المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 19 تموز/2013

 

أين اختفى فايز غصن؟

عمـاد مـوسـى/لبنان الآن

إتصل النائب الخلوق سمير الجسر بوزير الدفاع الفيلد مارشال فايز غصن للاستفسار منه عن سبب تخلّفه عن حضور الاجتماع الثاني للجنة الدفاع والأمن الوطني المُخصص لمناقشة حوادث عبرا. لم يجاوب غصن على اتصال سعادة النائب. لا هو ردّ ولا أي من أعضاء هيئة أركانه. كرر الجسر المحاولة مرة ً ومرّتين فأتاه الجواب: إن الرقم المطلوب خارج الخدمة. والوزير أيضاً. إنشغل بال الجسر. فكّر بالأسباب القاهرة. لم يصل إلى نتيجة. وبدأت الشائعات تطوف في البلد ومنها أن رئيس كتلة المردة المترامية الأطراف النائب سليمان فرنجية احتجز وزير الدفاع في غرفة ابنته وأجبره أن ينهي تركيب 15 "بازل" بعدما سلّم الوزير جهازه الخلوي ومفاتيح سيارته وأمواله إلى أمن بنشعي. وقيل إن نائب رئيس تيار المردة التهم عشية انعقاد جلسة الدفاع الوطني غمة أصيب بعدها بتلبك معوي أوجَبَ نقله إلى أحد مستشفيات الشمال على عجل، واُبقي تحت المراقبة حتى تتم معرفة كيفية وصول الغمة من المعّاز إلى اللحام إلى دارة معاليه. وتردد أن إسم وزير الدفاع بالمعمودية "الياس" ومار الياس شفيع فايز، وآخر مرة شوهد وزير الدفاع في أحد محال المفرقعات يشتري كميات من الأسهم النارية ثم اختفى. وثمة معلومات تشير إلى أن حاملة طائرات نقلت الفيلد مارشال فايز غصن إلى تشيكيا بهدف إجراءCURE للتخسيس، وذلك بعدما تم تخديره وتكبيله، لأنه يموت رعباً من الارتفاعات. لذلك كان خطه خارج الخدمة.

مصادر 14 آذار ذكرت أن فائزاً يخاف جداً من الحاج علي عمار، وترتعد فرائصه كلما همّ نواف الموسوي بالكلام وكاد في الجلسة الأولى أن يبلع لسانه، لذا نصحه المقرّبون أن يختفي لعدة أيام ولا يرسل إشارات عن مكان وجوده. وأفاد شهود عيان أن وزير الدفاع شوهد آخر مرة يقفز عن صخرة على شاطئ شكا تشبهاً بأبطال سبلاش، وقد خطفته حورية لأنها لم ترَ رجلاً بوسامته. وهناك من يرجّح أن وزير الدفاع اللبناني نسي أن يشرّج خطه، وعندما اتصل النائب سمير الجسر به لسؤاله عمّا أخّره عن جلسة لجنة الدفاع ما وجد مجيباً ولو آلياً. أساساً فايز مجيب آلي. يُلقّم تلقيماً. ومن الخبريات المطروحة في المنتديات أن وزير الدفاع اللبناني موجود في حلب بصفة مستشار ميداني. ويروى أن فريقاً من المحققين الدوليين يعمل بالتنسيق مع ليلى عبد اللطيف لكشف لغز اختفاء غصن. ومن آخر الفرضيات أن وزير الدفاع البالغ من العمر 63 عاماً المتزوج من كريمة النائب الراحل باخوس حكيم والد كارين ونادين ليس إلاّ فص ملح... وذاب.

 

عناوين النشرة

*رسالة بطرس الأولى/الفصل 1/رجاء حي

*بلغاريا: نريد اجماعا من الاتحاد الاوروبي بشأن ادراج حزب الله على لائحة الارهاب

*بلغاريا: لا يساورنا اي شك ان حزب الله متورط بتفجير بورغاس الارهابي

*رئاسة الجمهورية: تكليف منصور إبلاغ الاتحاد الاوروبي طلب الحكومة عدم إدراج حزب الله على لائحة الارهاب

*الفرنسية: مقتل مسؤول أمني في حزب الله في حادث مجدل عنجر

*"حزب الله" نعى قتيلا جديدا منه سقط في سوريا

*لبنان ملزم قانونا بتسديد حصته في المحكمة نهاية رمضـان آخر موعد لسـداد النفقـات

*المشهد من الأشرفية/حـازم الأميـن/لبنان الآن

*الجيش: لا دوافع سياسية وراء جريمة مقتل جمو وتوقيف الفاعلين

*تشييع جمو في الصرفند ونقل جثمانه إلى اللاذقية

*سليمان استقبل الداعوق وتسلم من ابادي رسالتين من نجاد وروحاني/سلام: مواقفي وقناعاتي على مستوى تأليف الحكومة ما زالت كما هي

*فرنسا قلقة على لبنان من الانزلاق الإعداد لخطوات مساعِدة ولا مبادرة

*الرئيس سليمان: لا حرب أهلية في لبنان والحكومة قبل الحوار

*النواب سامي الجميّل نديم الجميّل وايلي ماروني تبلّغوا قرار مجلس الامن المركزي سحب عناصر الامن المولجة حمايتهم

*فتفت: أحمل مجلس الامن المركزي مسؤولية اي حدث امني اتعرض له بعد سحب عناصر الحماية الامنية

*النائب سامي الجميّل يتبلّغ قرار مجلس الامن المركزي سحب كل عناصر قوى الامن المولجة حمايته

*مكتب شربل: الأمن المركزي يسحب عناصر الأمن الداخلي الاضافية فقط

*قوى 14 اذار طالبت مجلس الامن المركزي بالعودة الفورية عن قراره بسحب عناصر حمايتهم

*خلية ازمة في الفاتيكان لمتابعة اوضاع مســيحيي الشرق والتحضير لاخرى في لبنان تواكب مسارها وتحد من الهجرة

*ابو جمرة لعون: ما المستوى الاستراتيجي القائم مع "حزب الله"؟ الافضل ان تعود الى "التيار" ليصبح طموحك للرئاسة موضع بحث

*جنبلاط: الاجرام السياسي مرفوض نطالب بوضع حد للفلتان المتنقـل

*التقدّمي لـ"حزب الله": لن نسير في حكومة لا تتمثلون فيها

*النائب جمال الجراح: دخول "حزب الله" الحكومة سيعرض لبنان لعقوبات دولية

*النائب بطرس حرب: من سيجلس إلى طاولة الحوار عليه أن يكون صادقاً وأن يأتي ليحاور وليس ليناور

*الحجار رداً على باسيل: بيان مكتبه الإعلامي محاولة للتملص من سرقة مئات الملايين كانت مخصصة لدعم المازوت الأحمر

*لجنة الدفاع الوطني انعقدت وغصن لم يحضر الجسر: نحرص على الجيش وإذا كان هناك خطأ فليصحح

*الأمين العام للمركز اللبناني لحقوق الانسان: التعذيب ممارسة شائعة في لبنان

*هيومن رايتس تدعو لتحقيق شفاف

*حزب الله يرفع جهوزيته الامنية ويكشف "خلايا نائمة"

*حزب الكتائب يتقرّب من حزب الله

*فرنجية:السلاح يتحرك لحماية مشروع المقاومة ومن دون الثلث الضامن في الحكومة لا نستطيع ايقاف اي قرار غير وطني

*سلهب: كلام فرنجية مخالف للواقع والتمديد سبب التباين ونؤيد مبادرة سـليمان وتسريع تشكيـــل الحكومــة

*الجميل التقى السفير الايطالـي مورا بيتو: لالتزام "اعلان بعبدا"

*مرونة قواتية وايجابية كتائبية ازاء دعوة سليمان/جنجنيان: نشارك اذا ناقش سلاح "حزب الله" /الهبر: مع الحوار في كل ساعة

*الاتحاد الــدولي جمّد عضوية لبنان 4 سنوات في كرة السـلة

*"71 هامفي" للجيش

*مستوردو الاجهـزة يناشـدون ضبـــط التهريب وتزوير البيانات والرسوم الجمركية

*الراعي استقبل سفير الاكوادور وحارث شهاب وشخصيات وزار بيت القديس شربل في بقاعكفرا

*بري استقبل العريضي وجمعية المصارف باسيل: معالجة الاوضاع الاقتصادية منوطة بالحلول السياسية

*بريطانيا تبيع السلاح لدول تنتهك حقوق الإنسان

*قياديون في حزب الله لـ الراي: سننقضّ على بنك أهداف ثمين إذا تمادوا باستفزازنا

*نجاة السفير الإيراني من محاولة اغتيال في الضاحية الشهر الماضي/حميد غريافي/السياسة/

*الديمان يستعد لخلوتين مارونيّتين سياسية - حزبية وروحية/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

*هل عاد لبنان جهنّم حمرا ومفتوحة/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*نواب "14 آذار" في حماية الله/

*هل يستغلّ حزب الله التكفيريّين لتطهير لبنان/جاد يوسف/جريدة الجمهورية

*الحماية وفنّ الإغتيال... في غياب المرافقة/الآن سركيس/جريدة الجمهورية

*قراءة في الضربة الإسرائيلية الأخيرة/مهى عون/السياسة

*عندما ترضخ الدولة اللبنانية لأوامر "حزب الله" في عبرا/محمد حاج صالح/السياسة

 

تفاصيل النشرة

 

رسالة بطرس الأولى/الفصل 1/رجاء حي

1 تبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح لأنه شملنا بفائق رحمته، فولدنا بقيامة يسوع المسيح من بين الأموات ولادة ثانية لرجاء حي ولميراث لا يفسد ولا يتدنس ولا يضمحل، محفوظ لكم في السماوات، أنتم الذين بالإيمان تحرسكم قدرة الله لخلاص سينكشف في اليوم الأخير، به تبتهجون، مع أنكم لا بد أن تحزنوا حينا بما يصيبكم الآن من أنواع المحن التي تمتحن إيمانكم كما تمتحن النار الذهب، وهو أثمن من الذهب الفاني، فيكون أهلا للمديح والمجد والإكرام يوم ظهور يسوع المسيح. أنتم تحبونه وما رأيتموه، وتؤمنون به ولا ترونه الآن، فتفرحون فرحا مجيدا لا يوصف، واثقين ببلوغ غاية إيمانكم وهي خلاص نفوسكم. عن هذا الخلاص فتش الأنبياء وبحثوا، فأنبأوا بالنعمة التي نلتموها. وحاولوا أن يعرفوا الوقت وكيف تجيء هذه النعمة التي دل عليها روح المسيح فيهم، حين شهد من قبل بآلام المسيح وما يتلوها من مجد. وانكشف لهم أنهم كانوا يعملون، لا من أجلهم، بل من أجلكم، لهذه الأمور التي أعلنها الآن لكم الذين بشروكم بها، يؤيدهم الروح القدس المرسل من السماء، والملائكة يتمنون أن ينظروا إليها.

 

بلغاريا: نريد اجماعا من الاتحاد الاوروبي بشأن ادراج حزب الله على لائحة الارهاب

وطنية - دعا رئيس وزراء بلغاريا بلامن اريتشارسكي اليوم، الى "قرار بالاجماع من الاتحاد الاوروبي حول ادراج الذراع العسكرية لحزب الله اللبناني على لائحة المنظمات الارهابية"، وقال: "من المهم ان يعمل الاتحاد الاوروبي على اصدار قرار بالاجماع يتيح، وعلى الاتحاد الاوروبي ان يواصل التعاون مع كل الاحزاب السياسية، ويواصل الدعم المالي للبنان الشريك المهم في الشرق الاوسط". وقد فشل اليوم سفراء دول الاتحاد الاوروبي في بروكسل في التوصل الى قرار بشأن ادراج الذراع العسكرية لحزب الله على لائحة المنظمات الارهابية، وسيبحث الموضوع الاثنين المقبل خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوربي في بروكسل. ولا تزال بعض الدول ولا سيما مالطا وايرلندا ترفض ذلك، في حين لينت الدول الباقية ولا سيما النمسا موقفها. ولم يتمكن المحققون حتى الان من تحديد هوية منفذ التفجير رغم العثور على بصمات وبقايا حمض نووي واعداد رسم تقريبي نشر على موقع الانتربول. من جهتها قالت النائب العام لمنطقة بورغاس كالينا تشابكانوفا في تصريح للتلفزيون البلغاري: "اننا لا نملك ما يكفي من الادلة لتوجيه تهمة جنائية ضد اي شخص بعينه".

 

بلغاريا: لا يساورنا اي شك ان حزب الله متورط بتفجير بورغاس الارهابي

موقع 14 آذار/أعلن وزير الداخلية البلغاري تسفتلين يوفتشيف أن هناك إشارات واضحة تقول إن حزب الله مسؤول عن التفجير الارهابي في بورغاس، لافتاً الى أن بلاده تلقّت المزيد من المعلومات من أجهزة أجنبية تشير إلى ضلوع حزب الله في التفجير. وقد أكد يوفتشيف، في حديث للصحافيين قبل مراسم إحياء الذكرى الأولى للهجوم وافتتاح نصب لضحاياه في مطار بورغاس، أن بلاده لا يساورها شك في تورط حزب الله في تفجير حافلة بورغاس الذي وقع قبل عام. وفي هذا الإطار، قال وزير الداخلية البلغاري أن 'بلغاريا ستحتاج إلى مزيد من الوقت لإنهاء تحقيقها وإحالة القضية للمحكمة.

 

رئاسة الجمهورية: تكليف منصور إبلاغ الاتحاد الاوروبي طلب الحكومة عدم إدراج حزب الله على لائحة الارهاب

وطنية - صدر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي: "بعد التشاور مع دولة رئيس مجلس الوزراء، تقرر تكليف معالي وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور الطلب إلى ممثل لبنان لدى الاتحاد الأوروبي وإبلاغ المفوضية العامة للاتحاد والدول الأعضاء فيه، طلب الحكومة اللبنانية عدم إدراج حزب الله، وهو مكون أساسي من مكونات المجتمع اللبناني، على لائحة الإرهاب، خصوصا إذا ما اتخذ القرار بصورة متسرعة ومن دون الاستناد إلى أدلة موضوعية ودامغة".

 

الفرنسية: مقتل مسؤول أمني في حزب الله في حادث مجدل عنجر

تفرّدت وكالة الصحافة الفرنسية بخبر مقتل مسؤول أمني من حزب الله وإصابة اثنين حين تعرضت قافلة متجهة من سوريا الى لبنان لانفجار قنبلة وإطلاق رصاص امس الثلاثاء. وكانت الوكالة "الوطنية للإعلام" اعلنت عن "انفجار عبوة عند مفرق جامع الازهر على طريق مجدل عنجر - المصنع استهدفت سيارة جيب من نوع "جي ام سي" لون رصاصي تحمل لوحة رقمها 259431/ب". وادى الانفجار الى اصابة كل من حسين علي دير وفادي عبد الكريم وشخص من آل حجازي.

 

"حزب الله" نعى قتيلا جديدا منه سقط في سوريا

نعى حزب الله احد مقاتليه حسن الدعبول الملقب "باقر" الذي سقط داخل الاراضي السورية خلال المعارك التي يخوضها الحزب الى جانب نظام الرئيس السوري بشار الاسد. وسيتم تشييع الدعبول عصر الخميس في بلدة سلعا في قضاء صور.

 

لبنان ملزم قانونا بتسديد حصته في المحكمة نهاية رمضـان آخر موعد لسـداد النفقـات

المركزية- في وقت يحاول المسؤولون إبتداع مخارج للتوصل الى تصور واضح حول طريقة تسديد حصة لبنان في موازنة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان للعام 2013 في ظل حكومة تصريف أعمال، وصعوبة تشكيل حكومة جديدة، ووسط أجواء انقسام عميق في البلاد، أكدت مصادر متابعة لشؤون المحكمة لـ"المركزية" ان لبنان ملزم قانونا بتسديد جزء من التمويل، لأن هناك إتفاقية تنص على ذلك بغض النظر عن هوية الحكومة ورئيسها، مشيرة الى ان آخر موعد حدد مع رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي لسداد مستحقات لبنان هو آخر شهر رمضان، وإلا فإن المحكمة ستوفد أحد موظفيها الى بيروت لبحث الموضوع. وأوضحت أن المستحقات المترتبة على لبنان للعام الجاري هي ٢٩.٩ مليون يورو، أي ٤٩ في المئة من ميزانية المحكمة التي تبلغ في العام 2013، 76 مليون يورو. وأوضحت المصادر ان قاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين قرر إرجاء إنطلاق المحاكمات في 25 آذار 2013 الفائت لأنه اقتنع بعدم جهوزية الدفاع وحدد موعدا جديدا لانطلاقها نهاية العام الجاري.

 

المشهد من الأشرفية

حـازم الأميـن/لبنان الآن

الصحافي الفرنسي الذي زار عائلة في جنوب لبنان فقدت شاباً منها وهو يُقاتل في بلدة القصير السورية سمع طفلة الشاب القتيل تقول إن والدها استشهد وهو يدافع عن "الست زينب"، وإن السلفيين كانوا في طريقهم اليها لسبيها من جديد. الطفلة التي راحت تُضاعف جهدها الدراسي عندما أخبرتها أمها ان والدها يراقب من هناك في الجنة إداءها الدراسي، قالت ان الله انتقم لوالدها من أحمد الأسير في صيدا. الصحافي نفسه زار بعد ذلك عائلة صيداوية قُتل ابنها الذي كان يُقاتل مع الشيخ أحمد الأسير. الطفل، نجل القتيل، قال إن من قتل والده هو "حزب الشيطان"، وقالت والدة الطفل أثناء سماعها خبر التفجير الذي استهدف موكباً لـ"حزب الله" في البقاع: "الله وحده سينتقم لي". نعيش في لبنان بين حدي "شهادتين"، وفي رعاية إلهين. وثمة أيضاً من هم في غير رعاية آلهة القتل، لكنهم يعيشون تحت رحمة جنود الله. المسافة قصيرة جداً بين إلهَي الحرب في لبنان. لم تعد القصير بعيدة من بيروت. جولة صغيرة في صيدا تنبئك عن حجم الاحتقان، وأخرى في بعلبك ستؤشر لك بأن السكان هناك مقتنعون بأن من ذهب للقتال في القصير، انما فعل ذلك ليحميهم من القدوم الحتمي للسلفيين السنّة. ثمة قتيلان وشهيدان، ولكل منهما إله، فيما الطفلان سيكبران على وقع الحرب بين صيدا وحارتها. صار من الواجب قول الأشياء كما هي. لقد استنفدنا السؤال. لماذا ذهب "حزب الله" الى القصير؟ ومن هي الدولة التي موّلت أحمد الأسير. هل أرسلت ايران الحزب الى هناك؟ لا نملك أدلة على ذلك! الاجتماع الذي عُقد بين السيد حسن والسيد الخامنئي كان سرياً. والطلب الى "حزب الله" لا يحتاج اجتماعاً. من مول الأسير؟ فقد عثر على سبائك ذهب في مقره، وعلى سلاح كثير! هل قطر هي من فعل ذلك؟ ثم ان مقارنة الأسير بـ"حزب الله" تنطوي على تجنيين، الأول سيشعر به "حزب الله"، ذاك انه حزب عملاق أسقطه مقارنته بالأسير بفخ ضئيل، والثاني سيشعر به الأسير، ذاك ان الحزب قرر التوجه الى القصير للقتال في غير أرضه، فيما الأسير قاتل في صيدا، أي في مدينته وبين أهله! لكن البعد الرمزي للمقارنة لن يسقط، ذاك ان المقارنة تستعين بالأسير لتصوير مستوى الضغينة المتفشي، فيما تستحضر "حزب الله" لتشير الى ان مغامرة الخروج من لبنان لن تؤدي الى ضم مزيد من المناطق الى نفوذ الحزب، بل الى إلغاء الحدود، وها نحن في غمرة النتائج. الصحافي الفرنسي عاد في المساء الى فندقه في بيروت. تناول عشاءه مع صديق لبناني قديم من الأشرفية. سأله عن المسيحيين وعن موقعهم من هذا الانقسام، فأجابه ان نصف أحزابهم مع الشيعة ونصفها الثاني مع السنّة، فيما الناس قلقون من قرقعة سيوف آلهة الآخرين بقربهم.

الجيش: لا دوافع سياسية وراء جريمة مقتل جمو وتوقيف الفاعلين

وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: "على إثر حصول جريمة مقتل الناشط السوري محمد ضرار حمو في محلة الصرفند بتاريخ 17/7/2013، باشرت مديرية المخابرات تحرياتها، وتوصلت الى تحديد هوية الفاعلين وتوقيفهم وضبط السلاح المستخدم في الجريمة، وقد تبين من التحقيق الأولي أن لا دوافع سياسية وراء الحادث. وتستمر المديرية في تحرياتها لكشف كافة الملابسات المتعلقة بالموضوع وتوقيف باقي المتورطين

 

تشييع جمو في الصرفند ونقل جثمانه إلى اللاذقية

الـوطنيـة للإعـلام/شيّعت بلدة الصرفند وآل يونس الإعلامي والباحث السوري محمد ضرار جمو بموكب رسمي وحزبي وشعبي تقدمه مدير مكتب رئيس مجلس النواب في المصيلح محمد سرور، رئيس بلدية الصرفند حسين خليفة، وفد رسمي من السفارة السورية في بيروت، وفد من قيادة حركة "أمل" إقليم الجنوب، وفد من حزب "البعث العربي الإشتراكي"، وفد "حزب الله" وفعاليات بلدية واختيارية وشعبية. انطلق موكب التشييع من أمام مستشفى علاء الدين في الصرفند وصولاً إلى منزل الراحل حيث أنزل النعش الذي لفّ بالعلم السوري وحمل على الأكف وصولاً إلى داخل المنزل حيث سجي في الغرفة التي اغتيل فيها. بعدها نقلت سيارة إسعاف تابعة للصليب الأحمر اللبناني ترافقها سيارة تابعة لقوى الأمن الداخلي وسيارة للسفارة السورية الجثمان إلى اللاذقية حيث من المنتظر أن يقام للراحل تشييع رسمي غداً الجمعة.

 

سليمان استقبل الداعوق وتسلم من ابادي رسالتين من نجاد وروحاني/سلام: مواقفي وقناعاتي على مستوى تأليف الحكومة ما زالت كما هي

وطنية - تشاور رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم مع الرئيس المكلف تشكيل الحكومة الجديدة تمام سلام في المراحل التي بلغتها الاتصالات والمشاورات التي يجريها بهدف تأليف الحكومة.

الرئيس سلام

وتحدث الرئيس سلام بعد اللقاء الى الصحافيين فقال :"نحن اليوم مستمرون في التداول مع فخامة الرئيس لمواجهة استحقاق تأليف الحكومة، وسط غابة من الشروط والشروط المضادة، الامر الذي يتطلب جهدا أكبر ومسعى متواصلا. وفي المقابل هناك خشية من الفراغ الذي يعم كل المستويات والمجالات، فراغ في السلطة التنفيذية الذي ينعكس سلبا على كل الوضع في البلد. وهو أمر لا يمكن أن يبقى ويستمر".

سئل: ما صحة المعلومات التي تشير الى أن الرئيس سلام وبالتشاور مع رئيس الجمهورية سيعمدان الى الخروج بصيغة حكومة أمر واقع قبل عيد الفطر؟

أجاب:"إن كل الاحتمالات مطروحة وقد ذكرت ذلك سابقا. وكل الخيارات أمامي موجودة ولن تبقى الى ما لا نهاية. وفي وقت ما على المسؤول والمؤتمن على هذه المهمة أن يتخذ الخطوة التي يرى فيها حلا لهذا الفراغ وهذا الوضع السلبي".

سئل :حكي عن مرحلة ما بعد كلام الرئيس بري عن فصل في المطالب، فهل نحن في هذه المرحلة أو تغيرت معالمها؟

أجاب :"نحن وكما قلت سابقا وسط غابة من الشروط والشروط المضادة التي لا تزال مسيطرة على الوضع في سياق تأليف الحكومة التي نتمنى ان تحظى بتأييد الجميع وحاضنة للجميع".

سئل: هل لازلتم عند مواقفكم من تأليف حكومة على قاعدة 888 وغير استفزازية، وحكومة لا تضم شخصيات مرشحة للانتخابات؟

أجاب :"إن مواقفي المتعلقة بقناعاتي على مستوى تأليف حكومة يكون فيها أمل ورجاء للبلد، ووضع حد لهذا الفراغ الذي تحدثت عنه ما زالت كما هي. وليس لدي ما يضطرني للتراجع عنها او تبديلها. لأن هذه المواقف أصلا هي مبنية على قناعات ولم تأت من لا شيء وهي ذاتها من بداية الطريق حيث كنت حريصا على اعتمادها والتعاطي مع الجميع في اطارها. ولا أرى فائدة اليوم أو سببا لزعزعة هذه الثوابت والقواعد التي اعتمدها او إضعافها أو التراجع عنها".

سئل :ما هو رأي الرئيس سليمان عن شكل الحكومة التي تحدثتم عنها؟

أجاب :"هذا أمر بيني وبين فخامة الرئيس وعندما يحين الوقت ستطلعون على رأي فخامته وعلى ما نرى فيه مصلحة للوطن".

سئل :نستنتج من كلامكم انكم ستقومون بتقديم تشكيلة حكومية قريبا، وإذا ربطنا كلامكم بكلام الرئيس سليمان أنه لن يدعو الى جلسة حوار قبل تشكيل الحكومة، فكأن شيئا ما وضع على النار؟ فهل بالامكان أن تبشروا اللبنانيين بحكومة قبل عيد الفطر؟

أجاب :"أشعر أن اللبنانيين سئموا من الفراغ ومن عدم وجود أي إجراء على مستوى تأليف الحكومة، وبالتالي أنا أشعر بهذا الضغط كل يوم، وذلك عبر لقاءاتي وتواصلي مع الناس الذين يطالبون بحكومة، ورغبتهم لها حصة كبيرة جدا لدي. وعندما أتحدث عن الامانة التي بين يدي فإنها بالدرجة الاولى مع الناس وفي اتجاه مصلحتهم ومصلحة الوطن. وبالتالي، أنا أسعى ليلا نهارا لعدم خذلهم وإحباطهم. وإن شاء الله بدعم المواطنين وكل الشرائح في البلد ومن دون استثناء، من كافة المناطق والطوائف نصل الى شيء ايجابي وبناء".

سئل :ذكر اليوم في بعض وسائل الاعلام أنكم دخلتم في مرحلة توزيع الحقائب من دون الاسماء؟

أجاب :"يعرف الجميع أن الحكومات لها شكل وحجم ولا بد أن يكون كل ذلك في التداول وليس بالضرورة توزيع حقائب معينة وأسماء معينة. فتشكيل الحكومات يستوجب استعراض كل ما أمامنا لنستطيع في وقت ما ومكان ما أن نقول لماذا توصلنا الى تشكيلة حكومية معينة".

سئل :ذكرتم أن هناك غابة من المطالب، فهل يمكن أن تخرجوا انتم ورئيس الجمهورية من هذه الغابة بحكومة تضع حدا لهذه المطالب ومن الممكن أن تتعارض معها؟

أجاب :"إن طموحنا هو أن يخرج الوطن من هذه الغابة وليس أن نخرج نحن منها. ومن هنا تأكيدي أن هدفنا هو العمل من أجل المصلحة العامة، ومن هنا جاء تمسكي بشعار حكومة المصلحة الوطنية وما زلت متمسكا به وآمل في أن نصل إليه وألا يكون ذلك بعيدا".

سئل :يعني ذلك أنكم تتجهون الى حكومة من غير السياسيين، أي حكومة حياديين؟

أجاب :"أتجه الى حكومة المصلحة الوطنية. وآمل ألا يكون هذا الامر من دون رؤية الى ما لا نهاية".

رسالتان ايرانيتان

وتسلم الرئيس سليمان من سفير ايران غضنفر ركن أبادي رسالتين الاولى من الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد هنأه فيها بذكرى انتصار لبنان على العدوان الاسرائيلي في تموز 2006 والثانية من الرئيس المنتخب الشيخ حسن روحاني شكر له فيها تهنئته بانتخابه متمنيا استمرار تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها على كافة المستويات وفي شتى المجالات.

وزير الاعلام

وكان الرئيس سليمان عرض صباحا مع وزير الاعلام وليد الداعوق للواقع الاعلامي ككل وللوضع الجديد في تلفزيون لبنان.

 

فرنسا قلقة على لبنان من الانزلاق الإعداد لخطوات مساعِدة ولا مبادرة

موقع 14 آذار/ 'قلب فرنسا على لبنان، وقلوب بعض الزعماء على ان يتمثلوا في الحكومة المكلّف تشكيلها الرئيس تمام سلام، وتأمين الحقائب الوزارية التي يطمحون اليها، وأهمها الخدماتية، ولا مانع إذا حصلوا على حقيبة سيادية. هذا ما قالته لـالنهار مصادر ديبلوماسية، أفادت أن باريس قلقة جداً على ما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع في لبنان بعد الانفلات الامني الذي أصبح يطال المسلح وغير المسلح والقوي والضعيف، وتحصل اغتيالات بكل الطرق نتيجة لتداعيات الأزمة السورية. أتى رئيس الوزراء الفرنسي السابق فرنسوا فيون الى بيروت والتقى مسؤولين حكوميين وغير حكوميين وحزبيين، وحاور البعض ولم يقدم نفسه كوسيط ولا إنه يمهد لمبادرة أو لمساع حميدة يمكن أن تقوم بها فرنسا. وتبعه وزير الخارجية السابق آلان جوبيه الذي يتابع عن كثب تطورات الوضع في البلاد. وأشارت الى أن فرنسا مقتنعة بأنها غير قادرة في الوقت الحاضر على القيام بمبادرة بشكل مستقل من دون إشراك دولة عربية وأخرى اقليمية من أجل إبعاد تداعيات الأزمة السورية عن لبنان. وذكرت أن باريس تعدّ خطوات تأمل بتجنيب لبنان اقتتالاً كالذي يجري في سوريا منذ نحو سنتين ونصف سنة، ولا سيما بعدما نجحت في إصدار بيان رئاسي عن مجلس الامن اثر مفاوضات مضنية ومطالبات روسية لإدخال تعديلات على البيان عندما كان مسودة. ويقتنع المسؤولون الفرنسيون بأن البيان الرئاسي لمجلس الأمن حول لبنان يتضمن ثلاثة مرتكزات: الاول احترام اعلان بعبدا الذي باحترامه يبعد تداعيات الأزمة السورية عن لبنان، والثاني تشكيل حكومة لمواجهة التحديات العديدة، ليس فقط حماية البلاد من انعكاسات الأزمة السورية، بل ايضاً إزالة كل العوائق امام ملف الثروة الطبيعية في 'المنطقة الاقتصادية الخالصة من غاز ونفط، نظراً الى ما يريح البلاد مالياً، والاهم منع اسرائيل من استثمار ما قضمته من مساحة لبنان في المنطقة، وهو 875 كيلومتراً مربعاً رفضت الانسحاب منها، وان لبنان لم يبرم الاتفاق الموقّع منذ سبع سنوات مع قبرص. وأعربت عن استغرابها لـاللامبالاة التي تظهر لدى بعض المسؤولين لهذا الملف، اما عن عمد واما عن جهل، وفي كلتا الحالتين الخاسر هو لبنان ومصالحه، فيما تهتم الدول بتلك الثروة من اميركا، وثمة موفد يزور في الوقت الحاضر بيروت، وقبله زارها وزير خارجية بريطانيا، في حين ان زعماء البلاد يتراشقون بالتهم ويلجأون الى الدستور للمشاركة في الحكومة، وهذا ما يزيد العقد والعراقيل أمام الرئيس المكلّف ويجعله ينتظر الى ما لا نهاية لايجاد مخرج لا يبدو قريباً. وأكدت أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ووزير الخارجية لوران فابيوس يتابعان الأوضاع عبر التقارير الواردة اليهما من بيروت، وفي ضوئها يتشاوران مع مسؤولين أوروبيين وأحياناً أميركيين وعرب لتداول ما يمكن بذله من مساعٍ للاتصال بالأطراف، وخصوصاً إيران لخفض التوتر، ولا سيما ان بدء التصفيات بين المعارضة واهل النظام انتقل الى لبنان والى أكثر من المنطقة. ودعت الى اجراءات أمنية لرصد تحرك السوريين الذين يمكن أن يقوموا بأعمال مخلة بالأمن بين الفريقين المتخاصمين أو بينهم وبين لبنانيين. وشددت على أهمية عدم التراخي قبل استفحال الامور.

 

الرئيس سليمان: لا حرب أهلية في لبنان والحكومة قبل الحوار

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ان مسألة قيام نزاع وحرب اهلية في لبنان مستبعدة لعوامل عديدة اهمها وعي اللبنانيين وانها لن تجلب سوى الدمار للجميع وان كلفة هذا الدمار في البشر والحجر شكلت درسا لكافة الافرقاء في الماضي ولم تجلب سوى الويلات وبالنتيجة جلس الجميع الى طاولة حوار، ولكن كان قد فات الاوان، واليوم نحن نعيد تذكير الجميع بالنتائج التي ستنتج وسوف تكون وبالا وخرابا وكلما اسرعنا في عقد جلسات الحوار نكون فاعلين في قطع الطريق على الفتنة في هذه الظروف المصيرية، وقال ان تشكيل الحكومة يجب ان يسبق جلسات الحوار لئلا يقول البعض ان طاولة الحوار قد حلت مكان مجلس الوزراء وهذا ما نرفضه نحن ونعمل على الاسراع في مساعدة الرئيس المكلف وتذليل الصعوبات من امامه. وعن التمديد لقائد الجيش قال سليمان: 'نحن مع تمديد خدمات العماد جان قهوجي وفق الطروحات التي قدمت لنا ومن ناحية ثانية ان العهد في سنته الاخيرة ولا يجوز ان نجبر الرئيس الجديد بقائد جديد للجيش وربما في ذهن من سيتولى رئاسة الجمهورية شخصية عسكرية وبالتالي لا نستطيع ان نؤمن فريق للرئيس الجديد قبل اشهر من انتخابه، ناهيك عن الاوضاع الامنية الحساسة والتي عالجها قائد الجيش بالكثير من الهدوء والروية ونجح في ذلك مع العلم ان في المؤسسة ضباطا اكفاء ولكن الاوضاع التي تمر بها البلاد خطرة جدا. وعن الازمة السورية اعاد سليمان التذكير بما قاله منذ اكثر من سنة بضرورة الابتعاد عن اللهيب السوري لان هذه الازمة تخطت الاراضي السورية لتصبح اقليمية ودولية وان احدا من اللبنانيين لا يستطيع تغيير موازين القوى الذي وضعته هذه القوى الكبرى والكلام موجه للجميع. وابدى رئيس الجمهورية لـالديار انه اجتمع امس بنائب مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الطاقة اموس هوستستين وجرى خلال اللقاء مناقشة الثروة النفطية اللبنانية والتي تشكل بارقة امل وحيدة للاقتصاد اللبناني وكان الرأي متفقا مع الموفد الاميركي ان وزارة الطاقة قامت بالاعمال بشكل شفاف وسليم وهذا رأي الموفد الاميركي ايضا. واشار سليمان اخيرا ان العماد ميشال عون واثناء زيارته للقصر الجمهوري لم يأت على ذكر تعيين قائد جديد للجيش.

 

النواب سامي الجميّل نديم الجميّل وايلي ماروني تبلّغوا قرار مجلس الامن المركزي سحب عناصر الامن المولجة حمايتهم

صحف لبنانية/على الرغم من اقرار وزير الداخلية بوجود خطر أمني يهدد عدداً من الشخصيات، أبلغ العميد أبو جودة منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميّل قرار مجلس الامن المركزي سحب كل عناصر قوى الامن المولجة حمايته. كذلك تبلّغ النائبان ايلي ماروني ونديم الجميّل من مجلس الامن المركزي قرار سحب كلّ عناصر الامن المولجة حمايتهما. النائب ايلي ماروني وفي حديث لـKataeb.org اعلن انه تبلغ قرار سحب عنصري قوى الامن المولجين حمايته، محملاً وزارة الداخلية مسؤولية امنه واي ضرر قد يصيبه. واوضح انه عندما استفسر عن سبب هذا القرار اتى الجواب بأنهم بحاجة للعناصر، وقال: "اذا كان الهدف فعلاً فرض الامن فليأخذوا جميع العناصر الامنية في البلد". وكشف انه سيتم سحب العناصر فوراً. النائب نديم الجميّل حمّل من جهته "مسؤولية أمنه الشخصي الى وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل"، معتبرا أن "بلاغ كهذا هو بمثابة رسالة يقول فيها الوزير نفسه أنه من سيضمن أمن وحماية النواب، آخذا في الاعتبار أحلك الظروف والفلتان الامني الذي يمر به البلد، مع عودة موجة التفجيرات والاغتيالات". وكان عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب احمد فتفت قد تبلّغ ايضاً من مجلس الامن المركزي سحب العناصر الامنية المولجة حمايته، محملا في مؤتمر صحافي المعنيين بهذا القرار مسؤولية اي حادث او مكروه يتعرض له. ليعود ويتلقى اتصالاً من وزير الداخلية مروان شربل ابلغه فيه اعادة العناصر الامنية المولجة حمايته. والسؤال ما معنى اتخاذ هكذا اجراءات ومن ثم العودة عنها؟

 

فتفت: أحمل مجلس الامن المركزي مسؤولية اي حدث امني اتعرض له بعد سحب عناصر الحماية الامنية

وطنية - أعلن النائب أحمد فتفت انه تبلغ صباح اليوم من مجلس الامن المركزي سحب العناصر الاضافية المولجة بحمايته، وقال في تصريح من المجلس النيابي: "منذ ثلاث سنوات في عهد وزير الداخلية الاستاذ زياد بارود وجهت رسالة خطية لمجلس الامن المركزي عبر الوزير بارود بصفته رئيسا لمجلس الامن المركزي طلبت فيه تأمين حماية اضافية لي شخصيا لانني كنت عرضة لاحتمال حدث امني وكنت اتعرض لتهديدات لاني كنت سابقا وزيرا للداخلية وتعاطيت بملفات امنية حساسة وخطيرة، وبناء عليه وافق في حينه معالي وزير الداخلية الاستاذ زياد بارود على ابقاء مجموعة صغيرة من قوى الامن الداخلي لتأمين حماية مسكني في بيروت وطرابلس، وصباح اليوم تبلغت ان مجلس الامن المركزي اتخذ قرارا بالامس بسحب كافة العناصر الامنية التابعة لقوى الامن الداخلي المسؤولة عن حمايتي". اضاف: "ان هذا القرار لا ينم عن الكثير من المسؤولية الامنية في ظل هذه الظروف الخطيرة التي يمر بها البلد، واعتقد انه انكشاف امني اضافي لاطراف مثلي وكثير من النواب الآخرين من قوى 14 آذار التي لا تملك لا الاجهزة الامنية الخاصة ولا الامكانيات التي تسمح لها بتأمين امنها الخاص، وبالتالي فإنني أحمل مجلس الامن المركزي بأعضائه كافة مسؤولية اي حدث امني اتعرض له انا وعائلتي في الوقت الحالي او مستقبلا. واعتقد ان هذه مسؤولية كبيرة، وأطالب معالي وزير الداخلية بالعودة عن القرار وبمراجعة مجلس الامن المركزي لانه في حال حدوث اي أمر امني سنعتبر ان قرارا كهذا ادى الى انكشاف امني كما حدث مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي سحب أمنه الخاص قبل شهر من اغتياله. وأسأل جميع اعضاء مجلس الامن المركزي: هل فعلا هذا هو الوقت المناسب لاجراء كهذا ولمزيد من الانكشاف الامني؟ الاطراف السياسية تتعرض يوميا لهجمات امنية وسياسية واعتقد ان الرأي العام يجب ان يعالج هذا الموضوع من موقع المسؤولية. نحن كأفراد لا نملك الامكانيات الخاصة لا من خلال جهاز حزبي ولا من خلال امكانيات خاصة لتأمين امننا الخاص". وفي وقت لاحق، قال فتفت في تصريح بعد تلقيه اتصال من وزير الداخلية مروان شربل: "ظهر اليوم ابلغني العميد رولان ابو جودة بسحب عناصر الحماية التابعين للامن الداخلي والمولجين بحماية منزلي، على اثرها حاولت الاتصال بوزير الداخلية ولم اوفق مرتين فبادرت الى الاعلان عن الموضوع وتحميل مجلس الامن المركزي المسؤولية. وبعد الاعلان مباشرة اتصل بي وزير الداخلية وابلغني ان هذا الموضوع غير دقيق وان المعلومات التي نقلها العميد ابو جودة غير دقيقة، وانه وبصفتي وزيرا سابقا للداخلية وتعاطيت بملفات امنية حساسة فالتدابير لا تشملني، فأتوجه بالشكر الى معالي وزير الداخلية على سرعة تجاوبه وتعاطيه المسؤول".

 

النائب سامي الجميّل يتبلّغ قرار مجلس الامن المركزي سحب كل عناصر قوى الامن المولجة حمايته

على الرغم من اقرار وزير الداخلية بوجود خطر أمني يهدد عدداً من الشخصيات، أبلغ العميد أبو جودة منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميّل قرار مجلس الامن المركزي سحب كل عناصر قوى الامن المولجة حمايته.وكان عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب احمد فتفت قد تبلّغ ايضاً من مجلس الامن المركزي سحب العناصر الامنية المولجة حمايته، محملا في مؤتمر صحافي المعنيين بهذا القرار مسؤولية اي حادث او مكروه يتعرض له. ليعود ويتلقى اتصالاً من وزير الداخلية مروان شربل ابلغه فيه اعادة العناصر الامنية المولجة حمايته. والسؤال ما معنى اتخاذ هكذا اجراءات ومن ثم العودة عنها؟

 

مكتب شربل: الأمن المركزي يسحب عناصر الأمن الداخلي الاضافية فقط

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل البيان الآتي: "تعليقا على البيانات الصادرة في وسائل الاعلام عن سحب عناصر الحماية لبعض الشخصيات السياسية، يهم المكتب الاعلامي ان يوضح الآتي:

1 - تقرر في الاجتماع الاخير لمجلس الامن المركزي سحب عناصر قوى الامن الداخلي الاضافية المخصصة لبعض الشخصيات السياسية والمخالفة لاحكام المرسوم رقم 2512 "تنظيم مرافقة وحماية الشخصيات أو المراجع".

2 - كما تقرر في الاجتماع نفسه الطلب الى المدير العام لقوى الامن الداخلي بالوكالة إعداد جدول باسماء الشخصيات السياسية الذين هم في حاجة الى ابقاء الحماية الموجودة، وذلك بالتنسيق مع المدير العام للامن العام، ورفع المقترحات في هذا الشأن لاتخاذ قرار في هذا الموضوع في الجلسة المقبلة لمجلس الامن المركزي.

3 - تجدر الاشارة الى انه، بغية وضع عناصر حماية ومرافقة الشخصيات والمراجع في إطارها القانوني، يتم سحب عناصر قوى الامن الداخلي الاضافية التي كانت موضوعة بتصرف هؤلاء لإجراء دورات إعادة تأهيل لهم وتعزيز المخافر في جميع المناطق اللبنانية، علما ان حماية الشخصيات والمراجع منوطة بعناصر المديرية العامة لامن الدولة فقط والتي تقوم بمهمة حماية الشخصيات السياسية والمراجع".

 

قوى 14 اذار طالبت مجلس الامن المركزي بالعودة الفورية عن قراره بسحب عناصر حمايتهم

وطنية - اصدرت قوى الرابع عشر من اذار البيان الاتي: "فور تبلغ عدد من نواب 14 آذار، اليوم، قرار مجلس الأمن المركزي بسحب عناصر حمايتهم التابعين لقوى الأمن الداخلي، قامت قيادات 14 آذار بالتشاور الفوري في ما بينها واعلنت التالي:

ان قرار مجلس الأمن المركزي يتعارض كليا مع الأجواء الأمنية الخطيرة التي تعصف بالبلاد، والتي أصبحت ضاغطة على جميع اللبنانيين، والتي كان قد أقر بها وزير الداخلية شخصيا عبر وسائل الإعلام.

إن قوى 14 آذار تطالب بالعودة الفورية عن هذا القرار، وإعادة العناصر إلى مراكزها وإلا تحمل مجلس الأمن المركزي بكل أجهزته، كما تحمل وزير الداخلية شخصيا مسؤولية أي أذى يتعرض له اي نائب أو أي شخصية منتسبة إلى قوى 14 آذار.

وفي هذا السياق سألت قيادات 14 آذار: هل قررت الحكومة تشجيع القتلة وأصحاب مخططات الإغتيالات السياسية بموقفها هذا؟ وما هي الخطوات البديلة التي قررتها وزارة الداخلية لحماية أمن القوى السياسية الديموقراطية التي لا تؤمن إلا بالسلاح اللبناني الشرعي؟".

 

خلية ازمة في الفاتيكان لمتابعة اوضاع مســيحيي الشرق والتحضير لاخرى في لبنان تواكب مسارها وتحد من الهجرة

المركزية- علمت "المركزية" ان قداسة البابا فرنسيس شكل منذ مدة غير بعيدة خلية ازمة في الفاتيكان مهمتها اعداد دراسة عن اوضاع المسيحيين في الشرق الاوسط في ضوء مقاربة تجريها الكنيسة الكاثوليكية للازمات الحالية التي تعصف بالمنطقة ترتكز الى ضرورة العناية القصوى بمصيرهم لتجنيبهم الهجرة من المنطقة التي شكلت نقطة انطلاقهم وانتشارهم في العالم، بفعل الضغوط التي يتعرضون لها وعمليات الاعتداء المتكررة عليهم وعلى مقدساتهم ما دفع الكثيرين منهم ولا سيما في العراق الى المغادرة كما في عدد آخر من البلدان. واظهرت الدراسات ان نسبتهم المئوية الى عدد السكان الاجمالي في المنطقة ككل انخفضت في شكل كبير اذ سجلت بعض الدول حركة هجرة بعشرات الآلاف وارتفعت هذه النسبة بعد اندلاع الحرب في سوريا. وكشفت المعلومات ان قداسة البابا كلف احد المطارنة الموارنة زيارة العراق ووضع تقرير مفصل بأوضاع المسيحيين بعد الاطلاع ميدانيا على يومياتهم واعداد دراسة يضمنها اقتراحاته، وتلبية للتكليف الفاتيكاني تمت الزيارة ورفع التقرير منذ مدة غير بعيدة. وافادت المعلومات ان لبنان المعني مباشرة بالملف نسبة لأهمية الدور المسيحي فيه دخل فعليا على الخط من خلال اتصالات ما تزال حتى الساعة بعيدة من الاضواء بهدف تشكيل خلية ازمة داخل الكنيسة المسيحية بكل مذاهبها تواكب خلية الفاتيكان وتتعاون معها في وضع تصور لكيفية الحد من النزف المسيحي المستمر والهجرة المسيحية الى بلدان العالم. ولم تستبعد مصادر المعلومات امكان وصول موفد فاتيكاني الى لبنان في وقت غير بعيد لمتابعة القضية، معتبرة ان الدور الذي يضطلع به مسيحيو هذا البلد الرسالة محوري واساسي في معادلة العيش المشترك والتنوع على مستوى العالم العربي الذي يشكل قيمة مضافة الى الانظمة وقد تجلت في شكل لافت في تشكيل الحكومة المصرية التي ضمت الى مكوناتها ثلاثة وزراء اقباط. وليس ادل الى اهمية الدور المسيحي في المنطقة من مواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القمة العربية التي عقدت في بغداد حيث تحدث عن مكونات اساسية في الشرق الاوسط ودور فاعل للمكون المسيحي في اضفاء صبغة التنوع على العالم العربي. وقد تسلم الرئيس سليمان خلال زيارته الاخيرة لموسكو جائزة المؤسسة الدولية لوحدة الشعوب الارثوذكسية نسبة للدور البالغ الاهمية الذي يلعبه في مجال تعزيز الحوار والتواصل بين الاديان وامل في كلمة القاها في المناسبة في ان تؤدي التحولات الجارية في العالم الى تحقيق ما تتمناه شعوب المنطقة لنفسها من اصلاح وحرية وديموقراطية حقة تحافظ على الحريات الاساسية وتسمح بمشاركة جميع المكونات الحضارية لمجتمعاتها في الحياة السياسية في ادارة الشأن العام بصورة متكافئة وعادلة.

 

ابو جمرة لعون: ما المستوى الاستراتيجي القائم مع "حزب الله"؟ الافضل ان تعود الى "التيار" ليصبح طموحك للرئاسة موضع بحث

المركزية- سأل نائب رئيس الحكومة السابق اللواء عصام أبو جمرة النائب العماد ميشال عون "بعد فشلك في قيادة الجيش وفي رئاسة الحكومة الانتقالية والوزارات التي تسلمتها، أليس الافضل من الارتهان الى الخارج، اي خارج كان، ان تعود الى التيار الوطني الحر ومبادئه المقررة منذ عام 2006 وتبقى مستقلا، تحافظ على دستور الدولة التي تعيش في ظل مؤسساتها وتطبق المبادئ الاساسية التي يفرضها هذا الدستور ليصبح طموحك للرئاسة الاولى موضوع بحث؟

وقال في تصريح: "صرح رئيس تكتل التغيير والاصلاح أن "التفاهم مع حزب الله لا يزال قائماً على المستوى الاستراتيجي، ولا علاقة لنا بعلاقات حزب الله الخارجية"؟ وحتى لا تختلط الامور وتلتبس المفاهيم نوضح تحديدا :الاستراتيجية هي خطة عمل توضع لتحقيق هدف معين على المدى البعيد اعتماداَ على التكتيكات المناسبة للامكانيات المتوفرة في المدى القصير، وتستخدم هذه الكلمة في مجالات مختلفة : دولية- وطنية عسكرية سياسية اقتصادية، الخ.

لذلك نسأل دولة العماد القائد، على ماذا تفاهمت مع حزب الله يا حضرة العماد، وهل ما زلت معه في اطار وثيقة تفاهم 6 شباط 2006 ؟ وما هو المستوى الاستراتيجي الذي ما زال قائما؟ هل علاقتك مع سوريا ومع ايران ومحورها هي ضمن هذا التفاهم؟ والحرب السنية الشيعية، هل هي باب من ابوابه؟ وهل تدمير سوريا على اهلها؟ وبعدها تدمير اسرائيل مع اهلها؟ هي ضمن هذا التفاهم الاستراتيجي؟

ثم ما هو المقصود من محاولة تموضعك، اي تغيير تنشد واي اصلاح تبغي لدولة لبنان! وهل انتهى عقدك بالتفاهم القديم، لتبدأ عقدا جديدا، يصبح فيه كل فريق من 8 آذار دولة بحد ذاته، له علاقات خارجية خاصة منفصلة عن حلفائه وعن اطار الدولة اللبنانية، يعلن الحروب ويعقد الاتفاقات كما يشاء، متخطيا" "الخطوط الحمر" ؟

أما ادراكك، ان منصب الرئاسة الذي تعذر وصولك اليه عام 2008 اصبح متعذرا" ايضا عام 2014، ففقدت أعصابك كالعادة! ومن باب عليّ وعلى اعدائي يا رب، وتماشيا مع مبدأ "الغاية تبرر الوسيلة"، للوصول الى ما تطمح اليه من مناصب لافراد العائلة، خاصمت بعض الحلفاء، وحاولت الانتقال الى المحورالاخر، لكنك تراجعت لانك تعلم ما سيخلقه تجاوز الخط الاحمر لك ولمن حولك من مشاكل لا تحمد عقباها.

حضرة العماد، صحيح انك مادة اعلامية دسمة بالمهاترات والتهجمات الاستفزازية، لكنك فشلت في قيادة الجيش وفي رئاسة الحكومة الانتقالية والوزارات التي تسلمتها والاسلوب الذي انتهينا معه بالمنفى خمسة عشرعاما، وبعد العودة في النيابة فشلت ايضا في محاربة الفساد، مباشرة في الوزارات التي تدخلت في شؤونها مع صهرك، وغير مباشرة من موقعك كنائب

والحال هكذا وأنت منذ عام 2005 رئيس تكتل نيابي في برلمان هذه الدولة! وقبل فوات الاوان، أليس الافضل من الارتهان الى الخارج، اي خارج كان، ان تعود الى التيار الوطني الحر ومبادئه المقررة منذ عام 2006 وتبقى مستقلا، تحافظ على دستور الدولة التي تعيش في ظل مؤسساتها وتطبق المبادئ الاساسية التي يفرضها هذا الدستور ليصبح طموحك للرئاسة الاولى موضوع بحث؟

 

جنبلاط: الاجرام السياسي مرفوض نطالب بوضع حد للفلتان المتنقـل

المركزية- اكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط ان مبدأ العدالة غير قابل للتجزئة، مشيرا الى ان إدانة الاجرام السياسي ليست مرتبطة بمواقف الضحية أو رأيه أو معتقداته وأفكاره، بل هي مرفوضة في كل الأوقات والأزمان بصرف النظر عمن تستهدف. وقال في تصريح: "مع التورط المتزايد والمتنامي، سواء بشكل مباشر أم غير مباشر، لبعض الافرقاء اللبنانيين في الصراع في سوريا وعلى سوريا من قبل الدول الاقليمية والكبرى، ها هو لبنان يتعرض مجددا، وفي كل يوم، لهزات أمنية في مناطق مختلفة، وهي تعمق حالة الترهل الشديد التي تمر بها البلاد في لحظة متفجرة وشديدة الحساسية". وقال: "فبعد متفجرة محلة بئر العبد، والتفجير الذي حصل على طريق مجدل عنجر، ها هو حادث الاغتيال المستنكر والمدان يقع في بلدة الصرفند ويستهدف الكاتب السوري محمد ضرار جمو. لذلك، نطالب الأجهزة الأمنية المختصة بالتحقيق بهذا الموضوع وبإلقاء القبض على الجناة أيا كانوا وسوقهم إلى العدالة ومحاكمتهم وإنزال أشد العقوبات بهم". وأكد جنبلاط "ان مبدأ العدالة غير قابل للتجزئة"، وقال: "فمثلما طالبنا إبان الاغتيالات السياسية العديدة التي حصلت في لبنان في العام 2005 بالعدالة، نطالب مجددا بالعدالة. فإدانة الاجرام السياسي ليست مرتبطة بمواقف الضحية أو رأيه أو معتقداته وأفكاره، بل هي مرفوضة في كل الأوقات والأزمان بصرف النظر عمن تستهدف". اضاف: "لذلك، ونظرا لتزايد الأحداث الأمنية وتفاقمها من قتل وخطف وإجرام وإغتيال وتفجير وسيارات مفخخة، نشدد على أنه آن الأوان للتنسيق الكامل والمتكامل بين الأجهزة الأمنية اللبنانية المختلفة تحديدا في ما يتصل بمضاعفات الأزمة السورية لوضع حد لهذا الفلتان المتنقل بين المناطق والذي يقلق المواطنين ويمنع عنهم الطمأنينة والاستقرار والثقة بالغد". وختم: "أخيرا، وإزاء الدفق المتواصل للنازحين السوريين هربا من القتل في بلادهم، لا مفر من البحث في سلسلة خطوات إحترازية حيال كيفية التعاطي مع هذا الملف المعقد، ومنها إقامة مخيم لاحتضانهم وإيوائهم بطريقة لائقة وتنظيم عملية دخولهم وإقامتهم والتدقيق بكل المعلومات المتعلقة بهم. وهذه الخطوة أكثر إفادة من النواحي الأمنية والقانونية والانسانية والاجتماعية على حد سواء".

 

التقدّمي لـ"حزب الله": لن نسير في حكومة لا تتمثلون فيها

وكالات/ذكرت مصادر على صلة بدوائر القرار في "حزب الله" لـ"النهار" أن وفد الحزب الذي اجتمع بوفد من قيادة الحزب التقدمي الإشتراكي ليل أمس تبلّغ إصرار التقدّمي على ضرورة تشكيل حكومة سياسيّة تضمّ ممثلين عن كلّ القوى السياسيّة". وأشارت إلى أن "التقدمي شدّد على أنه لن يسير في أي حكومة لا تضمّ ممثلين عن حزب الله". يذكر أن الإجتماع بين قيادتي التقدمي و"حزب الله" كان قد انعقد في منزل وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال حسين الحاج حسن، واستمرّ نحو أربع ساعات وفق المصادر التي ذكرت أيضا أن الطرفين شددا على استقرارالعلاقة بينهما وعلى استمرار الإجتماعات الدوريّة لمعالجة كلّ الملفات الداخليّة".

 

النائب جمال الجراح: دخول "حزب الله" الحكومة سيعرض لبنان لعقوبات دولية

وكالات/رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح أن "تورط "حزب الله" في الداخل السوري وقتاله الى جانب النظام السوري كشف عن أن الحزب لا يملك خياراً وهو ينفذ أمر عمليات ايرانياً أصدره الولي الفقيه".

الجراح، وفي حديث لمحطة "المستقبل"، رأى أنه في حال خرج "حزب الله" من سوريا سيؤدي ذلك الى التخفيف من نسب التوتر في لبنان"، لافتاً الى أن "الأحداث المتنقلة والتفجيرات تعود الى حجم تورط الحزب بالصراع في سوريا"، مؤكداً أن "الفريق الآخر ضرب كل المؤسسات الأمنية وأسقط في 7 أيار هيبة الجيش اللبناني والآن يتباكى عليه". وشدد الجراح على ضرورة تشكيل حكومة تهتم بشؤون الناس، والقضايا الكبرى تطرح على طاولة الحوار". وعن التمديد لقائد الجيش جان قهوجي، قال الجراح: "نحن مع التمديد لقائد الجيش لأننا نرفض الفراغ في المؤسسة الأمنية". ولفت الجراح الى أن هناك خلافاً على دستورية انعقاد جلسة مجلس النواب، مشيراً الى أن المجلس النيابي لا يستطيع أن ينعقد ويشرع في غياب الحكومة، مؤكداً أن قوى 14 آذار لن تشارك في جلسة 29 الجاري لأنها غير دستورية". وجدد الجراح رفض مشاركة "حزب الله" في الحكومة لأن دخوله الحكومة سيعرّض لبنان لعقوبات دوليّة، لذلك طرحنا حكومة حيادية تسيّر شؤون الناس، لافتاً الى أن "حزب الله" يطالب بتمثيله بالحكومة وكذلك بـ"الثلث المعطل" وهذا أمر مثير للسخرية لأن الحزب يسيطر على لبنان بحكومة أو بدون حكومة وهو أصبح لديه جيشه وشعبه ومقاومته، و"شبيحته" وسراياه المقاومة، سائلاً: "لماذا يدّعي الفريق الآخر الخوف على نفسه ويطالب بـ"الثلث المعطل" وهو الذي يُرعب الشارع بعناصره المسلّحة؟".

 

النائب بطرس حرب: من سيجلس إلى طاولة الحوار عليه أن يكون صادقاً وأن يأتي ليحاور وليس ليناور

وكالات/تعليقاً على دعوة الرئيس ميشال سليمان إلى الحوار، قال النائب بطرس حرب لـالجمهورية: 'لا شكّ في أنّ الحوار أساسي، ولبنان لا يعيش من دونه، فإذا أقفلت الأطراف على نفسها ولم تقبل التحاور تعرّض بذلك البلاد للخطر، إلّا أنّ للحوار قواعد، والقاعدة الأولى هي أنّ من سيجلس إلى طاولة الحوار عليه أن يكون صادقاً وأن يأتي ليحاور وليس ليناور، لكنّ الثابت حتى الآن هو أنّ 'حزب الله توجّه الى طاولة الحوار ليس بهدف التحاور بل لفرض رأيه، وهو لا يحترم ما يلتزم به، والدليل مشاركته في القتال في سوريا خلافاً لإعلان بعبدا. وإذ أيّد حرب دعوة رئيس الجمهورية لمبدأ الحوار، تمنّى عليه قبل إطلاق الحوار استدعاء 'حزب الله والتحاور معه في مدى استعداده للإلتزام بنتائج الحوار، 'فإن كان مستعدّاً، يحترم بداية ما صدر عن طاولة الحوار الوطني لجهة النأي بالنفس، ويبدأ أوّلاً بالانسحاب من سوريا، وبعدها تصبح إمكانية الحوار مقبولة، أمّا أن يشارك في الحوار للصورة فقط ويبقى متورّطاً في سوريا ولا يحترم المواثيق التي يلتزم بها ولا يحاور في سلاحه، بل يشارك فقط لإملاء رأيه وفرضه على الأطراف الآخرين، فأعتقد حينها أن لا جدوى من الحوار إلّا إذا كان فخامة الرئيس يفكّر بحوار من نوع آخر ـ وهذا حقّ له ـ خارج إطار المفهوم التقليدي لهيئة الحوار الوطني، وعندها سيضع له شروطاً وآليّة معينة مختلفة، لكنّ الحوار بفهموم هيئة الحوار الوطني هو حصر البحث بالاستراتيجية الدفاعية وسلاح 'حزب الله.

 

الحجار رداً على باسيل: بيان مكتبه الإعلامي محاولة للتملص من سرقة مئات الملايين كانت مخصصة لدعم المازوت الأحمر

وكالات/إذا كان من ينطبق عليه هذا القول فهو وزير الطاقة في الحكومة المستقيلة جبران باسيل. بالفعل , فقد صدر مساء البارحة بيان عن المكتب الإعلامي للوزير جبران باسيل يدّعي فيه بأن "الأجهزة الرقابية من النيابة العامة لدى ديوان المحاسبة وهيئة التفتيش المركزي إلى النيابة العامة المالية أكدت عدم حصول أي مخالفات أو تجاوزات من قبل منشآت النفط في طرابلس والزهراني في موضوع توزيع مادة المازوت الأحمر المدعوم . "

إن ما جاء في بيان المكتب الإعلامي للوزير باسيل عار عن الصحة جملة وتفصيلاً ومحاولة منه للتملص من هدر وسرقة مئات الملايين من الليرات من أموال الفقراء كانت مخصصة لدعم المازوت الأحمر، ذهبت إلى جيوب المحاسيب والأزلام كما حال أكثرية مشاريع ومناقصات الوزير باسيل في وزارة الطاقة، وذلك تبعاً للوقائع التالية التي تدحض وتكشف زيف كل إدعاءات الوزير:

1-أوصت مطالعة النيابة العامة لدى ديوان المحاسبة رقم 42/150 تاريخ 27/2/2012 وزارتي المالية والإقتصاد والتجارة "باتخاذ الإجراءات القانونية الآيلة إلى استرداد المبالغ المالية الناجمة عن الأرباح غير المشروعة التي حققتها الشركات والمؤسسات الخاصة، جراء استلامها كميات كبيرة من المازوت الأحمر , في الأيام الثلاثة الأخيرة من شهر الدعم "..

أرسلت هذه التوصية إلى وزارة المالية بكتاب رقمه 82/150 تاريخ 23/4/2012 "لإجراء المقتضى".

2-في شباط 2012 حوّل رئيس ديوان المحاسبة القاضي عوني رمضان إلى محكمة الديوان غرفة القاضي عبدالرضا ناصر ملف الفضيحة متضمناً مطالعة النائب العام لدى ديوان المحاسبة بالإنابة القاضي بسام وهبة التي تطالب بملاحقة المسؤولين في المنشآت بموجب أحكام المادتين 60 و 61 من قانون تنظيم ديوان المحاسبة ولم يصدر أي حكم حتى تاريخه .

3-أصدرت هيئة التفتيش المركزي قرارها رقم 109/2012 تاريخ 15/6/2012 ، والذي أودع ملف التحقيق جانب النيابة العامة التمييزية , وديوان المحاسبة والذي تضمن كل مستندات التحقيق بما فيها مطالعة المفتشية العامة المالية تاريخ 22/2/2012 الذي أثار المسؤولية الإدارية والمسؤولية الجزائية للمسؤولين في منشآت النفط في طرابلس والزهراني، الذين نتحفظ على ذكر أسماءهم الآن، "بتهمة المادتين 685 و 770، معطوفتين على المادة 363، الفقرتين 1 و 4 منها، في قانون العقوبات بالتواطؤ والإشتراك مع المستفيدين من أصحاب الشركات وكل من يظهره التحقيق فاعلاً أو شريكاً، وإحالتهم جميعاً أمام النيابة العامة المالية سنداً لأحكام المادة 19 من قانون أصول المحاكمات الجزائية. كما أثارت المطالعة المسؤولية الإدارية التقصيرية لمسؤولين في وزارة الإقتصاد .

4-بتاريخ 21/6/2012 أرسل النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم، مذكّرة إلى وزير الطاقة جبران باسيل، يطلب منه إذناً بالملاحقة الجزائية بحق المسؤولين الواردة أسماءهم في كل من مطالعة المفتشية العامة المالية وكتاب النيابة العامة لدى ديوان المحاسبة، والعاملين في المنشآت تحت وصايته وتوجيهاته، لكن الوزير إمتنع عن اعطاء الإذن .

وبتاريخ 13/11/2012 أرسل النائب العام المالي مـذكرة تـأكيدية للوزير باسيل

مطالباً إعطاءه إذن الملاحقة، عملاً بـاحكام المادة 61 من قـانون الـموظفين

مرسوم إشتراعي 112 .

ولما امتنع الوزير، وما يزال، عن إعطاء الإذن، أصدر القاضي علي إبراهيم، حسبما علمنا بتاريخ 24/4/2013 قراراً بحفظ الأوراق مؤقتاً .

أخيراً، اعتقد بأن الحيثيات الواردة أعلاه، وملفات مناقصات الكهرباء المفضوحة أمام الرأي العام، تظهر بلا أدنى شك حقيقة وزير الإصلاح والتغيير المعرقل لسير العدالة والحامي للمرتكبين والمشارك في هدر المال العام .

 

لجنة الدفاع الوطني انعقدت وغصن لم يحضر الجسر: نحرص على الجيش وإذا كان هناك خطأ فليصحح

وطنية - عقدت لجنة الدفاع الوطني والداخلية والبلديات جلسة قبل ظهر اليوم في المجلس النيابي برئاسة رئيس اللجنة النائب سمير الجسر. وحضر من خارج اللجنة النواب: عمار الحوري، كاظم الخير، معين المرعبي، اميل رحمة، فريد الخازن، حكمت ديب، خالد زهرمان، احمد فتفت، نواف الموسوي، نديم الجميل، نهاد المشنوق، علي بزي، غازي زعيتر، وأعضاء اللجنة النواب: آلان عون، خالد الضاهر، فادي كرم، عبد المجيد صالح، باسم الشاب، زياد القادري، ادغار معلوف، انطوان سعد، علي عمار، قاسم هاشم، علي عسيران. واعتذر عن عدم الحضور وزير الدفاع فايز غصن.

الجسر

بعد الجلسة قال الجسر: "كنا قد دعونا يوم الخميس الماضي في 11/7/2013 الى جلسة للجنة الدفاع الوطني والداخلية والبلديات لاستيضاح وزارة الدفاع عن احداث عبرا وصيدا وتداعياتها، وقد حضر معالي وزير الدفاع الاستاذ فايز غصن يرافقه وفد من قيادة الجيش. وبعدمت قدمت للجلسة بكلام عن تمسكنا بالدولة وبمشروع الدولة خيارا وحيدا، وعن ايماننا بأن الامن توفره الدولة وحدها، وكل تفكير في أمن ذاتي هو مجرد وهم، وهو في النهاية مقدمة لانشاء الميليشيات التي مهما سمت تطلعاتها فهي بدورها مقدمة لحروب اهلية، أكدنا ان من يريد الدولة يعرف ان لا دولة دون أمن، ولا امن دون قوى امنية وعسكرية وقوى امن داخلي وكل المؤسسات العسكرية الاخرى، وأكدنا حينذاك ان دولة القانون التي يطالب بها الجميع ويتغنى بها الجميع تقوم على اساس ان كل شخص او مؤسسة هو تحت سقف القانون، ولا يخرج احد في دولة القانون من تحت هذا السقف، من فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس الوزراء ودولة رئيس مجلس النواب والوزراء والنواب، كل يخضع للقانون ويساءل في حدود الاجراءات التي ينظمها القانون، وكذلك كل المؤسسات العسكرية والاسلاك، الجميع يخضع للمساءلة اذا ما اخطأ، والا فما سبب وجود المحكمة العسكرية؟". أضاف: "أوضحنا في بداية الجلسة أننا في معرض استيضاح وزارة الدفاع ولسنا في معرض التحقيق او المساءلة، لأن التحقيق يكون بناء على طلب يقدم الى رئاسة المجلس الذي يحول الى الهيئة العامة التي ان ارادت، تشكل لجنة تحقيق برلمانية، كما اوضحنا ان من حقنا كنواب للامة، بل من واجبنا ان نعرف ما حصل بالتفصيل، وأن نحصل على أجوبة عن تساؤلات، وان تبديد الاقاويل التي اطلقت العنان لمخيلة الكثيرين بالحجة والاثبات خير من ترك الامر على غاربه، خصوصا أن من ليس لديه شيء يخفيه لا يقلق من طرح اي سؤال، وبدأت الجلسة، وقد قوطعت بكثير من الكلام بالنظام، ولم يكن معظم الكلام بالنظام، ومع ذلك نحن نحترم ارادة الزملاء". وتابع: "استمعنا الى معالي وزير الدفاع عن كيفية بدء المعارك، وعرض ممثلو الجيش أفلاما مأخوذة من كاميرات مجمع الشيخ احمد الاسير، ومن كاميرات محمولة من انصار الاسير، تبين بالقدر الذي عرض، أن إطلاق النار بدأ من انصار الاسير طبعا، ولم نطلع على كل الافلام. ونظرا الى ضيق الوقت، تقرر تأجيل الجلسة الى اليوم الخميس لمتابعة طرح الاسئلة التي لم يتسن لنا استكمال طرحها، والتي تدور حول مشاركة عناصر مسلحة من غير الجيش في القتال او القصف او المداهمات، كما أظهر بعض وسائل الاعلام. وكان من المفترض ان تعرض بعض الافلام وبعض التحقيقات التي ارسلت الى الاعلام عن المعارك، او عن المرحلة اللاحقة بها، على امل ان يوضح ممثلو وزارة الدفاع ما يقدم لهم، إما فورا وإما في جلسة لاحقة، إذا ما شعروا بأنهم في حاجة الى التدقيق في ما يقدم لهم".

واردف: "اليوم صباحا، قبل موعد الجلسة بساعتين، أخبرني أمين سر اللجنة بأن العميد هيدموس من وزارة الدفاع اتصل ليعلم اللجنة بأن معالي الوزير لن يحضر. وبسؤاله عن إمكان حضور العسكريين، كان الجواب "لا أعلم". قمت بواجبي كرئيس للجنة الدفاع وطلبت معاليه ثلاث مرات ولم يجب بداية، ثم أقفل خطه في المكالمتين التاليتين. وأن كنت آسف لعدم حضور معالي الوزير بدون تبرير، يراودني سؤالان: هل لدى معاليه ما لا يرغب في إطلاعنا عليه؟ وهل استجاب معاليه لطلب بعض الزملاء بعدم حضور الجلسة، وعدم الإستجابة للدعوة؟ الجواب طبعا عند معاليه، ولن أستبق الأمور".

وختم الجسر: "عقدنا الجلسة اليوم بموعدها وأعلمنا الزملاء الحاضرين بالأمور، وتقرر السير بالإجراءات القانونية التي ينص عليها النظام الداخلي للمجلس، وسأحاول الإتصال بمعالي الوزير غصن لمعرفة ما إذا كان لديه عذر أم مجرد امتناع عن الحضور. فإذا كان الأمر مجرد امتناع عن الحضور سنقوم وفقا للنظام الداخلي بدعوة معالي وزير الدفاع عن طريق رئاسة مجلس النواب وفقا للمادتين 31 و32 من النظام الداخلي".

اسئلة واجوبة

وردا على سؤال عن موقف وزير الدفاع الرافض لعبارة مساءلة الجيش لأنه هو من يسأل، قال: "ان ما قلته في مقدمة كلامي يرد على هذا السؤال، ونحن في بلد ديموقراطي فلا أحد في العالم لا يساءل، حتى فخامة الرئيس يساءل ورئيس مجلس النواب يساءل ورئيس مجلس الوزراء يساءل، وكذلك الوزراء والنواب والجميع يساءل، وعلينا نحن أن نميز بين المؤسسة وبين الأداء، وما من أحد في لبنان لديه ذرة عطف يقبل بهدم مؤسسة الجيش، لكن هناك أداء في النهاية يقوم به أشخاص، نحن دائما ملاحظاتنا وتساؤلاتنا حول هذا الاداء".

وعن كلام النائبة بهية الحريري ودفاعها عن موقوفي حادثة عبرا، قال: "أولا، انا لم أطلع على موقف السيدة بهية، لكن أريد أن ألفت الإنتباه الى حادثة عبرا حين أوقف حوالي 150 شخصا لماذا بدأوا بإطلاق شخص بعد شخص، بعد التأكد من براءتهم؟ إذا أوقفوا مسلحين فلا بأس، أما اذا أوقفوا أناسا بريئين فهنا السؤال. نحن هدفنا القول إذا كان هناك أشخاص لم يثبت أنهم شاركوا في القتال ولا علاقة لهم بحادثة عبرا، فبطبيعة الحال الواجب إخلاء سراحهم".

وسئل: هل يحق لقيادة الجيش عرض الأفلام أمام الرأي العام خصوصا ان هذه القضية تحولت الى قضية رأي عام؟

أجاب: "نحن لم نعرض أي أفلام ولا مشكلة لدينا بعرض أي أفلام إذا كانت لا تكشف التحقيقات، وإذا كان الأمر يتعارض مع سير التحقيقات فلا يجوز ومن ضمن القانون عرضها. نحن يمكن أن نعرض أفلاما في اللجنة لأنها سرية، وما نعرضه في اللجنة مادة جمعناها من وسائل الإعلام المختلفة وسنعرض ذلك وليوضحوا ما لديهم لتبديد الأوهام. أنا افضل مئة مرة ألا يبقى هناك أوهام عالقة بذهن الناس ونترك لها ان تحللها بمخيلتها. علينا أن نوضح كل الأمر لنضع حدا لكل هذه الأقاويل".

وعن الخطوة التالية للجنة، قال الجسر: "نحن كنا نريد أن نستوضح وزارة الدفاع عن بعض النقاط وطالما لم تحضر ولم يحضر الوزير فممن سنستوضح".

وردا على سؤال حول ما تردد عن تجميع بعض المعلومات لدحض ما قدمه الجيش، قال: "للأمانة ما حصل في الجلسة الماضية، وهذا ما نتبعه نحن توفيرا للوقت بأن أحضر مجموعة من الأسئلة كرئيس لجنة لتوفير الوقت والاستغناء عن الكثير من الأسئلة التي كان سيطرحها الزملاء، وبعد أن وصلنا الى رابع سؤال خصوصا وان الجلسة غرقت بالكثير من الكلام بالنظام وأكثر من ذلك، ما عرضه الجيش استغرق وقتا لشرحه للنواب، وهناك ما جمع من وسائل الإعلام على اختلافها سنضعه برسم الجيش وفي ضوئه يبنى على الشيء مقتضاه".

سئل: بحسب المادتين 31 و 32 من النظام الداخلي، هل طرحتم قرار دعوة الوزير عبر رئاسة مجلس النواب الى اللجنة؟

أجاب: "لا، لا، هذه الدعوة عادة يوجهها رئيس اللجنة كما في كل اللجان النيابية، وانا كنت وجهت الدعوة الى وزير الدفاع وهذا من مهام رئيس اللجنة الذي يمكن له أن يعلم رئيس المجلس بأنه طلب من الوزير ولم يحضر. وأنا سأكرر محاولتي الإتصال بالوزير لأتأكد إذا كان لديه عذر يبرر الغياب وعندها نكون معه وندعوه الى الجلسة المقبلة، أما إذا لم يكن لديه عذر فسأطلبه من خلال رئاسة مجلس النواب".

قيل له: كتلة "المستقبل" تدافع عن الجيش لكننا نلاحظ مع كل محطة يستهدف فيها ان من يسائله هو "تيار المستقبل"؟

أجاب: "نحن حريصون جدا على المؤسسة العسكرية وعلى الجيش أكثر بكثير مما يخطر على بال البعض، وما يهمنا هو الحفاظ على هذه المؤسسة وبالتالي لتبديد الأوهام ومن ضمن الحفاظ على المؤسسة العسكرية إذا كان هناك من خطأ ارتكب فليصحح وإلا نصبح كتلك الأنظمة التي تحيطنا". وعن موقف النائبين خالد الضاهر ومعين المرعبي من الجيش، قال: "يجب ألا نجتزىء ولا نرى فقط جملة قيلت هنا أو هناك، بل يوضع الكلام بكامل سياقه مع ما سبقه لنرى ان ليس هناك من تجن من الزملاء".

 

الأمين العام للمركز اللبناني لحقوق الانسان: التعذيب ممارسة شائعة في لبنان

وطنية - عقد الامين العام للمركز اللبناني لحقوق الانسان وديع الاسمر بعد ظهر اليوم، مؤتمرا صحافيا في فندق "رامادا" عرض فيه تقريرين يتعلق الاول بما وصفه بـ"فبركة اتهام العمالة لفيصل مقلد" وما تعرض له من تعذيب وهو ما يزال موقوفا في سجن رومية محكوما بالسجن مدى الحياة، ويتعلق التقرير الثاني بالاعتقال التسعفي والتعذيب في لبنان. وأشار الى ان ملف مقلد "موجود في محكمة التمييز وتتعرض للتأجيل دائما على ان تعقد في حزيران 2014". وقال: "في عامي 2011 و2012 أشار المركز اللبناني لحقوق الانسان ان 66% من الاشخاص الذين تم توقيفهم في هذين العامين اشتكوا من تعرضهم للتعذيب ولسوء شديد في المعاملة. في بعض الحالات، هي ظروف الاعتقال بما في ذلك الاعتقال المطول للاجانب في مركز الاحتجاز، تحت الارض، في الامن العام، الذي ينبغي اعتباره تعذيبا. ومع ذلك فإن الغالبية العظمى من حالات التعذيب وقعت خلال الاستجواب من قبل الاجهزة الامنية، اغلبية الاجهزة الامنية لجأت الى التعذيب.ان ممارسة التعذيب في لبنان معممة ولا تزال تعتبر طريقة للتحقيق وللعقاب وذلك يتناقض مع القانون الوطني والالتزامات الدولية للبنان". أضاف: "التعذيب هو ممارسة شائعة، التي ان لم يكن مشجع عليها، فهي على الاقل مقبولة من قبل القضاء اللبناني، معظم الناس الذين توقفوا وتعرضوا للتعذيب بين عامي 2011 و2012 اشتكوا امام قاضي التحقيق ولكن الاخير لم يأخذ اي اجراء اما لإلغاء الاعترافات او لفتح تحقيق حول هذه المزاعم". وتابع: "الاسوأ من ذلك، في 2011 و2012 تعرض المركز اللبناني لحقوق الانسان ومنظمة الكرامة لملاحقة قانونية أنهما دانا التعذيب، لا تزال القضية التي رفعتها حركة امل ضد المركز اللبناني لحقوق الانسان جارية". وختم: "ان غياب التحقيق حول المزاعم والملاحقات المرتبة ضد منظمات الدفاع عن حقوق الانسان تشير الى ان المناخ في لبنان لا يسير نحو إلغاء التعذيب".

 

هيومن رايتس تدعو لتحقيق شفاف

وكالات/طالبت 'هيومن رايتس، في تقرير نشرته، السلطات اللبنانية ضمان التحقيق الدقيق والمحايد والشفاف في مزاعم وقوع تعذيب ووفاة أثناء الاحتجاز على يد الجيش اللبناني في أعقاب الاشتباكات مع أنصار الشيخ أحمد الأسير المسلحين في حزيران 2013، في مدينة صيدا. في سياق التحقيق الذي أجرته 'هيومن رايتس في صيدا، قامت المنظمة بإجراء مقابلات مع ضحايا أدلوا بأقوال ذات مصداقية عن التعرض للتعذيب أو إساءة المعاملة أثناء الاحتجاز، ومع أقارب لم يحصلوا على معلومات كافية عن ذويهم المحتجزين. كما حصلت هيومن رايتس ووتش على معلومات مثيرة للانزعاج حول وفاة نادر البيومي، الميكانيكي البالغ من العمر 36 عاماً، أثناء تواجده في عهدة الجيش.

وفي ما يلي نص التحقيق

أعلن الجيش يوم 6 تموز أنه سيتولى التحقيق في مقطع فيديو متاح على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر جنوداً لبنانيين وهم يضربون رجلاً في عهدتهم، وأنه سيتخذ إجراءات تأديبية وعقابية بحق الأفراد الذين يرتكبون 'أي مخالفة أمنية أو أخلاقية. بعد يومين أفادت وسائل الإعلام بأن قاضي التحقيق العسكري أصدر أوامر اعتقال بحق خمسة من أعضاء المخابرات العسكرية على ذمة وفاة البيومي. يتعين على أعضاء لجنة الدفاع الوطني بالبرلمان، التي ستنعقد بتاريخ 18 تموز، مناقشة اشتباكات صيدا والدعوة إلى المزيد من الشفافية من جانب الجيش بشأن وضع التحقيقات في ما قام به من انتهاكات.

قال نديم حوري، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: 'تمثل التحقيقات التي أعلن عنها الجيش بادرة مشجعة، لكن الاختبار الحقيقي سيتمثل في ما إذا كانت هذه التحقيقات ستسفر عن ملاحقات قضائية سليمة، فما على المحك ليس تحقيق العدالة للضحية فقط، بل سمعة الجيش أيضاً.

في 5 تموز أرسلت هيومن رايتس ووتش رسالة بما توصلت إليه، وأسئلة للمتابعة، إلى قيادة الجيش ووزير الدفاع، ولم يردا حتى الآن.

اندلعت الاشتباكات العنيفة في صيدا، أكبر مدن الجنوب اللبناني، يوم 23 حزيران، بعد مزاعم بقيام الأنصار المسلحين للشيخ أحمد الأسير، إمام مسجد بلال بن رباح بحي عبرا في صيدا، بإطلاق النار على إحدى نقاط التفتيش التابعة للجيش، وقيام الجيش بشن هجوم مضاد. تسببت الاشتباكات التي استمرت يومين في قتل 18 جندياً و28 شخصاً من مؤيدي الأسير، بحسب التقارير الإعلامية. وتفيد تلك التقارير أيضاً بأن الجيش اعتقل أعداداً تصل إلى 180 شخصاً في أعقاب الاشتباكات، وأفرج عن الكثيرين في الأيام التالية، وبأن قاضياً عسكرياً وجه الاتهام إلى 27 شخصاً فيما يتعلق بالاعتداء على الجيش.

قالت هيومن رايتس ووتش إن قوات الأمن اللبنانية تتحمل مسؤولية وواجب حفظ النظام العام وملاحقة المسؤولين عن العنف وتقديمهم إلى العدالة، إلا أن مهام إنفاذ القانون هذه يجب أن تتوافق مع القانون اللبناني الوطني والتزامات لبنان الدولية.

قال سبعة من المحتجزين المفرج عنهم، وبينهم اثنان من الأطفال، لـهيومن رايتس ووتش إن أفراد الجيش اعتدوا عليهم بالضرب وعذبوهم في حالتين بالحرق بالسجائر. وقد تعرضوا لهذه الانتهاكات أثناء احتجازهم في نقاط تفتيش، وكذلك أثناء الاستجواب المبدئي في الثكنة العسكرية في صيدا. في توقيت المقابلة كان ما يزال يظهر على كافة الضحايا آثار ظاهرة للضرب.

تشير الأدلة المتاحة إلى أن الاعتداء بالضرب أثناء الاحتجاز هو ما أدى إلى وفاة البيومي. قال أقارب البيومي لـهيومن رايتس ووتش إنه ذهب يوم 23 حزيران إلى حي عبرا في صيدا حيث اندلعت الاشتباكات في وقت لاحق من نفس اليوم، ولم يعد. وفي 26 حزيران علمت العائلة من أحد المعارف في الجيش أن بوسعها الذهاب لتسلم جثة البيومي من المستشفى العسكري في بيروت.

قال أقارب البيومي إن جثته كانت مغطاة بالكدمات. وتأكد هذا، كما قالت العائلة، بأقوال خبير طبي، صرح بأن البيومي توفي جراء نوبة قلبية لكن جثته مغطاة بكدمات حادة. إلا أنه لم يتم إجراء تشريح، ولم تتسلم العائلة شهادة وفاة أو أي تفسير آخر يتعلق بوفاة البيومي.

قال جميع المحتجزين السبعة السابقين الذين أجرت معهم 'هيومن رايتس ووتش مقابلات، بمن فيهم الطفلين، إن الجيش لم يسمح لهم بالاتصال بذويهم طوال فترة الاحتجاز، وأكد أقاربهم أنهم لم يحصلوا على أية معلومات رسمية من الجيش طوال فترة الاحتجاز، التي استمرت حتى 6 أيام.

سبق للبنان أن أخفق في التحقيق في قضايا تنطوي على انتهاكات من جانب الجيش، فلم يتم فتح تحقيقات جادة في مزاعم خطيرة بانتهاكات قام بها الجيش بحق محتجزين على صلة بالقتال بين الجيش اللبناني وجماعة فتح الإسلام المسلحة في 2007، بمخيم نهر البارد للاجئين.

كذلك لم يتم إجراء تحقيق قضائي في تشرين الأول 2012 بعد قيام مسؤولين من الجيش والمخابرات باحتجاز وضرب 72 رجلاً على الأقل من العمال الوافدين، ومعظمهم سوريون، في ضاحية الجعيتاوي البيروتية، بزعم تلقيهم تقارير عن 'تحرش الوافدين بالنساء.

قال نديم حوري: 'من شأن عملية جادة وشفافة للمحاسبة أن تدعم سيادة القانون وكذلك المؤسسة العسكرية، وإلا فإن دائرة الإساءة والإفلات من العقاب ستستمر.

في أعقاب اشتباكات صيدا في حزيران، أجرت 'هيومن رايتس ووتش مقابلات مع خمسة رجال وصبيين كان الجيش اللبناني قد احتجزهم لمدد تتراوح بين عدة ساعات وستة أيام، وأفرج عنهم لاحقاً.

قال المحتجزون السابقون إن أفراد الجيش احتجزوهم إما في نقاط تفتيش بصيدا أو في حي التعمير على أطراف صيدا، أو بالقرب من بيوتهم. تم أخذ المحتجزين إلى القاعدة العسكرية بالمية مية، أو القاعدة العسكرية بالرميلة، أو ثكنة محمد زغيب في صيدا، ثم الإفراج عنهم عقب الاستجواب المبدئي أو احتجازهم طوال الليل ثم نقلهم إلى مقر الاحتجاز التابع لوزارة الدفاع في اليرزة.

قال جميع المحتجزين السابقين الذين أجرت معهم 'هيومن رايتس ووتش مقابلات إن أفراد الجيش ضربوهم وركلوهم بالقبضات، وفي بعض الحالات بالعصي والأسلاك والهراوات أثناء الاستجواب المبدئي عند نقاط التفتيش. في توقيت المقابلات كانوا جميعاً ما زالوا يحملون آثاراً ظاهرة تتفق مع التعرض للضرب.

في اثنتين من الحالات كانت مساحات كبيرة من الذراعين والردفين والظهر مغطاة بالكدمات، وكانت هناك آثار للضرب على الرأس والوجه. استعرض اثنان من المحتجزين أمام هيومن رايتس ووتش علامات على جسميهما قالا إنها نجمت عن قيام الجنود بإحراقهما بالسجائر. وقال البعض إنهم شهدوا أيضاً وقائع ضرب وتعذيب محتجزين آخرين.

قال 'أحمد، الذي احتجز وهو عائد إلى منزله بحي التعمير في صيدا يوم 25 حزيران، قال لـهيومن رايتس ووتش إن الجيش وبعض أفراد سرايا المقاومة، الجماعة المنتمية إلى حزب الله، ضربوه بعنف عند نقطة تفتيش قريبة:

قيدوا يديّ وأخذوني إلى نقطة التفتيش التابعة للجيش. كانوا يسبونني ويهينونني، وسألوني إن كنت أذهب إلى مسجد الأسير. في نقطة التفتيش ضربني رجلان لمدة ساعة ونصف تقريباً باستخدام نوع من السياط المطاطية وهراوة.

تم الإفراج عن أحمد في وقت لاحق من نفس اليوم. لم تتمكن هيومن رايتس ووتش من التحقق بشكل مستقل من وجود أعضاء سرايا المقاومة مع الجيش.

في توقيت المقابلة، بعد الاحتجاز بخمسة أيام، كان ساعدا أحمد الاثنان مكسوين بكدمات كبيرة داكنة اللون، كما كانت هناك كدمات على فخذيه.

قال 'محمود، الذي احتجزه الجيش في نفس اليوم عند نقطة تفتيش بمدخل حي التعمير، قال لـهيومن رايتس ووتش:

أوقف الجيش سيارتي وأرغموني على الترجل، وقيدوا يديّ بشرائط بلاستيكية وعصبوا عينيّ. ثم بدأوا يضربونني بما شعرت وكأنه معول ثقيل. ومسحوا التراب على وجهي وقالوا إن المفروض أن أموت لأنني أصلي في مسجد الأسير. لقد أهانوني وخربوا سيارتي.

قال محمود إن الجيش نقله فيما بعد إلى قواعد عسكرية مختلفة، وأفرج عنه في النهاية بدون اتهام في 29 حزيران. بعد خمسة أيام من الاعتداء المزعوم بالضرب في نقطة التفتيش، حينما تحدثت هيومن رايتس ووتش مع محمود، كانت كدمات خطيرة مازالت تغطي ظهره وذراعيه وردفيه، وكانت هناك أيضاً كدمات على رأسه ووجهه.

قال 'إيهاب لـ هيومن رايتس ووتش إن الجنود أخذوه من حافلة شركته في صباح 26 حزيران. وقال إن الجنود 'غضبوا من أنه كان ينظر في هاتفه الخلوي عند إيقاف الحافلة عند نقطة تفتيش عسكرية في منطقة علمان على أطراف صيدا. قال إيهاب إن الجنود أخذوه إلى كشك صغير قرب نقطة تفتيش حيث استجوبوه وضربوه هو ومحتجزين آخرين كانوا هناك بالفعل:

كان هناك بعض الأشخاص بالفعل، من سوريا على ما يبدو حكماً بلكنتهم. وداخل الكشك بدأ ضابط ورجل بثياب مدنية في ضربي. كانا يضربانني بقبضاتهما ويركلانني، ويتهمانني بأني من أتباع الأسير. وكلما قلت إنني لست من أتباعه كانا يعاودان ضربي. وضربوا كذلك السوريين الثلاثة والفلسطيني الذين وصلوا فيما بعد.

وقال أيضاً إن أفراد الجيش ضربوه في السيارة بينما كانوا ينقلونه إلى قاعدة عسكرية أخرى.

قال صبيان اثنان في الخامسة عشرة على نحو مستقل لـهيومن رايتس ووتش إن الجنود ضربوهما أثناء الاستجواب واحتجزوهما مع محتجزين بالغين. وقال الاثنان إن الأفراد العسكريين كانوا على علم بعمرهما لأنهما كانا يحملان بطاقة تحقيق الشخصية.

وقال أربعة محتجزين سابقين، بينهم الرجلان اللذان تعرضا لأخطر الإصابات، على نحو مستقل لـهيومن رايتس ووتش إنهم تعرضوا لضرب عنيف ومطول في نقطة تفتيش بعينها بحي التعمير، يديرها ضابط عسكري ذكروه بالاسم. قدمت هيومن رايتس ووتش اسم الضابط في رسالتها إلى قيادة الجيش اللبناني ووزير الدفاع حتى يتسنى التحقيق في تلك المزاعم.

قال بعض المحتجزين السابقين إن الضرب استمر أثناء الاستجواب بثكنتي المية مية ومحمد زغيب، رغم أنه لم يكن بنفس الشدة في معظم الحالات. كما قام عدد من المحتجزين الذين احتجزوا طوال الليل بثكنة محمد زغيب بوصف ظروف احتجاز ترقى إلى مصاف إساءة المعاملة، فقالوا إنهم احتجزوا مع نحو 20 محتجزا آخرين في زنزانة صغيرة أبعادها نحو 23 أمتار، مع تقييد أيديهم وعصب أعينهم، عاجزين عن النوم بسبب نقص المساحة، ومحرومين من الطعام والماء الكافيين.

قال 'ياسر، وهو ميكانيكي سيارات شاب من منطقة عبرا في صيدا، إن الجيش احتجزه في يوم الاشتباكات قرب منزله ونقله بعد ذلك إلى ثكنة محمد زغيب العسكرية مع العديد من المحتجزين الآخرين من المنطقة:

'وضعونا في زنزانة أبعادها 23 أمتار ـ كنا عدة عشرات. كنت مقيد اليدين ومعصوب العينين لكنني استطعت استشفاف مدى اكتظاظ الزنزانة وأنا أقترب من المدخل عند استدعائي للاستجواب. لمدة 24 ساعة لم يكن هناك طعام أو ماء.

أثناء الاستجواب هناك، قام جنديان بسبي وإهانتي أنا وعائلتي، وكانا يضربانني طوال الوقت بالأسلاك ـ على صدري وساقيّ وجنبيّ وذراعيّ.

لم يذكر المحتجزون السابقون حدوث أي انتهاك بدني أو وجود أوجه قصور بظروف الاحتجاز في مقر الاحتجاز التابع لوزارة الدفاع، رغم أن البعض قالوا إنهم أرغموا على التوقيع أو البصم على أقوالهم دون فرصة لقراءتها.

تم الإفراج عن هؤلاء المحتجزين جميعاً بدون توجيه تهم على ما يبدو.

الوفاة المزعومة أثناء الاحتجاز: نادر البيومي

قالت عائلة البيومي، وهو ميكانيكي عمره 36 عاماً، لـ هيومن رايتس ووتش إنه في يوم الاشتباكات، 26 حزيران، ذهب نادر إلى منطقة عبرا بصيدا لمساعدة إحدى زبائنه في إصلاح سيارة. وفي نحو الثانية من مساء اليوم التالي تلقت عائلته رسالة نصية كتب فيها إنه عجز عن مغادرة عبرا بسبب الاشتباكات ونزل ببناية في نفس الشارع الذي يقع فيه مسجد بلال بن رباح.

وكان تلك آخر مرة تسمع فيها عائلة البيومى منه، كما قالوا. في وقت لاحق من ذلك اليوم، حاول شقيقه الاتصال بهاتفه الخلوي لكن رجلاً مجهولاً رد عليه وأغلق الخط حين عرّفه شقيق البيومي بنفسه. فيما بعد قالت زبونة البيومي للعائلة إنها رأته لآخر مرة في العصر حين رحل بسيارته في اتجاه نقطة تفتيش متحركة بدوار إيليا.

قال أقارب البيومي لـهيومن رايتس ووتش:

حين لم يعد للمنزل بدأنا نتصل بهاتفه. بعد مرور بعض الوقت رد رجل مجهول ولكنه أغلق الخط حين قلنا إننا عائلة نادر. وبدأنا نسمع عن أشخاص يجري اعتقالهم، فبدأنا نتصل بالمستشفيات، لكنه لم يكن هناك. ذهبنا إلى الشرطة العسكرية في صيدا لكنهم قالوا إن اسمه لم يرد بقوائم المصابين أو المفقودين. وعندئذ بدأنا نستعين بالاتصالات الشخصية.

في ليلة 26 حزيران، بحسب العائلة، قال أحد معارفهم في المخابرات العسكرية، الذي كانوا قد اتصلوا به هاتفياً، إن بوسعهم تسلم جثته من المستشفى العسكري ببيروت.

في اليوم التالي ذهب والد البيومي لتسلم جثته. وقال أقارب آخرون إن الضابط الذي سلم الأب الجثة في نعش مغلق رفض فتحه في البداية. ثم فتحه الضابط حين أصر الأب، لكنه رفض تقديم أية معلومات إضافية، ولم يقل سوى إن البيومي توفي بنوبة قلبية. حين تحدثت العائلة مع هيومن رايتس ووتش يوم 1 تموز قالت إنها لم تتسلم حتى الآن شهادة وفاة أو أي تفسير يتعلق بوفاة البيومي.

قال الأقارب الذين شاهدوا الجثة إنها كانت مغطاة بالكدمات. وقالت العائلة إن خبيراً طبياً مستقلاً أكد وفاة البيومي بنوبة قلبية لكن جثته مغطاة بكدمات حادة. لم يستفض الطبيب في شرح كيفية حدوث الكدمات. لم يتم إجراء تشريح كما قالت العائلة، وفي توقيت مقابلة هيومن رايتس ووتش لأفرادها في 1 تموز لم تكن العائلة قد تسلمت شهادة وفاة أو أي تفسير آخر يتعلق بوفاة البيومي.

بحسب تقارير إعلامية، قام الجيش في 8 تموز باتهام خمسة من أفراد الجيش بمخالفة النظام العسكري وإساءة استغلال السلطة والقتل الخطأ لشخص واحد، على ذمة وفاة البيومي.

نقص المعلومات بشأن مصير المحتجزين ومكانهم

لم يبلغ الجيش عائلات المحتجزين السبعة، بمن فيهم الطفلين، بمصيرهم ومكانهم أثناء احتجازهم، كما قالوا لـ هيومن رايتس ووتش.

وأكد أقاربهم الذين أجرت معهم هيومن رايتس ووتش مقابلات أنهم لم يتلقوا أية معلومات رسمية من الجيش طوال فترة الاحتجاز، التي استمرت حتى 6 أيام. قال البعض إنهم تمكنوا من الحصول على تأكيد غير رسمي بمجرد نقل ذويهم إلى مقر وزارة الدفاع، من خلال الاتصالات الشخصية في الجيش أو وسط الساسة المحليين.

قالت زوجة محمود لـ هيومن رايتس ووتش:

في عصر الثلثاء 25 حزيران رأيناه يتعرض للضرب أثناء الاحتجاز. لكن عند ذهابنا إلى نقطة التفتيش صاح الجنود في وجوهنا وأمرونا بالعودة إلى البيت، قائلين إنه 'تسبب في مشاكل. بدأنا نتصل بأشخاص ظننا أن بوسعهم المساعدة في الإفراج عنه. لكن لم تكن هناك أية معلومات رسمية. لم نكن نعرف مكانه ولا سبب [احتجازه] حتى الإفراج عنه يوم السبت 29 حزيران.

قال ياسر، وهو أحد المحتجزين السابقين، لـهيومن رايتس ووتش يوم 1 تموز إن العائلة ما زالت بدون معلومات عن شقيقه الذي كان قد اختفى منذ الاشتباكات في 23 حزيران. تعتقد الأسرة أنه ما زال قيد الاحتجاز لأن المخابرات العسكرية طلبت من أحد أفراد العائلة إحضار الهاتف الخلوي الخاص بالمفقود إلى فرعهم المحلي. قال ياسر أيضاً إنه بعد الإفراج عنه قام بإبلاغ عدة عائلات في منطقته برؤيته لذويهم أثناء الاحتجاز، وكانت تلك أول مرة تتلقى فيها تلك العائلات أية معلومات عن المحتجزين.

تشعر 'هيومن رايتس ووتش بالقلق من احتمال وقوع بعض هؤلاء المحتجزين ضحايا للاختفاء القسري، مما يزيد الخطر على حياتهم وسلامتهم البدنية. بموجب القانون الدولي، يقع الاختفاء القسري حين تحرم السلطات شخصاً من حريته لكنها ترفض الاعتراف بقيامها بهذا أو لا تقدم معلومات عن مكان الشخص أو مصيره.

 

حزب الله يرفع جهوزيته الامنية ويكشف "خلايا نائمة"

نهارنت/رفع "حزب الله" مستوى جهوزيته الأمنية الى أعلى المستويات في مناطق تواجده، بعد سلسلة الاعتداءات التي تعرّض لها في الآونة الأخيرة، وفق ما أفادته معلومات صحافية. ونقلت صحيفة "الجمهورية"، الخميس، عن مصادر قريبة من "حزب الله" أن الاخير كشف عدد من الخلايا النائمة ومحاولات تفجير في عدد من المناطق، بعد أن كان قد رفع من جهوزيته الأمنية إلى أعلى المستويات في مناطق وجوده. وأعربت المصادر عن تخوّفها من أن طريق صيدا - بيروت ليست في مأمن عن سيناريو التفجير. الى ذلك، لم تستبعد المصادر أن تشهد المرحلة المقبلة مزيداً من التصعيد الأمني، مؤكدة أن الحزب لن يسكت عن عمليات استهدافه. يُذكر أن عبوات ناسفة، استهدف مواكب لـ"حزب الله" في مجدل عنجر والمصنع واوتستراد زحلة-كسارة، فضلاً عن انفجار سيارة مفخخة في مرأب للسيارات في بئر العبد، في 8 تموز الجاري، ما ادى الى سقوط أكثر من 50 جريحاً فضلاً عن الاضرار المادية التي لحقت بالمنطقة. ومن الجدير بالذكر أن مصادر مقرّبة من "حزب الله"، وصفت الانفجار بـ"العمل الجبان"، مشيرة الى أنه "لا يمكن تصنيفه في خانة الاختراق الامني لـ"حزب الله".

 

حزب الكتائب يتقرّب من حزب الله

ذكرت صحيفة الأخبار أنّ اعضاء اللجنة المركزية في حزب الكتائب اتفقوا على ضرورة الانفتاح على حزب الله والتواصل معه، معبّرين عن ضرورة تفهّم مخاوف الحزب. ونفى مصدر في اللجنة أن يكون الأمر قد طرأ بعد التوتر في العلاقة بين التيار الوطني الحر والحزب.

 

فرنجية:السلاح يتحرك لحماية مشروع المقاومة ومن دون الثلث الضامن في الحكومة لا نستطيع ايقاف اي قرار غير وطني

وطنية - اكد رئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجية، في حديث الى برنامج "السياسة اليوم" عبر اذاعة النور، ان "لا مصالح انتخابية، ولا جغرافية تربطه بالمقاومة، انما هو موقف نابع عن قناعة ثابتة، وهذا ليس منة، منذ ايام الرئيس الراحل سليمان فرنجية الى اليوم، وقد اثبتت الايام ان هذه المواقف كانت صائبة، فالرئيس الراحل سليمان فرنجية كان من الداعمين للرئيس الراحل جمال عبد الناصر لانه كان يتبنى القضايا العربية، خاصة القضية الفلسطينية والعداء لاسرائيل، لذا نحن ندعم اي مقاومة، فكيف اذا كانت هذه المقاومة من صلب هذا الوطن، لذلك الظروف لا تغير القناعات".

اضاف: "انا اراهن على قضية المقاومة المحقة، واعتبر ان هناك عدة اوجه لضرب هذا المشروع، ولكني انظر دائما الى المراحل البعيدة التي لا بد ان ينتصر فيها لبنان، وما يوصلنا الى الحل هو السلام العادل والشامل، لذا ارى ان المقاومة وضعت نصب اعينها استعادة الارض وتحريرها فمن يستطيع الوقوف في وجهها".

وتحدث عن "الخوف الذي تأتي منه الخيانة باوجهها المتعددة، انما هناك خوف من نوع اخر هو حماية المسيحيين، وان مشروع المقاومة، والقضية الفلسطينية، والعداء لاسرائيل، والعروبة الحقيقية، هي الضمانة لكل الاقليات في هذا الشرق، فاذا دخلنا في مشروع طائفي نصبح اقلية، بينما اذا دخلنا في مشروع قومي عربي نصبح شريكا، فقوتنا نحن الاقليات هي بالمشاريع الكبرى، فضمانة المسيحيين هي المقاومة من خلال مشروعها، وافكارها، اما اذا دخلنا في خلافات سنية ـ شيعية فلا نجد لنا دورا في هذا الموضوع".

واعتبر فرنجية ان "كل ما تخططه اميركا هو مخيف خاصة التفتيت، فالتوسيع بالمعنى السياسي لا يخيف، انما التفتيت يوصل الى خلق رهانات عند بعض الاقليات، ويبدأون التصرف على هذا الاساس، وبعد ذلك يبدأ الغرب بالتسويات التي تكون على حساب الاقليات، ومصلحتنا نحن المسيحيين في هذا الشرق ان لا ندخل في مشاريع التفتيت لاننا اقليات" معتبرا ان المشاريع الطائفية خطيرة".

وعن نظرته الى الاحداث في المنطقة قال: "كل ما يفكرون به هو ضرب نفوذ ايران في المنطقة، الذي يلخص بدعم القضية الفلسطينية، ودعم المقاومات العربية، ومن يريد نزع النفوذ الايراني عليه تبني القضايا العربية بطريقة صحيحة، ودعم المقاومة". وعاد فرنجية بكلامه الى مؤتمر بيروت وورقة الملك عبدالله "التي هي وحدها كانت كافية، الا ان ما حصل هو انه عندما تخلى العرب عن القضايا العربية جاء دور ايران الداعم لها"، مشيرا الى ان "صداقة الرئيس سليمان فرنجية مع المملكة السعودية مبنية على هذه القناعات "اما انا فلا علاقة لي حاليا مع المملكة لا ايجابية ولا سلبية، وكيف لي ان اقيمها انا شخص وهم مملكة".

واشار الى "فشل مشروع ضرب سوريا وتفتيتها، وان المخطط لم ينته الى الان لقد قطعنا اكثر من نصف الطريق، باعتراف الخصم قبل الحليف، ويبقى النصف الاخر غير اننا ارتحنا بفعل التوازن الدولي الذي بات موجودا، وهو يميل اكثر الى مصلحتنا وليس الى مصلحة الخصم، والامور اصبحت واضحة في سوريا فالدولة والجيش متماسكان، وان النظام السوري قد "نظف" من الفساد الموجود فيه، وقد تحدثت مع الرئيس الاسد وسألته عن الوضع تبعا للاخبار اجاب حصل ان البعض فسر ارسال بعض التعزيزات الى حلب هو بداية المعركة، وعلى كل حال كل شي في وقته". واشار فرنجية الى ان "المعارضة السورية التي تقاتل النظام مدعومة عالميا ولديها اسلحة ومجاهدون وجيوش، وان الحرب التي حصلت على سوريا اكبر بكثير من الحرب على بعض الدول العربية المجاورة". ونفى فرنجية علمه ان تكون اللاذقية قد قصفت " فالاميركان قالوا انها قصفت، والسوريون نفوا، وانا بالتالي لا اعلم، ولكن اتخوف من ان هذه الخبرية قد تكون اشبه بالخبر الذي نشر حول قصف المطار الدولي وفي اليوم التالي قصف جبل قاصون اذا هذا الخبر قد يكون تمهيدا لعملية ما".

واكد فرنجية "ان شخصية الرئيس الاسد هي نصف المعركة، وان النظام قبل بالحل السلمي واعلن ذهابه الى جنيف 2 وسمى الوفد المشارك، ولم نر عند المعارضة ومن يدعهما اي اتفاق حول هذا الموضوع، فقرروا ان يرجئوا الامر كي يحصلوا على بعض المكاسب". وسال "من هي المعارضة؟ هل هي الجيش الحر، ام جبهة النصرة، ام غيرها؟ واذا اتفقوا في جنيف من سينفذ الاتفاق من قبل المعارضة؟. اما الدولة فهي قادرة على تنفيذ الاتفاق على ارض الواقع".

وتحدث "عن 1400 فريق باعتراف الامم المتحدة يقاتل على ارض سوريا، وان صمود النظام كشف عالميا من سيكون البديل، وتحرك الراي العام الاميركي الذي اصبح خائفا من البديل، وان ضرب النظام يخلق حالة من الفوضى في المنطقة".

ولفت فرنجية الى "ان هناك جبهة نصرة في لبنان وهناك قاعدة رغم ان البعض اعترف بوجودها ولو متاخرا"، مشيرا الى "ان لبنان بلد مفتوح وان الوضع الامني اصبح خطيرا جدا وان المعالجة تأخرت كثيرا، هناك مليون لاجىء سوري في لبنان، بينهم خمسون الف مسلح، اضافة الى السلاح الفلسطيني، موجودون منذ بداية الازمة وليس نتيجة ردة فعل على تدخل حزب الله بالقصير، الى السلاح الطائفي المذهبي المحقون في لبنان". واشار الى "اهمية القصير لانها الموقع الاستراتيجي لتسليح المعارضة السورية من لبنان، وهي نقطة ارتكاز للتمون بالسلاح، ومن كان يمد المعارضة بالسلاح هو التضامن الدولي، والشحن الطائفي في لبنان، وان عبارة تدخل حزب الله بالقصير هي منظومة اعلامية كسابقاتها".

وعن الوضع الامني في زغرتا وتصريح اللواء ريفي حول تسليح جبل محسن من زغرتا قال: "منذ شهرين كان ريفي مديرا عاما، واذا كانت لديه هذه المعلومات لماذا بقي صامتا، واذا كنا نرسل سلاحا الى جبل محسن لكنا اعلنا ذلك، لا شيء عندنا نخفيه. طرابلس هي مدينة عربية ومقاومة وعندما لم يجدوا طريقة لتطويعها، قالوا لها هؤلاء شيعة جاؤوا كي يقتلوكم، والامر المسيء جدا اننا بتنا متهمين باننا نداوي الجرحى من ابناء جبل محسن. هل مداواة الجريح اصبح اتهام، وهل المطلوب ذبحهم كي نكون مع المشروع الاخر؟ نقول نحن مع المشروع العربي ولسنا مع المشروع الطائفي".

وفي الشان الحكومي رأى فرنجية انه "من الافضل ان تشكل حكومة، واي خيار سيء سينعكس على الشارع، فلنبقى خلافاتنا في المؤسسات افضل، فالخلاف هو فقط على النظرة الى لبنان وتكوينه، هناك بعض السياسيين لا يتأثرون بالبعض المتهور، وحتى القرار الدولي لديه اناس متهورون، وما يهم اميركا هو مشكل في لبنان، لخلق الفوضى وضرب مشروع المقاومة وتحويل سلاحها الى الداخل". واشار الى ان "تشكيل حكومة من لون واحد سيؤدي الى وضع اسوأ من عدم تشكيلها". لافتا انه في "موضوع التعينات لا السنة ولا الشيعة لديهم مشكلة، اما المسيحيون فلديهم مشكلة كبيرة بسبب انقساماتهم".

وشدد فرنجية على "الثلث الضامن في الحكومة لاننا من دونه لا نستطيع ايقاف اي قرار غير وطني، ونحن لا نقبل بان يقرر احد عنا ويقرر مصيرنا". وكشف ان "حزب الله وحركة امل هما من يفاوضان باسمه في المفاوضات الجارية مع الرئيس المكلف تشكيل الحكومة، لانهما تباحثا معنا بالموضوع". واستطرد "اذا سألنا الجنرال عون رأينا فليفاوض باسمنا واذا لم يسألنا كيف لنا ان نفوضه"، نافيا ان تكون هناك قطيعة مع التيار الوطني الحر، مشددا على "العلاقة الجيدة مع شخص العماد عون، نحن معه في تكتل واحد، ونوابنا يشاركون في الاجتماعات لكن كل قراراته نسمعها عبر وسائل الاعلام".

وتابع: "لن اتنازل عن حصة المرده في الحكومة، ولن اعطيها لاحد، التيار الوطني الحر يعتبر البعض حلفاء له، مثل حزب الله وحركة امل، واخرون يعتبرهم من الاتباع ونحن ممكن ان نكون من بينهم، نحن بحياتنا لم نكن اتباعا لاحد، وهذه هي المشكلة، لكني اكن كل التقدير والاحترام لشخص الجنرال عون، نحن حلفاء ونبقى معا وهو يتقدمنا طالما هو في نفس قناعاتنا السياسية".

واعلن فرنجية عن دعمه "وصول الجنرال شامل روكز الى قيادة الجيش"، لافتا الى انه "لو خير بين روكز وقهوجي لاختار روكز، غير ان هناك صعوبة في تأمين الاكثرية لتعيين قائد للجيش. اذا استطاع الجنرال عون تشكيل اكثرية لاي قائد جيش نحن معه. نريد قائد جيش غير متآمر علينا، ونحن نرى بالعماد قهوجي شخصية وطنية غير متآمرة على المقاومة، واعود واكرر اذا كان الخيار بين التمديد للجنرال قهوجي والفراغ او مع قائد جيش متآمر علينا وعلى المقاومة، انا مع الجنرال قهوجي".

ووصف ما اعتبره "قرار سعد الحريري التمديد للعماد قهوجي ومن ثم تراجعه عنه بانه متسرع"، وقال: "الحريري عودنا مذ كان في الرئاسة بل منذ بدء حياته السياسية ان يتسرع، يتكلم، يراجع، فيتراجع". وجاهر فرنجية بصداقته للرئيس ميقاتي الذي "لم يتآمر ضدنا وانا احترمه رغم الضغوط التي مورست عليه بالموضوع السوري". ولفت الى "ان العلاقة مقطوعة مع رئيس الجمهورية الذي تآمر على المقاومة في بعض المرات، السياسة هي التي تجمعنا وهي التي تفرقنا". اما عن موقف بكركي الاخير حول السلاح فقال: "موقف بكركي مبدئي من السلاح في كل لبنان واذا ارادت نزع السلاح من كل لبنان فنحن معها، اما سلاح المقاومة فليجدوا حلا له، واذا تعهدت بكركي باستعادة الارض والتحرير، فلا مشكلة لدينا". وختم فرنجية الحديث ردا على سؤال عن العلاقة بالنائب وليد جنبلاط فقال "علاقتي مع وليد بك مقطوعة"، معتبرا "ان صدر النظام السوري رحب". اما بالنسبة لعلاقته برئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع فاجاب: "لا علاقة".

 

سلهب: كلام فرنجية مخالف للواقع والتمديد سبب التباين ونؤيد مبادرة سـليمان وتسريع تشكيـــل الحكومــة

المركزية- اكد عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب سليم سلهب "ان كلام النائب سليمان فرنجية، اليوم، عن ان "التيار الوطني الحرّ" لا يبلغه بقراراته مسبقاً مخالف للواقع، فالنائب اسطفان الدويهي والوزير سليم كرم يحضران اجتماعات التكتل باستمرار، والتنسيق دائم بين الطرفين"، لافتاً الى "ان بعد التمديد لمجلس النواب انقطع الدويهي وكرم عن حضور الاجتماعات لذلك لم يعودا على علم بقراراته، والتمديد هو الذي خلق هذا التباين في وجهات النظر بيننا". ولفت في حديثٍ لـ"المركزية" الى "ان مبادرة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان بإعادة احياء هيئة الحوار الوطني مهمة لأن الحلول لا تأتي الا بالحوار، ونحن بحاجة اليه في الوقت الراهن لمعالجة مسائل عدّة في ظلّ الظروف التي يمرّ بها لبنان، ونؤيد اي طريقة حوارية تحقّق المصلحة الوطنية"، معتبراً "ان مواقف العماد ميشال عون الاخيرة، منها اجتماعه مع رئيس الجمهورية ولقاؤه السفير السعودي وانفتاحه على مختلف الفئات اللبنانية، اعتمدت على الحوار لانها الطريقة الانجح في الوصول الى حلّ جزئي من شأنه تخفيف الخطر على لبنان". وعن موقف رئيس الجمهورية بأن الحكومة يجب ان تسبق الحوار، رأى سلهب "ان الرئيس سليمان لا يملك صلاحيات تخوّله تشكيل الحكومة، هو يتمنى على الكتل النيابية والقوى السياسية الاسراع في عملية التأليف فقط، لكن من الممكن ان يقود طاولة حوار لتذليل العقبات وتسهيل الامور"، مشيراً الى "ان من الافضل تسريع عملية تأليف الحكومة وفقاً للقوانين المعمول بها". وعن امتداد الازمة السورية الى لبنان، شدّد على "ان الوضع الامني غير مستقر، والتفجيرات الاخيرة واغتيال محمد ضرار جمو اكبر دليل الى ذلك"، داعياً الى "الاتفاق كحدّ ادنى على المواضيع الوطنية للتقليص من حدّة الاخطار التي نمر بها نتيجة عدم الاستقرار الامني والسياسي والاجتماعي والتي سنمرّ بها في المرحلة المقبلة"، متابعاً "علينا التأقلم مع الازمة الاقليمية الطويلة المدى للحدّ من الاضرار".

 

الجميل التقى السفير الايطالـي مورا بيتو: لالتزام "اعلان بعبدا"

المركزية- شدد سفير ايطاليا في لبنان جوسيبي مورابيتو على "اهمية ان تعمل كل الأطراف السياسية اللبنانية لإحترام "اعلان بعبدا""، داعيا اللبنانيين الى "التكاتف والإتفاق على تشكيل حكومة تؤمن الأستقرار لهذا البلد".

بحث رئيس حزب "الكتائب" الرئيس امين الجميل، في دارته في بكفيا، مع السفير الايطالي في تطورات الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة. بعد اللقاء قال مورابيتو "التقيت الرئيس الجميل الذي هو صديق كبير لإيطاليا ونحن فخورون بهذه الصداقة. ناقشنا الوضع في المنطقة وتداعيات الأزمة السورية على لبنان. ومن ناحيتي شددت على اهمية ان تعمل كل الأطراف السياسية اللبنانية لإحترام "اعلان بعبدا"، وايطاليا تدعم لبنان من خلال مشاركتها في القوات الدولية العاملة في الجنوب"، داعيا اللبنانيين الى "التكاتف والإتفاق على تشكيل حكومة تؤمن الاستقرار لهذا البلد"، ومشيرا الى "الالتزام الايطالي بدعم المؤسسات اللبنانية وفي طليعتها الجيش اللبناني وقوى الأمن اللبناني في شكل عام".

 

مرونة قواتية وايجابية كتائبية ازاء دعوة سليمان/جنجنيان: نشارك اذا ناقش سلاح "حزب الله" /الهبر: مع الحوار في كل ساعة

المركزية- فيما يشهد لبنان شللا شبه تام في عمل مؤسساته، ووسط انقسام حاد في قراءة الاطراف السياسية للاوضاع المحلية والاقليمية، أطلق رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان دعوة للعودة الى طاولة الحوار.

القوات: القوات اللبنانية التي كانت قاطعت الحوار في نسخاته الأخيرة، تلقفت الدعوة اليه بليونة أكبر هذه المرة، حيث أشار عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب شانت جنجنيان لـ"المركزية"، الى أن "الظروف باتت ضاغطة أكثر اليوم اقتصاديا وسياسيا وأمنيا، الا أن شيئا لم يتغير في موقف حزب الله، فسبب مقاطعة القوات طاولة الحوار كان حينها عدم التزام حزب الله بمقررات الحوار ووضع سلاحه تحت كنف الدولة اللبنانية"، مستطردا "أما اذا بات حزب الله اليوم مستعدا لمناقشة هذا الموضوع والالتزام به، فنحن سنكون من أول المرحبين والمشاركين في طاولة الحوار، شرط عدم ادخال بنود أخرى على جدول الاعمال".

وطالب جنجنيان أيضا بأن "يجدد المشاركون في طاولة الحوار تمسكهم باعلان بعبدا، وقد ذكّر رئيس الجمهورية في افطار أمس أن المجتمع الدولي والامم المتحدة رحّبا بهذا الاعلان، آسفا لأن ما رأيناه في الاشهر الماضية هو ان أطرافا لبنانية ضربت بعرض الحائط "اعلان بعبدا" وذهبت تقاتل في سوريا". واعتبر تفجير مجدل عنجر واغتيال السياسي السوري محمد ضرار جمو امتدادا للازمة السورية، مذكرا بان " قوى 14 آذار طالبت منذ سنتين بضبط السلاح داخل وخارج المخيمات وضبط الحدود اللبنانية السورية لمنع تدفق السلاح والمسلحين، الا أن ذلك لم يحصل ونحن ندفع اليوم ثمن هذا الفلتان، وخطف المواطن كريكور نوشيان من زحلة ما هو الا وجه من أوجه هذا الفلتان". ورأى جنجنيان أننا نشهد شللا على صعيد كل المؤسسات "فالمجلس النيابي مكربج والحكومة مستقيلة والمؤسسة العسكرية مهددة بالفراغ"، معتبرا ان أي حكومة جديدة ستواجه صعوبة في العمل، اذ انها ستبدأ من الصفر نتيجة تراكم السلبيات التي نعيشها اليوم.

الكتائب: اما عضو "كتلة الكتائب" النائب فادي الهبر فقال لـ"المركزية"، "نحن مع الحوار في كل ساعة، فاللبنانيون مختلفون ومنقسمون ولا بد من حوار لتخفيف الاحتقان الحاصل وتبريد الاجواء، خاصة وأننا في موسم الصيف الذي يعتبر موسما سياحيا، وقد تم خطف هذا الموسم منا من خلال مشاركة "حزب الله" في معركة القصير والحرب في سوريا". وأوضح الهبر ان "القاعدة الرئيسية للحوار هي كما أعلنها رئيس الجمهورية التذكير باعلان بعبدا، مطالبا بالارتقاء بهذا الحوار عبر مصداقية من قبل المشاركين وخاصة حزب الله، الذي كان مشاركا أصلا عند اقرار "اعلان بعبدا" ، مشيرا الى ان هناك مصلحة وطنية عامة في تحييد لبنان في ظل جهنم الحرب الدائرة في سوريا، والدائرة عمليا في لبنان وتكون حينا باردة وحينا ساخنة". وقال: "ندعم الحوار وخاصة الى جانب رئيس الجمهورية الذي يشكل الحماية الاساسية والمظلة لكل القوى في لبنان ولكل الشعب اللبناني".

 

الاتحاد الــدولي جمّد عضوية لبنان 4 سنوات في كرة السـلة

المركزية- جمّد الاتحاد الدولي لكرة السلة اللعبة الاكثر شعبية في لبنان لمدة اربع سنوات ومنع منتخبه الاول من المشاركة في كأس اسيا 2013، بحسب ما ذكر رئيس اللجنة الاولمبية جان همام لوكالة فرانس برس.

وقال همام: "لقد تثبت قرار التجميد، بعد محاولة التدخل لدى امين عام الاتحاد الدولي السويسري باتريك باومان لايقاف التجميد من خلال تقديم مستندات، لكنها باءت بالفشل، والاتحاد المحلي ينتظر تبليغه التجميد في وقت لاحق".

اضاف "يمكنني التأكيد ان منتخب لبنان لن يشارك في تصفيات كأس اسيا 2013" المقررة في الفيليبين مطلع الشهر المقبل، وبالتالي لن يتمكن منتخب الارز من خوض كأس العالم في اسبانيا في العام 2014 للمرة الرابعة على التوالي بعد 2002 و2006 و2010. وقد صدر القرار بناء على الشكوى التي تقدم بها الاتحاد اللبناني بالتنسيق مع أحد المسؤولين الرياضيين الاقليميين، بشخص عضو الاتحاد رئيس لجنة المنتخبات سابقاً فادي تابت الذي كان تقدم باستقالته التي قُبلت ثم عاد ليمارس مهامه على رغم الاستقالة بناء على تمني من احد العرابين المعروفة ارتباطاته السياسية. وكانت مهلة الاتحاد الدولي لحلّ المشكلات الداخلية التي تعصف باللعبة الاكثر شعبية في البلاد انتهت الجمعة الماضي، فتم تجميد عضوية الاتحاد اللبناني واستبعد المنتخب الوطني عن الألعاب الدولية.

 

71 "هامفي" للجيش

المركزية- بحضور عدد من ضباط الجيش ومكتب التعاون الدفاعي الأميركي في لبنان، تسلم اللواء اللوجستي في الجيش اللبناني، عبر مرفأ بيروت، 71 آلية عسكرية من نوع "هامفي". وتأتي هذه الدفعة الجديدة ضمن إطار برنامج المساعدات الأميركية المقررة للجيش اللبناني، والالتزامات والاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

مستوردو الاجهـزة يناشـدون ضبـــط التهريب وتزوير البيانات والرسوم الجمركية

المركزية - ناشدت نقابة مستوردي الاجهزة الالكترونية والكهربائية الدوائر الجمركية والامنية والعسكرية ضبط المرافئ على انواعها برية جوية وبحرية للحد من عمليات التهريب والتلاعب في الفواتير والبيانات والرسوم التي تلحق ضررا بسمعة لبنان الخارجية وتكبد المستوردين خسائر فادحة تهدد استمرارية عملهم. واوضحت النقابة في بيان اصدرته انها تلقت وتتلقى مراجعات وشكاوى عديدة من مستوردي الاجهزة الخلوية حول عمليات تلاعب في الفواتير والبضائع المستوردة للتصريح عنها بقيم مالية مخفضة بغية دفع رسوم جمركية زهيدة يرتكبها اشخاص معروفون بالاسم والمكان والعنوان ويوزعون البضاعة على باعة الجملة والمفرق باقل من سعر الكلفة الامر الذي الحق خسائر كبيرة بالوكلاء المستوردين يعجزون عن تعويضها لسنوات. ودعت النقابة المسؤولين الى التحرك ووقف هؤلاء عن تماديهم في هذا العمل الجرمي من خلال ضبط المرافق والمرافئ وملاحقة المخلين بالانظمة والقوانين وعدم غض النظر عنهم اكثر من ذلك خصوصا ان حسابات بعض المتلاعبين والمزورين للفواتير باتت تفوق المالية العامة للدولة المصابة بالنزف نتيجة فعلة هؤلاء المرتكبين. أضاف البيان: اما اذا كانت الدولة عاجزة عن ذلك فان النقابة تقترح تخفيض الرسم الجمركي على الاجهزة الخلوية المحمولة حتى اذا ما اقتضى الامر اعفاءها من ضريبة القيمة المضافة T.V.A لانه في هذه الطريقة وحدها يمكن مكافحة التهريب وعمليات التلاعب بالبيانات الجمركية والرسوم المرفقية. وختمت النقابة آملة بتفهم المعنيين من سياسيين وامنيين لمعاناة (الوكلاء) شاكرة سلفا كل تجاوب مع مطلبها المحق ومؤكدة عزمها القيام بجولة على المسؤولين لشرح معاناتها ووقف هذا الاجرام المتمادي في حق المستوردين والمال العام. ولفت البيان المواطنين الى ان الاجهزة المذكورة التي تباع بأقل من سعر الكلفة تفتقد لكفالة (الوكيل) ولا يمكن تصليحها كما انها تعرض حاملها للملاحقة عند تسجيلها اذا ما تبين انها غير شرعية.

 

الراعي استقبل سفير الاكوادور وحارث شهاب وشخصيات وزار بيت القديس شربل في بقاعكفرا

وطنية - استهل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لقاءاته في الصرح البطريركي الصيفي في الديمان باستقباله سفير الاكوادور في قطر قبلان ابي صعب وقنصل الاكوادور في لبنان كرم ضومط وعرض معهما اوضاع الجالية اللبنانية في الاكوادور. بعد ذلك، التقى الراعي الامير حارث شهاب وعرض معه لما وصلت اليه مراحل الحوار التي يقوم بها شهاب مع المرجعيات الاسلامية. كما استقبل وفد رعية الديمان، في حضور المطران مارون العمار وخادم الرعية حبيب صعب، والخوري خليل عرب ومختار الديمان ريمون البزعوني وحشد من ابنائها المقيمين والوافدين من كندا واواستراليا. وألقى رئيس نادي الاتحاد الديماني سمعان صالح كلمة تناول فيها عمق العلاقات التاريخية التي تربط الديمان بالبطريركية منذ انتقال البطاركة اليها من وادي قنوبين سنة 1823. وشكر البطريرك الراعي على عنايته واهتمامه بتنفيذ مشروعين حيويين للديمان هما بحيرة الري الزراعية وشبكة مياه الشرب مشكلتين انماء حقيقيا للبلدة. وسأله مراجعة المسؤولين لجهة استكمال النقص الحاصل في تنفيذ شبكة مياه الشرب لكي تشمل كامل حي كفرصارون في الديمان.

واشار صالح الى ان "الخرائط التفصيلية لبناء كنيسة جديدة سيعرض قريبا لنيل موافقة البطريرك"، مشددا على "التمسك بروح التعاون والتنسيق القائم بين الادارة البطريركية واهالي الديمان".

ورد البطريرك الراعي مشيرا الى ان الادارة البطريركية قد راجعت وزارة الموارد لاستكمال النقص في شبكة مياه الشرب. ورحب بالوفد، وقال :"العودة الى الديمان هي عودة الى الجذور الروحية الراسخة في الوادي المقدس. والعلاقة القائمة بين البطريركية والديمان علاقة تاريخية نريدها متقدمة دوما. فالبطريركية معكم ومنكم ولكم. وما تقوم به الادارة البطريركية في الديمان من خلال العمل الراعوي للمطران مارون العمار وادارة الاملاك من قبل المونسنيور فؤاد بربور يعكس هذا التوجه الذي نريده عنوانا للعلاقة الثابتة الراسخة هذه".

اضاف البطريرك الراعي :"الديمان هي امتداد طبيعي وروحي لوادي قنوبين وبوابة الوادي المشرعة على تطلعات كبيرة نعمل على تحقيقها بالتعاون مع اللجنة البطريركية لشؤون الوادي ومع رابطة قنوبين للرسالة والتراث. ونعمل حاليا داخل الوادي على تأهيل الطريق الترابية وتسهيل وصول الزوار. وسوف نقوم بجولة على احياء قرية وادي قنوبين وكلنا امل في ان نحقق لابناء هذه الرعية مقومات البقاء والصمود والاستمرار. وسبق ان اعلنا موقفا عن الوادي المقدس ونكرره اليوم اننا لا نريد تراث حجر ميتا بل نريد تراثا روحيا وبشريا حيا".

وتناول البطريرك ما تقوم به رابطة قنوبين للرسالة والتراث في اطار حديقة البطاركة وتحقيق المسح الشامل الثقافي والذي يندرج في ابراز روحانية الوادي وتعزيز الابعاد الثقافية والسياحية لهذا التراث .

وفي سياق الزيارات الرسولية التي يقوم بها البطريرك الراعي الى الاديار الواقعة في نطاق ابرشية نيابة الجبة البطريركية المارونية زار غبطته بيت القديس شربل مخلوف في بقاعكفرا. والتقى الرهبان الذين يقومون بالخدمة في الدير والبيت. وحضر الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي طنوس نعمة.

والقى رئيس الدير الاب كميل كيروز كلمة ترحيب بغبطته تحدث فيها عن فضائل القديس شربل، مؤكدا متابعة مسيرته في كل ما يقوم به الرهبان في اماكن تواجدهم.

ورد البطريرك الراعي بكلمة شكر فيها القيمين على بيت القديس شربل على ما يبذلونه ليبقى محجة للمؤمنين من كل اصقاع العالم خصوصا وان القديس شربل قد ذاع صيته وانتشرت اخبار العجائب التي تتم بشفاعته في كل مكان. ودعا الى التحلي بالفضائل التي كان مار شربل يتحلى بها والتمسك بأهداب الدين وخدمة الناس لان في ذلك السبيل الوحيد لبلوغ طريق الخلاص".

بعد ذلك، انتقل غبطته الى الدير - المغارة حيث توجد الراهبات اللبنانيات في بقاعكفرا واطلع على ما في المغارة وحث الراهبات على الخدمة والبذل والتضحية في سبيل اعميق الايمان.

ومن بقاعكفرا توجه غبطته الى دير مار اليشاع على كتف الوادي المقدس حيث التقى رئيس الدير وجمهور الرهبان فيه وكانت صلاة في الكنيسة ثم لقاء مطول معهم.

 

بري استقبل العريضي وجمعية المصارف باسيل: معالجة الاوضاع الاقتصادية منوطة بالحلول السياسية

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، ظهر اليوم في عين التينة، مجلس ادارة جمعية المصارف اللبنانية الجديد برئاسة فرنسوا باسيل، وتم عرض للاوضاع العامة والوضع الاقتصادي والمالي في البلاد. وقال باسيل بعد الزيارة: "جئنا الى دولة الرئيس بري لمناسبة انتخاب المجلس الجديد لجمعية مصارف لبنان، ولنؤكد ان المجلس يسير على الخط الذي كان يسير عليه الرؤساء السابقون والمجالس السابقة للجمعية. وأكدنا لدولته استعدادنا الدائم للتعاون الوثيق معه. وعرضنا خلال الاجتماع مواضيع عديدة تهم البلد، وناقشنا أمورا عديدة بالنسبة الى مشاريع القوانين الموجودة في المجلس النيابي، وهي:

- مشروع قانون نقل الاموال عبر الحدود.

- مشروع قانون تبادل المعلومات الضريبية، الذي أصبح في طور الانجاز في اللجان النيابية المشتركة.

- مشروع قانون المعاملات الالكترونية الذي لا يزال قيد الدرس".

أضاف: "تطرقنا خلال اللقاء الى الوضع الاجتماعي والاقتصادي في البلد الذي يعول دولته كثيرا على أهميته ويركز عليه ، ولديه الهواجس نفسها التي لدينا، وهو يسعى بكل الوسائل الى معالجة الامور الاقتصادية والاجتماعية، وهذا منوط بالحلول السياسية التي تتعرقل يوما بعد يوم، ويا للاسف، ولكن لكل شيء نهاية. ودولة الرئيس متفائل بالمستقبل وبأنه لن تحصل فتنة في لبنان".

منصور

ثم استقبل بري الوزير السابق البير منصور وعرض معه الاوضاع الراهنة.

وفد فلسطيني

وبعد الظهر، استقبل الرئيس بري وفدا فلسطينيا موحدا من فصائل منظمة التحرير والتحالف ضم: أمين سر منظمة التحرير فتحي أبو العردات ، علي بركة ("حماس")، أبو عماد الرفاعي ("الجهاد الإسلامي")، سمير اللوباني ("الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين")، عدنان يوسف ("الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين")، أمين مصطفى وحسين الخطيب ("الجبهة الشعبية - القيادة العامة")، صلاح يوسف ووليد جمحة ("جبهة التحرير الفلسطينية")، غسان أيوب ("حزب الشعب")، محي الدين كعوش ("جبهة التحرير العربية")، شهدي عطية ("جبهة النضال الشعبي")، أبو حسن ("الصاعقة")، تامر عزيز أبو العيد ("جبهة النضال") رفيق أبو هاني (فتح الإنتفاضة) قائد الأمن الوطني الفلسطيني صبحي أبو عرب، أمين سر اللجان الشعبية الفلسطينية عبدالله السعد، في حضور عضو المكتب السياسي لحركة "أمل" محمد جباوي.

وبعد اللقاء، قال أبو العردات باسم الوفد: "في مناسبة حلول شهر رمضان المبارك، زرنا دولة الرئيس بري بوفد فلسطيني موحد وقدمنا التهاني اليه وعرضنا الاخطار التي تحيط بالمنطقة والوضع على الساحة الفلسطينية في ظل استمرار الإستيطان وعمليات التهويد وآخرها مشروع الإستيلاء على أكثر من 800 ألف دونم وتهجير أربعين ألف فلسطيني في إطار "الترانسفير". وأكدنا الثوابت الأساسية للسياسة الفلسطينية المرسومة والتي استندت الى الحياد الإيجابي والى أن يكون الفلسطيني عاملا أساسيا في دعم الإستقرار والأمن في لبنان. وشكرنا لدولة الرئيس بري دعمه المستمر والمتواصل وحرصه الدائم على الوحدة الوطنية الفلسطينية، إن كان من خلال دعمه المستمر لعملية المصالحة وإنهاء حال الإنقسام أو على صعيد توحيد الموقف الفلسطيني في لبنان".

أضاف: "عرضنا ايضا موضوع النازحين الفلسطينيين (من سوريا) والذي يبلغ عددهم زهاء 60 ألفا، وشكرنا أيضا دولته على اهتمامه ببعض القضايا التي تهم الفلسطينيين، وكذلك الأمن العام على إعفائهم من رسوم الإقامة للتخفيف من معاناتهم. وطرحنا موضوع الإعفاء من الرسوم للذين تجاوزت مدة إقامتهم عاما، ولمسنا تفهما من دولته لهذا الموضوع، وتناولنا أيضا موضوع مخيم نهر البارد والأخوة الذين في حقهم مذكرات توقيف، وكنا قد تفاهمنا سابقا على حل هذا الموضوع في إطار التفاهمات القائمة بيننا وبين الأخوة اللبنانيين، وسنعمل على حل هذا الموضوع. وأكدنا أيضا حرصنا الدائم وإنحيازنا بشكل كامل الى مصلحة السلم الأهلي في هذا البلد، وكذلك في استقرار الأمن والأمان في لبنان داخل المخيمات وخارجها، والعمل مع الدولة اللبنانية على المستويات كافة السياسية والأمنية والعسكرية من أجل تعزيز الأمن والإستقرار لأن في ذلك مصلحة وطنية فلسطينية ولبنانية".

العريضي

واستقبل ايضا وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال غازي العريضي وعرض معه للتطورات الراهنة.

 

بريطانيا تبيع السلاح لدول تنتهك حقوق الإنسان

وكالات/أعربت لجنة برلمانية بريطانية لمراقبة صادرات الأسلحة في تقرير نشر الأربعاء عن قلقها من أن بريطانيا تبيع عتادا عسكريا، تقريبا لكل الدول المدرجة على لائحة منتهكي حقوق الإنسان، بما فيها سوريا وإيران.

وجددت الحكومة البريطانية ثلاثة آلاف ترخيص تصدير قيمتها 12.3 مليار جنيه إسترليني (18.6 مليار دولار). وقال وزير الدفاع السابق رئيس اللجنة البرلمانية جون ستانلي إنه 'مبلغ هائل. وذكرت وسائل إعلام بريطانية نقلا عن اللجنة، أن بريطانيا باعت سوريا مواد صناعية يمكن استخدامها لإنتاج أسلحة كيمياوية، وأنها أرسلت إليها في العامين الماضيين كمية من فلوريد الصوديوم القابل للاستخدام من أجل صنع أسلحة كيمياوية، والذي يُعد أحد مكونات المنتجات المدنية مثل معجون الأسنان. وبين الدول التي منحت لها تراخيص سريلانكا والسعودية وروسيا وروسيا البيضاء وزيمبابوي كما أفادت لجنة مراقبة تصدير الأسلحة في مجلس العموم البريطاني. في المقابل، فقط كوريا الشمالية وجنوب السودان لم تبرما عقودا مع بريطانيا وهما بين الدول السبع والعشرين التي يعتبر فيها وضع حقوق الإنسان حساسا والمدرجة على لائحة الحكومة البريطانية.

 

نجاة السفير الإيراني من محاولة اغتيال في الضاحية الشهر الماضي

حميد غريافي/السياسة/ توقعت أوساط ديبلوماسية خليجية في لندن أن تتحول "بعض مناطق لبنان الشيعية الواقعة تحت هيمنة "حزب الله" وإيران وعملاء سورية التقليديين والجدد, إلى مسرح متفجر شديد السخونة في الصيف الحالي والخريف المقبل بين ميليشيات "حزب الله" و"حركة أمل" من جهة وبين الكتائب الجهادية الاسلامية التي انتقلت الى لبنان منذ اعلان عصابات الحزب الحرب على الثورة السورية". وقال ديبلوماسي خليجي لـ"السياسة" في لندن, أول من أمس, ان الاستخبارات الدولية والعربية تقدر عدد أولئك الجهاديين والسلفيين الذين يطلق "حزب الله" عليهم لقب "التكفيريين" والذين استقروا في مختلف مناطق لبنان منذ مارس الماضي, بـ"نحو ألف عنصر بينهم الأكثر تطرفاً في "جبهة النصرة" المتحالفة مع تنظيم "القاعدة", وبعض الفصائل الأصولية الأخرى". وأكد أن "معظم هذه الفئات الإسلامية بما فيها "جبهة النصرة" تنسق مع استخبارات "الجيش السوري الحر" وأجهزته الأمنية الأخرى المنتشرة في محافظات لبنان كافة, بما فيها بيروت وضاحيتها الجنوبية عقر دار "حزب الله" و"حركة أمل", مع انتشار نحو مليون لاجئ سوري في لبنان خلال السنتين الفائتتين حيث تشكلت خلايا سورية بالمئات ضد نظام الاسد وعملائه اللبنانيين, وهي تنسق مع أحزاب لبنانية كبيرة في قوى "14 آذار", ومع الغالبية الساحقة من الفصائل داخل المخيمات الفلسطينية الاثني عشر في لبنان". وكشف الديبلوماسي لـ"السياسة", استناداً إلى معلومات استخباراتية ألمانية, عن أن السفير الإيراني في بيروت غضنفر ركن أبادي نجا في العشرين من يونيو الماضي من محاولة اغتيال بتفجير سيارة مفخخة بالقرب من مسجد الرسول الأعظم على طريق المطار في الضاحية الجنوبية لبيروت. وأشار إلى أن هذه العملية هي واحدة من عشرات العمليات التي أخفاها "حزب الله" وأمن السفارة الإيرانية, لافتاً إلى أن عدم استغلال الاستخبارات الاسرائيلية في لبنان عملاءها ونفوذها الواسع للانكشاف الامني الذي يتعرض له الحزب يؤكد وجود تنسيق بينهما منذ انخراط الحزب في الحرب السورية.

 

قياديون في حزب الله لـ الراي: سننقضّ على بنك أهداف ثمين إذا تمادوا باستفزازنا

خاص - الراي/يشيّع حزب الله أول ضحايا الهجوم المضاد الذي يتعرّض له ربطاً بانخراطه في الحرب في سورية. فاذا كان تفجير بئر العبد في الضاحية الجنوبية لبيروت مرّ بلا أثمان بشرية عندما دوى في التاسع من الشهر الجاري، فإن استهداف احد المواكب اللوجستية للحزب على مقربة من معبر المصنع على الحدود مع سورية الثلاثاء الماضي، ادى الى مصرع عنصر بعبوة على حافة الطريق.

تفجير المصنع هو الرابع منذ اسابيع ما يؤشر الى مسار جديد في المواجهة المفتوحة على الصراع في سورية، كان توقّعه حزب الله الذي ضاعف من اجراءات التحوط في مناطق بيئته الحاضنة، وسط شائعات شبه يومية عن وقائع ذات طابع أمني كتفكيك عبوات واكتشاف متفجرات، الامر الذي يعكس مناخاً مهجوساً بالمخاوف من السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة. مصادر قريبة من قيادة حزب الله ابلغت الى الراي ان احد جرحى عبوة مجدل عنجر توفي في المكمن، الذي لم يكن الاول ولا الأخير على الخط اللوجستي بين لبنان وسورية، والذي يشهد حركة انتقال على مدار الساعة بسبب وجود حزب الله في سورية ونتيجة للمصالح الاستراتيجية بين البلدين.

وقالت هذه المصادر ان الحزب اتخذ من حيث المبدأ قراراً بعدم الردّ ما دامت التضحيات لم تخرج عن المألوف والأمور لم تخرج عن السيطرة، لافتة الى ان القيادة السياسية والعسكرية في حزب الله ملك بنك أهداف يحوي العشرات بل المئات من الأهداف الثمينة التي يمكن ان توصل الرسالة وعلى نحو موجع للطرف الآخر، للجمه عن استفزاز الحزب وبيئته الحاضنة.

وتوعّدت المصادر بان حزب الله لن يتردد في الانقضاض على تلك الاهداف جميعها في حال التمادي بالاستفزاز او سقوط ضحايا من الابرياء، اضافة الى ان يده ستكون اكثر قسوة في الردّ داخل سورية، كاشفة عن ان في حوزة الحزب معطيات عن مكامن الخطر سيتعامل معها عندما تقتضي الحاجة، وفي ضوء اي مسّ ببيئته الحاضنة.

ولم تتردّد تلك المصادر في القول ان المشكلة التي يجاهد حزب الله للسيطرة عليها، تتمثل في جهده لردع بيئته الحاضنة التي تطالبه وبقوة بان لا يعطي ولو للحظة الخد الايسر لمن يريد ضربه على الخد الايمن، مشيرة الى ان قيادة حزب الله تعاند بصعوبة بيئته الحاضنة التي يمكن ان تلجأ الى ردات فعل، قد تجدها الانسب في مواجهة التكفيريين، الذين هم الآن على قائمة الاتهام.

وكشفت المصادر لـ الراي عن ان حزب الله يتابع عن كثب حركة رعايا عرب من جنسيات عدة تقيم في الضاحية الجنوبية، كالمصريين والسوريين الموجودين بكثرة، كما انها تتابع وعلى نحو حثيث كل مَن يتنقل في المناطق الاخرى ممن يشتبه في تورطهم بالتحضير لعمليات أمنية في لبنان. ونفت هذه المصادر ما اشيع عن اكتشاف متفجرات في الشياح والغبيري او قرب مسجد القائم، مؤكدة ان محاولات التفجير لن تتوقف، فهذا امر بديهي لانه لا توجد اي قوة في العالم يمكنها التباهي بالردع الكلي لحاملي الاحزمة الناسفة او السيارات المفخخة، فتجارب الأقربين والأبعدين تؤكد هذه الحقيقة.

وتحدثت تلك المصادر عن ان التدابير الاحترازية التي يتخذها حزب الله كان بدأها في العام 2005 مع الاجراءات الصارمة التي اتبعها في حينه وشملت الاحتفالات وحركة المسؤولين الامنيين والسياسيين، وذلك على خلفية المعارك ذات الطابع المذهبي في العراق، موضحة ان قيادة حزب الله كانت تعتبر يومها ان حدوث عمليات امنية كبيرة مسألة وقت. واشارت المصادر الى ان هذا التقويم يومها دفع حزب الله الى اتخاذ اجراءات تحوّط مشددة، بينها وضع مكعبات اسمنتية وعوائق اخرى في مناطق الاحتفالات وتحصين تدابير الحماية في امكنة وجوده، معتبرة ان الحرب الاسرائيلية في الـ 2006 أجّلت هذا العامل وأبعدت إمكان حدوثه حتى الامس القريب عندما قرر الحزب المشاركة في القتال دعماً للنظام في سورية. وفي معلومات المصادر القريبة من قيادة حزب الله انه منذ العام 2005 يجري التحضير على قدم وساق من المجموعات التكفيرية لترتيب المخازن والاسلحة اللازمة لملاقاة اليوم الذي يتحوّل لبنان من ساحة نصرة الى ساحة جهاد، مؤكدة ان هذه المجموعات نجحت في ظل الواقع السياسي الحالي في تأمين بيئة حاضنة لا يستهان بها في مناطق لبنانية عدة تتولى حماية تلك الجماعات وتسهّل حركتها اللوجستية من دون ان تكون تلك البيئة مشارِكة عن قصد، جازمة بأن هذا لا يعني ان تلك المجموعات قادرة حتى على التخيل بانها ستنتصر في نهاية المطاف على منظومة حزب الله.

الديمان يستعد لخلوتين مارونيّتين سياسية - حزبية وروحية

جورج شاهين/جريدة الجمهورية

يستعدّ المقر الصيفي للبطريركية المارونية في الديمان لاستضافة خلوتين الأسبوع المقبل، الأولى يشارك فيها على مدى أربع ساعات ممثلو القادة - الأقطاب الموارنة الأربعة للبحث في الملفات المطروحة على اللجنة الرباعية. والخلوة الثانية روحية، تمتد ليومين على مستوى مجلس المطارنة الموارنة ورؤساء المؤسسات المارونية قبل أن يتوجّه البطريرك مار بشارة بطرس الراعي إلى عاصمة الكثلكة زحلة، في زيارة رعوية.

حمل الراعي معه إلى الديمان في بداية موسم الصيف، الهموم المارونية، فوجّه دعوة الى ممثلي الأقطاب الموارنة الأربعة لعقد خلوة مشتركة سياسية وحزبية، وروحية مارونية، خصّصها للبحث في سلسلة الملفات المطروحة على اللجنة الرباعية التي شكّلت في 19 حزيران من العام الماضي لمتابعة ملفات الوجود المسيحي في الإدارة اللبنانية، وملف بيع الأراضي المسيحية في بعض المناطق اللبنانية التي بات فيها الوجود المسيحي مهدّداً بفعل انتقال سكانها الى مناطق جبل لبنان، وتلك الواقعة في مناطق استراتيجية تتعرّض لعملية بيع بأسعار مغرية تدلّ على النية في إجراء تغيير ديموغرافي خطير يُنهي ميزة الانتشار الواسع للمسيحيّين في مختلف المحافظات اللبنانية. وأضيف الى جدول اعمال الخلوة بند ثالث يتحدّث عن الحاجة الى إحياء اللقاءات المارونية على مستوى الأقطاب. على هذه العناوين الثلاثة، سيشدّد الراعي في كلمة يستهل فيها الخلوة الأولى التي ستعقد عند العاشرة والنصف من قبل ظهر الأربعاء المقبل ولأربع ساعات، قبل ان ينتقل الجميع الى مائدة الغداء التي سيشارك فيها المطارنة الموارنة. وقالت مصادر واكبت الدعوة الى الخلوة والتحضيرات الجارية لها، إنّ ممثلي الأقطاب الأربعة أكّدوا مشاركتهم في الخلوة وهم: النائب ايلي ماروني ممثلاً رئيس حزب الكتائب الرئيس امين الجميّل، النائب آلان عون ممثلاً رئيس "التيار الوطني الحر" العماد ميشال عون، النائب جورج عدوان ممثلاً رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، والوزير السابق يوسف سعادة ممثلاً رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية.وفي المعلومات المتداولة أنّ برنامج الخلوة، ترك هامشاً للأعضاء ليدلي كل منهم بدلوه في اي من المواضيع السياسية المطروحة للبحث.

وفور انتهاء الخلوة الأولى، يرأس الراعي الخلوة الروحية عصر اليوم نفسه، وهي خلوة مقرّرة على مستوى المطارنة الموارنة في حضور رؤساء الرهبانيات المارونية ورؤساء المؤسسات الإجتماعية والإقتصادية التابعة للكنيسة المارونية وتستمر حتى يوم الجمعة 26 الجاري. وقبل أيام على انعقادها، قال ماروني لـ"الجمهورية" إنّ "الخلوة مهمّة جداً وقد شكرنا للبطريرك الراعي هذه الدعوة التي نراها في مكانها وتوقيتها المناسبين خصوصاً أنّ لها جدول اعمال واضحاً بعدما جمّدت اعمال اللجنة لفترة طويلة". وأمل في أن "يكون هذا اللقاء - الخلوة خطوة أولى على طريق إحياء الحوار بين القادة الموارنة. فنحن نمر في ظروف غير طبيعية، لئلا نقول خطيرة، ومن الواجب ان تلتقي القيادات المارونية حول القواسم المشتركة المتعدّدة في الكثير من الملفات التي تعنينا كما جميع اللبنانيين. فالإنهيارات الأمنية والإدارية والسياسية والإقتصادية المتلاحقة واحدة تلو الأخرى تدعونا الى استنفار لم يعلن بعد". وأكد أنه "لا يمكن الصمت عمّا يجري في البلد، فكلمتنا مسموعة متى توحّدننا. وإذا لم نخط مثل هذه الخطوات سيكون الوضع أسوأ ممّا نحن عليه اليوم". وكشفت مصادر معنية لـ"الجمهورية" أنّ الراعي سيتوجه فور انتهاء الخلوة الروحية في زيارة رعوية الى زحلة تمتد ليومين في 27 و28 الجاري للإطلاع على أوضاع الأبرشية ولقاء القيادات الروحية في المدينة والإطلاع على أوضاعهم. وفي برنامج الزيارة، لقاء بين الراعي ومستقبليه فور وصوله الى المطرانية المارونية، قبل ان يلتقي نواب المدينة عند الحادية عشرة والنصف في خلوة تمتد لساعتين خصّصت للبحث في أوضاع المدينة وشجونها. وعند الثالثة يقام للبطريرك حفل غداء يلتقي بعده مباشرة رؤساء الجمعيات المدنية والدينية وكهنة الرعايا، إضافة الى الوفود الشعبية التي ترغب بلقائه من مختلف مناطق البقاع. وفي اليوم الثاني يرأس الراعي القداس الاحتفالي وبعده الغداء الرسمي الذي تقيمه المطرانية، ليجول بعدها على المطارنة الزحليّين كل في مقره، ثم يغادر عائداً الى الديمان.

 

هل عاد لبنان جهنّم حمرا ومفتوحة

شارل جبور/جريدة الجمهورية

في زمن الحرب الأهلية كان يحلو للبعض توصيف لبنان بـجهنّم الحمرا ربطاً بالوضع السائب آنذاك، والمفتوح على شتّى أنواع الاغتيالات والانفجارات والاشتباكات... فهل ما يشهده لبنان اليوم هو عود على بدء.

يمكن تقسيم المرحلة الممتدة لبنانياً منذ اندلاع الثورة السورية إلى مرحلتين: مرحلة استهداف المناطق السنّية التي شكّلت وتشكّل حاضنة للثورة السورية بغية إخضاعها وتدجينها، ومرحلة استهداف "حزب الله" والمناطق الشيعية بعد أسابيع قليلة على إعلان السيّد حسن نصرالله انخراطه الكامل في الحرب السورية دفاعاً عن النظام في مواجهة التكفيريين الذين وضعهم في المنزلة نفسها مع الإسرائيليين. فالرسالة الكامنة وراء استهداف "حزب الله" مفادها أنّ قواعد اللعبة التي وضعها السيّد نصرالله بتحييد لبنان والقتال في سوريا ساقطة نهائياً، وأنّ هذه الجماعات هي من تحدّد قواعد اللعبة بنقل المعركة إلى لبنان، ما يعني تحوّل لبنان وسوريا إلى مسرح عمليات واحد. وما أظهرته العمليات الأمنية الأخيرة من بئر العبد إلى استهداف مواكب للحزب في البقاع أنّ المجموعات التي نفّذتها ليست هاوية بل محترفة، بدليل أنّها لم تترك أثراً وراءها في أيّ من هذه العمليات وغيرها، وإذا كانت معارك القصير قد هزّت الصورة التي حاول "حزب الله" تصويرها لنفسه بأنّه جيش خارق واستثنائيّ، فإنّ العمليات الأمنية على محدوديتها التي نفّذت في عقر داره أسقطت مقولة أنّ مناطقه غير قابلة للاختراق الأمني. وعجز الحزب عن اكتشاف أيّ من هذه العمليات دليل أيضاً أنّها ليست معزولة في الزمان والمكان، أي أنّها مترابطة بشكل أو بآخر، وأنّ منفّذيها يختارون هدفهم بدقّة وعن سابق تصوّر وتصميم، وعدم إعلان "حزب الله" عن وقوع ضحايا في البقاع والضاحية لأسباب أمنية تتّصل بتمويه الوقائع لتضليل الفاعلين عبر عدم تزويدهم المعلومات التي تثبت دقّة استهدافهم، لا يعني أنّ هذه العمليات لم تحقّق الغرض من ورائها بإظهار أنّ الحزب وبيئته ليسا في منأى عن الاستهداف. وإن دلّت هذه العمليات على شيء، وهنا الأخطر، فعلى أنّها سلسلة في حلقة، بمعنى أنّ انطلاقها هو نتيجة قرار سياسي بنقل المعركة إلى لبنان، والشقّ التنفيذي منها هو مجرّد تفصيل، هذا الشقّ الذي يمكن فرملته لا إيقافه عبر بعض الإجراءات الاحترازية والتي مهما بلغت ستبقى، بالمفهوم الأمني، قاصرة عن ردع كلّ الاختراقات، لأنّ الاستهداف لا ينحصر بمنطقة محدّدة ومسؤولين محدّدين، إنّما يشمل حركة حزبية في طول لبنان وعرضه، الأمر الذي سيبقي "حزب الله" تحت مرمى نيران هذه الجماعات. فالمسألة الأساسية إذاً تكمن في القرار السياسي للمعارضة السورية بإلهاء "حزب الله" في لبنان وإشغاله لإضعاف تأثيره داخل سوريا، خصوصاً أنّ دخوله في المعارك السورية أدّى إلى قلب المعادلة لمصلحة النظام، وبالتالي تجميد الوقائع العسكرية أو إعادتها لصالح المعارضة يقتضي تعطيل قوّة الحزب، وهذا التعطيل غير ممكن إلّا بعد النجاح في تهديده جدّياً في عقر داره، الأمر الذي يدفعه مرغماً إلى سحب جزء من قوّاته في سوريا وإعادته إلى لبنان، خصوصاً أنّ قدرته على إدارة المواجهة في ساحتين معاً غير متوافرة موضوعياً نظراً لحجمه وإمكانياته البشرية المعروفة، وذلك بمعزل عن الكلام التسويقي الذي أظهرت الأحداث عدم دقّته، فضلاً عن أنّ الحزب الذي سعى بكلّ قوّته إلى تأجيل الانتخابات النيابية للتفرّغ للمعارك السورية بما يشير إلى عدم قدرته على إدارة سياسية-انتخابية في لبنان بالتوازي مع إدارة عسكرية في سوريا، لن يتمكّن بالتأكيد من إدارة معركتين عسكريتين وأمنيتين في بيروت ودمشق. فالعمليات الأمنية التي استهدفت "حزب الله" أخيراً، أدخلت لبنان وسوريا في مرحلة جديدة، هذه المرحلة المرشّحة للتصعيد والتسعير، لأنّ المعارضة السورية التي قرّرت إخراج الحزب بالقوّة من سوريا لتعديل ميزان القوى على الأرض ليست في وارد وقف عملياتها في لبنان، فيما "حزب الله" الذي دخل الحرب السورية بقرار إيراني استراتيجي ليس بوارد الانسحاب من الحرب السورية، الأمر الذي يعني عودة لبنان إلى "جهنّم الحمرا" ولو مختلفة شكلاً عن حرب العام 75.

 

نواب "14 آذار" في حماية الله

ربيع دمج/فجأة بدون سابق إنذار تبلّغ عدداً من نواب فريق "14 آذار" خبر سحب العناصر الآمنية المولجة حمايتهم بقرار من مجلس الأمن المركزي، القرار المفاجئ باغت عدداً من نواب حزب "القوات اللبنانية" وحزب "الكتائب" وكان قد تبلّغ قبلهم عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب احمد فتفت هذا الخبر، إلا أنّ بعد إتصالات مع وزير الداخلية مروان شربل أكّد له الأخير إعادة العناصر الامنية المولجة حمايته.

وفي إتصال مع النائب عن الحزب "القوات اللبنانية" جوزيف معلوف أكّد أن "بالنسبة إلى نواب القوات ليس عندهم أي مشكلة بشأن هذا القرار في حال الهدف منه نشر العناصر الآمنية على الطرقات وفي المهمات الآمنية، شرط أن لا يؤدي هذا الأمر إلى تشكيل خطر على بعض الشخصيات المستهدفة"، مضيفاً "يتم عادةً فرز 4 عناصر من آمن الدولة لكل نائب، وهناك بعض الشخصيات تحت الخطر يتم وضع حماية أمنية زيادة، وطالما أن هناك أمور في البلد أهم وبحاجة إلى هؤلاء العناصر نحن نحترم هذا القرار". من جهة أخرى أشار مصدر مقرّب من حزب "الكتائب" وتحديداً من النائب سامي الجميّل في السياق أنَّ الأخير "تلقّى اليوم اتصالاً من العميد رولان ابو جودة من وزارة الداخلية، أبلغه أنَّ هناك قراراً من مجلس الأمن المركزي بسحب كل العناصر التابعة لقوى الأمن والتي كانت مولجة حمايته"، مستغرباً كيف أطلّ وزير الداخلية قبل أسبوعين وقال إنَّ هناك خطراً أمنياً على بعض الشخصيات، ويأتي اليوم علناً ويقول سنسحب من هؤلاء النواب عناصر الحماية الأمنية، وهذا أمر مؤشر جداً". من جانبه، حمَّل عضو كتلة "الكتائب" النائب نديم الجميل مباشرة مسؤولية أمنه الشخصي إلى وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل"، معتبراً أن "بلاغاً كهذا هو بمثابة رسالة يقول فيها الوزير نفسه إنه من سيضمن أمن وحماية النواب، آخذا في الاعتبار أحلك الظروف والفلتان الامني الذي يمر به البلد، مع عودة موجة التفجيرات والاغتيالات". وحاولنا الإتصال مراراً وتكراراً بوزير الداخلية على رقمه الخاص إلا أنه لم يجب، وبعد محاولة آخيرة ردّ مدير مكتبه ليقول أن الوزير في إجتماع وسيصدر بياناً لاحقاً، وبعد ساعات خرج الوزير ببيانه الذي ذكر فيه أنّه قرر استرجاع عناصر قوى الأمن الداخلي باعتبار أنه بحاجة لهم بسبب الانتشار الأمني الواسع، وقرر الابقاء على عناصر امن الدولة المولجة حماية النواب". وفي هذا السيّاق اصدرت قوى الرابع عشر من اذار بيانها وقالت فيه "فور تبلغ عدد من نواب 14 آذار، اليوم، قرار مجلس الأمن المركزي بسحب عناصر حمايتهم التابعين لقوى الأمن الداخلي، قامت قيادات 14 آذار بالتشاور الفوري في ما بينها واعلنت ان قرار مجلس الأمن المركزي يتعارض كليا مع الأجواء الأمنية الخطيرة التي تعصف بالبلاد، والتي أصبحت ضاغطة على جميع اللبنانيين، والتي كان قد أقر بها وزير الداخلية شخصيا عبر وسائل الإعلام". موقع 14 آذار

 

هل يستغلّ حزب الله التكفيريّين لتطهير لبنان

جاد يوسف/جريدة الجمهورية

يبدو أنّ الغموض الإيجابي سيكون حتى أشهر عدّة عنوان سياسة واشنطن تجاه العديد من ملفات المنطقة... هذا على الأقل ما توحي به تصريحات الإدارة الأميركية، خصوصاً في ملفَّي سوريا ومصر، فضلاً عن حذرها من إشاعة مناخ التفاؤل حيال مستقبل المفاوضات الإسرائيلية ـ الفلسطينية. حين غادر وزير الخارجية الأميركي جون كيري الى عمان، لم يتمكّن أي مسؤول في الوزارة من تقديم عرض واضح لأهداف الزيارة وبرنامجها، أو هل كان تمديدها مُمكناً. وفضلاً عن عملية السلام في الشرق الأوسط، بدا أن الملف السوري استحوذ على جدول أعمال أُحيط بتكتّم شديد بحسب بعض المطلعين، بعدما فرضت تطورات سياسية وعسكرية وأمنية، نوعاً من الإستنفار الأمني في دوائر أميركية معينة، مع بروز تقارير تتحدث عن أسباب "إغراق" مناطق الثورة السورية المفاجئ بالقوى المحسوبة على تنظيم "القاعدة"، بمعزل عن أسمائها.

غير أن التداعيات الأمنية الأخيرة للأزمة السورية على مسرح كل من لبنان وتركيا وإسرائيل، حظيَت باهتمام خاص، خصوصاً بعد الإعلان عن توجّه عدد من المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين الى واشنطن، للبحث مع نظرائهم الأميركيين في عدد من ملفات المنطقة، وفي مقدّمها الملفّ السوري. وتوضح مصادر أميركية مطلعة أنّ إعلان كيري عن أنّ الحل النهائي للأزمة في سوريا لن يكون إلّا سياسياً، جاء بعد تحذيره مجدّداً من أن الإنجازات الميدانية التي حققها النظام مع حلفائه، موقتة، مشدّدة على ضرورة الإقلاع عن أوهام تحقيق الانتصارات. وتؤكد تلك المصادر أن تغيير ميزان القوى على الأرض لن يحصل بين ليلة وضحاها، بدليل أن المعارك التي تدور الآن على مختلف الجبهات، ولا سيما تلك التي أعلن النظام السوري أنه سيحسم الوضع فيها قريباً، تأخذ مدى طويلاً مفتوحاً على احتمالات عدة.

وتعليقاً على سعي الرئيس بشار الأسد الى تحقيق مشروع "الدويلة العلوية"، بديلاً عن استعادته سيطرته على كل سوريا، ترفض المصادر نفسها تأكيد هل هذا المشروع مقبول، أو هل سينهي تطبيقه الصراع. لكنّها ترى أن هذا الأمر يتطابق مع تحذيرات العديد من الخبراء والمسؤولين الأميركيين، وفي مقدّمهم رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية مارتن ديمبسي، حين قال إن الحرب في سوريا قد تستمر عشر سنوات.

وبما أنّ المسألة على درجة كبيرة من التعقيد، فإن الإدارة الأميركية تدرس خططاً للتعامل مع هذا الإحتمال، وهو ما يجعل تسليح المعارضة السورية، سواء من الأميركيين او من الغربيين، او حتى من الدول الصديقة، يتأرجح بين الواقع والضرورة. لكن الجميع متّفقون على أن خيار "انتصار" الأسد على المعارضة، سيجعله أكثر شراسة، فيما الحفاظ على حدّ معقول من التوازن بين الطرفين، هو السبيل الوحيد لإستحضار إمكان تحقيق اختراق سياسي للأزمة. في موازاة هذه التطورات، توقفت أوساط أميركية مطّلعة عند التصعيد الأمني الذي طاول أكثر من بلد، في ظلّ معلومات إستخبارية تكشف عن سعي طرف إقليمي الى فتح العديد من الجبهات، ردّاً على عودة الزخم للدور السياسي السعودي في المنطقة. فالتفجير الذي وقع في المنامة امس، سبقه كشف العديد من شحنات أسلحة كانت في طريقها الى اليمن، والكشف عن شحنة أخرى كانت في طريقها الى مصر، جاء ليزيد من خطورة الوضع. وتعتقد تلك الأوساط ان مرحلة من الفوضى وعدم الإستقرار مرشحة للتفاقم في عدد من دول المنطقة، نظرا الى تشابك الملفات بعضها ببعض، سواء في لبنان او في تركيا او العراق او الأردن، وكذلك في مصر واسرائيل.

لكنّ تدهور الوضع الأمني في لبنان أخيراً، أثار تساؤلات عدّة. فعلى رغم تمسّك التقديرات الأميركية بأن التصعيد فيه لن يأخذ شكل المواجهات الميدانية، إلّا أنّ هناك من يتخوف من ان يستغلّ "حزب الله" حربه في سوريا وادّعائه قتال التكفيريين. وقد دانت الخارجية الأميركية كل أشكال العنف في لبنان، ودعت كل الأطراف إلى احترام سيادته واستقلاله وإستقراره. وفيما اكدت دعمها سياسة النأي بالنفس التي قرر لبنان الرسمي انتهاجها، دانت انتهاك "حزب الله" هذه السياسة التي تهدّد بزعزعة الإستقرار فيه، وطلبت بأن يسحب مقاتليه فوراً من سوريا. في غضون ذلك، يحذّر البعض من ان يستثمر الحزب التفجيرات او الإغتيالات، ليستكمل المشروع الذي أعلن عنه قُبيل تصفية مجموعة احمد الأسير، عبر "تطهير" المناطق التي يرى أنها خاصرته الرخوة، سواء في شمال لبنان، او في بعض مناطق البقاع المحاذية للحدود السورية، او حتى في بعض أحياء بيروت، تحت عنوان تطهير المناطق من خطر التكفيريين. وفيما يُشكّك آخرون في أن تكون تلك الأحداث من فعل فاعل بهدف خلق بيئة سياسية وأمنية تُبرّر للحزب إقدامه على حماية مناطقه و"تطهيرها"، يشيرون في الوقت ذاته الى تلازمها مع الحملة السياسية والإعلامية الشرسة التي يتعرّض لها معارضوه، وكذلك الحملات التي تستهدف طرفاً إقليمياً، بهدف الإطباق بشكل كامل على لبنان.

 

الحماية وفنّ الإغتيال... في غياب المرافقة

الآن سركيس/جريدة الجمهورية

طرح القرار الذي اتخذه وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل رفع الحماية الأمنية الإضافية عن النواب أسئلة كثيرة تمحورت على سبل تأمين النواب أمنهم الذاتي، والوسائل التي سيستعملونها، خصوصاً نواب 14 آذار المهدّدين. الإغتيال فنّ، ومنفّذو الاغتيالات أشخاص محترفون يتنكرون بشخصيات عدة، ويُبدّلون شكلهم قبل الذهاب لاصطياد الضحية وبعدها، إذا لم يقتلهم أسيادهم بعد نجاح العملية. والاغتيال يحضّر ويخطّط في الغرف السوداء المغلقة، ثم تأتي الخطوة الثانية وهي المراقبة والرصد، وبعدها التنفيذ، والفرق التي تقوم بالمهمات الثلاث، لا تعرف بعضها. في بلد مثل لبنان، من السهل المراقبة والاغتيال. فإذا كان النائب يسلك طريقاً جبلية، ليس من الصعوبة اصطياده، حتى من دون وضع العبوة في سيارة مفخّخة، لأنه يمكن رميها في عبّارة مياه أو تحت شجرة في حرج، والطرقات اللبنانية كلّها أحراج وغير مراقبة بكاميرات خاصّة. إذا لم يكن النائب يملك ثروة كبيرة، أو ينتمي الى حزب سياسي كبير لديه إمكانات ضخمة لتأمين الحماية له، فمن المستحيل ضبط أمنه في غياب الشركات الأمنية الخاصّة المحترفة. عندها، من الضروري الاستعانة بالأجهزة الأمنية وخصوصاً أنّ شخصيات "14 آذار" مهدّدة، وقد اغتيل بعضها، والبعض الآخر تعرّض لمحاولة اغتيال. في المنطق، ومهما كانت الأسباب الموجبة لقرار سحب الحماية الاضافية، فإنّ اي شخص مهدّد يجب حمايته، ويتساءل البعض عن قدرة عنصر الامن الذي يرافق الشخصية. فهو عند وقوع الانفجار يكون في الموكب، ومعظم الانفجارات حصلت بتفجير على الطرقات، باستثناء اغتيال الشهيد بيار الجميّل بكمين مسلّح.

كما أنّ القتلة لا يهاجمون منزل النواب، ويشتبكون مع العناصر الامنية المولجة حماية المكان، ويدعم هؤلاء نظريتهم بالاستناد الى ما حصل مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي كان يجهّز موكبه بأحدث وسائل الحماية المتطوّرة وبرفقته عدد كبير من المرافقين. لكن النظرة الامنية تقول ان الحريري استهدف بطنٍّ من المتفجّرات، وهذه عملية استثنائية، بينما استهدف الشهيدان جورج حاوي وسمير قصير، والشهيدة الحيّة مي شدياق، بأقل من كلغ واحد من المتفجّرات لأنهم كانوا يفتقدون الى المرافقين، ولو كان مرافق واحد يقف قرب سياراتهم، لما استطاع الفاعل الاقتراب ووضع متفجّرة بهذه السهولة.

المرافقة الأمنية تخفّض حجم الخطر، فإذا كان النائب يملك سيارات عدّة ويريد الذهاب الى مكان ما، يمكنه تسيير مواكب في أوقات مختلفة، ما يضيّع المجرمين ويصعّب عليهم تنفيذ العملية، فلا يعرفون في اي موكب يكون النائب موجوداً. أمّا إذا كان هناك سيارة واحدة، فإنّ خطّ السير يصبح معروفاً ممّا يجعل الاغتيال سهلاً. من هنا، فإنّ المرافقة وكثرة المواكب تخفّض خطر الاغتيال بنسبة 90 في المئة، ويبقى 10 في المئة، تتحكّم فيها عوامل مختلفة. أمّا القول إنّ الأمن سياسي وليس أمنياً، ففي لبنان يغيب الأمن السياسي، إذ إنّ وزير الداخلية لا يستطيع سحب السلاح من بعض الأحزاب، وهناك بؤر امنية لا تدخلها الدولة، لذلك، تحصل الاغتيالات السياسية في لبنان المضطرب سياسياً، وليس في فرنسا والسويد والدانمارك، وبالتالي، لا يمكن ان يغيب الأمن السياسي والأمن العسكري. وما يثير الاستغراب، حديث شربل عن انه سيترك الحماية للشخصيات المهدّدة. فإذا كان قادراً على معرفة من هو النائب المهدّد، لماذا إذن لا يوقف الذين يهدّدونه؟ يتبيّن من كلّ ذلك، أن لا بديل عن الحماية التي تؤمّنها الأجهزة الشرعية، لأنه بقدر ما يكون المجرم محترفاً، على المرافق أن يكون محترفاً أكثر ويفوقه عدّة وعدداً. فالمجرم يضع المتفجّرة ويمشي، بينما "الحامي" يستمرّ في عمله طالما لم يتوفّق المجرم بمتفجّرته.

 

قراءة في الضربة الإسرائيلية الأخيرة

مهى عون/السياسة

في وقت تنشغل وسائل الإعلام كافة بمجريات الأحداث المشؤومة في الداخل السوري, تذهب إسرائيل ومن دون أي رادع, داخلي أو عالمي, الى تجديد سيناريو الاعتداء على مخازن أسلحة عائدة للنظام السوري. ولكن هذه المرة على الساحل السوري قرب اللاذقية وبفترة زمنية لا تتعدى الشهرين, عن الضربة الماضية على جبل قاسيون قرب دمشق. وكانت شبكة الـ"سي أن أن" التلفزيونية الأميركية أول من نقل عن ثلاثة مسؤولين أميركيين, أن "إسرائيل شنت سلسلة غارات على مواقع قرب مدينة اللاذقية استهدفت صواريخ روسية بر - بحر من طراز "ياخونِتْ" روسية المنشأ. أما إسرائيل فلقد هددت مراراً وعلى الملأ إيران وروسيا بضرب كل شحنة أسلحة إضافية تساهم بتبديل ميزان التسلح التي يؤمن لها التفوق العسكري على دول الجوار. والجدير بالذكر أيضاً هو ما تراه بعض المصادر الاستخباراتية التي تعتبر أن الاستهداف تم بواسطة غواصة "دولفين" انطلقت من قاعدة تركية, وليس بواسطة الطيران الحربي, كما ورد في بعض وسائل الإعلام الغربية, ما أثار حفيظة الجانب التركي الذي نفى بشكل قاطع تورطه بأي أعمال حربية لمصلحة إسرائيل في الداخل السوري.

في كل الأحوال تأكد هذا المعنى أم لا, يبقى الأمر المثير للجدل والذي تدور حوله أكثر من علامة استفهام هو هذا التعتيم والصمت اللذان اعقبا هذه الضربة, كونها حصلت في الخامس من يوليو. ولم يُمط اللثام عنها سوى في منتصف هذا الشهر الجاري. لم يتحدث عنها أي إعلام عربي, أو غربي وخصوصا تركيا والولايات المتحدة, ناهيك عن المعنيين مباشرة بهذه العملية أي سورية وإسرائيل, وكأن السكوت والصمت شكلا حالة تناسب كل الأطراف في وقت لم يحدث هذا بالنسبة الى الضربة الأخيرة على جبل قاسيون. والأرجح أن يكون هذا التعتيم مطلوباً من الجانب التركي, لاستبعاد تغطيته وتسهيله لعملية حربية إسرائيلية.

ولكن عند إعلان الخبر عن طريق شبكة "سي أن أن" ومن ثم وروده على صفحات صحيفة "صاندي تايمز" البريطانية, وانكشاف الحدث على الملأ, كان لا بد للجانب السوري من تقديم عذر متين لعدم الرد على العدوان. فبادر لإلصاقه بالثوار مقدماً غطاءً معيباً لهذا العدوان وفي موقف يتناقض مع الموقف السابق بعد الغارة على جبل قاسيون في شهر مايو الماضي, التي تضاربت الروايات بشأن أهدافها, حيث حفل الإعلام الموالي للنظام بتغطية كثيفة للغارة وتعهد الرئيس بشار الأسد حينها برد "ستراتيجي" على العدوان, بمعنى رد ولكن في الوقت المناسب.

ولكن هذه المرة إسرائيل ضربت وصمتت والنظام السوري التزم الصمت أيضاً, وكأن الصمت شكل حالة ناسبت جميع الأطراف, زائد أنه ومن الناحية الإسرائيلية نُقل عن أوساط رسمية "غضب" الحكومة الإسرائيلية من الوسائل الإعلام الغربية بسبب كشفها هذه الغارة, كون هذا الكشف يعرض أمن إسرائيل للخطر, على حد تعبير الحكومة الإسرائيلية, في حال اضطرت الحكومة السورية لاتخاذ قرار الرد, لكي لا تظهر بمظهر التخاذل والجبن أمام شعبها.

أما من الجانب السوري وفيما يرى الباحث والأكاديمي غسان شبانة ان الأسد لن يرد, لأنه يدرك أن الرد يعني "نهاية نظامه", وأن الأسد لا يريد فتح جبهة أخرى لا يعرف كيف يُغلقها.

حرر عضو مجلس الشعب السوري عصام خليل إسرائيل من هذا الاتهام, راداً هذا العدوان إلى "مجموعات إرهابية" حصلت على صواريخ متطورة واستعملتها في هذه الغارة, ونفى لـ"الجزيرة نت" حدوث أي غارة إسرائيلية استهدفت صواريخ "ياخونت", لأن مسألة تجميع الصواريخ معقدة جداً ولا يمكن استهدافها بالطريقة التي يتم الحديث عنها. ووصف ما بثته القناة الأميركية والصحيفة البريطانية بـ"الأكاذيب", مكرراً موقف دمشق بأن أي "اعتداء إسرائيلي سيواجه برد ستراتيجي لا تكتيكي". في المقابل, لم تتصرف وسائل الإعلام الإسرائيلية بالطريقة نفسها مع كشف اللثام عن الغارة, حيث رأى المحلل العسكري للإذاعة الإسرائيلية إيال عليما, أن المعلومات بشأن الغارة الإسرائيلية صحيحة, لأن الشبكة الأميركية والصحيفة البريطانية تتمتعان بمصداقية كبيرة, وأشار إلى أن المسؤولين الإسرائيليين لم ينفوا أو يؤكدوا هذه الأنباء حتى لا يوقعوا النظام السوري في حالة الإرباك والإحراج. وقال في حديث لـ"الجزيرة نت" إن تل أبيب كانت حذرة بعد تهديد الأسد بالرد على أي غارة جديدة, لكن نفي دمشق وقوع الغارة أعطى انطباعاً لتل أبيب أن نظام الأسد لن يرد على الغارات الإسرائيلية, لا على الأخيرة ولا على أي غارات لاحقة. وأوضح أن تل أبيب تعتقد أن نظام الأسد عاجز عن الرد على هذه الغارات, ولهذا فإسرائيل تعتمد الأساليب "السرية والهادئة" لاستهداف الأهداف, لعدم إحراج النظام الحليف. كما يرى ان هذه الضربة تشكل في الوقت نفسه إنذاراً لإيران لثنيها عن تخطي الخط الحمر المتفق عليه في ميدان التسلح النووي الذي قد يمكنها من التفوق على إسرائيل في هذا الميدان.

وفي ما خص الولايات المتحدة, يرى العديد من المراقبين ان كشفها عن هذه الغارة وبهذا الشكل المتأخر ليس بالبراءة التي تبدو عليه, كون موقفها هذا يندرج في سياق القرار الدولي المسبق بالحفاظ على النظام الى حين إتمام تفتيت المنطقة على أسس مذهبية وطائفية يناسب إسرائيل بالدرجة الأولى. وقد يأتي هذا التصرف الأميركي من باب التحذير أو الخط الأحمر الذي يفترض ألا تتخطاه إسرائيل في عدم استعمالها للقوة المفرطة في سياق غاراتها المقبلة.

 

عندما ترضخ الدولة اللبنانية لأوامر "حزب الله" في عبرا

محمد حاج صالح/السياسة

لم تثمر الاجتماعات المتتالية التي عقدتها القيادتان العسكرية والأمنية"لـ"حزب الله" لدراسة التقارير الواردة لمعرفة قوة أحمد الاسير الفعلية ودراسة مدى خطورته على ارضية الحزب كونه شكل الخنجر الذي دخل في خاصرة الضاحية, وهدد أمنها وخط التواصل بين جمهور الحزب المنتشر بين الضاحية والجنوب اللبناني, الذي قطعه وهزه الأسير في صيدا. أدركت القيادتان انه لا مناص من اختبار هذه القوة عمليا, فوافقت القيادة المركزية للحزب على فتح النار وكانت الاشتباكات التي اندلعت يوم الثلاثاء في 18 يونيو الماضي (قبل خمسة أيام من المعركة) بروفا حقيقية حيث انكب خبراء الحزب العسكريون والأمنيون على دراسة كيفية توزيع وانتشار وتعامل وتفاعل العناصر المؤيدة للأسير على أرض الواقع ومعرفة عددهم التقريبي. ارسل "حزب الله" رسالة إلى من يعنيه الأمر بواسطة الرئيس نبيه بري تبلغها موفد وليد جنبلاط (إما أن تحسموا أمر الأسير أو نحسمه نحن). حددت جهة ما في لبنان يوم الحسم (الأحد 23 يونيو الماضي) وساعته 14.00 وكان لهذا التحديد دلالات واهداف فيوم الأحد هو يوم العطلة الرسمية في لبنان, ينتقل الصيداويون للبحر أو لقضاء العطلة في جبل لبنان مما يخفف من عدد الضحايا المدنية كون عبرا منطقة سكنية, الا أن الهدف الأهم من ذلك كله اعلامي, فمن المعروف ان للشيخ الأسير مكتبا اعلاميا ضخما ومهما يأخذ القيمون عليه عطلتهم الأسبوعية يوم الأحد, فلا مجال عندئذ لتغطية اعلامية للمعركة أو تصاريح او ردود وهذا يؤدي الى التعتيم الإعلامي الذي من شأنه انجاح الهدف المراد منه" إنهاء ملف الشيخ الأسير". عند الساعة 14.00 تقدمت قوة عسكرية من الجيش متجاوزة حاجز الجيش اللبناني الذي يبعد 150 مترا عن المربع الأمني للأسير وأقامت حاجزا ثانيا يبعد عن المربع الأمني مسافة لا تتجاوز الخمسين مترا, وبدأت تدقق بشكل لافت بالسيارات الى أن وصلت سيارة خاصة بالشيخ الأسير تحمل اسلحة فردية مرخصة, وحصل تلاسن, فتدافع, فتبادل لاطلاق النار سرعان ما انفجر الوضع بشكل سريع واستعملت الاسلحة المتوسطة والقذائف الصاروخية والهاون بشكل مفاجئ لدرجة لم يتمكن اصحاب المحال التجارية من اغلاق محالهم أو الفرار بأنفسهم.

الساعة 14.00 شهدت ظهورا مسلحا علنيا لعناصر "حزب الله" في كل مدينة صيدا حيث نصبوا الحواجز الحزبية التي عمدت الى إهانة, وتفتيش, وإذلال, وتوقيف اهالي صيدا على مرأى ومسمع ورضى من القيادة الحكيمة للجيش اللبناني. لم تنفع كل المساعي الحثيثة التي بذلت للتهدئة ووقف العمليات العسكرية واصطدمت كلها بجدار رفض قيادة الجيش اللبناني حتى المسعى الذي قاده رئيس الجمهورية ووزير الداخلية والذي اضطر قائد الجيش للتهديد باستقالته في حال اصر رئيس الجمهورية على طلب وقف اطلاق النار.

تسارعت العمليات العسكرية بشكل كبير ومفاجئ للجميع ومن المحاور كافة وعمد "حزب الله" على دك المدينة بقذائف الهاون من تلة مار الياس, وعمد انصار عبدالله الترياقي الموالي لـ"حزب الله" والمتمركزين في منطقة شر حبيل بقيادة سامر العربي الى ممارسة اعمال القنص على شوارع صيدا الرئيسية بالتنسيق مع سرايا المقاومة. القنص, القصف, الإهانة, الترويع, والتشبيح(هي مهمة "حزب الله" في مدينة صيدا اثناء تنفيذ الجيش مهمته المحددة له من القيادة في عبرا حصرا). فوجئ أهل صيدا وبخاصة منطقة عبرا عند الاعلان عن وقف الاعمال العسكرية وانتهاء المعارك, بقرع ابوابهم من عناصر حزبية ترتدي الزي العسكري الخاص بالجيش اللبناني مع وضع الشارة الصفراء مزودين بلوائح وخرائط للمباني ونماذج أسمية بأسماء السكان الثلاثية يريدون تفتيش المنازل ويطلبون من البعض مغادرة بيتوهم الى حيث يأويهم الله... من رفض فتح الباب لأمن "حزب الله" تعرض بابه للخلع والتحطيم. الكسر والخلع وإرهاب الناس (هي مهمة"حزب الله" في مدينة صيدا اثناء تأدية الجيش مهمته المحددة له من القيادة في عبرا حصرا). تذكر أهل الصيدا الاجتياح الاسرائيلي ووضعوا مقارنة مهمة ومدهشة ما بين اسلوب الفريقين في التعامل مع أهل صيدا عاصمة المقاومة وعرين الكرامة وجنة الشهداء في الأرض. القصير بعد حيفا وصيدا بعد القصير... كلنا يهود في نظر" حزب الله" الذي يدعي الممانعة بلا منازع, كلمات رددها الجمهور اللبناني المناهض والمستهزئ ب"حزب الله" والمنتشر بين صيدا وبيروت وطرابلس. إنه الاستهداف الممنهج للسنة في لبنان وتقويض دورهم, كلمات صدرت عن الليبراليين من أهل السنة في لبنان. أخطأت قيادة الجيش اللبناني في إدارة معركتها بعناصر حزبية مذهبية, وهذا الخطأ وضع الجيش في مرمى الاتهام. الأزمة المستجدة في لبنان هي أخطر الأزمات على الاطلاق, انها ازمة الثقة التي اهتزت بالقيادة العسكرية عند شريحة كبرى من اللبنانيين. السنة في لبنان يشعرون بالاستهداف إنما الخطر بنظرهم ان يتم ضربهم بالجيش, فهل ينجح الجيش بتفويت الفرصة على الحزب الطائفي المذهبي ويخرج من دائرة الاتهام وصولا الى اعادة الثقة به كجيش جامع لكل اللبنانيين على قاعدة: شرف تضحية وفاء جهات ثلاث تولت ولازالت أعمال الدهم والاعتقال: مخابرات الجيش, جهاز أمن "حزب الله" وسرايا المقاومة. لبنان بلد الحريات وملاذ المفكرين اضحى بلا قانون وبلا توازن. يقارن أهل صيدا بين حملة الجيش على منطقة عبرا وغض الطرف عن حركة "حزب الله" الأمنية والتي سارت بشكل متناسق مع حملة الجيش من جهة وبين سكوت الجيش عن جبل محسن وعما جرى في حي السلم ومقتل الضابط سامر حنا, واسقاط طائرته وتشكيل اجنحة مسلحة لعشائر تهدد بقطع طريق المطار واختطاف الرعايا العرب والخليجيين من جهة أخرى. كل ما اشيع عن عبرا وصيدا كان افتراء فيما كل ما يجري في جبل محسن وحي السلم حقائق يكتوي بنارها كل الجوار لم ينتصر الجيش على الأسير, لأن الجيش مؤسسة وطنية يجتمع عليها كل اللبنانيين, وهي رهانهم الأول والأخير في بناء دولتهم القوية والعادلة التي ينشدون, فيما الشيخ الاسير حالة عابرة لم يوافق عليها معظم اللبنانيين والأكثرية الكبرى من أهل السنة خصوصا, انما جرحهم تمكين الجيش اللبناني الوطني "حزب الله" من الانتصار على السنة مرة ثانية لترسيخ الاحباط وتوطيد الشعور بالاستهداف.

حقق "حزب الله" انتصارا معنويا اضافيا على السنة في لبنان انما بالمفهوم الستراتيجي هزم "حزب الله" الطائفة الشيعية الكريمة بأفعاله وتفرده وتعنته وقتاله ابناء محيطة وترسيخ العداء معهم. السلطة الحولاء والعرجاء ليست دولة ولن تكون. السلطة الحولاء والعرجاء لا يمكن ان تبني وطنا فضلا ان تحمي مواطنا.