المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

الأحد 21 أيار/2013

عناوين النشرة

*رسالة كورنثوس الأولى/10/13/التجربة

*العداء لا يوحد الشوب بل يعيدها إلى شرعة الغاب/الياس بجاني

*ميشال عون، نعم مسيحي، ولكن خياراته السياسية ليست مسيحية/الياس بجاني

*سليمان ينفي تلقيه تهديدات إسرائيلية ويطّلع من شربل على الوضعين الأمني والانتخابي

*قائمة جديدة لقتلى الحزب في "القصير": ١٧ من الجنوب و١٠ من البقاع

*28 قتيلا و70 جريحاً حصيلة قتلى حزب الله في معارك القصيرأعلن المرصد

*بالفيديو!"ثوار القصير" يقتلون 25 عنصرا من "حزب الله" ويسحبون جثة أحدهم

*إجراءات أمنية مشددة لـ"حزب الله" في البقاع

*في "الضاحية": فضائيات لـ"الحوثيين" و"البيض" ومراكز لشيعة السعودية والكويت والإمارات

*النائب والوزير السابق محمد عبدالحميد بيضون: الحملة المساقة على جعجع هدفها النيل من '14 اذار عبر بوابة معراب

*مراجع شيعية تتحفظ على انخراط حزب الله في الصراع السوري وتنتقد فتـح المجال الاعلامي لقنوات المعارضــة الخليجيـة

*سوريا: فيتنام إيران /علي حماده /النهار

*نصرالله يشحذ همم مقاتلي القصير من الهرمل: أنتم رجال الله وأصحاب الحسين في كربلاء

*خسرنا 28 مقاتلاً... وسيتاح للفضائيات الدخول إليها قبل نهاية الأسبوع

*قيادي من حزب الله في القصير لـ الراي:سيطرنا على 70 في المئة من البلدة

*نكبة "حزب الله" في القصير

*الرئيس سليمان اطلع من شربل على الوضع الامني والانتخابي ومكتب الاعلام نفى تلقيه تهديدا اسرائيليا

*سلام التقى السفير الصيني وشخصيات

*ميقاتي اطلع هاتفيا من قهوجي على تدابير الجيش: البعض يعمل على انفلات الامن وإستخدام طرابلس ساحة لتصفية الحسابات

*سلام اتصل بميقاتي:لطمأنة نفوس ابناء طرابلس وتحقيق السلم الاهلي

*لجنة التواصل انهت اجتماعها في عين التينة

*لجنة التواصل استأنفت اجتماعاتها بري: إذا فشلنا في التوافق فسأكون أول من سيعلن ذلك

*قهوجي استقبل وهاب ووفدا من الرابطة المارونية

*نديم الجميل حمل فريق 8 آذار مسؤولية ما آلت اليه الأمور

*أهالي مخطوفي أعزاز حاولوا الدخول الى المركز الثقافي التركي

*شربل مدد مهلة قبول الترشيحات النيابية حتى الاثنين 27 الجاري

*جعجع استقبل سفير قبرص ووفدا من حزب المشرق

*الحريري: حرب حزب الله في القصير قرار بإلغاء الدولة وسيكون لنا ما يتناسب بما يحفظ كرامة لبنان

*النائب خالد ضاهر: الأسد يسعى لخلط الأوراق عبر اغتيال سفراء في لبنان

*عضو كتلة 'المستقبل النائب محمد قباني: عون مستعد لأن يخرب البلد كي لا يمدّد لسليمان

*خصوصيات المواطنين في خطر وعون لم يتكلم... "داتا الإتصالات" كاملة بحوزة "الأمن العام" قريباً؟

*أبو خاطر : ما جرى من تسليم للداتا كاملة لجهاز الأمن العام يشكل خرقاً واضحاً للأمن القومي

*شمعون: فريق 8 آذار يريد اخذ البلد الى الفراغ والتعطيل

*سامي الجميل: حسابات الربح والخسارة اوصلتنا الى الفراغ والحائط المسدود وتدمير نظامنا الديموقراطي

*زهرا: العونيون امام امتحان تأمين النصاب ووقف الذرائع

*كيروز دعا التيار الوطني الحر للاحتكام الى الشرعة الكنيسة

*لبنان أمام خيارات ثلاث: الفراغ أو "الستين" أو التمديد

*عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي: لا طريق لتشكيل الحكومة الا عبر تمثيل الكتل النيابية تمثيلا عادلا

*ارسلان: من الاشرف التمديد للمجلس ريثما تتوقف الضغوط على البعض

*هنري حلو: قانون الفراغ هو الاشد خطورة على لبنان

*الرئيس الجميل بحث وامير قطر الوضع في سوريا وتعقيدات تأليف الحكومة

*جنبلاط: إعادة التفكير في استخدام السلاح في الداخل مغامرة مستحيلة ولا مناص من الحوار

*الامن العام طلب التأكد من المعلومات قبل نشرها: ملف النهار امني بامتياز يعود لفترة سابقة

*المكتب الاعلامي لصحناوي: وزارة الاتصالات لن تنفذ أي طلب يمس بحريات اللبنانيين ويشكل اعتداء على خصوصياتهم

*"فتح" اعادت سيطرتها على "عين الحلوة": جهات مشبوهة تُريد تفجيـــر المخيم

*المطران الجميل احتفل بإنشاء أول رعية في سورين قرب باريس

*المطران مطر رقى 7 شمامسة إلى الدرجة الكهنوتية

*ابادي حاضر في الجامعة اللبنانية الكندية: الانجازات العلمية وضعت ايران في مصاف الدول المتقدمة رغم الحصار

*عون: متمسكون بـ"الأرثوذكسي" وإذا سقط فلن نقاطع الانتخابات

*"القوات" يقطع "عصب" عون.. "الأرثوذكسي

*نائب رئيس "تيار المستقبل" النائب السابق انطوان اندراوس: تورّط "حزب الله" في سوريا يخدم إسرائيل

*"حزب الله" يستعين بالحوثيين لـ"تحرير" القصير.. من أهلها/علي الحسيني/ المستقبل

*وما هو التطرف/طارق الحميد/الشرق الأوسط

*القصير تنزف وسط صمت عربي ـ إقليمي ـ دولي/أسعد حيدر/ المستقبل

*رسالة 14 آذار

*امير قطر انتقد عدم التحرك الدولي ازاء المأساة في سوريا

*رئيس "الائتلاف الوطني السوري" المعارض جورج صبرا يحذر من "ارتدادات قاسية" لما يجري في القصير على لبنان

*السفير السعودي لدى لبنان: لا تثنينا تهديدات النظام السوري عن الواجب الذي اؤتمنا عليه

*الصدر يزور قم...وطهران تقترح عليه إعادة تسليح "جيش المهدي"

*"حزب الله" و"الحرس الثوري" عرضا على المالكي إمداده بالمقاتلين

*بغداد تفتش طائرة إيرانية متوجهة إلى دمشق

 

تفاصيل النشرة

 

رسالة كورنثوس الأولى/10/13/التجربة

"ما أصابتكم تجربة فوق طاقة الإنسان، لأن الله صادق فلا يكلفكم من التجارب غير ما تقدرون عليه، بل يهبكم مع التجربة وسيلة النجاة منها والقدرة على احتمالها".

 

العداء لا يوحد الشوب بل يعيدها إلى شرعة الغاب

الياس بجاني/إن الخلاص للبنان يكمن في الفدراليات للتتمكن كل مجموعة اثنية من المحافظة على هويتها ولكن من ضمن دولة واحدة كما هو حال كندا وأميركا وأوروبا. لا أحد يلغي أحد ولا أحد يفرض هوية أو اثنية أو معتقد أو نمط حياة على أحد. هذا الحل اعتمده العالم أجمع وهو الحل للبنان ولكن بعد الانتهاء من كذبة وهرطقة العداء لإسرائيل وبعد دفن هوبرات المقاومة والتحرير الأوهام وبعد التخلص من فكرة العداء السرطانية من أساسها. المحزن أن ما يجمع اللبنانيين اليوم (وطبعاً بنفاق وتكاذب) هو فقط العداء لإسرائيل.

في الخلاصة إن أي شعب يوحده العداء فقط والمبني على الذمية والتكاذب لا يمكن إلا أن يتقهقر وويعود بالأزمنة إلى الغابرة منها.

الشعوب تتوحد على المحبة والتعايش والمصير الواحد والحريات والمساوة والحقوق وليس على العداء. و

هنا لا بد من الإشارة إلى أن الهوة واسعة جداً بين الطبقة السياسة اللبنانية المنافقة وبين الشعب الذي في أكثريته إما صامت أو قابل بدور الأغنام.

واقع محزن ومأساوي ولكنه واقعنا، ولأننا هكذا ولينا علينا الأوباش والتجار ورجال الدين الفريسيين ليمسكوا براقبنا ويعلفوننا التبن في الزرائب.

 

مقالة الياس بجاني العربية الجدية بالصوت والنص ونشرات أخبار صوت فينيقيا العربية والإنكليزية لليوم
 ميشال عون، نعم مسيحي، ولكن خياراته السياسية ليست مسيحية/الياس بجاني/20 أيار/13

 
http://www.10452lccc.com/elias%20arabic11/elias.aoun.choices20.05.13.htm
 بالصوت/ميشال عون، نعم مسيحي، ولكن خياراته السياسية ليست مسيحية/الياس بجاني/20 أيار/13

 
http://www.clhrf.com/elias.editorials13/elias%20aoun%20tongue20.5.13.wma
 اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/20 أيار/13
 
http://www.10452lccc.com/aaaaanews13/arabic.may20.13.htm
 
English LCCC News bulletin for May 20/13
 
http://www.10452lccc.com/aaaaanews13/english.may20.13.htm
مقدمة المقالة/بصراحة متناهية إن العماد ميشال عون الذي كنا شخصياً بجانبه ومعه لمدة 17 سنة عجاف يوم كان منفياً وملاحقاً وسيادياً واستقلالياً وحاملاً لشعارات البشير، نعم هو مسيحي، نعم مسيحي وماروني، ولا يحق لنا مسيحياً وإيمانياً أن ندينه بمسيحيته أو بمارونيته أو بإيمانه كون هذه الأمور هي لله وحده على قاعدة "لا تدينوا كي لا تدانوا". ولكن من حقنا كمسيحيين عموماً وكموارنة خصوصاً أن نختلف معه 100% على خيارات المسيحيين المصيرية والسياسية والوطنية والتي بمفهومنا وإيماننا الوطني والماروني والأخلاقي والمنطقي والشخصي العماد ميشال عون هو مُغرب وغريب عنها، لا بل من أكثر السياسيين عداءً لها. خيارات عون السياسية متناقضة كلياً مع أماني وتطلعات وثقافة وثوابت وإيمان وتاريخ ومصلحة الموارنة الوجودية، وهي خيارات بعيدة عنهم بُعد السماء عن الأرض، ولم تكن خياراتهم في أي يوم من الأيام منذ ما يزيد عن  1500 سنة من تاريخهم النضالي والإيماني والوطني..

 

سليمان ينفي تلقيه تهديدات إسرائيلية ويطّلع من شربل على الوضعين الأمني والانتخابي

اطلع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم من وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل على الوضع الامني في البلاد والخطوات التي ستتخذها الوزارة حيال الشأن الانتخابي وقبول الترشيحات للاستحقاق النيابي في ضوء عدم توصل المجلس النيابي الى اقرار قانون جديد للانتخابات.

ورأس الرئيس سليمان اجتماعاً ضم الى الوزير شربل مدعي عام التمييز القاضي حاتم ماضي، رئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عواد ورئيس الهيئة العليا للتأديب الخاصة القاضي مروان عبود تم في خلاله البحث في الآليات القانونية والادارية لإحالة الملفات المتعلقة برؤساء البلديات وأعضاء المجالس البلدية عند ارتكابهم مخالفات او تجاوزات مالية وادارية وقانونية.

وتناول الرئيس سليمان مع المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الاوضاع على المعابر ولا سيما الحدودية منها مع سوريا وأهمية التشدد في ضبط حركة العبور عليها.

على صعيد آخر، صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي:

"وردت في بعض وسائل الاعلام اليوم اخبار مفادها ان فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تلقى تهديداً مباشراً من اسرائيل.

إن مكتب الاعلام ينفي أن يكون فخامة الرئيس تلقى تهديداً اسرائيلياً، مع العلم ان تهديدات اسرائيل وخروقاتها للبنان لا تتوقف، إلا أنه لم يتم ابلاغ فخامة الرئيس من اي جهة مثل هذا التهديد".

قائمة جديدة لقتلى الحزب في "القصير": ١٧ من الجنوب و١٠ من البقاع

خاص بـ"الشفاف" /جنوب لبنان- مراسلة خاصة

تحدث اكثر من مصدر امني وقروي وبلدي في الجنوب عن مقتل 17 عنصرا لحزب الله في "القصير" السورية وهم: محمد جواد راضي من زبقين، علي محمود معلم من كفررمان، رائف محمد عليق، نعيم سامر ظاهر من عربصاليم، نادر حسن ترحيني من عبا، ماجد علي العلي من دير قانون النهر، حسن حسين مهدي من القصيبة، علي رمزي كوثراني من النميرية، وليد محمد سليمان غير معروفة بلدته، جواد سليمان العلي من ميدون، سعادة علي محمود من لبايا، سمير محمد حجازي من بليدا، علي حسن بدران من دير الزهراني، حسن محمد حدرج من حبوش، حاتم حسين من النفاخية في صريفا، ورضا عاشور وحسن حريري غير معروف من اي بلدة يتحدران.

كما تتحدث المعلومات عن مقتل 10 آخرين من منطقة البقاع في القصير السورية

 

28قتيلا و70 جريحاً حصيلة قتلى حزب الله في معارك القصيرأعلن المرصد

وكالات/السوري لحقوق الانسان ارتفاع حصيلة قتلى عناصر حزب الله الذين سقطوا في مدينة القصير الى 28 وجرح اكثر من 70 آخرين. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المرصد قوله ان 28 عنصرا من النخبة في حزب الله قتلوا في الاشتباكات الدائرة منذ الامس في مدينة القصير السورية. وكان المرصد أفاد في وقت سابق عن مقتل 23 عنصرا من الحزب واصابة أكثر من 70 آخرين بجروح، واوضح ان ثلاثة من المصابين حالتهم حرجة جدا. الى ذلك، على وقع طلقات الرصاص وروائح البارود المنبعثة من بقايا الانفجارات، قام أهالي مدينة القصير السورية بدفن قتلاهم الذين سقطوا بنيران الأسد، جراء اشتباكات عنيفة وقعت بين جيش النظام السوري ومقاتلي الجيش الحر ولاتزال تدور رحاها، حتى اللحظة. ويأتي ذلك في الوقت الذي ينتاب المجتمع الدولي قلق بالغ من ارتكاب مجازر في مدينة القصير. وتحاصر القوات النظامية المدعمة بعناصر من حزب الله مدينة القصير منذ أسابيع، من أجل السيطرة على هذه المدينة الخارجة عن سيطرة النظام منذ أكثر من عام. وفي ذات السياق، أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن الطيران الحربي يمطر المدينة بوابل من الصواريخ والقذائف بالتزامن مع قصف شديد جداً بالمدفعية الثقيلة والهاون منذ أمس الأحد. وأشارت الهيئة إلى أن المنازل تتهدم وتحترق . كما أفادت الشبكة السورية بأن 49 قتيلاً سقطوا في الهجوم الكبير الذي بدأته قوات النظام بدعم من عناصر لحزب الله اللبناني جواً وبراً، من أجل استعادة السيطرة على مدينة القصير. في هذه الأثناء أعلنت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر أنه تم توثيق وجود مصطفى بدر الدين المتهم بقتل الرئيس رفيق الحريري على رأس قيادة عمليات حزب الله في جبهة القصير

 

بالفيديو!"ثوار القصير" يقتلون 25 عنصرا من "حزب الله" ويسحبون جثة أحدهم

كشفت تنسيقية "مدينة القصير الحرة" في فيديو نشرته في صفحتها على "الفايسبوك" أن "ثوار القصير" أفشلوا محاولة اقتحام جديدة لـ"حزب الله" من الجهة الشرقية للمدينة وقتلوا حوالي 40 عنصراً، "25 منهم من حزب الله و15 من النظام السوري". ويعرض الفيديو جثة لأحد القتلى، قالوا إنها لأحد قتلى "حزب الله" تم سحبها خلال المعارك وتعود لـ"سراج محمد جهاد يوسف".

 

إجراءات أمنية مشددة لـ"حزب الله" في البقاع

بيروت - "السياسة": علمت "السياسة" أن "حزب الله" نفذ في الساعات الماضية إجراءات أمنية مشددة في مناطق البقاع الشرقي والشمالي وعلى طول الخط الممتد من بيروت إلى القرى والبلدات البقاعية لتأمين نقل الإمدادات العسكرية والبشرية إلى مناطق القصير السورية, حيث دفع بنخبة مقاتليه للمشاركة في القتال إلى جانب النظام السوري ضد قوى المعارضة. وشيع الحزب أمس أربعة قتلى من عناصره في بلدات, اللبوة وشعث والنبي شيت وإيعات, عُرف منهم محمد فؤاد رباح, ومحمد عبد الساتر وحسن شكر ابن نجل المسؤول الثقافي في البقاع السيد فيصل شكر. وفي المعلومات المتوافرة إن مناصري "حزب الله" حاولوا الدخول إلى مستشفى دار الأمل للاعتداء على الجرحى السوريين بعد ورود معلومات عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف الحزب, فعمد عندها الجيش إلى نقل الجرحى إلى مستشفيات البقاع الغربي والأوسط.

 

في "الضاحية": فضائيات لـ"الحوثيين" و"البيض" ومراكز لشيعة السعودية والكويت والإمارات

المركزية- اتخذت واقعة مشاركة حزب الله في الصراع الدائر في سوريا ولا سيما في مدينة "القصير"، بعدا جديدا مع ارتفاع عدد القتلى في المواجهات العنيفة خلال اليومين الفائتين. اذ اشارت المعلومات الى تشييع اكثر من عشرة مقاتلين في عدد من قرى البقاع والجنوب خلال صد هجوم على قرى في ريف دمشق. ومع ان عائلات القتلى وانسباءهم تلقفوا أبناء مقتل ابنائهم بفخر لكونهم استشهدوا دفاعا عن القضية التي يؤازرون، الا ان مراجع شيعية رسمية ودينية بدأت تأخذ على حزب الله مضيه في اغراق لبنان في اتون الصراعات الدائرة في المنطقة وتحديدا في الدول العربية والخليجية تنفيذا للسياسة الايرانية ومصالحها. تهجير اللبنانيين من الخليج؟ وحمّلت المراجع في سياق متصل الحزب مسؤولية اقدام دول مجلس التعاون الخليجي على طرد اللبنانيين العاملين على ارضها خصوصا المنتمين منهم الى الطائفة الشيعية كاشفة عن توجه لدى المجموعة الخليجية لاتخاذ قرار بطرد عدد من اللبنانيين المقيمين لديها سواء كانوا عاملين او غير عاملين مع عائلاتهم في حال عدم تراجع الحزب عن تدخله في شؤونها وعن ارسال عناصر لتنفيذ مخططات ايرانية على اراضيها. كما تأخذ هذه المراجع وفق ما اوضحت مصادر مطلعة لـ"المركزية" على الحزب مضيه في سياسة تحويل الضاحية الجنوبية الى مركز للجماعات الشيعية الموالية لايران كاشفة في هذا المجال عن استقبال الحزب في الضاحية اخيرا ملتقى للشيعة في دول الخليج بمشاركة وفود من البحرين ودولة الامارات العربية المتحدة والكويت. هذا ما تبقّى من "الضاحية" بعد حرب ٢٠٠٦فضائيات لـ"الحوثيين" ولـ"علي سالم البيض" من.. "الضاحية"! وضمن الاطار السياسي نفسه، قالت المصادر ان الحزب فتح المجال الاعلامي لعدد من محطات التلفزة بالاقمار الاصطناعية لجماعات شيعية معارضة في عدد من الدول العربية من بينها محطة تابعة للمتمردين الحوثيين في شمال اليمن واخرى ناطقة باسم الانفصاليين في جنوب اليمن اتخذت من شوارع في الضاحية مقرات لها كما اطلقت محطة بث لقناة سعودية معارضة على طريق المطار اثارت حفيظة الرياض، واعتبرت المراجع الشيعية وفق ما نقلت المصادر ان هذه الخطوات لا تخدم في اي شكل مصالح لبنان داعية قيادة الحزب الى التبصر في مدى الضرر الذي تلحقه هذه السياسة على الوضع اللبناني الداخلي والخارجي في آن.وذكرت في هذا المجال بتجديد دول الخليج بيانات تحذير رعاياها من المجيء الى لبنان ومفاعيل هذه البيانات الشديدة السلبية على المستويين السياحي والاقتصادي.

 

النائب والوزير السابق محمد عبدالحميد بيضون: الحملة المساقة على جعجع هدفها النيل من '14 اذار عبر بوابة معراب

رأى النائب والوزير السابق محمد عبدالحميد بيضون ان 'ما يردده الثنائي الشيعي في قوى '8 آذار عن رفضه التمديد للمجلس النيابي، هو تضليلي بامتياز ومناورة رخيصة لإظهار عكس ما يضمره تجاه الاستحقاق الانتخابي، معتبرا ان 'هذا الثنائي لن يوافق على اي قانون انتخابات غير معروف النتائج مسبقا، ولا يضمن حتمية فوزه مع حلفائه وحلفاء حلفائه بغالبية المقاعد النيابية، معتبرا ان 'ما تشهده ساحة النجمة مجرد إضاعة للوقت كي يصبح التمديد امرا واقعا لا بديل عنه.

وأشار بيضون لـالأنباء الكويتية الى ان 'المطلوب من قوى '14 آذار لقطع الطريق امام ما يرنو إليه الثنائي الشيعي ومعه العماد عون، هو:

1- عدم موافقتها على التمديد لأكثر من شهرين قبل التوصل الى قانون انتخاب جديد.

2- تحديد موعد الانتخابات في القانون الذي سيمدد بموجبه للمجلس النيابي.

3- عدم خضوعها للابتزاز من قبل 'حزب الله وتهديداته بـ 7 آيار جديد.

ولفت الى ان 'العماد عون رضي التمديد للمجلس النيابي ام لم يرض فالقرار يعود لـحزب الله وليس له، معتبرا ان 'جلّ ما يقتصر عليه دور العماد عون هو تنفيذ ما يُملى عليه من قبل 'حزب الله والخضوع لمشيئة الولي الفقيه في إيران، الى حد انه وافق على إغراق لبنان في الحرب السورية عبر دفاعه عن الأعمال الحربية لـحزب الله في سوريا والقاضية بقتل الشعب السوري وقمع الثورة السورية، وذلك انطلاقا من اعتبار عون ان الاسد هو الأمل الوحيد المتبقي امامه للوصول الى رئاسة الجمهورية، مشيرا الى ان 'اشتراط عون عدم التمديد للرئيس سليمان حال التمديد لمجلس النواب ليس سوى عينة من الإملاءات التي يتلقاها من قيادة الحزب.

ورأى بيضون ان 'عون يسعى في خط مواز لخط تنفيذ رغبات 'حزب الله الى تجميل صورته على المستوى المسيحي في محاولة لاستجداء عاطفة مسيحية فقدها نتيجة تحالفه مع النظامين السوري والإيراني وحلفائهما في لبنان، وذلك من خلال محاولاته الدائمة تخوين سمير جعجع والتصويب على انتقاص الطائف من صلاحيات رئاسة الجمهورية، مستدركا بالقول ان 'الحملة المساقة ضد سمير جعجع ليست بهدف النيل من الأخير فحسب، إنما للنيل من قوى '14 آذار مجتمعة ومن بوابة معراب، كونها الحليف الأقوى للرئيس سعد الحريري.

 

مراجع شيعية تتحفظ على انخراط حزب الله في الصراع السوري وتنتقد فتـح المجال الاعلامي لقنوات المعارضــة الخليجيـة

المركزية- اتخذت واقعة مشاركة حزب الله في الصراع الدائر في سوريا ولا سيما في مدينة القصير، بعدا جديدا مع ارتفاع عدد القتلى في المواجهات العنيفة خلال اليومين الفائتين. اذ اشارت المعلومات الى تشييع اكثر من عشرة مقاتلين في عدد من قرى البقاع والجنوب خلال صد هجوم على قرى في ريف دمشق. ومع ان عائلات القتلى وانسباءهم تلقفوا أبناء مقتل ابنائهم بفخر لكونهم استشهدوا دفاعا عن القضية التي يؤازرون، الا ان مراجع شيعية رسمية ودينية بدأت تأخذ على حزب الله مضيه في اغراق لبنان في اتون الصراعات الدائرة في المنطقة وتحديدا في الدول العربية والخليجية تنفيذا للسياسة الايرانية ومصالحها. وحمّلت المراجع في سياق متصل الحزب مسؤولية اقدام دول مجلس التعاون الخليجي على طرد اللبنانيين العاملين على ارضها خصوصا المنتمين منهم الى الطائفة الشيعية كاشفة عن توجه لدى المجموعة الخليجية لاتخاذ قرار بطرد عدد من اللبنانيين المقيمين لديها سواء كانوا عاملين او غير عاملين مع عائلاتهم في حال عدم تراجع الحزب عن تدخله في شؤونها وعن ارسال عناصر لتنفيذ مخططات ايرانية على اراضيها. كما تأخذ هذه المراجع وفق ما اوضحت مصادر مطلعة لـ"المركزية" على الحزب مضيه في سياسة تحويل الضاحية الجنوبية الى مركز للجماعات الشيعية الموالية لايران كاشفة في هذا المجال عن استقبال الحزب في الضاحية اخيرا ملتقى للشيعة في دول الخليج بمشاركة وفود من البحرين ودولة الامارات العربية المتحدة والكويت. وضمن الاطار السياسي نفسه، قالت المصادر ان الحزب فتح المجال الاعلامي لعدد من محطات التلفزة بالاقمار الاصطناعية لجماعات شيعية معارضة في عدد من الدول العربية من بينها محطة تابعة للمتمردين الحوثيين في شمال اليمن واخرى ناطقة باسم الانفصاليين في جنوب اليمن اتخذت من شوارع في الضاحية مقرات لها كما اطلقت محطة بث لقناة سعودية معارضة على طريق المطار اثارت حفيظة الرياض، واعتبرت المراجع الشيعية وفق ما نقلت المصادر ان هذه الخطوات لا تخدم في اي شكل مصالح لبنان داعية قيادة الحزب الى التبصر في مدى الضرر الذي تلحقه هذه السياسة على الوضع اللبناني الداخلي والخارجي في آن. وذكرت في هذا المجال بتجديد دول الخليج بيانات تحذير رعاياها من المجيء الى لبنان ومفاعيل هذه البيانات الشديدة السلبية على المستويين السياحي والاقتصادي.

 

سوريا: فيتنام إيران

علي حماده /النهار

كان اغتيال وسام الحسن الاشارة الاولى لقرار ايران التدخل المباشر في المعركة في سوريا، وبالطبع تتفق كل التقديرات العربية، الغربية والمحلية المعنية على ان "حزب الله" هو الجهة التي نفذت اغتيال رئيس شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي لاستكمال وضع اليد على لبنان امنيا، وكانت ازاحة اشرف ريفي التتمة الطبيعية لتعبيد الطريق في لبنان، ولافهام من يجب افهامهم ان يد الحزب طويلة وتصل الى الكل ساعة يصدر القرار.

وكان دخول "حزب الله" المتدرج بداية، ثم الشامل في معارك القصير وريف حمص والسيدة زينب والزبداني وغيرها الاشارة الثانية الى أن ايران تقاتل مباشرة على الارض في سوريا وانها تستخدم كل الادوات التي بحوزتها من "حزب الله" اللبناني، الى "حزب الله" العراقي وصولا الى كوادر عسكرية ايرانية من الحرس الثوري. وقد استفادت ايران المتعبة ماليا بسبب العقوبات على برنامجها النووي، من موارد العراق المالية والعينية عبر حليفها نوري المالكي لتغطية جزء من مجهود الحرب في سوريا، ولا تزال تضغط على العراق المشرف على حرب اهلية مذهبية في وقت قريب جدا. بالرغم من شعور النظام في سوريا بشيء من النشوة الناجمة عن عدم وجود قرار غربي بالتدخل لحسم المعركة والتعجيل في سقوط النظام، وبالرغم من الخطاب الايراني المباشر او غير المباشر ("حزب الله") الذي يريد الايحاء ان ثمة تحسنا ملموسا في وضع النظام والتحالف الذي يقاتل خلفه ومعه، فإن الواقع قد يكون اقل ايجابية. فالتورط المباشر في سوريا قد يكون بحسب تقديرات عربية - غربية غرقا في مستنقع لا خلاص منه إلا بعد دفع اثمان باهظة. اكثر من ذلك، ثمة من يقول في عواصم القرار الكبرى في العالم: ما الضير في ان تصير سوريا فيتنام ايران، فتستنزفها ماديا ومعنويا؟ ماديا بمليار دولار شهريا لتغطية اعباء المعركة ودعم النظام. معنويا بتدمير كل الرصيد السابق في المشرق العربي الذي بني عبر الركوب لثلاثة عقود على موجة القضية الفلسطينية، والمواجهة مع اسرائيل. ومن الواضح ان "حزب الله" الذراع العسكرية - الامنية لايران يدفع ثمنا مضاعفا لكونه يستند الى قاعدة شعبية عربية مشرقية في الوقت الذي ينذر تورطه الدموي في سوريا بتحويل الاخيرة الى مقبرة جماعية لخيرة شبابه المقاتلين، والى مقبرة معنوية لكل الرصيد الذي جمعه طيلة عشرين عاما او اكثر. والحال ان الحزب، بضرورات وظيفته الاصلية ما استطاع ان يتجنب انكشاف صورته الحقيقية، فهو تنظيم ايراني عسكري - امني بجمهور لبناني مخدر بالعصبيات المذهبية الغرائزية. ان الغرب لا يهتم للضحايا في سوريا. ولا يعنيه ان بلغ عددهم مئة او مئتي الف قتيل ما دامت المحصلة الاخيرة لكل ما يحصل هي تحول سوريا الى فيتنام ايران، وازدحام المقابر بجثث مسلحي "حزب الله" العائدين من "الواجب الجهادي " في سوريا! وفي الاثناء، يستمر بشار في الاستفادة من حماية اسرائيلية لا جدال فيها. ونعم "الممانعة"...

 

نصرالله يشحذ همم مقاتلي القصير من الهرمل: أنتم رجال الله وأصحاب الحسين في كربلاء

| بيروت - الراي |

ذكر موقع شفاف الالكتروني ان الامين العام لـ حزب الله السيد حسن نصرالله توجه الى مدينة الهرمل في البقاع اللبناني، حيث خاطب مقاتلين من الحزب قبل توجههم الى بلدة القصير السورية للمشاركة في القتال، كما تحدث عبر اللاسلكي الى المقاتلين المنتشرين في المدينة لشحذ هممهم، فيما قال ناشطون معارضون ان نحو 30 من مقاتلي الحزب و20 من أفراد القوات السورية والشبيحة قتلوا في اشتباكات البلدة أول من أمس.

وقال الموقع ان الهرمل التي تعرضت لـ 8 صواريخ غراد امس شهدت في الليل السابق تجمعا كبيرا لمقاتلين من حزب الله والحرس الثوري الايراني وان نصرالله حضر الى المدينة وخاطب هؤلاء المقاتلين قبل توجههم الى القصير كما ارسل رسالة تم التقاطها عبر جهاز اللاسلكي للمقاتلين المنتشرين على جبهات البلدة ليشحذ هممهم ويرفدهم بالمعنويات. وافاد الموقع ان نصرالله وجه نداء لبيك يا صاحب الزمان وادركنا يا صاحب الزمان الى مقاتلي القصير بعد ان خاطبهم قائلا: الى رجال الله كفاهم فخرا، بوركت سواعدكم السمراء، رجال الله في القصير لكم منا كل التحايا انتم ايها الحسينيون، يا ابناء محمد، وعلي، وفاطمة، والحسن، والحسين، انتم شجاعة العباس، واصحاب الحسين بكربلاء، يا صرخة زينب عبر التاريخ تلك التي هزت عرش يزيد واليزيديين.

وتابع نصرالله: نعم انتم في القصير تقولون لن تسبى زينب مرتين، ليتني كنت معكم، ليتني رصاصكم، ليتني مع وسداتكم في سوح الكرامة والعنفوان، ليتني زغردة حناجركم، حياكم الله ونصركم على الضلال كله والكفر كله.

في هذه الاثناء، قال نشطاء معارضون ان نحو 30 من مقاتلي حزب الله و20 من أفراد القوات السورية والشبيحة قتلوا في اشتباكات عنيفة مع مقاتلي المعارضة اول من امس في القصير.

واعلن حزب الله في بيان صدر باسم المقاومة الاسلامية في لبنان عن مقتل 20 من عناصره أثناء قيامهم بـ واجبهم الجهادي في القصير خلال المواجهات مع المجموعات المسلحة التابعة لـ جبهة النصرة والجيش الحر، رغم التقدم الملحوظ والسريع في الميدان وقرب الانتصار. وحسب البيان فان القتلى هم حسن حريري وعلي مطر ورضا عاشور واحمد وائل رعد ومحمد قاسم عبدالساتر ورضوان العطار وحسن شكر ومحمد فؤاد رباح وحاتم حسين وعباس محمد عثمان وحسين عمار ياغي ومحمد خليل وعبدو سلمان قصاص ومحمد ابو العز مظلوم وحسن نايف المقداد وبلال ذكر واسعد ذكر وحسن شمص وحسين بريطع وفادي الجزار.

وذكرت مصادر المعارضة ان وسائل الاعلام السورية تقدم صورة مختلفة تماما عن المعارك العنيفة التي جرت (أول من أمس) في بلدة القصير التي طالما استخدمها مقاتلو المعارضة كطريق للامداد يربط بين الحدود اللبنانية القريبة وحمص. واوضح الناشطون ان قوات المعارضة صدت معظم القوات الحكومية المهاجمة وأعادتها الى مواقعها الاصلية الى شرقي وجنوبي البلدة، ودمرت على الاقل أربع دبابات للجيش السوري وخمس عربات خفيفة لـ حزب الله. ولم يعط الناشطون أرقاما لعدد القتلى بين مقاتلي المعارضة والمدنيين الذين سقطوا خلال الاشتباكات. وقال طارق موري وهو ناشط من المنطقة ان قوات الحكومة السورية يدعمها حزب الله: توغلت داخل القصير لكنها عادت الان من حيث بدأت في الاساس عند مجمعات امنية شرقي القصير والى... متاريس على الطريق الى الجنوب. واوضح لـ رويترز ان قاذفات الصواريخ المتعددة التابعة لـ حزب الله قصفت القصير من الاراضي السورية الى الغرب من نهر العاصي هي ومدفعية الجيش السوري. وقتل ستة اشخاص منذ الصباح (امس).

 

خسرنا 28 مقاتلاً... وسيتاح للفضائيات الدخول إليها قبل نهاية الأسبوع

قيادي من حزب الله في القصير لـ الراي:سيطرنا على 70 في المئة من البلدة

خاص - الراي/أكد القيادي الميداني في حزب الله في القصير أبو احمد لـ الراي ان مقاتلي الحزب والقوات السورية النظامية سيطروا على نحو 70 في المئة من بلدة القصير، ولم يبقَ خارج السيطرة الا شمال المدينة، حيث يتم التعامل مع تلك المنطقة، التي من المتوقع الانتهاء من السيطرة عليها وعلى عموم المدينة قبل نهاية الاسبوع. وأقر القيادي بـ سقوط 28 شهيداً للحزب خلال الاشتباكات وبنيران صديقة، مشيراً الى ان اكثر من 165 قتيلاً سقطوا في صفوف جبهة النصرة وكتيبة الفاروق، موضحاً ان المعارك ستنتهي قبل نهاية الاسبوع بالتأكيد. وكشف ابو احمد ان معتقلاً سعودياً اسمه ابو حفصة جرى أسْره في القصي(...). ورأى القيادي في حزب الله ان الطبيعة الضارية للمعارك سببها وجود عقيدتين متقابلتين تتقاتلان، لافتاً الى ان المسلحين في القصير بنوا تحصينات على مدى عامين، لكنها تتهاوى تباعاً في ساعات، معلناً انه سيتاح للفضائيات الدخول الى القصير والتجول فيها قبل نهاية الاسبوع، وبعد ان تعاد الى اهلها. وفي تقويم سياسي لمسار معركة القصير ونتائجها رأت مصادر قيادية في حزب الله ان هذه المعركة هي اول مواجهة فعلية بين تحالفين: الاول يضم روسيا وايران وحزب الله ونظام الرئيس السوري بشار الاسد، والآخر يضم اميركا وفرنسا وبريطانيا وقطر والسعودية وتركيا والجيش الحر وجبهة النصرة. وتابعت المصادر لـ الراي ان من الطبيعي ان تتجه معركة القصير الى الحسم في الايام المقبلة لمصلحة التحالف الاول الذي أثبت تكاتفه امام معارضة مشرذمة مدعومة من غرب متردد في دعمه نتيجة وجود جبهة النصرة بين اطياف تلك المعارضة.

ولفتت الى ان مئات ملايين الدولارات انفقت في سورية كما صرفت المبالغ عينها في البوسنة والهرسك في العام 1992 - 1996، من دون محاولة جدية لانهاء الصراع آنذاك ووقف التهجير والتقاتل الداخلي.

ورأت المصادر عينها ان من البديهي ان تؤدي نتائج معركة القصير الى ارجاء مؤتمر (جنيف - 2)، لأن المعارضة لن تقبل بالجلوس ذليلة ومكسورة على طاولة المفاوضات، وداعموها لن يستطيعوا التقدم بشروطهم امام المفاوض الروسي الثابت على مواقفه، وتالياً فإن جميع الاطراف ستكون مستعدة للذهاب بالحرب الى ابعد الحدود، وغير مستعدة لاجتراح التسويات من اجل وقف هذه الحرب.

ولم تستبعد هذه المصادر سقوط عدد اكبر من الشبان على ارض القتال في سورية، وتدحرج الكرة اللاهبة في اتجاه لبنان والاردن، إضافة الى مضي اسرائيل في تحضيراتها للمعركة مع حزب الله والاسد، مشيرة الى ان عملية القصير لم تكن عرض عضلات من حزب الله، بل عكست مدى التصميم العقائدي للحزب على الدفاع عن مقدساته التي دُنّست، وعلى حماية خط الممانعة الذي سيبذل في الدفاع عنه اغلى ما عنده.

 

نكبة "حزب الله" في القصير

فيما لا يزال "حزب الله" وجيش النظام السوري عاجزين عن اقتحام مدينة القصير، يُسَجل أن الحزب وضع ثقله في معركة عسكرية كان يفترِضُ حسمها سريعاً، لكنها كلفته خسائر بشرية لم يكن يتوقعها دون أن يتمكن من حسمها لغاية لحظة إعداد هذه المادة، وتبين ان كل ما تردد عن سقوط القصير كان مجرد تمنيات دحضتها الوقائع. فيما اكدت مصادر على ارض الميدان انه سقط لـ"حزب الله" 65 قتيلاً خلال ثلاثة أيام في المدينة.

وفي يوميات القصير، شن الحزب والنظام السوري يوم الأحد 12/5/2013 هجومهم الفاشل الأول للسيطرة على المدينة. ألقت الطائرات منشورات تدعو السكان للمغادرة، ودكت مدفعية جيش النظام ومدفعية الحزب المدينة بمئات القذائف، وحاولت قوات المشاة التقدم نحو المدينة، لكن الاستطلاع بالنار أكد صعوبة الاقتحام فتأجلت العملية أسبوعاً كاملاً.

عند الساعة الواحدة من صباح الأحد التالي 19/5/2013 بدأ الهجوم الواسع من أربعة محاور:

المحور الغربي وقد تولاه "حزب الله" بالكامل بعد عبور نهر العاصي انطلاقاً من بلدة البرهانية وباقي القرى التي احتلها.

المحور الجنوبي انطلاقاً من بلدة كوكران وقد تولاه الحزب أيضاًَ.

المحور الشمالي الغربي انطلاقاً من تلة النبي مندو التي احتلها الحزب اخيراً.

المحور الشرقي وقد تولاه جيش النظام الذي أعاد السيطرة على بلدة الضبعة والبويضة الشرقية شرق القصير، وقد ساندت عناصر من الحزب قوات النظام على هذه الجبهة أيضاً.

وفيما قامت الطائرات بقصف المدينة على مدار الساعة، دكت مدفعية الحزب المدينة من الأراضي اللبنانية ومن الأراضي السورية المحتلة، وبمعدل عالٍ وصل إلى عدة قذائف في الدقيقة الواحدة.

ووفق بيانات ثوار القصير، فإن جميع عمليات التسلل التي نفذها الحزب من المحاور الغربي والجنوبي والشمالي الغربي باءت بالفشل، وكلفت الحزب قتلى وجرحى انشغل بسحبهم طيلة نهار الأحد لينقضي النهار عن 23 قتيلاً موثقاً بالأسماء، وعشرات الجرحى غير المعروفين، فيما تحدث ثوار القصير عن نحو أربعين قتيلاً للحزب، ما يعني نكبة حقيقية في داخل الحزب ولا سيما أن القتلى هم في غالبيتهم من مقاتلي النخبة لديه.

وما يفسر الخسائر البشرية الكبيرة التي مني بها الحزب رغم كثافة النيران والغطاء الجوي:

قتال الحزب في أرض يجهلها (ما يكذب أن المقاتلين لبنانيون يقيمون في القصير منذ عشرات السنين كما زعم السيد حسن نصر الله سابقاً).

الدفاع المستميت والبسالة غير العادية التي أبداها أهل القصير.

كثرة الكمائن التي كانت منتشرة على محاور التقدم المحتملة.

وفي كل الأحوال، فإن القصير أسقطت "أسطورة" مقاتل "حزب الله" ميدانياً بعد الإخفاقات والخسائر الهائلة، ونبالته أخلاقياً، لأن المعركة بحد ذاتها غير عادلة، ولأن مقاتلي الحزب ارتكبوا أو شاركوا في ارتكاب مجازر بحق أهالي القصير، كان آخرها مجزرة ارتكبت على أطراف الخالدية (بين ربلة والخالدية) راح ضحيتها أكثر من عشرين مدنياً بينهم أطفال، وهي ثالث مجزرة من نوعها منذ عشرة أيام يرتكبها الحزب بحق مدنيين يتهمهم بإيواء أو مساعدة ثوار في ريف القصير.

ويصل عدد مقاتلي الجيش الحر في القصير الى 7 آلاف مقاتل، علما ان مقاتلي النظام والحزب لم يدخلوا المدينة وهم على بعد 4 كلم منها، وأن النظام قام بنشر صورة قديمة لمبنى البلدية يظهر عليه علم النظام، لكن الثوار عرضوا بسرعة الصور الحقيقية التي تظهر أنهم لا يزالون يسيطرون على هذا المبنى.

وفيما لا تزال المعارك مستمرة؛ يفتَرَض أن لنكبة الحزب في القصير نتائج كبيرة داخل الحزب نفسه، على الصعيدين العسكري والسياسي، وداخل مجتمع الحزب الذي بدأ يكسر جدار الخوف رافضاً زج الشيعة في معركة استنزاف قد لا تنتهي قبل أن تزهق أرواح الآلاف منهم.( المستقبل)

 

الرئيس سليمان اطلع من شربل على الوضع الامني والانتخابي ومكتب الاعلام نفى تلقيه تهديدا اسرائيليا

وطنية - اطلع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم، من وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل على الوضع الامني في البلاد والخطوات التي ستتخذها الوزارة حيال الشأن الانتخابي وقبول الترشيحات للاستحقاق النيابي في ضوء عدم توصل المجلس النيابي الى اقرار قانون جديد للانتخابات.

الهيئة العليا للتأديب

ورأس الرئيس سليمان اجتماعا ضم الى الوزير شربل، المدعي العام التمييزي القاضي حاتم ماضي، رئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عواد ورئيس الهيئة العليا للتأديب الخاصة القاضي مروان عبود، تم في خلاله البحث في الآليات القانونية والادارية لإحالة الملفات المتعلقة برؤساء البلديات وأعضاء المجالس البلدية عند ارتكابهم مخالفات او تجاوزات مالية وادارية وقانونية.

حرب

وعرض رئيس الجمهورية مع النائب بطرس حرب للتطورات السياسية الراهنة، ولا سيما منها النقاشات والمشاورات النيابية الجارية في شأن التوصل الى اقرار قانون جديد للانتخابات.

وافاد بيان وزعه مكتب النائب حرب انه اكد لرئيس الجمهورية "عدم جواز تعطيل المؤسسات الدستورية وتفعيل دور المجلس في إقرار قانون انتخاب، وإذا استدعت الظروف تمديدا ما للمجلس، فلا يجوز أن تتجاوز مدته الأشهر القليلة، وذلك لعدم تحويل لبنان من دولة ديموقراطية إلى دولة فاشلة بعد سقوط النظام الديمقراطي البرلماني فيه".

واضاف البيان ان اللقاء تناول "التشاور في وضع الحكومة وعدم جواز إبقاء البلاد في حال الفراغ في ظل المخالفات التي يرتكبها بعض الوزراء تحقيقا لثروات مالية أو لمكاسب انتخابية عبر توزيع الخدمات الشخصية لرشوة المواطنين ولتحويل مؤسسات الدولة وإداراتها إلى مكاتب خدمات للوزراء المرشحين، وهو ما لا يجوز السكوت عنه ويستدعي وضع حد عاجل له عبر تأليف حكومة جديدة تصرف الوزراء المخالفين وتتولى إدارة شؤون البلاد، مع إلزام الوزراء الجدد احترام أحكام الدستور التي تفرض تصريف الأعمال على الوزارة المشكلة حديثا بالمعنى الضيق والجدي للكلمة في انتظار نيلها الثقة".

مدير الامن العام

وتناول الرئيس سليمان مع المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الاوضاع على المعابر، ولا سيما الحدودية منها مع سوريا وأهمية التشدد في ضبط حركة العبور عليها.

ابرشية بيروت للكاثوليك

وزار بعبدا وفد من مجلس ابرشية بيروت للروم الكاثوليك، شكر لرئيس الجمهورية منحه متروبوليت بيروت للروم الملكيين الكاثوليك كيريللس بسترس، وسام الارز الوطني من رتبة كومندور.

"تهديدات اسرائيل"

على صعيد آخر، صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي:

"وردت في بعض وسائل الاعلام اليوم اخبار مفادها ان فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تلقى تهديدا مباشرا من اسرائيل.

إن مكتب الاعلام ينفي أن يكون فخامة الرئيس تلقى تهديدا اسرائيليا، مع العلم ان تهديدات اسرائيل وخروقاتها للبنان لا تتوقف، إلا أنه لم يتم ابلاغ فخامة الرئيس من اي جهة مثل هذا التهديد".

 

سلام التقى السفير الصيني وشخصيات

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، قبل ظهر اليوم في دارته في المصيطبة، سفير الصين في لبنان جيانغ جيانغ وبحث معه في تطورات الأوضاع في لبنان والمنطقة.

كما التقى الرئيس سلام لجنة متابعة المساعدين القضائيين، ثم مجلس نقابة خبراء التخمين العقاري برئاسة شادي قرقماز وبعدها الدكتور بول سالم فالمحامي حسان حسن الرفاعي.

واستقبل رئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي.

 

ميقاتي اطلع هاتفيا من قهوجي على تدابير الجيش: البعض يعمل على انفلات الامن وإستخدام طرابلس ساحة لتصفية الحسابات

وطنية - اطلع رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي هاتفيا من قائد الجيش العماد جان قهوجي على التدابير والاجراءات الأمنية التي ينفذها الجيش في طرابلس لضبط الوضع وتوقيف المخلين بالأمن. واكد ميقاتي خلال الاتصال "دعم الجيش في الاجراءات الآيلة الى وقف النزيف الأمني في طرابلس الذي تدفع ثمنه المدينة من أرواح أبنائها وممتلكاتهم". وشدد على "ان الجيش اللبناني لديه الدعم الكامل من السلطة السياسية ومجلس الوزراء وقيادات طرابلس وفاعلياتها وأبنائها لاتخاذ ما يراه مناسبا من إجراءات لوقف الاخلال بالأمن، لا سيما وأن البعض يحاول مجددا العمل على إنفلات الوضع الأمني وإستخدام طرابلس ساحة لتصفية الحسابات السياسية".

 

سلام اتصل بميقاتي:لطمأنة نفوس ابناء طرابلس وتحقيق السلم الاهلي

وطنية - أجرى الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام اتصالا هاتفيا برئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي أبدى فيه قلقه من الاحداث الاليمة التي تشهدها عاصمة الشمال في طرابلس، واطلع منه على الاجراءات التي يتم اتخاذها للحد من تفاقم التدهور الامني وكذلك ما يقوم به الرئيس ميقاتي من مواصلة اللقاءات والمساعي مع القيادات السياسية في المدينة. وتمنى الرئيس سلام ان يتم التوصل الى ما يطمئن نفوس ابناء طرابلس ويحقق السلم الاهلي فيها. وكان الرئيس سلام استقبل قبل ظهر اليوم في دارته في المصيطبة سفير الصين في لبنان جيانغ جيانغ وبحث معه في تطورات الأوضاع في لبنان والمنطقة. كما التقى لجنة متابعة المساعدين القضائيين، ثم مجلس نقابة خبراء التخمين العقاري برئاسة شادي قرقماز، واستقبل رئيس حزب "الحوار الوطني" فؤاد مخزومي . واستقبل الرئيس سلام أيضا الدكتور بول سالم والمحامي حسان حسن الرفاعي

 

لجنة التواصل انهت اجتماعها في عين التينة

وطنية - انتهى اجتماع لجنة التواصل النيابية الذي انعقد ظر اليوم، برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، قرابة الثالثة من بعد الظهر.

وافادت المعلومات الرسمية ان التواصل مستمر.

 

لجنة التواصل استأنفت اجتماعاتها بري: إذا فشلنا في التوافق فسأكون أول من سيعلن ذلك

وطنية - استأنفت لجنة التواصل النيابية جولتها الثانية برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه بري في الأولى من بعد ظهر اليوم، في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، بهدف الوصول الى قانون انتخابي جديد يتوافق عليه الجميع، في حضور الأعضاء من فريق 14 آذار والنواب: سامي الجميل، جدورج عدوان، احمد فتفت، سيرج طورسركيسيان، روبير غانم وأكرم شهيب. وعن فريق الثامن من آذار، حضر الوزير علي حسن خليل والنواب: علي فياض، آلان عون وهاغوب بقرادونيان.

في بداية الاجتماع، أكد الرئيس بري للنواب الأعضاء "اننا جميعا أمام المسؤولية، وإذا فشلنا في التوصل الى توافق فسأكون أول من سيعلن ذلك".

وتكرر المشهد النيابي في الجولة الثانية التي قال النواب انها ستكون الأخيرة.

وسبق اجتماع لجنة التواصل لقاء جمع الرئيس نبيه بري مع النائب سامي الجميل بعيدا عن الإعلام.

وكان للنواب قبل دخولهم مواقف، فقد قال النائب فتفت: "نحن تيار المستقبل ضد قانون الستين وضد التمديد، ولن أترشح اليوم". وتوقع أن تكون جلسة اليوم هي الأخيرة.

أما النائب عون فصرح: "نحن أيضا لسنا مع قانون الستين ولسنا مع التمديد".

وشدد النائب شهيب على أن "لا مشكلة في التمديد أو في قانون الستين وإنما المشكلة في الفراغ".

أما النائب بقرادونيان فقال: "ان حزب الطاشناق ضد قانون الدوحة ومع التمديد التقني للمجلس الحالي".

بدوره كرر النائب عدوان مطالبته بتحديد جلسة للهيئة العامة للتصويت على قانون انتخابات جديد، ويمكن خلال الجلسة تطوير القانون بأي قانون آخر. وإن القوات اللبنانية هي ضد قانون الستين وضد التمديد وتؤمن بالنظام الديموقراطي".

وعما إذا كان فريق 14 آذار سيوافق على اقتراحات وملاحظات فريق الثامن من آذار قال عدوان: "اليوم سنحسم كل هذه الأمور".

وتخلل الإجتماع مأدبة غداء أقامها الرئيس بري على شرف المجتمعين.

 

قهوجي استقبل وهاب ووفدا من الرابطة المارونية

وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، الوزير السابق وئام وهاب، ثم وفدا من الرابطة المارونية برئاسة النقيب سمير أبي اللمع، وتناول البحث الأوضاع العامة في البلاد.

وكان قد استقبل في وقت سابق عميد كلية إدارة الأعمال والعلوم الاقتصادية في الجامعة اللبنانية الدكتور كميل حبيب وعميد كلية الإعلام الدكتور جورج كلاس وجرى البحث في التعاون بين الجيش والجامعة.

 

نديم الجميل حمل فريق 8 آذار مسؤولية ما آلت اليه الأمور

وطنية - حمل النائب نديم الجميل في حديث الى اذاعة "صوت لبنان - ضبيه"، فريق الثامن من اذار، "مسؤولية ما آلت اليه الأمور بشأن قانون الانتخاب والذهاب بالتالي إما الى الفراغ أو للسير في قانون الستين". وأشار الى "أن فريق 14 اذار قدم مشاريع عدة لاقت رفض الفريق الاخر الذي لم يقدم سوى اقتراحا وحيدا". وتمنى "عدم التمديد للمجلس النيابي باعتبار ذلك يسقط مفهوم النظام الديموقراطي"، مشددا على أهمية اجراء الانتخابات في موعدها، مؤيدا اي قانون يحظى على توافق جميع الافرقاء".

 

أهالي مخطوفي أعزاز حاولوا الدخول الى المركز الثقافي التركي

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" الى ان أهالي المخطوفين اللبنانيين في أعزاز ينفذون اعتصاما امام المركز الثقافي التركي في وسط بيروت، وحاول بعضهم الدخول الى المركزة عنوة، الا ان القوى الامنية الموجودة في المكان منعتهم. واشار دانيال شعيب الى ان "المعتصمين لن يغادروا المكان حتى ايجاد حل لقضية المخطوفين".

 

شربل مدد مهلة قبول الترشيحات النيابية حتى الاثنين 27 الجاري

وطنية - أصدر وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل تعميما حمل الرقم 21 قضى ب"تمديد مهلة قبول طلبات الترشيح للانتخابات النيابية حتى يوم الاثنين الواقع فيه 27/5/2013 لمصادفة يومي السبت 25 أيار عطلة وطنية والأحد 26 أيار عطلة رسمية. وجاء في التعميم: "عطفا على التعميم رقم 17/أم/2013 تاريخ 13/4/2013، واستنادا إلى المذكرة الصادرة عن رئيس مجلس الوزراء رقم 15/2013 تاريخ 20/5/2013، والتي قضت باعتبار يوم السبت الواقع فيه 25/5/2013 يوم عطلة وطنية بمناسبة عيد المقاومة والتحرير وإقفال كل الادارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات وجميع المدارس والجامعات، وسندا إلى المادتين 6 و314 من القانون الصادر بالمرسوم الاشتراعي رقم 90 تاريخ 16/9/1983، تمدد مهلة قبول الترشيحات حتى الساعة 24,00 من يوم الاثنين الواقع فيه 27/5/2013، وذلك لمصادفة يومي السبت 25 أيار (آخر يوم لقبول الترشيحات) عطلة وطنية والاحد عطلة رسمية".

 

جعجع استقبل سفير قبرص ووفدا من حزب المشرق

وطنية - عرض رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع مع سفير قبرص في لبنان هومر مافروماتيس، الأوضاع السياسية العامة في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين، في حضور رئيس جهاز العلاقات الخارجية في القوات بيار بوعاصي. كما استقبل جعجع وفدا من حزب "المشرق" برئاسة المحامي رودريغ الخوري في حضور رئيس مصلحة العمال والموظفين في القوات اللبنانية المحامي شربل عيد، وكانت مناسبة لمناقشة المستجدات السياسية وبعض الشؤون الحزبية.

 

الحريري: حرب حزب الله في القصير قرار بإلغاء الدولة وسيكون لنا ما يتناسب بما يحفظ كرامة لبنان

وطنية - رأى الرئيس سعد الحريري في بيان، ان المسؤولية الوطنية والدستورية توجب تجنيد كل الجهود في سبيل التوصل الى قانون انتخابات يؤمن اجراء الانتخابات النيابية في موعدها وتجنيب البلاد مأزق الوقوع في الفراغ. وما يبذل في هذا الشأن هو جهد مطلوب يجب ان يتواصل الى ان تتحقق الغاية المرجوة منه. ولكن أين هي المسؤولية الوطنية والدستورية والأخلاقية من الجريمة التي يرتكبها فصيل سياسي لبناني رئيسي من خلال التورط في الحرب السورية الداخلية، والإمعان في زج لبنان في صراع دموي ضد الشعب السوري وإرسال المئات من الشباب اللبناني للقتال الى جانب قوات النظام والمشاركة في اجتياح القرى والبلدات السورية، في عمليات لا توازيها في البشاعة سوى الاجتياحات الاسرائيلية لقرى جنوب لبنان واجتياح قوات النظام السوري للبنان في السبعينات".

وقال: "لقد اختار حزب الله ان يستنسخ الجرائم الاسرائيلية بحق لبنان واهله، ليطبقها على اهل مدينة القصير السورية وقرى ريف حمص، فتحول الى رأس حربة في جريمة موصوفة ينفذها النظام ضد شعبه، بل الى ما يمكن وصفه بجيش الدفاع الإيراني عن نظام بشار الاسد، الذي يمتلك القدرة على حشد القوات والسلاح الثقيل والعتاد العسكري وقوى الإسناد وخلافه من متطلبات الحروب وآلات القتل، ويجتاز فيها الحدود اللبنانية الى الداخل السوري دون ان يرف له جفن، وذلك باعتبار ان تلك الحدود هي من الأملاك الخاصة لحزب الله وقياداته، او هي أملاك إيرانية قررت طهران تطويبها لمسلحي حزب الله وكتائب بشار الاسد. وقمة المأساة في الجريمة التي يرتكبها حزب الله، ان أحدا في الدولة اللبنانية لا يعتبر نفسه مسؤولا عن الحدود، او عن عمليات الخرق التي تحصل يوميا، او عن مئات المسلحين الذين قرروا من تلقاء أنفسهم ان يصادروا الدولة وقرارها، وان يعتبروا ان الشعب اللبناني غير موجود وغائب عن الوعي ويمكن اختزاله بحزب الله، بمجرد ان السيد حسن نصرالله اصدر أمرا بذلك".

أضاف: "لقد سبق ان نبهنا الى مخاطر اصرار حزب الله على زج لبنان في الاتون السوري، واعتبرنا ان القصف الذي يستهدف منطقة الهرمل هو قصف مرفوض ومستنكر وغير مقبول، غير ان حزب الله الذي يستهين بدماء السوريين ولا يجد غضاضة في المشاركة في المجازر التي تتعرض لها مدينة القصير، لن تضيق ضمائر قياداته في تحمل دماء مئات او عشرات المقاتلين ممن يسمونهم قوات النخبة، او استيعاب الصواريخ التي يريدها حزب الله ان تتساقط على ما يبدو فوق الهرمل ومحيطها، ليبرر قتاله ضد القصير وأهلها. ويبقى السؤال الذي يفترض ان يقض مضاجع الباحثين عن دولة غائبة: اين رئيس الجمهورية من كل ذلك، اين حكومة تصريف الاعمال ورئيسها، واين رئيس المجلس النيابي ومعه كل المجلس والكتل النيابية، وأين قيادة الجيش وسائر الجهات والأجهزة الأمنية من كل ذلك؟ هل هناك قرار لا يعلم به الشعب اللبناني بتسليم الدولة ومؤسساتها الأمنية والعسكرية والدستورية الى حزب الله؟ هل هناك إقرار من الدولة ومؤسساتها بأن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله هو فوق الدولة ومؤسساتها وله وحده حق الإمرة في الشؤون المصيرية والحق الحصري في شن الحروب بأي اتجاه يختاره هو او تختاره ايران؟".

وتابع: "ان حرب حزب الله في القصير وفي الداخل السوري عموما، هي قرار بإلغاء الدولة اللبنانية او هي في احسن الأحوال اعلان صريح من جانب الحزب بأن هذه الدولة مجرد ارض سائبة السلطة فيها لمن لديه القدرة على الاستقواء بالسلاح. هذه هي الحقيقة المرة مهما حاولوا تجميلها، وهي الحقيقة التي يريدون بواسطتها ان يتخذوا من الانتخابات النيابية وسيلة للانقضاض على بقايا الدولة ومؤسساتها. نحن نبحث بكل أمانة ومسؤولية عن فرصة لإجراء الانتخابات، وحزب الله يبحث عن كل الطرق التي تودي بلبنان نحو الهاوية، وهل هناك هاوية ابشع من الانجرار الى المحرقة التي يتعرض لها الشعب السوري المظلوم. لقد بات هذا الامر من الخطورة بمكان، لا يحتمل السكوت او الاختباء وراء المواقف الملتبسة فحسب، ولكنه يوجب أيضا تحركا وإجراء عمليا تتولاه الجهات المعنية في الدولة، من رئاسة الجمهورية الى الحكومة الى المؤسسة العسكرية، وإنهاء مهزلة ان تكون الدولة مجرد أجير يعمل عند حزب الله ورعاته الإقليميين. ونحن من جهتنا سيكون لنا ما يتناسب مع ذلك وعلى كل المستويات السياسية وغير السياسية التي تحفظ كرامة لبنان وتوقف مشاريع تسليمه الى حزب الله ومحاور الفتنة في المنطقة".

 

النائب خالد ضاهر: الأسد يسعى لخلط الأوراق عبر اغتيال سفراء في لبنان

على وقع التطورات الميدانية في مدينة القصير وريفها, بعد إطباق الحصار العسكري عليها من قبل جيش النظام السوري وعناصر من ميليشيا "حزب الله" ومن "الحرس الثوري" الإيراني ولواء أبو الفضل العباس العراقي, استبعد عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد ضاهر في تصريح ل"السياسة" سقوط القصير بأيدي النظام السوري و"شبيحته". وقال "لو أن نصف الأخبار التي تبثها وسائل الإعلام عن معركة القصير صحيحة, فكيف يمكن سقوط عشرات القتلى والجرحى من مقاتلي "حزب الله" وحدهم الذين يجري إرسالهم إلى أرض المعركة بالمئات للقتال إلى جانب نظام مشهود له بالدموية وارتكاب المجازر". وكشف أنه سبق ونبه إلى مخاطر ما يجري في القصير وريفها التي ستبقى عصية عن السقوط, لأنها ستظل صامدة كمثيلاتها في سائر المدن السورية, ولن يتحقق حلم بشار الأسد لتحسين شروطه الدولية وإعطاء المعنويات لجيشه المنهار, وإلا لما قام بقصف المدينة بطائرات "الميغ" وصواريخ "السكود". ولم يستبعد ضاهر استخدام السلاح الكيماوي في هذه المعركة, كما استخدمه في المعارك التي وقعت قبل شهر شمال محافظة حلب.

وعن المعلومات التي ذكرها عن قيام النظام بالتخطيط لاغتيال بعض السفراء العرب في بيروت ومن بينهم سفراء المملكة العربية السعودية وقطر وتركيا وغيرهم, بالتزامن مع تجدد الاشتباكات في طرابلس بين جبل محسن وباب التبانة وفي مخيم "عين الحلوة", كشف ضاهر أنه تلقى اتصالاً من أحد الأجهزة الأمنية وأبلغه بهذه المعلومات التي يعتبرها صحيحة ومؤكدة, وأنه قام بدوره بإبلاغ الجهات المعنية بالأمر, كما أبلغ السفراء أنفسهم بما توصل إليه من معلومات, لأنها برأيه دقيقة وواثق منها.ورأى ضاهر أن الأسد يريد زج الجميع في المعركة وبالأخص "شبيحته" في لبنان وعلى رأسهم "حزب الله", وأنه يريد من عمليات الاغتيال هذه خلط الأوراق واتهام قطر والسعودية بدعم الثورة ضده. واتهم ضاهر الأجهزة الاستخباراتية التابعة للنظام ول"حزب الله" بالكذب على الدول الغربية وعلى المسلمين. وسأل "من تسلم مجموع الجثث التابعين لحزب الله وهم في غالبيتهم من منطقة بعلبك ومن الجنوب". واعتبر أن الهدف من الكشف عن هذه المعلومات في هذا الوقت فضح النظام السوري وعملائه.

 

عضو كتلة 'المستقبل النائب محمد قباني: عون مستعد لأن يخرب البلد كي لا يمدّد لسليمان

أكد عضو كتلة 'المستقبل النائب محمد قباني لـالسياسة الكويتية أن 'التوجه هو لتمديد ولاية المجلس النيابي الحالي لأشهر معدودة لأسباب تقنية، فيما هناك أطراف تريد أن يكون هذا التمديد سياسياً، مشيراً إلى أن 'المجال لا يزال مفتوحاً للتوافق على قانون توافقي، لكن إذا فتح المجال ببضعة أشهر، فربما تحدث متغيرات في المنطقة تساعد على إنضاج حل لبناني لقانون الانتخابات.

وأضاف: 'إننا لأول مرة متروكون لأنفسنا كي نقرر القانون الانتخابي الذي نريد خلافاً لما كان يحصل في السابق حيث كانت هناك دائماً جبهة مقررة وحاسمة سواء قبل العام 1975 عندما كان رئيس الجمهورية هو الذي يحسم قانون الانتخابات أو بعد 1975 عندما أصبحت سوريا هي الجهة المقررة، وبالتالي فإنه بعد اتفاق الدوحة نجد الآن أن الأمر أصبح أكثر صعوبة، وهذا أمر معيب، لكنه الواقع الذي يجب أن نراه وألا نغش أنفسنا.

وكشف قباني أن 'مرشحي تيار 'المستقبل للانتخابات النيابية أعدوا ملفاتهم وسيتقدون بها في اليومين المقبلين على أساس قانون الستين، عندما تتضح معالم المهلة المتوقعة لقانون الانتخابات، مشيراً إلى أنه 'من المبكر الحديث عن تمديد لرئيس الجمهورية ميشال سليمان، لافتا إلى أن 'هناك من هو مستعد لأن يخرب البلد حتى لا يحدث التمديد وهو النائب ميشال عون، وهناك من يرفض التمديد للأمر الواقع وهو الرئيس سليمان نفسه، وهناك قوى أخرى تعتقد أن التمديد للرئيس سليمان يجب أن يبحث بجدية لأن الرجل ضمانة وطنية.

خصوصيات المواطنين في خطر وعون لم يتكلم... "داتا الإتصالات" كاملة بحوزة "الأمن العام" قريباً؟

خالد موسى/سابقة خطيرة هي الأولى من نوعها، فبعد محاولة إغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع وعملية إغتيال اللواء وسام الحسن، وفي خطوة إستنسابية في التعامل مع الأجهزة الأمنية اللبنانية من قبل وزارة الإتصالات بشخص وزيرها في حكومة تصريف الأعمال نقولا صحناوي، تعمل الوزارة على تسليم جهاز الأمن العام اللبناني داتا الإتصالات المواطنين كاملة. وفي الوقت الذي يتحضر فيه جهاز الأمن العام لاستلام الداتا من أجل العمل على "قضية أمنية"، غابت أصوات بعض الغيارى على خصوصية المواطنين، الذين صدحت أصواتهم عقب محاولة إغتيال جعجع وقبل جريمة إغتيال اللواء الحسن في 4 نيسان 2012 و 18 تشرين الأول الماضي، ومن بينهم رئيس "التيار الوطني الحر" والآمر في وزارة الإتصالات النائب ميشال عون الذي قال:" لا احد يحق له إعطاء كل داتا الاتصالات في لبنان، فهذا يتعارض مع الدستور اللبناني الذي يحافظ على الحريات الفردية"، مضيفاً "إعطاء داتا الاتصالات بكاملها جريمة تنتهك الدستور، لأننا نكون أمام عدم احترام لحقوق المواطنين". ويشار الى أن المديرية العامة للأمن العام أصدرت بياناً، نفت فيه "حصولها على "داتا الإتصالات" المطلوبة والمشار إليها في التحقيق الصحافي". وإذا كان إعطاء فرع المعلومات داتا الاتصالات جريمة في تصنيف الجنرال عون، فهل يندرج إعطاء الأمن العام الداتا، في خانة "الأمن الوقائي"، للبنانيين؟

 

أبو خاطر : ما جرى من تسليم للداتا كاملة لجهاز الأمن العام يشكل خرقاً واضحاً للأمن القومي

رأى عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب إنطوان أبو خاطر، في حديث خاص لموقع "14 آذار"، أنه " لا يوجد أدنى شك أن هناك إلتباسات شبه واضحة في تصرف وزير الإتصالات في موضوع الداتا من ناحية إرضاءه بعض الأطراف على حساب أطراف وفي خصوص التعاطي مع القوى الأمنية المولجة بالتحقيق في الجرائم التي حصلت"، متسائلاً:" لماذا في هذا التوقيت تحديداً منح جهاز الأمن العام داتا الإتصالات كاملة، ولماذا أعطيت هذه الداتا لجهاز الأمن العام من دون غيره من الأجهزة الأمنية المختصة ومن بينه شعبة المعلومات في القوى الأمن الداخلي؟!".

ولفت الى أنه "لا يمكن أن تمنع داتا الإتصالات عن أي جهاز من الأجهزة الأمنية المعنية بهذا الملف، لأنها أجهزة تابعة للدولة اللبنانية، ويجب على وزير الإتصالات أن يعامل الأجهزة الأمنية كافة بالطريقة نفسها وليس على قاعدة جهاز "إبن ست" وجهاز "إبن جارية" ".

إستنسابية صحناوي

وبشأن إستنسابية وزير الإتصالات في تعاطي مع الأجهزة الأمنية، رأى أن "هذا الأمر ليس بجديد على وزير الإتصالات الذي جاء بطريقة إستنسابية الى الوزارة وفي وقت إستنسابي، عبر القمصان السود والسلاح، ويتصرفون وكأنهم الآمرين والناهين في هذا البلد ".

صمت الغيارى على خصوصية المواطن

وبشأن عدم صدور أي تعليق على هذا الموضوع من قبل الغيارى على خصوصية المواطنين كما حصل عقب محاولة إغتيال جعجع وقبل أيام من جريمة إغتيال اللواء الحسن، لفت الى أن "الشخص الذي خرج وتحدث بهذا الكلام ولد في نهار اسود، نظراً للإزدواجية ولتبديل المواقف واعتماد المعايير الإعتباطية والغوغائية، فمن المتوقع أن يخرج ويقول هكذا، ولكن عملية إنتهاك حقوق الناس وكراماتهم وخصوصياتهم بدأت منذ تولي مثل هؤلاء الأشخاص والقادة السياسيين زمام السلطة في البلاد"، متسائلاً :" اين هي حرمات المواطنين اليوم؟!".

واعتبر أن "كل الحرمات تسقط، عندما يحصل عمليات إغتيالات بهذا الشكل وبهذه الطريقة البشعة، حيث يسقط فيها كل الأمن القومي والإستقرار في البلد ". لافتاً الى أن "ما جرى من تسليم للداتا لجهاز الأمن العام يشكل خرقاً واضحاً للأمن القومي والداخلي اللبناني، ويجب أن يكون هناك إحترام لأداء الأجهزة الأمنية والتعامل معها من دون تمييز أو تفريق".

موقع 14 آذار

 

شمعون: فريق 8 آذار يريد اخذ البلد الى الفراغ والتعطيل

وطنية - شبه رئيس "حزب الوطنيين الاحرار" النائب دوري شمعون في تصريح "عمل لجنة التواصل النيابية بأنه "طبخة بحص". وقال: "إذا استمرت الامور على ما هي عليه فهناك استحالة لاقرار قانون جديد للانتخابات، لأن فريق "8 آذار" لا يريد الانتخابات ويريد اخذ البلد الى الفراغ والى التعطيل، وهو منذ خمسة اشهر لم يقدم شيئا باتجاه الحل وكل ما يفعله هو التعطيل ورمي التهمة ضد فريق 14 آذار". ورأى شمعون "ان مشروع القانون المختلط التي تقدمت به "القوات اللبنانية" و"كتلة المستقبل" و"جبهة النضال الوطني" يلزمه الكثير من الشرح والتفسير"، مشددا على ضرورة "احترام المهل الدستورية لأن عدم احترامها يستفيد منه خصومنا الساعين للتعطيل وإلغاء الانتخابات من اساسها الا اذا كانت تؤمن لهم السيطرة على البلد". وفي شأن العودة إلى "قانون الستين" ورفضه من غالبية القوى،لا سيما المسيحية، قال شمعون:ان "هذا القانون رغم مساوئه يبقى أفضل من لا قانون، ولا شيء يمنع من اجراء الانتخابات بموجبه، وإذا كانت النيات حسنة فبالإمكان التوصل الى اتفاق في جلسة الاثنين، أما إذا بقي كل فريق يبحث عن مصلحته فنحن امام مأزق خطير، خاصة أن وضع المنطقة على كف عفريت"

 

سامي الجميل: حسابات الربح والخسارة اوصلتنا الى الفراغ والحائط المسدود وتدمير نظامنا الديموقراطي

وطنية - اشار منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميل في حفل قسم يمين اقامه اقليم بعبدا في منطقة الحدت الى "ان اللبنانيين يتساءلون عما حصل في لجنة التواصل النيابية ولماذا لم يتم الاتفاق على قانون انتخابي"، كاشفا انه "لم يتم الوصول الى اتفاق لان هناك معركة اقليمية في المنطقة واللبنانيون ارادوا ان يكونوا جزءا من هذه المعركة". واعتبر ان "احدا ليس مستعدا لخوض الانتخابات وفق قانون لا يؤمن الانتصار له ومن دون معرفة من سيكون الخاسر او الرابح من هذه الانتخابات". واعلن انه "اكتشف ان حسابات الربح والخسارة دفعت كل فريق الى ايصالنا الى ما نحن فيه اليوم، اي الى الفراغ والى حائط مسدود والى تدمير نظامنا الديموقراطي". واوضح ان "حزب الكتائب حذر من ان ربط لبنان بالمنطقة وبالمحاور السياسية الموجودة في كل الشرق الاوسط سيؤدي الى تدمير لبنان"، وقال: "اول نتيجة لذلك نراها اليوم، فما وصلنا اليه هو نتيجة ارتباط الفرقاء اللبنانيين بكل محاور المنطقة". واسف "لاننا في لبنان نبحث دائما عن "الترقيع" ونجد حلولا لنتيجة المشكلة من دون ان نحل اصل هذه المشكلة". وقال: "ندفع اليوم ثمن مشكلة عمرها اكثر من سبع او ثمان سنوات، إن لم نتكلم عن الخمسين سنة الماضية، وحزب الكتائب حذر من هذا الامر مرارا لكن احدا لم يسمع ولم يستوعب عندما كنا نقول ان هناك مشكلة بنيوية في لبنان وفي اسس النظام السياسي لا يمكن حلها بالترقيع".

ورأى الجميل ان "النظام السياسي الحالي هو الذي يوصلنا الى التعطيل"، وقال: "كل عامين لدينا تعطيل وفراغ، لان النظام قائم كي يعمل بهذه الطريقة. فالنظام السوري وضع هذا النظام كي يكون معطلا ولكي تلعب سوريا دور الحكم في لبنان وتقوم بحل مشاكلنا، وكي نبقى نتشاجر مع بعضناالبعض". وعن اجتماع لجنة التواصل النيابية، اكد الجميل ان "حزب الكتائب سهل كل الامور وتعهد بحضور اي جلسة تشريعية لاقرار قانون انتخابي جديد"، داعيا الى "عقد جلسة في مجلس النواب بأسرع وقت ممكن، والتصويت على القوانين المدرجة على جدول الاعمال وعلى كل فريق ان يتحمل مسؤوليته لان اخطر ما في هذه المرحلة هو الوصول الى الفراغ".

وجدد الجميل التأكيد ان "لبنان بحاجة الى "نفضة" والى تغيير في اساساته، من النظام السياسي الى قانون الانتخابات وصولا الى الطبقة السياسية الحاكمة، ولا يمكن القيام بهذه النفضة الا من خلال جيل جديد واع".

وختم: "اغلى من الذين سقطوا لن يسقط، واذا كان سيبقى لدينا حسابات بعد كل التضحيات التي مرت والشهداء الذين سقطوا، "فعمرنا ما نكون". هؤلاء استشهدوا كي نكون انقياء وكي نقول كلمة الحق ولا نساوم".

 

زهرا: العونيون امام امتحان تأمين النصاب ووقف الذرائع

وطنية - رد عضو كتلة القوات اللبنانية النائب انطوان زهرا، في بيان اليوم، على ما صدر عن النائب ميشال عون والوزير جبران باسيل، من ان الخيارات الوحيدة المتاحة هي التمديد او اجراء الانتخابات وفق قانون ال 60 نكون قد بلغنا لحظة الحقيقة في ان هذا ما سعوا اليه طوال فترة البحث لايجاد قانون انتخابات بديل عن القانون النافذ بعد ان حسمت كل القوى السياسية والطائفية انتهاء صلاحيته، وقال: "وعليه ان اللحظة تاريخية ولم تعد تنفع لا المزايدة ولا الهروب الى الامام وحق لبنان على مجلس النواب ان يلتئم في هيئته العامة ويتحمل كل نائب مسؤولياته امام المواطن والوطن والتاريخ. ولتطرح كل الاقتراحات امام الهيئة العامة التي عليها ان تواظب على مناقشة التعديلات المطلوبة على القانون المختلط، الوحيد القابل للمرور والتطبيق، ولينجز المجلس عمله في اقرار قانون جديد". وتابع "هنا يمتحن التيار الوطني الحر فعلا ، فإما تأمينه الحضور والنصاب الوطني من اجل اقرار قانون انتخابات يحسن التمثيل المسيحي ويحفظ النسيج الوطني، وإما يحكم الشعب والتاريخ بأنهم فقط مزايدون ولأي انجاز لا يهتمون، ويستعملون التمثيل المسيحي فقط لتحقيق مكاسب آنية، لا تؤسس لبناء وطن، هذا واذا ظل بين الناس من مناوراتهم يصدقون والسلام".

 

كيروز دعا التيار الوطني الحر للاحتكام الى الشرعة الكنيسة

وطنية - دعا عضو كتلة القوات اللبنانية النائب ايلي كيروز، في بيان اليوم، "الى العودة تحت قبة المجلس النيابي بوصفه المرجعية الدستورية الأولى لتلاقي ممثلي إرادة الشعب اللبناني، وليصار في سياق جلسة للهيئة العامة للمجلس الى الدراسة والمناقشة والتصويت على قانون انتخابي توافقي يجنب اللبنانيين الشرين الأساسيين، عنينا قانون الستين وخيار التمديد للمجلس النيابي الحالي". ودعا "التيار الوطني الحر الى الارتقاء الى مستوى المسؤولية التاريخية والوطنية والاحتكام الى شرعة العمل السياسي للكنيسة في لبنان والى التعالي فوق الخلافات والاختلافات في وجهات النظر والى المشاركة في مناقشة قانون انتخاب جديد للبنانيين في جلسة عامة للمجلس، حيث يفسح المجال لكل فريق بأن يبدي ملاحظاته ويعرض وجهة نظره ويشارك في التصويت وفقا للاصول الديمقراطية، على أن يكون كل من المشروع الأورثوذكسي واقتراح القانون المختلط مطروحا على بساط البحث والمناقشة وصولا الى التصويت، وعلى أن تبقى جلسات الهيئة العامة مفتوحة لحين التوصل الى إقرار قانون جديد للانتخابات يلبي طموحات اللبنانيين ويؤمن التوازن بين عدالة التمثيل والتوافق الوطني". وختم كيروز مذكرا ب"أن اللقاء التشاوري الماروني في بكركي في 3 نيسان 2013 اعتبر "ان قانون الستين يكرس الاجحاف والغبن اللاحق بالمسيحيين، الأمر الذي سبق ورفضته غالبية المكونات اللبنانية".

 

لبنان أمام خيارات ثلاث: الفراغ أو "الستين" أو التمديد

بيروت - "السياسة" والمركزية: إلى أين يتجه لبنان مع وصول الواقع الانتخابي الى خواتيمه غير السعيدة مخلفاً وراءه موجة استغراب وتساؤلات كثيرة تتصل بالمسؤولية التي يتحملها النواب المئة وثمانية وعشرون الذين محضهم اللبنانيون ثقتهم فلم يكونوا على قدرها, لا بل حولوا الفشل شعارا للواجب وأغدقوا الساحة بمشاريع انتخابية لا طائل منها تحولت مشاريع حروب تتصارع عليها القوى السياسية وصولا الى واحد من احتمالين: الفراغ او التمديد اللذين دفع في اتجاههما أكثر من فريق وفق مخطط رسمت خطوطه منذ زمن. وأيا تكن نتائج اجتماعات لجنة التواصل النيابية, فإن جلسة الهيئة العامة لمجلس النواب المفترض عقدها قبل نهاية الشهر الجاري ستقول الكلمة الفصل في تحديد المسار, تمديد ام فراغ. وفي حصيلة جولة استطلاع لآراء القوى السياسية, تبين أن وجهات النظر توزعت في اتجاهين: يتبنى الوجهة الاولى فريق "14 آذار" الذي يرفض التمديد ويتمسك باقرار قانون جديد للانتخابات في ظل وجود أكثر من مشروع مطروح يستوجب عقد جلسة للهيئة العامة لبته, ويؤكد أصحاب هذه النظرية ان مكونات "14 آذار" قدمت قانونا مختلطا مع "الحزب التقدمي الاشتراكي" يتلاقى مع مشروع الرئيس نبيه بري إلا انه رفض لغاية في نفس يعقوب وهي تتمنى عقد الجلسة ليبنى في ضوء المناقشات على الشيء مقتضاه, وقبل ذلك لا قرار بالتمديد لأن الهدف الوصول الى قانون الا انه في حال الوصول إلى طريق مسدودة, فإن التمديد لأكثر من 4 أو 5 أشهر مرفوض بالمطلق. أما أصحاب وجهة النظر الثانية في فريق "8 آذار" والى جانبهم النائب وليد جنبلاط فيؤيدون التمديد لسنتين في حين يخالفهم الرأي رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون.

من جهته, أبلغ الرئيس ميشال سليمان مختلف الاطراف السياسيين أن التمديد غير وارد إلا تقنياً, أي لمهلة معينة لا تتعدى 4 أشهر, على ان يسبقه التوافق على قانون جديد وتحديد موعد للاستحقاق الانتخابي.

وفي غياب التوافق السياسي يبقى "قانون الستين", الذي أجريت انتخابات 2009 على أساسه, ساري المفعول الى حين, وقد انتعش امس مجدداً مع سقوط مفاعيل تعليق مهلة وفتح ابواب وزارة الداخلية مجددا امام الراغبين بتقديم ترشيحاتهم الى الانتخابات النيابية ضمن مهلة تنتهي الاثنين المقبل. وحتى اقفال دوائر الداخلية بعد ظهر امس, سجل ترشيح 7 اشخاص معظمهم من خارج الاطار السياسي باستثناء رجل الاعمال ميشال مكتف.

وسط هذه الأجواء, أكد بري خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة التواصل النيابية, أمس, والذي لم يسفر عن أي نتيجة إيجابية, معارضته التمديد للمجلس النيابي ولو ليوم واحد, إلا أنه قال "يمكنني أن أمشي به إذا كان مربوطاً بمشروع محدد يمكن البناء عليه".وفي هذا السياق, أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد قباني ل"السياسة" أن "التوجه هو لتمديد ولاية المجلس النيابي الحالي لأشهر معدودة لأسباب تقنية, فيما هناك أطراف تريد أن يكون هذا التمديد سياسياً", مشيراً إلى أن "المجال لا يزال مفتوحاً للتوافق على قانون توافقي, لكن إذا فتح المجال ببضعة أشهر, فربما تحدث متغيرات في المنطقة تساعد على إنضاج حل لبناني لقانون الانتخابات".

وقال "إننا لأول مرة متروكون لأنفسنا كي نقرر القانون الانتخابي الذي نريد, خلافاً لما كان يحصل في السابق, حيث كانت هناك دائماً جبهة مقررة وحاسمة, سواء قبل العام 1975 عندما كان رئيس الجمهورية هو الذي يحسم قانون الانتخابات, أو بعد 1975 عندما أصبحت سورية هي الجهة المقررة, وبالتالي فإنه بعد اتفاق الدوحة (2008) نجد الآن أن الأمر أصبح أكثر صعوبة. وهذا أمر معيب, لكنه الواقع الذي يجب أن نراه وألا نغش أنفسنا".

وكشف قباني أن "مرشحي تيار "المستقبل" للانتخابات النيابية أعدوا ملفاتهم وسيتقدون بها في اليومين المقبلين على أساس قانون الستين, عندما تتضح معالم المهلة المتوقعة لقانون الانتخابات", مشيراً رداً عن سؤال إلى أنه من المبكر الحديث عن تمديد لرئيس الجمهورية ميشال سليمان, لكنه لفت إلى أن "هناك من هو مستعد لأن يخرب البلد حتى لا يحدث التمديد وهو النائب ميشال عون, وهناك من يرفض التمديد للأمر الواقع وهو الرئيس سليمان نفسه, وهناك قوى أخرى تعتقد أن التمديد للرئيس سليمان يجب أن يبحث بجدية لأن الرجل ضمانة وطنية".

 

عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي: لا طريق لتشكيل الحكومة الا عبر تمثيل الكتل النيابية تمثيلا عادلا

وطنية - أشار عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي خلال احتفال تأبيني في بلدة رشكنانيه، الى "أننا على بعد أيام قليلة جدا من الاحتفاء بذكرى تحرير معظم الأراضي اللبنانية، وهو الموعد الذي ينبغي أن يكون عيدا حقيقيا للبنانيين جميعا فيقومون بإحيائه عبر تقديم فروض الاحترام لمن قدم التضحيات الكثيرة من اجل تحقيق هذا التحرير، غير أننا في لبنان أصبحنا بالكاد نتمكن من الحفاظ على كون 25 ايار عيدا للمقاومة والتحرير لأن ثمة حكومة في عام 2005 حاولت إخراجه من تاريخ الانتصار اللبناني الذي يكاد يكون نادرا، معتبرا أن "هذه الحملة على 25 أيار ليست إلا ترجمة لإرادة اجنبية إسرائيلية أميركية للقضاء على المقاومة في لبنان لكي يكون ساحة مستباحة للارادة الإسرائيلية وليكون موضع استهداف من اعدائه وممن تشغلهم الأطماع عن تقديم الصداقة والأخوة للبنان قبل تقديم الأطماع عليها وذلك بإضافة سبق جديد عليه".

ورأى أن "لبنان الذي كان في عين العاصفة بسبب موقعه الجغرافي السياسي وجواره للكيان الصهيوني وموقعه الجيوستراتيجي الناشئ بفعل قوة المقاومة وقدرتها على الحاق الأذى في قلب الكيان الصهيوني، فهو اليوم بدخوله مرحلة انتاج النفط والغاز وبثرواته الطبيعية بات في عين العاصفة مجددا، مما قد يؤدي الى تزايد الأطماع والتهديدات وهذا ما ندركه، الا أننا نعرف بالقدر نفسه أن قدراتنا وإمكاناتنا قد زادت هي الأخرى لتكون قادرة على رد التحديات ومواجهة التهديدات".

وحذر "من سبق وارتكب أخطاء فادحة في قراءة الأوضاع السياسية وذهب الى تقديرات خاطئة فظن في وقت من الأوقات أن فريقنا السياسي والمقاومة هما على حال من الضعف مما يمكن فريقا في لبنان من الانقضاض عليهما والاستئثار بالحكم دونهما وإقصائهما والسعي الى إضعافهما لحد القضاء عليهما"، موضحا أن فريقنا السياسي ومقاومتنا اليوم أقوى مما كانت عليه. وأن من كان يظن أن التهديدات الاميركية لإيران تضعف حليفا قويا لفريقنا هو واهم، ذلك لأن حليفه الأميركي هو في موقع الضعف والانحسار لما أصابه من هزائم في المنطقة من جهة ومن اضطراره الى تغيير أولوياته باتجاه شرق آسيا من جهة اخرى".

وقال: "إنه اذا كان هناك من يظن أن التهديدات الإسرائيلية وعمليات العدوان الصهيونية قد وضعت فريقنا وحلفاءنا في زاوية الضعف وانعدام خيارات الرد وعدم القدرة على المواجهة فهو واهم، لأن مروحة خيارات الرد والمواجهة هي اكبر بكثير من تلك التي يمتلكها العدو الصهيوني، وبالتالي اذا كان العدو يمارس عبر عدوانه سياسة حافة الهاوية مع المقاومة وحلفائها في هذه المنطقة، فإن المقاومة لا تخشى من دفع العدو الى الهاوية نفسها لأن ما لديها من إمكانات يجعل اي مسؤول إسرائيلي قادرا على الإدراك أن التهديد بالحرب هو تهديد مردود عليه وبأنه سيكون من اول الخاسرين من جراء سلوكه".

وأضاف: "اذا كان هناك من يراهن على ضعف حليفنا في سوريا وعلى سقوطه فعليه أن ينتبه إلى أنه قد مر عليه سنتان وهو يراهن على سراب، فكيف اذا كان الوضع الميداني الآن لغير صالح حلفائه من أدوات الحرب الأميركية الإسرائيلية الرجعية العربية. ولذا فإن من كان يراهن على إمكانات القوة الاميركية والتهديد الاسرائيلي بالحرب وانتصار الهجمة الأميركية الإسرائيلية على سوريا هو مخطئ في تقديراته وواهم، وعليه أن يحاذر من أن يبني خياراته السياسية على هذا الأمر، بل إنه اذا ما وقف ليقول أنه يمتلك الاكثرية في لبنان وبالتالي فإن في وسعه أن يتفرد بالحكم فهو واهم أشد الوهم، اذ أنه وبعد شهور من المفاوضات حول مقترحات مختلفة على قوانين انتخابية فهناك قانون على نحو يعطي الاكثرية لفريق كما أن هناك قانون آخر يعطي الأكثرية لفريق آخر مما يجعله أعجز من أن يزعم أنه يمثل الاكثرية الشعبية، مع العلم أن لبنان لا يمكن أن يحتكم لمنطق الأكثرية العددية، بل إن هذا المنطق لا ينفع معه لأن لبنان بطابعه التعددي انما يقوم الحكم فيه على التوزيع النسبي بمشاركة جميع القوى في الحكم".

ولفت الى استحقاقي تشكيل الحكومة والقانون الانتخابي، حيث اعتبر أنه على "المعنيين بتشكيل الحكومة وتأليفها ألا يخطأوا في التقدير فيظنوا أن فريقنا ضعيف، وبالتالي يمكن أن يفرضوا عليه ارادتهم بتشكيل حكومة وفق موازين تناسبهم أو أن يصل الامر بهم الى حد اختراع أسماء يزعمون أنها تمثل مكونات المجتمع الاهلي والسياسي في لبنان، محذرا من ارتكاب هذا الخطأ الذي سبق وارتكب من قبل فما كانت نتيجته على لبنان الا تأزما"، مشيرا الى "أنهم يقولون أن نموذج حكومة الوحدة الوطنية بالثلث الضامن لم يكن تجربة ناجحة الا أن من أسقط هذه التجربة هو الإصرار على الاستئثار ورفض المشاركة".

وقال: "وبالحديث عن التجارب السابقة، فإن حكومة عام 2005 لم تعش إلا عرجاء لأقل من سنة حيث عادت بعدها وسقطت بعد نزاع، وبالتالي لم يحصل استقرار على مدى سنتين وإن اعادة تجربتها الآن سيؤدي الى نتائج اسوأ من تلك التي أدتها تلك الحكومة غير المتوازنة في ذلك الوقت، حيث صارت في ما بعد بتراء، مشددا على انه لا طريق لتشكيل الحكومة الا عبر تمثيل الكتل النيابية تمثيلا عادلا على النحو الذي يؤمن الشراكة الفعلية في الحكم لأن لبنان لا يمكن أن يحكم بالتفرد". أما في موضوع استحقاق الانتخابات النيابية، فأكد "أننا أبدينا كل جهد لازم من أجل التوصل الى قانون انتخابي توافقي من دون أن ندع اي سبيل يمكن اعتماده من اجل التوصل الى قانون يضمن نتائج عادلة للفرقاء الذين ينوون خوض الانتخابات النيابية، لكن ما عطل الوصول الى التوافق ويعطله الى الآن، هو أن الفريق الآخر يصر على قانون انتخابي تقرر نتائجه النيابية سلفا من قبل خوض الانتخابات النيابية، مشيرا الى أنه وبعد أن ضاقت الفرصة وبتنا امام خيارات صعبة فهناك من التزم في لبنان رفضه إجراء الانتخابات على أساس قانون غير عادل التي بدورها تفضي الى حكومة غير عادلة، وبالتالي فإنه اذا لم تتحقق العدالة في التمثيل النيابي والحكومي سيفقد المجلس النيابي والحكومة شرعيتهما الدستورية".

 

ارسلان: من الاشرف التمديد للمجلس ريثما تتوقف الضغوط على البعض

وطنية- رأى رئيس الحزب اللبناني الديموقراطي النائب طلال ارسلان في تصريح، أن "ما حصل الأسبوع الماضي في مجلس النواب وما يحصل اليوم يدل على أن اللبنانيين قاصرون عن التوافق على قانون عصري للانتخابات على قياس لبنان الوطن وليس على قياس أحزاب أو شخصيات تعتبر نفسها مرموقة وعريقة في السياسة اللبنانية، فهذا التغيير في المواقف لبعض القوى السياسية من مقاربة الموضوع الانتخابي لا يدل إلا على التدخلات الإقليمية المفضوحة في تأثيرها على أي قانون يجب أن يقوم في لبنان، فأصبح من الأشرف أن نطالب جميعا بالتمديد لهذا المجلس ريثما تتوقف هذه الضغوط على البعض من اجل سلامة هذا الوطن".

 

هنري حلو: قانون الفراغ هو الاشد خطورة على لبنان

وطنية - حذر عضو "جبهة النضال الوطني" النائب هنري حلو من أن ما وصفه بـ"قانون الفراغ هو الأشد خطورة على لبنان، إذ يقوده إلى المجهول، ويفسح المجال واسعا لتغييب الدولة وتجاوز القوانين". واعتبر أن "تقديم أعضاء جبهة النضال الوطني ترشيحاتهم كان خطوة سليمة وفي الاتجاه الصحيح، وسيحذو الجميع حذوهم في الأيام المقبلة، وسيثبت ذلك أن هذه الخطوة الإحترازية كانت ضرورية من أجل إبقاء الخيار قائما بإجراء االإنتخابات وفق القانون الساري المفعول، في حال لم يتم التوصل إلى الإتفاق على قانون آخر، لأن الوضع الأسوأ الذي يمكن أن يصل إليه لبنان هو الفراغ". اضاف: "إذا كان تجنيب لبنان الفراغ يستلزم العودة إلى قانون الستين، فليكن، وإذا كان تجنيب لبنان الفراغ يتطلب التمديد لمجلس النواب، فليكن أيضا. كل الخيارات، على سيئاتها، تبقى أفضل من وقوع لبنان في الفراغ المحفوف بالمخاطر". وخلص حلو إلى ان "على من لا يريدون قانون الستين أن يبادروا إلى تقديم التنازلات والتضحيات من أجل التوصل إلى قانون توافقي يحقق مصلحة الوطن".

 

الرئيس الجميل بحث وامير قطر الوضع في سوريا وتعقيدات تأليف الحكومة

وطنية - التقى الرئيس أمين الجميل أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وتناول البحث الاوضاع الاقليمية وخصوصا الوضع في سوريا اضافة الى التعقيدات التي تعترض تأليف الحكومة والتوافق على قانون للانتخاب. وافاد بيان صدر عن المكتب الاعلامي للرئيس الجمي "أن أمير قطر أبدى حرصه الشديد على أهمية التوافق الداخلي بما يحقق الاستقرار السياسي والامني في لبنان، معربا عن استعداد بلاده للدعم في شتى الميادين، وعن قلقه ازاء الوضع في سوريا والمأساة التي يتعرض لها الشعب السوري". وكانت الجالية اللبنانية اقامت عشاء تكريما للرئيس حضره وزير الثقافة القطري الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري، وسفير لبنان في الدوحة حسن نجم، وعميد الجالية اللبنانية منير عيسى، وأعضاء الجالية، بمشاركة وفود تمثل أحزاب قوى 14 اذار. وأكد الرئيس الجميل حتمية الوصول الى توافق بشأن قانون الانتخاب رغم انقضاء المهل. ورأى ايجابية في النقاش الدائر الذي يبقى صحيا ويندرج في سياق الديموقراطية التي تميز لبنان في هذه المنطقة، مشترطا بلوغ التوافق المنشود، لان قانون الانتخاب العتيد يؤسس لانتخابات حرة تنتج مجلسا نيابيا يشكل حجر الزاوية في النظام البرلماني.

واعرب الرئيس الجميل، أمام أفراد الجالية اللبنانية، عن ثقته بقدرة المجتمع السياسي في لبنان على تجاوز الصعوبات والتغلب عليها. وتوقف الرئيس الجميل عند "اعلان بعبدا" ومفهوم الحياد الذي تضمنه، معربا عن "اسفه لاقدام بعض الجهات على توريط لبنان في وحول الازمة السورية، مما ارتد ويرتد سلبا على الوحدة الوطنية والاستقرار في لبنان".

 

جنبلاط: إعادة التفكير في استخدام السلاح في الداخل مغامرة مستحيلة ولا مناص من الحوار

وطنية - أدلى رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونية، وقال: "بعدما قاطعت القوى السياسية قاطبة، من فريقي الصراع في لبنان، مبدأ الحوار واستولدت الشروط والشروط المضادة ورفعت الشعارات الفارغة في معرض تبريرها لهذه القطيعة وعطلت مساعي رئيس الجمهورية المستمرة لعقد هيئة الحوار الوطني، نراها اليوم قد غرقت في عروض مسرحية فولكلورية، فنجح قانون الانتخاب في جمع ما عجز السلم الأهلي والمنطق والعقلانية عن جمعه. لذلك، بات مفيدا إعادة التذكير ببعض الثوابت السياسية التي من شأنها، من وجهة نظرنا، تشكيل عناوين أساسية للمرحلة الراهنة بكل تحدياتها ومصاعبها:

أولا: لا مناص من الحوار بين اللبنانيين في كل الملفات الخلافية ومن بينها مسألة سلاح المقاومة الذي يبقى الهدف الرئيسي منه الدفاع عن لبنان وعن لبنان فقط، وذلك يتحقق بالشكل الأمثل من خلال الاستيعاب التدريجي في إطار الدولة بناء لخطة دفاعية شاملة، مع الأخذ بالاعتبار أن محاور إقليمية تتحكم به وهي أقوى من النظرية التي نؤمن بها مع قسم كبير من اللبنانيين، وهي المحاور التي أخذت هذا السلاح بعيدا عن مهامه الأساسية وحولت وجهته وأهدافه نتيجة الصراع على سوريا.

ثانيا: إن أي إعادة تفكير في إستخدام السلاح في الداخل لن يكون إلا مغامرة مستحيلة، وقد سبق أن جُربت هذه المحاولات من أطراف مختلفة في الداخل ووصلت إلى حائط مسدود بعد أن أحدثت خرابا ودمارا وسقوط أبرياء لا طائل لهم في الصراعات السياسية. لذلك، نرى أن الخلافات السياسية، مهما تعمقت وتوسعت، تُعالج حصرا عبر الحوار والتفاهم بعيدا عن مناخات الالغاء أو الاقصاء أو العزل.

ثالثا: إننا كلبنانيين مدعوون الى إعادة الاعتبار للمؤسسات الدستورية، ومن بينها السعي المشترك لتأليف حكومة وحدة وطنية أو مصلحة وطنية جديدة تهتم بإتخاذ خطوات جريئة وجذرية على مستوى رفع المعاناة الاقتصادية والاجتماعية، وتقوم على قاعدة عدم إستقواء فريق سياسي على آخر أو إقصاء وإعطاء حيزا مقبولا للفريق الوسطي.

رابعا: لقد وضع الحزب التقدمي الاشتراكي في العام 2011 الاستقرار كأولوية، وهو لا يزال على موقفه هذا، خصوصا أننا شهدنا كيف كادت بعض المشاريع الانتخابية أن تفجر وتفتت البلد وميثاق الطائف وكأن أحدا لم يتعلم من حروب التحرير أو الالغاء، ما يوحي أنه كان من المطلوب إدخالنا في ملهاة وأوهام الانتصار التي يقوم بها فريق يدعي الممانعة وتتحكم فيه نظرية التآمر الأبدية.

لذلك، فلتمتثل الطبقة السياسية لأهمية الاستقرار وتقلع عن هذه المسرحية وتؤمن مساحة زمنية مقبولة لاعادة الاعتبار للمسار الدستوري وهو ما من شأنه محاكاة هموم المواطنين والحيلولة دون إنزلاق لبنان إلى الآتون السوري في وقت تتجه فيه المنطقة بأكماها نحو مزيد من التأزم، وليس العراق مثال ذلك الوحيد.

خامسا: مع إستمرار شلال الدماء في سوريا، قد يكون مفيدا التذكير بمرحلة الشرارة الاولى للثورة التي إنطلقت مع أطفال درعا، وكان من رموزها حمزة الخطيب وإبراهيم قاووش وعلي فرزات وسواهم. وهي الثورة التي بدأت بالمظاهرات السلمية التي ضمت مئات الآلاف وتحولت لاحقا لتضم عشرات الالاف من المعتقلين ناهيك عن مصير عشرات الآلاف المفقودين ثم مئات الآلاف من القتلى وملايين المهجرين داخل وخارج سوريا، وهؤلاء جميعا لم يكونوا إرهابيين أو تكفيريين بل كان نضالهم يهدف إلى قيام سوريا حرة جديدة ديمقراطية متنوعة تحترم فيها الكرامة الانسانية بعيدا عن طغيان النظام وإستبداده.

سادسا: إن ظهور المجموعات المسلحة ومن بينها من يطلق عليهم تسمية التكفيريين أو الارهابيين كان نتيجة الحلول الأمنية التي طبقها النظام بقساوة لا مثيل لها، من جهة؛ ونتيجة أيضا التخاذل الدولي والصراع على سوريا والامتناع عن دعم المعارضة، من جهة أخرى. وهو ما حول سوريا إلى ساحة لتبادل الرسائل الاقليمية والدولية ما أدى إلى تدمير مدنها وقراها وتراثها ومناطقها المختلفة.

أما النظرية التي تقول بسقوط سوريا في يد أميركا وإسرائيل والتكفيريين وغير ذلك من التحليلات السياسية، فإننا نرى كيف أن الولايات المتحدة تبتعد تدريجيا عن المنطقة بموازاة لامبالاة غربية عامة لمصير المنطقة برمتها التي من المرجح أن تغرق في حروب مذهبية وطائفية ما لم يتدارك الموقف من قبل العقلاء. ومن غير المستبعد أن يؤدي ذلك إلى زوال الحدود التي رسمتها إتفاقية سايكس- بيكو التي قد يندم البعض على سقوطها، ومن غير المستبعد أيضا أن تتلاقى فوق أشلاء الجثث في هذه المنطقة مصالح الأضداد الاقليمية والدولية.

ألا يستحق الاستقرار في لبنان جهدا اضافيا لتلافي ما قد تشهده المنطقة من تطورات ونزاعات وانقسامات؟"

 

الامن العام طلب التأكد من المعلومات قبل نشرها: ملف النهار امني بامتياز يعود لفترة سابقة

وطنية - صدر عن المديرية العامة للامن العام البيان الآتي : "نشرت صحيفة النهار في عددها رقم 25080 الصادر بتاريخ 20/5/2013 خبرا بعنوان " الأمن العام يحصل على داتا إتصالات المواطنين كاملة، أين صار رفض عون إنتهاك الحريات وأي جرائم إنكشفت؟". بناء عليه، وبعد ان تم تداول هذا الخبر في بعض وسائل الاعلام يهم المديرية العامة للأمن العام أن توضح الآتي:

أولا - إن الملف الذي طرحته صحيفة النهار المشار إليه أعلاه هو ملف أمني بإمتياز ، يعود لفترة سابقة، وهو موضوع متابعة من قبل الأجهزة المختصة في المديرية العامة للأمن العام وتحت إشراف القضاء، وإن نشر هذه الوثائق المذيلة بـ "السرية" هو تدبير غير مهني ، يبدو أن الصحيفة قامت به لأسباب سياسية بحتة لا تعني المديرية العامة للأمن العام ولا مديرها لا من قريب ولا من بعيد، بل ساهمت بأفعالها بالتأثير سلبا على مسار التحقيق في هذه القضية الأمنية التي تتم متابعتها من قبل المديرية.

ثانيا- إن ما اقدمت عليه الصحيفة يتعارض مع مقتضيات القوانين ، لا سيما المادة 12 من قانون المطبوعات، ولا نخالها غير معنية بتطبيق القوانين وهي التي تحرص على الإلتزام بالدستور والأنظمة المرعية.

ثالثا- إن الجانب السياسي الذي تضمنه التحقيق الصحفي المشار إليه لا يهم المديرية العامة للامن العام، وهذا عمل يعني الصحيفة وحدها ويدخل ضمن عملها الصحفي وهو من بديهيات عملها وحق للقارىء وللرأي العام عليها بإستقصاء الخبر الصحيح. أما كشف وثائق سرية ونشرها، سيما وأن لها علاقة بالتحقيق بملف أمني بإمتياز تعمل المديرية العامة للأمن العام عليه منذ أكثر من سنة، هو إجراء غير صحفي، قد يكون متعمدا من قبل من سرب هذه الوثائق إلى الصحيفة أو من قام بنشرها لتعريض الامن وسلامة التحقيق، وبالتالي فإن هذا الامر يخالف القوانين ويتعارض مع المسؤولية المهنية، وستكون له متابعة قانونية بإشراف القضاء لكي يتحمل كل شخص مسؤوليته مهما علا موقعه او رتبته ، فليس هناك من هو فوق القانون.

رابعا- تبيانا للحقيقة، ولكل من حاول استثمار هذا الخبر في غير مكانه خصوصا في ما يتعلق بالامن العام، فإن المديرية العامة للأمن العام لم تحصل حتى الآن على "داتا الإتصالات" المطلوبة والمشار إليها في التحقيق الصحفي، وان المديرية العامة للأمن العام ستعمل بإشراف القضاء الى متابعة التحقيق لمعرفة ما إذا كان كشف ونشر هذه الوثائق لهما علاقة بعرقلة التحقيق في هذه الملفات موضوع طلب داتا الاتصالات، خصوصا وإن الوثائق تشير إلى المنطقة الجغرافية والتواريخ المحددة في هذا الطلب.

أخيرا، تتمنى المديرية العامة للأمن العام من جميع وسائل الإعلام عدم تداول او نقل الاخبار المتعلقة بالمديرية العامة للامن العام قبل التأكد من صحتها بعد مراجعة مكتب شؤون الاعلام، لأن الصحافة هي سلطة مسؤولة تمارس في خدمة الوطن والمواطن والمصلحة العامة".

 

المكتب الاعلامي لصحناوي: وزارة الاتصالات لن تنفذ أي طلب يمس بحريات اللبنانيين ويشكل اعتداء على خصوصياتهم

وطنية - أصدر المكتب الاعلامي لوزير الاتصالات نقولا صحناوي البيان الآتي: "نقل بعض وسائل الاعلام خبرا صدر في صحيفة "النهار"، بعنوان "الأمن العام يحصل على داتا اتصالات المواطنين كاملة، أين صار رفض عون إنتهاك الحريات وأي جرائم إنكشفت؟". يهم المكتب الاعلامي لوزير الاتصالات نقولا صحناوي ان يوضح الآتي:

1- لم تنفذ وزارة الاتصالات طلبات كامل الداتا All Data الواردة من الامن العام المشار اليها في الخبر والتي تسأل الحصول على مضمون الرسائل القصيرة للبنانيين كافة في عدد من المحافظات، تماما كما لم تنفذ الوزارة مروحة واسعة من الطلبات وردت من اجهزة اخرى تسأل الامر نفسه، لأن وزير الاتصالات وتكتل الاصلاح والتغيير رفضا وما زالا يرفضان رفضا تاما وحاسما السماح بالمس بحريات اللبنانيين وخصوصياتهم. وبات هذا المنطق من الثوابت التي كرسها التكتل في ما خاض من معارك ضد استباحة هذا الحق الاساسي المضمون في الدستور.

2- تأكيدا للمؤكد وللمحسوم، لن تنفذ وزارة الاتصالات أي طلب فيه مس بحريات اللبنانيين واعتداء على خصوصياتهم، من أي جهة اتى هذا الطلب.

3- سبق لمجلس الوزراء ان قرر بتاريخ 21 شباط 2013 "الموافقة على ان يقدم وزير الدفاع الوطني او وزير الداخلية والبلديات طلبا خطيا معللا الى دولة رئيس مجلس الوزراء الذي يعود له بعد دراسة الطلب اتخاذ القرار بالموافقة على اعطاء حركة الاتصالات كاملة ابتداء من 15/1/2013 ولغاية 31/5/2013 والطلب الى وزير الاتصالات اتخاذ التدابير الفورية اللازمة لتأمينها للاجهزة الامنية والعسكرية". ويتبين ان قرار مجلس الوزراء كان واضحا في تسمية حركة الاتصالات حصرا، وتاليا الوزارة ملتزمة هذا القرار على رغم تحفظاتها عليه، وكل طلب خارج سياق قرار مجلس الوزراء لم ينفذ".

 

"فتح" اعادت سيطرتها على "عين الحلوة": جهات مشبوهة تُريد تفجيـــر المخيم

المركزية- عاد الهدوء الى مخيم عين الحلوة اليوم بعد اشتباكات عنيفة شهدها ليل امس بين "حركة فتح" ومجموعة بلال بدر المسؤول السابق في "جند الشام" في منطقة حي الصفصاف، والتي استخدمت فيها مختلف انواع الاسلحة الرشاشة والصاروخية، وذهب ضحيتها قتيل وجريحان. ولليوم الثاني على التوالي، واصل الفلسطينيون تحركاتهم الاحتجاجية في المخيم مطالبين القيادات الفلسطينية بنزع فتيل الفتنة قبل ان تندلع النار وتحرق اصابع الجميع، في حين اقفلت المدارس والعديد من المؤسسات التجارية ابوابها وعمد آخرون الى لملمة ما خلفه الاقتتال الأخوي ليل السبت- الأحد وسط صرخة من المتضررين للتعويض عليهم بعدما قدرت الأضرار بعشرات آلاف الدولارات.

مصدر قيادي: وعلى هذا الخط، اكد مصدر قيادي فلسطيني في مخيم عين الحلوة لـ"المركزية" اعادة سيطرة "فتح" وجهازها الامني على الاوضاع في المخيم بعد قيام جماعات تابعة لبلال بدر وهي من بقايا "جند الشام" و"فتح الاسلام" باحتلال مقر اللجنة الامنية في "فتح" في الشارع الفوقاني للمخيم واعتدائها على موقع العقيد طلال الاردني واطلاقها النار على احد العناصر وقتله عمداً وهو معاوية مظلوم".

واوضح المصدر اننا "فوجئنا كغيرنا من القوى الفلسطينية في المخيم بقيام جماعات بدر الاصولية بمحاولة تنفيذ خطة احتلال مكاتب لفتح ما دفع الاخيرة للدفاع عن النفس وصدّ المتسللين من جماعة بدر"، واشارت الى ان "تلك الجماعة تنظّم نفسها وتعدّ عناصرها اعداداً عسكرياً وامنياً في محاولة لزجّ المخيم في اتون الصراعات السورية خدمة لاجندات غير فلسطينية، وما ظهر من سلاح ثقيل ومتوسط مع تلك الجماعات يؤكد اصرارها بين الفترة والاخرى على الاخلال بالامن في المخيم". ولفت الى ان "عدد تلك العناصر التي تتبع لبلال بدر تقدر بـ50 عنصراً معظمهم مطلوبون للقضاء اللبناني بعد مشاركتهم في حوادث نهر البارد وبعد ارتكابهم اعمالا ارهابية وقيامهم بتفجيرات ضد اليونيفل والجيش اللبناني في الجنوب وقتل ضباط وكوادر من فتح"، وكشفت ان "جنسيات هؤلاء العناصر ليست فلسطينية بالكامل ففيهم مغاربة وتونسيون وسعوديون واردنيون وسوريون ومن جنسيات عربية ومن هو فلسطيني لا يتعدى اصابع اليد وهو مطلوب للقضاء اللبناني ومتخف في حي الطوارئ في المخيم وقليل الحركة". واكد المصدر ان "ما جرى في المخيم امس يدعونا الى تشكيل قوة امنية تتمثل فيها كل الفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية لوضع حدّ للفلتان الامني بين الفترة والاخرى ولفرض الامن بالقوة في عين الحلوة ورفع الغطاء عن كل مخل بالامن وقمع العناصر المأجورة والقضاء عليها رأفة بأهل المخيم والنازحين اليه من مخيمات سوريا". وفي هذا السياق، إتّهم المصدر "جهات مشبوهة تعمل على تفجير الوضع في مخيم عين الحلوة من حين لآخر وفقا لأجندات خارجية، والبعض يحاول ان يستغل ما يجري في سوريا من حوادث ليجرّ ابناء المخيم إلى إقتتال داخلي ودفعه نحو الإنفجار وكأن هناك مخططاً وراء ذلك لدفع الأمور في هذا الإتجاه". لجنة ضبط الامن: وفي هذا الاطار، عقد اجتماع مركزي في مقر الامن الوطني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة، بعد انتهاء الاشتباكات التي وقعت ليل السبت، شارك فيه مسؤولون وقيادات الصف الاول للفصــائل الفلسطينية في لبنان، في حضور مدير مكتب الاونروا في صيدا ابراهيم الخطيب، خلص فيه المجتمعون الى تشكيل لجنة مؤلفة من عشرة اشخاص تمثل القوى كافة ومهمتها الاشراف على اعادة الامن والاستقرار الى المخيم ومنع حصول اية اشكالات في المستقبل عبر الحوار بين كافة الفصائل وعدم اللجوء الى السلاح ورفع الغطاء عن المخلين والعابثين بأمن المخيم.

 

المطران الجميل احتفل بإنشاء أول رعية في سورين قرب باريس

وطنية - احتفل راعي أبرشية فرنسا للموارنة والزائر الرسولي على اوروبا المطران مارون ناصر الجميل في سورين القريبة من باريس، بإنشاء أول رعية منذ تسلمه مهمة تأسيس الأبرشية الجديدة قبل نحو تسعة أشهر، في حضور رئيس عام الرهبانية اللبنانية المارونية الآباتي طنوس نعمه. عاونه في القداس الاحتفالي في كنيسة نوتردام دو لا ساليت في سورين، بالإضافة إلى الآباتي نعمة، أمين عام الرهبانية الأب كلود ندره، ورئيس دير مار شربل وخادم الرعية الأب عبود شهوان، وأمين سر الأبرشية الخوري ريمون باسيل والآباء الرهبان شربل دانيال بو حيدر ونعمة الله خوري ويوحنا جحا وحنا اسكندر، والخوريان إيلي عاقوري ونبيل مونس. وحضر السفير اللبناني في الأونيسكو خليل كرم ومساعدة رئيس بلدية سورين إيزابيل ميغريه، وفعاليات سياسية وحزبية وحشد كبير من أبناء الرعية. وشملت الاحتفالات ثلاث مناسبات رمزية: أولا، ترؤس قداس عيد مار شربل، وثانيا الاعلان عن إنشاء رعية مار شربل التي تخدمها الرهبانية اللبنانية المارونية في سورين، وترؤس احتفال المناولة الأولى لعشرين ولدا من أبناء الرعية الجديدة. وركز المطران الجميل في عظته على هذه المناسبات الثلاث ثم طرح بعض الأسئلة على الأطفال المتقدمين لتناول القربانة الأولى حول الإيمان المسيحي وطرق ممارسته، والتزامهم مع أهلهم بحياة الكنيسة ودورهم في اطلاق الحضور الماروني الجديد بعد تأسيس الأبرشية الجديدة في فرنسا. وفي ختام القداس، شكر الأب العام للجميل إعلان تأسيس الرعية وترؤسه قداس عيد مار شربل واحتفال المناولة الأولى، وقدم له ذخائر قديسي الرهبانية هدية تذكارية. وأقيم في المناسبة حفل استقبال لأبناء رعية مار شربل ثم أعقبه غداء في مطعم "جنة" ضم ما يقارب الخمسين شخصا وفي مقدمهم المطران الجميل والآباتي طنوس نعمة ووفد الرهبانية والمجلس الراعوي.

 

المطران مطر رقى 7 شمامسة إلى الدرجة الكهنوتية

وطنية - رقى رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر إلى الدرجة الكهنوتية المقدسة على مذابح أبرشية بيروت المقدسة، سبعة شمامسة، هم، داني كمال، ربيع (جوزف) حجيج، أسعد (داوود) أبي الحسن، شربل (عمانوئيل) قزِي، مروان (شربل) عاقوري، منصور غانم وماهر (يوحنا) الشماس في كاتدرائية مار جرجس المارونية في بيروت، عشية عيد العنصرة وفي أحد العنصر.

وعاون مطر في الذبيحة الإلهية، النائب العام لأبرشية بيروت المارونية المونسنيور جوزف مرهج ورئيس إكليريكية غزير المونسنيور عصام أبي خليل والنائب الأسقفي للشؤون الإدارية والمالية المونسنيور بولس عبد الساتر والنائب الأسقفي للشؤون الرعوية المونسنيور أنطوان عساف والأبوان شربل بشعلاني وجو دكاش، وشارك فيها إلى أهل الكهنة الجدد، مطارنة ورؤساء عامين وكهنة.

بعد الإنجيل المقدس، ألقى مطر عظة، قال فيها: "نحمد الله في أبرشيتنا أبرشية بيروت على أنه أعطانا في هذه السنة سبعة كهنة جدد، في عيد العنصرة عيد الروح القدس، لمجد الله وإكرامه. وقد إخترنا تقليديا هذا العيد بالذات، ليكون في كل سنة يوم الرسامات الكهنوتية. عيد العنصرة هو عيد بداية الكنيسة وانطلاقة عملها في رسالتها الخلاصية التي ستمتد إلى آخر الدهر".

اضاف: "في هذا اليوم بالذات، نحن أبناء الكنيسة في أبرشية بيروت ندعو للخدمة الكهنوتية، من دعاهم الرب لهذه الخدمة، ونصلي من أجلهم ونستدعي عليهم الروح القدس الروح الذي كان في البدء، والذي حل على المسيح في عماده والذي حل على الرسل يوم العنصرة والذي يحل علينا جميعا في عمادنا. هذا الروح نطلب اليوم منه أن يحل على الشمامسة الأعزاء ليعمل فيهم ما عمل في التلاميذ الأولين، فيقدسهم ويثبتهم ويقويهم فيتسلموا بنعمته وبسلطة الكنيسة الإنجيل المقدس ليذيعوه في الأرض كلها والقربان الذي سيقدمونه خبزا للجائعين ويعملوا ما تعمله الكنيسة في سبيل الوحدة والمحبة بين الناس وبنيان كنيسة الرب يسوع المسيح".

وتابع: "أعجوبة روحية تتم اليوم. من كانوا حتى اليوم، أبناءكم وأخوتكم يصيرون آباء لكم بالإيمان، يصيرون مرسلين باسم الرب يسوع المسيح ليكرسوا القربان ويغفروا الخطايا ويذيعوا مجد الله ويفسروا كلمة الرب باستقامة ويوحدوا الصفوف باسم الرب وقوته. نعمة أتت عليهم من الله وأنتم تعرفون ما من أحد يأتي إلى الكهنوت إلا بدعوة من السماء، تثبتها الكنيسة ويقبلها صاحبها ويستعد الإستعداد الكبير عبر دروس تمتد سنوات وسنوات. يدرسون الكتاب المقدس وعلم اللاهوت والعلوم الإنسانية لكي يعرفوا العالم وحاجاته وينقلوا للعالم محبة المسيح وأسراره. هم استعدوا كل هذا الإستعداد ونشكر الله معكم عليهم .أشكر الله الذي دعاهم وأشكر العائلات التي قدمتهم وأشكر المدارس والمدارس الإكليريكية التي علمتهم وبخاصة مدرستنا في كفرا عين سعادة حيث أخذوا اللاهوت المقدس على مدى سنوات واستعدوا لهذا اليومالعظيم استعدادا كبيرا.أشكر مدرسة كرمسده في أبرشية طرابلس حيث تهيأوا للشماسية وأمضوا سنةاستعدادية لعمل اللاهوت المقدس". وختم: "أيها الأبناء الأحباء، اليوم يومكم، يوم الرب في حياتكم، يمنحكم نعمته، فكونوا لها أوفياء. من يضع يده على المحراث ويلتفت إلى الوراء ليس أهلا لملكوت السماء. إنسوا الماضي تعلموا منه، أنظروا إلى المستقبل، الرب يمسككم بيده اليوم، ولن بترككم أبدا، لا في الأيام السهلة ولا في الأيام الصعبة. الرب يحفر اسمه فيكم، حضوره يظللكم ويكللكم وقوته معكم في أيديكم تصنعون القربان وتعملون عمله، تمثلونه في ألأرض في محبته وعطفه على الناس والفقراء.أطلب منكم أن تقدروا هذه الخدمة العظيمة التي تخدمونها، هذه النعمةالكبيرة التي تنالونها".

 

ابادي حاضر في الجامعة اللبنانية الكندية: الانجازات العلمية وضعت ايران في مصاف الدول المتقدمة رغم الحصار

وطنية - نظمت الجامعة اللبنانية - الكندية في عينطورة محاضرة بعنوان "التطور العلمي في ايران" القاها السفير الايراني في لبنان غضنفر ركن ابادي في حضور النائب العماد ميشال عون ممثلا ب روجيه عازار، النائب فريد الخازن، العميد جوزف عبيد ممثلا مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم، الرائد مروان صافي ممثلا مدير عام امن الدولة اللواء جورج قرعة، المقدم بيار ابو عساف ممثلا مدير المخابرات ادمون فاضل، قائمقام كسروان الفتوح بالانابة جوزف منصور، قائد سرية جونيه العقيد فؤاد خوري، ومجلس امناء الجامعة وحشد من الطلاب. استهلت الندوة بالنشيدين اللبناني والايراني ثم كانت كلمة ترحيبية لرئيس مجلس الامناء روني ابي نخله جاء فيها: بالامس القريب جددنا التعاون مع جامعة غرونوبل الفرنسية ووقعنا الاتفاقيات معها لمدة ست سنوات على مستوى الدكتوراه في ادارة الاعمال والتي تتضمن انشاء مركز الابحاث والدراسات الاكاديمي والعلمي.

واليوم نلقي الضوء على ما توصلت اليه ايران من تقدم علمي في مجالات عديدة".

ابادي

ثم القى ابادي كلمة جاء فيها: "استطاعت ايران ومن خلال ثورتها الاسلامية تحقيق انجازات مذهلة على المستويين العلمي والتكنولوجي، وقد كان من النتائج الباهرة لهذه الثورة ان دفعت بهذا البلد لكي يصبح في مصاف الدول المتقدمة على الرغم من كل محاولات العزل والحصار الدولية التي توالت عليه منذ ما يقارب الثلاثة عقود على انتصار الثورة فما توصلت اليه ايران كان نتيجة اصرار الشعب الايراني على الاستقلال وان المجال العلمي هو الطريق الوحيد لتحقيق ذلك، فقوى الاستكبار لم تعطنا العلم ولم تعطنا التقنيات او تسمح لنا بامتلاكها، هم يريدوننا ان نشتري كل شيء منهم ليتحكموا بنا ولكننا تابعنا العلم والبحوث ووصلنا الى التقنيات وهنا تحول العلم الى ثروة بين ايدينا ولن نتخلى عن هذه الثروة لذلك هم يحاربوننا ويقتلون علماءنا فلم يكن الشعار "لا شرقية ولا غربية" الذي طرحه مفجر هذه الثورة الامام روح الله الموسوي الخميني مجرد انطلاقة لنهوض ايران وتقدمها سياسيا فحسب، بل انه كذلك كان الانطلاقة للنهوض والتقدم من الناحيتين العلمية والتقنية حيث واجهت الدولة الفتية الحاملة لمبادىء الثورة تحديات كبيرة جدا، قلما تتخطاها الدول العريقة والانظمة الراسخة وهي في اوج عنفوانها وقوتها، ولكن بفضل حكمة قيادة الثورة وصلابة الموقف الرسمي والشعبي والتصميم الراسخ على المضي قدما والى الامام جرى تجاوز هذه التحديات الواحدة تلو الاخرى حتى وصلت الجمهورية الاسلامية الى هذه المرحلة المتقدمة على الصعيدين الاقليمي والعالمي، كل ذلك باعتماد خيار الاتكاء على الذات والتثمير المدروس للخبرات المحلية والانكباب المتواصل على ايقاظ الجهود الجبارة الكامنة في الداخل الايراني حتى تعددت الانجازات العلمية والتقنية في شتى المجالات والميادين".

اضاف:"حققت ايران ثلاث قدرات اساسية على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي بعدما اختارت ان يكون التقدم العلمي جناحيها للتحليق عاليا حيث اعتبرت ان التخلف العلمي هو السبب الرئيسي وراء التسلط العسكري والسياسي للدول المتقدمة على العالم الثالث واختارت تجاوز العقوبات الاقتصادية التي يفرضها المجتمع الدولي عليها منذ العام 1995 فبدلا من ان تصبح هذه العقوبات تهديدا لاستمرار الحياة في ايران تحولت الى فرص للنمو والازدهار في المجالات العلمية، وقد واجهت ايران الكثير من العقبات في سبيل تحقيق هدفها من ابرزها الحرب المفروضة من النظام العراقي السابق عليها التي استمرت لثمان سنوات والعقوبات الاقتصادية ورغم ذلك استطاعت في الفترة ما بين 1996 وحتى الان ان تتبوأ مكانة متصدرة في العالم في مجال التقدم العلمي وتحقيق معدلات للنمو العلمي تعتبر الاسرع في العالم بحيث لم يبق امام المحافل العالمية سوى الاعتراف بها".

وتابع: "من اهم المقومات، التي ادت بالجمهورية الاسلامية الى ارتقاء سلم التقدم والتطور في السجالات العلمية العديدة عبارة عن الامور التالية:

اولا: التعليم الجامعي والتكنولوجي المتقدم والمتاح الذي كرسته الثورة الاسلامية بوصفه حقا يتساوى فيه جميع المواطنين بلا استثناء حيث تصرف ايران جزءا هاما من ميزانيتها السنوية على البحوث العلمية وعلى الجامعات بمختلف التخصصات المدنية والعسكرية، فعدد الجامعات الحكومية تعدى الخمسين ناهيك عن الجامعات والمراكز الخاصة والمئات من المعاهد والمراكز الاكاديمية، كما ان الجامعات الحكومية تستوعب ثمانين بالمائة من الطلاب الايرانيين مجانا وتوفر لهم السكن والتغذية باسعار رمزية ويبلغ عدد الطلاب الايرانيين الذين يلتحقون بالجامعات سنويا مليون وثمانماية الف طالب".

واردف: "ثانيا: حرص الحكومة على رصد المواهب العلمية والقدرات المتميزة في الاختصاصات العلمية وتوفير ارقى الابحاث والاهتمام بالطاقات والنخب اهتماما بالغا ورعايتها بشكل مركز ومكثف والسعي الدؤوب لتطوير الخبرات ومراكمتها واستثمارها في جميع ميادين البحث العلمي وفقا لخطط واولويات وطنية تنطلق من مبدأ التحرر المطلق من التبعية لاي شكل من اشكال الهيمنة الاجنبية، هذه النهضة هي بسبب التقدم العلمي للجامعات التي تهتم بحاجات البلد، فتربط المختبرات بمصانع الانتاج ويرتبط البحث العلمي بحاجات السوق المحلية والعالمية ايضا.

ثالثا: "العقوبات والضغوطات التي مورست على ايران والتي اعطت نتائج عكسية جاءت تماما على خلاف ما كان يشتهيه اصحابها الذين حرضوا وتامروا لفرضها.

رابعا: امتثال قيادة الثورة ومسؤولي البلاد للتوصيات المشددة التي كان كثيرا ما يؤكد عليها الامام الخميني بتغيير كافة المناهج التعليمية الايرانية التي كانت معتمدة ابان نظام الشاه والتي كانت مدروسة بدقة متناهية تصب نتائجها في صالح الغرب وقوى الاستعمار عبر تكريسها لحالة انعدام الثقة بالنفس والشعور بالحاجة المفرطة الى التبعية والارتهان والاحتياج للخارج، وقد اسس الامام الخميني من خلال توجيهاته هذه لولادة برنامج تقني امني اقتصادي شامل يعتمد مبدأ توجه التعليم ليتناسب مع حاجات ايران في مختلف المجالات".

وقال: "كل هذا وغيره من العوامل مكن ايران من اختراق الكثير مما كان محرما عليها الغوص فيه من مجالات العلم والمعرفة تماما كما كان ولا يزال محرما على غيرها من الدول المستضعفة في المنطقة ودفعت بقوى الاستكبار الى ممارسة الضغوط ضد ايران لوقف التطور العلمي والتكنولوجي متخذة من القضايا السياسية وخصوصا الملف النووي ذريعة في هذا المجال رغم فتوى قائد الثورة الاسلامية الامام الخامنئي القاضية بحرمة انتاج الاسلحة النووية وجولات التفتيش المتكررة على المحطات النووية الايرانية كل هذه الذرائع والضغوط واغتيال العلماء ومحاولة اضعاف روح الاتكاء العلمي على الذات مؤشر واضح على حقد الاعداء وخشيتهم من تحقيق ايران للتطور العلمي في كافة المجالات الا ان ايران برهنت على عدم فاعلية الحظر الغربي في النيل من ارادة شعبها وتقدمت جدا في كافة المجالات فايران اليوم دولة نووية وايران اليوم تصنع الطائرات والسفن واغلب اسلحتها بخبرات وامكانات ايرانية. واغلب الاجهزة الكهربائية والسيارات والمركبات والقطارات وعربات مترو الانفاق وكل ما في ايران تقريبا مكتوب عليه (صنع في ايران) ناهيك عن الانجازات الطبية وصناعة الدواء وزرع الخلايا والنانوتكنولوجي وتكنولوجيا المعلومات والكيمياء وبعض فروع الابحاث الجينية اضافة الى ما يسجل من نجاح في العديد من عمليات الاستنساخ حتى باتت ايران تصنف اليوم من بين افضل عشر دول في علم الاحياء وفي مجال تطبيقات الذرة بعد ان تمكنت من امتلاك ناصية هذا العلم وتطبيقاته وانتاج الاجهزة الخاصة به كما ان انجازاتها وصلت الى الفضاء وارسلت منذ العام 2009 ثلاثة اقمار اصطناعية وفي قفزة علمية نحو المستقبل ارسلت ايران مسبارا يحمل قردا بنجاح الى الفضاء حيث تمكن من الوصول الى ارتفاع مئة وعشرين كيلومترا والعودة بسلام الى الارض".

وختم: "اننا في الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي ظل القيادة الحكيمة للامام الخامنئي وحكومة الرئيس محمود احمدي نجاد نؤكد على حق كل الشعوب البلدان العمل على كسب القدرة والخيرة والمهارة العلمية والتقنية في كافة المجالات فالتطور والتقدم حق للجميع وينفع البشرية جمعاء وليس من حق احد احتكار العلم لنفسه واعتباره امورا حصرية لا يجوز للاخرين الاطلاع عليها، ومن هذا المنطلق فاننا نضع خبراتنا في تصرف البلدان الراغبة في التطور العلمي لان الاستقلال العلمي هو ضرورة لنهضة الشعوب والارتقاء بالاوطان". وشكر الجامعة بشخص رئيسها روني ابي نخلة وجميع القيمين على هذا اللقاء متمنيا لهم "التوفيق والنجاح وللبنان العزيز الاستقرار والتقدم والازدهار". وقدم ابي نخله ونائبة مديرة الادارة يولاند سالم درع الجامعة التقديرية لابادي ثم اقيم حفل غداء.

 

عون: متمسكون بـ"الأرثوذكسي" وإذا سقط فلن نقاطع الانتخابات

المستقبل/جدد رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون التأكيد "أننا ضد التمديد وضد قانون الستين، واذا سقط القانون الأرثوذكسي فلن نقاطع الانتخابات"، موضحاً "القانون الارثوذكسي لم يسقط وهناك فرصة للعودة اليه ونحن متمسكون به، واتفقنا نحن والقوات انه في حال انحصرت الامور بين الستين والتمديد نعود ونتضامن للتصويت على الارثوذكسي". وأعلن أن "التيار الوطني الحر سيقدم الترشيحات للانتخابات النيابية خلال المهلة المحددة تحسباً لأي طارئ". وأشار في حديث الى محطة "ام.تي.في" امس، الى ان "العونيين يعتبرون ان الاعتداء وقع عليهم لأننا ما زلنا متمسكين بالارثوذكسي بينما الآخرون خرجوا منه"، معتبراً أن "القانون المختلط الذي قُدم مثله مثل قانون الستين ولا يقدم لنا بقوتنا الذاتية أكثر من "الستين". وقال: "لا معايير صحيحة في القانون المختلط الذي قدمته القوات، ووُجهت 12 ملاحظة عليه ولكنهم رفضوها. فليتم اسقاط الارثوذكسي في مجلس النواب وليصوتوا على القانون المختلط، كل الدراسات التي قاموا بها لتأمين الاكثرية لتيار المستقبل". ورأى ان "قانون الستين يفرض نفسه علينا في هذه الفترة فالتمديد غير دستوري، وتهميش الناس والتمديد لأنفسنا امر لا نقبل به"، لافتاً الى "اننا لم نوافق على تمديد تقني ولو لدقيقة". أضاف: "طبعاً انا اعارض التمديد لرئيس الجمهورية، ولكن اذا مددنا خمسة اشهر للمجلس النيابي فلن نصل الى نتيجة لأن الاشخاص أنفسهم سيبقون وكذلك بعد سنة، والدستور ينص على المناصفة ولا اقبل بغير ذلك وهو لا ينص على نصاب ميثاقي". وأشار الى ان "تأليف الحكومة مناصفة وارد في المادة 95"، معتبراً أن "المعيار لتأليف الحكومة يجب ان يكون حجم الكتل النيابية وهذا ما طالبنا به"، وقال: "جعلنا من وزارات منهارة وزارات سترفع مستوى لبنان المالي الى دولة نفطية غنية". وشدد على انه "عندما يستعمل رئيس الجمهورية حقه الدستوري مسبقاً للضغط على المجلس الدستوري ومجلس النواب طبعاً سأزعل وهو يستعمل حقه ضد المسيحيين، فليس رئيس الجمهورية من يحدد اذا كان القانون دستوريا او لا". وسأل "كيف نعطي الرئيس وزيرين من حصتي ليكونوا ضدي في الحكومة؟"، معتبراً أن "رئيس الجمهورية ليس وسطياً ووزراءه ليسوا وسطيين ولم يصوتوا معنا لمرة واحدة، والوسطية هي 14 آذار مموهة". وقال: "نحن في نظام "خنفشاري" ويريدون اعطاء من حصتي لرئيس الجمهورية. الحكومة ليست "كاريتاس" لتوزيع الوزارات وليأخذ رئيس الجمهورية من حصة من سمّاه". وأشار الى أن "من يتولى الحكم يتولى ادارة الدولة وليس الكيدية والانتقام. ومن حق الرئيس ان تكون لديه كتلة ولكن لا يجوز له تسخير اجهزة الدولة في حملته، وعليه ان يتعلم أصول ممارسة الحكم، وانا لست راضياً على ادائه". ووصف ما يقال عن توتر العلاقة بينه وبين رئيس مجلس النواب نبيه بري بأنها "شائعات، لكن هو لديه قراراته وانا لدي قراراتي والدليل على ذلك الاختلاف في الميثاقية". وأعلن أنه سيدعو الى "مؤتمر مسيحي للعمل على إحقاق الحق لجميع المسيحيين وإذا تبنته بكركي كان به".

 

"القوات" يقطع "عصب" عون.. "الأرثوذكسي"

كارلا خطار/المستقبل

لا يخفى على أحد أن مشكلة رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون ليست محصورة بحزب أو بتيار أو بفريق معيّن، فهي مشكلته مع الوطن بكامله، إلا أنها بدت محصورة في الآونة الأخيرة بحزب "القوات اللبنانية" على أن الحزب، بالنسبة الى عون، هو السبب في خسارة المسيحيين المقاعد الـ 64 التي كان سيؤمنها لهم مشروع قانون "اللقاء الأرثوذكسي".

وعمل عون على إشاعة هذه النظرية في الإعلام ودافع عنها، حتى بعدما تمّ تعليق "الأرثوذكسي" من تحت سقف بكركي حيث تمّ الإتفاق عليه، قبل ذلك كان "التيار" المعروف باللغة البعيدة عن المنطق السياسي "يساير" ربما "القوات"، لكن بعد ذلك فتح عليه حربا في الإعلام والتصريحات حتى بدا أن الزيارات الأربع التي قام بها وزير الطاقة والمياه في الحكومة المستقيلة جبران باسيل لمعراب للقاء رئيس حزب "القوات" سمير جعجع والكلام لساعات وساعات في عمق القوانين لم يؤدّ النتيجة المرجوّة منه.. وتشير مصادر خاصة الى أنه "في كل هذه الإجتماعات كان جعجع يضع العونيين في جوّ استحالة وصول "الارثوذكسي"، داعيا الى البحث عن بديل، ولما وجد البديل في المختلط راح يبحث في كيفية إقناع الجميع، هذا فضلا عن أن "القوات" نادت بالدوائر الخمسين، ويبقى أن "المختلط" يؤمّن اليوم 55 مقعدا بينما "الستين" يؤمّن 35، ومن غير المجدي الحديث عن مشروع قانون لا يؤمّن إجماعا". فكيف ينظر حزب "القوات اللبنانية" اليوم الى مشروع "اللقاء الأرثوذكسي"، وكيف يقرأ اختياره للقانون المختلط؟ يشرح مصدر مطّلع في حزب "القوات اللبنانية" بأن ما "جرى في الآونة الأخيرة من تسويق سياسي "يغلّط" الرأي العام"، مشيرا الى أن "عون يلعب على العصب الحساس، وبسبب حملاته بات يتهيّأ للبنانيين بأن "الأرثوذكسي" يحمل الحلول والخلاص"، لافتا الى أن "هذا المنطق قد يحمل خطورة في الشارع اللبناني". ويغوص المصدر في الأجواء التي أحاطت برفض "القوات" المشروع قائلا أن "الحزب التزم بتعليقه في بكركي، وعلى هذا النحو كان من المفترض أن يلتزم المشاركون جميعهم".

وفي هذا الإطار، يشدد المصدر على أن "حزب "القوات اللبنانية" تلقّف الأمر، على الرغم من أن القصة "طلعت براسنا"، إنما على كل اللبنانيين أن يدركوا أن هذا القانون ما كان سيمرّ أبدا بغضّ النظر عن موقف القوات منه". ويضيف شارحا الأسباب "رئيس مجلس النواب نبيه لم يكن ليدعو الى جلسة عامة وهذا ما قاله يوم الجمعة الماضي لأن تيار "المستقبل" و"جبهة النضال الوطني" معترضان على القانون، فضلا عن أن رئيس الحكومة لم يكن سيوقّعه وكان رئيس الجمهورية سيحوّله الى المجلس الدستوري". ويخلص المصدر الى القول "بالتالي لو لم نتلقّف الأمر لكان عون سيتحجج بالسنة والدروز لأنهما لم يحضرا الجلسة، وكل التجييش الذي كان سيرافق الوضع الإفتراضي كان سيذهب بالأحداث الى حدّها الأقصى". ويؤكد المصدر ان "اللبنانيين صامدون على الرغم من كل ما يساق ضدّ بعض الأطراف الحزبية"، مشددا على ان "مشروع القانون المختلط يؤمّن 55 مقعدا"، ويدعو الى "الإستفادة من هذا العدد واعتماد القانون المختلط، بينما قانون الستين يؤمن فقط 35 مقعدا"، لافتا الى أن "الإقتراع على الأكثري هو ضمن الأقضية الموجودة اليوم، أما النسبي فهو على مستوى المحافظة لرفع عدد النواب المسيحيين وحفاظا عليهم وتكون بذلك مشكلة تيار "المستقبل" مع الدوائر على أساس النسبية قد حُلّت، ويعلّق "الدوائر الكبيرة في هذا المشروع أكثر ملاءمة من الدوائر الصغرى".

ويشير المصدر الى أن "لا حاجة لإخافة اللبنانيين بدائرة بعبدا لتركّز الصوت المسيحي فيها، وبالأرقام فإن في بعبدا 20 ألف مقترع مسلم و45 ألف مقترع مسيحي"، وتعقيبا على هذه الأرقام يلفت المصدر الى طريقة احتساب "التيار الوطني الحرّ للأصوات الإنتخابية وقال إن "العونيين لا يحتسبون الأصوات المسيحية في المناطق الشيعية". ويختم المصدر قائلا "كل حلفائنا في قوى 14 آذار كانوا يتابعون من خلالنا ما يجري من تطورات في ما خصّ مشروع القانون المختلط وكنا نضعهم في أجواء الأحداث لحظة بلحظة".

 

نائب رئيس "تيار المستقبل" النائب السابق انطوان اندراوس: تورّط "حزب الله" في سوريا يخدم إسرائيل

المستقبل/ رأى نائب رئيس "تيار المستقبل" النائب السابق انطوان اندراوس، أن "إسرائيل وفق ما يحصل في المنطقة تبدو مرتاحة، بسبب غرق "حزب الله" في الحرب". وقال في حديث الى إذاعة "الشرق" أمس: "من الواضح أنّ الرئيس السوري بشار الأسد وفق ما جاء في حديثه الصحافي أنّه ماضٍ في حسم الأوضاع وروسيا والصين وإيران يدعمون موقفه تحضيراً لاجتماع جنيف وللأسف نشاهد ديكتاتوراً مثل بشار الأسد يستطيع قتل 100 ألف شخص بالقذائف والطائرات ويدخل اجتماعات جنيف ويفاوض على بقائه". وعن تداعيات تدخل "حزب الله" في سوريا لا سيما في القصير والخسائر البشرية الكبيرة التي مني بها الحزب، قال: "الخسائر التي يتحملها "حزب الله" صارت أكبر من خسائره مع إسرائيل وربما تدخل "حزب الله" لن يقتصر على سوريا فقط، فربما يكون في البحرين وفي بقية المنطقة وهذا كله خدمة لإسرائيل، فهناك مصالح مشتركة بين إيران وبين إسرائيل لتقسيم المنطقة ولحروب أهلية بين السنة والشيعة. إسرائيل وفق ما يحصل في المنطقة تبدو مرتاحة فحزب الله غارق في الحرب والشرق كله مهدد بالإرهاب وبالحروب الأهلية". وعن موقف قوى "14 آذار" من التمديد للمجلس النيابي، اعتبر اندراوس، أن "موقف قوى "14 آذار" واضح وهو ضد التمديد وبأسوأ الحالات إن كان التمديد فسيكون تقنياً ويجب أن يكون واضحاً على أي قانون". أضاف: "لقد أنجزنا خطوة كبيرة وهي القبول بقانون مختلط تكون فيه النسبية، نحن لن نكذب على جمهورنا وسنبقى متمسكين بهذا الموقف مع حلفائنا، فالتمديد يكون تقنياً على أساس قانون جديد". وختم: "كل ما يحصل في لجنة التواصل هو وهمي، في اليوم الأول خطاب (الأمين العام) لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله كان واضحاً عندما أعلن عن مجلس تأسيسي وما زلنا على هذه الخطة، "حزب الله" هو الذي يقرر يخطط ويرسم الوضع، ليس للبنان فحسب إنما للمنطقة وبدعم من إيران".

 

"حزب الله" يستعين بالحوثيين لـ"تحرير" القصير.. من أهلها

علي الحسيني/ المستقبل

خلال إطلالته الاخيرة توجّه الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله إلى اهالي الهرمل قائلاً "تتحملون وتصبرون لأنها ضريبة تدفعونها، كما يدفعها السوريون واللبنانيون، وسنعالج هذا الامر قريباً ان شاء الله". قصد نصرالله في حديثه هذا، موضوع الصواريخ التي تسقط بين الحين والآخر في خراج القرى القريبة من الحدود اللبنانية - السورية كردّ على مشاركة حزبه في الحرب السورية.

بعد مرور اسبوعين تقريباً على كلامه، لم يستطع نصرالله الإيفاء بالوعد الذي قطعه، فهناك صواريخ "حرّة" ما زالت تتساقط على تلك القرى، ما يعني ان المعركة بين "حزب الله" والجيش السوري الحر ما زالت طويلة ولا تقتصر على بلدة من هنا او زاروب من هناك، وما يؤكد صحة ذلك هو أعداد المقاتلين الذين يحشدهم الحزب على جبهة القصير ومشاركة الجيش السوري النظامي في محاولات لاقتحامها باءت حتى الآن بالفشل.

السبت المقبل سوف يُطل نصرالله على جمهوره في ذكرى الإنسحاب الإسرائيلي الذي يُصادف في الخامس والعشرين من آيار لكي يُكمل في جزء من كلامه المرتقب، ما كان انتهى اليه في موضوع مشاركة حزبه في الحرب الدائرة في سوريا والتبريرات "المُسبقة" التي دعته إلى الإنغماس في هذا المستنقع الذي تورّطت فيه طائفة بأمها وأبيها في صراع مع محيطها العربي والإسلامي خصوصاً بعدما حوّل "حزب الله" هذه المعركة الى صراع مذهبي بين السُنة والشيعة ليس في لبنان فحسب إنما في سوريا والبحرين والكويت والعراق وعدد من الدول العربية.

في مثل هذه الحال، يُصبح كلام قادة "حزب الله" عن النأي بالنفس والسعي الدائم الى عدم جرّ لبنان إلى حرب مذهبية سنيّة - شيعيّة، مجرد إدعاءات ساقطة، وما يُعزّز هذا السقوط جثث مقاتلي الحزب التي تتوزع يومياّ على مستشفيات بيروت والبقاع والجنوب عدا عن المستشفى الميداني المؤلف من طاقم طبي كامل مُرسل من ايران والذي وضع على مقربة من ارض المعركة في القصير إضافة إلى سيارات الإسعاف المجهزّة بأحدث غرف العمليات للحالات الضرورية، وجميعها إشارات تُنذر بذهاب الامور إلى أبعد مما هي عليه اليوم الامر الذي لا بد ان ينعكس في نهاية المطاف بشكل سلبي على مجمل الوضع اللبناني.

هي حكايات وقصص كثيرة تُروى حول كل ما يجري في القصير، لكن أقربها إلى الواقع، تلك التي تخرج عن ألسنة مشاركين في هذه الحرب التي يصفها احد المسؤولين العسكريين الكبار في "حزب الله" بأنها الأقوى والأعنف خصوصاً إذا ما تمت مقارنتها بمعارك اخرى خاضها مقاتلو الحزب على مدى سنوات. فبحسب ما يرويه المسؤول عينه لعدد من مقرّبيه، أن الحرب بالنسبة اليه ولبقية "الأخوة"، هي حرب مذهبية بامتياز، "فيها نستعيد ما جرى مع الحسين في كربلاء" ويكشف عن اجتماعات تُعقد لعناصر الحزب المشارِكة في المعركة قبل الإلتحاق بجبهاتهم القتالية يخبرهم فيها أحد الضباط الإيرانيين "أن من نقاتلهم هم أبناء يزيد ومعاوية وعلينا الأخذ بثأر الحسين".

يُسأل القيادي عن توقيت إنهاء المعركة في القصير وموعد عودة الشباب إلى ديارهم، فيعود إلى وعد نصرالله لأبناء الهرمل عن قرب الإنتهاء من مسألة تساقط الصواريخ على أراضيهم في القريب العاجل، "يريد سماحته خلال إطلالته المرتقبة يوم السبت المقبل أن يزف للجماهير خبر إنهاء المعركة في القصير، ولذلك سرّعنا في عملياتنا العسكرية للإنتهاء قبل موعد الإطلالة". لكن يبدو ان حسابات حقل نصرالله لن تطابق حسابات بيدر الثوار، وهنا يشرح القيادي أن القصير بالنسبة الى الثوار، هي معركة مصير وهم لن يتراجعوا أو يستسلموا حتى ولو لم يبقَ في حوزتهم سوى رصاصة واحدة، نحن خبرناهم عن قرب وندرك أن طاقاتهم القتالية عالية جداً.

الدعوات التي يُطلقها كل من "حزب الله" والقيادة الإيرانية للتطوع في القتال دفاعاً عن المراقد الشيعية في سوريا لم تتوقف ويبدو أنها آخذة في الإزدياد خلال المرحلة المقبلة نظراً الى الإقبال الكثيف الذي تبديه مجموعات من الشبان العراقيين للقتال في سوريا إلى جانب الحزب والنظام السوري. فوفق المعلومات التي يمتلكها القيادي في الحزب، أن أكثر من 1500 عنصر من لواء "أبو الفضل العباس" العراقي، قد وصلوا يوم الجمعة الماضي إلى القصير للمشاركة في الحرب، تتراوح أعمار معظمهم بين الثمانية عشر والخامسة والعشرين، جميعهم يضعون على جباههم عصبات خضر كُتب عليها "لبيك يا زينب كلنا فداؤك".

اليوم "حزب الله" في عجلة من أمره لإنهاء معركة القصير، ليس المهم كم يسقط بل المهم أن تسقط مهما كلّف الامر، ويبدو أن الحزب ليس قادراً على إنهاء الوضع هناك وحده بالطريقة والسرعة التي يأملها تجنّباً لوقوع نصرالله في مأزق التوضيح لجهة إطالة معارك القصير خصوصاً أن للقيادي رأيا يقول، ان جبهة باب التبانة وجبل محسن قد فتحناها نحن، منعاً لتدفق عناصر من الشمال لمساندة الثوار، لكن اخطر ما أخبر عنه، كان تأكيده إنخراط عدد كبير من الحوثيين في معارك القصير تحت اشراف قيادة الحزب، وبلهجة تملأها الثقة يختم بالقول "قد نضطر إلى دفن عدد من الحوثيين في لبنان".

 

وما هو التطرف؟

طارق الحميد/الشرق الأوسط

ما يحدث في تونس، وعلى خلفية منع أنصار الشريعة السلفيين من إقامة مؤتمر عام هناك، ليس بحالة تونسية خاصة، بل هي حالة عربية عامة يشهدها جل دول الربيع العربي بسبب صعود الإسلام السياسي، وشراهته غير المسبوقة للإطباق على الحكم، مما يدفع المرء للتساؤل: وما التطرف أساسا؟ ما يحدث اليوم هو صراع بين الإخوان المسلمين والسلفيين؛ فـالإخوان يقدمون أنفسهم على أنهم المعتدلون، ويصورون السلفيين على أنهم البديل الأسوأ، بينما السلفيون بدورهم يرون أن الإخوان طلاب سلطة استغلوهم ثم نكثوا بوعودهم، وهكذا. وإذا تأملنا الحالة التونسية، فإن السؤال الأكثر وضوحا، خصوصا بعد سقوط قتلى هناك، هو: ما هو التطرف؟ فإذا كانت السلطات الإخوانية في تونس تمنع مؤتمر السلفيين، وتتهم أنصار الشريعة بأنهم متطرفون ضالعون في الإرهاب، فماذا يمكن القول عن مؤتمر النهضة التونسية العام الماضي؟

في ذلك المؤتمر، كان من ضمن الحضور حزب الله، وغيره، فكيف يمكن أن يبرر حضور حزب الله الذي يدافع عن الأسد قتالا ضد السوريين، وها هي نداءات الاستغاثة من القصير تصم الآذان بسبب جرائم الحزب وقوات الأسد.. أَوَليس ما يفعله حزب الله، ضيف نهضة تونس، إرهابا بحق السوريين؟ فكيف نفهم التطرف إذا كان من يحافظ على علاقة مع حزب الله، ولم يدنه للآن، بل لم تصدر إدانة من الإخوان المسلمين بحق حزب الله إلا من إخوان سوريا، ليس بمتطرف، ومن يدافع عن السوريين، مثلا، كالسلفيين متطرفا؟ وهذه ليست أسئلة للدفاع عن السلفيين، بل هي أسئلة تدور في ذهن المتابع العادي المتألم مما يحدث للسوريين على يد حزب الله والأسد، كما أنها أسئلة تؤرق من يرون خطرا في التقارب الإخواني بمصر مع إيران، بينما يصار إلى اتهام السلفيين هناك، فكيف يفهم، مثلا، ترحم أحدهم على قاتل السادات في الحلقة التلفزيونية نفسها التي كان يدافع فيها عن النظام الإخواني بمصر؟ أمر لا يستقيم. وعليه، فالقصة ليست قصة دفاع عن السلفيين، وإنما للقول بأن لا سقف للمزايدة ما دام أن هناك من يستغل الدين لتحقيق أهداف سياسية، فحينها يصعب تعريف التطرف، ونصبح أمام عجلة دائرة، فكلما اعتدل الواصلون للسلطة من الإسلاميين، تطرف الآخرون من الباحثين عنها، والمحصلة النهائية لهذه المزايدة هي دمار أوطاننا، والإساءة لسمعة ديننا، والتغرير بشبابنا. ولذا، فإن ما يحدث في تونس، وغيرها من دول الربيع العربي، وحتى في العراق، ما هو إلا نتيجة استغلال الدين للسيطرة على السلطة، والفارق بسيط، فهذا سني وذاك شيعي، وهنا يجب تأمل الفارق بين الصدر والمالكي، مثلا!

ومن هنا، فإن القادم أسوأ، وليس بسبب الصراع السياسي بين الإسلاميين، بل بسبب لعبة المزايدات، فكلما ادعى أحدهم الاعتدال، تطرف الآخر بحثا عن السلطة، ويكفي أن نتأمل اليوم ورطة من كانوا يدافعون عن حزب الله بالأمس من الإخوان المسلمين، أو السلفيين، لنعرف خطورة المزايدات التي ستقودنا للأسوأ من دون شك.

 

القصير تنزف وسط صمت عربي ـ إقليمي ـ دولي

أسعد حيدر/ المستقبل

معركة القصير ليست بداية الحرب في سوريا ولا خاتمتها. الحرب طويلة، وهي واحدة من عشرات. رغم ذلك، فإنّ معركة القصير، تشكّل نقطة تحوّل يمكن القول عنها من دون تردّد، ما قبل القصير وما بعدها، لأنّها تشكّل الإعلان الميداني، لتأكيد تحوّل الحرب في سوريا، إلى حروب اقليمية ودولية، شاء أم أبى "حزب الله" وإيران فإنّهما قاما بغزو الأراضي السورية. انخراط إيران و"حزب الله" في المعركة وسقوط عشرات القتلى والجرحى منهم، من أجل حماية النظام الأسدي بدعوى حماية "قلعة" الممانعة والمقاومة، زلزال استثنائي في قوّته ومكانه، ستكون له بعده زلازل ارتدادية خطيرة على كل المنطقة وليس فقط على إيران و"حزب الله" وبطبيعة الحال سوريا.

القراءة الأولى لآثار هذا "الزلزال"، توضح وتؤكد:

[ إنّ "حزب الله" لن يخرج من القصير وما بعدها معافى ولا سالماً. في 7 أيار بدأ تشوهّه في أزقة بيروت، وفي القصير اكتمل تشوهه. كان مقاومة فأصبح ميليشيا في خدمة النظام الخامنئي الذي له طموحاته الخاصة. عمّد "حزب الله" انحرافه عن المقاومة بدماء مقاتليه الذين انخرطوا فيه للقتال ضدّ العدو الإسرائيلي، فإذا بهم يقاتلون في مواجهة عدو صُنِعَ في "مطابخ" لا علاقة لها بالمقاومة. هذا التحوّل الانقلابي لـ"حزب الله" في موقعه وهويته ودوره سيدفع ثمنه الشيعة، مثلما دفع السنّة ثمن انخراط أبنائهم في أفغانستان ضدّ السوفيات.

[ إنّ مشاركة "حزب الله" تحديداً في معركة القصير وما قبلها وما بعدها، تحفر عميقاً في الذاكرة الشعبية السورية. مهما قيل عن دواعي وأسباب هذه المشاركة، ومهما جرى تسييسها وإبعادها عن المستنقع المذهبي، فإنّ الأقاصيص الشعبية التي بدأت تجد في الروايات عن القتال والمعارك تأسيساً دموياً لصراع مذهبي بدا كامناً طوال أكثر من عشرة قرون واليوم يتم إيقاظه وضخّ الحياة فيه تأسيساً لألف عام جديد تختلط فيه الوقائع بالأساطير.

[ إنّ الثورة في إيران التي قادها الإمام الخميني كانت إسلامية، لا سنّية ولا شيعية. وإسلامية لا فارسية ولا عربية. الآن في سوريا تأخذ هذه الثورة ألواناً أخرى مذهبية وقومية لا علاقة لها بالألوان التي صاغها الإمام الخميني والشعب الإيراني الذي ثار على الشاه وسياسته التي من ضمنها عداؤه للعرب.

[ إنّ سقوط القصير، ليس كل شيء إن حدث. السقوط حصل في هذا الصمت العربي الاقليمي الدولي. لقد تُرك المقاتلون اليوم وغداً في مواقع أخرى، دون سلاح ولا ذخيرة. استخدم الأسد كل قوّاته الجوّية ولم يعترض أحد. كأنّ الموت بالسلاح الكيميائي مختلف عن الموت بالقصف الجوي التقليدي.

هذا الصمت العميق، يطرح ألف سؤال وسؤال. الذين خاضوا أو تابعوا حروب لبنان يتساءلون بعد معركة القصير: وماذا بعد؟ كما تساءلوا في عزّ الحرب الأهلية ماذا بعد سقوط تل الزعتر؟ في تلك الفترة دفعت الدامور وأهلها الثمن غالياً، ضمن ترتيبات جرى خلالها رسم خطوط تماس بقيت ثابتة طوال 17 سنة، حتى جاء الطائف وألغاها رسمياً ولم يلغها حتى الآن من الذاكرة الشعبية ومن طبيعة العلاقات الإنسانية بين اللبنانيين.

السؤال الحقيقي الذي يطرحه هذا الصمت العربي الاقليمي - الدولي هل يجري رسم خطوط تماس ثابتة في سوريا تمهيداً لانعقاد جنيف-2؟ ومَن سيدفع ثمن القصير إن سقطت؟ هل تكون بلدة "الفوعة" الشيعية في ريف أدلب كما يقال؟ أم أنّ المسألة أكبر من خطوط تماس داخل سوريا لأنّها جزء من رسم خرائط جديدة للمنطقة، لا يعرف أحد من المقاتلين عنها شيئاً، لأنّها من أسرار "المطابخ" الدولية الكبرى. في مثل هذه الحالة فإنّ العرب وإيران وتركيا وحتى إسرائيل، مهما كان دورهم مهمّاً وحساساً فإنّهم لن يعرفوا إلا أجزاء محدودة من الصورة الأخيرة لهذه العملية.

يبقى أنّ التاريخ سيذكر بشار الأسد بكثير من علامات الاستفهام، التي تشبه الأسئلة العديدة التي ما زالت حتى الآن تشكل لغزاً لم يُحلّ وهو: هل نيرون أحرق روما فقط ليكتب قصيدته أم أنّ للجريمة أسباباً وأهدافاً أخرى غير معروفة؟ ينقل عن "أسدي" صديق للاسد، أنّ الأخير أدرك فور وفاة بوعزيزي في تونس، أنّ "طبخة" جديدة قد بدأت ولذلك استعد لها، فضاعف رواتب الموظفين في سوريا وزاد من دعم مئات من السلع الاستهلاكية. لكن الاسد اكتفى بهذا القدر من "الجزرة"، إذ عمد بعدها إلى استخدام "العصا" الغليظة في درعا ضد أطفالها بواسطة ابن خالته (لا تعود جريمة ابن خالة الاسد منقطعة عن السياق السياسي والأمني الكامل للأسد)، لتبدأ بعدها الثورة السلمية وتستمر رغم القتل في الشوارع ستة أشهر كاملة، حتى بدأت تتعسكر. استعدادات الأسد لمواجهة الثورة، اكتملت بالقفز نهائياً في أحضان إيران وروسيا. نقطة واحدة ستبقى مجهولة في حسابات الاسد وهي: أين هو الخط الفاصل بين المصالح الروسية والإيرانية، وإلتزامهما بالأسد؟ عندما سيعرف الأسد أين يبدأ وأين ينتهي هذا الخط، تكون ساعته قد حانت.

 

رسالة 14 آذار

تتوضّح أكثر فأكثر معاني المعركة في سوريا.

الشعب يريد التخلّص من نظام استبدادي منعه من العيش بحرية وكرامة لعقود من الزمن.

اضطرّت الثورة التي انطلقت تحت شعار "واحد واحد واحد .. الشعب السوري واحد" إلى التسلّح بسبب وحشية نظام الأسد الذي أصرّ على بقائه في منصبه رغم رفض الشعب له.

تدخّلت القوى الإقليمية (روسيا- ايران) للدفاع عن نظام الأسد وتدخّلت قوى إقليمية أخرى (السعودية- قطر- تركيا) للدفاع عن الثورة / الشعب.

تطوّر التدخل الايراني حتى برزت قوى قتالية تابعة لايران على أرض المعركة مشاركة في قمع الشعب السوري.

تصدّر "حزب الله" هذه القوى القتالية، كما برز ذلك بوضوح في معركة محاولة ربط دمشق بـ"الأراضي العلوية" كما يحدث اليوم في القصير.

هذا التورّط في الداخل السوري أدّى إلى نتائج ملموسة في الواقع اللبناني:

استقالة الرئيس ميقاتي لأنه لا يمكن لأي رئيس حكومة سنّي في لبنان تأمين تغطية لـ"حزب الله" في سوريا.

قبول "حزب الله" بتكليف الرئيس تمام سلام لأنه غير قادر، نظراً لتورّطه في سوريا، أن يتحدّى الرأي العام السني في لبنان. فسهّل بالتالي خيار السنّة بتسمية الرئيس سلام.

الإطاحة بالانتخابات النيابية على قاعدة أن انهيار الأطر الدستورية في لبنان يفسح في المجال للدخول في "أزمة وطنية" تسهّل الكلام عن مؤتمر تأسيسي جديد للبنان على أنقاض اتفاق الطائف.

أمام هذا الواقع تدعو "رسالة 14" جميع المخلصين في لبنان إلى:

مطالبة نواب 14 آذار إلى السير باتجاه الاصرار على احترام المواعيد الدستورية وإجراء الانتخابات وفقاً لقانون جديد وإذا تعذّر ذلك فوفقاً لقانون "الستّين".

مطالبة نواب 14 آذار إلى مصارحة الناس: هل التحقوا بـ"حزب الله" الذي يريد الاطاحة بالاستحقاق النيابي؟

إظهار الحدود السياسية الواضحة بين 14 و 8 التي أصبحت ملتبسة لدى الرأي العام بما يختص بالاستحقاق النيابي.

 

امير قطر انتقد عدم التحرك الدولي ازاء المأساة في سوريا

وطنية - انتقد امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، اليوم، عدم التحرك الدولي ازاء "المأساة" في سوريا، في وقت تتكثف الاتصالات لتنظيم مؤتمر دولي لايجاد حل سلمي للنزاع. وقال لدى افتتاحه الدورة الثالثة عشرة لمنتدى الدوحة "لم يعد مقبولا من الدول الفاعلة في المجتمع الدولي عدم التحرك لوضع حد لهذه المأساة المروعة والكارثة الإنسانية المتفاقمة" في سوريا. واشار الى ان مسؤولي هذه الدول لا يريدون "أن يقرروا هوية من يدافع عن الشعب السوري بمختلف الذرائع". وعبر عن الشعور "بالأسف والأسى أن نرى ثورة الشعب السوري الشقيق قد دخلت عامها الثالث من دون أفق واضح لوقف الصراع الدامي الذي خلف وراءه عشرات الآلاف من الضحايا الأبرياء وملايين النازحين واللاجئين، فضلا عن التدمير المادي الواسع النطاق، نتيجة تمسك النظام السوري بالحل العسكري". واضاف: "من المحزن أن يحدث هذا بعدما فشلت كل المبادرات الدولية والعربية في دفع النظام السوري الى الاصغاء الى صوت العقل" .

 

رئيس "الائتلاف الوطني السوري" المعارض جورج صبرا يحذر من "ارتدادات قاسية" لما يجري في القصير على لبنان

حذر رئيس "الائتلاف الوطني السوري" المعارض جورج صبرا من "ارتدادات قاسية" لما يجري في القصير بحمص على لبنان، محملاً الحكومة اللبنانية والرئيس ميشال سليمان المسؤولية الكاملة عن ما سيترتب على "اختراق حزب الله للحدود السورية". وقال صبرا في حديث إذاعي ان ما يجري في القصير "جزء من مخطط لرسم كانتونات طائفية"، مضيفاً ان "ميليشيات حزب الله تقوم بغزو الأراضي السورية مدعومة بخبراء القتل في ايران".

واتهم صبرا حزب الله "بانتهاك الأراضي السورية وتوريط الطائفة الشيعية واللبنانيين في عداء مع الشعب السوري"، داعياً أمينه العام السيد حسن نصر الله الى أن يعيد للحزب "وجهه الوطني المقاوم لا وجهه العدواني والطائفي".

وفيما يتعلق بمجريات المعارك الميدانية في القصير، أوضح صبرا ان "الثوار صامدون والحرب هناك حرب شوارع لكن هناك هجمة كبيرة وضخمة على المدينة الواقعة على الحدود مع لبنان".

السفير السعودي لدى لبنان: لا تثنينا تهديدات النظام السوري عن الواجب الذي اؤتمنا عليه

أوضح السفير السعودي لدى لبنان علي عواض عسيري أن التهديدات باستهدافه من النظام السوري الذي أعلنها عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر لن تثنيه عن الواجب الذي اؤتمن عليه من القيادة السعودية، مشيراً في اتصال هاتفي مع "الحياة" أنه لم يتلقَّ أي بلاغ رسمي من الحكومة اللبنانية عن ذلك. وقال السفير عسيري إن النائب خالد الضاهر أعلن في كلمة له خلال احتفال في الكواشرة الأحد أنه وصلت إليه معلومات عن أن النظام السوري أعطى الأوامر لعملائه السياسيين والعسكريين في لبنان لاستهداف السفير السعودي والسفير القطري والسفير التركي لدى بيروت، مؤكداً أن السلطات اللبنانية وفّرت له الحماية الأمنية إلى جانب أمن سعودي خاص بالسفير.

وأشار السفير السعودي لدى بيروت إلى أن كل عمل يقوم به الإنسان "محكوم بالقضاء والقدر، ونحن دائم نتوكل على المولى عز وجل"، وأن هذا التهديد باستهدافه لن يثنيه عن الواجب الذي اؤتمن عليه. وأضاف: "أنا واجبي كسفير للمملكة لدى لبنان أمارس عملي كما رسم لي من القيادة في المملكة، والعمل في السفارة قائم، وهواتف شؤون الرعايا السعوديين تعمل على مدار الـ24 ساعة لخدمة المواطنين المقيمين في بيروت".

ولفت عسيري إلى أنه يسمع بشكل غير رسمي عن التهديدات باستهدافه منذ أن تولى العمل في سفارة المملكة في لبنان في حزيران 2009، إلا أن التهديد الأخير كان معلناً أمام الجميع في مناسبة احتفالية.

الصدر يزور قم...وطهران تقترح عليه إعادة تسليح "جيش المهدي"

"حزب الله" و"الحرس الثوري" عرضا على المالكي إمداده بالمقاتلين

بغداد من باسل محمد:السياسة/أفرز التصعيد المتواصل في حرب الهجمات الطائفية المتبادلة في بغداد وبقية المدن العراقية تحركين متناقضين الاول تمثل بتحرك سياسي يقوده رئيس المجلس الاسلامي الاعلى عمار الحكيم للبحث عن تسوية عاجلة للخلافات بين رئيس الوزراء نوري المالكي وبين المدن السنة المنتفضة ما يؤدي الى تقويض اعمال العنف الطائفي وحماية وحدة العراق, فيما تمثل الأمر الثاني في تحرك تقوده القيادة الإيرانية و"حزب الله" اللبناني بزعامة حسن نصر الله ويتعلق بإرسال تطمينات الى الجماعات العراقية الشيعية المختلفة بأنهما سيقفان بقوة في مواجهة السنة.

وقال مصدر رفيع في تيار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر ل"السياسة", ان الاخير توجه الى مدينة قم الايرانية في زيارة مفاجئة لتدارس بعض الملفات الرئيسية المرتبطة بتطورات الاوضاع السياسية والامنية في العراق وأنه سيلتقي المرجع الاعلى كاظم الحائري, لتعزيز التوجه كي يأخذ التحالف الوطني الشيعي الذي يتزعم حكومة المالكي مواقف حاسمة لمنع وقوع الحرب الطائفية المتزايدة, مضيفاً أن خطة الصدر تقضي بتحقيق حشد للمراجع الدينية الشيعية يؤيد بالضرورة إقالة المالكي من منصبه واختيار شخصية سياسية شيعية تقود الوضع العراقي الى الاستقرار والتوافق.

وكشف المصدر أن مقربين من المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي عرضوا على الصدر إعادة تسليح "جيش المهدي" لمواجهة حرب طائفية أكثر ضراوة في الفترة المقبلة, غير أن الصدر رفض هذا العرض, مشيراً الى أن زعيم التيار الصدري وجه انتقادات الى الدور الايراني "لأنه في الغالب يتجه الى اظهار المواقف الداعمة للقوى الشيعية العراقية من الناحية العسكرية, وكأن المطلوب هو القتال مع السنة لكي تبرهن الحكومة الايرانية انها تقف الى جانب الشيعة العراقيين".

وبحسب المصدر الصدري, فإن قرار الهيئة السياسية للتيار يعارض التورط في اي حرب طائفية في المدن العراقية وأن "جيش المهدي" لن يشارك تحت اي ضغوط في القتال ضد السنة, كما انه سيتخذ مواقف على الأرض لمنع أي ميليشيات عراقية متطرفة تحاول إشعال الاقتتال الطائفي في بعض أحياء العاصمة بغداد أو في مناطق عراقية أخرى.

وشدد على أن محاولة البعض لكسب مقاتلي "جيش المهدي" كي يشاركوا في الحرب الطائفية "ستؤول الى الفشل", وأن إغراء بعض الجهات الايرانية بتسليح هذا الجيش ومنحه دور أكبر في مستقبل العراق هو أمر مرفوض تماماً.

وكشف المصدر الرفيع في التيار الصدري ان الحرس الثوري الايراني و"حزب الله" اللبناني عرضا على المالكي ارسال آلاف المقاتلين الى العراق إذا تطلب التحدي الامني مع السنة, ذلك الأمر.

ووفق المصدر, فإن هناك مخاوف لدى القيادة الايرانية وقيادة "حزب الله" من أن يتمكن السنة من تحقيق انتصارات عسكرية كبيرة على قوات المالكي, ويسمح ذلك بانهيار حكم التحالف الشيعي العراقي وبالتالي يمكن لهذا التطور أن يشكل ضربة عسكرية قوية لصمود نظام بشار الاسد في سورية "وهذا هو جوهر الاصرار من ايران ونصر الله على دعم القتال الطائفي في العراق".

وقال إن المشكلة ان محور النظامين السوري والايراني إلى جانب "حزب الله", يربط المعركة الجارية في سورية بالمعركة التي ستجري او بدأت مع السنة في العراق, ولذلك هم يعتقدون ان عليهم ان يتدخلوا بشكل فعال في المعركة الطائفية العراقية وانهم لن يسمحوا بهزيمة المالكي فيها.

واضاف أن خطاب الحرب الذي ينتهجه هذا المحور يثبت انه كان ولازال محورا يقوم على التحالف العسكري في المنطقة وأن خطاب الحلول السياسية غير وارد في اجندة هذا المحور الذي بات يؤمن اكثر من اي وقت مضى بجدوى خوض الحرب الطائفية حفاظاً ودفاعاً عن وجوده, ولذلك فهو مستعد للذهاب الى ابعد نقطة في القتال الطائفي, لأنه في ذلك يرهب المجتمع الدولي ويردعه من التدخل, كما انه يرسل برسالة قوية الى الدول الاقليمية سيما دول مجلس التعاون الخليجي, ان المحور الايراني السوري و"حزب الله" لا يبالي في اشعال المنطقة وحرقها وهو ما يهدد استقرار وازدهار شعوب هذه الدول.

واعتبر المصدر الصدري أن سر حرص النظام السوري على تعزيز فرص الاقتتال الطائفي في العراق, تتأتى من كونه يرى أن الشيعة العراقيين يشكلون قوة بشرية واقتصادية كبيرة في دعم معركته الحالية مع المعارضة السورية, كما أن بعض المقربين من الاسد ابلغوا قيادات في التحالف الشيعي العراقي أن مصير الرئيس السوري سيواجه صعوبات بالغة اذا تغيرت الامور في العراق على نحو لا يتوقعه ولا يريده وبالتالي يمكن لخطط الاسد في الدفاع عن بقائه ان تنهار في حال سارت الامور في العراق في اتجاهات معادية للتحالف مع النظام السوري.

 

بغداد تفتش طائرة إيرانية متوجهة إلى دمشق

بغداد - الراي/أعلنت وزارة النقل العراقية إن سلطات الطيران المدني أجبرت طائرة شحن إيرانية قادمة من طهران ومتوجهة إلى دمشق، على الهبوط في مطار بغداد وأخضعتها للتفتيش، دون أن تجد على متنها أي محظورات. وأوضح بيان صادر عن الوزارة اول من امس إن طائرة الشحن التابعة لشركة كاسبيان الإيرانية، تم تفتيشها من قبل الجهات المسؤولة في المطار الأحد الماضي، مشيرا إلى إن الجهات الأمنية لم تعثر على أي محظورات ومن ثم تم السماح للطائرة بالمغادرة. إجراءات التفتيش التي دأبت عليها السلطات العراقية منذ أشهر، بعد طلبات أميركية وردت إليها بذلك، تأتي في إطار جهود حكومة بغداد للتحقق من أن الشحنات المارة عبر الأجواء المحلية لا تحمل شحنات أسلحة قد يستخدمها نظام دمشق لقمع الاحتجاجات المناوئة له. وبينما استهجن مسؤولون إيرانيون في وقت سابق عملية تفتيش طائراتها المتوجهة إلى سورية، معتبرين هذا الإجراء مخالفا للاتفاقيات المبرمة بين طهران وبغداد، فإن وزارة النقل العراقية أكدت التزامها بتفتيش الطائرات الإيرانية المتوجهة إلى سورية، طبقا لتوجيهات حكومية، مؤكدة أنه لا يوجد أي خرق للطائرات التي تم تفتيشها حتى الآن.