المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار 18 كانون الأول/2012

انجيل القديس متى 10/26-31/مخافة الله

لا تخافوهم. فما من مستور إلا سينكشف، ولا من خفـي إلا سيظهر وما أقوله لكم في الظلام، قولوه في النور. وما تسمعونه همسا، نادوا به على السطوح. لا تخافوا الذين يقتلون الجسد ولا يقدرون أن يقتلوا النفس، بل خافوا الذي يقدر أن يهلك الجسد والنفس معا في جهنم أما يباع عصفوران بدرهم واحد؟ ومع ذلك لا يقع واحد منهما إلى الأرض إلا بعلم أبـيكم السماوي. أما أنتم، فشعر رؤوسكم نفسه معدود كله .لا تخافوا، أنتم أفضل من عصافير كثيرة.

 

عناوين النشرة

*الراعي لا يرعى وكل يوم يرتكب دون أن يرف له جفن المزيد من الأخطاء المميتة/الياس بجاني

*فاعليات الغينة تناشد البطريرك الراعي التدخل لفسخ عقد عقاري أثار المخاوف

*تصاعد الاحتجاجات في الغينة الكسروانية بسبب تأجير مساحة وقفية وأثرية

*الراعي امام زواره: نرفض سياسة التعطيل ولبنان ينبغي أن يبقى عنصر استقرار وسلام في المنطقة

*الراعي: من المعيب حقاً بل من الظلم بحقّ لبنان أن يعلّق السياسيون حلّ القضايا الوطنية بأوضاع سوريا

*الوزير السابق سليم وردة: المطران درويش يقف مع فريق واحد

*المطران مطر: هل يحتاج السوريون الى 155 ألف قتيل ليتحاوروا؟

*واشنطن أدرجت اسم ميشال سماحة على لائحة الارهاب وجمدت ارصدته

*البابا استقبل الرئيس الفلسطيني ودعا الى المصالحة والسلام

*يوحنا يازجي بطريركا جديدا للارثوذكس هو الرقم 158: الانجيل سيبقى هو المفتوح فوق رأسي ومنه استلهم

*يازجي تقبل التهاني بإنتخابه من وفود رسمية وشعبية

*بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا يازجي في مؤتمر صحافي: نؤمن بالحوار وسنعمل يدا واحدة مسلمين ومسيحيين لخير الانسان وبناء لبنان وسوريا والمشرق

*جعجع مهنئا بانتخاب يازجي: واثقون ان البطريرك الجديد هو خير خلف

*الجيش: تكليف لجنة للتحقيق في انفجار طير حرفا

*قائد القطاع الغربي في اليونيفيل وضابطان من الجيش تفقدوا موقع انفجار طير حرفا

*ريفي استقبل وفدا من الأنتربول ونائبين فرنسيين

*وزير الاعلام وليد الداعوق الداعوق قلد بيار صادق وساما باسم رئيس الجمهورية: نقل الإبداع في الكاريكاتور التلفزيوني المتحرك الى العالم

*انتخابات الرابطة المارونية تفرض نفسها سياسيا/قليموس: رشــحتني شريحة كل الانتمــاءات

*هآرتس: أميركا سلمت إسرائيل ولبنان خريطة لتقاسم حقول الغاز البحرية

*سليمان تابع مع شربل التدابير الامنية ومع فرعون التطورات السياسيـــة

*خطاب نصر الله في ميزان المعارضة: يحوّل النظام الديموقراطي الى قبائل ومجموعات

*إلغاء الموعد الذي كان محدداً لجنبلاط في قصر الأليزيه مع الرئيس الفرنسي

*المشنوق: النظام السوري يمنع جبريل من الفرار الى لبنان

*الناخبان الكبيران في انتخابات 2013: سلاح "حزب الله" والأزمة السورية/ اميل خوري /النهار

*الموالاة والمعارضة تفتقدان خريطة طريق لحماية لبنان من التغيير في سورية/محمد شقير/الحياة

*كلام نصر الله لا يخرق جدار الأزمة والمراوحة تستمرّ

*المعارضة لا تتراجع: لا حوار أو قانون انتخاب قبل تغيير الحكومة/سابين عويس/المستقبل

*اجتماع الفياضية لن يتكرّر ولم يحمل جديداً في المواقف

*محنة الاستفتاء... ليست دستوراً لكنها أكثرية إسلامية واضحة/ وسام سعادة/المستقبل

*الخطاب السياسي اللبنا ني وازدواجية اللغة/علي نون/المستقبل

*جزين رَهن الصفقات والثأر... والنائب العوني زياد الأسوَد شَوّه بياضها/الآن سركيس/جريدة الجمهورية

*لقاء السفراء الأربعة مُخالف للأعراف/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*سلبيات الدرس المصري على الثورة السورية/إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط

*في منزل غضنفر الإيراني/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*هل تتجه مصر نحو النموذج الهندي أم الباكستاني/توماس فريدمان/الشرق الأوسط

*صواريخ أميركية وقلق إيراني/عماد الدين أديب/الشرق الأوسط

*طرابلس ليست للسلفيّين... لكنها مرشّحة/طوني عيسى/جريدة الجمهورية

*من جريدة السياسة الكويتية/مقابلة مع النائب السابق سمير فرنجية

عناوين النشر

*ادعو حزب الله لفك الارتباط مع ايران كما فعلت "حماس"

*دخلنا المرحلة الأخيرة لسقوط نظام الأسد انه بحجم انهيار جدار برلين... وعلينا طي صفحة الخلافات

*ما جرى في طرابلس بين جبل محسن وباب التبانة يشكل المشهد الأخير من مشروع نقل الفتنة الى لبنان

*كل الطوائف الأساسية في لبنان ارتكبت الأخطاء نفسها والأحزاب التي تدعي تمثيل هذه الطوائف ارتكبت أخطاء متشابهة

*روسيا وايران تتمسكان ببقاء النظام السوري حفاظاً على مصالحهما في المنطقة

*اسرائيل تعارض سقوط النظام السوري لأنه قدم لها خدمات لا تحصى وأبرزها الهدوء على جبهة الجولان

*"حزب الله" ارتكب الأخطاء نفسها التي ارتكبها بعض المسيحيين عندما فكروا بدعم ديكتاتورية الأسد خوفاً من مجيء ديكتاتورية دينية

*أنا مع بقاء الحريري في الخارج لأنه اذا تعرض لسوء نكون دخلنا في الفتنة المذهبية

 

تفاصيل النشرة

 

الراعي لا يرعى وكل يوم يرتكب دون أن يرف له جفن المزيد من الأخطاء المميتة

الياس بجاني/في أسفل خطيئة مميتة جديدة يرتكبها الراعي بحق الكنيسة ولبنان والشهداء فهل من صحوة في عقول ووجدان من لا يزالون بجبن وانتهازية ونرجسية وعلى خلفية العقد النفسية ومركبات الحقد والكراهية والغيرة يتملقونه ويسايرونه ويدافعون عن خطاياه وهم أهل شهداء وأم الصبي؟! نسأل أصحاب الرؤوس الحامية والعنجهية الفارغة إلى متى تقديم المصالح الشخصية على مصلحة الوطن والمواطن والحق والحقيقة ودماء الشهداء؟ مرة جديدة: لا لسياسة ثقافة الحكي مع الراعي وراء الأبواب ولا للعراضات السياسة الإسخريوتية التي تقام له ويتخللها نحر خواريف وخيل ورقص لأنها هرطقة وكفر واستهزاء بعقول اللبنانيين واهانة لكراماتهم. في أسفل تقرير نشرته اليوم جريدة النهار وهو يحكي الكفر بعينه والزندقة بابهى صورها!!

 

فاعليات الغينة تناشد البطريرك الراعي التدخل لفسخ عقد عقاري أثار المخاوف

النهار/16 كانون الأول/12/رفعت فاعليات بلدة الغينة فتوح كسروان، عريضة الى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ناشدته فيها التدخل لفسخ عقد ايجار زراعي كان تسبب قبل اشهر بمشكلة كبيرة ولم تجد مراجعات ابناء البلدة لدى الدوائر المعنية في بكركي في حلها. واقترنت العريضة بتواقيع رئيس بلدية الغينة جهاد ناضر ونائبه واعضاء البلدية ومختار البلدة جورج صائغ ولجنة الوقف فيها والنادي الرياضي وعائلة سلمان الصائغ، وعرضت للمشكلة كالآتي: "تم توقيع عقد ايجار زراعي لسبعة عقارات في منطقة الغينة تفوق مساحتها مئات آلاف الامتار وذلك بمبلغ ستة آلاف دولار اميركي، وتبين في ما بعد ان المستفيد المستأجر شركة مساهمة مملوكة من شركة هولدنغ مع ما يتصل بكل ذلك من خوف في بيع اسهم اي من الشركتين من الغير، أكانت اسهماً اسمية ام لحامله، وان متابعة هذا الموضوع يجده ابناء البلدة امرا مستحيلاً. بالاضافة الى ان الدير المعروف بدير رأس الكنيسة والاراضي المجاورة له قد بوشر بأعمال حفر فيها وقطع اشجار معمرة وتغيير معالم الارض وفتح طرق ونقل حجارة واتربة، وكلها امور ظاهرة للعيان وقد تناقلتها وسائل الاعلام. في اختصار، ان هذه الاعمال لا تعود بالخير العام ولا تؤدي في اي شكل من الاشكال الغاية التي من اجلها تم عقد الايجار، باعتبار ان ابناء البلدة متضامنون في حماية اراضي بلدتهم من اي اعمال مشبوهة او لا تعود بالخير على المصلحة العامة. وانهم يعرضون استئجارها مجدداً بالبدل المعروض نفسه على ان يبقى باستعمال وقف البلدة. وحيث ان ابناء عائلة المرحوم سليمان راشد الصائغ اعلنوا رغبتهم في بناء صليب على التلة المشرفة في هذه العقارات وفي المكان الذي تجدونه مناسبا ليبقى مرتفعاً بقرب الدير الاثري وببركة من غبطتكم، نتقدم نحن فاعليات بلدة الغينة ومن ابناء عائلة المرحوم سليمان راشد الصائغ ملتمسين بركتكم طالبين اجراء ما ترونه مناسبا لفسخ عقد الايجار الزراعي المشار اليه وعقده مجدداً مع وقف البلدة والبحث في موضوع تشييد اعلى صليب قرب الدير الاثري يكون معلماً لكل زائر ومؤمن.

لمعرفة المزيد عن خطايا بيع اراضي المسيحيين اضغط هنا لقراءة تقرير نحدثه باستمرار

 

تصاعد الاحتجاجات في الغينة الكسروانية بسبب تأجير مساحة وقفية وأثرية

النهار 07 تشرين الأول/12/صعّد أهالي قرية الغينة الكسروانية في الايام الاخيرة تحركهم الاعتراضي الذي بدأوه قبل مدة احتجاجاً على عقد ايجار منحته الدوائر الوقفية المعنية في بكركي الى شخص من آل زيدان اجِّر بموجبه منطقة حرجية كبيرة عائدة الى الوقف في الغينة. وتقدّر مساحة هذه المنطقة بـ600 الف متر مربع، كما يقول اهالي البلدة، وسط صدمة اثارها لديهم تأجيرها. كما تتضمن المساحة الحرجية ديراً اثرياً يعود الى اكثر من 400 سنة. ويضيف أهالي البلدة ان عقد الايجار الذي منح بموجبه شخص من آل زيدان التصرف بهذه المساحة الوقفية والاثرية والحرجية الكبيرة حدد مدته بثلاث سنوات قابلة للتجديد تلقائياً في مقابل ستة آلاف دولار سنوياً. وعمد المستأجر الى نصب سياج حول المنطقة وأقام بوابات لمنع عبور الأهالي اليها، كما وضع نواطير عليها. وأثار هذا الأمر استياء واسعاً لدى أهالي الغينة الذين بدأوا مراجعات عاجلة مع الدوائر الكنسية في بكركي والرعية، خصوصاً في ضوء أعمال جرف مساحات مشجرة في المنطقة عمد الاهالي الى منع اكمالها. وتتركز المراجعات حالياً على بكركي ووزارة الثقافة باعتبارها معنية بالحفاظ على الدير الأثري ايضاً وسط مخاوف لدى الأهالي من طبيعة غامضة لبعض الأعمال التي تجري داخل المنطقة المستأجرة والتي تمتد الى حدود قرية غدراس وقرية الحصين.

 

الراعي امام زواره: نرفض سياسة التعطيل ولبنان ينبغي أن يبقى عنصر استقرار وسلام في المنطقة

وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، قبل ظهر اليوم في بكركي، النائب ميشال المر على رأس وفد ضم 47 رئيس بلدية من بلدات المتن ساحلا ووسطا وجبلا، ورافقته رئيسة اتحاد بلديات المتن السيدة ميرنا المر.

وقال النائب المر: "أبناء المتن الشمالي أبوا إلا أن يأتوا مجتمعين لتهنئة غبطتكم بالرتبة العليا التي منحكم إياها قداسة الحبر الأعظم، كانت الفرحة كبيرة عندما أصبحت كاردينالا، واسم غبطتكم بات مدويا في الفاتيكان، وروما وأوروبا والعالم، وهذا فخر كبير لإبن المتن الشمالي، لإبن حملايا، لسنا إقليميين، لكنه الشعور الذي نعبر عنه". وأضاف: "الهدف الأول من الزيارة هو التهنئة، وثانيا في هذه الظروف الصعبة التي يمر فيها الوطن لن نتطرق كثيرا الى الوضع السياسي، لأننا في لبنان اليوم نعاني أزمة معيشية، اجتماعية، سياسية، اقتصادية وأمنية، كل قضايانا معلقة وتنتظر من الجميع ومنكم يا صاحب الغبطة النجدة للخلاص من هذا الوضع في لبنان".

وتابع: "لا يمكننا أن نترك الرجل الفقير الذي يطلب لقمة العيش تحت أهواء السياسيين وإرادتهم، يجب أن تكون هناك إرادة عليا فوق إرادة السياسيين، وهنا، يا صاحب الغبطة، أظن أنكم مؤهلون لتؤدوا دورا إنقاذيا وخصوصا ان فخامة الرئيس يرحب دائما بأفكاركم وتنسقون معه، إنما الإنتظار الطويل يستنزف الشعب اللبناني الذي وصل الى حالة الفقر. نتمنى، في هذه المناسبة، وبعدما وصلتم الى أعلى المراكز التي منحت لكم، أن تساعدوا هذا البلد وهذا الشعب بحكمتكم وإرادتكم ونحن مجتمعون حولكم ولمساعدتكم في أي أمر تطلبونه لإنقاذ هذا الوطن، وأنتم لا تطالبون بالحقوق للمسيحيين فقط، بل لجميع اللبنانيين، مسيحيين ومسلمين، وأتمنى من نيافتكم أن تضاعفوا الجهود وأن تكون المصالحة الوطنية هنا في هذا الصرح وبرعايتكم".

ورد البطريرك الراعي: "يسعدني، دولة الرئيس، أن أحييك وأحيي أيضا حضرة رئيسة الإتحاد ورؤساء البلديات الموجودين معنا وعبرهم مجالسهم في المتن الشمالي العزيز. أشكركم من كل قلبي على تشريفكم اليوم وعلى تهنئتكم ومحبتكم، ثم انني، يا دولة الرئيس، أفاخر لكوني ابن المتن، والأرض التي تربيت وترعرعت فيها، وخصوصا ان تربتها نظيفة وتثقفت على ثقافتها وحضارتها. فالإنسان لا يستطيع أن ينسى أصله وكذلك تربته، فهو كالشجرة اذا اقتلعتها من أرضا تيبس، صحيح إنني إبن المتن وسأظل كذلك، وأغرف من المتن ثقافتي ومحبتي للبنان وللكنيسة، الشيء الذي تربيته عليه والذي أعرفه فيكم، وهذا يدفعنا ويعطينا الدفع والقوة من جديد. أشكركم على هذه الزيارة التي لا اعتبرها زيارة عابرة بل هي زيارة تقويني بالمسؤولية والأمانة". أضاف: "أنا معك دولة الرئيس بكل ما تفضلت به باسم الجميع من ان الشعب لم يعد يحتمل، ونحن من جهتنا ككنيسة، أحيي كل الذين قدموا مبادراتهم وجميعكم من هؤلاء المبادرين، وهي مبادرات شخصية اجتماعية، وأحيي ايضا كل القطاع الخاص الذي لولاه لكان لبنان تلاشى منذ زمن طويل، لا سيما ان القطاع الخاص يعمل على الإنماء وفرص العمل بمقدار ما يستطيع بالرغم من كل الصعوبات". وحيا "جميع من يساهم ويعطف في مؤسساتنا الكنيسية أو المدنية بالمدارس والجامعات والمستشفيات ودور الأيتام والمسنين، هذه المؤسسات تحمل بدورها أوزارا كبيرة، وتساعد الناس بقدر ما تستطيع في كل المجالات، وإذا اليوم أرادت هذه المؤسسات الإضراب فماذا يحدث؟". واضاف: "تصوروا، مثلا، ان في مستشفى دير الصليب ألف مريض، وكل منهم مختلف، إذا أقفل المستشفى ونزلوا الى الشارع ماذا تفعل الدولة اللبنانية؟ أنا آسف وأدرك ان الدولة في أزمة ولكن عليها أن تخرج منها وأن توقف الهدر المالي وتدرك ان المدارس المجانية والمستشفيات ودور الأيتام. كل هذه المؤسسات التي لها مع الدولة حقوق متراكمة تبلغ المليارات من المال غير المدفوع، هذا الأمر لا يجوز، لذلك نحن معكم في حضوركم، دولة الرئيس، وفي حضور رؤساء البلديات سنوجه نداءنا الى الدولة للقيام بواجباتها تجاه هذه المؤسسات التي تزيل الكثير من العبء عنها".

وتابع: "نواصل عملنا بالدعوة الى وحدتنا للتضامن، ونواصل ايضا إعلان المبادئ الأساسية والثوابت في الحياة الوطنية، حتى يعيش سياسيونا هذه المبادئ ويطبقوها على الأرض. ومن المؤسف، وها نحن نقولها امامكم، أن يكون العمل السياسي اليوم وفي هذا الوقت الحرج الذي يعيشه لبنان عبر أزمة داخلية كبيرة وأزمة اقتصادية ومعيشية واجتماعية، نوهت بها دولتك، والناس يعانون الهجرة والفقر المتزايد والقهر امام الأحوال التي تغلي في بلدان الشرق الأوسط وتحديدا في سوريا، وواقع إقفال الطرق علينا، ونتاجنا الزراعي والصناعي يبقى هنا على الأرض اللبنانية من دون تصدير. نحن نجل رجال السياسة لكننا نأسف لكونهم لا يلبون هذه الحاجات الكبرى التي يحتاج اليها الشعب ويستمرون في صراعاتهم وخلافاتهم التي تعطل مصالح الناس والبلد، لذلك نجدد ثقتنا بلبنان وبكم، وأنتم ايضا رؤساء البلديات تهتمون بشؤون بلداتكم وإنمائها، وبالقضايا الإجتماعية التي تقومون بها والمشاريع التي تنفذونها بالرغم من كل شيء، نقول لكم شكرا لأنكم أنتم على الأرض في الحقيقة وتحملون المصاعب التي يعيشها شعبنا".

ودعا الجميع الى "تجديد ثقتنا ببعضنا البعض وبلبنان، وندعو الى الخروج من هذا الإصطفاف العدائي الي أوصل الأوضاع اللبنانية الى ما هي عليه اليوم، فالمجتمع اللبناني بات وكأنه مقسوما لقسمين، وهذا ما نرفضه وهو ضد طبيعة لبنان ودوره ورسالته، وبدلا من العمل على تنمية لبنان ونفتح حدودنا للسياحة كي يستطيع الناس الحضور اليه والذي لا يخص اللبنانيين فقط، بل البشرية جمعاء بما أعطاه ربنا من جمال طبيعي وحرارة إنسانية وإبداع لبناني، لا يجوز أن يعطل العمل السياسي كل هذه الأمور". وقال: "أعرف وجعكم ولا أرغب في وضع بنزين على النار، لكن ينبغي القول انه لا يمكننا القبول بان يتحول العمل السياسي في لبنان الى تعطيل السياحة والصناعة والزراعة والإقتصاد. التعطيل ليس عملا سياسيا، العمل السياسي هو للخير العام، ولبنان أمام الحوادث في العالم العربي ينبغي أن يبقى عنصر استقرار وسلام لا عنصر تحريض وتوريط ولا ممرا. لذلك معكم أعلن فعل إيمان الآن، إيماننا بلبنان، نحن أبناء المتن هكذا تعلمناه وهكذا عشناه، انه فعل إيمان معكم بوطننا وبرسالتنا وبمسؤوليتنا. ونشعل الرجاء في قلوب مؤمنينا وشعبنا وأملا في الحياة، ليشعروا بان لهم قيمة ولبنان ايضا له قيمة، ونعالج ما نستطيع من أمور، وندرك أن السلطة السياسية اذا لم ترفع قضايا الإقتصاد نكون نحن كمن يعالج بالبنادول من دون حل المشكلة.أتمنى أن تكون هذه الصرخة النابعة من قلوبنا جميعا للمسؤولين في لبنان كي يكونوا على مستوى المسؤولية ورجال اليوم".وختم: "لبنان في حاجة الى ابطال في قلوبهم وعطاءاتهم، فشكرا لكم على هذه الزيارة فليحي المتن والمتن الشمالي خصوصا".

وفد سوري

وكان البطريرك التقى وفدا رسميا مسيحيا - إسلاميا من دائرة الأوقاف في سوريا برئاسة معاون وزير الأوقاف للشؤون الدينية الدكتور تيسير ابو خشريف، في حضور السفير السوري علي عبد الكريم علي.

وضم الوفد: المطران لوقا الخوري، مستشار وزير الأوقاف الدكتور نبيل سليمان، المطران بولس السوقي النائب البطريركي للسريان الأرثوذكس المطران بولس السوقي، الشيخ خضر شحرور مدير الأوقاف في ريف دمشق الشيخ خضر شحرور، معاون مدير معاهد الأسد لتحفيظ القرآن الشيخ بدر الدين الخطيب، مدير العلاقات العامة في وزارة الأوقاف سعيد العذب.

وتأتي الزيارة "لتهنئة غبطته بالرتبة الكاردينالية وتأكيد العلاقات الإنسانية بين البلدين".

جماعة اتحاد القلوب

واستهل الراعي لقاءاته مع جماعة اتحاد القلوب في الوردية المقدسة من 29 رعية من أبرشية جبيل في لقاءات التنشئة المسيحية التي يعقدها كل اسبوع في كنيسة السيدة في بكركي بمشاركة وفد من الهيئة التعليمية لمدرسة القلبين الأقدسين في المروج.

لقاء التنشئة المسيحية

هذا وكان البطريرك الماروني عقد صباحا لقاء التنشئة المسيحية في كنيسة الصرح في بكركي، في حضور "جماعة إتحاد القلوب بالوردية المقدسة"، التي ضمت وفودا من 29 رعية من أبرشية جبيل يرافقهم كهنة الرعايا، إضافة إلى الهيئة التعليمية والأهالي وراهبات مدرسة القلبين الأقدسين في المروج.

وحيا الراعي "الجيش اللبناني قيادة وضباطا ورتباء وأفرادا لمناسبة حلول عيدي الميلاد ورأس السنة عبر برنامج "صوت الجندي"، وقال: "أحييهم جميعا، وأقول لهم حيث هم موجودون سواء أكان في بيوتهم أم ثكناتهم أم على خط النار، إن المسيح معكم، عمانوئيل إلهنا معنا، فالمسيح عندما تجسد أصبح اسمه عمانوئيل أي إلهنا معنا، هذا الخبر معطى لكم، كما أعطي للرعاة الذين كانوا ساهرين على مواشيهم في الحقول في حين كان الشعب نائما".

أضاف: "للجيش اللبناني الساهر ليلا نهارا ليحرس الشعب اللبناني والأرض اللبنانية أقول، إن بشرى الميلاد تصل له أولا، لأنه ساهر، وربنا يحاكي الساهرين الذين يعيشون في يقظة دائمة، ليسمعوا نداءات الله في حياتهم ونداءات الوطن ونداءات الشعب. أريد أن أحيي هذا الجيش اللبناني، أريد أن أحيي قائده وكل قواته وكل أركانه وكل عناصره، وأقول لهم أنتم اليوم رعاة بيت لحم، ولكم تصل بشرى السلام والطمأنينة، وعندما ننظر إلى الجيش ننظر إلى السلام والطمأنينة، لأنه وحده سياج الوطن وضمانته، وحده ولا أحد سواه يعطي كرامة وشرفا وعزا للوطن اللبناني".

وتابع: "دعائي للجيش اللبناني أن يكون الميلاد ميلاده، والفرح فرحه والبهجة بهجته، وأن يخبرنا دائما بإنجيل السلام، بإنجيل الطمأنينة، بإنجيل الأمان، بإنجيل السلم، ونطلب من الله أن يخفف من همومه وآلامه، حتى إذا عم السلام على الأرض يتمكن جيشنا من أن يرتاح لأنه هو أيضا يحق له أن يعيش بطمأنينة. أحيي جيشنا، وأتمنى له كل خير من المسيح عمانوئيل إلهنا معنا".

حيا "عائلات شهداء الجيش اللبناني الذين بذلوا انفسهم قرابين فداء على مذبح الوطن لينعم اهله بالأمان والأمن والسلام".

"وفد التجمع الوطني المستقل"

بعد الظهر، التقى الراعي "وفد التجمع الوطني المستقل"، الذي هنأ الراعي مجددا بالرتبة الكردينالية، متمنيا له دوام الصحة والعافية. وتحدث النائب السابق لرئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي فقال: "كانت مناسبة عرضنا فيها لعدد من المواضيع العامة، ومنها قانون الإنتخابات. وتطرقنا الى الوضعين اللبناني والمسيحي، وسط ما تشهده المنطقة".

 

الراعي: من المعيب حقاً بل من الظلم بحقّ لبنان أن يعلّق السياسيون حلّ القضايا الوطنية بأوضاع سوريا

النهار/ ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد أمس، في كابيلا القيامة - البطريرك صفير في بكركي، عاونه فيه لفيف من الكهنة، وحضرته قائمقام المتن مارلين حداد على رأس وفد، والسفير الجديد لدى الارجنتين انطونيو عنداري، وأعضاء من نادي شبيبة مزيارة برئاسة سليم دنيا، وعائلة المغدور بيار شفيق الفغالي مع كاهن رعية بسوس ووفد من البلدة وشخصيات ومصلون.

وألقى الراعي عظة من وحي زمن الميلاد، ثم حيا الحضور ووجه تحية عزاء وتضامن الى عائلة المغدور بيار الفغالي وقال: "إننا إذ نصلي لراحة نفس العزيز بيار ولعزاء أسرته، ندين بشدة اغتياله بوحشية على يد من سبق أن مدّه بالمساعدة وزمرة من الأشرار، الذين سلخوه عن زوجته وأولاده الأربعة وهو في الحادية والخمسين من العمر". ونطالب القضاء بكشف المجرمين القتلة وإنزال أشد العقوبات بهم، "لقاء شرهم الكبير، وتجنيبا للمجتمع من شرورهم وشرور أمثالهم". وبعدما شرح الانجيل، تحدث عن الوضع العام، قال: "إن سياسة النأي بالنفس، التي دعا إليها فخامة رئيس الجمهورية والتزمها الحكم اللبناني، بالنسبة إلى الأحداث الجارية في العالم العربي، ولا سيما في سوريا، وإلى المحاور الإقليمية والدولية، إنما هي سياسة حياد لبنان الإيجابي، وتعني التزام لبنان، حكما وشعبا ومؤسسات، قضايا السلام والعدالة والعيش معا وإنماء الإنسان والمجتمع وترقي الشعوب، وحل الأزمات القائمة بالحوار والتشاور والوفاق وبالحلول السياسية والديبلوماسية، لا بالعنف والحرب والإرهاب. وسياسة النأي بالنفس تعني احترام سيادة الأوطان الأخرى، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية بمساندة فريق من دون الآخر. فشعب كل بلد يعرف ما هو في حاجة إليه. وإن كان لا بد من مد يد المساعدة والوساطة، وهذا واجب، فليكن من أجل الحلول العادلة والمنصفة للجميع بالطرق السلمية، ومن استقبال النازحين والمتضررين ومساعدتهم على كل صعيد، كما نحن فاعلون. عندما يلتزم لبنان هذا المفهوم من سياسة النأي بالنفس، يكون وفيا للميثاق الوطني وملتزما روحه ومبادئه، وقد أخذ على نفسه، بمسيحييه ومسلميه، ألا يكون مقرا ولا ممرا لسلاح أو تدخل تجاه أي بلد من الشرق أو من الغرب. لذلك نقول من المعيب حقا، بل ومن الظلم بحق لبنان وشعبه ومؤسساته الدستورية، أن يعلق الأفرقاء السياسيون في لبنان حل القضايا الوطنية الأساسية، مثل سن قانون جديد للانتخابات غير قانون الستين، وتأليف حكومة جديدة، وإجراء الانتخابات النيابية في موعدها القانوني، واتخاذ الإجراءات اللازمة للنهوض الاقتصادي والمعيشي، مراهنين على ما ستؤول إليه الأحداث الجارية في سوريا أو في سواها. هذا أمر مرفوض ولا يمكن القبول به، لأنه لا يأتي للبنان إلا بالشر وبمزيد من المحن والأزمات والانقسامات".

 

الوزير السابق سليم وردة: المطران درويش يقف مع فريق واحد

المستقبل/علق الوزير السابق سليم وردة على زيارة وفد من "حزب الله" والسفير الايراني غضنفر ركن ابادي الى مطرانية زحلة والفرزل وتوابعهما للروم الكاثوليك، معتبرا ان "حزب الله" يرسم خارطة التحالفات على مستوى لبنان وخصوصا على مستوى زحلة. واكد انه يكن كل الاحترام للمطرانية وعلى رأسها راعي الأبرشية المطران عصام درويش، ولكنه لفت الى ان ما حصل خلال الزيارة هو انتقال المطرانية من "مركز جامع الى مطبخ سياسي وبهذا اصبح المطران درويش فريقا فعالا يقف الى جانب فريق سياسي واحد".

 

المطران مطر: هل يحتاج السوريون الى 155 ألف قتيل ليتحاوروا؟

المستقبل/شدد مطران بيروت للموارنة بولس مطر على حق جميع اللبنانيين في ان يكونوا متساوين في الحقوق". وأشار الى ان "الروح الوطنية اللبنانية ان المسيحيين والمسلمين سواسية اهم شيء ان يشعرا انهما في بيتهما وان نكون معاً في السراء والضراء". ولفت الى ان "كل الناس في العالم العربي يرفضون الاقطاع والديكتاتوريات ويفتشون عن حرياتهم"، و"الفكر اللبناني والفكر العربي ان نختار من هو الاحسن ولا فرق ان كان الرئيس من هذه الطائفة او من غيره والمهم ان يكون رئيس الجميع"، مؤكداً ان "لبنان ليس معزولاً انما موجود ضمن العالم العربي". وسأل "هل من الضروري أن تدفع سوريا 155 ألف قتيل ليجلس السوريون ويتحاوروا؟!".

ودعا الى ان "يبنى الوطن والمواطنة في العالم العربي كما في مصر وسوريا"، وقال: "يؤسفنا ما يحصل في سوريا لانها كانت قد تقدمت في موضوع حقوق الانسان، وكنت اتمنى ان يحصل التطور سلمياً وليس بالمشاكل".

واشار الى اننا "نسعى ان يواطن الانسان الاخر وان يثق به لنخلق مجتمعاً متماسكاً ليصبح المواطن جزءاً من كل"، لافتاً الى انه "اذا كانت العلمانية واقعاً ضد الدين نحن لسنا معها واذا كانت منفتحة على القيم الدينية فنحن معها، نحن نريد دولة مدنية لا تعادي الله عندما يميز المسلمين بين العبادات والمعاملات، فالعبادات هي المعاملة مع الله وكل له طريقته ونحترم جميع الاديان، اما المعاملات فهي ان يتعامل الناس مع بعض سواسية وبالحسنى".

وعن التدخل اللبناني في سوريا، قال: "اثناء الاحداث اللبنانية قلنا اننا لا نريد ان تتدخل سوريا بشؤوننا، فلماذا لا نقول اننا لا نريد التدخل بشؤونها؟"، سائلا "هل من الضروري ان تدفع سوريا مثلا 100 الف قتيل ليجلس السوريون ويتحاوروا؟"، معتبرا ان "الاخ الحقيقي هو من يطفئ النار عندما تندلع ببيت اخيه، وبهذا المعنى نحن مع النأي بالنفس وهذا لا يعني ان ما يجري فيها لا يعنينا".

 

واشنطن أدرجت اسم ميشال سماحة على لائحة الارهاب وجمدت ارصدته

وطنية - أعلنت الولايات المتحدة، اليوم، انها "أدرجت الوزير اللبناني السابق ميشال سماحة على لائحة الارهاب وجمدت اي ارصدة محتملة له في الاراضي الاميركية". وجاء في بيان صادر عن وزارة الخزانة الاميركية انها باتت تعتبر سماحة "ارهابيا دوليا"، واتهمته ب"العمل على زعزعة الاستقرار في لبنان".

 

البابا استقبل الرئيس الفلسطيني ودعا الى المصالحة والسلام

وطنية - استقبل البابا بنديكتوس السادس عشر، اليوم، الرئيس الفلسطيني محمود عباس ودعا مختلف الاطراف في الشرق الاوسط الى التحلي "بشجاعة المصالحة والسلام".واستقبل المسؤول الثاني في الفاتيكان الكاردينال تارتشيتسيو بيرتوني ايضا عباس كما اعلن الفاتيكان في بيان. وتم خلال هذه المحادثات التطرق الى منح فلسطين وضع دولة مراقب غير عضو في الامم المتحدة. وعبر الفاتيكان عن امله في "ان تشجع هذه المبادرة التزام المجموعة الدولية في سبيل حل عادل ودائم للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني الذي سيمكن بلوغه فقط عبر استئناف المفاوضات بين الاطراف بحسن نية في اطار احترام حق كل منهم".

 

يوحنا يازجي بطريركا جديدا للارثوذكس هو الرقم 158: الانجيل سيبقى هو المفتوح فوق رأسي ومنه استلهم

وطنية - انتخب المجمع الانطاكي الأرثوذكسي متروبوليت اوروبا يوحنا يازجي بطريركا جديدا لانطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس خلفا للبطريرك الراحل اغناطيوس الرابع هزيم.

وكان القائمقام البطريركي سابا اسبر ترأس دورة المجمع الانطاكي المقدس الاستثنائية لانتخاب بطريرك جديد في قاعة محاضرات دير سيدة البلمند البطريركي، في حضور المطارنة: اسبيريدون خوري (زحلة والبقاع)، جورج خضر (جبيل والبترون)، الياس عودة (بيروت)، يوحنا منصور (اللاذقية)، ايليا صليبا (حماه)، الياس كفوري (صيدا وصور)، انطونيوس شدراوي (المكسيك)، دامسكينوس منصور (البرازيل)، بولس يازجي (حلب)، جاورجيوس ابو زخم (حمص)، يوحنا يازجي (اوروبا)، باسيليوس منصور (عكار)، سلوان موسى (الارجنتين)، افرام كرياكوس (طرابلس والكورة)، بولس صليبا (استراليا)، سرجيوس عبد (التشيلي) والوكيل البطريركي الاسقف غطاس هزيم. وتغيب بداعي المرض المطرانان فيليبوس صليبا (اميركا الشمالية) وقسطنطين بابا استيفانوس (بغداد والخليج).

وكانت الدورة استهلت بصلاة تبعها مداولات في الاسماء المرشحة، وبعد صلاة تم انتخاب البطريرك الذي اعلن عن اسمه ببيان تلاه المطران موسى سلوان ومما جاء فيه: "بعد الصلاة واستلهام الروح القدس جرت عملية الترشيح، وانتقل الاباء بعدها الى كنيسة نياح السيدة في الدير حيث جرت عملية الاقتراع السرية واعلن انتخاب المطران يوحنا يازجي متروبوليت اوروبا، ليتولى السدة البطريركية خليفة للرسولين بطرس وبولس، وبذلك اصبح غبطة السيد يوحنا العاشر بطريركا على انطاكيا وسائر المشرق، وسوف تتولى الدوائر البطريركية اعلان الترتيبات الرسمية لحفل التنصيب واستلام الرعائية".

يازجي

وألقى يازجي كلمة بعد انتخابه اثر صلاة الشكر في كنيسة دير سيدة البلمند البطريركي قال فيها: "بماذا تعتقدون اني سأتفوه في لحظة كهذه؟ انسان اقيم بالروح القدس على يد اباء مجمعنا الانطاكي المقدس ليكون في هذا الموقع من الخدمة. لن انسى اولا يوم رسمت رئيس كهنة، وكسائر رؤساء الكهنة عندما تسجد امام المائدة المقدسة، ويوضع الانجيل، اي كلمة الله، مفتوحا فوق رأسك، ثم السيد البطريرك مع سائر المطارنة يستدعون الروح القدس ليحل على المرتسم ليصبح رئيس كهنة. فهذا الانجيل بصلواتنا ومحبتنا سيبقى هو المفتوح فوق رأسي ومنه استلهم، وهو يقول لي ويذكرني بمحبة المسيح. اذ ان الكتاب المقدس هو من يشدني اليكم، ولا انسى سيدي الذي رفع على الصليب، وهذه الخدمة صليب، ولكن السيد الذي رفع على الصليب قائم من بين الاموات".

وطلب من "الاباء والاخوة ادعيتهم وصلواتهم لان نكون يدا واحدة، لنجعل من كنيسة انطاكيا الصورة التي تليق بعروس المسيح والكنيسة، والكنيسة هي شبابنا وشاباتنا واطفالنا وعائلاتنا. وما اريد قوله وسأكتفي به في هذه الخدمة المباركة التي رفعناها لشكر الرب، طلب صلواتكم ليقويني سيدي في هذه الخدمة التي اؤتمنت عليها".

وقال: "نحن ندرك ان شعبنا طيب، وخدمته لذيذة وعذبة على قلوبنا، نحن من هذه الارض، من هذه البلاد، بلادنا ترابنا جزء منا ونحن جزء منهم".

وذكر ب"صلاة السيد الى ابيه اجعلهم واحدا كما نحن واحد، ان نكون واحدا ان نرعى شعبنا، ان نرى ونسمع لنجعل من كنيستنا، تلك المتزينة بلباس العرس الابيض، الذي سيشهد لربنا وسيدنا، منارة يراها الناس ويمجدون ابانا الذي هو ممجد في السموات".

وفي الختام شكر آباء المجمع على "ثقتهم ومحبتهم"، طالبا منهم دوما صلواتهم ومحبتهم وقال: "بنعمة الله سنتكل عليه لنسعى السعي الحسن ونجاهد الجهاد الحسن لنبني كنيسة جميلة عروسة للجميع".

نبذة عن يازجي

وفي ما يأتي نبذة عن حياة البطريرك الجديد: ولد المتروبوليت يوحنا يازجي عام 1955 في مدينة اللاذقية في سورية. عاش ودرس في مدارس المدينة، حيث تابع دراسته الجامعية في كلية الهندسة المدنية في جامعة تشرين. أثناء دراسته، بدأ دورا قياديا في خدمة الشباب وتولى تدريب جوقات ترتيل الموسيقى البيزنطية. تابع هذا الدور الريادي في خدمة الشباب من خلال إقامة برامج روحية متعددة، كما أنشأ مدرسة لتعليم الموسيقى البيزنطية.

حصل على شهادة الليسانس في اللاهوت عام 1978 من معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي - جامعة البلمند، ثم حاز على درجة الدكتوراه في اللاهوت عام 1983 من جامعة سالونيك - اليونان، وتخرج بدرجة شرف. نشرت أطروحة الدكتوراه المكتوبة باللغة اليونانية تحت عنوان: "خدمة المعمودية المقدسة (دراسة تاريخية ولاهوتية وليتورجية)". أثناء دراسة اللاهوت، حصل على شهادة الدبلوم في الموسيقى الكنسية عام 1981 من المعهد العالي للموسيقى البيزنطية - سالونيك - اليونان.

رسم شماسا عام 1979 ثم كاهنا عام 1983 في أبرشية اللاذقية على يد المطران يوحنا منصور. منذ العام 1981 قام بتدريس مادة الليتورجيا في معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي بجامعة البلمند. أصبح عميدا لكلية اللاهوت في جامعة البلمند ما بين السنوات 1988-1991 و2001- 2005 ورئيسا لدير سيدة البلمند البطريركي ما بين السنوات 2001 - 2005.

أصبح رئيسا لدير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي - وادي النضارة في العام 1993 وحتى 2005 حيث أسس رهبنة فيه وأنشأ مدرسة التنشئة الإكليريكية على صعيد البطريركية، وهو أيضا الأب الروحي لراهبات دير السيدة في بلمانا - طرطوس، إنتخبه المجمع الانطاكي المقدس، في 1995، أسقفا للحصن (وادي النضارة)، الذي خدمه حتى العام 2008، حين عاد المجمع الأنطاكي المقدس وانتخبه متروبوليتا على أوروبا الغربية والوسطى.

بالإضافة إلى النشاط الداخلي على مستوى أسقفية الحصن، كان له حضور خارجي أيضا على المستوى المسيحي عامة، والأرثوذكسي خاصة، فقد شارك في مؤتمرات عالمية عدة، أرثوذكسية ومسكونية، في اليونان وإيطاليا وسويسرا وقبرص وأمريكا وروسيا وبريطانيا

له مؤلفات عدة، لاهوتية وتربوية وموسيقية وليتورجية، منها سلسلة دراسات ليتورجية وكتب خدمة رؤساء الكهنة والكهنة والشمامسة بالإضافة للعديد من الترجمات والمقالات والمحاضرات في أماكن عدة.

المقالات والكتب المنشورة:

1- خدمة المعمودية المقدسة (دراسة تاريخية ولاهوتية وليتورجية)، سالونيك - 1983(رسالة الدكتوراه - باليونانية).

2- مبادىء الموسيقى البيزنطية، البلمند، 1990، (طبعة ثانية 2001).

3- سيرة القديس نكتاريوس العجائبي، اللاذقية، 1990 .

4- الكهنوت وزواج الإكليروس، اللاذقية، 1990.

5- المعمودية سر الدخول إلى الحياة في المسيح، اللاذقية، 1992.

6- كتاب خدمة الكهنة، دير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي، 2001. (طبعة ثانية منقحة 2005).

7- خدمة القداس الإلهي للقديس يوحنا الذهبي الفم، دير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي، 2001.

8- صلاة المطالبسي الإلهي، دير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي، 2001.

9- خدمة البروجيازميني (القدسات السابق تقديسها)، دير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي، 2001.

10- مدخل إلى الأشكال الليتورجية باللغتين العربية والإنكليزية، معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي، جامعة البلمند، 2003.

11- خدمة الخطبة والاكليل بين الماضي والحاضر، معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي جامعة البلمند، 2003.

12- خدمة صلاة البراكليسي الابتهالية لوالدة الإله، دير سيدة البلمند البطريركي، 2004.

13- المصادر الليتورجية، معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي، جامعة البلمند، 2005.

14- دليل في ترتيب الخدم والصلوات، معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي، جامعة البلمند، 2005.

15- التسابيح الكنسية، أسقفية الحصن - مرمريتا، 2006.

16- خدمة رؤساء الكهنة، أسقفية الحصن - مرمريتا، 2006.

17- العبادة الإلهية، أسقفية الحصن - مرمريتا، 2007.

18- خدمة الشمامسة، دير السيدة - بلمانا، 2007

الترجمات إلى العربية:

1- حياة أمنا البارة مكرينا، القديس غريغوريوس النيصيصي، سلسلة القديسون، منشورات النور، 1984.

2- في الذين يعتقدون أنهم بالأعمال يتبررون، للقديس مرقس الناسك، فصول في الصلاة والحياة الروحية، سلسلة آباء الكنيسة، منشورات النور، 1990.

مؤتمرات:

1- الإفخارستيا في الطقس البيزنطي، مؤتمر حول الليتورجيا الكنسية، جامعة الروح القدس - الكسليك، 2004.

2- محاضرة القديسون الأطباء العادمو الفضة، مؤتمر بمناسبة العيد 125 لتأسيس مستشفى القديس جاورجيوس، بيروت، 2002.

3- الكنيسة في الشرق الأوسط، جامعة أوكسفورد، بريطانيا 2002 /بالانكليزية/.

4- بعض التأملات حول معنى الكنيسة من منظار شرقي، محاضرة في معهد الدراسات الأرثوذكسية، كامبردج 2002 /بالانكليزية/.

5- أنطاكية: لاهوت ورعاية، المؤتمر السنوي لكهنة أبرشية أنطاكية في أميركا الشمالية، في القرية الأنطاكية، بنسلفانية، 2002 /بالانكليزية/.

6- سر التوبة، مؤتمر حول الليتورجيا الكنسية، جامعة الروح القدس - الكسليك، 2002.

7- مساهمة الكنيسة الأرثوذكسية الأنطاكية في الليتورجيا خلال القرنين السادس والسابع، مؤتمر عن الكنيسة الأنطاكية، جامعة البلمند، 1999.

 

يازجي تقبل التهاني بإنتخابه من وفود رسمية وشعبية

وطنية - أمت المقر البطريركي في البلمند، وفود رسمية وشعبية لتهنئة البطريرك يوحنا يازجي بانتخابه بطريركا على كرسي انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس.

وتقبل البطريرك يازجي التهاني والى جانبه الوكيل البطريركي، ورئيس دير سيدة البلمند وعميد معهد اللاهوت الاسقف غطاس هزيم، ورئيس جامعة البلمند الدكتور ايلي سالم وعمداء الكليات، ولفيف من المطارنة والاساقفة والكهنة.

 

بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا يازجي في مؤتمر صحافي: نؤمن بالحوار وسنعمل يدا واحدة مسلمين ومسيحيين لخير الانسان وبناء لبنان وسوريا والمشرق

وطنية - عقد بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا يازجي مؤتمرا صحافيا في المقر البطريركي في البلمند، استهله بالقول: "الكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية اختارت بطريركا جديدا، وشاء الروح القدس وأباء المجمع أن يكون خليفة سيدنا البطريرك الراحل المثلث الرحمات اغناطيوس الرابع هزيم، هو شخصي المتواضع، وهذه الخدمة بالطبع هي كبيرة وعظيمة وفيها مسؤولية عظمى، وإذا أردنا التفكير فيها لا نستطيع قول شيء، انما بنعمة الرب واتكالنا عليه وعلى الإخوة الأباء الأجلاء والجميع نقوم بهذه الرسالة التي ائتمنا عليها، خصوصا ونحن على أبواب الميلاد. ولا ننسى ترنيمة الميلاد، والرسالة التي أتتنا من السماء: ولد لكم اليوم مخلص لا تخافوا".

وشدد على أن "الإنسان يمر دوما في ظروف قاسية وصعبة من كل النواحي"، وقال: "بإيماننا الكبير ومحبتنا وانفتاحنا دوما على الآخر، وبإيماننا أننا عائلة واحدة في المجتمع الذي نحبه والبلد الذي نعيش فيه، نفتح قلوبنا ونتذكر الرسالة القادمة من السماء. ولا شك في أن الكنيسة الأنطاكية أعطت اليوم هذه الرسالة للجميع، أننا قلب واحد وأن الاخوة في المجمع يعملون بروح الرب قبل الانتخاب، وجرت احاديث وتحليلات كثيرة، وكانت مخططات بشرية، إنما أؤكد أننا يد واحدة في الكنيسة والمجمع المقدس".

وشكر "آباء المجمع على محبتهم وثقتهم"، وقال: "أمامنا في الكنيسة عمل كثير، فعلى صعيد البيت الداخلي علينا أن نسير المسيرة الروحية في البناء، وأعني بها أولا بناء الإنسان لأننا نؤمن بالتجسد، والمسيح أتى من أجل الانسان. كما أن ترتيب البيت الداخلي يعني الاهتمام بكل القضايا التي تهم الانسان، لا سيما المؤسسات وجامعة البلمند، التي أسسها البطريرك الراحل اغناطيوس الرابع هزيم، وهذا الصرح الذي نحن موجودون الآن فيه".

أضاف: "أمامنا الكثير من العمل، ومن دون شك فإن الكنيسة المسيحية عموما، والأرثوذكسية الأنطاكية خصوصا كانت عبر التاريخ. ونحن ابناء هذا البلد، وجزء منه وهو جزء منا، ونحن فيه مسلمون ومسيحيون، وكلنا يد واحدة كنا وسنبقى نعمل يدا واحدة لخير الانسان وبناء البلد وخصوصا المشرق، حيث نحن متواجدون، وخصوصا في لبنان وسوريا".

وعبر عن اهتمامه ب"العلاقة الجيدة مع الكنائس الاخرى والإخوة المسلمين، اذ أن المصير واحد"، متسائلا: "على أي شيء يبارك لنا الناس؟ إن ثقتنا بشعبنا كبيرة".

وتحدث عن شعاره "السجود والكتاب المقدس موضوع على الرأس" فقال: "طريقنا وشعارنا هو السيد الذي رفع على الصليب ليقدم نفسه ضحية عن الذين احبهم. فهذا هو ايماننا، وهذه هي مسيرتنا، مسيرة الصليب وتقديم الذات وخدمة الشعب الطيب. وما اطلبه صلوات الجميع ومحبتهم، وأن نكون يدا واحدة لتبقى الكنيسة، كما كانت تعمل للصالح العام وبناء المجتمع وشعبه الذي يشهد للحق".

حوار

وردا على سؤال حول الخوف على الوجود المسيحي، قال: "إن المسيحيين باقون، والأرض ارضهم كما هي للجميع. لقد تعرضت بلادنا عبر التاريخ والعصور إلى أوقات صعبة، بحيث قال كثر جاءت الاخرة، إلا أننا من دون شك موجودون، فنحن باقون وثقتنا كبيرة ببعضنا البعض".

وردا على سؤال حول موقف الرئيس السوري بشار الأسد من الخطر على الوجود المسيحي، قال: "إننا دوما نعيش على الرجاء، وهو لا يخيب قلوبنا. ففي لبنان وسوريا كنيسة واحدة وعائلة واحدة، وحدود كنيستنا أبعد من لبنان وسوريا، والكنيسة عبر العصور لعبت دورا مشرفا ومحبا مع سائر الاطياف، وهكذا سنبقى. والكنيسة تسعى، ولها دور فاعل في الوحدة بين الكنائس، لإيماننا ان كنيسة المسيح واحدة". وعن هجرة الشباب، قال: "عندما نتكلم عن الكنيسة، فهذا لا يعني الحجارة، نحن نفتخر بكنائسنا ومؤسساتنا، ولا سيما جامعة البلمند لأن ذلك كله كان لخير الانسان، لا العكس".

وعن متابعته أمور الهيئة التي أنشاها البطريرك الراحل هزيم، قال: "سنتابع كل ما يهم ويساعد الكنيسة والشعب في لبنان وسوريا خصوصا، والمنطقة عموما. إن رسالتنا شهادة سلام ومحبة على صعيد الانسان وذاته، والانسان وعلاقته مع ربه، والانسان وعلاقته مع الآخر والكون. ونحن نسعى إلى ترميم هذه الفجوة التي حصلت داخل الانسان في كل علاقته ضمن رسالة الكنيسة وعملها".

أضاف: "هناك اهتمامات روحية وإدارية وكنسية تختص بترتيب البيت الداخلي من كل النواحي ومع الكنائس الأخرى، فالعمل الكنسي متعدد الجوانب، وإذا أدركنا أبعاده هو رسالة سماوية. وعلينا في الكنيسة العمل يدا واحدة، والاستفادة من كل المواهب وتفعيلها في الكنيسة حتى تأخذ الكنيسة الدور المشع والنير على الصعيدين الداخلي والخارجي".

وعما إذا كان هناك دور للحوار في سوريا؟ قال: "هذا ما نؤمن به، وهو ما يسعى إليه الجميع في سوريا وخارجها، وسنبقى في هذه المسيرة لما هو خير سوريا".

 

جعجع مهنئا بانتخاب يازجي: واثقون ان البطريرك الجديد هو خير خلف

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع البيان التالي: " نتقدم باسم القوات اللبنانية وباسمنا بأسمى مشاعر التهنئة من غبطة البطريرك يوحنا العاشر، الذي انتخبه المجمع المقدس ظهر اليوم، بطريركا ارثوذكسيا على انطاكيا، واذ نحن واثقون ان البطريرك الجديد هو خير خلف لسيدنا المثلث الرحمات اغناطيوس، نتمنى للكنيسة الارثوذكسية المشرقية وابنائها في لبنان والعالم العربي والانتشار دوام النعم والبركة على اسم يسوع المخلص الذي نحتفل بذكرى تجسده قريبا، ونقول مع شفيع البطريرك الجديد: "النور يضيء في الظلمة والظلمة لا تدركه".

 

الجيش: تكليف لجنة للتحقيق في انفجار طير حرفا

وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه بيان جاء فيه: "صباح اليوم، وعلى أثر حصول انفجار في أحد الوديان في خراج بلدة طير حرفا - قضاء بنت جبيل، توجهت إلى المكان دورية من الجيش وضربت طوقا أمنيا حول موقع الانفجار. وتم تكليف لجنة من الجيش للتحقيق في الموضوع بإشراف القضاء المختص

 

قائد القطاع الغربي في اليونيفيل وضابطان من الجيش تفقدوا موقع انفجار طير حرفا

وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في صور حيدر حويلا ان قائد القطاع الغربي لقوات اليونيفيل قائد القوة الايطالية الجنرال انتونيو بيتللي وقائد منطقة قطاع جنوب الليطاني في الجيش اللبناني العميد الركن جورج شريم وقائد اللواء الخامس العميد الركن شربل ابو خليل تفقدوا مكان الانفجار في بلدة طير حرفا الذي شهد طوقا امنيا للجيش واليونيفيل، في وقت حلقت الطائرات الحربية الاسرائيلية فوق طير حرفا لساعات قبل ان تغادر الاجواء، فيما سيرت قوات اليونيفيل والجيش اللبناني دوريات مؤللة في المنطقة تزامنت مع تحليق طائرة مروحية دولية فوق طير حرفا قامت بالتقاط صور من الجو لمكان الانفجار". وكان انفجار وقع في خراج بلدة طيرحرفا عند السادسة صباحا، في خلة العليق الواقعة غرب البلدة التي تبعد حوالى 3 كيلومترات خط نار عن الحدود الدولية والخط الازرق وتبين انه وقع في زريبة كانت مزرعة دجاج، ونتج عن الانفجار تحطم عدد من نوافذ المنازل المجاورة. وقال رئيس بلدية طير حرفا ياسر عطايا ان الانفجار نجم عن "صاروخ من مخلفات عدوان حرب تموز 2006" وجرى تضخيمه". من جهته، قال الناطق الرسمي لليونيفيل اندريا تنانتي ان "اليونيفيل على علم بانفجار خراج طيرحرفا - صور. وقد أرسلت الى المكان دورية برفقة الجيش اللبناني وتعمل بالتنسيق معه في التحقيق بطبيعة الانفجار".

 

ريفي استقبل وفدا من الأنتربول ونائبين فرنسيين

وطنية - استقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي في مكتبه، بثكنة المقر العام، بعد ظهر اليوم، في حضور رئيس شعبة الاتصال الدولي العميد فادي الهاشم، وفدا من الأمانة العامة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الأنتربول"، ضم مدير الإدارة الفرعية لتنسيق شؤون المكاتب المركزية الوطنية في إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبد العزيز عبيد الله وضابط الإرتباط في المنظمة المتخصص في الإدارة الفرعية لتنسيق شؤون هذه المكاتب علي العلي، في زيارة تم خلالها التباحث في برنامج تطوير المكاتب المركزية الوطنية.وتم تبادل الدروع التذكارية عربون وفاء وتقدير.

وفد فرنسي

كما استقبل ريفي النائبين في البرلمان الفرنسي الان مارسو وسيرج جاكان ، يرافقهما كل من المدير في البرلمان الفرنسي لاافاييل شاموزي والمستشار الأول Jeromجيروم كوشار وملحق الأمن الداخلي نيكولا دو كلارك لدى السفارة الفرنسية في لبنان، في زيارة جرى خلالها عرض الأوضاع الأمنية العامة في البلاد.

وفي المناسبة، قدم ريفي إلى النائبين الفرنسيين درع قوى الأمن الداخلي عربون وفاء وتقدير.

 

وزير الاعلام وليد الداعوق الداعوق قلد بيار صادق وساما باسم رئيس الجمهورية: نقل الإبداع في الكاريكاتور التلفزيوني المتحرك الى العالم

وطنية - قلد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، ممثلا بوزير الاعلام وليد الداعوق، الرسام الكاريكاتوري بيار صادق وسام الارز الوطني من رتبة كومندور، تقديرا لعطاءاته، في احتفال أقيم في منزله في برمانا حضره السيدة منى الهراوي، الاعلامية فيفيان صليبا داغر ممثلة نقيب الصحافة محمد بعلبكي، الاعلامية وردة الزامل، رئيس تحرير "وكالة الانباء المركزية" فيليب ابي عقل وعقيلته السيدة ندى، عقيلة السفير السعودي السابق في لبنان السيدة ثريا المفتي، عقيلة المحتفى به السيدة حنان صادق واولاده وليد عمر وغادة والعائلة والاصدقاء.

الداعوق

وبعد تقليده الوسام وتقديم التهاني قال الداعوق: "شرفني فخامة الرئيس أن أقلد الاستاذ بيار وسام الارز الوطني من رتبة كومندور، وهذا شرف كبير لي. وكلنا نعلم ان الرسم الكاريكاتوري عمل صعب، ولكل رسام فن وإبداع، فكيف اذا كان رساما كاريكاتوريا يختصر أخبار يوم بكامله في لقطة واحدة؟".

أضاف: "بيار صادق كان أول من أبدع في الكاريكاتور التلفزيوني المتحرك، ونقل هذا الابداع الى العالم حيث أصبح متحركا، ولا يستطيع أي رسام كاريكاتوري أن يكون مقبولا عند جميع الاطراف. لقد شهدنا في الفترات السابقة رسوما كاريكاتورية، لكنها لم تكن جميلة ولا مضحكة، بل كان بعضها يخدش الزوق الرفيع، فبين الكاريكاتور والانتقاد والذوق الرفيع فارق. بيار صادق من رواد الكاريكاتور الذي كان ولا يزال ينتقد ويدخل الى قلب كل اللبنانيين".

صادق

بدوره شكر صادق رئيس الجمهورية على الالتفاتة، كما شكر الداعوق، آملا "أن يصار الى تكريم المنسين في لبنان". واعتبر أن هذا الوسام ليس له شخصيا، بل لوطن اسمه لبنان، لأنه حتن الآن، كثيرون كرموا، لكن لم نكرم لبنان بعد، وما زلنا ندوسه، وأتمنى أن نقول كلنا للوطن وليس كلنا على الوطن".

 

انتخابات الرابطة المارونية تفرض نفسها سياسيا/قليموس: رشــحتني شريحة كل الانتمــاءات

المركزية- تمثل انتخابات الرابطة المارونية أواخر آذار المقبل، مفصلا مهما في الحياة السياسية المارونية، كون المرشح لرئاستها يجب أن يكون ناشطا في المؤسسات وفي الجو الماروني والمسيحي، وكون الرابطة كذلك من أبرز الهيئات المقربة من البطريركية المارونية دائماً ما نسجت علاقات مميزة مع صاحب الصرح ونقلت هواجسه الى الرأي العام. وفي ما يتهامس الأفرقاء السياسيون وراء الكواليس كل من موقعه بهدف تسميه رئيس للرابطة يكون له الحظ الأوفر في الوصول، أوضح النقيب السابق للمحامين انطوان قليموس في حديث لـ"المركزية": "أن الأمور كلها مفتوحة، وأن مهلة الترشيح تبقى مستمرة لعشرة أيام قبل الانتخابات". وأوضح قليموس أن ما يثار عن ترشيحه من قبل أفرقاء سياسيين الى منصب رئاسة الرابطة ليس صحيحا، لافتا الى ان شريحة كبيرة من أعضاء الرابطة تضم كل الانتماءات هي التي رشحته، وقال: "لم أترشح بمبادرة شخصية، فجميع اعضاء الرابطة وضعوا انتماءاهم السياسية جانبا ليضعوا نصب أعينهم مشروعا نهضويا للرابطة وهذا ما يعنينا، والانقسام السياسي لا مطرح له في هذه المجموعة". وردا على سؤال، هل تمّ الانتهاء من تشكيل اللائحة الانتخابية؟ قال: "العمل جار لتشكيل لائحة ستكون جاهزة أواخر العام الجاري، وهي تضم 15 عضوا أسماؤهم أصبحت جاهزة تقريبا اضافة الى الرئيس ونائب الرئيس". وقال: " نحن أصحاب مشروع وقضية ولسنا طلاب مراكز"، مشيرا الى أن المجموعة مجموعة عمل لا مجموعة سياسية، وهي وراء المشاريع النهضوية التي كانت مدار بحث لدى الرأي العام سواء أكان موضوع الاراضي او توطين الفلسطينيين او عودة المسيحيين الى الدولة أو المساهمة في نشاط مؤسسة لابورا او دعم وترسيخ المسيحيين في القرى أو محاربة الهجرة الى الداخل والى الخارج اضافة الى مشاريع عبارة عن لقاءات في المناطق لتعريف البلديات المسيحية على الحقوق التي من الممكن ان تمارسها مع الدولة سواء في المؤسسات والوزارات الخدماتية وطريقة الافادة منها. وأعلن ان من المفترض على المرشح لرئاسة الرابطة ان يكون لديه ماض يعرّف عنه على الساحتين الوطنية والمارونية، ماض لا غبار عليه وتجارب تثبت هذه الأمور، والأهم أن يكون المرشح محصنا ضد الترهيب والترغيب، وان تكون لديه عفة الرفض. وتجدر الاشارة الى ان القاعدة المارونية هي التي تنتخب رئيس الرابطة ونائب الرئيس والأعضاء الذين بدورهم ينتخبون مكتب المجلس التنفيذي للرابطة.

 

هآرتس: أميركا سلمت إسرائيل ولبنان خريطة لتقاسم حقول الغاز البحرية

المركزية- ذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية أن "الولايات المتحدة سلمت إسرائيل ولبنان، أخيرا خريطة بهدف تسوية النزاع بين الدولتين حول حقول الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط، لكن الدولتين لم تردان على الاقتراح الأميركي"، لافتة إلى ان "الولايات المتحدة سعت إلى التوسط بين إسرائيل ولبنان من أجل التوصل إلى تسوية في شأن تقاسم حقول الغاز في البحر المتوسط كون هذه الحقول باتت نقطة توتر بين الدولتين".

ونقلت الصحيفة عن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الطاقة عاموس هوخشتاين قوله إن "الولايات المتحدة عملت كوسيط واقترحت تعيين حدود بحرية تستند إلى القانون الدولي والاتفاقيات الدولية، وأن الولايات المتحدة معنية بالتوصل إلى اتفاق بين كل من لبنان وإسرائيل وقبرص في شأن تعيين حدود "المياه الاقتصادية" لكل دولة". ونقلت "هآرتس" عن مسؤولين في وزارتي الخارجية الأميركية والإسرائيلية إشارتهم إلى ان "خريطة التسوية سلمتها الولايات المتحدة إلى إسرائيل ولبنان قبل 4 شهور". من جانبه، أكد مسؤول أميركي للصحيفة أن "الولايات المتحدة سلمت خريطة التسوية إلى إسرائيل ولبنان لأنه لا توجد علاقات بين الدولتين ولذلك فإنه لا يمكنهما التوصل إلى تسوية بصورة مباشرة"، مشددا على أن "الخريطة تستند إلى بحث أجراه خبراء أميركيون وليس من شأنها أن ترسم حدودا إقليمية بين الدولتين وإنما أن تشكل اقتراح تسوية وحسب لتقاسم عادل لـ"المياه الإقليمية" وموارد الغاز فيها".

 

سليمان تابع مع شربل التدابير الامنية ومع فرعون التطورات السياسيـــة

المركزية - تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الاوضاع الامنية في البلاد واطلع من وزير الداخلية والبلديات مروان شربل على التدابير التي تتخذها القوى الامنية في موضوعي الحفاظ على الامن وأزمة السير خصوصاً في مرحلة الاعياد. وعرض مع النائب ميشال فرعون للتطورات السياسية السائدة على الساحة الداخلية راهناً. وتناول مع الوزير السابق كرم كرم الاوضاع العامة. واستقبل رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا الذي اطلعه على النشاطات واللقاءات التي يعقدها المؤتمر على المستويين اللبناني والعربي. وزار بعبدا نائب رئيس الاتحاد الدولي لنقابات الصيادلة الفرنكوفون نقيب الصيادلة السابق زياد نصور الذي وضع الرئيس سليمان في اجواء عمل الاتحاد على مستوى ضبط موضوع الادوية إضافة الى سلسلة من الخطوات من اجل تنظيم الوضع الصيدلاني حفاظاً على صحة الانسان.

 

خطاب نصر الله في ميزان المعارضة: يحوّل النظام الديموقراطي الى قبائل ومجموعات

المركزية- استدعى خطاب امين عام "حزب الله" السيد حسن نصر الله امس في حفل التخرج الجامعي السنوي الذي يقيمه الحزب، والذي تطرق فيه الى الشأنين الداخلي والسوري ردود فعل محلية ادانت مطالبته تشكيل مجموعة للقضايا الاقتصادية والمعيشية، ورأت ان هكذا دعوة تفكك النظام الديموقراطي البرلماني الحرّ وتحوّله الى قبائل ومجموعات". وأتت ردود الفعل على الشكل الاتي:

كبارة: اصدر عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد كبارة البيان الآتي "غريب امر السيد حسن نصر الله، يدين المعارضة في سوريا لأنها مسلّحة، اما في لبنان فيتمسك بسلاحه الذي هو اساس كل المآسي، ويريد السيد حسن حوارا قبل الانهيار، وفق ما قاله، فمن اي انهيار يتخوف؟، اليس من انهيار منظومة ممانعة السيادة والاستقلال والحكم المدني التي ستسقط بسقوط نظام الأسد، ما يكشف سلاحه ويعريه امام عيون الشعوب العربية وكل شعوب العالم"؟.

اضاف "اما جديد السيد حسن فهو انتقاله من شعار السلاح دفاعا عن السلاح إلى السلاح دفاعا عن لقمة العيش. صحيح قوله ان الفقر صار عابرا للطوائف، ولكن الصحيح ايضا ان سلاحه كالفقر صار مهددا لكل الطوائف. اليس سلاح السيد حسن هو الذي حمى صناعة المخدرات؟، اليس سلاح السيد حسن هو الذي غطّى التهريب عبر المرافئ والمعابر الشرعية فحرم الدولة من عائداتها الجمركية؟، اليس سلاح السيد حسن هو الذي حمى ويحمي تزوير الأدوية ويتلاعب بصحة الشعب اللبناني"؟.

وتابع "صحيح ان الفقر عابر للطوائف، والأصح يا سيد حسن ان سلاحك ايضا غول عابر للطوائف، بل هو الذي يرعى الفقر وينشر اشباحه في الطوائف اللبنانية كافة. اما الحديث عن عجز الحكومة عن إقرار سلسلة الرتب والرواتب فهو صحيح، لأن حكومته هي التي تمتنع عن ضرب الفساد ولا تريد ان تجبي الغرامات والضرائب من اهل الفساد الذين يرعاهم حزبه المسلح. لذلك لا تجد حكومة نصر الله - الأسد موارد لتمويل السلسلة إلا من جيوب الفقراء".

وقال كبارة "غريب امر السيد حسن، يتسبب حزبه المسلح الفاسد بالفقر ثم يبكي على الفقراء، ربما انسجاما مع المثل الشعبي: "يقتل القتيل ويسير في جنازته". اما تمسك السيد حسن بالحكومة، ووعوده بانها باقية حتى الانتخابات النيابية المقبلة، فإنه يعكس قناعته بان اي حكومة مقبلة لن ترتكب خطيئة تبني ثالوث "الشعب والجيش والمقاومة" في بيانها الوزاري. الميليشيا المسلحة التي يسميها السيد حسن مقاومة لن تجد لها طريقا إلى اي بيان وزاري لأي حكومة لبنانية بعد الآن، إلا إذا فاز حزب السلاح وشراذم الأسد بالانتخابات المقبلة، وهو ما سنعمل على منعه، بالانتخاب الديموقراطي".

وختم كبارة" اقول لك بصراحة يا سيد حسن. كما ان الشعب السوري لن يفاوض الأسد على بقائه في السلطة، فإننا لن نفاوض على بقاء سلاحك في البلد تحت اي صيغة. هذا وعد سيكون صادقا باذن الله".

رحال: ووصف عضو "كتلة المستقبل" النائب رياض رحال كلام نصرالله بالـ "خطير جدا"، لانه يطالب بتشكيل مجموعة للقضايا الاقتصادية والمعيشية، وهو بات يحوّل البلد والمؤسسات الدستورية الى مجموعات، اي انه يفكك النظام الديموقراطي البرلماني الحرّ ليحولنا الى قبائل ومجموعات".

ولفت في حديث اذاعي الى انه "غدا قد يقول نصر الله انه يجب تشكيل مجموعة للأمور القضائية، ومجموعة اخرى تهتم بالشؤون التشريعية"، مشددا على ان "هذا الامر تفكيك للنظام الديموقراطي الحرّ لتحويله الى نظام فاشي ديكتاتوري برئاسة ميليشيا حزب السلاح". وقال "نحن نقول لك يا سماحة السيد، اذا كنت جريئا سلّم سلاحك الى الجيش اللبناني كي تستقيم الامور، وعندها لا داعي لطاولة الحوار. سماحة السيد، سلّم مزوري الادوية وعلى رأسهم شقيق الوزير محمد فنيش الى القضاء، سلّم صاحب معمل "الكبتاغون" الى القضاء، هكذا تستقيم الامور، وارفع يدك عن الاجنحة العسكرية وعن حرق الدواليب وعن خطف الرعايا العرب والاجانب، هكذا نستعيد ثقة العالم فينا وتستقيم الامور الاقتصادية".

وختم رحال متوجها الى نصر الله "سلّم المتهمين الاربعة باغتيال الرئيس رفيق الحريري، سلّم قاتل الضابط سامر حنا الى القضاء، اعد جوزيف صادر الذي خُطف على طريق المطار كي تستقيم الاوضاع الامنية".

معلوف: واعتبر عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب جوزف المعلوف ان "امين عام "حزب الله" يقرّ سلفا بأن الحكومة معطلة، ومع احترامنا للرأي، لا ندري اذا كان كل الفشل الذي وصلت اليه الحكومة هو كلفة مجانية للوطن والمواطن". واسف في حديث اذاعي لـ "التفكير التجاري بالوضع الذي يمرّ به لبنان"، مطالبا الفريق الآخر "بمواجهة الواقع، خصوصا بعد قول السيد نصرالله انه لا يزال يراهن على بقاء الأسد"، مشيراً الى ان "الهروب الى الأمام سيكلّفنا كثيرا وقد يؤدي بنا الى الهاوية".

ماروني: وعلّق عضو كتلة "الكتائب" النائب ايلي ماروني على كلام نصر الله فقال "لو يتذكر السيد نصر الله تعطيله الدولة وشلّها، لو يتذكر دويلته وكيف قوّض بناء الدولة اللبنانية، لو يتذكر 7 ايار والقمصان السود، لو يتذكر ساحة رياض الصلح واحتلالها منذ سنتين وضرب البلد اقتصاديا وسياسيا وامنيا، نحن معارضتنا كقوى "14 آذار" سلمية وتهدف الى بناء الدولة وتخليصها من براثن النظامين الإيراني والسوري، نحن حريصون على صياغة قانون الإنتخابات، وهذا ما تعمل عليه من خلال اللجنة التي تزور الرئيس نبيه بري، وقد زرناه مرتين في اسبوع واحد حتى نصل الى إعادة تواصل للجنة الإنتخابات الفرعية للبحث في مشاريع قانون الإنتخابات، والأمر بيده إذا كان حريصا على الإنتخابات النيابية".

واشار في حديث اذاعي الى ان "السيد نصر الله يعطي الأوامر لحكومته حتى تستقيل، وهذا شرطنا لعودة التواصل والعمل الى اللجان النيابية. وإذا كان نصر الله حريصا لهذه الدرجة، فالقرار عنده لتغيير الحكومة وتأليف حكومة جديدة تكون انقاذية وتشرف على المرحلة النيابية والسياسية والإنتخابية".

وفي الموضوع الإقتصادي وكلام السيد نصر الله بإعطاء امر إحالة السلسلة الى مجلس النواب قال ماروني "تعودنا عند كل ازمة تواجهها الحكومة ان يتدخل "حزب الله" ويعطي توجيهاته النهائية، واليوم في موضوع سلسلة الرتب والرواتب يفجر ازمات نقابية لصالحهم في هذه المرحلة الإنتخابية فارتأوا ان يرموا الكرة في ملعب مجلس النواب".

لحود: وفي المقلب الاخر، اشاد الرئيس العماد اميل لحود امام زواره بـ "الكلام المعبر والمسؤول الذي قاله نصر الله بمناسبة تربوية عريقة، لا سيما لجهة ضرورة الحوار وعدم جواز مقاطعة السلطات الدستورية لأنها تصبح مقاطعة للوطن، ذلك ان السبب من ورائها الحؤول دون اقرار قانون انتخابات يؤمن صحة التمثيل الشعبي وفعاليته، على ما نصت عليه وثيقة الوفاق الوطني".

اضاف "كذلك، كان كلام السيد نصرالله في شأن الازمة المعيشية والاقتصادية ووسائل مقاربتها كلاما في محله الواقعي والمنطقي، لا سيما في ما يختص بسلسلة الرتب والرواتب والتفرغ في الجامعة اللبنانية. اما النصح الى بعض افرقاء الداخل اللبناني بعدم المراهنة على حوادث سوريا لتحقيق مكاسب سلطوية، كون مثل هذا الرهان خاسرا حكما على ما دلت التجارب عند الاتكال على الاحداث الاقليمية او المواقف الدولية للتغلب سلطويا على ابناء الوطن الواحد، كما الاشادة بزيارة هذا البعض لغزة منوها بالمقاومة وسلاحها وانجازاتها في القطاع المحاصر، فهما موقفان يدلان ايضا على انه لا يزال في لبنان قادة رأي يتمتعون بالوطنية الخالصة والبصيرة الصافية والعزيمة القاطعة".

قولنا والعمل: كذلك، ثمّن رئيس "جمعية قولنا والعمل" الشيخ احمد القطان، في بيان "الخطاب السياسي الجامع والوحدوي المسؤول لنصرالله خلال حفل التخرج الجامعي السنوي"، متمنيا على "القوى السياسية مجتمعة مقاربة خطابه وقراءته بموضوعية بعيدا من الشحن السياسي والطائفي المقيت".

 

إلغاء الموعد الذي كان محدداً لجنبلاط في قصر الأليزيه مع الرئيس الفرنسي

أكدت مصادر ديبلوماسية فرنسية ولبنانية متطابقة لصحيفة "الجمهورية" ان "الموعد الذي كان محدداً لرئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في قصر الأليزيه مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قد ألغي".

وكشفت ان "اتصالات داخلية وعربية جرت مع الإدارة الفرنسية أفضت الى الغاء الموعد، على خلفية عدم تسجيل باريس موقفا داعما لحكومة الرئيس نجيب ميقاتي في ظل الصراع الدائر على الساحة اللبناية بما فيها امتداداته الإقليمية والدولية باعتبار ان من ستستقبله اليوم هو من اركان الحكومة الميقاتية ومن رفض المشاركة في تغييرها في اعقاب اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، وربط بين مصيرها والاستقرار في البلاد".

واوضحت ان "فرنسا لا ترغب بالدخول على خط الصراع بين الأكثرية والمعارضة في لبنان، وان الإحتفاظ بموعد زيارة ميقاتي الى العاصمة الفرنسية في التاسع عشر من الشهر الماضي لم يكن من السهل إلغاؤه او تعديله على رغم المراجعات التي تلقتها الإدارة الفرنسية في حينه، باعتبار ان لقاء من هذا النوع على مستوى رئيس حكومة لا يمكن ان يلغى إلا في ظروف قاهرة".

 

المشنوق: النظام السوري يمنع جبريل من الفرار الى لبنان

المستقبل/أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب نهاد المشنوق أن النظام السوري لا يمكنه أن يكون داعماً للفلسطينيين مشيراً إلى أن الذي انشق عن تنظيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة احمد جبريل هو ابن شقيقته "اي ابن المناضل الفلسطيني الراحل فضل شرورو الذي رفض ان يلتزم بسياسة خاله وانضم الى خيار الشعب السوري". وقال المشنوق في حديث إلى قناة "العربية" إن "عملياً احمد جبريل ونجله يحاولان المجيء الى لبنان، الا انه تم منعهما من قبل الاجهزة الامنية السورية وأعيدا الى سوريا، وهو ليس مع الشعب الفلسطيني ولا يمثل الشعب الفلسطين". وأكّد إنه عاش لفترة طويلة مع الفلسطينيين "وكتبت عنهم وتخصصت فيهم الى حد ما في لبنان وغير لبنان. تنظيم الجبهة الشعبية القيادة العامة لم يكن في أي مرة الا جزءً من النظام الامني السوري، ينفذ عمليات بطلب من الامن السوري وهو لا يمثل الشعب الفلسطيني لا من قريب ولا من بعيد لا في سوريا ولا في لبنان".

وإذ أشار إلى إن "حوالي 5 آلاف نازح فلسطيني دخلوا إلى لبنان خلال الايام الثلاثة الماضية، كما أن هناك موجات نزوح مستمرة بالمئات على هذا الصعيد" أكّد "لقد اعتدنا في لبنان ومنذ 40 عاما على ذلك النظام الّذي ينظّر الى المطالب بالحرية على أنه متآمر ومن يؤيده هو المقاوم والممانع". واعتبر أنه فيما يتعلّق بمعركة اليرموك، "استعمل النظام الطيران للإغارة على مسجد عبد القادر الحسيني ما تسبب باستشهاد 25 مواطن ومواطنة وطفل من الشعب الفلسطيني كانوا التجأوا في المسجد وجرح 85 فلسطينياً وسورياً، لأن مخيم اليرموك يضم حوالي 700 الف شخص بين فلسطيني وسوري".

وحيا "الشعب السوري العظيم الذي قاتل وناضل ودافع من اجل فلسطين، والآن يناضل ويقاتل ويستمر في ثورته من اجل الحصول على حريته من نظام أمني قاتل ومجرم".

وأضاف المشنوق "هناك نقطتان يستعملهما دائماً النظام، النقطة الاولى هي انه يوجد 20 مليون سوري تكفيريين )برأي النظام السوري) وانتموا فجاة الى تنظيم القاعدة، والنقطة الثانية ان هناك شعبين، شعب مع النظام وشعب ينفذ الاجندة الدولية".

 

الناخبان الكبيران في انتخابات 2013: سلاح "حزب الله" والأزمة السورية

اميل خوري /النهار

قد يكون "حزب الله" الحزب الوحيد الذي لا يعير اهتماماً لأي قانون انتخاب ولا حتى لتقسيم الدوائر سواء اعتُمدت قاعدة الشعبية أو قاعدة الأكثرية لأنه واثق من الفوز بالمقاعد النيابية في دوائر نفوذه أياً يكن القانون، لكنه يهتم بقانون يؤمن الفوز للعدد المطلوب من مرشحي حليفه "التيار الوطني الحر" ليظل قادراً على توفير التغطية المسيحية لتصرفات الحزب، والذهاب في ذلك الى حد جعل "التيار الوطني الحر" يسمي المرشحين المسيحيين في الدوائر التي لأصوات "حزب الله" تأثير مرجح فيها مثل جبيل وبعبدا وجزين وبعلبك الهرمل. الواقع أن الناخب الكبير بالنسبة الى "حزب الله" هو سلاحه، فاذا فاز مع حلفائه في 8 آذار بأكثرية المقاعد النيابية كان لهذه الأكثرية الحكم وحدها اذا تعذر الاتفاق مع قوى 14 آذار كأقلية على تشكيل حكومة وحدة وطنية تعرض عليها من قبيل رفع العتب فحسب، لأن شروط تشكيلها ستكون مرفوضة من 14 آذار، فكما تحكم الحكومة الحالية ذات اللون الواحد بأكثرية نيابية تظل محتفظة بها ما دام نواب النائب جنبلاط مكونا لها، فان أكثرية جديدة تفوز بها قوى 8 آذار في الانتخابات المقبلة سوف تضمن لها الثقة داخل مجلس النواب وتحميها من الشارع بقوة السلاح اذا ظل الحزب يحتفظ به ولا يتخلى عنه لأي سبب من الأسباب. وعند ذلك ستجد قوى 14 آذار نفسها كأقلية عاجزة عن اسقاط الحكومة داخل مجلس النواب ولا خارج المجلس لأن سلاح الحزب هو الأقوى.

أما إذا فازت قوى 14 آذار بالأكثرية النيابية في الانتخابات المقبلة، فإن قوى 8 آذار سوف تكون جاهزة لتكرر معها سياسة التعطيل والتهديد بالفراغ في انتخابات رئاسة الجمهورية وانتخابات رئاسة المجلس وفي تسمية رئيس الحكومة والوزراء بحيث يعود بعد انتخابات 2013 المشهد السياسي نفسه الذي تشهده البلاد منذ العام 2005، إذ لم تستطع اكثرية 14 آذار التي فازت في انتخابات 2005 و2009 الحكم وحدها ولا مع اقلية 8 آذار الا بشروط هذه الاقلية المتسلحة بقوة البندقية في مواجهة الديموقراطية، وبالطائفية التي تحتكر قرار الشيعة فيها ما دام حزب الله على تحالف مع حركة "أمل".

هكذا يصبح مفعول أي قانون للانتخاب من دون اي معنى سواء فازت على اساسه قوى 8 آذار او 14 آذار بالاكثرية، لان الكلمة الفصل تبقى لسلاح "حزب الله" وللقرار الشيعي المصادر او المحتكر لتحالف الحزب مع حركة "أمل". لذلك لا شيء يغير هذا الوضع ويجعل نتائج الانتخابات حاسمة بين الموالاة والمعارضة وتحديداً ليس قانون الانتخاب ما يغير وحده، بل اعتراف كل القوى السياسية الاساسية في البلاد بنتائج الانتخابات فلا يظل السلاح خارج الدولة بفرض المساواة بين الرابح والخاسر فيها كما هو حاصل حتى اليوم. فلا الاكثرية تستطيع ان تحكم كما يقضي النظام الديموقراطي. عندما تكون هذه الاكثرية لقوى 14 آذار، في حين تستطيع 8 آذار عندما تكون اقلية التحكم في الاكثرية بقة السلاح، وعندما تصبح اكثرية تحكم وحدها كما فعلت الآن، ولا يعود تطبيق الديموقراطية العددية مشروطاً بإلغاء الطائفية.

هذه هي صورة الوضع في لبنان منذ انتخابات 2005. وقد تستمر بعد انتخابات 2013 ما دام السلاح خارج الدولة ولا حلّ له وما دامت الازمة السورية لم تحسم ليصير في الامكان تغيير هذا الوضع الشاذ والضائع بين الديموقراطية العددية والديموقراطية التوافقية. لذلك، يبقى السؤال المهم والمطروح من دون جواب حتى الآن هل تجري انتخابات 2013 بعد ان تكون الازمة السورية قد انتهت لتكون للبنان صورة معينة، ام انها ستجري في ظل استمرار الازمة السورية فستكون له صورة اخرى؟ هذه هي الحقيقة فمصير الازمة السورية هو الذي يقرر مصير انتخابات 2013 والسلاح خارج الدولة هو الذي يتحكم في نتائجها وليس اي قانون انتخابات.

 

الموالاة والمعارضة تفتقدان خريطة طريق لحماية لبنان من التغيير في سورية

بيروت - محمد شقير/الحياة

يفتقد الأطراف اللبنانيون خريطة طريق للتعامل مع مرحلة ما بعد تغيير النظام في سورية، على رغم أن معظمهم، سواء أكانوا في الموالاة أم في المعارضة، يعتقدون أنه حتمي، وأنه لم يعد في مقدور النظام الخروج من أزمته واستعادة سيطرته على سورية، وأن الاختلاف يكمن في كيفية حصوله، وهل أن الفرصة ما زالت مواتية أمام الولايات المتحدة الأميركية وروسيا للتوصل إلى تسوية، أم ان الباب مفتوح على مزيد من التطورات العسكرية والأمنية التي ستؤدي إلى التغيير في غياب أي رعاية إقليمية ودولية لتأمين انتقال السلطة الذي سيواجه صعوبات؟

وفي هذا السياق، يؤكد مصدر وزاري لبناني مواكب لما تشهده سورية من تأزم سياسي وعسكري، أن المعارضة والموالاة في لبنان لم ترتقيا إلى المستوى المطلوب لجهة التفكير بهدوء في كيفية حماية لبنان من ارتدادات الأزمة السورية وتدارك انعكاساتها السلبية على الوضعين السياسي والأمني، وأن الطرفين يغرقان حالياً في متاهات الأزمة الداخلية التي بلغت ذروتها مع إصرار قوى 14 آذار على رحيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي في مقابل اشتراط قوى 8 آذار والأطراف الوسطيين المشاركين في الحكومة ربط رحيلها بالاتفاق أولاً على قانون الانتخاب الجديد، الذي يبدو أن الوصول إليه يواجه عقبات من شأنها التشكيك في إمكان إجراء الانتخابات النيابية في ربيع العام الجديد. ويعتقد المصدر نفسه أن كل طرف يحاول أن يلقي مسؤولية عدم التفاهم على قانون الانتخاب على الآخر لتجنب الدخول في صدام سياسي مع المجتمع الدولي الذي يشدد على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها.

وإذ يؤكد المصدر عينه أن المجتمع الدولي يبدي تفهماً لوجهة نظر رئيس الحكومة، بالاتفاق أولاً على قانون الانتخاب في مقابل التسليم برحيل الحكومة الحالية لمصلحة أخرى حيادية تشرف على إجراء الانتخابات كمدخل لإعادة إنتاج السلطة في لبنان، فإن قيادياً في 14 آذار يتهم البعض في الأكثرية بأنه يريد الإتيان بقانون انتخاب على قياسه وإلا لن يسمح بإتمام الانتخابات، بذريعة أنه يرفض كلياً العودة إلى قانون عام 1960.

ويرى القيادي في المعارضة أن توافق حزب الله و التيار الوطني الحر وحركة أمل على رفض قانون الانتخاب قد لا يكون نهائياً إذا ما أخذ في الاعتبار إصرار رئيس المجلس النيابي نبيه بري على مراعاة موقف حليفه رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط، لما بينهما من كيمياء سياسية مشتركة لا يعرف بها غيرهما.

لكن القيادي هذا يعترف بأن المعارضة ما زالت تدرس الخطوط العريضة لخريطة الطريق التي ستتوجه من خلالها، وتحديداً في مرحلة ما بعد إحداث التغيير في سورية، إلى شريكها الآخر في لبنان وتحديداً الشيعة، وهذا ما ينطبق أيضاً على قوى 8 آذار التي تعاني من إرباك يؤجل تفاهمها على رؤية مشتركة في تعاطيها مع المعارضة، بدءاً بالطرف الأقوى فيها، أي تيار المستقبل.

لذلك، فإن المعارضة والموالاة هما شريكان بالمعنى السلبي للكلمة في التقصير في بلورة خريطة الطريق لمرحلة ما بعد التغيير الذي سيحصل حتماً في سورية، وهذا ما يستدعي من المستقبل قطع الطريق على من يحاول توظيف هذا التغيير في المعادلة السياسية والتشدد في مواجهة أي شكل من أشكال التطرف، كما يتطلب من الشريكين الشيعيين أي حزب الله و أمل، ولو من موقع الاختلاف مع الآخر، الابتعاد عن أي تفكير يقود إلى الاعتقاد أن أهل السنّة في لبنان يستقوون بالتغيير في سورية للثأر منهما.

ويعتقد عدد من المراقبين للتأزم القائم بين السنّة والشيعة، أن المدخل للبدء في حوار صريح وموضوعي يكمن في مدى استعدادهما لتقديم تنازلات متبادلة كشرط لإيجاد مساحة سياسية مشتركة تدفع إلى قيام حوار من شأنه أن يبدد الهواجس والمخاوف. ويؤكد هؤلاء أن لا مصلحة للفريقين في تأجيل الحوار وتمديد الفراغ القائم في البلد إلى أمد طويل. ويرون أن الحوار لا يرى النور إذا ما اعتقد البعض في المعارضة أن حزب الله سيسلم كل أوراقه ويطلب اللجوء السياسي الى المعارضة، كما أن هناك صعوبة في الإعداد له في حال اعتقد الحزب أن الاستقرار في لبنان يستقيم، وأن لديه القدرة على الإمساك بمقاليد السلطة انطلاقاً من تعميم التجربة السابقة الموروثة عن النظام الحالي في سورية في تعاطيه والشأن الداخلي اللبناني.

ولا يعني هذا التوصيف، وفق هؤلاء المراقبين، الدعوة الى صفقة سنية - شيعية على حساب الشريك الآخر، المسيحي والدرزي، بمقدار ما أنهم يدركون ضرورة إنهاء الاصطفاف السياسي المنقسم عمودياً في لبنان، وأن للوصول اليه لا بد من السعي الجاد من أجل تنفيس الاحتقان المذهبي والطائفي، لا سيما بين السنّة والشيعة، لأن بقاءه يولد المزيد من التأزم الذي يرتب تداعيات أمنية بسبب التداخل بينهما.

ويضيف هؤلاء أن الوضع في سورية بدأ يتغير وأن الفريق المراهن على قدرة النظام السوري على استعادة زمام المبادرة سرعان ما اكتشف أن رهانه لم يكن في محله، ويؤكدون أن رهان المعارضة على سقوط النظام على دفعات لا يعني أنها قادرة على توظيف هذا التغيير والاستقواء به لفرض معادلة سياسية جديدة.

وينقل المراقبون عن قياديين في المعارضة أن لا خيار أمامهم سوى فتح حوار مع الشيعة، وأنهم اتخذوا قرارهم في هذا الشأن، وأن البداية ستكون مع الرئيس بري وإنما على قاعدة أن ليست لديهم أوهام من أن الأخير سيبيع حزب الله. ويؤكدون أن الانفتاح على بري ضروري تمهيداً لقيام حوار مع حزب الله، ويعزون السبب إلى أن الحوار يجب أن يبدأ في مكان ما، وأن وجوده على رأس السلطة التشريعية يساهم في تفعيل الحوار لاحقاً، إنما على قاعدة إقرار الجميع بتقديم تنازلات متبادلة لمصلحة حماية البلد من ارتدادات الأزمة في سورية.

ويسألون إذا ما كان هناك إمكان للتواصل عبر اللجنة النيابية الفرعية المكلفة من اللجان النيابية المشتركة التواصل حول البندين الواردين في مشروع قانون الانتخاب الذي أحالته الحكومة على البرلمان، والمتعلقين بالنظام الانتخابي الجديد وبتقسيم الدوائر الانتخابية. ويكشف هؤلاء أن الوفد النيابي الممثل لقوى 14 آذار والمكلف التواصل مع بري سيزور مجدداً الأخير، وربما هذا الأسبوع، للبحث معه في كيفية تأمين الاستمرارية لهذه اللجنة، بالعودة هذه المرة إلى المحاضر الخاصة باجتماعات اللجان النيابية المشتركة التي تسلمتها من رئيس المجلس. ويلاحظ المراقبون أن اللجنة الفرعية كانت عقدت اجتماعين، الأول في 11 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي والثاني في 18 منه، وتعذر عليها عقد الاجتماع الثالث في 23 من الشهر ذاته، بعد ان اغتيل رئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللواء وسام الحسن في 19 تشرين الأول. ويؤكدون أن اغتيال الحسن دفع للاعتقاد بأن مسلسل الاغتيالات عاد مجدداً الى لبنان، وهذا ما تسبب في تعليق اجتماعات اللجنة الفرعية في ضوء المخاوف الأمنية التي أبداها النواب المنتمون الى 14 آذار في اللجنة.

ومع ان هؤلاء النواب رأوا أن البديل يكون في عقد الاجتماعات في منزل أحد النواب من 14 آذار، فإن بري الذي أخذ هذه المخاوف بعين الاعتبار، رأى أن اللجنة يجب أن تنطلق من البرلمان وبعدها يصار الى التفاهم على المكان البديل. إلا أن الخلاف على طبيعة اللجنة الفرعية ودورها كاد يعود بها إلى نقطة الصفر، نظراً إلى أن المعارضة تعتبر أن دورها يقتصر على التشاور والتواصل في مقابل رأي آخر لبري ينطلق فيه من قيام اللجنة باتصالات مباشرة مع الأطراف، ومن أن لا مانع لديه من أن تزور رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في مقره في معراب.

لكن النواب في 14 آذار الأعضاء في اللجنة، رأوا أن لا ضرورة لهذه الاتصالات طالما أنها تضم ممثلين عن الكتل النيابية الرئيسية التي في وسعها أن تقول ما عندها من خلال ممثلها فيها.

وهكذا توقفت اجتماعات اللجنة الفرعية ريثما يتم الاتفاق على آلية عملها، مع أن ممثلي المعارضة فيها رأوا إمكان اعتماد النظام النسبي، شرطَ أن يصار إلى إيجاد حل لمشكلة السلاح، فيما شدد ممثل جبهة النضال أكرم شهيب قبل أن يحل مكانه فيها زميله إيلي عون، على ضرورة الحوار، وسأل عن المانع من اعتماد قانون 1960؟ لذلك، يتوقف مصير اللجنة الفرعية على نتائج الاجتماع المرتقب للوفد النيابي للمعارضة مع بري، لعله يقود إلى التفاهم على آلية تعيد إليها الاعتبار، مع أنها تواجه صعوبة في التوصل إلى قواسم مشتركة من شأنها أن تحقق بعض التقدم. وقد تقتصر مهمتها على تأمين حد أدنى من التواصل طالما أن اللجان المشتركة تمضي حالياً إجازة قسرية بانتظار معاودة تحريكها في الشهر الأول من العام الجديد، على رغم أن الأمل في هذا الخصوص يتضاءل يوماً بعد يوم.

 

كلام نصر الله لا يخرق جدار الأزمة والمراوحة تستمرّ

المعارضة لا تتراجع: لا حوار أو قانون انتخاب قبل تغيير الحكومة

سابين عويس /المستقبل

لا يغيّر كلام الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله في احتفال التخرج الجامعي السنوي للحزب واتهامه المعارضة بتعطيل طاولة الحوار والمجلس النيابي لمنع إقرار قانون الانتخاب، أي شيء في المشهد السياسي.

فقوى المعارضة على ما يقول مرجع عال فيها لا ترى مخرجاً في الأفق المسدود الا بتغيير الحكومة. ولا ترضى بحوار إلا بعد استقالة الحكومة، و"كل ما عدا ذلك يبقى في إطار المناورات السياسية التي يقوم بها الفريق الحاكم من أجل البقاء في السلطة والاستمرار فيها وإن على حساب الناس والاقتصاد بعدما أثقلت الاعباء الاقتصادية والمعيشية كاهل المواطنين". فالقوى الحاكمة اليوم في رأي المرجع "لا تنظر إلى تبعات حكمها، في حين يخرج السيد نصر الله داعيا إلى أن نجلس معاً وندرس قانوناً جديداً للانتخابات ونشكل الحكومة وفق ما تفرزه صناديق الاقتراع، ضاربا بعرض الحائط ما سبق ان تقدمنا به من مطالبة بشأن تشكيل حكومة تشرف على الانتخابات، كذلك بيدنا الممدودة منذ أشهر للحوار". ويضيف: "أما في المسألة الاقتصادية والاجتماعية التي بدا من كلام السيد نصر الله أمس أنه بدأ يدرك حجمها وإنعكاساتها، بما أنه أعطى خريطة طريق للملفات العالقة ولا سيما ملف سلسلة الرتب والرواتب والجامعة اللبنانية، فإن دعوته الى تشكيل مجموعة عمل وطني لمعالجة الازمة توحي أن الحكومة لا تعمل لأن فريقاً سياسيا غير ممثل فيها، والغاية في تصوير الوضع على هذا النحو رفع مسؤولية الانهيار عن الحكومة وتحميلها للمعارضة". أما الكلام على الرهان الخارجي للمعارضة وترقبها سقوط النظام السوري، فهذا لا يعتق بحسب المرجع، الفريق الآخر من البحث عن مبادرة تخترق جدار الترقب والرهان.

إذاً، تبقى المراوحة سيدة الموقف، ولكن ليس لوقت طويل على ما يتوقع المرجع المعارض. فالنظام السوري "بات على على مسافة قريبة من السقوط، والخشية من وصول التطرف الاسلامي لم تعد تشكل فزاعة في وجه الدول الحليفة له في ظل وجود بدائل منه يجري تحضيرها وتنظيمها والاعتراف الدولي بشرعيتها تمهيدا لتوليتها السلطة. والواقع أنه كلما طالت الازمة السورية، ازدادت أخطار وصول التطرف، لأن الاوضاع الدامية تدفع الناس الى اليأس وتعزز وصول المتطرفين". أما في الوقت الضائع داخليا، فيؤكد المرجع أن المعارضة وضعت أفكارها واقتراحاتها في يد رئيس الجمهورية، "وعندما يقرر التحرك فهو يملك كل المعطيات. صحيح أننا لم نطرح عليه أسماء أو مرشحين لكننا تداولنا كل ما يتصل بالملف الحكومي". ماذا عن إقتراح رئيس الحكومة وإلى أي حد تتعامل المعارضة معه بجدية؟ يجيب المرجع بأن "طرح رئيس الحكومة لم يحمل جديدا ولم يكن واضحاً في توقيته. فهل يبدأ الحوار والبحث في الحكومة الجديدة وقانون الانتخاب بعد إستقالة حكومته أو قبلها؟ إذا كان ذلك بعد الاستقالة فنحن نرحب، أما إذا كان قبلها فلا يعدو الأمر كونه من المناورات السياسية التي لا تؤتي نتائج".

هل هذا ما يفسر التراشق الكلامي بين الرئيس ميقاتي والرئيس فؤاد السنيورة، والذي تزامن مع حركة تشاور وتواصل بين الرجلين ولا سيما في ملف المجلس الشرعي للطائفة السنية؟ يؤكد المرجع ان "لا خلافات بين الرئيسين ميقاتي والسنيورة على الصعيد الشخصي، والاتصالات بينهما حاصلة حتما في ملفات عدة ولا سيما تلك المتعلقة بالطائفة. لكن ذلك لا يعني في المقابل أن هذه الاتصالات أو أعمال التنسيق تنسحب على المسألة السياسية، أو تبرر التراجع عن ثوابت المعارضة في شأن إستقالة الحكومة وموقفها من رئيسها تحديدا، وهي سبق أن حددت موقفها ولا تزال تكرره: فلا تراجع عن مطلب الاستقالة ولا قبول بميقاتي رئيسا لأي حكومة مقبلة بعدما فقد وسطيته، ليس فقط في تغطيته الداخلية لـ"حزب الله" إنما أيضا بتغطيته للنظام السوري خلافا لسياسة النأي بالنفس التي ينادي بها".

 

اجتماع الفياضية لن يتكرّر ولم يحمل جديداً في المواقف

خليل فليحان /النهار

أحدث الاجتماع الرباعي لسفراء روسيا والصين وسوريا وإيران المعتمدين لدى لبنان الجمعة الماضي بمنزل السفير الإيراني في الفياضية وبدعوة منه ضجة في الأوساط السياسية لا تزال تتفاعل سلباً لدى المعارضة وصمتاً لدى الموالاة. الفريق الاول رأى ان الاجتماع والبيان الذي صدر عن المشاركين هما خرق للسيادة ومخالفة للاعراف الديبلوماسية. ودعت وزارة الخارجية والمغتربين الى استدعاء السفراء الاربعة ولفتهم الى هذا التصرف غير المقبول لا سيما في البيان الذي صدر في نهاية الاجتماع عن السفارة الايرانية. وأفادت مصادر ديبلوماسية "النهار" بأن اجتماع الفياضية الديبلوماسي هو الاول من نوعه للسفراء الاربعة وضم للمرة الاولى علناً على الاقل ثلاثة منهم لا تزال دولهم تدعم النظام بسوريا بقوة سواء في مجلس الامن او من خلال مده بالاسلحة والمال. وأكدت ان وزارة الخارجية والمغتربين لن تتجاوب مع دعوى قوى 14 آذار الى استدعاء السفراء للفت النظر في مرحلة اولى، لان هؤلاء لم يتخذوا موقفاً من موضوع داخلي لبناني، وبالتالي يجوز لهم الاجتماع واصدار بيان عن السفارة الايرانية تضمن تعبيراً عاماً عن الازمة السورية، وأشارت الى نفي السفير الروسي الكسندر زاسبيكين في قصر بسترس في اليوم التالي لاجتماع الجمعة ان يكون بحث موضوع الاجتماع مع منصور ولفت الى ان البيان الذي صدر عن المجتمعين لم يكن بياناً مشتركاً، وفسّر احد السفراء المتخصصين تدارك المسؤول الروسي بأنه يرمي الى "نزع الصفة المؤسساتية عن الاجتماع، اي ان المشاركين فيه ليسوا اعضاء في منظمة تضم دولهم ولا يمكن اعتبار ان اللقاء الديبلوماسي الاول في الفياضية تحوّل بمجرد انعقاده الاول في 14 الجاري مؤسسة دائمة.

ولاحظت ان المعارضة التي تطالب باستقالة الرئيس نجيب ميقاتي لم تحتج على مقابلة سفراء الدول الخمس الكبرى ذات العضوية الدائمة لدى مجلس الامن ومعهم منسق الامم المتحدة في لبنان رئيس الجمهورية ميشال سليمان في 2012/10/22، وقد حذّر السفراء آنذاك من الفراغ عندما أوحى الرئيس ميقاتي انه على استعداد للاستقالة بعد اغتيال اللواء وسام الحسن في 2012/10/19. وترى تلك الجهات ان ما جرى في الفياضية لقاء ديبلوماسي لا يخرق سيادة الدولة اللبنانية ما دام لا يتناول الشأن الداخلي اللبناني، وبالتالي لا قيد على عقد مثل هذا الاجتماع الذي يشارك فيه سفراء ثلاث دول، أما الرابع فإن اوضاع دولته هي مادة النقاش.

ورأت مصادر وزارية ان توقيت الاجتماع في الفياضية يُراد منه توجيه رسالة الى القوى السياسية اللبنانية المؤيدة للمعارضة السورية والتي هللت لتصريحات موفد الكرملين الخاص الى الشرق الاوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف التي فُسّرت على انها تغيير في الموقف الروسي الرسمي. وأكملت بالتذكير بأن الموقف الوارد في بيان السفارة الايرانية لم يحمل اي جديد وليس له اي اثر عربي او اقليمي او دولي. وخلصت بعد تحليل نصه الى انه نسخة من البيانات التي يصدرها النظام السوري او روسيا او ايران. وتوقعت عدم تكرار الاجتماع في الفياضية او في مساكن سفراء روسيا والصين وسوريا وعدم الاعلان عنه في حال تكراره.

 

محنة الاستفتاء... ليست دستوراً لكنها أكثرية إسلامية واضحة

وسام سعادة/المستقبل

دعك من كل الأسئلة "التقنية" المتصلة بطريقة إجراء الاستفتاء في مصر، وموعده، والظروف الإدارية والأمنية وغير ذلك، على أهمية تلك الأسئلة. لا بأس من الالتفات قليلاً إلى هذه "النعم" التي أعطت نسبة نحو لمؤيدي الدستور في الجولة الاولى. أوّل ما يقال فيها إن نسبة غير كافية لإسباغ الطابع الشرعي التأسيسي على الدستور. فهي نسبة تسقط عنه طابع "العقد الاجتماعي السياسي" بين المصريين، خصوصاً أنه في الأساس دستور دبّر بليل دامس.

في أقل تقدير، فإن نسبة من وزن "أكثرية الثلثين" هي ملزمة في هذه الحالات. هذا إن أراد واضع المسودة الدستورية أن يدّعي أنه يستطيع تسويقها كعقد اجتماعي سياسي صالح، حتى لو أنه دبّجها لوحده وبسرعة هوجاء وتعنّت مرضيّ. بل إنه حتى لو نالت المسودة نسبة من وزن "أكثرية الثلثين" وكانت مكتوبة بهذا الشكل الفئوي الاستئثاري، الإملائي، المتحايل على منطق المشاركة الوطنية التأسيسية، فإن الدستور سيبقى مشوّهاً.

وما يزيد الطين بلّة أنّ الدستور كي يكون كذلك يفترض فيه أن يقدّم نفسه كرأس "الهرم القانوني"، فعلى أساس الرجوع إليه تجري مراقبة دستورية القوانين. لكن كيف يمكن توفيق ألفباء القانون الدستوري هذه وبين تهميش مرجعية الدستور في التشريع. فهذه أساساً نقطة الفصل بين جعل الشريعة الإسلامية مصدراً رئيسياً للتشريع (ما هو مناسب تماماً في أي بلد بأكثرية إسلامية كاسحة)، بما يتيح "زعامة الدستور على القوانين الوضعية"، وبين جعلها، بموجب نص دستوري وليس بموجب نص من أصول الشريعة، المصدر الرئيسي للتشريع، بما يطيح بأساس هرمية القوانين، وبفكرة سيادة القانون، وبالتالي بفكرة السلام الأهلي.

في المقابل، لا يمكن القفز فوق رقم المؤيدين للدستور "المسلوق" في الاستفتاء المتسرّع. هذا رقم يدحض الزعم القائل إن الإسلاميين في مصر صاروا أقلية وأن شعبيتهم تراجعت بعد وصول محمد مرسي إلى السلطة.

وإذا أخذنا في الاعتبار أن ما من قبطي صوّت إلا ضد "الدستور الأخواني" تصبح الأكثرية المعقودة للإسلاميين بين المسلمين المصريين أكبر بكثير، وإن تكن متفاوتة جداً بين منطقة وأخرى (أي دستور لمصر ترفضه عاصمتها؟)، بما يزيد البعد الجغرافي للصراع الأهلي اليومي في مصر اليوم.

وإذا انتبهنا إلى أن الوقت المعطى لقراءة المسودة المستفتى عليها كان أكثر من ضيّق، وأن نسبة الأمية مرتفعة، يصبح التصويت بـ"نعم" هو تصويت شامل: هذه النسبة كان يمكنها أن تقترع بالحجم نفسه لأي نص يحيله التيار الديني الحاكم إليها، سواء كان نصاً أكثر تشدّداً أو أكثر مرونة من ناحية تحكيم الشريعة. مثلما أن الدستور لا يولد بهذا الشكل المعطوب، وأنه بهذا المعنى ولد ميتاً، فإنه لا بدّ من رؤية الأكثرية التصويتية المرجحة لكفة الإسلاميين في مصر للمرة الثالثة على التوالي، بعد انتخابات مجلس الشعب والرئاسة. لا ينفع القول "هؤلاء مغرّر بهم"، أو "أخذوا على غفلة"، أو "هم في غفلة". لا، هؤلاء صحيح لا خبرة لديهم بالقانون الدستوري، وبالتالي استفتوا في ما لا شأن لهم به، خصوصاً عندما تحال المسودة إليهم بهذا الشكل غير الطبيعي، إلا أنهم يدركون تماماً أنهم يزكون التيار الإسلامي لحكم مصر، ويعتبرون أنّ القوى المقابلة لا تريد لهذا التيار أن يحكم مع أنه التيار الأكثري.

ليست هذه أكثرية ثابتة بالضرورة لسنوات وسنوات. لكنها إذا كانت عبّرت عن حالها في ثلاثة استحقاقات انتخابية فمعنى ذلك أنها ليست عرضية، وعابرة.

المشكلة ليست في أنها أكثرية. المشكلة أنها أكثرية محدّدة: أكثر بقليل من نصف المصريين. لا يمكنها إذاً أن تعطي للإسلاميين ما لا يتأمن إلا بالحد الأدنى من الإجماع، أقله الإجماع "إما على الآلية، وإما على النتيجة"، عند كتابة العقد الاجتماعي السياسي، الدستور، من حيث الآلية، أو عند إقراره، لجهة النتيجة.

وفي المقابل، من المشروع طرح السؤال: "ماذا كانت لتكتب المعارضة المصرية كدستور بديل؟". هل كانت لتقرّ بالمساواة القانونية الكاملة بين المواطنين، هل كانت لتختار النظام الرئاسي أو البرلماني، هل كانت لتتجاوز هرطقة تحديد أكثرية أعضاء مجلس الشعب بـ"العمال والفلاحين"، هل كانت لتبادر الى المصالحة الوطنية، بدلاً من مادة في الدستور إقصائية لكتلة جماهيرية من المصريين: الحزب الوطني المنحل. للتذكير لم يكن حزب مبارك حزباً فاشياً أو ستالينياً أو بعثياً لـ"تطارد ساحراته" بهذا الشكل العبثي، والذي سمح من جملة ما سمح، بتوسيع دائرة الإسلاميين، وبتضييق دائرة اللفيف المواجه لهم. إن عدم وضوح الطرح البديل لدى قادة المعارضة جعلهم يبدون "رابطة الراسبين في الانتخابات الرئاسية".. تلك التي حدثت قبل أشهر. هذه النظرة راجت في الخارج، والى حد ما في واشنطن. ليس في الأمر "مؤامرة. أمر آخر لا بدّ من تأكيده حيال الوضع المصريّ: الأخوان المسلمون ليسوا ديموقراطيين، لكنهم ليسوا فاشيستيين. "فشستتة" الأخوان التي يعمد اليها "الاستئصاليّون البشاريون" ينبغي أن تكون مرفوضة. ليس عند الأخوان عبادة زعيم، ولا تقديس استثنائياً للعنف، ولا رفضاً منهجياً للحياة البرلمانية، ولمبدأ الفصل بين السلطات. تاريخياً، كل نزعة فاشية تنمو في أحشاء الأخوان كانت تحتاج للانسلاخ أو الانشقاق عن الجماعة للتعبير عن نفسها. طبعاً، اليوم خيرت الشاطر وتنظيمه الأمني في مصر حالة خاصة، وخطيرة، لا نعرف بعد إن كانت تستقيم مع هذا التحليل أو تمهّد لنسفه...

 

الخطاب السياسي اللبنا ني وازدواجية اللغة

علي نون/المستقبل

لم يعد مهماً مضمون لغة الخطاب السياسي اللبناني طالما انه صار "لكل لغته" ولن يغيرها لكن النصّ الخطابي المزدوج للممانعة، الذي ظاهره غير باطنه، يأتي ليضيء أكثر فأكثر على الملّمات الجليلات المتحضرات للتطور إلى نكبات: يخرج الكلام عن منع الفتنة من قبل أكثر العاملين عليها! والكلام عن الحوار الوطني من قبل أكثر الكافرين به واللاغين لكل حيثياته! والكلام على النأي بالنفس عن أحوال سوريا، من قبل أكثر المنخرطين والمتورطين في تلك الأحوال! والكلام عن "تحصين البلد" أمنياً واقتصادياً وتشريعياً من قبل أكثر الفاتكين بذلك الأمن، والهادمين لذلك الاقتصاد، والمعطّلين لذلك التشريع! والكلام عن الاحتكام إلى الانتخابات النيابية باعتبارها ممراً إلزامياً للإمساك بالسلطة التنفيذية، من قبل أول الماعسين لتلك الممارسة، وأول المنقضّين على تلك الآلية الديموقراطية المألوفة، بل أول وأكثر النافين لبديهياتها، ومن ثم أول (وآخر) المنقلبين عليها!

في اللغة المزدوجة هذه، الشكل مهين أكثر من المضمون: لن يغيّر فريق الممانعة مواقفه، لا من سلطة بشار الأسد، ولا من معنى تحطيمها وتأثيرات ذلك على لبنان، ولا من قانون الانتخابات ولا من الحكومة، ولا من السلاح، ولا من أي تفصيل يتصل بالقبض على السلطة وإحكام ذلك القبض.. ولا ينفع النقر كثيراً على ذلك الباب لمحاولة فتحه وإغلاق جحور الفتن والتشظّي (إذا كان ذلك لا يزال احتمالاً ملموساً). وبالتالي لا أوهام في هذا المقام ولا أحلام. فهذه راحت في إجازة طويلة، وتركت الحالمين وجهاً لوجه، أمام حقائق الزمن الراهن، وأولها "طبيعة" المشروع الامبراطوري الإيراني وأكلافه وطرقه وأساليبه وأدواته!

لكن مع ذلك، فإن أهل الخطاب الممانع يهينون الحقيقة المجرّدة، كما أخصامهم المحسوسين. ولا ينتبهون إلى ان مشاعر الناس وسياساتهم تتغير لكن الوقائع تبقى جامدة. تدخل في التاريخ كما هي، ولا تخرج منه أو تُحوّر تبعاً لسطوة القمصان السود أو السلاح أو الإعلام الحربي أو الأصابع المرفوعة. بهذا المعنى، سهل الكلام عن ان حكومة "حزب الله" برئاسة نجيب ميقاتي، باقية بإرادة الدول الغربية! لكن الصعب هو الاعتراف بأن الدعم الغربي لبقاء الحكومة هو تفصيل متفرّع من أصل دعم الاستقرار. وذلك الاستقرار لا يهدّه ولا يهدّده إلاّ حملة السلاح غير الشرعي. وأصحاب المشروع التسلّطي على الدولة وقرارها، بالانقلاب وليس بالانتخاب، وبالسلاح وليس بالتشريع، وبالتهديد وليس بالإقناع والمحاججة. أي إن ذلك الغرب، الذي يعتدّ أعداؤه بموقفه هذا (!!) لا يمانع لحظة واحدة في تغيير الحكومة إذا ما تيقّن ان ذلك لن يدفع بأهل السلاح إلى الشارع.. أي لن يدفع "حزب الله" إلى تخريب لبنان طالما انه لم يعد يحكمه بالواسطة! تفصيل واحد لكنه أساسي من جملة تفاصيل وردت وترد تباعاً في خطاب الممانعة وأهلها وقادتها، وكلها تدلّ إلى مدى تجذّر دواعي الإلغاء في سياساتهم وممارساتهم، وإلى مدى الإصرار على التمسك بمواقع النفوذ السلطوية بغضّ النظر عن الأكلاف والأثمان. والعجيب فعلاً وحقاً، هو الاستمرار في اعتماد تلك اللغة المزدوجة لتغطية ذلك في زمن الفرز الواضح. وكأن أصحابها يخجلون بمواقفهم ويدارون الأمر بالتورية والمواربة والإزدواجية.. ثم بالإمعان في إهانة الحقيقة وأهلها. وتلك الحقيقة البسيطة تقول: إن المواقف التي تحتاج إلى كل تلك الأردية والاحجية، لا بد من أن تكون مُخجلة فعلاً وحقاً.. وهي كذلك!

 

جزين رَهن الصفقات والثأر... والنائب العوني زياد الأسوَد شَوّه بياضها

الآن سركيس/جريدة الجمهورية

عام 2010 أُجريت الانتخابات البلدية في جزين وقضائها، ووعد المجلس البلدي الجديد بالإنماء وإنهاء الاحتكار السياسي والإنمائي، ليُفاجأ الجزينيّون بما يحصل في بلدياتهم من فساد وهدر وانتقام واستنساب، ويتيقنون بأنّ الاداء الأسود يشوّه بياض جزين...

تصرّفاتهم الكيدية وصلت الى شلال جزين

المشكلات تعصف بالجملة، والأهالي ممتعضون من التصرفات الشاذة. فإضافة إلى غياب الإنماء، يُدخل اتحاد البلديات المحازبين وأنصار النوّاب العونيين الذين يقبضون ولا يعملون، ويوظفهم في مباريات حصرية مانعاً بذلك بقيّة الشبان من التقدّم الى الوظائف البلدية، بينما ينشغِل القيّمون على بلدية جزين والاتحاد بعقد الصفقات واستبدال العقارات، أبرزها في منطقة عدوس، التي شكّلت فضيحة في حدّ ذاتها.

المشاكل الداخلية

خاض "التيار الوطني الحرّ" والنائب زياد اسود الانتخابات البلدية على اساس التسوية في ما بينه ليضمن الفوز، وقسّم مدة الرئاسة الى ثلاث سنوات لوليد الحلو وثلاث أخَر لجوزف رحال، وأسند رئاسة الاتحاد الى عضو في بلدية جزين هو خليل حرفوش، فباتت هناك ترويكا وثلاث رؤوس، وبدأ التصادم في ما بينها، فرئيس البلدية لم يتقبّل أن يصبح حرفوش أعلى مرتبة منه.

ما يحصل حالياً هو انّ رحّال بدأ يطالب برئاسة البلدية، لكن الحلو يرفض الاستقالة لأنه يعتبر ان شقيقه غازي مَوّل اللائحة ودعمها بمبلغ 600000 دولار أميركي، بينما يعتبر رحّال ان الاتفاق لم يكن على هذا النحو ولم يتم إدخال موضوع التمويل فيه.

لذا، احتدم النزاع ونتج عنه أداء عاطل. ولعلّ ما أجّج الخلاف الحلف الذي نشأ بين النائب ميشال الحلو ورحال من جهة، وآخر بين النائب زياد أسود ووليد الحلو، لأنّ كلّ ما يريده أسود يحصل في البلدية ويمنع أي خدمة يطلبها النائب الحلو.

الأعمال الثأرية

يروي الجزينيّون انّ البلدية تصرفت، منذ توَلّي الحلو رئاستها، بدعم من أسود بثأرية وكيدية هدفهما القضاء على كل انجازات المجلس السابق، وكان منها هدم ساعة التوقيت المحلي في جزين بحجة انها أزعجت انصارهم من آل الحداد لأنها حجبت الرؤية امام منزلهم.

وكانت البلدية السابقة تزيّن جزين في مناسبة الميلاد بشجرة يبلغ ارتفاعها حوالى 37 متراً، واعتبرت الأعلى في الشرق الأوسط، فقطّعتها البلدية الحالية إربا إربا، والآن تزيّن المدينة بزينة أقلّ من عادية. كذلك كان المجلس السابق قد نفذ مشروعاً لإعادة ضخّ مياه شلال جزين خلال فصل الصيف، وقد موّله المغترب اللبناني ميشال سكاف، حيث تمّ حفر الصخر والإتيان بمضخات، لكنّ البلدية الحالية خرّبت هذا المشروع وعطّلته.

أمّا على الصعيد السياحي، فقد تدنّى مستوى المهرجانات بعدما كان يؤتى في السابق بالفنانين والنجوم من الصف الأول، علماً أنه كان يقصد جزين نحو 20000 زائر يومياً اثناء موسم الحفلات التي كانت تسمّى "مهرجانات التراث"، فاستُبدل الاسم بـ"مهرجانات جزين" التي لم تستقدم أيّاً من النجوم، فتدنى مستوى المهرجانات الفني وانخفض معها دَخل أبناء جزين الذين يَتّكلون على السياحة بمقدار كبير.

المحسوبيات

وظّفت البلدية السابقة ثلاثين شخصاً وأدخلتهم الى الملاك في مباراة رسمية وامتحانات، ولكنّ المجلس البلدي الحالي أدخل لدى تسلّمه مهماته 40 موظفاً جديداً من "التيار الوطني الحر" والاقارب، وهم يقبضون على الفاتورة على رغم انّ البلدية ليست في حاجة اليهم.

فنصفهم يوقعون ويقبضون ولا يداومون، والنصف الآخر يداوم ولا يقوم بأيّ عمل. علماً أنّ الموظفين الثلاثين المثبّتين كانوا يكلفون البلدية نحو 250 مليون ليرة فيما تبلغ عائدات البلدية من الصندوق البلدي المستقل نحو 600 مليون ليرة، امّا الآن فتبلغ فاتورة رواتب الموظفين نحو 600 مليون ليرة.

وتِبعاً لذلك، باتت البلدية عاجزة عن دفع الزيادة المقرّة التي يطالبون بها. وبينما يوجد لدى البلدية سيارتان فقط، فإنّ الفاتورة البلدية الشهرية للمحروقات في محطة الشلال تبلغ نحو 12 مليون ليرة شهرياً.

كل هذه المسائل جعلت البلدية عاجزة عن تنفيذ مشاريع كبيرة، بدليل انّ المغترب اللبناني جورج عزيز مَوّل مشروع تأهيل شارع الشلال، وليس الصندوق البلدي.

التعديات

بعد فترة على تسلّم المجلس البلدي مهماته، صادرت نائبة رئيس البلدية أليس كرم العقار الرقم 1919 في منطقة جزين العقارية، الذي يملكه ورثة عبده القطّار لحساب البلدية، وضَمّته الى حديقة منزلها.

وفي محلّة تومات نيحا غرست شركة "كوكا كولا" غابة أرز، وأعلنتها "محميّة"، ولكنّ البلدية مَنحت لأشخاص من بلدة عين مجدلين تراخيص لبناء مزارع للماعز في الملك العام لأنهم من أنصارها، وقُدَّمت شكاوى لدى النيابة العامة المالية في بيروت واستُمع الى شهود، وكبرت المشكلة، فتدخّل وزير الداخلية والمحافظ والقائمقام وأجبروا المجلس البلدي على إلغاء هذه التراخيص المخالفة للقانون.

فضيحة عدّوس

والى ذلك تعتبر منطقة عدّوس من المناطق الغنية بالصخور والحجر التزييني، لكنّ البلدية أجرَت أخيراً، بصفقة مشبوهة، مقايضة أعطت بموجبها 10 عقارات لشركة "النصر"، وهي ذات الأرقام: 3531، 3535، 3537، 3512، 3514، 3515، 3519، 3520، 3496 2497 مقابل 3 عقارات أرقامها: 3540، 3530، 3532. وعلى رغم أنَّ مساحة هذه العقارات مُتساوية وتبلغ نحو 10 آلاف متر مُربّع، فإنّ شركة "النصر"، التي تبغي الربح ولا تُقدِّم الهدايا، استغلّت العقارات الثلاثة وفرغّت كلّ احجار الزينة والصخور منها، فيما لا تزال العقارات العشرة خاماً، وبالتالي فإنّ قيمتها مرتفعة جداً، حيث إنّها تُساوي أضعاف قيمة عقارات البلدية.

فضيحة بيئية

في عهد الإتحاد البلدي السابق عام 2007، توافر تمويل لإنشاء معمل نفايات للمنطقة، وتمّ الكشف عن موقع له، لكن اكتُشفت بحيرة ماء تحته، فتوقّف المشروع منعاً لتلويثها وإلحاق ضرر صحّي بالمواطنين.

لكن الاتحاد البلدي الحالي يحاول حالياً تنفيذ المشروع نفسه على العقار المُمتدّ بين بلدتَي جزين وكفرحونة "فقامت القيامة في كلا البلدتين ولم تقعد"، ما ولّد خلافاً بين اعضاء بلدية جزين، وعلى رأسهم زياد سمير عون المُنتمي الى الحزب السوري القومي الإجتماعي، فطرح المشروع على التصويت ونال 10 أصوات، ما دفع عون مع عضوين آخرين الى الطعن بالقرار لدى مجلس شورى الدولة لوَقف تنفيذه وإبطاله، فيما يتشبّث رئيس الاتّحاد برأيه على رغم أنّه ناشط بيئي، ما أثار علامات استفهام عدة حول سبب إصراره على المشروع، وما زال يثيرها حتى الآن.

توظيفات غير شرعيّة

وهناك عمليات توظيف غير شرعية في الاتحاد، حيث وظّف رئيس الاتحاد أحد أقاربه (زوج خالته) من خارج جزين برتبة عالية، فاعترض الاهالي على هذا الخرق الفاضح لنظام الاتحاد الداخلي.

وبدلاً من أن يتّبع رئيس الاتحاد الاصول القانونية في التوظيف عبر المباراة، جاء بعمّال مياومين من محازبي "التيار"، ويسعى حالياً الى تثبيتهم من خلال مباراة محصورة بهم، علماً انّ النظام الداخلي ينصّ على إجراء مباراة مفتوحة، في وقت أنّ كثيراً من هؤلاء العُمّال المحازبين يتقاضون رواتبهم ويعملون كمرافقين وعمّال في منازل نوّاب المنطقة، فعلى سبيل المثال هناك شخص من آل حرفوش يعمل مرافقاً لأحد النواب، وهذا ما يسبّب ضياع فرَص توظيف أبناء المنطقة.

تفريق طائفي

وفي حين يدّعي أنصار "التيار الوطني الحر" أنه علماني، فإنَّ ما يجري في اتحاد بلديات جزين منذ مدة يثير الريبة والشك إزاء تصرُّفاته الطائفية والمذهبية، ذلك انّ "الاتحاد لا يضُمّ جهازاً فنّياً يُدقِّق في رخص البناء بدلاً من التنظيم المُدني. وعلى رغم ذلك، ألزم الاتحاد التنظيم المدني بإحالة رخص البناء إليه لتكون له الكلمة الأخيرة في شأنها.

وقد تبيّن أن الهدف من ذلك هو التضييق على الرخَص العائدة لأبناء صيدا الذين ينتمون الى الطائفة السنية، وعرقلتها بحجة عدم حصول تغيير ديموغرافي سكاني في منطقة جزين.

وفي المقابل، لا يرى الاتحاد وانصار التيار ما يحصل في منطقة القطراني، حيث يُنفِّذ أحد المُتموِّلين الشيعة مشاريع سكنيّة ضخمة، وقد وصل الأمر بالناشط البيئي رئيس اتحاد بلديات جزين خليل حرفوش حدّاً من التصرفات الشاذة، جعله يمنع أحد المواطنين السُنَّة في بلدة بنواتي من تشجير أملاكه بغَرسات حرجيَّة وأُخرى مُثمرة".

 

لقاء السفراء الأربعة مُخالف للأعراف

شارل جبور/جريدة الجمهورية

لا يمكن وصف لقاء السفراء الأربعة المعتمدين في لبنان، إيران وسوريا وروسيا والصين، في منزل السفير الإيراني إلّا كونه مخالفاً للأعراف في مضمونه لا في شكله، وهنا مَكمن الخطورة بالذات.

لا يمكن تصنيف الاجتماع الرباعي إلّا كونه انتهاكاً للسيادة اللبنانية

الاعتراض ليس على اللقاء بحدّ ذاته، فبإمكان هذه المجموعة، التي تلتقي دوَلها على دعم الأنظمة الديكتاتورية ضد شعوبها، أن تتواصل بعثاتها لندب حظها ومعاينة أحوالها السيئة المتأتية من سوء إدارة بلادها للسياسة الخارجية التي أضعفت تأثيرها وهَمّشت دورها وقلّصت نفوذها. الاعتراض هو على البيان الصادر عن اللقاء الرباعي، هذا البيان الذي تجاهل تماماً لبنان وقضاياه وكأنّ سفراء هذا اللقاء هم سفراء دولة أخرى، أو انهم اعتقدوا أنفسهم على مستوى وزراء خارجية الدول الأربعة. فوظيفة هؤلاء السفراء إيصال رسائل دوَلهم إلى الدولة اللبنانية لا السورية، أو إبلاغ لبنان بشكل واضح أن مهمتهم تشمل دمشق وبيروت في آن معاً.

فالبيان الصادر عن الاجتماع "فضيحة" بكلّ ما تعني الكلمة من معنى. لا أحد في وارد مناقشة مضمون البيان، لأنّ الدعم العسكري واللوجستي والمادي الذي تقدمه هذه الدول للنظام السوري تبقى فعاليته أقوى ألف مرة من استخدام أدبيات بعثية تنتمي إلى الأيام الأولى من الثورة السورية بوَصفها جماعات إرهابية مسلحة...

كما أن لا أحد في وارد مناقشة الأسباب الموجبة التي دفعت هؤلاء السفراء للاجتماع، لأنّ هذه الأسباب معروفة وتتصِل بالموقف الروسي الذي بدأت إشاراته المتناقضة تؤثر في معنويات النظام السوري، فبادرَ السفير الإيراني إلى إصدار بيان عنيف للردّ على نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف الذي قال إنّ النظام يفقد السيطرة على البلاد، وذلك بحضور السفير الروسي.

ومن ضمن الأسباب الموجبة للبيان أيضاً إعطاء إشارات دعم للنظام، الأمر الذي يؤشّر إلى حالته الكارثية التي أصبحت تستوجب لقاء سفراء دولة مجاورة لا يقدمون ولا يؤخّرون لدعمه. لم يسبق لأيّ مجموعة سفراء عربية أو غربية معتمدة في لبنان أن عقدت اجتماعاً وأصدرت بياناً لا ذِكر فيه لمخاوف بلادها من ملفات لبنانية محددة.

فعندما يجتمع سفراء الاتحاد الأوروبي أو يتحركون باتجاه المرجعيات الرسمية، يكون تحرّكهم هادفاً لإيصال رسالة محددة، ويكفي في هذا الإطار استعادة خطوَتهم بعد اغتيال الشهيد وسام الحسن ودعوتهم لتشكيل حكومة جديدة واستبعاد الفراغ، فضلاً عن أنّ مقاربتهم للأزمة السورية منذ اندلاعها كانت وما زالت من باب الحؤول دون انعكاسها على لبنان وتشجيعهم لسياسة النأي بالنفس الفعلية التي تحفظ استقرار لبنان وأمنه.

ومن هنا لا يمكن تصنيف الاجتماع الرباعي إلّا كونه انتهاكاً للسيادة اللبنانية، ولا يقلّ خطورة عن الانتهاكات المتواصلة للجيش النظامي السوري للقرى الحدودية اللبنانية، أو خطف إيران و"حزب الله" للقرار الوطني، كما يعبّر عن خلفية استخدامية متواصلة للساحة اللبنانية والتعامل معها كصندوق بريد لإيصال الرسائل الديبلوماسية والسياسية والأمنية والعسكرية.

وهذا الانتهاك للسيادة الوطنية والاستخدام للساحة اللبنانية يستوجب استدعاء وزارة الخارجية لهؤلاء السفراء وإبلاغهم اعتراض لبنان الشديد على تحويله رأس حربة في مواجهتهم الدولية والإقليمية، وبما يتعارض مع سياسة النأي بالنفس التي يتبعها. وبالتالي، فإنّ غَضّ الحكومة النظر عن هذا اللقاء يحوّلها إلى شريكة فيه، ويجعله لقاء خماسيا لا رباعيا فقط.

ولكن بمعزل عن مصير طلب دعوة الخارجية اللبنانية إلى استدعاء السفراء الأربعة، كون موقع الخارجية والحكومة مصادرين من قبل الحزب، فإنّ المطالبة بحدّ ذاتها مهمة لكَبح تكرار اجتماع من هذا النوع، وعدم جعله يمرّ مرور الكرام. فالاجتماع الرباعي لسفراء الدول الداعمة للنظام السوري حقيقة لا يمكن تجاهلها أو القفز فوقها، وذلك خلافاً للإشاعات والفَبركات التي تنسجها قوى 8 آذار حيال دور الولايات المتحدة والدول الأوروبية في لبنان، في محاولة مكشوفة لتغطية تدخّل سوريا وإيران الفاضح في الشؤون اللبنانية وتبريره، أو قُل هَيمنتهما على القرار السياسي اللبناني.

 

سلبيات الدرس المصري على الثورة السورية

إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط

لا أستطيع الوثوق برجل لا يحكم نفسه بأن يحكم الغير. (الجنرال روبرت لي)

ثورة يناير (كانون الثاني) في مصر مطلع عام 2011 أعطت قوة دفع لا تنكر للثورة السورية التي تفجرت خلال أسابيع معدودات في مارس (آذار) من العام نفسه. وعلاقات التأثر والتأثير بين مصر وسوريا، بل قل بلاد الشام عموما، لا تحتاج إلى شرح طويل.. فهي بدأت منذ التاريخ المكتوب للشرق الأدنى، وفي محطاتها العديدة حروب وانتصارات للفراعنة العظام من أمثال تحتمس الأول وتحتمس الثالث ورمسيس الثاني، وفي المقابل حكم الهكسوس (الملوك الرعاة) الطويل لمصر بعدما اجتاحوها من الشرق.

وعبر القرون، ولا سيما بعد الفتح الإسلامي وتمدد دول الخلافة الإسلامية العظيمة عبر مصر وبلاد الشام، تعززت الصلات وتكونت ولاءات مشتركة قوية. وفي ما يخص ما بات يعرف بـالربيع العربي ربما ما كان ممكنا لـشرارة محمد البوعزيزي في تونس أن تبلغ سوريا لولا أن أصابت مصر أولا.

مصر هي حقا القلب الجغرافي والسكاني للعالم العربي، وما يصيبها تتأثر به الكيانات العربية شرقا وغربا.. بصرف النظر عن اختلاف النسيج الاجتماعي والفوارق الاقتصادية والمفاهيم السياسية في كل كيان. واليوم عندما تمارس مصر شكلا من أشكال الانتحار السياسي والاقتصادي فإن تداعيات هذا الانتحار قد لا تتوقف عند حدود مصر. وفي اعتقادي ما عاد جائزا المجادلة في شأن ما حدث ويحدث في مصر هذه الأيام.. فالتصرف كما لو كانت ثمة فئة واحدة فقط مؤتمنة على ثورة يناير وما على الفئات الأخرى إلا أن تبايعها على السمع والطاعة وإلا ألصقت بها تهمة الفلولية.. تصرف خطير لا تشابهه في التاريخ المعاصر سوى الحقبة المكارثية في أميركا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. إن الصورة التي تعطيها الرئاسة المصرية الجديدة لـالإسلام السياسي عندما يصل إلى الحكم بأساليب ديمقراطية صورة مشوهة وإقصائية لا تعد بخير عميم.. ذلك أن أقل ما يمكن أن يقال عن الفريق السياسي - العقائدي الذي يمثله اليوم الرئيس الدكتور محمد مرسي هو أنه انتقائي في فهمه، أولا للديمقراطية، وثانيا للديكتاتورية وللاستبداد. والرئيس الذي عاش في الولايات المتحدة، وأدرك - كما أرجو - آليات التمثيل الانتخابي الصحيح، شاهد بأم العين أنه لا معنى للأكثرية من دون ضوابط وتفاهمات عريضة على الأسس الوطنية.

وأخيرا وليس آخرا، من العبث ممارسة السياسة بمنطق الانتخاب والاستفتاءات عندما يكون القرار الحقيقي الفصل خارج نطاق الانتخابات والاستفتاءات. مثال بسيط على ذلك، لماذا لم يطرح الرئيس مرسي على الشعب المصري، صراحة، مشروع مرجعية المرشد التي هو وحزبه ملتزمان بها؟ وهل يجرؤ الرئيس مرسي على إدخال بعض بنود البرنامج السياسي لحزب النور - حليفه الاستفتائي اليوم - في أي استفتاء شعبي؟

لعل أبلغ ما سمعته خلال الأسابيع القليلة الماضية كلام تاجر تذكارات أثرية في الأقصر خلال مقابلة صحافية ضمن تغطية تلفزيونية للتراجع المخيف في حجم السياحة، إذ قال شاكيا: الحال واقف، وامبارح طلع لنا الشيخ مرجان عاوز يهد الهرم.. هو حد شافنا بنعبد الهرم؟!. إزاء هذا الواقع المأساوي، بل على الرغم منه، يرفض الرئيس مرسي ومرجعيته السياسية التراجع.. بل يهربان بالتفويض الشعبي (نحو 1.5 في المائة) إلى الأمام باتجاه تغيير بنية مصر وهويتها في سباق محموم مع الوقت، ولو على حساب وحدتها الوطنية واقتصادها وعلاقاتها الخارجية.

ماذا تعني أمثولة مصر - مرسي لسوريا إبان ثورتها.. وبعد ثورتها؟ في اعتقادي تعني الكثير.

أولئك الذين تفننوا في تبرير الإحجام عن دعم الثورة السورية، ولا سيما على مستوى القوى العالمية الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي)، تذرعوا طويلا بالتطرف الأصولي الإسلامي.

منذ البداية، في درعا، اختار نظام بشار الأسد المواجهة بسلاح الفتنة الطائفية وتحويله إلى استراتيجية ابتزاز دامية حصدت حتى اللحظة ما بين 40 و100 ألف قتيل. ومنذ البداية أيضا دافعت كل من روسيا والصين عن مصالحهما الخاصة باسم مكافحة الإسلام السياسي الأصولي، وتجاوبت القوى الغربية معهما عمليا على الرغم من المعركة الدبلوماسية التي خاضتها ضدهما سواء داخل أروقة الأمم المتحدة أو ردهات مؤتمرات أصدقاء سوريا. وبين الفيتوهات الروسية - الصينية والحذر الأميركي - الغربي، ولا سيما خلال سنة انتخابية بامتياز في الولايات المتحدة، أمعن النظام السوري في حربه على شعبه بكل الأسلحة المتاحة تحت حد الخط الأحمر (!). ومع انهيار حالة الأمن والنظام في المناطق البعيدة عن سطوة الأجهزة الأمنية كان أكثر من طبيعي أن تتوجه إلى سوريا قوى جهادية تكفيرية.. تعتبر نفسها في حرب مفتوحة ضد الأنظمة والحكومات في العالمين العربي والإسلامي، ومنهما ضد العالم بأسره.

كانت المسألة مسألة وقت، لا غير، قبل أن تلاحظ هذه القوى المطاردة في باكستان والملاحقة في اليمن ومالي وغيرهما توفر واحة جهادية مثالية لها في أراضي سوريا التي انحسر عنها قمع النظام الأمني وشبيحته من مختلف الأصناف. وفي نهاية المطاف، كما رأينا، وصلنا في سوريا مع كذبة النظام عن الإسلاميين إلى نهاية قصة الراعي والذئب التي تعلمناها في المدرسة، إذ دأب أحد الرعاة على الكذب على أهل القرية المرة تلو المرة عن ذئب يهاجم القطيع. وفي كل مرة كان يفرح لخداعهم، حتى جاء يوم هاجم فيه الذئب القطيع فعلا ولم يأت أحد لنجدة الراعي.

الواضح اليوم أن اختيار شخصية لها حيثية دينية على رأس الائتلاف الوطني السوري لا يزعج إطلاقا أبواق دمشق الرسمية التي ما فتئت تتكلم عن مؤامرة لتنصيب طائفي أصولي تريده بعض الدوائر محل النظام العلماني. ومن مراجعة أسماء الفصائل المسلحة والأسماء التي تطلق على أيام الجمعة يستشف حقا أن الثورة على بشار الأسد وزبانيته أخذت أبعادا غير مريحة حتى لأولئك المتحمسين للتغيير ومناصري الثورة بلا تحفظ. وهذا واضح أيضا من بعض التجاوزات الطائفية - ذات الغايات التهجيرية - والتفجيرات التي تضيع هويتها بين الشبيحة والجماعات الأصولية والتكفيرية.. فتوحي بأن تنظيمات الإسلام السياسي غدت البديل الأقوى احتمالا لطغمة حكمت طويلا بالابتزاز الطائفي ومنطق تحالف الأقليات تحت مظلة إقليمية أوسع منه تشمل إيران وإسرائيل. الكلام الأميركي عن جبهة النصرة يأتي في هذا السياق، ولا يقل أهمية عنه توقيته بعد الاعتراف الدولي الواسع بـالائتلاف الوطني السوري. المجتمع الدولي، على الأرجح باستثناء روسيا، يدرك اليوم حقيقتين: الأولى، أنه لا عودة إلى سوريا - الأسد، والثانية، أن سلبيات التجربة المصرية دخلت جديا في حسابات المجتمع الدولي.. وسيكون مكلفا جدا السماح بتكرارها في بلد له فسيفساء سوريا.

 

في منزل غضنفر الإيراني

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

غضنفر أصل ركن آبادي هو سفير إيران في بيروت، من سكان العاصمة اللبنانية وخريج إحدى جامعاتها. وغضنفر في العربية اسم من أسماء الأسد، ومن المرجح أنه أكثر الإيرانيين تأييدا لنظام الأسد.

وقد لفت انتباه الصحافة بعد أن علمت أنه دعا سفراء سوريا وروسيا والصين إلى بيته، وأن هذا العشاء كان هدفه تقرير مستقبل سوريا السياسي، وعبر عن غضبه في الاجتماع من تهريب بضعة أسلحة بسيطة من لبنان للثوار السوريين. والأرجح أن الاجتماع الرباعي في بيروت جاء بديلا عن اجتماع في دمشق بعد أن بلغتها قوات الثوار وأصبح الطريق من لبنان إليها غير آمن.

وليس صحيحا ما اعتبره بعض الإعلام اللبناني أن الاجتماع مخالف لقواعد الضيافة الدبلوماسية طالما أنه مجرد عشاء لا يتضمن مشاريع عمل من دون علم السلطات اللبنانية. ولا نود الدخول في جدل حول الأعراف، ولا يهمنا رأي السفير غضنفر فيما يهربه اللبنانيون في صالح الثورة السورية، لأنه هو نفسه لا يهتم برأي اللبنانيين واعتراضهم على الترسانة الضخمة من الأسلحة التي تهربها حكومته الإيرانية لدعم حزب الله ضد بقية اللبنانيين.

السفراء الأربعة يمثلون أكثر أربع حكومات مكروهة للعرب اليوم، وكلما طال زمن الأزمة السورية واستمر الأسد حاكما في دمشق، ازدادت مشكلة روسيا والصين وإيران في المنطقة، وليس العكس. ولو صدقت الروايات التي تقول إن إيران تعتزم إرسال 70 ألف مقاتل من قواتها لرفد نظام الأسد المتهاوي، تحت ذريعة أن التدخل الإيراني رد على استعانة تركيا بأسلحة وصواريخ باتريوت الغربية، فستكون حالة احتلال وسيغرق الإيرانيون في المستنقع السوري، وقد يؤدي ذلك إلى سقوط النظام الإيراني نفسه الذي يواجه حالة غضب داخلية مماثلة لما يحدث في سوريا.

يقول رئيس أركان الجيش الإيراني الجنرال حسن فيروز آبادي عن استعانة تركيا بدفاعات غربية: بهذه الخطة يعد الغرب الآن لحرب عالمية أخرى سوف تمثل خطرا أيضا على أوروبا ذاتها. ولم أفهم إصراره على خطورة بطاريات باتريوت - وهي دفاعية - مهددا الأتراك بأنها سوف تزيد التوترات، ودعا تركيا والولايات المتحدة إلى سحبها قبل أن يندلع حريق لا يمكن لأحد أن يطفئه!.

وعليه أن يعرف أن الحريق الحقيقي سيندلع في حال أرسلت إيران جيشها للقتال في سوريا، حتى لو قصرت عمله على دعم الدولة العلوية الساحلية فقط، فإنها ستجد في زمن قصير عشرات الآلاف يهبون للقتال ضدها في سوريا، بعضهم سيقاتلهم من باب التعصب الطائفي، وبعضهم إيمانا بأن مساندة الشعب السوري بالقوة أصبحت واجبة على الأفراد بعد فشل الحكومات العربية وخذلان المجتمع الدولي لهم. أي أن إيران ستفتح باب جهنم على نفسها وستكون في محيط معادٍ لها لم تعرف له مثيلا. من دون تدخل إيران لن يصمد الأسد سوى بضعة أسابيع.

 

هل تتجه مصر نحو النموذج الهندي أم الباكستاني؟

توماس فريدمان/الشرق الأوسط

أود أن أتحدث عن الشأن المصري اليوم، لكنني أود أولا أن أشير إلى خبر صغير قد لا يلتفت إليه البعض، حيث قام رئيس الوزراء الهندي منذ ثلاثة أسابيع بتعيين سيد آصف إبراهيم مديرا لجهاز المخابرات في الهند ذات الأغلبية الهندوسية مع أنه مسلم، ورغم أن أكبر خطر يهدد البلاد اليوم يأتيها من المتطرفين الإسلاميين. إنه حدث جلل في الهند التي هي ثالث أكثر البلدان التي فيها مسلمون، كما أن هذه الخطوة تمثل تطورا في حركة تمكين الأقليات في الدولة، ويكفي أن نعرف أن رئيس الوزراء ورئيس هيئة الأركان من السيخ، في حين أن وزير الخارجية ورئيس المحكمة العليا من المسلمين. إن تعيين مسلم لجهاز المخابرات في الهند أشبه ما يكون بتعيين قبطي رئيسا لهيئة أركان الجيش في مصر.

أعرف جيدا أن تولي قبطي مصري ذلك المنصب يعد أمرا مستحيلا اليوم، ولكن لو استمر هذا الوضع على مدى عقد أو عقدين قادمين فسندرك حينئذ أن الديمقراطية قد فشلت في مصر، وأن البلاد قد اتجهت إلى النموذج الباكستاني، وليس الهندي. وبدلا من أن تتحول مصر إلى دولة ديمقراطية ويتمكن مواطنوها من استغلال كل إمكاناتهم، سنجدها تحولت إلى بلد مسلم يقوم فيه الجيش وجماعة الإخوان المسلمين بدعم بعضهما البعض من أجل البقاء في السلطة إلى أجل غير مسمى، في حين سيتحول الشعب إلى متفرج مرة أخرى. وسواء تحولت مصر لتصبح أشبه بباكستان أو الهند فإن ذلك سيؤثر على مستقبل الديمقراطية في العالم العربي برمته.

وبالطبع، ما زالت الهند تواجه مشكلات في الحكم، وما زال مسلموها يعانون من التمييز ضدهم. ومع ذلك، يرى طفيل أحمد، وهو مسلم هندي يدير مشروع دراسات جنوب آسيا في معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط، أن الديمقراطية شيء مهم للغاية لأنها هي التي كسرت الحواجز البدائية بصورة تدريجية على مدى ستة عقود - مثل الحواجز الطبقية والقبلية والدينية - وبذلك فتحت الطريق أمام جميع قطاعات المجتمع الهندي للارتقاء بناء على قدراتهم الخاصة، وهو ما قام به إبراهيم بالضبط.

لقد عانت مصر أيضا من ستة عقود من الطغيان والاستبداد، وهو ما أدى إلى تقسيم البلاد بصورة كبيرة، بحيث أصبحت شرائح واسعة لا تعرف بعضها البعض أو تثق في بعضها البعض، وحيث نمت وتكاثرت نظريات المؤامرة. في الحقيقة، يتعين على مصر كلها اليوم أن تتوقف للحظة وتسأل نفسها كيف تمكنت الهند، وهي الأخرى مستعمرة بريطانية سابقة، أن تُنحي ثقافتها الهندوسية جانبا وتصل إلى ما وصلت إليه الآن؟.

تتمثل الإجابة في عامل الوقت، لأن الهند قد شهدت عقودا من التجربة الديمقراطية الفاعلة، وناضلت من أجل الديمقراطية قبل الاستقلال، أما مصر فعمر ديمقراطيتها لم يتجاوز العامين، حيث تم تجميد العملية السياسية في البلاد واحتكارها على مدى عقود، وهي العقود نفسها التي قام خلالها الزعماء السياسيون الهنود، بدءا من المهاتما غاندي وحتى جواهر لال نهرو ومانموهان سينغ ببناء نظام مختلف للغاية، لكنه يتسم بالمرونة المثيرة للإعجاب والنظام الذي يستوعب الجميع، على حد قول لاري دايموند، وهو خبير في شؤون الديمقراطية بجامعة ستانفورد ومؤلف كتاب روح الديمقراطية: النضال لبناء مجتمعات حرة في جميع أنحاء العالم.

وأضاف دايموند أن الحزب السياسي المهيمن في الهند عندما تمت الإطاحة بالمستعمر والذي كان أكثر الأحزاب تعددا للأعراق وأكثرها شمولا وأعمقها تفكيرا من الناحية السياسية للنضال من أجل الاستقلال في أي مستعمرة في القرن العشرين، هو حزب المؤتمر الوطني الهندي. وعلى الجانب الآخر، كان الطرف المهيمن في مصر عندما تمت الإطاحة بالنظام الاستبدادي لحسني مبارك هو جماعة الإخوان المسلمين التي تتسم بأنها جماعة دينية منغلقة على نفسها ولها جذور استبدادية عميقة، ولم تتطور إلا مؤخرا لتصبح أكثر انفتاحا وتعددية.

ويضيف دايموند أنه عندما نعقد مقارنة بين معتنقي فلسفات وسياسات المهاتما غاندي من جانب، والأب الروحي لجماعة الإخوان المسلمين سيد قطب من جانب آخر، نجد أن نهرو لم يكن قديسا، لكنه كان يسعى للحفاظ على روح التسامح والتوافق واحترام القواعد. وأضاف دايموند أن نهرو كان يناضل من أجل التعليم، في حين أن القادة المتشددين لجماعة الإخوان المسلمين، الذين يقودون البلاد منذ بدأت مصر تتحرك نحو الانتخابات، قد أطاحوا بالمعتدلين من داخل حزبهم ويحكمون البلاد بالطوارئ ويضربون معارضيهم في الشوارع، ويسعون الآن لتمرير دستور يفتقر إلى الإجماع الوطني، في ظل معارضة شريحة واسعة من المجتمع المصري الذي يشعر بالظلم والتهميش. وهناك الجيش أيضا، فخلافا لما حدث في باكستان قام القادة الهنود في مرحلة ما بعد الاستقلال بفصل الجيش عن السياسة. وللأسف، أقحم جمال عبد الناصر الجيش في السياسة المصرية بعد ثورة 1952، ثم سار خلفاؤه على الدرب نفسه، وصولا إلى مبارك، واستخدموا الجيش والمخابرات العسكرية لتدعيم حكمهم. وما إن تمت الإطاحة بمبارك من سدة الحكم وأعاد قادة الإخوان الجيش إلى ثكناته، حتى قام الجنرالات في مصر بعقد صفقة حتى يتمكنوا من حماية مصالحهم الاقتصادية الكبيرة. ويعلق دايموند على ذلك قائلا تواطؤهم الشديد مع النظام القديم جعلهم عرضة للخطر من قبل النظام الجديد، ولذا لا يمكنهم الآن كبح جماح هذا النظام.

الديمقراطية مهمة للغاية بالطبع، ولكن يتعين على جماعة الإخوان المسلمين الحاكمة أن تفهم أن الديمقراطية أكثر بكثير من مجرد تحقيق الفوز في الانتخابات، وأنها ترعى ثقافة الاحتواء والحوار السلمي، وقيام القادة باحترام المعارضين من خلال تقديم حلول وسط بدلا من فرض الإملاءات. وقد أكد الاقتصادي الهندي الحائز لجائزة نوبل، أمارتيا سن، على مدار فترة طويلة، أن تاريخ الهند الحضاري من الحوار والمناقشات والمناظرات هو ما جعلها تتجه بشكل جيد نحو إنشاء المؤسسات الرسمية الديمقراطية. وعلى هذا الأساس فإن مصر تحتاج بشدة إلى تبني هذا النوع من ثقافة الحوار والمناقشات السلمية والاحترام - عانى الشعب المصري من قمع شديد في عهد مبارك - بدلا من رمي الحجارة والمقاطعة والترويج لنظريات التآمر وانتظار الولايات المتحدة لإدانة هذا الطرف أو ذاك، وهي الأشياء التي اتسم بها المشهد السياسي في مصر بعد الثورة. ويمكننا القول بأن انتخابات من دون هذه الثقافة تشبه الكومبيوتر من دون برامج، فكلاهما لا يعمل.

* خدمة نيويورك تايمز

 

صواريخ أميركية وقلق إيراني!

عماد الدين أديب/الشرق الأوسط

توقيع وزير الدفاع الأميركي على أمر عسكري يقضي بإرسال بطاريتين من صواريخ باتريوت الدفاعية إلى تركيا ونشرهما على الحدود التركية - السورية هو تطور مثير للقلق والتوتر.

هذا الإجراء يعني 3 أمور دفعة واحدة:

أولا: دخول السلاح الأميركي مباشرة في الصراع الدائر في سوريا وعلى صدرها.

ثانيا: اتخاذ تركيا إجراءات دفاعية لحماية حدودها وتجنب التاجر التركي الذكي أي مواجهة عسكرية مباشرة مع سوريا.

ثالثا: فقدان سلاح الجو والصواريخ السورية أي نوع من أنواع القدرة على شن ضربات على أهداف أو أماكن سكانية تركية كما تكرر في الشهور القليلة الماضية.

وبمجرد التوقيع على الأمر العسكري من وزير الدفاع الأميركي أعلنت طهران قلقها العظيم من هذا الأمر، وأعربت مصادر إيرانية عن مخاوفها من أن يؤدي نشر صواريخ باتريوت على الحدود السورية - التركية إلى حرب عالمية جديدة!

بالطبع، فإن إيران لا تخشى حربا عالمية جديدة، ولكنها تشعر بقلق تجاه الدخول الأميركي العسكري في المعادلة، مما ينذر بأن وضعية الحليف السوري قد أصبحت في خطر، وأن أيام الأسد في دمشق أصبحت معدودة.

ويشعر صانع القرار الإيراني بأن القرار الأميركي وإن كان من ناحية الشكل لدعم تركيا وفي مواجهة المغامرات السورية غير المحسوبة، فإنه من ناحية المضمون هو رسالة مباشرة من واشنطن إلى طهران قبيل اللقاء المنتظر بينهما في مطلع العام المقبل.

ويأتي ذلك في ظل تسريبات بأن الرئيس أوباما اختار جون كيري مرشح الرئاسة الديمقراطي السابق كي يخلف السيدة كلينتون في منصب وزارة الخارجية. واختيار كيري هو اختيار رجل التسويات القوي الذي يدير ملف الشؤون الخارجية في الكونغرس منذ سنوات طويلة، ويرتبط بشبكة علاقات دولية متعددة، وبالذات مع زعامات الشرق الأوسط.

هكذا تبدو صورة تحركات واشنطن تجاه المنطقة على عدة محاور:

أولا: بدء قبول حوار مع حركة حماس.

ثانيا: تدعيم إيهود أولمرت لرئاسة الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

ثالثا: مراجعة المواقف من بعض أنظمة المجتمع العربي.

رابعا: الدخول عسكريا بقوة دفاعية لحماية الصديق التركي.

 

طرابلس ليست للسلفيّين... لكنها مرشّحة...

طوني عيسى/جريدة الجمهورية

أليس مثيراً أن يخرج أحد أبرز الميليشياويّين في باب التبانة، عبر الشاشة، ويعلن مباشرة: نحن من أنصار رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، ومنه نتلقّى الدعم... إنسانياً؟

ما لم تصبح طرابلس مدينة منزوعة السلاح، ستصبح هواجس الإمارة في مكانها

الأمر يصبح أكثر إثارة عندما يقول ميقاتي نفسه، في اليوم عينه: لو لم يأخذ الجيش المبادرة في طرابلس، لقامت فيها إمارة لا ترتبط بالدولة! في الترجمة، ووفقاً لأرفع مسؤول هو رئيس الحكومة، أن طرابلس تحوَّلت عملياً إلى إمارة إسلامية "مع وقف التنفيذ". فهل "أمراء" طرابلس الموعودون هم فقط السلفيّون المعروفون في المدينة، أم إن أنصار ميقاتي وسواه من قادتها السياسيين، التقليديين وغير التقليديين، سيضطرون إلى الانخراط في "الإمارة" ليحفظوا وجودهم ودورهم؟ وماذا سيفعل ميقاتي وسواه من سياسيّي المدينة في هذه الحال: هل سيواجهون الحال السلفية أم يسايرونها ليحافظوا على ولائها... وعلى زعاماتهم؟

وإذا كان كلام ميقاتي دقيقاً، فمعناه أن جزءاً مُهمّاً من الذين سيديرون انتخابات طرابلس بعد أشهر، أي الذين سيأتون بنوّابها، هم السلفيون. وهؤلاء ليسوا موجودين في عداد التنظيمات السلفية فحسب، بل هم أيضاً أنصار ميقاتي نفسه. في لبنان كله يهتزُّ المزاج السنّي منذ أيار 2008. وفيما ينتعش دور القوى السلفية في صيدا وعين الحلوة، خصوصاً بعد حادثة التعمير، ويعلن الشيخ أحمد الأسير إنشاء تنظيم مسلّح يحمل لواء المقاومة "مع وقف التنفيذ"، تعيش طرابلس وطأة المواجهة السورية، بسبب موقعها الجغرافي. وفي المدينتَين خوف من الشرارة. وكما في صيدا "حي تعمير"، ففي طرابلس "جبل محسن". و"الإمارة" في طرابلس "مع وقف التنفيذ" تلاقيها "مقاومة" الأسير "مع وقف التنفيذ" في صيدا. هذا هو الحجم الحقيقي الذي يوصِل إليه كلام ميقاتي على "الإمارة"، إذا كان هذا الكلام دقيقاً. وإلّا فإنّ ميقاتي "يبيع الثلج"، وفقاً لتعبير الرئيس فؤاد السنيورة.

الثلج ومبيعُه... العارفون بطرابلس يقولون الآتي: المدينة معروفة بأنها تضمّ مجتمعاً إسلامياً محافظاً، لكن هذا المجتمع لم يغلق المدينة في أيّ يوم من تاريخها. وتميّزت طرابلس دائماً، كما صيدا، بانفتاح ديني واجتماعي وثقافي وسياسي واسع وجدير بالدراسة. فقَبْل اليوم، لم يكن هناك سلفيّون في المدينة إلى هذا الحدّ. ولم يكن هناك دور سياسي أو اجتماعي أو أمني خاص ومستقلّ لهؤلاء السلفيّين، بل كانوا إجمالاً ينخرطون في دعم القوى السياسية القائمة في المدينة. بعضهم يناصر ميقاتي والآخر تيار "المستقبل" أو الوزير محمد الصفدي أو حتى الرئيس عمر كرامي. و"الجماعة الإسلامية" خاضت الانتخابات الأخيرة بالتنسيق مع فريق "14 آذار". و"السلفية" في معناها الحصري - أي الديني - أوجَدت لنفسها أطُراً للتعايش ضمن القوالب السياسية المختلفة. لكنّ هذه "السلفية الواقعية" والسلمية تتغيّر. وفي موازاة ارتفاع الحَماوة المستوردة من سوريا، ترتفع الحرارة في طرابلس وسواها. فالمواجهة على خطوط التماس السورية هي التي تُشعل خط التماس بين باب التبانة وجبل محسن. وبروز "جبهة النصرة" والتنظيمات الإسلامية الرديفة في الوسط السنّي السوري يؤدي تلقائياً إلى نهوض الإسلام السلفي في طرابلس. وإذا انتهت الأزمة في سوريا اليوم أو غداً - وهذا الأمر غير مرجّح - فإن طرابلس قادرة على استعادة اعتدالها وانفتاحها التاريخيَّين. أمّا إذا طال الصراع في سوريا إلى حدود غير معروفة، وإذا ما استمرّ الانغماس الميداني لبعض مقاتلي طرابلس ومقاتلي "حزب الله" في المعارك الجارية في الداخل السوري، فإنّ ذلك سيُنذر بذهاب "طرابلس وأخواتها"، و"بعلبك وأخواتها"، إلى العصبية المذهبية الخطرة. وسيكون صعباً على الجيش ضبط الأمور إلى ما لا نهاية، وستكون ولادة إمارة في طرابلس أو سواها من مستلزمات المعركة. وليس لأحد أن يُصاب بالصدمة أو يدّعي البراءة... وما لم تصبح طرابلس مدينة منزوعة السلاح، ستصبح هواجس "الإمارة" في مكانها. وعندئذٍ، لا يعود ميقاتي "بيّاع ثلج" يذوب. فالموسم هو موسم ثلج يصعب ذوبانه في صقيع "إمارة طرابلس وسائر المشرق".

 

من جريدة السياسة الكويتية/مقابلة مع النائب السابق سمير فرنجية

عناوين النشر

ادعو حزب الله لفك الارتباط مع ايران كما فعلت "حماس"

دخلنا المرحلة الأخيرة لسقوط نظام الأسد انه بحجم انهيار جدار برلين... وعلينا طي صفحة الخلافات

ما جرى في طرابلس بين جبل محسن وباب التبانة يشكل المشهد الأخير من مشروع نقل الفتنة الى لبنان

كل الطوائف الأساسية في لبنان ارتكبت الأخطاء نفسها والأحزاب التي تدعي تمثيل هذه الطوائف ارتكبت أخطاء متشابهة

روسيا وايران تتمسكان ببقاء النظام السوري حفاظاً على مصالحهما في المنطقة

اسرائيل تعارض سقوط النظام السوري لأنه قدم لها خدمات لا تحصى وأبرزها الهدوء على جبهة الجولان

"حزب الله" ارتكب الأخطاء نفسها التي ارتكبها بعض المسيحيين عندما فكروا بدعم ديكتاتورية الأسد خوفاً من مجيء ديكتاتورية دينية

أنا مع بقاء الحريري في الخارج لأنه اذا تعرض لسوء نكون دخلنا في الفتنة المذهبية

بيروت - صبحي الدبيسي: السياسة/17 كانون الأول/12

رأى القيادي في "14 آذار" النائب السابق سمير فرنجية أننا "دخلنا مرحلة السقوط الوشيك للنظام السوري الذي يوازي بالنسبة للبنان وسورية والمنطقة العربية سقوط جدار برلين", معتبراً أن "ما جرى في طرابلس بين جبل محسن وباب التبانة يشكل المشهد الأخير من مشروع نقل الفتنة الى لبنان". فرنجية وفي حوار مع "السياسة", رأى أن "سقوط النظام السوري يشكل هزيمة لفريق "الثامن من آذار", لكنه ليس انتصاراً لفريق 14 آذار", مطالباً "القوى السياسية اللبنانية طي صفحة الخلافات في ما بينهم والعمل على تأسيس مرحلة سلام تليق بأجيالنا الصاعدة". ولفت الى أن "كل الطوائف في لبنان ارتكبت الأخطاء نفسها التي يرتكبها القسم الأكبر من الطائفة الشيعية, كما أن كل الأحزاب التي تمثل هذه الطوائف وقعت بأخطاء متشابهة", لافتاً الى أن "دور لبنان في هذا العالم العربي الذي يعاد اليوم رسم معالمه السياسية أصبح شبه معدوم". ورأى أن "روسيا وايران تتمسكان ببقاء النظام السوري حفاظاً على مصالحهما في المنطقة, كما أن اسرائيل تعارض سقوطه لأنه قدم لها خدمات أبرزها الهدوء على جبهة الجولان". وطالب "حزب الله" ب"الاقتداء بحركة حماس وفك ارتباطه مع ايران بعدما انتهى مشروعها". وأوضح أن "الحوار من أجل الاتفاق على الستراتيجية الدفاعية لم يعد له معنى, والمطلوب من رئيس الجمهورية ميشال سليمان طرح مبادرة انقاذ للبنان تخرجه من المأزق القائم وتضع كل القوى السياسية أمام مسؤولياتهم". وقال: "على حزب الله أن يكون صاحب مشروع انقاذ للبنان, لأنه من دون هذا المشروع فلن يبقى لبنان. ودعا فريق "14 آذار" الذي ينتمي اليه الى "استكمال ربيع بيروت الذي شكل الشرارة الأولى للربيع العربي بدل التلهي بردات الفعل وقانون الانتخاب", متمنياً على الرئيس سعد الحريري البقاء في الخارج, "لأنه اذا تعرض لسوء لا سمح الله نكون دخلنا فعلاً في الفتنة المذهبية".

ما قراءتك لآفاق المرحلة المقبلة, بعد انسداد الحوار بين فريقي "8 و14 آذار", فرغم وجود بعض المبادرات الايجابية ليس هناك من ترجمة جدية على الأرض؟

أتصور أننا دخلنا مرحلة أخيرة مرتبطة بالسقوط الوشيك للنظام السوري. وسقوطه بالنسبة للبنان ولسورية وللمشرق العربي هو بحجم سقوط جدار برلين, فمن الصعب أن نتصور من اليوم ما تداعيات سقوط هذا النظام, فنحن ِأصبحنا في الساعات الأخيرة التي تسبق الانهيار الكامل له الذي سيرتد صداه في كل العالم, اذ بدأ الحديث يدور حول ما بعد سقوطه. مررنا بظروف اغتيال رئيس شعبة المعلومات اللواء وسام الحسن وقبلها مرحلة اكتشاف مخطط سماحة/مملوك, في محاولة مكشوفة لنقل الأزمة من الداخل السوري الى الداخل اللبناني. وما جرى في طرابلس بين جبل محسن وباب التبانة يشكل المشهد الأخير من مشروع نقل الفتنة الى لبنان التي أصبحت أيضاً وراءنا. والسؤال الكبير المطروح علينا جميعاً, ماذا بعد سقوط هذا النظام? واذا أردت أن أكون أكثر وضوحاً فان سقوط هذا النظام يشكل هزيمة لفريق سبق أن ارتبط معه, لكن ليس بالضرورة أن يكون انتصاراً للفريق الآخر. وهنا تكمن صعوبة وضعنا. الفريق المهزوم مع سقوط هذا النظام في جعبته ما يكفي لمنع انتصار الفريق الآخر. ولبنان كما الآن متجه الى مرحلة انتقالية ما بين هزيمة غير مكتملة لفريق وانتصار غير محقق لفريق آخر.

كأنك تريد أن تقول ان الوضع في لبنان بعد سقوط النظام السوري مشابه لمرحلة ما بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري وأنه رغم انسحاب الجيش السوري لم تحقق "ثورة الأرز" الاستقلال الكامل؟

هذا صحيح, بفارق أن النظام الداعم للفريق الآخر سقط والهزيمة أصبحت مؤكدة حتى ولو كانت غير مكتملة مقابل انتصار غير محقق. وهذا ما جعلنا في المؤتمر الذي أقمناه في "14 آذار" 2012 ندعو الى انتفاضة سلام ونقول اننا طوينا صفحة من تاريخ لبنان عمرها 50 سنة من الصراع والانقسامات. كان للنظام السوري دور أساسي في تغذية هذه الانقسامات, فيقتضي بنا طي هذه الصفحة لنؤسس مرحلة سلام تليق بأجيالنا الصاعدة. هذا الكلام طرح في مهرجان "البيال" بمناسبة ذكرى "14 آذار" 2012 ولكن مع الأسف "14 آذار" لم تكمل بهذا الاتجاه. فبعد هذا المؤتمر مباشرة دخلنا مرحلة الانتخابات وقانونها, وبدل أن نبحث في مرحلة ما بعد سقوط النظام وقعنا في مسألة الفعل ورد الفعل, على آخر تحركات هذا النظام في البلد. وهذه قد تكون نقطة الضعف الأساسية لفريقنا. في 2005 كانت هناك رؤية واضحة لخروج الجيش السوري وانجاز الاستقلال الثاني لهذا البلد. اليوم في 2012 ليست الرؤية بهذا الوضوح, لماذا? لأن الواقع الذي نعيشه اليوم مع طائفة معينة عشنا في الماضي شبيهاً له مع طائفة أخرى, ولا نستطيع أن نكرر هذه التجربة الى ما لا نهاية, مع العلم أن كل طوائف لبنان ارتكبت الأخطاء نفسها وكل الأحزاب التي كانت تدعي تمثيل هذه الطوائف تصرفت بشكلٍ متقارب وأخطاؤها أيضاً متشابهة, لقد حان الوقت كي نضع هذا الملف وراءنا, أقول هذا الكلام لأن دور لبنان اليوم بهذا العالم العربي الذي يعاد رسم معالمه السياسية أصبح شبه معدوم, علماً أن أول اشارة لهذا الربيع العربي انطلقت من بيروت, الآن أصبحنا نبحث بقانون الانتخاب وبدوائر انتخابية ونرد على تسجيلات هاتفية, وكأننا أصبحنا خارج هذا الزمن الجديد الذي نشهده, فاذا أردنا دخول هذا الوضع, هناك شيء يفترض بنا القيام به, بصرف النظر عن تجاوب الفريق الآخر أو عدم التجاوب, لأننا لا يمكننا أن نبني تصوراً على رد فعل الآخر, علينا أن نفعل وعلى الآخر أن يقرر ما يريد فعله.

مصالح بقاء النظام

ما مصلحة الدول المتمسكة ببقاء النظام السوري, وما الرابط بين مصلحة الولايات المتحدة الأميركية واسرائيل من جهة وروسيا من جهة ثانية, وما علاقة "حزب الله" بذلك؟

هناك فريقان حالا دون موقف دولي واضح, الأول ويسمى بفريق الممانعة ويتألف من ايران وروسيا. روسيا تعتبر أن سقوط هذا النظام يقضي على أطماعها التوسعية في المنطقة, والمشروع الايراني الذي يريد أن يكون الكلمة الفصل في النظام العالمي الجديد, ومن أجل هذا المشروع حاولت ايران أن تطور مفاعلاتها الدفاعية واذا سقطت سورية تكون قد خسرت كل أحلامها في قيادة العالم الاسلامي وباتت المسألة مطروحة في الداخل الايراني, لذلك فهي متمسكة ببقاء النظام. وروسيا كذلك تتفاوض مع الولايات المتحدة حول مكانتها في هذه المنطقة, اسرائيل أيضاً عارضت أي موقف تجاه هذا النظام لأنه قدم لها كمية لا تُحصى من الخدمات من قيام هذا النظام الى اليوم, وأبرز دليل هذا الهدوء الاستثنائي على جبهة يفترض أن تكون مشتعلة باستمرار, اضافة الى مساهمته باخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان. وهذا ما جعل تأثير الخارج على الثورة السوري محدوداً, والدينامية الداخلية أهم بكثير مما يحصل في الخارج, بدليل أن هذه الدينامية رغم كل المواقف الخارجية استطاعت أن تفرض دولياً تغيرات أساسية, اليوم الولايات المتحدة تبحث بامكانية الاعتراف بالحكومة الجديدة, الاتحاد الأوروبي, فرنسا, بريطانيا, الجميع أخذوا مواقف داعمة للثورة. فأصبح واضحاً للجميع أن هذا الربيع العربي سيقود العالم العربي الى مواقف جديدة, ما تزال متوقفة حتى سقوط النظام في سورية. في هذا الجو هناك حاجة للبنان أن يزيد قدرته على الحركة حالياً بين حكومة وطائفة تسل مقاتلين للقتال الى جانب نظام يقتل شعبه لتورط لبنان في حربٍ ليست دفاعاً عن النفس, بل لصالح مشروع آخر, وهذا يتم باسم الطائفة الشيعية.

ربما لأن النظام دعم المقاومة؟

حتى ولو كان ذلك صحيحاً لا يجوز القيام بعمل من هذا النوع, وهذا ما فكر بعض المسيحيين في الماضي عندما قرروا دعم ديكتاتورية علمانية مثل ديكتاتورية بشار الأسد, خوفاً من أن تأتي في يوم ما ديكتاتورية دينية يخشونها, فهل أصبح خيارنا في العالم تأييد ديكتاتوريات من دون التنبه الى مخاطرها? وهذا كلام صدر عن بعض الأطراف المسيحية, انما هناك اليوم طائفة بأمها وأبيها تدعم النظام السوري بالمقاتلين والسلاح وهناك أذى فعلي على الأرض.

هذا يؤكد أن "حزب الله" جزء من الحرس الثوري الايراني؟

لماذا خرجت "حماس" من هذا الموضوع? في مكانٍ ما مطلوب من "حزب الله" أن يخطو الخطوة التي خطتها "حماس", لأن هذا المشروع انتهى والتمسك به لا يغير شيئاً فقد يؤخر سقوطه بعض الوقت, لأن السقوط محتوم, فاذا قارنا حرب غزة في 2008 و2012, ففي 2008 الطرفان كانا ايران واسرائيل, في 2012 الأطراف كانت: مصر والولايات المتحدة وتركيا, لذا فالمطلوب من "حزب الله" أن يقوم بعمل شبيه لما فعلته "حماس".

هل دعوتم "حزب الله" علناً الى اتخاذ هكذا موقف؟

وجهنا الكثير من الدعوات ل"حزب الله" لاتخاذ مثل هذه الخطوة, لكنه مع الأسف لم يتجاوب معها. وهنا لا بد من التذكير بدعوة سعد الحريري له في "14 آذار" 2012, فكان جواب "حزب الله", من أنت يا سعد الحريري لتوجه لنا هكذا دعوة?, وذلك انطلاقاً من شعورهم بوجود انتصار محقق وبالتالي ليس هناك من ضرورة أن يفعل ما فعلته "حماس", اليوم قد يستطيع "حزب الله" أن يعطل أي اتفاق, لكنه لا يستطيع أن يغير اتجاه الأمور وعليه بهدوء أن يفكر أن هذه المرحلة انتهت.

طاولة الحوار

أليس ممكناً التوصل الى ذلك من خلال طاولة الحوار؟

الحوار من أجل ا لاتفاق على ستراتيجية دفاعية لم يعد له معنى, وبالأساس لم يعط أي نتيجة, البعض تمسك به لأنه يعتبر وجوده أفضل من عدم وجوده, يخفف من حدة التشنجات ويبعد شبح الفتنة, وربما يكون ذلك صحيحاً ولكن ليس هذا هو الحوار المطلوب, وبتقديري يمكن أن يتم بشكل تبادلي بين الأطراف لذلك مفروض على رئيس الجمهورية ميشال سليمان طرح خطة خروج من المأزق القائم يضمنها مجموعة بنود ويدعو لمناقشة هذه البنود ووضع القوى السياسية أمام مسؤولياتها, لأن الوضع الأمني ولأول مرة أصبح لديه انعكاسات أمنية واجتماعية على الناس, وقبل ذلك هذه الأمور لم تكن موجودة باستثناء فترة وجيزة في حرب يوليو 2006. لكن البلد كان بألف خير, اليوم الوضع مختلف تماماً والوضع ذاهب الى الأسوأ, ولقد وصلنا الى مرحلة اما أن نتفق أو ينتهي البلد, وبالتالي وضعنا ليس استثنائياً فهذه "الصومال" وهذه "مالي", وهذا "العراق" لقد مضت عشر سنوات ونحن في هذا الوضع, ألا ينبغي الخروج منه? برأيي مطلوب من "حزب الله" وأيضاً من "14 آذار" ومن رئيس الجمهورية ووليد جنبلاط مبادرة ما لانقاذ هذا البلد. واذا أردنا فرط هذا البلد يجب أن نفرطه بطريقة واعية, لأنه اذا بقي على هذه الحالة سينتهي, وما نشهده في المشروع اللبناني أمراً فظيعاً, وكل فريق منا عاد 50 سنة الى الوراء. وليس صدفة أن يظهر جناح عسكري لعشيرة من عشائر لبنان, وهناك بعض المناطق بدأت تستقل عن السلطة المركزية, ما يمهد الى نهاية الدولة.

برأيك هل يستطيع رئيس الجمهورية أن يجمع الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله مع الرئيس الحريري والنائبين وليد جنبلاط وميشال عون والرئيس نبيه بري وسائر القوى المؤثرة واجبارهم على هذا الحل؟

بامكانه ايجاد دينامية جديدة فيضع الجميع أمام مسؤولياتهم, أما أن يدعوهم الى الحوار ويضعهم بمواجهة بعضهم البعض فهذا يؤدي الى شروط وشروط مضادة وبما أنه ليس خصماً وليس له أعداء, أعتقد أنه قادر على ذلك.

من يهدد مفتي طرابلس الشيخ مالك الشعار والنائب عمار حوري, وكيف يمكن الدعوة للحوار ومسلسل الاغتيالات عاد الى الساحة بقوة؟

بتقديري الذين يجب دعوتهم لاتخاذ هذه المبادرة لا علاقة لهم بموضوع الاغتيالات, لأن هذا الأمر مرتبط بالنظام السوري ولا أتصور أن هناك فريقاً في لبنان له مصلحة بهذا التفجير, حتى "حزب الله".

اذا كان "حزب الله" لا علاقة له بالتهديدات والاغتيالات, لماذا يحمي المتهمين ويمنع تسليمهم للعدالة؟

من الواضح أن الدور الأساسي في عودة الاغتيالات للنظام السوري واعترافات الوزير السابق ميشال سماحة أكبر دليل على ذلك, ولكن من وضع هذه المتفجرة هنا وهذا الصاعق هناك, ربما يكون "حزب الله" جزءاً من هذه الخطة التي ليست دقيقة, مبادرة الانقاذ يجب أن تنطلق من قبل رئيس الجمهورية فهو القادر أن يضع كل فريق أمام مسؤولياته فهكذا أرى الحل في لبنان عشية سقوط النظام السوري, فبدلاً من استخدام كلمة حوار على الرئيس سليمان أن يقدم مبادرة لمناقشتها مع القوى السياسية ومن ثم يجب اطلاع الرأي العام عليها, أما في الحوار فيعود كل واحد الى الخندق الذي انطلق منه.

مشروع فتنة

لماذا لم تتوقف الفتنة بتوقيف ميشال سماحة, وهل يوجد برأيك أكثر من ميشال سماحة في البلد؟

هذا أكيد لنظام استمر وجوده العسكري في لبنان 30 سنة. وما نشهده في طرابلس يؤكد ذلك, مدينة بهذا الحجم مشلول اقتصادها ومهدد بالانهيار, فيها مشروع فتنة مذهبية سنية/علوية, يطرق بابها منذ أربعة أشهر من دون أن يتمكن أحد من ايقافه, والجيش والقوى الأمنية لم يستطيعا فعل شيء. ولو لم يكن وضع النظام السوري متفاقماً لكنا عشنا أياماً صعبة جداً.

مشاركة بعض الاسلاميين في القتال الى جانب الثورة, ألا يبرر ل"حزب الله" قتاله الى جانب النظام السوري؟

لا, لن يبرر ما فعله "حزب الله" أبداً, لأن الاسلاميين الذين تسللوا الى سورية لم يعرف حتى الساعة كيف دخلوا ومن يقف وراء هذه العملية, لأن أكبر شخص فيهم عمره عشرون سنة, أمام حزب سياسي له تجربة طويلة في القتال.

هل تعتقد أن ل"حزب الله" علاقة بهذا الموضوع؟

لا, فهذه ظاهرة التطرف السني التي تتغذى من أطراف متعصبين, فلو أخذنا ظاهرة مثل ظاهرة الشيخ أحمد الأسير نجد أنها أصبحت تخيف كل الشيعة, وهي في الوقت نفسه لا تشكل تهديداً ل"حزب الله".

من الواضح أن أنصار الأسير كانوا مع تيار "المستقبل", فكيف تحولوا الى الشيخ الأسير؟

لا تنس أن البلد مشحون مذهبياً وطائفياً و"حزب الله" ارتكب أخطاءً كثيرة. في السابع من مايو وفي حوادث عائشة بكار والقمصان السود ويعتبر ما جرى ب"اليوم المجيد في تاريخ المقاومة". وهذه الأخطاء جميعنا دفعنا ثمنها. وهل يجوز أن نعبئ السنة ضد الشيعة, والعكس بالعكس? انقاذ هذا البلد مرهون على قدرتنا في تجاوز هذا القطوع ومنع هذه الفتنة, لقد رأينا كلفة الفتنة الاسلامية/المسيحية, فهل يجوز أن نؤسس لفتنة سنية/شيعية? واذا كان البعض عند المسيحيين يعتبر أن هذه المسألة تعني المسلمين يكون متخلفاً عقلياً. هناك أولوية في نظري لمنع هذه الفتنة. هذه مسؤولية السنة ومسؤولية الشيعة ومسؤولية المسيحيين بنفس المستوى. رغم كل مواقف "حزب الله", عليه أن يكون صاحب مشروع انقاذ للبنان ودون هذا السلام ليس هناك لبنان.

ما مأخذك على قادة الأحزاب في "14 آذار

هناك حساسية ما بين قوى داخل "14 آذار", لكن أعتبر أن هذا الأمر ثانوي, الى جانب ما ينتظر هذا الفريق من قرارات ومواقف مسؤولة وأحياناً نجتمع لبحث اذا كنا سنشارك بالحوار أم لا. وليس هذا ما ينتظره اللبنانيون فهم ينتظرون استكمال ربيع بيروت الذي شكل الاشارة الأولى للربيع العربي وعندما هبت رياح هذا الربيع العربي توقفنا عن فعل أي شيء.

هل يحول هذا دون متابعتك لاجتماعات الأمانة العامة؟

لا بكل تأكيد فأنا سافرت لفترة طويلة الى الخارج فاضطررت للانقطاع عن الاجتماعات. وكل الذين يجتمعون في الأمانة العامة هم أصدقائي.

بقاء الرئيس سعد الحريري في الخارج, هل تعتبره ضرورياً أم عليه العودة الى لبنان؟

بصرف النظر عن تعرضه للخطر أم لا, فأنا مع بقائه خارج لبنان فاذا لا سمح الله, تعرض لأي سوء, فهذا يعني أننا وقعنا بفتنة مذهبية, لا أحد يعرف كيف ستكون نهايتها.

الأسد على درب القذّافي

محمد سلام/الوكالة الإتحادية للأنباء

لا بد لمتابع مسار ثورات الربيع العربي من طرح السؤال: لماذا شملت التسويات السلمية تونس ومصر وحتى اليمن، على دموية مشهده، ولم تشمل ليبيا ... ولن تشمل سوريا؟

الجواب، ببساطة، هو أن أنظمة تونس ومصر واليمن لم تكن ضالعة في تنفيذ عمليات إرهابية، فيما كان نظام القذافي اختصاصياً في هذا المجال، كما نظام الأسد في سوريا.

القوى الكبرى، التي نفذ نظاما القذافي والأسد عمليات إرهابية لحسابها أو ضدها، لا تسمح لرموز النظامين بالبقاء، كما لا تسمح لرموز النظامين بالمثول أمام القضاء، لأن المثول أمام القضاء سيفشي أسرار حقبة الحرب الباردة التي شارك الجميع في أقذار إرهابها، بنسبة أو بأخرى.

المثال الأكثر وضوحاً على هذه الحقيقة هو اليوغوسلافي سلوبودان ميلوسوفيتش الذي، على الرغم من توقيفه، قضى، أو قتل، في سجن المحكمة الدولية، عندما شارفت محاكمته على سبر أغوار الملفات السرية القذرة.

ملف ميلوسوفيش كان قذراً كله. وسُمح للقضاء الدولي بالتحقيق معه في الأقذار المعلنة، أي في جرائم حقوق الإنسان والإبادة، التي غطاها الإعلام. ولكن عندما وصلت الأمور إلى ولوج الملفات القذرةالسرية (أي الإرهاب) "مات" ميلوسوفيتش جراء "خطأ" في تناوله عقاراً طبياً، على ما ذكره البيان الرسمي الذي حدد سبب وفاته في سجن المحكمة الدولية الذي تشرف عليه أرفع الكفاءات الطبية والصحية في العالم.

التونسي زين العابدين بن علي كان ضالعاً في الفساد والاستبداد الذي مورس على شعبه، علماً أن الدول العظمى كانت تعتبره نموذجاً "للإزدهار والاستقرار." لذلك تمت تسوية سقوطه، كما "شقيقه" المصري حسني مبارك، وكما شقيقهما اليمني علي عبد الله صالح. لم يكن للرؤساء الثلاثة أي علاقة بملفات إرهابية.

ولكن، هل يتخيل أحد أن القوى العظمى كانت ستسمح بمحاكمة معمّر القذافي، مع ما يحمله من أسرار الإرهاب الدولي الذي تورط فيه حتى أذنيه مع عامله الراحل صبري البنّا (أبو نضال) زعيم ما كان يعرف بحركة فتح-المجلس الثوري الذي قتله صدام حسين في العراق، وعميله أحمد جبريل، زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة، الذي يطارده ثوار سوريا والمنشقون عن تنظيمه بعد هروبه من مخيم اليرموك ولجوئه إلى قاعدة نظام الأسد العلوية في اللاذقية؟

لذلك "سُمِحَ" لثوار ليبيا بقتل القذافي، هذا إذا ما كانوا قد تلقوا "نصيحة" أو أكثر، بقتله، سواء من الغرب الذي يعاديه، أو حتى من روسيا التي كانت تحالفه.

لم يكن مثول القذافي أمام محكمة، أي محكمة، يصب في مصلحة أي قوة عظمى لأن أسرار إرهابه القذر (الإمام الصدر، طائرة لوكربي، مقهى برلين وغيرها) كانت ستعمم القذارة على غيره، وتدين غيره معه.

هؤلاء "القتلة بعقود" يُقتلون عندما تنتهي "الحاجة" إلى خدماتهم القذرة، ولا يسمح لهم بالمثول أمام أي قضاء (حبيقة قتل عندما كان ينوي الذهاب إلى القضاء البلجيكي للإدلاء بإفادة "تغيّر تاريخ الحرب اللبنانية").

لاحظوا أن الرئيس اليمني سابقاً علي عبد الله صالح أُخرِجَ من سلطته بتسوية سياسية، على الرغم من دموية الصراع في اليمن بين معارضيه وأتباعه. لماذا؟

لأن صالح لم يكن يجلس على بئر من أسرار الإرهاب القذر.

لذلك، فإن كل من يتحدث عن "تسوية سياسية" لإخراج بشار الأسد من السلطة يكون حالماً أو كاذباً أو ساذجاً أو غبياً.

حتى "حلفاء" بشار، الإقليميين والدوليين على حد سواء، سيباركون موته، هذا إذا ما سعوا إلى قتله وأتباعه، دفناً لأسرار حقبة من التاريخ قرر المجتمع الدولي إنهاءها حفاظاً على سمعة "أمراء العولمة" الذين يرثون ما كان يعرف في حقبة الحرب الباردة "بأمراء الحرب،" وهم حقيقة مجرد وكلاء أسيادهم في خوض الحروب القذرة.

وما تصفية وجود أحمد جبريل في مخيم اليرموك الفلسطيني بدمشق، وإنشقاق عناصر جبهته عنه، سوى أحد أبرز المؤشرات إلى دخول الوضع السوري حقبة التصفيات النهائية لنظام مارس أقذار الإرهاب، لحسابه ولحساب أسياده، لقرابة نصف قرن من الزمن.

وما "شراء" المخابرات الإيرانية لفرع العمليات الخارجية في المخابرات الأسدية، وفرع العمليات الخارجية في جبهة أحمد جبريل قبل نحو شهرين ونقل عناصرهما إلى قاعدة قوسايا في سهل البقاع اللبناني، سوى محاولة استباقية من قبل نظام طهران لتبني أيتام حقبة الحرب الباردة.

هل يعتقد أحد بأن لإيران مصلحة في أن يمثل الأسد أو أحد رموز نظامه أمام محكمة دولية؟

ولكن قد توافق إيران، إذا عقدت صفقة مع "أعدائها"، على السماح بمقاضاة الأسد أمام محكمة سورية كي تضمن إعدامه، كما ضمنت إعدام "شقيقه" البعثي صدام حسين أمام محكمتها العراقية.

حلفاء الأسد لا يحاولون إنقاذه. بل يحاولون إنقاذ أنفسهم من كابوس مثوله أمام القضاء.

لذلك لن يبقى الأسد رئيساً لدولة، ولا رئيساً لدويلة، ولا زعيماً لطائفة أو شيخاً لعشيرة. صار وجوده عبأً على الجميع، بدءا بالطائفة العلوية في سوريا التي تقتضي مصلحتها التخلص منه في لحظة السقوط كي لا ترث عداوة المحيط له.