المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار 10 نيسان/2013

 

عناوين النشرة

*رسالة القديس يعقوب/الفصل 03/01حتى12/شر اللسان

*ترى هل طالب الراعي الرئيس رولاند بحماية ألسد المجرم كما كان طلب من الرئيس ساركوزي/الياس بجاني

*الراعي عقد اجتماع عمل مع هولاند

*الراعي عرض "هموماً لبنانية" مع وزير الخارجية الفرنسي

*فابيوس: تكليف سلام مؤشّر جدّي لإجراء الانتخابات

*البابا فرنسيس يدعو إلى "ثقافة التلاقي" لدى استقباله بان كي-مون

*مقتل 12 من "حزب الله" في كمين بمنطقة السيدة زينب

*الناطق الإعلامي باسم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مارتن يوسف: نشر اسماء شهود مفترضين مخطط لارهابهم

*قرصنة على موقع جريدة "المستقبل" بشهود المحكمة التحقيق يكشف المكان ويتعقّب المصدر

*المنار" تروّج للموقع الذي يتولى تهديد شهود المحكمة الدولية و"الأخبار" تفضح تورطها

*السفير السوري علي عبد الكريم يبكي والنظام السوري يعتدي

*شكراً لـجبرانوس إله النفط!!سرّحتُ نظري جلياً بالأمس في البحر/ أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ

*بري يؤجل الجلسة العامة الى 3 من عصر الاربعاء للبت بمهل الترشح للانتخابات

*هل تشهد جلسة اليوم "معركة جديدة" على التمديد والتعليق؟ هيئة المجلس لم تصل الى نتيجة وفرز سياسي يقرر التصويت

*صيغة تعليق المهل حتى 19 أيار ترجئ الجلسة العامة الى الغد/شــبه إجمـاع ســياسـي و"المستقبل" يبلغ رده مســاء

*سلام انهى اليوم الاول من استشاراته النيابية غير الملزمة واجماع على الاسراع بتشكيل الحكومة واجراء الانتخابات

*المجلس الشرعي اجتمع برئاسة مسقاوي وأكد استمراره بتحمل مسؤولياته

*حوري لـ"السياسة": "طائف" جديد يعني الحرب

*علوش لـ"السياسة": "إعلان بعبدا" يجب ان يكون أساس البيان الوزاري

*مكاري: "المستقبل" و"جبهة النضال" و"المسيحيين المستقلون"لن يحضروا جلسـة غد اذا لم يتوافقوا على مهل الترشّـح

*تشاور مع شاوول وسعدالله الخوري في شؤون دستورية/سليمــان دان تفجير سوريـــا وعــزى بتاتشــر

*اليوم الاول من الاستشــارات غير الملزمــــة/سلام التقى بري وميقاتي وعون والسنيورة ومكاري

*سلام استقبل سفراء بريطانيا وتركيا والكويت وتلقى اتصال تهنئة من فابيـــــــوس

*علي حمادة: حكومة "انقلاب 2011" انتهت مفاعيلها ونحن أمام مشهد جديد

*8آذار" تبحث عن الانتقام ... من التكليف إلى التمديد أو التعليق؟

*كتلة "المستقبل": لضرورة المحافظة على منسوب الأجواء الإيجابية المنتشرة في البلاد

*وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، يلتقي هيتو: ممثلو سوريا الديمقراطية سيتسلمون السفارة بلندن في الوقت المناسب

*ماذا يجري بين أهالي عرسال وآل جعفر؟ ... مفاوضات وفدية ومؤامرة

*مصدر قيادي في حزب الله لـ الراي: عودة الدور السعودي إلى لبنان... مباركة

*سلام: لن أبقى على رأس الحكومة إذا شعرتُ بعرقلة متعمّدة في التأليف

*حرب: مبادرتي حول المهل حل وحيد

*طورسركيسيان: لا نريد الفراغ الإنتخابي.. و"8 آذار" يريد تعليق كل المهل

*اول اجتماع للمجلس التنفيذي للرابطة المارونية ابي اللمع دعا الى العمل يدا واحــــــدة

*ارسلان يتصل بالأسد مستنكراً تفجير دمشق

*"الديمقراطي" دان توصيف البحرين المقاومة اللبـنانيـة بالإرهابيـة

*حوري: لا بد من استكمال الإستشارات وفترة تأليف الحكومة يجب ألا تطول

*الراعي وفارس قيما لقاءات باريس الرسمية وشددا على تشكيل حكومة استقرار ووضع قانون انتخابات عادل

*التأليف يكشف حقيقة نيّات قوى 8 آذار هل تسهّل أم تعرقل لتُدخل لبنان في فراغ/ اميل خوري/النهار

*الفرز من 8 و14 إلى سلاح وإنتخابات/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*دعوة الظواهري تخدم مواقف الأسد محاكاة مخاوف الغرب لشراء الوقت/روزانا بومنصف/النهار

*حزب الله" وزيارة المقابر/علي حماده/النهار

*لمصلحة من الفتنة المذهبية في لبنان؟/مهى عون/السياسة

*"الجيش الحر" لن يسمح بتقسيم سورية أو إقامة كانتون علوي/الثوار يحتشدون بالآلاف جنوب دمشق استعداداً لـ"حرب الحسم" بعد وصول تعزيزات كردية

*3قتلى في الهزة الارضية جنوب ايران ومحطة بوشهر لم تتأثر بها

*علي زار الحص: الاعتداءات من لبنان لا من سوريا

*السجن سبع سنوات لعربي اسرائيلي متهم باجراء اتصالات مع حزب الله

 

تفاصيل النشرة

 

 

رسالة القديس يعقوب/الفصل 03/01حتى12/شر اللسان

يا إخوتي، يجب أن لا يكثر فيكم المعلمون. فأنتم تعرفون أي دينونة نلقاها نحن المعلمين. وما أكثر ما نخطئ جميعا. وإذا كان أحد لا يخطئ في كلامه، فهو كامل قدير على ضبط جسده كله. خذوا الخيل مثلا، فحين نضع اللجام في أفواهها لتطاوعنا، نقودها بجميع جسدها. والسفن على ضخامتها وشدة الرياح التي تدفعها، تقودها دفة صغيرة حيث يشاء الربان. وهكذا اللسان، فهو عضو صغير ولكن ما يفاخر به كبير. أنظروا ما أصغر النار التي تحرق غابة كبيرة! واللسان نار، وهو بين أعضاء الجسد عالم من الشرور ينجس الجسد بكامله ويحرق مجرى الطبيعة كلها بنار هي من نار جهنم. ويمكن للإنسان أن يسيطر على الوحوش والطيور والزحافات والأسماك، وأما اللسان فلا يمكن لإنسان أن يسيطر عليه. فهو شر لا ضابط له، ممتلئ بالسم المميت، به نبارك ربنا وأبانا وبه نلعن الناس المخلوقين على صورة الله. فمن فم واحد تخرج البركة واللعنة، وهذا يجب أن لا يكون، يا إخوتي. أيفيض النبع بالماء العذب والمالح من عين واحدة؟ أتثمر التينة، يا إخوتي، زيتونا أو الكرمة تينا؟ وكذلك النبع المالح لا يخرج ماء عذبا.

 

ترى هل طالب الراعي الرئيس رولاند بحماية ألسد المجرم كما كان طلب من الرئيس ساركوزي؟

الياس بجاني/10 نيسان/13/الخوف كل الخوف أن يكون البطريرك بشارة الراعي المسورن والمبعثن في تحالفاته وثقافته وفريق عمله قد وقع في نفس الخطأ والخطيئة كما كان حاله التعيس والفاضح يوم زار الرئيس ساركوزي عقب توليته كرسي البطريركية. ترى هل هو في فرنسا ومرة أخرى للتسويق للنظام السوري المجرم ولحماية وسلاح حزب الله الإرهابي والإيراني؟ كل المؤشرات تؤكد أن الرجل لا يزال أسيراُ لإملاءات الحكم السوري لأسباب كتب عنها الكثير والكثر ولم يصدر عنه ما ينفيها. كما أنه من من الملاحظ أن هذا الراعي خرج من قصر الأليزيه دون الإدلاء بأي تصريح. على كل حال سكوته نعمة وكلامة دائما كوارث. بمحبة وصراحة وبصوت عال نقول، ونحن موارنة حتى العظم، إنه لا يشبهنا ولا نرى على وجهه ما يفترض أن نراه على وجه أي انسان نذر العفة والطاعة والفقر.

 

الراعي عقد اجتماع عمل مع هولاند

وطنية - عقد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي اجتماع عمل مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في قصر الاليزيه، بمشاركة الوزير السابق زياد بارود، السفير بطرس عساكر، المطرانين بولس صياح وناصر الجميل ومسؤول الاعلام والبروتوكول في بكركي المحامي وليد غياض. وحضر الاجتماع ايضا السفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي، المستشار الدبلوماسي للرئيس هولاند لقضايا الشرق الاوسط ايمانيول بون والناطق باسم الاليزيه رومان نادال.

بيروت - وكالات: استقبل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في قصر الاليزيه, امس, البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي, وعقد اجتماع بينهما حضره الوزير السابق زياد بارود والسفير اللبناني في باريس بطرس عساكر. ويجتمع البطريرك الراعي مساء اليوم مع رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري, ويأتي هذا الاجتماع في ظل التطورات في المنطقة وعلى الساحة المحلية خصوصا بعد استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وتكليف تمام سلام لتشكيل الحكومة بإجماع اعضاء المجلس النيابي, كما سيتركز البحث على قانون الانتخاب بعد المواقف التي صدرت عن بكركي أخيراً والمطالبة بقانون جديد للانتخاب مع التشدد على اجراء الانتخابات في موعدها, والمخارج القانونية للمهل الدستورية بانتظار انضاج قانون جديد للانتخابات.

وطنية - استقبل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، في قصر الإليزيه، البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي والوفد المرافق، في لقاء أعقبته خلوة استمرت ربع ساعة.

وأفاد بيان صادر عن قصر الإليزيه أن "اللقاء تميز بالحفاوة والمودة. وأن الجانبين تطرقا إلى العلاقات اللبنانية - الفرنسية وتداعيات الوضع في المنطقة على لبنان".

وأشار إلى أن "الرئيس الفرنسي أكد تمسك بلاده باستقرار لبنان وسلامة مواطنيه والتفاهم السياسي بين مكونات المجتمع اللبناني كافة. كما أكد تضامن فرنسا الدائم مع لبنان وتمسكها بدورها كعامل سلام وانفتاح. وثمن دور البطريرك الراعي كسلطة معنوية، ومساعي رئيس الجمهورية اللبنانية، وذكر بالروابط التاريخية التي تجمع فرنسا بموارنة لبنان وبالبطريركية. وتمنى أن يتمكن لبنان من مواجهة التحديات المختلفة ومواكبة الأوضاع الناشئة عن نزوح اللاجئين السوريين الذي فارب عددهم المليون".

من جهته، شكر الراعي ل"فرنسا دعمها المتواصل للبنان"، مذكرا ب"العلاقات التاريخية والوثيقة بين البلدين ووقوفها بجانب قضايا لبنان المحقة ودورها على مستوى الاسرة الدولية".

وتمنى "أن تواصل فرنسا دعمها للسلام في المنطقة ولحقوق الإنسان"، مشددا على "أهمية النموذج اللبناني في العلاقات الاسلامية - المسيحية وميثاقية العيش المشترك وثقافة الحوار في زمن الصراعات الطائفية".

وأشار إلى "دور المسيحيين في المحافظة على هوية البلدان التي يعيشون فيها منذ ألفي سنة، وقد طبعوها بالقيم الإنسانية والإجتماعية والثقافية، وكانوا عناصر نهضة وتقدم مع مواطنيهم المسلمين".

 

الراعي عرض "هموماً لبنانية" مع وزير الخارجية الفرنسي

فابيوس: تكليف سلام مؤشّر جدّي لإجراء الانتخابات

باريس حبيب شلوق/أوضاع لبنان والمنطقة كانت امس مدار بحث بين البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في الكي دورسيه، وهو لقاء عرض فيه الاثنان التطورات في لبنان والمنطقة، وكان وفق مصادر مطلعة عشية اللقاء المقرر الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم (الرابعة بتوقيت بيروت) مع الرئيس فرنسوا هولاند وممهدا له.

واستمع الوزير الفرنسي الى "هموم" البطريرك الماروني بازاء الاوضاع في المنطقة ووضع المسيحيين فيها، فضلا عن تأثير "الحرب السورية" عليهم والخشية من "دفعهم" الى الهجرة. كذلك تناول تأثير الحرب على لبنان وتزايد عدد النازحين الذي يمكن ان يصل الى المليون في بلد غير قادر اقتصاديا ولا ديموغرافيا على تحمل كل هذه الاعداد، مركزا على ضرورة ان يؤدي المجتمع الدولي دورا على هذا الصعيد سواء لجهة الاغاثة او لجهة وقف اهراق الدماء. وعلمت "النهار" ان فابيوس اكد اهتمام فرنسا بالوضع في المنطقة وحرصها على سلامة لبنان ومناعته وسيادته، واعرب عن ارتياحه الى تكليف الرئيس تمام سلام تأليف الحكومة والاجماع الذي ناله، واصفا ذلك بأنه "خطوة على طريق تداول السلطة" ومؤشر الى "جدية" في الاتجاه نحو اجراء انتخابات نيابية تكرس الديموقراطية. وكان البطريرك الراعي والوفد المرافق وصلا الى باريس بعد ظهر امس، فاستقبلهم سفير لبنان لدى الاونيسكو خليل كرم والقنصل في السفارة اللبنانية غدي خوري والوزير السابق ابرهيم الضاهر وراعي الابرشية المارونية في اوروبا المطران ناصر الجميل ورئيس البيت اللبناني الفرنسي المونسنيور امين شاهين وعدد من وجوه الجالية اللبنانية ولفيف من الكهنة. وفي السابعة مساء، التقى في مقر إقامته في فندق "رافاييل" النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس وعرض معه الاوضاع من جوانبها المختلفة، وهو اللقاء الاول بينهما منذ انتخاب البطريرك قبل عامين. وتركز الحديث على التوترات وتداعيات الوضع السوري على لبنان، وجدد الراعي دعوته المحافل الدولية وضع حد للحرب والقتل. اما في الشأن الداخلي فأكد الاثنان ضرورة وضع "قانون انتخاب يضمن صحة التمثيل ويضمن للمسيحيين مشاركتهم الفعلية ودورهم وحضورهم في ادارة الشأن الوطني"، اضافة الى تأليف حكومة قادرة على مواجهة التحديات الداخلية والاقليمية ومعالجة الاوضاع الاقتصادية والمعيشية. وتوقف الراعي عند زيارته الراعوية لعكار الصيف الماضي مؤكدا ضرورة اصدار المراسيم التطبيقية لمحافظة عكار، و"اهمية عودة عصام فارس الى لبنان"، آملا في توافر الظروف الملائمة لهذه العودة. وبعد اللقاء أولم فارس للبطريرك في حضور السفير اللبناني في باريس بطرس عساكر والسفير في الاونيسكو خليل كرم وكاردينال باريس جان فان تروا. وفي الخامسة بعد ظهر اليوم (السادسة بتوقيت بيروت)، يزور الراعي فارس في منزله حيث تستكمل محادثاتهما في خلوة بينهما، يتبعها لقاء تكريمي موسع يقيمه فارس للراعي.

المغادرة

وكان البطريرك غادر بيروت في طائرة خاصة وضعها في تصرفه فارس، في جولة تبدأ من باريس وتشمل دولا في اميركا اللاتينية وتنتهي في روما وتستمر حتى 25 أيار المقبل.

ورافقه النائب البطريركي العام المطران بولس الصياح، الوزير السابق زياد بارود، القيم البطريركي المونسنيور جوزف البواري، المدير العام لمؤسسة فارس العميد وليم مجلي، المنسق التنفيذي لمشروع "المسح الثقافي الشامل لتراث الوادي المقدس" جورج عرب ومدير مكتب الإعلام والبروتوكول في البطريركية المحامي وليد غياض.

وكان في وداعه في صالون الشرف وزير البيئة ناظم الخوري ممثلا رئيس الجمهورية، رئيس المؤسسة المارونية للانتشار الوزير السابق ميشال اده، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن يرافقه وفد، وعدد من المطارنة والشخصيات. وسئل الراعي عن لقائه الرئيس ميشال سليمان وهل بحثا في ما يشبه "الحرم الكنسي" على قانون الستين، فأجاب: "(...) طبعا، كل الناس تقول ذلك حتى فخامة الرئيس، لكنه عملي وواقعي ولا يستطيع القول ان قانون الستين ألغي مادام لم يصدر قانون آخر، لأنه في النتيجة لايزال القانون موجوداً، ولكن الجميع مصممون، رئيس الجمهورية وكل الفئات، على قانون جديد. ولذلك يمكن تمديد المهل من أجل أن ينطلق اللبنانيون الى قانون جديد، وهذا في اعتقادي ما يتفق عليه جميع اللبنانيين". وعن صحة المعلومات ان بكركي تؤيد القانون "المختلط"، قال: "هذا أصبح مطلب الجميع الآن، وأصلا هو القانون الذي وضعته اللجنة التي يرأسها الوزير فؤاد بطرس. أقول ذلك وموجود معنا اليوم الصائغ الأساسي للجنة الوزير زياد بارود، وكذلك الرئيس بري تقدم بالمختلط. واليوم كل الأفرقاء يسيرون نحو المختلط، الرئيس وبكركي وكل الفئات اللبنانية تقريبا. وأنا أقول، واكرر إننا نبارك كل ما يتفق عليه كل اللبنانيين". وهل سيحض فارس على العودة الى لبنان؟ أجاب: "أعتقد ان كل لبناني يرغب في عودة دولة الرئيس عصام فارس الى لبنان، لأنه يشكل قيمة وطنية كبيرة للبنان ككل ولعكار بنوع خاص".

وما هي رسالته الى الجيش الذي يعمل يوميا على ضبط تهريب الأسلحة والممنوعات؟ أجاب: "(...) لبنان على صغر مساحته الجغرافية، يستضيف كل الناس، وهذا الواجب ليس علينا فحسب، إنما على كل الدول المحيطة والمجاورة لسوريا أن يتوزع عليها النازحون السوريون بقدر ما تستوعب، لأنه يتحمل حاليا أكثر من طاقته. لذلك نرجو من الجميع احترام هذه الأرض وهذا الوطن وأمنه وسلامه وانسانه وثقافة العيش المتنوع معا. ولكن هذه التمنيات كلها لا تكفي، إذ إن هناك من يحاول اللعب بالامن من خلال تهريب الاسلحة، لذلك إن ضماننا الوحيد في لبنان لدرء هذا الخطر هو الجيش وكل القوى الامنية والعسكرية التي نحييها جميعا".

 

البابا فرنسيس يدعو إلى "ثقافة التلاقي" لدى استقباله بان كي-مون

دعا البابا فرنسيس إلى "ثقافة التلاقي" مع "احترام الاختلافات" في العلاقات الدولية، وذلك لدى استقباله الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي رأى فيه "زعيماً روحياً للعالم" ودعاه لزيارة مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وجاء في بيان رسمي أن البابا الارجنتيني شدد خلال لقاء استمر 20 دقيقة على "مساهمة الكنيسة الكاثوليكية، انطلاقاً من هويتها وبالوسائل المتاحة لها، في الكرامة التامة للإنسان وترقية ثقافة التلاقي التي تساهم في الأهداف النبيلة" للأمم المتحدة. من جهته، اعتبر بان كي مون أن الكرسي الرسولي والامم المتحدة "يتقاسمان أهدافاً وأفكاراً مشتركة".

 

مقتل 12 من "حزب الله" في كمين بمنطقة السيدة زينب

دمشق - وكالات: كشفت مصادر, أمس, أن 12 قتيلاً من "حزب الله" سقطوا الأحد الماضي في كمين وقعت فيه مجموعة عسكرية للحزب في منطقة السيدة زينب بالقرب من دمشق, وأن الحزب يعلن عنهم على دفعات.

وقال المصدر لقناة "العربية" الفضائية ان هناك أكثر من عشرين جريحاً اصيبوا في الكمين, بعضهم جراحهم خطرة, وهؤلاء نقلوا الى مستشفى الرسول الأعظم في الضاحية الجنوبية لبيروت. ورغم تكتم "حزب الله" على معظم قتلاه في سورية الا ان تزايد عدد الضحايا في صفوف الحزب بدأ يلقى ردود فعل سلبية في أوساطه الشعبية, حيث علم أن والدة وأقارب أحد القتلى, وهو من منطقة البقاع, توجهت بالشتائم للشيخ محمد يزبك, وهو عضو مجلس القيادة في الحزب, أثناء تقديمه التعزية لعائلته, وقالت له: "قلتم لنا إن معركتكم مع إسرائيل, لماذا ترسلوا أبناءنا للموت في سوريا"?! وأفادت المعلومات أن أصواتاً داخل المجلس السياسي للحزب بدأت تطرح موضوع الجدوى من إرسال العناصر للقتال في سورية وفي السيدة زينب تحديداً. في موازاة ذلك, تواصلت العمليات العسكرية, أمس, في مناطق مختلفة من سورية, سيما في محيط دمشق حيث شن الطيران الحربي غارات جوية عدة, بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقتل شخص واصيب اثنان بجروح في سقوط قذائف هاون, أمس, على احياء في غرب دمشق ووسطها تضم مقار رسمية بينها مجلس الوزراء. وافادت وكالة الانباء الرسمية السورية "سانا" عن "استشهاد مواطن واصابة اثنين آخرين بجروح جراء سقوط قذيفتي هاون اطلقهما ارهابيون على منطقة كفرسوسة السكنية" في غرب دمشق. واشارت الى ان القذيفتين ادتا كذلك الى الحاق اضرار مادية بالسيارات المركونة في المنطقة التي تضم عددا من المراكز الرسمية ابرزها رئاسة الوزراء ووزارتا الخارجية والداخلية, اضافة الى عدد كبير من المقار الامنية. وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان القذائف "سقطت في محيط مجلس الوزراء". من جهتها, ذكرت قناة "الاخبارية" السورية ان "ارهابيين اطلقوا قذيفتي هاون سقطتا في منطقة القصاع" ذات الغالبية المسيحية في وسط دمشق. وفي مدينة حلب, أشار المرصد الى اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في محيط مشفى الكندي, ادت الى مقتل نحو عشرة مقاتلين وخمسة عناصر نظاميين.

الناطق الإعلامي باسم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مارتن يوسف: نشر اسماء شهود مفترضين مخطط لارهابهم

علق الناطق الإعلامي باسم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مارتن يوسف على نشر اسماء شهود مفترضين بالمحكمة، فأوضح ان هذا الامر "مخطط لارهاب الشهود المزعومين". ورفض يوسف، في حديث إلى محطة "المستقبل"، تأكيد ما نشر او نفيه، لافتا الى ان الادعاء سلم لائحة باسم الشهود الذين سيتم استدعاؤهم عند بدء المحاكمة وهذه اللائحة سرية حتى يقرر قضاة المحكمة رفع السرية. واشار الى انه "كان هناك العديد من الجهود لتقويض عمل المحكمة ونشر الاسماء يمثل محاولة واضحة من اشخاص يسمون انفسهم صحافيين لارهاب الشهود ويمثل خرقا جسيما لاداب مهنة الصحافة".

 

قرصنة على موقع جريدة "المستقبل" بشهود المحكمة التحقيق يكشف المكان ويتعقّب المصدر

."النهار"

عادت المحكمة الخاصة بلبنان الى الواجهة امس مع تعرض موقع جريدة "المستقبل" الالكتروني لقرصنة من خلال اقدام موقع الكتروني مجهول على نشر لوائح شهود الحق العام في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري عبر موقع الصحيفة التي قامت بإقفاله لوقف القرصنة ضدها. وفي حين اتخذت الحادثة بعدا اعلاميا في لبنان وفي لاهاي مقر المحكمة، طرحت علامات استفهام حول ابعاد خطوة نشر لوائح الشهود وتوقيتها.

وعلمت "النهار" من اجواء المحكمة الخاصة "ان هذه القرصنة لن تؤثر في عزم المحكمة على المضي في انجاز كل الترتيبات لعقد الجلسات واجراء المحاكمات". وتبين في التحقيق في مصدر القرصنة انه مر ببلد بعيد عن لبنان، ويجري العمل على تحديد المصدر لملاحقته. واعتبرت مصادر قانونية معنية في تصريح لـ"النهار" ان الغاية من هذا العمل هي "ضرب صدقية المحكمة والقول انها مخترقة وبث الرعب في قلوب الشهود لئلا يتعاونوا مع المحكمة". وتساءلت عن "سبب تلكؤ المحكمة في تطبيق الاجراءات التي تواجه عملية اختراق معلوماتها، علما ان في قوانينها نص على "ان اي فرد يسرب معلومات يتعرض لعقوبة تصل الى 7 سنوات سجنا". ونقلت عن مصادر في المحكمة الخاصة بيوغسلافيا انها سبق ان تحركت ضد صحافيين ومحامين كرواتيين نشروا اسم شاهد واحد، في حين تلتزم المحكمة الخاصة بلبنان الصمت". وخلصت الى القول: "كيف للمحكمة ان تحمي الشهود فيما هي لا تحمي قاعدة معلوماتها من خلال توظيف قائد الحملة عليها في جهازها مع صلاحيات الوصول الى المعلومات؟"

المحكمة

ورد الناطق باسم المحكمة مارتن يوسف على نشر اسماء شهود مفترضين بالمحكمة معتبراً ان هذا الأمر "مخطط لارهاب الشهود المزعومين". ورفض في حديث تلفزيوني تأكيد ما نشر أو نفيه، لافتاً الى ان الادعاء سلم لائحة باسم الشهود الذين سيتم استدعاؤهم عند بدء المحاكمة، وهذه اللائحة سرية الى ان يقرر قضاة المحكمة رفع السرية عنها". ولاحظ "العديد من الجهود لتقويض عمل المحكمة، ونشر الاسماء يمثل محاولة واضحة من اشخاص يسمون انفسهم صحافيين لارهاب الشهود، كما يمثل خرقاً جسيماً لآداب مهنة الصحافة".

"المستقبل"

وكانت جريدة "المستقبل" اصدرت بياناً جاء فيه: "تعرض موقع جريدة "المستقبل" الالكتروني

www.almustaqbal.com صباح امس، لعملية قرصنة مشبوهة، عرضت بموجبها لائحة مزعومة بـ"شهود سريين" في المحكمة الخاصة باغتيال الرئيس رفيق الحريري، وعلى الفور قامت ادارة المؤسسة بقفل الموقع الالكتروني، وعمل الفريق التقني على اعادة تشغيله بعد صد الهجوم عليه". وأضافت: "من الواضح ان عملية القرصنة هذه تهدف، في ما تهدف، الى اعطاء الانطباع بأن لجريدة "المستقبل" علاقة معينة بنشر اللائحة المزعومة بالشهود السريين في المحكمة الدولية، وهو ما يتناقض في شكل كامل مع الواقع ومع التزام الجريدة بقضية الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه وكل شهداء ثورة الأرز".

"المنار"

وبثت قناة "المنار" التلفزيونية تقريراً جاء فيه: "تمكن إعلاميون من أجل الحقيقة" من السيطرة على الموقع الالكتروني لجريدة "المستقبل" ونشروا لائحة تضم صوراً واسماء لـ167 من شهود المحكمة الدولية، ومن هؤلاء هاني حمود مستشار النائب سعد الحريري".ووصفت الحادثة بـ"فضيحة تسريبات جديدة تضرب المحكمة الدولية. والمسرّب هذه المرة معلومات تفصيلية عن مجموعة من الشهود السريين للمحكمة".

ولوحظ ان صور الشهود المسربة المعلومات عنهم هي بالأسود والابيض باستثناء صورة حمود، وهي متوافرة له الكترونياً من دون اي صلة بالمحكمة. "كما لوحظ ان الجهة التي تقف وراء الحملة الجديدة من التسريبات ارفقتها على موقع الكتروني لها بما سمته "ارشادات" للحض على عدم تعاون الشهود مع المحكمة.

ورأت مصادر معنية في هذه الحملة بما تضمنت من معلومات تفصيلية عن الشهود ما يشبه "إنذاراً بالقتل".

 

"المنار" تروّج للموقع الذي يتولى تهديد شهود المحكمة الدولية و"الأخبار" تفضح تورطها

تولت قناة " المنار" التابعة لـ"حزب الله" عملية الترويج للموقع الذي أنشئ من أجل تهديد شهود الحق العام في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري. ومن الواضح أن الموقع يحمل توقيع صحيفة " الأخبار" التي لم تستطع أن تكمل النشر الذي بدأته، ولذلك لم تجد " المنار" سوى الكاتب في هذه الصحيفة حسن عليق للكلام عن الموقع، وكأنه يدري كل تفاصيله وخلفياته. الأسلوب نفسه اتبعته "المنار" للترويج سابقا لأبذأ المواقع الإلكترونية على الإطلاق وأكثرها كذبا: فيلكا إسرائيل! " إعلاميون من أجل الحقيقة" هذا هو الإسم الذي حمله الموقع التهديدي. في الواقع، وللأسف، هؤلاء مجرد عسس مخابراتي يكملون مهمة القتلة!!!

وإليكم التقرير

تمكن "اعلاميون من اجل الحقيقة" من السيطرة على الموقع الالكتروني لجريدة المستقبل ونشروا لائحة تضم صور واسماء 167 من شهود المحكمة الدولية من هؤلاء هاني حمود مستشار النائب سعد الحريري.

المراسلة: فضيحة تسريبات جديدة تضرب المحكمة الدولية المسرب هذه المرة معلومات تفصيلية عن مجموعة من الشهود السريين للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان. اما الجهة التي نشرت المعلومات فهي الموقع الالكتروني "اعلاميون لأجل الحقيقة"يعرف هؤلاء عن انفسهم بأنهم مجموعة من الاعلاميين اخذوا على عاتقهم كشف الفساد في المحكمة الدولية الخاصة في لبنان ونشر معلومات تؤكد تورط مسؤولين كبار فيها في قضايا الرشوة والفساد.

حسن عليق: مجموعة من الاعلاميين يعملون على عدة امور من ضمنهم ملف المحكمة واستطاعوا الحصول على معلومات كثيرة.

المراسلة:المجموعة الأولى من هؤلاء الشهود كما يذكر الموقع تضم 167 اسم بينهم 15 عسكريا بين ضابط وجندي في الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي ابرزهم الياس البيسري اضافة الى موظف في وزارة الاتصالات وموظفين في شركتي الاتصالات "الفا" و"ام تي سي" وموظف في فضائية الجزيرة القطرية.

صورهم وكامل هوية كل واحد منهم موجودة بالتفصيل مع مكان العمل، دقة المعلومات تحوي ملاحظات ايضا، هنا في اول قائمة الشهود وائل محمد ايوب مدير قسم المعلوماتية في شركة "ام تي سي"، تشير الملاحظات المكتوبة الى انه زوّد المحكمة الدولية بالنسخة الذهبية لداتا الاتصالات وزود فرع المعلومات بمعلومات فنية لبناء نظرية تزامن الاتصالات وهنا ملاحظات تذكر اسم المحققين مع العسكري (الاسم غير واضح)، اما مستشار الرئيس سعد الحريري هاني حمود الذي يرد اسمه للمرة الاولى في لائحة الشهود، فتشير الملاحظة الى انه مشمول حاليا ببرنامج حماية الشهود في المحكمة الدولية.

حسن عليق: المعلومات التي قدموها كاعطاء النسخة الذهبية للاتصالات تؤكد انهم سربوا معلومات مخابراتية تعطي اسرائيل مجال للاستفادة منها.

المراسلة: هذا المسلسل اختار "اعلاميين من اجل الحقيقة" ان يُعرض على موقع جريدة المستقبل ايضا، نُشرت المعلومات لمدة من الزمن ثم اقفلت ادارة المؤسسة الموقع وأعلنت في بيان وعبر فايسبوك وتويتر ان الموقع تعرض لعملية قرصنة عُرضت بموجبها لائحة مزعومة.

تعليق لحسن عليق وختام التقرير: يقدم "اعلاميون من اجل الحقيقة" ارشادات وتوضيحات حول حول حقوق الشهود في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ويؤكدون في المقابل انهم سينشرون قريبا شهادات صوتية ووثائق حرفية من المحكمة ما يضع المحكمة مجددا امام اولوية كشف مصدر تساريبها على اولوية صحتها.

 

السفير السوري علي عبد الكريم يبكي والنظام السوري يعتدي

خالد موسى

"ضربني وبكى... سبقني واشتكى"، هكذا يتصرف سفير النظام السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، عبر اصراره في تصريح له أمس، على أن الاعتداءات التي جرت على الحدود اللبنانية - السورية مصدرها لبنان وليس سوريا. تصريح علي يحمل خبايا النظام السوري الذي يخفيها للبنان، خصوصاً بعد إستقالة حكومة "القمصان السود" التي إنشأت آنذاك بكلمة سر صدرت من قصر المهاجرين في سوريا، ونفذتها أدوات النظام السوري في لبنان.

ربما يكون السفير علي، قد تناسى أن أول من بدأ بهذه الإعتداءات على الأراضي اللبنانية جيش النظام السوري، إنتقاماً لنزوح العائلات السورية عبر هذه الأراضي الى الداخل اللبناني، وما خلفته هذه الاعتداءات المتكررة من دمار لحق ببعض المنازل القريبة من الحدود، كما في وادي خالد وفي عكار وعرسال في البقاع، إضافة الى تناسي السفير السوري الطلعات الجوية التي نفذتها طائرات "الموت" السورية فوق جرود عرسال في البقاع الشمالي لأكثر من مرة، مخلفة ورائها الدمار والخراب. هذا الإتهام لم يتوقف عند هذا الحد، بل إتهم علي السلطات اللبنانية بتسهيل تسلل المجموعات المسلحة عبر الحدود من لبنان الى سوريا، متناسياً الدور الذي يقوم به "حزب الله" ومجموعاته الى جانب النظام السوري تحت حجة الدفاع عن المقدسات الإسلامية هناك. ناهيك، عن إدعاء علي بأن هناك مسلحين قتلوا داخل الاراضي السورية وعلى الحدود، لربما قصد بكلامه مجموعة تلكلخ وهل من آخرين غير هؤلاء؟، وهو تناسى تماماَ القتلى الذين يسقطون كل يوم لـ"حزب الله" داخل سوريا، ويتم تشيعهم في الضاحية الجنوبية والعين والهرمل وبعلبك.

المرعبي: كلام علي مجرد حلم ولا يمت الى الواقع بصلة

في هذا السياق، اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي، في حديث خاص لموقع "14 آذار"، أن كلام السفير السوري " أن لبنان قام بالإعتداء على سوريا وليس بالعكس مجرد حلم، حاول ان يفسره عبر عبر الإعلام"، معتبراً أنه "من المعيب جداً عدم نشر الجيش اللبناني الذي نحترم ونجل حتى الآن على الحدود، كي يقوم بدوره الفعلي في حماية المواطنين على الحدود من الإنتهاكات السورية التي تحصل يومياً في حقهم، وهو بهذا الفعل يكون قد ترك هؤلاء ن الابرياء والعزل من دون تأمين الحماية لهم". وتابع: "إذا كان هناك مجموعات مسلحة تقوم بالإعتداءات بحسب ما يزعم السفير السوري، فنحن طالبنا مراراً وتكراراً الجيش اللبناني بمنع بشتى الوسائل هذه الإعتداءات والإنتهاكات. ونرفض أن يستخدم الابرياء متراس من أجل إطلاق النار على عصابات القتلة في الجهة الثانية".

المجموعات المسلحة ودور "حزب الله"

وبشأن ادعاء السفير السوري بوجود جثث لبعض المجموعات المسلحة التي تتسلل عبر الحدود في الداخل السوري، رأى أن "يبدو أن هذا الكلام هو عن حليف السفير السوري "حزب الله"، والجميع يعرف أن هناك كتائب ومقاتلين للحزب يدخولون يومياً الى الأراضي السورية والحزب علناً يقوم بتشييع قتلاه الذين يسقطون داخل الأراضي السورية، وفي كل مرة تحت مسمى مختلف ومنها تحت مسمى الدفاع عن القرى الشيعية ومرة تحت مسمى الدفاع عن مقام السيدة زينب التي يجلها الجميع ويحترمها ويجل اليها من جميع أنحاء العالم الإسلامي وكل هذه المسميات الواهنة يستخدمها حزب الله والنظام السوري، بهدف تبرير تدخل الحزب وملحقاته في قمع الثورة السورية الى جانب النظام". وأضاف: "إذا كان هناك أشخاص هالهم ما يعرض يومياً على شاشات التلفزة وما يسمعونه من أخبار عن قتل أطفال والنساء والشيوخ وتدمير الشوارع والقرى على رأس قاطنيها، قادهم حماسهم الى الوقوف الى جانب الشعب السوري، فهذه هي أمور فردية تحصل بشكل فردي وهي غير منظمة ولا تنتمي لأي جهة سياسية أو حزبية ولا طائفية أيضاً".

ولفت الى أن "علاقة الأخوة التي يدعيها السفير السوري بين لبنان وسوريا، علاقة قصف الناس وقتل الأطفال، هذه الأخوة نحن نرفضها، ونحن نرفض أخوة المجرمين والقتلة والسفاحيين، وهو لا يوجد لديهم أي قرابة ولا من أخوة، والعالم أجمع منهم براء، هو ونظامه إنشاالله الى جهنم وبئس المصير".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

شكراً لـجبرانوس إله النفط!!سرّحتُ نظري جلياً بالأمس في البحر

أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ

الواسع من تلة حريصا تحت قدمي سيدة لبنان، علّني أعثر على اعجوبة ما، تؤكد ما كُتب على اللوحات الإعلانية عن بدء عصر النفط اللبناني، إلى اللافتات التبجيلية بمعالي جبران، فلم أقع إلا على السيدة فاطمة غول راسية بأنيابها البشعة قبالة معمل الذوق. مصادر الطاقة من فج وغميق، وخذوا على طاقة. ولكن مع ذلك، لا هبلة غاز من كعب البحر، بل هبلة ألغاز من كعب الدست! لا منصة لاستخراج النفط، بل شلمصطة لاستدراج الشفط.

صلّيت لسيدة لبنان، واستغفرتها لخطيئة لم أرتكبها، بل لمن نصّب نفسه، او نُصِّب إلهاً جديداً بابتسامته الموناليزية ونظرته الطفولية.

على الأوتوستراد الساحلي، لوحات إعلانية لا توحي أو تبشر أو تتنبأ باقتراب عصر النفط اللبناني، خلال عامين او ثلاثة على الأقل، بل تؤكد وتجزم وتحسم بأن النفط اللبناني أصبح يتدفق منذ اليوم في شرايين الإقتصاد، وأن تنكة البنزين تُعرض على العربات مع الموز والفول وعرانيس الذرة، وان الغاز يملأ الفضاء، لدرجة أن لا حاجة لإيصاله إلى البيوت بالأنابيب والقوارير، بل يمكن تعبئته مباشرة وفضائياً!

أما اليافطات، فيا سلام يا تمام! التحية لجبران الذي أعماله تردّ على أقوالهم، مع الدعاء له بطول الإقامة في الطاقة، ولو طقّ الديجونكتور وطقّ قلب 14 آذار!

والأعمال ها هي:

سدٌّ مفخوت في جنة، على رغم الدراسات العلمية التحذيرية وتحفظات فادي قمير.

كهرباء أفضل قليلاً بفضل الربيع، إذ لا مكيفات ولا تدفئة، بينما اللبنانيون يسددون صاغرين، وبسعادة تامة فواتير المولدات الخاصة.

وحسناء تركية أخرى آتية بعد فاطمة غول، لتهيّج الارمن من دون جميل الحَرّ!

وإنتاج معامل متهالكة بكلفة مالية عالية.

والنتيجة ؟

تراكم الدين العام بفضل وزراء 8 آذار الذين تسلموا حقيبة الطاقة تباعاً، ومع ذلك، لا يُقلعون عن ترداد لازمة الحريري الأب والإبن والسنيورة ركبوا لنا الدين وسرقوا البلد!

أما فضائح المازوت الاحمر والإطاحة بالمناقصة الأولى لدير عمار، وتهريب المازوت، وعمولات البواخر، فهي كلها تجديف، وعقابها شنقاً بأسلاك الكهرباء، وحرقاً بالبنزين، وخنقاً بالغاز!

نعم، إفرحوا يا مؤمنين، اليوم وُلد لكم مخلص اسمه جبران!

سيخلّص لبنان من الدين، من انقطاع التيار الكهربائي، سيموّل السلاح للجيش، سيؤمن الحليب للرضّع وسيفلش الزفت حيث لا يفلش الآخرون، وسيوزع الصدقات على الفقراء، إذا بقي فقراء.

هل سمعتم ببائع الأحلام؟ معانا نفط معانا غاز معانا بترول!

وفي الإنتظار، إطمئنوا، وَلَو؟ النفط هنا. إنه هنا . شمّوا عطره ، عيشوا جوّه ، غنوا وارقصوا واقرعوا الطبول ، واسرجوا الخيول . الفول بالمكيول . عبّوا فيول .

شكراً جبران ، يا معيّشنا ، شكراً لأنك صاهرت الجنرال ، وإلا شو كان صار فينا؟

لولا الديك لما طلع الفجر ، ولولاك لما شفنا البحبوحة !

نعم ، صدّقوا . إنه أهم من جبران النبي . النبوءة موضة بايخة . فهو لا يتنبأ ولا يتوقع ولا يتمنى ولا يستشرف : كوني فكانت . طلع النفط وطلع الغاز . هللويا !

أما الله والطبيعة ، فلا علاقة لهما بوجود النفط عند الساحل اللبناني . إنها مشيئة معاليه يا سبحانه .

في الماضي كان عند الإغريق والرومان والفينيق والفراعنة ، آلهة عديدة .

كان لكل شعب آلهته . إله النار ، إله البحار ، إله السماء ، إله الأرض ، إله العواصف ، إلهة الحب ، إله الحرب ، إلهة المواسم . كانت أسماؤهم : زوس ، إيل ، نبتون ، أدونيس ، عشتروت ، حادس ، رع ، أوزيريس

لكن تلك الشعوب كانت تفتقر إلى إله واحد : إنه إله النفط ! وإذ باليوم المبارك ، وبعد طول صبر وصوم وصلاة ، يصل إلينا ويحلّ علينا بواحد : إنه جبرانوس بن أورانوس قُدًس سرُّه وحلّ برُّه . آمين والسلام !

 

بري يؤجل الجلسة العامة الى 3 من عصر الاربعاء للبت بمهل الترشح للانتخابات

نهارنت/اعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري، عن تأجيل الجلسة العامة، حيث كان من المقرر البت في مهل الترشح للانتخابات، والتي كان مقرر عقدها صباح الثلاثاء، الى الثالثة من بعد ظهر الاربعاء، افساحاً في المجال امام المشاورات. قرار بري، جاء اثر لقاء موسع عقد، قبيل ان تلتئم هيئة مكتب المجلس، في مكتبه ضم رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي وعدد من الكتل النيابية المختلفة، انضم اليه رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية. والتأمت هيئة مكتب مجلس النواب، صباح الثلاثاء، بعد ان فشلت في التوصل الى اتفاق في اجتماع عقدته الاثنين، اعلن على اثره نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري انه تم البحث في مختلف الصيغ المطروحة لمهل الترشح، قائلاً "لكل صيغة حسناتها وسيئاتها ومفاعيلها. لذلك ارتأينا ان نجتمع مرة اخرى قبل انعقاد الجلسة غدا (اليوم الثلاثاء) من اجل الاتفاق على الصيغة النهائية بعد دراستها من النواحي القانونية".

واثر الاجتماع، برزت معلومات صحفية تفيد عن "اتفاق مبدئي" لتعليق المهل. الى ذلك، افادت صحيفة "النهار"، الثلاثاء، ان الافرقاء انقسموا داخل الاجتماع الى فريقين، الاول قوى 14 آذار، و"كتلة المستقبل" و"جبهة النضال الوطني"، الذين يؤيدون رئيس الجمهورية ميشال سليمان في "تمديد مهل الترشح للانتخابات". اما الفريق الثاني الذي يضم رئيس مجلس النواب نبيه بري وكتلته (التنمية والتحرير) و"تكتل التغيير والاصلاح"، فيؤيد تعليق المهل.

ولفتت "النهار"، الى ان الفريق الاول يرى ان تمديد المهل يحافظ على الوضع الحالي ويضمن الحق لمن يريد الترشح ضمن المهلة التي مددت حتى 23 ايار بمرسوم، مما يعني بقاء قانون الستين قائماً الى حين التوصل الى قانون جديد آخر. في حين ان الفريق الثاني، فيدفع نحو تعليق المهل لان من شأن هذا الاجراء الغاء المراسيم السابقة المتعلقة بدعوة الهيئات الناخبة أي انه يجعل قانون الستين غير نافذ عملياً.

من جانبها، نقلت صحيفة "اللواء" عن النائب مروان حمادة، توضيحه ان أكثرية أعضاء هيئة المكتب ضد تعليق المهل، لأنه عمل يتنافى مع الدستور، ويعني التمديد لمجلس النواب.

يُذكر ان رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وقع ظهر السبت مرسوم تعديل مرسوم دعوة الهيئات الناخبة لتصبح في 16 حزيران المقبل، بدلاً من التاسع منه. بعد ان كان قد رفعه وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل، الجمعة، الى الامانة العامة لمجلس الوزراء يرمي الى تعديل مرسوم دعوة الهيئات الناخبة بحيث حدد موعد الانتخابات النيابية في 16 حزيران المقبل.

وكان قد اوضح شربل الجمعة، ان هذه الخطوة ترمي الى تمديد مهلة تقديم الترشيحات التي باتت تنتهي في 24 نيسان بدلا من 10، مشيراً إلى أن "هذا الأمر هو لإعطاء فرصة أكبر للإتفاق على قانون للانتخاب وإجتماع مجلس النواب بالنسبة لقانون الستين". يُشار ان اللجان النيابية اقرت المشروع الاورثوذكسي (حيث كل طائفة تنتخب ممثليها) في ظل رفض كتلتي "المستقبل" و"التقدمي الاشتراكي" والنواب المستقلون في 14 آذار، فضلاً عن رفض رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي. بعد ان كانت الحكومة قد اقرت في ايلول اجراء الانتخابات وفق القانون النسبي في 13 دائرة انتخابية.

 

هل تشهد جلسة اليوم "معركة جديدة" على التمديد والتعليق؟ هيئة المجلس لم تصل الى نتيجة وفرز سياسي يقرر التصويت

"النهار"/لم يؤد اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب امس الى نتيجة حول مصير مهل الترشيحات. وقد ترأس رئيس مجلس النواب نبيه بري الاجتماع في عين التينة، في حضور نائب الرئيس فريد مكاري والنواب مروان حماده وأحمد فتفت وميشال موسى وسيرج طورسركيسيان والامين العام للمجلس عدنان ضاهر. وبحث المجتمعون طويلا في جدول الاعمال للجلسة العامة التي دعا اليها بري العاشرة والنصف قبل ظهر اليوم. وفيما سيكون الجدول مقتصرا على بند واحد متعلق بمهل الترشيحات، انقسمت الاراء داخل الاجتماع الى فريقين. فريق يطالب بتعليق المهل، وآخر يريد تمديد المهل. واذ لم يصر الى اي اتفاق، تقرر عقد اجتماع لاحق قبيل الجلسة العامة. ووفق الفرز السياسي، فان رئيس الجمهورية ميشال سليمان يضغط في اتجاه تمديد المهل ومعه رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط ورئيس كتلة "نواب المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة، في حين ان بري ونواب "تكتل التغيير والاصلاح" يريدون تعليق المهل. وفي حال عدم الاتفاق على هذه المسألة خلال الاجتماع الثاني لهيئة المجلس، فان الامر سيترك للتصويت داخل الهيئة العامة، الامر الذي يرّجح ان تكون الجلسة ساخنة.

بين التمديد والتعليق

اما الفرق بين التمديد والتعليق، فهو ان تمديد المهل يحافظ على الوضع الحالي، اي انه يضمن الحق لمن يريد الترّشح، وتصبح المهلة قبل 23 ايار المقبل، اي ان قانون الستين يبقى قائما، في انتظار التوصل الى قانون جديد اخر خلال هذه المهلة. اما تعليق المهل فيقضي بالغاء المراسيم السابقة المتعلقة بدعوة الهيئات الناخبة، اي انه يجعل قانون الستين غير نافذ.

وقال عضو هيئة مكتب المجلس النائب احمد فتفت لـ"النهار" ان " تمديد المهل هو ما ينبغي ان نقرّه، لئلا نلغي كل المراسيم السابقة"، في وقت اكد النائب ابرهيم كنعان لـ"النهار" ايضاً "اننا نريد تعليق المهل، لئلا يبقى قانون الستين سيفا مصلتا على رؤوسنا، وفي الوقت عينه، نمنع من الترشيح بسبب الحرم الكنسي الذي اتخذ، فتصبح النتيجة ان من ترّشح يفوز بالتزكية. وهذا الامر خطير جدا".

الانقسام واضح، فهل يحسمه التصويت اليوم؟ هامش النقاش لا يزال مفتوحا عبر امكان التوصل الى اتفاق قبل الجلسة، وهذا ما اعلنه مكاري بعد اجتماع امس، اذ قال: "درسنا صيغا متعددة، ولكل صيغة حسناتها وسيئاتها ومفاعيلها. لذلك ارتأينا ان نجتمع مرة اخرى قبل انعقاد الجلسة من اجل الاتفاق على الصيغة النهائية. لسنا بعيدين بعضنا عن بعض، ولكن هناك نقاط قانونية يجب ان تبحث".

وسئل عن تعليق المهل او تمديدها، فأجاب: "لا اريد ان ادخل في عمق هذه الكلمات لان لها مفاعيلها القانونية". "واذا لم تتفقوا قبل الجلسة؟"، أجاب: "الحمد لله مررنا بأسبوع ملؤه التوافق والتفاهم على امور الوطن، فلماذا تريدون من اليوم الاول ان ننسف هذا الجو؟ الحمد لله هناك نفس جديد في البلد وان شاء الله نواكبه جميعا ونصل الى خواتيم سعيدة".

 

صيغة تعليق المهل حتى 19 أيار ترجئ الجلسة العامة الى الغد/شــبه إجمـاع ســياسـي و"المستقبل" يبلغ رده مســاء

المركزية- في انتظار رد تيار المستقبل مساءً على الصيغة التي تم التوافق في شأنها في الاجتماع الموسع الذي عقد في المجلس النيابي اثر انتهاء اجتماع هيئة مكتب المجلس وإرجاء الرئيس نبيه بري جلسة الهيئة العامة الى الثالثة بعد ظهر غد، فإن الاستشارات القانونية تبقى مفتوحة لتحديد مدى قابلية هذه الصيغة وإمكان عدم الطعن بها إذ انها تستند الى تعليق المهل الدستورية المتعلقة بقانون الانتخاب حتى 19 أيار بما يتيح المجال للاتفاق على قانون انتخاب حتى هذا الموعد، إلا ان هذه الصيغة لم تتطرق الى ما يتصل بما بعد 19 أيار إذا لم يتم التوافق على قانون انتخابي جديد. وتحدثت المعلومات ان بعض الأطراف طالب اضافة على الصيغة التي اقترحها النائب بطرس حرب تنص على الغاء المادة 50 من القانون التي تتعلق بفوز المرشحين بالتزكية في حال عدم وجود منافسين.

ارجأ رئيس مجلس النواب نبيه بري الجلسة التشريعية التي كانت مقررة في العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم والمخصصة لدرس بند واحد هو تعديل مهل الانتخابات النيابية الى الثالثة بعد ظهر غد وذلك بعد افتتاح الجلسة العامة في حضور اكثر من 82 نائبا، لاستكمال المشاورات الجارية في شأن الموضوع الانتخابي والاجراءات الانتخابية، وقد لفت الرئيس بري الى الاجتماع الذي عقد في مكتبه قبل الجلسة لهيئة مكتب المجلس، ثم الاجتماع الموسع الذي عقد في حضور مختلف الكتل النيابية وحصول تقدم ايجابي.

وبعد الجلسة استأنف الرئيس بري لقاءاته ومشاوراته في هذا الشأن.

مكتب المجلس: وكان بري وصل باكرا الى المجلس النيابي ورأس في العاشرة صباحا اجتماعا لهيئة مكتب المجلس حضره نائب رئيس المجلس فريد مكاري واعضاء هيئة المكتب النواب مروان حمادة، احمد فتفت، سيرج طورسركيسيان، ميشال موسى وغاب عن الاجتماع النائب انطوان زهرا الموجود في الخارج وحضره امين عام مجلس النواب عدنان ضاهر واستكمل البحث عن المخرج لضغط المهل.

لقاء موسع: بعد ذلك عقد لقاء موسع في مكتب الرئيس بري، ضمه والرئيس نجيب ميقاتي ونواب من مختلف الكتل النيابية بمن فيهم النائب سليمان فرنجية الذي وصل في الحادية عشرة وجرى خلال اللقاء التشاور في امكانية الوصول الى صيغة توافقية لتعديل مهل الانتخابات النيابية في قانون الستين قبل موعد الجلسة المؤجلة الى بعد ظهر غد بعد انتها الاستشارات.

الحضور: وكان وصل الى مجلس النواب على التوالي الرئيس نبيه بري نائب الرئيس فريد مكاري والنواب، ميشال موسى، ابراهيم كنعان، مروان حمادة، سيرج طورسركيسيان، احمد فتفت، يوسف خليل، عبد المجيد صالح، علي خريس، عباس هاشم، جيلبرت زوين، وليد خوري، الرئيس نجيب ميقاتي، الان عون، مروان فارس، علي بزي، حسن فضل الله، علي عمار، عاصم قانصوه، سيمون ابي رميا، نقولا غصن، دوري شمعون، علي عسيران، نبيل نقولا ، اسطفان الدويهي، محمد رعد، نواف الموسوي، نوار الساحلي، علي فياض، بلال فرحات، علي المقداد، الوليد سكرية، غازي زعيتر، قاسم هاشم، كامل الرفاعي، جورج عدوان، بطرس حرب، سامي الجميل، قاسم عبد العزيز، زياد اسود، ادغار معلوف، ايوب حميد، اكرم شهيب، فريد الخازن، ميشال الحلو، ياسين جابر، حكمت ديب، عبد اللطيف الزين، نعمة الله ابي نصر، فادي كرم، ايلي كيروز، ناجي غاريوس، شانت جنجنيان، طوني ابو خاطر، هاغوب بقرادونيان، روبير غانم، سليم سلهب، غسان مخيبر، ايلي عون، سليم كرم، عماد الحوت، اميل رحمة، انور الخليل، هاني قبيسي، سمير مقبل والوزراء علي حسن خليل، مروان شربل، علي قانصو، فريج صابونجيان، سليم جريصاتي، فادي عبود، نقولا فتوش، نقولا صحناوي، عدنان منصور، محمد فنيش، بانوس مانجيان وغابي ليون.

مكاري: بعد الاعلان عن تأجيل الجلسة سجلت لقاءات واتصالات جانبية في بهو المجلس وفي صالون النواب فضلا عن اللقاء الموسع في مكتب الرئيس بري، وكان لعدد من النواب تعليقات ومواقف جاءت على النحو الآتي: نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري قال ردا على سؤال: انا بطبعي متفائل ولم تنته الامور عند هذا الحد واتمنى الوصول الى تفاهم قبل جلسة الغد.

وعن موقف النائبين جورج عدوان وسامي الجميل قال: الزميلان عدوان والجميل لم يتخذا موقفا سلبيا، انما لديهما موقف سلبي من قانون 1960، واعتقد ان هناك اجماعا على ان هذا القانون غير مرغوب فيه ولكن نحن نحاول الا نترك البلد في فراغ لانه لا سمح الله اذا لم نتوصل الى حل لا نريد ان نصل الى وقت لا يكون عندنا قانون للانتخابات.

وامل الاتفاق على صيغة لحل هذه النقطة حتى موعد الجلسة بعد ظهر غد.

وعن حضور نواب المستقبل الخجول الى المجلس اليوم قال مكاري: هم غير مقاطعين انما ينتظرون اشارة.

وممن هذه الاشارة؟

- مني وقد تأجلت الجلسة.

الموسوي: وفي دردشة مع النائب نواف الموسوي قال ان اللقاء الموسع في مكتب الرئيس بري سعيا في الوصول الى تسوية في موقف تيار المستقبل الرافض تعليق المهل، تم الاتفاق على ضرورة ايجاد صيغة واحدة ترضي كل الكتل النيابية بما فيها كتلة المستقبل.

وعن الفرق بين التمديد والتعليق قال الموسوي: تمديد المهل معناه ان هناك امكانية لتقديم الترشيحات على اساس قانون الـ60 اما تعليق المهل لا يسمح بتقديم الترشيح الى الانتخابات، في ما يسعى الرئيس نبيه بري الى حل وسط بالتشاور مع كل الكتل النيابية، ونأمل من الآن حتى الثالثة من بعد ظهر غد ان تحل هذه العقدة ويكتمل حضور كل الكتل النيابية.

موسى: اما النائب ميشال موسى فقال: علقت الجلسة الى الغد لالغاء مفاعيل قانون الستين للانتخابات، من اجل اتاحة الفرصة امام ممثلي الكتل النيابية للمزيد من التشاور بهدف الوصول الى صيغة توافقية.

وعما اذا تم الوصول الى صيغة توافقية قال موسى: الجلسة ستبقى قائمة غدا في كل الحالات، ويمكن ان تطرح كل الصيغ ويتم التصويت عليها.

وردا على سؤال قال موسى: الخلاف في لبنان سياسي ولا بد ان تكون هناك حكومة سياسية من اجل معالجة الخلافات السياسية.

* اذا لم يتم الاتفاق على قانون الستين هل يمكن ان يطرح اقتراح اللقاء الارثوذكسي على التصويت انطلاقا من ان المجلس النيابي سيد نفسه؟

- لا لأن الجلسة محصورة ببند تعديل مفاعيل مهل قانون الستين وان تحديد جدول الاعمال وطرح المشاريع والاقتراحات على الهيئة العامة يعودان الى رئاسة المجلس.

ابي رميا: بدوره قال النائب سيمون ابي رميا: نحن كتيار سياسي كنا نتمنى تعليق العمل بقانون الستين حتى لا يبقى سيفا مسلطا، وان زملاءنا في تيار المستقبل لديهم طرح آخر هو تمديد المهل وفي ظل غياب التوافق بين كل المجتمعين اعطى الرئيس نبيه بري 24 ساعة على امل الوصول الى توافق ليشارك الجميع في الجلسة.

* واذا لم يتم التوافق؟

- نحن طلبنا عقد جلسة عامة بمن حضر لحسم هذا الجدل اما بتعليق المهل وهي سيف مسلط تحت عنوان قانون الستين، واما ان تأخذ كل كتلة قرارها وترى اين هي مصلحتها ومصلحة لبنان في هذا الموضوع.

لدينا شعور ان هناك مسارا يعتمده تيار المستقبل وحلفاؤه قائم على ابقاء هذا القانون (الستين) في حال لم يتم التوافق على قانون آخر يكون هو الملاذ الاخير لهم وهذا ما نرفضه نحن ونحاول بكل الطرق الدستورية والقانونية منع الوصول الى هذا النفق، لسوء الحظ لا نشعر بمشاركة حقيقية لالغاء مفاعيل قانون الستين.

وعن موقف كتلتي القوات اللبنانية والكتائب قال ابي رميا ان موقف القوات والكتائب اقولها بكل صدق هو مع تعليق العمل بقانون الستين، لكن ايضا هناك مراعاة لحلفائهم، وبما ان هناك طلبا لتأجيل الانتخابات فلا بأس اذا كان هناك امل بالوصول الى حل توافقي من اليوم حتى الغد.

وعن مصير اقتراح اللقاء الارثوذكسي قال ابي رميا طلبنا تعليق هذا الاقتراح نتيجة التمني في اللقاء الذي عقد في بكركي، انما هو مطروح لأنه الوحيد الذي وصل في المسار التشريعي حتى نهايته.

وعن الصيغة التي طرخت اليوم وحتمت ارجاء الجلسة الى بعد ظهر الغد قال: في ظل غياب التوافق على عبارة "التعليق" او "التمديد" طرح الرئيس نبيه بري افكارا اخرى، لكنها كانت وليدة ساعتها، وبما ان اكثر النواب غير ملم كفاية بالدستور والقانون طلب مهلة لاستشارة اصحاب الاختصاص لدراسة هذين المصطلحين لفهم مفاعيلهما.

طورسركيسيان: وقال النائب سيرج طورسركيسيان ان التوافق وارد ودعونا لا نستعجل نشر اجواء تشاؤمية، فهناك نية لدى الجميع للوصول الى التوافق ونتيجة محددة وتوافقية تكون واضحة للجميع والكل راض والعمل التشريعي على السكة الصحيحة، ولا احد يخجل بمواقفه.

وحول اتهامهم بتمييع الموضوع للابقاء على قانون الستين قال سركيسيان: لا احد يميّع هذا الموضوع ولا احد يتهرب من قانون الستين لكن اذا لم نتوصل الى اتفاق ووصلنا الى الاستحقاق الانتخابي في 19 حزيران المقبل من دون قانون انتخابات جديد يرضي الجميع، فما الحل؟ وهل يجوز ابقاء البلد في فراغ قانوني؟ يجب الا ينسى احد من النواب انه نائب على اساس قانون الستين والبعض منهم اقام احتفالات على اساس ان قانون الستين انقذ المسيحيين من الغبن والظلم، وهم انفسهم نواب على اساس قانون الستين وما نقوله ان السقف الاعلى هو 19 حزيران وعلى الاقل يجب ان يبقى امامنا اقله يوم واحد لاجراء الانتخابات النيابية والا هناك فراغ انتخابي، وهذا سيسبب مشكلة.

فياض: وكشف النائب علي فياض الذي شارك في الاجتماعات ان الاجتماع الموسع توصل الى توافق على تعليق مهل الترشيح والعمل بمضمون المادة خمسين من قانون الستين التي تتعلق بتزكية المرشحين وجرت صياغة هذه المادة بحضور ممثلي تيار المستقبل الذين استمهلوا الى وقت محدد لمراجعة قيادة تيار المستقبل.

يفترض الوصول الى موعد 19 ايار وهو توافق مبدئي يحتاح الى مزيد من التشاور وبعد هذا التاريخ تبقى كل الاحتمالات واردة لكن هناك اتفاقاً مبدئياً من قبل الجميع على التوصل الى حل لقانون انتخابي جديد قبل هذا الموعد.

وردا على سؤال اخر قال: جرى اقتراح عدد من الصيغ والافكار في هذا الاتجاه والمفترض ان تتبلور اكثر فاكثر قبل موعد جلسة الغد.

اضاف: هناك صيغة توافق مبدئي صيغت بحضور جميع ممثلي الكتل النيابية تعلق جميع المهل التي لها علاقة بالقانون 25/2008 وبالتالي تجميد مضمون المادة خمسين او الغاؤها.

وعن الغاء مفاعيل قانون الستين قال فياض: انا قلت ما تم التوافق عليه بشكل مبدئي ولن اضيف.

فتفت: اما النائب احمد فتفت فقال ردا على سؤال عن نتيجة الاجتماع المغلق: هناك صيغة جديدة سنعرضها على كتلنا وغدا سنعود بالرد، والرئيس بري دعا الهيئة العامة الى جلسة الثالثة من بعد ظهر غد وستطرح نتيجة التداول الذي حصل، ولا اعتقد ان هناك اشكالية، وانا قلت انه لن يحصل تداول جدي قبل جلسة اليوم.

* هل يمكن القول انكم انطلقتكم من مسار الحل؟

- هذا الموضوع سيطرح في الكتلة وفي النهاية سندرس هذه الصيغة ولن نتحدث عنها قبل ان نحصل على جواب نهائي من كتلنا.

كنعان: اما النائب ابراهيم كنعان فقال بدوره: سيعود كل نائب الى مرجعيته وبالنسبة لنا تبين لنا بما لا يرقى الى الشك اننا لا نستطيع تمديد المهل والجميع بات على يقين من ذلك، ونحن مع تعليق المهل، وهناك كلمتان في هذا المجال اما التعليق واما وقف العمل بمفاعيل قانون الستين والكلمتان تؤديان الى الغرض نفسه. اعتقد ان لا تمديد والجميع اتفق على التعليق، هناك موقف لتيار المستقبل سيبلغنا اياه مساء اليوم والموضوع بات منتهيا فلا تمديد للمهل في قانون الستين راهنا على ان نصل الى قانون توافقي. أؤكد امرا واحدا وهو اننا اذا لم نصل إلى قانون توافقي فالقانون المطروح للتصويت عليه وسلك طريقه التشريعي الكامل هو القانون الارثوذكسي الا في حال التوافق على قانون آخر، وهذا ما تم الاجماع عليه في لقاء بكركي وما يفترض ان نسير به كمسار تشريعي لانه خرج عن اللجان المشتركة ولن نستبق الامور.

أضاف: كل الاعتراضات التي سجلت حول تعديل المهل ذللت في هذا الاجتماع لانه تبين للجميع اننا لا نستطيع الا ان نعلق المهل اذا كنا جديين باعطاء فرصة للمجلس النيابي بالتوافق على قانون من دون ان نفرض قانون الستين بمهل الترشيح وبالتزكية للمرشحين التي ممكن ان تطرأ بعد مهل الترشيح، طالبنا بالغاء المادة خمسين المتعلقة بالتزكية ولن يكون هناك اي تزكية لاي مرشح، وبالتالي نكون امام وضع افضل بكثير من الموضوع الذي نحن فيه الآن فلا تمديد ولاتعليق ويفترض ان يكون رد المستقبل في هذا الاطار والا سنصوت على كل الصيغ في جلسة الغد.

حماده: وقال النائب مروان حمادة: النفس التوافقي الذي يهب على البلد بدءا بتكليف الرئيس تمام سلام مستمر، وبعد التداول الطويل الذي بدأ في اجتماعات هيئة مكتب المجلس ثم التوسع ليشمل كل الكتل في الاكثرية السابقة والاقلية السابقة تبين أن الجميع تواق الى صيغة موحدة وتجاوب الرئيس بري مع طلب التأجيل الى الغد لافساح المجال لصياغة هذه الصيغة مع اسبابها الموجبة واتصور غدا سنصل الى موقف موحد.

وعن سلاح المقاطعة قال حمادة لا أحد تحدث اليوم بسلاح المقاطعة وقد يكون هذا قبل الجلسة، ليكن هذا الامر مرتبط بهيئة مكتب المجلس التي كان جوّها وجو الرئيس نبيه بري ان يتم اشراك كل الكتل للوقوف على رأيها فيكون للقرار الذي سنتخذه الصدى الواسع الوفاقي داخل الجلسة، وأتصور اننا اذا اردنا التعليق على لفظ معين نكون بذلك فتحنا المنجد مع الرئيس بري ووجدنا مصطلحات عدة من تأجيل وتعليق وتمديد ووجدنا ان كل الطرقتؤدي الى روما.

عدوان: اما النائب جورج عدوان فقال: اود التذكير انني منذ ثلاثة اسابيع قلت لدى خروجي من زيارة الرئيس نبيه بري وقلت ان هناك اجراء قانونيا يجب ان يتخذ في مجلس النواب يتعلق بتعليق المهل، وقد توصلنا بمشاركة وتفاهم الجميع الى صيغة تعليق المهل المتعلقة بهذا القانون فتعتبر معلقة لتاريخ 19 ايار، ومن الآن وحتى هذا الموعد ستذهب الى التوافق على قانون جديد في اسرع وقت ممكن.

* وفي حال لم تتوصلوا الى قانون جديد؟

- عندها كل الاحتمالات تبقى مفتوحة وتنعقد الهيئة العامة قبل هذا التاريخ وتطرح قوانين جديدة، والقانون الذي سينال الاكثرية تجرى الانتخابات على اساسه. لكن لن استبق الامور، الجو اليوم كان متقاربا جدا، الجميع وافق على رفض قانون الستين والكل متفق انه في مهلة 15 يوما نكون قد توصلنا الى القانون المختلط، وتعليق المهل ترافق اليوم مع التوافق، وخلال الاسابيع الثلاثة المقبلة ستجتمع لجنة التواصل التي كانت ستكمل عملها للوصول الى قانون جديد وبانتظار موافقة تيار المستقبل الذي طلب التريث فان الامور كلها تسير في الاتجاه الصحيح.

 

سلام انهى اليوم الاول من استشاراته النيابية غير الملزمة واجماع على الاسراع بتشكيل الحكومة واجراء الانتخابات

ميقاتي

ثم انتقل سلام الى مبنى مكاتب النواب والتقى عند الساعة الثانية والدقيقة العشرين الرئيس نجيب ميقاتي والوزير احمد كرامي.

وأدلى ميقاتي بعد اللقاء بالتصريح الآتي: "في إطار الاستشارات غير الملزمة التقينا الرئيس المكلف، وطلبنا أن يكون هدف الحكومة العتيدة إجراء الانتخابات النيابية، لأننا بذلك نكون أكدنا مجددا ضخ دم جديد في الحياة السياسية اللبنانية وبما ينسجم مع قولي في المرة الفائتة في القصر الجمهوري أن المداورة في الحكم هي الأساس في كل الأنظمة الديموقراطية".

اضاف: "خلال اللقاء مع دولة الرئيس المكلف بحثنا في عدة مواضيع لا سيما ما يتعلق منها بمطالب طرابلس وكيفية متابعتها، وطالبنا بالأسراع في تشكيل الحكومة، لأن ذلك يخفف عبء تصريف الأعمال في هذه الظروف التي تمر بها البلاد".

وكان من المفترض وبحسب جدول المواعيد أن يلتقي الرئيس سعد الحريري عند الثانية و40 دقيقة إلا انه ونظرا لوجود الأخير خارج البلاد لم يتم اللقاء.

عون

واستقبل سلام بعد ذلك الرئيس ميشال عون عند الساعة الثالثة، ولم يدل عون بعد اللقاء بأي تصريح.

السنيورة

وعند الثالثة و20 دقيقة التقى سلام الرئيس فؤاد السنيورة الذي لم يتحدث بعد اللقاء.

مكاري

ثم استقبل سلام نائب رئيس المجلس النيابي فريد مكاري الذي تلا بعد اللقاء بيانا مطبوعا جاء فيه: "بحثت مع الرئيس المكلف في شكل الحكومة ومهمتها، وأبديت تأييدي الكامل للمواصفات التي حددها في هذا المجال. وقلت له ان الأهم بالنسبة لي أن تكون الحكومة حكومة انتخابات وبالتالي ان تكون نوعية أعضائها منسجمة مع هذه المهمة، أي أن يكونوا غير مرشحين لهذه الإنتخابات".

اضاف: "لم أبلغ الرئيس سلام أي مطالب تفصيلية محددة تتعلق بالأسماء أو الحقائب، وأكدت له ثقتي التامة بقدرته على حسن الإختيار، لكنني عبرت له عن ثلاثة تمنيات:

- التمني الأول ان يكسر التوزيع الجامد للحقائب التي تسمى "سيادية" بحيث يبقي هذه الحقائب موزعة على الطوائف الكبرى، لكنه لا يكون ملزما بتكريس حقيبة بذاتها لطائفة معينة، كما هي الحال حاليا، بل يختار لكل حقيبة الشخص الأنسب لها.

- التمني الثاني ان يحرص على ألا يحتكر فريق سياسي تمثيل طائفته، لكي تصبح ميثاقية هذه الحكومة رهنا برضى هذا الفريق السياسي عن الحكومة أو عدم رضاه.

وتابع: التمني الثالث أن يحرص على عدم إسناد بعض الحقائب "المربحة" كالطاقة والإتصالات الى أي جهة سياسية يمكن أن تستفيد منها، بحيث يتم إعطاء هذه الوزارات لأشخاص ذوي كفاءة من خارج الإصطفاف السياسي، يختارهم ويثق بهم رئيسا الجمهورية والحكومة.

وختم: "تمنيت التوفيق للرئيس المكلف وأن تكون عملية التأليف سلسة ومسهلة كما كانت عملية التكليف".

"التنمية والتحرير"

واستقبل سلام كتلة "التنمية والتحرير" برئاسة الرئيس نبيه بري.

بعد اللقاء أدلى امين عام الكتلة النائب انور الخليل بالتصريح التالي: "اجتمعت كتلة التنمية والتحرير برئاسة دولة الرئيس الأستاذ نبيه بري، مع دولة الرئيس المكلف الاستاذ تمام سلام، ولقد سمعنا من دولة الرئيس المكلف كلاما يوحي بكثير من أجواء التفاؤل وهو جو توافقي وجامع، وهذا ما يبتغيه وهذا ما نريده نحن ككتلة ايضا، ونتمنى له التوفيق على أن يكون هذا الجو مباشرة يترجم في عملية التشكيل".

كتلة "المستقبل"

ثم استقبل عند الرابعة والثلث عصرا وفد كتلة "المستقبل" برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة الذي قال بعد اللقاء: "حضرنا اليوم للمشاركة في هذا الواجب الدستوري وباسمي واسم اعضاء الكتلة الموجودين معنا وكذلك الغائبين بداعي السفر في الخارج لتهنئة دولة الرئيس المكلف ونتمنى له ان شاء الله التوفيق في مسعاه من اجل ان يخرج بتشكيلة وزارية تكون قادرة على ان تعمل كفريق عمل متجانس، ومتآلفة في ما بينها ومن غير المرشحين وقادرة على ان تتولى ادارة الشأن العام بشكل سليم يعود بالخير على الوطن وعلى كل اللبنانيين وبحيث تكون ايضا قادرة على تطبيق مفهوم الديمقراطية الصحيح المبني على تداول السلطة ويعني ذلك التداول في الحقائب الوزارية واعني جميع الحقائب واولها وزارة المالية".

واعتبر أن "هذا الامر خطوة نحو الطريق الصحيح الذي يؤدي ان شاء الله إلى أن تتوافر كل النوايا والهمم الطيبة من قبل الجميع لمساعدة الرئيس المكلف في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان والذي نمر به من تحديات محلية واقليمة يقتضي منا التنبه لهذه المخاضة والتداعيات التي قد تحملها معها وبالتالي لكي نتمكن من ان نعبر هذه المرحلة بسلام قبل ان تشتد المشاكل في المنطقة".

وقال: "نتمنى للرئيس المكلف "كل التوفيق ونتمنى ايضا ان يمنحها الآخرون كل الثقة من اجل ان تتم هذه العملية بأسرع وقت ممكن لأن الجميع متعطش لادارة حكومة سليمة تنهض بالبلاد واقتصاده وايضا بالعمل السياسي وتحقق الامر الاساس الذي نتوقعه من هذه الحكومة وهو انجاز العملية الانتخابية بأسرع وقت ممكن لأن هذه حكومة انتخابات ويجب ان تكمل هذه المهمة".

وعن تعليق مهل الترشح للانتخابات، قال: "كل شيء في وقته".

"التغيير والاصلاح"

كما استقبل رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون على رأس وفد من التكتل.

واكد عون بعد اللقاء أن "حكومة الوحدة الوطنية هي القادرة على مواجهة الأحداث والوقوف في وجهها"، وقال: "لا نريد فقط إجراء الانتخابات، بل مواجهة أحداث عدة، خصوصا أن الوضع غير مستقر، وحكومة الوحدة الوطنية وحدها يمكنها مواجهة هذه الأحداث. لقد حصلت اليوم استشارات ومشاورات، وتبادلنا الرأي مع الرئيس سلام حول تأليف الحكومة ومواضيع مرتقبة وأوليناه الثقة. لا نريد الاعلان عن المواضيع التي تطرقنا إليها لأننا لا نريد فتح سجال لا معنى له اليوم كي لا نحرج رئيس الحكومة المكلف أو غيره حول ما سنفعل عند تشكيل الحكومة لأننا لا نريد وضع عقبات أمامه".

وردا على سؤال، قال: "نريد حكومة توافق وطني، ولا نريد فقط أن تجري الانتخابات، بل مواجهة هذه المرحلة، فهناك أحداث في الشرق الأوسط، والوضع غير مستقر، وفي أي لحظة يمكن أن تنعكس علينا. لذا، واجبنا أن نكون جاهزين في الحكومة، وحكومة الوحدة الوطنية هي القادرة على مواجهة هذه الأحداث والوقوف في وجهها.

قيل له: الرئيس فؤاد السنيورة قال إنه يريد التداول في الحقائب وأولها المالية. فما تعليقك؟

أجاب: "إن المالية مفلسة، فلنضع فيها مال، فيكفي أننا تسلمنا وزارة الاتصالات وحسناها وصارت جوهرة الاتصالات، فبات الجميع يريدها. كما حسنا وزارة الطاقة، وباتت أفضل وزارة تضم النفط والمياه والكهرباء، حتى صارت محط أنظار كل العالم. ومرة، طلبت من الرئيس فؤاد السنيورة اعطاءنا وزارة المال، مقابل خمس وزارات فرفض. أما اليوم، فيريد اعطاءنا المالية مقابل ماذا؟".

من جهته، طالب النائب غسان مخيبر خلال لقائه سلام ضمن وفد تكتل التغيير "بتعيين نساء وزيرات في الحكومة العتيدة". وأكد ان "الامر لاقى أصداء ايجابية".

"الوفاء للمقاومة"

ثم استقبل عند الساعة الخامسة بعد الظهر كتلة "الوفاء للمقاومة" برئاسة النائب محمد رعد.

بعد اللقاء الذي استمر حتى الخامسة و20 دقيقة، تحدث رعد فقال: "تمنينا للرئيس المكلف التوفيق والنجاح في مهمته، وخصوصا في هذه المرحلة الدقيقة الذي يمر بها لبنان، وتداولنا معه في كثير من الامور المتصلة بالحكومة وطبيعتها ومتبنياتها السياسية، وطالبناه بأن تكون حكومة سياسية جامعة تشرف على الانتخابات وتدير شؤون البلاد ويتمثل فيها الفرقاء السياسيون بحسب اوزانهم وحضورهم نسبيا في المجلس النيابي.

سئل: هل ازعجكم موقف الرئيس المكلف من موضوع المقاومة وتأييد خيارات الشعب السوري والعودة الى تفاهم بعبدا؟

اجاب: "اي موقف تقصد اول امس او موقفه بالامس؟".

"جبهة النضال"

والتقى سلام عند الساعة الخامسة والثلث كتلة "جبهة النضال الوطني" برئاسة النائب وليد جنبلاط واستمر اللقاء حتى الخامسة و40 دقيقة.

بعد اللقاء قال جنبلاط: "بلغت باسم جبهة "النضال الوطني" الرئيس المكلف تمام بك سلام بأننا سنسهل مهمته في كل المجالات، لا نضع اي شروط مسبقة من اجل الوصول الى الاستقرار، التأكيد على الاستقرار واجراء الاستحقاق الانتخابي في موعده، وسيرى دولته الصيغة المناسبة من اجل تشكيل حكومة تناسب الجميع، تؤكد على الاستقرار وتؤكد على النمو، ثم بعد الانتخابات لكل حادث حديث".

كتلة المر

والتقى الرئيس المكلف عند السادسة إلا ثلثا كتلة النائب ميشال المر ضمته والنائبة نايلة تويني.

وقال المر بعد اللقاء:"تمنينا لدولة الرئيس المكلف التوفيق بالتأليف كما وفق بالتكليف وأن تكون حكومته تركيبة مقبولة من الجميع خصوصا في هذا الظرف الصعب الذي يمر به لبنان وتكون بشبه توافق ممثلة من جميع الفرقاء في حكومة واحدة، وكل فريق يأخذ حقه وحصته وركزنا على هذه النقطة وأكدنا لدولته دعمنا المطلق ودعوتنا له بالتوفيق . كما استعرضنا الأوضاع معه بصورة عامة وتمنى أن تكون الحكومة منسجمة من دون أية شروط ولا أية مطالب.

سئل: برأيكم هل ستكون مهمة الرئيس المكلف سهلة؟

أجاب: بحسب ما سمعت من الزملاء النواب والتقيت لدى دخولي ممثلين لحزب مهم في الثامن من آذار وفهمت منهم أنهم يريدون تسهيل مهمة الرئيس المكلف".

أضاف: "بالتأكيد يريد الجميع أن يتمثل وفقا لحجمه بالحصص والحقوق التي يستحقها ولا أظن أن الرئيس المكلف ليس بهذا الوارد ولا يعمل لتأليف حكومة فريق ومن لون واحد، إنما يسعى لتأليف حكومة جامعة ولهذا السبب نتمنى أن تكون مصلحة الوطن قبل المصالح الشخصية، وأنا لم ألمس أية عراقيل أمام الرئيس المكلف من قبل كل الكتل التي مرت".

سئل: هل طالبت بتوزير نجلك الياس المر؟

أجاب: "نحن لا نأتي في الاستشارات لنطلب أسماء ودولة الرئيس المر مر في الكثير من الحكومات ومعروفة الأدوار والمراكز التي أسندت اليه، وعائلة المر مرت في حكومات وكان لها الدور المهم فيها والجميع يعرفون ذلك ولست بحاجة بأن أسمي الياس المر للوزارة لكي يعرفه الناس وهو من الأسماء المعروفة".

كتلة نواب زحلة

والتقى كتلة نواب زحلة التي تحدث بإسمها النائب طوني ابو خاطر فقال:"تشرفنا زملائي وأنا في كتلة نواب زحلة بزيارة دولة الرئيس المكلف، وهنأناه على التكليف وتمنينا له تأليف الحكومة بأسرع وقت ممكن لكي نخرج من هذا النفق المظلم الذي أدخلتنا فيه الحكومة السابقة".

اضاف: "تمنينا عليه أن تكون الحكومة مؤلفة من مجموعة مقتضبة وتضم اخصائيين لا يثيرون الحساسيات عند الأطراف السياسية، وطالبنا أن تكون زحلة في باله كما عودنا على زيارتها وهو يحب المدينة والمنطقة كلها فاستبشرنا خيرا منه وتمنينا له بدورنا التوفيق بهذه المهمة الصعبة التي يقوم بها".

كتلة "القوات"

وإلتقى الرئيس المكلف كتلة نواب "القوات اللبنانية" وضمت النواب: ايلي كيروز، فادي كرم، طوني ابو خاطر، شانت جنجنيان، وغاب عن اللقاء النواب: جورج عدوان، ستريدا جعجع وجوزف المعلوف.

وتحدث كيروز باسم الكتلة فتلا البيان التالي: "لقد تشرفنا بلقاء دولة الرئيس المكلف الاستاذ تمام سلام، وعرضنا له تصور حزب القوات اللبنانية للحكومة المقبلة شكلا وتشكيلة وبيانا وزاريا والمهمة المطلوبة منها.

اننا في هذا الاطار، شددنا على حكومة تكنوقراط حيادية، وان لا تكون فضفاضة وان يكون اعضاؤها من غير المرشحين للانتخابات النيابية.

وشددنا على دورها الاساسي في التحضير والاشراف على الانتخابات النيابية، بوصفها مفصلا مهما في الحياة السياسية اللبنانية".

أضاف: "وبالنسبة الى البيان الوزاري فقد أكدنا على ضرورة اعتماد اعلان بعبدا الذي وافق عليه الاطراف المشاركون في الحوار بغياب القوات اللبنانية.

كما لفتنا الى ضرورة ان يكون قرار الحرب والسلم في يد الدولة حصريا عبر مؤسساتها الشرعية، خصوصا وان عنوان المقاومة المحصور بـ"حزب الله" لا يجد له اي مرتكز لا في مقدمة الدستور ولا في الدستور ولا في الميثاق الوطني ولا يشكل موضع اجماع لبناني- لبناني".

كتلة الكتائب

والتقى سلام كتلة الكتائب التي ضمت النواب: سامي الجميل، سامر سعادة، فادي الهبر نديم الجميل وايلي ماروني.

وتحدث ماروني بعد الاجتماع فقال:"هنأنا دولة الرئيس مجددا وتمنينا له التوفيق وأن يتمكن من تأليف حكومة قادرة على متابعة الوضع اللبناني الدقيق جدا سياسيا واقتصاديا وأمنيا. وتمنينا له أن ينجز ثلاثة ملفات على جانب كبير من الأهمية أولا الملف الأمني، ثانيا ملف الانتخابات من خلال إقرار قانون انتخاب يؤمن التوافق اللبناني وإجراء الانتخابات في ظل عدالة ونزاهة، أيضا تمنينا أن تتمكن حكومته من ضبط الحدود ووقف الخروقات للسيادة وإنقاذ الدبلوماسية اللبنانية بعدما رأينا ما حل بها في الحكومة السابق. وإن شاء الله خير مع تمام بك سلام".

سئل: هل الكتائب ستشارك في الحكومة؟

أجاب: "طبعا، اليوم الرئيس سلام يستجمع آراء كل الكتل، لكن لديه رأي أعلن عنه في وسائل الاعلام، ليس سرا، أنه يريد حكومة سياسية لكن من غير المرشحين للانتخابات النيابية. كما أعلن هو عزوفه عن الترشح للانتخابات النيابية، لذلك الكتائب إذا كانت الحكومة سياسية ستشارك وإذا كانت من أخصائيين فالكتائب لديها كثير من الاخصائيين تستطيع أن تطرحهم، وأيضا لديها من السياسيين غير المرشحين للانتخابات النيابية.

وقال النائب سامي الجميل: "طلبنا منه المشاركة النسائية، نريد مشاركة فعالة للمرأة مثل أفضالكم".

كتلة "وحدة الجبل"

ثم التقى سلام، كتلة "وحدة الجبل" ضمت النواب: طلال ارسلان، بلال فرحات وناحي غاريوس، وهو الموعد ما قبل الأخير.

وقال ارسلان بعد اللقاء الذي استمر حتى السابعة والثلث: "تداولنا مع دولة الرئيس المكلف بشجون التأليف، وبالتوجه الذي سيعتمده في موضوع التأليف، ونحن بكل وضوح وصراحة طالبنا دولة الرئيس المكلف والذي لي فيه ملء الثقة على المستوى الشخصي، بقدرته وحنكته وبهذا البيت الاخلاقي الذي يتمتع به آل سلام عبر التاريخ اللبناني القديم والحديث، بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية، تجمع الجميع ويتمثل فيها الجميع، وعنوانها الأساسي حكومة إنقاذية، لما فيه مصلحة لبنان وخيره، قبل أن نبحث بأي شيء آخر، ونحن نعتبر أن البلد بحاجة الى فحصين واختبارين، في مواجهة كل الاستحقاقات وليس استحقاقا واحدا، إذ أن هناك هجمة كبيرة على البلد، وهجمة كبيرة على المنطقة، ولبنان بوضعه الحالي يحتاج أكثر من أي وقت مضى الى الوحدة الوطنية والى التلاقي والى حفظ مكوناته الوطنية العامة، التي تجمع بين اللبنانيين، وتحفظ المقاومة والتوجه الوطني، الذي نجتمع حوله كلبنانيين حتى نستطيع مواجهة كل الاستحقاقات بإرادة وطنية واحدة جامعة وليس بانقسامات، ولا يهمني أي حدث قادمون عليه، بقدر ما تهمني وحدة اللبنانيين".

وعما إذا كان يتعارض موقفه مع موقف النائب وليد جنبلاط لجهة شكل الحكومة؟ قال: "ان علاقتي بوليد جنبلاط خاصة، ولم أقل يوما كما لم يقل الوزير جنبلاط بأننا متفاهمون بالسياسة حول كافة الأمور، فهناك تباينات عدة وأنا على تواصل معه، ومع كل الفرقاء لتدوير الزوايا الوفاقية التي نجتمع حولها كلبنانيين، وقد يكون لديه موقف خاص يختلف عن موقفي بالتعاطي في مقاربة معينة او ملف معين هذه مسألة طبيعية في لبنان".

وعما إذا كان طالب بحقيبة محددة، قال إرسلان: "لم أكن بوارد أن أطلب بتوزير احد، كما لم أطلب في أي مرة، إنما نحن كتلة في مجلس النواب، ومن حقنا أن نتمثل في أي حكومة، فهذا حق طبيعي ديمقراطي لكل الكتل النيابية، وأنا أصر وأعلن أنني ضد حجز أي حقيبة وزارية سيادية كانت أو غير سيادية لأي طائفة في لبنان، ويفترض أن يكون التمثيل الوزاري مفتوحا لكل الطوائف على أساس العدالة والمساواة وأن لا يكون هناك طائفة صف أول وأخرى صف ثان".

كتلة "لبنان الحر الموحد"

ثم التقى الرئيس المكلف سلام، في ختام اليوم الأول من الاستشارات النيابية، كتلة نواب "لبنان الحر الموحد"، التي تضم النواب: سليمان فرنجية، اسطفان الدويهي، اميل رحمة وسليم كرم.

وتحدث بإسم الكتلة النائب فرنجية فقال: "تداولنا مع الرئيس المكلف في موضوع الحكومة العتيدة، وتمنينا عليه أن ترضي الجميع، من المؤكد ألا أحد يملي على الرئيس المكلف كيف يختار شكل الحكومة، ولكن الكتل النيابية وممثلي الشعب لهم الحق في أن يبدوا رأيهم إذا أرادوا إعطاء الثقة. وأبدى دولته كل التجاوب والحرص على إرضاء جميع الأفرقاء، وهذا الاجماع الذي حصل عليه بالتكليف نتمنى أن يحصل بالتأليف، ونحن لن نكون حجر عثرة أبدا في وجهه، ولا نبحث عن حصص في الحكومة، إنما عن موقفها الاستراتيجي ومن المقاومة وخصوصا العداء الإسرائيلي والموقف من الصراع العربي - الاسرائيلي، لأن التباين اليوم في لبنان هو على السياسة الاستراتيجية ومستقبل لبنان، فهذا ما يعنينا في الأمر. أما في موضوع الحصص أو الحقائب أو شكل الحكومة تكنوقراطا كانت أم سياسية، فيجب أن تمثل الجميع. كل الأفرقاء السياسيين لديهم تكنوقراط ومرشحون سياسيون، ولا أحد يستطيع القول من يمثل من، فكل جانب يختار ممثليه، فيستطيع عندئذ رئيس الحكومة أن يقول أريد هذه المواصفات".

سئل: لماذا لم تذهب الى بعبدا؟

أجاب: "نحن تحدثنا وتصارحنا، فرئيس الحكومة أعلن ترشيحه من منزل الرئيس الحريري وبشخصية 14آذار، وهو لم يستح من هذا الموضوع، ونحن بدورنا لم نستح أن نقول إننا لن نرشح شخصية من 14آذار، هوذا أقرب طريق وأفضل جواب، فنحن لا نضع كفوفا ولا دولته خجل. أما الرئيس سلام فعندما يقول أنا أصبحت للجميع يجب أن يثبت ذلك في الحكومة العتيدة. نحن لدينا مشكلة سياسية مع 14آذار، فإذا كانت حكومة وفاق وطني فنحن معها. أما إذا كانت حكومة من لون واحد فنحن ضدها.

سئل: هل تقاطع بعبدا؟

أجاب: "بعبدا ليست للرئيس سليمان، بل لكل الشعب اللبناني. وإذا كان من لزوم أن اذهب كممثل للشعب اللبناني إلى مركز يخص الدولة اللبنانية، وهو للشعب، أذهب. أما على الصعيد الشخصي كسليمان فرنجية وميشال سليمان، فليس عندي ما أقوله له، ولا عنده شيء يقوله لي".

وردا على سؤال، قال: "نحن مصرون على ألا يقل بيان الحكومة واحد في المئة عن البيان السابق، وأن يتضمن الأمر نفسه بالنسبة إلى المقاومة، وإن شاء الله لن نطلب أكثر مما تطلب المقاومة، لكن هذا موقفنا نحن".

مغادرة سلام

غادر الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، مجلس النواب عند الثامنة مساء، مبديا ارتياحه للأجواء التي رافقت استشاراته النيابية غير الملزمة.

وشكر الجميع الذين ساهموا في تسهيل هذه الاستشارات التي سيستأنفها عند العاشرة من صباح غد.

وسئل الرئيس المكلف هل ستشكل حكومة حزبية؟ إكتفى بالقول:"لم ندخل في التفاصيل وسنرى لاحقا"، مشيرا الى أنه سيتحدث بعد ظهر غد بعد الانتهاء من الجولة الثانية والأخيرة من الاستشارات.

 

المجلس الشرعي اجتمع برئاسة مسقاوي وأكد استمراره بتحمل مسؤولياته

وطنية - عقد المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى جلسته العادية في السادسة من مساء اليوم، في مكتب رئيس اللجنة الإدارية والمالية في المجلس المهندس بسام برغوت - بيت الأريج - الصنائع، بعد أن تعذر عقدها في مقره بدار الفتوى. ترأس الجلسة نائب الرئيس عمر مسقاوي، في حضور تسعة عشر عضوا، وبعد أن اتخذ المجلس القرارات المناسبة من جدول الأعمال، أصدر بيانا أسف فيه "لإصرار سماحة مفتي الجمهورية على تعطيل مؤسسات دار الفتوى وعدم احترام المراسيم التنظيمية التي تنظم مهام المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى واختصاصاته الإدارية والتنظيمية ولعدم احترامه للقرارات القضائية النافذة، ومبادرة أصحاب الدولة رؤساء الحكومات".

ونوه المجلس "بالمسؤولية العالية والحرص الشديد لدى المرشحين كافة الذين سحبوا ترشيحاتهم"، داعيا "المرشحين والهيئة الناخبة إلى احترام المرسوم رقم 18/1955 والقرارات القضائية الصادرة".

وشكر الرئيس نجيب ميقاتي "لما أبداه من حرص على وحدة المسلمين والمؤسسات من خلال دعوته أصحاب الدولة رؤساء الحكومات، وتبني مبادرته"، متمنيا عليه "توجيه الأجهزة المختصة لتنفيذ أحكام القضاء".

وأبدى المجلس ارتياحه "للأجواء الوطنية الإيجابية التي رافقت عملية تكليف سعادة الأستاذ النائب تمام سلام بتشكيل الحكومة العتيدة"، متمنيا على "كل المراجع السياسية الإستمرار في هذه الإيجابية للاسراع في تسهيل مهمة الرئيس المكلف". وأكد على "مضمون كتاب نائب رئيس المجلس الشرعي الأستاذ عمر مسقاوي الموجه إلى سماحة مفتي الجمهورية بتاريخ 4/4/2013 والذي حذر فيه من عدم تنفيذ قرار مجلس شورى الدولة بوقف الإنتخابات المخالفة لحكم القضاء والطلب إلى سماحة المفتي التعامل مع الأزمة الحالية بروح من الإنفتاح والمسؤولية". كما أكد المجلس استمراره "بتحمل مسؤولياته تجاه المؤسسات المنصوص عليها في المرسوم رقم 18/1955 وحرصه على عمل العلماء واستقلالهم وسلامة القيام بمهامهم وحمايتهم من كل الضغوط التي يتعرضون لها بسبب الظروف الحالية".

 

حوري لـ"السياسة": "طائف" جديد يعني الحرب

بيروت - "السياسة": رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري أن أمر تسهيل تأليف الحكومة يعتمد على الفريق الآخر وما يمكن أن يقدمه لإنجاز هذا الأمر في وقت قريب. وأكد حوري لـ"السياسة" أن تيار "المستقبل" يؤيد الرئيس المكلف في تشكيل حكومة مصغرة من غير المرشحين ومن خارج الاصطفاف السياسي الحاد, وهذا ما يفرض على الفريق الآخر أن يعبد الطريق أمام تسريع التشكيل وعدم اختلاق العقبات والعراقيل. ولفت إلى أن قوى "8 آذار" عودت اللبنانيين على وضع العراقيل أمام تأليف الحكومات من خلال الشروط التعجيزية التي تقيد الرئيس المكلف بها وبالتالي فإننا لا نعلم ما إذا كان الفريق الآخر يريد الإبقاء على تصريف الأعمال للإبقاء على وزرائه في هذه الحكومة. وأكد أن الحديث عن "طائف" جديد يعني الذهاب إلى الحرب, لأن المطلوب استكمال تطبيق اتفاق الطائف قبل الحديث عن طائف جديد

 

علوش لـ"السياسة": "إعلان بعبدا" يجب ان يكون أساس البيان الوزاري

بيروت - "السياسة": أكد القيادي في تيار "المستقبل" مصطفى علوش لـ"السياسة" أن كل الكتل النيابية متوافقة على إجراء الانتخابات في موعدها ولم تظهر حتى الآن مواقف تطالب بتأجيلها, أو تطييرها, لأن لا أحد يريد التنصل من هذا الاستحقاق. وأشار علوش إلى وجود استحقاقات كثيرة يجب الإسراع في معالجتها وأبرزها تأليف الحكومة والاتفاق على بيانها الوزاري. واعتبر أن عدم التوصل إلى قانون انتخابات يعني وجود عرقلة مقصودة لإلغاء الانتخابات. ورأى في كلام الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام عن أنه سيعتذر في حال لم يتمكن من تشكيل حكومته, نوعاً من التلويح بأنه لن يساير في هذا الموضوع, مشيراً إلى أن هذا الكلام يصدر من كل المرشحين والمكلفين تأليف الحكومة من أجل عدم فرض الشروط عليهم. وأضاف "لحسن الحظ أن الأمور ذاهبة إلى توجهات واضحة, ولا مجال للعودة إلى السابق والتسويات التي أدت إلى دمار لبنان, فالمطلوب حكومة تكنوقراط مهمتها الإشراف على الانتخابات النيابية وأن لا تضم بين أعضائها وزراء ومرشحين للانتخابات, وإذا كان يريد الرئيس المكلف أن يشكل حكومة مصلحة وطنية فلا مانع لدينا, شرط أن يكون إعلان بعبدا في صلب بيانها الوزاري وليس مقولة شعب وجيش ومقاومة, خاصة أن حزب الله سبق له ووقع على إعلان بعبدا لأن فيه حياداً للبنان".

 

مكاري: "المستقبل" و"جبهة النضال" و"المسيحيين المستقلون"لن يحضروا جلسـة غد اذا لم يتوافقوا على مهل الترشّـح

المركزية- اعلن نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري ان "نواب كتلة "المستقبل" و"جبهة النضال الوطني" والنواب المسيحيين المستقلين لن يحضروا جلسة مجلس النواب غداً اذا لم يتم التوصّل الى صيغة توافقية بين كل الاطراف في شأن مهل الترشّح وفق قانون "الستين"، مشيراً الى اننا "نريد تمديد مهل الترشّح لا تعليقها، لان التمديد من شأنه فتح مهلة جديدة لاقرار قانون جديد من دون الغاء مفاعيل قانون "الستين"".

وعزا لـ"المركزية" تأجيل جلسة اليوم الى الثالثة من بعد ظهر غد الى عدم الاتفاق على صيغة توافقية بين كل الافرقاء في شأن مهل الترشّح"، معتبراً ان "طلب تعليق مهل الترشيحات وفق قانون "الستين" يعني توقيف العمل بقانون من دون اقرار قانون جديد". واشار الى ان "الفريق الاخر ومن خلال دعوته الى تعليق مهل الترشّح انما يُحاول دفن قانون "الستين" والغاء مفاعيله والاسراع في اقرار القانون "المختلط""، مؤكداً اننا "ضد قانون "الستين" لكننا لن نسمح بدخول البلد في الفراغ". واعتبر رداً على سؤال ان "كلام البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في قصر بعبدا امس وفي المطار قبل سفره الى فرنسا مُختلف عن البيان الذي صدر عن لقاء القادة الموارنة في بكركي الاسبوع الماضي". من جهة اخرى، رأى مكاري ان "سرعة تشكيل حكومة جديدة رهن المشاورات التي سيجريها الرئيس المكلّف تمام سلام مع كل الكتل النيابية، وبعدها تتوضّح نيّة كل فريق".

 

تشاور مع شاوول وسعدالله الخوري في شؤون دستورية/سليمــان دان تفجير سوريـــا وعــزى بتاتشــر

المركزية- أعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عن ادانته لكل الاعمال التي تسيء الى تاريخ العيش المشترك لمكونات المجتمعات في العالم العربي وخصوصاً في مصر، معرباً عن أسفه لسقوط الضحايا في الاضطرابات التي حصلت، مناشداً تغليب منطق الاعتدال على منطق التطرف داعياً الى التمسك بجوهر ما تدعو اليه الاديان السماوية من تآخٍ وإلفة ومحبة. كذلك دان الرئيس سليمان التفجير الارهابي الذي أودى بنحو خمسة عشر مدنياً في العاصمة السورية أمس مجدداً الدعوة الى الحوار بين الافرقاء لإيجاد حل سياسي يتوافق عليه الجميع بعيداً من العنف ومخاطر التطرف والتشرذم. وعرض رئيس الجمهورية مع وزير البيئة ناظم الخوري التطورات السياسية والحكومية الراهنة وعمل وزارته في هذه المرحلة. وتناول الرئيس سليمان مع الوزير السابق القاضي جوزف شاوول الاوضاع العامة واموراً قانونية ودستورية. كذلك بحث رئيس الجمهورية مع الرئيس السابق لمجلس شورى الدولة القاضي يوسف سعد الله الخوري في شؤون ذات طابع قانوني. واستقبل الرئيس سليمان وفداً من عائلة الرائد الشهيد وليد الشعار قدم اليه درعاً تذكارية معلناً تأييده وولاءه للجيش اللبناني في الدفاع عن الوطن وحفظ السلم الاهلي. على صعيد آخر، ابرق رئيس الجمهورية الى رئيس وزراء بريطانيا دافيد كاميرون معزياً بوفاة رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر.

 

اليوم الاول من الاستشــارات غير الملزمــــة/سلام التقى بري وميقاتي وعون والسنيورة ومكاري

المركزية- انطلقت الاستشارات النيابية غير الملزمة التي تستمر يومين، في الثانية بعد الظهر حيث التقى الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام رئيس مجلس النواب نبيه بري في مكتب الرئيس بري في المبنى الرئيسي لمجلس النواب. ثم انتقل سلام الى مبنى مكاتب النواب في الطابق الاول لاستكمال الاستشارات، والتقى عند الثانية والثلث رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، الذي قال بعد اللقاء:" طلبنا ان يكون هدف الحكومة الاساسي اجراء الانتخابات النيابية، لاننا بذلك نكون اكدنا مجددا على ضخ دم جديد في الحياة السياسية اللبنانية. وهذا ينسجم مع قولي في القصر الجمهوري ان المداورة في الحكم هي الاساس في كل الانظمة الديموقراطية".

اضاف: "بحثنا في مواضيع عدة وقضايا طرابلس وكيفية معالجتها، والاسراع في تشكيل الحكومة ليخفف عنا عبء تصريف الاعمال في ظل الظروف التي تمر بها البلاد".

وكان من المفترض ان يلتقي الرئيس المكلف الرئيس سعد الحريري في الثانية والدقيقة 40 الا ان ذلك تعذر بسبب وجود الاخير خارج البلاد.

وفي الثالثة التقي الرئيس المكلف رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون الذي لم يدل بأي تصريح بانتظار اللقاء مع التكتل في الرابعة والدقيقة العشرين.

وعند الثالثة والدقيقة العشرين التقى الرئيس المكلف الرئيس فؤاد السنيورة، الذي لم يتحدث ايضا بانتظار اللقاء مع كتلة المستقبل.

ثم التقى نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري الذي قال بعد اللقاء: "بحثت مع الرئيس المكلف في شكل الحكومة ومهمتها، وأبديت تأييدي للمواصفات التي حددها في هذا المجال. وقلت له ان الاهم بالنسبة لي ان تكون الحكومة حكومة انتخابات وبالتالي ان تكون نوعية اعضائها منسجمة مع هذه المهمة، اي ان يكونوا غير مرشحين لهذه الانتخابات. وبالتالي لم ابلغ الرئيس سلام اي مطالب محددة تتعلق بالاسماء او الحقائب، واكدت له ثقتي التامة بقدرته على حسن الاختيار، لكنني عبرت له عن ثلاثة تمنيات:

- الاول ان يكسر التوزيع الطائفي الجامد الذي يسمى "سيادية" بحيث يبقي هذه الحقائب موزعة على الطوائف الكبرى، لكنه لا يكون ملزما بتكريس حقيبة بذاتها لطائفة معينة، كما هي الحال حاليا، بل يختار لكل حقيبة الشخص الانسب لها.

- الثاني ان يحرص على ان لا يحتكر فريق سياسي تمثيل طائفته، لكي تصبح ميثاقية هذه الحكومة رهنا برضى هذا الفريق السياسي عن الحكومة او عدم رضاه.

- ان يحرص على عدم اسناد بعض الحقائب "المربحة"- كالطاقة والاتصالات- الى اي جهة سياسية يمكن ان تستفيد منها، بحيث يتم اعطاء هذه الوزارات لاشخاص ذوي كفاءة، من خارج الاصطفاف السياسي، يختارهم ويثق بهم رئيسا الجمهورية والحكومة.

وفي الختام تمنيت التوفيق للرئيس المكلف وان تكون عملية التأليف سلسة ومسهلة كما كانت عملية التكليف.

ثم التقى الرئيس المكلف كتلة التنمية والتحرير على ن يلتقي تباعا، كتلة نواب المستقبل، كتلة التيار الوطني الحر، كتلة الوفاء للمقاومة، كتلة جبهة النضال الوطني، كتلة النائب ميشال المر، كتلة نواب القوات اللبنانية، كتلة نواب حزب الكتائب، كتلة وحدة الجبل، وكتلة نواب لبنان الحر الموحد.

ويلتقي الرئيس المكلف غدا: كتلة نواب القرار الحر، كتلة التوافق الارمني، كتلة نواب حزب البعث، كتلة نواب الحزب الاجتماعي، كتلة نواب الارمن، الجماعة الاسلامية، النواب المستقلين وكتلة التضامن.

 

سلام استقبل سفراء بريطانيا وتركيا والكويت وتلقى اتصال تهنئة من فابيـــــــوس

المركزية- شهدت دارة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في المصيطبة اليوم حركة ديبلوماسية حيث التقى في الحادية عشرة من قبل الظهر سفير بريطانيا توم فليتشر، الذي قال بعد اللقاء: "التقيت بالرئيسين ميقاتي وسلام وانا ممتن للتعازي التي قدماها برئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر". اضاف: "في العام 1992 دعمت تاتشر الرئيس الياس سركيس انطلاقا من دعم بريطانيا لاستقرار لبنان وحياده واستقلاله، وهي كانت تدرك ان هذه المرحلة كانت صعبة بالنسبة الى لبنان في ظل عدم الاستقرار والانقسام المناطقي ولكنها في المقابل كانت واثقة كما نحن اليوم ان اهم شيء في لبنان هو العمل وتعاون الجميع لتأمين الاستقرار في لبنان، فهذه كانت القضية سابقا وهي لا تزال حتى اليوم". وعبر فليتشر عن "سعادة بريطانيا للوحدة اللبنانية التي تجلت بالتوافق المشترك على تكليف الرئيس تمام سلام تشكيل الحكومة الجديدة". ورأى "ان الاهم في الوقت الراهن هو تأمين حاجات اللبنانيين التي يجب ان تكون في الاولوية وليس اولوية اي بلد خارجي"، مؤكدا "دعم بلاده لتأمين اولويات اللبنانيين".

وردا على سؤال عن وجود خطوات دولية لتسهيل مهمة الرئيس المكلف في ظل الاوضاع الصعبة التي تمر بها المنطقة، قال فليتشر: "لن نتدخل بالشأن اللبناني ولا حتى في التوصل الى قانون انتخابي، وتشكيل الحكومة شأن لبناني بحت يخص القادة في لبنان، والاهم بالنسبة لنا توصل الافرقاء في لبنان الى اتفاق سريع على كل القضايا الملحة".

وعما اذا كانت تسمية الرئيس سلام ستؤمن الاستقرار في لبنان ، أمل فليتشر في ان "يكون ذلك وان يتمكن الرئيس سلام من توحيد آراء القادة اللبنانيين".

وردا على سؤال عن الانتخابات النيابية، اكد ان "هذا الامر شأن لبناني واستحقاق دستوري من المهم ان يحصل في توقيته وهذا ما كنا اعلنا عنه في مناسبات سابقة"، مشددا على ان "ماكينة وقانون الانتخاب شأن لبناني يقرره اللبنانيون وبالتالي لا يمكن ان يأتي قانون الانتخاب من اي دولة في الخارج بل يجب ان يصنع في بيروت".

اوزالديز: ثم استقبل الرئيس سلام سفير تركيا اينان اوزالديز الذي هنأه بتكليفه باسم تركيا في الحكومة الجديدة.

القناعي: كذلك استقبل سلام سفير الكويت عبد العال القناعي الذي قال بعد اللقاء: "تشرفت بلقاء الرئيس المكلف". مشيرا الى انه نقل اليه "رسالتي تهنئة من امير دولة الكويت صباح الاحمد جابر الصباح ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح لمناسبة تكليفه برئاسة الحكومة اللبنانية، متمنين له وللبنان الشقيق دوام الازدهار والتقدم والامن والاستقرار، معربين في الوقت نفسه عن وقوف الكويت الى جانب لبنان في الاوقات كافة ومتمنين لهذا البلد الشقيق ان يتمكن من عبور هذه المرحلة الحساسة والدقيقة من تاريخه بوئام واجماع من الاطراف كافة".

وردا على سؤال عن عودة الكويتيين الى لبنان، قال القناعي: "الكويتيون لم ينقطعوا عن زيارة لبنان رغم كل الظروف والتحذيرات"، مؤكدا وجود الكثير من الكويتيين في المناطق اللبنانية كافة، آملا ان "يتمكن هذا البلد من تعزيز امنه واستقراره وان يعود منارة تستقطب الاشقاء من الدول العربية كاف". فابيوس: وتلقى الرئيس المكلف اتصالا هاتفيا من وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس هنأه فيه على تكليفه تشكيل الحكومة. كما اكد له اهتمام فرنسا بإنجاز الاستحقاقات القادمة خصوصا الانتخابات النيابية، متمنيا له التوفيق في مهمته.

 

علي حمادة: حكومة "انقلاب 2011" انتهت مفاعيلها ونحن أمام مشهد جديد

لفت عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" علي حمادة إلى وُجود مخاوف من مشكلة قد تنشأ ما بين مفهومي تمديد الترشيحات أو التعليق بمعنى الغاء الانتخابات الى اجل غير مسمى وإلغاء العمل بقانون الـ1960 من دون استبداله بقانون آخر. وقال حمادة، في حديث الى محطة "الجديد"، في حال تم عمليا "إلغاء القانون المعمول به اليوم، فهناك اجتهادات تعتبر أن الغاءه يعيدنا مباشرة الى القانون الذي سبقه وهو قانون الالفين وهو ما سمي بقانون غازي كنعان" . أضاف: "لا يوجد شيء اسمه فراغ في التشريع، يوجد الآن مستجد اساسي، فالقانون الارثوذكسي كالقانون 1960 من الناحية العملية لم يعد قائما، ويجري العمل على تجاوزه"، موضحا أن "الارثوذكسي حظي بأكثرية عددية في مجلس النواب لم تعد قائمة، والدليل على ذلك هو التصريح الاخير للبطريرك بشارة الراعي الذي اعتبر أن القانون الامثل في لبنان هو القانون المختلط ونحن مع أي قانون مختلط يتفق عليه، بالتالي من الواضح أن الجميع تجاوز الارثوذكسي، حتى لو كان النائب ميشال عون يريد الاستمرار بالمعركة من اجله فلن يتمكن من فرضه". وتابع: "يجب أن يعرف كل اللبنانيين أن الانتخابات على الاقل مؤجلة، هذا تقدير شخصي ولا علاقة له بالجهات السياسية والعائلة السياسية التي انتمي اليها، اقول انه لا انتخابات على الاقل لمدة سنة من حزيران. وعندما يُكلف رئيس حكومة غير رئيس الحكومة الموجود بتشكيل حكومة، لا يمكن لحكومة تصريف اعمال أن تقوم بانتخابات". من جهة أخر، وعن انضمام الرئيس نجيب ميقاتي والنائبين سامي الجميل وجورج عدوان وفيما بعد النائب سليمان فرنجية الى اجتماع هيئة مكتب المجلس، قال حمادة: "توسع اجتماع المكتب ليضم كل الكتل بمعنى أن يكون القرار الذي سيصدر عن هيئة المكتب مُتوافق عليه افضل من الذهاب الى الهيئة العامة وحصول شوشرة هناك". الى ذلك، أكد حمادة أن النائب وليد جنبلاط الذي وكما يسمونه "بيضة القبان" في المعادلة وهو ايضا الحليف الصديق الوسطي للرئيس نبيه بري، مشيرا الى أن "المرحلة تغيرت، وحكومة نجيب ميقاتي وما سمي بحكومة انقلاب 2011 انتهت مفاعيلها، واليوم نحن امام مشهد جديد فالاكثرية اليوم هي أكثرية متحركة، والاكثرية السابقة كانت اكثرية وهمية". وأردف: "لو لم تأت اكثرية قوى الثامن من آذار بوليد جنبلاط لما استطاعت تشكيل حكومة. والمستجد المهم الآن هو انضمام 8 آذار بكامل اعضائها تقريبا الى تكليف الرئيس تمام سلام، الامر الذي اعطى هذا التكليف نوع من الاجماع الوطني على عكس ما حصل مع الرئيس نجيب ميقاتي الذي كان رئيس تحدي في حكومة تحدي انبثقت عن عمل سياسي امني كبير ادى الى قلب المعادلات".

وردا على سؤال عن مطالبة "تيار المستقبل" بتأجيل الجلسة التشريعية لـ48 ساعة للاتفاق على تمديد المهل، رأى أن "هذا يفي بالغرض خاصة عندما يكون هناك نية مشتركة والجميع متفقون على القانون المختلط". ولفت الى أن "التمديد يفي بالغرض لانه حينها لا نكون قد دخلنا في لعبة الفراغ".

واوضح أن "تيار المستقبل كان يسير أساسا وفق الستين مع جنبلاط، الا انهما طوّرا الامر واتجها الى الدوائر الـ13، ثم اتجها الى أبعد من ذلك الى المختلط ورفع عدد الدوائر، إذا هناك تطور بالمواقف عند الجميع"، شارحا أن "المعادلة في لبنان تغيرت، فلا يمكن القول إن قوى 14آذار قادرة على فرض ما تريده على الجهة السياسية الاخرى، وبالتأكيد لم يعد بامكان عون أو حزب الله أن يفرضا ما يريدانه".

وعن مواقف بري التي يقف بها على خاطر "تيار المستقبل"، أشار حمادة الى أن "هذا يحصل على قاعدة ميثاقية، فتيار المستقبل والنائب جنبلاط يمثلان شريحتين كبيرتين في البلد لا يمكن تجاوزهما. والرئيس بري يحاول أن يلعب دور رئيس المجلس للجميع والواضح أنه لا يريد الدخول بمعركة 8 آذار حتى النهاية، لديه قراءته التي تؤكد أن الزمن تبدل ولا يمكن فرض الامور بالاكثريات الرقمية، فالرئيس ميقاتي تم تسميته بأكثرية رقمية وتم تشكيل الحكومة باكثرية رقمية، حيث تم استبعاد شريحة كبيرة من البلد".

حمادة اعتبر أن "الرئيس ميقاتي حاول أن يناور وأن يأتي بشرعيتنا ليضمها اليه، طالبناه بالثلث الضامن فرفض علما انه في حكومة الرئيس سعد الحريري كنا الاكثرية وأخذ الفريق الآخر الثلث الضامن"، كاشفا أن الرئيس نبيه بري ومنذ عدة اشهر يحاول أن "يخيط في اطار التوافق العام وعدم استبعاد قوى سياسية كبيرة، وهو حتى الآن يقوم بدوره كرئيس مجلس نيابي بشكل مرض. كما أنه يحاول أن يؤلف ما بين المتناقضات وهذا امر جيد، من اجل ان يجمع بين كل الافرقاء". في الشأن الانتخابي، وبشأن اقتراح وزير الداخلية المعجل المكرر الذي يرمي الى تعليق جميع المهل المنصوص عليها في القانون رقم 25تاريخ8/10/2008وهو القانون الذي اجريت على اساسه الانتخابات بعد اتفاق الدوحة المتعلق بالانتخابات النيابية لمدة تنتهي في 30 ايار 2013، قال: "هذا يعني انه لدينا 16 يوما من اجل الانتخابات في حال اردنا إجراءها في 16 وليس في 9، وهذا ليس كافياً".

وختم: "هذا مبدأ لاسيما لدى رئيس الجمهورية الذي يقف خلف هذا المقترح لانه يرى أنه لا يجوز أن يكون هناك تفريغ بالبلد، فالارثوذكسي لا نريده ويجب ان يتم دفع القوى السياسية للاتفاق على قانون مختلط يرضي الشرائح الممثلة بأوسع تمثيل في لبنان. بالتالي فإن رئيس الجمهورية لن يسير بأي امر يؤدي الى تأجيل الانتخابات أو إيقافها وسيطعن بأي شيء يمكن ان يؤدي الى ذلك".

 

8آذار" تبحث عن الانتقام ... من التكليف إلى التمديد أو التعليق؟

لا اهتمام بشؤون المواطنين في هذا المرحلة التي يسير فيها لبنان على خطي تشكيل الحكومة وإقرار قانون الانتخاب، ورغم انفصال الخطين إلا أن لا معنى لقانون انتخابات من دون حكومة تنفذ وتشرف على الانتخابات المقبلة، وبالعكس أيضاً فلا معنى لحكومة من دون قانون انتخابات، ففي حال غاب على ماذا ستشرف الحكومة؟ في الخط الأول المتمثل بقانون الانتخاب، ظهرت مشكلة جديدة بين الأفرقاء اللبنانيين وهي مسألة المهل الترشيح القانونية للانتخابات التي من المقرر أن تكون موضوع نقاش في جلسة للمجلس النيابي اليوم، ففريق المعارضة يهتم بالتمديد للمهل حتى أواخر أيار، أما فريق 8 آذار يسعى إلى تعليق العمل بالمهل وتوقيف مفاعيل مراسيم دعوة الهيئات الناخبة، لتكون بداية جديدة لمحاولات حلفاء "الأسد" تطيير الانتخابات. أما في تطورات الحكومة فمن الملاحظ أن هناك عثرة واضحة بشأن نوع الحكومة، إذ رفض النائب سليمان فرنجية أي احتمال لتشكيل حكومة تكنوقراط فيما أكد رئيس حزب "القوات" اللبنانية أن لا طريق للحكومة إلا عبر حكومة تكنوقراط. وفي هذا السياق، استغربت مصادر قيادية معارضة كيفية مطالبة البعض بتعليق مهل الترشيح للانتخابات، واصفة الأمر بـ"محاولة التفاف جديدة لتطيير الانتخابات"، وقالت: "يبدو أن حزب الله وعند كل محطة في اقرار قانون للانتخابات سيعطل هذه المهمة بمساندة الحلفاء، خصوصاً بعدما شعر بأنه خسر معركة التكليف بعد التوافق على تسمية تمام سلام ويريد الانتقام".

وأشارت إلى أن "الجميع متفق على اقرار قانون جديد، لكن القانون لا يلغى إلا بقانون، وحتى اليوم لم نصل إلى قانون جديد يلغي مفاعيل قانون "الستين" فلما هذه الضوضاء؟"، داعياً "حزب الله إلى الكشف عن أهدافه من هذه التحركات". وأوضحت أن "التقسيم السياسي يظهر أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان وتيار المستقبل والنائب وليد جنبلاط يريدون التمديد أما رئيس مجلس النواب وميشال عون يريدان التعليق"، متوقعة دخول القضية في دائرة التصويت في الجلسة اليوم. ولفتت إلى أن "تمديد المهل يؤمن الحق في الترشح للجميع على ان يبقى قانون الستين ساريا إلى حين اقرار القانون الجديد، أما تعليق المهل يعني الغاء الانتخابات حتى اشعار آخر، وهذا ضد القوانين والشرائع اللبنانية". ورجحت المصادر أن "يكون الرئيس نبيه بري من الداعمين لطرح تعليق العمل بالمهل وتوقيف مراسيم دعوة الهئيات الناخبة إلى جانب حلفائه، إلا أنه يحاول تقريب وجهات النظر بعد فشلت هيئة مكتب مجلس النواب في حسم الموضوع". وذكرت بأن "الجميع عبر عن ارتياحه بعد استقالة الرئيس نجيب ميقاتي، إلا أنه يبدو أن قوى 8 آذار يستغلون فرصة الفراغ الحكومي لاضافة المزيد من التعطيل على كل المستويات"، لافتاً إلى أن "اقرار القانون الجديد بالنسبة لقوى "14 آذار" متنهي وتم الاتفاق عليه، كما توافق عليه النائب وليد جنبلاط، بانتظار قوى 8 آذار". وانتقدت المصادر "نظرة البعض إلى الحكومة والبدء بالبحث عن الحصص والحقائب الوزارية السيادية وأهمهم النائب ميشال عون الذي لم يقدم أي مبادرة تفيد لبنان، بل تفيد مصالحه أولاً ومصالح الحلفاء ثانياً".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

كتلة "المستقبل": لضرورة المحافظة على منسوب الأجواء الإيجابية المنتشرة في البلاد

شددت كتلة "المستقبل" النيابية على "ضرورة المحافظة على منسوب الأجواء الإيجابية المنتشرة في البلاد وضرورة تعميمها" مطالبة بـ"تكاتف الجهود للوصول إلى صيغة قانون انتخابات جديد أساسه النظام المختلط بين الأكثري والنسبي، بعيدا عن القوانين والمشاريع التي تعمق الانقسام الوطني". كلام الكتلة جاء عقب اجتماعها الأسبوعي الدوري، عند الثانية من بعد ظهر اليوم، برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، في بيت الوسط، وعرضت الأوضاع في لبنان والمنطقة. وفي نهاية الإجتماع، أصدرت بيانا تلاه النائب الدكتور عاطف مجدلاني ونوهت فيه ب"أجواء الوئام الوطني التي انعقدت من حول الرئيس المكلف تمام سلام، والإجماع الذي ناله لتكليفه تشكيل الحكومة الجديدة التي ترافقت مع مظاهر ارتياح شعبي عام ظهرت منذ استقالة الحكومة السابقة، وسط تراجع لمنسوب الاحتقان على أكثر من مستوى، مما يفترض أن يستمر ويترافق مع المراحل الأخرى التي تنتظر مهمة الرئيس المكلف للوصول إلى حكومة تخفض مستويات التوتر في البلاد ولا تضم مرشحين للانتخابات النيابية، وتعمل على انجاز هذه الانتخابات في أسرع وقت ممكن، وعبر قانون يضمن مصالح كل الاطراف ويؤمن صحة وعدالة التمثيل وحرية الاختيار". ولفتت إلى أن "الأطراف السياسية التي شاركت في تسمية الرئيس المكلف مطالبة بأن تكمل توجهاتها الايجابية بشكل فعلي عبر تسهيل التشكيل، بما لا يكبل يدي الرئيس سلام ويترك أمامه وأمام البلاد الآفاق مفتوحة نحو مرحلة جديدة يعود فيها الاقتصاد الوطني للدوران دورته الصحيحة والصحية، بعد فترة طويلة من التراجع والتخبط والركود والازمات المتواصلة"، مشيرة إلى أن "البلاد تحتاج إلى عودة الثقة بمؤسسات النظام الديموقراطي وحرمة القانون ووقاره وهيبة المؤسسات التي تداعت بفعل ممارسات الحكومة السابقة". وأكدت أن "الشعب اللبناني يتطلع إلى ولادة حكومة جديدة، بعيدة عن المناكفات والمحاصصات السياسية، تحمي مصالحه وتعمل على تحقيق مطالبه وآماله في مواجهة ضغوط الحياة والأعباء التي ترتبها، خصوصا أن البلاد على أبواب موسم صيف جديد"، متمنية أن يكون "هذا الصيف واعدا بعد أن كان الصيف الماضي كارثيا على مستوى العائدات الاقتصادية للبلاد والمؤسسات السياحية".وشددت على "ضرورة المحافظة على منسوب الأجواء الإيجابية المنتشرة في البلاد وضرورة تعميمها، وليس العمل على تبديدها عبر خطوات تحمل طابعا كيديا، خصوصا في ما يتعلق بقانون الانتخاب، بل المطلوب أن تتكاتف الجهود للوصول إلى صيغة قانون انتخابات جديد أساسه النظام المختلط بين الأكثري والنسبي، بعيدا عن القوانين والمشاريع التي تعمق الانقسام الوطني. وبالتالي، فإنه من الضروري التوجه بصدق ومسؤولية نحو انجاز قانون انتخاب يطمئن جميع الاطراف، بدلا من اقتراحات قوانين تكرس الانقسام الوطني والطائفي".

وتوقفت الكتلة "أمام استمرار تدهور الأوضاع في سوريا، وسط مضي النظام الحاكم في تعنته الذي يحول سوريا الى ساحة حرب وتدمير وقتل لن يستفيد منها إلا أعداء سوريا وأعداء العرب"، مشددة "إزاء استمرار هذا التدهور على النقاط التالية:

1 - استنكار استمرار مشاركة "حزب الله" في القتال الدائر في سوريا وارتفاع اعداد القتلى اللبنانيين من عناصره، مما يورط الحزب ويورط لبنان في مخاطر متعددة ويعمق ضرب صورة "حزب الله" الذي تخلى عن مبرر وجوده وبدأ يغادر دوره في مقاومة العدو الاسرائيلي لمصلحة دور السلاح المعروض للاستخدام وفق الاهداف والمخططات الاقليمية البعيدة عن المصلحة الوطنية اللبنانية.

2 - إن قصف القوات السورية لأراض لبنانية في منطقتي عرسال وعكار، هو استمرار للانتهاكات السورية المرفوضة والمستنكرة للسيادة اللبنانية، والتي يجب العمل على وضع حد لها.

3 - إن المخطوفين اللبنانيين في سوريا يجب أن يطلق سراحهم اليوم قبل الغد، فهذه قضية يجب ألا تستمر بهذه الطريقة التي تلحق الضرر بقضية الشعب السوري العادلة. كما انه من غير المقبول الإقدام على خطوات انتقامية من الرعايا السوريين المقيمين في لبنان من قبل جهات تنسب نفسها الى اهالي المخطوفين مما يفاقم في الازمة ويعقد امورها وطرق حلها. ولا تزر وازرة وزر اخرى. فمن واجبنا عدم التعرض لاخواننا السوريين المقيمين في لبنان لمجرد انهم سوريون".

كذلك، حذرت من "عمليات الخطف المتمادية في البقاع وعرسال"، متوقفة ب"ألم واستهجان واستنكار إزاء الحادث الأليم الذي شهدته كاتدرائية الأقباط المرقصية في القاهرة من اعتداءات طاولتها وطاولت المؤمنين بتجاوز غير مسبوق للأعراف والتقاليد وروح العيش الواحد المشترك"، مناشدة "السلطات المسؤولة الضرب بيد من حديد لكل من تسول نفسه العبث بالسلم الأهلي في مصر".

 

وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، يلتقي هيتو: ممثلو سوريا الديمقراطية سيتسلمون السفارة بلندن في الوقت المناسب

التقى وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، رئيس الحكومة الانتقالية للمعارضة السورية غسان هيتو ومعارضين آخرين، وقال في إيجاز حول اجتماع وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى الذي سينعقد في لندن يومي 10 و11 نيسان الجاري، إن 'الوضع في سوريا سيكون على رأس جدول أعمال الاجتماع، ودعا قادة من المعارضة السورية والائتلاف الوطني إلى لندن. وقال إنه التقى هيتو ورئيس المجلس الوطني السوري، جورج صبرا، ونائب رئيس الائتلاف المعارض سهير الأتاسي، واصفاً الأزمة في سوريا بأنها 'أضخم كارثة إنسانية في القرن العشرين. وأضاف هيغ أنه ناقش مع قادة المعارضة السورية 'الكثير من القضايا، بما في ذلك طرق إيصال المساعدات بصورة أفضل داخل سورية ونهجها السياسي واحتياجاتها، ونحن ندرك أنهم يريدون رفع الحظر المفروض على الأسلحة من قبل الاتحاد الأوروبي، ومن حقّهم أن يثيروا مثل هذه القضايا.

واشار إلى أن قادة المعارضة السورية 'سيلتقون أيضاً بعض وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى غداً (الأربعاء) لمناقشة الاحتياجات الإنسانية الطارئة، والحاجة للتوصّل إلى اختراق دبلوماسي وسياسي بشأن سوريا. وقال: 'نحن اعترفنا بالائتلاف المعارض كالممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري، ولكن هناك اعتبارات قانونية بشأن السفارة السورية، وليس لدي أي إعلان جديد بشأنها، ولسنا قادرين على تسليمها للائتلاف الوطني.

وأضاف أنه 'يأمل أن يقوم ممثلون عن سوريا الديمقراطية والحرّة بتسلم السفارة في الوقت المناسب، ولكن علينا أن نأخذ في الحسبان الكثير من الاعتبارات في القانون الدولي بشأن السفارة، ولا نستطيع الآن إصدار أي إعلان مباشر بشأنها. وحول الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على الأسلحة إلى سورية، قال هيغ 'لم نتخذ أي قرار بهذا الشأن، وسنعقد اجتماعات قبل انقضاء مدة الحظر في حزيران المقبل لمناقشته، وسيقوم بمناقشة هذه القضية أيضاً مع نظيره الفرنسي، لوران فابيوس، خلال اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة الثماني. وأضاف: 'نحن في المملكة المتحدة نعتقد أن استمرار تفاقم الوضع في سورية يملي علينا زيادة الدعم للمعارضة وسنفعل المزيد في هذا المجال في المستقبل، لكننا لم نتخذ أي قرار بشأن الأسلحة الفتاكة، لأننا لا نؤمن بالحل العسكري لكننا نعتقد أن من الضروري تزويد المعارضة بالمعدات العملية من أجل توجيه رسالة إلى نظام الرئيس الأسد بأن التسوية اقتربت. وأقرّ هيغ بأن هناك 'عدم توافق في المواقف بشأن رفع الحظر على الأسلحة وآراء كثيرة على طاولة النقاش، لكننا سنستمر في العمل على حشد الإجماع المطلوب.

 

ماذا يجري بين أهالي عرسال وآل جعفر؟ ... مفاوضات وفدية ومؤامرة

خالد موسى

ما زالت حادثة خطف المواطن حسين كامل جعفر ترخي بظلالها على الوضع الأمني في منطقة البقاع الشمالي، ويدفع أهالي عرسال ثمن هذا الموضوع مضايقات على مصادر رزقهم من قبل آل جعفر. وفي ظل هذا التعقييد الذي يمر به الملف من حيث هوية الجهة الخاطفة والمساندة لها، هل سيخرج أهالي عرسال عن صمتهم جراء ما يتحملونه من أعباء، وكيف سيردون على آل جعفر؟

الحجيري : عرسال ليست بساعي بريد لعصابات القتل وتجار المخدرات

في هذا السياق، كشف المنسق العام لـ"تيار المستقبل" في البقاع الشمالي بكر الحجيري، في حديث خاص لموقع "14 آذار"، عن أن "الجهة التي قامت بخطف حسين كامل جعفر، قامت بالمطالبة بفدية مالية قدرها 250 ألف دولار من اجل إطلاق سراحه، وتم إرسال رسالة الى أهالي عرسال من أجل التفاوض معهم". وأضاف:" كان رد أهالي عرسال سريعاً على هذه االرسالة بأنه لا يوجد معهم هذا المبلغ، وهم لن يقدموا على هكذا تفاوض، لأنهم غير مقتنعين بهذا الموضوع منذ البداية". ولفت الى أن "عرسال ليست بساعي بريد لعصابات القتل ولتجار المخدرات ولمهربي المازوت وغيرهم، وكفى مزيدات على أهالي عرسال، لانه ما يجري اليوم بحق أهالي البلدة لم يعد محتملا وسيكون هناك رد على هذه الممارسات". وأضاف: "آل جعفر قاموا بممارسات عديدة وفظيعة بحق أهالي عرسال الذين أصبحوا غير قادرين على تحمل بعد مثل هذه الممارسات". واعتبر أن "آل جعفر لا يعملون وحيدين على خط الممارسات غير الاخلاقية والبشعة بحق أهالي عرسال، بل هناك مجموعة أخرى تعمل على هذا الموضوع وهدفها إضعاف عرسال وأهالها، وهناك مؤامرة مستمرة على عرسال ولم تنته بعد، ولكن لم يعد يطاق هذا الموضوع وسنرد عليه بالمثل".

الجهة الخاطفة ومصير المخطوف

وبشأن معلومات عن مكان الخطف والجهة الخاطفة، أوضح الحجيري أنه "جرى نقاش مع المبعوث حول من يريد هذا المبلغ، وقال بأن هناك رجلاً سورياً يريده لإطلاق سراح المخطوف من آل جعفر، وقلنا له أنتم غير صادقين وستقومون بتوزيع المال عليكم وأنتم مجموعة ولستم فرداً واحداً، ولا أحد يقبل بهذا الكلام". وربط الحجيري الموضوع بـ"عملية شبيهة جرت في العام 1958، وقطع أهالي عرسال بموجبها طريقهم نحو البقاع، لأن الحدود السورية كانت مفتوحة آنذاك، وكأن الزمان يعيد نفسه ولكن هذه المرة الحدود اللبنانية -السورية مقفلة ويمنع الدخول منها وإليها". وتابع :" الموضوع المالي غير وارد على الإطلاق في قاموس أهالي عرسال، لأنه لا يوجد لديهم هذه المبلغ، وكانت السيدة منى الصلح قد وعدت آل جعفر بالعمل على هذا الملف من أجل إطلاق سراح إبنهم".

القطبة المخفية

ولفت الى أنه "هناك قطبة مخفية ما في الموضوع، لأن الجهة الخاطفة غير واضحة ومن يقوم بالتفاوض والجهة التي ستستلم الأموال كذلك الأمر، إضافة الى أن طريقة التسليم والتسلم غير واضحة ايضاً". وتابع :"أخشى ما أخشاه أن الطرف الذي يقوم بالتفاوض أن يكون هو نفسه جزء من هذه العملية".

الحصار العسكري والإقتصادي

وبشأن التضييق العسكري والإقتصادي الحاصل بحق أهالي عرسال، أشار الى أنه "هناك تضييق إقتصادي وعسكري على عرسال من قبل آل جعفر، وهناك افراد مسلحين يقفون على جانبي الطرق الممتدة من عرسال الى بعلبك الهرمل من آل جعفر، يقومون بمضايقات على شاحنات الحجر التي تخرج من عرسال وتدخل إليها، وهذا ما يؤثر سلبياً على مورد عيش أهالي عرسال، الذي يعتاشون من جراء التجارة لهذا الحجر الفريد من نوعه في المنطقة". وعن وضع عرسال في ظل الحصار الإقتصادي المفروض عليها، رأى أن "وضع عرسال اليوم شبيه بوضع البلد، والحالة سيئة للغاية، لأن عرسال تعتمد على تجارة الحجر والماشية وهم متوقفتان حالياً، لذلك أهالي عرسال وأبناء عرسال أشغالهم متوقفة والوضع الإقتصادي في البلدة مزدري جداً وصعب". وتابع:" أهالي عرسال غير قادرين على تحمل هذا الوضع أكثر من ذلك، لذلك هم قاموا بقطع طريق البلدة أول من أمس وهذه الخطوات هي مقدمة لخطوات متلاحقة، وبالطبيعة الحال فإن الجار لا يحب أن يقوم بهكذا أعمال ضد جاره، ولكن في حال بقية الأمور على حالها، فالأمور متجهة نحو التصعيد أكثر فأكثر".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

مصدر قيادي في حزب الله لـ الراي: عودة الدور السعودي إلى لبنان... مباركة

الراي/ بيروت - من علي مغنية ووسام أبوحرفوش |

تدور خلف الستائر المقفلة في قيادة حزب الله عملية تقويم مفتوحة للأوضاع في لبنان وسورية والعراق وفي اسرائيل أيضاً، ولأدوار الحزب الحاضر في الساحات، ولخياراته في الملفات الداخلية والاقليمية وكأنه في حال حرب متعدّدة الجبهة، بعضها يشتعل وبعضها صار اشتعاله حتمياً... ولو بعد حين. تقارير وتقديراتٌ وخلاصاتٌ وخططٌ على طاولة حزب الله، وسط معطيات تؤشر إلى تبريدٍ في الداخل اللبناني بعد حماوة بلغت مستويات خطرة، وتوقّعات بـ صيف حارق في سورية لم تشهد مثيلاً له على مدى العامين من الصراع، اضافة إلى الاحتمال الدائم بامكان قيام إسرائيل بـ عملٍ ما زادت احتمالاته بعد زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما للمنطقة.

مفاجأة حزب الله اللبنانية كانت أخيراً في سرعة استغنائه عن خدمات حكومة الرئيس نجيب ميقاتي المحسوبة عليه، ومسارعته إلى تبني ترشيح النائب تمام سلام لرئاسة الحكومة المقبلة والذي قيل انه خيار سعودي... ويكاد ان يجفّ حبر بيروت الغارقة في قراءات هذا التحول في موقف الحزب المتهَم بتنفيذ انقلاب ضدّ الدور السعودي في لبنان العام 2011 (اقصاء سعد الحريري)، ومعاودته الترحيب بـ حفاوة بهذا الدور في الـ 2013.

فتِّش عن سورية وتداعيات الصراع فيها على كل شاردة وواردة. فقبل استقالة ميقاتي غير المأسوف عليها في نظر الحزب، كان القلق يساور قيادته حيال تعاظُم التوتر المذهبي وشظاياه المتطايرة في اكثر من اتجاه، وهي وجدت في ترشيح سلام كـ خيار سعودي فرصة سانحة لملاقاة الآخرين افساحاً في خفض التوتر المذهبي وابعاد شبح الانفجار.

ويقول مصدر قيادي في حزب الله لـ الراي ان الحزب سيسهّل الطريق أمام تمام سلام إلى أقصى الحدود، وهو غير متمسك بوجوده في الحكومة الا من خلال تمثيل معنوي فقط، انسجاماً مع دوره السياسي كواحد من المكوّنات الرئيسية للنسيج اللبناني، وقطعاً للطريق على بعض الخارج الذي يعتبره منظمة إرهابية، واصفاً ما يقال عن عودة سعودية إلى لبنان بـ المبارَكة، ومتمنياً ان تولي المملكة الاهتمام للنواحي الامنية والاقتصادية والطائفية. ويشير المصدر إلى الدور الفعّال والمهمّ الذي يمكن ان تلعبه السعودية في حماية السلم الاهلي وابعاد شبح الحرب المذهبية وانعاش الاقتصاد، معتبراً انه دور مهمّ في لمّ الشمل، بعيداً عن الحسابات الضيقة لـ (14 آذار)، متوقعاً ان تساهم الرياض في خفض مستوى التوتر المذهبي الذي كاد ان يطيح بالخطوط الحمر في المدة الاخيرة ويهدّد الوضع بالخروج عن السيطرة.

واذ يربط المصدر البارز في حزب الله بين ما هو عليه لبنان الآن وبين ما يجري في سورية، يشير بوضوح إلى انه عندما جاءت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي كان الوضع في سورية يختلف عما هو اليوم. فالوقائع في سورية تُظهر ان النظام يسيطر على مدن كبرى ويفقد سيطرته على مساحة شاسعة من البلاد، وتالياً - يضيف المصدر - ان تدخل حزب الله على الارض يتمّ في سياق وظيفة محدّدة، لانه يدرك ان ليس في وسعه قلب المعادلة، علماً ان الحزب لم ولن يتخلى عن نظام الرئيس بشار الاسد، وعن اعتقاده بأن لا مفرّ من مفاوضات مباشرة بين النظام والمعارضة لايجاد حل صُنع في سورية وبمنأى عن أيّ تدخل خارجي.

وفي تقدير المصدر عيْنه ان الوضع في سورية سينعكس بشدّة على لبنان، خصوصاً مع ظهور مجموعات مسلّحة متطرفة وتكفيرية، مشيراً إلى ان القمصان السود لم تعد حكراً على الحزب، فثمة مجموعات بالثياب السود ترفع أعلام لا اله إلا الله محمد رسول الله انتشرت اخيراً في احد شوارع بيروت بكامل عتادها الحربي اثر حادث فردي قبل ان يتم سحبها، وصار أكيداً ان مَن لا يستطيع الذهاب إلى سورية للجهاد ينتظر للجهاد في لبنان، آملاً ان تلعب السعودية دوراً مساعداً لتعطيل الفتيل المذهبي او خفض توتراته او تأجيل انفجاره. ولهذا فان حزب الله، وبلسان المصدر القيادي فيه، يعتبر ان الرئيس سلام المكلف تشكيل الحكومة، والذي يمثّل رأي السعودية، مرحَّب به من هذا المنطلق وسيلقى الدعم والتعاون، بغض النظر عن موقف حلفاء الحزب.

وربما هذا القلق الداخلي الذي يساور حزب الله ناجم عن تقديراته في شأن التصعيد الهائل الذي ستشهده سورية في الأشهر المقبلة والانزلاق المتمادي في اتجاه المذهبية بحسب ما يعكسه القيادي اللصيق بمركز القرار في الحزب، والذي يشير إلى ان الاشهر القليلة المقبلة ستحمل أشرس المعارك على الاطلاق لأسباب عدة، بينها استباق الاطراف المتنازعة الاجتماع المرتقب بين الرئيسين باراك اوباما وفلاديمير بوتين بمحاولات شرسة لتعديل موازين القوى على الارض عشية المباحثات الاميركية - الروسية التي لن تؤدي إلى اتفاق بالضرورة، متوقّعاً صيفاً حارقاً فالغرب بدأ بتزويد المسلحين بصواريخ نوعية في الوقت الذي لا تبخل روسيا بانزال أحدث الأسلحة للنظام. ويكشف المصدر البارز في الحزب لـ الراي عن ان الأيام الأخيرة في سورية كانت على موعد مع معارك عنيفة وأكثر ضراوة من ذي قبل، خصوصاً في محيط داريا، وهي ادت إلى سقوط عدد كبير من القتلى في صفوف المسلحين، كما من الشهداء الذين قضوا داخل النفق الحمَساوي (نسبة إلى حماس)، فهذا النفق الذي اكتُشف كان يؤمن امداداً للمسلحين في اتجاه العاصمة دمشق ومحيطها، لافتاً إلى انه أصبح واضحاً دخول حركة حماس على خط المواجهات من خلال الاسلوب الذي اكتسبته من صراع حزب الله واسرائيل، لا سيما لجهة استخدام العبوات التمويهية وأشكال العبوات الموجّهة وفعاليتها.

وبكلامٍ بـ المباشر وبلا رتوش، يقول المصدر في حزب الله ان الصراع في سورية تحوّل مذهبياً ويتجه إلى ازالة الشيعة من بلاد الشام، مشيراً إلى حرق مقام السيدة سكينة ومحاولة اقتحام مقام السيدة زينب، وفي المكانيْن لا توجد قوات للنظام ولا مستودعات أسلحة، معتبراً ان في الأمر ما يدلّ على الاتجاه السياسي التكفيري ضدّ الشيعة، وهو ما عززته دعوة ايمن الظواهري للقتال ضد إيران وحزب الله متناسياً ان الذين يدعوهم إلى اقامة دولة اسلامية يتلقون التدريب على ايدي الاميركيين والبريطانيين والفرنسيين في الاردن وداخل سورية، ويحصلون على الرعاية الصحية في إسرائيل.

ولا ينفي المصدر سقوط شهداء من (حزب الله) في معارك الأيام الأخيرة في سورية، وفي القتال لاسترجاع مقام السيدة سكينة ومقام السيدة زينب، موحياً بان بلوغ الوضع هذا المستوى من الحرب المذهبيّة في ضوء دعوات الظواهري جعل سورية ارض جهاد للجميع.

 

سلام: لن أبقى على رأس الحكومة إذا شعرتُ بعرقلة متعمّدة في التأليف

| بيروت - الراي |

ظلل الاستشارات النيابية غير الملزمة التي بدأها الرئيس المكلف تمام سلام لتشكيل حكومته اللبنانية الجديدة، تبلْور ارتياح عربي وغربي لتسميته ولمناخ الإجماع الذي خيّم على هذا الاستحقاق الذي يدخل ابتداء من الاربعاء مرحلة الاختبار الفعلي للنيات لا سيما لقوى 8 آذار. واستبق سلام انطلاق الاستشارات امس، معلناً انه متمسك بتشكيل حكومة انتخابات وفي حال تعذر ذلك وجرى اصرار على تشكيل حكومة سياسية، او كان هناك ميل لحكومة سياسية، فلا ارغب ازاء هذه الحال تكرار تجربة الحكومات السابقة في ادارة الازمات في البلاد، وتكون حكومتي حكومة ازمات بدل ان تكون حكومة انفراج.

واذ وصف نتائج جولته التقليدية على رؤساء الحكومة السابقين بأنها كانت ايجابية ومريحة، لا سيما مع الرئيس فؤاد السنيورة والعماد ميشال عون، اكد أن البحث جار حول تشكيل حكومة انتخابات من شخصيات غير سياسية وغير مرشحة للانتخابات وغير منتمية لأي من الاطراف الحزبية والسياسية.

سلام، الذي كشف أنه تلقّى عبر موفد تهنئة شخصية من الأمين العام لـ حزب الله السيّد حسن نصرالله تمنى له فيها التوفيق والقيام بما يقتضي القيام به لحماية هذا البلد من دون الخوض في التفاصيل، اوضح انه يفكر بحكومة غير فضفاضة تشرف على الانتخابات النيابية، يراوح عدد الوزراء فيها بين 12 و16 وزيراً، وذلك قياساً على الحكومات الانتخابية التي شكلت في السابق، باعتبار أن مهمة هذه الحكومة محصورة باجراء الانتخابات بعد التحضير لها، وليس لها عادة مهمات اخرى تستوجب تكبير عددها.

واذ اشار الى ان لدى البعض هواجس من إمكان تعثر إجراء الانتخابات، وربما تطلّب الأمر تمديداً لمجلس النواب سنة أو اثنتين، وعندئذ أترك الخيار للأفرقاء كي يأتوا بحكومة سياسية، قال: إذا شعرتُ بعرقلة متعمّدة في التأليف، فلن أبقى على رأس الحكومة. لا أطلب منصباً، بل أسعى الى إخراج البلاد من مأزق. عندما يقولون لي إنهم لا يريدون الانتخابات، أعيد الامانة إلى أصحابها من أجل تطمين أصحاب الهواجس إلى أنني لا أتمسك بالسلطة، بل بالخيار الذي وضعني على رأس الحكومة الجديدة، وهو إجراء الانتخابات النيابية. ليذهبوا بعد ذلك الى خيارات مختلفة ومنها حكومة سياسية.

وفي موازاة ذلك، بقيت دارة سلام في المصيطبة تغصّ بالمهنئين لا سيما من السفراء الذين كان بينهم امس، السفير الكويتي في بيروت عبد العال القناعي الذي نقل الى الرئيس المكلف رسالتيْ تهنئة من سمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح لمناسبة تكليفه برئاسة الحكومة اللبنانية، وقال: نتمنى لدولته وللبنان الشقيق دوام الازدهار والتقدم والامن والاستقرار، معربين في الوقت عينه عن وقوف الكويت الى جانب لبنان في الاوقات كافة، ومتمنيين لهذا البلد الشقيق ان يتمكن من عبور هذه المرحلة الحساسة والدقيقة من تاريخه بوئامٍ وإجماع من الاطراف كافة.

ورداً على سؤال عن عودة الكويتيين الى لبنان، قال القناعي: الكويتيون لم ينقطعوا عن زيارة لبنان رغم كل الظروف والتحذيرات، مؤكداً وجود الكثير من الكويتيين في المناطق اللبنانية كافة، آملاً في ان يتمكن هذا البلد من تعزيز امنه واستقراره وان يعود منارة تستقطب الاشقاء من الدول العربية كافة.

وفي السياق نفسه، هنّأ السفير البريطاني في لبنان طوم فليتشر سلام بتكليفه، معرباً عن سعادة بريطانيا للوحدة اللبنانية التي تجلت بالتوافق المشترك على تكليفه تشكيل الحكومة الجديدة، معتبراً ان الاهم في الوقت الراهن هو تأمين حاجات اللبنانيين التي يجب ان تكون في الاولوية وليس اولوية اي بلد خارجي.

وفيما تلقى الرئيس المكلف اتصالا من وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس هنأه فيه على تكليفه تشكيل الحكومة واكد له اهتمام فرنسا بإنجاز الاستحقاقات المقبلة خصوصا الانتخابات النيابية، برز اول موقف سوري من تسمية سلام عبّر عنه السفير علي عبد الكريم علي بعد زيارته الرئيس سليم الحص اذ تمنى كل النجاح لدولة الرئيس المكلف، آملاً في ان يُترجم ما جرى من إجماع على تسميته وفاقاً في التأليف وان تتمثل القوى التي تضمن استقرار ونجاح لبنان في مهماته.

 

حرب: مبادرتي حول المهل حل وحيد

نفى النائب بطرس حرب ان يكون طرح في مبادرته إلغاء المادة 50 التي تتعلق بفوز المرشحين بالتزكية في حال عدم وجود منافسين لهم، مؤكداً أنها جاءت بطرح من احد النواب. واشار حرب في حديث لـالمركزية رداً على سؤال، الى 'وجود بعض الصعوبات من قبل الكتل النيابية للقبول بهذه المبادرة، مؤكداً انها 'الحلّ للوحيد والاقرب بين الكتل النيابية للخروج من هذا التجاذب الحاصل. واعلن ان بعض الكتل النيابية ستُقاطع جلسة مجلس النواب غداً اذا لم يحصل توافق حول مهل الترشّح، لكنه استدرك بالقول: 'ننتظر نتيجة الاتصالات والمباحثات المسائية، وفي ضوئها نُقرر حضور جلسة الغد او مقاطعتها.

 

طورسركيسيان: لا نريد الفراغ الإنتخابي.. و"8 آذار" يريد تعليق كل المهل

شدد عضو كتلة "المستقبل" النائب سيرج طورسركيسيان على ان فريقه "لا يريد الفراغ الإنتخابي". وقال في حديث لقناة "المستقبل": "نحن مع تمديد المهل على اساس بقاء تاريخ اجراء الانتخابات النيابية بحدودها القصوى اي في 20 حزيران تاريخ انتهاء ولاية مجلس النواب الحالي". طورسركيسيان استغرب كيف "ان البعض الذي لا يريد قانون الستين يقوم بتمديد الوضع الحالي كما هو، خصوصاً ان هذا البعض يعترف بصورة واضحة بقانون الستين" . اضاف: "من صلاحيات رئيس مجلس النواب ان يعين موعد جلسة، لكن جدول الاعمال هو من صلاحيات هيئة المكتب حصرا واعتقد ان هذه الجلسة ستكون جلسة من دون جدول اعمال وهذا في الموضوع".

وأوضح طورسركيسيان "اننا لا نزال في فترة مشاورات ولم نأخذ قرارنا النهائي بعد وقرارنا النهائي سيتخذ عند بداية الجلسة الثانية لهيئة المكتب عند الرئيس نبيه بري بوجود اعضاء هيئة المكتب".

تابع: "في ما يتعلق بتشكيل الحكومة، هناك رأيان: راي يتكلم على حكومة تكنوقراط وآخر على حكومة سياسية وهناك آراء عدة بشأن اعداد الوزارء. فريق 8 اذار يريد تعليق كل المهل من دون ايجاد اي قانون آخر، ما نقوله حاليا هو الدخول بصيغة في موضوع تمديد فترة الترشيح واثناء تلك الفترة نعمل على الوصول الى قانون مختلط".

 

اول اجتماع للمجلس التنفيذي للرابطة المارونية ابي اللمع دعا الى العمل يدا واحــــــدة

المركزية- عقد المجلس التنفيذي في الرابطة المارونية اجتماعه الاول بعد إنتخابه برئاسة النقيب سمير أبي اللمع وحضور الأعضاء. وشارك في الاجتماع الرؤساء السابقون للرابطة: الوزير ميشال اده، المحامي ارنست كرم والامير حارس شهاب. خصصّ الاجتماع لإستكمال مكتب المجلس بانتخاب أمين عام وأمين للصندوق. وقد انتخب المحامي فارس أبي نصر للأمانة العامة، والمحامي ميشال قماطي لأمانة الصندوق. وهكذا تكون هيئة مكتب الرابطة مؤلفة على النحو الآتي: النقيب سمير أبي اللمع رئيساً، القاضي موريس خوّام نائباً للرئيس، المحامي فارس أبي نصر أميناً عاماً، المحامي ميشال قماطي أميناً للصندوق. وتمّ الاتفاق على التسلّم والتسليم بين المجلسين الحالي والسابق بعد 13 الجاري. وبعد الانتهاء من عملية الانتخاب بحسب ما ينصّ عليه النظام الداخلي للرابطة المارونية دعا النقيب أبي اللمع أعضاء المجلس التنفيذي الى العمل فريقاً واحداً ويداً واحدة في خدمة لبنان والموارنة، والسعي الى تحقيق برنامج عمل الرابطة في كل الميادين، ومتابعة الملفات التي كانت موضع ملاحقة من قبل المجالس التنفيذية السابقة عملاً بمبدأ الاستمرارية. وفي مقدّم هذه الملفات جمع كلمة الموارنة حول القواسم المشتركة، واستعادة حقوقهم في الادارات العامة وأجهزة الدولة وأسلاكها، والتصدّي لموضوع بيع الاراضي، وحقّ المتحدرين في استعادة جنسية الوطن الام، ومتابعة العمل على إبطال جنسية من نالها من دون وجه حقّّ بسبب مرسوم التجنيس الجائر الصادر عام 1994.وسيبدأ المجلس التنفيذي اجتماعات عمل مكثفة من أجل البدء بتشكيل اللجان المنبثقة منه عملاً بالنظام الداخلي للرابطة.

 

ارسلان يتصل بالأسد مستنكراً تفجير دمشق

المركزية- اتصل رئيس "الحزب الديموقراطي" النائب طلال ارسلان بالرئيس السوري بشار الأسد، مستنكرا "التفجير الإرهابي الذي طاول عاصمة الكرامة العربية والممانعة والمقاومة دمشق"، ومعزيا بـ"الشهداء الأبرار"، ومتمنيا "الشفاء العاجل للجرحى". وأكد ارسلان خلال الاتصال "ثبات موقف الموحدين الدروز إلى جانب أهلهم وذويهم في جبل العرب وتمسكهم بوحدة سوريا ودولتها ومؤسساتها، وهم ما اعتادوا يوما على الإخلال بالوعد وبالميثاق الذي قطعوه على أنفسهم لناحية حفظ الإخوان في كل استحقاق يهدف إلى صون الأرض وحماية العرض والدفاع عن الكرامة وبذل الغالي والنفيس من أجل الوطن، ان كان في سوريا أو في لبنان أو كل بقاع الأرض".

 

"الديمقراطي" دان توصيف البحرين المقاومة اللبـنانيـة بالإرهابيـة

المركزية- ادان "الحزب الديموقراطي اللبناني" توصيف البحرين المقاومة اللبنانية بالإرهابية". وقال في بيان أن "يستنكر المجلس رئيسا وأعضاء قرار البحرين توصيف المقاومة اللبنانية بصفة الإرهابية"، لافتا الى أن مصطلح الإرهاب، برسم فقهاء اللغة العربية الجدد بات يعني الآتي: الإرهاب هو مقاومة تسجل الإنتصار تلو الإنتصار على عدو تاريخي لأمة اغتصب منها حق ناسها بالحياة، عدو يتمادى في القتل والتفجير والتدمير والتهجير والتزوير وهتك العرض والأرض. الإرهاب هو مقاومة تشن حروبا حقيقية على كيان مغتصب - فعلية ونفسية - تغير موازين اللعبة الدولية لصالح أصحاب الحق. هو مقاومة تقض مضجع العدو التاريخي للأمة العربية، وقد حولت مراكز أبحاث دول التآمر إلى خلايا نحل تبحث عن كيفية ردعها لا عن كيفية نحرها. هو مقاومة استطاعت لفت أنظار الشعوب المقهورة والمظلومة إلى نموذجها في الشارع العربي، وعمقت حالا من الإحباط داخل الكيان الصهيوني الذي لا يقهر، وحولت الجبهة الجنوبية إلى خزان من المفاجآت العسكرية التي تهدد باحتلال الجليل ونهاريا، وبنقل الصراع إلى داخل فلسطين المحتلة وإلغاء سياسة الأرض المحروقة، وضرب المدنيين من دون رد قاس ورادع. هو مقاومة تمتلك القدرة على تفجير قتال شرس وراء خطوط العدو الصهيوني، وتعلن أن أي حرب إسرائيلية جديدة ستؤدي إلى نصر سيغير وجه الشرق الأوسط واستطاعت ان تستأثر باهتمام المحللين العسكرين والمحرّرين السياسين من الكيان الصهيوني فاعترف "اليكس فيسمان" المحرر العسكري في صحيفة يديعوت احرنوت، أن المقاومة باتت تحارب ضمن رؤية عسكرية شاملة.

 

حوري: لا بد من استكمال الإستشارات وفترة تأليف الحكومة يجب ألا تطول

اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري أنه "لا بد من استكمال الإستشارات"، معتبراً أنه "إذا حسنت النوايا يجب ان لا تطول فترة تأليف الحكومة". وقال في حديث لإذاعة "الشرق": "الواضح أن رئيس الحكومة المكلف، وهو غير مرشح للانتخابات، أبدى رغبته بتشكيل الحكومة من غير المرشحين وبحكومة غير فضفاضة بمهمة محددة هي إجراء الإنتخابات بموعدها بعد التحضير لها". وأضاف: "يبقى في المعيار حسن النوايا للفريق الآخر: هل سيترجم كلامه الإيجابي الذي سمعناه الى واقع ملموس فيسهل عملية التأليف؟ إن الإجابة هي عند الفريق الآخر".

 

الراعي وفارس قيما لقاءات باريس الرسمية وشددا على تشكيل حكومة استقرار ووضع قانون انتخابات عادل

وطنية - قيم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ونائب رئيس مجلس الوزراء الاسبق عصام فارس، لقاءات باريس الرسمية التي عقدها الراعي مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ووزير خارجيته لوارن فابيوس، وذلك خلال اللقاء الثاني الذي جمع الراعي وفارس في دارة الثاني، حيث كانت خلوة ثنائية تبعها لقاء موسع فعشاء تكريمي اقامه فارس للبطريرك، حضره سفير لبنان في باريس بطرس عساكر وفي الاونسكو الدكتور خليل كرم، المطران بولس الصياح، ناصر الجميل الوزير السابق زياد بارود، القيم البطريركي المونسنيور جوزف البواري، الوكيل البطريركي في باريسي المونسنيور امين شاهين، مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو بوكسم، وحشد من الاصدقاء.

الخلوة الثانية بين الراعي وفارس استكملت ما بدآه من بحث في مواضيع لبنانية عامة واخرى متصلة بالمنطقة واوضاع سوريا وانعكاساتها على لبنان. وكان تشديد على اهمية تشكيل حكومة جديدة قادرة على توفير الاستقرار الامني ومعالجة تفاقم الازمة الاقتصادية وعلى ضرورة التوصل الى وضع قانون انتخابات عادل يؤمن صحة التمثيل ويعزز مشاركة المسيحيين في ادارة الشأن الوطني.

ووضع الراعي فارس في اجواء لقاءيه مع الرئيس الفرنسي هولاند ووزير الخارجية لوران فابيوس، وقد جدد الراعي معهما دعوته الى ضرورة وضع حد لألة الحرب المدمرة في سوريا، واقرار الحل بالاطر السلمية، مشددا على خطورة تداعيات ازمة اللاجئين السوريين الى لبنان بأوجهها الامنية والاقتصادية. وطالب فرنسا والاسرة الدولية بتحمل مسؤولية هؤلاء اللاجئين وعدم ترك لبنان وحده في مواجهة اعباء المشكلة.

واكد الراعي ان اعلان بعبدا يبقى الاطار الامثل لولوج بابا الحلول للازمة السياسية في لبنان .

وخلال اللقاء اكد فارس توافقه مع البطريرك الراعي حول المسائل المطروحة، مقدرا طلب البطريرك منه العودة الى لبنان، مجددا الالتزام بالبقاء قرب اللبنانيين والتحسس بمشاكلهم سواء بحضوره الشخصي المباشر في لبنان او عبر مؤسسته. وسجل البطريرك الراعي تقديره لخدمات مؤسسة فارس التي تعكس روح مؤسسها والتزامه رسالة الخدمة والعطاء، وبخاصة ما يتعلق بالعناية بالمعوزين وبتنمية المناطق الريفية.

واعتبر الراعي عودة فارس مساهمة فاعلة في تحقيق التوازن الوطني، وفي اشاعة مناخ الثقة والاطمئنان لدى جميع اللبنانيين.، وكان توافق بين الراعي وفارس على ضرورة اصدار المراسيم التطبيقية لمحافظة عكار وتقسيمها انتخابيا بصورة تحقق تنميتها وتمثيل اهلها تمثيلا صحيحا.

وبعد الخلوة قدم البطريرك الراعي تحية لفارس وعائلته ايقونة مريم العذراء للسيدة هلا، والميدالية البطريركية وميدالية مار مارون لفارس، فيما قدما للبطريرك الراعي هدية تذكارية.

فارس

وبعد الصور التذكارية القى فارس كلمة رحب فيها بالبطريرك وقال:"صاحب الغبطة والنيافة،ايها الاخوة،

يطيب لنا ان نرحب بكم وبصحبكم الكرام، ترحيبا يؤكد محبتنا لشخصكم الموقر، وولاءنا لمقامكم الروحاني والوطني، وتطلعنا برجاء وامل الى مبادرتكم الرائدة الهادفة الى تعميق وحدتنا والى تحصين وجودنا وتعزيز الدور والحضور.

لقد دعاكم الله الى مسؤولية الرعاية في ظروف مصيرية تشهدها منطقة الشرق الاوسط وترمي تداعياتها على لبنان وقد بادرتم الى مواجهتها بروح الحكمة والحوار والانفتاح، فتحتم القلب والعقل على الاخوة المسلمين شركائنا في الوطن، وعززتم الحالة المسكونية بين المسيحيين وحددتم خيارهم بأنهم رسل سلام ومصالحة اينما حلوا، ويكتسب هذا الخيار اهميته القصوى فيما الحروب والنزاعات تعصف بالشرق الاوسط حيث شاءنا لله لشهادة ورسالة، ودوركم هذا اشعر مسيحيي المنطقة وكل ابنائها بعناية الكنيسة بالآمهم ومصيرهم وبتجذرها التاريخي في هذه المنطقة، وسعيتم في لبنان ولا تزالون الى تصحيح الخلل المتمادي في التوازن الوطني من خلال قانون انتخابات يؤمن التمثيل الصحيح لكل مكونات المجتمع اللبناني، ويشكل المدخل السليم لكل اصلاح، وبخاصة على مستوى تداول السلطة والمشاركة الفعلية في ادارة الشأن الوطني، كما اطلقتم مبادرات اجتماعية متقدمة عكست الدعوة الانجيلية الى الاهتمام بالضعغاء والمهمشين. اننا اذ ندعم جهودكم ، نتطلع الى سلام حقيقي ينعم به لبنان والمنطقة في ظل انظمة ديمقراطية تضمن العدالة والحرية وحقوق الانسان، سائلين الله ان يوفق مساعيكم وان يحفظكم بثوب الصحة والعافية والسلام.

الراعي

ورد البطريرك قال:"بفرح كبير اقدمم لكم تحية يا دولة الرئيس والعائلة الكريمة واقول لكم انني احمل لكم تحيات فخامة الرئيس سليمان، الذي زرته قبل توجههي الى باريس ونحن نعتز بهذا السلام، لأننا شعرنا كم ان فخامته يعمل لكم بقلبه محبة وتقدير، كما نحمل لكم سلاما من غبطة الكاردينال نصرالله بطرس صفير، وايضا سلام من عكار ومن كل لبنان وهناك صوت صارخ يقول اننا جميعا ننتظر عودة دولة الرئيس الى لبنان، وهذا الامر عشناه خلال زيارتنا الراعوية الى عكار وزرنا دارتكم وبتأثر كبير جدا علمنا ذلك، وبالرغم من بعدك عن لبنان كم ان مؤسساتكم وقلبكم وابواب دارتكم مفتوحة دائما ودخلنا دارتكم وكأننا ندخل الى منازلنا وشعرنا بوجودك انت والعائلة الكريمة يا دولة الرئيس من خلال الكرم والسخاء، ولكن اقول لك اننا شعرنا بفراغ كبير لأننا كنا نرغب برؤيتك شخصيا، ولكن عرفنا كم ان قلبك كبير لأنك ترغب في العطاء دون ان يراك احد، لأنك ترغب بأن يكون الناس فرحين ولكننا نعلم ان بعدك عن الوطن هو جرح بليغ في قلبك، ونحن نتطلع الى يوم عودتك الى لبنان، لأننا بحاجة في الوطن الى اشخاص امثالك يعرفون ان السياسة هي لخدمة الخير العام. لقد عبرت عن سرورك بالتوافق على تكليف الرئيس تمام سلام الذي نحييه من هذه الدار، التي هي ليست دار عصام فارس فقط انما دار لبنان بأجمعه."

الميدالية البطريركية

- لم يدرج التقليد البطريركي الماروني على منح اوسمة بطريركية، بل ترك التقليد الكاثوليكي بمجمله هذا التدبير للبابوات، وعمد البطاركة في حالات تكريمهم شخصيات بارزة اما الى توجيه رسالة لهم، او منحم شهادة العضوية الفخرية في مؤسسات البطريركية، الى ان تطور شكل التكريم حين اعتمدت الميدالية البطريركية.

- بوشر العمل باعدادها منذ سنة 1986 بداية ولاية البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، وصممتها ادارة المدرسة المارونية في روما بالتنسيق مع خبراء ايطاليين يعملون في الكرسي الرسولي. وانتجت سنة 2000 حاملة تقليد الطقوس المارونية ورمزيتها منذ عهد البطريرك الماروني الاول مار يوحنا مارون (685 - 707) حتى اليوم.

- هي مصنعة من البونز، دائرية الشكل قطرها 8,5 سم سماكتها (0,5 سم.

- تحمل على وجهيها شعار البطريركية الذي وضعت اولى ملامحه 1624 سنة تأسيس مدرسة حوقا في الوادي المقدس، كأول مدرسة في الشرق لها قوانين مكتوبة، وتركزت هذه الملامح مع البطريرك المكرم اسطفان الدويهي( 1670 - 1704) من غير ان يعتمدها رسميا، الى ان رفع الشعار على واجهة دير بكركي الذي انجز ترميمه البطريرك يوحنا الحاج( 1890- 1899).

- يمثل الشعار البطريركي تاجا وارزة لبنان ومحبسة وصليبا محفورا على واجهة دير سيدة قنوبين المبني في القرن الرابع.

- الوجه الثاني للميدالية ايقونة سيدة قنوبين: اهم ايقونة مارونية مرسومة على جدار دير قنوبين سنة 1702، سنة انجاز الكنيسة في عهد البطريرك المكرم الدويهي. وتمثل الايقونة السيدة العذراء مكللة بالنور الالهي، يحيطها البطاركة المصلون الذي سكنوا في قنوبين منذ سنة 1440 حتى سنة 1823 وحولهم ارز لبنان وصليبهم الخشبي.

- تقدم الميدالية البطريركية الى شخصيات بارزة من رؤساء دول وباباوات وكرادلة ورؤساء حكومات.

- قدمها البطريركان الكاردينالان صفير والراعي الى عدد من هؤلاء.

قدمها البطريرك الراعي الى دولة الرئيس عصام فارس في 9 نيسان 2013، بديلا من وسام بابوي اعد ملفه، ولم تصدر براءته البابوية بعد بسبب استقالة البابا بنيدكتوس السادس عشر. ووفق الطلب الذي اعد عملا ببروتوكول الاوسمة البابوية فان الوسام المرتقب هذا هو اعلى درجة من الوسام البابوي السابق الذي قلده اياه البطريرك الكاردينال صفير في 14/6/2010، بعدما كان قد منحه العضوية الفخرية مدى الحياة في رابطة قنوبين البطريركية، خلال احتفال الديمان الصيفي السنوي بحضور رئيس الجمهورية العماد اميل لحود في 20 آب 2009.

 

التأليف يكشف حقيقة نيّات قوى 8 آذار هل تسهّل أم تعرقل لتُدخل لبنان في فراغ؟

اميل خوري/النهار

قبل أسبوع من تكليف النائب تمام سلام تشكيل حكومة جديدة قال في حديث صحافي رداً على سؤال: "هل يمكن الاتفاق على تكشيل حكومة في ظل الصراع القائم في البلد، بالآتي: "نعم من هنا تأتي مناداتنا في مناسبات عدة للسعي الجدي الى تشكيل حكومة حيادية بعيدة من المماحكات السياسية بين الأفرقاء السياسيين وبعيدة أيضاً من تحقيق مكاسب ونفوذ لهذا الفريق أو ذاك من خلال السلطة التنفيذية. والحكومة الحيادية مشروع جدي وقابل للتحقيق انطلاقاً من توافر عناصر ومرشحين لهذه الحكومة من خيرة اللبنانيين الذين لا ينتمون سياسياً بل ينتمون مهنياً وكفاية وقدرة على القيام بواجبهم وبدورهم التنفيذي في الحكومة لتحقيق المصلحة العامة. من هنا: فإن ما يصلح في مثل هذه الظروف هو الحكومة الحيادية وليس حكومة وحدة وطنية تبدو انها مستحيلة في هذه المرحلة تأسيساً على المساحة الكبيرة من عدم الثقة بين القوى السياسية". وعما يتوقعه إذا حصل التكليف وطال التأليف قال: "عندها نقع في محظور سبق أن وقعنا فيه وهو استمرار أزمة التأليف اشهراً عدة في ظل حكومة تصريف الأعمال وكان لذلك انعكاسات سلبية كبيرة، خصوصاً أن الأوضاع الأمنية متداعية ومضطربة في مواقع عدة، وفي حالات كثيرة، وتتطلب جهوداً جبارة للقوى الامنية لاستيعابها والحد من ضررها. لكن هذه القوى الامنية، إن كانت جيشاً أو أمناً داخلياً أو أجهزة أخرى، تتطلب غطاء سياسياً وحكومياً للتمكن من تنفيذ كل مستلزمات الضبط الأمني وإشاعة الاستقرار، حتى إن الأجهزة إذا كان هناك اختلاف وصدام سياسي في البلد وشلل على مستوى السلطة التنفيذية، ستجد صعوبة في اداء دورها اذ ستتهم عند التنفيذ بأنها مع هذه الفئة او تلك، وهذا كان يحصل في الماضي، ويحصل اليوم إذا كانت الأجواء السياسية مضطربة والصراع محتدماً". ولفت الى أنه "اذا انطلق الجميع من "اعلان بعبدا"، وعملوا على تطبيقه، فلا يعود ثمة سبب لعدم استمرار الحوار والخروج منه بمزيد من القرارات التي تساهم في تهدئة الأوضاع وايجاد الحلول لكثير من القضايا، ويجب بالتالي أخذ مجريات الأمور في الاعتبار على أبواب الاستحقاق الانتخابي في غياب التوصل الى اتفاق على قانون انتخاب جديد ترضى عنه القوى السياسية، إذ تبدو الأمور متجهة الى التأجيل أو التمديد الى حين تتوافر ظروف أفضل لمعالجة تصور ينتج قانون انتخاب يحصل على إجماع، ويؤمن تمثيلاً أفضل للمسيحيين الذين يشكون من ضعف مشاركتهم في انتخاب ممثليهم". وعزا أسباب استقالة الرئيس نجيب ميقاتي الى عوامل عدة منها داخلي ومنها خارجي ساهمت فيها خصوصاً تداعيات الأحداث الاقليمية ولاسيما في سوريا وانعكاساتها على الاصطفافات السياسية بين قوى 8 و14 آذار، المؤيدة للنظام في سوريا والمناهضة له، فضلاً عن تراكمات لأمور لم يجر حلّها مثل التعيينات والتمديد لقادة أمنيين وعسكريين، وعدم التوصل الى اتفاق على قانون جديد للانتخاب.

لقد تجنب الرئيس المكلف سلام بعد تكليفه اعطاء صفة للحكومة التي ينوي تشكيلها كي لا يقطع مسبقاً الطريق على آراء الاحزاب والنواب في الحكومة العتيدة عند بدء الاستشارات وهي آراء متباينة. فقوى 14 آذار تطالب بحكومة حيادية لا مرشحين فيها للاشراف على الانتخابات، وقوى 8 آذار تطالب بحكومة وفاق وطني أو وحدة وطنية، فهل يمكن التقريب بين وجهتي النظر بتشكيل حكومة مختلطة مثل قانون مختلط للانتخاب؟

يبدو حتى الآن أن داخل قوى 14 آذار من هو مع حكومة حيادية ولا يمانع في تشكيل حكومة إنقاذ وفاقية، وكذلك الأمر داخل قوى 8 آذار، إلا أن الكلمة الوازنة تبقى للرئيس نبيه بري بصفته رئيساً لمجلس النواب وفي الوقت عينه رئيساً لحركة "أمل"، وتبقى أيضاً لـ"حزب الله"، وقد يكون الحل في أن تسند الوزارات التي لها صلة بالانتخابات الى مستقلين وحياديين غير مرشحين، وان تسند الوزارات الأخرى الى نواب أو سياسيين من أصحاب الكفاية والاختصاص والتجرد شرط ان يكونوا غير مرشحين.

الواقع أن مسألة تأليف الحكومات هي مسألة حسن نية من كل الاطراف، فاذا كانت متوافرة أمكن التوصل الى اتفاق سريع على تأليف حكومة جديدة، أما إذا كانت النيات سيئة، فلن يكون في الامكان التوصل الى اتفاق، وعندها تتبادل قوى 8 و14 آذار الشروط الصعبة كأن يصرّ طرف على تسمية وزراء والتمسك بحقائب، ويحذو طرف آخر حذوه، فلا يعود عندئذ في الامكان الخروج من مرحلة التأليف المعقدة بعد الخروج من مرحلة التكليف بسهولة وهو ما كان يحصل في الماضي فيضطر الرئيس المكلف الى الاعتذار حتى وإن لم يكن الدستور يحدد مهلة للتأليف.

ثمة من يعتقد بأن الرئيس المكلف سلام سوف يأخذ وقته في التوصل الى تشكيل حكومة جديدة تكون حيادية اذا صار اتفاق على قانون للانتخاب. اما الحكومة التي تخلفها فإن نتائج الانتخابات والظروف السائدة في حينه هي التي تقرر تشكيل الحكومة. وثمة من يعتقد في حال لم تتوافر النيات الحسنة ان يستمر النائب تمام سلام رئيساً مكلفاً وميقاتي رئيس حكومة تصريف الأعمال الى أن ينجلي الوضع في سوريا ويصير في الامكان حسم شكل الحكومة كما حسم اسم الرئيس المكلف وبالإجماع.

 

الفرز من 8 و14 إلى سلاح وإنتخابات

شارل جبور/جريدة الجمهورية

لم يعد ممكناً الكلام عن انقسام عمودي بين 8 و14 آذار، كما لا يمكن الكلام في المقابل عن تبدّل جذري في الاصطفافات، وبالتالي بين تراجع حدّة الانقسام الذي نشأ في العام 2005، وبين إعادة توزيع بعض الأوراق لا خلطها، إنتقل الفرز من اصطفاف جبهويّ إلى اصطفاف محوريّ يقوم بشكل أساسي على محورَي الانتخابات والسلاح.

بمعزل عن ثبات التحالف الانتخابي الذي نشأ مع "الأرثوذكسي" أو عدمه، مقارنةً مع ثبات التحالف الرافض للسلاح خارج الدولة الذي لم يتبدّل منذ انتفاضة الاستقلال، بات من البديهي الكلام عن تقاطع انتخابيّ بين الأحزاب المسيحية الأربعة برعاية بكركي (القوّات والكتائب والتيّار والمرَدة) وبين الثنائي الحزبي الشيعي ("حزب الله" وحركة "أمل")، مقابل التمحور التقليدي بين 8 و14 آذار حول السلاح.

وإذا كان التقاطع الانتخابي لم يرقَ بعد إلى مستوى التحالف، بمعنى أنّ الالتقاء راهناً يقوم على رفض الستّين والموافقة على "الأرثوذكسي" دون خوض الانتخابات بلوائح مشتركة، فإنّه لا يمكن، على رغم ذلك، التقليل من أهمّية هذا التطوّر في المشهد السياسي اللبناني الذي أظهر أنّ الأمور ليست جامدة أو مقفلة، كما كان الاعتقاد، بل إنّها قابلة للخلط والأخذ والردّ في أكثر من ملفّ وقضية.

وإذا كان كسر الاصطفاف الانتخابي المستجدّ بين الأحزاب المسيحية الأربعة والثنائي الحزبي الشيعي غير ممكن إلّا بعد التوافق الوطني على قانون انتخابيّ يعيد الفرز إلى سابق عهده، فإنّ هذا الانقسام المستجدّ أظهر الآتي:

أوّلاً، التقاطع المسيحي-الشيعي على الانتخابات أوسع وأشمل شعبيّاً وسياسيّاً من التقاطع المسيحي-السنّي على السلاح (14 آذار) والتقاطع المسيحي-الشيعي على المقاومة (8 آذار).

ثانياً، التقاطع الانتخابي "المسيحي-الشيعي" مرشّح للاستمرار في ظلّ اختلاف أجندتي "المستقبل" و"حزب الله". فالأوّل مكوّن سياسيّ هدفه السلطة وحجمه داخلها، وهذا أمر طبيعي وبديهي، فيما الثاني يتوسّل السلطة لحماية سلاحه، ما يجعله لا يكترث لحجمه داخلها، بقدر اكتراثه للوضعية السياسية التي توفّر له الحفاظ على علّة وجوده.

ثالثاً، التقاطع الانتخابي مسألة عملية، فيما التقاطع السياسي مسألة نظرية، بمعنى أنّ الأولى قابلة للترجمة والتسييل الفوري، فيما الثانية معقّدة وظروف حلّها صعبة، وذلك على قاعدة "عصفور باليد خير من عشرة على الشجرة"، فضلاً عن أنّها هدية لا ترفض، لأنّ الوزن الديموغرافي للمسيحيّين لم يعد يتيح لهم عمليّاً التمسّك بعنوان "الطائف أعطانا 64 ونريد 64 نائبا".

رابعاً، التقاطع الانتخابي أدّى وسيؤدّي إلى تراجع حدّة الانقسام السياسي بين 8 و14 آذار حول السلاح، مقابل ارتفاع منسوب هذا الانقسام بين السنّة والشيعة، والدليل أنّ انكفاء 14 نحو عناوين انتخابية-خلافية أدّى إلى صعود الحركات الإسلامية وتصدّرها بشكل أو بآخر المواجهة السياسية.

خامساً، التقاطع الانتخابي يؤدّي إلى تحسين التمثيل المسيحي مسيحيّاً وتراجع التمثيل المسيحي وطنيّاً، فيما ثمّة مقاربة أخرى تقول إنّ زيادة الوزن المسيحي تؤدّي إلى تفعيل المشاركة الوطنية.

سادساً، التقاطع الانتخابي تمّ بمباركة بكركي ورعايتها، حيث نجح البطريرك بشارة الراعي في النأي بنفسه عن "الأرثوذكسي"، والتفاوض باسم الأحزاب الأربعة في روما وباريس، ولو لم يحصل على تفويض مباشر منهم، ولكنّه أعطى انطباعاً بأنّه يملك مفتاح الموقف المسيحي الحزبي من قانون الانتخاب.

خلاصة القول، إنّ المسألة الانتخابية أعادت خلط التحالفات، وهذا الخلط قد ينسحب على ملفّات أخرى مستقبلاً حكومية أو غيرها، حيث إنّ "المحظور" الذي كان قائماً والمتمثل بـ"قدسية" التحالف الآذاري انكسر، وبالتالي لا شيء يمنع من التقاطع على "القطعة" مع احتفاظ كلّ فريق بهامشه وثوابته، ولكن دون الذهاب بعيداً على غرار 6 شباط 2006، الأمر غير الوارد.

وأمّا السؤال الذي يطرح نفسه: هل تساهم هذه التحالفات على القطعة وغبّ الطلب في ترييح اللعبة السياسية وإزالة التشنّجات ولبنَنة "حزب الله"، أم تتيح للأخير الاستفادة من الفرطعة لإدامة سلاحه؟ وهل التقاطع "المسيحي" مع "الشيعة" على الانتخابات، ومع "السنّة" على السلاح يخدم دور المسيحيّين والمصلحة الوطنية، أم أنّ دورهم يكمن في الدفاع عن منظومة قيم في طليعتها الحرّيات، حيث لا قيمة لصحّة تمثيل المسيحيّين بمعزل عن دورهم الضامن لفكرة لبنان، تماماً كما أكّد جوزف أبو خليل: "هاتوا الضمانات على أنّ لبنان باقٍ بلد حرّيات وخذوا المقاعد النيابية كلّها

 

دعوة الظواهري تخدم مواقف الأسد محاكاة مخاوف الغرب لشراء الوقت

روزانا بومنصف/النهار

تخدم الدعوة التي اطلقها زعيم تنظيم "القاعدة" ايمن الظواهري غداة بث حديث للرئيس بشار الاسد ركز فيه حصرا على ما سماه "سيطرة القوى الارهابية" محذرا من وصول الاضطراب الى مرحلة التقسيم "اذ لا بد ان ينتقل الى الدول المجاورة وبتأثير الدومينو الى دول ابعد" المنطق الذي ما فتئ الاسد يكرره منذ انطلاق الانتفاضة ضد حكمه قبل سنتين. فدعوة الظواهري "من اجل اقامة دولة اسلامية في سوريا في سبيل عودة الخلافة" كما قال تلاقي بقوة منطق الاسد والمخاوف التي يثيرها وكذلك الامر بالنسبة الى مواقف اخرى لا تقل اهمية. اذ ان رئيس هيئة الاركان المشتركة الاميركية مارتن ديمبسي اعرب عن مخاوفه على اثر التطورات الاسبوع الماضي من ان "تتحول سوريا الى افغانستان" في حين تواترت التقارير في وسائل الاعلام الغربية الاسبوع الماضي الى الحديث عن تزايد رحيل الجهاديين الاوروبيين الى سوريا للحرب ضد النظام وان هؤلاء غادروا دولا اوروبية عدة يحملون جنسياتها الى سوريا. ومع انه نسب الى مسؤولين كبار في عدد من الدول الاوروبية مخاوفهم من احتمال عودة هؤلاء او من يتبقى منهم وتوظيف قدراتهم المكتسبة من الحرب في سوريا في هذه الدول بما يمكن ان يشكل خطرا عليها، فان مصادر ديبلوماسية معنية تخشى ان يكون توجه هؤلاء الى سوريا يعبر عن تحول سوريا ساحة لتصفية الاتجاهات الارهابية بعدما تحولت ساحة جذب لهم او حصرها هناك مما ينذر باحتمال اطالة امد الحرب من جهة واستمرار المراوحة او الابتعاد في البحث عن حل سياسي للازمة من جهة اخرى في الوقت الذي يمكن ان يريح هذا الامر الدول الغربية من وجود الجهاديين لديها فيكون ذلك مصدر راحة اكبر بالنسبة اليها، ما يعكس الى حد كبير ما يعتبره سياسيون خبثا غربيا في التعاطي مع الازمة السورية من المرجح ان يكون هذا الامر احد وجوهها المهمة.

ويعزز هذا المنحى الانباء عن سحب النظام وحدات الجيش النظامي من مرتفعات الجولان للدفاع عن محيط العاصمة السورية وحلول اخرى اقل خبرة مكانها مما يفسح المجال امام سيطرة الثوار من جهة ويعزز مخاوف اسرائيل من ان تفلت الحدود بين الطرفين خصوصا بعدما تعرض افراد من القوة الدولية العاملة في الجولان للخطف قبل اسابيع. ومساورة اسرائيل مخاوف من انتقال الحدود الى سيطرة الثوار من دون امكان تحديد هويتهم وما اذا كانوا من الثوار المعارضين او من الجهاديين والمخاوف على امنها يصب في خانة خدمة الاهداف نفسها التي حددها الرئيس السوري في حديثه الصحافي الاخير، خصوصا ان امن اسرائيل يفترض ان يشكل "كعب اخيل" بالنسبة الى الولايات المتحدة خصوصا.

وعلى رغم الاقرار بهذا الواقع واستغلاله من الرئيس السوري من اجل تعويم نفسه، فان مصادر ديبلوماسية معنية تعتبر ان المحاكاة من جانب الاسد لهواجس المجتمع الغربي عبر وصم معارضيه بطابع "الارهاب" من جهة واثارة مخاوفهم من مفاعيل "الدومينو" في حال سقوط حكمه ليست امرا جديدا اذ استخدم هذا الخطاب في كل الاطر المتاحة اي تهديدا او تحذيرا او اغراء خلال السنتين الماضيتين. وهو لم ينجح في اصابة النقطة الحساسة التي يريد اصابتها عبر هذه التحذيرات. ولكنها تبقى محاولة لشراء بقائه في السلطة او الجزء الاساسي منها في ظل استمرار دعم ايران وروسيا له والصين ايضا من جهة واستعداده للاستمرار في مواجهة "الارهاب" ومحاربته بالنيابة عنه وبالاصالة عن نفسه وفي ظل تفاعل هذه العوامل المذكورة جميعها وتوظيفها في اطار ما يصب في مصلحته خصوصا مع تصاعد التحذيرات والمخاوف الغربية منها من جهة اخرى. الا انها تقر في الوقت نفسه بان هذه المعايير والنقاط تقاربها الدول الغربية من زاويتها ولو ان النقاط التي اثارها الاسد هي على جدول اعمالها ورؤيتها لسوريا في المستقبل، لكنها لا تزال تعتقد بان الاسد لم يعد يمكنه ان يلعب اي دور ايجابي بدليل استمرار خلافها مع روسيا على هذه النقطة وعدم امكان تراجعها عنها خصوصا في ظل العدد الهائل من الضحايا والذي قارب المئة الف ضحية. وتقول بان لا شيء جديدا حصل على هذا الصعيد في الآونة الاخيرة بل على العكس من ذلك. اذ كان هناك تصعيد سياسي عبر اعطاء الجامعة العربية مقعد سوريا الى الائتلاف السوري المعارض وتصعيد ميداني تمثل في مد المعارضة بالمزيد من السلاح للضغط على النظام واقناعه بتسهيل العبور الى مرحلة انتقالية جديدة بما افسح المجال امام الضغوط الميدانية في انتظار او من اجل الوصول الى حل سياسي.

الا ان ما لفت هذه المصادر هو اعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد لقائه المستشارة الالمانية انغيلا مركيل في برلين يوم الاحد في 7 الجاري "ضرورة التوقف عن تزويد جميع اطراف النزاع في سوريا الاسلحة من اجل وقف الحمام الدموي الحاصل في سوريا". وتحدث بايجابية عن افكار اقترحها عليه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند لدى زيارته الاخيرة لروسيا مبديا استعداده للتحاور. فهل يشكل هذا الموقف نقطة انطلاق لجولة جديدة من الحوار حول سوريا مختلفة عما سبقها حتى الان في السنتين الماضيتين ؟ هذا ما ستحرص المصادر على متابعته في الايام والاسابيع القليلة المقبلة.

 

حزب الله" وزيارة المقابر

علي حماده/النهار

يكاد لا يمر يوم واحد من دون ان يشيّع "حزب الله" مزيدا من قتلاه الذين يتساقطون بوتيرة اعلى في سوريا. فبين القتلى والجرحى من اللبنانيين والايرانيين تواصل مستشفيات الضاحية والمناطق، وحتى بعض مستشفيات بيروت الكبرى استقبال الجثث والجرحى للعلاج، بما يؤشر لتعاظم التورط في القتال في سوريا الى جانب النظام. وهذا ما يضع الحزب في موقف سوف يزداد صعوبة مع اقتراب موعد سقوط النظام في سوريا، بما يحمله من تداعيات سلبية على واقعه بشكل عام. فسوريا في طور التحول الجذري، ومشروع الدويلة العلوية التي يقاتل كلا النظام والحزب من اجل رسم حدودها بالدم، بدءاً من محيط مدينة حمص، دونه عقبات جمة اساسها تراجع قدرات النظام على القتال في كل مكان من سوريا، فضلا عن سقوط دمشق الذي قد يحصل في غضون الاسابيع المقبلة وبحلول الصيف، وسوف يسقط تلقائيا كل ما تبقى من شرعية بمؤسساتها المركزية، وينقل بسرعة الشرعية المذكورة الى الضفة المقابلة. وفي الخلاصة، بسقوط دمشق، واستحالة سيطرة النظام و"حزب الله" على حمص ومحيطها لن يكون في المستطاع البقاء طويلا في الوسط السوري بشكل عام. لقد غرق "حزب الله" في دماء السوريين، وهو يغرق في الرمال السورية المتحركة، ومخبول من يعتقد ان قوة "حزب الله" الكبيرة بالمقاييس اللبنانية يمكن ان تنعكس قوة في سوريا. فالمقاييس مختلفة، والثورة على ارضها وبرجالها، وهي التي استطاعت ان تكسر جيش النظام المؤلف من مئات الآلاف، ولن يوقف بضعة آلاف من مقاتلي "حزب الله" الغرباء عن الارض السورية تقدمهم نحو دمشق وبالتالي مسيرتهم نحو الانتصار الكامل هذا العام. ان "حزب الله" أصغر من ان يؤثر على موازين القوى في سوريا. وكل الذرائع ذات الطابع المذهبي التي يسوقها تبريرا لتورطه في سوريا لن تمكن النظام من الانتصار، ولن تحمي بضعة آلاف من الشيعة اللبنانيين المقيمين على الاراضي السورية، بل انها ستزيد الاستقطاب المذهبي العنيف المضاد، وستنتهي بتهجير سكان القرى المحاذية لمنطقة القصير بعد تسويتها بالارض. فهل هذا ما يريده الحزب؟ لقد بالغ "حزب الله" في تقدير قوته، وهو اليوم يكتشف تصميم ثوار سوريا على مقاومته، ربما بمثل ما قاوم هو الاحتلال الاسرائيلي. انتهت سوريا الحاضنة، وانتهت سوريا العمق الاستراتيجي، والممر والمعبر والمخزن والمأوى. اما سوريا الغد، ما بعد بشار، فستكون بالتأكيد على غير ما تشتهي ذراع ايران في لبنان.

 

لمصلحة من الفتنة المذهبية في لبنان؟

مهى عون/السياسة

منذ مدة وجيزة وفي حادث أمني لافت تعرض إمام مسجد التقوى في طرابلس الشيخ سالم الرفاعي لإطلاق نار من سلاح كاتم للصوت أثناء خروجه من المسجد. لم يصب الإمام بأذى, ولكن هذا الحادث أرخى جواً من التوتر في مدينة طرابلس حينها على خلفية المناكفات بين منطقتي "باب التبانة" و"جبل محسن". يبقى الأهم أن هذا الحادث الآثم لا يمكن فصله عما سبقه من اعتداءات استهدفت هي الأخرى مشايخ وأئمة من الطائفة السنية. ومنها الاعتداء السابق على أربعة علماء من مشايخ السنة في منطقة الخندق الغميق في بيروت وما سبقه من حادث جلل ومروع تمثل في اغتيال الشيخين أحمد عبد الواحد وحسين مرعب عند مرورهما عند حاجز للجيش اللبناني في منطقة عكار. وبالإشارة فهذان الشيخان الشهيدان كانا يعتبران رائدين في مناهضة النظام السوري, وفي دعم المعارضة.

ولقد أثارت هذه الاعتداءات موجة من الغضب في الأوساط السنية الشعبية, كما أثارت عدداً من الأسئلة التي بقيت جميعها من دون أجوبة. وظلت هذه الاعتداءات كما الحوادث الأمنية والاغتيالات السابقة في لبنان يلفها الغموض, حيث لم يصل التحقيق إلى أي خيوط في أي منها تدل على المرتكبين وتؤدي لاعتقالهم أو محاكمتهم. يبقى أن هذه الاعتداءات المتكررة على المراجع السنية بالذات ضمن تسلسل وتوقيت متتال, إنما تدل على هدف واضح, ألا وهو الدفع بالساحة اللبنانية إلى أتون الحرب المذهبية السنية الشيعية. وبهذا الصدد رجحت بعض الأوساط المراقبة, أن يكون النظام السوري هو المستفيد سياسياً وستراتيجياً من هكذا مخطط جهنمي ومن ورائه طبعاً "حزب الله" وإيران, مستعملاً كما في العادة الساحة اللبنانية القابلة للاختراق من أجل توصيل رسائل لمن يهمه الأمر. فمنزلق الفتنة المذهبية الذي يخطط له النظام السوري المتهاوي بواسطة أدواته اللبنانية الداخلية, سوف يضع الطوائف اللبنانية أمام خيارين لا ثالث لهما: فإما الرضوخ لسطوة "حزب الله" وإما الاستسلام للإرهاب السلفي المنظم الذي أرسلته في وقت سابق أجهزة الاستخبارات السورية إلى الداخل اللبناني تحت تسمية "القاعدة".

لقد كان النظام السوري يتوقع أن يأتي خلط الأوراق عن طريق افتعال فتنة مذهبية على الساحة الداخلية في لبنان كدافع ومحفز لجهات إقليمية, ومنها الدول الخليجية على وجه التحديد للهبوب لتطويق هذه الفتنة عن طريق الرضوخ لشروط وإملاءات النظام السوري. ورهان النظام السوري كان على تخوف وقلق بعض الأنظمة العربية المتأتي من قابلية بعض المجتمعات الخليجية للوقوع في اتون هذا النوع من الفتن, أما وقد شهدنا بذوراً لها في البحرين والكويت والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية. في الحقيقة لا بد من التسليم بأن هذه المراهنة قد تحققت ولكن حساب الحقل لم يأت على حساب البيدر أي كما كان يتوقع ويخطط النظام السوري. بمعنى أن كل الدلائل تشير حالياً إلى أن هذا التطويق حصل لكن على حساب النظام السوري وحلفائه في لبنان.

من الواضح أن النظام السوري لم يكن ينتظر أن تتم صفقة بين إيران والسعودية بخصوص مستقبل التطورات السياسية والأمنية في لبنان. كما أنه بات جلياً الآن بأن هذه الصفقة إنما جاءت على حساب النظام السوري البائد, حيث إن التطويق جاء ضمن بنود صفقة تلجم بموجبها إيران اندفاع "حزب الله" لتنفيذ الإرادة السورية على الساحتين اللبنانية والسورية مقابل حصول إيران بالمقابل على تنازل دولي بخصوص تخفيف شروط العقوبات المفروضة عليها والمتعلقة بملفها النووي. ولقد جاءت استقالة ميقاتي في السياق نفسه أي بالتوافق والتضامن مع هذه الصفقة على أن يتسلم مكانه الرئيس تمام سلام زمام تشكيل حكومة توافقية تهدف من ناحية لتأمين استتباب الأمن, ومن ناحية أخرى للتحضير لانتخابات برلمانية مقررة في شهر يونيو المقبل.

يبقى أنه قد يكون من باب السذاجة والطوباوية الركون لهذا البرنامج الوردي. فالاعتقاد بأن كل الملفات العالقة باتت على طريق الحلحلة بموجب هذه الصفقة, وبأن قطار السلام والاستقرار انطلق نهائياً على السكة المؤدية لتحقيق ما نحلم ونصبو إليه جميعاً, أي سقوط النظام السوري وانكفاء "حزب الله" واستتباب الأمن والاستقرار في لبنان, إذ لا بد من أخذ التجارب السابقة مع العقل الإيراني المراوغ والملتوي بعين الاعتبار, وإذا كان من المفترض أن يتجه "حزب الله" بموجب هذا الاتفاق, لتحقيق انكفاء تكتيكي عن الساحتين السورية واللبنانية على خلفية قبول إيران برفع يدها عن الملف السوري, فما من شيء يؤكد نهائية هذه الخطوة, فإيران المعروفة بازدواجيتها في التعاطي السياسي قد لا تبخل علينا في المرحلة المقبلة بمواقف ضبابية وانتهازية جرياً على عادتها في سحب السجادة من تحت أقدام الطرف التي تحاوره. فهي لاعبة شطرنج ماهرة وقد لا تتخلى عن ورقتي النظام السوري, و"حزب الله" في لبنان بالسرعة القصوى التي نتصور. زائد أن الصفقة التي تمت بين السعودية وإيران على حساب النظام السوري قد تدفع بهذا الأخير لتصرفات هوجاء في الداخل اللبناني تخدم مخططات إقليمية-أميركية قد لا تكون واضحة المعالم بالكامل في المرحلة القائمة, وقد لا تكون بعيدة عن النموذج العراقي بعد سقوط نظام صدام حسين, لذا علينا ألا نركن ونرتاح لظواهر الأمور فيغشنا سكوت الضبع وهدوؤه. وقد تكون بشائر الانفراج التي رافقت وصول حكومة جديدة في لبنان مجرد فقاقيع مقابل استكمال مخطط "حزب الله" في تنفيذ أجندته لعرقنة لبنان أي لتحويله لمرتع جديد لولاية الفقيه كما حدث في العراق.

* كاتبة لبنانية

 

"الجيش الحر" لن يسمح بتقسيم سورية أو إقامة كانتون علوي/الثوار يحتشدون بالآلاف جنوب دمشق استعداداً لـ"حرب الحسم" بعد وصول تعزيزات كردية

حميد غريافي/السياسة/ أكدت أوساط المعارضة المسلحة في شمال سورية, أمس, أن مئات المقاتلين من مختلف الاجنحة الثورية بقيادة "الجيش السوري الحر" والكتائب الجهادية السلفية, يتجمعون في جنوب دمشق وفي جنوبها الغربي, مزودين بأنواع جديدة من الاسلحة الثقيلة والنوعية التي تسلمتها قيادة "الجيش الحر" في تركيا وقامت بتوزيعها على المقاتلين حسب اختصاصاتهم, وخصوصاً صواريخ مضادة للطائرات معظمها محمول على الكتف من انواع مثل "ستنغر" و"سام - 7" وصواريخ فرنسية وبريطانية وألمانية, الا ان بينها بطاريات صواريخ مضادة اوروبية منقولة على العجلات شبيهة بصواريخ "سام - 6" السوفياتية الصنع جرى نشرها في الزبداني وجوبر والغوطتين الغربية وملحقاتها, وكذلك صواريخ مضادة للدبابات وقذائف "اربي جي" بكميات كبيرة, وكل ذلك استعداداً لاعلان "حرب الحسم في دمشق" متى تأمن غطاءان دولي وعربي, وتأكدت المعارضة المسلحة الداخلية ان ابواب التسليح الخارجي فتحت ولن تقفل بعد الآن.

وقال رئيس "حزب الوطنين الاحرار السوريين" الدكتور احمد جمعة من مقر اقامته في القاهرة لـ"السياسة", امس, ان موفدي "الجيش السوري الحر" الى العواصم الاوروبية والعربية تمكنوا أخيراً من إقناع مسؤوليها بأن أي نوع من السلاح النوعي لن يصل الى ايدي الجماعات الجهادية والسلفية المتطرفة, التي يبلغ تعداد مقاتليها في انحاء سورية نحو سبعين الفاً الى جانب عدد مضاعف من قوات "الجيش الحر" والثوار, كما أقنعوهم بأن الثورة الداخلية لا ترى في "الائتلاف الوطني السوري" برئاسة معاذ الخطيب الممثل الحقيقي والجدير للشعب السوري, لأنه واقع تحت هيمنة "الاخوان المسلمين".

ونقل جمعة عن احد كبار قادة "الجيش الحر" في حمص تأكيده ان هذا الجيش المشرف على اعلان معركتي الحسم في دمشق وحمص في المستقبل المنظور, سيمنع بالقوة اي محاولة تقسيم مذهبية خصوصاً في الشمال بين العلويين والسنة, أو إقامة كانتون علوي مستقل, على غرار منطقة الحكم الذاتي الكردية في شمال العراق, كما سيتصدى لأي اتجاه كردي لإنشاء منطقة حكم ذاتي في شرق وشمال شرق سورية على الحدود التركية والعراقية لربطها بالمنطقة الكردية العراقية المستقلة, مشيراً إلى ان هناك اجتماعات متواصلة بين ضباط برتب عالية من "الجيش الحر" وقياديين في "الاتحاد الديمقراطي" الكردي السوري, وكذلك مع جماعات عبدالله اوجلان.

وقال القائد في "الجيش الحر" ان "اختيار رئيس لحكومة موقتة هو غسان هيتو الذي لا نعرفه كما لا يعرفه 95 في المئة من السوريين في الداخل, هو مضيعة للوقت ولا معنى له ولن يقدم أو يؤخر في سير الأمور الميدانية وفي خضم العنف المتزايد الذي اوصله النظام إلى ذروته خلال الايام القليلة الماضية خوفاً من اعلان الثوار معركة الحسم في العاصمة, حيث دمر في ريف دمشق وحمص في ايام عدة ما يعادل تدميرها طوال اشهر, كما ان "الجيش الحر" على عكس الائتلاف المعارض لا يقيم اي وزن منذ البداية لمهمة المبعوث الأممي - العربي إلى سورية الأخضر الابراهيمي".

وكشف جمعة لـ"السياسة" عن أن "نحو 2000 مقاتل من قوات "الاتحاد الديمقراطي" الكردي انتشروا في غرب دمشق بعدما اعلنت قيادات "الجيش الحر" في الريف انها ستهاجم العاصمة في اي لحظة من جنوبها, وبعدما سيطرت المعارضة المسلحة على معظم الحدود السورية الجنوبية والغربية التي كانت عصابات حزب الله تتدفق منها لمساندة النظام".

 

3قتلى في الهزة الارضية جنوب ايران ومحطة بوشهر لم تتأثر بها

وطنية - اعلن التلفزيون الايراني ان ثلاثة اشخاص قتلوا في الزلزال الذي ضرب اليوم جنوب ايران على بعد حوالى مئة كسلومتر من مدينة بوشهر حيث تم بناء المحطة النووية الوحيدة في البلاد. واكد مسؤول ايراني ان المحطة النووية لم تتأثر بالزلزال. وحدد المركز الايراني لرصد الزلازل مركز الهزة التي بلغت قوتها 6,1 درجات في كاكي على بعد 89 كيلومترا جنوب شرق مدينة بندر بوشهر الساحلية. وبحسب التلفزيون، قطعت الاتصالات الهاتفية في المنطقة التي ضربها الزلزال حيث سجلت ست هزات ارتدادية أشدها بلغ 5,3 درجات. وارسلت فرق اغاثة الى هذه المنطقة الريفية حسبما قالت وسائل الاعلام الايرانية التي لم تشر الى وقوع اضرار.

 

علي زار الحص: الاعتداءات من لبنان لا من سوريا

المركزية- استقبل الرئيس سليم الحص، في مكتبه في عائشة بكار، السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي. بعد اللقاء، قال علي "استمعت الى نصائح الرئيس الحص ونظرته للاوضاع في سوريا والمنطقة، وعرضنا العلاقة الاخوية بين سوريا ولبنان وهو منحاز للتفاؤل دائما بقراءته الواقعية، ويرى ان الصراع الدائر على سوريا وفيها سيفضي الى مخرج يؤدي الى حقن الدماء في سوريا ويوفر الامن والاطمئنان فيها وفي المنطقة باعتبارها ضمانة للمنطقة والعمل الوطني". وعن الاعتداءات السورية المتكررة على الاراضي اللبنانية، أكد "ان الاعتداءات من لبنان ولا من سوريا، والهجمات تأتي من لبنان باتجاه سوريا ولا العكس وينفذها المسلحون يوميا من الاراضي اللبنانية، هذه الاعتداءات لا تخفيها وسائل الاعلام اللبنانية ويحقق القضاء اللبناني في بعضها"، متابعاً "كل يوم، يتسلل المسلحون من الحدود اللبنانية وينفذون الاعتداءات، وهناك مسلحون قتلوا داخل الأراضي السورية وعلى الحدود السورية - اللبنانية وهذا ليس خافيا على احد". وشدّد علي على "ان سوريا حريصة دائما على ان تتعاطى مع هذه الامور بمنطق العلاقة الاخوية التي تربط بين البلدين. هناك اتفاقات ناظمة لهذه العلاقة، ونرفع مذكرات الى الدولة اللبنانية عبر وزارة الخارجية للمعالجة في اطار العلاقة الاخوية بين البلدين. هناك تعاون احيانا، وتراخ احيانا اخرى من بعض المواقع، ويجب ان يكون العلاج اكثر حزما لمصلحة لبنان وسوريا. وما جرى من ضبط للسلاح والمسلحين في عين زحلتا مؤشر على ما يستغل فيه لبنان من تمرير للمسلحين والسلاح، وهذا اكبر اذى للبنان ويشكل خطرا كبيرا على لبنان اكثر من خطورته على سوريا". ورداً على سؤال، اجاب "لا نرى انقلابا في موازين القوى، ونحرص على افضل علاقة بين البلدين في ظل اواصر العلاقات الاسرية والعائلية، وهذا يفرض على البلدين التفكير بأمنهما واستقرارهما ومصالحهما المشتركة لأن امامهما عدوا واحدا يتربص بهما، ولا يستطيع لبنان ان يشكل حاضنة اقتصادية وملاذا للأمن والاستقرار من دون التكامل والعلاقة الجيدة مع سوريا"، متمنياً "كل النجاح للرئيس المكلف تمام سلام وما جرى من اجماع على تسميته نرجو ان يترجم وفاقا في التأليف وان تتمثل القوى التي تضمن استقرار ونجاح لبنان في مهامه".

 

السجن سبع سنوات لعربي اسرائيلي متهم باجراء اتصالات مع حزب الله

نهارنت/اصدرت محكمة اسرائيلية الثلاثاء حكما بالسجن على شاب عربي اسرائيلي لسبع سنوات بتهمة اجراء اتصالات مع عميل لحزب الله وللتخطيط لارتكاب جريمة، بحسب ما اعلنت الاذاعة العامة. ووجدت محكمة اسرائيلية في حيفا بان ميلاد محمد الخطيب (26 عاما) من قرية مجد الكروم في الجليل شمال اسرائيل مذنبا باجراء اتصالات مع عميل لحزب الله لفترة خمس سنوات. واعتقل الخطيب في ايلول 2012 وقال جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشين بيت) انه اعترف خلال التحقيق بانه تم تجنيده عام 2009 على يد لبناني يعيش في الدنمارك ويسمى برهان خطيب طلب منه جمع معلومات حول مواقع وتحركات القواعد العسكرية الاسرائيلية ومستودعات ومصانع الاسلحة. وبحسب الاتهام، فانه طلب من الخطيب ايضا جمع معلومات حول التحضيرات الامنية لزيارة قام بها الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز الى قرية مجد الكروم. وتوصل الخطيب قبل محاكمته الى اتفاق مع الادعاء باسقاط تهمة مساعدة العدو في زمن الحرب مقابل تهمة التامر لارتكاب جريمة. يشكل عرب اسرائيل حوالى 20% من سكان اسرائيل ويقدر عددهم باكثر من 1,3 مليون شخص وهم يتحدرون من 160 الف فلسطيني بقوا في اراضيهم بعد اعلان قيام دولة اسرائيل العام 1948. ومع انهم يحملون الجنسية الاسرائيلية يعامل العرب في اسرائيل كمواطنين من الدرجة الثانية ويعانون من تمييز واضح ضدهم في فرص العمل والسكن خصوصا.

مصدروكالة الصحافة الفرنسيةاسوشيتد برس