المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار 09 نيسان/2013

عناوين النشرة

*رسالة القديس يعقوب/الفصل 02/01حتى13/التحذير من المحاباة

*البحرين اتخذت الخطوة الأولى والأهم في وضع حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية وباقي الدول العربية سوف والواحدة تلو الأخرى ستأخذ نفس الإجراء

*البحرين تقر ادراج "حزب الله" على قائمة المنظمات الارهابية

*لا غزّة ولا لبنان"!: لماذا يموتون في "حمص" و"القصير

*المستقبل: ١١ قتيلاً في الرسول الأعظم

*حرب العجم على العرب: جثث وجرحى لحزب الله في مستشفى الرسول الأعظم

*رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان: تزايد الخطر وتفاقم التحديات يدفعنا للعمل نحو الانتقال إلى الاتحاد الخليجي واقتراح بإعادة ترتيب جلسات الحوار لدفعه قدما

*مقتل عنصرين من "حزب الله" في منطقة القصير السورية الحدودية

*مجهولون من خربة داوود احتجزوا ثلاثة اشخاص من ال جعفر والمساعي ناشطة للافراج عنهم

*أهالي عرسال قطعوا طرقا مؤدية إلى بلدتهم احتجاجا على تحطيم

*انتحار خادمة شنقا في الفنار

*يديعوت أحرونوت: مقتل عدد كبير من عناصر حزب الله باشتباكات في حمص

*قتلى وجرحى لـ"حزب الله" في "الرسول الأعظم" ضحايا "الواجب الجهادي" بسوريا

*مجدلاني لـ "السياسة": "حزب الله" وعون يسعيان لمؤتمر تأسيسي

*نتانياهو يتوعد بمواجهة إيران من دون الاعتماد على أي دولة

*سلاح "الجيش الحر" من .. الغنائم والمهربين ورشوة شبيحة

*السفارة السعودية نفت خبرا يتعلق بعدم منح تأشيرات للبنانيين

*اهالي المخطوفين اللبنانيين في اعزاز منعوا العمال السوريين من دخول المصانع في الشويفات

*سليمان التقى الراعي وشربل ووزير الدفاع اليوناني وشخصيات

*علي زار الحص: الاعتداءات من لبنان لا من سوريا

*411 اسما قبضوا اموالا بطريقة مشبوهة من بنك المدينة وبنك الاعتماد المتحد

*سليمان رفض استقبال موفدي الراعي ويعتبر تعليق قانون الإنتخاب "إنقلابا"!

*بري ترأس اجتماع هيئة مكتب المجلس والتقى الوزير اليوناني مكاري: سنجتمع قبل جلسة الغد ونريد صيغة قانونية لا يطعن بها

*سلام تلقى اتصال تهنئة من الكاردينال صفير

*الخارجية الفرنسية رحبت بتسمية سلام: لتشكيل حكومة تضمن اجراء الانتخابات ضمن المهل

*خارجية روسيا رحبت بتكليف سلام: مستمرون بدعم سيادة لبنان وإستقلاله ووحدته

*سلام اتصل بالحريري واستقبل بلامبلي والداعوق وشربل العسيري: لم نتدخل في التكليف والتشكيل لأنه عمل اللبنانيين

*بلامبلي زار سلام: تأليف الحكومة واجراء الإنتخابات ضمان للاستقرار

*الكتائب: نتمنى أن يتمكن سلام من تشكيل حكومة تواجه التحديات بما فيها الإنتخابات وتستمد بيانها من إعلان بعبدا

*مروان حمادة: عهد القمصان السود ولّى

*أهالي المخطوفين في اعزاز منعوا السوريين من مزاولة أعمالهم

*مشيمش أصرّ على إنهاء محاكمته في ملف التعامل: لن أبارح القاعة حتى لو صدر حكم بإعدامي

*"حزب الله" وزيارة المقابر/علي حماده/النهار

*طارق الحميد/تمام وإنقاذ لبنان من سوريا!

/نعم... ولكن/راشد فايد/النهار

*"ثلاثية" الدفاع عن السلاح تسقط.. و"إعلان بعبدا" يحمي لبنان/فاطمة حوحو/المستقبل

*التحولات أسقطت الانقلاب/أسعد حيدر/المستقبل

*فرنجيه: سنشارك في الاستشارات الوزارية ومنح الثقة مرهون بالتشكيلة

*السعودية تأمل أن يساهم تكليف سلام تأليف الحكومة في استقرار لبنان

*سلام بعد لقائه عون: تمنيت عليه الحفاظ على الاجماع في التأليف كما في التكليف

*سلام زار كرامي: مقتنع بأن حكومة انتخابات وفق المصلحة الوطنية امر ينشده الجميع

*شمعون: الحزب سيرشح من يختارهم على أساس قانون ال60 وضمن المهل

*جعجع استقبل السفيرة الاميركية

*جلسة مفصليّة للبرلمان اللبناني اليوم تلاقي الانتخابات النيابية بمخرج ربع الساعة الأخير

*رعد: نحن قوم ننشد الاستقرار والهدوء ونزن الامور ونحسبها

*استاذ القانون المصرفي الدولي الدكتور انطوان صفير :الحوكمة وبازل III تستدعيان تعديل القوانين وارساء الشفافية

*آلان عون: هناك فرصة لتسوية بعنوان صنع في لبنان والمهم أن تكون الحكومة توافقية يشارك فيها الجميع

*قهوجي عرض مع وزير الدفاع اليوناني العلاقات بين الجيشين

*زهرا من فلوريدا: نأمل بانجاز قانون انتخاب يؤمن صحية التمثيل والوحدة الوطنية بأسرع وقت ممكن

*اجتماع في منزل الداعوق عرض اوضاع المجلس الشرعي

*ضناوي: لا يجوز استمرار الانقسام في دار الفتوى

*دار الفتوى ذكرت بانتخاب أعضاء المجلس الشرعي في 14 نيسان: لا صلاحية لمجلس شورى الدولة للتدخل

*الراعي غادر في جولة تبدأ من فرنسا: المختلط مطلب الجميع الآن ومبادئنا حسن التمثيل والإنصاف والمساواة

*الراعي وصل إلى باريس وعرض مع فابيوس دور لبنان في المنطقة ولقاء مسائي مع فارس يستكمل في خلوة ثنائية غدا

*سترس ترأس مراسم جنازة الشاعر الياس ناصر:اندفع دوما لخدمة الكلمة والفن والوطن

*15 قتيلا و53 جريحا في تفجير انتحاري في وسط دمشق

*كيري بحث ونتنياهو ملفي إيران والسلام وعباس لوقف الاستيطان وإطلاق الأسرى

*يهودي متطرف يضع القلنسوة على قبة الصخرة في فيسبوك

*تعيين أول سفير إسرائيلي في تركمانستان

*شاتيلا: فتاوى المتطرفين تهدد الوحدة الوطنية المصرية

*مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين : عدد النازحين السوريين الى لبنان تجاوز ال 400 ألف نازح

*بريطانيا: وفاة مارغريت تاتشر اليوم عن 87 عاما

*غارديان": سوريا تسحب قواتها مــن الحدود الاسرائيليـــة

*جعجع : تأليف الحكومة مرتبط بالرئيس المكلف والحل يكون بالذهاب الى حكومة حيادية تكنوقراط

 

تفاصيل النشرة

 

 

رسالة القديس يعقوب/الفصل 02/01حتى13/التحذير من المحاباة

وما دمتم، يا إخوتي، مؤمنين بربنا يسوع المسيح له المجد، فلا تحابوا أحدا. فإذا دخل مجمعكم غني في إصبعه خاتم من ذهب وعليه ثياب فاخرة، ثم دخل فقير عليه ثياب عتيقة، فالتفتم إلى صاحب الثياب الفاخرة وقلتم له: إجلس أنت هنا في صدر المكان، وقلتم للفقير: قف أنت هناك، أو اجلس هنا عند أقدامنا، ألا تكونون ميزتم أحدهما دون الآخر وجعلتم أنفسكم قضاة ساءت أفكارهم؟ إسمعوا، يا إخوتي الأحباء: أما اختار الله فقراء هذا العالم ليكونوا أغنياء بالإيمان وورثة للملكوت الذي وعد به الذين يحبونه؟ وأنتم تحتقرون الفقراء! ومن هم الذين يظلمونكم ويسوقونكم إلى المحاكم، أما هم الأغنياء؟ أما هم الذين يجدفون على الاسم الحسن الذي به دعيتم؟ فإذا عملتم بشريعة الشرائع التي نص عليها الكتاب، وهي: أحب قريبك مثلما تحب نفسك، فحسنا تفعلون. وأما إذا حابيتم أحدا فترتكبون خطيئة وتحكم الشريعة عليكم حكمها على الذين يخالفونها. ومن عمل بالشريعة كلها وقصر في وصية واحدة منها أخطأ بها كلها، لأن الذي قال: لا تزن، قال أيضا: لا تقتل. فإن قتلت وما زنيت، كنت مخالفا للشريعة. فتكلموا واعملوا مثل الذين سيدينهم الله بشريعة الحرية، لأن الدينونة لا ترحم من لا يرحم، فالرحمة تنتصر على الدينونة.

 

البحرين اتخذت الخطوة الأولى في وضع حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية وباقي الدول العربية سوف تأخذ نفس الإجراء

http://mtv.com.lb/News/183915

http://www.14march.org/news-details.php?nid=NDUwMTkx

الياس بجاني/هذه هي نهاية الشر الذي لا يطول أمره قبل أن ينكشف مهما طال الزمن ليظهر على حقيقته الإبليسية لأن الشر هو ابليس وكل من يمتهن القتل والإرهاب والتهريب وغسل الأموال وتزوير الأدوية وقتل اللبنانيين والسوريين وتصنيع وتوزيع المخدرات والمتاجرة بالمقاومة والتحرير كما هو حال حزب الله، هو الشر بعينه. نعم حزب الله هو الشر وهو الأذى وهو الذراع العسكرية الإيرانية الإرهابية التي تعيث فساداً وأجراماً في لبنان وسوريا وكل الدول العربية وفي الكثير من دول العالم. البحرين وبعد أن عانت من شر حزب الله لسنين طويلة قررت وضعه حيث يجب أن يكون في كل دول العالم، على قوائم الإرهاب، وبالتأكيد الدول العربية الخليجية سوف تتخذ نفس الإجراء. القرار البحريني هو رسالة لكل الأوباش في لبنان الذين يساندون حزب الله الإرهابي على حساب الدولة والقانون ولقمة عيش وأمن المواطن اللبناني. اليوم البحرين وغداً الدول العربية وبعدها الدول الأوروبية؟

البحرين تقر ادراج "حزب الله" على قائمة المنظمات الارهابية

أقر مجلس الوزراء البحريني إدراج حزب الله على قائمة المنظمات الارهابية، وأحال القرار لوزارتي الداخلية والخارجية لوضع القرار موضع التنفيذ، من دون أن تتحدد طبيعة النتائج المترتبة على تلك الخطوة، لتصبح المملكة الخليجية بذلك أول دولة عربية تقدم على هذا الإجراء بحق الحزب. هذا، وقالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام البحيريني سميرة رجب لـ سي ان ان إن القرار جاء برغبة من مجلس النواب البحريني وسيوضع موضع التنفيذ 'من خلال المعايير الدولية بالتعامل مع المنظمات الارهابية، مضيفة أن الحزب الذي انتهى دوره ضد إسرائيل مارس الارهاب ضد البحرين من خلال تدريب عناصر بحرينية وتحرضهم على العنف، مشددة على امتلاك المنامة الأدلة التي تؤكد صحة اتهاماتها للحزب. وكان قد أعلنت رجب في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء، ان 'المجلس بحث الاقتراح المقدم من مجلس النواب بشأن ادراج منظمة 'حزب الله اللبنانية على قائمة المنظمات الارهابية، وقد قرر احالة الموضوع الى وزارتي الداخلية والخارجية لمتابعة المقترح، ووضع الاداة القانونية لتنفيذه. وأشارت الى ان 'مجلس الوزراء قدّر حرص السلطة التشريعية على حفظ الجبهة الداخلية، خصوصا من قبل المنظمات الارهابية التي لا تستهدف البحرين بأعمالها التخريبية وحسب، وانما جميع دول مجلس التعاون الخليجي.

 

لا غزّة ولا لبنان"!: لماذا يموتون في "حمص" و"القصير

أهل طهران أعلنوها بوضوح في ٢٠٠٩ و٢٠١٠: "لا غزة ولا لبنان، نموت في سبيل إيران". قيادة حزب الله أخذت كلامهم "حرفياً": فالشبان اللبنانيون لا يموتون من أجل لبنان (ولا حتى غزة) بل في سبيل إيران!

"يديعوت احرنوت": عناصر "حزب الله" تقاتل في حمص

ذكرت صحيفة "يديعوت احرنوت" ان الاشتباكات التي وقعت بين عناصر من "حزب الله" ومقاتلين تابعين للمعارضة السورية في أحد احياء مدينة حمص، ادت الى مقتل عدد كبير من الاشخاص. واوضحت الصحيفة يوم 8 ابريل/نيسان، استنادا الى مصادرها، أن المعارك الجارية لفرض السيطرة على المدينة بين المؤيدين للحكم في سورية إلى جانب عناصر من "حزب الله" وبين المعارضين المسلحين، ما زالت قائمة منذ عدة أيام. وأشارت الصحيفة إلى ان عناصر "حزب الله" التي تتعرض للاصابات تنقل للعلاج الى مشفى بالقرب من العاصمة اللبنانية بيروت.(المصدر: روسيا اليوم + انترفاكس)

وافادت وكالة الأنباء الفرنسية "أ.ف.ب." عن مقتل عنصرين من حزب الله كانا يقاتلان في منطقة القصير السورية الحدودية مع لبنان.

المستقبل: ١١ قتيلاً في الرسول الأعظم

كشف شهود عيان لـ المستقبلاللبنانية أن إن مستشفى الرسول الاعظم، على اوتوستراد المطار عند مدخل الضاحية الجنوبية، استقبل جثامين 11 من عناصر حزب الله، وعدداً كبيراً من الجرحى المنتمين الى مجموعة ابو الفضل العباس الذين كانوا يقاتلون في سوريا، وقضوا في احدى المعارك العنيفة في ريف دمشق في منطقة مقام السيدة سكينة.

واشار الشهود الى انهم سمعوا عبر مكبرات الصوت بعد ظهر امس نداءات تطلب التبرع بالدم من الفئات كافة. وكشفوا ان احد القتلى يدعى حمزة ابراهيم غملوش (21 سنة) وهو وحيد لعائلته بين ابنتين، وسيشيع عصر اليوم في جبانة روضة الشهيدين. كما علمت المستقبل ان عنصراً من حزب الله وصل اول من امس الى طوارئ احد المستشفيات الكبرى في بيروت وهو مصاب اصابة بالغة في عينه.

النهار: نموذج من حرب الشوارع التي يخوضها حزب الله في دمشق

"النهار"/يخوض مقاتلون من حزب الله الى جانب مقاتلين سوريين وعراقيين معارك يومية في الآونة الاخيرة مع مسلحي المعارضة السورية في محيط مرقد السيدة زينب في دمشق.

وينتظم هؤلاء المقاتلون ضمن لواء "ابي الفضل العباس"، وهو قوة عسكرية شكلت عام 2012، و"مهمته حماية مرقد السيدة زينب بعد انتشار تهديدات من قبل الجيش السوري الحر وجبهة النصرة بالسيطرة على المرقد"، كما يذكر أحد المواقع الاسلامية الداعمة للواء. وتدحض المعارضة السورية المسلحة ما يتم الترويج له عن نية لديها في استهداف المرقد، معتبرة ان حزب الله وغيره من القوى الداعمة للنظام السوري يستخدمون هذه الحجة لتعبئة مقاتليهم وجمهورهم ولتبرير قتالهم الى جانب قوات بشار الاسد. في الفيديو التالي، نموذج من المعارك التي يخوضها لواء "ابي فضل العباس" في دمشق، علماً ان ناشطين مؤيدين لحزب الله وللنظام السوري هم من يقومون عادة ببث أشرطة مماثلة على مواقع التواصل الاجتماعي. ويشكل هذا التسريب لأشرطة الفيديو مفارقة، حيث أتقن حزب الله الامساك بالاعلام الحربي خلال مقاومته للاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان، لكن يبدو ان الامور في "معركة سوريا" ستكون خارجة عن سيطرة الحزب ..على اكثر من صعيد. http://www.youtube.com/watch?featur

 

حرب العجم على العرب: جثث وجرحى لحزب الله في مستشفى الرسول الأعظم

قالت مصادر سورية معارضة أن مقاتلي حزب الله الموجودين في سوريا هم "نخبة قوات الحزب"! ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" أن "أكثر من 20 جريحا والعديد من الجثث نقلت أمس إلى مستشفى الرسول الأعظم في ضاحية بيروت الجنوبية". ونقلت المصادر عن سكان محليين أن "حزب الله فرض طوقا أمنيا حول المستشفى خلال عملية النقل، وأن سيارات مزودة بمكبرات الصوت نادت على المواطنين للتوجه إلى المستشفى والتبرع بالدم".

 

رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان: تزايد الخطر وتفاقم التحديات يدفعنا للعمل نحو الانتقال إلى الاتحاد الخليجي واقتراح بإعادة ترتيب جلسات الحوار لدفعه قدما

المنامة - بنا: أكد رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة, أمس, أن تزايد الخطر وتفاقم التحديات في المنطقة, يدفع دول مجلس التعاون الخليجي إلى تفعيل مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, بالانتقال إلى الاتحاد, لبناء موقف واحد قادراً على صد ومواجهة المؤامرات. وقال الأمير خليفة, خلال استقباله فعاليات سياسية وثقافية واقتصادية وإعلامية, "إن مملكة البحرين قد مرت خلال السنتين الماضيتين بأزمة بحجة المطالب الإصلاحية رغم أنها كانت ذات أهداف عديدة ومتنوعة بعيدة عن هذا الغرض, ورغم ذلك فتح المجال أمام من يدعي أنه يريد الإصلاح وعُبد السبيل أمامه لإيصال مطالبه, لكن استمرار الدوران في حلقة مفرغة لا تعكس جدية النوايا وصدقها", مؤكدا أن "من كان الحوار هدفه للإصلاح فنحن في البحرين قيادة وشعباً من أهل الإصلاح والتطور ليقيننا بأن التطور مسيرة لا تتوقف". وأضاف رئيس الوزراء أن "مملكة البحرين قيادة وشعباً ستتجاوز بقوة كل عمل أو محاولة لتفرقة الشعب الواحد, فنحن نملك من الصبر والثقة والخبرة الوطنية ما يؤهلنا لذلك ولدينا تشخيص دقيق للواقع وقادرين على حله بإذن الله", داعياً الجميع إلى أن "يجعلوا أولويتهم دائماً مصلحة بلدهم وحمايتها مما يتربص بها, وليعلم من يحاول الإضرار بهذا المجتمع الآمن المسالم بأنه لن يترك لينعم بمطامعه الشيطانية". ولفت إلى أن "هناك مجموعة غرر بها للأسف ورضت على نفسها بأن تكون معول هدم ضد وطنها عبر أعمال تخريب, مع يقيننا التام بأنه لا محل في البحرين لمثل هذه المجموعة فالجميع متكاتف يداً واحدة من أجل وحدته وأمنه واستقراره, وبالوعي الوطني ستفشل كل محاولة للنيل من وحدة الوطن وسلامته". وشدد الأمير خليفة على ضرورة الدفع بالمسيرة الاقتصادية والتجارية وأن لا تكون للسياسة أولوية على الاقتصاد. وقال إن "لتجار البحرين ورجال الأعمال دائماً كلمة مسموعة في الشأن الوطني, وكانوا دائماً الأكثر حرصاً على عدم زعزعة الاستقرار لحاجة التجارة إلى الأمن والأمان, لذا ينبغي أن يستمر هذا الصوت عالياً دوماً". على صعيد آخر, شهدت الجلسة الحادية عشرة من حوار التوافق الوطني, تقديم ممثل من "ائتلاف الجمعيات الوطنية السياسية" مقترحاً بأن يسير الحوار وفق مسارين بحيث يتم تخصيص جلسة يوم الأحد لمناقشة النقاط المختلف عليها وغير المحسومة, في حين تخصص جلسة يوم الأربعاء للمضي قدماً في مناقشة باقي النقاط.

وقد اتفق مع هذا المقترح إلى جانب ممثلي الائتلاف, كل من ممثلي السلطة التشريعية من المستقلين وممثلي الحكومة في حين طلب ممثلو "الجمعيات الوطنية الديمقراطية المعارضة" إمهالهم حتى الجلسة المقبلة لمزيد من التشاور من أجل إبداء الرأي بشأن المقترح. وبدأت الجلسة بعرض مختصر قدمه منسقا الجلسة للمواضيع المحالة من فريق العمل المصغر إلى طاولة الحوار العامة, بغرض مناقشتها, ودفعا لاختيار أي من المواضيع المحالة للبدء بمناقشتها, وهي الفقرة الخاصة بالتوافقات, وأجندة الحوار, والثوابت والمبادئ والقيم, وكذلك تقدم الجمعيات الوطنية الديمقراطية المعارضة, بتعريفات وتوضيحات من جانبها للنقطة الثانية والثالثة وما يستدعي توضيحه وتعريفه من باقي المبادئ والثوابت والقيم الواردة في الورقة المقدمة منها في السابع عشر من مارس الماضي. ودفع بعض المشاركين نحو إعادة مناقشة النقطة الثانية, في حين دفعت أطراف أخرى من المشاركين نحو مناقشة جدول أعمال الحوار أو أي نقاط أخرى نص عليها محضر فريق العمل المصغر في اجتماعه المنعقد في الحادي والثلاثين من مارس الماضي. ودار في الجلسة نقاش مستفيض بشأن نقطة تمثيل "الحكم" في الحوار, لأن بعض الأطراف رأت أن هذه النقطة لم تحسم بعد, فيما طالبت أطراف أخرى بضرورة المضي قدماً في الحوار والبدء في نقاش جدول الأعمال, باعتبار أن هذه النقطة قد أشبعت نقاشا وحسمت من خلال التوافق على أن "الحكومة طرف أساسي في حوار التوافق الوطني, وأن وزير العدل مكلف برفع مخرجات الحوار إلى جلالة الملك المفدى". وقد تقرر عقد الجلسة المقبلة مساء يوم الأربعاء المقبل في العاشر من أبريل الجاري.

 

مقتل عنصرين من "حزب الله" في منطقة القصير السورية الحدودية

بعلبك (لبنان) - ا ف ب: قتل عنصران من "حزب الله" اللبناني كانا يحاربان الى جانب قوات النظام السوري في منطقة القصير السورية الحدودية مع لبنان. وقال مصدر قريب من الحزب الشيعي في منطقة البقاع في شرق لبنان, امس, "قتل عنصران من حزب الله كانا توجها الى سورية للمشاركة في القتال ضد المجموعات المسلحة في منطقة القصير", من دون ان يوضح ظروف مقتلهما. وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن أنه "لم يعد خافياً على احد ان مقاتلي حزب الله هم الذين يقودون المعارك ضد مقاتلي المعارضة السورية في ريف القصير (محافظة حمص) وفي السيدة زينب, ضاحية دمشق, حيث يوجد مقام ديني يقصده الشيعة. كما انهم متواجدون في مناطق اخرى من حمص". وأشار المرصد إلى تعرض مدينة القصير القريبة من الحدود, امس, لقصف بالطيران الحربي ما ادى الى مقتل رجل وسقوط عدد من الجرحى.

 

مجهولون من خربة داوود احتجزوا ثلاثة اشخاص من ال جعفر والمساعي ناشطة للافراج عنهم

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار ميشال حلاق،ان مجهولين من بلدة خربة داوود العكارية اقدموا على احتجاز ثلاثة اشخاص من ال جعفر على طريق عام الكواشرة البيرة، وذلك على خلفية اقدام ال جعفر على احتجاز احد ابناء بلدة خربة داوود من ال كنجو. وقد نشطت المساعي التي تبذلها مخابرات الجيش اللبناني وقيادة سرية درك عكار والاجهزة الامنية بالتعاون مع فعاليات كلتا المنطقتين، ومنهم الشيخ علاء عبدالواحد من بلدة البيرة وابو علي ياسين جعفر احد وجهاء بيت جعفر، على امل التوصل الى حل يفضي الى الافراج عن المحتجزين.

 

أهالي عرسال قطعوا طرقا مؤدية إلى بلدتهم احتجاجا على تحطيم

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك حسين درويش أن أهالي بلدة عرسال قطعوا الطريق المؤدية إلى بلدتهم والمعبر الوحيد إلى البلدة عبر اللبوة، في منطقة الشعب، احتجاجا على تحطيم 3 سيارات للنقل عائدة إلى أهالي البلدة، في منطقة مقنة، على طريق البقاع الشمالي

 

انتحار خادمة شنقا في الفنار

وطنية - أفاد المندوب الأمني في "الوكالة الوطنية للاعلام" الياس شاهين أن المواطنة كارول جورج عشقوتي ادعت أن خادمتها المدعوة دومال جيدارا قد شنقت نفسها بحزام داخل منزلها أثناء غيابها عنه، في محلة الفنار في الطابق الثاني من بناية "البيما".

 

يديعوت أحرونـوت": مقتل عــدد كبير من عناصر "حزب الله" باشتباكات في حمص

المركزية- ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية أن "الاشتباكات التي وقعت بين عناصر من "حزب الله" ومقاتلين تابعين للمعارضة السورية في أحد أحياء مدينة حمص، أدت الى مقتل عدد كبير من الاشخاص".

وأوضحت الصحيفة إستنادا الى مصادرها، أن "المعارك الجارية لفرض السيطرة على المدينة بين المؤيدين للحكم في سوريا إلى جانب عناصر من "حزب الله" وبين المعارضين المسلحين، ما زالت قائمة منذ أيام عدة".

وأشارت إلى أن "عناصر "حزب الله" التي تتعرض للاصابات تنقل للعلاج الى مستشفى بالقرب من العاصمة اللبنانية بيروت".

 

قتلى وجرحى لـ"حزب الله" في "الرسول الأعظم" ضحايا "الواجب الجهادي" بسوريا

منذ مدة بات 'حزب الله لا يتورع عن ارسال عناصره للقتال في سوريا، تحت عنوان 'التكليف الشرعي بالواجب الجهادي، ليعودوا جثثاً، ولتزداد الجنازات في لبنان اكثر فاكثر مع انخراط الحزب اكثر في القتال لمصلحة بشار الاسد، بحيث لم يعد بمقدوره ان يخفي عن الرأي العام اللبناني قتلاه وجرحاه الذين يسقطون يومياً هناك. ويبدو ان تورط 'حزب الله في الرمال السورية يزداد دموية، اذ تواترت أنباء في اليومين الماضيين عن سقوط عدد كبير من مقاتليه قتلى في معارك ، وذهب المعارض السوري هيثم المالح الى تقدير العدد بـ 45 قتيلاً خلال يوم امس، فيما كشف شهود عيان لـالمستقبل عن 11 قتيلاً الى مستشفى 'الرسول الاعظم.

ولفت شهود عيان لـالمستقبل الى أن 'مستشفى الرسول الاعظم، على اوتوستراد المطار عند مدخل الضاحية الجنوبية، استقبل جثامين 11 من عناصر 'حزب الله، وعدداً كبيراً من الجرحى المنتمين الى مجموعة 'ابو الفضل العباس الذين كانوا يقاتلون في سوريا، وقضوا في احدى المعارك العنيفة في ريف دمشق في منطقة مقام السيدة سكينة. واشار الشهود الى الى انهم سمعوا عبر مكبرات الصوت بعد ظهر امس نداءات تطلب التبرع بالدم من الفئات كافة. وكشفوا ان احد القتلى يدعى حمزة ابراهيم غملوش (21 سنة) وهو وحيد لعائلته بين ابنتين، وسيشيع عصر اليوم في جبانة روضة الشهيدين. كما علمت 'المستقبل ان عنصراً من 'حزب الله وصل السبت الى طوارئ احد المستشفيات الكبرى في بيروت وهو مصاب اصابة بالغة في عينه. وأفادت أنباء بانه وقع 50 عنصراً لـحزب الله في كمين في منطقة القصير قتل منهم تسعة للحزب وخمسة ايرانيين، وجرح 15 آخرون، 'فاندلعت فجر الاحد وعلى خلفية هذا الكمين معركة عنيفة في منطقة القصير. المصدر : المستقبل

مجدلاني لـ "السياسة": "حزب الله" وعون يسعيان لمؤتمر تأسيسي

توقع عضو كتلة "المستقبل" النائب عاطف مجدلاني أن يجري تمديد مهل الترشح للانتخابات الذي يعتبر تمديداً لمجلس النواب بطريقة غير مباشرة لأسابيع عدة, بانتظار التوافق على الانتخابات.

وقال مجدلاني لـ "السياسة" ان "هذا التمديد يأتي على حساب تقصير مهل الحملة الانتخابية من أجل أن تجري الانتخابات في موعدها, لأن التفاهم بين "14 آذار" و"الحزب التقدمي الاشتراكي" بشأن القانون المختلط أصبح بنسبة 90 في المئة, بانتظار موافقة "8 آذار" عليه, فإذا ما قبلوا بذلك, فهذا يعني إيجاد صيغة قانون انتخابات جديد غير صيغة "قانون الفرزلي" (الاقتراح الأرثوذكسي)", مشيراً إلى أن نسبة التوافق على قانون مختلط خلال عشرة أيام أصبحت ممكنة جداً, إذا ظهرت نية لدى فريق "8 آذار" بقبول مبدأ المختلط, وفي حال تعذر ذلك فيمكن إجراء الانتخابات بموجب القانون النافذ وهو قانون الستين, وهذا يتوقف على موقف الفريق الآخر, لأن مدة الحملة الانتخابية يفترض أن تكون شهرين, لذلك من الممكن أن يمدد للمجلس بضعة أسابيع تتناسب مع التمديد لمهل الترشيح. وهذا أمر عادي ومنطقي جداً". وعن توقعاته بشأن شكل الحكومة الجديدة, ذكر مجدلاني بما قاله الرئيس المكلف تمام سلام بأنه يريد تشكيل حكومة انتخابات وحكومة من غير المرشحين للانتخابات, لكن السؤال المطروح: هل الفريق الآخر يستجيب لرغبة الرئيس سلام ورأى أن موقف "حزب الله" والعماد ميشال عون ليس في هذا الوارد, خاصة بعدما أكد "حزب الله" أنه مصر على حكومة وحدة وطنية وأن لا يخرج بيانها الوزاري عن معادلة الجيش والشعب والمقاومة, و"معنى ذلك أنهم لا يريدون حكومة, بل يريدون الوصول إلى الفراغ وإلى مؤتمر تأسيسي جديد, إضافة إلى الشروط التي يتمسك بها العماد عون, حيث سيكون "حزب الله" مضطراً للدفاع عن حليفه, وهذا سيؤدي بطبيعة الحال إلى العرقلة في التأليف".

 

نتانياهو يتوعد بمواجهة إيران من دون الاعتماد على أي دولة

عواصم - وكالات: أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن بلاده لا يمكن أن "تترك مصيرها بين أيدي دول أخرى حتى أفضل أصدقائنا" في مواجهة الخطر النووي الايراني. وقال نتانياهو في خطاب في القدس لدى افتتاحه الاحتفال السنوي بذكرى "المحرقة" خلال الحرب العالمية الثانية, مساء أول من أمس, "نقدر جهود المجتمع الدولي لوقف البرنامج النووي لإيران, ولكننا لن نترك مصيرنا في أي مرحلة بين أيدي دول أخرى, حتى لو كانت أفضل أصدقائنا". وأضاف نتانياهو في الاحتفال الذي يقام كل عام في نصب ياد فاشيم بالقدس, "ما تغير منذ المحرقة هو عزمنا وقدرتنا على الدفاع عن أنفسنا بقوانا الذاتية", مؤكداً أن إيران "تعلن على الملأ نيتها تدمير دولة اسرائيل, وهذا البلد يتحرك بكل السبل لبلوغ هذا الهدف". وأشار إلى أن "القادة الايرانيين يؤكدون أن اسرائيل ورم سرطاني ينبغي استئصاله من الشرق الأوسط, إن هذا الكره القاتل للشعب اليهودي لم يزل من العالم, لقد بدل وجهه, لقد تحول إلى كره قاتل لدولة اسرائيل". بدوره, ندد الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريس في خطابه بالمسؤولين الإيرانيين الذين "ينكرون علنا وجود المحرقة ويهددوننا بأخرى". وبشأن معاداة السامية في الدول الأوروبية, قال بيريس إن "البعض لم يتعلموا شيئا", معتبراً أن "الأزمات يتم استغلالها مجددا لاقامة أحزاب نازية مجددا, تثير السخرية لكنها خطيرة". ومساء أول من أمس, بدأ إحياء ذكرى المحرقة في اسرائيل في حضور كبار المسؤولين الاسرائيليين, وهي مخصصة هذا العام لمقاتلي معسكر الاعتقال في وارسو. وفي إيران, وصف المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان سيد حسين حسيني تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم بأنها "خط أحمر", عقب فشل محادثات طهران مع مجموعة "5 +1" في مدينة ألماتي بكازاخستان. ونقلت قناة "برس تي في" الإيرانية عن حسيني قوله إنه "لا يمكن لأحد أن يجعل إيران توقف أو تعلق عمليات تخصيب اليورانيوم وأن المفاوضات بشأن هذه القضية تعد أحد الخطوط الحمراء لطهران", في مؤشر على حزم الجمهورية الإسلامية ورفضها تقديم تنازلات بشأن هذه المسألة. وأعرب عن استعداد الجمهورية الإسلامية للتفاوض بشأن مستوى التخصيب. في سياق متصل, قال محللون إن لدى ايران والقوى الكبرى مصلحة في مواصلة الحوار رغم غياب الثقة بين الطرفين الذي أوصل محادثات كازاخستان بشأن البرنامج النووي الايراني الى المأزق. وانتهت الجولة الأخيرة من المحادثات الجمعة والسبت الماضيين, التي شاع قبلها تفاؤل حذر بعد جولة مشجعة في فبراير الماضي في المكان ذاته, الى فشل حيث رفض الطرفان حتى اعلان موعد ومكان الجولة المقبلة من المحادثات.

سلاح "الجيش الحر" من .. الغنائم والمهربين ورشوة شبيحة

مارون حبش /أقل ما يقال عن المرحلة العسكرية الأخيرة في سوريا، أنها تطورت إلى درجة أظهرت فيها ضعف النظام السوري وروسيا وإيران أمام ضربات الجيش الحر وازدياد قوته وسيطرته على المناطق الشاسعة خصوصاً مع المناشدات المتتالية من حلفاء الأسد لسحب السلاح من يد المعارضة السورية، كما برز وضوح الخوف الروسي من الصاروخ الذي قيل أنه كيماوي وأطلق على حلب، حينما سارعت تلك الدولة إلى تلفيق التهم للمعارضة المسلحة من دون أي دلائل، وها هي اليوم الحادثة باتت من الماضي ودخلت صفحت تاريخ الثورة في فصل كذب النظام وأسياده. وفي هذا السياق، لفتت مصادر سورية معارضة إلى أن "الجيش السوري الحر في الأشهر الأخيرة غيّر من أنماط عمله وتوحدت أغلب كتائبه، وبدأ الدعم العسكري الخجول بالوصول إليه من أطراف منفردة وجهات سورية"، معتبراً أن "الأهم من كل ذلك هو توزيع غنائم كتائب الجيش الحر على أغلب المحافظات في سوريا، خصوصاً بعد الاستيلاء على مستودعات وثكنات ومطارات عسكرية تعود للنظام السوري وفيها ما يكفينا لإنهاء الحرب، لكن بأقل سرعة من وجود أسلحة نوعية وغطاء جوي". وكشفت المصادر لـ"موقع 14 آذار" أن "الجيش الحر بدأ بعمل بشكل استخباراتي واسع، إذ يعتمد بشكل كبير على عناصر انشقت لكنها ما زالت ضمن صفوف قوات النظام السوري، وتنتظر الوقت المناسب للخروج عنه، وتساعد في تقديم المعلومات للكتائب المسلحة". كما أشارت إلى أن "رجال أعمال معارضين سوريين يدعمون الجيش الحر بالأموال لأن لا معرفة لهم بكيفية الوصول إلى السلاح ونقله، وبالتالي من الصعب أيضا إمداد كل الجيش الحر من خارج سوريا، لأن الأمر يحتاج إلى الوقت والكثير من الاتصالات، وما قمنا به أخيراً هو رشوة القوات النظامية وشراء منها الأسلحة مثل الـ"كورنيت" وهي صواريخ مضادة للدبابات الروسية، ونعتمد هذا الأسلوب مع الكتائب التي تكون مواقعها بعيدة عن الحدود وتوصيل السلاح إليها فيه مخاطر ومغامرة". ونفت أن يكون "السلاح يأتي من دول، بل يصلنا إما من مهربي السلاح على الحدود الذين في الأساس يدخلون السلاح إلى لبنان والأردن عبر سوريا، ثانياً من الغنائم التي نغتنمها جراء الاستيلاء على مراكز نظامية عسكرية، ثالثاً عبر شرائها من مسؤولين نظاميين لا يهمهم لا سوريا ولا نظامها، يهتمون فقط بجيوبهم". وعن معركة دمشق، لفتت إلى أن "الجيش الحر يؤجل ضرباته القوية حتى يتأكد أن أهدافه لن تؤدي إلى مقتل مدنيين، ويعمل حاليا على إنهاء المتطلبات اللوجستية بعدما ختم خطة تحرير دمشق"، مشيراً إلى أن "الكتائب لن تدخل بقوتها إلا عندما يكون الوقت مناسباً لذلك، لأنها تريد انهاء المعركة وحسمها بأسرع وقت، حتى تجنب الأهالي والمباني التراثية كوارث قد يفتعلها النظام المجنون". المصدر : خاص موقع 14 آذار

السفارة السعودية نفت خبرا يتعلق بعدم منح تأشيرات للبنانيين

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي في سفارة المملكة العربية السعودية ما يلي:

تناول بعض وسائل الإعلام اللبنانية اليوم الاثنين 8/4/2013 خبرا مفاده ان السفارة السعودية متوقفة عن منح التأشيرات للبنانيين حاليا.

يود المكتب أن يوضح ان الخبر المشار اليه لا يمت الى الحقيقة بصلة والقسم القنصلي في السفارة يتابع عمله المعتاد بشكل طبيعي ويمنح التأشيرات للأشقاء اللبنانيين وفق الآليات المعتمدة من دون أي تغيير.

 

اهالي المخطوفين اللبنانيين في اعزاز منعوا العمال السوريين من دخول المصانع في الشويفات

وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام نبيل ماجد انه ضمن تحركات اهالي المخطوفين اللبنانيين في اعزاز، اقدم صباح اليوم عدد منهم على منع العمال السوريين من مزاولة اعمالهم والدخول الى اماكن عملهم في المعامل والمصانع والمحال التجارية في منطقة الشويفات - التيرو. وأوضح الاهالي انهم سيتابعون خطواتهم غدا في منطقة برج البراجنة - الكوكودي طريق المطار.

 

سليمان التقى الراعي وشربل ووزير الدفاع اليوناني وشخصيات

وطنية - عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا، مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قبيل مغادرته الى فرنسا للأوضاع الراهنة ولعدد من الملفات التي يتشاوران في شأنها باستمرار.

وزير يوناني

واستقبل الرئيس سليمان وزير الدفاع اليوناني بانوس باناجيو توبولس الذي اشار الى ان زيارته تندرج في اطار تفعيل علاقات التعاون على اثر زيارة رئيس الجمهورية الاخيرة لليونان، لافتا الى استعداد بلاده الكامل للتعاون في شتى المجالات وخصوصا على المستوى العسكري لتدريب الضباط اللبنانيين في الكليات والمدارس العسكرية اليونانية. وكانت مناسبة تم في خلالها البحث في تطورات الاوضاع في المنطقة.

شربل

واطلع رئيس الجمهورية من وزير الداخلية والبلديات مروان شربل على الوضع الامني في البلاد وعلى التطورات ذات الصلة بالشأن الانتخابي في ضوء صدور مرسوم تأجيل دعوة الهيئات الناخبة الى السادس عشر من حزيران المقبل.

نواب وشخصيات مسيحية

وزار بعبدا وفد ضم نوابا وشخصيات مسيحية أبدت دعمها للمواقف التي يتخذها الرئيس سليمان من زاوية التمسك بالدستور والاصرار على اجراء الانتخابات النيابية وفق قانون جديد عصري وشامل التمثيل.

فهد

واطلع الرئيس سليمان من رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد على عمل القضاء واهمية تكثيف عمل القضاة في اصدار الاحكام في الملفات المطروحة امامهم.

مرعب

واستقبل رئيس الجمهورية الامين العام السابق للمجلس الاعلى للدفاع اللواء عدنان مرعب بعد احالته الى التقاعد.

 

411 اسما قبضوا اموالا بطريقة مشبوهة من بنك المدينة وبنك الاعتماد المتحد

وطنية - تسلم النائب العام التمييزي القاضي حاتم ماضي من لجنة الخبراء التي عينها لمعرفة مدى انطباق صفة تبييض الاموال على المبالغ المقبوضة من قبل بنك المدينة وبنك الاعتماد المتحد تقريرا أوليا ظهر فيه ان عدد الاشخاص الذين قبضوا اموالا من المصرفين المذكورين بطريقة مشبوهة بلغ حتى الان 411 اسما تم التعرف اليهم، وان المبالغ التي قبضوها فهي حتى الان 307 مليار ليرة لبنانية و401 مليون دولار و973 الف يورو.

وستتابع اللجنة عملها لمعرفة الاسماء المتبقية والمبالغ المقبوضة منهم.

 

سليمان رفض استقبال موفدي الراعي ويعتبر تعليق قانون الإنتخاب "إنقلابا"!

وجدي ضاهر /الشفاف/أخيراً... شهد القصر الرئاسي في لبنان في الايام الماضية دروسا في احترام مواد الدستور والقانون بدأها الرئيس ميشال سليمان مع وزير الداخلية مروان شربل الذي استدعاه سليمان على عجل الى القصر وساءله عن سبب تلبيته الدعوة الى الصرح البطريركي خلال اجتماع قادة الاحزاب الموارنة برئاسة البطريرك الراعي! خصوصا ان استدعاء الوزير شربل الى بكركي كان لكي يطلب منه المجتمعون مخالفة الدستور والقانون ووقف تلقي طلبات الترشيح للانتخابات النيابية بموجب القانون النافذ! وفي سياق متصل رفض الرئيس سليمان استقبال المطرانين بولس الصياح وسمير مظلوم موفدين من البطريرك الراعي لابلاغ الرئيس سليمان بنتائج اللقاء الذي عقده الراعي مع قادة الاحزاب الموارنة. والسبب ان اللقاء لا يحمل اي صفة من اي نوع وانه لا يلزم الدولة ولا رئيسها ولا مؤسساتها التي لا تخضع لرغبات هذا الطرف او ذاك! الرئيس سليمان ابدى عتبه الشديد على بكركي وطريقة تعاطيها مع الاستحقاق الانتخابي، مبديا استغرابه للتناقض الشديد بين ما صدر عن مجلس المطارنة الموارنة ظهراً، لجهة التمسك بالقوانين، وبين الموقف المخالِف للدستورـ الذي صدر من بكركي ليل اليوم نفسه من خلال الطلب الى وزارة الداخلية عدم تلقي طلبات الترشيح للانتخابات. وبسبب هذا الغضب الرئاسي، فقد اضطر البطريرك الماروني لزيارة بعبدا قبل سفره. بدعة "تعليق العمل" بقانون أساسي هي "إنقلاب"! وفي سياق متصل نقلت اوساط سياسية عن الرئيس سليمان قوله إن تعليق العمل بالقوانين مخالف للدستور وهو لا يتم الا في حالات الانقلابات، الامر غير الموجود في لبنان حاليا. وبناءً عليه، فان طلب عقد جلسة نيابية من اجل تعليق العمل بمواد قانون الانتخابات النافذ، مخالف للدستور، ويجب العمل على الغاء القانون فور توفر قانون بديل يتم عرضه للتصويت على الهيئة العامة لمجلس النواب لاقراره. وتضيف الاوساط ان الرئيس سليمان لن يسمح بمخالفة الدستور تحت اي ظرف كان، وان على المجلس النيابي الاضطلاع بمهامه التي حددها الدستور والقوانين المرعية الاجراء، وايجاد مخارج لازمة قانون الانتخابات تحت طائلة الطعن بأي إجراءات تخالف الدستور ايا كان مصدرها. مما يعني أن طريقة الرئيس برّي في تعديل القوانين الأساسية "من قريبو" لن تمشي

 

بري ترأس اجتماع هيئة مكتب المجلس والتقى الوزير اليوناني مكاري: سنجتمع قبل جلسة الغد ونريد صيغة قانونية لا يطعن بها

وطنية - ترأس رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة، اجتماع هيئة مكتب المجلس، في حضور نائب الرئيس فريد مكاري والنواب: مروان حمادة، أحمد فتفت، ميشال موسى وسيرج طورسركيسيان والامين العام للمجلس عدنان ضاهر. وبعد الاجتماع، صرح مكاري: "كان لنا اجتماع مطول للمكتب برئاسة دولة الرئيس نبيه بري للتداول في موضوع مهل الترشح للانتخابات. وقد درسنا صيغا متعددة، ولكل صيغة حسناتها وسيئاتها ومفاعيلها. لذلك ارتأينا ان نجتمع مرة اخرى قبل انعقاد الجلسة غدا من اجل الاتفاق على الصيغة النهائية بعد دراستها من النواحي القانونية". وردا على سؤال، قال: "ان شاء الله نصل الى توافق وقناعات مشتركة. لسنا بعيدين عن بعضنا البعض، ولكن هناك نقاطا قانونية يجب ان تبحث، لان الموضوع دقيق وسنصل بإذن الله الى صيغة".

وسئل عن تعليق المهل او تمديدها، فأجاب: "لا اريد ان ادخل بالعمق في هذه الكلمات لان لها مفاعيلها القانونية، وقد ارتأينا ان نعود لدرسها ونجتمع مع دولة الرئيس بري كمكتب مجلس ونتفق على صيغة حقيقية لاننا نريد الصيغة القانونية وألا يطعن بها دستوريا".

سئل: ماذا لو لم تتفقوا قبل الجلسة؟

اجاب: "الحمد الله مررنا بأسبوع ملؤه التوافق والتفاهم على امور الوطن، فلماذا تريدون من اليوم الاول، فلم تجهز المسألة بعد. الحمد لله هناك نفس جديد في البلد وان شاء الله نواكبه جميعا ونصل الى خواتيم سعيدة".

سئل: هل سنشهد في جلسة الغد امورا غير هذا الموضوع؟

اجاب: "لا، الجلسة محددة لهذا الموضوع لا غير".

استقبالات

بعد ذلك، استقبل بري وزير الدفاع اليوناني بانوس باناجيوتوبوليس مترئسا وفدا من الوزارة والسفيرة اليونانية كاترين بورا، في حضور المستشار الاعلامي علي حمدان، وجرى عرض للعلاقات الثنائية والتطورات في المنطقة.

اتصال

من جهة اخرى، تلقى بري اتصالا هاتفيا من رئيس البرلمان العربي احمد الجروان، تشاورا خلاله في الوضع العربي بشكل عام ومستقبل البرلمان العربي.

 

سلام تلقى اتصال تهنئة من الكاردينال صفير

وطنية - تلقى الرئيس المكلف تمام سلام اتصالا من الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، هنأه فيه بتكليفه تشكيل الحكومة وتمنى له النجاح في مهامه.

 

الخارجية الفرنسية رحبت بتسمية سلام: لتشكيل حكومة تضمن اجراء الانتخابات ضمن المهل

وطنية - وزعت سفارة فرنسا في لبنان تصريحا للناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية فيليب لاليو جاء فيه: "ترحب فرنسا بتسمية رئيس الحكومة اللبنانية الجديد تمام سلام الذي حصل اجماع واسع حول تسميته خلال الاستشارات النيابية التي اجراها الرئيس سليمان. ان هذا التأييد انما هو اشارة مشجعة، ومن الضروري ان تتبع هذه التسمية بأسرع وقت ممكن بتشكيل حكومة تضمن استمرار عمل المؤسسات بما فيها اجراء الانتخابات ضمن المهل الدستورية، وذلك لمصلحة لبنان واستقراره.وتؤكد فرنسا، في هذه المرحلة الصعبة التي يجتازها لبنان، تمسكها باستقراره وسيادته، وبعمل المؤسسات التي يعتبر رئيس الجمهورية ميشال سليمان ضامنا لها".

 

خارجية روسيا رحبت بتكليف سلام: مستمرون بدعم سيادة لبنان وإستقلاله ووحدته

وطنية - اشاد المتحدث بإسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش، "بتكليف تمام سلام تشكيل حكومة جديدة، بتأييد من الائتلافات الرئيسية للقوى السياسية اللبنانية"، وقال: "اننا نعول على أن ينجح سلام في تشكيل الحكومة في ظروف التحديات الصعبة التي يواجهها لبنان، وبأن يشرع في حل المهمات الملحة المطروحة على جدول الأعمال الوطني، بما فيها الاستعدادات لإجراء الانتخابات البرلمانية، وذلك بعد إتمام كافة الإجراءات الدستورية اللازمة". كما دعا إلى "إستمرار ضمان الاستقرار والأمن في لبنان، وعدم السماح بإستخدام الأراضي اللبنانية للتدخل الخارجي في النزاع المسلح في سوريا المجاورة"، اضاف: "سنواصل تحقيق الخط المبدئي لروسيا لدعم سيادة لبنان وإستقلاله ووحدة اراضيه".

 

سلام اتصل بالحريري واستقبل بلامبلي والداعوق وشربل العسيري: لم نتدخل في التكليف والتشكيل لأنه عمل اللبنانيين

وطنية - أنهى الرئيس المكلف تمام سلام مشاوراته مع رؤساء الحكومة السابقين باتصال أجراه مع الرئيس سعد الحريري، تداول فيه بالمستجدات وتشكيل الحكومة.

وواصل سلام استقبالاته للشخصيات السياسية والدبلوماسية والحزبية والدينية والوفود الشعبية والنقابية، فالتقى الرابعة من بعد الظهر سفير المملكة العربية السعودية في بيروت علي عواض العسيري الذي اكد بعد اللقاء ان "المملكة لم تتدخل لا في التكليف ولا في تشكيل الحكومة". وقال: "هذا يجب ان يكون عمل اشقائنا في لبنان. والقوى السياسية اللبنانية هي المعنية بذلك وليس اي دولة، لا المملكة ولا غيرها".

وكشف العسيري انه سلم سلام رسالتي تهنئة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الامير سلمان بن عبد العزيز آل سعود تمنيا فيها "لدولته وللبنان الازدهار والتقدم ورؤية لبنان بأفضل حال". وقال: "ما رأيناه من اجماع من كل اللبنانيين يقودنا الى التفاؤل بأن نرى لبنان يقفز الى الامام ويخطو خطوات لما هو افضل". وردا على سؤال حول موعد الزيارة المرتقبة للرئيس المكلف الى السعودية، قال العسيري: "هو من يقرر ذلك وليس نحن، وهو مرحب به في اي وقت والمملكة بيت كل لبناني. فلدينا لبنانيين من كل الطوائف في المملكة، ولكن مشكلة اللبنانيين ان في المملكة لبنانيين عندما يصعدون الى الطائرة يتجهون اتجاها آخر".

ونفى العسيري ما تردد عن منع المملكة منح التأشيرات للبنانيين، مؤكدا "عدم توقيف أية تأشيرة"، لافتا الى ان "هذه المعلومة غير حقيقية". وقال: "نحن أصدرنا بيانا من السفارة اوضحنا فيه لكل اللبنانيين اننا نعمل على مدار الساعة وان كل من يتقدم بجواز سفره صباحا يحصل على التأشيرة بعد الظهر". كما استقبل سلام نائب رئيس حكومة تصريف الاعمال سمير مقبل والوزيرين السابقين خالد قباني وعبد الرحيم مراد، ومديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان صعب. واستقبل ايضا وفدا من اللقاء الروحي في الجبل ضم مشايخ من مختلف الطوائف، تحدث باسمهم الشيخ محمد علي الحاج الذي قال: "دعونا الرئيس تمام سلام الى صلاة روحية مشتركة مسيحية واسلامية في ساحة الشهداء يوم الجمعة المقبل عشية ذكرى الحرب اللبنانية في 13 نيسان لرفع الدعاء المشترك من اجل السلام في لبنان والجوار، داعين له بالتوفيق في مهامه".

كذلك، استقبل سلام وفدا من جمعية المقاصد برئاسة رئيس الجمعية امين الداعوق واعضاء مجلس الامناء والمدراء في الجمعية. وأكد الداعوق دعم سلام "لما يمثل من محبة بيروتية عريقة ولبنانية جامعة"، داعين له "بالتوفيق والنجاح في مهمته".

شربل

ثم استقبل وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل، الذي رأى ان "ما يهم في هذه المرحلة التوافق على قانون الانتخابات حتى تسهل للرئيس المكلف عملية تشكيل الحكومة". وقال: "لقد سمعت منه ارتياحا لما سمعه في الجولة على رؤساء الحكومات السابقين ونتمنى استمرار مهمته بهذا الارتياح حتى تتألف الحكومة بأسرع وقت ممكن لأن البلد بحاجة للامن والسلام والاطمئنان ولأن الحكومة التي ستأتي ستعبر مرحلة امنية مهمة جدا ولا ننسى بأننا مقبلون على صيف سيجلب كل المغتربين الى لبنان والعرب".

ولفت الى أن "العديد من الأشقاء العرب بدأوا بالعودة الى لبنان".

وردا على سؤال عن توقعاته لتسهيل مهمة التأليف، قال شربل: "سنرى خلال الساعات القليلة القادمة".

وسئل عن قانون الانتخابات وتعديل قانون الستين أو إنتاج قانون مختلط، أوضح شربل ان "الكثيرين يرفضون قانون الستين ولذلك هناك مشكلة". وقال: "القانون لا يلغيه إلا قانون، ولذلك على مجلس النواب الاجتماع سريعا ليرى الطريقة الأنسب لإلغاء القانون، شرط أن يكون هناك قانون بديل عنه".

أضاف: "لقد سمعنا عن حلول في قانون الانتخابات وهي ليست صعبة ونحتاج الى بعض التنازلات من قبل كل الأفرقاء لنتمكن من الحصول على قانون جديد".

وأكد "إمكانية إجراء الانتخابات وقال: "الوقت لا يزال أمامنا واسعا والقرار لدى مجلس النواب".

الداعوق

ومن المهنئين أيضا وزير الاعلام في حكومة تصريف الأعمال وليد الداعوق، الذي قال: "نحن مسرورون لعودة رئاسة الحكومة لهذا البيت العريق الذي يمثل كل بيروت، خصوصا ان هناك اجماعا لبنانيا شاملا ومتكاملا على شخص الرئيس المكلف. وهذا دليل ثقة كبيرة من كل المواطنين".

وأمل "ان يكون هناك اجماع على التأليف كما كان هناك اجماع على التكليف وبنفس السرعة".

بلامبلي

وتمنى المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي في تصريح بعد الزيارة، "تأليف حكومة جديدة بأسرع وقت ممكن لضمان الاستقرار ولتسهيل اجراء الانتخابات النيابية حسب المواعيد الدستورية". وأكد "استعداد المجتمع الدولي والامم المتحدة لمساعدة لبنان". وردا على سؤال، أشار بلامبلي الى "وجود اصرار لدى الجميع بمن فيهم الرئيس المكلف لإجراء الانتخابات إذ يجري الحديث عن قانون مختلط". وقال: "ربما احتاجت المسألة الى بعض التحضير، ونحن على استعداد لتقديم المساعدة في هذا الشأن". وعما إذا كان هناك أي ضمانات دولية للرئيس المكلف لتسهيل مهمته في تشكيل حكومة تجري الانتخابات في وقتها، قال: "لقد لمست لدى زملائي السفراء ارتياحا لاختيار الرئيس المكلف ونتمنى الاجماع على التأليف كما تم على التكليف".

 

بلامبلي زار سلام: تأليف الحكومة واجراء الإنتخابات ضمان للاستقرار

وطنية - زار المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي رئيس الحكومة المكلف تمام سلام مهنئا بتكليفه تشكيل الحكومة. وعلى الأثر، تحدث بلامبلي بحسب بيان وزعه مكتبه الإعلامي فقال: "اتصلت برئيس الحكومة المكلف تمام سلام في نهاية الاسبوع لأنني كنت في مهمة رسمية خارج البلاد، ولكنني كنت أريد أن أقابله لأقدم إليه التهاني شخصيا على تكليفه لرئاسة الحكومة وعلى الدعم الواسع الذي حصل عليه. وكانت فرصة للتعبير عن أملنا في أن تستمر كل الأطراف بالعمل معه بإيجابية لضمان تأليف حكومة جديدة في أسرع وقت ممكن لضمان الاستقرار وتسهيل إجراء الانتخابات النيابية في اطار المتطلبات الدستورية. وطبعا، أكدت لرئيس الحكومة المكلف استعداد الأمم المتحدة في لبنان للعمل معه عن كثب بعد تأليف الحكومة".

سئل: نسمع دائما دعوة من المجتمع الدولي إلى إجراء الإنتخابات في موعدها. هل ترون أن الإنتخابات في لبنان ستجري في موعدها؟ وماذا لو حصل تأخير تقني لبضعة أشهر؟

أجاب: "نحن نلاحظ إصرار الكل، بما فيه طبعا الرئيس المكلف، على أهمية إجراء الإنتخابات مثل ما قلت، حسب الإستحقاقات الدستورية، وواضح انه في حال تم الاتفاق على قانون جديد مختلط، ستحتاج المسألة إلى وقت للتحضير، فالأمم المتحدة موجودة تقنيا، وصباح اليوم التقيت وزير الداخلية، ولدينا وحدة تقنية - فنية تعمل مع وزارة الداخلية منذ زمن لتحضير الإنتخابات، فنحن سوف نساعد، وطبعا على البرلمانيين واللبنانيين أن يقرروا على أي أساس ستجري الإنتخابات".

سئل: هل هناك ضمانات إقليمية ودولية للرئيس المكلف لتسهيل مهمته لتشكيل حكومة وإجراء الإنتخابات في وقتها؟

أجاب: "أسمع من كل الزملاء السفراء الأمر نفسه. لقد كنت في موسكو في نهاية الأسبوع وسمعت الأمور نفسها، وهي أن الكل يرحب بإختيار الرئيس المكلف ويقدم الدعم إليه. كما يتمنى الجميع، كما قلت، تشكيل حكومة على الأساس نفسه، بدعم واسع، وفي وقت قريب إن شاءالله".

قيل له: إذا ليس هناك خوف لا من الفراغ ولا على الوضع الأمني في لبنان؟

أجاب: "المهم تأليف الحكومة واجراء الإنتخابات، وهذا هو ضمان للاستقرار، وهذا هو المهم".

 

الكتائب: نتمنى أن يتمكن سلام من تشكيل حكومة تواجه التحديات بما فيها الإنتخابات وتستمد بيانها من إعلان بعبدا

وطنية - توقف المكتب السياسي في حزب الكتائب اللبنانية، بعد اجتماعه الدوري الذي عقده برئاسة الرئيس أمين الجميل عند "لقاء الكوادر الذين يمثلون أجهزة الحزب المركزية والمنتشرة في كل المناطق اللبنانية، حيث برزت الكتائب حزبا فاعلا وجاهزا لمواجهة الإستحقاقات السياسية والوطنية. كما بدت الكتائب حزبا عريقا يعتمد الحداثة والتطور العلمي في تنظيمه وعمله، مما يجعله ملتقى لنضال الأجيال الجديدة في سبيل لبنان"، مؤكدا أن "هذا اللقاء ثبت موقع الكتائب ودورها في المعادلة الوطنية والعلاقات العربية والدولية".

وإذ جدد "تقديره للرئيس الشيخ أمين الجميل في قيادة مسيرة الحزب"، ثمن "المضمون الوطني والإجتماعي لخطاب منسق اللجنة المركزية النائب سامي الجميل، مهنئا باسمه وباسم رئيس الحزب "الأمانة العامة واللجنة المركزية والأجهزة المعنية على تنظيم اللقاء وإنجاحه"، شاكرا "القوى العسكرية والأمنية لحفظ أمن اللقاء ووسائل الإعلام والصحافيين على دورهم ومساهمتهم".

ورأى "في الإجماع الوطني الذي حازه الرئيس المكلف بارقة أمل قد تبشر باجتياز المرحلة البالغة التعقيد"، مجددا "دعمه للرئيس المكلف، سليل البيت الوطني العريق"، مشيرا إلى أن "كتلة نواب الكتائب تشارك في استشارات التأليف"، آملا في "أن يتمكن الرئيس تمام سلام من إنتاج حكومة قادرة على حفظ البلاد ومواجهة مختلف التحديات المرحلية والمصيرية، بما فيها الإنتخابات النيابية، على أن تستمد بيانها الوزاري من إعلان بعبدا".

وشدد على "ضرورة أن تولي الحكومة العتيدة إهتماما خاصا بتداعيات الحرب في سوريا لناحية النأي بالنفس عنها ومعالجة أزمة النازحين المتفاقمة".

ولفت إلى "خطورة الوضع الاجتماعي الذي أرسته الحكومة المستقيلة على واقع ملتبس، مما ينذر بتحرك عمالي جديد في حال عدم إيجاد التمويل الخاص بسلسلة الرتب والرواتب بشكل لا يؤثر على النمو، ولا يضعف النقد، ولا يعيق العملية الاقتصادية والانتاجية في البلاد".

وحذر المكتب السياسي من "محاولات الالتفاف على مشروع الغاء قانون ال60 من خلال ارجاء المهل من دون الغاء القانون بقانون جديد"، لافتا إلى "خطأ الانطباع الشائع كأن القانون البديل وجد"، مشيرا إلى أنه في "انعقاد دائم للمشاركة في وضع قانون جديد يضمن صحة التمثيل المسيحي من جهة، ويحفظ الشراكة الوطنية من جهة أخرى".

وتوقف عند "حادث الإعتداء الذي تعرض له الكاهن شربل راجحه أمام مدرسة الحكمة في الجديدة، خصوصا أن هذا الحادث ليس الأول من نوعه في المنطقة الذي ترتكبه جماعات منظمة ومعروفة الهوية"، داعيا القوى الأمنية إلى "ملاحقة الفاعلين والقضاء إلى محاكمتهم".

وتطرق إلى "استمرار حوادث الإعتداء على الأقباط في مصر ومراكزهم الدينية"، لافتا إلى أن "الكتائب تدعو السلطات المصرية إلى معالجة الوضع بشكل حاسم لئلا تسيء هذه الحوادث لصورة مصر الدولة الشقيقة ولئلا تضعف الثقة بحركة التجديد".

حوار

وردا على اسئلة الصحافيين، قال نائب رئيس الحزب سجعان قزي: "إن الحكومة الأمثل هي الحكومة التي تؤلف بسرعة لأن البلد لا يستطيع أن يتحمل غيابا لحكومة في هذه المرحلة الدقيقة. ونرى كيف أن الأمور باتت تتحرك داخليا أمنيا واجتماعيا، ونرى كيف أن الحدود اللبنانية - السورية أصبحت بحكم الساقطة، إضافة إلى التطورات الدولية والاقليمية التي من شأنها أن تخلق مناخا جديدا". ولفت إلى أن "حكومة قادرة وفاعلة هي الحكومة المناسبة"، معتبرا أن "كل حكومة تؤلف قادرة على معالجة الأوضاع هي حكومة انقاذ". ولفت إلى أن "حزب الكتائب على تواصل دائم مع الرئيس المكلف"، مجددا "تأييد الحزب له"، معربا عن "سرور حزب الكتائب بأن يكون السيد تمام سلام الرئيس الجديد للحكومة". وعن إمكان تأجيل الانتخابات النيابية، قال قزي: "موقف حزب الكتائب واضح، ونحن نريد أن تحصل الانتخابات النيابية حسب المواعيد الدستورية، ولكن إذا كان وضع قانون جديد للانتخابات، الذي يشكل الاولوية بالنسبة إلينا، يحتم تأجيل الانتخابات اشهر قليلة ومعدودة لاعطاء وقت لوزارة الداخلية او للهيئة المشرفة على الانتخابات لتقوم بواجباتها وتؤمن حسن سير العملية الانتخابية فلا مانع من ذلك، لكن حزب الكتائب يؤكد تأييده حصول الانتخابات النيابية". وردا على سؤال عما إذا كان حزب الكتائب سيطلب حقيبة محددة في الحكومة العتيدة، قال قزي: "سنطلب حقيبة اساسية هي حقيبة المصلحة الوطنية وخدمة لبنان وتسهيل مهمة الرئيس المكلف، فنحن اليوم لسنا في مرحلة تسمح لهذا الفريق أو ذاك بأن يطالب بهذه الحقيبة أو تلك، إنما بدمج كل القوى من أجل إنجاح الرئيس المكلف، بالتعاون مع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان لتشكيل حكومة سياسية قوية قادرة وفاعلة تنقذ البلاد". وشدد على أن "الرئيس المكلف ليس رئيسا لفريق واحد، بل رئيس حكومة كل لبنان، و14 آذار لا تنظر إلى الوضع اللبناني من خلال معادلة غالب ومغلوب، إنما من خلال معادلة الوفاق والانقاذ الوطني".

 

مروان حمادة: عهد القمصان السود ولّى

المستقبل/رأى النائب مروان حمادة أن "عهد ما يسمى بالقمصان السود في لبنان قد ولى"، لافتاً الى أنهم "يقاتلون اليوم في القصير وحمص بدل من ان يكونوا مجنّدين على الحدود اللبنانية مع اسرائيل لمواجهتها في حال تعرض لبنان لاي اعتداء من قبلها". وقال حمادة في حديث الى قناة "المستقبل" أمس: "إذا نظرنا الى مواقف الكتل النيابية بعملية ترشيح النائب تمام سلام لرئاسة الحكومة والاجماع عليه نرى ان هناك قراءة موضوعية وتموضعا جديدا لبعض هذه القوى التي لم تعد ترى في المشهد العربي ما شهدته في السابق أثناء الانقلاب على حكومة سعد الحريري، ومن هنا فإن هذا التموضع واضح للجميع ومن لا يسير بالقطار الجديد فلن يكتب له العبور الى الواقع الجديد للمنطقة ككل". ولفت الى أن "رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط قارئ جيد للامور وهو يستشف مما يجري في سوريا ويدرس الامور بشكل جيد، وقد حاول سابقاً إقناع بشار الاسد بأن ما يقوم به من أعمال عنف وقتل بحق شعبه لن ينفعه ولكن دون جدوى، ولاحقا اخذ موقفا متصلبا من النظام وما زال يصّعد يوما بعد يوم". وعن امكانية اعتذار سلام من تأليف الحكومة في حال تعرض لعراقيل متعمدة من قبل البعض، أكد ان "الرئيس المكلف ليس في وارد الاعتذار اذا تعرض لضغوط من قبل البعض وهو سيسعى جاهداً مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان الى تأليف حكومة جديدة". وفي حديث الى "صوت لبنان"، رأى حمادة ان "الامور تتجه نحو التوافق على تشكيل حكومة جديدة ترضي الجميع اذا ما تم تحميل كلمة توافقية وزر الحقائب والحصص، وكان مناخ التسهيل مخيما كما في الاستشارات النيابية"، لافتا الى انه "من غير المهم عدد المقاعد الوزارية فالحصص ليست عددية".

 

أهالي المخطوفين في اعزاز منعوا السوريين من مزاولة أعمالهم

النهار/يواصل اهالي المخطوفين اللبنانيين في اعزاز تحركاتهم الاحتجاجية، وامس اقدم عدد منهم على منع العمال السوريين من مزاولة أعمالهم في المعامل والمصانع والمحال التجارية في منطقة الشويفات التيرو.

واوضح الاهالي انهم سيتابعون خطواتهم اليوم في منطقة برج البراجنة الكوكودي طريق المطار، على ان ينفذوا تحركا لافتا صباح الخميس لم يحدد مكانه بعد. في سياق متصل، تمنى عدد من الاهالي على الرئيس المكلف تمام سلام ايلاء قضيتهم الاهتمام اللازم.

 

مشيمش أصرّ على إنهاء محاكمته في ملف التعامل: لن أبارح القاعة حتى لو صدر حكم بإعدامي

كلوديت سركيس/النهار/"لا اطلب شيئا"، قال الشيخ حسن سعيد مشيمش عندما اعطاه رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد الركن الطيار خليل ابرهيم الكلام الاخير الذي يعطى لكل متهم ايذانا بختم محاكمته ولفظ الحكم. وفي العادة يطلب المتهم من المحكمة عند انتهاء محاكمته البراءة او الشفقة والرحمة. وخالف مشيمش، وهو يجلس على كرسي في القاعة بجلبابه وطاقيته البيضاوين، في كلامه الاخير هذه العادة على مسمع الهيئة برئاسة العميد ابرهيم وعضوية القاضية ليلى رعيدي في حضور مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة القاضي فادي عقيقي والمحامي انطوان نعمة بوكالته عن مشيمش، بعد سماع مرافعتي ممثل النيابة العامة العسكرية ووكيل الدفاع في ملف يلاحق فيه والموقوف مروان فقيه الذي ترافع عنه محام عسكري بجرم استعمال هاتف خليوي والمس بالشعائر الدينية بالنسبة الى مشيمش في مقر التوقيف اثناء مجلس عزاء وفاة شقيق احد النزلاء في السجن. والملاحقان يحاكمان بتهمة التعامل مع العدو الاسرائيلي. وكرّر ممثل النيابة العامة العسكرية عقيقي مواد الادعاء العام في حق المتهم، فيما قال محامي الدفاع انطوان نعمة ان شروط اقامة الدعوى في حق موكله غير متوافرة لعدم الاستحصال على اذن بملاحقته من مرجعيته الدينية في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى، كما لا يرد ادعاء من المرجعية الروحية المعنية بما اسند الى موكله من مس للشعائر الدينية. واعتبر رئيس المحكمة ان ما اثاره محامي مشيمش يشكل دفعا شكليا يقتضي مذكرة الى المحكمة بهذا الموضوع وبته ووقف السير بالمرافعة ليصار الى بت الدفع الشكلي اصولا، مصرا على طلبه، وايده في ذلك ممثل النيابة العامة العسكرية. وامام عقبة ارجاء الجلسة الى موعد آخر اصر مشيمش على المضي بالمرافعة وبت الدعوى. وبالتالي تراجع المحامي نعمة عن موافقته على طلب المحكمة بناء على طلب موكله. ثم روى وقائع ما حصل في مجلس العزاء موضوع الدعوى،معتبرا ان ما ادلى به مشيمش لا يشكل ازدراء بشعائر دينية. وركز على ان المؤمن لا يُناقش في معتقده، اذ تحدث المتهم عن مكانة السيدة فاطمة الزهراء والامام علي بن ابي طالب ليس الا. وطلب ابطال التعقبات عن موكله لعدم اتيانه بفعل جرمي معاقب عليه في نص المادة 474 من قانون العقوبات التي تتناول تحقير الشعائر الدينية. اما المحامي العسكري فطلب البراءة للموقوف فقيه.

وتوجه رئيس المحكمة بالسؤال مرتين الى مشيمش عما يطلبه في نهاية الجلسة، وكان جوابه "لا شيء، لا اطلب شيئا". وبعد تذاكر قضت المحكمة بحبس مشيمش شهرين وحبس فقيه عشرة ايام .

وانتقلت المحكمة الى محاكمة مشيمش في ملف التعامل مع العدو الاسرائيلي، والجلسة كانت مخصصة للمرافعة ولفظ الحكم، الا انها ارجئت لاطلاع النيابة العامة والدفاع على لائحة اتصالات للهاتف العائد الى شقيق المتهم. فقد وردت الى المحكمة بناء على طلبها في الجلسة الاخيرة. ورفض مشيمش ارجاء الجلسة الى موعد آخر مصرا على الانتهاء منها أمس وصدور الحكم. وقال: "سأبقى هنا ولن ابارح القاعة حتى لو صدر الحكم بإعدامي". وبازاء كلام المتهم، ابدى المحامي نعمة استعداده للمرافعة نزولا عند رغبة موكله، غير ان القاضي عقيقي اصر على استمهاله للاطلاع على اللائحة وارجاء الجلسة لهذه الغاية.

واثار نعمة مسألة عدم تدوين تحفظه في محضر الجلسة بالنسبة الى رفض المحكمة عدم دعوة شهود كان طلبهم للاستماع الى افاداتهم في هذه القضية، وهم اربعة مسؤولين في "حزب الله"، المسؤول الامني وفيق صفا ومصطفى بدر الدين وعلي دعموش ونبيل قاووق، وثلاثة محققين في الضابطة العدلية والعلامة محمد ترحيني، مستوضحا مآل طلبه رد كاتب المحضر، فأبلغه رئيس المحكمة ان الطلب جرى رده لعدم الجدوى، فيما تم تدوين اصرار وكيل الدفاع. وللمرافعة واصدار الحكم ارجئت الجلسة الى 15 نيسان الجاري. ويحاكم مشيمش في هذا الملف مع المتهم الفار النمسوي سيغفريد جورج بوشال الملقب "محمود النمسوي".

 

"حزب الله" وزيارة المقابر

علي حماده/النهار/يكاد لا يمر يوم واحد من دون ان يشيّع "حزب الله" مزيدا من قتلاه الذين يتساقطون بوتيرة اعلى في سوريا. فبين القتلى والجرحى من اللبنانيين والايرانيين تواصل مستشفيات الضاحية والمناطق، وحتى بعض مستشفيات بيروت الكبرى استقبال الجثث والجرحى للعلاج، بما يؤشر لتعاظم التورط في القتال في سوريا الى جانب النظام. وهذا ما يضع الحزب في موقف سوف يزداد صعوبة مع اقتراب موعد سقوط النظام في سوريا، بما يحمله من تداعيات سلبية على واقعه بشكل عام. فسوريا في طور التحول الجذري، ومشروع الدويلة العلوية التي يقاتل كلا النظام والحزب من اجل رسم حدودها بالدم، بدءاً من محيط مدينة حمص، دونه عقبات جمة اساسها تراجع قدرات النظام على القتال في كل مكان من سوريا، فضلا عن سقوط دمشق الذي قد يحصل في غضون الاسابيع المقبلة وبحلول الصيف، وسوف يسقط تلقائيا كل ما تبقى من شرعية بمؤسساتها المركزية، وينقل بسرعة الشرعية المذكورة الى الضفة المقابلة. وفي الخلاصة، بسقوط دمشق، واستحالة سيطرة النظام و"حزب الله" على حمص ومحيطها لن يكون في المستطاع البقاء طويلا في الوسط السوري بشكل عام. لقد غرق "حزب الله" في دماء السوريين، وهو يغرق في الرمال السورية المتحركة، ومخبول من يعتقد ان قوة "حزب الله" الكبيرة بالمقاييس اللبنانية يمكن ان تنعكس قوة في سوريا. فالمقاييس مختلفة، والثورة على ارضها وبرجالها، وهي التي استطاعت ان تكسر جيش النظام المؤلف من مئات الآلاف، ولن يوقف بضعة آلاف من مقاتلي "حزب الله" الغرباء عن الارض السورية تقدمهم نحو دمشق وبالتالي مسيرتهم نحو الانتصار الكامل هذا العام. ان "حزب الله" أصغر من ان يؤثر على موازين القوى في سوريا. وكل الذرائع ذات الطابع المذهبي التي يسوقها تبريرا لتورطه في سوريا لن تمكن النظام من الانتصار، ولن تحمي بضعة آلاف من الشيعة اللبنانيين المقيمين على الاراضي السورية، بل انها ستزيد الاستقطاب المذهبي العنيف المضاد، وستنتهي بتهجير سكان القرى المحاذية لمنطقة القصير بعد تسويتها بالارض. فهل هذا ما يريده الحزب؟ لقد بالغ "حزب الله" في تقدير قوته، وهو اليوم يكتشف تصميم ثوار سوريا على مقاومته، ربما بمثل ما قاوم هو الاحتلال الاسرائيلي. انتهت سوريا الحاضنة، وانتهت سوريا العمق الاستراتيجي، والممر والمعبر والمخزن والمأوى. اما سوريا الغد، ما بعد بشار، فستكون بالتأكيد على غير ما تشتهي ذراع ايران في لبنان.

 

أوباما والثورة السورية.. مرة أخرى

طارق الحميد/الشرق الأوسط

كتبنا، وكتب غيرنا، كثيرا عن موقف الإدارة الأميركية من الثورة السورية، وتحديدا الموقف المتردد والضعيف للرئيس أوباما، واليوم يعود النقاش في الإعلام الأميركي حول نفس الموضوع، وجل هذا النقاش يتركز حول سؤال محدد: ما الذي ينتظره أوباما للتدخل؟ هناك انتقادات جادة للإدارة الأميركية، وليس من أعضاء الكونغرس، أو المنظمات الحقوقية، بل من وسائل إعلام عرفت بتعاملها الناعم مع الرئيس أوباما، حيث نجد مقالات لكتاب عرفوا بأنهم يعكسون وجهة نظر أوباما يتساءلون: ما الذي تنتظره الإدارة الأميركية لتتدخل في سوريا؟ وكان من أبرز المقالات مقال للصحافي الأميركي ديفيد إغناتيوس لخص فيه طبيعة الجماعات المقاتلة في سوريا، وطالب الإدارة الأميركية بضرورة التحرك الآن، والتنسيق مع السعودية، ليس لحسم سقوط الأسد وحسب، بل ومن أجل الحد من مخاطر ما بعد مرحلة الأسد. وبالطبع، وعلى ضوء الانتقادات الموجهة إلى إدارة أوباما، فهناك مقالات أخرى تحاول قراءة موقف إدارته بطريقة ميكيافيلية تقول إن عدم تدخل أميركا، واستمرار القتال في سوريا هو في الحقيقة يخدم المصالح الأميركية حيث إشغال إيران، وإضعاف حزب الله. والحقيقة أن هذه قراءة قاصرة، وتنظير ساذج، الهدف منه تلميع موقف الإدارة الأميركية. فالقول بأن ما يحدث في سوريا لا يشكل خطورة على الأمن الأميركي هراء.. فالأزمة بسوريا تؤثر على أمن لبنان، والأردن، والعراق، وإسرائيل، وكل المتوسط، وفشل سوريا يعني أننا أمام أفغانستان عربي، وعلى المتوسط، مما يعني حربا طائفية ستحرق الأخضر واليابس في المنطقة، مما يشكل مصدر تغذية للإرهاب، وزعزعة أمن لمنطقة كاملة، وهي الشرق الأوسط، مما يعني زعزعة للأمن الاقتصادي العالمي ككل، ويكفي تأمل ما حدث في الصومال، وتحديدا قصة القراصنة وضررها على الملاحة البحرية، هذا عدا عن وضع القاعدة في اليمن، وهو الأمر الذي أوجب على واشنطن التدخل هناك بشكل مستمر. لذا، فإن مواقف إدارة أوباما، الآن وليس بالأمس فقط، تدل على عجز في الرؤيا، وضعف في القيادة السياسية، خصوصا والثوار يتقدمون، والأسد محاصر في دمشق، وها هو الرئيس الروسي يصرخ مطالبا بوقف التسليح، وقبول الروس للحوار حول سوريا، علما بأن الروس كانوا يتحدثون عن سوريا بغرور متناهٍ. لكن، ورغم كل ذلك، فإن الإدارة الأميركية عاجزة حتى عن قطف ثمار الآخرين، وأبرزهم الثوار. فبمقدور أوباما التحرك الآن، وتسليح الجيش الحر أكثر، ومن خلال الجماعات الواضحة المرجعية، وعبر تشكيل غرفة عمليات مكونة من تحالف الراغبين، وعلى رأسهم السعوديون والأردنيون، والأتراك، والإماراتيون، والقطريون، ومعهم الفرنسيون والبريطانيون، ومن شأن ذلك ليس التعجيل بسقوط الأسد وحسب، بل وضمان ملء الفراغ الذي سيحدث بعد سقوطه. بوسع أوباما فعل كل ذلك الآن، لكن الإشكالية أننا أمام إدارة عاجزة في الرؤية، ومترددة، ولا ترى خطر قادم الأيام. وعليه، وكما قلناها مرارا، لا بد من تحرك عربي أوروبي لإيضاح الصورة لأوباما، وشرح حجم خسائره في سوريا وخسائر المنطقة، فالأسد شبه ساقط والخطورة هي من قادم الأيام، فمن يفعل ذلك؟ هنا السؤال!

 

تمام وإنقاذ لبنان من سوريا!

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

في أول صباح له بعد اختياره رئيسا جديدا لوزراء لبنان استقبلته إحدى الصحف المحسوبة على نظام بشار الأسد قائلة: كيف تعلن وقوفك مع الثورة السورية وأنت رئيس حكومة وفاق، وتعلم أن (8 آذار) تؤيد نظام بشار الأسد، وأن (14 آذار) هي ضد نظام بشار الأسد، فلماذا تقول هذا الكلام؟!.. لكن رغم هذا الموقف السلبي، يظل تمام سلام ربما هو أكثر سني تم التوافق عليه، في تاريخ لبنان، حيث صوت على تكليفه تقريبا كل النواب على اختلاف مواقفهم وانتماءاتهم، شبه إجماع بلغ 124 صوتا وامتناع 4 نواب! والتظاهرة النيابية المؤيدة له رافقتها تظاهرة دولية، فقد أبرق له العاهل السعودي وولي العهد، وجاءته رسالة من الرئيس بوتين، وأرسل له سعد الحريري، رئيس الوزراء الأسبق، طائرته. ولحسن حظه لم يتصل به الرئيس بشار الأسد قط، إنما حمل إليه السفير الإيراني في بيروت تمنيات القيادة بالنجاح، طبعا مع تذكيره بما تسميه المقاومة، أي حزب الله. وتحولت جلسة التهنئة إلى جدل، حيث رد عليه رئيس الوزراء المكلف بأن سلاح حزب الله إن كان ضد إسرائيل فمشروع، لكنه اشترط أن يكون قرار الحرب والسلم بيد الدولة اللبنانية، وأن أي استخدام للسلاح في الداخل يجب وضع حد له. وهكذا يتسابق الجميع على رئيس الوزراء مدركين أن لبنان قد يكون ساحة الحرب التالية، وهو أمر لا أتوقع أن أحدا يريده، بما في ذلك الإيرانيون المتحمسون عادة لدعم الحروب بالوكالة.. ليست لهم مصلحة في توريط حزب الله في معركة وهو منغمس في حرب سوريا. لا نعرف كثيرا عن رئيس الوزراء الجديد، إلا أنه من بيت سياسي عريق، والده بدأ رئاسته للحكومة من أوائل الخمسينات. تمام سلام لم يزاحم على رئاسة الوزراء ولم يطلبها. يشيد به معارفه كبيروتي مثقف محب للموسيقى والمسرح، يتعايش مع الجميع في دارته المجاورة لبيئة شيعية. تبدو كل المواصفات المطلوبة في رجل المرحلة متوفرة في شخص سلام، لولا أن أزمات البلاد أكبر من كل قدرات الشخصيات، ولن يكون سهلا حماية لبنان من أن يغرق في حال انهار السد السوري! مصلحة الجميع، باستثناء نظام الأسد، منع الطوفان الآتي، وحفظ السلم الأهلي من رياح الصراع الداخلي، التي نرى تكتلاتها سنية وشيعية وعلوية وفلسطينية. كيف يمكن لسلام أن يقنع حزب الله بألا يرسل قذائفه ورجاله عبر الحدود إلى سوريا، حتى لا يجتذب آلاف المقاتلين السوريين، ونقل الحرب إلى الداخل اللبناني؟ كيف يمكن لسلام أن ينقذ المناطق التي تستهدفها قوات نظام سوريا بالقصف والاحتلال المباشر؟ كيف يحمي مواطنيه السنة الذين يشتكون من استفزاز ميليشيات حزب الله؟ وكيف يقنع متطرفي السنة بالتخلي عن تأسيس ميليشيات مسلحة بحجة موازنة حزب الله وحماية مناطقهم؟ وكيف سيمنع الزحف الإسرائيلي بحجة تدمير ما نهبه حزب الله من مخزون الأسلحة الكيماوية والأسلحة الاستراتيجية؟ وفوق هذا، من أين لسلام أن يتدبر إعاشة مئات الآلاف من اللاجئين السوريين ومئات آلاف آخرين من المؤكد هروبهم إن توسعت دائرة القتال خلال الأشهر المقبلة؟ كما نرى، ناولوا تمام سلام دفة السفينة في وسط العواصف، لهذا فليس غريبا أن يحظى تكليفه برئاسة الحكومة بشبه الإجماع.

 

نعم... ولكن؟

راشد فايد/النهار

"عودة العقلانية" الى "حزب الله"، كما وصفها النائب أحمد فتفت، ليست نورا شقه الله في الصدر، على طريقة الامام الغزالي. واذا كان الأخير حسم شكوكه الايمانية بهذا القول، فان الحزب اثار، بهذه العقلانية، شكوكا صامتة، لدى خصومه ولدى حلفائه معاً. فترشيح نائب بيروت وابن دارة المصيطبة، ليس خطوة دستورية عادية. هو انكفاء عن السطو على السلطة، من جهة ،وفعل تراجع عن احتكارها بالترهيب وهيبة السلاح، واسقاط لدور امينه العام كمرشد سياسي لحكومة حصدت الفشل ولم تنجح الا في استقالة رئيسها، من جهة اخرى. لكن الحزب هو رأس حربة، تنطلق من طهران الى بيروت، عبر دمشق. واذا كان حاكم قصر المهاجرين منشغلاً بتدبر عومه في دماء السوريين، فإن الملف النووي لا يشغل طهران عن المدى الاستراتيجي، الذي تتوهّم دوامه في لبنان. فهل يعقل ان تكون عقلانية الحزب سليلة عقلانية مستجدة لدى ايران، ولدت من مشهد مباركة اوباما مصالحة تركيا واسرائيل، وما تنطوي عليه من مخطط آت على المنطقة، يعزل الحلم الامبراطوري الفارسي، الذي يرفع علم الاسلام حيناً، وعلم فلسطين احياناً، وراية المذهبية الشيعية اكثر الاحيان، وبيرق الصفوية في كل حين؟ لا بد انه امر طارئ جعل الحزب، من امينه العام الى اصغر مفوّهيه، يلوذ بالصمت، ويقتّر في التصريح. وسواء كان ذلك بتوجيه من مرشد الثورة الايرانية، ام نورا شقه الله في صدورهم، فإنه انتصار لـ "التيار اللبناني" داخل حزب الجمهورية الاسلامية في لبنان.هل يمكن الاستكانة الى هذه الايجابية المفاجئة؟ التجارب السابقة، منذ العام 2005 الى حكومة "قولنا والعمل"، تذكّر بأن الحزب يصالح في لحظة الضعف، وينقلب عندما يستشعر تحسن موقعه وحلفائه الاقليميين. لا تصنع الربيع سنونوة واحدة، والتكليف لا يعني قيام حكومة، واستشارات التأليف، والبيان الوزاري هي المحك الحقيقي. فهل شق الايمان بلبنان اولاً صدر الحزب، فانتصر "لبنانيوه" ام أن التاريخ يعيد نفسه اكثر من مرتين؟ مؤشر كبير يناقض ذلك هو وضوح اخلاء ايران الدرب أمام الاحتضان السعودي للبنان بعدما غدر به حلف "الممانعة"، بإسقاط "السين سين"، والمفترض أن الرياض لا تلدغ من جحر مرتين، وان عودتها السياسية ليست مغامرة غير محسوبة، لا تليق بقوة اقليمية صمدت باستمرار على مرّ المتغيرات في المنطقة.

 

"ثلاثية" الدفاع عن السلاح تسقط.. و"إعلان بعبدا" يحمي لبنان

فاطمة حوحو/المستقبل

يبذل رئيس الحكومة المكلف تمام سلام، عبر الكلمة الهادئة والموزونة جهداً من خلال استشاراته وطلاّته الإعلامية، من أجل الابقاء على مسافة واحدة من كل الأطراف السياسية، ويخرج من الاصطفافات القائمة ما بين فريقي 8 و14 آذار والوسطيين، ليعيد التوازن إلى الحياة السياسية عبر استعادة مسلّمات وطنية ودستورية ورؤية تحفظ لبنان وأمنه واستقراره وعيشه المشترك، فهو حتى هذه اللحظة يتحدث بالخطوط العريضة ويرفض الخوض في "شيطان" التفاصيل، مفضلاً إعطاء "pass" هنا وهناك براحة كبيرة، من دون الدخول بالمماحكات أو التخلي عن أفكار وثوابت عرفها اللبنانيون في أهل دارة المصيطبة وخبروها في محطات الأيام الصعبة للبنان.

بعيداً من مشاعر الكيدية، يتمنى سلام ان تنعكس الأجواء التفاؤلية وإجماع التكليف على أجواء الاستشارات التي يجريها من أجل البناء عليها والخروج بحكومة من غير المرشحين للانتخابات النيابية، حكومة مصلحة وطنية، مصغرة أولوياتها إجراء الانتخابات وفق قانون جديد وضبط الوضع الأمني والشأن الاقتصادي. وسط هذا الطرح العام ومن دون تعهدات لأي فريق ينطلق سلام آملاً في تشكيل سريع للحكومة، لا يغفل سلام تحديد مواقف واضحة وهي رسائل لأصحاب الشأن مثل تركيزه على "إعلان بعبدا" وتشديده على ضرورة حصرية قرار الحرب والسلم بيد الدولة مع تأكيد شرعية المقاومة ضد إسرائيل، ووضع حد لاستخدام السلاح في الداخل، من دون أن يلزم نفسه أو الآخرين بمعادلات جاهزة، بل يترك المجال لحركة المشاورات التي ستنتج دينامية معينة تبين الخيط الأسود من الخيط الأبيض.

ولعل السؤال الأكثر اثارة للجدل هو هل ستكون صيغة "الشعب والجيش والمقاومة" التي ظهرت في بيانات الحكومات السابقة، ما بعد العام 2005 قائمة، أو أن تطورات الأحداث قضت على هذه الصيغة بعد تحويل سلاح "المقاومة" إلى الداخل ومن ثم إلى القتال في سوريا، وطالما أن بديل هذه الصيغة جاهز ومتفق عليه في إعلان بعبدا والذي أيدته الدول العربية والأوروبية، والذي دعا الرئيس سعد الحريري إلى اضافته في مقدمة الدستور ليصبح جزءاً منها ما يسهل تشكيل أي حكومة وينهي الخلاف على الاستراتيجية الدفاعية، وينهي أسطورة السلاح "الفالت" خارج الدولة لدعم حياد لبنان والحفاظ على أرضه وشعبه ومؤسساته، من خلال الجيش اللبناني والقوى الأمنية المعنية في الدفاع عن أمن الحدود والداخل؟ يترك "تيار المستقبل" للرئيس المكلف حرية الخيارات ويفضل عدم الضغط عليه لتتوضح الصورة في الاستشارات التي سيجريها ومعرفة مدى تجاوب "حزب الله" مع الحلول التي تطرح لمعالجة مشكلة سلاحه الذي اختبأ وراء شعار "ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة" ليفرض هيمنته بالقوة على القرار السياسي والأمني للبنان ويرهنه للخارج الإيراني والسوري.

ويقول النائب في كتلة "المستقبل" عمار حوري: "ننتظر نهاية الاستشارات لكي يقدم لنا الرئيس سلام تصوراً معيناً، وهو أعلن بشكل واضح التزامه إعلان بعبدا ومسؤولية الدولة في الدفاع عن لبنان".

ويشدد على ان "إعلان بعبدا" يغطي كل الأمور التي كان يجري الصراع حولها وهو ينهي الخلاف القائم بين فريقي 8 و14 آذار، فهو حدد استراتيجية واضحة وافق المتحاورون عليها أهمها الاحتكام إلى المؤسسات الشرعية ودعم الجيش لفرض سلطة الدولة والأمن والاستقرار والتمسك بالطائف وتحييد لبنان عن سياسة المحاور والتزام قرارات الشرعية الدولية والإجماع العربي إلى ما هنالك من قرارات تعيد للبنانيين وحدتهم".

ويرى في كل المواقف التي أعلنها سلام منذ لحظة تكليفه طروحاً جيدة من أجل البناء عليها، مشدداً على أن "المستقبل" يرفض العودة إلى الصيغة الثلاثية وهذه الوجهة ستبلغها له، ونحن سننتظر أيضاً طروح الطرف الآخر في هذا المجال ليبنى على الشيء مقتضاه". ويجد ان "معادلة الجيش والشعب والمقاومة لم تعد صالحة حالياً، فعندما حصلت كان سلاح المقاومة موجهاً ضد العدو الإسرائيلي، وكان سلاحه يحظى بإجماع اللبنانيين، ومنذ أن تحول هذا السلاح إلى الداخل خسر مصداقيته ولم يعد يحظى بالإجماع، ويوم 7 أيار 2008 وحالات أخرى مشابهة خير دليل على ذلك". ويؤكد أن "ترجمة شعار حصر قرار الحرب والسلم بيد الدولة يأتي من خلال ترجمة الاتفاق على إعلان بعبدا".

ولا يجد السياسي الياس الزغبي، من إمكانية لبقاء صيغة "الجيش والشعب والمقاومة" في أي بيان وزاري لأي حكومة مقبلة"، ويقول: "أن سقوط حكومة "حزب الله" التي استمرت سنتين، أسقطت معها أموراً عدة لا يمكن العودة إليها وهي، "الثلث المعطل" وثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" وحصول فريق سياسي واحد على ثلث المقاعد الوزارية، مثلما فعل النائب ميشال عون. هذه ثلاثة أمور لا يمكن مطلقاً أن تسري على أي حكومة ستشكل منذ الآن فصاعداً، سواء حكومة الرئيس تمام سلام أو غيرها بعد الانتخابات النيابية، لذلك فإن "حزب الله" ومن معه من المتشبثين بهذه الصيغة يريدون فقط تعطيل تشكيل الحكومة، وهم يكشفون عن نيتهم، وأشبه هذا الأمر بالشعار الذي أطلقوه أثناء حكومة الرئيس سعد الحريري وهو "شهود الزور" وبعد استيلائهم على السلطة، ذهب ملف "شهود الزور" أدراج الرياح وتبين أنه مجرد خدعة وكذبة، واليوم يستخدمون هذا الشعار لنسف كل الجهود الآيلة لتشكيل الحكومة لأنهم يدركون أن لبنان لم يعد في هذا الوارد فلا المقاومة مقاومة ولا الشعب اللبناني يؤيد المقاومة وفق مفهومهم ولا الجيش اللبناني في وارد إعطاء دوره لما يسمى "المقاومة"، "المقاومة" تحولت من مقاومة إسرائيل إلى مقاومة الشعب السوري، وقبل ذلك إلى مقاومة الشعب اللبناني، فلم يعد يصح أن تدرج الشعب ضمن هذه الثلاثية، لأن الشعب اللبناني في غير وارد، وحدها ما يسمى بالمقاومة اتخذت طريقاً يؤدي إلى تدمير لبنان".

ويؤكد أن "إعلان بعبدا" هو البديل، وهو إعلان عاقل حكيم مدروس يتجاوب كلياً مع طموحات اللبنانيين وإرادتهم، ويجب اعتماده بدلاً من هذه الثلاثية البدعة القاتلة والمدمرة، ولا بد أن يكون البيان الوزاري للحكومة المقبلة مرجعيته هي هذا الإعلان روحاً ونصاً". ويشير إلى أن الرئيس سلام يقول وإن بشكل غير واضح أن تفرد "حزب الله" بالمقاومة ضد إسرائيل لم يعد وارداً، لكنه يقصد هذا حين يقول قرار الحرب والسلم بيد الدولة اللبنانية، أي كأنه يقول بشكل واضح يجب إدراج "حزب الله" في كنف الدولة وقرار وجهة سلاحه هو قرار الدولة لا قرار "حزب الله".

 

التحولات أسقطت الانقلاب

أسعد حيدر/المستقبل

الانقلاب سواء كان أبيض أو أسود، لا يتحقق عبر الإجماع. في أصل الحدث هو انقلاب جماعة على جماعة، وقوة على قوة. في لبنان، تسمية 124 من أصل 128 نائباً النائب تمام سلام رئيساً للحكومة، هو إجماع يتجاوز الانقلاب الذي حصل قبل عامين، عندما استقال الوزير عدنان حسين بطلب من "حزب الله"، وأُبلغ الرئيس باراك أوباما وهو يلتقي الرئيس سعد الحريري بالانقلاب. أمام هذا التحول يصبح السؤال عن الأسباب والدوافع والتحولات التي أنتجت هذا الإجماع، الذي كان مستحيلاً قبل أيام من وقوعه، شرعياً، والإجابة عنه ضرورية وملحة. تمام سلام، ابن بيت سياسي له جولاته وصولاته في تاريخ لبنان الحديث. لم يأت تمام من فراغ، لذلك يستطيع أن يقف منتصباً وهو يتحرك. ما يساعده أكثر، رغم أن البعض رأى في وضعه المالي نقطة تسجل عليه، أن صائب بيك وهو من بعده ابنه تمام عملا في السياسة ولم يتاجرا بالسياسة. خطواته الأولى في الرئاسة تثبت أنه محترف وصاحب موقف. حديثه عن "المصلحة الوطنية" وعن "الشعب السوري" و"ثورته"، وموقع لبنان منه ومن "حق المقاومة بالمقاومة"، وموقع "الدولة في قراري الحرب والسلم" يؤكد ذلك. باختصار شديد، ما قام به تمام سلام حتى الآن يؤكد أنه لا يحبو بالسياسة كما كان البعض يصوّره. بداية تسمية تمام سلام بالإجماع تقريباً أكدت أن طريق دمشق مقفلة على خطين. لم يعد لدمشق دور في صياغة القرار في بيروت. موافقة نائبي حزب البعث على تسمية سلام، هي من قبيل "لا حول ولا قوة إلا بالله". يبقى أن امتناع النائب سليمان فرنجية، هو التزام شخصي للصديق بصديقه, أي بشار الأسد. هذا هو الإنجاز الأول والكبير للثورة السورية، والمستقبل واعد بلا شك. أما نقطة القطع والوصل في كل ذلك فهي موافقة حزب الله على تسميته وهو الذي يعلم جيداً، أن سلام لا علاقة له به جملة وتفصيلاً. لا يعني ذلك أن الرئيس سلام سيدخل في مواجهة مع الحزب، لكن من الواضح أن الحزب يعرف جيداً الأرضية التي يقف عليها معه، وأيضاً "السقف" الظاهر لحركته التي يجب أن تكون تحته. هذا التحوّل في موقف الحزب ومن ثم التحاق الجنرال عون به على مضض رغم كل الكلمات السياسية الطيبة، جاء بعد تحولات خارجية ليست كاملة ولا متكاملة ولكن من الواضح وحتى المؤكد أنه جرى بناء مواقف لبنانية داخلية عليها. إيران تفاوض الولايات المتحدة الأميركية. لم يعد ذلك سراً، ولا موضع تساؤل. المفاوضات تدور علناً وسراً أساساً حول الملف النووي، ومن ثم كل الملفات الأخرى التي تعتبر طهران انها أساسية تتعلق بأمنها القومي. أدركت القيادة الإيرانية، التي تدير جزءاً أساسياً وبكل إمكاناتها المالية والعسكرية معركة بشار الأسد في مواجهة الشعب السوري، أن معركته خاسرة، مهما كانت طبيعة الحل وسواء كان سياسياً أو عسكرياً، اليوم أو بعد سنوات، فإنه لا مكان للأسد في مستقبل سوريا. القيادة الإيرانية تعمل وهو جزء من واجبها السياسي، على تخفيف خسائرها وبالتالي كلفة هذه الخسائر والعمل على تحصيل بعض المكتسبات خصوصاً أنها قادرة على دفع عملية التغيير بسرعة أو عرقلتها وحتى توجيه ضربات مؤلمة لها تطيل معاناة الجميع خصوصاً الشعب السوري.

لا شك، وحتى لا يقع أحد في وهم الانتصار الكامل، فإن إيران ستخسر في سوريا، لكن لا يمكنها أن تخسر في لبنان، حيث "حزب الله" هو الابن الشرعي والوحيد للثورة وللجمهورية معاً. لكن أيضاً من المؤكد أنها تستطيع تدوير الزوايا مع الحزب والعمل على قاعدة المستجدات والتحوّلات. وطالما أنها موجودة بحكم وجود "حزب الله" فإنها عملياً يمكنها احتلال موقع سوريا في لبنان من دون الحاجة إلى أبو عبدو (اللواء رستم غزالي أو غيره). الحضور الإيراني في لبنان يمكن أن يتم بإضافة قطبة من هنا وقطبة من هناك في السجادة اللبنانية. وهذا يشكل ربحاً مهماً للإيراني في زمن الخسارة القادمة. تهنئة السفير الإيراني غضنفر ركن آبادي للرئيس تمام سلام في منزله بعد تكليفه, حدث ديبلوماسي استثنائي. الشريك في ذلك كان السفير الروسي زاسيبكين، الذي لا يريد أن يغيب عن الصورة، خصوصاً أن تنافساً خفياً يدور بين طهران وموسكو مع واشنطن حول من هو الأقدر على تسويق شريكه لمصلحته في الحل السوري. تحوّل إيران إلى حاضر في اللعبة السياسية جديد وطارئ، ينضم فعلياً إلى الحضور التاريخي والقديم والفعّال للمملكة العربية السعودية.

لا يمكن وضع فاصلة في كل هذه التحولات، من دون الكلام عن موقع وليد جنبلاط في تجسيدها في حركة سياسية بارعة جعلته بعد أن كان "بيضة القبّان" في السياسة اللبنانية، "راسم المسارات" المسموع والمقبول من الجميع، وهذا يغطي على حضوره مستقبلاً في السياسة اللبنانية فعالية منتجة غير مسبوقة إلا في حالات استثنائية. قليل من الأمل ضروري ومحفز للعمل. كثير من الأمل مدمر لأنه يدفع إلى المغامرة غير المحسوبة، ما حصل حتى الآن يفتح الباب على الأمل. الواقعية السياسية تتطلّب الحذر الشديد، خصوصاً أن "سوريا الملعب" مفتوحة على كل التطورات الطارئة. من الطبيعي أن تمتد التطورات الإيجابية والسلبية إلى لبنان.

كلما تقدم الحل خطوة في لبنان باتجاه تثبيت السلم الأهلي البارد, ودفعه على طريق السلم الأهلي الناجز, يعني أن المتغيرات بدأت تصيغ الثوابت. سرعة تشكيل الحكومة سيكون إعلاناً مريحاً لهذا التطور.

 

فرنجيه: سنشارك في الاستشارات الوزارية ومنح الثقة مرهون بالتشكيلة

وطنية - أكد رئيس "تيار المرده" النائب سليمان فرنجيه مرة جديدة تفهمه لموقف حلفائه من الاستشارات النيابية الملزمة وتسميتهم للرئيس المكلف تمام سلام. ولفت الى ان موقفه جاء انسجاما مع نفسه، مشيرا الى ان "الخطأ بالشكل كان كبيرا". وقال فرنجيه: "إننا سنلحظ بأن الفريق الآخر سيستخدم الاعلام في فترة التأليف للتصويب على العماد ميشال عون وتصويره انه المعرقل بسبب حصة، علما ان الجنرال سهل والتسهيل في نظر خصومنا شيء من التنازل". وذكر "بالموقف المتقدم للعماد عون في ترشيح الرئيس ميشال سليمان"، خصوصا ان فرنجيه كان على خط الاتصالات والتواصل. كلام فرنجيه جاء في خلال استقباله وفد من المرده- كسروان استهله بالإشارة الى ان اكثريتهم "في عمر الشباب الذين هم مستقبل الوطن"، مثمنا وعيهم السياسي وقدرتهم على القراءة بواقعية.

وعن شكل الحكومة قال: "لا مجال لحكومة تكنوقراط في ظرف سياسي دقيق وتجاربنا مع حكومات مماثلة يجب ان تكون قد علمتنا". وأشار الى "عدم قدرة وزير الداخلية مروان شربل على اتخاذ قرار اتخذته بكركي للحؤول دون الترشيح على قانون الستين. وهذه مشكلة ضعفاء النفوس ما يناقض شخصيتنا. وتمايزنا لا يعني اختلافا بل اننا وحلفاءنا مستمرون كفريق سياسي واحد". واعتبر فرنجيه أن "تصريحات الرئيس المكلف تلزمه وتلزم لبنان لأنها صادرة من موقع رسمي شأنه شأن اي مسؤول رسمي آخر بما يترتب عنه من نتائج". ولفت الى "ضرورة التنبه الى ازمة النازحين الذين تخطى عددهم المليون تحت عنوان الانسانية"، مذكرا بـ"عشرات الآلاف من العراقيين الذين لم يجدوا ملاذا او حتى مساعدة بالحد الادنى، فالحذر اذا واجب في ظل المرسوم للمنطقة خصوصا لجهة الصراع المذهبي ولا نملك في لبنان سوى ارادة القرار بأن نتفاهم لإيجاد صيغة مشتركة تريح الجميع". وقال: "كل الكلام من المسؤولين الدوليين او السفراء حول تجنيب لبنان هو كلام مرحلي لأنه من الصعب دوليا فتح جبهتين لأن مشروعهم واحد من العراق الى بيروت".

وإذ أكد انه سيشارك في الاستشارات الوزارية، لفت فرنجية الى ان "منح الثقة مرهون بشكل التشكيلة وتركيبتها ومبادئها العامة".

وقال:"لم نفرط بمصداقيتنا وإن تفصيلا بسيطا لن يؤثر على تحالفاتنا. صحيح ان الشعب اللبناني تعب ولكننا لسنا معزولين عما يجري. نحن في صلب الصراع التاريخي الذي يمتد ليطاول الجميع، وسلاح المقاومة حق لينتهي الصراع الاسرائيلي- العربي فهو قد حقق التوازن، والتنسيق مع الدولة واجب حين يكون لدينا دولة قادرة وممانعة. والحديث الدائم عن قرار الحرب والسلم تبعا للعدوان في تموز 2006 لم يعد جائزا بعدما اعترفت اسرائيل نفسها بأنها اتخذت القرار فيما لدينا مسؤولون يرفضون ويستمرون في التصريحات والمواقف السلبية".

وفي ختام اللقاء، قدم الوفد لفرنجيه درعا تذكاريا باسم "مرده كسروان".

 

السعودية تأمل أن يساهم تكليف سلام تأليف الحكومة في استقرار لبنان

وطنية - أعربت السعودية عن أملها أن "يساهم تكليف تمام سلام تأليف الحكومة اللبنانية في استقرار لبنان وازدهاره". وقال وزير الثقافة والإعلام السعودي عبدالعزيز خوجة، في بيان عقب الجلسة الأسبوعية التي عقدت برئاسة ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيزط اليوم: "ان المجلس أكد حرص المملكة العربية السعودية على الاستمرار في تنمية علاقاتها المتميزة مع الجمهورية اللبنانية". وأضاف أن "مجلس الوزراء السعودي أعرب عن الأمل أن يسهم تكليف الأستاذ تمام سلام تأليف الحكومة اللبنانية في استقرار لبنان وازدهاره".

 

سلام بعد لقائه عون: تمنيت عليه الحفاظ على الاجماع في التأليف كما في التكليف

وطنية - أعلن الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، من الرابية بعد لقائه رئيس تكتل التغيير والاصلاح ميشال عون، ان الزيارة هي لاستكشاف المرحلة القريبة التي تتعلق باستشارات التأليف، ومن بعدها التأليف، وكانت فرصة للاستماع الى ما عنده من رأي وتصور وفكر في هذه المرحلة في الاستمرار في بذل المساعي لانجاح مهمتي في تأليف الحكومة". وقال: "استنادا الى الإجماع الذي حصل في التكليف تمنيت على الرئيس عون ان نحافظ على الاجماع في التأليف، مشيرا الى ان المهمة أمامنا هي مهمة وطنية كبيرة في اجراء الاستحقاق الانتخابي". اضاف: "وكما اعلنت انها حكومة المصلحة الوطنية لها وظيفة تسليم الامانة بعد اجراء الانتخابات بشفافية، وقد أعلنت انني شخصيا لن اترشح للانتخابات وأتمنى أن تكون حكومتي كذلك وهذا الأمر يتطلب موافقة القوى السياسية كافة وتكتل التغيير ولاصلاح له دور كبير في هذا المجال.

 

سلام زار كرامي: مقتنع بأن حكومة انتخابات وفق المصلحة الوطنية امر ينشده الجميع

وطنية - استقبل الرئيس عمر كرامي، بعد ظهر اليوم في دارته في بيروت، الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام. وبعد اللقاء، صرح الرئيس كرامي: "اجتمعنا بدولة الرئيس المكلف، ونحن تربطنا به صداقة وعلاقات مبنية على اساس وطني كبير، وكنا من اسعد الناس لتسليمه الامانة في هذه الظروف الصعبة الدقيقة التي يمر بها لبنان، ونحن واثقون بان دولة الرئيس سيقوم بكل امكاناته لتحقيق الاستقرار في لبنان ومعالجة موضوع الانتخابات والاهتمام بكل الامور، وخصوصا الاقتصادية والاجتماعية وهي بأهمية الاستقرار وبأهمية مستقبل لبنان. نتمنى لدولة الرئيس النجاح، فنحن وضعنا كل امكاناتنا في تصرفه، وان شاء الله سينجح وينجح لبنان".

سلام

بدوره، قال الرئيس سلام: "كما قال دولة الرئيس كرامي، نحن نأتي من مسيرة وطنية نضالية عريقة وقديمة وكبيرة، ونعتبره فيها اخا اكبر يشير علينا ما نحن اليوم في صدده، من مواجهة استحقاق ديموقراطي يهمنا ان نعبر به وبلبنان لنتمكن من ترسيخ وطننا الحبيب على القواعد والاسس التي ارساها آباؤنا واجدادونا حرصا منهم على منعة وطننا الحبيب لبنان وعزته". واضاف: "استمعت الى ما عند دولته من مشورة ورأي، واطلعته ايضا على الخطوط العريضة لما أراه من خطوات تعزز امكان تأليف الحكومة في هذه المرحلة استنادا الى الاجماع الذي برز واضحا جليا في التكليف، والذي نأمل ان ينسحب ايضا لاحقا على التأليف لانني مقتنع بان حكومة انتخابات تحت عنوان المصلحة الوطنية هي ما ينشده الناس جميعا، ولمست ارتياحا كبيرا لدى كل المواطنين عند تكليفي. وهذه الامانة احملها مع كل الذين كلفوني لنمضي ونحقق هذا الانجاز الديموقراطي الكبير ان شاء الله".

 

سلام بعد زيارته السنيورة:المرحلة صعبة وتتطلب تضافر جهود المخلصين

وطنية - أكد الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام اثر زيارته الرئيس فؤاد السنيورة اننا "في مرحلة صعبة تتطلب تضافر جهود جميع المخلصين لنتمكن من العبور بالبلد الى شاطئ الامان، وأطمح بان اؤدي خدمة كبيرة لوطني وهي انجاز استحقاق كبير وطنيا هو الانتخابات النيابية، انطلاقا من الاجماع الكبير الذي حصل في التكليف". وقال: "أعول على هذا الاجماع، فاذا انسحب على التأليف لن تكون هناك صعوبة"، مؤكدا اننا "بحاجة الى حكومة ومن دون تأخير لتحتضن هموم البلد". وأعلن ان الاستحقاق الانتخابي هو الهاجس الاكبر، موضحا ان اللقاء مع الرئيس السنيورة "للاطلاع على رأيه وأخذ المشورة التي اعتز بها، خصوصا وانه صاحب تجربة غنية ولم يتخل يوما عن مسؤولياته العامة حيث يعالج ويداوي أوجاع هذا البلد".

السنيورة

من جهته، قال الرئيس السنيورة: "رحبت بالاخ والصديق تمام سلام وتمنيت له كل التوفيق في مسعاه الكريم والوطني من اجل تأليف حكومة انتخابات". اضاف: "سنفعل كل ما في وسعنا من اجل ان ينجح سلام في مهمته، واتوجه بالدعاء مع الارادة لتقديم الدعم له".

 

شمعون: الحزب سيرشح من يختارهم على أساس قانون ال60 وضمن المهل

وطنية - قال رئيس حزب الوطنيين الاحرار النائب دوري شمعون في تصريح، الى أن "الحزب سوف يعقد اجتماعات استثنائية ابتداء من نهار غد الثلاثاء في البيت المركزي للحزب في السوديكو، للبحث في اسماء المرشحين للانتخابات وفي الآلية التي سيتم اتباعها في عملية ترشيحهم على عدد من المناطق والأقضية". وأكد شمعون أن "الحزب يحترم المواعيد والمهل الدستورية، وبالتالي فسيتم ترشيح من يختارهم الحزب على أساس قانون الستين النافذ وضمن مهلة الترشح، وسيعلن الحزب عن اسماء المرشحين قريبا جدا".

 

جعجع استقبل السفيرة الاميركية

وطنية - التقى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في معراب سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في لبنان مورا كونيلي في حضور مستشار العلاقات الخارجية في الحزب ايلي خوري ورئيس جهاز العلاقات الخارجية في القوات بيار بو عاصي. وكانت مناسبة عرض خلالها المجتمعون للأوضاع السياسية العامة في لبنان والمنطقة.

 

جلسة مفصليّة للبرلمان اللبناني اليوم تلاقي الانتخابات النيابية بمخرج ربع الساعة الأخير

بيروت - الراي /دعا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى تشكيل حكومة تحظى بتوافق جميع الفرقاء في أسرع وقت، متمنياً للرئيس المكلف تمام سلام التوفيق، ومعتبراً أن تكليفه بهذه السرعة تعزية كبيرة لرئيس الجمهورية ميشال سليمان. واكد الراعي قبيل توجّهه، امس، الى باريس ضرورة اقرار قانون جديد للانتخابات، ملاحظاً ان جميع الأفرقاء اليوم أصبحوا مجمعين على اقرار قانون مختلط.

واكتسبت المواقف التي أدلى بها رأس الكنيسة المارونية اهميتها لاعتبارين:

* الاول انها سبقت بدء جولة خارجية له تمتدّ لأكثر من شهر ونصف والشهر وتنطلق من فرنسا التي يبقى فيها حتى 12 الجاري، يغادر بعدها الى دول أميركا الجنوبية التي يعود منها في 20 مايو الى روما.

وينتظر ان تكون للراعي لقاءات ذات دلالات في باريس مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ووزير الخارجية لوران فابيوس سيحضر فيها الملف اللبناني في ضوء تكليف سلام تشكيل الحكومة الجديدة وملف الانتخابات الى جانب وضع المسيحيين في المنطقة لا سيما في سورية والعراق.

* والثاني انها أعقبت اللقاء الذي عقده في القصر الجمهوري مع الرئيس سليمان، في اجتماع هو الاول بين الرجلين بعد الصدمة التي أحدثها جمْع الراعي الاسبوع الماضي قادة الأحزاب المارونية وفرْض حُرم سياسي وديني على اعتماد قانون الستين النافذ حالياً للانتخابات بإعلان هذه الاحزاب مقاطعة الترشح على أساسه، داعيةً وزير الداخلية مروان شربل الى ايجاد مخارج لوقف الترشيحات بموجبه ومعلنة في الوقت نفسه تعليق المشروع الارثوذكسي (يقوم على ان ينتخب كل مذهب نوابه) لمهلة محددة بهدف إعطاء فرصة لقانون توافقي.

وأثار هذا الموقف في حينه استغراب سليمان الذي كان اعلن قبل ايام على صدوره انه اذا كان إجراء الانتخابات وفق الستين خطأ كبيرا فإن عدم اجراء الانتخابات والتمديد خطيئة كبرى، وهو ما أُرفق بالمعلومات عن التراجع عن زيارة كان سيقوم بها وفد من المطارنة لبكركي لتوضيح الموقف، ثم بغضّ وزير الداخلية النظر عن مضمون اجتماع قادة الاحزاب المارونية متمسكاً بأنه عمل في ضوء القانون الذي لا يلغيه الا قانون آخر وهو ما واكبه بتعديل مرسوم دعوة الهيئات الناخبة (حتى 16 يونيو) لتمديد طلبات الترشيح الى 17 ابريل الجاري عوض العاشر منه.

وكان لافتا ان التباين حول قانون الستين استمرّ بين سليمان والراعي، وهو ما تجلى في المعلومات عن تواصُلٍ حصل بين بكركي ورئيس البرلمان نبيه بري بهدف جعل الجلسة العامة التي يعقدها البرلمان اليوم تخلص الى تعليق المهل للترشح الواردة في الستين (اي الغاء المراسيم السابقة المتعلقة بدعوة الهيئات الناخبة) - في موازاة تعليق الارثوذكسي - وهو ما يجعل قانون الستين غير نافذ ويلاقي رغبة البطريركية المارونية في دفنه رسمياً، في حين ان رئيس الجمهورية يرغب في تمديد المهل بما يعني الحفاظ على الستين على قيد الحياة بانتظار صدور قانون جديد وبما يضمن الحق لمَن يريد بالترّشح ضمن مهلة أقصاها 23 مايو مع تقصير الفترة الفاصلة بين الترشح والانتخابات (الى شهر) وكل ذلك قبل ان تنتهي ولاية البرلمان في 20 يونيو.

وكان هذا الملف الانقسامي حضر، امس، في اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب التي اجتمعت برئاسة بري ولم تتوصل الى توافق الا حول غض النظر عن فكرة إلغاء قانون الستين لان ذلك يعني العودة إلى القانون الذي يسبقه، أي قانون العام 2000 المعروف بقانون غازي كنعان.

وفي ما خصّ موضوع المهل، التي يفترض بتّها في اجتماع آخر لهيئة المكتب يُعقد صباح اليوم قبل الجلسة العامة التي سيعود لها حسم هذا السجال ما لم يجر التوافق حوله، فان اصطفافاً برز بين الرئيس بري ومعه فريق العماد ميشال عون ومسيحيي 14 آذار الذين ايدوا تعليق مهل قبول الترشيحات حتى قبل اسبوع من 20 يونيو، مقابل دفع رئيس الجمهورية مدعوماً من نواب المستقبل والنائب وليد جنبلاط نحو تمديدها، وكل ذلك اوجبته ضرورة ايجاد مخرج لئلا يفاجأ الجميع بعد أيام باعلان فائزين بالتزكية من الذين قدموا ترشيحاتهم وفق الستين وبينهم جنبلاط وستة مرشحين معه.

وتزامن هذا الحِراك المتصل بالمرحلة الفاصلة عن ولادة قانون جديد للانتخاب، مع محطة بارزة شهدتها بكركي عصر الاحد اذ زارها رئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة يرافقه مستشار الرئيس سعد الحريري الدكتور محمد شطح ونائب القوات اللبنانية جورج عدوان، حيث جرى البحث في قانون الانتخاب وسط تأكيد المستقبل سيره بصيغة مختلطة تجمع بين الاقتراع النسبي (على اساس المحافظات) والاكثري (على اساس القضاء).

واكتسب هذا اللقاء اهميته لانه أظهر المستقبل وعلى مسامع البطريرك حريصاً على قانون جديد يؤمن صحة التمثيل للمسيحيين وفق اقتراح محدد، الامر الذي يشي بحال رفض الفريق الآخر في 8 آذار السير به إظهاره معرقلاً هذا الأمر لأسباب سياسية وذلك بعدما كان مسار المشروع الارثوذكسي وضع المستقبل في خانة الرافض إحقاق حقوق المسيحيين.

واشارت المعلومات الى ان المجتمعين في بكركي اتفقوا على الدفع في اتجاه القانون المختلط الذي اتفق عليه المستقبل وحزب القوات سابقاً، والقائم أساساً على 55 في المئة للنظام الأكثري و45 في المئة للنظام النسبي. وأكّد عدوان: اننا بدأنا اليوم بالعد العكسي السريع لأننا لا نريد أن نفوّت الفرص، مشيراً إلى أن القوّات توصلت إلى شبه توافق مع المستقبل وعلى الجميع القيام بخطوة نحو المساحة المشتركة على غرار هذا التيار.

رعد: نحن قوم ننشد الاستقرار والهدوء ونزن الامور ونحسبها

وطنية - اكد رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، خلال احتفال تأبيني اقيم في بلدة البابلية في منطقة الزهراني، ان "كل خطوة يتقدم منا بها الاخر سنبادله بخطوتين ازائها، لاننا قوم ننشد الاستقرار والهدوء ونعرف كيف نزن الامور وكيف نحسبها". وقال: "نقرأ في تسمية الرئيس المكلف تمام سلام الذي بدت المؤشرات من اول تصاريحه، بانه مترفع عن الفئويات وينتمي حسبما قال الى كتلة الوطن ومنفتح ويريد التعاون مع الجميع، ويحرص على تحقيق المصلحة الوطنية العليا، ويريد لحكومته ان تحقق هذه المصلحة التي يفهمها كل طرف من زاويته"، مشيرا الى ان "تعبير حكومة المصلحة الوطنية يفتح المجال امام حوار جدي وصادق بين الجميع للتشخيص المشترك الذي يحقق مصلحة الوطن". ودعا الى "التفاعل مع هذا الطرح والعمل بايجابية دون ان نسقط من حساباتنا المحاذير"، آملا ان "لا يكون هناك اي محاذير"، وقال: "بكل يقظة وايجابية نتعاون ونشارك في مسؤولية حفظ الامن والاستقرار"، موضحا ان "خلفيات هذه التطورات ستظهر من خلال مشاورات تشكيل الحكومة ومن خلال البيان الوزاري، عندها يبنى على الشيء مقتضاه".

واشار الى انه "في ضؤ تطورات ما يجري من حولنا، ربما اراد البعض ان يستريح وان يلتقط انفاسه ويعيد النظر في متبيناته، فرشح لرئاسة الحكومة شخصية تؤشر الى انها قد تكون مقبولة في انفتاحها على الرأي والرأي الاخر". اضاف: "اليس ملفتا ان حكومة الرئيس نجيب ميقاتي بدأت بيوم غضب واستمر الصخب والاعتصامات واحراق الدواليب وقطع الطرقات وتسعير التحريض الطائفي والمذهبي واثارة بعض الظواهر التي اصبحت عبئا عليهم في الفترة الاخيرة، وبمجرد ان استقال الرئيس ميقاتي كأن هذه الجمرات وضعت في طشت ماء وانتهى كل شيء، فتوقفت الاعتصامات في صيدا قطع الطرقات في الناعمه وتوقفت الاشتباكات في طرابلس والكل اصبح يتحدث بالتوافق والتلاقي والهدوء والاستقرار"،معربا عن اسفه "للفرص التي ضاعت، اذا كان الهم ان يصلوا الى السلطة فيمكن ان يصلوا بغير هذه الاساليب".

وشدد على ان "احد اهم الاسباب لحماية لبنان وسيادته واستقراره، هو الحفاظ على المقاومة واحتضان خيارها، واحد اهم المخاطر التي تهدد وجود لبنان ومصالحه هو العدو الاسرائيلي الذي لا يأبه لا بمواثيق ولا بمعادلات سياسية ولا بحقوق والتزامات دولية".

 

استاذ القانون المصرفي الدولي الدكتور انطوان صفير :الحوكمة وبازل III تستدعيان تعديل القوانين وارساء الشفافية

وطنية - القى استاذ القانون المصرفي الدولي في جامعة القديس يوسف في بيروت المحامي الدكتور انطوان صفير، محاضرة عن تأثيرات الحوكمة وبازل III على المصارف العربية ضمن المؤتمر العربي السنوي الذي انعقد في المنامة - البحرين، في حضور حكام البنوك المركزية في البحرين وتونس وسلطنة عمان والسودان. ترأس الجلسة امين عام اتحاد غرف التجارة في دول مجلس التعاون الخليجي عبد الرحيم النقي. وقدم الدكتور صفير عرضا شاملا للأنظمة المصرفية الجديدة التي أسستها قواعد الحوكمة ونماذج بازل III، فتوقف عند التحديدات القانونية التي أرستها مؤسسة التمويل الدولية ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، والتي تحدد المعايير الواجب اعتمادها والأهداف المطلوب تحقيقها. ثم توقف عند خصائص الحوكمة كعلاقة متعددة الأطراف لم تعد تعني البنك والسلطات المصرفية فحسب، بل أنها تتميز بدخول جهاز رقابي يسمى الامتنال على هرمية المصارف مما جعل الحوكمة ثنائية بين مجلس الادارة وهذه الادارة الجديدة. كما توقف عند مقررات بازل III معتبرا "أننا أضحينا امام قانون مصرفي عابر للحدود بغض النظر عن التزام الدول فيه عبر تشريعاتها، وهذه المقررات التي بدأت كتوصيات أضحت تشكل وثيقة متكاملة تحتوي على تفاصيل وحيثيات الوسائل والأهداف الاستراتيجية للبنوك. والعلاقة بين بازل III وقواعد الحوكمة هي عضوية باعتبار أنها تنطلق او تمر ببعضها البعض.

وتحدث عن ضرورة اعتبار الشفافية والادارة الرشيدة كمعيار اساسي في الدراسة الائتمانية التي يقوم بها المصرف مع الشركات مما ينعكس على سعر الفائدة، عارضا لأنواع الرقابة الموجودة في المصارف التقليدية والاسلامية، ومنها الشرعية والقانونية والداخلية والمحاسبية الخارجية.

 

آلان عون: هناك فرصة لتسوية بعنوان صنع في لبنان والمهم أن تكون الحكومة توافقية يشارك فيها الجميع

وطنية - إعتبر عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب آلان عون "أن الجمود الذي كان يسود الساحة السياسية اللبنانية لجهة عمل الحكومة ووضع قانون للانتخابات كان يستوجب صدمة تخرق جدار الأزمة، تأتي من مجلس النواب عبر وضع قانون إنتخابي أو من الحكومة"، وقال: "أتت الصدمة سلبية عبر استقالة الحكومة، التي كان يمكن أن تؤدي إلى تراكم الأزمة أو إلى خلق فرصة لحل ونافذة من أجل إجراء الإنتخابات، وتلقفنا هذه الفرصة من أجل الذهاب إلى إنتخابات بعد المؤشرات الإيجابية التي أتت من عدة افرقاء أساسيين دعموا الوزير المكلف تمام سلام، وهم: وليد جنبلاط، السفير السعودي في لبنان وتمام بيك سلام نفسه، وأعطى هؤلاء رسائل تطمينية وقررنا التعامل بإيجابية ونأمل أن يتم وضع حد للتجاذب والإلتقاء حول أطر معينة وإجراء الإنتخابات، على أن تكون هذه المرحلة كـ"بروفا" لإمكان التعايش بحكومة وحدة وطنية لمرحلة بعد الإنتخابات".

وردا على مقولة أن "التيار الوطني الحر" خسر باستقالة الحكومة لأن الرئيس المكلف ينتمي إلى فريق 14 آذار قال عون في حديث تلفزيوني: "صرح رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي منذ أيام أنه كان يمثل 14 آذار في الحكومة، إنطلاقا من هنا لا فرق بين إنتماء رئيس الحكومة السابق والرئيس المكلف الجديد". وعن شكل الحكومة المرتقبة التي يريدها "تكتل التغيير والإصلاح"، حكومة تكنوقراط أو حكومة وحدة وطنية، قال عون: "المهم أن تكون الحكومة توافقية يشارك فيها الجميع مهما تكن الصيغة: وزراء سياسيون أو وزراء تكنوقراط غير حزبيين، لا عقدة لدينا، ونحن لا نؤمن بأن هناك حياديين ونذكر بتجربة حكومة ميقاتي الـ2005 التي شكلت من أشخاص قيل إنهم حياديون وغير حزبيين، وهم عادوا في حكومة الرئيس فؤاد السنيورة اللاحقة بصفتهم السياسية".

وأضاف: "ترتبط سرعة تشكيل الحكومة بالخروج بقانون إنتخابي وتحديد موعد واضح للإنتخابات، مع إمكان تأجيل تقني الى آخر الصيف حدا أقصى. وننتظر لنعرف ما ينظر إليه الرئيس المكلف، وسنقول له نظرتنا، إذ سيكون لنا كغيرنا مطالب في الحكومة، ولا أريد ان أستبق النقاشات. هناك من وضع شروط حول الوزارات التي يحق للتيار توليها، وتضع هذه التصريحات شروطا لتصفية حسابات سياسية، وهي جزء من عملية كيدية تأخذنا إلى التحدي، وطبعا سنكون متشددين، فليهتم كل فريق بمطالبه إذ عند التحدي سنكون أشرس الناس، وحقنا كأي فريق سياسي أن يكون لدينا مطالب لجهة الحقائب والأسماء، ومنسق الخلطة الوزارية هو رئيس الحكومة المكلف فقط".

وردا على الاتهامات بالقول إن "التيار الوطني الحر" سيسهل تشكيل الحكومة إذا نال ما يناسبه في ما يتعلق بقانون الإنتخابات، قال عون: "لا خيار تمديد لدينا، ومطلبنا بإجراء الإنتخابات سابق لاستقالة ميقاتي، ولا يزال هو نفسه اليوم". وسئل عن إمكان تسمية اللواء اشرف ريفي وزيرا للداخلية فأجاب: "نحن لا نرفض اللواء ريفي أو ننتقص منه، فموقفنا ليس موجها ضده، لكن من الطبيعي ألا يتسلم هذه الوزارة الحساسة قبل الإنتخابات، فهو علنا طرفا سياسي، ويجب أن يعطي الجميع رأيه في هذه الوزارة قبل الإنتخابات". وأضاف: "الوزير مروان شربل موجود ومطروح، قام بمهمة معينة وله تجربته، وهو في رأيي من المرشحين الأبرز لتولي الداخلية وفقا للمعطيات الحالية بطبيعة موقعه وإستمرارية العمل في ملف الإنتخابات، ولا نريد الدخول في مرحلة الأسماء الآن".

وأكد عون "أن تكتل التغيير والإصلاح سيحاول الوصول إلى نظرة مشتركة في تشكيل الحكومة"، وقال: "نحن متفقون بالمبدأ مع الحلفاء على اتخاذ قرار واحد من المشاركة في الحكومة أو عدمها، ولنكن إيجابيين، ومن لديه نية تسهيل تأليف الحكومة العتيدة لا يضع شروطا مسبقة".

وتناول الخلافات السابقة بين العماد عون ورئيس الجمهورية حول حصة الأخير في الحكومة، فذكر بأنه "تم إنتخاب رئيس الجمهورية الحالي على أنه توافقي، أي فوق كل الكتل، وإذا أرادوا أن يعطوه حصة داخل الحكومة فليقتطعوا له من كل الكتل وليس من كتلتنا فقط، وترتبط حصتنا بالنسبة التي حصلنا عليها في الإنتخابات النيابية وليس بناء على معايير مزاجية".

وحول عدم تسمية النائب سليمان فرنجية لسلام قال عون: "رفض النائب فرنجية في موقف أطلقه قبل أيام من عين التينة القبول بمرشح لـ14 آذار، وإنسجاما مع نفسه ومع موقفه السابق، وبما أن تسمية الرئيس المكلف أتت من 14 آذار، فلم يشارك في الإستشارات، ونحترم رأيه ونفهمه، ولا يعني ذلك أنه سيقاطع الرئيس المكلف".

وقال ردا على سؤال عن البيان الوزاري المرتقب: "بين إعتماد إعلان بعبدا أو معادلة جيش شعب مقاومة، سيفاوض حزب الله على الصيغة المطلوبة، ولدينا ليونة، ونلتزم ما يتفق عليه كل الأطراف، وهناك واقع قائم يجب التعايش معه. أما في ما خص النأي بالنفس، فنحن متمسكون به ونطالب بتفعيله ليكون هذا النأي حقيقيا للمحافظة على الإستقرار".

وأشار إلى أن اجتماع بري اليوم مع هيئة مكتب مجلس النواب "يأتي في سياق طلب المجتمعين في بكركي التوصل إلى نتيجة لوقف قانون الستين، والحل القانوني الممكن هو اقتراح قانون يعلق المهل لمدة 3 أشهر مبدئيا. وآمل أن يحضر الجميع نهار الثلثاء، وخصوصا تيار المستقبل الذي أعلن سابقا موقفه الرافض لقانون الستين، وأعطينا في اجتماع بكركي مهلة لشهر إضافي قبل طرح الأرثوذكسي على التصويت بطلب من القوات والكتائب، وفي حال عدم استثمار هذه الفرصة، فخيارنا سيكون الذهاب إلى إنتخابات وفق قانون اللقاء الأرثوذكسي، وخيارنا الإنتخابات لا الفراغ ولا التمديد للمجلس النيابي أكثر وأكثر، وعند حدوث جهوز سيدعو رئيس مجلس النواب إلى جلسة بغض النظر عن ميثاقية الجلسة أو عدم ميثاقيتها، إذ تجاوزنا هذا الموضوع لأننا سنكون استنفزنا كل الحلول الممكنة. وإذا تراجع البعض عنه فسنتجه الى البحث عن صيغة أخرى تحقق المناصفة الحقيقية كسلة متكاملة لجهة طرح تشكيل مجلس الشيوخ وموضوع انتخابات في صيغة ترضي الجميع، والإطار الأفضل هو مجلس النواب وسيلعب الرئيس بري دور بارزا".

وتعليقا على تصريح رئيس الجمهورية بأن المرشحين وفق قانون الستين سيفوزون بالتزكية، قال عون: "ردنا سيكون نهار الثلاثاء في جلسة مجلس النواب عبر تعليق المهل، ونأسف أنه رغم كل ما تحقق تحت رعاية الكنسية ومن إجماع وطني حول رفض قانون ستين، هناك رئيس جمهورية يشجع على الإبقاء عليه، بحجة أنه ساري المفعول، ونتمنى عليه كما تبرع بموقف يرفض المشروع الأرثوذكسي من أجل احترام مكونات أخرى في البلد، أن يراعي المسيحيين ويحرص على الوحدة الوطنية عبر رفضه الستين، لأنه مشروع مشكل في البلد، ولأنه حريص على الوطن يجب أن يوقفه".

وأشار عون إلى اقتراحات عدة لقوانين مختلطة قد درست، وقال: "كل ما يهمنا من القانون المرتقب هو انعكاس التوزيع بين النسبي والأكثري على الطرف المسيحي من جهة، وألا يكون القانون مفصلا على قياس فريق معين، والغموض البناء لا يعني ألا يربح أحد، بل ألا نعرف مسبقا من سيربح الأكثرية. نحن لا شروط مسبقة لدينا على حجم الدوائر والتوزيع بين النسبي والأكثري، بل نحن مع صيغة تحقق المناصفة أو تقترب إلى حد كبير منها، وهذا هو معيارنا الوحيد". وتمنى "أن ينجح لبنان في ظل الصراعات على الساحة العربية، في الإستفادة من الهامش اللبناني-اللبناني للدفع نحو تنظيم الوضع الداخلي وقيام تسوية"، معتبرا أن "تسمية تمام سلام من الجميع هي دفع لإيجاد حل داخلي محلي في ظل الأحوال الإقليمية، من أجل تمرير استحقاقاتنا وحماية أنفسنا من تداعيات التغيرات على صعيد المنطقة".

وسئل عما قيل إن النائب أنطوان سعد سيقدم ترشيحه وفقا لقانون الستين اليوم، فأجاب ممازحا: "لا يتعب نفسه، سنعلق المهل". وختم: "أنا متفائل بالذهاب إلى إنتخابات إذا صفت النيات، وإذا لم يتوافر الحل في حال إستمرار العرقلة سيمر المشروع الأرثوذكسي في آخر مرحلة، وفي الحالتين سنذهب إلى الإنتخابات".

 

قهوجي عرض مع وزير الدفاع اليوناني العلاقات بين الجيشين

وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، وزير الدفاع اليوناني بانوس بناجيوتوبولس على رأس وفد مرافق، وتناول البحث الأوضاع العامة وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين جيشي البلدين.

 

زهرا من فلوريدا: نأمل بانجاز قانون انتخاب يؤمن صحية التمثيل والوحدة الوطنية بأسرع وقت ممكن

وطنية - أكد النائب أنطوان زهرا "العمل على بناء الدولة التي تحفظ كرامة الوطن والمواطن"، مشددا على أن هذا "الهدف سنواصل العمل من أجل تحقيقه كل يوم".

كلام زهرا جاء خلال حفل العشاء الذي أقيم على شرفه في مدينة فورت لودردال في ولاية فلوريدا، حيث يواصل جولته على عدد من الولايات الأميركية.

وبعد كلمة ترحيب من رئيس مركز القوات اللبنانية في المدينة جوزيف لحود، ألقى النائب زهرا كلمة شدد فيها على أنه "على الرغم من كل الصعوبات والإنقلابات ومحاولات إجهاض نتائج ثورة الأرز، فرغم كل ذلك، فإن المحكمة الدولية قد تحققت والعدالة آتية وهي ستصل لا محالة". وأكد "اننا في قوى الرابع عشر من آذار سنبقى موحدين لأنه عندما توحدنا أخرجنا الجيش السوري من لبنان، فالسوري خرج من لبنان كنظام ولن يعود أبدا".

وشدد على أن "الحرية هي القضية المطلقة ولا قضية يمكن أن تدفعنا إلى التنازل عن حريتنا وقضيتنا، وهي الأساس في كل نضالنا، لأنه عندها يمكن أن نحافظ على بلد سيد مستقل، ونقوم ببناء دولة عادلة وقوية وقادرة وتطبق الديمقراطية في كل شيء، عندها يمكن أن نؤمن الاستقرار السياسي والأمني حيث بإمكان المغتربين أن يرفعوا إسم لبنان إلى أعلى المراتب".

أضاف :"نحن أمام إستحقاقات مهمة ومفصية بالتزامن مع الربيع العربي، ونرفض في ضوء ذلك تغييب إستحقاق الإنتخابات النيابية، ونعرف بواقعية أنه لا يمكن إجراء هذه الإنتخابات في التاسع من حزيران وفق موعدها الدستوري المقرر، ولكن هذا لا يعني أننا سنوافق على نسيان أن هناك إستحقاق إنتخابي وبالتالي سنشدد على ضرورة إجراء هذه الإنتخابات وبالتالي إنتاج أم السلطات الدستورية ديمقراطيا أعني به المجلس النيابي".

وقال: "إننا نأمل في إنجاز قانون للانتخابات يؤمن صحية التمثيل والوحدة الوطنية بأسرع وقت ممكن، وبالتالي يجب أن يكون هذا الإستحقاق محطة مفصلية بالتزامن مع الربيع العربي، تمنع الدويلة التابعة للمحور الإيراني من وضع يدها على البلد دستوريا بعدما فشلت في وضع يدها بالقوة على البلد. فالإنتخابات المقبلة واجب وطني يقارب الإيمان لأنه فعل إيمان بلبنان وبالتالي أن نتمكن في أن نشارك جميعنا في الإنتخابات من أجل إعادة إنتاج غالبية نيابية تشبه الشعب اللبناني بغالبيته الساحقة، وهي غالبية إستقلالية سيادية، وتعيد تأكيد مشروعنا في بناء الدولة القوية، وتنهي لمرة وحيدة ونهائية كل أحلام السيطرة على لبنان التي تدغدغ لبنانيين مرتهنين إلى الخارج أو دول الإقليم التي تحاول أن تخترق العالم العربي من خلال لبنان. وهنا أقول إن المشروع الإيراني الفارسي لا مكان له على أرضنا، فهذا المشروع لن يمر ولن نعود إلى ثنائية الدولة الصفوية والسلطة العثمانية، فنحن أصبحنا في القرن الواحد والعشرين وأصبحنا في عصر الدول ذات السيادة العصية على محاولة التدخل من الآخرين". وحيا زهرا "إرادة الشعب السوري بالتمرد على الظلم والسعي نحو الحرية والديمقراطية"، معتبرا إنه "إذا فعلا إلتزمت الثورة السورية عندما تنتصر وستنتصر، إذا إلتزمت بما تعلنه اليوم من إحترام لسيادة وإستقلال لبنان سنكون جارين صديقين وسنكون على أكبر قدر ممكن من التعاون بين دولتين على مستوى الندية في العلاقات بين بعضهما البعض". وختم زهرا: "نحن اليوم امام مرحلة جديدة، وفي قوى الرابع عشر من آذار، نريد تشكيل حكومة بسرعة وأن تكون غير سياسية بسبب حرصنا على إجراء الإنتخابات النيابية، يعني تكون حكومة تنجز قانون الإنتخابات وبالتالي إجراءها في أقرب موعد ممكن".

 

اجتماع في منزل الداعوق عرض اوضاع المجلس الشرعي

وطنية - عقد اجتماع عند الساعة الخامسة عصر يوم السبت الواقع فيه 25/5/1434 هـ الموافق 6/4/2013 في منزل رئيس اللجنة القضائية في المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى المحامي محمد امين الداعوق في حضوره وحضور نائب رئيس اللجنة القضائية المحامي محمد خالد المراد والسادة الاعضاء المحامي محمد سعيد فواز والمحامي محي الدين دوغان والحاج رياض الحلبي .

وأصدر المجتمعون بيانا اعلنوا فيه ان الحاضرين تداولوا "في اوضاع المجلس الشرعي العامة وتوقفوا بوجه خاص امام القرار الذي نشرته المديرية العامة للاوقاف الاسلامية زاعمة فيه حصول اجتماع اللجنة القضائية بتاريخ 30/3/2013 وصدور قرار عنها يقضي بنشر اسماء المرشحين لعضوية المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى .

وبعد المناقشة والتدقيق أكد الحاضرون على ما يلي:

اولا: يأسف المجتمعون على ما نسب الى اللجنة القضائية بانها عقدت اجتماعا" لها بتاريخ 30/3/2013 واصدرت قرارا" بنشر اسماء المرشحين لعضوية المجلس الشرعي واعطي للقرار رقم -1- علما" انه لم يحضر الاجتماع سوى عضوين من اصل تسعة اعضاء.

ثانيا: يؤكد رئيس ونائب رئيس واعضاء اللجنة القضائية المجتمعون ان اللجنة القضائية مؤلفة من تسعة اعضاء وان اجتماعها يعقد بناء على طلب الرئيس او نائبه وان الاجتماع يكون قانونا اذا حضره سبعة من اعضائها على الاقل وتتخذ قرارتها بأكثرية ستة اعضاء على الاقل سندا لاحكام المادة 54/ من المرسوم 18/1955 . ثالثا: يشدد المجتمعون على ان الاجتماع الذي صدر بنتيجته القرار رقم -1- والذي قضى بنشر اسماء المرشحين لعضوية المجلس الشرعي هو قرار باطل بطلانا مطلقا لصدوره عن اشخاص لا صفة لهم في اصداره اصلا ولمخالفته الصارخة لاحكام المادة 54/ من المرسوم 18/1955 . ويرى المجتمعون ان هناك تحريفا وتضليلا للوقائع والبينات في محضر الاجتماع والقرار المزعوم . رابعا: يتوجه المجتمعون الى الاخوة المرشحين والهيئة الناحبة الى ضرورة التقيد بالقرار القضائي الملزم الصادر عن مجلس شورى الدولة والقاضي بوقف انتخابات اعضاء المجلس الشرعي تاريخ 14/4/2013 والتنبه الى ترتب المسؤوليات بحق كل مخالف للقرار القضائي. وقد وقع البيان كل من السادة: محمد سعيد فواز، محمد خالد المراد، محمد امين الداعوق، رياض الحلبي ومحي الدين دوغان.

 

ضناوي: لا يجوز استمرار الانقسام في دار الفتوى

وطنية - رأى رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية محمد علي ضناوي في تصريح انه "لا يصح ولا يجوز استمرار حالة الانقسام التي ضربت دار الفتوى وأعلى مجالس المسلمين في لبنان، وما كان ينبغي أن يحصل ما حصل لو أن مفتي الجمهورية محمد رشيد قباني استجاب إلى سلسلة النداءات التي صدرت عن مختلف الجهات الرسمية والأهلية والشعبية وأخيرا القضائية".

أضاف :"بقطع النظر عن أية تحليلات صدرت عن مفتي الجمهورية والجهاز الجديد المتعاون معه والدعاوى التي أقاموها، فإن وحدة المسلمين العليا والحفاظ على مقام مفتي الجمهورية والمجلس الشرعي الأعلى تتقدم كل الاعتبارات الآنية". ودعا ضناوي "مفتي الجمهورية لأخذ قرار شجاع وحكيم بإلغاء معركة الانتخابات للمجلس الشرعي الأعلى المدعو لها، خطأ، في 14 الحالي". كما دعا إلى "احتضان المجلس الشرعي القائم مجددا والتوافق معه على كافة الإجراءات التنفيذية وخصوصا تشكيل الهيئة الناخبة الجديدة وتمثيل المناطق المحرومة من التمثيل وتحديد مواعيد أخرى تشمل انتخابات المفتين والمجالس الوقفية وأخيرا المجلس الشرعي العتيد".

 

دار الفتوى ذكرت بانتخاب أعضاء المجلس الشرعي في 14 نيسان: لا صلاحية لمجلس شورى الدولة للتدخل

وطنية - ذكر المكتب الاعلامي في دار الفتوى في بيان، "الهيئة الناخبة في كل المناطق اللبنانية بالقيام بواجبها وانتخاب اعضاء المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى الجديد يوم الاحد في 14 نيسان الجاري في الموعد الذي حدده مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني بناء على أحكام المرسوم الاشتراعي رقم 18/1955 وتعديلاته". ورد المكتب الاعلامي على البيان الصادر عن الاجتماع الذي عقد في منزل المحامي محمد امين الداعوق ودعوة المرشحين والهيئة الناخبة الى عدم المشاركة في انتخاب المجلس الشرعي في 14 نيسان التزاما لقرار مجلس الشورى تعليق دعوة مفتي الجمهورية للانتخاب. وقال: "يهم المكتب الاعلامي في دار الفتوى ان يوضح للهيئة الناخبة وللمرشحين للمجلس الشرعي ما يلي:

أولا: ان الطائفة الاسلامية السنية في لبنان ومرجعيتها الدينية الممثلة بدار الفتوى والمجلس الشرعي مستقلة استقلالا تاما في ادارة شؤونها وأوقافها وتشريع انظمتها وإدراتها وهيئاتها وفقا المادة الاولى من المرسوم الاشتراعي رقم 18، وبالتالي فلا صلاحية لمجلس شورى الدولة للتدخل في الشؤون الانتخابية لهذه الهيئات، وكل قرار يصدر عن مجلس الشورى يشكل مساسا باستقلالية الطائفة السنية الاسلامية كما في مرجعيات سائر الطوائف الدينية في لبنان.

ثانيا: ان التهديد الصادر عن المجتمعين في منزل المحامي محمد امين الداعوق بدعوة الهيئة الناخبة والمرشحين الى عدم المشاركة في انتخابات المجلس الشرعي هو تدخل في حرية الهيئة الناخبة وترهيبها بادعاء الملاحقة لها في حال مشاركتها ومخالفتها لقرار مجلس الشورى الامر غير الصحيح اطلاقا لان عناصر مخالفة القرار القضائي المنصوص عنها في قانون العقوبات غير متوافرة هنا".

ودعا المكتب الاعلامي الهيئة الناخبة الى "التزام قرار مفتي الجمهورية، الرئيس الديني للمسلمين، والمشاركة في هذا الاستحقاق الانتخابي يوم الاحد 14 نيسان الجاري، وذلك في الدوائر الوقفية في بيروت والمناطق".

 

الراعي غادر في جولة تبدأ من فرنسا: المختلط مطلب الجميع الآن ومبادئنا حسن التمثيل والإنصاف والمساواة

وطنية - غادر بيروت ظهر اليوم، البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي متوجها الى فرنسا على متن طائرة خاصة وضعها في تصرفه النائب الأسبق لرئيس مجلس الوزراء عصام فارس، في بداية جولة له تبدأ من باريس وتشمل دولا في اميركا اللاتينية وتنتهي في العاصمة الإيطالية - روما وتستمر حتى الخامس والعشرين من أيار المقبل. رافق الراعي النائب البطريركي العام المطران بولس الصياح، الوزير السابق زياد بارود، القيم البطريركي المونسنيور جوزيف البواري، المدير العام لمؤسسة فارس العميد وليم مجلي، المنسق التنفيذي لمشروع المسح الثقافي الشامل لتراث الوادي المقدس الزميل جورج عرب ومدير مكتب الإعلام والبروتوكول في البطريركية المارونية المحامي وليد غياض. وكان في وداع الراعي في صالون الشرف في المطار وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناظم الخوري ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن على رأس وفد، رئيس المؤسسة المارونية للانتشار الوزير السابق ميشال اده، المطارنة: بولس مطر، مطانيوس الخوري وسمير مظلوم، وعدد من الشخصيات من بينهم المحامون رشيد الضاهر، جوزيف ابوشرف، فيليب طربيه، ميشال متى، الدكتور الياس صفير، مدير المخابرات في جبل لبنان العميد ريشار حلو وشخصيات. وبعد استعراض ثلة من قوى الأمن الداخلي أدت التحية الرسمية، تحدث الراعي في المطار فقال عن لقائه برئيس الجمهورية اليوم، وما إذا تم البحث في ما يشبه "الحرم الكنسي" على قانون الستين: "أود أن أجدد التحية لفخامة رئيس الجمهورية ويسعدني أن أكون قد زرت القصر الجمهوري قبيل انتقالي الى المطار، لأنك تكون زرت رأس البلد، ونحن نعتز به، وقد اعتدنا على زيارته قبل السفر وبعده واليوم ما كان مميزا ان زرناه قبل سفرنا مباشرة وهذا كان مهما". أضاف: "تمنينا لفخامة الرئيس كما كل اللبنانيين وعبرنا له عن فرح اللبنانيين بالسرعة في تكليف رئيس الحكومة الجديد تمام بك سلام، وهذا كان فرحة كبيرة لكل اللبنانيين، وأعتقد ان هذا الأمر عزاء كبير بأن الشعب اللبناني مسرور، وهو يتطلع ونحن معه والكل أيضا بأن تكتمل الفرحة بتأليف الحكومة ايضا بسرعة يرضى عنها الكل وبقانون جديد للانتخابات".

سئل: قانون غير قانون الستين؟

أجاب: "طبعا، فكل الناس تقول ذلك حتى فخامة الرئيس، لكن فخامة الرئيس عملي وواقعي ولا يستطيع القول ان قانون الستين ألغي طالما لم يصدر قانون آخر، لأنه بالنتيجة ما زال القانون الموجود، ولكن الجميع مصممون، ان رئيس الجمهورية أو كل الفئات، على وجود قانون جديد، ورئيس الجمهورية لا يستطيع الحديث إلا بالقانون الموجود، ولذلك يمكن أن يتم تمديد المهل من أجل أن ينطلق اللبنانيون الى قانون جديد، وهذا باعتقادي ما يتفق عليه جميع اللبنانيين".

سئل: ما صحة المعلومات ان بكركي تؤيد القانون المبني على المختلط الأكثري مع النسبي؟

أجاب:"هذا الشيء أصبح مطلب الجميع الآن، وأصلا هو القانون الذي وضعته اللجنة التي يرأسها الوزير فؤاد بطرس، أقول ذلك وموجود معنا اليوم الصائغ الأساسي للجنة الوزير زياد بارود، وكذلك الرئيس بري تقدم بالمختلط، واليوم كل الأفرقاء يسيرون نحو المختلط، الرئيس وبكركي وكل الفئات اللبنانية تقريبا، وأنا أقول، واكرر إننا نبارك كل ما يتفق عليه كل اللبنانيين، ونحن ولا مرة فرضنا رأينا التقني على الشؤون السياسية أو غيرها، فهذا من الأمور التقنية، ونحن نقول مبادئنا وهي: حسن التمثيل، الإنصاف، المساواة، وان يشعر اللبناني انه ينتخب من يمثله بصوت حر، وان يستطيع مساءلته ومحاسبته، وأن يشعر ان صوته له قيمة ولم يفرض عليه النائب، وهذه المبادىء نحن عليها دائما، ونحن نبارك ما يتفق عليه المسؤولون السياسيون في التقنيات".

سئل: تغادرون الى فرنسا التي كان يقال عنها في الماضي انها الأم الحنون، وتغادرون على متن طائرة وضعها بتصرفكم الرئيس عصام فارس، هل ستحث فارس على العودة الى لبنان، لخوض الإنتخابات النيابية كون لبنان بحاجة لأمثاله؟

أجاب: "بالتأكيد أوجه تحية كبيرة جدا لدولة الرئيس عصام فارس الذي تكرم ووضع طائرة بتصرفنا، وأكثر من ذلك أشكره لأنه وضع طائرته ايضا بالتصرف في زيارتنا من باريس الى الأرجنتين، وأشكره لأنه أوفد العميد وليم مجلي لكي يكون معنا في كل هذه الطريق، وأعتقد ان كل لبناني يرغب بعودة دولة الرئيس عصام فارس الى لبنان ولا أعتقد ان هناك اختلافا بين اللبنانيين على هذا القول، وهذا ما نتمناه ويتمناه فخامة الرئيس وكل لبناني، لأن دولة الرئيس عصام فارس يشكل قيمة وطنية كبيرة للبنان ككل ولعكار بنوع خاص".

اضاف: "عندما زرنا عكار شعرنا كم ان وجود دولة الرئيس عصام فارس أساسي، وكم انه أعطى حياة لعكار وكم يحبونه في عكار وكم هو أيضا يحب عكار، وأعتقد ان هذا ما يتفق عليه كل اللبنانيين، ونتمنى ان يعود الى لبنان وتكون الأمور في لبنان فعلا اصطلحت ويكون للانسان قيمته، لأنه بالحقيقة في عدم وجود قوانين ومنها قانون الإنتخاب وفي عدم وجود ممارسة ديمقراطية حقيقية تحترم كل الشخصيات اللبنانية وكل لبناني، نرى العديد من شخصياتنا ومن اللبنانيين في الخارج، لذلك فإن المسؤولين السياسيين مسؤولون فعلا عن خلق جو مناسب على كل الأصعدة السياسية، الإقتصادية، الإجتماعية، الثقافية وفرص عمل، فيعود اللبنانيون المنتشرون في أصقاع الدنيا، وهنا أقول اننا ذاهبون اليوم لزيارة 7 بلدان في مجاهل العالم وسوف نجد مجموعات لبنانية بقدر ما موجود في لبنان وأكثر، فنتساءل أليس هؤلاء بحاجة للعودة الى لبنان".

سئل عن طبيعة لقاءاته مع المسؤولين الفرنسيين وعما إذا كان سيبحث في قضية اللبناني جورج ابراهيم عبدالله، فأجاب: "تعرفون ان هناك رغبة عبر عنها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في عقد لقاء بيننا، وهذا اللقاء يتم التحضير له منذ كانون الأول الماضي، ومن المؤكد أنه سيشمل كل القضايا التي يريد الرئيس هولاند طرحها، وسيكون لنا لقاء مع وزير الخارجية الفرنسي، وفي الأمور التي ستطرح معنا نجيب عن كل القضايا التي لدينا معرفة بها".

سئل: هل تعتقدون ان حكومة الرئيس تمام سلام ستكون بردا وسلاما على لبنان من خلال الملامح الأولية التي تجرونها في بكركي يوميا؟

أجاب: "أعتقد ان كل اللبنانيين فرحوا فرحا كبيرا بشخص الرئيس تمام بك سلام، الآتي من بيت عريق ومعروف أعطى لبنان كثيرا كما المرحوم والده، ونحن نرى في طلائعه ووجهه وبيته وشخصيته والإجماع عليه، ما يعتبر بزوغ فجر جميل، ونأمل أن تتبدل الأمور في لبنان لمصلحة المساعدة على تسهيل تشكيل الحكومة الجديدة التي يطمح اليها كل اللبنانيين، والتي تخدم لبنان في ظرف عصيب جدا، وهذه هي أمنياتنا وصلواتنا للرئيس تمام سلام وللبنان".

سئل: بالأمس كان لكم لقاءان مع كل من العماد عون والرئيس فؤاد السنيورة، هل وجدت لدى كل منهما نية طيبة لتسهيل تشكيل الحكومة الجديدة كفريقين يمثلان 8 و14 آذار؟

أجاب: "طبعا، الإثنان مستعدان، سواء الرئيس عون أو الرئيس السنيورة، وقد أكد كلاهما وأجمعا على أنه بالنسبة الى قانون الإنتخاب، يجب أن يكون مختلطا، وقد أجمع الكل أيضا على ضرورة تأليف الحكومة الجديدة بسرعة، وأن ترضي جميع اللبنانيين من دون استثناء، وأن يتمثل بها جميع اللبنانيين لكي تقوم في هذه الظروف الصعبة بتذليل كل الصعوبات التي قد تواجهها، وكلنا وضعنا ضمن اولوياتنا ان تحصل الانتخابات النيابية في موعدها من خلال قانون جديد، وان تعالج القضايا المطروحة على الساحة اللبنانية، وان تمثل الحكومة الجديدة جميع اللبنانيين، وهذا ما سمعناه ان كان من العماد عون او من الرئيس السنيورة".

سئل: في رأيكم، ما هو الرابط أو كلمة السر التي تدفع باللبنانيين الى الالتقاء والتوافق بشكل مفاجئ كما حصل خلال زيارة البابا الاخيرة للبنان او من خلال تكليف الرئيس تمام سلام تشكيل الحكومة الجديدة؟

أجاب: "هذا هو الضمان الحقيقي عند اللبنانيين، وعندما نسأل نقول للجميع اننا لن نتشاءم على الاطلاق في هذا البلد، لان اللبناني "شاطر"، واحدهم كتب وقال عن اللبنانيين انهم "شاطرين" في خلق الازمات وفي حلها في الوقت عينه، وهذا أمر حقيقي وواقعي لمسناه بالامس من خلال حلحلة الامور، ويجب ألا ننسى أمرا مهما تحدثت عنه مع الرئيس السنيورة بالامس، هو أن هناك يدا إلهية ممدودة وتبارك هذا البلد، ووافقني على ذلك، وربما ذلك من قبل القديسين جميعا، أضافة الى الشعب اللبناني الطيب الذي يعض على جرحه والشهداء الذين دفعوا ثمنا غاليا بحياتهم، والفقراء الساكتين والمتحملين لكل الظروف الصعبة في البلد، والاكثرية الصامتة في لبنان، وهم الاوادم، كل ذلك يعني أن العناية الالهية موجودة دائما الى جانب لبنان، عندما يصل الى الشفير نجد شيئا ما وقدرة عظيمة تهدىء الامور، وهذه هي العناية الالهية، اضافة الى عظمة اللبناني في هذا الاطار، وهذا هو جمال لبنان الذي نريده ان يبقى يلعب هذا الدور الجميل. ونحن اليوم في زمن القيامة، وعندما حضر الجميع لمعايدتنا، مسلمين ومسيحيين، كان أجمل ما سمعته من اخواني المسلمين قولهم "المسيح قام".

أضاف: "أتمنى أن أعود الى لبنان الشهر المقبل لنجد أن الحكومة الجديدة قد تشكلت وقانون الانتخاب الجديد قد تم التوافق عليه، وبعدها تحصل الانتخابات النيابية كما ينتظرها جميع اللبنانيين".

وتابع: "سوف نصلي دائما للبنان، وسنبارك أي حلول فيه من خلال اتصالاتنا التي سنتابعها من هناك، وسنتابع برنامج الزيارة مع الجاليات اللبنانية. جميل أن نحمل لهم الاخبار الطيبة من لبنان لأنهم يحملون هموم الوطن أكثر من المقيمين فيه، لذلك أنا مسرور بأن أغادر اليوم وأحمل لهم الاخبار الطيبة عن لبنان بأن كل الناس قد انتعشت. وقد أطلعني الرئيس ميشال سليمان اليوم خلال اللقاء معه على أنه يتلقى يوميا اتصالات عديدة، هي اتصالات فرح وتهنئة على تكليف الرئيس تمام سلام تشكيل الحكومة".

سئل: ما هي رسالتكم للجيش الذي يعمل يوميا على ضبط تهريب الأسلحة والممنوعات، موفرا على البلد الكثير من المشاكل؟

أجاب: "نوجه تحية كبيرة جدا للجيش وكل القوى الامنية في لبنان، ونصلي لهم دائما، وخصوصا أننا نعيش في ظرف صعب جدا. وبسبب نزوح أشقائنا السوريين الى لبنان بأعداد كبيرة، نقول لهم إنسانيا أهلا وسهلا، لكن هناك تهريب أسلحة يمينا ويسارا، ونحن نحيي الجيش والقوى الامنية اللبنانية ونشد على أيديهم لضبط الأمور، كي يتحقق الامن والاستقرار في لبنان ولا يؤخذ البلد الى أي أمر لا يريده، ونحن نستضيف الجميع إنسانيا، ونتمنى عليهم أن يحترموا هذه الارض، إذ إن لبنان أرض ضيافة وانفتاح على كل الناس، وبالرغم من صغر مساحته الجغرافية، فإنه يستضيف كل الناس، وهذا الواجب ليس علينا فقط، إنما يجب على كل الدول المحيطة والمجاورة لسوريا أن يتوزع عليها النازحون السوريون بقدر ما تستوعب، لأن لبنان يتحمل حاليا أكثر من طاقته، وهذا ليس بالممكن، لذلك نرجو من الجميع احترام هذه الأرض، وهذا الوطن وأمنه وسلامه وانسانه، وثقافة هذا البلد المبنية على ثقافة العيش المتنوع معا، ولكن هذه التمنيات كلها لا تكفي، إذ إن هناك من يحاول اللعب بالامن من خلال تهريب الاسلحة، لذلك إن ضماننا الوحيد في لبنان لدرء هذا الخطر هو الجيش وكل القوى الامنية والعسكرية التي نحييها جميعا".

 

الراعي وصل إلى باريس وعرض مع فابيوس دور لبنان في المنطقة ولقاء مسائي مع فارس يستكمل في خلوة ثنائية غدا

وطنية - باريس - وصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي والوفد المرافق، في الرابعة والربع عصر اليوم، إلى باريس. وانتقل الى مقر اقامته في فندق "رفاييل"، حيث التقى سفير لبنان لدى الاونيسكو الدكتور خليل كرم والقائم بأعمال السفارة اللبنانية في باريس غدي خوري وعددا من اركان السفارة اللبنانية والوزير السابق ابراهيم الضاهر.

فابيوس

بعد ذلك، انتقل الراعي والوفد المرافق الى وزارة الخارجية الفرنسية، حيث التقى وزير الخارجية لوران فابيوس على مدى 50 دقيقة، جرى خلالها عرض للأوضاع في لبنان والمنطقة والعلاقات اللبنانية - الفرنسية تاريخيا والتعاون القائم على مختلف المستويات الثقافية والسياسية وغيرها. كما جرى عرض لدور لبنان في المنطقة كعنصر للسلام والاستقرار في الشرق الأوسط. وسادت اللقاء أجواء جيدة وودية. وقد شكر الراعي فرنسا على "كل ما قدمته وتقدمه إلى لبنان، إضافة إلى دورها ومشاركتها في قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوبه"، لافتا إلى "الدور الكبير للأسرة الدولية في عملية السلام". من جهته، أثنى فابيوس على "دور البطريرك المهم في ترسيخ الحوار بين الأديان وتعزيز دور المسيحيين في الشرق". وشدد الراعي على "دور الأسرة الدولية وأصدقاء لبنان في مساعدة النازحين السوريين، خصوصا لجهة أوضاعهم المعيشية". كما تناول الراعي وفابيوس "موضوع الحوار بين اللبنانيين والأجواء التي رافقت تكليف الرئيس تمام سلام والأجواء الإيجابية الواعدة بالإسراع في قضية التأليف".

وفي ختام اللقاء، جرى تبادل الهدايا التذكارية.

فارس

واستقبل الراعي، في مقر إقامته في باريس، مساء اليوم، نائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق عصام فارس، في لقاء هو الأول بينهما منذ انتخاب الراعي بطريركا قبل سنتين تقريبا.

وعقد الراعي وفارس لقاء ثنائيا نوقشت خلاله الأوضاع العامة داخل لبنان وفي المنطقة والظروف القاسية التي تعيشها دول الشرق الأوسط، نتيجة التوترات السياسية والعسكرية وتداعياتها على أبنائها لجهة تهجيرهم وحركة نزوحهم، إضافة إلى تداعيات الوضع السوري على لبنان.

وقد جدد الراعي دعوته إلى الأسرة الدولية ل"وضع حد لعمليات الحرب والقتل واعتماد الحوار وسيلة لحل النزاعات القائمة".

كما كان عرض للأوضاع اللبنانية، وفي طليعتها قانون الانتخابات وتشكيل الحكومة الجديدة والوضع الاقتصادي والمعيشي. وكان تأكيد على "ضرورة التوصل إلى قانون يؤمن صحة التمثيل الحقيقي ويضمن للمسيحيين مشاركتهم الفعلية ودورهم وحضورهم في إدارة الشأن الوطني وضرورة تشكيل حكومة قادرة على مواجهة التحديات الراهنة الداخلية والاقليمية وتعمل على معالجة الأوضاع الإقتصادية والمعيشية الضاغطة على اللبنانيين".

وتوقف الراعي وفارس عند محطات زيارة الراعي الراعوية لمنطقة عكار الصيف الماضي، وأكدا "ضرورة إصدار المراسيم التطبيقية لمحافظة عكار، إسهاما في تنمية المنطقة وترسيخ أهلها فيها، وهي شكلت خزانا بشريا قدم التضحيات الكبيرة إلى الدولة من خلال المؤسسات الأمنية، وفي طليعتها الجيش".

وشدد الراعي على "أهمية عودت فارس إلى لبنان، الذي يحتاجه ركنا مخلصا يسهم في نهضته وإبراز صورته الحقيقية للعالم"، آملا "توافر ظروف هذه العودة الكفيلة بتعزيز الثقة بلبنان".

وقد سجل فارس تقديره "لمتابعة الراعي لهذه الزيارة، انطلاقا من حسه الراعوي الوطني بحاجات منطقة عكار"، مؤكدا دعمه "جهود البطريرك الراعي الهادفة على الصعيد الداخلي إلى تعزيز التوازن الوطني من خلال قانون إنتخابات عادل وعصري يضمن صحة التمثيل، وعلى الصعيد الإقليمي إلى تأكيد التضامن مع أبناء بلدان الشرق الأوسط في محنهم على قاعدة وحدة التاريخ والمصير والمستقبل".

وبعد اللقاء، أولم فارس على شرف الراعي والوفد المرافق في حضور سفير لبنان في الاونيسكو الدكتور خليل كرم وكاردينال باريس جان 23.

خلوة غدا

ويزور الراعي، مساء غد الثلثاء، فارس في منزله، حيث تستكمل محادثاتهما في خلوة ثنائية، يتبعها لقاء تكريمي موسع يقيمه فارس له.

 

سترس ترأس مراسم جنازة الشاعر الياس ناصر:اندفع دوما لخدمة الكلمة والفن والوطن

وطنية - ترأس متروبوليت بيروت وجبيل وتوابعهما للروم الملكيين الكاثوليك المطران كيرللس سليم بسترس يعاونه لفيف من الكهنة مراسم الجناز للشاعر الياس ناصر في كنيسة المخلص للروم الكاثوليك - شارع مونو بعد ظهر اليوم، في حضور وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال غابي ليون ممثلا النائب العماد ميشال عون، الوزير السابق الياس حنا، النائب السابق بيار دكاش، العقيد جورج جريج ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، المقدم زياد مراد ممثلا مدير عام قوى الامن الداخلي بالوكالة العميد روجيه سالم، المقدم بشاره حداد ممثلا مدير عام أمن الدولة اللواء جورج قرعة وحشد كبير من الممثلين والشعراء والشخصيات الثقافية والفكرية والاجتماعية.

بسترس

بعد تلاوة الانجيل المقدس القى المطران بسترس عظة قال فيها: "ان المرحوم الفنان والشاعر الياس ناصر هو من الموهوبين الذين منحهم الله موهبة خاصة سخروها لخدمة بناء العائلة المؤمنة ومحبة الله وتمجيد اسمه، والاعتزاز بالوطن والدعوة الدائمة الى وحدته ورفعته"، مشددا على "عصامية الشاعر ناصر وكيفية وصوله وتألقه حتى صارت كلمات أغانيه وأشعاره على كل شفة ولسان، حيث غناها أهم الفنانين في لبنان".

اضاف: "الياس ناصر الشاعر أسس عائلتين: عائلة مسيحية مؤمنة وعائلة فنية راقية بالثقافة والوطنية، فقد أحب النجاح وعمل له، ومات في اليوم السابع يوم الاحد الجديد في كنيستنا الكاثوليكية، كم آلمه مشهد الحرب والدمار الذي لحق بلبنان فراح ينادي بالوحدة الوطنية، وكتب مئات البرامج وأكثر من 1700 أغنية تمجد الوطن والمحبة والايمان بالله، فلم ينس في مشواره الفني أمنا مريم العذراء وابنها يسوع فكتب أجمل الصلوات والتراتيل تكريما لهما حيث قال: كتار الناس البيحبو ملكوتك ولكن قلال قلال البيحملو صليبك|. وختم: "أحب زملاءه ودافع عن حقوقهم بأن ترأس جمعية الملحنين والفنانين وناشري الاغنية في لبنان وأسس صندوق تعاضد الفنانين، مندفعا لخدمة الكلمة والفن والوطن. غادرنا في هذا الزمن الفصحي زمن القيامة والرجاء".

 

15 قتيلا و53 جريحا في تفجير انتحاري في وسط دمشق

وطنية - قتل 15 شخصا واصيب 53 آخرون على الاقل بجروح جراء تفجير انتحاري بسيارة مفخخة وقع اليوم في وسط دمشق، في اكثر التفجيرات قربا من مركز العاصمة منذ بدء النزاع قبل اكثر من سنتين.

وانفجرت السيارة قرابة الساعة 30،12 بعد الظهر في منطقة السبع بحرات في دمشق، قرب المصرف المركزي، في شارع متفرع من الساحة يؤدي الى ساحة الشهبندر. وتعتبر المنطقة مركزية وسكنية.

وافادت قناة "الاخبارية" السورية عن "حصيلة اولية" هي "اكثر من 15 شهيدا و53 جريحا"، مشيرا الى ان العملية ناتجة عن "تفجير ارهابي انتحاري". واوضحت ان الانفجار وقع قرب مدرسة البخاري، مشيرة الى وجود اطفال بين الضحايا. وأصيب مكتب "وكالة الصحافة الفرنسية" الواقع في ساحة السبع بحرات بأضرار بالغة، فيما لم يتعرض الصحافيون والعاملون فيه لاذى. وبث التلفزيون السوري الرسمي وقناة "الاخبارية" صورا عن مكان الانفجار ظهرت فيه جثث مدماة على الارض، واخرى يقوم مسعفون بوضعها في اكياس، وسط دمار كبير وحرائق ودخان كثيف اسود. وذكرت صحافية في "وكالة الصحافة" ان التفجير اعقبه اطلاق نار كثيف، فيما هرعت الى المكان سيارات اسعاف واطفاء. وبث التلفزيون الرسمي ان اطلاق النار كان "لفتح الطريق امام الاسعاف لانقاذ المصابين من التفجير الارهابي". وفرضت القوى الامنية طوقا حول المكان مانعة الناس من الاقتراب.

 

كيري بحث ونتنياهو ملفي إيران والسلام وعباس لوقف الاستيطان وإطلاق الأسرى

القدس - من محمد أبو خضير وزكي أبو الحلاوة /الراي

في ثالث زيارة له خلال أسبوعين للمنطقة، أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري محادثات في القدس ورام الله تناولت سبل دفع الاتصالات الإسرائيلية - الفلسطينية لاستئناف مفاوضات السلام. وبحث كيري مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، امس، أهم القضايا السياسية في مقدمها الملف النووي الإيراني وسبل استئناف المفاوضات. كما اجتمع كيري مع الرئيس شمعون بيريس في مقره وبحث معه القضايا نفسها.

وكان كيري التقى في رام الله، ليل اول من امس، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وأكد مسؤول في الخارجية الاميركية أن كيري وعباس اتفقا على مواصلة الاتصالات بينهما، واصفا الاجتماع بـ البناء.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل ابو ردينه عقب لقاء كيري وعباس ان الرئيس عباس كرر الموقف الفلسطيني انه لا يمانع العودة الى المفاوضات لكن من الضروري وقف الاستيطان واطلاق الاسرى الامر الذي نعتبره الاولوية الكبرى التي تخلق الجو المناسب للعودة الى المفاوضات. وقال رئيس دائرة شؤون المفاوضات صائب عريقات ان كيري طلب من عباس العودة لطاولة المفاوضات ويحاول اغراء القيادة العودة للمفاوضات مقابل: الافراج عن الاموال بشكل نهائي وعدم احتجازها من قبل اسرائيل مرة اخرى، وتوسيع مناطق سيطرة السلطة لا سيما المصنفة سي، وحرية البناء في المناطق المصنفة سي والتي تخضع للسيطرة الاسرائيلية. وتابع: لكن عباس عرض امام كيري تجميد الاستيطان واطلاق الاسرى. من جهتها، ألمحت وزيرة العدل الإسرائيلية، تسيبي ليفني، المسؤولة عن المفاوضات مع الفلسطينيين، إلى استعدادها للتراجع عن الشرط الذي وضعه نتنياهو، بأن يعترف الفلسطينيون بيهودية إسرائيل، لاستئناف المفاوضات، والمطالبة بدلا من ذلك بالاعتراف بحل الدولتين للشعبين. من جهته، قال وزير شؤون الاسرى والمحررين في الحكومة الفلسطينية عيسى قراقع ان اسرائيل حولته الى وزير جنازات. وأضاف في مقال له في صحيفة القدس: منذ العام 2009 استقبلت 8 شهداء من الاسرى كنت اعرفهم واتابع موتهم البطيء ساعة بساعة ويوما بيوم. من جهة ثانية، منعت السلطات الاسرائيلية، امس، نائبين مغربيين كانا ضمن وفد برلماني اوروبي من دخول الاراضي الفلسطينية للتوجه الى رام الله. وقال النائب المغربي مهدي بن سعيد: نحن وفد برلماني من اللجنة السياسية الفرعية للشرق الاوسط لمجلس أوروبا يتألف من 18 شخصا من 15 جنسية مختلفة برئاسة الفرنسية جوزيت دوريو نقوم بمهمة في الاردن والاراضي الفلسطينية لنقدم تقريرا عن الوضع في الشرق الاوسط. وتابع: عندما وصلنا الى الحدود بين الاردن والاراضي الفلسطينية سمحت السلطات الاسرائيلية بدخول اعضاء الوفد لكنها منعتنا نحن الوفد البرلماني المغربي حصرا والمكون من شخصين انا وزميلي علي الشكاف من دون ان تقدم اي تفسيرات. ميدانيا، اغلق الجيش الاسرائيلي، امس، معبر كرم ابو سالم المستخدم لنقل البضائع الى قطاع غزة في اعقاب اطلاق صاروخ منه الاحد بالتزامن مع وصول كيري الى اسرائيل. وسقط صاروخ اطلق من قطاع غزة، ليل اول من امس، في جنوب اسرائيل من دون سقوط جرحى او اضرار. وأفرج الجيش الإسرائيلي، امس، عن الأسير، إبراهيم بارود، من سكان غزة، بعد اعتقال دام 27 عاما.

 

يهودي متطرف يضع القلنسوة على قبة الصخرة في فيسبوك

القدس - الراي : في آخر استهداف للمسجد الأقصى المبارك، قام القيادي الديني المتطرف يهودا كليج أحد المروّجين لأسطورة بناء الهيكل المزعوم وأحد المنظمين البارزين لاقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، بنشر صورة في صفحته الخاصة على موقع فيسبوك تظهر قبة الصخرة المشرفة وقد استبدلت قبّتها الذهبية بقبعة يرتديها اليهود والمستوطنون (القلنسوة) مكتوب عليها شعارات تلمودية، في محاولة منه لتكريس الاحتلال عليها وتثبيت الرواية اليهودية التي تدعي وجودها على حساب الهيكل الموهوم.

 

تعيين أول سفير إسرائيلي في تركمانستان

عيّنت وزارة الخارجية الإسرائيلية الديبلوماسي شيمي تسور، كأول سفير إسرائيلي في عشق آباد عاصمة جمهورية تركمانستان التي تشترك بحدود طويلة مع إيران. واكدت صحيفة معاريف، امس، ان حكومة تركمانستان رفضت خلال السنوات الأربع الماضية مرشحين إسرائيليين لتولي منصب السفير في عشق آباد بسبب تقديرات بارتباط اسميهما بجهاز الموساد، لكن تمت الموافقة اخيرا على تعيين تسور الذي يعمل حاليا في سفارة إسرائيل في نيوزيلاند، ويتوقع أن يبدأ مزاولة مهامه الجديدة كأول سفير في تركمانستان في الصيف المقبل. وأقامت إسرائيل وتركمانستان علاقات ديبلوماسية بينهما في العام 1992، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي الذي كانت تركمانستان واحدة من بين جمهورياته الخمس الإسلامية.

 

شاتيلا: فتاوى المتطرفين تهدد الوحدة الوطنية المصرية

وطنية - اعتبر رئيس "المؤتمر الشعبي اللبناني" كمال شاتيلا في تصريح، أن "الفتاوى التي يطلقها بعض المتطرفين في مصر تهدد وحدتها الوطنية وتحقق أهداف الدوائر الأجنبية لضرب مصر ودورها العربي".

وقال: "ان المناخ الذي اشاعته قوى اسلامية طائفية في مصر، شجع المتطرفين على اطلاق فتاوى خارجة عن جوهر الاسلام الحنيف والتي من شأنها اثارة النعرات الطائفية والتي تعمل على اشعالها دوائر اجنبية معادية".

أضاف: "اذا قصرت السلطة القائمة عن القيام بواجباتها، فإن الفاعليات الشعبية الوطنية والقومية والاسلامية الحرة عليها ان تتدارك الامر وتبادر الى وأد الفتنة وتحصين الوحدة الوطنية المصرية".

وتابع: "اننا نوجه النداء لاخوتنا في الحزب الناصري الموحد واقطاب الحركة الشعبية ليضعوا مسألة الوحدة الوطنية في اولوية برامجهم والتصدي للموجات الطائفية الدخيلة على النسيج المصري واستنكار الاساءات ضد الازهر الشريف وسماحة شيخ الأزهر".

 

مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين : عدد النازحين السوريين الى لبنان تجاوز ال 400 ألف نازح

وطنية - أشار التقرير الأسبوعي الذي تصدره مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين أن عدد النازحين السوريين الى لبنان قد تجاوز ال 400 ألف نازح حتى الآن. ومما جاء في التقرير:

تم تسجيل نحو 12000 شخص لدى المفوضية خلال هذا الأسبوع. فتخطى عدد النازحين السوريين حد ال 400000 شخص خلال هذا الأسبوع (262000 شخص مسجل و140000 شخص في انتظار التسجيل). يتوزع السكان المسجلون حاليا على الشكل التالي:

شمال لبنان: 113000، البقاع: 99000، بيروت وجنوب لبنان: 28000، جنوب لبنان: 20000.

أدت الجهود المتعددة الرامية إلى تسريع عجلة عملية التسجيل في مختلف مواقع التسجيل الأربعة التابعة للمفوضية إلى زيادة عدد الأشخاص المسجلين يوميا خلال الأسبوع الماضي وتقليص فترات الانتظار في مراكز التسجيل. فتم تسجيل أكثر من 1200 شخص في اليوم في البقاع على مدى الأسبوع الماضي، في حين انخفضت فترة الانتظار في المنطقة إلى 47 يوما.

أما في شمال لبنان، فتم تسجيل أكثر من 1500 شخص في اليوم في حين انخفضت فترة الانتظار في المنطقة بدورها إلى مدة أقصاها ثلاثة أسابيع. سيساعد افتتاح مركز التسجيل الجديد في صور الذي تم في 2 نيسان على تسريع عجلة عملية التسجيل في المنطقة. تعمل المفوضية مع السلطات المحلية والشركاء استنباط الطرق لتسهيل تسجيل النازحين الذين يعيشون جنوب الخط الأمني.

على صعيد الحماية

خلال الأسبوع الماضي، أفادت البلديات والجهات الفاعلة المحلية عن وصول أكثر من 6300 نازح حديثا، توزعوا بين البقاع والشمال وجبل لبنان والجنوب. عمدت المفوضية بالتعاون مع مجلس اللاجئين الدانمركي ومركز الجانب في جمعية كاريتاس - لبنان إلى تزويد هؤلاء بالمساعدات الأساسية وتقييم احتياجاتهم الفورية وإحالة الأشخاص الذين يحتاجون إلى المتابعة إلى الشركاء الملائمين. شهدت قرية شبعا في جنوب لبنان ارتفاعا إضافيا في عدد السوريين الفارين من العنف في سوريا. وقد تم تقديم المشورة والمساعدة إلى أكثر من 50 نازحا من الوافدين الجدد عند وصولهم هذا الأسبوع.

وذكرت البلديات مواجهتها بعض الصعوبات في المحافظة على إحصاءات دقيقة بسبب التنقل المستمر للسوريين بين القرى والأقضية في مختلف أنحاء البلاد. وذلك يعني أن الأعداد المذكورة أعلاه لا تعكس بالضرورة الواقع على الأرض إذ يمكن لأعداد الوافدين الجدد أن تكون أكبر. ستساعد عملية التسجيل اللامركزية التي جرت في مختلف المكاتب الميدانية ومن خلال الجهود المتنقلة إلى تحديد أفضل لجيوب حالات الوصول الجديدة.

كما جرى في الأسابيع الماضية، دخول غالبية الوافدين الجدد البلاد من خلال المعابر الحدودية الرسمية، باستثناء نحو 80 عائلة كانت قد عبرت من خلال الحدود غير الرسمية لعدد من الأسباب، بما في ذلك صعوبة الوصول إلى المعابر الرسمية والافتقار في بعض الحالات إلى الوثائق اللازمة. تتواصل الإفادات عن اضطرار العديد من الأشخاص إلى الفرار من دون أي شيء غير الملابس التي يرتدونها.

تواصل الوكالات إعطاء الأولوية لتوفير الرعاية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، بما في ذلك الأطفال الذين يصلون إلى لبنان من دون والدتهم و/أو والدهم والناجين من العنف القائم على نوع الجنس والأشخاص ذوي الإعاقة العقلية والأمهات العازبات. وقد تمّت مواجهة تحديات في إيجاد المأوى المناسب والرعاية للأشخاص الذين يحتاجون إلى الانتقال، خاصة الأطفال المنفصلين عن ذويهم. وذلك يعود إلى حد كبير إلى عدم وجود مرافق وطنية مخصصة لمساعدة القاصرين أو الأشخاص ذوي الإعاقة العقلية. لقد ساعدت وزارة الشؤون الاجتماعية المفوضية والشركاء على إحالة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تم تحديدهم إلى دير عمار بشكل مؤقت، ريثما يتم التوصل إلى حل أطول أمدا.

كما التقت المفوضية مع منظمة SOS لتعزيز الاستجابة الخاصة بالأطفال غير المصحوبين/المنفصلين عن ذويهم. وقد تم الاتفاق على مشاريع تجريبية، مثل إنشاء منازل جماعية للأطفال غير المصحوبين والشباب والأسر التي تعيلها امرأة وهي حاليا في انتظار موافقة وزارة الشؤون الاجتماعية.

في البقاع، أطلقت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب، بالتنسيق مع المديرية العامة للأمن العام والسلطات المحلية، وحدة لبناء السلام في منطقة بعلبك - الهرمل، من شأنها أن تشكل منبرا لمناقشة مشاريع بناء السلام المحتملة في المنطقة التي تستهدف السوريين واللبنانيين. وتأتي هذه المبادرة كجزء من جهود أوسع نطاقاً مشتركة بين الوكالات، ترمي إلى تعزيز الاندماج بين المجتمعين واحتواء التوتر المتصاعد.

وعلى صعيد الامن أوضح التقرير: ظلت المناطق الحدودية تشهد عمليات قصف، خاصة في قريتي النورة والدبابية الشماليتين. وقد أصاب صاروخان أطلقا من مروحية سورية منطقة تقع على مشارف عرسال. كما سقطت نهار الأربعاء قذيفتان تم إطلاقهما من الجانب السوري في أحد البساتين عند أطراف منطقة مشاريع القاع الحدودية في البقاع. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، تم خطف ثمانية سوريين من الطائفة العلوية عند وصولهم إلى وادي خالد بعدما دخلوا لبنان من خلال معبر جسر القمار الحدودي. وقد أشارت التقارير إلى أن الخاطفين ينتمون إلى عائلة الأحمد التي تطالب بالإفراج عن ابنها التي تزعم أنه قد اختطف من قبل السلطات السورية قبل 18 شهرا. وقد شهدت المنطقة انتشاراً للجيش والمفاوضات جارية للإفراج عن المخطوفين.

لا تزال التوترات الناجمة عن عملية الخطف الأخيرة التي استهدفت 12 مواطناً لبنانياً تخيم على البقاع، وذلك على الرغم من الإفراج عن سبعة من المخطوفين. نتيجة لذلك، تمّ إنشاء خمس نقاط تفتيش عسكرية في محيط بلدة عرسال، ممّا يفرض قيوداً جديدة على الرعايا الأجانب، بما في ذلك النازحون في المنطقة. وقد أدى ذلك إلى انخفاض عدد النازحين الذين يقومون بتسجيل أنفسهم.

نظراً إلى الوضع الأمني السائد في البقاع الشمالي والأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة وادي خالد، اضطرت المفوضية والمنظمات الشريكة إلى تعليق بعض أنشطتها بشكل مؤقت.

اما بالنسبة الى التوزيع:

قامت المفوضية بالاشتراك مع اليونيسيف ومجلس اللاجئين الدانمركي ومؤسسة عامل ومؤسسة مخزومي ومنظمة الرؤية العالمية ومركز الأجانب في جمعية كاريتاس - لبنان بتوزيع قسائم ملابس شتوية وأجهزة تدفئة كهربائية وبطانيات ووسائد وفرش ومجموعات مستلزمات للنظافة الصحية ورعاية الأطفال على أكثر من 68000 شخص خلال هذا الأسبوع. بالإضافة إلى ذلك، تم توزيع أكثر من 30000 قسيمة غذائية مقدمة من برنامج الأغذية العالمي على النازحين في سائر أنحاء البلاد. كما يخطط برنامج الأغذية العالمي لتوسيع نطاق توزيع قسائمه/سلله الغذائية في شهر نيسان بنسبة 60 في المائة مقارنة بشهر آذار، ليصل بذلك إلى أكثر من 315000 شخص.

لا يزال تقديم المساعدة إلى النازحين الواصلين حديثاً يحظى بالأولوية، بما في ذلك المواد الغذائية وغير الغذائية. قام برنامج الأغذية العالمي ومجلس اللاجئين الدانمركي بتوزيع سلل غذائية ومجموعات مستلزمات للنظافة الصحية ورعاية الأطفال على أكثر من 2000 نازح محتاج من الوافدين الجدد في زحلة. كما باشر برنامج الأغذية العالمي ومنظمة "شيلد" توزيع سلل غذائية استهدفت 30000 نازح من الوافدين الجدد ومن هم لا يزالون في انتظار مواعيد تسجيلهم في بيروت، حيث تتجاوز فترات الانتظار الشهر.

وفي مجال التعليم اشار التقرير الى انه وعلى مدار الأسبوع الماضي، نفّذ مجلس اللاجئين النرويجي مجموعة مختلفة من الأنشطة للنازحين في كل من البقاع والقبيات، بما في ذلك صفوف في اللغات وأنشطة ترفيهية وصفوف تدريب مهني استفاد منها أكثر من 780 طالباً وشاباً. ويسعى المجلس حالياً إلى الوصول إلى 500 طالب إضافي في طرابلس. فيجري العمل على تحديد مدارس إضافية في المنطقة.

في الجنوب، قدمت منظمة "شيلد" التدريب المهني إلى 400 نازح من نساء وأطفال في خمس مراكز للتنمية الاجتماعية في كل من صور والنبطية وبنت جبيل ومرجعيون وحاصبيا. أما في جبل لبنان، فقد عمدت مؤسسة عامل إلى إلحاق ما مجموعه 69 طفلا مسجلا بصفوف التقوية ليصل بذلك العدد الإجمالي للأطفال السوريين الذي يستفيدون من هذه الصفوف إلى 140.

انتهت عملية تسليم الوقود لضمان تدفئة قاعات الصفوف الدراسية طوال فصل الشتاء. حتى هذا التاريخ، تلقت 312 مدرسة موزعة في مختلف أنحاء البلاد 180000 لتر من الوقود المقدم من اليونيسيف والمفوضية، علما أن المنفعة تعود على كل من الطلاب اللبنانيين والسوريين.

وإزاء الواقع الصحي جاء في التقرير: خلال هذا الأسبوع، استفاد نحو 3200 نازح بحاجة إلى الرعاية الطبية من خدمات عيادات الرعاية الصحية الأولية في مختلف أنحاء البلاد التي تحظى بدعم كل من المفوضية والهيئة الطبية الدولية ومؤسسة عامل واليونيسيف ومركز الأجانب في جمعية كاريتاس - لبنان ومؤسسة مخزومي. وقد تمّ تقديم مجموعة من الخدمات، بما في ذلك خدمات طب الأسنان والتشخيص والرعاية أثناء الحمل والأدوية واللقاحات وعمليات الإحالة.

كما ساعدت المفوضية والهيئة الطبية الدولية ومؤسسة عامل ومركز الأجانب في جمعية كاريتاس - لبنان ومؤسسة مخزومي أكثر من 700 مريض من النازحين على تلقي الرعاية الصحية الثانوية. زار العاملون في الهيئة الطبية الدولية النازحين المرضى اللاجئين في مجتمعاتهم المحلية وفي مراكز الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات لضمان حصولهم على المساعدة الملائمة.

تم توسيع نطاق برنامج الصحة الوقائية للسماح بالوصول إلى النازحين المقيمين في الملاجىء الجماعية ونزلاء المستشفيات المدعومة من قبل الهيئة الطبية الدولية، بالإضافة إلى أولئك الذين يزورون مراكز الرعاية الصحية الأولية ويترددون على المراكز المجتمعية التابعة لليونيسيف والمخصصة للنساء والفتيات. فتمت توعية ما مجموعه 4663 امرأة وأسرة حول مواضيع صحية متعددة خلال هذا الأسبوع.

كشفت زيارات التوعية عن وجود 42 حالة من الليشمانيا، وهو مرض جلدي قابل للعلاج، في أوساط النازحين المقيمين في مشحا والكرامة والقبة ووادي خالد والبقاع. تمت إحالة المصابين إلى مراكز مختلفة للرعاية الصحية من أجل تلقي العلاج. في ما يتعلق بالصحة العقلية والنفسية، قدمت وحدة الصحة النفسية التابعة للهيئة الطبية الدولية، المدعومة من قبل المفوضية، ما مجموعه 1119 معاينة سريرية واجتماعية خلال هذا الأسبوع. كما قدمت اليونيسيف الدعم النفسي والاجتماعي إلى 4308 فتى وفتاة من النازحين خلال الأسبوعين الماضيين، وذلك من خلال الأنشطة الترفيهية بشكل رئيسي، بما في ذلك ورش عمل مسرحية تفاعلية وعروض للأفلام.

لقد سمحت الاستراتيجية الصحية المشتركة بين الوكالات بتلبية الاحتياجات الصحية لعشرات الآلاف من النازحين حتى هذا التاريخ، إلا أنها مهددة بسبب افتقارها إلى التمويل اللازم. فنظراً إلى شحّ التمويل والتزايد المستمر في أعداد النازحين، تقوم المفوضية حالياً بمراجعة استراتيجية الرعاية الصحية المقدمة إلى النازحين السوريين. سيمنح البرنامج الصحي الجديد الأولوية إلى الرعاية الصحية الأولية كوسيلة لمعالجة القضايا الصحية في مرحلة مبكرة والوقاية من المشاكل الصحية الأكثر خطورة وحالات الاستشفاء. سيتحتم خفض قيمة تغطية الرعاية الصحية الثانوية نظرا إلى عدم كفاية الأموال في حين تستمر تغطية تكاليف الرعاية أثناء الحمل وبعد الولادة والعمليات المنقذة للحياة. غير أن وضع التمويل خطير لدرجة أنه، وعلى الرغم من هذه التعديلات، فلا بد من تأمين مبلغ إضافي بقيمة 20 مليون دولار أميركي.

وبالنسبة الى تأمين المأوى، خلال هذا الأسبوع، استفاد أكثر من 13000 نازح سوري وعائلة لبنانية مضيفة من الحلول في مجال الإيواء المقدمة من المفوضية ومجلس اللاجئين الدانمركي ومجلس اللاجئين النرويجي ومنظمة الأولوية الملحة ومنظمة "شيلد" وغيرها من المنظمات الشريكة، بما في ذلك المساعدة النقدية وعزل المساكن وتجهيزها لمقاومة العوامل المناخية وإعادة التأهيل.

في البقاع، يستعد مجلس اللاجئين الدانمركي لإنشاء 14 مبنى خشبي جاهز وسريع البناء (وحدات إيواء) في كل من البقاع الغربي والأوسط، كما باشر بتحديد مواقع جديدة محتملة لإنشاء وحدات إيواء إضافية في جب جنين وبر الياس. يجري التنسيق مع الشركاء والبلديات لتوسيع نطاق مشروع "وحدات الإيواء" وشمل منطقة البقاع الشمالي، في حين تم توظيف 9 نازحين وتدريبهم على بناء وحدات الإيواء في الشمال.

عمدت "منظمة ليان" إلى بناء مستوطنات إضافية في البقاع. وتقوم المفوضية بالتنسيق مع المنظمة من أجل تقديم الدعم الفني في تصميم هذه المستوطنات وإدارتها. وقد شهد هذا الأسبوع اتجاها ملحوظا ألا وهو نشوء المزيد من الملاجىء الجماعية التي تأوي نازحين سوريين في مواقع مختلفة من الجنوب. ففي قضاء النبطية، أنهت المفوضية مع شريكتها في التنفيذ، منظمة الأولوية الملحة، الجولة الثانية من عمليات تقييم المأوى والمياه والنظافة الصحية والصرف الصحي. فتم تزويد أكثر من 540 أسرة بالمشورة والمساعدة. كما تم توزيع أكثر من 80 مجموعة مستلزمات لعزل المساكن في كل من العاقبية والهلالية. بالإضافة إلى ذلك، تلقت 80 عائلة مسجلة وموزعة على 37 قرية في صور والنبطية ومرجعيون وبنت جبيل مساعدات نقدية للمأوى. قام مجلس اللاجئين النرويجي بإعادة تأهيل 76 منزلا في صور بالإضافة إلى وضع اللمسات الأخيرة على أعمال إعادة تأهيل ملجأين جماعيين في قريتي معركة والبازورية.

تمت إحالة عائلات النازحين التي تحتاج إلى المساعدة في مجال الإيواء في منطقة برج حمود في جبل لبنان إلى المفوضية خلال هذا الأسبوع. ستسمح نتائج عمليات التقييم الأولية لمنظمة الأولوية الملحة بتوفير الاستجابة الملائمة.

أفادت البلديات في مختلف أنحاء لبنان أن عدد الأسر السورية العاجزة عن تسديد الإيجار آخذة في الارتفاع وأن عددا أكبر من الأسر يواجه خطر الإخلاء من أماكن الإقامة الحالية. سيتم التركيز في الفترة القادمة على مساعدة المزيد من الأسر المضيفة من خلال إعادة تأهيل وترميم منازلها في محاولة للتخفيف من حدة التوتر عبر الاستثمار في حل يعود بالمنفعة على كل من الأسر اللبنانية والسورية.

أما بالنسبة إلى تأمين المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية، فقد قامت المفوضية بمشاركة كل من مجلس اللاجئين الدانمركي ومنظمة العمل لمكافحة الجوع منظمة الأولوية الملحة ومركز الأجانب في جمعية كاريتاس - لبنان ومنظمة "شيلد" وغيرها من المنظمات الشريكة بتوزيع أكثر من 8000 مجموعة مستلزمات للنظافة الصحية بالإضافة إلى أكثر من 2800 مجموعة مستلزمات لرعاية الأطفال خلال هذا الأسبوع، استفاد منها أكثر من 41000 نازح سوري في لبنان.

ومن المبادرات الأخرى في مجال المياه والنظافة الصحية والصرف الصحي تركيب خزاني مياه في المأوى الجماعي في الأوزاعي في الجنوب وتوزيع 500 خزان مياه في قب الياس وزحلة وبر الياس في البقاع.

أجريت دورات للتوعية على النظافة الصحية في جبل لبنان والجنوب، وهي استهدفت أكثر من 150 نازحا. وأجرى مجلس اللاجئين الدانمركي عملية مسح سريعة ل 50 أسرة في طرابلس وعكار من أجل تحديد مواد النظافة الصحية التي تكثر الحاجة إليها في مجتمع النازحين السوريين في المنطقة. وأظهرت النتائج أن أهم خمسة مواد من حيث الأولوية ووفقا للأفضلية هي مسحوق الغسيل وسائل الجلي والشامبو والصابون ومعجون الأسنان. سيعمد القطاع المعني بالمياه والنظافة الصحية والصرف الصحي بتعديل مجموعات المساعدات وفقا لهذه النتائج.

 

بريطانيا: وفاة مارغريت تاتشر اليوم عن 87 عاما

وطنية - توفيت رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغرت تاتشر المعروفة ب"المرأة الحديد" اليوم في لندن عن 87 عاما اثر اصابتها بسكتة دماغية، بحسب ما اعلن المتحدث باسمها لورد تيم بيل. واضاف: "ببالغ الحزن، يعلن مارك وكارول تاتشر ان امهما البارونة تاتشر توفيت في هدوء هذا الصباح اثر سكتة دماغية". وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بيان: "لقد فقدنا قائدة عظيمة ورئيسة وزراء عظيمة وبريطانية عظيمة"، معربا عن "حزنه الكبير". وأعلن القصر الملكي، في بيان، ان الملكة "حزنت لدى تلقي هذا النبأ" وانها سترسل "برقية مواساة" الى أسرة ثاتشر. ولم تعد المرأة الوحيدة التي تولت منصب رئاسة الوزراء في المملكة المتحدة والشخصية المهمة في الحياة السياسية في القرن العشرين في هذا البلد، تظهر الا نادرا. وبحسب نصيحة اطبائها، لم تعد تلقي خطبا عامة منذ 2002 بسبب اصابتها بالزهايمر وضعفها الجسدي، بعد تعرضها لجلطات دماغية. وأدخلت المستشفى في كانون الاول الماضي حيث خضعت لعملية جراحية لاستئصال ورم "صغير" في المثانة، بحسب قريبين منها.

 

غارديان": سوريا تسحب قواتها مــن الحدود الاسرائيليـــة

المركزية- ذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية أن النظام السوري سحب في الآونة الاخيرة الآلاف من جنوده من المنطقة المحاذية للحدود الاسرائيلية في الجولان ونقلهم الى جبهات القتال في منطقة دمشق .

واشارت الصحيفة الى ان الثوار ومن وُصفوا بالجهاديين حلوا محل القوات السورية مما يثير مخاوف في اسرائيل من احتمال تعرضها لاعتداءات من جانبهم، كما هناك شكوك حول استمرار مهمة القوات الدولية في الجولان حيث تسعى إسرائيل دبلوماسياً لإبقائها.

 

جعجع : تأليف الحكومة مرتبط بالرئيس المكلف والحل يكون بالذهاب الى حكومة حيادية تكنوقراط

وطنية - رأى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع "ان تأليف الحكومة العتيدة مرتبط بالرئيس المكلف تمام سلام الذي قال ان الهدف من تشكيل الحكومة هو اجراء الانتخابات"، لافتا الى ان "اكبر خطأ قد يرتكبه الرئيس المكلف هو التحاصص مع الكتل في الوزارات، وانا اول رئيس كتلة اقول لا نريد حصصا بل نريد تشكيل حكومة". وأشار الى ان "الحل يكون بالذهاب الى حكومة حيادية تكنوقراط ولا احد يمكنه القول الا اشخاص تكنوقراط في لبنان، فالوزراء يسميهم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، فعلى سبيل المثال نفكر بوزير مالية نموذجي مثل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة او السيدة ليلى الصلح حمادة أو مثلا نذهب الى عدنان القصار الوسطي، فأين الضرر بذلك؟"

ودعا جعجع الى "ان تكون الحكومة المقبلة صغيرة الحجم بعدد وزرائها بعيدا عن المحاصصة، ومن لا يسير بذلك من الكتل النيابية فليتحمل مسؤوليته، فحتى آخر حكومة التي شكلت من طرف واحد بنسبة 21 وزيرا مع بعض المستقلين لم يتمكنوا من التعايش فكيف الحال بحكومة من فريق 8 و14 آذار؟ واقول للفريق الاخر فلنخرج معا من السلطة التنفيذية ولنبق في مجلس النواب."

وعن قانون الانتخابات الجديد، اعتبر ان "القانون التوافقي الذي يؤمن الشروط المطلوبة افضل من اي قانون آخر، نحن نريد قانون انتخابات يصحح التمثيل ونحن ندعم القانون المختلط".

وقال جعجع في مقابلة على الـ mtv ضمن برنامج "بموضوعية" مع الإعلامي وليد عبود، "لا دول كبرى ولا دول صغرى قادرة ان "تتناتش" أي دولة الا ان كانت هذه الدولة تعرض نفسها للتناتش وهذه النظرية غير صحيحة"، لافتا الى أنه " 15 سنة حرب انتهت باتفاق الطائف، ولو طبق الاتفاق بدون كيدية وتحيز ووصاية، ولو نحن كلبنانيين عكفنا على تطبيقه كما يجب لما كان احد استطاع التدخل بشؤوننا".

وأعتبر انه "حتى الآن يفسر بند نزع سلاح الميليشيات على غير ما هو عليه، لقد بدأ تطبيقه على القوات والحزب الاشتراكي واكملوه على الجميع الى ان وصلنا الى حزب الله فقالوا انه مقاومة، ولو كان مقاومة لكانت ذكرت في الطائف"، مشيرا الى أن "بيت القصيد انه كان من المتفرض ان يقف كل الفرقاء لتطبيق الطائف بشكل فعلي."

وأضاف " لاول مرة واكبت تحضير تسمية رئيس حكومة بشكل مباشر، فمنذ 2005 حتى الان كانت الامور واضحة، ومن سمى الرئيس تمام سلام هي قوى 14 آذار وعاد وسار بها النائب وليد جنبلاط، فمنذ اللحظة الاولى لاستقالة الرئيس نجيب ميقاتي بدأت المشاورات بين 14 آذار وطرح اسم سلام منذ البداية وكان يدخل الى لائحة المرشحين لدينا اسماء وتخرج أخرى، والرئيس سعد الحريري كان مهتما جدا بوصول سلام الى رئاسة الحكومة."

وتابع " حين استشهد النائب وليد عيدو أراد سلام الترشح، فتحدث معه الحريري واتفقا على عدم ترشيحه كذلك حين تشكلت حكومة ميقاتي عرض على سلام عروضا كثيرة لم يسر بها، لقد تداولنا بالاسماء وكان اسم سلام بالطليعة دائما وفي الايام الاخيرة طرح اسم اللواء اشرف ريفي وقد أيدت هذه الفكرة جدا لان ريفي اثبت كفاءة، لكن بعد التداول داخل 14 آذار ان ترشيح ريفي سيشكل تحد للفريق الآخر وفي هذا الوقت تم الحديث مع جنبلاط للوصول الى تمام سلام."

وأكد جعجع ان "المملكة العربية السعودية هي خارج تسمية الرئيس المكلف فسلام التقى بسعد الحريري في الرياض فقط، ولكن في قصة التسمية الدور كان لفريق 14 آذار، ولو سمت 14 آذار غير تمام سلام لما تدخلت السعودية ايضا."

واستطرد "ان قانون الانتخابات نقطة ولكن ثمة امورا كبرى تجمعنا كقوى 14 آذار، حين جرت استقالة ميقاتي بدأنا التحرك وتوضحت الصورة بعد يومين. حتى آخر لحظة كان ميقاتي بانتظار موقف جنبلاط ايضا، والدور السعودي كان بهدف أن يقبل جنبلاط بمرشح من 14 آذار من دون ان يكون مرشح تحد"، مشيرا الى ان "الطرف الآخر حاول بسرعة تلقف استقالة ميقاتي وكان تفاهم لاعادة تسمية ميقاتي ولو بتركيبة مختلفة وعون لم يسر بهذا الطرح قبل ان ياخذ منه وعودا، عون يعارض بالتحديد التمديد للعماد جان قهوجي الى جانب معارضة التمديد لريفي".

وشدد على أنه "ليس صحيحا اننا انتقلنا الى وصاية اخرى بعد الوصاية السورية والحزب الاشتراكي اتجه صوب الطبخة الجاهزة التي كانت عندنا. السعودية ليست وصية على دول خليجية قريبة منها فكيف بالحري على لبنان؟"

وأوضح "أن فكرة ترشيح ريفي لرئاسة الحكومة استبعدت من داخل 14 آذار لاننا قبل اشهر من الانتخابات، والحكومة التي نفكر بها تأتي نتيجة انتخابات نيابية ونحن ذهبنا الى تسمية سلام لاننا لا نريد اي تحد راهنا بقدر ما لا نريد العودة الى الوضع الذي كان سائدا منذ سنتين."

وأردف "ولا لحظة من اللحظات تبين ان السعودية تتعاطى بالتفاصيل اللبنانية، وعلاقتي بالسعودية لم تتأثر ابدا بشأن قانون الانتخاب وتأييد المشروع الارثوذكسي، فالسعوديون على الحياد في هذه الملفات ولا يتدخلون"، لافتا الى ان " المواجهة بين الدول العربية وايران والمفاوضات مع الولايات المتحدة لم تؤد الى اي شيء، فالحراك في الفترة الاخيرة في لبنان حراك داخلي."

وحول أداء الرئيس ميقاتي، قال "ان ميقاتي "بالآخر طلع دينه" ولم يعد بامكانه الاكمال بتصرفات ليس مؤمنا بها ابدا، وميقاتي على المستوى الشخصي لم يكن سيئا جيدا لكن لو كنت قبطانا ماهرا لا يمكنك قيادة سفينة تسير في الاتجاه الخاطئ، فميقاتي خدمنا ايجابا وفريق 8 آذار خدمنا من دون ان يدري فظهرت حقيقته والناس رأوا بأم اعينهم التجربة التي قدمها هذا الفريق."

وتابع "ان سلام رجل مبادئ واتمنى له جديا كل نجاح فنجاحه نجاح لكل اللبنانيين، حين تذكر اسم سلام يتبادر الى ذهني واقعة عام 1992 بمقاطعة الانتخابات النيابية قد يكون الطرف الوحيد من الطائفة المسلمة الذي اخذ موقفا واضحا بمقاطعة هذه الانتخابات والثمن كان مواجهة الوصاية السورية ببدايتها. والواقعة الثانية هي عام 2000 حين توفي الرئيس صائب سلام وفي ظل قلب المواجهة بين القوات والوصاية ذهبت النائب ستريدا جعجع لبيت سلام كي تقدم واجب التعزية الى النائب سلام ولاقت استقبالا رحبا وكبيرا وأنا لا انسى هاتين الواقعتين."

ورأى جعجع "ان التأليف مرتبط بالرئيس المكلف الذي قال ان هدف الحكومة هو اجراء الانتخابات وكذلك الاكثرية خلف تسمية رئيس الحكومة التي اكدت ان الحكومة العتيدة يجب ان تكون حكومة انتخابات."

وأضاف "اي تفكير بحكومة على النمط القديم ستوصلنا الى ما عشناه في الحكومات السابقة وتطيير الانتخابات، واكبر خطأ قد يرتكبه الرئيس المكلف هو التحاصص مع الكتل في الوزارات. وانا اول كتلة اقول لا نريد حصصا بل نريد تشكيل حكومة"، مشيرا الى ان " الحل يكون بالذهاب الى حكومة حيادية تكنوقراط ولا احد يمكنه القول الا اشخاص تكنوقراط في لبنان، فالوزراء يسميهم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، على سبيل المثال نفكر بوزير مالية نموذجي مثل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة او السيدة ليلى الصلح حمادة واين الضرر بذلك؟ أو مثلا نذهب الى عدنان القصار الوسطي".

وأعرب جعجع عن "الملل من الطريقة القديمة في تشكيل الحكومات"، سائلا "هل الوضع في لبنان يتحمل الطريقة نفسها مجددا؟ الحكومة يجب ان تكون صغيرة بعدد وزرائها ومن لا يسير بذلك من الكتل فليتحمل مسؤوليته، فحتى آخر حكومة التي شكلت من طرف واحد بنسبة 21 وزيرا مع بعض المستقلين لم يتمكنوا من التعايش فكيف الحال بحكومة من فريق 8 و14 آذار؟"

وقال "اذا كان الفريق الاخر غير مرتاح لرئيس الجمهورية ولا لرئيس الحكومة ولا لنا فهذه مشكلته، هل يريدون تشكيل حكومة ام لا؟ انها الطريق الوحيدة للتشكيل والا لا حكومة في لبنان".

ودعا جعجع الى "الاتيان بحكومة منطقية لها مقياس معين بالكفاءات، فوراء تسمية سلام 14 آذار وجنبلاط، اذا كل طرف يريد ان يقول ان لديه شروطا فلا حكومة يمكن ان تشكل، واقول للفريق الاخر ان نخرج معا من السلطة التنفيذية ولنبق في مجلس النواب."

وأردف "نكون مخطئين ان ظننا ان هذا الوقت لتحقيق مكاسب شخصية وحزبية، والرئيس سعد الحريري قريب جدا من هذا الطرح على الاكيد، باعتبار ان حكومات الوحدة الوطنية تحولت الى حكومات شلل وطني، ومصلحة البلد تقضي بتشكيل حكومة حيادية تكنوقراط، وانا مرتاح لاداء رئيس الجمهورية على الاداء الوطني رغم عدم الارتياح لبعض التفاصيل في ما خص قانون الستين مثلا."

واذ سأل "هل يتحمل لبنان عدم وجود حكومة لاشهر وتوزيع حصص على الاطراف؟ بعد اشهر ستجري انتخابات نيابية فهل لا نستطيع ان نبقى من دون حصص تجارية في الحكم؟"، لفت جعجع الى ان "الفريق الآخر اظهر للبنانيين ما لم يروه في حياتهم في كل النواحي وليتفضل وياخذ كل المقاعد الحكومية، ونحن ضنينون بوجود حكومة تنال الثقة وتعمل، وغير هذا الطرح لا يسير، الفريق الاخر لا يريد انتخابات لذلك يطرح هذه الطروحات الكبيرة بشأن تشكيل الحكومة."

وعن قانون الانتخابات، شرح جعجع ان "المعركة ليست معركة القانون الارثوذكسي بحد ذاته بل معركة قانون انتخابي جديد بكل صراحة، ومنذ اللحظة الاولى سعينا الى قانون توافقي ومن أدق هذه القوانين قانوننا الذي قدمناه كقوات."

واعتبر ان " القانون التوافقي الذي يؤمن الشروط المطلوبة افضل من اي قانون آخر، واجتماع بكركي هو باكورة العمل للتوصل الى قانون جديد ومن الجيد ان الاطراف المسيحية اتفقت على ان قانون توافقي هو الافضل، نحن نريد قانون انتخابات يصحح التمثيل لكن اذا وجدنا قانون انتخاب يعطينا 64 نائبا لكن لا يمكن ان يمر مقابل قانون يعطينا اقل من ذلك بقليل وينجح اي قانون تختار؟ عند اختيار الارثوذكسي كنا امام 3 قوانين اخرى: قانون الحكومة او قانون الـ50 دائرة اي طرحنا او الارثوذكسي فسرنا به".

وأضاف " الجميع مع القانون المختلط الآن ونحن نؤيده، فهذا القانون يؤمن صحة تمثيل لا بأس بها ابدا ويؤمن موافقة الجميع عليه، و لا احد يزايد علينا في هذه الامور والعناد ميشال عون في آخر اجتماع في بكركي وافق على القانون التوافقي لذا اطلب من جميع الفرقاء ان يلاقوا اجتماع بكركي في منتصف الطريق للوصول الى قانون انتخاب."

واستطرد " أنا لست مع الرأي القائل ان سيري بالقانون الارثوذكسي اثر على صورتي في الشارع المسلم، لقد كنا مضطرين للسير بهذا المسار للوصول الى قانون انتخابي جديد."

وقال " رهاني على الاعتدال المسلم كبير من اجل المنطقة وامامنا واجب تعزيز الاعتدال المسلم الذي هو امل المنطقة."

وتابع " نحن داخل قوى 14 آذار متفقون على وقف مفاعيل الترشيح على قانون الستين لانه عمليا غير موجود ونعمل على الاتفاق على الصيغة القانونية، و تحالف 8 آذار ليس تحالفا بل تجمع مصالح انتهازية."

وعن العلاقة مع تيار المستقبل، أجاب " العلاقة ترمم مع تيار المستقبل بشان قانون الانتخابات والقصة مع المسيحيين المستقلين ليست قصة تشنج لكن كل طرف يتحمل مسؤولية قراره، ليس لدينا مشكلة مع احد لكن كل طرف يتحمل مسؤولية خطواته فالراي العام سيعطي كل طرف حسب مواقفه."

وعن التحالف مع المستقلين المسيحيين، قال "كل امر بوقته وفي بعض الاوقات فعلا انا اتعب، افهم ان نواجه الخصم لكن الحليف؟ "ماشي الحال"، لا يمكن ان نستمر بخوض السياسة وفق مجموعة مصالح ضيقة."

وشدد على ان "كل هدفنا ان تجري الانتخابات عام 2013 مع ان التأخير صار اكيدا والعمل الآن هو على مدة هذا التأخير، تفضيلنا الاول هو القانون المختلط لكن لا يمكن الانتظار اكثر من ذلك وبعد تأليف الحكومة يجب الذهاب فورا الى اقرار القانون الجديد".

ولفت الى ان "مسألة قانون الانتخابات لا علاقة لها بانتخابات رئاسة الجمهورية، فكان بامكاني الحصول على كتلة نيابية كبيرة من دون خوض معركة قانون الانتخابات، موضوع قانون الانتخابات يجب ان يصحح ونقطة على السطر اما موضوع رئاسة الجمهورية ما زال مبكرا طرحه ويجب ان يتم بحثه انطلاقا من عدة معطيات، ولا اعتقد ان وضع انتخابات رئاسة الجمهورية مرتبط بالوضع في سوريا، الوضع السوري يؤثر على الوضع العام من دون كل تفصيل بعينه"، لافتا الى ان " المسيحي يلعب دوره على مستوى المجتمع ككل وليس فقط على مستوى رئاسة الجمهورية، وفي الوقت الراهن ما زلنا بعيدين جدا عن استحقاق رئاسة الجمهورية في ظل وجود استحقاقات قريبة تنتظرنا."

واستبعد جعجع "نظرية تقسيم سوريا، فاذا لم يستطع بشار الأسد الصمود في الشام لن يتمكن النظام من الصمود في اماكن اخرى"، مشيرا الى ان " حزب الله موجود بقوة في سوريا الان وبالتالي ايران تستنزف وللاسف ان دوائر القرار الغربي تريد استنزاف ايران عبر سوريا، واعتقد ان حزب الله ارتكب خطأ عمره جراء تعاطيه مع الازمة السورية وهذا يجعل النظام يطيل امد الازمة من دون ان يكون لديه امل بالبقاء."

وسأل "جعجع: "اين الناي بالنفس في ظل مشاركة حزب الله الكثيفة في سوريا؟ كل الدول العربية دخلت بمواجهة مع ايران فيما حزب الله يريد ان يقود لبنان في اتجاه آخر، نحن ضد تدخل اي مجموعة في الازمة السورية فموقفنا من الثورة السورية شيء والتلاعب بمصير لبنان شيء آخر، وانا اؤيد تطبيق الناي بالنفس الفعلي لكن مع تحمل المسؤولية المبدئية او الاخلاقية تجاه حق الشعوب."

وعن وضع المسيحيين في الشرق وفي سوريا، قال "ان المسيحيين يجب ان يتحملوا مسؤوليتهم السياسية، واتوجه لمسيحيين سوريا كي اقول لهم ان يفكروا سياسيا والعمل مع المعتدلين وهذه الطريقة لتأمين والحفاظ على الوجود، اما الجلوس من دون القيام باي شيء فهذا يعني ان لا احد سيهتم بهم."

وتابع " ان 90% من الثورة السورية معتدلون ولا يجب ان نضيع في الدعاية التي تبث. مقاتلو الجيش الحر بين 100 و150 الف مقاتل وما هو عدد جبهة النصرة في احسن الحالات يصل العدد الى 9 الاف ولا يجب ان ننغش بالواقع."