المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار 11 أيار/2013

 

عناوين النشرة

*إنجيل القدّيس متّى 16/05-12/ أُنْظُرُوا وَٱحْذَرُوا خَمِيْرَ الفَرِّيسيِّينَ والصَّدُّوقِيِّين

*قال السيد المسيح مملكتي ليست من هذه الأرض وأعطي ما لقيصر لقيصر وما لله لله/الياس بجاني

*سانا: الراعي يدعو من البرازيل إلى وقف تمويل الإرهاب ضد سوريا

*المسيحية والاختراق الثوريفي حين يغرق الشـيعة اللبنانيون طوعاً في المستنـقع/ملحم رياشي/الحياة

*جريدة السياسة الكويتية/الغارة الإسرائيلية ومصاصو الدماء والدراكوليين/الياس بجاني

*الأسد والحزب.. الصراخ على قدر الحرج/طارق الحميد/الشرق الأوسط

*وزير بريطاني: توجـه اوروبــي لحظر الجناح العسكري لـ"حزب الله"

*فرنسوا رو في بيروت غداً

*نتانياهو اثر تهديدات فتح جبهة الجولان: الاسد ونصرالله يعرفان جيدا ثمن اي اعتدء علينا

*سليمان: ما يحمي لبنان تصور استراتيجي يضع سلاح المقاومة بتصرف الجيش

*سلام استقبل مظلوم موفدا من الراعي وعمرو موسى ووفد حركة الاستقلال

*سلام يتجه الى إعلان حكومته الثلاثاء من دون 8 آذار وتحرُّك دولي لتجنيب لبنان مواجهة سياسية حيال قانون الإنتخاب والحكومة

*بري استقبل وفد جبهة النضال واطلع من الكتائب على اقتراح الحياد العريضي: لا رابح في أي معركة داخلية أو خارجية

*الراعي أوفد نائبه المطران مارون العمار الى مؤسسة فارس للتشاور في قانون الانتخابات

*السنيورة التقى بلامبلي ووفد نواب الكتائب سامي الجميل: اللقاء ممتاز وجولة ثانية في الايام المقبلة

*رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر زار شربل موفدا من الراعي: متفائلون بالتوافق على قانون انتخابي مختلط

*شمعون: على فريق "8 آذار" أن يفهم أن هناك شيئاً اسمه المصلحة الوطنية/فليذهب نصرالله الى تحرير الجولان.. وليخرج من "المخبأ" الذي يعيش فيه

*المستقبل والقوات يقتربان من الإتفاق على المختلط/اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

*جعجع: كل القيادات تسعى الى قانون انتخاب يضمن صحة التمثيل

*النائب محمد كبارة : نصر الله ينفذ مهمة إيرانية تقضي بمنع الشعب السوري من الانتصار

*النائب رياض رحال : لينقل نصرالله مكان إقامته الى دمشق حتى لا يورطنا بحرب

*مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهي: خطوات ايجابية تحققت في ملف مخطوفي اعزاز والامور بخواتيمها

*ابراهيم بحث وشتروغر في الوضع جنوبا والتقى شهيب ووفدا فلسطينيا

*مصادر "14 آذار": دفع باستقالة الحكومة كي لا يبقى محرجاً من النأي بالنفس

*مقاومة شعبية من دون شعب؟

*الإفتراء في كتاب الإبراء".. التيار "العوني" يسقط أمام الحقائق

*النائب ميشال فرعون: لإجراء الانتخابات على أساس "الستين" مع بعض التعديلات تجنباً للمجهول

*"الكتلة": "حزب الله" الأســرع في نشر فروع المقاومـة والغارة أثبتت ان اسرائيل موجودة لتمد يدها للنظام السوري

*لا مانع من وضع "الارثوذكسي" على جدول اعمال الجلسة"/فتفت: اتفاقنا مع "القوات" حول "المختلط" بتوجيهات بكركي

*عض أصابع تصاعدي بين حزب الله والتشـكيل الحكومـــي

*الغرب يســتوضح لبنان عن الاستباحة الفاضحة للنأي بالنفـس

*صيغة انتخابية ستينيــة معدلــة قد تشكل "المخرج الانتخابي"

*النائب نعمة الله ابي نصر: الارثوذكسي جاهز

*فريق 14 آذار المســيحي مرتهن للخارج/اسود: يطرحون المختلط لعرقلة الارثوذكسي

*عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري: "الأرثوذكسي" لا يحظى بإجماع وطني ويفتقد الى الميثاقية

*الرئيس الجميّل من روما: واقع خطير يتعرض له المسيحيون في سوريا والمنطقة

*عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد قباني: "المستقبل" ستنسحب من الجلسة العامة لرفضها المشاركة في انتحار لبنان

*الوزير السابق حسن منيمنة : حزب الله لا يريد حكومة الا بشروطه ومسؤولية سليمان وسلام تشكيل الحكومة قبل نهاية الشهر

*تمثال مريم أم النور جال في رشميا وقضاء عاليه

*فتفت: نصر الله اتخذ قرارا بجر لبنان الى حرب

*قداس في الذكرى 13 لوفاة ريمون اده

*الرئيس الجميل من روما: واقع خطير يتعرض له المسيحيون في سوريا والمنطقة

*زهرا كشف عن اتفاق بين القوات والمستقبل على صيغة قانون مختلط

*الاحرار: لقانون مختلط يؤمن صحة التمثيل ويحمي الوحدة الوطنية

*النائب جمال الجراح : البحث جار داخل 14 اذار للتوافق على قانون مختلط

*النائب نبيل دو فريج : الارثوذكسي غير ميثاقي ويؤدي الى حرب أهلية

*مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر ادعى على 9 اشخاص لانتمائهم الى تنظيم مسلح بقصد القيام بأعمال ارهابية

*خطة إسرائيلية جاهزة استدركها "حزب الله" بتسمية سلام/طارق السيد/

*حزب الله يعتقل الزميل والكاتب في موقع “القوات” ربيع دمج لاكثر من 5 ساعات

*جعجع يعلن ترشيح شوقي الدكاش عن المقعد الماروني في كسروان

*7 أيار "عربي"/محمد سلام

*الرسائل الإسرائيلية واستحالة التسوية السياسية/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*«الأرثوذكسي» «خرطوشة» للمواجهة المذهبية الآتية/طوني عيسى/جريدة الجمهورية

*قانون 13/4/2013، ألا يُخالف الدستور/سليم العازار/جريدة الجمهورية

*بوتين عرض وكاميرون خيارات ممكنة لتسوية الازمة في سوريا

*18 فتاة تونسية يجاهدن بالنكاح في سورية و4 سوريات مع أمهن انتحرن حرقاً بعدما اغتصبهن "المجاهدون"  

*مخاوف من ارتكاب "الشبيحة" و"حزب الله" مجزرة  و"كتائب الأسد" تنذر سكان القصير بوجوب مغادرتها

*حزب الله" تسلم أسلحة سورية نوعية ويستعد لتفجير المنطقة

*سليمان لنصر الله: إعلان بعبدا يحمي الدولة 

*حمادة لـ"السياسة": "حزب الله" يستدرج لبنان لاعتداءات إسرائيلية

مقاتلو "حزب الله" مكشوفون لإسرائيل في سوريا يخوضون المعارك وحدهم وعددهم 5 آلاف...  تقريباً /ايلي الحاج /النهار

 

تفاصيل النشرة

 

البشارة كما دوّنها يوحنا كلمة الله الفصل 16/1-16/الروح القدس

قلت لكم هذا الكلام لئلا يضعف إيمانكم. سيطردونكم من المجامـع، بل تجيء ساعة يظن فيها من يقتلكم أنه يؤدي فريضة لله. وهم يعملون ذلك لأنهم لا يعرفون أبـي ولا يعرفوني. أقول لكم هذا، حتى إذا جاءت الساعة تتذكرون أني قلته لكم. ما قلت لكم من البداءة لأني كنت معكم. أما الآن فأنا ذاهب إلى الذي أرسلني، ولا أحد منكم يسألني: إلى أين أنت ذاهب؟ والآن قلت لكم، فملأ الحزن قلوبكم. صدقوني، من الخير لكم أن أذهب، فإن كنت لا أذهب لا يجيئكم المعزي. أما إذا ذهبت فأرسله إليكم. ومتى جاء وبخ العالم على الخطيئة والبر والدينونة: أما على الخطيئة فلأنهم لا يؤمنون بـي، وأما على البر فلأني ذاهب إلى الآب ولن تروني، وأما على الدينونة فلأن سيد هذا العالم أدين وحكم عليه.  عندي كلام كثير أقوله لكم بعد، ولكنكم لا تقدرون الآن أن تحتملوه.  فمتى جاء روح الحق أرشدكم إلى الحق كله، لأنه لا يتكلم بشيء من عنده، بل يتكلم بما يسمع ويخبركم بما سيحدث.  سيمجدني لأنه يـأخـذ كلامي ويقوله لكم.  وكل ما للآب هو لي، لذلك قلت لكم: يأخذ كلامي ويقوله لكم.  بعد قليل لا ترونني، ثم بعد قليل ترونني.

 

قال السيد المسيح مملكتي ليست من هذه الأرض وأعطي ما لقيصر لقيصر وما لله لله

http://alhayat.com/Details/511877

تعليق على مقالة ملحم رياشي الواردة في أسفل

الياس بجاني/10 أيار/13/لقد وضع الكاتب الرياشي اصبعه على الجرح النازف في مجتمعاتنا المسيحية المشرقية حيث هناك هوة كبيرة بين أحبار الكنائس المسيحية من جهة، وبين المسيحيين المؤمنين قولاً وفعلاً بالتعاليم المسيحية من جهة أخرى. الأحبار يتملقون ويسايرون الحكام الظالمين على خلفية ثقافة الخوف والتقية والذمية والمصالح، في حين أن المسيحيين المؤمنين وهنا نعني المواطنين هم في مقدمة المطالبين بالحريات والعدالة والمساواة ومن مؤسسي كل الحركات والأحزاب التحررية والعلمانية في دول المشرق كافة. الكنيسة المارونية اللبنانية كانت لمدة 1500 سنة وقبل مجيء البطريرك بشارة الراعي العلامة الفارقة في كل بلاد المشرق حيث تاريخياً بقيت محررة من هيمنة الحكام والأنظمة وحاملة لمشعل الحريات والديموقراطية وحق الشعوب في تقرير مصيرها حتى خلال الحقبة العثمانية الظلامية. اليوم في وجود البطريرك الراعي وللأسف التحقت هذه الكنيسة بباقي الكنائس المطبلة والمزمرة للحكام ولم يعد هناك ما يميزها عن باقي أقرانها. الراعي ومعه الطاقم الروحي المحيط به وبما يعاكس تاريخ الكنيسة المارونية وثوابتها بناصر نظام الأسد العائلي والدكتاتوري ودون خجل أو وجل أوكل الراعي لنفسه مهمة السفير المتجول المدافع والمسوّق لنظام الأسد الذي يقتل شعبه ويدعي باطلاً حماية الأقليات. نظام الأسد لا يحمي الأقليات بل يأخذهم رهائن ويحرمهم من كل حقوقهم السياسة. في الخلاصة المسيحية هي في جوهرها  محبة وعطاء وحرية ومسامحة وغفران ومساواة وعدل وأخوة، وبالتالي ليس مسيحياً من يناصر الظالم ضد المظلوم . في اسفل أخر هرطقات الراعي الأسدية وهو خبر وزعته أمس وكالة سانا السورية.

سانا: الراعي يدعو من البرازيل إلى وقف تمويل الإرهاب ضد سوريا

النهار/09 أيار/13/نسبت وكالة "سانا" السورية امس الى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي كلاماً خلال حفل تكريمي أقامه أبناء الجالية العربية السورية واللبنانية في العاصمة البرازيلية برازيليا قال فيه: "أناشد المجتمع الدولي وأقول للدول التي تدعم لهيب الحرب في سوريا كفى توقفوا عن تأييد وتمويل عمليات القتل وتسليح الارهاب وزعزعة استقرار بلد آمن وأدعو كل من حمل السلاح في وجه سوريا الى الكف عن إراقة الدماء والاحتكام للحوار والجلوس الى طاولة المفاوضات السلمية". ولفت الى "ان مشاكل الشرق الأوسط كلها تعود الى عدم التوصل الى حل للقضية الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية" داعياً "كل السياسيين ممن يدعون أنهم أصحاب نيات حسنة ويسعون الى إيجاد حل للصراع في منطقتنا للعمل على إقامة دولة فلسطينية مستقلة وإعادة اللاجئين الفلسطينيين في الشتات الى ديارهم" مؤكداً أنه "ستغيب عندئذ عن منطقتنا كل الأزمات". وأضاف الراعي: "نقول لكل من يريد تقويض قيمنا العربية الأصيلة نحن عائلة عربية واحدة لا تفرقنا أديان أو مذاهب فنحن من لدن واحد وها هم أبناؤنا السوريون واللبنانيون والفلسطينيون في بلاد الاغتراب جسد واحد يعيشون بسلام ومحبة ووئام لأنهم بعيدون عن سياساتكم وساستكم".

 

المسيحية والاختراق الثوريفي حين يغرق الشـيعة اللبنانيون طوعاً في المـستنـقع

ملحم رياشي/الحياة/10 أيار/13

السـوري دعماً للنظام العلوي، وفي حين يغطس السنة حتى الأعماق دعماً للثوار (من الأكثرية السنية) على النظام القمعي، يقف المسيحيون حائرين بين حربين: حرب بين المسلمين بثياب شيعة وسنة من جهة، وحرب بين ظالم عاش طويلاً وظَلَم وبين حاشيته المظلومة (وبينها العلوي والمسيحي والسني والشيعي) من جهة أخرى.

ليس الموقف المسيحي الملتبس نتيجة مباشرة لما يحدث اليوم، إنما هو نتيجة لتراكمات التاريخ بين المسلمين والمسيحيين في العالم العربي، وبين الديكتاتورية والتوق إلى الحرية من ناحيةٍ اكثر سوسيو-بوليتيكية ربما.

تصرّ مجموعة مسيحية على وضع نفسها في خانة الأقلية المهددة إذا ما سقط نظام الأسد، وذلك من خلال خوفها على مجموعة مصالح ترتبط مباشرة بالنظام أو تخشى من الآتي بعده. وقد خلقت تجربة الأقباط في مصر مثلاً لهذه الريبة، إذ شارك هؤلاء في الثورة بمعزل عن كنيستهم المتحفظة جداً حيال الثورات والتغيير، ورفعوا صليبهم مع المصاحف ونجحوا في الخروج من العزلة بعدما تقدمت مصر البلد عندهم على الكنيسة، تماماً كما فعل معظم المصريين. مع العلم أن الاضطهاد والملاحقات لم تهمل الأقباط في مصر كما المسيحيين في سورية، وذلك على خلفية إرهابهم تحت عناوين السلفية و/ أو الجهادية التكفيرية، وهذا جزء موجود وحقيقي وشكل من أشكال الإسلام العنفي، لكن أجهزة الاستخبارات ودعايتها تعظّم شأن هؤلاء بغية تخويف الآخر (المسيحي خاصةً) لجعله دمية في يد الديكتاتور.

في المقابل، لا يشكل المسيحيون في العالم العربي، من مصر الى سورية وسواها، هذه الكتلة المتراصة والمتماثلة، فمنهم الصناعي والحرفي ومنهم رجل الأعمال والكادر العلمي، لكنهم جميعاً يخضعون لكنيسة خائفة تخشى الانقراض، وهو ما لا يشبه بأي شكلٍ من الأشكال تجربة المسيح الشخصية ورسالته.

وبعيداً من الخوض في الفلسفة واللاهوت المسيحاني، نكتفي بوضع الإطار السوسيو-بوليتيكي للواقع وفقاً لاعتبارات الحدث:

- أولاً أن الحرب لأجل الإيمان ارتدّت سلباً

على الجماعة المسيحية عبر التاريخ، لأنها جعلتها مشابهة لمن تحارب، وفي الحرب فريق يربح وآخر يخسر، إذاً الحرب لأجل الإيمان ساقطة مبدئياً، لأن من نؤمن به لا ولم يطلب إلا عكس ذلك.

- ثانياً الخوف من الطاغية والحرب لأجل الدفاع عن النفس، ولأجل العائلة، ولأجل الوطن، ولأجل مكافحة الظلم وضد الاستغلال والقهر والقتل والاستبداد ولأجل الحرية، فعل ينطبق تماماً على مبدئية المؤمن وما يؤمن به، ومن دون أي شك فعل مقاومة حقيقية للظلم ودعوة إلى الحرية والديموقراطية التي تتحصن بنفسها وتحمل بذور تطوير نفسها في داخلها.

- ودور الكنيسة الجامعة المتراجع ثالثاً، نتيجة غزو الفسادَين المالي والاجتماعي لبعض رجالاتها النافذين والذي يؤثر سلباً على دورها في قيادة المجتمع نحو «الاختراق الثوري» الفاعل تبعاً لتعاليم المسيح، ويجعل هذا البعض يتحجج بالخوف من الآتي بعد الديكتاتور، ومن التجارب السابقة بين المسيحيين والمسلمين، عَوداً إلى عصور الظلام والظلم، وكأن تلك المساوئ هي عبء إسلامي فقط وليست عبئاً مسيحياً أيضاً، وأخطاءً مشتركة من رجال دينٍ ودنيا منعوا هذا الاختراق الثوري من تحقيق الانصهار المطلوب.

أضف ضرورة منهجية لتأكيد ما يلي: أن المسيحية هي المدافع الأصيل عن الحرية وضد الديكتاتورية، وأن المسيحية هي رأس الرمح في هذه المواجهة، والمسيحيون المرتبطون بشبكة مصالح مع النظام سواء كانوا مدنيين أو إكليريكيين، لا يعبّرون عن رأي دينهم تماماً كما بعض رجال الدين الأقباط الذين اعتبروا في بداية الثورة المصرية مثلاً، أن حركة الشباب إخلال بالأمن.

إن المسيحيين مطالبون اكثر من أي وقت مضى، بالانخراط التنويري والثوري إلى حدوده القصوى، وإلى تجاوز بعض التكفيريين الآتين من عهود الظلمات الإسلامية التي لا تعبّر عن واقع الإسلام أو عن أكثرية المسلمين، إنما تخدم -علمت أو لم تعلم- حكم الديكتاتوريين ومصالح أصحاب المصالح. يوم أبلغ الجنرال غورو فارس الخوري أن فرنسا جاءت إلى سورية لحماية مسيحيي الشرق، قصد الخوري الجامع الأموي في دمشق وصعد إلى منبره وقال للمسلمين: «إذا كانت فرنسا تدّعي أنها احتلت سورية لحمايتنا نحن المسيحيين منكم أنتم المسلمين، فأنا كمسيحي ومن هذا المنبر أشهد أن لا إله إلا الله»… فأقبل عليه المصلّون وحملوه على الأكتاف وخرجوا به إلى أحياء دمشق القديمة. سورية على قاب قوسين من ثورة قد تليها ثورات، أما مسيحيّوها فعلى قاب قوسين أو أدنى من ضمور في العقيدة والإيمان أو إلى اختراق ثوري… يصنع التاريخ.

 

جريدة السياسة الكويتية/الغارة الإسرائيلية ومصاصو الدماء والدراكوليين

 الياس بجاني

http://www.al-seyassah.com/AtricleView/tabid/59/smid/438/ArticleID/243569/reftab/36/Default.aspx

المهزلة في أوطاننا, ومنذ عقود, أن سلاحنا هو وهمي وخيالي ولا يتخطى أطر الخطابات الرنانة والببغائية والخشبية المفرغة من أي محتوى أو صدق. قادة ومسؤولون في بعض أوطاننا هم تجار مقاومة وممانعة وتحرير ودم. هؤلاء للأسف يحاربون إسرائيل بالبيانات فقط في حين يقتلون شعوبهم بأبشع أنواع الأسلحة الفتاكة كما هي الحال المأسوية في سورية حيث النظام السوري المجرم هو  مفترس على أهله وقط مذعور بوجه إسرائيل وتركيا.

وفي زمن الانحطاط والكفر يتابع النظام السوري تهديد إسرائيل بخطاب خشبي وببغائي واستغبائي فيما ليس لديه لا الجرأة, ولا المصداقية, ولا القدرة على ضربها حتى بوردة. أما الكارثة القاتلة فتكمن في أن كل من هم في مواقع المسؤولية من سياسيين ومسؤولين وحكام وأحزاب وأصحاب جبب وعباءات وقلانيس ولحى هم في الواقع المعاش والإيماني والإنساني جماعة فاقعة من الكتبة والفريسيين والملجميين والطرواديين.

جماعات كروش لا تشبع, وجماعات عيون وقحة وأفواه نهمة للحرام والمحرمات. من هنا لا خلاص للبنان الذي تحتله عصابات محور الشر الإيراني-السوري, ولا تحرر للدول العربية المبتلية بعض انظمة تجار وطنية ومقاومة وأصولية إلا بطرد الاحتلال من لبنان وبإسقاط الحكام هؤلاء لأن لا نجاة تحت راياتهم كونهم لا يعرفون لا الوطن ولا الله ولا العدالة, والأخطر أنهم لا يعرفون ولا يعترفون بكرامة وحقوق شعوبهم. مصاصو دماء أين دراكولا منهم والويل لأوطان رجال أديانها وحكامها وساستها مصاصو دماء ودراكوليون في ثقافتهم, وطرواديون في ممارساتهم, وملجميون في عقولهم, وكفرة في إيمانهم, وغرائزيون في إنسانيتهم.

في هذا السياق الاستغبائي للشعوب فمن يسمع صراخ وعنتريات واحتجاجات المسؤولين اللبنانيين والسوريين وبعض القادة العرب على الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مخازن أسلحة سورية وإيرانية في الداخل السوري, لا بد له وأن يحتقر هؤلاء الأقزام أكثر وأكثر لأنهم ببغائيون ومنافقون وغير صادقين ولأنهم يصرحون بعكس ما يضمرون. الكلام نفسه ينطبق على بعض فصائل الثوار في سورية حيث أن الغارات الإسرائيلية استهدفت مخازن صواريخ متطورة إيرانية يستعملها الأسد لضرب الشعب السوري, وهو في الوقت نفسه كان ينوي على ما نمى للإسرائيليين نقل بعضها إلى مخازن ""حزب الله"" في البقاع والجنوب اللبنانيين.

التقارير أفادت أن الغارات الجوية الإسرائيلية على الداخل السوري استهدفت مخازن صواريخ كانت ستنقل إلى ""حزب الله"" وهي من أنواع مختلفة وجداً متطورة تمكن ""حزب الله"" من الوصول وبدقة كبيرة إلى إصابة أهداف حساسة داخل إسرائيل من بينها مطار بن غوريون.

أما تهديدات الحكم السوري بالرد على إسرائيل فهي أولاً غير قابلة للتنفيذ ككل تهديداته منذ 40 عاما, وهي ثانياً كما دائماً لن تتخطى عملياً الكلام الببغائي واللازمة المملة التي يجترها هذا النظام عقب كل ضربة إسرائيلية تستهدف لبنان أو سورية لم تعد تنطلي على أحد, وهي: "نحن من يحدد زمان ومكان المعركة".

هذا الزمان وهذا المكان تبين أنهما, وبما لا يقبل الشك, لا يعنيان إسرائيل, بل سورية نفسها حيث يستعمل نظام الأسد وبوحشية وهمجية كل أسلحته الكيماوية ومعها الصواريخ والطائرات وبراميل البارود لقتل شعبه الثائر لإسقاطه وللتخلص من كفره وإجرامه ووحشيته وإرهابه. النظام السوري المجرم هو أسد فقط على أهله حيث يجهد في تهجيرهم وقتلهم والتنكيل بهم, في حين هو جبان ومتخاذل وعاجز في وجه إسرائيل.

أما عنتريات المسؤولين والسياسيين والأحزاب في لبنان واحتجاجاتهم على الغارات الإسرائيلية فهي مضحكة ومبكية في آن وتأتي في سياق النفاق والمزايدات الصبيانية حيث أن إسرائيل حقيقة تساعدهم في لجم قوة "حزب الله" الإيراني الذي يتحكم برقابهم ويحتل بلدهم ويفكك مؤسساته ويعهر كل شيء قيمي وقانوني وأخلاقي. الغارات منعت وصول أسلحة متطورة إلى مخازن "حزب الله" الإرهابي والإيراني وهذا أمر على هؤلاء المسؤولين والقادة اللبنانيين المنافقين شكرها عليه لا الاحتجاج عليها, الكلام نفسه يقال للثوار السوريين. في الخلاصة إن العدو الأول للبنان ولكل الشعوب العربية لم يعد إسرائيل, وإنما هو محور الشر الإيراني ― السوري ومعهما جيش إيران في لبنان الذي هو "حزب الله".هذه الحقيقة جاهر ويجاهر بها بشجاعة وصدق ومن دون أقنعة كاذبة وخطاب خشبي كتاب عرب كبار في مقدمهم احمد الجارالله وعبد الرحمن الراشد وطارق الحميد وغيرهم. لقد حان الوقت للشهادة للحق والمجاهرة بالحقيقة وللتوقف عن النفاق والتقية والذمية. يا قادة ويا حكام ويا مسؤولين سموا الأشياء بأسمائها وكفاكم استغباءً وقحاً لشعوبكم وكفى خطابات خشبية .

 

الأسد والحزب.. الصراخ على قدر الحرج

طارق الحميد/الشرق الأوسط

وجهت إسرائيل ضرباتها لسوريا، واستهدفت ما استهدفته هناك، فجاء رد نظام بشار الأسد وحزب الله على تلك الضربات ممزوجا بالصراخ، والتهديد، وهو صراخ ليس على قدر الألم، بل إنه على قدر الحرج الذي وقعا فيه، عندما أكلا الضربة، ولم يقوما بالرد! بالنسبة للنظام، وبحسب ما نشرته صحيفة «الأخبار» اللبنانية، المقربة منه ومن حزب الله، ونقلا عن زوار للأسد، فإنه يقول إن سوريا كانت «قادرة بسهولة على أن ترضي شعبها، وتنفّس احتقانه واحتقان حلفائها، وتشفي غليلها بإطلاق بضعة صواريخ على إسرائيل، ردا على الغارة الإسرائيلية على دمشق. هي تدرك أن الإسرائيلي لا يريد حربا، وأنه في حال قيامها بردّ من هذا النوع، ستعتبر ضربة في مقابل ضربة. أصلا الوضع الدولي لا يسمح بحرب لا تريدها أصلا إسرائيل ولا أميركا. بذلك نكون قد انتقمنا تكتيكيا. أما نحن، فنريد انتقاما استراتيجيا، عبر فتح باب المقاومة، وتحويل سوريا كلها إلى بلد مقاوم». وحديث الأسد هذا يكشف مدى الحرج الذي يشعر به شخصيا جراء عدم رده على الغارات الإسرائيلية، خصوصا أن الأسد أكثر من تاجر بالمقاومة. أما بالنسبة لحزب الله، فقد كان حسن نصر الله أكثر وضوحا، وصراخا، حين قال في كلمته، أول من أمس (الخميس)، وهو يضحك، محاولا تبسيط الموضوع، إن البعض يتساءل «صادقا»: لماذا لم ترد سوريا أو الحزب على الغارات الإسرائيلية؟ والبعض الآخر يقول: لماذا لم يردوا، من باب أن يكسر بعضهم بعضا، أو كما يقال عاميا: «فخار يكسر بعضه»، أي حزب الله والأسد وإسرائيل، وهذا الكلام وحده يظهر مدى الحرج الذي يشعر به نصر الله أيضا، نظير عدم الرد على الغارات الإسرائيلية، ولذا لوح نصر الله بفتح جبهة مقاومة من الجولان، عبر حزب الله سوري جديد، وهو التهديد نفسه الذي نقلته صحيفة «الأخبار» على لسان الأسد، الذي هدد بتحويل سوريا إلى دولة مقاومة، مما يثبت أن النظام الأسدي، الأب والابن، لم يكونا إلا تجارا غرروا بكثر في قصة المقاومة المزعومة. فتصريحات الأسد تظهر أنه غير قادر على الرد، نظرا لعدم التوازن بالقوى، ولمعرفته أن الرد المباشر على إسرائيل يعني النهاية الحتمية والسريعة، وبالنسبة لحزب الله، فرغم كل هذا الصراخ، فإنه سبق للحزب، وكذلك إيران أيضا، نفي أن تكون الغارات الإسرائيلية قد استهدفت أسلحة موردة من إيران للحزب، مما يعني أن طهران والحزب يحاولان التهرب من مناقشة الغارات الإسرائيلية إعلاميا، لكن الحرج لم يرفع، ولذا خرج نصر الله يصارخ، ويهدد. ملخص القول إن الأسد وحزب الله يعيان حجم ورطتهما؛ سواء ردا على إسرائيل أم لا، ولذا فهما يصرخان صراخا ليس على قدر الألم وحسب، بل وعلى قدر الحرج، وفي هذا الصراخ أيضا محاولة لمساندة روسيا في مفاوضاتها الصعبة مع الأميركيين على رأس الأسد.

 

وزير بريطاني: توجـه اوروبــي لحظر الجناح العسكري لـ"حزب الله"

المركزية- دعا وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا أليستر بيرت، إلى "إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة المنظمات الارهابية"، قائلاً: "ان الجناح العسكري لحزب الله يجب أن يُصنّف كمنظمة إرهابية بعد أن هاجم حافلة بمطار في بلغاريا العام الفائت، ما أدى إلى مقتل 5 سياح اسرائيليين فضلاً عن السائق". وفي كلمة له أمام البرلمان البريطاني، أشار إلى ان "الاتحاد الأوروبي سيجتمع الشهر المقبل لمناقشة مقترحات قدمتها بريطانيا في شأن حظر الجناح العسكري لحزب الله"، مضيفاً ان "المعضلة التي تواجه الحكومات الاوروبية هي أن الجناح السياسي لحزب الله، لا العسكري، يلعب دوراً عملياً في لبنان ويضمن بقاء الحدود الجنوبية للبلاد هادئة نسبياً"، داعياً أوروبا إلى "الرد بقوة على المقترحات البريطانية بشأن حزب الله".

 

فرنسوا رو في بيروت غداً

المركزية- علمت "المركزية" ان رئيس مكتب الدفاع في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان فرنسوا رو سيزور بيروت غداً لاستكمال البحث مع المسؤولين اللبنانيين في ملفات متصلة بعمل المحكمة قبل بدء المحاكمات في موعد لم يحدد بعد إلا انه يقع خلال العام الجاري.

 

نتانياهو اثر تهديدات فتح جبهة الجولان: الاسد ونصرالله يعرفان جيدا ثمن اي اعتدء علينا

وكالات/تطرق رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو قبل مغادرته اسرائيل الى الصين، الى تهديدات سوريا وحزب الله بجعل الجولان ساحة مقاومة جديدة، وأكد في حديث مع طاقمه ان اسرائيل تأخذ على محمل الجد تهديدات الرئيس السوري والامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذين يعرفان جيدا ثمن أي اعتداء على اسرائيل كما قال. كما يرأس نتانياهو اجتماعا أمنيا لدرس الوضع عند وصوله إلى تل أبيب مساء الجمعة.

 

سليمان: ما يحمي لبنان تصور استراتيجي يضع سلاح المقاومة بتصرف الجيش

وطنية - اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان "ان ما يحمي لبنان واقتصاده هو النظام الديموقراطي وتعزيز سلطة القانون، وما يحميه ايضا هو اعلان بعبدا الذي نص على الحياد وعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى، وما يحميه كذلك هو التصور الاستراتيجي الذي نص على وضع سلاح المقاومة بتصرف الجيش للدفاع عن لبنان ضد اي اعتداء اسرائيلي على ارضه فقط وتبعا لقرار مركزي، والعمل على تزويد الجيش بسلاح متطور.

ورأى، في خلال استقباله مجلس الادارة الجديد لغرفة التجارة الدولية في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم برئاسة وجيه البزري،"ان لبنان المستقر والديموقراطي يؤمن المناخ الاستثماري خصوصا وان امكاناته المتنوعة طبيعيا وبشريا وثروة الغاز والنفط تعطي دفعا كبيرا لدورته الاقتصادية وتعزز معدل النمو.  وتمنى الرئيس سليمان للمجلس الجديد للغرفة النجاح في تعزيز علاقات لبنان الاقتصادية والتجارية مع الخارج بما يعود بالنفع على اقتصاده وعلى الاستثمار فيه.

عمرو موسى

وعرض الرئيس سليمان مع الامين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى للاوضاع في مصر وفي المنطقة العربية عموما، وسوريا خصوصا، والاتصالات الجارية لايجاد حل سياسي ووقف النزف في سوريا، اضافة الى موضوع النازحين واهمية التعاون العربي لمساعدة الدول التي تأويهم وفي طليعتها لبنان.

السفير لدى سوريا

واطلع رئيس الجمهورية من سفير لبنان لدى سوريا ميشال خوري على عمل السفارة في دمشق في الظروف الراهنة.

نقيب المحررين

واستقبل الرئيس سليمان نقيب المحررين الياس عون الذي اطلعه على شؤون وقضايا نقابية.

اوراق اعتماد

وكان رئيس الجمهورية تسلم صباحا على التوالي اوراق اعتماد كل من سفيري فنلندا كاري يوهاني كاهيلوتو والصين جيانغ جيانغ المعتمدين حديثا لدى لبنان. وقد اقيمت في القصر الراسم والتشريفات اللازمة للمناسبة.

 

سلام استقبل مظلوم موفدا من الراعي وعمرو موسى ووفد حركة الاستقلال

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام قبل ظهر اليوم في دارته في المصيطبة القائم بأعمال البطريركية المارونية المطران سمير مظلوم الذي نقل له تحيات البطريرك الماروني الكاردينال بشاره الراعي، ثم وفدا من حركة الإستقلال برئاسة ميشال معوض ضم النائب السابق جواد بولس ويوسف الدويهي وطوني شديد وهنري معوض. وقال معوض بعد اللقاء:"تشرفنا كحركة إستقلال بزيارة الرئيس سلام حيث كانت فرصة لنتحاور ونتشاور حول الأوضاع الدقيقة التي يمر بها لبنان". وأضاف :"إن المصلحة الوطنية ومصلحة اللبنانيين تقتضي العودة إلى المسار الدستوري وتشكيل حكومة وإجراء إنتخابات، باسرع وقت ممكن".

موسى

كما استقبل الرئيس سلام الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى يرافقه رئيس الجامعة اللبنانية - الفرنسية في الشمال محمد سلهب.

وقال موسى بعد اللقاء:" سعدت بلقاء الرئيس الملكف سلام، وتناقشنا بالوضع في لبنان وفي سوريا ومصر والمنطقة والمخاطر التي نتعرض لها والحديث كان مهما حيث وضعني في صورة ما يجري اليوم في لبنان، وتمنيت له التوفيق في مهمته". ومن زوار المصيطبة وفد من لجنة العودة - يوم الارض برئاسة الدكتور هاني سليمان، والوزير السابق عبد الله فرحات.

 

سلام يتجه الى إعلان حكومته الثلاثاء من دون 8 آذار وتحرُّك دولي لتجنيب لبنان مواجهة سياسية حيال قانون الإنتخاب والحكومة

الجمهورية/بدأ التحضير لجلسة مجلس النواب الماراتونية المقرّرة الأربعاء المقبل: فإمّا يقرّ قانون انتخاب جديد، وإمّا يمدّد مجلس النواب ولايته التي تنتهي في 19 حزيران المقبل تقنيّاً لبضعة أشهر.

وأشار قطب نيابيّ لـ”الجمهورية”، الى إنّه “في حال لم يُتّفق على قانون انتخاب في الأيام القليلة المقبلة الفاصلة عن موعد الجلسة، فإنّ رئيس مجلس النواب نبيه برّي سيطرح المشروع الأرثوذكسي على النقاش والتصويت كونه نال موافقة الأكثرية النيابية في جلسة اللجان الأخيرة”، مستبعدا أن ينال هذا المشروع موافقة الاكثرية، بل “ربّما ستنسحب عند طرحه على التصويت كتلة “المستقبل” ونوّاب فريق “14 آذار” وآخرون، الأمر الذي قد يفقد الجلسة النيابية نصابها وميثاقيتها، وعندئذ يمكن برّي أن يلجأ إلى خيارات أخرى يعمل حاليّاً على بلورتها وتهدف إلى إقرار قانون انتخاب توافقي، وإذا سقطت هذه الخيارات لن يكون أمام المجلس سوى خيار تمديد ولايته إلى أمد يُتفق عليه خلال الجلسة. ويتردّد أنّ هذا الأمد سيكون 6 أشهر على الأقلّ”. غير أنّ مصادر مطلعة تحدّثت لـ”الجمهورية” عن محاولة جدّية للتوصّل إلى قانون توافقي، موضحةً أنّ “برّي يعوّل على إمكان التوصّل إلى تسوية في جلسة 15 الجاري، لكنّ الكتل النيابية لا تملك حتى الساعة عنصراً جديداً يؤكّد هذا الاتّجاه”. ورأت المصادر أنّ “النقطة الأساسية التي يكتنفها الغموض تبقى: هل سيستمرّ برّي في الجلسة إذا انسحب منها النوّاب السنّة والدروز؟”.

واعتبرت المصادر أنّ “الحسم في الملف الانتخابي مرتبط بالملف الحكومي، إذ إنّ لجوء سلام إلى تشكيل حكومة أمر واقع، إذا حصل، سيدفع برّي إلى عقد “جلسة أمر واقع” للتصويت على المشروع الأرثوذكسي بمَن حضر”.

وفي هذا السياق، كشفت مصادر ديبلوماسية عن تحرّك دولي أميركي – أوروبي في اتّجاه لبنان في الإطار الزمني لجلسة 15 الجاري، في محاولة لمنع وصول الأطراف اللبنانيّين إلى مواجهة سياسية حيال قانون الانتخاب والحكومة على حدّ سواء، لأنّ هناك رغبة دولية بتأجيل الانتخابات موَقّتاً وليس لفترة طويلة.

ولفتت المصادر إلى أنّ “التحرّك الدولي يصبّ في خانة الطلب من الجميع التزام الحياد حيال سوريا، على رغم صعوبة هذا الأمر، خصوصاً بعد مواقف “حزب الله” الأخيرة وسقوط قتلى داخل سوريا من الطائفتين السنّية والشيعيّة”. وعلى جبهة تأليف الحكومة، علمت “الجمهورية” أنّ “سلام يتجه الى إعلان حكومته الثلثاء المقبل من دون مشاركة “8 آذار” فيها وستضم 24 وزيرا”.

وأفادت المعلومات أنّ “التفاوض المباشر وغير المباشر مع فريق “8 آذار” لم يفض الى أي نتيجة، وأنّ الأجواء الأخيرة التي سادت بين الطرفين كانت سلبية في ظلّ تمسّك كل فريق بموقفه، ما دفع سلام الى توجيه رسالة الى قيادات “8 آذار” مفادها أنه سيسير في تأليف الحكومة حتى لو كلفته تجاوز مشاركة هذا الفريق فيها”. لكن أوساط فريق “8 آذار” سألت عبر “الجمهورية” هل يتحمّل سلام المسؤولية عمّا يترتب عن خطوة كهذه، وماذا عن موقف وليد جنبلاط الذي قال مرات عديدة سرّاً وعلناً أنه لن يسير في “حكومة أمر واقع”، ومن دون مشاركة فاعلة ووازنة لفريق “8 آذار”؟ وهل ستشقّ هذه الحكومة طريقها الدستوري في ظل خلط الاوراق الذي سيحصل بعد هذه الخطوة المرتبطة بنحو وثيق بالاتفاق على قانون الانتخاب؟. ورأت هذه الاوساط أنّ “الأمور مرهونة بحكمة سلام قبل إقدامه على خطوة كهذه، خصوصاً أنّ فريق “8 آذار” وجّه إليه رسائل جديدة خلال الساعات القليلة الماضية، وذلك عبر مواقف معلنة، أو عبر وسطاء”. وكشفت مصادر مواكبة لعملية التأليف، عن ضغط قوي يُمارس على سلام راهناً لتقديم “حكومة أمر واقع” خلال 48 ساعة، لكنّه كان حتى مساء الخميس متردداً نتيجة تشكيك برّي بالوسطية وكلام الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الذي اشترط حكومة وحدة وطنية، الأمر الذي أعاد الملف الحكومي الى نقطة الصفر. وتفيد معلومات أنّ “رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان غير متحمّس لمثل هذه الحكومة في ظلّ الأوضاع المستجدّة”. وعلمت “الجمهورية” أنّ جنبلاط الذي اتصل ببرّي، يسعى الى إيجاد “ضمانات” معيّنة تُقنع فريق 8 آذار وسلام في آن معاً بما يساعد على تأليف الحكومة.

واستبعدت مصادر قريبة من سلام لجوءه إلى “خيار حكومة الأمر الواقع”، قبلَ استنفاده كلّ المساعي لتأليف حكومة الوفاق الوطني، وفقَ المعايير والمواصفات التي حدّدها.

ونوّهت هذه المصادر لـ”الجمهورية” بإشادة الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله بمزايا سلام، مُتمنّيةً ترجمة هذه الإشادة بالمُساعدة على تسهيل مهمّة سلام في تأليف الحكومة. وقالت إنّ تجربة “الثلث المُعطّل” في حكومات سابقة فشلت، وأنّه لا بُدّ من وجود كتلة وسطيّة بين فريقي 8 و14 آذار تستطيع أن تُذلِّل المخزون الكبير من عدم الثقة بينهما بما يُمكّن الحكومة من تأدية واجباتها. وأيّدت المصادر قول نصرالله إنَّ مهمّات كبيرة تنتظر الحكومة، وقالت ان هذا ما يدفع سلام إلى العمل لكي تكون هذه الحكومة فريقَ عملٍ مُتجانساً يستطيع الإظطلاع بهذه المهمّات.

 

بري استقبل وفد جبهة النضال واطلع من الكتائب على اقتراح الحياد العريضي: لا رابح في أي معركة داخلية أو خارجية

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة، وفد "جبهة النضال الوطني" الذي ضم الوزيرين غازي العريضي ووائل ابو فاعور والنائب أكرم شهيب، في حضور الوزير علي حسن خليل.

وبعد اللقاء قال العريضي: "الجميع يدرك أن البلاد تمر في مرحلة خطيرة جدا وأننا نواجه استحقاقات كبيرة داخلية، وتأثيرات استحقاقات في المحيط ستترك آثارا كبيرة على الوضع الداخلي في البلاد، لذلك الحكمة وعين العقل والمسؤولية الوطنية تقضي بأن نتصرف جميعا انطلاقا من كيفية حماية لبنان. لا يستطيع أحد أن يدعي أنه رابح في أي معركة من المعارك، داخلية او خارجية. سندفع جميعا ثمن انعكاس هذه القضايا وسوء التقدير وسوء التدبير. لذلك نحن من الأساس في جبهة النضال الوطني برئاسة وليد بك نسعى الى محاولة استثمار عامل الوقت بشكل جيد دون تسرع أو انفعال والى استثمار هذه القناعة التي نأمل أن تكون راسخة عند الجميع وبالتالي ان نصل الى اتفاق على صيغة لتشكيل الحكومة في الوقت نفسه نناقش معا موضوع قانون الإنتخاب في المجلس النيابي". وأضاف: "ثمة أفكار تلاقى على عناوينها الجميع لا بد من ترجمتها الى مشاريع واضحة إذا كانت النيات صادقة وصافية وكان فعلا لدينا هذا الحس بالمسؤولية الوطنية، ولا بد من أن نذهب جميعا الى هذه الصيغة. هذا الأمر يتطلب تفاهمات، وتنازلات، وهدوءا، وعقلانية، وهنا الشجاعة بعينها، وليست بادارة الظهر ولا باستقواء واستعلاء وطريقة تعاط لا يمكن أن تؤدي الى إقرار هذه التفاهمات. هذا هو محور اللقاء المهم الذي عقد مع دولة الرئيس كالعادة، لأن التواصل معه يومي، لكن أمام بداية العد العكسي لموضوع الإنتخابات وأمام التعقيدات التي تشهدها عملية تأليف الحكومة كان لا بد من التشاور وتبادل الأفكار أكثر فأكثر، انطلاقا من دورنا نحن في محاولة إبقاء التواصل قائما وإبقاء الجسور متينة، جسور التواصل بين اللبنانيين لكي نصل الى هذه التفاهمات".

سئل: هل ستقاطعون جلسة الأربعاء إذا طرح المشروع الأرثوذكسي كبند وحيد أو كبند أول على غرار كتلة "المستقبل"؟

أجاب: "موقفنا من الأساس واضح من هذا المشروع. نحن ضده خلافا لكل النظريات التي صدرت والتنظيرات التي لا تزال تصدر حول أهميته وأبعاده وأسبابه الموجبة الى ما هنالك. قيل الكثير في هذا المجال، وبالتأكيد لن نكون مع هذا المشروع لا داخل المجلس ولا خارجه، وبالتالي نحن في تشاور مع كل القوى، ودولة الرئيس سيدير هذا الأمر بالطريقة التي يؤكد فيها سعيه للوصول الى تفاهم حتى لو أخذ الأمر وقتا".

سئل: هل هذا يعني أنه لن يطرحه؟

أجاب: "الأمر يعود الى دولة الرئيس، وفي ضوء ذلك سنتخذ الموقف".

سئل: هناك مشروع يجري العمل عليه بين "القوات اللبنانية" و"تيار المستقبل" حول قانون انتخاب. ويقال إنه سيصدر خلال ساعات، هل أنتم في صورته؟

أجاب: "عندما تقدم لنا أي فكرة نحن على أتم الإستعداد لمناقشتها من أي فريق من الأفرقاء، وهذا الموقف أعلناه من الأساس وتفاعلنا معه، وكان زميلنا النائب أكرم شهيب متابعا لهذا الأمر على مستوى لجنة التواصل او على مستوى الإتصال بالكتل النيابية. ومعالي الوزير أبو فاعور من خلال موقعه يتابع التشاور مع الجميع في موضوع الحكومة، امتدادا لمسألة قانون الإنتخاب، لكن لم تقدم حتى الآن صيغة من الفريقين المذكورين، عندما يكون بين أيدينا أي مشروع أو أي مقترح سنبادر الى درسه وإعطاء الجواب المناسب الذي نراه من جهتنا".

سئل: هل أبلغتم اليوم الرئيس بري أنكم لن تسيروا بمسألة حكومة أمر واقع؟

أجاب: "كان هذا موقفنا من الأساس، ونفضل ألا نصل الى هذا الأمر، وبالتالي نناشد الجميع التعاون على قاعدة عدم حشر بعضنا البعض، بل الإنفتاح لنتفهم بعضنا ونتفاهم".

سئل: هذا يعني أنكم لن تشاركوا في مثل هذه الحكومة؟

أجاب: "نأمل ألا نصل الى هذه المرحلة، وكل ما نقوم به من جهود هو لكي لا نصل الى هذه الصيغة".

وفد الكتائب

ثم استقبل بري وفد كتلة حزب الكتائب الذي ضم النواب: سامي الجميل، ايلي ماروني، فادي الهبر، سامر سعادة ونديم الجميل، وبحث معهم في اقتراح الحزب تحييد لبنان.

وبعد اللقاء صرح النائب نديم الجميل: "أطلعنا دولة الرئيس على جو اقتراح القانون الذي سنقدمه في ما يتعلق بتعديل الدستور والحياد، وكان جو دولته ممتازا ومؤيدا للاقتراح الذي سنبحثه مع كل الكتل، لكي نحصل على أكبر تأييد ممكن. وقد وضع دولة الرئيس بعض التحفظات، خصوصا في ما يتعلق بالتوقيت في هذه المرحلة التي نبحث فيها قانون الإنتخابات، ولكنه كان بالمضمون وبأهمية هذا الموضوع مؤيدا جدا، وخصوصا أنه كان له مواقف عديدة سابقة تؤيد هذا الموقف وحياد لبنان من كل الأزمة التي نعيشها إن كان على الصعيد الدولي أم على الصعيد العربي".

سئل: هل ستزورون كتلة "حزب الله"؟

أجاب: "سنزور كل الكتل، ولكن ليس هذا الأسبوع، باعتبار أن كل الإهتمام سيكون منصبا على قانون الإنتخابات، ولكن طلبنا مواعيد من كتلتي حزب الله وجبهة النضال الوطني وسنزور كل الكتل النيابية".

سئل: هل تطرقتم مع الرئيس بري الى موضوع جلسة الأربعاء، وخصوصا أن هناك كتلا تعلن أنها لن تشارك إذا ما طرح القانون الأرثوذكسي، وأنت شخصيا رأيك مختلف عن رأي كتلة الكتائب، فهل ستشارك في الجلسة أم لا؟

أجاب: "لم نبحث في موضوع قانون الإنتخابات أو الجلسة في اللقاء مع الرئيس بري، لأن اللقاء كان مخصصا للبحث في اقتراح القانون المتعلق بالحياد".

وأوضح المكتب الاعلامي للرئيس بري بعد اللقاء أن "الحياد كان قد طرح أثناء الحوار الوطني، واتخذ الرئيس بري آنذاك الموقف نفسه الذي كان اتخذه سابقا البطريرك الماروني المعوشي عام 1958، والذي جاء فيه: "نحن جميعا في لبنان طلاب حياد ولكن الحياد يقره لبنان بملء حريته وبالإتفاق والإنسجام مع الدول العربية. أما التدويل والحياد المقرر في الخارج فلا يمكن مطلقا القبول به لأنه يعني إنتدابا اجماعيا علينا. والحياد الذي نريده لا يمكن أن نستقي مبادئه من الحياد النمساوي أو أن تنعكس عليه إرادة الأجانب، وهو في كل حال يجب أن يتضمن استثناءين: أولهما خاص باسرائيل وثانيهما خاص بالبلاد العربية إذ لا يجوز أن نكون محايدين بالنسبة الى البلاد العربية التي نحن جزء منها".

وكرر بري أنه "مع هذا الكلام تماما، وسيدرس اقتراح القانون الدستوري المقدم من نواب حزب الكتائب ليتخذ المواقف المناسبة منه انطلاقا من هذه المبادئ أعلاه.

عمرو موسى

ثم استقبل رئيس المجلس الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى وعرض معه التطورات في المنطقة.

 

الراعي أوفد نائبه المطران مارون العمار الى مؤسسة فارس للتشاور في قانون الانتخابات

وطنية - أوفد البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي نائبه المطران مارون العمار، يرافقه القيّم البطريركي المونسينيور جوزف البواري، الى مكتب" مؤسسة فار"س في جونية حيث التقى مديرها العام العميد وليام مجلي، ونقل تحيات البطريرك الراعي الى رئيس مجلس الوزراء الاسبق عصام فارس، واهتمامه بالتشاور الدائم معه حول مجمل الاوضاع الراهنة وفي طليعتها قانون الانتخابات. وقال العمار: "الى جانب الاتصالات الهاتفية، زيارة اليوم لتهنئة دولة الرئيس فارس بالاعياد، وللتشاور معه في اطار المشاورات الجارية بين البطريرك الراعي ومختلف القيادات المسيحية واللبنانية حول الاستحقاق الانتخابي، وهي تأتي استكمالا للمحادثات المطوّلة التي جرت بينهما قبل أقل من شهر حين استضاف الرئيس فارس البطريرك الراعي في باريس". اضاف: "ونقلنا للرئيس فارس حرص غبطة البطريرك على قانون انتخابات يضمن صحة التمثيل الحقيقي ويتيح المشاركة الفعلية لجميع مكونات المجتمع اللبناني، وفي طليعة هذه المكونات الموقع الوطني للرئيس فارس، الذي يحرص كل الاطراف على مشاركته والتعاون معه لخير لبنان".

 

السنيورة التقى بلامبلي ووفد نواب الكتائب سامي الجميل: اللقاء ممتاز وجولة ثانية في الايام المقبلة

وطنية - استقبل رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة، ظهر اليوم، في مكتبه في بلس، كتلة نواب حزب الكتائب برئاسة النائب سامي الجميل والأعضاء: نديم الجميل، فادي الهبر، إيلي ماروني وسامر سعادة، في حضور الوزير السابق محمد شطح ونواب من كتلة المستقبل النيابية: عمار حوري، نبيل دي فريج، جان أوغاسابيان، عاطف مجدلاني، محمد قباني وجمال الجراح. تناول البحث الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة، لا سيما مبادرة حزب الكتائب في تقديم اقتراح قانون يقضي بتعديل الدستور اللبناني عبر إدخال فقرة في مقدمة الدستور تتبنى بشكل صريح حياد لبنان عن صراعات المنطقة.

الجميل

وبعد الاجتماع، قال سامي الجميل:"استكمالا للجولة التي بدأناها على كل الكتل النيابية لاستمزاج الآراء حول اقتراحنا في محاولة للحصول على اكبر عدد ممكن من التأييد، اجتمعنا اليوم مع كتلة تيار "المستقبل" وكان اللقاء ممتازا جدا حيث طرحت الامور كافة بشكل جدي"، آملا "أن نتمكن من استكمال هذه الجولة في الأيام المقبلة".  أضاف:"لا شك في أن تيار "المستقبل" مرحب جدا بالطرح، مع إبداء بعض الملاحظات التي سنأخذها في الاعتبار في الصياغة النهائية. وبعد الانتهاء من جولتنا، سنحاول وضع صياغة نهائية لعرضها على الكتل النيابية من أجل التوقيع عليها، وبالتالي لمعرفة من الكتل التي ستوقع ومن تلك التي لم توقع". وشكر سامي الجميل الرئيس السنيورة لحسن استقباله، والنواب الزملاء من تيار "المستقبل" الذين حضروا هذا اللقاء، معتبرا أنها "محطة جديدة ومهمة في مسيرة 14 آذار من أجل حماية لبنان وسيادته واستقلاله من جميع التعديات التي قد يتعرض لها من أي جهة كانت".

حوري

بدوره، قال النائب عمار حوري: "تشرفنا اليوم، في كتلة "المستقبل" برئاسة الرئيس السنيورة، باستقبال زملاء أعزاء من كتلة "حزب الكتائب" واستمعنا إلى اقتراحهم بكل اهتمام وإيجابية، والمتعلق بموضوع الحياد، الموضوع الذي نعتبر أنه انطلق فعليا من إعلان بعبدا ويعمل زملاؤنا في "حزب الكتائب" على تجديده اليوم بصياغة قانونية. وكما تفضل وقال الشيخ سامي، هناك بعض الملاحظات الإيجابية على هذا النص، والتي سوف تستكمل للوصول إلى صياغة موحدة". تابع حوري "أعتقد أن هذا المضمون يحظى بإجماع اللبنانيين، خصوصا بعدما أصبح واضحا للجميع أن الأسباب الموجبة تنطلق من ثوابت وطنية الكل يجمع حولها، وتتعلق بالتزام لبنان بالأمم المتحدة وبالمواثيق الدولية وبجامعة الدول العربية، وبالتالي ليست هناك من إشكالية حول هذا النص، لا بل نشد على يدهم وندعو بالتوفيق لهم وللجميع من أجل الوصول إلى النص النهائي في هذا الصدد". وردا على سؤال، أوضح حوري "أن الملاحظات ليست اعتراضية، وإنما تتعلق بالصياغة كي تكون أكثر توضيحية".

بلامبلي

وكان الرئيس السنيورة استقبل، صباحا، المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي. وكانت مناسبة لاستعراض الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة.

 

رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر زار شربل موفدا من الراعي: متفائلون بالتوافق على قانون انتخابي مختلط

وطنية - عرض وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل في مكتبه في الوزراة، مع رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر موفدا من البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، الملف الانتخابي.

بعد الاجتماع، قال مطر: "تشرفنا بزيارة وزير الداخلية، المعني الأول بتنفيذ إجراء الانتخابات النيابية والاشراف عليها، ونحن، باسم غبطة البطريرك، ما زلنا نستكمل عملنا في سبيل إيجاد القانون التوافقي من أجل لبنان ومن أجل أن تتم الانتخابات في أجواء طيبة، لأن على اللبنانيين أن يتوافقوا للعيش معا بكل ما للكلمة من معنى". أضاف: "تم تعليق القانون الارثوذكسي في بكركي للبحث في هذا التوافق، وما زلنا نسعى الى هذا التوافق لعلنا نوفق باذن الله". وردا على سؤال عن القانون الذي يتم تداوله في ضوء نعي بكركي لقانون الستين وتعليق القانون الارثوذكسي، قال: "اتصلنا بكثير من القيادات التي وافقت على البحث في هذا الموضوع، ويتم البحث في الامر في هذه الايام، ونحن متفائلون". وسئل عن شكل القانون المتداول، فأوضح أن "البحث يجري في قانون مختلط". وعن إمكان العودة الى القانون الارثوذكسي، أشار الى أن "قانون اللقاء الارثوذكسي هو موقف من قوى تعتبر أن هناك شريحة من المجتمع اللبناني لم تحصل على حقوقها، وطالبت بقانون آخر يتوافق عليه الجميع، وان شاء الله خيرا".

 

شمعون: على فريق "8 آذار" أن يفهم أن هناك شيئاً اسمه المصلحة الوطنية/فليذهب نصرالله الى تحرير الجولان.. وليخرج من "المخبأ" الذي يعيش فيه

موقع 14 آذار/رفض رئيس حزب "الوطنيين الأحرار" النائب دوري شمعون الرّد على ما نقلته جريدة "الأخبار" عن رئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" النائب وليد جنبلاط بأنه لن يضم الى لائحة الشوف النائبين شمعون وجورج عدوان، لافتاً الى أنه على جنبلاط توضيح ما إذا كان الكلام صحيحاً. ولفت الى أن الوضع الداخلي الراهن لا يحتاج الى مزيد من الحقن. وفي حديث لوكالة "أخبار اليوم"، أوضح شمعون أن النواب المستقلين يرفضون الإقتراح الأرثوذكسي وبالتالي سيصوّتون ضده في حال طرح في جلسة الهيئة العامة الأربعاء المقبل، مشيراً الى أن تيار "المستقبل" يرفض هذا الإقتراح، كما انه سنياً لن يمرّ، ودرزيا مرفوض ايضا. وبالتالي لن نكون الوحيدين في المجلس الذين سيرفضون الإقتراح الأرثوذكسي. أما عن ملف تشكيل الحكومة، رفض شمعون وضع أية شروط على الرئيس المكلّف تمام سلام، الذي عليه ان يختار الشخصيات التي يرى انها تشكل فريق عمل من حكومة مرحلية تستطيع إدارة الإنتخابات والإنتقال بالبلد الى مرحلة أخرى، مذكراً ان سلام يسعى الى حكومة من غير المرشحين والمستقلين، مشيراً الى أن قوى 14 آذار تقف الى جانبه في المسار الذي يسعى اليه.

وعما إذا كان سلام سيتمسك برفضه للثلث المعطل رغم إصرار فريق 8 آذار عليه، أجاب شمعون: "حدا بفوّت الدب على كرمو"، وقال: على أي حال سلام ليس من الذين يخضعون للضغوط. وأضاف: لقد أعطى معظم النواب الثقة او التأييد لسلام، وبالتالي يفترض بهم تركه تأليف الحكومة التي يراها مناسبة. وتابع: على فريق 8 آذار ان يفهم ان هناك شيئاً اسمه مصلحة البلد التي يجب تحقيقها، و"ليحلوا عن تمام بك" ويتركوه يعمل، خصوصاً وان عمر الحكومة لن يكون طويلاً، واصفاً المطالبة بحكومة تعكس الأحجام النيابية بـ "طق الحنك". وعن كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، قال شمعون: "فليذهب نصرالله الى تحرير الجولان، وليخرج من "المخبأ" الذي يعيش فيه".

 

المستقبل» و«القوات» يقتربان من الإتفاق على «المختلط»

اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

في سياق الشدّ والجذب حول القانون الأرثوذكسي، قام الرئيس نبيه بري بحركة سريعة لتسجيل هدف في مرمى الخصوم، إذ حدّد الخامس عشر من الجاري موعداً للجلسة العامة، وهو حقّ دستوري لرئاسة المجلس

ثمّ أرفق برّي الدعوة بالإعلان عن وضع القانون الأرثوذكسي كاقتراح قانون وحيد للتصويت، وهو المتنازَع عليه في النظام الداخلي للمجلس النيابي، بين قائل بحق رئيس المجلس بوضع جدول أعمال الجلسة، وبين جازم بأنّ النظام الداخلي ينيط بهيئة مكتب المجلس وحدها، وبشكل لا لبس فيه، تحديد جدول الأعمال. وبما أنّ قوى 14 آذار تعرف أنّ قلب الرئيس بري ليس مع القانون الأرثوذكسي، فقد بادرت عبر النائب أحمد فتفت إلى الاتصال برئيس المجلس لتصحيح ما حصل انطلاقاً من ثابتتين: الأولى أنّ تحديد جدول الأعمال استباقاً لاجتماع هيئة مكتب المجلس، هو أمر مخالف للنظام الداخلي؛ والثاني أنّ هذا الاجتماع الذي سيعقد الاثنين، سيشهد طلب أعضاء الهيئة إضافة أي اقتراح قانون إلى جانب الأرثوذكسي، وهو ما لا يمكن رئيس المجلس أن يرفضه قانوناً، وحينها تصبح الجلسة النيابية بالجدول الوحيد المتضمّن الأرثوذكسي، جلسة مفتوحة على التصويت على أكثر من اقتراح.

لوا معه، فالرجل ربّما حدّد جلسة الأرثوذكسي بناء على تمنيات من "حزب الله" الذي لا يريد إغضاب العماد ميشال عون. هذا التصويب أعاد الكرة إلى ملعب المجلس، في انتظار الجلسة التاريخية التي ستكون مشرّعة على كل الاحتمالات، وأبرزها احتمال التوصّل إلى توافق يبدو إلى الآن صعباً على القانون التوافقي المختلط.

احتمالات التمديد

في السباق إلى جلسة الخامس عشر من الجاري، تتسارع احتمالات التمديد للمجلس النيابي، لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد، كما لا تسقط احتمالات العودة إلى قانون الستين، لكن المفارقة أن المشروع الأرثوذكسي بات يشكل الفزاعة الدافعة، للمساعدة على ولادة القانون المختلط. ففيما يهدّد "حزب الله" وحلفاؤه بالتصويت على الأرثوذكسي في الهيئة العامة، يردّ تحالف "المستقبل" و"القوات اللبنانية" بتكثيف المفاوضات للوصول مع "الاشتراكي" و"الكتائب" إلى قانون مختلط يكون مقبولاً من هذه الأطراف. وقد توقف الاتفاق بين "المستقبل" و"القوات" عند تفصيلين يمكن تجاوزهما: الأول يتعلق بتقسيم المحافظات، إذ تريد "القوات" أن يكون عددها 6 بدلاً من 9، والثاني يتعلق برغبة "القوات" في تعديل نسب توزيع النواب وفق النظامين الأكثري والنسبي في دائرتين، بيروت الثالثة بحيث تصبح ستة مقاعد على الأساس النسبي، وأربعة على الأساس الأكثري (المستقبل يريد التقسيم مناصفة بين المقاعد للأكثري والنسبي)، وبعلبك الهرمل، إذ تريد "القوات" فعل الشيء نفسه، بحيث تتوزع المقاعد العشرة على أربعة للأكثري وستة للنسبي، وتأمل "القوات" الفوز بالمقعد الماروني وفق هذه الصيغة، تماماً كما تأمل بالقدرة على الفوز بمقعد ينتخبه المسيحيّون وفق النظام النسبي في الدائرة الثالثة لبيروت. هذه المطالب تلقى معارضة من بعض قياديي "تيار المستقبل" الذي يمكن أن يسير، في النهاية، في مطلب "القوات"، إذا ما أصرّ فريق الثامن من آذار على طرح الأرثوذكسي. أما بالنسبة إلى عقدة تقسيم المحافظات في جبل لبنان، فلم تؤدِّ الاتصالات مع النائب وليد جنبلاط إلى إزالة تمسكه بعدم تقسيم الشوف وعاليه، كما أن "القوات" لم تقبل ولم ترفض، ما طرحه "المستقبل" في شأن تقسيم جبل لبنان إلى محافظتين غير متكافئتين جغرافياً (جنوب خط الشام وشماله)، وتمنّت "القوات" أن يُترَك هذا التقسيم للتصويت في مجلس النواب إذا ما طُرِح اقتراح قانون المختلط، بحيث تتظّهر حينها مواقف الكتل النيابية.

تسير الرياح بعكس القانون المختلط، لكن ما يمكن أن يعزّز من فرص هذا القانون، على رغم تضاؤل حظوظه، وجود تقاطع عريض يدعم المختلط يبدأ من الرئيس برّي ويمرّ بالقوات والكتائب والنائب جنبلاط، هذا التقاطع بات يحظى بدعم بكركي التي شجّعت في الآونة الأخيرة جهود التوصّل إلى اتفاق (لم يعارض المطران مطر تقسيم جبل لبنان إلى أربع دوائر)، هذا في حين بات العماد عون الذي يتمسك بالأرثوذكسي، على نقيض مع هذا التوجه، وتبعاً لهذا التعارض تأخر عقد اللقاء المسيحي في بكركي، لأنّ عون يريد أن يخوض معركة دعائية ضد خصومه المسيحيين بأنهم تخلّوا عن الأرثوذكسي، وذلك كي يخوض الانتخابات بتوقع الفوز ولو على أساس قانون الستين.

 

جعجع: كل القيادات تسعى الى قانون انتخاب يضمن صحة التمثيل

وطنية - أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، خلال لقائه في معراب اليوم وفدا من آل الدكاش ضم النائب السابق بيار دكاش والرئيس الفخري للعائلة الدكتور بيار الدكاش ومختار بلدة البوار جهاد دكاش وحشد من أبناء وفاعليات العائلة جاؤوا لشكره على اختيار الحزب شوقي الدكاش مرشحا له عن أحد المقاعد النيابية في كسروان - الفتوح، ان "كل القيادات السياسية تسعى، في الوقت الراهن، الى التوصل الى قرار مشترك وتفاهم حول قانون انتخاب في أسرع وقت قبل 15 أيار الحالي، يضمن اجراء انتخابات ديموقراطية، حرة ونزيهة وعادلة تنقذ لبنان وتحقق صحة التمثيل للأطراف كافة"، مشيرا الى أنه "لا يمكن الاستمرار في قانون الستين بعد الآن وسنستمر في السعي والمثابرة الى حين إقرار قانون جديد". ورأى "أن الأحداث في المنطقة وتحديدا في سوريا تتجه نحو الأسوأ، ويجب إبقاء لبنان بمعزل عنها"، منتقدا بشدة "إرسال مقاتلين من "حزب الله" الى سوريا باعتبار ان هذا الأمر سيدخل لبنان في دائرة الخطر، فهذا التصرف سيستدعي تصرفا مقابلا كما شهدنا مع دعوات الجهاد المتبادلة منذ فترة". وقال: "ليصبح الوضع العام في البلد أفضل ويتمتع بديموقراطية حقيقية يجب أن يتحمل الناخبون مسؤوليتهم باعتبار أن من يختارونه في الانتخابات هو الذي سيصل الى السلطة، ما يعني أن مصيركم بين أيديكم". ولفت الى أن "إحدى ثوابت وطننا هي العائلات التاريخية، وآل الدكاش هم إحدى هذه العائلات". وأضاف: "إن شوقي اختير ليكون مرشحا ليس لأنه من آل الدكاش فحسب بل بصفاته التي أهلته ليتبوأ هذا المنصب، فشوقي جنى ثمار ما زرعه في الطبيعة وما زرعه في مجتمعه من خدمات". وتابع: "ان منطقة كسروان-الفتوح تتمتع بإمكانيات اقتصادية وسياحية مهمة، وتتميز بقربها من العاصمة ولديها كل المقومات لتكون هي قلب جبل لبنان النابض، واهتمامنا هو أن تأخذ هذه المنطقة حقها، فمنذ عهد الرئيس فؤاد شهاب لم تتحسن البنى التحتية في كسروان، وبإذن الله اذا استطعنا الوصول الى تمثيل هذه المنطقة فسنبذل قصارى جهدنا للقيام بمشاريع تكون أقله على مستوى ما قام به الرئيس شهاب في كسروان".

آل الدكاش

والقى النائب السابق بيار دكاش كلمة جاء فيها: "نلتقي اليوم في هذه الدار لترشيح نسيبنا الغالي شوقي الدكاش للانتخابات النيابية. ونحن نشكر الدكتور جعجع على هذ المبادرة المستحقة، ونعبر له عن محبة وتقدير لما يتمتع به من قيم". وأضاف "ان شوقي الدكاش هو صديق للجميع، صلب في عقيدته، مرن في تعاطيه، اجتماعي بامتياز، ويؤمن بالتنوع والتعددية ويسعى الى التفاهم ويستطيع ان يؤدي دورا ايجابياً بين القوى السياسية للوصول الى قرار مشترك حول قانون انتخابيي ضمن انتخابات عادلة". وختم: "لا خلاص للبنان الا بوحدة الموقف والرؤية والهدف بين القيادات السياسية والحزبية". بدوره، القى الرئيس السابق لآل الدكاش بيار دكاش كلمة قال فيها: "نقدر لكم دكتور جعجع اختياركم للاستاذ شوقي الدكاش لذي يتمتع بمسيرة نضال حزبي ووطني طويل، وأردتموه أن يتبوأ هذا المنصب النيابي باسمكم وباسمنا وباسم الشعب اللبناني ككل، ونحن على يقين أن معدنه لن يصدأ وانه على قدر الثقة والمسؤولية التي اوكلتموه اياها". أما المهندس نبيل الدكاش فنوه ب"اختيار شوقي الدكاش مرشحا للانتخابات لأنه "شخص خرج من بيت لا يملك ارثا سياسيا وماليا ضخما، ودخل الشأن العام عبر حزب "القوات اللبنانية" فحصد الخصومات والاصدقاء ولكنه بقي ثابتا في اقتناعاته لا يباع ولا يشترى بثلاثين من الفضة". واضاف: "ان العائلة ستشكل فريق عمل لا تنتهي مهمته عند اقفال صناديق الاقتراع بل ستبدأ مهماتها بعد اقفال هذه الصناديق، وسنواكب شوقي في أعماله ونشاطاته وسنضيء على انجازاته ونصوب له الأخطاء". في الختام، شكر شوقي الدكاش الدكتور جعجع وحزب "القوات اللبنانية" على إيلائه هذه الثقة، فقال: "أنا محظوظ ان لدي عائلتين: عائلة آل الدكاش وعائلة حزب "القوات اللبنانية"، وأعدكم بأنني سأكون عند حسن ظنكم وأطلب مساعدة كل شخص منكم".

وأكد ان "النضال مستمر وكسروان في حاجة الينا وأعد الجميع بأنني في خدمتهم، فأنا منهم ولهم وسأساهم معهم في القيام بكل المشاريع الانمائية التي تحتاج اليها منطقتنا الغالية".

 

النائب محمد كبارة : نصر الله ينفذ مهمة إيرانية تقضي بمنع الشعب السوري من الانتصار

وطنية - رأى النائب محمد كبارة في بيان اصدره ردا على خطاب الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله، أن السيد "نصرالله ينفذ مهمة إيرانية واضحة، تقضي بمنع الشعب السوري من الانتصار، وبمنع نظام الأسد وشبيحته من السقوط، لتبقى "فارس" مطلة على البحر المتوسط سواء من لبنان أو من الأرض السورية". اضاف: "أخيرا اعترف السيد حسن نصر الله بأن الجولان السوري محتل، وأعلن عن تأييده لما يسمى بالمقاومة الشعبية المكونة من شبيحة الأسد لتحرير الأرض التي لم يحررها النظام منذ 45 سنة". وتابع: "غريب أمره السيد حسن. يعترف علنا، وببساطة، بأنه عندما كان نظام الأسد قويا كان القرار بأن تتم المقاومة في لبنان ومن لبنان، كي تبقى إسرائيل مرتاحة في الجولان. ولكن الآن، بعدما ضعف النظام، قرر أن يفتح جبهة الجولان للتحرير المزعوم، ليس من قبل جيشه، بل على أيدي شبيحة ما يسمى زورا مقاومة شعبية". وسأل "ألم يخجل السيد حسن من كشف حليفه الأسد الذي كان يحمي إسرائيل طيلة 45 سنة، ويريد الآن أن يعاقبها لأنها لم تحمه من شعبه. فعلا عجيب أمره السيد حسن. ألا يحترم عقول شعبه ومكانته بين شعبه فيكرر مقولة كان قد أطلقها وزير الفساد الأسدي رامي مخلوف قبل عام ونصف، مهددا إسرائيل بأن جبهة الجولان ستفتح إذا تهاوى نظام الأسد الذي حماها بجفونه وأحرق لبنان بدلا منها. اليوم، وبعد 45 عاما من تآمر الأسد، أبا وإبنا، على سوريا وشعبها وجولانها، قرر حسن نصر الله أن يعيد عقارب ساعة بشار إلى الوراء متعهدا تحرير الجولان، ومكررا معزوفة حزينة سمعها العرب من نظام الأسد كما سمعوا قصة راجح والذئب في مسرحيات الرحابنة".

واضاف: "يعدنا نصر الله بأن الأسد سينتقم من إسرائيل عبر تزويد ميليشياه سلاحا نوعيا لم تحصل عليه سابقا، متعهدا استخدامه للدفاع عن شعبه وممتلكاته"، سائلا "ألم ينتبه السيد حسن إلى أنه كشف في كلمته عدم قدرة نظام الأسد على حماية نفسه، فأوكل المهمة إلى ميليشيات نصر الله والشبيحة"؟ واعتبر انه "لم يعد يكفي نصر الله أن يهدد لبنان بمغامراته غير المحسوبة، فصارت مهمته الآن أن يهدد سوريا أيضا عبر ما يسمى مقاومة شعبية، ربما كي يتفرغ الأسد لإقامة دولته العلوية على جثث السوريين السنة في بانياس والساحل الشرقي - الشمالي". اضاف: "نصر الله، الذي حاضر على مستمعيه في الصدق ونقل الحقيقة، اعتبر أن هدف الغارة الإسرائيلية الأخيرة قرب دمشق هو إخراج سوريا من معادلة الصراع العربي - الإسرائيلي. ربما نسي السيد حسن ما قاله قبل دقائق من أن نظام الأسد كان دائما خارج معادلة الصراع العربي - الإسرائيلي لأنه، عندما كان قويا، حافظ على هدوء جبهة الجولان". وتابع: "كفى تضليلا يا سيد حسن. ما عادت معزوفاتك تطرب أحدا، وما عاد تضليلك يجد من يصدقه. قلها علنا، كما قلتها سابقا، إيران تريد أن تمنع الشعب السوري من الانتصار، لذلك تدافع أنت وشبيحتك عن الأسد وتمنعه من السقوط كي تبقى "فارس" مطلة على البحر المتوسط، سواء من لبنان أو من الأرض السورية. هذه هي مهمتك الإيرانية يا سيد حسن، والبقية تفاصيل لا تستأهل التعليق عليها، سواء أشارك حزبك في حكومة أم ترشح لانتخابات". وختم: "أما فلسطين فهي أرض عربية، وأقصاها لن يكون يوما تحت سلطة فقيهك، كما الأهواز في شط العرب أو جزر الإمارات العربية في الخليج".

 

النائب رياض رحال : لينقل نصرالله مكان إقامته الى دمشق حتى لا يورطنا بحرب

وطنية - علق عضو كتلة "المستقبل" النائب رياض رحال على كلام الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله في حديث الى قناة "المستقبل"، "عن رفضه للفراغ، فرأى أن الأخير نصب نفسه مكان وزير الدفاع والداخلية وللخارجية وأعلن الحرب. وقال:" ان 14 آذار قالت ماذا تريد بشأن قانون الإنتخاب إلا أننا ننتظر أن نرى 8 آذار ماذا تريد والمزايدون المسيحيون ماذا يريدون". وأكد أن "طرح الرئيس سعد الحريري هو الذي يطبق الطائف"، مشددا على أننا "متشبثون بتطبيق الطائف". أضاف: "اللقاء الارثوذكسي جريمة بحق أولادنا في المستقبل وتفتيت للمذاهب. وهناك مؤامرة سورية - إيرانية كلف بها من طرح الارثوذكسي والفرز السكاني لا يحصل حقوق المسيحيين ولا المسلمين". تابع: "في حال صوتوا على القانون الارثوذكسي في الجلسة فإننا سننسحب، وفي حال أردنا الذهاب الى قانون انتخاب صحيح فيجب تطبيق الدستور والطائف، وبالتالي عليهم ان يعودوا لما طرحه الرئيس الحريري، لأنه الأنفع والاصلح لمستقبل لبنان". وعن خطاب نصر الله قال: "برأيي لا لزوم بعد لتشكيل حكومات، نصر الله نصب نفسه مكان وزير الدفاع ووزير الداخلية ووزير الخارجية، وأعلن الحرب". وأوضح أنه على "الرئيس المكلف تمام سلام ان يأتي بفريق عمل متجانس متضامن لهذه المرحلة الراهنة لإدارة الإنتخابات وإدارة الازمة الاقتصادية ريثما تتم الانتخابات". ولفت الى أن "الرئيس المكلف هو من يشكل الحكومة مع دولة الرئيس ميشال سليمان، وبالتالي فإن عمل المجلس النيابي هو مناقشة البيان الوزاري إما باعطاء الثقة او لا، هذا هو الدستور". وختم بالقول: "لينقل نصرالله إقامته الى دمشق ويأخذ كل مقاتلي ومناضلي "حزب الله" الى الجولان حتى لا يورطنا بحرب، ونحن لن نذهب الى اي مكان".

 

مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهي: خطوات ايجابية تحققت في ملف مخطوفي اعزاز والامور بخواتيمها

الجمهورية/قام مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم بزيارة تفقدية لنقطة المصنع، رافقه فيها كبار ضباط المديرية واطلع خلالها على سير العمل وسرعة انجاز معاملات المواطنين، كما اطلع على الاعمال الجارية في المبنى الجديد المخصص للداخلين الى لبنان والذي شيد لتخفيف معاناة المواطنين ومعالجة ازمة السير، التي يسببها انتظار المواطنين في مكان واحد لانجاز معاملاتهم. بعد الجولة اكد ابراهيم "الاصرار على وقف معاناة المواطنين الذين ينتظرون لفترات طويلة لانه لم يعد مسموحا باستمرار هذه المعاناة"، وطلب من المتعهد الذي يشيد المبنى الاسراع في انجازه وتسليمه في منتصف الشهر المقبل. ولفت الى انه "ريثما يتم انجاز المبنى سنعمل على استحضار المنشأة مسبقة البناء في الايام القليلة المقبلة ليتم تسهيل دخول المواطنين دون انتظار ودون التسبب بزحمة سير." وردا على سؤال حول ملف مخطوفي اعزاز، اكد ابراهيم "الخطوات الايجابية التي تحققت في الساعات الماضية"، مشيرا الى ان "الملف على الطريق الصحيح والامور بخواتيمها." وعن موضوع الشاحنات التي كانت متوقفة على الحدود السورية، اوضح ابرهيم انه "حفاظا على مصالح اللبنانيين التي تضررت بشكل كبير واكثر على الحدود السورية قمنا بجهود مع الجيش اللبناني وعالجنا هذا الملف الشائك واتمنى ان تستمر الامور بشكل

 

ابراهيم بحث وشتروغر في الوضع جنوبا والتقى شهيب ووفدا فلسطينيا

وطنية - استقبل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في مكتبه قبل ظهر اليوم مدير الشؤون السياسية والمدنية في قوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان ميلوش شتروغر، وبحث معه في الوضع في منطقة جنوب الليطاني وعلى الحدود، والتعاون القائم بين الأمن العام وقوات الأمم المتحدة. كما استقبل اللواء ابراهيم عضو جبهة النضال الوطني النائب أكرم شهيب وعرض معه الأوضاع العامة.

وبعد الظهر التقى اللواء ابراهيم كلا من أمين سر حركة "فتح الإنتفاضة" في لبنان حسن زيدان ومسؤول الحركة في شمال لبنان خليل ديب وعرض معهما أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والفلسطينيين النازحين من سوريا.

 

مصادر "14 آذار": دفع باستقالة الحكومة كي لا يبقى محرجاً من النأي بالنفس

في كل مرّة يطلّ أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله على الشاشة تترافق إطلالته هذه بسيل من ردات الفعل والقراءات والإنتقادات، ومن اليوم وحتى إطلالته المرتقبة في 25 أيار في عيد التحرير، يتوقع ان تبقى الساحة الداخلية منشغلة بملفي الحكومة والإنتخاب، ما لم تتدخل "العناية الإلهية" أو غيرها، على الرغم من أن يوم الأربعاء المقبل سيكون محطة مفصلية بالنسبة الى قانون الإنتخاب.

وقرأت مصادر في 14 آذار انه يُفهم من كلام نصرالله بالأمس: "الأمر لي، القرار لي، والدولة أنا" وإلا السلاح الموجّه حالياً الى الشام سيوجّه من جديد الى الداخل اللبناني، وهذا ما يثبت وجهة نظر واضحة أن استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي لم تكن قراراً ميقاتياً بل من "حزب الله"، كي لا يبقى هذا الأخير محرجاً بقرار النأي بالنفس في حكومة تحسب عليه، وبالتالي يستطيع ان يتحرّك كما يحلو له في الموضوع السوري، فيرسل المجاهدين دون حسيب او رقيب. وأضافت المصادر: لو ما زالت الحكومة محسوبة عليه لما استطاع نصرالله الإدلاء بالكلام الذي قاله بالأمس.

الإستمرار في العرقلة

وتوقعت المصادر أن يستمر "حزب الله" في عرقلة تشكيل الحكومة، كي لا يكون هناك أية حكومة في لبنان تعود لتعلن قراراً مماثلاً لما أعلنه ميقاتي لجهة النأي بالنفس او الحياد، وبالتالي يبقى لـ "حزب الله" حرية الحركة خصوصاً وأن القرار بالتدخّل في سوريا أكبر منه يأتي بالدرجة الأولى من ايران ثم من سوريا. وتابعت المصادر: يجب ألا ننسى ان النظام السوري قدّم الكثير لـ "حزب الله"، والبرهان على ذلك الكلام الصادر بالأمس عن القيادة السورية في ما يتعلق بالسلاح النوعي. واستبعدت المصادر ان يسهّل "حزب الله" مسألة قانون الإنتخاب، لأن إقراره سيجعل الإنتخابات قريبة وبعدها حكومة جديدة وهذا ما لا يناسبه، خصوصاً وان الحزب لن ينجح في تحقيق أكثرية كاسحة تصل الى 70 بالمئة من أعضاء مجلس النواب بما يسمح له بأن يكون المسيطر لذا يفضّل "حزب الله" البقاء في الستاتيكو الحالي، وفي موازاة ذلك لن يسهّل "حزب الله" ايضاً تشكيل الحكومة للأهداف نفسها.

خشية من حكومة الأمر الواقع

وفي سياقٍ متصل، أبدت أوساط متابعة، خشيتها من تشكيل حكومة أمر واقع، حيث نصرالله قال بالأمس "مامعناه لا تجرّبوننا في أمر مماثل"، واعتبرت الأوساط أن تشكيلة من هذا النوع ستكون بمثابة إعلان حرب محلية، وأضافت: إذا حصل تحدٍ لنصرالله سنكون أمام 7 أيار جديد، وأمام إنقسام سياسي حاد، وعندها نخشى من إنهيار تام على مستوى البلد.

مخرج لاستبعاد الأرثوذكسي

أما في شأن الملف الإنتخابي العالق، فأشارت مصادر نيابية في 14 آذار الى أن التركيز الذي حصل بالأمس على أن هيئة مكتب المجلس هي التي تعدّ جدول الأعمال وليس الرئيس نبيه بري، يُفهم منها أن هناك مخرجاً قانونياً ما لعدم طرح الإقتراح الأرثوذكسي وحيداً على جدول أعمال الهيئة العامة. متوقعاً ان يُطرح هذا الإقتراح على الهيئة العامة، وعندها ينسحب النواب السنّة والدروز فتفقد الجلسة ميثاقيتها.

وفي هذا السياق، أشارت المصادر الى وجود 3 بنود على جدول الأعمال: مشروع الحكومة، اقتراح الخمسين دائرة الذي قدّمه نواب "القوات" و"الكتائب"، والإقتراح الأرثوذكسي الذي كان قد قدّمه النائبان نعمة الله أبي نصر وآلان عون، وهذه البنود الثلاثة ستطرح خلال الهيئة العامة.

"الكتائب" ميثاقيون

وفي سياقٍ متصل، كشفت مصادر كتائبية ان نواب "الحزب" لن يصوّتوا إلا على قانون يحظى بالتوافق الوطني، لأن "الكتائب" ميثاقيون، وبالتالي كل الإحتمالات واردة. وشدّدت المصادر على أن "الكتائب" لن تدخل في أي اقتراح قانون لا يؤمّن الميثاق.

الحل الأنسب تعديل الستين

من جهته، لفت أحد "النواب المستقلين" الى أن الإقتراح الأرثوذكسي لن يمرّ إلا إذا حصلت أعجوبة لكن زمن العجائب قد ولّى. وأذ أكد ان تأجيل الإستحقاق بات محسوماً، أوضح النائب المستقل أن الحل الأنسب لإجراء الإنتخابات في أقرب فرصة هو الإتفاق بين جميع الأطراف على إدخال تعديلات معينة على قانون الستين، خصوصاً وأن وزارة الداخلية والبلديات ستكون جاهزة لإجرائها في أيلول المقبل لأن الأساس في القانون سيبقى كما هو. وخلصت المصادر: هذا السيناريو يوفّر الكثير على البلد.

 أهالي المخطوفين اعتصموا قبالة برج المر

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" نبيل ماجد أن أهالي المخطوفين في اعزاز اعتصموا اليوم قبالة برج المر، وافترشوا الارض وأكدوا ان هذا الاعتصام جاء ردا على السفير التركي اينان اوزيلديز الذي صرح بأن الاهالي تخطوا الخطوط الحمر، بعدما كانوا أعلنوا التهدئة والافساح في المجال أمام مساعي المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم.

وأعلنوا أنهم سينتظرون الى 22 أيار للتصعيد مجددا.

 

مقاومة شعبية من دون شعب؟

مارون حبش

إنها الإطلالة الثانية للأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، توّجها بمصطلح "المقاومة الشعبية"، واستعداده ليستلم "أي سلاح نوعي حتى لو كان كاسرا للتوازن"، إضافة إلى دخوله في مرحلة التحضير لتحرير الجولان. في سوريا أيضا ومع تنسيق واضح أعلن الرئيس السوري فاقد الشرعية بشار الأسد أنه سيفتح "باب المقاومة" في بلاده وتحويل كل سوريا إلى "دولة مقاومة". وتزامن هذا "الترويج المقاومي" مع تصحيح لمسار موقف أميركا بعد مواقفها الأخيرة في روسيا، إذ أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري من روما أنه لا يرى امكانية لمشاركة الأسد في أي حكومة انتقالية في سوريا، ما يعني أن غموض مصير الأسد بالنسبة إلى أميركا تم كشفه، فهل توافق روسيا على الأمر نفسه طلما تشارك في مبادرة الذهاب إلى مؤتمر دولي يجمع المعارضة والنظام؟ ورأت مصادر سورية معارضة أن "خطاب نصر الله يجر لبنان ويورطه بالحرب الدائرة في سوريا، ويستفز مشاعر العديد من المعارضين إن كان في لبنان أو سوريا"، وأضافت: "في الخطابين الأول والثاني أظهر نصر الله مدى انغماس حزب الله في الأزمة السورية ومدى التنسيق المنظم بين النظام والحزب"، مستغربة كيف أن نصر الله ما زال يشعر، ورغم كل ما يجري، بأن النظام سيبقى. وسألت: "عن اي مقاومة شعبية يتحدث نصر الله والأسد، ما دام الشعب بات معظمه من المعارضة وضد النظام؟"، مؤكدة أن "الشعب الحقيقي والمقاومة الشعبية الحقيقية هي التي تجري ضد النظام وعناصرها الجيش الحر، أما الأسد ونصر الله فلا يملكان سوى شبيحة يعملون مقابل رواتب ما أن تنقطع يهربون، إذا هي مقاومة شعبية من دون شعب".

ولاحظت أنه في كلام نصر الله عن السلاح الكاسر "يعني استعداده لاستلام السلاح الكيماوي"، معتبرة أن "هذا مجرد كلام لن يترجم على أرض الواقع لأن الشعب السوري لن يسمح بأن تذهب الأسلحة التي دفع سعرها بالضرائب إلى حزب يقتل السوريين والأطفال"، ورأت أن "نصر الله أراد أن يخيف إسرائيل بكلمة سلاح نوعي ويفاوضها إعلامياً بأنه إذا لم تساعد في منع اسقاط النظام سنتزود بالكيماوي، إضافة إلى تحذير المجتمع الدولي بأنه يريد قلب أوراق اللعب في المنطقة". لكن المصادر أكدت أن "روسيا نفسها لن توافق على تسليح حزب الله بهذا النوع من السلاح ويهمها ابقاء الحزب على قوته من دون تقويته إلى هذا الحد الذي تحدث فيه نصر الله، إضافة إلى أنه لو كان سيحصل لما تحدث عنه سلفا". أما في ما خص المقاومة الشعبية وفتح الجولان أمام الفصائل الفلسطينية، فعبرت المصادر عن سخريتها لهذا الأمر، متسائلة: "بعد غارات عدة على سوريا منذ استلام الأسد الحكم ولم نسمع بمقاومة شعبية فلماذا اليوم أراد الأسد تحرير الجولان؟"، مضيفة: "في عز قوة الجيش السوري النظامي لم يعلن الأسد هذا الأمر، ما يؤكد أن الأمر مجرد مزايدات لحفظ ماء الوجه بعد عدم الرد على الغارة الإسرائيلية"، وتابعت: "عن اي فصائل فلسطينية يتكلم الأسد في ظل غياب الفصيل الأقوى حماس؟ فهل يعول على الجبهة الشعبية؟"، مشيراً إلى أن "الجبهة وباقي الفصائل الصغيرة التي لا تغير في الخريطة أي شيء مشغولة في اشتباكات مخيم اليرموك وفلسطين، ووصول أي فصيل فلسطين من دمشق أو ريفها إلى الجولان من سابع المستحيلات، فالمسافات الطويلة في سوريا لم تعد نزهة لا في البر ولا الجو".

وكشفت المصادر عن اجتماعات مكثفة في اليومين الماضيين في حلب بين قيادات المعارضة المسلحة، وأن الجميع يتحضر لإعلان وحدة المعارضة المسلحة في الأيام المقبلة، وسيتزامن الأمر مع محاولات لم شمل المعارضة السياسية، معتبرة أن "روسيا باعت الأسد وتنتظر الفرصة الملائمة للتخلص منه".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

الإفتراء في كتاب الإبراء".. التيار "العوني" يسقط أمام الحقائق

خالد موسى/بعدما خاض تيار "الإصلاح والتغيير" معركته الإنتخابية في عام 2009 تحت شعار "محاربة الفساد"، كان نفسه عنواناً للفساد والفضائح المالية المكشوفة والإثراء غير المشروع، منذ توليه لبعض الوزارات المهمة في الحكومة، ومن بينها وزارتي الإتصالات والطاقة والمياه، حتى يومنا هذا. يعود التيار العوني برئاسة جنرال الحروب العبثية الى رفع الشعارات الإنتخابية نفسها قبيل إنتخابات العام 2013، ليس من باب محاربة الفساد أو توخي الإصلاح والتغيير، إنما في محاولة يائسة لتغطية فشل وزرائه وعدم إلتزامهم بوعودهم، خصوصاً في الوزارات التي تولاها التيار العوني وفي مقدمتها وزارات الإقتصاد والإتصالات والطاقة والمياه والثقافة.

وكان التيار "العوني" قد إستبق الإنتخابات النيابية المقبلة بإصدار كتاب "الإبراء المستحيل" الذي يصح تسميته كتاب "الإفتراء والتشويه"، وهو عبارة عن سلسلة من الأضاليل والأكاذيب والإفتراءات التي تنتهج أسلوب تحوير الحقائق. وبعدما "طفح الكيل" من حجم الإفتراءات والأكاذيب بحق الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي ساهم بإعمار لبنان وجعله منارة للشرق والغرب كما بحق فريقه السياسي ومن بينهم رفيق دربه الرئيس فؤاد السنيورة، أصدرت كتلة "المستقبل" النيابية كتاب "الإفتراء في كتاب الإبراء" للرد على هذا المنشور الكاذب الذي نشر ليرشق الاتهامات على تيار المستقبل والحكومات التي تولاها منذ إتفاق الطائف وحتى اليوم.

نظرة عامة على الكتاب

كتاب الإفتراء في كتاب الإبراء يتألف من 74 صفحة، وقسم الى موضوعات عدة كان كتاب "الإبراء المستحيل" قد عالجها، ومنها: "الإنفاق بين أعوام 1993 و 2010 وموازنة الدولة – الحسابات المالية النهائية – سلفات الخزينة – الهبات – الدين العام – الإنماء المتوازن – التجاوز في الإنفاق العام – الحوالات المفقودة والشيكات – السلطة في خدمة الإنتخابات بالإضافة الى بعض الحقائق في ملف الهاتف الخليوي وعن قضية مجلس الإنماء والإعمار والهيئة العليا للإغاثة وشركة سوكلين والشركات المماثلة".

وكانت كتلة المستقبل قد ردت على هذه الإدعاءات وعلى هذه الإفتراءات، بدلائل وشواهد عن كل حقبة من هذه الحقبة. حيث توجهت بالتساؤل عن " مشاريع موازنات الأعوام 2011 و2012 و2013 ولماذا هذا التغاضي المريب بها من قبل فريق الإصلاح والتغيير؟ ". وكذلك تساءلت عن "سبب قصف الجنرال ميشال عون مباني وزارة المالية خلال حروبه العبثية؟". كما ردت على إدعاءات التيار العوني عن موضوع الهبات وأن 60% منها صرف على إعادة الإعمار بعد حرب تموز 2006 وكذلك كيفية عرقلة وزراء التيار "العوني" لمؤتمرات "باريس1-2 -3" . وكذلك ردت الكتلة على إدعاءات التيار العوني في المواضيع الاخرى. وختمت الكتلة الكتاب بالقول :" سيكون ردنا كما كان دوماً، المزيد من العمل والإنجاز لصالح لبنان الوطن والدولة ولكل اللبنانيين".

حوري : لن نسكت بعد اليوم على كذب وإفتراءات الطرف الآخر

في هذا السياق، اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري، في حديث خاص لموقع "14 آذار"، أنه "في المرحلة السابقة، كنا كلما أطلقت أكاذيب وكلما حصل تزوير للحقائق، نكتفي في السابق بأسلوب الرئيس الشهيد رفيق الحريري بعدم الرد، لكن مع تمادي هذا الفريق في إختلاق الأكاذيب وتزويرها رأينا أنه لا بد من الرد باسلوب مبسط وموضوعي للإضاءة على الحقائق أولاً، ولكشف التزوير والتلفيق الذي ورد على لسانهم عموماً".

وأضاف:"لذلك آتى هذا الكتاب "الإفتراء في كتاب الإبراء" ليفتتح الطريق في الردود التي ستحصل من خلال كتب لاحقة ستصدر لتبين للرأي العام وبشكل مبسط وغير معقد ما هي الحقائق التي حاول هذا الفريق أن يشوهها، ولنقول مجدداً كما يقول المثل العامي :"الشمس طالعة والناس قاشعة".

وكشف حوري عن أنه "سيكون هناك أكثر من كتاب للرد على هذه الإفتراءات، فالكتاب الأول كشف بشكل أو بآخر بعض هذه التجاوزات للفريق الآخر وتحديداً "التيار العوني"، وسيكون هناك كتب أخرى تكمل هذا الإتجاه في كشف الحقائق"، لافتاً الى أن "الجزء الأول عالج الشق المالي الإقتصادي المتخصص والذي حاول من خلاله الفريق العوني أن يؤثر على سمعة الرئيس الشهيد وعلى سمعة فريقه السياسي، لذلك كان الرد في هذا إيطار".

ورأى أن "كتاب الإفتراء في كتاب الإبراء جاء بأسلوب السهل الممتنع وليس بشكل بحثي، وهو فقط لإظهار الكذب الذي رفعه هذا الفريق ولتصويب البوصلة لا أكثر"، لافتاً الى أنه "هناك الكثير من المستندات قد نشرت في مراجع مختصة وهي ملك المختصين". واعتبر حوري أنه "في المرحلة السابقة كنا نقول السفيه السفيه وكنا نتجنب الرد، ولكن مع التجاوزات التي حصلت ومع هذا التطاول لم يعد بإمكاننا السكوت أكثر على هذا الأمر".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

النائب ميشال فرعون: لإجراء الانتخابات على أساس "الستين" مع بعض التعديلات تجنباً للمجهول

دعا النائب ميشال فرعون في تصريح، إلى "تجنيب لبنان واللبنانيين الكأس المرة، بالابتعاد عن المواجهة الداخلية خدمة للمصالح الخارجية والمحاور الاقليمية حتى لا نقع في الفراغ الذي لا احد يعرف الى أين يؤدي"، مشددا على أن نتائج اللعب على حافة الهاوية خطيرة جدا على مستقبل البلد وعلى الشعب اللبناني". وأكد أن "قوى 14 آذار متماسكة على ثوابت 14 آذار الوطنية الكبيرة، وهي تتماسك اكثر فأكثر عندما تشعر بخطر يهدد هذه الثوابت". وأشار الى أن "البلد قد يكون دخل في مأزق تأليف الحكومة، لكن المأزق الحقيقي بدأ منذ اكثر من سنتين، منذ الانقلاب على تسوية الدوحة، ومن قبل على بنود اتفاق الطائف وبالأمس القريب بالتنكر لاعلان بعبدا الذي اعتبرناه خشبة الخلاص لحال اللااستقرار الذي يخيم على البلد". أضاف: "بالطبع لا ننسى تجاوز مقررات الحوار الوطني والكثير من بنود اتفاق الطائف، وتسوية الدوحة. والرأي العام اللبناني لا ينسى ولن ينسى احداث السابع من ايار، والهروب من بحث الاستراتيجية الدفاعية. ويذكر تماما كيف حصل الانقلاب على حكومة الرئيس سعد الحريري، وادخال لبنان في حال من التوتر ومن ثم زجه بالأزمة السورية واطلاق شعار النأي بالنفس وعدم الالتزام بمضمونه. ولبنان يخشى اليوم انعكاسات الازمة السورية على ساحته الداخلية. هذا هو المأزق الحقيقي، وما نشهده اليوم كلبنانيين هو نتيجة هذا المأزق".

ورأى أن "الحكومة المستقيلة من خلال ادائها كانت تحضر لما نشهده اليوم من عدم الوصول الى توافق على قانون للانتخابات، فحكومة الرئيس نجيب ميقاتي المستقيلة رمت مشروع قانون للانتخابات على المجلس النيابي، ونسيته حتى أصبح وكأنه مشروع لقيط، ونحن كنا اعتبرنا ان ذلك المشروع تجاوز الحوار الذي كان يجري في بكركي وفي بعبدا ورمت حكومة ميقاتي كرة النار في حضن المجلس النيابي ومن ثم تنكرت له".

واعتبر أن "هذه الحكومة ادخلت البلاد في مدار الانحدار المبرمج، من الخارج الى الداخل، الذي يهدد المؤسسات الديموقراطية تمهيدا لتعطيل الانتخابات. واليوم يجري تعطيل مسار تأليف الحكومة. وكما نرى اننا نحن امام مسارين: مسار تأليف الحكومة ومسار قانون الانتخابات. وقد كنا ولا نزال ضد دمج هذين المسارين، وقلنا باعطاء الفرصة للرئيس تمام سلام الذي نحييه على روحية التعاطي والطريقة التي يتمسك بها لتشكيل حكومة تشرف على الانتخابات وتعالج الملفات اليومية للناس، وهو قال بكل وضوح: انا كلفت بتأليف الحكومة بالاجماع او شبه اجماع، مهمتها الأولى الاشراف على الانتخابات. وهذه المرحلة اليوم تشبه ما جرى عام 2005، عندما تم تكليف الرئيس نجيب ميقاتي تأليف حكومة للاشراف على الانتخابات".

وعما يتوقعه للمرحلة المقبلة في ظل احتمال تأجيل الانتخابات، قال: "هناك موقف لرئيس الجمهورية واضح وهو انه سيطعن بتأجيل الانتخابات. وهناك فريق من النواب سيطعن ايضا بتأجيل الانتخابات. وثانيا لا نستطيع القبول بتأجيل الانتخابات ولا يمكننا ان نسير بحكومة سياسية يطالب بها الفريق الآخر، لان ذلك يشكل خطرا على المؤسسات الدستورية".

اضاف: "يمكن القول اننا دخلنا في ازمة تأليف حكومة ولكن الازمة الاساسية هي التي بدأ التحضير لها في السنتين الماضيتين باعتماد اسلوب الاستفزاز والابتزاز، واليوم الاطراف او الطرف الذي خلق هذه الازمة يحاول التخفي ولكن هذا الطرف معروف ومكشوف".

وعن الشروط التي يضعها فريق 8 آذار لتأليف الحكومة، أكد أن "الرئيس المكلف واضح ومنذ اللحظة الاولى قال انه يريد حكومة تستند الى ثلاثة أسس: لا حزبيين ولا مرشحين والحقائب مداورة وهذه مبادىء منطقية في هذه المرحلة. عمليا الفريق الآخر لم يقبل بهذا الطرح. او لنقل لا جواب منه حتى الآن على هذا الطرح. انما ذهب الى المطالبة بحكومة سياسية. وطرح الرئيس سلام لهذه الاهداف هو محاولة لتجنب الدخول في ازمة حكومية. وقال منذ اللحظة الاولى ان مهمة حكومته الاساسية هي اجراء الانتخابات تمهيدا لتحل محلها حكومة سياسية. وهذا هو المنطق السليم. لكن فريق 8 آذار يربط مسار تأليف الحكومة بمسار قانون الانتخابات وبالانتخابات. فاذا كان هذا الطرف هدفه تعطيل الانتخابات وتأجيلها لمدة سنتين، فهو بحاجة للمطالبة بالثلث المعطل. والرئيس المكلف تمام سلام يعتمد المنطق السليم والصحيح. ولكنه يقابل باللامنطق. وهذا يؤشر الى نية مبطنة لدى الطرف الآخر. ولذلك نحن نقول ان مطلب الثلث المعطل غير مقبول".

وتابع: "الفريق الذي يطالب بالثلث المعطل هو نفسه الذي تنكر لتسوية الدوحة واذا به اليوم كأنه يريد تسوية دوحة ثانية منقحة، خصوصا ان تسوية الدوحة وضعت الامور في نصابها، فأدت الى انتخاب رئيس للجمهورية وتأليف حكومة. ولكن فريق 8 آذار هو الذي انقلب على تلك التسوية وجعل البلاد تعيش اليوم نتائج هذا الانقلاب وانعكاساته".

ولفت الى انه سبق ان اقترح "نوعا من التلاقي بين قانون الستين واقتراح اللقاء الارثوذكسي على ان تجرى دورة تأهل على صعيد الطوائف والمذاهب، ومن ثم اجراء الانتخابات على قانون الستين. وقلنا اننا لسنا ضد التأجيل التقني اذا حصل توافق على قانون ما. ولكن اليوم نحن في مرحلة دقيقة وخطيرة فاذا جرى التأجيل وتم الطعن به وجاء قرار المجلس الدستوري بعدم دستورية التمديد نكون دخلنا في الفراغ فيصبح اجتماع مجلس النواب من المستحيلات للاتفاق على قانون للانتخابات، ويصبح اجراء الانتخابات حكما بالاستناد الى قانون الستين في مهلة لا تتعدى الاسابيع القليلة".

واشار الى أن "الشعب اللبناني يقف اليوم امام مصالحه اليومية وامام مصالحه الوطنية وهو يشعر ان لا اهتمام بمصالحه اليومية ولا بمصالحه الوطنية، فحكومة ميقاتي اعدمت الحركة الاقتصادية، اعدمت السياحة من خلال استفزاز بعض دول الخليج، وهددت وجود اللبنانيين ومصالحهم في تلك الدول، الامر الذي انعكس على النمو الاقتصادي في البلد. ونسيت او تناست هذه الحكومة ان الشعب اللبناني هو مصدر السلطات، وهو يشعر بان مصالحه الوطنية مستهدفة اضافة الى مصالحه اليومية". اضاف: "لهذا السبب نقول في هذا الجو ليس امامنا سوى ان تتم الانتخابات على اساس قانون الستين مع اجراء بعض التعديلات عليه لتجنب الدخول في المجهول وبعد اجراء الانتخابات تتركز الجهود على وضع قانون دائم وعصري للانتخابات يبعدنا عن الطائفية والمذهبية". وتابع: "انا اقول بعد ان تعطل دورنا كنواب لجهة المراقبة والمحاسبة تعطلت فرص وضع قانون حديث وعصري للانتخابات. علينا اليوم ان نجنب لبنان واللبنانيين الكأس المرة وان نبتعد عن المواجهة الداخلية خدمة للمصالح الخارجية والمحاور الاقليمية. فالمواجهة توصلنا الى الفراغ والفراغ لا احد يعرف الى اين يؤدي. ونتائج اللعب على حافة الهاوية خطيرة جدا على الناس وعلى مستقبل البلد". وفي الشأن السوري، اعتبر أنه "بعد زج المقاومة في الصراع السوري بهذا الشكل وتجاوز اعلان بعبدا ادى ذلك الى ضرب هيبة المقاومة التي عرفناها في الماضي. فأين منطق النأي بالنفس وأين إبعاد لبنان عن الصراعات الاقليمية وسياسة المحاور؟ هذه محطة أليمة لكل اللبنانيين ونحن كنا نخشى ما نحن فيه اليوم ولبنان بغنى عن هذه المحطة الأليمة. والازمة السورية على ما يبدو ستطول وكنا نأمل من السيد حسن نصرالله ان يعكس كلامه الاطمئنان للبنانيين. لم نلمس في كلامه اي وضوح في ما يهم اللبنانيين الامر الذي يزيد قلق اللبنانيين من تزايد تدخل حزب الله في الازمة السورية. وهذا الامر قد يؤجج مشاكل داخلية خصوصا بعد التنكر لاعلان بعبدا وغياب نقاط التلاقي".

 

"الكتلة": "حزب الله" الأســرع في نشر فروع المقاومـة والغارة أثبتت ان اسرائيل موجودة لتمد يدها للنظام السوري

المركزية- اشار حزب "الكتلة الوطنية" الى ان على قيادة "حزب الله" ان تطلب حق العضوية في "الجمعية اللبنانية لتراخيص الإمتياز" لأنها باتت أحد أسرع القطاعات في نشر الفروع.

عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الكتلة الوطنيّة اللبنانية إجتماعها الدوري في بيروت وأصدرت البيان الآتي:

1- إن حزب الكتلة الوطنيّة يعتقد ان ما بين الاقتصاد والمقاومة يشبه ما بين المياه والزيت، فها هو حزب الله وعلى لسان أمينه العام يتابع فتح فروع لمقاومته في سوريا في وقت أقفلت فيه فروع المصارف اللبنانية هناك. فبعد فرع القصير وفرع ضاحية دمشق ها هو اليوم يعلن عن نيته فتح فرع في الجولان، على قيادة حزب الله ان تطلب حق العضوية في "الجمعية اللبنانية لتراخيص الإمتياز" لأنها باتت أحد أسرع القطاعات في نشر الفروع.

2- لقد أنقلبت الأدوار في السعي الى قانون إنتخابي يدعي الجميع البحث عنه، فما يحصل يتلخص كالتالي: بات القادة السياسيون يفتشون عبر قوانين غريبة عجيبة عن طريقة تقسيم الشعب اللبناني الى مجموعاتٍ تصوت لهم وتؤمن وصولهم الى السلطة عوض أن يكون هدف القانون الإنتخابي أن ينتخب المواطنون نواباً ممثليون حقيقيين لهم. ففي اعتماد هذه الطريقة لا مجال أمام المواطن للمحاسبة ويصل النائب الى المجلس بواسطة مفاوضات وتنازلات يقدمها الى الزعيم لكي ينال رضاه. هكذا تطبق الأمور في لبنان وتقلب المقاييس رأساً على عقب، فهذه التوليفة مطبقة في حياتنا اليومية حيث يدفع الثمن من يمتثل للقوانين ويعوضّ على من يخالف القانون ويتصدى له. لقد بات واضحاً ان البلد ليس مقسوما الى جزءين، فالجميع لديه قاسم مشترك إلا وهو المحافظة على النظام السياسي الحالي والذي يضمن للزعماء التربع على إماراتهم على حساب النظم والقوانيين والعدالة والمحاسبة.

3- لقد اثبتت الغارة الإسرائيلية على سوريا ان اسرائيل دائماً موجودة لكي تمد يدها الى النظام السوري، فالغارات التي لم تلاق رداً أعطت النظام طوق نجاة لكي يتهم الثوار بالتنسيق مع الكيان الصهيوني ليستغل الأمر تجاه المجتمع الدولي والعربي ويسّوق لنفسه أنه الممانع والمقاوم. ان المؤامرة الكبرى التي تجري في سوريا هي ان تترك الأمور تصل الى مداها ليطول القتل والتهجير والخراب ويُزرع التطرف والتعصب على حساب الإعتدال والإنفتاح والديموقراطية.

 

لا مانع من وضع "الارثوذكسي" على جدول اعمال الجلسة"/فتفت: اتفاقنا مع "القوات" حول "المختلط" بتوجيهات بكركي

المركزية- اوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت ان "الساعات المقبلة قد تشهداً اتّفاقاً بين "تيار المستقبل" و"القوات" حول القانون المختلط"، مشيراً الى ان "هذا الاتفاق الذي هو بتوجيهات بكركي يقوم على تقسيم لبنان الى 26 دائرة ولكن عدد المحافظات لم يُحسم بعد". وعوّل في حديث لـ"المركزية" "على دور "القوات" في إقناع "التيار الوطني الحرّ" للسير بهذا القانون المختلط"، لكنه ذكّر بان ""التيار الوطني الحر" يرفض القانون المختلط".

واذ اكد اننا "سنخرج من جلسة الهيئة العامة في 15 الجاري اذا طرح القانون "الارثوذكسي" على التصويت"، لفت الى اننا "في اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب الاثنين المقبل سنضع جدول اعمال جلسة 15 الجاري، ولا مشكلة لدينا في وضع "الارثوذكسي" على جدول الاعمال، ولكن هناك قوانين اخرى من حق المجلس مناقشتها الى جانب "الارثوذكسي"، مؤيداً قول زميله النائب انطوان زهرا انه "من الآن وحتى 15 ايار يموت 1000 ويعيش 1000".

من جهة اخرى، ردّ فتفت على خطاب امين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله امس، فاعتبره "اعلان وضع اليد في شكل كامل على الدولة اللبنانية وإسقاط كل المحرمات، إسقاط القرار 1701، إسقاط "إعلان بعبدا"، إسقاط الحياد، وبالتالي إسقاط السيادة اللبنانية، لانه يأخذ قرارات نيابة عن الدولة اللبنانية ويزجّ لبنان في حرب مُدمّرة من دون استشارة احد في لبنان".

 

عض أصابع تصاعدي بين حزب الله والتشـكيل الحكومـــي

الغرب يســتوضح لبنان عن الاستباحة الفاضحة للنأي بالنفـس

صيغة انتخابية ستينيــة معدلــة قد تشكل "المخرج الانتخابي"

المركزية- جواب فريق 8 اذار الذي انتظره الرئيس المكلف تمام سلام جاء في خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله معيدا المفاوضات الحكومية الى نقطة البداية، وجواب الحزب على مدى الانخراط في الصراع السوري جاء أوضح من المتوقع واخطر من كل ما تصوره راسمو السياسات الداخلية اللبنانية. فالتصعيد السياسي غير المسبوق الذي انتهجه نصر الله امس رفع مستوى الهواجس ومنسوب الاحتدام السياسي الذي اثاره عبر اكثر من اشارة في اتجاه المضي في المواجهة المفتوحة حتى الرمق الاخير، بالحديث عن نقل اسلحة كاسرة للتوازن من سوريا الى لبنان وفتح جبهة الجولان امام مقاومة شعبية مدعومة من مقاومة لبنان.

رد ايراني: وفي هذا السياق، ادرجت اوساط دبلوماسية غربية مواقف نصر الله في اطار رد الفعل على صفقة التفاهم الروسي- الاميركي القاضية بتقاسم النفوذ في المنطقة بين الدولتين وعدم تخصيص ايران بأي حصة او دور اقليمي، واعتبرت ان الضربة الاسرائيلية لمستودعات الصواريخ الايرانية في منطقة قاسيون في سوريا شكلت رسالة اعتراضية واضحة على الاتفاق، واعقبتها مواقف نصر الله العالية السقف لجهة مساندة النظام السوري.

توكيل حزب الله: من جهتها، سألت اوساط نيابية في قوى 14 اذار نصر الله عمن اوكل اليه مهمة تحرير الجولان وهل ان هذه المهمة التي ضربت عرض الحائط كل الاتفاقات اللبنانية الداخلية من اعلان بعبدا الى اتفاق الطائف وسياسة النأي بالنفس الحكومية هي التي ستخوله المشاركة في حكومة الرئيس تمام سلام، وقالت طالما ان نصر الله اعلن للملأ اجندته الخارجية غير المتصلة بلبنان ومصالحه لا بل تجر اليه الويلات والتداعيات الخطيرة للانغماس في الصراع السوري، فما هي مبررات مشاركة هذا الفريق في حكومة لبنان؟

8 اذار والاسد: لكن مصادر بارزة قريبة من "حزب الله" قالت لـ"المركزية" ان خطاب نصرالله امس جاء استكمالا لاطلالته في 30 نيسان وتأكيدا على المواقف التي اطلقها بشكل مفصل وواضح وهو حدد خياراته في خطاب اشبه بخطاب الحرب في حال وقعت المواجهة الشاملة.

ورفضت المصادر اتهام حزب الله انه نصب نفسه ناطقاً باسم نظام الرئيس بشار الاسد وحل محله في قضية فتح جبهة الجولان ضد اسرائيل. واحالت الموضوع الى اعلان الاسد منذ ايام رغبته في الاستفادة من قدرات وتكتيكات وخبرات حزب الله وتكرار التجربة نفسها في الجولان وتقديم كل الخبرات والامكانات اللازمة لها لفتح الجبهة واستبعدت ان يكون القصد من جبهة الجولان استبعاد جبهة الجنوب، وسألت اذا فتحت الحرب الشاملة في المنطقة فهل سيتم تحييد الجنوب او غيره"؟

استيضاح غربي: وليس بعيداً، كشفت مصادر واسعة الاطلاع لـ"المركزية" ان مسؤولا غربياً رفيع المستوى اجرى اتصالا بمسؤول لبناني رفيع واستوضحه حول رصد باصات تقل مقاتلين من حزب الله الى سوريا ومدى رضاه عن هذه الحال، خصوصا ان حكومة الرئيس نجيب ميقاتي رفعت سياسة النأي بالنفس شعاراً لها منذ تشكيلها واندلاع المواجهات في سوريا، ولماذا تتقاعس الدولة عن ضبط حدودها لمنع تدفق المسلحين والسلاح في الاتجاه السوري.

حراك اشتراكي: الى ذلك، لم تحرز اتصالات الساعات الاخيرة اي جديد على محور قانون الانتخاب واقتصرت الحركة على زيارتين الاولى لوفد اشتراكي للرئيس نبيه بري والثانية لراعي ابرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر موفدا من البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي الى وزارة الداخلية حيث اجتمع مع الوزير مروان شربل وعرض معه لسبل ايجاد قانون توافقي تتم الانتخابات على اساسه.

وفي وقت اعلن مطر تفاؤله بالوصول الى قانون مختلط بعدما وافقت الكثير من القيادات على البحث فيه، اوضحت مصادر مواكبة لـ"المركزية" ان زيارة مطر جاءت بناء على الاتصال الذي جرى بين البطريرك الراعي والوزير شربل منذ يومين حيث كان البحث في امكان طرح قانون انتخاب يحظى برضى غالبية اللبنانيين، وفي هذا المجال، قالت المصادر ان شربل عرض والمطران مطر لصيغة جديدة مستوحاة من قانون الستين ادخلت عليها 7 تعديلات من شأنها ان ترضي القوى كافة.

جنبلاط وبري: اما زيارة وفد الحزب الاشتراكي الى عين التينة فركزت على جلسة الهيئة العامة الاربعاء المقبل والملفين الانتخابي والحكومي حيث عرض الوزيران غازي العريضي ووائل ابو فاعور والنائب اكرم شهيب لمدى حراجة الوضع ووجوب ايجاد حل للازمة القائمة.

وعلم من مصادر "جبهة النضال" ان الوفد ركز مع رئيس المجلس الذي استقبله في حضور الوزير علي حسن خليل على سبل اخراج الوضع الحكومي من عنق الزجاج العالق فيه.

وعلمت "المركزية" ان الوفد ابلغ الرئيس بري تحيات "وليد بك" وثناءه على قدرته وحنكته في تدوير الزوايا وايجاد المخارج ودعاه الى دور اكثر فاعلية على صعيد عملية التشكيل التي لا تزال متعثرة عند الحجم والشكل اي ما يعرف "بثلاث ثمانيات" 8-8-8 نتيجة اصرار قوى الثامن من اذار على اعطائها الثلث الضامن او المعطل.كذلك علم ان البحث تركز في جانب منه على الجلسة النيابية العامة التي ستعقد الاسبوع المقبل لمناقشة المشاريع الانتخابية وضرورة مشاركة جبهة النضال ليس في الجلسة وحسب وانما في ايجاد الصيغ الانتخابية المقبولة والمخارج الممكنة للوضع القائم. جنبلاط مع سلام: في غضون ذلك، تحدثت مصادر مواكبة لملف تشكيل الحكومة عن اتجاه "جنبلاطي" للسير بحكومة سلام، بعدما بدا تأليف حكومة الوفاق الوطني متعذرا في ضوء حزمة شروط قوى 8 اذار، بما يشكل مؤشرا اذا ما صدقت المعلومات الى تشكيل حكومي وشيك. لكن مصادر بارزة في 8 اذار قالت لـ"المركزية" ان "كلام نصرالله حول تمثيل فريق 8 آذار بحجمه النيابي وليس الفعلي، يتلاقى مع كلام بري منذ يومين ويغلق الباب امام تشكيل حكومة في الامد القريب بسب اصرار الرئيس سلام على المثالثة وتسمية غير الحزبيين من الطوائف. ويرى حزب الله في هذا الطرح الغامض استبعاداً له من الحكومة ورضوخاً لمطلب اميركي لوضعه على لائحة الارهاب". المخطوفون: الى ذلك، تتجه الانظار الى زيارة مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم لسوريا خلال اليومين المقبلين، وفق ما اكدت اوساط مطلعة لـ"المركزية" كاشفة عن ان موعد الزيارة حدد بهدف اطلاع الجانب السوري على قائمة اسماء النسوة الـ371 المطلوب الافراج عنهن من جانب "لواء عاصفة الشمال" كشرط للافراج عن المخطوفين اللبنانيين التسعة في اعزاز.واوضحت المصادر ان حراك اللواء ابراهيم على هذا المحور تقع ضمنه ايضا قضية خطف المطرانين بولس يارجي ويوحنا ابراهيم في حلب.

 

النائب نعمة الله ابي نصر: الارثوذكسي جاهز

المركزية- اكد النائب نعمة الله ابي نصر "ان القانون الارثوذكسي هو الوحيد الجاهز لمناقشته امام الهيئة العامة لمجلس النواب"، آملا من القوى السياسية "الاقتناع بأنه يحقق التمثيل الصحيح لجميع اللبنانيين". ودعا في حديثٍ اذاعي الى "قانون انتخابي صناعة لبنانية"، متسائلاً "لماذا لدينا مذهبية في قوانين الاحوال الشخصية؟ ولماذا المذهبية في الترشيح تطبق على المرشحين ولا تطبق على المقترعين؟". وعن تلويح رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان بتقديم طعن في هذا القانون وكيفية السير به، لفت ابي نصر الى "دستور يتحدث عن المناصفة"، موضحاً "سبب دفع ثمن انفتاحهم على كل الطوائف والمذاهب من دون استثناء وهو عدم تقوقعهم جغرافيا في مكان معين حتى تتجنب كل طائفة من يمثلها من طائفتها"، مشيراً الى "ان لقاء بكركي اعتمد المشروع الارثوذكسي بصورة سياسية والا فما من قانون آخر يؤدي الى مناصفة حقيقية لان الجهود حول التوصل الى صيغة مختلطة لم تصل الى نتيجة حتى الساعة". وعن انعكاسات كلام نصرالله على الداخل اللبناني، شدّد على "سياسية النأي بالنفس لان مشاكلنا الداخلية تكفينا"، معتبراً "ان الحياد امام النزاعات العربية هو السياسة الحكيمة".

 

فريق 14 آذار المســيحي مرتهن للخارج/اسود: يطرحون المختلط لعرقلة الارثوذكسي

المركزية- يؤشر الاعلان عن الكشف عن اتفاق بين القوات والمستقبل على صيغة قانون مختلط، الى انفراط عقد التوافق المسيحي على اقتراح اللقاء الارثوذكسي الانتخابي. ويفسح المجال امام "شرعنة" تمديد ولاية مجلس النواب وتاجيل الانتخابات تحت ذريعة عدم التوافق على صيغة انتخابية بعد رفض "الستين" و"الارثوذكسي".

اكد عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب زياد اسود في حديث الى "المركزية"، ان "كل فريق سياسي لم يعلن قبل الذهاب الى الجلسة انه سيصوت للقانون الارثوذكسي هو فريق كاذب ومناور، وكل فريق مسيحي زايد في موضوع المناصفة المسيحية من اجل الاعلام الانتخابي ولم يلتزم هو ايضاً مناور وكاذب وكل فريق سياسي لم يعلن موقفا واضحا من الاقتراح متآمر على حقوق المسيحيين والمناصفة التي ينص عليها الدستور وبالتالي لا استغرب الا يصدر موقف من حزبي "القوات" و"الكتائب" في انتظار نهار الثلاثاء كما علمنا. واعتقد ان كل فريق مسيحي ذهب الى بكركي واعلن شيئاً هناك وناور في مكان آخر لتعطيل الارثوذكسي، يرتكب مؤامرة جديدة على المسيحيين في لبنان وشريك فيها". ورداً على سؤال حول ان موقفه الآنف الذكر ينعى مسبقاً لقاء بكركي قبل حدوثه والمسعى الذي يقوم به النائب العماد ميشال عون عبر موفده الرئيس ايلي الفرزلي الى الاقطاب المسيحيين، شدد اسود على ان جهود العماد عون كشفت اوراق فريق 14 آذار المسيحي والتزاماته التي لا تصب احياناً في مصلحة المسيحيين بل في التزامهم بالمحور الاميركي في لبنان والاموال التي يتلقونها من بعض الدول العربية على حساب المسيحيين والامر ليس صدفة بل ممارسة مستمرة منذ العام 1990". وعن التمديد لمجلس النواب اشار الى ان "التيار الوطني الحر ضد التمديد والتجديد لاي شخص في المبدأ والحياة الطبيعية السياسية هي ان تجدد نفسها عبر انتخابات في مواعيدها الدستورية طالما نحن نعتبر انفسنا شعباً حراً ويملك ارادته، وهذا يعني اننا قادرون على انتاج قانون انتخاب جديد من دون ضغط من الخارج".

لا حكومة: وفي الملف الحكومي وحول ما سرب عن نية الرئيس المكلف تمام سلام اعلان قرار حاسم الاسبوع المقبل، اكد اسود ان الرئيس سلام يعرف تماماً انه لا يمكنه الضغط علينا او ابتزازنا كما حاول غيره في السابق وفشل وهو يدرك ان لا امكانية لاي حكومة تفرض امرا واقعا على اي طرف ولا اعتقد ان هذا الفريق ربح معاركه الاقليمية والدولية وارسى دولة العدالة والقانون والمؤسسات كي يفرض رأيه علينا فلا حكومة غالب ومغلوب ولا حكومة الا بالتوافق وما قاله السيد نصرالله امس كان واضحاً ايضاً فلبنان انتقل الى معادلة جديدة في معادلة القوة في وجه اسرائيل". تحرير الاراضي المحتلة: وفي ما خص اعلان السيد نصرالله مساندة حزب الله لاي مقاومة شعبية من الجولان ضد اسرائيل وتناقض هذا الاعلان مع ورقة التفاهم ومدى احراجه للتيار الوطني الحر، شدد اسود على ان لا "احراج على الاطلاق لان اي ارض محتلة قابلة للتحرير من شعبها ومقاومتها وهذا الحق منصوص عليه في كل المواثيق الدولية والعربية". وعن تدخل الحزب الميداني في سوريا قال اننا نرفض اي تدخل لكن في بعض الاحيان تفرض الظروف نفسها ونعرف ان هناك من مول الحرب وجعل من لبنان ساحة انطلاق للحرب والدفاع عن اللبنانيين امر مشروع اذا عجزت الدولة السورية عن ذلك وسبق ان تدخلت اطراف اخرى فلم يكن سعد الحريري وعقاب صقر يرسلان الحليب الى سوريا".

 

عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري: "الأرثوذكسي" لا يحظى بإجماع وطني ويفتقد الى الميثاقية

أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري أن "الاتجاه في موضوع الانتخابات هو لقانون مختلط والحوار دائر بين مكونات 14 آذار"، مضيفاً أن "القانون الأرثوذكسي لا يحظى بإجماع وطني ويفتقد الى الميثاقية وخرق الدستور وقانون الستين فقد الكثير من التأييد الذي كان يحظى به". وقال حوري في حديث إذاعي أن "الحل هو القانون المختلط وهناك بعض النقاش حول التفاصيل التقنية لهكذا مشروع وكل مكونات 14 آذار ليست بعيدة عن هكذا توجه والنائب وليد جنبلاط قريب منه"، لافتاً الى أنه في حال طرح الأرثوذكسي في جلسة 15 أيار التشريعية "فلن نكون شهود زور وسنكون صادقين مع انفسنا ومتكاملين مع الدستور والطائف"، مضيفاً: "ما زلنا بانتظار موقف من حزب الله والتيار الوطني الحر حول الموافقة على مبدأ القانون المختلط". وفي الملف الحكومي، رأى حوري أنه "ليس صحيحا أن الحكومات في لبنان يجب ان تكون ممثلة لكل الكتل النيابية وهناك اشكالية بتشكيل حكومة تتمثل بها كل القوى السياسية"، مؤكداً أن "تيار المستقبل لم ولن يقوم بأي ضغط باتجاه رئيس الحكومة المكلف تمام سلام وأنه يؤيد توجهاته التي أعلنها فيما خص حكومة مصلحة وطنية".

 

الرئيس الجميّل من روما: واقع خطير يتعرض له المسيحيون في سوريا والمنطقة

حذر رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" الرئيس أمين الجميل من روما، من "واقع خطير يتعرض له المسيحيون في سوريا والمنطقة"، مجدداً دعوته الى المجتمع الدولي لـ"وقف النزف الحاصل وحماية الديموقراطيات الناشئة ورفع التعدي عن المسيحيين الذين هم في أساس النسيج الذي بنى حضارة هذه المنطقة وقيمها منذ آلاف السنين". وعن مصير النظام السوري، قال في حديث صحفي: "إن الديكتاتوريات لا بد ساقطة، لكن ما نأمله هو وضع حد سريع لما تتعرض له سوريا من كارثة انسانية وأرض محروقة، والانتقال الى مرحلة ارساء نظام ديموقراطي يضمن الحرية والتعددية وحقوق الانسان، معولا على المؤتمر الدولي الذي اتفقت الولايات المتحدة الاميركية وروسيا على التحضير له في محاولة جديدة للبناء على مؤتمر "جنيف 1" والخروج بآلية انتقالية تعيد الاستقرار الى سوريا، آملا أن يكون "جنيف 2" المحطة الاخيرة في معاناة الشعب السوري". وعن مستقبل العلاقات بين البلدين، قال: "لا مشكلة في العلاقات بين لبنان وسوريا التي تعود تلقائيا الى وضعها الطبيعي بين دولتين عربيتين ضمن سيادة واستقلال كل منهما، ولا عودة الى الوراء بعد تبادل البعثات الديبلوماسية بين الدولتين، ورفض لبنان أي وصاية جديدة أو متجددة، لكن لا يمكن لاي علاقة أن تستقر الا بقيام نظام ديموقراطي في سوريا يحترم العلاقات الدولية السوية". ويتابع الرئيس الجميل اتصالاته في روما وعلى جدول محادثاته الوضع اللبناني في ضوء الاحداث في سوريا وبخاصة ملف النازحين الذي يشكل عبئا أساسيا يهدد قدرات لبنان الامنية والاقتصادية والاجتماعية.

 

عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد قباني: "المستقبل" ستنسحب من الجلسة العامة لرفضها المشاركة في انتحار لبنان

أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد قباني أن "حكومة الأمر الواقع إذا شكلت من دون فريق 8 آذار، فذلك يعني بطبيعة الحال عدم مشاركة 14 آذار فيها، لأن رئيس الحكومة المكلف تمام سلام لن يشكل حكومة من لون واحد".

وقال قباني في حديث لإذاعة "صوت الشعب": "إنه في حال اضطرار سلام إلى استبعاد الفرقاء السياسيين من الحكومة، عندها سيشكل حكومة مؤلفة من أسماء حيادية لا تشكل انتصاراً لفريق على آخر خصوصا بعد فشل تجربة الحكومة الأخيرة". وفي موضوع الإنتخابات، أكد قباني أن "كتلة المستقبل ستنسحب من الجلسة العامة لمجلس النواب في الخامس عشر من الحالي، لأنها ترفض المشاركة ولو سلبا بانتحار لبنان"، قائلاً "إن التمديد أصبح أمراً واقعا"، مفضلاً أن يكون التمديد لستة أشهر فقط. ورحب قباني بالدعوة إلى فتح جبهة الجولان ضد العدو الإسرائيلي، قائلاً "إن أي مقاومة ضد اسرائيل مرحب بها".

 

الوزير السابق حسن منيمنة : حزب الله لا يريد حكومة الا بشروطه ومسؤولية سليمان وسلام تشكيل الحكومة قبل نهاية الشهر

طالب الوزير السابق حسن منيمنة ، في حديث خاص لموقع حوارات حرة ، رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام للعمل على انجاز التشكيلة الحكومية الجديدة قبل نهاية الشهر الحالي وعدم انتظار الى ما لا نهاية موافقة حزب الله التي لن تأتي الا لحكومة على قياسه وبناء لشروطه ، وليس على المواصفات التي تتطلبها المرحلة وحدد معالمها الرئيس المكلف ومعظم القوى السياسية . وقال ، ان استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي جاءت بموافقة حزب الله ورضاه. فالحزب الذي كان قد قدم الكثير مما اعتبره تنازلات في موضوع تمويل المحكمة الدولية و شهود الزور وغيرها حرصا منه على بقاء الحكومة ، كما اعتاد أمينه العام ان يردد في خطاباته. رغم ان هذه القضايا كانت سببا مباشرا للإطاحة بحكومة سعد الحريري ولكن الحزب سكت عنها وغطاها تحت عنوان الحفاظ على الحكومة. الا انه تمسك برفض التمديد للواء اشرف ريفي ليعطي الرئيس ميقاتي الحجة للاستقالة ، فلو لم يرد حزب الله استقالة الحكومة لمرر ايضا موضوع التمديد لريفي .

الخيار الافضل

فحزب الله الذي لم يعد قادرا على تحمل تبعات الحكومة المسماة باسمه بعد سلسلة فضائح وزرائها وفشلها واخفاقاتها على جميع المستويات اختار الابتعاد عن تحمل مسوؤلياتها عن طريق اسقاطها وتحويلها الى حكومة تصريف اعمال ، اي الابقاء عليها دون تحمل مسؤولياتها وتبعات مواقفها مما يطلق حرية تحركه خاصة مع قراره بالدخول طرفا اساسيا في الصراع الدائر في سوريا .

ان هذا الوضع هو الافضل للحزب في هذه المرحلة .

مناورة التصويت لسلام.

من جهة أخرى هناك رئيس مكلف كان واضحا انه قادر على الحصول على أغلبية نيابية مؤيدة لتكليفه دون الحاجة إلى أصوات كتلة حزب الله. الحزب منحه أصواته في مناورة سياسية تهدف إلى إبعاد تهمة العرقلة عنه وكونه غير قادر في الأساس على تعطيل ذلك التكليف، ولكنه في المقابل يجتهد في وضع العراقيل أمام تأليف حكومة جديدة. ويخير الجميع بين خيارين أحلاهما مر هما: تشكيل حكومة هي عبارة عن نسخة من الحكومة السايقة أي حكومة واقعة تحت سيطرته المباشرة وإدارته الفاعلة، وبين بقاء الوضع على ماهو عليه. من هنا نشهد العودة إلى نغمة الثلث المعطل، التي اكتست على لسان الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله تسمية جديدة، هي التمثيل بما يوازي الحجم النيابي، اضافة الى رفض حكومة غير سياسية، ما يعني إجبار الرئيس المكلف على الدوران في حلقة مفرغة أو الخضوع لهيمنة الحزب .

لابد من تشكيل حكومة قبل نهاية الشهر الجاري. هذه الوقائع المؤسفة تدفع بنا إلى الطلب من رئيس الجمهورية والرئيس المكلف اتخاذ موقف واضح كونهما المعنيان بإصدار مراسيم تشكيل الحكومة وإزاء فشل كل محاولات التوافق على حكومة محايدة ومستقلة من غير المرشحين للإنتخابات إلى العمل على تشكيل حكومة جديدة في موعد لا يتجاوز نهاية الشهر الجاري لكي لا يتاح لأحد الفرصة في الاستمرار بلعبة تضييع الوقت ولأن المرحلة تتطلب وجود حكومة فاعلة بعد حالة الإهتراء التي يعيشها البلد ومؤسساته وبعد تفشي الجمود الإقتصادي وموجات الغلاء التي يعاني منها المواطنون. المرحلة الدقيقة التي يمر فيها لبنان والمنطقة تفرض ضرورة تشكيل حكومة فاعلة تواكب تطورات الوضع السوري والمؤتمر الدولي الخاص بها، والذي سينعقد في نهاية الشهر الحالي، وذلك حرصا على مصالح لبنان وسعيا لتجنيبه انعكاسات الأزمات المتفجرة في المنطقة.

 

تمثال مريم أم النور جال في رشميا وقضاء عاليه

وطنية - زار تمثال مريم أم النور اليوم بلدة رشميا في قضاء عاليه للمرة الثانية بعد زيارته الاولى في 21 تموز 1955، وكان في استقبال التمثال حشد من أبناء البلدة يتقدمهم رئيس دير مار يوحنا المعمدان الأب جوزف عواد ورئيس دير مار انطونيوس سير الأب مارون صفير ومختار رشميا الياس ابو سلوان ورئيس رابطة الشبيبة الرشماوية سعد الياس ولجنة الوقف والراهبات الانطونيات وتلامذة الراهبات وثانوية رشميا.

وكانت المحطة الاولى للتمثال في دير مار يوحنا حيث ارتفعت الصلوات والابتهالات لمريم العذراء وتم نثر الورود على الموكب الذي سار سيرا على الاقدام في اتجاه وسط البلدة وصولا الى كنيسة شفيع البلدة مار قرياقوس حيث قرعت الاجراس فرحا وارتفعت الصلوات والتراتيل داخل الكنيسة بقيادة مدير عام اذاعة صوت المحبة الاب فادي تابت.

بعد ذلك، أكمل المؤمنون مسيرتهم في اتجاه تمثال السيدة العذراء في اول البلدة حيث غادر تمثال مريم أم النور الى عين تراز متابعا جولته في قرى عاليه التي شملت شرتون وكفرعميه والكحالة.

 

فتفت: نصر الله اتخذ قرارا بجر لبنان الى حرب

وطنية - علق عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت، في حديث الى "المؤسسة اللبنانية للارسال" على كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله امس، وقال: "لقد أعلن السيد نصرالله انه يتجاوز الدولة والمؤسسات اللبنانية وانه غير معني لا بالنأي بالنفس ولا بالسيادة اللبنانية ولا بالرئاسة او الحكومة واتخذ قرار بأنه سيجر لبنان الى حرب". وقال :"أصبح لدينا انطباع بأننا ملحقين بالآلة العسكرية الايرانية وبالتالي فإن كلام نصرالله الغاء فعلي لمفهوم الدولة اللبنانية وهناك شعور سائد اليوم بأن لبنان أصبح تابعا للآلة العسكرية الايرانية ليكون فرقة عسكرية جديدة في جيش الولي الفقيه. القرار السياسي واضح جدا وأعلن عنه أمس".

ورأى أن "كلام نصرالله هو ربما لرفع المعنويات نتيجة الانهيار المعنوي الذي أصاب أطراف معينة بعد القصف الاسرائيلي او للدخول في مرحلة استراتيجية خطرة جدا"، مشددا على "وجوب تحميل كل شخص مسؤولية إعطائه حزب الله الشرعية وامتلاك السيد حسن نصر الله هذه السلطة إن كان على المستوى الحكومي او النيابي او التحالفات السياسية". وختم :"اللغط حول جلسة مجلس النواب في 15 ايار المقبل اعطي اكبر من حجمه، نحن لا مانع لدينا في مكتب المجلس من وضع اي قانون انتخابي على جدول الاعمال، هذه هيئة عامة ويجب وضع جدول اعمال كامل من دون ان يظهر فقط اننا متجهون نحو خلق صدام داخلي حول نقطة معينة ويوزع فقط الارثوذكسي، والرئيس مجلس النواب نبيه بري كان متجاوبا ومتفهما وعالج الموضوع، ونتمنى ان تكون جلسة الاثنين مثمرة وايجابية".

 

قداس في الذكرى 13 لوفاة ريمون اده

وطنية - ترأس خادم رعية سيدة النجاة - رأس النبع، الاب سالم الحاج موسى، قداسا عن راحة نفس العميد ريمون اده، لمناسبة الذكرى ال 13 لوفاته، في حضور عميد الكتلة الوطنية كارلوس اده، ممثل الرئيس حسين الحسيني حسن الحسيني، رئيس حزب الكتلة الوطنية المحامي بيار خوري، الامين العام للكتلة وديع ابو شبل، الرئيس السابق لمجلس القضاء الاعلى انطوان خير، نقيبة المحامين السابقة أمل حداد، الرئيس السابق لرابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الدكتور شربل كفوري، وأعضاء اللجنة التنفيذية ومجلس القيادة للكتلة وعدد من الشخصيات السياسية والقضائية والاجتماعية. وتحدث الاب الحاج موسى، وقال:"نفتقد اليوم لشخصية وطنية كبيرة كانت تعمل دائما من اجل لبنان ومن اجل الوحدة الوطنية. ونحن نعتقد أننا بحاجة الى هذه الشخصية في هذا الزمن". وتحدث كارلوس اده، وقال:"ريمون اده ناضل من اجل لبنان وكان دائما موقفه دفاعا عن سيادة لبنان والدولة المدنية ونرى اليوم السياسيين كل واحد "فاتح مزرعة على حسابه" وكان دائما يتحدث بالمصلحة الوطنية اما اليوم السياسيين ينظرون الى الربح والخسارة في مواقفهم السياسية".

 

الرئيس الجميل من روما: واقع خطير يتعرض له المسيحيون في سوريا والمنطقة

وطنية - حذر الرئيس أمين الجميل ردا من روما، في رد على أسئلة التلفزة ووكالة "أكي" الايطالية، من "واقع خطير يتعرض له المسيحيون في سوريا والمنطقة"، مجددا دعوته الى المجتمع الدولي ل"وقف النزف الحاصل وحماية الديموقراطيات الناشئة ورفع التعدي عن المسيحيين الذين هم في أساس النسيج الذي بنى حضارة هذه المنطقة وقيمها منذ آلاف السنين". وعن مصير النظام السوري، قال: ""ان الديكتاتوريات لا بد ساقطة، لكن ما نأمله هو وضع حد سريع لما تتعرض له سوريا من كارثة انسانية وأرض محروقة، والانتقال الى مرحلة ارساء نظام ديموقراطي يضمن الحرية والتعددية وحقوق الانسان، معولا على المؤتمر الدولي الذي اتفقت الولايات المتحدة الاميركية وروسيا على التحضير له في محاولة جديدة للبناء على مؤتمر "جنيف 1" والخروج بآلية انتقالية تعيد الاستقرار الى سوريا، آملا أن يكون "جنيف 2" المحطة الاخيرة في معاناة الشعب السوري". وعن مستقبل العلاقات بين البلدين، قال:"لا مشكلة في العلاقات بين لبنان وسوريا التي تعود تلقائيا الى وضعها الطبيعي بين دولتين عربيتين ضمن سيادة واستقلال كل منهما، ولا عودة الى الوراء بعد تبادل البعثات الديبلوماسية بين الدولتين، ورفض لبنان أي وصاية جديدة أو متجددة، لكن لا يمكن لاي علاقة أن تستقر الا بقيام نظام ديموقراطي في سوريا يحترم العلاقات الدولية السوية". ويتابع الرئيس الجميل اتصالاته في روما وعلى جدول محادثاته الوضع اللبناني في ضوء الاحداث في سوريا وبخاصة ملف النازحين الذي يشكل عبئا أساسيا يهدد قدرات لبنان الامنية والاقتصادية والاجتماعية.

 

زهرا كشف عن اتفاق بين القوات والمستقبل على صيغة قانون مختلط

وطنية - كشف عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب أنطوان زهرا في حديث الى اذاعة "الفجر"، أن "الساعات المقبلة ستشهد الاعلان عن اتفاق بين القوات وتيار المستقبل على صيغة نهائية لقانون مختلط للانتخابات"، داعيا مجلس النواب الى "القيام بدوره التاريخي وعدم القبول بالأمر الواقع والذهاب إلى إقرار قانون انتخاب جديد". واعتبر ان "القانون المختلط ليس من القوانين السيئة وهو يقوم بجزء إصلاحي على صعيد قانون الانتخاب عبر إدخال النسبية إليه"، مضيفا أن "التيار الوطني الحر أبلغ رسميا من الدكتور سمير جعجع أن الأولوية المطلقة لدينا هي الاتفاق على قانون توافقي ونحن لا نغرق في لعبة المزايدة ولا حرج لدى القوات في السعي الدؤوب والدائم لإقرار قانون توافقي". وعن امكانية مشاركة نواب "القوات" في جلسة 15 أيار التشريعية"، قال :"من الآن حتى 15 أيار يموت 1000 ويعيش 1000 وعندما نصل إلى الجلسة نبني على الشيء مقتضاه وسيكون هناك مفاجأة سارة للبنانيين قريبا عبر الإعلان عن الاتفاق على قانون مختلط". وأكد أن "الفرصة الوحيدة المتاحة للذهاب إلى انتخابات منطقية رغم الظروف المحيطة هو إمكان التوافق على قانون مختلط، والمسؤولية الوطنية تقتضي التفكير بعدم الدخول بالفراغ لأن الدخول فيه يعني إلغاء كل مقومات الدولة اللبنانية خصوصا في ظل من يطل علينا ملزما اللبنانيين والدولة بمواقفه ومواقف فريقه وأعني بذلك السيد حسن نصر الله". وأشار الى أن "ردود الفعل السلبية التي ستطاول لبنان إزاء خطاب نصرالله حتمية، وهو مشروع لا علاقة له بما نسعى إليه كلبنانيين"، داعيا الى الانتباه إلى أن "الحرب قائمة على الحدود اللبنانية"، وقال :"لسنا في صدد الجلوس مع من يقاتل دفاعا عن النظام السوري تطبيقا لسياسات إقليمية وما كنا نعد أنفسنا به من صيف هادىء تبخر بعد الخطاب المتقدم سلبا الذي أطل به السيد نصرالله". وفي الشأن الحكومي، دعا زهرا رئيس الوزراء المكلف تمام سلام الى "الخروج من دوامة التفاوض على الحصص التي أوقع نفسه بها بسبب حسن نيته لان فريق 8 آذار يحاول الاستيلاء على السلطة تبعا لمبدأ الأحجام"، موضحا ان "القوات اللبنانية أعلنت منذ اللحظة الأولى عدم رغبتها في المشاركة في الحكومة إفساحا في المجال أمام الرئيس المكلف لتشكيل حكومة والخروج من تحت ضغوط مطالب الفريق الآخر". ولفت الى أن "اقبال العرب والثقة بلبنان لن يستمر إذا ما لم تشكل الحكومة"، مطالبا الحكومة الجديدة ب "العودة إلى تثبيت سياسة النأي بالنفس وضبط الحدود أمام حزب الله وغيره".

 

الاحرار: لقانون مختلط يؤمن صحة التمثيل ويحمي الوحدة الوطنية

وطنية - رأى المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار في بيان بعد اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه النائب دوري شمعون " في إصرار قوى 8 آذار الحصول على الثلث المعطل تجسيدا لإرادتها في عرقلة تأليف الحكومة ما لم تضمن قدرتها على التحكم في العمل الحكومي وصولا إلى شله إذا قضت مصلحتها بذلك. لذا لم يعد امام رئيس الحكومة المكلف الا استخلاص العبر والمبادرة الى تشكيل حكومة حيادية تشرف على الانتخابات النيابية، وتعمل لمواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية المرشحة للتفاقم في ظل التطورات الاقليمية واستمرار موجات النزوح من سوريا باتجاه الأراضي اللبنانية". واعلن الحزب تأييده "قانون انتخاب مختلطا يؤمن صحة التمثيل ويحمي الوحدة الوطنية والعيش الواحد"، مبديا خشيته "من اطاحة الاستحقاق من خلال المواجهة بين مشروع اللقاء الارثوذكسي الذي يرفضه فريق من اللبنانيين، والعودة إلى قانون الستين الذي لا يزال ساري المفعول ما دام لم يصدر ما يلغيه والذي يعارضه فريق آخر من اللبنانيين. ونعتبر في السياق نفسه ان الفترة التي تفصل عن موعد انعقاد مجلس النواب لا تسمح باختراق حاسم وسط المناورات التي يقوم بها فريق 8 آذار الساعي الى تمديد ولاية المجلس الحالي، غير آبه بالاستحقاقات الدستورية وبانعكاسات عدم إجراء الانتخابات النيابية على لبنان الذي يظهر حينها مظهر الدولة الفاشلة". ودان الحزب "تورط حزب الله في أحداث سوريا وتصرفه كجيش رديف للحرس الثوري الإيراني بحيث يناصر النظام السوري وفق اولويات الجمهورية الاسلامية وتطبيقا لمبدأ ولاية الفقيه. ولا شك انه يضرب عرض الحائط بإعلان بعبدا وبالمصلحة اللبنانية العليا التي تقضي بعدم تدخل اي فريق لبناني وتحت اية ذريعة في الأزمة السورية. وعندنا انه اقحم نفسه في القتال ولم تعد له القدرة على التراجع مما سيتسبب بتداعيات خطرة عليه وعلى اللبنانيين. ولا يجدي نفعا بعد اليوم الطلب اليه سحب مقاتليه من الداخل السوري إذ انه اصبح اسير الخطة المرسومة له والذي لا يملك الا تنفيذها". وجدد الحزب مطالبته "بإطلاق المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم ليعودا الى اداء رسالتهما ودورهما وكلاهما من أركان الحوار الإسلامي ـ المسيحي، ومن دعاة الاعتراف بالآخر والقبول به كما هو باعتبار الانسان قيمة سامية لا يمكن التفريط بها. كما نطالب بإطلاق مخطوفي إعزاز وكل اللبنانيين المعتقلين في السجون السورية . ولا ننسى التذكير بمصير المهندس جوزف صادر الذي اختطف في وطنه والذي لا يزال مصيره مجهولا. ونناشد المسؤولين على كافة المستويات عدم التراخي في متابعة قضيته التي تعيد شبح الخطف وتذكر بمآسي الاحداث اللبنانية".

 

النائب جمال الجراح : البحث جار داخل 14 اذار للتوافق على قانون مختلط

وطنية - رد عضو كتلةالمستقبل النائب جمال الجراح في حديث الى "اذاعة صوت لبنان - الحرية والكرامة"، على خطاب الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله، معتبرا انه "فتح الابواب على مصراعيها، محذرا من أن كل الإحتمالات باتت متوقعة في لبنان". وفي ملف قانون الإنتخابات، أشار الى أن "البحث جار داخل قوى الرابع عشر من اذار للتوافق على قانون مختلط"، لافتا الى خلافات بسيطة لا تزال تتمحور حول نقطتين وهما تتعلقان بالتقسيمات التي تعني بالأخص النائب وليد جنبلاط". وأكد حتمية الوصول الى توافق داخل قوى الرابع عشر من آذار على قانون مختلط قبل 15 أيار، لافتا الى ان الامور تسير بالاتجاه الصحيح.

 

النائب نبيل دو فريج : الارثوذكسي غير ميثاقي ويؤدي الى حرب أهلية

وطنية - ربط النائب نبيل دو فريج في حديث الى اذاعة "صوت لبنان - ضبيه"، صباح اليوم "مصير السيناريو المرتقب في الجلسة النيابية العامة الاربعاء المقبل بصورة الجلسة الخاصة بمكتب المجلس المقررة يوم الاثنين المقبل". واكد مقاطعة تيار "المستقبل" و"الحزب التقدمي الاشتراكي" الجلسة "في حال كان المشروع الارثوذكسي الوحيد على جدول الاعمال"، معتبرا انه "قانون غير ميثاقي يؤدي الى حصول حرب أهلية في لبنان".

وعن الجهود المبذولة اليوم باتجاه الصيغة المختلطة، لا سيما في التواصل مع القوات اللبنانية، اشار الى أن "القوات اللبنانية والمستقبل والكتائب باتت على قاب قوسين من التوافق على قانون مختلط يأخذ في الاعتبار القانون الذي قدمه الرئيس نبيه بري في البداية مع بعض التعديلات". وعن مدى تداعيات الازمة السورية ومسار ما يدور في المنطقة على الداخل اللبناني خصوصا على صعيد تأليف الحكومة، رمى "الكرة في ملعب الثامن من آذار"، موضحا أن "قوى الرابع عشر من آذار لم تضع شروطا على الرئيس المكلف بل تركت الامر للشروط والمبادىء التي اعلنها لنفسه". وقال: "ما يطرح من قبل قوى 8 آذار من شروط هو ضد الطائف وكأن هذا الفريق يريد أن يكون رئيس الحكومة "باش كاتب"، معتبرا ان "هذا الامر ينسحب أيضا على المواقف التي اطلقها السيد حسن نصرالله أمس حول الحصول على صواريخ جديدة"، سائلا عن "مصير اعلان بعبدا والتزام القوى السياسية بحياد لبنان"، آملا في "العودة الى محاضر طاولة الحوار والمواقف التي اعلنت منذ انطلاقها وتم التراجع عنها".

 

مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر ادعى على 9 اشخاص لانتمائهم الى تنظيم مسلح بقصد القيام بأعمال ارهابية

وطنية - ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على تسعة اشخاص من جنسيات لبنانية سورية وفلسطينية بينهم موقوفان لبنانيان وأشخاص مجهولو باقي الهوية، اقدموا على الانتماء الى تنظيم مسلح بقصد القيام بأعمال ارهابية وارتكاب الجنايات على الناس والاموال. كما اقدموا على تحضير وتجهيز وتصنيع وحيازة ونقل عبوات ناسفة من مخيم المية ومية وخلدة والرحاب الى البقاع بقصد التفجير واستهداف بعض المراكز سندا الى المواد 335 عقوبات 5 و6 من قانون 11/1/1958 و72 اسلحة واحالهم الى قاضي التحقيق العسكري الاول. والمواد تنص على عقوبة الاعدام.

 

خطة إسرائيلية جاهزة استدركها "حزب الله" بتسمية سلام 

طارق السيد/قبل سنتين سربت اجهزة استخبارات غربية خطة اسرائيلية جاهزة للتنفيذ ضد حزب الله يطلق عليها خطة " يونيفيل 3" وتقول هذه المصادر أن موعد تنفيذها قريب وتحدد أنذاك شهر رمضان المقبل كحد أقصى لموعد حصول العملية.

الجديد في الموضوع هو بعض الخطط المسرّبة عن مجموعة "الهاكرز" التي تمكنت منذ أسابيع قليلة من إختراق معظم المواقع الإلكترونية العائدة لإسرائيل وتحديداً الموقع التابع لوزارة الحرب التي كانت أعادة وضع هذه الخطة ضمن أولويات الجيش الإسرائيلي مع ما يرافقها من إستعدادات عسكرية وهي طبعا لم يتم تنفيذها الا ان الجديد اليوم هو إعادة احياء هذه الخطة ومناورات على مختلف الجبهات المحلية والاقليمية وحتى الدولية.

ويشمل سيناريو الخطة الآتي: دخول بري ومظلي ومروحي اسرائيلي بأسلوب الالتفاف على انتشار القوات الدولية في الجنوب والوصول حتى الهرمل براً.

- تدمير البنية العسكرية لـ"حزب الله" في البقاع.

- قطع طريق الإمداد على ما تبقى من مقاومة في الجنوب.

- تتجاوز العملية الدخول براً الى الضاحية الجنوبية.

- تتوغل القوات الإسرائيلية قليلاً داخل الحدود السورية. والتوقع ان الرد السوري سيكون محدوداً واعلامياً .

- هذه العملية تحتم على اسرائيل الإستيلاء على قمم سلسلة جبال لبنان الغربية لحماية ظهر قواتها الإلتفافية على الأرض.

- تراهن العملية على ان وسائل القتال الإسرائيلية المتطورة تستطيع تدمير من 60 الى 70 بالمئة من مخزون "حزب الله" الإستراتيجي.

- سيشترك في العملية نحو 60 الف جندي اسرائيلي.

-المدة المتوقعة لاتمام العملية: اسبوعان

- تعتمد العملية على وجود ثغرات ضعف استراتيجية في انتشار "حزب الله"، اهمها ان الحزب أقام ما يشبه خط دفاع على السفوح الشرقية لسلسة الجبال الغربية، وهذا النوع من الخطوط ثبت تاريخياً انه غير مفيد كسقوط خط ماجينو في فرنسا.

هذا المشهد بمجمله يطرح السؤال التالي: ما هي إرتدادات هذه العملية على الداخل اللبناني في حال أقدمت إسرائيل على تنفيذها؟

مصادر غربية ترى أن احتمالات الضربة الاسرائيلية ضد لبنان، لن تراعي هذه المرة ابقاء الدولة اللبنانية بمعزل عن التدمير، بل من اهداف العملية الاسرائيلية ان يكون التدمير شاملاً، والمطلوب ان يكون التدمير عاماً ولا يتعلق بـ"حزب الله" فقط. والمطلوب ان يشعر بعبء الضربة كل لبنان كما حصل عام 2006. وهذه النظرية تريد اسرائيل من ورائها ترك اوسع مدى من التأثير في لبنان ضد الحزب وأوسع رد فعل شعبي لبناني على الدولة اللبنانية لكي تبادر الى وقف عمليات تسلّحه وقطع الذرائع التي تتحجج بها اسرائيل لضرب لبنان.

ثانياً – تخطط اسرائيل لأن تترك الضربة وراءها نوعاً من الاحتقان المذهبي، تؤدي الى ادخال لبنان في فوضى اهلية.

ثالثاً – لن تكون المخيمات الفلسطينية من ضمن اهداف الضربة الإسرائيلية. فالخطة تقضي ان تنتهي العملية ويكون السلاح الفلسطيني هو الاقوى داخل لبنان، وذلك لإعطاء فلسطينيي لبنان اغراءات القبول بحصة في معادلة الحياة السياسية اللبنانية من تحولهم من لاجئين فلسطينيين الى مواطنين لبنانيين سنة.

رابعاً – رسم خط فاصل بين الشيعة كطائفة لبنانية وبين "حزب الله" كمجموعة مسلحة. والخطة تراعي ان تؤدي الضربة الى نقل الحزب من حزب عسكري الى حزب سياسي شبه عسكري، وان يظل سلاحه في الضاحية ومناطق ما وراء نهر الليطاني الى الشمال فقط ليحدث توازناً بينه وبين السلاح الفلسطيني. وبالطبع يتزامن ذلك مع قطع خطوط امداده بالسلاح الثقيل عبر الحدود السورية – اللبنانية التي سيتمركز عليها وفق الخطة يونيفيل" 3 "قوات طوارئ دولية تعمل يقواعد اشتباك تحت الفصل السابع.

وتخلص المصادر الى القول أن حزب الله بات مدركا لجدية هذه الخطة، وبالتالي ان قبوله الدخول بتسوية داخلية تبدأ بقبول تسمية مرشح الرئيس سعد الحريري وقوى "14 اذار" النائب تمام سلام ، ما هي الا خطوة استباقية، خصوصا بعد ادراكه ان حكومتة التفردية دفعت بالبلاد الى الهاوية على كل الاصعدة الساسية والامنية والاقتصادية. الا ان السؤال يبقى برأي المصادر هل سيسهّل الحزب عملية تشكيل الحكومة ام أنه سيضع من جديد شروطه التعجيزية كثلاثية الشعب والجيش والمقاومة ضمن البيان الوزاري للحكومة العتيدة والثلث المعطّل إضافة الى فرض اسماء محددة لوزارات محددة. وليبقى الجواب رهن الايام المقبلة.

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

حزب الله يعتقل الزميل والكاتب في موقع “القوات” ربيع دمج لاكثر من 5 ساعات

موقع القوات اللبنانية/للتحقيق معهاعتقل “حزب الله” الصحافي الزميل واحد الكتاب في موقع “القوات اللبنانية” ربيع دمج لاكثر من خمس ساعات في الضاحية الجنوبية حيث خضع للتحقيق اثر دخوله محل انترنت لارسال موضوع حرره عن ذكرى “شهداء الصحافة”. واذ يدين موقع “القوات اللبنانية” هذا العمل من قبل حزب الله الذي يتنافى مع ابسط قواعد سلطة الدولة وحرية المواطنين قبل حرية الصحافيين، يؤكد ان الاعلام الحر سيبقى صوته مرفوعا بوجه كل محاولات اسكاته. ويعلن موقع “القوات” وقوفه المستمر بوجه محاولات اعادة انتاج الوصايات على لبنان من اي جهة اتت، داعيا السلطات المختصة للتحقيق في ما جرى واتخاذ الاجراءات بحق المتورطين الكفيلة بمنع تكرار هذه الانتهاكات. الى ذلك، ادانت جمعية “إعلاميون ضد العنف” اعتقال “حزب الله” الزميل ربيع دمج لأكثر من خمس ساعات في الضاحية الجنوبية للتحقيق معه على أثر دخوله أحد محلات “النت” بغرض إرسال الموضوع الذي حرره والمتصل باحتفال حزب “الوطنيين الأحرار” بمناسبة شهداء الصحافة. ورأت الجمعية في هذا العمل المدان عودة لأساليب النظام الأمني، إنما بلباس ميليشياوي هذه المرة يعمل على تصنيف اللبنانيين وتقطيع الجغرافية اللبنانية بين مناطق محظورة على “العملاء”، وأخرى مباحة “لأشرف الناس”، في ظل غياب تام للدولة اللبنانية وسيادتها على أراضيها. وشددت “إعلاميون ضد العنف” أنه لا يحق لأي طرف احتجاز حرية أحد أو محاولة قمعه وترهيبه وتدجينه، مؤكدة أن إعادة استنساخ الأنظمة البوليسية البائدة في زمن الاتحاد السوفياتي السيء الذكر  انتهت إلى غير رجعة، ومن يظن أن باستطاعته إعادة عقارب الساعة اللبنانية إلى زمن الاحتلال السوري هو واهم. ودعت الجمعية وزارة الداخلية والعدل والإعلام والسلطات المختصة إلى تعقب الفاعلين والمتورطين والمشاركين وسوقهم إلى العدالة فورا، وتحذر من أي مساس بحرية الرأي والفكر والتنقل، وتعتبر أن أي تقاعس في هذا المجال يؤدي إلى مزيد من انهيار الدولة وشللها وتقطع أوصالها. وذكرت الجمعية أن احتجاز حرية دمج كان سبقها تعديات مماثلة ومن بينها الزميلة جويل قزيلي من محطة “م.تي.في” التي تم أيضا سوقها إلى مركز حزبي في الضاحية الجنوبية للتحقيق ومنعها من متابعة عملها الصحافي

 

جعجع يعلن ترشيح شوقي الدكاش عن المقعد الماروني في كسروان

موقع القوات اللبنانية/أكّد رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكترو سمير جعجع ان “كلّ القيادات السياسية تسعى في الوقت الراهن للتوصُل الى قرار مشترك وتفاهم حول قانون انتخابي بأسرع وقت ممكن قبل 15 أيار الجاري، يؤمّن انتخابات ديمقراطية، حرّة ونزيهة وعادلة تُنقذ لبنان وتؤمن صحة التمثيل للأطراف كافة”، مشيراً الى أنه “لا يمكن الاستمرار بقانون الستين بعد الآن وسنستمر بالسعي والمثابرة الى حين إقرار قانون جديد”.

ورأى جعجع “أن الحوادث في المنطقة وتحديداً في سوريا تتجه نحو الأسوأ، ويجب إبقاء لبنان بمعزل عنها”، منتقداً بشدة إرسال مقاتلين من حزب الله الى سوريا “باعتبار ان هذا الأمر سيُدخل لبنان في دائرة الخطر، فهذا التصرف سيستدعي تصرف مقابل كما شهدنا مع دعوات الجهاد  المتبادلة منذ فترة”. كلام جعجع جاء خلال لقائه وفداً من آل الدكاش ضمّ الرئيس الفخري للعائلة والنائب السابق بيار دكاش ومختار بلدة البوار جهاد دكّاش وحشد من أبناء وفاعليات العائلة جاؤوا لشكره على اختيار الحزب شوقي الدكاش مرشحاً لهُ عن أحد المقاعد النيابية في كسروان-الفتوح، فقال: ” ليُصبح الوضع العام في البلد أفضل ويتمتع بديمقراطية حقيقية يجب أن يتحمّل الناخبون مسؤوليتهم باعتبار أن من يختارونه في الانتخابات هو الذي سيصل الى السلطة، ما يعني أن مصيركم بين أيديكم”. ولفت جعجع الى أن “إحدى ثوابت وطننا هم العائلات التاريخية، وآل الدكاش هي إحدى هذه العائلات”.وأضاف “إن شوقي اختير ليكون مرشحاً ليس لأنه من آل الدكاش فحسب بل بصفاته التي أهلته ليتبوأ هذا المنصب، فشوقي جنى ثمار ما زرعه في الطبيعة وما زرعه في مجتمعه من خدمات”.

وتابع جعجع “ان منطقة كسروان-الفتوح تتمتع بإمكانيات اقتصادية وسياحية مهمة، وتتميز بقربها من العاصمة ولديها كل المقومات لتكون هي قلب جبل لبنان النابض، واهتمامنا هو أن تأخذ هذه المنطقة حقها، فمنذ عهد الرئيس فؤاد شهاب لم تتحسن البُنى التحتية في كسروان، وبإذن الله اذا استطعنا الوصول الى تمثيل هذه المنطقة سنبذل قصارى جهدنا للقيام بمشاريع تكون أقله على مستوى ما قام به الرئيس شهاب في كسروان”.

النائب السابق بيار دكاش ألقى كلمة في المناسبة فقال:” نحن نلتقي اليوم في هذه الدار لترشيح نسيبنا الغالي شوقي الدكاش للانتخابات النيابية ونحن نشكر الدكتور جعجع على هذ المبادرة المستحقة، ونعبّر له عن محبة وتقدير لما يتمتع به من قيّم”. وأضاف “ان شوقي الدكاش هو صديق للجميع، صلبٌ في عقيدته، مرنٌ في تعاطيه، اجتماعيٌ بامتياز، ويؤمن بالتنوع والتعددية ويسعى الى التفاهم ويستطيع ان يلعب دوراً ايجابياً بين القوى السياسية للوصول الى قرار مشترك حول قانون انتخابي يؤمن انتخابات عادلة”.

وختم الدكاش ” لا خلاص للبنان الا بوحدة الموقف والرؤية والهدف بين القايادات السياسية والحزبية”.

بدوره القى الرئيس السابق لآل الدكاش بيار دكاش كلمة قال فيها: “نقدّر لكم د. جعجع اختياركم للاستاذ شوقي الدكاش لذي يتمتع بمسيرة نضال حزبي ووطني طويل، وأردتموه أن يتبوأ هذا المنصب النيابي باسمكم وباسمنا وباسم الشعب اللبناني ككل، ونحن على يقين أن معدنه لن يصدأ وانه على قدر الثقة والمسؤولية التي اوكلتموه اياها”.

أما المهندس نبيل الدكاش فنوّه باختيار شوقي الدكاش كمرشح للانتخابات لأنه “شخص خرج من بيت لا يملك ارثاً سياسياً ومالياً ضخماً، ودخل الشأن العام عبر حزب القوات اللبنانية فحصد الخصومات والاصدقاء ولكنه بقي ثابتاً في قناعاته لا يُباع ولا يُشترى بثلاثين من الفضة”. وتابع “ان العائلة ستُشكل فريق عمل لا تنتهي مهمته عند اقفال صناديق الاقتراع بل ستبدأ بمهامها بعد اقفال هذه الصناديق وسنواكب شوقي في أعماله ونشاطاته وسنضيء على انجازاته ونصوّب له الأخطاء”. في الختام، شكر شوقي الدكاش الدكتور جعجع وحزب القوات اللبنانية على إيلائه هذه الثقة، فقال :” انا محظوظ ان لدي عائلتين: عائلة آل الدكاش وعائلة حزب القوات اللبنانية، واعدكم أنني سأكون عند حسن ظنكم وأطلب مساعدة كل شخص منكم”. وأكّد ان “النضال مستمر وكسروان بحاجة لنا وأعد الجميع أنني بخدمتهم، فأنا منهم ولهم وسأساهم معهم بالقيام بكل المشاريع الانمائية التي تحتاجها منطقتنا الغالية”.

 

7 أيار "عربي"

محمد سلام

الذكرى الخامسة لذلك اليوم غير المجيد كشفت اكتمال استعدادات إيران  لتنفيذ عملية 7 أيار (مايو) موسّعة على المستوى العربي، تنطلق من ساحة لبنان وسوريا-الأسد لتغطي ساحل البحر المتوسط تسهيلاً للإنقضاض على دول الخليج العربية.  وقد كشف أمين عام حزب السلاح حسن نصر الله عن الخطة رسميا في كلمته بمناسبة ذكرى تأسيس إذاعة الظلمة، التي يسميها نوراً، إذ قال صراحة أن سرايا الشبيحة الأسدية المسماة مقاومة شعبية ستحرر الجولان، الذي حافظ الأسد على احتلاله مدة 45 عاماً.  نصر الله كشف عورة نظام الأسد عندما قال إن جبهة الجولان كانت هادئة عندما كان نظام "الممانعة" قوياً، حيث كان القرار هو تهديم لبنان بدلاً من المقامرة باستقرار نظام الأسد.  وحاضر نصر الله بمستمعيه في الصدق ونقل الحقيقة، مع أن إذاعة الظلمة تمارس الكذب والتلفيق والتضليل جهاراً نهاراً.  أليست إذاعة الظللمة با سيد حسن هي التي أعلنت نبأ سقوط مدينة عالية، تحت ضربات شبيحة حزبك، ومقتل النائب أكرم شهيب الذي كان يقود مقاومة الأرض للمحتلين في العام 2008؟  هل كانت إذاعة الظلمة صادقة حينها، أم كانت تبذل جهداً كاذباً مع سبق التصميم والإصرار لتغطية هزيمة مقاتليك في الجبل الدرزي؟

 والآن، يكشف نصر الله عزماً مزعوماً مضللاً لتحرير الجولان، بدلاً من نظام الأسد المتهالك، فيما يعلن بشّاره، وفق ما ذكرته صحيفة "الأخبار" الإيرانية التوجه الصادرة في بيروت، أنه قرر أن يعطي حزب السلاح "كل شيء ونتحول إلى دولة مقاومة تشبه حزب الله من أجل سوريا والأجيال المقبلة." هكذا، تحديداً "من أجل سوريا والأجيال المقبلة" قرر الأسد أن يعطي حزب إيران "كل شيء" وأن يحوّل الأرض التي يسيطر عليها في سوريا إلى "دولة مقاومة تشبه حزب الله."  ما يقوله الأسد ونصر الله يعني صراحة، ومن دون مواربة، أنهما قررا إبادة  السنّة في الساحل السوري، كي يلحقاه بالدولة العلوية، ومن ثم العمل على ربط علويستان بدولة الفقيه الفارسي في لبنان شرط أن تتمكن هذه الدولة من استكمال القضاء على اللبنانيين السنّة في عرسال والفاكهة والبقاع الشرقي وعكار.

 هذا هو مخطط فارس الذي ينفذه حسن نصر الله، وبشار الأسد مع أتباعهما في لبنان وسوريا.  هو فصل جديد من المخطط الذي بدأ باعتداء شبيحة نصر الله على بيروت في السابع من أيار العام 2008، وفي ذكراه الخامسة تم الإعلان عن توسيعه.  أمام هذه الحقيقة الساطعة، تبدو سخيفة تلك المطالبة بانسحاب مقاتلي حزب السلاح من سوريا، شرطاً لضم ممثليهم إلى الحكومة اللبنانية التي يجري البحث في تأليفها.  المسألة، في بعدها وعمقها، تتعدى شرط الثلث المعطل إياه. وتتعدى شرط شعار "شعب، جيش، مقاومة" وتتعدى ذلك التغني بالحفاظ على المناصفة واتفاق الطائف، وتتعدى المطالبة بتحييد لبنان، تطبيقاً لإعلان بعبدا.  قوى 14 آذار هي، لا غيرها، من طبق المثالثة في كل الحكومات التي ألّفتها وقادتها، على الرغم من تمسّكها المعلن بشعار المناصفة.  من أعطى الثلث المعطل لمعسكر إيران الأسد؟  أما قوى 8 آذار فكانت منسجمة مع نفسها، واضحة مع جمهورها، وعندما حكمت ضمن تشكيلة الميقاتي لم تعط أحداً أي ضمانة، لا ثلث ولا ربع ولا خمس ولا سدس.  لذلك بدت ملفتة، في توقيتها، دعوة النائب سامي الجميل إلى دسترة الحياد. على الرغم من أن أحداً لم يعلن، حتى الآن، رفضه الصريح لها.

 للحياد شروط، تتجاوز سخافة انسحاب مقاتلي حسن نصر الله والبعث وحزب الحردان من سوريا، والنأي بلبنان عما يجري حوله. 

 الحياد شرطه الأساس، لبنانياً، هو حل جيش إيران الذي يحتل بيروت وصيدا وطرابلس، والبقاعات، ومصادرة سلاحه، أقله عملاً باتفاق الطائف، وبقرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1559 الصادر في العام 2004.

 هل إذا سحب نصر الله قواته من سوريا، يصير غير محتل للبنان؟

 السؤال مطروح على الداعين إلى الحياد، كما على الداعين إلى الجهاد والمطالبين بانسحاب قوات نصر الله من سوريا، شرطاً لضم حزب إيران إلى حكومة لبنان.

 بل لماذا صارت قضية اللبنانيين في سوريا، مع أن الاحتلال الفارسي قائم أيضاً في لبنان؟

 بل لماذا يجب على اللبنانيين المسلمين السنّة من معتنقي عقيدة الجهاد تكبّد مشقة السفر إلى سوريا للقتال ضد الاحتلال الفارسي هناك، مع أن أرضهم في لبنان محتلة، ومن قبل العدو الفارسي نفسه الذي يريدون الجهاد ضده على الأرض السورية؟ أليست أرضهم أولى بجهادهم؟ هذا هو السؤال، وهنا مربط الفرس. كيف يتحرر لبنان من الاحتلال الفارسي؟

هذا هو السؤال. وطالما أن فارس تستخدم لبنان منصة لإرسال جيش احتلالها إلى سوريا والسيطرة على حوض البحر الأبيض المتوسط ونفطه، فذلك يعني أن تحرير لبنان من الاحتلال الفارسي سيكون له أيضاً تأثير إيجابي مباشر على مسار ثورة الشعب السوري، وقد يكون تأثيره أبلغ من توجّه بضعة أفراد من لبنان إلى الأرض السورية للجهاد هناك، خصوصاً أن الأخوة السوريين قالوا بصراحة إنهم ليسوا بحاجة إلى عديد.

 حتما يجب أن نؤيد الثورة السورية ضد نظام الممانعة الفارسي. هذا موقف ثابت ومبدئي لا نقاش فيه.  ولا يستطيع أي مسلم، حتماً، رفض الدعوة إلى الجهاد لأنها فرض من فروض الله.

 ولكن السؤال المطروح هو: أين تكمن أولوية الجهاد بالنسبة للبنانيين السنّة. على أرضهم المحتلة أم على أرض سوريا؟ البعض يرى أنه من الأجدر باللبنانيين أن يجاهدوا في سبيل تحرير أرضهم  من الاحتلالات كلها طالما أن دولتهم الإسمية لا تبذل أي جهد في هذا الإطار. ألا تحتل جيوش فارس أرض لبنان؟  ألا تنطلق جيوش فارس إلى الأرض السورية من أرض لبنان؟

لذلك، وانطلاقا من حقيقة وقوع بعض الأرض اللبنانية السنية تحت الاحتلال الفارسي، تبدو الدعوة إلى جهاد لبنانيين سنّة ضد القوات الفارسيّة في سوريا بمنزلة لزوم ما لا يلزم.

لزوم ما يلزم، فعلاً لا قولاً، قد يكون برأي البعض في جهاد اللبنانيين السنة على أرضهم اللبنانية لتحريرها من الاحتلال الفارسي-الأسدي، إلا إذا كان هناك من يعتقد أن جيش نصر الله هو قوة احتلال في سوريا فقط، أما في لبنان فهو مجرد شرطة سياحية في صيدا، وبيروت، وطرابلس، والبقاعات، وقد يُعهد إلى هذا الجيش الفارسي أيضاً بأمن "بلاجات" السباحة ومسابقات ملكات جمال منتجاتنا الزراعية الراكدة –الحشيشة ضمناً-  تعزيزاً لموسم السياحة والاصطياف.  بالعودة إلى مطلب الخروج من سياسة المحاور، لا بد من الإشارة إلى أن الحياد مطلوب فعلاً لا قولاً، أقله لإنقاذ القطاع المصرفي اللبناني من إزدواجية النظام السياسي التي تهدد بضرب سريتنا المصرفية، ما ينعكس سلباً على قطاعنا المصرفي الذي يؤمن أكبر دخل لهذا الشعب الفقير.  جوهر مفهوم السرية المصرفية يقوم على الحياد السياسي التام للدولة التي تعتنق هذا الخيار، كي لا تتحول إلى مقبرة لتبييض الأموال، وتجارة المخدرات، وتمويل الإرهاب.  لذلك تتشدد سويسرا بحيادها السياسي التام حيال جميع القضايا في العالم، وهي ليست عضواً في أي منظمة دولية أو إقليمية كالأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي. حتى اللجنة الدولية للصليب الأحمر هي جمعية إنسانية سويسرية بالكامل (بالكامل) ولا مشاركة فيها لأي مكون غير سويسري.

هكذا، استطاعت سويسرا أن تبني سريتها المصرفية من دون أن تغامر باتهام قطاعها المصرفي، أو المالي، بالتورط في أي موبقات.

لذلك، على لبنان أن يحسم أمره. فإذا أراد الحفاظ على سريته المصرفية وقطاعه المصرفي "المنتعش" عليه أن يختار الحياد الكامل، لأن أي خيار أدنى من الحياد السياسي الكامل سيؤدي في النهاية إلى المطالبة بإلغاء السرية المصرفية اللبنانية، مع ما يعنيه ذلك من تأثير على القطاع المصرفي اللبناني. لم يعد لبنان قادراً على اعتناق خيار "نصف حامل" في السياسة، والاقتصاد، والمال ... والمقاومة والتحرير.

 إذا كان لبنان دولة سيدة، كما يزعم، فلماذا يقبل بوجود قوة احتلال فارسي على أرضه؟

 وإذا كانت مقاومة الاحتلال الإسرائيلي هي "حق حصري" مزعوم لجيش فارس بقيادة نصر الله، فلماذا لا تكون مقاومة الاحتلال الفارسي أيضاً حقاً لبقية اللبنانيين، أو للراغبين من بقية اللبنانيين؟

 وإذا كان لبنان، كما يزعم، دولة سيدة حرة مستقلة عضوة في جامعة الدول العربية والأمم المتحدة، فلماذا يسمح بإقامة خمس محطات تلفزيونية-أمنية على أرضه متخصصة بالتآمر الفارسي على دول عربية؟

 السؤال موجه إلى وزير الإعلام في الحكومة المتصرفية وليد الداعوق:

 =س= هل منحت وزارة الإعلام "اللبنانية" رخص تشغيل وبث لقناة "آسيا" لصاحبها العراقي أحمد الجلبي، وقناة "الاتجاه" الناطقة باسم "حزب الله-العراق" وقناة "نبأ" التي تدير المؤامرة الإيرانية على السعودية بإشراف السعودي الشيعي المدعو فؤاد إبراهيم، وقناة "المسيرة" الحوثية، وقناة "عدن لايف" اليمنية الجنوبية؟

 =س= هل لدى وزارة الإعلام اللبنانية ملفات بعناوين المحطات الخمس التي تعمل من جمهورية نصر الله ذات السيادة في ضاحية بيروت الجنوبية، وتبث من الأراضي اللبنانية؟؟؟؟

 =س= هل لدى وزارة الإعلام، دائرة المراسلين الأجانب، ملفات بأسماء العاملين في المحطات الخمس، من لبنانيين وغير لبنانيين؟؟؟؟

 =س= بل السؤال الأكثر أهمية هو: من هي الجهة التي سمحت لمديري وطواقم هذه المحطات الإعلامية-الإستخبارية بالدخول إلى لبنان والإقامة على أرضه، والتسلل إلى إدارة قطاعات غير إعلامية فيه، بعضها مصرفي؟؟؟؟

 =ج=: المحطات الإعلامية-الأمنية الخمس هي جزء من الأدوات التي جمعتها فارس على أرض لبنان لتطلق منه مخطط 7 أيار (مايو) العربي. فهل يتحمل لبنان إرتدادات هذا التورط الذي يجري على أرضه، وبمعرفته، ورضاه؟

 =س= بل السؤال الأكثر خطورة هو: هل تدرك الدول العربية المستهدفة بهذا الحراك الفارسي إنطلاقاً من الأرض اللبنانية بأنها ستجد نفسها تواجه الحرس الثوري الإيراني في شوارع حواضرها إذا خسرت المعركة لصالح إيران على شواطئ المتوسط

 هو 7 أيار عربي، وقد استعدت له إيران فيما تعمل مصر الأخوان على تطبيع نفوذ فارس في الشرق عبر دعوة رئيسها مرسي إلى مشاركة طهران في مؤتمر رباعي يبحث شؤون العرب.

 هو 7 أيار عربي، يهدف إلى ضرب السنّة حيثما وجدوا، فيما صار سنّة السوق يعتبرون أن الخضوع للاحتلال هو عنوان لاستقرار يؤدي إلى ازدهار الجيوب، وإن بضمور الكرامات.

التحدي تجاوز الكرامات وصار يصيب الوجود في ذاته: سيطرة فارس على سواحل المتوسط تعني نهاية العرب السنّة ... من المحيط إلى الخليج.

 

الرسائل الإسرائيلية واستحالة التسوية السياسية

شارل جبور/جريدة الجمهورية

حسمت كلّ من المعارضة السورية والولايات المتحدة الأميركية موقفها بعد أقلّ من 24 ساعة على الكلام الذي صدر عن وزير الخارجية الأميركية جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف بدعوة النظام السوري ومعارضيه إلى الحوار برعاية دولية برفض أن يكون الرئيس السوري جزءاً من أيّ حكومة انتقالية سوريّة مقبلة، هذا الحسم الذي يؤكّد استحالة عودة عقارب الساعة الدولية والعربية والسورية إلى ما قبل اندلاع الثورة السورية.

أهمّية الموقف الأميركي أنّه يضع حدّاً لكلّ المناخات التي يعمل محور الممانعة منذ حوالي الشهر تقريباً على تعميمها من أنّ المجتمع الدولي تراجع عن مطلب إسقاط النظام السوري، وأن لا حلّ بمعزل عن هذا النظام الذي استعاد توازنه وحضوره.

والهدف من وراء نشر هذا المناخ محاولة ضرب معنويات الثوّار في اللحظة التي يشنّ فيها محور الممانعة هجمة غير مسبوقة على مواقع المعارضة في محاولة لتحقيق إنجازات على الأرض تسبق لقاء القمّة بين الرئيسين الأميركي والروسي، هذا اللقاء الذي بدأ الحديث عنه قبل أكثر من شهرين على انعقاده وكأنّه "سيشيل الزير من البير"، وأنّه محطة حاسمة على مستوى الأزمة السورية، فيما اللقاء سيكون أكثر من عادي، وما قبله لن يختلف عمّا بعده، ومجرّد رقم إضافي على القمم بين الجانبين، والأيام ستثبت ذلك، والدليل لقاء كيري-لافروف.

ويندرج رهان محور الممانعة على لقاء أوباما-بوتين في سياق إيهام هذا المحور نفسه بأنّه سيشكّل محطة على طريق إنهاء النزاع الذي لم يعد يقوى على الاستمرار فيه، لأنّ الوقت لا يلعب إطلاقاً لصالحه، ما جعله أشبه بالغريق الذي "يتعلق بحبال الهوا"، خصوصاً أنّه لو "بدّها تشتّي كانت غيّمت"، وبالتالي ما استحال منذ اندلاع الثورة لم يعد ممكناً لا اليوم ولا غداً، وكلّ المؤشرات تثبت أنّ الحسم غير وارد وأنّ الصراع سيبقى مفتوحاً إلى حين تقرّر واشنطن تزويد المعارضة بالسلاح الذي يمكّنها من قلب الطاولة نهائيّا.

ويبدو أنّ ما لم تتنبّه إليه موسكو أو غيرها أنّه لا يوجد أيّ شخصية في المعارضة السورية من وزن أنور السادات أو ياسر عرفات باستطاعتها، حتى لو أرادت، مدّ اليد إلى النظام من أجل تسوية سياسية، هذه المعارضة التي قد تجد نفسها أقرب إلى عقد اتّفاقية سلام مع إسرائيل ومصافحة بنيامين نتنياهو على مصافحة بشّار الأسد، الأمر الذي يرجّح إبقاء الصراع مفتوحاً حتى يتمكّن أحد الطرفين من الحسم، وكلّ كلام آخر هو للاستهلاك السياسي-الإعلامي الذي يستند إلى إنجازات ميدانية وهميّة في عمليات كرّ وفرّ لا تنتهي.

وجاءت الضربة الإسرائيلية لتزيد من إحراج محور الممانعة، كون عدم ردّه يعني سقوط كلّ نظرية ما يسمّى بتوازن الرعب، خصوصاً أنّ الهجوم استهدف الثلاثي إيران (تدمير السلاح الإيراني) وسوريا (قصف قلب العاصمة السورية) و"حزب الله" (قطع طريق التسلّح على الحزب) في الوقت نفسه، علماً أنّ الرسائل الإسرائيلية من وراء الضربة تكمن في الآتي:

أوّلاً، التذكير بالخطوط الحمر الممنوع تجاوزها، هذه الخطوط التي عمل النظام السوري نفسه على مدى خمسة عقود بالمحافظة عليها في دمشق وبيروت.

ثانياً، رسالة واضحة إلى طهران بأنّ بلوغها النووي سيعرّضها لهجوم مماثل وفقاً للقاعدة نفسها: ممنوع تجاوز الخطوط الحمر في السلاح النوعي لـ"حزب الله"، وفي الكيماوي السوري، وفي النووي الايراني.

ثالثاً، عدم الرهان على أيّ تمايز أميركي-إسرائيلي في القضايا الاستراتيجية والمصيرية بالنسبة لتل أبيب، حيث أثبتت الضربة الأخيرة أنّ الولايات المتحدة على استعداد لإعطاء الضوء الأخضر لإسرائيل من أجل تدمير المفاعل النووي الإيراني متى رأت ذلك مناسباً، أو أنّ الخطر بات داهماً.

رابعاً، توجيه رسالة إلى محور الممانعة مفادُها أنّ أيّ محاولة لخربطة المساعي السلمية لن تكون نتيجتها أقلّ من إسقاط النظام السوري، هذه المساعي المتصلة بمحاولة واشنطن تحقيق تسوية فلسطينية-إسرائيلة على أساس المبادرة القطرية للسلام التي ترتكز على المبادرة العربية، مع فارق إدخال مسألة تبادل الأراضي بين الجانبين بغية إعادة تحريك هذه المبادرة وإنعاشها، لأنّ من الأهداف الأميركية في هذه المرحلة إحياء هذا المسار في ظلّ ظروف موضوعية مؤاتية للغاية بين إسرائيل وتركيا، وبين الأخيرة والأكراد، فضلاً عن وضع داخليّ فلسطيني وحاجة أميركية لتحقيق اختراق في أبرز وأقدم ملفّ صراعيّ في المنطقة، والأهمّ كون الطرف الذي يعمل دوماً على نسف المحاولات السلمية منشغلاً بالمعركة السورية التي تحوّلت بالنسبة إليه إلى وجودية، وهو يحاذر أو بالأحرى لا يملك ترفَ فتح جبهة إضافية من وزن المواجهة مع إسرائيل.

والدليل كلام السيّد حسن نصرالله الذي أحبط جمهور الحزب بعدما كان ينتظر منه إعلان "الحرب الشاملة"، هذه الحرب التي استعاض عنها بجرعة معنويات من قبيل استعداده لاستلام "أيّ سلاح نوعيّ"، وتقديمه "الدعم المعنوي والمادي لتحرير الجولان".

 

«الأرثوذكسي» «خرطوشة» للمواجهة المذهبية الآتية؟

طوني عيسى/جريدة الجمهورية

يَغرق مشروع «اللقاء الأرثوذكسي» في رمل الألغاز. لكنّ سِحره وسرَّه في يدِ الرئيس نبيه برّي لا سواه: هو يخنقه في القمقم... ولكن، هل مَن يفرك الفانوس ذات يوم ليس جميع الرافضين لـ"الأرثوذكسي" علمانيين أو شبه علمانيين. فبينهم أرباب معسكرات مذهبية عتيقة يدافعون عن مكتسباتهم. وليس جميع المنادين بـ"الأرثوذكسي" حرصاء على التمثيل المسيحي، ففيهم أيضاً أرباب معسكرات مذهبية متحجِّرة يصارعون لمكتسباتهم. ولطالما اعتاد المعسكران تجاوز التمثيل المسيحي، والتجرّؤ على بكركي وتجاهل نداءاتها لتصحيحه، حتى استحقاق 2009. فلماذا قرّر أحد هذين المعسكرين، أي المعسكر الشيعي، فجأة، إدخال "الأرثوذكسي" على المعادلة، إذا كان هذا سينتقص من مكاسبه المحققة على مدى سنوات منذ الطائف؟ يجدر التساؤل أولاً: إذا أجريت الانتخابات وفق "الأرثوذكسي"، فمَن سيفوز داخل كل طائفة؟ وتالياً، ما المحور السياسي الذي سيحقق الغالبية في المجلس؟

التحليلات تتقاطع: وفقاً للنظام النسبي، ستخوض الأحزاب والتيارات معاركها بلوائح كاملة على مستوى 128 نائباً، إذا بقي العدد إيّاه، ولا مجال للمنفردين. ففي الطائفة الشيعية يتقاسم المقاعد "أمل" و"حزب الله" حصراً. والتمثيل المسيحي يُحصر مبدئياً بمحورين: لائحة "التيار الوطني الحر" و"المردة"، ولائحة "القوات اللبنانية" والكتائب، إلاّ إذا طرأت عناصر غير متوقّعة.

ولدى الدروز تُحسَم المعركة بلائحة النائب وليد جنبلاط وحده، بمن يضمّه إليها. وأما لدى السنّة، فلائحة "المستقبل" والقوى السنّية التي يتحالف معها ستفوز بالغالبية، ولكن سيصل نواب من لائحة 8 آذار السنّية، ولو قلائل.

في المحصّلة، وفق حسابات الخبراء، ستنشأ غالبية للفريق الشيعي بكامل نوابه، وقرابة نصف المسيحيين، وأقلية سنّية، وفي الوسط (ربما) كتلة درزية. وهذا ما يجعل الغلبة الإجمالية في مصلحة 8 آذار.

وفي تقدير تيار "المستقبل" إن "حزب الله" يبيّت هدفاً سياسياً ومذهبياً من خلال طرحه "الأرثوذكسي". فهو يريد تفتيت مكوّنات "14 آذار" بسحب القوى المسيحية جميعاً إلى عنوان جذّاب طائفياً، ما يؤدّي إلى انفكاكها عن التحالف وتقوية المحور السوري - الإيراني. فالمجلس النيابي المقبل، إذا تمت الانتخابات في مدى 6 أشهر أو 9، لن يقرّر مصير الحكومة وينتخب رئيساً للجمهورية فحسب، بل، وقبل أي شيء آخر، سيحدِّد تموضع لبنان في الصراع الحسّاس الدائر في سوريا، وهو صراع مصيري ليس لسوريا وحدها، بل للبنان أيضاً. وهنا ربما يكمن السرّ الحقيقي الذي دفع بعضهم إلى إيقاظ "الأرثوذكسي"، الذي سبق لبعض الحقوقيين والمنظّرين الدستوريين أن طرحه أكاديمياً، والذي نام في أدراج مراكز الأبحاث كأحد الخيارات المنبوذة، حتى إن "بطريرك 14 آذار" مار نصرالله بطرس صفير، عندما طالب بأن "تنتخب كل طائفة نوابها، لأن الدستور يعطينا 64 نائباً"، سمِعَ من أبنائه الآذاريين كلاماً وصل إلى حدّ الخروج عن اللياقة. وأمّا الآخرون فسارعوا إلى "طبخة الأمر الواقع" مرة أخرى. في تلك الأزمنة، كانت "طبخات الأمر الواقع" السنية - الشيعية ترجمة لزمن التفاهم السعودي - السوري. لكن هذا التفاهم أسقطته حرب الحياة أو الموت في سوريا، وتورُّطُ اللبنانيين في ضفّتيها. وبات مستحيلاً تكرار الصفقات المعتادة لتقاسم النفوذ المذهبي في الداخل، على حساب المسيحيين (وربما الدروز لولا مهارة جنبلاط). وبات بعضهم يرى أن من مصلحته الإفادة من الورقة المسيحية، وفق معادلة أخرى. لقد عثر الفريق الشيعي على ضالّته في "الأرثوذكسي". إرتاح إلى إخراجه من الأرشيف كورقة احتياط، ووضعه على الطاولة في حالة وسطى بين الحياة والموت. ولاحقاً يقرّر: هل يُميته أم يُحْييه؟ فالأمر منوط بما ستفرزه نتائج الصراع المذهبي الدائر في سوريا. إذا اتجه الصراع السوري إلى تسوية سياسية بين المحورين الدوليين: واشنطن وموسكو، والمحورين الإقليميين: إيران والسعودية، وأدركت تركيا حدودها، فإنّ تسوية "س - س" اللبنانية قد تُبعَث حيّة، ويختنق "الأرثوذكسي" في القمقم. وأما إذا واصل جيش الرئيس بشار الأسد و"حزب الله" معركتهما المشتركة، وبدأت ترتسم علامات الطوبوغرافيا في الجبال والأودية والسهول من ريف دمشق وحمص وجرود الهرمل وعكّار إلى بحر طرطوس، فـ"الأرثوذكسي" قد يكون خرطوشةً في المعركة الأخيرة، وواحدةً من علامات المرحلة. وإذ يتحدّث السفير البريطاني توم فلتشر عن سايكس - بيكو إقليمي وطائفٍ ثانٍ لبناني، فإن "الأرثوذكسي" يبدو سابقاً لعصره... من أقاليم العراق وجبال كردستان إلى جبال طوروس ولواء الإسكندرون وصولاً إلى فقش الموج على المتوسط.

 

قانون 13/4/2013، ألا يُخالف الدستور

سليم العازار/جريدة الجمهورية

من الراهن ان مجلس النواب الحالي قد تمّ انتخابه في حزيران 2009 انفاذاً للقانون رقم 25/2008 ومدة المجلس محدّدة بالأعراف الدستورية بأربع سنوات، ولا يجوز اطالتها ولا التلاعب بها، قصداً أو عن غير قصد، مباشرةً أو مواربة، كما بيّنا في مقال صغير سابق نُشِر في «النهار» في 12/4/2013 وكما قاله قبلاً وصراحة المجلس الدستوري نفسه سنة 1996 في قراره رقم 4.

لا مجال قانونياً للمجلس الدستوري إلاّ ان يُبطل قانون 13/4/2013 لمخالفته الدستور

ومن الراهن أيضاً ان مجلس النواب أصدر أخيراً قانوناً نُشِر في 13/4/2013 قضى بموجبه بتعليق، ما يعني تمديد، مهلة الترشيح حتى 19/5/2013، أي خلافاً للمهلة المحدّدة اصلاً في القانون رقم 25 حتى نهاية الساعة الأخيرة من يوم 9/4/2013، أي حتى ستين يوماً قبل الموعد المعيَّن في 9/6/2013 لاجراء الانتخابات، على ما يستفاد من أحكام المادة 49 من القانون رقم 25، كما ألغى قانون 13 نيسان المادة 50 أيضاً من القانون المشار إليه التي تنص على انه إذا انقضت مهلة الترشيح ولم يتقدم لمقعدٍ معين الّا مرشّح واحد، يُعتبر هذا المرشَّح فائزاً بالتزكية وتوجِّه الوزارة كتاباً إلى رئيس مجلس النواب.

ولما كان بعض اللبنانيين، وعددهم يربو على خمسة وعشرين على ما قيل لنا، قد قدموا ترشيحهم وفقاً للأصول المنصوص عنها في المادة 47 من القانون رقم 25، وقُبِل ترشيحُهم رسمياً بعدما عجّل كل منهم الضمانة المحددة بستة ملايين ليرة وأدى أيضاً الرسم المالي المتوجّب على ترشيحه، وقدره 2.000.000 ليرة لبنانية (مليونا ليرة) وهذا المبلغ هو ايراد للدولة ولا يعاد في أي ظرف إلى من دفعه، ولما كان وزير الداخلية - وشهدَ شاهد من أهله - قد أقرّ بتصريح علنيّ له في وسائل الاعلام بأنّه كان عليه ان يُعلِنَ مَن ترشَّح وفقاً للأصول من دون ان ينافسه أحد حتى انتهاء مهلة الترشيح المحددة في القانون، فائزاً بالتزكية وذلك انفاذاً لأحكام المادة 50 الصريحة والواجبة الوجوب من القانون رقم 25، التي كان مفعولها القانوني قد اكتمل فنشأ منها حقّ شخصي مكتسب ونهائي للمرشحَّين الذين تقيّدوا بها، الّا انه لم يفعل، ولما كان اكثر من عشرة نواب قد قدَّموا امام المجلس الدستوري وضمن المهلة القانونية، طعناً بالقانون المشار اليه الصادر في 13/4/2013 طالبين إبطاله لمخالفته الدستور، وبناءً عليه:

أولاً: في عدم دستورية القانون كله الصادر في 13/4/2013:

حيث ان قانون 13/4/2013 الذي علّق المهل الإلزامية المنصوص عنها في القانون رقم 25/2008، وجعل الفترة الممتدّة بين اجراء الانتخابات في 19/5/2013 وموعد انتهاء أجَل المجلس في 19/6/2013 شهراً واحداً فقط، قد خالف أحكام المادة 42 الصريحة من الدستور، وهذا نصّها:

"تجرى الانتخابات العامة لتجديد هيئة المجلس في خلال الستين يوماً السابقة لانتهاء مدة النيابة".

وقد اعتمد أيضاً القانون الرقم 25 هذا النص في المادتين 43 و49 منه دلالةً على أهميته، ويكفي كل ذلك طبعاً، المجلس الدستوري لإبطال قانون 13/4/2013 لمخالفته الصريحة للمادة 42 من الدستور بعدما طعن به امامه عشرة نواب وفقاً للأصول.

ولا يُردّ، كما يقول بعضهم، ان هذا التعليق أو التمديد هو تمديد تقنيّ تفرضه الظروف، وذلك للسببين الآتيين:

1 - لأن التمديد التقنيّ اخترعه الشُطّار من السياسيين الذين يحسنون التلاعب بالقانون أو الاحتيال عليه، وهو بدعة إذ لا وجود له في الدستور أو في ايّ قانون، وليس من مبرّرٍ حقيقي للتمديد إلاّ القوة القاهرة أو الأحوال الطارئة التي لا يمكن توقّعها، وهي تأكيداً غير متوافرة الآن على رغم وجود التشنُّج المعروف والمزمن في الرأي العام على مدى سنوات نتيجة الخلافات المستعصية بين السياسيين.

2 - لأن سبب مداهمة الوقت للسياسيين وعدم اشتراعهم قانوناً جديداً عادلاً يُرضي جميع الفئات المتناحرة، رغم مرور السنوات، مردُّه تقاعس السياسيين أنفسهم عن السعي جدياً إلى الاتفاق على مثل هذا القانون المرتجى، ولا يُقبَل تبعاً من الذين أمعنوا في التسبُّب بإيجاد هذا التشنّج عن سوء نية، أو قلة احتراز ان يطلبوا تمديد المهل خلافاً للدستور، لأنه لا يسع الشخص ان يتذرّع بخطئه لينال أي مطلب أو حق، عملاً بالمبدأ القانوني القديم والمعمول به حتى اليوم nemo auditur propriam turpitudinem allegans.

وعليه، فإنه لا مجال قانونياً للمجلس الدستوري إلاّ ان يُبطل قانون 13/4/2013 لمخالفته الدستور وان يُبطل أيضاً ابطاله للمادة 50 من القانون رقم 25، التي تعتبر ان المرشَّح الذي لم ينافسه احد، فائزاً حكماً بالتزكية بقوة القانون وذلك لأنه نشأ له منها حق شخصي مكتسب لا يجوز في أي حال حرمانه منه، لا سيّما وأنه دفع الرسم المالي، المقدر بمليوني ليرة، لا يمكنه في أي حال استرجاعه.

أمَّا قول رئيس المجلس الدستوري العلني على شاشة إحدى قنوات التلفزة من أنّ ما ورد في قانون 13/4/2013 من إلغاءٍ للمادة 50 من القانون رقم 25 قد لا يكون مخالفاً للدستور ولا يستوجب بالتالي الإبطال، فإنَّنا نأسف ان يصدر مثل هذا التصريح عن أكبر القضاة الذي يُفترض فيه ان يكون قدوةً للآخرين، إذ لم يتقيّد بالأصول التي توجب عليه دائماً التحفّظ وتُحرِّم عليه ان يُعطي رأياً مسبقاً في قضيةٍ معروضةٍ أو قد تُعرَض عليه، فضلاً عن ان المادة 50 المشار إليها التي تعتبر المرشَّح لمقعد معيَّن فائزاً حكماً بالتزكية بعد انقضاء مهلة الترشيح، مرتبطة في الواقع والمنطق ارتباطاً وثيقاً بأحكام المادتين 43 و49 من القانون رقم 25 اللتين تحدّدان هذه المهلة بستّين يوماً تسبق انتهاء ولاية مجلس النواب، وتبعاً، فإن المادة 50 مرتبطة أيضاً بأحكام المادة 42 من الدستور المصاغة بنصّ مشابه.

وعليه، فإن إبطال قانون 13/4/2013 - وهو واجب - يؤدي حتماً إلى إبطال إلغائه المادة 50 من القانون رقم 25، خلافاً لما لمَّح إليه حضرة رئيس المجلس الدستوري.

ثانياً: واستطراداً، في المرجع المختص لإعلان المرشّح لمقعد معيّن والذي لم ينافسه عليه أحد رغم انقضاء المهلة، فائزاً بالتزكية:

يقول أحد المقربين من بعض أعضاء المجلس الدستوري وعن لسانه إن المرجع المختص لإعلان المرشّح لمقعد معيّن دون ان ينافسه أحد، فائزاً بالتزكية، هو مجلس شورى الدولة بذريعة ان الانتخابات لم تجرِ بعد، وان المجلس الدستوري لا يصبح مختصاً ما لم تحصل فعلاً الانتخابات.

ولكن:

1 - ان المادة 19 من الدستور التي أوجدت المجلس الدستوري أناطت به البت في النزاعات - هكذا - والطعون الناشئة عن الانتخابات النيابية ولم تفرّق بين تلك التي تحصل عند الشروع بالانتخابات وتلك التي تحصل بعد انتهائها.

2 - ثمَّ ما الفرق بين شخصٍ ترشَّح للنيابة وفاز بالتزكية بقوة القانون ونشأ نزاع بينه وبين وزير الداخلية الذي يمتنع عن اعلان فوزه بالتزكية على رغم انقضاء مهلة الترشيح، وشخصٍ ثانٍ ترشَّح للنيابة ونافسه آخر ينكر عليه هذا الفوز، ألسنا في الحالتين في نزاعٍ في موضوعٍ انتخابي؟...

هل في الحالة الأولى يكون الاختصاص للنظر في النزاع من صلاحية مجلس الشورى وفي الحالة الثانية من صلاحية المجلس الدستوري؟ في حين ان المادة 19 من الدستور لم تنصّ كما سبق بيانه، على هذه التعقيدات ولم تفرّق بين الحالتين.

Quel est le bιnιfice qu’on tire de cette subtilitι inutile et agaηante ?

ثمَّ قبل انشاء المجلس الدستوري، وعندما كان المجلس النيابي نفسه ينظر في النزاعات الانتخابية النيابية، هل كان يحيل إلى مجلس الشورى حق النظر بصحة فوز أي مرشَّح بالتزكية تمتنع وزارة الداخلية عن اعلان فوزه، أم كان ينظر في النزاعات كلّها وحده؟!... وهل أن المجلس الدستوري لم يرث كل الحقوق التي كانت تعود للمجلس النيابي في هذا الموضوع؟...

3 - ثم، إن اجتهاد مجلس الشورى المستمر هو ان كل ما يتعلّق بالانتخابات النيابية، أكان عائداً إلى ما قبل الشروع فيها أو بعد الانتهاء منها، يبتُّ فيه المجلس الدستوري وحده.

4 - وفي كل حال وعلى افتراض قطعاً لكل جدل، ان المجلس الدستوري، لم يبطل قانون 13/4/2013، ولم يبطل ما ورد فيه من إلغاءٍ للمادة 50 من القانون رقم 25، بل أبقى على إلغائها، فإنّ هذا الإلغاء لا يمكن ان يكون له مفعول رجعي - وهو في كل حال لم ينصَّ على ذلك - لأن المادة 50 قد نتج عنها واكتمل بقوة القانون وفي الوقت الذي كانت سارية المفعول إلزاماً وقبل إلغائها، حق شخصي مكتسب ونهائي لكل من ترشّح في ظلّها من دون ان ينافسه أحد، ما يجعله فائزاً حكماً بالتزكية.

أمّا إذا صحَّ ما يقوله البعض من ان المجلس الدستوري سوف ينفُذ من الطعن بقانون 13/4/2013 الحاوي إلغاء المادة 50 من القانون رقم 25، إلى إلغاء كامل القانون رقم 25 والقوانين التي بُنيَ عليها، فإنه عندئذٍ سوف يوقع البلاد التي لم يعد بالامكان حكمها بتركيبتها الحالية، في الفراغ الكامل المؤدي إلى الكارثة المخيفة التي لا يعرف مداها إلاّ الله، فالخطأ يجرُّ دائماً إلى خطأٍ أفظع.

 

بوتين عرض وكاميرون خيارات ممكنة لتسوية الازمة في سوريا

وطنية - اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، انه ناقش مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي يزور روسيا، "خيارات ممكنة" واجراءات مشتركة ينبغي اتخاذها لحل الازمة السورية.

ونقلت الوكالات الروسية عن بوتين من مقره في سوتشي على ساحل البحر الاحمر قوله "بمبادرة من رئيس الوزراء، ناقشنا خيارات ممكنة لاحراز تطور ايجابي بالنسبة للوضع في سوريا، واجراءات ملموسة في هذا الخصوص".

 

 

18 فتاة تونسية يجاهدن بالنكاح في سورية و4 سوريات مع أمهن انتحرن حرقاً بعدما اغتصبهن "المجاهدون"  

مفتي تونس عن فتوى العريفي: ليست جهاداً بل بغاء وزنى!

 راقصة سابقة تشرف على الفتيات المجاهدات بالنكاح والعريفي يتراجع

علماء الأزهر: فتوى "جهاد النكاح" تجارة رقيق "وزواج" غير شرعي

سلمى اللومي: توريط تونسيات بـ"جهاد النكاح" في سورية عار على تونس

الشيخ سرحان: بعضهم يريد العودة بمجتمعاتنا إلى الجاهلية - زنا صريح

 القاهرة - محمد خليل: السياسة

 بعد فتاوى مرفوضة من جانب بعض رجال الدين مثل فتوى "ارضاع الكبير", وفتاوى تحريم ركوب المضيفة للطائرة دون محرم, وغيرها من الفتاوى التي أطلقها من يسمون أنفسهم بمشايخ تيار الاسلام السياسي, أثارت "فتوى" مفزعة من جانب البعض تدعو الفتيات المسلمات الى الجهاد ضد النظام الحاكم في سورية عن طريق الترفيه عن من يسمون أنفسهم "مجاهدين في سبيل الله", لاسقاط بشار الأسد, اشمئزازًا من جانب المسلمين الذين رأوا فيها استغلالا للدين ومتاجرة به, وصرفه عن طريقه القويم, واستمتاعا محرما بالفتيات المسلمات, من جانب رجال ليسوا أهلا للفتوى, بل يستغلون مواقعهم للاضرار بالاسلام وتشويه صورته, وتحقيق أطماع جنسية ما أنزل الله تعالى بها من سلطان.

وكانت فتيات تونس الأكثر استجابة لهذه الفتوى فقد استجابت أكثر من 18 فتاة تونسية لها وسافرن الى سورية عن طريق "وكلاء" لشيوخ تيار الاسلام السياسي, ومنهن من هربن من منزل الأسرة وتركن ما يفيد أنهن يجاهدن "نكاحا" في سورية, ومن الرجال من تأثر بالفتوى فأصطحب زوجته أو أخته وذهب بها الى سورية لتجاهد معه هناك, هو بالسلاح وهي بالجسد.

وقد نشرت جريدة عربية تصدر في لندن , قصة تونسي سافر مع أخته لـ "يعينها" على جهاد "النكاح" في سورية.

 المجاهدات اغتصاباً

 ونشرت وكالة "دام برس" اواخر مارس الماضي, خبرًا عن انتحار سيدة سورية وبناتها الأربع بعدما اغتصبهن "المقاتلون" عدة أيام بحجة "نكاح الجهاد", وقالت الوكالة: ان السيدة السورية احرقت نفسها مع بناتها الاربع بعد أن اغتصبها مسلحو "الثوار" مع بناتها الأربع متذرعين بفتوى جهاد النكاح وتناوب عليهن أكثر من 20 مسلحا من جنسيات مختلفة".

وتناقلت وسائل الاعلام العربية والعالمية مؤخرا نبأ عن اختطاف فتاة تونسية قاصر في ال―سادسة عشرة من عمرها من قبل موالين لجبهة "النصرة" لارسالها الى سورية للقيام بواجبها في "جهاد النكاح", مشيرة الى ما كشف عنه مسلح تونسي في سورية يدعي "أبو قصي" من وجود 13 فتاة تونسية انخرطن فيما يعرف بجهاد النكاح وتشرف عليهن امرأة تدعى "أم جعفر" كانت في الأصل تعمل راقصة ومقدمة برامج في قناة "غنوة" الفضائية.

 شيوخ السلفية

 في أعقاب انتشار تلك الأخبار المفزعة, هاجم التونسيون "شيوخ السلفية", الداعين الى تلك البدعة, ووصفت سلمى اللومي - القيادية في حزب "حركة نداء تونس" المعارض, توريط فتيات تونسيات في ما يُسمى ب―"جهاد النكاح" في سورية ب― "العار على تونس", وقالت "للأسف الشديد, يجري استقطاب تونسيات صغيرات وارسالهن الى سورية للجهاد بالنكاح من خلال الزواج لبضع ساعات مع الجهاديين هناك".

ورفض نور الدين الخادمي, وزير الشئون الدينية في تونس, في تصريحات اذاعية فتاوى "جهاد النكاح", مشيرا الى أن الفتاوى لا بد أن تستند الى مرجعيتها العلمية والمنهجية والموضوعية, داعيا التونسيين الى تكثيف الاحاطة بأبنائهم وتوعيتهم بخطورة الانجراف وراء هذه الدعوات التي تستغل انعدام الفكر النقدي, ونقص الثقافة الدينية لديهم من أجل زرع أفكار التعصب والكراهية, وارسالهم الى بلدان تعيش صراعات داخلية بدعوى الجهاد.

 المفتي.. بغاء وفساد

 وأعلن الشيخ "عثمان بطيخ" مفتي الجمهورية التونسية, أن 16 فتاة تونسية "تم التغرير بهن وارسالهن" الى سورية من أجل "جهاد النكاح" معتبراً أنه " نوع من البغاء" و"فساد أخلاقي", وقال في مؤتمر صحافي: "الأصل في الأشياء أن البنت التونسية واعية, عفيفة, تحافظ على شرفها, وتجاهد النفس لكسب العلم والمعرفة", موضحا أن الجهاد نوعان هما "جهاد لمقاومة المحتل, وجهاد النفس وهو الجهاد الأكبر".

أما حكومة النهضة التي تنتمي الى تنظيم الاخوان, فقد صرح رئيس وزرائها "علي العريض" بأن حكومته لا يمكنها قانونا منع مواطنيها من السفر للقتال في سورية, وهو موقف اعتبره معارضون تهربا من المسؤولية.

  العريفي.. يتراجع

 كانت فتوى نسبت الى الدكتور محمد العريفي الداعية السعودي, نشرت على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر", يدعي فيها أن زواج الفتاة المسلمة البالغة 14 عاما فما فوق أو المطلقة أو الأرملة جائز شرعا مع المجاهدين في سورية, مؤكدا أنه "زواج" محدود الأجل بساعات كي يفسح المجال لمجاهدين آخرين ب― "الزواج" كذلك, وهو يشد عزيمة المجاهدين, وكذلك من موجبات دخول الجنة لمن جاهد به, , لكنه وبعد رفض تلك الفتوى من جموع علماء الدين والشعوب العربية, تراجع عنها بل ونفى اية علاقة بها وقال انها نسبت له زورا وبهتانا

 حول رأي الدين في هذه الفتوى الغريبة, التقينا الشيخ احمد محمد سرحان, امام مسجد عمر مكرم سابقا, واحد علماء الازهر وسألناه: ما هي أنواع النكاح في الاسلام? وهل هناك ما يسمى ب― "جهاد النكاح"? فقال: ترتبط مسألة النكاح في الاسلام, بالعصر الجاهلي, فقد كان في الجاهلية العديد من أنواع النكاح, التي أبطلها الاسلام, لكن يبدو أن المبطلين يريدون اعادة بعضها الى الوجود تحت مسميات جديدة, ومن أنواع النكاح التي كانت منتشرة في الجاهلية "نكاح السر", وكان يعقده أحد الأشراف على من هي دونه في المكانة الاجتماعية, فاذا حبلت منه أظهر ذلك وألحقها به, وقد نهى القرآن الكريم عنه.

 زنى صريح!

 ويضيف: السكن والمودة من أهم شروط الزواج التي نص عليها القرآن الكريم, فأين المودة والسكن فيما يحدث في سورية مما يسمونه "نكاحا", و"جهادا", فلا هو نكاح ولا جهاد لكنه زنى صريح, ومحرم شرعا, وهناك شروط للنكاح في الاسلام حتى يكون شرعيا منها, عقدة النكاح أو "عقد القرآن", ويجب أن يتوافر فيه الايجاب والقبول, وأن يكون بولي للزوجة, أي يقول أب الفتاة أو وليها زوجتك ابنتي, فيقول الرجل: قبلت زواجها ويسمي الصداق, ولا يجوز الشرط فيه, ولا يجوز أن يكون بصيغة المستقبل

ويستطرد: وجود الشهود على عقد الزواج وهم الولي أو الأب ثم الجد ثم الأخ فالأدني فالأدني, كما يجب تسمية المهر مقدما أو مؤخرا أو الاثنين معا, ولا يجوز التنازل عنه الا برضاها لقوله تعالى: أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَاِثْماً مُبِيناً وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ اِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِيثَاقًا غَلِيظًا".

 زواج محرم

 ويؤكد أن كل الشروط غير متوافرة في "نكاح الجهاد" أو "جهاد النكاح"? ويقول: "هذا زنى صريح ومن دعا اليه, ومن قامت به, ومن استحل فروج النساء باسمه فهو في النار خالدا فيها ومخلدا, فلا ولي, ولا شهود, ولا مهر, ولا ايجاب وقبول بولي, ولا سكن, ولا مودة, ولا اشهار, ولا مسكن ولا جهاز, انه زواج متعة, وهذا الزواج يسميه البعض زواج "متعة التجربة", وله فروع كثيرة مثل زواج المتعة من أجل الانجاب, أو من أجل النفقة المادية, ما يتم بين السيد والخادمة, من أجل الاختلاط, وأخيراً للمتعة الجنسية, ومن المؤكد طبقا للشريعة الاسلامية الصحيحة أنه زواج محرم".

 زنا بلافتة اسلامية

 ووصف الشيخ سرحان من يقمن به,  بأنهن يقمن بفعل شائن, وانهن سيعاقبن عليه في الدنيا والآخرة, وقال: ما يحدث عبارة عن استمتاع بالجنس الحرام, أي زنى, تحت مسمى ديني ولافتة اسلامية, والاسلام منها براء, فلا يوجد في الاسلام ما يسمى ب― "جهاد النكاح", واذا كان كما تقول الفتوى المشينة أنه يتم بعقد لمدة ساعة أو أكثر فأنه يندرج تحت مسمى زواج المتعة, أي أن يتزوج الرجل المرأة مدة معينة, وينتهي النكاح بانتهائها من غير طلاق. وليس فيه وجوب نفقة ولا سُكنى. ولا توارث بينهما ان مات أحدهما قبل انتهاء مدة النكاح. وحول موقف الاسلام من هذا الزواج, قال: لقد حرم الاسلام هذا النوع من الزواج أو النكاح لأنه يفتقد الى الشروط التي أوجبها سبحانه وتعالى في قرآنه الكريم, وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم, ويأتي ضمن سلسلة طويلة من الظواهر الجنسية الحديثة التي يدرجونها تحت مسمى "زواج" مثل زواج الدم, الكاسيت, العرفي, طابع البوستة, وغيرها من تلك العلاقات الجنسية المحرمة ولكنهم يعطونها اسما محببا ويربطونه بالزواج, ليحللونه لأنفسهم, وما "نكاح الجهاد" سوى ظاهرة جديدة لتلك الظواهر المؤسفة في مجتمعاتنا التي بع――دت عن الدين الحق, وعن تعالم الاسلام الصحيحة.

 وتجارة رقيق

 وحذر سرحان, من تأثير هذه الفتوى على صورة الاسلام, وقال: انها تجارة رقيق جديدة, وللأسف يقوم بها مسلمون وتحت راية من أشرف رايات الاسلام وهي "الجهاد", لكن هؤلاء من الواضح أنهم يسيئون بل أؤكد أنهم أعداء للاسلام وأشد عداء له من أعدائه المعروفين, أنهم يضربون الاسلام في مقتل.

 نكاح لم يثبت

 من جهته ايد الشيخ هاني الشعلان, الامام بوزارة الأوقاف رأي الشيخ سرحان وقال: لقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بالنكاح, في قوله سبحانه وتعالى "وَأَنكِحُوا الْأَيَامَي مِنكُمْ وَالصَالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَاِمَائِكُمْ اِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ", وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالنكاح, فقال "يَا مَعْشَرَ الشَبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ منكُم الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَجْ , فَاِنَهُ أَغَضُ لِلْبَصَرِ , وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ , وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَوْمِ فَاِنَهُ لَهُ وِجَاءٌ", وما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أو قيل له أو قيل عنه أنه أمر بجهاد النكاح, اذا خرج الى أحد أسفاره أخذ أحد أزواجه, والثابت في ذلك حادثة الأفك التي حيكت ضد السيدة عائشة, رضي الله عنها, وأما ما يقال اليوم عن ارسال الفتيات الى سورية ليرفهن عن "المجاهدين" فهذا لم يثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

ويضيف: ان نكاح المرأة يكون في قول الحق, وتربية الأبناء, والحفاظ على بيتها, وأن تكون لزوجها صدرا حنونا.

 الرسول حذر منه

ويرفض "الشعلان", الجزم بأن هذا الزواج زنى صريح, لأنه اذا تم بشروط النكاح كما قال الله تعالى, وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم, بولي وايجاب وقبول فهو نكاح صحيح, أما غير ذلك فهذا لم يثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

وعن رأي الاسلام فيما يحدث في سورية, وهروب الفتيات من بيوتهن وتسليم أنفسهن لمن يطلقون على أنفسهم "مجاهدين" , وقد يعقدون عقدا مدته ساعة أو أكثر, ثم يبدلن تلك العقود بتعدد "المجاهدين", ودون ولي ولا قبول, يجيب: أعاذنا الله تعالى من الداعين الى هذا النكاح, ومن نكاح المتعة, ومن يقوم به, ومن المحبين له, والسائرين اليه, فقد حذرنا الرسول صلى الله عليه وسلم من زواج المتعة, فالزواج هو ما شرعه الله تعالى, للاستقامة, ولاقامة البيت المسلم السعيد.

 ليس من الاسلام بشيء

 وحول مصير الأطفال الناتجة عن هذا النكاح, , يقول: اذا كان هذا النكاح غير شرعي فان الولد يكتب باسم أمه, لأنه في تلك الحالة والصورة التي يجري عليها هذا النكاح فالولد غير معروف من أبيه, كما علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم, لأنه ليس زواجا ونكاحا شرعيا.

ورفض ربط هذا الزواج بالجهاد, وقال: الجهاد له أنواع كما جاء في كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم, وليس جهاد المعركة فقط هو الجهاد الوحيد في الاسلام, فهناك جهاد الكلمة, النفس, الشهوة, العمل, تربية الأبناء على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم, وغيره, أما هذا - جهاد النكاح - فليس من الاسلام بشيء.

 

مخاوف من ارتكاب "الشبيحة" و"حزب الله" مجزرة  و"كتائب الأسد" تنذر سكان القصير بوجوب مغادرتها

 دمشق - وكالات: ألقت القوات النظامية السورية مناشير تحذيرية لسكان مدينة القصير التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في محافظة حمص بوجوب مغادرتها, محذرة من هجوم وشيك في حال عدم استسلام المقاتلين, وهو ما نفاه ناشطون معارضون مؤكدين عدم وجود ممر آمن للمغادرة. وقال مصدر عسكري سوري ان "منشورات القيت فوق القصير تدعو السكان الى مغادرة المدينة, وفيها خارطة لطريق آمن يمكنهم من خلاله إخلاؤها, لأن الهجوم على المدينة بات قريبا في حال لم يستسلم المسلحون". وتحقق القوات النظامية مدعومة من اللجان الشعبية المؤيدة لها وعناصر من "حزب الله" اللبناني حليف نظام الرئيس بشار الاسد, تقدما في مجمل ريف القصير وصولا الى المدينة التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون منذ اكثر من عام. من جهته, قال الناشط هادي العبدالله "انا موجود في مدينة القصير, واليوم زرت قريتين قريبتين منها, ويمكنني ان اؤكد ان اي مناشير لم تلق في هذه المنطقة".

وأضاف هذا المتحدث باسم "الهيئة العامة للثورة السورية" في حمص "ما يثير القلق اكثر من ذلك هو عدم وجود ممر آمن للمدنيين للخروج, جميعنا في القصير محكوم علينا من قبل النظام بالموت البطيء".

واوضح انه "كلما حاول المدنيون مغادرة المدينة, يطلق الرصاص عليهم او يتعرضون للقصف على اطراف المدينة من قبل دبابات النظام او قناصته, نحن محاصرون, المدنيون والناشطون والمقاتلون المعارضون".

وافاد ناشطون ان المدينة التي يعتقد ان عدد المقيمين الحاليين فيها يقارب 25 الف نسمة, باتت محاصرة من ثلاث جهات. وتخوف نشطاء في المعارضة السورية من مجزرة في القصير تلوح في الأفق, على غرار المجازر التي ارتكبها عناصر "حزب الله" وكتائب وشبيحة بشار الأسد. وتعد منطقة القصير الحدودية مع لبنان, صلة وصل اساسية بين دمشق ومناطق الساحل السوري. ونقل زوار لبنانيون التقوا الاسد الشهر الماضي ان قواته تخوض "معركة اساسية" في القصير.

 

سليمان لنصر الله: إعلان بعبدا يحمي الدولة 

حمادة لـ"السياسة": "حزب الله" يستدرج لبنان لاعتداءات إسرائيلية

 بيروت - "السياسة":  في الوقت الذي أثارت فيه المواقف التصعيدية للأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله الكثير من التساؤلات, عما إذا كانت مقدمة, لاستدراج إسرائيل إلى عدوان جديد ضد لبنان, فإنها استدعت ردود فعل رافضة لربط لبنان بالمحاور الإقليمية وعودته ساحة لتصفية الحسابات, والزج به في الأحداث التي تجري في المنطقة. وقال رئيس الجمهورية ميشال سليمان, إن ما يحمي لبنان هو "إعلان بعبدا" الذي نص على الحياد وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى, و"ما يحميه كذلك هو التصور الستراتيجي الذي نص على وضع سلاح المقاومة بتصرف الجيش للدفاع عن لبنان ضد أي اعتداء إسرائيلي على أرضه فقط وتبعاً لقرار مركزي والعمل على تزويد الجيش بسلاح متطور". من جهته, قال النائب مروان حمادة لـ"السياسة" "إن المواقف التي أطلقها نصر الله بمثابة وضع يد واختطاف للقرار اللبناني الوطني في كل المجالات وفي مقدمها القرار السياسي والأمني والاقتصادي, ما يمثل إلغاء للدولة اللبنانية ومؤسساتها الشرعية واحتكاراً لكل القرارات الستراتيجية للجمهورية اللبنانية". وأكد أن ذلك "سيدخل لبنان في حروب متعددة لا قرار لحكومته أو رئاسته أو شعبه أو جيشه فيها, وبالتالي فإن هذه القرارات مرفوضة وهي في نظرنا استدراج لمغامرات وعدوان إسرائيلي جديد على الأراضي اللبنانية, وكأنه يريد أن يحمي سورية على حساب لبنان". ورأى حمادة "أن كلام نصر الله تنفيذ للأجندة التي وضعها (المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي ) خامنئي عندما استدعى نصر الله لطهران, لإبلاغه قرار التنفيذ ومراحله. وشدد على "أن لبنان يجب أن يتخطى هذه التصريحات ويشكل الرئيس المكلف تمام سلام حكومة يغيب عنها كل المتحزبين من أي طرف بحيث تكون حكومة الرأي العام, وليست حكومة الأطراف السياسية, إنقاذاً للبنان وسمعته ومصلحة شعبه". وأضاف "أن بإمكان الرئيس المكلف أن يقدم على هذه الخطوة وهو سيحظى بتأييد الرأي العام ولو تخلف عن الحصول على ثقة المجلس, فثقة المجلس الآن أضحت منقوصة بعد كل هذا الكلام الذي سمعناه". وأشار إلى "أن التمديد لمجلس النواب لستة أشهر أصبح حتمياً, وقد تبين من كلام نصر الله أنه موافق على ذلك, وربما يتمنى أكثر من ستة أشهر, ولكن التمديد لا يجوز إلا تقنياً وأن يكون محصوراً فقط في الأشهر الستة".

من جانبه, قال عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح إن نصر الله, "فتح الأبواب على مصراعيها", محذراً من أن "كل الاحتمالات باتت متوقعة في لبنان". بدوره, أكد عضو الكتلة ذاتها النائب محمد كبارة, أن نصر الله "ينفذ مهمة إيرانية واضحة, تقضي بمنع الشعب السوري من الانتصار وبمنع نظام (الرئيس بشار) الأسد وشبيحته من السقوط, لتبقى إيران مطلة على البحر المتوسط, سواء من لبنان أو من الأرض السورية". وتساءل "ألم يخجل الأمين العام لحزب الله من حليفه الأسد الذي كان يحمي إسرائيل طيلة 45 عام, ويريد الآن أن يعاقبها لأنها لم تحمه من شعبه?". واعتبر أنه "لم يعد يكفي نصر الله أن يهدد لبنان بمغامراته غير المحسوبة, فصارت مهمته الآن أن يهدد سورية أيضاً عبر ما يسمى مقاومة شعبية, ربما كي يتفرغ الأسد لإقامة دولته العلوية على جثث السوريين السنة في بانياس والساحل الشرقي الشمالي".

 

 مصدر مقرب من قيادته كشف لـ "السياسة" ما يدور في مطبخ صناعة القرار 

"حزب الله" تسلم أسلحة سورية نوعية ويستعد لتفجير المنطقة

 آلية لقوات "اليونيفيل" تمر قرب صورة لنصرالله في قرية كفر كلا (أ.ب) قيادات الحزب تخشى أن تتحول القوة الفلسطينية في لبنان إلى جيش لـ"14 اذار" وتنتظر انتهاء العام الدراسي لإجلاء عائلاتها الى ايران

 "حزب الله" سينتقل من ريف القصير إلى الجولان لتكون نافذته في المواجهة المقبلة

 الاعتماد على سورية في أي مواجهة مع إسرائيل مستقبلاً بات من الماضي

 ضباط استخبارات سوريون سربوا لجهات غربية أخبار شحنات أسلحة للحزب فدمرتها إسرائيل

خاص - "السياسة":  كشف مصدر قريب من مطبخ صناعة القرار في "حزب الله" اللبناني, لـ"السياسة", أمس, أن تصريحات الامين العام للحزب حسن نصرالله, اول من امس, عن استعداد حزبه لتسلم اسلحة

 نوعية "كاسرة للتوازن" من النظام السوري, "ليست رسالة موجهة الى الداخل اللبناني او المحيط العربي, انما هي موجهة مباشرة الى تل ابيب, مفادها ان الحزب فعلا حصل على اسلحة 

كاسرة للتوازن وباتت موجودة في مخازنه".

واضاف المصدر البارز أن "نصرالله يدرك جيدا, ومعه المجلس الجهادي, ان الاعتماد على سورية في اي مواجهة مع اسرائيل مستقبلا بات من الماضي, وهو امر حسم منذ العام 2006 بعد

 ان خاض الحزب المواجهة منفردا مع اسرائيل, وكانت امدادات الاسلحة تتعرض, وقتذاك, للقصف المستمر, سيما ان أخبارا سربها ضباط استخبارات سوريون لجهات غربية, سربتها بدورها

 الى تل ابيب, أدت الى تدمير العديد من شحنات الأسلحة, ولهذا منذ ذلك الوقت غير الحزب ستراتيجيته وخفض مستوى الاتصالات مع ضباط الاستخبارات السورية, وحصرها في دائرة ضيقة

 جدا موثوقة, وتعززت تلك القناعة بعد اغتيال (القائد العسكري للحزب) عماد مغنية في دمشق, سيما بعد التوصل الى معلوم