المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 27 حزيران/2013

 

 

ملخص وعناوين مقابلة االواء أشرف أشرف ريفي مع تلفزيون المستقبل/من ضمن نشرة أخبارنا العربية لليوم/27 حزيران/13

الاسير أضعف من الحاق هذا العدد من الخسائر في الجيش وجميل السيد كشف نفسه في ملف سماحة وسليمان فرنجية يُسلّح جبل محسن

المجموعة: تحت الضوء ما قاله اللواء اشرف ريفي لبولا يعقوبيان على " المستقبل " هذا المساء:

اعطيت نفسي 6 اشهر قبل ان انتقل من الحياة الامنية الى الحياة السياسية والوطنية.

طرابلس مظلومة وهي نموذجية في العيش المشترك، وأنا ابنائي لم يخرجوا منها يوما.

في عهد الحكومة المستقيلة حاليا عاشت طرابلس عشر جولات قتالية. الوضع الحالي لا يعني ان الامور ممتازة، لأن أسباب التفجير ليست محلية!

لو وزعت سلاحا خارج عن القانون فهذا لا يبقى سرّا، وبالتالي أي خرطوشة لم تأت من قوى الأمن الداخلي وشعبة المعلومات!

السلاح قد يكون مصدره تمويل من أغنياء في المدينة يقتنعون بأن المدينة يجب أن تدافع عن نفسها!

كميات الأسلحة في المدينة ليست كبيرة، والأجهزة الأمنية على اختلافها كانت تمنع دخول السلاح عندما تعلم به!

مسلحو جبل محسن سلاحهم يأتي من حزب الله ومن سليمان فرنجية، وهذه المعلومات لدينا منذ زمن بعيد!

معسكر سوريا مدجج بالسلاح في لبنان ويتوهم بسبب ذلك بأنه قادر على حكم لبنان!

البيئة التي تمرر السلاح هي ما يسمى بسرايا المقاومة والخلايا الأمنية!

رفعت عيد هو مشروع إجرامي!

عندما قاتلنا فتح الاسلام اهلنا كلهم كانوا معنا بما فيهم اهالي باب التبانة!

عندما يتوافر الوفاق اللبناني عبر حكومة متفق عليها وغير مفروضة فالمؤسسات الأمنية تبدع، وهذا ما لم يكن متوافرا خلال السنتين الماضيتين، بسبب فرض حكومة فرضا على اللبنانيين!

اول شكوى على لبنان، كانت مبنية على تركيبات، قدمها النظام السوري، ورئيس الجمهورية بمذكرته قام بواجبه الدستوري!

إن رئيس الجمهورية قام بواجبه بتغطيتنا واللواء وسام الحسن حيت اوقفنا ميشال سماحة لأن مخططه كشف فيما كان البطريرك الراعي يتوجه الى عكار، وحيث وجدت منشورات مشبوهة في كنائس، تهدد!

ضبطنا عشرين عبوة في سيارة سماحة، من النوع نفسه لتلك التي استهدفت مي شدياق وسمير قصير وجورج حاوي!

وهنا قام رئيس الجمهورية بواجبه بشجاعة كاسرا حواجز الخوف، وقامت القيامة عليه!

أنا طالبت من وسام الحسن معاملته كمعاملة اي ارهابي آخر، لأنه كان يريد تفجير البلد، وقامت القيامة على خلع باب منزله، وهم يعرفون انه يجب ان يعامل كإرهابي وليس كحامل صفة!

ميلاد كفوري ليس ثغرة في ملف ميشال سماحة، فهو مخبر سري، وانا اعاقب إن افشيت اسمه، والقانون يحميه، ولا يحق حتى للإستماع الى إفادته كشاهد!

نحن مجبورون ان نحميه حتى خارج لبنان وهذا ما فعلناه، ويجب ان يبقى الوضع كذلك، حتى يزال الخطر عنه!

الفريق الآخر لديه عهر، فهو يتجاوز القانون ويطالب بكفوري، وانا قلت انه يمكن ان يطل عبر الفيديو!

ميلاد كفوري خارج لبنان بالتعاون مع دولة صديقة، ونحن نتكفل إقامته، وقد احطتنا لأصعب الظروف!

أنا ووسام الحسن كنا مدركين اننا على لائحة الاغتيال، على اعتبار ان اي حالة سيادية سوف تستهدف!

نحن أخذنا موافقة لعرض المطلوبات، ولكن طلبا من وزير العدل لمدعي عام التمييز، عاد فمنعنا، ونحن في قضايا صغيرة، نفعل ذلك.

أنا اسأل وزير العدل شكيب قرطباوي عن الأسباب التي دفعته الى منع عرض المضبوطات، وهذا يتطلبه الأمن القومي!

نحن من خلال اختراقنا للفريق الآخر، وصلتنا من خلال مصدر سوري، معلومات عن مخطط لاغتيالي او اغتيال وسام الحسن، في الاشرفية، وقد سربنا المعلومات، وربحنا عدة اشهر!

في ملف ميشال سماحة لا معلومات لدينا عن تدخل حزب الله، في قضايا اخرى المسار السوري متداخل جرميا مع حزب الله!

أول من أعطانا إشارة انتباه الى جميل السيد في ملف ميشال سماحة هو جميل السيد، عندما اصابته حالة هستيرية للدخول الى منزل ميشال سماحة، فيما كنا نحن نداهم الشقة!

ثاني إشارة هو استقتال ابنه مالك للدخول وكيلا في ملف ميشال سماحة!

هاتان الإشارتان اعطتنا تلميحا الى جميل السيد، ومن ثم عزز الشبهة، حين تحدث عن ان سيارة ميشال سماحة لا تتسع لحمارين، وفي الواقع كان فيها مجرمان!

ان عريف في قوى الأمن لا يستقل سيارة فيها متفجرات، فكيف برجل كجميل السيد يعتبر نفسه مهنيا!

إن جميل السيد كان بين حدين، إما حمار وإما مجرم، هو اصر على أنه حمار!

بمرحلة ردة الفعل على التشدد الامني الذي كان يتخذه وساك الحسن، جرى استهدافه!

نحن لعبنا دورا وحيدا في سوريا، وهو حين طلبت منا دولة صديقة ان نتولى نقل صحافييها من الحدود اللبنانية الى السفارة، وهذا حصل بالنسبة لاسباني وبريطاني وصحافيين فرنسيين!

نحن لم نتدخل في تسليح الثورة السورية، ونحن نعتبر ان التدخل باللعبتين الامنية والعسكرية السورية هي خطيئة بحق لبنان!

وكل من تدخل في سوريا أساء للبنان، ولم يفوّضه أحد، ولا يحق له توريط لبنان بلعبة أكبر من لبنان!

لا يحق لحزب الله بأي معيار التدخل العسكري في سوريا، وهذا سيتسبب باستهدافه في لبنان لاحقا،وعليه ان يتوقع جهادا مقابلا!

المعلومات الأمنية التي وردتنا عن مخاطر دخول حزب الله في سوريا لا يستطيع ان يتحملها لبنان!

هذا البلد لن يخضع الا للدولة ومؤسساتها ومشروع الدويلات لن ينجح وغزة مثال!

أنصح "حزب الله" أن يراجع حساباته فالمنطقة تتغير وايران تتغير، وهذا راي بات موجودا حتى داخل حزب الله، وهو نصيحتي كعسكري، وبتجربتي أقول غن حزب الله يقترف أخطاء كثيرة!

قبل 7 ايار لم يسمع احد باحمد الاسير او من يشبهه، وقبل اسقاط حكومة الرئيس الحريري بطريقة غير مسبوقة لم يسمع احد باحمد الاسير أو من يشبهه!

إن من فعل ذلك خرج وقال انه يوم مجيد، في حين أن في بداية الأحداث اللبنانية لم يتصرف الامام موسى الصدر الا عكس ذلك!

إن من اسقط حكومة سعد الحريري هو توهم انه سيلغي الاعتدال السني ويحكم البلد!

ان اسقاط حكومة الحريري هو عار تاريخي على منزل ميشال عون!

امام هذه التطورات، كنا نتوقع ظواهر مثل ظواهر أحمد الأسير!

نحن لسنا مع الاسير وحمل السلاحن بل نحن مع مقاومة مدنية أرساها الامام الحسين!

سوف نتتصر بمقاومة مدنية والدماء ستنتصر على الدم!

نحن كأمنيين كنا نوافق الرئيس سعد الحريري بعدم الدخول في لعبة الميليشيات، لأن ميليشيا في مقابل ميليشيا، تنهي البلد!

نحن نرعى برعم في طرابلس، وهو برعم المجتمع المدني!

نحن كمعتدلين سنة لا نوافق على طريقة أحمد الأسير، ولكن لله في خلقه شؤون، والناس بسبب القهر، يكفرون بقلمنا وبمدنيتنا!

لن يستطيع لا حزب الله ولا من هو أكبر منه ان أن يأخذ البلد، وحتى على طريقة غاندي والامام الحسين سينتصر!

الشهداء الذين سقطوا في صيدا للجيش اللبناني أكبر من قدرات أحمد الأسير، واطلب من قيادة الجيش ان تحقق في ذلك بشفافية وبموضوعية وتصل الى النتيجة!

مشاركة حزب الله في معركة صيدا عليها أدلة كثيرة، ونفي وزير الداخلية قد يكون سببه إخفاء معلومات عنه!

مشروع القانون لتمديد ولاية قائد الجيش له مفعول رجعي، وهذا يشملني انا ايضا!

أنا اتخذت قراري بالدخول الى الشأن الوطني وليس بعيدا أن أترشح للانتخابات النيابية!

موضوع عودتي الى قوى الأمن أتركه لحينه!َ

بيئتنا لا تنتج " قاعدة"، وهي حتى الآن تعتبرنا أرض نصرة وليس أرض جهاد!

نحن غالبية أبنائنا يعيشون في أجواء ليبرالية!

الأعلام السوداء التي نراها هي نتيجة القهر، لذلك نطلب من "حزب الله" أن يعيد حساباته، فبلدنا لا يحتمل ضربات القاعدة!

السلفيون في لبنان ليسوا حالة واحدة، ول يزال المعتدلون هم الأكثرية في الطائفة السنية!

لا وجود خطر على جبل محسن، بل اخترعوا هذا الخطر!

من الأكيد ان الرئيس ميقاتي لم يستقل من أجل أشرف ريفي!

نحن لم نشتغل على ملف توقيف مصطفى بدر الدين، لأن الملف لم تتم احالته علينا!

 

 

عناوين النشرة

*رسالة كورنثوس الثانية الفصل الرابع/من 01حتى15/الثروة الروحية

*لبنان دولة فاشلة ومحتلة ولم يعد من سبيل للخلاص بغير ذهاب 14 آذار إلى مجلس الأمن

*نيجيريا اتهمت 3 لبنانيين بارتكاب جرائم مرتبطة بالارهاب

*سقط الأسير وبقي أساس الأزمة/علي حماده/النهار

*حكمة الديب وأرنب 13 تشرين/ أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

*تقارير: مجهولون يطعنون حوالى 25 سوريا كانوا داخل فان في جسر الواطي

*علماء صيدا يتهمون حزب الله بالمشاركة في القتال الى جانب الجيش بعبرا

*هيومان رايتس ووتش": سجناء يتعرضون للتعذيب في سجون لبنان

* أشرف ريفي يقول أن فرنجية "يسلّح" جبل محسن: حزب الله نصب مدفعيات وأقام حواجز في صيدا

*سليمان تابع الاوضاع في عبرا والتقى سفير لبنان في سوريا وشخصيات

*قيادة الجيش شيعت عسكريين في عدة مناطق وكلمات أشادت بتضحياتهم وأكدت عدم السكوت عن استهداف كرامة الجنود

*قهوجي استقبل مانجيان وفرعون وصقر ورئيس مكتب الدفاع الاميركي

*تشييع 3 قتلى عيــن الحلـوة/شناعة: لا تقحمونا في الحوادث

*الحريري التقى ابو فاعور في جدة وهنّأ امير قطر

*الحريري اتصل بسليمان وبري وسلام والسنيورة وقهوجي وعرض معهم الوضع الامني وتشكيل الحكومة

*السنيورة استقبل وفدا من فاعليات ومحامي صيدا سوسان: لا نرفض معاقبة المذنب ولكننا نرفض الملاحقات غير القانونية

*لقاء تضامني مع الجيش لنواب دائرة بيروت الأولى فرعون والجميل دعوا إلى دعمه وازالة كل المربعات الامنية

*القوات اللبنانية ردت على الOtv: كذبكم الدائم في خدمة الطغاة اضحى مكشوفا

*بهية الحريري عرضت مع العسيري الاوضاع ومع ابراهيم الاعتداء على دارة مجدليون والتقت نوابا وشخصيات

*"اللبنانـي الكنــدي" خـارج الشبهـات الأميركيــة/مصادر مصرفيـة: المصالحة أكدت سلامـة إدارة البنك

*تقارير: بند التمديد لقهوجي على جدول أعمال جلسة البرلمان العامة

*بري دعا الى جلسة تشريعية في 1 و2 و3 تموز: 50 مشروعا واقتراح قانون للاقرار

*مخاوف من انفجار كبير في طرابلس وشمال لبنان/حميد غريافي/السياسة

*نائب وزير خارجية ايطاليا تفقد وحدة بلاده في اليونيفيل في شمع

*9 جرحى طعنا بالسكاكين في حادثة باص سوق الاحد

*جعجع: حديث عون عن قيادة الجيش تصريح ميليشياوي لتحصيل نقاط انتخابية

*الكتلة المارونية المستقلة: لرفع مرتبات أفراد الجيش

*فوز مرشح 14 آذار في انتخابات طالبية في الأميركية

*النائب فادي كرم: وقفة القاضي العازار خرقت جدار الصمت القضائي القاتل

*الرئيس أمين الجميل محاضرا في باريس: لاستبدال الانظمة الاستبدادية في المنطقة بثقافة الديموقراطية

*أوغاسبيان لـ"السياسة": "حزب الله" يأمل أن تكون عرسال الهدف الثاني بعد عبرا

*الراعي : نعيش زمنا دقيقا جدا بسبب الضائقة الاقتصادية ولا يمكن القبول بانحراف العمل السياسي وتوظيفه من أجل مآرب شخصية وحزبية

*رقم "International" يكشف الأسير...

*فارس سعيد يطالب الجيش بمعالجة سلاح "حزب الله"

*هذا ما فعله "حزب الله" في معركة صيدا/فادي شامية/المستقبل

*سرايا المقاومة مرتزقة حزب الله للمهام التشبيحية/فاطمة حوحو/المستقبل

*"حزب الله" صانع التطرف وحاضنه/كارلا خطار/المستقبل

*كيف تابعت الخارجية الأميركية والبنتاغون معارك صيدا/جاد يوسف/الجمهورية

*هدنة الفجر" هرّبت الأسير...

*هل عَبَرْنا لتوّنا.. إلى "الدولة"/وسام سعادة/المستقبل

*الاغتراب يرفض زج المسيحيين بالجيش في خدمة مخططات "حزب الله"/حميد غريافي/السياسة

*الناصريون الأحرار: حزب الله المستفيد الوحيد من أحداث صيدا، وأجندته تعتمد لضرب الطائفة السنيّة بالجيش اللبناني

*عند تغيير الدول... الأسير لم يحفظ رأسه/طوني عيسى/الجمهورية

*جيش أم قوات مشتركة ضد السنّة/محمد سلام

*لجنة التولصل الاسلامي الكاثوليكي دانت اعمال العنف في سوريا

*كلام خطير جداً وهو برسم الدولة اللبنانية بدءاً من أعلى سلطة فيها وهي رئاسة الجمهورية بجميع مؤسساتها الدينية قبل السياسية والمدنية،

*شارل أيوب يتسوّل من بشار الأسد/ربيع دمج/المستقبل

*الأمر لنصرالله"!: الجيش سلّم "صيدا" لـ"حزب الله"!/مروان طاهر/الشفاف/

*الجامعة الثقافية في العالم: نرفض الحملة الجائرة على رئيس الجمهورية

*امير قطر الجديد: نحترم التزاماتنا الاقليمية والدولية ونرفض تقسيم المجتمعات العربية على اساس مذهبي

*كيري بعد محادثات مع نظيره الكويتي: لا حل عسكريا في سوريا وهي ليست ليبيا

*"هذا رأيي!/طارق الحميد/الشرق الأوسط

 

تفاصيل النشرة

 

رسالة كورنثوس الثانية الفصل الرابع/من 01حتى15/الثروة الروحية

والله برحمته أعطانا هذه الخدمة، فلا نتوانى فيها، بل ننبذ كل تصرف خفي شائن، ولا نسلك طريق المكر ولا نزور كلام الله، بل نظهر الحق فيعظم شأننا لدى كل ضمير إنساني أمام الله. فإذا كانت بشارتنا محجوبة، فهي محجوبة عن الهالكين، عن غير المؤمنين الذين أعمى إله هذا العالم بصائرهم حتى لا يشاهدوا النور الذي يضيء لهم، نور البشارة بمجد المسيح الذي هو صورة الله. فنحن لا نبشر بأنفسنا، بل بيسوع المسيح ربا، ونحن خدم لكم من أجل المسيح. والله الذي قال ليشرق من الظلمة النور هو الذي أضاء نوره في قلوبنا لتشرق معرفة مجد الله، ذلك المجد الذي على وجه يسوع المسيح. وما نحن إلا آنية من خزف تحمل هذا الكنز، ليظهر أن تلك القدرة الفائقة هـي من الله لا منا. يشتد علينا الضيق من كل جانب ولا ننسحق، نحار في أمرنا ولا نيأس، يضطهدنا الناس ولا يتخلى عنا الله، نسقط في الصراع ولا نهلك، نحمل في أجسادنا كل حين آلام موت يسوع لتظهر حياته أيضا في أجسادنا.

وما دمنا على قيد الحياة، فنحن نسلم للموت من أجل يسوع لتظهر في أجسادنا الفانية حياة يسوع أيضا. فالموت يعمل فينا والحياة تعمل فيكم. وجاء في الكتاب: تكلمت لأني آمنت. ونحن أيضا بروح هذا الإيمان الذي لنا نتكلم لأننا نؤمن، عارفين أن الله الذي أقام الرب يسوع من بين الأموات سيقيمنا نحن أيضا مع يسوع ويجعلنا وإياكم بين يديه، وهذا كله من أجلكم. فكلما كثرت النعمة، كثر عدد الشاكرين لمجد الله.

 

لبنان دولة فاشلة ومحتلة ولم يعد من سبيل للخلاص بغير ذهاب 14 آذار إلى مجلس الأمن

الياس بجاني/26 حزيران/13/بصراحة وعقلانية نقول بصوت عال أن لا خلاص لبناننا الحبيب من احتلال محور الشر السوري-الإيراني إلا بإعلانه دولة فاشلة ومحتلة وترك الأمم المتحدة ومجلس الأمن التدخل عسكريا وبقرار دولي لإعادة تأهيل الدولة من الألف إلى الياء. من هنا على 14 آذار أن تسلك هذا المنحى وبسرعة وإلا فالج لا تعالج. هناك دول عديدة مرت بهذه المأساة التي نمر فيها حيث قامت الأمم المتحدة بهذه المهمة بنجاح كبير. حزب الله وبكل بساطة وملاليه في إيران ونظام الأسد المجرم لا يفهمون غير لغة القوة والردع وهم عملياً يهيمنون بالكامل على كل لبنان عسكريا ومخابرتياً وبإمكانهم الوصول لمن يريدون ساعة يريدون كما أنهم متفشين من خلال إرهابهم ومالهم والبلطجة بين ضعفاء النفوس وممسكين برقابهم وألسنتهم وأرصدتهم كما هو حال الساقط في كل تجارب إبليس البطريرك الراعي ومعه مظلومه ومن خلفهم عون الطروادي وكل العصي الموضوعة تحت مظلته النيابية التابعة لحزب الله بالكامل. هذا هو الطريق الوحيد للخلاص الذي يجب سلوكه وإلا سوف ينتهي لبنان الدولة والرسالة والتعايش والتميز.

 

نيجيريا اتهمت 3 لبنانيين بارتكاب جرائم مرتبطة بالارهاب

وطنية - اتهمت نيجيريا اليوم، ثلاثة لبنانيين بارتكاب "جرائم مرتبطة بالارهاب بعد اعترافهم بالانتماء الى الجناح العسكري لحزب الله". وكانت اجهزة الاستخبارات النيجيرية كشفت للصحافة، انها عثرت الشهر الماضي على "مخزن اسلحة في كانو، اكبر مدن شمال البلاد، داخل منزل كان يؤوي خلية لحزب الله". واكد مسؤول محلي في دائرة امن الدولة ان "هذه الاسلحة كانت ستستخدم لاستهداف مصالح اسرائيلية وغربية في نيجيريا".

واتهم خمسة لبنانيين بالضلوع في هذه القضية، ووجهت ستة اتهامات اليوم الى مصطفى فواز (49 عاما) وعبدالله طحيني (48 عاما) وطلال احمد روضة (51 عاما)، علما ان الثلاثة يحملون الجنسية النيجيرية، وافرج عن مشتبه فيه خامس فيما فر السادس. واورد القرار الاتهامي: "قلتم انكم تنتمون الى الجناح العسكري لحزب الله، وهو منظمة ارهابية دولية، وبناء عليه فقد ارتكبتم جريمة". والثلاثة متهمون بالتآمر "لتلقي تدريب بهدف التحضير لارتكاب عمل ارهابي". واتهموا ايضا ب"تقديم دعم مباشر الى مجموعة ارهابية عبر اخفاء اسلحة غايتها ارتكاب انشطة ارهابية، وبعقد اجتماع على صلة باعمال ارهابية مقبلة" داخل متجر كبير ومتنزه يعودان اليهم في ابوجا". واعتبرت نيجيريا "طحيني منسقا لحزب الله في نيجيريا واضطلع ايضا بدور الوسيط لنقل اموال". ودفع المتهمون ببراءتهم وطلب القاضي ابقاءهم قيد التوقيف حتى الجلسة المقبلة المقررة في 8 تموز. واعلن وكيل الدفاع عنهم احمد رجي ان "نيجيريا لا تستطيع ملاحقة المتهمين بالانتماء الى "مجموعة ارهابية" لكون حزب الله لا يعتبر رسميا منظمة ارهابية في هذا البلد.

 

سقط الأسير وبقي أساس الأزمة

علي حماده/النهار

بسقوط الشيخ احمد الاسير أمام الجيش، انتهى فصل صغير من فصول الازمة في لبنان. فالازمة بعد الاسير هي نفسها كما كانت قبله وخلاله: الشيخ احمد الاسير لم يكن اصل الازمة بل احدى نتائجها، وبانتهاء معركة صيدا تبقى الازمة كاملة، ويبقى اساسها قائما، وجذورها راسخة. فما سمي "ظاهرة الاسير" ما كان ليكون لولا "ظاهرة حزب الله" التي اوجدت كل هذا الاحتقان في البلد، وجعلت من الحياة الوطنية اللبنانية مسرحا لتوليد العصبيات في كل مكان. فـ"حزب الله" وسلوكياته، ورصيده السيئ في لبنان وبين اللبنانيين هو اصل البلاء، وهو الذي فرّخ كل الظواهر الخارجة على القانون من الاسير وغيره. ومن دون معالجة المشكلة الاساسية، لن يكون في لبنان دولة، ولا استقرار، ولا مواطنية. والاسير الذي يقال انه وقع ضحية فخ نصب له عبر دفع مسلحيه لقتل جنود الجيش، لن يكون الاول ولا الاخير في لبنان ما دام ثمة فريق فئوي ميليشيوي مذهبي مخابراتي بهذا الحجم. وبسقوط الاسير، توقعوا مئة اسير سينمون بفعل مشاعر الظلامة التي تزداد يوما بعد يوم في كل الاوساط اللبنانية ولا سيما لدى سنة لبنان. لذلك دعونا لا نضيع البوصلة فيما يقيم "حزب الله" وجماعات النظام في سوريا احتفاليات منافقة بانجاز الجيش في صيدا. ان عدو الدولة اللبنانية ومشروع قيامها، وعدو المؤسسات الوطنية الشرعية، واولاها الجيش اللبناني والاسلاك الامنية كافة، هو مشروع الدويلة وميليشيا "حزب الله" وكونها جزءا لا يتجزأ من الحرس الثوري في ايران. لذلك كله نقول انه عندما يكون الجيش في مواجهة مع اي جهة، وتكون المواجهة مشروعة، ينبغي لجميع اللبنانيين ان يكونوا معه. لكن ان نشهد بعض المزايدات الرخيصة، فاسمحوا لنا. ان "حزب الله" هو آخر من يحق له ان يحتفي بالجيش وبأي انجاز يقوم به. أكثر من ذلك، فإننا نردد القول الذي قرأناه البارحة على مواقع التواصل الاجتماعي: "بتحب الجيش، سلمو سلاحك"! بالعودة الى اصل المشكلة فإن قضية الاسير ينبغي ان تكون مناسبة لجميع الاستقلاليين لمزيد من التصميم على طرح قضية سلاح "حزب الله" غير الشرعي، لكونه اصل كل ازماتنا الحالية. فالمطالبة بانسحاب ميليشيا الحزب من سوريا دون طرح المطالبة بنزع السلاح لا معنى لها. والمطالبة بسحب كل سلاح غير شرعي في المدن اللبنانية لا معنى لها من دون نزع سلاح الفتنة الاول في لبنان. سقط الاسير وبقيت الازمة. وبقي معها الكثير من ظلال الشكوك حول تغلغل "حزب الله" في المؤسسات الامنية، او في ولاء العديد من الضباط ليس السياسي فحسب بل الامني لـ"حزب الله". ومن هنا قولنا الدائم ان لا حل لازمة لبنان من دون نزع سلاح الفتنة والقتل والاغتيالات والاجتياحات الداخلية والخارجية... سلاح الغدر كان ولا يزال.

 

حكمة الديب وأرنب 13 تشرين

أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

يوماً بعد يوم، تتكشف وقائع مثيرة للتساؤل حول أداء حزب الله وسراياه المقاومة خلال حسم ظاهرة الشيخ أحمد الأسير في عبرا. إنتشار مسلح، حواجز تدقق في الهويات، قصف بالهواوين على صيدا من تلال مجدليون ومار الياس، حصار وقنص على دارة النائبة بهية الحريري!! بل إن صوراً أظهرت مسلحين يختلطون بالجيش في صيدا، فضلاً عن تسجيل بالفيديو لمسلحين ملتحين يتنقلون أمام ملالات عسكرية لدى نقل مباشر لمراسل تلفزيون المنار من المدينة!! وإذا كان حزب الله اعتبر نفسه في موقع الدفاع عن النفس في حارة صيدا ومجدليون، فإن حارة صيدا ليست على تماس مباشر مع محلة تمركز الأسير ، وماذا يفعل حزب الله أساساً في مجدليون؟!

أمس سمعنا نداءات الأهالي في الضاحية الجنوبية للجيش بالتدخل لوقف الاشتباكات العنيفة بالأسلحة الرشاشة والصاروخية بين العشائر والعائلات. وما عرفناه أن الجيش تدخل، ولكن بالحد الأدنى المتاح، لأن الضاحية مربع أمني كبير لحزب الله. فهل نقول صيف وشتاء تحت سقف واحد؟ أما الفضيحة إذا جاز التعبير، فتتمثل ببيان لحزب الله اعتبر فيه أن ما حصل في صيدا هو استهداف للمؤسسة العسكرية الضامنة للسلم الأهلي في لبنان، والحافظة لاستقرار اللبنانيين، والحامية لأبناء الشعب اللبناني بكل مكوناته وفئاته. يا له من رياء بالغ التهذيب والبراءة! ومع ذلك، وطالما أن الجيش هو الضامن والحامي والحافظ، في القاموس الاستهلاكي لحزب الله، فلماذا لا يتفضل الحزب ويسلّم سلاحه إلى الجيش؟! بالأمس أيضا أطلت محطة OTV في تقرير تدّعي فيه وجود علاقة وثيقة بين القوات اللبنانية والشيخ الأسير! مسكينة هذه المحطة التي تقتات من الكذب والافتراء حتى الاهتراء!

ألا يعرف القيمون عليها أن سمير جعجع نفسه رفض في حديث شهير لمحطة أخرى استقبال الاسير ولقاءه؟ بالأمس أيضا وأيضاً، سمعنا نائباً يوحي اسمه بصفة الحكمة وميزات الديب، وهو يسخر من الشيخ الأسير الذي فرّ كالجبان والأرانب! فيا سادة يا كرام، تذكّروا 13 تشرين فحسب! والسلام

 

تقارير: مجهولون يطعنون حوالى 25 سوريا كانوا داخل فان في جسر الواطي

نهارنت/أقدم مجهولون، صباح الاربعاء، على طعن حوالى 25 شحصاً من الاتبعية السورية، كانوا داخل فان في جسر الواطي في سن الفيل، وفق ما افادت "الوكالة الوطنية للاعلام". وفي التفاصيل فإن سيارة فان بداخلها 25 شخصا سوريا تعرض من بداخلها لطعنات سكاكين من قبل 8 مجهولين يستقلون 3 سيارات. واسفرت الحادثة عن سقوط 9 جرحى، بينهم فلسطيني ولبنانيين وسوريين. ولفتت الى أن السوريين كانوا متوجهين الى استوديو خاص لتسجيل اغان تراثية سورية في جسر الواطي - سوق الأحد. وفي وقت سابق، كانت قد أفادت "الوكالة الوطنية" أن سيارتي فان تابعتين للتلفزيون الايراني كانتا في مهمة تصوير في جسر الواطي - سوق فتعرض من بداخلها لطعنات سكاكين من قبل مجهولين يستقلون 3 سيارات. الا ان "قناة الميادين" نقلت عن السفارة الايرانية نفيها أن يكون اي ايراني قد تعرض لاي اعتداء في لبنان.

 

علماء صيدا يتهمون حزب الله بالمشاركة في القتال الى جانب الجيش بعبرا

نهارنت/عقد العلماء المسلمون في صيدا، اجتماعاً ظهر الاربعاء، استنكروا خلاله أي اعتداء يطال الجيش اللبناني، متسائلين عن دور "حزب الله" في المعارك الى جانب الجيش في عبرا.

ولفتوا الى أن "استباحة المدينة والتعدي على حرمات الناس من قبل حزب الله ضرب لهيبة الجيش". وأكدوا الحرص على الجيش اللبناني واستنكروا "أي اعتداء على المؤسسة العسكرية ونأسف لرفض المبادرة لوقف اطلاق النار". الى ذلك دانوا "الاعتداء على أبناء الوطن محرم في الاسلام في معركة لا يعرف اهل صيدا كيف بدأت وكيف انتهت". وكان قد أعرب مفتي صيدا والجوار الشيخ سليم سوسان عن رفضه "الإعتداء على الجيش اللبناني والمساس بالسلم الأهلي"، داعياً القادة في البلاد الى "أخذ المبادرات وفرض النظام على الجميع لاننا نعيش في مرحلة صعبة". وأشار سوسان في مؤتمر صحافي عقده الأربعاء الى أننا "نرفض الاعتداء على الجيشوالمساس بالسلم الأهلي والعيش المشترك"، شاجباً " الاعتداءات على الجيش في صيدا والمساس بالأمن". ولفت الى أن "النظام والقانون يجب أن يطبق على كل الناس والأطراف وكل القوى ولا بد للدولة أن ترى بالعينن وتزاول سلطتها على كل الناس". وشدد سوسان في السياق نفسه أنه "على القيادات ان تأخذ المبادرات وتفرض النظام على الجميع لاننا نعيش في مرحلة صعبة". وأدت الاشتباكات بين الجيش اللبناني وعناصر تابع للأسير في عبرا في صيدا، والتي استمرت يومين حسمها الاثنين الجيش اللبناني، الى سقوط 18 قتيلاً من الجيش وحوالى الـ20 من العناصر المسلحة، فضلاً عن سقوط عدد من الجرحى لدى الطرفين

 

هيومان رايتس ووتش": سجناء يتعرضون للتعذيب في سجون لبنان

ذكرت منظمة "هيومان رايتس ووتش" المدافعة عن حقوق الانسان في تقرير صدر الاربعاء ان معتقلين بينهم نساء ومثليو جنس ومدمنون على المخدرات يتعرضون للتعذيب في سجون لبنان.

وندد نائب مدير المنظمة في الشرق الاوسط نديم حوري في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "بسوء المعاملة التي اصبحت ممارسة شائعة في مراكز الشرطة في لبنان، الا ان الوضع اكثر سوءا بالنسبة الى بعض الاشخاص مثل الذين يتعاطون المخدرات او الدعارة". واجرت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا مقابلات مع اكثر من خمسين شخصا تم توقيفهم خلال السنوات الاخيرة بتهمة تعاطي المخدرات او الدعارة او الجنس المثلي، وقال معظمهم انهم تعرضوا لاشكال شتى من التعذيب وسوء المعاملة. وروى محمد الذي اوقف بتهمة حيازة مخدرات "اقتادوني عاريا الى الاستجواب، ورشقوني بالمياه الباردة، ثم ربطوني الى مكتب بجنزير في وضع مؤلم للغاية". واضاف "حطموا كل اسناني وانفي وضربوني ببندقية ما تسبب بخلع كتفي". وقال اشخاص آخرون تم توقيفهم انهم حرموا من الغذاء والماء والادوية ومن الاتصال هاتفيا بعائلاتهم او بمحام.

اما النساء، لا سيما اللواتي يتم توقيفهن بتهمة الدعارة، فقلن انهن تعرضن للتحرش الجنسي واحيانا للاغتصاب. وقالت سميا لهيومان رايتس ووتش "لا ينظرون الينا على اننا بشر"، مؤكدة ان ضباطا اعتدوا عليها جنسيا.

وقالت هيومان رايتس ووتش ان بعض السجون تحوي آلات تصوير للمراقبة، لكن عناصر الامن يخرجون المعتقل من نطاق الكاميرا عندما يريدون ضربه. ويفتقر مكتب حقوق الانسان المكلف بمراقبة مثل هذه الانتهاكات في قوى الامن الداخلي الى العناصر، ولا يملك سلطة حقيقية، بينما يتغاضى القضاء تماما عن كل الشكاوى التي ترفع اليه حول هذه المسائل. ودعت المنظمة لبنان الى انشاء جهاز مستقل مكلف بتفقد مراكز التوقيف ومراجعة القانون الجزائي لحماية حقوق الموقوفين. كما طالبته بالغاء القوانين التي تجرم المثلية الجنسية واستخدام المخدرات والدعارة.

مصدروكالة الصحافة الفرنسية

 

اللواء أشرف ريفي يقول أن فرنجية "يسلّح" جبل محسن: حزب الله نصب مدفعيات وأقام حواجز في صيدا

نهارنتLكشف المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي أن رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية يدعم جبل محسن بالسلاح. وقال ريفي في حديث إلى قناة "المستقبل" مساء الأربعاء "عندما توهم من أسقط حكومة الحريري أنه سيحكم السنة بمجرد الغاء الإعتدال توقعنا أن تظهر ظواهر شاذة كأحمد الأسير" كاشفا أنه "ضد حمل السلاح ومع المقاومة المدنية". وتابع "هناك شهود عيان أكدوا أن مرابض مدفعية لحزب الله نصبت إلى جانب البيوت وحواجز نصبت أمام الناس" وكرر ريفي أكثر من مرة مشددا على أن "الإصابات التي ألحقت بصفوف الجيش أكبر من قدرة أحمد الأسير على إلحاقهم بهم" طالبا من الجيش "تحقيقا شفافا".

كما أشار إلى ""سلوكيات غير مقبولة (من الحزب) تجاه النائب بهية الحريري في صيدا". من جهة أخرى أعلن ريفي أن "لا شيء اسمه قادة محاور و رهان أهل طرابلس هو دائماً على الدولة ومؤسساتها".

أضاف "سليمان فرنجية يدعم جبل محسن بالسلاح عند الضرورة (..) السلاح يصل الى زغرتا من سوريا عبر الحدود ومنه الى جبل محسن". أما عن موضوع الوزير السابق ميشال سماحة، كشف ريفي عن "ضبط 24 متفجرة في سيارته بينها 4 كبيرة كنت لتفجر في عكار والـ 20 الباقية كالتي وضعت لمي شدياق والشهيدين سمير قصير وجورج حاوي". وقال أن "توتر" المدير العام الأسبق للأمن العام اللواء جميل السيد "الذي يدعي انه امني محترف دلنا على تورطه والقانون لا يحمي المغفلين". كما تابع "لم يكن لدينا اي معلومات عن تورط جميل السيد بعملية ميشال سماحة.. لكن طبعه الطاووسي وتضخيم الانا واصراره على الدخول الى شقة ميشال سماحة في الاشرفية هو من أعطانا الاشارة الأولى الى دوره وبالتالي عرفنا انه كان موجودا بالسيارة مع سماحة". وخلص إلى أن "السيد وضع نفسه أمام حدين في قضية سماحة: اما انه "مجرم" أو "حمار" حين قال ان السيارة لا تتسع لحمارين".

هذا وأشار إلى "أننا لم نملك أي دلائل على أن لحزب الله اي علاقة بعملية ميشال سماحة" مستدركا "لكن هناك أدوار له في قضايا أخرى". في سياق آخر شدد على أن "الكل تورط في سوريا عسكرياً فحزب الله ارسل قوات مدربة ومنظمة بينما البعض في تلكلخ وغيرها ارسل مجموعات مبعثرة وغير منظمة وكل من فعل ذلك اخطأ استراتيجيا" داعيا الحزب إلى التراجع عن قراره لأن "إيران تغيرت والمنطقة تتغير". وأشار إلى أن "تبريرات حزب الله بالقتال في سوريا ساقطة سياسياً وفي القانون الدولي" سائلا "والا لماذا لا يرسل مقاتلين الى الشيشان لانهم يكرهون حزب الله هناك؟"

 

سليمان تابع الاوضاع في عبرا والتقى سفير لبنان في سوريا وشخصيات

وطنية - تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان مسار الاوضاع في منطقة عبرا والخطوات التي يقوم بها الجيش لتنظيف المنطقة من مخلفات العملية العسكرية التي قام بها وبدء العمل على مسح الاضرار تمهيدا لعودة السكان الى منازلهم واستئناف حياتهم الطبيعية بعد عودة الاستقرار. واستقبل الرئيس سليمان الوزير السابق عبد الله فرحات ونائب رئيس المجلس اللبناني - البرازيلي طوني ضاهر الذي نقل تأييد المجلس للخطوات التي يقوم بها رئيس الجمهورية من اجل الحفاظ على الاستقرار، لافتا الى رغبة المغتربين في تعزيز التواصل وتفعيله مع الوطن الام ومتابعة اليوميات اللبنانية خصوصا وان ابناء الهجرة الجديدة الى المغتربات شديدو الاهتمام بهذا الشأن.

وعرض رئيس الجمهورية مع النائب السابق انطوان حداد للتطورات السياسية والامنية السائدة راهنا على الساحة الداخلية. واستقبل الرئيس سليمان سفير لبنان لدى سوريا ميشال خوري واطلع منه على الاوضاع القائمة وظروف عمل السفارة في هذه الفترة، فسفير لبنان المعين حديثا لدى المانيا مصطفى اديب. وزار بعبدا الرسام اللبناني الدولي نبيل نحاس الذي قدم الى الرئيس سليمان كتابا يتضمن ابرز لوحاته التي عرضها في لبنان والخارج. ونوه رئيس الجمهورية بمسيرة الفنان نحاس على صعيد الرسم ومنحه درع رئاسة الجمهورية تقديرا لعطاءاته. واطلع الرئيس سليمان من مسير اعمال مجلس الخدمة المدنية انطوان جبران على عمل المجلس في هذه المرحلة خصوصا في التحضير لإطلاق تعيينات جديدة وفق آلية التعيين بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

 

قيادة الجيش شيعت عسكريين في عدة مناطق وكلمات أشادت بتضحياتهم وأكدت عدم السكوت عن استهداف كرامة الجنود

وطنية - أصدرت قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان التالي: "بحضور حشد من الأهالي ورفاق السلاح، شيعت قيادة الجيش يوم أمس عددا آخر من العسكريين الذين استشهدوا في منطقة صيدا أثناء قيامهم بواجبهم العسكري، وهم: الملازم جورج بو صعب في بلدة رأس بعلبك - قضاء بعلبك، الرقيب أول طوني الحزوري في بلدة كوسبا - قضاء الكورة، الرقيب علي حمزة والرقيب علي المصري في بلدة الخضر - البقاع، الرقيب عمر اليوسف في بلدة مشتى حسن - قضاء عكار، الجندي أول طالب ماما في محلة جبل محسن - طرابلس، الجندي بلال صالح في بلدة بريتال - قضاء بعلبك، الجندي محمد الحسيني في بلدة الهرمل، الجندي احمد غريب في بلدة عكار العتيقة والجندي ايلي رحمة في مدينة صور. وبعد تقليد الشهداء أوسمة الحرب والجرحى والتقدير العسكري من الدرجة البرونزية، وإقامة الصلاة على أرواحهم وجثامينهم الطاهرة، ألقى ممثلو وزير الدفاع الوطني الأستاذ فايز غصن وقائد الجيش العماد جان قهوجي كلمات في الحضور، أشادوا فيها بمسيرة الشهداء وتضحياتهم الجسام، مؤكدين ان من يعبث بأمن المواطنين ويغدر بالعسكريين، عليه أن يتوقع ردة فعل الجيش، الذي لا يسكت عن استهداف كرامة جنوده، ولا يفرط بقطرة دم واحدة من دمائهم، وعليه ايضا أن يتوقع ردة فعل اللبنانيين الذين عبروا عن رفضهم له، والتفافهم حول الجيش بمختلف انتماءاتهم الفئوية والمناطقية".

 

قهوجي استقبل مانجيان وفرعون وصقر ورئيس مكتب الدفاع الاميركي

وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، وزير الداخلية والبلديات مروان شربل، وزير الدولة بانوس مانجيان والنائب ميشال فرعون، مقدمين التعازي باستشهاد العسكريين، وبحثا معه في الأوضاع العامة في البلاد والتطورات الأمنية الأخيرة في منطقة صيدا. واستقبل قهوجي، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، وتناول البحث شؤونا قضائية. كما استقبل رئيس مكتب التعاون الدفاعي الأميركي العقيد دايفيد برينر، وجرى البحث في علاقات التعاون بين جيشي البلدين.

 

تشييع 3 قتلى عيــن الحلـوة/شناعة: لا تقحمونا في الحوادث

المركزية- أشارت مصادر مطلّعة إلى أن 10 من أبناء مخيم عين الحلوة قتلوا في المعارك الاخيرة التي دارت في صيدا، وأن 7 منهم ما تزال جثثهم مجهولة المكان، فيما جرى تشييع 3 اليوم في المخيم وهم محمد عدنان عثمان، عبد الرحمن جمعة وعلي حسن الصياد الذين قضوا خلال تصدي الجيش لعناصر جند الشام في حي الطوارئ في المخيم، الذي شهد صباحا استنفارا في صفوف عناصر فتح الاسلام وجند الشام التي طلبت من سكان حي التعمير مغادرته لان هناك هجوما وشيكا من الجيش على حي الطوارئ ما ادى الى نزوح كثيف من اهالي مخيم عين الحلوة، لكن الاتصالات التي اجرتها القوى الفلسطينية مع الجيش اعادت الاطمئنان الى الاهالي وتبين ان لا صحة للهجوم على المخيم. من جهته، رأى أمين سر حركة فتح رفعت شناعة ان "ما حدث في صيدا مؤلم جدا ومخيف لأنه يحمل في طياته مؤشرات خطيرة ومنها احتمالات اشتعال الفتنة، والحرب الداخلية، وعملية الشحن الإعلامية والسياسية تفرض وقائع مساعدة على الاشتعال في أي لحظة، وأكد لـ"المركزية" أن الفلسطينيين يشعرون بالألم والخوف لأن الأجواء القائمة ترعب الجميع وتشحن الجميع". واعتبر شناعة ان إسرائيل هي الرابح الأول مما يجري على ارض الواقع من شحن مذهبي، متمنيا ان يحافظ الفلسطينيون على التفاهم مع الجيش اللبناني لأنه الضمانة لوحدة البلد، والحفاظ على الاستقرار، آملا من الجميع عدم إقحام المخيمات في الحوادث لأنها لا تتحمل مغامرات أمنية. وختم شناعة "نحب لبنان بلدا آمنا مطمئنا، وعلينا جميعا ان نرحمه ونأخذ بيده الى شاطئ الأمان فهو لا يستحق إلا الخير لأنه قدّم لفلسطين الكثير ونحن توأمان، فاحموا لبنان من كل المخاطر".

 

الحريري التقى ابو فاعور في جدة وهنّأ امير قطر

المركزية- بحث الرئيس سعد الحريري امس في دارته في جدة، مع وزير الشؤون الاجتماعية في الحكومة المستقيلة وائل ابو فاعور موفدا من رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، في اخر المستجدات لا سيما منها الحوادث الامنية التي شهدتها مدينة صيدا مؤخرا والجهود المبذولة لتشكيل الحكومة الجديدة. وذلك حسب بيان صادر عن المكتب الاعلامي للرئيس الحريري. برقيات: من جهة اخرى، ابرق الحريري إلى امير دولة قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مهنئا بتوليه مهام الحكم، وسائلا الله ان يسدد خطاه للانتقال بدولة قطر نحو مزيد من التحديث والتقدم والازدهار والتفاعل مع الدول العربية الشقيقة وتعزيز التضامن فيما بينها. وفيما يلي نص البرقية: اسمحوا لي بداية ان اتقدم من سموكم ومن الشعب القطري الشقيق بأحرّ التهاني واصدق التمنيات لمناسبة توليكم إمارة دولة قطر، سائلاً الله ان يسدّد خطاكم ويعينكم على الانتقال بدولة قطر نحو مزيد من التحديث والتقدم والازدهار والتفاعل مع سائر الدول العربية الشقيقة في سبيل الدفاع عن القضايا المشتركة وتعزيز اواصر التضامن في هذه المرحلة الاستثنائية من حياة امتنا. لقد وقفت دولة قطر مع لبنان دائما وواكبته في اصعب الظروف بكل اشكال الدعم السياسي والمعنوي والمادي، كما كانت حاضنة باستمرار لآلاف اللبنانيين الذين لهم الفخر بالمساهمة في النهضة القطرية، وهم سيبقون على وفائهم لها ولقيادتها، ولن يؤثر على هذا الوفاء تنكّر البعض لموقفكم التاريخي إلى جانب لبنان، دولة وشعبا ومؤسسات. إن قرار والدكم الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بالتنحي وتسليمكم الحكم لهو خير دليل على الثقة الكبيرة التي تحظون بها لدى الشعب القطري، وإننا نتطلع إلى جهودكم في سبيل تقدم قطر ودفعها قدماً على درب التطوّر والازدهار وصولاً إلى اهدافكم المنشودة، بما لديكم من خبرة واسعة وسيرة حافلة بالانجازات والنجاحات. كما ابرق الحريري إلى رئيس مجلس الوزراء الجديد في قطر الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني مهنئا إياه بمنصبه الجديد.

 

الحريري اتصل بسليمان وبري وسلام والسنيورة وقهوجي وعرض معهم الوضع الامني وتشكيل الحكومة

وطنية - اعلن المكتب الاعلامي للرئيس سعد الحريري انه "اجرى اليوم سلسلة اتصالات هاتفية شملت كلا من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، رئيس المجلس النيابي نبيه بري، الرئيس فؤاد السنيورة، النائب بهية الحريري وقائد الجيش العماد جان قهوجي تناولت الاوضاع في صيدا بعد الاحداث الاخيرة وسبل ضبط الوضع الامني هناك. كما اتصل الرئيس الحريري برئيس الحكومة المكلف تمام سلام وبحث معه المساعي المبذولة لتشكيل الحكومة الجديدة".

 

السنيورة استقبل وفدا من فاعليات ومحامي صيدا سوسان: لا نرفض معاقبة المذنب ولكننا نرفض الملاحقات غير القانونية

وطنية - استقبل رئيس كتلة "المستقبل" النيابية فؤاد السنيورة وفدا من وجهاء وفاعليات ومحامي صيدا برئاسة المفتي سليم سوسان في دارته في بلس، حيث جرى بحث في اخر المستجدات، في حضور منسق عام "تيار المستقبل" في صيدا والجنوب ناصر حمود، رئيس المحكمة الشرعية القاضي محمد أبو زيد، وعدنان الزيباوي، ومحامين. وقال المفتي سوسان بعد اللقاء: "تشرفنا بزيارة دولة الرئيس فؤاد السنيورة بشكل مستعجل نظرا للظروف التي تمر بها مدينتنا، إذا كنا قد رفضنا الإعتداء على الجيش، ضمانة السلم الأهلي والوفاق الوطني والعيش المشترك، وحرصت صيدا وضحت وقدمت من أجل وحدة لبنان بأرضه وشعبه ومؤسساته لا تكافأ صيدا اليوم بمثل ما يحصل اليوم في مدينتنا". وتساءل: "لا أدري أين نصل اليوم من خلال ما يحصل اليوم في صيدا من مداهمات واعتقالات وملاحقات"، مؤكدا أن "صيدا التي راهنت على الدولة القوية العادلة وراهنت على الجيش اللبناني ضمانة لفرض النظام وفرض السلطة، ليس بهذه الطريقة تبادل، صيدا اليوم ترفض رفضا قاطعا ما يحدث فيها وهي تطالب بأن يسود النظام وأن يسود العدل". وإذ اعتبر أن الإعتداء على مدينة صيدا هو اعتداء على كل الوطن، قال: "نحن لا نرفض معاقبة المذنب ولكننا نرفض تماما ان تكون هناك ملاحقات غير قانونية وغير شرعية وأن تؤخذ الأمور بهذه الطريقة، ومن قوى غير شرعية تتصرف على هواها متروكة في المدينة".

 

لقاء تضامني مع الجيش لنواب دائرة بيروت الأولى فرعون والجميل دعوا إلى دعمه وازالة كل المربعات الامنية

سياسة - نظم نواب دائرة بيروت الأولى وأعضاء مجلس بلدية بيروت ومخاتير الأشرفية والرميل والصيفي وجمعية تجار الأشرفية، في ساحة ساسين، مساء اليوم، لقاء تضامنيا بعنوان: "وقفة تضامنية مع الجيش اللبناني"، في حضور رئيس كتلة "قرار بيروت" النائب ميشال فرعون، النائب نديم الجميل، القيادي في حزب "القوات اللبنانية" عماد واكيم وفاعليات حزبية واقتصادية واجتماعية وشبابية.

وخلال اللقاء، رفعت لافتات كتب فيها: "كرامة الوطن ومنعته من قوة ومنعة جيشه"، "الجيش اللبناني هو حامي سيادتنا وكرامتنا الوطنية"، "كلنا معك يا جيش لبنان، مواقفنا صادقة وولاؤنا كبير للوطن وجيشه"، وصدحت موسيقى حماسية ووطنية تمجد بالجيش والوطن، وجالت في المكان سيارات مزينة بالأعلام اللبنانية وأعلام الجيش.

فرعون

بعد الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الجيش وللصلاة من أجل شفاء الجرحى، تحدث فرعون فقال: "وقفتنا اليوم هي للتضامن مع جيشنا ودعمه في كل مهامه، لأن الاعتداء عليه هو اعتداء على كل مواطن وعلى الدولة والقيم وميثاقنا الوطني، نستنكر هذا الاعتداء ونتضامن مع الجيش، متمنين أن يزيل كل المربعات الامنية وأن يبسط سلطته على كامل تراب الوطن. وقفتنا اليوم رمزية، ونستنكر قولا وفعلا ما تعرض له الجيش، لأن هذه المؤسسة الشريفة تمثل بالنسبة إلى كل مواطن شريف خطا أحمر، وأي مساس بها هو اعتداء علينا جميعا. ونستنكر أيضا التعرض لفخامة الرئيس العماد ميشال سليمان والتعرض لقيادة الجيش، خصوصا أننا نعرف مصدر هذه التهجمات وأهدافها". أضاف: "نتضامن مع جيشنا قيادة وأفرادا، ونريد منه أن يزيل كل المربعات الامنية ويبسط سلطته على كل الاراضي اللبنانية ويحمي الحدود ويتعاون مع القوات الدولية. وجئنا لنقول إن التغطية السياسية لجيشنا موفرة من كل القوى الاساسية الحية في الوطن، مع علمنا أن فريقا لبنانيا تجاوز مقررات اعلان بعبدا وكل مقررات طاولة الحوار الوطني، فيما نحن نطالب بحماية السيادة اللبنانية ومؤسسات الدولة، متجاوزين كل المصالح الشخصية والفئوية أمام مصلحة الوطن".

الجميل

من جهته، قال الجميل: "جئنا اليوم لنؤكد دعمنا ووقوفنا بجانب الجيش اللبناني ليحمي كل مواطن يريد العيش بكرامة وحرية، فنحن لسنا هنا اليوم لنقول إننا ضد الأسير أو غيره، فنحن هنا لنقول إننا ضد أي مجموعة إرهابية كانت أم سلفية تهدد أمن المواطن اللبناني وكرامته. الاسير سببه الاساسي سلاح "حزب الله"، واذا أردنا معالجة الاسباب التي انتجت ظاهرة الاسير فعلينا معالجة سلاح حزب الله. واليوم، كلنا وراء الجيش اللبناني لنقول أينما وجد الاسير أو غيره سنقمعه أينما كان على أرض الوطن، ونقول إن أي سلاح يتوجه صوب الشعب اللبناني سنقمعه".

 

القوات اللبنانية ردت على الOtv: كذبكم الدائم في خدمة الطغاة اضحى مكشوفا

وطنية - ردت الدائرة الاعلامية في حزب القوات اللبنانية في بيان على تلفزيون الOtv جاء فيه: "تصر مدرسة الكذب البرتقالية عبر احدى ادواتها الOtv على الافتراء على القوات اللبنانية والمساهمة الدائمة في تدمير البلد وتسميم النفوس وهذا ليس بجديد، بل قديم قدم الشر، وتصر الادوات البرتقالية على ممارسة الصحافة الصفراء -لونا وانتماء- بعد ان مزقت كتابها البرتقالي، عبر التمادي في الكذب بنزق "أسدي" مطعم بالتلذذ بحقد حاسد متلون على ثابت صلب. ان الدائرة الاعلامية في القوات اللبنانية، ولو ساهمت آسفة في رفع النسبة المعدومة لمشاهدي المحطة الفاشلة تلك ومن وراءها عبر الحديث عنهم تقول ما يلي: "ان هروبكم الدائم من مواجهة الحقيقة كما هربتم من مواجهة سيدكم الحالي إبان الحرب وتركتم الناس والجند يستشهدون وحيدين، لم يعد ليغش أي احد، وكذبكم الدائم في خدمة الطغاة اضحى مكشوفا للمسيحيين واللبنانيين على السواء. لقد صح فيكم قول القديس اغوستينوس: "ان اكبر كذبة يمارسها الشيطان، ان يقنعك انه... لا يكذب".

 

بهية الحريري عرضت مع العسيري الاوضاع ومع ابراهيم الاعتداء على دارة مجدليون والتقت نوابا وشخصيات

وطنية - استقبلت النائبة بهية الحريري في دارتها في مجدليون المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم وبحثت معه الوضع الأمني في صيدا وحادثة الاعتداء على دارة الحريري، وعاين ابراهيم برفقتها آثار الاعتداء.

العسيري

واستقبلت الحريري سفير المملكة العربية السعودية في لبنان علي عواض العسيري الذي عبر عن تقديره وتثمينه ل"مواقفها وللجهود التي تبذلها للتخفيف من آثار المحنة التي مرت بها المدينة مؤخرا"، ناقلا اليها "تضامن المملكة معها ومع ابناء المدينة".

شمعون

كما التقت رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون يرافقه منسق الأمانة العامة لقوى 14 اذار النائب السابق فارس سعيد في زيارة تضامنية ولتهنئتها بسلامتها وسلامة صيدا من الأحداث التي مرت بها.

وقال شمعون اثر اللقاء: "كانت زيارة لا بد منها اولا للسيدة بهية وثانيا لكل صيدا، ونقول الحمد لله على السلامة لأنها لم تكن ابشع من ذلك لأنه كان يمكن ان تكون ابشع من ذلك.المهم ان تتخذ تدابير من قبل الدولة والجيش، وهذه الأمور لا يجب ان تعاد، وكل ما هناك من وجود مسلح غير شرعي المفروض ان الدولة تقوم بما تستطيع فعله كي تمنعه، لأن صيدا لا تتحمل ان يحدث فيها مشاكل.اعتقد انه طالما الجيش حقق ما حققه في صيدا عليه ان يكمل مشواره وان ينظفها من السلاح حتى تكون صيدا آمنة للجميع لأنها لا تستحق ان يحدث فيها ما حدث ولا اي منطقة اخرى من لبنان تستحق ذلك".

غانم

واستقبلت الحريري النائب روبير غانم وعرضت معه الأوضاع العامة في البلاد والأحداث الأخيرة في صيدا.

عبيد

كما التقت الوزير السابق جان عبيد وتداولت معه في المستجدات على الساحة الداخلية والصيداوية.

موضوع التوقيفاتالى ذلك تابعت الحريري مع الجهات الأمنية والعسكرية والقضائية المختصة قضية الملاحقات والتوقيفات التي تشهدها صيدا على خلفية الأحداث الأخيرة وطلبت من الجهات المعنية ان "لا تكون هذه الملاحقات والتوقيفات عشوائية وان لا يؤخذ الأشخاص الذين لم يشاركوا في الأحداث التي جرت بجريرة من شارك فيها".

وعقدت لهذه الغاية اجتماعا ضمها ورئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد علي شحرور والمسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب بسام حمود وعضو قيادة الجماعة حسن شماس ورئيس بلدية صيدا محمد السعودي في حضور امين عام تيار "المستقبل" احمد الحريري وعضو المكتب السياسي للتيار يوسف النقيب. وجددت الحريري خلال الاجتماع تأكيد "ضرورة العمل على ازالة كافة المظاهر المسلحة في صيدا وجوارها وان يكون الجيش والقوى الأمنية الشرعية".

الايوبي

وكانت الحريري استقبلت العميد منذر الأيوبي الذي اعرب عن تضامنه، لافتا الى ان "الزيارة هي للاطمئنان اليها في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها صيدا ولبنان"، معتبرا ان "دارة الرئيس الشهيد رفيق الحريري تبقى ملاذا لكل اللبنانيين وان صيدا هي التي انتصرت بالدولة وبوقوف المدينة الى جانب الجيش اللبناني".

رفع الأضرار

وتابعت الحريري مسار عودة الحياة الطبيعية الى مدينة صيدا والى عبرا تحديدا، وبقيت على اتصال مع بعض المسؤولين عن تأمين الخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء والهاتف لتسريع اعمال اصلاح الأعطال في شبكاتها، كما اطلعت هاتفيا من محافظ الجنوب نقولا بو ضاهر على الخطوات المتخذة لجهة رفع اضرار الاشتباكات الأخيرة وتنظيف الطرقات تمهيدا لبدء اعمال لجان مسح الأضرار وتعويض المتضررين من قبل الهيئة العليا للاغاثة.

كما استقبلت السعودي يرافقه اعضاء المجلس البلدي الذي جاء "متضامنا ومهنئا اياها بالسلامة وباجتياز صيدا لهذه الأيام العصيبة التي مرت بها". وكان اللقاء مناسبة للتداول في "سبل اعادة تحريك عجلة الحياة في المدينة على صعيد مختلف المرافق والقطاعات ومن خلال تفعيل دور الجهات الرسمية والبلدية والخدماتية المعنية في صيدا وجوارها".

يوسف

ولاحقا التقت الحريري رئيس هيئة اوجيرو عبد المنعم يوسف على رأس وفد من الهيئة من الادارة المركزية ومن المركز الاقليمي في الجنوب، حيث وضعها يوسف في اجواء عمل فرق اصلاح الأعطال الهاتفية الناجمة عن الاشتباكات الأخيرة في عبرا ومحيطها واعدا بانجازها في "وقت قريب"، واثنت الحريري من جهتها على سرعة مبادرة هيئة اوجيرو لإصلاح الأعطال في عبرا. كما تابعت الحريري اعمال اصلاح الاعطال التي طرأت على الشبكة الكهربائية مع مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان المهندس كمال حايك، وسبل تأمين مياه الشفة واصلاح اعطال الشبكة مع رئيس مؤسسة مياه لبنان الجنوبي أحمد نظام.

وكانت التقت مدير عام وزارة التربية فادي يرق ورئيسة دائرة الامتحانات في لبنان جمال بغدادي وعرضت معهما موضوع تأجيل الامتحانات الرسمية في صيدا وضرورة العمل على وضع برنامج محدد لإستئنافها، على ان تصدر تعاميم رسمية بهذا الخصوص عن وزارة التربية تباعا.

 

"اللبنانـي الكنــدي" خـارج الشبهـات الأميركيــة/مصادر مصرفيـة: المصالحة أكدت سلامـة إدارة البنك

المركزية- أثبتت المصالحة التسوية التي جرت بين الحكومة الأميركية والبنك اللبناني الكندي أن الشبهات التي كانت تحوم حول عمليات المصرف لم تؤكد صحتها وبالتالي جاءت لتدحض كل الأقاويل والمزاعم التي أثيرت في هذا الملف وتؤكد أن لا ثوابت لدى الحكومة الأميركية تختم صحة الشكوى المقدّمة في حق المصرف المذكور، إنما بُنيت على شائعات لا أساس لها من الصحة.

مصادر مصرفية أشارت لـ"المركزية" أن المصالحة تمت لأسباب تجارية بحتة، تهدف إلى إنهاء عملية البيع بين "اللبناني الكندي" و"سوسييته جنرال" SGBL والتي تم تعليقها في انتظار بت الدعوى في حق المصرف الأول.

واعتبرت المصادر أن المصالحة لتسوية الملف إن دلت على شيء فتدل على عدم صحة الشائعات التي أثيرت طوال أشهر خلت عن عمليات وصفقات مشبوهة قام بها المصرف، من دون أن تغفل الإشارة إلى الولايات المتحدة من الدول المتطورة بقوانيها ومؤسساتها المالية وبالتالي لو أنها تأكدت من أي شبهة في حق "اللبناني- الكندي" لكانت عدلت عن تلك التسوية وتمسكت بالملف. الأمر الذي يختم على صحة ما ورد في البيان الأخير للمصرف حول موضوع التسوية، على أن المصرفبعيد من العمليات الإرهابية وتبييض الأموال وبالتالي إدارته سليمة. ورأت المصادر ذاتها، أن المصالحة صبّت في مصلحة المصرف لجهة اختصار الوقت في إتمام صفقة شرائه من جانب إدارة "سوسييته جنرال" وتحرير عملية البيع من أي قيود من جهة، ورفع الضغط المحلي والخارجي عنه من جهة أخرى، إضافة إلى تبديد الشكوك المثارة حوله. بيان المصرف: وكان البنك اللبناني الكندي أعلن في بيان أنه توصل الى "تسوية مع حكومة الولايات المتحدة الاميركية بعد اشهر من النزاعات القضائية. وكان سبق لوزارتي الخزانة والعدل الاميركيتين ان اتخذتا إجراءات تنفيذية ضدّ عدد كبير من المصارف حول العالم، بما فيها البنك اللبناني - الكندي، جراء مخالفات مزعومة بعدم تطبيق الاصول والاوامر الاجرائية الصادرة عن حكومة الولايات المتحدة الاميركية".أضاف البيان ان "البنك اللبناني - الكندي، وخلافاً لما كان متبعاً في العديد من الاجراءات التنفيذية الاخرى، أبرم التسوية على قاعدة رفضه المستمر وانكاره وجود اي مخالفات او اي تواطؤ اداري او تورط في اي انشطة ارهابية او اي عمليات تبييض اموال. واكدت الولايات المتحدة في القرار الصادر عن القاضي الاميركي انها لم تتقدم بأي دعوى او مطالبة ضد اي من مساهمي البنك اللبناني - الكندي او اي من اعضاء مجلس ادارته او رئيس مجلس الادارة او المدير العام.بنتيجة التسوية وضع البنك اللبناني - الكندي نفسه خارج دائرة الاتهام والملاحقة وكرّس عدم ارتباطه بأي انشطة ارهابية وعمليات تبييض اموال.واعلن البنك من خلال رئيس مجلس الادارة والمدير العام، ان الاسلوب الذي اعتمد في اتفاقية التسوية والقرار الصادر عن القاضي الاميركي، يؤكد ان النزاع فُرض عليه ولكنه في النهاية نجح في الخروج بتسوية مشرّفة دحضت مزاعم وأقاويل غير صحيحة وأعادت اعتبار البنك اللبناني الكندي".

 

تقارير: بند التمديد لقهوجي على جدول أعمال جلسة البرلمان العامة

نهارنت/أفادت معلومات صحافية أنه "من المتوقع ان يكون بند التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي على جدول اعمال الجلسة العامة لمجلس النواب". وأشارت صحيفة "النهار" في عددها الصادر الأربعاء، الى أنه "من المتوقع ان يكون بند التمديد لقهوجي على جدول اعمال الجلسة العامة لمجلس النواب". وأفادت معلومات للـ"LBCI" أن الجلسة العامة ستعقد أوائل الشهر المقبل. وذكرت معلومات لصحيفة "النهار" أن "ثمة اجماعاً سياسياً تحقق على التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي، أعلنه صراحة أول من أمس (رئيس الحكومة السابق) سعد الحريري، ويؤيده فيه بري كما نقل عنه زواره، ومثله (رئيس جبهة "النضال الوطني") النائب وليد جنبلاط". وأشارت المعلومات الى أن "الإعتراض على التمديد فسيكون ضمناً من أطراف مسيحيين طامحين إلى الرئاسة، أو ممن لديهم مرشحون للقيادة". وكان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري دعا الثلاثاء الى التمديد لقائد الجيش، فرد عليه رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون، معتبراً أنّ "تضحيات الجيش لا تُقرّش بالتمديد". وأضاف عون "عليهم أن يعلموا بأنّنا الأولى بإعطاء الرّأي في موضوع تعيين قائد للجيش. ونحن أولى من سعد الحريري وأيّ حزبٍ آخر وفقاً لتقاليد التعيينات، ولا يجوز أن يتجاوزنا أحد، لأنّنا نحن من نمثّل المسيحيين في الحكومة". ولاحقا، رد الحريري على عون، مشيرا الى ان "الجيش اللبناني هو لكل اللبنانيين، مسيحيين ومسلمين، وقيادة الجيش تختزل هذا المفهوم الوطني منذ تأسيس الجيش ولا يجوز لأي طرف سياسي او طائفي ان يدعي احتكار ذلك". يشار الى أن بري كان قد تسلم "عريضة" من وفد لـ14 آذار، يطالبه فيها التمديد للقادة الامنيين."ويُذكر ان عدداً من نواب كتلة "المستقبل"، قدموا اقتراح قانون بصفة المعجل المكرر لتعديل السن القانونية للقادة الامنيين. وبهذا الاقتراح تتم زيادة سنوات خدمة الامنيين الى سني 62 و63 سنة. ويُشار الى ان رئيس "جبهة النضال الوطني" وليد جنبلاط اعلن انه وقع على العريضة. وكان رئيس الجمهورية ميشال سليمان قد اقترح، رفع سن تقاعد قائد الجيش وعدد كبير من أركان القيادة من 58 الى 62 عام، اذ انه "العمر المعقول لتطوير السلسلة العسكرية".

 

بري دعا الى جلسة تشريعية في 1 و2 و3 تموز: 50 مشروعا واقتراح قانون للاقرار

وطنية - دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري الى عقد جلسة تشريعية عامة تبدأ في العاشرة والنصف قبل ظهر الإثنين في 1 تموز المقبل، وتستمر الثلثاء والأربعاء صباحا ومساء، لدرس المشاريع واقتراحات القوانين المدرجة في جدول الأعمال وإقرارها.

"لقاء الاربعاء"

وكان بري شدد في لقاء الاربعاء، على ضرورة تأليف الحكومة في أسرع وقت ممكن، ولا سيما في ظل هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد. وقال إنه أبلغ هذا الموقف لرئيس الحكومة المكلف تمام سلام في لقائهما الاخير في عين التينة. من جهة أخرى، أكد بري مرة أخرى تفعيل عمل المجلس النيابي، مشيرا الى نية الدعوة الى جلسة عامة قبل شهر رمضان. ونقل النواب عنه أن هناك نحو خمسين مشروعا واقتراح قانون منجزة ومهيأة للدرس والاقرار في الهيئة العامة. وفي شأن لجنة التواصل النيابية المتعلقة بدرس قانون الانتخاب، نقل النواب ان بري يتجه الى تعديلها لتضم نوابا ووزراء. وكان رئيس المجلس استقبل في اطار لقاء الاربعاء الاسبوعي النواب: ميشال موسى، علي بزي، اسطفان الدويهي، الوليد سكرية، ايوب حميد، كامل الرفاعي، علي خريس، غازي زعيتر، علي المقداد، نبيل نقولا، عباس هاشم، علي عمار، نواف الموسوي، نوار الساحلي، عبد المجيد صالح، ناجي غاريوس، علي فياض، عبد اللطيف الزين، حسن فضل الله، وبلال فرحات.

ترو

وقبل الظهر، استقبل بري الوزير علاء ترو وعرض معه الاوضاع الراهنة والوضع في مدينة صيدا.

هيئة مكتب المجلس

وفي الاولى والنصف بعد الظهر، ترأس بري الإجتماع المشترك لهيئة مكتب المجلس ورؤساء ومقرري اللجان، في حضور نائب رئيس المجلس فريد مكاري والنواب: مروان حماده، ميشال موسى، أنطوان زهرا، سيرج طورسركيسيان، روبير غانم، ابراهيم كنعان، محمد قباني، حسن فضل الله، جيلبرت زوين، سيمون أبي رميا، عبد اللطيف الزين، نبيل دي فريج، سمير الجسر، أيوب حميد، علي بزي، وليد خوري، نوار الساحلي، نعمة الله أبي نصر، أكرم شهيب، فريد الخازن، عاصم عراجي، علي المقداد، سامر سعادة، فادي الهبر، عمار حوري، شانت جنجنيان وعاصم قانصوه والأمين العام للمجلس عدنان ضاهر والمديرين العامين رياض غنام ومحمد موسى.

وبعد الإجتماع صرح نائب رئيس المجلس بما يأتي: "عقد اجتماع لهيئة مكتب المجلس برئاسة دولة الرئيس بري، ثم تلاه اجتماع مشترك لهيئة مكتب المجلس ورؤساء ومقرري اللجان. وجرى البحث في تنشيط عمل المجلس النيابي. كما تناول جدول أعمال الجلسة التي سيدعو اليها الرئيس بري قريبا، وقد أقر مكتب المجلس جدول أعمالها بكامله".

سئل: ما هي أبرز بنود جدول الأعمال للجلسة؟

أجاب: "الجدول إن شاء الله سيصدر غدا، ولكن هناك مشاريع قوانين واقتراحات قوانين كثيرة ومتعددة، منها مشاريع تتعلق بقانون الإيجارات الذي نعرف مدى أهميته، وهناك موضوع تمديد سن التقاعد للقيادات العسكرية ومسائل أخرى".

سئل: هل هي مشاريع جديدة أم قديمة؟

أجاب: "كلها مشاريع مدروسة سابقا في اللجان، وفيها ما هو معجل مكرر، ولكن تم درسه في اللجان".

سئل: متى ستعقد الجلسة العامة؟

أجاب: "هذا الموضوع يعود الى الرئيس بري، ولكن مبدئيا ستعقد في 1 و2 و3 تموز المقبل.

سئل: هذا يعني أن التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي سيطرح في الجلسة؟

أجاب: "المشروع لا يذكر أسماء، بل يذكر تمديد سن تقاعد القيادات العسكرية".

سئل: هناك كلام عن موضوع الدورة الإستثنائية، وتأكيد أن المجلس ليس في حاجة الى مثل هذه الدورة وهو في حالة انعقاد بعد استقالة الحكومة؟

أجاب: "نعم ليس في حاجة، وإضافة الى ذلك، درسنا الموضوع بعمق، وجرى اتصال بين دولة الرئيس بري وفخامة الرئيس سليمان، وهما متفاهمان مع دولة الرئيس نجيب ميقاتي على أنه لا داعي لفتح دورة استثنائية رغم أن المرسوم حاضر وجاهز".

كنعلن وابي رميا

ثم استقبل بري النائبين كنعان وأبي رميا.

برقية الى امير قطر

وأبرق بري الى أمير دولة قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مهنئا بمناسبة توليه مهامه.

كما أبرق الى الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني مهنئا بمناسبة اختياره رئيسا لحكومة قطر.

 

مخاوف من انفجار كبير في طرابلس وشمال لبنان

حميد غريافي/السياسة

توقعت أوساط سياسية وأمنية لبنانية رفيعة, أمس, أن "يقع الانفجار الحقيقي الكبير الذي لا يمكن السيطرة عليه بعد أحداث صيدا, في مدينة طرابلس عاصمة الشمال, التي تعتبر خزان الإسلاميين", وأن تشهد مختلف مناطق الشمال "بركاناً أسيرياً" من نوع آخر, تطول حممه محافظات لبنانية اخرى خصوصاً المناطق السنية في بيروت وضواحيها والساحل الجنوبي الممتد منها الى صيدا, وفي البقاعين الاوسط والشمالي, حيث تحاصر عصابات "حزب الله" البلدات السنية المؤيدة للثورة السورية والمعادية للحزب وإيران ونظام بشار الاسد".وأعرب نائب شمالي عن مخاوف الطرابلسيين من ان يؤدي القضاء على ظاهرة الشيخ أحمد الأسير في صيدا بهذه الطريقة من "العنف غير المبرر الذي شابه العنف الذي استخدم في معركة مخيم نهر البارد, قبل سنوات, إلى رد فعل عكسي يجمع مختلف القوى الإسلامية التي تتحكم بالشارع الطرابلسي وصولاً الى كل زاوية في الشمال", مشيراً إلى أن "صور المباني المحروقة والمدمرة في منطقة عبرا بقلب صيدا ذكرت اللبنانيين بصور مباني بلدة القصير السورية في محافظة حمص, ما يؤكد ان انواع الاسلحة التي استخدمت في المكانين واحدة وهي أسلحة "حزب الله" لا أسلحة الجيش".

في سياق متصل, حذرت مصادر جمهورية وديمقراطية في مجلس النواب الأميركي, أمس, من استخدام الجيش اللبناني القوة المفرطة الشبيهة بما يفعله نظام الأسد ضد شعبه في سورية, مشيرة إلى أن عمليات الجيش بالتكافل والتضامن مع حلفائه من عصابات "حزب الله", شملت أحياء مدنية واسعة في صيدا حيث انتشرت "سرايا المقاومة" في عبرا ومجدليون وأطلقت قذائف "ار بي جي" ورصاص رشاشاتها المتوسطة على قصر آل الحريري, وأقامت حواجز عسكرية علنية على بعد خطوات من عناصر الجيش, ودققت بالهويات وفتشت سيارات المواطنين كما انتشرت في منطقة تلة مار الياس لتستهدف مباني عبرا والبنايات التي يقيم قادة "تيار المستقبل" فيها".

ونقلت أوساط اغترابية لبنانية, عن احد اعضاء لجنة الدفاع في الكونغرس, لـ"السياسة" قوله: "إننا نحاول تسليح الجيش اللبناني كي يبسط سيادته على كل انحاء البلاد لا على زواريب عبرا في صيدا, ومن هنا صحت مخاوفنا من تقديم أسلحة فتاكة إلى لبنان قد تقع في أيدي "حزب الله", وهذا تماما ما حصل خلال هذا الاسبوع عندما تشارك الطرفان في استخدام الاسلحة ضد مجموعة الاسير المتواضعة, فيما تركيزنا كان منصبا على تسليح الجيش بطائرات ومدافع وصواريخ تتناسب وترسانة "حزب الله" الإيرانية تمهيداً لتطبيق القرار الدولي تحت البند السابع 1559 في تجريد الحزب والفلسطينيين من اسلحتهم تجنباً لإدخال لبنان في حرب أهلية".

 

نائب وزير خارجية ايطاليا تفقد وحدة بلاده في اليونيفيل في شمع

وطنية - تفقد نائب وزير الخارجية الإيطالي البروفسور لابو بيستيللي وحدة بلاده العاملة ضمن إطار قوات الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان "اليونيفيل" في مقر قيادتها في شمع - قضاء صور، برفقة سفير ايطاليا جيوسيبي مورابيتو حيث كان في إستقبالهم قائد القطاع الغربي ل"اليونيفيل" الجنرال فاسكو أنجيلوتي وعدد كبير من الضباط والجنود الإيطاليين. وبعد الإستقبال الرسمي والتحية العسكرية، إجتمع بيستيللي بقيادة القوة الإيطالية وأطلع على نشاطات الجنود الإيطاليين وعلى المشاريع والخدمات التي يقدمها مكتب التعاون المدني العسكري الإيطالي للواء الخيالة بوزولو دل فريولي الى السكان المحليين. وخلال لقائه أنجيلوتي، أشاد بيستيللي ب"دور الجنود الإيطاليين وبإنجازاتهم العديدة وسهولة إنخراطهم بالمجتمع الجنوبي لا سيما العلاقة الممتازة التي إستطاعوا نسجها مع الاهالي". ثم شكرهم بإسم إيطاليا وشعبها على "تضحياتهم في سبيل تحقيق الأمن والإستقرار في هذه المنطقة".

 

9 جرحى طعنا بالسكاكين في حادثة باص سوق الاحد

وطنية - أفاد المندوب الأمني ل"الوكالة الوطنية للاعلام" الياس شاهين، عن اصابة عدد من الاشخاص من الجنسيات اللبنانية والسورية والفلسطينية بطعنات بالسكاكين والضرب من قبل ملثمين اعترضوا الباص الذي كان يقلهم في منطقة سوق الاحد - الفيات للمشاركة في برنامج تلفزيوني من إنتاج لبناني بالإشتراك مع احدى المحطات الخارجية. وقد فر المعتدون في سيارتين رباعيتي الدفع باتجاه منطقة الفيات -العدلية -الطيونة ومن ثم الى الضاحية الجنوبية لبيروت. ومن بين الجرحى المصابين: علي جعفر (لبناني) مصاب بطعنة سكين في الظهر، هوفيك صابرجيان (لبناني) مصاب بجرح في كتفه وهو فاقد الوعي، مرسيس طاماسيان وهي مصابة بجروح في رجليها ويديها. وقد نقلهم الصليب الأحمر الى مستشفى جبل لبنان على طريق صيدا القديمة (مون ليبان). كما عالج الصليب الأحمر ثلاثة اشخاص على الأرض هم: ابراهيم احمد (سوري ) مصاب بجروح طفيفة، محمد عيسى (سوري ) مصاب بتهشم في رجليه، والفلسطيني عبد الله مرار (اصابته طفيفة ). ونقل الدفاع المدني ثلاثة أشخاص هم: جوان خليل (سوري) الذي تلقى ضربة على الرأس، احمد كيلاوي (سوري ) مصاب بجروح في رجليه وبشطب في الظهر، الفلسطيني عبد الله الحداد مصاب بشطب في كتفه ويده اليمنى. وقد نقلوا الى مستشفى مار يوسف في الدورة. يذكر ان ركاب الباص كانوا ينوون الإشتراك في برنامج تلفزيوني سيعرض في لبنان والخارج خلال شهر رمضان ويسجل في الحازمية.

 

جعجع: حديث عون عن قيادة الجيش تصريح ميليشياوي لتحصيل نقاط انتخابية

موقع القوات اللبنانية/ردّ رئيس حزب القوات اللبنانية د. سمير جعجع على كلام رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون

الأخير، فقال: صحيحٌ ان هذه الظروف العصيبة التي يعيشها لبنان وتعيشها المنطقة تُحتّم علينا الترفّع عن صغائر الأمور، والإبتعاد عن المناكفات السياسية إحتراماً لأرواح الشهداء الذي سقطوا اخيراً، إلاّ ان ما قاله العماد ميشال عون بالأمس يتعدّى إطار المماحكات العادية، ليطاول جوهر الدستور والنظام والمؤسسات الشرعية. ورأى جعجع ان التطاول على فخامة رئيس الجمهورية ميشال سليمان بسبب مواقف وطنية وسيادية لطالما كنّا نتوق اليها بعد الطائف، هو محاولةٌ من العماد عون لتطويق وتهميش الموقع الدستوري السيدي المتبقّي، والحصن الأخير في الجمهورية اللبنانية، سائلاً: ما هو بالضبط نموذج الرئيس الذي يريده العماد عون للبنان؟ هل يريد إعادة استحضار تجربة الرئيس الدمية في ظل الإحتلال السوري؟ هل يريد رئيساً يعتقل شبابه وشبابنا، ويقوم بـ 7 آب، ويزّج بالمناضلين في السجون؟ هل هذا ما يتوق اليه العماد عون بالضبط؟ أم ان المطلوب اليوم هو رئيسٌ يكيل بمكيالٍ واحد لا مكيالان، ويسهر على صون الدستور وحماية السيادة اللبنانية من الإنتهاكات السورية والإسرائيلية على حدٍّ سواء، على غرار ما يقوم به الرئيس ميشال سليمان منذ تبوءه سدّة الرئاسة.

وأضاف: أمّا لجهة مطالبة العماد عون باستجواب وزير الداخلية مروان شربل، فإن العماد عون الذي اعتاد ان يبني حيثيته على الضحايا السياسيين، ويحاول اختصار الأزمة التي تعصف بلبنان منذ سنوات بشخص وزير الداخلية، متجاهلاً سبب الداء المتمثّل بسلاح حزب الله، وسيطرة هذا السلاح على الحياة السياسية، وإنتاجه طبقةً سياسية مرتهنةً له بالكامل.

جعجع اعتبر أن المطلوب اليوم، ليس إلهاء اللبنانيين بمسائل ثانوية للتعمية عن تفشّي السلاح غير الشرعي، وإنما التخلّص من هذا السلاح وإفرازاته الأمنية والسياسية، سواء الإفرازات التي تُهدد مقومات الدولة والسلم الأهلي، او تلك التي جاءت بحكومة على صورة السلاح ومثاله، لافتاً الى أنه إذا كان ثمّة من يتوجّب على القضاء المختص استدعاؤه فعلاً، فهو التكتّل الأكبر في هذه الحكومة، الذي كان منشغلاً بالسمسرات والصفقات والتحريض والمساومات وتغطية السلاح غير الشرعي والدفاع عن تورّطه في سوريا، فيما ظاهرة الأسير وسواها تنمو دون حسيبٍ او رقيب. وقال جعجع: إن الحالة الأسيرية ليست منعزلة في الزمان او المكان، وإنما هي حلقةٌ من سلسلةٍ مترابطة كانت إحدى فصولها حوادث مار مخايل، وحروب شاكر العبسي، واغتيال النقيب سامر حنا في سجد، وغيرها من الحوادث والإنتهاكات، التي قضمت وتقضم هيبة المؤسسات الشرعية شيئاً فشيئاً. لذلك فإن الإنتهاء من ظاهرة الأسير لن تكون سوى مسكنّاتٍ موضعية، إذا ما استمرّ واقع سلاح حزب الله على حاله. فهل يحذو العماد عون حذو قيادات الطائفة السنّية وكل الزعماء الوطنيين الآخرين، الذين رفعوا الغطاء عن سلاح الأسير ومنعوا الفتنة؟ ام انه سيُمعن في تغطية اسلحةٍ شبيهة، تقتل هاشم السلمان تارةً وتُروّع السكان الآمنين في الفنار والجديدة والدكوانة تارةً اُخرى، وتدّك بيروت والجبل كما حصل في 7 أيار تارةً ثالثة. وأكّد أن جريمة التعدي على ضباط وعناصر الجيش اللبناني التي ارتكبها انصار الشيخ الأسير تستوجب إنزال أقصى العقوبات، وهذا ما باشرت به الاجهزة العسكرية والقضائية المختصة. وبالمقابل فإن جرائم اغتيال ضباط وعناصر آخرين تنظر فيها المحكمة الخاصة بلبنان والمحاكم اللبنانية، كاغتيال النقيب وسام عيد، واللواء فرانسوا الحاج واللواء وسام الحسن ومرافقيهم العسكريين، تفترض تحركاً امنياً وقضائياً موازياً، يبدأ بالقاء القبض على المتهمين الأربعة، ثم إنزال أشد العقوبات

بالمخططين والمنفذين والمحرضين على ارتباك هذه الجرائم وغيرها، منذ محاولة اغتيال مروان حمادة، وصولاً الى اغتيال وسام الحسن، مروراً بشبكة الأسد-سماحة. وتابع: أما حديث العماد عون عن قيادة الجيش، فأقل ما يُقال فيه إنه تصريح ميليشياوي يحاول تقزيم تضحيات الجيش الأخيرة وزجّه في مهاترات سياسية، واستغلال دماء العسكريين لتحصيل نقاطٍ انتخابية تجارية ضيقة. وأشار جعجع الى أن التطاول على قائد وقيادة الجيش اللبناني في هذا الظرف الذي يُحتّم علينا جميعاً دعم المؤسسة العسكرية من أجل تمكينها من ترجمة الزخم السياسي والشعبي على أرض الواقع اللبناني، لا يمكن تفريقه عن اغتيال النقيب سامر حنا، ولا عن اعتداءات أنصار الأسير بالأمس القريب. واعتبر أن نظرة العماد عون الى آلية التعيينات في قيادة الجيش وسواها من الادرات الرسمية، تنمّ عن عقلية شعبوية تجارية استئثارية، بعيدة كل البُعد عن الآليات الدستورية المُتّبعة عادةً. فهل يسعى العماد عون، وقوى 8 آذار معه، لنقل عدوى الفراغ الى قيادة الجيش بعدما تم تعطيل دور مؤسسات دستورية وامنية قبلها؟ ولفت الى ان ما يطرحه العماد عون بكل بساطة، هو إدخال السياسة وتجاذباتها الى قلب المؤسسة العسكرية، في وقت نحن بأمسّ الحاجة فيه، الى إبعاد الجيش عن هذه المهاترات وإبقائه بمنأى عن التجاذبات السياسية حتى يستطيع القيام بدوره وبسط سلطته كاملةً على التراب اللبناني وختم جعجع بالقول: لقد انتهت ظاهرة الأسير بالأمس، وسقط للجيش اللبناني شهداء أعزاء، أما اليوم فالمطلوب هو الانتهاء من الظاهرة الأسيرية الأم التي لا تقف عند حدود عبرا، وشقق عبرا فحسب، وإنما تمتد عبر سلاحها وشبكة اتصالاتها واجهزتها وصواريخها من الناقورة حتى عكار، ومن أعالي صنين وصولاً حتى القصير وحمص والداخل لسوري. فهل يسحب العماد عون غطاءه عن الظاهرة الميليشياوية الأم؟

 

الكتلة المارونية المستقلة: لرفع مرتبات أفراد الجيش

وطنية - عقدت "الكتلة المارونية المستقلة" اجتماعا طارئا، وأعلنت إثر الاجتماع تقديرها "شجاعة الجيش اللبناني" مهنئة "الشعب اللبناني بانتصار الجيش في تصديه لحركة "الاسير" وتطهير منطقة صيدا من الخارجين على القانون". وعزت الكتلة في بيان، "عوائل شهداء الجيش"، متمنية "رفع مرتبات كافة افراده بنسبة لا تقل عن 30%". وأكدت مواقفها السابقة لناحية "تسريع المحاكمات العسكرية وتطهير البلاد من الزعران والعملاء والخونة خاصة من كانوا من المرتهنين للخارج وألاعيب المخابرات الاجنبية".

 

فوز مرشح 14 آذار في انتخابات طالبية في الأميركية

وطنية - فاز مرشح قوى "14 آذار" في الجامعة الاميركية في بيروت رمزي طيبه، بمركز نائب رئيس (رئاسة الحكومة الطلابية)، وذلك في الإنتخابات التي تمت اليوم في الجامعة لملء الشواغر في المراكز الثلاثة بعد شغورها إثر تخرج الطلاب. كما فاز مرشح القوات اللبنانية رامي صغية بمركز أمين الصندوق، ومرشح "تيار المستقبل" مختار نصولي بمركز أمين السر.

 

النائب فادي كرم: وقفة القاضي العازار خرقت جدار الصمت القضائي القاتل

وطنية - رأى عضو تكتل "القوات اللبنانية" النائب الدكتور فادي كرم انه "بالرغم من الأوضاع الأمنية التي تمر فيها البلاد والضغوط التي يتعرض لها الجسم القضائي لشل حركته ومنعه من ممارسة دوره الوطني كضامن للحق والعدالة، وقف ابن منطقة الكورة القاضي إميل العازار، وقفة بطولية، خرقت جدار الصمت القضائي القاتل واللامبالاة المجرمة، فأخذ قرارا بالتنسيق مع المحامي العام الاستئنافي في الشمال القاضي طارق بيطار بإيقاف عصابة من العصابات العقارية التي استغلت على مدى سنوات - المواطنين والمحامين - وأوقعتهم في شركها وخداعها، وسحبت منهم الأموال الكثيرة، وبذلك يكون القاضي العازار قد ساهم في اعادة الهيبة الى القضاء". وتابع كرم "وإذ نثمن هذا العمل، نقف نحن أبناء الكورة مع القاضي العازار، ونشد على يده لمتابعة مسيرته القضائية الناصعة، كما نقدر الدور الذي لعبته القوى الأمنية والتي بالرغم مما تتعرض له في من حملات وإعتداءات تعيق عملها في فرض سلطة الدولة والقانون في مناطق عدة، فاننا نجد هذه القوى في الكورة تلعب دورها الأساس في توقيف المعتدين على حقوق الناس، وندعوها لتبقى على هذا الموقف المشرف بما يضمن سلامة الكورانيين وحقوقهم".

 

الرئيس أمين الجميل محاضرا في باريس: لاستبدال الانظمة الاستبدادية في المنطقة بثقافة الديموقراطية

وطنية - حاضر الرئيس أمين الجميل في باريس بدعوة من مؤسسة "أبفيز - AbbVie" الدولية عن "الشرق الاوسط الناشىء: فرص وامكانات"، في اطار تحفيز المؤسسات الدولية على توظيف امكاناتها واستثماراتها في لبنان والمنطقة. وقال الجميل: "ان اليقظة العربية تبقى أحد أهم وأعظم الاحداث الواعدة في هذا الزمن رغم السلبيات التي لا يمكن انكارها ولا يصح تجاهلها. وأهمية هذا التحول انه جاء من العرب والى العرب وبالادوات العربية".

وحث المجتمع الدولي على "انعاش اقتصاد منطقة الشرق الاوسط الذي يرتدي أهمية بالغة الحيوية وحافزا لنمو الاقتصاد في العالم، وهذا ما يجعل الحاجة قائمة للتوظيفات الخارجية في المنطقة سواء في البنى التحتية أو القطاع الخاص، ولعل القطاعات الاكثر حاجة هي البيئة والطاقة والصحة". وقال: "ان المراهنة على الاستثمار في منطقة الشرق الاوسط اجراء آمن لانها خزان من الرأسمال البشري المليء، وهذا ما لم تتمكن الازمات والحروب من النيل منه. ولا شك في أن لبنان يشكل احدى هذه الحالات الاساسية حيث استمر النمو رغم الازمة المالية العالمية وازمات المنطقة، وحاز القطاع الخاص وبخاصة القطاع المصرفي على ثقة اقليمية ودولية مكنته من تثبيت الاستقرار المالي والاقتصادي في البلاد". وعن الوضع في سوريا، قال: "ان الاحداث في سوريا تحولت للاسف الى مناسبة تداخلت فيها القوى الاقليمية والدولية اما مباشرة أو بواسطة قوى وسيطة. والمشهد في سوريا يكشف عن مواجهة بين متناقضات: الديمقراطية تواجه الدكتاتورية، والسنة ضد الشيعة، والفرس ضد العرب، والاميركيون في مواجهة الروس، والارهابيون المتلحفون بالدين يواجهون الجميع. وفي حال انتصر هؤلاء، فإنهم لا محال سيتواجهون في حرب تصفوية". ودعا "المجتمع الدولي وبخاصة واشنطن وموسكو، الى وضع آلية حل لسوريا تلحظ مراحل ثلاث: وقف العنف، اعادة بناء الثقة بين الجماعات الاتنية والدينية واعادة بناء قدرات سورية السياسية والاقتصادية". وحذر من أن "سوريا غير مستقرة تجعل منطقة الشرق الاوسط أقل استقرارا، ولهذا يجب انبثاق الديمقراطية في سوريا التي تشكل عاملا مساعدا في انعاش الديمقراطية في المنطقة"، داعيا الى "تبني استراتيجية دولية تقوم على التعاون في طرح مشاريع شراكة مع العالم العربي". وختم: "ان منطقة الشرق الاوسط بحاجة الى تزخيم الحراك القائم من خلال استبدال الانظمة الاستبدادية بثقافة الديموقراطية القادرة على ضمان الاستقرار الاهلي والحريات الشخصية واحترام المواطنة، بصرف النظر عن الانتماء القومي أو الديني أو الجندري. الا أن قوى التغيير المصممة على الفوز بهذا الرهان بحاجة ماسة الى تعاون الحكومات والمنظمات غير الحكومية ومجتمع الاعمال لتحقيق اهدافها بإرساء الديمقراطية والتعددية والنمو المجتمعي والازدهار الاقتصادي، كما وارساء ثقافة التسامح والشراكة". يشار الى الرئيس البولندي الاسبق ليش فاليسا ألقى أيضا محاضرة في منتدى "أبفيز" تحدث فيها عن فرص الاستثمار في اوروبا الشرقية.

 

أوغاسبيان لـ"السياسة": "حزب الله" يأمل أن تكون عرسال الهدف الثاني بعد عبرا

بيروت - "السياسة": حذرت مصادر نيابية في تيار "المستقبل" أهالي طرابلس وعرسال من مغبة استدراجهم لمواجهة مع الجيش اللبناني, بعدما نجح "حزب الله" بتحويل المعركة بينه وبين إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير, إلى مواجهة بين الأسير والجيش اللبناني الذي تكبد أثماناً باهظة قبل إنهاء هذه الظاهرة. وكشفت عن أن المرحلة الثانية من خطة "حزب الله" تتمثل بنقل المواجهات بين الجيش وعدد من سكان المناطق السنية في طرابلس وعكار وعرسال لتصوير الأمر وكأن السنة في مواجهة الجيش في كل لبنان, ما يسمح للحزب باستكمال سيطرته على البلد. وفي هذا السياق, قال عضو كتلة "المستقبل" النائب جان أوغاسبيان لـ"السياسة" إن "ما حدث في صيدا أمر مرفوض من حيث التعدي على الجيش, ولكنه في نفس الوقت مؤشر إنذار كبير لما قد يحدث في مناطق أخرى, إذا لم يتوافق أهل السياسة على إيجاد حل لانتشار السلاح والأحداث المتنقلة داخل الأراضي اللبنانية, ما يوجب تشكيل حكومة في أقرب وقت". واعتبر أن المشكلة الأساسية تبقى بوجود سلاح "حزب الله" وهو المانع لقيام الدولة وعدم حصر السلاح بعد الجيش اللبناني وجر البلد إلى الأزمة السورية ووضع لبنان بمواجهة مع العالم العربي, مشيراً إلى التحذيرات العربية المتكررة من تدخل "حزب الله" في سورية, والتي كان آخرها تحذير وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل, اول من امس.

وشدد على ضرورة "انسحاب "حزب الله" من سورية والعودة إلى كنف الدولة, وإلا سيبقى الفلتان مستمراً والأحداث المتنقلة مستمرة بسبب تفشي السلاح", مضيفاً إن "المشهد الذي نخشاه هو أن يعمد "حزب الله" إلى استكمال مخططه ووضع الطرف السني بمواجهة الجيش لأنه ما زال يأمل أن يتكرر ما جرى في صيدا إلى مناطق ثانية, ربما تكون عرسال هي الهدف الثاني في هذه المرحلة, لذلك ننصح أهالي عرسال التنبه لهذا المخطط وعدم السماح لأحد أن يضعهم بمواجهة مع الجيش والقوى الأمنية". وبشأن التمديد لقائد الجيش جان قهوجي الذي يؤيده رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري, أوضح أوغاسبيان أن التمديد هدفه منع الفراغ في المؤسسة العسكرية, "حيث لا حكومة ولا سلطة تمسك بالقرار, فلا شيء يمنع من التمديد للعماد قهوجي وعندما تشكل الحكومة لا شيء يمنع من تعيين قائد جديد للجيش إذا ما ارتأت ذلك".

 

الراعي : نعيش زمنا دقيقا جدا بسبب الضائقة الاقتصادية ولا يمكن القبول بانحراف العمل السياسي وتوظيفه من أجل مآرب شخصية وحزبية

وطنية - شدد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، خلال ترؤسه الجمعية العمومية السنوية للمؤسسة الاجتماعية المارونية في بكركي، على "ضرورة ايجاد فرص عمل من خلال مشاريع انمائية، صناعية وزراعية"، لافتا الى ان "الزمن الذي نعيشه دقيق جدا بسبب الضائقة الاقتصادية"، ومذكرا السياسيين والمسؤولين بكلام قداسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس بأن "الغاية الاولى والاساسية التي تبرر العمل السياسي والاقتصادي خدمة للانسان"، كما لفت الى "ان الشخص البشري هو الغاية اما السياسة والاقتصاد فوسائل، ولا بد من أن تنقل الكنيسة إلى السياسيين والاقتصاديين تعليمها الاجتماعي والانمائي الواسع والشامل"، مشددا على انه "لا يمكن القبول بانحراف العمل السياسي عندنا عن هذا الخط، ولا بسوء استعماله، ولا بتوظيفه من أجل مآرب شخصية وفئوية وحزبية على حساب المواطنين والخير العام".

وقال البطريرك الراعي: "يسعدني أن أرحب بكم في هذه الجمعية العمومية التي تجمعنا بدعوة من سيادة أخينا المطران رولان أبو جوده، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاجتماعية المارونية. إنني أحييه مع مديرها العام الأب نادر نادر، ومعاونيهما فيها والموظفين. وأود أن أشكرهم باسمكم، وأعضاء مجلس الإدارة، على ما أنجزوا من أعمال سنطلع عليها بالتفصيل في التقرير السنوي لعام 2012، الذي سيتلى علينا".

اضاف: "إننا نشكر الله معكم على ما تم من مشاريع إسكانية، بعد إنجاز وتسليم 1725 شقة سكنية في منطقة جبل لبنان، بالتعاون مع المؤسسة العامة للإسكان. فيقدم لنا التقرير مشاريع خارج هذه المنطقة، بعضها قيد التنفيذ في كل من القرية (شرقي صيدا) وأرده (قضاء زغرتا)، بحيث يؤمن المشروعان 157 شقة، و27 محلا تجاريا، وثلاثة مشاريع أخرى قيد الإعداد في القبيات وزحلة والعبادية، ويعرض التقرير مشاريع مستقبلية سنتوقف عليها. وسنطلع أخيرا على مالية المؤسسة. وإنا في المناسبة نعرب عن الشكر والتقدير لكل العاملين في قطاع المال والمحاسبة".

وتابع: "بعد يوبيل 25 سنة من حياة المؤسسة الذي احتفلنا به في العام الماضي، نحمد الله على ما تم إنجازه في الحقلين: الإسكاني، والتعاضدي الاجتماعي الصحي، ويتواصل النشاط فيهما ويكبر. إن عمل المؤسسة المزدوج هذا يندرج في إطار ما أوصى به المجمع البطريركي الماروني في نصه العشرين: "الكنيسة المارونية والشأن الاجتماعي". أوصى بتأمين حق أبناء كنيستنا في السكن من أجل إنشاء عائلة وتأمين استقرارها وثباتها وارتباطها بأرض الوطن؛ وبتأمين حقهم في الصحة والطبابة (الفقرتان 31 و 36).

لكن المجمع يوصي أيضا بحقهم في العمل، بحيث تتأمن لهم فرص عمل على أرض الوطن من أجل تحقيق ذواتهم، وتأمين عيشهم الكريم والمكتفي، وتجنب هجرتهم، وتقديم مساهمتهم في نمو الشخص والمجتمع (الفقرة 34). كان هذا الموضوع قد طرح على جمعيتنا العمومية السنة الماضية 2012 كما هو مدون في المحضر".

واعتبر ان "قطاع إيجاد فرص عمل، من خلال مشاريع إنمائية، صناعية، زراعية وخدماتية في المناطق الجبلية والوسطى، هو حاجة ماسة اليوم، بسبب الضائقة الاقتصادية والمعيشية، وهجرة قوانا الحية، والحاجة الى تثبيت شعبنا، بخاصة الأجيال الطالعة، على أرض الوطن من أجل ما نحمل من دور ورسالة في منطقتنا الشرق أوسطية. وإذا أضافت مؤسستنا الاجتماعية المارونية هذا القطاع الانمائي على قطاعي الإسكان والتعاضد الاجتماعي الصحي، تمكنت البطريركية المارونية من تقديم ثلاث خدمات أساسية لأبنائها وبناتها. نأمل أن يشكل هذا الموضوع نقطة خاصة من نقاشنا وتشاورنا".

وقال: "أنتم تعلمون أن قداسة البابا فرنسيس جعل من قضية الفقراء والمعوزين والمرضى أولوية في خدمته الرسولية، وأرادها كذلك للكنيسة والمجتمع والدولة. فيجدر بنا أن نعمل في هذا الخط الكنسي، ونحن نعلم أن الفقر والعوز والمرضى قد تزايد في لبنان، والحالة الراهنة تشير إلى المزيد. ما يملي على الكنيسة أن تعمل مع ذوي الإرادات الحسنة على حمل قضية الفقراء والمرضى والمعوزين. فالبابا بندكتوس السادس عشر دعانا إلى تنظيم خدمة المحبة الاجتماعية، بحيث تكون شخصية وجماعية وكنسية. وقداسة البابا فرنسيس إتخذ إسم القديس فرنسيس الأسيزي لكي يلتزم مع الكنيسة خدمة من هم الأكثر فقرا وضعفا وعوزا. كما وجه نداء الى رجال السياسة والاقتصاد، مذكرا إياهم أن الغاية الأولى والأساسية التي تبرر العمل السياسي والاقتصادي خدمة الانسان. فالشخص البشري هو الغاية أما السياسة والاقتصاد فوسائل. ولا بد من أن تنقل الكنيسة إلى السياسيين والاقتصاديين تعليمها الاجتماعي والانمائي الواسع والشامل. فلا يمكن القبول بانحراف العمل السياسي عندنا عن هذا الخط، ولا بسوء استعماله، ولا بتوظيفه من أجل مآرب شخصية وفئوية وحزبية على حساب المواطنين والخير العام".

وختم: "نسأل الله أن يكافئكم وكل العاملين في خدمة الانسان والعائلة على أتعابكم وتضحياتكم بفيض من نعمه السماوية، وأن يضيء علينا بأنوار روحه القدوس لكي نحسن قراءة حاجات شعبنا في زمننا الحاضر والدقيق. له المجد والتسبيح في كل حين، ولكم كل محبتنا وصلاتنا".

بعدها انكب المسؤولون على دراسة التقارير حول المواضيع الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية.

 

رقم "International" يكشف الأسير...

الجمهورية/باشرت مدينة صيدا وبلدة عبرا بتنفس الصعداء بعد بداية اسبوع دامية، ارهقت المدينة وكبّدت الجيش خسائر ثقيلة. فبعدما احكم الجيش سيطرته على ارجائها كافة لا سيما محيط مجمع الشيخ احمد الاسير، بات الهدوء سيد الموقف باستثناء اصوات انفجارات تسمع بين الحين والآخر ناجمة عن تفجير عبوات كانت مزروعة في المدينة. وفيما تتواصل الدوريات العسكرية في شوارع المدينة ومحيطها، يعمد الجيش الى ابعاد الاهالي الذين حضروا الى ممتلكاتهم ومنازلهم للاطلاع عليها بسبب عدم انتهائه من عملية تمشيط المنطقة. اذا رحلة البحث عن الالغام تتواصل، وكذلك المداهمات التي لا تزال مستمرة حيث يخضع الموقوفون لتحقيقات دقيقة جدا، كما يصار الى تفتيش دقيق للسيارات المارة عند حاجز الجيش في نقطة الاولي. اما في جديد الأسير المتواري عن الانظار، فقد افادت مصادر أمنية الـmtv بأن القوى الامنية تتعقبه من خلال الاتصالات الهاتفية، بعدما تبين انه يحمل رقما دوليا، وانه لا يزال داخل صيدا.

 

فارس سعيد يطالب الجيش بمعالجة سلاح "حزب الله"

المستقبل/رأى منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار النائب السابق فارس سعيد ان "على الجيش اللبناني أن يستكمل المسعى من أجل معالجة كل السلاح الموجود لا سيما سلاح "حزب الله"، "إذ ان الجيش تلقى كل الدعم من القوى السياسية لمعالجة سلاح الشيخ أحمد الاسير". وقال في حديث الى اذاعة "الشرق" أمس: "لا شك أنّ لبنان يعاني اليوم تداعيات ما يجري في سوريا وقد تعقدت الأمور أكثر فأكثر مع تدخّل "حزب الله" كطرف أساسي في المعارك الدائرة فأصبح انعكاس الأحداث أكبر مما هو متوقع، ما أفسد هذا التورط الشراكة الوطنية في لبنان كما يضرب الوحدة الوطنية ويستدرج الفتنة الداخلية، خصوصاً على المستوى الإسلامي،من هنا بادرت قوى "14 آذار" لإعداد مذكرة طالبت فيها رئيس الجمهورية بالإنسحاب الفوري لـ"حزب الله" من المعارك الدائرة في سوريا، أولاً لأننا نرفض التدخّل في الشؤون السورية وثانياً لأنّ الحزب لم يستأذن احدا، ثالثاً لأنّ هذا التورط له انعكاسات سلبية على الداخل اللبناني بدليل ما يحصل من أحداث متنقلة في المناطق اللبنانية". واعتبر أن "هذه المذكرة هي المدخل لاستقرار لبنان"، مشيرا الى "زيارة وفد قوى "14 آذار" لزحلة جاءت من أجل أن نجعل من هذه المذكرة مطلبا شعبياً يحمله كل اللبنانيين، خصوصاً في المناطق المتاخمة للحدود السورية والتي تعاني أكثر من غيرها من تداعيات الأزمة السورية". وعن مشاركة "حزب الله" في احداث صيدا، لم يستغرب "لأنّ للحزب مكاتب عدة في المدينة الى جانب مكاتب عدة له في جونية وجبيل والجديدة ودير القمر وجزين وبشري وزغرتا عندهم سرايا مقاومة، فالحزب يعرف تماماً كيف يقيم شبكة أمنية عسكرية له في كل مناطق لبنان وعلى سفوح الجبال التي هي أيضا ممسوكة من قبل سرايا المقاومة".

 

هذا ما فعله "حزب الله" في معركة صيدا

فادي شامية/المستقبل

ظُهر الأحد أوقف حاجز الجيش اللبناني المتاخم لمسجد بلال بن رباح فادي البيروتي؛ أحد مرافقي الشيخ أحمد الأسير. بعد تلاسن أطلق الجيش النار في الهواء. دقائق معدودة وانهمر الرصاص من كل مكان. استُشهد عسكريون وجُرح آخرون، وبدأت المعركة. وسط هذا المشهد، وقبل أن يصبح المكان ساحة حرب، شاهد قاطنون في الحي النار تنطلق من الشقق المقابلة للمسجد، التي يتواجد فيها عناصر "حزب الله". وفيما بعد دخلت هذه الشقق- المراكز في المعركة. هاجمها مسلحو الأسير؛ وقتلوا وجرحوا فيها مجموعة، تبين في ما بعد أسماء بعضهم، وفق نعي الحزب لهم "أثناء قيامهم بواجبهم الجهادي" (القيادي ساجد البيروتي-جبشيت، وإبراهيم حسن عساف- كفرحتى، ومحمد صالح- حارة صيدا)!. وخلال أقل من ساعة واحدة؛ نفّذ "حزب الله" و"سرايا المقاومة" انتشاراً في صيدا، وتمركزوا في التلال المشرفة على عبرا، كما في منطقة شرحبيل المقابلة، ومنطقة تعمير عين الحلوة، وبعض أحياء صيدا. كانوا يلبسون ثياباً عسكرية مرقطة ويضعون شارة صفراء. خاضوا قتالاً ضد مجموعات الأسير من جهة الشرق بالقرب من مدرسة مكسيموس. بعضهم كان ملتحياً، وبعضهم يحمل أدوات لخلع أبواب الشقق وتفتيشها. وذلك؛ في الوقت الذي كان الجيش اللبناني يقاتل المجموعات المسلحة للأسير، وقد سقط للحزب قتلى وجرحى في القتال؛ نُقلوا إلى مستشفى الراعي في صيدا، وفي ما بعد سيطروا على طريق مجدليون- جزين.

شمل انتشار الحزب أيضاً احتلال دارة المهندس يوسف النقيب (تيار المستقبل)، وتلة مقابلة لدارة النائب بهية الحريري. كما شمل احتلال مبنى الرحمة في منطقة الهلالية (مبنى خيري تديره إحدى الجمعيات القريبة من "الجماعة الإسلامية") بعد قصفه من حارة صيدا من قبل مسلحي "حزب الله" وحركة "أمل". وبعد مراجعة قيادة "الجماعة الإسلامية" للمرجعية السياسية للمسلحين؛ وافق هؤلاء على التواجد في حرم المركز دون بقية الطبقات.

ثمة أماكن كثيرة تصرف فيها الحزب بحرية وكأنه هو الجيش الوطني نفسه، حتى لجهة اللباس العسكري، حتى كاد الناس يظنون أنهم من الجيش فعلاً لولا أنهم كانوا ينادون رفاقهم بكنى غير متعارف عليها في الجيش، وتعريفهم عن أنفسهم أنهم "حزب الله". كثيرة هي المباني التي دخلوا إليها بهذا الوصف؛ واحدة منها في مجدليون تعود لآل الصلح (فيلا)، احتلوها واستعملوا سطحها للقنص على مسلحي الأسير، أو على أي متنقل في عبرا من دون أن تُعرف هويته (سقط أبرياء مدنيون جراء هذا القنص). الشيخ صاحب المبنى، وعائلته ومن يستضيفهم، اضطروا إلى مغادرة المبنى إلى اليوم التالي. حصلت أمور مشابهة في قرية السلام- ما بين عبرا وحارة صيدا. دخل مسلحو الحزب على غير بيت وفتشوه.

أما داخل مربع القتال وجواره؛ فقد كان حضور الحزب طاغياً، وخوضه القتال مفضوحاً. في مبنى صالح حيث كان للحزب شقة عسكرية، تمدد عناصر الحزب واحتلوا شقق المبنى كله. هددوا السكان بضرورة فتح أبواب بيوتهم، لاستعمالها عند الحاجة تحت طائلة خلعها. بعضهم الآخر اتصل بوسائل إعلامية موالية بادعائه أنه مدني يطلب النجدة من سطوة "شبيحة الأسير". من هذا المبنى خاض الحزب معركة نارية كبيرة؛ قَتل وجرح من مسلحي الأسير غير واحد بالتزامن مع قتال الجيش. في مبنى أبو ظهر المجاور الأمر نفسه تكرر. في مبنى مجاور (خلف KFC) نفذت مجموعة من الحزب بقيادة شخص معروف في المنطقة، أعمال قنص على المربع الأمني للأسير.

تمدّد الحزب إلى الشوارع الأخرى، وصل إلى حديقة عبرا. هناك تمركز الحزب وحوصرت عوائل قرب صيدلية "طالب"، بينهم نساء حوامل وأطفال. منع قناصو الحزب أي وسيلة إسعاف من الوصول إلى المنطقة، وأطلقوا فعلياً النار على سيارة إسعاف تابعة لـ"الجمعية الطبية" (الجماعة الإسلامية) ما أدى إلى انضمام المسعف إلى جملة المحاصرين إلى اليوم التالي. المباني والشقق التي احتلها الحزب ظل فيها إلى وقت متأخر من يوم الثلاثاء. فتش كل ما فيها؛ ثم سلمها للجيش. أما الشقق التابعة له فبقيت معه؛ وكذا بقي انتشار مسلحيه إلى ما بعد انتهاء المعارك؛ وعندما رحّب الجيش اللبناني بزيارة وفد من مشايخ صيدا مسجد بلال بن رباح للاطلاع على وضعه؛ شاهد وفد المشايخ مسلحي الحزب بأم العين. حملة "التطهير" لم تقتصر على عبرا؛ ففي منطقة التعمير ثمة انتقام من أنصار الأسير؛ حرقاً وتكسيراً، واستقواءً. أما في جادة نبيه بري، فوقعت ممارسات استفزازية من قبل عناصر حركة "أمل"؛ استباحةُ وإحراق فيلا فضل شاكر لم تكن أعظمها... وقد استمرت إلى المساء حيث جابت سيارات المنطقة احتفاءً بـ"النصر"!. غير بعيد عن هذه الوقائع كلها؛ يبدو أن سؤالاً يرتسم على شفاه الغالبية العظمى من الصيداويين؛ ماذا بعد القضاء على الأسير؛ هل يتابع الجيش اللبناني مهمته الوطنية للقضاء على كل سلاح في المدينة؟ وهل يقبل الذين يُغرقونه بالمحبة والتأييد اليوم (باعتباره أزال خصماً لهم بمشاركة منهم) أن يتابع هذه المهمة فيزيل البؤر المسلحة من صيدا ولبنان عموماً؟!

سرايا المقاومة مرتزقة حزب الله للمهام التشبيحية

فاطمة حوحو/المستقبل

بعد نجاح الجيش اللبناني في القضاء على ظاهرة الشيخ أحمد الأسير، يتساءل الكثيرون هل ينجح الجيش في القضاء على الانتشار المسلح لعناصر ما يسمى "سرايا المقاومة" في القرى المحيطة بصيدا وفي أحياء المدينة؟ وهل يستطيع أن يمنع تحركات هذه المجموعات القتالية الاستخباراتية التابعة لـ"حزب الله" في المدن والقرى السنية شمالاً وبقاعاً ويزيل المخاوف المنتشرة لدى الأهالي من عمليات الانتشار المسلح التي تجري يومياً وحيث تتحرك المجموعات على مرأى من الجميع، لتمارس مهامها الأمنية على التلال وتحاصر القرى، لا بل ترصد كل التحركات لشخصيات سياسية ليست على توافق مع سياسات الحزب في تدخله القتالي في سوريا أو في نهجه المهيمن على الدولة لصالح مموله الإيراني وعملاً بأوامر "الولي الفقيه"؟ لقد خلق "حزب الله" أذرعاً في البيئة اللبنانية مكوّنة من بقايا أحزاب الممانعة التي ارتبطت سياساتها على مدى سنوات طوال بالنظام البعثي في سوريا، من أحزاب ناصرية وقومية أو التي كانت محسوبة على اليسار اللبناني، وكانت المجموعات العسكرية التابعة لها تتلقى التدريبات بحسب الوظائف المخصصة لها في إشعال الفتن الداخلية، حيث اعتمد الشبان الفاشلون في الدراسة وأولئك الذين لا يجدون عملاً يعتاشون منه أو بعض الشباب الذي يحمل "الأراكيل" ويحتل الرصيف ليراقب حركة الناس في الشارع ويرصد ما يحصل ويكتب التقارير الأمنية لأصحاب الشأن، هؤلاء وإن كانوا لا يحملون سلاحاً ظاهراً، إلا أنهم يقيمون مقاهيهم من دون أن تتحرك القوى الأمنية المعنية لسؤالهم عن المخالفات التي يقومون بها باحتلالهم طريقاً عاماً، كما أن البلديات لا تحرك ساكناً في هذا الإطار لمنع الاعتداءات على الأملاك العامة.

وبعيداً عن هذا الأمر، يدرك الأهالي أينما كانوا، في صيدا وفي البقاع وفي طرابلس وفي إقليم الخروب وفي كسروان أيضاً، أن تلك المجموعات تنتشر وهي تتلقى أوامرها من الحزب، تارة تعتدي في هذا الحي أو على ذاك الشيخ لإشعال الفتنة أو تخطف فلاناً، أو تنزل الى ساحة المعركة لتزرع الرعب والخوف في الأحياء مرتدية لباساً أسود أو غيره لتحارب في الأحياء الداخلية في صيدا أو بيروت أو طرابلس الخونة ممن لا يؤيدون سياسات حزب "المقاومة الإسلامية" الذي احتكر السلاح والمهام الأمنية، وترك للجيش مهام معالجة فتنه المتنقلة هنا وهناك ليتفرغ هو لإنجاز مشروعه الكبير في المنطقة كمساعد للتوسعية الإيرانية.

بالأمس أعلنت النائب بهية الحريري محاصرة منزلها في مجدليون من قبل "عناصر "سرايا المقاومة" المنتشرين في التلال المحيطة، وكانت هذه السرايا نشطت في عبرا عبر مجموعات أقامت في شقق سكنية محيطة بمسجد بلال بن رباح حيث مقر الشيخ الأسير والتي كانت تخيف الأهالي وجرت وعود من الجهات الأمنية الرسمية بمعالجتها إلا أن شيئاً من هذا لم يحصل، حتى انفجرت الأمور في اليومين الأخيرين وأدت الى تفجير مؤسف ستكون له ارتدادات إن لم تجر معالجة كل الأمور المحيطة به، لا سيما مسألة الانتشار المسلح لهذه المجموعات التي رباها "حزب الله" والتي يموّلها ويوجهها ويسيطر على قراراتها داخل أحزابها وعائلاتها وعشائرها.

ويتبيّن أن "سرايا المقاومة" تتحرك تحت جناح الأجهزة الرسمية في أحيان كثيرة وتتردد سراً وعلناً أخبار عن استخدام ملابس الجيش والقوى الأمنية الرسمية وكذلك سياراتها العسكرية. ويشكو الأهالي كذلك من النهج المعتمد في عدم التعامل بالتساوي والعدل مع المظاهر المسلحة لفرقاء القتال في الشارع، إذ يتم التغاضي في أحيان كثيرة عن ممارسات البعض والانتقام من الآخر. وينتقد البعض تهاون القوى الأمنية الرسمية في معالجة أوضاع ساخنة كما هو حال الأحداث التي جرت في عرسال ومحيطها أو الأحداث التي حصلت في عكار، بدءاً من اغتيال الشيخ أحمد عبدالواحد ومرافقه، وصولاً الى مقتل هاشم السلمان على يد أصحاب القمصان السود في محيط السفارة الإيرانية.

ويتذكر أهالي بيروت ذلك الهجوم الذي حصل من قبل عضو "السرايا" وسام علاء الدين عندما حاول احراق مبنى تلفزيون "الجديد" احتجاجاً على كلام للشيخ أحمد الأسير والحادثة التي جرت لاحقا عندما تم القبض على شيخين من دار الفتوى في منطقة خندق الغميق وحلق ذقن احدهما في تصرف استفزازي، كاد يشعل المدينة.

لقد عملت "سرايا المقاومة" التي انطلقت في 3 تشرين الثاني 1997 حسبما اعلن الامين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله آنذاك لافساح المجال أمام الشبان المسيحيين الذين قدموا لتعزيته بنجله في ايلول 97 وغيرهم من الطوائف الأخرى في المشاركة الميدانية بالقتال ضد الاسرائيليين شرط الا تكون حوله اي شبهة".

وأعلن استعداد الحزب لدعم "قيام السرايا بأعمال عسكرية وأمنية" لكن هذه السرايا لم يلمع نجمها في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي كثيراً، إذ أعلن بدء عملها في 14 آذار 1989 وبعد سنتين حصل التحرير في 25 ايار وخبت الحديث عنها، ولم يبرز أي دور لها في حرب تموز 2006 الى ان جاء 7 أيار 2008 وتبين ان هناك مجموعات في الاحياء من احزاب "الممانعة" كانت تدعم العناصر السود في امن "حزب الله"، ومع انفلات الوضع الأمني بعد انقلاب "حزب الله" على حكومة الرئيس سعد الحريري بدأت عناصر منها تعلن مسؤوليتها عن اعمال مخلة وتبين ان بعض العناصر كانت وراء عمليات خطف حصلت في البقاع، كما تبين ان عمليات قطع الطرق في بيروت وغيرها وتحت عناوين متعددة، كان وراءها تلك العناصر المخلة بأمن البلد والمشاركة في مخططات لإشعال الفتن المذهبية في اكثر من منطقة.

لقد وضع "حزب الله" مرتزقة السرايا المؤلفة من مذاهب مختلفة والتي زج بها اخيرا في معارك الدفاع عن نظام بشار الاسد، داخل الاراضي السورية، اذ ترددت انباء عن سقوط قتلى من الشبان السنة شاركوا في القتال مع "حزب الله" في القصير، وهو استخدمهم ايضا في مواجهة مع الاسير في صيدا كما استخدمهم سابقاً في المواجهة في طرابلس. وكانت معلومات ترددت في السنة الماضية في الضاحية الجنوبية بأن حزب الله درب شبانا عاطلين من العمل وأنشأ منهم قوة خاصة سرية وتلقوا تدريبات وتثقيفا على يد ضابط سابق في الحرس الثوري الإيراني يدعى عقيل، من اجل ممارسة التسلط على الناس وأنه جرى في هذا الاطار تنظيف عناصر "سرايا المقاومة" السابقة لصالح عناصر جديدة اكثر ولاء للحزب وعقيدته. لا يمكن الانكار أن شبيحة سرايا المقاومة هي وليدة شبيحة بشار والباسدران الإيراني، الا ان التضليل السياسي والاعلامي لم يعد ينفع، وان المطلوب فضح "حزب الله" وممارساته، لأن لا جدوى من الحوار حول ما يسمى سلاح المقاومة بعد ان تحول الى سلاح فتنة مذهبية وبعد ان صار قراره إيرانيا بامتياز وحملته من "المرتزقة".

 

"حزب الله" صانع التطرف وحاضنه

كارلا خطار/المستقبل

من يصدّق أن 'حزب الله يهلّل لانتصار الجيش على 'القوى المتطرّفة؟ وفرحة الحزب اليوم تكاد لا تُقارن بالنشوة التي حملته على توزيع البقلاوة بعد سقوط القصير في سوريا، فالجانب الآخر للتطرف في لبنان بالنسبة الى الحزب عنوانه التهجّم على قوى 14 آذار. حضن 'حزب الله الإرهاب، وغنّى له، ثم غذاه وشبّ بقميص أسود على يديه حاملاً أسلحة وصواريخ، ثم بلغ سنّ الرشد، راشداً منحرفاً فزعزع أساس المنزل والدولة..

ولا تحتاج ذاكرة الحزب الى الإنعاش، في ما خصّ التطرّف الذي شاع بعد انقلاب 'حزب الله على الديموقراطية وشكّل حكومة بشار الأسد في لبنان، فإن الحزب لم يواجه التطرّف لأنه وجد فيه 'القرش الأبيض لليوم الأسود الذي سيرمي فيه 'حزب الله كلّ بلاويه على قوى 14 آذار.. وتستمرّ حملة التجنّي والتحريض ضدّ ثوار الأرز إنما تحت عناوين جديدة يفنّدها عضو كتلة 'الوفاء للمقاومة النائب حسين الموسوي ويحلل تفاصيلها، يمتدح 'جيشنا الوطني ويحمل على كل من 'يعمل دائماً على المساس بهيبة الدولة، وما كان ينقص الموسوي ليبرهن عن صدق نيات حزبه سوى أن ينحني للجيش ويسلّمه سلاحه ويفكّ أسر الضاحية الجنوبية في بيروت!

لكن لا. 'حزب الله لم يُعلن التوبة ولم يتعلّم من نهايات التجارب المتطرّفة في لبنان والعالم.. يعتقد أن أحداً لن يجرؤ على أن يرسم له نهاية لأنه سرمدي أزلي، وعلى أنه ليس حزبا إيديولوجياً، لا يسعى الى إلغاء كل شركائه في الوطن معتدلين ومتطرّفين وكل 'أعداء حلفائه في الداخل والخارج، من دون تفرقة في الدين أو المذهب..

أجل، لمن لا يصدّق، فإن 'حزب الله يؤمن بالمساواة بين كل معارضيه أو من لا يعترفون بوجوده القانوني في لبنان. بالنسبة الى الحزب كل اللبنانيين سواسية من الرئيس الشهيد رفيق الحريري الى سائر شهداء ثورة الأرز والضابط الطيار سامر حنا الذي قُتل عن 'طريق الخطأ، الى شهيد الحرية هاشم السلمان. فالحزب متغلغل في كل المناطق اللبنانية، ليطبع بصماته من خلال المتّهمين الأربعة باغتيال الحريري ومحمود الحايك الذي حاول اغتيال النائب بطرس حرب، ومن كانوا يتدرّبون فأصابوا الطيار، وقَتَلة السلمان بالقمصان السود أمام السفارة الإيرانية وأخيراً من ظهرت صورهم في الإعلام من منطقة عبرا في صيدا.. فمن إذاً يحمل فتيل التطرّف ويتنقل بالفتنة في كل المناطق اللبنانية، يحمي المجرمين ويتملّق في كلامه عن الجيش اللبناني؟

يقول الموسوي إن 'ثمة قوى متطرفة في لبنان هي على وفاق أبدي مع قوى الرابع عشر من آذار، البيئة الحاضنة التي تريد إدخال البلاد في أزمات مستفحلة تعطل إلى حد كبير قدرة الدولة. طبعاً فهذا ليس جواباً على سؤال، إنها مجرّد وجهة نظر يتسلّح بها 'حزب الله كلّما احتاج الى متنفّس في الداخل ليثبت أنه ما زال موجوداً وأن قتال الشعب السوري لم يسرقه من الوطن الذي انقلب عليه مراراً.. كلام لا يفلح يوماً في وضع الشعب اللبناني وتحديداً قوى 14 آذار في مواجهة مع أي مؤسسة من مؤسسات الدولة اللبنانية التي يضع 'حزب الله يده على معظمها.

ويتابع الموسوي في تفسير لشعار قوى 14 آذار 'العبور إلى الدولة يتحول عبوراً عليها، من خلال منح هذه القوى الغطاء السياسي، في عملية ممنهجة تستهدف المؤسسة العسكرية كما حصل في صيدا ويحصل في غير منطقة من لبنان. في الواقع، فإن العبور الى الدولة لم يعرف معناه 'حزب الله حتى اليوم لأن ما يريده في الدويلة يختلف عمّا موجود في الدولة، لكن الحزب لن يعرف معنى هذا الشعار الذي لن يترجم على أرض الواقع طالما أن هناك قوى متطرّفة تحمل السلاح غير الشرعي وتنخر المناطق بالطائفية التي توزّعها كالبقلاوة..

وفي تتمة لما قاله الموسوي بعد هجومه على قوى 14 آذار، يستنكر ما تعرّض له الجيش 'إن ما حصل من اعتداء على الجيش اللبناني في منطقة عبرا هو جريمة نكراء، مرفوضة ومدانة، (..) تستدعي منا جميعاً تمكين الجيش من الاقتصاص من المجرمين (..). فجأة حلّت بركة القانون على 'حزب الله مطالباً بتطبيقه، إنه من الضروري محاسبة القَتَلَة كما ينص القانون، لا كما تنصّ استنسابية الحزب في التعاطي مع الملفات.. وإن كان الموسوي لا يعرف 'المجرمين بالاسم، فالشعب اللبناني يعرف بالشكل والصورة والمضمون 'المجرمين الذين كانوا يرتدون القمصان السود أمام السفارة الإيرانية حين قاموا بقتل هاشم السلمان..

'نحن معنيون جميعاً، بتجنيب لبنان ما يحصل حولنا يختم الموسوي، من دون أن 'تختم جراح اللبنانيين الذين ظلمهم 'حزب الله ولاحقهم بالتهديد والترهيب، ومن دون أن 'يختتم القضاء الدولي ملفات 'حزب الله في الاغتيال.. لكن لا بدّ أن يكون 'ختامها مسك، ويعبر اللبنانيون الى الدولة وليكن التطرّف في صيدا وعبرا عِبْرة.

 

كيف تابعت الخارجية الأميركية والبنتاغون معارك صيدا؟

جاد يوسف/الجمهورية

سيسيل حبرٌ كثير في الأيام المقبلة، في محاولة قراءة ما جرى، لكنّ الخسائر التي مُنيَ بها الجيش خلال المواجهات، حظيَت باهتمام ومتابعة خبراء وزارة الدفاع الأميركية، التي تحرص على رعاية هذه المؤسسة، لما لها من أهمية رمزية في لبنان. وفيما نددت وزارة الخارجية الأميركية باستهداف الجيش اللبناني، لم يصدر ايّ تعليق رسمي عن البنتاغون. إلّا أنّ ارتياحاً ممزوجاً بالريبة، يسيطر على أجواء الوزارتين، لارتباط أحداث صيدا، بتداعيات الأحداث السورية، السياسية والعسكرية. وتقول أوساط أميركية إنه لا يمكن النظر الى ما جرى مع هذا الفصيل الإسلامي المتشدّد من حيث المبدأ، إلّا بعين الارتياح والرضى. فقد كان واضحاً أنّ جزءاً كبيراً من حركته السياسية والأمنية مرتبط بالحركات الجهادية الناشطة، سواء في سوريا او امتداداً نحو العراق. ونقلت تقارير صحافية أميركية معلومات عدّة، تؤكد أنّ حركة الأسير قد لا يكون منشؤها بعيداً عن مجريات الصراع الداخلي اللبناني، وأن قوى فاعلة رعتها في شكل او في آخر، لأنّ لديها مصلحة في ظهور حركته وأيّ حركة مشابهة، تحقيقاً لأهداف سياسية اكبر، بدا واضحاً لاحقاً أنها استُنفذت، الأمر الذي قاد الى تصفيته.

ولأنّ الكثير من علامات الاستفهام تحوط بالحدث، تشدّد أوساط أميركية على وجوب أن يتركّز الإهتمام في المرحلة المقبلة على المشكلة الأهم، التي تتمثّل في سبل "إقناع" الرئيس السوري بشار الأسد بضرورة تغيير قواعد اللعبة.

ويعتبر البعض أنّ النظام السوري الذي سارع عبر وزير خارجيته وليد المعلم، الى توزيع الإتهامات شمالاً ويميناً، بعد معارك صيدا، إنما سعى الى محاولة تعميق "الإنتصار" في معارك القُصير عبر تحقيق إنجاز في لبنان، لتطويع الجبهتين. وهناك من يحذّر من أن تتعرض مناطق لبنانية اخرى لما حصل في صيدا، إنطلاقاً من تقدير سوريا وايران و"حزب الله"، بأن أفضل وسيلة للدفاع والردّ على "المقررات السرية" التي اتّخذها "مؤتمر أصدقاء سوريا" السبت الفائت في الدوحة، تكمن في إحكام قبضة الحزب بالكامل على لبنان. غير أنّ ما جرى قد لا ينعكس على تطوّر الأوضاع على الأرض السورية، خصوصاً أنّ محاولات النظام الإنقضاض على تلك المقررات العتيدة، تحتاج الى جهود خلّاقة كثيرة لوقف مفاعيلها. إعلان المعلم أن النظام لن يذهب الى مؤتمر "جنيف 2" لتسليم السلطة إنما لوقف الحرب، وإبقاء الأمور بالتالي على حالها بالنسبة الى العملية السياسية في سوريا، نابع من إحساسه بأنّ تلك المقررات قد لا تترك له مجالاً للمناورة، خصوصاً وأن المعلومات المتداولة في واشنطن، تؤكد أن تغيير الأوضاع على الأرض قد يتطلب أسابيع وشهوراً، على ما اكده وزير الخارجية الأميركي جون كيري بنفسه. وتقول الأوساط الأميركية نفسها إن العمل يجري على خطين: الأول عبر إحداث تغييرات وتعديلات جذرية في بنية المعارضة المسلّحة وتعزيز القوى المعتدلة فيها، والثاني عبر إحداث تغييرات في بنية النظام السوري نفسه. وتؤكد أن تلك العملية المديدة نسبياً، ضرورية إذا ما أُريد تجنّب تصدّعات وفراغات كبيرة، ليس في سوريا فحسب، بل في المنطقة برمّتها.

فالمحور الذي تقوده إيران وتدعمه وترعاه روسيا على المستوى الدولي، يعيش لحظات زهو الإنتصارات التي يُعتقد انه حققها، فيما يشير الواقع الى أنّ كلّ شيء قابل للتفاوض، عندما يتعلّق البحث بلغة المصالح.

ليست الأمور كلها إيديولوجية، فيما تتجه واشنطن نحو الحوار المباشر مع حركة "طالبان"، حوار يثبت في المقابل أن التحاور مع المتطرّفين ممكن هو الآخر، إذا كان يمكن إعادة تحديد المصالح ورسم حدود التعارض. ولعلّ التغيير السياسي في باكستان، كان تمهيداً لهذا الحوار المتوقع. في الحال السورية لا يمكن استبعاد أيّ شيء من العمل العسكري الى الحوار. واذا كانت واشنطن مستعدة للحوار فيما هي تغادر افغانستان مُلقية بأعبائها على القوى الإقليمية، ومن بينها روسيا، فمن قال إن عدم تغيير إيران سلوكها تجاه الإقليم سيُبقيها في معزل عن دفع فاتورة إعادة ترتيب أوضاع هذا الإقليم؟ غالبية الظن أن تراصفاً جديداً في مرحلة التشكّل في هذه الفترة، بعد اجتماع الدوحة الذي يُنظر اليه على انه محطة مفصلية في الصراع الإقليمي الجاري في المنطقة. والتغييرات القيادية في قطر التي سيتبعها تغييرات مشابهة في السعودية يعمل كيري على استيضاح وفهم الكثير من آلياتها، وإعادة ترتيب علاقات مصر مع دول الخليج، سيكون لها اثر مباشر على مجريات الصراع في سوريا ودول الجوار، في المرحلة القريبة المقبلة.

 

هدنة الفجر" هرّبت الأسير...

الأنباء / تناقلت وسائل الإعلام اللبنانية والعربية أمس خبر "الأنباء" حول توجه الأسير وعائلته وكبار مساعديه الى حي التعمير الملاصق لمخيم عين الحلوة الفلسطيني، ومنهم من ذهب الى القول بأنه انتقل من هناك الى طرابلس، ومنهم من يقول انه أصبح عند الجيش السوري الحر في سورية وهو ما نفاه لؤي المقداد الناطق بلسان الجيش الحر، وقيل انه أصبح في طرابلس، لكن القيادي في تيار المستقبل د.مصطفى علوش قلل في اتصال هاتفي من جدية هذا القول. لكن اكثر المعلومات قربا من الواقع والمنطق ما ورد على لسان شاهد عيان من سكان جوار مقر الأسير في عبرا الذي أبلغ المؤسسة اللبنانية للارسال انه نحو الساعة الثانية من فجر الأحد الاثنين ساد هدوء واسع، حيث توقف القنص والقصف، فأطل من نافذة منزله المحطم الزجاج ليرى موكبا استطاع أن يتأكد من أنه للأسير وعائلته ومرافقيه المقربين، كالناطق الإعلامي باسمه زوج ابنته أحمد الحريري وشريكه في النضال الفنان فضل شاكر، يغادر المنطقة فهرع الى الأسفل ليحاول سلوك طريقه في الخروج، لكن النيران اشتعلت مرة أخرى فور مغادرة الأسير وفريقه. هذه الرواية سلطت الضوء على ان الكثير من رجال الدين الذين تدخلوا كوسطاء مع قيادة الجيش لإخراج الأسير وتحت العنوان الانساني المتصل بسحب الجرحى ومنهم الشيخ سالم الرافعي كانوا خارج الاتصالات الحقيقية التي انتهت بالاتفاق على هدنة الفجر لتمرير الأسير، وعلى امتناع الجيش عن دخول حرم مسجد بلال بن رباح، ثم كانت عملية الحسم العسكري مع من تبقى داخل المربع الأسيري والتي استمرت حتى الثانية من بعد ظهر الاثنين. وترافق ذلك مع انتشار حواجز لحزب الله في محيط مجدليون وشرق صيدا وراحت تدقق بهويات العابرين في اطار البحث عمن يمكن قد أفلت من رجال الأسير، في حين ركز الحزب راجمة صواريخ من عيار 107 على سطح فيلا يوسف النقيب عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل بعد اخراجه وعائلته على ما أعلنه النائب سمير الجسر.

 

هل عَبَرْنا لتوّنا.. إلى "الدولة"؟

وسام سعادة/المستقبل

قُضي الأمر. انتهت، على ذمّة مجتمع المشهد اللبناني، ظاهرة الشيخ أحمد الأسير، وعبرنا، جماعة، الى الدولة، وليس أي دولة، بل الصنف الفاخر منه، 'الدولة القوية القادرة التي يبرّر السيد حسن نصرالله قيام 'دويلته المؤقتة الى أجل غير مسمّى بحجّة غيابها. والسيد، كان اعتلى المنبر، الافتراضي، في عزّ معركة القصير ليبرّر استباحة حزبه لمعالم السيادة اللبنانية بحجة غياب الدولة ما دامت لا تستطيع حماية جنازة عنصر من الحزب قتل في سوريا من مطاردة جماعة الشيخ أحمد الأسير لها. فهل باشرنا اليوم، وفقاً لمعادلات السيد حسن هذه المرة، وليس البرنامج الانتخابي السابق لقوى الرابع عشر من آذار، عملية 'العبور الى الدولة القوية القادرة؟

يسود إجماع اليوم بين مختلف القوى السياسية، بصرف النظر عن طريقة فهم كل منها لهذا الإجماع، على القول بأن نتيجة الاشتباك الدامي في صيدا خطوة في اتجاه العبور الى الدولة. هي بلا شك، خطوة فرضتها بطبيعة الحال واقعة اصطدام جماعة الشيخ أحمد الأسير بالجيش، بدلاً من اصطدامه بـحزب الله على ما كان جيّش النفوس. لكن، هل أنّنا باشرنا العبور بمثل هذه الخطوة الى الدولة؟

في الواقع، تنبغي المصارحة بثلاثة أمور، لا يستقيم النظر في العبور الموعود وحيثياته من دونها. أولاً، إن مناخ الغلبة المذهبية ما زال يتفاقم في لبنان. وهذا المناخ هو حصيلة ما يشعر به الغالب والمغلوب.

ثانياً، إن مناخ العدائية المذهبية ما زال يتفاقم في لبنان. ولئن كان ثمّة متغلّب يتحمّل بالضرورة وزراً أكبر من المغلوب في المعادلة الأولى، فإن العدائية المذهبية لها ترتيب مختلف. ذلك أن المتغلّب يمتاز بقدرات أيديولوجية وتنظيمية وسياسية على تلبيس خطابه الفئوي بستائر شعبوية، وترصيعه بمجوهرات ترفّع زائف عن التعرّض المباشر للملّة الأخرى، وينجح ربطاً بذلك، بصناعة علاقة عضوية بين 'المربّع الأيديولوجي الأمني وبين 'الرَبع بلغة العشائر، أو لنقل 'الرَبع الأهلي، خاصته. وفي المقابل، المغلوب واقع بين خطابين. 'اعتدالي مطالب بأن يبذل جهداً أكبر لتشخيص مشكلة الغلبة، ووقائع اضطهاد طائفة لأخرى. ومتطرّف زايدَ على 'الاعتدال، في الوقت نفسه الذي جرى الافتراء على 'الاعتدال بسببه، فكانت النتيجة، أنّ كل عجز الاعتدال لجهة عدم تمكّنه من ردع غلبة 'حزب الله وجموحه وصلفه إنما يبقى نعمة قياساً على شطط هذا التطرّف، وطابعه الأهوج، وسقطته الإجرامية.. سقطته في الكمين البديهي المنصوب! ثالثاً، لأجل الإجابة إن كنا خطونا، خطوة الى الأمام، ولو متواضعة، أو خطوتين الى الوراء، وفي البال عنوان الكتاب الشهير للينين، علينا أن نطرح السؤال الحاد بجدية، ولو لبرهة: 'إذا كان 'الاعتدال والتطرّف غير مجديين لردع حزب الله.. إذاً ما العمل؟. الجواب الوحيد على هكذا سؤال أنه ليس هناك حلول سحرية لمشكلة 'حزب الله، لا بالسيناريوهات المثالية لدى المعتدلين ولا بتلك الكابوسية لدى المتطرّفين. ليس هناك حلول سحرية، لكن ليس ثمة مناص، ولا مهرب، من مقاومة عملية اضطهاد طائفة لطائفة، ومن مقاومة تحرير جهاز الدولة من أي مسعى لزجّه في إطار اضطهاد طائفة لأخرى. قبل التقدم خطوة ولو بسيطة على أحد هذين المحورين، ليس هناك أي خطوة بعد يمكن احتسابها 'عبوراً الى الدولة!

 

الاغتراب يرفض زج المسيحيين بالجيش في خدمة مخططات "حزب الله"

حميد غريافي/السياسة

حذرت اوساط سياسية اغترابية من الاتحاد الماروني العالمي و"المجلس العالمي لثورة الارز" في ميامي وواشنطن, من ان تكون "خيوط المؤامرة لاشعال حرب مذهبية - طائفية في لبنان قد انتهت من حبك خطط الحرب, وان تكون المؤسسة العسكرية اللبنانية وقعت في شر تقديراتها غير الصحيحة وفي شر تهافت قيادتها على منصب رئاسة الجمهورية العام المقبل, فغطست في مستنقع "حزب الله" وحبائله المنصوبة في صيدا وطرابلس وبيروت والبقاع, فدخلت حربا مع اعداء "حزب الله" وايران في الشمال والجنوب, من شأنها تفجير البلاد من اقصاها الى اقصاها". واعربت الاوساط عن خشيتها من ان تكون "خاتمة المؤامرة قبل انفجارها مآسي وويلات في لبنان, تعمد قيادات الجيش في الشمال والجنوب والبقاع ارسال ضباط وجنود مسيحيين لقيادات العمليات ضد من تسميهم "ارهابيين وتكفيريين", كي يقعوا في شرك "حزب الله" وعملائه داخل الجيش والاجهزة الامنية, كما حدث في صيدا محذرة من مخطط لـ "حزب الله" لتغطيس المسيحيين في حرب ضد السنة والدروز, خدمة لمصالحه. وقالت الاوساط الاغترابية لـ "السياسة" في لندن ان "الامور باتت اوضح من الشمس, عندما يقف ضباط وعناصر الجيش اللبناني يتفرجون في 8 مايو 2008 على مئات عناصر عصابات "حزب الله" يقتحمون بيروت السنية والجبل الدرزي, ويعيثون فيهما فسادا وقتلا واحراقا وتهجيرا وكذلك في مناطق لبنانية اخرى ما بين تل محسن وباب التبانة في طرابلس, وفي منطقة عرسال واماكن "اشتباك" سنية - شيعية فيما يتدخلون في صيدا ضد خصوم واعداء "حزب الله". واضافت الاوساط الاغترابية: "اننا لطالما اعربنا دائما عن وقوفنا الحاسم والثابت الى جانب الجيش اللبناني ضد اي اعتداء عليه او زجه في الطائفية والمذهبية الا اننا لم نقصد مرة واحدة في دعمنا هذا, ان ندعم "حزب الله" من ورائه, لذلك على الوطنيين الشرفاء في هذه المؤسسة الا يدفعوا بالمسيحيين فيها الى الثورة عليها كما يفعلون الان, فمسيحيو لبنان لا يمكن ان يقفوا في نهاية المطاف الى جانب ايران و"حزب الله" ويتخلوا عن اشقائهم السنة وبعض الشيعة الاحرار والدروز تحت اي ظرف من الظروف".

 

الناصريون الأحرار: حزب الله المستفيد الوحيد من أحداث صيدا، وأجندته تعتمد لضرب الطائفة السنيّة بالجيش اللبناني

تساءلت حركة الناصريين الأحرار عن الأسباب الحقيقة وراء أحداث صيدا الأخيرة؟ ورأى رئيس مجلس القيادة الدكتور زياد العجوز بأن حزب الله خطط ومهد للوصول الى هذه المرحلة للعمل على تحوير الأمور عن واقع تدخله الميليشياوي في سوريا والخسائر التي يتكبدها يومياً. وأشار الى أنه وللأسف يدفع الجيش اللبناني دائماً ثمن تلك المؤامرات ، ويسقط له الشهداء، ويزايد البعض على محبته ودفاعه عن هذا الجيش الوطني وهو في حقيقة الأمر متآمر عليه وعلى الوطن كله. وتابع، حزب الله وأسياده الفرس وبالتنسيق مع النظام الأسدي يعمل لضرب كل مؤسسات الدولة اللبنانية، ويعمل على خلق فتنة بين الجيش اللبناني والطائفة السنيّة. ووجد في مواقف الشيخ الأسير النارية ضالته لتنفيذ مخططه مؤخراً ، فضرب بحجر واحد عدة أهداف ، ونجح كالعادة بفضل إعلامه الحربي الموجه. فحزب الله يتقن المراوغة واللعب على الوقائع وتجييرها لمصلحة مخططه .. ونسأل، من هو المستفيد الحقيقي من أحداث صيدا الأخيرة ؟ بالطبع حزب الله ، الذي لم يكن هدفه إزالة الحالة الأسيرية .. بل أراد من خلالها زيادة الشرخ بين اللبنانيين والإيحاء هو وحلفاؤه العونيين بأنهم هم حماة الديار والمدافعين عن الجيش الوطني.

والجميع يدرك ويتذكر من كسر هيبة الجيش في مار مخايل وإبتزه من خلال تلك الحادثة حتى يومنا هذا.. الأسير أعلن بأنه سيؤجل تحركه ضد شقق حزب الله الى ما بعد الإمتحانات الرسمية .. ضحك الكثيرون وإستهزأ آخرون من هذا التصريح ، ولكن كان لحزب الله حساباته الخاصة..لم يكن بمصلحته تأجيل التوتير.. فأراد إرسال رسالة أمنية وسياسية شديدة الخطورة الى رئيس الجمهورية على مواقفه، والى نواب صيدا الذين يرفضون مواقف حزب الله، والى الطائفة السنيّة التي بغالبيتها تدعم الثورة السورية .. والى المجتمعين العربي والدولي اللذان قررا دعم المعارضة السورية بالسلاح..وغيرها من الرسائل المتعددة الإتجاهات والعابرة للقارات والمحيطات.

وأضاف، حزب الله منذ فترة ليست بقصيرة وهو يعد العدة ويتهيأ لهكذا فرصة لإستغلالها ضمن أجندته. فبالنسبة لنا وللجميع الجيش اللبناني خط أحمر .. ودمه غالٍ كثير علينا.. وهو المؤسسة المتبقية التي يعتمد عليها الشعب اللبناني بأمور كثيرة. وبما أن كل من يتعرض للجيش اللبناني هو مجرم وخائن ويجب معاقبته والإقتصاص منه، وجد حزب الله في هذه المعادلة الوطنية طريقاً له ليستغلها وعبر الحالة الأسيرية لضرب الطائفة السنيّة بالجيش اللبناني. وهكذا ، تعالت الأبواق بتصريحاتها وبمواقفها المزيفة وبإعلام موجه لإثارة الأمر من وجهة نظر واحدة، وهي أن أهل السنّة والجماعة ضد الجيش اللبناني .. ونسوا وتناسوا بأن غالبية الجيش اللبناني من هذه الطائفة الكريمة. إن ظاهرة الشيخ أحمد الأسير إنتهت، ولكن حزب الله سيبحث عن ضالة أخرى للإستمرار في مخططه الجهنمي. وختم العجوز تصريحه قائلاً، الجيش اللبناني هو عماد الوطن ، وهو عنوان الوحدة الوطنية الحقيقية .. ومن الخطيئة جره الى غير موقعه.. وشهداؤه شهداء كل الوطن.. وواجبه حماية كل المواطنين دون إستنسابية وإنتقاء.. فكما فعل في عبرا ، فنحن ننتظر منه أن يكشف كل الحقائق ، وأن يمنع كل الحالات الإستفزازية التي تخلق ظواهر كالأسير.. فالجيش اللبناني مطالب اليوم وحماية للسلم الأهلي وحفاظاً على الإلتفاف الوطني الجامع حوله أن يضرب بيدٍ من حديد لكل من تسول له نفسه المسّ بأمن الوطن والمواطن معاً. ونحن ننتظر منه إغلاق ما يسمى مكاتب سرايا المقاومة في صيدا وفي كل المناطق ، التي أصبحت ميليشيا مقوننة ، وتحت راية المقاومة تستبيح كل شيء وفقاً لمصلحة أجندة حزب الله الفارسية.

رحم الله شهداء جيشنا الأبطال الأبرار ، وحمى الله الوطن من كيد حزب الله والنظام الأسدي وكل متآمر على الوطن.

 

عند تغيير الدول... الأسير لم يحفظ رأسه

طوني عيسى/الجمهورية

ليس الواقع السنّي في لبنان، منذ اندلاع الحرب في سوريا، سوى انعكاس للواقع السنّي هناك. والتشرذم الحاصل في الساحة السنّية في لبنان يشبه ذلك الذي تتخبّط فيه المعارضة السورية منذ بداية 2011، والذي يمنع قيام جبهة متماسكة سياسياً وعسكرياً في وجه النظام. وهذا الواقع استفاد منه الرئيس بشّار الأسد إلى الحدّ الأقصى، وهو يعمل على ترسيخه من خلال وسيلتين:

- داخليّاً، اللعب على التباينات بين معارضات الداخل والخارج، بحيث "يمنح" بعضها المشروعية ويرفض الآخر.

- خارجيّاً، إشغال الدول الداعمة للمعارضة بمسائل هامشية، وإلهاؤها بالترغيب والترهيب، لمنعها من التفرّغ لدعم هذه المعارضة.

فنظام الأسد يوحي أخيراً باستعداده للتفاهم مع القوى السنّية التي ترعاها المملكة العربية السعودية، وليس القوى التي تُحَرِّكها قطر وتموّلها وتسلّحها، في سوريا ولبنان. وفي هذا الإطار، جاءت موافقة دمشق و"حزب الله" على تغيير الحكومة الميقاتية، والمجيء بشخصية قريبة من السعودية هي الرئيس تمّام سلام.

فهذه الإشارة هي بمثابة فتح الباب "نصف فتحة"، فإذا تمّت الصفقة المتكاملة تصبح عودة الرئيس سعد الحريري إلى السراي تحصيل حاصل. لكنّ الصفقة تتعثّر، لأنّها تحتاج إلى نضوج في لبنان وسوريا لم يتوافر حتى الآن.

فالسعودية تخشى سيطرة "الإخوان المسلمين" والقوى التكفيرية على سوريا، فيما تخوض مع الإمارات والكويت حرباً شعواء على "الإخوان" وتتّهمهم بتدبير المؤامرات. أمّا الأردن فينتابه خوف مماثل من سقوط "عرش" آل الأسد على أيدي "الإخوان"، فيتحوّل "دومينو" يُسقط العرش الهاشمي.

هذا الخوف السعودي - الإماراتي - الأردني من الإسلام السياسي كان يقابله تشجيع قطري - تركي - مصري. واللافت هو أنّ المحور السعودي هانئ في أوضاعه الداخلية، فيما تعيش كلّ من تركيا وقطر ومصر مشاغل داخلية حسّاسة. فمنذ أسابيع، تشهد تركيا اضطرابات تثير قلق حزب "العدالة والتنمية"، النسخة التركية من "الإخوان". ويدرك الأتراك أنّ المجريات، من إنفجار الريحانية إلى تحرّكات ميدان "تقسيم"، ليست سوى الإرهاصات لتداعيات ستأتي من الحدث السوري. أمّا قطر فهي تنتقل من عهد إلى آخر. ويُعتقد أنّ قطر في عهد الشيخ تميم ستعود إلى الحضانة الخليجية، وستكون أقرب إلى السعودية. أمّا مصر فتبدو أمام تحدّيات استمرار "الإخوان" في الحكم.

وهنا تكمن خلفيات انتصار النظام و"حزب الله"، أي إيران، في القُصير. فقد كانت هذه المنطقة حصناً منيعاً تراهن عليه القوى السنّية المتشدّدة، والتي تتلقّى دعم قطر وتركيا. ويعتقد محللون أنّ مجرد السماح لسلاح الجوّ السوري بتنفيذ عملياته لإسقاط المدينة وريفها هو إشارة إلى ضوء أخضر إقليمي. فالخطوط الحمر الجوّية دقيقة بين دول المنطقة.

واليوم، وفيما النظام وحلفاؤه يستعدّون للمرحلة الثانية من المعركة، أي حلب، أقرّ مؤتمر أصدقاء المعارضة السورية في الدوحة بمسألتين: إشراك النظام في التسوية السياسية وتزويد المعارضة بالسلاح لتتمكّن من تثبيت حدّ معيّن من الحضور يتيح لها الجلوس إلى طاولة مؤتمر جنيف 2. والإقرار بمشاركة النظام في التسوية يعني أن لا مجال لإسقاطه في المدى المنظور، في مقابل إبقاء المعارضة على قيد الحياة لتكون طرفاً في التسوية.

وهذا يعني الإنتظار إلى إنتخابات الرئاسة السورية في تموز المقبل... على الأقل. ولكنّ المعارضة التي ستحظى بالتشجيع هي تلك التي يرعاها المحور السعودي لا القطري.

لبنانيّاً، يعني ذلك أنّ الحراك السنّي المتشدّد سيتراجع لمصلحة الإعتدال الذي ترعاه السعودية. وجاءت مواقف الرئيس سعد الحريري والإجتماع السنّي في السراي وموقف المفتي محمد رشيد قباني ترجمة لذلك. ودفع الأسير ثمن التغيير في المعادلة الإقليمية التي جاءت به أساساً. عند تغيير الدول، الأسير لم يحفظ رأسه. وتولّى الجيش اللبناني مهمّة أجبره عليها هذا الرجل، ومن دون أن يتورّط "حزب الله" بـ"لَوْثة" مذهبية مباشرة، تترك تداعيات لا تُمحى كما 7 أيّار 2008. السؤال في سوريا هو: هل تتّجه اللعبة إلى تسوية سياسية، أم إلى استمرار الحرب لسنوات بين قوى كلّها ضعيفة، حتى يتلاشى الجميع ويرضخوا للتسويات المرسومة مسبقاً؟ واستتباعاً، المعادلة تصبح في لبنان أيضاً: إمّا التوافق على تسوية شاملة، وإمّا سقوط الجميع في الفوضى الطويلة المدى، حتى التسوية المرسومة أو المفروضة!

جيش أم قوات مشتركة ضد السنّة؟

محمد سلام

صَمَتَ المدفع في صيدا. صمت الآن (الآن) ليكشف عن مشاهد أثارت تساؤلات صاخبة يفوق ضجيجها دوي المدافع وقرقعة السلاح ليس أقلها: هل أزال الجيش أحمد الأسير لينشر مقاتلي حزب السلاح؟ أو هل نحن أمام ظاهرة قوات مشتركة تضم الجيش -أو بعضه- وحزب السلاح ضد السنّة للذين هرولوا، وبعضهم على الأربعة، لإعلان تأييد الجيش نقول: تمهّلوا. خذوا نفس يا شباب. تبصّروا. لا تتحولوا إلى عبدة أصنام. فليعلم الجميع، ومنعاً للمزايدة والتحريف والتضليل وسخافات التخوين، أننا نحن السنّة مع الدولة ومؤسساتها. والجيش هو من مؤسسات الدولة التي نحن معها ونؤيدها ونحترم دستورها. ونحن لا نؤيد هدم الدولة، ولا ضرب مؤسساتها، ولا الانشقاق عنها أو الجهاد ضدها. مفهوم؟ ولكن المسألة تجاوزت ضرب الأسيرية ومسجد بلال بن رباح لتحط في مشهد مرعب كشف مشاركة عناصر حزب السلاح بشارات صفراء على سواعدهم مع عناصر الجيش في الهجوم!!!!!! فهل المشهد صحيح؟ نحن مع مؤسسة الجيش بصفتها إحدى مؤسسات الدولة. ومؤسسة الجيش لا تضم في هيكليتها حزب السلاح وحركة أمل وتشكيلات عصابية عصائبية على شاكلتيهما.

لذلك فإننا ضد هذا الذي شاهدناه في عبرا. وكي لا نتجنى نطالب، وندعو كل المسؤولين السنّة من سياسيين وروحيين وممثلي فعاليات، إلى المطالبة بتشكيل فوري (فوري) للجنة تحقيق قضائية كي تنظر في المشهد الميداني بكامله في عبرا ومحيطها وصيدا منذ لحظة الرصاصة الأولى حتى الآن مروراً بمشهد ذاك العنصر الذي يرتدي زي الجيش اللبناني وهو يصرخ "يا زينب" أثناء ضربه أسيراً من أنصار الأسير.

ونريد من لجنة التحقيق القضائية أن تجيبنا عن الأسئلة التالية:

-1- لماذا شارك عناصر حزب السلاح وحركة أمل في المعارك بوجود الجيش اللبناني كما شاهدنا في الصور والمشاهد التي عرضت على شاشة "المنار" وعلى شاشة "المستقبل" وكما شاهدنا في الصور الموزعة على شبكة الإنترنت؟؟؟

-2- هل مشاركة هؤلاء هي بوجود قوات الجيش فقط أم مع قوات الجيش؟؟؟؟ وما هي قانونية الحالتين؟؟؟

-3-وإن لم تكن المشاركة قانونية، فمن سمح بها؟

-4- وإن كان تواجد عناصر حزب السلاح وحركة أمل "ظرفياً" في ميدان المعركة المسؤول عنه قانونيا الجيش اللبناني، فماذا فعل هؤلاء ولماذا لم يمنعهم الجيش؟

-5- من دخل إلى مجمع الشيخ الأسير أولاً، جنود الجيش أم عناصر حزب السلاح ومن معهم؟

-6- من دخل إلى حرم مسجد بلال بن رباح أولاً، عناصر الجيش اللبناني أم عناصر حزب السلاح ومن معهم؟

-7- لماذا مُنِعت الطواقم الإعلامية كلها من تغطية دخول عناصر الجيش إلى حرم مجمع الشيخ أحمد الأسير حيث أننا شاهدنا الجيش في الباحة ولكن لم نشاهد دخوله إليها، وشاهدنا الجيش في حرم المسجد ولم نشاهد دخوله إليه؟

-8- ولماذا تواجد عناصر الشارات الصفراء التابعة لحزب السلاح مع عناصر الجيش اللبناني داخل حرم مسجد بلال بن رباح في ضوء شهادات أعضاء لجنة المشايخ التي زارت حرم المسجد لتفقده مساء الإثنين؟

-9- لماذا قال الضابط المسؤول للجنة المشايخ في مسجد بلال بن رباح إن وجود عناصر حزب السلاح ذات الشارات الصفراء هو "قرار سياسي لا علاقة لنا به." أي سلطة اتخذت هذا القرار السياسي، وفي ضوء أي قانون؟

-10- ما هو مصير الشيخ أحمد الأسير ومن كان معه؟

ملاحظة قانونية توضيحية:

الشيخ الأسير مواطن لبناني، وليس غريباً كشاكر العبسي وأمثاله، رغم محاولات إعلامية تافهة ومغرضة لمقارنته به. لذلك فإن الدولة اللبنانية ممثلة بالمؤسسة المسؤولة قانونياً عن ميدان الصراع (الجيش) هي مسؤولة عنه أقله كي تطبّق مذكرة القاضي صقر صقر بتوقيفه، والتحقيق معه، ومحاكمته.

نعم لا بد من توقيف الشيخ أحمد الأسير، والتحقيق معه، ومحاكمته علناً (علناً) السنّة لا يعترضون على تطبيق القانون وإن كان ممثل القانون جائراً. السنّة يعترضون على عدم تطبيق القانون. مفهوم؟؟؟؟؟؟؟

نسأل عن مصير الشيخ الأسير لأنه من حقنا، بل من واجبنا القانوني والإنساني والشرعي، أن نظن أنه خطف أو قتل وأخفيت جثته ... كي لا يدلي بشهادته.

أما الأضاليل التي تتحدث عن خروجه في ساعات المعركة الأولى، فهذه أيضاً موضوعة بتصرف لجنة التحقيق كي تجيبنا عنها... وإذا كان الشيخ الأسير أو فضل شاكر أو غيرهما أحياء وأحرار فنطلب منهما أن يدليا بشهادتيهما المصورتين عبر الإنترنت كي تستفيد منها لجنة التحقيق القضائية، وكي يستفيد منها الشعب اللبناني، وكي تستفيد منها الطائفة السنيّة، فهذا واجب شرعي عليهما وعلى كل من هو في وضع مشابه لوضعهما.

-11- نريد من لجنة التحقيق القضائية أن تقول لنا من قتل وأصاب أبناءنا الشهداء والجرحى من عديد الجيش اللبناني. هل أصيبوا بنيران عناصر "زينب" أم بنيران عناصر الأسير. من منهم أصيب في ظهره، ومن منهم أصيب برصاص القنص ونيران المضادات من حارة صيدا ؟؟ من حقنا أن نسأل ومن حق أهالي الشهداء أن يعرفوا.

-12- لماذا حاصر عناصر حزب السلاح منزل النائب بهية الحريري في مجدليون أثناء المعركة وأطلقوا النار عليه؟؟؟

-13- لماذا احتل عناصر حزب السلاح شققاً إضافية في منطقة عبرا-جادة نبيه بري وطردوا أصحابها منها لدى محاولتهم العودة إليها؟

-14- هل شاركت عناصر حزب السلاح مع عناصر الجيش اللبناني في مداهمات وعمليات تفتيش واعتقال غير قانونية في صيدا أثناء، وبعد، معركة عبرا؟؟؟؟؟ -15- هل فعلاً شارك المطلوب قضائياً من آل الديراني مع عناصر من الجيش اللبناني في مداهمات بصيدا؟؟؟ الأسئلة تكثر وتكثر، وضجيج ما بعد صمت المدفع في عبرا وصيدا أقوى من دوي مدافع المعركة.

لذلك، لكل ما سلف ذكره وغيره أكثر منه وأفظع، ندعو كل المسؤولين السنّة في الدولة اللبنانية، من حاليين وسابقين، وندعو كل رجال الدين السنّة، إلى رفع صوت المطالبة بتشكيل فوري للجنة تحقيق قضائية في كامل مشهد معارك عبرا-مجدليون-صيدا-حارة صيدا. وانطلاقاً من حرصنا على الدولة ومؤسساتها (الجيش ضمناً) نشدد على ضرورة المطالبة الحثيثة والفعلية والجدية بتشكيل لجنة تحقيق قضائية في كامل المشهد إذ أن أول مواصفات المحقق هي أن يكون محايداً لا طرفاً. وكي يكون التحقيق محايداً يجب أن يكون قضائياً. لا نريد سوى الحقيقة، حقيقة كل ما جرى، ولا نريد تلفيقات كما في تجارب سابقة. لم يفاجئنا رفض الدكتور أسامة سعد للتحقيق القضائي، فالرجل منسجم مع نفسه، فهو لم يطالب يوماً بتحقيق قضائي في اغتيال والده برصاصة من بندقية إم-16. رحم الله شقيقه مصطفى الذي دفع بصره ثمناً لمطالباته بالتحقيق في اغتيال معروف سعد. أما العونيين، فلا نعير رأيهم أي أهمية. فهؤلاء أبناء مدرسة التلفيق والتضليل، ليس الآن، وليس بعد عودة جنرالهم من باريس، بل منذ ألبسوا رتيباً في الجيش من آل الصندقلي (على ما أذكر) عباءة شيخ، ولفّوا له على رأسه "عمامة" هزيلة، وأعلنوه شيخاً سنياً وجعلوه يخطب تأييداً لعونهم من على شرفة القصر الجمهوري.

 

لجنة التولصل الاسلامي الكاثوليكي دانت اعمال العنف في سوريا

وطنية - أعربت لجنة التواصل الاسلامي - الكاثوليكي عن "ادانتها الشديدة لاعمال العنف في سوريا"، مطالبة المجتمع الدولي بان "يبذل ما في وسعه لوقف اراقة الدماء في هذا البلد"، وفق ما افاد بيان صادر عن الفاتيكان اليوم.

اضاف البيان: "اننا ندين بشدة ما يحصل في سوريا: قتل عدد كبير من الابرياء، الاعتداءات على قدسية الحياة البشرية وكرامة الاشخاص، ندعو في ضوء ذلك المنظمات الاقليمية والدولية الى بذل ما في وسعها لوقف اراقة الدماء، بما يتناسب مع القوانين الدولية". وحمل البيان توقيع رئيس المجلس الحبري للحوار بين الاديان الكاردينال جان لوي توران ورئيس المنتدى الاسلامي العالمي للحوار المفكر السعودي حامد بن احمد الرفاعي. وعقدت لجنة التواصل اجتماعها التاسع عشر في روما في 18 و19 حزيران الحالي، ومن المقرر عقد اجتماعها المقبل في المغرب، بحسب البيان.

 

كلام خطير جداً وهو برسم الدولة اللبنانية بدءاً من أعلى سلطة فيها وهي رئاسة الجمهورية بجميع مؤسساتها الدينية قبل السياسية والمدنية،

الكلام الخطير صدر بالأمس عن فيصل شاكر المسؤول الثقافي لحزب الله في البقاع جاء فيه:علينا أن نسعى للتمهيد لدولة الحق والعدل، وأن نكون من الممهدين لظهور الإمام الحجة، ويبدو أنّ حزب الله مصرّ على فرض عقيدته الشيعيّة الإيرانيّة على لبنان وشعبه، ضارباً عرض الحائط بالدستور الذي نصّ في مقدمتّه التي أضيفت إليه بموجب القانون الدستوري الصادر في 1990/9/21، والذي نصّت المادة (ج) بأن لبنان: جمهورية ديمقراطية برلمانية،تقوم على احترام الحريات العامة وفي طليعتها حرية الرأي والمعتقد(...) ومتجاهلاً أن حريّة المعتقد تمنع فرض عقيدة طائفة على الشعب اللبناني، خصوصاً إذا كانت هذه العقيدة تربط مصير ليس لبنان فقط بل العالم كلّه بالسيطرة الإيرانيّة عليه تحت مسمّى الحكومة الإسلاميّة [دولة إيران].

لقد نجح حزب الله في إقناع جمهوره بأن الكون بأسره منقسم إلى محورين، تماماً مثلما قال المسؤول الثقافي لحزب الله في البقاع: الصراع هو بين محورين: محور المقاومة والممانعة الرافض لكل أشكال الظلم والاحتلال والقهر، والمحور المرتبط بالمشروع الأميركي الصهيوني الذي يسعى لإثارة الفتن الطائفية والمذهبية،والفرقة بين أبناء الوطن الواحد؛ ونستطيع أن نبني على هذا الكلام أنّ كل اللبنانيين الآخرين المغايرين في الاعتقاد بأن عليهم أن يكونوا من الممهدين لظهور الإمام الحجة، هم في المحور الثاني من الصراع،المحور المرتبط بالمشروع الأميركي الصهيوني!

قد يكون من المفيد مواجهة حزب الله بما يُسمّى سياسات آخر الزمان في إيران وهي دراسة لمهدي خلجي ترجمها إلى العربية بيار عقل، المهدوية، أي فكرة عودة المهدي أوعودة المنجي، كما يُقال في إيران) في التراث الشيعي قبل نشوء الجمهورية الإسلامية في إيران؛ ووجهات النظر الدينية لكل من مرشد الجمهورية علي خامنئي أو مهدويات الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد؛ ومكانة الإيديولوجية في السياسات الإيرانية.

أو مواجهة الحزب بكلّ ما كتب سواء على آيات الله الشيعية الإيرانيّة أو الباحثين في ما كُتِب عن دولة الممهدين الإيرانيين فتقسم إلى مرحلتين متميزتين: المرحلة الأولى، بداية حركتهم على يد رجل من قم، ولعل حركته بداية أمر المهدي عليه السلام حيث ورد أنه (يكون مبدؤه من قبل المشرق).

والمرحلة الثانية، ظهور الشخصيتين الموعودتين فيهم: الخراساني وقائد قواته الذي تسميه الأحاديث شعيب بن صالح. قد ورد في بعض الروايات أن الخراساني وشعيباً يكونان قبل ظهور المهدي عليه السلام بست سنوات، فعن محمد بن الحنفية قال: (تخرج راية سوداء لبني العباس، ثم تخرج من خراسان سوداء أخرى قلانسهم سود وثيابهم بيض، على مقدمتهم رجل يقال له شعيب بن صالح أو صالح بن شعيب من بني تميم، يهزمون أصحاب السفياني، حتى تنزل ببيت المقدس، توطئ للمهدي سلطانه، يمد إليه ثلاث مائة من الشام ، يكون بين خروجه وبين أن يسلم الأمر للمهدي اثنان وسبعون شهراً [مخطوطة ابن حماد ص 84 و74].

نحن أمام حزب يغطي بامتياز إيرانيته بادّعاء أنه لبناني، ويتعامل وظل يتعامل بتقيّة مخيفة مع سياق الأحداث، ويبدو أنه دخل الآن مرحلة التخلّي عن تقيّته في سبيل إنشاء الدولة التي خيّرنا دائماً حسن نصرالله بأي دولة نريد، ثمّ قرّر لنا أنها: دولة الحق والعدل وهذه لا يقيمها إلا المهدي الإيراني!

وفي هذا نحن لا نفتئت على حزب الله بل نردّ القارئ إلى البيان التأسيسي لحزب الله في 16 شباط 1985، ونصّ حرفياً على: نحن أبناء أمة حزب الله نعتبر أنفسنا جزءاً من أمة الإسلام في العالم، لأننا أبناء أمة حزب الله التي نصر طليعتها في إيران، وأسّست من جديد نواة دولة الإسلام المركزية في العالم، نلتزم أوامر قيادة واحدة حكيمة عادلة تتمثل بالولي الفقيه الجامع الشرائط.

الشعب اللبناني لا يُريد أن يكون من ضمن ما أسماه حزب الله: نواة دولة الإسلام المركزية في العالم، حان الوقت لوضع هذا الارتباط العقدي الشديد لحزب الله بإيران لأنه مخالف لكلّ ما نص عليه الدستور اللبناني، بل هو تآمر على لبنان وربط مصيره ليس فقط بمصير دولة أخرى هي دولة الإسلام المركزية في العالم، ولا شأن لنا ولا يقبل الشعب اللبناني أن يفرض عليه حزب الله أن: نلتزم أوامر قيادة واحدة حكيمة عادلة تتمثل بالولي الفقيه الجامع الشرائط!

حان الوقت لمواجهة حزب الله بأن ما يدّعي زوراً أنها عقيدة، هي أيضاً مشروع سياسي إيراني وعسكري تريد إيران أن تطبقه في كل العالم، وما القصير إلا الخطوة الأولى لحزب الله في هذا المخطط المجنون بكلّ ما فيه من ترّهات وخروجٍ على عقيدة الإسلام عموماً، نحن عملياً أمام الخوارج الجدد إنما بمخططات وخيارات مختلفة، فهل ستفتح الدولة فمها لتسائل أصحاب هذا الكلام عمّا يقصدون به لخطورة خروجه على مفهوم الدولة اللبنانية كما نصّ عليها الدستور اللبناني!

 

شارل أيوب يتسوّل من بشار الأسد

ربيع دمج/المستقبل

صدمة كبيرة تلقاها متابعو الصحف المحليّة وتحديداً قرّاء جريدة "الديار" اللبنانية إثر نشر مقالة مثيرة للإشمئزاز وتدعو إلى الشفقة على كاتبها صاحب ورئيس تحرير الصحيفة شارل أيوب في عدد يوم الثلاثاء (25 حزيران 2013)، يناشد من خلالها الرئيس السوري بشار الأسد من أجل مساعدته مادياً طالباً منه مبلغ 700 ألف دولار أميركي كي لا يجبر إلى بيع منزله في الحازمية.

وشرح في رسالته إلى الرئيس حاجته الماسة إلى المال راجياً منه إعطائه المبلغ أو إقراضه إياه حتى إشعار آخر. وجاء في الرسالة التي نصها أيوب مخاطباً الأسد " كتبوا الكثير عني بأني لست في الحياة إلا لاعباً للقمار وأنا سوري قومي إجتماعي أقسمت اليمين في سن الـ17، ولا أنكر أني لعبت القمار لكن لا يمكن إختصاري بهذه الصفة فقط بل أنا مناضل لا أشيد بنفسي ولكن أدافع عنها وأرحل عن هذه الدنيا وأقول تحيا سوريا ويحيا سعادة ويحيا الرئيس الأسد أيضاً". لم يكتف أيوب بترجّي الأسد، إذ إنحدر المستوى الخطابي إلى درجة التسوّل المقزز والذي لا يخلو من تقبيل الآيادي (آيادي المعلم كما يصفه)، الأمر الذي أثار خجل مناصري الحزب القومي وقاموا بوضع تعليقات تبرر فعلة الصحافي المخضرم، لا سيما حين قال في نص الرسالة وكما جاء حرفياً في المقالة " والله العظيم أنا صادق، ورب العالمين شاهد، أستودعكم الديار بين أيديكم، وأستودعكم منزل والدي كي لا أبيعه واسمحوا لي أن أرجوكم طلباً واحداً يكون تكريماً كبيراً لي، أن يبلغني أحد من قبلكم الجواب سواء بالرفض أو القبول، لأن عشت مدة سنة ونصف على أعصابي أنتظر الجواب على كل رسالة كنت أرسلها كل شهرين لسيادتكم.

باسم الأمانة القومية، باسم دماء الشهداء، أرجوكم أن تعطوني شرف تلقي الجواب. نعم أم لا، وسلباً أم أيجاباً، عندها أقرر فوراً بيع منزل والدي كي أستمر في إصدار الديار ودفع مترتبات الورق والطباعة والديون عليّ،بكل إحترام ومحبة وإيماناً بقيادتكم".المقالة التي حاول عدد كبير من القوميين ومناصريهم من الأحزاب الاخرى طمسها وعدم التحدّث عنها أو التعليق عليها على صفحات "الفايس بوك" كما درجت العادة حين كان يقوم الأستاذ أيوب بتجريح "آل الحريري" وأهل الخليج في مناسبة ودون مناسبة. إلا أنه كما يقول المثل "الشمس طالعة" ولا يمكن خفي هذه الفضيحة إطلاقاً.

أما الأكثر آسفاً تعليقات القرّاء التي وردت في أسفل الصفحة وكانت جارحة بحق أيوب وبالجسم الصحافي الذي أساء له أيوب بطريقة رخيصة، حتى أن بعضهم قال "الصحافيين كلهم يشحدون ونهايتهم الوقوف على الأبواب" وآخرون علقوا "آلا تخجل من نفسك وانت تطلب من رئيس سوريا مساعدتك مادياً وهناك شعب سوري أحق منك ومن الصحافيين أمثالك في الإستفادة من هذا المبلغ".

ومن التعليقات المضحكة حين علق أحدهم موقعاً إسمه بالـ"رئيس بشار الأسد" ويقول "الشيك صار في البريد".

من جهة أخرى وفي إتصال مع أحد الكتاب الصحافيين في جريدة "البلد" (رفض الكشف عن هويته منعاً للإحراج)، إعتبر أن هذا المقال" مثير للشفقة جداً على الوضع الذي وصل إليه أيوب، و كان عليه صياغة المقالة بعيداً عن الطريقة المخزية التي كتبها والتي تسيئ لكرامته قبل كرامة لبنان وصحافيين لبنان ولو أصدر بياناً طلب من الأسد أو غيره حاجته للمال لتحسين وضع الجريدة وبعيدة عن لغة التسوّل لكان الأمر أسهل".

أحد الصحافيين في جريدة معروفة ومقدم برنامج سياسي رفض التحدّث إلى الموضوع كونه "يشكّل عاراً على الصحافة اللبنانية وأهلها"، رافضاً الدخول في لعبة التسميات أو التجريح في كرامة زميل له ولو كان مخطئاً، وإعتبر الصحافي أنه على الرغم من "سلاطة لسان أيوب وقله أدبه و تجريحه العلني بالآخرين كلما ظهر على الإعلام ليس معناه أن نستخدم طريقته في قلة الأدب".

وكان ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي قد إنتقدوا بشدة طريقة ظهور شارل أيوب في برنامج "بموضوعية" مع الإعلامي وليد عبود على قناة "الأم تي في" والتي وصفوها بالهزلية والمضحكة، وقد إنتقدت بعض الصحف الصادرة اليوم "طريقة التحدّث والنقاش التي إستعملها أيوب، وكأنه قد تناول قنينة مشروب وسيكارة حشيشة قبل ظهوره في الحلقة".

الأمر لنصرالله"!: الجيش سلّم "صيدا" لـ"حزب الله"!

مروان طاهر/الشفاف/كشفت عملية إزالة المربع الامني للشيخ احمد الاسير في عبرا في صيدا جنوب لبنان، حجم الخروقات التي يحققها حزب الله في جسم المؤسسة العسكرية أسوة بسائر مؤسسات الدولة! فقد أشارت معلومات الى ان حزب الله هو من اصدر الاوامر بشطب الاسير، وأوكل امر التنفيذ للجيش اللبناني! كما ان الحزب شارك في القتال الميداني الى جانب الجيش، فضلا عن إضطلاع الحزب الالهي وما يسمى بـ"سرايا المقاومة" في عمليات دهم مقرات الشيخ الاسير وانصاره، وقيامهم بالتدقيق في هويات السكان وتنفيذ اعتقالات مستخدمين شعارات مذهبية من نوع "يا زينب"، كما ظهر خلال احد المقاطع المصورة لعملية اعتقال احد انصار الشيخ الاسير. وتشير المعلومات الى ان عناصر الجيش من غير الذين يسمح لهم بالاطلاع على عمليات التنسيق بين حزب الله والصفوة من الجيش اللبناني، فوجئوا برفاقهم يسلمون عتادا حربيا واسلحة تمت مصادرتها من مقرات الشيخ الاسير ومربعاته الامنية لعناصر من حزب الله، الامرالذي اثار استياء هؤلاء، وتساؤلهم عما إذا كانت إسالة دماء رفاقهم قد ذهبت هدرا او هباءا منثورا على مذبح حزب الله. َالمعلومات اضافت ان حزب الله وبعد إعلانه الفاضح عن مشاركته في معركة القصير وسائر الجبهات السورية، لمس حجم النقمة الداخلية المتصاعدة ضده، خصوصا في ما يعتبره الحزب الالهي "بؤرا أمنية"، في مناطق ذات اغلبية سنية. وأشارت معلومات الى ان الحزب وضع نصب عينه إزالة هذه البؤر من خطوطه الخلفية ليتفرغ لمعاركه في سوريا. وكانت مدينة صيدا وما يعرف بـ"بؤرة الشيخ محمد الاسير"، في مقدم هذه البؤر الواجب إزالتها نظرا للإزعاج الذي كانت بدأت تمثله في وجه حزب الله على خلفية ما يعرف "الشقق الامنية"، التي ادت الى نشوب معارك بين انصار الشيخ وحزب الله، وهي معارك كانت مرشحة للتفاقم يوم الاثنين الماضي على خلفية الاعتصام الذي كان دعا اليه الاسير من اجل إزالة الشقق الامنية الالهية في محيط مربع الاسير. المعلومات تضيف ان عرسال وطرابلس واكروم تشكل اهدافا لاحقة للحزب الالهي بعد إزالة الاسير من الخارطة السياسية لمدينة صيدا. وتضيف ان قرار شطب الاسير كان الحزب الالهي سينفذه مباشرة، إلا ان الخشية من تطور المعارك الى مناطق أخرى، جعلت الحزب الالهي يفضل إيكال امر العملية الميداني للجيش اللبناني، ما يخفف من وطأة اعتراضات جمهور "السنّة". ومن جهة ثانية، فقد ضمن الحزب الالهي،الدخول تحت راية الجيش اللبناني من اجل الانتقام وتصفية الحسابات مع الشيخ الاسير وانصاره. مصادر سياسية في بروت لخصت عملية شطب الشيخ احمد الاسير بأن "الجيش اللبناني سلم مدينة صيدا للحزب الالهي".

 

الجامعة الثقافية في العالم: نرفض الحملة الجائرة على رئيس الجمهورية

وطنية - رفضت الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، في بيان، بشخص رئيسها العالمي ميشال الدويهي وأمانتها العامة وأعضائها "الحملة الجائرة التي تستهدف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان"، معلنة "تضامنها معه واستنكار هذه الحملة ودوافعها، ووقوفها إلى جانب الجيش ضد المعتدين عليه والمتآمرين على سيادة الوطن". وقالت: "نعجب كثيرا أن يكون ثمن استخدام رئيس الجمهورية حقه الدستوري في الدفاع عن لبنان وسيادة أرضه وأمن مواطنيه الذين استشهدوا نتيجة قصف مصدره الأراضي السورية - الدولة الجارة، قد لاقى مثل هذه الحملة المشبوهة، في حين كنا نتوقع أن يكون الدعم لفخامته شاملا ووافيا من كل فئات الشعب اللبناني والهيئات السياسية".

وأضافت: "دافع فخامته عن لبنان، فخرجت شرائح سياسية قيادية ترجمه بأبشع الألقاب والمفردات، وتتهمه بما لا يليق، حتى بها، وهو الذي قام بواجبه الوطني والدستوري في الدفاع عن البلاد والعباد. يبدو أن هؤلاء لم يتعودوا إلا مسايرة الخارج على حساب السيادة التي أصبحت كأنها جرثومة بدل أن تكون سمتهم الناصعة ومبدأهم القويم. إن الجامعة الثقافية، مجلسا عالميا، مجالس قارية ووطنية، أمانة عامة، فروعا في دول الإنتشار، ومنتشرين في كل بقعة من العالم، تستنكر ما طال فخامته من إساءة على موقف كان الأجدر بهؤلاء دعمه على الأقل أو إذا أرادوا إنتقاده فبموضوعية دون تحامل أو إساءة شخصية". ورأت أن "لبنان السيادي بحاجة إلى مواقف كالتي أعلنها الرئيس سليمان وما تقدم به إلى الأمم المتحدة، نرجو أن يأخذ بها مجلس الأمن الدولي، ليس كرها بدولة جارة، بل حبا بوطن دفع أبناؤه الكثير من أجل سيادته وبقائه. كما أن الجامعة تعلن تضامنها العميق والثابت مع الجيش اللبناني الجريح وقائده العماد جان قهوجي، وتشجب نيابة عن المنتشرين في العالم التعديات والإتهامات الباطلة التي طالته. وترى في إستشهاد العديد من أفراده الأبطال ضباطا ورتباء في مدينة صيدا إستمرار ملحمة التضحيات البطولية من جانب المؤسسة العسكرية المدافعة أبدا عن لبنان وسيادته وعن جميع أبناءه بدون تفرقة أو تمييز".وختمت: "كل ما يقال ويشاع عكس ذلك هو عكس حقيقة المبادىء التي يقوم عليها جيشنا الباسل. وإننا نعلن بصراحة ووضوح وقوفنا إلى جانب الجيش الذي نعتبره عماد الوطن".

 

امير قطر الجديد: نحترم التزاماتنا الاقليمية والدولية ونرفض تقسيم المجتمعات العربية على اساس مذهبي

وطنية - اكد أمير قطر الجديد تميم بن حمد، في خطاب وجهه الى الشعب القطري، ان قطر "تحترم التزاماتها الاقليمية والدولية ولا تتبع لاحد، وهي ترتبط بعلاقات اخوة وتعاون مع الاشقاء العرب، وبالمقدمة مع مجلس التعاون الخليجي"، مشيرا الى ان بلاده "تلتزم بالتضامن مع الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروع وتعتبر تحقيقها اساسا للسلام العادل، والذي يشمل انسحاب اسرائيل من الاراضي التي احتلت عم 1967، فلا تسوية دون سلام عادل".

وقال: "اننا نسعى للحفاظ على علاقتنا مع كل الدول والحكومات، ونحترم كل الديانات، ونرفض تقسيم المجتمعات العربية على اساس طائفي ومذهبي، لان ذلك يمنع تحديثها وتطورها".

اضاف: "ان قطر تحولت الى فاعل رئيسي في السياسة والاقتصاد والرياضة على مستوى العالم، وهذا قد يثير حسد الحاسدين فيسيؤون الى اهل قطر"، معتبرا ان "الاهم في موقع قطر الدولي والاقليمي الجديد انه نقل قطر الى دولة واثقة راسخة المكانة". وتابع: "اننا رسمنا في العام 2008 خريطة طريق لمستقبل البلاد ترمي لتحويل قطر بحلول 2030 الى دولة متقدمة، قادرة على تأمين التنمية المستدامة، ومن الطبيعي ان نضع مصلحة قطر واهلها على رأس اولوياتنا، ولا ننسى ان لا هوية دون انتماء لحلقات اوسع، فنحن جزء من العالم العربي والاسلامي ومن المجتمع الدولي". وختم: "سنواصل الاهتمام بالنهوض بالاقتصاد الوطني وتطوير الخدمات وتطوير قطاع الشباب والرياضة، وسنهتم باستثماراتنا بالاجيال المقبلة، وسنعلن في الوقت المناسب عن خطط لاعادة هيكلة الوزارات، ولا يمكن ان نطور الانسان دون تطوير مجالات الصحة والتعليم والثقافة والرياضة".

 

كيري بعد محادثات مع نظيره الكويتي: لا حل عسكريا في سوريا وهي ليست ليبيا

وطنية - جدد وزير الخارجية الاميركي جون كيري، اليوم، التأكيد انه "لا يوجد حل عسكري في سوريا"، معتبرا ان "سوريا ليست ليبيا"، كما جدد الدعوة الى حل سياسي تفاوضي على اساس اعلان مؤتمر جنيف الاول.

وقال كيري بعد محادثات مع نظيره الكويتي الشيخ صباح خالد الصباح "ان سوريا ليست ليبيا، انهما حالتان مختلفتان في اوجه كثيرة جدا"، وذلك ردا على سؤال عن سبب عدم التدخل عسكريا في سوريا كما في ليبيا.

وذكر بانه "لم تكن هناك تدخلات خارجية في ليبيا مثل تدخل ايران و"حزب الله" اللبناني في سوريا، اضافة الى تزويد روسيا النظام السوري بالاسلحة". وحذر كيري من ان استمرار القتال في سوريا سيؤدي الى دمار الدولة وانهيار الجيش واندلاع نزاع طائفي شامل يستمر سنوات. وقال: "ان الوضع بات اكثر خطورة بأشواط بالنسبة الى المنطقة اذ انه يعزز المتطرفين ويزيد من احتمالات الارهاب"، الامر الذي يرفضه العالم المتحضر على قوله.

اضاف: "ليس هناك حل عسكري في الحالة السورية. يجب ان نسعى الى حل ديبلوماسي" عبر اطلاق مفاوضات جديدة في جنيف يكون هدفها "السعي الى تطبيق بيان جنيف 1 الذي يطالب بانتقال للسلطة الى حكومة في بيئة محايدة".

 

"هذا رأيي!

طارق الحميد/الشرق الأوسط

في 30 يناير (كانون الثاني) 2011، بعد ثورة مصر، كتبت بهذه الزاوية مقالا بعنوان درس مصر.. الدولة هيبة استهللته بالقول: نشاهد ما يحدث في مصر ولا نملك إلا الدعاء إلى الله ليجلي هذه الغمة عن المحروسة، لكن.. ليس لنا اليوم إلا استخلاص العبر، ومحاولة الطرح بتعقل لأن الفوضى والارتجال هما المتسيدان في مصر، وفي فضاء إعلامنا العربي.

وكان ملخص المقال ما نصه: درس مصر القاسي للمصريين، والعرب: أن الدولة هيبة، وإذا ما ضاعت هيبة الدولة فإن المصير هو ما نراه من نهب وفوضى في كل مصر. والهيبة لا تتم بالقمع، أو التعالي على الناس، بل هي وفق مقولة معاوية بن أبي سفيان لو أنّ بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت، كانوا إذا مدّوها أرخيتها، وإذا أرخوها مددتها، وهذا لا يتم بالوعود الخيالية، ولا بالقبضة الأمنية، بل من خلال بناء مؤسسات لا تترهل، وتقوم على الكفاءة، فالدولة حكم، وليس طرفا. على أثرها قامت الدنيا ولم تقعد من تخوين وشتائم، من صحافيين سعوديين وغير سعوديين ممن يتباكون اليوم على مصر بعد أن اهتزت الأرض تحت الإخوان المسلمين، وشاركت في تلك الحملة بعض الفضائيات العربية وبلغ الأمر إلى حد إنشاء صفحة تحت اسم: (المثقفون السعوديون المعادون لحرية الشعوب)!

اليوم، وبعد قرابة العامين، تخرج علينا (بي بي سي) العربية تطالب متابعيها بالمشاركة برأيهم تحت عنوان (مصر: هل تراجعت هيبة الدولة وبات العنف سيد الموقف؟)! وليست (بي بي سي) وحدها التي باتت تتحدث اليوم عن هيبة الدولة، بل بتنا نسمع حزب الله وحلفاءه في لبنان يتحدثون الآن عن هيبة الدولة، وذلك دعما لعمليات الجيش لملاحقة جماعة الشيخ أحمد الأسير، وفي الوقت الذي لا تجرؤ فيه الدولة اللبنانية نفسها، وجيشها، على إخضاع حزب الله لنفوذ الدولة! وفي سوريا نسمع الأسد الآن يتحدث عن هيبة الدولة، وتؤيده إيران وروسيا، الدولة التي لم تتوانَ عن تعذيب بشع لأطفال كتبوا على الجدار جاك الدور يا دكتور وعلى أثرها اندلعت الثورة، وقتل قرابة المائة ألف سوري على يد نظام الأسد الذي استخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبه وجلب إيران وحزب الله لحمايته والآن يتحدث عن هيبة الدولة! والأمر نفسه يحدث في مصر الآن حيث نسمع الإخوان ومريديهم يتحدثون عن هيبة الدولة التي لم تحقن الدماء، ولم تحافظ على السلم الاجتماعي، وفعلت المستحيل لإضعاف مؤسساتها، واليوم يتم الحديث عن هيبة الدولة تحسبا لمظاهرات 30 يونيو القادمة!

وطالما أن (بي بي سي) العربية تطلب المشاركة حول هيبة الدولة فالرأي هو المقولة الشهيرة التي تقول إن من يعيش فوق القانون سيحرم من مظلته عندما يحتاجه، وهذا ليس درسا للساسة وحسب، بل وللمتقلبين من إعلام وإعلاميين!