المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار 03 أيار/2013

عناوين النشرة

*الشكر الجزيل لكل من واسانا بوفاة ابن عمنا عادل بجاني/الياس بجاني

*من رسالة القديس بولس الأولى إلى أهل كورنثوس/الفصل الرابع/من 01حتى21/رسل المسيح

ستراتيجة حزب الله من القصير إلى طورا بورا /أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

*اعتداء سوري جديد على لبنان و8 اذار عنوان للتعطيل والفراغ

*العلامة محمد حسن الامين: ليسمح لنا نصرالله، القتال ضد الشعب السوري محرم شرعاً

*البابا يستقبل سليمان

*ميقاتي: لا تأخير في السلسلة

*خلاف أُخمد بين عون وفرنجية، لكن ذيوله لم تنته

*فادي كرم: نصرالله مصر على استغباء اللبنانيين

*معلومات: بكركي تدفع نحو المختلط واجتماع مسيحي قبل 15 ايار

*جنبلاط: للاقلاع عن الشروط التعجيزية وفي القانون المختلط نخترق حواجز الاقطاع السياسي والديني

*سلام: لا نية لحكومة امر واقع بل انتخابات، انتظر جواب 8 اذار ولا ثلث معطلا

*صور الاسير في ريف حلب وليس القصير

*ريفي من استراليا:جميع المجرمين الذين اغتالوا الشخصيات اللبنانية سيساقون الى العدالة والأدلة كافية لإدانتهم

*سليمان: لتوقيف جميع المطلوبين بالاعتداء على القوى الامنية في عرسال والبداوي والقضاء هو الاساس في حماية المؤسسات

*بري عرض مع 9 نواب قانون الانتخاب وتشكيل الحكومة فتفت: طلبنا العودة للبحث في طرح الحريري بانتخاب مجلس شيوخ مع مجلس نواب

*حزب الله يشيع عصراً أحد شهداء "الواجب الجهادي" في الضاحية

*حزب الله شيع مهدي ناصر في "حارة الفيكاني" البقاعية

*توقيف الرأس المدبر لخطف الاستونيين حسين الحجيري والمتهم بالتعرّض لشعبة المعلومات

*حادث "العاقورة": مراكز صواريخ وخطوط عسكرية لحزب الله تتّصل ببعلبك/مروان طاهر/الشفاف

*نصرالله يدفع البلاد لـ"الفراغ" وعون "رئيس جمهورية ما بعد الفراغ/وجدي ضاهر/الشفاف

*سجن بأمر حزب الله!: كَسر قرار المحكمة العسكرية بحق الشيخ حسن مشيمش

*نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق: مهما كانت تشكيلة الحكومة ونتائج الانتخابات لا يمكن لأحد ان يهز معادلة الجيش والشعب والمقاومة

*نائب مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصة ومكافحة الإرهاب ويليام وكسلر التقى قهوجي وعسكريين كبار: تنويه أميركي بمهارات الجيش اللبناني

*المنسق الاعلامي والسياسي للجيش السوري الحرّ لؤي المقداد نرفض الـ"فرقعات الاعلامية" وزيارة الاسير لسوريا ستعطي "حزب الله" ذريعة للتدخل

*أهالي الموقوفين في روميه من آل مقداد اعتصموا أمام مبنى نواب كتلة الوفاء للمقاومة

*اهالي المخطوفين في اعزاز: الوجهة المقبلة جنوبا

*بطرس حرب: سلام أمام خيارين إما الخضوع للضغوط وإما الانتفاضة في وجهها

*اشتباكات في البقاع سببها ... صهاريج المازوت

*الحياة": قوى 8 آذار تنتظر جواباً من سلام

*رئيس المجلس الدستوري عن طعن الإشتراكي ونوّاب من قوى 14 آذار وميقاتي لـ الجمهورية: البحث سرّي جدّاً

*آلان عون رداً على سليمان فرنجية لـ اللواء: ضمانتنا الثلث

*المشنوق: "حزب الله" يقاتل نيابة عن إيران

*الرئيس امين الجميل: تورط "حزب الله" غير مقبول و"نؤيّد حلاً ينهي نظام الأسد"

*حزب الله": ما نقوم به في سورية "استكمال" لحرب يوليو 2006!

*محمد شطح: هناك تهور من قبل "حزب الله" بالدور الذي ارتضاه او اعطي له في سوريا

*مصادر أمنية رسمية: صور الشيخ الأسير كانت بريف حلب أثناء زيارته الى تركيا

*قذائف من الجانب السوري على العبودية وجنين وقشلق والنورا

*الراعي يلتقي ممثلي الطوائف المسيحية والاسلامية في البرازيل

*مظلوم امام وفد الهيئة الدولية للمصالحة: لدعم مساعي السلام في سوريا حتى لا تمتد الحرب الى الجوار

*الأحرار": كلام نصرالله اختزل الدولة ومؤسساتها ومجتمعها وقواه الحية

*بري لزواره: باسيل وكنعان خربا ما خططت له في لجنة التواصل

*فتفت: للإسراع في تأليف الحكومة قبل منتصف هذا الشهر لدرء فتنة الفراغ المقبلة

*رابطة النواب السابقين: للاسراع في تأليف الحكومة واجراء الانتخابات في موعدها

*فليتشر بعد لقائه الجميل: لعدم التدخل في احداث سوريا ومنع استجرارها الى لبنان

*"إندبندنت": أوباما قد يتخذ قرارا بتسليح المعارضة السورية

*"غارديان": الأسد أثبت أنه أكثر مرونة وله حلفاء أوفياء

*ضابط اسرائيلي: تهديدات "حزب الله" تتصاعد وتنذر باحتمال تدهور سريع

*خطاب نصر الله يرفع منسوب الخـــوف من جر لبنان للفتنة

*سلام يوظف عطلة الفصح للمشاورات ويستأنف اللقاءات الثلثاء

*"المستقبل" يعيـــد طرح الحريري الانتخابي و8 آذار ترفض

*بعثة الاتحاد الاوروبي: لتقديم اقتراحات لدعم حقوق الانسان والاصلاح الديموقراطي في لبنان

*مطارنة الكاثوليك دعوا الى اطلاق يازجي وابراهيم: على الجميع تسهيل تأليف الحكومة واقرار قانون انتخاب عادل

*جميل السيد: لتنحية القاضي خير في قضية الطعن المقدم من جنبلاط امام المجلس الدستوري

*الراعي عايد العمال من البرازيل: نتمنى ان ينالوا حقوقهم لتأمين معيشة تليق بهم

*واكيم: تصريحات وفد الجامعة العربية في واشنطن تحمل دلالات خطيرة

*مصادر أردنية مطلعة: الأردن يتوقع تفكك سوريا إلى دويلات بعد عام 2013

*تل أبيب سلمت واشنطن صوراً عن نقل أسلحة غير تقليدية من سورية إلى لبنان

*الجيش الإسرائيلي يتدرب على "الحرب الكيماوية" مع "حزب الله"/حميد غريافي/السياسة

*رغم تلقي جبهة النصرة أخرى متطورة من بينها صواريخ مضادة للطائرات

*واشنطن تمنع وصول الأسلحة المخزنة في تركيا إلى ثوار سورية/حميد غريافي:السياسة

*نصرالله... وفيتنام الإيرانية!/راجح الخوري/النهار

*ميشال سماحة... بين "منطق مُدافع" و"مضبطة اتهام"/مازن حايك /النهار

*الصديق" الروسي... ماذا يريد؟/عبد الوهاب بدرخان /النهار

*هيومان رايتس": الحكومة فشلت في حماية الناس من الخطف الانتقامي

*الحرب الأهلية لن تقع في لبنان.. ولكن!/باسم الجسر؟الشرق الأوسط

*واشنطن تتخوّف من الفراغ.. وتعارض التمديد للمجلس النيابي/ ثريا شاهين /المستقبل/

*نصر الله يكشف حصيلة اجتماعه مع خامنئي:دعم النظام السوري بأي ثمن!/فادي شامية / المستقبل

*الشيخ عمر بكري في خدمة النظام السوري/آلان سركيس/جريدة الجمهورية

*ماذا ينتظر الرئيس المكلف لتقديم تشكيلته؟/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*ماذا ينتظر الرئيس المكلف لتقديم تشكيلته؟/شارل جبور/جريدة الجمهورية

 

تفاصيل النشرة

 

الشكر الجزيل لكل من واسانا بوفاة ابن عمنا عادل بجاني

الياس بجاني/بمحبة وامتنان وعرفان بالجميل نشكر كل الذين واسونا بوفاة ابن عمنا عادل بجاني. حماكم الله وابعد عنكم وعن عيالكم كل مكروه

 

من رسالة القديس بولس الأولى إلى أهل كورنثوس/الفصل الرابع/من 01حتى21/رسل المسيح

فليعتبرنا الناس خداما للمسيح ووكلاء أسرار الله. وكل ما يطلب من الوكلاء أن يكون كل واحد منهم أمينا. وأنا لا يهمني كثيرا أن تدينوني أنتم أو أي محكمة بشرية، بل لا أدين نفسي، فضميري لا يؤنبني بشيء، إلا أن هذا لا يبررني، وإنما دياني الرب. فلا تحكموا على أحد قبل الأوان، حتى يجيء الرب الذي ينير ما خفي في الظلام ويكشف نيات القلوب، فينال كل واحد من الله ما يستحقه من المديح. وأنا لأجلكم، أيها الإخوة، جعلت من نفسي ومن أبلوس مثالا لتتعلموا بنا أن تحافظوا على الأصول ، كما هو مكتوب. فلا يكن فيكم من يعتز بواحد من دون الآخر. فمن ميزك أنت على غيرك؟ وأي شيء لك ما نلته من الله؟ فإن كنت نلته، فلماذا تفتخر كأنك ما نلته؟

والآن شبعتم واغتنيتم! صرتم ملوكا من دوننا! ويا ليتكم كنتم بالفعل ملوكا حتى نشارككم في الملك! فأنا أرى أن الله جعلنا نحن الرسل أدنى الناس منزلة كالمحكوم عليهم بالموت علانية، لأننا صرنا مشهدا للعالم، للملائكة والناس .

نحن حمقى من أجل المسيح وأنتم عقلاء في المسيح. نحن ضعفاء وأنتم أقوياء. أنتم مكرمون ونحن محتقرون. ولا نزال إلى هذه الساعة نعاني الجوع والعطش والعري والضرب والتشرد، ونتعب في العمل بأيدينا. نرد الشتيمة بالبركة، والاضطهاد بالصبر، والافتراء بالنصح. صرنا أشبه ما يكون بقذارة العالم ونفاية كل شيء. لا أكتب هذا لأجعلكم تخجلون، بل لأنصحكم نصيحتي لأبنائي الأحباء. فلو كان لكم في المسيح عشرة آلاف مرشد، فما لكم آباء كثيرون، لأني أنا الذي ولدكم في المسيح يسوع بالبشارة التي حملتها إليكم. فأناشدكم أن تقتدوا بي. ولذلك أرسلت إليكم تيموثاوس، ابني الحبيب الأمين في الرب، وهو يذكركم بسيرتي في المسيح يسوع، كما أعلمها في كل مكان في جميع الكنائس. ظن بعضكم أني لن أجيء الآن إليكم فانتفخوا من الكبرياء، ولكني سأجيء قريبا إن شاء الرب، فأعرف لا ما يقوله هؤلاء المتكبرون، بل ما يفعلونه. فملكوت الله لا يكون بالكلام، بل بالفعل. أيما تفضلون؟ أن أجيء إليكم بالعصا أم بالمحبة وروح الوداعة؟

 

استراتيجة حزب الله من القصير إلى طورا بورا !

أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

واحكومتاه !حزب الله يريد الثلث المعطل ، والعماد ميشال عون يضيف إليه حقيبتي الطاقة والاتصالات . حزب الله يريد التمديد لمجلس النواب ويربطه بالحلحلة الحكومية ، والعماد عون يرفض التمديد للمجلس ، لأنه يشكل فاتحة للتمديد للرئيس ميشال سليمان . حزب الله يشارك في الحوار ، لكنه يرفض وضع سلاحه على الطاولة ، ويحتفظ به تحت الطاولة تحت كراسي المتحاورين ! الجميع قدّموا رؤيتهم للإستراتيجية الدفاعية ، ما عدا حزب الله ، علماً أنه المعني بها أولاً واخيراً ، فلعلّه يريد طرح استراتيجية دفاعية لا تنحصر بلبنان وحده ، بل تشمل سوريا أيضاً ، وربما العراق وصولاً إلى الكويت والبحرين ، ومنطقة القطيف في المملكة العربية السعودية ، حيث وجود شيعي قد يكون مهدَّداً ولا بد من الدفاع عن حياضه . نعم ، فريق 8 آذار لا يريد حكومة ، بل إن رموزاً منه لا تتردد في مجالسها بالتأكيد ، وبنوع من الاعتزاز ، على أن لا حكومة حتى يفرجها الله ! وبعد ، اللاءات اللبنانية تتراكم . لا حكومة ، لا قانون انتخاب ، لا انتخابات نيابية ، لا دورة اقتصادية ، لا حركة سياحية ، لا كهرباء ، لا أمن ، لا أمان ولا اطمئنان ، لا أمل ، لا لا تكذبي ، لا تقولي وداعاً ، وللشاطرين في قواعد اللغة العربية ، لا النافية للجنس ، مع أنها لم تعد على الوضة ! ولكن الآتي أعظم بمعنى الإيجاب . نعم ، سيكون عندنا نفط وغاز، وسيكون عندنا كهرباء 24\24 ، ومياه تفيض عن السدود ، وال G 5 خمسة بعيون الحاسدين . وسيكون عندنا بدلاً من ال50 ألف صاروخ ، 100 ألف صاروخ ، وستكون المقاومة عند شط العرب ، وربما في طورا بورا ، كخطوة وقائية لحماية أقلية الهزارة الشيعية في أفغانستان !قسماً بالله ، حرام ! لبنان من دون حكومة ومن دون انتخابات ! مع أن صلاحية تأليف الحكومة واضحة في الدستور ، وهي حصراً بأيدي رئيس الجمهورية والرئيس المكلف .

فلماذا لا تقدمان ، وليزعل من يزعل ، وليرفض من يرفض منحها الثقة ؟ لن يكون 7 أيار جديد ، ولن تكون قمصان سود من جديد .

شكّلاها يا سليمان ويا سلام . والسلام .

 

اعتداء سوري جديد على لبنان و8 اذار عنوان للتعطيل والفراغ

مرة جديدة يخرق النظام السوري الحدود اللبنانية مهددا الاهالي في مشاريع القاع الذين رفعوا الصوت عالياً مطالبين الدولة بحمايتهم والدفاع عن أرزاقهم، فيما يزج حزب الله لبنان برمته وليس الطائفة الشيعية وحدها في الوحول السورية، ما دفع اكثر من مرجع روحي الى التنبيه من خطورة هذه المسألة، وليسمح لنا السيد حسن نصرالله، فان القتال ضد الشعب السوري الى جانب النظام محرم شرعاً وهذه من البديهيات التي لا تحتاج الى فتوى، كما قال العلامة محمد علي الامين. كما ان الحزب وفريق 8 اذار عموماً يسعى لاغراق الرئيس المكلف تمام سلام بالمطالب التعجزية مع اصراره على الثلث المعطل والثمثل بحسب الاوزان وذلك في اطار خطة مرسوم لتوسيع دائرة الفراغ في المؤسسات الرسمية بعد مناوراته المكشوفة في المشاريع الانتخابية.

العلامة محمد حسن الامين: ليسمح لنا نصرالله، القتال ضد الشعب السوري محرم شرعاً

رد المرجع الشيعي العلامة محمد حسن الامين رد على المواقف الاخيرة للامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وقال: ليسمح لنا فان القتال ضد الشعب السوري الى جانب النظام محرم شرعاً.

 

البابا يستقبل سليمان

في الفاتيكان، يستقبل قداسة البابا فرنسيس اليوم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي وصل الى عاصمة الكثلكة امس لتقديم التهاني لقداسة بانتخابه خليفة بطرس، على ان ينتقل من هناك الى جنوبي فرنسا لقضاء اجازة خاصة في ضيافة نائب رئيس الحكومة سمير مقبل.

ميقاتي: لا تأخير في السلسلة

اكدت اوساط الرئيس نجيب ميقاتي الذي يقوم بجولة اوروبية تستمر حتى الثلاثاء المقبل، ان لا مماطلة ولا تسويف او تأخير متعمد في موضوع سلسلة الرتب والرواتب. واشارت الى انه بعد القرار الاخير لمجلس الوزراء بإحالة السلسلة الى مجلس النواب، قامت وزارة المال بإعداد مشاريع قوانين تمهيدا لاحالتها الى مجلس النواب، ولدى مراجعة بعض هذه المشاريع في الامانة العامة لمجلس الوزراء تبين ان بعض الارقام الواردة فيها مخالفة لقرار مجلس الوزراء، فتم الطلب من وزارة المال اعادة النظر في هذه المشاريع وتصحيح بعض الارقام. والوزارة بصدد تصحيح الارقام لكي تتطابق مع ما قرره مجلس الوزراء.

 

خلاف أُخمد بين عون وفرنجية، لكن ذيوله لم تنته

ذكرت صحيفة الاخبار انه برز في الصالونات السياسية في خلال الأيام الثلاثة الماضية حديث عن خلاف بين النائبين ميشال عون وسليمان فرنجية، استدعى تدخل حلفاء الطرفين لترطيب الأجواء. واضافت انه فيما أكّدت مصادر فريق الأكثرية الوزارية السابقة وجود خلاف بين الطرفين، لفتت إلى أن أحوال فريق 8 آذار برمته ليست بخير. ففضلاً عن الشكوى الدائمة لدى قوى الصف الثاني ( قياساً بالثقل الشعبي ) من التهميش داخل الفريق، ثمة أزمة ثقة تكاد تكون بلا حل، بين الرئيس نبيه بري وعون. لكن المستجد هو الخلاف الذي وصل إلى حد القطيعة في الأسابيع الماضية بين عون وفرنجية. ولفتت الاخبار الى ان الأخير يرى أن حليفه الأكبر اي عون، يتجاهله، ولا يستشيره في معظم القرارات. كذلك يُغَيَّب ممثلو فرنجية عن عدد كبير من اللقاءات التقريرية التي يعقدها أبناء الصف الواحد. أضِف إلى ذلك أن الزعيم الزغرتاوي اعترض على أداء الخط قبل تسمية الرئيس تمام سلام لترؤس الحكومة. فهو يرى أن فريق 8 آذار لم يكن مضطراً ليمنح كل أصواته لسلام: حزب الله وحركة أمل وعون يجب أن يسموه. لا بأس بذلك. لكن لماذا أنا والبعثيون والقوميون وطلال أرسلان وباقي نواب فريقنا غير الحزبيين مضطرون لفعل ذلك؟. وبحسب فرنجية، فان نظرته السلبية تجاه سلام ستصحّ في النهاية، لأن الرئيس المكلف لن يردّ الجميل ل 8 آذار.

وتابعت الاخبار ان حلفاء فرنجية وعون سارعوا إلى العمل على خط معالجة هذا التوتر، فزار وفد من حزب الله فرنجية، بعيداً من الإعلام. وفي خلال اللقاء، أكّد الاخير أنه لا يكنّ إلا الود للجنرال، وأن مشكلته هي مع الأداء لا مع أي مكوّن من مكوّنات الخط. بعد ذلك، تم اتصال هاتفي بين فرنجية وعون. ويوم الثلاثاء الماضي، زار معاونا الرئيس نبيه بري الوزير علي حسن خليل وأحمد البعلبكي فرنجية في بنشعي، حيث بُذل جهد مع الأخير لإقناعه بالعودة إلى المشاركة في اللقاءات التي يعقدها فريق الأكثرية. لكن فرنجية بقي مصراً على مقاطعة زيارة وفد تحالف 8 آذار ـ عون للمصيطبة مساء اليوم نفسه. واكّدت مصادر 8 آذار أن الخلاف هذه المرة أُخمِد، لكن ذيوله لم تنته بعد.

 

فادي كرم: نصرالله مصر على استغباء اللبنانيين

اكدعضو كتلة القوات اللبنانية النائب فادي كرم ان جل ما يمكن استخلاصه من حديث السيد حسن نصرالله ان الاخير مصر على استغباء عقول اللبنانيين عبر ايهامهم بانه الحريص على سلامتهم والقادر على حمايتهم خارج لبنان، في محاولة يائسة منه لاقناعهم بان مشاركته في الحرب السورية لا تتعدى عتبة الدفاع عن مقام السيدة زينب ومواطنين يسكنون بلدات حدودية في ريف القصير، متسائلا ازاء هذا الحرص الالهي ما اذا كان خطر يوما على بال السيد نصرالله حماية اللبنانيين الذين تعرضوا ويتعرضون للقتل والتسيب والنهب في ساحل العاج ونيجيريا. ولفت النائب كرم الى ان اكثر ما يدعو للاسف هو تصنيف نصرالله جبهة الجنوب بالمنطقة التي لا تحمل المزاح في مقابل عدم اعارته اي اهمية لتعرض المناطق الحدودية في البقاع والشمال لقصف مدفعي وصاروخي مباشر، سواء من جيش النظام ام من الجيش الحر، معتبرا بالتالي ان انتهاك السيادة اللبنانية اصبح وجهة نظر في مفهوم نصرالله، بحيث تتبدل اخطارها على اللبنانيين وتداعياتها على الساحة الامنية وفقا لما يتناسب وموقعه منها، مستغربا افتخار نصرالله بالدفاع عن لبنانيين داخل سوريا في مقابل استلشائه بدمائهم في القاع والهرمل وعرسال ووادي خالد نتيجة تدخله في ريف القصير. ولفت فادي كرم الى انه كان اجدى بالسيد نصرالله ان يبادر الى سحب مقاتليه من سوريا بدلا من القفز فوق الكلمات واللعب على حبالها في محاولة لتخفيف اخطائه.

معلومات: بكركي تدفع نحو المختلط واجتماع مسيحي قبل 15 ايار

كتبت صحيفة الاخبار ان تطورا جديد طرأ وتمثل في معلومات عن دخول بكركي على خط الاتصالات مجدداً لتحقيق توافق على مشروع الرئيس بري. واضافت أن البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الموجود في البرازيل يجري اتصالات لعقد لقاء للقيادات المارونية الأربع في بكركي في الأيام المقبلة من أجل التوافق على المشروع المختلط الذي تقدم به بري، وتبنيه بعد إدخال التعديلات المناسبة عليه. وأشارت الصحيفة إلى أن الراعي أوفد المطران سمير مظلوم إلى القيادات المارونية لاستمزاج آرائها في إمكان توحيد الجهود ومواقف الأطراف المسيحيين لتأييد المشروع المختلط، كي يصبح إقراره في الهيئة العامة متاحاً، وتسهيلاً لإجراء الانتخابات في مواعيدها لافتة الى ان أجواء القيّمين على المبادرة تشير إلى أن بكركي تحاول الدفع إلى إجراء الانتخابات وفق قانون جديد بدلاً من قانون الستين إذا بقي التوافق على قانون جديد متعذراً.

جنبلاط: للاقلاع عن الشروط التعجيزية وفي القانون المختلط نخترق حواجز الاقطاع السياسي والديني

رفض النائب وليد جنبلاط الذهاب الى خيار حكومة الامر الواقع. وقال انه يجب ان تتشكل الحكومة سريعا، ولا وجود لحكومة امر واقع، الرئيس المكلف قال بحكومة مصلحة وطنية، أي حكومة وحدة وطنية أي حكومة كل الاطراف. ودعا جنبلاط الى تسهيل مهمة الرئيس المكلف، واحترام اسلوبه في التأليف، والى الاقلاع عن الشروط المسبقة او التعجيزية. الا انه شدد في المقابل على ضرورة تحقيق مساحة مهمة للوسطيين في الحكومة.

من جهة ثانية، اكد رئيس الحزب الاشتراكي ان التوصل الى تفاهم انتخابي لا يزال ممكنا، والصيغة الاقرب الى التفاهم هي المزج بين النظامين الانتخابيين الاكثري والنسبي، وعلى كل الاطراف التي وافقت على النظام المختلط ان تسعى الى تدوير الزوايا من اجل الوصول الى مساحات وتفاهمات مشتركة، وعلى كل طرف ان يتنازل قليلا، وعندها بيمشي الحال خاصة وان القانون المختلط يمكّننا من ان نخترق عقبات وحواجز بعض الاقطاع السياسي وايضا الاقطاع الديني.

 

سلام: لا نية لحكومة امر واقع بل انتخابات، انتظر جواب 8 اذار ولا ثلث معطلا

نفى الرئيس المكلف تمام سلام ان يكون لديه النية في الذهاب الى خيار حكومة الامر الواقع. واضاف لصحيفة السفير ان القول انني ذاهب الى حكومة امر واقع او حكومة مواجهة هو كلام أرد عليه بجملة واحدة: أنا ذاهب الى حكومة انتخابات نيابية، وما زلت على تواصل مع كل الاطراف السياسية لهذه الغاية، عدا عن ان طبعي ليس التطرف او فرض الامر الواقع بل الحوار وتفهم الاخر. ودعا سلام جميع القوى السياسية الى التعاون من اجل تشكيل حكومة الانتخابات. اوساط الرئيس المكلّف اوضحت انه بعد اللقاء الاخير الذي جمعه ووفد 8 آذار لا يزال ينتظر عودة التواصل بين الجانبين وخصوصا في ضوء رغبة سلام في معرفة رد الوفد على ما دار في ذلك اللقاء. وقد بدت اجواء سلام مستعجلة الرد في اشارة الى سؤاله الوفد في اللقاء الاخير متى سيكون جوابه؟ ولما سمع ان الامر سيكون موضع تشاور، قال انه يرغب في الحصول على جواب قريبا ولن ينتظر أكثر من اسبوع. وعليه يبدو ان اللقاء المقبل سيكون في غضون أيام وربما ابتداء من الثلثاء المقبل بعد انتهاء اجازة الاعياد، إلا اذا طرأ ما يستوجب الاستعجال فيعقد اللقاء في الساعات الثماني والاربعين المقبلة. وقالت اوساط سلام ردا على ما يتردد عن المطالبة بالثلث المعطل ضماناً للفريق الذي يطالب به ان الضمان هو في الرئيس سلام نفسه واي ثلث معطل لن ينشئ حكومة تعمل. وشددت الاوساط على ان المهلة حتى الاسبوع المقبل كافية لجلاء الامور في ظل معطيات مفادها بان ثمة اتجاها الى استعجال الولادة الحكومية قبل الخامس عشر من الحالي وربما في حدود العاشر منه على اساس تركيبة من 24 وزيرا تتوزع فيها النسب على ثلاثة اثلاث، اي ثماني حقائب لكل من الوسطيين و14 آذار و8 آذار بينهم ثلاث نساء.

صور الاسير في ريف حلب وليس القصير

نقلت صحيفة النهار عن مصادر أمنية رسمية ان زيارة الشيخ أحمد الأسير الى سوريا والصور التي تناقلها مع مسلحين من المعارضة هي في ريف حلب وليست في ريف القصير، أي في محافظة حمص القريبة من الحدود اللبنانية. وفي التفاصيل، ان الأسير دخل ريف حلب أثناء زيارته الى تركيا التي توجه اليها وأفراد أسرته على أساس انه في رحلة استجمام قبل نحو شهر، لكنها كانت رحلة سياحية بثياب مرقطة.

واضافت المعلومات ان الأسير موضوع بدقة تحت رصد الأجهزة الأمنية اللبنانية التي تعرف حركة تنقلاته، وهي تستبعد ذهابه الى سوريا من طريق عرسال، أو من أي جهة من البلدات الشمالية المتاخمة للحدود السورية

ريفي من استراليا:جميع المجرمين الذين اغتالوا الشخصيات اللبنانية سيساقون الى العدالة والأدلة كافية لإدانتهم

المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي روى في حفل تكريم له في استراليا كيف تم القبض على ميشال سماحة مؤكدًا أنّ هناك أدلّة ثابتة ضده أجبرته على الاعتراف في وقت قصير. وأكد ان جميع المجرمين الذين اغتالوا الشخصيات اللبنانية سيساقون الى العدالة وان الأدلة كافية لإدانتهم.كما اكد ريفي ان دماء الشهداء ستلاحق المجرمين اينما كانوا وسينالون عقابهم

 

سليمان: لتوقيف جميع المطلوبين بالاعتداء على القوى الامنية في عرسال والبداوي والقضاء هو الاساس في حماية المؤسسات

وطنية - هنأ رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان القوى الامنية على توقيف المدعو حسين الحجيري المطلوب بعدة استنابات قضائية،اثر قيامه بالاعتداء على القوى الامنية كما على مواطنين لبنانيين واجانب. ودعا الى "العمل على توقيف جميع المطلوبين بالاعتداء على القوى الامنية في منطقتي عرسال والبداوي". من جهة ثانية، شدد الرئيس سليمان على "اهمية دور القضاء في هذه المرحلة في توطيد دعائم دولة القانون والمواطنة". وأكد أن "القضاء هو الاساس في حماية المؤسسات وصونها بحيث يحترم القضاة القانون ويسهرون على تطبيقه"، داعيا الجسم القضائي الى "اصدار الأحكام وبتها بسرعة في مختلف القضايا والملفات خصوصا العالقة امامه منذ فترة، والتي هي موضع تساؤل لدى المواطنين حول اسباب عدم متابعتها". واكد الرئيس سليمان، في خلال استقباله في القصر الجمهوري في بعبدا قبل ظهر اليوم، المدعي العام التمييزي القاضي حاتم ماضي، "ضرورة التشدد في معاقبة المجرمين وملاحقة المطلوبين للعدالة وقمع المخالفات". واطلع منه على "عمل القضاء عموما والنيابات العامة التمييزية في بيروت ومختلف المناطق خصوصا.

فتفت

وكان رئيس الجمهورية عرض مع النائب احمد فتفت للأوضاع العامة والاتصالات النيابية الجارية من اجل التوصل الى اقرار قانون جديد للانتخابات النيابية، إضافة الى المشاورات الجارية لتأليف الحكومة الجديدة.

بقرادوني

وتناول الرئيس سليمان مع الوزير السابق كريم بقرادوني الشؤون السياسية المطروحة على بساط البحث والنقاش راهناً.

الاحدب

وبحث رئيس الجمهورية مع النائب السابق مصباح الاحدب في التطورات الراهنة والوضع في منطقة طرابلس ومحيطها.

 

بري عرض مع 9 نواب قانون الانتخاب وتشكيل الحكومة فتفت: طلبنا العودة للبحث في طرح الحريري بانتخاب مجلس شيوخ مع مجلس نواب

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، اليوم في عين التينة، النواب: ميشال موسى، علي بزي، هاني قبيسي، علي المقداد، علي خريس، نوار الساحلي، غازي زعيتر وعلي فياض. وتم الحديث حول التطورات الراهنة والقضايا المطروحة، لا سيما الجهود التي يبذلها للاتفاق على قانون جديد للانتخابات، وموضوع تشكيل الحكومة. وتلقى الرئيس بري رسالة من رئيس بلدية ساوباولو اللبناني الاصل فرناندو حداد، اكد فيها وضع البلدية في تصرف لبنان والقانون في شتى المجالات. وظهرا، استقبل الرئيس بري ظهر في عين التينة وفد قيادة "جبهة العمل الاسلامي" برئاسة المنسق العام الشيخ بلال شعبان في حضور عضو المكتب السياسي احمد جمعه وتم عرض للتطورات الراهنة.وقال النائب كامل الرفاعي باسم الوفد: "في هذا الظرف الاستثنائي الذي تمر به المنطقة ولبنان، كان لا بد من لقاء دولة الرئيس بري لما يمثله من صمام امان للبنان والمنطقة، فكان هذا اللقاء حيث تباحثنا في الاوضاع الامنية والاقتصادية والاجتماعية وتداعيات الازمة السورية على لبنان، كذلك تباحثنا مع دولة الرئيس في قانون الانتخاب وتمنيا ان يكون هناك قانون انتخاب عادل يرى مصلحة المواطن اللبناني كمواطن لبناني وليس كفرد في طائفة او مذهب. وعرضنا مع دولته ما تتعرض له القوى السنية في 8 اذار من تهميش، وطلبنا منه مساعدة هذه القوى لتقوم بواجبها ان كان على الصعيد الحكومي او على الصعيد الخدماتي، وطبعا يخرج المرء من عند دولة الرئيس بري وكله ثقة وأمل لما يتمتع به حكمة وبعد رؤية.

فتفت

وعند الساعة الثانية من بعد الظهر، استقبل الرئيس بري النائب احمد فتفت وعرض معه قانون الانتخابات. بعد اللقاء، قال فتفت: "تداولنا مع دولة الرئيس في موضوع قانون الانتخابات وتحديدا الاقتراح الذي طرح في الايام الاخيرة حول اعادة توزيع في الدوائر ال 13 التي طرحتها الحكومة على الاكثري والنسبي، ولقد درسنا الموضوع وتناولناه مع كل حلفائنا. وتبين للاسف ان هناك اعتراضا كبيرا جدا وبالتحديد من حلفائنا المسيحيين المستقلين او القوات اللبنانية او حزب الكتائب على موضوع توزيع الدوائر وتقسيمات الدوائر وبالتالي اصبح الموضوع غير ذي جدوى". اضاف: "طلبنا من دولة الرئيس وكان هناك تجاوب كبير جدا، ان نعود لنبحث في الخطة الاساسية التي طرحها دولة الرئيس الشيخ سعد الحريري التي تتضمن انتخاب مجلس شيوخ فورا مع مجلس نواب تكون فيه المناصفة على الاقل في المراحل الاولى، ونتكلم في التعديلات التي وردت في الطائف ومنها اللامركزية الادارية. وأستطيع القول ان الرئيس نبيه بري كان متجاوبا للغاية، واعتقد انه سيقوم بمسعى في هذا المجال لان هذا مخرج لجميع اللبنانيين، وسيخرجنا من المأزق. وبكل صراحة كلما طرح قانون انتخابات فان كل طرف يحسب ماذا يربح وماذا يخسر، بينما عندما نطرح مشروعا متكاملا فيه قانون الانتخاب ومجلس الشيوخ واللامركزية الادارية، وتعديلات دستورية اذا كان هنا ضرورة لذلك، وتطبيق اتفاق الطائف بالكامل والدستور بالكامل، فلا نعود للحسابات الضيقة او لحسابات الربح والخسارة فقط. النقاش مع دولة الرئيس بري كان ايجابيا للغاية، وكان متجاوبا، وان شاء الله تجري مساع في هذا الاتجاه". وتابع: "وبالمناسبة، اطلعت دولة الرئيس ان معلومات وردت ولا مانع لدينا اذا كانت صحيحة، بأن هناك توجها للاطراف المسيحية مجتمعة ان تعود وتحاول البحث في مشروع مشترك في ما بينهم لنظام مختلط، واذا كان هذا الموضوع مطروحا فنحن بالتأكيد مستعدون مجددا لمعاودة التفاوض حول هذا الموضوع اذا ورد شيء بناء".

 

حزب الله يشيع عصراً أحد شهداء "الواجب الجهادي" في الضاحية

يشيع حزب الله عصر اليوم، في منطقة الضاحية الجنوبية أحد مقاتليه من آل مونس الذي قضى في المواجهات في سوريا. مونس متأهل وله عدة اطفال وهو من بلدة الحلوسية قضاء صور.

 

حزب الله شيع مهدي ناصر في "حارة الفيكاني" البقاعية

حسب موقع "المنار"، شيع حزب الله واهالي بلدة حارة الفيكاني البقاعية، الشهيد مهدي ناصر، الذي "قضى اثناء تأديته واجبه الجهادي". التشييع حضره رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك، ورئيس المجلس السياسي في الحزب السيد ابراهيم امين السيد، وحشدٌ من الفاعليات واهالي البلدة. وجاب المشيعون شوارع حارة الفيكاني، وانتهوا الى جبانة البلدة حيث أمَّ الشيخ يزبك الصلاة على الشهيد ووُوري في الثرى.

 

توقيف الرأس المدبر لخطف الاستونيين حسين الحجيري والمتهم بالتعرّض لشعبة المعلومات

اعلنت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، ان شعبة المعلومات تمكنت من توقيف، حسين الحجيري، الرأس المدبر لعملية خطف الاستونيين الـ7 بايعاز من القاعدة في العراق، في 23 آذار 2011، فضلاً عن تورطه في كمين لشعبة المعلومات الى جانب خطف صحافيين اجانب.

وافادت المديرية، في بيان اصدرته، ظهر الخميس، انه وبنتيجة التحقيقات تمكنت شعبة المعلومات من توقيف معظم المتورطين بعملية الخطف، كما تم التوصل الى تحديد الرأس المدبر للعملية اللبناني (ح. أ. ح. مواليد عام 1983)- اي حسين الحجيري.

واثبتت التحقيقات، ان الحجيري هو على رأس المجموعة التي "أعطت الأوامر بالتنفيذ بإيعاز من أحد كوادر تنظيم القاعدة في العراق وقيامه بإحتجاز المخطوفين الاستونيين في عدة اماكن في جرود بلدة عرسال".

كما افضت الى انه اعطى "الأوامر بتنفيذ عمليات خطف أجانب اخرى لا سيما بعد إطلاق الإستونيين السبعة لقاء فدية مالية كبيرة".

واوضحت المديرية في بيانها انه تم رصد الموقوف في ايلول 2011، في بلدة عرسال و"لدى قيام قوة من شعبة المعلومات بمحاولة توقيفه عمد الى اطلاق النار وتمكن من الفرار وانتقل الى داخل الأراضي السورية بعد إصابته بجروح". ثم تابع البيان، ان الموقوف، متورط بكمين مسلح نصب لدورية تابعة لشعبة المعلومات في منطقة البقاع الأوسط محلة جلالا، في ايلول 2011، ادى الى إستشهاد الرقيب الأول الياس نصر الله وإصابة رقيب آخر بجروح. كما تُظهر التحقيقات ان الحجيري متورط في خطف 3 صحافيين أجانب يعملون في محطة "بي بي سي" ونقلهم إلى سوريا وإخلاء سبيلهم لاحقا إضافة إلى توفر معطيات مؤكدة حول تورطه المباشر في عملية خطف شخص من آل جعفر ما أدى إلى حصول عمليات خطف وخطف مضاد بين أهالي بلدة عرسال وآل جعفر. واكد البيان انه تم توقيف الحجيري "بنتيجة الرصد الميداني والتقني والإستعلام المكثف الذي قامت به شعبة المعلومات على مدى أكثر من عام ونصف وبصورة سرية للغاية". وبعد رصده "داخل الأراضي اللبنانية عدة مرات دون التمكن من توقيفه"، الا انه وفي تاريخ 27 نيسان تم رصده في منطقة جبلية بالقرب من بلدة رأس بعلبك، وبالتنسيق مع القضاء المختص نفذت قوة خاصة من شعبة المعلومات عملية أمنية خاطفة تم بنتيجتها توقيف حسين دون وقوع اي إصابات جسدية او مادية..

 

حادث "العاقورة": مراكز صواريخ وخطوط عسكرية لحزب الله تتّصل ببعلبك

مروان طاهر/الشفاف

ما زال لغز السيارة التي انفجر بها لغم ارضي في جرود العاقورة يثير تساؤلات اهالي المنطقة، خصوصا ان المسلحين الذين كانوا بداخلها اختفوا بسحر ساحر تاركين خلفهم جهاز ارسال وأعيرة نارية حربية من نوع كلاشينكوف و9 ملم. وما فاقم في التساؤلات رد فعل الحزب الالهي، على قاعدة "كاد المريب ان يقول خذوني"، حيث اتهمت وسائل إعلام حزب الله، شاهدَ العيان بالتورط مع المسلحين في "عملية تهريب"، كما لجأت الى الزج باسم النائب السابق فارس سعيد في العملية. مصادر في منطقة العاقورة قالت إن حزب الله، وبعد حرب العام 2006 ، وضع يده على 30 % على الاقل من مشاعات" بلدة العاقورة التي تمتد نزولا عند السفح الشرقي لسلسلة الجبال الغربية حتى تتاخم قرى وبلدات اليمونة وشمسطار، ومزارع بيت مشيك. وأنشأ الحزب الالهي مربعات أمنية ضمنها مواقع عسكرية في المشاعات، ومنع الرعيان والصيادين من الدخول اليها.

مواقع صواريخ.. و"عملاء" في "العاقورة"! وخلال شهر تشرين الثاني المنصرم شوهدت أكثر من حفّارة وجبّالات باطون تعمل على استحداث مواقع عسكرية جديدة، قيل انها مخازن ومنصات اطلاق صواريخ.

وتضيف ان حزب الله لم يكتف بهذا القدر من الوجود العسكري بل أنشأ شبكات امنية داخل بلدة العاقورة وتتشعب داخل العائلات والفروع، وتديرها رموز معروفة بولائها السابق لايلي حبيقة والاستخبارات السورية.

خط عسكري مع قضاء بعلبك

ويضيف اهالي المنطقة ان "المشاعات" تخضع لمراقبة مشددة من عناصر الحزب لاكثر من سبب امني، بينها ان المربعات الامنية والعسكرية في الجرد تشكل خطوطا خلفية للحزب ومخازن وقواعد إطلاق للصواريخ، كما الحزب استحدث "ممرات" في "المشاعات" لوصل بلاد جبيل بقضاء بعلبك على اكثر من محور. ويعرب الاهالي عن اعتقادهم بان السيارة المنفجرة كانت تستكشف المنطقة من اجل توسيع رقعة انتشار حزب الله، وان العناصر الذين كانوا يتواجدون في السيارة يجهلون طبيعة المنطقة الجغرافية، خصوصا وان الثلج بدأ بالذوبان، ما يضيع بعض المعالم الجغرافية، فكان ان انزلقوا الى حقل الالغام من مخلفات الحرب الاهلية، رغم الصراخ التحذيري من الشاهد العيان المتهم حاليا من قبل وسال إعلام الالهيين بالتورط في عملية تهريب! يشار الى ان اهالي العاقورة والجوار يقصدون هذه المنطقة لجمع النباتات (السليق) والخضار التي تنبت في اعقاب ذوبان الثلج والجليد، من اجل تحضير اطباق محلية. وما يثير استغراب الاهالي ان الشاهد "المتهم" هو من قام بالاتصال بمخفر العاقورة والمسؤولين الامنيية في المنطقة ليبلغهم عن الانفجار! فهل كان لمتورط في عملية تهريب الابلاغ عن المهربين وعن نفسه؟ "إن لم تستح فافعل ما شئت"، خصوصاً إذا كنت "إلهياً"!

 

نصرالله يدفع البلاد لـ"الفراغ" وعون "رئيس جمهورية ما بعد الفراغ

وجدي ضاهر/الشفاف

ذكرت مصادر سياسية لبنانية ان الفراغ سيحكم الحياة السياسية في البلاد، حتى جلاء الوضع الميداني في سوريا. وأشارت إلى ان حزب الله يفرض إيقاعه السياسي من دون الالتفات الى مصلحة البلاد العليا ومن خلفها مصالح المواطنين اللبنانيين. المصادر أضافت ان مسلسل الفراغ الممنهج الذي بدأه حزب الله بالاتفاق مع العماد عون كانت بدايته مع استقالة حكومة ميقاتي الي كان يرعاها حزب الله وأفقدته الكثير من رصيده السياسي والشعبي نتيجة الفشل الذريع في أداء وزرائها، ثم العمل على تعطيل تشكيل حكومة جديدة، وتعطيل اقرار قانون جديد للانتخابات، ومن ثم تعطيل انتخاب رئيس جديد للجمهورية العام المقبل. وخلال هذه الفترة، وصولا الى افراغ رئاسة الجمهورية، تتهاوى المواقع الامنية فيفرغ منصب قائد الجيش وسائر قيادات الاجهزة الامنية والعسكرية. اما المطلوب من إيصال لبنان الى حال الفراغ هذه هو الاتفاق على "عقد اجتماعي جديد"، كما وصفه البطريرك الراعي، او "مؤتمر تأسيسي" كان دعا اليه حزب الله، يعيد توزيع السلطة في لبنان في ضوء ما سيؤول اليه الوضع السوري. وتقول المصادر ان العماد عون الذي يوافق حزب الله استراتيجيته لافراغ السلطة وتحويل لبنان "دولة مارقة" لأنه حصل على وعد بان يكون "رئيس جمهورية ما بعد الفراغ"! وهذا كافٍ ليسير عون في ركاب حزب الله الى النهاية. وفي سياق متصل تشير المصادر الى ان عقبة واحدة تحول دون نجاح الحزب الالهي في فرض مسلسل الفراغ وهي رئيس مجلس النواب نبيه بري. ليس إنطلاقا من حرص بري على المصلحة الوطنية وكينونة الدولة، بل لان الفراغ سيشمله ايضا. فهو، بعد 20 حزيران/يونيو المقبل سيصبح "رئيسا سابقا" للمجلس النيابي للمرة الاولى من 20 عاما ايضا، وهذا ما لا يرضاه بري، خصوصا ان الموقع الشرعي الوحيد في الدولة سيكون رئاسة الجمهورية كون الرئيس سليمان منتخب شرعيا وتنتهي ولايته العام المقبل! وتشير المصادر الى ان الرئيس نبيه بري يسعى الى الخروج بقانون انتخابات توافقي او في أسواء الاحوال الاتفاق على التمديد للمجلس النيابي لسنتين او اربع سنوات، ما يبقي الموقع الشيعي الاول في الدولة قائما، مقابل "حكومة تصريف اعمال" الى ما لا نهاية. كما ان لبنان شهد فراغا في رئاسة الجمهورية مدة ستة اشهر عقب غزوة بيروت في السابع من ايار وقبل انتخاب الرئيس سليمان الذي جاء عقب اتفاق الدوحة، وبذلك يتم إفراغ الموقع الماروني الاول، فيسهل على حزب الله املاء شروطه في دعوته الى "مؤتمر تأسيسي" جديد. وفي سياق متصل أشارت المصادر الى ان حزب الله والتيار العوني والرئيس نجيب ميقاتي يستفيدون جميعا من الحال الذي نجم عقب استقالة الحكومة، حيث ان الوزراء يخالفون القوانين ويعملون من دون حسيب او رقيب! بدليل المشاريع التي يدشنها الوزير جبران باسيل، والتي فاقت منذ استقالة الحكومة تلك التي تم اقرارها قبل الاستقالة، بأضعاف مضاعفة! كما ان الرئيس ميقاتي تخلص من عبء مطالبته بالحفاظ على مصالح طائفته والخروج عليها والخضوع لإملاءات حزب الله. وهذا فضلاً عن أن السلطة التنفيذية، وإن كانت شكلا، غير موجودة حاليا لتتم مطالبتها بوضع حد لتورط حزب الله في القتال في سوريا.

 

سجن بأمر حزب الله!: كَسر قرار المحكمة العسكرية بحق الشيخ حسن مشيمش

المحكمة العسكرية في لبنان هل تصدر أحكامها "بإسم الشعب اللبناني" أم بإسم الحزب الإيراني؟ ولماذا يعتقد معظم اللبنانيين أن هذه المحكمة في جيب حزب الله؟ أعلنت المحكمة العسكرية التمييزية قبولها الطعن في حكم رئيس المحكمة العسكرية خليل إبراهيم بعدما تقدم موكل الشيخ حسن مشيمش المحامي أنطوان نعمة بطلب التمييز نهار الإثنين 22\04\2013. حيث أظهر المحامي في طلبه كل الخروقات التي قام بها القاضي خليل ابراهيم اتجاه الشيخ مشيمش لجهة انتهاك حقوق الدفاع. وبذلك يسقط الحكم الصادر بحق مشيمش، وتتم إعادة محاكمته أمام رئيسة المكمة التمييزية أليس الشبطيني .

 

نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق: مهما كانت تشكيلة الحكومة ونتائج الانتخابات لا يمكن لأحد ان يهز معادلة الجيش والشعب والمقاومة

وطنية - أحيا "حزب الله" ذكرى مرور اسبوع على استشهاد حيدر أيوب الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه الجهادي، في قاعة مجمع موسى عباس في مدينة بنت جبيل، في حضور نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق، عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله، مسؤول منطقة الجنوب الأولى في الحزب السيد أحمد صفي الدين بالإضافة الى عدد من الفعاليات والشخصيات وممثلين عن القوى الأمنية ولفيف من العلماء وحشد من أهالي البلدة والقرى المجاورة. وقد ألقى قاووق كلمة اعتبر فيها أن "حزب الله متساهل وإيجابي جدا من أجل التوافق على تشكيلة الحكومة والقانون الانتخابي الجديد على قاعدة أن لا يشعر أي طرف أنه مستهدف من خلالهما لأن المصلحة الوطنية تتناقض مئة بالمئة مع استهداف أي طرف لتحجيمه او لإحراجه واخراجه"، لافتا الى أن "المقاومة التي انتجت معادلات بدماء اشرف الناس لا يمكن ان تسمح لأميركا بتحقيق أية مكاسب سياسية أو غير سياسية على حساب المصالح الوطنية مهما كانت الأزمة في سوريا وحجم الانقسام السياسي في لبنان، فنحن ايجابيون تجاه شركائنا في الوطن إلا أننا متشددون جدا أمام المحاولات الاميركية لتحقيق مكاسب فيها إملاءات وتجديد للوصاية الأميركية". ورأى أنه "وبعدما تفاجأت إسرائيل وأميركا بصمود النظام في سوريا بقي لديها رهان على الاستحقاقات السياسية في لبنان في محاولة منهم لمحاصرة حزب الله واستنزافه بطبيعة تشكيلة الحكومة أو بنتائج الانتخابات النيابية، وهذا يفرحنا لأن اعداءنا جهلة ويخططون بمعطيات مغلوطة، وبالتالي فإن النتائج تكون مغلوطة"، محذرا من أنه و"مهما كان حجم المتغيرات في سوريا أو طبيعة تشكيلة الحكومة ونتائج الانتخابات النيابية في لبنان لا يمكن لأحد ان يهز معادلة الجيش والشعب والمقاومة". واعتبر أنه "في الوقت الذي لا تزال فيه اسرائيل حتى اليوم تحشد قواتها وتنفذ المناورات على الحدود، الا انها تصطدم بمعادلات ومفاجآت وتحضيرات المقاومة التي تبقي اسرائيل في قعر الهزيمة وفي دائرة الخوف". وشدد على أن "المقاومة لا يشغلها أي استحقاق سياسي داخلي أو أزمة إقليمية عن أولوية الإستعداد والجهوزية لمواجهة أي عدوان اسرائيلي محتمل فيبقى ردها على كل التهديدات والحشودات بتعزيز قدراتها العسكرية وجهوزيتها المستمرة ليل نهار فلا تطفئ محركاتها بعكس ما يفعل بعض اهل السياسة، وبالتالي فانها تكون حاضرة بشكل دائم لتصنع الهزيمة التي ما بعدها هزيمة لإسرائيل التي باتت تدرك اليوم أن إمكانية استغلال الأزمة في سوريا لتغيير المعادلات في لبنان هي ليست سوى مجرد وهم لأنها وبعد مرور عامين على هذه الأزمة لم تستطع استغلالها بسبب جهوزية وتعاظم قدرات المقاومة الصاروخية". ولفت الى أن "اسرائيل التي تراهن على استمرار الأزمة في سوريا لإخراجها من المعادلة وإضعاف محور المقاومة، ترى في ذلك الفرصة الاستراتيجية التاريخية لإحداث تغيير في معادلة الصراع العربي - الإسرائيلي، وللأسف بمساعدة من العرب والجامعة العربية عبر حشد السلاح والتمويل والتحريض والاستنفار السياسي، ونجدهم أنهم في الوقت الذي يمارسون أشد المواقف قساوة في تاريخهم ضد سوريا، فإنهم يمارسون سياسة التنازل والتساهل مع إسرائيل وهذا يعني أن العروبة التي تتخاذل عن نصرة فلسطين ولا تسلح مقاومتها بل تسلح الفتنة وتتساهل وتتنازل لصالح اسرائيل هي عروبة مزيفة".

وقال: "في الوقت الذي ما زال فيه حزب الله ينادي بحل سياسي في سوريا نجد العرب وجامعة الدول العربية أنهم لا يريدون هذا الحل، بل تأجيج نار الفتنة في سوريا حيث أصبحت أياديهم ملطخة بدماء الشعب هناك ويقومون بتسليح الفتنة وعرقلة الحل السياسي والسلمي وإرسال مقاتلين من دول عربية واجنبية وصل عددها الى ثلاثين دولة حيث باتت الصورة واضحة في أن المجرم الحقيقي هو الذي يرسل السيارات المفخخة لقتل المدنيين الأبرياء في شوارع دمشق بتأييد وتمويل وتحريض وإدارة من دول عربية معروفة في مقابل أن أكثرية الشعب السوري لا تزال بعد مرور أكثر من سنتين صامدة مع جيشها ومؤيدة للنظام الذي لولا ذلك لكان سقط منذ زمن".

 

نائب مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصة ومكافحة الإرهاب ويليام وكسلر التقى قهوجي وعسكريين كبار: تنويه أميركي بمهارات الجيش اللبناني

وطنية - صدر عن سفارة الولايات المتحدة الاميركية في بيروت بيان، جاء فيه:"زار نائب مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصة ومكافحة الإرهاب ويليام وكسلر لبنان اليوم واجتمع بقائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي والمسؤولين العسكريين اللبنانيين الكبار. هنأ السيد وكسلر العماد قهوجي على المشاركة الناجحة لفوج مغاوير البحر اللبناني ووحدة مكافحة الارهاب والتجسس في تمرينات "حسم العقبان" 2013 للدفاع المشترك التي جرت في قطر من 21 نيسان الى 6 ايار. شملت هذه التمرينات أفراد من القوات المسلحة لمجلس التعاون الخليجي ولبنان والأردن ومصر وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة. سلَّط السيد وكسلرالضوء على مهنية الجيش اللبناني ومساهمته بمهارة عالية في تمرينات الصعود الى السفينة والبحث وتمارين هجوم الغارات الجوية الوهمية. خلال اجتماعاته، بحث السيد وكسلر الوضع السياسي والأمني في لبنان وقضايا إقليمية أخرى. كما أكد على التعاون العسكري القوي والمستمر بين البلدين فضلا عن دعم الولايات المتحدة لمبادرات لبنان لتنفيذ التزاماته بموجب قرار مجلس الأمن 1701. جدد السيد وكسلر التزام الولايات المتحدة بلبنان مستقر وسيد ومستقل. وشدد على جهد وزارة الدفاع الاميركية المشترك والمستمر لتعزيز قدرات الجيش اللبناني، مدركا أهميته كقوة الدفاع الشرعية الوحيدة لتأمين حدود لبنان والدفاع عن سيادة واستقلال الدولة.

 

المنسق الاعلامي والسياسي للجيش السوري الحرّ لؤي المقداد نرفض الـ"فرقعات الاعلامية" وزيارة الاسير لسوريا ستعطي "حزب الله" ذريعة للتدخل

المركزية- سأل المنسق الاعلامي والسياسي للجيش السوري الحرّ لؤي المقداد "ماذا استفادت الثورة السورية من زيارة امام مسجد بلال بن رباح الشيخ احمد الاسير التي استمرت لساعات وعندما اصدر فتواه بوجوب الجهاد في سوريا وارسال مقاتلين؟ موضحاً "هل هذه المعادلة تتمثل في سحب صور زيارة الاسير عن الفايسبوك مقابل سحب "حزب الله" منصات صواريخه وراجماته من القصير". وقال في حديثٍ متلفز "ان هذه الزيارة لم تخدم الثورة السورية باي شيء، ونحن لا نريد ان نجر لبنان الى الحريق واذا كان هذا الموضوع شرعياً فهناك آليات يجب اتباعها وليس بهذه الطريقة"، مشيراً الى "ان هذه الزيارة ليست في مكانها وسيقال ان هناك مقاتلين لبنانيين في صفوف الجيش السوري الحرّ وهذا الموضوع غير صحيح وان هناك تسليحاً مصدره لبنان، وهذا الامر من شأنه ان يعطي "حزب الله" ذريعة للتدخل في سوريا". واضاف المقداد "ان المهرجان الاعلامي الذي قام به الاسير حتى الآن لا نعلم ما الغرض منه، ونحن في هيئة الجيش السوري الحرّ نشكر الشعب اللبناني على كل ما يقدمه، لكن مسألة وجود مقاتلين اجانب لا نقبل بها لكن نحن بحاجة الى تسليح وتمويل"، لافتاً الى "ان هناك بعض الاطراف الدولية التي بدأت في مساعدة الجيش السوري الحرّ ومساعدة الثورة السورية بشكل جدّي"، محذراً من "ان مسألة تسليحنا والاعتراف بنا مهددة اذا كانت هناك "فرقعات اعلامية"، ونرجو عدم استغلال حاجة اهلنا في القصير واذا كان الاستثمار من وجهة نظر دينية وشرعية فنقول ان الاستثمار بدم الاطفال حرام ولا يجوز". وختم "ان ما يجري في القصير لا يطاول اي طائفة او اي فئة لا مسيحية ولا شيعية وليس هناك من محاولة لتهجير هذه الفئات"، مشدداً على "ان معركتنا هي مع نظام بشار الاسد ولا نريد ان نجر لبنان الى الفتنة وهذا خط احمر عند الجيش السوري الحرّ ونؤكد احترامنا سيادة لبنان واستقلاله".

 

أهالي الموقوفين في روميه من آل مقداد اعتصموا أمام مبنى نواب كتلة الوفاء للمقاومة

وطنية - يواصل أهالي الموقوفين في سجن روميه من آل المقداد لليوم الثاني على التوالي، اعتصامهم المفتوح أمام مبنى نواب كتلة الوفاء للمقاومة في حارة حريك وباتوا ليلتهم مفترشين الطريق هناك. وتحدثت باسم الاهالي ليلى والدة محمد المقداد احد الشبان الموقوفين، فقالت: "إن تهمة أبنائنا انهم قاموا بعملية خطف مواطنين سوريين واتراك وهذا الخطف جاء رد فعل على خطف ابننا حسين المقداد في سوريا.ونحن، ونتيجة المفاوضات التي اجريت معنا، تجاوبنا فسلمنا المخطوف التركي لدينا كما سلمتا السوريين وحتى اننا اراديا سلمنا شبابنا للدولة لأننا نعتبر انفسنا تحت القانون ولسنا فوقه، على أساس الوعود التي أخذناها من المسؤولين بأن توقيف الشباب لفترة بسيطة لحفظ ماء وجه الدولة إلا انه وبدلا من ذلك، أعدوا لشبابنا ملفات كبيرة، وألصقت بهم التهم والافتراءات وقد مضى على توقيفهم قرابة السنة ولم نوفر مسؤولا إلا وقصدناه ولم نصل الى نتيجة والامور بدأت بالتراجع وبيوتنا مهددة بالخراب. ونسأل: ماذا فعل أولادنا سوى القيام برد فعل؟ وإذا أردنا أن نقارن ماذا فعل آل أحمد في عكار وكذلك آل جعفر. وشاهدنا الدولة بأركانها كيف تحركت وشاهدنا كيف تأمنت الاتصالات مع المخطوفين وكيف تم الافراج عنهم، في حين نحن لم نقترف اي خطأ بحق الدولة وهي لا تزال تخطىء معنا". أضافت: "ونحن هنا أمام مبنى نواب "حزب الله" نوجه صرخة لسماحة السيد حسن نصر الله، وللسادة النواب في "حزب الله" لأننا ليس لنا أحد سواهم. واذا قال السيد نصر الله بإبقاء أبنائنا عشر سنوات في السجن ورأى ذلك من العدالة فنقول له ابناؤنا ونحن فداك ولكن نريد كلمة الفصل في هذه القضية ونحن لم نوفق بالأمس بلقاء نواب "حزب الله" ووعدنا اليوم بلقائهم ونحن سنرضى بما يقولونه".

 

اهالي المخطوفين في اعزاز: الوجهة المقبلة جنوبا

وطنية - واصل اهالي الزوار المخطوفين في اعزاز تحركهم واعتصامهم اليوم امام المركز الثقافي التركي، ومكتب الطيران التركي احتجاجا على استمرار احتجاز الزوار لدى الخاطفين.

ولفت باسم الاهالي مهدي زغيب الى انهم "سيواصلون تحركهم وقد تكون الوجهة في نهاية الاسبوع الحالي نحو الجنوب، وامام الكتيبة التركية العاملة ضمن قوات الطوارىء الدولية واكد الاستمرار في التحرك حتى اطلاق سراح اهاليهم المخطوفين، لافتا الى ان هناك ارادات ايجابية نأمل ان تترجم واقعا".

 

بطرس حرب: سلام أمام خيارين إما الخضوع للضغوط وإما الانتفاضة في وجهها

أكد النائب بطرس حرب أن "المساعي الجارية لتشكيل الحكومة مرتبطة بنوايا الأطراف"، وقال: "اذا كانت هناك نوايا لأن تسير الامور في لبنان كما يجب وتجري الانتخابات في موعدها ويصار الى تشكيل فريق لادارة شؤون البلاد، فإن امر تشكيل الحكومة يصبح سهلاً"، لافتاً الى ان "بعض العقد المتعلقة بالتشكيل ليست عقدا اساسية انما اذا كانت النوايا غير سليمة فإن ظروف التشكيل لن تكون سهلة". ولفت حرب في تصريح لصحيفة "الأنباء" الكويتية، ان "الرئيس سلام لن يسمح بأن تطول الاستشارات بشكل يؤذي مصلحة لبنان ويعطل قدرة تشكيل الحكومة"، معتبراً أن "العوامل الاقليمية والمحلية تؤخذ بعين الاعتبار في تشكيل الحكومة وهي من العناصر التي ترجح هذه الصيغة على تلك". ورأى أن "الرئيس سلام تجاوز المرحلة الاولى من تأليف الحكومة بنجاح وبات البحث في المرحلة الثانية في شكل الحكومة وعدد الوزراء وكيفية توزيع الحقائب ودراسة الاسماء التي تطرح عليه بالتعاون مع رئيس الجمهورية"، مبدياً اسفه للمواقف التي بدأت تضع الشروط وتنذر بعرقلة امام تأليف الحكومة"، لافتاً الى العراقيل التي يضعها العماد ميشال عون في وجه الرئيس المكلف والتي تشير الى عدم تنازله عن حقيبتي الطاقة والاتصالات. وأشار حرب إلى أن "هذه الشروط لم تكن واردة في المرحلة الاولى من عملية التشاور"، آملاً ان يكون "هذا الموقف للعماد عون في اطار المناورة السياسية وليس ضمن الشروط التعجيزية"، وأكد ان "عرقلة مساعي الرئيس المكلف تضعه امام خيار اساسي، اما الخضوع لهذه الضغوط والأخذ بما يفرض عليه واما الانتفاضة في وجهها وتحميل كل الفرقاء السياسيين مسؤولياتهم". ورأى ان الحل الثالث والذي لا نتمناه ان يرفض الرئيس سلام هذه التعقيدات ويعلن عن عدم رغبته في ان يشكل حكومة امر واقع ويفرضها على الناس، وبالتالي يعتذر عن عدم تأليف الحكومة، واكد انه من الثابت ان الرئيس سلام اخذ قرارا انه لن يطيل مرحلة المشاورات ووضع لنفسه مدة زمنية معينة لانجاز التشكيلة الحكومية وإلا فهو لن يتابع ولن يبقى في واقع الرئيس المكلف دون ان يشكل حكومة.

 

اشتباكات في البقاع سببها ... صهاريج المازوت

شاحنات سورية محملة بالمازوت قطعت أمامها الطريق، زجاج محطم، تكسير، جرحى واشتباكات مع الجيش اللبناني. مشهدٌ بات مألوفاً في البقاع وتحديداً على طريق شتورا - تعنايل، أي ما يعرف بطريق المصنع.

فعند الرابعة من فجر الأربعاء، عمد شبان مناهضون للثورة السورية، من المنتمين إلى القوى الإسلامية، إلى اعتراض صهاريج كانت محملة بالمازوت من مصفاة الزهراني في صيدا، ومتجهة نحو الأراضي السورية، قاطعين الطريق أمامها لمنعها من تخطي الحدود. لكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، إذ تطورت الأمور، وتشنجت الأجواء، بعدما تدخل الجيش لإعادة فتح الطريق أمام الشاحنات، فدارت اشتباكاتٌ بينه وبين الشبان الذين رشقوه بالحجارة، فأطلق الرصاص المطاط باتجاههم، الأمر الذي أسفر عن سقوط 10 جرحى، قبل أن يعاد فتح الطريق أمام الشاحنات التي عادت ودخلت الأراضي السورية. إلى مستشفى البقاع انتقلنا للتحدث إلى عدد من الجرحى ، الذين كانوا يدلون بشهادتهم لقوى الأمن الداخلي من مفرزة شتورا، مصرين على سلمية تحركهم وتعرض الجيش لهم فيما تحدث منظمو التحرك عن خطوات تصعيدية لاحقة وقريبة. مصادر الجيش اللبناني نفت رواية الشبان جملةً وتفصيلاً، بحيث أكدت مصدر رفيع في الجيش للـ mtv أن الجيش لم يكن يقوم سوى بمهامه الطبيعية بإعادة فتح الطريق، إلا أنه فوجئ بتزمت وعناد الشبان الذين رشقوا عناصر الجيش بالحجارة، ما استدعى منه رداً بالرصاص المطاط.

 

الحياة": قوى 8 آذار تنتظر جواباً من سلام

أكدت مصادر متعددة سياسية ورسمية وأخرى مقربة من الرئيس المكلف تمام سلام لصحيفة "الحياة" أنه "سيكون له موقف قبل منتصف الشهر الجاري لأنه متمسك بموقفه عدم إخضاع تأليف الحكومة للإطالة والتأجيل أكثر من ذلك، خصوصاً أنه أخذ على نفسه عدم تكرار تجربة أسلافه بأن يستغرق تأليف الحكومة أشهراً". واشارت مصادر في قوى 8 آذار الى أنها "تنتظر جواباً من سلام يوفق بين مطلبها الحصول على 9 وزراء وبين اقتراحه حصولها على 8 وزراء أسوة بقوى 14 آذار والكتلة الوسطية المؤلفة منه ومن وزراء رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط". ورجحت "ألا يحصل تواصل مع سلام إلا بعد عطلة الأعياد، أي بعد الاثنين المقبل".

 

رئيس المجلس الدستوري عن طعن الإشتراكي ونوّاب من قوى 14 آذار وميقاتي لـ الجمهورية: البحث سرّي جدّاً

واصل المجلس الدستوري البحث في الطعن الذي تقدّم به الحزب التقدمي الإشتراكي ونوّاب من قوى 14 آذار والرئيس نجيب ميقاتي، في ظلّ أجواء من التكتّم وتعتيم إعلامي واسع. وقال رئيس المجلس القاضي عصام سليمان لـالجمهورية إنّ البحث سرّي جدّاً، وليس هناك ما يعلن عنه حتى ساعة صدور القرار الذي لا يمكن أن يتجاوز في موعد صدوره 26 الجاري حدّاً أقصى، تاريخ مرور شهر على التقدّم به، وإن أنجِز قبل هذا الموعد فلن نؤجّل الإعلان عنه. وعمّا أنجزه المقرّر القاضي أنطوان خير الذي عيّنه المجلس الدستوري لمتابعة هذه المراجعة الدستورية، أجاب سليمان مستغرباً: من قال إنّ المجلس الدستوري قد عيّن القاضي خير لهذه المهمّة؟ لافتاً إلى أنّ إسم المقرّر سرّي ومهمته أيضاً سرّية، وما قيل عنه في هذا الموضوع لا يعدو كونه خبراً منشوراً في بعض الصحف، فنحن لا نعلن مثل هذه التفاصيل. وشدّد على أهمّية ممارسة المجلس مهمّاته بسرّية مطلقة. وقال: لن نتكلّم في هذا الموضوع بعد اليوم الى حين صدور القرار النهائي، وسيكون في تصرّف الإعلاميّين وسيُنشر في الجريدة الرسمية فور صدوره.

 

آلان عون رداً على سليمان فرنجية لـ اللواء: ضمانتنا الثلث

اقترح النائب سليمان فرنجية العودة الى صغية الثلاث ثمانات في الحكومة العتيدة، وهي صيغة كانت قد طرحت في سياق مفاوضات التأليف مع الرئيس المكلف، ووجدت هوى لديه على الرغم من انها تتضمن فخاً باحتمال لجوء احد الفرقاء الثلاثة في الحكومة الى تحويله الى ثلث معطل. ومع أن فرنجية ربط اقتراحه، بعد لقائه مُنسّق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميل في بكفيا الاربعاء، بأن يكون فرق المستقلين، أو الوسطيين مستقلين فعلاً، لا قولاً، فانه لم يكن هناك من تأكيد بأن فرنجية كان يتحدث باسم حلفائه، بل ربما كان اجتهاداً من قبله، إذ أن عضو التيار العوني النائب آلان عون، أوضح بصريح العبارة لصحيفة اللواء بأن مشاركة 8 آذار في الحكومة، لا تكون الا من خلال امتلاكها الثلث الضامن، معتبراً أن طرح الرئيس المكلف بأن يكون هو الضامن في التشكيلة الحكومية لا يكفي.

وقال النائب عون، في سياق تعليقه على اقتراح فرنجية، رداً على سؤال من اللواء، بأنه يجب أن نقرأ كل التصريح الذي أدلى به نائب زغرتا من بكفيا، لا أن نكتفي بمقطع منه، إذ أن فرنجية عندما اقترح ثلاثية ثماني وزرات ربطها بمستقلين حقيقيين، ونحن نعرف، وهو يعرف كما قال انه لا يوجد مستقلين حقيقيين، وبالتالي لا نستطيع أن نبني على هذا الاقتراح. فنحن كفريق 8 آذار نطالب بأن نشكل في الحكومة فريقاً ضامناً لنفسه، وهذه الضمانة لا تأتي الا من خلال حصولنا على الثلث زائداً واحد، ليكون لنا تأثير على القرارات التي تحتاج إلى ثلثين. مشيراً الى انه حتى في الحكومة المستقيلة التي كانوا يسمونها حكومة اللون الواحد كان هناك فريق مؤلف من وزراء رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والنائب وليد جنبلاط يشكلون الضمانة الذاتية، أي الثلث المعطل. اضاف: اما إذا شئنا أن نتحدث عن تمنيات، فالتمنيات كثيرة، ولكن عملياً فالتمثيل في الحكومة هو في الحضور الفاعل وليس بالحضور الصوري. وأوضح عون، أن ممثلي فريق 8 آذار لم يخرجوا من لقاء الرئيس المكلف قبل أيام بخلاف، مشيراً إلى أن الرئيس سلام طرح صيغة ونحن طرحنا في المقابل صيغة، وافترقنا على ان تستمر الاتصالات في لقاءات أخرى. وبطبيعة الحال، فان عون كان يُشير إلى طرح 8 آذار الذي لم يلق صدى ايجابياً أو قبولاً من قبل سلام الذي أصر على تشكيلة حكومية من 24 وزيراً، ليس فيها ثلث معطّل لفريق، وعلى أساس المداورة في الحقائب تشمل الجميع، في حين شدّد فريق 8 آذار على حكومة سياسية موسعة من 30 وزيراً، واذا كانت من 24 فيجب ان يتمثل هذا الفريق بـ9 وزراء، وأن تكون المداورة ضمن الفريق الواحد.

 

المشنوق: "حزب الله" يقاتل نيابة عن إيران

المستقبل/علق النائب نهاد المشنوق على الكلام الأخير للأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، واعتبر أن "طبيعة حديث نصرالله وتوقيته يشكلان إعلان حرب على السياسة العربية وسياسة المجتمع الدولي في لبنان وسوريا".واشار في حديث إلى تلفزيون "المستقبل" امس، إلى أنه "يصدقه عندما يقول إنه لا توجد حتى الآن قوات إيرانية على الأرض السورية". موضحا "لأن قتال "حزب الله" في سوريا بدل عن ضائع، فحزب الله يقاتل بديلا عن الايرانيين في المناطق التي يعتقد أنه يستطيع تغيير المعادلة فيها وإراحة قوات النظام السوري". وقال: "المشكلة تكمن في أن طبيعة حديث نصرالله وتوقيته يشكلان إعلان حرب على السياسة العربية وسياسة المجتمع الدولي في لبنان وسوريا، فنصرالله لا يريد الاستقرار للبنان، وهو يقول للعرب والعالم إنه لا يريد دورهم في استقرار لبنان، ولا في أي حل سياسي داخل سوريا".اضاف: "نصرالله ربط لبنان، أكثر فأكثر، في السياسة الإيرانية التي تقول بالدفاع عن النظام السوري المجرم والقاتل، وهي سياسة خطيرة جدا ستؤثر على مستقبل لبنان عموما، ومستقبل "حزب الله" خصوصا كتنظيم سياسي لبناني، لأنه أظهر إيرانيته إلى درجة أنه لم يعد يمكن التعامل معه باعتباره تنظيما لبنانيا لا علاقة له بالمقاومة ولا بمشاعر اللبنانيين ولا بحقوق الشعب السوري الذي يريد الحرية والعدالة والكرامة".

 

الرئيس امين الجميل: تورط "حزب الله" غير مقبول و"نؤيّد حلاً ينهي نظام الأسد"

اكد رئيس حزب "الكتائب" الرئيس أمين الجميّل "لسنا مرتاحين لاقحام "حزب الله" لبنان في الصراع السوري"، وشدد على "ان تورط حزب الله غير مقبول ولا يجب ان نواجهه بتورط من المقلب الآخر لانه يزيد معاناة الشعب اللبناني". واعلن "نحن مع الحل السياسي الذي ينهي نظام الاسد". واعتبر "ان اخطر شيء الا تحصل الانتخابات النيابية". ولفت في حديث لبرنامج "كلام الناس" عبر "المؤسسة اللبنانية للارسال" امس، الى أن "أوجاع الناس كبيرة وعلى السياسيين التوقف عندها"، مشيرا الى ان "لا عداوات للكتائب على الساحة المحلية ويدها ممدودة وتحاور كل الاطراف"، متمنيا "لو يخرج الجميع من التقوقع"، مؤكداً "ان "الكتائب" مع الحوار".

وفي موضوع قانون الانتخابات النيابية اعتبر ان "في بكركي تم الاتفاق على الارثوذكسي"، مشيرا الى ان "الارثوذكسي ليس بالاساس طرح الكتائب".

أضاف:" المشكلة ليست في القانون الارثوذكسي ونتمنى من بري ان يدعو الى جلسة للتصديق على احد الاقتراحات لان اخطر شيء الا تحصل الانتخابات ما يؤثر على مصداقية لبنان والاولوية لاقرار قانون واجراء الانتخابات في وقت مقبول". اضاف:" يهمنا ان يكون اي طرح ميثاقيا وننتظر طرح المشاريع على مجلس النواب ولن نستبق الامور". وقال:" نريد اقرار قانون واجراء الانتخابات ويهمنا ان يكون اي طرح نطرحه طرحا ميثاقيا، وميقاتي والمستقبل والاشتراكي قالوا انهم لن يحضروا اجتماعا على اساس القانون الارثوذكسي ونحن ننتظر طرح القانون على مجلس النواب، وعلينا ان لا ننسى اننا طرحنا قانونا".

وإذ لم يستبعد إمكان الوصول الى حل توافقي قبل 15 أيار، رأى ان القانون المختلط اصبح مقبولا بعض الشيء، معتبرا ان "التمديد لمجلس النواب بات حتميا ولكن المهم التمديد بعد اقرار قانون جديد".

واشار الى "ان التمديد سيحصل للربيع المقبل في أحسن الحالات، ان اتفقنا على قانون انتخابي، فنحتاج وقتا للاتفاق على التفاصيل، ثم تحتاج وزارة الداخلية وقتا للتحضير للانتخابات كتفاصيل لوجستية، في موسم الاعياد لا تحصل الانتخابات وفي الشتاء لا يمكن اجراء الانتخابات، مما يعني ان الانتخابات ستؤجل للربيع المقبل".

وعن العلاقة مع 14 آذار قال:"في القضايا الاساسية نحن 14 آذار متفقون وحققنا الانجازات الكبيرة والسيادة اللبنانية غير منجزة حتى الآن، ومتفاهمون على البديهيات ولكن ان يكون لكل فريق نظرة من الحكومة امراً طبيعياً ولكن في النهاية سنتفق". وعن العلاقة مع الرئيس المكلف تمام سلام اكد "نكنّ كل احترام للرئيس المكلّف تمام سلام ونسهّل مهمته، سلام جاء في ظرف كنا نستطيع فيه ان نصل الى قانون انتخابات ونحن اليوم لسنا في معرض تشكيل حكومة انتخابات فحسب، نريد حكومة قادرة على مواجهة الاستحقاقات". وعن مشاركة حزب الله في القتال الى جانب النظام السوري قال:"لسنا مرتاحين لاقحام حزب الله لبنان في الصراع السوري، لم يعان احد مثلنا من النظام السوري، من ومن اول الطريق دعونا الى عدم اقحام لبنان بالثورة السورية وعندما طرحنا الحياد الايجابي لم يكن هناك اجماع عليه". أضاف:" من يمون على النظام السوري هم الروس وهناك تخوف على المسيحيين في سوريا والشرق". ورأى انه "لتسريع تغيير النظام السوري يجب دفع فاتورة ما لروسيا والامر اليوم سيكون اقل كلفة من اي وقت لاحق وروسيا لن تقدم شيئا مجانا وهي توظف جهودا كبيرة منذ 67 في سوريا لذلك من الافضل دفع ثمن ما اليوم".وشدد على "ان تورط حزب الله غير مقبول ولا يجب ان نواجهه بتورط من المقلب الآخر لانه يزيد معاناة الشعب اللبناني".

واكد انه " يجب انهاء الصراع في سوريا بأسرع وقت لاعادة خلق دولة قوية تلملم الوضع كله وتضع سوريا على الخط الديمقراطي الصحيح الذي نتمناه، ونحن مع الحل السياسي الذي ينهي نظام الاسد".

 

حزب الله": ما نقوم به في سورية "استكمال" لحرب يوليو 2006!

السياسة/في موقف لافت, اعتبر "حزب الله", على لسان أحد نوابه, أن تدخله العسكري في سورية لمساندة النظام, هو "استكمال" لحرب يوليو 2006 التي خاضها بمواجهة إسرائيل, مايعني أنه يساوي المعارضة السورية المسلحة بالدولة العبرية. وقال عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نوار الساحلي, أمس, إن "ما تقوم به المقاومة في سورية هو استكمال لحرب تموز (يوليو) لأن ما يحصل في سورية هو استكمال لحرب تموز, وما يحصل في القرى المجاورة للهرمل وفي مقام السيدة زينب هو دفاع عن المقاومة وهو دفاع لدرء الفتنة من أن تدخل إلينا". وسأل: "لماذا لا أحد يتكلم عن الدول التي تدعم المسلحين وتعطيهم المال والسلاح ليقوموا بقتل السوريين وإلقاء الصواريخ على المدن اللبنانية, وإذا قام بعض اللبنانين بالدفاع عن أنفسهم في قراهم وفي الدفاع عن المقدسات تقوم الدنيا ولا تقعد?"في سياق متصل, نفى السفير الروسي في بيروت ألكسندر زاسبكين أن يكون نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف طلب من الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله, خلال لقائهما قبل أيام, سحب المقاتلين من سورية, مشدداً على ضرورة التزام الأطراف اللبنانية كافة "إعلان بعبدا" والتقيد يسياسة "النأي بالنفس".

وأكد في حديثٍ متلفز أن زيارة بوغدانوف لبنان كانت ناجحة, وأن الأمن في لبنان والاستقرار كانا من أولوية زيارته, مضيفاً "كنا نريد أن تشمل اللقاءات تكتلات اساسية لإثبات أننا قادرون على الحديث مع الجميع بلغة واحدة, والثوابت الأساسية كانت نفسها".

 

محمد شطح: هناك تهور من قبل "حزب الله" بالدور الذي ارتضاه او اعطي له في سوريا

لفت مستشار رئيس الحكومة الاسبق سعد الحريري محمد شطح الى ان "هناك تهور من قبل حزب الله بالدور الذي ارتضاه او اعطي له في سوريا، ولا يمكن الدخول في خط الازمة السورية على الصعيد الطائفي وان يستكين كل الشعب اللبناني، لان هذا التدخل يضع تدخل مقابل على الضفة الاخرى" لافتا الى ان "امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله اشار الى ان اي محاولة لاسقاط الرئيس السوري بشار الاسد ستتحول الى حرب اوسع واشمل في المنطقة". اضاف شطح في حديث اذاعي ان "هناك ارباك في السياسة الغربية والاميركية تحديدا تجاه سوريا، وهناك اغلبية اميركية في اميركا لا تريد ان تتدخل في سوريا، وهناك الكثير من صناع القرار في الخارجية يدعون الى تدخل الرئيس الاميركي باراك اوباما في سوريا، ولذلك هناك راي واسع انه لا يمكن ابقاء الامور على حالها لانها تهدد الامن الاميركي". واضاف: "هناك حاجة الى شريك حقيقي في الطائفة الشيعية، وتحديدا حركة امل ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، لكي ينأى بالطائفة عن الازمة في سوريا".

 

مصادر أمنية رسمية: صور الشيخ الأسير كانت بريف حلب أثناء زيارته الى تركيا

علمت صحيفة "النهار" من مصادر أمنية رسمية ان زيارة الشيخ أحمد الأسير الى سوريا والصور التي تناقلها مع مسلحين من المعارضة هي في ريف حلب وليست في ريف القصير، أي في محافظة حمص القريبة من الحدود اللبنانية. وفي التفاصيل، أن الأسير دخل ريف حلب أثناء زيارته الى تركيا التي توجه اليها وأفراد أسرته على أساس انه في رحلة استجمام قبل نحو شهر، لكنها كانت رحلة سياحية بثياب مرقطة.

وتضيف المعلومات ان الأسير موضوع بدقة تحت رصد الأجهزة الأمنية اللبنانية التي تعرف حركة تنقلاته، وهي تستبعد ذهابه الى سوريا من طريق عرسال، أو من أي جهة من البلدات الشمالية المتاخمة للحدود السورية.

 

قذائف من الجانب السوري على العبودية وجنين وقشلق والنورا

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار منذر المرعبي، عن سقوط قذائف من الجانب السوري على خراج بلدتي العبودية وجنين. وسقطت قذيفة داخل بلدة قشلق لم تسفر عن وقوع اصابات او اضرار. كما سقطت ثلاث قذائف على خراج بلدة النورا.

 

الراعي يلتقي ممثلي الطوائف المسيحية والاسلامية في البرازيل

وطنية - يلتقي البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، في هذه الأثناء، ممثلي الطوائف المسيحية والاسلامية في البرازيل، في المطرانية المارونية في ساو باولو.

 

مظلوم امام وفد الهيئة الدولية للمصالحة: لدعم مساعي السلام في سوريا حتى لا تمتد الحرب الى الجوار

وطنية - زار الصرح البطريركي في بكركي قبل ظهر اليوم، وفد الهيئة الدولية لدعم المصالحة والتضامن برئاسة النائب السابق حسن يعقوب على رأس الوفد اللبناني ومارغريت ماكواير على رأس الوفد الأجنبي، الذي يضم 17 شخصية مرموقة وداعية الى "السلام من أنحاء أوروبا وأميركا الشمالية وأستراليا". واستقبل الوفد بالنيابة عن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذي يتواجد في زيارة راعوية في البرازيل، المطرانان سمير مظلوم وجوزف معوض. وأكدت ماكواير أن هذه الزيارة هي "مبادرة في إطار العمل السابق الذي قامت به حتى الآن في إيرلندا الجنوبية والشمالية وأفغانستان والعراق"، فيما شدد يعقوب على "أهمية دور بكركي التاريخي في إرساء السلام والمصالحة في الشرق في ظل الأزمات المتراكمة على شعوب المنطقة"، مشيرا إلى "استمرار هذه الزيارة في الأسبوع المقبل إلى جميع الأفرقاء المعنيين في لبنان وسوريا". وأكد "أهمية أن يكون منطلق هذه المصالحة من بكركي". وقال: "تميزت منطقة الشرق الأوسط ببركة نزول الرسالات السماوية السمحاء، وتم اكتشاف الثروات الطبيعية والنفطية التي تحولت إلى لعنة، فأصبحت شعوب المنطقة بين مصيرين: إما أنظمة تستعبد الشعوب وإما حروب ودمار وقتل. ونحن نسعى مع دعاة السلام إلى طريق ثالث فيه الأمن والسلام إمكانية استعمال الثروات لأهلها".

مظلوم

من جهته، رحب مظلوم بالوفد، وشكرهم على "كل جهودهم في سبيل المصالحة والسلام"، متمنيا لهم "التوفيق في هذه المهمة". وشدد على أن "أهم ما يحتاجه الشعب السوري هو إيقاف الحرب والسعي إلى المصالحة والحوار لاختيار الأنظمة التي يريدها الشعب، وإدخال كل الإصلاحات الضرورية، لأن الحرب والعنف لا ينتجان إلا الخراب والموت". وتمنى على أعضاء الوفد "العمل كل في بلاده، إقناع المسؤولين بضرورة دعم مساعي السلام في سوريا ووقف آلة الحرب والدمار والإرهاب الذي قد يمتد إلى كل البلدان المجاورة"، شاكرا "كل الذين يقدمون المساعدات إلى المهجرين والنازحين من الشعب السوري"، مؤكدا "ضرورة تكثيف هذه الجهود لأن أعداد النازحين تتكاثر يوما بعد يوم".

 

الأحرار": كلام نصرالله اختزل الدولة ومؤسساتها ومجتمعها وقواه الحية

رأى حزب "الوطنيين الأحرار" في مواقف فريق 8 آذار من الحكومة وقانون الانتخاب اللذين يربط بينهما لتحقيق شروطه ومصالحه، إرادة واضحة لدفع الوضع إلى حال فراغ يراهن على ملئه مستنداً إلى قدرات حزب الله العسكرية ونهجه الانقلابي بعيدا من كل الاعتبارات الدستورية والسياسية. وأضاف الحزب في بيان اليوم: "لعل إعلان رغبته في الحصول على الثلث المعطل والاحتفاظ بالحقائب الوزارية التي كان يشغلها في الحكومة المستقيلة الغالب عليها اللون الواحد ، بمثابة تأكيد المؤكد بالنسبة إلى نيته تطويق رئيس الحكومة المكلف من جهة، وعرقلة الساعين للوصول إلى قانون انتخاب جديد يضمن صحة تمثيل كل الأطياف ويحظى بموافقتها من جهة أخرى. وعندنا ان هذه المواقف التي تستهدف رئيس الجمهورية والحكومة المكلف، ومن خلالهما استقرار الوطن ومؤسساته وأوضاعه الاقتصادية والمالية والاجتماعية، لا تدع امامها إلا خيار تشكيل حكومة انتخابات حيادية مصغرة ومنسجمة والتقدم في مجلس النواب لطلب ثقته على اساسها، على ان يتحمل كل فريق مسؤولياته مع العلم انه بالغا ما بلغت انعكاسات هذا الخيار تظل أخف وطأة من تداعيات الفراغ وارتداداته".

تابع البيان : "لفتنا في إطلالة أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله الأخيرة إصراره على التوغل في التورط في الأحداث السورية إلى جانب النظام غير عابئ بالنتائج الكارثية على الطائفة الشيعية التي يدعي الدفاع عنها وعلى لبنان وثوابته. إن أقل ما يقال في كلامه انه اختزل الدولة ومؤسساتها ومجتمعها وقواه الحية، واكتفى بالتبليغ عما يقوم به خلافا لما سبق له والتزمه في إعلان بعبدا. إننا نعلن رفضنا الأسباب التي قدمها وهو يحاول تبرير مشاركته في القتال ونعتبرها مجرد ذرائع وحجج واهية الهدف منها ذر الرماد في الأعين. ونجد ان كوادر حزب الله كما القيادات الشيعية الوطنية مطالبة اليوم بموقف صريح وحاسم من قرار امين عام حزب الله الزج بهم ولبنان في اتون الحرب السورية. كما نطالب قيادة حزب الله بالرجوع في اسرع وقت عن قرارها والمبادرة إلى سحب مقاتليها من الأراضي السورية، ضنا بالوحدة الوطنية التي تصدعت جراء الممارسات الشاذة، وبالمصلحة اللبنانية العليا التي تفرض عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة من الدول". وختم : "وفي مناسبة حلول عيد الفصح المجيد لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الشرقي نتقدم بأحر التهاني وأصدق التمنيات من اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا، آملين في قيامة لبنان وطنا حرا سيدا مستقلا تعدديا تتحقق فيه العدالة والمساواة وحقوق الانسان".

 

بري لزواره: باسيل وكنعان خربا ما خططت له في لجنة التواصل

قالت أوساط مطلعة لموقع "14 آذار" أن الرئيس المكلف تمام سلام عرض على قوى "8 آذار" حكومة من 24 عضوا موزعة على الشكل الآتي: 8 وزراء لهذه القوى و8 لقوى "14 آذار" و8 وزراء لرئيس الجمهورية ميشال سليمان ولسلام ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط. إلا ان "8 آذار" رفضت عرض سلام وتشير الاوساط المذكورة الى ان هذه القوى تميل الى صيغة رباعية على الشكل الآتي: 10 وزراء لقوى 14 آذار و9 وزراء لقوى 8آذار و3 وزراء للرئيسين سليمان وسلام ووزيران للنائب جنبلاط.

بري لزواره: باسيل وكنعان خرباما خططت له في لجنة التواصل

علم موقع 14 آذار ان النائب الان عون كان يتجه الى اعطاء موقف نهائي بالنسبة الى قبول التيار الوطني الحر بالنظام المختلط لقانون الانتخاب او رفضه.

الا ان وزير الطاقة جبران باسيل ورئيس لجنة المال والموازنة ابراهيم كنعان اقنعا العماد ميشال عون والنائب الان عون بالا يعطيا اي موقف من هذا القبيل فحصل ما حصل في الجلسة الاخيرة للجنة التواصل البرلمانية الخاصة بقانون الانتخاب. وعلق رئيس مجلس النواب نبيه بري امام زواره على هذا الامر بقوله ان باسيل وكنعان خربا كل ما كان ينوي اتمامه في موضوع قانون الانتخاب من خلال لجنة التواصل.

اوساط بري: خلصونا مددوا للمجلس 4 سنوات

سأل مقربون من رئيس مجلس النواب نبيه بري زوار بري عما يحول دون الذهاب مباشرة الى التمديد 4 سنوات للمجلس الامر الذي سيريح اللبنانيين.

المستقبل وجبهة النضال سيخرجان من المجلس اذا طرح الارثوذكسي

تبلغ رئيس مجلس النواب نبيه بري ان كتلة المستقبل وجبهة النضال سيخرجان من الجلسة العامة لمجلس النواب المرتقب عقدها منتصف الشهر الجاري اذا ما طرح بري مشروع اللقاء الارثوذكسي على التصويت.

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

فتفت: للإسراع في تأليف الحكومة قبل منتصف هذا الشهر لدرء فتنة الفراغ المقبلة

زار عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت، صباح اليوم، رئيس الجمهورية الرئيس العماد ميشال سليمان في قصر بعبدا. وأعلن بيان لمكتب النائب فتفت أنه "تناول مع فخامته المعطيات المرتبطة بالإرادة التعطيلية لدى فريق سياسي لبناني بشأن قانون الإنتخابات والإنتخابات النيابية وتأليف الحكومة، ما يستدعي إنتفاضة حقيقية من حافظي المؤسسات والمصلحة الوطنية العامة لدرء فتنة الفراغ المقبلة، وذلك بالإسراع في تأليف الحكومة العتيدة قبل منتصف هذا الشهر". كما طالب فتفت "بالإسراع بنشر الجيش على الحدود اللبنانية السورية كافة وتحديدا في منطقة الهرمل والقصير وعدم الإكتفاء بالإنتشار الحاصل في منطقة جرود عرسال تفادياً لإمتداد النار السورية الى لبنان وللتصدي للفتنة القادمة عبر من ضحوا بالمقاومة وأبنائها من أجل مصالح أنظمة إقليمية منهارة ومستجدية". وعرض النائب فتفت أيضا مع سليمان "خلفيات أحداث البداوي الأخيرة ومسؤولية بعض المسؤولين الأمنيين في هذا الشأن وضرورة المعالجة السريعة للموضوع إداريا وأمنيا حرصا على أمن البلد بكامله، وإعادة تفعيل دور البلديات وصلاحياتها وعدم زج القوى الأمنية في زواريب المصالح والسياسات المحلية الضيقة".

 

رابطة النواب السابقين: للاسراع في تأليف الحكومة واجراء الانتخابات في موعدها

وطنية - عقدت الهيئة الادارية في رابطة النواب السابقين جلسة في مقر الرابطة ادلى اثرها رئيسها النائب السابق لرئيس مجلس النواب ميشال معلولي ببيان "تهنىء العمال في عيدهم وتناشد المسؤولين العمل على توفير فرص العمل وتحسين معيشتهم لجهة السكن او العناية الصحية او تعليم اولادهم او ضمان مستقبلهم وعائلاتهم". اضاف البيان "ولمناسبة عيد الفصح المجيد لدى الطوائف الشرقية تتقدم الرابطة من الزملاء الاعضاء ومن الطائفة الارثوذكسية الكريمة بان يعيده الله عليهم بالبركة والسعادة والسلام". وابدت الرابطة "قلقها من التأخر في تأليف الحكومة"، مكررة "مطالبتها الرئيس المكلف وجميع الافرقاء المساعدة على تأليف حكومة مهمتها الاولى اجراء انتخابات حرة ونزيهة". واعلنت الرابطة تأييدها "موقف رئيس الجمهورية الداعي الى اجراء الانتخابات في موعدها وبقانون يأتي الى مجلس النواب بممثلين حقيقيين عن الشعب". وناشدت "السلطات المختصة فرض الامن على كل الاراضي اللبنانية وخصوصا في بداية موسم الاصطياف وتوفير الامن والعيش، والعيش الكريم للنازحين وحتى ايجاد الحلول لمأساتهم". وتابع البيان ان الرابطة "في ظل التداعيات المحلية والاقليمية وخاصة الاوضاع في سوريا تدعو القيادات السياسية، حث اللبنانيين على التلاقي وعدم زجهم في الصراعات الطائفية والجبهات الاقليمية والدولية. والرابطة تضع كامل امكاناتها وخبراتها في ايصال البلاد الى شاطىء الامان".

 

فليتشر بعد لقائه الجميل: لعدم التدخل في احداث سوريا ومنع استجرارها الى لبنان

وطنية - استقبل الرئيس أمين الجميل، في دارته في بكفيا، السفير البريطاني طوم فليتشر، وكانت مناسبة لمناقشة الأوضاع المحلية والإقليمية في ضوء التطورات التي تشهدها سوريا وتداعياتها الداخلية، في حضور نائب رئيس الكتائب سجعان قزي ورئيس مجلس الإعلام جورج يزبك. وتطرق الجانبان الى الوضع السياسي في ضوء النقاش الدائر حول قانون الإنتخاب وتأليف الحكومة الجديدة. وأمل السفير البريطاني بعد اللقاء في ان "يلتزم اعضاء مجلس الامن الدولي وبالاجماع حض كل الأطراف على عدم التدخل في احداث سوريا وعلى منع استجرار الأزمة السورية الى الداخل اللبناني"، وقال: "استمعت باهتمام شديد الى القراءة الإستراتيجية للرئيس الجميل حول الوضعين الداخلي والإقليمي، مما اتاح لنا المناقشة بعمق تداعيات الأزمة السورية وفي مقدمها حماية لبنان ومعالجة الوضع على الحدود اللبنانية - السورية، ومواجهة الأعباء التي يخلفها ملف النازحين السوريين"، معتبرا ان "الأزمة في سوريا ليست سورية بل هي ازمة دولية تستدعي حلا سياسيا على المستوى الدولي وليس حلا عسكريا". وكشف عن "اتصالات دولية من شأنها الإفادة من مناسبة انعقاد مؤتمر الدول الثماني في ايرلندا الشمالية الشهر المقبل للبحث في الحلول المتاحة للأزمة السورية". وردا على سؤال عما تردد عن استخدام الجيش السوري الأسلحة الكيميائية، قال ان بلاده "تتحقق من الأمر ومن المفيد عدم التسرع والقفز الى استنتاجات غير مسندة الى ادلة ثابتة".

 

"إندبندنت": أوباما قد يتخذ قرارا بتسليح المعارضة السورية

المركزية- أشارت صحيفة "إندبندنت" البريطانية في مقال تحت عنون "الإيمان بجيش المتمردين يجعل أوباما يقترب من تسليح المعارضين"، إلى ان "إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تدرس خيار إمداد المقاتلين السوريين بالأسلحة الفتاكة بعدما أحجمت عن ذلك مخافة وقوع تلك الأسلحة في يد المجموعات الإسلامية المتشددة". ولفتت إلى ان "الاتصالات مع المعارضة السورية في الآونة الأخيرة جعلت البيت الأبيض أكثر ثقة في بعض المجموعات المسلحة، كما أن الأدلة الأولية في شأن احتمال أن يكون النظام السوري استخدم الأسلحة الكيماوية جعلت واشنطن تفكر في تغيير سياساتها السابقة". ورأت ان "من المرجح أن يتخذ أوباما قرارا بتسليح المعارضة السورية قبل لقائه المقرر في حزيران المقبل مع الرئيس الروسي فلاديمر بوتين"، لافتة إلى ان "العنف المتزايد في سوريا يضغط على الإدارة الأميركية حتى تغير سياستها حيال سوريا وبالتالي الاضطلاع بدور أكبر في النزاع السوري الذي يتيح لها الاقتراب من حليفتيها السعودية وقطر". واعتبرت الصحيفة ان "إدارة أوباما حذرة في التعامل مع الأزمة السورية، وتواصل المضي في ارتياد السبل الدبلوماسية إذ من المتوقع أن يزور وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، موسكو أوائل الأسبوع المقبل".

 

"غارديان": الأسد أثبت أنه أكثر مرونة وله حلفاء أوفياء

المركزية- أشارت صحيفة "غارديان" البريطانية في مقال تحت عنوان "قدرة الأسد اللافتة على البقاء في السلطة"، إلى ان "الرئيس السوري بشار الاسد أثبت أنه أكثر مرونة مما تصور العديدون". ولفتت إلى أن "المحللين والمعلقين أنفقوا السنتين الماضيتين في محاولة فهم المشهد السوري الذي يتسم بالدعاية والأوهام وقدر كبير من التفكير الرغائبي أي رسم سيناريوهات لم تتحقق في نهاية المطاف، واتضح أن الرئيس السوري له حلفاء أوفياء وأقوياء كما قال الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، وهم مستعدون للوقوف إلى جانب "محور المقاومة" ولن يسمحوا بسقوط الأسد". ورأت ان "الحالة السورية أثبتت أن جميع السيناريوهات المتشائمة تحققت على أرض الواقع من قبيل المجازر وتزايد أعداد اللاجئين في الأردن وتصاعد التوترات في لبنان والعراق واستخدام الأسلحة الكيماوية وخطر اندلاع نزاع مع إسرائيل"، لافتة إلى ان "الدبلوماسية في الحالة السورية مغيبة إذ لا أحد يعتقد في إمكانية إيجاد حل متفاوض عليه للأزمة. ومن ثم، فإن سوريا تتعرض للتدمير".

 

ضابط اسرائيلي: تهديدات "حزب الله" تتصاعد وتنذر باحتمال تدهور سريع

المركزية- حذر ضابط كبير في قسم العمليات في الجيش الاسرائيلي من المخاطر المتصاعدة على الجبهة الشمالية، وتحديداً تجاه لبنان، مشيراً إلى أن التهديد من قبل "حزب الله" يتصاعد وينذر باحتمال تدهور سريع، وهو ما يدفع الجيش إلى تكثيف مناوراته العسكرية. ولفت الضابط الاسرائيلي إلى أن "حزب الله" أنشأ أنفاقاً وممرات، تحت القرى والمناطق المسكونة في لبنان، من أجل جر قوات الجيش للقتال هناك، مضيفا أن التهديد من تحت الأرض في المنطقة أو القاطع اللبناني تطور بشكل كبير في السنوات الأخيرة". ونقل الموقع الاسرائيلي الاخباري اسرائيل ديفينس، عن الضابط الاسرائيلي قوله: "إن الوضع الحالي في جنوب لبنان يشير إلى وجود فرق كبير وهائل بين حجم البناء تحت الأرض، الذي واجهه الجيش خلال حرب لبنان الثانية، وهذا الذي سنواجهه في المعركة المقبلة، التي ستكون أكبر بكثير". ووفق ما جاء على لسان الضابط الإسرائيلي فإن الجيش استخلص العبر من حرب لبنان الثانية، مدعياً أن تجهيزات الجيش والاستعداد في الوقت الراهن أفضل بكثير من تلك التجهيزات التي كانت في السابق.

 

خطاب نصر الله يرفع منسوب الخـــوف من جر لبنان للفتنة

سلام يوظف عطلة الفصح للمشاورات ويستأنف اللقاءات الثلثاء

"المستقبل" يعيـــد طرح الحريري الانتخابي و8 آذار ترفض

المركزية- يكسب الهدوء الذي يخيم على المشهد الداخلي بعد الصخب الذي طبع الحركة السياسية منذ تكليف الرئيس تمام سلام تشكيل الحكومة، مزيدا من الوقت مع عطلة الفصح التي بدأت ترخي بظلالها في انتظار الاسبوع المقبل حيث ينتظر ان تعود الحرارة الى الملفات الحكومية والانتخابية. وعكست الحركة على المستوى السياسي اتجاها الى تطورين بارزين الاول تداعيات مواقف الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله والثاني بروز جديد في الملف الحكومي. فمواقف نصرالله شكلت طبقا دسما على مائدة النقاشات حيث استغرقت الدوائر والصالونات السياسية في قراءة مضامين الخطاب الذي كرس فيه مسار "تشريع" القتال الى جانب النظام السوري وجر لبنان الى مواجهة مفتوحة لحرب "لا ناقة له فيها ولا حمل"، وهو مسار كان انطلق منذ مدة غير قصيرة وبقي خلف الكواليس الى حين دق امين عام الحزب ناقوسه العلمي امس الاول.

طعن النظام: وتركزت القراءات ولا سيما في اوساط فريق 14 آذار على وصف هذه المواقف بالطعنة المباشرة لاتفاق الطائف ومعه اعلان بعبدا وسياسة النأي بالنفس التي ينأى عنها الجميع باستثناء الدولة. وقالت هذه الاوساط لـ "المركزية" ان نصر الله الذي التزم ووقع اعلان بعبدا سدد امس ضربة موجعة للبنان واظهر بما لا يرقى اليه شك، انه يلتزم القرار الايراني اما ما يصدر عن السلطات اللبنانية فلا يعنيه كما مصالح الدولة ومواقفها.

واشارت الاوساط في معرض "تشريح" مواقف نصر الله الى اطلاق نار مباشر على ركائز النظام اللبناني افساحا في المجال امام المؤتمر الوطني التأسيسي الذي نادى به نصر الله سابقا وقد يكون هذه المرة من بوابة جر لبنان الى مواجهة مفتوحة واقحامه في اتون النيران السورية، بعدما تحول الجهاد شعارا يرفعه اكثر من فريق سياسي، وهو ما تجلى في "زيارة" امام مسجد بلال بن رباح الشيخ احمد الاسير الى القصير على رأس فريق من المجاهدين. الا ان اوساط 14 آذار اضافت: بغض النظر عن موقفنا الداعي الى النأي بالنفس عن الوضع السوري والتزام الحياد، فان الاسير قرن قوله بالفعل واثبت انه قائد حقيقي يسير امام "جيشه" الى الحرب لا كغيره يرسل المجاهدين للموت في سوريا ويكتفي باطلاق الشعارات وتجييش الشعب.

الحكومة: حكوميا، لم يطرأ جديد يدفع الوساطات المبذولة على خط التشكيل قدما، فبعد جولة مشاورات بين رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والرئيس سلام تناولت آخر ما توصلت اليه المفاوضات مع القوى السياسية ولا سيما فريق 8 آذار، يبدو الرئيس سلام متجها الى الافادة من عطلة الفصح لاستكمال اتصالاته بعيدا من الاضواء قبل استئناف اللقاءات العلنية اعتبارا من الثلثاء المقبل وفق ما اكدت اوساط مواكبة لمسار التشكيل لـ "المركزية": واوضحت ان الاسبوع المقبل سينطلق بزخم حيث ستشهد المصيطبة حركة مشاورات واسعة للوصول الى نتيجة ترضي الجميع، مشيرة الى ان الرئيس المكلف ينتظر اجوبة على ما طرحه في اللقاء الاخير مع وفد قوى 8 آذار قد تكون نهائية في مسار التشكيل، علما ان حركة الوسطاء لم تهدأ خلال الساعات الاخيرة وقد تتمكن في الساعات المقبلة من احداث خرق في جدار الازمة.

واكدت الاوساط تمسك الرئيس المكلف بمعايير التشكيل ورفض المحاصصة والشروط لأنه "يريد حكومته لا حكومة الآخرين، حكومة تعمل لا حكومة متاريس، حكومة الناس لا القوى السياسية ومن الطبيعي ان تكون للجميع لا ان يشعر المواطن انها مجموعة حكومات". ولفتت الى ان العمل جار على خط تليين المواقف لا سيما لجهة تمسك قوى 8 آذار بالحقائب التي في حوزتها راهنا وابرزها الخارجية والاتصالات والعدل والطاقة، على ان يشهد الاسبوع المقبل مزيدا من المشاورات في هذا الاتجاه.

قانون الانتخاب: وسط هذه الاجواء، يواصل رئيس مجلس النواب نبيه بري اتصالاته للوصول الى صيغة لقانون الانتخاب تجمع عليها القوى السياسية. وفي هذا الاطار التقى اليوم تسعة نواب من ضمنهم عضو كتلة المستقبل النائب احمد فتفت بتكليف من كتلة المستقبل ورئيسها الرئيس فؤاد السنيورة كلا من رئيس الجمهورية ورئيس المجلس النيابي واثار معهما مجددا الخطة المخرج التي كان طرحها الحريري وتقضي بانتخاب مجلسي نواب وشيوخ في جلسة واحدة على ان يحقق المجلس النيابي المنتخب مناصفة حقيقية وان يصار لاحقا الى بحث جدي في اللامركزية الادارية وسائر التعديلات التي لحظها اتفاق الطائف.

وفي هذا الاطار قال عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نوار الساحلي لـ "المركزية" بعد خروجه من لقاء الرئيس بري ان لا جديد في قانون الانتخاب والامور "مكانك راوح".

ونقل الساحلي عن بري تفاؤله الحذر وسعيه الدؤوب للوصول الى توافق قبل جلسة 15 ايار الجاري.

وفي معرض الحديث عن اعادة المستقبل طرحه الانتخابي الى الواجهة وتسليمه الى بري، اعتبر الساحلي ان هذه المشاريع غير متوافق عليها ولن تصل الى نتيجة ولا تهدف الا الى تقطيع الوقت لا اكثر.

 

 

بعثة الاتحاد الاوروبي: لتقديم اقتراحات لدعم حقوق الانسان والاصلاح الديموقراطي في لبنان

وطنية - دعت بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان، في بيان اليوم، إلى تقديم اقتراحات لتمويل مشاريع تهدف إلى "تعزيز دور المجتمع المدني في دعم حقوق الإنسان والإصلاح الديمقراطي" بدعم مالي من الآلية الأوروبية للديمقراطية وحقوق الإنسان. وأوضحت البعثة ان هذه الآلية تهدف إلى المساهمة في تطوير وتعزيز الديموقراطية ودولة القانون واحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية كافة، وهي مصممة لمساعدة المجتمع المدني ليصبح قوة فاعلة للإصلاح السياسي والدفاع عن حقوق الإنسان. واشارت الى ان المشاريع التي سيتم اختيارها يجب أن تتطرق إلى المسائل المتلائمة مع أولوية على الأقل من الأولويات التالية:

- توفير الدعم لتعزيز الحماية القانونية والاجتماعية للمجموعات الضعيفة خصوصا المهاجرين، والمثليين والمثليات وذوي التفضيل الجنسي المزدوج والمتحولين جنسيا، وضحايا النزاع، و/أو المجموعات الأخرى المهمشة وغير الممثلة بالشكل المطلوب، عبر اقتراح تشريعات لدعم حقوقهم، وتقديم مساعدة اجتماعية وقانونية، ودعم تحسين توثيق انتهاكات حقوق الإنسان الخاصة بهذه المجموعات وعملية المحاسبة في حال الإساءات، و/أو وضع قانون استراتيجي.

- توفير الدعم لتعزيز الحق في المحاكمات العادلة لجميع المواطنين، بما في ذلك الإجراءات القانونية الواجبة والعدالة الإجرائية، ومبادئ العدالة الطبيعية، والإنصاف في العدالة، واستقلالية القضاء ونزاهته.

- توفير الدعم لقيام بيئة ملائمة لمنظمات المجتمع المدني العاملة في مجال دعم حقوق الإنسان، ولا سيما عبر تحفيز ثقافة حقوق الإنسان ودعم المدافعين عن حقوق الإنسان والمنظمات المعنية بهذا الأمر وصون حرية تكوين الجمعيات.

- توفير الدعم لتشجيع السلطات اللبنانية على الوفاء بالتزاماتها بالكامل في مجال حقوق الإنسان في إطار السياسة الأوروبية للجوار وصكوك الأمم المتحدة (بما في ذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، والاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري ...)، فضلاً عن الدعم لتشجيع اعتماد الصكوك الدولية المعلقة لحماية حقوق الإنسان وتعزيزها (مثل الاتفاقيات الدولية المتعلقة باللاجئين وحماية اللاجئين، والاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم...)".

وأوضحت البعثة ان الهبات التي ستمنح في إطار هذه الدعوة إلى تقديم الاقتراحات تتراوح بين 50.000 يورو كحد أدنى و250.000 يورو كحد أقصى. والشراكة إلزامية ويجب أن يكون هناك على الأقل منظمة لبنانية (متقدمة أو شريكة).

 

مطارنة الكاثوليك دعوا الى اطلاق يازجي وابراهيم: على الجميع تسهيل تأليف الحكومة واقرار قانون انتخاب عادل

وطنية - هنأ مطارنة الروم الملكيين الكاثوليك والرؤساء العامون والرئيسات العامات، في بيان اصدروه اثر اجتماعهم الشهري في المقر البطريركي في الربوة برئاسة البطريرك غريغوريوس الثالث، "آباء الطائفة الأرثوذكسية بالفصح المجيد والمطران كيرلس بسترس لنيله وسام الأرز الوطني من رتبة كومندور، من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية يوم السبت 27 نيسان 2013". واشار البيان الى ان المجتمعين "توقفوا عند حادثة اختطاف المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم في سوريا، وشجبوا أعمال العنف التي تحصل على الأراضي السورية، داعين الى إطلاق المخطوفين والعودة الى تعليم الأديان السماوية كافة التي ترفض التعامل مع الإنسان بهذه الطريقة، ورفعوا الصلاة ليلهم الله الخاطفين ليفرجوا عن الأسقفين وجميع المخطوفين، وثمنوا جهود غبطة البطريرك لحام وسائر البطاركة الكاثوليك الذين ضموا جهودهم الى جهود الحبر الأعظم لإطلاق سراح الأسقفين المخطوفين. كما وضع غبطته المجتمعين في أجواء ما يحدث في سوريا، شاكرا لهم اهتمامهم بالنازحين السوريين الى لبنان". وعن الأوضاع اللبنانية، دعا المجتمعون "جميع الأطراف الى تسهيل عملية تأليف الحكومة على أن يكون طابعها توافقيا، وقد آن الأوان ليثبت اللبنانيون انهم قادرون على إدارة بلادهم معا. كذلك طالبوا بقانون انتخاب عادل يحفظ التمثيل بالمناصفة". أما عن الأوضاع الأمنية فقد أكد المجتمعون "ان مستوى الحماية الأمنية في البلاد يتدنى تدريجيا بحيث أصبح المواطن يخشى ان يترك منزله أو محله التجاري أو موقعه لئلا يسرق أو لئلا يتعرض هو للخطف". وطلب المجتمعون "المراجع الأمنية والسياسية أن يكثفوا الجهود لإيجاد حلول لعدم تفشي هذه الأوضاع". وتوقف الآباء عند مسألة الأدوية والمواد الغذائية الفاسدة المتفشية في البلاد، وطالبوا بملاحقة المقترفين لهذه الجرائم التي تشوه سمعة الوطن من جهة وتؤذي المواطن من جهة أخرى، ولا سيما ان العديد من المرضى الذين تناولوا أدوية فاسدة قد تضرروا ضررا كبيرا وهم بصدد فتح دعاوى قضائية لملاحقة المذنبين. وأعلن الآباء "تضامنهم مع أخوتهم في الطائفة الأرمنية في الذكرى 98 للمجزرة، كما شجبوا الجرائم الأدبية، كالتي حصلت في الدكوانة، داعين الدولة الى توخي الحذر واتخاذ الإجراءات الملائمة لئلا تنتشر هذه الظاهرة التي تبعد الناس عن القيم".

 

جميل السيد: لتنحية القاضي خير في قضية الطعن المقدم من جنبلاط امام المجلس الدستوري

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي للواء الركن جميل السيد البيان التالي: "تعليقا على تصريح رئيس المجلس الدستوري الدكتور عصام سليمان حول تكليف القاضي السابق انطوان خير بدور المقرر في الطعن المقدم من النائب وليد جنبلاط وكتلته ضد قانون تعليق المهل الانتخابية، فقد تمنى عليه اللواء السيد بتنحية القاضي خير عن هذه القضية أو أن يقوم هذا الاخير بالتنحي عنها تلقائيا عملا بالأصول القضائية والأخلاق المهنية كون القاضي انطوان خير يفتقر الى الحياد والموضوعية بين الفرقاء السياسيين ولا سيما لجهة الخصوصية الشخصية والعلاقة الحميمة التي تربطه بالنائب جنبلاط وانحرافه الى جانب هذا الاخير وفريقه السياسي في العام 2008 عندما كان رئيسا للمجلس الأعلى للقضاء والذي تجلى بوضوح من خلال الوقائع التالية:

أولا: موقف القاضي انطوان خير المخالف للقوانين والأصول والذي أعلنه في صحيفة الديار بتاريخ 16/1/2008 ممارسا ضغوطا غير شرعية على المحقق العدلي في حينه للاستمرار في الاعتقال السياسي والتعسفي للضباط الأربعة وعدم الإفراج عنهم على غرار ما كان يجاهر به جنبلاط وفريقه، مما إستدعى حينذاك ردا مباشرا عليه في الصحيفة نفسها وتقديم مذكرة إعتراضية ضده لدى وزارة العدل ولجنة التحقيق الدولية من قبل وكلاء اللواء السيد.

ثانيا: الأخطر من كل ذلك في إنحراف القاضي انطوان خير هو ما كشفته وثيقة ويكيليكس رقم BEIRUT 000586 تاريخ 1/5/2008 التي ورد فيها ان القاضي خير رئيس المجلس الاعلى للقضاء حينذاك، قد حضر اجتماعا سريا في منزل النائب وليد جنبلاط في كليمنصو بتاريخ 30/4/2008 بحضور السفيرة الاميركية ميشال سيسون والوزيرين السابقين شارل رزق ونعمة طعمة والقاضي رالف الرياشي ، وحيث دار بحضور القاضي خير حديث من جنبلاط ورزق بأن "المحكمة الدولية ليست كافية وحدها لإذلال سوريا " ، بما فيها تعبير الوزير رزق عن "قلقه" من موقف القاضي الدولي دانيال بلمار الذي يعتبر بأن ملف اعتقال الضباط الاربعة فارغ قانونيا، وحيث طلب رزق من السفيرة الأميركية بحضور القاضي خير " أن تبادر الى الاتصال بمندوب اميركا لدى الامم المتحدة زلماي خليل زادة للضغط على القاضي بلمار للاستمرار باعتقال الضباط الاربعة "، لأنه في حال الافراج عنهم فإن اللوم والخطر كله سيقع على القضاة اللبنانيين الذين إعتقلوهم تعسفيا" .

وختم اللواء السيد لافتا نظر فخامة رئيس الجمهورية ورئيس المجلس الدستوري الى "ان مجرد وجود القاضي خير ، رئيس مجلس القضاء الأعلى حينذاك ، في جلسة سرية وحميمة في منزل النائب وليد جنبلاط بحضور سفيرة أجنبية للتداول سرا في شؤون سياسية ومؤامرات قضائية ، وبمجرد استماعه خلال الجلسة الى حديث يدور حول تآمر وضغوط سياسية لإبقاء الضباط الاربعة قيد الاعتقال ألتعسفي ، وبمجرد ان القاضي انطوان خير قد بقي صامتا وشاهد زور في تلك الجلسة خلافا لضميره المهني ومن دون أن يبدي أي إعتراض ولا أن يتخذ أي إجراء قضائي لاحق ، فإن ذلك يكفي للطعن به وتنحيته لكونه غير محايد سياسيا وغير مؤهل أخلاقيا ومهنيا للنظر في قضية دستورية يكون وليد جنبلاط أحد أطرافها ، بل وأكثر من ذلك فإن المكان الطبيعي لأي قاض يخون القسم الوظيفي والأمانة المهنية على نحو ما فعله القاضيان انطوان خير ورالف الرياشي، هو المحاكمة والسجن وليس بتعيينهما كأعضاء في المجلس الدستوري والمحكمة الخاصة بلبنان" .

 

الراعي عايد العمال من البرازيل: نتمنى ان ينالوا حقوقهم لتأمين معيشة تليق بهم

وطنية - وجه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، الموجود في البرازيل، تحية ومعايدة الى العمال والعاملات في عيدهم، وقال: "نذكر في هذا العيد شفيع العمال مار يوسف الذي من عرق جبينه قدم لخالق الكون الاله يسوع المسيح الخبز اليومي مع التربية فنما يسوع ابن الله المتجسد بالقيامة والحكمة والنعمة". واضاف: "نحيي العمال والعاملات الذين يكسبون خبزهم اليومي بعرق جبينهم ويؤمنون لعائلاتهم العيش بكرامة. نتمنى لهم ان ينالوا من الدولة حقوقهم من اجل تأمين معيشة تليق بهم وبعائلاتهم ونسأل القديس يوسف شفيع العمال ان يشفع من اجلهم لدى الله لينالوا النعم اللازمة لحياتهم فيتقدسون بعملهم ويقدسون عملهم".

الى ذلك واصل الراعي زيارته الراعوية الى البرازيل في مدينة ساو باولو التي وصلها ليل امس، فزار صباح اليوم يرافقه القنصل العام قبلان فرنجية مع وفد كبير من ابناء الجالية اللبنانية، كاتدرائية سيدة الظهور ابريسيدا شفيعة البرازيل حيث كان في استقباله رئيس مجلس أساقفة البرازيل الكردينال ريموندو دماشينو وعدد من الأساقفة المعاونين وكهنة الأبرشية وحشد غفير من ابناء الجالية اللبنانية.

ولمناسبة افتتاح الشهر المريمي، اقام البطريرك الصلاة في الكاتدرائية الكبيرة التي بدأ تشييدها سنة 1955 والتي تتسع الى ثلاثين الف مؤمن، ثم ألقى كلمة في المؤمنين الذين فاق عددهم العشرين الفا كلمة تحدث فيها عن الكنيسة المارونية وتقليدها السرياني الانطاكي واتحادها مع كرسي روما. وتوقف عند العلاقة بين البطريركية المارونية والموارنة وبين مريم العذراء بحيث انها كانت شفيعة البطاركة في كل الكراسي البطريركية ورافقت الموارنة الى كل مكان من بقاع الارض. وختم داعيا للصلاة من اجل السلام في لبنان وفي الشرق الاوسط، كي يبقى امينا لتاريخ الخلاص الذي كتب على ارضه المقدسة. بعد ذلك اقام الكاردينال دماشينو حفل غداء على شرف غبطته في إكليريكية الابرشية.

المدينة الاعلامية

وقبل العودة الى ساو باولو، زار البطريرك الراعي المدينة الإعلامية الكاثوليكية في كاشويرا باوليستا والتي تضم الاعلام المنظور والمقروء والمكتوب. وكان في استقباله مطران ابرشية لورينا بنديتو بينيه ومؤسس المدينة المونسنيور جوناث حبيب اللبناني الاصل والمسؤولين عن الأقسام في مؤسسة "الأنشودة الجديدة" التي أرادها مؤسسها المونسنيور حبيب مركزا للصلاة ومنارة روحية، وهي تضم اضافة الى التلفزيون - الذي ينقل القداس الماروني مرة في الشهر مباشرة على الهواء والإذاعة، والمركز السمعي - البصري، مؤسسة لتعليم الأولاد الذين يعانون من صعوبات خاصة وفيها الف تلميذ، كليات فلسفة وإدارة وصحافة فيها 450 طالبا جامعيا، قسم "بروجين" وهو مخصص لبرامج كمبيوتر ومهن يدوية وموسيقى وفي الوقت عينه هناك إرشاد ديني لكل الطلاب. وتقوم هذه المؤسسة على مساحة ارض تبلغ 370 الف متر مربع وقد انشأت فيها إكليريكية تضم اليوم 37 اكليريكيا، هذا اضافة الى كنيسة كبيرة وقاعة كبرى لنشاطات الشبيبة تتسع لستين الف شخص. وهي مؤسسة دولية ومنظمة عمل تأسست رسميا بعد ان طلب البابا بولس السادس وضع نظام لها، وقد بدأت نشاطها عام 1977 بتأمين عمل للشبيبة، وقد طلب حينها الاب حبيب من الشبيبة التضحية بسنة عمل، وهكذا انطلقت واصبح لها اليوم 23 مركزا في البرازيل و6 مراكز في الخارج.

يذكر ان مركز التعليم المسيحي يدخله سنويا مليون شخص، يشاركون في نشاطاته السنوية وابرزها مؤتمر "هوشعنا".

وبعد جولة على اقسام المركز، اقيم احتفال تكريمي للبطريرك الراعي نقل مباشرة على شاشات التلفزيون، فتحدث راعي الابرشية المطران بينيه مرحبا بغبطته وقال: "انها اول زيارة لبطريرك ماروني الى الابرشية والى المدينة الإعلامية اللتين تفرحان اليوم بهذا الحدث التاريخي العظيم"، معربا عن "افتخاره بالجالية المارونية الكبيرة في أبرشيته والتي يتعاون معها في خدمته الراعاوية.

ثم تحدث المؤسس المونسنيور جوناث حبيب الذي عبر عن اعتزازه بجذوره اللبنانية وعن تأثره لانه لم يتمكن بعد من زيارة وطنه الام، مشددا على دور الروح القدس والعناية الالهية في حياته وفي عمله.

من جهته قال البطريرك الراعي: "ان العناية كانت في الوقت ذاته، الذي كان المونسنيور حبيب يقوم بمشروعه الكبير الذي يبرز فيه اليوم التلفزيون والإذاعة، تساعد على انشاء مشروع مماثل في لبنان "تيلي لوميار" كمحطة تلفزيونية، "وصوت المحبة" كإذاعة، وقد أصبحتا اليوم تغطيان كافة القرى الارضية، اضافة اليوم الى "تيفي تشاريتي" عبر الانترنت وغيرها من المؤسسات الإعلامية الكنسية المسيحية.

وذكر بدور تلك الوسائل في نشر كلمة الإنجيل وفي المساهمة في الانجلة الجديدة وفي بث القيم الانسانية والروحية والاجتماعية التي تحمي المجتمعات والعائلات والأوطان.

وفي الختام قدم غبطته الميدالية البطريركية الى المونسنيور حبيب تقديرا لعطاءاته الكبيرة.

يذكر ان المدير التنفيذي ل"تيلي لوميير" جاك كلاسي، اعلن في ختام اللقاء عن توقيع اتفاقية تعاون بين AO VIVO و"تيلي لوميار"، بمناسبة زيارة غبطته الى المدينة.

ومع وصوله الى ساو باولو مساء، ترأس الكاردينال الراعي قداسا احتفاليا في كنيسة سيدة لبنان، بعد ترميمها، لمناسبة منح القربانة الاولى لعدد من الاطفال.

وفي عظته اعتبر البطريرك الراعي ان "اول بيت قربان سكن فيه يسوع كانت مريم العذراء، ونحن على مثالها مطلوب منا اليوم ان نكون بيوت قربان تتحرك. ودعا الاطفال الا ينسوا هذا اليوم الابيض من حياتهم بعد خلعهم الثوب الابيض، لافتا الى ضرورة تجديد حياتنا كما تجددت كنيسة سيدة لبنان بنعمة كبيرة وبمحبة الناس لكنيستهم، سائلا "الله ان يجعلنا جميعا عناصر تجدد روحي وانساني واجتماعي ووطني".

 

واكيم: تصريحات وفد الجامعة العربية في واشنطن تحمل دلالات خطيرة

وطنية - قال رئيس "حركة الشعب" نجاح واكيم في تصريح اليوم:"لا شك أن التصريحات التي أدلى بها وفد من الجامعة العربية في واشنطن منذ ثلاثة أيام، تحمل دلالات خطيرة، شكلت صدمة للرأي العام العربي. فهذا الوفد الذي قيل إنه يروج لمبادرة السلام العربية قدم تنازلات خطيرة للعدو الإسرائيلي تؤدي إلى تصفية القضية الفلسطينية". وقال:"أبرز هذه التنازلات إثنتان:الأولى تتعلق بتبادل للأراضي، ما يعني صراحة الاعتراف بشرعية الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة. والثانية تتعلق بالتنازل عن مبدأ حق العودة، ما يعني شرعنة تشتيت الفلسطينيين والتنكر لحقوقهم في وطنهم. من المعروف أن لجنة المبادرة العربية كانت تضم في عضويتها وزير خارجية سوريا".

و تابع:"من المعروف أيضا، أن الأفكار التي أدلى بها رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها باسم اللجنة العربية كانت قد طرحت في السابق، غير أن ممثل سوريا في لجنة المبادرة العربية كان قد رفض بشدة هذه الأفكار. وهذا يوضح جانبا مهما من جوانب الأزمة السورية، ويبين حقيقة مغزى تعلق عضوية سوريا في الجامعة العربية والمؤسسات التابعة لها والهيئات المنبثقة عنها". واضاف:"إن الترحيب الذي حظيت به تصريحات وفد الجامعة العربية من قبل المسؤولين في واشنطن وتل أبيب، تبين تواطؤ الأنظمة العربية مع إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية على تصفية القضية الفلسطينية كما تبين دورهم في تفجير الأزمة السورية وتعطيل كل محاولات حل هذه الأزمة. هذه الحقيقة يجب أن تحظى باهتمام كل القوى الوطنية العربية خصوصا القوى الوطنية السورية والفلسطينية". وتابع:"إن حركة الشعب إذ تدين التصريحات التي صدرت عن وفد الجامعة العربية الذي زار واشنطن مؤخرا، تدعو إلى تضافر كل الجهود المخلصة من أجل وقف النزيف في سوريا لكي تستعيد دورها وفعاليتها في التصدي للمخطاطات الأميركية - الإسرائيلية في المنطقة، والتي تنفذ تحت عباءة خليجية".

 

مصادر أردنية مطلعة: الأردن يتوقع تفكك سوريا إلى دويلات بعد عام 2013

كشفت مصادر أردنية مطلعة لـ"الجزيرة.نت" عن أن الملك عبد الله الثاني حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال لقائهما الأخير بواشنطن من تفكك سوريا إلى دويلات إذا لم يتم وضع حل لأزمتها خلال سنة 2013 التي وصفها بـ"السنة الحاسمة" للأزمة السورية.

وقالت المصادر التي رافقت عبد الله الثاني في زيارته لواشنطن التي لقي فيها أوباما الجمعة الماضية- إن الملك أكد للرئيس الأميركي على ضرورة أن تقود الولايات المتحدة الجهود الدولية لإيجاد حل حاسم للأزمة السورية خلال الأشهر القليلة المقبلة، وإن نهاية العام الجاري بدون حل يعني تفكك سوريا وانهيارها وتحولها لدويلات متصارعة.

وبحسب هذه المصادر فإن الأردن بات يعتبر الأزمة السورية المهدد الرئيسي لأمنه القومي ولأمن المنطقة أكثر من القضية الفلسطينية في المرحلة الراهنة، وكان لافتا رهان ملك الأردن على تغير الموقف الروسي خلال الأشهر القليلة المقبلة لصالح إنجاح حل يُنهي الأزمة السورية على قاعدة رحيل الرئيس بشار الأسد عن السلطة.

وتحدثت المصادر عن أن روسيا باتت تتحدث عن ضمان مصالحها في المنطقة وسوريا بشكل خاص، مقابل قبولها بحل سياسي يبعد الأسد، وأنها باتت قادرة على فرض شروطها بعد أن أدى موقفها لإبقاء النظام السوري صامدا وأدى لشلل المجتمع الدولي.

ولفتت إلى أن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف خلال أيام لاستكمال مباحثات أردنية روسية مكثفة في سبيل إنها الأزمة السورية، مشيرة إلى أنه ظهر بوضوح في لقاءات واشنطن وجود تباين داخل الإدارة الأميركية على الموقف من التدخل الأميركي العسكري في سوريا.

ففي حين لا يزال الرئيس الأميركي مدفوعا بموقف وزير دفاعه تشاك هيغل رافضا البحث بأي تدخل عسكري إلا إذا ثبت أن النظام السوري تجاوز الخطوط الحمر باستعماله الأسلحة الكيمياوية، لوحظ في المباحثات الأخيرة تحمس وزير الخارجية جون كيري للتوجه لتدخل أميركي على غرار ما حدث في صربيا عن طريق ضربات جوية تشل النظام السوري.

الأردن من جهته اعتبر أن الأولوية للحل السياسي، لكنه طلب من واشنطن التضييق على الأسد ليشعر أنه ونظامه 'في ربع الساعة الأخير إذ ركز الملك خلال 16 لقاء عقدها في الكونغرس قبل أن يلتقي أوباما على ضرورة أن تقود واشنطن الموقف تجاه سوريا وعلى تعزيز دفاعات الأردن، كما طلب مساعدات تتعلق باستضافته للاجئين السوريين.

مستشار التحرير في صحيفة الغد الأردنية فهد الخيطان -الذي كان ضمن الوفد الصحفي الذي رافق الملك في زيارة واشنطن- اعتبر أن حصيلة لقاءات واشنطن هي أن الملك دق ناقوس الخطر بأن أفق حل الأزمة السورية هو مرحلته الأخيرة، وأن عدم الحل هذا العام يعني الانتقال إلى كارثة حقيقية.

وقال للجزيرة نت إن عمان أبلغت الأميركيين أنها 'في عين العاصفة السورية، وأنها تعاني تهديدا حقيقيا جراء إصرار الأسد على الحسم العسكري، وأن هناك خشية بنقل الصراع السوري للأردن إذا ما استمر سيناريو التدفق الهائل للاجئين السوريين دون حل الأزمة.

ولفت الخيطان إلى أنه سمع 'لغة أكثر حدة تجاه النظام السوري أكثر من أي وقت مضى تشي باحتمال تحول عن الموقف الأميركي تجاه سوريا خلال الأشهر القليلة الماضية.

 

تل أبيب سلمت واشنطن صوراً عن نقل أسلحة غير تقليدية من سورية إلى لبنان

الجيش الإسرائيلي يتدرب على "الحرب الكيماوية" مع "حزب الله"

حميد غريافي/السياسة

أكدت مصادر استخباراتية إسرائيلية خارجية في بروكسل, أمس, أن الاسباب غير المعلنة لبدء الجيش الاسرائيلي مناورات جديدة مفاجئة, وعلى النطاق الاوسع منذ منتصف العام الماضي على طول حدود لبنان وسورية, هي تأكد تل أبيب مباشرة وعبر بعض الاستخبارات الدولية من أن عمليات نقل الاسلحة الكيماوية السورية الى "حزب الله" بدأت بالفعل, وأن بعضها وصل أماكن آمنة قريبة من خطوط التماس بين البلدين, في ما يسمى ب"جنوب الليطاني" المحظور على وجود "حزب الله" بموجب القرار الدولي ,1701 فيما وصلت كميات أخرى في صهاريج مخصصة أصلاً للنفط الى مناطق شمال البقاع اللبناني عبر الحدود الشمالية اللبنانية, في الواحد والعشرين من ابريل الماضي, وأفرغت حمولتها في مخازن في خراج بعلبك وبعض القرى التابعة لمحافظتها.

ونقل ديبلوماسي بريطاني عن أحد كبار موظفي محطة "الموساد" الاسرائيلي في بروكسل, وهي اضخم محطة استخباراتية اسرائيلية خارج الدولة العبرية, قوله ان تصريحات وزير الدفاع الأسبق بنيامين بن اليعازر عن بدء نقل الاسلحة الكيماوية الى "حزب الله" من سورية, "ما هي إلا صدى للمعلومات الرسمية الاسرائيلية التي أرسلت السبت الماضي الى وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي. اي. ايه", ونقلت صور أقمار صناعية وصوراً لاستخبارات بشرية في ريفي دمشق وحمص, عن عمليات نقلها عبر معابر غير شرعية على حدود لبنان البقاعية في الشمال, ومعابر مماثلة عبر البقاع الغربي, واستقرت في مستودعات في بعلبك وضواحيها وجنوب وشمال نهر الليطاني".

وقال رجل "الموساد" في بلجيكا ان تلك "المعلومات الموثقة بالصور لطرق تهريب المواد الكيماوية ولبعض الاشخاص الذين شاركوا في نقلها أو مرافقتها, التي تمت دراستها بحذر طوال نحو أسبوع, حملت القيادتين السياسية والعسكرية على إعلان الاستنفار العام في صفوف القوات البرية والجوية والبحرية على حدود لبنان وسورية", استعداداً لهجوم واسع محتمل على لبنان تزامناً مع تدخل عسكري "أطلسي" ضد النظام السوري.

وأكد الديبلوماسي البريطاني ل"السياسة" أن وحدات من الجيش الاسرائيلي المشاركة في المناورات الطارئة المستمرة حالياً على حدود لبنان وسورية "شوهدت ترتدي كمامات واقية من الغازات السامة (الكيماوية والبيولوجية), فيما شوهد العشرات من الخبراء الاميركيين المشرفين على ادارة صواريخ "باتريوت" المضادة للصواريخ والطائرات المنشورة في انحاء مختلفة من اسرائيل, وخصوصاً قرب حدود لبنان وسورية, يرتدون أيضاً كمامات ضد اسلحة الدمار الشامل, التي تأكدت حكومة بنيامين نتانياهو من اقترابها إلى لبنان, حيث يمكن استخدامها في رؤوس صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى يمتلك "حزب الله" الآلاف منها, وليس فقط في صواريخ بعيدة المدى من طرازات "سكود بي وسي ودي" التي تتراوح مداياتها ما بين 300 و650 كيلومتراً".

وقال الديبلوماسي ان وثائق نقل اسلحة كيماوية الى "حزب الله" التي سلمتها تل ابيب إلى واشنطن في نهاية الاسبوع الماضي, "من شأنها متى ما تأكد أوباما من استخدام الاسد هذه الاسلحة ضد الشعب السوري, ان تنهي تردد الادارة الاميركية في اتخاذ قرار استخدام القوة ضد نظام دمشق, على الأقل على غرار استخدامها ضد معمر القذافي في ليبيا".

 

رغم تلقي جبهة النصرة أخرى متطورة من بينها صواريخ مضادة للطائرات

واشنطن تمنع وصول الأسلحة المخزنة في تركيا إلى ثوار سورية

حميد غريافي:السياسة

أكد أحد قادة اللوبي اللبناني في واشنطن, أمس, ان إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما "تراوغ حتى الآن في مسألة تسليح الجيش السوري الحر بأسلحة دفاعية متطورة كالصواريخ المضادة للطائرات والقذائف المضادة للدبابات والدروع, وهي لن تفرج عن عملية التسليح هذه ولن تسمح لحلفائها الاوروبيين والعرب بذلك طالما الأوضاع المأساوية الراهنة في سورية مستمرة, ما يخدم وجود اسرائيل كما لم يخدمها شيء من قبل منذ احتلالها فلسطين العام 1948". وكشف المسؤول الاغترابي اللبناني ل"السياسة" عن أنه "إلى جانب هذا السبب الجوهري الأول لامتناع أوباما عن تسليح المعارضة السورية, هناك أسباب أخرى لا يريد اعلانها منها ان احدى الدول العربية الأكثر دعماً للثورة السورية هي التي تسلح الكتائب السلفية الأكثر تشدداً, وفي مقدمها "جبهة النصرة" الموالية لتنظيم "القاعدة" وفروع اخرى قريبة منهما, وكذلك تدعم "الإخوان المسلمين" في سورية والخارج, كما تدعم "الاخوان المسلمين" في حكم مصر الجديد, وهي التي أصرت في بادئ الامر على عبد الباسط سيدا رئيساً للمجلس الوطني السوري بعد استقالة برهان غليون, ثم فرضت احمد معاذ الخطيب رئيسا للائتلاف الوطني المعارض لأنه الأكثر قرباً الى "الاخوان" الذي تؤكد قيادات عسكرية في الجيش الحر في حلب ودمشق انهم يستعدون لتسلم حكم البلاد على أنقاض نظام بشار الاسد".

وأكد الاغترابي اللبناني, الذي ينتمي للحزب الجمهوري الأميركي المعارض لسياسة واشنطن في الشرق الأوسط أن إدارة أوباما فاتحت هذه الدولة العربية بضرورة التخلي عن حصر دعمها بالمتطرفين الاسلاميين في سورية والانفتاح أكثر على المعارضة المعتدلة بقيادة "الجيش السوري الحر", إلا أنها ووجهت بالرفض الحازم وبالتحايل إلى أن تمكنت من منع ارسال الاسلحة الى المعتدلين السوريين طالما لن تشمل "جبهة النصرة" وحلفاءها, كما تمكنت من فتح خطوط اتصال واسعة بين جماعات أوباما و"الاخوان المسلمين" في مصر لتهدئة الاجواء المتشنجة بينهم".

ونقل المسؤول الاغترابي عن نواب في الكونغرس الأميركي قولهم ان "جماعة اوباما التي ترسم سياسته الخارجية, نحت منذ الشهر الثالث والرابع لاندلاع الثورة السورية وتأكدها بعد ذلك من استمرار هذه الثورة, منحيين اثنين: أولهما ان الرئاسة الأميركية فرضت مباشرة على رئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان سلوك طريق الاعتدال والوسطية في تعامله مع المسألة السورية, في اول لقاء مع أوباما في البيت الابيض بعد قيام الثورة عندما كان رئيس الحكومة التركية يهدد بمنع تكرار مجازر حماة في الثمانينات وبالتدخل العسكري لدعم الثورة وبفتح ابواب تركيا امام مساعدة النازحين والثوار ودعمهم بالاسلحة والمواد الغذائية والطبية".

لكن لقاء أوباما - اردوغان الأول العام ,2011 حسب اعضاء الكونغرس, "حسم الموقف التركي لصالح اعتماد الرماية والتذبذب في تعامله مع المعارضة السورية حيث ان أطنانا من الاسلحة النوعية التي وصلت الى الاتراك من جهات عدة لنقلها الى المقاتلين وكان يمكن ان تقلب موازين القوة في سورية, جرى تجميدها في مستودعات تركية مع وعود مازالت مستمرة بالإفراج عنها متى اعطي الضوء الاخضر الاميركي".

وكشف أحد أعضاء لجنة العلاقات الخارجية والاستخبارت في الكونغرس للمسؤول الاغترابي اللبناني عن ان "الاسلحة المتطورة الوحيدة, وبينها كميات قليلة من الصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف من نوعي "سام 7" و"ستنغر" وقذائف صاروخية مضادة للدبابات والدروع والتحصينات, تسلمها مقاتلو "جبهة النصرة" ومحسوبون على تنظيم "القاعدة", وان فرنسا وبريطانيا ابلغتا واشنطن بذلك الا ان المسؤولين عن الملف السوري المحيطين بأوباما, لم يحركوا ساكنا بل حاولو طمس هذه المعلومات لعدم الايحاء بانهم يؤيدونه لصالح اسرائيل التي تزعم ان الاسلاميين متجهين لتسلم زمام الأمور في سورية اذا سقط نظام الاسد".

واعرب عضو الكونغرس الجمهوري عن اعتقاده ان "مسرحية الخط الأحمر الذي رسمه أوباما بشأن الأسلحة الكيماوية تستمر فصولا من دون اتخاذ اي قرار دولي بمنع الاسد من الاستمرار في استخدامها ضد الشعب السوري".

 

نصرالله... وفيتنام الإيرانية!

راجح الخوري/النهار

اذا كان النظام السوري قوياً فعلاً كما يقول السيد حسن نصرالله، فما الحاجة اذاً بعد عامين ونيف من القتال الذي اوصل النار الى قلب دمشق، الى اولئك "الاصدقاء الحقيقيين" ليمنعوا سقوط سوريا في يد اميركا واسرائيل والجماعات التكفيرية؟ القراءة الهادئة في خطاب نصرالله تؤكد انه بات يرى ما تراه موسكو وطهران، ان النظام السوري سقط وان الرئيس بشار الاسد انتهى، وان سوريا فقدت نهائياً دورها كشرفة للنفوذ الايراني في لبنان وفلسطين وعلى المتوسط، ترفع رايات "المقاومة والتصدي"، رغم ان نظام الاسد ذبح في الفلسطينيين وفي لبنان والعراق والاردن، كما لم يذبح العدو الاسرائيلي، الذي يبدو الآن كشريك للذين يحرصون على بقاء الاسد، وهو ما اكدته سلسلة من التصريحات الاسرائيلية والسورية! كلام السيد حسن لا يشكل اعلاناً ضمنياً عن سقوط وشيك للنظام السوري فحسب، بل عن سقوط او اسقاط ما هو، بالنسبة الى لبنان، اهم بكثير من الاسد ونظامه:

اولاً: انه اسقاط لدور الدولة اللبنانية والغاؤها من خلال الاعتراف بأن "حزب الله" يتدخل عسكرياً في القصير وريف حمص، لحماية اللبنانيين هناك، وكأن لا وجود للدولة اللبنانية للقيام بهذا الدور ان اقتضى التدخل اصلاً.

ثانياً: انه اسقاط لشعار "النأي بالنفس" الذي طالما اعلنته "حكومته" المستقيلة، وهو اسقاط لاعلان الحزب سابقاً انه لا يتدخل في الصراع لكنه يسلّح المواطنين الشيعة هناك للدفاع عن انفسهم، رغم انه بعد عام ونصف عام من اندلاع الثورة ضد الاسد لم يتحدث احد عن تعرض هؤلاء لما يستدعي تدخل "حزب الله"! ثالثاً: انه اسقاط لـ"اعلان بعبدا" الذي وافق عليه الحزب والذي يدعو الى عدم التدخل وتحييد لبنان ومنعه من الانجرار الى الفتنة المذهبية بين السنّة والشيعة، التي طالما حذّر نصرالله منها، فجاء اعلانه عن التدخل يوقظ شياطينها غير النائمة اصلاً في المنطقة! رابعاً: انه اسقاط لكل ما قاله نصرالله سابقاً عن ضرورة تلبية المطالب المشروعة للشعب السوري، لا بل ان تحذيره من سقوط سوريا في يد اميركا واسرائيل و"الجماعات التكفيرية"، يشكل اسقاطاً لكل الشعب السوري الذي طالما طالب بالحل السلمي الذي يدعو اليه نصرالله الآن، ولكن النظام واجهه بالقتل والمذابح!

لم يكن النظام السوري في ساحة الصراع ضد العدو الاسرائيلي ليقول نصرالله ان ما يجري هو لاخراجه منها، ثم ان مساحة سوريا 185,180 الف كيلومتر مربع ما يوازي 18 مرة مساحة لبنان وعدد سكانها 25 مليون نسمة اي ما يوازي ستة اضعاف اللبنانيين جميعاً، فماذا يستطيع "حزب الله" ان يغيّر الآن بعدما باتت سوريا اشبه "بفيتنام ايرانية" مفتوحة على وحول من الفوضى المسلحة التي قد تغرقه مع ايران والمنطقة؟

 

ميشال سماحة... بين "منطق مُدافع" و"مضبطة اتهام"

مازن حايك /النهار

"بإسم أي ميزان قوى ميشال سماحة موجود اليوم في السجن؟!" سؤال طرحه أحد الأصدقاء المنتمين إلى "الخط الممانع"، وتابع: "أكثر من كل وقت مضى، الرئيس الأسد مرتاح الى موازين القوى الدولية والكلام الأخير للأمين العام لـ"حزب الله" جاء صارماً لناحية عدم السماح بسقوط دمشق عسكرياً"، واسترسل الصديق: "غير الشعب السوري ومقوّمات دولته، وحده ميشال سماحة يدفع خارج سوريا - ثمن "الحرب الكونية" على النظام السوري، ولا يُمكن الأسد أن يقبل ببقاء سماحة في السجن"، وختم: "دخل سماحة السجن بفعل الخيانة والغدر و"بالسياسة"، وسيخرج منه بفضل الوفاء والحق و"بالسياسة" أيضاً!". وبينما كنت أحاول استيعاب هذا الكلام الكبير ومدلولاته، عاجلني الصديق بمزيد من "مرافعة الدفاع": "منذ اللحظة الأولى لتوقيف سماحة، تم تسريب المحاضر الرسمية عن التحقيق الأوّلي، ثم حُكي عن "الاعترافات" المنسوبة إليه بالصوت والصورة، وتصرّف الجميع على أنه "مُدان ومُذنِب"، وذهب بعضهم إلى حد وصفه بـ"المجرم" و"الإرهابي"... كل ذلك حتى قبل بدء محاكمته! فأين سرية التحقيق، وقرينة البراءة، وحق الدفاع عن النفس عبر محاكمة تكون سريعة وعادلة وشفافة ونزيهة؟! حتى اليوم، لم نسمع وجهة نظر سماحة شخصياً مما حصل معه، قبل توقيفه وبعده. ما سمعناه هو فقط ما يُروّجه الفريق السياسي المناوئ لسماحة، في وقت التزم الصمت معظم المدافعين عن "الخط"، ربما باستثناء اللواء جميل السيّد، الذي خفّت حماسته بعد التحقيق معه في مسألة مرافقته لسماحة خلال "رحلة المتفجرات" الشهيرة من دمشق إلى بيروت". وأنهى الصديق اللقاء على طريقته الجامدة: "منطقياً وعملياً، لا علاقة لسماحة باغتيال رئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللواء وسام الحسن، الذي ارتبط اسمه بـ"انجاز" توقيف الأول، بل على العكس، تضرّرت قضية سماحة "العادلة" من تلك الجريمة وتداعياتها، علماً أن الأخير كان في سجنه لحظة حصول الجريمة المروّعة، ومقطوعاً كلياً عن العالم، باستثناء الزيارات المسجّلة التي يقوم بها أفراد عائلته. في كل حال، وفي ضوء ما يجري من حوادث، بات ما ينطبق على سماحة، ينطبق أيضاً على عدد من الوزراء والنواب والشخصيات، ممّن ثبُتت مشاركتهم في تمويل "الثورة السورية" وتسليحها. فإما أن يخرج ميشال سماحة، أو أن يدخلوا جميعاً السجن إلى جانبه!". انتهى كلام الصديق "الممانِع"، وبقي السؤال: أيهما سينتصر في ملف سماحة، الذي تبدأ محاكمته الشهر المقبل، "المنطق المُدافع"، أم مضمون "مضبطة الاتهام"؟

 

الصديق" الروسي... ماذا يريد؟

عبد الوهاب بدرخان /النهار

جاء المبعوث الروسي الى بيروت، وغادر بعد زيارة مديدة نسبياً، وليس مؤكدا أن الذين التقاهم عرفوا على وجه الدقة باستثناء "حزب الله" ما هو الهدف الحقيقي لمهمته. فروسيا كانت ولا تزال معنية، مثل "حزب الله"، مثل ايران، بتطورات الوضع الميداني في سوريا، ولا شيء آخر سواه. قبل بيروت كان ميخائيل بوغدانوف في طهران، ولو كان يحمل فعلاً طلباً بعدم تدخل "حزب الله" في الصراع السوري لكان بحث الأمر مع الإيرانيين أولا، لأنهم أصحاب القرار. بوغدانوف مكلّف من جانب الرئيس الروسي اعطاء تقويم لتبعات التدخل الايراني في سوريا، وللتداعيات والاخطار المحتملة من تمدد الأزمة الى لبنان. هي أيضاً فرصة، بعد إرسال بوارج حربية مرتين الى بيروت، لإبلاع الاميركيين ان بين النتائج "الايجابية" للأزمة السورية ان روسيا أصبحت ذات نفوذ في لبنان، وهي تستمده من الوصيين السوري سابقاً والإيراني حالياً. لذلك بدت اللقاءات الكثيرة التي اجراها مجرد ديكور إعلامي للمحادثات التي جاء من اجلها فعلا، وهي مع الامين العام لـ"حزب الله". ذاك ان بوغدانوف اراد ان يتأكد من إمكان تركيب معادلة اقحام لبنان في معركة الدفاع عن نظام بشّار الاسد من دون زعزعة استقراره النسبي الهش. ولذلك أراد الاستماع الى اكبر عدد من السياسيين اللبنانيين ليتحسس من جهة اي مفاجآت يمكن توقعها داخليا، وليوحي من جهة اخرى بأن روسيا يمكن ان تكون الضامنة للاستقرار. ولذلك، اخيرا، كان لا بد من مناقشة كل الملاحظات مع السيد حسن نصرالله، العائد بدوره من طهران، باعتباره "الحليف" المحلي الملتزم معركة الإبقاء على الاسد ونظامه.

ليس صحيحا، اذاً، ما ردده بوغدانوف بعد كل لقاء بأن روسيا ضد التدخل في لبنان، وانما هي ضد التدخل الخارجي في شؤون سوريا، اي انها مع افساح المجال أمام "شبيحة" الاسد ليقتلوا براحتهم ما شاؤوا من ابناء الشعب السوري. أما بالنسبة الى لبنان فإن الصيغة التي استخدمها ظاهرها ايجابي وباطنها سلبي، إذ ردد ان "لا بد من ان تبذل اقصى الجهود للحفاظ على سيادة لبنان، واستقلاله ووحدة اراضيه وسلامتها"، ما يعني ان كل ما يجب المحافظة عليه هو مهدد الآن. وطبعاً، لم يكن صحيحا ما سرّب للتعمية عن ان المبعوث الروسي طلب من "حزب الله" سحب مقاتليه من سوريا. فالعكس هو الصحيح، اي انه طلب شروحا وافية عن المدى الزمني الذي يستوجبه حسم السيطرة على منطقة القصير لربطها بريف حمص الغربي الواقع تحت سيطرة قوات النظام. فالرئيس الروسي يريد التأكد من الوضع على الارض عشية لقائه مع الرئيس الاميركي في قمة الدول الثماني في ايرلندا، وهو ما أشار اليه الاسد خلال لقائه مع ممثلي "احزاب 8 آذار". لكن، ما دام النظام والروس والايرانيون مرتاحين الى الموقف العسكري للأسد، لماذا هذا الانشغال المحموم بتوريط لبنان؟ ولماذا يسعى الروس الى استثناء لبنان من "التفاهم الاميركي الروسي" على عدم مد الأزمة الى خارج الحدود السورية؟

 

هيومان رايتس": الحكومة فشلت في حماية الناس من الخطف الانتقامي

النهار/ أعلنت "المنظمة الدولية لحقوق الانسان "هيومان رايتس ووتش" أن الحكومة اللبنانية "فشلت في اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الناس من عمليات الخطف الانتقامية التي تقع على أساس طائفي في المناطق الحدودية، وردع منفذيها ومعاقبتهم". وأشارت الى أنها قابلت "بعض ضحايا هذه العمليات وأفراداً من عائلاتهم نفذوا عمليات خطف انتقامية، رداً على عمليات اعتقال وخطف مزعومة لأقاربهم على يد القوات الحكومية السورية ومجموعات المعارضة المسلحة". وقالت انه "في بعض الحالات، ساعدت السلطات اللبنانية في تسهيل إطلاق الضحايا الذين خطفتهم عائلات في لبنان، ولكنها لم تتخذ تدابير لإنفاذ القانون من شأنها منع حدوث عمليات الخطف، أو ملاحقة مرتكبيها قضائياً في الحالات التي وثقتها هيومان رايتس ووتش في المناطق الحدودية". ورأى نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة نديم حوري أن "على الحكومة اللبنانية إنهاء هذا الوضع حيث تلجأ العائلات التي تفقد الأمل في إطلاق أبنائها المخطوفين أو المعتقلين إلى تنفيذ عمليات خطف مماثلة، ويتعين عليها مواصلة العمل لضمان إطلاق الضحايا، وأيضًا من أجل إرسال إشارة واضحة مفادها أن عمليات الخطف هي جرائم سوف يجري التحقيق فيها ومحاكمة منفذيها".

 

الحرب الأهلية لن تقع في لبنان.. ولكن!

باسم الجسر؟الشرق الأوسط

احتفل اللبنانيون، منذ أيام، بمرور 37 عاما على اندلاع الحرب الأهلية في بلادهم. والأحرى أن يقال إنهم أقاموا حفلة تأبين لها.. إذ تعاقب ممثلو الأحزاب والطوائف والهيئات العامة على التنديد والتحذير منها، وحسنا فعلوا! ولكن إذا لم يكن شبح التقاتل بين الطوائف والأحزاب مطبقا، اليوم، على أجواء لبنان، فإنه ليس بعيدا عنها. وإذا كانت الأسباب ذاتها تولد النتائج ذاتها - كما يقول المثل - فإن ما يحاصر لبنان من مخاطر وتحديات في شهر أبريل (نيسان) عام 2013، لا يقل خطورة عن تلك التي فجرت عام 1975، بل ويدعو إلى القلق الشديد. فهناك حرب أهلية، وأي حرب، مندلعة ومتمادية في الجوار السوري ينقسم اللبنانيون حولها وترتبط استراتيجية أحزابهم وقياداتهم السياسية بمآلها. وهناك مقاومة مسلحة (حزب الله)، شبيهة إلى حد ما بالمقاومة الفلسطينية عام 1975، تنتظر إسرائيل فرصة دولية أو إقليمية سانحة لتنقض عليها وعلى لبنان. صحيح أن الحرب الأهلية تتطلب فريقين مسلحين، بينما الأحزاب الطائفية والعقائدية - باستثناء حزب الله - ليست على سلاحها كما كانت عشية اندلاع الحرب الأهلية عام 1975، ولكن المجابهة السياسية - الطائفية في لبنان ما زالت قائمة بأشكال ومجالات عدة. وما زالت الانقسامات الوطنية حادة. وما زالت براميل البارود جاهزة في انتظار من يفجرها.

لم يكن اللبنانيون عام 1975 يتصورون أنفسهم أو يتخيلون تحول وطنهم الجميل الصغير ومجتمعهم المنفتح على العالم والمتعايشة طوائفه وطبقاته وأحزابه فيه بسلام وشبه ازدهار ونمو مطرد، إلى متاريس يطلقون من ورائها النار على بعضهم البعض طيلة خمسة عشر عاما. ولكن ذلك حدث بالرغم عنهم وأن مشاركتهم لاعتقاد كل فريق منهم بأنه على حق وبأنه يدافع عن نفسه وجماعته وقضيته ووطنه. وتلك هي عوامل ومظاهر كل الحروب الأهلية في التاريخ. لقد فوجئ اللبنانيون باندلاع تلك الحرب وبأنفسهم يقعون في نيرانها. أما اليوم فإن خوفهم من اندلاع حرب أهلية جديدة يشكل هاجسهم الأول، وقد يشكل رادعا قويا يحول دون اندلاعها.

إن لبنان، رغم استعادته لوحدته وأمنه إلى حد ما، ورغم وجود قوات دولية على حدوده مع إسرائيل، وحياده الرسمي النسبي إزاء الحرب الأهلية في سوريا، وقناعة أبنائه بتجنب حل النزاعات السياسية عن طريق السلاح، لا يزال مصيره معلقا إلى حد كبير بما ستؤول إليه الحرب في سوريا، وبما سيقدم عليه حزب الله - وإيران من ورائه - في حال انتصار الثورة في سوريا أو فشلها. وأيضا بما ستنتهي إليه أزمة التخصيب النووي الإيراني. ويضاف إلى ذلك، مؤخرا، الحرب الباردة المتجددة بين موسكو وواشنطن. ولا ننسى صعود المد الإسلامي في الشرق الأوسط والعالم العربي وموقف الدول الكبرى منه. ولا الحرب الباردة - الساخنة المذهبية ويشكل لبنان بحكم تكوينه البشري الطائفي أحد أهم مسارحها. إن العالم في هذا العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين تغير كثيرا عما كان عليه في سبعينات القرن العشرين المنصرم. كذلك الشرق الأوسط والعالم العربي.. فالعراق بات شبه مقسم وحكمه أقرب توجها إلى إيران منه إلى الأسرة العربية. والثقل الاقتصادي والمالي العربي انتقل إلى الخليج. من كان يتصور دور وسائل الإعلام والتواصل الحديثة في إسقاط أنظمة الحكم في عدة دول عربية؟! من كان يتصور انبعاث النزاع السني - الشيعي بعد أربعة عشر قرنا وتقدمه سياسيا أو استراتيجيا، عند بعض دول المنطقة، على النزاع العربي - الإسرائيلي وعلى التنمية الاقتصادية والديمقراطية؟!

إن اللبنانيين يرفضون اللجوء إلى السلاح كأداة لحل المشاكل السياسية أو للوصول إلى الحكم، ويؤيدهم المجتمع الدولي ومعظم الدول العربية في هذا الموقف. ولكن المشكلة هي في الأحزاب والزعامات السياسية الطائفية القديمة أو المنبثقة عن الحرب الأهلية والمدعومة من أنظمة أجنبية وعربية وجدت فيهم أدوات لتصفية حساباتها في لبنان وعلى حساب اللبنانيين.. فمن تراه سيتغلب على الآخر: الشعب اللبناني الرافض للحروب الأهلية والمتمسك بحريته واستقلاله وديمقراطيته ونأيه عن النزاعات الدولية والإقليمية، أم بعض قياداته السياسية التي تجد نفسها، شاءت أم أبت، رهينة هذه النزاعات؟

الحرب الأهلية قد لا تقع في لبنان ولكن سيفها سيبقى معلقا فوق رؤوس اللبنانيين طويلا. ولن يرتاح اللبنانيون ويطمئنوا ويصبحوا قادرين على تقرير المصير الذي يريدونه إلا يوم يتخلصون من الطائفية السياسية ومن الزعامات والأحزاب التي تستغلها وتتيح للقوى الخارجية أن تتلاعب بها. أما كيف ومتى.. فمسألة أخرى.

 

واشنطن تتخوّف من الفراغ.. وتعارض التمديد للمجلس النيابي

ثريا شاهين /المستقبل/تقف واشنطن ضد مشاركة "حزب الله" في الأعمال العسكرية في سوريا. وموقفها حاسم لا رجوع عنه ولا تراخٍ حياله. وهي ترى وفقاً لمصادر ديبلوماسية، أن ليس للبنان علاقة بأن يتدخل في النزاع السوري، والأزمة السورية يمكن أن تطول وفي هذه الحالة على لبنان تحصين نفسه. الولايات المتحدة تقف أيضاً ضد أي تدخل من أي طرف لبناني في الصراع العسكري السوري، على اعتبار أن التدخل لا يخدم مصلحة لبنان، ولا يخدم الاستقرار فيه، وهي تصرّ على ضرورة حماية استقرار لبنان لا سيما وأن المعركة السورية ليست معركته ولا دخل له بها. كذلك تراقب واشنطن حركة مرور السلاح والمسلحين عبر الحدود اللبنانية السوري وتدعو إلى وقفها، بغضّ النظر عن أن هناك أطرافاً أكثر تنظيماً من أطراف أخرى تشارك في هذه الحركة. كما أن واشنطن تدعو إلى عدم ربط التحضيرات للاستحقاقات الدستورية بالمرحلة الانتقالية في سوريا، لأنها ربما لن تنتهي بسرعة وهي آخذة في إطالة الأمد. وحتى لو سقط النظام غداً، فإن الوضع السوري ربما لن ينتهي بسقوطه، وأن على لبنان بالتالي تحصين وضعه، وهناك لاحقاً متسع من الوقت لترى الأطراف اللبنانية انعكاسات أي تطور سوري جذري على تقوية موقعها أو إضعافه. لذلك يفترض تشكيل حكومة لبنانية بسرعة لتدير انعكاسات المرحلة الانتقالية السورية على الوضع اللبناني وتهتم بالشأن اللبناني، وبالاستحقاقات الدستورية. وأكثر ما يخيف واشنطن هو الفراغ الذي يساهم في عدم الاستقرار، بينما وجود حكومة مهما تكن، يساهم في الاستقرار. الحكومة أو الانتخابات مسار لبناني، لا دخل لواشنطن به، لكنْ هناك خوفٌ من الفراغ، وهي تقف ضد التمديد للمجلس النيابي، لكنها تتفهم تأجيلاً تقنياً بسيطاً للانتخابات.

وعلى الرغم من عدم إقرار البعض باستعمال النظام السوري الأسلحة الكيماوية، فإنه حتى الآن لم تتضح لدى واشنطن فكرة الضربة العسكرية لسوريا. ولو كانت تريد حلاً آخر غير الحل السياسي لكانت قامت بحل عسكري.

الولايات المتحدة تخشى التطرف الموجود في سوريا، لكن ما يجعلها تتردد في الانغماس أكثر في الملف السوري، هو عدم معرفتها الكاملة بالمعارضة السورية مدنية كانت أو عسكرية. واشنطن أخيراً طوّرت علاقتها بهذه المعارضة، وزادت المساعدات المخصصة لها، لكن أن تصل إلى مرحلة تقديم السلاح لها، فهذا يتطلب وقتاً بحسب المصادر. ويشكل الدعم الإضافي والمساعدات تطوراً في الموقف الأميركي ومن ضمنه انه لم يعد لدى واشنطن مشكلة في أن تقدم دول أوروبية وعربية السلاح للمعارضة السورية. عملياً هناك إرادة دولية في مساعدة المعارضة عسكرياً. لكن في كل الأحوال، لا تزال واشنطن تفتش عن سبيل لحوار بين المعارضة وشخصيات من النظام غير متورطة بالدم السوري، إنما السماح بدعم المعارضة، هو إلى الحد الذي لا تصل فيه المعارضة إلى انتصار على النظام، بل إلى توفير حد لقبول النظام بالتفاوض معها وهذا يعود إلى أن واشنطن لا تريد تجربة العراق في سوريا من حيث ما يتصل بتفكك هيكلية الدولة وانفراطها. وهي تريد أن تبقى مؤسسات الدولة قائمة، والنظام لا يقبل بالتفاوض لأنه يعتبر نفسه لا يزال الأقوى على الأرض، وأن الموفد العربي والدولي لحل الأزمة السورية الأخضر الابراهيمي سعى إلى إنجاز هذا التفاوض، لكنه اصطدم بفكرة أن النظام مستعد للتفاوض لكن من دون شروط، لعله في ذلك يستقطب كل شخصيات المعارضة للدخول إلى سوريا والالتفاف عليها.

وتأييد واشنطن للحل السياسي ليس جديداً، فهي دعت إليه منذ البداية، ولم تقل بحل عسكري ولا مرة، وذلك من خلال موافقتها على بيان جنيف. والجديد أنه جرت محاولة لإرساء حل سياسي عبر دور الابراهمي وفشلت. مع الإشارة إلى أن واشنطن تشترط رحيل الأسد أولاً، وموسكو بقاءه. ولم تعد واشنطن تقوم بتوقعات حول رحيل الأسد والمدة التي سيستغرقها ذلك. لكنها تعتبر أنه من غير الممكن أن تنتصر أقلية على أكثرية في سوريا، على الرغم من أن القرار الدولي بالدعم العسكري يهدف فقط إلى إجبار النظام على القبول بالتفاوض بحسب مندرجات بيان جنيف، وليس تحقيق النصر. وحتى لو أن النظام يحوز على أسلحة أكثر قدرة من المعارضة، إنما مهما طالت أو قصرت مدة الحرب فهو ساقط ولن يتمكن من تحقيق أي حسم على الأرض.

 

نصر الله يكشف حصيلة اجتماعه مع خامنئي:دعم النظام السوري بأي ثمن!

فادي شامية / المستقبل

لم يكشف السيد حسن نصر الله في كلمته الأخيرة (30/4/2013) عما دار في اللقاءات التي عقدها في إيران، خلال زيارته الاستثنائية لها، لكن ما هو شبه أكيد أنه كشف القرار الأهم- المكتوب بالخط العريض، وفق تعبيره- الذي أبلغته إياه القيادة الإيرانية: "إن لسوريا (يقصد النظام) في المنطقة والعالم أصدقاء حقيقيين لن يسمحوا أن تسقط".

ماذا يعني ذلك؟ إنه يعني:

أولاً: أن الحزب يعطي أولوية استثنائية للحرب التي يخوضها في سوريا، بما في ذلك أي مواجهة محتملة مع العدو الإسرائيلي، ويعود ذلك الى إدراك الحزب أنه إذا لم يكسب الحرب في سوريا فسيكون عاجزاً عن أن يكسب أي حرب مع العدو الإسرائيلي؛ فالحرب لا تحتاج إلى صواريخ ورجال و"مفاجآت" فقط، وإنما إلى جبهة داخلية جاهزة، وإلى طرق إمداد، وإلى مناطق تؤوي مئات الآلاف من النازحين، وهذا ما لم يعد متاحاً في ظل الأوضاع الراهنة في سوريا والاحتقان الحالي في لبنان. ولعل مقاربة نصر الله لملف الطائرة اللقيطة يظهر بوضوح حقيقة عدم رغبة نصر الله بالتصعيد مع العدو الإسرائيلي في هذا الوقت بالذات... لأن "العنوان السوري هو الأشد أهمية وخطورة وحساسية"، وفق تعبير نصر الله نفسه.

ثانياً: أن الحزب قرر الانخراط بشكل أكبر في الحرب السورية؛ إعلامياً، وسياسياً، ولوجستياً، وعسكرياً... بما يفضي إلى التقليل من أهمية الملفات الداخلية كلها، بما في ذلك؛ تشكيل الحكومة، وسن قانون جديد للانتخاب، وقبل ذلك كله؛ تهميش الدولة اللبنانية بمؤسساتها كافة، "وحتى لا أحمّل (وفق نصر الله) الدولة اللبنانية ما لا تطيق"، فيكون البديل قراراً يتخذه "حزب الله" منفرداً، بالتدخل في سوريا، باعتبار أن هذا التدخل "لا يحتاج إلى قرار من أحد" وفق توصيف الأمين العام لـ"حزب الله"!.

ثالثاً: أن الحزب يمهد لتدخل أكبر وأشد تأثيراً في الحرب السورية؛ ليس بحجة الدفاع عن لبنانيين في القصير، ولا بحجة الدفاع عن المقامات الدينية "بدعوى منع الفتنة"، وإنما للدفاع علناً عن النظام السوري، وعلى أي حال؛ فإن نصر الله كان واضحاً جداً في هذه النقطة بالذات عندما أكد لمعارضي النظام السوري، وكرر بالقول: "لا تراهنوا، لا تراهنوا على الميدان، الدفع بالميدان إلى اتجاهات خطرة لن يقف عند حدود".

رابعاً: أن الحزب أعطى لنفسه الذرائع الأولية لنقل المعركة إلى الداخل، لأن الطرف الآخر: "كل ما يمكن أن يفعله قد فعله"، وأن نصر الله يعرف "مجموعات لبنانية اعتدت على اللبنانيين في ريف القصير، نعرفهم بالأسماء، ونعرف المجموعات، ونعرف من أرسلهم، ولكن لم نحرك ساكناً في لبنان لأننا التزمنا منذ البداية تجنيب لبنان أي مواجهة، حرصاً لا خوفاً، حباً لا طمعاً... لكن أريد أن أقول للجميع ما يجري في سوريا هو يعنينا جميعاً، وانتهى الوقت - أو كاد أن ينتهي الوقت - الذي يكتفي فيه اللبنانيون وغير اللبنانيين بالتمنيات وبالتعبير عن العواطف وبإبراء الذمة من خلال إصدار بيان". وفي ذلك يكون الحزب قد أضاف معطى جديداً وخطيراً: حرب أهلية لبنانية تجري في ريف القصير؛ طالما أن المعتدى عليهم لبنانيون، والمعتدين لبنانيون، والمحركين لبنانيون، فلم يبق إذاً طالما أن وقت الصمت والبيانات قد انتهى- سوى التحرك في لحظة ما ضد هذه المجموعات في لبنان!.

خامساً: أن الحزب قرر خلع القفازات في مقاربته الملف السوري، غير مهتم بنتائج ذلك على صعيد العلاقات السنية ـ الشيعية، المأزومة، سواء في لبنان أو سوريا أو العالم الإسلامي، بل أكثر من ذلك؛ فقد كشف السيد نصر الله خلال نقله فتوى العلامة يوسف القرضاوي (صاحب مدرسة الوسطية في الفقه الإسلامي الحديث)، ومهاجمتها، وإنزالها في غير منزلها (باعتبار أن القرضاوي أجاب رداً على سؤال بجواز قتل من يدعم النظام، بوصفه سلطة قهرية؛ من عسكريين ومدنيين، ولا يعني ذلك أنه أجاز قتل الموظف الذي يصلح الكهرباء كما "اجتهد" نصر الله في التفسير)؛ كشف عن استعداده للمخاطرة بما تبقى لحزبه من علاقات مع الحركات الإسلامية السنية، التي كانت حتى الأمس القريب على صلة وثيقة بالحزب، وعلى رأسها جماعة "الإخوان المسلمين"، بما في ذلك الجماعة الأم في مصر، وجناحها الفلسطيني؛ "حماس"، واللبناني؛ "الجماعة الإسلامية في لبنان". ولا يقتصر الأمر عند هذا الحد؛ ذلك أن وصف معارضي النظام السوري بالتكفيريين لمجرد أنهم يقاتلون النظام أمر خطير للغاية، لأنه إباحة لدمائهم، مع أن الوصف نفسه يمكن أن يطبق على الحزب، إذا كان المعيار هو قتال المخالف.

سادساً: أن إيران، تبلغ بلسان نصر الله، كل من يعنيه الأمر، أنها سوف تتدخل عسكرياً في سوريا، في لحظة ما (ربما إذا انفتحت معركة دمشق فعلياً). على هذا الأساس وجه نصر الله كلامه إلى المعارضين في سوريا: "أنتم غير قادرين على إسقاط النظام عسكرياً... فكيف إذا تدحرجت الأمور في المستقبل إلى ما هو أخطر، ومِمّا قد يضطر دولاً، أو قوى، أو حركات مقاومة، إلى التدخل الفعلي (يقصد الواسع) في المواجهة الميدانية في سوريا؟". وبذلك يكون نصر الله، أعلن رسمياً انتهاء سياسة "النأي بالنفس"، وإعلان بعبدا، وأقحم لبنان في سياسة المحاور.

المغالطات

وكما هي العادة في خطابات نصر الله - لا سيما الأخيرة منها - فإن كلامه لا يخلو من تحريف للوقائع، وسقطات، ومغالطات عدة؛ لعل أهمها هذه المرة ثلاث:

أولاً: تعارض توصيفه لمعارضي النظام السوري مع توصيف مرشده السيد علي خامنئي (وقد زاره في طهران قبل الخطاب)؛ ففي حين اعتبر السيد خامنئي قبل يوم واحد من خطاب نصر الله- أن "ما يجري في سوريا ليس حرباً بين السنة والشيعة... وإنما تواجه الحكومة السورية معارضة علمانية معادية للإسلام"؛ اعتبر نصر الله وذلك في غير موضع من كلمته - أن الحرب في سوريا هي بين النظام والتكفيريين!. في حين يعرف الجميع بمن فيهم نصر الله وخامنئي أن معارضي الرئيس الأسد يضمون مكونات الشعب السوري كله؛ من أقصى المتطرفين دينياً وهم قلة - إلى أقصى المتطرفين علمانياً وهم قلة أيضاً - وبينهما السواد الأعظم من الإسلاميين وغير الإسلاميين ممن لا علاقة له بالفكر التكفيري أبداً.

ثانياً: كرر نصر الله حجة تدخله في منطقة القصير؛ وهي وجود لبنانيين اعتدت عليهم الجماعات التكفيرية. علماً أن تسلل مقاتلي الحزب إلى القصير بدأ منذ العام 2011، وأن أولى المعارك التي خاضها حزبه في سوريا تعود إلى العام نفسه، وأن الحزب لا يقاتل في القصير وفي السيدة زينب بدمشق فحسب، وإنما في طول سوريا وعرضها، وأن الحزب لا يحتل قرى لبنانية في القصير حصراً، وإنما قرى سورية عدة، وسكانها غير شيعة أيضاً (العقربية، وسقرجة، والبرهانية، والمنصورية، والرضوانية، والنهرية، والموح، وأبو حوري، والأذنية، والخالدية...)، ومع ذلك كله فإن المغالطة ليست هنا، وإنما في موضع آخر؛ فإذا كان نصر الله حريصاً على حماية اللبنانيين في سوريا، بعيداً عن قرار الدولة وبقية اللبنانيين، لأن الأمر "لا يحتاج إلى قرار من أحد" كما جاء على لسانه - فلماذا لم يبدِ السيد نصر الله الحرص نفسه من أجل حماية لبنانيين آخرين؛ يقيمون في سوريا (قبالة عكار ووادي خالد)؛ هجّرهم نظام الأسد، ودمر أملاكهم في قرى: حالات، وتلكلخ، والعريضة الغربية، وهيت، والعويشات، والمعاجير، وتل الزهور (على سبيل المثال: نايف المنفي في تشرين الأول من العام الماضي، وقد قتله الشبيحة في سوريا أمام ذويه)، إذ لو اعتمد أقاربهم في لبنان منطق نصر الله نفسه؛ وهو أن الدولة عاجزة ومن حق الناس الدفاع عن أنفسهم، لشكّلوا ميليشيا مسلحة وفعلوا ما يفعل الحزب في سوريا اليوم؟!.

ثالثاً: في معرض هجومه على مؤيدي الثورة السورية قال نصر الله: "لم يصدر من كل هذا الاتجاه المؤيد (للنظام) فتاوى تستبيح دماء الناس، و(لكن) للأسف الشديد في الاتجاه الآخر دول وحكومات ومشايخ وحتى سياسيين أصدروا فتاوى إباحة الدماء بناء على موقف سياسي وعلى رؤيا سياسية". والمغالطة أن السيد نصر الله تجاهل عن قصد التعبئة الفكرية التي تجري في مناطق حزبه وفي إيران، وهي التعبئة التي تتجاوز هدر الدماء، إلى إحياء وقائع تاريخية ثابتة وغير ثابتة، وربطها بما يجري في سوريا، وذلك لتحفيز الشباب على قتال "الكفار من الأمويين الجدد" أو "جيش السفياني" وما شابه... يمكن الإشارة إلى وقائع كثيرة في هذا الموضوع، ولكن لضيق المساحة يُكتفى ببعضها؛ فتوى الأمين العام لـ"حزب الله" العراقي واثق البطاط وقد قال بالنص: "ما نراه الآن في سوريا هو عين ما روته الروايات. بداية ظهور الجيش السفياني الذي يسمونه الجيش الحر. السفياني سيقاتل بجيش من بلاد الشام مدعوماً من أميركا وإسرائيل وتركيا، والجيش الذي يلعن نصر الله ويسمي حزب الله حزب الشيطان هو حزب الشيطان. هذا الجيش هو الجيش الملحد الكافر، وإن لم نقاتله بكل الوسائل سيفضي هذا إلى قتال السفياني" (شكّل "حزب الله" العراق جيشاً باسم جيش المختار، دخل إلى سوريا ودخل معه البطاط نفسه). بدوره حض الشيخ مهدي طائب، القريب من المرشد خامنئي على القتال في سوريا وتشكيل "جيش من 60 ألف عنصر من القوات المقاتلة لتستلم مهمة حرب الشوارع من الجيش السوري"، لأننا "لو خسرنا سوريا لا يمكن أن نحتفظ بطهران، ولكن لو خسرنا إقليم الأهواز فسنستعيده ما دمنا نحتفظ بسوريا التي هي المحافظة الإيرانية رقم 35". كما أن الإمام خامنئي نفسه طالب المرجعيات الشيعية (السيستاني والحائري)، العام الماضي، بإصدار فتوى الجهاد ضد التكفيريين (الثوار) في سوريا، على ما نقلت جماعة الصدر.

وسط هذا الواقع؛ هل يذكر نصر الله للحظة أن الذين يصفهم بالتكفيريين اليوم هم الذين احتضنوا اللبنانيين من مؤيديه بالأمس (عام 2006)؟! هل ثمة مكان لبعضٍ من وفاء تجاه هؤلاء؟، أم أن الحسابات الإقليمية وارتباطات الحزب أهم وأعلى؟!.

 

الشيخ عمر بكري في خدمة النظام السوري

آلان سركيس/جريدة الجمهورية

فوق ما يتعرّض المسيحيون في هذا الشرق من تنكيل وتهجير وذبح، في منطقة كانوا روّادها وفي طليعة من دافع عنها، يطلّ في هذا الزمن الرديء الشيخ عمر بكري فستق ليهدّد الوجود الحر للمسيحيين في لبنان ويعرض عليهم أن يكونوا أهل ذمة. وأكثر ما يدعو إلى استرخاص كلامه أنّ الإسلام تبرأ منه لا بل وصَفه البعض بأنه المشبوه في زمن التغيّرات، والبعض الآخر نعَتَه بالكافر، ومنهم من قال عنه إنه خادم لدى النظام السوري. فلماذا هذا التوقيت المشبوه من الشيخ فستق، في وقت تشتعل فيه الغرائز الطائفية والمذهبية في المنطقة، ولبنان يقف على فوهة بركان لا يعرف متى تتفجّر حمَمه ويقضي على ما تبقى من وطن، كان ولا يزال نموذجاً للعيش المشترك بين المسلمين والمسيحيّين في محيطه.

المسيحيّون والمسلمون لا يفرّق بينهم هكذا كلام

من يسمع الشيخ بكري يتطاول على المسيحيين ويدعو إلى جعل لبنان دولة إسلامية يكون فيها المسيحيون أهل ذمة، يتأكد أنه يُقدّم خدمة مجانية إلى النظام السوري بإظهار أن هذا النظام هو فعلاً حامي المسيحيين والأقليات من المتطرفين والمتعصّبين مثل بكري، وكأنّه لا يعرف أنّ المسيحيّين لا يرون مثل أمثاله، فهم أحرار دائماً وأعطوا دروساً بالحرّية، بينما هو عبد لجهله، ولأجهزة مخابرات استغلّته و"شغّلته".

لا يعدّ المسيحيّون أوّل من نبذه، بل طائفته السنّية تتبرّأ منه ولا تعترف بأنّه يمثّلها. فنائب الجماعة الإسلامية عماد الحوت يشير عبر "الجمهورية" إلى أنّها "ليست المرّة الأولى التي يخرج فيها بكري بهذه التصريحات السلبية، وهو لا يعبّر عن الواقع الإسلامي السليم، فالساحة الإسلامية غير معنية به، ولا تتأثّر بتصريحاته التي تأتي في أوقات مشبوهة، كما أنّ المسيحيّين لا يأخذون تصاريحه على محمل الجدّ لأن لا قيمة لكلامه. فالمسيحيّون والمسلمون لا يفرّق بينهم هكذا كلام لأنّ عقد المواطنة يجمعهم والكلام الذي لا قيمة له لا يؤثّر في العلاقة بينهم".

يحاول بكري من خلال تصاريحه غير المتوازنة شدّ العصب السنّي وبناء حيثية له، لكنّه عبثاً يحاول، فتيار "المستقبل" يقف له في المرصاد، ويذهب "المستقبل" في ردّه على بكري إلى أبعد حدود، حيث يعتبر منسّق طرابلس النائب السابق مصطفى علّوش لـ"الجمهورية" أنّ "القانون يطاله في تصريحه الأخير، وعلى الدولة والقضاء التحرّك فوراً لأنّ كلامه فتنة ومخالف للدستور الذي نصّ على العيش المشترك ولبنان وطن للجميع، ولا يوجد أهل ذمّة".

لا يستغرب علّوش هكذا تصريحات عشوائية تصدر عن بكري وأمثاله، "فهو سيبقى معزولاً داخل طائفته، ولا يمثّل إلّا نفسه وأقلّ". وفي الوقت نفسه لا يستبعد علّوش أن "يكون بكري يعمل في خدمة النظام السوري لأنّه يساعده في تبرير نظريته بأنّ التطرّف السنّي قادم وسيقضي على المسيحيّين".

يترك نائب رئيس حزب "الكتائب" سجعان القزي للقيادات الإسلامية الوطنية المنفتحة المؤمنة بالتعايش والشراكة الوطنية الردّ على مثل هؤلاء الأشخاص الذين يهدفون من خلال كلامهم إلى ضرب العلاقة بين المسيحيّين والمسلمين الوطنيّين اللبنانيين، "ليكون للإسلام المتطرّف دور في الحياة السياسية، وأكثر من ذلك فإنّهم يطمحون إلى أن يحلّوا مكان القوى الإسلامية الوطنية مثل تيار "المستقبل".

لذلك يؤكد القزي عبر "الجمهورية" أنّ "هذا الطموح أكبر منهم ونحن متمسّكون بالعلاقة مع المسلمين الذين يمثّلون الإسلام اللبناني العربي المنفتح، وليس هؤلاء الجاهلين".

تتطابق آراء المسيحيين في رفضهم هذه الظاهرة وتمسّكهم بالعلاقة مع المسلمين، من هنا يؤكّد عضو تكتّل "التغيير والإصلاح" النائب نعمة الله أبي نصر لـ"الجمهورية" أنّ "الذين يدّعون التطرّف والتكفير وما شابه، يشكّلون خطراً على الإسلام المنفتح وعلى الرسالة الإسلامية، لأنّ الإسلام ليس ديناً متزمّتاً، ونحن بنَينا لبنان المنفتح مع السنّي والشيعي والدرزي، وتخلّينا كموارنة عبر التاريخ عن الأمّة المارونية لصالح الأمّة اللبنانية والوطن الواحد. وهكذا تصاريح تؤدّي إلى تصدّع الدولة وزوالها".

من جهته، يرى رئيس لجنة الحوار الإسلامي - المسيحي محمّد السمّاك في اتصال مع "الجمهورية" أنّ "موضوع الذمية ليس جزءاً من الدين والعقيدة الإسلامية، وهو كان اتفاقاً رضائياً وتجاوزه الزمن، وحلّت مكانه الدولة الوطنية التي يتساوى فيها المواطنون من كل المذاهب"، مضيفاً: "لا دولة دينية في الإسلام، والمجتمعات المتعددة المتنوعة تتطلب نظاماً يُجمع بين المواطنين من مختلف الطوائف، ويتساوون في الحقوق والواجبات، وكل كلام غير ذلك لا يستند الى الشريعة وحقوق الإنسان".

وجّه اللبنانيون مجتمعين صفعة إلى بكري، فتصاريحه لا تُحرّك الغرائز السنّية، وإن كان هو يتحرّك وفقاً لغرائزه، ومن هنا يجب أن يتحرّك القضاء لإيقاف مثل هكذا أشخاص، لأنّ التعدّي على المسيحيّين أو على أيّ فئة لبنانية غير مسموح، فالمسيحيون ليسوا مكسر عصا، بل إنّهم صانعو تاريخ لبنان القديم والحديث مع شركائهم.

 

ماذا ينتظر الرئيس المكلف لتقديم تشكيلته؟

شارل جبور/جريدة الجمهورية

تأكيد أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله أن لسوريا في المنطقة والعالم أصدقاء حقيقيين لن يسمحوا بأن تسقط في يد أميركا أو إسرائيل أو الجماعات التكفيرية، وضع تشكيل الحكومة أمام خيارين: استحالة التشكيل مع الحزب، أو تشكيل حكومة للحزب. تشكيل حكومة "ميقاتية" جديدة، بمعنى من نفس الطبيعة والمواصفات والدور، تحول دونه عقبة أساسية، وهي أنّ الرئيس المكلف تمام سلام، على رغم وسطيّته، لن يُقدِم على تأليف يتعارض مع البيئة التي سمّته لبنانياً وعربياً. وحتى الرئيس نجيب ميقاتي نفسه لو تمت تسميته مجدداً لن يكون بوارد تكرار "الخطيئة" التي ارتكبها مع تكليفه على أثر إسقاط الحكومة الحريرية، لأنّ موازين القوى تبدّلت، ما يعني أن "حزب الله" ليس في وارد تشكيل حكومة لمصلحته.

وأمّا لجهة التشكيل مع الحزب، فليس من الممكن الوقوف في مواجهة الشرعيتين العربية والدولية، خلافاً لما كان عليه الأمر مع ميقاتي الذي حاول أن يميّز نفسه عن الفريق الذي أوصله، لأن سلام وصل برافعة سعودية-14 آذارية، على رغم الإجماع حول تسميته، وبالتالي لا يمكنه إلا أن يأخذ في الحسبان موقف "حزب الله" ودوره في سوريا حتى لو كان ذلك قابلاً للترجمة السياسية فقط دون العملية.

فالمطلوب في هذه المرحلة التوفيق بين حدّين: عدم اتخاذ خطوات تستفزّ "حزب الله" وتعرقل بشكل عملي مواجهته السورية، على غرار الطلب من الجيش اللبناني ضبط الحدود اللبنانية-السورية، أو الطلب من القوات الدولية توسيع مهامها باتجاه هذه الحدود، كون هذا الأمر ما زال متعذراً ومستحيلاً، ولن يقبل به الحزب لا من قريب ولا من بعيد، لا بل إنه على استعداد لإسقاط أيّ قرار من هذا النوع لمواصلة معركته السوريّة.

والحدّ الآخر رفض التجاوب مع شروط "حزب الله"، وذلك عبر إعلان الرئيس المكلف بشكل واضح وصريح استحالة تشكيل أي حكومة تضم وزراء للحزب إلا في حال انسحابه من المعركة السورية، بما أنّ الحكومة التي سيؤلّفها سلام لن تكون كما كانت عليه الحكومة الميقاتية. من هذا المنطلق يفترض وقف المفاوضات الدائرة بين الرئيس المكلف وفريق 8 آذار، لأنّ المشكلة لم تعد تتعلق بشكل الحكومة وتوزيع الحصص داخلها والثلث المعطّل والبيان الوزاري، إنما تتصل بمبدأ تشكيل هذه الحكومة من أساسها، إذ إن أيّ حكومة من هذا النوع تضع لبنان كله في خانة واحدة مع النظام السوري، وترتّب عليه تداعيات لا يقوى على احتمالها.

فلا حكومة إذاً مع "حزب الله"، حسب قيادي في 14 آذار، ولكن في حال إصرار الحزب على عدم قيام حكومة من دونه، عبر الضغط على النائب وليد جنبلاط لعدم إعطاء الثقة، سيؤدّي هذا الإصرار إلى تقليص الخيارات المحتملة إلى ثلاثة:

أولاً، استمرار الوضع على ما هو عليه بين رئيس حكومة مكلّف وحكومة تصريف أعمال، ولا مصلحة لـ14 آذار بهذا الخيار كونه يريح الحزب ويخدمه، لأنه يبقي أزمة التأليف لدى سلام ويبعد الضغط السياسي عن الحزب.

ثانياً، اعتذار الرئيس المكلّف، هذا الاعتذار الذي يجب عدم الإقدام عليه قبل التثبت من ثبات موقف جنبلاط في التكليف إلى جانب 14 آذار.

ثالثاً، رفع الرئيس المكلف تشكيلة وزارية إلى رئيس الجمهورية لا تشكل استفزازاً لقوى 8 آذار عموماً و"حزب الله" خصوصاً، هذه التشكيلة التي ينبغي على سلام الإقدام عليها، وسليمان توقيعها لتتحول إلى حكومة تصريف أعمال.

وهذا الخيار، أي الثالث، وحسب القيادي الآذاري، "أكثر من ضروري لاستكمال المسار الذي بدأ مع استقالة ميقاتي وصولاً إلى التشكيل والدخول إلى السراي، لأن الوقوف عند عتبة التكليف لا يعني شيئاً، فضلاً عن ضرورة استرداد المبادرة السياسية بجعل فريق 8 آذار في الموقع الساعي لتشكيل الحكومة. ولا مانع عند ذاك من أن يأخذ التشكيل، أي بعد حكومة تصريف الأعمال برئاسة سلام، عقداً من الزمن".