المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار 14 أيار/2013

عناوين النشرة

*اشعياء 11/01-09/ مملكة السلام

*قادة لا يشبهوننا وليسوا منا

*حزب الله والحكومة: قرَّفتناحفلة الابتزاز تعود على قاعدة: ما لي لي، وما لك لي ولك!/أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

*لا حكومة، لا رئاسة مجلس/علي حماده/النهار

*الجيش : توقيف مطلقي نار في عبرا

*الامارات دعت مواطنيها مجددا لعدم السفر الى لبنان

*سليمان دان التفجيرات في تركيا وأيد اقتراح حياد لبنان

*سليمان عرض مع الداعوق الشأن الاعلامي واوضاع تلفزيون لبنان

*سلام: حكومة الثلث المعطّل هي الأمر الواقع ولم أكن يوماً مع صيغة مواجهة وكلمة السرّ ضميري

*لبنان يتجه إلى الأزمة المفتوحة ومأزق الفراغ

*غداً جلسة مصيرية وأزمة سياسية شاملة و14 آذار أمام استحقاق حاسم لوحدتها

*سلام يرجئ اعلان الحكومة إفساحاً لمزيد من المشاورات ومساع ناشطة للتوافق على "المختلط" تجنباً لمقاطعة الجلسة

*سلام من عين التينة: لن أقوم بأي أمر إلا تحت سقف المصلحة الوطنية

*سلام استقبل مساعدة مديرة الشرق الاوسط لصندوق النقد وبينفلت

*بري ترأس هيئة مكتب المجلس واستقبل سلام: آمل التوصل الى قانون للانتخابات ولن اتوقف عن التعاون والانفتاح

*مفاتيح تأليف الحكومة في يديّ جنبلاط وبري عاتب على سلام و"سليمان مع الأمر الواقع"

*حزب الله في نفق مجهول ولا طريق للعودة

*المنسق الإعلامي والسياسي للجيش السوري الحر لؤي المقداد يؤكد لموقع "14 آذار" وجود جثث لـ"حزب الله" في القصير: لن يسحب عناصره إلا بأمر من طهران

*الخلاف على جدول الأعمال بشأن قانون الانتخابات يفخخ جلسة مجلس النواب غداً

*تهديدات "8 آذار" تفرمل اندفاعة سلام لإعلان تشكيلة حكومته

*عدوان: سنشارك الاربعاء وننتظر جوابا نهائيا من المستقبل بشأن المختلط

*مروان حمادة بعد اجتماع هيئة مكتب المجلس: اي جدول لم نقره غير قانوني والجلسة غير ميثاقية

*مكاري: لا يحق لبري التفرد بتحديد جدول أعمال المجلس.. وخطوته غير قانونية

*ماروني يستغرب "تعنت" بري بإدراج "الأرثوذكسي" كبند وحيد: هذا الموقف لا يعبر عن أجواء إيجابية!

*ميقاتي و"المستقبل" و"الاشتراكي" والمستقلون لن يحضروا جلسة الأربعاء

*النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم : نمر بمرحلة صعبة وندعو إلى التفاهم والحوار

*جنبلاط: الهجمات الإرهابية كانت ترمي لتعريض دور تركيا ومساعيها للحد من التوتر

*الكاتب والمحلل السياسي راشد فايد: المواجهة بين النظام السوري والثورة السورية هو عملياً مواجهة بين إيران والثورة

*شهيب لـ"السياسة": محادثات جدة ركزت على تحييد لبنان عن الأزمة السورية

*تمثال ام النور جال في عين الرمانة والشياح وفرن الشباك والتحويطة

*الدفاع المدني: مقتل عاملين و5 جرحى بانفجار في انطلياس

*قهوجي عرض ومسؤولا بريطانيا وآخر اميركيا المساعدات للجيش والتعاون

*طربيه استقبل كونيلي واطلعها على زيارة وفد جمعية المصارف الى أميركا

*فتفت وشطح زارا رئيس الكتائب في الصيفي

*فرعون بعد زيارته جعجع: إذا أردنا الكلام عن حكومة سياسية فلكل حادث حديث ولن نقبل إلا بالمداورة في الحقائب

*ميقاتي عرض وجورجيفا أوضاع النازحين السوريين الى لبنان

*جنبلاط شن هجوما عنيفا على بعض 8 آذار ورسائله الصاروخية: حبذا لو تضمن خطاب قادتهم تأييدا لخطة سليمان الدفاعية

*جعجع يفتح خطوط الاتصـــالات للتوافق على قانون: "الارثوذكسي" قابل للطعن ويواجه عقبات ويوظف للتعطيل

*نديم الجميل: قانون ال60 أفضل من عدم حصول انتخابات

*ابو فاعور بعد لقائه بري: السعودية لم تنهنا عن امر أو تدفعنا الى أي خيار والصيغة المقترحة من سلام عادلة

*جنبلاط: صيغة 8 8 8 توفق بين التمثيل والعدالة ولا توقع تورما في الأوزان السياسية

*ابراهيم استقبل كونيللي والاباتي خليفة وهيئات

*الجراح: القانون المختلط سيكون جاهزا قبل جلسة الاربعاء

*كرادينيز: إصلاح المولدات المعطلة على متن فاطمة غول أنجز بالكامل

*حوري: التلويح بالأساليب العنفية وبالنزول الى الشارع لم يعد مجديا

*نوفل ضو هنأ جعجع على قرار خوض الإنتخابات في كسروان

*عضو المجلس الدستوري انطوان مسرة مخالفاً: الوفاق ليس ذريعة لخرق مبادىء دستورية وقواعد ناظمة

*المجلس الدستوري رد طلب إبطال تعليق المهل في قانون الانتخاب وقبل المراجعة الواردة في المهلة القانونية

*مكتب السنيورة رد على كنعان: من يدعي الشفافية والبراءة لماذا يهرب من التدقيق المحاسبي القانوني؟

*كنعان رد على السنيورة: إبراؤكم يبقى مستحيلا وارتكاباتكم موثقة وملفاتكم بلا أي ورقة

*مفتيان لصيدا... والانقسام المزمن يتعمّق

*سوسان: تكليف نصار بمهام افتاء صيدا قد يؤدي الى فتن ومستمرون بثقة الهيئة الناخبة لحين اجراء انتخابات للمفتين

*قباني عين الشيخ أحمد نصار مفتيا لصيدا: لن أسمح بإدخال دار الفتوى والمفتي في لعبة صراعات النفوذ

*وزارة المالية: قمنا بما يمليه القانون بشأن السلسلة ونستغرب لهجة محفوض

*آلان عون: حكومة أمر واقع نسف للديموقراطية التوافقية والتمديد للمجلس لا يخدم صحة التمثيل المسيحي

*النائب في البرلمان السويدي روجيه حداد يتعرف الى ابناء بلدته كفرمتى

*علوش في تكريم قطاع الاطباء: رؤيتنا الاصرار على وحدة البلد وصموده في وجه العواصف الأقليمية

العشاء السنوي لمكتب الشباب والرياضة في مؤسسة كميل شمعون

*الراعي من كاراكاس:الضمير العالمي ميت والأسرة الدولية تحرض على الحرب

*الراعي من كاراكاس :اجيال الموارنة تحمل ثقافة الاجداد من حيث لا تدري

*تعطيل التشكيل... فالتمديد؟! /راجح الخوري /النهار

*8 آذار تستقوي بمفاعيل حملة التهويل "الأرثوذكسي" وحيداً بعد رفض الثلث المعطّل/روزانا بومنصف /النهار

*إمعاناً منها في انتهاج سياسة الغالب والمغلوب 8 آذار تصرّ على الثلث المعطل صاعق تفجير/اميل خوري /النهار

*تخريف شعوبيين/راشد فايد /النهار

*تجمع ابناء طرابلس دعا حزب الله الى سحب عناصره من سوريا

*وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام بحث مع العدو في تنفيذ القرار 1701

*ابو فاعور بعد لقائه المفوضة الأوروبية للتعاون الدولي: انسداد الأفق السياسي يجعلنا على ابواب ازمة وطنية كبرى

*لقاء في الفينيسيا بعنوان المحكمة الدولية: عدالة آتية وكلمات أكدت ان تسريب اسماء الشهود محاولة يائسة لعرقلة المحكمة

*وفد لبناني - سوري - مصري - تونسي في الأمم المتحدة لتدويل الدعم لـ"الربيع العربي"

*أوباما اتفق مع كاميرون على قيام سوريا ديمقراطية من دون وجود بشار الأسد

*السعودية تدعم حظر انتشار الأسلحة الكيماوية محادثات بين الفيصل وصالحي في جدة

*بسبب مرافقته مشائي عند تقديم ترشيحه إلى الانتخابات الرئاسية ونجاد ينتظر عقوبة الجلد علناً و150 نائباً يطالبون بمحاكمته

*اجتماع عاشر غداً بين الوكالة الذرية وإيران

*دبي: الدورة الثانية عشرة لـ "الإعلام العربي" تبدأ اليوم

*واشنطن: المناورات في الخليج لا تستهدف إيران

*الجنرال الأميركي بريدلاف يتولى قيادة "الأطلسي"

*حزب الله يقتل السوريين لإقامة دولة العلويين/غسان الإمام/الشرق الأوسط

*الثعلب الإيراني.. واللدغة الثالثة/طارق الحميد/الشرق الأوسط

*رفض دفنها بغيابه: رفعت الأسد ممنوع من تشييع إبنته بـ"القرداحة"

 

تفاصيل النشرة

 

اشعياء 11/01-09/ مملكة السلام

يخرج فرع من جذع يسى وينمو غصن من أصوله. روح الرب ينزل عليه، روح الحكمة والفهم والمشورة روح القوة والمعرفة والتقوى، ويبتهج بمخافة الرب. لا يقضي بحسب ما ترى عيناه ولا يحكم بحسب سماع أذنيه، بل يقضي للفقراء بالعدل وينصف الظالمين بكلام كالعصا، ويميت الأشرار بنفخة من شفتيه. يكون العدل حزاما لوسطه والحق مئزرا حول خصره. فيسكن الذئب مع الخروف، ويبيت النمر بجانب الجدي. ويرعى العجل والشبل معا وصبي صغير يسوقهما. وتصاحب البقرة الدب ويبيت أولادهما معا. ويأكل الأسد التبن كالثور. يلعب الرضيع على وكر الأفعى، ويضع يده في مكمن الثعبان. لا يسيء أحد ولا يفسد أينما كان في جبلي المقدس لأن الأرض تمتلئ من معرفة الرب،كما تملأ المياه البحر.

 

قادة لا يشبهوننا وليسوا منا

الياس بجاني/13 أيار/13/تكمن مشكلة لبنان الأخطر في تعاسة وقذارة وعفن وغرائزية وثقافة وفكر القادة الزمنيين والروحيين العاملين في الشأن العام والممسكين بقرار الوطن وبرقاب ومصير ولقمة عيش وأمن المواطنين. هؤلاء الأوباش في غالبيتهم لا يخافون الله وقد أدمنوا باسخريوتية وطروادية التسبب بالعثرات للآخرين على خلفية الحقد والكراهية والغيرة وضيق عين والفجع. جماعة كروش لا تشبع وعيون وقحة وفاجرة.جاء في إنجيل القديس يوحنا(01/01و02) في شأن من يسببون العثرات: "لا يمكن إلا أن تأتي العثرات، ولكن ويل للذي تأتي بواسطته، خير له لو طوق عنقه بحجر رحى وطرح في البحر، من أن يعثر أحد هؤلاء الصغار".

 

حزب الله والحكومة: قرَّفتناحفلة الابتزاز تعود على قاعدة: ما لي لي، وما لك لي ولك!

أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

إنه منطق حزب الله الذي بات يثير اللعيان والغثيان. قبل الدوحة، أي في ال2005، ربحت 14 آذار الانتخابات، لكن حفلة الابتزاز، يوازيها الحرص البريء لدى 14 آذار على وحدة الصف الداخلي، لم تسمح ل 14 آذار بتشكيل الحكومة. ومع ذلك رضي القتيل ولم يرضَ القاتل! النظام السوري، ومن خلال حزب الله، واصل التهويل والابتزاز، إلى المقاطعة والاستقالة واقفال المجلس والتعطيل والتبليط في وسط العاصمة، حتى جاء اليوم التليد المجيد، حين اجتاح الحزب العاصمة في 7 أيار مقاتلاً الحيطان والهواء ، وهاجم الشويفات حيث قاتله حلفاؤه قبل أخصامه ، إلى بيصور وعيتات ومرستي في الجبل. وكانت الدوحة وانتخاب رئيس وتشكيل حكومة وحدة وطنية لتفوز 14 آذار تكرارا في الانتخابات النيابية في ال2009 . وحينها قال السيد حسن نصرالله: فليحكم من يربح". ثم اعترف بالخسارة ولو برّرها. ومع ذلك لم يَدَع حزب الله و8 آذار قوى 14 آذار تحكم . ابتزاز جديد استفاد من حرص رئيس الجمهورية على حكومة وحدة وطنية، ومع ثلث معطل، بوجود وزير سُمي بالملك، على أساس أنه في حساب رئيس الجمهورية، فتبين أنه لحساب الحزب . وعند المحك ، أسقط باستقالته حكومة الشيخ سعد.

ولم يكتف الحزب بإنجازه ، بل أنزل القمصان السود. خاف وليد بك، مدّد الرئيس استشارات التكليف، بعدما انتهت عملياً، وجاءت حكومة الرئيس ميقاتي، وقُدِّمَت على أنها حكومة وطنية ميثاقية، ولو نص البلد خارجها.

اليوم، تأملوا: الرئيس تمام سلام يطرح حكومة وسطية او معتدلة لا تضم حزببين ولا مرشحين ، ومع ذلك الحملة عليه من فج وغميق ، وتلويح ب 7 أيار جديد. إنها قصة الذئب الذي يتهم الحمل بأنه يعكّر عليه مياه النبع، علماً أن الذئب يقف عند رأس النبع والحمل عند أسفله. هكذا القصة مع الحزب. المياه بتطلع طلوع! كل ذلك لأن الحزب الإلهي، وأقولها بتحفظ، لا يريد حكومة ولا يريد انتخابات، وكأنه يدرك أن تمام لا يفعلها وكذلك الرئيس سليمان. يا دولة الرئيس تمام سلام، لقد زرت الرئيس نبيه بري وأغرقت نفسك في المزيد من الأمواج والتيارات . فهل نأمل بعدُ أن تُقدِم على إنجاز التشكيلة بعيداً من شروط الحزب؟ ويا فخامة الرئيس، إن كنت فعلاً حريصاً على الجمهورية والدستور، وأياً كان موقف الوليد بن كمال، هل ستقدم على التوقيع؟ يا صاحب الفخامة. لقد أثخنوا عهدك منذ اللحظة الأولى بالجراح، فماذا بقي؟ أنقد عهدك للتاريخ وللمستقبل. قناعتنا أن الرئيس المكلف ليس جاك بوت وأن رئيس الجمهورية ليس علبة بريد، فاقتنعا أن الأمر لكما، وإلا السلام! والسلام.

 

لا حكومة، لا رئاسة مجلس

علي حماده/النهار

تخطئ قوى 8 آذار وفي مقدمها "حزب الله" اذا كان في اعتقادها أن التهديد بـ7 ايار جديد سيجبر الاستقلاليين على القبول بحكومة شبيهة بالحكومة السابقة او التي سبقتها، بمعنى ان تقوم على وجود "ثلث معطل" او ان يتضمن بيانها الوزاري ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة". ويخطئ الفريق المشار اليه اذا كان يعتقد انه قادر على إمرار مشروع "اللقاء الارثوذكسي" المخابراتي الاصول في جلسة الاربعاء غير القانونية، بدليل تجاوز رئيس مجلس النواب موقف غالبية أعضاء هيئة مكتب المجلس المعارضة لطرح "الارثوذكسي" بندا وحيدا. أكثر من ذلك، يخطئ "حزب الله" ومن معه إن كان يعتقد ان الاستقلاليين ذاهبون الى القبول بتمديد ولاية مجلس النواب تلقائيا، تغطية لتعطيل متعمد للانتخابات. الخطأ في الحسابات هذه المرة مرده الى أن أحدا لا يخاف التهديد بالفوضى وبالتخريب وبغزوات جديدة. ونقولها بصراحة فليفعل "حزب الله" ما يشاء، ولينزل الى الشارع، وليغزُ ما شاء، وليعتدِ على ما شاء ومن شاء، وليمارس البلطجة، وليعد الى لعبة الشارع والفوضى. فالفوضى ستكون علينا وعليه ايضا. لا عودة الى مرحلة الرضوخ للقوة ولا لـ"سلاح الغدر"، ولا للتهويل بالوكالة. والحال ان ما من أحد يريد الفوضى، لكن ما من أحد يقبل بالابتزاز وتسليم البلاد الى زمرة الابتزاز والقتل اللبنانية السورية. واذا كان الرد على أي تشكيلة يقدمها الرئيس تمام سلام هو تحريك الشارع وتعطيل التوافق على قانون انتخاب معقول، نقول ببساطة فليتعطل كل شيء في البلد، ومن شاء تحريك الشارع فليدرك ان ما كان يصلح في ايار 2008 ما عاد يصلح في ايار 2013. وتحريك الشارع سيف ذو أكثر من حد على الجميع في ظل احتدام القتال في سوريا. واذا كان "حزب الله" المتنطح أخيرا لتحرير الجولان في اتجاه "تحرير" لبنان من اللبنانيين، فليفعل. لكن الابتزاز لن يمر. ومن يهدد بتخريب الاستحقاقين الحكومي والانتخابي فليتوقع انتهاء ولاية مجلس النواب وسقوط كل الولايات دفعة واحدة، وأولاها ولاية رئيس مجلس النواب الذي يسقط توقيعه منتصف ليل 19 20 حزيران المقبل. لقد سئم الشارع الاستقلالي سياسة الخضوع والاستسلام المتمادية امام تهديدات "البلطجيين" والقتلة. ففي كل مرة يتم الاستسلام يترسخ في المقابل أمر واقع ويصير عرفا غير قابل للنقض مرة بعد مرة. هكذا حصل في موضوع تشريع "سلاح الغدر". وهكذا حصل في موضوع "الثلث المعطل" فمتى ينتهي مسلسل التنازلات؟ يقيننا أن الامور وصلت الى حد ما عاد من الممكن معه الخضوع للابتزاز والتهديد. ولمن يريد النزول الى الشارع ونشر الفوضى والتعدي على الناس نقول: تفضل.

 

 

الجيش : توقيف مطلقي نار في عبرا

وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي:"ظهر اليوم اقدم المدعو هلال عزام على اطلاق رشقات نارية باتجاه المارة في مستديرة النجمة - صيدا بقصد الاخلال بالامن وترهيب المواطنين، ما ادى الى اصابة احد الاشخاص من التابعية الفلسطينية بجروح ثم فر الى احد الاماكن في محلة عبرا، ولدى ملاحقته من قبل دورية تابعة للجيش حاول مع نجليه مقاومتها فأوقفتهم وضبطت الاسلحة والذخائر التي كانت بحوزتهم وبوشر التحقيق معهم باشراف القضاء المختص".

 

الامارات دعت مواطنيها مجددا لعدم السفر الى لبنان

وطنية - دعت الامارات مجددا مواطنيها الى عدم السفر الى لبنان نظرا الى "الاحداث في المنطقة والوضع الحالي في هذا البلد". وطلبت وزارة الخارجية من جميع المواطنين حاملي سائر انواع الجوازات الديبلوماسية والخاصة والعادية، عدم السفر في الوقت الحاضر إلى الجمهورية اللبنانية، نظرا للأحداث التي تمر بها المنطقة وخاصة الوضع في لبنان حاليا الا في الحالات القصوى". وهو النداء الرابع الذي توجهه الامارات لمواطنيها لعدم السفر الى لبنان منذ سنة تقريبا، على خلفية تفاقم العنف في سوريا والمخاوف من تداعيات ذلك على الوضع في لبنان، فضلا عن المخاوف من امكانية تعرض المواطنين الخليجيين لعمليات خطف.

 

سليمان دان التفجيرات في تركيا وأيد اقتراح حياد لبنان

وطنية - دان رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان جريمة التفجير الارهابية التي وقعت في جنوب تركيا وأودت بالمدنيين الابرياء، داعيا الى وجوب معاقبة القائمين بها مهما كانت انتماءاتهم.

الرئيس ميقاتي

وفي نشاطه عرض الرئيس سليمان مع رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي للأوضاع الراهنة ولعمل الحكومة ككل والوزراء في فترة تصريف الاعمال.

وزير الداخلية والبلديات

واطلع الرئيس سليمان من وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل على الوضع في البلاد وتحضيرات وزارة الداخلية في شأن موضوع قانون الانتخابات النيابية في ضوء الاستعدادات لعقد جلسات نيابية ابتداء من الخامس عشر من الحالي من اجل اقرار قانون انتخابي جديد.

وفد كتائبي

واستقبل رئيس الجمهورية وفدا من حزب الكتائب ضم النواب سامي الجميل، نديم الجميل، ايلي ماروني، سامر سعادة وفادي الهبر رفع اليه الاقتراح بجعل حياد لبنان المرتكز الى اعلان بعبدا بندا من بنود الدستور اللبناني.

وأيد الرئيس سيلمان هذا التوجه الذي اصبح ضروريا في الظرف الراهن لحماية لبنان كدولة نموذجية في تنوعها وتعدديتها.

النائب شهيب

وزار بعبدا النائب أكرم شهيب مع وفد من رؤساء بلديات القرى المحيطة في مطمر الناعمة، اطلعوا الرئيس سليمان على الاضرار البيئية والصحية بفعل عدم قدرة المطمر على الاستيعاب اضافة الى موضوع التعويضات من عائدات البلديات من وزارة الداخلية لمصلحة بلديات هذه القرى.

مدير عام الامن العام

واطلع رئيس الجمهورية من المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم على المراحل التي بلغتها المساعي التي يقوم بها على صعيد الافراج عن المخطوفين اللبنانيين في اعزاز.

رئيس ديوان المحاسبة

كذلك اطلع الرئيس سليمان من رئيس ديوان المحاسبة القاضي عوني رمضان على عمل الديوان في المحاسبة والمراقبة لعمل بعض الوزارات والادارات في هذه الفترة بنوع خاص.

 

سليمان عرض مع الداعوق الشأن الاعلامي واوضاع تلفزيون لبنان

وطنية - استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا بعد ظهر اليوم، وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال وليد الداعوق وعرض معه الشأن الاعلامي واوضاع تلفزيون لبنان.

 

سلام: حكومة الثلث المعطّل هي الأمر الواقع ولم أكن يوماً مع صيغة مواجهة وكلمة السرّ ضميري

بيروت - وليد شقير/الحياة

ظل موقف الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام محط الأنظار لأن الوسط السياسي يترقب ما إذا كان سيلجأ الى حكومة مصغرة من 14 وزيراً من الحياديين قبل انعقاد الجلسة النيابية بعد غد الأربعاء للبحث في قانون الانتخاب طالما تعذر التوافق على صيغة الـ 24 وزيراً التي طرحها بفعل الخلاف على الثلث المعطل مع قوى 8 آذار التي تصر على الحصول عليه فيما يتمسك هو برفضه، وبتوزيع متساوٍ على 3 أثلاث بين 8 آذار و14 آذار والوسطيين. وإذ سعى الإعلاميون وزوار سلام الى الحصول على معلومات منه حول التوقيت الذي يعتمده لإعلان الحكومة المصغرة، فإنه تجنب إلزام نفسه بموعد محدد مؤكداً رداً على التكهنات أنه قد يلجأ الى هذه الخطوة غداً الثلثاء، أو بعد الجلسة النيابية، فالتوقيت مرهون بعوامل عدة وبالمعطيات وكما ترون الساحة غنية بالمعطيات والأحداث. حتى أن سلام يتجنب أمام هؤلاء الزوار الحديث عن حجم الحكومة المصغرة، 14 كانت أم 16 وزيراً، لكنه يحرص على الرد على وصف حكومة الحياديين المصغرة التي يجري الحديث عن أنه يتهيأ لطرحها بأنها حكومة أمر واقع بالقول: أنا لست مع حكومة أمر واقع. ويردف قائلاً لهؤلاء الزوار: أنا أعتبر ان حكومة الأمر الواقع هي حكومة الثلث المعطل.وعن قول نواب من حزب الله وقوى 8 آذار إنه إذا لجأ الى حكومة مصغرة من الحياديين بأنها ستكون حكومة مواجهة، أجاب سائليه: لم أحك في أي مرة بحكومة مواجهة منذ تكليفي وليس هذا تفكيري.

كلمة السر الوحيدة

وعن تحذيرات صدرت في وسائل الإعلام وفي تصريحات نواب من حزب الله وزعيم تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون: أجاب سلام: نحن بلد حرية، وكل شخص يعطي رأيه، وهذا ليس جديداً، وكل مرجعية لديها أسلوبها في التفكير. والإنسان يأخذ في الاعتبار كل الآراء. أنا نهجي وفاقي والمصلحة الوطنية. سأصوغ شيئاً يريح ضميري وبلدي. هل البلد مرتاح الآن في هذا الوضع؟.

وعن توقف الاتصالات مع قوى 8 آذار، قال: لم أوقف اتصالاتي مع أحد وأنا منفتح على الجميع. وعندما قيل له هل تنتظر عودة رئيس جبهة النضال الوطني النيابية وليد جنبلاط من السعودية لتقدم على خطوة الحكومة المصغرة، أجاب: أنا على تواصل مع الجميع. وكل مرجعية لها أن تقوم بما تراه مناسباً. وأنا أسعى الى أن أكون على اطلاع على مواقف الجميع. وعن انتظاره كلمة السر من أحد ما، قال: كلمة السر الوحيدة هي من ضميري. لم أسع الى شيء ولا الى تكليفي، وأنا حر طليق بتفكيري ورأيي وضميري، ما أراه مصلحة لبلدي سأقدم عليه. وفي التنسيق مع الفرقاء حول ما سأقدم عليه البداية تكون مع رئيس الجمهورية. ولما قيل له إن رئيس البرلمان نبيه بري يعتبرك غير وسطي وأنه هو وسطي أيضاً، قال: هذا رأي الرئيس بري. وإذا أعلن أنه انضم الى الوسطيين، فهذا جيد. ولنوسع حلبة الوسطيين.

حكومة غير حزبية مهمتها الانتخابات

وتابع: المهمة الأساسية للحكومة كما قلنا من البداية هي اجراء الانتخابات ورأب الصدع في ظل الانقسام الحاصل عبر السعي الى تضييق مساحة عدم الثقة القائمة بين الفرقاء، ولذلك اعتبرت أنه إذا جئنا بحكومة تنتقل المتاريس اليها، فكيف نرأب الصدع؟ ومن البداية سعيت الى حكومة من غير الحزبيين، لكن ليست بعيدة عن القوى السياسية، وهناك شخصيات تتوافر فيهم هذه الصفات. وقلت نريد حـكومة منـسـجمة وتنتج في الفـترة القصيرة التي سـتـتولى خلالها الحكم. وهي لا تنطبق على هذه المواصفات إذا نقلنا المتاريس اليها.

أمطره الزوار بالأسئلة من نوع أن الحكومة البديلة لصيغة الـ24 وزيراً، أي المصغرة، ستكون متراساً في وجه الآخرين، فرأى أن أي حكومة تمثل فريقاً سياسياً واحداً، ينطبق عليها هذا الوصف حتماً، لكن إذا لم تضم أي فريق سياسي فكيف تكون متراساً مع الآخرين، كان طموحي أن يتمثل الفرقاء السياسيون بغير الحزبيين وبصيغة 8+8+8، لكن هذا لم يلق التجاوب. وقلنا إنه إذا استقال 8 وزراء من فريق معين فأنا سأستقيل، ولذلك لا ضرورة للثلث المعطّل فيها. وإذا كانوا يسمونه الثلث الضامن، فأنا الضامن طالما قلت إنني أستقيل معهم إذا قرروا مغادرة الحكومة، فلماذا التفتيش عن ربع وزير أو نصف وزير ليصبحوا 9 وزراء، طالما رئيس الحكومة يضع نفسه بالتصرف؟ وعن الربط بين تشكيل الحكومة وقانون الانتخاب، شرح سلام للزوار أن الدستور ينص على فصل السلطات والتأليف شيء والاتفاق على قانون الانتخاب شيء آخر، لكن إذا تألفت الحكومة فهذا يؤثر معنوياً في إقرار قانون الانتخاب. أما بالنسبة الى تأجيل الانتخابات، فأنا قلت إنه إذا كان هناك تمديد للبرلمان سنتين فليأتوا بحكومة تحكم سنتين (بمعنى أنه يعتذر عن قبول المهمة) لأنني أعلنت ان الحكومة لإجراء الانتخابات.

وتقول مصادر سلام إن حكومة الـ 14 وزيراً التي قد يلجأ اليها لا تمثيل سياسياً فيها، خلافاً لحكومة الـ24، وستكون أقرب الى التكنوقراط وترفض الدخول في الأسماء وتؤكد أن الرئيس المكلف لم يطلع أياً من مساعديه عليها إذا كانت موجودة. بل هي تنسب الى سلام قوله رداً على الحملة التي تتناول مشروع هذه الحكومة وشملت في بعض وسائل الإعلام تهديدات مبطنة حول الأمن في منطقة الجبل: هل ممنوع أن يقوم المرء بشيء ينم عن الحيادية في البلد؟ هل يجب أن يكون المرء مع فريق ضد الآخر حتى يمشي الحال؟.

وقالت مصادر سلام إنه يريد تحييد هموم الناس ومصالحها ومشاغلها عن الاستقطاب السياسي والناس تريد متنفساً وحكومة تعيد اليها الأمل ويجب إراحة المواطنين بدل توسيع مساحة عدم الثقة القائمة حالياً.

هل يسأل نصرالله عن موقف الحكومة؟ ورداً على سؤال حول عدم أخذ سلام في الاعتبار الصراع الدائر في المنطقة وقول الأمين العام لـ حزب الله السيد حسن نصرالله إن اتجاهات الريح تتغير بفعل الواقع الميداني السوري، تقول مصادر سلام: السيد نصرالله حين يأخذ موقفاً، هل يسأل عن موقف الحكومة؟ ما نشهده من تداعيات في المنطقة وتطورات تضعها على حد السكين والدول تبحث في مؤتمر دولي وتناقش كيف يقسمون نفوذهم. وهذه أسباب إضافية لتكون الحكومة حيادية فتدير البلد لفترة قصيرة بعيداً من التجاذبات والضغوط الإقليمية. فالحكومة السابقة قررت اعتماد سياسة النأي بالنفس، لأن هناك تجاذباً بين الفرقاء اللبنانيين حول الأزمة السورية. لكن هؤلاء لم يلتزموا بها. إذا سعينا لتحييد الحكومة عن ذلك وترك لها أن تمارس النأي بالنفس، ألا يخفف ذلك من تداعيات المنطقة على البلد؟ وإذا كانت اتجاهات الريح تتغير الآن سواء كانت الحكومة من سياسيين مقربين من الأطراف أو كانت من حياديين، فإنهم سيتخذون الموقف الذي يريدون (قوى 8 آذار و حزب الله) من القضايا المصيرية ولم ولن يسألوا عن موقف الحكومة. فلنجنب الحكومة مشقة أن تكون مع هذا أو ذاك في شأن الوضع الإقليمي.

الصعوبات المتوقعة

إلا أن مصادر سلام تتوقف عند أمرين في شأن الصعوبات التي تواجه حكومة الـ 24 وزيراً من السياسيين غير الحزبيين، والاعتراضات على إمكان لجوء سلام الى حكومة الـ 14 وزيراً من الحياديين:

1 - إذا كان فريق 8 آذار يصر على الثلث المعطّل، فلأنه يخشى من أن يأتي التصويت في مجلس الوزراء في القضايا الأساسية من غير ما يشتهيه. فلماذا لا يطرح على سلام هذه القضايا بدلاً من الإصرار على الثلث + 1 سواء كانت متعلقة بمسألة المواجهة مع إسرائيل، أم بالتعيينات (تحتاج ثلثي أعضاء مجلس الوزراء) في المراكز الحساسة للتفاهم عليها؟ والمطروح كاستحقاقات يتعلق بنهاية ولاية قائد الجيش ومدعي عام التمييز ومناصب أمنية أخرى. والرئيس سلام ليس متهالكاً على حصة في التعيينات وسبق أن قال إن ما يحصل عليه خلاف نضعه جانباً.

وكشفت المصادر لـ الحياة أن سلام نفسه كان سأل الوزير علي حسن خليل والحاج حسين خليل حين التقاهما الأحد في 5 أيار (مايو) وممثلي 8 آذار قبلهما، أن يطرحوا عليه المواضيع التي لديهم هواجس في شأنها أوجبت مطالبتهم بالثلث المعطل لنناقشها بشفافية ووضوح.

2 - جميع من سمّوا سلام لرئاسة الحكومة بمن فيهم قوى 8 آذار قالوا انها حكومة انتخابات، والآن النقاش يدور على الثلث المعطّل كأن إجراء الانتخابات لم يعد أولوية. وتطرح المصادر نفسها الريبة حول ما إذا كان إغراق الوسط السياسي بهذا السجال هدفه التغطية على نية عدم اجراء الانتخابات في وقت قريب، خصوصاً ان السيد نصرالله قال إنه لا يريد الفراغ في السلطة التشريعية، لكنه قال أيضاً إن لا اتفاق مع حلفائه على القانون البديل للمشروع الأرثوذكسي الذي سيؤيده. وهذا يحتمل إمكان تأجيل مديد للانتخابات بحجة انتظار الاتفاق على هذا البديل. فهل الاعتراضات على قيام حكومة حياديين هدفها الحؤول دون وجود حكومة جاهزة لإجراء الانتخابات في أقرب فرصة؟ وتختتم المصادر بالقول: إذا كانت الحملة على حكومة حيادية هي محاسبة على النيات، وهذا غير منصف على الإطلاق، فإن المحاسبة واجبة على النيات التي تقف وراء هذه الحملة.

 

لبنان يتجه إلى الأزمة المفتوحة ومأزق الفراغ

بيروت الحياة

خطا لبنان خطوات جديدة، بدءاً من الأمس، على طريق أزمته السياسية المفتوحة في اتجاه تحوّلها الى أزمة وطنية نتيجة الاشتباك السياسي على قانون الانتخابات وعلى مدة تأجيلها، وعلى تشكيل الحكومة الجديدة، والرهانات الإقليمية، ويلوح في الأفق مأزق الفراغ على الصعيدين الحكومي والنيابي. وفيما كانت اتصالات رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس جبهة النضال الوطني النيابية وليد جنبلاط، بعد عودته من زيارته المملكة العربية السعودية، أفضت الى تأجيل خيار الرئيس المكلف تمام سلام باللجوء الى حكومة مصغرة من 14 وزيراً تضم حياديين، والتي كان يفكر بتقديمها الى سليمان قبل عقد الجلسة النيابية غداً الأربعاء، الى ما بعد عقد الجلسة، لعلها تسمح باتفاق على قانون انتخاب جديد، يؤدي الى تسهيل تشكيل الحكومة، أعلن رئيس البرلمان نبيه بري أن البند الوحيد على جدول أعمال الجلسة هو مشروع قانون اللقاء الأرثوذكسي الذي يرفضه تيار المستقبل و جبهة النضال والمسيحيون المستقلون في قوى 14 آذار.

وفجّر حصر بري جدول الأعمال بهذا المشروع الخلاف داخل هيئة مكتب المجلس النيابي التي كانت أكثرية أعضائها، المنتمية الى قوى 14 آذار، رفضت ذلك خلال اجتماعها برئاسة بري من أجل تحديد جدول الأعمال. وطلبت بحث سائر مشاريع قوانين الانتخاب بما فيها اقتراح بري اعتماد القانون المختلط مناصفة بين النظامين النسبي والأكثري، إلا أن بري أصر على إبقاء البحث عاماً، وأكد أن المشروع الوحيد أمامه لأن اللجان النيابية صوتت عليه، هو الأرثوذكسي. وما أن انفض الاجتماع على خلاف حتى أعلن بري أن البند الوحيد على جدول أعمال الجلسة هو الأرثوذكسي، فاعتبر نائب رئيس البرلمان فريد مكاري أن خطوة بري غير قانونية وتحدٍ سياسي بعدما أبدينا كل إيجابية. وسبق انفجار الخلاف هذا اجتماع بين بري وسلام الذي زاره في مقره للبحث في تشكيل الحكومة، بعدما احيت اتصالات جنبلاط مع الرئيس المكلف البحث بصيغة الحكومة المتوسطة المؤلفة من 3 ثمانات بالتساوي بين قوى 14 آذار والوسطيين و 8 آذار، والتي أصرت الأخيرة على الحصول على الثلث المعطل فيها أي 8+1، على أن يسمي بري الوزير التاسع.

وأكد سلام الاستمرار بالتشاور لنرى ما يمكن أن تستقر عليه الأمور في الأيام المقبلة. وعلم من مصادر سلام أن لا عناصر جديدة في عملية التأليف وأن كلاً من الرئيس المكلف ورئيس المجلس ظل عند وجهة نظره. وسيواصل سلام اتصالاته، فيلتقي الرئيس سليمان خلال الساعات المقبلة.

وكرر جنبلاط، في موقفه الأسبوعي على الموقع الإلكتروني لـ الحزب التقدمي الاشتراكي، تأييده صيغة سلام للحكومة القائمة على 3 ثمانات لأنها تحول دون الوقوع في لعبة التعطيل والتورم في الأوزان. وانتقد خطاب الأمين العام لـ حزب الله السيد حسن نصرالله الأخير، وتمنى لو أيد الخطة الدفاعية التي قدمها الرئيس سليمان والتي حدد فيها موجبات استخدام السلاح لتلافي تحويل لبنان ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية.

وقالت مصادر مطلعة إن فريق 8 آذار بعث برسائل تهديد لجنبلاط تحمله مسؤولية أي حكومة من دون موافقة حزب الله وبري، وحذرت من اللجوء الى العصيان المدني في الشارع وعدم تسليم الوزارات التي يتولاها وزراء 8 آذار. وأطلق حصر بري جدول أعمال الجلسة النيابية غداً بالأرثوذكسي سلسلة مشاورات ستستمر اليوم بين القوى الرافضة له، إذ تقررت مقاطعة تيار المستقبل وجل نوابه من السنّة، إضافة الى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ووزير المال محمد الصفدي والوزير أحمد كرامي، وكتلة جبهة النضال الوطني، الجلسة ما يعني غياب المكونين السني والدرزي، إضافة الى بعض النواب المسيحيين المستقلين. وأكد النائب أكرم شهيب لـ الحياة مقاطعة جبهة النضال قائلاً: نعتبر الأرثوذكسي إنهاء للطائف واغتيالاً للاعتدال وغير ميثاقي وغير دستوري ومقدمة لانهيار كل المؤسسات.

وشملت المشاورات اتصالين أجراهما زعيمالمستقبل رئيس الحكومة السابق سعد الحريري مع كل من رئيس حزب الكتائب الرئيس السابق أمين الجميل ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، خصوصاً أنه يتوقف على كتلتيهما إمكان حصول الأرثوذكسي على الأكثرية النيابية إذا طرحه بري على التصويت الأربعاء المقبل. ومع أن بري كان أعلن أنه إذا غاب ممثلو السنّة والدروز سيعتبر الجلسة غير ميثاقية ولن يطرح المشروع على التصويت، فإن نواباً معارضين له لا يستبعدون أن يدعو الى التصويت عليه بحجة الرد على رفض الأخذ بمطالبه ومطالب حزب الله في تأليف الحكومة.

إلا أن هؤلاء النواب رجحوا أن يطرح في الجلسة النيابية موضوع التمديد للبرلمان 6 أشهر، بذريعة الحاجة الى الوقت للتحضير للانتخابات سواء اتفق على قانونها أم لا.

وقالت مصادر نيابية إن فريق 8 آذار يفضل حصول التمديد للبرلمان قبل انتهاء عقده العادي آخر الشهر، لأن ترك الأمر الى ما بعد انتهائه يوجب فتح عقد استثنائي لإصدار قانون التمديد، يحتاج الى توقيع الرئيس سليمان في وقت تريد قوى 8 آذار تجنب إخضاع الأمر لموقف سليمان الذي يفترض أن يشترك عندها في تحديد المواضيع التي على البرلمان بحثها.

 

غداً جلسة مصيرية وأزمة سياسية شاملة و14 آذار أمام استحقاق حاسم لوحدتها

سلام يرجئ اعلان الحكومة إفساحاً لمزيد من المشاورات ومساع ناشطة للتوافق على "المختلط" تجنباً لمقاطعة الجلسة

النهار/بين ارجاء قسري لاعلان التشكيلة الحكومية الذي كان مقررا اليوم والالتباس السياسي والقانوني الذي انتهى اليه اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب مما يضع الجلسة النيابية العامة غدا امام منزلقات مجهولة ومحفوفة بالمفاجآت السلبية، اتجه الوضع الداخلي بمجمله نحو ازمة سياسية شاملة غير مسبوقة ذهب بعض المعنيين بها الى التخوف من ازمة وطنية بكل المعايير المقلقة.

واذا كانت حملة التهويل التي شنتها قوى 8 آذار على رئيس الوزراء المكلف تمام سلام وعبره على رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط قد فعلت فعلها الواضح في التريث في اعلان التشكيلة الحكومية الى ما بعد الجلسة النيابية المقرر عقدها غدا، فان مصير بت قانون الانتخاب في الجلسة بات بدوره في مهب الاحتمالات الاكثر تعقيدا وفي مقدمها المخاطرة بجلسة غير ميثاقية في ظل اعتزام كتلتي "المستقبل" و"جبهة النضال الوطني" وعدد غير قليل من النواب المستقلين في قوى 14 آذار مقاطعتها بعدما اعتبر هذا الفريق ادراج مشروع "اللقاء الارثوذكسي" بندا وحيدا على جدول اعمالها بمثابة استفزاز واضح له خلافا للنقاش الذي حصل في اجتماع هيئة مكتب المجلس والذي لم يأت البيان الصادر عن الامانة العامة للمجلس مطابقا لمجرياته، علما ان اي اتفاق لم يتم التوصل اليه في الاجتماع على جدول الاعمال كما اعلن كل من نائب رئيس المجلس فريد مكاري والنائب مروان حمادة عقب الاجتماع.

وقد تكثفت الاتصالات بعد ظهر امس وفي ساعات المساء بين مختلف اطراف 14 آذار سعيا الى توحيد موقفهم من الجلسة، ذلك ان هذه القوى بدت في مواجهة استحقاق بالغ الحرج حيال موقف كل من كتلتي "القوات اللبنانية" والكتائب من مشروع "اللقاء الارثوذكسي" ولم تكن ثمة اجوبة حاسمة بعد عن الموقف الذي ستتخذه الكتلتان اذا طرح المشروع على التصويت في ظل مقاطعة حلفائهما الاخرين.

وعزز اجواء الغموض داخل قوى 14 آذار تريث حزب الكتائب في اعلان موقفه الى اليوم، لكن مصادر بارزة في الحزب قالت ليلا لـ"النهار" ان كتلة الحزب ستحضر الجلسة وستبذل حتى اللحظة الاخيرة قصارى جهدها مع الحلفاء في 14 آذار والنائب جنبلاط للتوصل الى تفاهم على مشروع مختلط. اما "القوات"، فأعلن النائب جورج عدوان ليل امس انها ستشارك مبدئيا في جلسة الاربعاء لكنه لم يحدد الوجهة الحاسمة التي ستعتمدها واستبعد ان يذهب الرئيس بري فورا الى التصويت، متوقعا ان يسعى الى تفاهم على القانون المختلط. وعلمت "النهار" ان هناك عملا قائما لانجاز تفاهم بين مختلف قوى 14 آذار والنائب جنبلاط يتناول اعداد تصور مشترك لمشروع قانون مختلط للانتخابات النيابية قبل الجلسة النيابية العامة غدا، على ان يكون المشروع البديل من "الارثوذكسي" الذي يمكن على اساسه حضور الجلسة. وقالت اوساط كتلة "المستقبل" لـ"النهار" ان الكتلة ستتخذ اليوم قرارا يرفض في المطلق التمديد لمجلس النواب الا اذا أقر قانون انتخاب عادل مما يطرح أمر التمديد التقني فقط. وتوقعت ألا يتوافر النصاب للجلسة النيابية غدا لأن جدول اعمالها يتضمن المشروع الارثوذكسي وحده.

وأكدت اوساط الرئيس نجيب ميقاتي انه والنائب احمد كرامي لن يشاركا في الجلسة النيابية غدا وقالت "ان تأمين الحقوق المشروعة لكل الطوائف لا يتحقق بهذه الطريقة، وما هو مطروح يتضمن تعديلا للدستور وروحية اتفاق الطائف مما يدخل لبنان في المجهول".

تأخير الحكومة

اما في المأزق الحكومي فلم تبدد زيارة الرئيس سلام امس لرئيس مجلس النواب نبيه بري المناخ المشدود الذي اكتنف اجواء عملية تأليف الحكومة ولو اعتبرت الزيارة احياء للتواصل بين بري وسلام . وقالت مصادر معنية لـ"النهار" ان الجو السياسي العام الذي ستشهده الجلسة النيابية سيحدد مسار تأليف الحكومة الجديدة والشكل الذي ستستقر عليه. وافادت ان الرئيس سلام سيزور قصر بعبدا اليوم لاطلاع الرئيس سليمان على حصيلة مشاوراته واتصالاته من غير ان يحمل اي تشكيلة حكومية بعدما تقرر تأخيرها وسحب صفة "الامر الواقع" عنها. واضافت ان التأخير الذي حصل في اعلان الحكومة سيفسح في المجال لمزيد من المشاورات، لافتة الى ان الجلسة النيابية ستساهم في استكشاف آفاق المرحلة المقبلة. بعد لقائه بري، صرح سلام لـ"النهار" بأن اجواء اللقاء كانت "جيدة وايجابية وأن هناك متابعة للمشاورات وصولا الى الهدف الاساس ألا وهو تشكيل حكومة تريح البلاد وتنتقل بها نحو الافضل على كل صعيد". وأوضح انه تجنّب عدم المبالغة في سياق رده على اسئلة الصحافيين بعد اللقاء، قائلاً انه "بالطبع ومن خلال استمرار المشاورات نأمل بمزيد من الاجواء الايجابية وبمعطيات جديدة تساهم في تذليل العقبات التي تعترض تشكيل الحكومة". وردا على سؤال قال سلام: "ان اللقاء مع رئيس مجلس النواب أمر طبيعي عشية الجلسة النيابية العامة لمناقشة مشروع قانون الانتخابات بالتزامن مع المساعي لتشكيل الحكومة"، مشيرا "الى انه في الاطار نفسه سيكون لقاؤه صباح اليوم مع رئيس الجمهورية. ورفضت اوساط سلام رفضاً قاطعاً ربط لقاءه بري بضغوط نجمت عن الحملة التي تعرّض لها من فريق 8 آذار مؤكدة ان زيارة بري "لم تكن بنت ساعتها اذ كان سلام يعتزم القيام بهذه الزيارة اساسا قبل الجلسة العامة لمجلس النواب المخصصة لمناقشة قانون الانتخاب ولا علاقة لها على الاطلاق بالحملة عليه".

وعلمت "النهار" من اوساط مواكبة لتأليف الحكومة ان تأجيل اعلان تأليف الحكومة الى ما بعد الجلسة النيابية العامة غدا كان ثمرة زيارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط لجدة ومحادثاته مع الرئيس سعد الحريري، وبناء على ذلك تقرر اعطاء المشاورات فسحة اضافية بالعودة الى مقترح الثلاث 8 والذي عبّر عنه بقوة النائب جنبلاط امس ولكن من دون الاغراق في التفاؤل باعتبار ان كل المعطيات تشير الى ان فريق 8 آذار لم يغادر بعد تمسكه بالثلث المعطّل. وفي الفترة الممتدة من الان الى حين انتهاء اعمال الجلسة النيابية العامة، يبدأ رئيس الوزراء المكلف مرحلة جديدة من المشاورات تنطلق اليوم مع رئيس الجمهورية بعد تحضير لها امس في دارة المصيطبة من الوزير السابق خليل الهراوي. وبدوره وصف الرئيس بري لقاءه والرئيس سلام بأنه "ايجابي" وقال لـ"النهار" انهما اتفقا على عدم السير بأي خيارات غير متوافق عليها حيال الحكومة في انتظار ما سينتج من الجلسة النيابية غدا. واكد بري ان التركيز سينصب على قانون الانتخاب وعندها تصبح الحكومة تفصيلا واذا لم يحصل هذا الاتفاق على القانون تصبح الحكومة اساسية. وردا على الدعوات الى مقاطعة الجلسة، قال: "سأذهب الى جلسة الاربعاء بكل روح رياضية وساعقد سلسلة مشاورات حتى الدقائق الاخيرة التي تسبق موعد الجلسة لتقدير المواقف واتخاذ القرار المناسب".

 

سلام من عين التينة: لن أقوم بأي أمر إلا تحت سقف المصلحة الوطنية

وطنية - أكد الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام، بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري انه من التكليف "كان موقفي مع المصلحة الوطنية وتحت هذا العنوان سعيت وما زلت مع الجميع من أجل التوصل إلى ما يرضي ضميري أبناء بلدي والوطن، هي مهمة كما كل المهمات تتطلب التواصل والتفكير من أجل استخراج الأفكار والمتابعة للوصول الى النتائج المرضية، انا غير متسرع ولكن لا احب التأخير، وذلك مرتبط بما اشعر به عند ابناء بلدي من رغبة ضاغطة لتشكيل حكومة لان البلد في ظل حكومة تصريف الاعمال يزداد ضعفا وتراجعا". وقال: "من حق ابناء بلدي ان يستبشروا خيرا في شأن التأليف كما التكليف في مرحلة صعبة تتطلب حكومة تأخذ في الاعتبار كل المستجدات والمعطيات"، مؤكدا حرصه على ان يكون التأليف "مدعوما ومعززا من الجميع". واضاف: "في ظل استمرار التشاور لا بد من الأخذ في الإعتبار ما نحن قادمون عليه في الأيام المقبلة من جهد كبير للكتل النيابية والنواب في إطار ما دعا إليه الرئيس بري من جلسات مفتوحة من أجل التوصل إلى قانون انتخاب جديد لإجراء الإنتخابات التي نحن في امس الحاجة إليها من أجل حسن استمرار المؤسسات".

وأمل سلام من أن يتوصل الزملاء النواب إلى قانون جديد من أجل تأليف حكومة تشرف على تنفيذ هذا القانون وإجراء الإنتخابات، وقال: "سنستمر بالتشاور لكي نرى ما يمكن ان تستقر عليه الامور في الأيام المقبلة.

وردا على سؤال عن التهويل حيال حكومة أمر واقع، قال سلام: "تخلل هذه الفترة الكثير من الإعلام وأنا كنت دائما شفافا وصريحا، ولن اقوم بأي أمر إلا تحت سقف المصلحة الوطنية، لذا لا أعول إلا على الكلام البناء والايجابي الذي يصب في هذا الإتجاه. وأكد سلام ان الرئيس بري يبذل جهدا كبيرا وهو لم يتوقف عن بذله من أجل التوصل لإقرار قانون جديد للانتخاب وتأليف الحكومة.

 

سلام استقبل مساعدة مديرة الشرق الاوسط لصندوق النقد وبينفلت

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تمام سلام قبل ظهر اليوم في دارته في المصيطبة، مساعدة مديرة الشرق الاوسط لصندوق النقد الدولي كريستينا كوستييالو. كما التقى ايضا المسؤول عن الشرق الاوسط في وزارة الخارجية في جنوب افريقيا شون بينفلت، في حضور سفير جنوب افريقيا في سوريا ولبنان والقنصل الفخري في لبنان وجيه البزري.

 

بري ترأس هيئة مكتب المجلس واستقبل سلام: آمل التوصل الى قانون للانتخابات ولن اتوقف عن التعاون والانفتاح

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم في عين التينة، رئيس الحكومة المكلف تمام سلام وعرض معه للوضع الراهن وموضوع الحكومة.

بعد اللقاء، قال الرئيس سلام: "في صبيحة هذا اليوم المشرق كان لا بدَ لي من زيارة دولة الرئيس بري للتأكيد، أولا على العلاقة الكبيرة التي تربطني بدولته والتي استمرت منذ سنوات بعيدة، وأنا من جهتي حرصت عليها كما هو أيضا وذلك من أجل ما فيه الخير لبلدنا ولوطننا ولوطنيتنا وخصوصا في هذه المرحلة، وهذا الوضع الذي نمر به والإستحقاق الكبير الذي يواجهنا جميعا، إن كان على مستوى تأليف الحكومة أو على مستوى التوصل الى قانون جديد للانتخابات". اضاف: "منذ البداية، منذ التكليف كان موقفي واضحا وصريحا أنا مع المصلحة الوطنية وتحت هذا العنوان سعيت وما زلت مع الجميع وفي كل الإتجاهات للتوصل الى ما يرضي ضميري والى ما يرضي أبناء بلدي والى ما يرضي وطني. نعم هي مهمة كما كل المهمات تتطلب التواصل والتفكير واستخراج الأفكار والمتابعة للوصول الى النتائج المرضية وأنا مستمر في ذلك. ومنذ البداية قلت أنني غير متسرع ولكنني أيضا لا أحب التأخير وذلك مرتبط بما أشعر به عند أبناء بلدي من رغبة ضاغطة لتشكيل حكومة لأن البلد في ظل حكومة تصريف اعمال يزداد ضعفا وتراجعا، والناس التي استبشرت خيرا بإجماع التكليف من حقها أيضا أن تستبشر خيرا بإجماع حول التأليف، وأنا حريص على أن يأتي التأليف مدعوما معززا من الجميع لأننا في مرحلة صعبة تتطلب حكومة تأخذ بعين الإعتبار كل المستجدات وكل المعطيات".

وتابع: "من جهة أخرى وفي ظل استمرار التشاور لا بد أن نأخذ بعين الإعتبار ما نحن قادمون عليه في الأيام المقبلة من جهد كبير للكتل النيابية ولكل النواب في إطار ما دعا اليه الرئيس بري من جلسات مفتوحة للتوصل الى قانون إنتخابات جديد يساعدنا على تحسين التمثيل ويساعدنا على المضي في انتخابات نحن بأمس الحاجة اليها لتعزيز مؤسساتنا الديمقراطية، وأنا منذ البداية أبديت حرصا خاصا على ذلك، ومن هنا كنت قد اقرنت في البداية مسعاي لتأليف الحكومة، الى حكومة للإشراف على الإنتخابات حرصا مني على أن أؤثر في جو إيجابي في هذا الإتجاه، وآمل في أن يتمكن زملائي النواب في الأيام المقبلة من التوصل الى قانون جديد يوجب عندها أيضا مزيدا من التشاور لحكومة تشرف على هذا القانون وعلى تنفيذه، والى حينه الى بعد تلك الأيام المقبلة سنعاود التشاور والتواصل لنرى ما يمكن أن تستقر عليه الأمور".

سئل: هل فرملة التشكيلة خضعت لحملة التهويل التي تعرضت لها؟

أجاب: "لقد تخلل هذه الفترة الكثير من الكلام والكثير من الإعلام، ولكن لا بد أنكم واكبتموني وكنت دائما شفافا وصريحا بأنني أتواصل وابذل جهدا ولن أقوم بشيء إلا تحت سقف المصلحة الوطنية، ومن هذا القبيل لا أعول إلا على الكلام البناء والكلام الإيجابي الذي يدعمنا في هذا الإتجاه. أما من عنده بعض الآراء وبعض الأفكار فهذا أمر يعود له ولأفكاره، ولكن أنا من جهتي ما زلت منفتحا على الجميع ومتعاونا مع الجميع، لم أتوقف عن التعاون والإنفتاح على الجميع ولن أتوقف في ما أسعى إليه وما أرى فيه خيرا لمصلحة بلدي".

سئل: ماذا لمستم من الرئيس بري اليوم في ما يتعلق بقانون الإنتخاب أو الحكومة؟

أجاب: الرئيس بري يبذل جهدا كبيرا، وهو أيضا لم يتوقف في التواصل مع أجل ذلك، وإن شاء الله يصب كل ذلك في أمور منتجة إن كان على صعيد قانون الإنتخاب أو الحكومة.

هيئة مكتب المجلس

وظهرا ترأس الرئيس بري إجتماع هيئة مكتب المجلس في حضور نائب رئيس المجلس فريد مكاري والنواب: مروان حمادة، ميشال موسى، أحمد فتفت، سيرج طورسركيسيان، وانطوان زهرا والأمين العام لمجلس النواب عدنان ضاهر.

 

مفاتيح تأليف الحكومة في يديّ جنبلاط وبري عاتب على سلام و"سليمان مع الأمر الواقع"

رضوان عقيل/النهار

كانت زيارة رئيس الحكومة المكلف تمام سلام لعين التينة امس متوقعة للقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري ووضعه في الحصيلة النهائية التي توصل اليها في تشكيلته الحكومية التي لم تنل قبول فريق8 آذار الذي يلوّح بـ"الويل السياسي" اذا حملت توليفة "الامر الواقع" توقيع سلام ورئيس الجمهورية ميشال سليمان. وهذه المرة الاولى يزور سلام بري بعد تكليفه مهمة التأليف الشاقة. ولم يعد سراً ان مفاتيح اطلاق الحكومة اصبحت في يدي رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، سواء كانت "حكومة أمر واقع" او بما يرضي طموح افرقاء 8 آذار، وهو ما لم يتحقق حتى الآن.

وما يحزّ في قلب بري انه بذل اقصى جهوده مع 8 آذار لتسير في قطار تسمية سلام، وانه سلّفه ثقة مسبقة ووفّر له كل الدعم ولم يتلقّ من دارة المصيطبة الثقة نفسها.

وتحول الحديث عن الوسطيين مادة للتندر في عين التينة يرفقها رئيس المجلس بضحكة لدى حديثه عن هذا النهج، وطريقة "توليد" الوسطيين وتبديل خياراتهم في هذه الايام، وهو يحوّر مثلاً شعبياً دارجاً من نوع "غطس شخص في الماء من 14 آذار وطلع وسطياً". وسبق له ان شرح لرئيس "جبهة النضال الوطني" في آخر جلسة بينهما كيف طبّق الوسطية الحقيقية في اكثر من استحقاق، من البدء بالدعوة الى طاولة الحوار قبل اعوام، الى رعايته ولادة الحكومة الاخيرة للرئيس نجيب ميقاتي، فضلاً عن اكثر من ملف تعامل معه من زاوية وطنية وليس من رؤية 8 آذار او سواها.

ويتساءل رئيس المجلس عن عدم قبوله في نادي الوسطيين: "ليمنحوني هذا الشرف" في تسمية هذه الشريحة من الوزراء، ولا سيما انه لم يعارض "حكومة 8 8 8" أو ان يسمي وزيرا في جبهة الوسطيين.

ويدخل هنا في خانة الأرقام والحساب من باب: من اين يحق للوسطيين الحصول على ثمانية من الوزراء في حكومة من 24 وزيراً اذا جرى توزيع هؤلاء على جنبلاط وسلام زائد الرئيس سليمان وان كتلة جنبلاط زائد سلام تساوي تسعة نواب في وقت يبلغ مجموع نواب حركة "امل" و"حزب الله" 27 نائباً زائد 27 عند تكتل التغيير والاصلاح اي 54 نائبا يحصلون على ثماني حقائب.

ويسأل بري: "اي معادلة حسابية وصل اليها هؤلاء؟". وتخوفاً من الوقوع في شباك شرور "الوزير التاسع" يسعى الرئيس المكلف الى التحرر من وطأته حتى لا يقع في تجربة "الوزير الملك" الذي مثله الوزير السابق عدنان السيد حسين الذي أدت استقالته الى فرط عقد حكومة الرئيس سعد الحريري، وان سلام لا يريد الوقوع في هذا الفخ وعدم تكرار هذه التجربة.

ويرد بري ان "تجربة حكومة من دون الوزراء الشيعة لم تكن مشجعة ايضاً".

ويقول (قبل لقائه سلام): "اقترحت على سلام أن اشكل أنا الضمانة في هذه الحكومة وأضمن عدم استقالة الوزير الوسطي الذي يمثلني بل الوزيرين المحسوبين على حركة أمل ايضاً. ونحن لا نذهب الى حكومة من أجل الاستقالة وعدم الانتاج". الى ذلك، لم يعارض بري تطبيق رؤية سلام في اجراء المداورة في الحقائب وعدم ترشح الوزراء الى الانتخابات النيابية و"ان كان الهدف المضمر هو التخلص من الوزيرين جبران باسيل وعدنان منصور، ومع ذلك أنا مستعد للسير في هذا الطرح إذا كان يشمل الجميع ومن دون استثناء ولا نمانع أن تكون من 24 وزيراً".

وعند طرح حكومة الامر الواقع وخطرها على الحياة السياسية في لبنان، يستعين بالمادة 95 من الدستور التي تنص على تمثيل الطوائف في شكل عادل "وأين ضرورات الامر الواقع في النص الدستوري".

وهو يعرف جيداً خطورة هذا النوع من الحكومات وانعكاسها السلبي على الاجواء السياسية في البلاد.

ويبدو ان حكومة "الامر الواقع" التي حذر منها بري وسمع سلام منه مباشرة خطورة الاقدام عليها، ليس من باب التهديد بل من أجل عدم العبث باستقرار البلاد، وتحقيق المصلحة الوطنية وما يحصل في سوريا "الذي تخاف منه روسيا واميركا، فكيف الحال بنا نحن اللبنانيين". هذه الرسالة أوصلها بري الى الرئيس المكلف ثم الى الرئيس سليمان، لأنه يبدو ان علاقة الآخير وبري "ليست على ما يرام" في ظل الغبار الحكومي الذي يغطي سماء البلاد. ولا يستبعد رئيس المجلس ان يمنح سليمان توقيعه حكومة الامر الواقع إذ يجيب أمام زواره بكلمة يتيمة "يفعلها". وعن الاتهام الذي تلقاه من نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري وانه يتصرف من موقعه كرئيس لحركة "أمل" بثياب رئيس المجلس، يرد: "عليه ان يعرف هو ان حركة "أمل" والشرف الذي أحمله هما اللذان أوصلاني الى رئاسة المجلس"، ويدعوه الى قراءة جيدة لعبارة "لبنان وطن نهائي" التي وردت في الدستور، وهي مستقاة من كلام للإمام موسى الصدر.

 

حزب الله في نفق مجهول ولا طريق للعودة

مارون حبش/رغم الرفض العام لتدخل "حزب الله" في المعارك في سوريا ومساندته النظام في قتل السوريين في القصير والسيدة زينب، يواصل الحزب الانغماس في الوحول السورية من دون أن يردعه أحد لا من حكومة ولا من مجلس النواب، بل دخل في معارك سياسية للسيطرة على الدولة عبر تأليف حومة تناسبه وتخييط قانون الانتخابات على مقاسه، يساعده في متابعة تصرفاته غير المسؤولة، قد تحول لبنان إلى بؤرة امنية غير مستقرة تجذب المقاتلين والحركات المتطرفة. ولاحظت اوساط مطلعة قريبة من فريق "8 آذار" أن "حزب الله قبل تدخله العسكري في سوريا وقف أمام خيارين إما المواجهة والتدخل وإما الانهيار والضعف"، موضحة أن "الخيارين حكما على حزب الله لادراكه قبل تدخله أن النظام السوري سيسقط ولا بد من مساندته وإلا سيضعف وسيشهد حالة من الشح في امداد السلاح، ففضل خيار التدخل لهدفين، الأول: إطالة عمر النظام لأكثر مدة ممكنة حتى يتسنى له انهاء كل القضايا العالقة، من ناحية ادخال كميات هائلة من السلاح والاجهزة المتطورة التي كانت سوريا تتردد في اعطائها للحزب، اما اليوم فتحاول انقاذ ما في جعبتها قبل وقوعها في يد المعارضة المسلة ومن ناحية استغلال الفرصة وتحصيل المكاسب في الأراضي السورية"، أضاف: "الأمر الثاني: محاولة سيطرته على مناطق سورية حدودية وضمها إلى لبنان حزبيا ولي سرسميا، وبالتالي يكون قد صار لديه منطقة على شكل بلد مصغر إلى جانب دولة سورية علوية قد يصنعها النظام السوري عند النفس الأخير". واعتبرت الأوساط أن "حزب الله يريد إطالة عمر المعارك في القصير، ظناً منه أن الاطالة تسبب بشرخ بين كتائب المعارضة السورية المسلحة عبر نشر الشائعات، يواكب ذلك حصار المدينة، والدليل الأكبر على ذلك المشاكل الأخيرة التي حصلت بين كتائب الفاروق وكتائب أخرى بشأن الامدادات العسكرية التي باتت تصل إلى كتائب الفاروق وتغيب عن كتائب اخرى، أما الهدف الثاني من إطالة المعركة هو استنزاف ذخائر المعارضة عبر الحصار والقيام بعمليات مكثفة لا أهداف لها سوى سماع أصوات الرصاص والقذائف والصواريخ، لأن برأي الحزب فهو الذي يملك الذخائر أكثر بسبب البيئة الجغرافية التي يتواجد فيها ومساندة النظام له". ولفتت إلى أن "حزب الله في مرحلة صعبة جداً، وهي المرة الأولى التي يقدم على تحركات لا يعلم ما نتائجها، بل كالعادة اليوم يضع الفرضيات نفسها التي وضعها في حرب تموز وينتظر التطورات"، متسائلة: "هل سنسمع من السيد حسن نصر الله "لو كنت أعلم" ثانية؟". وأشارت إلى أن "حزب الله لم يحفظ طريق العودة، ولهذا لن يوقف تدخله في سوريا حتى لو سقط النظام، بل سيتابع معاركه في القصير حتى الوصول إلى تسوية ترضي أطماعه"، مؤكداً أن "حزب الله لن يصله أي كيماوي من النظام السوري، وأخطر سلاح قد يصله هو سلاح غاز السارين الذي يستخدمه النظام، اما السلاح الكيماوي بالغ الخطورة فلن يراه حزب الله، لأسباب عدة، أولاً: لماذا يأخذ حزب الله السلاح الكيماوي الذي لا يناسب معاركه ولا تأخذه إيران أو جهات عراقية؟، ثانياً: المجتمع الدولي يراقب مراكز الكيماوي بعدما أرسل لهم خريطة بمواقع هذا النوع من الأسلحة، وتجري المراقبة عبر الأقمار الاصطناعية وأي تحرك غير طبيعي ستعلن عنه وقد تنفذ إسرائيلياً مثلما حصل في الغارة الأخيرة، ثالثاً: عملية نقل مثل هذه الأسلحة تتطلب دقة عالية وهذا نفتقده على طول الحدود السورية اللبنانية المتداخلة".المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

المنسق الإعلامي والسياسي للجيش السوري الحر لؤي المقداد يؤكد لموقع "14 آذار" وجود جثث لـ"حزب الله" في القصير: لن يسحب عناصره إلا بأمر من طهران

محمد نمر/من الجنوب اللبناني ومواجهة العدو الإسرائيلي، إلى القصير في سوريا ومواجهة المعارضة السورية. تغيير في الخريطة العسكرية ونقل للسلاح والمقاتلين من جبهة إلى اخرى كانت مهمة "حزب الله" في الأشهر الماضية قبل إعلانه بشكل رسمي وعلني عن تدخل في القتال إلى جانب النظام السوري. ورغم كل الضغوط والدعوات الداخلية والخارجية، يواصل الحزب معاركه في القصير ولا يبالي بنتائج هذا التدخل على لبنان ولا حتى على مستقبل الحزب نفسه. ورأى منسق الإعلامي والسياسي للجيش السوري الحر لؤي المقداد في حديث لموقع "14 آذار" أن "قيادة حزب الله حرقت كل مراكبها وأعلنت الحرب على الشعب السوري وكشفت وجهها الحقيقي لكل العالم"، لافتاً إلى أن "قيادة الحزب كشفت حقيقة مشروعها، فهي لم يعد لديها ما تخسره". ولفت إلى أن "حزب الله وفي المراحل الأخيرة من معركته في سوريا بات يسحب المقاتلين من جنوب لبنان الذي يدّعي أنه جبهته مع اسرائيل ليزج بهم في الداخل السوري، مظهراً كذبة طبيعة عمله كحركة مقاومة". وقال: "بناءً على كل ما سبق فإن سحب حزب الله عناصره من هذه المعركة من دون أمر مباشر من طهران هو أمر مستحيل، لكني شخصياً ما زلت أعول على أهلنا في الطائفة الشيعية أن يمنعوا أبنائهم من القتال في سوريا والمشاركة في قتل الشعب السوري وألا يصغوا لكل الكذب الذي تضخه الماكينة الإعلامية لفريق بشار الأسد في لبنان"، مشدداً على ان "المكونات الطائفية للقصير كانت متواجدة منذ مئات السنين وستستمر متعايشة متآلفة في هذه الأرض حتى قيام الساعة". في المقابلة الإعلامية الأخيرة لقائد هيئة أركان الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس كشف أن هناك جثث لـ"حزب الله" لدى المعارضة المسلحة، وهو الأمر الذي أكده أيضاً المقداد، قائلاً: "نعم هناك جثث لمقاتلي حزب الله في منطقة القصير وكان هناك مساعي لتبادل اسرى وجثث ضمن اطار حل شامل لوقف اطلاق النار وسحب مقاتلي الحزب من الداخل السوري، لكن قيادة الحزب لا تبالي بأي شيىء الا بحماية نظام المحرم بشار الأسد ولو على حساب دم الشعبين السوري واللبناني". وعما قيل أخيراً بأن القصير باتت بيد النظام السوري وعناصر "حزب الله"، نفى المقداد هذا الكلام، وقال: "القصير لم تسقط، ومقاتلو الجيش الحر وما زالوا يسطرون أروع الملاحم في مواجهة عدوان ميليشيات حزب الله ومرتزقة النظام واستطاعوا استيعاب الصدمة الأولى التي نتجت عن اقتحام الحزب بأعداد كبيرة منطقة ريف القصير وجوسية والتي ترافقت مع قصف جوي عنيف من طيران النظام ومدفعي من داخل الأراضي اللبناني ومن القرى المحتلة براجمات صواريخ ومدفعية حزب الله".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

الخلاف على جدول الأعمال بشأن قانون الانتخابات يفخخ جلسة مجلس النواب غداً

تهديدات "8 آذار" تفرمل اندفاعة سلام لإعلان تشكيلة حكومته

بيروت - "السياسة" والوكالات:

بلغت الحماوة السياسية ذروتها على مختلف الجبهات لتتجاوز مضمون الخلاف على تشكيل الحكومة وجدول اعمال الهيئة العامة لمجلس النواب وتلامس رسم مشهد سياسي يتسم بسخونة شديدة على قاعدة عدم الاتفاق على أي مشروع ودفع لبنان نحو المصير المجهول, بما أوحى ان سعي قوى "8 آذار" الى فرض شروطها سلفاً لبت مصير تشكيل الحكومة أو التوافق على قانون انتخاب لم يكن منسجما مع رياح المساعي الداخلية والخارجية التي قادها رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط لتبريد الاجواء والدفع نحو تفاهمات تمنع الانزلاق الخطير الى الفراغ, الذي يبدو بعض الاطراف مصرا على المضي في اتجاهه بعدما ربط الواقع الداخلي بالملفات الاقليمية وفتح جبهات الحرب المباشرة مكرساً الانشقاق الجوهري في النظرة الى المشروع السياسي للوطن برمته وليس للحكومة وقانون الانتخاب فحسب.

وفي ضوء الواقع المأزوم الذي جمد إعلان التشكيلة "السلامية" أقله في الساعات الثماني والاربعين المقبلة كما كان متوقعاً, طار النصاب الوفاقي للجلسة النيابية المقررة غداً الأربعاء بعدما انفجر الخلاف في جلسة هيئة مكتب مجلس النواب التي خصصت لتحديد جدول الاعمال, الا ان الامر لم يمنع امانة المجلس من توزيع جدول يتضمن بنداً وحيداً هو مشروع اللقاء الارثوذكسي, الامر الذي رفضه امين سر هيئة المكتب النائب مروان حمادة مؤكداً ان أي جدول توزعه امانة المجلس من دون اقراره المسبق في هيئة المكتب غير قانوني ويخالف النظام الداخلي, واوضح ان عقد جلسة في هذا الشكل يجعلها غير ميثاقية, الا انه لفت الى استمرار الاتصالات وعدم اقفال باب المشاورات.

من جهته, قال نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري لـ"السياسة" ان هيئة مكتب المجلس تمنت على الرئيس نبيه بري عدم طرح الاقتراح الأرثوذكسي كبند وحيد على جدول أعمال الجلسة التشريعية, باعتبار أنه مرفوض من قسم كبير وكذلك الأمر بالنسبة إلى قانون الستين, وليكن البحث في القانون المختلط, و"لكن بعد البحث المطول اكتشفنا أن الرئيس بري يتجه عملياً لطرح اللقاء الأرثوذكسي. ولم يحصل توافق بيننا وبينه بشأن هذه النقطة, وبالتالي لم نوافق على هذا الجدول. ويبدو أن الرئيس بري كان أخذ قراره مسبقاً في ما يتعلق بجدول الأعمال, وهذا ليس من حقه, وعند خروجنا من الاجتماع غير موافقين على جدول الأعمال, قام الرئيس بري بتسريب جدول الأعمال غير الموافق عليه من هيئة مكتب المجلس النيابي". وشدد مكاري على أن "ما قام به بري إجراء غير قانوني وغير دستوري ولا يستند الى أي ِأصول نيابية", مؤكداً على أن هذه الطريقة في إدارة التشريع غير مسموح بها و"نحن لسنا مستعدين أن نكون شهود زور على شيء مخطط له من الخارج ويطبق في لبنان". وحتى مساء أمس, تأكد غياب نواب كتلة "المستقبل" ونواب كتلة جنبلاط ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي والنواب المستقلين عن الجلسة النيابية, وسط معلومات عن إمكانية اتخاذ قوى "14 آذار" موقفاً موحداً بعدم حضور الجلسة خلال الساعات القليلة المقبلة.

وفي انتظار ما قد تفرزه حصيلة الاجتماعات من مواقف في الساعات القليلة الباقية على موعد انعقاد الهيئة العامة, يجري رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع اتصالات كثيفة في مختلف الاتجاهات بهدف الوصول الى قانون توافقي يؤمن التمثيل الصحيح والنتيجة المتوخاة ويجنب البلاد مزيدا من الخضات.

واوضحت مصادر مطلعة ان القانون المنشود يدفع في اتجاه اجراء الانتخابات النيابية في حين ان مشروع اللقاء الارثوذكسي الذي قد يكون آخر الحلول, يواجه عقبات وقابل للطعن وقد يوظف لتعطيل الاستحقاق.

وليس بعيدا عن المحور الانتخابي, اوضحت مصادر نيابية ان بري سيفتح المجال خلال جلسة الغد لطرح كل الصيغ الانتخابية على بساط المداولات النيابية, واعدة بمفاجأة على هذا المستوى.

وتحدثت المصادر عن ان المجلس سيخرج بصيغة التمديد لنفسه تقنيا, على قاعدة تكليف وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل تحديد موعد اجراء الانتخابات النيابية.

وكما هي الحال انتخابيا كذلك حكوميا, اذ بعد التأزم الذي لامس حدود اعلان تشكيلة الحكومة من دون "8 اذار" التي تتمسك بشرط الثلث المعطل, أفلحت زيارة النائب جنبلاط الى السعودية حيث التقى الرئيس سعد الحريري والامير بندر بن سلطان في تجميد التشكيلة, وتلافي التصعيد الذي وعدت به قوى "8 اذار" اذا اعلنت حكومة "الامر الواقع" اقله الى ما بعد جلسة مجلس النواب وافساح المجال لمزيد من المشاورات وتوسيع حلقة اللقاءات بين المسؤولين, فسجلت أمس زيارة هي الاولى من نوعها منذ تكليفه للرئيس تمام سلام الى عين التينة, بمفارقة لافتة اذ انها حصلت في ذكرى مولد الرئيسين بري وسلام في 13 مايو, تم خلالها التشاور في المستجدات بعد سلسلة المواقف التي كان الرئيس بري اطلقها موجها انتقادات ضمنية لسلام, الذي اعلن اثر انتهاء الاجتماع حرصه على ان يأتي التأليف معززاً من الجميع واستمرار المشاورات في اتجاه تشكيل حكومة المصلحة الوطنية وشدد على انه لا يعول إلا على الكلام البناء والمجدي. وفي المعلومات المتوافرة نقلاً عن أوساط مقربة من الرئيس سلام أن الأجواء مشجعة نتيجة الاتصالات الجارية لتأليف حكومة جديدة, مشيرة إلى أن أياً من الصيغ المطروحة لم يحسم بعد. وقالت إن هناك لقاءات هامة للرئيس المكلف مع بعض القيادات السياسية سيوضح بعدها المسار الذي ستسلكه عملية التأليف.

 

عدوان: سنشارك الاربعاء وننتظر جوابا نهائيا من المستقبل بشأن المختلط

اعتبر نائب رئيس حزب 'القوات اللبنانية النائب جورج عدوان ان الامور كانت تتجه الى الاعلان عن حكومة 'استقرار في لبنان، لكنه لاحظ ان الرئيس المكلف تمام سلام استدرج حتى اليوم الى الغوض في 'المسار المغاير لما كنا فيه. واستعاد عدوان المرحلة السابقة في حديث للـmtv فقال ان 'استقالة الرئيس نجيب ميقاتي بظاهرها كانت بسبب مشكلة التمديد للواء اشرفي ريفي وهيئة الانتخابات اما حقيقة المعركة ان حتى ميقاتي ورئيس الجمهورية لم يتحملا ما يجري في مجلس الوزراء اي المنحى التي تذهب به الامور في التجمع غير الطبيعي الذي نشا بعد الانقلاب على حكومة الرئيس سعد الحريري. ولفت الى ان 'حكومة ميقاتي تحولت الى وزارات اي كل وزير اعتبر نفسه رئيسا للوزراء وبعد استقالة الحكومة كانت 14 آذار امام خيارين: اما اعتبار استقالة ميقاتي يجب ان تؤدي الى اخذ السلطة من 14 آذار واما اعتبار ان الظرف للاتيان بسلطة طابعها توافقي حيادي بالنسبة لمشاكل الوطن وعلى هذا الاساس تم اختيار تمام سلام. واكد: 'نريد حكومة تؤمن الانتخابات وبالتالي التشكيلة يجب ان تتسم بالحياد ومن غير المرشحين للانتخابات. وشدد على ات 'حزب الله يضع سلاحه على الطاولة في كل امر ويخربط التوازن السياسي القائم لذلك 'اتكلنا على واقعية الحزب وعدم 'استنفاره في حال تم الاتيان بحكومة ليست من فريقهم ولا فريقنا. واوضح ان 'حزب الله مصلحته الاقليمية اكبر من مصلحته اللبنانية فيما نحن مصلحتنا اللبنانية اولا. ولفت عدوان الى ان 'التاخير بتشكيل الحكومة ساعد 8 آذار وساعد بادخال سلام بدوامة المطالب. واردف: 'يتحمل مسؤولية التأخير بجزء منها سلام كذلك من يقوم بالوساطات. نلفت نظره الى اننا نراهن عليه ونريد ان تتشكل الحكومة. واوضح ان الحكومة واجبها تامين الاستقرار انطلاقا من اعلان بعبدا، مؤكدا انه يجب ان تكون الحكومة متجانسة والا تكون حكومة اضاد حيث تجري اصطفافات في مجلس الوزراء.

واشار الى ان 'مبدأ الحكومة المقسمة نرفضه ومن ضمنها 8-8-8 ولسنا مع الذهاب الى حكومة محاصصة. واردف: 'بسبب وجود سلاح في لبنان مع حزب الله نغير الدستور وفقا لموازين قوى او الخوف من استعمال هذا السلاح والعودة الى 7 ايار وهذه الطريقة لا تخدم احداً. ورأى ان 'القمصان السود خسرت حزب الله في الماضي وهذه السياسية تخسره اكثر فاكثر. واكد انه 'ان عرضت تشكيلة الحكومة وذهبت للبرلمان اما ان تأخذ اكثرية وتنجح واذا لم تنل الاكثرية تصبح حكومة تصريف اعمال. واضاف: 'نقول لسلام منذ اليوم 'أقدِم والتأخر بالاقدام اوصل الامور الى ما نحن عليه.واكد ان 'معلوماتنا تقول ان سلام كان مصمما لتقديم تشكيلة الى سليمان اليوم او غدا وجرت تدخلات لمساعي لايجاد توافق ما وتم التوافق على ارجاء هذا الموضوع لمدة اسبوع. وشدد على ان 'الارجاء بتشكيل الحكومة يعرض البلد للمخاطر بشكل اكبر ويضعف الزخم والارتياح.

واكد ان 'التدخل من اي دولة لا نقبل به ونحن راشدون بما فيه الكفاية لنعرف مصلحتنا، لافتا الى ان 14 آذار موقفها واحد وهو حكومة انتخابات انطلاقا من اعلان بعبدا. واوضح انه 'ليس لدينا كقوات اي مطلب في الحكومة وسنؤيد اي حكومة يشكلها سلام انطلاقا من المبادئ التي نطرحها وسنبقى ندعم سلام لكن مسؤوليتنا تقتضي ان نقول للراي العام على اي اساس بدأ العمل.

واشار الى ان 8 آذار تربط الحكومة بقانون الانتخابات والامور اصبحت اكثر تعقيدا مع مرور الوقت. واشار الى انه 'لدينا ما يكفي من النضال والمبدئية والتضحية ان يكون لدينا في كل الامور رأيا واضح المعالم، التزام القوات هو بمبادئ 14 آذار انما الخلافات فهو على التفاصيل. وذكّر ان 'سمير جعجع لم يغير طيلة 11 عاماً في زنزانته فاصلة واحدة في المبادئ وبالتالي على الاخر ان يعرف انه خدمة لقناعاتنا يجب ان نتضامن معنا في ما نقوم به.

وعن قانون الانتخابات، اعلن عدوان مشاركة 'القوات في اي جلسة نيابية 'وبالتالي سنشارك مبدئيا في جلسة الاربعاء. وذكّر عدوان بالمسار الانتخابي، قائلا انه 'منذ شهر عقد اجتماع ببكركي للقيادات المسيحية وكان لنا موقف واضح بالاجتماع انه تم التصويت على الارثوذكسي باللجان انما نطلب من الجميع القيام بمسعى توافقي. وقال: 'اتفقنا على القيام بكل المساعي لقانون توافقي وعون وفرجية اتفقا معنا ومع الكتائب على هذا الموضوع وبدا العمل على ذلك منذ وقتها. واكد: 'نريد ان نعطي التوافق فرصه الكاملة الى الاخر، بقيت على تواصل دائم مع الراعي خلال سفره وعلى اساس هذا التواصل اختار الراعي المطرانين مطر (للتواصل مع بري وجنبلاط وغيرهم) ومظلوم (للتحدث مع الاحزاب المسيحية) بهدف تكوين اجماع او توافق عريض نحو المختلط. وكشف انه 'لهذه اللحظة لم نتلق جوابا من تيار المستقبل بعد مداولات كبيرة، قربنا لشبه تفاهم على اي مختلط يمكن ان ترسو الامور، كان من المتوقع ان نحصل اليوم على اجابة نهائية على قانون 53% اكثر بـ47% نسبي لكننا لهذه اللحظة ننتظر اجابة تيار المستقبل عن سيرهم بهذا القانون.

واضاف: 'لم يأتنا الجواب حتى هذه اللحظة لكن ان اتانا الجواب الليلة نسير بما تعبنا لاجله والامور ستأخذ منحى معينا عندها. وعن مسار الامور الاربعاء، اوضح: 'سنشارك بالجلسة يوم الاربعاء وحسب رأيي ان بري سيفتح النقاش ولن يذهب الى التصويت فورا من اول جلسة وسيرى غياباً ويقول انه سيقوم اما بتحويل الجلسة لنقاش دون تصويت او الارجح انه سيقول فلنحدد جلسة ثانية قريبة كي يقوم باتصالات لعله يأتي بالفريقين الغائبين ومن المرجح الا تسير الجلسة من اول مرة. ولفت الى ان بري سيحاول القيام بجمعة عنده للنواب لبحث امكان حصول التوافق حول المختلط. واكد انه 'من الممكن الذهاب من طرح الى طرح اخر في الجلسة شرط تأمين الاكثرية له. ودعا من لا يريد الارثوذكسي الى تقديم الاجوبة بشأن المختلط، معلنا انه حان الوقت ان يتألف المجلس النيابي بصحة تمثيل حقيقية.

وعن الاتهامات له بشأن مسار بحث قانون الانتخابات، اوضح عدوان انه من يتصور انني حملت قصة قانون الانتخابات وخضت النقاشات لا يعرف ما هي القوات. وضعنا خطة عمل في القوات لبحث قانون الانتخابات اقرت بالهيئة التنفيذية وكلفت بتنفيذ الخطة الموضوعة. واكد ان 'التواصل مع رئيس الحزب لا ينقطع ولا احد يتفرد بقراره في القوات اللبنانية واؤكد ان العلاقة التي تربطني بالحريري والسنيورة قوية.

ولفت الى ان انفتاح القوات اللبنانية تجاه القانون المختلط يظهر رهاننا على لبنان واحد والعيش المشترك. واضاف: 'بين العودة الى الستين والارثوذكسي جوابنا واضح، كذلك بين التمديد والارثوذكسي. حلفاؤنا اذا وافقوا على المختلط وتوفرت له اكثرية نسير به. واكد ان 'ثمة قواعد جديدة بعد وضع جنبلاط نفسه في الوسط وسيحصل المستقلون على نحو 14 نائباً بالنسبية وبالتالي فغير صحيح القول ان الارثوذكسي يؤمن الاكثرية لـ8 او 14 آذار.

وتعليقا على بعض مواقف النائب جنبلاط، قال عدوان: لدينا موقف مبدئي بعدم الرد على مواقف النائب جنبلاط لبناء تراكم يومي مع قاعدة الموحدين الدروز بعد مصالحة 2005. واكد: 'لا احد في السياسة 'كاريتاس وانا كنت الاول في التصويت المسيحي في انتخابات 2009 واعطينا حلفاءنا ارقاما لم يأخذوها في السابق. وفي الجبل 3 اطراف: السنة اكثريتهم مع المستقبل، الدروز اكثريتهم مع جنبلاط والمسيحيون اكثريتهم مع القوات.

وشدد على 'اننا نؤمن ان التعددية غنى وان الا احد يستطيع ان يحصر رأيا واحدا وغير صحيح ان لدينا هدفا بقضم كل شيء ومن يقع بتجربة الاحادية تكون تجربته مدمرة.

وفي الشان السوري، اعلن عدوان ان القرار بالنهاية هو للشعب السوري ولا يجب ان يختار احد عنهم. واعتبر ان الفريق الذي يقول انه سيشارك في فتح جبهات اخرى للقتال لا يعترف بوجود الدولة اللبنانية وهو يعتبر ان له انتماء اكبر من انتماء مواطنيته وكأنه دولة قائمة بحد ذاتها وهذا يستوجب موقفا من رئيس الجمهورية.

مروان حمادة بعد اجتماع هيئة مكتب المجلس: اي جدول لم نقره غير قانوني والجلسة غير ميثاقية

في استمرار للمشهد الضبابي الذي يكتنف الوضع السياسي العام وانسحابه على جلسة مجلس النواب العامة بعد غد، انتهى اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب في عين التينة ظهر اليوم برئاسة الرئيس نبيه بري من دون التوصل الى وضع جدول اعمال لها، فيما تردد ان الامانة العامة للمجلس وزعت جدولاً لأعمالها. واكد امين سر هيئة المكتب النائب مروان حمادة لـ"المركزية" عدم التوصل الى اتفاق ولم نقر اي جدول اعمال لجلسة الاربعاء، خصوصاً بعد اصرار الغالبية على ادراج رزمة كاملة لمشاريع واقتراحات قوانين انتخابات دون الانفراد بقانون للانتخابات"، مضيفا "ان اي جدول توزعه امانة المجلس من دون اقراره المسبق في هيئة المكتب يعتبر غير قانوني ومخالفا للنظام الداخلي". وشدد على ان "عقد الجلسة في هذا الشكل يجعلها غير ميثاقية"، لكنه لفت الى "استمرار الاتصالات وعدم اقفال الابواب". وعن تشكيل الحكومة اكد حمادة ان "الرئيس المكلف تمام سلام ما زال مصراً على صيغة الثلاث 8 ويرفض اعطاء 8 آذار وزيراً تاسعاً".

 

مكاري: لا يحق لبري التفرد بتحديد جدول أعمال المجلس.. وخطوته غير قانونية

أكد نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري أن قوى "14 آذار" ستتشاور في ما بينها لتحديد موقف من جلسة الهيئة العامة لمجلس النواب الاربعاء المقبل مشاركة او مقاطعة، في ضوء التطورات التي شهدتها جلسة هيئة مكتب مجلس النواب وما تلاها من توزيع الامانة العامة جدول اعمال غير متفق عليه. وأعلن مكاري لـ"المركزية" أن "مشاورات 14 آذار ستشمل مختلف المكونات اضافة الى الحزب التقدمي الاشتراكي بما يكفل اتخاذ موقف له تأثيره على مستوى الجلسة في ضوء عدم اقفال ابواب النقاش للوصول الى حل في هذه القضية". واعتبر أنه على "رغم تجاوبنا الكامل ونقاشنا الموضوعي والبناء في اجواء هادئة خلال جلسة هيئة المكتب فوجئنا بخطوة الرئيس نبيه بري الذي لا يحق له قانوناً التفرد في تحديد جدول الاعمال، أضف الى أن خطوة مماثلة تشكل نوعا من التحدي السياسي وكأن ثمة ارادة خفية لدفعنا في اتجاه موقف سلبي لم نكن نرغب في اتخاذه بعدما ابدينا كل ايجابية في التعاطي خلال جلسة اليوم". وأشار الى أن "14 آذار ستحدد موقفها النهائي في شأن المشاركة في الجلسة او عدمها في ضوء بعض الاتصالات التي تجريها خلال الساعات الاربع والعشرين الأخيرة".

 

ماروني يستغرب "تعنت" بري بإدراج "الأرثوذكسي" كبند وحيد: هذا الموقف لا يعبر عن أجواء إيجابية!

خالد موسى/جلسة لبنانية شيقة ينتظرها اللبنانيون غداً الأربعاء، حيث سيناقش نواب لبنان مشروع قانون "اللقاء الأرثوذكسي" دون سواه كما أرادها فريق "8 آذار" وعلى رأسهم رئيس مجلس النواب نبيه بري. ومن المرجح أن تشهد الجلسة رزمة مقاطعات من قبل النواب المستقلين وكتلتي "المستقبل" و"جبهة النضال الوطني"، إضافة الى رئيس حكومة تصريف الأعمال الرئيس نجيب ميقاتي ووزير الدولة في الحكومة أحمد كرامي، أما باقي أحزاب "14 آذار" ما زالت تتكتم على قرار مشاركتها، علماً أن عضو كتلة "القوات" النائب جورج عدوان أكد مشاركة الكتلة في الجلسة ومع ذلك تبقى الأمور مفتوحة حتى الساعات الأخيرة قبل انعقاد الجلسة، فهل حضرت "كلمة السر" الى الرئيس بري لتوتير الأجواء السياسية في البلد، وهو المؤتمن على أهم مؤسسة تشريعية ودستورية فيه؟! ماروني: المشاورات والإتصالات مستمرة مع جميع الأفرقاء للخروج بموقف موحد بشأن جلسة الأربعاء

في هذا السياق، كشف عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب إيلي ماروني، في حديث خاص لموقع "14 آذار"، عن أن "موقف الكتلة سيحدد في الساعات المقبلة في إجتماع إستثنائي لنواب الكتائب، سنأخذ فيه الموقف الذي ستسير به الكتلة في جلسة الأربعاء المقبل"، لافتاً الى ان "المشاورات والإتصالات مستمرة مع جميع الأفرقاء، وهناك لقاءات خاصة يعقدها الرئيس أمين الجميل للتنسيق والتشاور مع الأفرقاء من أجل الخروج بموقف موحد بشأن المشاركة في جلسة الأربعاء أو عدم المشاركة"، وشدد على أن "كل الإحتمالات واردة بشأن الجلسة ومنها مقاطعة الجلسة أو المشاركة وعدم التصويت في حال تم طرح القانون على التصويت وحتما التصويت، لكن في النهاية نحن بإنتظار المشاورات والإتصالات في الساعات المقبلة لإتخاذ الموقف المناسب".

خطوة البند الوحيد

وبشأن فرض رئيس مجلس النواب القانون "الأرثوذكسي" كبند وحيد على جدول أعمال الجلسة دون سواه، رأى ماروني أن "هذه الموقف لا يمت الى أجواء إيجابية وتحوي بإنفتاحه على كل الطروحات"، أضاف: "لا أعلم ماذا إستجد على الرئيس بري ودفعه الى التعنت بإدراج الأرثوذكسي كبند وحيد على جدول أعمال الجلسة".

"دوحة" بري اللبنانية

وبشأن كلام بري بأن جلسة الأربعاء ستكون "دوحة لبنان"، لفت ماروني الى أنه "من الضروري أن يكون هناك حالة من الطوارىء النيابية وإجتماعات متواصلة للوصول الى حل، لأنه من المعيب جداً أن نبقى على هذا الوضع، فاللبناني سجين زحمة السير وسجين البطالة والكهرباء وسجين كل ما هو سيء في البلد، ونحن ما زلنا نتحدث عن قانون إنتخاب غير قادرين على إقراره لبنانياً وبأنفسنا من دون تدخلات من الخارج".

تشكيل الحكومة

وفي الموضوع الحكومي، اعتبر أن "كل الخيريين يحاولون إبعاد البلد عن الفتنة، التي يقوم بها الفريق الذي يحمل السلاح، لذلك ما زال الرئيس المكلف تمام سلام ورئيس الجمهورية ميشال سليمان يتريثان بإنتظار جلاء الصورة، ولرؤية ما سيحدث في جلسة الأربعاء المقبل وعلى أساسها يتحدد شكل الحكومة، فإذا كان هناك تأجيل للانتخابات.. الحكومة ستكون سياسية، أما إذا كان هناك إنتخابات وقانون إنتخابي من المفترض أن يكون هناك حكومة تكنوقراط، وبإنتظار جلاء الصورة فإن هذا الأمر يحتاج الى بعض الوقت والى التريث قليلاً"، لافتاً الى أن "الشروط التي وضعها حزب الله بوجه تشكيل الحكومة هي كالعادة شروط معرقلة وهو يسعى الى إفراغ المؤسسات الدستورية ويسعى الى الفراغ".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

ميقاتي و"المستقبل" و"الاشتراكي" والمستقلون لن يحضروا جلسة الأربعاء

انقسام عامودي، تظهّر أكثر بعد انتهاء اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب من دون اتفاق وبالتالي الابقاء على "الاقتراح الارثوذكسي" بنداً وحيداً على جدول اعمال الجلسة العامة في 15 أيار.

عدم الاتفاق تبعه اتفاق على عدم المشاركة في الجلسة من قبل تيار المستقبل ومعه الاشتراكي والنواب المستقلون ورئيس الحكومة المستقبل نجيب ميقاتي.

موقف "المستقبل" أوضحه النائب أحمد فتفت في حديث لوكالة "المركزية" حيث جدد التأكيد ان القانون "الأرثوذكسي" غير شرعي لانه لم يقرّ في مكتب المجلس، مشيراً الى أن "الرئيس نبيه بري تجاوز صلاحياته في هذا الموضوع، وتجاوز كل الاعراف التي كنّا نتعاطى بها حتى اليوم". وكان فتفت زار ومستشار الرئيس سعد الحريري محمد شطح، رئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل في بيت الكتائب المركزي في الصيفي، حيث "تم التباحث بالأوضاع العامة، خصوصا موضوع قانون الإنتخابات"، من دون أن تتوضح الرؤية الكتائبية. الى ذلك، فقد أكد أمين سر هيئة المكتب النائب مروان حمادة أن "أي جدول توزعه امانة المجلس من دون اقراره المسبق في هيئة المكتب يعتبر غير قانوني ومخالفا للنظام الداخلي"، مشدداً على ان "عقد الجلسة في هذا الشكل يجعلها غير ميثاقية".

النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم : نمر بمرحلة صعبة وندعو إلى التفاهم والحوار

لفت النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم الى أن الجولة التي قام بها على القيادات والتي قام بها المطران بولس مطر، هدفت الى السعي لإبقاء التوافق بين المسؤولين المسيحيين خاصة حول قانون إنتخاب يتم من خلاله إجراء الإنتخابات في أسرع وقت، نافياً عبر وكالة "أخبار اليوم" ان يكون الشأن الحكومة قد طرح في الجولة لأن هذا الأمر يخصّ المسؤولين. ورداً على سؤال عن رأيه في تشكيل حكومة أمر واقع، قال: إننا نمرّ بمرحلة صعبة، ونتمنى أن يتم التفاهم والحوار بين كل الفئات اللبنانية، مضيفاً: الوقت الراهن ليس مناسباً للتحدّي، من هنا اوهناك لأن البلد لا يحمل تحديات بل على العكس يجب ان يبحث الجميع عن حلول تكون مجدية ومتّفق عليها.

وأمل المظلوم من المعنيين أن يحكّموا الضميرالوطني وحسّ المسؤولية، ويدركوا ان الوطن للجميع خصوصاً وأن المرحلة التي نمرّ بها تتطلب المزيد من الإنفتاح والحوار أكثر من التحديات وفرض الأمور. وعما إذا كان سيقوم بحراك معين قبل جلسة الأربعاء، أكد مظلوم ان التواصل قائم مع الفرقاء، آملاً، بعد البحث القائم منذ أشهر، أن يتم التوصّل الى نتيجة ايجابية لمصلحة الوطن. وأضاف: في الوقت الحاضر لا نرى ضرورة لخطوات أكثر من تلك التي قمنا بها، ولكننا في المقابل لن نتأخر عن القيام بخطوة تالية. وعما إذا كانت هذه الخطوة تتمثّل بدعوة القيادات الى بكركي، أجاب مظلوم: نقوم بما يلزم ولا أعتقد ان الأمر يتطلب في الوقت الحاضر دعوة للأقطاب، مشيراً الى أن التواصل قائم بين القيادات المسيحية، ونأمل ان يستمر هذا الأمر ويتم التوصّل الى نتيجة مفيدة.

جنبلاط: الهجمات الإرهابية كانت ترمي لتعريض دور تركيا ومساعيها للحد من التوتر

أبرق رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط إلى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان معزياً بضحايا التفجيرات الذي وقعت في بلدة الريحانية. واستنكر جنبلاط التفجيرات التي استهدفت البلدة قرب الحدود السورية التركية وادت الى وفاة وجرح عشرات المدنيين الابرياء، معتبراً ان هذه الهجمات الارهابية كانت ترمي لتعريض دور تركيا ومساعيها المتواصلة للحد من التوتر في المنطقة على ضوء التطورات الكبرى التي يشهدها الشرق الاوسط. وتمنى جنبلاط أن تحافظ تركيا على استقرارها وسلامة اراضيها في هذه الاوقات الصعبة. كما أبرق جنبلاط الى رئيس وزراء ايطاليا السيد انريكو لاتا وعائلة الراحل جوليو اندريوتي معزياً لوفاة رئيس الوزراء الأسبق جوليو اندريوتي، مشيراً الى انه كان سياسياً عريقاً وصاحب خبرة ومعرفة وكان أيضاً شاهداً في حقبة زمنية على الكثير من الأحداث الدولية وخصوصا دوره العادل في مقاربة الأحداث في منطقة الشرق الأوسط.

 

الكاتب والمحلل السياسي راشد فايد: المواجهة بين النظام السوري والثورة السورية هو عملياً مواجهة بين إيران والثورة

أدلى الكاتب والمحلل السياسي راشد فايد في حوار خاص لموقع "حوارات حرة" بتصريحات تطرق فيها إلى جملة من الملفات والمواضيع الراهنة فاعتبر أن تداعيات مشروع حزب الله لم تبدأ مع تورطه في الوضع السوري بل إن هذا التورط هو انعكاس لحالة مبدئية في تاريخه. حزب الله لم ينشأ ليواجه إسرائيل فقط، نشأ لمهمات متعددة. طبيعة نشأته ولحظة تكريس دوره عند تصالح إيران ونظام حافظ الأسد حددتا مهامه التي صارت الآن ماضوية بينما كانت في فترة مستقبلية. ورأى أنه بات واضحا مدى ارتباط هذا المشروع بمشروع النظام السوري للسيطرة على لبنان تحديدا بعد ال2005 وسقوط نظام الوصاية أوعلى الاقل مشهديته أو سقوطه المرئي كون المخابرات السورية بقيت في لبنان.

فايد وصّف الصراع في المنطقة بوصفه صراعا بين المشروع الفارسي وبين ما تبقى من مشروع عربي في المنطقة وشدد على أنه لم يعد هناك ما يسمى مشروع النظام السوري وأن بشار الأسد حول سوريا من لاعب إقليمي إلى ملعب إقليمي وإيران هي الموضوع الأساسي. كل ما تبقى هو ستارة لتغطية المشروع الإيراني. الكلام عن المواجهة بين النظام السوري والثورة السورية هو عمليا مواجهة بين إيران والثورة السورية وليس بين النظام السوري والشعب. النظام السوري ليس سوى ستارة لم يعد هو الأرضية، الأرضية هي المشروع الإيراني للدولة الإيراني التي تحاول أن تكون وكيلا أو طرفا إقليميا قويا تتعامل معه القوى الكبرى في زمن سقوط القوى الإقليمية التي كانت تحظى بتفويض أميركي ودولي من صدام حسين إلى حسني مبارك والسعودية.أنهت أميركا هذه التفويضات عندما قامت باحتلال العراق لم يعد هناك وكالات. الآن تأتي إيران محاولة لعب دور دولة إقليمية عظمى، وهو ما لن تحظى به على الإطلاق.

نبه فايد إلى أنه و حتى هذه اللحظة لا يوجد شعور عام بحدة الصراع السني الشيعي إلا في خطاب حزب الله كونه يستفيد من ظواهر مثل الأسير وسالم الرافعي ليضخم الخطر الذي يدعيه واعتبر أن هذا الفولكلور الذي يسمى بالسلفيين الجهاديين اللبنانيين، لا يقدم ولايؤخر، وهو عاجز عن إحداث أي تأثير في الوسط الإسلامي والسني تحديدا، كون المجتمع الذي ينمو فيه مرتبط بحالة مدينية.

فايد ناقش الخطاب الذي يفسر الحراك في المنطقه بوصفه مشروعا يهدف الى تفتيتها وإ قامة دويلات انطلاقا من جملة وقائع مفادها أن الولايات المتحدة ضغطت على حكومة إقليم كردستان من أجل عقد مصالحة مع الحكومة المركزية في بغداد. نعرف أيضا أن أربيل لعبت دورا أساسيا في التقريب بين عبد الله أوجلان والحكومة التركية. خلص من كل هذا إلى أن الولايات المتحدة الأميركية ضد التفتيت، ولو كانت مع التفتيت لكانت دفعت أربيل إلى الإنفصال. هذا الكلام حول الرغبة الأميركية في تقسيم المنطقة ليس في محله. ليس هناك إلغاء لسايكس بيكو لأن لا أحد مستعد لتحمل النتائج سواء المؤيدين للنظام او للمعارضة.

ربط المحلل السياسي بين تسليح المعارضة السورية وبين شبكة مصالح الدول المعنية بالشأن السوري منبها إلى المجتمع الدولي لا يرى الموضوع الإنساني إلا من زاوية سياسية ، وأنه بالنسبة للأميركي هناك حساب للأرباح، وهذا المنظار واضح ففي اللحظة التي كانت ليبيا تقصف فيها وقبل ذلك في العراق كانت هناك عقود كبرى لإعادة البناء تكتب واتفاقات توقع، تماما كما حدث عند تحرير الكويت.

يضاف إلى ذلك مصلحة بعيدة الأمد وهي تحقيق السلام مع إسرائيل لأن مجتمعات منهكة لا تستطيع محاربة إسرائيل. كل الكلام حول شعور إسرائيلي بالتهديد هو كلام للتسويق الإعلامي وإشغال الرأي العام العالمي. إسرائيل بضربها الأسلحة الكيماوية بعثت برسالة مزدوجة تقول فيها إنها من يواجه إيران عبر اميركا كما أعلنت أنها غير معنية بالتدخل المباشر في أزمات المنطقة ما دامت النار بعيدة عنها، وحين يحصل ما يهددها تقوم بغارات موضعية محدودة للتخلص من هذا الإزعاج وحسب.

مواقف حزب الله من تشكيل الحكومة شكلت مادة للنظر في أهداف الحزب من وراء هذه المواقف. فايد اعتبر في هذا الصدد أن حزب الله لا يريد تشكيل حكومة وأنه إذا شكلت حكومة فان أول ما يُطرح هو بيان بعبدا الذي وافق عليه الحزب ثم رفضه.

هو يريد تشكيل حكومة سياسية ولا يرضى بحكومة تكنوقراط . لن يسمح حزب الله بقيام حكومة، كما لن يسمح بإجراء الإنتخابات النيابية، أو أنه سيحاول على الأقل تأجيلها إلى أبعد مدة ممكنة وإبقاء الوضع على ماهوعليه، ما يؤمن استمرار تحكمه الميداني بالبلد. المجتمع الدولي يضغط لاجراء الانتخابات وحزب الله يحاول تمرير التمديد.الحزب سيقبل بغجراء الإنتخابات إذا ما كان متأكذا من الفوز بأغلبية المقاعد النيابية.

إصرار حليفه عون على إجراء الإنتخابات عائد لاعتقاده أنه سيحصل على كتلة كبيرة تجعله رئيسا العام المقبل في آخر فرصة له لتحقيق هذا الحلم العتيق. شدد فايد في ختام حديثه على أهمية الرهان على وعي جمهور حزب الله وعلى حتمية انتصار الثورة السورية معتبرا أن الرهان على وعي جمهور حزب الله يبقى قائما كون جمهور الحزب بدأ بطرح السؤال عن المسار الذي يجر الحزب طائفة بكاملها إليه غصبا عنها. هذا الوعي هو ما يراهن عليه لرد حزب الله عن المزيد من الإنغماس في هذه الورطة التي أدخل نفسه وطائفته والبلد فيها. التاريخ يقول إن ثورة شعبية ضد نظام ظالم لا تنكسر، وتدخل طرف خارجي لن يمنعها من الإنتصار. انتصارها حتمية تاريخية. حزب الله مع إيران لا يستطيع لجم اندفاع ملايين السوريين والقضاء على الثورة. بات من الواضح أن هناك ملامح تفاهم روسي أميركي واضح حول الملف الإيراني والوضع في سوريا. اللقاء المرتقب في 19 حزيران بين أوباما وبوتين سيحدد مسارات هذا التفاوض ونهايات هذا الوضع. قد يطول درب الجلجلة على الشعب السوري ولكنه لن يُغلب.

 

شهيب لـ"السياسة": محادثات جدة ركزت على تحييد لبنان عن الأزمة السورية

بيروت - "السياسة": بعد الزيارة المفاجئة لرئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط إلى جدة ولقائه رئيس الاستخبارات السعودية الأمير بندر بن سلطان والرئيس الأسبق للحكومة سعد الحريري, وما أشيع عن أجواء إيجابية تمحورت حول تهدئة الأوضاع والتروي في تشكيل الحكومة لمنع انزلاق لبنان إلى أتون الفوضى, استبعد عضو "جبهة النضال الوطني" النائب أكرم شهيب أن يعلن الرئيس المكلف تمام سلام تشكيل حكومته إفساحاً في المجال لمزيد من الاتصالات وتدوير الزوايا بهدف تشكيل حكومة تكون مقبولة من الجميع. وقال لـ"السياسة": "لا عجلة ولا استعجال في تشكيل الحكومة بانتظار استكمال الاتصالات الجارية ومعرفة مصير الجلسة العامة لمجلس النواب الأربعاء (غداً) التي ستبحث في قانون الانتخابات", مشيراً إلى أن موقف نواب الجبهة تحدده طبيعة المواضيع التي ستتم مناقشتها وكل الأمور مرهونة بأوقاتها, آملاً الوصول إلى قانون انتخابي مختلط يحظى بقبول جميع الكتل النيابية. وبشأن زيارة جنبلاط المملكة العربية السعودية ولقائه الأمير بندر بن سلطان والرئيس الحريري, أوضح شهيب أن الزيارة كانت للتشاور والبحث في موضوعات الساعة, خاصة بالنسبة للموضوع السوري, في ظل ما يجري من اتصالات دولية لمعالجة هذه الأزمة بالتزامن مع ازدياد حدة التصعيد في المعارك الجارية في أكثر من منطقة سورية. وبشأن الدعوة لفتح جبهة الجولان التي أطلقها الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله, قال: "إن محادثات جنبلاط في جدة شملت عملياً الأزمات التي تعيشها سورية ومخاطر انتقالها إلى لبنان". من جهته, أكد جنبلاط أن زيارته المملكة العربية السعودية, "اتسمت بأجواءٍ من الود والصراحة وشكلت مناسبة للتشاور والتباحث في التطورات الإقليمية والعربية والوضع اللبناني". وقال في موقع الأسبوعي: "لمستُ من قيادة المملكة كل الحرص على الوحدة الوطنية في لبنان والاستقرار والسلم الأهلي, وإصرارها على الوقوف إلى جانب اللبنانيين وهي على مسافة واحدة منهم جميعاً". وأشار إلى أن "الاشتراكي" لن ينجر للدخول في سجالات عقيمة مع البعض من فريق الثامن من آذار الذي يبني مواقفه على التآمر والشك والتخوين, مجدداً "موقف حزبه المرتكز إلى تأليف حكومة جديدة, سماها تمام سلام حكومة مصلحة وطنية, وسميناها نحن حكومة وحدة وطنية". وقال إن الرئيس المكلف "قدم مجموعة من الضمانات أبرزها تأكيد إقرار القضايا الأساسية بالتوافق والاستقالة في حال خروج أي من فريقي المعادلة لأسباب ميثاقية أو وطنية, وربما تكون الصيغة الأفضل لتحقيق ذلك هي 8-8-8, لأنها توفق بين حسن التمثيل والعدالة في المشاركة من دون الوقوع في لعبة التعطيل والتورم في الأوزان السياسية".

 

تمثال ام النور جال في عين الرمانة والشياح وفرن الشباك والتحويطة

وطنية - وصل تمثال "سيدة ام النور" صباح اليوم الى منطقة عين الرمانة - الشياح - فرن الشباك - التحويطة، ضمن جولة تشمل مناطق لبنان كافة من تنظيم من رابطة الاخويات في لبنان. فوصل التمثال صباحا الى كنيسة مار مارون في الشياح، ثم توجه الى كنيسة سيدة الخلاص للروم الكاثوليك في الشياح، ثم الى كنيسة سيدة لورد للموارنة، فكنيسة سيدة المعونة للروم الكاثوليك في فرن الشباك، واخيرا وصل التمثال الى كنيسة مار نوهرا - التحويطة. فتوجهت الاخويات في الرعية وتلامذة المدارس وفاعليات المنطقة وحشد من المؤمنين يتقدمهم الصليب وكهنة الرعية لملاقاة العذراء بزياح مهيب على انغام التراتيل والصلوات المريمية والتلويح بالاعلام المريمية. ولدى وصول تمثال ام النور الى داخل الكنيسة استقبل بالزغاريد والتصفيق والتلويح بالاعلام المريمية على وقع ترتيلة "سلام لك يا مريم" ووضع التمثال على المذبح للتبرك. وتوجه مدير عام اذاعة صوت المحبة الاب فادي تابت الى المؤمنين بالقول:" مريم اتت لتقول لنا انا حبكم كثيرا بقدر السماء والارض، ولتقول لنا انها امنا وانها تريد ان تاخذنا الى ابنها سيدنا يسوع المسيح". ثم القى كاهن رعية مار نوهرا الخوري ميشال كيروز كلمة اشار فيها الى ان "مريم العذراء اتت لتقول: اتيت الى رعيتكم التي تعاني كثيرا لابارك عيالكم واشغالكم ولتكونوا مع ابني الى الابد". ثم احتفل تابت بالذبيحة الالهية وعاونه مرشد رابطة الاخويات الخوري سمير بشاره اللذين يرافقان جولة تمثال ام النور، وكذلك عاونهما في الذبيحة الالهية كيروز ولفيف من الكهنة. وتلا بشارة الانجيل المقدس ثم توجه الى المؤمنين بالقول: "مريم منحتنا الحياة بولادة يسوع فانتقلنا من حالة الموت الى حالة المجد".

 

الدفاع المدني: مقتل عاملين و5 جرحى بانفجار في انطلياس

وطنية - صدر عن وزارة الداخلية والبلديات - المديرية العامة للدفاع المدني البيان الآتي: "حوالى الساعة 11,45 من صباح اليوم وقع انفجار في منطقة انطلياس محلة الكسارات في بورة تحتوي على ثلاث مستوعبات عائدة لشركة تعمل على تفجير الصخور، نتج عنه مقتل عاملين وجرح خمسة تم نقلهم الى مستشفيات المنطقة، كذلك ادى الحادث الى نشوب حريق في المستوعبات والاليات العائدة للشركة.

عملت العناصر التابعة للمديرية العامة للدفاع المدني على اخماد الحريق وسحب المصابين".

 

قهوجي عرض ومسؤولا بريطانيا وآخر اميركيا المساعدات للجيش والتعاون

وطنية -استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة قبل ظهر اليوم، مساعد رئيس أركان الدفاع البريطاني للاستراتيجية والعمليات الجنرال James Rupert Everard، يرافقه الملحق العسكري العقيد James Cushnir وتناول البحث برنامج المساعدات البريطانية المقررة للجيش والأوضاع العامة في لبنان والمنطقة. ثم استقبل رئيس مكتب التعاون الدفاعي الأميركي في لبنان العقيد David Brenner، وتم البحث في علاقات التعاون بين جيشي البلدين.

 

طربيه استقبل كونيلي واطلعها على زيارة وفد جمعية المصارف الى أميركا

وطنية - إستقبل رئيس واعضاء مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان سفيرة الولايات المتحدة في لبنان مورا كونيلي، بناء لدعوة من الجمعية، لاستعراض التقدم الحاصل بالنسبة للعلاقة المباشرة بين القطاع المصرفي والإدارة الأميركية. في مستهل الاجتماع، ألقى رئيس الجمعية الدكتور جوزف طربيه كلمة ترحيبية بالسفيرة الأميركية، ثم أطلعها مع سائر أعضاء المجلس على "مجريات الزيارة الناجحة التي أجراها وفد الجمعية بناء لدعوة المصارف الأميركية المراسلة بتاريخ 4 و5 آذار الماضي والتي تم تتويجها في نيويورك باجتماع الغرفة اللبنانية الأميركية حيث ألقى السيناتور السابق جورج ميتشيل خطابا شدد فيه على أهمية القطاع المصرفي في حياة لبنان الوطنية والاقتصادية، مؤكدا ضرورة الحفاظ على سمعة ومتانة هذا القطاع بما هو عامل استقرار للأوضاع العامة والاقتصادية في لبنان والمنطقة". كما جرى استعراض الزيارات والاجتماعات الأخرى التي أجراها وفد الجمعية مع وزارة التجارة والخزانة وزارة والخارجية وفي الكونغرس وبعض مراكز الأبحاث الناشطة والمؤثرة في صنع القرار في الولايات المتحدة الأميركية، كمعهد آسبن (Aspen Institute). وأكد مجلس إدارة الجمعية لكونيلي "النية في الاستمرار في هذه الاتصالات المباشرة التي من شأنها أن تساعد على توضيح أداء القطاع لما فيه مصلحة اللبنانيين جميعا".

 

فتفت وشطح زارا رئيس الكتائب في الصيفي

وطنية - زار عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت ومستشار الرئيس سعد الحريري محمد شطح، رئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل اليوم في بيت الكتائب المركزي في الصيفي، حيث "تم التباحث بالأوضاع العامة، خصوصا موضوع قانون الإنتخاب"، بحسب بيان للمكتب الاعلامي ل "المستقبل".

 

فرعون بعد زيارته جعجع: إذا أردنا الكلام عن حكومة سياسية فلكل حادث حديث ولن نقبل إلا بالمداورة في الحقائب

وطنية - استقبل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في معراب، النائب ميشال فرعون الذي تحدث على الاثر فوصف الوضع الراهن ب"معادلة منطق القوة المتمثل بالخروج عن الميثاق سواء الانقلاب على تسوية الدوحة وإعلان بعبدا أو قوة المنطق المتمثلة بالمسار الديمقراطي والدستوري الذي سوف يحدد مصير السنوات الأربع المقبلة". واذ أشار الى أنه لا يمانع "التأجيل التقني للانتخابات النيابية ولكن ضمن شروط محددة"، ذكر بالطرح الانتخابي الذي قدمه والذي "يقوم على أساس الانتخاب على مرحلتين".وفي الشأن الحكومي، أيد فرعون تشكيل حكومة انتخابات "ولو حملت تسميات عديدة كحكومة تكنوقراط أو حكومة أمر واقع لمدة 6 أشهر"، وقال: "إذا أردنا الكلام عن تشكيل حكومة سياسية فلكل حادث حديث. نحن لن نقبل إلا بالمداورة في الحقائب الوزارية بعيدا عن منطق المزارع والارتكابات الموصوفة في بعض الوزارات المحمية بالتهديدات، فلقد حان للشعب اللبناني أن يحاسب". وحذر من "هذا المسار القائم الذي لا ندري الى أين سيوصل البلد"، آملا أن "تتوصل قوى الرابع عشر من آذار خلال الأربع وعشرين ساعة المقبلة الى قانون تطرحه خلال الجلسة النيابية يوم الأربعاء المقبل بدلا من أن يكون القانون الأرثوذكسي بندا وحيدا مطروحا على طاولة البحث"، لافتا الى أن "البعض يحاول الوصول الى حائط مسدود مستغلا قانون اللقاء الأرثوذكسي بهدف التأجيل فقط". وقال عن موقف قوى 14 آذار من تهديدات فريق 8 آذار من تشكيل حكومة أمر واقع: "ما زلنا نرفض منطق القوة، وأعتقد ان رئيس الجمهورية ميشال سليمان كانت لديه مواقف مهمة للتقيد والالتزام بالدستور مهما كانت التهديدات كبيرة، ونحن ندعمه في هذا الشأن لأننا نحترم المؤسسات الدستورية والأمنية والمجتمع الدولي الذي لا يقبل أي تعامل عبر التهديد".

 

ميقاتي عرض وجورجيفا أوضاع النازحين السوريين الى لبنان

وطنية - إستقبل رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي، المفوضة الأوروبية للتعاون الدولي والمساعدة الإنسانية وإستجابة الأزمات كريستالينا جورجيفا ترافقها سفيرة الإتحاد الأوروبي لدى لبنان أنجيلينا ايخهورست عصر اليوم في السرايا، وتم البحث في أوضاع النازحين السوريين الى لبنان.

 

جنبلاط شن هجوما عنيفا على بعض 8 آذار ورسائله الصاروخية: حبذا لو تضمن خطاب قادتهم تأييدا لخطة سليمان الدفاعية

المركزية- تمنى رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط لو تضمن خطاب أحد القادة حول السلاح تأييداً للخطة الدفاعية التي قدمها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والتي حددت بدقة موجبات إستعمال السلاح ووجهته المفترض أن تكون في خدمة المصلحة الوطنية اللبنانية حصرياً، بالاضافة إلى إعلان بعبدا. لن ينجر الحزب التقدمي الاشتراكي للدخول في سجالات عقيمة مع البعض من فريق الثامن من آذار الذي يبني مواقفه على التآمر والشك والتخوين، وقد بعث بعدد من الرسائل الصاروخية الاعلاميّة في الصحف التي، بسبب إستخفافنا بها، لن نتوقف عندها أو نعلق على مضمونها لأنها صادرة عن عقل مريض غالباً ما تتحكم بمواقفه وسياساته نظرية المؤامرة ويندفع إلى مهاترات لا طائل منها في وقتٍ يتطلب الوضع في لبنان أكبر قدر ممكن من العقلانية والتروي والهدوء، وهذا ما نحن بصدده بشكل مستمر.

من هنا، نجدد موقفنا المرتكز إلى تأليف حكومة جديدة، سماها الرئيس المكلف حكومة مصلحة وطنية، وسميناها نحن حكومة وحدة وطنية. ونحن، في هذا الاطار، نضم جهودنا إلى جهود رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والرئيس المكلف تمام سلام. ولقد قدم الرئيس المكلف مجموعة من الضمانات أبرزها التأكيد على إقرار القضايا الأساسية بالتوافق والاستقالة في حال خروج أي من فريقي المعادلة لأسباب ميثاقية أو وطنية، وربما تكون الصيغة الأفضل لتحقيق ذلك هي 8-8-8 لأنها توفق بين حسن التمثيل والعدالة في المشاركة دون الوقوع في لعبة التعطيل والتورم في الأوزان السياسية. لذلك، يرفض الحزب التقدمي الاشتراكي الأجواء التصعيديّة ويدعو إلى الصبر والتروي وهو لا يزال عند قناعاته الأساسيّة في الملف الحكومي. من ناحية أخرى، كنا نتمنى لو تضمن خطاب أحد القادة حول السلاح تأييداً للخطة الدفاعية التي قدمها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والتي حددت بدقة موجبات إستعمال السلاح ووجهته المفترض أن تكون في خدمة المصلحة الوطنية اللبنانية حصرياً، بالاضافة إلى إعلان بعبدا الذي تم التوصل إليه بإجماع كل الفرقاء السياسيين. ولعل ذلك هو الطريق الأقصر لتلافي تحويل لبنان مجدداً كساحة لتصفية الحسابات الاقليمية، أو لحروب الآخرين على أرضه كما قال المرحوم غسان تويني. أما ما قيل عن تحوّل بعض الأنظمة من سياسة الممانعة إلى سياسة المواجهة فسياسة المقاومة فإنها أشبه بأن تكون سخرية ما بعدها سخرية. فالنظام السوري مارس الممانعة فالمواجهة ثم المقاومة ضد شعبه مسقطاً مئات الآلاف من القتلى ومدمراً المدن والقرى والأحياء والتراث ومشرداً الملايين منه داخل وخارج سوريا لمجرد أن طالب هذا الشعب بحقوقه المشروعة في الحرية والكرامة. إن إزدراء المطالب الشعبيّة لا يعطي النظام الشرعية للاستمرار أو لمقاتلة إسرائيل التي تغاضى عن إنتهاكاتها، لا بل حمى حدودها لعقود دون أن يحرك ساكناً.

أما بالنسبة لزيارتي الأخيرة للمملكة العربية السعودية فهي إتسمت بأجواءٍ من الود والصراحة كالعادة، وشكلت مناسبة للتشاور والتباحث في التطورات الاقليمية والعربية والوضع اللبناني. ولقد لمستُ من قيادة المملكة كل الحرص على الوحدة الوطنية في لبنان والاستقرار والسلم الأهلي، وإصرارها على الوقوف إلى جانب اللبنانيين وهي على مسافة واحدة منهم جميعاً. واللبنانيون لن ينسوا دعم المملكة للبنان في سنوات الحرب الأهلية الصعبة ودورها في إتفاق الطائف وإعادة الاعمار ودعم العملة الوطنية بالاضافة إلى دورها في المساعدة على تخطي آثار العدوان الاسرائيلي في تموز 2006. أخيراً، تبدو بعض المواقف السياسية الأوروبيّة مستغربة لناحية الموافقة الضمنيّة على قيام إسرائيل ببناء هيكل ثالث في مدينة القدس مع ما يستتبعه ذلك من خطر على المسجد الأقصى، وذلك تحت شعار إتاحة المجال أمام ممارسة الحريات الدينيّة بذرائع مختلفة وهذا من شأنه المزيد من التشويه للهوية التاريخية للمدينة بعد أن قامت وتقوم السلطات الاسرائيلية بتنفيذ مشاريع تهويدها وتعزيز الحضور اليهودي فيها وطرد السكان العرب من أبنائها.

 

جعجع يفتح خطوط الاتصـــالات للتوافق على قانون: "الارثوذكسي" قابل للطعن ويواجه عقبات ويوظف للتعطيل

المركزية- علمت "المركزية" من مصادر واسعة الاطلاع ان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع يجري اتصالا كثيفة منذ يوم امس، تشمل مختلف القوى السياسية تهدف الوصول الى جلسة الهيئة العامة الاربعاء المقبل، يأتي في الاتجاه السلم ويؤمّن النتيجة المتوخاة، ويجنب البلاد اي خضة لا يحتملها الوضع الراهن. ونقلت المصادر عن مراقبين معنيين بهذه الاتصالات قولهم لـ"المركزية" ان القانون التوافقي المنشود يؤمن حسن التمثيل بالاضافة الى حتمية حصول الانتخابات النيابية، في حين ان مشروع اللقاء الارثوذكسي الذي قد يكون آخر الحلول، سيواجه عقبات كثيرة في طريقه ليصبح نافذا، ان في الاقرار او في امكانات الطعن، او في الاستفادة منه لأخذ البلاد نحو تعطيل الانتخابات.

 

نديم الجميل: قانون ال60 أفضل من عدم حصول انتخابات

وطنية - رأى النائب نديم الجميل في حديث الى اذاعة "الشرق" انه "بغض النظر عن الموقف الذي يتخذه الرئيس المكلف تمام سلام بشأن تشكيل الحكومة، هناك تهديد مباشر وليست المرة الأولى، ومن خلال بعض الصحف نعرف مدى قوة هذا التهديد والذي يمكن أن يتحول الى ترجمة وواقع على الأرض. هذا الفريق أي فريق حزب الله لا يريد أي مؤسسة بل يريد الفراغ النيابي الذي وعدنا به بالأمس، إنه يريد تغيير التوازنات وتغيير الإستراتيجيات بالمنطقة، إنه اليوم يضع الحكومة التي يريد تشكيلها تمام سلام من ضمن استراتيجيته". واستغرب الجميل "كيف هم على استعداد لتمرير القانون الأرثوذكسي من دون مشاركة وليد جنبلاط أو تيار المستقبل، وهم على استعداد لتشكيل حكومة من لون واحد ولكن ممنوع على أي كان تشكيل حكومة من دون فريق حزب الله"، مضيفا "أنهم أوصلونا الى أمر واقع وهو الذين وافقوا على الأمر الواقع". ولفت الجميل الى "حسابات فريق حزب الله وتحليلهم"، مشيرا الى "انهم لا يريدون لا مجلس نواب ولا حكومة، بل يريدون فراغا والوصول الى الى العشرين من حزيران دون انتخابات ودون تمديد. كلما ضعفوا الدولة ومنظومة الدولة كلما هم يقوون ويكون عندهم المجال للتحرك". أضاف : "لن نسمح بالتمديد لأنفسنا أو نسمح بالتأجيل، إلا بالتأجيل التقني ل4 أشهر". وقال: "لتجري الإنتخابات مهما كلف المر على قانون موجود أمامنا ثم نبحث بعد 4 سنوات عن قانون جديد نستطيع الإتفاق عليه"، معتبرا ان "قانون ال60 أفضل من عدم حصول انتخابات، لأن الفراغ إذا حصل فلن يستطيع أحد تحمله". اضاف الجميل: "حزب الله يريد حكومة يشارك فيها حتى يتمكن من السيطرة على القرار السياسي والدولة وعلى القرارات السياسية، يريد السيطرة بكامل سلطاته على الداخل اللبناني، اليوم تخطينا مرحلة البيان والكلمات، فهو يريد واقعا على الأرض يريد السيطرة على الأرض ليفعل ما يريده دون سؤاله عن أي شيئ، وأي حكومة لا تتبنى هذا المنطق وهذا الفكر فلن يكون معها". وتابع: "لقد استطاعوا افتعال المشاكل في 7 أيار وحصلوا على ما يريدونه بهذا المنطق، ولكن الشعب لم يعد قادرا على تحمل كل هذه الشوازات التي ادت الى ضرب الإقتصاد والإنماء والوضع الإجتماعي والحياتي. على الحكومة اليوم أن تستعيد انطلاقتها وعملها ولن نخاف بعد اليوم من حزب الله، ما يريد أن يفعله فعله، وفي النهاية هناك بلد ونحن مسؤولون عنه ومهما فعلوا سيدفعون الثمن". وعن كلام السيد حسن نصر الله والحملة على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، قال الجميل: "هذا من ضمن التهديد، وهو تهديد مباشر والتهويل بأن لا يوقع على مرسوم تشكيل الحكومة لأنه الوحيد الذي يقرر هذا الأمر".

واعتبر "إن وضع لبنان دقيق وخطير ولا أحد يستطيع تحمل الحرب، لا نريد دمارا أو مؤامرة جديدة أو هجرة الشباب الى الخارج".

 

ابو فاعور بعد لقائه بري: السعودية لم تنهنا عن امر أو تدفعنا الى أي خيار والصيغة المقترحة من سلام عادلة

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة، وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال وائل أبو فاعور، في حضور وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل.

وبعد اللقاء، صرح أبو فاعور: "كالعادة بتكليف من رئيس جبهة النضال النائب وليد جنبلاط تشرفت بلقاء دولة الرئيس بري. أولا الزيارة الى السعودية كانت مقررة سابقا ولم تكن بهدف النقاش لا في الحكومة ولا في قانون الإنتخاب بل بهدف التشاور الدائم الذي نحرص عليه مع المملكة العربية السعودية، وبالتالي التقينا الرئيس سعد الحريري وعددا من المسؤولين في المملكة، والمملكة لم تنهنا عن امر أو تدفعنا الى أي خيار".

أضاف: "ثانيا، بعيدا عن المنطق الطالباني السقيم الذي أتحفنا به في بعض وسائل الإعلام وبعض المنابر السياسية حول أننا انقلبنا وحول ما ذكر من تهديد ووعيد واتهامات، لا يزال وليد جنبلاط يحرص على التشاور مع رئيس الجمهورية، مع الرئيس المكلف، مع الرئيس بري، مع الرئيس سعد الحريري، مع كل القوى السياسية المعنية للوصول الى تفاهم حول الحكومة، ولا زلنا نعتقد بأن الصيغة المقترحة من قبل الرئيس سلام صيغة 8، 8، 8 هي صيغة عادلة نأمل أن يحصل قبول وطني لها في ما يعفينا من الكثير من الإحتمالات. طبعا سيكون هناك نقاش اليوم وفي الأيام المقبلة في المجلس النيابي فلننتظر الى أين سيؤدي هذا النقاش، ونأمل ان يكون نقاشا وطنيا مترفعا يوصل الى اتفاق على قانون انتخاب جديد ولكن أيضا يوصل الى اتفاق على أهمية إجراء الإنتخابات، فلننتظر النقاش حول الإنتخابات ولنر بعدها ماذا يحصل من مشاورات واتصالات".

سئل: وضع على جدول أعمال الجلسة فقط اقتراح قانون اللقاء الأرثوذكسي، فما موقفكم؟

أجاب: "حتما موقفنا حاسم، القانون الأرثوذكسي نحن نعتبر أنه خطر شديد على الوحدة الوطنية".

سئل: هل ستقاطعون الجلسة وهل بحثتم هذا الأمر مع الرئيس بري؟

أجاب: "أكثر من مرة نوقش هذا الأمر، وإذا ما طرح القانون الأرثوذكسي فإننا بالتأكيد لن نصوت عليه ولن نكون جزءا من أي إجراء نعتبره خطيرا على البلد وعلى مستقبل الوحدة الوطنية كاللقاء الأرثوذكسي".

سئل: هل تداولتم في هذا الموضوع مع الرئيس بري؟

أجاب: "جرت مداولات بين دولته وهيئة مكتب المجلس فلننتظر مجريات الجلسة".

سئل: هل هناك مقايضة بين الحكومة وموضوع اللقاء الأرثوذكسي، يعني أن تخففوا بعض شروطكم بموضوع الحكومة مقابل عدم إقرار الأرثوذكسي؟

أجاب: "أولا لسنا من أصحاب المقايضات، ثانيا هذا الأمر غير مطروح على الإطلاق. موقفنا من الأرثوذكسي حاسم ينطلق من الحرص على الوحدة الوطنية ولا ينطلق من أي اعتبار آخر، وبالنسبة للحكومة قلنا اننا نريد الإستمرار في المشاورات والإتصالات. وقد قام رئيس الحكومة المكلف اليوم بخطوة بأنه زار الرئيس بري وقال بأنه يتصرف تحت سقف المصلحة الوطنية، وهذا أمر إيجابي يمكن البناء عليه في الإتصالات المقبلة للوصول الى مخرج في موضوع الحكومة، ولكن حكما الأمور آيلة الى التمهل لنرى ماذا سيحصل في الجلسات النيابية".

سئل: هل تناول الرئيس بري بند التمديد لطرحه في الجلسة العامة؟

أجاب: "لم يطرح الرئيس بري هذا الأمر".

 

جنبلاط: صيغة 8 8 8 توفق بين التمثيل والعدالة ولا توقع تورما في الأوزان السياسية

وطنية - أدلى رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونية جاء فيه: "لن ينجر الحزب التقدمي الاشتراكي للدخول في سجالات عقيمة مع البعض من فريق الثامن من آذار الذي يبني مواقفه على التآمر والشك والتخوين، وقد بعث بعدد من الرسائل الصاروخية الاعلامية في الصحف التي، بسبب إستخفافنا بها، لن نتوقف عندها أو نعلق على مضمونها لأنها صادرة عن عقل مريض غالبا ما تتحكم بمواقفه وسياساته نظرية المؤامرة ويندفع إلى مهاترات لا طائل منها في وقت يتطلب الوضع في لبنان أكبر قدر ممكن من العقلانية والتروي والهدوء، وهذا ما نحن بصدده بشكل مستمر.

من هنا، نجدد موقفنا المرتكز إلى تأليف حكومة جديدة، سماها الرئيس المكلف حكومة مصلحة وطنية، وسميناها نحن حكومة وحدة وطنية. ونحن، في هذا الاطار، نضم جهودنا إلى جهود رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والرئيس المكلف تمام سلام. ولقد قدم الرئيس المكلف مجموعة من الضمانات أبرزها التأكيد على إقرار القضايا الأساسية بالتوافق والاستقالة في حال خروج أي من فريقي المعادلة لأسباب ميثاقية أو وطنية، وربما تكون الصيغة الأفضل لتحقيق ذلك هي 8-8-8 لأنها توفق بين حسن التمثيل والعدالة في المشاركة دون الوقوع في لعبة التعطيل والتورم في الأوزان السياسية. لذلك، يرفض الحزب التقدمي الاشتراكي الأجواء التصعيدية ويدعو إلى الصبر والتروي وهو لا يزال عند قناعاته الأساسية في الملف الحكومي. من ناحية أخرى، كنا نتمنى لو تضمن خطاب أحد القادة حول السلاح تأييدا للخطة الدفاعية التي قدمها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والتي حددت بدقة موجبات إستعمال السلاح ووجهته المفترض أن تكون في خدمة المصلحة الوطنية اللبنانية حصريا، بالاضافة إلى إعلان بعبدا الذي تم التوصل إليه بإجماع كل الفرقاء السياسيين. ولعل ذلك هو الطريق الأقصر لتلافي تحويل لبنان مجددا كساحة لتصفية الحسابات الاقليمية، أو لحروب الآخرين على أرضه كما قال المرحوم غسان تويني. أما ما قيل عن تحول بعض الأنطمة من سياسة الممانعة إلى سياسة المواجهة فسياسة المقاومة فإنها أشبه بأن تكون سخرية ما بعدها سخرية. فالنظام السوري مارس الممانعة فالمواجهة ثم المقاومة ضد شعبه مسقطا مئات الآلاف من القتلى ومدمرا المدن والقرى والأحياء والتراث ومشردا الملايين منه داخل وخارج سوريا لمجرد أن طالب هذا الشعب بحقوقه المشروعة في الحرية والكرامة. إن إزدراء المطالب الشعبية لا يعطي النظام الشرعية للاستمرار أو لمقاتلة إسرائيل التي تغاضى عن إنتهاكاتها، لا بل حمى حدودها لعقود دون أن يحرك ساكنا.

أما بالنسبة لزيارتي الأخيرة للمملكة العربية السعودية فهي إتسمت بأجواء من الود والصراحة كالعادة، وشكلت مناسبة للتشاور والتباحث في التطورات الاقليمية والعربية والوضع اللبناني. ولقد لمست من قيادة المملكة كل الحرص على الوحدة الوطنية في لبنان والاستقرار والسلم الأهلي، وإصرارها على الوقوف إلى جانب اللبنانيين وهي على مسافة واحدة منهم جميعا. واللبنانيون لن ينسوا دعم المملكة للبنان في سنوات الحرب الأهلية الصعبة ودورها في إتفاق الطائف وإعادة الاعمار ودعم العملة الوطنية بالاضافة إلى دورها في المساعدة على تخطي آثار العدوان الاسرائيلي في تموز 2006. أخيرا، تبدو بعض المواقف السياسية الأوروبية مستغربة لناحية الموافقة الضمنية على قيام إسرائيل ببناء هيكل ثالث في مدينة القدس مع ما يستتبعه ذلك من خطر على المسجد الأقصى، وذلك تحت شعار إتاحة المجال أمام ممارسة الحريات الدينية بذرائع مختلفة وهذا من شأنه المزيد من التشويه للهوية التاريخية للمدينة بعد أن قامت وتقوم السلطات الاسرائيلية بتنفيذ مشاريع تهويدها وتعزيز الحضور اليهودي فيها وطرد السكان العرب من أبنائها".

 

ابراهيم استقبل كونيللي والاباتي خليفة وهيئات

وطنية - استقبل المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم في مكتبه بعد ظهر اليوم، السفيرة الاميركية في لبنان مورا كونيللي، حيث استعرضا الاوضاع العامة والتعاون القائم بين السفارة الاميركية والمديرية العامة للامن العام. وكان ابراهيم التقى الامين العام للدوائر البطريركية في بكركي الاباتي انطوان خليفة، ووفدا من جمعية "الفتوة الاسلامية" برئاسة الشيخ زياد الصاحب.

 

الجراح: القانون المختلط سيكون جاهزا قبل جلسة الاربعاء

وطنية - أكد النائب جمال الجراح في حديث إلى إذاعة "صوت لبنان - ضبيه" أن "النقاش مع القوات اللبنانية حول القانون المختلط أصبح في المراحل النهائية"، معربا عن "اعتقاده أن القانون سيكون جاهزا قبل جلسة الاربعاء"، مشددا على أن "هذه الصيغة تحقق التمثيل المسيحي الاصح ولا تؤثر على ميثاق العيش المشترك". وعن السيناريو المحتمل اذا لم يجهز القانون المختلط، قال:"أعتقد أن قوى الثامن آذار ستدفع باتجاه إقرار الارثوذكسي، ولكننا قلنا سابقا إننا سننسحب من جلسة يكون الارثوذكسي بندا وحيدا عليها. الحلفاء لهم حرية الخيار ولكن نحن كتيار مستقبل لن نشارك في هكذا جلسة".

 

كرادينيز: إصلاح المولدات المعطلة على متن فاطمة غول أنجز بالكامل

وطنية - أعلنت "كرادينيز" في بيان، أن "كافة أعمال الصيانة الضرورية على متن الباخرة "فاطمة غول سلطان" قد أتمت، بعد توصلها لحل مع شركة كهرباء لبنان ووزارة الطاقة والمياه بهدف وضع خطة سريعة ومناسبة لإعادة إنتاج الطاقة بشكل طبيعي بحسب العقد المبرم بين الأطراف المعنية"، مؤكدة أن فريقها التقني "أجرى اختبارا ناجحا بين الأداء العالي للباخرة الخميس الماضي". وأشارت الى انه "بعد جهود حثيثة بين الأطراف المعنية بالعقد، جهزت شركة كهرباء لبنان دفعة جديدة من الفيول المناسب، وذلك بناء على طلب الشركة، لتسليمها للشركة في الأيام المقبلة بدون تحميل الحكومة اللبنانية أية تكلفة إضافية حسب بنود العقد". وذكرت أنه "بعد الحصول على الفيول المناسب، ستستأنف "فاطمة غول سلطان" إنتاجها للطاقة فورا وبالحد الأقصى. ووفاء بمسؤولياتها الواردة في العقد ولإظهار حسن نيتها، سوف تبذل كرادينيز كل جهودها وتعمل في سبيل التعويض عن انقطاع الانتاج في الفترة السابقة والذي نتج عن الأعطال التي أصابت أنظمة توليد الكهرباء، وذلك بدون تكلفة إضافية تتكبدها وزارة الطاقة والمياه أو شركة كهرباء لبنان. وقد وصلت باخرة الطاقة "فاطمة غول سلطان" إلى لبنان في 18 شباط الفائت وهي طورت خصيصا لدعم خطة إصلاح الكهرباء في لبنان، وتم ربطها بنجاح بشبكة الكهرباء اللبنانية قبل المهلة التي ينص عليها العقد". ولفتت الى ان "الباخرة التي تعمل على الفيول السائل كمصدر وقود أساسي، يتم تشغيلها من قبل فريق من الخبراء مؤلف من 60 مهندسا وتقنيا. وتعتبر باخرة الطاقة الثانية التابعة لشركة كارادنيز قيد الانشاء حاليا وهي ستبحر باتجاه السواحل اللبنانية حيث سترسو قبالة معمل الجية للبدء بانتاج الطاقة بدورها وفق الموعد المحدد في العقد الموقع بين الشركة ووزارة الطاقة والمياه اللبنانية".

 

حوري: التلويح بالأساليب العنفية وبالنزول الى الشارع لم يعد مجديا

وطنية - اعتبر عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري، في حديث الى "اذاعة الشرق"، أن "مرحلة التشاور قائمة بين قوى 14 آذار ومع النائب وليد جنبلاط ويأتي اللقاء بينهما في هذا الإطار، والواضح أن هما مشتركا يجمع الحريري وجنبلاط كما يجمع قوى 14 وهو مسؤولية الحفاظ على البلد ومسؤولية الإستقرار فيه ومسؤولية تداول السلطة سواء على مستوى الحكومة أو على مستوى المجلس النيابي، ويأتي هذا الجهد والعمل المشترك في محاولة الإسراع في إنجاز عملية تشكيل الحكومة والوصول الى قانون انتخابي جديد يؤمن استقرارا سياسيا وحفاظا على المؤسسات". ورأى أن "اتفاق الدوحة حصل فيه خرق لمسلمات وطنية وهذا الإتفاق أصبح جزءا من الماضي خاصة بعد عدم التزام الفريق الآخر بمندرجات هذا الإتفاق لناحية عدم الإستقالة من الحكومة أو استخدام السلاح أو الإبتعاد عن التحريض الإعلامي، كل ذلك قام به فريق حزب الله خارقا اتفاق الدوحة". وقال: "إن الحديث عن دوحة جديد في ظل دستور واضح وفي ظل قوانين واضحة ليس هو المطلوب إنما المطلوب احترام الدستور وتنفيذ القوانين فيما خص قانون الإنتخاب"، مؤكدا "وجود دستور لبناني يجب ان نكون تحت سقفه واتفاق الدوحة".

وفي موضوع الحكومة قال حوري: "إن للدستور قواعد تقول رئيس الجمهورية وبعد استشارات ملزمة يكلف رئيس الحكومة تشكيل الحكومة فيقوم رئيس الحكومة باستشارات من باب استمزاج الآراء ثم يضع قناعاته بتوسمه مصلحة وطنية يعرضها على رئيس الجمهورية فإن صدر المرسوم فمن حق مجلس النواب إما إعطاء الثقة أو عدم إعطائها". اضاف: "وفيما يتعلق بما سمعناه من اقلام سود ومن تهديد فهذا اسلوب غير مقبول يتبعه حزب الله وفريقه ويلوح بالأساليب العنفية وبالنزول الى الشارع، وهذا الاسلوب لم يعد مجديا ونتائجه ليست متاحة كما كانت متاحة في السابق". وعن اتفاق جديد، قال حوري: "لا داعي له لأن هناك اتفاق الطائف وإعلان بعبدا الذي ينص على تحييد لبنان بشكل حقيقي والنأي بالنفس عما يحدث في سوريا وعلى أن يسحب حزب الله مليشياته من عملية القتل المنهجي ضد الشعب السوري، إضافة الى تسليم الجيش اللبناني كل مقاليد القوة من سلاح ومليشيا ونعود ونتشارك بشكل حقيقي على الطريقة الديمقراطية في لبنان، لذا فإن مسألة التهديد بالشارع لن تؤدي إلا لمزيد من التوتر دون أي نتيجة".

 

نوفل ضو هنأ جعجع على قرار خوض الإنتخابات في كسروان

وطنية - هنأ عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار نوفل ضو، رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع على قراره خوض القوات اللبنانية الإنتخابات النيابية المقبلة في دائرة كسروان - الفتوح. واعتبر أن "قرار جعجع خوض الإنتخابات في كسروان يعطي دفعا مهما للتصور الذي سبق أن دعا الأحزاب والقوى السياسية الى تبنيه مع إعلان ترشيحه في أيلول الماضي والقائم على وجوب: انطلاق المعركة الإنتخابية الوطنية من كسروان لما لها من رمزية سياسية ومسيحية بمعزل عن توزيع المقاعد على التحالف العريض لقوى 14 آذار في بقية المناطق والدوائر، عدم ربط الترشيحات بقانون الإنتخاب، إعلان الترشيحات قبل أشهر من موعد الإنتخابات ضمانا للشفافية ولدورة حياة ديموقراطية يحكم من خلالها الرأي العام على إداء المرشحين وقدراتهم ومستوى إدائهم قبل انتخابهم". ورأى ان تأجيل الإنتخابات الذي بات أمرا واقعا، يعطي قوى 14 آذار بأحزابها وشخصياتها المعنية بانتخابات كسروان - الفتوح، لا سيما الكتائب والأحرار والكتلة الوطنية وحركة التجدد الديمقراطي والشخصيات المستقلة، الوقت الكافي لملاقاة الخطوة التي بادر اليها هو قبل سنة بإعلان ترشيحه، وتلك التي أعلنها جعجع الأسبوع الماضي، باستكمال إعلان أسماء المرشحين الراغبين في خوض الإنتخابات، ليصار الى بناء تحالف سياسي - حزبي والإتفاق على خمسة أسماء من بين المرشحين يتسم أصحابها بالمواصفات الثقافية والعلمية والسياسية المطلوبة لخوض معركة وطنية شفافة يترجمون من خلال مشاريعهم وخطابهم الإعلامي الخط السياسي لقوى 14 آذار بأحزابها وشخصياتها المستقلة من دون لبس او مناورات".

وخلص الى رفض ما تضمنته التحليلات والتعليقات الصادرة في بعض الصحف ووسائل الإعلام عن أن الترشيحات المبكرة هي مدخل الى خلافات جديدة بين قوى 14 آذار، معتبرا أن المقاعد الخمسة في كسروان تسمح ببناء أوسع تحالف سياسي - حزبي يتمثل فيه الجميع بأفضل ما عندهم من وجوه توحي بالثقة للرأي العام، وتكون نموذجا ليس فقط لما يمكن ان يكون عليه التحالف في بقية المناطق، وإنما لما يجب أن تكون عليه طبيعة المعركة السياسية والوطنية في كل لبنان من خلال الإنتخابات المقبلة". وختم بدعوة "الأنصار والمؤيدين في كسروان - الفتوح الى وجوب الإستفادة من الظروف السياسية المستجدة لتفعيل المسيرة الإنتخابية التي بدأها بإعلان ترشيحه في ايلول الماضي، واتخذت مسارها العملي من خلال مشروع "ربيع كسروان" الإنمائي والإقتصادي والإجتماعي الذي أعلنه في 20 آذار الماضي، واعدا بخطوات قريبة تكرس أوسع شراكة ممكنة مع الأحزاب والقوى السياسية المحلية والكنيسة والمجتمع المدني في وضعه موضع التنفيذ".

 

عضو المجلس الدستوري انطوان مسرة مخالفاً: الوفاق ليس ذريعة لخرق مبادىء دستورية وقواعد ناظمة

النهار/ خالف عضو المجلس الدستوري انطوان مسرة أمس القرار الذي اتخذه المجلس في شأن قانون تعليق المهل الواردة في قانون الانتخاب وعلل مخالفته في مداخلة مسهبة لفت فيها الى ان صفة الاستثناء غير متوفرة لا في نص القانون المطعون فيه ولا في اسبابه الموجبة من خلال وجود اوضاع يسبغ عليها الاجتهاد الاداري والدستوري صفة الاستثناء ومصالح البلاد العليا بل يظهر جلياً ان السبب يعود الى قوى سياسية راغبة في قانون جديد وعجزت عن اقراره وقد امهلت واهملت في هذا السياق ضمن الحدود الزمنية الدستورية. واذ رأى ان الوفاق بين قوى سياسية ليس ذريعة لخرق مبادىء دستورية خلافاً لقواعد ناظمة للشرعية وللحياة العامة، اضاف ان الوفاق هو مسؤولية ممثلي الشعب والقاء تبعته الى خارج المؤسسات وخارج ممثلي الشعب قد يهدد احتواء النزاعات سلمياً من خلال المؤسسات. واعتبر ان القانون المطعون فيه لا يشكل عملاً تشريعياً انتخابياً متكاملاً وليس عملاً رقابياً على السلطة الاجرائية المولجة بتنظيم الانتخابات بل هو تعطيل وان كان موقتاً لاستحقاق انتخابي حيث يحصل من خلاله وفاق على تعطيل موقت وليس على انتظام المؤسسات.

 

المجلس الدستوري رد طلب إبطال تعليق المهل في قانون الانتخاب وقبل المراجعة الواردة في المهلة القانونية

وطنية - رد المجلس الدستوري في قرار اليوم، طلب إبطال القانون رقم 245 الصادر في 12/4/2013، والقاضي بتعليق المهل في قانون الانتخاب رقم 25 تاريخ 8/10/2008، والمنشور في العدد 16 من الجريدة الرسمية في 13/4/2013، وقبل المراجعة الواردة في المهلة القانونية، مستوفية جميع الشروط الشكلية المطلوبة قانونا.

وهنا نص القرار الذي حمل الرقم 1/2013:

"المستدعون النواب السادة: وليد جنبلاط ، فريد مكاري، نعمة طعمة، ايلي عون، غازي العريضي ، علاء الدين ترو، اكرم شهيب، وائل ابو فاعور، هنري الحلو، احمد كرامي ، مروان حمادة.

القانون المطلوب وقف العمل فيه وابطاله:

القانون رقم 245 الصادر في 12/4/2013 والمنشور في العدد 16 من الجريدة الرسمية الصادر في 13/4/2013.

ان المجلس الدستوري الملتئم في مقره بتاريخ 13/5/2013 برئاسة رئيسه عصام سليمان وحضور نائب الرئيس طارق زياده والاعضاء: احمد تقي الدين، انطوان مسره، انطوان خير، زغلول عطية، توفيق سوبره، سهيل عبد الصمد، صلاح مخيبر، محمد بسام مرتضى.

وعملا بالمادة 19 من الدستور، وبعد الاطلاع على ملف المراجعة وسائر المستندات المرفقة بها وعلى تقرير العضو المقرر المؤرخ في 7/5/2013.

وبما ان السادة النواب المذكورة اسماؤهم اعلاه تقدموا بمراجعة، سجلت في قلم المجلس الدستوري بتاريخ 26/4/2013، ترمي الى وقف العمل بالقانون رقم 245 الصادر في 12/4/2012 والقاضي بتعليق المهل في قانون الانتخاب رقم 25 تاريخ 8/10/2008 وابطاله.

وبما ان الاسباب المدلى بها تأخذ على القانون المطلوب وقف العمل به وابطاله مخالفته المواد 42 و27 و19 من الدستور والفقرات (ب) و(ج) و(د) و(ه) من مقدمة الدستور.

وبما ان الاسباب المدلى بها تعيب على القانون، المطلوب وقف العمل به وابطاله، انه انطوى، ان لم يكن بصورة صريحة فأقله ضمنيا، على تعليق المهلة التي حددتها المادة 42 من الدستور لاجراء الانتخابات، وبأنه ينطوي صراحة وإلا ضمنا، على خرق لمنطوق ومفهوم الوكالة التي اعطاها الناخب للنواب الحاليين، استنادا الى أحكام الدستور، مما سيؤدي الى ان يكون ناخبا ومنتخبا، ويتعارض مع ما نصت عليه الفقرة (ج) من مقدمة الدستور التي جاء فيها ان "لبنان جمهورية ديموقراطية برلمانية تقوم على احترام الحريات العامة، والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين"، ويتعارض ايضا مع الفقرة (د) من مقدمة الدستور التي نصت على ان "الشعب مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الديموقراطية ويتعارض مع ما اكد عليه المجلس الدستوري في قراراته لجهة رؤية الانتخابات مستندا الى المادة 25 من الاتفاقية الدولية للحقوق المدينة والسياسية".

كما ان الاسباب المدلى بها لابطال القانون المطعون بدستوريته، الغاء المادة 50 من القانون رقم 25/2008 المتعلقة بالفوز بالتزكية، وقد اعتبر مقدمو الطعن ان هذا الالغاء هو الغاء لمبدأ التزكية الذي هو من القواعد الاساس للنظم الديموقراطية البرلمانية، وبالتأكيد لكل عملية انتخابية تتم في هذه النظم وبمعرضها، الامر الذي يؤلف مخالفة واضحة وصريحة لاحكام الفقرة (ج) من مقدمة الدستور التي تنص على ان لبنان جمهورية ديموقراطية برلمانية، كما ان الالغاء المذكور يخالف احكام الفقرة(ب) من تلك المقدمة لجهة التزام لبنان بمواثيق منظمة الامم المتحدة وايضا بالاعلان العالي لحقوق الانسان، والتي تعتمد جميعها مبدأ التزكية في العمليات الانتخابية.

كما ان الاسباب المدلى بها تأخذ على الغاء المادة 50 من القانون رقم 25/2008 انه يشكل مساسا بالحقوق المدنية والسياسية الممنوحة لكل لبناني بموجب المادة السابقة من الدستور، لان الالغاء بشكل مطلق ينطوي على مساس بما يعود للمرشح، وهو مواطن لبناني، والمعتمد بمواثيق منظمة الامم المتحدة وباعلان العالمي لحقوق الانسان، والمؤكد بالقانون رقم 25/2008 والمساس بالحقوق المدنية والسياسية يتضاعف فداحة وجسامة، لانه يتناول ترشيحا تقدم به لبنانيون خلال انقاذ القانون رقم 25/2008 وفي ضوء مبدأ التزكية الذي ينص عليه هذا الاخير، بحيث تكون الحقوق المدنية والسياسية، لا سيما لجهة التزكية مكتسبة لهؤلاء ولا يجوز حرمانهم منها، ولا سيما ان القانون المطعون بدستوريته لم يعط مفعولا رجعيا، مع التأكيد على عدم دستوريته.

كما ان الاسباب المدلى بها تأخذ على القانون المطعون بدستوريته عدم توافر الاسباب الموجبة لاقراره، او على الاقل عدم ايداعها معه، مما يحول دون الاطلاع السلطات والجهات التي حددتها المادة 19 من الدستور على تلك الاسباب الموجبة، الامر الذي ينطوي ليس فحسب على مخالفة لما تفترضه تلك المادة، بل ايضا على مساس بما يوليه النظام الديموقراطي البرلماني من حقوق للسلطات التي يقوم عليها وايضا بما تحمله تلك السلطات من موجبات، لا سيما في ضوء القواعد العامة الواجب والمفروض التقيد بها وبخاصة الفصل والتوازن والتعاون بين تلك السلطات، وذلك بما يمكنها من الاضطلاع بمهامها ومسؤولياتها الدستورية، وكان على الاسباب الموجبة ان تبين اسباب التناقض في القانون المطعون بدستوريته بين تعليق محدد زمينا للمهل وبين الغاء عام ومطلق ونهائي لاحد مواده، مع الاشارة الى ان تسميته اقتصرت على تعليق المهل دون ثمة اشارة الى الغاء المادة 50 منه.

ويدلي الذين تقدموا بمراجعة الطعن بأن الاخلال المشكو منه بتعزز ويتأيد عبر عدم ربط التعليق الظرفي المحدد زمنيا لجميع المهل، التي نص عليها القانون رقم 25/2008 بظروف خاصة تكون املت اقرار القانون المطعون بدستوريته، وينبغي أن يكون لها طابع استثنائي فرض هذا التعليق الظرفي والموقت، مع الإشارة الى أنه لم يرد في القانون المطعون بدستوريته، ما يفيد عن أن إقراره هو بصورة استثنائية، وتبعا لتلك الظروف، فإن خلو القانون المطعون فيه من أسبابه الموجبة التي تشكل جزءا من أي قانون، وسببا لإقراره، يؤكد عدم وجود أي سبب أو ظرف استثنائي يبرر تعليق المهل، كما أنه لا توجد أي مصلحة وطنية عليا تبرر تعليق المهل لقانون الإنتخاب، بل يمكن الجزم بأن المصلحة الوطنية العليا تستوجب إبطال هذا القانون، لأنه سيشكل، في حال استمرار العمل به، إخلالا بمصلحة الوطن وخرقا للمبادىء الدستورية، وتعطيل الحياة البرلمانية، فالقانون المطعون بدستوريته يأتي في اتجاه تعليق العمل بقانون الإنتخاب، وصولا الى التمديد أو إيقاع البلاد في فراغ دستوري، الأمر الذي يشكل مخالفة لأحكام ومبادىء الدستور ويستلزم ابطال القانون المطعون بدستوريته، وبخاصة أنه عطل عمل السلطة الإجرائية المتمثلة بمجلس الوزراء، وشكل تدخلا في عملها، وشل هذا العمل.

وبما أن المجلس كان قد تدارس طلب وقف العمل بالقانون المطعون فيه، المبين في المراجعة، وذلك في جلسته المعقدة بتاريخ 29/4/2013، ولم ير سببا للاستجابة لهذا الطلب،

وبناء على ما تقدم:

أولا- في الشكل: بما أن المراجعة المقدمة من أحد عشر نائبا جاءت ضمن المهلة المحددة في الفقرة الأخيرة من المادة 19 من القانون رقم 250/1993، مستوفية جميع الشروط الشكلية، فهي مقبولة شكلا.

ثانيا- في الأساس:

في مخالفة المادة 42 من الدستور

بما أن المادة 42 من الدستور نصت على إجراء الإنتخابات العامة لتجديد هيئة المجلس في خلال الستين يوما السابقة لانتهاء مدة النيابة.

وبما أن ولاية المجلس محددة بأربع سنوات، تنتهي في 20 حزيران 2013،

وبما ان موعد اجراء الإنتخابات العامة حدد في 16 حزيران 2013، أي ضمن الستين يوما السابقة لانتهاء ولاية هيئة مجلس النواب،

وبما ان القانون المطعون في دستوريته لم يؤجل موعد الإنتخابات المحدد في 16 حزيران 2013، إنما أكد عليه إذ جاء فيه ما يلي: "يقفل باب الترشيح قبل الموعد المحدد للانتخابات بثلاثة أسابيع"، وجاء فيه أيضا: "تختصر المهلة المنصوص عليها في المادة 52 من القانون رقم 25/2008 الى أسبوعين، قبل الموعد المحدد للانتخابات"، وهذا الموعد محدد بمرسوم دعوة الهيئة الناخبة في 16 حزيران 2013، ولم يؤجله القانون موضوع الطعن.

وبما أن مفهوم المهلة، الواردة في القانون المطعون بدستوريته، يختلف عن مفوم ولاية مجلس النواب،

وبما ان المهلة هي المدة الزمنية المحددة للقيام بإجراء ما، بينما الولاية هي المدة الزمنية المحددة لممارسة سلطة او وظيفة خلالها،

وبما ان ولاية مجلس النواب حددها القانون رقم 25/2008 بأربع سنوات، ولم يعدلها القانون المطعون بدستوريته،

وبما أن تعليق المهل بالقانون موضوع الطعن لا يحول دون إجراء الإنتخابات في الموعد المحدد في 16 حزيران 2013، ولا يؤدي بالتالي الى حرمان المواطن المستوفي شروط الترشيح من حقه الدستوري في أن يكون ناخبا ومنتخبا،

وبما انه لا يجوز الحكم على النوايا والإدعاء بأن قانون تعليق المهل هو نتاج الرغبة بإرجاء الإنتخابات،

وبما أن إرجاء الإنتخابات يتطلب قانونا يمدد ولاية هيئة مجلس النواب، ولم يتناول القانون المطعون فيه هذه القضية،

لذلك لا يتعارض القانون المطعون فيه مع ما نصت عليه المادة 42 من الدستور.

2 - في مخالفة المادة 27 من الدستور:

بما أن المادة 27 من الدستور نصت على أن عضو مجلس النواب يمثل الامة جمعاء ولا يجوز أن تربط وكالته بقيد أو شرط من قبل منتخبيه،

وبما ان نص المادة 27 من الدستور يحدد طبيعة التمثيل النيابي وطبيعة الوكالة النيابية ومفهومها،

وبما أن القانون المطعون بدستوريته لم يتناول، لا من قريب ولا من بعيد، طبيعة التمثيل النيابي في النظام الدستوري اللبناني، كما لم يتناول طبيعة الوكالة النيابية المعمول بها في لبنان ومفهومها،

لذلك لا يتعارض القانون المطعون فيه مع ما نصت عليه المادة 27 من الدستور.

3 - في مخالفة المادة 19 من الدستور:

بما أن المادة 19 من الدستور نصت على إنشاء المجلس الدستوري وتحديد صلاحياته، والجهات التي لها صلاحية مراجعته،

وبما انه لو كانت معرفة الاسباب الموجبة لقانون ما، تنير المشترع عند التصويت عليه، ولها اهميتها في عملية التشريع، غير ان غيابها لا يشكل سببا يحول دون ممارسة من اناطت بهم المادة 19 من الدستور، صلاحيتهم في مراجعة المجلس الدستوري بشأن دستورية قانون، والدليل على ذلك مراجعة الطعن الحالي،

لذلك لا يتعارض القانون المطعون فيه مع ما نصت عليه المادة 19 من الدستور.

4 - في مخالفة الفقرات (ب) و(ج) و(د) من مقدمة الدستور والمساس بالحقوق المدنية والسياسية:

بما ان الفقرة (ب) من مقدمة الدستور نصت على أن لبنان عضو مؤسس وعامل في منظمة الامم المتحدة وملتزم مواثيقها والاعلان العالمي لحقوق الانسان، وتجسد الدولة هذه المبادىء في جميع الحقول والمجالات دون استثناء.

وبما ان الفقرة (ج) من المقدمة نفسها نصت على ان لبنان جمهورية ديموقراطية برلمانية، تقوم على احترام الحريات العامة، وفي طليعتها حرية الراي والمعتقد، وعلى العدالة الاجتماعية والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين دن تمايز او تفضيل،

وبما أن الفقرة (د) من مقدمة الدستور نصت على ان "الشعب مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الدستورية"،

وبما ان مقدمة الدستور جزء لا يتجزأ منه،

وبما ان الاعلان العالمي لحقوق الانسان، والمواثيق الدولية وبخاصة الاتفاقية الدولية بشان الحقوق المدنية والسياسية، نصت على ان ارادة الشعب هي مصدر السلطة، ويعبر عن هذه الارادة بانتخابات نزيهة دورية تجري على اساس الاقتراع السري، وعلى قدم المساواة بين الجميع او حسب اي اجراء مماثل يضمن حرية التصويت، وان لكل مواطن الحق بان ينتخب وينتخب في انتخابات تجري دوريا،

وبما ان الانتخابات الحرة والنزيهة هي الوسيلة الوحيدة لانبثاق السلطة من الشعب، وهي اساس الديموقراطية البرلمانية،

وبما ان التنافس في الانتخابات هو القاعدة لكونه يفسح في المجال أمام الناخبين لتحديد خياراتهم والتعبير عن ارادتهم بالاقتراع لمن يمثلهم في مجلس النواب،

وبما ان مبدأ التنافس في الانتخابات هو الاساس والقاعدة هي الانظمة الديموقراطية وهو مبدأ ذو قيمة دستورية،

وبما ان التزكية هي الاستثناء، ولا نص عليها في الدستور، ولم يرفعها الاجتهاد الدستوري المقارن الى مرتبة المبدأ ذي القيمة الدستورية، ولا يرى المجلس الدستوري انها ترقى الى هذه المرتبة،

وبما انه لم يأت في الاعلان العالمي لحقوق الانسان وفي المواثيق الدولية ان التزكية مبدأ في العمليات الانتخابية كما ورد في مراجعة الطعن،

وبما أن مبدأ المنافسة الديموقراطية يفرض فوز النائب بثقة الناخبين واصواتهم لا بالاستناد فقط الى مادة في القانون،

وبما انه يعود للمشترع صلاحية الغاء القانون او تعديله او تعليق بعض من احكامه، في ضوء المعطيات الموضوعية، شرط ان لا يتعارض ذلك مع الدستور ومع المبادةء ذات القيمة الدستورية؟

وبما ان التزكية هي قرينة على وجود اجماع على مرشح ينبغي ان يتوافر واقعيا،

وبما ان الغاء التزكية لا يؤدي الى حرمان المرشح من حقوقه المدنية والسياسية التي ضمنها الدستور والاعلام العالمي لحقوق الانسان والمواثيق الدولية،

وبما ان الغاء التزكية لا يحرم المشروع من امكانية الفوز في الانتخابات عند اجرائها ضمن المهلة المحددةب الدستور،

لذلك لا يصح القول إن الغاء المادة 50 من القانون المطعون فيه يشكل خروجا على احكام الدستور.

لهذه الاسباب، وبعد المداولة، يقرر المجلس الدستوري بالاكثرية:

اولا - في الشكل:

قبول المراجعة الواردة في المهلة القانونية، مستوفية جميع الشروط الشكلية المطلوبة قانونا.

ثانيا - في الاساس:

رد طلب ابطال القانون رقم 245 الصادر في 12/4/2013 والمنشور في العدد 16 من الجريدة الرسمية الصادر في 13/4/2013.

ثالثا - ابلاغ هذا القرار الى المراجع الرسمية المختصة ونشره في الجريدة الرسمية.

قرارا صدر في 13/5/2013".

 

مكتب السنيورة رد على كنعان: من يدعي الشفافية والبراءة لماذا يهرب من التدقيق المحاسبي القانوني؟

وطنية - أصدر المكتب الاعلامي للرئيس فؤاد السنيورة البيان الاتي: "عقد النائب ابراهيم كنعان اليوم مؤتمرا صحافيا للرد على ما جاء في الكتاب الذي اصدرته كتلة المستقبل النيابية المعنون: "الافتراء في كتاب الابراء"، المؤسف ان النائب كنعان استخدم في كلامه كل الالفاظ والنعوت النابية بهدف احداث اكبر كمية من الاثارة الاعلامية والسياسية، والتي نترفع عن الخوض بها والرد عليها. يهم المكتب الاعلامي للرئيس فؤاد السنيورة ان يعلن ان النائب كنعان نجح اليوم في تمثيل الدور المطلوب منه، أي محاولة استكمال تعميم الافتراء والتشويه للحقائق، لكن المستغرب ان النائب المذكور لم يأت على ذكر موقفه او موقف تياره من مشروع القانون الموجود في مجلس النواب منذ شهر حزيران في العام 2006 بهدف اخضاع حسابات الدولة اللبنانية للتدقيق المحاسبي لكي يتبين اين وكيف انفقت الاموال العامة منذ 1989. من يدعي النظافة والشفافية والبراءة، لماذا يهرب من التدقيق المحاسبي القانوني؟ هل يهدف النائب كنعان الى التستر على من ادخل الاموال العامة الى حساباته الخاصة، وطمس الحقائق بشأنها؟ ولماذا يكتفي النائب كنعان بالانتقاد والتهجم ولم يطرح الحلول لمعرفة الاجوبة الصحيحة وكيف انفقت الاموال العامة".

 

كنعان رد على السنيورة: إبراؤكم يبقى مستحيلا وارتكاباتكم موثقة وملفاتكم بلا أي ورقة

وطنية - عقد أمين سر "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ابراهيم كنعان مؤتمرا صحافيا في دارة النائب العماد ميشال عون في الرابية، في حضور النائبين حكمت ديب وفادي الاعور، خصص للرد على ما جاء في المؤتمر الصحافي لرئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة، واطلاقه كتاب "الافتراء في كتاب الابراء". وقال كنعان: "إن من أعادنا الى هذا المؤتمر الصحافي اليوم هو الرئيس فؤاد السنيورة، الذي بعد أكثر من ثلاثة أشهر على صدور كتاب "الابراء المستحيل"، خرج بمؤتمر صحافي لإطلاق كتيب سماه "الافتراء في كتاب الابراء"، عاد فيه الى المعزوفة نفسها التي كانت مستخدمة في فترة الوصاية والاحتلال والمخابرات السورية، محاولا الايحاء أن ما وصلنا اليه على صعيد المالية العامة هو بسبب حرب العماد ميشال عون. ونحن نتذكر انه كلما كان العماد عون يعلن عن قرب عودته الى لبنان، او كلما تسرب خبر في الصحف عن امكان عودته، كانت تظهر الاخبار القضائية والامنية والمصادر ليبدأ الكلام عن ملفات مالية ليس فيها أي ورقة، وقد صدرت فيها قرارات قضائية واحكام. وقد كلف السنيورة نفسه التحقق منها، متجاوزا الكثير من الضوابط المالية والقانونية بالتحقق من حسابات الدولة في عهد العماد عون، بما فيها الخاصة من بينها. وهو يعرف، والرئيس الراحل رفيق الحريري كان يعرف، والحلقة الضيقة منهما كانت الأكثر معرفة، أن قرشا واحدا من هذه الحسابات الرسمية غير ناقص".

اضاف: "لقد اختلف تيار المستقبل مع السوريين على السلطة لا على السيادة والاستقلال، ولا نعرف من تعلم ممن بينهما، تسييس الامن والقضاء وقوانين الانتخاب التي ضربت المناصفة والتمثيل طوال 23 عاما، يبدو انهم عارضوا السوريين شكلا واتفقوا معهم مضمونا، ويستمرون اليوم على نفس المنوال. واليوم عندما نطالب باسترجاع حقوقنا من خلال قانون الانتخاب، يتحدثون عن ضرورة توافر الاجماع، بينما تسلبطوا على هذه الحقوق بالمفرق في الطائف". وتوجه كنعان الى السنيورة: "يا دولة الرئيس، كل كلمة تضمنها كتاب "الابراء المستحيل" اقترنت بالارقام والوثائق والمستندات، فيما الكتيب الذي أصدرتموه لم يبرز أي مستند. ومن استمع اليكم، ظن للوهلة الاولى أنه يجب إقامة تمثال لكم، واعلان قداستكم لما قدمتموه من عطاءات للخير العام والمالية العامة في لبنان والاقتصاد اللبناني ومستقبل اللبنانيين".

وأكد "أن اسباب ماكينات الكذب والفبركات والافتراءات على التيار الوطني الحر تعود الى تمسكه بالدستور وسعيه الى الاصلاح ورفضه للتسويات على المال العام والحقوق قائلا " نحن نفتخر بكل قرار اتخذناه، وكل كلمة كتبناها، وكل موقف صادر عنا كتيار وطني حر منذ دخولنا الحياة السياسية".

وشدد على ان "كل من شارك في الوصول الى ما آلت اليه الامور على صعيد المالية العامة مسؤول، ولا كيدية في الرقابة البرلمانية والاصلاح"، متوجها الى السنيورة بالقول "ليس بالكتب يمكن ايقاف عجلة الاصلاح يا دولة الرئيس، فهو آت آت آت، بينما سيبقى إبراؤكم مستحيلا". وتابع: "يكفيك تضليلا يا دولة الرئيس للبنانيين واخفاء للحقيقة، فوزارة المال احترقت في عهدك عندما كنت وزيرا للمال، والتقارير الرسمية تؤكد ذلك، وما تدعيه من ملفات في حق العماد عون فارغة، لانك أنت شخصيا من حقق فيها خلافا متجاوزا الضوابط بالتحقق من حسابات الدولة. وانت تعرف والرئيس الراحل رفيق الحريري كان يعرف، والحلقة الضيقة القريبة منكما تعرف ذلك اكثر من اي شخص آخر، ان اي قرش من الحسابات المالية في عهد العماد عون غير ناقص".

وقال: "أخيرا عاد الرئيس السنيورة في مؤتمره الصحافي إلى معزوفته المعروفة: حرب الجنرال عون هي السبب لكل ما جرى حتى اليوم. فمخالفات السنيورة وفريقه المتكررة لأحكام الدستور والقوانين النافذة، والدين العام، والتجاوز في الإنفاق العام، وعدم إعداد الحسابات المالية، وتصفير الحسابات، وفقدان الحوالات والشيكات، والإنفاق على أساس مشاريع موازنات، والإنفاق بواسطة سلفات الخزينة، وتحوير الهبات، وتحويل الهيئة العليا للإغاثة إلى أداة بيد رئيس الحكومة، وإصدار تقريرين متناقضين عن حسابات مجلس الإنماء والإعمار، وتخفيض نسبة حصة الدولة من عائدات الهاتف الخليوي من 30% إلى 20%، وضرب الإنماء المتوازن، وإجراء مصالحة مع ملتزم يانصيب التيكوتاك حرمت الخزينة 5 مليارات ليرة، وأخيرا وليس آخرا تلزيم جمع النفايات ومعالجتها على حساب صلاحيات البلديات ومن حساب الصندوق البلدي المستقل، حتى بزيادة مقدارها 48% عن السعر المعقول في ما لو أجريت مناقصة جديدة للتلزيم، كل هذه الأمور سببها حرب الجنرال عون. وكان ينقص الرئيس فؤاد السنيورة أن يطالبنا بإقامة تمثال له أو بمنحه لقب المنقذ، لأن الأوضاع المالية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية اقتصرت على ما هي عليه الآن بفضل سياساته الرشيدة وإدارته المالية الحكيمة وخططه الاقتصادية التي جنبت البلد بلوغ درجة الإفلاس في كل مجال".

وأضاف: "مهلا دولة الرئيس، وكفى تضليلا للمواطنين، وإلقاء التهم على الآخرين، لأن كلامكم ممجوج وافتراءكم على ما ورد في كتاب الإبراء المستحيل أصبح بضاعة رخيصة في وعي المواطن اللبناني وفي ممارسته اليومية:

- فأمام الحجة والمستند والبرهان التي اعتمدها كتاب الإبراء المستحيل في تبرير كل رقم ورد فيه، كان ردكم سياسيا بامتياز. فبقي الرقم وسقط الرد الذي لا يمكن أن يحول الرقم إلى وجهة نظر مهما أكثرتم من ادعاءات.

- وأمام المنطق العلمي والتحليل المنهجي الموثق المعتمدين في كتاب الإبراء المستحيل، اعتمدتم البكاء على الأطلال واسترجاع مجالس عزاء مجها حتى الرئيس الشهيد في لحده لكثرة ما تاجرتم بها وباسمه.

- وأمام كتاب موثق صادر عنكم وموجه إلى ديوان المحاسبة بتاريخ 23 تشرين الثاني 1996 يفيد بأن قسما من مستندات وزارة المالية ومحفوظاتها قد فقد أثناء نقله من مبنى حطب قرب البريستول إلى المبنى المركزي للوزارة قرب البرلمان، وذلك من أجل تبرير عدم إنجاز حسابات العامين 1991 و1992 اللذين لم يكونا عامي حرب، يأتي ردكم بأقاويل عن حريق حققت المراجع الأمنية في أسبابه ومسببيه آنذاك وحددت من قام به في مبنى وزارة المالية في كورنيش النهر الذي لم يكن في أي يوم من الأيام مكانا لحفظ مستندات وزارة المالية وسجلاتها، في حين أن الحريق الذي أتى على قسم كبير من مستندات وسجلات وزارة المالية في صيف العام 1998، أي قبل ترككم وزارة المالية بأقل من ثلاثة أشهر لم يجر بشأنه أي تحقيق بالرغم من ظروف الحرب بالنسبة للحريق الأول والظروف العادية بالنسبة للحريق الثاني.

- وأمام إثبات موثق بقرار قضائي من ديوان المحاسبة يفيد بأن رصيد صندوق الخزينة المركزي بتاريخ 31 كانون الأول 1992 البالغ أكثر من 356 مليون ليرة لبنانية قد سجل "أموال مختلسة وفروقات صندوق" يأتي ادعاؤكم بأن أرصدة الصناديق قد حولت إلى حساب الخزينة لدى مصرف لبنان، علما بأن رصيد هذا الحساب أيضا قد صفر على عهدكم في الأول من كانون الثاني 1993 وما زال التفتيش عن مقدار هذا الرصيد متعذرا حتى الآن.

- وأمام المنطق المحاسبي السليم الذي يقضي بتدوين القيود الافتتاحية المتوافرة، ولاسيما في حسابي الصندوق والمصرف حيث يمكن عد موجودات الأول وطلب كشف حساب من الثاني واعتمادهما، حتى على علاتهما، لجأتم إلى تصفير الحسابات، وحتى هذين الحسابين، بالرغم من الآثار السيئة والسلبية التي تركها هذا التدبير على المالية العامة، وبررتم هذا التدبير بأنه الحل السليم الذي يعتمد عالميا في مثل هذه الحالات متجاهلين بأن حتى جمهوريات الموز لا تعتمد مثل هذا الحل الذي تدعون.

- وأمام تفنيد لمخالفة القانون في منح سلفات الخزينة محاباة لهذا وذاك من الأشخاص والمؤسسات وخلافا لمبدأ شمول الموازنة المكرس بموجب المادة 83 من الدستور كما ورد في كتاب الإبراء المستحيل، كان ردكم بما فعلت الحكومة اللاحقة لحكوماتكم. وليس من قبيل تبرير ما فعلته هذه الحكومة، إلا أنه يكفيها فخرا أنها احترمت الدستور وقانون المحاسبة العمومية فلم تنفق على أساس مشروع موازنة، لا بل أنها تقدمت بمشروع قانون لفتح اعتمادات إضافية عطلت إقراره في المجلس النيابي مساومتكم من أجل منحكم براءة عما اقترفتم من مخالفات وتجاوزات على مدى السنين السابقة ولاسيما خلال السنوات 2006 -2010.

- وأمام توثيق فقدان حوالات الصرف والشيكات في كتاب الإبراء المستحيل بالرقم المتسلسل والسنة، كان ردكم بأن هذه الحوالات والشيكات لم تصرف دون أن تقدموا البينة على عدم صرفها. وللتذكير فقط يا دولة الرئيس ألفتك إلى حوالة الصرف العائدة للدفاع المدني عن عام 1999 التي دفعت قيمتها البالغة أكثر من 19 مليار ليرة مرتين على عهدكم. فالأمور معروفة لدينا بتفاصيلها الدقيقة.

- وأمام البرهان الدقيق على التجاوزات في ملف تلزيم الهاتف الخلوي واسترداده كما ورد في إخبار موثق قدم إلى كل من النيابة العامة المالية ومدعي عام ديوان المحاسبة، ونشر جزء منه في كتاب الإبراء المستحيل، كان ردكم بأن تخفيض حصة الدولة من 30% إلى 20% حصل لأن الاستثمار في قطاع الخلوي كان في بداياته ولأن مخاطر هذا الاستثمار عالية. فهل هذا قول رجل الدولة المسؤول الذي يحافظ على المال العام ويحرص على المصلحة العامة فيعمد إلى تخفيض حصة الدولة حتى بعد تلقي عروض الأسعار وفضها ومعرفة الشركتين اللتين فازتا بالمناقصة؟

- وعلى مآثرك يا دولة الرئيس ومأثر مستشاريك ومعاونيك، وما أكثرهم ففي كل ركن وزاوية وموقع من الإدارة اللبنانية أكثر من واحد، لا سيما إذا كانت مصدرا للواردات أو للخدمات، هذه المآثر التي وثقها كتاب الإبراء المستحيل ووثقتها ثلاث قرارات قضائية صادرة عن ديوان المحاسبة تدينك وتدين مستشارك وتبلغ مجلس النواب بمأثرتك وتغرم مستشارك على ما ارتكبه من مخالفات، يأتي جوابك بأن لا علاقة لمستشارك بالموضوع. أما مخالفتك أنت لأحكام المادة 28 من قانون موازنة العام 1990 التي ألغت يانصيب اللوتو ويانصيب التيكوتاك اعتبارا من تاريخ انتهاء تلزيم كل منهما عام 1993، بتلزيمهما مجددا عند انتهاء تلزيم كل منهما، فلا يزيلها مجرد إعادة العمل بهما بمفعولٍ رجعيٍ اعتبارا من العام 1993 كما ورد في قانون موازنة العام 1998، أي بعد خمس سنوات، لأن التسوية لا تزيل المخالفة حتى ولو صدرت عن السلطة التشريعية. فسجلك مليء بالمخالفات الموثقة وما أكثرها".

وسأل: "هل ننسى مخالفتك للدستور وللقانون واستهتارك بالمجلس النيابي وبالنظام الديمقراطي بالإنفاق على أساس مشاريع موازنات لمدة أربع سنوات متتالية؟

هل ننسى مخالفتك للدستور وللقانون باستمرارك في تطبيق مادة وردت في قانون موازنة العام 2005 عن إنفاق الهبات، خلال السنوات اللاحقة؟ مع العلم بأن إدراج هذه المادة في قانون الموازنة مخالف للدستور وللمبادئ ذات القيمة الدستورية؟.

هل ننسى مخالفتك لأحكام المادة 87 من الدستور بعدم إرسال قطوعات الحساب منذ العام 2003، وحسابات المهمة منذ العام 2000؟

هل ننسى إخفاء الهبات في حسابات خاصة أو بإحالتها إلى الهيئة العليا للاغاثة كما ورد في تقارير ديوان المحاسبة المتعاقبة، ولا سيما تقرير المجلس لعام 2005؟

هل ننسى مخالفتك لأحكام قانون المحاسبة العمومية بمنحك سلف خزينة مع علمك بعدم قدرة الجهة المستلفة على التسديد لا خلال مهلة السنة المحددة لتسديدها، ولا في أي وقت لاحق؟

هل ننسى مخالفتك لأحكام قانون المحاسبة العمومية بعدم إبلاغ مجلس النواب عن سلفات الخزينة الممنوحة خلال شهر من تاريخ منحها؟

وهل ننسى مخالفتك لأحكام القانون بإنشاء يانصيب الـ Zeed محاباة لملتزم اليانصيب الوطني؟"

وتوجه الى السنيورة: "تقول بأنك ستلجأ إلى القضاء ليكون الفيصل بين الحق والباطل. وهذا قول جميل.

لقد سبق لنا أن لجأنا إلى القضاء بإخبارٍ منذ ثلاث سنوات فعطلتموه كما عطلتم القضاء على جاري عادتكم.

ولذلك تقدمنا باقتراح قانون معجل مكرر لإنشاء محكمة خاصة للجرائم المالية لئلا يفلت أحد من العقاب.

فإذا كنت جادا في اللجوء إلى القضاء ليفصل بين الحق والباطل ولينال كل مرتكب ومقصر جزاءه فهلم إلى مجلس النواب لدرس اقتراح القانون ومناقشته وإقراره، لأنك بذلك فقط تقرن الادعاء بالفعل بأنك وفريقك تسعون إلى إقامة دولة القانون والعدالة والمؤسسات. وإلا فكفى ضحكا على المواطنين بشعارات فارغة ومزيفة".

وختم: "دولة الرئيس، صحيح أنكم، كما قال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، كنتم تحملون لوحا من زجاج وتخشون عليه من الكسر، لكن الصحيح أيضا أنكم لم تكونوا تعلمون أن لوح الزجاج الذي احتميتم به لا يمكن أن يخفي المخالفات والتجاوزات التي ارتكبتم وترتكبون، لأنه شفافٌ على عكس ممارساتكم التي اتسمت ومازالت بالتعمية وتزوير الحقائق على الصعد كافة.

والمثل يقول "من كان بيته من زجاج فليتجنب أن يرمي الناس بالحجارة".

فاحذروا حجارة المواطن اللبناني الذي استفاق على ما فعلتم....لأنه لن يرحم.

وأخيرا، لقد افتتح الرئيس فؤاد السنيورة كتاب "الإفتراء في كتاب الإبراء" ببيت من الشعر يقول:

وإذا أراد الله نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حقود

وكان الأصح أن يقال:

وإذا أراد الله كشف فضائح طويت أتاح لنشرها "التغيير"

فالفضائح لن تطوى بـ "الافتراء"، و"الإبراء" سيبقى مستحيلا... مهما طال الزمان".

 

مفتيان لصيدا... والانقسام المزمن يتعمّق

النهار/كأنه لا يكفي صيدا واهلها تحمل تبعات الانقسام المزمن والمستمر بين فاعلياتها وقواها السياسية والحزبية، ليجدوا انفسهم اليوم يتحملون اعباء الانقسام بين مرجعياتها الدينية، والذي فرض نفسه من الباب الواسع في دار الافتاء. "شو بدنا احسن من هيك... بدل المفتي صار عنا تنين، يا عيب الشوم". عبارة تردّدت امس على ألسنة الناس ووسط الشارع الصيداوي بعد اعلان تعيين مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني الشيخ احمد نصار مفتيا لصيدا بدلا من المفتي سليم سوسان الذي امتنع قباني عن التجديد له لولاية جديدة. والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم من سيجلس على كرسي دار الافتاء غداً، سوسان الذي أصرّ على التمسك بمركزه ام نصار الذي بدأ يهيئ نفسه ويتلقى التهانئ، علما ان هاتفه الخليوي ظل مقفلا حتى بعد الظهر لوجوده في بيروت. وسألت "النهار" زوجته هل باركت له، فأجابت "بالطبع أول الناس"، مشيرة الى ان زوجها المفتي سيكون للجميع.

ما يعرفه الناس عن نصار انه كان يتبع خط "الجماعة الاسلامية" قبل ان يستقيل منها من دون ان يقطع العلاقة معها، وأنه في السنوات الاخيرة كان قريباً من آل الحريري و"تيار المستقبل"، ثم ابتعد عنهما لخلافات تردد انها تزامنت مع تعيين مفت لصور بدلا منه، ووقف مساعدته في بناء مركز "الرابطة الاسلامية السنية" في صيد ا وهو رئيسها. وحاليا يؤم المصلين في الجامع العمري الكبير وهو خطيب مسجد باب السراي. وكان فاز بالتزكية في انتخابات المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى مع الشيخ موفق القواص. ويعتبر اتباع الشيخ احمد الاسير ان نصار سيكون بالطبع منحازا الى فريق 8 آذار، ومع ذلك لا يبدون حماسة او تأييدا لبقاء سوسان.

وفي مؤتمر صحافي عقده سوسان في دار الافتاء، وصف خطوة تكليف نصار بأنها "ستؤدي الى كثير من الارباك وتداخل الأمور، وقد تؤدي الى فتن في مواقع هذا القرار".

واعرب عن حزنه والمه لما وصلت اليه اوضاع المؤسسات الدينية والمرجعيات في الطائفة السنية، وقال: "سنستمر في موقعنا من خلال ثقة الهيئة الناخبة التي اتقدم منها بالشكر على اجماعها على الموافقة على هذا الاستمرار، ومن خلال ثقة كل القوى السياسية في صيدا والمجتمع المدني بهيئاته ومؤسساته وجمعياته التي ُضرب بها عرض الحائط، سنبقى في موقع الافتاء حتى تأخذ الأمور مجاريها القانونية خدمة لصيدا ولأقضيتها، وحتى يصار الى اجراء انتخابات للمفتين". والتقى المنسق العام لـ"تيار المستقبل" في الجنوب ناصر حمود، في زيارة تضامن.

 

سوسان: تكليف نصار بمهام افتاء صيدا قد يؤدي الى فتن ومستمرون بثقة الهيئة الناخبة لحين اجراء انتخابات للمفتين

وطنية - وصف مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان الخطوة التي قام بها مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني بتكليف الشيخ أحمد نصار بمهام افتاء صيدا بأنها "خطوة ستؤدي الى كثير من الارباك وكثير من تداخل الأمور ببعضها وقد تؤدي الى فتن في مواقع هذا القرار". وقال سوسان في مؤتمر صحافي عقده في مكتبه بدار الافتاء في صيدا: "أنا اشعر بحزن وبألم لما وصلت اليه اوضاع المؤسسات الدينية والمرجعيات في الطائفة السنية، وكان ينبغي في ظل هذه الظروف الدقيقة التي يمر بها لبنان وتمر بها المنطقة ان نعمل جميعا من اجل وحدة الصف، وعليه فإنني اقول انني حريص كل الحرص على مقام وموقع الافتاء في لبنان، وكذلك حريص كل الحرص على وحدة المسلمين وعلى وحدة اللبنانيين ونقوم بهذا الواجب من خلال موقعنا الذي مر عليه سنوات في الافتاء، ومر عليه عشرات السنوات في الأوقاف من خلال ثقة ومحبة الناس وخدمة الناس وخدمة صيدا اهل بلدي، ولما كانت مدة التكليف تنتهي في 6 أيار 2013، رغم مراجعتنا الدائمة لإجراء الانتخابات ولما كان المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى قد اتخذ قراره باستمرارية المفتين في مواقعهم حتى يصار الى انتخابات للمفتين، ولما ان هذا الأمر اخذ الطابع القانوني والرسمي، فإننا سنستمر في موقعنا من خلال ثقة الهيئة الناخبة التي اتقدم منها بالشكر على اجماعها على الموافقة على هذه الاستمرارية ومن خلال ثقة كل القوى السياسية في صيدا والمجتمع المدني بهيئاته ومؤسساته وجمعياته التي ضرب بها بعرض الحائط، سنبقى في موقع الافتاء حتى تأخذ الأمور اوضاعها القانونية خدمة لصيدا وخدمة لأقضيتها وحتى يصار الى اجراء انتخابات للمفتين".

أضاف: "أعتقد ان هذه الخطوة من قبل سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني بتكليف اي كان، ستؤدي الى كثير من الارباك وكثير من تداخل الأمور ببعضها وقد تؤدي الى فتن في مواقع هذا القرار. وانا من خلال هذا الموقف أتقدم بالشكر لصيدا ولكل من تابع هذا الموضوع ولكل من اتصل بي واعطاني هذه الثقة، اتقدم منه بالشكر وبالامتنان حتى يصار الى انتخاب مفتي جديد لصيدا ولأقضيتها".

وسئل: ما موقفكم لو حضر غدا الشيخ المعين كمفت؟

أجاب: "لا بد ان أبلغ بالطرق الرسمية وعندما أبلغ اعتقد ان لكل حادث حديثا. انا قلت سأستمر في موقعي حتى ابلغ رسميا، فإذا ما بلغت رسميا عندها لكل حادث حديث".

سئل: هل ما جرى اليوم يصب في مشاكل او فتنة تحضر لصيدا انطلاقا من الطائفة السنية؟

أجاب: "أنا مع كل العاملين وكل الساعين وبذلنا جهودا كبيرة من اجل استقرار المدينة ومن اجل تهدئتها ومن اجل السلم الأهلي فيها ولنبعدها عن كل الفتن المذهبية والطائفية ومن اجل وحدة صف المسلمين ومع اخواننا العلماءالشرفاء الرافعة لهذه الدار الجامعة الموحدة والتي هي على مسافة واحدة من الجميع. هذا امر نحن نرفضه وسنقف بوجهه ونعمل مع كل الساعين من اجل استقرار صيدا وامنها وبقائها في خطها الايماني والوطني".

سئل: هل تعتبر ان هناك من ينتقم من صيدا اليوم؟

أجاب: "أنا اوجه هذا السؤال اليكم، فعلا لا ادري من ينتقم وممن ينتقم. ولا اعرف، لقد بذلت جهدا كبيرا من اجل تقريب وجهات النظر بين كل الفرقاء ولكن يبدو انني لم اوفق".

سئل: من الذي يعين، المفتي ام المجلس الشرعي؟

أجاب: "في واقع الأمر لا بد من اجراء انتخابات. انا كلفت سنة 2007 بعد وفاة سماحة المفتي رحمه الله الوالد الشيخ محمد سليم جلال الدين ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن وما زلت اقول لا بد من اجراء الانتخابات. ولكن يبدو ان هذا الأمر لم يسمع لسبب او لآخر وبقي يعتبره انه في قبضته سلاحا يستعمله متى يريد ومتى يشاء. هذا القرار الذي صدر في الحد الأدنى بتكليف زيد من الناس، وفي الحد الأدنى اذا كان قانونيا لا بد ان ينشر في الجريدة الرسمية واذا ما نشر اعتبر او احترم واعتبر قرارا قانونيا. اما هكذا وبكشل عشوائي ينهي تكليفا ويكلف لأن هذا لم يعجبه او هذا لم يطعه او هذا لم يتفق معه في الرأي، فهذا امر خطير وصعب".

سئل: هل تلقيتم اثر تكليف الشيخ نصار اي اتصالات من رؤساء الحكومات السابقين او المجلس الشرعي للتنسيق في الخطوات المقبلة في ضوء هذا التكليف؟

أجاب: "نعم تواصل معي بعض الأخوة من المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى وبعض المسؤولين من بيروت واخبروني بأنهم لا يقبلون بهذا الأمر ولا يوافقون عليه، وستدرس الاجراءات لاحقا في هذا الموضوع".

سئل: بعض الصيداويين يفكر جديا بالتحرك في الشارع رفضا لهذا القرار ودعما لكم ولموقعكم، فماذا تقولون؟

أجاب: "أنا اشكرهم على هذه الثقة وعلى هذه المحبة والعاطفة، واعدهم ان اكون عند حسن ظنهم وسندرس كل المواضيع لاتخاذ خطوات ان شاء الله في القريب العاجل".

سئل: هل هناك توجه لدعوة فاعليات صيدا لعقد اجتماع في دار الافتاء لتدارس الأمر؟

أجاب: "ممكن، هذا احد الاحتمالات، وممكن جدا، ولكن اولا واخيرا امن صيدا واستقرارها والهدوء فيها وازدهارها هو المطلوب، قبلنا جميعا، حريصون على مدينتنا صيدا".

سئل: من المعروف ان الشيخ أحمد نصار ينتدب من قبلكم عادة لإمامة احد المساجد في المدينة، فهل ستتخذون أي اجراء بهذا الخصوص؟

أجاب: "الشيخ احمد نصار هو امام منفرد في احد المساجد في مدينة صيدا، وانا لست من الكيديين ولا انتقم من احد. انا انصح الناس وهذا امر لا نقرره او نفعله ونخالف هذا الأسلوب. انني حزين لما وصلت اليه اوضاع الطائفة السنية في لبنان".

سئل: كيف ستكون المواجهة بينك وبين الشيخ نصار؟

أجاب: "الشيخ احمد نصار ليس في مواجهة او معركة معي وانما هو في مواجهة ومعركة مع المدينة".

حمود

واستقبل سوسان في مكتبه بدار الافتاء، منسق عام تيار "المستقبل" في الجنوب الدكتور ناصر حمود في زيارة تضامنية.

 

قباني عين الشيخ أحمد نصار مفتيا لصيدا: لن أسمح بإدخال دار الفتوى والمفتي في لعبة صراعات النفوذ

وطنية - أصدر مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني قرارا عين فيه بالتكليف الشيخ احمد نصار مفتيا لصيدا، وهو الحائز الاجازة العالمية في الشريعة من كلية الشريعة في الجامعة الاسلامية في المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية. وفي دار الفتوى سلم مفتي الجمهورية قرار التكليف للمفتي الجديد الشيخ نصار باعتبار انتهاء مدة تكليف الشيخ سليم سوسان. وتمنى للمفتي نصار "التوفيق في مهامه الدينية والوقفية والاجتماعية الجديدة لخدمة الإسلام والمسلمين في صيدا واللبنانين عامة". وقال قباني: "ان ما تسمعون عنه من خلافات حول دار الفتوى لا يهم دار الفتوى ولا مفتي الجمهورية في شيء باعتبار ان مفتي الجمهورية يقوم بواجباته النظامية سواء في دعوته بانتخاب مجلس شرعي جديد بعد تمديد متكرر لمدة ثلاث سنوات زيادة على مدته الاساسية البالغة اربع سنوات، وقد رفض مفتي الجمهورية هذا التمديد لمجلس شرعي مضى عليه سبع سنوات وأعضاؤه يريدون التمديد له لسنة ثامنة وهذا كله مخالف للأنظمة التي تحصر التمديد للمجلس في الظروف الاستثنائية. فأين هي الظروف الاستثنائية في ثلاث سنوات مضت جرت فيها انتخابات نيابية فرعية ومجالس بلديات ونقابات؟ وليعلم الجميع ان الغاية عند هؤلاء الذين ينازعون مفتي الجمهورية في صلاحياته وقراراته وتمديدهم زورا لمجلسهم المنتهية ولايته عند مدخل دار الفتوى، هي محاولة فرض تعديلات خطيرة على دور دار الفتوى وصلاحيات المفتي، يرفضها مفتي الجمهورية كما رفض مثلها المفتي الشهيد الشيخ حسن خالد قبل عشرين سنة بشهادة الرئيس فؤاد السنيورة. ولذلك احببت ان يعرف المسلمون واللبنانيون أسباب النزاع الذي تثيره من خلف الستار جهات سياسية معينة لمواجهة مفتي الجمهورية".أضاف: "السياسة التي هي اصلا سياسة امور الناس ورعايتهم ومصالحهم ومصالح البلاد اصبحت اليوم صراعات نفوذ وتحولت الى لعب سياسية كما يسميها السياسيون انفسهم. وأنا لن اسمح بإدخال دار الفتوى ومفتي الجمهورية في لعبة هذه الصراعات".

نصار

ورد مفتي صيدا الجديد بكلمة جاء فيها: "أتوجه الى مفتي الجمهورية بالشكر على الثقة التي أولاني اياها بتكليفي مهام مفتي صيدا واقضيتها، وخصوصا اني تربيت في دار الافتاء والتمسك بخطها ونهجها وطريقتها وقواعدها في المحافظة على كل القيم والثوابت الاسلامية والوطنية. ومهما كانت الظروف المحيطة بنا، فإننا مع هذه الدار التي على رأسها سيدها سماحة مفتي الجمهورية في الحرص على تسيير شؤون المسلمين والوقوف على احتياجاتهم ومصالحهم، وتكريس المفاهيم الاسلامية، كما والحرص على السلم الاهلي والعيش المشترك، وتدعيم اواصر الاخوة اللبنانية الفلسطينية، وان تكون هذه الدار موقعا توحيديا جامعا ومقاومين لكل عدوان على وطننا، ومناصرين لكل قضايا المظلومين، ورافضين شق الصف الاسلامي والوطني باي افكار طائفية او مذهبية، ومحافظين على مسافة واحدة من كل القوى السياسية والاجتماعية الفاعلة، كما وسنكون في مدينة صيدا محافظين على وحدتها ووحدة نسيجها السياسي والاجتماعي، وان كان الظرف الحالي يختلف عن الظرف الماضي فسيكون هناك رونق جديد ولكن بنفس الثوابت التي كان عليها السابقون، وسنحافظ باذن الله عز وجل على مسير السابقين ممن كانوا قبلي، نحافظ على تاريخهم، ونحافظ على انجازاتهم التي كانت في مصلحة هذه الدار وفي مصلحة هذا الوطن".

 

وزارة المالية: قمنا بما يمليه القانون بشأن السلسلة ونستغرب لهجة محفوض

وطنية - أصدرت وزارة المالية البيان الآتي: "تستغرب وزارة المالية أشد الاستغراب اللهجة الميليشيوية لنقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوض الذي هدد باحتلال وزارة المالية في حال لم تتم إحالة سلسلة الرتب والرواتب إلى المجلس النيابي. فهذا الأسلوب في التخاطب مرفوض بجميع الأعراف وهو مسيء إلى الأساتذة الذين انتخبوا النقيب والذين يتحملون مسؤولية كبيرة في تربية الأجيال.

وتلفت وزارة المالية انتباه النقيب الغاضب إلى أن الوزارة قامت بما يمليه عليها القانون، وسبق لها أن أبلغت هيئة التنسيق النقابية بذلك، فمشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب هو في عهدة رئاسة مجلس الوزراء وهي وحدها صاحبة الصلاحية بإحالته إلى مجلس النواب. ويا ليت النقيب المحفوض كلف نفسه عناء السؤال أو الاطلاع، قبل أن يتهم وزير المالية بالمماطلة. أما الغريب فعلا فهو قول النقيب "سنعالج الثغرات في مجلس النواب"، مقتطعا لنفسه صلاحية هي في المبدأ للسلطة التشريعية دون سواها".

 

آلان عون: حكومة أمر واقع نسف للديموقراطية التوافقية والتمديد للمجلس لا يخدم صحة التمثيل المسيحي

وطنية - أكد عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب آلان عون، في حديث الى تلفزيون الـMTV، أن "الذهاب إلى حكومة أمر واقع بمعزل عن رأي الكتل النيابية مغامرة في إتجاه الديمقراطية العددية، وهو نسف لمبدأ الديمقراطية التوافقية ومخالفة لما ورد في الطائف لجهة ضرورة أن تعكس الحكومة التوازنات البرلمانية، وقال: "لا يستطيع رئيس الجمهورية والرئيس المكلف ان يتفردوا بانتاج حكومة بمعزل عن التوازنات النيابية، فهذا مخالف للدستور وقد يفتح ذلك الباب لأعمال مشابهة، وسنستعمل كل السبل السلمية والديمقراطية لمواجهة هذا الموضوع، ويبقى الأهم حصول الإنتخابات النيابية بأسرع وقت، وأعتقد أن البحث الجدي في تشكيل الحكومة سيبدأ بعد أن يمر هذا الأسبوع ومعرفة مصير الإنتخابات". وقال: "تقوم روحية النص على مبدأ الإستشارات النيابية مع رئيس الجمهورية أولا، ومع رئيس الحكومة المكلف ثانيا، من أجل تشكيل حكومة تعكس إرادة الشعب التي تجسدت في مجلس النواب، ويمكن أن تتشكل من تكنوقراط ولكن فقط إذا أراد ذلك أكثرية النواب". وأضاف: "لم نرفض حكومة توافقية خلال تشكيل حكومة ميقاتي بل الفريق الآخر هو الذي رفض المشاركة، لم نمارس الأكثرية العددية وكان لدينا شريك سني له صفة تمثيلية بالحد الأدنى، ولم تكن حكومة لون واحد، خصوصا بعد ما صرح رئيسها مؤخرا عن إنتمائه لفريق 14 آذار".

وعن مطالبة تكتل التغيير والإصلاح وحلفائه بالثلث المعطل، اوضح عون "ان المادة 65 من الدستور تنص على أن مجلس الوزراء يحكم مجتمعا، وتتخذ القرارت المهمة فيه كمسألة قرار الحرب والسلم، قانون الإنتخاب، الجنسية، الموازنة وغيرها بأكثرية الثلثين، وإذا إعتبرنا أننا أقلية في مجلس النواب اليوم، أعتقد أنه يحق لممثلين 45% من الشعب اللبناني أن يشاركوا في إتخاذ هذه القرارات، لوضع حد أدنى من الضوابط".

وفي ما يتعلق بلقاءات "التيار الوطني الحر" مع "الكتائب اللبنانية" و"القوات اللبنانية"، قال عون: "جاءت كل النقاشات للاقناع وليس للتحدي وهذه فرصة تاريخية لا يجب تفويتها أو إخضاعها للمسايرة فالقضية هي قضية وجود، لقد بذلنا كتكتل تغيير وإصلاح كل ما بوسعنا لإقرار إقتراح القانون الذي تقدمت به والنائب نعمة الله أبي نصر، أي ما يعرف بالمشروع الأرثوذكسي، في 15 آيار الذي سيكون على جدول الأعمال".

وردا على إمكانية تراجع "الكتائب" و"القوات" عن التصويت على هذا الإقتراح، قال عون: "لا أريد القيام بمحاكمة نوايا وهم قالوا أنهم سيحسمون موقفهم ليلة الثلاثاء، ولا سبب ليطير النصاب إذا حضر الكتائب والقوات".

وأضاف: "لا تزال "القوات اللبنانية" تبحث في توافق مع حلفائها، لكن أعتقد أن حجتهم ضعيفة حتى الآن لأنهم لم يتوصلوا لإتفاق مع حلفائهم، فالآخرون متشددون في مسألة قانون الإنتخاب، كما أن الحل البديل مدار بحث لا يزال بعيدا جدا عن تحقيق المناصفة التي نسعى إليها، ولو وجد قانون ما يحقق شبه المناصفة، فالموضوع قابل للنقاش، لكن كل القوانين التي طرحت لا تصل إلى 40 نائبا ينتخبون بأصوات المسيحيين".

وذكر عون بمقولته عن "نعي النظام المختلط"، بعد إحدى جلسات اللجان الفرعية، قال: "لامني البعض عندما نعيت النظام المختلط، إلا أنني في الواقع كنت اصارح الرأي العام، نظرا لإدراكي أن منطلقات النقاشات مختلفة، إذ ما جمعنا بالقوات والكتائب هي خلفية تصحيح التمثيل المسيحي رغم معرفتنا اننا سنخوض الإنتخابات ضد بعض، وإنطلق فريق آخر في نقاشاته من هدف بقائه كبيضة قبان، وهناك فريق أراد من خلال النقاشات وضع قانون إنتخاب يؤمن له الأكثرية للعودة إلى الحكومة". كما رفض عون مقولة أن "مشروع اللقاء الأرثوذكس يحدث شرخا مجتمعيا"، وقال: "أكثر ما يخدم العيش المشترك هو حصول المسيحيين على حقوقهم وعدم إحساسهم بالغبن، وإذا أقر الأرثوذكسي فقد تؤجل الإنتخابات لأسباب تقنية إلى أيلول، وفي حال ستجري الإنتخابات وفق قانون الستين فلا ضرورة للتأجيل". وأضاف: "التمديد لمجلس النواب ليس لمصلحة تصحيح التمثيل المسيحي كما يدعي البعض، فبعد كل الإجتماعات التي حصلت والنقاشات المطولة التي دارت على مدى أشهر لم يتم التوصل إلى الإتفاق على قانون إنتخاب جديد، فما هي الضمانة للوصول إليه بعد التمديد؟ إذا فلنوضح الأمور للرأي العام، لا يخدم التمديد للمجلس النيابي تحقيق صحة التمثيل المسيحي بل هو يرتبط بحسابات إقليمية". وفي ما خص سلاح "حزب الله" قال عون: "ان ما جاء في وثيقة التفاهم مع "حزب الله" هو إستخدام السلاح للدفاع عن لبنان، وهذا ما تبنته طاولة الحوار لاحقا مع السعي لوضع إستراتيجية دفاعية، وأي أمر آخر يجب أن يخضع للنقاش".

 

النائب في البرلمان السويدي روجيه حداد يتعرف الى ابناء بلدته كفرمتى

وطنية - لبى عضو لجنة التربية والعدل في البرلمان السويدي النائب روجيه حداد دعوة الدكتور عماد الحكيم الى لقاء تعارفي في منزله في بلدة كفرمتى - قضاء عاليه، لتعريف اهالي وفعاليات البلدة على ابن بلدتهم كفرمتى النائب حداد لما له من اعمال خيرة للبلدة والمنطقة. بعد الاستقبال، تحدث الدكتور عماد الحكيم فقال: "ان النائب الصديق روجيه حداد من اهل هذه البلدة الكريمة نتشرف به انه لبى دعوتنا وهو لقاء تعارف ونحن نفخر انه في بلدتنا كفرمتى نائب عزيز وناشط في العمل الانساني والاجتماعي ومحب لبلدته واهلها، واتمنى ان يكون هذا اللقاء هو فاتحة للقاءات عديدة في المستقبل وتكون خير للجميع".

اضاف "النائب حداد لديه الايادي البيضاء والاعمال المشهودة بعمله على تنمية وتطوير هذه البلدة وهو محب ايضا لهذه المنطقة وهو الذي حاول تقديم مستشفى للبلدة بقيمة 18 مليون دولار ولكن الظروف لم تسمح للاستفادة من هذه الاموال ولكنها توزعت على مناطق عاليه ومنها مستوصفين في مدينة عاليه وعين دارة". وشكر كل من لبى الدعوة، متمنيا "ان يجري التعارف اكثر بين اهل البلدة ورجل الخير والعمل الانساني".

حداد

وتحدث النائب روجيه حداد شاكرا الحكيم والمشايخ والحاضرين، معتبرا ان هذا هو منزله الثاني، وقال "مكتوب على هويتي انني من كفرمتى وهذا لن انساه".

اضاف حداد: "انا احاول ان آت الى لبنان كل عام او عامين لاتعرف اكثر على لبنان ولتبقى علاقاتنا مستمرة مع الوطن الام سياسيا وغير سياسي وعائليا، وخاصة لنقوم بما نستطيع لدعم منطقة عاليه عامة وكفرمتى خاصة ولنرى كيف سنعيش مع بعضنا البعض وقرب بعضنا لكي نساهم في الدعم في المستقبل، هذا دورنا وهذا ما نسعى للقيام به من خلال المؤسسات غير الحكومية، واني آسف انه لم تستفد كفرمتى من مشروع المستشفى وسنبقى على تواصل دائم مع عماد لنرى بما نستطيع ان ندعم في مشاريع في المستقبل ونحن على استعداد ان ندعم في المشاريع ولكن في ظل ما يحصل نريد دعما شعبيا وسياسيا". بعدها كانت قصيدة ترحيبية بالضيف ابن البلدة للشاعر عادل خداج، وتحدث اجود خداج فرحب بالزائر الكريم الذي له مركز مرموق بدولة مثل السويد والتي هي عنوان للحضارة والتطور، ونحن على اطلاع على التقديمات التي كنت تنوي تقديمها للبلدة هي مستشفى كامل التجهيزات، وبما انكم من اهل البلدة فانتم معنيون بها تماما كاهلها المقيمين فيها بانمائها وتطويرها. وتحدث نبيل عارف نكد فالقى كلمة قال فيها: "لن نرحب بكم لانكم اصحاب الدار، وان قدومكم فخر ووجودكم عطر فهنيئا لشخصكم الذي يحمل بوصلة الانسانية ويتأبط اكسير التعاون المجتمعي العابر للقارات والدروب والقلوب يؤمن بسلام يدين سياسة الحروب يمضي الى حيث يكفكف دمعه طفل ويزرع فيها ورودا وطيبا واننا بالمناسبة نتطلع لتعاون انساني خدماتي بيئي يزهر في بلدتنا مشاريع". بعد ذلك قدم الدكتور عماد الحكيم درعا للضيف النائب حداد عربون تقدير على تقديماته. واقيم حفل كوكتيل بالمناسبة، بعدها استمع النائب حداد الى اراء ومطالب اهالي البلدة.

 

علوش في تكريم قطاع الاطباء: رؤيتنا الاصرار على وحدة البلد وصموده في وجه العواصف الأقليمية

وطنية - نظم تيار "المستقبل" افطارا تكريميا على شرف قطاع الأطباء في مطعم "دار القمر" في طرابلس، في حضور النواب: سمير الجسر، أحمد فتفت، كاظم الخير، خضر حبيب، بدر ونوس وقاسم عبد العزيز، منسق عام "تيار المستقبل" في طرابلس النائب السابق مصطفى علوش، منسق الضنية في التيار هيثم الصمد، مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال عبد الغني كبارة، نقيب الأطباء في طرابلس الدكتور فواز البابا، مدير مستشفى طرابلس الحكومي ناصر عدره، اضافة الى حشد من الأطباء. بداية النشيد الوطني، القى بعدها علوش كلمة اعتبر فيها "انها مناسبة طيبة ان نجتمع لنتشارك ولنؤكد اننا على نفس النهج الذي انطلقنا منه، وهو نهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري والذي ينطلق بالأساس من رؤية انسانية لهذا البلد ولهذه الامة. للأسف وعلى مدى العقود الماضية بدأت تختفي كلمة الحكيم لتحل محلها كلمة طبيب ولكن الأسوأ هو عندما تحولت الحكمة الى مهنة وأيضا عندما تحولت الى تجارة، من الضروري لنا جميعا ان نعيد الحكمة الى مهنتنا وان نعيد منطق الخدمة ومنطق قسم ابقراط قبل اي شيء اخر لانه السبيل الوحيد للمحافظة على المهنة وللمحافظة عليها ايضا كمهنة توفر لقمة عيش".

اضاف: "اما في السياسة فالقضية اصبحت واضحة للعيان، ولكن قد يكون هناك حاجة لوضع النقاط على الحروف، فما نشهده على مدى الأيام والأسابيع الماضية قد يثير الاستغراب والاستهجان والحيرة، وبعض الأحيان نوعا من اليأس من الأمور التي تحصل، ولكن القضية تتلخص باننا نمر في زمن تحولات كبيرة وهائلة على مستوى المنطقة والأهم الا نؤخذ بالشائعة وبالشعبوية والا نؤخذ بردات الفعل التي لا تجدي ولا تنفع، ولا شك في ان الحمية قد تدفع البعض الى القول فلنذهب جميعا الى الجهاد، ولكن الأساس هو السؤال هل هناك حاجة لذلك، ام ان هناك استدراجا؟"

وتابع: "منذ ايام قال رئيس حزب ولاية الفقيه بانه ذهب الى سوريا لان هناك تدخلا مقابلا، في حين ان تدخله سببه الأساسي لا علاقة له بالاخرين بل هو جزء من رؤية اسمها رؤية ولاية الفقيه التي تقضي بمد سلطة الولي الفقيه، وسوريا هي العمود الفقري في هذا الموضوع".

وختم علوش: "اننا اصحاب رؤية وهذه الرؤية هي ما استشهد من اجلها الرئيس رفيق الحريري وهي تقول بالتمسك بالمبادىء الأخلاقية والمبادىء الانسانية والاصرار على وحدة هذا البلد وعلى صموده في وجه العواصف الاقليمية وعلى عدم الانجرار بردات الفعل، وعلى أساس هذه المبادىء سنتوجه الأحد المقبل لخوض الانتخابات في نقابة الأطباء مع ثلة من الشباب في تيار المستقبل والحلفاء لنعيد النقابة الى منطق الحكمة".

ثم تحدث منسق قطاع الأطباء في تيار "المستقبل" في لبنان الدكتور محمد حاصبيني عارضا للسياسة الصحية للتيار على مستوى الوطن، مؤكدا السعي لتطبيقها بالتعاون مع نقابتي بيروت وطرابلس.

كما لفت الى ان "الهموم كبيرة على مستوى المهنة ككل"، مشددا على "ضرورة المحافظة على مصالح الطبيب والمواطن في نفس الوقت".

 

العشاء السنوي لمكتب الشباب والرياضة في مؤسسة كميل شمعون

وطنية - أقام مكتب الشباب والرياضة في مؤسسة كميل شمعون عشاءه السنوي في القليعات، في حضور النائب نديم الجميل، كميل دوري شمعون ممثلا رئيس مؤسسة كميل شمعون النائب دوري شمعون، قنصل مولدوفيا ايلي نصار، نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمه محفوض، الامين العام السابق ل"حزب الكتلة الوطنية" المحامي جان حواط، والعديد من المسؤولين السياسيين ورؤساء الاتحادات والاندية الرياضية وفعاليات.

شمعون

وألقى ممثل رئيس المؤسسة كميل شمعون كلمة توقف فيها عند "دور المؤسسات الرياضية في تنشئة الشباب وصقلهم فكرا وثقافة وجسدا من خلال التربية والرياضة".وقال: "قبل ان يصبح الرئيس شمعون رئيسا للجمهورية، كان سفيرا للبنان في بريطانيا لفترة طويلة، لاحظ في خلال اقامته هناك اهمية الرياضة في حياة الاوروبيين، كونها ضرورة للشعوب كي تعبر عن قدراتها المدنية والفكرية والثقافية، وهي ضرورة ايضا في الحياة اليومية ليستطيع الانسان المحافظة على توازنه العقلي والنفسي، وتعرفون المثل القائل "العقل السليم في الجسم السليم" .أضاف: "مشكلتنا في لبنان ان السياسة تطغى على الكثير من المجالات مكان الرياضة، ما افسد الكثير من الامور، لا سيما لدى شبابنا الصاعد الذي يتجه للسياسة بدلا من الاتجاه الى مجالات اخرى كثيرة ليبدعوا بها، وهم قادرون على ذلك مثل الرياضة، وحققوا بإمكاناتهم الضئيلة الكثير، رفعوا فيه اسم لبنان عاليا، ولبنان اعطى في الماضي الكثير ولا يزال، وهو لا يحتاج سوى الى دعم المؤسسات والدولة ووزارة الشباب والرياضة لتحقيق هذه الاهداف النبيلة ورفع اسمه عاليا" .ودعا الشباب الى "إبراز دور لبنان الحضاري"، مشيرا الى ان "لبنان ليس بلدا للارهاب والخطف والقتل، كما يصوره البعض، بل هو بلد حضاري، محب للسلام ، يدعو الى التعايش والحوار واحترام الاخر وجه ثقافي، رياضي ،ابداعي لافت، وهذا ما عمل له الرئيس كميل شمعون منذ بداية الخمسينات، ببنائه المدينة الرياضية التي حملت اسمه ولا تزال "مدينة كميل شمعون الرياضية".

بعقليني

وشدد رئيس مكتب الشباب والرياضة في مؤسسة كميل شمعون ارنست بعقليني في كلمة القاها على "الايمان بدور الشباب في صناعة المستقبل، وبلبنان الثقافة والرياضة التي هي واجهة الشعوب، وسعى الى جمع كل هذه المعتقدات في اطار نشاطاته الرياضية طوال هذه السنة. فمن دورة داني شمعون للرماية، الى دورة طارق وجوليان للفروسية، وكأس افضل سائق واعد في سباقات الكارتنغ، مرورا بدورة كميل شمعون للرماية بالمسدس، كذلك تكريم عدد كبير من الرياضيين البارزين والذين احرزوا ميداليات في بطولات خارجية، وعدد من المسوؤلين العاملين في الشأن الرياضي، مشددا "على القول انه هكذا نرى تكريم ذكرى كميل وداني شمعون من خلال الرياضة والعمل الابداعي". في الختام، تم تقديم درع مؤسسة كميل شمعون على عدد من المكرمين، ومن بينهم رئيس الاتحاد اللبناني في كرة الطاولة عضو اللجنة الاولمبية سليم الحاج نقولا، ونقيب المعلمين نعمه محفوض، وفيليب دي بسترس احد الداعمين لنشاطات مكتب الشباب والرياضة.

 

الراعي من كاراكاس:الضمير العالمي ميت والأسرة الدولية تحرض على الحرب

وطنية - وصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى فنزويلا مختتما زيارته للبرازيل، وذلك في اطار زيارته الراعوية لاميركا اللاتينية. وكان في استقباله في مطار العاصمة كاراكاس، سفير لبنان في فنزويلا الياس لبس، راعي ابرشية المكسيك الزائر الرسولي على فنزويلا المطران جورج ابي يونس، نائب وزير الخارجية دافيد فيلاسكيس، السفير البابوي بييترو بارولين وعدد من السفراء العرب، وحشد من ابناء الجالية اللبنانية. وزار الراعي رئيس أساقفة كاراكاس الكاردينال خورخيه اوروزا سابينو وبحث معه في عدد من المواضيع الكنسية في ظل انتخاب البابا فرنسيس على رأس الكنيسة الكاثوليكية. وتطرق البحث أيضا الى لقاء الشبيبة العالمي الذي سيعقد في البرازيل مع الحبر الأعظم بمشاركة وفد من شبيبة لبنان. وأبدى الكاردينال سابينو اهتماما خاصا بما يجري في الشرق الاوسط ووضع المسيحيين فيه، لافتا الى "الحيوية الكبرى التي تتمتع بها الجالية المارونية في فنزويلا وقربها من كنيستها ومن رعاتها". ثم توجه الى السفارة البابوية حيث التقى السفير البابوي في فنزويلا المطران بييترو بارولين. وبعد زيارة كابيلا السفارة، عقد لقاء شدد خلاله السفير البابوي على "أهمية المحافظة على التقاليد والتراثات الروحية للجالية اللبنانية وعلى عدم ذوبانها في المجتمع الفنزويلي، وذلك من خلال تأسيس مدارس خاصة بها".

وأعرب عن سروره الكبير لتعاون السفارة مع الموارنة، وقال: "إنني أتشرف باستقبال غبطة البطريرك الراعي، وهذه الزيارة تعطي دفعا كبيرا للبنانيين عموما وللموارنة خصوصا الذين يشكلون حضورا مميزا وخاصا في المجتمع الفنزويلي".

غداء

وظهرا، أقامت السفارة اللبنانية بالتعاون مع الرهبانية اللبنانية المارونية غداء على شرف البطريرك والوفد المرافق، شارك فيه السفير البابوي، سفير لبنان، عدد من السفراء الغربيين والعرب يتقدمهم السفير البابوي وممثلون للطوائف والجمعيات والمؤسسات الاسلامية في فنزويلا. وألقيت كلمات ترحيبية لكل من رئيس الرسالة المارونية الاباتي اغوسطين صعب والسيد ريموندو أبشي، وشددا على "أهمية زيارة صاحب الغبطة الرعوية لرعيته في بلاد الإنتشار، وخصوصا في فنزويلا، وهي زيارة لطالما انتظرها أبناء الجالية اللبنانية المتعطشون دوما لأخبار الوطن الام والتواقين للعودة اليه".

ولفت اغوسطين الى التأثير الكبير لشخصية البطريرك الراعي ليس فقط "على ابناء الطائفة المارونية في بلدان الإنتشار، وانما على اللبنانيين جميعا، بل العرب وعدد من الغربيين المطلعين".

وقال: "منذ سيامتكم الكهنوتية يا صاحب الغبطة، وصولا إلى الأسقفية و