المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار 13 أيار/2013

 

عناوين النشرة

سقوط صاروخين في خراج الهرمل

خطف الشاب فراس دريد درغام لأسباب مادية في بعلبك

الجيش أكد تسلمه 3 لبنانيين كانوا موقوفين في سوريا

جرح 6 شبان بآلات حادة في اعتداء عليهم في بياقوت

الإمارات تدعو مواطنيها مجدداً لعدم السفر إلى لبنان

اسرائيل غاضبة من اوروبا لعدم ادراج حزب الله على قائمة المنظمات

تجمع أمام غرفة التجارة في طرابلس احتجاجا على زيارة وفد إيراني لها واحراق علم حزب الله

تل أبيب أبلغت النظام السوري بأنها محايدة ولن تتدخل إلا عند الضرورة

سليمان "الزغير" يستنفر: حلف بين عون و"القوات" لتحجيم المستقلين؟

سلام يسعى لحكومة مصلحة وطنية ويرفض تحديد موعد الإعلان عنها

عون لسلام: إياك والابتعاد عن الحكمة حضّرنا النجاح للارثوذكسي والبعض يكذب

فريق 8 آذار يخطط لمواجهة أي حكومة أمر واقع وصولاً للعصيان المدني

المستقبل: "حزب الله" يهدّد الاستقرار ويهاجم سليمان. ومصادر "الاشتراكي" تدعو الجميع إلى "التواضع والعقلانية" سلام على موقفه: لا للثلث المعطّل

النائب جورج عدوان: سنؤيّد حكومة سلام أياً تكن أسماء أعضائها

ميشال عون لسلام: إياك والابتعاد عن الحكمة وانتبه من خطر الانزلاق حضرنا للأرثوذكسي كل ظروف النجاح انما في لبنان كل شيء مرتقب

النائب آلان عون حذّر من حكومة الأمر الواقع

عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب علي بزي: لا يجوز لأي كان الحديث عن حكومة أمر واقع

وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية محمد فنيش حذر من تشكيل حكومة الأمر الواقع

عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله حكومة الأمر الواقع مغامرة تجر نتائج وخيمة

أبو فاعور: زيارة جنبلاط للسعودية لم تكن بهدف موضوع تشكيل الحكومة وهو سيتابع اتصالاته في لبنان للوصول إلى القبول بصيغة سلام المتوازنة والدقيقة

نائب رئيس بعثة "اليونيفيل" ميلوش شتروغر: الوضع في منطقة عمليات اليونيفيل هادئ ولم تصلنا أي إشارة من أي دولة أوروبية تدل على عزمها سحب قواتها

جبران باسيل: التصحيح السياسي يبدأ بقانون الانتخاب المختلط هدفه تقسيم جبل لبنان حيث مركز الثقل المسيحي

السنيورة ردا على نصرالله: يدخل البلاد في منحى جديد وخطير ولمواقفه تداعيات على التشكيل ونأمل ان يتمكن سلام من تخطي ما يمكن ان يترتب عليها

رئيس حركة الإستقلال" ميشال معوض: "حزب الله" ميليشيا عابرة للحدود والأرثوذكسي يسرّع الفتنة

5 سنوات على معارك أيار 2008: الشويفات لم تنسَ

والقى امين السر العام في الحزب التقدمي ظافر ناصر في ذكرى تأسيس التقدمي:المشروع الارثوذكسي مرفوض للخروج من دائرة الشروط التعجيزية كي لا نصل الى خيارات تعقد الامور

الحكم في السعودية على لبناني بالسجن والجلد بتهمة تنصير فتاة

منصور لـ"NOW": الحكم السعودي على لبناني بـتهمة "التنصير" ليس سياسياً

الحريري عرض مع جنبلاط في جدة التطورات المحلية والسورية

الدروز يخططون لتشكيل جيش قوامه 10 آلاف مقاتل من سورية ولبنان/حميد غريافي/السياسة

العلامة السيد علي الامين للبنان الحر: حزب الله يحاول افناع جمهوره بمشروعية قتاله في سوريا ولكن ازدياد ضريبة الدم يضعفه

مطران مصر والسودان سابقا يوسف ضرغام للبنان الحر: فصل الدين عن السياسة بحاجة لتنازلات وعدم تعصب

الاب جورج مسوح للبنان الحر: خطف المطرانين في حلب هدفه التطهير الديني وتهجير المسيحيين

الامين العام للجنة الحوار الاسلامي المسيحي الدكتور محمد السماك للبنان الحر: حزب اله يغرد خارج الطائفة الشيعية في مواقفه السياسية

طرد السفير الإيراني من طرابلس أثناء مشاركته في ندوة بغرفة التجارة والصناعة

كميل دوري شمعون: لبنان ليس بلداً للأرهاب بل وطناً للثقافة

نعمة محفوض: سنلتقي ميقاتي غداً لحثه على إحالة السلسلة

النائب أكرم شهيب: واجهنا السلاح في 8 أيار وطوينا الصفحة من أجل لبنان

رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب سينظّم عرضاً عسكرياً لحزبه في الشوف بذكرى التحرير

اللواء عباس ابراهيم في سوريا حاملاً ملف مخطوفي أعزاز

المطران جورج بو جوده، ترأس قداس عيد العائلة في ضهر العين الكورة

قداس على نية الإعلاميين في اليوم العالمي لوسائل الإعلام مطر: المطلوب الصدق في التعامل مع الآخر بعيدا عن المخادعة

خلاف فقهي على نكاح الجهاد -بالفيديو

اسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الاحد 12 ايار 2013

مروان طاهر/هل يجرؤ ميشال عون؟: تكهّنات بإعادة تموضع عوني إحتجاجاً على مغامرة حزب الله السورية

الافراج عن جنود حفظ السلام الاربعة الذين خطفوا في الجولان

يشبه مخطط ميشال سماحة: ٤٣ قتيلاً بانفجار سيارتين في ريحانلي التركية

تركيا: النتائج الأولية تشير الى أن منفذي هجمات ريحانية يرتبطون بالنظام السوري

المجلس الوطني السوري " يتّهم النظام السوري بتفجير الريحانية

السفير الاميركي في أنقرة يدين الهجمات في تركيا

حصيلة ضحايا تفجيري الريحانية يرتفع إلى 46 قتيلا

الولادة الحكومية رهن بعودة جنبلاط من السعودية و8 آذار أوصدت الأبواب ودفعت التأليف نحو الأمر الواقع/سابين عويس /النهار

تناوب إسرائيل و"حزب الله" على خرق السيادة يُدخل لبنان في دائرة الخطر الشديد

طارق الحميد/الأسد المشتبه فيه الطبيعي ولكن/الشرق الأوسط

نصر الله محاضرا عن الإعلام/ديانا مقلد/الشرق الأوسط

تمام سلام: حكومة الثلث المعطّل هي الأمر الواقع ولم أكن يوماً مع صيغة مواجهة وكلمة السرّ ضميري/وليد شقير/الحياة

 

 

تفاصيل النشرة

 

انجيل القديس لوقا/11-17/الانقسام والفرقة

"فعرف أفكارهم، فقال لهم: كل مملكة تنقسم تخرب وتنهار بيوتها بيتا على بيت."

 

سقوط صاروخين في خراج الهرمل

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في الهرمل جمال الساحلي عن سقوط صاروخي غراد في خراج بلدة الهرمل، بالقرب من مؤسسة الامام الصدر التربوية، مصدرهما الاراضي السورية.

 

خطف الشاب فراس دريد درغام لأسباب مادية في بعلبك

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" حسين درويش أن مجهولين أقدموا على خطف الشاب فراس دريد درغام من بعلبك وللمرة الثانية، وذلك لأسباب مادية.

 

تجمع أمام غرفة التجارة في طرابلس احتجاجا على زيارة وفد إيراني لها واحراق علم حزب الله

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في طرابلس عبد الكريم فياض ان شبانا تجمعوا أمام غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس احتجاجا على زيارة وفد تجاري إيراني، برئاسة السفير الإيراني غضنفر ركن آبادي الى مبنى الغرفة، علما ان السفير والوفد المرافق كانا قد غادرا الغرفة قبل وصول المحتجين بربع ساعة، فتوجه الشبان الى داخل الغرفة وأبلغوا أمين المال توفيق دبوسي احتجاجهم على الزيارة بسبب دعم الإيرانيين للنظام السوري. وأكد دبوسي ان الزيارة كانت "مخصصة لبحث تصريف الإنتاج الزراعي فقط" . ولاحقا افادنا مندوبنا ان المحتجين قاموا باحراق علم "حزب الله" امام مقر غرفة التجارة.

 

جرح 6 شبان بآلات حادة في اعتداء عليهم في بياقوت

وطنية - أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام عن إصابة ستة شبان بجروح نتيجة الاعتداء عليهم بالسكاكين وآلات حادة، في منطقة بياقوت في المتن.

وفي التفاصيل ان شبانا من آل صيلمي وآل مدلج، اعتدوا بالضرب على شبان من آل الترس وتسببوا بجرح ستة منهم، تم نقلهم إلى مستشفى هارون. وتعمل مخابرات الجيش على ملاحقة المعتدين الذي فروا إلى جهة مجهولة، بعدما أطلقوا الرصاص في الهواء.

 

الجيش أكد تسلمه 3 لبنانيين كانوا موقوفين في سوريا

وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه، البيان الآتي: "بعد ظهر اليوم، وبنتيجة الاتصالات والمتابعة، تسلمت مديرية المخابرات من السلطات السورية، عبر معبر المصنع الحدودي، كلا من المواطنين اللبنانيين: قاسم محمد زعرور، علي صبحي نصير وعلي أحمد السيد، مع ثلاث شاحنات نقل خارجي عائدة لهم، وكان المفرج عنهم قد أوقفوا قبل حوالي شهرين داخل الأراضي السورية، وقد سلموا إلى ذويهم بعد الإفراج عنهم".

 

اسرائيل غاضبة من اوروبا لعدم ادراج حزب الله على قائمة المنظمات

وكالات/الارهابيةعبرت اسرائيل عن غضبها على الدول الاوروبية، لعدم التجاوب مع مطلبها بادراج حزب الله في قائمة المنظمات الارهابية في العالم. وكانت اسرائيل تقدمت بطلب جديد إلى الامم المتحدة، بعد خطاب الامين العام لحزب الله حسن نصر الله، الذي اعلن فيه ان الحزب يسعى الى الحصول على اسلحة متطورة من سورية وتعزيز ترساتنه الصاروخية باحدث الصواريخ واكثرها تطوراً، وفق ما جاء في المطلب الاسرائيلي.

وفي جلسة لمجلس الامن عرض السفير الاسرائيلي في الامم المتحدة رون بروسو، المخاطر التي تراها بلاده من تزود حزب الله بالاسلحة قائلاً: نحن اليوم امام واقع خطير وصل الى حد ان يعلن الامين العام لـحزب الله، على الملأ، تزود مظمته بالاسلحة الخطيرة، التي تعتبرها اسرائيل كاسرة للتوازن العسكري. وعبر بروسو عن استياء واستغراب بلاده من تجاهل وصمت الاتحاد الاوروبي ازاء تصريحات نصر الله وعدم اتخاذه اية خطوة، قائلاً: اوروبا صامتة وتغض الطرف عما يحدث وحزب الله يعمل دون مضايقة، حتى تحول الارهاب الى فرع صناعي مزدهر وناشط من دون توقف.

 

الإمارات تدعو مواطنيها مجدداً لعدم السفر إلى لبنان

أبوظبي - د ب أ: أهابت وزارة الخارجية الإماراتية مجددا بمواطنيها عدم السفر في الوقت الحاضر إلى الجمهورية اللبنانية "نظرا للأحداث التي تمر بها المنطقة وخاصة الوضع في لبنان". وذكرت الخارجية في بيان, نشرته وكالة الأنباء الرسمية "وام", إنه "بالنسبة لحاملي جوازات السفر الديبلوماسية والخاصة سيكون لا بد من الحصول على موافقة مسبقة من وزارة الخارجية وذلك للسفر في أضيق الحدود وللحالات الضرورية فقط. وبالنسبة لحاملي جوازات السفر العادية, سيتعهد الراغب في السفر خطيا في المطار أن يتحمل المسؤولية كاملة جراء سفره إلى لبنان". وطلب وكيل وزارة الخارجية عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد من المواطنين ضرورة الالتزام التام بهذا القرار إلى حين صدور إشعار آخر من وزارة الخارجية. تجدر الإشارة إلى أن الإمارات وغيرها من الدول الخليجية حذرت أكثر من مرة خلال الفترة الأخيرة من السفر إلى لبنان بسبب الأوضاع في سورية وانقسام اللبنانيين بين مؤيدين للنظام السوري ومعارضين له.

 

تل أبيب أبلغت النظام السوري بأنها محايدة ولن تتدخل إلا عند الضرورة

وكالات/قال الرئيس السابق لجهاز الموساد الإسرائيلي أفرايم هاليفي إن بشار الأسد هو رجل تل أبيب في دمشق، وإن إسرائيل تضع في اعتبارها منذ بدأت أحداث الثورة السورية أن هذا الرجل ووالده تمكّنا من الحفاظ على الهدوء على جبهة الجولان طيلة 40 سنة، منذ تم توقيع اتفاقية فكّ الاشتباك بين الطرفين في عام 1974. وقال هاليفي في مقال نشرته مجلة "فورين أفيرز" الأميركية تحت عنوان "رجل إسرائيل في دمشق" إنه "حتى عندما نشب قتال عنيف بين القوات الإسرائيلية والسورية على الأراضي اللبنانية في عام 1982 فإن الحدود على جبهة الجولان ظلت هادئة". وبحسب المسؤول الأمني الإسرائيلي السابق فإن تل أبيب سوف تتدخل في الأحداث بسوريا عند الضرورة فقط، لكن حتى هذه اللحظة لا يوجد أية مؤشرات على أنها قد تتدخل في المستقبل. لكن هاليفي يقول إن استمرار الفوضى في سوريا لمدة طويلة وتوسع العمليات القتالية سوف يجلب الإسلاميين إلى البلاد من كافة أنحاء المنطقة، وهو ما سيهدد الهدوء في الدول المجاورة لإسرائيل بما فيها لبنان والأردن والعراق، فضلاً عن أن الأسد قد يفقد السيطرة على مخازن الأسلحة الكيماوية، أو أنه قد يقرر أن يفقد السيطرة عليها.

ويؤكد هاليفي أن من بين أسباب حرص الحكومة الإسرائيلية على عدم التدخل في الأحداث بسوريا أنها لا تريد جرّ قوات النظام السوري لتوجيه ضربات بالصواريخ إلى إسرائيل لتحويل المعركة، إضافة إلى أنها لا تريد استعداء الطائفة العلوية التي ستظل في البلاد بغض النظر عن نتائج الأحداث الراهنة. وبحسب الرئيس السابق للموساد فإنه في الوقت الذي أكدت فيه إسرائيل عبر غارتها الجوية الأخيرة على المواقع السورية بأنها لن تسمح بانتقال الأسلحة من سوريا إلى لبنان، فإنها اتصلت بنظام بشار الأسد عبر قنوات سرية وأخرى علنية أبلغته من خلالها بأن "إسرائيل مصممة على البقاء محايدة في الحرب الأهلية السورية"، مشيراً الى أن هذه الرسائل الإسرائيلية وجدت آذاناً صاغية في دمشق، ولذلك اكتفت باستنكار الغارات الإسرائيلية على لسان مسؤول متوسط المستوى في الخارجية السورية. وترى إسرائيل بحسب هاليفي - أن إيران هي الأزمة الدولية العاجلة بشكل أكبر، حيث يسود الاعتقاد في الأوساط الإسرائيلية أن طهران ماضية في برنامجها النووي وأن على الاسرائيليين التحرك والتعامل مع هذا الملف منتصف العام الحالي 2013. يُشار الى أن أفرايم هاليفي يعتبر أحد أبرز الخبراء الأمنيين في إسرائيل، بعد أن شغل منصب رئيس الموساد الإسرائيلي، وكان الرئيس التاسع لهذا الجهاز منذ تأسيس الدولة العبرية، كما أنه شغل منصب رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، وكان هاليفي أحد أبرز مهندسي اتفاق السلام مع إسرائيل الذي تم توقيعه في وادي عربة عام 1994.

 

الوزير الإسرائيلي سيلفان شالوم: وصول صواريخ "S 300" الى سوريا سيغير موازين القوى

موقع 14 آذار/حذّر مسؤول إسرائيلي من أن حصول دمشق، على صفقة صواريخ دفاعية متطورة من روسيا، سيؤدي إلى تغيير دراماتيكي في ميزان القوى بالمنطقة، في حين يستعد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، للتوجه إلى موسكو لمناقشة الملف السوري. واعتبر الوزير سيلفان شالوم، من حزب الليكود اليمني، إن احتمال وصول صواريخ أرض جو من طراز "اس 300" إلى سوريا، وجماعة "حزب الله" ربما، يجب ان يقلق الجميع، بحسب ما نقلت الإذاعة الإسرائيلية. وتتزامن تحذيرات شالوم مع رحلة مرتقبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي إلى موسكو، خلال الأيام القليلة المقبلة، إلى موسكو يناقش خلالها مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، التطورات على الساحة السورية وصفقات الأسلحة الروسية لنظام دمشق. وتعتبر صواريخ "S-300" واحدة من أحدث منظومات الدفاع الجوي الصاروخية بعيدة المدى "أرض جو."

سلام يسعى لحكومة مصلحة وطنية ويرفض تحديد موعد الإعلان عنها

موقع 14 آذار/أمّت دارة الرئيس المكلف تمام سلام في المصيطبة، وفود سياسية وشعبية وإقتصادية ونقابية ووفد جمعية "شركات الضمان" في لبنان برئاسة أسعد ميرزا، والجمعية الكردية اللبنانية الخيرية، وشخصيات ومخاتير.

واكد سلام أمام زواره أنه "يسعى الى حكومة مصلحة وطنية". وإذ رفض تحديد موعد لإعلان حكومته، قال: "إن هذا الإعلان مرهون بعوامل عديدة وبالمشاورات التي ما زالت قائمة مع العديد من الأطراف السياسية"، مؤكداً إنفتاحه الكامل على جميع القوى.".

 

سليمان "الزغير" يستنفر: حلف بين عون و"القوات" لتحجيم المستقلين؟

وجدي ضاهر/الشفاف/أشارت معلومات من الشمال ان رئيس تيار المردة، النائب سليمان فرنجيه، جمع كوادر تياره في الآونة الاخيرة وابلغهم موقفا سياسيا يقوم على إعادة النظر بتحالفاته السياسية خصوصا مع التيار العوني! ونقل مشاركون في الاجتماع كلاما قاسيا توجه به فرنجية الى النائب عون.

جورج عدوان و.. الراعي/وأضافت المعلومات ان فرنجية توجه الى كوادره بالقول إن هناك سعيا تقوده بكركي لجمع حزب القوات اللبنانية بالتيار العوني، من اجل تشكيل لوبي مسيحي يضع جميع القوى المستقلة تحت جناح هذا التحالف. وأشار الى ان النائب جورج عدوان يلعب دورا محوريا على هذا الصعيد لجهة تقريب وجهات النظر بين التيار العوني والقوات مستندا الى غطاء بكركي، وان العماد عون ليس بعيدا عن هذا التقارب في ضوء اتفاق الطرفين على ما يسمى "قانون اللقاء الارثوذكسي" للانتخابات، وزيارات التقارب بين الرابية ومعراب، المعلن منها وغير المعلن. وتشير المعلومات الى ان فرنجية توجه الى كوادره بالقول :"نحنا وبيت الحريري ما في دم! ونحنا ودولة الرئيس فريد مكاري ونحنا وبيت معوض على شو مختلفين؟ ومع الشيخ بطرس حرب في خلاف سياسي بيتعالج، وبقلّكم أيدنا ممدودة للشيخ سامي الجميل وجميع المستقلين المسيحيين. وإذا كان عون وجعجع ناويين يحجّمونا كلنا، يلاقونا على صناديق الانتخابات". وتشير المعلومات الى ان موفدين من قبل فرنجية بدأوا بالتحرك على خط النائب بطرس حرب لتقريب وجهات النظر بين الجانبين، كما شوهد فرنجية الى جانب ميشال معوض مشاركا في قداس احتفالي في زغرتا للمرة الاولى منذ العام 2005. وينقل الذين شاركوا في اللقاء إن فرنجية بدا ساخطا على النائب عون بخلاف ما يشيع التيار العوني من ان لا خلاف مع فرنجية. ويقول فرنجية الى ان لا وجود للتيار العوني في الشمال خارج اطار التحالف العريض في قوى 8 آذار الذي يشمل "تيار المردة" عماده في المنطق المسيحية، محذرا في الوقت نفسه من ان انصار التيار العوني سيلقون هزيمة مريرة في الانتخابات النيابية في الشمال سواء أقر "قانون اللقاء الارثوذكسي" ام لم يقر!

 

فريق 8 آذار يخطط لمواجهة أي حكومة أمر واقع وصولاً للعصيان المدني

الانباء الكويتية/علمت صحيفة "الانباء" الكويتية، أن "فريق الثامن من آذار يخطط لمواجهة أي حكومة أمر واقع يعلنها سلام سياسياً وإعلامياً وصولاً الى العصيان المدني المتمثل بامتناع وزراء "حزب الله" و"حركة أمل" و"التيار الوطني الحر" عن تسليم الوزارات التي يصرفون الآن أعمالها الى الوزراء الجدد، قبل حصول الحكومة على ثقة مجلس النواب خلافاً للعادة التي درجت على إجراء عملية التسلم والتسليم فور صدور مراسيم تشكيل الحكومة الجديدة وقبول استقالة الحكومة السابقة. والتشكيلة المرجحة تضم 14 وزيراً 3 للسنة و3 للشيعة ودرزي واحد و3 موارنة وأرثوذكسيان وكاثوليكي واحد وأرمني واحد.

 

عون لسلام: إياك والابتعاد عن الحكمة حضّرنا النجاح للارثوذكسي والبعض يكذب

النهار/توجه رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون الى الرئيس المكلف تمام سلام بالقول: "اياك والابتعاد عن الحكمة، وانتبه الى خطر الانزلاق". أقامت هيئة قضاء الكورة في "التيار الوطني الحر" عشاءها السنوي في اميون، وقال عون: "التناقضات كبيرة، وفي النهاية الامور ستحسم في المنطقة لمصلحة لبنان وجيرانه، ولن تسقط سوريا ولا لبنان. ولكن حتى نؤمن المرور من مرحلة الى اخرى، نحتاج الى صفاء ذهني وقرارات صائبة، ونحن نعرف ان ما يعيشه لبنان، وخصوصا الشمال وعلى حدود الكورة لم يكن ليحدث لو ان القرارات السليمة اتخذت في الوقت المناسب، ونحن سبق ان طلبنا من رئيس الحكومة المستقيل عدم النأي بنفسنا عن عكار وطرابلس وعرسال". ولفت الى ان "عدد النازحين السوريين بات 25 في المئة من سكان لبنان اضافة إلى اللبنانيين. فأي بلد يستطيع تحمل هذه النسبة؟ تصوروا 75 مليون اميركي يدخلون اميركا دفعة واحدة، لكانت اميركا افلست". وحذر "القائمين على تأليف الحكومة من حكومة امر واقع تعتبر انقلابا على الدستور والقوانين في تشكيل الحكومات. الثقة بعد التأليف وليس عند التكليف، والثقة وحدها لا تكفي حتى تأخذ اكثرية بالقوة ودون ان تراعي الظروف في البلد". واعتبر ان "المناصفة موجودة في اقتراح قانون اللقاء الارثوذكسي، وهو يتضمن العدالة المطلوبة، بحيث تصل كل الطوائف والمذاهب الى حقوقها كاملة، ولا سيما ان وثيقة الوفاق الوطني تنص على انه يجب ان يكون التمثيل صحيحا لكل فئات الوطن". وسأل: "ما المطلوب؟ ان تبقى اقلية مسيطرة على المال والاقطاع والتزّمت المذهبي حتى يستمروا في وضع يدهم على البلد ويمصوا دماءه؟ نحن اليوم عندما وضعنا يدنا على فضائح الحكم اللبناني منذ 1993، تبين لنا ان اكثر من نصف الدين مسروق من الخزينة العامة، ومن يعتقد انه سيعيد الزمن الى الوراء ويتسلم الحكم يسير في اتجاه مشكلة كبيرة في الوطن". وتوجه الى الرئيس المكلف: "كلامك لم يكن يدل على انك ستتصرف في هذا الاتجاه، هل هناك من خدعة؟ هل انت مكلّف؟ من يهمس في اذنك من الخارج للقيام بهذا العمل؟ اياك والابتعاد عن الحكمة في هذه المرحلة بالذات". وختم: "حضرّنا النجاح لاقرار الارثوذكسي خلال جلسة الاربعاء، ولكن هناك فئة من الناس تكذب، تعد ولا تفي. ونقول: إياكم التصويت من اجل مصالح فردية حاقدة، لأنكم بهذا تعيدون سياسيا ما فعلتموه في 13 تشرين 1990 عسكريا". * اعتبر وزير الطاقة جبران باسيل خلال لقاء في بلدة سمار جبيل ان "التصحيح السياسي يبدأ بقانون انتخاب"، ولفت الى ان "النظام المختلط هدفه تقسيم جبل لبنان حيث مركز الثقل المسيحي".

 

المستقبل: "حزب الله" يهدّد الاستقرار ويهاجم سليمان. ومصادر "الاشتراكي" تدعو الجميع إلى "التواضع والعقلانية" سلام على موقفه: لا للثلث المعطّل

المستقبل: لم تحمل الساعات الأربع والعشرون الماضية شيئاً استثنائياً يغيّر الانطباع القائل بأنّ الساعات الثماني والأربعين المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة إلى تأليف الحكومة، خصوصاً وأنّه في مقابل عودة "حزب الله" إلى لغة التهديد والوعيد، كرّر الرئيس المكلّف تمام سلام موقفه الحاسم برفض إعطاء ما يُسمّى "الثلث المعطّل" لفريق 8 آذار.

الرئيس سلام أكد عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ان "حصول أي فريق سياسي على ما يُسمّى الثلث المعطّل في الحكومة هو ممارسة أثبتت عدم جدواها في الماضي فضلاً عن أنه لا سند دستورياً أو قانونياً لها". مؤكداً تمسكه بحكومة "بعيدة عن أي كيدية أو استفزاز تشكل فريق عمل منسجماً يخدم المصلحة الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر فيها لبنان".

أوساط الرئيس المكلف أبلغت "المستقبل" "ان الاتصالات لا تزال مستمرة وفترة الثماني والأربعين ساعة المقبلة حاسمة على هذا الصعيد".

وأكدت ان "لا تراجع عن موضوع الثلث المعطل، فالرئيس سلام لا يقبل اعطاء هذا الثلث الى أي فريق كان، مشددة على ان "وتيرة العمل الآن هي السرعة من دون تسرّع".

وعن امتعاض رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي صدر في الإعلام وعلى لسان النائب طلال ارسلان تحديداً أمس، من عدم وجود تواصل بينه وبين الرئيس سلام، استغربت الأوساط هذا الكلام مشددة على ان "الاتصال مع الرئيس بري كان ولا يزال قائماً عبر الوزير علي حسن خليل الذي يتواصل بشكل شبه يومي مع الرئيس سلام".

وأكدت الأوساط ان سلام "لا يزال يدرس كل الخيارات وكل الاحتمالات واردة وان الايام المقبلة حاسمة من دون تحديد ما إذا كان ذلك قبل جلسة مجلس النواب أو خلالها أو ما بعدها. لكن في الوقت نفسه الاتصالات مستمرة مع كل الأطراف علّ ذلك يؤدي الى نتيجة، إذ ان الوقت ضيّق".

وأوضحت ان الرئيس المكلف كان سبق وقال انه "لا ينتظر شهوراً من أجل تأليف الحكومة، والخيارات عنده تدرس بدقة شديدة ولا يزال هناك أمل بأن تؤدي الاتصالات الى نتيجة على الرغم من ان هناك تصعيداً اعلامياً غير مبرر في اليومين الماضيين تجاهه، وهو الذي أبدى كل مرونة وصدق وشفافية وحاز على ثقة 124 نائباً".

ولم تستبعد أوساط نيابية عليمة بأن يقدم الرئيس المكلف على اعلان تشكيلة حكومية مصغرة من 14 وزيراً في يوم عيد ميلاده في 13 أيار تحت عنوان "حكومة المصلحة والظرف الوطنيين"، تكون مهمتها اجراء الانتخابات النيابية.

وتنقل "وكالة الأنباء المركزية" عن أوساط، "ان سلام ومعه رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وكل الحريصين على المصلحة الوطنية، يريد وضع المجلس النيابي المجتمع بغالبية اعضائه في جلسة بحث المسار والمصير الانتخابيين، أمام مسؤولياته التاريخية وأمام خيار من اثنين: إما الموافقة على الحكومة بالسكوت إن لم يكن بالرضى، او فليتحمل كل مسؤوليته في الفراغ الذي تتجه اليه البلاد".

والواضح، بحسب مصادر "الحزب التقدمي الاشتراكي" ان "الفريق الآخر لا يريد تسهيل الأمور على صعيد تشكيل الحكومة أو التوافق على قانون للانتخابات، فإذا كنا نتحدث عن توافق وطني فهذه المسألة ترتّب مسؤولية على جميع القوى السياسية وليس على فريقنا وحده".

أضافت "لن تؤدي الشروط التعجيزية التي يضعها الفريق الآخر امام تشكيل الحكومة العتيدة الى أي حل، نحن ما زلنا نطالب بقيام حكومة تجمع الكل وان تكون حكومة وحدة وطنية، لكن هناك فريقاً يحاول من خلال وضع شروطه التعجيزية عدم تسهيل مهمة الرئيس المكلف".

واعتبرت المصادر ان "التوافق والوحدة الوطنية من مسؤولية الجميع وبالتالي فإنّ كل القوى معنية بهذه المسألة وعليها ان تتواضع وان تتصرف بعقلانية حتى لا نذهب باتجاه خيارات قد تزيد من تعقيد الأمور".

التهديد.. وعلى عادته وسياسته ومبدئه القائل "إما الاذعان لشروطنا أو التعطيل والتهويل"، قال رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد ان "من حقنا أن نتمثل بحسب اوزاننا وأحجامنا النيابية"، معتبراً ان "هذا هو حق اخلاقي وعملي ودستوري، وأي تجاوز لهذا الأمر لن يجعل الحكومة ترى النور، وإذا أراد البعض الذي ينفخ في بعض الأذان لتشكيل حكومة اللون الواحد أو حكومة الأمر الواقع ذلك، فإننا نصح هؤلاء ان لا يجربوا هذا النوع من الحكومات حرصاً على البلد والاستقرار، وحرصاً على امكانية ان يبقى هناك أخذ ورد بين القوى السياسية في هذا البلد خصوصاً في هذه المرحلة".

وهاجم موقع "العهد" الالكتروني التابع لـ"حزب الله" رئيس الجمهورية على خلفية مواقفه الأخيرة، وجاء في مقال تحت عنوان "الانقلاب على الجيش والشعب والمقاومة" (...) "وحده خيار التدقيق بالارشيف العائد الى ما يقارب السنة الى الوراء من عهد الرئيس سليمان، قد يحمل اجابة واضحة للسائل عن لون رئيس الجمهورية السياسي، فالصورة تبدو جلية للمراقب سواء اكان اعلامياً ام سياسياً، صديقاً ام خصماً للرئيس، عند قراءة التصريحات والبيانات، او متابعة الاداء والمواقف المتخذة من قبله، عند اكثر من محطة داخلية او ذات بعد اقليمي او دولي في هذه الفترة، اللون اذاري واضح يميل الى الازرق المستقبلي.

هذا اللون يفترض تماهياً مع الاجندة السياسية للفريق المعادي لفريق الثامن من آذار، وهنا تصبح خصومة العماد عون ومناكفته اليومية، او حتى تعطيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي السابقة وشل التعيينات والمشاريع، وصولاً الى تعويم قانون الستين، والتهديد بسيف المجلس الدستوري لاسقاط المشروع الارثوذكسي، او حتى مقارعة الرئيس نبيه بري هاتفياً لمنع عقد جلسة تعليق المهل الانتخابية لقانون الستين، كل هذا يصبح تفصيلاً بسيطاً امام، الخصم الاهم للاذاريين، أي المقاومة". كما جاء فيه، (...) ان "الرئيس سليمان لم يجد أي حرج بأن يكون اول مَن ردّ على كلام الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، وقبل ذلك، لم يجد اي حرج بعدم تحديد موعد للمعاونين الخليلين والوزير جبران باسيل، ويخوض الرئيس معركة صيغة (8،8،8)، بشراسة، ويرفض رفضاً قاطعاً اعطاء فريق حزب الله كما سماه امام احد زواره، الثلث المعطل، (...) كل ما تقدم، معلومات بعضها معلن وبعضها الاخر لا يُتداول به الا في الصالونات المغلقة، ولكنها معطيات تطرح سؤالاً كبيرا انطلاقاً من مقولة انه لكل معركة ثمن، معركة قد تبدأ من سلاح المقاومة وتمر على الصيغة الحكومية وقد لا تنتهي عند حدود مباراة كرة سلة بين فريقين رياضيين في عمشيت مسقط رأس رئيس البلاد، فهل بدأت معركة التمديد وما هي اثمانها؟!!!

 

النائب جورج عدوان: سنؤيّد حكومة سلام أياً تكن أسماء أعضائها

النهار/نقل نائب رئيس حزب "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان عن حزبه أنهم يريدون "حكومة حياد تضمّ وزراء توافقيين في أسرع وقت"، مضيفاً أنّه لهذا السبب سيؤيدون حكومة الرئيس تمام سلام " أياً تكن أسماء أعضائها"، متمنيين على الرئيس أن يقدمها اليوم قبل الغد". عدوان، وفي حديثٍ إلى "النهار، لفت إلى أنّ "من سيعترّضون على حكومة الرئيس سلام العتيدة سيكونون في مواجهة الرأي العام اللبناني بالتأكيد". مشيراً إلى أنهم مستندون في موقفهم هذا إلى أنّ "الأولوية يجب أن تكون للإستقرار وليس لأي عمل يريد بعضهم أخذ لبنان إليه بذرائع شتى

 

ميشال عون لسلام: إياك والابتعاد عن الحكمة وانتبه من خطر الانزلاق حضرنا للأرثوذكسي كل ظروف النجاح انما في لبنان كل شيء مرتقب

وطنية - أقامت هيئة قضاء الكورة في "التيار الوطني الحر" عشاءها السنوي برعاية رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون وحضوره في اميون، في حضور وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل، وزير الدفاع الوطني في حكومة تصريف الاعمال فايز غصن ممثلا بالمحامي رامي لطوف، رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية ممثلا بالدكتور وسام عيسى، منفذ عام الكورة في الحزب السوري القومي الاجتماعي الدكتور باخوس وهبة، عضو الهيئة التأسيسية في التيار المحامي جورج عطاالله، منسق القضاء ميشال الزاخم واعضاء الهيئة، رئيس الحركة الاجتماعية اللبنانية المهندس جون مفرج، الرئيس السابق لجمعية المصارف المهندس عبدالله الزاخم، الدكتور وليد العازار، المهندس غسان رزق، رئيس بلدية اميون جرجي بركات ونائبه غسان كرم، رئيس تحرير جريدة "الانوار" فؤاد دعبول، الشيخ نجيب عدرة ورؤساء بلديات ومخاتير وشخصيات.

بعد النشيد الوطني، ألقت نانسي صعب كلمة قالت فيها: "نعيش اليوم في ادق واخطر مرحلة في تاريخنا، قد تكون الفصل بين ثباتنا في ارضنا وتهجيرنا منها، بتكفير وارهاب، مقنعين بالحرية والربيع العربي، قتل وتدمير مقدسات، خطف لم يوفر حتى رجال الدين، مشاهد لم تبعد عن الحدود اللبنانية الا كيلومترات معدودة وبعض فصولها يترجم على الساحة اللبنانية" .

عدرة

وألقى عدرة شعرا نوه فيه بعون وباسيل وعطاالله، ورأى في "الوحدة الوطنية والعيش المشترك الذي يجمع المسلمين والمسيحيين لوحة رائعة رسمها الله بمهارة لتجمع بين البشر" .

الزاخم

وكانت كلمة للزاخم استعرض فيها "اهم انجازات التيار منذ تاريخ توليه مسؤولية منسقية هيئة الكورة"، واكد احترامه الامانة التي حملها تحت شعار العمل والتعاون والمحبة، وشكر لباسيل المشاريع العامة التي قدمها للكورة، ونوه بجهود امينة سر الهيئة اوديل انطونيوس والهيئات المحلية الفاعلة والمنسقين .

عون

اما عون فاستهل كلمته بالقول: "بهذه المناسبة لقاء، واللقاء يبقى فيه فرح يتقاسمه الذين يلتقون مع بعضهم، وانا الليلة سعيد جدا بلقائكم. اكيد انه لقاء جميل انما ليس في ظل هذه الاجواء الداخلية والخارجية التي ليست مشجعة بهذا القدر، لذلك مجمل اللبنانيين يعيشون القلق، لان الاحداث التي تجري في لبنان وفي الجوار لا تعالج بواقعية وبعقلانية وباخلاص حتى نحفظ الوطن ونحفظ بنيه وارضه ومستقبله" .

وتابع: "لا شك ان التناقضات كبيرة وفي النهاية الامور سوف تحسم بالمنطقة لصالح لبنان وجيران لبنان، ولن تسقط لا سوريا ولا لبنان. ولكن حتى نؤمن المرور من مرحلة لمرحلة نحتاج لصفاء ذهني ونحتاج الى قرارات صائبة، ونحن نعرف ان ما يمر على لبنان وخاصة في الشمال وعلى حدود الكورة، وعلى ابعد باتجاه الشمال لم يكن ليحدث لو ان القرارات السليمة اتخذت بالوقت المناسب" .

أضاف: "الحكومة اعتمدت سياسة النأي بالنفس لكن كان موقفا نظريا قبل ان يكون موقفا عمليا، حتى الشعب ينأى بنفسه والاعلام ينأى بنفسه ومرافئ التهريب وحماتها ينأون بنفسهم والتسلح ينأى بنفسه، كل هذه الامور جعلتنا نقول مرات عدة ونناشد رئيس الحكومة المستقيل انه لا يجوز ان ننأى بنفسنا عن عكار وعن طرابلس وعن عرسال، كلها اراض لبنانية، وان صح النأي بالنفس عن الاحداث في سوريا لا يجوز ان ننأى بنفسنا عن اهلنا ، ولا يجوز لابنائنا المسلحين ان يأسروا 400 الف مواطن في طرابلس وجوارها، ولكن حدث الذي حدث. طلبنا من الدولة من الحكومة من المسؤولين المباشرين بالحكومة، ونحن نعالج الوضع من الداخل بمحاولة اخذ القرارات من الحكومة، ان ينتبهوا الى الدخول الكثيف للاراضي اللبنانية لان الموضوع قد يشكل خطرا على الامن، ليس لان القادمين الينا ليسوا اوادم انما لانهم قادمون تحت وطأة الحاجة، لانهم قدموا هربا في سبيل امنهم، واقله مطلوب تأمين العيش الكريم لهم، اين سيعيشون؟ ومن يؤمن لهم حاجاتهم؟ والعمل على ضبط وجودهم واسمائهم ومكان وجودهم؟ حتى اصبح عددهم عندنا 25 في المئة من سكان لبنان اضافة إلى اللبنانيين. فأي بلد يستطيع تحمل هذه النسبة، تصوروا 75 مليون اميركي اضافيين لو دخلوا اميركا دفعة واحدة لكانت اميركا افلست، ونحن اليوم بهذا الوضع. لذلك ارتفعت نسبة الجريمة، لماذا؟ لان لا احد يجوع الا ويمد يده وعندما يمد يده يدخل بمشكل مع شخص آخر وهكذا دواليك" . واكد ان "هذه السياسة البعيدة عن المسؤولية اوصلتنا لمشاكل عديدة، انما اليوم الامور تتحسن في الخارج انما في الداخل يحاولون تأليف حكومة ولكن خارج الاطر السليمة، نسمع بحكومة أمر واقع تفرض، وهي للمرة الاولى نسمع بها في لبنان، كأن الرئيس عندما يكلف يعطى الصلاحيات المطلقة ليفعل ما يريد. لا، هذه ديكتاتورية انتهت منذ زمن، واني احذر القائمين على تأليف الحكومة اليوم، على ان العمل هذا يعتبر انقلابا على الدستور وعلى القوانين المرعية الاجراء في تشكيل الحكومات. الثقة بعد التأليف وليس عند التكليف، والثقة وحدها ان كانت لا تكفي حتى تأخذ اكثرية بالقوة ودون ان تراعي الظروف في البلد، هذه مشكلة كبيرة لمن لديه عقل سليم عليه ان يتحاشاها، ومن يعتقد ان الزمن يعود الى الوراء هو خاطىء، اذ ان مسيرة الشعوب الى الامام ولن يستطيع احد استعادة شيء فقده لانه عندما فقده لم يكن يستحقه وقد اضاعه" .

وقال: "اذا تسنت اليوم في الظروف الحالية فرصة صغيرة لمجموعة افسدت البلد سرقت المال العام، مزقت الدستور، شرشحت القوانين وما زالت، ان تعود وتأخذ براءة ذمة من خلال حكومة تشكلت في ظروف غير عادية، اعتقد ان هناك مشكلة كبيرة، وهذا تحذير ارسله اليوم من الكورة ليسمعه كل اللبنانيين" .

أضاف: "نعود لموضوع قانون الانتخاب، اذ ان هذا القانون هو ايضا فاسد على شاكلة من صنعه لانه مخالف لعقد صنع بين مكونات الوطن في مؤتمر الطائف، وقد جعل عدد النواب بين مسلمين ومسيحيين مناصفة. وقانون الانتخاب هو آلية لترجمة المادة الدستورية التي تسمح بالمناصفة التي توصل الحقوق لاصحابها، ما يعني ان على القانون ان يؤدي في الانتخاب الى وصول نصف النواب باصوات المسيحيين الذين يمثلونهم وبين الاعداد الاخرى لكل طائفة حتى تأخذ حقها. اذا المناصفة بقانون الانتخابات الذي نطرحه نحن، فيه عدالة للسنة بان ينتخبوا من السنة والشيعة من الشيعة وغيرهم، بحيث ان جميع الطوائف والمذاهب تصل لحقوقها كاملة، خاصة ان وثيقة الوفاق الوطني تنص على انه يجب ان يكون التمثيل صحيحا لكل شرائح الوطن، وتكون هناك فعالية في التمثيل" .

وسأل: "ماذا يعني التمثيل؟ يعني ان من يمثل الاخر يجب ان يشبهه، اي على من يمثلني ان يشبهني في ثقافتي وتقاليدي وعاداتي وخصوصياتي ايضا، وهذا غير موجود في لبنان، مما خلق خللا سياسيا ما زلنا نعاني منه حتى اليوم، جئنا نصلحه بما يسمى بقانون اللقاء الارثوذكسي قالوا هذا طائفي، ينقض العيش المشترك. يا اخي في الشوف حدث ذبح وقتل وتهجير وحرق منازل وبعدها عادت الناس لتعيش في ارضها مع جيرانهم الذين ذبحوهم ولم ينقض العيش المشترك. اصبح الاقتراع بصناديق مختلفة سيضرب العيش المشترك؟ قالوا نريد ان نعمل قوانين مختلطة، هذه قوانين غير صالحة. ولذلك قلنا لنرجع الى القانون الذي كنا نعمل ضده، اذا كان قانون اللقاء الارثوذكسي يقسم اللبنانيين مذاهب عند الاقتراع غير ملائم فلنجمع اللبنانيين بلائحة انتخابية واحدة من جميع الطوائف وليكن التمثيل نسبيا وهكذا نكون وضعنا الوحدة الوطنية بالمصاف الاول واوقفنا الخطاب الطائفي والمذهبي، وساعتها تصبح الاكثرية النيابية تمثل اكثرية شعبية من جميع الطوائف، وهذا قد يكون اكثر استقرارا واكثر ملاءمة للخطاب اللاطائفي، والذي يشكل طريقا الى وحدة وطنية كاملة، الا انهم ايضا رفضوه" .

وسأل: "اذا ما المطلوب؟ ان تبقى اقلية مسيطرة على المال والاقطاع والتزمت المذهبي حتى يستمروا بوضع يدهم على البلد ويمصوا دماءه؟ نحن اليوم عندما وضعنا يدنا على فضائح الحكم اللبناني منذ عام 1993 حتى اليوم تبين لنا ان اكثر من نصف الدين مسروق من الخزينة العامة، واصدرنا كتاب "الابراء المستحيل" لان ليس من وثيقة تبرر صرف الاموال، والمحاسبة مفقودة، وليس من وثائق في الخزينة العامة او مشاريع تبين عن حجم ما صرف من اموال. اذا، من يعتقد انه سيعيد الزمن الى الوراء ويستلم الحكم هو يمشي باتجاه مشكل كبير في الوطن، ونحن ضنينون بالاستقرار الذي نعمل عليه من سنوات بالرغم من العواصف التي تعصف بالوطن من جميع الجهات حتى يأتوا هم ويخربطوا كل ما اصلحناه، هذا شيء صعب القبول به وهو مخاطرة كبرى" .

وتوجه الى الرئيس المكلف بالقول: "كلامك لم يكن يدل على انك ستتصرف بهذا الاتجاه، هل هناك من خدعة؟ هل انت مكلف؟ من يهمس باذنك من الخارج للقيام بهذا العمل؟ اياك والابتعاد عن الحكمة في هذه المرحلة بالذات؟ نسمع انه الاثنين او الثلاثاء سيعلن عن تاليف حكومة ب 14، لسنا نسأل ان كانت ب 14 او 24، انما انتبه من خطر الانزلاق. نتأمل ان تكون هذه السهرة مناسبة لارسال هذه التحذيرات المتتالية لينتبه دولة الرئيس المكلف من عدم ارتكاب الخطأ". وختم عون: "يبقى قانون الانتخاب الذي حضرناه مبدئيا لاقراره الاربعاء في 15 الشهر الحالي، هناك قانون اللقاء الارثوذكسي الذي حضرنا له كل ظروف النجاح، انما في لبنان كل شيء مرتقب، هناك فئة من الناس تكذب، تعد ولا تفي، عندنا كل المخاطر ان يمارس البعض عاداتهم التقليدية، لا يفون بالوعد ولا يؤتمنون، لذلك كونوا امينين حتى تقدموا على حسابهم فيما بعد اذا لم يفوا بوعدهم. اليوم البلد كله قادر ان ينتخب على أساس قانون منصف وعادل، لكن إياكم التصويت من اجل مصالح فردية حاقدة، وترجعون سياسيا ما فعلتموه ب13 تشرين 1990 عسكريا".

ختاما تسلم عون هدايا تذكارية.

 

النائب آلان عون حذّر من حكومة الأمر الواقع

لبنان الآن/رأى عضو تكتّل "التغيير والإصلاح" النائب آلان عون أنّ "الذهاب الى حكومة أمر واقع هو نسف للتوافقية الديمقرطية"، معتبراً أنّ "حكومة الأمر الواقع مغامرة". عون، وفي حديثٍ إلى قناة الـ"mtv"، قال: "إنّ الديمقراطيّة العددية أمر خطير جداً"، موضحاً أنّ "رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) ورئيس الحكومة المكلف (تمام سلام) لا يستطيعان التفرد بإنتاج حكومة". وحذّر باسيل من منطق "إحكومة المواجهة"، سائلاً: "هل يمكن لحكومة أن تحكم في هذا الإطار؟". وأردف: "إنّ منطق الصدامية سيؤدي إلى المقاطعة والتعطيل"، متابعاً: "إنّ إنتاج قانون إنتخاب سيسهل عمل الحكومة في ظل الغموض الذي يلف قانون موضوع الإنتخابات".

 

عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب علي بزي: لا يجوز لأي كان الحديث عن حكومة أمر واقع

الـوطنيـة للإعـلام/قال عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب علي بزي "إن حركة "أمل" شكلت دائماً الرافعة في عملية تشكيل الحكومات، وهي مستمرة في بذل الجهود للوصول إلى حكومة تعكس المناخ الايجابي والاجماعي الذي رافق عملية التكليف" ، منتقداً في لقاء سياسي بعض "التصريحات التي تهول وتتحدث عن حكومة أمر واقع أو لون واحد". بزي، أضاف: "في ظل هذه اللحظة السياسية الضاغطة التي نعيشها، يجب أن يفكر كل حريص على الوطن بضرورة تشكيل حكومة وفاقية وسياسية بامتياز، حكومة تجمع وتوحد وليس حكومة تزيد من حالة الانقسام، لأنَّ هذه الحكومة ليست مهمتها فقط إجراء الانتخابات النيابية، بل عليها مواجهة العديد من الملفات والقضايا الوطنية والاقتصادية والمعيشية". وقال: "لقد أبدينا كل تجاوب ولم نضع على الاطلاق أي عراقيل أو شروط تعجيزية في وجه تشكيل الحكومة. واننا دعونا لأن تكون هذه الحكومة ممثلة للكتل النيابية بحسب احجامها. إذ لا يجوز الاستمرار في عقلية الاستئثار والاقصاء كما لا يجوز لأي كان الحديث عن حكومة أمر واقع، لأنَّ الواقع ليس كما يفكرون".

 

وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية محمد فنيش حذر من تشكيل حكومة الأمر الواقع

الحديث عن كتلة وسطية هو من باب التبرير الغير موفق وغير المقنع

رأى وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية في حكومة تصريف الأعمال محمد فنيش أنه "ينبغي الاستفادة من فرصة التوافق على شخصية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة ليكون جسر تواصل بين فريقين سياسيين أساسيين لتشكيل حكومة وفاق بعد فترة من الانقسامات والسجالات والخلافات". فنيش وخلال لقاء سياسي في دردغيا، حذر من أن هذه الفرصة عندما تتحول إلى تشكيل حكومة ما يسمى بحكومة الأمر الواقع "تصبح تهديداً للواقع وللاستقرار الداخلي، وبالتالي لا يمكن أن تكون منسجمة مع عنوان حكومة المصلحة الوطنية التي لا تكون إلا بمشاركة جميع القوى لا سيما بهذه الظروف السياسية والأوضاع الأمنية والانقسام وما يجري بالمنطقة". واعتبر أن "أي خطوة باتجاه إعادة تذكيرنا بالتهميش أو الإقصاء، لا تخدم المصلحة الوطنية ولا يمكن أن نقبل بها، وبالتالي ستدخل البلد في متاهات الانقسام" . وحمل الفريق الآخر "مسؤولية إعاقة تشكيل الحكومة، لأن نواياه منذ البداية كانت واضحة في محاولة أقصاء الآخرين عن الحكومة، بينما موقفنا كان إيجابيا منذ بداية الطريق حرصاً منا على توفير فرصة لتجنيب لبنان اهتزاز سياسي قد ينعكس على الاستقرار الداخلي، فتجاوبنا مع تسمية رئيس مكلف أسماه الفريق الآخر، وقبلنا هذه التسمية وتعاملنا معها بايجابية" ، مشدداً على أن "أي تشكيل للحكومة لا يراعي التركيب السياسي الطائفي والمذهبي يفقدها مشروعيتها الميثاقية، لأن نظام الديموقراطية في لبنان قائم على المشاركة وهو مرتبط بالتمثيل الطائفي والمذهبي". وختم: "إننا لن نقبل على الإطلاق أن يفرض علينا أحد حكومة أمر واقع، لأن ذلك هو عودة مجددا إلى سياسة التحدي والإقصاء، وأن التمثيل لا يكون إلا بحسب حجمنا البرلماني"، معتبراً الحديث عن كتلة وسطية هو من "باب التبرير الغير موفق وغير المقنع، وإنما يهدف إلى إيجاد غلبة داخل مجلس الوزراء تجعل من مشاركتنا مشاركة شكلية أو هزيلة".

 

عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله حكومة الأمر الواقع مغامرة تجر نتائج وخيمة

موقع 14 آذار/رأى عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله أن "التمثيل في الحكومة يجب أن يكون تمثيلا صحيحا، وهذا في صلب الدستور والميثاق الوطني، وأي محاولة للمس بهذا التمثيل تعني تهديدا لصيغة لبنان ما بعد الطائف وتحدث إخلالا خطيرا بتركيبة البلد، إذ لا يمكن لشخص أو لشخصين أن يختصرا البلد ويعينا حكومة تمثل كل اللبنانيين، فبعد الطائف السلطة الفعلية بيد الحكومة ولم يعد الوزراء موظفين عند رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة ويعينون كيفما كان لأن الحكومات هي التي تدير البلد وتشكل على قاعدة ميثاقية بتمثيل صحيح وعادل لمكونات الشعب اللبناني" .

وقال خلال إزاحة الستارة عن نصب شهداء مدرسة بنت جبيل الفنية: "ما يحكى عن حكومة أمر واقع يأخذ البلد إلى مشكلة كبيرة، لأنه في لبنان لا مكان لشيء اسمه حكومة أمر واقع، ولا يمكن لها أن تمارس السلطة، وإلا فإنها تكون كقوى الأمر الواقع التي كانت تتحكم بمناطق لبنانية وتفرض عليها من الخارج" .

وحذر من أن "أي اتجاه نحو مثل هذه الحكومة هو مغامرة غير محسوبة تجر نتائج وخيمة على لبنان الذي هو بغنى عنها، وعلى الذين يراهنون على إمكانية تمريرها مراجعة حساباتهم جيدا وعدم القراءة الخاطئة والتنبه الشديد إلى المخاطر التي يجرون لبنان إليها جراء هذا السلوك، فهم جربوا سابقا الحكومة الأحادية غير الميثاقية ولم يستطيعوا أن يحكموا لبنان" .

أضاف: "لا يمكن لأحد أن يصادر التمثيل والقرار والسلطة وأن يعين وزراء، لأن الموضوع ليس فقط مرسوما فالجوهر هو الشراكة الفعلية، ولا يجربن أحد التعاطي معنا كأعداد أو أرقام في لبنان بل شركاء فعليين، ولا يمكن لأي حكومة أن تبصر النور بمعزل عن التمثيل الصحيح الذي نص عليه الدستور، لذلك نقول لهم إلعبوا غير هذه اللعبة لأنها لعبة خطرة ستكون أكبر من قدرتهم على تحمل نتائجها السياسية والقانونية والدستورية والشعبية، فأي مغامرة بهذا الإتجاه تعني إدخال البلد في مأزق كبير في ظل اضطراب إقليمي كبير" .

وأشار إلى "وجود مناخ سياسي متوتر في لبنان يكاد يبدد كل الايجابيات التي تحققت بفعل شبه الإجماع على تسمية الرئيس المكلف، وكانت هناك فرصة جدية أعطيناها لكن هناك من يصر على تضييع هذه الفرصة وتبديد المناخ الإيجابي والمغامرة بالبلد الأمر الذي يهدد صيغته الحالية" .

وسأل: "هناك من يطرح مفهوم الحياد، لكن الحياد في أي إتجاه؟ هل يمكن للبنان أن يكون حياديا في مواجهة إسرائيل أو أي عدوان إسرائيلي على أي بلد عربي، وبالتالي فإن موقفنا واضح وهو أن لا حياد في المعركة مع إسرائيل" . وعن سوريا ختم: "هل الذين مارسوا التحريض والتجييش السياسي والإعلامي ضد الدولة السورية كانوا على حياد ويطبقون سياسة النأي بالنفس، والذين هربوا السلاح وشاركوا في الدم السوري كانوا يطبقون هذه السياسة وأين كان المطلب الحيادي؟ ان الذين يتحملون المسؤولية هم الذين عطلوا الحوار ورفضوا الاستجابة للدعوة إليه في المرات السابقة ويتحملون المسؤولية عن تجميد مفاعليه بما فيها البيانات الإعلامية التي صدرت في أعقاب جلساته، لأن الحوار عملية مستمرة ويحتاج إلى آليات لتطبيق بنوده".

 

أبو فاعور: زيارة جنبلاط للسعودية لم تكن بهدف موضوع تشكيل الحكومة وهو سيتابع اتصالاته في لبنان للوصول إلى القبول بصيغة سلام المتوازنة والدقيقة

وطنية - أكد وزير الشؤون الإجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور، في تصريح مساء اليوم، أن زيارة رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط للمملكة العربية السعودية تأتي "في سياق العلاقة والتشاور الدائم مع المسؤولين فيها حول مجمل القضايا، ولم تكن الزيارة بهدف بحث موضوع تشكيل الحكومة والخيارات المطروحة حولها، خاصة وأن المملكة لا تتدخل في شؤون لبنان الداخلية، بل هي كما يؤكد المسؤولون فيها على مسافة واحدة من كل اللبنانيين". أضاف: "كما كان للنائب جنبلاط لقاء مثمر مع الرئيس سعد الحريري تم التداول فيه بموضوع تأليف الحكومة وقانون الانتخاب، إضافة إلى الأخطار المحدقة بلبنان نتيجة الحدث السوري".

وختم: "وفي ما يخص موضوع الحكومة، فسوف يتابع رئيس الحزب اتصالاته مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان ومع الرئيس المكلف تمام سلام ومع رئيس مجلس النواب نبيه بري والقوى السياسية المعنية، للوصول إلى القبول بالصيغة الحكومية المقترحة من الرئيس سلام، والتي نأمل القبول بها من كل الأطراف لتوازنها ودقتها".

 

نائب رئيس بعثة "اليونيفيل" ميلوش شتروغر: الوضع في منطقة عمليات اليونيفيل هادئ ولم تصلنا أي إشارة من أي دولة أوروبية تدل على عزمها سحب قواتها

وطنية - نفى نائب رئيس بعثة "اليونيفيل" ميلوش شتروغر المعلومات التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام، عن نية الاتحاد الأوروبي سحب قواته من "اليونيفيل" في حال لم تضمن الحكومة اللبنانية أمن هذه القوات بشكل صحيح.

وقال ردا على سؤال للوكالة الوطنية للاعلام: "أنا لست في وضع يمكنني من الحكم على صحة هذه التقارير الإعلامية، اليونيفيل لديها قوات من 37 بلدا من جميع أنحاء العالم، وبعض هذه البلدان هي أيضا دول أعضاء في الإتحاد الأوروبي، غير أن الأمم المتحدة لديها اتفاقات منفصلة مع كل بلد من البلدان المساهمة بقوات تتعلق بالمشاركة في بعثة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة".

أضاف: "اليونيفيل تقدر عاليا مساهمة الدول الأوروبية بقوات منذ قيام البعثة في عام 1978. جنود هذه الدول قدموا الكثير من التضحيات من أجل قضية السلام في جنوب لبنان، وهذه الدول إلتزمت بتقديم إمكانات هائلة لهذا الغرض على مر السنين، ولا تزال جميع الدول المساهمة بقوات في اليونيفيل ملتزمة التزاما راسخا بمشاركتها في البعثة، ولم تصلنا أية إشارة من أي من هذه الدول تدل على عزمها سحب قواتها من اليونيفيل حسبما زعمت هذه التقارير الإعلامية". وختم: "الوضع في منطقة عمليات اليونيفيل لا يزال هادئا عموما، ونحن نولي أهمية قصوى لأمن وسلامة جميع جنود حفظ السلام في اليونيفيل. ثمة تدابير حماية مناسبة متخذة فعليا ويتم مراجعتها بإستمرار ورفع مستواها على النحو المطلوب، وذلك بتنسيق وثيق مع السلطات اللبنانية التي لديها المسؤولية الأساسية عن أمن وسلامة قوات حفظ السلام".

 

جبران باسيل: التصحيح السياسي يبدأ بقانون الانتخاب المختلط هدفه تقسيم جبل لبنان حيث مركز الثقل المسيحي

وطنية - انتقد وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال المهندس جبران باسيل "السياسة السابقة الممنهجة التي أوصلت البلد الى حال من السرقة والانكسار، بحيث اصبح لدينا قناعة بأنه لا يمكننا إنقاذ البلد وبعدم قدرتنا على بناء دولة" ، مؤكدا أن "التصحيح السياسي يبدأ بقانون الانتخابات الذي أصبح لدينا فكرة واضحة عن حكايته وقصته، وكل ما وضع من قوانين منذ 1990 وحتى اليوم كان بهدف تهميش الصوت المسيحي لالغاء قدرتنا على الحضور في الادارات والوزارات والمجلس النيابي والانماء أيضا، وأكبر دليل هو الحرمان الموجود في مناطقنا" . كلام باسيل جاء خلال لقاء عقد في صالة الرعية في بلدة سمار جبيل في قضاء البترون أعلن خلاله إطلاق مشروع شبكة المياه في البلدة، في حضور مختار البلدة حنا ناصيف وأهالي البلدة والقرى المجاورة. بعد النشيد الوطني، ألقى رئيس جمعية مهرجانات قلعة سمار جبيل عصام الديك كلمة شكر فيها لباسيل "كل المشاريع التي قدمها للبلدة على المستويات كافة لا سيما الدعم الكبير لاعادة إحياء القلعة التاريخية" . وعرض باسيل لمشاريع المياه في منطقة البترون من شبكات وآبار وخزانات وسدود، مشيرا الى أن "البترون تعرف بأنها خزان مياه نظريا ولكنها فقيرة فعليا بفعل سوء الشبكات وقدمها". وأعلن "مشروع مد شبكة مياه جديدة لبلدة سمار جبيل بطول 18 كلم ل140 منزلا وكلفة المشروع مليار ليرة وهذا يساعد على تأمين كميات اضافية من المياه" .

وحذر من "تعطيل المشاريع التي بدأناها، وللأسف رأينا كيف أن البعض يهللون ويفرحون عند حصول عطل في معمل ما، رغم أن ذلك يكلف الدولة مبالغ اضافية، ولكن كل هذا نتيجة لسياسة التخريب الذي نحن اليوم بصدده ونحن بانتظار الاستحقاق الكبير في الاسبوع المقبل لنرى كيف ان لبنان هذا كما كسرتموه عن قصد وكسرتم توازنه الاقتصادي والمالي عن قصد، بفعل سياساتكم، كسرتموه وكسرتم توازنه السياسي عن قصد، كسرتموه سياسيا وألغيتم وكسرتم أساس قيام لبنان، من خلال كل ممارسات اتفاق الطائف وما بعدها، وكيفية اقرار القوانين الانتخابية، وفي كل مرة كان قانون الانتخاب يأتي على حسابنا" . وقال: "كل ما تسمعونه اليوم عن القانون المختلط، انما يهدف لترك المحافظات كما هي وتقسيم جبل لبنان مركز الثقل المسيحي. يريدون تقسيمه لكي يضيع الثقل المسيحي والقوة المسيحية فيه. كيف سيقتنع المسيحيون بقانون عادل يؤمن لهم حقوقهم في ظل وجود فكرة تقسيم مركز ثقل المسيحيين في لبنان؟ يجب تبديل نفسياتنا وترك كل من يريد ان يعمل دون وضع العصي في الدواليب، إذ من المعيب ان نعرقل عملا انمائيا بدافع النكايات، لان هذا ينعكس على مستقبل اولادنا ويحول دون تقدم المجتمع وتحسين حياتنا" . وختم: "يجب أن نكون يدا واحدة بعيدا عن السياسة لأننا سنبقى هكذا، أحزابا متعددة وهذا غنانا وقوتنا. لنشبك الايدي من اجل خير مجتمعنا وناسنا لنبقى رواد التطور والتقدم في البلد ولنتعلم من تجاربنا ونضع يدنا بيد كل من يعمل وعندها نصل جميعنا" .

 

السنيورة ردا على نصرالله: يدخل البلاد في منحى جديد وخطير ولمواقفه تداعيات على التشكيل ونأمل ان يتمكن سلام من تخطي ما يمكن ان يترتب عليها

وطنية - اعتبر رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة ان "الخطاب الأخير لأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في ما خص تدخل الحزب في سوريا أدخل البلاد في منحى جديد وخطير، وبذلك يقحم لبنان ويورطه في لجة الصراع في المنطقة ويقف الى جانب النظام السوري بضغط من الدولة الايرانية التي تريد من حزب الله ان يكون القاعدة المتحركة لإيران في لبنان وفي المنطقة ككل" .

كلام السنيورة جاء خلال ندوة صحافية على هامش استقباله في مكتبه في الهلالية - صيدا شخصيات ووفودا من المدينة والجوار عرض معهم الأوضاع العامة وشؤونا حياتية وانمائية، أبرزهم: مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان، وفد من منسقية "تيار المستقبل" في صيدا والجنوب برئاسة منسق عام الجنوب الدكتور ناصر حمود، وفد من نقابة صيادي الأسماك في صيدا برئاسة النقيب ديب كاعين، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي والرئيس الأسبق لللبدية المهندس هلال قبرصلي، وفد من المجلس الأهلي لمكافحة الادمان برئاسة رئيسة المجلس عرب كلش وامام مسجد الغفران في صيدا الشيخ حسام العيلاني.

وقال: "لا شك ان خطاب السيد حسن نصر الله ادخل البلاد في منحى جديد وخطير، وفي مرحلة جديدة لها الكثير من التداعيات .. واصبح واضحا بأن السيد نصر الله يقحم لبنان ويورطه في لجة الصراع في المنطقة متنكرا للسياسة التي التزم بها الحزب من خلال القرار الذي اتخذ في هيئة الحوار الوطني بالنسبة الى اعلان بعبدا وتحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية ويورط لبنان في الصراع الدائر في سوريا الى جانب الحكومة السورية التي تقتص من شعبها بهذا التصرف وهذه الحرب الدائرة هناك والتي يذهب ضحيتها كل يوم المئات من القتلى والدمار الذي يعود بالضرر على سوريا كبلد وتمثل قلب الوطن العربي ، والتي يفترض بها ان تكون حريصة على دورها في العالم العربي، نجد ان السيد نصر الله يقحم نفسه ويقحم لبنان ويورطه ويقف الى جانب النظام السوري بضغط من الدولة الايرانية التي تريد من حزب الله ان يكون القاعدة المتحركة لإيران في لبنان وفي المنطقة ككل" .

أضاف: "بالتالي نحن ننظر الى هذا العمل الذي قام به السيد نصر الله بخطابه الأخير بأنه فعليا يدخل لبنان في لجة الصراع الدائر ويورطه ويعرضه لمخاطر كبيرة جدا ، ليس بمقدوره وليس فقط لأنه يدخله في الصراع ولكنه يحيده عن الموقف الذي كان يحاول ان يظهره امام العالم بأنه هو حريص على ما يسمى حماية لبنان وعلى التصدي للعدوان الاسرائيلي على لبنان . فما دخله في موضوع ان يتصدى كما يقول لحماية بعض القرى التي يسكنها كما يقول لبنانيون، هذه حجة لا تستقيم ، انه هو الذي سيحمي هؤلاء الناس أم انه بعمله هذا يعرضهم للخطر ويعرضهم لصدام مع محيطهم في داخل سوريا، او انه يريد ان يحمي بعض المراكز الدينية في سوريا وهذه المراكز موجودة في سوريا منذ اكثر من 1400 سنة وستبقى الى نهاية الزمان ، وهي محمية من قبل جميع المؤمنين والمسلمين هناك؟ لماذا يحاول ان يغير من طبيعة هذه المراكز الدينية لكي يجعلها هدفا يتم التحارب عليه؟ اعتقد ان ما قام به السيد حسن نصر الله ليس من مصلحة لبنان وليس من مصلحة المسلمين وليس حتما من مصلحة الشيعة الذين هم جزء اساسي من مكونات لبنان ومن مكونات كل الدول العربية".

وسأل: "لماذا هذا العمل الذي يؤدي الى مزيد من الصدام؟ اعتقد ان ما قام به هو عمل غير مدروس وغير رصين الا لكونه ينفذ التعليمات الصادرة من الدولة الايرانية. ونحن كنا وما زلنا نقول نحن نريد افضل العلاقات بيننا وبين الجمهورية الاسلامية الايرانية ولكن على اساس الاحترام المتبادل وليس على اساس الانصياع للتعليمات او للمصالح الايرانية لأن في ذلك خطرا على السلم الأهلي لدينا في لبنان وليس لنا مصلحة في ان نورط لبنان في المزيد من الخصومات بين مكونات بلدنا او مكونات بلداننا العربية" .

وعن حديث نصرالله عن فتح جبهة الجولان قال السنيورة: "اعتقد ان السيد حسن نصرالله يذكر اننا قمنا بالكثير من الجهود حتى استطعنا ان نحقق القرار 1701 ، وبالتالي "شو عدا ما بدا" ولماذا الآن فجأة أصبح النظام السوري حريصا على تحرير الجولان؟ طبيعي كان يعلن انه يريد تحرير الجولان وهو قد مضى اكثر من 40 سنة وليس هناك من طلقة نار واحدة على جبهة الجولان، كما ان عملية ادخال اسلحة من نوع معين لربما تؤدي الى مزيد من التوريط للبنان. فهذا العمل لا يتم هكذا وبدون ان يكون هناك تنسيق ايضا مع الدولة اللبنانية" .

وتابع: "نحن كنا نقول اننا فخورون بالتصدي لإسرائيل ولكن تحت لواء وبقرار من الدولة اللبنانية وليس عملية ارض سائبة يستطيع السيد حسن ان يدخل السلاح الذي يريد ويفتعل المعارك التي يريد وعندها بعد ذلك يقول لو كنت اعلم ما كنت قد ورطت لبنان في هذه المعركة وبعد ذلك تنكر لهذا الكلام. اعتقد ان مصالح الناس لا تأتلف مع هذا الكلام ، وبالتالي توريط اللبنانيين واخذ الشباب اللبنانيين من اجل ان يخوضوا معارك ليست معاركهم ، وفعليا ان يدخلوا السلاح والمجندين الى سوريا للمشاركة في الصراع الدائر هناك، وبالتالي يعود ذلك بالضرر وبالهلاك على عشرات من الشباب اللبنانيين الذين اما يسقطون في ارض المعركة هناك او يصابون، وبالتالي تكون لذلك خسائر كبيرة على اللبنانيين" .

أضاف: "أناشد حقيقة كل ام وكل اب وكل طفل ممن يذهب آباؤهم للمشاركة في تلك الحرب الدائرة ويتعرضون بعد ذلك للكثير من المخاطر، اعتقد ان ذلك ليس لنا مصلحة حقيقية في لبنان ان يستمر هذا العمل . والذي قام به السيد حسن نصر الله هو توريط للبنان خلافا للمواثيق التي اتفقنا عليها ، اكان ذلك فيما خص اعلان بعبدا ام كان ذلك فيما خص السياسات التي ارتأتها الحكومة اللبنانية وهي سياسة النأي بالنفس ، نجد انه يتنكر لكل هذه الأمور ويتنكر للسلطات الشرعية ان كانت بالنسبة الى مجلس النواب او لمجلس الوزراء او لفخامة الرئيس بالرغم من كل التأكيدات التي كان يطلقها، فاعتقد ما قام به عمل مضر جدا ويورط لبنان ويحملنا مخاطر نسأل الله ان يحمي لبنان ويحمي اللبنانيين من تبعات ما قام به السيد حسن نصر الله" .وردا على سؤال عما إذا يمكن لذلك ان يصعب مهمة الرئيس المكلف في تشكيل الحكومة أجاب:

"لا شك ان ذلك له تداعيات، نسأل الله سبحانه وتعالى ان يلهم الرئيس المكلف المجال والقدرة على ان يتخطى هذه المصاعب التي يمكن ان تترتب على هذه المواقف التي وقفها السيد حسن نصر الله، وبالتالي ان يتمكن ان شاء الله عما قريب من تأليف الحكومة العتيدة التي عليها ان تتولى ان شاء الله الاشراف على اجراء الانتخابات وهو استحقاق دستوري علينا ان نلتزم به ، لأن هذه الوكالة التي اعطيت للمجلس النيابي تنتهي في العشرين من حزيران، والتي ينبغي ان يصار الى الاتفاق على قانون جديد يحظى بموافقة ورضى جميع الفرقاء اللبنانيين والذي يحافظ ايضا على قاعدة اساسية وهي قاعدة العيش الواحد والمشترك بين اللبنانيين وليس على قاعدة ان يصار الى التفريق فيما بين اللبنانيين على نسق ما يقترحه ما سمي اقتراح القانون الأرثوذكسي الذي ليس فيه اي شيء ينسجم مع الدستور اللبناني ومع اتفاق الطائف. فبالتالي هذا الاقتراح هو اقتراح له نتائج سلبية وعكسية جدا على كل اللبنانيين وعلى لبنان وعلى الاجتماع اللبناني . فبالتالي نسأل الله ان يلهم المجلس النيابي بالتوصل الى القانون الذي يمكننا من اجراء الانتخابات وبأسرع وقت".

وختم السنيورة: "قد يكون من الصعب اجراء الانتخابات ما قبل العشرين من حزيران المقبل، ولكن هذا لا يعني ألا نتفق وبسرعة على مشروع القانون بما يمكننا عندها من النظر في فكرة التأجيل التقني الذي يمكن ان يصار الى اعتماده لمدة اشهر قليلة يمكن بعدها اجراء الانتخابات".

 

رئيس "حركة الإستقلال" ميشال معوض: "حزب الله" ميليشيا عابرة للحدود.. و"الأرثوذكسي" يسرّع الفتنة

أكد رئيس "حركة الإستقلال" ميشال معوض أن المواقف الأخيرة لأمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله "تحوِّل لبنان واللبنانيين إلى رهائن لمشروع مصالح النظامين الإيراني والسوري".

وفي حديث إلى موقع "NOW"، قال معوّض إن الردّ على استخدام بعض القوى السياسية لمشروع "اللقاء الأرثوذكسي" حجّةً لتأجيل الانتخابات، كما أن الردّ على ما يخطّط له "حزب الله" لتغطية قتاله في سوريا، "يكون فقط بإسراع رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلّف تمام سلام في تشكيل الحكومة من جهة، وفي قيام قوى "14 آذار" بإنضاج مشروع قانون انتخابي وفق النظام المختلط قبل 15 أيار الجاري من جهة ثانية".

ورأى معوض أن "نصرالله كرّس في إطلالتيه الأخيرتين تحويل "حزب الله" من مقاومة بوجه إسرائيل إلى ميليشيا عابرة للحدود، تصوِّب بندقيتها باتجاه الشعب السوري، أكان ذلك تحت شعار الدفاع عن الشيعة اللبنانيين الموجودين في سوريا، أو عن مقام السيدة زينب، أو حتى لدعم النظام السوري لتحرير الجولان والدفاع عن المسجد الأقصى".

ولفت معوض الى أن "خطوة نصرالله تعيدنا بالذاكرة إلى قرار ادولف هتلر بالدفاع عن الألمان الموجودين في تشيكوسلوفاكيا، الأمر الذي تسبب باندلاع الحرب العالمية الثانية". وشدد على أن "نصرالله جزء لا يتجزأ من محور لم تعد أمامه من حدود او أوطان، بل هو يخوض معركة تحت عنوان واحد ولصالح التحالف بين النظامين السوري والإيراني، سواء على الاراضي اللبنانية ام السورية ام العراقية ام البحرينية ام حتى في اوروبا".

معوض نبّه إلى أن "في مواقف نصرالله مخاطر كيانية ووشيكة على لبنان، فهي قد تستجلب حربًا إقليمية على الاراضي اللبنانية ستترك تدميراً هائلاً على مختلف الصعد، أو فتنة مذهبية بين تطرف شيعي وآخر سنّي على حساب وحدة لبنان ودولته وكيانه وأمنه واستقراره ومصالح شعبه ولقمة عيش اللبنانيين"، مشيراً إلى أن "لبنان واللبنانيين كانوا الغائب الأكبر عن خطابات نصرالله".

وعن تداعيات هذه المواقف على ملف تشكيل الحكومة، قال معوض: "يجب أن تدفع مواقف نصرالله بنا الى تسريع الخطوات الآيلة إلى استعادة المسار الدستوري، بعدما دخلنا في سباق قاتل بين الحفاظ على الوطن والدولة وبين وقوع الفتنة". في سياق متّصل، رأى معوض أن "لبنان عاجز عن مواجهة ما يحصل في سوريا، وعن تحوّل حزب الله الى ميليشيا عابرة للحدود، كما عن مواجهة وجود حوالى 500 ألف لاجئ سوري مسجّلين رسمياً لدى المنظمات الدولية على أراضيه، ويتوقّع أن يتضاعف هذا العدد حتى نهاية العام، وهو ما يمثّل نصف الحقيقة القائمة الى جانب الخطر الاقتصادي الداهم، وبالتالي لن يستطيع اللبنانيون أن يواجهوا كل هذه المخاطر في غياب الدولة وفقدان المسار الدستوري، لأن البديل عن ذلك سيكون تحويل لبنان الى ساحة سائبة للحروب والدمار والفوضى والتطرف المذهبي الشيعي والسنّي حتى المسيحي".

معوض أكد أن "تسريع استعادة المسار الدستوري يتطلب تشكيل الحكومة اليوم قبل الغد، لحماية الاستقرار ولقمة عيش اللبنانيين"، داعياً الرئيسين سليمان وسلام إلى "تحمّل مسؤولياتهما التاريخية وتشكيل حكومة ستكون وحدها القادرة على تشكيل شبكة أمان فتجسد المصلحة الوطنية"، مشيراً إلى أنّ "مواقف نصرالله الأخيرة تجعل مستحيلا ًتشكيل حكومة سياسية بمنطق قوى 8 آذار، إذ إنّ الاتفاق على حكومة شراكة وطنية مثلما طلب نصرالله يتطلّب سحب مقاتلي "حزب الله" من سوريا، وإلا فإن الحكومة ستكون لتغطية مشاركة الحزب في القتال إلى جانب النظام السوري، الأمر الذي سيرتد سلبًا على لبنان وسيؤدي الى تطويقه وعزله عربياً ودولياً".

وشدد معوض على ضرورة ر"فض إعطاء الثلث المعطل لأي طرف في الحكومة، لأن ذلك يعيد إحياء تجربة فاشلة وُلِدت بعد 7 ايار 2008 وتسوية الدوحة، وأدّت الى شلل الحكم شللا كاملاً".

من ناحية ثانية لفت معوض إلى أن تحديد جدول الأعمال للجلسة العامة لمجلس النواب المفترضة في 15 أيار "يعود إلى هيئة مكتب المجلس التي ستجتمع الاثنين"، موضحاً أن "السير باتجاه مشروع اللقاء الارثوذكسي في ظل الظروف الراهنة يسرّع الذهاب الى الفتنة". وأكد معوض أن "مشروع اللقاء الارثوذكسي سيستخدم في الجلسة العامة لمجلس النواب ليس لإقراره قانوناً، بل لتحقيق هدفين أولهما تسجيل مزيد من النقاط الشعبية لصالح العماد ميشال عون وإلهاء المسيحيين عن المخاطر الحقيقية التي تهدد الكيان اللبناني ووجودهم الحر فيه، وثانياً لتأجيل الانتخابات النيابية وإضعاف الدولة أكثر فأكثر".

 

"حزب الله" يُقاتل في حمص: العائدون يرفضون الذهاب مُجدّداً

لبنان الآن/مهى حطيط/فيما يُشيّع "حزب الله" مزيداً من عناصره الذين يسقطون قتلى في المعارك التي يشاركون بها في سوريا إلى جانب قوات النظام، تعلو بعض الأصوات المعترضة في لبنان شيئاً فشيئاً داخل البيئة الشيعية، وتسأل عن صوابية مشاركة "حزب الله" في القتال إلى جانب بشار الأسد. يقول أحد ساكني الضاحية الجنوبية، والذي شارك أقرباءٌ له ينتسبون إلى "حزب الله" في المعارك في سوريا، إنّ الشباب الذين يذهبون للقتال ويعودون، يروون قصصاً مخيفة عن "شراسة" المجموعات السورية المعارضة التي تقاتل، ويتحدّثون عن هرب عناصر الجيش النظامي السوري من المعارك. ويضيف أنّ عدداً من هؤلاء الشباب يرفض العودة مرة ثانية، ويتحجّجون بالمرض. وعن كيفية إقناع الشباب الشيعي بالقتال، يقول المصدر عينه إن قيادة "حزب الله" تستخدم "التكليف الشرعي" مع المتفرّغين في الحزب، والذين تتضاعف رواتبهم لتصبح ثلاثة أضعاف الحالية عند ذهابهم للقتال، في حين تعمل قيادات الحزب والمسؤولون فيه على التأكيد للناس أن "الحزب يقاتل دفاعا عن المقاومة وسلاحها وعن خط الممانعة". إلا أن الأصوات نفسها المعترضة على مشاركة الحزب بالقتال في سوريا، لا مشكلة لديها في القتال "دفاعاً عن المقامات الدينية أو عن القصير وقراها"، إنّما الاعتراض بدأ بعد أن طلب الحزب من المقاتلين التوجّه إلى أماكن أخرى كحمص مثلاً. وفي هذا الاطار يسأل أحد الشباب "ماذا يوجد هناك لندافع عنه؟".

وعن سبب قبول عائلات القتلى بهذا الواقع، يقول المصدر: "يكفي هذه العائلات أن تتلقى رسالة تعزية من السيد حسن نصرالله لتتقّبل الأمر، وتدخل في نادي عوائل الشهداء".

اللافت في صور القتلى التي تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي أنهم من أعمار صغيرة نسبياً. وفي هذا الإطار يقول المصدر إن أعمار الذين يقاتلون من الحزب في سوريا "تتراوح بين 18 و27 سنة كحد أقصى نظراً لقدراتهم الجسدية، وهم شباب تدرّبوا على القتال ويُعتبرون من النخبة القتالية". وأمام اشتداد حدة المعارك في سوريا، بات من غير الممكن حصر الأعداد التي تقاتل او تُقتَـل في سوريا، فالجثث والجرحى يتوزّعون على مستشفيات الجنوب والبقاع ومستشفى الرسول الأعظم في الضاحية الجنوبية، الذي يحتوي العدد الأكبر منهم. اللافت في صور قتلى حزب الله في سوريا أنهم من أعمار صغيرة نسبياً (فايسبوك)قيادة "حزب الله" تستخدم "التكليف الشرعي" مع المتفرّغين

 

لمنع نظام دمشق و"حزب الله" من تحريك جبهة الجولان واستجلاب حرب إسرائيلية

الدروز يخططون لتشكيل جيش قوامه 10 آلاف مقاتل من سورية ولبنان

حميد غريافي/السياسة

قد يكون الأمين العام "لحزب الله" حسن نصرالله حاول الهروب تماماً كحليفه بشار الأسد من مواجهة الضربات الاسرائيلية الجوية والصاروخية المتوقع لها ان تستمر ضد "قواعد حساسة" للجيش النظامي السوري التي تمنع الثورة من تحقيق أهدافها خصوصا في دمشق وحمص, بإعلانه الاسبوع الماضي "وقوفه الى جانب المقاومة الشعبية السورية لتحرير الجولان كما وقفت سورية الى جانب لبنان لتحرير جنوبه (العام 2000), عن طريق تقديم العون والتنسيق والتدريب (للمقاومة السورية)", التي تؤكد قيادات درزية في لبنان أنها "لا يمكن ان تكون سورية بل عراقية ولبنانية ومن شيعة الخليج العربي والحرس الثوري الايراني, لأن دروز الجولان وكل المناطق المتاخمة لاسرائيل, لن ينخرط احد منهم فيها طالما هي بقيادة حزب الله وإيران, لأن العدو الحقيقي لنا الآن هو من يقتلنا ويقتل أطفالنا ونساءنا ويدمر منازلنا ومدننا وقرانا, وهو نظام بشار الأسد".

ونقلت أوساط سياسية درزية لبنانية لـ"السياسة" تزور لندن حالياً, وهي من بطانة الزعيم الاشتراكي وليد جنبلاط تحديداً, ان "دروز سورية ذوي الغالبية الداعمة للثورة والذين كانوا من اوائل مفجريها قبل اكثر من عامين حين انطلقت من درعا, الامتداد الطبيعي لدروز الجولان وحوران وصولاً الى مناطق الفصل بين السوريين والاسرائيليين, لن يسمحوا لأحد بتشكيل هذه المسرحية الهزلية التي يطلق عليها الاسد ونصرالله لقب "المقاومة الشعبية السورية من الجولان", لأنهم مصممون على عدم السماح لعصابات حزب الله وميليشيات مقتدى الصدر والمالكي العراقية وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني, بوضع ارجلهم فوق تراب الاراضي الدرزية, لأن الهدف من تشكيلهم في "مقاومة ضد اسرائيل" هو اطلاقهم ضد دروز الجولان وتوابعه الذين مازالوا يقاتلون قوات الاسد, وبالتالي إبعاد خطر اسرائيل عن "حزب الله" في جنوب لبنان إلى جنوب سورية ليتحول هو الآخر الى ارض محروقة يغادرها أهلها ليلتحقوا بملايين اللاجئين في داخل سورية". وكشفت الأوساط الدرزية اللبنانية لـ"السياسة" عن أن "زعماء دروز سورية أكدوا انهم بصدد تشكيل جيش درزي قوامه عشرة آلاف مقاتل, نصفهم من السوريين ونصفهم الآخر من جماعات جنبلاط وربما من جماعة طلال ارسلان أيضاً, لمنع نظام الأسد و"حزب الله" وطهران من تشكيل هذه "المقاومة" في الجولان ضد اسرائيل, في الوقت الذي ينشغل فيه 25 مليون سوري بالحرب الداخلية وبالصراع الدموي", معتبرة أن الهدف من هذه المقاومة هو "استجلاب تدخل اسرائيلي من الجنوب السوري كما يحاولون الآن استجلاب تدخل تركي من الشمال اثر تفجيرات بلدة الريحانية التركية", أول من امس, و"كذلك تفجير حرب أهلية في لبنان بسبب تدخل حزب الله في الحرب ضد الثورة السورية وانخراط في ما لا يعنيه وفي ما يجر لبنان الى الفوضى والاقتتال". وأكدت الاوساط الدرزية الجنبلاطية انه في حال لم يكن اقتراح الأسد تشكيل المقاومة ضد اسرائيل الذي تبناه نصر الله "نكتة الموسم" و"صحوة مفاجئة على الكرامة المهدورة", بعد 45 عاماً من تأمين "حزب البعث" الهدوء على جبهة الجولان "فإن دروز لبنان مستعدون لاعلان نفير التطوع للدفاع عن اهلهم في جنوب سورية, كما فعل حزب الله بأوامر من ايران في جنوب سورية الساحلي بحجة الدفاع عن قراه الشيعية الخمس عشرة, وبإمكانهم تطويع أكثر من عشرة آلاف مقاتل معظمهم مدرب وخاض معارك سابقة, لإرسالهم لمساندة اخوانهم ضد اعتداءات "حزب الله" وقوات النظام السوري".

العلامة السيد علي الامين للبنان الحر: حزب الله يحاول افناع جمهوره بمشروعية قتاله في سوريا ولكن ازدياد ضريبة الدم يضعفه

لبنان الحر/العلامة السيد علي الامين قال في حديث للبنان الحر ضمن برنامج بين السطور: ساحة جهادنا هي في بناء دولتنا وفي وطننا وليست سوريا ساحة الجهاد لذلك هناك تساؤلات كثيرة داخل الطائفة الشيعية وحزب الله يحاول جاهدا اقناع قاعدته بمشروعية قتاله الذي يجلب الفتنة الى بلادنا ولا يدفعها عنا، معتبرا ان النظام السوري هو من مهمته الدفاع عن سوريا، ومن حقنا كمواطنين لبنانيين ان نرفض ان يتدخل حزب الله تحت غطاء الدين فالفرار من الفتنة خير من الوقوع فيها ونحن لم نسمع ما يقنعنا من حزب الله يسوغ هذا العمل. ورغم ان حزب الله يمتلك من القوة التنظيمية والقدرات المالية ما يجعله حزبا متماسكا الا ان ازدياد ضريبة الدم لن يستطيع تحملها وهي تضعفه لذلك نصحناه بالخروج من هذه المحنة. وردا على سؤال قال الامين: لا اشك بان وجود قواسم مشتركة وتحالفات بين الطوائف تمنع الوصول الى الحالات الصدامية ولكن ما يقرب حالات الصدام هو ضعف الدولة والخوف يبقى قائما لان الصراعات ممكن ان تقوم داخل الطائفة الواحدة كما حصل في الماضي داخل الطائفة الشيعية مثلا.

الامين اوضح ان لا تواصل شخصيا بينه وبين البطريرك الراعي ولكن من الملاحظ ان هناك فرقا في الاداء بين بكركي البطريرك صفير المرجعية الوطنية العامة وما آلت اليه الان مع البطريرك الراعي من مواقف سياسية حول ما يجري في المنطقة ودور المسيحيين واشار الى ان دور صفير كان متميزا وكان هو الافضل للبنان وللمسيحيين

السيد الامين راى ان الدولة غائبة ورئيس البلاد ينبغي ان يكون مصدر القدرة ودرو الدولة ليس ان تقدم لنا العظات بل ان تتخذ القرارات. وسال اين الناي بالنفس ومواطنوالدولة يقتلون في سوريا وهي لا تسائل احزابهم فكأن جملة من المسؤولين في مواقع سياسية يكتفون بالعظات والشعب هو الذي يجب ان ياخذ القرارات. وسال: ما علاقة التمثيل النيابي الرسمي بالحصص الحكومة؟ فلا نص يوجب ان تتشكل الحكومة من الاحزاب التي اخذت الوكالة الحصرية عن الدولة فاصبحت ضعيفة في مواجهتهم. واعتبر ان توظيف الدين في السياسة هدفه السلطة وشد العصب لدى القواعد الشعبية ولكن ما يجب ان يكبح جماح هذا الامر هو النظام السياسي للدولة من اجل تعزيز الحالة الوطنية وبالتالي من ادخل الدين في السياسة هو ضعف الدولة وتابع: الدولة ضعفت لانها سكتت حيث لا يجب السكوت فتراجعت مقابل تنامي الاحزاب. وهذه الدولة قدمت جوائزها وخدماتها لمن شهر السلاح في وجهها وقال: حتى القوى التي تزعم انها تريد العبور الى الدولة لم تعمل على حماية الراي الآخر وهي غطت القوى التي اسقطت الدولة ولم تتمكن من تشكيل حكومة من دون تواجد الفريق الآخر فما اسقط هذه الجماعات واسقط معها مشروع العبور الى الدولة هو منطق المحاصصة السياسية وتقاسم المكاسب.

 

مطران مصر والسودان سابقا يوسف ضرغام للبنان الحر: فصل الدين عن السياسة بحاجة لتنازلات وعدم تعصب

لبنان الحر/مطران مصر والسودان سابقا يوسف ضرغام قال لـ"بين السطور": التعصب هو السبب الاساس في عدم امكان فصل السياسة عن الدين في لبنان ولكن الامر ممكن بعد التهيئة له مشددا على اهمية تنشئة جيل جديد على عدم التعصب والتمييز بين الطوائف. لا يمكن الحديث عن حزب ديني لان كلمة حزب مرتبطة بالسياسة وفصل الدين عن السياسة بحاجة لتنازلات.

الاب جورج مسوح للبنان الحر: خطف المطرانين في حلب هدفه التطهير الديني وتهجير المسيحيين

لبنان الحر/الاب جورج مسوح الاستاذ في جامعة البلمند قال للبنان الحر ان التداخل بين الدين والسياسة هو اساس التخلف في بلادنا واغلب التيارات الاسلامية تعتقد ان العودة الى الدين هي الطريق الى التقدم والازدهار ولكن ما نراه مختلف تماما. واضاف: ما يجري في سوريا له جذور منذ نشوء دولة اسرائيل وتصاعد التيار الاسلامي الجهادي المتشدد وبدعم من جهات خارجية وراى ان استهداف المطرانين في حلب هو لاستهداف المسيحيين في حلب وكما جرى في العراق من تهجير للمسيحيين هناك نية في سوريا للتطهير الديني وليس افضل من القضاء على الراعي كي تتشتت الخراف.

الامين العام للجنة الحوار الاسلامي المسيحي الدكتور محمد السماك للبنان الحر: حزب اله يغرد خارج الطائفة الشيعية في مواقفه السياسية

لبنان الحر/الامين العام للجنة الحوار الاسلامي المسيحي الدكتور محمد السماك قال للبنان الحر: لبنان ليس دولة دينية وكمسلمين لا نؤمن بالدولة الدينية بمعنى ان يكون رجل الدين حاكما باسم الله فكيف اذا كان المجتمع متعدد الاديان فبالتالي لا يمكن للدين ان يلعب دورا في السياسية والعملية مرفوضة من حيث المبدا. واشار الى ان حزب الله يغرد خارج السرب في مواقفه السياسية ويجب ان يسال عن مواقفه معتبرا ان خطورة توظيف الدين في السياسة بانه يسيء الى الدين والسياسة معا وهو اسوا ما يواجهه اي مجتمع

 

طرد السفير الإيراني من طرابلس أثناء مشاركته في ندوة بغرفة التجارة والصناعة

موقع 14 آذار/ طرد شبان غاضبون في طرابلس السفير الإيراني في لبنان غضنفر ركن أبادي من المدينة أثناء مشاركته في ندوة في غرفة التجارة والصناعة. وقام الشبان المحتجون على زيارة أبادي نظرا لتورط إيران في القتال إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد بتظاهرات رفضاً لوجود السفير فيما انتشر الجيش بكثافة. وافادت معلومات أن الجيش اللبناني تولى إخراج السفير الإيراني والوفد المرافق من غرفة التجارة والصناعة.

 

كميل دوري شمعون: لبنان ليس بلداً للأرهاب بل وطناً للثقافة

نعمة محفوض: سنلتقي ميقاتي غداً لحثه على إحالة السلسلة

موقع 14 آذار/أقام مكتب الشباب والرياضة في مؤسسة كميل شمعون عشاءه السنوي في القليعات، كرم خلاله عددا من افراده واصدقائه، في حضور النائب نديم الجميل، القيادي في حزب القوات اللبنانية في كسروان شوقي الدكاش، عضو المجلس الاعلى لحزب الوطنيين الاحرار كميل دوري شمعون، قنصل مولدوفيا ايلي نصار، نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمه محفوض، الامين العام السابق لحزب الكتلة الوطنية المحامي جان حواط، عضو قوى الرابع عشر من اذار نوفل ضو، نائب رئيس حزب الوطنيين الاحرار روبير خوري، امين الاغتراب في الحزب جو توما والعديد من مفوضي الاقضية ورؤساء المراكز والاقسام في المناطق والمحازبين والمناصرين والاصدقاء والفعاليات. النشيد الوطني افتتاحا فكلمة ليارا اسمر اكدت فيها "ثباتنا على الولاء، وعزمنا على الوفاء لمن سبقنا في الحفاظ على لبنان الذي نؤمن ونعشق، لبنان التعددية والمدنية ، لبنان الثقافة والرياضة، لبنان الكتاب والقانون والعدالة والابداع". وقالت: "الاحتفال الليلة ليس الا تكريما لشهدائنا الذين سقطوا قبلنا دفاعا عن لبنان الكرامة والانسان وتكريم لذكرى كميل وداني شمعون، ودعوة صادقة للعمل معا لجعل لبنان ازليا، ابديا، سرمديا" .

خليل

اما مفوض قضاء كسروان زياد خليل، فاستذكر في كلمته بعضا من المحطات التاريخية لمسيرة الرئيس كميل شمعون الذي رفع من خلالها شعاره " لبنان ازلي، ابدي، سرمدي". وقال: "لك منا يا فخامة الملك، ان نبقى اوفياء للمبادىء التي رسختها في ضميرنا وفي ضمير اللبنانيين الاوفياء. ونعاهدك طالما نحن في حزب الوطنيين الاحرار طالما لبنان باق باق باق". وكشف عن "احتفال تكريمي لشهداء الحزب سيقام في السابع من تموز المقبل عبر وضع تمثال لهم في وطن الصخرة" ، وقال: "لا معادلة سيادية دون حزب الوطنيين الاحرار لا في كسروان ولا في سواها من المناطق" .

شمعون

من جهته ألقى ممثل رئيس الحزب عضو المجلس الاعلى فيه كميل دوري شمعون كلمة توقف فيها عند "دور الحزب في تنشئة الشباب وصقلهم فكرا وثقافة وجسدا من خلال التربية والرياضة"، وقال: "قبل ان يصبح الرئيس شمعون رئيسا للجمهورية ، كان سفيرا للبنان في بريطانيا لفترة طويلة، لاحظ في خلال اقامته هناك اهمية الرياضة في حياة الاوروبيين ، كونها ضرورة للشعوب كي تعبر عن قدراتها المدنية والفكرية والثقافية، وهي ضرورة ايضا في الحياة اليومية ليستطيع الانسان المحافظة على توازنه العقلي والنفسي، وتعرفون المثل القائل "العقل السليم في الجسم السليم" .

أضاف: "مشكلتنا في لبنان ان السياسة تطغى على الكثير من المجالات مكان الرياضة مما افسد الكثير من الامور لا سيما لدى شبابنا الصاعد الذي يتجه للسياسة بدلا من الاتجاه الى مجالات اخرى كثيرة ليبدعوا بها، وهم قادرون على ذلك مثل الرياضة، وقد حققوا بإمكاناتهم الضئيلة الكثير، رفعوا فيه اسم لبنان عاليا ولبنان اعطى في الماضي الكثير ولا يزال، وهو لا يحتاج سوى الى دعم المؤسسات والدولة ووزارة الشباب والرياضة لتحقيق هذه الاهداف النبيلة ورفع اسمه عاليا" . ودعا الشباب الى "إبراز دور لبنان الحضاري"، مشيرا الى ان "لبنان ليس بلدا للارهاب والخطف والقتل، كما يصوره البعض، بل هو بلد حضاري، محب للسلام ، يدعو الى التعايش والحوار واحترام الاخر وجه ثقافي، رياضي ،ابداعي لافت، وهذا ما عمل له فخامة الرئيس كميل شمعون منذ بداية الخمسينات ببنائه المدينة الرياضية التي حملت اسمه ولا تزال "مدينة كميل شمعون الرياضية" .

محفوض

أما محفوض فكشف ان دخوله العمل النقابي كان عبر حزب الوطنيين الاحرار وان اول ترشح له لمركز النقيب قبل عشر سنوات اعلن من مركز السوديكو، وان دوري شمعون كان موجودا وهو مؤمن بالعمل النقابي الحر، ولفت الى ان "المعركة الانتخابية الاخيرة التي خاضها كانت من اجل حرية العمل النقابي، لأن العمل النقابي عمل حر مستقل، ولن نسمح لأحد بوضع اليد عليه كي لا يفقد اهمية وجوده الديموقراطي، ولنقل لبعض السياسيين أنه لا يزال في لبنان احرار يرفضون ان يتعاطوا مع النقابات كما تتعاطون اليوم مع الرئيس المكلف تمام بك سلام لمنعه من تشكيل الحكومة. نعم ولدنا احرارا وسنبقى كذلك". وكشف عن لقاء يعقد غدا مع الرئيس نجيب ميقاتي "لحثه على إحالة السلسلة على المجلس، والا فإننا سنتجه الى وزارة المال لمنع الوزير من دخول الوزارة" . وكانت كلمات لعدد من المحازبين والمناصرين تركزت على الحزب وتاريخه ونضالاته ومسيرته الوطنية منذ تأسيسه الى اليوم، مؤكدة ان "تاريخ هذا الحزب لن يمحى". في الختام وزعت الدروع على المكرمين ومن بينهم فيليب دي بسترس ومحفوض.

 

النائب أكرم شهيب: واجهنا السلاح في 8 أيار وطوينا الصفحة من أجل لبنان

موقع 14 آذار/اعتبر النائب أكرم شهيب انه "بكبر طوينا صفحة الحرب الاهلية إيمانا منا بلبنان الواحد والعيش الواحد، بكبر طوينا صفحات التوتر الداخلي والاستهداف إيمانا منا بالسلم الاهلي حصنا لبناء الوطن، ومن اجل لبنان الواحد لكل ابنائه آلينا على أنفسنا ان نكون الاطفائي، نقتحم الصعاب لإخماد نار الفتنة والفرقة والتشرذم، بكبر نطوي الصفحات وكبرنا لم يكن ليكون لولا دماء الشهداء، لذا لا ننسى الشهداء، فبهم نكبر ونستمد ونواجه الصعاب وننتصر على الفتنة". وتابع في احتفال بذكرى شهداء أحداث أيار عام 2008: "قدرنا في لبنان مواجهة الصعاب من أين أتت، قدرنا في لبنان ان نكون بين فكي كماشة والي عكا ووالي دمشق، قدرنا ان نواجه عدوا اسرائيليا قاهرا لاهلنا شعب فلسطين، انتصرنا للثورة الفلسطينية، احتضنا الثوار ومن منزل كمال جنبلاط انطلقت جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية. أردنا كل البنادق باتجاه العدو، رفضنا ونرفض ان تضيع بنادق المقاومة الاتجاه، رفضنا ونرفض كل سلاح يوجه الى الداخل، لذا واجهنا هذا السلاح في أيار 2008 وطوينا الصفحة من اجل لبنان، من اجل العيش الواحد. وقدرنا في لبنان ان نواجه حاكما في دمشق لم يعترف يوما بحرية لبنان وسيادته واستقلاله، أراد تأييد وصايته وهيمنته قمعا لشعب آمن بالحرية، واغتيالاً لرموز آمنت بالوطن الحر السيد المستقل، فانتفضنا في ساحة الحرية في بيروت وسلاحنا العلم اللبناني لنصنع مع المؤمنين بالوطن ربيع لبنان الذي أزهر ربيعا في دمشق فانتفض الشعب السوري هاتفا سلمية سلمية ينشد حرية افتقدها مع من أراد تأييد قبضته على عنق سوريا وأعناق شعبها موجها كل السلاح الذي كدسه من عرق الشعب لقمع ثورة شعب اختار الحرية".

وقال: "أعلناها بوضوح ونعلنها، اننا مع ثورة الشعب السوري، اننا مع الثورة في سوريا، لكننا نرفض ان ينزلق لبنان، ان ينزلق اي لبناني في آتون الحرب السورية بين شعب وجزار حرصا على لبنان ووحدته وسلمه الاهلي، لذا رفضنا منطق المشاركة في الحرب السورية وتوجيه السلاح الى صدور الشعب السوري تحت ذريعة الحماية او الممانعة، الحماية تكون بنصرة الشعوب وبانتصار الشعوب بالوفاء لدم شهداء العروبة والوطنية والكرامة فتحية الى كل هؤلاء

 

5 سنوات على معارك أيار 2008: الشويفات لم تنسَ

لبنان الآنملا تُشبه الشويفات ذاتها قبل عقدين من الزمن، فكُبرى بلدات قضاء عاليه والتي تكبُر العاصمة بيروت بـ"كيلومتر واحد"، باتت منذ منتصف التسعينيّات "كوكتيلاً سياسياً ومذهبياً بامتياز"، وهو تنوّعٌ لم يكن يشهد أيّ إشكال منذ انتهاء "حرب الجبل" وما بعدها من حروب "التحرير" و"المخيمات"، إلا أنّ شهر أيار في العام 2008 كان له حساب آخر مع المدينة. وما كان تنوّعاً مذهبياً انقلب اقتتالاً بين ليلة وضحاها. وبعد أيام قليلة على قرار "حزب الله" في 7 أيار ذاك العام بالردّ العسكري على تصعيد الحكومة في حينه، وصلت نيران الحزب إلى الشويفات، ولم تزل آثارها ماثلة حتى اليوم رغم مضي خمس سنوات تخللتها مصالحة "ناقصة" بين الدروز والشيعة.

رئيس بلدية الشويفات الحالي ملحم السوقي أخبر موقع "NOW" أن المدينة ليست إلا "لبنان على مصغّر"، إذ فيها جميع الطوائف والمذاهب والأحزاب، والوضع السياسي القائم في البلاد يسبّب لها بعض الانتكاسات كالتي تحدث بشكل عام. في الذكرى الخامسة لأحداث 11 أيار، لا متاريس واضحة في الشويفات، لكن ما تخفيه النفوس من متاريس أكبر من أن يخبّأ. فالـ"حزب التقدمي الاشتراكي" لا يزال سنوياً يحيي ذكرى شهدائه الذين سقطوا في 2008 بوجه "غزوة حزب الله"، و"الحزب الديمقراطي اللبناني" ينتهج التقليد نفسه في إحياء ذكرى عنصريه الذين سقطا يومها برصاص "حزب الله" في منطقة دوحة عرمون "عن طريق الخطأ" على نحو ما يقول الإرسلانيون علناً.

وإذا كان مختلف أفرقاء المدينة يُجمعون على أنَّ 11 أيار كان "يوماً أسود" في تاريخها، إلا أنّ لإصرار أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله على أن 7 أيار كان "يوماً مجيداً" يزيد من وطأة الذكرى. ويروي رئيس بلدية الشويفات السابق (في عام 2008) والمسؤول العسكري الأسبق في "التقدمي الاشتراكي" هيثم الجردي الملقّب بـ"أبو الشهيد"، في حديثٍ إلى موقع "NOW"، ما حصل: "كنّا على علاقة مميزة معهم (أي "حزب الله")، ما حدث لا أحد يعرف سببه. كنّا نتمنى أن يبقى سلاح المقاومة موجّهاً نحو العدو الاسرائيلي وليس للداخل اللبناني؛ ومن المؤكد أنَّهم كانوا يحضرون لمخطط لكنّه فشل في الشويفات".

"أبو الشهيد" الذي استهدَف "حزب الله" منزله في تلك الأحداث بالقصف وأحرق قسماً كبيراً منه، يذكر أن "حزب الله بدأ بالقصف على منزلي، قبل حصول الإشكال بينه وبين جماعة الداعية عمار".

ولمن لا يعرف فإن جماعة "الداعية عمار" هي مجموعة درزية مستقلّة، لها تقاليدها الخاصة وهيكليّتها ولا تأتمر بأمر القيادات السياسية للطائفة، وقد سقط لها في معارك أيار 2008 في الشويفات قرابة عشرة قتلى، إذ إنّ سيارتين رباعيتي الدفع تابعتين لـ"حزب الله" كانتا بالقرب من منزل الشيخ علام ناصر الدين، وهو نجل عمار ناصر الدين مؤسس الجماعة المذكورة، وحصل إشكال بين الفريقين، تحوّل إلى إطلاق نار، ما أدّى إلى مقتل أحد قادة القوات الخاصة في "حزب الله" أبو الفضل عيتاوي.

يُصرّ "أبو الشهيد" على أنّ "حزب الله" كان بدأ بالتحضير لهذه المعركة قبل شهر، إلا أنّها انطلقت في الشويفات تحديداً يوم الأحد 11 أيار 2008، حوالي 3.30 بعد الظهر، إثر انتهاء مأتم عنصري الحزب "الديمقراطي اللبناني" اللذين كان سقطا في دوحة عرمون. "أبو الشهيد" يؤكد أنَّ "أحداً من "حزب الله" لم يدخل مدينة الشويفات، أمّا الذين قاتلوا منه فيها فهم كانوا مقيمين عند أقاربهم من آل شقير وغيرهم من سكان الشويفات وكانوا قبل شهر أو ثلاثة أسابيع قد استقروا هناك"، ويضيف: "نحن كنّا على علم بهم لكن كان هناك قرار من وليد بيك (جنبلاط) بأن لا نتعرّض لهم وأنه ممنوع أن نفتح "مشكَل" مع أحد، وفي المقابل ممنوع أن يعتدي علينا أحد، وما حصل اضطررنا للدفاع عن أنفسنا فكانت مآساةً للكل نتمنى أن لا تتكرر؛ لقد كان يوماً أليماً ما كنّا نتوقع حدوثه من حلفائنا القدم الجدد".

منطق مناصري الأمير طلال إرسلان لا يختلف كثيراً. "نحن في الحزب "الديمقراطي اللبناني" متحالفون سياسياً مع "حزب الله"، ورغم التحالف تفاجأنا بالاشتباك الذي جرى"، يقول مسؤول "الديمقراطي اللبناني" في منطقة الشويفات مُنير الريشاني في حديثٍ إلى موقع "NOW". ويُضيف: "لم يكن هناك أي تنسيق مع "حزب الله"، وما كان أحد يتوقّع أن يحدث ما حدث، لكنّه حدث، وأنا أصف ما جرى باشتباك محدود". ويروي: "كنّا في 11 أيار نشيّع شهيدين لنا سقطا في 9 أيار، وكان "حزب الله" لديه مركز في أول الشويفات، وخلال المسيرة السيّارة للتشييع وقف 8 عناصر من "حزب الله" أمام مركزهم، وكما تجري العادة خلال التشييع يتم إطلاق الرصاص، وقد أطلق عناصر "حزب الله" حينها 21 طلقة من أسلحتهم احتراماً للمسيرة، وبالتالي لم يكن هناك أي جوّ أو أي إنذار أن الأمر سينقلب فجأة إلى اشتباك".

ويؤكد الريشاني انَّه "منذ البداية دعا الأمير طلال ارسلان الى التهدئة، وكانت هناك اتصالات مع السيد حسن نصرالله والرئيس نبيه بري لوقف الاشتباك، وكان الأمير طلال يلعب دوراً لوضع سقف للاشتباك، ولحل هذا الموضوع بسرعة". لا ينفي الريشاني أنَّ "المعركة تركت بعض الأثر في نفوس الناس وتركت بصمات عميقة سعينا كحزبٍ جاهدين لنلملمها، فنحن أولاد مدينة واحدة ولا يجوز أن يحصل ما حدث، وقد كان هناك خطأ في حسابات السياسيين"، مؤكداً أن "ليس لدينا عدو سوى إسرائيل، ولهذا فإن الاشتباك الذي جرى بين أهل الجبل والضاحية خلل كبير"، أما المصالحة التي حصلت بعدها، فهي برأيه "ليست هشّة أبداً وكانت من قناعة مطلقة لدى كل الأطراف". إلا أن هذه المصالحة نفسها التي تكلم عنها ريشاني، يصفها المسؤول في "الحزب السوري القومي الاجتماعي" فادي أبو فخر "بالهشّة". وفي روايته لما حصل في أيار 2008 يقول أبو فخر لـ"NOW": "نحن كنّا في حالة دفاع ولم نبادر بأي شيء، واعتبرنا أن ما جرى يومها كان هناك ضد المقاومة، ونحن معها". يوضح أبو فخر أنَّ "الإرسلانيين مشوا مع الاشتراكيين، وهذا شيء طبيعي (لدى الدروز)، يسمّونه: يا غيرة الدين".

وبالرغم من الروايات التي يؤكدها بعض أبناء الشويفات عن سقوط أكثر من 100 قتيل لـ"حزب الله" في المدينة، وبينهم عناصر إيرانية، يقلّل أبو فخر من أهمية هذا الكلام، ويشدد على انه ليس صحيحاً، إذ لم يسقط لـ"حزب الله" وفق ما يقول "أكثر من 4" عناصر. المسؤول الحالي لـ"الاشتراكي" في الشويفات جلال الجردي، يؤكد لـ"NOW" أنَّ الحزب لم ينقسم بسبب المصالحة التي سار بها وليد جنبلاط مع حزب الله وطلال ارسلان لطيّ صفحة ايار 2008، ويضيف: "الحزب الإشتراكي لديه تاريخ من النضال في الشويفات، وهذا التاريخ النضالي أعطاه وجوداً مميزاً في المدينة، والمعركة التي بدأت في 7 أيار وبلغت الشويفات في 11 أيار كانت مغامرة غير محسوبة على الجبل برمزيته كجبل وليد وكمال جنبلاط، وموجّهة ضد الحزب الاشتراكي؛ وأي استهداف لهذا الجبل هو استهداف لهذه الرمزية، ولذلك نحن نعتبرها مغامرة غير محسوبة لم تتكلل بالنجاح".

المسؤول السابق للحزب "الاشتراكي" صلاح صعب والذي كان أحد أشدّ المعترضين على المصالحة، يقول اليوم لـ"NOW" إن "القصة صارت وراء ظهرنا، وبالنسبة لي القرار اتُّخذ بالمصالحة وانتهى الموضوع"؛ ويضيف: "نعم أنا لم أكن مع المصالحة، لكن اليوم أرى أنه كنّا أمام خيارين، إما أن نجمع البلد أو نظل نتقاتل في ما بيننا، ولهذا فإن المصالحة خففت وطأة الجراح، وأنا كنت أرى أنّه "بكير شويّ" على حصولها، لكن بعد تفاقم الأحداث التي تسارعت وبعد الذي نراه اليوم، أنا بتّ مقتنعاً بها ويجب أن تتحصن المصالحة أكثر".

أما أهالي "شهداء الشويفات"، فانقسامهم حول المصالحة واضح. عائلات "شهداء" الاشتراكي قبلوا بها.

وتقول سعاد الريشاني، زوجة أمين السوقي الذي "استشهد" في 11 أيار على محور البلدية وكان يقاتل مع "الحزب الاشتراكي"، في حديث إلى "NOW":" في الاساس تلك الأحداث كانت غلطة ان شاء الله لا تكرر؛ واقعٌ وفرِض علينا، نحن أولاد الشويفات كنّا ندافع عن بلدتنا، وطبعاً كنا مع المصالحة لأن الوطن يجب أن يستمر".

أما "جماعة الداعية عمار" فما زالوا عند رفضهم للمصالحة. في هذا الاطار يقول ناصر ناصر الدين، ابن شقيق "الشهيد الشيخ علام ناصر الدين" الذي قُتل في 11 أيار: "لقد سقط عشر شهداء من الجماعة على محور واحد على طريق صيدا القديمة بين معمل غندور ومحطة الريشاني"، مُضيفاً في حديثٍ إلى "NOW": "نحن كنّا خارج المصالحة لأن الشباب استشهدوا بالغدر، وخلال المفاوضات حصل غدر واستشهدوا، لهذا السبب لم نُصالح، ونحن مازلنا خارج المصالحة، ودم شهدائنا غالٍ علينا كثيراً، وفي الوقت الحاضر لا مباحثات بالمصالحة، ولذلك ليس لدينا مطالب، كما ليس لدينا مشاكل مع احد الآن على الأرض".

تجدر الإشارة إلى أنَّ موقع "NOW" إتصل بمسؤول "حزب الله" في المنطقة السيد يوسف شرف الدين الذي فضل عدم الحديث في الموضوع.

نصب "شهداء 11 أيار" أمام مركز بلدية الشويفات.جماعة "الداعية عمار" هي مجموعة درزية مستقلّة

 

امين السر العام في الحزب التقدمي ظافر ناصر في ذكرى تأسيس التقدمي:المشروع الارثوذكسي مرفوض للخروج من دائرة الشروط التعجيزية كي لا نصل الى خيارات تعقد الامور

وطنية - أقامت وكالة داخلية البقاع الجنوبي في الحزب "التقدمي الاشتراكي" مهرجانا سياسيا حاشدا في مركز كمال جنبلاط الثقافي في راشيا، لمناسبة العيد الرابع والستين لتأسيس الحزب وعيد العمال العالمي، حضره النواب أنطوان سعد، زياد القادري، امين وهبي وجمال الجراح، النائبان السابقان أحمد فتوح وناصر نصرالله، مفتي راشيا الدكتور أحمد اللدن، الاب ادوار شحاذي ممثلا المطران الياس كفوري، كمال أبو غيدا ممثلا النائب أنور الخليل، مفوض الشؤون الداخلية في التقدمي الدكتور يحيا خميس، وكلاء الداخليات نواف التقي، شفيق علوان وخليل سويد واعضاء مجلس القيادة سرحان سرحان وشوقي ابو محمود، أكرم عربي ممثلا جبهة التحرر العمالي، المنسق العام لتيار "المستقبل" حمادي جانم، مسؤول حزب "القوات اللبنانية" ايلي لحود، رئيس حزب الاتحاد عمر حرب، مسؤول حزب الكتائب ايلي العجيل، مسؤول الحزب الشيوعي شربل صادر، مسؤول حماس في البقاع بسام خلف، ممثل عن الجماعة الاسلامية، منفذ عام الحزب القومي زياد جمال، مسؤول حركة أمل خليل قمر، قائمقام راشيا نبيل المصري والغربي وسام نسبين، مشايخ وعلماء وآباء، رؤساء الاتحادات البلدية خالد شرانق، محمد المجذوب مروان زاكي واحمد ذبيان، رؤساء بلديات حاليون وسابقون مخاتير ومحازبون وكشفيون ومناصرون واهالي.

ناصر

والقى امين السر العام في الحزب التقدمي ظافر ناصر كلمة قال فيها: "اننا منذ تكليف الرئيس تمام سلام مع حكومة وحدة وطنية تتمثل فيها القوى السياسية، لان الاولوية بالنسبة الينا هو الاستقرار والسلم الاهلي من اجل مصلحة كل اللبنانيين، الا ان هذا التوافق المنشود والمطلوب هو ليس مسؤولية طرف بعينه او الحزب التقدمي وحده، بل هو مسؤولية كل القوى السياسية لتسهيل عملية تأليف الحكومة، بالخروج من دائرة الشروط التعجيزية، ومن عملية التعطيل لاننا اذا ما استمرينا بهذه العملية اننا بالتأكيد امام خيارات سوف تعقد وتصعب الامور أكثر" ، داعيا الى "شجاعة استثنائية في هذه المرحلة، وارادة وطنية حقيقية وتعقل في ممارسة العمل السياسي علنا نصل الى صيغة حكومية تبصر النور قريبا وننجز هذا الاستحقاق تفاديا للمحظور" . واعتبر ان "الحزب رفض المشروع الارثوذكسي سواء بجلسة عامة او بجلسة خاصة في مجلس النواب او خارجه، وهذا الرفض ليس على قاعدة ربح او خسارة انتخابية، فالمعيار بكل وضوح وصراحة وارادة وعزيمة وطنية هو معيار المصلحة الوطنية الواضحة، ولن نساهم في عملية تقسيم لبنان وتفتيته تحت اي حجة او ذريعة لاننا في ذلك نساهم بانهاء الصيغة اللبنانية مهما كانت المبررات، ولا حقوق ولا كرامات لاي مواطن لبناني او اي شريحة خارج صيغة التنوع ووحدة لبنان، لان المستقبل والكرامة والحقوق واحدة" . واكد "انفتاح التقدمي على صيغ اخرى مطروحة لاننا ما زلنا عند هذا الانفتاح لمناقشة صيغة المختلط، والذي تم التوصل الى مستويات متقدمة من شبه التوافق على صيغته بين القوى السياسية، رغم بعض الاختلافات ولكن انجز الكثير في هذا السياق"، داعيا الى "اكمال المشوار حتى انجاز ما يمكن ان يتفق عليه في صيغة انتخابية تحظى باكبر توافق ممكن بين القوى السياسية اللبنانية والا اي طرح سيحاول البعض جر البلد اليه ويكون منقوصا من الناحية الميثاقية يأخذ البلد الى مشكلة ومعضلة جديدة فنبتعد اكثر فاكثر عن الحلول وعن ايجاد مساحات مشتركة بين اللبنانيين" . وعما يجري في المنطقة قال: "ان قوافل الحرية تكسر قيود السجن العربي الكبير وتطلق العنان لمشهدية الربيع الذي سيزهر مهما طال مخاض التغيير ومهما شكك المشككون". مضيفا: "من هنا من راشيا على مقربة من سوريا، نجدد الوقوف الى جانب الشعب السوري في وجه آلة القتل والدمار والتشريد الطائفي"، محذرا من "مغبة حرف الثورة عن مسارها لأن وحدة سوريا هي الاساس على قاعدة ان يعطى الشعب السوري حقه وكرامته ودولته" . ودعاالفرقاء اللبنانيين الى "وجوب وقف غرقهم في الداخل السوري"، معتبرا ذلك "خطأ تاريخيا" ودعا اللبنانيين الى "الجهاد والى الواجب الجهادي في مواجهة عوامل الفتنة بين اللبنانيين"، وقال: "هذا النوع من الجهاد لا ضير اذا ما تجاوز كل الحدود". معتبرا ان "القضية الفلسطينية هي القضية والوصية والهوية"، مستنكرا اعتقال مفتي القدس واستمرار السياسة العدوانية التي تنتهجها اسرائيل.

خميس

من جهته اكد خميس وخلال تأديته قسم اليمين لمنتسبين جدد الى صفوف التقدمي، ان "من ينتسب الى الحزب طوعا واختيارا انما يقرر ان ينتسب الى مدرسة في الفكر والثقافة والسياسة والاخلاق، لأن كمال جنبلاط عندما قرر ان يخوض معترك العمل السياسي شاء الا يكون كالآخرين بل أراد ان يستقي من كل التجربة البشرية، ليضع مبادىء للحزب كانت في طليعتها ان الانسان هو الجوهر والغاية وكل ما في هذا الوجود هو لخدمة هذا الكائن البشري الاسمى الذي اعتبره كمال جنبلاط الهدف والغاية" . ودعا المنتسبين الى ان "يكونوا مثالا في التضحية والعطاء وان ينهلوا من فكر جنبلاط". كما تحدث في الاحتفال امين سر الوكالة عارف الساحلي الذي أشار الى مواقف الحزب التاريخية والمحطات المضيئة التي أكدت وقوف الحزب الى جانب القضايا العمالية والمطلبية والحريات، وكانت كلمة لعلاء حماد باسم المنتسبين الجدد أكدت قناعة المنتسبين بمسيرة الحزب ومبادئه وافكاره، فقصيدة للشاعر نجيب ابو شاهين.

 

القرون الوسطى الآن: ٥٠٠ جلدة و٨ سنوات للبناني وسعودي بتهمة "تنصير" فتاة الخبر

عبدة الأوثان، عموماً، أكثر تسامحاً من الأديان التوحيدية لأنهم يقبلون "أديان الآخرين"! "الموحّدون"، بالإجمال، لا يقبلون سوى "إلههم" هم! المسيحية مرّت في مرحلة فرض الدين بالقوة (ربما كانت المرة الأخيرة مباشرةً بعد طرد المسلمين من إسبانيا، حيث اعتنق عدد كبير من المسلمين واليهود الدين المسيحي "بالعافية" كما يقول المصريون!) وتجاوزتها منذ عدة قرون. بعض المسلمين (وليس كلهم لحسن الحظ) ما زالوا "عالقين" في زمن آخر!

الحكم على اللبناني (هل يعرف أحد من القراء إسمه؟ نحن عجزنا عن معرفة إسمه!) والسعودي لا صلة له لا بقانون ولا بمحكمة ولا حتى بشريعة إسلامية! إنه حكم التعصّب والجهل، ونقطة على السطر!

وهو يشبه ما حدث مع الفتاة الشجاعة "بنين قطايا" التي غيّرت دينها، ومذهبها الشيعي، واعتنقت المسيحية (وما زالت) رغم أنف "القمصان السود" ممثّلين بالشيخ يزبك، ورغم جُبن الكنيسة المارونية التي سلّمتها إلى أهلها غصباً عنها! "لا إكراه في الدين"، يا شباب! أم أن هذه آية منسوخة؟ الشفاف

 

الحكم في السعودية على لبناني بالسجن والجلد بتهمة "تنصير" فتاة

اصدرت محكمة في مدينة الخبر شرق السعودية حكما بالسجن ست سنوات و300 جلدة على لبناني بتهمة دفع فتاة سعودية الى اعتناق الدين المسيحي ومساعدتها على الهروب الى الخارج، بحسبما افادت وسائل اعلام محلية الاحد. وحكمت المحكمة نفسها على متهم ثان سعودي بالسجن سنتين و200 جلدة، بتهمة تسهيل تهريب الفتاة التي كانت تعمل في نفس شركة التأمين مع المتهمين. وكانت قضية الفتاة التي باتت تعرف باسم "فتاة الخبر"، اثارت الرأي العام في المملكة المحافظة التي تعتمد تطبيقا صارما للشريعة الاسلامية. والفتاة مقيمة حاليا في عهدة منظمة حقوقية في السويد بحسب الصحف السعودية، فيما تتضارب المعلومات حول حقيقة او استمرار اعتناقها للمسيحية.

وكانت الفتاة ظهرت في شريط مصور تؤكد فيه اعتناقها للدين المسيحي وهروبها من المملكة. وقد اعرب محامي اسرة الفتاة التي تقدمت بالدعوى ضد المتهمين، حمود الخالدي عن "قناعته بالحكم" بحسب الصحف، فيما اعترض المتهمتان وتقدما بمذكرة استئناف. وحكم على الرجلين بتهمة "تخبيب فتاة على زوجها وتهريبها الى خارج المملكة وتنصيرها"، فيما يفترض ان تنظر المحكمة ايضا بتهم اخرى موجهة اليهما تتعلق بالفساد والرشوة في اطار الحصول على تصريح بسفر الفتاة دون اذن ولي امرها.

مصدروكالة الصحافة الفرنسية.

 

منصور لـ"NOW": الحكم السعودي على لبناني بـتهمة "التنصير" ليس سياسياً

لبنان الآن/أصدرت محكمة في مدينة الخبر شرق السعودية حكماً بالسجن ست سنوات و300 جلدة على لبناني بتهمة دفع فتاة سعودية إلى اعتناق الدين المسيحي ومساعدتها على الهروب إلى الخارج، وفق ما ذكرت وسائل اعلام عدّة. كما حكمت المحكمة نفسها على متّهم ثان سعودي بالسجن سنتين و200 جلدة، بتهمة تسهيل تهريب الفتاة التي كانت تعمل في شركة التأمين عينها مع المتّهمين. وتعليقًا على هذه المسألة، قال وزير الخارجيّة والمغتربين عدنان منصور، في اتصال مع موقع "NOW": "ننتظر أن يزوّدنا السفير اللبناني في السعودية (عبد الستار عيسى) بتفاصيل الموضوع؛ وبسبب العطلة اليوم (في لبنان) سيفيدنا عن ظروف هذه المسألة غداً". وإذ لفت إلى أنّ "هذه مسألة شخصيّة وفرديّة وليست سياسيّة"، أشار منصور إلى أنّها "على غرار أي حادث يحصل مع أي أجنبي يُقدِم على عمل مخالف للقانون حيث تتمّ محاكمته، ولا يجب أن نعطيها أبعادًا كبيرة". وختم بالقول: "على ضوء ما سترسله لنا السفارة اللبنانيّة غداً من ملابسات وظروف الموضوع سنتحرّك مع المراجع المختصّة".

 

جنبلاط يلتقي الحريري أثناء زيارته المفاجئة الى السعودية

نهارنت/أفادت معلومات صحافية عن " تطور في حركة الاتصالات بشأن تأليف الحكومة تمثل السبت بالسفر المفاجىء لرئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط الى جدة في المملكة العربية السعودية في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً حيث التقى رئيس الحكومة السابق سعد الحريري على أن يلتقي لاحقاً مسؤولين سعوديين".

واستقبل الحريري في منزله في جدة مساءالسبت جنبلاط يرافقه نجله تيمور ووزير الشؤون الإجتماعية وائل أبو فاعور.

وأفاد المكتب الإعلامي للحريري أن "البحث تم في المساعي التي يجريها الرئيس المكلف تمام سلام لتشكيل الحكومة وفي مختلف المشاريع المطروحة لقانون الانتخابات، إضافة إلى آخر التطورات في سوريا وضرورة مواجهة مشاريع زج لبنان في الصراع السوري بصفتها مشاريع تهدد العيش المشترك ومصالح اللبنانيين الوطنية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية لحساب مصالح خارجية لا تمت إلى لبنان واللبنانيين بصلة".

وأشارت صحيفة "النهار" في عددها الصادر الأحد، الى أنه "في الاجواء الضبابية وزارياً ونيابياً، والاهم امنياً في ظل حملة التهويل المتصاعدة ازاء كل خطوة ممكنة في الداخل ، سجل السبت تطور في حركة الاتصالات تمثل في سفر مفاجئ لجنبلاط الى جدة في المملكة العربية السعودية في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً".

وأضافت النهار أن "متابعين لاتصالات جنبلاط يقولون إنه يسعى من وراء زيارته للسعودية الى اجراء مشاورات تتناول التطورات المستجدة على صعيد تأليف الحكومة خصوصا في ضوء المعطيات التي تشير الى قرب اتخاذ الرئيس المكلف تمّام سلام قرارا بتشكيل حكومة تتجاوب مع المبادئ التي أعلنها وتتجاوز مطلب الثلث المعطل الذي طرحه، ولا يزال، فريق 8 آذار".

ولفت المطلعون الى ان "الزيارة استطلاعية، وجنبلاط يعيش في اجواء مشابهة لاجواء سلام من حيث الخيارات التي يعتمدها".

وكانت شددت "جبهة النضال الوطني" الجمعة بعد لقائها رئيس مجلس النواب نبيه بري أنه من الضروري أن "نصل الى اتفاق على صيغة لتشكيل الحكومة ونناقش معا موضوع قانون الانتخاب في المجلس النيابي قبل أن ندفع الثمن غالياً، مناشدة" الجميع التعاون على قاعدة عدم حشر بعضنا البعض".

يُذكر ان سلام اجرى وما زال مشاورات مع مختلف الافرقاء، لتشكيل الحكومة العتيدة، "حكومة المصلحة الوطنية"، في حين تطالب قوى 14 آذار بحكومة حيادية تريد 8 آذار حكومة سياسية وقال رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" جنبلاط أنه لن يصوت على حكومة من لون واحد.

 

رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب سينظّم عرضاً عسكرياً لحزبه في الشوف بذكرى التحرير

الانباء الكويتية/نقلت صحيفة "الانباء" الكويتية، عن أوساط شوفيه أنباء عن "عزم رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب اجراء عرض عسكري لحزبه في بلدته "الجاهلية" في قضاء الشوف، عرين رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط بمناسبة ذكرى تحرير الجنوب في 25 أيار. وذكرت الاوساط بأن "تنظيم هذا العرض مطلوب من وهاب، الذي استبعدته المخابرات السورية عن وفد الشخصيات الحزبية اللبنانية التي التقت الرئيس السوري بشار الاسد في دمشق الشهر الماضي، بسبب عدم الارتياح الى ادائه والانزعاج من ركاكته امام الزعامة الجنبلاطية للدروز، ولم تكتف المخابرات بابعاده عن موكب زوار الاسد، انما عمدت الى احتجازه زهاء اربع ساعات في مركز جديدة يبوس الحدودي بحجة اجراء الاتصالات مع دمشق". وذكرت الصحيفة أن وهاب لم يُهمل متابعة الاتصالات مع المسؤولين السوريين لفتح ابواب دمشق أمامه مستعينا بأصدقاء دمشق في بيروت، حتى كانت زيارته الأولى بعد تلك الأزمة في الثامن من آيار/ مايو الجاري حيث التقى رئيس الحكومة وائل الحلقي ثم عاد الى بيروت ليباشر التحضير للعرض العسكري في بلدته الجاهلية في قضاء الشوف ضمن اطار رسالة سورية لرئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط. في المقابل، فان مصادر جنبلاطية، أشارت للصحيفة أن جنبلاط يقرأ رسائل التطورات جيداً، ولهذا أوعز بترك وهاب لشأنه حفاظاً على وحدة الصف الدرزي وعلى الاستقرار في الشوف وغير الشوف.

 

المطران جورج بو جوده، ترأس قداس عيد العائلة في ضهر العين الكورة

وطنية - أحيت الابرشية المارونية في طرابلس عيد العائلة برعاية المطران جورج بو جوده، شارك فيه لجنة العائلة وعدد من العائلات التي مضى على زواجهم اكثر من خمسين سنة، في مدرسة راهبات دار النور في بلدة ضهر العين في قضاء الكورة. بداية، كانت محاضرة لرئيس المحكمة الابتدائية المارونية المونسنيور نبيه معوض عن "أسباب الخلافات الزوجية في عصرنا" ، أشار فيها الى "أن الزواج صعب اذا لم يفهم الانسان انه سر مقدس يجعلنا شركاء مع الله الخالق في عمل الخلق، وهو سهل اذا عرفنا أن نعمة هذا السر تزيد الزواج قداسة، وان المسيح موجود مع العروسين يعلمهما المحبة والامانة والتضحية والمحافظة على قداسة الزواج لتخرج ثماره مقدسة" .

ثم أقيم قداس في المناسبة في كنيسة المدرسة، ترأسه راعي الابرشية المطران جورج بو جوده وعاونه المونسنيور نبيه معوض ورئيس لجنة العائلة في الابرشية الخوري انطون البعيني، وألقى المطران بو جوده عظة في المناسبة أشار فيها الى "ان الظروف التي تعيشها العائلة في المجتمع هي ظروف أزمة خطيرة للغاية، اذ انها في عدد كبير من البلدان خصوصا تلك التي كانت ذات حضارة مسيحية، لم تعد موجودة. فالمخاطر التي تتهددها تؤثر على المجتمع البشري بكامله، لان حال التفكك والانحلال التي وصلت اليها العائلة تؤدي بالمجتمع الى الانهيار التام" . أضاف بو جوده: "الرابط الاساسي للعائلة هو الحب بمفهومه المسيحي الصحيح، لا بمفهومه المشوه، انه الحب التضحية، التفاني في سبيل الغير، الحب الذي هو على مثال المسيح، اي حب من يبذل نفسه في سبيل احبائه، او على مثال حب الاب الذي احب العالم حتى انه بذل ابنه الوحيد في سبيل افتداء العالم" . وختم: "العائلة المسيحية تبنى على الحب الذي يقود الانسان الى تحقيق ذاته، باعطاء ذاته دون تراجع ودون مصلحة خاصة، أن يحب الانسان يعني عليه أن يعطي، من هنا نذكر بما تعلمه الكنيسة عن الابوة والامومة المسؤولة اللذين لا يقومان فقط على عطاء الحياة الجسدية لاولادهم، بل على تربيتهم وتنميتهم بشكل متكامل ومتناسق، اذ في العائلة يؤنس الانسان، لانها مجاله الحيوي الذي فيه يكتشف معنى حياته ومعنى انسانيته" .

ثم أقيم حفل غداء على شرف العائلات المشاركة في هذا اليوم.

 

قداس على نية الإعلاميين في اليوم العالمي لوسائل الإعلام مطر: المطلوب الصدق في التعامل مع الآخر بعيدا عن المخادعة

وطنية - صلى رئيس أساقفة بيروت للموارنة رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر على نية الصحافيين والإعلاميين في لبنان والعالم في القداس الذي ترأسه، قبل ظهر اليوم، في كاتدرائية مار جرجس في بيروت لمناسبة اليوم العالمي السابع والأربعين لوسائل الإعلام، وشارك فيه المطران رولان أبو جودة ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، السفير البابوي في لبنان المونسنيور غبريللي كاتشا، الأرشمندريت أنطوان نصر ممثلا بطريرك الروم الملكيين غريغوريوس الثالث لحام ولفيف من المطارنة والنواب العامين والكهنة والراهبات.

كما شارك في القداس نبيل مخلوف ممثلا وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال وليد الداعوق، نقيبا الصحافة والمحررين محمد البعلبكي والياس عون، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق الشيخ وديع الخازن على رأس وفد من هيئة المجلس، رئيس المجلس الوطني للاعلام الأستاذ عبد الهادي محفوظ، النائب السابق حبيب حكيم، محافظ الجنوب نقولا أبو ضاهر، رئيس بلدية الجديدة انطوان جبارة، أعضاء المركز الكاثوليكي للاعلام وأعضاء الرابطة المارونية وممثلو المؤسسات الصحافية والإعلامية.

المطران مطر، الذي ترأس الذبيحة الإلهية، يحيط به مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبده أبوكسم والآباء جو دكاش، فارتان كازنجيان وجان مارك نمر، ألقى عظة جاء فيها:

"في هذا اليوم السابع والأربعين لوسائل الاتصالات الاجتماعية تدعونا الكنيسة الكاثوليكية للصلاة من أجل العاملين في حقل الإعلام بكل أشكاله، ومن أجل الرسالة التي يقومون بها لنشر الحقيقة بين الناس، والإسهام في خدمة القيم السامية التي يبنى عليها المجتمع البشري، وعلى رأسها الحرية والعدالة والمساواة والكرامة وحقوق الإنسان.

وإن كنا نطلب من الله بركة ونعمة للعاملين في هذا الحقل الإنساني والوطني النبيل، فإننا نسأل الرحمة أيضا للمنتقلين منهم إلى دنيا الحق، وبخاصة للذين قضوا شهداء رسالتهم وأهرقوا دمهم في سبيل القضية التي كانوا يحملون. ومن هذه الكنيسة الكاتدرائية بالذات، المرفوعة في قلب عاصمتنا بيروت، تتجه أنظارنا إلى الساحة التي تكاد أن تكون ساحتها وهي منها على بضعة أمتار، حيث علقت على أعمدة المشانق في السادس من أيار للعام 1916 كوكبة من مواطنينا الأعزاء لأنهم طالبوا بحرية بلادهم وباسترجاع حق منطقتهم بأن تكون قائدة لذاتها ومسؤولة عن تراثها الروحي والوطني الأصيل. وما من شك في أن صلاتنا هذه ستعود علينا بالخير الوفير لأن أولئك الذين قدموا دمهم في مذبح الحرية والاستقلال سيزيدوننا منعة في نشدان الحق وفي ممارسة الأخوة الصادقة فيما بيننا، على تنوع أدياننا ومذاهبنا، وهي كلها طرق تؤدي إلى الله الواحد، ينبوع الحب المزين لجميع القلوب والنور الهادي لجميع الضمائر" . واضاف: "مدعوون اليوم، في عيد الصحافة والصحافيين، للاستماع إلى كلمة وجهها إلينا قداسة البابا السابق بنديكتس السادس عشر تحت عنوان "الشبكات الاجتماعية، أبواب حقيقة وإيمان، وفسحات جديدة للكرازة بالإنجيل" . ترى هل كان يدري قداسته عندما كتب هذه التوصيات لأهل الإعلام في عيدهم، أنه كان يكتب لهم وصية منه أخيرة، قبل استقالته من منصبه السامي؟ ليس عندنا جواب عن هذا السؤال. لكن ما نستطيع قوله هو أن هذا البابا العظيم قد دخل تاريخ الكنيسة وتاريخ الإنسانية من بابه الواسع. فهو من أعظم علماء اللاهوت في القرن العشرين، وكتاباته كلها مثقلة بالإرشادات ومليئة بالعبر التي تنير جميع الذين يعتبرون. ومن أهم الاعتبارات التي نسجلها في رسالته الأخيرة، أنه عندما دخل التاريخ لم يتحول بشخصه ولا بكتاباته إلى رجل من الماضي، على العكس، فهي جاءت لتفتح للاعلام وللعاملين في إطاره آفاقا جديدة نحو المستقبل. فلطالما تكلم قداسته عن الصحافة وعالمها بشكل عام، ورسم لها قواعد سلوك تبقى ثابتة مع تغير الأزمان وتنوع البلدان. ومن هذه القواعد نقل الحقيقة إلى الناس بموضوعية وتجرد، وذلك احتراما للحقيقة وللذات كما للآخر الذي له أن يعرف بواطن الأمور دون محاولة من أحد لغشه وخداعه أو لدغدغة مشاعره بصورة خبيثة تؤدي إلى استعباده. ومن هذه القواعد أيضا التزام أهل الإعلام بالعمل في سبيل إنسانية مبنية على القيم السامية، ضامنة الحياة وكرامة الحياة. ولقد أعطى البابا عن الإعلام الصحيح صورة تشبه نقل معلوماته بتبادل البضاعة في الساحات العامة. فالإعلام له ساحته وللساحة زوارها ممن ينشدون المعرفة ويقيمون معاني الأحداث. ولا بد في هذا التبادل من أن يطلب الصدق في التعامل مع الآخر، بعيدا عن المخادعة وبيع الضمائر من أجل حفنة من الفضة أو قدر من المصالح. فبهذا المعنى يطلق البابا على الإعلاميين صفة الرسل وحاملي الرسالة".

واردف مطر: "لكن قداسته يذهب في رسالته الإعلامية للعام 2013 إلى أبعد من تأكيد الحقائق الثابتة والمستمرة. فهو يعالج موضوعا له أهميته القصوى من أجل المستقبل، ألا وهو موضوع استعمال الشبكات الحديثة من مثل الإنترنت والتويتر والفايس بوك وسواها. وهو لا يكتفي بالتحذير من سوء استعمالها، حيث يطغى الكذب والتشويه للحقائق والترويج للشرور على أنواعها والاعتداء على حقوق الناس واحترام الشعوب، ولا يدعو إلى إصدار قوانين ترعى أصول الاستعمال الجيد لهذه الوسائل وحسب، بل يقدم لنا وللعالم نظرة إيجابية حول علاقات الناس بعضهم ببعض وحول تبادل الأفكار والآراء فيما بينهم وتلاحم الحضارات وتفاعلها لما فيه خير المعرفة الإنسانية وغناها. كما يدعو قداسته إلى السمو الروحي عبر هذه الشبكات بتحفيز مكامن الخير عند الجميع.

يلفت قداسته أولا ضمن إيجابيات هذه الشبكات إلى إمكانية تعزيزها روابط الوحدة بين الناس عبر الحوارات الصادقة التي يمكنهم القيام بها، ما يؤدي إلى تناغم العائلة البشرية كلها. فيتحول تبادل المعلومات إلى تواصل حقيقيٍ يقود إلى الصداقة. ويرفع قداسته إلى قمة هذه الصداقة فيقول أن الناس سوف لن يكتفوا بتشارك الأفكار والمعلومات فحسب، بل سيصلون إلى المشاركة حتى في حياتهم الذاتية.

ويتطرق قداسته إلى قضية معرفية تكمن في التمييز بين الشعبية والشهرة من جهة وبين جوهر الأمور من جهة أخرى. فالشهرة شبيهة في بعض الأحيان بترويج الأصناف والدعاية لها، ما يجعل الشكل البراق يسترق الجوهر أو يحل مكانه. فيغرق عندئذ صوت العقل، "تحت ضجيج سيل المعلومات الجارف، هذا فيما تحتاج المعرفة الحقيقية إلى الحوار الصادق والنقاش العقلاني والحجة المنطقية وإلى أخذ الآخر في محمل الجد بآرائه المختلفة وتنوعه الثقافي". وينتهي البابا بالدعوة إلى ضرورة القبول بثقافة الآخر لا بل بضرورة النهل منها، وأن نقدم نحن للآخرين كل ما في ثقافتنا من جمال ومن حقيقة.

ومن الثقافة ينتقل البابا إلى موضوع الإيمان ونشره عبر الشبكات وإمكاناتها. إنه لا ينظر إلى هذا الأمر من خلال التسابق بين الأديان على نشر رسالاتها، بل يعالجه من زاوية حاجة الناس إلى قيم الروح، مؤكدا أن الجماعات التي تعتمد في معرفتها اليوم على هذه الشبكات وحدها، قد لا تصل إليها أنوار الإيمان من دون هذه الشبكات وواسطتها. فيشجع قداسته على إعطاء الفرصة لغنى الإنجيل اللامتناهي بأن يجد عبر الشبكات المعلوماتية طرق تعبير يمكنها أن تمس قلوب الناس وعقولهم. ويضيف إلى ضرورة نقل المعرفة الدينية واجب الشهادة الحية للقيم الروحية، داعيا إلى تقديم الذات للآخرين من خلال الاستعداد للانخراط بصبر واحترام في أسئلتهم وفي شكوكهم وفي مسيرة البحث معا عن الحقيقة وعن معنى الوجود. إنها حقا مقاربة للعلاقات بين الناس تنشر المحبة وتعتمدها على مستوى الكون كله".

وختم مطر: "هذه وصية البابا الأخيرة للاعلاميين، أن ينشروا في عملهم ثقافة التلاقي وعبير الإنسانية. وهو يؤكد بها ما قاله البابا الراحل يوحنا بولس الثاني عن صراع العالم بين حضارة العنف والموت وحضارة المحبة والحياة، معلنا أن علينا الانحياز لا لذواتنا بالانعزال والتفرد بل لتعاوننا مع الآخر في السعي إلى بناء ملكوت الله.

لم يكتب عن رسالة الصحافة يوما أفضل مما جاء في هذه الرسالة البابوية، ولم ينظر أحد بعمق إلى مأساة المعرفة الملتبسة في طريقها إلى النزاهة والصدق مثلما نظر إليها البابا بنديكتس أطال الله أيامه بركة للكنيسة وللانسانية. فعلى هدي من هذه الرسالة فلنعرف نحن أهل الشرق شيئا من الحياء في تقصيرنا تجاه المحبة والحياة، مقابل أوبئة العنف والموت، ولنتسلح بالرجاء المحيي من أجل تغيير حالنا فنذوق بالنهاية طعم السلام. فامنحنا يا رب سلامك هذا ورد إليه كل أشواقنا. ولك المجد إلى الأبد. آمين".

وكان الخوري أبو كسم ألقى كلمة قبل بدء القداس طلب فيها من الرب إعطاء الحكمة والنعمة لكل الصحافيين والإعلاميين لإداء رسالتهم في خدمة الكلمة والمجتمعات وإعلان الحقيقة، وسأل الله ليشمل عائلة الإعلام برعايته ويمدهم بعنايته ليقوموا في مهامهم بروح الإنجيل.

وفي الختام، كوكتيل في صالون الكاتدرائية ووزع خلاله كتيب، غلافه صورة للبابا الحالي والبابا الفخري وفي داخله رسالة البابا بندكتوس السادس عشر: "الشبكات الإجتماعية أبواب حقيقة وإيمان: فسحات جديدة للكرازة بالإنجيل"، وكلمة للمطران مطر والنيات الخاصة باليوم العالمي لوسائل الإعلام ومقتطفات من الكتاب المقدس.

 

خلاف فقهي على نكاح الجهاد -بالفيديو

النهار/للتفريج على المقاتلين أم فعل زنى؟ تباين كبير في الرأي بين السنّة والشيعة في موضوع نكاح الجهاد، أو ما صار يُعرف أيضاً بجهاد النكاح لتنقلب كل المفاهيم والمعايير.

http://www.youtube.com/watch?v=2ftO8Zkvl18&list=HL1368349677

 

اسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الاحد 12 ايار 2013

المستقبل

إن زعيماً مسيحياً شمالياً ممانعاً يبدي ريبة وتساؤلات أمام كوادره الأساسيين من الاتصالات الحثيثة التي يجريها حليف له مع قيادي مسيحي بارز.

إن مرجعاً روحياً كبيراً يتابع من الخارج مع معاونيه أدق التفاصيل لما يجري من تطورات في مسألة قانون الانتخاب.

إن "قافلة" جديدة من جرحى "حزب الله" الذين أصيبوا في المعارك في سوريا وصلت إلى قرب البقاع الشمالي منذ يومين، وبعض القرى استقبلت للمرة الثانية أو الثالثة أكثر من جريح.

النهار/أسرار الآلهة

يردّد الرئيس برّي أمام زواره أن "حالنا مع سلام كحالنا مع ميقاتي، يدعيان الوسطية وهما في 14 آذار".

أعلن أحد نواب "المستقبل" عن كتيّبات ستصدر لتفضح ممارسات وزراء "التغيير والاصلاح" بالتفصيل.

تلوّح قوى 8 آذار بعدم تسليم الوزارات إذا أعلن الرئيس سلام تشكيلته من دون التشاور معها.

يعلن وزير عن مشاريع يصفها خصومه بـ"الوهمية" إذ أن مجلس الوزراء لم يوافق عليها ولا دراسات علمية لها.

قال أحد رجال الدين الشماليين: "نرحب بجبهة النصرة والارض مهيأة لها".

 

هل يجرؤ ميشال عون؟: تكهّنات بإعادة تموضع عوني إحتجاجاً على مغامرة حزب الله السورية

http://www.metransparent.com/spip.php?page=article&id_article=22248&lang=ar

مروان طاهر/الشفاف /هل يتجرّأ الجنرال عون وصهره على الإنعتاق من "ورقة التفاهم" مع حزب الله؟ هذا ما تكهّنت به مصادر موثوقة بالإجمال. ولكن الأرجح أن "غنج" التيار العوني على حزب الله سيظلّ ضمن إطار "التحالف" ولن يخرج عنه.والأسباب عديدة: فقدرة الحزب على "الإيذاء" مسألة يُحسّب لها حساب، و"يد الحزب (والباسداران)" الأمنية تطال "مون جنرال" وغيره! ثم الجنرال وصهره بصورة خاصة متورّطان في علاقات مالية مع أصحاب "المال النظيف" في طهران، وفي عمليات "تبييض أموال" لصالح دمشق أيضاً، وهذا ما يجعلهم في وضع مَن "عينه مكسورة"! عدا الفساد المالي للصهر، الذي جنى ما جنى في وزارتي التلفون والكهرباء! وعدا فضل الحزب على الجنرال في "ضبضبة" ملف الجنرال فايز كرم! ولو كان "التمرّد" على الحزب بهذه السهولة، لكان "الإستاذ نبيه" قد أفرغ ما في صدره من أحقاد على حسن نصرالله منذ سنوات!

ولكي تكتمل الصورة، فلماذا "يكوّع" الجنرال عون، بعد أن غرقت "القوات" و"الكتائب"، وغيرهما، في لعبة قانون إنتخاب مذهبي (يُسمّى زوراً "القانون الأرثوذكسي")، وبعد أن قامت "القوات" و"الكتائب" بـ"تعويم" شخصيات "محروقة" مثل إيلي الفرزلي ("مساعد" غازي كنعان ورستم غزالي) الذي بات يُستَقبَل في "معراب" و"بكفيا" بعد الرابية؟ ربما كنا سنصدّق أن الجنرال عون سيعيد تموضعه لولا أن قوى رئيسية في ١٤ آذار سبقته إلى "إعادة تموضع" سياسي وانتخابي!

الشفاف

تقول مصادر مطّلعة على أحوال التيار العوني ان العماد عون يسعد لـ"إعادة تموضع" سياسي يشبه ما سبقه إليه النائب وليد جنبلاط بحيث يقترب من منطق بناء الدولة ويتلاقى الى حد كبير مع طروحات قوى 14 آذار في هذا الصدد. وتقول المصادر ان عون الذي يراقب بريبة تحركات حزب الله في سوريا وتورطه فيها، من دون الالتفات الى مصالح اللبنانيين، يجد ان الفرصة اصبحت متاحة له نسبيا للتفلت من موجبات "ورقة التفاهم"، مع الحزب. وكان لافتاً تصريح النائب آلآن عون الذي جاء فيه "إننا كلبنانيين معنيين بالدفاع عن لبنان وهذا هو الالتزام المشترك بين كل اللبنانيين، ولكن هناك فرق بين موقف سياسي داعم للمقاومة والقول اننا كلبنانيين سنذهب للقتال خارج لبنان". وأضاف عون في حديث تلفزيوني ان "اطار تحالفنا مع حزب الله ليس مبهماً بل قائم على ورقة تفاهم وفيها التزام بأن يكون السلاح بإطار الدفاع عن لبنان، اما كل موضوع آخر فبحاجة الى نقاش"!

"ورقة التفاهم بين التيار العوني وحزب الله حصرت استعمال السلاح بالدفاع عن لبنان وكل موضوع آخر بحاجة الى نقاش"، ويشكل تصريح ألان عون رداً على التورط المتمادي لحزب الله في سوريا، وعلى ضوء الخطاب الاخير لامين عام حزب الله الذي أعلن فيه صراحة ان حزبه على استعداد للمساهمة في تحرير الجولان! وتضيف المصادر المطّلعة على أوضاع التيار العوني ان حركة عون في اتجاه حزب "القوات اللبنانية"، تحمل اكثر من معنى. فإن كان ظاهرها بحث قانون جديد للانتخابات، إلا أنها حملت معنى آخر وهو بحث إمكان إعادة تموضع سياسي للتيار العوني، بمساعدة حزب "القوات اللبنانية". وتشير الى ان حال التململ داخل التيار بدأت تتفاعل، خصوصا ان العونيين يرون حليفهم يتجه نحو الانتحار السياسي والعسكري في سوريا، فضلا عن استفراده بخياراته السياسية والعسكرية، والدفع بالبلاد نحو الفراغ السياسي على كل المستويات، الامر الذي يجر معه التيار العوني الى الهاوية. وتضيف ان هذه الاعتراضات تطرق اسماع الجنرال عون وصهره يوميا، وان التيار العوني يجب ان يجد مخرجا للحد من خسائره، والانعتاق من التزامات ورقة التفاهم مع حزب الله. وتضيف المعلومات ان عون بدأ يعيد حساباته على وقع المتغيرات السورية، وانه تراجع في خطابه عن الاشادة بنظام الاسد، ولم يعد يتحدث عن حسم عسكري وشيك في سوريا لصالح النظام، من دون ان يقارب الى الآن مسألة تدخل حزب الله في سوريا.

 

الافراج عن جنود حفظ السلام الاربعة الذين خطفوا في الجولان

وطنية - أعلن المتحدث باسم الجيش الفيليبيني "أنه تم اليوم الافراج عن جنود حفظ السلام الفيليبينيين الاربعة الذين خطفوا في هضبة الجولان السورية المحتلة" . وقال الجنرال دومينغو توتان انه "تم الافراج عنهم وتسليمهم الى الكتيبة الفيليبينية في الجولان" ، موضحا أنهم في صحة جيدة.

 

يشبه مخطط ميشال سماحة: ٤٣ قتيلاً بانفجار سيارتين في "ريحانلي" التركية

الشفاف/السيارات الملغومة "إختصاص" للنظام السوري ولحلفائه: سواءً حزب الله أو إيران. وقد أحبط "فرع المعلومات" في لبنان، في العام الماضي، مخطّطاً بقيادة الوزير السابق ميشال سماحة لتنفيذ تفجيرات واغتيالات في لبنان. فمن يكون "ميشال سماحة" التركي؟ سواءً كان شخصاً، أو تنظيماً مرتبطاً بالإستخبارات السورية. الفيديو المرفق يوحي بأن القتلى والجرحى ربما كانوا من اللاجئين السوريين في تركيا.

(شاهد الفيديو)

http://www.youtube.com/watch?v=WJY2...

ريحانلي (تركيا) (رويترز) - قتل نحو 43 شخصا واصيب عشرات آخرون في انفجار سيارتين ملغومتين في بلدة تركية قرب الحدود السورية يوم السبت وقالت تركيا انها تشتبه في ضلوع سوريا في الهجوم.

وزاد الهجوم من المخاوف من جر دول الجوار الى الحرب في سوريا على الرغم من الخطوات الدبلوماسية الجديدة التي تستهدف انهاء القتال الذي اودى حتى الان بحياة اكثر من 70 الف شخص.

ووقع الانفجاران في شارعين مزدحمين في الصباح الباكر في ريحانلي مما اسفر عن تناثر السيارات والكتل الخرسانية في البلدة التي تقع في اقليم هاتاي جنوب تركيا حيث يوجد الالاف من اللاجئين السوريين.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي بولنت آرينج ان حكومة الرئيس السوري بشار الأسد "مشتبه به طبيعي" في التفجيرات.

وقال آرينج أيضا للصحفيين في تعليقات أذيعت على الهواء مباشرة "نعرف ان الناس الذين لجأوا إلى هاتاي اصبحوا اهدافا للنظام السوري.

"نفكر فيهم كمشتبه بهم طبيعيين عندما يتعلق الامر بالتخطيط لمثل هذا الهجوم المروع."

ونقلت قناة تلفزيون إن.تي.في التركية عن نائب رئيس الوزراء التركي بشير أتالاي قوله ان النتائج الأولية للتحقيق في التفجير المزدوج تظهر ان المهاجمين جاءوا من داخل تركيا لكن لهم علاقة بالمخابرات السورية.

ولم تعلن اي جهة على الفور مسؤوليتها عن التفجير. كما لم يرد اي تعليق من جانب دمشق.

واستنكرت الولايات المتحدة الهجوم بشدة وتعهدت بالمساعدة في التعرف على مرتكبيه بينما اعرب الامين لحلف شمال الاطلسي اندرس فو راسموسن ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن "تضامنهما الكامل" مع تركيا.

وتدعم تركيا العضو في حلف شمال الاطلسي الانتفاضة السورية ضد الاسد. وهذه ليست المرة الاولى التي ينتقل فيها العنف عبر الحدود إلى تركيا لكن الامر لم يصل من قبل إلى هذا المدى.

وتركيا ليست الدولة الوحيدة التي تخشى تأثير الحرب في سوريا التي ساهمت بالفعل في تصاعد حدة الصراعات الطائفية والدينية والقومية في الشرق الاوسط.

وقال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو انه ليس صدفة ان التفجيرات جاءت في وقت تزايدت فيه الخطوات الدبلوماسية من اجل انهاء الصراع في سوريا.

وقال داود اوغلو للصحفيين خلال رحلة يقوم بها إلى برلين "ربما كان هناك من يريدون تخريب السلام التركي لكننا لن نسمح لهم. يجب الا يحاول احد اختبار قوة تركيا."

وانتعشت الامال هذا الاسبوع في حل دبلوماسي للحرب السورية التي دخلت عامها الثالث بعد ان اعلنت موسكو وواشنطن عن جهود مشتركة للجمع بين الحكومة السورية والمعارضة في مؤتمر دولي.

لكن مسؤولا روسيا قال يوم السبت ان هناك خلافا بالفعل بشأن الاطراف المشاركة وانه يشك في امكانية عقد المؤتمر خلال هذا الشهر.

والى جانب الخلافات بشأن من يمثل المعارضة والحكومة في المحادثات كانت هناك اسئلة عن المشاركة المحتملة لايران حليف الاسد. وتحصل المعارضة على دعم دول خليجية ذات اغلبية سنية.

وقال دبلوماسيون في نيويورك ان الاجتماع الخاص بسوريا ربما يؤجل إلى يونيو حزيران وانه لم يتضح بعد من هي الاطراف التي ستشارك فيه.

وفي ريحانلي تصاعد الدخان من البقايا المتفحمة بعد التفجيرات التي وقعت امام بنايات حكومية.

وقالت احدى اللاجئات وهي ام لثلاثة اطفال تدعى ام كلثوم "فزع اطفالي لأن ذلك ذكرهم بالقصف عندما كنا في حلب. كان الله في العون."

وقال اتالاي ان حوالي 43 شخصا قتلوا بينما حذر رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان من ان عدد القتلى يمكن ان يرتفع. وقال مسؤولون ان اكثر من 100 شخص اصيبوا وان بعضهم اصاباته خطيرة.

وقال اردوغان ان التفجيرات ربما كانت لها صلة بعملية السلام التركية مع المتمردين الاكراد من حزب العمال الكردستاني الذي بدأ انسحابه من تركيا الاسبوع الماضي لانهاء صراع دام ثلاثة عقود.

لكن منطقة عمليات حزب العمال الكردستاني تمتد إلى مئات الكيلومترات شرقا وقال اردوغان انه ربما كانت تستهدف اثارة التوتر في الاقليم الذي يقيم فيه عدد كبير من اللاجئين السوريين.

وتستضيف تركيا اكثر من 300 الف لاجيء سوري معظمهم يعيش في مخيمات على طول الحدود الممتدة بين البلدين لمسافة 900 كيلومتر وتبذل جهودا كبيرة لاستيعاب موجة اللاجئين.

واندلعت احتجاجات في ريحانلي بعد التفجيرات حيث القى بعض السكان باللائمة على السوريين هناك في نقل العنف عبر الحدود وحطموا زجاج سياراتهم بينما تظاهر اخرون ضد السياسة الخارجية التركية ورددوا هتافات تطالب اردوغان بالرحيل.

وقال الائتلاف الوطني السوري المعارض ان الهجمات محاولة فاشلة "لتدمير الاخوة" بين السوريين والاتراك وانها تستهدف معاقبة تركيا على دعم الانتفاضة السورية.

وقال اردوغان الاسبوع الماضي ان تركيا ستدعم اقامة الولايات المتحدة منطقة حظر طيران في سوريا وحذر من ان دمشق تجاوزت "الخط الاحمر" الذي تحدث عنه الرئيس الامريكي باراك اوباما بشأن الاسلحة الكيماوية منذ زمن طويل.

وتحدث مشرعون امريكيون عن اقامة منطقة حظر جوي لمنع الطيران السوري من قصف اهداف المعارضة كواحد من الخيارات التي يمكن للولايات المتحدة اللجوء اليها للضغط على الاسد.

ومن المقرر ان يلتقي اردوغان مع اوباما في واشنطن في 16 مايو ايار.

وسبق ان عبر العنف الحدود في فبراير شباط عندما انفجرت حافلة على معبر حدودي بالقرب من ريحانلي مما اسفر عن مقتل 14 شخصا.

وقالت المعارضة السورية ان وفدا تابعا لها فيما يبدو كان المستهدف بهذا الهجوم لكن السلطات التركية لم تؤكد ذلك.

وفي اكتوبر تشرين الاول قتل خمسة مدنيين في اقجة قلعة عندما اصابت قذيفة مورتر اطلقت من الجانب السوري منزلهم مما ادى إلى رد القوات المسلحة التركية باطلاق النار عبر الحدود.

 

تركيا: النتائج الأولية تشير الى أن منفذي هجمات ريحانية يرتبطون بالنظام السوري

النهار/نقلت قناة تلفزيون "إن تي في" التركية عن نائب رئيس الوزراء التركي بشير أتالاي قوله ان النتائج الأولية للتحقيق في التفجير المزدوج بسيارتين ملغومتين والذي اسفر عن مقتل 43 شخصا، أظهر ان المهاجمين على صلة بجهاز المخابرات السوري. واوضح اتالاي ان منفذي الهجمات لم يأتوا من الجانب الاخر من الحدود بل كانوا موجودين في تركيا، وقال اتالاي "بحسب معلوماتنا، فقد جاء المنفذون من الداخل".

اعلن وزير الداخلية التركي معمر غولر ان منفذي الهجمات مرتبطون بمجموعات قريبة من النظام السوري، وفق ما نقلت عنه قناة "تي آر تي"، لافتاً الى أنه "تم تحديد هويات الاشخاص والمنظمة الذين نفذوا (الهجوم) وتبين انهم مرتبطون بمجموعات تدعم النظام السوري واجهزة استخباراته".

 

حصيلة ضحايا تفجيري الريحانية يرتفع إلى 46 قتيلا

وكالات/أعلن مسؤول سياسي تركي ارتفاع حصيلة تفجيري الريحانية في تركيا قرب الحدود السورية إلى 46 قتيلاً، وفق قناة "ان تي في" الإخبارية التركية. وقال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية حسين جيليك إنّ عدد الجرحى الذين ما زالوا في المستشفى يبلغ 51 شخصاً.

 

"المجلس الوطني السوري " يتّهم النظام السوري بتفجير الريحانية

أ.ف.ب./اتّهم المجلس الوطني السوري المعارض النظام السوري بارتكاب تفجير الريحانية في تركيا قرب الحدود مع سوريا، مستنكراً "الجرائم الجبانة التي ارتكبها عملاء النظام السوري في مدينة الريحانية بحقّ مواطنين سوريين وأتراك". في بيانٍ، اعتبر المجلس أنّ ما جري في الريحانية وقبله في تل أبيض وباب الهوى يظهر "مدى إجرام هذا النظام القاتل ومدى خطورته على حياة جيرانه وعلى السلم والأمن في كلّ دول المنطقة"، مشدّداً على ضرورة "صيانة العلاقة الأخوية المتينة التي تربط الشعبين السوري والتركي، وحمايتها من السعي المحموم للنظام الإجرامي لتعكير صفوها وتمزيق أواصرها".

 

السفير الاميركي في أنقرة يدين الهجمات في تركيا

دان السفير الاميركي في تركيا فرانسيس ريتشياردوني السبت باسم الولايات المتحدة الهجمات "الوحشية" التي وقعت في الريحانية في جنوب تركيا قرب الحدود مع سوريا واوقعت 43 قتيلا وفق اخر حصيلة. وفي رسالة تعزية بالضحايا، قال السفير ان "الولايات المتحدة تدين الاعتداءات الوحشية التي وقعت اليوم، وتقف الى جانب الشعب والحكومة التركيين لتحديد هوية المذنبين واحالتهم امام القضاء". وانفجرت سيارتان مفخختان حوالى الساعة 10,55 ت غ امام مقر بلدية الريحانية (محافظة هاتاي)، وهي بلدة تقع على بعد ثمانية كلم من مركز حدودي مهم مع سوريا. وردا على اسئلة الصحافيين حول احتمال وجود علاقة بين هذه الاعتداءات والنزاع السوري، اعتبر نائب رئيس الوزراء التركي والمتحدث باسم الحكومة بولنت ارينج ان نظام دمشق والرئيس السوري بشار الاسد بين المشتبه بهم. وصرح ارينج لتلفزيون "ان تي في" التركي ان النظام السوري "باجهزته السرية وجماعاته المسلحة هو بالتاكيد احد المشتبه بهم المعتادين على التحريض على مثل هذه المؤامرة الفظيعة وتنفيذها"، مشيرا مع ذلك الى ان التحقيق لا يزال في بدايته. وكالة الصحافة الفرنسية.

 

نصرالله يُبشر الشيعة بمزيد من القتلى

علي الحسيني

عادت الرايات السود لترتفع مجدداً داخل الأحياء والمناطق الشيعية المؤيدة لـ"حزب الله"، ضاحية، جنوباً وبقاعاً، ما يعني أن باب "الجهاد" قد أعيد فتحه مجدداً بعدما كان جرى إغلاقه لفترة سبع سنوات أي منذ حرب تموز العام 2006، لكن هذه المرّة عبر بوابة دمشق التي يبدو انها أصبحت نقطة للوداع بين عناصر الحزب المتجهة للقتال في الداخل السوري وبين جثث القتلى منهم العائدة لتُدفن في بلداتها وقراها.

سقطت الأقنعة ومعها بدأت الإعترافات تتوالى تباعاً، بالأمس جاء الإعلان واضحاً وصريحاً على لسان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي أقرّ بأن حزبه قد إنخرط بشكل جدّي وعلني في الحرب الدائرة في سوريا والتي لن تُسفر بحسب توقعاته المُستفاضة عن رابح أو خاسر، إضافة إلى استعداد حزبه لتسّلم أهم منظومة صواريخ من النظام السوري هذا إن لم يكن قد استلمها فعلاً، وعليه فأن الأمر لا يحتاج إلى الغوص في علم الماورائيات لمعرفة نيّة السيد من اعترافه العلني هذا وكأنه أراد يقول أن للكعبة رب يحميها لكن للنظام السوري فهناك "حزب الله" يحميه.

قبل إطلالة نصرالله الأخيرة بيومين، كان أصدر"حزب الله" تبليغاً خاصاً يدعو فيه جميع كوادره وعناصره في المناطق إلى الإستعداد المعنوي والجسدي للإلتحاق بمن سبقوهم من إخوانهم إلى "الجهاد" في سوريا دفاعاً عن الأئمة، وتحديداً عن الوجود الشيعي في المنطقة تحت عنوان "أهل البيت ينادونكم فلبّوا النداء"، كما تضمّن حثّ جميع كوادر الحزب على استنهاض بعض الشباب الذين يتمتعون بخبرات قتالية خصوصاً أولئك الذين شكّلوا في مرحلة سابقة نواة "سرايا المقاومة" التي كان لها الدور الأبرز في اجتياح الحزب لمناطق الجبل وبيروت في السابع من ايار 2008.

الدعوة هذه، وجدت آذان صاغية داخل بيئة الحزب الحاضنة ولدى معظم المنتسبين، وهذا ما كان متوقّعاً نوعاً ما، كون "الحصانة" الكاملة التي تمنحها قيادة "حزب الله" لعناصرها يُعاد سحبها عند رفض الأوامر الصادرة عن هيئة القرار فكيف إذا كان التكليف صادر عن المرجعيّة العليا الممثلة بـ "القائد" الخامنئي. لكن الملفت هو الإقبال الكثيف لدى مجموعات من الشباب داخل الضاحية الجنوبية مشهود لها بتسكّعها في الزواريب وداخل المقاهي وعلى أبواب المحال التجارية فارضة الخوّات على أصحاب المؤسسات، مع العلم أن الحوافذ المالية المغرية التي قدّمها الحزب تجعل من هؤلاء العاطلين عن العمل يفكرون الف مرّة قبل أن يتلفظّوا بكلمة لا.

ووفق المعلومات، أن نحو اكثر من الفي عنصر تابعين للحزب جرى نقلهم خلال الأسابيع الماضية إلى مناطق وقرى على الحدود مع سوريا تخضع بشكل كامل لسيطرته، وتأتي هذه التجمّعات في سياق تأقلمٍ العناصر مع طبيعة الأرضوتضاريسها، على أن يتم نقل معظمها إلى الداخل السوري بحسب ما تدعو اليه الحاجة الأمر الذي يؤكد كلام نصرالله عن أن المعركة طويلة ولا تباشير في الأفق تتحدّث عن أي حل قريب خصوصاً في ظل الكلام التي بدأت تروّجه بعض كوادر الحزبية العائدة حديثاً من منطقة القصير السورية عن أن الحزب يعمل حالياً على إستراتيجية وحيدة، حماية المناطق الحدودية والسيطرة عليها تحسبّاً للمعركة الكبرى التي سيخوضها في قلب الشام.

والمعلومات نفسها تؤكد أن أعداد قتلى الحزب التي قال نصرالله أنها مبالغ فيها، هي أرقام صحيحة، فعلى سبيل المثال لا الحصر، يوجد في مستشفى الحكومي في الهرمل ما يفوق العشرين جريحاً إصابة معظمهم حرجة، والامر نفسه ينطبق على مستشفى الرسول الاعظم الذي تتوافد اليه يومياً عشرات الجرحى ما بين الساعة الثانية عشرة في منتصف الليل والخامسة فجراً ويُنقل هؤلاء إما بسيارات الدفاع المدني التابعة لكشافة المهدي أو بإسعافات الهيئة الصحية الإسلامية وكليهما تتبعان مباشرة لـ"حزب الله".

لا يُمكن إخفاء أجساد الشهداء، الكلام لنصرالله أيضاً وهو قول سليم لا مجال للطعن فيه، لكن في حقيقة الأمر يُمكن تأجيل إعلان مقتل هذا العنصر او ذاك إلى حين تتهيئ الظروف وهذا أخطر ما في المعلومات التي تحدثت أيضاً عن وجود عدد من القتلى في صفوف الحزب موجوين حاليّاً في مستشفى دار الحكمة في الهرمل، وقد عُرف ثلاثة منهم أحدهم من منطقة المصيطبة واخر من الجنوب لكن لم تُعرف أسماءهم بعد، أما الاخير فقد علم انه من ال "حُرشي" من سُكان منطقة جبيل ومن المفترض ان يُسلّم "حزب الله" الجثامين إلى ذويهم خلال الأيام المقبلة.

خلاصة الكلام، من المؤكد أن الشيعة في لبنان يمرون اليوم بمرحلة صعبة وبأيام غير عادية لم يسبق لهم ان عايشوها حتى في زمن الإحتلال الإسرائيلي، دماء تسقط من دون وجه حق، شعارات ما كانوا يحتاجونها في زمنهم المقاوم، وزمن "يالثارات الحسين" قد رحل في حال سبيله بعد أن حلّ مكانه شعار "لن تُسبى زينب مرّتين" والذي كان حُجّة لإطلالة نصرالله ما قبل للقول: أيها الشيعة ترقّبوا المزيد من القتلى في صفوف أبناءكم.

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

قرى القصير "اللبنانية" 25 وسكانها 30 ألفاً و"حزب الله" لا يخفي الدفاع عن أهلها

عباس صباغ /النهار

وفي الهرمل وفي الهرمل.لا يجد "حزب الله" حرجاً في الاعلان عن مشاركة عناصره الى جانب اللجان الشعبية في القتال في ريف القصير ومنطقة السيدة زينب بنت علي في دمشق.

الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله اعلن في تشرين الاول الفائت (وكرر الامر عينه في 30 نيسان الفائت) ان قرى يسكنها لبنانيون في ريف القصير تتعرض لهجمات من المسلحين المعارضين لدمشق، ما استدعى تشكيل لجان شعبية من اهاليها للدفاع عن انفسهم وممتلكاتهم، وان بعض هؤلاء من جمهور المقاومة عدا انهم لبنانيون منذ عشرات السنين، ويسكنون منذ عقود في تلك القرى التي يصل عددها الى 25. ويذكّر نصرالله بعجز الحكومة اللبنانية عن حماية نحو 30 الف لبناني لم يعد امامهم سوى خيار الدفاع عن النفس.

الحوادث في سوريا تسارعت ورقعة الاشتباكات وصلت الى الهرمل مع سقوط صواريخ المعارضة السورية، وتحديداً "جبهة النصرة"، على بلدة القصر ما تسبب في مقتل عدد من اللبنانيين، وبررت المعارضة السورية هذا القصف بالرد على "حزب الله".

قرى ريف القصير

على ضفاف نهر العاصي تتوزع قرى ريف القصير، التي يسكن معظمها لبنانيون، ومن ابرز هذه القرى: البرهانية والصفصافة والحمام ومطربا والديابية وكوكران والفاضلية وحاويك والسماقيات وغيرها، وتعتبر بلدة زيتا من أكبر القرى الشيعية الموجودة بالقرب من الحدود اللبنانية، وتبعد نحو 3 كيلومترات عن لبنان وسكانها شيعة بالكامل ويصل عدد سكانها الى 5000 نسمة، بينهم عدد من السوريين، وتتبع زيتا ادارياً لبلدية البرهانية. في ريف القصير ايضاً قرى مختلطة يسكنها سوريون ولبنانيون من مذاهب مختلفة، كانوا يعيشون بهدوء وامان قبل الازمة السورية، ولكن مع اشتداد المعارك بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة بدأت الخلافات تظهر بين سكان هذه القرى وفقاً للانقسام الحاد بين مؤيدي ومعارضي الرئيس السوري بشار الاسد.

من البلدات التي فيها لبنانيون بلدة حاويك وهي قرية سكانها من الشيعة والسنة، سنية من سوريين ولبنانيين وفيها عائلة زعيتر وعدد سكانها حوالى 2000 نسمة وهي تبعد من الحدود اللبنانية السورية 5 كيلم، وهي مبنية على المنطقة العقارية حاويك واراضيها بالكامل ملك الجمهورية العربية السورية (املاك عامة) التابعة للقصير وتتبع ادارياً لبلدة العقربية. من القرى ايضا الديابية وسكانها حوالي 1000 نسمة وتبعد من الحدود اللبنانية السورية 15 كيلم، وتتبع ادارياً لبلدية الدمينة الشرقية.

سكان هذه القرى، الذين تهجروا بفعل الازمة السورية، يقيمون في قرى الهرمل ومنهم من قصد منطقة الرويسات في المتن حيث يقيم اقاربهم، ومن هؤلاء يوسف صقر (38 عاماً) الذي بدأ حياته من جديد كما يقول لـ"النهار" لأن "كل جنى العمر ضاع في الديابية بعد تعرضها لهجمات المسلحين التي تسببت بقتل عدد من ابناء البلدة، ومنهم ابن خالتي، الى اصابة عدد من اقاربي، بعدها تركنا البلدة وعدنا الى لبنان، علماً اني ولدت هناك في ريف القصير وبيوتنا واراضينا في البلدة ولا نملك شيئاً هنا في لبنان، واصلا لا نزوره إلا في المناسبات، وايضاً خلال الانتخابات ونحن نصوت في الهرمل". ما يقوله صقر يردده معظم المهجرين من قرى ريف القصير الذين يأملون في العودة الى ديارهم قريباً، ولا يخفون مشاركة عدد من رجالهم في الدفاع عن ممتلكاتهم في القصير تحت لواء "اللجان الشعبية".

الاحصاءات غير الرسمية تشير الى ان عدد اللبنانيين الذين يقيمون في هذه القرى يناهز الـ30 الفاً، ومن ابرز العائلات: صقر وزعيتر ونون وخير الدين وغيرها وهي عائلات تربطها صلات القربى بالعديد من عائلات الهرمل وجبيل ومدرجة على لوائح الشطب في الانتخابات اللبنانية وتشارك في عمليات الاقتراع البلدية والنيابية، كذلك هناك عائلات لبنانية من قرى عكار تقيم في ريف القصير حالها كحال عائلات الهرمل.

 

لا شرعية وطنية لسلاح الغزوات

علي حماده /النهار

يتهيأ الرئيس المكلف تمام سلام تشكيل الحكومة لطرح تشكيلته في وجه التعطيل وفي وجه الشرط التعجيزي بتشكيل حكومة سياسية موسعة دونما اخذ في الاعتبار لواقع ان "حزب الله" بتورطه الواسع في القتال في سوريا أنهى عمليا ومن طرف واحد كل تغطية لبنانية جامعة لسلاحه، ولو بسطر واحد في اي بيان وزاري مقبل. فقد غدا السلاح الذي قتل لبنانيين وغزاهم في ديارهم، سلاحا يقتل خارج الحدود مواطنين سوريين. ومن هذا المنطلق واستنادا الى تجربة حكومة "حزب الله" المستقيلة السيئة، والى واقع غرق "حزب الله" في دماء السوريين، تستحيل العودة الى حكومة كحكومة الرئيس سعد الحريري التي سميت "حكومة وحدة وطنية"، ويستحيل منح "حزب الله" وحلفائه الثلث المعطل تحت اي ظرف، والأهم استحالة العودة الى منح سلاح الحزب المذكور شرعية لبنانية عبر البيان الوزاري ايا تكن الاعتبارات. ففي نظر فريق واسع جدا من اللبنانيين لا شرعية لهذا السلاح، فضلا عن ان ما تسمى بـ"مقاومة" انتهت منذ امد بعيد، وصار السلاح اداة اغتيال وقتل داخليين، واليوم اداة قتل في سوريا. بالاختصار لن يحصل "حزب الله" على ترخيص لبناني جامع بالقتل مرة اخرى. وهو سيواصل القتل والاغتيال وغزواته الداخلية والخارجية لكنه لن ينتزع شرعية لبنانية لأعماله. ومما يزيد من صلابة الموقف كلام صدر عن رئيس الجمهورية أول من أمس يؤكد فيه ان "ما يحمينا هو التصور الاستراتيجي الذي يضع سلاح المقاومة بتصرف الجيش للدفاع عن لبنان ضد اي اعتداء اسرائيلي على ارضه فقط وتبعا لقرار مركزي". ومعنى هذا الكلام الصادر عن رأس الدولة اللبنانية ان سلاح "حزب الله" بالصيغة التي يراها الحزب أو التي اوضحها أمينه العام في اطلالته الاخيرة عندما صرح انه في صدد تلقي اسلحة جديدة وصفها بأنها "كاسرة للتوازن" او اعلانه الصريح عن التدخل في ما سماه "المقاومة الشعبية لتحرير الجولان"... هذا السلاح تخطى كل وظيفة سبق لـ"حزب الله" ان ربطها به. وتاليا إن هذا السلاح ليس سلاحا لتحرير ما تبقى من ارض لبنانية تحت احتلال الاسرائيلي، بل هو سلاح لوظيفة اقليمية من ضمن اجندة ايرانية. وحتى الايرانيون لا يخفون ذلك عندما يتسابق مسؤولوهم في اطلاق تصريحات بهذا المعنى. آخر التصريحات من مصدر قريب من قائد الحرس الثوري الايراني اشار الى ما سماها "المقاومة" قائلاً انها ستنتج قريبا صواريخ يصل مداها الى اربعمئة كلم.

بالطبع لا يقف "حزب الله" عند رأي اللبنانيين ولا يحفل به. لكنه يراكم الحقد في كل مكان من لبنان الى آخر بلد عربي. وفي الوقت عينه يغرق اكثر واكثر في قتل السوريين.

اذاً، لا حكومة تشرع سلاح "حزب الله" وارتكاباته، والتهويل بفراغ في المؤسسة التشريعية يصيب اولا من يتربعون على "عرش" رئاستها منذ ثلاثة عقود!

 

تناوب إسرائيل و"حزب الله" على خرق السيادة يُدخل لبنان في دائرة الخطر الشديد

اميل خوري /النهار/الخوف من تمدّد النار السورية الى لبنان هو ما يثير قلق الناس على اختلاف اتجاهاتهم ومشاربهم ومذاهبهم، ويثير أيضاً قلق اشقائه واصدقائه، خصوصاً بعدما دخل "حزب الله" طرفاً في الحرب الدائرة في سوريا بوقوفه علناً مع الجيش النظامي ضد "الجيش الحر" دفاعاً عن سلطة الرئيس الاسد، فأصبحت حدود لبنان جراء ذلك هدفاً للمتحاربين. لقد أعلن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله عبر قناة "المنار" في 24 تشرين الاول 2011 "ان لبنان يجب ان يبقى بمنأى عن التدخل في سوريا، كما أعلن رفضه جر سوريا الى التقسيم او الى حرب أهلية"، وفي اطلالة له عبر "المنار" أيضاً في 30 نيسان 2013 قال: "اننا لا نريد مشكلة في لبنان ولا نريد ان ينتقل الصراع من سوريا الى لبنان، و"اننا التزمنا تجنيب لبنان اي صراع حرصاً منا لا خوفاً". ونفى ان يكون الحزب ارسل طائرة من دون طيار الى اسرائيل.

لكنه في خطابه الأخير عبر "المنار" أيضاً مساء الخميس 9 أيار 2013 قال كلاماً آخر اعاد به القلق الى اللبنانيين بعد تطمينهم في الخطابات السابقة، وجعلهم يخشون ان تمتد النار من سوريا الى لبنان، ليس لأن مقاتلين من الحزب يشاركون في الحرب داخل سوريا، إنما بقوله: "خذ علماً أيها الاسرائيلي بأنك اذا كنت تعتبر سوريا ممراً للسلاح الى المقاومة، فإن سوريا ستعطي السلاح للمقاومة، وهذا قرار استراتيجي كبير واذا كنت تدّعي ان عدوانك هدفه منع تعاظم قدرة المقاومة، فان سوريا ستعطي المقاومة سلاحاً نوعياً لم تحصل عليه حتى الآن، يعني أننا ذهبنا الى ما هو كاسر للتوازن". وأكد انه سيقف مع المقاومة الشعبية في الجولان ويقدم العون والسلاح والتدريب من اجل تحرير الجولان. أفلا يناقض هذا الكلام قولاً سابقاً له اكد فيه أنه لا يريد ان ينتقل الصراع من سوريا الى لبنان، ويجب ان يبقى لبنان في منأى عن التدخل في سوريا؟.

من جهة أخرى، أين اصبح القرار 1701 والتزام لبنان تنفيذه، بحيث صار مصيره كمصير القرار 1559؟

لقد تناوبت اسرائيل و"حزب الله" على خرق القرار 1701 الذي يمنع دخول اسلحة الى لبنان عبر الاراضي السورية وعبر البحر والجو، وان اسرائيل تتذرع بهذا الخرق لتجعل طائراتها العسكرية تنتهك الأجواء اللبنانية، متى شاءت، بحجة انها تراقب مرور الاسلحة، وان هذه الطائرات تتولى قصفها، وقد حصل ذلك غير مرّة.

وكان الحزب قد نفى مراراً إرسال اسلحة اليه من سوريا، لأن لديه منها ما يكفي كي يسقط ذريعة اسرائيل بخرق طائراتها العسكرية الاجواء اللبنانية. ألا يشكل هذا الخرق المتبادل بين اسرائيل و"حزب الله" تهديداً لأمن لبنان واستقراره "من دون ان تكون السلطة اللبنانية مسؤولة عما يجري، بل تؤكد للأمم المتحدة كل مرة انها ملتزمة تنفيذ القرار 1701؟ ماذا في وسعها ان تقول الآن بعدما اعلن السيد نصرالله بوضوح وصراحة انه مستعد لتسلم اي سلاح نوعي من سوريا، وانه سيقف مع المقاومة الشعبية من الجولان، فردّت اسرائيل بأنها ستقصف بطائراتها الحربية هذا السلاح المرسل الى الحزب، وخصوصاً السلاح النوعي الكاسر للتوازن؟ أفلا يكفي هذا التهديد المتبادل لادخال لبنان في أتون حرب مدمرة؟ وهل بات تحرير سوريا من الارهابيين، كما يسميهم الرئيس الأسد، يمرّ في لبنان كما كان تحرير فلسطين يمرّ في لبنان أيضاً، بحيث يخشى ان تصبح الطريق الى ايران يمر من لبنان أيضاً بعدما اكد رئيس مجلس الأمن القومي الايراني ومسؤول الملف النووي سعيد جليلي عند زيارته بيروت "اعتباره لبنان وسوريا بالنسبة الى طهران عمقاً حيوياً للامن القومي الايراني، بل جزءاً منه، وان المقاومة في لبنان تشكّل خياراً ثابتاً، ويخطئ من يظن ان استهداف النظام السوري سيضعفها، وان ايران تنزل بكل ثقلها الى الساحة السورية لمنع اختلال التوازن لمصلحة المعارضة السورية.

الواقع ان الحرب في سوريا دخلت لعبة الامم، بل دخلت الصراع بين المحور الايراني السوري ومن معه، والمحور المناهض له. فهل يتحول هذا الصراع حرباً اقليمية تشعل المنطقة كلها، ويكون لبنان احدى ساحاتها، كما كان من قبل ساحة لكل الصراعات، ام ان الدول الكبرى لا مصلحة لها في حرب تدمر المنطقة وتلحق الضرر بمصالحها الحيوية. فكانت الاتصالات واللقاءات بين كبار المسؤولين فيها. ولا سيما في اميركا وروسيا بحثاً عن حل. لكن هذه اللقاءات اخذت تثير قلق الصغار وبات يخشى كل واحد منهم ان يأتي الحل على حسابه اذ عندما يدخل الكبار يقف الصغار... والدول الكبرى تعرف عندما يدنو الخطر من مصالحها ان تتعامل مع الواقع وتتوصل الى تفاهم على حمايتها. والسؤال المقلق المطروح: مَن سيبيع مَن في سوق التجارة السياسية والمصلحية، هل تبيع الولايات المتحدة الاميركية أصدقاءها وحلفاءها من أجل مصالحها، ولها سوابق في ذلك، ام تبيع روسيا اصدقاءها وحلفاءها؟ وهل يكون ثمة حل بوجود الاسد او من دون وجوده؟ وهل يطول التوصل الى اتفاق ام ان طبخة الحل ما زالت في حاجة الى مزيد من الدماء كي تنضج ويعطي الواقع على الارض شكل الحل؟

 

الولادة الحكومية رهن بعودة جنبلاط من السعودية و8 آذار أوصدت الأبواب ودفعت التأليف نحو الأمر الواقع

سابين عويس /النهار

إذا كان الكلام الاخير للأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله أطلق الإنخراط العلني لحزبه في الحرب السورية مع ما يرتبه ذلك من مخاطر أمنية على الداخل اللبناني، فهو حمل في طياته نعيا صريحا لأي حظوظ لقيام حكومة جديدة في المدى المنظور وفق المعايير التي وضعها رئيس الحكومة المكلف تمام سلام لحكومته، سياسية كانت أو حتى تكنوقراط، بعدما أصبحت مشاركة المكون الشيعي فيها رهينة قرار الحزب، والخروج عنه بأي شخصية حيادية أو غير إستفزازية بات بمثابة إعلان حرب أو إطلاق إشارة فتنة مذهبية حالت دونها حتى اليوم تفاهمات إقليمية ودولية ترمي إلى إبقاء لبنان في منأى عن النار السورية.

ومع تسارع الاحداث الدامية في المحيط، يعود الهاجس الأمني ليقض مضاجع اللبنانيين بعد سقوط آخر أوراق التين عن سياسة النأي بالنفس التي إنتهجتها حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، والتي إنتهت بإستقالة هذه الحكومة وخروج "حزب الله" من السلطة. فالأمن الذي ظل ممسوكا إلى حد ما بفعل وجود الحزب في السلطة، مظللا بقرار دولي يحمي الاستقرار الداخلي، بات، في رأي أوساط سياسية مطلعة، مهددا مع خروج الحزب من السلطة والتوجه الدولي الواضح نحو استنزاف الحرب السورية تمهيدا لإستنزاف مماثل لـ"حزب الله". وعليه، فإن رفض الحزب لقيام الحكومة السلامية ليس قائما على معركة الثلث المعطل او تمثيل قوى ٨ آذار فيها، بقدر ما يرمي إلى الإبقاء على حكومة تصريف الاعمال التي تتيح لهذه القوى البقاء في السلطة وتسهيل أمورها من دون أن يرتب عليها ذلك أي مسؤوليات مباشرة على صعيد إدارة الازمة. علما ان في ٨ آذار من يتساءل إذا كان الفريق الآخر قادراً على الذهاب نحو المواجهة مع الحزب من خلال الدفع نحو حكومة أمر واقع، وخصوصا أن كل تجارب المواجهة السابقة آلت إلى الفشل وإلى تقوية الحزب وليس العكس.

وسط هذه الأجواء، يطل الاسبوع الراهن على جملة من المحطات المفصلية من شأنها ان تحدد مسار المرحلة المقبلة. فمن إجتماع هيئة مكتب المجلس النيابي اليوم المخصصة لوضع جدول أعمال الجلسة العامة في ١٥ من الجاري، الى إتجاه الرئيس المكلف الاعلان عن موقفه من عملية التأليف، تتجه الأنظار الى كلمة السر التي سيحملها رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط فور عودته من المملكة العربية السعودية حيث يجري محادثات مع الرئيس سعد الحريري وعدد من المسؤولين في المملكة ليرسم بذلك خريطة الطريق المتعلقة بالاستحقاقين الحكومي والنيابي. وبناء عليه، سيكون امام سلام متسع من الوقت خلال اليومين المقبلين لإتخاذ قراره في شأن المضي في خيار حكومة مصغرة تتفاوت بين ١٤ او ١٦ وزيرا إذا لم تنجح مساعي الساعات الاخيرة في حسم خيار حكومة من ٢٤ على اساس ٨-٨-٨. وهكذا تبدو كل الاحتمالات مفتوحة بما فيها احتمال السير نحو المجهول لأن أي خيار يقضي بقيام حكومة أمر واقع سيقابل بردة فعل سلبية من جانب قوى ٨ آذار، على ما تقول أوساطها التي لم تعد ترى جدوى في إستكمال المشاورات مع الرئيس المكلف أو إعطاء جواب أخير عن الاجتماع الثاني الذي عقده وفد من ممثليها مع سلام قبل نحو اسبوع. لكن أوساط سلام ترفض المعادلة التي تطرحها ٨ آذار عبر التمسك بمطالب الثلث المعطل شرطا للمشاركة في الحكومة، وترى فيها تهويلا على الرئيس المكلف الذي لا يزال ثابتا على المواقف والمعايير التي اطلقها منذ بدء مشاورات التأليف. وعليه، ترفض هذه الأوساط تحميل سلام مسؤولية حكومة الامر الواقع، كما ترفض التوصيف من الأساس مشيرة الى ان ممارسات الفريق الآخر هي التي تفرض منطق الامر الواقع، وهي بشرطها هذا تدفع نحو هذا الخيار الذي إختبرته في حكومة الرئيس ميقاتي من خلال دفعها نحو حكومة من لون واحد، وهو ما أثبت فشله. وتسأل عندما تقفل ٨ آذار الأبواب امام طرح سلام حكومة قائمة على اساس ٨-٨-٨ يسعى من خلالها الى فك الاشتباك بين إصطفافي ٨ و١٤ آذار، الا تدفع بالرئيس المكلف نحو تضييق خياراته؟ وعندما تهول برفض إشراك اي شخصية شيعية واعتبارها استفزازا ، الا تدفع نحو الامر الواقع؟

في اي حال، تؤكد أوساط سلام انه لن يخضع للتهويل والضغط الرامي الى إبقاء الوضع على ما هو. فهو لم يكلف ليبقى في دائرة التكليف والمراوحة بل كلف ليؤلف وسيؤلف الحكومة التي تضمن المصلحة الوطنية وتخرج البلاد من حال المراوحة، وتكون جاهزة لإنجاز الانتخابات عندما يتم الاتفاق على القانون. اما الكلام على الامر الواقع فعلى ٨ آذار تحمل مسؤوليته.

الأسد المشتبه فيه الطبيعي ولكن

طارق الحميد/الشرق الأوسط

بعد أيام من انتقاد وزير الخارجية التركي لبشار الأسد، والخطة ب للدولة العلوية حصدت عملية إرهابية قرابة الأربعين قتيلا في مدينة تركية مجاورة لسوريا، وعلى الفور قال نائب رئيس الوزراء التركي، إن النظام السوري بأجهزته السرية وجماعاته المسلحة هو بالتأكيد أحد المشتبه بهم المعتادين على التحريض على مثل هذه المؤامرة الفظيعة وتنفيذها. وبالتأكيد أن الأسد هو المشتبه فيه الطبيعي، فالعملية الإرهابية التي استهدفت تركيا ليست الأولى من نوعها، ولن تكون الأخيرة، لأن الأسد يعي تماما أن كل ما تفعله أنقرة، ردا على أعماله الإرهابية، لا يعدو أن يكون تهديدات لا تتبع بأفعال تجعله يدفع الثمن، والحق أنه ليس الأتراك وحدهم الملامين على ذلك، بل الجميع، حيث لم يدفع الأسد قط ثمن جريمة ارتكبها، ومنذ وصوله للحكم، بل دائما ما كان يمد له طوق النجاة، إما بالانخداع بوعوده وأسلوبه، أو من أجل مصالح ضيقة، وبالطبع فإن الأتراك كانوا من أكثر المصدقين بالأسد، وإلى وقت قريب. واليوم تأتي هذه العملية الإرهابية في تركيا، وبعد عملية إسقاط الطائرة التركية من قبل قوات الأسد، والتي توعد الأتراك بالرد القاسي عليها بعد الانتهاء من التحقيقات ولم يحدث شيء بالطبع، لتؤكد أن الأسد يعي أمرا واحدا وهو أن لا أحد يجرؤ على فعل شيء تجاه جرائمه، فقد قتل الأسد ما يزيد على التسعين ألف سوري ولم يتحرك أحد لردعه، وأقدم على تجاوز الخطوط الحمراء التي رسمها له الرئيس الأميركي باستخدام الأسلحة الكيماوية، ولم يدفع الثمن على ذلك حتى الآن، بل إن الأميركيين ما زالوا يقولون، إن كل الخيارات على الطاولة، كما اعتدى الأسد على الأراضي الأردنية، واللبنانية، مع دعم وتدخل من قبل إيران وحزب الله، وبعض من القوات العراقية، لمناصرته، والمجتمع الدولي يكتفي بالمشاهدة، فلماذا وبعد كل ذلك ننتظر من الأسد التردد في القيام بكل هذه الأعمال الإجرامية طالما أنه لم يدفع ثمنا حقيقيا على كل جرائمه؟ ما لا يدركه كثر، ومنهم الأتراك والغرب، أن اللغة الوحيدة التي يفهمها الأسد هي لغة القوة وليس الضغوط الاقتصادية، أو المقاطعة، فالأسد مقتنع بأن ما يؤخذ على محمل الجد هو الأفعال وليس الأقوال، والمؤكد أن الأسد يضحك كثيرا كل ما سمع عبارة أن الرد سيكون قاسيا إذا أثبتت التحقيقات تورطه فقد سمع هذه العبارة مطولا دون أن يرى أفعالا.. سمعها بعد اغتيال رفيق الحريري، وغيره من الشخصيات اللبنانية، وسمعها بعد جرائمه في العراق، وبعد إسقاط الطائرة التركية، وكذلك بعد استخدامه للأسلحة الكيماوية في سوريا، ولم يحدث شيء، فلماذا على الأسد المشتبه فيه الطبيعي أن يكترث الآن؟ الأسد لا يفهم إلا لغة القوة، وعدا عن ذلك فالمؤكد أنه يضحك كثيرا على ردود الأفعال الدولية تجاه جرائمه، فمتى يستوعب الأتراك والغرب ذلك؟ هذا هو السؤال.

 

نصر الله محاضرا عن الإعلام

ديانا مقلد/الشرق الأوسط

أنفق حسن نصر الله، أمين عام حزب الله، أكثر من نصف وقت خطابه الأخير محاضرا عن الإعلام.

ألا تبدو تلك مفارقة في حد ذاتها.. أمين عام حزب شمولي مؤدلج قائم على هرمية سياسية وأمنية ودينية وإعلامية لا يسمح باللعب بها أو بالخروج عما هو مرسوم لها من رأس الهرم الحزبي، يتحدث عن أهم قضايا الحريات والديمقراطية، وهي الإعلام ودوره؟! طبعا استفاض نصر الله في كيل الاتهامات للإعلام الآخر، أي الإعلام غير المقاوم. وبحسب تحليله، خلص نصر الله إلى نتيجة، وهي نجاح إعلام المقاومة في أن يكون صادقا وأمينا في الدفاع عن الأمة والمقدسات، هكذا وبكل بساطة. شخص نصر الله المرض بأن علة الإعلام الأساسية هي الكذب ونقص المصداقية. لن يعدم أي ممن شاهد خطاب نصر الله أن يعدد أمثلة كثيرة على تناقضات الخطاب وعلى استعادة أدوار تحريضية وتخوينية عديدة لإعلام المقاومة، ولن يعدم ملاحظة الوظيفة الأساسية لهذا الإعلام، وهي تغييب العقل النقدي وإغراق جمهور الحزب بدعاية سياسية ودينية ومذهبية على مدار الساعة. صحيح أن الإعلام في عرف هذا النوع من القادة والسياسيين هو جزء من مضمون الرسالة التي يحملها الحزب العقائدي، في حين أن الإعلام الحديث قائم على التفلت من أي أثر لأي رسالة سياسية أو دينية. وفي زمن المواطن الصحافي يجهل نصر الله أو ربما يتجاهل عمدا أنه ما عاد من الممكن الكلام عن إعلام ملتزم.. ثم ماذا تعني كلمة ملتزم؟! وملتزم بماذا؟!.. فبمجرد أن يلتزم الإعلام برسالة فإن ذلك سيكون بالضرورة على حساب مهمته الإعلامية المتمثلة بالحقيقة. لقد قال نصر الله إن عدد قتلى الغارات الإسرائيلية على سوريا هم أربعة أو خمسة قتلى، وقال إعلامه إن الغارات قصفت مزارع للدواجن.. ترى هل سمح للإعلام أن يتحقق من الرقم ومن الدجاج الذي نفق جراء الغارة؟! هل هذا هو المضمون الذي يريد نصر الله أن يتبناه الإعلام؟! الحيلولة دون أن يتحقق الإعلام من رقم بسيط ومن حقائق من هذا النوع تعني أن يمنع الإعلام أن يكون إعلاما. ألا يملك جمهور حزب الله حق أن يعرف عدد قتلى حزب الله في سوريا؟! والسؤال الأهم: لماذا يقتل هؤلاء؟! ولماذا يشاركون قتلة النظام السوري في جريمته؟! لماذا لا نعرف من إعلام المقاومة الحكايات التي رافقت شباب الحزب الذين سقطوا في سوريا؟! هل أقدم إعلام الحزب على هذا؟! وهل سمح أصلا لأي إعلام أن يروي حكاية واحدة لهؤلاء الذين سيقوا إلى مقتلهم تحت شعارات زائفة؟! الإعلام الصادق بحسب نصر الله هو الذي يقبل أن يقاتل شبابه في جبهات ملوثة بدماء أبرياء من دون سؤال ومن دون نقاش. وللحقيقة، فإن الزيف الكبير الذي اقترن بصورة حزب الله منذ نشأته لم يساهم في تبديده أحد قدر ما ساهم نصر الله نفسه، ومعه إعلام المقاومة.

 

تمام سلام: حكومة الثلث المعطّل هي الأمر الواقع ولم أكن يوماً مع صيغة مواجهة وكلمة السرّ ضميري

بيروت - وليد شقير/الحياة

ظل موقف الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام محط الأنظار لأن الوسط السياسي يترقب ما إذا كان سيلجأ الى حكومة مصغرة من 14 وزيراً من الحياديين قبل انعقاد الجلسة النيابية بعد غد الأربعاء للبحث في قانون الانتخاب طالما تعذر التوافق على صيغة الـ 24 وزيراً التي طرحها بفعل الخلاف على الثلث المعطل مع قوى 8 آذار التي تصر على الحصول عليه فيما يتمسك هو برفضه، وبتوزيع متساوٍ على 3 أثلاث بين 8 آذار و14 آذار والوسطيين. وإذ سعى الإعلاميون وزوار سلام الى الحصول على معلومات منه حول التوقيت الذي يعتمده لإعلان الحكومة المصغرة، فإنه تجنب إلزام نفسه بموعد محدد مؤكداً رداً على التكهنات أنه قد يلجأ الى هذه الخطوة غداً الثلثاء، أو بعد الجلسة النيابية، فالتوقيت مرهون بعوامل عدة وبالمعطيات وكما ترون الساحة غنية بالمعطيات والأحداث. حتى أن سلام يتجنب أمام هؤلاء الزوار الحديث عن حجم الحكومة المصغرة، 14 كانت أم 16 وزيراً، لكنه يحرص على الرد على وصف حكومة الحياديين المصغرة التي يجري الحديث عن أنه يتهيأ لطرحها بأنها حكومة أمر واقع بالقول: أنا لست مع حكومة أمر واقع. ويردف قائلاً لهؤلاء الزوار: أنا أعتبر ان حكومة الأمر الواقع هي حكومة الثلث المعطل. وعن قول نواب من حزب الله وقوى 8 آذار إنه إذا لجأ الى حكومة مصغرة من الحياديين بأنها ستكون حكومة مواجهة، أجاب سائليه: لم أحك في أي مرة بحكومة مواجهة منذ تكليفي وليس هذا تفكيري.

كلمة السر الوحيدة

وعن تحذيرات صدرت في وسائل الإعلام وفي تصريحات نواب من حزب الله وزعيم تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون: أجاب سلام: نحن بلد حرية، وكل شخص يعطي رأيه، وهذا ليس جديداً، وكل مرجعية لديها أسلوبها في التفكير. والإنسان يأخذ في الاعتبار كل الآراء. أنا نهجي وفاقي والمصلحة الوطنية. سأصوغ شيئاً يريح ضميري وبلدي. هل البلد مرتاح الآن في هذا الوضع؟. وعن توقف الاتصالات مع قوى 8 آذار، قال: لم أوقف اتصالاتي مع أحد وأنا منفتح على الجميع. وعندما قيل له هل تنتظر عودة رئيس جبهة النضال الوطني النيابية وليد جنبلاط من السعودية لتقدم على خطوة الحكومة المصغرة، أجاب: أنا على تواصل مع الجميع. وكل مرجعية لها أن تقوم بما تراه مناسباً. وأنا أسعى الى أن أكون على اطلاع على مواقف الجميع. وعن انتظاره كلمة السر من أحد ما، قال: كلمة السر الوحيدة هي من ضميري. لم أسع الى شيء ولا الى تكليفي، وأنا حر طليق بتفكيري ورأيي وضميري، ما أراه مصلحة لبلدي سأقدم عليه. وفي التنسيق مع الفرقاء حول ما سأقدم عليه البداية تكون مع رئيس الجمهورية. ولما قيل له إن رئيس البرلمان نبيه بري يعتبرك غير وسطي وأنه هو وسطي أيضاً، قال: هذا رأي الرئيس بري. وإذا أعلن أنه انضم الى الوسطيين، فهذا جيد. ولنوسع حلبة الوسطيين.

حكومة غير حزبية مهمتها الانتخابات

وتابع: المهمة الأساسية للحكومة كما قلنا من البداية هي اجراء الانتخابات ورأب الصدع في ظل الانقسام الحاصل عبر السعي الى تضييق مساحة عدم الثقة القائمة بين الفرقاء، ولذلك اعتبرت أنه إذا جئنا بحكومة تنتقل المتاريس اليها، فكيف نرأب الصدع؟ ومن البداية سعيت الى حكومة من غير الحزبيين، لكن ليست بعيدة عن القوى السياسية، وهناك شخصيات تتوافر فيهم هذه الصفات. وقلت نريد حـكومة منـسـجمة وتنتج في الفـترة القصيرة التي سـتـتولى خلالها الحكم. وهي لا تنطبق على هذه المواصفات إذا نقلنا المتاريس اليها. أمطره الزوار بالأسئلة من نوع أن الحكومة البديلة لصيغة الـ24 وزيراً، أي المصغرة، ستكون متراساً في وجه الآخرين، فرأى أن أي حكومة تمثل فريقاً سياسياً واحداً، ينطبق عليها هذا الوصف حتماً، لكن إذا لم تضم أي فريق سياسي فكيف تكون متراساً مع الآخرين، كان طموحي أن يتمثل الفرقاء السياسيون بغير الحزبيين وبصيغة 8+8+8، لكن هذا لم يلق التجاوب. وقلنا إنه إذا استقال 8 وزراء من فريق معين فأنا سأستقيل، ولذلك لا ضرورة للثلث المعطّل فيها. وإذا كانوا يسمونه الثلث الضامن، فأنا الضامن طالما قلت إنني أستقيل معهم إذا قرروا مغادرة الحكومة، فلماذا التفتيش عن ربع وزير أو نصف وزير ليصبحوا 9 وزراء، طالما رئيس الحكومة يضع نفسه بالتصرف؟ وعن الربط بين تشكيل الحكومة وقانون الانتخاب، شرح سلام للزوار أن الدستور ينص على فصل السلطات والتأليف شيء والاتفاق على قانون الانتخاب شيء آخر، لكن إذا تألفت الحكومة فهذا يؤثر معنوياً في إقرار قانون الانتخاب. أما بالنسبة الى تأجيل الانتخابات، فأنا قلت إنه إذا كان هناك تمديد للبرلمان سنتين فليأتوا بحكومة تحكم سنتين (بمعنى أنه يعتذر عن قبول المهمة) لأنني أعلنت ان الحكومة لإجراء الانتخابات.

وتقول مصادر سلام إن حكومة الـ 14 وزيراً التي قد يلجأ اليها لا تمثيل سياسياً فيها، خلافاً لحكومة الـ24، وستكون أقرب الى التكنوقراط وترفض الدخول في الأسماء وتؤكد أن الرئيس المكلف لم يطلع أياً من مساعديه عليها إذا كانت موجودة. بل هي تنسب الى سلام قوله رداً على الحملة التي تتناول مشروع هذه الحكومة وشملت في بعض وسائل الإعلام تهديدات مبطنة حول الأمن في منطقة الجبل: هل ممنوع أن يقوم المرء بشيء ينم عن الحيادية في البلد؟ هل يجب أن يكون المرء مع فريق ضد الآخر حتى يمشي الحال؟.

وقالت مصادر سلام إنه يريد تحييد هموم الناس ومصالحها ومشاغلها عن الاستقطاب السياسي والناس تريد متنفساً وحكومة تعيد اليها الأمل ويجب إراحة المواطنين بدل توسيع مساحة عدم الثقة القائمة حالياً.

هل يسأل نصرالله عن موقف الحكومة؟ ورداً على سؤال حول عدم أخذ سلام في الاعتبار الصراع الدائر في المنطقة وقول الأمين العام لـ حزب الله السيد حسن نصرالله إن اتجاهات الريح تتغير بفعل الواقع الميداني السوري، تقول مصادر سلام: السيد نصرالله حين يأخذ موقفاً، هل يسأل عن موقف الحكومة؟ ما نشهده من تداعيات في المنطقة وتطورات تضعها على حد السكين والدول تبحث في مؤتمر دولي وتناقش كيف يقسمون نفوذهم. وهذه أسباب إضافية لتكون الحكومة حيادية فتدير البلد لفترة قصيرة بعيداً من التجاذبات والضغوط الإقليمية. فالحكومة السابقة قررت اعتماد سياسة النأي بالنفس، لأن هناك تجاذباً بين الفرقاء اللبنانيين حول الأزمة السورية. لكن هؤلاء لم يلتزموا بها. إذا سعينا لتحييد الحكومة عن ذلك وترك لها أن تمارس النأي بالنفس، ألا يخفف ذلك من تداعيات المنطقة على البلد؟ وإذا كانت اتجاهات الريح تتغير الآن سواء كانت الحكومة من سياسيين مقربين من الأطراف أو كانت من حياديين، فإنهم سيتخذون الموقف الذي يريدون (قوى 8 آذار و حزب الله) من القضايا المصيرية ولم ولن يسألوا عن موقف الحكومة. فلنجنب الحكومة مشقة أن تكون مع هذا أو ذاك في شأن الوضع الإقليمي.

الصعوبات المتوقعة

إلا أن مصادر سلام تتوقف عند أمرين في شأن الصعوبات التي تواجه حكومة الـ 24 وزيراً من السياسيين غير الحزبيين، والاعتراضات على إمكان لجوء سلام الى حكومة الـ 14 وزيراً من الحياديين:

1 - إذا كان فريق 8 آذار يصر على الثلث المعطّل، فلأنه يخشى من أن يأتي التصويت في مجلس الوزراء في القضايا الأساسية من غير ما يشتهيه. فلماذا لا يطرح على سلام هذه القضايا بدلاً من الإصرار على الثلث + 1 سواء كانت متعلقة بمسألة المواجهة مع إسرائيل، أم بالتعيينات (تحتاج ثلثي أعضاء مجلس الوزراء) في المراكز الحساسة للتفاهم عليها؟ والمطروح كاستحقاقات يتعلق بنهاية ولاية قائد الجيش ومدعي عام التمييز ومناصب أمنية أخرى. والرئيس سلام ليس متهالكاً على حصة في التعيينات وسبق أن قال إن ما يحصل عليه خلاف نضعه جانباً.

وكشفت المصادر لـ الحياة أن سلام نفسه كان سأل الوزير علي حسن خليل والحاج حسين خليل حين التقاهما الأحد في 5 أيار (مايو) وممثلي 8 آذار قبلهما، أن يطرحوا عليه المواضيع التي لديهم هواجس في شأنها أوجبت مطالبتهم بالثلث المعطل لنناقشها بشفافية ووضوح.

2 - جميع من سمّوا سلام لرئاسة الحكومة بمن فيهم قوى 8 آذار قالوا انها حكومة انتخابات، والآن النقاش يدور على الثلث المعطّل كأن إجراء الانتخابات لم يعد أولوية. وتطرح المصادر نفسها الريبة حول ما إذا كان إغراق الوسط السياسي بهذا السجال هدفه التغطية على نية عدم اجراء الانتخابات في وقت قريب، خصوصاً ان السيد نصرالله قال إنه لا يريد الفراغ في السلطة التشريعية، لكنه قال أيضاً إن لا اتفاق مع حلفائه على القانون البديل للمشروع الأرثوذكسي الذي سيؤيده. وهذا يحتمل إمكان تأجيل مديد للانتخابات بحجة انتظار الاتفاق على هذا البديل. فهل الاعتراضات على قيام حكومة حياديين هدفها الحؤول دون وجود حكومة جاهزة لإجراء الانتخابات في أقرب فرصة؟

وتختتم المصادر بالقول: إذا كانت الحملة على حكومة حيادية هي محاسبة على النيات، وهذا غير منصف على الإطلاق، فإن المحاسبة واجبة على النيات التي تقف وراء هذه الحملة.