المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 26 حزيران/2013

عناوين النشرة

*رسالة كورنثوس الثانية الفصل الثالث/من 01حتى18/خدمة العهد الجديد

*طلّة" المعلم... ألا تعلمون/نبيل بومنصف/النهار

*رأس بعلبك شيعت الشهيد الملازم المغوار جورج ابو صعب ممثل قهوجي وغصن: لن نسكت عن الجريمة وسنحفظ كرامة العسكريين

*صور شيعت المغوار ايلي رحمه الكلمات نوهت ببطولة الشهيد ودعت للالتفاف حول الجيش

*تشييع الشهيد عمر اليوسف في مشتى حمود وسط حشود غفيرة

*21شهيداً على مذبح الشهادة

*بعد ٨٠ قتيلاً: هدوء في "صيدا" والأسير في طرابلس.. بموجب "إتفاق"/مروان طاهر/الشفاف

*سليمان : الدعوة الى الجهاد ضد الجيش لم ولن تجدي نفعا والغطاء السياسي أعطي للقيادة للرد

*سليمان تشاور مع ميقاتي في مسح الاضرار في عبرا

*سليمان اطلع من قهوجي على تفاصيل ما جرى في عبرا واستقبل نائب وزير خارجية ايطاليا ومسؤول نيجيري وشخصيات

*سلام بحث وبيستيللي العلاقات الثنائية مع ايطاليا واستقبل يازجي ووفدا من الجماعة الاسلامية

*اشتباكات عنيفة بين آل زعيتر وآل حجولا في الليلكي

*اهالي شارع الامام علي في الليلكي يناشدون القوى الامنية اجلاءهم

*الخارجية الأميركية تشيد بدور الجيش اللبناني وجهوده في الحفاظ على الأمن

*بريطانيا قلقة من حوادث العنف في صيدا وتجدد دعمها للجيش

*بان كي مون يدين الاعتدء على الجيش اللبناني

*الولايات المتحدة تحذر رعاياها من السفر الى لبنان: قدرة وصول السفارة الأميركية الى كافة المناطق اللبنانية محدودة

*رئاسة الجمهورية: الدعوة الى الجهاد ضد الجيش لم ولن تجدي نفعا او تلقى آذانا صاغية

*قائد الجيش العماد جان قهوجييتفقد وحدات الجيش المتواجدة في صيدا في ظل ملاحقة الاسير المتواري عن الأنظار

*الجيش شيع شهدائه ممثل غصن وقائد الجيش اشادا بمسيرة الشهداء وتضحياتهم في خدمة الجيش والوطن

*مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر كلّف مخابرات الجيش اجراء التحقيقات الأولية مع الموقوفين في عبرا

*مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر: لا معلومات عن مصير الاسير

*من هو الشيخ أحمد الأسير/MTV/دنيز رحمة فخري

*سعد الحريري ردا على عون: حبذا لو أعلنت وقوفك مع الجيش عندما تعرض للاعتداء في مار مخايل او بعد استشهاد حنا

*النائب زياد القادري: ظاهرة الأسير غرفت من نموذج "حزب الله" المستقوي بالسلاح

*عون بعد اجتماع التغيير والاصلاح: حادث عبرا أعاد اعتبار الجيش وتضحياته لا تقرش بالتمديد لقائده

*شربل من صيدا: على الاجهزة الامنية المحافظة على نجاح الجيش ولن نقبل ان يذهب دم الشهداء هبة

*مصر: القيادي الشيعي المعروف بحسن شحاتة العضو خليّة "حزب الله" قُتل في "مذبحة الشيعة"

*ماذا فعل حزب الله في معركة صيدا؟

*مصطفى علوش: لماذا لا يلاحق من يخالفون القانون من جهة "حزب الله"؟

*النائب جمال الجراح: نحن مع الجيش بدوره الوطني وادائه المسؤول في كل المناطق ومنطق التعطيل لا يزال موجودا في تشكيل الحكومة

*الراعي استقبل سفراء عدد من دول الإتحاد الاوروبي ايخهورست: ندعم جميع جهود من يعملون من أجل التهدئة والحوار

*لبنان الرسالة: مذكرة سليمان سند قانوني لأي خطوة دولية ممكن أن تتخذ لحماية لبنان

*حزب الله: لا علاقة لنا بتهريب سجناء من وادي النطرون

*كتلة المستقبل: استهداف الجيش عمل إجرامي مرفوض وننتظر تنفيذ خطة أمنية شاملة تمنع كل المظاهر المسلحة

*اعتصام في ساحة الشهداء تضامنا مع الجيش وكلمات دعت الى دعمه ورفع الغطاء السياسي عن أي جهة تخل بالامن

*الفيصل أكد ان السعودية لن تقف مكتوفة حيال سوريا

*النائب محمد قباني: نريد وطنا لشعب واحد ونريد دولة واحدة قادرة وعادلة

*عميد حزب 'الكتلة الوطنيّة كارلوس إده: الشجاعة الإستثنائية التي أظهرها الجيش في نهر البارد وصيدا تدل على أن الجندي اللبناني لا ينقصه إلا الأوامر

*سرايا "الفتنة" تشعل الساحة الصيداوية... أهالي من صيدا لموقعنا: مسلحو "حزب الله" و"حركة أمل" شاركوا في المعركة/موقع 14 آذار/خالد موسى

*35مقاتلاً من بقايا "جند الشام" و"فتح الإسلام" شاركوا في المعركة فماذا عن "حزب الله"؟

*النائب خالد زهرمان: من اوجد ظاهرة الاسير سلاح حزب الله والذي من الممكن ان يخلق ظواهر اسيرية اخرى

*السنيورة: لا نقبل ان يكون هناك طرف يأخذ بأمن البلد بيده

*الراعي ترأس قداسا لمناسبة اليوبيل ال 900 على وجود منظمة مالطا : تدعو إلى العيش المشترك من أجل تحقيق السلم في لبنان

*اجتماع للشرعي الاسلامي برئاسة مسقاوي : لاستحداث خطة أمنية وطنية تطال جميع المناطق على أن تكون صيدا الإمتحان الأساس والرئيس

*يوحنا العاشر زار ميقاتي : لبنان رسالة ونموذج للعيش المشترك

*أمير قطر شاب فرنكوفوني قد يقلق حكّام الخليج

*المطلوب أحمد الأسير/حـازم صـاغيـّة/لبنان الآن

*حزب الله للأسير: شكراً /جورج سولاج/الجمهورية

*بيان صادر عن رئيس التجمع الاميركي الشرق اوسطي للحرية والديمقراطية الدكتور انيس كرم

*السنّة: لبنانيون أم أضاحي؟/محمد سلام ،

*بيان صادر عن المجلس الوطني لثورة الأرز

*جبر وخوري اعلنا عن اعتصام للمحامين غدا تضامنا مع الجيش: الالتزام بميثاق الوحدة الوطنية والسيادة والاستقلال

*هاشم سلمان : الجنّة ﻷمثالك فقط/موقع مون ليبانون/أسعد رشدان

*عاصمة الجنوب تنتصر بأهلها وجيشها على الفتنة... كبارة لموقعنا: فرصة أمام قهوجي ليثبت أنه "قائد جيش" لكل اللبنانيين

*هل يتكرّر سيناريو العبسي مع أحمد الأسير/كريستينا شطح/المصدرالجمهورية

*السنيورة من المربع الامني السابق للأسير: الجريمة ضد الوطن ولمعاملة الجميع بالمعايير نفسها

*جعجع: اتوقع اقدام سلام على خطوة نوعية خلال أيام

*قهوجي يطالب من عبرا بمواصلة الإجراءات "لطمأنة المواطنية" والقوى الأمنية كافة تتولى ملاحقة الأسير

*حزب الله ينفي أي علاقة له بتهريب سجناء من سجن مصري منهم سامي شهاب

*البنك اللبناني الكندي يخرج من دائرة الإتهام الأميركية بعد اتفاقية مصالحة وتسوية

*وفد من الاتحاد الاوروبي التقى الراعي: ندعم جميع جهود من يعمل من أجل الحوار

*إشتباكات بين أشخاص من آل كرومبي وعناصر حزبية في حي فرحات بصبرا

*ما لم يُكشَف عن محنة الطائفة السنّية مع الأسير/جريدة الجمهورية/اسعد بشارة

*نعم سوريا أرض محتلة/طارق الحميد//الشرق الأوسط

*انتقائية السيادة والشرعية/إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط

*قطر والخليج.. والأمير تميم/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

 

تفاصيل النشرة

 

رسالة كورنثوس الثانية الفصل الثالث/من 01حتى18/خدمة العهد الجديد

هل عدنا إلى تعظيم شأننا أم أننا نحتاج، مثل بعض الناس ، إلى رسائل توصية منكم أو إليكم؟ أنتم أنفسكم رسالتنا، مكتوبة في قلوبنا، يعرفها ويقرأها جميع الناس. نعم، تبين أنكم رسالة المسيح جاءت على يدنا، وما كتبناها بحبر، بل بروح الله الحي، لا في ألواح من حجر، بل في ألواح من لحم ودم، أي في قلوبكم. هذه ثقة لنا بالمسيح عند الله، لا لأننا قادرون أن ندعي شيئا لأنفسنا، فقدرتنا من الله. فهو الذي جعلنا قادرين على خدمة العهد الجديد، عهد الروح لا عهد الحرف، لأن الحرف يميت والروح يحيي. فإذا كانت خدمة الموت المنقوشة حروفها في ألواح من حجر أحيطت بالمجد، حتى إن بني إسرائيل ما قدروا أن ينظروا إلى وجه موسى لمجد طلعته، مع أنه مجد زائل،

فكيف يكون مجد خدمة الروح! وإذا كانت خدمة ما أدى إلى الحكم على البشر مجدا، فكم تفوقها مجدا خدمة ما يؤدي إلى تبريرهم. فما كان في الماضي فائق المجد، زال بفضل المجد الذي يفوقه الآن. وإذا كان للزائل مجد، فكم يكون مجد الخالد؟ ولأن لنا هذا الرجاء، فنحن نتصرف بجرأة. فما نحن كموسى الذي كان يضع قناعا على وجهه لئلا يرى بنو إسرائيل نهاية ما يزول. ولكن عميت بصائرهم، فلا يزال ذلك القناع إلى اليوم غير مكشوف عند قراءة العهد القديم، ولا ينزعه إلا المسيح. نعم، إلى اليوم لا يزال القناع على قلوبهم عند قراءة شريعة موسى، ولا ينزع هذا القناع إلا الاهتداء إلى الرب. فالرب هو الروح، وحيث يكون روح الرب، تكون الحرية.

ونحن جميعا نعكس صورة مجد الرب بوجوه مكشوفة، فنتحول إلى تلك الصورة ذاتها، وهي تزداد مجدا على مجد، بفضل الرب الذي هو الروح.

 

طلّة" المعلم... ألا تعلمون؟

نبيل بومنصف/النهار

مشكلة المكابرين او اكثرهم في فريق 8 آذار انهم لا يقيمون اعتبارا للاثر المدوي الذي يلحق بهم جراء انقيادهم الاعمى للمنظومة الدعائية المتهالكة التي يتبعها النظام السوري في تنصيب نفسه مقاتلا للارهاب الاصولي فيفتضحون انفسهم ملكيين اكثر من الملك حين تملي مصلحة النظام كشف اوراقه. هذا ما حصل تماما في يوم الحسم في عبرا حين اطل وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم فجأة "ليحنو" على صيدا بلفتة لطيفة رابطا بين جنون الاسير ونتائج مؤتمر الدوحة لأصدقاء سوريا. ولأنه لمّاح طويل المراس وبرصانة باردة لا تفارق تقاسيمه كاد ان يلفظ المراد وهو الوحي لمن يهمهم الامر بان الجيش اللبناني يقوم بدوره بمحاربة "الارهاب التكفيري" اياه الذي حمل "حزب الله" الى التورط الثقيل الى جانب النظام في سوريا. طبعا لم تتنبه الجمهورية اللبنانية كلها للفتة المعلم بل ذهب "اصدقاؤه" في ترداد منظومته قبل عبرا وبعدها.

لذا يكتسب انتصار الجيش هنا على مريدي ضربه واستهدافه اهميته الساحقة وبالقدر نفسه يكتسب الموقف السياسي السني بلا مواربة اهمية مماثلة. فمنذ نهاية التسعينات وفي عز عصر الوصاية السورية بدأت جولات زج الجماعات المتطرفة الاصولية في مواجهات مع الجيش من مواجهة الضنية انذاك لتوظيف السليقة المتطرفة لديها والمعروفة في استهداف القوى النظامية لرسم وظيفة للوصاية تلقى صدى عالميا. من الحاضنة نفسها هاجم اصوليو "فتح الاسلام" في 2007 حاجز الجيش في مخيم البارد وذبحوا افراده وانفجرت المواجهة الثانية. ومن السلالة نفسها التي غدت لاحقا العدو الرقم واحد للنظام السوري هاجم انصار احمد الاسير حاجز الجيش في عبرا وكان ما كان.

لم يكن الجيش مرة الا هدفا لأصولية رعناء قابلة للتوظيف لدى اصحاب المخططات حتى من اعدائها كما لو انها مرتزقة. ولعل الانتصار المدوي للجيش في كل مرة هو في اثبات وحدته اولا قبل اي اعتبار آخر بدليل سجل الشرف للشهداء من كل الطوائف والمذاهب والمناطق عاصيا على اي مؤامرة. ويقتضي الاعتراف بلا اي مداهنة او تردد للقيادات السياسية السنية تحديدا انها اكثر من عرف خطورة المؤامرة التي كان يراد لها ان تضرب الجيش بطائفة اساسية تشهد الآن اخطر اختباراتها بين شدها الى عصبية دينية متطرفة تزحف بخطورة عالية في الشارع واتهامها بالخنوع امام الخصم الحديد الذي يفرض قوانينه ولا مرد لها. هذا الموقف يعتبر الاضافة الكبرى لتراكم لا يمكن تجاهل اثره منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري الى واقعة عبرا في الدفاع عن مشروع الدولة. وهو في تراجعات قوى 14 آذار المبررة وغير المبررة يصب في خانة تعويم مشروع الدولة من خلال الانتصار للجيش ليس على طريقة اهازيج التوظيف التي تطلع بوادرها من نواح معروفة ومكشوفة بل بالموقف الذي قطع الطريق على مذهبة الجيش سواء شاء ان يعترف المكابرون بذلك ام ابوا.

 

رأس بعلبك شيعت الشهيد الملازم المغوار جورج ابو صعب ممثل قهوجي وغصن: لن نسكت عن الجريمة وسنحفظ كرامة العسكريين

وطنية - شيعت بلدة رأس بعلبك اليوم، الشهيد الملازم المغوار جورج اليان ابو صعب، في مأتم مهيب شارك فيه العميد جوزف شاهين ممثلا وزير الدفاع فايز غصن وقائد الجيش العماد جان قهوجي، النائب اميل رحمة ممثلا رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون، المقدم مارك صقر ممثلا مدير عام قوى الامن الداخلي، النقيب جورج بركات ممثلا المدير العام لامن الدولة، النقيب عبد المجيد الرفاعي ممثلا المدير العام للامن العام، كما شارك ممثل عن الهيئة العامة لحقوق الانسان السفير ايلي عيد، قائد فوج المغاوير العميد الركن شامل روكز. واقيمت الصلاة لراحة نفس الشهيد في كنيسة السيدة في رأس بعلبك وترأس الصلاة المطران ميشال ابرص يعاونه لفيف من الكهنة والقى عظة قدم فيها التعازي بالشهيد وشهداء الجيش، كما هنأ الجيش ب"الانتصار على العنف والتطرف"، مؤكدا "ضرورة التعايش المسلم المسيحي والالتفاف حول الجيش".

شاهين

ثم القى العميد شاهين كلمة قدم فيها التعازي لاهل الشهيد باسم وزير الدفاع وقائد الجيش وقال ان "جيشنا يزف اليوم الى الوطن شهيدنا الملازم جورج الذي استبسل في سبيل وحدة لبنان والمحافظة على سلمه الاهلي، وان قدر العسكريين هي الشهادة وهذه تلازم العسكري منذ دخوله السلك وعند التدريب". واعلن ان "قيادة الجيش لن تسكت عن الجريمة وستحفظ كرامة العسكريين ووحدة مؤسساتها"، ثم اعطى نبذة عن حياة الشهيد.

وشكر الاب الياس انطون باسم اهل الشهيد جميع الذين شاركوا في التشييع، معددا مزايا الشهيد. وارسلت اكاليل بإسم رئيس الجمهورية ورئيسي مجلسي النواب والوزراء وباسم النائب العماد ميشال عون ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع.

 

صور شيعت المغوار ايلي رحمه الكلمات نوهت ببطولة الشهيد ودعت للالتفاف حول الجيش

وطنية - شيعت مدينة صور عصر اليوم ابنها الشهيد المغوار ايلي نقولا رحمه في مأتم مهيب انطلق من كاتدرائية القديس توما. تقدم المشيعيين النائبان علي خريس وعبد المجيد صالح، ممثل قائد الجيش ووزير الدفاع العقيد الركن ناصر عليق، والمدير العام للامن العام عباس ابراهيم ممثلا بالنقيب حسن عنيسة، رئيس جمعية الوسط الاسلامي اللبناني الشيخ حسين اسماعيل، رئيس هيئة علماء جبل عامل الشيخ علي ياسين،السيد هاشم هاشم، ضباط من الجيش، قيادتا حزب الله وحركة امل، راعي ابرشية الروم الكاثوليك المتربوليت جورج بقعوني ورئيس اساقفة صور للموارنة المطران شكرالله نبيل الحاج، والمطران يوحنا حداد، ورئيس بلدية صور حسن دبوق ونائبه صلاح صبراوي، وفاعليات سياسية واجتماعية وبلدية واختيارية واهالي المدينة والجوار ورفاق الشهيد. وسار موكب التشييع في شوارع المدينة وحمله ثلة من رفاقه في السلاح على الاكف، وزغردن النسوة ونثرن الارز والورود على نعشه حتى جبانة المدينة، حيث ووري الثرى. وكان سبق التشييع صلاة الجناز عن روحه في الكاتدرائية ترأسه المطارنة بقعوني والحاج وحداد عاونهم المونسنيور شربل عبد الله والارشمندريت بشارة كتورة، بحضور حشد نيابي وسياسي وفاعليات روحية واجتماعية وعسكرية وبلدية واهلية ونقابية غصت بهم الكنيسة, وبعد صلاة البخور القى المطران الحاج باسم المطارنة كلمة اكد فيه "ان استشهاد المغوار ايلي رحمة ليحيا لبنان"، معتبرا "ان الجيش هو خشبة الخلاص لجميع اللبنانيين"، داعيا للالتفاف حول الجيش لأن الجيش هم ابناؤنا، وهم لكل الوطن، فإيلي مات شجاعا وبطلا من اجل بقاء لبنان، لبنان الذي نحلم فيه رسالة حقيقية، موجها التحية لكل شهداء الجيش شهداء الوطن، ونحن نعتز بهذه الشهادة ونعتبرها قربانا على مذبح الوطن لبنان. وتوجه بالتحية الى القيادة العسكرية وقائدها جان قهوجي. وحيا الضباط الذين سقطوا دفاعا عن الوطن وسطروا بدمائهم اروع ملاحم البطولة في الدفاع عن كيان وحرية اللبنانيين وكرامتهم. ثم كانت كلمة باسم وزير الدفاع وقائد الجيش القاها العقيد عليق بعدها قلده أوسمة باسم قائد الجيش ووزير الدفاع. وقالت والدة الشهيد رحمة "ابني استشهد دفاعا عن الوطن, وانما اريد ان يحاسب من قتل ابني ايلي وهذه مسؤولية الدولة والجيش، اريد الاقتصاص من قتلة ولدي ابني عريس منذ شهرين، مرددة "اريد محاسبة قتلة ابني".

 

تشييع الشهيد عمر اليوسف في مشتى حمود وسط حشود غفيرة

وطنية - شيع الجيش اللبناني وبلدة مشتى حمود الشهيد عمر اليوسف، في حضور حشد كبير من فاعليات المنطقة وعائلة الشهيد، الذي حمل نعشه المسجى بالعلم اللبناني على الاكف وسط الشارع الرئيسي للبلدة وصولا الى مسجد مشتى حمود، حيث اقيمت الصلاة عن روحه، في حضور ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العقيد فوزي خوري. بعد الصلاة، القى العقيد خوري كلمة، نقل فيها "تعازي وزير الدفاع وقائد الجيش"، محييا "بطولة الشهيد وتضحياته وقدم تضمنت نبذة عن حياته". وادت ثلة من رفاق السلاح التحية العسكرية وعزفت فرقة موسيقى الجيش لحن الموت، ليوارى بعدها جثمان الشهيد الثرى في جبانة العائلة. هذا وكان لموكب جثمان الشهيد في طريقه الى بلدة مشتى حمود، وقفة مؤثرة في بلدة القبيات التي تجمع عند مدخلها الشمالي حشد كبير من ابناء البلدة الذي حملوا النعش مرفوعا على الايدي وصولا الى ساحة القبيات الرئيسية، تعبيرا عن تضامن اهالي القبيات مع مؤسسة الجيش اللبناني وتقديرا واحتراما لعطاء الشهداء وتضحياتهم.

 

21شهيداً على مذبح الشهادة

ترجم الجيش اللبناني بيانه على الارض، وتمكّن من حسم المعركة في عبرا التي خرج منها الشيخ أحمد الأسير إلى مكان ما زال لغاية اللحظة مجهولاً، وتمّ القبض على مسلّحيه الذين استسلم عدد كبير منهم بعد مواجهات عنيفة خاضها، لكنّ كلفة العملية الأمنية الشاقة والمعمّدة بالدم كانت باهظة جدّاً، فقدّم الجيش مجدّداً عدداً جديداً من الشهداء على مذبح الشهادة. وعلمت "الجمهورية" أنّ عدد شهداء الجيش ارتفع الى 21 شهيداً بعدما انتشل الصليب الأحمر اللبناني خمسة شهداء جدُداً من أرض المعركة، كما سقط ما يزيد على ستّين قتيلاً من أنصار الأسير، معظمهم من داخل مجمّع الأسير، حيث عُثر على ما يزيد على 24 قتيلاً توزّعوا في باحاته ومحيطه.وقال مسؤول في الصليب الأحمر اللبناني إنّ فرقه نقلت 85 جريحاً مدنيّا من منطقة الإشتباكات حتى بداية ليل أمس.

 

بعد ٨٠ قتيلاً: هدوء في "صيدا" والأسير في طرابلس.. بموجب "إتفاق"؟

مروان طاهر/الشفاف

http://www.metransparent.com/spip.php?page=sommaire&lang=ar

بدأت مدينة صيدا جنوب لبنان تلملم جراحها بعد ان هدأت المعارك التي اندلعت أول من أمس وأسفرت عن سقوط اكثر من ٨٠ قتيلا من بينهم 22 جنديا وضابطا من الجيش اللبناني وقرابة ٦٠ من انصار الشيخ المتواري "احمد الاسير"، فضلا عن أكثر من ١٠٠ جريح من الجنود والمدنيين وتوقيف ٦٠ شخصا من جماعة الاسير في المربع الامني الذي كان يقيمه في مسجد بلال بن رباح ومحيطه في منطقة عبرا.

الشيخ الاسير توارى عن الانظار ومعه المطرب المعتزل فضل شاكر ومرافقه المدعو احمد الحريري ومن يطلق عليهم تسمية "هيئة اركانه"، حيث أشارت معلومات الى ان الاسير لجأ الى مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، حيث لديه عدد من الاتباع في المخيم من جماعة "جند الشام"، في حين رجحت معلومات أخرى ان يكون الاسير غادر مربعه الامني الى مدينة طرابلس في الشمال.

مسلسل تواري الاسير كان بدأ ليل الاشتباكات حيث ابلغه رئيس هيئة العلماء المسلمين الشيخ سالم الرافعي، الذي اضطلع بوساطة لحقن الدماء في صيدا مع عدد من المشايخ وقيادة الجماعة الاسلامية، بضرورة إخلاء مراكزه ومربعاته الامنية وتسليم المعتدين على الجيش اللبناني. فكان رد الشيخ الاسير، ليلا، بأنه ينتظر موافقة ما يسمى بـ"مجلس الشورى"، ولم يبلغ الوسطاء اي جواب،

وتشير المعلومات الى ان الشيخ الاسير كان في يقينه ان بإمكانه إحراج جمهور تيار المستقبل ومن خلفه الطائفة السنية لاستنهاض حالة سنية في مواجهة "استكبار حزب الله" وتوريط الطائفة السنية في مواجهة مع الجيش اللبناني، سقفها الادنى انقسام الجيش مذهبيا، بعد ان وجه الشيخ الاسير ليلا نداءا الى العسكريين والضباط السنّة للإنشقاق عن المؤسسة العسكرية. ومع شروق يوم امس أدرك الاسير ان طائفته لن تنجر خلفه في مغامرات صبيانية تدميرية، وان تيار المستقبل الذي لم يعطِ الشيخ الاسير اي غطاء سياسي من قبل، جدد تمسكه بالدولة ومؤسساتها من خلال النداءات التي أطلقها رئيسه ورئيس كتلته النيابية فضلا عن نداءات النائب بهية الحريري.

المعلومات تضيف ان الشيخ الاسير، أدرك حجم المأزق الذي أوقع نفسه فيه، فأطلق صرخات الاستغاثة ووافق على ما رفضه ليلا، حيث رجحت المعلومات ان يكون الاسير خرج من مربعه الامني مع فضل شاكر ومرافقه وعدد من معاونيه بسيارة الشيخ سالم الرافعي بموافقة الجيش اللبناني، ما سهل على الجيش حسم المعركة في اربع وعشرين ساعة. وفي حين لم تتكشف تفاصيل اتفاق تهريب الاسير، إلا ان مصادر سياسية رجحت ان يكون الاتفاق يتضمن تواري الشيخ ومعاونيه لفترة طويلة والتزام عدم ظهورهم إعلاميا، خصوصا ان في حقهم مذكرات توقيف ما يسمح للقوى الامنية بتوقيهم فورا. وعزت المصادر السياسية وجود الاتفاق الى مؤشرات عدة اهمها إختفاء الشيخ الاسير، وتمكنه مع اكثر من شخص من اختراق الطوق الامني الذي كان الجيش فرضه على المربع الامني خصوصا وان حزب الله وسراياه المقاومة ساهموا بدورهم في تطويق مقر الاسير، فضلا عن ان الشيخ المتواري عن الانظار التزم الصمت منذ فراره، وهو صمت يرجح ان يطول.

 

سليمان : الدعوة الى الجهاد ضد الجيش لم ولن تجدي نفعا والغطاء السياسي أعطي للقيادة للرد

وطنية - ثمن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الجهود والتضحيات التي بذلها الجيش اللبناني من اجل ضبط الامن وبسط سلطة الدولة في صيدا وفرض هيبة المؤسسة العسكرية. واذ حيا ارواح الشهداء الابطال، فانه تقدم من العماد جان قهوجي قائد الجيش ومن ذويهم ومن المواطنين اللبنانيين بأحر التعازي. كذلك أثنى على وقوف المواطنين والمرجعيات الوطنية والتفافهم حول مؤسستهم الوطنية وعلى وحدة المؤسة العسكرية وتماسك العسكريين والتزامهم، مشيرا مرة جديدة الى ان الدعوة الى الجهاد ضد الجيش ودعوة العسكريين الى الانفصال عن مؤسستهم لتقسيمها لم ولن تجدي نفعا او تلقى تجاوبا او آذانا صاغية. كما لفت من جهة اخرى الى محاولة التشكيك بحضانة السلطة السياسية للجيش ودعمها له. وتوجه الى العسكريين مؤكدا ان قيادتهم العسكرية وعلى رأسها العماد قهوجي يحوزون على ثقة رئيس الجمهورية والحكومة في آن، وانطلاقا من هذه الثقة فإن الغطاء والقرار السياسيين أعطيا لهذه القيادة منذ اول حادثة تعرض لها الجيش والوطن، وتجدد في كل مرة، وترك لها حرية اختيار الظرف والتوقيت المناسبين ووضع الخطط الملائمة للرد والقيادة تدرك جيدا هذا الامر. ودعا العسكريين الى عدم المبالاة بالمحاولات الانتهازية التي ترمي الى التملق السياسي والشعبوي وكسب الصدقية على حساب دماء العسكريين وزرع الشكوك حول علاقة القيادتين العسكرية والسياسية وبين القائد الاعلى للقوى المسلحة الذي يشجع القوى العسكرية دائما على الحزم والحسم ويؤمن ان لبنان قوي لان لديه قيادة عسكرية كفية وشجاعة تلتزم القرار السياسي ولديه ضباط وجنود مستعدون للذود عنه وبذل التضحيات مهما غلت او ارتفعت اثمانها".

 

سليمان تشاور مع ميقاتي في مسح الاضرار في عبرا

وطنية - أجرى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان اتصالا برئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي تشاور معه في خلاله في مرحلة ما بعد انجاز العملية العسكرية في عبرا، واعطاء التعليمات اللازمة للبدء بمسح الاضرار تمهيدا لعودة السكان الى منازلهم بعد عودة الامور الى طبيعتها.

 

سليمان اطلع من قهوجي على تفاصيل ما جرى في عبرا واستقبل نائب وزير خارجية ايطاليا ومسؤول نيجيري وشخصيات

وطنية - تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تطورات الاوضاع في منطقة عبرا واطلع من قائد الجيش العماد جان قهوجي على تفاصيل ومجريات العمليات العسكرية التي نفذتها وحدات الجيش اللبناني أمس والخطوات التي يتابعها الجيش من اجل اعادة الامور الى طبيعتها وترسيخ الهدوء والاستقرار.

وزراء

وعرض رئيس الجمهورية مع كل من وزيري البيئة ناظم الخوري والاشغال العامة والنقل غازي العريضي للتطورات السياسية والامنية الراهنة والمشاورات الجارية في شأن تأليف الحكومة الجديدة.

نائب وزير خارجية ايطاليا

وتناول الرئيس سليمان مع نائب وزير خارجية ايطاليا لابو بيستيللي مع وفد العلاقات الثنائية والتعاون القائم بين البلدين في شتى المجالات، حيث نقل الديبلوماسي الايطالي دعم بلاده للخطوات التي تتخذها الدولة اللبنانية في سبيل الحفاظ على الاستقرار الداخلي ومنع تداعيات الازمة السورية وانعكاساتها عليه.

قباني

وبحث رئيس الجمهورية مع النائب محمد قباني في الاوضاع القائمة على الساحة الداخلية سياسيا وأمنيا وحكوميا.

مسؤول نيجيري

وزار بعبدا مستشار الامن القومي النيجيري العقيد محمد سامبو داسوكي مع وفد في حضور المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم وتناول البحث التعاون الامني والمعلوماتي بين البلدين خصوصا في موضوع حماية اللبنانيين في نيجيريا بعد حوادث الخطف التي تعرضوا لها في الآونة الاخيرة.

القاضي فهد

واطلع الرئيس سليمان من رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد على عمل القضاء في هذه المرحلة وأهمية التشدد في ملاحقة المخلين والمرتكبين والسرعة في اصدار الاحكام.

 

سلام بحث وبيستيللي العلاقات الثنائية مع ايطاليا واستقبل يازجي ووفدا من الجماعة الاسلامية

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، في دارته في المصيطبة، نائب وزير الخارجية لشؤون التعاون للتنمية في إيطاليا لابو بيستيللي الذي قال إثر اللقاء: "نحن هنا لتجديد التأكيد على علاقة الصداقة بين لبنان وإيطاليا، ولا سيما أن إيطاليا هي الشريك السياسي والإقتصادي الأول للبنان، ولسنا هنا للتدخل في شؤون لبنان الداخلية". أضاف :"عبرنا للرئيس سلام عن أمنيتنا تأليف حكومة قادرة وقوية، لأننا نعرف أن البلد يعاني من أزمة كبيرة، والإنتكاسة الأمنية التي حصلت في صيدا تؤكد الحاجة الماسة لتأليف هذه الحكومة في أسرع وقت". وتابع :"كنا جددنا لرئيس الجمهورية إلتزامنا السياسي بهذا البلد وبوجود اليونيفل مع تأكيدنا على سياسة التعاون التي درجنا عليها سابقا وعلى علاقة التعاون والصداقة بين روما وبيروت وبين الشعبين الإيطالي واللبناني". كما التقى الرئيس سلام في حضور محمد المشنوق بطريرك إنطاكيا للروم الأرثوذكس البطريرك يوحنا العاشر يازجي يرافقه المطران جورج خضر. بعد اللقاء قال البطريرك يازجي :"تمنينا للرئيس سلام التوفيق في مسيرته ومسعاه في تأليف الحكومة لما فيه خير لبنان وإستقراره، مؤكدين على الثوابت ورسالة لبنان في العيش المشترك وقبول الآخر". أضاف :"كما ناقشنا معه عددا من القضايا التي تهمنا وتهم لبنان، ومنها قضية المطرانين المخطوفين التي نأمل بحل قريب لها". واستقبل الرئيس سلام رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية عزام الأيوبي والنائب عماد الحوت، ثم نقيب المحامين السابق رمزي جريج.

 

اشتباكات عنيفة بين آل زعيتر وآل حجولا في الليلكي

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" نبيل ماجد ان الاشتباكات تجددت الان بعنف بين آل زعيتر وآل حجولا في منطقة الليلكي في الضاحية الجنوبية.

 

اهالي شارع الامام علي في الليلكي يناشدون القوى الامنية اجلاءهم

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" نبيل ماجد ان اهالي شارع الامام علي في محلة الليلكي في الضاحية الجنوبية، يناشدون الجيش والقوى الامنية التدخل لانقاذهم بسبب كثافة النيران، بعد تجدد الاشتباكات بعنف بين آل زعيتر وآل حجولا وتستخدم فيها مختلف الاسلحة الرشاشة.

 

الخارجية الأميركية تشيد بدور الجيش اللبناني وجهوده في الحفاظ على الأمن

أكدت الخارجية الأميركية "التزامها بمواصلة توفير التدريب والمعدات لمساعدة قوات الأمن في دورهم حاسما للحفاظ على وحدة لبنان"، مشيدة "بدور الجيش اللبناني والجهود التي يبذلها في الحفاظ على الأمن".

وأشارت الخارجية في بيان صدر عن السفارة الأميركية في بيروت، الثلاثاء، الى أن"الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء الاشتباكات العنيفة في مدينة صيدا، لبنان"، مدينة "الهجمات التي يشنها مسلحون ضد القوات المسلحة اللبنانية (الجيش اللبناني)، والتي أسفرت عن مقتل عدد من الجنود والمدنيين". وشدد البيان على "تأييد الخارجية بشدة لدعوات التهدئة الصادرة عن رئيس الجمهورية ميشال سليمان، رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، والقيادات السياسية والدينية الأخرى". كذلك، أعربت الولايات المتحدة عن إشادتها "بالجهود التي يبذلها الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي في العمل مع القادة السياسيين للحفاظ على السلام والاستقرار"، مجددة "التزامها بمواصلة توفير التدريب والمعدات لمساعدة قوات الأمن في دورهم للحفاظ على وحدة لبنان". ورأت أن "هذا هو الوقت للمجتمع الدولي للوقوف مع لبنان وقادته، وذلك للدفاع عن مصالح الشعب اللبناني لدولة مستقرة وذات سيادة ". وسيطر الجيش اللبناني مساء الاثنين بالكامل على مجمع الشيخ السني المتشدد احمد الاسير في مدينة صيدا (جنوب)، وذلك بعد معارك عنيفة تواصلت منذ الامس مع انصار الشيخ السلفي، بحسب ما افاد مراسل فرانس برس، في حين لم يعرف مكان وجود الاسير. واندلعت المعارك بعد ظهر الاحد اثر هجوم شنه مسلحون مناصرون للاسير على حاجز عسكري بحسب قيادة الجيش، وقد اسفرت عن مقتل 17 جنديا، في اخطر مواجهات يتورط فيها الجيش منذ العام 2007، تاريخ المعركة مع تنظيم فتح الاسلام المتطرف في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في الشمال التي استمرت ثلاثة اشهر.

 

بريطانيا قلقة من حوادث العنف في صيدا وتجدد دعمها للجيش

وطنية - أعربت بريطانيا اليوم عن "قلقها من حوادث العنف" التي شهدتها مدينة صيدا وجددت "دعمها للقوات المسلحة اللبنانية". وقال وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا ألستير بيرت: "أنا قلق للغاية في شأن العنف في صيدا بما في ذلك مقتل عدد من أفراد القوات المسلحة اللبنانية. وأود تقديم التعازي الى أسرهم واعادة تأكيد دعمنا القوي للقوات المسلحة اللبنانية في جهودها الرامية للحفاظ على السلام في البلاد".

وحض "جميع الأطراف في لبنان على دعم قوات الأمن والتزام سياسة "النأي بالنفس" عن الصراع في سوريا". ودعاهم إلى "التوصل إلى اتفاق مبكر في شأن تأليف حكومة توافق جديدة قادرة على قيادة لبنان وإخراجه من التحديات التي يواجهها الآن".

 

بان كي مون يدين الاعتدء على الجيش اللبناني

طالب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاثنين "اللبنانيين جميعا بان يحترموا بالكامل سلطة الدولة ومؤسساتها" ولا سيما الجيش اللبناني الذي خسر 16 من عسكرييه في معارك ضد مسلحين تابعين للشيخ السني المتشدد احمد الاسير في مدينة صيدا (جنوب). وقال مارتن نيسيركي المتحدث باسم بان كي مون ان الامين العام يعتبر ان دور القوات المسلحة اللبنانية "اساسي في حماية كل اللبنانيين" ويدين الاعتداء الذي استهدف الجنود اللبنانيين.

واضاف ان "المجتمع الدولي يبقى موحدا في دعمه سيادة لبنان وامنه واستقراره". وسيطر الجيش اللبناني مساء الاثنين بالكامل على مجمع الشيخ السني المتشدد احمد الاسير في مدينة صيدا (جنوب)، وذلك بعد معارك عنيفة تواصلت منذ الامس مع انصار الشيخ السلفي، بحسب ما افاد مراسل فرانس برس، في حين لم يعرف مكان وجود الاسير. واندلعت المعارك بعد ظهر الاحد اثر هجوم شنه مسلحون مناصرون للاسير على حاجز عسكري بحسب قيادة الجيش، وقد اسفرت عن مقتل 17 جنديا، في اخطر مواجهات يتورط فيها الجيش منذ العام 2007، تاريخ المعركة مع تنظيم فتح الاسلام المتطرف في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في الشمال التي استمرت ثلاثة اشهر. وكالة الصحافة الفرنسية

 

الولايات المتحدة تحذر رعاياها من السفر الى لبنان: قدرة وصول السفارة الأميركية الى كافة المناطق اللبنانية محدودة

أعربت سفارة الولايات المتحدة الأميركية عن "تحذير رعاياها من السفر الى لبنان"، مشددة على أنها " لا تقدم الحماية الفردية للذين لا يشعرون بالأمان في لبنان، وقدرة وصولها الى كافة المناطق اللبنانية محدودة".

وحذرت السفارة في بيان، الثلاثاء، "رعاياها من السفر الى لبنان، في ضوء الصراعات الطائفية المتصاعدة مؤخرا في لبنان واعمال العنف من سوريا"، مشددة على أنه " ينبغي على الأميركيين أن يعوا أن قدرة السفارة الأمريكية للوصول إلى جميع المناطق اللبنانية محدودة". وأشارت الى أن "موظفيها لا يستطيعون تأمين يد العون لكل مواطني الولايات المتحدة في جميع مناطق البلاد"، موضحة أنه " في حال تردي الوضع الأمني في لبنان والمنطقة، لا تستطيع أن تقدم الحماية الفردية للذين لا يشعرون بالأمان في لبنان". وحثت السفارة الأمريكية "جميع المواطنين الأمريكيين في لبنان على ضرورة متابعة وسائل الإعلام للحصول على آخر المعلومات والتطورات". وفي سياق متصل لفت التحذير الى ان اعمال العنف المستمرة في سوريا ادت الى حوادث امنية في المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا الامر الذي يتزامن مع ازدياد عدد الحوادث الامنية في مختلف انحاء لبنان. وتشهد مختلف المناطق اللبنانية اشتباكات متقطعة، فضلاً عن الظهور المسلح، وبالاخص في طرابلس، بين منطقتي جبل محسن ذات الغالبية العلوية المؤيدة للنظام السوري وباب التبانة ذات الغالبية السنية المؤيدة لحركة الاحتجاج السورية، الامر الذي يؤدي الى سقوط قتلى وجرحى وعدد من الاضرار المادية. سيطر الجيش اللبناني مساء الاثنين بالكامل على مجمع الشيخ السني المتشدد احمد الاسير في مدينة صيدا (جنوب)، وذلك بعد معارك عنيفة تواصلت منذ الامس مع انصار الشيخ السلفي، بحسب ما افاد مراسل فرانس برس، في حين لم يعرف مكان وجود الاسير. واندلعت المعارك بعد ظهر الاحد اثر هجوم شنه مسلحون مناصرون للاسير على حاجز عسكري بحسب قيادة الجيش، وقد اسفرت عن مقتل 17 جنديا، في اخطر مواجهات يتورط فيها الجيش منذ العام 2007، تاريخ المعركة مع تنظيم فتح الاسلام المتطرف في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في الشمال التي استمرت ثلاثة اشهر.

 

رئاسة الجمهورية: الدعوة الى الجهاد ضد الجيش لم ولن تجدي نفعا او تلقى آذانا صاغية

رأى رئيس الجمهورية ميشال سليمان ان "الدعوة الى الجهاد ضد الجيش لم ولن تجدي نفعا او تلقى آذانا صاغية"، مردفاً أن "الغطاء السياسي اعطي لقيادة الجيش وترك لها حرية اختيار الضربة والتوقيت المناسبين ووضع الخطة المناسبة للرد". وأشار سليمان في بيان صدر عن رئاسة الجمهورية، الثلاثاء، الى"الجهود والتضحيات التي بذلها الجيش اللبناني"، مثنيا "على وقوف المواطنين والمرجعيات والتفافهم حول المؤسسات الوطنية". وتقدم من قائد الجيش العماد جان قهوجي ومن ذوي الشهداء "بأحر التعازي". ولفت سليمان الى ان "الدعوة الى الجهاد ضد الجيش لم ولن تجدي نفعا او تلقى آذانا صاغية"، داعيا الى "عدم المبالاة للمحاولات التي ترمي الى التورط السياسي والشعبوي وكسب صدقية على حساب دماء الشهداء". وشدد على ان "الغطاء السياسي اعطي لقيادة الجيش وترك لها حرية اختيار الضربة والتوقيت المناسبين ووضع الخطة المناسبة للرد". وسيطر الجيش اللبناني مساء الاثنين بالكامل على مجمع الشيخ السني المتشدد احمد الاسير في مدينة صيدا (جنوب)، وذلك بعد معارك عنيفة تواصلت منذ الامس مع انصار الشيخ السلفي، بحسب ما افاد مراسل فرانس برس، في حين لم يعرف مكان وجود الاسير. واندلعت المعارك بعد ظهر الاحد اثر هجوم شنه مسلحون مناصرون للاسير على حاجز عسكري بحسب قيادة الجيش، وقد اسفرت عن مقتل 17 جنديا، في اخطر مواجهات يتورط فيها الجيش منذ العام 2007، تاريخ المعركة مع تنظيم فتح الاسلام المتطرف في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في الشمال التي استمرت ثلاثة اشهر.

 

قائد الجيش العماد جان قهوجييتفقد وحدات الجيش المتواجدة في صيدا في ظل ملاحقة الاسير المتواري عن الأنظار

أفادت معلومات صحافية أن "قائد الجيش العماد جان قهوجي تفقد وحدات الجيش اللبناني المتواجدة في صيدا ومنطقتها". وفي غضون ذلك، لا يزال الشيخ احمد الاسير الذي دخل الجيش اللبناني مقره العسكري في جنوب البلاد بعد معارك عنيفة، متواريا عن الانظار، فيما يقوم الجيش اليوم الثلاثاء بتنظيف ما كان يعرف بالمربع الامني الذي كان يتحصن فيه رجل الدين المتشدد مع انصاره وباستكمال عمليات البحث عن مسلحين. وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس ان "كل القوى الامنية تتولى ملاحقة الاسير المطلوب مع 123 من انصاره من السلطات القضائية". وكان القضاء اللبناني سطر امس بلاغات بحث وتحر في حق الاسير و123 من انصاره.

وقال المصدر ان مكان وجوده "غير معروف". وهناك العديد من الشائعات حول الاسير تتحدث عن احتمال لجوئه الى مخيم عيم الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا القريبة او الى مدينة طرابلس في شمال لبنان بعد ان تنكر بلباس امرأة او الى سوريا. وانتهت العملية العسكرية التي بدأها الجيش الاحد اثر مهاجمة مجموعة تابعة للاسير حاجزا له في بلدة عبرا قرب صيدا بعد ظهر الاثنين بدخول الجيش الى المقر المؤلف من مسجد بلال بن رباح وابنية عدة فيها مكاتب وشقق سكنية لانصاره، بعد اشتباكات استخدمت فيها الاسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة والقذائف الصاروخية، وبفرار الاسير وعدد من مرافقيه وافراد عائلته الى جهة مجهولة.

وقتل في المعركة 16 جنديا، بحسب قيادة الجيش، فيما لم يعرف بعد عدد القتلى في صفوف جماعة الاسير. وكان مصدر عسكري افاد عن العثور على عدد كبير من الجثث لمسلحين بعد عملية الاقتحام، وعن "توقيف العشرات من انصار الاسير". وقالت مصادر طبية ان عدد الجرحى فاق المئة. وذكر مراسل وكالة فرانس برس ان الجيش اللبناني يقوم منذ صباح الثلاثاء بعملية تنظيف من الالغام والاسلحة الصاروخية في مقر الاسير ومحيطه، وقد قام بتفجير هذه العبوات في مكانها بعد تطويق المنطقة لمنع الدخول اليها. وسمعت ثلاثة انفجارات ضخمة ارتفعت بعدها سحب الدخان الاسود.

ودخل الصحافيون بعد ذلك المنطقة التي يوجد فيها دمار هائل وسط انتشار كثيف للجيش ولآلياته من ناقلات جند ودبابات. وغطى الركام ومظاريف الرصاص الفارغ الشوارع، فيما تدلت اشرطة الكهرباء من الاعمدة. بينما تحمل كل الابنية آثار حريق وثقوبا واسعة وآثار الطلقات النارية. واشار المراسل الى ان مسجد بلال بن رباح وحده بدا من الخارج من دون اي اثر لاي اطلاق نار، علما ان الجيش يمنع الصحافيين من دخوله. وقال جندي في المكان ان "هذا يدل على ان الجيش كان يصوب نحو اهداف واضحة، وانه تجنب المس بدور العبادة". وكان الجيش عثر امس في مستودع يقع تحت المسجد على كمية كبيرة من الاسلحة والذخيرة. والاسير رجل دين سني في الخامسة والاربعين معروف بعدائه الشديد لحزب الله الشيعي حليف دمشق، وكان يتهم الجيش اللبناني بغض الطرف عن كل انشطة الحزب المسلحة. ولا يعد الاسير ذا شعبية واسعة في صفوف الطائفة السنية، ويقدر عدد انصاره بالمئات. وقد تورط خلال السنتين الماضيتين في سلسلة احداث مع الجيش ومع مسلحين موالين للحزب، وتميز بخطاباته النارية ضد نظام الرئيس بشار الاسد.

وكالة الصحافة الفرنسية

 

الجيش شيع شهدائه ممثل غصن وقائد الجيش اشادا بمسيرة الشهداء وتضحياتهم في خدمة الجيش والوطن

وطنية- شيعت قيادة الجيش يوم امس عددا من العسكريين الذين اسشتهدوا في منطقة صيدا اثناء قيامهم بواجبهم العسكري وهم: الملازم اول سامر طانيوس في بلدة رميش - قضاء بنت جبيل، الرقيب ابراهيم البراج في بلدة برجا - قضاء الشوف، العريف عبد الكريم الطعيمي في بلدة كفرزبد - قضاء زحلة، الجندي الاول رامي الخباز في بلدة القلمون - قضاء طرابلس، الجندي جوني نقولا في بلدة بشري، الجندي وسيم حمدان في بلدة عين عطا - قضاء راشيا، والمجند بلال ادريس في بلدة الكنيسة - قضاء عكار، في حضور حشد من الاهالي ورفاق السلاح. وبعد تقليد الشهداء اوسمة الحرب والجرحى والتقدير العسكري من الدرجة البرونزية، واقامة الصلاة على ارواحهم وجثامينهم الطاهرة القى ممثلو وزير الدفاع الوطني في حكومة تصريف الاعمال فايز غصن وقائد الجيش العماد جان قهوجي كلمات، اشادوا فيها بمسيرة الشهداء وتضحياتهم الجسام في خدمة الجيش والوطن ومما جاء فيها: "انها الفتنة التي رفعت خناجرها لتستهدف الجيش، بعد ما رأى القيمون عليهم ان ما اقترفوه هنا وهناك، لم يؤد الى الهدف المنشود فلما لا يستهدفون قلب لبنان النابض بالامل والحياة. فلعل بذلك يستسلم الوطن امام الجناة وامام مستوردي الصراع والتفجير، لكن فاتهم ان هناك جيشا مسؤولا امام الله والمواطنين، لن تثنيه رحابة صدره ووسع قلبه عن اعتماد طريق الحزم والقوة، اذا ما تعدى الخطر الخطوط الحمراء للوطن والمؤسسة على السواء".

مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر كلّف مخابرات الجيش اجراء التحقيقات الأولية مع الموقوفين في عبرا

أفادت معلومات صحافية أن "مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر كلف مخابرات الجيش اجراء التحقيقات الأولية في حادثة عبرا والتحقيق مع الموقوفين". وأشارت الوكالة الوطنية للإعلام، الثلاثاء، الى أن "القاضي صقر قد كلف مديرية المخابرات في الجيش اللبناني اجراء التحقيقات الاولية في حادثة عبرا والتحقيق مع الموقوفين الذين بلغ عددهم حتى الان اربعين موقوفا". ووصل صقر ظهر الثلاثاء الى عبرا. وسيطر الجيش اللبناني مساء الاثنين بالكامل على مجمع الشيخ السني المتشدد احمد الاسير في مدينة صيدا (جنوب)، وذلك بعد معارك عنيفة تواصلت منذ الامس مع انصار الشيخ السلفي، بحسب ما افاد مراسل فرانس برس، في حين لم يعرف مكان وجود الاسير. وعثر الجيش على مخازن للأسلحة في المسجد أثناء إحكام سيطرته على المجمع. واندلعت المعارك بعد ظهر الاحد اثر هجوم شنه مسلحون مناصرون للاسير على حاجز عسكري بحسب قيادة الجيش، وقد اسفرت عن مقتل 17 جنديا، في اخطر مواجهات يتورط فيها الجيش منذ العام 2007، تاريخ المعركة مع تنظيم فتح الاسلام المتطرف في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في الشمال التي استمرت ثلاثة اشهر.

 

مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر: لا معلومات عن مصير الاسير

كلّف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر مخابرات الجيش بإجراء التحقيقات الأولية، في أحداث صيدا، التي ستشمل في المرحلة الأولى نحو 40 موقوفاً من أنصار الشيخ أحمد الأسير، ثم الى الجرحى الذين يسمح وضعهم الصحي بإستجوابهم. صقر اوضح انه "كلّف فرع التحقيق في مديرية المخابرات المباشرة بالتحقيق في حوادث صيدا، مع ما يزيد عن أربعين موقوفاً، لكشف ملابسات ما حصل، ومعرفة هوية المسلحين الذين هاجموا حاجز الجيش في عبرا ظهر يوم الأحد الماضي، والغدر به والذي أدى الى مقتل ضابطين وأربعة عسكريين وكان السبب في المعركة التي إستمرت ليومين". وأكد القاضي صقر أن "التحقيق سيشمل كل الموقوفين بالإضافة الى الجرحى الذين قاتلوا الجيش ويخضعون الآن للعلاج في مستشفيات صيدا، وعددهم حوالي 37 شخصاً"، مشيراً الى أن "لا معلومات عن مصير الشيخ أحمد الأخير والفنان المعتزل الغناء فضل شاكر ومكان إختبائهما، وأن المعطيات تشير الى فرارهما من منطقة عبرا مع عدد محدود من المقاتلين الذين ألقوا السلاح، وفروا بأنفسهم".

 

من هو الشيخ أحمد الأسير؟

MTV/دنيز رحمة فخري

http://mtv.com.lb/News/217578

هو الشيخ أحمد الأسير الذي شغل كل الأوساط في لبنان ولا يزال منذ اندلاع الثورة في سوريا حتى الآن. من أم شيعية وأب تخرج في ستديو الفن في فئة العزف على العود والدربكة، ولد الأسير في صيدا وترعرع في الحارة حيث اغلبية السكان شيعة. قبل أن يدرس الفقه المقارن في جامعة بيروت الاسلامية. من اصلاح الالكترونيات الى ورش البناء مرورا بمعمل للحديد وفرن للمناقيش وصولا الى بيع الخضار والفاكهة في فان كان يملكه تنقل الأسير في عمله حتى استقرت به الحال على محل للهواتف النقالة ومتجر للمواد الغذائية. العام 1997 أسس مع إخوانه مسجد بلال بن رباح في عبرا، لكن نجمه لم يسطع إلا مع بداية الحوادث السورية العام 2011، وكأنت اولى اطلالاته منصبا نفسه مدافعا عن السنة، عندما طالب الشيخ محمد يزبك بالإعتذار بعد تعرضه للسيدة عايشة. في لبنان اشتد الانقسام على خلفية الاحاث السورية وفي لحظة غياب الاعتدال السني مع إقصاء زعيم تيار المستقبل، ونمو الخطاب المتطرف تعززت ظاهرةالأسير، فبوقوفه في وجه حزب الله وأمينه العام تمكن امام مسجد بلال بن رباح من جذب بعض الشبان، توفرت له الاموال فتحول الى حالة سنية متطرفة في وجه الحالة الشيعية الحزبية المتطرفة، أعلن الأسير فتوى الجهاد ووزعت صور له داخل القصير شكك بصحتها في ما بعد. وسع الأسير نشاطه فتنقل معتصما مناصرا أهل السنة في عدد من المناطق اللبنانية، وبات له أنصار يدافعون عنه. حتى أنه أراد التوسع باتجاه المناطق المسيحية بالمسايرة حينا وباقامة الرحلات السياحية حينا آخر وببيع منزله في شواليق لأحد ابناء القرية المسيحيين. من دون حسيب أو رقيب أسر الأسير دوارة صيدا ونصب مخيمه ولم يقبل أن يزيلها قبل الحصول على وعد جدي من المسؤولين بالعمل على معالجة موضوع السلاح لا سيما سلاح حزب الله. كان يرفض الأسير في كل اطلالاته الاعلامية لفظ عبارة حزب الله التي استبدلها في البداية بحزب المقاومة ومن ثم بحزب اللات. ذكرى عاشوراء كانت المحطة الاولى التي برز فيها اول احتكاك للأسير مع حزب الله وسقط له قتيلان. شقق سكنية في منطقة عبرا قال الأسير إن مجموعات مسلحة من الحزب تسكن فيها كانت شرارة اندلاع أول وأخطر اشتباك بين مجموعات الأسير وسرايا المقاومة التابعة لحزب الله. تمكنت الوساطات من إقناع الأسير من سحب مسلحيه بعد وعد باخلاء الشقتين قبل الاثنين وهو الموعد الذي حدده الأسير كموعد أخير قبل الحسم. أرجأ الأسير موعد الحسم من أجل تمرير الامتحانات الرسمية فسقط في الامتحان الامني. نيرانه طالت الجيش اللبناني، استشهد ضباط وعناصر للجيش فكان قرار إنهاء حالة امام مسجد بلال بن رباح. انتهت حالة الأسير لكن الأسير ما زال متواريا وقصته من بداياتها حتى نهاياتها تحولت الى لغز. فهل يكون الاسير شاكر عبسي جديد؟

سعد الحريري ردا على عون: حبذا لو أعلنت وقوفك مع الجيش عندما تعرض للاعتداء في مار مخايل او بعد استشهاد حنا

وطنية - رد الرئيس سعد الحريري في بيان على كلام النائب العماد ميشال عون بالقول: "هل علينا الجنرال ميشال عون بإعلان رفضه التمديد لقائد الجيش، والمجاهرة بحقه الحصري في مقاربة هذا الامر. فاسمح لنا يا حضرة الجنرال، لان الجيش اللبناني هو لكل اللبنانيين، مسيحيين ومسلمين، وقيادة الجيش تختزل هذا المفهوم الوطني منذ تأسيس الجيش ولا يجوز لأي طرف سياسي او طائفي ان يدعي احتكار ذلك. اما ادعاؤك بمعرفة الجيش والقيادة اكثر من سواك، فهو على ما اعتقد أمر مشكوك فيه، اذا عدنا بالذاكرة الى القيادة التي وجدت الهروب من القصر تحت وطأة قصف النظام السوري، الحليف الحالي والعدو السابق للجنرال، افضل وسيلة للتعبير عن القيادة المثالية. ان شهداء الجيش هم شهداء لبنان سواء قدموا أرواحهم فداء للوطن في صيدا او نهر البارد او على متن طوافة عسكرية، يا حضرة الجنرال. لقد أعلنا عن وقوفنا مع الجيش قولا وعملا، وأعطيناه الغطاء الكامل للضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الاعتداء على الدولة وتهديد السلم الوطني. فحبذا لو فعلت الشيء نفسه يا جنرال عندما تعرض الجيش للاعتداء على يد حليفك حزب الله في مار مخايل او بعد حادثة الطوافة واستشهاد الضابط سامر حنا".

 

النائب زياد القادري: ظاهرة الأسير غرفت من نموذج "حزب الله" المستقوي بالسلاح

وطنية - عزى عضو "كتلة المستقبل" النائب زياد القادري "اللبنانيين والجيش اللبناني بالارواح التي سقطت في صيدا وعبرا وجوارهما". وقال في حديث إلى تلفزيون "المستقبل": "توجهت صباح اليوم باكرا الى صيدا، وجلت في المدينة، والتقيت النائب بهية الحريري، وهي صبرت وصمدت وحاولت، ومازالت وستبقى، الحفاظ على المدينة". ورأى، أن "صيدا هي العقدة التي يحاولون تطويعها كما حاولوا في طرابلس وعرسال، إلا انها ستبقى عصية على أي محاولة لتطويعها". وأكد ان" النائب بهية الحريري أطلقت صرختها، صباح امس، لأن اهل المدينة تعودوا من آل بيت رفيق الحريري ومن النائب بهية الحريري، التي اكملت المشوار وبقيت في المدينة، إيجاد الحلول لكل المشكلات، وتلبية كل النداءات". وشدد على "أن المحنة التي مرت بها صيدا وجوارها كانت صعبة جدا، وقد حاولت النائب بهية، قدر المستطاع، حل الأزمة، فيما كانت الدولة والمسؤولين فيها غائبين في بداياتها".

أضاف: "في النهاية "تيار المستقبل" والرئيس سعد الحريري والنائب بهية الحريري ليسوا الدولة، التي عليها واجب القيام بمسؤولياتها". ووصف القادري صيدا بأنها "مدينة منكوبة، سواء من ناحية الخسائر البشرية، أو من الناحية المادية او المعنوية". واعلن ان "هناك عزيمة كبيرة، فمنذ الصباح الباكر إنطلقت ورشة عمل في المدينة وفي المجتمع الاهلي ودار الفتوى وعند المفتي الشيخ سليم سوسان لنفض الغبار عنها ولإستعادة الحياة من جديد".

وإذ أشار إلى "أن المشكلة مرت، ولكن هذا لا يعني انها قد لا تتكرر" رأى أن" المؤسسة الامنية الرسمية، وعلى رأسها الجيش اللبناني، امام فرصة تاريخية لرأب الصدع في حال وُجدت مواقف ومراحل شعر خلالها قسم من اللبنانيين ان الجيش اللبناني يتعامل بميزان واحد مع الجميع"، داعياً إلى "أن تكون صيدا اليوم النموذج لازالة كل المظاهر المسلحة الخارجة عن سيادة القانون لأي فئة كانت".

وتابع: "كما هناك فرصة ثانية هي استخلاص العبر مما حصل، وادراكنا لخطورة المرحلة التي يمر فيها لبنان". وقال: "علينا ان ننكب في الايام القريبة على تشكيل حكومة تحل محل الفراغ السياسي، لنتمكن من عبور هذه المرحلة الخطيرة والحساسة جدا". واعتبر أن "ظاهرة الشيخ احمد الاسير، كحال خارجة عن القانون او كحال تتوسل العنف والمظاهر المسلحة لتحقيق غاياتها السياسية، تغرف من نموذج "حزب الله" الظاهرة السياسية التي تستقوي بالسلاح وبالدعم والولاء الخارجي على فئات لبنانية لتفرض هيمنتها الكاملة على مؤسسات الدولة ولتلغي شرعية وحكم القانون". وقال: "احمد الاسير في خطابه المذهبي واستعماله للسلاح وقطعه للطرق برر سياسة "حزب الله" ومنطقه وخطابه المذهبي الذي توسل العنف الخارج عن القانون من زاوية استعمال السلاح". اضاف: "ما جرى اليوم هو البداية وليس النهاية، والشرعية والجيش والقوى الامنية اليوم امام فرصة تاريخية لرأب الصدع بين الدولة وعلى رأسها الجيش اللبناني وبين فئة من اللبنانيين ترى في اكثر من محطة مررنا بها ان هناك تعاملاً للجيش مع حال بطريقة معينة ومع حال اخرى مماثلة لها بطريقة مختلفة".

وختم: "هدفنا اليوم كـ"تيار مستقبل" وقوى الرابع عشر من آذار والعنوان الاساس للمرحلة المقبلة هو منع الفتنة ورفض الانجرار إلى الحرب والاقتتال من جديد، هذا ما سنسعى إليه طالما لدينا الوسائل الممكنة لايقافه".

 

عون بعد اجتماع التغيير والاصلاح: حادث عبرا أعاد اعتبار الجيش وتضحياته لا تقرش بالتمديد لقائده

وطنية - ترأس رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون الاجتماع الاسبوعي للتكتل في الرابية.

وعلى الأثر، قال عون: "الإجتماع اليوم تناول الأحداث التي حصلت في صيدا، فما جرى هو حادث جلل، خصوصا أنه سفك دماء الكثير من الشهداء. وبعده، حصلت الكثير من التلميحات والدعوات، فالأسير دعا إلى إنشقاق السنة عن الجيش، ولم تكن تصاريح البعض واضحة إزاء هذا الأمر، ولكن نشكر العقلاء من الطائفة السنية الذين فهموا عمق القضية وشجعوا الجيش على موقفه ودافعوا عنه. لا يمكن لأحد منا القبول بفصل السنة عن الجيش، لأننا جميعا مواطنون سواسية، وخصوصا أن ما قام به الجيش هو رد على إعتداء، فليس هو من توجه وهاجم الأسير في منزله وفي مربعه الأمني، فما حصل كان كمينا مبرمجا، ومنطقة المربع الأمني كانت مليئة بالقنابل والأفخاخ، وكان قتال الشوارع قتالا مريرا. هذا القتال حصل على أثر كمين، والكمين هو عندما ينتظر أحدهم مرور الآخر لينقض عليه، أو كمن يصطاد طريدته أثناء تحليقها، وما حصل كان عبارة عن كمين فني، فقد ضربوا السيارتين الموجودتين في المقدمة وفي المؤخرة بهدف إعاقة السرية المارة، وكانت السرية تابعة لمغاوير الجيش. إذا ما حصل كان اعتداء مبرمجا، وكانوا متحضرين لصدام داخل المربع الأمني ومتيقنين أن هناك من سيدافع عنهم بإثارة المشاكل الجانبية. لن ننسى أبدا اليوم، الحادث الجلل والكبير الذي افتدانا به لغاية الساعة، 17 شهيدا من خيرة الجنود ومن ضباط النخبة في الجيش اللبناني".

أضاف: "في السياق نفسه، سمعت اليوم تصريحا لسعد الدين الحريري يقول فيه إن الوضع خطر ويجب التمديد لقائد الجيش، فهو يعطي ما يشبه الغاية التي تبرر التمديد. لن نتناول التمديد لأنه موضوع ثانوي، نظرا لطبيعة الأحداث التي تحصل، ولكن أحب أن أقول له إن تضحيات الجيش لا تقرش بالتمديد، وخصوصا أننا نعارض التمديد بالمطلق، وهذا ليس تصريحا خاصا بهذه المناسبة، بل هو سعي منا لعدم المساس بتراتبية الجيش، ولعدم اللعب بقوانين الجيش المعمول بها في كل دول العالم، إذ لا يجوز أن يتناول كل منا هذا الموضوع على سجيته. هذا موضوع ثانوي يريدون من خلاله فتح سجال بمواضيع أخرى. إضافة إلى ذلك، عليهم أن يعلموا أننا الأولى بإعطاء الرأي بموضوع تعيين قائد للجيش، فنحن أولى من سعد الحريري ومن أي حزب آخر، وفقا لتقاليد التعيينات، ولا يجوز أن يتجاوزنا أحد في هذا الموضوع، لأننا نحن من نمثل المسيحيين في الحكومة، ونحن من نمثل الأكثرية من المسيحيين في أكثر من قضاء، ولسنا مرتهنين لأي أحد بقراراتنا، ونتمنى من الجميع احترام القواعد المعمول بها وألا يقوم أحد بتجاوزها".

وتابع: "بالعودة إلى حادث عبرا، فبقدر ما كان سيئا بسبب سقوط الشهداء، كانت له حسنات، فقد أعاد اعتبار الجيش بعد أن أسقطوه في حوادث كثيرة، مما أدى إلى ضرب معنوياته، وما دفعني بالتالي إلى القول في 15 شباط "كأنهم سائرين بالجيش على طريق السبعينيات". كل من يتابعون التاريخ، ومن عايشوا تلك المرحلة مثلنا، يعلمون جيدا كيف تم ضرب المؤسسة العسكرية في السبعينيات، وكيف فرغوها من القرار وافتقدت القيام بردود الفعل الطبيعية تجاه الإعتداءات التي مورست عليها. أعتقد أن هذه المعركة أعادت للجيش معنوياته، وهي برمزيتها وبالمشهد القتالي لقوى الجيش، ستمنع الكثيرين من التعاطي باستخفاف مع الجيش بالسهولة التي كانت تحصل به المشاكل، أي مع العلم المسبق لمفتعليها بأنه لن تكون هناك ردود فعل طبيعية. نرجو أن تتغير نوعية الرد من اليوم وصاعدا، بحيث يكون الرد بمستوى الفعل وليس بالهروب أو التنازل أو التزام الصمت والإكتفاء بالتنديد والشجب، وتقديم العزاء بالشهداء".

وسأل: "الآن، ما العمل بعد هذا الحدث؟"، وقال: "هذه المسألة مرتبطة بدول نريد أن نعرفها، وهي دول ممولة، ونريد أن نعرف أيضا المحليين الذين مولوا. يجب معرفتهم كي يفتح تحقيق ويحصل استجواب مع كبار الممولين المعروفين، وبعضهم موجود في الأجهزة الرسمية. في تهريب المخدرات مثلا، لا يمكننا أن نهرب مخدرات إلى بلد ما إلا إذا كان لدينا عميل من الجهة الأخرى يتلقى المخدرات ويدفع ثمنها. وهنا الشيء نفسه، إذ يوجد عملاء محليون يقبضون ويوزعون، في أي وظيفة هم؟ لا أعرف. على أي مستوى سياسي؟ لا أعرف، فهذا من واجب التحقيق كشفه، ويجب أن نعرف الحقيقة. ففي أحداث نهر البارد، لم نعرف شيئا بعد حتى الآن. لم نعرف شيئا مع أن من حاربوا اعتقلوا، ولكن المهمين منهم هربوا، ولا نعرف من هربهم. هناك سجن رسمي وقوى أمنية، وكل مرة يعطونهم حصانة أكثر. لا يوجد تفتيش لمن يزورهم أو لأغراضهم، يعيشون ويأكلون معززين مكرمين. يجب أن ننتهي من هذا الموضوع، نريد تحقيقا من أرفع المستويات القضائية وأن نعرف أيضا كيف يتم التحقيق، ومن هم المتهمون".

أضاف: "نحن منذ 7 أعوام، أي في عام 2005، حين انتخبنا، تقدمنا باقتراح قانون يقضي بإنشاء لجنة أمنية في مجلس النواب، أسموها Intelligence Committee، كما في فرنسا وإنكلترا والولايات المتحدة وكل الدول. واجب هذه اللجنة هو أن تستدعي من وقت إلى آخر المسؤولين عن أجهزة المخابرات والمسؤولين الأمنيين في حضور وزرائهم، وأن تسمع لكل جهاز وللوزير المختص، أي مدير قوى الأمن الداخلي، مدير الأمن العام، مدير المخابرات، مدير أمن الدولة، مدير الشرطة القضائية. عند هؤلاء استقصاء معين، ولديهم مخابراتهم على الأرض، فما اقترحناه نحن، هو أن يعقدوا دوريا اجتماعا مع النواب، كي يستفسر هؤلاء النواب عما يريدونه في موضوع الأمن، وكذلك يعرضون هم حاجاتهم، ونصبح نحن مجبرون كلجنة أن نطالب مجلس النواب بإعطائهم الموازنات المطلوبات وما يحتاجونه. نحن نريد أن نعرف منهم تقديراتهم، كي نعلم ماذا يحصل على الأرض ورؤيتهم لتطور الوضع على الأرض. مبدئيا، أعتبر أن المعلومات هي عندهم، ولكنهم لا يمررونها لأحد، فهي لا تمرر إلى المسؤولين الأمنيين الذين يحتاجونها. وبتقديري، لم يكن لدى المغاوير المعلومات الأمنية المطلوبة لدى وقوعهم في الكمين.

هذا لا يجوز إطلاقا، فهناك تقصير، من يحجب المعلومات، ومن ليس لديه بصيرة تستشرف المستقبل ومن يفتقر الى حسن التقدير هو مقصر. ما المانع من إقصاء المسؤول غير الكفوء أو المقصر؟".

وتابع: "الولاء السياسي ليس مهما على المستوى الوطني، بل الولاء الوطني هو المهم. عندما سئل أحد القضاة في المجلس الدستوري الفرنسي، وكان قد عينه الرئيس فرنسوا ميتران: "بماذا تدين لرئيس الجمهورية؟" كان جوابه: "أدين له بقلة الوفاء"، لأنه كان يعرف أن واجبه يقتضي دراسة كل القوانين، وأنه على الأرجح لن تكون ردوده كلها كما يريدها رئيس الجمهورية. ولهذا، اعتبر أنه سيكون قليل الوفاء معه لأنه سيكون كثير الوفاء للقانون وللدستور. هذه النزعة لاحترام الدستور والقوانين واحترام القضايا الوطنية نفتقدها. مع هاتين التجربتين في نهر البارد، وفي عبرا، نجد أن الكسل كان واضحا ومقصودا ومتماديا في معالجة أمن الدولة. وما حصل في مسألة الأسير كان يمكننا اختصاره، لو أوقف عند حده في بداية نموه، حين بدأ يشتم الجميع في المساجد، ولكنه تطور حتى جعل من الجامع مخزنا للسلاح وملجأ محصنا. إن إهمال المسؤولين الأمنيين والسياسيين وتمييع الموقف من تيار "المستقبل" ككل الذين ميعوا الموقف في عكار، خلق الفراغ، و"قامت قيامتهم" حين أتى من يملأه، فراغ السلطة، نعتبرهم أول المسؤولين عن الوضع".

وأردف: "من جهة أخرى، كل إدانة للاعتداء على الجيش لا تكون بتحفظ، فالمعتدي يجب محاكمته ووضعه في السجن ليتحمل نتيجة عمله، وفقا للقواعد القضائية والقوانين، وليس أن نطلق حججا هنا وهناك لنبرر الإعتداء على الجيش. لا يجوز لأحد بالمطلق أن يطلق النار على الجيش، فالتعليمات التي تعطى للجيش واضحة، فهو ليس بمجرم، ولا يطلق النار على شخص يسلم نفسه ولا على شخص لم يطلق النار عليه، وحتى لو أراد توقيف أحد فهو يوقفه بدون أن يصفعه. لا يجوز أن يطلق أحد النار على جندي من الجيش عن تعمد وقصد، كلما غضب أو لم يعجبه موقف ما. جميع الذين أطلقوا النار على الجيش تعمدوا ذلك من عرسال الى عبرا الى نهر البارد من قبل. في كل مرة "يضبضبون" الوضع ويوقفون التحقيق خوفا من الفتنة. وبعد جريمة عرسال الأولى، قلتها بوضوح: "من يخشى الإصطدام بخارج عن القانون خوفا من وقوع الفتنة سيصل إليها حتما"، لأن المعتدي سينمو ويكبر مع الوقت، وسيظن أن ما قام به ليس خطأ أو أن لديه حصانة، فيزداد تطاولا حتى يصل إلى ما وصلنا إليه اليوم في صيدا. عسى أن يتعظ جميع المسلحين والمسؤولين عنهم أولا، ثم أن تتعظ الحكومة والمسؤولون عن الأمن فيها بصورة خاصة، وأعني المجلس الأعلى للدفاع الذي يعطي الإشارة لمجلس الوزراء كي يتخذ التدابير أو يعطي تعليمات مباشرة للقوى المسلحة".

حوار

ورد العماد عون على أسئلة الصحافيين:

سئل: هل عدم رضاك عن التمديد أو بالأحرى رفضك للتمديد للعماد جان قهوجي؟

أجاب: "(مقاطعا)، فلتترك هذا الموضوع الهامشي جانبا. لقد علقت على ما قاله سعد الحريري ولم أعلق على التمديد، ولكن كان لا بد لي من شرحه كي لا يفكر أحد "بتقريش" تضحيات الجيش. إذا كان الحريري يخشى الفراغ، كما يقول، فليسهل عملية تشكيل الحكومة ولا يقوم بتغطية المجرمين، فتصبح هناك حكومة تعين قائد جيش جديدا. على أي حال لا يزال الوقت مبكرا للحديث عن هذا الموضوع، فلدينا 3 أشهر حتى أيلول".

سئل: هل العميد شامل روكز هو مرشحكم لقيادة الجيش؟

أجاب: المعنيون بتعيين قائد الجيش يعرفون إذا كانوا سيرشحونه أم لا، ولكن، على أي حال، فلكل ضابط في الجيش CV أو سيرة ذاتية، وعلى ما أعتقد أنه سيتم النظر بها، إضافة إلى عملية استخبار تجري بين الضباط لمعرفة ما إذا كان المرشح محبوبا أم لا".

سئل: هل أنت راض اليوم عن نهاية المعركة في صيدا خصوصا أنه يحكى عن تسوية سياسية أدت إلى تهريب أحمد الأسير؟ وما الذي يمنع نشوء ظاهرة جديدة كالأسير؟

أجاب: "كل ما يحكى هو شائعات، والشائعات لا يتم الرد عليها لأنها مغرضة، فثمة أشخاص أيضا يتحدثون عن قضايا سابقة في محاولة لإشعالها كي يأخذوا الرأي العام ويجعلونه ينحرف عن الجريمة في حد ذاتها، ولكن ماذا سيفعل الأسير؟ أين سيظهر؟ في أي مسجد أو أي حي أو منطقة؟ على أي حال، سنرى إذا كانت هناك تسوية".

سئل: قال وزير الداخلية والبلديات مروان شربل عندما ظهر الأسير للمرة الأولى إنه أكبر من الدولة اللبنانية. لذلك، لم تؤخذ في حقه أي قرارات. ماذا سيكون مصير الأسير برأيك، بعد أن تم حسم المعركة أمس؟

أجاب: "لو كنت قاضي تحقيق لاستدعيت وزير الداخلية وسألته لماذا قال ذلك، ولماذا الأسير هو أكبر من الدولة ومن الذي يكبره؟ فهذا الأمر ليس سرا له لوحده، وعليه أن يوضح الوضع للشعب اللبناني".

سئل: تحرك الجيش اللبناني بالأمس من دون انتظار أي غطاء أو قرار سياسي، ولكن لدينا طرابلس كما صيدا، وهي جمر تحت النار. هل سيتخذ قائد الجيش الخطوات نفسها في أي اعتداء آخر عليه؟

أجاب: "سبق وقلت بعد جريمة عرسال، إنه عندما يحدث اعتداء على القوى المسلحة، على القائد الميداني أن يقوم بالرد المباشر ولا يكتفي فقط بإعطاء خبر للقيادة بما حدث معه، وإذا كان عاجزا عن الرد لأسباب تقنية، عندها تكون القيادة ملزمة بإرسال قوى كافية لدعمه كي يقوم بالعملية. إذا أردنا أن نقيس هذا الأمر على ما حصل على أرض الواقع هناك، يتبين لنا أنه إما أن الضباط على الأرض لم يكونوا كفوئين كما يجب، أو أن القيادة لم تعطهم الوسائل الكافية لإجراء اللازم. إذا استنجد مواطن عادي بقوة عسكرية موجودة لتمنع عنه اعتداء، ولم تنجده، يتحول العسكر إلى المحكمة، فكيف بالأحرى إذا حدث الإعتداء عليهم؟ نريد أشخاصا يتعلمون القوانين العسكرية وقادة يقومون بالمهمات العسكرية. هذا الإنتظار الدائم يجعل الموقف مهترئا".

سئل: كيف تقرأ الحملة على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والمطالبة بمحاكمته بتهمة الخيانة العظمى على خلفية المذكرة التي قدمها في ما يتعلق بالإنتهاكات السورية؟

أجاب: "أن نؤيد مضمون المذكرة أم لا فهذا موضوع آخر، ولكن اتهامه بالخيانة فكلا. يمكننا اتهامه بالخطأ إذا وجدنا أن الأمر خطأ، ولكنها ليست خيانة أبدا. الحدث وقع، وهو لم يخترعه، ولم يدع شيئا لم يحصل، لكن يمكن أن يقال لرئيس الجمهورية إن هذه الأرض التي قصفها السوريون ليست تحت سيطرتنا نحن، ليست تحت السيادة اللبنانية وصارت ممنوعة على الجيش اللبناني. لذلك لاحق السوريون هؤلاء المسلحين الذين لجأوا اليها، هذا أقصى ما يمكن أن يقال، إنما لا يمكن اتهامه بالخيانة".

 

شربل من صيدا: على الاجهزة الامنية المحافظة على نجاح الجيش ولن نقبل ان يذهب دم الشهداء هبة

وطنية - أكد وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل، في كلمة القاها من سرايا صيدا بعد اجتماع مجلس الامن الفرعي، ان "العملية النوعية التي قام بها الجيش كبدته خسائر كبيرة وبفضل ذلك اعيد الهدوء الى صيدا واستتب الامن"، مشددا ان "على الاجهزة الامنية المحافظة على النجاح الذي حققه الجيش اللبناني عبر تكثيف الدوريات". وتمنى ان يعمل الجميع يدا واحدة، موجها نداء الى الأمنيين كافة في مختلف المؤسسات لان يتم التنسيق في ما بينهم، وقال: "وفي الوقت نفسه ستكون هذه القوى مدعومة من مختلف السياسيين وهذا ما لمسناه". اضاف: "علينا ان نستغل عملية نجاح الجيش ولن نقبل ان يذهب دم الشهداء الذين سقطوا هبة من دون مقابل".

ولفت ان ما نفذه الجيش اللبناني كان له انعكاسه على كل المناطق التي حصلت فيها احدث. وقال :"اليوم في طرابلس عاد الوضع الى ما كان عليه في السابق ودوريات قوى الامن الداخلي انتشرت في كل احياء طرابلس ونتمنى ان يبقى الوضع هكذا ونتعلم من درس الامس". وأشار شربل الى ان كلام رئيس الجمهورية ميشال سليمان في الاجتماع الوزاري الامني امس رفع معنويات الجيش، "ويكفي ان قال ان علينا متابعة العملية مهما حصل وهكذا صار. تمت متابعة العملية وكانت توصية ناجحة لرئيس الجمهورية". ولفت الى ان الرئيس نجيب ميقاتي ابلغه اليوم انه سيرسل ممثلين عن الهيئة العليا للاغاثة للبدء في تحديد الاضرار وستعمل الهيئة على مساعدة المواطنين في صيدا والمحيط ودفع التعويضات عن الخسائر. كما نقل عن الرئيس المكلف تمام سلام الذي "يحمل هموم اهالي صيدا ويقول ان شاء الله تكون خاتمة الاحزان ويعود اهالي صيدا بمختلف طوائفهم وتوجهاتهم كلمة واحدة ويتعاونوا سويا على استتبابا الامن والاستقرار وتبقى صيدا عاصمة التراث. وأكد شربل انه "من غير المسموح ان يمر اي مسلح بعد اليوم من دون معالجة الامر معه".

 

مصر: القيادي الشيعي المعروف بحسن شحاتة العضو خليّة "حزب الله" قُتل في "مذبحة الشيعة"

علم موقع "NOW" أن مصرياً ممن اتهموا بالانتماء إلى "خلية حزب الله" في مصر التي كشفت عنها السلطات قبل سنوات، وفرّ قائدها سامي شهاب من السجن بعد الثورة، قُتل في مذبحة نفذها أهالي قرية تسمى "أبو مسلم" في محافظة الجيزة، ضد تجمع شيعي، وراح ضحيتها 4 قتلى منهم القيادي الشيعي المعروف حسن شحاتة. وقال زعيم الشيعة في مصر أحمد راسم النفيس لـ "NOW" إن شحاتة وشقيقيه قتلا في تلك المذبحة، أما الجثة الرابعة التي قالت السلطات الأمنية إنها لرجل مجهول، فهي تعود في الحقيقة للشاب عماد سلامة الذي كان موقوفا ضمن أعضاء خلية "حزب الله"، وكانت تهمته المساعدة في إيصال السلاح إلى حركة حماس الفلسطينية، مضيفا: "اتهمه الأمن بأنه كان يُساعد في تحميل السلاح الذي يرسله حزب الله لحركة حماس". وكان مئات من أهالي القرية علموا بقدوم الشيخ حسن شحاته ومرافقيه إلى قريتهم لإحياء ليلة النصف من شعبان في منزل أحد سكان القرية من المنتسبين الى الشيعة، فحاصروا المنزل واقتحموه وأحرقوه ثم أنهالوا على شحاتة ومرافقيه بالسلاح الأبيض والعصي قبل أن يسحلوه في شوارع القرية جثة هامدة.

لكن صاحب المنزل فرحات علي عمر قال في تحقيقات النيابة إن شحاتة ومرافقيه من الشيعة قدموا إلى منزله لحضور عُرس ابنته، وليس لإقامة احتفالات لمناسبة ليلة النصف من شعبان.

ولم يستبعد النفيس تكرار هذه الحادثة، في ظل مناخ الشحن الذي يقوده السلفيون ضد الشيعة. وقال: "قد ندخل مرحلة القتل على الهوية". وبخصوص ما ردده مشايخ سلفيون من أن صاحب المنزل حوّله إلى حسينية لإقامة شعائر الشيعة، قال النفيس: "نفترض أن هذا الكلام صحيح، فهل يعطيهم ذلك الحق في قتل النفس؟... كثير من المنازل في الريف تُمارَس فيها أعمال السحر والشعوذة، ومع ذلك لا يقترب من هؤلاء السحرة أحد". واستنكرت رئاسة الجمهورية والحكومة هذا الحادث المُفجع، وعبّر الأزهر عن "فزعه"، فيما دعت السفيرة الأميركية في القاهرة آن باترسون الحكومة المصرية إلى متابعة التزاماتها ضمانا لمحاسبة مرتكبي الحادث، واصفة الجريمة بـ "الشنعاء"، وحثّت على إجراء تحقيقات شاملة وشفافة في الحادثة. وقالت السفارة في بيان: "تقدمت سفيرة الولايات المتحدة إلى مصر والسفارة الأميركية فى القاهرة بالتعازي إلى أصدقاء وعائلات ضحايا الطائفة الشيعية الذين تم قتلهم وإصابتهم في أعمال العنف الغوغائية التي وقعت مؤخرا بزاوية أبو مسلم". وأضاف البيان: "نشاطر الرئاسة ومكتب رئيس الوزراء في إدانة هذا العمل من أعمال العنف الطائفي وندعو للهدوء". من جانبه، قال مؤسس "التيار الشعبي" المعارض حمدين صباحي، في تدوينة على حسابه على موقع "تويتر" إن "مقتل 4 مصريين شيعة سببه تشجيع النظام على الخطاب الطائفي البغيض"، معربا عن اعتقاده بأن ذلك "سيدخلنا عصر القتل على الهوية".

 

ماذا فعل حزب الله في معركة صيدا؟

المستقبل/كشفت أوساط صيداوية مطلعة أن مشاركة حزب الله واضحة في المعركة منذ يومها الأول، حيث ان العشرات من عناصر الحزب انتشروا على طول التلال المشرفة على عبرا من جهة مجدليون، واتخذ بعضهم مواقع لهم على تلة ارسال خلوي قريبة من دارة آل الحريري في مجدليون وعلى سطح فيلا يملكها المهندس يوسف النقيب (عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل) في المكان نفسه ما استدعى طلب النائب بهية الحريري استحداث نقطة للجيش عند مدخل القصر.. ورافق ذلك انتشار أيضاً على مقربة من المربع الأمني لمسجد بلال بن رباح وتحديداً في محيطة ثانوية السيدة للراهبات المخلصيات في عبرا وفي بعض الشقق العائدة للحزب مقابل المربع الأمني.. كما أفاد شهود عيان انهم شاهدوا عناصر من الحزب تتجول مساء ونهاراً في أحياء عبرا الداخلية وتشارك في الاشتباكات إلى جانب الجيش، حيث تولت هذه العناصر مطاردة مناصري الأسير في الأحياء الداخلية لعبرا..

ولاحقاً ثبتت مشاركة حزب الله في القتال في عبرا فعلاً مع نقل أربعة قتلى للحزب إلى مستشفى الراعي في صيدا عرف منهم نزار بيروتي من جبشيت، أبو علي عساف من كفرحتى ومحمد فواز من حارة صيدا ونحو 15 جريحاً تبين انهم شاركوا في اشتباكات عبرا في يومها الأول وتم ادخالهم المستشفى بأرقام بدلاً من الأسماء وفق ما أفادت مصادر خاصة. وفوجئ عدد من المواطنين الصيداويين الذين عادوا إلى تفقد بيوتهم وشققهم باحتلال مسلحين من الحزب لهذه الشقق رافضين اخلاءها. كما شوهد عناصر من الحزب بعد انتشار الجيش في عبرا مساء الاثنين وهم يستقلون سيارات ATV وقد ثبتت عليها أسلحة رشاشة. وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت أنباء عن تجمعات لعناصر حزب الله في تلال مجدليون، ونصبهم مرابض مدفعية، تولت مساندة عناصر الجيش اللبناني بتأمين الغطاء المدفعي لهم في هجومهم على مجمع الأسير في عبرا.

 

مصطفى علوش: لماذا لا يلاحق من يخالفون القانون من جهة "حزب الله"؟

أبدى عضو المكتب السياسي في تيار 'المستقبل النائب السابق مصطفى علوش تخوفه لـالشرق الأوسط من 'عودة التوتر إلى طرابلس ومناطق لبنانية أخرى باعتبار أن الوضع مترابط مع بعضه البعض وثمة إحساس بأن الجيش اللبناني يتصرف بشكل مختلف بناء على هوية من يخالف القانون. وأكد علوش 'إننا مع أن يحاسب المخالفون على جريمتهم وإنزال أشد العقوبات بهم، لكن الاستغراب يتمثل بسؤال مفاده لماذا لا يلاحق من يخالفون القانون من جهة حزب الله؟.الشرق الأوسط

 

النائب جمال الجراح: نحن مع الجيش بدوره الوطني وادائه المسؤول في كل المناطق ومنطق التعطيل لا يزال موجودا في تشكيل الحكومة

وطنية - لاحظ عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح "أن هناك فريقا يدفع باتجاه الفتنة ويسعر الفتنة ويدفع باتجاه الصدام عبر ما يسمى بالشقق الامنية لسرايا المقاومة". وقال، في حديث إلى محطة "المستقبل": "ما جرى في صيدا كان متوقعا لأنه لم تكن هناك معالجات على مستوى الحدث ومن كان لا يريد حصول ما حصل لكان عالج الشقق الامنية بالطرق المناسبة، وهو يعلم ان هذه الشقق هي مصدر توتر واستعلاء على اهالي صيدا وهذا ما ولد ظاهرة مثل ظاهرة الشيخ أحمد الاسير" أضاف: "ادينا دورنا كما نقتنع به بمواجهة هذا المشروع الفتنوي بالسياسة والعمل الجدي لمنع الفتنة، ولكن آخرين كالشيخ احمد الاسير ارتأى اسلوبا آخر لهذه المواجهة لكن السبب هو التفلت الامني وهذا المشروع الفتنوي تحت ستار سرايا المقاومة والشقق الامنية المنتشرة في صيدا حيث مارست كل انواع الذل للناس". واوضح ان "هناك من يريد اخذنا الى مشروع فتنة وللأسف الجيش اللبناني انزلق في هذه الفتنة كما انزلق الشيخ احمد الاسير، خصوصا ان هناك مَن خطط لضرب الجيش اللبناني وظاهرة الاسير التي دفعت ايضا ثمن الكمين المخطط لها"، معتبرا ان الشيخ احمد الاسير والمؤسسة العسكرية انزلقا في الكمين الذي نصب لهما من قبل "حزب الله" . وتابع: "ليس من مسؤوليتنا استيعاب حالة الشيخ احمد الاسير، هناك دولة والوزير مروان شربل بذل جهدا باتجاه لملمة الامور في صيدا وقد نجح في بعض الاحيان بلملمة الوضع وازال الخيم".

واضاف: "نحن مع الجيش اللبناني بدوره ومسؤوليته الوطنية، ويجب ان يكون اداؤه مسؤولا في كل المناطق وعلى كل اللبنانيين بالتساوي، وهذا لم يحصل بعد نهاية المعركة في عبرا هناك اسئلة جدية يجب ان تطرح على قيادة الجيش، من احتل تلة مار الياس في صيدا ومن اطلق النار على منزل السيدة بهية الحريري؟ فليخبرنا قائد الجيش من احتل منزل يوسف النقيب واستعمل التلة للقصف على منطقة عبرا ومن اقام حواجز في مجدليون واخذ هويات الناس؟" وعن صرخة أطلقها عسكري خلال توقيفه أحد المطلوبين في عبرا، قال الجراح: "ليس لدي مشكلة ان يقول كل تيار المستقبل "يا زينب" لأن السيدة زينب لها مكانتها واحترامها وجلالتها عند كل المسلمين، لكن لدي مشكلة ان يقول جندي لبناني "يا زينب"، ولدي مشكلة ان يقول شخص كميشال عون هذا الجيش مسيحي وبالتالي لي الحق الحصري ان اختار قائد الجيش، معنى ذلك انه يوجد من يأخذ الجيش اللبناني اما على مذهبية شيعية معينة او على مذهبية مارونية معينة، ويفقده الدور الوطني وهذه خطورة الموضوع". وأكد اننا "نلتف حول الجيش اللبناني، والمؤسسة ونؤيدها بكل الظروف لأنها المؤسسة الوطنية الجامعة وليست المؤسسة المذهبية التي يقول عناصرها "يا زينب"، او فئة مسيحية معينة تختار قادتها". وتساءل: "هل يراد لهذا الجيش الانزلاق الى المنزلقات المذهبية؟ لا يمكن للجيش ان يكون جيشا الا في اطاره ودوره الوطني ومسؤوليته الوطنية وان يكون حامياً لكل اللبنانيين، وان يشبه شهداءه وهم من كل الطوائف في لبنان، وان يكون دوره على كل الاراضي اللبنانية". ولاحظ ان هناك "مَن يقول ان هذا الجيش لي، هذا الجيش اما ان يكون لكل اللبنانيين اما لا يعود جيشا ويصبح شيئا آخر، يصبح جزءاً من ميليشيا حزب الله او يصبح جيش ميشال عون كما كان في فترة 1989 واستعمل هذا الجيش حتى ضد المسيحيين"، معتبرا أن "حزب الله يريد اسقاط المؤسسات كافة".

وقال: "يراد للجيش ان ينزلق الى الزواريب المذهبية كما عبر عنها ميشال عون اليوم وكما عبر عنها احد عناصر الجيش، يريدون له الخروج من الاطار الوطني الجامع ليذهب الى الزواريب الطائفية".

ولفت إلى أن "استمرار ممارسات حزب الله بالطريقة التي تتم فيها سيولد حالات وظواهر كثيرة كأحمد الاسير وغيره، يجب ان تذهب المعالجة الى الاسباب وليس الى النتائج، الاسير كان نتيجة من هذه النتائج".

كما لاحظ ان "علاقة العماد عون مع المؤسسة العسكرية علاقة غريبة يستحق التوقف عندها، فهو يريد ان يقول ان هذا الجيش مسيحي وآخر يريد ان يقول انه شيعي لكن في كل الحالات سلام على الجيش وعلى لبنان".

أضاف: "بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري، صارت بيروت خالية، فقدت روحها وما اراد لها رفيق الحريري من ان تكون مدينة للحياة والسلام، فاُحبط الناس، قالت الست بهية الحريري ان هذه المدينة هي مدينة للحياة ونزلت الى الوسط التجاري واعادت الحياة الى هذه المدينة من جديد كما ارادها رفيق الحريري رغم المصاب الكبير". ورأى ان "منطق التعطيل لا يزال موجودا في تشكيل الحكومة فالفراغ اثبت انه اسهل لحزب الله لتنفيذ اجندته في الداخل اللبناني او في الداخل السوري لكن ان اعطانا حكومة فهو يريد ان تكون مفتاحها بيده اي عوامل اسقاطها، عليها ان تكون موجودة والا فلا حكومة".

 

الراعي استقبل سفراء عدد من دول الإتحاد الاوروبي ايخهورست: ندعم جميع جهود من يعملون من أجل التهدئة والحوار

وطنية - إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي سفراء عدد من دول الإتحاد الاوروبي في لبنان برئاسة سفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان انجيلينا ايخهورست، في لقاء عرض فيه صاحب الغبطة لأبرز الصعوبات التي تواجه استقرار وأمن لبنان وتحول دون عيش ابنائه بسلام وطمأنينة، مؤكدا ان الكنيسة معنية بالمحافظة على كرامة الانسان وعلى حقوقه الاساسية كما انها معنية بتثبيت السلام والتوافق بين الشعوب. واعرب الوفد الذي تألف من سفراء دول كل من بريطانيا، فرنسا، المانيا، النمسا، بلجيكا، بلغاريا، قبرص، جمهورية تشيكيا، الدنمارك، اليونان، ايرلندا، هولندا، سلوفاكيا، فنلندا، هنغاريا، اسبانيا، بولندا، رومانيا والسويد، عن اهمية هذا اللقاء الذي تم من خلاله استيضاح عدد من الامور المتعلقة بالأوضاع على الساحة الإقليمية عموما واللبنانية خصوصا، مشيرا الى تمسّك الإتحاد الاوروبي بازدهار واستقرار وسيادة لبنان على الرغم من الصعوبات التي يعانيها.

أيخهورست

وقالت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي السفيرة أنجلينا أيخهورست "أتوجه باسم زملائي سفيرات وسفراء وممثلات وممثلي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الثلاث وعشرين التي لديها سفراء معتمدون في لبنان بالشكر العميق لصاحب لنيافة الكاردينال بشاره الراعي على دعوته لنا واجتماعه بنا اليوم.

لقد ناقشنا مع نيافته آخر التطورات في لبنان. وتظهر الحوادث الأمنية في صيدا وطرابلس والبقاع وحتى في بيروت مرة جديدة عدم استقرار الأوضاع. وتتجه أفكارنا كلها إلى الضحايا وعائلاتهم، وإلى جميع سكان الأحياء التي تطاولها أعمال العنف. ونحن نجدد دعمنا للمؤسسات اللبنانية، إذ يجب أن تكون الأجهزة الأمنية قادرة على توفير السلام والأمن على جميع الأراضي اللبنانية. كما ندعم جميع جهود من يعملون من أجل التهدئة والحوار، ونجدد دعوتنا إلى احترام سياسة النأي بالنفس التي اعتمدها وإعلان بعبدا.

كذلك ناقشنا مع نيافته الأزمة الإنسانية. فقد أظهر لبنان وسكانه حسا إنسانيا كبيرا باستقبالهم في بلدهم عددا كبيرا من اللاجئين الهاربين من أعمال العنف في سوريا. ونحن نقدر عاليا تضامنهم ونقدم لهم كل الدعم الممكن. وقد خصص الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء أكثر من 1.25 مليار يورو لتلبية احتياجات الأزمة الإنسانية في سوريا والبلدان المجاورة لها، بما في ذلك حوالى 250 مليون يورو للبنان.

وفي هذا السياق الحساس، سألت نيافته عن رأيه في أوضاع المسيحيين في لبنان والمنطقة. وفي هذا الصدد، فإننا ندعم الجهود المبذولة لتحرير المطرانين يازجي وإبراهيم اللذين خطفا في سوريا وفي شهر نيسان الماضي.

وكما تعرفون، فإن الاتحاد الأوروبي متمسك جدا بأمن لبنان ووحدته وسيادته وازدهاره. ونحن ندعو إلى المحافظة على السلام وبناء المستقبل معا عن طريق الحوار الذي يبقى الوسيلة الفضلى لحل النزاعات".

اجتماعات راعوية وادارية

هذا وكان البطريرك الراعي قد ترأس قبل ظهر اليوم سلسلة اجتماعات راعوية وادارية لعدد من مكاتب الدائرة البطريركية. كما استقبل مساء امس الإثنين نائب وزير خارجية ايطاليا لابو بيستيلي يرافقه السفير الإيطالي في لبنان جوزيبي مورابيتو على رأس وفد من الوزارة في زيارة تم فيها التطرق الى الاوضاع المستجدة على الساحتين المحلية والإقليمية، كما والى سبل دعم الحكومة الايطالية لعدد من المشاريع الانمائية والثقافية في لبنان.

 

لبنان الرسالة: مذكرة سليمان سند قانوني لأي خطوة دولية ممكن أن تتخذ لحماية لبنان

وطنية - اعلنت "حركة لبنان الرسالة" في بيان "تضامنها الكامل مع الجيش اللبناني وتهنئته بنجاح مهمته الأمنية في القضاء على مجموعة مسلحة خارجة عن القانون في صيدا، وحيت الشهداء الذين سقطوا خلال هذه المهمة". كما اعلنت "تأييدها الكامل للرئيس العماد ميشال سليمان الذي مارس واجباته في حماية البلاد من الاعتداءات برفع مذكرة شكوى إلى الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. إن خطوة الرئيس الوطنية هي سند قانوني لأي خطوة دولية ممكن أن تتخذ لحماية لبنان على غرار قرارات مجلس الأمن الدولي".

 

حزب الله: لا علاقة لنا بتهريب سجناء من وادي النطرون

وطنية - علق "حزب الله" على الحكم الصادر عن محكمة جنح الإسماعيلية في قضية تهريب سجناء من سجن وادي النطرون، والذي تم فيه إدراج الحزب على أنه من المشاركين، واصدر بيانا جاء فيه: "يهم حزب الله أن يؤكد أن لا علاقة له على الإطلاق بمجريات تلك الأحداث والتي أدت إلى إخراج سجناء من سجن وادي نطرون، إبان الثورة الشعبية المصرية في 25 يناير، والذي كان من بينهم الأخ المجاهد سامي شهاب. كما أن حزب الله يتمنى على الأجهزة المعنية توخي الدقة والصواب قبل توجيه الاتهام وإصدار الأحكام، ويؤكد أن أيا من عناصره وأفراده لم يشارك في تلك العملية على الإطلاق".

 

كتلة المستقبل: استهداف الجيش عمل إجرامي مرفوض وننتظر تنفيذ خطة أمنية شاملة تمنع كل المظاهر المسلحة

وطنية - عقدت "كتلة المستقبل" النيابية اجتماعها الاسبوعي الدوري عند الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم، استثنائيا في دارة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في مجدليون، وعرضت "تطورات الاوضاع في لبنان وعلى وجه الخصوص الاحداث الاليمة التي شهدتها منطقة عبرا تحديدا ومدينة صيدا بشكل عام خلال اليومين الماضيين"، وأصدرت في نهاية الاجتماع بيانا تلاه النائب جان اوغاسبيان أشار الى ان "الكتلة وقفت في بداية الاجتماع دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الجيش اللبناني وشهداء مدينة صيدا وسائر الشهداء الذين سقطوا في مختلف المناطق اللبنانية دفاعا عن لبنان". وتوجهت ب"التعزية الحارة الى الشعب اللبناني وعائلات الشهداء واهالي مدينة صيدا والجوار"، آملة "شفاء الجرحى بأقرب وقت".

وأبدت الكتلة استنكارها وإدانتها ورفضها "مع الشعب اللبناني، أي اعتداء على الجيش اللبناني لأي سبب كان ومن أي جهة أتى لأن الجيش هو درع الوطن وسياجه الحامي ومنطلق عنفوانه وبالتالي فإن الاعتداء الذي استهدف الجيش وضباطه وعناصره، هو عمل إجرامي مرفوض لا يمكن القبول او التسليم به"، مطالبة ب"ملاحقة الفاعلين لهذه الجريمة وإنزال العقوبات القانونية بهم".

وأكدت "ضرورة المسارعة الى تنفيذ خطة أمنية شاملة في مدينة صيدا ومحيطها يمنع بموجبها حمل السلاح من أي جهة كان، وإزالة المربعات الأمنية والشقق الأمنية والمراكز والمظاهر المسلحة لحزب الله وأعوانه أو اي طرف آخر تحت اي اسم أو مبرر كان. فمدينة صيدا التي أعلنت بوضوح وقوفها مع الدولة ومؤسساتها العسكرية والأمنية وإلى جانب تطبيق القانون، فإنها تطالب باستكمال تطبيق القانون على كل المخالفين وفي كل المناطق ولها الحق على الدولة ومؤسساتها ولا سيما على الجيش اللبناني أن يتم استخدام معيار واحد ومقياس واحد في التعاطي مع كل الاطراف، لا أن يكون تطبيق القانون مقتصرا على فئة او مجموعة أو مناطق معينة دون غيرها".

ورأت ان "أساس الاستقرار يقوم على العدل والتوازن في الحكم والأحكام. ومدينة صيدا التي تفخر بانحيازها الدائم الى جانب تطبيق القانون بالعدل، تلفت عناية المسؤولين والرأي العام الى انه لم يعد مسموحا التغاضي عن التجاوزات الأمنية وعن المظاهر المسلحة لأي طرف كان وخصوصا من قبل حزب الله وأعوانه، حيث أن المدينة وسكانها لن يسكتوا بعد اليوم عن اي تجاوز أو تعرض لأمنهم وكرامتهم ولن يقبلوا بأن يصبحوا لقمة سائغة للمتجاوزين والمتسلطين. إن جمهور الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان وما يزال في كل التجارب العصيبة التي مرت على لبنان، يقف الى جانب الدولة ومؤسساتها ولا سيما الى جانب الجيش اللبناني ويشكل ضمانة باعتداله في وجه كل اشكال الغلو والتطرف، ومن حق هذا الجمهور ان يطالب الجيش بالالتزام بالقانون وبالتطبيق الحازم له وباعتماد المعيار الواحد وليس المعايير المزدوجة".

وتوقفت الكتلة أمام "مجموعة من الملاحظات التي رافقت الأحداث الأمنية في منطقة عبرا والعملية العسكرية التي نفذها الجيش، ويهمها أن تحصل من قيادة الجيش والمسؤولين السياسيين والأمنيين على أجوبة واضحة ومحددة:

أ- لفت الكتلة البيان الصادر عن مديرية التوجيه الذي طالب بموقف غير ملتبس من السياسيين، ولا سيما من نواب المدينة وفاعلياتها، تجاه ما كان يحدث في صيدا. وقد ذكرت الكتلة من يلزم بأنها لم ولن تكون في اي وقت من الأوقات الا في الموقف المنحاز لخيارات الدولة والشرعية المتمثلة بمؤسساتها عموما وبالمؤسسة العسكرية خصوصا، على اساس أدائها لدورها ومسؤوليتها في حماية الوطن والمواطنين.

ب- من هي العناصر المسلحة التي أطلقت النار على منزل الرئيس الشهيد رفيق الحريري في مجدليون؟

ج- لماذا انتشرت سرايا المقاومة منذ اندلاع الأحداث الامنية في عبرا وفي منطقة مجدليون وأقامت حواجز عسكرية علنية، وهي قامت بالتدقيق بالهويات وتفتيش سيارات المواطنين في المنطقة؟

د- كيف تواجدت عناصر مسلحة من حزب الله في المنطقة المعروفة بتلة مار الياس المشرفة على صيدا، وكيف تولت تلك العناصر إطلاق النار منها باتجاه بعض أحياء المدينة وشاركت في المعارك؟

ذ- ماذا عن المعلومات المتوفرة حول قيام عناصر من حزب الله، إثر انتهاء العملية العسكرية، بتسيير دوريات مسلحة وتفتيش شقق وأبنية وقامت باعتقال أفراد في منطقة عبرا؟ وهل تعرف قيادة الجيش بالأمر الخطير هذا؟ وكيف تعاملت معه".

وأشارت الكتلة الى انها تنتظر "كما الرأي العام اللبناني ومؤسسات المجتمع المدني، أجوبة واضحة وسريعة على هذه الأسئلة فضلا عن انها تنتظر تنفيذ خطة أمنية شاملة في المدينة تمنع المظاهر المسلحة لكل الأطراف وتعمل على تطبيق القانون"، مؤكدة "ما أعلنه الرئيس سعد الحريري بالأمس، ان مشروعها سيبقى الدولة والحفاظ عليها".

وتوجه الكتلة "مجددا الى اهلنا في صيدا مكبرة تضحياتهم، مقدرة معاناتهم"، معاهدة إياهم انها ستبقى على "العهد والوعد مع مشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري في لبنان الواحد، لبنان العيش المشترك، لبنان السلم الأهلي، لبنان الدولة والحرية والديمقراطية".

جولة

وسبق الاجتماع جولة قام بها السنيورة واعضاء الكتلة في دارة الحريري، عاينوا خلالها آثار الاعتداء بالرصاص الذي تعرض له منزل العائلة من قبل عناصر مسلحة كانت متمركزة على تلال مقابلة ابان الأحداث الأخيرة في عبرا.

 

اعتصام في ساحة الشهداء تضامنا مع الجيش وكلمات دعت الى دعمه ورفع الغطاء السياسي عن أي جهة تخل بالامن

وطنية - نفذ ناشطون حزبيون ومن المجتمع المدني اعتصاما مساء اليوم في ساحة الشهداء، دعوا اليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، "تضامنا مع الجيش اللبناني في معركته ضد كل من يعتدي عليه ويحرض ضده وضد قيادته، ويدعو الى الانشقاق من المؤسسة الوطنية الجامعة، ودعما لاستعادة هيبته، ورفضا لاي تسوية سياسية على دم شهدائه".

استهل الاعتصام بالنشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء الجيش، ثم رفع العلم اللبناني على تمثال الشهداء.

بدر الدين

ثم القت الناشطة نعمت بدر الدين كلمة حيت فيها "الجيش الذي أثبت انه على مستوى آمال اللبنانيين بتحقيقه الامن والاستقرار". وقالت: "أتينا لنقول اننا سنرفع الصوت عاليا ضد أي فلتان امني وضد أي ارهابي".

ودعت السياسيين الى "البقاء في منازلهم اذا لم يرفعوا الغطاء السياسي عن أي جهة او طرف يعمل على الاخلال بالامن في البلاد".

شحرور

من جهته، قال الناشط رباح شحرور: "ان فكرة الدعوة الى هذا اللقاء الداعم للجيش أتى بعد احداث صيدا وعدم التفاف بعض الطبقة السياسية حوله والتراخي في موضوع دعمه".

أضاف: "هذا الجيش الذي اقتص من الارهاب في الضنية ونهر البارد وعرسال وصيدا، اضافة الى مواجهة العديسة ضد الاحتلال الاسرائيلي، يستحق كل الدعم والمؤازرة من جميع المواطنين".

بعد ذلك، وقع المشاركون على العلم اللبناني ثم اضاءوا الشموع تحية لارواح شهداء الجيش.

 

الفيصل أكد ان السعودية لن تقف مكتوفة حيال سوريا

وطنية - أعلن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل، اليوم في جدة، ان "المملكة لن تقف مكتوفة حيال ما يجري في سوريا"، في اعقاب مؤتمر الدوحة السبت الماضي. وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاميركي جون كيري: "لن نقف مكتوفين في مساعدة الشعب السوري للدفاع عن نفسه". ودعا الاتحاد الاوروبي الى "التفعيل الفوري لقراره نظرا الى المستجدات الخطيرة في سوريا"، في اشارة الى قرار الدول الاوروبية رفع الحظر عن ارسال السلاح الى المعارضة السورية. واضاف: "لا يمكن اعتبار سوريا الآن الا ارضا محتلة ما يتطلب ردا حازما دوليا سريعا. لم يعد هناك أي مبرر او منطق يسمح لروسيا باستمرار تسليح النظام".

وقال: "ان "حزب الله" وقوات الحرس الثوري الايراني والدعم اللامحدود بالسلاح الروسي تتشارك في قتل السوريين، هذا امر خطير لا يمكن السكوت او التغاضي عنه". واتهم "النظام السوري بممارسة ابادة جماعية ضد شعبه".

واوضح ان بلاده "لا تتدخل في شؤون الاخرين، نريد مساعدة الشعب السوري بحسب قدراتنا، نحن بلد صغير لكننا لن نتوقف عن مساعدته وبأفضل ما يمكن". وشدد على ان "وحدة المقاومة امر مهم لتلبية حاجاتها للدفاع عن نفسها والمضي قدما في بناء سوريا بشكل يضمن جميع الطوائف الدينية والعرقية". وختم ردا على سؤال ان الجهاد هو على "قدر ما يستطيع الانسان تقديمه، فهناك من يجتهد بيده او بلسانه، وهذا اقل الايمان، ونحن نجتهد في كل هذه النواحي".

 

النائب محمد قباني: نريد وطنا لشعب واحد ونريد دولة واحدة قادرة وعادلة

أدلى النائب محمد قباني بتصريح اثر زيارته قصر بعبدا ولقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، قائلا: "بداية أود تأكيد تقديرنا لفخامة الرئيس ولمواقفه الوطنية والسيادية، ثم إننا أثبتنا في أحداث صيدا الأخيرة قولا وفعلا أن مشروعنا هو الدولة والدولة وحدها، وإن دعمنا للجيش باعتباره الضامن لسلامة وأمن المواطنين هو دعم صادق وجدي. والمؤسسة العسكرية مطالبة اليوم بأن تعمم سياسة الحزم تجاه كل المظاهر المسلحة وكل الظواهر المسلحة في أي منطقة كانت ولأي فئة انتمت، كما انها مدعوة في صيدا الآن ومن ثم في كل لبنان إلى إنهاء المربعات الأمنية والشقق الأمنية المسلحة حتى يشعر جميع اللبنانيين بالاطمئنان إلى اعتماد سياسة التعاطي الحازم بالسوية والتعامل العادل مع الرعية". وختم: "إننا نريد وطنا لشعب واحد ونريد دولة واحدة قادرة وعادلة".

 

عميد حزب 'الكتلة الوطنيّة كارلوس إده: الشجاعة الإستثنائية التي أظهرها الجيش في نهر البارد وصيدا تدل على أن الجندي اللبناني لا ينقصه إلا الأوامر

استنكر عميد حزب 'الكتلة الوطنيّة كارلوس إده التعرض للجيش من قِبل مسلحي مجموعة الأسير معزياص عائلات شهداء الجيش، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى في صفوفه، وهو يؤيد القوى المسلحة الشرعية عندما تأخذ المبادرة وتحسم أمرها في تطبيق القوانيين وتدافع عن المواطنين والسيادة وحدود البلاد. إده لاحظ أن الجيش لا يتحرك بفعالية إلا بعد سقوط إصابات عديدة في صفوفه، فهو تحرك بعد مجزرة الحاجز في نهر البارد وهو تحرك أمس بعد إستشهاد العسكريين في صيدا، وهنا السؤال لماذا لا تأتي مبادرته إلا بعد سقوط هذا العدد الكبير من الشهداء والجرحى في صفوفه؟ ورأى أن إندفاع الجيش يجب أن يكون دائماً حاضراً عندما يهاجم حزب الله المواطنين كما حصل في 7 آيار وعندما يستشهد الظابط الطيار سامر حنا وفي عدم محاكمة ظباط الجيش عندما دافعوا عن أنفسهم في الشياح، فلو حسمت تلك الأمور من قَبل لما وصلت الحالة الى ما وصلت اليه اليوم. وتابع: 'لقد أصبح الأمر جلياً فالشجاعة الإستثنائية التي أظهرها الجيش في نهر البارد وصيدا تدل على أن الجندي اللبناني الباسل لا ينقصه إلا الأوامر.

سرايا "الفتنة" تشعل الساحة الصيداوية... أهالي من صيدا لموقعنا: مسلحو "حزب الله" و"حركة أمل" شاركوا في المعركة

موقع 14 آذار/خالد موسى

بعدما مر قطوع الفتنة الأسبوع الماضي من صيدا، من دون أي تداعيات كارثية على المدينة وأهلها، لم يعلم سكان المدينة أن أمراً ما يحاك ضد مدينتهم من قبل سرايا "الفتنة" التي تتوزع بإمرة "حزب الله" داخل أحياء صيدا وشوارعها، من أجل زارعة البؤر الأمنية والشقق العسكرية في كل شارع وكل حي من عاصمة الجنوب وبوابة السلم الأهلي صيدا.

لم تكن نهاية الأسبوع عطلة سعيدة لأهالي المدينة للخروج مما مروا به في الأيام الأخيرة، خصوصاً الإشتباكات الأخيرة التي وقعت في منطقة عبرا بين مناصري إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير وعناصر ما يسمى بـ "سرايا المقاومة" لحزب الله، سرعان ما تحولت أول من أمس الى إشتباكات بين مناصري الأسير والجيش اللبناني بعدما ارتكب الأول جريمة بحق الجيش على أحد الحواجز العسكرية، ففي النتيجة "صيدا ضحية السلاح"، سلاح الأسير، وسلاح "حزب الله" الميليشياوي.

أهالي صيدا . . . معاناة مستمرة

روى أهالي صيدا لموقع "14 آذار" ما جرى في المدينة ومنهم ما كانوا محاصرين قبل أن يقوم الجيش بمساعدتهم على الخروج سالمين، فوصفوا الوضع حينها بـ "الكارثي، في ظل إنقطاع شبه تام لمدينة صيدا عن العالم بعدما تم قطع الإنترنت والكهرباء بالكامل عن المدينة، وفي ظل إستمرار القصف وإطلاق الرصاص على منازل المواطنين العزل وعدم تمكن سيارات الإسعاف من الوصول الى الجرحى والمصابين من جراء الإشتباكات لإسعافهم".

وخلال ساعات الذروة للاشتباكات حصل موقع "14 آذار" على افادات بعض المواطنين من داخل صيدا، منهم من كانوا محاصرين وفك الحصار عنهم بعدما سيطر الجيش على المربع الأمني الخاص بالأسير، فالمواطنة الشابة آمنة عفارة التي تقطن قرب مسجد بلال بن رباح في عبرا، وفي حديث خاص لموقع "14 آذار" كانت وصفت الوضع بـ "الكارثي والمأساوي، وأن سكان المنطقة محاصرون منذ بدايات الإشتباكات، في ظل إشتداد حدة المعارك وقصف المنازل الموجودة في المنطقة، ولا نستطيع الخروج من منازلنا لقضاء حاجاتنا". ولفتت الى أن "مسلحين من سرايا المقاومة التابعين لحزب الله وحركة أمل شاركوا في الإشتباكات الدائرة في المدينة".

بدوره، لفت الشاب هشام قطب من داخل المدينة، في حديث لموقعنا، الى أن "الإشتباكات لم تهدأ منذ ظهر الأحد وهي استهدفت منازل لمواطنين مازالوا محاصرين حتى الساعة (قبل سقوط المربع الأمني) في منازلهم ولا دخل لهم لا من قريب ولا من بعيد في الإشتباكات"، مشيراً الى أن "عناصر من حزب الله وحركة أمل تشارك في الإشتباكات الدائر في المدينة، من خلال القصف بالمدافع من حارة صيدا والحسينيات التابعة له في المدينة على تعمير عين الحلوة وعلى منطقة عبرا، وأن عناصر سرايا المقاومة تجول في شوارع المدينة وتعمل على إطلاق النار على المارة".

وعن الوضع الإنساني في المدينة، وصفه قطب بـ "الماساوي، حيث أن معظم الأهالي تهجروا من منازلهم والذين لم يتمكنوا من ذلك ما زالوا محاصرين داخل منازلهم ومؤسساتهم التجارية منذ يوم الأحد، رغم العديد من نداءات الإستغاثة التي وجهوها الى القوى الأمنية والعسكرية والمدنية من أجل مساعدتهم".

من جهته، كان شدد الشاب زياد المصري من مدينة صيدا، على أن "إستهداف الجيش بهذه الطريقة البشعة هو إستهداف لكل لبنان ولكل اللبنانين ولمؤسسات الدولة الشرعية". ولفت الى أن "الوضع في مدينة صيدا كارثي نتيجة إنقطاع المدينة عن العالم الخارجي فتم قطع التيار الكهربائي عن المدينة وكذلك الإنترنت والإتصالات نتيجة إصابة محطة بالقرب من مسجد بلال بن رباح جراء الاشتباكات التي تدور بقربه".

ومواقع التواصل الإجتماعي تشتعل

ومع بداية الإشتباكات، إشتعلت صفحات موقعي التواصل الإجتماعي الـ"ـفيسبوك" و"توتير" بالصور والتعليقات المتضامنة مع الجيش من جهة والمناصرة للشيخ الأسير من جهة أخرى. في الوقت التي قامت فيه إدارة الـ"فيسبوك" بإغلاق صفحة الأسير والتي يطلق عليها اسم "محبي الشيخ الأسير"، وذلك بعد أن تلقت الإدارة شكاوى كثيفة من مستخدمي الموقع، كما سبق لها أن أغلقت صفحة باسمه الشخصي قبل فترة وجيزة. ولا يختلف الأمر كثيراً على موقع "تويتر" حيث تنهال التغريدات المطالبة بإقفال صفحته، إشارة إلى أن عدد متتبعيه على "تويتر" يتخطى 118 ألف شخص.

وعلق عضو اللجنة التنفيذية لحركة "التجدّد الديموقراطي" حارث سليمان على صفحته الخاصة على الـ"فيسبوك" بالقول: "البلد الذي ينقسم بين الاسير ونصر الله عصفورية مش بلد"، في حين كتبت الناشطة الإجتماعية سارة الشيخ علي على صفحتها الخاصة: "اتنيناتكن متل بعض وبتنتمو لنفس المذهب: مذهب الموت..أصحاب لحى وعمائم الفتن..حلو عن سما لبنان.تعبنا..زهقنا..قرفنا..اتركونا نعيش"، وتقصد أيضاً الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله وإمام مسجد بلال بن رباح في عبرا الشيخ أحمد الأسير. وكتب الناشط المدني كريم الرفاعي على صفحته الخاصة: "نحن كلنا ثقة أن لبنان سينتصر على أحلامهم بإشعال حرب أهلية شاملة وإحراق لبنان!!!"، أي أحلام نصر الله والأسير بإشعال حرب أهلية في لبنان. وكتب حسن غندور على صفحته الخاصة تضامناً مع النائبة بهية الحريري ونداء إستغاثتها الأخير صباح أمس نتيجة محاصرة قصر مجدليون من قبل المسلحين تابعين لـ"حزب الله" :"دمعتك غالية على قلوبنا يا ست بهية، كلنا بهية الحريري".

 

35مقاتلاً من بقايا "جند الشام" و"فتح الإسلام" شاركوا في المعركة فماذا عن "حزب الله"؟

استيقظ الصيداويون باكراً اليوم، لنشل مدينتهم من تحت أنقاض المعركة التي دارت بين أنصار الشيخ أحمد الأسير الذي فر من جحره، والجيش اللبناني. معركة شكلت نقطة تحول في الوضع الأمني في لبنان، فمن انتظر قبضة الجيش الحديدية، بعد جملة الاعتداءات عليه، تابعها في صيدا. لا احد يعلم مسار الوضع الأمني في لبنان، فالبعض يقول أن عدم توقيف الأسير أو قتله أدى إلى اخماد حركة الاحتجاجات، والبعض الآخر يرى أن الأمور ذاهبة نحو التصعيد المفاجىء، أما التمنيات فانحصرت بأن يتابع الجيش عملياته على كل الأراضي اللبنانية، وينهي كل أشكال التسلح والميليشيات بمن فيهم "حزب الله" و"حركة أمل".... بالأمس، لوحظ تدخل مجموعة فلسطينية في المعارك إلى جانب الأسير، في المقابل أكدت معلومات تدخل عناصر لـ"حزب الله" و"حركة أمل" للاصطياد بالماء العكر واستغلال اختلاط الحابل بالنابل لقتل أنصار الأسير وبسط سيطرتها على المدينة.

أمين سر "منظمة التحرير الفلسطينية" في مخيم عين الحلوة ماهر شبايطة أكد لموقع "14 آذار" أن "كل الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية في مخيم عين الحلوة أجمعت على رفض أي انزلاق فلسطيني بما يجري في صيدا"، موضحة أن "الفصائل عملت منذ اللحظة الأولى على عدم انجرار الناس إلى هذا المستنقع ورغم ذلك كان هناك مجموعة فلسطينية متواجدة في منطقة غير مسيطر عليها من قبل منظمة التحرير وباقي الفصائل ولا من قبل الجيش اللبناني، شاركت في المعركة". وعن هوية هذه المجموعة قال شبايطة: "المجموعة كل مرة تطلق على نفسها اسماً ما، في هذه الأيام كان اسمها "جند الشام"، وتم الغاء هذا الاسم، لا اسم لها، عناصرها يأخذون الفكر التطرفي، وممكن أن نطلق عليهم اسم بقايا جند الشام وفتح الاسلام"، لافتاً إلى أن "عدد عناصر المجموعة لا يتجاوز الـ 35 مقاتلاً". وأشار إلى أن "هذه المجموعة خارجة عن اطار السيطرة الفلسطينية كليا".

وأوضح أن "الفصائل لم تتوقف عن ضبط هذه المجموعة وكان للفصائل اجتماعات أمس، قامت بالضغط من أجل وقف إطلاق النار وعودة أفراد المجموعة إلى منازلهم"، موضحاً أنه "كان هناك نقطة عسكري للجيش اللبناني في منطقة الطوارىء في التعمير وانسحب منها"، وذكّر بأن "جميع القوى اللبنانية موجودة في هذه المنطقة وليس هذه المجموعة الفلسطينية فحسب". وكشف عن أنه "خلال الاشتباكات، لم يستطع أحد الوصول إلى هذا المربع (تعمير) والرصاص مختلط الحابل بالنابل، إلا أن المواجهة الأكبر كانت مع الجيش اللبناني"، أضاف: "لا معلومات لدينا عن تبادل لاطلاق النار على عناصر سرايا المقاومة أو تنظيم الشعبي الناصري، فما عرفناه منذ البداية هو اشكال مع الجيش، لكن المنطقة أيضا فيها من كل الأطياف". وشدد على أن "الاشتباكات لم ولن تنتقل إلى داخل المخيم"، مشيراً إلى أن "المخيم مستهدف منذ زمن طويل، لكن استطعنا بوحدتنا الفلسطينية بين كل القوى أن نبعد هذا الاشكال عن مخيم عين الحلوة حتى نحافظ على 80 الف فلسطيني موجودين فيه كضيوف حتى العودة على فلسطين ولن ننجر لأننا عامل توفقي".

 

النائب خالد زهرمان: من اوجد ظاهرة الاسير سلاح حزب الله والذي من الممكن ان يخلق ظواهر اسيرية اخرى

رأى النائب خالد زهرمان ان الدولة عالجت المشكلة في صيدا الا انها لم تعالج جذورها بعد، لافتا الى ان من اوجد ظاهرة الاسير سلاح حزب الله والذي من الممكن ان يخلق ظواهر اسيرية اخرى في المناطق. وفي حديث لصوت لبنان93.3 تمنى زهرمان ان لا نصل الى معركة في طرابلس مشيرا الى ان قيادات المدينة لديها ما يكفي من الحكمة لضبط الامور ومنع الاصطدام مع الجيش خصوصا وان هناك مخططا لضرب الجيش. ولفت زهرمان الى ان لا ملاذ للطائفة السنية الا المؤسسة اللبنانية وعامودها الفقري المؤسسة العسكرية داعيا الى ترسيخ الوعي في طرابلس لهذا الغرض لان هناك مؤامرة كبيرة تحاك على لبنان.

 

السنيورة: لا نقبل ان يكون هناك طرف يأخذ بأمن البلد بيده

أبدى الرئيس فؤاد السنيورة ارتياحه لنتائج اجتماع رؤساء الحكومات في السراي الكبير الذي اتسم بالصراحة والوضوح في مناقشة احداث صيدا وتطوراتها. واكد السنيورة لـاللواء استمرار الرهان الدائم على الدولة وعلى الجيش لحفظ السلم الاهلي، ولذلك 'كنا دائماً ضد تحركات الشيخ احمد الاسير، منذ اليوم الاول لاقفاله الطرق. واضاف: 'نحن بالقدر نفسه ضد اي عملية أمنية تنطوي على تمييز بين منطقة واخرى، او بين جماعة واخرى.

ورداً على سؤال ما هو المقصود بهذا الكلام، قال الرئيس السنيورة: 'نحن ضد المربعات الامنية، بنفس القدر الذي نعارض فيه استمرار الشقق الامنية، لذلك نحن نطالب بتطبيق القانون بمعيار واحد على جميع اللبنانيين، ولا نقبل ان يكون هناك طرف يأخذ بأمن البلد بيده، بعيداً عن الشرعية.المصدر : اللواء

 

الراعي ترأس قداسا لمناسبة اليوبيل ال 900 على وجود منظمة مالطا : تدعو إلى العيش المشترك من أجل تحقيق السلم في لبنان

وطنية - احتفلت سفارة منظمة مالطا ذات السيادة في لبنان، يمثلها السفير شارل هنري داراغون والجمعية اللبنانية لفرسان مالطا، يمثلها رئيسها مروان صحناوي، باليوبيل المئوي التاسع على صدور البراءة الرسولية في العام 1113 بقرار من البابا باسكال الثاني، كما احتفلت بعيد القديس يوحنا المعمدان شفيع المنظمة، بقداس ترأسه بطريرك انطاكيا وسائر المشرق مار بشارة بطرس الراعي امس الاثنين في بكركي بمشاركة حشد من الكهنة والأساقفة.

حضر القداس النائب نبيل دي فريج ممثلا رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان ورئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، الأميرة فرانسواز دي لبكوفيتش، نائلة معوض، منى الهراوي، النواب عبد اللطيف زين، جيلبرت زوين، نعمة الله أبي نصر، هادي حبيش، ممثل رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون، ممثل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي، الوزيرة السابقة منى عفيش، السفير ناجي أبي عاصي، رئيس نقابة المقاولين فؤاد الخازن، رئيس نقابة الأطباء البروفسور أنطوان بستاني، وحشد من الشخصيات السياسية والديبلوماسية وأعضاء الجمعية وأصدقاء المنظمة.

وألقى البطريرك الراعي عظة قال فيها: "نحتفل في هذا القداس بالعيد التسعماية لمنظمة مالطا ذات السيادة، في لحظة، الجيش اللبناني والوطن اللبناني مصابان في الصميم. فمنظمة مالطا ذات السيادة، انطلاقا من قيم الحب واحترام كرامة الإنسان رغم اختلافاته التي تؤمن بها، تدعو إلى العيش المشترك من أجل تحقيق المصالحة، والغفران، والتعايش، والسلم في لبنان". اشارة الى ان منظمة فرسان مالطا "تؤكد منذ أكثر من تسعة قرون قيمها الأساسية من خلال عملها الروحي والخيري، عبر نشاطاتها المتعددة على كامل الأراضي اللبنانية إن كان من خلال مراكزها الطبية والاجتماعية، أو المراكز المخصصة لكبار السن أو المعوقين، تتحرك لخدمة من هم الأكثر حاجة، الذين جرحتهم الحياة مهما كان أصلهم وعلى خلاف انتماءاتهم. المنظمة في سعي دائم لتحسين خدماتها، مؤكدة على الاحترام الأساسي لكرامة الانسان وكذلك للتعايش".

 

اجتماع للشرعي الاسلامي برئاسة مسقاوي : لاستحداث خطة أمنية وطنية تطال جميع المناطق على أن تكون صيدا الإمتحان الأساس والرئيس

وطنية - عقد المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى جلسته الإستثنائية ظهر اليوم برئاسة نائب الرئيس عمر مسقاوي في مكتب رئيس اللجنة الإدارية والمالية في المجلس بسام برغوت - بيت الأريج - الصنائع، وبعد التداول في القضايا العامة والأحداث التي حصلت في صيدا، أصدر البيان التالي:

أولا: توقف المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى عند الأحداث المؤلمة التي طالت أهلنا في صيدا والجوار والظروف العصيبة التي عاشها الأهالي خوفا وترويعا، فإن المجلس يؤكد الوقوف إلى جانب صيدا في هذه المحنة الصعبة كما ينظر بقلق إلى المعالجات العشوائية للأحداث الأمنية المنظمَّة التي وقعت في صيدا الجريحة والمنكوبة وتلك الأحداث المتنقلة من الشمال إلى البقاع وبيروت والجنوب.

ويطالب المجلس رئيس الجمهورية بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس المجلس الأعلى للدفاع وقيادة الجيش باستحداث خطة أمنية وطنية تطال كل المناطق اللبنانية على أن تكون صيدا الإمتحان الأساس والرئيس.

ويعلن المجلس علن تأييده للبيان الذي صدر عن الإجتماع الذي عقد في مقر رئاسة مجلس الوزراء بين رئيس مجلس الوزراء وأصحاب الدولة الرؤساء السابقين، والرئيس المكلف، ويؤكد المجلس الدعم الكامل والتأييد لدور الجيش في مواجهة السلاح غير الشرعي أيا كان حامله، والبؤر الأمنية التي تفرض حضورها على أرض الواقع تحت شعارات مختلفة ومزيفة تصادر بها دور الدولة ومسؤوليتها في تحقيق الإستقرار وتوفير مستقبل آمن وواعد لأجيالنا. كما يؤكد المجلس الشرعي على ضرورة نزع السلاح غير الشرعي المنتشر في صيدا وسائر المناطق تحت مسميات وحجج وذرائع مختلفة، وعلى تطبيق القانون على جميع اللبنانيين وفي كل المناطق وعلى إرساء قاعدة العدالة في التعامل من قبل المؤسسات العسكرية والأمنية حتى لا يشعر أحد بالغبن والظلم والقهر.

ويرى المجلس أن المواقف الصادرة عن كل المرجعيات الإسلامية الداعمة للمؤسسة العسكرية ولدورها، فإننا بدورنا نهيب بقيادة الجيش عدم الكيل بمكيالين واستكمال سحب المسلحين من كل الجهات والتي لا تزال تشاهد علنا في أكثر من مكان في مدينة صيدا وجوارها. ثانيا: يرى المجلس أن الأمن لا يبنى على توازن بين خطيئتين كما لا يكون حربا على إحداهما دون الأخرى، كما يجري في كثيرٍ من الأحيان ويولِّد الإحباط الذي أشار إليه سماحة مفتي صيدا ومنطقتها الشيخ سليم سوسان والذي هو المرجع الديني المعتمد شرعا وقانونا في المنطقة. ومن هنا نرى أن ما حدث في صيدا يحملنا على مزيد من التبصر في ما جرى لأن خيارنا الذي لا مردَّ له في دور الجيش يحملنا على تأكيد تضامننا مع صيدا وطرابلس وعرسال وعكار وسائر المناطق اللبنانية المستهدفة. وهو تضامن مع أمن المواطن في كل مكانٍ من لبنان الذي هو المعني وحده بالأمن ودور الدولة في بناء مستقبله، وإن المجلس يتقدَّم بالتعازي الحارة إلى فخامة الرئيس ورئيس الحكومة وقائد الجيش ولأهالي شهداء الجيش اللبناني وللاخوة المدنيين الأبرياء الذين سقطوا أو تضرروا جراء هذا العمل العبثي المرفوض.

ثالثا: إن المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى يؤكد حرصه على ذلك الإستمرار التاريخي لعروة التراث الحضاري الإسلامي والمسيحي والذي أسس للمجرى العميق لمفهوم الدولة والمواطنية ولمؤسساتها الإجتماعية والقضائية والأمنية، لذا، فإن مؤسسة الجيش لا بدَّ أن تكون الصيغة الأساس لوحدة البلاد، ومن هنا، فإن دعمنا لجيشنا الوطني في ترسيخ الأمن إنما هي حماية لمعنى لبنان في عيشه المشترك على مدى أحقاب التاريخ والذي بني على أساس من التجاور والتضامن والتعاون في ترسيخ مفهوم المواطنية والعدالة. رابعا: إن هذا المعنى بدأ يضيع في اصطناع شعارات بعض السياسيين تحت مقولات الاعتدال والتكفيرية والمذهبية والميثاقية... وهذه كلها تمثل طابع الصراع السياسي الذي بدأ يأخذ بعدا طائفيا ومذهبيا مصطنعا ومدعما بقوة السلاح غير الشرعي المنتشر على كافة الأراضي اللبنانية، وهو مخطط معاد يسعى لامتدادات سلطوية لها مدلولاتها السياسية في صراعات المنطقة وهو صراع أصبح يرفضه الجيل على اختلاف انتمائه الديني والمذهبي، فليس هنالك أي صراعٍ بين السنة والشيعة الذي يجمعهما الإسلام، كما انه ليس هناك صراع إسلامي - مسيحي في واقعنا السياسي المنقسم بين الأطراف السياسية ضمن معايير لا علاقة لها بالطوائف كما هو متداول، وإن المجلس يدعو الجميع للاستماع لنداء الغد غد أجيالنا الذي يتجلى في تلك المبادرات التي يقوم بها المجتمع المدني من سائر الطوائف".

 

يوحنا العاشر زار ميقاتي : لبنان رسالة ونموذج للعيش المشترك

وطنية - إستقبل رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر بعد ظهر اليوم في السرايا. ثم عقد لقاء موسع شارك فيه نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، والوزراء: فايز غصن، نقولا نحاس وغابي ليون، وعدد من المطارنة ورئيس جامعة البلمند الوزير السابق إيلي سالم. بعد اللقاء أدلى يوحنا العاشر بالتصريح الآتي :"قمنا اليوم بهذه الزيارة الطيبة لدولة الرئيس ميقاتي لنعبر له عن محبتنا أولا وشكرنا وإمتناننا ودعوتنا له بكل الجهود التي يبذلها من سنين طويلة لخدمة لبنان وشعبه الطيب. وكانت مناسبة أكدنا خلالها كل الثوابت التي تجمعنا دائما في العيش المشترك والمحبة، وكلنا في هذه الديار وفي لبنان بشكل خاص وفي سوريا شعب واحد ويد واحدة وقلب واحد وعائلة واحدة، ونعمل معا مسلمين ومسيحيين لخير منطقتنا وبلدنا وشعبنا بأكمله. لا شك في أننا نعتبر لبنان رسالة ونموذجا للعيش المشترك، ومهما قست الأيام وحاول البعض إبعادنا عن بعضنا فنحن باقون وصامدون في المحبة والعيش المشترك، ونعبر عن الروحانية التي نتمتع بها في هذا المشرق، وإن شاء الله تكون هذه الرسالة نموذجا لكل الناس في العيش المشترك والتعاون مع بعضنا البعض".

سئل: هل هناك معلومات جديدة عن مصير المطرانين المخطوفين في سوريا؟

أجاب: "لا معلومات جديدة عن المطرانين المخطوفين، لكننا نأمل ونرجو عودتهما في أسرع وقت".

سئل: ماذا عن الأوضاع والتطورات في سوريا؟

أجاب: "نحن نقول دوما ونؤكد أن طريقة التعاطي في أوضاع وأزمات كهذه هي الحوار، وعلى كل واحد منا قبول الانسان الآخر، واعتماد الحل السياسي وليس أي طريق آخر، وإن شاء الله يساهم الجميع محليا أو إقليميا أو دوليا في إرساء السلام والمحبة بين الشعب السوري بكل أطيافه، وهذا ما نرجوه".

بعد ذلك أولم ميقاتي تكريما للبطريرك يوحنا العاشر.

 

أمير قطر شاب فرنكوفوني قد يقلق حكّام الخليج

NOW - أ.ف.ب.

أعلن أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني تسليم مقاليد الحكم إلى نجله ولي العهد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، معرباً في الكلمة التي وجهها للشعب القطري صباح اليوم، عن ثقته بالشيخ تميم، مشدداً على أنه حان الوقت لفتح صفحة جديدة أخرى في مسيرة وطننا يتولى فيها جيل جديد المسؤولية بطاقاتهم المتوثبة وأفكارهم الخلاقة. وشدد أنه على يقين بأن الشيخ تميم سيضع مصلحة الوطن وخير أهله نصب عينيه وستكون سعادة الإنسان القطري غايته، معبراً عن يقينه أيضاً بأن يكون الشعب القطري خير سند للشيخ تميم. من المفترض بحسب مصادر سياسية ودبلوماسية ومسؤولين قطريين أن يشكل الشيخ تميم حكومة لا يرأسها الشيخ حمد بن جاسم الذي يرأس مجلس الوزراء منذ 2007، ويشغل أيضاً منصب وزير الخارجية. وقال المحلل السياسي المتخصص في شؤون الخليج نيل بارتريك لوكالة "فرانس برس" إن الشيخ تميم يمسك منذ مدة "بملفات سياسية خارجية حساسة"، وإن والده "جس النبض الداخلي والدولي إزاء إمكان وصول ابنه إلى منصب الامير أو على الاقل ليتولى منصب رئيس الوزراء النافذ". من جهته، قال مصدر دبلوماسي غربي لوكالة "فرانس برس" إن "الشيخ تميم تسلم تدريجياً الملفات الامنية والعسكرية والخارجية خلال السنوات الثلاث او الاربع الماضية". وذكر هذا المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه أن "تميم قوي الشخصية تمكن من فرض نفسه ضمن الاسرة، خصوصاً انه لم يكن ولي العهد الاول ولا الخيار الاول لولاية العهد". وللشيخ تميم اخوة اكبر منه سنا بما في ذلك من ام اخرى. وبحسب المصدر الدبلوماسي، "يتمتع تميم بعلاقات ممتازة مع الغرب، خصوصا مع واشنطن وباريس"، وهو من محبي فرنسا والثقافة الفرنسية شأنه شان والده، كما انه ايضا يتكلم الفرنسية بطلاقة. وفي السياق الاقليمي، يتمتع الشيخ تميم بحسب هذا المصدر بعلاقات جيدة مع السعودية "وهو أمر أساسي لاستمرار لعب قطر دوراً سياسياً قيادياً في المنطقة" على قول المصدر.

وكانت علاقات قطر والسعودية متوترة جداً في بداية عهد الشيخ حمد، إلا أن الاخير تمكن في النهاية من تحقيق مصالحة تاريخية مع الشقيقة الكبرى بين 2007 و2008، وهو أمر صب على عكس توقعات الكثيرين في رصيد النفوذ القطري الذي لم تعد تراه السعودية معاديا لدورها. وأكد المصدر الدبلوماسي أنه "ليس من المتوقع ان يشكل صعود تميم إلى السلطة أي تغيير في سياسة قطر أو تموضعها الاقليمي".

وأوضح بارتريك في هذا السياق أنه "ليس من المتوقع أن يتخذ الشيخ تميم قرارات كبيرة من دون العودة إلى والده". كما ذكر أن الشيخ حمد سبق أن انجز تغييراً أساسياً في تموضع بلاده في المرحلة الاخيرة عبر الابتعاد عن إيران في الملف السوري، "على الرغم من حقول الغاز المشتركة الضخمة بين البلدين". من جهته، قال مصدر خليجي مقرب من دوائر الحكم في قطر إن "تسليم تميم السلطة خطوة جريئة جداً"، ما قد يتسبب ببعض المخاوف لدى دول الخليج المتمسكة بقوة بتقاليد انتقال السلطة المحافظة، إلا أنها "مخاوف في الشكل وليس في المضمون". وبحسب هذا المصدر، فان رئيس الوزراء حمد بن جاسم "يقول منذ مدة للمقربين منه إنه سيغادر منصبه" إلا أنه "من الصعب جداً تخيل انتهاء (دور) هذا الرجل البالغ التأثير والنفوذ والذي كان الشخص الاساسي في الاستثمارات القطرية في الخارج" وبالتالي "قد يبقي له دوراً في الكواليس".

 

المطلوب أحمد الأسير

حـازم صـاغيـّة/لبنان الآن

قبل عام أعلن الشيخ الصيداويّ أحمد الأسير اعتصامه المفتوح عند دوّار مكسر العبد، على الأوتوستراد الشرقيّ في صيدا، مطالباً بنزع سلاح حزب الله. بدا الأمر خطيراً في احتمالاته، لكنّه بدا أيضاً على قدر من الفولكلوريّة في القوى المتوفّرة القادرة على تنفيذ تلك الاحتمالات. فالأسير لم يكن معروفاً إلاّ قليلاً، كما أنّ نجوميّة فضل شاكر لم تكن قد هبّت لإنجاده على النحو الذي فعلته لاحقاً. كذلك لم يظهر على الأسير شيء ممّا يُحسب عادةً على الكاريزما، فيما لاح مظهره السلفيّ سبباً لاستغراب قطاعات عريضة من اللبنانيّين أو لنفورهم. فحين أقدم الشيخ الصيداويّ على رحلته التزلّجيّة في "جبال المسيحيّين"، ظهر أنّ تلك الفزّاعة تثير من الضحك ما لا تثيره من الفزع. أمّا الذين فزعوا أكثر ممّا ضحكوا، فنمّوا عن خفّة توازي الخفّة المنسوبة إليه. مع هذا، بدا أنّ الشيخ قادر، ولو من حيث المبدأ، على استفزاز حزب الله الذي يطرح على نفسه مقاتلة إسرائيل، ولا يعترف بعداوة أقلّ من عداوتها. ولمّا كان الرجل رابضاً على صلة الوصل بين بيروت والجنوب، كان من الصعب اعتماد التجاهل الكامل له. وبالفعل، فيوماً بعد آخر، راحت تتعاظم قدرة الأسير الاستفزازيّة التي أوقعت حزب الله في شيء من الحيرة: فإذا ما تركه لشأنه، مضى الشيخ في استفزازه الذي يشبه استفزاز صبيّ مغامر لرجل وقور كبير السنّ، وإذا ردعه قيل إنّ هذا الوقور يضرب صبيّاً صغيراً! بيد أنّ الورطة بالأسير وبالتعاطي معه تحوّلت إلى مطلب لحزب الله بعد ضلوعه في معارك سوريّا. وهذا ما تسنده، في أغلب الظنّ، "النظريّة" التي صاغها السيّد حسن نصر الله حين قال: فلنتقاتل في سوريّا ولنترك لبنان بلا قتال. ذاك أنّ أحد المعاني التي تنطوي عليها "النظريّة" المذكورة أنّ الهرمل صار أهمّ من صيدا وما يجري فيها. والحال أنّ ما نشهده ونسمعه من تعبئة واسعة، في بيئة حزب الله، ضدّ أحمد الأسير، يشي بذلك. فالشيخ الصيداويّ خير تذكير بجوّ القتال من دون قتال فعليّ. وهو، بالتالي، أفضل مَن يمثّل "ربط نزاع" يصلح لتوتير الأجواء واستخدام ذاك التوتير في الوقت المناسب. وفضلاً عن هذا كلّه، فكلّ ظهور له يؤكّد لبيئة حزب الله أنّ من يؤيّدهم في سوريّا هم مثله تكفيريّون، ومثله قليلو القدرات والجاذبيّة.

هكذا يبدو، في زمن الصواريخ الغامضة من الضاحية الجنوبيّة إلى بلّونة ومحيط القصر الجمهوريّ ووزارة الدفاع، أنّ تسمين الطريدة أحمد الأسير هدف مطلوب ومرغوب في آن.

 

حزب الله للأسير: شكراً

جورج سولاج | الجمهورية

ينزلق الوضع في لبنان أكثر فأكثر نحو الفوضى الأمنية في ظلّ تداعيات الحرب السورية من جهة، والفراغ على مستوى السلطة السياسية من جهة ثانية. فقد ارتضت القوى السياسية، ولكلّ منها حساباتها، ربط الساحتين اللبنانية والسورية سياسياً من خلال التمديد للمجلس النيابي، ومن خلال وضع البعض شروطاً تكبّل مساعي الرئيس المكلّف تمام سلام تأليف حكومة قادرة على التصدّي للملفات الشائكة في هذه المرحلة الخطيرة. وازداد الربط بين الساحتين السورية واللبنانية عسكرياً وأمنياً، وتجسّد في قتال حدودي، وقتل وقذائف بقاعاً، وصواريخ في بيروت وتوترات في الشمال وصيدا. أما المفاجأة فجاءت من الشيخ أحمد الأسير الذي أخطأ في تقديراته وارتكب معصية تقارب الإنتحار. فبينما كان ينادي بمشروع الدولة ويعادي "دولة حزب الله"، فتح النار على ضباط الجيش وعسكريّيه وقتل منهم من قتل، مع انّ هذا الجيش هو الذي يمثّل مشروع الدولة وهو الذي يتولى حماية الأسير وظاهرته في إطار واجبه حماية جميع اللبنانيين، ولولا الجيش لكان مقاتلو "حزب الله" "أكلوا" الأسير في يوم وليلة. ما الذي حصل؟ كان الأسير استعدّ جيداً لمنازلة "حزب لله"، فدرّب شبابه بعدما عبّأهم عقائدياً ومذهبياً، واستقدم مجموعات أصولية تنتمي لـ"جبهة النصرة"، وعقد تفاهمات مع جهات ارهابية في تعمير عين الحلوة، وأقام تحصينات ودشماً صعبة الخرق، وفق أسلوب "فتح الاسلام" في نهر البارد. ووضع مخططاً بكل التفاصيل من نشر القنّاصة في مخابئ، إلى مجموعات مكامن مزوّدة بقذائف صاروخية، الى تجهيز مستشفى ميداني تحت الأرض. واستقدم قبل يومين أطباء جراحين من أجل المواجهة المنتظَرة. وكان "حزب الله" في المقابل أعدّ العدّة للانقضاض على الأسير إذا ما تجاوز الخط الاحمر في مواجهته، سواء بالهجوم على الشقق التابعة له او بقطع طريق الجنوب، خاصة وانّ الأسير كان أنذر بأنه سيبادر الى التحرّك أمس الاثنين إذا لم يُخلِ الحزب الشقق. لكنّ المفاجأة انّ الأسير الذي شعر بأنه اصبح جاهزاً للمواجهة، هاجم الجيش بدل "حزب الله"، معتقداً انّ ضربة قاسية ومباغتة ستشل الجيش، وانّ اهل السنّة سيشعلون الارض في كل المناطق تضامناً معه، وانّ الوساطات ستتدخل كالعادة لتسوية الامور. كذلك فوجئ الجيش، لأنه لم يكن يتوقع ان يغدر به الأسير خاصة وانه يؤمّن له الحماية منذ ظهوره الأول وإن كان لا يشاركه آراءه ومواقفه وتحرّكاته. 17 شهيداً ونحو مئة جريح من المؤسسة العسكرية، في ساعات قليلة، يؤكد انّ المعركة لم تكن مع جماعة الأسير فقط وانما مع مجموعات أكثر تطرّفاً وتدريباً وحقداً على الجيش الذي لم يكن يملك الّا الدفاع عن النفس والدولة والاهالي، وبالتالي قرّر تغيير قواعد الإشتباك ورفض ايّ تهويل او وساطة او تسوية على الطريقة اللبنانية التقليدية على حساب دماء الشهداء. نجا لبنان من فتنة خطيرة ومن "نهر بارد" جديد. بعد معركة صيدا لن يكون كما قبلها. لن يقبل الجيش أن يكون مكسر عصا، ولن يسمح بإشعال الفتنة، من ايّ جهة أتت وفي أيّ مكان، وسيضرب كما ضرب في صيدا. يمكن لـ"حزب الله" الآن أن يقطف ثمار صبره وأن يشكر الأسير لأنه نحر نفسه وحركته قبل ان ينحر شهداء الجيش، ولأنه وفّر عليه قتالاً شرساً باهظ الكلفة في الأرواح والتداعيات.

 

بيان صادر عن رئيس التجمع الاميركي الشرق اوسطي للحرية والديمقراطية الدكتور انيس كرم

American Middle East Coalition for Freedom and Democracy

يتوجه التجمع باحر التعازي من الجيش قيادة وضباطا وافرادا، وينحني اجلالا امام ارواح الشهداء الذين سقطوا على مذبح الكرامة. ان كل نقطة دم تراق في مواجهة الفتنة، وكل شهيد يسقط دفاعا عن الامن وحماية للمواطنين هما ذخيرة مقدسة في قلوب جميع اللبنانيين. ان الفتنة الطائفية والمذهبية التي حذرنا من استيرادها قد تفشت في المجتمع اللبناني وبدات مفاعيلها وتردداتها السلبية تهدد السلم الاهلي والانتظام العام. وهذا ما دفع البعض لتجاوز المحرمات الوطنية عسكريا وارهابيا والبعض الآخر تحريضا وتجييشا لفتنة.

لقد ثبت بالبرهان القاطع، وعلى مر الايام والتاريخ، ان مؤسسة رئاسة الجمهورية هي الحصن الحصين للدفاع عن الوطن وعن المواطن، ورئيس الجمهورية خشبة الخلاص والمنقذ والملاذ الآمن.

ان رئيس الجمهورية، في المطلق، هو حامي الدستور والمؤتمن على حسن تطبيقه، وهو الوحيد الذي يمثل اللبنانيين كافة ويتكلم باسمهم ويدافع عن مصالحهم. ومن حظ لبنان اليوم، والغيوم السوداء تظلل سماءه، والمنطقة تمر بمخاض عسير، والبعض من اهله قد تخلى عن حسه الوطني ان يكون على راس المؤسسات رئيس كالعماد ميشال سليمان. فهذا الرئيس الذي يعامل اللبنانيين، جميع اللبنانيين، كابنائه دون تفرقة او تمييز، ينتفض عندما يرى الخطر يهدد ابنائه. ينتفض ويواجه عندما يستشعر بان النار تقترب من "منزله" والحريق يهدد الوطن. فلهذا الرئيس منا كل الاحترام والمحبة والتحية.

ولكن ان ينبري بعضهم ويتنطح ويرمي الاتهامات يمنة ويسرة فهذا غير مقبول اطلاقا. ولكن وكما قال الشاعر: "اذا اتتك مذمتي من ناقص"... ان من يتجرأ على اتهام الرئيس بالخيانة يجب قطع لسانه "من الكعب".

ان الخائن هو:

من يتلقى اوامره من خارج الحدود.

من يولي مصالح الغير على مصلحة بلده واهله.

من يضحي بابناء جلدته واهله كرمى للخارج ايا كان هذا الخارج.

من يدافع عن المجرمين والارهابيين والقتلة لمجرد انهم "ابناء الخط الواحد".

من يساهم باحراق وطنه خدمة لمصالح خارجية.

نعم ان هؤلاء "هم الخونة" لا مكان لهم في لبنان الغد، ولا دور لهم في بناء المستقبل لانهم اتباع واذناب وعملاء ومكانهم الطبيعي في السجون.

ختاما، اتقدم من اهل الشهداء والجرحى والمصابين باسمي الشخصي، وباسم التجمع الاميركي الشرق اوسطي للحرية والديمقراطية وباسم لبنانيي الانتشار كافة باحر التعازي طالبا من الله ان يمن على المصابين بالشفاء العاجل ويسكن الشهداء فسيح جنانه.

وانني، باسم اللبنانيين المنتشرين نتمنى من فخامة رئيس الجمهورية الاسراع في تاليف حكومة: " سيادية، مستقلة، حرة" على صورته هو شخصيا لانقاذ لبنان واعادة الطمانينة الى اللبنانيين، بيانها الوزاري اعلان بعبدا وتطبيق القرار 1701 الصادر عن مجلس الامن لجهة نشر الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل على كامل الحدود مع سوريا لمنع كافة الخروقات السورية وتهريب السلاح والارهابيين الى لبنان.

25 حزيران 2013

الرئيس/الدكتور انيس كرم

 

السنّة: لبنانيون أم أضاحي؟

http://www.ittihadna.net/sub.aspx?ID=2145&CatID=1

محمد سلام ، الثلاثاء 25 حزيران 2013

= مشهد الأضاحي =

ذبح السُنّة خروفهم الأسود، الشيخ أحمد الأسير، وقدموه ضحية عشية عيد ... ما أتى.

للمرة الأولى في التاريخ الشرعي عيّدت إيران عندما ضحى السنّة بخروفهم ... قبل أن يحلّ عيدهم. كل أعداء السنّة عيّدوا، حتى غير المسلمين من أعداء السنّة عيدوا. جميعهم نصبوا خيام العيد، رفعوا القدور على مواقد الحطب السنّي ورقصوا فرحاً بذبح الخروف . السنّة ذهبوا إلى "بنك الدولة" وبدأوا بتوزيع حصص من الأضاحي على المستحقين شَرَهاً وليس على المستحقين شرعاً. سلّفوهم لحم الأسير، لكن عيد السنّة ... ما أتى .

السنّة قدموا حصص الضحية بصفة "قروض حسنة" للمساهمين في بنك الدولة، أي من دون فائدة، ربما لأن السنّة لا يتعاملون بالربى ... ربما، فقط ربما .

والسنّة طلبوا ممن سلفوهم أن يردوا لهم أصول قروضهم على شكل عطاءات عينية كي يحُلّ عيد السنّة .

فماذا طلب السنّة؟

طلبوا لقاء التضحية بالخروف الأسير قبل أن يحل العيد، وعداً بأن تثبت لهم الدولة رؤية هلال عيدهم "بالوجه الواقعي ."

يعني، قبل السنّة أو إختار السنّة- التخلي عن رؤية الهلال بالوجه الشرعي لقاء أن تثبت لهم الدولة بالوجه الواقعي أن لهم في عهدتها ... عيداً.

يعني، ببساطة ووضوح، أن السنّة ينتظرون من الدولة أن تزيل من مدنهم، وأحيائهم، وشوارعهم، وبيئتهم، عصابات حزب السلاح ومن معها .

بل يريد السنّة من الدولة أن تزيل من هيكليتها شبيحة حزب السلاح وأتباعه، كي تكون دولة أولاً، وكي تثبت أن للسنة في عهدتها عيداً.

صحيح أن المشهد السنّي مكرر. وصحيح أنه في خصوصية الخروف الأسود الأسير، أكثر قسوة وأشد إيلاماً. وعلى الرغم من ذلك لا نريد أن نقول إن الطائفة عقلها مخرّب لأنها تجرّب المجرّب.

لذلك لا يكفي الإلتزام بما قاله الرئيس المكلف تمام سلام عن رفض " الأمن بالتراضي" ونقطة على السطر .

الشعار الذي أطلقه تمام بيك ناقص، ومجتزأ ومشابه لقول "لا إله" من دون استكمالها بكامل الشهادة، أو بكامل الشهادتين .

فليغرف الرئيس المكلّف من التراث العريق لوالده صائب بيك سلام الذي إستقال من الحكومة في العاشر من نيسان العام 1973 لأنه رفض الأمن بالتراضي ورفض الأمن بالتغاضي .

معادلة صائب بيك، رحمه الله، كانت كاملة وغير منقوصة. لم يكن "أبو تمام" مجرّد رئيس حكومة يوم استقال إحتجاجاً على عدم قيام الجيش اللبناني بواجبه في مواجهة قوة الكوماندوس الإسرائيلية التي قتلت ثلاثة من القادة الفلسطينيين في شارع فردان .

كان صائب بيك العمود الفقري لعهد سليمان فرنجية الجَدّ. ويوم استقال، كما يوم اعتذر عن إعادة تكليفه، أسقط كل العهد الفرنجي ... وبقي صائب بيك كبيراً .

هذا غيض من فيض "الصائبية" التي يعرفها تمام بيك أكثر مني. فلماذا لا يُعلِن التزامه بها، ويشهر رفضه الأمنين بالتراضي والتغاضي، قبل التأليف، إن لم يكن رأفة بالوطن والسنّة، فليكن إلتزاماً بمسار بيت سياسي عريق يحمل أول علم للجمهورية اللبنانية توقيع صائب سلام ، من ضمن تواقيع شخصيات إستقلالية أخرى .

المصلحة الوطنية التي أرادها تمام بيك شعاراً لحكومته لا تتحقق إلا بالرفضين: لا أمن بالتراضي ولا أمن بالتغاضي .

إذا استطعت يا بيك تحقيقها يصير ذبح السنّة للأسير ... "مجدياً"ً، ويحلّ العيد، وتتحقق أمنية الأسير بأنه الكبش الذي افتديت به الطائفة والوطن، وليس مجرد خروف ذبحه جزار على بلاطة ... التغاضي .

= المسار اللبناني السنّي =

السنّة قدّموا "لبنك الدولة" سيلاً من قروض الدم الحسنة، ولم تردّ لهم الدولة يوماً قروضهم المعفاة من الفائدة .

منذ اغتيال الرئيس الشهيد رياض الصلح في 16 تموز العام 1951 حتى ذبح الأسيرية في 24 حزيران 2013 قدم السنّة سيلاً من قروض الدماء الحسنة للدولة اللبنانية بدءا باغتيال رئيس بلدية صيدا الشهيد معروف سعد ومرورا باغتيال الرئيس الشهيد رشيد كرامي، والنائب الشهيد ناظم القادري، والعلامة الشهيد صبحي الصالح، والمفتي الشهيد حسن خالد، والرئيس الشهيد رفيق الحريري والنائب الشهيد وليد عيدو والرائد الشهيد وسام عيد، والشيخين الشهيدين أحمد عبد الواحد ومحمد مرعب، واللواء الشهيد وسام الحسن "وشهداء" الجيش الأربعة الذين قتلوا في كمين بالبقاع وأصيب ضابطهم، والآلاف من الشهداء الذين سقطوا على طريق قضية الدولة اللبنانية .

فماذا أعطتهم الدولة؟لا شيءّ

وماذا ستعطيهم الآنيقال، فقط يقال، إن هناك وعداً بإسقاط حقبة الأمن بالتغاضي هل هو عشم السنّة بجنة الدولة لا أقصد القول إن السنة هم أبليس. بل أتعمد الإضاءة على أن حقبة الأمن بالتغاضي بنيت على قاعدة أن السنّة هم أبالسة الدولة، يجب إخضاعهم لتطهيرهم من الكرامة ثم الركوب على ظهرهم بصفتهم جحش الدولة. هذا هو دور السنّة في حقبة الأمن بالتغاضي . المستمرة ... حتى الآن.

السنّة غطوا الدولة في معركة نهر البارد، فكانت النتيجة أن اتهمتهم الدولة بأنهم أسياد شاكر العبسي (المتواري) . قدموا الشهداء ... وحصدوا الاضطهاد .

السنّة، مع أنهم خارج السلطة، غطوا الجيش في مقتل الشيخين بعكار، فكافأوهم بأن اتهموهم بالقتال في سوريا ضد طاغية العصر بشار الأسد .

والسنّة، على الرغم من أنهم خارج السلطة، غطوا الجيش في حادثة عرسال الملتبسة فكانت النتيجة أن قطع عليهم جيرانهم الطريق التي سلكتها آليات الجيش كما ظهرت على شاشات التلفزة وتوجهت إلى مجدل عنجر لفتح طريق أخرى قطعت إحتجاجاً على قطع طريق عرسال، ما أسفر عن سقوط شهيد وعدد من الجرحى في ظروف أقل ما يقال فيها أنها ملتبسة جداً .

المواطن اللبناني السني لم يفهم لماذا تغاضى الجيش عن مهمة فتح طريق عرسال، التي لو فتحها الجيش لفُتِحت تلقائياً طريق مجدل عنجر ... من دون إشكالات وضحايا .

هذا مثال صغير جداً يا تمام بيك على سياسة الأمن بالتغاضي التي رفضها صائب بيك قبل 40 عاماً ........

فهل ستقبل بالتأليف من دون إثبات واقعي (لا مجرد وعد) بأن حقبة الأمن بالتغاضي قد ولّت؟

= المستقبل اللبناني السني =

قبل نحو سبع سنوات، نشرت لي صفحة "قضايا النهار" مقالاً تحت عنوان "اللبنانيون السنة: عناوين الاستهداف" خلاصته أن اللبنانيين السنّة ولدوا من دماء الشهيد رفيق الحريري. قبل ذلك الانفجار كانوا "سنة لبنان." كانوا جالية عربية سنية في لبنان. كانوا سنة عبد الناصر أو سنّة السعودية أو سنة ياسر عرفات أو سنة صدام حسين أو سنة القذافي ... وانحدر بعضهم، وما زال، إلى مستوى سنة الأسد وتدلى بعضهم إلى قاع سنة إيران .

يومها، كتبت أن السنّة أعادوا ترتيب أولوياتهم وصاروا لبنانيين سنة ترجمة لاعتناقهم شعار "لبنان أولاً ."

السؤال الآن، وبعد سلسلة الخيبات ومسلسل الطعنات التي قدمتها دولة الأمن بالتغاضي للبنانيين السنّة، هو :

هل ضرورات حماية الوجود على وقع إستشراء الاضطهاد من دون رادع صارت تلزمنا بالتفكير في إعادة تقييم انتمائنا، أقله للحفاظ على كرامتنا، مع أن مفردة كرامة شطبت من قاموس التداول المعتمد لدى سنة السوق؟

فلنفكّر بهدوء على وقع صرخة "يا زينب" التي نسبت إلى جندي مزعوم أطلقها وهو يضرب أسيراَ من جماعة الأسير . فهل كان الجندي شكلاً جندياً فعلاً أم هو من عناصر حزب السلاح الذين يقال إنهم يرتدون زي الجيش ويضعون شرائط صفراء على سواعدهم لتمييزهم في المعارك المشتركة؟

قال لي أحد أعضاء وفد المشايخ الذي توجه من صيدا لتفقد مسجد بلال بن رباح ليل أمس الاثنين إنهم شاهدوا 40 عنصراً من ذوي الشارات الصفراء داخل المسجد، وعندما سأل الشيخ الضابط المسؤول عن المنطقة: "ماذا يفعل هؤلاء هنا؟" أجابه الضابط: "هذا قرار سياسي لا دخل لنا به."

هذا مثال صغير آخر، وليس آخر الأمثلة، على سياسة الأمن بالتغاضي المطبّقة على السنّة.

 

بيان صادر عن المجلس الوطني لثورة الأرز

عقد " المجلس الوطني لثورة الأرز "[ الجبهة اللبنانية ] إجتماعه الأسبوعي برئاسة أمينه العام ، و بحضور جميع أعضاء المكتب السياسي الممثلين لأحزابهم في المكتب السياسي، وناقشوا مختلف البنود المدرجة على جدول الأعمال ، وفي نهاية الإجتماع صدر عن أمانة الإعلام البيان الآتي نصه :

1. يأسف المجتمعون لإنفلات الوضع الأمني وبشكل باتَ يُنذر بعواقب وخيمة على صعيد السلم الأهلي الهّشْ أصلاً ، ومن باب الغباء والإستغباء أن يتّم تصوير حالة الفلتان الأمني المتنقلّة في كل المناطق اللبنانية جنوبًا وبقاعًا وشمالاً وصولاً الى منطقة كسروان أنْ تكون وليدة المُصادفة بل هي مخطّط لها بأسلوب ممنهج لإشعال الفتنة وضرب مقوّمات الدولة المركزية . ويُطالب المجتمعون فخامة رئيس الجمهورية المؤتمن على الوطن تزامنًا مع حالات الفراغ المُتعمّدة في كل من السطتين التشريعية والتنفيذية ، وأمام وضع إستثنائي وجد خطير التي تمر به البلاد يفرِضْ الدعوة الى إجتماع طارىء للمجلس الأعلى للدفاع لإتخاذ الخطوات المطلوبة والفورية لحماية الوطن والمؤسسات الشرعية والشعب والسلم الأهلي ومنع الفتنة المُتنّقلة . ويعتبر المجتمعون أنّ الأوضاع السياسية والأمنية وحتى الإقتصادية تزامنًا مع توافد عدد كبير من النازحين السوريين بلغتْ من الخطورة درجات خطيرة وتُلامس خطر إشتعال الفوضى لم تشهدها البلاد حتى في أصعب وأحلك أيّام حروب الآخرين على أرض لبنان ، ويسأل المجتمعون السّادة النوّاب المُمّددين لأنفسهم خلافًا للدستور ويسأل المجتمعون دولة الرئيس المستقيل ويسأل أيضًا المجتمعون دولة الرئيس المُكّلف عن السببْ الموجب من إتخاذ خطوات عملانية لإعلان حالة الطوارىء في كل لبنان ونشر الجيش اللبناني وسائر القوى الأمنية الشرعية وبمؤازرة قوات الأمم المتحدة على كافة الأراضي اللبنانية ، كي يتّمْ ضبط السلاح المُتفلّتْ الذي طال مقر رئاسة الجمهورية وفقًا لما تناقلته وسائل الإعلام اللبنانية ونقصد صواريخ بلّونة ، وهل ستبقى القوى السياسية اللبنانية غافلة عن ضبط الأوضاع الأمنية المتفلّتة وهل ستتحمّل تبعات سكوتها وخنوعها ؟! ويسأل المجتمعون هؤلاء السياسيين مجتمعين وبدون إستثناء الى أين يمكن أن تتطوّر التفجيرات الأمنية المتنقّلة سوى الى مزيد من الفوضى وصولاً الى حالة الفلتان الأمني الشامل ! ؟ ويثني المجتمعون على مواقف رئيس الجمهورية والذي بإستطاعته أن يفعل الكثير للبنان وللمؤسسات الشرعية وللشعب اللبناني ، ويُدرك المجتمعون أنّ فخامة الرئيس يعمل ما في وسعه لإبعاد النار عن لبنان ، وفي هذا الإطار وضمن سلسلة اللقاءات التي تعقدها لجنة العلاقات السياسية في المجلس الوطني لثورة الأرز وبرئاسة الأمين العام قد طرحت مشروعًا متكاملاً أثناء أحد اللقاءات التي عُقِدَتْ مع النائب البطريركي الماروني العام وتأسيسًا على مضمون العظة التي ألقاها نيافة الكردينال مار بشارة بطرس الراعي في حريصا حيث عبّر غبطته عن يأس الرعية وغضبها من القطيعة المستحكمة بين مكوّنات الطبقة السياسية التي إنعكست سلبًا على الدولة ومؤسساتها والمواطنين ، وقد طرح الأمين العام تصورًا سياسيًا لاقى تجاوبًا من سعادة النائب البطريركي ركيزته حكومة إنقاذية برئاسة دولة الرئيس المُكلّف لإعادة الدور الفاعل الى المؤسسات الدستورية والسياسية والقضائية ووقف توّرط لبنان في وحول الأزمة السورية وحماية الدولة اللبنانية ومؤسساتها والشعب اللبناني من تداعياتها .

2. ثمّن المجتمعون بيان خلوة مجمّع المطارنة الصادر الأسبوع المنصرم خصوصًا لجهة إيجاد حل لقضية من أُبْعِدوا الى إسرائيل في العام 2000 ، وما رافق هذا الإنسحاب من فوضى منظّمة لإنتشار المُسلّحين وتعميم الفوضى المُنظّمة وترهيب السُكان الآمنين ، ويتمنى المجتمعون إيجاد حل لهؤلاء المبعدين لأنهم عانوا من ظلم السياسات المتراكمة والإسراع في حل قضيتهم ، والخطر في قضية هؤلاء المبعدين أنّ بعضهم قد ضربه يأس العودة وبات يذوب في المجتمع الذي يستضيفه ويُسخّره ، وهذا موضوع يجب تداركه قبل إستفحاله .

 

جبر وخوري اعلنا عن اعتصام للمحامين غدا تضامنا مع الجيش: الالتزام بميثاق الوحدة الوطنية والسيادة والاستقلال

وطنية - عقد نقيبا المحامين في بيروت نهاد جبر والشمال ميشال خوري مؤتمرا صحفيا مشتركا، عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم في بيت المحامي، تضامنا مع الجيش اللبناني، في حضور نقباء المحامين السابقين وأعضاء مجلس النقابتين ورؤساء وأعضاء اللجان التابعة للنقابة وعدد كبير من المحامين. وأعلن النقيبان عن اعتصام ينفذه المحامون غدا عند الحادية عشرة في كل من بيت المحامي في بيروت وطرابلس. وقدما التعازي لرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وقائد الجيش العماد جان قهوجي بشهداء الجيش، كما أكدا وحدة الأرض والشعب والمؤسسات والتزامهما بميثاق الوحدة الوطنية والسيادة والإستقلال وحقوق الأكثرية الصامتة من اللبنانيين.

جبر

وقال النقيب جبر: "منذ فترة، ويعيش اللبنانيون حالة قلق نتيجة الحوادث المتنقلة بين منطقة وأخرى، تعبث في الوطن فوضى ضاربة طالت مؤسسات الدولة تفسخا وانحلالا وألقت بثقلها على المجتمع اللبناني الذي طالما كان محافظا على القيم والتقاليد العريقة وانهكت مقومات الدولة ومكوناتها شعبا وأرضا، بانتاجها إنفلاتا أمنيا ومظاهر مسلحة إلى حد يأس المواطنين من الأحوال المتردية التي صدت في وجههم كل نوافذ الأمل في الخروج من المآزق الإقتصادية والمعيشية والإجتماعية والأمنية وقد أوقعوا بها". أضاف: "إزاء التعديات المتمادية على مؤسسات الدولة التي باتت تنذر بانقسام رهيب، وآخر هذه التعديات ما تعرضت له المؤسسة العسكرية في صيدا، مع ما سبقها ورافقها من مواقف تحريضية تندرج ضمن خطة لهدم المؤسسات الوطنية تمهيدا للفوضى، وأسفرت عن سقوط شهداء أبرار نكرر التعزية بهم، وجرحى نتمنى لهم الشفاء العاجل، وهم نذروا أنفسهم للشهادة ذودا عن الوطن من أطماع العدو الخارجية، وليس أن يغدر بهم في ساحات الوطن وداخله، وبدافع من حسهما ومسؤوليتهما الوطنية وبعيدا عن الحزبية والعقائدية والسياسات الضيقة والمصالح الخاصة الآنية، رأت نقابتا المحامين في بيروت وطرابلس، عدم الإكتفاء بالتنديد والإستنكار وأعلنتا التوقف عن حضور جلسات المحاكمة في قصور العدل، في موقف ليس مسبوقا، حرصا منهما على الثوابت الوطنية وإيمانا منهما بأن هذا الوطن وجيشه الوطني يستأهلانه وأكثر". وتابع: "وانطلاقا من الدور الوطني للنقابتين وخوفهما من استفحال الفلتان الأمني، وتورط البعض أكثر فأكثر في مؤامرة باتت مكشوفة المعالم والأهداف، وحفاظا على المصلحة العليا التي تعلو على كل مصلحة فردية أو خاصة وقد تكون تضررت من جراء موقف النقابتين بعدم حضور جلسات المحاكمة، لثلاثة أيام متتالية، وذلك من مبدأ أن العدالة لا تتجزأ، فإما أن تكون شاملة كل قصور العدل أو لا تكون، تعلن النقابتان:

1- ان الجيش اللبناني هو من نسيج المجتمع اللبناني، فهو بالتالي لكل المواطنين على السواء، وهو جيش كل لبنان.

2- إن المحامين، وهم من هذا الشعب بجميع أطيافه وطوائفه ومذاهبه ومن كل مناطقه، يؤيدون الجيش اللبناني وهو من الثوابت الوطنية، ويهيبون بالرأي العام والمسؤولين الدفاع عنه بجرأة وإقدام، كما وعن سائر مؤسسات الدولة والشرعية اللبنانية.

3- إن النقابتين تؤكدان إلتزامهما بميثاق الوحدة الوطنية والسيادة والإستقلال وحقوق الأكثرية الصامتة من اللبنانيين في صون السلم الأهلي ووحدة الشعب والمؤسسات وفي طليعتها مؤسسة الجيش، والتمسك بالنظام الديموقراطي البرلماني وإعادة تكوين المسار الديموقراطي وبالتالي، رفض ومقاومة كل أشكال الصراع العنفي والمسذذلح والتسليم بمعايير الحفاظ على الإستقرار وحماية العيش معا.

5- تؤكد النقابتان إلتزامهما بدعم الدولة اللبنانية الواحدة أرضا وشعبا ومؤسسات وتشبثهما بأحكام الدستور نصا وروحا، وتثمنان المواقف التي تصب في هذا الإتجاه، وفي حماية الجيش والتضامن معه ودرء الأخطار عنه، توصلا لبسط سيادته المطلقة على الأراضي اللبنانية كافة، وبالتالي بسط سيادة القانون الضامن لوحدة الشعب وديمومة الوطن.

6- إن الظروف التي مر بها لبنان تحتم على الإعلام بوجوهه كافة الإبتعاد وتحت أي ظرف، عن كل ما من شأنه الإثارة والتحريض وإلتزام معايير الموضوعية والأمانة والقانون والحرية المسؤولة.

7- إن ثبات الجيش في موقفه المنسجم مع القسم وقراره بالحسم دون انتظار غطاء من هنا أو من هناك، يجب أن يكون حافزا وقدوة لسائر مؤسسات الدولة للإقدام دون تردد في تطبيق القانون والنظام.

وأكد "أن لبنان يمر في مرحلة دقيقة وعصيبة، وهي الأصعب في تاريخه الحديث، الأمر الذي يوجب تضافر جهود جميع المسؤولين، من مدنيين ومقامات روحية، أن يعوا خطورة هذه المرحلة، ويتعالوا عن مصالحهم الشخصية ويسهلوا الأمور بدل تعقيدها ويتبعوا النقد الذاتي لا إلقاء التبعات على غيرهم ويقبلوا الرأي الآخر ويبتعدوا عن الخطاب السياسي المتشنج ولغة التخوين، ويبدوا بالفعل مصلحة لبنان العليا على كل مصلحة أخرى، لكي لا تصح فيهم مقولة المونسنيور ميشال الحايك: "صغار حملوا قضية كبيرة فوقعوا وأوقعوها".

خوري

وألقى النقيب خوري كلمة قال فيها: "بدعوة كريمة من صاحب هذه الدار الأبية، دار نقابة المحامين في بيروت، الأخ النقيب نهاد جبر، وقد اعتدنا في الظروف الصعبة على التشاور والتعاون بين نقابتينا، نقابةالمحامين في طرابلس ونقابة المحامين في بيروت".أضاف: "تداعينا لنلتقي في ظروف قاسية وصعبة، قلما مر بها وطننا المفدى لبنان، لنستعرض الواقع المرير الذي أوصلتنا اليه المؤامرة الدنيئة المحاكة علينا، ولنعلن رفضنا لهذا الواقع العبثي المجهول، الذي يعيشه الوطن بمؤسساته وشعبه، لنؤكد بداية وقوفنا المطلق، مع آخر المؤسسات الضامنة لوجود هذا الكيان، مع الجيش اللبناني، الذي قدم أرواح أبطاله، لاستعادة نبض الحياةاليه، وضخ الدم في عروقه، وقد أمسى الملاذ الأخير والأمين لشعب لبنان الحائر في مصيره والمتمسك بترابه تمسك الذهب بالنار لصهره، مقدمين العزاء للقائد الأعلى للقوات المسلحة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، الذي نوجه له تحية إكبار واحترام لمواقفه السيادية والدستورية، ولقائد الجيش الذي سطر بقراره الجريء ملحمة في البطولة والتفاني، ذودا عن الوطن والمواطن، في زمن ينعي فيه العالم وبعض ضعفاء النفوس حق نظام الدولة في البقاء والصمود والنهوض".

وتوجه الى سائر ضباط وأفراد الجيش اللبناني وأهل الشهداء بواجب العزاء بالأبطال الذين سقطوا في معركة الدفاع عن الوطن وكل الشعب.

وتابع: "تنادينا بإسمنا وباسم المجتمع المدني، لنسأل، إذا كنا نرتضي بالفلتان الأمني، وبالإستباحة لمؤسسات الدولة، بديلا عن الأمن والإنضباط، وهل المؤسسات الدستورية أمست عقيمة غير منتجة وغير قادرة على تسيير أمور وشؤون الدولة، لنسأل إذا كنا نرتضي بحكومة تصريف أعمال بديلا عن حكومة شرعية تعيد الثقة الى الدولة ويطمئن لها الشعب. لنسأل عن المجلس الدستوري، وعن عدم إصدار القرار بالطعون المقدمة اليه، وهل أمسى التهرب من إكمال النصاب بديلا عن العمل بالقسم الذي تشرف به أعضاؤه، كأعلى سلطة قضائية دستورية، أم ان سياسة النأي بالنفس تنطبق على الخارج، ولا نعمل بها لتحصين الداخل، منعا للاقتتال؟ وهل أمست طاولة الحوار مستبدلا عنها بإطلاق النار بين المحاور؟ وهل ان المحاور أمست الخبز اليومي للمتعاركين مقابلة؟ وهل ان خبز الفقراء لم يعد له مصدر سوى بعض رصاصات نطلقها خدمة لحروب الآخرين على أرضنا، فنؤمن بها رزق أولادنا؟ لنسأل إذا كان هذا النقاش على الشاشات الذي أمسى حوار طرشان، ودون احترام لأصول المخاطبة، سيكون هو السبيل لخلاص لبنان؟ وهل انه كلما اجتمع إثنان في وطني، كان الشيطان ثالثهما؟ وهل ان المظلوم في بلدي صار منسيا والظالم صار امير حارة؟. واردف: "أيهاالمسؤولون في بلدي، هل ستستمرون في تقاسم البلد خدمة لكراسيكم، ولتوريث أبنائكم وأقاربكم حقوق الوطن؟ وهل تعملون لدولة واحدة آمنة، أم انكم قد بدأتم بالعمل بما تسمعونه من مديري المؤامرة ومدبريها الذين يصولون في بلادنا ويجولون في وضح النهار، ولم يعودوا يستهيبون عتمة أو يخجلون من سر؟ حتى تربصتم للقضاء وما استطعتم، وعملتم به ما لم تدركه عقول، فوصلتم الى منعه من إجراء التشكيلات القضائية، لحسن سير المحاكم وإيصال كل ذي حق الى حقه". وقال: "ان لوطننا علينا حق الوقوف الى جانبه، وإلا ما معنى تمسكنا بالحاضر، وتطلعنا الى المستقبل، وأبناؤنا اصبحوا مشردين من وطنهم، وها هم اليوم بفضل سيئاتنا يطردون من بلاد الإغتراب". وقال: "ان كل لبناني شريف، يرفض أن يكون سلاح خارج المؤسسات الشرعية، وان تكون حدودنا مشرعة للتجاذب الحاصل في سوريا، ما يوجب فرض الأمن على الأراضي اللبناني كافة ، ونشر الجيش على الحدود، وإعلان حالة طوارىء عامة، وتعبئة قصوى لشد أزر الداخل، وللحفاظ على علاقة الدولة اللبنانية بالدول الأخرى وفقا لنظام الأمم المتحدة".

واعتبر ان "صرخة المواطن المبحوحة هي الغالبة، ولكنها غير مسموعة، ومن واجب المؤسسات الدستورية أن تكون الأذن الساهرة والعين المفتوحة واللسان الصادق بالحق"، وقال: "لكن يا فخامة الرئيس، وأنت الصوت الذي لا صوت يعلو فوق صوته، وأنت من أقسمت على صون البلاد،أدع الى طاولة حوار، وليتحمل كل طرف مسؤولية فعلته، لأن وطننا لبنان قد حمل على بساط الريح، ظنا منه انه الطائر في هذا الشرق، الذي يحلق علوا، وليس في الحسبان، إننا نحمل الى حيث لا نريد، والى حيث لا عودة الى وطن، والى حيث لا مهبط آمن. انها صرخة واجب نطلقها، علها تجد آذانا صاغية، وقلوبا فيها رحمة بحق الوطن والمواطن".

وختم: "وفي النهاية، وبعد تكرار واجب العزاء بالشهداء الأبطال، من الجيش اللبناني، وبعد تجديد تأييدنا لمواقف فخامة رئيس الجمهورية النبيلة والصادقة، نجدد الدعوة الى رحمة البلاد والعباد".

شعيب

ثم قدم رئيس لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان في نقابة المحامين الدكتور عبد السلام شعيب مداخلة شدد فيها على دور نقابة المحامين، معتبرا ان "النقابة هي ضمير الأمة"، وقال: "نحن في معمعة تهدد وجودنا ومصيرنا في لبنان، ولبنان مهدد، المحامون هم جنود كما الجيش والضباط".وقدم شعيب اربعة اقتراحات تدعو نقابة المحامين الى تنظيم حملة تبرع بالدم وبالمال للجيش اللبناني وأعضاء الجيش اللبناني، التأكيد أن لا سلاح على أرض الوطن إلا السلاح الوطني الشرعي، الطلب الى الدولة اللبنانية إعلان صيدا مدينة منكوبة ومساعدتها، إحالة الجريمة على المجلس العدلي وأن تكون العدالة فوق كل اعتبار. وسبق انعقاد المؤتمر وقوف الجميع دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الجيش اللبناني.

 

هاشم سلمان : الجنّة ﻷمثالك فقط...

موقع مون ليبانون/أسعد رشدان - هيوستن-تكساس

صديقي هاشم، وصلت الرسالة

لا تأسف يا صديقي إنه عبث الوجود في بلاد الموت رغم المنشّطات المزوّرة

فالحياة قد تغرّبت عن هذا البلد المسخ الذي سُمّي زوراً، وليس عن سؤ نيّة، بلد الكرامة

والشعب العنيد

ولم أسمع في حياتي وحتى اللحظة بأن تغرّب أحد وعاد

فلا أسف اذاً على ما غادرت
مجرمون جبناء

نحروك كالحمل

بكفرٍ وفجورٍ وعهر

ذبحوك بدم بارد

لم يعطوك شرف القتال او الدفاع عن النفس

لكنّ نقطة من دمك الطاهر، تشرّف أشرف شرفائهم ان بقي بينهم شريف

في القلب والفكر ابداً يا صديقي

لن أنساك ولو نسي الكون انبياءه

وسأظلّ ادعوك صديقي رغم أني لم التقيك يوماً

لن أنساك وسأبقى أناشد روحك الكريمة أن تجذبني يوماً الى جنّتك، جنّة الأبرار

فهذه الجنّة ﻻ تليق الّا بأمثالك ....

23-6-13

هل يتكرّر سيناريو العبسي مع أحمد الأسير؟

كريستينا شطح/المصدرالجمهورية

لأنّ الخيار الأمني الرمادي انتهى من قاموس قيادة الجيش بعد محاولات عدّة لزجّ المؤسّسة العسكرية في نار الفتنة، جاء بيانها بعد ما تعرّض له الجيش في عبرا على أيدي مرتزقة الشيخ أحمد الأسير حازماً لجهة مطالبة قيادات صيدا ومرجعيّاتها بأن تكون إمّا الى جانب الجيش، وإمّا إلى جانب مروّجي الفتنة وقاتلي العسكريّين.

وبالفعل، بعد ما تعرّض له الجيش في عرسال وطرابلس وصولاً الى صيدا أصبح خيار الصمت خجولاً، اذ لم يعد ممكناً التغاضي عن محاولات الاغتيال السياسيّ والأمني اليومية التي تتعرّض لها المؤسّسة العسكريّة، المرجعية الأمنيّة الأولى المعتمد عليها في ظلّ مرحلة انعدام التوازن واللاستقرار الذي يعيشه الداخل اللبناني، باعتراف الديبلوماسيّين الأوروبيّين والأميركيّين.

عند حصول الاشتباك بين الجيش وأنصار الأسير وتطوّر الأحداث بعد عمليات القنص واطلاق النار على العسكريّين الأحد الفائت اتخذت قيادة الجيش قراراً بحسم المعركة، وأبلغ قائد الجيش العماد جان قهوجي الى جميع القوى أنّ الجيش سيدخل بالقوة الى المنطقة، على أن يكون الدخول وفق خطة سريعة ومحكمة، والسبب أنّ قيادة الجيش لم تضع خطة لمواجهة الأسير، إنما كانت هناك خطة لضبط الوضع الأمني في صيدا، حسب مصادر عسكرية رفيعة. المصادر لفتت الى أنّ الأسير جهّز منذ فترة خنادق ومستشفى ميدانياً تحت الأرض واستقدم أطبّاء قبل 3 أيّام، إضافة الى تحصينات أقامها داخل الشقق، ما يكشف نيّته المسبقة في القتال.

أمّا عن قدرات الأسير العسكرية فهو يملك نحو 300 مسلّح، وفي حوزته قناصات، كذلك فإنّ الأبنية التي كان يقطن فيها ملغّمة ومفخّخة، اضافة الى حيازته أسلحة من نوع B7 وB10 فضلاً عن الأحزمة الناسفة ومناظير وهواوين 120 و82، وذخيرة وقذائف تخدمه لأشهر، كذلك دشّم الأبنية على غرار نهر البارد.

ولذلك طوّق الجيش بفعل وجود اللواء الأول في صيدا وفوج المغاوير المدينة بحزام أمني مشدّد لمنع دخول السلاح أو الذخيرة أياً تكن هوية الذين ينقلونها ووجهتهم الأمنية أو السياسية، اضافة الى التفتيش الكامل على الحواجز لأيّ مشتبه فيه أياً يكن انتماؤه. فخطة المؤسّسة العسكرية في صيدا تنفّذ وفق آلية هي الأولى من نوعها، وقد استخدمت في طرابلس خلال المعركة الأخيرة وهي تقضي بالرّد مباشرة على مصادر النار، وكلّ مطلق نار أو مسلّح هدف مباشر لنيران الجيش. يعاون الأسير في معركته ضد الجيش عناصر من تنظيم"القاعدة" و"الجماعة الاسلاميّة" الذين يقاتلون وفق العقيدة القتالية نفسها التي اتبعت في نهر البارد، اضافة الى عناصر سلفية مسلّحة من جنسيات عربية مختلفة، بينهم سوريّون وفلسطينيّون. وفي هذا الإطار تتحدّث المصادر العسكرية عن وساطة سعت اليها قيادات سياسية لدى القيادات الفلسطينية لمنع مشاركة عناصر فلسطينيّة داخل مخيّم عين الحلوة، لكنها لم تفلح.وتكشف هذه المصادر عن فرار الأسير والفنان المعتزل فضل شاكر الى مخيّم عين الحلوة، وكأنّ سيناريو شاكر العبسي يتكرّر.

الجيش ماضٍ في معركته حتى النهاية، في ظلّ إجماع سياسي داخلي على إحضارالأسير، الذي طلب بدوره من شخصيات سياسية صيداوية التوسّط لدى قيادة الجيش لوقف النار.

إلاّ أنّ القيادة رفضت ذلك على قاعدة أنّ دم الشهداء لن يذهب سدى، وقد عبّر قائد الجيش العماد جان قهوجي عن هذا الموقف خلال الاجتماع الأمني في بعبدا أمس، وذلك بعد تلقيه اتصالات تشجّعه على المضي في خيار الحسم حتى النهاية، وكان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري أول المتصلين، مطالباً باعتقال الأسير وإعادة الأمن والاستقرار الى المدينة

 

عاصمة الجنوب تنتصر بأهلها وجيشها على الفتنة... كبارة لموقعنا: فرصة أمام قهوجي ليثبت أنه "قائد جيش" لكل اللبنانيين

خالد موسى

ينزلق الوضع الأمني في لبنان أكثر وأكثر في ظل تداعيات الأزمة السورية من جهة والفراغ على مستوى السلطات التنفيذية والدستورية والتشريعية من جهة أخرى، منذراً بفتنة متنقلة بين المناطق اللبنانية كافة، يشرف على هندستها النظام السوري وينفذها "حزب الله" وأدواته في لبنان.

مدينة العيش المشترك والسلم الأهلي صيدا، لم تستفق بعد من هول المعارك الأخيرة التي دارت بين الجيش اللبناني وعناصر تابعة لإمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير، ما أدى الى إلتفاف وطني جامع من كل الأفرقاء حول الجيش الوطني. وبعد إنتهاء المعارك ودخول الجيش الى مناطق الإشتباكات، يبقى مصير الأسير غامضاً في ظل معلومات عن انتقاله الى مخيم عين الحلوة ومن ثم الى طرابلس مع مجموعة من مناصريه ومعلومات أخرى تحدثت عن إنتقاله الى سوريا ووجوده مع مجموعات من "الجيش الحر"، لكن سرعان ما نفت قيادة "الجيش الحر" ذلك.

هذه الإشتباكات، إن دلت على شيء فإنها تدل على مدى إصرار الجيش على عدم التفريط بالسلم الأهلي والعيش المشترك بين اللبنانين وإنهائه لكل المظاهر المسلحة غير الشرعية الموجودة في بعض المناطق وفرضه لهيبته، تماماً كما جاء في الرسالة التي وجهها الرئيس سعد الحريري أول من أمس الى اللبنانيين، داعياً إياهم الى "الإلتفاف حول الدولة ومؤسساتها وعدم التفريط بمشروع بناء الدولة وأن الدولة وحدها تحمي لبنان"، مشيراً الى "ضرورة التمديد لقائد الجيش في ظل الوضع الحساس الذي نعيشه اليوم".

كبارة : لبسط سلطة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية من دون إستثناء

في هذا السياق، أمل عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب محمد كبارة أن "يكون ما حصل في اليومين الماضيين من أحداث في مدينة صيدا، بداية لدولة ولسلطة الشرعية ولقيادة الجيش من أجل أن تمارس سلطتها وأن تبسط نفوذها وسيطرتها على المناطق اللبنانية كافة، من دون تفرقة أو تمييز بين منطقة وأخرى".

وقال كبارة، في حديث خاص لموقع "14 آذار": "إذا كانت الدولة بعد أحداث صيدا جدية وقادرة على فرض الأمن بجدية وأن تكون مؤسسات الدولة فاعلة في جميع المناطق اللبنانية، يجب عليها أن تطبق القانون على جميع المواطنين بعدالة وأن تطبق الدستور على كل اللبنانيين"، معتبراً أن "أحداث صيدا يجب أن تكون بداية لإنهاء ما يسمى بسرايا المقاومة والشقق التابعة لحزب الله في صيدا وغيرها من المناطق، وأن يبرهن الجيش أنه فعلاً السلطة الوحيدة على الأراضي اللبنانية اليوم، هي سلطة الجيش اللبناني ولا شرعية أخرى تعلو على سلطة الدولة والمؤسسات الأمنية".

مشاركة "حزب الله" في المعارك

وبشأن مشاركة "حزب الله" في المعارك الأخيرة في صيدا ضد الأسير، رأى أن "الأحداث الأخيرة في صيدا يجب أن تكون بداية بعدالة تطبيق القانون وأن يكون فعلاً لبداية لبنان التي تبسط فيه الدولة سلطتها على كامل الأراضي اللبنانية، ولا يجوز اليوم أن تكون ما يسمى بسرايا المقاومة يوجد عندها مربعات أمنية وشقق مسلحة تابعة لها وأن تقوم بحماية المطلوبين الى الدولة، خصوصاً المتهمين بجريمة إغتيال الرئيس رفيق الحريري والمتهم بمحاولة إغتيال النائب بطرس حرب وأخيراً الحادثة التي حصلت أمام السفارة الإيرانية والمعروف والواضح طريقة قتل الشاب هاشم سلمان من قبل عناصر من حزب الله".

وشدد على أن "الدولة اليوم أمام إمتحان تثبت من خلاله أنها فعلاً هي دولة لكل اللبنانيين ولا تقوم بالتمييز بين فريق وآخر وفرصة تاريخية للبنان من أجل أن تعيد الدولة اللبنانية فرض سلطتها الكاملة والمطلقة على كامل الأراضي اللبنانية وهذه مسؤلية رئيس الجمهورية ميشال سليمان بالدرجة الأولى وقيادة الجيش كي تلعب دوراً أساسياً وعادلاً في تطبيق القانون والدستور على جميع الأراضي اللبنانية"، مشيراً الى أنه "في حال لم يحدث هذا الأمر، فهناك مجموعة ستعود وتشعر أنه هناك جهات تعتبر نفسها أقوى من الدولة وأن الدولة غير قادرة على أن تطالها وحينها لن نقبل في مناطقنا أن القانون يطبق على ناس ولا يطبق على الآخرين".

التمديد لقائد الجيش

وبشأن دعوة الرئيس سعد الحريري أول من أمس إلى التمديد لقائد الجيش جان قهوجي، رأى كبارة أن "هناك فرصة اليوم أمام قائد الجيش أن يثبت أنه قائد جيش لكل اللبنانيين ولكل لبنان، وأن لا يكون خاضع لأي جهة سياسية تعتبر نفسها أكبر من الدولة وأكبر من الشرعية اللبنانية".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

السنيورة من المربع الامني السابق للأسير: الجريمة ضد الوطن ولمعاملة الجميع بالمعايير نفسها

اكد الرئيس فؤاد السنيورة ان الجريمة ضد الجيش هي جريمة ضد الوطن، معبرا 'عن تقديرنا لتضحيات الجيش الكبرى وهذا امر يعطينا فكرة عن اهمية الدور الذي يجب ان يلعبه كل الوطن للوقوف صفا واحدا ضد من تسول له نفسه بالاعتداء على مؤسسة الجيش. وقال بعد تفقده المربع الامني السابق للشيخ احمد الاسير في عبرا: 'انه يجب معاملة الجميع بالمعايير نفسها اي انه لا يمكن ان يصار لانهاء الحالة التي تميزت بهذا المربع الامني ونسكت عن مخالفات كبرى للقانون بوجود شقق امنية هنا وهناك. وقال: 'نتوقع من الجيش ان يعامل الجميع بسواسية من دون تفرقة بين اي مجموعة

 

 

جعجع: اتوقع اقدام سلام على خطوة نوعية خلال أيام

اكد رئيس حزب 'القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ان الدولة بعد حوادث عبرا باتت على المحك ولم يعد في استطاعتها الا ان تمضي في مواجهة كل السلاح غير الشرعي والممارسات الخارجة على القانون لاي فئة انتمت، مشددا على وجوب تحمل السلطات مسؤولياتها. واذ شدد على وقوف قوى 14 اذار صفا واحدا خلف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الوطني وصاحب المواقف السيادية، اكد ردا على كلام وزير خارجية سوريا وليد المعلم ان التاريخ سيذكر الرئيس سليمان لانه تجرأ وقدم شكوى ضد سوريا بعد كل خروقاتها للسيادة اللبنانية.

وتوقع في حديث لـالمركزية ان يشكل الرئيس تمام سلام الحكومة في وقت قريب متمنيا ان تكون على صورة ومثال الرئيسين سليمان وسلام، حكومة مختلفة جدا لا تستحضر اشخاصا غير مؤمنين بالدولة.

واعتبر جعجع ان الخط الاحمر الدولي المرسوم لاستقرار لبنان ليس متصلا بالسلم الاهلي المرتبط بتصرفات الفرقاء اللبنانيين انفسهم مؤكدا ان دور السلطات الرسمية والحكومة والاجهزة الامنية ما قبل عبرا لن يكون نفسه ابدا بعدها، فالمسؤولية اصبحت مضاعفة اذ لم يعد في مقدور الدولة التي اثبتت قدرتها على القضاء على اي ظاهرة غير شرعية ان تتصرف في شكل مخالف في مكان آخر تتوافر فيه الظروف نفسها من سلاح غير شرعي وتصرفات خارجة عن منطق الدولة والقانون، فالسلطة اصبحت على المحك اما ان تستكمل ما بدأته من اجراءات صارمة وحسم عسكري حيث تستدعي الحاجة والا فانها ستسقط في المحظور.

وقال: لا يمكن بعد كل ما جرى الا يتم توقيف قاتلي هاشم السلمان المعروفين بالصور والاسماء، الدولة باتت في موقف دقيق وحساس ورهاننا كبير على قرارها وقدرتها، كلنا خلفها لانقاذها وانقاذ لبنان لان الوقت حان لاثبات قدرة الشرعية التي تقف خلفها الاكثرية الساحقة من اللبنانيين، وعليها ان تقدم وتقوم بواجباتها واذا ما تعرض لها اي فريق فاللبنانيون سيكونون معها لان لا احد اكبر من الدولة، ولئن حاول البعض التعرض لها في مواقع معينة، الا ان ذلك يبقى امرا تكتيكيا وتفصيلا من غير الجائز التذرع به لعدم الاقدام. لقد عاين اللبنانيون مرارا ومنذ حوادث نهر البارد قدرات الدولة في مواجهة كل ما هو خارج على الشرعية وان كان الثمن غاليا وتضحيات الجيش كبيرة الا انه لم يعد مقبولا ترك البلد سائبا وعلى الدولة ان تلعب الدور المنوط بها ومسؤولياتنا كقوى سياسية الاسهام في انجاح هذا الدور وتقديم الدعم الى ابعد الحدود.

وعما تفعله قوى 14 اذار لتمكين الدولة من لعب هذا الدور واستعادة زمام المبادرة قال جعجع: 'ان مسيرتنا منذ انطلاقتها ترتكز وتدعو الى تمكين الدولة ودعم قدراتها لتقف على رجليها وتستعيد دورها، وبعكس ما يشيع البعض فان اهم دور يمكن ان نلعبه هو ان نحشد كل طاقاتنا وامكاناتنا في هذا الاتجاه وهو ما نفعله من خلال حراكنا السياسي ومواقفنا واجتماعاتنا التي تصب في خانة دعم الدولة.

اضاف: ان قوى 14 اذار بكل مكوناتها واطيافها السياسية تقف صفا واحدا خلف مواقف الرئيس ميشال سليمان الوطنية والسيادية واقصى تمنياتنا اليوم ان يتمكن الرئيسان سليمان وسلام من تشكيل حكومة على صورتهما ومثالهما. وفي الملف الحكومي توقع جعجع ان يقدم الرئيس سلام على خطوة نوعية في مسار تشكيل الحكومة خلال ايام بعدما ثبت ان الوضع لم يعد يحتمل، مؤكدا ضرورة تشكيل حكومة مختلفة جدا ليست لـ8 ولا لـ14 اذار على رغم الاجحاف الذي سيلحق بنا، الا ان هدفنا تأليف حكومة لا تستحضر وزراء من غير المؤمنين بالدولة لان الطمأنينة لا يمكن ان تحضر من خارج اطارها وشرعيتها المستمدة من الدعم والثقة الشعبية بلبنان الوطن والرسالة. ولم يبد جعجع تفاؤله بامكان ان تحرز زيارة موفد النائب وليد جنبلاط الوزير وائل ابو فاعور الى المملكة العربية السعودية اي خرق في ملف التشكيل مبديا تفاؤله بحصول التشكيلة السلامية المرتقب اعلانها قريبا على الثقة النيابية المطلوبة انطلاقا من التحولات والتطورات المستجدة في لبنان. وعن موقف وزير خارجية سوريا وليد المعلم من المذكرة التي ارسلها الرئيس سليمان الى الامم المتحدة متضمنة الخروق السورية للاراضي اللبنانية، قال جعجع: لعل الانسب للوزير المعلم ان يخفض منسوب كلامه قبل ان يرتاح بعد اشهر قليلة، سائلا ماذا ينتظر المعلم من رئيس الجمهورية ان يفعل بعد كل ما تعرضت له اراضي لبنان وسيادته من خروق من جانب نظامه؟

اضاف: نقول للمعلم ان الرئيس سليمان لم يرد ان يكون اول رئيس لبناني في التاريخ يشتكي سوريا لكن التاريخ سيذكره لانه تجرأ وقدم الشكوى ضدها.

 

قهوجي يطالب من عبرا بمواصلة الإجراءات "لطمأنة المواطنية" والقوى الأمنية كافة تتولى ملاحقة الأسير

تفقد قائد الجيش العماد جان قهوجي ظهر الثلاثاء الوحدات العسكرية التي شاركت في العمليات العسكرية ضد الجماعات المسلحة في بلدة عبرا في منطقة صيدا. واطلع قهوجي بحسب الوكالة "الوطنية للإعلام" على أوضاع الوحدات المختلفة، ثم اجتمع بالضباط والعسكريين وقدم لهم التعزية باستشهاد رفاقهم. كمت نوه قائد الجيش بـ"تضحياتهم الجسام خلال المعركة والتزامهم روح المناقبية والانضباط"، داعيا إياهم إلى "مواصلة الإجراءات الأمنية لطمأنة المواطنين وترسيخ الاستقرار في المدينة، وبذل أقصى الجهود لتسهيل عودة الأهالي المتضررين إلى منازلهم". وفي غضون ذلك، لا يزال الشيخ احمد الاسير الذي دخل الجيش اللبناني مقره العسكري في جنوب البلاد بعد معارك عنيفة، متواريا عن الانظار، فيما يقوم الجيش اليوم الثلاثاء بتنظيف ما كان يعرف بالمربع الامني الذي كان يتحصن فيه رجل الدين المتشدد مع انصاره وباستكمال عمليات البحث عن مسلحين.

وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس ان "كل القوى الامنية تتولى ملاحقة الاسير المطلوب مع 123 من انصاره من السلطات القضائية". وكان القضاء اللبناني سطر امس بلاغات بحث وتحر في حق الاسير و123 من انصاره. وقال المصدر ان مكان وجوده "غير معروف". وهناك العديد من الشائعات حول الاسير تتحدث عن احتمال لجوئه الى مخيم عيم الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا القريبة او الى مدينة طرابلس في شمال لبنان بعد ان تنكر بلباس امرأة او الى سوريا. وانتهت العملية العسكرية التي بدأها الجيش الاحد اثر مهاجمة مجموعة تابعة للاسير حاجزا له في بلدة عبرا قرب صيدا بعد ظهر الاثنين بدخول الجيش الى المقر المؤلف من مسجد بلال بن رباح وابنية عدة فيها مكاتب وشقق سكنية لانصاره، بعد اشتباكات استخدمت فيها الاسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة والقذائف الصاروخية، وبفرار الاسير وعدد من مرافقيه وافراد عائلته الى جهة مجهولة.

وقتل في المعركة 16 جنديا، بحسب قيادة الجيش، فيما لم يعرف بعد عدد القتلى في صفوف جماعة الاسير. وكان مصدر عسكري افاد عن العثور على عدد كبير من الجثث لمسلحين بعد عملية الاقتحام، وعن "توقيف العشرات من انصار الاسير". وقالت مصادر طبية ان عدد الجرحى فاق المئة. وذكر مراسل وكالة فرانس برس ان الجيش اللبناني يقوم منذ صباح الثلاثاء بعملية تنظيف من الالغام والاسلحة الصاروخية في مقر الاسير ومحيطه، وقد قام بتفجير هذه العبوات في مكانها بعد تطويق المنطقة لمنع الدخول اليها. وسمعت ثلاثة انفجارات ضخمة ارتفعت بعدها سحب الدخان الاسود. ودخل الصحافيون بعد ذلك المنطقة التي يوجد فيها دمار هائل وسط انتشار كثيف للجيش ولآلياته من ناقلات جند ودبابات. وغطى الركام ومظاريف الرصاص الفارغ الشوارع، فيما تدلت اشرطة الكهرباء من الاعمدة. بينما تحمل كل الابنية آثار حريق وثقوبا واسعة وآثار الطلقات النارية.

واشار المراسل الى ان مسجد بلال بن رباح وحده بدا من الخارج من دون اي اثر لاي اطلاق نار، علما ان الجيش يمنع الصحافيين من دخوله. وقال جندي في المكان ان "هذا يدل على ان الجيش كان يصوب نحو اهداف واضحة، وانه تجنب المس بدور العبادة". وكان الجيش عثر امس في مستودع يقع تحت المسجد على كمية كبيرة من الاسلحة والذخيرة. والاسير رجل دين سني في الخامسة والاربعين معروف بعدائه الشديد لحزب الله الشيعي حليف دمشق، وكان يتهم الجيش اللبناني بغض الطرف عن كل انشطة الحزب المسلحة.

ولا يعد الاسير ذا شعبية واسعة في صفوف الطائفة السنية، ويقدر عدد انصاره بالمئات. وقد تورط خلال السنتين الماضيتين في سلسلة احداث مع الجيش ومع مسلحين موالين للحزب، وتميز بخطاباته النارية ضد نظام الرئيس بشار الاسد. وكالة الصحافة الفرنسية

 

حزب الله ينفي أي علاقة له بتهريب سجناء من سجن مصري منهم سامي شهاب

أعلن حزب الله الإثنين أن لا علاقه له "على الإطلاق" في قضية تهريب سجناء من سجن مصري، دون أن ينفي المسؤول فيه سامي شهاب كان من بينهم. وعلق الحزب على الحكم الصادر عن محكمة جنح الإسماعيلية في قضية تهريب سجناء من سجن وادي النطرون، والذي تم فيه إدراج الحزب على أنه من المشاركين قائلا "يهم حزب الله أن يؤكد أن لا علاقة له على الإطلاق بمجريات تلك الأحداث والتي أدت إلى إخراج سجناء من سجن وادي نطرون، إبان الثورة الشعبية المصرية في 25 يناير، والذي كان من بينهم الأخ المجاهد سامي شهاب". وتمنى الحزب على "الأجهزة المعنية توخي الدقة والصواب قبل توجيه الاتهام وإصدار الأحكام، ويؤكد أن أيا من عناصره وأفراده لم يشارك في تلك العملية على الإطلاق".وكان قد طلب رئيس محكمة الاسماعيلية (شمال شرق القاهرة) الأحد من النيابة التحقيق في عملية الفرار التي حصلت في كانون الثاني 2011 في سجن وادي النطرون (شمال غرب العاصمة). واكد ان الاخوان المسلمين نظموا عملية الفرار بمساعدة عناصر من حماس وحزب الله. وطلبت المحكمة ايضا من النيابة ان تتوجه الى شرطة الانتربول لتوقيف سامي شهاب المسؤول في حزب الله المحكوم عليه للتخطيط لهجمات في مصر وكان يمضي عقوبة في سجن وادي النطرون قبل الفرار مع اعضاء من حماس.

 

البنك اللبناني الكندي يخرج من دائرة الإتهام الأميركية بعد اتفاقية مصالحة وتسوية

خرج البنك "اللبناني الكندي" من دائرة الإتهام الأميركية بتبيض أموال لحساب حزب الله بعد اتفاق مصالحة مع واشنطن. وقالت قناة الـ"LBCI" مساء الإثنين أنه "صدر حكم بالولايات المتحدة صدق القاضي في الولايات المتحدة الاميركية على اتفاقية مصالحة وتسوية بين الدولة الاميركية والبنك اللبناني الكندي". أضاف "هكذا خرج البنك اللبناني الكندي من دائرة الاتهام". وكانت قد أعلنت السلطات الأميركية ، في كانون الاول 2011 أنها تقدمت بدعوى مدنية بحق مؤسسات مالية لبنانية متهمة بالمساعدة على تبييض 483 مليون دولار لحساب حزب الله عبر الولايات المتحدة وأفريقيا في عمليات مرتبطة بتجارة المخدرات. واستهدفت الدعوى خصوصاً البنك اللبناني الكندي وشركتين ماليتين مقرهما في لبنان هما "حسان عياش للصيرفة" و"اليسا هولدينغ

 

وفد من الاتحاد الاوروبي التقى الراعي: ندعم جميع جهود من يعمل من أجل الحوار

دعت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي السفيرة أنجلينا أيخهورست الى احترام سياسة النأي بالنفس في لبنان والالتزام باعلان بعبدا، مؤكدة الدعم "لجهود من يعمل من اجل التهدئة والحوار". وقالت ايخهورست في لقاء لسفراء عدد من دول الإتحاد الاوروبي في لبنان، مع البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي اليوم الثلاثاء: "تظهر الحوادث الأمنية في صيدا وطرابلس والبقاع وحتى في بيروت مرة جديدة عدم استقرار الأوضاع. وتتجه أفكارنا كلها إلى الضحايا وعائلاتهم، وإلى جميع سكان الأحياء التي تطاولها أعمال العنف". وعليه، أكدت دعم الاتحاد الاوروبي "للمؤسسات اللبنانية"، مشددة في هذا الاطار على ضرورة أن "تكون الأجهزة الأمنية قادرة على توفير السلام والأمن على جميع الأراضي اللبنانية". وشددت على ندعم جميع جهود من يعملون من أجل التهدئة والحوار"، داعية "إلى احترام سياسة النأي بالنفس التي اعتمدها وإعلان بعبدا". وأضافت: "ناقشنا مع نيافته الأزمة الإنسانية. فقد أظهر لبنان وسكانه حسا إنسانيا كبيرا باستقبالهم في بلدهم عددا كبيرا من اللاجئين الهاربين من أعمال العنف في سوريا، ونحن نقدر عاليا تضامنهم ونقدم لهم كل الدعم الممكن". وأعلنت ايخهورست أن " الاتحاد الأوروبي قد خصص ودوله الأعضاء أكثر من 1.25 مليار يورو لتلبية احتياجات الأزمة الإنسانية في سوريا والبلدان المجاورة لها، بما في ذلك حوالى 250 مليون يورو للبنان". وقالت أيضا أن "الاتحاد الأوروبي متمسك جدا بأمن لبنان ووحدته وسيادته وازدهاره"، داعية إلى" المحافظة على السلام وبناء المستقبل معا عن طريق الحوار الذي يبقى الوسيلة الفضلى لحل النزاعات".

مصدروكالة الصحافة الفرنسية".

 

إشتباكات بين أشخاص من آل كرومبي وعناصر حزبية في حي فرحات بصبرا

وقع اشكال بين اشخاص من آل كرومبي من الطريق الجديدة وهم من مناصري تيار المستقبل وعناصر حزبية في منطقة حي فرحات تطور إلى إطلاق قذائف صاروخية وطلقات نارية. وأفادت قناة الـ"LBCI" أن العناصر الحزبية "من حركة أمل". إلا ان قناة "الجديد" قالت عن الإشكال أن "أصل عائلة الكرومبي هي من عرسال ومناصرة لتيار المستقبل وعائلة الدروبي مناصرة لشاكر البرجاوي" رئيس حزب "التيار العربي".

وقالت القناة أن "قذيفتي B7 استعملت في الإشتباكات". وعن الأسباب قالت الـ"LBCI" "أنّ سبب الإشكال يعود لاحتقان المواطنين بسبب دخول الجيش الى منطقة صيدا والذي يعتبرونه اجحافاً بحق الطائفة السنية وأيضاً بسبب رفع أعلام حزبية في هذه منطقة".يذكر أنه استشهد 17 عسكريا وجرح أكثر من مئة في اشتباكات استمرت من بعد ظهر الأحد حتى عصر الإثنين مع مسلحي إمام مسجد بلال بن رباح في صيدا الشيخ أحمد الأسير الذي هرب مع عدد من أنصاره خارج بلدة عبرا.

 

ما لم يُكشَف عن محنة الطائفة السنّية مع الأسير

جريدة الجمهورية/اسعد بشارة

ضربَ الشيخ أحمد الأسير موعداً يوم الإثنين، لإقفال الشقق الأمنية لـحزب الله، فكان هذا الموعد إنذاراً ليس للجيش اللبناني، ولا للحزب، بل لأولياء الشأن في الطائفة السنّية الذين وجدوا في هذا التصعيد نذير خطر كبير يتهدّد صيدا.

تصلّب الأسير وعناده أدّيا إلى هذه النتيجة

فما يقوم به الأسير، الذي حاول مواجهة سلاح "حزب الله" بالسلاح، سيؤدّي حتماً إلى نتائج عكسية، ولن يقع هو في الفخ بل المدينة، والطائفة السنّية ككُل، التي ستجد نفسها في مواجهة لم تخطط لها أصلاً، لا من حيث القرار بالتسلح، ولا من حيث الذهاب الى ملعب "حزب الله" الذي انتظر الأسير طويلاً، ليقدِم على الخطوة الخطأ.

فور تحديد موعد الإثنين وما سبقه من بروفة قتال بالسلاح، حاول تيار "المستقبل" على رغم العلاقة المتوتّرة مع الأسير، لا بل العلاقة المنقطعة، أن يوسّط من يقول للأسير: أنت تُورّط الجميع في معركة ليست معركتنا، لكن على من تقرأ مزاميرك يا داوود. أحد النوّاب الصقور في "المستقبل" تولّى الاتصال به ومحاولة ثنيِه عن التحرّك، فكان يرفض ويتحجّج بذرائع استشارة مَن معه من قيادات.

كذلك، طلبت منه جهة أمنية بالواسطة إلغاء مهلة الاثنين الى ما بعد الامتحانات الرسمية، وإلى ما بعد شهر رمضان، فوعد بتلبية الأمر لكنّه نكث بوعده، فربط التحرّك بانتهاء الامتحانات فقط، ما يعني وجود استعداد لديه للتحرّك في فترة زمنية قصيرة، وما يعني أيضاً بقاء التوتّر في صيدا.

خرج مَن توسّطوا مع الأسير بانطباع واحد: الرجل عنيد ويتّجه إلى جرّ الجميع نحو مشكلة كبيرة، لكن لا مجال للتأثير عليه، أو لثنيِه عمّا يريد القيام به. فشلت كلّ المحاولات معه، حتى وصل إلى الاصطدام بحاجز الجيش، حيث أطلق عناصره النار على الحاجز بعد توقيف أحد مناصريه، فأدّى إطلاق النار إلى استشهاد ضابطين على الفور، وبعد وقت وجيز كانت قيادة الجيش اتّخذت القرار بإنهاء ظاهرة الأسير، التي تحوّلت إلى حال مسلحة تطمح لمواجهة سلاح "حزب الله".

فور بدء المعركة، بدأ الغليان السنّي في معظم المناطق يظهر على شكل قطع طرقات، وإحراق دواليب، وعراضات عسكرية. لكن في مكان آخر كان الرئيس سعد الحريري يتواصل مع قائد الجيش العماد جان قهوجي، ما اعتُبر تغطيةً كاملة للجيش في وجه الاعتداء الذي تعرّض له، ولم يكن مفاجئاً ليلاً أن يؤيّد الحريري التمديد لقهوجي، وهو موقف يأتي استكمالاً للتنسيق الطويل الذي سبق الأحداث في صيدا بشهور، حيث فهم قبل هذه الأحداث أن تيار "المستقبل" كما قوى "14 آذار" ستؤيّد التمديد لقاد الجيش.

على المستوى الأمني، تولّى فرع الم