المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 22 حزيران/2013

 عناوين النشرة

*رسالة كورنثوس الثانية الفصل 10/من 01حتى11/سلام وحمد

*اعجوبة يوحنا بولس الثاني: إمرأة تقوم من الموت
*
الأسير وجه أخر من وجوه حزب الله الفتنوية ومهمته تبرير وجود هذا الحزب وزرع الشقاق بين اللبنانيين/الياس بجاني

*حمى الله لبنان/ علي حماده/النهار

*شكراً للحزب والتيار على الأمن والازدهار

*بقلم رئيس تحرير لبنان الحر أنطوان مراد

*للمرة الرابعة ... لا نصاب في المجلس الدستوري

*الاصلاح الانتخابي"... لاسقاط التمديد

*لقاء بين لافروف والسنيورة في سان بترسبرغ وتأكيد لتمسك روسيا باستقلال لبنان وسيادته

*سليمان تسلم محضر الدستوري: لانجاز قانون يتيح تقصير التمديد

*سلام استقبل وزير الخارجية التونسي وعرض الاوضاع مع ابو فاعور

*الجيش: الخبير العسكري عطل صاروخا مجهزا وآخر سقط بين الجمهور وبسوس

*صقر من بلونة: البحث عن أدلة منصة الصواريخ مستمر

*قهوجي بحث الاوضاع مع مورابيتو

*قيادة الجيش : لن نتهاون في التصدي بقوة للخارجين على القانون والمعتدين على سلامة القوى العسكرية بكل الوسائل الممكنة

*اعداد عناصر حزب الله في سوريا بالالاف والحر يطلب غدا من اجتماع الدوحة اسلحة نوعية

*الميدانيات السورية وقتلى حزب الله

*التفلت الامني سببه الاساس فائض القوة لدى حزب الله الساعي لضرب الدولة ومؤسساتها

*توتر امني خلفيته المطالبة بفك العزلة عن عرسال وقتيل وجرحى في محاولة الجيش فتح طريق سعدنايل تعلبايا

*أوساط بعبدا: الحملات على سليمان سترتد على أصحابها ونبيل نقولا: وسطية الرئيس تتبدل

*جعجع للمتكلمين عن محاكمة الرئيس: فشروا وتأليف الحكومة لم يعد يتحمل الانتظار

*هذه الأسباب يُعيد باسيل تموضعه السياسي/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*جعجع يدعو النيابة التمييزية عبر "النهار" إلى ملاحقة المتهجّمين: أقول لمن تكلّموا على محاكمة رئيس الجمهورية... "فشروا"

*واشـنطن بوست": لا أدلة موثوقة على استخدام "الكيميائي" في سوريا

*الراي": المناخ السلبي بين سليمان و"8 آذار "يترجم بشـروط تســتهدف الوســطيين

*الاتصالات بين "حزب الله" والسعودية جمدت بعد قرار "التعاون الخليجي"

*8 آذار: اتهامنا باستهداف سليمان جنون خلافنا سياسي ويحل بالتواصل

*نتنياهو: اي تنديد أوروبي بالإستيطان سيمس بجهـود السلام

*هـدوء حذر يلف البقاع ارتياح يرافق فتح طريق اللبوة عرسال

*حرب: سقوط المجلس الدستوري اساءة للنظام الديموقراطي والهجمـة علــى ســليمان اعتـداء علـى الجمهوريـة

*حكمت ديب: شكاوى رئيس الجمهورية مصيرها معروف وتمسـكنا بحقـائب معينـة لرعاية مصالح الدولة

*الرسـائل الصــاروخية من الجنوب الى الجبــل فكســـروان

*هل من ارتباط بين الصواريخ والمواقف الرئاسية والعسكرية والتمديد؟

*عجلات التأليف تدور خلال يومين وزيارة أبو فاعور للمملكة لم تتحدد

*أحمد الحريري: ندين حزب الله أكثر مما ندين الأسير في حوادث صيدا

*قاووق: لن نسمح بأن يعود لبنان أميركيا ولا اسرائيليا

*الاحرار: لتشكيل حكومة جديدة لمواجهة التحديات المتعددة

*قاسم: مستمرون بوأد الفتنة وحماية حقوق الناس المشروعة

*نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق،: لن نسمح بأن يعود لبنان أميركيا ولا اسرائيليا

*الصحافي بيار عطاالله وقع كتابه مساحة الحرية قصة السيطرة على اراضي المسيحيين في لبنان

*ميقاتي: الدولة اللبنانية أقوى من حزب الله.. ونطالبه بعدم التدخل في سوريا

*نوفل ضو: تجربة اميل لحود سقطت الى غير رجعة

*منصور استقبل زاسبكين والسفير السوري علي: حرصاء على أمن لبنان كحرصه على نفسه

*فتفت الى اثينا وسيرا الى باريس ونديم الجميل عاد منها

*دوفريج : الفتنة باتت متوفرة بكامل عناصرها

*كونيلي بعد لقائها عون: للنأي بالنفس واحترام إعلان بعبدا

*بلدية بجة: زيارة باسيل من دون علمنا عدم احترام للديمقراطية

*النهار" تنشر محضر الدستوري: قانون التمديد أصبح نافذاً

*تصاعد القلق لدى اللبنانيين الشيعة في الخليج وسط معلومات عن ترحيل وعدم تجديد إقامات

*حمادة لـ"حزب الله: إنسحب من سوريا إذا أردت أن تحفظ رأسك في لبنان

*راعي أبرشية بيروت المطران بولس مطر: البطريركية المارونية ترفض بيع أراضيها والإستثمار للمسيحيين

*دول مجلس التعاون تبعد آلاف المرتبطين بـ "حزب الله" وحلفائه بحلول أكتوبر المقبل/حميد غريافي: السياسة

*تحريك الدعوى العامة بحق جان عاصي بجرم النيل من سمعة سليمان

*صوتان شيعيان حذرا عبر "السياسة " من إمعان الحزب في الخوض بالوحول السورية

*خليل الخليل: قرار "حزب الله" عند خامنئي وليس بيد نصر الله

*راشد حمادة: نحن عماء الشيعة منذ 900 سنة

*سوريا.. لا غالب ولا مغلوب/طارق الحميد/الشرق الأوسط

*مشروع قانون بمجلس الشيوخ الأميركي لمنع تسليح المعارضة السورية

*ماكين: الشرق الأوسط يكاد ينفجر وسقوط الأسد أكبر ضربة لإيران

*هل يبيع الغرب حلفاءه استرضاء لرجل طهران الجديد؟/محمد الرميحي/الشرق الأوسط

 

تفاصيل النشرة

 

 

رسالة كورنثوس الثانية الفصل 10/من 01حتى11/سلام وحمد

من بولس رسول المسيح يسوع بمشيئة الله، ومن الأخ تيموثاوس، إلى كنيسة الله في كورنثوس، وإلى جميع الإخوة القديسين في آخائية كلها. عليكم النعمة والسلام من الله أبينا ومن الرب يسوع المسيح. تبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح، الآب الرحيم وإله كل عزاء، فهو الذي يعزينا في جميع شدائدنا لنقدر نحن بالعزاء الذي نلناه من الله أن نعزي سوانا في كل شدة. فكما أن لنا نصيبا وافرا من آلام المسيح، فكذلك لنا بالمسيح نصيب وافر من العزاء. فإذا كنا في شدة فلأجل عزائكم وخلاصكم، وإذا تعزينا فلأجل عزائكم الذي يمنحنا القدرة على احتمال تلك الآلام التي نحتملها نحن. ورجاؤنا فيكم ثابت لأننا نعرف أنكم تشاركوننا في العزاء مثلما تشاركوننا في الآلام. لا نريد، أيها الإخوة، أن تجهلوا الشدائد التي نزلت بنا في آسية، فكانت ثقيلة جدا وفوق قدرتنا على الاحتمال حتى يئسنا من الحياة، بل شعرنا أنه محكوم علينا بالموت، لئلا نتكل على أنفسنا، بل على الله الذي يقيم الأموات. فهو الذي أنقذنا من هذا الموت وسينقذنا منه. نعم، لنا فيه رجاء أنه سينقذنا منه أيضا. وستعينوننا أنتم بصلواتكم، فإذا باركنا الله استجابة لصلوات كثير من الناس ، فكثير من الناس يحمدون الله من أجلنا.

 

اعجوبة يوحنا بولس الثاني: إمرأة تقوم من الموت

لبنان الآن/امرأة تموت وتعود للحياة ثانية بشفاعة الطوباوي البابا يوحنا بولس الثاني هذا هو مضمون الاعجوبة التي قيل انها ستدهش العالم، وهذا ما انفردت بمعرفته تيلي لوميار. معلومات جديدة حول هذا الموضوع حصلت عليها المحطة من في اتصال هاتفي حصري مع الاب بولس القزي المسؤول عن دعاوى التطويب لدى الفاتيكان. وبحسب الاب بولس القزّي، فان هذه الاعجوبة سوف تكون مدهشة لانها لا تتحدث عن شفاء بل عودة امرأة الى الحياة، ويقال ان هذه المرأة توفيت في 1 أيار 2011، أي ليلة تطويب البابا يوحنا بولس الثاني. وكانت وكالة أنسا الإيطالية وصفتها بأنها اعجوبة ستدهش العالم وسرعت في اعلان البابا الطوباوي يوحنا بولس الثاني قديسًا بعد اللقاء الذي جمع بين رئيس أساقفة فرسوفيا، السكرتير الخاص للبابا الراحل مع البابا فرنسيس نهار السبت 15 حزيران 2013، اعلن الكاردينال عن موافقة البابا فرنسيس على اعلان الطوباوي يوحنا بولس الثاني قديساً في 20 تشرين الأول 2013. هذه المعلومات الأولية تنتظر اعلانا فاتيكانيا كي تثبت صحتها ويكشف عن الاعجوبة السرية الثانية التي سوف تعتمد لإعلان قداسة البابا يوحنا بولس الثاني. وقال الأب قزي ان مسيرة دعوى إعلان قداسة البابا يوحنا بولس الثاني مرت بمرحلتين: الأولى هي مرحلة مجمع الاطباء الذي اجتمع في 22 نيسان 2013. والمرحلة الثانية هي مجمع الخبراء اللاهوتيين الذي اجمع على الموافقة على الاعجوبة الثانية التي ستكون دافعا للبابا فرنسيس كي يعلن البابا الراحل يوحنا بولس الثاني قديساً. وقد تمت على مرحلتين في مجمع القديسين بخصوص مسيرة دعوى قداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني الذي أعلن طوباوياً في 1 أيار 2011. وأضاف القزي انه من ناحية الأعاجيب، هناك اعجوبتان تمتا على يد الطوباوي هما: الاعجوبة الاولى شفاء الطفل المقعد الذي كان يعاني من سرطان في العمود الفقري ويوم كان يزور قبر البابا يوحنا بولس الثاني في روما حصل معه الشفاء بشكل عجائبي. أما الاعجوبة الثانية التي اعتمدت وسرعت في دعوى التقديس هي المرأة التي ماتت وقامت من الموت.

 

الأسير وجه أخر من وجوه حزب الله الفتنوية ومهمته تبرير وجود هذا الحزب وزرع الشقاق بين اللبنانيين

الأسير يشبّه المسيحيين بعابدي الحيوانات

http://www.lebanondebate.com/details.aspx?id=137243

الياس بجاني/22 حزيران/13/

الأسير مزروع من قبل مخابرات محور الشر الإيراني -السوري وهو ممول من متمولين تابعين لهذا المحور من التابعية القطرية والأسماء معروفة ونشرت في مواقع الكترونية عديدة واسم البنك الذي تحول له الأمول من خلاله أيضاَ معروف. المهمة الموكلة للأسير الدمية هي تشويه صورة السنة في لبنان وتبرير وجود حزب الله عن طريق وجود مسلحين تكفيررين وأصوليين سنة وضرب الإعتدال السني. في هذا السياق أتت وتأتي كل انشطته ومن منا ينسى كيف تم تظهيره اعلامياً بواسطة تلفزيون الجديد التابع مواربة لمحور الشر والمعادي لتيار المستقبل وكيف فبركت مسرحية محاولة حرق الجديد بعد ظهوره على شاشته وكيف اخرج من السجن الشخص الذي قبض عليه بالغلط وهو يحاول الهرب من أمام التلفزيون بعد رمي فتائل مشتعلة. والكل يعرف كيف أخرج حزب الله هذا الشخص من السجن دون محاكمة وكيف ولماذا تنازل أصحاب الجديد عن القضية. من هنا كل كلمة يقولها هذا المأجور هي لخدمة مشروع الملالي وزرع الفتنة والفرقة بين اللبنانيين وبالتالي لا يجب أبداً أخذ ما يتفوه به على أنه يمثل السنة لا من قريب ولا من بعيد. يبقى أن مواقف الأب عبدو أو كسم السياسية ليست بعيدة عن مواقف الأسير وهو منخرط كما الأسير والبطريرك الراعي والمطارنة مظلوم ونصار ودرويش في مشروع خدمة محور الشر. من هنا رد ابوكسم هو خدمة للمؤامرة الملالوية وليس دفاعاً عن المسيحيين. علينا ان نعي شرور أدوات محور الشر وهم رجال دين وسياسيين ومسؤولين وأحزاب. وحتى لا يقع أي شخص في فخ العصبية والرد المتشنج لا بد من توضيح حقيقة مهمة معروفة للمتابعين الشأن اللبناني والكنسي الماروني وهي أن الأسير ومن رد عليه هما من نفس الخط السياسي المعادي للبنان، خط حزب الله وعون وفرنجيه وكل فروع محور الشر المسيحية والإسلامية. ونقطة على سطر الحقيقة.

المطلوب من تيار المستقبل ومن باقي قادة السنة المعتدلين في لبنان الرد على فتائل الأسير المذهبية والفتنوية ووضع حد لخداع الناس وتصوير نفسه بالمدافع عن أهل النسة في وجه حزب الله.

الخبر الفتنة

أبو كسم لـ"ليبانون ديبايت": كلام الأسير "بغير مكانه".. وليتحدث كل شخص عن دينه

علّق مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الأب عبدو أبو كسم على ما قاله امام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير في احدى محاضراته وتشبيهه المسيحيين بمن يعبدون الحيوانات والصخور والأشياء قائلاً: الشيخ الأسير عرض رأيه في سياق الاختلاف الديني والاختلاف في الرأي الديني. وأشار، في حديث لـ"ليبانون ديبايت"، الى أننا في بلد تعدّدي يضمن دستوره حرية المعتقد ويكرّسها كما يضمن حرّية اعتناق أي دين معترف به. ورأى أبو كسم ان هذا النوع من الأحاديث يثير الشحن المذهبي. وتمنّى أن يكتفي كل شخص بالتحدث في دينه وعدم التحدّث بسوء أو تحقير أي دين آخر، بل احترامه. واكتفى بوصف كلام الأسير بـ"بغير مكانه" خاصّةً في هذه الظروف التي نمرّ بها، متمنّياً على الجميع المحافظة على الهدوء لأن "الجوّ مشحون" ولا يحمل تصعيداً أو مزايدات.

بالفيديو.. الأسير يشبّه المسيحيين بعابدي الحيوانات..

http://www.lebanondebate.com/details.aspx?id=137224

 

وفي نفس السياق القتنوي الذي يسوّق له ويعمل عليه بجهد ابليسي كبير حزب الله تأتي رسائله الصاروخية للرئيس سليمان وقيادة الجيش. من هنا نقول لأن حزب الله الإرهابي والأصولي والدموي لا يفقه ولا يجيد غير لغة العنف والسلاح فهو أعجز من أن يحاور أي كان أو أن يقبل أي رأي آخر مخالف لفكره ولمشروعه ولتسلبطه ولبلطجيته. نتاج هذا الفكر المتحجر والمنغلق تمخض أمس عن صاروخ الكحالة واليوم عن وجود قاعدة لإطلاق الصواريخ في بلدة بلونة الكسروانية وههما رسائل صاروخية وتحذيرية للرئيس سليمان الذي بدأ يلتزم بالدستور ويتخذ مواقف للحفاظ على كيان لبنان تتعارض مع مشروع الملالي ومع همجية نظام الأسد. رسالتي أمس اليوم هما نسخة طبق الأصل عن مسرحية الصواريخ التي أطلقها الحزب على دويلته من منطقة عالية مؤخراً وكان الهدف منها إبقاء وليد جنبلاط داخل مربع الرضوخ وتخويف كل الذين كانوا يرفضون التمديد للمجلس النيابي. وفي الإطار الترهيبي هذا تندرج الحملة الإعلامية المسعورة على الرئيس سليمان والتي وصلت إلى حد اتهامه بالخيانة والتي تستهدف الجيش أيضاً. ما يجب أن يدركه الجميع وتحديداً السياديين منهم هو أن حزب الله كأسياده في طهران ودمشق لا يفقه غير لغة العنف ولا يستجيب إلا لها. في الخلاصة لبنان دولة فاشلة ورخوة ومحتلة من قبل محور الشر الإيراني السوري ولأن قادة 14 آذار يرفضون لغة العنف التي يفهمها حزب الله عليهم التوجه إلى مجلس الأمن وإلى كل دول العالم والعمل على إعلان لبنان دولة فاشلة وإلا فالج لا تعالج.

*الكاتب معلق سياسي وناشط لبناني اغترابي

*عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

*تورنتو/كندا في 22 حزيران/13

 

حمى الله لبنان

علي حماده/النهار

بنظرة منطقية الى واقع الحال في لبنان، كل المؤشرات والدلائل والمعطيات لا تقودنا إلا الى استنتاج واحد وحيد: لبنان مقبل على انفجار امني كبير. وليس سرا أن الامور وصلت الى حافة الهاوية، وكل ما يحصل يدل على ان لبنان يعيش فوق صفيح ساخن، لا بل حارق. وما تشهده طرابلس او صيدا او عرسال او غيرها هو مقدمة لما هو مقبل. والجهة المسوؤلة بشكل اساسي عما يحصل ويمكن ان يحصل هي "حزب الله" المتحكم في خيوط لعبة الرقص على حافة الهاوية، والمتسبب الاول بإشاعة حال التسيب والفوضى في البلاد. ولقد صدق صديقنا احمد الحريري بالأمس حين قال ان المنتمين الى ما يسمى "سرايا المقاومة" في صيدا هم خونة، بمعنى ان دفع البلاد نحو الخراب على نحو ما يفعل الحزب المذكور هو بمثابة الخيانة لفكرة الوطن، ولمستقبله وسلامة اهله. ان الوضع يكاد يخرج عن السيطرة وفق المعادلة الآتية: عندما يشذ فريق يذهب بعيدا في شذوذه، وضربه اسس العيش مع الآخرين، ويدفع العقّال الى ان يفعلوا الشيء نفسه. من هنا قلنا ان السلاح يستحضر السلاح، والدم يستحضر الدم، والشواذ يقابله شواذ، والعهر السياسي يولد عهرا سياسيا، والظلم مدخل نحو انتفاضة. ومن كان ينظر الى الامور بمنطق موازين القوى، حل مكانه آخرون لا يفكرون بالمنطق نفسه، ولا يعيرون موازين القوى التي جعلت من "حزب الله" يحكم سيطرته على البلاد باالابتزاز والبلطجة اي اهمية. وثمة من يؤمنون بأن الاستقلاليين الذين تولوا حتى الآن مهمة الدفاع عن لبنان الكيان والصيغة والنظام بوجه مشروع "حزب الله" قد فشلوا لأنهم غيبوا عنصر الارض والاحتكام الى القوة، وان مع اختلال موازين القوى. بكل صراحة، ثمة من يهزأ بالتهديدات التي يوزعها "حزب الله" يمنة ويسرة في صيدا وبيروت وطرابلس وعرسال وغيرها، ويعتبر ان زمن الاستسلام لهذا التنظيم الملحق بإيران يجب ان ينتهي اليوم قبل الغد. هؤلاء يرون في الاستقلاليين التقليديين ان سياسة "ام الصبي" شجعت "حزب الله" على التمادي، وعلى التوهم بأن لبنان صار ساحة مفتوحة لكل الارتكابات من دون رادع. ويقولون بصراحة ان مرحلة ما يسمونه: الاستسلام " انتهت. لا استسلام بعد الآن. صحيح ان "حزب الله" ماكينة قتل كبيرة ومحترفة، لكنّ ثمة شعباً في لبنان طفح به الكيل. لنختصر: لقد ابلغ "حزب الله" اكثر من طرف انه يقترب من نهاية ما يسمى "فترة السماح" داخليا في اكثر من موضع. وابلغ مسؤولوه الامنيون اكثر من جهة ان عملية امنية - عسكرية داخلية صارت امرا محتملا. والمطلوب هو الاستسلام التام وعدم عرقلة اجندة الحزب، أكان في سوريا أم في الداخل. والتحذير لا يقتصر على العرقلة الميدانية، بل يتعداها الى مواقف رئيس الجمهورية الاخيرة، وصولا الى الرئيس المكلف تشكيل الحكومة.

 

شكراً للحزب والتيار على الأمن والازدهار

بقلم رئيس تحرير لبنان الحر أنطوان مراد

نحن اللبنانيين المتهمين بالحرص على بلدنا، أو مدّعي هذا الحرص إذا شئتم، نتقدم من حزب الله ممثلاً بأمينه العام سماحة السيد حسن نصرالله، ومنه إلى سماحة الولي الفقيه آية الله العظمى السيد علي خامنئي، بأسمى آيات الشكر والامتنان والتقدير لما يقدمه الحزب مشفوعاً بصلوات الجمهورية الإسلامية وصواريخها وأموالها النظيفة، من خدمات جلّى وجليلة للبنان ، بعد إنجاز التحرير في العام 2000.

أما الأسباب الموجبة ، فنعرضها كالتالي:

لمّا كان مجلس المطارنة الموارنة بقيادة غبطة البطريرك الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، قد وجه نداءه الشهير والمدوّي، بالدعوة إلى انسحاب جيش النظام السوري، وقد انتفى أي مبرر لبقائه على الاراضي اللبنانية ولاستمرار أعمال المقاومة، وبحض اللبنانيين على التوحد في الحرية وبناء الدولة الديموقراطية العادلة،

ولمّا أصرّ حزب الله على استغلال التحرير، بالاستكبار والاستقواء والابتزاز والتهويل والتشبيح والتمنين، مستظلاً عباءة الوصاية التي وفرت له الدعم والإمداد ، حتى جاء التمديد لإميل احود فوق إرادة اللبنانيين،

ولمّا اعترض رفيق الحريري واصطدم ببشار، ومشى بالتمديد على مضض ، وتشارك القلق والبطريرك صفير ووليد جنبلاط ونواب لائحة الشرف،

ولمّا كان سمير جعجع في سجنه أكثر إصراراً على رفض العروض وعلى التمسك بموقفه واقتناعه بأن خروجه من المعتقل كما دخوله إليه هو بقرار سياسي،

ولمّا كان ميشال عون يزرع المنتديات الأميركية من الكونغرس ونزول بالحض على سحب القوات السورية من لبنان وإدانة ممارسات نظام الأسد في لبنان، قبل أن يتحوّل على إيقاع إغراءات السيد الجميل،

ولمّا صدر القرار 1559 ، لينطلق مسلسل الاغتيالات والتصفيات ، من مروان حماده و14 شباط 2005 وسائر حبات سبحة الشهداء، وجلّهم لغريب الصدفة من السياديين،

ولمّا خضع النظام السوري للضغوط الدولية والشعبية اللبنانية ، فسحب جيشه ، على رغم عراضة عاصم قانصو بالسلاح أمام البوريفاج، وعلى وقع شكراً سوريا التي قادها حزب الله بتظاهرة ضخمة في ساحة رياض الصلح ليأتي الرد عليها بتظاهرة غير مسبوقة في 14 آذار،

ولمّا أمعن حزب الله في الرهان على الحلول محل الوصاية السورية ، إن من خلال منطق إلغاء الآخر ، أقله بحسب الاتهامات المساقة إليه رسميا في المحكمة الدولية ، أو من خلال منطق استدراج اسرائيل مجدداً إلى لبنان ولا سيما في تموز 2006 لتبرير شعار المقاومة وما يعنيه من هيمنة وموارد وابتزاز، أو عبر منطق زعزعة الأمن واحتواء دور الجيش ونشر المجموعات المسلحة الرديفة وحماية شبكات التهريب أو رعايتها،

ولمّا تمادى حزب الله مع حلفائه في تعطيل الحكومات، ومحاصرة السرايا الحكومي والتبليط في وسط العاصمة وضرب الدورة الاقتصادية ومواسم السياحة والاصطياف، وصولاً إلى استعمال السلاح لحماية السلاح،

ولمّا خرق آخر بنود اتفاق الدوحة وأنزل القمصان السود لتغيير المعادلة الداخلية ،

ولمّا استتبع تمسُّكُ حزب الله بسلاحه، في موازاة رفض وضعه على طاولة الحوار، ظهورَ السلاح المقابل ، ولو أنه لا يقارن بالحجم والقوة والتنظيم،

ولمّا أصبح سلاح حزب الله مظلة لعمليات الخطف وتفريخ الأجنحة العسكرية للعشائر،

ولمّا استحال حتى على الوسطيين تحمّل هيمنة حزب الله على الحكومة ما أدى إلى استقالتها،

ولمّا انغمس حزب الله في الحرب السورية دافعاً بآلاف مقاتليه إلى القصير وحمص ودمشق وحلب، ومستجراً الفتنة ومخاطرها إلى لبنان ، ومستولداً مجموعات مسلحة متطرفة تناصبه العداء،

ولمّا نجح حزب الله في ضوء كل ما تقدم، في جعل لبنان فريسة الفوضى والتفلت وأزمة اقتصادية معيشية خانقة أطاحت بكل فرص نهوضه وازدهاره ، وهشّلت الاستثمارات العربية بمئات مليارات الدولارات،

وبناء على كل ما تقدم،

ارتأينا توجيه الشكر العميم لحزب الله وعطاءاته السابقة واللاحقة ، مع التنويه بالدعم القيّم الذي يوفره له العماد عون مع لفيف الحاشية والماشية! والسلام.

 

للمرة الرابعة ... لا نصاب في المجلس الدستوري

أم تي في/لا نصاب في المجلس الدستوري , ورئيسه يرفع تقريرا مفصلا الى المراجع الرسمية المختصة يضمنه بندا بان قانون التمديد اصبح نافذا اختبار جديد خضع له المجلس الدستوري في مستهل ولاية مجلس النواب الممدد له, والنتيجة لم تتغير الا وهي فقدان النصاب وعدم تمكن المجلس من الاجتماع. السيناريو تكرر للمرة الرابعة على التوالي اذ حضر الى مقر المجلس الاعضاء السبعة برئاسة عصام سليمان وهم مؤيدون للطعن بالتمديد بينما تغيب كما المرات السابقة العضوان الشيعيان احمد تقي الدين ومحمد بسام مرتضى والعضو الدرزي سهيل عبد الصمد الذي يؤيدون رد الطعن بالتمديد. وقد اكتفى من حضر بوضع اللمسات الاخيرة على بنود محضر فند ما حصل من وقائع منذ الاجتماع الاول وذلك وفق المادة 36 و 37 وصولا الى تعذر الاجتماع وخلفيات فقدان النصاب. وعلمت الـ mtvانه وفي ختام المحضر تمت الاشارة الى ان قانون التمديد اصبح نافذا مع مضي المهلة وعدم صدور قرار بالطعن. وبعد التوقيع عليه, خرج القاضي انطوان خير ليعلن بان التقرير المفصل سيرفع الى رئاسة الجمهورية ورئاستي مجلسي النواب والوزراء اضافة الى وزارة الداخلية وتسليم نسخة الى تكتل التغيير والاصلاح الذي تقدم ايضا بطعن بالتمديد. اما القاضي صلاح مخيبر فكشف ان هذا الاجتماع هو الاخير مشيرا الى انه تم التوقيع على المحاضر. في هذا الوقت, خرج القاضي زغلول عطيه ليعلن بان المهلة انتهت ولم يصدر اي قرار.وهكذا جهز التقرير ومغلفات محاضر الاجتماعات وتوجه حاملها الى المراجع المختصة لتسليمها. اذا فعلت السياسة فعلها لتبقى عبارة المجلس الدستوري على مدخل المجلس شاهدة على ما حل به, وهي التي تعرضت اثناء تواجد الاعضاء السبعة في الداخل الى هجوم مباغت بالبندورة اذ وصلت سيارة وفي داخلها عدد من الشبان قاموا برشق المجلس بالبندورة فبل ان يغادروا مرددين بان المجلس ساقط دستوريا.

 

الاصلاح الانتخابي"... لاسقاط التمديد

أم تي في/تحت عنوان "فشلتم ومددتم لانفسكم" نفذ "الحراك المدني للمحاسبة" عشية انتهاء ولاية مجلس النواب المنتخب عام 2009 منتصف الليلة، اعتصاما حاشدا في ساحة رياض الصلح ضم مجموعات شبابية وناشطة في المجال السياسي تعتبر التمديد لمجلس النواب مؤامرة من قبل النواب الذين مددوا لأنفسهم. وهذه ليست المرة الاولى التي يقوم بها هذا التجمع بتحرك كهذا، لكن تجمع يوم الخميس كان له نكهة خاصة لانه آخر يوم من دورة الـ 4 سنوات، والجمعة تبدأ مدة التمديد الذي يعتبره "الحراك المدني للمحاسبة" لا شرعيا ولا دستوريا. "انتو مش من الشعب ويلا على البيت" "وين صار قانون الايجارات" و""برا برا نواب طلعوا برا،" وشعارات اخرى اطلقها المتظاهرون في ساحة رياض الصلح مؤكدين استمرارهم بالاعتصام والتظاهر في الساحة حتى اسقاط التمديد وسط انتشار امني كثيف للجيش والقوى الامنية. وكان بعد مرور نصف ساعة على التحرك، قرر المتظاهرون التوجه نحو شارع اللعازارية، وتوقفوا امام المدخل المؤدي الى شارع المعرض، باتجاه ساحة النجمة حيث مبنى البرلمان، الذي سدت مداخله بالعوازل الحديدية محاولين اقتحام العوائق، إلا أن القوى الامنية وشرطة مجلس النواب منعتهم من الدخول. وحدثت بلبلة قام المعتصمون خلالها برشق القوى الامنية بقناني المياه البلاستيكية وأخشاب الاعلام التي حملوها ثم جرت محاولة ثانية وثالثة، الا انهم منعوا من الدخول. المتظاهرون نصبوا عشرات الخيم وافترشوا الارض معلنين الاستمرار بالاعتصام حتى اعلان قرار المجلس الدستوري الجمعة والقوى الامنية استقدمت تعزيزات على مداخل الساحة فهل تحدث المواجهة؟

 

لقاء بين لافروف والسنيورة في سان بترسبرغ وتأكيد لتمسك روسيا باستقلال لبنان وسيادته

وطنية - استقبل وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، عند الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم، في جناحه في "منتدى الاقتصاد العالمي" في مدينة سان بترسبرغ، رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة، في حضور مستشار الرئيس سعد الحريري جورج شعبان. وشرح السنيورة ل"لافروف خطورة مشاركة "حزب الله" في القتال في سوريا، وضرورة سحب الحزب لمقاتليه وإعادتهم الى لبنان ونشر الجيش على الحدود بمساعدة قوات الطوارىء الدولية". من جهته، أكد لافروف "تمسك روسيا باستقلال لبنان وسيادته على اراضيه، وضرورة تمسك لبنان بسياسة النأي بالنفس وبإعلان بعبدا".

 

سليمان تسلم محضر الدستوري: لانجاز قانون يتيح تقصير التمديد

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي في رئاسة الجمهورية، البيان الآتي: " تسلم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان اليوم من رئيس المجلس الدستوري القاضي عصام سليمان محضرا بوقائع البت بالطعنين بدستورية القانون رقم 246 تاريخ 31/5/2013 والذي يخلص الى ان القانون اصبح نافذا بفعل تعذر صدور قرار عن المجلس الدستوري لعلة فقدان النصاب. ولما كان رئيس الجمهورية تمنى عدم تعطيل النصاب وعدم الخضوع لضغوط، واصدار قرار برد الطعن او قبوله، فانه ومع احترامه لما صدر عن اعلى هيئة دستورية، يدعو المجلس النيابي مع بداية فترته الممددة الى الانكباب فورا على درس وانجاز قانون جديد للانتخاب في مهلة معقولة تتيح تقصير مدة التمديد بالشكل الذي يسمح باجراء الانتخابات في فترة لا تتجاوز بضعة شهور، لافتا الى انه سيتم بالتشاور مع رئيس الحكومة فتح دورة استثنائية للمجلس النيابي لهذه الغاية.

 

سلام استقبل وزير الخارجية التونسي وعرض الاوضاع مع ابو فاعور

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في دارته في المصيطبة اليوم وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي يرافقه سفير تونس في لبنان حاتم الصائم ،حيث ناقش معه تطورات الأوضاع في لبنان والمنطقة. وبعد اللقاء قال الجرندي :" كانت مناسبة جيدة لنعبّر للرئيس سلام عن مدى تعلّق تونس بلبنان ومتانة العلاقات التي تربطنا ببعض ورغبتنا في تطويرها نحو الأفضل ". أضاف :"تداولنا حول الأوضاع في تونس والمرحلة الإنتقالية التي نحن بصددها حالياً وهي إرساء الديمقراطية وصولا إلى إنتخابات تشريعية ورئاسية أواخر العام الحالي، كما تبادلنا الرأي حول المسار الحالي لتأليف الحكومة في لبنان ،وأملنا أن يعم الوفاق لبنان ،خصوصا وأن المحيط العربي والدولي محيط صعب ويحتم علينا جميعا أن نتبادل الرأي للخروج من هذه الأوضاع والوصول إلى حلول سلمية للمنطقة". وكان الرئيس سلام استقبل وزير الشؤون الاجتماعية في الحكومة المستقيلة وائل ابو فاعور وجرى عرض للتطورات الراهنة.

 

الجيش: الخبير العسكري عطل صاروخا مجهزا وآخر سقط بين الجمهور وبسوس

وطنية - أصدرت قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الاتي:"على اثر سماع دوي انفجار ليل امس في منطقة الجمهور، قامت وحدات الجيش بتكثيف تحرياتها، وبنتيجة ذلك عثرت دورية تابعة للجيش ظهر اليوم في حرش مار الياس في منطقة بلونة - كسروان، على منصة مجهزة بصاروخ نوع غراد عيار 122 ملم معد للاطلاق، على توقيت، ومنصة اخرى تبين بنتيجة التحقيقات انه قد تم استخدامها ليل امس لإطلاق صاروخ من النوع نفسه، سقط في احد الاودية بين محلتي الجمهور وبسوس، وأدى الى قطع خطوط التوتر العالي في المنطقة. وقد حضر الخبير العسكري الى المكان وقام بتعطيل الصاروخ المجهز، فيما بوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص لكشف هوية الفاعلين وتوقيفهم".

 

صقر من بلونة: البحث عن أدلة منصة الصواريخ مستمر

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في كسروان جو الحاج، ان مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، تفقد الموقع الذي تم فيه العثور على منصة الصواريخ في بلدة بلونة الكروانية وكشف عليه، رافضا التحدث عن الموضوع، الا انه قال: "لم ننته من رفع الادلة، ولا شيء جديد، فعملية البحث عن الادلة ما زالت مستمرة".

 

قهوجي بحث الاوضاع مع مورابيتو

وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، السفير الايطالي جيوسيبي مورابيتو يرافقه الملحق العسكري العقيد ميشال ساندري، وتناول البحث الاوضاع العامة والعلاقات الثنائية بين جيشي البلدين.

 

قيادة الجيش : لن نتهاون في التصدي بقوة للخارجين على القانون والمعتدين على سلامة القوى العسكرية بكل الوسائل الممكنة

وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان التالي: "على اثر الاشكالات الامنية التي شهدتها مؤخرا منطقة اللبوة - عرسال، حصل توتر بعد ظهر امس وليلا في بعض مناطق البقاع والشمال وبيروت، تخلله اعتصامات وظهور مسلح وقطع طرقات بالعوائق والاطارات المشتعلة بالاضافة الى تعرض عدد من مراكز الجيش ودورياته، في مناطق المصنع وسعدنايل وتربل وعرب الفاعور وقب الياس ومجدل عنجر في البقاع، لاطلاق نار من قبل عناصر مسلحة، حيث ردت وحدات الجيش على النار بالمثل واوقعت عددا من الاصابات في صفوفهم فيما اصيب اربعة عسكريين بينهم ضابط بجروح مختلفة، بالاضافة الى حصول اضرار مادية ببعض الاليات العسكرية. وقد تمكنت وحدات الجيش خلال الليل الفائت من ازالة المظاهر المسلحة وفتح معظم الطرقات واعادة الاوضاع الى طبيعتها". وصباح اليوم اقدم عدد من المسلحين على اطلاق النار باتجاه مراكز الجيش في مجدل عنجر والمصنع وعرب الفاعور، وقد ردت عناصر هذه المراكز على النار بالمثل، كما باشرت قوى الجيش حملة مداهمات واسعة لتوقيف مطلقي النار، حيث تمكنت من توقيف 22 عنصرا مشتبها بهم. من جهة اخرى اوقفت دورية تابعة للجيش يوم امس في مدينة صيدا عددا من المسلحين، وضبطت بحوزتهم كمية من الاسلحة الحربية الخفيفة والمتوسطة والذخائر العائدة لها بالاضافة الى كمية من الاعتدة العسكرية. ان قيادة الجيش اذ تدعو مجددا المواطنين الى التهدئة، وعدم الانجرار خلف الشائعات والعصبيات الفئوية، وتؤكد انها لن تتهاون في التصدي بقوة للخارجين على القانون والمعتدين على سلامة القوى العسكرية بكل الوسائل الممكنة.

 

اعداد عناصر حزب الله في سوريا بالالاف والحر يطلب غدا من اجتماع الدوحة اسلحة نوعية

لبنان الآن/تتراوح تقديرات أعداد المقاتلين الذين أرسلهم حزب الله إلى القصير بين المئات وبضعة آلاف، لكن أغلب المراقبين يقولون إن العدد يتراوح بين 1500 و2500. وقال محلل طلب عدم نشر اسمه إن إجمالي حجم القوة بما في ذلك الاحتياط الذين يعرفون باسم السرايا بلغ 50 ألفا منهم ما بين 10 آلاف و15 ألفا من القوات الخاصة. وتحدث مصدر على صلة بحزب الله عن أعداد أقل، قائلا إن القوات المميزة التي تنشر على خطوط الجبهة ووحدات الصواريخ والمدفعية مجتمعة تصل إلى أربعة آلاف فقط. كما أن حجم القوة مع استبعاد السرايا تبلغ نحو عشرة آلاف مقاتلاً مع وجود عدد مماثل من أفراد الدعم. ومنذ مستهل الأزمة في سوريا كثف حزب الله التجنيد والتدريب في السرايا وأرسل آلاف الرجال الذين تراوحت أعمارهم بين العشرينات والخمسينات إلى إيران، كما يقول سكان في الجنوب. وقال ارام نرجويزيان من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية إن قوات حزب الله في القصير كانت أكثر انضباطا واستخدمت تكتيكات ووسائل اتصال اكثر تفوقا وكانت أكثر تنسيقا من مقاتلي المعارضة هناك. لكنه قال إن فقدانه ما بين 70 و110 من المقاتلين في الأسبوع الأول من الهجوم، طبقاً لمصادر معارضة لحزب الله، يشير إلى ان الكثيرين منهم لم يتم اختبارهم في أي معركة سابقة رغم ما تلقوه من تدريبات جيدة. وإذا تأكد سقوط هذا العدد من القتلى في صفوفهم سيكون مماثلاً تقريبا لخسائر حزب الله الأسبوعية في خلال هجوم الجيش الاسرائيلي في حرب تموز وآب عام 2006. وقال نرجويزيان ان العدد المرتفع من القتلى في البداية في القصير تحديدا ربما يشير أيضا إلى استخدام مقاتلي المعارضة السوريين بعضا من أساليب حزب الله في القنص ونصب الشراك الخداعية. وكان حزب الله ينقل مثل هذه الأساليب إلى حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية حماس. مسؤول اسرائيلي قال انه يجب عدم المبالغة، فالقصير قريبة من الحدود اللبنانية لدرجة مكنت حزب الله من الوصول الى المنطقة. أضاف انه في أماكن أخرى في سوريا يعمل حزب اللهه في صورة كبيرة جنبا إلى جنب مجتمعات شيعية محلية لذلك، فلديه من يرشده بمعرفة محلية ممتازة لافتا الى ان عدة آلاف من إجمالي حجم قوة حزب الله القتالية التي تبلغ عشرة آلاف تعمل داخل سوريا. واشار المسؤول الاسرائيلي الى إن حزب الله استخدم أسلحة صغيرة وصواريخ مضادة للدبابات وقام بتشغيل دبابات تابعة للجيش السوري في معركة القصير.

الميدانيات السورية وقتلى حزب الله

لبنان الآن/اكد المركز الاعلامي السوري ان ثمانية عناصر من حزب الله ولواء ابو الفضل العباس قتلوا في الذيبابية جنوب دمشق في كمين نصب لهم بعد تسللهم الى مستشفى الخميني موضحا ان عبوة ناسفة كانت مزروعة هناك انفجرت فيهم. واشار الى ان اشتباكات اندلعت عقب الانفجار بين الجيش السوري الحر ومقاتلين من حزب الله حاولوا اجلاء القتلى. وتعرضت احياء في جنوب وشرق دمشق لقصف عنيف مصدره قوات النظام التي تحاول اقتحام حي القابون. وتحدث الائتلاف المعارض عن حصار بدأ منذ ستة أشهر عبر حواجز أمنية وعسكرية على القابون وبرزة دمشق، ما يعرض حياة أكثر من 40 ألفاً من المدنيين للخطر في ظل نقص في المواد الغذائية والطبية. ودعا الائتلاف الى ضرورة قيام المتجمع الدولي بواجباته في حماية المدنيين. كما افاد المرصد عن اشتباكات عنيفة في شرق حلب، وفي الحسكة. من ناحينه، اعلن الجيش السوري الحر انه سيطلب من مجموعة اصدقاء سوريا في اجتماعها غدا في الدوحة اسلحة نوعية، في وقت شهد يوم أمس تصعيدا في العمليات العسكرية في منطقة حلب مع استمرار القصف والمعارك في اجزاء من العاصمة وريفها. المنسق الاعلامي والسياسي للجيش الحر لؤي مقداد قال ان الجيش السوري الحر سيطلب من اصدقاء سوريا ان تمده خصوصا بصواريخ محمولة مضادة للطيران وللدروع وباقامة منطقة حظر جوي، متعهدا بان لا تصل هذه الاسلحة الى متطرفين. المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جينفير ساكي قالت ان مؤتمر اصدقاء سوريا غدا سيكون فرصة امام وزير الخارجية جون كيري لتنسيق المواقف ومناقشة قرارات الرئيس باراك اوباما. في باريس، استبعد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في باريس تسليم مقاتلي المعارضة السورية اسلحة يمكن ان توجه الى فرنسا. واضاف انه احد الاسباب التي تدعونا الى اجراء مشاورات مع العميد سليم ادريس القائد العسكري الميداني لمقاتلي المعارضة السورية.

التفلت الامني سببه الاساس فائض القوة لدى حزب الله الساعي لضرب الدولة ومؤسساتها

لبنان الآن/فيما تسعى القوى الامنية جاهدة الى ضبط التفلت المتنقل بين منطقة واخرى من دون اغفال حقية ثابتة وهي ان السلاح المنتشر سببه الاساس فائض القوى لدى فريق حزب الله الذي يعمم الفوضى على مختلف المستويات وفقاً لاجندته ويوسع دائرة تفريغ او شل المؤسسات لضرب الدولة وبنيانها، وهو دأب في المدة الاخيرة على شن حملة على رئيس الجمهورية عبر اطراف محسوبة عليه وعلى النظام السوري في آن اضافة الى الاصرار حكومياً على شروطه التعطيلية المعروفة والتي رفضها الرئيس المكلف جملة وتفصيلاً. لذلك، فان المطلوب، وكما يقول الدكتور سمير جعجع، الوقوف الى جانب رئيس الجمهورية لمنع شلّ الموقع الشرعي الوحيد المتبقي الذي يدافع عن لبنان واللبنانيين مشددا على ضرورة تأليف الحكومة في أسرع وقت، إاذ أن تأليفها لم يعد يتحمل الانتظار.

توتر امني خلفيته المطالبة بفك العزلة عن عرسال وقتيل وجرحى في محاولة الجيش فتح طريق سعدنايل تعلبايا

لبنان الآن/تدهور الوضع الامني في قضاء زحلة، على خلفية المطالبة فك العزلة عن عرسال التي فرضتها الاعتداءات المتكررة على العابرين من اهلها على طريق اللبوة وذلك بعدما تحول قطع الطرقات، في المصنع وسعدنايل وتعلبايا الذي قطّع الاوصال الرئيسة لقضاء زحلة للضغط من اجل فتح طريق عرسال، الى مواجهات بين المتظاهرين والجيش واطلاق نار، اوقع قتيلا وخمسة جرحى في صفوف المتظاهرين.

بداية نزل لبنانيون وسوريون الى الطريق المؤدية لنقطة المصنع الحدودية وقطعوها، وعندما حاولوا اعتراض طريق سيارة عابرة تدخل الجيش واطلق النار والقنابل المسيلة للدموع فاصيب محمد العطار اصابة بليغة في صدره كذلك اصيب ماهر يمين في يده اليسرى، ونقلا الى مستشفى الاطباء في المنارة، حيث ما لبث العطار ان فارق الحياة. ومن ثم قطع شبان الطريق في سعدنايل وتعلبايا، ولما لم يفلح تدخل فعاليات من سعدنايل في فتح الطريق، وبينما كان الجيش يهمّ الجيش بسحب آلياته، حصلت مواجهة من قبل متظاهرين مع الجيش، وسرعان ما تدهور الوضع وسمعت طلقات رشاشة من جهة الجيش اولا وثم من جهة المتظاهرين، وجرح اربعة شبان هم: علي الحمد، عمر الحلبي، عماد السيد ومحمد الرحيمي اثنان منهم اصابتهما طفيفة، واثنان استدعت اصاباتهما في الرجل عملية جراحية، واعقب المواجهة انباء عن انتشار مسلح، لتقطع بعدها طريق الفيضة وتتحول التظاهرات في وجه الجيش والشعارات موجهة ضده. في هذه الاثناء، تم اتفاق بين أهالي اللبوة وفعاليات المنطقة على فتح طريق اللبوة - عرسال وأبلغ رئيس بلدية اللبوة رامز أمهز حاجز الجيش عند مفترق البلدتين أن الطريق باتت في عهدته في حين أشارت معلومات إلى أن ارتكاب جريمة وادي رافق حُصر بثلاثة أشخاص. إلى ذلك، عقد اجتماع لفاعليات اللبوة، حضره رئيس البلدية والشيخ نبيل امهز، انتهى ببيان جاء فيه ان من قطع الطريق الذي يربط بين اللبوة وعرسال هو من ارتكب الجريمة وقطع اواصر التواصل بين اهالي المنطقة بجريمته البشعة، ونحن اهالي بلدة اللبوة نعلن ان الطريق مفتوح وهو في عهدة الجيش اللبناني.

ومع ساعات الليل، قطع شبانٌ وملثّمون طرق دير زنون - رياق وقب الياس - البحصاصة في البقاع وعمل الجيش على فتحها. وفي الشمال، عمد شبان الى قطع طريق العبودية - الشيخ عياش وطريق البيرة - القبيات - الكويخات. كما قطع شبانٌ الطرقات عند دوار أبو علي في طرابلس بالإطارات المشتعلة. وقبل منتصف الليل، قطع عدد من الشبان والملثمين طريق مطار بيروت عند المدينة الرياضية بالإطارات المشتعلة، وطريق كورنيش المزرعة عند مسجد جمال عبد الناصر، وطريق قصقص، قبل أن يعمد الجيش إلى فتحها.

والى الجنوب حيث اقام الجيش اللبناني حاجزا كبيرا عند مثلث عبرا مجدليون جادة نبيه بري المؤدية الى حارة صيدا وعمل عناصر الحاجز على تفتيش السيارات العابرة والتدقيق في هويات المارة.

ترافق ذلك مع موجة من الشائعات تحدثت عن وجود مسلحين عند جادة بري سيتوجهون نحو عبرا وعن مطاردة بين مسلحين من سرايا المقاومة ومناصرين للشيخ احمد الاسير في سيارات رابيد وان الجيش اوقف بعض الاشخاص وصادر بعض الاسلحة بالتزمن مع استنفار للمسلحين في عبرا وتوتر.

وفي الاطار الصيداوي، ذكر تلفزيون المستقبل ان الجيش اوقف في صيدا سيارة محملة بالاسلحة متجهة الى عبرا وتعود لحزب الله. في هذا الوقت، أوضح الشيخ أحمد الأسير أن أمامه خيارات عدة ومنها الخيار العسكري لإجبار مسلحي حزب الله على إخلاء الشقق المواجهة لمسجد بلال بن رباح رافضاً بقاء مسلحي حزب الله كقنابل موقوتة تهدد السكان في المنطقة خصوصاً بعدما تبين أن حزب الله يعمل بستراتيجية نحن أو لا أحد وكل من يخالف هذه القاعدة يعتبر عدوهم ويجب القضاء عليه. واتهم الأسير الحزب باغتيال الرئيس رفيق الحريري بعدما شعروا بقوته عاملين على اضعاف قوى 14 آذار وإفراغها من مضمونها ليأتي دوره الآن. وأكد الأسير أن قصف محيط المسجد بالصواريخ والمدافع المباشرة في خلال اشتباكات الثلاثاء الماضي دليل واضح على نية حزب الله المبيتة تجاههم، كاشفاً أن حزب الله استقدم تعزيزات عسكرية من خارج المنطقة وبدأ عناصره تجهيز أنفسهم حتى أن البعض منهم قام بحفر الخنادق استعداداً للمواجهة. رئيس لجنة التنسيق في حزب الله وفيق صفا والمسؤول في حركة أمل أحمد بعلبكي زارا قائد الجيش العماد جان قهوجي وأكدا له رفض الحزب والحركة للمواجهة العسكرية مع الأسير، وطلبا منه أن يتولى الجيش التحرك على الأرض ومعالجة الأمر. صحيفة الاخبار نقلت عن مصدر أمني ان قيادة اليونيفيل في الناقورة تنظر بقلق بالغ الى الوضع الأمني في صيدا التي تشكل نقطة عبور قسرية لجنودها وموظفيها وآلياتهم في طريقهم من بيروت واليها. ولمّح المصدر إلى احتمال تجهيز اليونيفيل لخط تحرك بديل عبر البحر من مرفأ الناقورة الذي تستخدمه بحرية اليونيفيل إلى مرفأ بيروت.

أوساط بعبدا: الحملات على سليمان سترتد على أصحابها ونبيل نقولا: وسطية الرئيس تتبدل

لبنان الآن/أكدت أوساط مقربة من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أن الحملات التي يتعرض لها مقام الرئاسة الأولى لن تغير في واقع الأمر شيئاً وسيبقى الرئيس متمسكاً بمواقفه السيادية حفاظاً على سلامة واستقلال لبنان، وبالتالي فإنه لا يمكن لسليمان أن يتأثر بمثل هذه الحملات من أي جهة أتت مشيرة إلى أنه مهما حاول أصحاب هذه الحملات أن يعزلوا رئيس الجمهورية فإنهم لن يتمكنوا من تغيير مواقفه وثوابته التي لم يحد عنها منذ انتخابه رئيساً للجمهورية لأنه يضع مصلحة لبنان فوق أي اعتبار ولا يمكن أن يساوم في هذا الموضوع مهما كلف الأمر ومهما اشتدت الضغوط عليه من جانب قوى 8 آذار أو غيرها. وأشارت الأوساط إلى أن كل هذه الحملات التي تشن ضد رئيس الجمهورية سترتد على أصحابها الذين لن ينجحوا في مبتغاهم, باعتبار أن الرئيس سليمان مؤمن بكل خطوة يقوم بها وحريص على احترام سلطاته الدستورية ولا يمكن أن يقدم أي تنازلات أمام مصلحة لبنان.

النائب نبيل نقولا انتقد رئيس الجمهورية لعدم رفضه مذكرة 14 اذار التي تسلمها منها لكونها صادرة عن فريق سياسي يشكل طرفا في المعادلة اللبنانية ولكون الرئيس صنف نفسه وسطيا، معتبراً وسطيته كوسطية النائب وليد جنبلاط والتي تتبدل وفقا لموقعه من الظروف والمعطيات المحلية والاقليمية، على حد تعبير نقولا. واضاف أن مذكرة 14 آذار لا قيمة سياسية او معنوية لها ولا تبدل شيئا في المعطيات المحلية، خصوصا أنها صيغة بمعزل عن رأي المجلس النيابي ووزارة الخارجية بها، ومن منظار فريق سياسي له قراءته الخاصة التي تختلف بالعمق مع اكثر من نصف الشعب اللبناني. واعبر أن مذكرة قوى 14 آذار إن أكدت شيئا فهي تؤكد على استرسال الاخيرة بتجاوز دور المؤسسات الدستورية، وتوجيه ضربة في الصميم لاتفاق الطائف ومهمة المجلس النيابي، مشيرا الى ان قوى 14 آذار تحاول اختصار البلاد ومؤسساتها الدستورية بمجموعتها الحزبية والسياسية وتقديم نفسها امام الرأي العام العالمي على انها المقرر عن الشعب اللبناني وتوجهاته، ضاربة عرض الحائط بأصول التخاطب الديبلوماسي سواء مع الامم المتحدة أو مع اي جهة اممية او دولية اخرى، وهو ما لن يتعدى عتبة الامنيات والاحلام، كما قال النائب نقولا.

جعجع للمتكلمين عن محاكمة الرئيس: فشروا وتأليف الحكومة لم يعد يتحمل الانتظار

لبنان الآن/حمل رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع بشدة على من يهاجمون رئيس الجمهورية بسبب إصراره على الشكوى ضد الخروق السورية للسيادة اللبنانية. وقال لصحيفة النهار إن التحدث في السياسة شيء والقدح والذم وتخطي كل الحدود واللياقات والمبادئ الأخلاقية والأدبية شيء آخر مختلف تماماً. ما يحصل في رأيي أنهم يحاولون دكّ آخر معقل وآخر مؤسسة شرعية تحاول تحمل مسؤولياتها، بعدما نجحوا في تعطيل المجلس النيابي مدة طويلة وشلّ المجلس الدستوري، وفي عرقلة تأليف الحكومة حتى الآن. اضاف انه لو كانت المسألة اعتراضاً على سياسات ومواقف لفخامة رئيس الجمهورية لكان في إمكانهم زيارته وعرض رأيهم بكل لياقة وتهذيب، أو لقدموا إليه مذكرة تشرح وجهة نظرهم كما فعلت أخيراً قوى 14 آذار. لكن هؤلاء، تابع جعجع، يقومون بضغط معنوي وفوضوي كبير لمحاولة إسكات مؤسسة الرئاسة ومنعها من التعبير عن رأي المواطن والدفاع عن السيادة اللبنانية. لذلك أتمنى على النيابة العامة التمييزية، القادرة على التحرك وحدها تلقائياً، أن تتخذ الإجراءات اللازمة في حق الأشخاص الذين قرأنا لهم وسمعناهم يتوجهون في شكل غير لائق إلى رئيس الجمهورية، أو يهددونه أو يوجهون إليه تهماً باطلة، تنطبق عليهم وليس على رئيس الجمهورية. وسأل رئيس حزب القوات اللنانية: لماذا الحملة على الرئيس؟ ألأنه لا يزال الموقع الشرعي الوحيد الذي يتفاعل مع قضايا الوطن والناس؟ ألأنه يطالب السوريين، نظاماً أو مجموعات أخرى، بوقف القصف بالصواريخ على الهرمل والقصف بالمروحيات العسكرية على عرسال؟ أيهاجمونه لأنه طالب بتوقيف قاتل المسؤول الطالبي في حزب الإنتماء اللبناني هاشم السلمان؟ أم لأنه يحاول توفير الحد الأدنى من مقومات العيش للمواطن؟ وركز على أن هذه التصرفات غير مقبولة. وأنا أدعو المواطنين إلى الوقوف بأصوات عالية بجانب رئيس الجمهورية. فلا يمكن تصوّر ما الذي سيصير إليه لبنان إذا توصّل الفريق الآخر لا سمح الله إلى شلّ الموقع الشرعي الوحيد المتبقي الذي يدافع عن لبنان واللبنانيين. أما من فكروا وتكلموا على محاكمة لرئيس الجمهورية، فأقول لهم فشروا. وسيجد كل منهم نفسه أمام محكمة الشعب والتاريخ، وأيضاً أمام المحكمة المعنية في الدرجة الأولى. ورفض جعجع المعادلات التي تطرح، مثل الثلاث تمانات والوزير الملك وما شابه. وقال: جرّبناها. ومين جرّب المجرّب كان عقلو مخرّب. كذلك رفض حكومة الوحدة الوطنية لأن الوحدة الوطنية تكون مع مَن يؤمنون بالوطن اللبناني والدولة اللبنانية.وفي الوضع الأمني قال الدكتور جعجع إن الجيش والقوى الأمنية تبذل أقصى جهدها للسيطرة وتأمين الاستقرار ولكن لا يمكنها التوصل إلى المطلوب إذا لم تكن هناك سلطة سياسية تعطيها التعليمات وتغطيها كل لحظة. هذا يستدعي تأليف الحكومة في أسرع وقت، لذلك أكرر أن تأليفها لم يعد يتحمل الانتظار والجميع يرى ما هي الأوضاع، خصوصاً مع تحوّل حكومة تصريف الأعمال حكومة لتصريف البلاد.

 

هذه الأسباب يُعيد باسيل تموضعه السياسي

شارل جبور/جريدة الجمهورية

المواقف التي أطلقها الوزير جبران باسيل وأظهرت تمايزاً عن حزب الله وضعها البعض في إطار لعبة توزيع الأدوار، فيما هي تتصل بمستقبل باسيل السياسي.

بدأ جبران باسيل التمهيد للمرحلة التي سيتولّى فيها قيادة "التيار الوطني الحر"، ولكن هذا لا يعني الابتعاد عن عون أو التناقض معه، لأنّ من دونه يفقد المشروعية التي تؤهّله قيادة هذا التيار بعد عمر طويل.

ومن الواضح أنّ جبران الذي التصقت صورته بعون وكان من الصقور في التيّار يعمل على إعادة خلط بعض الأوراق السياسية للأسباب الآتية:

أوّلاً، تبيّن لباسيل أنّ السياسة التي اعتمدها عون بالتحالف مع محور ومعاداة آخر، تمنحه مكاسب وزارية ونيابية، ولكنّها تقطع عليه الطريق إلى تبوُّؤ موقع رئاسة الجمهورية، إلّا في حال تمكّن المحور الذي ينتسب إليه من الحسم لبنانيّاً، الأمر الذي أظهرت السنوات السابقة استحالته، فضلاً عن أنّ الوقائع الممتدة من الثورة السورية إلى انخراط "حزب الله" في القتال ما وراء الحدود، وصولاً إلى التبدّلات البطيئة في المشهد الإيراني، تُظهر أنّ إعادة وضع لبنان تحت الوصاية السورية أو الإيرانية هو من سابع المستحيلات، خصوصاً أنّ الوصاية السورية تمّت بموافقة دولية-عربية، ولا يوجد في الأفق أيّ مجال لإعادة إعطاء لبنان على طبق من ذهب لدمشق وطهران.

ثانياً، يخطئ من يعتقد أنّ باسيل يريد مستقبلاً فكّ تحالفه مع إيران أو "حزب الله" للوصلِ مع السعودية أو "المستقبل"، فهو اتّعظ من تجربة تفاهم 2006 والتمحور في اتّجاه واحد، وبالتالي سيسعى إلى الموازنة بين المحورين والطرفين، ولو كان المحور الإيراني هو المستفيد الأكبر كونه يتمتع بالغطاء المسيحي العوني، إلّا أنّه سيحرص على توثيق العلاقة مع المحور المقابل عبر فكّ الاشتباك والاصطدام معه بعدما لمس أنّ كلفة معاداته باهظة جداً عليه.

ثالثاً، ما ينطبق على العمق العربي والإسلامي ينسحب على البعد الدولي الذي أعاد باسيل ترميم العلاقة معه ولو جزئيّاً، لإعادة فتح أبواب عواصم القرار التي أُقفِلت بوجه التيار نتيجة تحوّل مواقفه إلى نسخة طبق الأصل عن مواقف "حزب الله" بمعاداة الغرب وشيطنته.

رابعاً، ما ينطبق على البعدين العربي والدولي ينسحب على البعد الداخلي-المسيحي حيث تقصّد باسيل بلقاءاته الأربعة التي جمعته مع الدكتور سمير جعجع إعطاء إشارة واضحة بأنّه الأقدر على طيّ صفحة الخلاف مع "القوات اللبنانية" وفتح الباب أمام تفاهمات على "القطعة".

خامساً، تصحيح العلاقة مع البعدين العربي والدولي الهدف منه انتزاع مشروعية عربية ودولية للدور الذي يرغب بتأديته بين السُنّة والشيعة، وهو يوحي بأنّه الأقدر على هذه المهمّة كونه يتّكئ على وضعية مسيحية تمثيلية وصلبة تؤهّله لعب دور "السد" و"الجسر"، أيّ السد الذي يحول دون الاصطدام بينهما، والجسر الذي يوفر المساحة المشتركة لهما.

سادساً، إنتقاد باسيل اللاذع لـ"حزب الله" الذي ظهر إلى العلن مع الخلاف على قضية المياومين ووصل به الأمر إلى إدانة تغطية الحزب للفساد، استُكمل مع التمديد لمجلس النواب واستخدام مصطلح من العيار الثقيل بأنّ الحزب "طعن" التيّار والديموقراطية، ولم يكتفِ باسيل بهذا القدر، بل أصرّ على تضمين موقفه رسالة إلى السعوديّين بأنّه ضد قتال الحزب في سوريا، وأنّه إذا كان للقصير مبرّراتها الشيعية والحدودية فذهابُه أبعد من ذلك غير مبرّر على الإطلاق.

سابعاً، ردُّ "حزب الله" على باسيل يؤشّر إلى مدى الانزعاج من مواقفه التي وضعها الحزب في خانة الاجتهادات، وأصرّ على تحجيمها بقوله: "إنّ ما يهمّ الحزب هو "موقف عون الذي يعكس موقف التيار".

ثامناً، يعمل باسيل على تظهير صورة أمام المسيحيّين بأنّه يتمتع بحركية واسعة، وأنه يرفض تعليبه ضمن إطار معيّن، محاولاً القول للمسيحيّين إنّه مستقلّ في خياراته.

فباسيل يستطيع، بالتكافل والتضامن مع عون، أن يرفع عن نفسه مسؤولية الخيارات التي اتّبعها الجنرال مسيحيّاً ووطنيّاً، الأمر الذي يساعده على شقّ طريقه، هذه الطريق التي بدأ تعبيدها وهندسة اتّجاهاتها بعدما أيقن أنّ عامل الوقت لم يعد يعمل لصالح عون، وأنّ مراكب الأخير احترقت مع الداخل ومع الخارجَين العربي والدولي.

قد يكون ما تقدّم صحيحاً نظريّاً، ولكنّ السؤال الذي يطرح نفسه: هل باسيل هو من يحدّد قواعد اللعبة ويرسم حدود الدور الذي يبغيه لنفسه؟ وهل يستطيع الوقوف على الحياد في لحظة المواجهة بين المحورين؟ وهل يمكنه التوفيق بين المتطلّبات المتناقضة لكلّ فريق؟

 

جعجع يدعو النيابة التمييزية عبر "النهار" إلى ملاحقة المتهجّمين: أقول لمن تكلّموا على محاكمة رئيس الجمهورية... "فشروا"

ايلي الحاج/النهار

حمل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع بشدة على من يهاجمون رئيس الجمهورية ميشال سليمان بسبب إصراره على الشكوى ضد الخروق السورية للسيادة اللبنانية.

وقال لـ"النهار" خلال اتصال هاتفي إن "التحدث في السياسة شيء والقدح والذم وتخطي كل الحدود واللياقات والمبادئ الأخلاقية والأدبية شيء آخر مختلف تماماً. ما يحصل في رأيي أنهم يحاولون دكّ آخر معقل وآخر مؤسسة شرعية تحاول تحمل مسؤولياتها، بعدما نجحوا في تعطيل المجلس النيابي مدة طويلة وشلّ المجلس الدستوري، وفي عرقلة تأليف الحكومة حتى الآن. لو كانت المسألة اعتراضاً على سياسات ومواقف لفخامة رئيس الجمهورية لكان في إمكانهم زيارته وعرض رأيهم بكل لياقة وتهذيب، أو لقدموا إليه مذكرة تشرح وجهة نظرهم كما فعلت أخيراً قوى 14 آذار.

لكن هؤلاء يقومون بضغط معنوي وفوضوي كبير لمحاولة إسكات مؤسسة الرئاسة ومنعها من التعبير عن رأي المواطن والدفاع عن السيادة اللبنانية . لذلك أتمنى على النيابة العامة التمييزية، القادرة على التحرك وحدها تلقائياً، أن تتخذ الإجراءات اللازمة في حق الأشخاص الذين قرأنا لهم وسمعناهم يتوجهون في شكل غير لائق إلى رئيس الجمهورية، أو يهددونه أو يوجهون إليه تهماً باطلة، تنطبق عليهم وليس على رئيس الجمهورية".

وسأل رئيس "القوات": "لماذا الحملة على الرئيس؟ ألأنه لا يزال الموقع الشرعي الوحيد الذي يتفاعل مع قضايا الوطن والناس؟ ألأنه يطالب السوريين، نظاماً أو مجموعات أخرى، بوقف القصف بالصواريخ على الهرمل والقصف بالمروحيات العسكرية على عرسال؟ أيهاجمونه لأنه طالب بتوقيف قاتل ( المسؤول الطالبي في حزب "الإنتماء اللبناني") هاشم السلمان؟ أم لأنه يحاول توفير الحد الأدنى من مقومات العيش للمواطن؟"

وركز على أن "هذه التصرفات غير مقبولة. وأنا أدعو المواطنين إلى الوقوف بأصوات عالية بجانب رئيس الجمهورية. فلا يمكن تصوّر ما الذي سيصير إليه لبنان إذا توصّل الفريق الآخر - لا سمح الله - إلى شلّ الموقع الشرعي الوحيد المتبقي الذي يدافع عن لبنان واللبنانيين. أما من فكروا وتكلموا على "محاكمة" لرئيس الجمهورية، فأقول لهم "فشروا". وسيجد كل منهم نفسه أمام محكمة الشعب والتاريخ، وأيضاً أمام المحكمة المعنية في الدرجة الأولى". وفي الوضع الأمني قال جعجع إن الجيش والقوى الأمنية "تبذل أقصى جهدها للسيطرة وتأمين الاستقرار ولكن لا يمكنها التوصل إلى المطلوب إذا لم تكن هناك سلطة سياسية تعطيها التعليمات وتغطيها كل لحظة. هذا يستدعي تأليف الحكومة في أسرع وقت، لذلك أكرر أن تأليفها لم يعد يتحمل الانتظار والجميع يرى ما هي الأوضاع، خصوصاً مع تحوّل حكومة تصريف الأعمال حكومة لتصريف البلاد".

ورفض "المعادلات التي تطرح، مثل "الثلاث تمانات" و"الوزير الملك" وما شابه. وقال: "جرّبناها. ومين جرّب المجرّب كان عقلو مخرّب". كذلك رفض حكومة الوحدة الوطنية "لأن الوحدة الوطنية تكون مع مَن يؤمنون بالوطن اللبناني والدولة اللبنانية". وكيف سيتعامل مع سلاح "حزب الله"؟ وماذا عن موقف الحزب؟ وهل يقبل بأنصاف الحلول؟ وماذا عن 14 آذار، فهل ستتلقّف هذا التموضع أم ستجدها مناسَبةً للانقضاض على التيّار؟ وهل مسموح لمن فوّت على البلاد الفرصة تلوَ الأخرى التعامل معه على قاعدة "الابن الشاطر"؟

 

واشـنطن بوست": لا أدلة موثوقة على استخدام "الكيميائي" في سوريا

المركزية- نقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية عن خبراء ودبلوماسيين أمضوا أشهراً في الاختبارات والتدقيق بالأدلة التي جمعتها واشنطن في سوريا في شأن استخدام الكيميائي قولهم إن "تسليح الإدارة الأميركية للمعارضة السورية يقوم على مزاعم لم يتم إثباتها بأن النظام السوري استخدم أسلحة كيميائية ضد شعبه". وأشار ديفيد كاي المفتش السابق في الأمم المتحدة الذي رأس لجنة التفتيش عن أسلحة دمار شامل في العراق عام 2003، الى أن "التحليل عن بعد غالباً ما يكون غير مؤكد"، لافتا الى أنه "من الغباء ألا تتم مقاربة هذا الأمر بشيء من الحذر".

 

الراي": المناخ السلبي بين سليمان و"8 آذار "يترجم بشـروط تســتهدف الوســطيين

المركزية- اشارت صحيفة "الراي" الكويتية ان "رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط، اللذين يستشعران بأن قدرتهما على اجتراح تسويات معقولة تعزّزت بقوة بعد التمديد لمجلس النواب الذي اصبح امرا واقعا مع مرور موعد نهاية الولاية الاصلية للمجلس، واتفقا على اطلاق موجة جديدة من مساعيهما من اجل التعجيل في تشكيل حكومة جديدة ومحاولة تدوير الزوايا وخفض سقوف الشروط التي تحول دون تشكيلها". ولفتت الى أن المناخ المأزوم بين رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وفريق 8 اذار بدأ يُترجم بطرح شروط تهدف الى تقليص حصة الوسطيين في الحكومة الجديدة بحيث يتمسك "حزب الله" بمعادلة اعطاء كل من فريقي 14 و8 آذار تسعة مقاعد وستة مقاعد للوسطيين الذين يضمون الرئيسين سليمان وسلام والنائب جنبلاط". وأضافت المصادر ان "المسعى الجديد ينطلق من الموجبات نفسها التي ادّت الى التمديد لمجلس النواب اذ ان الاخطار الامنية المتسعة والتي دقت باب صيدا ستشكل الدافع الاساسي الذي سيعمل عليه اصحاب المساعي ومعهم الرئيس المكلف من اجل استعجال تأليف الحكومة وخصوصاً ان بري وجنبلاط تحديداً يعتقدان ان الظروف الداخلية والخارجية التي مررت تسوية التمديد للبرلمان قد تكون مؤهلة لتمرير تسوية حكومية في نهاية المطاف لان اي فريق داخلي لا يجد مصلحة له في اهتزاز حاد للستاتيكو القائم في انتظار ما قد يتضح من افق للازمة السورية وانعكاساتها على الوضع اللبناني".

 

الاتصالات بين "حزب الله" والسعودية جمدت بعد قرار "التعاون الخليجي"

8 آذار: اتهامنا باستهداف سليمان جنون خلافنا سياسي ويحل بالتواصل

المركزية- التباين الكبير بين فريق 8 آذار وعلى رأسه "حزب الله" ورئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وفريق 14 آذار حول مقاربة الملف السوري وتدخل حزب الله العسكري فيه، بدأ يتفاعل بين القيادات والمؤسسات وصولاً الى احتقان في الشارع واحداث امنية متفرقة ما يفتح الامور على الاحتمالات كافة ونفاذ بعض عناصر التخريب المشبوهة لارباك الجيش وتفجير الاوضاع ومنها حادثة الكحالة امس.

ونفت مصادر رفيعة المستوى في 8 آذار لـ"المركزية" اي نية لاستهداف مقام رئاسة الجمهورية وخصوصاً الاستهداف الجسدي او العسكري للرئيس ميشال سليمان، ووصفت ما تردد عن ان صاروخ الكحالة كان موجها في اتجاه قصر بعبدا بالجنون. واوضحت ان "هناك نقاشا سياسيا بيننا والرئيس وتباين في الآراء واختلاف في بعضها، اما الحديث عن نزاع مسلح فهي افتراضات خبيثة ولا اخلاقية لاننا حريصون على امن واستقرار البلاد ونضبط انفسنا وشارعنا ولا نريد الانجرار الى بعض الاستفزازات التي تقوم بها العصابات المسلحة".

وطمأنت المصادر الى ان "التواصل قائم مع الرئيس سليمان عبر مستشاريه الوزير ناظم الخوري والوزير السابق خليل الهرواي ويتم تبادل الافكار والآراء، فلا احد يعزل احدا ولا يلغيه والمسألة ببساطة خلاف سياسي يُحل بالتواصل".

عسيري- رعد : في سياق آخر اشارت المصادر الى ان اللقاء "الذي جمع النائب محمد رعد والسفير السعودي علي عواض عسيري في مقر السفارة السعودية منذ فترة كان يفترض ان يؤسس لبداية جيدة لترطيب العلاقة بين الجانبين، والتأسيس لمقاربات داخلية تساهم في حلحلة تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة الرئيس تمام سلام، مع وجود تباين وخلاف جذري بين الطرفين في مقاربة الملف السوري".

واضافت:" مفاعيل اللقاء تجمدت بعد صدور قرار دول مجلس التعاون الخليجي باتخاذ اجراءات "ضد المنتسبين لحزب الله في اقاماتهم او معاملاتهم المالية والتجارية، وابلغ رعد عسيري ان ليس للحزب اي منتسبين او عناصر في السعودية، ورأت المصادر ان كلام عسيري المتلفز منذ يومين ذهب ابعد بكثير من الكلام الذي دار بين الرجلين ويؤكد تجاوب السعودية مع القرار الخليجي".

 

نتنياهو: اي تنديد أوروبي بالإستيطان سيمس بجهـود السلام

المركزية- طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال لقائه مع المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الإتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، بمنع إصدار بيان أوروبي يندد بالإستيطان حالياً، لاسيما عشية مجيء وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية في إطار جهوده لتحريك المفاوضات. ونقلت صحيفة "هآرتس" عن موظف حكومي إسرائيلي رفيع المستوى، قوله ان نتنياهو قال لاشتون ان "نشر البيان سيشجع الفلسطينيين على عدم العودة إلى طاولة المفاوضات وسيعتقدون أن بإمكانهم انتظار فشل جهود كيري لأن الأوروبيين سيدعمونهم بجميع الأحوال وسيلقون مسؤولية الفشل على إسرائيل".

 

هـدوء حذر يلف البقاع ارتياح يرافق فتح طريق اللبوة عرسال

المركزية- انعكس اعلان رئيس بلدية اللبوة رامز امهز فتح الطريق بين بلدتي عرسال واللبوة، ووضعها في عهدة الجيش، تنفيسا للاحتقان الذي بلغ ذروته أمس وبلغ حد الاشتباكات المسلحة بين البلدتين.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر بلدية عرسال "المركزية" أن الوضع في عرسال اليوم يتسم بالهدوء المشوب ببعض الحذر، معربا عن ارتياحه لفتح الطريق. وأشارت الى أن بعض سكان عرسال خرجوا اليوم من البلدة وسلكوا طريق عرسال اللبوة، لكنه لفت الى أن بعضهم تعرض لمضايقات وعاد أدراجه". وتابعت المصادر"الجيش منتشر الآن على طريق اللبوة عرسال، لكننا نطالبه أن يكون عادلا وأكثر صرامة في تعامله مع المخلين بالامن، حيث أننا رأيناه بالامس يتفرّج على مسلّحين يمرون من أمامه من دون أن يحرك ساكنا، نطالبه بضبط الامر ومنع المضايقات وان كان عاجزا فليعلن ذلك". وفي قضية جريمة "وادي رافق"، أشارت الى أن حسين عبدالله الفليطي الذي اوقفته استخبارات الجيش أمس، هو شاهد على الجريمة، مؤكدا أن أهالي عرسال متعاونون مع الاجهزة الامنية في التحقيقات، ويرفعون الغطاء عن المجرمين. وعن قطع الطرقات أمس شمالا وبقاعا وفي بيروت، أكدت المصادر أن التحرك كان عفويا، ولم يعمل على تنظيمه أحد من عرسال، لكنها أشارت الى أنه جاء بعد 5 أيام عانت خلالها عرسال من حصار كامل، ومنع أبناؤها حتى من الخروج الى المستشفى. مجدل عنجر: وفي السياق، سيطرت حال من الهدوء الحذر على بلدة مجدل عنجر التي شيعت "محمد أبو عباس" بعد سقوطه أمس خلال اشتباكات دارت بين شبان البلدة الذين أقفلوا طريق المصنع تضامنا مع عرسال من جهة، والجيش الذي أعاد فتح الطريق من جهة أخرى. سعدنايل عاشت الاجواء نفسها غداة اقفال الطرقات تضامنا مع عرسال، حيث طالب السكان الجيش أن يكون أكثر عدلا، مشيرين الى أن القوى الامنية لم تتعرض لسكان اللبوة الذين قطعوا الطريق على أبناء عرسال. الا انهم أعربوا عن ارتياحهم لفك الحصار عن عرسال.

 

حرب: سقوط المجلس الدستوري اساءة للنظام الديموقراطي والهجمـة علــى ســليمان اعتـداء علـى الجمهوريـة

المركزية- اعلن النائب بطرس حرب ان سقوط المجلس الدستوري يعني سقوط المؤسسة المنوط فيها الحؤول دون انجراف السلطة السياسية في اصدار قوانين مناقضة للدستوري ومراقبة حسن تطبيق النظام الديموقراطي لجهة صحة الانتخابات النيابية، واشار الى ان الهجمة على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أمر لا نقبل به. وقال لـ"المركزية": "المجلس الدستوري انتهى، فبعد مرور 15 يوما على اول جلسة دعا اليها الرئيس وفي حال لم يصدر قرار عن المجلس الدستوري يعتبر الطعن وكأنه رُدّ ضمنيا. لافتا الى ان التمديد اصبح واقعا وامرا ضروريا، ومشيرا الى ان هذا الامر ادى الى سقوط المجلس الدستوري وسقوط دوره واهميته في نظامنا، واذا تمّ اتباع هذا الاسلوب كقاعدة للبت في القضايا المطروحة كافة على المجلس الدستوري فهو سيؤدي الى تعطيل كامل للمجلس، وتاليا نأسف لحصول هذا الامر الذي يعتبر اساءة الى صورة النظام الديموقراطي البرلماني وسيقضي على احد اهم انجازات التعديلات الدستورية لانشاء مجلس دستوري للحؤول دون انجراف السلطة السياسية في اصدار قوانين مناقضة للدستور ولمراقبة حسن تطبيق النظام الديموقراطي لجهة صحة الانتخابات النيابية، وهذا دور المجلس الدستوري. واعلن ان سقوط المجلس الدستوري يسقط المؤسسة المنوط فيها هذين الدورين المهمين، الامر الذي سيكون له انعكاس سلبي على النظام السياسي اللبناني. وحول الهجمة على رئيس الجمهورية قال حرب: "هذا امر لا نقبل به، وهو اعتداء على كل لبناني وعلى كرامته وعلى الجمهورية اللبنانية ومقام الرئاسة والمركز المسيحي الاول في الدولة اللبنانية".

 

حكمت ديب: شكاوى رئيس الجمهورية مصيرها معروف وتمسـكنا بحقـائب معينـة لرعاية مصالح الدولة

المركزية- اعتبر عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب حكمت ديب "ان على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ان ينظر بصورة اشمل كونه المسؤول الاول وقائد القوات المسلّحة والرئيس الاعلى لها ويفترض ان تكون لديه معالجات على ارض الواقع واتخاذ خطوات عملية اكثر من تقديم شكاوى مصيرها معروف سلفاً"، مشدّداً على "انه لا يجوز اهمال الثغرات الامنية ولا المسايرة في الموضوع الامني لأنه سيتفاعل".

واكد في حديثٍ لـ"المركزية" "اهمية اتخاذ خطوات فاعلة وليست منبرية في مسألة المسّ بالاستقرار اللبناني وعدم اللجوء"، مضيفاً "من هذه الخطوات اتخاذ قرارات وتكليف الجيش بحسم الامور خصوصاً في ظلّ تدهور الوضع الامني وانتقاله من مدينة الى اخرى وظاهرة الشيخ احمد الاسير مثال على ذلك، التي كان من المفروض معالجتها بصورة اسهل في السابق، كذلك الامر بالنسبة الى طرابلس هناك زعامات ميليشياوية جديدة تخلق يومياً"، مشيراً الى "ان هناك مسؤولية كبيرة تقع على رئيس الجمهورية لتغيير هذا النمط من التعاطي". وعن الحملة التي يتعرض لها رئيس الجمهورية على خلفية الطعن الذي قدّمه بالتمديد، لفت ديب الى "ان موقف "التيار الوطني الحرّ" من هذا الملف واضح واتخذنا الخطوات اللازمة في هذا الموضوع والتي تنسجم مع اهدافنا وبرنامجنا والمستقبل كفيل بأن يكشف اين الصح واين الخطأ"، مشيراً الى "ان لا قواسم مشتركة مع الرئيس في امور عدّة".

وفي الشأن الحكومي، اوضح "اننا حتى الآن لم نتلقَ اي اشارة عملانية وفعلية لحلحلة الملف الحكومي، ولا زالت الامور كما هي"، لافتاً الى "ضرورة تشكيل حكومة سياسية تمثّل حجم الكتل النيابية احتراماً للدستور ولروحية الطائف". وشدّد ديب على "ان تمسّك التيار ببعض الحقائب الوزارية من اجل رعاية مصالح الدولة والمواطنين وهدفنا ألا يعود الفاسد الى مواقع السلطة الاجرائية، خصوصاً اننا حققنا خطوات عملانية متقدّمة في موضوع الفساد والهدر ولا تجوز العودة الى الوراء".

 

الرسـائل الصــاروخية من الجنوب الى الجبــل فكســـروان

هل من ارتباط بين الصواريخ والمواقف الرئاسية والعسكرية والتمديد؟

عجلات التأليف تدور خلال يومين وزيارة أبو فاعور للمملكة لم تتحدد

المركزية- خرقت الرسائل الصاروخية المجهولة الهوية والهدف في مرحلة مجهولة من واقع لبنان، الافق السياسي المسدود، لتسلط الضوء على واقع اكثر خطورة يحمل في طياته الف سؤال وسؤال. فحادثة اطلاق صاروخ من بلدة بلونة الكسروانية الآمنة "في اتجاه ما" بقي مجهولا بعدما اصطدم الصاروخ بنواقل خط الجية بصاليم الكهربائية متسببا بانفجار ضخم ترددت اصداؤه في مختلف المناطق، طرح تساؤلات واسعة حول الجهة التي تقف خلفه من منطقة تصنف هادئة في عمق جبل لبنان، والهدف الذي منعت نواقل الكهرباء تحقيقه، الواقع على مسافة غير بعيدة من مناطق امنية وسياسية حساسة وعلى خط مباشر في اتجاه بعبدا واليرزة، في حين وسع توقيت اطلاق الصواريخ رقعة التساؤل لتزامنه مع الحملة التي يشنها بعض الاطراف على رئاسة الجمهورية. صاروخ بلونة: فالانفجار الذي سمع دويه في مناطق المتنين الجنوبي والشمالي قرابة الاولى بعد منتصف الليل تكشفت حيثياته بعد الظهر، بعدما عثر على قاعدة صواريخ في بلدة بلونة كسروان تبين انها شكلت المنصة التي انطلق منها صاروخ الغراد المتطور الذي اصطدم بخط التوتر العالي في بسوس الكحالة، وعثر على صاروخ ثان معد للانطلاق تبين انه اصيب بعطل. وضربت الاجهزة الامنية والعسكرية طوقا حول المكان الذي يبعد نحو 15 مترا عن الطريق العام و300 متر عن المنازل، وبوشرت التحقيقات بعدما عاين مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر منصتي الصاروخين وكلف الشرطة العسكرية والمخابرات والادلة الجنائية الكشف على المكان.

الجيش: واعلنت قيادة الجيش في بيان عن عثور دورية على منصة مجهزة بصاروخ من نوع غراد عيار 122 ملم معد للاطلاق على توقيت في حرش مار الياس في بلونة واخرى تبين انه تم استخدامها ليل امس لاطلاق صاروخ من النوع نفسه سقط في احد الاودية بين محلتي الجمهور وبسوس وادى الى قطع خطوط التوتر العالي في المنطقة. واشارت بعض المعلومات الى ان المنصتين حديديتين وليستا من الخشب وقد جهزتا بلوحة الكترونية وان التحقيقات جارية لمعرفة الجهة المسؤولة عن اطلاق الصواريخ.

الترابط: وفي هذا السياق، تساءلت مصادر في قوى 14 اذار عن مدى الترابط بين اطلاق الصاروخين والحملة الممنهجة على الرئيس ميشال سليمان التي ذهب البعض فيها الى اتهامه بالخيانة العظمى مطالبا بمحاكمته، على غرار ما فعل النائب عاصم قانصو الذي طلب رئيس الجمهورية من وزير العدل شكيب قرطباوي اليوم اتخاذ الاجراءات اللازمة في حقه على خلفية الاتهام.

ضرب جنون: من جهتها اعتبرت اوساط في قوى 8 اذار ان كل كلام عن محاولة استهداف رئيس الجمهورية جسديا هو ضرب من الجنون. واكدت لـ"المركزية" ان هناك نقاشا سياسيا وتباينا في الاراء مع الرئيس، الا ان الحديث عن نزاع مسلح هو مجرد افتراضات خبيثة. وقالت نحن حريصون على أمن واستقرار البلاد ونضبط انفسنا وشارعنا ولن ننجر الى بعض الاستفزازات التي تفتعلها عصابات مسلحة.

الدستوري: وفي انتظار تكشف فصول اضافية عن الصواريخ والجهة المرسلة والمُرسل اليها، فان المجلس الدستوري بقي غارقا في وحول السياسة التي فعلت فعلها ومنعت اصدار قرار في مراجعتي الطعن المقدمتين من الرئيس سليمان و"تكتل التغيير والاصلاح" بعدما عطل نصاب اربع جلسات كان آخرها صباح اليوم من خلال تغيب ثلاثة اعضاء، ما حمل رئيس المجلس القاضي عصام سليمان المستاء مما جرى على اعداد محضر بالاجتماعات وارساله الى الرؤساء سليمان ونجيب ميقاتي ونبيه بري ونواب التيار الوطني الحر مقدمي الطعن.

واشارت المعلومات المتوافرة في هذا الشأن الى ان المحضر يسرد الوقائع منذ تسليم المراجعتين وما جرى في الجلسات المتتالية التي حاول المجلس عقدها وصولا الى العجز عن اصدار قرار بسبب فقدان النصاب. وعند هذه النقطة انتهت رحلة الطعنين ودخل المجلس النيابي ولايته الممددة على مدى 17 شهرا.

تقصير المهلة: وفي هذا المجال، دعا رئيس الجمهورية بعد تسلمه محضر وقائع بت الطعنين الذي يؤكد ان قانون التمديد اصبح نافذا بفعل تعذر صدور قرار عن المجلس، البرلمان مع بداية فترته الممددة الى الانكباب فورا على درس وانجاز قانون جديد للانتخاب في مهلة معقولة تتيح تقصير مدة التمديد بالشكل الذي يسمح باجراء الانتخابات في فترة لا تتجاوز بضعة شهور، لافتا الى انه سيتم بالتشاور مع رئيس الحكومة في فتح دورة استثنائية للمجلس النيابي لهذه الغاية.

التشكيل: حكوميا، توقعت اوساط قريبة من الرئيس المكلف تمام سلام ان تبدأ محركات التشكيل بالدوران بوتيرة سريعة خلال 48 ساعة حيث سيكثف حركة لقاءاته واتصالاته اثر تظهر ملف الطعنين امام المجلس الدستوري، مشيرة الى ان سلام سيستطلع خلال هذه الجولة مواقف الافرقاء في 8 و14 اذار، علما انه لن يحيد قيد انملة عن ثوابته ومعاييره الحكومية.

واكدت ان زيارة الوزير وائل ابو فاعور الى المصيطبة ليل امس، جاءت في سياق التواصل والحراك الذي يقوده النائب وليد جنبلاط على مختلف المحاور للوصول الى مخرج تسوية يكفل التوصل الى حل. واعتبرت ان عطلة نهاية الاسبوع ستشكل ارضية خصبة للتواصل السياسي، مشيرة الى ان سلام اتخذ قراره بتسريع الخطوات لتشكيل قريب وعلى الاطراف تحمل مسؤولياتها.

في المقابل، اوضحت اوساط في قوى 14 اذار ان اي موعد لم يحدد بعد للوزير ابو فاعور لزيارة المملكة العربية السعودية، في حين تردد أنها قد تكون الأسبوع المقبل، بعدما تحدثت المعلومات عن صيغة يحملها للمسؤولين ترتكز الى قاعدة 8-8-8 على ان يعتبر الوزير الدرزي الثاني وزيرا ملكا وابقاء حقيبة الخارجية مع 8 اذار وايجاد مخرج لثلاثية الجيش والشعب والمقاومة ويصار بعدها الى العودة لطاولة الحوار للبحث في الاستراتيجية الدفاعية.

8 اذار: ووصفت مصادر بارزة في 8 آذار لـ"المركزية" ما تردد عن صيغة الثلاث ثمانيات بغير الواقعي مذكرة ان الموقف الذي اعلنه الشيخ نعيم قاسم لا يحتاج الى تحليل او استنتاج وهو رفض قبول فريقنا بصيغة مثالثة، وقالت: نحن ثابتون على موقف واحد لن نقبل بحكومة لا يكون فيها لنا الثلث الضامن ولن تشكل حكومة من دون حزب الله، اضافت: "كل ما نسمعه من فريق 14 آذار لا يسهل مهمة الرئيس المكلف لا بل يؤخر التشكيل، هم يرفضون تواجد حزب الله في الحكومة بحجة انهم لا يريدون تغطية قتاله في القصير وسوريا، وهذا ما يعكس تبايناً كبيراً في وجهات النظر".

وعما تردد عن زيارة للوزير ابو فاعور الى السعودية موفداً من جنبلاط، اكدت المصادر انها "تأتي في اطار تبليغ القيادة السعودية رفضنا اي تهويل من قبلها، بحكومة "امر واقع" وهو امر حذر منه مراراً النائب جنبلاط، منذ اللحظة الاولى للتكليف وهو يصر على عدم استبعاد احد وتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الجميع للمحافظة على الاستقرار وتحصين لبنان من تداعيات الازمة السورية".

 

أحمد الحريري: ندين حزب الله أكثر مما ندين الأسير في حوادث صيدا

وطنية - نظم لقاء موسع مع كوادر "تيار المستقبل" ولجانه في منسقية صيدا والجنوب في صيدا، حضره المنسق العام ل"تيار المستقبل" في الجنوب الدكتور ناصر حمود والمسؤول عن دائرة صيدا أمين الحريري وأعضاء مكتب المنسقية المحامي محيي الدين الجويدي ورمزي مرجان وكرم سكافي وبشير سنجر، ومنسقو مختلف قطاعات المهن الحرة والنقابات العمالية والشباب والتربية والمرأة.

الحريري

وقال الحريري: "نتوجه الى أهلنا في صيدا بكلمة تهنئة بسلامتهم من الأحداث الأخيرة، لأن حياة كل فرد منكم بالنسبة الينا غالية على قلبنا، وكل فرد وقف معنا في هذه المدينة نعتبر ان دمه غال ودم اولاده غال وكرامته وكرامة أهله غالية وكرامة كل فرد من الافراد الموجودة في صيدا غالية بالنسبة لنا، لذلك أحيي كل فرد منكم في كل مكان استطاع أن يضبط أعصابه في المرحلة الماضية وحيد المدينة وجعلها لا تنجر الى فتنة. ويجب أن يعلم القاصي والداني في صيدا ان اهل هذه المدينة طيبون، صحيح انها مدينة فيها تسامح وفيها الصيداوي يلتفت الى جاره من اجل ان يبني علاقة معه، ولكن هذه المدينة تحاسب، وكلنا يعلم انه في 7 ايار من باع هذه المدينة حاسبته في الانتخابات النيابية. واليوم، يا للاسف، بعض الرموز في هذه المدينة وعلى رأسهم الدكتور اسامة سعد يحاول بيع كرامتها، ونحن نريد أن نقول بشكل واضح ان معروف سعد رحمه الله لم يبع المدينة ولا مرة، ولم يرتهن للمال النظيف الذي يوزعه (الامين العام لحزب الله السيد) حسن نصرالله".

وأضاف: "هذه المدينة لا تباع ولا تشترى، هذه المدينة من يعاملها صح ومن يقف الى جانب اهلها بشكل صحيح ومن ينزل على الارض ليرى حاجات ناسها، هي التي تحميه.

مدينة صيدا عبر التاريخ، أحرقت نفسها أكثر من مرة كي لا تسمح لأحد الدخول اليها. انا اليوم اتكلم بكل صراحة وبكل امانة، الخطر على هذه المدينة وجرها الى أشكال، لم يكن وليد الساعة، وانما ثمة مخطط من عام 2005 لإدخالها بمشاكل عديدة، وأول مثال على ذلك اتهام ابو عدس في قضية الرئيس الشهيد رفيق الحريري يعني اتهام الفلسطينيين بدم الرئيس الشهيد رفيق الحريري وإشعال البلد بين المخيم والمدينة، واستطعنا أن نواجه هذا الموضوع". وتابع: "في كل الاحداث التي مرت على لبنان، لم تعرف هذه المدينة حدثا كالذي يحصل في طرابلس أو البقاع أو عرسال وهذه المناطق، إلا ما حصل في الاسبوع الماضي، وعاش الناس بنتيجته الرعب الذي كانوا يعيشونه أيام الحرب الأهلية". وقال: "إن تيار المستقبل، بتوجه من الرئيس سعد الحريري، نادى بالاستقرار مرارا وتكرارا، والرئيس الحريري أشار الى الظرف الصعب الذي نمر به عبر الكلمة التي توجه بها الى كل اللبنانيين، وقال إن الكيان اللبناني بأسره في خطر نتيجة ما يقوم به حزب الله، إن كان في سوريا أو في لبنان. وإذا كان تيار المستقبل يلعب دور الاطفائي، فهذا ليس دليل ضعف. نحن أردنا أن نحمي الناس ونجنبهم الذهاب الى الفتنة. هذا الموضوع نتحدث عنه منذ عام 2005، وحتى اليوم، تقوم الوالدة (النائبة بهية الحريري) بدور الاطفائي في المدينة تحديدا، وبدور حقن الدماء وعدم جر المدينة الى الفتنة. وثمة من يعتقد أن هذه المدينة التي هي عاصمة الجنوب، إذا استطعنا ان نجرها الى فتنة بعقل حزب الله وأتباعه الموجودين فيها، نقدر أن نعطل دورها الوطني وان ندخلها في مسلسل الاحداث الذي استطاع حزب الله خلقها في البقاع وبين تبانة وجبل محسن وكل هذه المناطق وعكار. اعرف انكم متحمسون، واسهل امر ان نقول اننا اعلنا التسليح، ولكن أريد أن أسأل كل فرد منكم، ألا ينبغي ان نفكر للحظة في مستقبل اولادنا؟".

واعتبر "أن حزب الله ليس فريقا لبنانيا، وانما فريق ايراني ضمن منظومة. وبعد أحداث سوريا، صار واضحا أن قرار الحزب ليس من لبنان، لقد ضحك علينا حزب الله منذ العام 1985 الى 2005، والجميع كان مقتنعا بمقاومته لانه كان أعطى نفسه هذا الوجه وهذه الكذبة، ولكن فعليا بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري انكشف وصولا الى الانكشاف الكلي بعد مشاركته في القتال في سوريا. هذا الحزب تحميه دولة مثل ايران، والجميع يعلم العتاد والاموال والسلاح التي تؤمن له. اليوم المواجهة ليست بين تيار المستقبل وحزب الله، وإنما بين تيار المستقبل ودولة اسمها ايران". ورأى أن "القرار هو أن يكون هناك فريقان مسلحان يتواجهان في المدينة، والقرار لدينا هو أن نقف جانبا، وقد نخسر، وقد نبقى وحدنا، ولكن لن نتخذ القرار بإعادة عقارب الساعة الى الوراء وإرجاع البلد الى الحرب الاهلية المذهبية". وأضاف: "نحن نتعامل مع المحطات الساخنة بعقل بارد، والفن في ادارة أي أزمة تحصل هو التفكير بعقل بارد. ونسأل انفسنا اذا ذهبنا الى حرب اهلية بماذا نكون أفدنا البلد؟ اليوم يتحقق لنا أمر لم نكن نحلم به، هو ان حزب الله ينتهي في سوريا، فلماذا ننهيه هنا؟ ولماذا نسمح له بأن ينقل الفتنة الى البلد؟ إن حزب الله، بدخوله سوريا اولا، أفسد آخر صورة له جيدة في العالم العربي، وهذا الصراع الذي يحصل في سوريا ليس صراع لحظة او يوم ويومين، بل صراع سيرسم تداعيات المرحلة. اعتقد انه لن يكون هناك اتفاق مع حزب الله، لاننا سنربح وهو سيخسر، وهذا المرجح رغم التضحيات، ويمكن ان يقتلوا منا كثرا ويغتالوا كثرا، ولكن أثبتت التضحيات في التاريخ أن ما من ثورة محقة وما من شعب مظلوم لا يصل الى حقه. وفي سوريا، رغم كل التهويل الذي ترونه، الثوار سينتصرون، وانا اؤكد لكم هذا الامر، ولا ابني كلامي على امنيات، الثورة في سوريا ستنتصر والاسد سينتزعونه من القصر". ودعا "شباب تيار المستقبل الى القيام بزيارات للعائلات التي تضررت منازلها في منطقة صيدا. وانا هنا لست لاحمل هذا الطرف او ذاك الطرف، ولكن ما اريد ان اقوله ان حزب الله وشبيحته في صيدا يتحملون مسؤولية الاحداث الأخيرة". وقال: "إننا في مرحلة انتقالية صعبة، وفيها العديد من التحولات والتغييرات طالت هذا العالم العربي كله، ولبنان ليس في جزيرة، ولقد تأثر ضمن هذا المحيط العربي بثورات الربيع العربي وبالازمة والثورة التي تحصل في سوريا. اليوم التوجه الواضح بالنسبة الى تيار المستقبل ان لا نجعل الفتنة تأتي الى البلد، لا أريد اقتصادا ولا حكومة ولا انتخابات، أريد ان تمر الثورة بسوريا وينتهي الاسد وان احافظ على هذا البلد". وأكد "أننا في الاحداث الاخيرة ندين حزب الله أكثر مما ندين الشيخ احمد الاسير، لأننا لم ننزل نحن الى الضاحية ولم نقم باستئجار شقق، هذه الشقق التي يحاولون اخذ الناس في داخلها رهائن، يجب ان يوجد لها حل بطريقة عاقلة". وردا على سؤال قال: "البلد ليس ذاهبا الى انفجار كبير، ولا أتحدث عن صيدا بل عن لبنان ككل، اليوم تشتعل هنا ونطفئها، وغدا تشتعل هناك ونطفئها، وبعدها في منطقة ثالثة ونطفئها، علينا ان نصبر، فهذه ليست مرحلة سهلة". ودعا الحريري الصيداويين الى "فضح العناصر الصيداوية المنضوية ضمن سرايا حزب الله في صيدا"، وقال: "يجب ان نحاصرهم ونجعل الناس تدل عليهم وتلفظهم، ولسنا خائفين منهم لأننا نعتبرهم خونة للبلد".

 

قاووق: لن نسمح بأن يعود لبنان أميركيا ولا اسرائيليا

وطنية - قال نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق، خلال حفل تأبيني في بلدة سحمر في البقاع الغربي: "لم تقفل الطرق أمام المدنيين في القصير من أول المعركة وحتى آخرها، وبقيت الطريق مفتوحة حرصا على المدنيين، فدخل المسلحون منها". وسأل: "أين المجازر والمدنيون الذين تم الحديث عن أنهم قتلوا؟ بل ذهبنا نحن بعد المعركة إلى بساتين القصير وجمعنا جرحاهم بسياراتنا وسلمناهم للصليب الأحمر. ولا نريد جزاء ولا شكورا ولا اعترافا فهي أخلاقنا وهذا سيل كذبهم، ولا نندم لأنها أخلاق المقاومة من موقع القوة والاقتدار، نتعاطى بأخلاق وإنسانية فهي الأخلاق التي أمرنا بها نبينا". اضاف قاووق: "إذا كان محور العدوان على سوريا يرفع شعارات تأييد حقوق الشعب فلماذا لا تدعمون المعارضة الشعبية في البحرين وتركيا فليست القضية قضية مطالب شعبية ومطالب اصلاحية، بل هناك قوى شر في العالم اجتمعت اليوم في محور واحد ضد محور المقاومة فوجئوا بصمود النظام وفوجئوا أن أكثرية الجيش والشعب لا زالت تدعم النظام في سوريا، اليوم أمريكا كل ما تريده أن لا يترشح مجددا الرئيس الأسد إلى موقع رئاسة الجمهورية لأن أمريكا تخشى النجاح مجددا للرئيس الأسد في أية انتخابات قادمة ولو حصلت بإشراف دولي، إذا ليست القضية قضية ديمقراطية ولا اصلاحات القضية هناك مشروع سياسي يراد من خلاله تغيير موقع ودور سوريا حتى لا تبقى سوريا في موقع الداعم للمقاومة".

وتابع: "عندما حصل الفشل المتلاحق للمجموعات المسلحة في سوريا أصيب محور العدوان على سوريا بالهستيريا وأصيبوا بالاحباط، دول عربية وإقليمية وعالمية لم تعد تعرف ماذا تقول فلم يكن أمامهم إلا المزيد من استخدام سلاح التحريض المذهبي، فليست المشكلة في سوريا سنية شيعية، وليست المشكلة في لبنان مشكلة سنية شيعية وإذا لم يعرف حزب المستقبل في لبنان فليعرف أن العديد من المقاومين من أهل السنة هم اليوم في صفوف المقاومة الاسلامية، وما حصل في صيدا ليست مسألة طائفية ومذهبية هناك شباب مقاوم مؤيد للمقاومة من أهل السنة من أهل صيدا فهذا تاريخ صيدا تاريخ المقاومة".

واردف قاووق: "إذا المسألة أن حزب المستقبل يصر على استخدام سلاح التحريض المذهبي تعويضا على الفشل السياسي والفشل الميداني الذي كان يراد من خلاله اسقاط النظام في سوريا ومحاصرة المقاومة في لبنان وإن حزب المستقبل يرتكب أكبر الخطايا الوطنية بامعانه باستخدام سلاح التحريض المذهبي هو السلاح الأخطر على الوحدة الوطنية لأنه سلاح الفتنة ونطالب حزب المستقبل بأن يكفوا عن استخدام سلاح التحريض المذهبي وأن يعودا إلى مواقعهم وأنيرفعوا الخيمة الزرقاء عن كل متورط بقتل الجيش والمتورط بقصف بعلبك والهرمل، فأين الوطنية عند حزب المستقبل الذي يدعم في الليل والنهار المجموعات المسلحة في سوريا التي تقصف على اللبنانيين في بعلبك والهرمل وأين مدعو السيادة، فالسيادة لا تتجزأ وإذا كان هناك من اعتداء على السيادة فإن أكبر اعتداء على السيادة اللبنانية هو بقصف المجموعات المسلحة السورية لأهلنا في البقاع وهؤلاء يقصفون أهلنا في البقاع بسلاح ممول من دول عربية ومن الجامعة العربية، وسكوت الجامعة العربية عن قصف البقاع أكثر من مريب وأكثر من تواطؤ". وختم: "نقول ل 14 آذار ولحزب المستقبل الذين تورطوا بإشعال النار في سوريا وهم اليوم يصرون على اشعال نار الفتنة في لبنان، نقول لهم حزب الله لن ينجر إلى الفتنة ولكن لن نخذل أهلنا ولن نخون مقاومتنا. وما يحصل اليوم في لبنان هو استنساخ للتجربة في سوريا، ونفس محور الشر الاقليمي والدولي الذي أشعل النار في سوريا يريد إشعال نار الفتنة في لبنان، ونفس الدول التي تدعم المسلحين في سوريا هم أنفسهم يدعمون 14 آذار وحزب المستقبل، ونفس السلاح هو التحريض المذهبي ونفس السلاح العسكري، فإلى أين يريدون أن يأخذوا لبنان وعليهم أن يدركوا أننا في موقع القوة والاقتدار ولن نسمح بأن يعود لبنان أمريكيا ولا اسرائيليا. نحن في موقع القوة، نسكت نتحمل نصبر حرصا على الوحدة الوطنية والاستقرار، وحزب الله أثبت أنه الأحرص على الوحدة الوطنية والاستقرار وحزب المستقبل أثبتوا بتحريضهم المذهبي وإصرارهم على إشعال نار الفتنة أنهم الأخطر على الاستقرار ومستقبل لبنان".

 

الاحرار: لتشكيل حكومة جديدة لمواجهة التحديات المتعددة

وطنية - عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة النائب دوري شمعون وحضور الأعضاء واصدر بيانا اعلن خلاله "ان كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عبر إطلالته الإعلامية الأخيرة، وخصوصا لجهة تأكيده ان ميليشيا حزبه ستكون حيث يجب ان تكون، ضربا لمقومات الدولة اللبنانية وخروجا على ثوابتها.وقد أعاد تأكيد ولائه للمحور السوري ـ الإيراني وتنفيذه قراراته ايا تكن التداعيات على لبنان، جاعلا من نفسه جسما غريبا في الكيان الوطني وفصيلا إيرانيا على الأرض اللبنانية". وقال :"من هنا جاءت مذكرة قوى 14 آذار تضع النقاط على الحروف محذرة من انعكاسات تورط حزب الله في أحداث سوريا وداعية إلى انسحابه وعودته الى كنف الوطن ومؤسساته، وإلى التزام إعلان بعبدا قولا وفعلا. على ان يتم نشر الجيش اللبناني مدعوما من قوات اليونيفيل على طول الحدود اللبنانية ـ السورية للمساعدة في تحقيق سياسة النأي بالنفس من قبل كل القوى السياسية اللبنانية". وتابع البيان :"ندين الحملات التي يشنها فريق 8 آذار على رئيس الجمهورية على خلفية تسليمه الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان مذكرة تتضمن الاعتداءات السورية على السيادة الوطنية. إن القصد من هذه الحملات تطويق رئاسة الجمهورية في سياق شل المؤسسات، والدفع إلى الفراغ الذي يسمح لأصحاب السلاح فرض سيطرتهم على الدولة المنهكة. لذا فالمطلوب اليوم الالتفاف حول المؤسسات وفي مقدمها رئاسة الجمهورية للتصدي لهذا المخطط الخبيث ولتفويت الفرصة على منفذيه ومن يقف وراءهم. ونهيب بفخامة الرئيس الاستمرار في تحمل مسؤولياته الدستورية من دون التأثر بالحملات المسعورة المعروفة الغايات والأهداف". اضاف :"نطالب، في ضوء ما تقدم وبعد تأكد التمديد لمجلس النواب، بالإسراع في تشكيل حكومة جديدة لمواجهة التحديات المتعددة الداخلية منها والخارجية. ونعتبر أن المصلحة الوطنية تقتضي تقديم التنازلات وأولها عدم إصرار فريق 8 آذار على حيازته الثلث المعطل وعلى رفضه المداورة في تولي الحقائب الوزارية. ونلفت إلى عرقلة هذا الفريق للجهود المبذولة على هذا الصعيد وإلى رهانه على إطالة عمر حكومة تصريف الأعمال لما تقدمه له من خدمات، وآخرها رفض وزير الخارجية التجاوب مع طلب رئيس الجمهورية إبلاغ الشرعيتين العربية والدولية عن الخروقات السورية المتكررة للسيادة اللبنانية". وختم البيان :"نأسف أن تكون ممارسات حزب الله ورهاناته الإقليمية دفعت بدول مجلس التعاون الخليجي إلى اتخاذ إجراءات قد تطاول شظاياها مواطنين لبنانيين لا علاقة لهم به وبحلفائه. إننا والحال هذه، نكرر مناشدتنا الدول الخليجية الشقيقة التي سبق لها أن منعت رعاياها من التوجه إلى لبنان في موسم الصيف إلى إعادة النظر في قرارها الذي يلحق ابلغ الضرر بالقطاع السياحي ويوهن الاقتصاد اللبناني، مما يساهم عن غير قصد في إضعاف مقومات الوطن ويجعله مكشوفا أمام مخطط السيطرة عليه وعلى كل مفاصل الحياة السياسية فيه. كما نلفتها إلى ضرورة التمييز بين اللبنانيين العاملين لديها لتحاشي أخذهم كلهم بجريرة الذين تستهدفهم الإجراءات المعلنة وغير المعلنة.

 

قاسم: مستمرون بوأد الفتنة وحماية حقوق الناس المشروعة

وطنية - استقبل نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، السيد معن بشور، في حضور مسؤول ملف العلاقات العربية الشيخ حسن عز الدين، حيث تم البحث في الأوضاع العامة. وقال قاسم : "لبنان وطن الجميع، ويتطلب تضافر جهود جميع الأطراف لنهضته ومعالجة قضاياه، ولا يستقيم بدعوات الاستئثار ومحاولات اتخاذه مزرعة". أضاف: "يجب محاسبة المجرمين والمرتكبين، لأي طائفة انتموا، ليشعر الناس بالعدل، ويحصل كل ذي حق على حقه، ويتحمل السياسيون بالدرجة الأولى مسؤولية حماية حقوق الناس، ولا يحق لأحد أن يحمي المرتكبين بعنوان حماية أبناء الطائفة، فالعدل هو الذي يحمي الجميع". وتابع: "يوجد مطبخ إقليمي محلي للتحريض على الفتنة، ما يتطلب وعيا وتحمل مسؤولية من جميع الأطراف لمواجهة هذه الفتنة، وأي تغطية على صنَّاعها المعروفين يعتبر مساهمة فيها، ولا رابح فيها. سيستمر حزب الله بالعمل مع الشرفاء والمخلصين لوأد الفتنة، وحماية حقوق الناس المشروعة".

 

نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق،: لن نسمح بأن يعود لبنان أميركيا ولا اسرائيليا

وطنية - قال نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق، خلال حفل تأبيني في بلدة سحمر في البقاع الغربي: "لم تقفل الطرق أمام المدنيين في القصير من أول المعركة وحتى آخرها، وبقيت الطريق مفتوحة حرصا على المدنيين، فدخل المسلحون منها". وسأل: "أين المجازر والمدنيون الذين تم الحديث عن أنهم قتلوا؟ بل ذهبنا نحن بعد المعركة إلى بساتين القصير وجمعنا جرحاهم بسياراتنا وسلمناهم للصليب الأحمر. ولا نريد جزاء ولا شكورا ولا اعترافا فهي أخلاقنا وهذا سيل كذبهم، ولا نندم لأنها أخلاق المقاومة من موقع القوة والاقتدار، نتعاطى بأخلاق وإنسانية فهي الأخلاق التي أمرنا بها نبينا". اضاف قاووق: "إذا كان محور العدوان على سوريا يرفع شعارات تأييد حقوق الشعب فلماذا لا تدعمون المعارضة الشعبية في البحرين وتركيا فليست القضية قضية مطالب شعبية ومطالب اصلاحية، بل هناك قوى شر في العالم اجتمعت اليوم في محور واحد ضد محور المقاومة فوجئوا بصمود النظام وفوجئوا أن أكثرية الجيش والشعب لا زالت تدعم النظام في سوريا، اليوم أمريكا كل ما تريده أن لا يترشح مجددا الرئيس الأسد إلى موقع رئاسة الجمهورية لأن أمريكا تخشى النجاح مجددا للرئيس الأسد في أية انتخابات قادمة ولو حصلت بإشراف دولي، إذا ليست القضية قضية ديمقراطية ولا اصلاحات القضية هناك مشروع سياسي يراد من خلاله تغيير موقع ودور سوريا حتى لا تبقى سوريا في موقع الداعم للمقاومة".

وتابع: "عندما حصل الفشل المتلاحق للمجموعات المسلحة في سوريا أصيب محور العدوان على سوريا بالهستيريا وأصيبوا بالاحباط، دول عربية وإقليمية وعالمية لم تعد تعرف ماذا تقول فلم يكن أمامهم إلا المزيد من استخدام سلاح التحريض المذهبي، فليست المشكلة في سوريا سنية شيعية، وليست المشكلة في لبنان مشكلة سنية شيعية وإذا لم يعرف حزب المستقبل في لبنان فليعرف أن العديد من المقاومين من أهل السنة هم اليوم في صفوف المقاومة الاسلامية، وما حصل في صيدا ليست مسألة طائفية ومذهبية هناك شباب مقاوم مؤيد للمقاومة من أهل السنة من أهل صيدا فهذا تاريخ صيدا تاريخ المقاومة".

واردف قاووق: "إذا المسألة أن حزب المستقبل يصر على استخدام سلاح التحريض المذهبي تعويضا على الفشل السياسي والفشل الميداني الذي كان يراد من خلاله اسقاط النظام في سوريا ومحاصرة المقاومة في لبنان وإن حزب المستقبل يرتكب أكبر الخطايا الوطنية بامعانه باستخدام سلاح التحريض المذهبي هو السلاح الأخطر على الوحدة الوطنية لأنه سلاح الفتنة ونطالب حزب المستقبل بأن يكفوا عن استخدام سلاح التحريض المذهبي وأن يعودا إلى مواقعهم وأنيرفعوا الخيمة الزرقاء عن كل متورط بقتل الجيش والمتورط بقصف بعلبك والهرمل، فأين الوطنية عند حزب المستقبل الذي يدعم في الليل والنهار المجموعات المسلحة في سوريا التي تقصف على اللبنانيين في بعلبك والهرمل وأين مدعو السيادة، فالسيادة لا تتجزأ وإذا كان هناك من اعتداء على السيادة فإن أكبر اعتداء على السيادة اللبنانية هو بقصف المجموعات المسلحة السورية لأهلنا في البقاع وهؤلاء يقصفون أهلنا في البقاع بسلاح ممول من دول عربية ومن الجامعة العربية، وسكوت الجامعة العربية عن قصف البقاع أكثر من مريب وأكثر من تواطؤ". وختم: "نقول ل 14 آذار ولحزب المستقبل الذين تورطوا بإشعال النار في سوريا وهم اليوم يصرون على اشعال نار الفتنة في لبنان، نقول لهم حزب الله لن ينجر إلى الفتنة ولكن لن نخذل أهلنا ولن نخون مقاومتنا. وما يحصل اليوم في لبنان هو استنساخ للتجربة في سوريا، ونفس محور الشر الاقليمي والدولي الذي أشعل النار في سوريا يريد إشعال نار الفتنة في لبنان، ونفس الدول التي تدعم المسلحين في سوريا هم أنفسهم يدعمون 14 آذار وحزب المستقبل، ونفس السلاح هو التحريض المذهبي ونفس السلاح العسكري، فإلى أين يريدون أن يأخذوا لبنان وعليهم أن يدركوا أننا في موقع القوة والاقتدار ولن نسمح بأن يعود لبنان أمريكيا ولا اسرائيليا. نحن في موقع القوة، نسكت نتحمل نصبر حرصا على الوحدة الوطنية والاستقرار، وحزب الله أثبت أنه الأحرص على الوحدة الوطنية والاستقرار وحزب المستقبل أثبتوا بتحريضهم المذهبي وإصرارهم على إشعال نار الفتنة أنهم الأخطر على الاستقرار ومستقبل لبنان".

 

الصحافي بيار عطاالله وقع كتابه مساحة الحرية قصة السيطرة على اراضي المسيحيين في لبنان

وطنية - وقع الزميل بيار عطالله كتاب "مساحة الحرية قصة السيطرة على اراضي المسيحيين في لبنان"، على مسرح الاخوين رحباني في الحركة الثقافية في انطلياس، وحضر حفل التوقيع ممثل الرئيس امين الجميل رفيق غانم، نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي، ممثل رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون الدكتور شارل جزرا، النواب: ابراهيم كنعان، سامي الجميل، فادي الهبر، حكمت ديب وفريد الياس الخازن. كما مثل رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، المسؤول الاعلامي ملحم رياشي، رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام، امين عام حزب الكتائب ميشال خوري وعدد كبير من رؤساء البلديات والمخاتير ووجوه وشخصيات ثقافية عديدة.

بداية، القى رئيس مؤسسة "لابورا" الاب طوني خضرا كلمة اكد فيها: "ان اخطر شيء ادخلوه على ذهنيتنا الخوف، الاستقالة من دورنا الوطني، عدم المطالبة بحقوقنا وقولنا لا نستطيع فعل شيء، الا بيع اراضينا وترك حقوقنا. ان اخطر شيء على الانسان: ليس ان يلغيه الاخرون بل ان يلغي نفسه بنفسه، او ان يشتريه الاخرون. بل الخطر الاكبر عندما يحدد سعره فيصبح معروضا للبيع قضية وارضا وعرضا".

اضاف: "لذلك قبل ان نطالب الاخرين بحقوقنا وبعدم شراء اراضينا، فلنعرف من نحن؟ وما هي اولا اهدافنا وقضيتنا، ومن ثم لنقرر الحفاظ عليها واخذ حقوقنا بأنفسنا، وعندما يمنعوننا نأخذها بحقنا الوطني. لكننا حتى الان ما زلنا نخجل من المطالبة بحقنا المهضوم. لنرفع الصوت كي نطالب بوقف السطو على بعضنا: السطو المسلح، والمالي والديموغرافي والاقتصادي والسياسي والوظيفي".

ودعا الى "وقف عرض اراضينا واعراضنا للبيع مقابل حفنة من المال. فهل نسينا بأننا مؤسسي هذا الوطن وبناته؟ وباننا رواد علم وثقافة وابداع؟ لنعد الى دورنا الوطني المؤسس سياسيا واجتماعيا وثقافيا، لذلك لا يحق لنا ان نتحول الى رواد سياحة وسماسرة لبيع اراضينا ومبادئنا واخلاقنا. يقول المطران باسيليوس منصور: "ان من يبيع ارضه ليس عنده شرف، كل حجر محله قنطار وهذه امانة في عنق الكبير والصغير وسيأتي الرب ويسألنا ماذا فعلتم في حياتكم"؟ ورأى انه "في هذه الظروف الصعبة بحاجة الى مواجهة التحديات والمخاطر معا في وحدة تؤكد، اننا واحد في جرن المعمودية وتجمعنا قضية واحدة".

اضاف: "نحن بحاجة الى تحديد الخطاب المسيحي الداخلي المتعلق منه ببيع الاراضي وبالحضور المسيحي في الدولة، وايصاله الى الجمهور المعني بذلك، والعمل بالتالي على تغيير سلوكنا الاجتماعي واتخاذ القرارات السريعة المنقذة. العمل مع المرجعيات السياسية من اجل اصدار كل المراسيم المتعلقة بوقف بيع الاراضي وذلك مراعاة لمقتضيات الوفاق الوطني والتوازن، ومن اجل اصدار قانون في مجلس النواب مع نوابنا للحد من بيع الاراضي للاجانب. ولا يحق لاحد منا بعد اليوم، لا المسيحي المتحالف مع الشيعي ان يبرر بيع الاراضي للشيعة وغيرهم، ولا المسيحي المتحالف مع السنة ان يبرر بيع الاراضي للسنة وللخليجيين وغيرهم".

وختم: "قبل ان تضيق مساحة الحرية، فلنتحد ونقرر ماذا نريد من انفسنا ومن لبنان، ونوقف مهزلة بيع الاراضي ونضع مشاريع استثمار لها، لانه لا يكفي ان ندعو الى ايقاف البيع بل الى كيفية استثمار هذه المساحات والاستفادة منها: ارض الكرامة، حافظة دماء الشهداء، حاوية قبور اجدادنا وابائنا القديسين، مسرح ثقافتنا وحضارتنا، رائحة بلادنا وعنفوان اجيالنا".

خير

ثم القى الناشط الحقوقي وائل خير، كلمة قال فيها: "نقرأ في سفر التكوين ان الله قاد ابراهيم من اور الى ارض تكون له ولنسله، فالوعد الالهي لم يكن هيوليا بل ارتبط بأرض محددة. ثم في الاساطير الفينيقية ان اليسار - ديدو - ابنة ملك صور، عندما فرت من اخيها، ابحرت غربا حتى وصلت الى الشاطىء الافريقي المقابل لايطاليا وارادت المبيت. رفض السكان الاصليون استضافة اللاجئين لكن المفاوضات انتهت بالزامهم بشرط تعجيزي يحق لهم ارضا لا تزيد حجما عن جلد ثور. رأت اليسار حلا. نسلت جلد الثور ومدت الخيوط فغطت رقعة كبيرة بنت عليها مدينة قرطاجة. في المقابل عندما قرر الرومان انهاء الوجود القرطاجي بعد الحرب البونية الثانية. ماذا فعلوا؟ دمروا المدينة وسووها بالارض. ثم انهم حرثوها واشبعوا ما حرثوا ملحا كي لا ينبت شيء فيها. علم الرومان حق العلم انهم ان شاؤوا القضاء على القرطاجيين عليهم اتلاف ارضهم".

اضاف: "كيف مد المسيحيون رقعتهم العقارية وكيف خسروها؟ عرف الموارنة بالنشاط لكن الى جانب هذه الخلة، ثمة عنصران تضافرا عبر 400 سنة لينشرا الوجود الماروني والمسيحي على امتداد الرقعة الوطنية. العنصر الاول كان الرهبنة المارونية بعد تحديثها في القرن السابع عشسر /الثامن عشر. اما العنصر الثاني فكان البيوت المالية والتسليف الزراعي في حقبة الحرير وما بعدها".

واشار الى انه "بعد الاصلاح في الحياة الرهبانية استقطبت الاديرة عددا كبيرا من الشبان الذين الى نذورهم، تمرسوا بالاعمال الزراعية والمهنية من بناء وطباعة وتدريس، حتى باتوا مرجعا في الفنون الزراعية وباتت اراضيهم اكثرها وفرة وعطاء. ثلاثة اقتطاعات تبين ما طرحت: "ما كان ذلك الوادي الا خرابا، فأجال فيه الرهبان يد العمران.."الرحالة ميسلين. "اتخذت الرهبانية لبنان منزلا لاعمال النسكية، وقد اختارت اقفر ما وجدت من الاودية حتى اضحت هذه المناسك، بعد زمن، مراكز لضياع جديدة.. "الاب لامانس. مارون عبود يقول "صيروا لبنان جنة غناء بعد ان كانت صخورا صماء".

ولفت الى ان تسعة اعشار ملكية الاديرة تعود الى الفائض الذي ينتج عن عمل متفان دؤوب يرافقه شظف عيش في الملبس والمأكل - معظم السنة صيام وحتى بعض الاديرة كانت تمتنع كليا عن اللحوم ومستحضرات الحليب التي تخصص للمرضى ذهب هذا الفائض الى شراء اراض جديدة واستصلاحها واستعمال مداخيلها لامتداد جديد.

وقال: "لملكية الاديرة الاوجه التالية: ما اوقف على الرهبانية لوجه الله وخير القريب، ما اوقف على الرهبانية حفظا للعين من الخراب المادي او الادبي، ما اوقف على الرهبانية الحكام والامراء والمشايخ متوخين النفع المادي للموقف، املاك متصلة بمشاركة الشلش والشراء النقدي".

اضاف: "اما الاندفاع الثاني فكان في القرن التاسع عشر على اثر الثورة الاقتصادية التي نتجت عن زراعة الحرير وانتجت بيوتا مالية ورهونات عقارية كان المسيحيون افضل اعدادا للافادة منها".

وتابع: "انجازات الاربعماية سنة مسحتها هزيمة المسيحيين السياسية والدبلوماسية بعد 15 سنة من الحرب التي اندلعت في العام 1975 والتي انتهت باحتلال البقعة التي عصوا فيها طوال الحرب. وها هم اليوم حيث كانوا في فترة غزوة المماليك في بداية القرن الرابع عشر من بشري الى نهر الكلب او يزيد قليلا. الهزيمة والتفكك وعدم الاطمئنان الى مستقبل كريم وبتزايد فرص فرض نظام نيو - ذمي لا يبيح لغير المسلم مساواة او كرامة، تلعب دور قوة دفع للمسيحيين الى خارج بيئتهم التاريخية. ثم هناك قوة الجذب جنبا الى جنب مع قوة الدفع. المهجر يجذب المسيحي حيث لا يخشى غربة ذلك ان فيه الكثير مما هو من ثقافته وان لم تتطابق مع قيمه".

وسأل لكن هل من امل؟ ليس من الواقعية ان ننتظر ان تعود العجلة الى الوراء ويستعيد المسيحيون انتشارهم. عناصر انتشارهم الاولى زالت ولن تعود. فقد المسيحيون الدورين: دور الاديرة ودور اهل المال. الدينامية الاجتماعية والتراص وشطر من الاموال - الى جانب السلاح - هو عند الشيعة. اما السنة فيتمتعون بسند اقليمي وعالمي الى جانب حيازتهم اكبر كتلة نقدية في لبنان وبات الخيار الوحيد للكتل المسيحية ان تختار التبعية لاحداها او الاخرى". وعن الحل قال: "وجدت المجتمعات التعددية في الفدرالية الحل الذي يجمع بين الاشتراك مع سائر مكونات المجتمع والمحافظة على فرادة كل مجمحوعة ان معظم دول العالم فدرالية النظام تشمل اكبرها رفعة - روسيا الاتحادية - الثانية سكانا- الهند - نزولا الى بعض اقل الدول سكانا واصغرها حجما. ثم لا حاجة للهجرة الداخلية او للتهجير. النظام الفدرالي بمحتوياته الثلاث: المنطقة الفدرالية والاوبلاست والامبودسمان تحمي الجميع. كتلا ضخمة ومتوسطة الحجم وحتى الافراد المعزولين: ماروني في النبطية، درزي في زغرتا او سني في غوسطا يكون في حماية فعالة وسريعة لحقوقه عن طريف مفوض الجمهورية لحماية الاقليات".

اما عضو المجلس التنفيذي في الرابطة المارونية طلال دويهي فقد اعتبر "ان قضية شراء الاراضي باتت مدروسة ومنهجية ضمن مشروع يهدف الى الاستيلاء على اراضي المسيحيين والقضية اصبحت ميثاقية تقتضي موقفا وطنيا لحماية العيش المشترك". وقال: "ان 33 مليون مترا مربعات من الاراضي التي يملكها المسيحيون بيعت خلال الاعوام الاخيرة، ما يقتضي العمل على مواجهته ضنا بصيغة العيش المشترك الفريدة".

واخيرا تحدث المؤلف بيار عطالله، فأكد "ان الكتاب يشكل في هذه المرحلة التاريخية والمفصلية من تاريخ المسيحيين صرخة لكل التيارات والاحزاب والشخصيات المسيحية لمواجهة مخطط بيع الاراضي الذي يهدف الى اقتلاع المسيحيين من ارضهم وتاريخهم. واذ شدد على ضرورة التنبه لما يجري في هذه الظروف المصيرية التي تمر بها منطقة الشرق الاوسط، دعا الى القيام بخطوات جدية وعملية للمواجهة لان الكلام والنظريات لم تعد كافية".

 

ميقاتي: الدولة اللبنانية أقوى من حزب الله.. ونطالبه بعدم التدخل في سوريا

قال رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي في مقابلة حصرية مع CNN، إن الدولة اللبنانية أقوى من حزب الله، مؤكداً رفضه التدخل في سوريا لصالح أي طرف كان، لما له من آثار سلبية على الوضع الداخلي في لبنان. وفي تعليقه على تصريحات الرئيس فؤاد السنيورة، حول كون حزب الله أقوى من الدولة اللبنانية، أجاب ميقاتي: "أنا أشغل منصب رئيس الوزراء حالياً، وأراهن على الدولة، وأؤمن أن لا أحد أقوى من الدولة، وأن علينا جميعاً العمل على تقوية الدولة بشكل عام." وعند سؤاله عن تدخل حزب الله إلى جانب النظام السوري، قال ميقاتي: "نحن نطالب بعدم التدخل في سوريا، لأن ذلك له تداعيات سلبية على الداخل اللبناني، وذلك ينطبق على صعيدين، سواء مناصرة النظام السوري، أو مناصرة الثوار." وأضاف: "بالتأكيد حزب الله لديه أولوياته، ومن أولوياته اليوم هو مساندة النظام السوري، وأعتقد أن حزب الله سيكتشف قريباً أن حماية لبنان تأتي في أعلى قائمة الأولويات، وهذا بالضبط ما أطالب به." وألقى رئيس الحكومة اللبنانية الضوء على أن "تدخلنا في سوريا لن يغير شيئاً، بل سينعكس سلبيا علينا فقط." وبيّن ميقاتي أن "أكثر ما يقلقني في الصراع السوري ليس الصراع بحد ذاته، بل باستمرار تدفق اللاجئين، لدينا الآن 550 ألف لاجئ من المسجلين فقط في لبنان، إلى جانب نحو 750 ألف سوري آخرين موجودين داخل البلاد، وهذه الأعداد تفوق قدراتنا، وعليه ندعو المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لمساعدة لبنان."

 

نوفل ضو: تجربة اميل لحود سقطت الى غير رجعة

وطنية - أكد عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار نوفل ضو في تصريح: "أن رئاسة الجمهورية ستبقى عصية على أذناب سوريا وإيران في لبنان، وأن تجربة إميل لحود في التبعية والإرتهان سقطت الى غير رجعة"، مشددا على أن "ما عجز عملاء الخارج عن تحقيقه من استهداف رئاسة الجمهورية في لبنان منذ العام 1975 حتى اليوم لن ينجحوا في تحقيقه في ما تبقى من ولاية رئيس الجمهورية ميشال سليمان". واعتبر ضو "التهديدات السياسية والإعلامية التي صدرت في بعض وسائل الإعلام وعلى لسان بعض المسؤولين في أحزاب غير لبنانية العقيدة ومرتهنة السياسة بعزل رئيس الجمهورية والسعي لإسقاطه ومنعه من الحكم، استمرارا لمحاولات عقيمة سبق للبنانيين أن تصدوا لها وأسقطوها ومنعوا أصحابها من تحقيق مآربهم". وقال إن "رئاسة الجمهورية في عهد الرئيس ميشال سليمان محصنة بمواقف الرئيس نفسه وبالدستور اللبناني وباحتضان الشعب اللبناني للرئاسة ومواقفها السيادية. والمعزولون هم أولئك الآيلون الى السقوط مع الأنظمة المتهاوية التي ارتبطوا بها سلوكا ونفوذا وتسلطا على اللبنانيين ومؤسسات الدولة". وختم ضو: "إن الشعب اللبناني الذي قاوم الإحتلال السوري العسكري والأمني للأراضي اللبنانية ومصادرته للقرار الوطني اللبناني، ونهبه لاقتصاد لبنان وخزينته، لن يسمح لأحزاب سوريا وإيران في لبنان بأن تعيد عقارب الساعة الى الوراء مهما استقوت بالسلاح الذي على جبروته لن يكون أقوى من سلاح منظمة التحرير في قمة قوتها في لبنان، ولا أقوى من سلاح الجيش السوري في قمة قوة النظام السوري الذي بات معزولا ومنهكا، وبالتالي فإن بقاياه في لبنان ستلقى مصير من سبقها ممن حاولوا النيل من اللبنانيين، وسيبقى ميشال سليمان ومن سيخلفه في رئاسة الجمهورية حصرمة في أعينهم والعين التي تقاوم المخرز الصدىء لبعض أقزام السياسة".

 

منصور استقبل زاسبكين والسفير السوري علي: حرصاء على أمن لبنان كحرصه على نفسه

وطنية - استقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور، اليوم في قصر بسترس، السفير الروسي ألكسندر زاسبكين الذي قال بعد اللقاء: "تبادلنا الآراء مع الوزير منصور حول العمل في سبيل الحل السلمي قي سوريا في ضوء نتائج قمة مجموعة الثماني واللقاءات الثنائية التي جرت على هامشها. وأكدت أن الهدف الأساسي لا يزال انعقاد المؤتمر الدولي الخاص بالتسوية السياسية في سوريا ولا يوجد خيار آخر هنا. وينص بيان جنيف الذي نعتبره أساسيا للمؤتمر على وقف سفك الدماء وإجراء الحوار من دون شروط مسبقة. ولن نقبل بأي تشويه لنص البيان خصوصا في ما يتعلق بالمرحلة الانتقالية فهو لا ينص على تسليم السلطة من النظام السوري إلى المعارضة بل ينص على تشكيل الهيئة الانتقالية من ممثلي الطرفين". وأضاف:" ان الاجراءات الخاصة بتسليح المعارضة والنداءات بإقامة مناطق حظر جوي تعرقل عقد المؤتمر ووتوفير الأجواء المناسبة للعملية السياسية. أن روسيا لا تتدخل في الخلافات السورية - السورية، ولا تفرض القرارات على الآخر بل هي تقف الى جانب تطبيق مبادئ الشرعية الدولية على الأراضي السورية وخصوصا احترام السيادة السورية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وإيجاد الحلول السلمية والتوافقية للقضايا الشائكة".

سئل: اذا هل سيعقد مؤتمر جنيف 2 أم لن يعقد؟

أجاب: "نحن نعمل الآن لانعقاد هذا المؤتمر، أما في وقت سوف ينعقد فهذا يتوقف على إيجاد الحلول للمشاكل القائمة، ومنها مثلا مشكلة تشكيل وفد المعارضة، وعلى ما يبدو هناك صعوبات. لان البعض يعتبر أن الائتلاف الوطني هو الذي يجب أن يمثل المعارضة. ولكن ثمة أطراف آخرون لديهم موقف جدي ووزن سياسي ولهذا يجب بشكل او بآخر إيجاد القاعدة المشتركة بينهما. والاهم من كل ذلك أن تكون القاعدة السياسية للمعارضة مقبولة من منطق مؤتمر جنيف 2، لان منطق هذا الأخير هو بيان جنيف، ويوجب أن يكون الموقف السياسي في إطار مفاهيم هذا البيان".

سئل: يبدو أن الاجتماع بين الرئيسين بوتين واوباما لم يتمكن من الاسراع عملية انعقاد مؤتمر جنيف 2، وان الرئيس الأميركي لم يتمكن من الضغط على المعارضة السورية للمشاركة فيه؟

أجاب: "كما سبق ان قلت لا يوجد أمامنا طريق آخر إلا التطلع نحو انعقاد هذا المؤتمر كبداية للتسوية السياسية. ان الجانب الأميركي يعترف بصحة هذا الموقف، لذلك يجب أن نتوقع استمرار جهوده وضغوطه على الذين يقفون مواقف قريبة من الولايات المتحدة، والتي لها نفوذ عليهم. لذلك لا بد من هذا العمل، أما مدى فعاليته فعلينا أن ننتظر النتائج".

سئل: قال السيد لافروف أنه ليس من تاريخ محدد لانعقاد هذا المؤتمر، هل هذا يعني انه لن يعقد في شهر تموز المقبل؟

أجاب: "نعم صحيح، وكي تكون الصورة أوضح نحن نعتبر كل ذلك كعملية على مراحل وليس كحادثة فريدة. وإذا استطعنا ضمان انعقاد مؤتمر جنيف 2 بنتائج إيجابية فلا بد من الاستمرار لعقد اجتماعات أخرى، لان القضايا الشائكة متنوعة بعضها يمكن حله سريعا وبعضها يتطلب المزيد من الوقت. لذلك نحن نريد أن نبدأ العملية السياسية في اسرع وقت لتحويل الوضع من الحرب وجو سفك الدماء إلى الحقل السياسي ويكون ذلك بهدف تنقية الأجواء لمصلحة الجميع وخصوصا الشعب السوري".

سئل: كيف تنظرون إلى الخطوة التي قام بها الرئيس سليمان عبر إرسال كتابين إلى كل من الامم المتحدة وجامعة الدول العربية؟

أجاب: "هذا حق للرئيس بإرسال هذه الوثائق الى الامم المتحدة ويجب درسها بكل جدية وهو المخول النظر في الامور واتخاذ الإجراءات المناسبة. وانا اعتقد أن هذا الشيء يدخل في إطار الحقل القانوني".

سئل: انتم تعتبرون أن الرئيس على حق ولا يجوز تخوينه كما يقول البعض؟

أجاب: "اجل لديه الحق في طرح هذه المواضيع ويبدو أنها مهمة وعلى المجتمع الدولي درسها وانا لا أريد أن استبق الأمور ولهذا تدرسها في الامم المتحدة.

بالنسبة الى الخروق السورية على الحدود فان هذه المسألة تتعلق بالعلاقات بين البلدين، ولذلك اعتقد أن هناك أمورا كثيرة يمكن حلها من طريق الاتصال بين السلطات السورية واللبنانية وفقا للاتفاقات المعقودة بين البلدين. وأظن أن هذه الطريقة هي المباشرة والأسهل للبحث هذه المسألة".

وأوضح أن "الوضع على الحدود كما يبدو معقد جدا، وخصوصا لا يزال هناك تسريب للمقاتلين ذهابا وإيابا ولهذا يحدث دائما شيء ما. ومعالجة هذه المواضيع يجب أن تكون أولا من طريق الاتصال بين السلطات اللبنانية والسورية، أما اذا اعتبر الرئيس ان هذه المواضيع يجب ان تحال على الامم المتحدة، فكما سبق ان قلت، هذا حقه الطبيعي".

علي

ثم استقبل منصور السفير السوري علي عبد الكريم علي الذي قال ردا على سؤال عن سبب زيارته: "إن هذا المكان لكل السفراء من أجل التشاور في القضايا المشتركة بين البلدين. إن وزارة الخارجية ومعالي الوزير هو المدخل الطبيعي والشرعي، ونحن نتابع التشاور في قضايا تهم البلدين، ويجري الاطلاع من معاليه وإطلاعه أيضا على ما يحصل بشكل عام".

سئل: قلتم بالأمس إنكم تنتظرون علاجا لبنانيا للشكوى اللبنانية، ماذا قصدتم بهذا الأمر؟

أجاب: "هذا الأمر أعطي في الاعلام أكثر مما يستحق، وجرى تداوله بين المسؤولين والسياسيين والنواب والاعلاميين وكل المعنيين. أما ما يعني سوريا فهو الحفاظ على علاقة أخوية مع لبنان واستمرار التنسيق بين قيادة الجيشين واللجان المشتركة، ومواجهة هذه المؤامرة التي تتعرض لها وهذه الحرب التي جند لها كل إرهابيي العالم، واستخدم فيها المال السياسي والاعلام المزور وكل أنواع الأسلحة لتدمير دور سوريا وبنيتها وموقعها، وعلاقتها بالمقاومة وبقضية فلسطين، القضية العربية الأساسية التي بقيت سوريا عنوانا أساسيا وحاميا لها، لذلك ما يهم سوريا هو أن تتابع مواجهتها لهذه الحرب والمؤامرة والسيناريوات والمخططات الجهنمية، بتشديد بنيتها الداخلية وتحصين جيشها وقواها الشعبية. أما ما يجري من تشويش على مواقع معينة واحداث معينة فتضع سوريا الامور في نصابها وتستمر في نضالها".

سئل: ذكرتم أنه يتم تضخيم الأمور، هل هذا بالنسبة الى موضوع الكتابين اللذين أرسلهما رئيس الجمهورية أم بالنسبة الى موضوع آخر؟

أجاب: "إن سوريا هي المعتدى عليها. أقصد أن هذا الموضوع جرى الكلام فيه كثيرا، يكفي ما جرى في الداخل اللبناني ومن رد مقابل له. أما ما يخص الحدود السورية اللبنانية والمسلحين الذين ينتهكون السيادتين اللبنانية والسورية، فمن البداية كانت سوريا واضحة بأن هؤلاء الذين يخرجون على كل الأعراف والمعايير، بعضهم وكثير منهم استقدم من جنسيات عربية وأجنبية للعدوان على سوريا بغطاء من قوى إقليمية وعربية ودولية، وبتواطؤ بعض القوى اللبنانية التي لم تعد خافية على أحد، لذلك دعت سوريا من البداية الى العمل بالاتفاقات بين البلدين وفق الدستور اللبناني والسوري، بما يمنع أن يكون أي من البلدين مقرا أو ممرا للعدوان على البلد الآخر، هذا لم تكن سوريا فيه إلا ملتزمة العلاقة الأخوية والاتفاقات الناظمة. وهؤلاء المسلحون والارهابيون والمتطرفون والتكفيريون وجدوا حاضنة لهم في بعض المواقع اللبنانية من قبل السياسيين اللبنانيين وبعض القوى التي كانت تحتمي بإطار الدولة. هذا ما نبهت اليه سوريا، ولكن بالمنطق الأخوي، ولا تزال تحرص على هذا المنطق الأخوي بين البلدين في كل المواقع والمحافل. سوريا واثقة بأنها كما انتصرت في مواقع عدة على هذه القوى الإرهابية، رغم تكاتف وتداخل وكثافة القوى التي تدعم وتمول وتسلح، فإنها حققت انتصارات واسعة بعد سنتين وثلاثة أشهر، ولا يزال النسيج الوطني متماسكا وقويا، وحتى البيئات التي غرر ببعضها ترتد أكثر فأكثر لمصلحة الخطاب الوطني والموقف الذي يقوده الرئيس الأسد".وأكد أن "الجيش السوري أثبت أنه من أكفأ جيوش العالم في وطنيته ومبادئه وعقيدته والتزامه الهوية الوطنية والقومية التي يدافع عنها، لذلك سوريا مطمئنة الى أن الانتصارات التي تحققها وستحققها هي ضمان لأمنها وأمن لبنان ودول المنطقة. الرابح اليوم هو الحرية والكرامة التي تعلنها سوريا وفلسطين، والمقاومة رابحة أيضا، والخاسرون أنتم تعرفونهم وهم يعرفون أنفسهم، وعلى رأسهم الإدارة الأميركية ووراءها الصهيونية ومعها الدول التي احتمت بقدراتها النفطية والمالية، وما يجري في كل هذه البلدان المستقبل رهين، بإذن الله، بأن يحقق الانتصار لمحور السيادة والكرامة والحرية والعروبة، وبالتالي المندحرون هم الآخرون".

سئل: من باب حرصكم على أمن لبنان وسيادته، هل أنتم موافقون على إطلاق الصواريخ من الجانب السوري الى المناطق اللبنانية؟

أجاب: "إن الصواريخ تلاحق الإرهابيين، هؤلاء الإرهابيون تسللوا عبر لبنان ووجدوا من يرعاهم في الداخل، ووجدوا من يستقبل المال والسلاح ليقدمه لهم، هؤلاء الذين دخلوا بالعشرات والمئات على أنهم جرحى، وأحيانا حالات إنسانية، وجدوا حاضنة لهم، هذه الحاضنة هي ما حذرنا منه، ولا نزال، من أجل لبنان، ومن أجل سوريا معا، ومن أجل أمن المنطقة، وأطن أن هذه الحقائق لم تعد خافية على أحد، وحتى عليكم".

وأضاف: "نحن لا نقصر في الدفاع عن أرضنا وسيادتنا وفي ملاحقة هؤلاء العابثين، ونحن حرصاء على أمن لبنان وسلامته كحرص لبنان، وأحيانا أكثر، وأنتم تعلمون ذلك، لكن هؤلاء لا وطن لهم ولا كرامة ولا هوية، ويجب عدم التساهل في التعامل مع هذه الامور. يجب تسمية الأمور بأسمائها. هؤلاء يعتدون على لبنان قبل الاعتداء على سوريا، ويجب عدم تغطية الحقائق".

سئل: قلتم إن سياسة النأي بالنفس للبنان كانت أحيانا زجا بالنفس، ولكن "حزب الله" يقاتل اليوم في سوريا الى جانبكم؟

أجاب: "إن "حزب الله" بقي سنتين يدعو الى الحوار داخل سوريا، والى عدم زج اللبنانيين أنفسهم، وأن يكونوا طرفا في العدوان على سوريا وفي سفك الدم السوري. ما يقوم به "حزب الله" اليوم هو ما يفعله أي غيور على كرامة المقاومة والمنطقة، فهو يدافع عن نفسه كما يدافع عن القدس والأقصى وكنيسة القيامة".

 

فتفت الى اثينا وسيرا الى باريس ونديم الجميل عاد منها

وطنية - غادر النائب احمد فتفت لبنان، متوجها الى اثينا. كما غادر قائد قوات الطوارئ الدولية العاملة في لبنان الجنرال باولو سيرا متوجها الى باريس. كما عاد النائب نديم الجميل من باريس.

 

دوفريج : الفتنة باتت متوفرة بكامل عناصرها

وطنية - حذر النائب نبيل دو فريج في حديث لاذاعة " صوت لبنان - ضبيه" من أن الفتنة باتت اليوم متوفرة بكامل عناصرها والطريقة الوحيدة للخروج منها هي عبر تأليف حكومة جديدة"، مشيرا الى "ان الامر يحتاج الى مزيد من الوقت". وأوضح "أن وجود خلاف داخلي حول طريقة ادارة الازمة أو حرب مع الخارج يحتم تشكيل حكومة وحدة وطنية، لكن الامر مخالف في لبنان حيث هناك فريق يأخذ قراراته في السلم والحرب لوحده على قاعدة "ما لنا لنا وما لكم لنا ولكم". ورأى "أن حياد لبنان يكون في تشكيل حكومة حيادية لا تلتزم قرارات الاحزاب، همها تسيير شؤون المواطنين وحينها تحظى بثقة الخارج".

 

كونيلي بعد لقائها عون: للنأي بالنفس واحترام إعلان بعبدا

وطنية - استقبل رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون، في دارته، في الرابية، السفيرة الاميركية مورا كونيلي، في حضور مسؤول العلاقات الديبلوماسية في "التيار الوطني الحر" ميشال دي شادارافيان.

بيان السفارة: واعلنت سفارة الولايات المتحدة الأميركية، في بيان "ان السفيرة الاميركية لدى لبنان مورا كونيلي اجتمعت اليوم برئيس "التيار الوطني الحر" النائب العماد ميشال عون حيث ناقشا الوضع السياسي والامني في لبنان والوضع الحالي في سوريا. كررت كونيلي دعم الولايات المتحدة لسياسة النأي بالنفس اللبنانية وحضت جميع الأطراف على احترام إعلان بعبدا. وأعربت كونيلي عن قلق الولايات المتحدة العميق حول تزايد وتيرة الاشتباكات المنطلقة من اسباب طائفية في لبنان، والتهديد الذي تمثله على الاستقرار العام في البلاد، داعية "جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس واحترام سيادة واستقرار لبنان وأمنه". وشددت أيضا على أن الشاغل الرئيسي للولايات المتحدة هو بقاء المؤسسات والعملية الديموقراطية في لبنان وسيادة القانون، مشيرة بأن "القرار حول قانون الانتخاب التي تجرى بموجبه الانتخابات، ومن تضم الحكومة المقبلة يعود الى الشعب اللبناني وممثليه". أشارت كونيلي بأن القضية الأساسية لأية ديموقراطية هي أن يكون القادة والمسؤولون عرضة للمساءلة أمام الشعب، وان يكون هناك احترام والتزام بسيادة القانون من ضمنه السماح للمؤسسات الديمقراطية بالعمل، مشددة على "أن عدم القدرة على القيام بذلك يقوض الثقة الدولية بلبنان، وسوف يكون له تداعيات أبعد من الساحة السياسية".

جددت كونيلي التزام الولايات المتحدة بلبنان مستقر وسيد ومستقل".

 

بلدية بجة: زيارة باسيل من دون علمنا عدم احترام للديمقراطية

وطنية - استغربت بلدية بجة باسم رئيس بلديتها رستم كميل صعيبي في بيان " الطريقة التي تمت بها زيارة البلدة من قبل وزير الطاقة والمياه جبران باسيل اثناء جولته التفقدية لاحد احيائها الموصول حديثا على شبكة الكهرباء، فهي حصلت من دون الاتصال بالسلطة المحلية الممثلة بالبلدية، لا بل اسوأ تم التواصل مع هيئة "التيار الوطني الحر" في البلدة التي هي ابلغت البلدية بالزيارة عوض ان يكون العكس هو الصحيح".

اضاف البيان:" ان هذا التصرف غير المسؤول من قبل وزير مفترض به ان يكون لجميع اللبنانيين، مرفقا بتعليق اليافطات والاعلام الحزبية من دون طلب اذن مسبق من البلدية يظهر عدم احترام للديمقراطية ونتائجها وللقوانين المرعية الاجراء". وختم :" ان اي زيارة لمسؤول في الدولة لتفقد او تدشين مرفق عام في اي مدينة او بلدة في لبنان لا يمكن ان تتم بدون التنسيق مع السلطات المحلية المنتخبة فهذا خروج عن منطق الدولة وعمل المؤسسات

 

النهار" تنشر محضر الدستوري: قانون التمديد أصبح نافذاً

هنا النص الحرفي للمحضر الذي وضعه المجلس الدستوري امس بوقائع بت الطعنين في قانون التمديد لمجلس النواب، كما حصلت عليه "النهار": "محضر بوقائع بت الطعنين بدستورية القانون رقم 246 تاريخ 31/ 5/ 2013 المنشور في الجريدة الرسمية عدد 24 تاريخ 1/ 6/ 2013 (تمديد ولاية مجلس النواب)

نصت المادة 37 من القانون رقم 243 (النظام الداخلي للمجلس الدستوري) على ما يلي:

"اذا لم يصدر القرار ضمن المهلة القانونية، يكون النص ساري المفعول وينظم محضر بالوقائع، ويبلغ رئيس المجلس المراجع المختصة عدم توصل المجلس الى قرار".

وبناء عليه تم تنظيم محضر بوقائع بت المجلس الدستوري مراجعتي الطعن بدستورية القانون رقم 246 تاريخ 31/ 5/ 2013 والرامي الى تمديد ولاية مجلس النواب.

بما ان فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تقدم في المراجعة الاولى رقم 2/ 2013، التي سجلت في قلم المجلس في تاريخ 1/ 6/ 2013، وطلب فيها وقف تنفيذ القانون رقم 246 المنشور في الجريدة الرسمية، عدد 24، تاريخ 1/ 6/ 2013، واعلان بطلانه لمخالفته احكام الدستور، واستطراداً ابطال القانون جزئياً بالشق المتعلق بالمدة حيث تكون تقنية فقط ولا تتعدى الفترة اللازمة للاجراءات الواجب تأمينها للاستحقاق الانتخابي، وأكثر استطراداً اعادة تكييف القانون المطعون بدستوريته وذلك بتعديل فترة التمديد بما يتوافق مع ما ورد اعلاه.

وبما ان السادة النواب ميشال عون، ادغار معلوف، ابرهيم كنعان، زياد أسود، آلان عون، فريد الخازن، سيمون أبي رميا، نبيل نقولا، حكمت ديب، ناجي غاريوس، قد تقدموا بمراجعة بدستورية القانون نفسه، رقمها 3/ 2013، سجلت في قلم المجلس في تاريخ 3/ 6/ 2013، وطلبوا فيها وقف العمل بالقانون رقم 246 المذكور أعلاه، واعلان بطلانه لمخالفته أحكام الدستور.

وبما ان المراجعتين تضمنتا طلباً بوقف العمل بالقانون رقم 246 المذكور اعلاه ومن ثم ابطاله.

عقد المجلس الدستوري بناء على دعوة من رئيسه جلسة يوم الثلثاء الواقع فيه 4/ 6/ 2013، في تمام الساعة العاشرة، لبت طلب وقف العمل بالقانون المطعون فيه.

عقدت الجلسة برئاسة رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان وحضور نائب الرئيس طارق زيادة والاعضاء أحمد تقي الدين، انطوان مسره، زغلول عطية، توفيق سوبره، سهيل عبد الصمد، صلاح مخيبر ومحمد بسام مرتضى، وتغيّب انطوان خير بداعي السفر، ورأى الحاضرون ان ليس هناك ما يستوجب وقف تنفيذ القانون المطعون فيه وضرورة الاسراع في بت الطعنين المقدمين بدستوريته، كما اتخذ قرار بضم المراجعتين والسير بهما معاً نظراً الى وحدة الموضوع.

وزّع يوم الخميس في 6/ 6/ 2013، التقرير الذي وضعه المقرر بالطعنين المقدمين بدستورية القانون رقم 246 تاريخ 31/ 5/ 2013، والمنشور في الجريدة الرسمية في تاريخ 1/ 6/ 2013، وعقدت جلسة في التاريخ نفسه في تمام الساعة العاشرة لاجراء قراءة اولية للتقرير، برئاسة رئيس المجلس عصام سليمان، وحضور نائب الرئيس طارق زيادة والاعضاء أحمد تقي الدين، انطوان مسره، زغلول عطية، توفيق سوبره، سهيل عبد الصمد، صلاح مخيبر ومحمد بسام مرتضى، وتغيب انطوان خير بداعي السفر، وأرجئت المذاكرة الى يوم الاثنين في 10/ 6/ 2013.

استؤنفت المذاكرة يوم الاثنين في 10/ 6/ 2013 في تمام الساعة العاشرة لمتابعة التداول في الطعنين والتقرير الموضوع بشأنهما، برئاسة رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان ونائب الرئيس طارق زيادة والاعضاء احمد تقي الدين، انطوان مسره، زغلول عطية، توفيق سوبره، سهيل عبد الصمد، صلاح مخيبر ومحمد بسام مرتضى، وتغيب انطوان خير بداعي السفر، وبعد المداولات ارجئت المذاكرة الى اليوم التالي أي الثلثاء في 11/ 6/ 2013.

حضر الى مقر المجلس الدستوري نهار الثلثاء 11/ 6/ 2013 رئيس المجلس عصام سليمان ونائب الرئيس طارق زيادة، والاعضاء انطوان مسره، انطوان خير، زغلول عطية، توفيق سوبره، صلاح مخيبر، وتغيب عن الحضور الاعضاء احمد تقي الدين، سهيل عبد الصمد ومحمد بسام مرتضى، وبعد الانتظار لم تستأنف المذاكرة بسبب فقدان النصاب، علماً ان النصاب لا يتوافر إلاّ بحضور ثمانية اعضاء (المادة 11 من القانون رقم 250 الصادر في تاريخ 14/ 7/ 1993)، فتقرر تأجيل المذاكرة الى اليوم التالي، اي الاربعاء 12/ 6/ 2013 الساعة العاشرة صباحاً، وتم إبلاغ الاعضاء المتغيبين الموعد الجديد.

يوم الاربعاء الواقع فيه 12/ 6/ 2013 حضر الى مقر المجلس الدستوري رئيس المجلس عصام سليمان ونائب الرئيس طارق زيادة، والاعضاء انطوان مسره، انطوان خير، زغلول عطية، توفيق سوبره، صلاح مخيبر، وتغيب عن الحضور الاعضاء احمد تقي الدين، سهيل عبد الصمد ومحمد بسام مرتضى، ولم تستأنف المذاكرة عند الساعة العاشرة بسبب فقدان النصاب، وبعد الانتظار تقرر تأجيلها الى الساعة العاشرة صباحاً من يوم الثلثاء 18/ 6/ 2013، وتم ابلاغ الاعضاء المتغيبين الموعد الجديد.

يوم الثلثاء الواقع فيه 18/ 6/ 2013، حضر الى مقر المجلس الدستوري رئيس المجلس عصام سليمان ونائب الرئيس طارق زيادة، والاعضاء انطوان مسره، انطوان خير، زغلول عطية، توفيق سوبره، صلاح مخيبر، وتغيب عن الحضور الاعضاء أحمد تقي الدين، سهيل عبد الصمد ومحمد بسام مرتضى، ولم تستأنف المذاكرة عند الساعة العاشرة بسبب فقدان النصاب، وبعد الانتظار تقرر تأجيلها الى من يوم الجمعة تاريخ 21/ 6/ 2013 الساعة العاشرة صباحاً، وتم تبليغ الاعضاء المتغيبين الموعد الجديد.

يوم الجمعة الواقع فيه 21/ 6/ 2013، حضر الى مقر المجلس الدستوري رئيس المجلس عصام سليمان ونائب الرئيس طارق زيادة، والاعضاء انطوان مسره، انطوان خير، زغلول عطية، توفيق سوبره، صلاح مخيبر، وتغيب عن الحضور الاعضاء أحمد تقي الدين، سهيل عبد الصمد ومحمد بسام مرتضى، ولم تستأنف المذاكرة عند الساعة العاشرة بسبب فقدان النصاب، وبعد الانتظار، رأى الحاضرون ما يأتي:

- بما انه انقضت، وفقاً للمادة 36 من القانون رقم 243 (النظام الداخلي للمجلس الدستوري)، مهلة الخمسة عشر يوماً من تاريخ انعقاد الجلسة المفتوحة بعد تاريخ ورود التقرير بالطعنين بدستورية القانون رقم 246 تاريخ 31/ 5/ 2013 المنشور في الجريدة الرسمية عدد 24 تاريخ 1/ 6/ 2013 والرامي الى تمديد ولاية مجلس النواب.

- وبما انه تعذر صدور قرار في شأن القانون المطعون بدستوريته، ضمن المهلة القانونية المحددة أعلاه، بسبب فقدان النصاب القانوني، تم تنظيم هذا المحضر بالوقائع، وفقاً للمادة 37 من القانون رقم 243 (النظام الداخلي للمجلس الدستوري)، على ان يبلغ رئيس المجلس الدستوري المراجع المختصة عدم توصل المجلس الى قرار، وبالتالي أصبح القانون نافذاً.

 

تصاعد القلق لدى اللبنانيين الشيعة في الخليج وسط معلومات عن ترحيل وعدم تجديد إقامات

النهار/يخشى اللبنانيون الشيعة المقيمون في الخليج امكان ترحيلهم من دول الخليج الغاضبة ازاء تدخل "حزب الله" في النزاع السوري الى جانب النظام. وحذّرت دول مجلس التعاون الخليجي اخيراً من أنها سوف تتخذ تدابير بحق المنتسبين الى "حزب الله" في ما يتعلق بمعاملاتهم المالية والتجارية وباقاماتهم. وذكر مصدر حكومي لبناني لوكالة فرانس برس ان 18 لبنانياً تم ترحيلهم من قطر بعد القرار الذي اتخذه مجلس التعاون الخليجي.وبالرغم من التأكيدات الخليجية الرسمية بأن التدابير ستشمل فقط المنتسبين الى الحزب الشيعي اللبناني المدعوم من ايران، الا ان الشيعة الذين يعملون منذ سنوات طويلة في دول الخليج الغنية يخشون من تدابير تتخذ في حقهم من دون تمييز بين منتسب او غيره. ويؤكد شيعة كثر في الخليج أنهم معارضون لـ"حزب الله". كما تشعر بالقلق مجموعات لبنانية اخرى غير شيعية كالمسيحيين الذين يمكن ان يتم الربط بينهم وبين "حزب الله" بسبب تحالفات بين احزاب مسيحية والحزب الشيعي في لبنان. وأفادت صحيفة "النهار" اللبنانية أن حوالى 360 ألف لبنان يعملون في الخليج، وهم يحوّلون سنوياً حوالى أربعة مليارات دولار الى بلدهم.

وفضلاً عن اللبنانيين الـ 18 الذين رحّلوا من قطر بحسب المصدر الحكومي، تحدثت وسائل اعلام لبنانية عن "عشرات" تم ترحيلهم من البلد الغني بالغاز.

وفي السعودية، أكد لبنانيون مقيمون ان عشرة على الأقل من مواطنيهم تم ترحيلهم من المملكة، وهم ليسوا جميعاً من الشيعة. وبدأت السفارات اللبنانية في الخليج التدقيق في التقارير عن ترحيل لبنانيين، حسبما أفادت الصحف الخميس. ويشعر علي، وهو شيعي لبناني يعمل في قطر ويصف نفسه بأنه علماني، بالقلق من تدابير قد تتخذ بحق أشخاص لا تربطهم أي صلة بحزب الله.

وقال علي "كشيعي، أنا أتيت هنا بسبب الوضع السيئ في بلدي. هربت لأن حزب الله يتحكم بمصير طائفتي". واعتبر أن قلق دول الخليج من بعض الاشخاص مبرر، الا انه أمل في ألا يؤدي هذا القلق الى ظلم الناس". وقال "ليس كل الشيعة مع حزب الله". وكان الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله قال الاسبوع الماضي انه ما من منتسبين للحزب في دول الخليج "لكننا مستعدون لتحمل جميع تبعات القرار الذي اتخذناه".

وتساءل لبناني شيعي مقيم في الامارات رداً على كلام نصرالله "هل هذا يعني انه سيدفع لي راتبي الذي أجنيه إذا ما تم ترحيلي". واكد هذا الشاب أنه يرفض تدخل "حزب الله" في سوريا.

ولعل من أبرز ما يقلق الشيعة المقيمين في الخليج هو المعايير التي ستعتمدها السلطات لتحديد من هو المنتسب لحزب الله. وتتعاظم هذه المخاوف خصوصاً عندما يأتي موعد تجديد الإقامة.

وقال مسؤول لبناني لوكالة فرانس برس إن "إقامات العشرات من اللبنانيين لم تجدد" حتى قبل الاعلان الخليجي الرسمي الاخير حول استهداف المنتسبين لحزب الله. وأضاف المسؤول المقيم في لبنان طالباً عدم الكشف عن اسمه "علينا ألا نوفّر أي جهد لإقناع دول الخليج بالعودة عن قرارها". ويتناقل اللبنانيون في الامارات معلومات عن رفض السلطات منح عدد من اللبنانيين تأشيرة إقامة بالرغم من حصولهم على عروض عمل.

وسرت إشاعات مماثلة عن المصريين والسوريين في أعقاب اندلاع أحداث الربيع العربي. وأكد سفير السعودية لدى لبنان علي عواض عسيري الأربعاء في تصريحات لقناة المستقبل اللبنانية إنه "سيتم ترحيل كل من يدعم "حزب الله" الذي أخطأ بحق نفسه وحق طائفته ولبنان".وأوضح عسيري أن "هذا القرار يستهدف المتورطين في دعم مادي ملموس للحزب". ومن جهته، حذّر مسؤول في مجلس التعاون الخليجي من أن التدابير قد تشمل أيضاً حلفاء "حزب الله" بما في ذلك رئيس حزب "التيار الوطني الحر" المسيحي ميشال عون. وفي تصريحات نشرتها صحيفة "الشرق الأوسط" في وقت سابق هذا الشهر، قال عبد العزيز العويشق، الأمين العام المساعد لمجلس التعاون لشؤون المفاوضات والحوار الاستراتيجي: "تتمثل الخطوة الأولى في رصد التحويلات المالية لحزب الله والنظام السوري والمؤسسات والأفراد الذين يعملون واجهات لهما، وينطبق الأمر نفسه على الجهات المتحالفة معهما، مثل ميشال عون". وخلص اللبناني علي الى القول: "الناس أتت هنا لتعيش. إنهم يحترمون قوانين هذه الدول، وكل ما يريدون هو السلام لعائلاتهم".

 

حمادة لـ"حزب الله: إنسحب من سوريا إذا أردت أن تحفظ رأسك في لبنان

أشار النائب مروان حمادة إلى أن "الكلام عن أن قتال حزب الله في سوريا هو لحماية الطائفة الشيعية كلام خرافي، فالهدف من القتال هو حماية نظام ضعيف يقتل شعبه". حمادة، وفي حديث إلى قناة المستقبل، أكد أن "القرار الإستراتيجي اتخذ في طهران وصدر الأمر لحزب الله بالتدخل لحماية النظام"، متمنيًا أن "لا يبقى هذا وضع الطائفة الشيعية الكريمة". وقال حمادة متوجهًا إلى حزب الله "إنسحب من سوريا إذا أردت أن تحفظ رأسك في لبنان"، مشيرًا إلى أن "رئيس الجمهورية كان محقًا عندما قال إنه يحمي حزب الله من نفسه".

 

راعي أبرشية بيروت المطران بولس مطر: البطريركية المارونية ترفض بيع أراضيها والإستثمار للمسيحيين

أكد راعي أبرشية بيروت المطران بولس مطر ان لبنان ليس بمنأى عن الإهتزازات الحاصلة في المنطقة، لا بل مرّ باهتزازات كبيرة جداً واستطاع الخروج منها.

وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، رأى مطر ان لبنان استطاع التغلّب على المحن لأن شعبه ومن كل الطوائف يريد هذا الوطن، الأمر الذي يشكل نوعاً ما الضمانة الوحيدة لاستعادة الأمور الى مجراها في ما لو "فلتت" بشكل او بآخر على يد هذا او ذاك. ولفت مطر الى أن "إعلان بعبدا" تحدث عن ضرورة إبقاء لبنان بمنأى عن الحرب السورية، مذكّراً أنه عندما عانى لبنان من الحرب الأهلية كانت سوريا تنعم بالأمان والهدوء، موضحاً: لا نريد ان يكون لبنان برجاً عاجياً وليتدبّر الآخرون أمرهم، ولكن دمار لبنان لا يفيد سوريا بشيء، بل على العكس بقاء لبنان بسلام وعيش مشترك يشكل ضمانة لمستقبل سوريا.

وقائلاً: سوريا ايضاً تضمّ جميع الطوائف من سنّة وشيعة وعلويين ومسيحيين على مختلف مذاهبهم، لذلك، لا أرى سلاماً في سوريا على حساب فئة من السوريين، مشدداً على ان السلام بين السوريين لا يبنى إلا على اساس المصالحة فيما بينهم على مختلف طوائفهم ومذاهبهم، وبالتالي مستقبل سوريا يكمن في المصالحة بين أبنائها. لذلك إذا بقي لبنان متضامن ومتماسك يشكل خدمة لسوريا.

ولفت في هذا الإطار الى وجود أكثر من مليون سوري في لبنان، وبالتالي لو لم يكن الوضع فيه مستقراً، فإلى أين سيذهب هؤلاء.

وعما إذا كان هناك من خوف على الوجود المسيحي في المنطقة في ظل التطرّف الحاصل، أجاب مطر: المسيحيون ليسوا جدداً في هذه المنطقة بل هم الأساس، وعايشوا على مرّ التاريخ الكثير من حركات التطرّف، فعلى سبيل المثال كان هناك عصر المماليك الذين اضطهدوا وقتلوا المسيحيين وايضاً المسلمين، ولكن المسيحيين بقوا مترسخين في هذه المنطقة.

وأضاف: لا نريد ان تسيطر علينا موجة تطرّف، موضحاً أن التطرّف الإسلامي لا يأتي من كل المسلمين بل هناك فئة واسعة ترفضه، لذلك نحن وتجاه موجة التطرّف هذه يجب ان نضع يدنا بيد المسلمين المعتدلين، كي يعالجوا التطرّف الذي يعانون منه، سائلاً: هل يفترض بنا ان نقتل المتطرّفين، قائلاً: على العكس يجب ان نجري حواراً على المستوى الحضاري، لذلك علينا ان نواجه الأمور كما هي.

من جهة أخرى وتعليقاً على المواقف المنتقدة لكلام البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذي حمّل فيه فريقي 8 و14 آذار مسؤولية ما وصل اليه البلد، قال مطر: الراعي لم يقل ان هذين الطرفين مسؤولان عن الخراب، بل هو قال أن الخلاف بينهما أدى الى ذلك، سائلاً: هل الخلاف بينهما هو لخير لبنان؟!

وشدّد المطران مطر على أن الخلاف بين الفريقين متمادي، فلا حكومة والمجلس نيابي مدّد له ولا مؤسسات ولا سياحة ولا فرص عمل... فكل ذلك نتيجة لهذا الخلاف. من هنا البطريرك الراعي يطالب بحل الخلافات لأن الناس تريد ان تعيش، ولكن هذا لا يعني انه يحمّل المسؤولية لهذا الطرف او ذلك.

وسئل: كيف يحلّ هذا الخلاف، فأجاب: برأي البطريرك عبر المصالحة.

وعن الحملات التي تشنّ على الراعي وعلى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، قلّل المطران مطر من أهميتها، معتبراً أنها ظرفية. قائلاً: بعد كل هجوم ما ستكون النتيجة، وهل تحلّ المشكلة.

وأضاف: هناك مرض في لبنان اسمه "الحق على مَن"، ولكن الأساسي ليس معرفة الحق على مَن بل معالجة القضية.

وعن الرسالتين اللتين رفعهما رئيس الجمهورية الى الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بشأن الإعتداءات عل لبنان من قبل الأطراف المتصارعة في سوريا، أجاب مطر: ما فهمته أنه لا يوجد شكوى، التي لا يمكن ان يرفعها سوى مجلس الوزراء. ولكن رئيس الجمهورية يقسم اليمين على الإئتمان على الدستور، وهو حاول الكلام لكنه لم يجد آذاناً صاغية، مشيراً الى أن الرئيس سليمان وحده يقدّر الظروف التي يعمل بموجبها، خصوصاً وانه معروف عنه أنه رجل حكيم، وليس رجل استفزاز، لافتاً الى أن سليمان برهن في السنوات الخمس الماضية ان لديه الحكمة والرصانة وليس متهوّراً، لذلك يفترض ان يُسأل عما قام به لا ان يهاجم. ورأى أن الرسالتين تتضمنان لفت نظر الى ما حصل من إعتداءات، مشيراً الى أن الرئيس سليمان حاور الجهة السورية لكنه لم يلقَ تجاوباً. وقال: هل هذه القضية نهاية الدنيا، فالجميع يتحدث عن هذا الموضوع.

أما على صعيد ملف الأراضي المسيحية، وتعليقاً على ما أثير عن تأجير أرض قرب كنيسة مار مارون في بيروت الواقعة ضمن إطار أبرشية بيروت، حيث احدى الشركات التي تقدمت بطلب للاستئجار هي شركة Natcon التي تضم شركاء كويتيين، نفى مطر هذا الأمر، موضحاً أن من تقدّم بطلب استئجار الأرض هم من الطائفة المارونية ومعروفون، كما أن هناك أشخاص آخرين موارنة بالشراكة مع أرثوذكس تقدّموا بطلبات مماثلة، مؤكداً ان مطرانية بيروت المارونية لا تؤجر إطلاقاً لشركة كويتية. وإذ أكد أن هذا الملف لم يبت به بعد بل المفاوضات ما زالت جارية، اعتبر ان من يسوّق مثل هذه المعلومات قد يكون لديه مصلحة ما، قائلاً: لا مساومة فنحن لن نؤجر أرضاً لشركة كويتية. ورداً على سؤال، أوضح مطر أنه في هذه الحالات تقدّم المطرانية طلباً بأنها تريد ان تؤجر أرضاً الى السفارة البابوية في لبنان لرفعها الى الفاتيكان حيث يتخذ القرار بالشراكة معه.

وأضاف: إذا نحن لا نريد الحرص على الأراضي المسيحية فمن الذي سيكون حريصاً، فأرض مار مارون ثمينة جداً، والمردود الذي يحصل عليه الوقف يكون لخدمة الناس والفقراء.

وأوضح انه في حال حصل شيء من هذا القبيل سيكون استثماراً للأرض لمدة ثلاثين سنة، مؤكداً ان البطريركية المارونية ترفض بيع الأراضي. وأكد انه في حال تبين ان أي شركة تريد استثمار هذه الأرض تضمّ شركاء غير لبنانيين او غير مسيحيين فأنا والبطريرك والسفير البابوي والفاتيكان سنرفض طلبها. وفي الختام، قال مطر: التفاؤل واجب علينا في لبنان. "وما أضيق العيش لولا فسحة الأمل"، علينا ان نضحّي من أجل هذا البلد الذي ليس لدينا سواه. وآسف لما هو حاصل في منطقة الشرق الأوسط، سائلاً: ما معنى الخلافات المذهبية، في حين أن الحوار يفيد العالم بأسره.

 

دول مجلس التعاون تبعد آلاف المرتبطين بـ "حزب الله" وحلفائه بحلول أكتوبر المقبل

"الخليجي" يلوح بتوسيع مروحة الطرد إذا مُست مصالحه في لبنان

ثلاثة اجتماعات "تنسيقية" بين "حزب الله" والإسرائيليين في سبتمبر 2011 وأغسطس وديسمبر 2012

لندن - كتب حميد غريافي: السياسة

قد يجد أكثر من أربعة آلاف لبناني شيعي ومؤيد لهم يعملون أو يقيمون في دول مجلس التعاون الخليجي أنفسهم قبل نهاية العام الجاري يعودون إلى بلادهم.

وأكد مسؤول خليجي في لندن لـ"السياسة", أمس, أن غربلة عملاء "حزب الله" في الخليج تتطلب على الأقل أربعة أشهر, حيث لا يحل شهر أكتوبر المقبل "إلا ويكون سيف الترحيل مر على رؤوس مئات الخلايا الارهابية والاستخبارية والاقتصادية التي تعشش في المجتمعات الخليجية", داعياً إيران, التي صنعت "حزب الله", إلى أن "تستوعب عملاءها اللبنانيين في أراضيها للعمل والاقامة".

وأشار المسؤول الخليجي إلى أن عمليات الإبعاد لن تقتصر على عملاء "حزب الله" ومؤيديه بل ستشمل "قبل نهاية العام الجاري" أيضاً المنتسبين والمؤيدين لحلفائه وفي مقدمهم المحسوبون على "التيار الوطني الحر" بزعامة ميشال عون, "احد اخطر منفذي سياسة ايران وحزب الله في لبنان", ومن "تيار المردة" بزعامة سليمان فرنجية المعروف بعلاقاته الوطيدة مع بشار الأسد, ومن "الحزب السوري القومي الاجتماعي" التابع للاستخبارات السورية, حيث من المتوقع ان تكون نسبة المبعدين من الخليج من الطوائف الاخرى غير الشيعية, نحو 15 في المئة من العدد الاجمالي.

ودعا المسؤول الخليجي الرئيس اللبناني ميشال سليمان إلى "حماية ممتلكات ومصالح واستثمارات الخليجيين في لبنان من إمكانية انتقام "حزب الله", وذلك بعدما تلقت أجهزة امنية خليجية تهديدات غير مباشرة, بعضها بواسطة المواقع الالكترونية الممولة من ايران و"حزب الله", بأن "مصالح وأملاك الخليجيين في لبنان معرضة للاقتحام والتخريب إذا لم تتوقف عمليات الطرد, وأن المواطنين الخليجيين الذين مازالوا في لبنان, رغم تحذيرات دولهم, سيكونون عرضة للاختطاف ودفع الفديات بدل تعويضات نهايات الخدمة (الطرد) لأولئك المطرودين".

وكشف المسؤول الخليجي لـ"السياسة" عن ان مجموعة من الاحزاب والتيارات المعارضة لـ"حزب الله" وحلفائه في لبنان سلمت سفارات دول مجلس التعاون الخليجي الست في بيروت "لوائح بأسماء المئات من عناصر وكوادر خلايا الحزب فيها ومن المنتسبين أو المؤيدين لتياري عون وفرنجية والحزب القومي السوري الذين بإمكانهم إدارة شبكات الحزب في الخليج بدل المنتسبين إليه, بدعم من السفارات الايرانية".

ونقل المسؤول عن وزير أمني خليجي قوله ان "هناك أكثر من 600 ألف لبناني يعملون في الخليج, تسعون في المئة منهم ضد "حزب الله", إلا أنه في حال لم يتحرك سليمان والمؤسسات اللبنانية السياسية والعسكرية لمنع تعرض الرعايا الخليجيين وأرزاقهم ومنازلهم ومصالحهم في لبنان للتخريب على أيدي العصابات الايرانية وحلفائها السوريين للتخريب, فإن دول الخليج الست ستجد نفسها مضطرة لإبعاد عشرات الآلاف من هؤلاء اللبنانيين الذين يضخون للدولة اللبنانية سنوياً أكثر من ستة مليارات دولار".

وهدد الوزير الخليجي بكشف معلومات موثقة بأشرطة فيديو لثلاثة قياديين أمنيين وبرلمانيين من "حزب الله", خلال اجتماعهم في احدى العواصم الخليجية في سبتمبر من العام 2011, مع وفد عسكري - استخباري اسرائيلي بحضور مسؤولين حكوميين أمنيين من تلك الدولة الخليجية, تم خلاله الاتفاق على سحب "حزب الله" 2500 من مقاتليه من مناطق الجنوب اللبناني لزجهم في الحرب على الثورة في سورية, وامتناع اسرائيل عن الاقدام على أي اعتداء على لبنان قبل ظهور نتائج تلك الثورة على الارض.

وقال الوزير ان اجتماعين آخرين بين مفاوضي "حزب الله" واسرائيل عقدا في اغسطس وديسمبر 2012 في قبرص لتثبيت هذا الاتفاق, الذي اهتز بفعل إطلاق صواريخ على شمال اسرائيل من الجنوب اللبناني, تبين في ما بعد ان ليس لـ"حزب الله" ضلع فيه, مشيراً إلى أن وفد الحزب أضاف إلى تنازلاته في أحد الاجتماعين ضرب السلفيين والتكفيريين المتسللين إلى لبنان من سورية, ومحاولة ضبط التكفيريين اللبنانيين في طرابلس والشمال والبقاع وصيدا, إلا ان هذا التنازل لم يتحقق بعد تحول بعض المخيمات الفلسطينية اللبنانية ملاجئ للسلفيين.

 

تحريك الدعوى العامة بحق جان عاصي بجرم النيل من سمعة سليمان

وطنية - طلب النائب العام التمييزي بالانابة القاضي سمير حمود من النائب العام الاستئنافي، تحريك الدعوى العامة في حق جان عاصي لتوافر شبهة اقدامه على ارتكاب جرائم القدح والذم والتشهير والتحقير والنيل من سمعة وكرامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان

 

صوتان شيعيان حذرا عبر "السياسة " من إمعان الحزب في الخوض بالوحول السورية

خليل الخليل: قرار "حزب الله" عند خامنئي وليس بيد نصر الله

راشد حمادة: نحن عماء الشيعة منذ 900 سنة

الخليل: رفع يد إيران عن المنطقة يتطلب قراراً دولياً و"حزب الله" يسيطر على البلد شئناً أم أبينا

صور اغتيال هاشم سلمان أمام السفارة الإيرانية تظهر بشكل أكيد مسؤولية "حزب الله" عن قتله

راشد حمادة

تدخل "حزب الله" في القتال الدائر في سورية غير مقبول بكل المقاييس العربية والدولية

خبرنا النظام السوري على مدى ثلاثة عقود في لبنان وعرفنا كيف دمر البلد وألغى الحياة السياسية فيه

بيروت - صبحي الدبيسي:

أثار تورط "حزب الله" العسكري في القتال الدائر في سورية ومشاركته في معارك القصير وريفها ومن ثم التحضر لاجتياح حلب وريف دمشق وسقوط عشرات القتلى له في تلك المعارك وما استتبع ذلك من قصف لعدد من القرى والبلدات الشيعية في بعلبك والهرمل, موجة من ردود الفعل المستنكرة في الوسط الشيعي, تمثلت بمطالبة "حزب الله" بالانسحاب الفوري من الرمال السورية المتحركة التي باتت ارتداداتها تنعكس بشكلٍ واضح على الساحة المحلية اللبنانية, خصوصاً مع بروز معالم لفتنة سنية - شيعية باتت تلوح بشدة وتترافق مع ظهور مسلح ومناوشات بين الطرفين في أكثر من منطقة.

وفي هذا السياق, التقت "السياسة" كلاً من السفير خليل الخليل وراشد صبري حمادة لمعرفة رأيهما بتورط "حزب الله" في الحرب السورية, فجاءت مواقفهما على الشكل الآتي:

السفير خليل الخليل

بما أنك ابن بيت سياسي عريق ووالدك كاظم الذي كان عراب الحلف الثلاثي واتفاق "الطائف", من برأيك المسؤول عن تبدل الأحوال السياسية في لبنان?

الحياة السياسية في لبنان انتهت, في الماضي كان هناك عائلات وزعامات ورجالات سياسية, اليوم تغيرت الصورة وأصبح رجال السياسة مأجورين, لا رأي لهم ولا موقف. أما المسؤول عن هذا التحول فهو بالطبع سورية التي تتحمل مسؤولية ستراتيجية خصوصاً بعدما أوكلت بتنفيذ اتفاق "الطائف", وهنا لا بد من اعادة التذكير بأننا عندما وصلنا الى المصادقة النهائية على بنود الاتفاق, رفض من كانوا يسمون نواب المنطقة الشرقية القبول بها لأنهم لم يكونوا واثقين من تنفيذها, الا بعد أن تعهدت اللجنة الثلاثية العليا المؤلفة من السعودية والمغرب والجزائر للنائب كاظم الخليل تنفيذ هذه المقررات وعندما التقينا الملك فهد بن عبد العزيز في جدة قرأ وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل باسم اللجنة اتفاق التعهدات العربية وكيف أن اللجنة ستواكب تنفيذ مقررات "الطائف" التي سرعان ما تبخرت, وترك لبنان وشأنه للأسد السوري فأكل لبنان وأكل كل شيء. سورية باختصار ألغت التعددية السياسية ضمن كل طائفة والمشكلة التي نعيشها من العام 1990 الى اليوم تكمن في أحادية القرار ضمن كل طائفة من الطوائف اللبنانية.

بما أن سورية وضعت لكل طائفة أميرها, ما الغاية من ازاحة الرئيس رفيق الحريري عن المسرح السياسي?

الحريري قدم خدمات كثيرة لسورية وعندما توقف عن ذلك أنهوا دوره.

عملت كسفير للبنان في ايران مدة ثماني سنوات, هل كنت تشعر ان لايران أطماعاً في المنطقة العربية وانها تريد السيطرة عليها كما هي الحال في هذه الأيام?

هذا الأمر لم يكن له أي أساس ولم يكن التداول به وارداً على الاطلاق, حتى أن الشاه عندما كنت التقيته كان يهمه أمن لبنان وسيادته واستقراره وكان دائماً يحاول أن يضغط بشكلٍ مباشر على الولايات المتحدة للوقوف الى جانب لبنان.

كيف تنظر كمثقف شيعي الى تعاظم قوة "حزب الله" ودخوله في الحرب الدائرة في سورية لمساعدة نظام الرئيس السوري بشار الأسد?

أنت توجه السؤال الى شخص كان من أوائل المتضررين من الوجود السوري, لقد أقصينا عن الحكم وابتعدنا عن النيابة, ولا "حزب الله" ولكن لا أي قوة أخرى بامكانها أن تصرفنا عن خدمة الناس, ونحن كآل الخليل بامكاننا منافسة حركة "أمل" بالنسبة للحضور السياسي.

هل من علاقات بينك وبين "حزب الله" و"حركة أمل"?

لا وجود لعلاقات خاصة ونحن ضد أمور عدة لا نرضى بها. ورغم أننا أول المتضررين من النظام السوري, فنحن لا نؤمن بالتدخل في الشأن السوري من قبل أي فريق, لا من فريق "14 آذار" ولا من فريق "8 آذار" ويجب أن نتعلم من مساوئ التدخل في خصوصيات الدول الأخرى بعدما أصاب لبنان ضرر كبير من تدخل سورية في الحياة العامة اللبنانية. هذا الضرر الذي لحق بلبنان يدفعنا الى التمسك بالنأي بالنفس ضد أي تدخل في الشأن السوري مهما كان ولأي كان.

ما مبرر تدخل "حزب الله" في الحرب التي تجري في سورية?

"حزب الله" يقدم لنفسه تبريرات كثيرة. لبنان دولة مؤلفة من تسع عشرة طائفة, تكون المجتمع اللبناني في منتصف الخمسينيات مع بداية الرئيس جمال عبد الناصر وحركة القومية العربية وأيام ما كانت الخطابات تتركز ضد الرجعية والاستعمار, كان الشيوعيون والقوميون العرب أخصاماً لنا في تلك المرحلة, وكان الحديث يتركز على أن سياسة اسرائيل في المنطقة تقوم على ايجاد كيانات مذهبية لتبرير وجود الدولة اليهودية على أرض فلسطين. ونحن كنا نعتبر لبنان نموذجاً للتعايش الطائفي, لأن الحياة السياسية اللبنانية كانت بعيدة عن التعصب المذهبي. اليوم ما نراه واقعاً في العالم العربي عموماً, وفي لبنان تحديداً أصبح واقعاً, فالتعصب المذهبي يفوق التصور والخيال وهذا كله يخدم اسرائيل, والأخيرة ذهبت الى مدريد وأوسلو ووادي عربة ولم تجرؤ يوماً على المطالبة بالاعتراف بدولة يهودية. اليوم الشرط الأول والأساسي لاسرائيل في أي عملية سلام الاعتراف بالدولة اليهودية. وما كانت تقوله اسرائيل سنة 1950 أصبح واقعاً. هذا التعصب المذهبي لا يوصل الا لخدمة اسرائيل. و"حزب الله" يساهم في هذه العصبية والمذهبية والتجييش المذهبي ونحن لا نرضى بهذا التجييش, لأنه يأتي بالضرر على الجميع وبالدرجة الأولى على الشيعة. كلنا تربينا في لبنان على أن اسرائيل هي العدو الأوحد لنا, فلماذا نخدمها بهذا التعصب المذهبي.

هناك سؤال يطرح نفسه بالحاح, لماذا "حزب الله" بعد انتصار المقاومة في الجنوب وتحرير الأرض من العدو الاسرائيلي, حول وجهته الى القصير وحلب وما أدراك ما بعدهما?

القصة لا تحتاج الى كثير من العناء كي نحصل على جواب لهذا السؤال, مع كل احترامنا وتقديرنا لانجازات "حزب الله" ضد اسرائيل, عندما يتحدث الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله في خطبه, يقول: سيدي ومولاي وقائدي السيد علي الخامنئي مرشد الجمهورية الاسلامية الايرانية, هذا يعني أن قرار "حزب الله" ليس بيد نصر الله بل بيد الخامنئي وأن "حزب الله" يمول عسكرياً ومالياً تدريبياً وسلاحاً وتخطيطاً من ايران التي لها مصلحة كبيرة في ذلك.

هل أنت تشاطر الذين يقولون ان "حزب الله" يسعى للسيطرة على لبنان?

هذا هو واقع الحال, "حزب الله" اليوم هو المسيطر على البلد وهو صاحب القرار في لبنان, هل يمكن أن تشكل الحكومة من دون رضى "حزب الله"? أنا أقول لن يوجد من يجرؤ على مخالفة ارادة "حزب الله", لا في "14 آذار" ولا في أي قوة أخرى, اذا قال "حزب الله" لا تشكل الحكومة من دونه, فلا تشكل الحكومة على الاطلاق, فمن هو الرئيس الذي يستطيع أن يشكل حكومة من دون مشاركة "حزب الله"?

لبنان الى أين في هذه الحالة?

اذا لم يرفعوا يد ايران عن المنطقة, فماذا سيكون مصيرها? رفع يد ايران يتطلب قراراً دولياً, مادامت ايران ذاهبة الى التوسع بالنفوذ على حساب الدول العربية والاسلامية, لا يستطيع أحد منعها من ذلك.

أولاً: لأنها تملك امكانيات مالية ضخمة جداً.

ثانياً: رغم العقوبات التي اتخذت ضدها من قبل أميركا والغرب, ايران تزداد تسلحاً والصناعة العسكرية فيها تتقدم أشواطاً كل سنة, كما تتقدم بالسياسة في أي مكان فتنفق مليارات الدولارات لهذه الغاية وتتوسع وتتمدد.

ثالثاً: المعارضة الداخلية فيها وعلى أهميتها وعلى اتساعها تبدو عاجزة عن احداث أي خرق على طريق التغيير.

كيف تنظر الى ما جرى أمام السفارة الايرانية ومقتل هاشم سلمان?

الحادثة من دون شك أمر مزعج. وأعتقد أن السفارة بحد ذاتها من الصعب أن تكون لها يد بما جرى, أقول ذلك بعد خبرة 28 سنة سفيراً للبنان في دول عدة. ولم أذكر طوال هذه المدة أن حادثة حصلت أمام سفارة معينة كما حصل أمام السفارة الايرانية. والأكيد أن السفارة الايرانية ليس لها علاقة بالحادث, انما من خلال الاشارات التي أظهرتها الصور التي التقطت, تظهر بشكلٍ أكيد مسؤولية "حزب الله" عن هذه الحادثة, ربما عن غير قصد, خصوصاً أن التظاهر أمام السفارة ليس له معنى, كما أن اطلاق النار على متظاهرين عزل من السلاح أيضاً ليس له معنى. لا شك أن ما يتعلق بموقف "حزب الله" من التدخل في سورية يطرح تساؤلات كثيرة, خصوصاً بعد توقيع الحزب على اعلان بعبدا الذي ينص على سياسة النأي بالنفس وعدم التدخل بالشأن السوري ولكن مع الأسف "حزب الله" لم يلتزم به وكذلك الفريق الآخر, مع اعترافنا بطريقة حكم هذا النظام الاستبدادي ومسؤوليته عن مئات المفقودين من اللبنانيين ومصادرة القرار اللبناني على مدى 30 سنة. ونحن في العالم العربي نريد التخلص من هذه الأنظمة الشمولية والاستبدادية والانتقال الى مرحلة ثانية.

هل حاولتم كمعارضة شيعية توحيد الصفوف ضمن كيان خاص بكم وهل أنت من أنصار هذه الفكرة?

هذه القوة موجودة ولها وجودها على الأرض, ولا ننكر أن "حزب الله" يمثل الثقل الأكبر داخل الطائفة الشيعية. لكن لا يعني أنه يختزل الطائفة بأكملها والدليل على ذلك الانتخابات البلدية الأخيرة, حتى النيابية الأخيرة, فلو نظرنا الى نسبة المقترعين لوجدنا أنها لم تتعد نسبة 48 في المئة, يعني هناك واقع على الأرض يجب أن نفهمه, سورية حكمت لبنان سنوات طويلة, فكل شاردة وواردة كانت بيدها, وكانوا في الانتخابات النيابية يستخدمون سلطتهم من مال وسلاح, فكيف يمكن مواجهة هذه الحالة? الاتحاد السوفياتي السابق كان عدد سكانه 300 مليون نسمة, عدد الشيوعيين فيه لم يتجاوز 12 مليون نسمة. واستمروا بالحكم 60 سنة, لماذا? لأنهم كان يمسكون السلطة بالقوة. وهكذا فعل السوريون بلبنان عندما منحوا "حزب الله" وحركة "أمل" السيطرة على لبنان بقوة السلاح وبحكم الاستمرارية ما زالوا مستمرين من خلال الحلف الرباعي الذي خاض الانتخابات على أساسه, مثلاً النائب وليد جنبلاط كان من أبرز قياديي "14 آذار" وفي الوقت نفسه حليف رئيس مجلس النواب نبيه بري, تصور أن المجلس الدستوري لا يستطيع أن يلتئم بسبب غياب ممثلي الطائفتين الشيعية والدرزية, لأن بري وجنبلاط متفاهمان على هذا الموضوع.

راشد صبري حمادة

ما رأيك بتدخل "حزب الله" في القتال في سورية وهل من المنطق دعم النظام على حساب الشعب?

تدخل "حزب الله" في الأحداث الدامية في سورية وانتصاره لجماعة النظام ومشاركته الميدانية في القتال وفي اقتحام المدن والقرى السورية غير مقبول بكل المقاييس, من مقياس الأخوة والعروبة, ومن مقياس هيئة الأمم المتحدة وشرعة حقوق الانسان, خصوصاً عندما تصل الأمور الى مستوى التدخل بين شعب ونظام, وتعرف جيداً طبيعة هذا النظام الاجرامية وأساليبه وقمعه لارادة الشعوب ونحن في لبنان خبرناه على مدى ثلاثة عقود. وعرفنا ما هي أهدافه وكيف دمر لبنان وألغى الحياة السياسية فيه, وأقفل البيوت السياسية التي عملت سنين طويلة لرفع اسمه في كل المحافل الدولية وأتى بأزلامه المرتزقة وحكمهم بالبلاد والعباد. وفرض على البلد نظاماً قمعياً تمثل بازاحة كل من كان معترضاً على وجوده فضرب عرض الحائط بكل المقاييس الأخلاقية والعروبة والمقاييس الدولية, مقاييس الأخوة. وأنا برأيي لو لم يكن جماعة "حزب الله" مرهونين لايران, لما كانوا شركاء في هذه الفتنة.

كيف تنظر الى كلام السيد نصر الله الأخير والقول بأن "حزب الله" سيكون في المكان الذي يجب أن يكون فيه?

في كل الستراتيجيات العسكرية ليس هناك من تفسير لهذا الكلام وهذه المواقف, لأنها غير مقبولة سوى أن الحزب يأتمر بأوامر النظامين الايراني والسوري وهو ملزم بتنفيذ ما هو مطلوب منه. فمن أيام أرسطو عندما طُلب اليه أن يعلم الاسكندر ليكون قائداً لأمته, وكل القادة الذين أتوا من بعده منذ ذلك التاريخ لم نسمع بقائد يورط حزبه في حروب عبثية كما فعل السيد نصر الله بـ"حزب الله".

كيف تصف حادثة السفارة الايرانية, وهل أقنعك كلام السيد نصر الله بأن هاشم سلمان قُتل ظلماً?

هاشم سلمان ابن عائلة عريقة, ومن أقدم على اطلاق النار عليه وقتله أمام السفارة الايرانية ثم منع التحرك لاسعافه, هم أقل منه بكثير وهذا الدم لن يذهب هدراً ولم تحصل جريمة بهذه البشاعة. وليتذكروا أننا قبل أن نكون دولة في لبنان, كنا دولة عشائر وهم يعرفون نظام العشائر جيداً.

ما تعليقك على القصف المدفعي والصاروخي الذي تتعرض له بعض البلدات في بعلبك والهرمل?

هناك مثل شعبي يقول "من يلعب مع الهر عليه تحمل خراميشه". "حزب الله" هو المسؤول المباشر عما يحصل في منطقة بعلبك - الهرمل, لأن ما يحصل من قصف على القرى الآمنة ردة فعل على أعماله السيئة وتدخله غير المبرر في الحرب الدائرة في سورية.

البعض يرى أن ما يجري من اعتداءات هو من أجل تقويض لسلطة الدولة على أرضها, فما رأيك بذلك?

لا يوجد أحد من السياسيين على الساحة, الا وهو مستفيد من ضرب الدولة ويجب تغييرهم والمجيء بدم جديد, لأن الناس لم يعد لديهم ثقة بأحد منهم.

هل تتوقع أن يستعيد النظام السوري زمام المبادرة, أم ترى أن سقوطه أصبح وشيكاً?

النظام في النهاية سيسقط, لكن سقوطه سيضع سورية ولبنان في مواجهة التكفيريين, ما يعني أن المنطقة مقبلة على صراع طويل ولن ينتهي بسقوط النظام, لأن هدف المؤامرة قيام كيانات طائفية ومذهبية في محيط اسرائيل وهذا ما يحصل, فكلما أسرعوا بالحل, يكون ذلك أفضل على لبنان وعلى سورية, لكن الأمور تبدو مختلفة تماماً, لأن هناك من لا يزال يتمسك بالنظام السوري وبرئيسه بشار الأسد. والمجنون عندما يعتاد على اطلاق النار, فلا يعود يخشى أحداً. فالولد عندما تسلمه بندقية حربية وتطلب منه الوقوف على الحاجز, يشعر بأنه أكبر من أي زعيم في هذا البلد وهنا خطورة الوضع أن تصل بنا الأمور الى تعميم الفوضى والفلتان.

ما كلمتك الأخيرة لـ"حزب الله" وبم تنصحه?

أحب أن أذكره بأن من يحاول أن يقصيهم عن الساحة الشيعية هم زعماء هذه الطائفة وقيمون عليها منذ 900 سنة. وعندما جاء موسى الصدر اعتقدوا بأنهم سيغيرون التاريخ ولكن في النهاية لا يصح الا الصحيح, وما يفعله "حزب الله" مرفوض وأطلب من كل الشيعة اذا كان عندهم شيء من تشيعهم للامام علي بن أبي طالب, عليهم أن يعودوا الى أصالتهم وجذورهم العربية العريقة.

 

سوريا.. لا غالب ولا مغلوب

طارق الحميد/الشرق الأوسط

في لغة تعكس الشعور بالانتصار في سوريا قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف إنه يمكن اعتبار الصيغة اللبنانية لا غالب ولا مغلوب كحل أمثل للأزمة السورية! ولم يكشف حوار المسؤول الروسي مع صحيفة الحياة عن هذه الرؤية وحسب، بل إنه ناقض بوضوح كل ما قاله الأسد وحزب الله عن التدخلات الأخيرة بسوريا! المسؤول الروسي قدم رواية تناقض كل المبررات التي قدمها الأسد وحسن نصر الله لتدخل حزب الله بالأزمة، حيث كشف بوغدانوف عن لقاء جمعه بنصر الله الذي قاله له إن حزب الله لم يكن لديه أي رغبة في التدخل إلا عندما وصلت المعارضة المسلحة إلى دمشق. وأن هؤلاء آلاف من المسلحين بشكل جيد جدا ويضمون في صفوفهم مقاتلين أجانب وجهاديين. وأن الحزب درس الموقف وعندما رأى أن ثمة خطرا جديا أن تسقط دمشق قرر أن يتدخل ويساعد أصدقاءه وحلفاءه في دمشق! وهذه المعلومات بالطبع تكشف عن كذب مبررات تدخل حزب الله التي ساقها نصر الله حين قال إنه تدخل لحماية ظهر المقاومة، بينما هدف التدخل كان حماية عميل إيران بسوريا الأسد. والسؤال هنا هو: ما هي مدلولات الصيغة اللبنانية لا غالب ولا مغلوب في سوريا؟ وبالطبع فإن صيغة لا غالب ولا مغلوب هذه تعني، بأحسن الأحوال، رحيل الأسد وبقاء النظام، وقد تكون انتخابات 2014 هي المخرج المناسب لذلك، كما تعني أن موسكو قد تسعى لاتفاق سوري على غرار اتفاق الطائف اللبناني، أو صيغة المحاصصة الطائفية في العراق، وكل ذلك بالطبع أمر غير قابل للتنفيذ، بل يجب ألا يحدث أساسا، فمن شأن ذلك أن يقلب معادلة التركيبة القائمة بالمنطقة وللأسوأ، وكما ذكرنا ذات مرة، فقد نرى النظام الأسدي وهو يزور حسن نصر الله في الضاحية الجنوبية لتشكيل حكومة سوريا، وعلى غرار ذهاب اللبنانيين لدمشق، ومنذ سنوات، لتشكيل الحكومة اللبنانية، مما يعني أن إيران هي الحاكمة لكل من سوريا ولبنان والعراق، وما سيتبع ذلك بالطبع، فالمسألة لن تتوقف على ما هي عليه الآن. وعندما يتحدث المسؤول الروسي بشعور الانتصار، ومثله الأسد وإيران وحزب الله، فهذا كله بسبب الخدعة الروسية للأميركيين، حيث ألهت موسكو واشنطن بفكرة مؤتمر جنيف 2 بينما زادت روسيا مع إيران من دعمهما العسكري للأسد، إضافة إلى تدخل حزب الله، ولذا تحاول موسكو الآن استغلال شعور الانتصار هذا بتطبيق صيغة لا غالب ولا مغلوب، ويحدث كل هذا بالطبع وسط التخاذل والتردد المستمر لإدارة أوباما التي لا تملك للآن رؤية واضحة لما يجب فعله بسوريا، مما يعني أننا أبعد ما نكون عن الحلول السياسية، وهو ما يعزز ضرورة تسليح الثوار السوريين، بل والتدخل العسكري أيضا، حيث لا حلول أخرى، خصوصا أننا نتحدث عن أسوأ نظام إجرامي، وليس عن خلاف سياسي وحسب.

 

مشروع قانون بمجلس الشيوخ الأميركي لمنع تسليح المعارضة السورية

ماكين: الشرق الأوسط يكاد ينفجر وسقوط الأسد أكبر ضربة لإيران

لندن: الشرق الأوسط

تقدم 4 أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي بمشروع قانون أول من أمس يمنع الرئيس باراك أوباما من تقديم مساعدة عسكرية للمعارضة السورية، قائلين إن الإدارة لم تقدم معلومات تذكر بشأن ما يعتبرونه تدخلا محفوفا بالمخاطر.

وقدم مشروع القانون في حين تسعى إدارة أوباما للحصول على دعم الكونغرس لخطتها لتسليح المعارضة السورية ومن شأنه أن يمنع وزارة الدفاع ووكالات المخابرات الأميركية من استخدام أي أموال لدعم عمليات عسكرية أو شبه عسكرية أو سرية في سوريا مباشرة أو بشكل غير مباشر. ولا ينطبق ذلك على المساعدات الإنسانية.

وعبر رعاة مشروع القانون وهم الديمقراطيان توم اودال وكريس ميرفي والجمهوريان مايك لي وراند بول عن شكوكهم في قدرة واشنطن على ضمان عدم وقوع الأسلحة في أيدي جهات غير مرغوب فيها ودعوا إلى مناقشة في الكونغرس قبل انخراط الولايات المتحدة بدرجة أكبر في الحرب الأهلية السورية. وقال بول في بيان قرار الرئيس الأحادي الجانب بتسليح المعارضة السورية المسلحة مزعج للغاية بالنظر إلى قلة ما نعرفه بشأن من سنسلحهم.

وبعد شهور من التردد قرر أوباما قبل نحو أسبوع تقديم مساعدة عسكرية لقوات المعارضة الساعية للإطاحة بالرئيس بشار الأسد بعدما حصل على أدلة على أن حكومة الأسد استخدمت أسلحة كيماوية في الصراع الممتد منذ أكثر من عامين. وتسعى الإدارة منذ ذلك الحين لكسب مزيد من الدعم في الكونغرس للخطة، ولهذا الغرض زار وزير الخارجية جون كيري مبنى الكونغرس مرتين على الأقل الأسبوع الماضي ليقدم لأعضاء مجلس النواب إفادات بشأن سوريا. وقدم هو ومسؤولون آخرون إفادة سرية الثلاثاء الماضي لزعماء بالحزبين الرئيسيين ورؤساء لجان بمجلس النواب بشأن سوريا، كما قدموا أول من أمس إفادة لأعضاء لجنة المخابرات بمجلس النواب ولجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ. ولا يزال كثير من أعضاء الكونغرس لا سيما في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون تنتابهم شكوك عميقة تجاه خطط تسليح المعارضة السورية ويتساءلون عن التكلفة في وقت يتم فيه تقليص برامج أخرى ويبدون القلق من خطر وقوع أسلحة أميركية في أيدي جهات غير مرغوب فيها. ويطالب آخرون منذ شهور بتقديم مساعدات عسكرية حيث ينتقد بعض أعضاء مجلس الشيوخ أوباما لتقاعسه عن التدخل في الصراع الذي أودى بحياة أكثر من 90 ألف شخص. وصوتت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في 21 مايو (أيار) بأغلبية 15 صوتا مقابل 3 لصالح مشروع قانون لتزويد المعارضة السورية بمساعدات قاتلة. ولم يطرح مشروع القانون هذا على مجلس الشيوخ للتصويت عليه بكامل أعضائه. في غضون ذلك، قال السيناتور الجمهوري جون ماكين إن الشرق الأوسط على وشك الانفجار بسبب القتال الدائر في سوريا، خاصة مع تزايد التوتر في لبنان والأردن وتحول المواجهات إلى حرب إقليمية بطابع مذهبي، وانتقد إدارة بلاده بسبب عدم فرض حظر جوي رغم تقدم القوات النظامية، معتبرا أن على واشنطن العمل لسقوط الأسد وتوجيه أكبر ضربة لإيران منذ ربع قرن. وردا على سؤال في مقابلة متلفزة حول ما إذا كانت المعارضة السورية ستواجه الخسارة بسبب فشل للحصول على منطقة حظر جوي، قال ماكين: لا أظن ذلك ولكن ما من شك بأن النظام يمتلك الأفضلية على الأرض مع أطنان الأسلحة الروسية التي تصل والدعم الإيراني الكبير مضيفا أنه إذا نجح الأسد في البقاء بالسلطة وتمكن الإيرانيون من النجاح فيمكن تخيل حجم النفوذ الذي ستتمتع فيه إيران في المنطقة، ولكن بالمقابل إذا سقط الأسد فستتلقى إيران أكبر خسارة منذ 25 سنة وسيتم فصلها عن حزب الله الذي سيموت تدريجيا.

 

هل يبيع الغرب حلفاءه استرضاء لرجل طهران الجديد؟

محمد الرميحي/الشرق الأوسط

بانتخاب حسن روحاني الأسبوع الماضي رئيسا جديدا للجمهورية الإسلامية الإيرانية، حصلنا على عدد وافر من التحليلات المرتبطة بالحدث، بعضها موضوعي والبعض الآخر عاطفي. لا جدال أن الفرد يمكن أن يؤثر في التوجه السياسي. هذا إن كان الأمر منوطا به كليا وبما يراه أو لا يراه من سياسات في إطار دستوري يعطيه كامل الصلاحية في إدارة الدولة، ذلك في الإطار الطبيعي، أما في فضاء السياسة الإيرانية التي نعرف، فإن على الجميع الانتظار قبل رفع علم التفاؤل؛ فرئيس الجمهورية الإيرانية يجد نفسه في وضع معقد، نتيجة إحاطة المؤسسات المختلفة المقيدة لحركته إحاطة السوار بالمعصم، وبعضها غير منتخب ولكن مؤثر.

 

الرؤساء الإيرانيون الأوائل كان لهم بعض الحرية في الحركة، ولكن بعد فترة الرئيس هاشمي رفسنجاني الثانية، أصبحت حركة رئيس الجمهورية الإيرانية مقيدة، الدليل مؤخرا ما قاله الرئيس المنتهية ولايته أحمدي نجاد، بعد نقاش عام سمح به بسبب الانتخابات، وانتقد موقفه في الملف النووي، قال إن الملف النووي ليس في يدي! قد يختلف روحاني من حيث الشكل عن أحمدي نجاد، أما من حيث الموضوع فإن طريق روحاني محاط بالمخاطر.

الفرق بين الاعتدال والتشدد في البيئة الإيرانية السياسية التي تراكمت ممارستها على مدار أكثر من ثلاثة عقود هي اللغة التي تستخدم في التعبير لا الفعل. لغة أحمدي نجاد تعبر عن خلفيته ومستوى تعليمه وخبرته، ولغة روحاني تفعيل ذلك، وهما متعاكستان، فالأخير ذلق اللسان يفكر قبل أن ينطق، والأول ينطق قبل أن يفكر. وصف روحاني نفسه بالاعتدال، وهذا الوصف له علاقة بالمقارنة بسابقه لا بالقضايا المطروحة على السياسة الإيرانية، وخاصة الخارجية، وهي ملفات ليس من السهل التعامل معها بشكل مختلف عما سار عليه السابق.

يبدو أن روحاني يعرف أكثر عن الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعاني منه الشعب الإيراني، خاصة الطبقة الوسطى منه التي تشعر بذلك الضغط، ويعرف أن عليه تقديم حلول لهذا الوضع الاقتصادي من خلال اتباع سياسة خارجية مختلفة، وما الانتصار السريع الذي حققه إلا تذكير بأن قطاعات واسعة من الشعب الإيراني تحاول التغيير الممكن في ظل نظام لم يعد بالإمكان تغييره في المدى المنظور.

في المعركة الانتخابية قال روحاني إنه يرغب في أن يرى إيران مثل سنغافورة وتركيا وكوريا الجنوبية، ولا بد من التذكير بأن تلك الدول حققت الكثير في أجواء من السلام، فهل يستطيع أن يعمل على إحلال السلام؟

الإجابة التي يبحث روحاني وطاقمه عن حل لها تتمثل في محاولة حل المعادلة الآتية: لا يمكن أن يتحقق وضع اقتصادي شبه مريح في الداخل مع استرخاء في الحريات إلا عن طريق الوصول إلى حلول وسطى في القضايا الخارجية المطروحة، الوصول إلى توازن مريح لطرفي المعادلة هو الذي سيكون الشغل الشاغل لروحاني، إلا أن عامل الزمن هنا مهم، فأمام روحاني (شهر عسل رأسي) من أجل الوصول إلى حل للمعادلة، قد يطول وقد يقصر، ولكنه ليس ممتدا، قبل أن تتراكم عليه معضلات المنافسين وأهل المصالح في النظام من جهة، وأيضا فقدان الشعبية جراء عدم تحقيق ما وعد به من جهة أخرى، فيقع بين كماشة الأعداء السياسيين وتخلي العامة. هو الآن أمام سباق زمني لا تنفع معه في النهاية ذلاقة اللسان أو حسن التعبير.

قضيتان في المعادلة تربطان الداخل بالخارج؛ الأولى هي الملف النووي الإيراني، والرجل له خبرة سابقة فيه، ولكن هناك هوة بين المطلوب الدولي والممكن الإيراني في هذا الملف. المطلوب الدولي وقف التخصيب والشفافية في الرقابة على الأعمال القائمة، وهما خطوتان صعبتان على الرئيس الجديد؛ لأن أول من يجب إقناعه بتغيير المسار في هذا الملف هو المرشد علي خامنئي، وحول الأخير الكثير من الصقور، وإن أمكن التوصل إلى حل ما في الثانية (أي الشفافية) فإن الأولى أي (التخصيب) سيكون التراجع عنها أو تخفيضها بمثابة إعطاء الخصوم الداخليين سلاحا يتمنون الحصول عليه، حيث إن قضية الملف النووي أصبحت اليوم، لدى قطاع واسع من الشعب الإيراني، قضية كرامة قومية قبل أن تكون سلاحا لجمهورية إسلامية!

الملف الثاني هو قدرة روحاني على تغيير مسار التدخل الإيراني في الخاصرة العربية، أو على الأقل تقليل تأثيره. كثيرون في إيران، خاصة الأجنحة العسكرية، يعتبرون أنهم حققوا انتصارا ضخما في تلك الخاصرة، فسوريا حليفة إلى حد أن القرار السوري أصبح يتشكل في معظمه في طهران، كما أن النفوذ مع بعض الشرائح التابعة لإيران في كل من اليمن والعراق ولبنان والبحرين أوراق سياسية واستراتيجية بذلت العسكرية الإيرانية، الحرس الثوري وفيلق القدس، الجهد الكبير لبناء رؤوس الجسور تلك التي تحتضن طهران غرفة القرار لأنشطتها، عدا بالطبع ملف الجزر الإماراتية، إضافة إلى النفوذ الإيراني في أفريقيا المحيطة بالعالم العربي.

جميع تلك العناوين في الملفين مطلوب من روحاني العمل على تخفيف الاحتقان حولها إن أراد الوصول، كما صرح أثناء المعركة الانتخابية التعاطي بإيجابية مع العالم الخارجي ولكن السؤال الكبير: هل يستطيع؟ بسرعة سوف يرى الرئيس الجديد أن هناك معارضة شديدة أولا من القوة العسكرية الإيرانية المستفيدة من تصعيد التدخل الإيراني في الخاصرة العربية التي ترى أنه يحقق أهدافا استراتيجية إيرانية قومية، ويتبع تلك المقاومة متشددون دنيويون قد يرون في أي تراخ اجتماعي - سياسي للحريات الاجتماعية أو السياسية، كما ترغب الطبقة الوسطى التي صوتت لروحاني، خروجا عن المألوف واعتدالا يجرح النقاء ويهدد نفوذهم.

إلا أن علينا أثناء متابعة التحليل رؤية ما يقدمه الغرب من إغراءات لمساعدة روحاني على حل المعادلة التي يواجهها؛ فالغرب سارع بمواربة الباب كي يدخل رجل طهران الجديد، أولا بحديث عن إدخال إيران في البحث عن حل سلمي في سوريا، وثانيا الإشارة التي تقدمها الولايات المتحدة في أفغانستان بفتح باب الحوار مع طالبان، رغم معارضة حليفها هناك، أيضا بالقيام بضغوط تحت تسميات مختلفة كي تحصل الجيوب الشيعية المرتبطة بإيران في بعض بلاد العرب بمساحة من العمل السياسي. هذه الجزرة التي بدأت تطل من بوابة الغرب قد تجعل روحاني في موقف أقوى أمام منتقديه، وإن توجت في وقت لاحق برفع أو إيقاف بعض العقوبات، يكون قد حقق جزءا مما وعد به.

لم يتأخر روحاني في تخفيف مخاوف العسكر في الداخل، فقال في تصريح له إن الأسد (رئيس سوريا) يجب أن يبقى إلى عام 2014 سنة الانتخابات المقررة! كما لم يبدُ منه أي حث علني للخروج الآمن لحزب الله من سوريا، وهو الأمر الذي أجج عصب الخلاف المذهبي في المنطقة إلى أعلى درجاته، كما لم يأتِ على ذكر علاقته بـالإخوان في مصر (المركز الرئيسي) والحليف القديم المتجدد لفكر الإسلام السياسي، وعلى ما يمكن أن يحدث بينهم من خلاف أو اتفاق.

ليس من المؤمل أن يغادر روحاني الحديث الطيب المرسل حول علاقات الجوار إلى الفعل المطلوب، ويصطدم بما بُني في الثماني سنوات الماضية من جدار التشدد الذي خلق في نفس الوقت منتفعين ليس من السهل التغلب على مصالحهم، إلا من خلال الحصول على جزرة علنية، وقد تأتي تلك الجزرة على حساب دول الخليج، فالسياسة لا تخلو من مفاجآت، ومن باع الحليف الأفغاني يمكن أن يبيع حلفاء آخرين.

آخر الكلام:

غير المعقول اللبناني مستمر، بعد أن ذهب البعض إلى رئيس الجمهورية وطلب منه أن يضغط ليسحب حزب الله مقاتليه من سوريا؛ إنقاذا للبنان! وهل بقي في لبنان الدولة شيء، بعد أن ارتضت أن يحمل طرف سياسي السلاح حتى أسنانه؟!