المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار 30 نيسان/2013

عناوين النشرة

*من رسالة القديس بولس الأولى إلى أهل كورنثوس/الفصل الأول/من 10حتى19/خلاف بين المؤمنين

*خسارة لا تعوض/الياس بجاني

*عادل بجاني عاد في صندوق أبيض من نيجيريا و"اللقمة المغمسة بالدم" قدَر الشباب اللبناني؟

*يا سيدنا لماذا لم تقل هذا الكلام يوم زرت سوريا ولماذا لم تطالب يومها الأسد ومقداده بفتح بملف أهلنا المغيبين في سجونه ومنهم رهبان/الياس بجاني

*البطريرك الراعي: باسم الانسانية نطالب بتحرير المطرانين وكل المخطوفين ونناشد الاسرة الدولية وقف الحرب في الشرق الاوسط

*سلام التقى وفدا من النواب المستقلين واهالي مخطوفي اعزاز حرب: لمسنا بروز عرقلة وشروط قد تؤخر التأليف

*بري استقبل وفد التقدمي ابو فاعور: نسعى الى تصور مشترك للانتخابات بورت: نأمل الا يرسل لبنان اولاده للقتال في سوريا من هذه الجهة او تلك

*المجلس الدستوري سيعيّن مقرراً يمهّد للبت بطعن "النضال الوطني"

*يقال من المستقبل

*الوطن": 30 جثة لـ"حزب الله" في "الرسول الأعظم"

*انفجار بسيارة محمّلة بالسلاحفي جرود العاقورة

*منع استعمال عبارة "قدامى القوات"

*أسف لتطاول البرامج التلفزيونية/أبو كسم: صفير يمثل وجه استقلال لبنان

*وجهة "الجهاد" تبدّلت وجبهة العدو أصبحت أكثر أماناً وأمّهات يسألن "حزب الله": أين أولادنا؟/علي الحسيني/المستقبل

*فنيش نفى طلب بوغدانوف سحب مقاتلي "حزب الله" من سوريا

*وقود لجيش الأسد: صهاريج سورية عبرت نقطة المصنع صباح اليوم

*قرى البقاع خلت من شبّابها والبديل سوريون ناقمون على الأسد/حيدر الطفيلي/الشفّاف

*لبنان المشلع وسور جبران الفينيقي/أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

*الكتائب": تورّط "حزب الله" في سوريا يُسقط معادلة "الجيش والشعب والمقاومة"

*"اختراع" المخاطر و"ادعاء" الدفاع عنها إساءة إلى الراقدين فيها وهل أصبحت المقامات الدينية في سوريا مواقع متقدمة للمشروع الإيراني/ فادي شامية/المستقبل

*سالم عرض وسفير تركيا قضية المخطوفين في اعزاز

*زهرا: التلميح بالاستعداد للذهاب الى قانون الستين هدفه المزايدة لا المصلحة الوطنية

*جنبلاط :الاكتشاف النفطي في لبنان قديم العهد وليس لبعض حديثي النعمة في السياسة

*شبيبة عودة المسيحيين في بريح: لامصالحة من دون رعاية الراعي

*لم تلد الأمهات مثل جبران/عوني الكعكي/أقام

*تقارير: اسرائيل تسرعت في اعلان تقديراتها واتهام "حزب الله" بإطلاق الطائرة من دون طيار

*عن عماد مغنية في " فورين بوليسي": لماذا يتهم مسؤول مهم في "حزب الله" آصف شوكت بالإشتراك في قتل " السائق"؟

*حزب الله" يواجه نفسه في سوريا/مارون حبش/

*فانات خط شتورة بعلبك المشرفية: لجان تحقيق متنقلة لحزب الله/طارق نجم/

*بطرس حرب التقى سلام: لمسنا منه أن الشروط التي يمكنها عرقلة التشكيل بدأت تظهر

*رعد : لن تسقط سوريا طالما هناك إرادة مقاومة

*ميشال معلولي لقمة عربية خاصة بالنازحين

*نضال طعمة : كفى تمييعاً للأمور.. ولا أحد يتحمل الفراغ

*"أبو فاعور: توصلنا مع الرئيس بري إلى أن الاقتراح الذي قدّمه "ليس الأنسب

*سلام أمام خيار من ثلاثة/فؤاد أبو زيد /الديار

*متابعة معالجة جثمان البطريرك التيان وبدلة كنسية جديدة له

*الرهبانية المارونية رفعت للبابا فرنسيس أسمى مشاعر البنوة لتعيينه طربيه اسقفا على سيدني

*المجلس العالمي للجامعة الثقافية اجتمع في سان فرنسيسكو الدويهي: رئيس الجمهورية صلب وحكيم وندعم سلام لإنجاح مهمته الإنقاذية

*من كوسوفو إلى عرسال/محد سلام،

*أوباما ونتنياهو وبينهما الأسد وإيران/ أسعد حيدر/المستقبل

*الخلاف على القانون يخفي صراعاً على السلطة وعون يقوم بمحاولته الأخيرة للوصول إلى بعبدا/اميل خوري/النهار

 

تفاصيل النشرة

 

من رسالة القديس بولس الأولى إلى أهل كورنثوس/الفصل الأول/من 10حتى19/خلاف بين المؤمنين

ولكنني أطلب إليكم أيها الإخوة، باسم ربنا يسوع المسيح، أن تقولوا جميعكم قولا واحدا، ولا يكون بينكم انشقاقات، بل كونوا كاملين في فكر واحد ورأي واحد لأني أخبرت عنكم يا إخوتي من أهل خلوي أن بينكم خصومات

فأنا أعني هذا: أن كل واحد منكم يقول: أنا لبولس، وأنا لأبلوس، وأنا لصفا، وأنا للمسيح هل انقسم المسيح؟ ألعل بولس صلب لأجلكم، أم باسم بولس اعتمدتم أشكر الله أني لم أعمد أحدا منكم إلا كريسبس وغايس حتى لا يقول أحد إني عمدت باسمي وعمدت أيضا بيت استفانوس. عدا ذلك لست أعلم هل عمدت أحدا آخر لأن المسيح لم يرسلني لأعمد بل لأبشر، لا بحكمة كلام لئلا يتعطل صليب المسيح فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة، وأما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله لأنه مكتوب: سأبيد حكمة الحكماء، وأرفض فهم الفهماء".

 

خسارة لا تعوض
الياس بجاني/30 نيسان/13
اليوم تودع بلدة الكحالة ابنها البار عادل جميل بجاني ابن ال 29 سنة بعد أن عاد من نيجيريا أمس في صندوق خشبي أبيض. من المسؤول عن مقتل عادل وغيرة من شباب لبنان الذين تضيق بوجههم سبل الحياة في وطنهم المشلع والمحتل فيضطرون للهجرة والعمل في بلاد الغربة؟ المسؤول عن جريمة مقتل عادل هو كل رسمي وسياسي وحزبي ورجل دين لبناني فقد ضميره وباع وجدانه وأمسى ألعوبة بأيدي قوى غريبة تحتل الوطن وتدمر مؤسساته وتشرع حدوده وتفقر شعبه وتزرع الفتنه بين أهله وتهجر شبابه وتنتهك الكرامات والأعراض والقوانين. هؤلاء هم القتلة ومن أجل أن يستعيد وطن الأرز استقلاله وسيادته وكرامته والحريات فيه المطلوب من اللبنانيين إنتاج طبقة سياسية وحزبية غير تلك الحالية العفنة. فنصلي من أجل أن يسكن الله روح عادل الطاهرة فسيح جناته وأن ينعم على والديه وخطيبته وأهله ومحبيه بعطايا الصبر والسلوان والإيمان

عادل بجاني عاد في صندوق أبيض من نيجيريا و"اللقمة المغمسة بالدم" قدَر الشباب اللبناني؟

http://newspaper.annahar.com/article.php?t=mahaly&p=1&d=25063

النهار/30 نيسان/13

لا يكف الحظ العاثر عن مطاردة اللبنانيين في نيجيريا، رغم انهم لا يحملون معهم الى تلك البلاد سوى الرغبة في العمل وبناء مستقبل افضل والعودة الى لبنان موفوري الكرامة. وهذه السيرة تعمم على كل ابناء الجالية الذين يكدحون ليل نهار ويتحملون شظف العيش من اجل اعالة العائلة والاهل الذين يرفعون الصلوات على نية سلامة احبتهم وعودتهم الى لبنان. وعلى هذه النية حزم الشاب اللبناني عادل جميل بجاني أمره وغادر الى نيجيريا بعدما انهى دروسه الفندقية المتقدمة في سويسرا، وكان يفترض ان يعود الى لبنان في الخامس من ايار ليتزوج ويقيم نهائياً بين اهله، لكن الاقدار عاكسته فإذا بعرسه يتحول مأتماً بعدما وجد قتيلاً في منزله في مدينة بورت هاركوت جنوب نيجيريا.

والد الشاب المغدور هو المصور التلفزيوني المعروف في "تلفزيون لبنان" جميل بجاني "جيمي"، يصفه رفاقه في التلفزيون بصاحب الابتسامة التي لا تفارق وجهه، وقد انكب على تعليم ابنته وابنه والاعتناء بهما. وهكذا قبض جميل تعويض نهاية الخدمة وأرسل ابنه ليتخصص في العلوم الفندقية في سويسرا، ومنها غادر الى نيجيريا سعياً وراء العمل، لكن اقامته لم تطل في القارة السمراء كثيراً، اذ عاد في نعش ابيض الى وطنه الام.

ابناء الجالية في لاغوس يقولون ان البجاني لم يمض عليه الكثير من الوقت هناك، وكان يزمع السفر الى لبنان قبل ان تعثر عليه الخادمة جثة في شقته. ويروون ان الشرطة النيجيرية تحقق في الحادثة والامور لا تزال في دائرة البحث عن الاسباب والجناة. ويخبر اللبنانيون هناك، ان عمليات الخطف وطلب فدية هي التهديد الاكبر الذي يستهدف الاجانب في نيجيريا، وقد تحولت الى تجارة رائجة رغم كل التدابير القاسية والاجراءات الصارمة التي تلجأ اليها الشرطة، لذا يتوخى العمال الاجانب الحذر في تنقلاتهم وتعاملاتهم، ويحرص غالبيتهم على التزام ارشادات السلطات.

وقضية عادل بجاني ليست الا حلقة في سلسلة طويلة من الاعتداءات التي تطال اللبنانيين في افريقيا وفي نيجيريا، وخصوصاً اولئك الذين يعملون في شمال نيجيريا المضطرب حيث تنشط مجموعات متطرفة مسلحة في القيام بأعمال عنف تستهدف مواطني البلاد والاجانب العاملين هناك. ولا تزال قضية اللبنانيين عماد العنداري وكارلوس ابو عزيز معلقة منذ 17 شباط الفائت، وقد خطفا على يد جماعة "انصار الاسلام في بلاد السودان" مع مجموعة من الاجانب العاملين في شركة "سيتراكو" اللبنانية للبناء، في شمال البلاد. وقيل بعد عشرين يوماً من خطفهما ان الجماعة المسلحة أعدمت الرهائن إلى جانب سوريين اثنين، ويوناني وإيطالي وبريطاني، رداً على ما قالت في بيانها انه "محاولات الحكومتين البريطانية والنيجيرية تحريرهم(...)".

وزاد من منسوب التوتر والترقب ترجيح السلطات الإيطالية والبريطانية واليونانية. لكن الخارجية اللبنانية نفت صحة مقتل الشابين. ونسبت وكالات الانباء الى موظف في شركة "سيتراكو"، انه ينتظر تأكيد السلطات النيجيرية لنبأ مقتل الرهائن. اضافة الى ذلك، رفض المتحدث باسم الجيوش النيجيرية التعليق على الامر.

عائلة عنداري المقيمة في دار بعشتار - الكورة نقلت عن شقيقة عماد المقيمة في نيجيريا ان لا معلومات لدى الشركة عن الأمر، وكل ما تتداوله وسائل الإعلام غير صحيح. وكذلك اتصلت الشركة بعائلة كارلوس في درب السيم وأبلغتها أن ما تنشره وسائل الإعلام غير دقيق، وغير محسوم بعد، علماً ان ثمة سابقة في حالات الخطف تعرض لها قبل مدة اللبناني عماد صليبا، من بتغرين، وبقي مع خاطفيه ثلاثة أشهر وعاش تجربة خطف لا تصدق وسط ادغال افريقيا، ما كان مقدرا له ان يخرج منها سالما لولا العناية الالهية وصلوات والدته واشقائه.

وبالعودة الى رواية اللبنانيين في نيجيريا عن العنداري وابو عزيز، فإن لا شيء نهائيا، وان طبيعة العمل على الافراج عن الرهائن تحتاج الى الوقت، وتالياً لا تستبعد اوساط الجالية حصول مفاجآت سارة في الامر، ولكن الامور تحتاج الى الصبر ورباطة الجأش. ويشيرون الى ان الرئيس ميشال سليمان اثناء زيارته الاخيرة لنيجيريا بحث في امر العنداري وابو عزيز مع الرئيس النيجيري من اجل اعادتهما سالمين، وان ذلك قد يؤدي الى حلحة الامور ربما.

انها قصة "اللقمة المغمسة بالدم" للبنانيين الذين يعجز وطنهم عن تأمين العمل اللائق لهم فيذهبون الى اصقاع الارض سعياً وراء الحياة الكريمة.

 

يا سيدنا لماذا لم تقل هذا الكلام يوم زرت سوريا ولماذا لم تطالب يومها الأسد ومقداده بفتح بملف أهلنا المغيبين في سجونه ومنهم رهبان

29 نيسان/13/وكالات: البطريرك الراعي: "أننا "نوجه نداءنا الى كل من له علاقة مع الخاطفين، باسم حقوق الانسان ومن أجل كرامة الانسان، ان يساهم في تحريرهم، وفي هذا الزمن المقدس الذي تعيش فيه كنيستهم زمن الالم، ان يخافوا الله ويحترموا إرادته العليا فوق كل الشعوب"،

الياس بجاني/يا غبطة سيدنا الراعي من المؤسف أن الكلام مهما كان مؤثراً أو عاطفياً أو حتى محقاً وعال النبرة يفقد كل معانيه ويصبح مجرد كلام هوائي وعابر لا معنى ولا قيمة له عندما يكون صاحبه فاقداً للمصداقية والجدية وانتقائياً فيما يقول وعندما يكون منحازاً للقتلة والمجرمين ويسوّق لهم وعنينا هنا وقوفكم إلى جانب النظام السوري ضد الشعب السوري وأيضاً عنينا معاداتكم العلنية للثورات العربية ووقوفكم مع سلاح جيش إيران في لبنان الذي هو حزب الله. يا سيدنا قمت بزيارة سوريا بعد أن امتنع كل بطاركتنا الموارنة لمدة 70 سنة عن زيارتها وأنت ونحن وكل اللبنانيين يعرفون جيداً الأسباب الموجبة التي لم تردعك. يومها وأنت في ضيافة الأسد ومقداده لم تطالب السلطات هناك الاهتمام بملف أهلنا المحتجزين اعتباطاً في غياب سجونهم النازية منذ سنوات طويلة ومن بينهم راهبين انطو نيين. اليوم يا سيدنا هل تعتقد أن هناك أي مصداقية لمناشدتكم الإفراج عن المطرانين منصور واليازجي خصوصاً وكل المؤشرات تبين أن نظام الأسد هو من خطفهم على خلفية موقف وطني لافت للمطران منصور؟ وهل يا ترى من سيسمعكم سيلبي النداء وهو يعلم أنك لم تهتم بأهلك وبرهبانك؟ نحن معكم في مناشدة الأسرة الدولية باسم حقوق الإنسان ومن أجل كرامته، وأكيد عليها أن تخاف الله وتحترم قدرته العليا لأنها فوق كل الشعوب، ولكن هل فاقد الشيء يعطيه؟ بالطبع لا. ليتك يا سيدنا تعود إلى قلب وضمير ووجدان وثوابت بكركي التي أعطى لها مجد لبنان وعندا بالتأكيد سيكون لكلامك وقع القداسة وعندها فقط وفقط سيسمع المجتمع الدولي كلامكم ويأخذه على محمل من الجد.

 

البطريرك الراعي: باسم الانسانية نطالب بتحرير المطرانين وكل المخطوفين ونناشد الاسرة الدولية وقف الحرب في الشرق الاوسط

تلفزيون المر/وصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي الى بورتي الليغرو في البرازيل، منهيا زيارته الراعوية للاوروغواي، وكان في استقباله في المطار راعي الابرشية المطران ادغار ماضي وقنصل لبنان العام وعدد من أبناء الجالية اللبنانية والكهنة. ومن المطار، توجه والوفد المرافق الى كنيسة سيدة لبنان في بورتي الليغرو حيث ترأس قداسا احتفاليا شاركت فيه جماعة "عماوس" التي تحتقل بذكرى أربعين سنة على تأسيسها. وفي عظته، تطرق البطريرك الى قضية خطف المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم، وقال: "في هذا الاسبوع احتفلت الكنيسة الأرثوذكسية الانطاكية بعيد الشعانين، ودخلت أسبوع الآلام، وهي تحتمل في هذه الايام آلام الحرب وهي حزينة لخطف المطرانين بولس يازجي مطران حلب، شقيق غبطة البطريرك يوحنا العاشر، والمطران يوحنا ابراهيم من الكنيسة السريانية الارثوذكسية. وبرجاء كبير، تستعد كنيستهم للفصح، وهم في الخطف. فباسم الانسانية نطلب اليوم تحرير المطرانين وكل المخطوفين". وأعلن البطريرك أننا "نوجه نداءنا الى كل من له علاقة مع الخاطفين، باسم حقوق الانسان ومن أجل كرامة الانسان، ان يساهم في تحريرهم، وفي هذا الزمن المقدس الذي تعيش فيه كنيستهم زمن الالم، ان يخافوا الله ويحترموا إرادته العليا فوق كل الشعوب"، مؤكدا أن "خطف أسقفين لا علاقة له بالقضايا السياسية المتنازع عليها، ومن بورتي الليغرو نناشد الاسرة الدولية وقف الحرب والقتل والارهاب والعنف في منطقة الشرق الاوسط". ولفت الى أن "أحدا لا يستطيع أن يعيش مسؤوليته إذا لم يكن في قلبه حب لله، ولذلك سأل سمعان بطرس ثلاث مرات أتحبني؟ وبطرس اجاب جواب القلب والعقل: "نعم يا رب"، ويسوع سلمه ثلاث مرات البشرية التي افتداها بدمه". وكان البطريرك الراعي قبيل مغادرته عاصمة الاوروغواي صباحا، قام بزيارة مفاجئة لوزير الخارجية اللبناني السابق فؤاد نفاع ضو وزوجته في مقر إقامتهما في دار الراحة في مونتيفيديو.

 

سلام التقى وفدا من النواب المستقلين واهالي مخطوفي اعزاز حرب: لمسنا بروز عرقلة وشروط قد تؤخر التأليف

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تمام سلام صباح اليوم في دارته في المصيطبة، وفدا من النواب المستقلين ضم النواب بطرس حرب، دوري شمعون، فؤاد السعد وأنطوان سعد.

حرب

وإثر اللقاء تحدث النائب حرب بإسم النواب المستقلين، لافتا إلى أن "اللقاء مع الرئيس سلام يدخل في إطار التشاور معه في الإتصالات الجارية لتسهيل تشكيل حكومة".

وقال: "عرضنا خلال اللقاء العقبات التي تعترض طريق التأليف، واقترحنا على الرئيس سلام الثبات على موقفه لأننا نؤيد توجهه لناحية حكومة تشرف على إجراء الإنتخابات النيابية، وحكومة تمارس دورها في رعاية شؤون البلاد، وإدارتها، وتخرجنا من عملية المحاصصة".

وأكد أن لبنان "لا يقوم على توزيع المغانم والحصص للقوى السياسية وللطوائف، بل علينا أن نقوم بورشة متعاونة لمصلحة البلد، والرئيس سلام يمثل في نظرنا النموذج الصالح لطموح اللبنانيين بأن نعود الى الممارسة الديموقراطية الصحيحة".

ودعا حرب رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف إلى "التعاون في ما بينهما لتشكيل الحكومة من دون أن تفرض الكتل النيابية عليهما، لا الأسماء ولا الوزارات، ولذلك أيدنا مبدأ لامرشحين، وأيدنا مبدا المداورة لأن الوزارات ليست ملك أحد في لبنان، وأن من حق كل كفؤ أن يتولى الوزارة التي يتمكن من إدارتها من أجل تحقيق مصلحة اللبنانيين وليس المصالح الخاصة أو الفئوية أو الحزبية، لأن مصلحة لبنان لها الأولوية، ولذلك طالبنا الرئيس المكلف بالثبات على موقفه وعدم التراجع لأن المصلحة هي في العودة إلى الأصول الديموقراطية".

وردا على سؤال عما إذا كان تشكيل الحكومة قريبا قال حرب: "لمسنا تصميم الرئيس المكلف على متابعة إتصالاته لتشكيل الحكومة، لكن في الوقت عينه لمسنا بروز عرقلة لناحية الشروط التي يمكن أن تؤخر تشكيل الحكومة وتصيب مصالح لبنان واللبنانيين، ومنها شروط تعجيزية، وذلك يتناقض مع مصلحة لبنان واللبنانيين".

وعن مصدر الشروط قال: "الفريق معروف، وهو الذي يطالب بالثلث المعطل، والرافض للتنازل عن وزارات معينة، وفي رأينا أن هذه الشروط غير مقبولة، إذ لا يمكن أن ندخل إلى حكومة فيها ثلث معطل لتعطيل أي قرار تتخذه هذه الحكومة، ولا يعجب البعض، فليس بهذا المنطق تحكم البلاد، وإنما بالتعاون وبمنطق أخذ المصلحة العامة في الإعتبار، وليس مصلحة فئة أو حزب، وليس من منطق الحصص، إذ إن لبنان الذي عشناه في الفترة الماضية لم يكن دولة وإنما كان كقطعة الحلوى يتسابق كل طرف على الحصول على الجزء الأكبر منها".

وتابع: "نريد أن يتم التعامل مع لبنان ومصالح اللبنانيين على أساس مبدئي، وعلى أساس لبنان دولة ديموقراطية، وعلى أساس المواطن وحقه وراحته، ومستقبل لبنان يكون له الأفضلية على المصالح الخاصة".

وعن إمكان حصول فراغ في ظل التجاذب القائم على قانون الإنتخاب والحكومة، قال حرب: "نأمل ألا نصل إلى هذا الأمر الذي كنا حذرنا منه سابقا، والرئيس المكلف ونحن على موقف واحد من أنه يجب أن نتفادى الفراغ، وإذا شعرنا بأن البلد ذاهب في هذا الإتجاه فعلى الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية أن يتحملا مسؤوليتهما في هذا الإتجاه، ونحن مساندون لهما لمنع الفراغ".

أهالي مخطوفي إعزاز

ثم استقبل سلام وفد أهالي المخطوفين اللبنانيين في إعزاز الذين شرحوا له قضيتهم، مطالبين إياه بالتدخل لمساعتهم بالطرق التي يراها مناسبة.

وأبدى سلام لأعضاء الوفد تعاطفه مع معاناتهم الإنسانية، مؤكدا "أننا أمام معاناة بحدها الأدنى إنسانية"، داعيا أهالي المخطوفين إلى "الإستمرار في تحركاتهم في كل الإتجاهات وضمن الأطر القانونية".

ولدى مطالبة أهالي المخطوفين الرئيس سلام بالتدخل لدى تركيا للمساعدة على الإفراج عن أبنائهم، أكد أنه لن يالو جهدا في متابعة الأمر مع أي مسؤول تركي، مشيرا إلى أنه اطلع من وزير الداخلية مروان شربل على معطيات في هذا الملف تحتاج إلى متابعة للتوصل إلى نتيجة.

وأكد سلام الوقوف إلى جانب الأهالي "حتى إنتهاء هذه القضية".

زغيب

وبعد اللقاء شكر مهدي زغيب باسم أهالي المخطوفين الرئيس سلام على تعاطفه مع قضية المخطوفين، واستعداده لبذل كل ما يمكن من جهته.

وقال: "لقد ركز الرئيس المكلف على البعد الإنساني لهذه القضية، وطلب منا الإستمرار في هذا النمط من التعامل مع القضية والضغط في كل الإتجاهات".

أضاف: "نحن مرتاحون الى مواقف الرئيس سلام، ونتمنى له التوفيق وأن يكون حل هذه المشكلة فاتحة خير لحكومته التي نأمل أن توصل بلدنا إلى بر الأمان، وقد طالبناه بمساعدتنا في بعض الأمور، وأبدى كل تجاوب، لكننا نقدر الوضع الحرج في البلد ونتفهم أن الرئيس سلام قد لا يتمكن من إحداث خرق نوعي في هذا الملف، لكنه وعدنا بالمتابعة والإهتمام".

وتابع: "لفتنا الرئيس سلام إلى بعض الأمور التي نطالب بها الجميع، وأهمها مواكبة الدولة لنا ديبلوماسيا، وتركنا هذا الموضوع في عهدته، وهو سيسعى ضمن المسارات المتاحة له، ونحن سنتابع ضمن مساراتنا التي نقوم بها والتي لم نسىء فيها لأحد".

وكان سلام استقبل سفيرة سويسرا روث فلينت، ومدير المخابرات في الجيش العميد إدمون فاضل، ثم متروبوليت بيروت وجبيل وتوابعهما للروم الكاثوليك المطران كريللس بسترس في حضور نائب المطران الأرشمندريت أنطوان نصر وعضو المجلس الأبرشي نبيل براكس.

والتقى سلام مفتي صيدا سليم سوسان ومفتي البقاع خليل الميس اللذين أعربا عن تأييدهما له في السعي إلى تأليف الحكومة في أقرب وقت.

 

بري استقبل وفد التقدمي ابو فاعور: نسعى الى تصور مشترك للانتخابات بورت: نأمل الا يرسل لبنان اولاده للقتال في سوريا من هذه الجهة او تلك

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، عند الثانية عشرة الا ربعا في عين التينة، وفدا من الحزب التقدمي الاشتراكي ضم الوزير وائل ابو فاعور والنائب اكرم شهيب وهشام ناصر الدين.

وبعد اللقاء، صرح ابو فاعور: "اولا بالشكل، توضيحا لما نشر في وسائل الاعلام عن اننا "نأتي لنبلغ الرئيس بري "لاء" من النائب وليد جنبلاط"، فان العلاقة بين وليد جنبلاط ونبيه بري، مع حفظ الالقاب، لا تحكمها لاءات متبادلة بل السعي المشترك الدائم الى انتاج صيغ توافقية يمكن ان تخرج البلد من الكثير من الازمات، وهذا يستوي في قانون الانتخاب وينطبق ايضا على تشكيل الحكومة، وبالتالي العلاقة بيننا وبين الرئيس بري هي علاقة ولادة للاقتراحات والافكار والتصورات المشتركة".

واضاف: "ثانيا، ناقشنا مع الرئيس بري الاقتراح الذي سبق ان تشاورنا به، وتصورنا المشترك مع الرئيس بري بعد جلسة من النقاش التفصيلي والتقني انه ربما لا نستطيع ان نكفل عبر التمثيل المحق لكل الاطراف ولا يمكن ان نكفل له الوفاق الوطني الكامل الذي يجب ان يتوافر في اي قانون انتخاب. طبعا، النقاش لا يزال مستمرا وسيستكمل في جلسات ثنائية بيننا وبين فريق عمل الرئيس بري للوصول الى تصور مشترك في وقت قريب يتم اقتراحه ومحاولة السعي الى الحصول على توافق وطني عليه لاجراء الانتخابات في موعدها، وهو يجب ان يبقى المعيار الاساسي في عملنا كقوى سياسية في هذه المرحلة".

سئل: هل هذا يعني انه لم يكن هناك جواب نهائي منكم اليوم؟

اجاب: "حصل تبادل افكار وتوضيح لها حول الاقتراح المقدم كان لدى الرئيس بري تصور خاص حول هذا الامر ونحن لدينا دراسة في شأنه، بدأنا النقاش ونعتقد اننا توصلنا والرئيس بري الى ان هذا الاقتراح ليس هو الاقتراح المثالي".

سئل: هل انتم من اقنع الرئيس بري؟

اجاب: "لا، لم نقنعه، بل هو اقنعنا ونحن اقنعناه وتبادلنا الافكار واوضحنا بعضها، وبالتالي عندما نكون عند الرئيس بري نكون اكثر مطواعية للاقتناع".

سئل: هل بتنا نتجه نحو التمديد ستة أشهر او سنة للمجلس الحالي؟

اجاب: "لم يطرح هذا الامر، ما زالت لدينا ايام فاصلة وحاسمة ويجب الافادة منها لمزيد من النقاش، لذلك ستكون هناك اجتماعات كثيفة للرفيق هشام وفريق عمل الرئيس بري للوصول الى صيغ مشتركة".

سئل: كم اعطيتم لأنفسكم مهلة؟

اجاب: "لم نحدد مهلة، ولكن يجب ان نفيد من كل لحظة، لذلك ستكون هناك اجتماعات كثيفة".

سئل: هل يعني انكم ترفضون ان تتابع لجنة التواصل عملها؟

اجاب: "لا، اطلاقا، لجنة التواصل تبقى هي المكان الذي يجري فيه الحوار بين الجميع، ولكن هذا لا يمنع الحوارات الثنائية القائمة ولنتحدث بصراحة هناك حوارات ثنائية بين كل الاطراف على ضفتي المعادلة السياسية، وقد سقط الكثير من المحرمات والسقوف، وهذا الامر ربما يساعد في انتاج صيغ توافقية".

سئل: هل الخلاف على النسبي او على تقسيم الدوائر؟

اجاب: "هذا الامر قيد التشاور الضمني مع الرئيس بري".

بورت

ثم استقبل رئيس مجلس النواب بعد الظهر، وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط اليستر بورت والوفد المرافق يرافقه السفير البريطاني توم فليتشر، في حضور المستشار الاعلامي علي حمدان. بعد اللقاء قال بورت: "نحن مهتمون بالوضع على الحدود (اللبنانية السورية) وهناك رسالة قوية للملكة المتحدة بأن سياسة النأي بالنفس تساعد على الاستقرار في لبنان والشعب اللبناني. ونأمل ان لا يرسل لبنان اولاده عبر الحدود للقتال في سوريا من هذه الجهة او تلك، الأمر الذي ربما ينقل الحرب عبر الحدود الى لبنان، وبالتالي يؤدي الى مأساة للشعب اللبناني".

اضاف: "نحن قلقون جدا من أزمة النازحين السوريين ونقدر الشعب اللبناني للطريقة التي يتعامل بها مع النازحين واستضافتهم في المنازل والعناية بهم، وعلى المجموعة الدولية ان تعمل اكثر لدعم لبنان. ونحن سنتابع جهودنا للمساعدة في هذا المجال وقد خصصت بريطانيا ثلاثين مليون دولار للبنان من اجل ذلك".

وقال: "يسرني ان أجدد دعم القوي للملكة لاستقرار لبنان وعلى المملكة المتحدة والمجتمع المدني القيام بالمزيد من اجل دعم لبنان ليتمكن من الاستمرار بسياسة النأي بالنفس. وعندما زار وزير الخارجية (ويليام) هيغ لبنان في شباط الماضي وقف هنا وصرح عن تعزيز التعاون بين المملكة المتحدة والجيش اللبناني. وبحثت ذلك بدوري مع الرئيس سليمان والجنرال قهوجي، ويسرني اننا نصل معا على بناء قدرات لبنان لحماية سيادته.

الوضع في المنطقة ليس ذريعة لعدم الالتزام بالمهل الدستورية للانتخابات، وأدعو كافة الاطراف السياسية الى أن تتوصل مع الرئيس المكلف سلام لتأليف حكومة واجراء الانتخابات التشريعية. ويسرني الاعلان ان المملكة المتحدة تساهم بمبلغ قدره 400,000 دولار لبناء القدرات بهدف إجراء الانتخابات. لقد انتهى كل ما هو تقني وحان الوقت الآن لكي يضع كل الأفرقاء لبنان اولا. أدعو السياسيين في لبنان للموافقة على الاطار القانوني لخوض الانتخابات ضمن المهل الدستورية".

أضاف: "أؤكد مرة أخرى دعمنا للبنان واستقراره وسلامه. كما نأمل ان يعم السلام المنطقة وخصوصا في سوريا في اقرب وقت ممكن. وانا اشكر المسؤولين اللبنانيين، وانا هنا لأعبر مجددا على العلاقة الوطيدة بين بلدينا".

سئل: ما هو موقفك من مشاركة "حزب الله" في القتال في سوريا؟

أجاب: "رسالتنا واضحة يجب ان لا يذهب ابناء لبنان عبر الحدود الى سوريا من هذا الطرف او ذاك، ونحن قلقون من هذا الامر. واعتقد انه لكي يتفادى لبنان التورط في هذا الصراع، عليه ان يسعى اكثر لعدم ذهاب ابنائه الى سوريا للقتال، لأن ذلك يزيد فرصة نقل الازمة الى لبنان. لذلك، فإن رسالتنا واضحة لـ"حزب الله" وللآخرين: لا ترسلوا ابناءكم عبر الحدود ليقاتلوا في سوريا".

وردا على سؤال حول اتهام سوريا باستخدام السلاح الكيماوي وما اذا كان هناك دلائل على هذا، وهل يؤشر ذلك على تدخل محتمل عسكري اجنبي في سوريا؟

أجاب: "في الوقت الحاضر، نحن نبحث ما اذا كان هناك دلائل على ان هذا السلاح قد استخدم ومن المهم ان نحصل على توضيحات واعتقد انها خطوة مهمة. ومن المهم ان نتأكد ماذا حصل بدقة لأن لا خطوات ستؤخذ قبل ذلك. وعلينا ان نعرف ان حصول مثل هذا الامر يؤدي الى وضع خطير، ونحن سنتابع هذا الموضوع".

أضاف: "إننا نفتش عن أدلة اخرى لجرائم حرب مسائل أخرى في القتال في سوريا، ونحن نريد العدالة ان تأخذ مجراها بحق المسؤولين عن ذلك. لذلك، فإن اهتمام بريطانيا والآخرين ليس محصورا بالسلاح الكيميائي بل يتعلق بدوره العنف ككل ونحن ندعو النظام لوقف هذا العنف من اجل اعطاء فرصة للمبعوث الدولي والعربي الاخضر الابراهيمي للعمل من اجل حل سياسي".

 

المجلس الدستوري سيعيّن مقرراً يمهّد للبت بطعن "النضال الوطني"

يلتئم المجلس الدستوري قبل ظهر الاثنين لتعيين مقرر من اعضائه يتولى وضع تقرير عن الطعن الذي تقدمت به "جبهة النضال الوطني"، تمهيداً لايداعه المجلس للاطلاع عليه واصدار قراره بالطعن. ونقلت صحيفة "النهار"، عن رئيس المجلس عصام سليمان انه على المقرر الذي سيعيّن في الاجتماع الاثنين، ان يضع تقريراً في مهلة اقصاها عشرة ايام. يُشار الى ان "جبهة النضال الوطني"، قدمت الجمعة، طعناً امام المجلس الدستوري حول تعليق قانون المهل الانتخابية في قانون الستين، اذ "لا ظروف استثنائية" تستدعي ذلك. كما اوضح سليمان، عبر "النهار"، انه تزامناً مع ذلك، سيبحث المجلس طلب تعليق العمل بقانون تعليق المهل و"بعد عشرة ايام يعود المجلس الى الاجتماع تمهيدا لاصدار قراره، علما ان المهلة القانونية لاصدار قرار نهائي بالطعن محددة بشهر من تاريخ تقديم الطعن في 26 نيسان الجاري". ولفت الى ا ن عمل المقرر يبقى سرياً كما التقرير الذي سيعدّه، مشيراً الى ان "كل هذه المرحلة تحاط بالسرية طبقا للاصول القانونية والتي تحظر ابداء الرأي الى حين صدور قرار نهائي وعلني بالطعن". يُذكر ان رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وقّع منتصف نيسان، قانون تعليق المهل الإنتخابية المرسل إليه من مجلس النواب. بعد ان كان قد صادق المجلس على اقتراح قانون معجل مكرر يقضي بتعليق مهل الترشيحات للإنتخابات النيابية المقبلة حتى 19 أيار المقبل وسط مقاطعة جبهة "النضال الوطني" واعتراض النائبين بطرس حرب ونقولا فتوش. وينص اقتراح القانون على إقفال باب الترشح قبل 3 أسابيع من موعد الإنتخابات وسحب الترشح قبل أسبوعين فقط.

 

يقال من المستقبل

إن قياديين في الجيش السوري الحر يؤكدون أن عناصر من "حزب الله" يحاولون الفرار من جبهة القصير ويواجهون مصاعب مع قياداتهم التي تصرّ عليهم بضرورة القتال.

إن بعض الشخصيات المتشددة تكتسب حضوراً في بعض وسائل الإعلام أكبر بكثير من حجمها الفعلي على الأرض.

إن عدد الذين درّبهم النظام السوري العام الفائت في إيران من أجل المشاركة في عمليات قمع الشعب السوري بلغ 67 ألفاً.

 

الوطن": 30 جثة لـ"حزب الله" في "الرسول الأعظم"

المركزية- نقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن مصادر وصفتها بالمطلعة حديثها عن وجود أكثر من 30 جثة لمقاتلي "حزب الله" في برادات مستشفى "الرسول الأعظم" في الضاحية الجنوبية لبيروت، حيث جرت، وفقا للمصادر، التحضيرات لتسليم جثث المقاتلين الذين قتلوا في سوريا إلى ذويهم تباعا.

 

انفجار بسيارة محمّلة بالسلاحفي جرود العاقورة

علمت "المستقبل" أن إنفجاراً وقع عند السادسة والربع من مساء أمس وسط جرد العاقورة في محلة "الرويس" بسيارة من نوع شيروكي رباعية الدفع سوداء اللون زجاجها داكن، رقمها 100773/ز، تبين بحسب مصادر أمنية، أن الرقم مزوّر وهو يخص سيارة من نوع "ب أم ف". وبعد اتصال المواطنين بثكنة الجيش في منطقة العاقورة تم سحب السيارة ولم يسمح للمواطنين بالاقتراب منها، وتبين أنه كان بداخلها عدد من المسلحين الذين غادروها بعد الانفجار في اتجاه البقاع، ووجد في داخل السيارة آثار دماء، وجهاز إرسال وذخائر من نوع كلاشنكوف و9 ملم. يُذكر أن هذه المنطقة تخضع لمراقبة شديدة من دوريات تابعة لـ"حزب الله"، وذلك بعد انسحاب الجيش السوري من لبنان.

 

منع استعمال عبارة "قدامى القوات"

أعلنت الدائرة الاعلامية في "القوات اللبنانية" ان "القاضي الناظر في قضايا الامور المستعجلة في بيروت الرئيسة زلفا الحسن، قررت منع كل من المدعو جورج كساب، حنا عتيق وفؤاد مالك، من استعمال العلامة الفارقة عبارة "القوات اللبنانية" بالعربية واللاتينية مع شعار "القوات اللبنانية". وذلك تحت طائلة غرامة اكراهية قيمتها 20 مليون ليرة لبنانية عن كل مخالفة، وعلى ان يشمل القرار وسائل الاعلام كافة على اختلافها... قراراً نافذاً على أصله، بتاريخ 29 نيسان 2013". وشددت في بيان امس، على ضرورة "تعامل وسائل الاعلام كافة مع مضامين هذا القرار القضائي وفق الاصول، ومنعاً لسوء تفاهم قد يؤدي أسفاً الى ملاحقة قانونية".

 

أسف لتطاول البرامج التلفزيونية/أبو كسم: صفير يمثل وجه استقلال لبنان

وجه مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو ابو كسم كتابا الى المجلس الوطني للاعلام والى رئيس مجلس ادارة المؤسسة اللبنانية للارسال اعرب فيه عن "استيائنا وأسفنا الشديد لبعض البرامج التلفزيونية التي تخدش الحياء العام وتتطاول على المقامات الروحية وكان آخرها ما تم عرضه على شاشة تلفزيون المؤسسة اللبنانية للارسال ضمن برنامج "بسمات وطن" لشربل خليل، والذي تناول شخصية البطريرك الماروني نصرالله صفير بشكل مثير للسخرية". واضاف: "البطريرك صفير يمثل الوجدان الوطني والمسيحي، ووجه استقلال لبنان الحديث. ان هذا العمل شكل صدمة لدى معظم المشاهدين الذين يقدرون هذه المحطة التلفزيونية، وقد عبروا لنا عن استنكارهم لهذا العمل، وطالبوا المسؤولين عنها بالاعتذار الفوري، والعلني، لما يمثل البطريرك صفير، من قيمة روحية ووطنية ومعنوية كبيرة، بالنسبة الى الكنيسة ولبنان. لهذا، فإننا نترك لكم اتخاذ التدابير، بما فيها عقد اجتماع استثنائي للمجلس الوطني للاعلام لدرس ملابسات هذه القضية وإجراء اللازم".

 

وجهة "الجهاد" تبدّلت وجبهة العدو أصبحت أكثر أماناً وأمّهات يسألن "حزب الله": أين أولادنا؟

علي الحسيني/المستقبل

يُقتلون في كل يوم، لتعود وتُنقل أجسادهم إلى ديارها عبر ممرّات فرعية بالفانات أو بسيارات عادية، جنازات في الخفاء لا تليق جموعها وطقوسها بـ"مجاهد" أفنى سنين من عمره في التدريبات بانتظار لحظة الجهاد على جبهة الجنوب، فإذ بالعدو يتبدل ومعه تتبدل أماكن الجهاد لتصبح جبهة عدو الأمس المكان الأكثر أمناً، عندها يتحوّل الوداع إلى سؤال، "يا رب بتقبلو شهيد عندك؟".

بالأمس القريب، كانت تُطلق الزغاريد مع سقوط كل شهيد وتُقام الحواجز لتوزّع الحلوى على المارّة تعبيراً عن رضا الأهل والأصحاب. بالأمس، كانت الهتافات توجّه فقط ضد إسرائيل وأميركا "الشيطان الأكبر"، بالأمس، كان الشعار الوحيد "زحفاً نحو القدس وحرباً حتّى النصر"، لكن اليوم وبعدما رحل الشهيد ورحلت معه شعارات الامس، أصبحنا وكأننا أمام واقع جديد عنوانه الأبرز، "ولّى زمن الانتصارات"، ولتسقط مع هذا الواقع مجموعة من الأمور كانت حتى ذاك الأمس مندرجة ضمن خانة المحرّمات.

تلك المرأة العجوز التي دخلت منذ أشهر قليلة إلى منزل شيخ يُعد أحد أبرز قادة "حزب الله" في بعلبك, لتسأله إذا كان ولدها الذي سقط في سوريا يُعتبر شهيداً أم لا، يبدو أنها أصبحت مثالاً يُحتذى به بين أمهات أخريات تُطالعهن في كل يوم أخبار عن سقوط أبناء لهن في سوريا تحت حجج متعددة أبرزها الدفاع عن مقام السيدة زينب كون قيادة الحزب تُدرك تماماً ماذا يعني هذا المقام بالنسبة إلى معظم أبناء الطائفة الشيعية وتحديداً النسوة اللواتي يعتبرنها قدوة لهن في الصبر على كل ابتلاء يحلّ بهن.

من بين تلك النسوة والدة قائد في مقاومة "حزب الله" من مدينة بعلبك كان سقط منذ أقل من شهر تقريباً في ريف القصير السورية تُدعى الحاجة رُقيّة، فهذه السيدة أبلغت مسؤول الحزب في المنطقة التي تسكنها منذ مدة بأنها تريد مقابلة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله في مسألة بالغة في الأهمية، إلا أن أجوبة المسؤول المتكررة لم تكن تُعطيها أملاً في حصول لقاء كهذا إلى أن قررت النزول من البقاع باتجاه الضاحية الجنوبية علّها تفلح في لقاء السيد رغم المعوّقات التي وضعها بعض الأقارب للحؤول دون تحقيق مطلبها، لعلمهم المُسبق بكل ما تختزنه في نفسها خصوصاً أنها لم تترك شتيمة كبيرة أو صغيرة إلا ووجّهتها لقادة الحزب عشية دفن ولدها.

تُخبر السيدة أقرباءها، أنها لم توفّق بلقاء "سيد الضاحية"، فالأبواب كانت توصد في وجهها في كل لحظة كانت تظن فيها أنها اقتربت من تحقيق غايتها، "لم أترك منطقة في الضاحية إلا ودخلتها، خمس ساعات أمضيتها وأنا أتنقّل على طرقاتها وبين مناطقها من دون فائدة"، لكن يبدو أن دم الوالدة قد برد اليوم نوعاً ما، وما كانت تسعى اليه أصبح ماضياً لأن اللقاء بحد ذاته لا يُقدّم ولن يؤخّر، لكن السؤال الذي يشغل بالها والذي تردده على مسامع زوارها: "هل أن جواد نجل السيد نصر الله موجود على الجبهة السورية كما كان يتواجد نجله هادي على الجبهة الجنوبية، أم أنه يعلم أن من يسقط في تلك الحرب ليس شهيداً؟".

الصراع في سوريا لم يعد شأناً داخلياً، إذ إن الأدوار هناك تطورت وتوزّعت على محاور أصبحت تُسمّى بالمحاور السنيّة - الشيعيّة بفضل تورّط "حزب الله" في هذه الحرب، وما يتكشّف تباعاً أن الصدام بين الثورة والنظام السوري بدأ يتجاوز طاقات مقاتلي الحزب، فجثث القتلى التي تتوافد إلى الضاحية وقرى البقاع والجنوب، بدأت بدورها تثير بلبلة إضافية داخل "البيئة الحاضنة"، وما الأمهات اللواتي بدأت صرخاتهن تعلو خلال الفترة الأخيرة مع سقوط كل مقاتل للحزب في سوريا، سوى دليل إضافي على صحة ما تناقله البعض عن تلك الوالدة التي رفضت زيارة ضريح ولدها إلا في حال جرى تسليمها الوصيّة التي تؤكد أنه تركها لدى أحد مسؤولي الحزب في القرية قبل أسبوع من مقتله. هو تورّط فاضح أقدم عليه "حزب الله" تحت حجة الدفاع عن المقامات الشيعيّة في سوريا، ليُثبت أن الزج بالشباب الشيعي في أتون هذه المعارك ليس سوى خدمة للمشروع الإيراني - السوري خصوصاً أن عدداً لا يُستهان به من العلماء الشيعة يؤكدون أن قبر السيدة زينب غير موجود في سوريا، فبعضهم يرى أنها دُفنت في القاهرة والبعض الآخر مثل العلامة السيد محسن الأمين العاملي الذي يقول في أحد كتبه: "يجب أن يكون قبرها في المدينة المنورة فإنه لم يثبت أنها خرجت من المدينة بعد رجوعها إليها عُقب واقعة كربلاء وإن كان تاريخ وفاتها ومحل قبرها في المدينة مجهولين، ولهذا وجب أن يكون قبرها في البقيع"، فكم من أهل البيت أمثالها من جهل محل قبره وتاريخ وفاته خصوصاً النساء منهم؟! صرخات كثيرة لأمهات قتلى سقطوا دفاعاً عن نظام الأسد، بدأت تؤرق قيادة "حزب الله"، ومن الواضح أن هذه الصرخات سوف تتصاعد بشكل أكبر في ظل التكتّم الواضح الذي يُبديه الحزب حول حقيقة مقتل هؤلاء الشبان، والأخطر من هذا، الحركة الاحتجاجية التي قام بها عدد من الأهالي أمام مجلس شورى الحزب في الضاحية الجنوبية منذ أسبوعين يسألون فيها عن مصير أولادهم المغيّبين منذ شهرين بحجة إخضاعهم لدورات عسكرية في منطقة "الأحواز" الإيرانية.

 

فنيش نفى طلب بوغدانوف سحب مقاتلي "حزب الله" من سوريا

الشفاف/نفى وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية محمد فنيش ما نقل في وسائل الاعلام عن طلب المبعوث الرئاسي الروسي الى المنطقة ميخائيل بوغدانوف من السيد حسن نصرالله سحب مقاتلي "حزب الله" من سوريا "جملة وتفصيلا". وسأل: "من سمع بوغدانوف يتكلم في هذا الشأن". واضاف: "نحن في حزب الله مواقفنا واضحة"، "كل هذا الكلام" في اطار "الفبركات والاختراعات والتعليقات التي لا صحة لها".

وعن رؤية الحزب لزيارة بوغدانوف قال: "انه بحث في الشأن اللبناني والسوري والفلسطيني وقضايا المنطقة، وهو التقى كل الافرقاء ليسمع وجهات نظرهم ونقل وجهة النظر الروسية، ومن الطبيعي ان زيارة مسؤول روسي في حجم بوغدانوف في ظل تنامي الدور الروسي تحدد الافق من التطورات الحاصلة". وسئل عن مضامين الرسائل التي نقلها بوغدانوف الى قيادة الحزب، فرفض فنيش الخوض فيها واحال الامر على الجانب الروسي لان "حزب الله ليس في وارد الدخول في لعبة الاعلام او التأكيد او النفي".وأعاد فنيش تأكيد "نفي حزب الله مسؤوليته عن ارسال الطائرة الاستطلاعية التي أسقطها سلاح الجو الاسرائيلي الاسبوع الماضي قرب حيفا". وشدد على ان "كل ما يصدر عن حزب الله هو كلام صادق لا غبار عليه، ومن لا يصدق فتلك مشكلته وليسأل الإسرائيليين".

 

وقود لجيش الأسد: صهاريج سورية عبرت نقطة المصنع صباح اليوم

وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في راشيا رزوق الغريب ان الصهاريج السورية التي كانت قد عادت ادراجها مساء امس بعد ان اعترضها مواطنون من بلدتي خربة روحا والبيرة ، قد اجتازت الحدود اللبنانية - السورية صباح اليوم عند نقطة المصنع. وقد سجل بعد عبور الصهاريج احراق اطارات السيارات من قبل المواطنين عند مفترق مجدل عنجر وقطعت الطريق لبعض الوقت ثم اعيد فتحها.

 

قرى البقاع خلت من شبّابها والبديل سوريون ناقمون على الأسد!

حيدر الطفيلي/البقاع خاص بـ"الشفّاف"

اشتكت فعاليات شيعية بقاعية من تمادي قيادة حزب الله في مغامرتها السورية، ما رتب متغيرات ديمغرافية خطرة جدا في المدن والقرى قد تؤدي الى تداعيات لا تحمد عقباها على الصعد الامنية والسياسية والاجتماعية اذا لم يتم تدارك الخطأ التاريخي لاصحاب الرؤوس الحامية في تلك القيادة. وتتداول الفعاليات فيما بينها كيفية سد الثغر الكثيرة التي رتبها تفريغ المدن والقرى الشيعية في البقاع من عنصر الشباب كرمى لعيون رأس النظام السوري الفاسد بشار الاسد والقيادة الايرانية. ويتساءلون , عن جدوى استمرار حزب الله في تحشيد المزيد من المقاتلين الى سوريا وترك اهلهم في لبنان يواجهون مصيرا مجهولا حتمه وقوف حزب الله الى جانب النظام البعثي.

ويتخوفون من ارتفاع اعداد النازحين السوريين الى مناطقهم، وبخاصة منهم عنصر الشباب، وما يمكن ان يؤدي اليه من تغيير ديمعرافي وردات فعل امنية قد يقدم عليها هؤلاء في ضوء الموقف الشعبي السوري المناهض والغاضب من مشاركة قتال حزب الله داخل الاراضي السورية. ويوضح عدد منهم كيف خلت ساحات واحياء مدن مثل بعلبك والهرمل من عنصر الشباب بعدما نفذت قيادة الحزب التعبئة العامة في صفوف مقاتليها، ودفعت بهم الى قرى القصير وريفي حمص ودمشق , ومحافظة درعا. ورغم تسجيل حالات فرار لمقاتلين خاضوا تجربة المعارك في ريف القصير، فان الحزب نجح حتى اليوم في المحافظة على وجود ما يقارب عشرة آلاف مقاتل في الاراضي السورية. وتوقعت فعاليات معنية تنامي حالات الفرار لاحقاً، تأسيسا على حجم الخسائر التي مني بها الحزب، وتلبيةً لنداء الشيخ صبحي الطفيلي، واستجابة من بعض المقاتلين لدعوات من استطاع الاتصال بهم من عائلاتهم. في المقابل، تتواصل المعارك عنيفة في ريف القصير بين الجيش الحر ومقاتلي حزب الله. وافادت مصادر "الحر" ( شفاف) عن خسائر كبيرة مني بها حزب الله في المعارك الدائرة، وأن ما حكي عن انتصارات لحزب الله والنظام في تلك المنطقة ليس سوى انتصارات وهمية ستكشف عن حقيقتها الايام القليلة القادمة. وبّشرت حزب الله بمفاجآت ميدانية ليست في حساباته وحسابات النظام ومعهما الولي الفقيه في ايران. "فنحن ندافع عن ارضنا في وجه محتل غاز، وعليه، فليتوقع منا الكثير، سواء في منطقة القصير أو غيرها من المناطق السورية، وليحشد ما استطاع من مقاتليه"، ختمت مصادر الجيش السوري الحر.

 

لبنان المشلع وسور جبران الفينيقي

أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

في عهد الإمارة، تناوب الأمراء الدروز والسنة والموارنة على حكم جبل لبنان ، في إطار استقلال ذاتي نسبي كان يتوسع أو يضمر ، بحسب الظروف والصراعات .

ومن أبرز رموز تلك المرحلة ، الأمير فخر الدين المعني الثاني الكبير ، الذي بسط نفوذه إلى العمقين السوري والفلسطيني ، لكن طوحه أثار شكوك السلطنة العثمانية ، لاسيما على خلفية علاقاته الوثيقة بإمارة توسكانا الإيطالية . فكان القرار بالقضاء عليه ، علماً أن فخر الدين قرّب الموارنه واعتمد عليهم في إرساء حكمه . أما الرمز الثاني الأبرز لعهد الإمارة ، فكان الأمير بشير الشهابي الثاني الكبير ، الذي بنى قصر بيت الدين وأرسى الأمن ، لكن أحمد باشا الجزار أنهكه بخصومته . ومع ذلك لم يخضع لإغراءات نابوليون بونابرت خلال حصار الأخير للجزار في عكا . ومن أبرز الخصوم المحليين للامير بشير ، كان بشير جنبلاط ! لقد رزح لبنان طويلاً تحت وطأة مداخلات الولاة في عهد المماليك ، كما في عهد العثمانيين ، وحتى عهد المتصرفية حين أصبح التدخل مباشرة من الإستانة . مع انهيار الإمارة ، أرست السلطنة نظاماً إدارياً سياسياً عُرف بنظام القائمقاميتين ، واحدة شمالية بأكثرية مسيحية ، وثانية جنوبية بأكثرية درزية ، وذلك باقتراح من الداهية النمساوي مترنيخ ، وموافقة وزير الخارجية العثماني صالح أفندي . عاش هذا النظام حتى العام 1860 تاريخ اندلاع الفتنة الشهيرة والمذابح بحق المسيحيين ، لينتهي الأمر إلى إقرار نظام المتصرفية . يومها استحقت السلطنة العثمانية الضعيفة لقب الرجل المريض ، وتكرس نفوذ الدول الأوروبية الكبرى ، حتى جاء اتفاق سايكس- بيكو ن وإعلان لبنان الكبير من قبل الجنرال غورو ، ثم الإستقلال في العام 1943 . وبعد الاستقلال ، اضطرابات دورية وتدخلات من حلفي وارسو وبغداد ، ومارينز ومتسللون من الجمهورية العربية المتحدة الإقليم السوري . إلى بروز العامل الفلسطيني والاجتياحات الإسرائيلية والتدخل السوري وقوات الردع العربية ، ثم اليونيفيل والقوات المتعددة الجنسية في العام 1982 وصولاً غلى الحرس الثوري الإيراني والحبل على الجرار !

كل ذلك للقول : مسكين لبنان ، لا يستقر على وضع ثابت ، فالموقت فيه هو الدائم اليوم ، ثمة أزمة تكاد تكون وجودية ، ولو كانت مفتعلة في جانب منها ! صراع حصص ، صراع فيتوات ، صراع أحجام ، صراع خيارات ، صراع جبابرة إقليميين ودوليين . والنتيجة ؟ لا حكومة ، لا قانون انتخاب ، ولا انتخابات . هذه مشيئة صاحب الولاية عبر زعابيطه المحليين . وما زال اللبنانيون يقفون في مطلع كل احتفال ، وبكل اعتزاز ، لينشدوا : كلنا للوطن ! حكومة يا سليمان ، حكومة يا تمام ، قانون يا نبيه ، انتخابات يا قبضايات ! أخيراً ، وردني بيان موقع بالأبجدية الفينيقية لأهالي البترون في القرن الخامس قبل الميلاد ، يستهجنون فيه شائعات تفيد بأن معالي باسيل هو الذي بنى السور الفينيقي عند الواجهة البحرية للمدينة ! والسلام .

 

الكتائب": تورّط "حزب الله" في سوريا يُسقط معادلة "الجيش والشعب والمقاومة"

المستقبل/لفت حزب "الكتائب اللبنانية" الى "خطورة ضلوع حزب الله العلني وتورطه السافر في أحداث سوريا وما نتج وينتج عنه من وقوع ضحايا وتعريض لبنان لمخاطر جسيمة تهدد الكيان". معتبراً ان "هذا التورط العسكري يسقط بالكامل معادلة الجيش والشعب والمقاومة التي باتت مجوفّة من معناها، بعد تحويلها عن غرضها الحصري ضد العدو الاسرائيلي وتوجيهها الى الداخل في فترة سابقة، والى خدمة النظام في سوريا في هذه المرحلة الدقيقة التي تمرّ بها المنطقة". وجدد في بيان بعد الاجتماع الدوري لمكتبه السياسي برئاسة الرئيس أمين الجميّل، دعوته الى الالتزام بـ "اعلان بعبدا" كشرط للامن والاستقرار، وكمدخل آمن للانتقال من حكومة تصريف الاعمال الى حكومة قادرة ومحصنّة بأوسع توافق سياسي، تنال ثقة المجلس النيابي، وتحاكي معاناة الشعب، وتكون مؤشراً للخروج النهائي من زحف الفراغ في كل الاتجاهات النيابية والامنية والعسكرية". مؤكداً ان "تحرير عملية تأليف الحكومة من القيود الظالمة والشروط المستحيلة أصبح ملحاً وداهماً لمواجهة الوضع الداخلي وتداعيات الخارج". وأمل في "ان يكون مصدر اطلاق الطائرة من دون طيار التي أسقطها الجيش الاسرائيلي، من خارج لبنان تلافياً لمواجهات عسكرية لا قدرة للبلد على تحملها مع اقتراب فصل الصيف". ورأى أن "ملف النازحين السوريين تحوّل الى كرة نار تلقي بحرائقها على الساحة اللبنانية، خصوصاً بعد ثبوت تخطي أعداد الوافدين عتبة المليون شخص". مجدداً دعوته الى "قيام صندوق دعم دولي للنازحين السوريين الى لبنان، واقامة مخيمات لهم في المناطق الحدودية، كتدبير عاجل لوأد الفتنة التي تساهم فوضى النزوح وقصور المعالجات في اشعالها". وأشار الى أن "هذا الملف شكل مادة أساسية في المحادثات التي أجراها الرئيس أمين الجميّل ومعاونوه مع الوفد الروسي الزائر برئاسة ممثل الرئيس بوتين في الشرق الاوسط ميخائيل بوغدانوف الذي أعرب عن استعداد بلاده لوضع كل امكاناتها بهدف انجاح فكرة مؤتمر الدعم الدولي للبنان في موضوع اللاجئين والذي تعمل الكتائب على انعقاده في بيروت". وأوضح أن المكتب السياسي أبقى اجتماعاته مفتوحة مع لجنة الطوارئ التي شكلها برئاسة النائب سامر سعادة لمتابعة الوضع. وكرر ادانته "سياسة الارتجال والنفعية التي تطال المرافق الاساسية، وفي مقدمها الكهرباء التي تشهد مزيداً من الهدر يتحمله المكلف اللبناني"، لافتاً الى "فضيحة البواخر التي تحولت الى مشكلة اضافية بعدما اعتمدت كحل للتقنين، جراء عملها بطاقة جزئية على ابواب فصل الصيف". وجدد الدعوة الى تحرير إنتاج الكهرباء لوقف الهدر الفاضح الذي يصل الى مليار ونصف دولار سنوياً، والى تفعيل عمل لجنة التحقيق البرلمانية لتحديد المسؤوليات. وأوضح النائب سعادة رداً على أسئلة الصحافيين، ان "لدينا شرطين بالنسبة الى قانون الانتخاب: أولاً نريد قانوناً يحظى باجماع وطني، وثانياً قانون انتخاب يؤمن التمثيل المسيحي ويتمكن المسيحيون من خلال المؤسسة الأم اي مجلس النواب ان يتكلموا مع الدولة ويشاركوا في بناء الوطن مشاركة فعلية"، مؤكداً "اننا صوّتنا على قانون اللقاء الارثوذكسي ولم نتهرب منه، لكن لجنة التواصل البرلمانية أعطت مهلة شهر للوصول الى قانون انتخابي يؤمن التمثيل الصحيح الذي يؤمنه الارثوذكسي، وفي الوقت نفسه يؤمن الاجماع الوطني، لأننا كمسيحيين نعرف ما معنى ان يفرض علينا قانون انتخابي بالقوة، وقد عشنا هذه التجرية ولا نريد لأحد أن يعيشها". وشدد على أن "تدخل حزب الله في القتال الدائر في سوريا يتعارض مع إعلان بعبدا والذي اتفق عليه الحزب. وما نشهده هو تدخل سافر يجر لبنان الى أتون النار"، متمنياً "ان يلتزم الاطراف باعلان بعبدا وان نحل مشكلاتنا بمفردنا، والسوريون يهتمون بالحكم في بلدهم وكيف يسقطون النظام ام لا".

 

"اختراع" المخاطر و"ادعاء" الدفاع عنها إساءة إلى الراقدين فيها وهل أصبحت المقامات الدينية في سوريا مواقع متقدمة للمشروع الإيراني؟

فادي شامية/ المستقبل

كما للارتباط بين النظامين السوري والإيراني أبعاده السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية؛ فإن له أيضاً أبعاده الدينية المرتبطة بصميم المشروع الإيراني في المنطقة. سعت إيران في هذا المجال إلى نشر التشيع في سوريا، وتحويله إلى تشيّع سياسي مشبع بالأفكار الخمينية، وإقامة الحوزات الدينية، وتطوير أو استحداث مقامات دينية.

وهكذا باتت الحوزات الدينية في سوريا، اعتباراً من العام 2005، تحت إشراف جهاز مستحدث في الدولة اسمه "مديرية الحوزات العلمية"، حيث ظهرت حوزات لم تكن موجودة من قبل (الحوزة الحيدرية- الإمام جواد التبريزي- الإمام الصادق- الرسول الأعظم- الإمام المجتبى- الإمام الحسين- الإمام زين العابدين- قمر بني هاشم-إمام الزمان- الشهيدين الصديقين- الإمام المهدي- فقه الأئمة الأطهار...)، ولم يكتفِ النظام الإيراني بذلك؛ فاستحدث أو أنشأ مقامات لم تكن موجودة أصلاً وحوّلها والمرافق المنشأة بجانبها إلى مناطق سيطرة له، و"مواقع متقدمة للإمام الخميني" على ما يقول ممثل "قائد الثورة الإسلامية في سوريا" مجتبى الحسيني (وكالة أرنا الإيرانية في 15/4/2008).

مقام السيدة زينب بنت علي

أولى أهم المناطق التي اهتمت بها إيران في الفترة الأخيرة حي السيدة زينب الدمشقي. والواقع أن هذا الحي الذي صار جزءاً من دمشق، لم يكن قبل أربعين سنة سوى قرية صغيرة يوجد فيها مقام صغير ينسب لزينب بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب. والحقيقة أن الاهتمام بهذا المقام بدأ قبل فترة التحالف الاستراتيجي بين النظامين السوري والإيراني، ويعود الفضل في ذلك إلى الإمام الإيراني الأصل حسن الشيرازي، الذي أقام هناك (هو صاحب مشروع "إجلاء الهوية العلوية"، من خلال الدعوة لردهم إلى أصلهم الشيعي الاثني عشري)، لكن البناء الذي اهتم به الإمام الشيرازي أواخر السبعينات، لا يقارن أبداً بالأبنية الضخمة التي أقامتها الجمهورية الإسلامية في إيران لاحقاً، حتى باتت منطقة السيدة زينب وكأنها "قم سورية"، تضم عشرات البيوت والحوزات والمدارس المرتبطة بالمقام، والممولة من إيران. علماً أن للسيدة زينب مقاماً أيضاً في القاهرة، وترجح روايات تاريخية أنها دُفنت بالبقيع في المدينة المنورة؛ لا في دمشق ولا في القاهرة.

مقام السيدة سكينة بنت علي

هي سكينة بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (تقول بعض الروايات في كتب الشيعة بوجود بنت لعلي اسمها سكينة). لم يكن ثمة مقام معروف لها في داريا قبل العام 1999، ولم تذكر كتب التاريخ شيئاً عن ذلك؛ لا كتاب تاريخ داريا (لعبد الجبار الجولاني وهو أوثق الكتب عن المدينة) ولا الكتب التاريخية القديمة. ما حصل أن الجمهورية الإيرانية أرسلت بداية التسعينات بعثة إلى البلدة؛ اتخذت من قبر قديم فيها (يعتقد أهل داريا أنه لأحد الأولياء الصالحين) مقاماً نسبوه إلى السيدة سكينة، ثم بدأوا يشترون الأراضي والبيوت القريبة منه، ويحولونها إلى مراكز دينية واجتماعية وسياسية لهم، فتحولت هذه المنطقة خلال سنين إلى مقصد للحجاج الإيرانيين والشيعة عموماً. وفي العام 2003 أنشأت إيران حسينية ضخمة باسم مقام السيدة سكينة.

مقام السيدة رقية بنت الحسين

هي رقية بنت الحسين بن علي. في العام 1990 اعتبرت بعثة دينية إيرانية أن قبراً يقع بجوار الجامع الأموي في دمشق (حي العمارة الجوانية) يضم السيدة رقية بنت الحسين بن علي. وعلى الأثر أصدرت السلطات السورية جملة قرارات لاستملاك البيوت المجاورة للقبر من أجل تشييد مقام للسيدة رقية. وفي ما بعد أقام الحرس الثوري الإيراني مربعاً شبه أمني له في المنطقة، التي تحولت مزاراً، يعتبر الثاني من حيث الأهمية، بعد مزار السيدة زينب.

مقام السيدة سكينة بنت الحسين

السيدة سكينة بنت الحسين معروفة في التاريخ. ثمة قبر قديم في مقبرة باب الصغير ينسب لها في دمشق حيث سكنت مع أهلها، قبل أن تعود إلى المدينة المنورة (أرجح الروايات أنها ماتت ودفنت بالمدينة المنورة). حوّلت إيران هذا القبر إلى جامع كبير ومركز ديني.

مقام حجر بن عدي

حِجر بن عدي شخصية معروفة في التاريخ. اتخذت إيران من قبرٍ ينسب إليه في عدرا (العذراء تاريخياً) قرب دمشق مسجداً ضخماً؛ أصبح مزاراً شيعياً اليوم.

مقام عمار بن ياسر وأويس القرني في مدينة الرقة

في العام 1988 وافقت الحكومة السورية على طلب إيران؛ مسح مقبرة كاملة في مدينة الرقة، والإبقاء على قبر فيها ينسب للصحابي عمار بن ياسر (يضم أيضاً ضريح كل من الصحابي أبي بن قيس النخعي، والتابعي أويس القرني)، وتالياً السماح لها بالاعتناء بالقبر، والإشراف على ترميمه وتوسعته وبناء جامع كبير عليه، كأحد المقامات الشيعية المقدسة. دُشّن المقام عام 2004، ومُنع أهل الرقة من دفن موتاهم حيث كانوا يدفنون سابقاً، علماً أن ثمة من يشكك في أن المقام المذكور هو لعمار بن ياسر فعلاً، انطلاقاً من تحديد مكان موقعة صفين بين علي ومعاوية، حيث استُشهد عمار.

مشهد الحسين في مدينة حلب

مشهد قديم ومعروف في حلب، حيث تقول روايات تاريخية غير مثبتة إن راهباً سقطت في يديه قطرة من رأس الحسين أثناء الإتيان بالرأس الشريف إلى دمشق (رواية غير ثابتة وفيها وقائع غير معقولة) فصار يتبرك بها، ثم أقام الحمدانيون في القرن الرابع الهجري مشهداً في المكان. وقد شهد المكان أيضاً تطويراً غير مسبوق في الفترة الأخيرة.

يتضح مما سبق أن إيران حوّلت المقامات الدينية، ونشرت الحوزات العلمية، لتكون مواقع متقدمة لها في إطار مشروعها التوسعي، وليس من أجل أن تكون مجرد أماكن دينية لا تحمل مشروعاً سياسياً. هذا من جهة.

ومن جهة أخرى؛ فإن "اختراع" المخاطر حول المقامات الدينية، أو تضخيمها بغير حقيقتها، ثم ادعاء الدفاع عنها؛ هو أولاً وقبل كل شيء؛ إساءة الى مكانة الشخصيات الدينية التي تُنسب إليها هذه المقامات، كما هو حال السيدة زينب المعظمة من المسلمين كلهم؛ سنة وشيعة، وحال رقية وسكينة ابنتي الحسين، والصحابي الجليل عمار بن ياسر... وثانياً: هو بمثابة استجلاب للمخاطر والغلاة نحو هذه المقامات، وثالثاً: إن في الأمر تفرقة بين المسلمين وزرعاً للعداوة بينهم... فالمقامات الدينية المرتبطة بآل البيت الأطهار موجودة في غير بلد؛ منها على سبيل المثال؛ مصر التي لا يوجد فيها شيعة بنسبة تُذكر، ومع ذلك لم يتعرض لمقاماتها أحد... وفي أسوأ الأحوال؛ فإن المقام ليس حجارة تُقام؛ وإنما مكان يحترمه الناس، فلو تضرر البناء جراء الحرب، فإن إصلاحه ممكن، بينما إزهاق الأرواح غير ممكن، ونشر الفتنة بحد ذاته أشد من القتل... فما هو الداعي الى "معركة الدفاع عن السيدة زينب" في دمشق سوى اتخاذ المشاعر الدينية حجة ودافعاً لرمي الشباب في أتون حرب؛ الغاية منها الدفاع عن نظام مجرم؟!.

 

سالم عرض وسفير تركيا قضية المخطوفين في اعزاز

وطنية - إستقبل المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالوكالة العميد روجيه سالم في مكتبه في ثكنة المقر العام قبل ظهر اليوم، السفير التركي إينان أوزيلدز في زيارة تهدف الى "تفعيل سبل التعاون والتنسيق، حيث تم التشاور في قضية المخطوفين اللبنانيين في أعزاز وما يقوم به أهاليهم من تحركات".

 

زهرا: التلميح بالاستعداد للذهاب الى قانون الستين هدفه المزايدة لا المصلحة الوطنية

وطنية - قال النائب انطوان زهرا في تصريح: "بعد التسريبات والتلميحات الاخيرة عن الاستعداد للذهاب الى الانتخابات وفق قانون الستين، لا بد من التذكير ان كل الحركة السياسية الحاصلة في الشهور الاخيرة، وصولا الى اجتماعات بكركي، صبت كلها في اطار رفض القانون المذكور والبحث عن قانون آخر عصري وحديث وتوافقي، وقد ذهبت الاحزاب المسيحية في رفضها لهذا القانون الى الحد الاقصى بتأييدها الطرح المناقض له تماما وهو الاقتراح الارثوذكسي سعيا للوصول الى قانون يؤمن صحة التمثيل والتوازن الوطني والوحدة الوطنية".

أضاف: "في هذا السياق، يتبين لنا ان هذه القوى صاحبة التلميحات والتسريبات الجديدة هي نفسها التي ذهبت في المزايدة، في صفوف المسيحيين الى حد رفض مناقشة: اقتراح القوات والكتائب والمستقلين المسيحيين في مشروع الدوائر الصغرى، والتعاطي بخفة وعدم جدية مع الطرح الوحيد المعقول الذي شكل ارضية مشتركة للتوافق الوطني المقدم من دولة الرئيس بري وهو القانون المختلط. وعليه يهمنا ان نؤكد ان من نادى بالويل والثبور وعظائم الامور تحت لافتة "حقوق المسيحيين" يعود اليوم الى طرحيين متوازيين: واحد ينظر للخوف على الاقليات وضرورة تحالفها متناسيا كل ظروف التاريخ وعبره وقافزا فوق واقعة الدور اللبناني المطلوب على صعيد منع الفتنة وليس الانخراط فيها وبالتالي يصر على ان لا خيار الا اقتراح اللقاء الارثوذكسي الذي ثبت انه لا يؤمن التوافق الوطني المطلوب حول اي قانون للانتخابات، وآخر يعلن انه لا يمانع في الذهاب الى الانتخابات وفق قانون الستين. وكلاهما يؤدي الى استنتاج واحد: هذا الفريق يهمه حقوقه في التمثيل المضلل للناس ويعتمد المزايدة لا المصلحة الوطنية ويظن انه يستطيع ان يغش الناس كل الوقت وفي جميع المواضيع".

 

جنبلاط :الاكتشاف النفطي في لبنان قديم العهد وليس لبعض حديثي النعمة في السياسة

وطنية - أدلى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونية، وقال: "بالعودة إلى تقرير شامل ومهم وضعه منذ منتصف السبعينات المرحوم الدكتور غسان قانصو، يتبين أن الاكتشاف النفطي في لبنان قديم العهد وليس حديثا من بعض حديثي النعمة في السياسة وغير السياسة الذين يسجلون كل يوم البطولات الوهمية تلو البطولات، في حين ترقد باخرة "فاطمة غول" على الشاطئ معطلة وغير قادرة على إنتاج الطاقة! وسبق أن إطلع المرحوم الرئيس الياس سركيس على التقرير النفطي، إلا أن الظروف لم تكن تسمح في تلك الآونة بالاهتمام بهذه المسألة بفعل اشتعال الحرب الأهلية وتفاقم التوتر الداخلي على أكثر من صعيد، وبداية مرحلة انحلال الدولة وأجهزتها الرسمية، فكان أن تم التغاضي عن التقرير ومضمونه المهم الذي يفصل الواقع النفطي في لبنان ويقدم مقارنات معمقة من أبرز الشركات الدولية التي قامت بدرس هذا الواقع وقدمت له عروضا ومقترحات". وأضاف: "لقد أقدم المرحوم قانصو حيث تخاذل سواه، مبرهنا بالأدلة العلمية والتقنية وجود النفظ في لبنان وفي أكثر من موقع، ولعل هذا التقرير، رغم مرور سنوات طويلة على كتابته، لا يزال صالحا بمضامينه وأفكاره الأساسية حتى يومنا هذا، بل إنه قد يكون بمثابة خريطة طريق للقطاع النفطي اللبناني، بدل الاستماع إلى نظريات الفريق العبثي وتحليلاته وتخيلاته". ورأى "أن العودة إلى هذا التقرير تشكل في جانب منها إنصافا لهذا الخبير الكبير المرحوم غسان قانصو الذي لم ينل حقه من الاهتمام والتكريم، ولم ينل تقريره ما يستحقه من الدرس والمتابعة، فتؤخذ الأفكار الرئيسية التي لا تزال صالحة وقابلة للتطبيق حتى يومنا هذا، ويطور منه ما تغير من معطيات بفعل مرور الزمن وتطور الآليات التنفيذية والعملية ووسائل العمل والتنقيب والبحث عن النفط وإستخراجه منذ السبعينات حتى يومنا هذا". وختم: "إن المجتمع السياسي اللبناني مدعو برمته الى الاطلاع على مضمون هذا التقرير (النص الكامل للتقرير منشور على موقع جريدة "الأنباء" الالكترونية) وإستخلاص العبر والدروس علنا نستفيد من الآف الدراسات التي تكلف الملايين من الدولارات في عدد من الحقول والملفات التي تجريها الوزارات عند كل تغيير حكومي!"

 

شبيبة عودة المسيحيين في بريح: لامصالحة من دون رعاية الراعي

وطنية - استنكرت "لجنة شبيبة عودة المسيحيين"، في بيان " زيارة وفد ما سمي ب "لجنة العائدين" برفقة وزير شؤون المهجرين علاء الدين ترو الى النائب وليد جنبلاط لشكره على تحقيق المصالحة وعلى انصافه في التعويضات". وشدد مسيحيو بريح "على عدم شرعية هذه اللجنة"، مذكرين بطعنهم لها"، وتوجهوا الى النائب جنبلاط بالقول:" كفى استهتارا بعقول الناس وبحقوقهم واعلانكم عن المصالحة المزيفة والكاذبة والمبتورة والخادعة والفاسدة، وانكم تروجون لهذه المصالحة الغير موجودة اساسا من اجل سرقة المال العام تحت عباءة القانون، ضاربين بعرض الحائط حقوق مسيحيي بريح اللذين وعدوا بها مرارا تكرارا من قبلك والوزير ترو وفريق عمله.ان الدرع التقديري الذي قدم لك هو درع التهجير وتدمير الكنائس والقتل والخطف، والاستيلاء على اراضي المهجرين ومنازلهم وعدم عودتهم بكرامة". وجدد مسيحيو بريح "مطلبهم المحق وهو الكشف عن مصير المخطوفين جورج الياس لحود وحسون امين حسون واسترجاعهما حيين كانا او ميتين". واكدوا: "ان لا مصالحة بدون رعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ولن تكون الا بظل شرعية الدولة اللبنانية".

و ختمت اللجنة "ان الاحتفال الكبير لن يقام في بريح الا بعودة المخطوفين حيين كانا ام ميتين واعادة اجراس كنيستي مار الياس الحي ومار جرجس، وازالة كل التعديات التي مازالت قائمة على اراضي المسيحيين واعلان جدول مفصل شفاف للتعويضات منصفة وعدم التوقيع عليها من اي جهة رسمية قبل الموافقة عليها من قبل لجنة شبيبة عودة المسيحيين".

 

لم تلد الأمهات مثل جبران

عوني الكعكي/أقام الدنيا ولم يقعدها من أجل الحصول على عقد باخرة الكهرباء. رفض الصناديق العربية والدولية لأنّه شفاف ونظيف ولا يحب السمسرة والإستفادة. النائب وليد خوري قال في مقابلة تلفزيونية إنّ الوزير جبران باسيل يجب أن يعود الى الوزارة لأنّه الوحيد في العالم الذي يفهم بالنفط والعقود والاتفاقات. يعني لم تلد الامهات بعد أي إنسان مثله وقد لا تلد له مثيلاً. أما فضيحة الفضائح فهي الباخرة التي انتظرناها طويلاً ثم بنينا عليها الآمال العريضة بأنّها ستسهم في حل (وإن جزئياً) لأزمة قطع التيار الكهربائي، فإذا بنا أمام هدر بمئات ملايين الدولارات من خزينة هي، أصلاً، تعاني، مقابل لا شيء! لا شيء فعلياً! والأنكى من ذلك، أنّ الشركة ربّـما حصلت على عقد من باسيل بتحميل الدولة اللبنانية مسؤولية توقف مولّدات الباخرة عن فاطمة غول عن إنتاج الطاقة الكهربائية! ولا نستغرب فمن رفضه الشعب في دورتين إنتخابيتين متتاليتين ماذا ينتظر منه في الوزارة غير الفشل وهدر أموال الشعب؟! المصدر : الشرق

 

تقارير: اسرائيل تسرعت في اعلان تقديراتها واتهام "حزب الله" بإطلاق الطائرة من دون طيار

أفادت مصادر أمنية أن " اسرائيل تسرعت في اعلان تقديراتها، واتهام "حزب الله" بإطلاق الطائرة من دون طيار قبالة شواطىء حيفا"، مردفاً أن " لا قدرة لأي فريق لبناني على اطلاق طائرة من دون طيار من بيروت، وبلوغ اسرائيل بها". وفي هذا السياق، أشار مصدر أمني "النهار"، الإثنين الى ان " اسرائيل تسرعت في اعلان تقديراتها، واتهام "حزب الله"، وأن خبر "القناة الثانية" ايضا متسرع، لأن لا قدرة لأي فريق لبناني على اطلاق طائرة من دون طيار من بيروت، وبلوغ اسرائيل بها". وأردف أن "ثمة انتشارا واسعا لقوات دولية في البحر، وفي المياه الاقليمية، ويمكن هذه القوى أن ترصد أي تحرك ينطلق في الجو من بيروت، لكنها لم تسجل هذا الامر، مما يعني ان هاوياً اسرائيلياً يمكن ان يكون أطلق الطائرة، أي من الشاطئ الاسرائيلي واليه، أو حركة "حماس" أو أي جهة أخرى، ولكن بالتأكيد ليس من لبنان". وكانت بثت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي الأحد، ان "الطائرة من دون طيار التي اسقطتها اسرائيل الخميس الماضي "انطلقت من بيروت ولم يطلقها "حزب الله". وكان الجيش الاسرائيلي أعلن بعد ظهر الخميس ان طائرات مقاتلة تابعة لسلاحه الجوي أسقطت الطائرة من دون طيار قبالة شواطئ حيفا، ورجحت أن يكون "حزب الله" وراء هذا العمل. ويذكر أنه في تشرين الاول 2012، اسقطت مقاتلات اسرائيلية طائرة من دون طيار تابعة لـ"حزب الله" وتبناها الحزب وأطلق عليها اسم "أيوب

 

عن عماد مغنية في " فورين بوليسي": لماذا يتهم مسؤول مهم في "حزب الله" آصف شوكت بالإشتراك في قتل " السائق"؟

نشرت المجلة الأميركية العريقة " فورين بوليسي" مقالا طويلا عن عماد مغنية الذي قتل في دمشق في 12 شباط 2008. المقال الذي حمل عنوان " السائق" ،إستند الى مجموعة مصادر خاصة بالكاتب، من بينها مصادر في "حزب الله" نفسه ممن كانت تربطهم علاقات ومعرفة بعماد مغنية، كما بمصادر إسرائيلية. وفي هذا المقال، تلميح قوي بالإستناد الى مصادر في "حزب الله" الى أن عماد مغنية جرت تصفيته في سوريا في سياق ترتيب لأرضية تسمح بإقامة علاقات قوية بين إسرائيل وسوريا، من خلال تركيا. وينقل الكاتب مارك بيري عن مسؤول مهم في إسرائيل، بعيد اغتيال مغنية، قوله انه كانت هناك مشكلتان عالقتين مع سوريا جرى حلهما، ولم تعد ثمة مشاكل معها، في إشارة الى مقتل مغنية وقصف موقع " نووي" داخل سوريا، ويلمّح الكاتب الى أن الدعم القوي الذي وفره "حزب الله" بقرار مباشر من أمينه العام حسن نصرالله، لم يتوفر إلا بعد مقتل آصف شوكت، الذي كان، وفق مصادر "حزب الله" المسؤول عن أمن عماد مغنية في سوريا. عنوان المقال السائق، يأتي من رواية قدمها الكاتب ، وفيها أن عماد مغنية كان يتستر في دمشق على أساس أنه سائق في السفارة الإيرانية في دمشق، وبهذه الصفة كان جيرانه يطلبون منه خدمات كأن يساعدهم في نقل متاعهم. ويروي الكاتب أن اغتيال مغنية ، جاء بتوقيت شهد تدهور العلاقات بين بشار الأسد و"حزب الله" ، بسبب بدء مفاوضات سورية اسرائيلية عبر تركيا. وهي مفاوضات تخللتها ضربة اسرائيلية لموقع نووي إسرائيلي، رفض الأسد أن يرد عليها، كما تخللها غزل أسدي كبير بالولايات المتحدة الأميركية. وقال الكاتب، بالإستناد الى مصادره إن غضب "حزب الله" كان كبيرا على نظام الأسد عند اغتيال مغنية، وكبر أكثر عندما عيّن الأسد آصف شوكت مسؤولا عن التحقيق في هذه الجريمة. ولفت الى أن تدخل إيران لرأب الصدع الذي أحدثه اغتيال مغنية لم ينجح بسرعة، إذ غاب أي مسؤول سوري عن تشييع مغنية، وهو الأمر الذي سيكرره "حزب الله" لاحقا، بغياب أي مسؤول منه عن تشييع آصف شوكت بعد اغتياله. وفي المقال، ينقل الكاتب عن مسؤول في "حزب الله" إتهام بشار الأسد بإرسال مقاتلي فتح الإسلام الى لبنان، من أجل زعزعة الإستقرار، لمصلحته فقط.

 

حزب الله" يواجه نفسه في سوريا!

مارون حبش/قد يستغرب البعض أفعال "حزب الله" الأخيرة، واقدامه على الغرق في "وحول" الأزمة السورية ونقلها إلى الداخل اللبناني، خصوصاً أنه لم يكسب من هذه المغامرة سوى خسارة نفسه وخسارة جمهوره ولبنان والكشف عن حقيقة أن "قيم له". النضال والشهادة في سبيل الحرية ورفض الظلم القيمة الأكثر اشعاعاً، التي حفظها جمهور الحزب، خصوصاً أنه مرتبط بنسيج مقاوم، له مكانته في العالم العربي والإسلامي، لكنه بعد التورط "حتى النخاع" في القضية السورية، تغيرت مفاهيمه وخسر كل هذه القيم.. وفقد رونقه المقاوم أمام العرب... خسر بيئته الشعبية ضد قرارات الدول والحكومات... وبات أشبه بالمجرم. في هذا السياق، قالت مصادر قيادية سورية معارضة كانت تدعم مسيرة "حزب الله" قبل الثورة إن "الأخير لم يعد الحزب الذي نعرفه، فهو أثبت أنه مسيّر من قبل أسياده (النظام السوري وإيران) وليس حزباً لمناصرة الفقير والمقهور، وليس حزباً للجهاد في فلسطين، فهو يصرف ذخائره بوجه معارضين لنظام مجرم بدلاً من ضربها في إسرائيل". وبشأن غياب أي موقف دولي حاسم من تدخل "حزب الله" في القتال، رأت المصادر أن "المجتمع الغربي يريد أن يتعب "حزب الله" داخل الأراضي السورية، وسيتركه في الداخل حتى ينهك"، مرجحة ان "تكون بعض المجموعات المتطرف قد أتت بأوامر غربية من أجل انهاك الحزب فب الداخل، خصوصاً في قلب العاصمة دمشق، وكل هذا يحصل على حساب الشعب السوري".ولفتت المصادر إلى أن "حزب الله في حربه هذه المرة يواجه أطراف تنشط بأسلوبه نفسه، وهي جماعات لا يعنيها الأهداف السياسة"، موضحة أن " في حرب العصابات ليس المهم السيطرة على مناطق أو الاحتفاظ بالأرض لأنه من الممكن أن تقوم الطائرات النظامية بابادة أي منطقة يعزلها الجيش الحر"، وتابعت: "لا يفرح كثيراً حزب الله إذا سيطر على أرض ما لأن الجيش الحر سياسته تطهيرية وليست سيطرة فهو يعمد إلى تطهير المناطق من النظام السوري وشبيحته ويضرب مقراته الأمنية". ولاحظت أن "المفارقة بين الجيش الحر وباقي الكتائب وبين حزب الله أن الفريق الأول هو صاحب الأرض هذه المرة وهو صاحب القضية وصاحب مستقبل سوريا، وهو الدور الذي كان يقوم به الحزب عند الحدود اللبنانية الإسرائيلية"، مضيفة: "اليوم انقلبت الأدوار وبات حزب الله يمثل صورة إسرائيل .. أما عناصر الجيش الحر فهم المقاومة نفسها". وأوضحت أنه "رغم امتلاك حزب الله الذخائر كمية ونوعية فيسقط له العديد من القتلى، وفي العادة وبحسب تاريخ العالم فإن المقاومة التي تدافع عن أرضها (المعارضة) هي التي تكسب".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

فانات خط شتورة بعلبك المشرفية: لجان تحقيق متنقلة لحزب الله

طارق نجم/غادر الشاب العشريني م. الخطيب بلدته غزة البقاعية متوجهاً الى بيروت عن طريق شتورة. لم يكن أمامه إلا أن يستقل الفان الذي ينطلق من ساحة شتورة الى ساحة المشرفية في الضاحية الجنوبية لبيروت، وهي المحطة النهائية للفانات شتورة بعلبك. غاية الخطيب من زيارة بيروت كانت حضور حفل زفاف دعي اليه بصفته من أصدقاء العريس. ما ان وطأت قدمي الخطيب أرض موقف الفانات في تقاطع المشرفية بمحاذاة الجسر المشيّد حديثاً، حتى فوجىء بمجموعة من الشبان الذين جروه عنوة وبسرعة الى فان آخر شبه مغلق كان باالإنتظار، فدخلوا وادخلوه وبدأ المشوار. أمسكوا بلحية الشاب ثم شتموه وقالوا "مين باعتك لهون أنت مع عمبتحارب مع السوريين بالقصير...مش هيك؟" بالطبع تم سحب كل الأوراق الثبوتية الخاصة بالشاب البقاعي فيما بقي مثبتاً في قعر الفان الذي كان يسير بالجميع الى جهة مجهولة. أكتشف الشاب من خلال النوافذ بأنه على خط اتوستراد السيد هادي نصرالله من دون أن يعرف الوجهة بالتحديد. الأسئلة كانت تنهال على الخطيب كما الضربات، بالتتابع من أشخاص من الواضح أنهم ينتمون لحزب الله، كانوا يدخلون الى الفان ثم يخرجون منه كل مسافة معينة. وتختلف الأسئلة باختلاف المحققين ولكن من دون شك الذين يعملون بتنسيق مع بعضهم البعض. بعض رحلة تزيد عن 10 دقائق، توقف الفان وانزل الخطيب ليكتمل التحقيق معه من قبل ما تبين لاحقاً على أنّها لجنة أمنية من حزب الله موكلة بهذه المهمة. بعد التفتيش الدقيق بهاتف واوراق الخطيب، وبعد ان تبيّن أنه لم يثبت عليه اي دليل على أنّه من مقاتلي الجيش الحر أو ما شابه، طلب أحد مسؤولي الحزب من الشبان أن "رجعوا محلّ ما جبتوا". وهنا سمع الخطيب أحد عناصر الحزب يقول "أحمد الأسير طلب من اللي بدوا يروح يقاتل بسوريا انو يحلقوا دقونن ايه منيح ريحو الشباب من نتفها بتبقى رقابهم بدها فك!".

وعندما خرج الخطيب من مكان التحقيق، تبيّن انه كان محتجزاً في مشروع "الأجنحة الخمسة" السكني المعروف بأنه تابع لحزب الله والذي يقع بالقرب من التيرو. وبحسب تحليل الشاب البقاعي، فإنّ "الإنذار" الأولي جاء من قبل سائق الفان اقلّ الخطيب من الشتورة الى شركائه في الضاحية الجنوبية وبالتحديد في المشرفية، فاحتشدوا لينصبوا الكمين للراكب الذي تدل ملامحه على أنه ينتمي على الأقل الى احد الجماعات السلفية. وبالتالي فإنّ حزب الله يستعمل ما يبدو هؤلاء السائقين كمخبرين ينسقون مع اللجنة الأمنية في الضاحية للقيام بعملية "فلترة" وتحري استباقي لكل من يشكون به بأنّه مقرب أو يعمل أو يقاتل مع الجيش السوري الحرّ أو محسوب على الجماعات السلفية.

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

بطرس حرب التقى سلام: لمسنا منه أن الشروط التي يمكنها عرقلة التشكيل بدأت تظهر

أكد النائب بطرس حرب أننا "نريد حكومة لاجراء الانتخابات ولادارة شؤون البلاد وتخرجنا من عملة المحاصصة"، مشدداً على انه "لا يمكن ان يقوم البلد على توزيع الحصص". وشدد بعد لقائه رئيس الحكومة المكلف تمام سلام على أنه "للرئيس المكلف ولرئيس الجمهورية وحدهما تشكيل الحكومة"، معبراً عن تأييده لمبدأ أن لا يكون هناك مرشحين للانتخابات في الحكومة ومبدأ المداولة في الوزرات". ورأى حرب أن "سلام يشكل نموذجا صالحا للمارسة الديمقراطية"، موضحاً أنه "لمسنا من الرئيس المكلف ان الشروط التي يمكن ان تعرقل تشكيل الحكومة بدأت تظهر ومنها شروط تعجيزية وهذا يتناقد مع مصلحة لبنان واللبنانيي". ولفت إلى انه "بات معروفا من يعرقل تشكيل الحكومة ومن يضع الشروط ومن يتشبص بوزارات معينة"، مشدداً على انه "ليس بمنطق الثلث المعطل تحكم البلاد بل بمنطق التعاون"، وقال: "يجب ان نتفادى الفراغ واذا شعرنا ان البلد ذاهب الى الفراغ على الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية ان يتحملا مسؤوليتهما".

 

رعد : لن تسقط سوريا طالما هناك إرادة مقاومة

وطنية - أعلن رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد خلال احتفال تأبيني في حسينية كفرملكي حضره النائب علي عسيران وشخصيات، أن "الذي يعتدي على أهلنا خلف الحدود قبالة منطقة الهرمل هو الذي يريد أن يستهدفنا هنا في أقصى الجنوب قبالة العدو الإسرائيلي وهو الذي يطعننا في الظهر حين يريد أن يحوِّل وجهتنا نحو الخلف ويصرفنا عن مواجهة العدو الإسرائيلي والتصدي لاستعداداته ولما يحيطه من تآمر وتحضير لعدوان قد يفكر به يوما من الأيام علينا. لكننا واثقون أن مرحلة الإعتداء الإسرائيلي على لبنان من دون أن يقابله مواجهة تضع مصير الكيان على المحك، هذه المرحلة قد ولت منذ زمن، نحن دخلنا عصر الإنتصارات ونواصل إنجازات هذا العصر وزمن الهزائم قد ولى، لذلك نحن حضَّرنا للعدو ما لا يحلم ولا يمكن أن يتوهمه من قدرات ومن جهوزية سوف يشعر أن مصيره سيكون على المحك إذا ما قام أو إذا ما ارتكب حماقة ضد أهلنا وبلدنا".

وختم :"ما يؤلمنا أن يجري ما يجري من حولنا، وكأن المطلوب ليس رأس نظام، المطلوب ضرب البنى التحتية في سوريا حتى لا تقوى أن تقوم ولو بعد خمسين عاما لأنهم يعرفون الإمكانات التي تؤمِّن السوريين بالصمود والممانعة .طالما هناك إرادة مقاومة في لبنان وسوريا، سوريا لن تسقط وطالما هناك أصدقاء شرفاء لسوريا ويفهمون بالدقة معنى الصمود السوري في وجه إسرائيل لن تسقط سوريا، ستسقط أحلام المتآمرين على سوريا، وسيبقى لبنان قويا بمقاومته بأبطاله بشعبه المضحي".

 

ميشال معلولي لقمة عربية خاصة بالنازحين

وطنية - تساءل نائب رئيس مجلس النواب السابق ميشال معلولي في بيان: "هل يوجد دولة في العالم يزيد فيها عدد النازحين ربع سكانها من دون ان تتخذ اي اجراء او تدبير لمعالجة هذه القضية؟. نعم هذه الدولة هي لبنان" .

اضاف: "هذا اللبنان الذي مازال يرزح تحت وطأة اللاجئين الفلسطينيين الذي يقارب عددهم النصف مليون والذين تسببوا بحروب اهلية قتلت وهجرت مئات الآلاف ودمرت الكيان. النازحون اليوم باعدادهم المتزايدة يوميا قد عجز المسؤولون في تأمين الغذاء والدواء لهم فضلا عن انتشارهم اللامحدود الذي يهدد سلامتهم وامن المواطنين". وتابع "الاشد خطرا ان الحروب السورية التي تتسبب بهذا النزاع لا دلائل لوضع حد لها بل على العكس تشتد ضراوة يوما بعد يوم" . وقال: "تجاه هذه الكارثة القومية والوطنية هل يبقى لبنان الرسمي في حالة غيبوبة؟.ورأى "ان النازحين السوريين هم اخوان لنا وهم عرب، فلماذا لايبادر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان بدعوة رؤساء الدول العربية الى قمة تخصص لبحث قضية النازحين ويكون جدول اعمالها :

1 - انشاء لجنة طوارىء عربية فاعلة وعلى اعلى المستويات لمعالجة قضية النازحين.

2 - تقاسم عدد النازحين وتوزيعهم على الدول العربية القادرة .

3- انشاء مخيمات للنازحين على الاراضي السورية المتاخمة للدول المحيطة توفر لها الامن والغذاء والدواء والعلم وفي اماكن اخرى" .

 

نضال طعمة : كفى تمييعاً للأمور.. ولا أحد يتحمل الفراغ

رأى النائب نضال طعمة في تصريح "أما وقد احتفل الأرثوذكس بأحد الشعانين هذا العام مقاربين عيدهم بما يحيط بهم من آلام وافتقاد للعدالة بحسب وصية غبطة البطريرك يوحنا العاشر، نعلن عن تضامننا المطلق مع صرخته التي تؤكد على الهوية المتمسكة بالإيمان والمواطنة والشراكة مع كل مكونات هذه البلاد، راجين أن تصل قضية المطرانين المخطوفين في حلب، كما كل القضايا التي تتصف بالظلم واللاعدالة، إلى خواتيم مرجوة ومنتظرة، ليكون فرح القيامة لائقا بشعوب استطاعت أن تحافظ الأمانة الروحية التي وهبها خالق السماء والأرض لكل الشعوب والأمم والألسنة. عسانا نكرس كرامة الإنسان أولوية في كل فكر وقانون ونظام، ففي ظل غياب احترام حقوق الإنسان، وحريته المطلقة، تسقط كل هالة يحاولون أن يزينوا بها كراسيهم التي تنغمس بالدم المراق، وبالظلم والبطش والاستبداد".

اضاف: "في هذا الظرف المصيري الذي يمر به لبنان، ورغم أننا اعتدنا أن نتجاوز المصاعب والاستحقاقات، إلا أن ما يهددنا به الفراغ، قد يكون ليس بمقدور أحد ان يتحمله على مستوى استمرار البلد. ونقول هذا الكلام لأننا نشعر بحراك ممنهج، تحاول بعض القوى السياسية من خلاله أن توصل البلاد إلى الحائط المسدود". وتابع: "ففي ملف تشكيل الحكومة، نراهم يتخبطون في تناقضات رهيبة، فهم من جهة يريدونها سياسية جامعة، ويتحججون بضرورة مواجهة التحديات المحيطة بنا، ما يوحي بأنهم يتحدثون عن حكومة طويلة الأمد، ونسمعهم مؤخرا يرفضون منطق المداورة في الحقائب، علما أنهم كانوا قد وافقوا عليه، وتغنوا بأنهم من طالبوا به. وحجتهم اليوم أن عمر الحكومة "لا يحرز" أن تكون معه مداورة في الحقائب. إنه بالضبط منطق التعطيل". وقال طعمة: "وما يصح في ملف تشكيل الحكومة، يصح أيضا في ملف قانون الانتخابات، فهم يروحون ويجيئون، ولا يريدون سوى القانون المسمى بالأرثوذكسي، وكل رهانهم على إحراج الفريق المسيحي في قوى الرابع عشر من آذار، ليصوت إلى جانبهم، في ظل عجزهم عن تأمين الأكثرية لما يطرحون. وهنا نناشد جميع الأطراف السياسية في البلد أن كفى تمييعا للأمور، فلنكن موضوعيين وواقعيين، ولا نطلب المستحيل بطلبنا من الآخر أن يلغي نفسه، ويقدم لنا السلطة على طبق من فضة، وإلا فسنبقى نناور، وكأن المناورين يسعون عن قصد للوصول إلى الفوضى. وهذا أيضا هو منطق تعطيلي".وختم بالقول: "إننا نأسف للمواجهات التي حصلت بين أهلنا في منطقة البداوي، وقوى الأمن الداخلي، ومع تعزيتنا لذوي كل الذين سقطوا في هذه المواجهة. نناشد أهلنا ضبط النفس، فلا يجوز إلا أن نكون إلى جانب القوى الأمنية فهي ضمانة الكل في هذا البلد. كما نناشد القوى الأمنية البحث عن السبب الّذي جعل الأهالي يخرجون عن طورهم، ومعالجة هذا السبب كي يبطل العجب. أوليس السبب هو اللاعدالة، وشعور الناس بأن هناك صيفا وشتاء تحت سقف واحد. ونحن لا نبرر الفوضى ولسنا معها، ولكن لتحسم كل القوى الأمنية أمرها ولتعامل الجميع بمعيار واحد، فلا يشعر أحد أن في لبنان ابن ست وابن جارية، كي لا نخسر أهلنا وأحبتنا، وتسفك دماؤهم في المكان والزمان غير المناسبين".".

 

"أبو فاعور: توصلنا مع الرئيس بري إلى أن الاقتراح الذي قدّمه "ليس الأنسب

أكد وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور أن "ما نشر في الإعلام عن أننا نأتي اليوم من أجل تبليغ رئيس مجلس النواب نبيه بري بعدم قبول الاقتراح الانتخابي الذي قدمه غير صحيح"، مشدداً على أن "السعي المشترك الدائم مستمر من أجل انتاح صيغة توافقية تخرج البلد من الازمات".

ولفت بعد لقائه بري إلى انه "تشاورنا في الاقتراح الذي عرضه على رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط"، مؤكداً انه "توصلنا إلى ان هذا الاقتراح ليس الاقتراح المثالي لأنه لا نستطيع ان نكفل عبره التمثل الصحيح"، وشدد أبوفاعود على أن "النقاش مستمر للوصل إلى تصور مشترك".

 

سلام أمام خيار من ثلاثة

فؤاد أبو زيد /الديار

اذا لم يعمد رئيس الحكومة المكلف تمام سلام الي تحديد موعد نهائي لتشكيل حكومته الاولى، واستمر منفتحا على الشروط والشروط المضادة فان تعقيدات عدة غير محسوبة وغير منتظرة قد تدخل على عملية التشكيل، قد تطول ربما لتصل الى الوقت الذي اخذه رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي لتشكيل حكومته المستقيلة، والذي اخذه الرئيس سعد الحريري من قبله، وهذا الامر ليس في مصلحة البلد الامنية والاقتصادية والدستورية، وليس ايضا في مصلحة سلام ومصلحة تجربته في تشكيل الحكومات، ومن المفيد للرئيس سلام ان يتمعن جيدا باحداث سوريا التي بدأت عندما طالب الشعب السوري، باصلاحات دستورية وفتح باب الحريات، ووصلت اليوم الى هذا الحد المخيف من القتلى والجرحى والدمار، بعد دخول عوامل داخلية واقليمية ودولية على حراك الشعب السوري وحصل ما حصل، ولو ان الوضع حسم سلبا او ايجابا منذ البداية لما كانت وصلت سوريا الى هذا الوضع الكارثي كما انه من المفيد للرئيس المكلف ان يعيد فتح صفحات التاريخ القريب، منذ العام 2005 وحتى اليوم، ويراجع كيف انهار كل توافق بين قوى 8 اذار وقوى 14 اذار، ان في طاولة الحوار الاولى، او في طاولة الحوار الاخيرة، او في تشكيل حكومات التوافق الوطني التي كانت برئاسة فؤاد السنيورة وسعد الحريري، وعندها يتأكد لسلام ان لا امكانية لاي تفاهم مع 8 اذار الا بشروط 8 اذار، وعندها على الرئيس سلام وعلى المعنيين بتشكيل الحكومة معه اخذ خيار من ثلاثة، اما الخضوع لشروط 8 اذار وتشكيل حكومة تشبه حكومة السنيورة والحريري، واما تشكيل حكومة المصلحة الوطنية التي رفع سلام شعارها واما الاعتذار وافساح المجال امام فدائي آخر يرغب بتجربة حظه، لكن ان تبقى الامور على ما هي عليه اليوم، فان الصدمة الايجابية التي شكلها تكليف تمام سلام بتشكيل حكومة لاجراء الانتخابات تتحول الى عقبة اضافية في طريق الوصول الى الانتخابات النيابية.

ان قوى 8 اذار يا دولة الرئيس سلام، لا تلعب معك لحسن الحظ، البوكر المستور، بل هي بكامل مكوناتها، حتى بمكون حركة امل تكشف اوراقها قبل الطعام وبعد الطعام، وفي الليل والنهار، انها تريد حكومة سياسية بمرشحين للنيابة وبغير مرشحين، وهي عندما تطالب بالتمثيل وفق الاحجام تريد ان تتمتع بالثلث المعطل، الذي يسمح لها باسقاط الحكومة ساعة تشاء وفوق هذا وذاك تقبل، بالمداورة، ولكن بعيدا عن حقيبتي الاتصالات والموارد المائية والكهربائية. واخيرا وليس اخرا، قد نقبل باعلان بعبدا، بنداً متقدما في البيان الوزاري، لكن مع اضافة صريحة للمثلث الذهبي، مقاومة جيش وشعب، وخلاف ذلك يا دولة الرئيس سلام، من اعلان النية الطيبة في تسهيل مهمة الرئيس المكلف، ليس سوى كلام ليل يمحوه نهار الواقع والحقيقة.

ان التعقيدات التي حكمت سابقا وتحكم اليوم تشكيل الحكومة في لبنان، خصوصا بعد سنة 2005 ورفع الوصاية السورية اثبتت في شكل نافر خطيئة تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية، وحصرها في مجلس الوزراء مجتمعا، الذي اذا تشكل بعد صعوبات ومعاناة، يقع في مشكلة الشروط والمعاندة اللتين تفرضهما قوى الامر الواقع الممثلة في الحكومة، ولا يستطيع رئيس الحكومة ولا رئيس الجمهورية اي شيء حيالهما، وهذا واضح في عدم قدرة اي رئيس مكلف بتشكيل الحكومة، او اي رئيس جمهورية، ان يشكلا حكومة تعكس سياسة العهد وتطلعاته وبما ينوي ان يقدمه للمواطنين، حتى ان رئيس الجمهورية لم يعد يستطيع ان يعين مديرا عاما في منصب معين، لا توافق عليه اكثرية الوزراء، وهذا ما حصل في عهد الرئيس العماد ميشال سليمان، الذي وفي حال دون تعيين موظفين من الدرجة الاولى بسبب عدم كفاءتهم والتزامهم السياسي، الا ان مراكز عدة اساسية في انهاض الادارة العامة لم يتم اشغالها، لان المطامع الطائفية والمذهبية والحزبية المستندة الى واقع القوة، حالت دون ذلك. ليت الرئيس المكلف يقدم على تنفيذ ما اعلنه عند تكليفه، اي حكومة انتخابات من غير المرشحين، تفرض وجودهم المصلحة الوطنية، ويتحمل الجميع مسؤولياتهم.المصدر : الديار

 

متابعة معالجة جثمان البطريرك التيان وبدلة كنسية جديدة له

وطنية - يتابع فريق الخبراء الايطاليين برئاسة البروفسور لويجي كاباسو العمل في مستشفى السيدة في زغرتا، لمعالجة جثمان البطريرك يوسف التيان (1796 ـ 1808) بعدما ظهرت عليه عوارض تحلل في دير سيدة قنوبين، وبعدما نقل من مكان عرضه في الدير المذكور الى المستشفى لمعالجته في اطار البرنامج الذي أعده خادم رعية زغرتا الخوري اسطفان فرنجية مع البعثة الايطالية لمعالجة جثمان التيان ويوسف بك كرم، وعملا بالتفاهم الذي تم بين النائب البطريركي في الديمان المطران مارون العمار والبعثة العلمية الايطالية التي كشفت على جثمان التيان. وأفاد البروفسور كاباسو ان جثمان التيان في حالة جيدة، والمعالجة العلمية التي تجري له ستحفظه نهائيا، بعدما تبين أنه لا توجد جراثيم او بكتيريات عاملة من داخل الجثمان، كما هو مألوف عادة، بل ما تعرض له ناتج عن عوامل ومؤثرات خارجية، وهذه تستدعي حفظ الجثمان في تابوت محكم الإغلاق، وغمره بغاز خاص يجدد دوريا كل سنتين تقريبا. واشار الى ان المعالجة تقضي بإبدال الملابس التي يرتديها التيان وهي تعود الى تاريخ وفاته سنة 1820، وفي هذا الاطار تم اختيار بدلة كنسية أخرى كانت محفوظة في خزانة الكرسي البطريركي في الديمان، تعود الى حقبة قنوبين، وقد نقلها البطريرك يوسف حبيش من دير سيدة قنوبين الى دير مار يوحنا مارون في الديمان سنة 1833. والبدلة عبارة عن الكتونة الداخلية والغفارة الخارجية والتاج البطريركي، وسلم الخوري خليل عرب البعثة الايطالية البدلة في مستشفى السيدة ليصار الى تعقيمها والباسها جثمان البطريرك التيان. وتوقع الخوري عرب حسب الخبراء الايطاليين انتهاء المعالجة اوائل الخريف المقبل، ليصار بعدها الى اعادة الجثمان الى دير سيدة قنوبين وفق ترتيب خاص بمباركة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي.

 

الرهبانية المارونية رفعت للبابا فرنسيس أسمى مشاعر البنوة لتعيينه طربيه اسقفا على سيدني

وطنية - صدر عن أمانة السر العامة للرهبانية اللبنانية المارونية، البيان الآتي:"ان الرهبانية اللبنانية المارونية ترفع الى قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس أسمى مشاعر البنوة، على تعيينه الأب انطوان طربيه الراهب اللبناني اسقفا على أبرشية مار مارون في سيدني - استراليا، وفي الوقت عينه تتوجه بالشكر من الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي الكلي الطوبى وسينودس أساقفة الكنيسة المارونية على الثقة التي أولوها للأب انطوان رئيس دير مار شربل - سيدني، الذي وضع كل مواهبه وطاقاته طوال سنوات في خدمة رسالة الرهبانية في استراليا وفي خدمة الكنيسة المارونية والمحلية، وفي خدمة أبناء الجالية اللبنانية على مختلف انتماءاتهم الدينية والمذهبية والسياسية، فكان عامل وحدة وموضع احترام وتقدير الجميع. وفي هذه المناسبة، ترفع الرهبانية الى صاحب السيادة المطران عاد ابي كرم أرق تعابير الشكر على سنوات خدمته الجليلة كراع لأبرشية سيدني في استراليا، وكان فيها خير قدوة وأب وراع للخراف، وهي تعتز بالتعاون الكبير الذي جمع بين أبناء الرهبانية وسيادته. في هذه المناسبة يتقبل صاحب السيادة المنتخب التهاني يومي الثلثاء 30 نيسان والأربعاء 1 أيار في دير مار انطونيوس - غزير - الرئاسة العامة للرهبانية اللبنانية المارونية، من التاسعة صباحا حتى الثامنة مساء. -تتم السيامة الأسقفية نهارالسبت 25 أيار الساعة الخامسة بعد الظهر، في كنيسة الصرح البطريركي - بكركي. اما يوم الأحد 26 أيار عند الخامسة عصرا يحتفل سيادته بقداس الشكر في كنيسة مار انطونيوس الكبير - تنورين التحتا ويليه التهاني. كما يتقبل التهاني يومي الثلثاء والأربعاء 28 و29 أيار في دير مارانطونيوس - غزير، الرئاسة العامة للرهبانية اللبنانية المارونية، من التاسعة صباحا حتى الثامنة مساء".

 

المجلس العالمي للجامعة الثقافية اجتمع في سان فرنسيسكو الدويهي: رئيس الجمهورية صلب وحكيم وندعم سلام لإنجاح مهمته الإنقاذية

وطنية - عقد المجلس العالمي للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم إجتماعه في 26، 27 و28 الحالي في فندق "الماريوت" في سان فرنسيسكو - كاليفورنيا، برئاسة الرئيس العالمي للجامعة ميشال الدويهي، وحضور الأمين العام العالمي طوني قديسي، نواب الرئيس العالميين: نجيب خوري مخايل (أفريقيا)، الياس كساب (أميركا الشمالية) وسعيد يزبك (أوروبا)، الرئيس العالمي الأسبق أنيس كرابيت، رئيس المجلس القاري لأميركا الشمالية فرنسوا أبو نعمان، رئيس المجلس القاري لأوروبا روجيه هاني، نائب رئيس المجلس القاري عن الولايات المتحدة محمد الشوم، مساعد الأمين العام القاري لأميركا اللاتينية فادي الطويل ممثلا رئيس المجلس القاري لأميركا اللاتينية، رؤساء اللجان، رؤساء المجالس الوطنية، رؤساء وأعضاء فروع الجامعة من كافة القارات، وممثلي لفروع الشبيبة من ولاية كاليفورنيا.

بعد ترحيب من رئيس الفرع المضيف في سان فرانسيسكو خليل خوري، ألقى الدويهي كلمة قال فيها: "نلتقي اليوم في الإجتماع السنوي الأول بعد إنتخابي رئيسا، لنقيم عمل الجامعة عامة والمجلس خاصة، ولنتشاور مع بعضنا البعض، حول الأمور الأساسية التي تنطلق منها مؤسستنا، ولنتفاهم حول أسلوب المعالجة وحول ما يحل بلبنان وما علينا القيام به أكثر فأكثر، لنساهم كلوبي إغترابي في إعادته إلى السلم الأهلي، إلى سكة الديموقراطية، وإلى التلاقي بين مكوناته المتباعدة والمتنافرة".

أضاف: "ليل لبنان أسود ونفقه مظلم، ولكننا لن نيأس ولن نتخلى عن واجبنا، وأملنا اليوم بنجاح فخامة العماد ميشال سليمان، لأنه أظهر فعلا إنه القائد المغوار، وأنه الرئيس الصلب والحكيم لقيادة السفينة وللدفاع عن المسلمات دون خوف من أحد. ونتمنى أيضا النجاح للرئيس تمام سلام في مهمته الإنقاذية، لأن الوطن بحاجة إلى فترة هدوء، وإلى قانون إنتخابي عصري، وإلى الإبتعاد عن إبتزاز بعض القوى السياسية التي لا هم لها سوى مصلحة بعض الدول الخارجية على حساب المصلحة الوطنية".

وتابع: "لقد شاركت كرئيس عالمي في أكثر من إجتماع للمجالس القارية في العالم واطلعت على نشاطاتها وفاخرت بعطاءاتها، وأعطيتها التوجيهات اللازمة. نحن نذرنا أنفسنا، أنتم وأنا، لنبقى جنودا للبنان وسياجا للانتشار، وليبقى نشاطنا متواصلا لإحقاق الحق، وكي يعود وطن الأرز حرا سيدا ومستقلا لينعم به المنتشرون كونهم الجناح الذي لا يمكن للوطن الأم أن يحلق بدونه".

النقاشات

ثم تليت التقارير الإدارية والمالية والرسائل الواردة، كما تلا مسؤولو القارات واللجان تقاريرهم ومنها ما يتعلق بعضوية الجامعة في الدائرة الإعلامية (DPI) والمجلس الإقتصادي والإجتماعي (ECOSOC) التابعين لمنظمة الأمم المتحدة، حيث شرح المسؤول الإداري في لجنة الجامعة في المنظمات غير الحكومية الرئيس الأسبق أنيس كرابيت عن دور وعمل الجامعة داخل هذه المنظمة.

بعد ذلك، ناقش المجتمعون بحسب بيان لمكتب لبنان للجامعة، "المواد الواردة على جدول الأعمال وتابعوا تقرير الأمين العام والمتعلق بعدة مواضيع وأهمها: لقاء الشبيبة المتحدرة من أصل لبناني الذي تقيمه الجامعة في لبنان خلال هذا الصيف من 16 إلى 26 آب 2013 والذي سيشارك فيه شبان وشابات من كافة القارات، حيث قدم نائب الرئيس العالمي عن أفريقيا نجيب خوري مخايل مبلغ خمسين ألف دولار أميركي للمساعدة في إنجاح هذا اللقاء. كما عينت أنيتا عبد الكريم من لوس أنجلس مسؤولة لمتابعة تحضيرات الزيارة في قارة أميركا الشمالية. وأبدى المجتمعون تقديرهم للحركة الناشطة التي يقوم بها المجلس العالمي للشبيبة من خلال إنشاء فروع جديدة في مختلف القارات. ومشاركة الجامعة في حفل إنتخاب ملكة جمال المغتربين الذي تنظمه بلدية ضهور الشوير عين السنديانة من خلال إقامة فروع الجامعة حفلات في عدة البلدان وانتخاب ملكات ليشاركن في الحفل النهائي في لبنان في 10 آب 2013".

وأشار البيان الى ان "المجتمعين أقروا المشروع المقدم من المهندس باسم مدور والمتعلق بتحديث موقع الجامعة الإلكتروني، حيث سيتم إطلاق الموقع المستحدث خلال فترة وجيزة. ووجه المجتمعون تحية خاصة للمجلس القاري والمجالس الوطنية في أميركا اللاتينية الذين يحضرون لإنعقاد المؤتمر من 2 ولغاية 5 أيار في بوغوتا وأثنوا على دور الجامعة الفعال في تلك البلدان. كما شكروا مسؤولي وأعضاء الجامعة في أميركا اللاتينية والبرازيل على الجهود التي بذلوها للمساهمة في التحضير لزيارة البطريرك مار نصر الله بطرس الراعي. وأملوا أن يكون تكليف دولة الرئيس تمام سلام تأليف حكومة لبنانية جديدة فاتحة خير وبوابة عبور إلى السلام والطمأنينة، خاصة وأن المغتربين زادوا من حجوزاتهم لزيارة الوطن الأم في الصيف المقبل نتيجة إنعكاس الوضع السياسي الإيجابي القائم".

في اليوم الثاني عقد اجتماع للمجلس القاري لأميركا الشمالية برئاسة فرنسوا أبو نعمان، في حضور الرئيس العالمي ميشال الدويهي والأمين العام العالمي طوني قديسي ومسؤولي الجامعة في هذه القارة، حيث تم التشاور في مواضيع عدة وعرض لأبرز نشاطات هذا المجلس.

عشاء

وأقام فرع الجامعة في سان فرنسيسكو حفل عشاء على شرف الرئيس العالمي والمشاركين في الإجتماع، حضره القاضي في محكمة كاليفورنيا العليا اللبناني الأصل جيمي كعدو وحشد من أبناء الجالية، ألقيت خلاله كلمات لمضيف الحفل خليل خوري، القاضي جيمي كعدو والرئيس العالمي الذي استهل كلامه بتحية إلى الرئيس العماد ميشال سليمان "حامي الدستور والبطل الذي سيذكره التاريخ".

وقال: "عشاء الجامعة الثقافية لم يكن يوما مأكلا أو مشربا، بل لكسر خبز لبنان ولشرب نخب الإنتشار أي المغتربين الذين هم نبض الجامعة وسبب وجودها وقضيتها ونضالها السلمي دفاعا عن وجود بلاد الأرز تاريخا عريقا مجبولا بدم وعرق الآباء والأجداد، وعن حقوق المغتربين الذين لن يبخلوا بأغلى ما عندهم من أجل تحقيق أهدافهم الوطنية، وأبرزها قيامة لبنان من المآسي، وإحقاق حقهم في المشاركة بتقرير المصير عبر صندوق الإقتراع، دون أن ننسى ما يقدمه فخامة الرئيس سليمان من دعم للجامعة التي تدعمه في كل مواقفه وخطواته ومقرراته. كما نعبر عن دعمنا للرئيس تمام سلام لإنجاح مهمته الإنقاذية".

أضاف: "كما أنا اليوم بينكم، بالأمس القريب كنت في فرنسا وغدا سأكون في أي مكان آخر للقيام بما هو علينا لمتابعة المسيرة دون أي تعب لأن القضية الكبيرة تتطلب منا جميعا التضحية بكل ما يلزم لندافع عنها".

وتابع: "أملنا أن نتابع المسيرة وأن نعيش يوما أحرارا في الوطن الأم الحر، نأكل على مائدته خبز الحرية، ونشرب كأس الحصول على حقوق المغتربين، فتكون الجامعة الثقافية هي عروس القيامة المنتظرة للوطن الحلم".

 

من كوسوفو إلى عرسال

محد سلام،

تزامنت زيارة الموفد الروسي الخاص ميخائيل بوغدانوف إلى لبنان مع إعلان جمهورة صربيا عن قبولها رسمياً "تطبيع" العلاقات مع جارتها المسلمة كوسوفو، ما يطرح سؤالاً إستنتاجياً: ما كانت حصة المسلمين في يوغوسلافيا قبل قيام كوسوفو؟ الجواب: لا شيء. ظِلُ بوغدانوف، الذي خيّم على المنطقة من طهران حتى مطعم "الساحة" بدولة الولي الفقيه حيث أولم حزب السلاح لموفد الرئيس بوتين، طرح السؤال بصيغة الحاضر السوري-اللبناني-العراقي: ما كانت حصة المسلمين السنّة في سوريا-الأسد قبل انطلاق الثورة السورية؟

الجواب: لا شيء. ما هي حصة المسلمين السنة في سوريا الآن بعد مرور أكثر من عامين على الثورة؟ الجواب: هي "شيء" أكبر من اللاشيء الذي كانت عليه، ولكنها ليست كل شيء. الأمر الذي تسعى موسكو إلى تحقيقه الآن هو، ببساطة: عدم تحول هذا الشيء السني في سوريا إلى ... كل شيء، أو الحؤول دون "تضخّم" هذا الشيء السني في سوريا إلى "شيء أكبر" مما هو الآن، أو إلى تقليص الشيء السني تمهيداً إلى إزالته ... والذهاب بسوريا إلى شيء آخر، غير الشيء السني أو الشيء الأسدي. وعندما يقول المُنَظّر المسيحي من أصل كتائبي وجذر أرمني أرثوذوكسي كريم بقرادوني إن الشرق دخل الزمن الروسي أو الحقبة الروسية، فإنه يعني بتقديري- هذا التوجه الذي يعمل عليه بوغدانوف بتكليف من رئيسه بوتين. كانت موسكو متمسكة بنظام الأسد في مواجهة الحيثية السنية المتنامية بفعل ثورة السنّة في سوريا، ولكن دخول إيران المباشر، وتحديداً عبر ميليشيا حزب السلاح، في مواجهة الشيء السني في سوريا ضرب صيغة موسكو المتمسكة بالأسد، ما فرض عليها إعادة ترتيب أولوياتها على قاعدة "لا للأسد، ولا للحيثية السنية" الثابت في المقاربة الروسية هو أمر واحد: "لا للحيثية السنية". وهذه "اللا" تشمل سوريا ولبنان والعراق، وهي الأساس الذي في سبيله تتم التضحية بكل الخيارات الأخرى، ومنها الأسد، شرط ألا يؤدي إسقاطه إلى قيام حيثية سنية شاملة في سوريا.

لذلك، خرج بوغدانوف بموقف علني ينتقد تورط حزب السلاح في القتال بسوريا ضد السنة، لأن موسكو ترى أن هذا التورط سيؤدي إلى إرتداد عكسي يفجّر "حيثية سنّية" في لبنان، وهو الكابوس الذي لا ترغب روسيا في رؤيته، وقد شاهدت تباشيره مع الدعوات إلى الجهاد التي صدرت من صيدا وطرابلس. ما تتخوف منه روسيا ليس الفعل التأثيري المباشر على الوضع السوري لجهاد اللبنانيين السنة في سوريا، فهم لن يقدّموا في ميدان القتال ولن يؤخّروا، لأنهم غير تابعين لقيادة عسكرية-لوجستية تنظم قتالهم كما ميليشيا حزب السلاح. ما تتخوف منه روسيا فعلياً هو دخول اللبنانيين السنّة في معارك مباشرة مع حزب السلاح في لبنان، وهو ما أشار إليه الشيخ أحمد الأسير عندما أعلن عن تشكيل "كتائب المقاومة الحرة ... كي نكون جاهزين للدفاع عن أنفسنا إذا قرر حسن نصر الله القتل في لبنان كما يفعل في سوريا." فرضية القتال السني في لبنان في مواجهة حزب السلاح، إذا تمت، ستجر معها جحافل المجاهدين في سوريا، من سوريين وغير سوريين أيضاً، لتسوية الحساب مع ميليشيا حسن نصر الله. هذا، بالتحديد، هو الكابوس الذي لا تريده موسكو لأنه يضرب الأساس الثابت لتوجهها في المنطقة، وهو "لا للحيثية السنية." في العراق إنتقل الصراع مع نظام المالكي إلى العلن، بعدما اقتحمت قواته اعتصاماً سنياً في الأنبار، ما يذكرنا بالملابسات والمزاعم التي أحاطت بما عرف بحادثة عرسال، خصوصاً بعدما لم يبق موقوفاً لدى القضاء بتهمة التعرض للجيش سوى أقل من عدد أصابع اليد الواحدة، على الرغم مما لفقه الإعلام من اتهامات لأهل عرسال في حينه لجهة استخدام فؤوس وخناجر وتشويه الجنود، ما نفاه لاحقاً قائد الجيش رسمياً.

الملفت في الموضوع أن ما يسمى بالإعلام الليبرالي يماشي موسكو في ثابتة العداء للسنة، سواء لجهة سوق التهم بالإرهاب لكل ما هو سني الطابع، أو لجهة تجاهل الحقائق عندما تظهر.

وبدا لافتاً عدم اعتذار أي وسيلة إعلامية "ليبرالية" من مشاهديها أو مستمعيها أو قرائها عما كانت قد روّجت له من أضاليل في موضوع عرسال، حتى بعدما نفى قائد الجيش كل تلك الروايات.

وبدا ملفتا، بل منفراً، تعمد الإعلام "الليبرالي" التهويل بكل ما هو سنّي، وإغفال حقائق الدور الفارسي. فوسائل الإعلام، مثلاً، تصف جبهة النصرة بأنها تنظيم إرهابي، إستناداً إلى التصنيف الأميركي لهذه الحالة. ولكن وسائل الإعلام نفسها تتجاهل التصنيف الأميركي لحزب السلاح عندما تشير إليه، فلا تصفه أبداً بأنه إرهابي، مع أن أميركا تصنفه "منظمة إرهابية."

إذا كانت أميركا هي قاعدة تصنيف الإعلام الليبرالي. فلماذا لا يعتنقها هذا الإعلام بشقيها السني والفارسي؟ قرأت ضمن الشريط الإخباري لإحدى محطات التلفزة المحترمة أن عشيرة جعفر تستعد للإفراج عن "جميع الموقوفين لديها." وكان ذلك أثناء حقبة خطف العراسلة.

اعتقدت أن الأمر قد التبس على محرر شريط الأخبار، فلم يميز بين المعنى القانوني لمفردة "موقوف" ومفردة "مخطوف."

ولكن الذي فاجأني هو أن الفقرة نفسها تم تكرارها في نشرة اخبار تلك المؤسسة، ما طرح تساؤلاً مهنيا صرفاً: إذا كان محرر شريط الأخبار مبتدءاً ولا يميز بين التوقيف والخطف، فلماذا تكررت العبارة في نشرة الأخبار ومقدمتها، التي تخرج من بين أنامل "محترفين؟" هل لأن كره السنة يبرر العطف على غير السنّة؟

بعد صدور الدعوات إلى الجهاد في سوريا، جهد الإعلام "الليبرالي" في استصراح معممين من السنة ليقولوا ما خلاصته إن الدعوة غير ملزمة، أو إنها لا تتمتع بشعبية.

تناسى هؤلاء أمراً أساسياً، وهو أن لبنان ليس دولة إسلامية، وبالتالي فإن لا صفة إلزامية لأي فتوى تصدر عن أي رجل دين مسلم، عموماً. وبالتالي فإن الفتوى يعتنقها من يقبلها، ويتجاهلها أو يرفضها من لا يرغب فيها.

ألم يتبنى الإعلام "الليبرالي" إياه الانتقادات التي صدرت لفتوى مفتي الجمهورية المتعلقة بالزواج المدني، على الرغم من أن الانتقادات لم تصدر عن رجال دين مسلمين؟

ومن "مآثر" الإعلام "الليبرالي" أيضاً أن مطبوعة ذكرت أن "الأخوان المسلمين" يشجعون السنّة في شبعا على الانضمام إلى جبهة النصرة!!!!!

غريب أمر هؤلاء. ليسوا بأغبياء كي لا يفهموا أن أحد محاور الصراع في المنطقة يدور بين الأخوان المسلمين والسلفيين. وبما أن جبهة النصرة سلفية المنشأ، على ما يقول هذا الإعلام، فكيف يشجع الأخوان سنة شبعا على الإلتحاق بصفوف خصمهم؟؟؟ هل نبالغ في الاستنتاج إذا قلنا إن الإعلام "الليبرالي" يكره السنّة؟

أم هل نبالغ في الإستقراء إذا قلنا إن "الزمن الروسي" الذي تحدث عنه الأستاذ كريم بقرادوني يسعى إلى توريط المسيحيين في كره السنّة، ليس في لبنان فقط، وليس في سوريا فقط، بل في الشرق الأوسط الكبير عبر رعاية موسكو لمؤتمر يجعلها حامية المسيحيين، كما كانت حامية صربيا في حرب إنتهت بهزيمة صربيا ... وموت ميلوسوفيتش.

أي غبي يمكن أن يصدق بأن موسكو، التي كانت عدو الكنيسة والمسجد في الزمن السوفياتي، إستفاقت الآن على الإيمان المسيحي.

أم ترى أن القيصر بوتين أراد الاستعانة براسبوتين جديد، على أن يكون مشرقياً هذه المرة، ليصدر له فتاوى العداء للسنة؟

قتل أقارب القيصر الروسي الراهب غريغوري يافيموفيتش راسبوتين في 16 كانون الأول العام 1916، ولكن بعد عشرة أسابيع فقط قتلت الثورة البلشوفية آخر جيل من عائلة رومانوف، وسقط حكم القياصرة ... ثم سقط حكم الإلحاد مع سقوط الاتحاد السوفياتي، وعادت الكنيسة إلى روسيا، وبرز دور المسجد مجددا.

فهل أراد بوتين تعديل التاريخ، فاختار راسبوتيناً شرقياً هذه المرة، كي يكون هو حربة تصديه للحيثية السنية النامية، فإذا نجح يكون قد حقق له المراد، وإذا سقط، يسقط راسبوتين الشرقي ... وتبقى روسيا وقيصرها.

روسيا تكره السنّة. هذا ليس بجديد. ولكن هل قررت موسكو أن تواجه السنّة بالمسيحيين؟

الجواب عند المسيحيين.

 

أوباما ونتنياهو وبينهما الأسد وإيران

أسعد حيدر/المستقبل

يبقى ربع الساعة الأخير من أي حدث معقّد، مليئاً دائماً بالمناورات والضغوط السياسية والعسكرية الدموية وحتى التحولات المفاجئة خصوصاً في مثل الحالة السورية. إيران وإسرائيل دعما النظام الأسدي بطرق ووسائل مختلفة تبعاً لطبيعة العلاقة التبادلية بين الثلاثة.

الأولى بدأت العلاقة مع انتصار الثورة. الأسد الاب عرف كيف يلعب بمهارة فحوّل العلاقة الى "منشار" يستثمر عائداته في الذهاب والإياب من النظام الإيراني ومن العرب، مبقياً في ذلك على خصوصية العلاقة التبادلية المتوازنة، أما ايران فعرفت حدودها وعملت لحياكة علاقات تمكّنها من خدمة طموحاتها الأيديولوجية خصوصاً في لبنان و"حزب الله". أما الأسد الابن فانزلق تدريجياً حتى سقط كلياً في "الحضن" الإيراني وخارج "الخيمة" العربية، وذلك باسم المقاومة والممانعة. بدوره النظام الإيراني ذهب بعيداً في استغلال انزلاق الأسد تحت "عباءته" فحوّل سوريا الى مساحة مفتوحة له بنى عليها الكثير من طموحاته الاستراتيجية من السياسة الى مراكز ومعامل تطوير الأسلحة المتطورة. لذلك فإن سقوط الاسد خسارة لا تعوّض للنظام الإيراني، ومن الطبيعي أن يقاتل بكل إمكاناته لإنقاذ الاسد حتى ولو اقتضى ذلك إقحام قوات "حزب الله" في المعارك داخل سوريا وضد المكوّن الاساسي للثورة وهم السنّة بعيداً عن الجنوب وبندقية المقاومة.

إسرائيل قدّرت حجم طموحات الأسد الاب في ترسيخ نظامه وتوسيع نفوذه الجغرافي وفي أساسه لبنان والسياسي - الايديولوجي خصوصاً ما يتعلق بفلسطين ومنظمة التحرير، فأعطته الأمان في الاستيلاء على لبنان وفي التدخل العسكري لملاحقة ياسر عرفات وقواته خارج لبنان وتركه "عارياً" في تونس. أما الاسد الأب وبعده الأسد الابن (رغم التزام المقاومة والممانعة)، فإنهما تركا اسرائيل بأمان لتضع يدها على الجولان وتحويله الى "جنّة" استيطانية. لذلك فإن ما يهم اسرائيل ليس شخص الأسد وإنما الخدمات التي يقدّمها فإذا ما انتهت خدماته انتهى مكانه وموقعه عندها. المهم والأساسي لإسرائيل أمنها، الذي تعمل ما بوسعها لضمانه.

الرئيس الايراني أحمدي نجاد المهتم بإحراج المرشد آية الله علي خامنئي في هذه المرحلة، فتح الباب نحو احتمال سقوط الأسد وبالتالي ضرورة البحث عن خيارات بديلة سواء مع مصر واللجنة الرباعية. نجاد لا يملك الوقت للدخول في معادلة التغيير في سوريا، لكنه على الأقل يؤشر الى المرحلة المقبلة وفي صلبها "ما العمل لمنع تمدد الحريق السوري بعد سقوط الأسد الى المنطقة التي نحن جزء منها؟"، أما إسرائيل فإن لعبتها أكثر تعقيداً، ذلك أن بنيامين نتنياهو وهو يرد على البحث في وضع الاسد فإنه يرمي الى قبض الثمن مضاعفاً خصوصاً من "خصمه" الرئيس الأميركي باراك أوباما.

إسرائيل رابحة كبيرة وكبرى من الحالة السورية. سوريا انهارت وخرجت من دائرة القرار الإقليمي لسنوات طويلة. إيران تستنفد يومياً على جميع الأصعدة وأهمها تحوّلها الى خصم وأحياناً الى عدو مذهبي للأكثرية من العرب، وهي لن تستطيع تعويض الأسد، ومهما كانت طبيعة النظام الذي سيرث سوريا المدمرة فإنه لن يكون حليفاً لها، بذلك تكون قد خسرت استثماراً استراتيجياً لا يعوّض. في الوقت نفسه فإن "حزب الله" لن يجد مثله مثل "والده الشرعي" النظام الإيراني حليفاً لا يعوّض، وهو نتيجة انخراطه في الحرب ضد الثورة في سوريا سيجد نفسه محاصراً، وعليه أن يُعيد حساباته في العمق ويتكيّف مع المستجدات، وأن يجد العلاج الطويل الأمد للجراح وحتى الأمراض التي خلّفها انخراطه في عمق سوريا ضد الشعب السوري المظلوم.

أمام تراكم الأرباح في الخانة الاسرائيلية، ما الذي تغيّر حتى يغيّر نتنياهو موقفه من الأسد ويتخلّى بالتالي عنه؟

يقول مصدر فرنسي مطّلع "إن باريس مطّلعة عن كثب على الموقف الاسرائيلي وهو:

[ أن الأساس قد تحقق وهو خروج سوريا من المعادلة وإضعاف إيران وبالتالي فإن الحرب الداخلية ودخول "النصرة" على الخط وتحوّلها الى قوة فاعلة تزداد قوة وانتشاراً في كل يوم جديد من المعارك في وقت سقط احتمال انتصار الأسد، أمر يتطلب مراجعة عميقة.

[ أن خطر تحوّل سوريا الى دولة فاشلة يُقلق الإسرائيليين لأنه يشكّل خطراً قائماً ودائماً على الجميع ولفترة زمنية طويلة في منطقة لا يعوزها الزيت لقذفه على النيران الكامنة والمشتعلة فيها.

[ أنه عكس كل ما يشاع فإن تقسيم سوريا الى دولتين علوية تمتد من القصير في حمص وصولاً الى آخر نقطة في الجبل العلوي، يعني تحول المقطع الآخر من سوريا المحاذية لإسرائيل الى دولة طالبان "النصرة" على مثال أفغانستان بكل ما يعني ذلك من حروب جديدة في طبيعتها ونوعيتها وأسلحتها. والأخطر من ذلك كله أن سكان هذه "الدولة" سيكونون مشبعين بالأحقاد القديمة والجديدة مما سيحوّل قتالهم ضد إسرائيل الى أشرس الحروب.

إلى جانب كل هذه الأسباب السورية، فإن نتنياهو يستثمر وضع أوباما نفسه في مربع مقفل من الخطوط الحمر في مواجهة سوريا لتوجيه ضربة له تجعله يخسر إما مصداقيته أو المسار الذي وضعه لنفسه. أوباما ليس مضطراً للتدخل العسكري المباشر، يوجد العديد من الطرق والوسائل للحسم.

الوضع في سوريا أصبح مفتوحاً على كل الاحتمالات والخيارات بما فيها التصعيد العسكري، وتسريع حصول توافق روسي - أميركي على الحل.

 

الخلاف على القانون يخفي صراعاً على السلطة وعون يقوم بمحاولته الأخيرة للوصول إلى بعبدا

اميل خوري/النهار

الواضح للمراقبين ان الخلاف عند كل استحقاق على وضع قانون جديد للانتخاب، هو استباق لصراع على السلطة بين الاحزاب والكتل ولا سيما على رئاسة الجمهورية.

في عام 1947 وضع قانون للانتخاب بهدف التجديد للرئيس الشيخ بشارة الخوري، وعندما لم يكن هذا القانون كافياً تعرضت الانتخابات للتزوير المفضوح، وقد ردّت عليه "الكتلة الوطنية" المنافسة لـ"الكتلة الدستورية" يومذاك بوضع كتاب عنوانه "جريمة 25 ايار" وادى ذلك الى قيام "ثورة بيضاء" أطاحت العهد. وعندما كان في النية التجديد للرئيس كميل شمعون وضع قانون للانتخاب ادى الى اسقاط عدد من الزعماء المناهضين لهذا التجديد ومنهم صائب سلام وكمال جنبلاط، ما أشعل في ما بعد حوادث

الـ58.

وفي زمن الوصاية السورية لم يكن وضع قانون للانتخاب يثير ما يثيره اليوم من خلاف وتجاذبات بين القوى السياسية الاساسية في البلاد، بل كان هذا القانون تصنعه سلطة الوصاية ويكون على قياس المرشحين المرغوب فيهم والمؤيدين لاستمرار الوصاية الى اجل غير مسمى وإن خلافاً لاتفاق الطائف. لكن حساب الحقل لم ينطبق دائماً على حساب البيدر وذلك لجهل بمزاج الشعب الذي تمكن من اطاحة الوصاية بانتفاضة عرفت بـ"ثورة الأرز"، وأعطت في انتخابات 2005 و2009 اكثرية المقاعد النيابية لقوى 14 آذار فردت قوى 8 آذار على ذلك بسلاح التهديد بالتعطيل حيناً والفراغ حيناً آخر، وبأحداث 7 أيار.

ولم تغير قوى 8 آذار عادتها الى الآن وهي تصر على قانون للانتخاب يكون على قياس مرشحيها لضمان فوزهم بالاكثرية في انتخابات 2013 كي يكون لها الحكم بكل مواقعه ولا تعود الديموقراطية التوافقية مطلوبة انما الديموقراطية العددية. والعماد ميشال عون يرى من جهته انها فرصته الاخيرة لتحقيق حلمه في الوصول الى قصر بعبدا وان تقدمه في السن لم يعد يحتمل مزيداً من الانتظار، فوجد ضالته في "المشروع الارثوذكسي" وجاراه في ذلك حليفه "حزب الله" لا عن اقتناع بل مسايرة منه لحليف ماروني وحيد يغطي كل اعمال الحزب وتصرفاته. وعندما لاحظ عون ان هذا المشروع قد لا يمر لأن شريكين اساسيين في لبنان هما السنة والدروز يرفضانه بشدة اقترح بديلا منه مشروعا يجعل لبنان دائرة واحدة مع اعتماد النظام النسبي، وهذا المشروع هو نقيض "المشروع الارثوذكسي" لجهة انصاف المسيحيين، ما يدل على ان العماد عون لا يبحث عن مشروع يحقق المناصفة الفعلية بين المسيحيين والمسلمين انما عن مشروع يؤمن لقوى 8 آذار الفوز بالاكثرية التي يظن انها ستنتخبه رئيساً للجمهورية، بدليل انه عندما عاد من مؤتمر الدوحة هلل وطبّل لقانون الستين، وعندما أمن هذا القانون في الانتخابات اكثرية لقوى 14 آذار وليس لقوى 8 آذار كما كان يتوقع، انقلب عليه وصار قانوناً مرفوضاً وملعوناً. وها ان قوى 8 آذار تضع اليــــوم قــــوى 14 آذار بين خيارين: إما القبول بـ"المشروع الارثوذكسي" أو مواجهة الفراغ الشامل، أي ان على قوى 14 آذار ان تقبل بقانون يأتي بالاكثرية النيابية لقوى 8 آذار ليكون لها الحكم في كل مواقعه ولاسيما رئاسة الجمهورية، او يكون فراغ شامل...

وخطة 8 آذار البديلة من قانون للانتخاب لا اتفاق عليه هي: ان يكمل الرئيس ميشال سليمان ولايته بحكومة تصريف اعمال بحيث تقوم هي مقام مجلس النواب في التشريع اذا تعذر الاتفاق على التمديد للمجلس الحالي، وتتولى ايضا صلاحيات رئاسة الجمهورية عند انتهاء ولاية الرئيس الحالي وتصبح البلاد عندئذ في حالة فراغ حكومي ومجلسي

ورئاسي. هذا ما تخطط له قوى 8 آذار اذا لم تحصل على ما تريد ولم يتم التوصل الى حسم الازمة السورية، اي ان يكون الفراغ الشامل في المؤسسات الدستورية هو البديل من الفتنة الممنوعة في لبنان بقرار عربي ودولي كبير، وحين تنتهي الازمة السورية يصير في الامكان جعل صورتها تنعكس على الوضع في لبنان. اما قوى 14 آذار فتقول ان حسابات قوى 8 آذار لم تنطبق ولا مرة على حسابات البيدر خصوصا في ما يتعلق بمصير الازمة السورية وبمصير رئاسة الجمهورية المقبلة، التي تحاول 8 آذار منذ الآن تفصيل قانون للانتخاب على قياس مرشحيها.