المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 27 أيار/2013

 

عناوين النشرة

*من رسالة كورنثوس الأولى 11/01حتى16/ تغطية الرأس

*بالصوت/قراءة للياس بجاني في خطاب نصرالله وفي الأهداف من إطلاق الصواريخ على الشياح/أهم الأخبار/26 أيار/13

*البابا ينتقد شبكات المافيا التي تحول الانسان الى العبودية

*مجلس الوزراء يقرّ اليوم هيئة الإشراف والبرلمان يجتمع لإقرار التأجيل وسيناريو التمديد: سنة ونصف سنة والمخرج تعذر اقتراع المغتربين

*22 قتيلا من حزب الله في القصير السبت و80% من المدينة باتت تحت السيطرة

*هل يفاوض حزب الله لتسلّم جثث 4 من عناصره

*حرب القصير: حزب الله شيّع ٣ قتلى في القماطية وقتيلين في كيفون

*هادي العبد الله: رواية سيطرة حزب الله على 80 % من القصير كاذبة

*"حزب الله انتهى عربياً ويزرع بذور فتنة مذهبية في المنطقة

*الجامعة العربية تحذر حزب الله من العواقب الخطيرة لمواقفه

*وزير الخارجية البحريني: إنقاذ لبنان من حزب الله واجب قومي وديني

*السنيورة: حزب الله فرقة إيرانية تجر لبنان إلى مستنقع الحرب

*محللون: قتال حزب الله في سوريا يضر بسمعته في العالم العربي

*4 جرحى في سقوط صاروخي غراد على الضاحية الرئيس الحريري يلعن الفتنة ولؤي المقداد ينفي أي علاقة للجيش الحر

*قيادات لبنانية تجمع على أن إطلاق الصواريخ على الشياح "تطور خطير" هدفه ضرب الإستقرار

*سليمان وميقاتي يشجبان عملية إطلاق الصاروخين : الهدف هو الإستدراج لردات فعل معينة وضرب السلم والإستقرار

*حزب الله يطالب الدولة بكشف داعمي مطلقي الصواريخ: ماضون في طريقنا رغم التهويل

*مَن أطلق صاروخين على الضاحية: حزب الله أم استخبارات الجيش أم مجموعة أصولية

*فارس سعيد للسياسة: نصرالله أعلن الحرب على الدولة

*معوض يرى أن انغماس حزب الله بالقتال في سوريا يضرب أسس الدول: لتحويل الجيش اللبناني من قوة فصل الى قوة سيادة

*جنبلاط: هناك حاجة للتمديد لأكثر من 6 أشهر والتعاون من أجل الإستقرار

*الجيش السوري يحاصر خمسة عشر مزارعا في قرية حنيدر بعكار

*عون من بكركي: الحل الوحيد لقانون الإنتخاب هو بالتصويت في مجلس النواب

*الجيش ينتشر في بعض الشوارع الساخنة بطرابلس وقادة المحاور مترددون

*جنبلاط: اتفقت مع حزب الله وأمل على مبدأ التمديد ونحتاجه لأكثرمن 6 أشهر

*فتفت: إذا قاطع حلفاؤنا المسيحيون الانتخابات وفقا للستين فسنقاطع

*قائد سبق بالأمم المتحدة: قوة الامم المتحدة في الجولان السوري ستنهار اذا انسحبت النمسا منها

*الائتلاف السوري: نريد من جنيف- أن يكون إطارا للتفاوض من أجل نقل السلطة وليس للحوار مع النظام

*المعلم من بغداد: جنيف-2 يشكل فرصة مواتية لحل سياسي للأزمة

*واشنطن تهدد مرسي بقطع المساعدات حتى تحقيق الإصلاحات

*كيري: الولايات المتحدة تستخدم الطائرات بلا طيار بشكل صارم

*تواضروس الثاني: سيادة القانون تنهي الاحتقان الطائفي

*مناورات إسرائيلية داخلية تحاكي حرباً كيماوية

*أحمدالجارالله/اعزلوا البعير اللبناني الأجرب/27 أيار/13

*طارق الحميد/هل يستدعي نصر الله الأسد للضاحية/27 أيار/13

*روزانا بومنصف/حزب الله كشف وهمية سيطرة النظام ويلعب في لبنان على حافة الهاوية/27 أيار/13

*اميل خوري/سياسة النكايات والمزايدات عطّلت الاتفاق وأجّلت الانتخابات/27 أيار/13

*أنطوان مراد/بلاها بقى يا سيد حسن/27 أيار/13

تفاصيل النشرة

 

من رسالة كورنثوس الأولى 11/01حتى16/ تغطية الرأس

إقتدوا بـي مثلما أقتدي أنا بالمسيح. تغطية الرأس أمدحكم لأنكم تذكروني دوما وتحافظون على التقاليد كما سلمتها إليكم. لكني أريد أن تعرفوا أن المسيح رأس الرجل، والرجل رأس المرأة، والله رأس المسيح. فكل رجل يصلي أو يتنبأ وهو مغطى الرأس يهين رأسه، أي المسيح، وكل امرأة تصلي أو تتنبأ وهـي مكشوفة الرأس تهين رأسها، أي الرجل، كما لو كانت محلوقة الشعر. وإذا كانت المرأة لا تغطي رأسها، فأولى بها أن تقص شعرها، ولكن إذا كان من العار على المرأة أن تقص شعرها أو تحلقه، فعليها أن تغطي رأسها. ولا يجوز للرجل أن يغطي رأسه لأنه صورة الله ويعكس مجده، وأما المرأة فتعكس مجد الرجل. فما الرجل من المرأة، بل المرأة من الرجل،وما خلق الله الرجل من أجل المرأة، بل خلق المرأة من أجل الرجل. لذلك يجب على المرأة أن تغطي رأسها علامة الخضوع، من أجل الملائكة. ففي الرب لا تكون المرأة من دون الرجل، ولا الرجل من دون المرأة. لأنه إذا كانت المرأة من الرجل، فالرجل تلده المرأة، وكل شيء من الله. فاحكموا أنتم لأنفسكم: هل يليق بالمرأة أن تصلي لله وهي مكشوفة الرأس؟ أما تعلمكم الطبيعة نفسها أنه من العار على الرجل أن يطيل شعره، ولكن من الفخر للمرأة أن تطيل شعرها؟ لأن الله جعل الشعر سترا لها. فإن أراد أحد أن يعارض، فما هذا من عادتنا ولا من عادة كنائس الله..

 

احتمال كبير أن يكون حزب الله وراء إطلاق الصواريخ على الشياح للضغط أكثر على جنبلاط ولتخويف البيئة الشيعية
بالصوت/قراءة للياس بجاني في خطاب نصرالله وفي الأهداف من إطلاق الصواريخ على الشياح/أهم الأخبار/26 أيار/13

اضط هنا لقراءة نشرتنا العربية المفصلة ليوم الجمعة/26 أيار/13
English LCCC News bulletin for May 26/13
صواريخ سكود لمنع جنبلاط من تغيير تحالفاته ولإرهاب البيئة الشيعة

الياس بجاني/هناك احتمال كبير جداً ومنطقي ومبرر وهو أن يكون حزب الله نفسه وراء صواريخ السكود التي أطلقت اليوم على الشياح من خراج بلدة عيتات في عالية الواقعة تحت سلطة النائب وليد جنبلاط. الاحتمال هذا قريب جداً من المنطق والعقل ومن نمط عمل وثقافة وممارسات حزب الله. لماذا هذا الاحتمال؟ أولاً، كون الصواريخ أطلقت من عيتات الدرزية المحسوبة على جنبلاط وفي الصباح الباكر حتى لا توقع أية ضحايا وبعد ساعات قليلة على خطاب إلغاء الدولة اللبناني الذي ألقاه نصرالله أمس وإعلانه أن التكفيريين هم أعداء ويجب محاربتهم. ثانياً، للجم التململ الشيعي المتعاظم نتيجة لعدد القتلي المرتفع من أولادهم في القصير. ثالثاً، ترويع وإرهاب وليد جنبلاط وبيئته ومنعه من تغيير تحالفاته أقلة بالنسبة لتشكيل الحكومة. رابعاً الرد على قيادة الجيش والرئيس سليمان وإظهار الجيش بالعاجز حيث أطلقت الصواريخ من مناطق قريبة جداً من وزارة الدفاع والقصر الجمهوري. خامساً، عمل هو مقدمة لتبرير انتشار جيش حزب الله علنية في منقطة عالية وفي مناطق أخرى لحماية دويلة الضاحية. أما إعلان فريق من قادة جيش سوريا الحر أنه مسؤول عن الصواريخ فهذا أمر غير موثوق به ويشبه إلى حد بعيد حالات سابقة مشابهة لتبني عشرات المنظمات إطلاق صواريخ من الجنوب على إسرائيل. في الخلاصة حزب الله في ورطة قاتلة وهو سيغرق يوماً بعد يوم أكثر وأكثر في ستاليغراد سوريا (القصير)، ومن المحتمل جداً أن يقوم بإعمال إرهابية مباشرة أو مواربة كإطلاق صواريخ السكود اليوم بقصد الإلهاء وإرهاب اللبنانيين وتحويل الأنظار عن ورطته في سوريا.

 

البابا ينتقد شبكات المافيا التي تحول الانسان الى العبودية

وطنية - انتقد البابا فرنسيس اليوم في الفاتيكان "شبكات المافيا" التي "تستغل" الانسان وترغمه على "العبودية"، وذلك غداة تطويب قس من صقلية قتل على يد مافيا "كوزا نوسترا" في باليرمو.وخلال القداس الذي احياه امام عشرات الاف المؤمنين في ساحة القديس بطرس اشاد البابا بالقس جوزيبي بولييزي المعروف ب"دون بينو"، "القس والشهيد" الذي قتلته المافيا في 1993. وقال البابا ان المافيا تقف وراء هذا الاستغلال والعبودية، لا يمكنها القيام بذلك وجعل من اخواتنا عبيدا" داعيا المؤمنين الى "الصلاة لينير الله عقول زعماء المافيا".

 

مجلس الوزراء يقرّ اليوم هيئة الإشراف والبرلمان يجتمع لإقرار التأجيل وسيناريو التمديد: سنة ونصف سنة والمخرج تعذر اقتراع المغتربين!

سابين عويس/النهار

لم يكد الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله ينهي كلمته التي شرّع فيها المشاركة القتالية في سوريا حتى بدا ان رسالته بلغت مقصدها، فجاءه الرد بعد اقل من ٢٤ ساعة بإطلاق صاروخين على مشارف الضاحية الجنوبية لبيروت. وعلى رغم اعتبار أوساط سياسية ان اطلاق الصاروخين، على خطورته، لا يتعدى كونه "حادثا امنيا" ويجب حصره في هذا الإطار وعدم تضخيمه منعا لإنزلاق لبنان عمليا في وحول الحرب السورية، فإن هذا الموضوع شكل محطة مفصلية بالنسبة الى حرب سوريا وانخراط "حزب الله" في القتال فيها على جبهة القصير، كما شكّل الاستهداف الاول من نوعه للعمق اللبناني وتحديدا لمنطقة نفوذ "حزب الله" بعدما كانت الاعتداءات تقتصر على المناطق والبلدات الحدودية. وهذا الاستهداف عجل في رأي الأوساط في خيار تمديد ولاية المجلس النيابي على خلفية محاذير حصول الفراغ في السلطة التشريعية الى جانب الفراغ في السلطة التنفيذية، فضلا عن مخاطر احتمال تعذر اجراء الانتخابات في موعدها او بعد ستة اشهر. وهكذا، فرض هذا الموضوع نفسه بندا أول على مناقشات جلسة مجلس الوزراء المقررة اليوم في بعبدا، وهي جلسة استثنائية لحكومة تصريف الاعمال فرض انعقادها الملف الانتخابي، ولا سيما على خلفية اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضمان إجراء الانتخابات على اساس قانون الستين النافذ.

ويأتي إنعقاد هذه الجلسة عشية إنتهاء عقد الدورة العادية لمجلس النواب في ٣١ من الشهر الجاري، وهي آخر مهلة لإنعقاد الهيئة العامة للبحث في اي قانون جديد او لتمديد ولاية المجلس، بفعل تعذر الاتفاق على قانون جديد ورفض القوى السياسية اجراء الانتخابات على اساس القانون النافذ. وقبيل موعد الجلسة الحكومية، نشطت في نهاية الاسبوع، الاتصالات التي يقودها رئيس المجلس نبيه بري عبر معاونه السياسي النائب علي حسن خليل في إطار التسويق للصفقة التي كان تم الاتفاق عليها بين مكونات ٨ آذار ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، والرامية الى تمديد ولاية المجلس سنتين. لكن هذا التمديد دونه عقبات. ذلك ان فريق ١٤ آذار لن يسير الا بتمديد تقني قصير وفق سيناريو مفاده ان تقرر الحكومة في جلستها اليوم طلب التمديد لستة اشهر وتحيل الطلب على المجلس النيابي الذي يجتمع ليقر الطلب.

لكن اوساطا سياسية مطلعة في ٨ آذار أكدت لـ"النهار" ان هذا الفريق لن يسير بتسوية مماثلة على قاعدة تمسكه بتمديد طويل لا يقل عن سنتين. وعليه، فإن وزراء هذا الفريق ذاهبون اليوم الى التصويت مع انشاء هيئة الاشراف على الانتخابات وعلى عقد النفقات المطلوبة لتمويل العملية الانتخابية، ولن يطلبوا التمديد التقني. ماذا تغير بالنسبة الى هذا الفريق اليوم، وهو الذي أطاح جلسات الحكومة بسبب تصويته ضد انشاء الهيئة قبل شهرين؟

تجيب الأوساط بان قوى ٨ آذار صوتت قبل شهرين ضد الهيئة لأنها لم تكن راغبة في إعطاء أي إشارة لقبولها باجراء الانتخابات على اساس قانون الستين، اما اليوم وبعدما بلغت الامور ما بلغته من تعقيدات وعجز عن انتاج قانون توافقي جديد تجرى على أساسه الانتخابات فباتت بين خيارين، اما الفراغ واما قانون الستين، وعليه، فقد قدمت هذه القوى ترشيحات ممثليها. فإذا كان لا بد من اجراء الانتخابات فهي ستكون جاهزة لخوضها.

والواقع ان هذه القوى تضمر عكس ما تعلن، إذ لم يتغير شيء منذ استقالة الحكومة، بل ان الاستقالة زادت هذا الفريق تمسكا بالتمديد في الحد الأدنى. و"حزب الله" لم يكن قادرا على التحرك بحرية ويتوغل في انخراطه في الحرب السورية لو بقيت الحكومة، لكونه ممثلا فيها، ووجوده فيها يرتب عليه مسؤولية حمايتها. اما في غياب الحكومة، فإن هامش حركته الخارجية يصبح أكبر ومريحا اكثر.

من هنا، فإن قرارات حكومة تصريف الاعمال لن تغير في المشهد بإستثناء أنها تكون تنصلت من عبء تحميلها مسؤولية تأجيل الانتخابات، لتعود الكرة مجددا الى المجلس النيابي.

وفي السيناريو المطروح لمخرج التمديد انه على رغم انشاء هيئة الاشراف على الانتخابات وإقرار تمويلها، فثمة عائق قانوني يحول دون اجراء الانتخابات على اساس قانون الستين.

فهذا القانون عدل أخيرا ليعطي المغتربين حق المشاركة في الاقتراع، لكنه يتعذر على هؤلاء ممارسة حقهم الذي منحهم إياه القانون بسبب خطأ ورد في نص القانون الذي اقر عدد ٢٠٠ ناخب في الدائرة الواحدة. ويقول وزير الداخلية مروان شربل انه تم احصاء ١٨٠٠ مغترب قادر على الاقتراع من اصل ١٠ آلاف حرموا هذا الحق، داعيا الى وجوب تعديل القانون لفتح المجال امام المغتربين للاقتراع. هذه الثغرة ستتيح للمجلس النيابي الذي سيجتمع للنظر في تعديل القانون، ان يقترح تمديد ولايته، لأنه سيعتذر إشراك المغتربين في العملية الانتخابية في مهلة شهر. وفي المعلومات ان المدة التي تم الاتفاق عليها ستكون سنة ونصف سنة، لينتهي معها مسلسل التمديد الذي كان مهندسه رئيس المجلس وعرابه جنبلاط وبقبول "مستقبلي"!

 

حزب الله" كشف وهمية سيطرة النظام ويلعب في لبنان على حافة الهاوية

روزانا بومنصف/النهار

عمد الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الى محاولة تحصين جمهوره ومناصريه ضد الرأي العام الداخلي الذي لم يشذ عنه حليفه المسيحي والمناهض لتدخله في الحرب السورية وضد الرأي العام العربي والخارجي عموما من خلال التأكيد ان "الحملات الاعلامية لا تقدم ولا تؤخر وهي حبر على ورق"، متذرعا "انكم لا تفهمون هذه المقاومة ولا جمهورها ولا بيئتها لانكم تحسبون خطأ"، كما قال، مما يعبر عن ادراكه المسار غير المقبول والمغاير للمنطق الذي يسلكه الحزب وقيادة طائفته والذي يؤدي الى عزلة داخلية كبيرة وعزلة اقليمية اكبر. كما يؤكد من جهة اخرى انه لن يتأثر بأي منطق لبناني شامل مغاير لما يذهب اليه الحزب. في مضمون خطابه توقفت مصادر سياسية مراقبة عند محور "ان سوريا هي ظهر المقاومة والمقاومة لا تستطيع ان تقف مكتوفة الايدي ويكسر ظهرها"، والذي يتناسب مع تكهنات وتوقعات طرحت منذ بدء الثورة السورية عما سيفعله الحزب من اجل انقاذ مستقبل وجوده كقوة حاسمة في لبنان وعلى مستوى المنطقة. فهذا هو بيت القصيد في ما يراه الحزب احتمالا لمواجهته مصيراً غامضاً، مع انهاء مراسم انهاء النظام في سوريا. لكنه لعب خطير جدا على خط النار او على شفير الهاوية بحيث يخاطر الحزب بالوضع في لبنان برمته، حماية لمصيره، علما ان سقوط لبنان يسقطه، أياً تكن الحماية التي يتوسلها لنفسه. اما التبريرات التي قدمها السيد نصرالله فهي تفاصيل مواكبة، متناقضة احيانا كثيرة، تسجل المصادر في شأنها مفارقات عدة:

اولاً - في تبريرالسيد نصرالله حربه باستباق سيطرة الجماعات التي وصفها بـ"التكفيرية" على سوريا وعلى المناطق المحاذية للبنان، لأنها ستشكل خطرا على لبنان وعلى كل اللبنانيين شيعة وسنة ومسيحيين"، وهناك امران على الاقل كما قال: الاول انه يعطي من حيث شاء أو لم يشأ اسرائيل حق ملاحقة حزبه عبر الحدود اللبنانية وصولا الى ضرب قوافل اسلحة من سوريا الى لبنان بذريعة انها استباق لخطر يتهدد اسرائيل التي سبق ان استخدمت هذا المنطق. وقد نجح هذا المنطق لدى مناصريه وجمهوره وحتى لدى البعض من جمهور حليفه المسيحي لجهة تعزيز مخاوفه من سقوط الاسد والبديل منه في السلطة في سوريا من الاسلاميين. والثاني انه يضع جهوده جنبا الى جنب مع الجهود الاميركية والدولية من اجل منع وصول الاسلاميين او "التكفيريين" الى السلطة، فيتموضع كما يفعل النظام السوري في الموقع الذي يحاول ان يضمن له تبريرات غربية وتاليا شرعية ما، بحيث يطرح نفسه شريكا بالنيابة عن نفسه وعن ايران مع اي نظام آخر في سوريا.

ثانياً - في مطالبته تجنيب الداخل اللبناني اي صراع وقوله "نحن مختلفون على موضوع سوريا، لنتقاتل هناك، وحيّدوا لبنان ولنتقاتل هناك". ومع ان موضوع تحييد لبنان هو النقطة التي يمكن ان تجد الصدى الايجابي في الخطاب، فان هناك ما يدحضها عملانيا في مضمون الخطاب وعلى اكثر من مستوى. فالامين العام للحزب ينفي خوضه معركة مذهبية في سوريا، لكنه يدعو خصومه من السنة في لبنان الى مقاتلته في سوريا، مما يعني ان هناك حربا داخلية مذهبية تحت الرماد في لبنان، وانه مستعد لخوض حرب مذهبية ضد هؤلاء في سوريا، علما انه نفى الطابع المذهبي لتورطه في المعارك هناك، في تبسيط مقصود وغير واقعي ازاء ابقاء هذا التقاتل في سوريا وعدم انتقاله الى لبنان، ما لم تكن دعوته هي لانتقال الاصوليين و"التكفيريين" الى سوريا من لبنان شأن انتقالهم من الدول الاوروبية وسواها لتكتمل فصول انهاكهم وانهائهم هناك. والخطورة في هذا الموقف انه يساهم في استدراج لبنان كله الى الحرب في سوريا، ومنها اليه. والمفارقة ان السيد نصرالله يتجاوز بذلك النظام السوري حليفه الذي يشكو لبنان الى الامم المتحدة بسبب عبور مسلحين الى سوريا، فيما يدعو الامين العام للحزب خصومه لملاقاته هناك، كما انه يكشف مدى انحسار سيطرة النظام وهيبته والضعف الكبير للدولة السورية وتحول سوريا الى ساحة حرب بديلة يختارها الحزب لمواجهة خصومه. فأي هيبة وسيادة بقيتا لنظام يسعى الى البقاء والاستمرار في مؤتمر جنيف 2، يحارب تنظيم مسلح خارجي بدلا منه او لمساعدته من اجل استعادة القصير، كما يقبل ان يعلن الحزب تحويل سوريا ساحة قتال؟ ثالثاً - يصعب أكثر فأكثر تحميل الدول الخارجية تقصيرها في مساعدة الجيش اللبناني ومده بالاسلحة، لأن هناك "فيتو، وممنوع ان يتسلح جيش عربي لقتال اسرائيل" فيما الحزب الساعي الى اسلحة "كاسرة للتوازن" والذي سيطر على السلطة في شكل شبه كامل اقله في العامين الاخيرين، وهو يملك القدرة للدفاع عن المسلمين في البوسنة والهرسك وفق ما قال السيد نصرالله، وليس مستعدا لاعطاء اسلحته للجيش او وضعه في خدمته من اجل كسر الفيتو الاسرائيلي. ولا يفهم احد تبعا لذلك مصلحة لبنان في اقحامه في معارك بعيدة عنه في البوسنة والهرسك او في سوريا ولاي اهداف. وهل الغاية توظيف الحزب كل ذلك في اطار الضغوط الداخلية لتحصيل ما يمكنه تحصيله سياسيا ايضا؟

 

اعزلوا البعير اللبناني الأجرب

أحمدالجارالله/السياسة

هل تثبت الدولة اللبنانية بصمتها وعدم تحريكها ساكنا إزاء ما قاله نصرالله في خطابه الاخير أنها فعلا دولة فاشلة? وهل يتحول رئيس الجمهورية اللبنانية الى رئيس تصريف أعمال بانتظار نهاية ولايته في مايو العام المقبل, لا حول ولا قوة له ومعه كل أجهزة دولته, على قمع حسن نصرالله وعصابته, ما يؤدي الى ضياع لبنان في دهليز الحرب الاهلية مرة آخرى, كما كانت الحال في آخر ولاية الرئيس الياس سركيس الذي بتردده وعدم اتخاذه قرارا جريئا أفسح في المجال لاسرائيل كي تصل الى بيروت ما قاله حسن نصرالله في خطابه الأخير إعلان إعدام للدولة, وتنصيب نفسه الحاكم المطلق, ليس وكيلا للولي الايراني الفقيه في لبنان, بل حاكم لبنان وسورية معا, نعم حاكم البلدين, فحين يقول:" من يخالفنا في لبنان فليتفضل ويقاتلنا في سورية", فهو يستبيح سيادة هذه الدولة, وينصب نفسه وليا عليها, فهل تقبل سورية, قلب العروبة النابض, ان تتحول رهينة لهذا المأفون, وهل تقبل الدولة اللبنانية ان يلغيها ساكن الجحور, بأجهزتها كافة وعلاقاتها والاتفاقيات الدولية الملتزمة تنفيذها, وأن يستدرجها الى أتون حرب مذهبية وطائفية لا قبل لها بها, حرب لم تستطع كل شياطين السياسة الدولية, طوال الحرب الاهلية, ان تجر هذا البلد الصغير اليها, فيما هذا الارهابي المتمرس بخطاب واحد دفعه الى فم الوحش, وكان اول الردود على كلامه الفتنوي تلك الصواريخ التي أطلقت على ضاحية بيروت الجنوبية, فهل يدرك الساسة جميعا, أكانوا من "14 اذار" او"8 اذار" الى أين يأخذ بلادهم أرعن متبجح مجرم حرب يعيش على الدم والدمار وضع نصرالله لبنان على شفير الهاوية, واذا لم تتدارك الدولة الأمر وتعمل على إنهاء الوضع الشاذ, سيجعلها هذا المهووس بالقتل أسوأ حالا من الصومال, وسينزع عن بلد التلاقي الحضاري كل صفة جميلة فيه, بل ان هذا التكفيري الفتنوي هو من يشرع أبواب بلاده للتكفيريين أمثاله من كل حدب وصوب ليفدوا عليه, ويمارسوا فيه أعتى أنواع الاجرام.

ألم تأت أولى شرارات مواقف نصرالله الفتنوية من طرابلس حيث تعيش المدينة على وقع التحريض الطائفي منذ بدء تفوهه بخطابات مذهبية حرض فيها أبناء الحي الواحد على الاقتتال, وتلاها تطيير الانتخابات النيابية, ودفع البلاد الى فراغ تشريعي بعد الفراغ الحكومي, فماذا أبقى زعيم عصابة حزب السلاح من الدولة الزاحف اليوم على رئاسة جمهوريتها من خلال تقويض ما تبقى من مؤسسات, فهل يحزم الرئيس اللبناني أمره ويتخذ قرارا تاريخيا بتخليص لبنان من هذا المجرم, أم سيتحول هو الآخر الى أسير عند هذه البندقية المأجورة, و هل سيدرك بعض السياسيين اللبنانيين المتفاهمين مع نصرالله, مثل ميشال عون, وغيره من فريق "8 اذار" الذين يتغنون بسيادة لبنان وحريته واستقلاله, أنه يجرهم الى مستنقع الاقتتال الداخلي, ويضع بلدهم تحت وصايات متعددة, وليس وصاية واحدة, فيفكون تحالفاتهم معه ويعزلونه عزل البعير الأجرب أيها اللبنانيون... تعلموا مما جرى طوال 15 عاما من الحرب على أرضكم, فمن لا يتعلم من دروس الماضي يسحقه التاريخ بأقدام الغزاة والقتلة واللصوص وساكني الجحور.

هل يستدعي نصر الله الأسد للضاحية؟

طارق الحميد/الشرق الأوسط

إذا كنت تعتقد أن العنوان أعلاه تهكمي فأنت مخطئ، فبعد خطاب زعيم حزب الله مساء السبت الماضي، فإن بشار الأسد هو من يحتمي الآن بحسن نصر الله، وليس العكس. فخطاب نصر الله كان انقلابا كاملا على الدولة اللبنانية، والمعادلة السياسية القائمة بالمنطقة، ومنذ تشكل حزب الله. فقد أعلن نصر الله في خطابه الأخير لكل اللبنانيين، أنه الدولة، والدولة هو، كما أعلن لبنان محمية شيعية، وقسم المنطقة إلى فسطاطين، وعلى غرار ما فعله بن لادن، حيث اعتبر نصر الله أن هناك محور الولي الفقيه، الذي يتزعمه هو، ومحور من سماهم التكفيريين حلفاء إسرائيل وأميركا، والمقصود بالطبع سنة سوريا ولبنان والدول الإقليمية السنية، وتحديدا السعودية، والطريف أن نصر الله يقول في محاولة لإبعاد الشبهة الطائفية عنه وعن حزبه، إنه سبق لحزب الله أن شارك في الجهاد بالبوسنة دفاعا عن السنة، متناسيا أن من يصفهم الآن بالتكفيريين نابشي القبور، وشاقي الصدور، وقاطعي الرؤوس، بحسب تعبيره، هم من كانوا يجاهدون أيضا في البوسنة! المهم أن انقلاب نصر الله وتقسيمه المنطقة لمحورين، وإعلانه أن إسقاط الأسد يعني طعنا لظهر المقاومة، كل ذلك يعني أن نصر الله ألغى حتى المعادلة السياسية التاريخية القائمة في علاقة الحزب بسوريا، فأيام الأسد الأب كان نصر الله مثله مثل أي سياسي يدعى إلى دمشق، بل ويؤدب إذا دعت الحاجة، اليوم اختلف الأمر، حيث بات حزب الله هو الحامي الرسمي والمعلن للأسد، وليس حتى إيران، فبحسب خطاب نصر الله فإن الأسد بحمايته، حيث لوح قائلا، أي نصر الله، إنه قادر بـكلمتين على تحريك عدد أكبر من مقاتلي الحزب ومن دون الحاجة للدعوة الشرعية لـالجهاد في سوريا! ومن شأن كل ذلك بالطبع أن يشعل الحرب الطائفية بالمنطقة، سواء بقي الأسد أو رحل. ولذا فإن خطاب نصر الله كان بمثابة خطاب الانتحار، حيث زالت عنه شعبية من كانوا مضللين فيه، وبات الحزب الآن ملتحفا باللحاف الطائفي، ولا شرعية أخرى له، ولذلك كان الجزء الخاص بمخاطبة أنصار الحزب تغلب عليه اللغة العاطفية، والشحاذة الشعبوية بنبرة تسولية عكس النبرة المتعالية التي تحدث بها نصر الله عن لبنان وسوريا، وحتى عن الأسد، حيث قال نصر الله، ثم استدرك: يا عمي، الرجال بيعرض عليكم إصلاحات. فهو لم يقل الرئيس، بل الرجال، ولذا فمن غير المستغرب الآن أن يقوم نصر الله باستدعاء الأسد للضاحية الجنوبية ببيروت ليقول له ما يجب فعله، وما لا يجب، وعلى غرار ما كان الأسد الأب يفعل مع بعض الساسة اللبنانيين، ومنهم حسن نصر الله نفسه الذي أشعل حريقا طائفيا بالمنطقة لن ينجو منه بكل تأكيد، طال الزمان أم قصر.

 

وزير الخارجية البحريني: إنقاذ لبنان من حزب الله واجب قومي وديني/الشيخ خالد وصف حسن نصر الله بـإرهابي.. يحارب أمته

المنامة: عبيد السهيمي /السياسة/وصف الشيخ خالد آل خليفة، وزير الخارجية البحريني، الأمين العام لحزب الله اللبناني بـالإرهابي، واعتبر أن إنقاذ لبنان من براثنه واجب قومي وديني، في أقوى تصريح بحريني تجاه الحزب اللبناني الذي طالبت المنامة في السابق بوضعه في قائمة المنظمات الإرهابية. وأطلق الشيخ خالد عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تغريدة قال فيها إن نصر الله يعلن الحرب على أمته، بعد ساعات من قول زعيم حزب الله في خطاب إنه سيساعد على تحقيق النصر لحليفه الرئيس بشار الأسد في الحرب الأهلية السورية. ووصف الشيخ خالد، زعيم حزب الله بأنه إرهابي وطالب بإيقافه وإنقاذ لبنان منه. واعتبر تلك الخطوة بأنها واجب قومي وديني، حيث قال في تغريدته التي نقلتها وكالة أنباء البحرين: إيقاف (نصر الله) وإنقاذ لبنان من براثنه واجب قومي وديني علينا جميعا. ومضى قائلا: الإرهابي نصر الله يعلن الحرب على أمته.وكان نصر الله قال في خطاب له أول من أمس بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لانسحاب إسرائيل من جنوب لبنان إن مقاتلي الحزب سيقاتلون مع قوات النظام السوري، مشيرا إلى أن سوريا ولبنان يواجهان تهديدا ممن سماهم تكفيريين. وأضاف أن هذا مخطط دبرته الولايات المتحدة وحلفاؤها لخدمة مصالح إسرائيلية. ووعد أمين عام حزب الله أتباعه بـالنصر في المعارك التي يخوضها الحزب في سوريا.

الجدير بالذكر أن الحكومة البحرينية أعلنت في 7 أبريل (نيسان) الماضي أنها كلفت وزارتي الداخلية والخارجية في الحكومة البحرينية بوضع الإطار القانوني لإدراج حزب الله اللبناني على لائحة الإرهاب كمنظمة إرهابية.

وتعتبر البحرين أول دولة عربية تتخذ هذه الخطوة، وقالت البحرين وقتها إنها ستتبع معايير دولية في هذا الجانب في خطوة لحماية البحرين من خطر المنظمات الإرهابية.

كما قام مجلس النواب البحريني بخطوة مماثلة طالبا من الحكومة البحرينية إدراج حزب الله اللبناني كمنظمة إرهابية. وقال نواب المجلس حينها في بيان صدر بهذا الشأن إن مطالبهم جاءت بسبب النشاط المتزايد للحزب في شؤون دول المنطقة. وأكدت البحرين أن الإجراءات التي أعلنت عنها تمثل خطوة متقدمة لحماية وتحصين الأمن الداخلي من خطر المنظمات الإرهابية. يشار إلى أن وزير خارجية كندا وأثناء زيارته الأخيرة إلى البحرين حث المنامة على المضي قدما في إدراج حزب الله على لائحة الإرهاب.

 

سياسة النكايات والمزايدات عطّلت الاتفاق وأجّلت الانتخابات

اميل خوري/النهار

سياسة النكايات التي يمارسها طرف في 8 آذار ضد طرف آخر في 14 آذار هي التي تلحق الضرر بالوطن وتؤذي المواطن وتجعل الاشقاء والاصدقاء يقرفون من هذه السياسة ومن السياسيين الذين يمارسونها، اذ لولاها لما ظل الخلاف قائما حول قانون جديد للانتخاب بل لكان تم التوصل الى اتفاق حوله وجرت الانتخابات في موعدها الدستوري. المشروع الارثوذكسي لم يطرح بخلفية الرغبة في انصاف المسيحيين بتحقيق المناصفة الفعلية بين المسيحيين والمسلمين التي نص عليها الدستور، إنما من اجل فتح باب المزايدة بين الزعماء المسيحيين انفسهم وتحديدا بين "التيار الوطني الحر" من جهة و"القوات اللبنانية" والكتائب من جهة اخرى، مع علم كل منهم انه لا يكفي ان يتفق المسيحيون على قانون للانتخاب حتى يصبح مقبولا الا اذا حظي بموافقة المسلمين ايضا. وعندما لم يوافق اغلبية المسلمين على "الارثوذكسي"، واعتبروه غير ميثاقي انتقل البحث الى المشروع المختلط عله يحقق الوفاق وتجرى الانتخابات على اساسه لكن المشروع الارثوذكسي ظل موضوع متاجرة ومزايدة سياسية وانتخابية بين الزعماء المسيحيين. وللمضي في سياسة النكايات والمزايدات الانتخابية الرخيصة أصرت 8 آذار على ان يطرح "المشروع الارثوذكسي" على مجلس النواب، في حين اصرت قوى 14 آذار على ان يطرح المشروع المختلط لئلا يصبح قانون الستين هو وحده النافذ ولا يعطي المسيحيين سوى 35 نائبا حدا اقصى باصوات المسيحيين في حين ان المشروع المختلط يعطيهم 54 نائبا. اما لماذا تفضل 8 آذار قانون الستين على المشروع المختلط مع انه لا ينصف المسيحيين كما ينصفه المختلط، فلأن اصوات المسلمين تأتي بما يقارب 29 نائبا مسيحيا ان لم يكونوا يمثلون مذاهبهم تمثيلا صحيحا، خصوصا الصوت الشيعي الذي اصبح "رزمة" تصب حيث يقرر ذلك التحالف الثنائي بين "حزب الله" وحركة "امل". وتناست 8 آذار انها رفضت هذا القانون لأنه لا يحقق المناصفة واصرت على "الارثوذكسي" لا لشيء الا لتحرج مسيحيي 14 آذار، لا بل رفضت الموافقة في مجلس الوزراء على تشكيل هيئة الرقابة على الانتخابات ولا فتح اعتماد لتغطية النفقات الانتخابية، ها هي اليوم تلح على عقد جلسة للموافقة على ذلك، فيا ليتها لم تزن ولم تتصدق.وبرغم دقة المرحلة وخطورتها، فإن سياسة النكايات والمزايدات تستمر. فطرف في 8 آذار بات مع قانون الستين كأمر واقع وان لم يكن منصفا للمسيحيين، بل ينصفه تحالفه مع الثنائي الشيعي اذ يؤمن له فوز عدد كاف من النواب ليؤلف كتلة نيابية كبيرة. والسؤال المطروح هو: هل يذهب لبنان فعلا نحو الانتخابات وفقا لقانون الستين، ام انه يذهب نحو التمديد؟

ثمة من يرى ان الاوضاع السياسية والامنية في لبنان والمنطقة وتحديدا في سوريا قد لا تسمح باجراء الانتخابات وفق اي قانون، لأن لا احد يعلم متى ينفجر الوضع الامني في طرابلس وفي عكار او في البقاع او في صيدا وقد يمتد الى مناطق اخرى فيصبح التمديد لمجلس النواب سنة او سنتين هو الحل الذي لا بد منه والتمديد سنتين يفتح الباب للتمديد لرئيس مجلس النواب ولرئيس الجمهورية، ولكل القيادات الامنية والعسكرية. فإذا رفض الرئيس سليمان التمديد وهو ما يؤكده باصراره على اجراء الانتخابات النيابية وفق اي قانون لأن ذلك يظل أسلم للبلاد من اي حل آخر، فإن تركيبة المجلس النيابي الحالي المبثقة من قانون الستين قد لا تتوصل الى اتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية لا من 8 ولا من 14 آذار، بل من خارج صفوفهما بحيث يكون توافقيا وعلى صورة الرئيس سليمان ومثاله. وقد يكون صوت "الوسطيين" في المجلس الممدد له هو الوازن في الانتخابات الرئاسية وفي تسمية رئيس الحكومة وتشكيل الحكومة ولا شيء يغير في الاصطفاف السياسي الحالي سوى تغير الوضع في سوريا، وهو ما ينبغي انتظاره كي يبني كل حزب وكل تكتل على الشيء مقتضاه.

 

بلاها بقى يا سيد حسن

أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ

بلاها بقى يا سيد حسنHubrys هي كلمة يونانية الاصل وتعني الغرور المتمادي وفقدان الاتصال بالواقع والمغالاة في تقدير الذات والقدرات . وقد استخدمها المؤرخ البريطاني الشهير السير Ian KERSHAW والمختص بالتاريخ الألماني في القرن العشرين ولا سيما العصر النازي ، ليصف بها حالة أدولف هتلر الذي قاد الألمان إلى الكارثة وما يشبه الانتحار الجماعي على خلفية جنونه المدمر ، لينتهي هو نفسه منتحراً ، تاركاً شعبه وجيشه يواجهان قدرهما ! ألا تذكّركم هذه الصورة وهذه الصفات بأحدهم عندنا ترك شعبه العظيم وجيشه يواجهان قدرهما ليهرب إلى أمان السفارة ؟ أمس كان السيد حسن نصرالله في حالة هيوبريس بشكل معبر ، قافزاً فوق الوقائع ، هارباً إلى الأمام ، مكابراً مزايداً مثيراً غبار التعمية ومستفزاً المنطق وكل من شدّ على مشدِّه من أرسطو ونزول . لقد أصرّ طويلاً على العدّان نفسه باستحضار المواجهات مع إسرائيل وشهداء مقاومتها من عباس الموسوي وراغب حرب إلى عماد مغنية . ويا ليته يقول لنا من اغتال فعلاً عماد مغنية في قلب دمشق . استفاض السيد في ذكر مقاومة إسرائيل ، وكأن ضميره لكزه ، بعدما وجد أنظار الناس تتجه كلها إلى القصير ، وأصحابها إما مأخوذين بغسل الدماغ الجماعي ، أو مندهشين من استدارة فوهات المقاومة 180 درجة بين ليلة وضاحيتها ! والأروع أن السيد حسن استهول كيف أن الغرب لا يسجل مجرد انتقاد لتهويد إسرائيل المزيد من الأراضي الفلسطينية ، من دون أن يسجل بنفسه ولمرة واحدة ، مجرد سؤال وليس انتقاد لغياب طلقة واحدة من جيش النظام السوري في اتجاه الجولان المحتل منذ أربعين عاماً . في ظني ، وهنا ليس في الظن أي إثم ، أن حزب الله يتمنى لو تبادر إسرائيل إلى شن حرب على لبنلن ، بل إن أمينه العام يفكر كيف السبيل إلى استدراجها من دون أن يكرر لو كنت أعلم ! فهو كما النظام السوري المستفيد الأول من التهويل بإسرائيل ، علماً أن إسرائيل لم تصدّق كيف خرجت من لبنان ، بل إن بنيامين نتانياهو وعندما قرر الإنسحاب من الجنوب قبل العام 2000 ، رفض النظام السوري وأتباعه البلديون ذاك الانسحاب بحجة أنه من جانب واحد ، وأنه فخ منصوب لجبهة الممانعة والتصدي .

إسرائيل عدو . عظيم . ولكن أن يفزِّعنا بها السيد لتبرير سلاحه وتغطية ارتكاباته ، فإن المسألة بلغت المهزلة . أي سلاح هو الذي يتآكله الصدأ في وجه إسرائيل ويُزيَّت من أجل الهجوم على بيروت والجبل في 7 أيار ومن أجل تحرير القصير في سوريا . والأنكى ان السيد حسن رق قلبه على الدولة وبات يسأل عنها وعما فعلت لتحصين لبنان ودعم الجيش ، وصولاً إلى القول : هل المطلوب من المقاومة أن تهتم بالشق المدني أيضاً ؟

رجاء لا تذكّرنا يا سيد بحرصك على الجيش ، وكيف تجسد هذا الحرص حظراً على الجيش من الاقتراب من معسكراتك في قلب الشريط الحدودي ، وصولاً إلى اغتيال الطيار سامر حنا والإستهتار بالجيش عند الحدود الشرقية وأنت تعبر أمامه بقوافل السلاح والمسلحين إلى دار الجهاد في القصير ، أو تبتسم لتفرُّجه عاجزاً أمام أبطال المقاومة يقاتلون طواحين الهواء في 7 أيار المجيد . أما الاعتراف الأبرز للسيد حسن ، فهو قوله إن حزب الله ليس مذهبياً ! أجل والف اجل ! الشيخ نعيم قاسم سني من طرابلس ، والحاج رعد درزي من عاليه والحاج عمار ماروني من ريفون ، إلا إذا اعتبر أن احد النواب البقاعيين التابعين الذين تجوز عليهم الرحمة شيعياً ! والسلام .

 

خطف المواطن بطرس سليم عطالله ليلا في زحلة

وطنية - افادت مندوبة الوكالة الوطنية للاعلام ماريان الحاج عن اقدام 4 مسلحين يستقلون سيارة جيب ليبرتي رمادية اللون عند الثانية والنصف من فجر اليوم على خطف المواطن بطرس سليم عطالله من امام الملهى الليلي "غاردا" الذي يملكه في مدينة زحلة بالقرب من المستديرة، وفروا به الى جهة مجهولة. وعلى الفور حضرت الى المكان القوى الامنية وفتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.

 

قتيل في اشكال بين عائلتين في ببنين عكار

وطنية - عكار - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في عكار ميشال حلاق، عن توتر الوضع الأمني في بلدة ببنين - عكار، اثر خلاف بين افراد من عائلتي عباس وطالب تطور الى تضارب بالايدي والعصي، ثم اطلاق نار اصيب بنتيجته الشاب صهيب خالد عبد الواحد عباس الذي نقل الى مركز اليوسف الاستشفائي في حلبا، حيث ما لبث ان فارق الحياة. وقد حضرت الى البلدة دوريات للجيش اللبناني والاجهزة الامنية، تمهيدا لاعادة الهدوء. وبوشرت التحقيقات لمعرفة خلفيات الحادثة ولملاحقة مطلقي النار وتوقيفهم.

 

حزب الله اي يسجل خسائر بشرية جديدة في القصير 22 قتيل والجيش الحر ينجح في صد هجوم جديد لقوات الحزب في اليوم السادس على التوالي

دبي - قناة العربية /لقي 22 مقاتلاً من حزب الله اللبناني مصرعهم في المعارك الدائرة في القصير بريف محافظة حمص السورية، بحسب ما أفاد مصدر مقرب من الحزب. وأشار المصدر إلى ارتفاع عدد قتلى الحزب منذ بدء مشاركته في المعارك داخل سوريا قبل أشهر إلى 110 عناصر. وذكرت المصادر الإعلامية للمعارضة السورية أن الجيش السوري الحر يتصدى لليوم السادس على التوالي لمحاولات حزب الله والنظام اقتحام المدينة.

وتركزت محاولات الاقتحام الأخيرة من جانب قوات حزب الله على قرى الضبعة والحميدية الواقعة في الريف الشمالي للقصير، لكن قوات الجيش الحر نجحت بصدهم وإبعادهم عن القرى. كما شهدت تلك البلدات خمس غارات جوية لطيران النظام، 3 منها على مطار الضبعة المحرر، الذي نفى ناشطون ما نقله الإعلام الرسمي التابع للنظام السوري عن اقتحامه من قبل الجيش السوري. وإلى ذلك، تشن قوات النظام السورية غارات على القصير كغطاء جوي لقوات حزب الله الذي يحاول التوغل في المدينة. ونجح الجيش السوري الحر، ليل السبت، في صد محاولة اقتحام المدينة، وقتل 8 عناصر من الحزب و3 من قوات النظام، ليرتفع عدد قتلى الحزب في القصير إلى أكثر من 130 عنصراً، وهي حصيلة بحسب مصادر المعارضة ووكالة الأنباء الفرنسية. وفيما يحجم آلاف السكان في القصير عن الفرار خشية التعرض لإعدامات جماعية على يد حزب الله الذي يحاصر المدينة منذ أيام، يهدد الواقع الحالي بحصول مجازر في مدينة يحاصر داخلها ما يزيد على 20 ألف مدني من قبل قوات حزب الله وبشار الأسد.

 

هل يفاوض حزب الله لتسلّم جثث 4 من عناصره

النهار/ دخل "حزب الله" في "حرب جديدة" مع المعارضة المسلحة في سوريا، خصوصا في القصير، إذ بين عمليات الكر والفر، استطاع "الثوار" ان يسحبوا 4 جثث لعناصر من الحزب ويبدون استعداداً للتفاوض عليها وطلبهم هو: 63 أسيراً سوريا يقولون إنهم لدى "حزب الله"، و50 اسيراً لدى النظام، و6 جثث لمقاتلين. هل يبدأ "حزب الله" في التفاوض، أم ينتظر انتهاء المعركة، أم يحسب انه سيسترد الجثث في حال سيطر على المدينة؟

المتحدث باسم الهيئة العامة للثورة السورية هادي العبدالله قال في اتصال مع النهار: "يحتفظ ثوار القصير، وتحديداً فرقة "الفاروق المستقلة" بقيادة موفق أبو السوس، بأربع جثث لعناصر من "حزب الله"، واحدة منها مجهولة الهوية. واحدى الجثث تعود الى قيادي وتم التأكد من ذلك في نعي الحزب له". يتابع: "القلادة الحديد التي حفر عليها الرقم المميز لعناصر "حزب الله"، اضافة الى هواتف بشرائح لبنانية وخرائط ووصولات استلام ذخائر، هي المقتنيات المشتركة بين الجثث الاربع، اضافة الى ان اصحابها كانوا ببذاتهم العسكرية، واسلحتهم كلاشنيكوف روسي الصنع". وبحسب العبدالله، فان الجثث موجودة "في مكان ما داخل القصير في احدى الغرف، وليست في برادات خاصة لحفظها".

 

حرب "القصير": حزب الله شيّع ٣ قتلى في "القماطية" وقتيلين في "كيفون"

خاص بـ"الشفاف"

كشفت مصادر خاصة لـ"الشفاف" أن حزب ان حزب الله شيّع في اليومين الماضيين ٣ قتلى من سكان "القماطية" (٣٠٠٠ نسمة) و"كيفون" (٢٠٠٠ نسمة) اللتين تقعان في منطقة الغرب قرب "عاليه.

وقالت المصادر أن أحد القتلى الذين تم تشييعهم في كيفون من أقارب مسؤول حزب الله في جبل لبنان، "بلال داغر"، واستغربت عدد القتلى في قريتين لا يزيد عدد سكانهما مجتمعتين على ٥٠٠٠.

وكانت عمليات التشييع قد امتدت خلال الأسبوع الماضي إلى جبيل والفنار وخلدة، أي إلى مناطق تقع خارج منطقتي البقاع والجنوب.

هل فعلها نصرالله؟: "الحزب" وحده يملك صواريخ "غراد" التي انفجرت في "الشياح"!

علّقت مصادر في "الجيش الحر" على أخبار قصف "الشياح" بصاروخي "غراد" أن حزب الله اضطر للجوء إلى "الخطة ب" بعد أن كشف "الجيش الحر" قبل ٣ أيام أنه يملك معلومات عن نيّة حزب الله القيام بتفجيرات في المناطق الشيعية بلبنان من أجل تعبئة قاعدته التي تتذمر من أعداد قتلاها في "القصير" السورية. والواقع أن ما يدعو للدهشة في موضوع صواريخ "غراد" هو ان حزب الله هو الوحيد الذي يملك مثل هذه الصواريخ في لبنان، التي لا يملكها حتى الجيش اللبناني! ولا يغيّر شيئاً أن يكون "الجيش اللبناني" قد عثر على "منصة إطلاق صواريخ" قرب "عيتات" بالذات..! خصوصاً إذا كان ضباط الجيش اللبناني الذين عثروا على "المنصّة" من بين الضباط الذين شاهدهم اللبنانيون في الصف الأول من مشاهدي "خطاب الصنم"، والذين لم يكن لديهم ذرة من "الكرامة" للإنسحاب من "حفل الصنم الإيراني" وهم يشاهدونه يتهجم على "دولتهم" (الدولة التي تدفع لهم الرواتب التي لا يستحقها حقراء مثلهم) أو وهو "يسخر" من "السيادة" و"الإستقلال"! في أي حال، ما هو "الدليل" على وجود "علاقة" بين "منصّة الإطلاق" وصواريخ "الشياح"؟وإذا كان حزب الله هو الذي فجّر صاروخي "غراد" في الشياح، فما المقصود؟ هل ينوي حزب الله القيام بـ"حملة سحل واعتداءات" ضد النازحين السوريين في لبنان؟ أم، هل تشكل الصواريخ المزعومة إشارة الإنطلاق لـ٧" أيار" جديد، أي لـ"انقلاب" الحزب على الدولة؟

أي على طريقة "حريق الرايخستاغ" الألماني في العام ١٩٣٣، الذي سمح لـ"هتلر" بسحق المعارضة وإقامة نظام توتاليتاري!

الشفاف

وكان "الشفاف" قد نشر المعلومات التالية في ٢٣ أيار/مايو: "الجيش الحر: خطة لحزب الله لتنفيذ عمليات إرهابية في "الضاحية" واتهام الثورة السورية بها

وردت للقيادة المشتركة للجيش السوري الحر معلومات تعتبر غاية في الخطورة على أمن واستقرار لبنان وأمن وحياة اللبنانيين. ونكشف هذه المعلومات بغية إحباط الخطة الإيرانية والتي من المرجح أن ينفذها حزب الله قبل يوم 25 من الشهر الجاري موعد خطاب حسن نصر الله والاحتفالات المرتقبة بانسحاب اسرائيل من جنوب لبنان

تنص الخطة قيام حزب الله بتنفيذ عدة تفجيرات في العديد من المناطق اللبنانية المحسوبة على الحزب وتتركز فيها قاعدته الشعبية تؤدي إلى أضرار مادية وبشرية تهدف إلى ما يلي:

ـ التغطية على هزائم الحزب في جبهة القصير والحد من احتقان عشرات العائلات اللبنانية التي قتل أو جرح أبناءها في سورية

ـ شيطنة الثورة السورية عبر التركيز أن المقاتلين في سورية هم من عصابات إسلامية متطرفة والإدعاء عبر بيان مفبرك من الحزب أن من نفذ هذه العمليات الإرهابية هم تنظيم جبهة النصرة.

صاروخان على الضاحية الجنوبية في بيروت معقل حزب الله غداة خطاب نصر الله

"أ ف ب"

جرح اربعة اشخاص الاحد في سقوط صاروخين من طراز غراد على الضاحية الجنوبية لبيروت، وهي معقل اساسي لحزب الله الشيعي حليف نظام الرئيس السوري بشار الاسد، بحسب ما افاد مصدر امني وكالة فرانس برس.

وهي المرة الاولى تسقط فيها صواريخ على الضاحية الجنوبية لبيروت منذ حرب تموز/يوليو 2006 مع اسرائيل، في حادث يأتي غداة تأكيد الامين العام للحزب حسن نصر الله استمرار حزبه في القتال الى جانب القوات النظامية السورية في معاركها ضد المعارضة المسلحة، واعدا "بالنصر" في هذه المعركة.

وقال المصدر ان "صاروخي غراد سقطا صباح اليوم في الضاحية الجنوبية لبيروت احدهما في معرض للسيارات، ما ادى الى اصابة اربعة اشخاص هم من العمال السوريين، واضرار مادية في السيارات".

واكد المصدر ان الصاروخين اطلقا من منطقة عيتات في جبل لبنان الواقعة على بعد نحو 13 كيلومترا الى الجنوب الشرقي من الضاحية الجنوبية، مشيرا الى ان "الجيش اللبناني توجه الى المنطقة التي اطلقا منها".

وفي وقت لاحق افادت قيادة الجيش-مديرية التوجيه في بيان عن "العثور في الاحراج الواقعة في خراج بلدة عيتات على منصتي اطلاق الصاروخين، وتستمر التحقيقات باشراف القضاء المختص لتحديد هوية الفاعلين وتوقيفهم".

وقال سكان في المنطقة ان الصاروخين سقطا قرابة الساعة 6,50 (3,50 تغ). وافاد مصور فرانس برس ان الصاروخ الثاني اصاب شقة سكنية في حي مارون مسك في منطقة الشياح بالضاحية الجنوبية، وادى الى اضرار مادية كبيرة دون سقوط جرحى. ودان الرئيس اللبناني ميشال سليمان اطلاق الصاروخين، واصفا من قام بذلك "بالإرهابيين المخربين الذين لا يريدون السلم والاستقرار للبنان واللبنانيين"، وذلك بحسب بيان لرئاسة الجمهورية تلقت فرانس برس نسخة منه. وقال وزير الداخلية مروان شربل في تصريح للصحافيين خلال تفقده المنطقة ان الهدف من اطلاق الصاروخين "تخريبي"، مؤكدا انه "لا يمكن ان نتهم احدا" في هذه المرحلة. وأمل شربل في "الا تصبح الاحداث الجارية في سوريا عندنا في لبنان، ويتكاثر العقال ويفهموا ان لبنان لا يتحمل لاننا ما زلنا نتأثر بأعوام الحرب التي مررنا بها"، في اشارة الى الحرب الاهلية اللبنانية بين العامين 1975 و1992.

وكان نصر الله قال امس في خطاب عبر شاشة عملاقة لمناسبة الذكرى الـ 13 للانسحاب الاسرائيلي من لبنان "كما كنت اعدكم بالنصر دائما، اعدكم بالنصر مجددا"، مشيرا الى ان "سوريا هي ظهر المقاومة وهي سند المقاومة، والمقاومة لا تستطيع ان تقف مكتوفة الايدي ويكشف ظهرها او يكسر سندها". ويشارك عناصر من الحزب في القتال الى جانب القوات النظامية في اقتحام مدينة القصير الاستراتيجية وسط سوريا والقريبة من الحدود اللبنانية.

ورجح المصدر الامني ان يكون سقوط الصاروخين "من ضمن هذا الصراع". وقال العضو في الكتلة النيابية لحزب الله علي عمار خلال تفقده اليوم مكان سقوط الصاروخين ان "الناس (في الضاحية الجنوبية) من خلال تاريخها وتضحياتها لا تخيفها مثل هذه الصواريخ". وشدد على ان الموالين للحزب "مصممون على الحفاظ على المقاومة وخط المقاومة في مرحلة تستهدف فيها"، ومؤكدا ان الحزب "لن يسمح على الاطلاق بتمرير مشروع الفتنة".

وشهد لبنان المنقسم بين مؤيدين لنظام الرئيس السوري ومتعاطفين مع المعارضين له، سلسلة من اعمال العنف التي ادت الى سقوط قتلى وجرحى. وادت آخر هذه الاحداث الى مقتل 30 شخصا في اشتباكات متواصلة منذ الاحد الماضي بين سنة وعلويين في طرابلس كبرى مدن شمال لبنان.

 

مرجع أمنيّ لـ الجمهورية: مطلق الصواريخ على الضاحية هو نفسه من كان يطلقها باتّجاه إسرائيل

كشفت مصادر رفيعة متابعة للتحقيق في موضوع الصواريخ لـالجمهورية، أنّ 'المنصة التي أطلِقت منها الصواريخ في منطقة عيتات كان قد تمّ تجهيزها من قبل، وأنّ التحقيقات الأوّلية بيّنت أنّه تمّ إطلاق ثلاثة صواريخ، إلّا أنّ أحدها انفجر في الجوّ قبل وصوله، فيما سقط اثنان آخران في منطقة الشيّاح، وأفادت المصادر أنّ 'مخابرات الجيش والشرطة العسكرية اللتان تتولّيان التحقيق، تمتلكان شبهات قوية حول عدد من الأشخاص، وقد باشرتا ملاحقتهم، فيما لم تتوافر بعد معلومات عن الجهة التي ينتمي إليها هؤلاء، لافتةً الى أنّ 'نوع الصواريخ لم يُسهم في معرفة الجهة التي تمتلكها. وقال مرجع أمنيّ لـالجمهورية إنّ 'مطلق الصواريخ هو نفسه من كان يطلقها من جنوب لبنان باتّجاه شمال إسرائيل.

إجماع على إدانة العمل الإرهابي وسط مخاوف من غرق لبنان في الوحل السوري

مَن أطلق صاروخين على الضاحية: "حزب الله" أم استخبارات الجيش أم مجموعة أصولية?

"السياسة" والوكالات: بعد ساعات على الخطاب الحربي للأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله, مساء أول من أمس, استيقظت الضاحية الجنوبية لبيروت, معقل الحزب الشيعي في لبنان, صباح أمس, على خبر سقوط صاروخين عليها, أسفرا عن إصابة أربعة أشخاص بجروح. وسقط الصاروخان وهما من نوع "غراد" على منطقة الشياح في الضاحية الجنوبية لبيروت, وذلك للمرة الاولى منذ حرب يوليو 2006 مع اسرائيل.

وأفاد مصدر أمني أن أحدهما سقط في معرض للسيارات وادى الى اصابة اربعة عمال سوريين, فيما أصاب الثاني منزلاً سكنياً وأدى إلى اضرار مادية. وأوضح المصدر أن الصاروخين أطلقا من منطقة عيتات في جبل لبنان, على بعد نحو 13 كيلومتراً إلى الجنوب الشرقي من الضاحية الجنوبية, وعثر الجيش اللبناني في وقت لاحق على منصتي الإطلاق في خراج عيتات.ورجح المصدر الامني ان يكون اطلاق الصاروخين "من ضمن الصراع" السوري الذي يشارك فيه "حزب الله".

السيناريوهات

وفي حين توالت ردود الفعل المنددة بالحادث, كشفت معلومات متقاطعة عن أن ثلاث جهات يحتمل أن تكون وراء إطلاق الصاروخين, لأهداف مختلفة:

- الجهة الأولى الأكثر ترجيحاً هي "حزب الله", بهدف تبرير نظريته التي أعلنها نصر الله ومفادها أن مقاتليه يشاركون في المعارك السورية لإبعاد خطر "المجموعات التكفيرية" عن لبنان, وبذلك يعزز هذه النظرية التي تهدف إلى بث الرعب بين اللبنانيين وتخويفهم من خطر الصراع السوري, على اعتبار أن التكفيريين باتوا اللاعب الأول في الميدان السوري, بحسب نصر الله.

- الجهة الثانية هي استخبارات الجيش اللبناني, والهدف هو توجيه رسالة حازمة إلى نصر الله بأن الدولة اللبنانية لن تسمح لـ"حزب الله" بتخطي حدوده وأخذ البلاد رهينة مشاريعه المرتبطة بإيران.

وهذه النظرية روجت لها جهات إعلامية وسياسية في "حزب الله" وأخرى مرتبطة به, مشيرة إلى أنه في حال كانت استخبارات الجيش تقف وراء إطلاق الصاروخين, سواء مباشرة أو غير مباشرة, فإنها تريد من وراء ذلك الرد على نصر الله الذي وجه انتقادات لاذعة إلى الدولة اللبنانية ورئيسها وكبار مسؤوليها من خلال نعتها بالعجز وعدم القدرة على مواجهة التحديات, في محاولة للتأكيد على سطوة وهيمنة دويلة "حزب الله".

- أما الجهة الثالثة التي يرجح أنها تقف وراء إطلاق الصاروخين فهي مجموعة أصولية مرتبطة بالتنظيمات الجهادية التي تقاتل في سورية, بهدف الرد على نصر الله الذي وعد أنصاره بـ"الانتصار", والتأكيد أنها قادرة على الوصول إلى معقل "حزب الله" في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وإذا صحت هذه الفرضية, فإن التنظيمات الجهادية تكون بذلك أكدت لنصر الله أن المعركة لن تقف عند حدود سورية, كما يريد, وربما تمتد إلى لبنان, وتحديداً إلى معاقل "حزب الله".

الجيش الحر

في سياق متصل, أكدت قيادة لـ"الجيش السوري الحر" انه لا علاقة للجيش الحر أو أي فصيل مسلح سوري معارض على الإطلاق بالعمليات "الإرهابية" التي وقعت في لبنان باستهداف الضاحية الجنوبية بصاروخين.

ودان رئيس هيئة الأركان العامة في "الجيش السوري الحر" اللواء سليم إدريس إطلاق الصاروخين على الضاحية.

وقال في تصريح إلى قناة "العربية" الفضائية "نرفض مثل هذه الأعمال ضد الأراضي اللبنانية رفضا قاطعا", نافياً أي علاقة للجيش الحر بإطلاق الصاروخين, كما طالب الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان باتخاذ موقف حازم ضد من وصفهم بـ"عصابات الإرهاب" التي تغزو الأراضي السورية, في إشارة إلى "حزب الله".

من جهته, نفى المتحدث الإعلامي باسم القيادة المشتركة للجيش الحر فهد المصري اي علاقة للجيش الحر بالحادث, واصفاً تصريحات أمين سرّ "الجيش الحر" النقيب عمار الواوي, الذي أكد أن إطلاق الصاروخين هو بمثابة إنذار لـ"حزب الله", بأنها غير مسؤولة.

وقال: "سأتصل بالنقيب الواوي وسأوبخه على كلامه وسأطلب منه سحب تصريحه لأن لا علاقة لنا لا من قريب ولا من بعيد بإطلاق الصواريخ".

الإدانات

لبنانياً, توالت ردود الفعل المنددة بالحادث والمحذرة من مغبة مايقوم به "حزب الله" تنفيذاً لأوامر النظام الإيراني, من خلال جره لبنان إلى أتون الصراع السوري.

ودان الرئيس ميشال سليمان بشدة الحادث, واصفاً من قاموا بهذا العمل "بالإرهابيين المخربين الذين لا يريدون السلم والاستقرار للبنان واللبنانيين", فيما أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي "أن حادثة اطلاق الصاروخين هدفها احداث بلبلة امنية ومحاولة إستدراج ردات فعل معينة وهذا أمر واضح من ناحية التوقيت والهدف. لذلك نحن ندعو الجميع الى التيقظ والتنبه والتعاطي مع دقة الوضع بحكمة لمنع الساعين الى الفتنة من تحقيق مآربهم ونؤكد ان الاجهزة الامنية قد باشرت تحقيقاتها لكشف ملابسات هذا العمل التخريبي وتوقيف الفاعلين".

بدوره, تفقد وزير الداخلية مروان شربل الضاحية الجنوبية, واعتبر ان الهدف من الهجوم "تخريبي وخلق جو من البلبلة", إلا أنه أكد أنه "لا يمكن ان نتهم أحداً" في هذه المرحلة, آملا "ألا تصبح الاحداث الجارية في سورية عندنا في لبنان, ويتكاثر العقال ويفهموا ان لبنان لا يتحمل".

من جهته, أكد رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري ان إطلاق الصاروخين "عمل إرهابي وإجرامي مدان كائناً من قام به وخطط له خصوصاً انه استهدف منطقة آهلة بالسكان الآمنين", داعياً إلى التبصر في مخاطر الدعوات التي تجاهر بالمشاركة في الحرائق الخارجية وتريد من اللبنانيين أن يكونوا وقوداً لها".

بدوره, أكد رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة أن "من قام بهذا العمل هو مجرم", في حين اعتبر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن "ما حصل هو تطورٌ خطير جداً في حال لم يتم تدارُك الأمر برمته", مطالباً "حزب الله" بـ"وقف تدخله العسكري والأمني في الشؤون السورية فوراً".

كذلك, استنكر رئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل, إطلاق الصاروخين على منطقة الشياح, معتبراً أن "ما جرى يقودنا الى التذكير بما جرى, وحذرت منه الكتائب لجهة وجوب عدم الإنغماس بالوحل السوري".

ورأى أن "ما جرى ويجري هو محاولة لإعادة جر سورية الى الساحة اللبنانية", مبدياً خشيته من أن "نكون على عتبة مرحلة جديدة لايمكن للبنان تحمل أوزارها".

 

شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن: الصواريخ على الضاحية الجنوبية محاولة لاثارة الفتنة

وطنية - شجب شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في بيان "اطلاق الصواريخ على الضاحية الجنوبية لبيروت، بما تمثله هذه الحادثة من تهديد للسلم الاهلي، ومحاولة لاثارة الفتنة بين اللبنانيين".

ودعا "الدولة الى اجراء كل التحقيقات اللازمة لكشف الفاعلين، منعا لكل ما يهدد استقرار البلاد والوحدة الوطنية".

 

الرئيس سليمان يدين عملية إطلاق الصاروخين: ارهابيون لا يريدون السلم للبنان

دان الرئيس ميشال سليمان عملية اطلاق الصاروخين على ضاحية بيروت صباح اليوم، ووصف من قام بذلك بـ"الإرهابيين المخربين، الذين لا يريدون السلم والاستقرار للبنان واللبنانيين". وإذ طلب الرئيس سليمان من الأجهزة المعنية "تكثيف تحرياتها وتحقيقاتها لملاحقة المرتكبين بأقصى سرعة واحالتهم الى القضاء المختص"، دعا المواطنين الى ان "يكونوا على اقصى درجة من اليقظة والوعي والمساعدة المدنية حيال اي مشتبه او تحرك مشبوه والابلاغ عنه، وذلك لقطع دابر اي محاولة لأثارة الفتنة والتوتير الامني، حفاظا على الامن الوطني والسلم الاهلي".

 

ميقاتي: هدف اطلاق الصاروخين إحداث بلبلة أمنية

اكد رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي ان حادثة اطلاق الصاروخين على منطقة الضاحية الجنوبية لبيروت هدفها احداث بلبلة امنية ومحاولة إستدراج ردات فعل معينة، داعيا الجميع الى التيقظ والتنبه والتعامل مع دقة الوضع بحكمة لمنع الساعين الى الفتنة من تحقيق مآربهم. ميقاتي أشار الى أن الاجهزة الامنية قد باشرت تحقيقاتها لكشف ملابسات هذا العمل التخريبي وتوقيف الفاعلين، مناشدا جميع القيادات والفاعليات التعاون لتهدئة الاوضاع في هذه المرحلة الدقيقة والخطيرة التي تمر بها المنطقة. هذا وتابع ميقاتي، تفاصيل الحادثة مع وزير الداخلية والبلديات مروان شربل الذي انتقل الى المنطقة التي سقط فيها الصاروخان. وطلب ميقاتي من الجيش اللبناني اجراء التحقيقات اللازمة وكذلك مسح الاضرار.

 

الحريري: لوقف مسلسل أضعاف الدولة والتباهي بالحلول مكانها في كل المجالات

جرى الرئيس سعد الحريري صباح اليوم ، اتصالا بالرئيس نبيه بري وتداول معه في المستجداث خصوصا بعد حادث اطلاق الصواريخ على منطقة الضاحية. وقد شدد الرئيس الحريري على إدانة الحادث ووجوب تضافر الجهود في سبيل تجنيب البلاد أية مخاطر ماثلة . وكان الرئيس الحريري أدلى بالتصريح الآتي تعقيبا على الحادث : انه عمل ارهابي واجرامي مدان كائنا من قام به وخطط له خصوصا وانه استهدف منطقة آهلة بالسكان الآمنين. اننا اذ نحمد الله سبحانه وتعالى على ان اضرار هذا العمل كانت محدودة وان الجرحى من الاخوة العمال السورريين تجري معالجتهم ، ندعو الى التبصر في مخاطر الدعوات التي تجاهر بالمشاركة في الحرائق الخارجية وتريد من اللبنانيين ان يكونوا وقودا لها. لا يكفي امام حوادث من هذا النوع ان نلعن الفتنة فقط ، بل ان المسؤولية الوطنية تتطلب من كل القيادات والجهات المعنية بسلامة لبنان واللبنانيين ، ان تتنادى لتحذير القائمين على إشعالها ووقف مسلسل أضعاف الدولة والتباهي بالحلول مكانها في كل المجالات.

جعجع مستنكرا إطلاق الصاروخين: ما حصل تطورٌ خطير جدا في حال لم يتم تدارك الأمر برمته

استنكر رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع إطلاق الصاروخين على الضاحية الجنوبية، معتبرا أن ما حصل هو تطورٌ خطِر جداً في حال لم يتم تدارُك الأمر برمته.

وأضاف جعجع "ان تدخل حزب الله السافر في القتال داخل سوريا هو الذي تسبب بهذا الحادث الأول من نوعه والذي يُهدد بتطور الأمور الى ما لا تُحمد عُقباه".

وطالب جعجع مجدداً حزب الله بوقف تدخله العسكري والأمني في الشؤون السورية فورا".

 

ما يلفت الإنتباه في موضوع " صاروخي الشياح"!

يقال نت/كان لافتا للإنتباه أن صاروخي غراد اللذين سقطا في الشياح ، اليوم إستهدفا منطقة محسوبة " مبدئيا " على "حركة أمل" التي لم تعلن ، رسميا، مشاركتها في القتال في سوريا!ووفق خبير عسكري، فإن حارة حريك التي تعتبر معقلا لـ"حزب الله" ولها خصوصيتها ورمزيتها، لم تُستهدف هي بالصاروخين، على الرغم أنها في مرمى النيران بصورة أوضح، طالما أن المنصات عثر عليها في خراج بلدة عيتات! وما يلفت الإنتباه أيضا، أن الصاروخين إنطلقا من منطقة محسوبة على النائب وليد جنبلاط، في ظل "منازعة" مستمرة على النقاط الإستراتيجية في الجبل، بينه وبين "حزب الله". ولا تبعد المنطقة التي استعملت لإطلاق الصاروخين، عن تلك التي استعملها حزب الله في حرب تموز لإطلاق صواريخ على البارجات الإسرائيلية في البحر. ويأتي هذا التطور، بعد إعراب كثير من مواطني الجبل عن استيائهم من العراضات المسلحة لحزب الله التي تشهدها، بلدات شيعية في الجبل مثل القماطية! فهل يركب "حزب الله" قصة الصاروخين للمطالبة بالتحكم بنقاط الجبل الإستراتجية، خصوصا وأن امينه العام السيد حسن نصرالله أعلن ، أمس أن الدولة اللبنانية لا تستحق الثقة؟

 

سلام اطلع من شربل على تفاصيل حادث الصواريخ: عمل مشبوه يرمي الى افتعال فتنة طائفية

وطنية - استنكر رئيس الوزراء المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام حادث اطلاق الصواريخ الذي تعرض له أحد احياء ضاحية بيروت الجنوبية، ووصفه بانه "عمل مشبوه يرمي الى افتعال فتنة طائفية في البلاد".

وقال: "ما حملته هذه العملية من ايحاءات مفتعلة ذات اهداف خبيثة، هو أمر مكشوف للقيادات السياسية وللرأي العام اللبناني، ويفترض ان يشكل دافعا لهم جميعا الى التسلح بالوعي لمنع كل ما يثير النعرات ولتمتين النسيج الوطني وتحصينه من الفتن الداخلية والعواصف الخارجية". واعتبر ان "المسؤولية الكبرى في تحقيق هذا الهدف ونقل البلاد من وضعها الحالي المأزوم الى حالة الاستقرار والأمان التي ينشدها جميع اللبنانيين، انما تقع على عاتق القيادات السياسية اللبنانية التي بات عليها، امام الاحداث الامنية المتنقلة وآخرها احداث طرابلس وصيدا وعملية اطلاق الصواريخ المشبوهة على الضاحية الجنوبية، ان ترتقي الى مستوى مسؤوليتها الوطنية عبر خفض منسوب التشنج في خطابها السياسي والابتعاد عن لغة الشحن الحاد والعمل على خلق مساحة للحوار الهادىء باعتباره السبيل الوحيد لمعالجة مشكلاتنا الوطنية". وأسف "للاضرار البشرية والمادية التي نتجت عن اطلاق الصاروخين"، داعيا المسؤولين الى "بذل اقصى الجهود لكشف الفاعلين والاقتصاص منهم". وكان سلام تلقى اتصالا من وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل اطلعه فيه على تفاصيل الحادث وما أسفر عنه، وآخر ما اظهرته تحقيقات القوى الامنية من معطيات.

 

حزب الوطنيين الأحرار: ندين قصف الشياح وكل عمل عنفي

وطنية - أبدى "حزب الوطنيين الأحرار"، في بيان وزعته أمانة الإعلام في الحزب، "قلقه العميق لمجريات الأحداث والتي تمثلت باطلاق الصواريخ على منطقة الشياح الذي جاء بعد خطاب السيد حسن نصرالله الأخير والذي اعلن فيه مشاركة الحزب حتى النصر في الحرب في سوريا كجزء من محور اقليمي تحت شعار المقاومة". وإذ دان واستنكر "هذا العمل وكل عمل عنفي"، طالب "حزب الله" ب"الانسحاب فورا مما يجري في سوريا وتبني سياسة النأي بالنفس التي تعتمدها الدولة اللبنانية ونشدد على ان اصرار الحزب على التورط أكثر في الحرب الدائرة في سوريا يعني استيراد هذه الحرب وويلاتها الى لبنان". وطلب من "الدولة اللبنانية تكليف الجيش اللبناني ضبط الحدود مع سوريا ومنع المسلحين من الانتقال منها واليها ولو تحت شعار المقاومة الذي أفرغه رافعوه من أي مضمون".

 

الرئيس الجميل: سقوط الصاروخين نتيجة طبيعية للتورط في سوريا

وطنية - استنكر رئيس حزب الكتائب الرئيس أمين الجميل اطلاق الصاروخين على الضاحية الجنوبية، ورأى فيه "مؤشرا خطيرا يستوجب من الجميع الوعي لتجنب جر لبنان الى الفتنة". ولفت في بيان اليوم الى ان "ما جري يقودنا الى التذكير بما سبق وحذر منه حزب الكتائب لجهة مخاطر التورط في وحول الازمة السورية وضرورة الابتعاد عن الانغماس في الحريق السوري". واعتبر ان "سقوط الصاروخين على الضاحية هو نتيجة طبيعية للتورط الجاري في سوريا"، وقال: "يكفي ما في لبنان من مشاكل، وما جرى ويجري هو محاولة لإعادة جر حروب الآخرين الى الساحة اللبنانية، والمطلوب من جميع القيادات التعالي عن المصالح الشخصية والرهانات المجنونة والتفكير بلبنان اولا وثانيا واخيرا". وختم مبديا خشيته من ان "نكون على عتبة مرحلة جديدة تقود لبنان الى مغامرة جديدة لا تعنيه ولا قدرة له على تحمل اوزارها".

 

عشيرة آل حسون: شبابنا تصدوا لمسلحين وسلموهما إلى مخابرات الجيش

وطنية - جاءنا من عشيرة آل حسون، البيان الآتي: "توضيحا لما تناقلته وسائل الإعلام حول اختطاف شخصين، يهم عشيرة ال حسون ان تبين ما يلي: مساء السبت الواقع في 25 الجاري، قامت مجموعة مسلحة مؤلفة من شخصين تابعة ل"جند الله" وهما بدر الريفي وآخر من آل طراد، بمحاولة التسلل إلى شارع حسون في ابي سمراء، بهدف تنفي

 

الجيش بدأ خطة الانتشار من جبل محسن إلى شارع سوريا

وطنية - أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في طرابلس محسن السقال، أن وحدات من الجيش بدأت بتنفيذ خطة انتشار من جبل محسن وصولا إلى شارع سوريا، على طول خط التماس الفاصل بين المنطقتين.

 

سفارة فرنسا: لم ندع الرعايا إلى مغادرة لبنان

وطنية - نفت سفارة فرنسا، أن تكون قد دعت الرعايا الفرنسيين إلى مغادرة لبنان.

 

الاتحاد الأوروبي: لا إجلاء لرعايانا من لبنان

وطنية - نفى الاتحاد الاوروبي في بيان أصدره مساء اليوم "نفيا قاطعا، أي معلومات عن إجلاء رعاياه من لبنان".

 

اشكال في خراج عرقة أسفر عن احتراق 12 خيمة تخص عمالا سوريين

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار ميشال حلاق أن اشكالا حصل بين افراد من عائلة ضناوي وعمال سوريين، في خراج منطقة عرقة العقارية، تطور الى عراك بالايدي وتضارب واطلاق بعض الاعيرة النارية من سلاح صيد، ما أسفر عن احتراق 12 خيمة من خيام العمال السوريين، وقد حضرت الى المكان سيارات اطفاء وعناصر من قوى الامن الداخلي.

 

البادي غارد" مصطفى حمدان كشف مطلق الصاروخين: إنه سمير جعجع

قال مصطفى حمدان، الحارس السابق للرئيس السابق أميل لحود، تعليقا على إطلاق الصاروخين، وذلك عبر إعلام "حزب الله" إن "هذه الأعمال التخريبية يديرها القاتل سمير جعجع، والهدف المقصود كان كنيسة مار مخايل."

 

الخير رأى أنّ توقيت "صاروخي الضاحية" مشبوه وعون اعتبر أنّ جهة أصوليّة تقف وراءه

تطرّق عضو كتلة "المستقبل" النائب كاظم الخير لحادثة سقوط صاروخين على منطقة الضاحية الجنوبيّة صباح اليوم، وقال لموقع "NOW" إنّ "هناك استحالة في تحديد هوية من يقف وراء اطلاق الـ"غراد" على الشياح".

إلا أنّ الخير أكد أنّ "إطلاق الصاروخين في هذا التوقيت المشبوه وبعد خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله هو بمثابة دعم لتوجّه الحزب وبغية تبرير قتاله في سوريا خصوصًا في القصير في سوريا".

وفي هذا الاطار، طالب الخير الدولة بأن "تقوم بالتحقيق الكافي والشفّاف في هذه الحادثة لكشف ملابساتها"، داعيًا اللبنانيّين إلى "التحلي بالوعي والصبر لأنّ محاولة ادخال الفتنة إلى لبنان اصبحت مكشوفة ومعروفة".

القيادي في "التيّار الوطني الحر" والوزير الاسبق ماريو عون اتهم "جهة اصولية تخريبية باطلاق صاروخي الغراد وغايتها احداث فتنة داخلية وتهديد السلم الاهلي اللبناني".

وقال عون لـ"NOW" إنّ "مواقف الامين العام لحزب الله امس اغاظت المعارضين السوريين وحلفاءهم مما يفسر برأيه اقدام هذه الجهة على اطلاق الصاروخين". ولفت عون الى ان "الرسالة واضحة من وراء الصاروخين وهي اتت ردا تخريبيا وتهديديا على مواقف نصرالله". وقد عبّر عون عن خشيته من نقل الصراع السوري الى الداخل اللبناني مع كل ما يحمله ذلك من مخاطر وسلبيات على الاستقرار والاقتصاد خصوصًا واننا على ابواب موسم الاصطياف". وتمنى عون ان تلعب الدولة دورها الكامل فتلقي القبض على الفاعلين وتبسط سلطتها وتبذل كل الجهود التي تحول دون وقوع احداث مماثلة.

 

فؤاد السنيورة: حزب الله ليس لبنانياً بل فرقة إيرانية

أكد أن "طرفاً ما ردَّ على خطاب نصر الله عبر قصف الضاحية الجنوبية"

دبي - قناة العربية/أكد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، فؤاد السنيورة، الأحد 26 مايو/أيار، تعليقاً على خطاب الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، والذي أعلن فيه الحرب في سوريا دفاع عن النظام في مواجهة المعارضة، أن "حزب الله ليس حزباً لبنانياً بل فرقة إيرانية تعمل من داخل لبنان"، وأن "طرفاً ما رغب في الرد على خطاب نصر الله عبر قصف الضاحية الجنوبية". وقال السنيورة في تصريحات على هامش مشاركته في أعمال المنتدى الاقتصادي العربي في البحر الميت بالأردن، إن حزب الله أخفق رغم كل الادعاءات في تقديم نفسه كحزب مقاوم". وكان نصر الله قد دعا، أمس السبت، اللبنانيين الراغبين في الاقتتال داخل لبنان إلى الاشتباك في سوريا. وتعرضت الضاحية الجنوبية في بيروت، معقل حزب الله اللبناني، الأحد، إلى قصف بـ3 صواريخ، ما أسفر عن سقوط جرحى. وتعليقاً، قال المحلل السياسي اللبناني لقمان سليم لقناة "العربية الحدث"، إن "رمزية القصف الذي تعرضت له الضاحية أهم من الخسائر التي أوقعها"، وإن "القصف جاء رداً على قاعدة الاشتباك التي وضعها نصر الله، وهي نقل الاقتتال إلى داخل سوريا". وذكر أن إطلاق الصواريخ هو "عملية أمنية وليست حربية".

المحلل السياسي اللبناني لقمان سليم

وأشار إلى "التداخل الكبير بين الشأنين اللبناني والسوري يجعل من المتعذر تحديد الطرف المتورط في قصف الضاحية الجنوبية". وأوضح المحلل السياسي أنه "إذا ثبت أن القصف كان مصدره منطقة عيتات، فإن الصواريخ تكون قد عبرت على القصر الجمهوري وعدد من أبرز مؤسسات الجيش اللبناني".

لبنان.. علبة بريد

وأكد أن "لبنان تحول إلى علبة بريد سوف تتلقى مزيداً من الرسائل النارية، ما يثير مخاوف عديدة في الشارع اللبناني". وحول موقف الطائفة الشيعية في لبنان من تصريحات حزب الله، قال سليم إن "هناك بعض الأصوات الشيعية الرافضة للخطاب المذكور، ولكن المشكلة أن حزب الله يطرح نفسه باعتباره قوة الحماية للطائفة".وفي إشارة إلى المغزى السياسي لخطاب نصر الله، أفاد سليم بأن "الخطاب تجاوز رئيس الدولة ورئيس الحكومة ومجلس الوزراء، ما يعد استخفافاً باللبنانيين".

 

علي الأمين ينتقد مشاركة حزب الله في القتال بسوريا

فتفت: نصر الله هو المستفيد الأول لما حدث في لبنان وتصريحاته غير مسؤولة

دبي - العربية/انتقد المرجع الديني اللبناني، علي الأمين، تصريحات الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، المتعلقة بخوض عناصره القتال في سوريا. وحذر الأمين، في حديث لـ"العربية"، من مشاركة أحزاب لبنانية، لا سيما حزب الله، في القتال في سوريا، متوقعاً أن ينتقل القتال إلى لبنان. وفي حديث لـ"العربية" قال النائب في البرلمان اللبناني، أحمد فتفت، إن "ما حدث هو جريمة فعلية، وهذا ما رأته جميع القوى السياسية في لبنان"، مؤكداً أن "المستفيد الأول حسن نصر الله، الذي يريد أن يبرهن على وجود قوة تريد الشر بالطائفة الشيعية". وأضاف "هناك شك كبير بأن الصواريخ التي أحدثت التفجير مصدرها حزب الله"، مستنداً بذلك إلى وجود الحزب في منطقة التفجير وسيطرته عليها خلال أحداث مايو/أيار 2008، متسائلاً: هل افتعل حزب الله القضية لمكسب سياسي؟ وأوضح فتفت أن ما قاله نصر الله "كلام غير مسؤول"، موضحاً أن القتال اللبناني في سوريا سيتسلل إلى داخل لبنان، الأمر الذي يريده نصر الله، لاعتقاده بأنه يملك الإمكانيات، فمنذ سنوات وحسن يسعى لتدمير الدولة اللبنانية، وفرض سيطرته عليها، بحسب تعبيره. من جهة أخرى، هناك أطراف سياسية وتحليلية شيعية تقول إن حزب الله ليس بحاجة إلى أن يقوم بهذا العمل حتى يستقطب التعاطف، فضلاً عن أن هناك جهات أخرى مستفيدة لتفريق الشيعة، أو رداً لما قاله نصر الله "حاربونا في سوريا وليس في لبنان"، وهو سنحاربك في لبنان وسوريا. يذكر أن انفجار صاروخين قد وقع صباحاً بالضاحية الجنوبية لبيروت، المعروفة بولائها لحزب الله، وأصيب على إثره 5 أشخاص بجروح.

 

عاصفة من الردود المنددة بخطاب نصر الله الحربي وانصياعه التام لأوامر إيران

السنيورة: "حزب الله" فرقة إيرانية تجر لبنان إلى مستنقع الحرب

المعارضة السورية تدعو مقاتلي "حزب الله" إلى الانشقاق وتدين دعمه "عصابة إرهابية أفسدت في الأرض"

كبارة: مهرجان نصر الله التحريضي لا هدف له سوى حشد الدعم للاحتلال الإيراني للبنان ودعم بقاء الأسد

طعمة: كيف يمكن لمقاومة أن تكون إلهية وهي تعتمد في وجودها على قمع شعب وقتل نسوة وتشريد يتامى

بيروت, اسطنبول - "السياسة" والوكالات: توالت أمس ردود الفعل السورية واللبنانية على الخطاب "الحربي" للأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله الذي أعلن بشكل لا لبس فيه انخراط حزبه في القتال ضد الثوار في سورية, وتصميمه على مواصلة القتال حتى تحقيق ما أسماه بـ"النصر", من دون أن يوضح على من سيكون هذا النصر, وإن كان جلياً أنه يقصد انتصار النظام السوري في حربه ضد شعبه المستمرة منذ مارس 2011.

وبعد ساعات على خطاب نصرالله الذي جاء لمناسبة عيد "المقاومة والتحرير" في 25 مايو, ذكرى الانسحاب الاسرائيلي من لبنان قبل 13 عاماً, اعتبر رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري, ليل أمس, أن نصر الله أعلن نهاية المقاومة في عيدها, متوجهاً إليه بالقول: ان "المقاومة أعلنت الانتحار السياسي والعسكري في القصير. لقد أخذت المقاومة الى الهزيمة في القصير, فبئس هذا القرار وبئس الدعوات التي يندى لها جبين الشرفاء من اللبنانيين وكل العرب". وأكد أن خطاب نصر الله "يساوي بالنسبة لنا ولأكثرية اللبنانيين, وحتماً بالنسبة للشعب السوري, صفراً مكعباً بكل المقاييس السياسية والوطنية والأخلاقية والشرعية والدينية والإنسانية".

من جهته, اتهم رئيس كتلة "المستقبل" النيابية رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة نصر الله بجر لبنان إلى الحرب, معتبراً أن مواقف "حزب الله" منذ العام 2000 والتي زادت في الأشهر الاخيرة تظهر ان الحزب ليس حزبا لبنانياً وإنما "فرقة إيرانية تعمل في لبنان". واضاف ان تدخل الحزب في سورية يخالف رأي الشعب اللبناني ورأي الحكومة التي لا تريد ان تنجر الى هذا الصراع وقررت ان تبقى على الحياد ازاء ما يحدث في سورية, معرباً عن اعتقاده بأن مواقف نصر الله تزيد من توريط لبنان وانها محاولة لجر البلاد الى مستنقع الحرب التي يشنها النظام المستبد في سورية ضد شعبه.

بدوره, رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد كبارة, أن "أخطر ما في خطاب السيد حسن نصرالله هو دعوته اللبنانيين إلى التقاتل على الأرض السورية كي يبقى هو حاكماً للبنان, وأن مهرجانه التحريضي لا هدف له سوى حشد الدعم للاحتلال الإيراني للبنان ودعم بقاء نظام الأسد".

واعتبر أن نصر الله "بكلامه تجاوز كل المنافقين عندما تساءل ماذا أعدت الدولة لأي إعتداء إسرائيلي, حيث تعمد إغفال حقيقة أنه هو وحزبه ضربوا الدولة في السابع من مايو العام 2008, ولم يعد للمجتمع اللبناني من هموم سوى الإعداد لمواجهة اعتداءاته واعتداءات مسلحيه على الآمنين في صيدا والبقاع وبيروت وطرابلس وعكار والضنية".

من جهته, اعتبر عضو "جبهة النضال الوطني" برئاسة وليد جنبلاط النائب نضال طعمة أن نصرالله "تخلى عن التزاماته اللبنانية, وعن الشراكة مع أبناء بلده, واعتبر أن من يحمي ظهره ويستره هو نظام يقتل شعبه, ويتنكر لمطالبه المحقة في الشراكة, وتداول السلطة, ويفتقر إلى أبسط معايير الديمقراطية", متسائلاً "كيف يمكن لمقاومة أن تكون إلهية, وهي تعتمد في أساس وجودها على قمع شعب وقتل نسوة وتشريد يتامى?"

ودعا اللبنانيين للقتال على الارض السورية وهذا يحمل خطورة كبيرة".

كذلك, ندد عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري بدعوة نصر الله اللبنانيين إلى التقاتل في سورية, مضيفاً "إننا لم نكن نريد ان يصل مستوى الخطاب السياسي لدى حزب الله الى المستوى الذي وصل إليه نصرالله. فهو يعد بالنصر, لكن النصر على من? مزيد من التورط والتوريط للبنانيين في مشكلات الاخرين, بطبيعة الحال هو أكثر من خرق ربما لاعلان بعبدا هو خرق للدستور والميثاق وأخذ البلد كرهينة".

سورياً, توالت ردود الفعل أيضاً على خطاب نصر الله ومواقفه, وسط تصاعد الدعوات إليه لسحب مقاتلي "حزب الله" من سورية.

وجاء الموقف الأقوى من ائتلاف المعارضة السورية الذي دعا مقاتلي الحزب إلى الانشقاق.

وأشار إلى أن الرئيس بشار الأسد "أجبر الجيش السوري على قتل المواطنين, صارفاً اياه عن دوره الاساسي في حماية الشعب, ما دفع شرفاء الجيش إلى الانشقاق عنه والوقوف في جانب الحق", مضيفاً "اليوم يكرر حزب الله نفس الخطأ, فيجبر بعض ابناء لبنان على قتل السوريين, ما سيدفع من دون شك الشرفاء منهم إلى اتخاذ موقف يليق بأبناء المقاومة الحقيقية".

وأكد الائتلاف "حرصه على السلم الاهلي في لبنان", مبدياً "عظيم استهجانه لدعوة زعيم حزب الله الى نقل اي خلاف داخل لبنان الى سورية وتصفيته فيها, في موقف لا يعبر إلا عن اضطراب مطبق لبوصلة الحزب, أو يكشف أنها كانت ضائعة على طول الخط". واعتبر أن نصر الله "كرر محاولاته الرامية إلى تحريض أبناء لبنان ضد السوريين الثائرين على نظام الأسد, مقامراً بأرواح شباب لبنان على أرض سورية لصالح عصابة أفسدت في الأرض وسفكت الدماء, وقدمت أبشع صورة يمكن للإرهاب أن يتمثلها".بدوره, دعا "تيار بناء الدولة السورية", أحد فصائل معارضة الداخل, "حزب الله" إلى سحب مقاتليه من الأراضي السورية "فوراً", والكف عن التدخل بالشؤون الداخلية السورية, معتبراً أن إقرار نصر الله "بوجود مقاتلين لحزبه يقاتلون في منطقة القصير السورية, واعتباره الأراضي السورية جبهة قتال وجهاد لحزبه, هو تطور خطير في مسار الأزمة السورية".

سعيد لـ"السياسة": نصرالله أعلن الحرب على الدولة

بيروت - "السياسة": اعتبر منسق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" النائب السابق فارس سعيد أن خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله اول من امس هو بمثابة "إعلان حرب" على الدولة اللبنانية. وقال لـ"السياسة": "إما ان يكون نصر الله انتهى بعدما ورط حزبه وطائفته ولبنان بالأحداث السورية وإما أصبح مصاباً بجنون العظمة ولا يعرف أحد الى اين يقوده هذا الجنون, وهو في كلامه عن غياب الدولة كان يقصد أمراً واحداً هو أن يبني دولة على طريقة هانوي أو هونغ كونغ, بحسب ما يردد النائب وليد جنبلاط, ويبدو ان نصر الله يفضل ان يكون لبنان مثل هانوي, فمن خلال تورطه في احداث سورية يسعى لاقامة شريط حدودي شيعي - علوي بين لبنان وسورية ما بعد الاسد. وتساءل سعيد: "بعد الخطاب الناري لنصر الله من يستطيع ان يجلس مع حزب الله في مجلس الوزراء?", معتبراً انه "يتعذر على أي فريق لبناني عاقل ان يجلس مع حزب الله".واعتبر أن خطاب نصر الله يعني "إما ان يكون حزب الله قد استسلم وإما انه اعلان حرب على الدولة اللبنانية".

 

الجسر لـ"السياسة": "حزب الله" مسؤول عن تسليح جبل محسن

بيروت - "السياسة": لليوم الثامن على التوالي, تواصلت أمس المعارك المتقطعة في مدينة طرابلس, بين المقاتلين السنة في باب التبانة وبين المقاتلين العلويين في جبل محسن, موقعة المزيد من الضحايا. ومع مقتل شخص في جبل محسن أمس برصاص القنص, ارتفعت حصيلة الضحايا إلى 31 منذ اندلاع المعارك الأحد 19 الجاري تزامناً مع بدء معركة مدينة القصير بمحافظة حمص وسط سورية, التي يشارك فيها "حزب الله" بشكل أساسي. وفي هذا السياق, أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب عن مدينة طرابلس سمير الجسر ان كل يوم يمر دون معالجة احداث طرابلس تزداد الامور تفاقماً, مشدداً على ضرورة ان يقوم الجيش اللبناني باتخاذ كل التدابير اللازمة التي تحول دون تجدد الاشتباكات. وقال الجسر لـ"السياسة ان "طرابلس تستعمل صندوق بريد سياسي منذ العام 2008 سواء على المستوى الوطني او المستوى الاقليمي, وفي كل مرة يخترعون عنواناً لتفجير الاوضاع بين باب التبانة وجبل محسن,, وهذه المرة على خلفية التعثر في اقرار قانون جديد للانتخابات وتشكيل حكومة". ورداً على دعوة الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله إلى وقف المعارك في طرابلس, قال الجسر: "إننا ننتظر أفعالاً وليس اقوالاً حيال ما يجري في طرابلس, وكلنا يذكر ان حزب الله هو الذي أدخل السلاح الى طرابلس وهو الذي جند هذا الحصن العسكري في جبل محسن وقواه (أي جعله قوياً)".

 

محللون: سمعته تضررت جراء تنفيذه أوامر إيران في الدفاع عن نظام دمشق

"حزب الله" انتهى عربياً ويزرع بذور فتنة مذهبية في المنطقة

بيروت - ا ف ب: دخل "حزب الله" بقوة على خط النزاع السوري بطلب من داعمته ايران التي ترغب في الحفاظ على موقع حليفها الرئيس السوري بشار الاسد مهما كان الثمن, لكن هذه المشاركة بدأت تضر بسمعة الحزب في لبنان كما العالم العربي, بحسب محللين. وقال استاذ العلوم السياسية في الجامعة الاميركية في باريس زياد ماجد ان "مشاركة "حزب الله" في الحرب في سورية نابعة من قرار ايراني بدعم النظام حتى النهاية بالاستناد على لاعبين اقليميين, وفي مقدمهم حزب الله" الذي يشارك الآلاف من عناصره في القتال الى جانب القوات النظامية السورية, وخصوصاً في اقتحام مدينة القصير الستراتيجية الذي بدأ قبل ثمانية أيام.

بدوره, قال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة اللبنانية غسان العزي ان "الايرانيين طلبوا من الحزب المشاركة (في المعارك داخل سورية) بشكل نهائي وعلني, لأن على هذه الحرب ان تقرر مستقبل التحالف بين ايران وسورية, وربما (مستقبل) كل المنطقة". إلا أن أسباباً إضافية تقف خلف المشاركة العسكرية للحزب في المعارك داخل سورية, بعدما كان يشدد على ان ترسانته العسكرية الضخمة مخصصة حصراً لـ"مقاومة" اسرائيل.

وقال وضاح شرارة, استاذ علم الاجتماع في الجامعة اللبنانية مؤلف كتاب "دولة حزب الله", ان "فقدان آل الاسد للحكم ستكون له انعكاسات قاتلة على حزب الله, ليس فقط لجهة تزويده بالسلاح وعبور العناصر والمال, لكن أيضاً على المستوى السياسي لانه سيحرم من الدعم السوري الكامل". ورأى ماجد ان احد منطلقات سلوك الحزب هو "رغبته في أن يظهر نفسه كلاعب اساسي في المنطقة وليس فقط في لبنان. يريد ان يقول انه قادر على التدخل بطريقة حاسمة على مسارح العمليات في خارج البلد", فيما اعتبر شرارة ان الحزب "يستغل الفرصة لتعزيز سمعته القائمة على القوة, إن لم نقل على كونه لا يقهر".

وأعرب المحللون عن اعتقادهم بأن ارسال الحزب عناصره للقتال في سورية الى جانب قوات نظام الأسد المتحدر من الاقلية العلوية, يضر بصورة الحزب ويزيد من التوتر مع السنة في العالم العربي, الأمر الذي يثير مخاوف من فتنة مذهبية ربما تشتعل في لبنان وتمتد منه إلى دول المنطقة. وقال العزي "فقد حزب الله الكثير من سمعته, ليس فقط في العالم العربي ولكن أيضاً في لبنان. انتهى الزمن الذي تظهر فيه استطلاعات الرأي ان نصرالله هو الزعيم الأكثر شعبية في العالم العربي لمقاومته ضد اسرائيل", وذلك في اشارة الى المرحلة التالية لحرب 2006. من جهته, اعتبر ماجد انه "حتى العام 2011, كان حزب الله شديد الحرص على صورته في العالم العربي, إلا أنه منذ ادرك ان النظام السوري يواجه خطر السقوط, بدأ العمل وفق ذهنية ايرانية صرف", موضحاً أن "ما يشغله حالياً هو حصرا صورته في أوساط مجتمعه وألا يتضعضع في المدى القصير, لكن الناس لا تدرك حتى اليوم الخطر الذي يضع الحزب لبنان فيه عبر تصعيد التوترات بين السنة والشيعة". في سياق متصل, قتل 22 مقاتلاً من عناصر الحزب, أول من أمس, أثناء مشاركتهم في معارك القصير.

وقال مصدر مقرب من الحزب, أمس, "سقط 22 شهيداً السبت (أول من أمس), أحضرت جثث تسعة منهم في اليوم نفسه, في حين نقل الباقون الى الاراضي اللبنانية اليوم (أمس)", مشيراً إلى أن عدد العناصر الذين قضوا في سورية منذ بدء مشاركة الحزب في معارك سورية قبل أشهر ارتفع إلى 110, وسط تقديرات بأن العدد أكبر من ذلك بكثير. من جهته, افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان عشرة عناصر من الحزب قتلوا اول من امس خلال المعارك في القصير. واقتحمت قوات الأسد مدعومة بمقاتلي الحزب مدينة القصير الأحد الماضي, من الجهات الشرقية والجنوبية والغربية, ولاتزال المعارك مستمرة مع الثوار الذين يبدون مقاومة شرسة في معقلهم بشمال المدينة.

وأفاد مصدر عسكري سوري, أمس, ان القوات النظامية "احكمت حصارها حول مطار الضبعة" الذي يشكل منفذا اساسيا للمقاتلين المعارضين المتحصنين في شمال المدينة, مشيراً إلى ان "الاشتباكات تدور الآن بين وحدة من الجيش (النظامي) دخلت المطار والمسلحين المتحصنين بداخله", معتبرا ان "حصار الضبعة يعني انقطاع التواصل بين المسلحين المحاصرين في الحي الشمالي من القصير, والمجموعات التي باتت محاصرة داخل المطار" الذي اقتحمته قوات النظام اول من امس.

 

المعارضة السورية تدعو مقاتلي حزب الله الى الانشقاق

دعا الائتلاف الوطني في المعارضة السورية الاحد مقاتلي حزب الله اللبناني الشيعي الى الانشقاق في حين تحارب عناصره المعارضة في سوريا ووعد امين عام الحزب حسن نصر الله امس بالنصر.

وقالت المجموعة الرئيسية للمعارضة السورية "لقد أجبر (الرئيس السوري بشار) الأسد الجيش السوري على قتل المواطنين، صارفا اياه عن دوره الاساسي في حماية الشعب، ما دفع شرفاء الجيش إلى الانشقاق عنه والوقوف في جانب الحق". واضافت "اليوم يكرر حزب الله نفس الخطأ، فيجبر بعض ابناء لبنان على قتل السوريين، ما سيدفع بدون شك الشرفاء منهم إلى اتخاذ موقف يليق بأبناء المقاومة الحقيقية". واكد الائتلاف المجتمع في اسطنبول"حرصه على السلم الاهلي في لبنان"، مؤكدا انه "يبدي عظيم استهجانه لدعوة زعيم حزب الله الى نقل اي خلاف داخل لبنان الى سوريا وتصفيته فيها في موقف لا يعبر إلا عن اضطراب مطبق لبوصلة الحزب، أو يكشف أنها كانت ضائعة على طول الخط". وامس في خطاب القاه بمناسبة الذكرى ال13 للانسحاب الاسرائيلي من لبنان وعد نصر الله قواته بالنصر في سوريا. ورفض نصر الله فكرة اي تحالف مع المعارضة السورية مؤكدا ان الحزب لا يمكنه ان يكون على نفس الجبهة مع الولايات المتحدة واسرائيل التكفيريين. وقال بيان المعارضة السورية ان نصر الله "كرر محاولاته الرامية الى تحريض ابناء لبنان ضد السوريين الثائرين على نظام الأسد، مقامرا بارواح شباب لبنان على ارض سورية لصالح عصابة أفسدت في الأرض وسفكت الدماء، وقدمت أبشع صورة يمكن للإرهاب أن يتمثلها". ومنذ اسبوع يشارك عناصر من حزب الله في معركة شرسة في القصير الى جانب الجيش السوري، المدينة الاستراتيجية في وسط سوريا التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة. وللنزاع السوري انعكاسات في لبنان حيث قتل ثلاثون شخصا بينهم ثلاثة جنود في ستة ايام من المعارك بين السنة والعلويين في طرابلس (شمال لبنان) بحسب حصيلة وضعها السبت مصدر امني لبناني. وكالة الصحافة الفرنسية

 

نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق: من يحرك 14 آذار هو نفسه يحرك المعارضة المسلحة في سوريا

وطنية - رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق "أن الذين يقصفون الضاحية الجنوبية لبيروت، إنما يريدون أن يحققوا هدفا إسرائيليا بامتياز، هؤلاء قد فشلوا إذا أرادوا إخافتنا، أو إرهابنا، والضغط على المقاومة، لأن المقاومة لا تبتز، ولا تسمح لأحد بابتزازها، وهي لا تمارس الإرهاب بحق أحد ولا تسمح لأحد بإرهابها". وأكد قاووق خلال احتفال تأبيني أقامه "حزب الله" واهالي مدينة النبطية، في ذكرى اسبوع الشهيد حسن شحرور، وأربعين الشهيد حيدر الحاج علي، والذي أقيم في النادي الحسيني في النبطية، في حضور النائب هاني قبيسي، مسؤول المنطقة الثانية في "حزب الله" علي ضعون، وشخصيات وفاعليات وحشد من الاهالي أن "أي يد داخلية أو خارجية تريد أن تمتد لتطعن ظهر المقاومة فإنها ستقطع". واعتبر أن "ما يحصل اليوم، هو أن مسلسل ارهاب، يمتد من بغداد إلى دمشق إلى القصير فالضاحية، والجهة واحدة، والهدف واحد، والمشروع واحد، والمصالح اسرائيلية، والإدارة أميركية، والتمويل والتسليح عربيين". وقال: "إننا لن ننجر إلى الفتنة، ولكن لن نسمح لأي قوة في الداخل أو الخارج، أن تمس بقدرات ومعادلات سلاح المقاومة، فالمقاومة تستعد لكل إحتمالات المواجهة مع اسرائيل، ونحن حيث نقاتل، إنما ندافع عن استراتيجية المقاومة بوجه اسرائيل، وموقف حزب الله في سوريا وريف القصير، إنما هو يتصل مباشرة بحماية استراتيجية المقاومة بوجه إسرائيل". ورأى أن "قوى 14 آذار لم تتعلم من تجارب الماضي، وهي مازالت تتحين الفرص للنيل من معادلة المقاومة، وفيها من ينتظر الفرصة لطعن المقاومة في ظهرها مجددا، وفيها من لا يزال يربط مصيره بمصير المشروع الأميركي في المنطقة، وهي تتشدد أمام الاستحقاقين الحكومي والإنتخابي، لأنها تنتظر الفرصة لتغيير المعادلات في لبنان واستهداف المقاومة، وهم حتما واهمون، لأن رهانهم خاسر، ولأننا في موقع القوة ونزداد في كل يوم قوة على كافة الصعد". وقال: "إن تسميتنا الرئيس المكلف، لم تكن من موقع الضعف، أو أن المعادلة تغيرت، بل كان ذلك من باب الحرص الوطني على الإستقرار، وعلى الجميع أن لا يفهم الأمر خطأ". وإذ أكد أن "المقاومة اليوم في ذروة قوتها السياسية والشعبية والعسكرية"، اعتبر أن "مشاريع 14 آذار باتت تشكل خطرا حقيقيا على الإستقرار والوحدة الوطنية، لأنها مشروع خارجي، والعواصم العربية والدولية التي تحركها باتت مكشوفة، كما أن الذين يحركون 14 آذار، هم أنفسهم الذين يحركون المعارضة المسلحة في سوريا، فهم في خندق واحد، ومحور واحد، والهدف واحد، والمطلوب رأس المقاومة". وختم "لن يسمح لأميركا أن تحدد، أو تقيد دور حزب الله في المجلس النيابي أو الحكومة".

 

نواف الموسوي: من يحمل على المقاومة لديه صفر ذكاء وأخلاق ووعي استراتيجي وإرادة مستقلة

وطنية - رأى عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي أن "المعركة التي تجري في سوريا اليوم، هي ليست في الحقيقة إلا حربا أميركية إسرائيلية، لها أهداف متعددة، تبدأ من إثارة الفتنة، وصولا إلى تقسيم الدول والأوطان، لكي تصل في النهاية إلى حروب أهلية بين هذا المنزل وذاك، بما يقضي على الوحدة الوطنية، والعيش المشترك، أما استقلال القرار الوطني والسياسي، فيصبح في خبر كان". واعتبر الموسوي خلال احتفال تأبيني أقامه "حزب الله" في ذكرى أسبوع الشهيد خليل قاسم نصر الله، في حسينية بلدة القليلة، في حضور حشد من العلماء، والشخصيات والفاعليات وأهالي البلدة والقرى المجاورة أن "هدف هذه المعركة هو اكمال الطوق حول لبنان، فإذا كان العدو الصهيوني يعتبر انه في هذه الجبهة الجنوبية قد أقام طوقا حول لبنان، فإنه يدرك أن الطوق لا يكتمل إلا إذا انضمت الحدود الشمالية إلى هذا الطوق". وأكد ان "سقوط الدولة في سوريا يصبح لبنان بين فكي كماشة، الفك الأول هو الأميركي الإسرائيلي من خلال الأدوات التكفيرية في سوريا الجريحة والمدمرة، والفك الآخر هو فك العدوان الصهيوني، لذلك فإن المعركة واحدة دفاعا عن لبنان". ولفت إلى أن "من أراد الدفاع عن بقاء لبنان موحدا، لا يستطيع أن يقف مكتوف الأيدي، وهو يرى الدولة السورية تنهار، والوحدة الوطنية في سوريا تسقط وتتصدع، أو يرى العيش المشترك في سوريا يقضى عليه، لأن ذلك إذا حصل فإن ناتجه السريع والتلقائي والطبيعي هو سقوط وحدة لبنان الوطنية والقضاء على العيش المشترك فيه". وأشار إلى أن "من أراد الدفاع عن لبنان، لا يغرس رأسه في الرمال متجاهلا الخطر المحدق الداهم على القرى الشمالية أو الشرقية في لبنان، بل إنه يتجاهل الخطر على لبنان بأسره، لذلك بهذا المعنى، فإن المعركة التي نخوضها اليوم، هي معركة دفاع عن بقاء هذا الوطن ووحدته والعيش المشترك فيه". وأسف ل"وجود من لا يملك قدرا من الذكاء السياسي في لبنان، ونجد أن الذين يحملون علينا وعلى المقاومة لديهم صفر ذكاء ومنطق وأخلاق ووعي استراتيجي، وصفر إرادة مستقلة وتحرك استباقي ووقائي لمواجهة الخطر، أما الذين يمتلكون وعيا استرايتيجيا فإنهم يقفون إلى جانبنا وأمامنا في هذه المعركة، وأي واحد من أهلنا العارفين، ممن لم ينخرط في العمل السياسي، يمتلك من الذكاء والوعي والإرادة الحرة المستقلة، أكبر بكثير من الذي يشغل وقته في التآمر على لبنان، أو في محاولة السعي إلى العودة للسلطة فيه حتى عن طريق شياطين الأرض جميعا". وختم: "هذه هي طبيعة المعركة، فمن أراد الدفاع عن لبنان وبقاء الوحدة الوطنية والعيش المشترك فيه، فهذا هو السبيل إلى تحقيق ذلك، وهذا ما يدركه أهلنا ويريدونه ويعملون من أجل تحقيقه".

 

"كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد: ستبقى وجهة المقاومة مواجهة العدو الإسرائيلي

وطنية - شدد رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، على "أن وجهة المقاومة الأساسية ستبقى مواجهة العدو الإسرائيلي، ومن حقنا أن نحمي ظهرنا والوقوف بوجه عدونا". وفي احتفال تأبيني أقامه "حزب الله" وأهالي بلدة عين بوسوار في اقليم التفاح، في ذكرى أسبوع الشهيد طلال جزيني، في النادي الحسيني للبلدة، حضرته شخصيات وفاعليات وحشد من الاهالي، قال رعد إن "البعض قد يظن، بما أن هؤلاء من أصحاب اللحى، بأن الحرب هي بين السنة والشيعة، لكنها في الحقيقة هي ليست كذلك، لأن هؤلاء هم أهل فتن وبدع ولا يعبرون عن السنة، بل هؤلاء يكفرون حتى أهل السنة، لذا فإن المعركة هي ليست بين السنة والشيعة". وأكد أن "ما يسمى بالمعارضة في سوريا، لا تمانع من عقد صلح مع العدو الصهيوني، وقد أعلن كبيرهم في بداية الأزمة أنهم إذا تسلموا السلطة فإنهم سيعمدون إلى قطع العلاقات مع إيران، ووقف دعم المقاومة ضد الإحتلال الصهيوني، وقد نقلوا بعض جرحاهم إلى الكيان الصهيوني لمعالجتهم، كما أن الدبابة الإسرائيلية التي دمرها الجيش السوري قبل اسبوع في منطقة الجولان، دخلت بلدة يسيطر عليها مسلحو المعارضة".

 

عون من بكركي: للتصويت على اقتراحات القوانين المطروحة

وطنية - انتهت قبل قليل الخلوة بين البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ورئيس "تكتل التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون الذي أدلى بتصريح طالب فيه بعقد جلسة لمجلس النواب والتصويت على اقتراحات قوانين الانتخاب المطروحة، مشددا على رفض الوصول إلى الفراغ.

 

معوض يرى أن انغماس حزب الله بالقتال في سوريا يضرب أسس الدول: لتحويل الجيش اللبناني من قوة فصل الى قوة سيادة

نهارنت/رأى رئيس حركة الإستقلال ميشال معوض أن "انغماس حزب الله بالقتال في سوريا يضرب أسس الدول"، داعياً " تحويل الجيش اللبناني من قوة فصل الى قوة سيادة". وأعلن معوض في مؤتمر صحافي الأحد، أن "التطورات الحاصلة بالبلد تغلّب بعض المواضيع على موضوع قانون الانتخابات والبحث به". وشدد على أن "انغماس حزب الله بالقتال في سوريا يضرب أسس الدولة"، مردفاً أن " كلام الأمين العام لحزبالله السيد حسن نصرالله بالأمس أطلق رصاصة الرحمة على مفهوم المقاومة في لبنان وحوّل حزب الله الى ميليشيا مذهبية عابرة للحدود". وأردف أن " خطاب نصرالله الأخير قضى على الدولة اللبنانية والحدود والدستور، والقوانين، والتي سيكون له تداعيات على البلاد، مثل حرب إقليمية". ورأى معوض أن "لحزب الله القدرة على تحويل وجهة السلاح بـ"شعار"، متسائلاً "من حقنا أن نسأل ماذا بعد بعد القصير؟ ما هي المرحلة الجديدة؟ ما الذي يضمن لنا عدم توجيه السلاح الى جونية وجبيل؟". وأشار معوض في السياق نفسه الى أن "انغماس حزب الله بالقتال السوري سيدفع فاتورته غالياً كل الشعب اللبناني وليس حزب الله فحسب"، متوجهاً الى نصرالله بالقول "أنت لا تواجه أميركا واسرائيل في سوريا، بل انت تواجه الشعب السوري الذي فتح لك أبوبه عام 2006". وبالنسبة للحديث عن التكفيريين، لفت معوض الى ان "الحديث عن أن الاشتباكات المذهبية بسوريا هو خشبي، فنصرالله بنفسه كان قد حمى "أولاد عم" التكفيريين في وقت ما وذلك بجعلهم خطاً أحمر في أحداث نهر البارد 2007، متسائلاً " هل إسقاط الدولة يكون في حماية البلاد ضد التهديد التكفيري؟" وأضاف معوض" هل المعركة في مدينة القصير تهدف حقا إلى منع انهيار النظام السوري؟ هناك معارك أكثر أهمية ليتم التدخل بها في سوريا"، مؤكداً أن " النظام في سوريا سيسقط حكماً إن ليس الآن، فبالتأكيد بالأشهر المقبلة". وشدد على أن "هدف المعارك بالقصير هو ربط المناطق اللبنانية التي يسيطر عليها حزب الله بمناطق تسيطر عليها الطائفة العلوية في سوريا"، مردفاً أنه " لا نربط معارضتنا لقتال حزب الله في سوريا بمعارضتنا لفريق 8 آذار، بل نربطه بحرصنا على الاستقرار وسلامة الوطن". وأكد أن "خطاب نصرالله مهّد الطريق للفتنة السنية-الشيعية"، معلناً أننا " نواجه التطرف السني والشيعي في لبنان من خلال الاعتدال السنيوالشيعي من خلال منطق الدولة". وفي هذا الإطار، توجه معوض للطائفة الشيعية في لبنان قائلاً إنه " قد حان الوقت لرفض مشروع حزب الله الهادف الى حماية مصالح ايران على حسابكم الشخصي"، مضيفاً " علينا التضامن والتعاون لنحقق سويا مستقبل افضل للبلاد". كذلك، قال إن "رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون بدأ يدرك مخاطر حزب الله على الداخل اللبناني"، داعياً مسيحيي 8 آذار الى "توقيف حمايتهم لسياسة وسلاح حزب الله". وعن الأوضاع في طرابلس، اعلن معوض أنه "علينا ايجاد حلول لقضية طرابلس وذلك من خلال تحويل الجيش اللبناني من قوة فصل الى قوة سيادة"، داعياً " لغطاء سياسي شامل للجيش اللبناني". وأعرب معوض عن "تحيته لموقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان الى التأسيس لهذا الغطاء"، داعياً "فعاليات طرابلس الى الالتفاف حول الجيش". وشدد على أن "الجيش اللبناني أن يقرر أنه سيكون قوة سيادة بدون "خطوط حمر"، مردفاً "علينا الالتفاف حول مؤسساتنا لأن هذا الموضوع يشكل خطراً علينا ويتم إقحام لبنان بأتون حرب أهلية

 

"جبهة النضال الوطني" النائب هنري حلو: إطلاق الصاروخين يظهر مدى الإنكشاف الأمني بفعل التدخل في سوريا

وطنية - رأى عضو "جبهة النضال الوطني" النائب هنري حلو، في بيان، أن "إطلاق الصاروخين صباح اليوم على الضاحية الجنوبية لبيروت، ايا كانت الجهة التي تقف وراءه، يظهر مدى الإنكشاف الأمني للبنان على كل المخاطر، بفعل التورط الميداني لأطراف لبنانية في النزاع المسلح في سوريا". وقال إن "أهالي قضاء عاليه الذين يستنكرون هذا العمل الرامي إلى زعزعة أمن البلد وزرع الفتنة فيه، فوجئوا باستخدام منطقتهم لإطلاق الصاروخين، ويرفضون بشدة الزج بها أو بأية منطقة لبنانية أخرى في أعمال تخريبية من هذا النوع". وأبدى حلو تخوفه من أن يكون إطلاق الصاروخين "باكورة تداعيات تورط جهات لبنانية بالقتال في سوريا"، معتبرا أن "هذا التورط من وراء ظهر الدولة والشعب اللبناني بذريعة حماية ظهر المقاومة، يضع حملا كبيرا من الأخطار على ظهر لبنان". أضاف: "نحن جميعا نعي أطماع اسرائيل ونياتها العدائية تجاه لبنان، وإذا حاولت الإعتداء على لبنان فواجب جميع اللبنانيين ان يقاوموها تحت كنف الدولة، ولكن من غير المقبول أن نرسل مقاتلين للمشاركة في الحروب خارج لبنان لمجرد الشك بأن الهدف من هذه الحروب هو محاصرة المقاومة". وتابع: "هل قتال حزب الله في البوسنة ايضا كان لحماية ظهر المقاومة؟ إذا كان حزب الله ينتقد الفيتو الأميركي على تسليح الجيش اللبناني، فلماذا إذا لا يبدأ برفع الفيتو عن وضع سلاحه هو بإمرة الجيش ما دام يثق بأن الجيش سيقاتل كالمقاومة؟ لا شك في أن الدولة ضعيفة، ولكن بدلا من أن يساهم حزب الله في إضعافها ومصادرة قرارها، لماذا لا يعمل على تقويتها وتعزيز هيبتها"؟ وقال ان "سلاح المستوطنات الإسرائيلية الذي يقارنه حزب الله بالسلاح في القرى الحدودية اللبنانية، هو سلاح تحت إمرة الدولة الإسرائيلية، وليس فاتحا على حسابه، ولا يفتح الحروب ويخوض المعارك هنا وهناك في العالم، إلا بقرار من الدولة الإسرائيلية". وختم حلو: "ان وضع السلاح بإمرة الدولة اللبنانية ليس مصادرة له بل هو احتضان له وتنظيم له لكي يستفيد منه لبنان كله ولا يعود سلاحا لحزب بل يصبح لكل اللبنانيين، لأن احتضان اللبنانيين للمقاومة وإجماعهم على أحقيتها هو الذي صنع التحرير و25 أيار".

 

نضال طعمة: نصرالله أكد ما كنا نحذر منه كلام سليمان عن ضرورة إعادة المقاومة لخطها الصحيح في غاية الأهمية

وطنية -أوضح النائب نضال طعمة أن "السيد حسن لم يفاجئنا في خطابه في يوم المقاومة، بل أكد ما كنا نحذر منه، ونعبر عن خوفنا من وقوعه. لقد تخلى السيد عن التزاماته اللبنانية، وعن الشراكة مع أبناء بلده، واعتبر أن من يحمي ظهره ويستره هو نظام يقتل شعبه، ويتنكر لمطالبه المحقة في الشراكة، وتداول السلطة، ويفتقد إلى أبسط معايير الديموقراطية. فكيف يمكن لمقاومة أن تكون إلهية، وهي تعتمد في أساس وجودها على قمع شعب وقتل نسوة وتشريد يتامى؟" وقال في تصريح اليوم: "قالها أمين عام حزب الله صريحة هذه المرة، ودون أي محاولة لتخفيف وقعها كما كان يفعل سابقا. ودعا في الوقت عينه الى تحييد لبنان، ولكن كيف؟ قال لشركائه في الوطن، نسالمكم هنا ونقتلكم هناك، ما هذه الإزدواجية المرعبة؟ عودوا إلى أصالة المنابت اللبنانية للمقاومة التي بدأت أصلا وطنية، وكفوا عن زرع الأحقاد في نفوس من تستضعفونهم يا سيد حسن، فأنتم من اختبرتم تعالي إسرائيل علينا وعليكم، أنتم من استطعتم أن تخلقوا من إرادة الناس مقاومة في وجه المغتصب، فلماذا تساهلتم بتشويه هويتها عندما رفعتم سلاحها في وجه أهلكم في بيروت، واليوم تذهبون بها إلى مكان آخر بالكلية، لتصبح فريقا من الفرق التكفيرية التي تدعون قتالها، فيما أنتم بالحقيقة، تتنكرون لثورة شعب، اضطرته آذان الحاكم الصماء، أن يلجأ إلى العنف، بعد حراك ثوري سلامي أذهل العالم؟"

وتابع: "كيف سيهدأ الوضع في طرابلس وكيف سيسلم الناس لمرجعية الجيش والدولة، وأنتم لا تكفون عن الحديث عن عجز الدولة، وعن عدم قدرتها على مواجهة الأخطار ، موقظين العصبيات الطائفية، وردات الفعل المذهبية، التي تنظر بدورها، ومن وجهة نظر الهية أيضا، كما تفعلون أنتم تماما، لمشروعية الوقوف في وجه مشاريعكم، التي بدا واضحا لهم، أنها ليست لبنانية الهوى، ولا تقيم وزنا لمصلحة لبنان وأمن شعبه؟"

وتابع: "واضح جدا التوظيف الميداني لما يجري في طرابلس في إطار تعطيل الانتخابات النيابية. فمطالبتكم بإجراء الانتخابات في موعدها دون تأجيل تقني لفترة محدودة، هو مستحيل، وأنتم تعلمون أن ثمة معوقات أمنية وتقنية تحول دون ذلك، وحصركم الخيار الثاني بالتمديد الذي تريدونه لمدة سنتين، وتحاولون فرضه بحكم الأمر الواقع، ما هو إلا لكي تكسبوا مزيدا من الوقت، على أمل تطور ما يصب لصالحكم في الملف السوري، وخاصة مع مبالغتكم في تصوير الانتصارات الساحقة في القصير، بعد أن دخلتم باب الحرب وشرعتموه على مصراعيه". وختم طعمة: "وجدنا في كلام فخامة رئيس الجمهورية عن ضرورة إعادة المقاومة إلى خطها الصحيح، كلاما في غاية الأهمية، فلا يمكن لدولة قوية وعادلة أن تبصر النور، إلا إذا كان السلاح، كل السلاح المتواجد على أرضها، خاضعا لإمرتها في إطار استراتيجية وطنية واضحة المعالم. وندعو كل الوطنيين الصادقين إلى الوقوف وراء فخامة الرئيس ومواقفه الضامنة للوحدة والوازنة على الساحة الوطنية، فكأن إبعاده وإقصاءه اليوم لما يمثله من صوت غير مرتهن، هو من الأسباب الخفية لتعطيل تشيكل الحكومة العتيدة في البلد.

 

النائب محمد كبارة: نصرالله يدعو اللبنانيين للتقاتل في سوريا ويقود لبنان للهاوية

وطنية - رأى النائب محمد كبارة، في تصريح، أن "أخطر ما في خطاب السيد حسن نصرالله هو دعوته اللبنانيين إلى التقاتل على الأرض السورية كي يبقى هو حاكما للبنان، وأن مهرجانه التحريضي لا هدف له سوى حشد الدعم للاحتلال الإيراني للبنان ودعم بقاء نظام الأسد، فيما تتساقط قذائف الأسد على طرابلس الآمنة من دون حسيب أو رقيب مهددة استقرار المدينة وأمن أهلها وحياتهم وأرزاقهم". واعتبر أنه "بكلامه تجاوز كل المنافقين عندما يتسائل ماذا أعدت الدولة لأي إعتداء إسرائيلي، حيث تعمد إغفال حقيقة أنه هو وحزبه ضربوا الدولة في السابع من أيار العام 2008، ولم يعد للمجتمع اللبناني من هموم سوى الإعداد لمواجهة اعتداءاته واعتداءات مسلحيه على الآمنين في صيدا والبقاع وبيروت وطرابلس وعكار والضنية". وقال: "لقد تعمد نصر الله تضليل الرأي العام عبر إخفاء ضربه الممنهج للدولة اللبنانية، التي عطل قضاءها عن التحقيق في جرائمه، عن التحقيق في سرقات أتباعه، وعطل أمنها عن ملاحقة شبيحته، وعطل سعيها إلى الاتفاق على قانون للانتخابات، وهو اليوم يعطل جهدها لتأليف حكومة المصلحة الوطنية. وان آخر فبركات نصر الله، أن أميركا والعرب تحالفوا مع التكفيريين ضد الأسد. أي عبقري بل أي غبي يصدق ذلك"؟ كما رأى "أن نصر الله يقود لبنان إلى الهاوية، ولا يعترف بأي دور للدولة في لبنان، فهو، برأيه، الحاكم الأوحد وما على الجميع سوى الطاعة. تجاهل القصير ومعاركها وجثث قتلاه فيها، لأن حساب حقولها معه لم يتطابق مع حساب بيادره غير المجيدة، وهو لم يقل للمصفقين له ماذا حل بأولادهم الذين أرسلهم الى القصير"، وتوجه اليه بالقول: "يومك المجيد إنتهى في بيروت في ذلك السابع من أيار، ولن تحقق مثله لا في سوريا ولا في طرابلس أو صيدا أو البقاع أو الشمال. ونحن لا نراهن على أنك لن تفعلها مجددا، بل ستحاول، كما حاولت في برج أبي حيدر قبل عامين وفشلت بالرغم من الدعم الرسمي، وستحاول كما تحاول في بعل محسن، وستفشل، على الرغم من التعاطف الرسمي. وستحاول، كما تحاول في القصير وتفشل، على الرغم من الدعم الأسدي. كل المجد للشعوب المناضلة ضد كل المستبدين، والإرهابيون والظالمون سيذكرهم التاريخ في مزبلته".

 

النائب عماد الحوت: 25 أيار سيبقى عيدا وطنيا للتحرير وليس انتصارا لحزب الله

وطنية - اعتبر النائب عماد الحوت في مقابلة تلفزيونية أن "25 أيار سيبقى عيدا وطنيا يحتفل به اللبنانيون بتحرير الأرض اللبنانية من احتلال العدو الصهيوني". واضاف: "لقد كان ل"حزب الله" كما لسائر اللبنانيين تضحياتهم لتحقيق هذا التحرير ولكن "حزب الله" غير وجهة السلاح من الجنوب والحدود مع فلسطين المحتلة الى قتال شعب شقيق هو الشعب السوري، كما بدل أهداف المقاومة من مواجهة العدو الصهيوني الى حماية السلاح نفسه وحماية نظام مجرم بحق شعبه وخدمة مشروع اقليمي يحشد مناصريه بالخطاب المذهبي، وبالتالي فإن 25 أيار سيبقى عيد انتصار للشعب اللبناني كله ولكنه لم يعد انتصارا لحزب الله". وردا على سؤال حول أسباب انفضاض التأييد من حول حزب الله حتى وصل الأمر الى ما وصل اليه في صيدا رأى الحوت أن "هذا تطور طبيعي وردة فعل متوقعة عندما يرى اللبنانيون الذين قاوموا الاحتلال والقصف والقتل، حزب الله يمارس نفس ما كان يمارسه العدو الصهيوني من احتلال للأرض السورية وقصف لبيوت شعبها وقتل لأبنائها".

 

رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الكاردينال ليوناردو ساندري ترأس قداسا في سيدة زحلة بدعوة من درويش: ليسكت السلاح ويتوقف العنف وننادي بصرامة للافراج عن المطرانين

وطنية - أطلق رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الكاردينال ليوناردو ساندري، نداء "صارما" للإفراج عن المطرانين المخطوفين في سوريا في أسرع وقت ممكن، كما دعا إلى "اسكات السلاح ومنع العنف في المنطقة". كلام ساندري جاء خلال ترؤسه قداسا احتفاليا في كنيسة مقام سيدة زحلة والبقاع، بدعوة من المطران عصام يوحنا درويش. وكان ساندري وصل الى المقام برفقة السفير البابوي في لبنان غابريال كاتشيا، وأعد له استقبال رسمي وشعبي حاشد بمشاركة اساقفة المدينة وفاعلياتها، وتوجه الجميع الى كنيسة المقام حيث ترأس ساندري قداسا احتفاليا شارك فيه السفير البابوي والمطران درويش، وحضره وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال كابي ليون، النائبان طوني ابو خاطر وجوزف صعب المعلوف، والنواب السابقون الياس سكاف، سليم عون ويوسف المعلوف، المدير العام لوزارة الزراعة المهندس لويس لحود، الأساقفة: منصور حبيقة، بولس سفر، الياس رحال، اندره حداد، جورج المر والأرشمندريت تيودور غندور ممثلا المتروبوليت اسبيريدون خوري، الرئيس العام للرهبنة الباسيلية الشويرية الأرشمندريت سمعان عبد الأحد، الرئيس العام للرهبنة المخلصية الأرشمندريت جان فرج، الرئيس العام للرهبنة البولسية الأب الياس آغيا، الرئيسة العامة للراهبات المخلصيات الأم تريز روكز، رئيس بلدية زحلة - المعلقة المهندس جوزف دياب المعلوف، وممثلين عن "التيار الوطني الحر"، "القوات اللبنانية"، "الكتائب اللبنانية"، "تيار المردة"، "التجمع الزحلي العام"، حزب "الإتحاد السرياني" و"الوطنيين الأحرار". في بداية القداس القى درويش كلمة رحب فيها بساندري في زحلة "دار السلام"، وقال: "إن زياريكم الكريمة لمدينة زحلة تشرفنا، وتمسنا في الصميم، مدينة زحلة اليوم ترحب بسفير مسيحيي الشرق الذي يجمع كل المخلصين بإسم الآب. ألأساقفة الكاثوليك والأرثوذكس في زحلة يعملون بجهد بهدف توحيد الكنائس، واليوم نصلي من أجل كل المسيحيين لكي يعيشوا الوحدة والشركة مع الله الآب، فبإسم هذا التقارب بين الكنائس نتمنى ان تتحقق هذه الوحدة في المستقبل عبر تحديد تاريخ موحد للإحتفال بعيد الفصح المجيد". وختم درويش: "ان الدور الذي تلعبه اليوم ابرشيتنا في زحلة هو احياء التقارب بين الزحليين والبقاعيين عبر اقامة حوار محبة مفتوح بينهم. ان استقبال اخوتنا المسلمين في كنيستنا والإستماع اليهم ومحبتهم هو غنى للجميع ويحافظ على السلام عبر احياء الثقة بين المؤمنين بالله الواحد".

وفي نهاية الكلمة قدم درويش لساندري، بإسم اهالي المدينة، صليبا مذهبا مرصعا بالأحجار الكريمة، عربون محبة، كما قدم للسفير البابوي ايقونة السيد المسيح.

من ناحيته رئيس بلدية زحلة - المعلقة رحب بضيف زحلة وقال: "زيارتكم اليوم تشرفنا وتملؤنا فرحا وأملا، بإستقبالكم موفدا شخصيا لقداسة البابا فرنسيس وحاملا الينا بركته الرسولية، كلنا أمل ان تتمكنوا من خلال زيارتكم الإطلاع عن كثب على أوضاع مسيحيي الشرق".

وقدم بإسمه وبإسم المجلس البلدي في زحلة "المدينة المسيحية الأكبر في لبنان والشرق" كتابا عن تاريخ زحلة ولوحة زيتية للمدينة.

وبعد الإنجيل المقدس القى ساندري عظة جاء فيها "أشكر الرب اليوم على هذا الإحتفال الذي اجتمع فيه المسيحيون المخلصون لسيدة زحلة والبقاع، إن والدة الإله تتقبل كل الصلوات المرفوعة من الجماعات المسيحية في لبنان، ونحن نشعر بأهمية الوحدة مع اخوتنا الأرثوذكس، دون ان ننسى اشقاءنا المسلمين الذين يكرمون العذراء مريم".

أضاف: "العذراء مريم تعرف ما في قلب كل واحد منا، وتسمع تأوهات المتألمين، وهي تفرح لفرح الأمهات والأولاد، وهي تتلقف النفس الأخير للمنازعين، يجب الا نتعب من الصلاة وتسليم انفسنا الى الله. لقد قال يسوع المسيح وكرر قداسة البابا فرنسيس، الشيطان يحاول ان ينزع منا الفرح، فلنطلب الفرح من المسيح عندها لا أحد يستطيع ان يسلبنا هذه النعمة. فليسكت السلاح، فليتوقف العنف، ولتستطع صورة الله الرحيم في كل واحد منا".

وختم: "نوجه صلاتنا اليوم بشكل خاص الى والدة الإله من أجل المطرانين والكاهنين المخطوفين في سوريا منذ وقت طويل، فلتمنحهم الرجاء وتقويهم في منحتهم، ونوجه نداء صارما من اجل اطلاق سراحهم وعودتهم الى عائلاتهم وكنيستهم". وفي ختام القداس قدم ساندري الى درويش ميدالية خاصة بالفترة الممتدة بين استقالة البابا بندكتوس السادس عشر وبين انتخاب البابا فرنسيس، وهي مرحلة مهمة جدا في تاريخ الكنيسة بحسب ساندري، الذي قدم ايضا ميدالية زيارة البابا بندكتوس الى لبنان الى رئيس البلدية. وبعد القداس انتقل ساندري برفقة السفير البابوي الى مطرانية سيدة النجاة حيث أقام درويش غداء على شرف الضيف الكبير.

بعدها التقى ساندري مع بعض العائلات السورية النازحة الى زحلة، واستمع الى اوضاعهم وعن ظروف مغادرتهم سوريا، ونقل اليهم تضامن البابا فرنسيس معهم، صلاته من أجل انتهاء معاناتهم في وقت قريب.

 

رئيس المركز الثقافي الاسلامي النائب السابق عمر مسيكه: على حزب الله دعم الجيش ومساندة الدولة بدل التحول الى قوة داخل السلطة

وطنية - رد رئيس المركز الثقافي الاسلامي النائب السابق عمر مسيكه في بيان اليوم على كلام الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله حول مشاركة عناصر من "حزب الله" في الحرب في سوريا دفاعا عن المقامات الاسلامية، وحماية سكان القرى اللبنانية في ريف القصير، فقال: "لا يجوز الحديث عن المقامات الاسلامية في سوريا بصفة مذهبية، لأن الامام علي وأحفاد الرسول قريبين إلى قلوب المسلمين بلا مذهبية وطائفية".

واعتبر "أن الحديث عن حماية المقدسات وبعض المناطق في الشام، غير منطقي لانها في حماية المسلمين منذ اكثر من الف عام ولم يسبق ان تعرض لها احد". ورأى أن "حزب الله ليس وكيل دفاع عن قرى القصير، ولم يكلفه احد بذلك"، ودعاه الى "ابقاء سلاحه موجها الى العدو الاسرائيلي، لا الى الداخل اللبناني او السوري"، معتبرا أن "حديث الامين العام عن دعم حزب الله للنظام السوري هو اقرار بان هذا الدعم يتم على اساس طائفي".

وأسف "لوصول الامور بالامين العام الى درجة اعتبار الدولة اللبنانية عاجزة، والحزب وكيلا شرعيا عنها وناطقا باسمها"، معتبرا أن "دور حزب الله كتنظيم لبناني مقاوم، له ممثلون في المجلس النيابي والحكومة، يفرض عليه ان يكون داعما للجيش ومساندا للدولة، لا ان يتحول الى قوة داخل السلطة، ويساعد على تفتيتها".

 

وزير الاصلاح الاداري في حكومة تصريف الأعمال محمد فنيش في حفل تأبيني: حيث تكون المقاومة تكون الوجهة الصحيحة

وطنية - الزهراني - أقيم حفل تأبيني في النادي الحسيني لبلدة الخرايب للشهيد من "حزب الله" علي عباس دهيني، في حضور وزير الاصلاح الاداري في حكومة تصريف الأعمال محمد فنيش ولفيف من العلماء ورؤساء مجالس بلدية واختيارية وحشد كبير من المواطنين. وألقى فنيش كلمة قال فيها: "ان تحركات الامامين الصدر والخميني أثمرت هذه المقاومة، التي هي من أسمى وأنبل ظاهرة في تاريخنا المعاصر منذ ان حققت المقاومة انجازاتها، ومنذ ان كرست معادلة الشعب والجيش والمقاومة.ان ما يجري في سوريا لم يعد يخفى على أحد، ونحن كنا منذ البداية مع مطالب الشعب المحقة، رغم اننا مع النظام، وهذا النظام السوري الذي لولاه لما كانت المقاومة حققت كل هذه الانجازات، فمن منطلق حرصنا على سوريا وعلى شعب سوريا ولحماية ظهر المقاومة نذهب للمواجهة في سوريا ونعمل على تحييد لبنان من الصراع وعن الفتنة العمياء". تابع: "عن الذين يقولون ان وجهة المقاومة تغيرت، نحن نقول ونؤكد انه حيث تكون المقاومة تكون الوجهة الصحيحة، وأينما تكون المقاومة يكون العدو الاسرائيلي، وهو يختبىء خلف الكثير من الشعوذات. فالعدو الاسرائيلي يقف خلف ما يجري في سوريا، وهو الذي يخطط وهو الذي يدير الامور". وعن ما يجري في طرابلس قال فنيش: "انه استهداف للسلم الاهلي، ارحموا طرابلس وارحموا اهل طرابلس". تابع: "ان الاخطر من ذلك هو ما سمعناه اليوم عن محاولة استهداف الضاحية الجنوبية في بيروت وسقوط الصوارخ. حتى لا نتسرع نطلب وننتطر ان تتحمل القوى الامنية مسؤولياتها، وان تبحث وان تلاحق، لأن هذا مؤشر خطر وهذه مسؤولية القوى السياسية والقوى الامنية والدولة. نحن نتعامل مع هذا الحادث بمنتها المسؤولية ولا نتعامل باستخفاف. نحن نؤكد على الاستقرار الداخلي وعلى السلم الاهلي. ومن هنا كان موقفنا بتأييد إجراء الانتخابات على القانون الستين مهما كان سيئا، كما واننا مع التمديد للمجلس النيابي، وكل ذلك لكي لا نصل الى الفراغ الذي يضر بلبنان وبنا جميعا".

 

عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب ياسين جابر: هناك من يعمل ليعيد لبنان الى زمن الحرب المطلوب خريطة طريق للمرحلة المقبلة من أجل المحافظة على الاستقرار

وطنية - رعى عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب ياسين جابر، احتفالا بعيد المقاومة والتحرير نظمته شعبة تول في حركة "أمل" وكشافة الرسالة الاسلامية بالتعاون مع مركز كامل يوسف جابر الثقافي والاجتماعي في النبطية، في حديقة الشهيد احمد مقلد في تول، تخلله سباق الضاحية بعنوان "اركض بعيدا عن الطائفية"، في حضور مدير ثانوية الشهيد بلال فحص في تول الدكتور علي عساف، مسؤول الشباب والرياضة في حركة أمل في اقليم الجنوب المحامي محمد عواضة، المسؤول التربوي للحركة في المنطقة الاولى محمد شعيتاني، نائب رئيس بلدية الكفور عبدالله بيضون، امام بلدة تول الشيخ كميل عبدالله، الشيخ حسين نعمة، مسؤول الشباب والرياضة في حركة أمل في شعبة تول عبدالله عساف، المسؤول التنظيمي للحركة في شعبة تول علي السيد ورؤساء بلديات ومخاتير وعدد من مسؤولي حركة أمل في منطقة النبطية وفاعليات.

بعد القرآن الكريم لاحمد حرب والنشيد الوطني ونشيد الحركة وترحيب من الشاعر فضل شعيب، ألقى جابر كلمة هنأ فيها اللبنانيين بعيد المقاومة والتحرير، وقال: "هذه المناسبة العزيزة على قلب كل جنوبي وكل لبناني ، للاسف الشديد هذه المناسبة الوطنية لم يدعونا نرتاح في احيائها بعد جريمة الاعتداء على الضاحية اليوم. عندما نقيم احتفالا بعيد التحرير لا بد لنا الا ان نستذكر معاني هذه المناسبة وهي معاني سامية جدا. الحمدلله لبنان اول بلد عربي يزيل الاحتلال من دون اي قيد او شرط، غيرنا وقع معاهدات مذلة ، لبنان وقع اتفاقية 17 ايار ولكن من خلال المقاومة ألغينا 17 ايار وهزمناه وهزمنا العدو الاسرائيلي من خلال التحرير".

أضاف: "الفضل الاول في انجاز التحرير هو لمن زرع روح المقاومة في نفوس شبابنا وابنائنا انه سماحة الامام القائد المغيب السيد موسى الصدر وهو اول من اطلق في لبنان شعار المقاومة وهو الذي قال "قاوموا العدو الاسرائيلي بأضافركم وبسلاحكم مهما كان وضيعا وبكل ما تمتلكون من قوة". ان الجيل الذي تربى على هذه المبادىء هو الذي حقق النصر والتحرير، ونوجه التحية بهذه المناسبة الى دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري الذي واقعا قاد مسيرة التحرير وأقرنها بمسيرة التنمية، لذلك سميت الكتلة التي يترأسها بكتلة التحرير والتنمية لانه ادرك منذ البداية انه لا يمكن ان نقوم بالتحرير وان نصمد اذا لم تكن التنمية لتحسن وضع اهلنا في الجنوب، فتحية كبيرة للرئيس بري في هذا اليوم، وتحية الى كل المقاومين والشهداء الذين استشهدوا على دروب المقاومة. كذلك التحية الى ارواح الشهداء المدنيين، ففي يوم التحرير لا ننسى هؤلاء الشهداء الذين سقطوا في مجازر العدو الاسرائيلي في قانا والمنصوري والنبطية الفوقا، والتحية الى كل الذين صمدوا في ارضهم وبفضلهم استطعنا ان نحقق التحرير".

وتابع: "عنوان هذا اليوم هو ان نركض بعيدا عن الطائفية، للاسف في هذه الايام هناك من يريد ان يدفعنا لاجل ان نركض ليس بعيدا عن الطائفية بل ان نركض باتجاه المذهبية وصراعاتها. اليوم وبعد الاعتداء المجرم على الضاحية تذكرنا ان هناك ممن لا يزال يدبر الفتن لاجل ان يعيد لبنان الى زمن الحرب التي عشنا فيها خطورة الرصاص والقذائف المجهول المصدر. ان الذي أطلق الصواريخ المجرمة على الضاحية الجنوبية لبيروت صباح اليوم يريد ايقاع الفتنة واستدراج ردات فعل عليها وان يؤدي بلبنان الى ما لا تحمد عقباه".

وقال: "لا نريد ان نقع في الفتنة وعلينا العمل لأجل توحيد الصفوف في لبنان كما يؤكد دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري الذي بذل جهودا مضنية من خلال عمله الدؤوب في المجلس النيابي حيث امضى اربعة ايام، ليل نهار مترئسا لجنة التواصل وكان يقول ويشدد امام كل المجموعات والاحزاب السياسية المشاركة في هذه اللجنة انه يجب ان نتفاهم حتى نتدارك الاسوأ كي لا ندفع بلبنان الى المجهول والهاوية".

أضاف: "نحن بالفعل في لبنان هذه الايام نقف على حافة الهاوية، والمجال ما زال مفتوحا لاجتماع القيادات السياسية لنضع خريطة طريق للايام المقبلة لحماية وطننا وتوحيد الجهود لدعم الجيش اللبناني والقوى الامنية، فبدون جيش موحد مع غطاء سياسي واضح له وكل الامكانات، وبدون قوى امنية موحدة ومدعومة بالقرار السياسي فلبنان سيكون في خطر. نحن بحاجة لان نضع خريطة طريق، الانتخابات ليست اول الدنيا ولا نهايتها، الوطن اهم من كل شيء، والمطلوب ان نكون جميعا على مستوى التحديات الماثلة امامنا، وما جرى اليوم من اطلاق الصواريخ يؤكد بوضوح ان هناك من يعمل لاجل ان يعيد لبنان الى زمن الحرب وان اخطر ما عشناه ايام الحرب نتذكره دائما وهو اخطر انواع الرصاص والقذائف المجهولة المصدر، وحتى اليوم لا يعلم احد من اطلق النار على الشهيد معروف سعد، وحتى اليوم لم يعرف احد من غير مسار بوسطة عين الرمانة".

وتمنى ان "يشهد الاسبوع الطالع مزيدا من التلاقي بين الجميع، والرئيس بري ما زال مستعدا لبذل الجهود من أجل ان نتمكن من تجاوز هذه الايام الصعبة التي نمر فيها ولكي نحافظ على الاستقرار في لبنان المحرر من العدو الاسرائيلي". ونوه بالمشاركين في السباق، مهنئا الفائزين به، مؤكدا "دور الشباب في رفع شأن المجتمع والوطن"، داعيا الى "تشجيع الرياضة".

ختاما قدم عواضة والسيد درعا تقديرية لجابر الذي سلم مع عواضة والسيد وبيضون والشيخين نعمة وعبدالله الكؤوس والميداليات والجوائز للفائزين في الدورة والمشاركين فيها.

 

فتفت: اذا قاطع حلفاؤنا المسيحيون الانتخابات وفقا للستين فسنقاطع

وطنية - رأى النائب أحمد فتفت أن "المشروع المختلط الذي قدمه الاشتراكي والقوات والمستقبل يعتمد الغموض البناء، والفرق في النتائج سيكون بين 8 و14 اذار نائبا واحدا فقط"، وقال: "نطالب بعقد جلسة نيابية عامة للتصويت على مشاريع القوانين والاغلبية مؤمنة بإقرار المختلط، لذلك الرئيس نبيه بري يرفض الدعوة لعقد جلسة عامة". وقال في حوار إلى "اللواء" ينشر غدا: "حزب الله يعمل لايصال البلد الى الفراغ الشامل وصولا لعقد مؤتمر تأسيسي لتغيير النظام السياسي والغاء الطائف. نرفض ربط الانتخابات بالاحداث السورية ومشاركة حزب الله بهذه الاحداث يعني انه غير معني بالمصلحة الوطنية، وهو استبدال القدس بالقصير ولم يعد مقاومة بل ميليشيا ايرانية". أضاف: "اذا رفض حلفاؤنا المسيحيون المشاركة في الانتخابات وفقا لقانون الستين فالمستقبل سيقاطع الانتخابات ايضا". وتابع: "الرئيس المكلف تمام سلام لن يعتذر ونرفض تأمين الغطاء السياسي لما يقوم به حزب الله عسكريا في سوريا عبر حكومة سياسية حزبية". ورأى أن "النائب ميشال عون يناور، فهو يرفض المختلط الذي يؤمن انتخاب 54 نائبا مسيحيا باصوات المسيحيين فيما يعود للستين الذي يؤمن انتخاب 32 فقط. وعون يرفض التمديد لمجلس النواب لانه يخشى التمديد لسليمان وقهوجي وريفي بأثر رجعي وهو يحلم بان الظروف الآن مؤاتية لايصاله الى موقع رئاسة الجمهورية". واعلن ان "احداث طرابلس ملحق لما يجري في القصير ولابعاد الانظار عن مشاركة حزب الله عسكريا في سوريا".

 

السنيورة بحث ورئيس الديوان الملكي الأردني أوضاع المنطقة واتفق مع بري على لقاء قريب لاستمرار التشاور في الأوضاع الراهنة

وطنية - أعلن المكتب الإعلامي لرئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة، أن السنيورة الموجود في الأردن للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي، اتفق ورئيس مجلس النواب نبيه بري، خلال اتصاله الهاتفي به لاستنكار "العمل الاجرامي الذي استهدف الضاحية الجنوبية"، على "اللقاء قريبا بعد عودته الى بيروت، لاستمرار التواصل والتشاور في الأوضاع الراهنة". وعلى هامش اعمال المنتدى، التقى السنيورة رئيس الديوان الملكي الاردني فايز الطراونة وكان بحث في الاوضاع التي تعيشها المنطقة العربية.

 

السنيورة اتصل ببري مدينا الإعتداء الآثم على الضاحية

وطنية - تلقى رئيس مجلس النواب نبيه بري، اتصالا من رئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة، مستنكرا إطلاق الصواريخ على الضاحية الجنوبية، ومدينا "هذا الإعتداء الآثم".

 

طلال المرعبي حذر من مباغتة إجراء الانتخابات في حزيران

وطنية - حذر رئيس "تيار القرار اللبناني" طلال المرعبي من "مباغتة الدولة للمواطنين باجراء الانتخابات النيابية في حزيران وكأنها تهربها لتضع المواطن امام الامر الواقع ووفقا لقانون الستين الذي لم يبق احد والا دفنه".

وقال في تصريح اليوم: "ما يحصل مهزلة كبيرة بحق الوطن والمواطن ومسرحية كبيرة حذرنا منها من فترة. وان عقد جلسة لمجلس الوزراء هو امر مخالف دستوريا والحكومة عندما تستقيل تصبح غير قادرة على اتخاذ اي قرار الا ضمن نطاق ضيق يتمثل بان يصرف كل وزير شؤون وزارته دون اتخاذ قرارات جديدة ترتب نفقات او غيرها".وسأل: "لماذا لا يتحرك احد بشكل جدي لوضع حد لما يجري في طرابلس وقد حصدت الاحداث حتى الآن أكثر من 30 قتيلا و220 جريحا فضلا عن تدمير وتهجير في مناطق الاحداث، وكل المعالجات التي حصلت حتى الآن لم تسفر عن اي نتيجة. امن البلد فالت على غاربه والهاجس الامني يتنقل من مكان الى آخر وهذه نتيجة نقل حروب الاخرين الى ساحتنا وخصوصا الخلاف السياسي الحاد وغياب لغة العقل والحوار". وقال: "أحداث طرابلس تدمي قلوبنا. على الجميع تسليم الامر الى الجيش والقوى الامنية لانها الوحيدة الضامنة لامن الناس وعلى هذه القوى مسؤولية كبيرة في ان تضرب بيد من حديد كل من يعمل على خرق وقف اتفاقات اطلاق النار". وختم: "نحن متمسكون بالشرعية واتفاق الطائف ولبنان الواحد ولا سبيل الا لعودة الامن والاستقرار".

 

 

حزب الله" كشف وهمية سيطرة النظام ويلعب في لبنان على حافة الهاوية

روزانا بومنصف/النهار/ عمد الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الى محاولة تحصين جمهوره ومناصريه ضد الرأي العام الداخلي الذي لم يشذ عنه حليفه المسيحي والمناهض لتدخله في الحرب السورية وضد الرأي العام العربي والخارجي عموما من خلال التأكيد ان "الحملات الاعلامية لا تقدم ولا تؤخر وهي حبر على ورق"، متذرعا "انكم لا تفهمون هذه المقاومة ولا جمهورها ولا بيئتها لانكم تحسبون خطأ"، كما قال، مما يعبر عن ادراكه المسار غير المقبول والمغاير للمنطق الذي يسلكه الحزب وقيادة طائفته والذي يؤدي الى عزلة داخلية كبيرة وعزلة اقليمية اكبر. كما يؤكد من جهة اخرى انه لن يتأثر بأي منطق لبناني شامل مغاير لما يذهب اليه الحزب. في مضمون خطابه توقفت مصادر سياسية مراقبة عند محور "ان سوريا هي ظهر المقاومة والمقاومة لا تستطيع ان تقف مكتوفة الايدي ويكسر ظهرها"، والذي يتناسب مع تكهنات وتوقعات طرحت منذ بدء الثورة السورية عما سيفعله الحزب من اجل انقاذ مستقبل وجوده كقوة حاسمة في لبنان وعلى مستوى المنطقة. فهذا هو بيت القصيد في ما يراه الحزب احتمالا لمواجهته مصيراً غامضاً، مع انهاء مراسم انهاء النظام في سوريا. لكنه لعب خطير جدا على خط النار او على شفير الهاوية بحيث يخاطر الحزب بالوضع في لبنان برمته، حماية لمصيره، علما ان سقوط لبنان يسقطه، أياً تكن الحماية التي يتوسلها لنفسه. اما التبريرات التي قدمها السيد نصرالله فهي تفاصيل مواكبة، متناقضة احيانا كثيرة، تسجل المصادر في شأنها مفارقات عدة:

اولاً - في تبريرالسيد نصرالله حربه باستباق سيطرة الجماعات التي وصفها بـ"التكفيرية" على سوريا وعلى المناطق المحاذية للبنان، لأنها ستشكل خطرا على لبنان وعلى كل اللبنانيين شيعة وسنة ومسيحيين"، وهناك امران على الاقل كما قال: الاول انه يعطي من حيث شاء أو لم يشأ اسرائيل حق ملاحقة حزبه عبر الحدود اللبنانية وصولا الى ضرب قوافل اسلحة من سوريا الى لبنان بذريعة انها استباق لخطر يتهدد اسرائيل التي سبق ان استخدمت هذا المنطق. وقد نجح هذا المنطق لدى مناصريه وجمهوره وحتى لدى البعض من جمهور حليفه المسيحي لجهة تعزيز مخاوفه من سقوط الاسد والبديل منه في السلطة في سوريا من الاسلاميين. والثاني انه يضع جهوده جنبا الى جنب مع الجهود الاميركية والدولية من اجل منع وصول الاسلاميين او "التكفيريين" الى السلطة، فيتموضع كما يفعل النظام السوري في الموقع الذي يحاول ان يضمن له تبريرات غربية وتاليا شرعية ما، بحيث يطرح نفسه شريكا بالنيابة عن نفسه وعن ايران مع اي نظام آخر في سوريا.

ثانياً - في مطالبته تجنيب الداخل اللبناني اي صراع وقوله "نحن مختلفون على موضوع سوريا، لنتقاتل هناك، وحيّدوا لبنان ولنتقاتل هناك". ومع ان موضوع تحييد لبنان هو النقطة التي يمكن ان تجد الصدى الايجابي في الخطاب، فان هناك ما يدحضها عملانيا في مضمون الخطاب وعلى اكثر من مستوى. فالامين العام للحزب ينفي خوضه معركة مذهبية في سوريا، لكنه يدعو خصومه من السنة في لبنان الى مقاتلته في سوريا، مما يعني ان هناك حربا داخلية مذهبية تحت الرماد في لبنان، وانه مستعد لخوض حرب مذهبية ضد هؤلاء في سوريا، علما انه نفى الطابع المذهبي لتورطه في المعارك هناك، في تبسيط مقصود وغير واقعي ازاء ابقاء هذا التقاتل في سوريا وعدم انتقاله الى لبنان، ما لم تكن دعوته هي لانتقال الاصوليين و"التكفيريين" الى سوريا من لبنان شأن انتقالهم من الدول الاوروبية وسواها لتكتمل فصول انهاكهم وانهائهم هناك. والخطورة في هذا الموقف انه يساهم في استدراج لبنان كله الى الحرب في سوريا، ومنها اليه. والمفارقة ان السيد نصرالله يتجاوز بذلك النظام السوري حليفه الذي يشكو لبنان الى الامم المتحدة بسبب عبور مسلحين الى سوريا، فيما يدعو الامين العام للحزب خصومه لملاقاته هناك، كما انه يكشف مدى انحسار سيطرة النظام وهيبته والضعف الكبير للدولة السورية وتحول سوريا الى ساحة حرب بديلة يختارها الحزب لمواجهة خصومه. فأي هيبة وسيادة بقيتا لنظام يسعى الى البقاء والاستمرار في مؤتمر جنيف 2، يحارب تنظيم مسلح خارجي بدلا منه او لمساعدته من اجل استعادة القصير، كما يقبل ان يعلن الحزب تحويل سوريا ساحة قتال؟

ثالثاً - يصعب أكثر فأكثر تحميل الدول الخارجية تقصيرها في مساعدة الجيش اللبناني ومده بالاسلحة، لأن هناك "فيتو، وممنوع ان يتسلح جيش عربي لقتال اسرائيل" فيما الحزب الساعي الى اسلحة "كاسرة للتوازن" والذي سيطر على السلطة في شكل شبه كامل اقله في العامين الاخيرين، وهو يملك القدرة للدفاع عن المسلمين في البوسنة والهرسك وفق ما قال السيد نصرالله، وليس مستعدا لاعطاء اسلحته للجيش او وضعه في خدمته من اجل كسر الفيتو الاسرائيلي. ولا يفهم احد تبعا لذلك مصلحة لبنان في اقحامه في معارك بعيدة عنه في البوسنة والهرسك او في سوريا ولاي اهداف. وهل الغاية توظيف الحزب كل ذلك في اطار الضغوط الداخلية لتحصيل ما يمكنه تحصيله سياسيا ايضا؟

 

سياسة النكايات والمزايدات عطّلت الاتفاق وأجّلت الانتخابات

اميل خوري /النهار/ سياسة النكايات التي يمارسها طرف في 8 آذار ضد طرف آخر في 14 آذار هي التي تلحق الضرر بالوطن وتؤذي المواطن وتجعل الاشقاء والاصدقاء يقرفون من هذه السياسة ومن السياسيين الذين يمارسونها، اذ لولاها لما ظل الخلاف قائما حول قانون جديد للانتخاب بل لكان تم التوصل الى اتفاق حوله وجرت الانتخابات في موعدها الدستوري.

المشروع الارثوذكسي لم يطرح بخلفية الرغبة في انصاف المسيحيين بتحقيق المناصفة الفعلية بين المسيحيين والمسلمين التي نص عليها الدستور، إنما من اجل فتح باب المزايدة بين الزعماء المسيحيين انفسهم وتحديدا بين "التيار الوطني الحر" من جهة و"القوات اللبنانية" والكتائب من جهة اخرى، مع علم كل منهم انه لا يكفي ان يتفق المسيحيون على قانون للانتخاب حتى يصبح مقبولا الا اذا حظي بموافقة المسلمين ايضا. وعندما لم يوافق اغلبية المسلمين على "الارثوذكسي"، واعتبروه غير ميثاقي انتقل البحث الى المشروع المختلط عله يحقق الوفاق وتجرى الانتخابات على اساسه لكن المشروع الارثوذكسي ظل موضوع متاجرة ومزايدة سياسية وانتخابية بين الزعماء المسيحيين. وللمضي في سياسة النكايات والمزايدات الانتخابية الرخيصة أصرت 8 آذار على ان يطرح "المشروع الارثوذكسي" على مجلس النواب، في حين اصرت قوى 14 آذار على ان يطرح المشروع المختلط لئلا يصبح قانون الستين هو وحده النافذ ولا يعطي المسيحيين سوى 35 نائبا حدا اقصى باصوات المسيحيين في حين ان المشروع المختلط يعطيهم 54 نائبا.

اما لماذا تفضل 8 آذار قانون الستين على المشروع المختلط مع انه لا ينصف المسيحيين كما ينصفه المختلط، فلأن اصوات المسلمين تأتي بما يقارب 29 نائبا مسيحيا ان لم يكونوا يمثلون مذاهبهم تمثيلا صحيحا، خصوصا الصوت الشيعي الذي اصبح "رزمة" تصب حيث يقرر ذلك التحالف الثنائي بين "حزب الله" وحركة "امل". وتناست 8 آذار انها رفضت هذا القانون لأنه لا يحقق المناصفة واصرت على "الارثوذكسي" لا لشيء الا لتحرج مسيحيي 14 آذار، لا بل رفضت الموافقة في مجلس الوزراء على تشكيل هيئة الرقابة على الانتخابات ولا فتح اعتماد لتغطية النفقات الانتخابية، ها هي اليوم تلح على عقد جلسة للموافقة على ذلك، فيا ليتها لم تزن ولم تتصدق.

وبرغم دقة المرحلة وخطورتها، فإن سياسة النكايات والمزايدات تستمر. فطرف في 8 آذار بات مع قانون الستين كأمر واقع وان لم يكن منصفا للمسيحيين، بل ينصفه تحالفه مع الثنائي الشيعي اذ يؤمن له فوز عدد كاف من النواب ليؤلف كتلة نيابية كبيرة. والسؤال المطروح هو: هل يذهب لبنان فعلا نحو الانتخابات وفقا لقانون الستين، ام انه يذهب نحو التمديد؟ ثمة من يرى ان الاوضاع السياسية والامنية في لبنان والمنطقة وتحديدا في سوريا قد لا تسمح باجراء الانتخابات وفق اي قانون، لأن لا احد يعلم متى ينفجر الوضع الامني في طرابلس وفي عكار او في البقاع او في صيدا وقد يمتد الى مناطق اخرى فيصبح التمديد لمجلس النواب سنة او سنتين هو الحل الذي لا بد منه والتمديد سنتين يفتح الباب للتمديد لرئيس مجلس النواب ولرئيس الجمهورية، ولكل القيادات الامنية والعسكرية. فإذا رفض الرئيس سليمان التمديد وهو ما يؤكده باصراره على اجراء الانتخابات النيابية وفق اي قانون لأن ذلك يظل أسلم للبلاد من اي حل آخر، فإن تركيبة المجلس النيابي الحالي المبثقة من قانون الستين قد لا تتوصل الى اتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية لا من 8 ولا من 14 آذار، بل من خارج صفوفهما بحيث يكون توافقيا وعلى صورة الرئيس سليمان ومثاله. وقد يكون صوت "الوسطيين" في المجلس الممدد له هو الوازن في الانتخابات الرئاسية وفي تسمية رئيس الحكومة وتشكيل الحكومة ولا شيء يغير في الاصطفاف السياسي الحالي سوى تغير الوضع في سوريا، وهو ما ينبغي انتظاره كي يبني كل حزب وكل تكتل على الشيء مقتضاه.

 

الراعي في قداس الاحد:لا يمكن القبول بالتمديد للمجلس من دون اقرار قانون جديد للانتخابات بحجة اضطراب الحالة الامنية

وطنية - اكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي انه لا يمكن القبول بالتمديد للمجلس النيابي لأي مدة كانت من دون إقرار قانون جديد للانتخابات بحجة اضطراب الحالة الأمنية والانشغال بأحداث سوريا.

كلام البطريرك الراعي جاء في قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، وعاونه فيه المطرانان سمير مظلوم وحنا علوان، الامين العام للدوائر البطريركية الاباتي انطوان خليفة، القيم البطريركي العام المونسنيور جوزف بواري، الاب توفيق ابو هادير، في حضور مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي جان فهد، وفد من منتدى البترون الثقافي والتراثي، وفد من عائلة فتوش برئاسة بيار فتوش، قاضي التحقيق الاول في الشمال رفول البستاني، وحشد من المؤمنين.

وبعد الانجيل المقدس القى البطريرك الراعي عظة بعنوان"عمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس".

وقال في عظته:"1. تحتفل الكنيسة اليوم بعيد الثالوث الأقدس، الآب الذي خلقنا، والابن الذي افتدانا وخلصنا، والروح القدس الذي يُحيينا ويقدسنا. باسم الثالوث القدوس تبدأ الكنيسة وأبناؤها وبناتها كل عمل وقول ومبادرة، ولمجده تُنهي ما بدأت. ويمارس الأساقفة ومعاونوهم الكهنة خدمتهم المثلثة التي تسلموها من الرسل، أساقفة العهد الجديد، جريا على التقليد الرسولي.هذه الخدمة المثلثة مسلمة للكنيسة بكلام المسيح الرب في إنجيل اليوم:

أ - الكرازة والتعليم: "إذهبوا، فتلمذوا كل الأمم" (متى28: 19).

ب - التقديس بنعمة الأسرار: "عمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس" (متى 28: 19).

ج _ الرعاية برباط المحبة: "علموهم أن يحفظوا كل ما أوصيتكم به" (متى28: 20).

يمارس رعاة الكنيسة هذه الخدمة المثلثة بسلطان إلهي، هو سلطان المسيح الرب، وقد منحهم إياه، مؤكدا أنه هو الفاعل من خلالهم بوعده: "ها أنا معكم إلى نهاية العالم" (متى28: 20).

2. يسعدنا أن نحييكم جميعا ايها الحاضرون، وأن نهنئكم بعيد الثالوث الأقدس الذي هو السر المحوري للإيمان المسيحي والحياة المسيحية. وهو المصدر والينبوع لكل اسرار الإيمان، والنور الذي يضيء جوهرها وكل جوانبها (التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، 234).

3. حدد المجمع المسكوني الأول عقيدة الثالوث الأقدس باستعمال ثلاث لفظات:الأولى، "الجوهر" أو "الطبيعة" للدلالة على الكائن الإلهي في وحدانيته. فنقول الثالوث الواحد. لا نؤمن بثلاثة آلهة بل بإله واحد في ثلاثة أقانيم، الثالوث المتساوي في الجوهر. الأشخاص الإلهية لا يتقاسمون الطبيعة الإلهية، بل كل شخص هو كل الجوهر والطبيعة.

الثانية، "الشخص" أو "الأقنوم" للدلالة على الآب والابن والروح القدس في تمايزهم الحقيقي الواحد عن الآخر، من جهة علاقاتهم الأصلية: الآب هو المصدر الذي يلد، لا يخلق، الابن هو المولود، الروح القدس هو الذي ينبثق. فنقول الوحدانية الإلهية ثالوث.

الثالثة، "العلاقة" للدلالة على أن واقع التمايز قائم في الارتباط بين الأشخاص: الآب مرتبط بالإبن، والابن بالآب، والروح بالاثنين، والجوهر واحد.وكل واحد منهم هو كله للآخر.

نعبر عن إيماننا بالثالوث في إشارة الصليب. نبدأ بها كل عمل: "باسم الآب والابن والروح القدس" استلهاما واستنجادا واتكالا؛ وننهي "بالمجد للآب والابن والروح القدس" تمجيدا وشكرا وتسبيحا.

4. عدنا أول من أمس من زيارة راعوية شملت سبع دول من أميركا اللاتينية: الأرجنتين والأورغواي والباراغواي والبرازيل وفنزويلا وكوستا ريكا وكولومبيا، تعلمون أن لنا فيها أبرشيتان: البرازيل والأرجنتين، فيما مطران أبرشيتنا في المكسيك هو زائر رسولي على الموارنة في أميركا الوسطى وفنزويلا.

إننا نُحيي السادة المطارنة رعاة هذه الأبرشيات: شربل مرعي مطران الأرجنتين وإدغار ماضي مطران البرازيل وجورج ابو يونس مطران المكسيك، والكهنة والرهبان والراهبات وكل المؤمنين والمؤمنات أبناء كنيستنا المارونية. ونُحيي السادة المطارنة رعاة الكنائس الشرقية الأخرى، الكاثوليكية منها والارثوذكسية، وسائر الجاليات اللبنانية والعربية. ونُحيي الكرادلة والمطارنة ورؤساء أساقفة الأبرشيات اللاتينية الذين زرناهم والتقيناهم في مختلف المناسبات الروحية والاجتماعية التي جمعتنا مع هذه الجالية. ويطيب لي أيضا أن أُحيي رؤساء الدول ووزراء الخارجية وحكام الولايات ورؤساء البلديات، والوزراء والنواب ورجال الأمن والمواكبة. ونحيي رؤساء الطوائف الإسلامية، سنة وشيعة وموحدين دروزا، الذين التقيناهم في أكثر من مناسبة وبلد.

إياهم جميعا أشكرهم، مع الوفد الذي رافقنا، مطارنة ورؤساء عامين ومدبرين عامين لرهبانياتنا المارونية. أعرب لهم عن الشكر الجزيل على كبير محبتهم وسخاء حفاوتهم واستقبالاتهم. أشكرهم على ما سخوا به من مالهم وجهدهم وسهرهم لتأمين طيب الإقامة والتنقل والحماية الأمنية. أشكر كل الذين وضعوا بتصرفنا طائرات خاصة للتنقل من مدينة إلى مدينة، ومن دولة إلى أخرى؛ والذين قدموا سياراتهم المصفحة وحرروها لنا طيلة إقامتنا في ربوعهم. أشكر السلطات السياسية والإدارية على الأوسمة والدروع ومراسيم مواطنية الشرف التي منحوني إياها. وأعرب عن شكري للجميع على مختلف الهدايا التذكارية.

6. إن جالياتنا اللبنانية والمارونية مفخرة للبنان يعتز بها الجميع. فالمنتشرون انطلقوا من الحضيض وارتفعوا إلى القمم في كل المجالات. مشكورة البلدان التي استقبلتهم، وفتحت أمامهم كل الأبواب والإمكانيات. فجعلوا من الأرض الغريبة أرضهم: سقوها بعرق جبينهم، واستخرجوا منها الخير الدفاق، وأصبحت البلدان الغريبة أوطانهم فأخلصوا لها وساهموا في إنماء إنسانها ومجتمعاتها. وحولوا الشعوب الغريبة عنهم باللغة والثقافة والتقاليد الى أصدقاء أحباء، إحترموهم وقدروهم بتبادل كامل.

7. المنتشرون هم سفراء لبنان الحقيقيون، إلى جانب السفراء الرسميين. إذ عرفوا شعوب بلدانهم، قادة ومسؤولين ومواطنين، على لبنان أنه بلد الفكر المبدع الخلاق، والإرادات الصلبة، والقلوب الشجاعة. عرفوهم بأن اللبناني إنساني طموح، وأن هدفه القمم، وجوهره إحياء الصداقة مع الجميع، بروح التعاون والتبادل تجاريا واقتصاديا، صناعيا وثقافيا. فالإنسان اللبناني هو ابن جغرافيته وتاريخه: يرى أمامه البحر الفسيح فيطمح إلى السفر وخلق العلاقات مع كل الشعوب، من دون أن يحلم يوما باللجوء إلى الحرب والسلاح؛ ويرى وراءه الجبل وحوله التلال، فيطمح إلى الذروة والأعالي. هؤلاء المنتشرون يوجبون على الدولة اللبنانية احترامهم وحسن استقبالهم وتسهيل دخولهم وإقامتهم ومشاريع استثماراتهم في الوطن، وإعطاءهم الحق بالجنسية وبسائر الحقوق المدنية. إنهم جزء أساسي من الشعب اللبناني. فلبنان وشعبه مثل شجرة الأرز مغروسة في لبنان، والمنتشرون أغصانها. فلا بد من الربط العضوي بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر.

8. ما يُؤسف له اليوم أن العمل السياسي عندنا يُناقض هذا الواقع: يعطل الانسان اللبناني وقدراته، ويسد بوجهه كل الإمكانيات، ويقحمه على هجرة الوطن، وينتزع منه حق المشاركة في شؤون الحياة العامة. لا يمكن بأي شكل من الأشكال القبول بهذه الممارسة التعطيلية لعمل المؤسسات الدستورية والمتسببة بتعقيد الحياة السياسية، وبشل الحركة الاقتصادية والتجارية والسياحية، وبانتزاع الأمل والطموح من قلوب شبيبتنا وأجيالنا الطالعة؛ ولا يمكن القبول بهذا الإمعان في عدم الاتفاق على قانونٍ انتخابي جديد عادل ومنصف، يرتاح له جميع المواطنين، ويُرضي كل مكونات الوطن، ولا بهذه اللامسؤولية واعتماد كل وسائل التعطيل لتأليف حكومة جديدة تتحمل مسؤولياتها الخطيرة، السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية؛ ولا يمكن القبول بالتمديد للمجلس النيابي لأي مدة كانت من دون إقرار قانون جديد للانتخابات، بحجة اضطراب الحالة الأمنية والانشغال بأحداث سوريا. فما معنى أن المجلس النيابي لا يصوت على ما في حوزته من مشاريع قانون للانتخابات، ويقرر فيما بعد التمديد التقني للمجلس، احتراما لنفسه وللجهود التي بُذلت لوضع مشاريع القوانين بعد العديد من الدراسات والمشاورات، واحتراما لكرامة الشعب اللبناني الذي هو مصدر السلطات؟

9. في عيد الثالوث الأقدس، نجدد إيماننا بالله الواحد والمثلث الأقانيم: بالآب الذي أحبنا وخلقنا ويعتني بنا، وبالابن يسوع المسيح، الذي افتدانا وخلصنا بموته وقيامته، وبالروح القدس الذي يتمم فينا ثمار الفداء والخلاص، ويحيينا ويقدسنا. ونجدد إيماننا بالكنيسة، الأم والمعلمة، التي تلدنا بالمعمودية والميرون لحياة جديدة، وتغذي نفوسنا بطعام الكلمة الإلهية وجسد الرب ودمه وتقدسها بنعمة الأسرار؛ والتي من خلال رعاتها، الأساقفة والكهنة، تمارس سلطانها الإلهي المثلث: التعليم والتقديس والتدبير، باسم المسيح وبشخصه. فلنصل من أجل رعاة الكنيسة لكي بالغيرة الرسولية والأمانة للمسيح يمارسوا خدمتهم المثلثة في لبنان والشرق وبلدان الانتشار، ومن أجل أبناء كنيستنا وبناتها، لكي يتلقوا، بروح الطاعة والمحبة للكنيسة، هذه الخدمة، لخلاص نفوسهم وإنعاش مجتمعاتهم بالقيم الروحية والأخلاقية والإنسانية.

ومعا نرفع المجد والتسبيح والشكر للآب والابن والروح القدس، الإله الواحد، إلى الأبد، آمين".

وبعد القداس، استقبل الراعي المؤمنين المشاركين بالذبيحة الالهية الذين قدموا له التهاني بسلامة العودة من جولته الراعوية.

كما التقى وفد منتدى البترون الثقافي والتراثي برئاسة الدكتور جورج قبلان الذي وجه للراعي دعوة لحضور والمشاركة في الاحتفال التكريمي الذي يقيمه المنتدى للكاردينال مار نصرالله بطرس صفير عند الخامسة من بعد ظهر يوم السبت في الاول من حزيران في قاعة ثانوية البترون.

 

وزير الثقافة الأوسترالي زار المنية ووضع اكليلا على ضريح وسام عيد الخير: حزب الله يسعى الى التجييش الطائفي والمذهبي وخلق البلبلة في لبنان

وطنية - زار وزير الثقافة والبيئة الاوسترالي انطوني بورك يرافقه السفير لاكس بارتلام ووفد من السفارة الأوسترالية بلدة المنية، وكانت محطتهم الأولى عند ضريح الشهيد وسام عيد في عرمان -المنية، حيث كان في استقبالهم عضو كتلة "المستقبل" النائب كاظم الخير والنائب السابق صالح الخير ورؤساء بلديات المنية مصطفى عقل، دير عمار خالد الدهيبي ومركبتا ظهير الشامي، والد وشقيق الشهيد عيد، القنصل ماهر الخير، رئيس جمعية "أبناء المنية وضواحيها" في أوستراليا حافظ زريقة، رئيس "بيت الزكاة" في أوستراليا محمد حسن الصاج، أمين سر جمعية "أباء الضنية وضواحيها" في أوستراليا عمر ياسين، وفاعليات سياسية وإجتماعية وتربوية.

وقد تم وضع أكليل من الزهر على الضريح، ثم التقى الجميع عائلة الشهيد عيد في دارته في دير عمار، حيث تحدث النائب الخير عن "الدور المهم الذي قام به الشهيد عيد في كشف ملابسات جريمة اغتيال الرئيس الحريري، عبر توصله الى كشف شبكة اتصالات تبرز تورط عناصر من "حزب الله" كانوا ضالعين في الجريمة وبأن الفرع الذي ينتمي إليه عيد هو نفس الفرع الذي ينتمي إليه الشهيد وسام الحسن ، فهذا الفرع كشف العديد من المؤامرات والعملاء والمجرمين الذين شكلوا خطرا كبيرا على البلد". بعد ذلك انتقل الجميع الى دارة النائب الخير في المنية، الذي أقام لهم وليمة غداء كتعبير عن شكره وامتنانه للدولة الأوسترالية لتقديمها الدعم للبنان.

وكانت له كلمة أكد فيها أن "الزيارات المتبادلة بين الدولتين تحسن وتعمق العلاقات بينهما"، مشيرا الى أنه "أثناء زيارته الأخيرة الى أوستراليا وعند لقائه وزير خارجيتها بوب كار، دعاه الى زيارة لبنان وتقديم الدعم الى اللاجئين السوريين فيه وخاصة في الشمال، وأن هذا الأخير مشكورا قد لبى الدعوة ووفى بوعده عبر تقديمه لمنظمة الإغاثة التابعة للأمم المتحدة في لبنان مبلغ 12 مليون دولار كمساعدة للاجئين السوريين".

ولفت الخير الى "أهمية هذا الدعم الذي من شأنه رفع بعض الظلم الذي يعاني منه اللاجئون خاصة مع عدم إلتفات المجتمع الدولي إليهم رغم أنه من صلب واجباته دعم الشعب السوري للخروج من المحنة التي تصيب بلده وتؤثر على لبنان إقتصاديا وإجتماعيا وأمنيا"، شاكرا دولة أوستراليا على لفتتها الكريمة، إذ أنها كانت السباقة دائما لإحتضان اللبنانيين واليوم السوريين والفلسطينيين خاصة عند وقوفها بصفهم واعترافها بدولة فلسطين".

أضاف: "نحن نمر بمرحلة صعبة وخطيرة، وخطاب الامين العام لحزب الله حسن نصر الله بالأمس هو أكبر دليل على الجهة التي تقف في وجه قيام الدولة ومؤسساتها، وقد نعى من خلال خطابه الناري هذا النأي بالنفس وإعلان بعبدا والدستور اللبناني والدولة اللبنانية، بالإضافة الى أن كلامه حول المقاتلين الى قاتلين والمقاومين الى مرتزقة وغزاة، فمخطط إدخال الفتن الى الداخل والتجييش الطائفي والمذهبي وخلق البلبلة في لبنان هو ما يسعى اليه "حزب الله"، وما شهدناه اليوم من إطلاق صواريخ على الضاحية الجنوبية هو خير دليل على ذلك، خاصة أن هذه الحادثة أتت بعد تفجير الوضع في طرابلس وبعد تورط حزب الله في القصير".

واشار الى أن "كل هذه المحاولات هي لإلغاء الحياة الديموقراطية وإلغاء الإنتخابات وعرقلة تشكيل الحكومة".

بورك

ثم تحدث الوزير بورك مشيرا الى أن "أول عمل قام به بعد توليه منصبه كان إلتقائه أبناء الجالية اللبنانية في أوستراليا ومشاركته آمالهم وتحدياتهم"، شاكرا للجميع "حسن ضيافتهم ورفعهم اعلام الدولة الأوسترالية على طول الطريق" مؤكدا نقله ذلك الى وزير خارجية بلده. أضاف: "إن التحديات في سوريا صعبة جدا وهي تعني لبنان وتؤثر عليه من كل النواحي وما قام به اللبنانيون من احتضانهم للاجئين هو عمل إنساني كبير، وعلى كل العالم أن يعرف ذلك، فبالرغم من صغر لبنان إلا أنه أحسن معاملة كل من لجأ اليه وقدم الدعم دون مقابل". وأشار الى تخصيص 12 مليون دولار استرالي لمساعدة اللاجئين السوريين في لبنان، واعلن تأييد بلاده الدائم للبنان، والتزامها مساعدته والوقوف الى جانبه.

 

4 آلاف سيدة شاركن بماراثون بيروت رفضا للعنف وطلبا للمساواة

وطنية - شاركت أكثر من أربعة آلاف سيدة في سباق التحدي للسيدات 2013، الذي أطلقته اليوم جمعية "بيروت ماراتون"، برعاية ومشاركة اللبنانية الاولى رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية السيدة وفاء سليمان، وحضور وزير الاعلام وليد الداعوق، وزير التربية والتعليم العالي حسان دياب، النائب غسان مخيبر، السيدة منى الهراوي، رئيسة الجمعية مي خليل، الاعلامية مي شدياق، الفنان رامي عياش، وحشد من ممثلات الهيئات النسائية، ومنظمات المجتمع المدني، والنوادي الرياضية. وانطلق سباق هذا العام تحت عناوين: "لا للحرب"، "نعم لتلاقي اللبنانيات من المناطق كافة"، "نعم لدعم قضايا النساء"، "لا للعنف"، "نعم للمساواة في الجنسية"، "لا للتمييز في الحقوق والواجبات"، "نعم للكوتا النسائية"، "نعم لمشاركة المرأة في صنع القرار السياسي". وتضمن فعاليات رياضية مختلفة منها:السباق الاربعة كلم، وهو سباق التحدي لمسافة ال 10 كلم للعداءات المحترفات، سباق ال 5 كلم لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، سباق ال 5 كلم للمرح، سباق ال 1 كلم للامهات واولادهن. واتخذ سباق ال 10 كلم الذي انطلق في التاسعة صباحا، مسارا بدأ من الواجهة البحرية- النورماندي على طول كورنيش المنارة - المسبح العسكري باتجاه مستشفى الجامعة الاميركية- شارع كليمنصو، نزولا الى باب ادريس باتجاه بنك عودة، ثم شارع المصارف- رياض الصلح- مسجد محمد الامين- جريدة النهار، ومن ثم العودة الى نقطة الانطلاق عند الواجهة البحرية. كما اتخذ سباق ال 5 كلم الذي انطلق التاسعة و40 دقيقة مسارا بدأ من الواجهة البحرية على طول كورنيش المنارة، ثم يمينا باتجاه فندق فينيسيا، وصولا الى الواجهة البحرية.

واتخذ سباق ال 1 كلم الذي انطلق عند التاسعة و45 دقيقة مسارا بدأ من الواجهة البحرية ايضا قبالة فندق "فورسيزنز"، يمينا نحو شارع عدنان الحكيم، ثم يسارا باتجاه شارع فرنسوا الحاج، رجوعا باتجاه الواجهة البحرية.

وعند عودة العداءات والمتسابقات إلى خط البداية، وقعن على عريضة تطالب ب"الأمان والسلام"، وتقول "لا للفتنة ولا للحرب المذهبية في عاصمة الشمال طرابلس".

وفي الختام تم توزيع الميداليات والاوسمة والتيجان والورود على الفائزات اللواتي توزعن على الشكل الآتي:

في سباق 10 كلم فازت بالمرتبة الاولى الاثيوبية اريغو أبات، وبالمرتبة الثانية ماريا العم، وبالمرتبة الثالثة صونيا حنا، والفائزات الثلاث من نادي "انتر ليبانون".

وفي فئة التحدي فازت رنا داغر، وفداء مقداد، وسلمتهما السيدة سليمان الميداليات، علما أن السيدة سليمان كانت قد أنجزت بدورها سباق مسافة ال 5 كلم بالكامل.

وفي سباق 5 كلم فازت بالمرتبة الاولى هيام باقر، كما فازت بالمرتبة الاولى لفئة 5 كلم لذوي الاحتياجات الخاصة ليليان ساسين.

وفي السباق الخاص بالاطفال والامهات، فازت الطفلة غريس الريس بالمرتبة الاولى، وميلا الهبر بالمرتبة الثانية، واليسا ثابت بالمرتبة الثالثة.

وفي سباق فئة المرح مسافة ال 5 كلم، فازت اماني سرور بالمركز الاول، ميساء ذكرى بالمركز الثاني، وهبة البردان بالمركز الثالث.

وشهد السباق إطلاق فعاليات، وقد سبقته تدابير سير استثنائية لجهة تحويل السير، وإقفال المداخل المؤدية الى نقاط الانطلاق والوصول، فضلا عن التوجيه والإرشاد لرجال قوى الامن الداخلي.