المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 29 أيار/2013

 

عناوين النشرة

يا سيدنا الراعي هل قرأت في الإنجيل قول السيد المسيح: "مرتا مرتا تهتمين بأمور كثيرة فيما المطلوب واحد"

الفاتيكان: ١٠٠ ألف مسيحي يقتلون سنويا بسبب عقيدتهم الدينية

ليبرمان: "المحور الراديكالي" تجاوز كل "الخطوط الحمراء"

ماذا تنتظرون لقطع علاقاتكم بطهران/أحمد الجارالله/السياسة

نصر الله راعي الطريق الشيعي السريع/إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط

كيف طُرٍد "حزب الله" من البوسنة/وسام سعادة/المستقبل

سوريا.. صعود الميليشيا وفشل الدول/طارق الحميد/الشرق الأوسط

الخطر على الخليج بعد سوريا/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

من الخداع إلى التهوّر/عبد الوهاب بدرخان/النهار

تدريبات اسرائيلية واسعة لتحضير المدنيين لمواجهة سقوط سيل يومي من مئات الصواريخ

نديم قطيش للراي: سنرفع السقف كلما زادت التهديدات

بري دعا هيئة مكتب المجلس للاجتماع

حزب الله يبتزّ الدولة: التمديد" مقابل وقف التوتّرات الأمنية

مقتل أحد عناصر "حزب الله" خضر نصرالله في القصير

الجيش: إستشهاد 3 عسكريين بهجوم غادر على أحد المراكز في عرسال

قيادة الجيش نعت المجندين الشهداء الثلاثة

الجيش شيع شهداءه الثلاثة: الرد سيكون ببذل المزيد من التضحيات والاصرار على ملاحقة القتلة المجرمين

مشمش شيعت ابنها محمد قمرالدين احد ضحايا القنص في طرابلس

سليمان: الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الاعتداء على الجيش

جرح عدد من الأشخاص جراء سقوط ثلاثة صواريخ من الجانب السوري على الهرمل

رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الحر يمهل لبنان 24 ساعة لوقف هجوم حزب الله

الافراج عن المختار علي عجايا في طرابلس

مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر كلف مديرية المخابرات والعسكرية اجراء التحقيقات في قضية عرسال

جعجع: لعدم استغلال حادث عرسال لتحقيق اغراض سياسية ضيقة

الديار" تهدد نيابة عن "حزب الله" بالقيام بعمل " أمني" ضد " المستقبل" بسبب برنامج "دي.أن.آي"

صدور مرسوم في البحرين بحظر تعامل الجمعيات السياسية مع حزب الله

ايران ترى ان منع البحرين الاتصال بحزب الله "مؤسف

مشروع قرار في مجلس حقوق الانسان لدى الامم المتحدة يدين "تدخل مقاتلين اجانب" في القصير

علي عيد: سليمان لا يغطي قائد الجيش بل يورطه كي لا يأخذ مكانه

تمام سلام: الاعتداء على الجيش نفذه مجرمون جبناء ويستدعي تخفيف حدة الاحتقان

النهار: سلام حسم أمره بعدم الترشح للانتخابات

رٍفْعت عيد.. التهديد للتمديد

معادلة عرسال.. الجيش والشعب والسلاح الشرعي

السنيورة زار بري: نحن قاب قوسين او أدنى من التوصل الى تفاهم وبرضى الجميع ونرجح عقد الجلسة العامة الجمعة

كتلة المستقبل: نصرالله اعلن الحرب المفتوحة على الشعب السوري والمطلوب منع حمل السلاح في طرابلس والتعامل بحزم مع الجميع

عون أعلن حجب صوته عن التمديد وعزى باستشهاد العسكريين في عرسال

مكتب ميقاتي: ماض في واجباته الدستورية ومؤسف وصف عمل السلطة التنفيذية بالمسرحية

مروان شربل: قمنا بواجباتنا والتمديد من واجبات مجلس النواب

جريدة البلد : 706 مرشحين لمجلس يمدد لنفسه

احمد فتفت زار عوده: نتجه إلى مرحلة جديدة ولا امكانية لاجراء الانتخابات

شروط الجنرال لتسهيل التمديد والتشكيل: "الطاقة" وقيادة الجيش

لبنان يشارك في المؤتمر الطارىء لوزراء الخارجية العــرب

نوفل ضو حذر 14 آذار من الوقوع في فخ التمديد: بعد مجلس النواب ستضع 8 آذار يدها على الحكومة ورئاسة الجمهورية

وزير اماراتي يندد بتدخل حزب الله في سوريا

قراءة في لائحة مرشحي حزب الكتائب: رسائل إلى بريد بيت الوسط ومعراب

الهبر: البلاد متجهة نحو التمديد ولبنان يبتعـد عن الديموقراطيـة

النائب أنطوان سعد, لـ"السياسة": نظام دمشق وراء مؤامرة استهداف الجيش

الراعي الى بولونيا: لاقرار قانون انتخابي يليه تمديد تقني وعلى المسؤولين احترام أنفسهم والبلد والشعب

يوسف بك كرم يرتدي بزته الاصلية من متحف التراث اللبناني

صواريخ الكفر ... لا التكفير/محمد سلام/الوكالة الإتحادية للأنباء

كندا تعارض مد المعارضة السورية بالسلاح

شورى الدولة" يوقف قرار قباني بتعيين زكريا مفتياً لعكار

لائحة بأسماء المرشحين للانتخابات النيابية بحسب وزارة الداخلية

 

تفاصيل النشرة

 

من رسالة كورنثوس الأولى/12/01حتى10/المواهب الروحية

وأما المواهب الروحية، أيها الإخوة، فلا أريد أن تجهلوا حقيقتها. تعرفون أنكم، عندما كنتم وثنيين، كنتم تندفعون إلى الأوثان البكم على غير هدى. أما الآن فاعلموا أن ما من أحد إذا ألهمه روح الله يقول إن يسوع ملعون من الله، ولا يقدر أحد أن يقول إن يسوع رب إلا بإلهام من الروح القدس. فالمواهب الروحية على أنواع، ولكن الروح الذي يمنحها واحد. والخدمة على أنواع، ولكن الرب واحد. والأعمال على أنواع، ولكن الله الذي يعمل كل شيء في الجميع واحد. كل واحد ينال موهبة يتجلى فيها الروح للخير العام. فهذا ينال من الروح كلام الحكمة، وذاك ينال من الروح نفسه كلام المعرفة. والروح الواحد نفسه يهب أحدهم الإيمان، والآخر موهبة الشفاء، وسواه القدرة على صنع المعجزات، والآخر النبوءة، وسواه التمييز بين الأرواح،

 

يا سيدنا الراعي هل قرأت في الإنجيل قول السيد المسيح: "مرتا مرتا تهتمين بأمور كثيرة فيما المطلوب واحد"

الياس بجاني/28 أيار/13/ يا سيدنا بشارة الراعي، هل أنت فعلا ترعى الرعية المؤتمن عليها من قبل الرب، وهل أنت راعي يعرف خرافه وخرافه تعرفه؟ بربك ما هو المهم للموارنة في بولونيا لتقوم في هذه الحشرة بزيارتها ولبنان يشتعل وقادة المسيحيين في ورطة القانون الانتخابي وفي معمعة ومؤامرات الانتقاص من حقوقهم بهدف الاستمرار في تهميشهم؟

يا سيدنا من المفروض أن تكون ضميرا للبنان وحامياً أميناً للمجد الذي أعطي لصرحنا الماروني،

يا سيدنا من المفترض أن لا نعيش الإنسان العتيق، إنسان الغرائز، بل إنسان العماد بالماء والروح القدس.

يا سيدنا وزناتك كثيرة استعملها في ما يرضي الرب.

نعم سؤال يطرحه اليوم كل لبناني عاقل وهو ماذا في بولونيا لتذهب يا سيدنا وتزورها في حين أن الوضع في لبنان مأساوي ووجودك فيه ضروري.

يا سيدنا حتى النائب سامي الجميل الذي يدافع عنك باستمرار وع عماها اليوم ابدي قلقه وعدم رضاه على مواقفك وناشدك بأدب أن تؤجل زيارتك لبولونيا وحملك وأيضا مسؤولية كبيرة في عدم وضوح المواقف في بيان المطارنة الموارنة فيما يخص قانون الستين الذي من المفنرض أنك دفته وحرمته.

يا سيدنا انت لست برجل سياسة ولا يحق لك إلا أن تشهد للحق وأن تدافع عن المظلومين والمضطهدين.

مكانك يا سيدنا هو في بكركي وفي ثوابتها وتذكر قول سيدنا المسيح: "فمن يرفع نفسه ينخفض، ومن يخفض نفسه يرتفـع"

 

الفاتيكان: ١٠٠ ألف مسيحي يقتلون سنويا بسبب عقيدتهم الدينية

"أ ف ب"/اكد المراقب الدائم للفاتيكان في الامم المتحدة الثلاثاء ان نحو مئة الف مسيحي يقتلون سنويا لاسباب تتعلق بعقيدتهم الدينية كما نقلت عنه اذاعة الفاتيكان. وقال المونسنيور سيلفانو ماريا توماسي خلال الدورة ال23 للحوار التفاعلي بين مجلس حقوق الانسان والمفوضية العليا ان "تحقيقات معتمدة" توصلت الى "نتيجة صادمة" هي ان "اكثر من مئة الف مسيحي يقتلون كل سنة لدوافع تتعلق بعقيدتهم". وندد المونسنيور توماسي بمآس اخرى يتعرض لها المسيحيون اضافة الى هذا العدد من القتلى مثل اقتلاعهم من ديارهم بالقوة وارغامهم على تحمل تدمير اماكن عبادتهم والتعرض للاغتصاب او خطف زعمائهم كما حدث في سوريا مع المطرانين الارثوذكسيين اللذين خطفا قرب حلب. واوضح ان الشرق الاوسط وافريقيا واسيا هي المناطق التي تشهد اكثر الانتهاكات للحريات الدينية. واشار الى ان ذلك يرجع الى تنامي "النزعة الطائفية والتعصب والارهاب وقوانين الابعاد". وذكر المونسنيور توماسي بثقل الكنيسة في العديد من المجالات: التعليم من الحضانة الى الجامعة، والصحة من المستوصفات الى المستشفيات، والعمل الاجتماعي من خلال دور المسنين والايتام او مراكز اعادة التاهيل والخدمات التي تقدم في مخيمات اللاجئين او النازحين. واستنادا الى اذاعة الفاتيكان فان المونسنيور توماسي حرص على الاشادة برئيس وزراء بنغلادش الذي استحدث قانونا ضد التجديف في تشريعات بلاده. من جانبه اعتبر سكرتير المجلس البابوي للعدل والسلام المونسنيور ماريو توسو، في كلمة القاها خلال مؤتمر حول عدم التمييز عقد في اطار الجمعية الموسعة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا، ان حالات التمييز ضد المسيحيين تزايدت في هذه المنطقة التي تغطي اوروبا واسيا الوسطى رغم المؤتمرات التي تعقدها منظمة الامن والتعاون في اوروبا. وقال "ناسف لرسم خط بين العقيدة الدينية والممارسة الدينية ما يعني استدعاء المسيحيين وبشكل متزايد امام المحاكم لتذكيرهم بحدود حريتهم الخاصة في الايمان وممارسة شعائرهم في الكنائس مع منعهم من التحرك علنا باسم ايمانهم". وقال المونسنيور توسو في تصريحاته التي اوردها الفاتيكان ان التمييز الذي يتعرض له المسيحيون يجب ان "يحارب شانه شان معاداة السامية وكراهية الاسلام".

 

ليبرمان: "المحور الراديكالي" تجاوز كل "الخطوط الحمراء"

تل أبيب - يو بي آي: أعلن رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان, أمس, أن "المحور الراديكالي", في إشارة إلى إيران وسورية و"حزب الله" و حركة "حماس", تجاوز كل "الخطوط الحمراء". وقال لدى افتتاحه اجتماع لجنة الخارجية والأمن في الكنيست المخصص لبحث التقليصات المتوقعة في ميزانية الأمن الإسرائيلية إن "الفترة الأخيرة تتميز بتجاوز كل الخطوط الحمراء من جانب المحور الراديكالي".

وكرر أقوالاً أعلنها أخيراً بشأن استخدام النظام السوري السلاح الكيمياوي ضد المعارضة المسلحة, مضيفاً أن "مقتل 90 ألف شخص لم يحظ برد من جانب المجتمع الدولي, والرد الذي حصلنا عليه هو أنهم سيخلون مراقبي الأمم المتحدة". وأشار إلى إيران, قائلاً "لا شك في أنهم يجرون بوتيرة جنونية نحو قنبلة نووية, وآمل أننا سنعرف كيف نتخذ القرارات الصحيحة". وفي ما يتعلق ب"حزب الله" و"حماس" قال ليبرمان "عندما أنظر إلى ما يحدث من جانب حزب الله وحماس, فإنه هنا يوجد تجاوز لخطوط حمراء أيضاً, والوضع الذي فيه بإمكان أي منظمة إرهابية أن تلحق الأذى بإسرائيل هو تجاوز للخطوط الحمراء".

 

ماذا تنتظرون لقطع علاقاتكم بطهران

أحمد الجارالله/السياسة

تدق إيران مجددا أبواب أمننا القومي, بشبكات التجسس في الكويت والسعودية والامارات والبحرين, وفي هذه الاخيرة يصم الضجيج الإيراني الآذان, بدءا من شبكات التخريب وليس انتهاء بالطائرات من دون طيار التي تتعدى على سيادة المملكة, فيما هناك العشرات, بل المئات من عيون الحرس الثوري الارهابي وأصابعه, تعبث بين الحين والآخر بأمنها بينما دول "مجلس التعاون" لا تزال تمسك بالعصا الديبلوماسية من منتصفها مع الجارة الاكثر تهديدا لأمنها, فلماذا هذه المهادنة, أو بالأحرى الصمت عن اتخاذ موقف موحد ضدها. إذا كانت دول الخليج العربية تراهن على إمكانية تغيير السياسة الإيرانية, وأن تحترم جمهورية مافيا الملالي سيادتها وترعى حسن الجوار, فعلى دولنا الادراك أن ذلك الرهان حراثة في بحر الامنيات, لأن ستراتيجية نظام طهران, ومنذ اللحظة الأولى لامساكه بالسلطة هي التوسع والهيمنة, بل ضم الخليج كله تحت جناحي الامبراطور الفارسي الجديد.

في فبراير عام 1979 عندما عاد الخميني الى بلاده كان أول شعار رفعه هو "تصدير الثورة إلى دول الجوار", وهو تهديد واضح وجهه النظام الجديد, وقتذاك, الى دول الخليج العربية فيما الأخيرة لم تحرك ساكنا إزاء هذا الأمر الخطير, ومنذ ذلك الحين توالت الاعمال العدوانية الايرانية وبوتائر متفاوتة ضدها, فمن محاولات اغتيال الى تفجيرات واحتلال الأراضي وآخرها جزيرة أبوموسى الإماراتية التي أضيفت الى جزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى المحتلتين منذ عهد الشاه, وصولا الى التحريض العلني على قلب أنظمة الحكم في دول "التعاون" وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية بين أبناء الشعب الواحد, كل هذا جرى ويجري لأن دولنا, وقتذاك, لم تتصد بحزم لتهديد الخميني. لقد أثبتت سياسة إمساك العصا من النصف فشلها في كل المجالات, ليس خليجيا فقط بل عالميا, فها هو الاتحاد الأوروبي الذي تحدث الى"حزب الله" اللبناني بلغتين حصد الخيبة في نهاية المطاف, ولا يزال يحصدها من خلال حديثه عن إدراج الجناح العسكري للحزب على قائمة الارهاب, فهل يصدق قادة الدول الاوروبية ان لهذه العصابة شخصية سياسية وأخرى عسكرية, واحدة مسالمة ومحاورة والثانية إرهابية, أليست قيادتها واحدة, والأوامر تصدر من المؤسسة نفسها, بدءا من العمليات الارهابية والتدخل بشؤون الغير الى تهريب المخدرات وتبييض الاموال, وهي تتلقى اوامرها من الاستخبارات الايرانية, أي أنها أداة تخريب تحركها طهران, فهل ستقع دول الخليج العربية بهذا الفخ أيضا, وتراهن على اعتدال المؤسسة السياسية في نظام الملالي فيما تعادي أجهزته الأمنية, أليست شبكات التجسس والتخريب والخلايا النائمة والناشطة كلها نتاج معامله الاستخباراتية والجميع هناك يأتمر بأمر رجل واحد هو مرشد الجمهورية؟ ان نظام طهران مرض عضال, لا تفيد معه الديبلوماسية, ولا لغة التهدئة والرهان على حسن الجوار, بل هو أفعى لا يؤتمن شرها إلا إذا قطعت رؤوسها, وذلك لا يكون الا بقطع العلاقات الديبلوماسية معه, وإقفال أوكار التجسس والتخريب المسماة سفارات في كل دول"مجلس التعاون", فبغير هذا لن تكون دولنا بمأمن من سم هذه الأفعى. نعم, دول الخليج العربية مطالبة باتخاذ موقف بعيد عن حسابات السياسة الدولية, بعيد عن ضمانات الولايات المتحدة او الرهان عليها, "فالملسوع يخاف من جر الحبل" كما قيل في المثل العامي, ولا تزال لسعة الولايات المتحدة لنا في العراق تؤلمنا, فكما باعت العراق لايران في ليل يمكن ان تجعلها مصالحها تبيعنا في ليل آخر, وعندها تسقط كل الرهانات.

 

نصر الله راعي الطريق الشيعي السريع

إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط

بغض النظر عمّا إذا كان جمهور الشيعية السياسية في لبنان ومنطقة الشرق الأدنى مقتنعا حقا بما تسمّيه قيادة حزب الله بوجود مشروع مقاومة، أم أن المسألة برمّتها مشروع إيراني إقليمي كبير، فإن ما يحدث على الأرض أكثر من كافٍ لتنحية الجدل العبثي جانبا. مشروع المقاومة، الذي يتضح لكثيرين اليوم أنه مجرّد مُسمّى معتمد لضرورات العلاقات العامة، منشغل بتحقيق الغَلَبة الطائفية المذهبية إقليميا بقوة السلاح. وبعد انكشاف حقيقة علمانية النظام السوري وعروبته - وطبعا اشتراكيته - نرى اليوم كيف يتصرّف رئيس الحكومة العراقي السيد نوري المالكي مع المكوّنات المذهبية والإثنية في العراق، وكيف يثبت حزب الله أنه قوة احتلال في لبنان تماما، كما هو قوة تدخّل سريع في سوريا لدعم حكم بشار الأسد. خلال الأسبوع الفائت، مع احتدام المعارك الهادفة إلى احتلال بلدة القُصَير، ومن ثَم تطويق مدينة حمص وإسقاطها.. وخلق واقع جغرافي - سياسي - طائفي في قلب سوريا، ألقى السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله خطابا ذا دلالة بمناسبة عيد المقاومة والتحرير في بلدة مشغرة بأقصى جنوب غربي محافظة البقاع اللبنانية.

مفارقة كبرى في اختيار مشغرة.. لماذا مشغرة؟ ولماذا الآن؟ لمن يتابع معركة القُصير ومسوّغاتها الطائفية، بما فيها التصدّي لمن يصفهم نصر الله بـالتكفيريين، وأبعادها الجغرافية الخطيرة لما ستؤول إليه سوريا، لا يأتي من قبيل المصادفة اختيار أمين عام حزب الله بلدة مشغرة لإلقاء خطاب سياسي أعلن فيه رسميا سحب اعترافه بالدولة اللبنانية، ودعا فيه خصومه من اللبنانيين لملاقاته في ميادين القتال في سوريا.

مشغرة، أو مشغرى - كما وردت في بعض المصادر التاريخية، ومنها خُطَط جبل عامل للعلامة السيد محسن الأمين - بلدة كبيرة وعريقة في تاريخها الديني والثقافي والمهني. وهي عاصمة صناعة دباغة الجلود في لبنان. ثم إنها بلدة مختلطة طائفيا، سكانها ينتمون إلى ثلاث طوائف دينية، هي: الشيعة والروم الكاثوليك والروم الأرثوذكس، لكنها على الرغم من إرثها الديني الغني، كانت، حتى الأمس القريب، من معاقل الأحزاب العلمانية والقومية واليسارية في لبنان، وخرج منها عدد من أعلام السياسة القياديين في هذه الأحزاب، لا سيما الحزب الشيوعي اللبناني والحزب السوري القومي الاجتماعي، كما خرج منها عدد من أشهر أهل الفن والأدب والموسيقى. وبالتالي، لم يُعرف عن مشغرة في يوم من الأيام أنها على علاقة عداء أو تنافر مع محيطها من السنّة والدروز والموارنة. بل لقد أسهم انتشار الأحزاب اللادينية في عموم المنطقة المعروفة بـالبقاع الغربي (أو الشوف البياضي أو شوف البيادر)، بما فيها مشغرة، ووادي التيم، على السفوح الغربية لجبل الشيخ, إلى بناء نسيج اجتماعي صحي وأخوي عبر العقود.

ما كان يُنظَر أبدا إلى مشغرة على أنها جسر شيعي يصل الخزّانين البشريين الشيعيين الكبيرين في جنوب لبنان وشماله الشرقي.

وما كان ينظر إليها أنها حامية لـالطريق الشيعي السريع - أو الأوتوستراد الشيعي - الذي يصل مدينتي النبطية الجنوبية وبعلبك البقاعية الشمالية، والذي اشتُريت أراضٍ واسعة على طول مساره خلال السنوات الأخيرة، ولا سيما في بعض قرى جبل الريحان وقرى البقاع الغربي وضواحي مدينة زحلة. بل ما كان يُنظر إلى ذلك الطريق على أنه طريق استراتيجي يهمّ أصحاب مشروع المقاومة السيطرة عليه.. ليس لوصل الخزانين الشيعيين فحسب، بل أيضا لفصل جبل لبنان السنّي والدرزي والمسيحي عن وادي التيم والبقاع الغربي. واستطرادا عزل البلدتين السنّيتين الحدوديتين الكبيرتين.. شبعا جنوبا، وعرسال شمالا، عن باقي لبنان. وفي هذا الجانب الخطير هدف سياسي متلازم مع الهدف الجغرافي - الديموغرافي يقوم على نسف أي خطة يمكن أن تبقي على الكيان اللبناني قابلا للحياة عبر تطبيق اللامركزية الإدارية التي نص عليها اتفاق الطائف.

حزب الله، الذي لم يتحرّج أمينه العام من القول علنا إنه جندي في جيش الولي الفقيه، يكشف الآن على لسان قيادته حقيقة دوره التنفيذي المباشر في مشروع إقليمي لا علاقة له بمواجهة إسرائيل - إلا إذا صدّقنا الكلام عن وجود حلف بين تل أبيب ومعها واشنطن من جهة والتكفيريين من جهة أخرى - ولا ينفي أنه يخوض معركة مفتوحة مع مَن يعتبرهم تكفيريين من منطلقات واعتبارات مذهبية داخل سوريا.

ولكن هذا الواقع يطرح سؤالا منطقيا بسيطا، هو كيف سيتصرّف حزب الله بناءً على تكليفه الشرعي، إذا وجد التكفيريون الذين يتكلّم عنهم بيئة حاضنة لهم داخل لبنان؟ ألا يمتدّ التكليف الشرعي للولي الفقيه إلى طرابلس وصيدا وبيروت.. وحتى شبعا، التي تذرّع بها الحزب طويلا للاحتفاظ بسلاحه عندما تخلّى جميع اللبنانيين عن سلاحهم؟ نظريا، قد يستغرب الراصد أن لا يربط حزب الله وأمينه العام بين تزايد أعداد التكفيريين وتسارع التمدّد الإيراني في المنطقة. وربما يستغرب أكثر سبب إحجام واشنطن، وتل أبيب، عن إغاثة أتباعها - وفق منطق حزب الله - وهم في أمسّ الحاجة إلى الدعم الأميركي - الإسرائيلي بعدما فقدوا أكثر من 100 ألف قتيل خلال سنتين على أرض سوريا. إن تطوّرات الأسابيع القليلة الفائتة توحي بأن المجتمع الدولي لا يمانع من استعادة نظام الأسد زمام المبادرة عسكريا. وفي ظل تمتّع جيش النظام بالغطاء الجوّي والقدرات الصاروخية والضوء الأخضر حتى لاستخدام السلاح الكيماوي، يجوز القول إن معركة القُصير لم تعد متكافئة. وفي المقابل، يُستبعد إحداث نقلة نوعية في مستوى تسليح الجيش السوري الحر أو ضمان توصل المعارضة السورية إلى اتفاق في العمق يؤهلهم للتفاوض كقوى سياسية قادرة على المناورة وتقديم الضمانات وقطع الطريق على فرض جماعات تابعة للنظام، تزعم أنها معارضة، على طاولة المفاوضات.

أما في لبنان، فلا بد من الاعتراف بأن حزب الله أنجز القسم الموكل إليه في شلّ مؤسسات الدولة اللبنانية كمقدمة للإجهاز عليها. وقد يكتشف اللبنانيون خلال الأشهر المقبلة حصيلة تعمّد إحداث فراغ في مختلف أجهزة الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية والأمنية، بعد القضاء على مُتنفسي الاصطياف والخدمات، اللذين هما عماد الاقتصاد اللبناني.

 

كيف طُرٍد "حزب الله" من البوسنة؟

وسام سعادة/المستقبل

"قاتلنا في البوسنة والهرسك دفاعاً عن أهل السنّة!" كمن يذيع مفاجأة، أراد الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، أن يبرّر بهذا الإعلان، مشاركة حزبه في القتال في سوريا دفاعاً عن نظام أقلويّ دمويّ متهالك، وأن يقلّل من الطابع المذهبيّ النافر لهذه المشاركة، علماً أنّ "لاسنّية" النظام الأسدي فاقعة وسافرة ولم تكن "تنقصها" اسهامات "حزب الله".

تعامل نصر الله مع موضوع مشاركة حزبه في حرب البوسنة كمن يذيع مفاجأة. اللبنانيّون، من الموالين أو المناوئين له، تعاملوا مع الأمر هم أيضاً كما لو أنّه مفاجأة، فمضوا بين مرحّب ومهلّل من جملة الموالين، وبين من يفترض فيه تقبّل الأمر بابتلاع الموس أو بالروح الرياضية ("اللقاء الأرثوذكسي" على سبيل المثال") وبين من اختلطت عليه حرب البوسنة وحرب كوسوفو، وبين مكذّب لحديث السيد، كبعض الأصوات "السلفية". الا انّ حسن نصر الله في هذا كان يقول الصدق. هذا مع فارق أساسي: ليس في الأمر أي مفاجأة.

في ايران، يطلق على أحد صقور النظام، والذي تبوأ منصب رئيس مجلس صيانة الدستور، آية الله أحمد جنتي لقب "آية الله للبوسنة والهرسك". لقد كان دوره أساسياً في اتخاذ القرار بسرعة لارسال مجموعات من "الحرس الثوري الايراني" الى البوسنة والهرسك، وكان لارسالهم دور أساسي في صعود نجمه بين الملالي، بكل ما يمثّله من اتجاه متشدّد و"حرسيّ" (أي دافع باتجاه المزيد ثم المزيد من سيطرة "الحرس" على النظام والمجتمع).

لكن من أرسلهم جنتي كانوا في أكثرهم لبنانيين. لو لم يقرّ نصر الله بذلك لقلنا ان تقرير "معهد الولايات المتحدة للسلام" الصادر في أيلول 1997، والذي يتناول عملية الانتقال الى السلام في البوسنة، يفتري على الحزب ويريد توريطه. والأمر لم يقتصر على هذا التقرير. خلال النقاشات حول توسيع القوة الدولية العاملة في جنوب لبنان بعد حرب تموز، فجّر الجنرال الكندي لويس ماكنزي، الذي عمل قائدا لقوات حفظ السلام في البوسنة، جدلاً في أروقة المنظمة الدولية، اذ نشر معلومات تفيد بأن مقاتلي "حزب الله" كانوا لجأوا أثناء حرب البوسنة، الى تقصّد الاختباء واطلاق النار من وراء مواقع القوة الدولية لأجل تعريضها ومن يلتحق بها من المواطنين المسلمين للقصف، وفي اطار ممنهج كان القصد منه قطع الطريق على العملية السياسية التي ستؤدي الى توقيع "اتفاقية دايتون" عام 1995. اتهم ماكنزي "حزب الله" يومها بأنه نقل هذا الأسلوب من تجربته في البوسنة الى تجربته في جنوب لبنان.اندلعت "حرب البوسنة" بين آذار 1992 وكانون الأول 1995. الانقسام الحاد بين مجموعات قومية ثلاث، المسلمين البوشناق والصرب والكروات، فضلاً عن الحسابات الدولية المتقاطعة، أدّت الى استصدار قرار أممي بحظر ارسال الأسلحة الى أي من أطراف النزاع، مؤثرة في المقابل العمل لتشكيل القوة الدولية والعمل على نشرها في منطقة سراييفو.

الى اليوم، يعتبر كتاب البروفسور كايز فيبيس الأستاذ في جامعة امستردام مرجعاً حول "الأجهزة الاستخبارية وحرب البوسنة" حيث أتيح له الاطلاع على آلاف الوثائق المحفوظة لدى المنظمة الدولية ودول غربية معنية بالصراع وعملية السلام. يرجّح فيبيس أن يكون أقصى حد بلغته قوة "الباسدران - حزب الله" هي أربعة آلاف عنصر، تضاف اليها مجموعات "جهادية" شيشانية ويمنية وجزائرية سعت ايران ايضاً الى تأطيرها. يقول فيبيس ان دور المجاهدين الأجانب في حرب البوسنة كان "صغيراً لكنه كان دوراً مهماً". القوة الايرانية المكوّنة من نسبة عالية من الشباب اللبناني، أقامت في زنيتشا وسط البوسنة. لم تكن محبوبة من السكّان. التقارير تفيد ان الأهالي كانوا ينظرون الى العناصر الايرانية واللبنانية وغيرها كمتغطرسين، يسعون الى فرض ثقافتهم الدينية الخاصة، التي تختلف عن الاسلام السني البوشناقي. يلاحظ فيبيس ان هذه القوة كانت بعيدة عن الجبهات، مع انها كانت تحوي محاربين أشدّاء، وتنفّذ عمليات نوعية كقوات صدم مباغتة تشنّ هجمات خاطفة، بعضها دعائي.

فدور القوة التي كشف أمرها نصر الله للبنانيين، ومكشوف أمرها للقاصي والداني من المعنيين بحرب البوسنة، كان هدفها الرئيسي خلق شبكات امنية موالية لايران في البوسنة والهرسك. وهذا يتصل بالحافز الأهم لجنتي والحرس الايراني للذهاب الى البوسنة بالعملاء اللبنانيين: تطويق النفوذ التركي بين مسلمي البلقان، وهو نفوذ يدعمه التاريخ العثماني المشترك، والانتماء السني الموحّد، والوجه الأوروبي لتركيا. يلاحظ فيبيس أيضاً ان تركيا ودولاً عربية كانت أكثر حرصاً على الدعم المالي والمسلّح لمسلمي البوسنة، الا ان نظام علي عزت بيغوفيتش في البوسنة كان قد اختار الاعتماد على ايران التي زارها في ايلول 1992، مع ارسال اشارات بالتقرّب "الأيديولوجي" منها. لكن كيف وصل مقاتلو "حزب الله" من لبنان الى البوسنة؟ عبر أي مطار؟ مطار العاصمة الكرواتية، زغرب. تطلّب ذلك ضوءاً أخضر من ادارة بيل كلينتون الذي كان يسعى الى انشاء تحالف بين الكروات الكاثوليك والمسلمين البوشناق لصد التوسّع الصربي في البوسنة، وهي سياسة ينتقدها فيبيس بشدّة ويعتبرها مسؤولة الى حد كبير عن مجازر سيريبرنيتشا التي اقترفها صرب البوسنة ضد مسلميها. وبطبيعة الحال كان التسليح الايراني يتدفّق لكل من الكروات والبوشناق عندما كان ذلك ممكناً، أي عندما كان الكروات والبوشناق المسلمون متحالفين، ليتوقف هذا الامداد ساعة يتقاتل الطرفان، ثم يستأنف ساعة تنجح السياسة الأميركية في اعادة ترميم التحالف. بعد توقيع اتفاقية دايتون عام 1995، سيتخذ بيغوفيتش خياره بالتقرّب الى الغرب. حينها، كان عليه أن يتخذ قراراً له شعبيته بين مسلمي البوسنة، ومطلوباً بشدّة من الادارة الأميركية: طرد المقاتلين الأجانب، لا سيما المجموعات التابعة لايران، ثم الخبراء الايرانيين، ثم المرتبطين بايران في حكومته (حسن جنجيتش، باقر علي سباهيتش). النفوذ الايراني الذي طُرِد من الباب، سيحاول العودة من النافذة من خلال جمعيات خيرية في سراييفو وموستار وزنيتشا وبيهاك، وهو ما يظل يثير بين الفينة والفينة في البوسنة أخذاً وردّاً حول سياسة "التشيّع" التي تحاول زرعها ايران هناك. الا انه يبقى الأساس: في البوسنة، كان مقاتلو "حزب الله" من جملة قوة ايرانية أرسلت لكبح النفوذ التركي، مستفيدة من خيار كلينتوني بإنشاء تحالف كرواتي - اسلامي لمواجهة الصرب، ما أدى الى تسعير حدّة الصراع القومي والديني.

فهل بمثل هذا يريد حسن نصر الله أن يغسل كفيه من تهمة المذهبية؟ هي هي، سياسة فئوية، ايرانية، من أول البوسنة حتى سوريا.

 

من الخداع إلى التهوّر

عبد الوهاب بدرخان/النهار

المسألة في لبنان لم تعد مسألة اطلالات تلفزيونية للسيد حسن نصرالله، بما فيها من حذاقة كلامية ومهارة في المحاججة والتلفيق واخفاء النيات والحقائق، وخصوصاً التهديدات الصريحة، بل أصبحت اصراراً على أخذ البلد الى حافة الهاوية السورية. سقطت كل الحدود الفاصلة، التي كنّا نتخيّلها، بين لبنانية "حزب الله" وايرانيته وسوريته، بين وطنية عمّدها بالدم في مواجهة العدو الاسرائيلي ولاوطنية كرّسها بالدم أيضاً في استخدامه سلاحه، سلاح المقاومة، ضد اللبنانيين والسوريين. أراد "حزب الله" إيهام اللبنانيين بأن قتاله في سوريا الى جانب النظام حتّمته ضرورات انسانية وواجبات جهادية. ماذا لو قرر النظامان السوري والايراني غداً أن مصلحتهما تقتضي اشعال حرب أهلية في لبنان؟ بالتأكيد سيرضخ الحزب وينفّذ. قد يقال إن هذه ستكون حرباً لا أهدافاً، لكن الحلف الجهنمي يريدها لاستغلالها في المساومات الدولية، وفي ترتيبات ما بعد انهاء الأزمة السورية بإيجاد التواصل الجغرافي والسياسي بين لبنان المخترق من "حزب الله" وحلفائه، ودويلة الساحل العلوي في سوريا. يعيش اللبنانيون الآن نتائج خطأ واهمال تاريخيين ارتكبتهما الدولة، اذ انقادت طوال أعوام من الوصاية السورية ثم الايرانية، الى تسليم نفسها الى "حزب الله". لم تستطع أن تتمايز عنه، بل رضخت لترهيبه وتركته يسيطر، حتى أصبحت تحت رحمته وبات العالم يعتبرها "دولة حزب الله". فالحزب هو الذي يحدد حالياً سقف الكلام والموقف والفاعلية لأقطاب الدولة وللطوائف الاخرى. أكثر من مرّة أنذر حزبيون رئيس الجمهورية بأنه ذهب أبعد مما يجب في الدفاع عن المصلحة الوطنية وعن مكانة الحكم. أكثر من مرّة سأل نصرالله: ماذا فعلت الدولة؟ وأين الدولة؟ وأخيراً قال إن هذه الدولة لم تتعامل مع اسرائيل على أنها عدو، أما هو وحزبه فأصبحا يتعاملان مع الدولة وبالتالي مع الشعب على أنهما العدو الآخر، ولن يترددا في مقاتلتهما.

في خطاب "ذكرى التحرير" كشّر نصرالله عن انيابه وكسر كل الحواجز الاخلاقية ليقول للدولة، للحكومة، للجيش، للبنانيين جميعاً، إنه مستعد لكل ما يتخيّلونه، وأنهم لا يستطيعون شيئاً ضدّه. أمضى الاعوام الثلاثة الماضية وهو يحاول افهام الجميع بأنه خدعهم، ضحك عليهم، وليس أمامهم سوى الرضوخ للأمر الواقع. فالدولة التي يتحدثون عنها عاجزة وفاشلة وغير موجودة، واذا كانت هناك دولة فهي هو، وسيّان عنده أن يفهموا أو لا يفهموا، لأن "جمهوره" يهتف له ويضخّ له رجالاً للموت من أجل بشار الاسد، ولأن هناك خارج جمهوره من يسكتون أو يصفّقون بحسب استفادتهم منه. لماذا أمضى الوسط السياسي الاسابيع الأخيرة مختبئاً وراء البحث عن قانون انتخابي بائس وحكومة جديدة أكثر بؤساً؟ لأنه لم يرد استفزاز "حزب الله" خلال قتاله في القصير، ولأنه يخشى أن تكون الخطوة التالية للحزب انقلاباً مسلحاً على الدولة... والآن طارت الانتخابات، كما كان متوقعاً منذ عام ونيّف، أما الحكومة العتيدة فمصيرها مبهم.

 

تدريبات اسرائيلية واسعة لتحضير المدنيين لمواجهة سقوط سيل يومي من مئات الصواريخ

القدس - ا ف ب: أطلقت إسرائيل تدريبات تهدف إلى تحضير سكانها لمواجهة سيل يومي من مئات الصواريخ, في وقت يتصاعد فيه التوتر في المنطقة مع المخاوف من توسع رقعة النزاع السوري. وتجري تجربة اجراءات اجلاء وانقاذ ضحايا من بين انقاض المباني في حال وقوع هجمات, سيما بأسلحة كيماوية, منذ الاحد الماضي وحتى اليوم. وخلال هذه التدريبات يدعى الاولاد في المدارس او اشخاص في اماكن عملهم او منازلهم الى النزول الى الملاجىء الاقرب في حال الانذار. وقال الجنرال الاسرائيلي ايال ايزنبرغ المكلف الدفاع المدني ان "هذه التدريبات تهدف الى مواجهة اي حدث طارىء, مثل هجمات يومية بمئات الصواريخ وخاصة المزودة برؤوس كيماوية". واضاف "ان القدرة على المقاومة خلال الحروب المقبلة هي التي ستتيح لنا تحقيق النصر". ولفت إلى "اننا نختبر اجراءات الانقاذ مستخلصين الدروس من الحرب الثانية في لبنان حتى نضمن استمرار عمل المرافق العامة". وخلال الهجوم الاسرائيلي على "حزب الله" صيف 2006 الذي استمر اكثر من شهر, اطلق الحزب الشيعي اللبناني آلاف القذائف والصواريخ على شمال اسرائيل ما ارغم مليون اسرائيلي على الفرار الى جنوب البلاد او البقاء في الملاجئ, وقتل 41 مدنيا اسرائيليا واصيب 583 بجروح. من جهته, قال الوزير الاسرائيلي المكلف الدفاع المدني جلعاد اردان, خلال زيارة تفقدية الى مدرسة "كل العالم يعرف ان اعداءنا لن يسعوا خلال النزاع المقبل الى السيطرة على ارض اسرائيلية وانما الى اطلاق صواريخ على اهداف مدنية". وبحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية, فإن التدريبات الجارية تعتبر محاكاة لوضع يمكن ان يسود, في اليوم الخامس عشر لنزاع يطلق فيه حوالي الف صاروخ يوميا على اسرائيل انطلاقا من لبنان وسورية وقطاع غزة. وفي ظل هذا السيناريو, فإن بطاريات اعتراض الصواريخ ضمن نظام "القبة الحديدية" لن تكون كافية لحماية اراضي اسرائيل.

ومنذ بدء الحرب في سورية, توتر الوضع في هضبة الجولان التي تحتل اسرائيل منها حوالى 1200 كلم مربع منذ 1967 فيما هناك 510 كلم مربع تحت سيطرة سورية. وفي 21 مايو تبنى الجيش السوري للمرة الأولى إطلاق نار اصاب آلية عسكرية اسرائيلية كانت تسير في القسم المحتل من الجولان. وتصاعدت حدة التوتر مع نظام الرئيس السوري بشار الاسد فجأة إثر شن غارتين اسرائيليتين في مطلع الشهر الجاري قرب دمشق, وهذه الهجمات كان هدفها بحسب المسؤولين الاسرائيليين منع نقل أسلحة ل"حزب الله" اللبناني. وردت سورية عبر التحذير من انها سترد "فورا" وبطريقة "مؤلمة" على اي هجوم اسرائيلي جديد على اراضيها. وبحسب خبراء عسكريين تحدثوا لوسائل اعلام فإن "حزب الله" وسورية وحركة "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة, وايران التي تعتبرها اسرائيل ابرز تهديد لأمنها, يملكون ترسانة من 200 الف صاروخ وقذيفة. وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بينامين نتانياهو الاحد الماضي ان "اسرائيل اكثر دولة مهددة في العالم, هي تقع تحت خطر الصواريخ, ونحن مستعدون لأي سيناريو".

 

نديم قطيش للراي: سنرفع السقف كلما زادت التهديدات

بيروت - من آمنة منصور/الراي/أكد الاعلامي نديم قطيش ان ليس من الصعب فهم انه المعني بـ التهديد الذي ورد في احدى الصحف المحسوبة على فريق 8 آذار بـ قصف استديو برنامج دي ان اي التحليلي الساخر الذي يُعدّه ويقدّمه على شاشة تلفزيون المستقبل، واصفاً هذا التهديد بانه جدي، ومعتبراً ان الرائد الشهيد وسام الحسن هُدد عملياً وأهدر دمه في الصحيفة نفسها قبل اغتياله، كما هُدد من قبله النائب الشهيد جبران تويني، ولافتاً الى ان هذا الفريق يجيد شيئاً واحداً هو القتل. وشدد قطيش في اتصال أجرته به الراي على أن ما يتضمنه الخبر الذي نُشر في صحيفة الديار تهديد صريح، مستغربا كيف يمكن لصحيفة أن تنشر هكذا خبراً وتهديدا بهذا الوضوح، وكيف للنيابة العامة ألا تتحرك عفوا في هذا الأمر؟، معتبراً أنه عند نشر هكذا خبر على النيابة العامة وتلقائياً أن تسبقنا الى التحرك، حتى ان لم نشأ التحرك، هذا ان كان هناك بقايا من مؤسسات الدولة في لبنان. واذ أعلن أنه تلقى سابقا تهديدات بسبب مضمون حلقات برنامجه اليومي، لفت الى أنه تلقاها عبر الهاتف والرسائل النصية والفيسبوك، موضحا أنها معروفة المصدر والمضمون والخلفيات واللهجة. وعن الجهة التي تقف خلف التهديد الاخير، أجاب: لا أملك أي أدلة، ولكن هناك خبرا في جريدة يقول ان هناك برنامجاً مهدداً بالقصف، في حين أن المعنيين بمضمون برنامجي هم حزب الله والمخابرات السورية و(الجنرال) ميشال عون. وللأمانة عون، ونظرا لتاريخه الذي لم يشهد ممارسة اغتيالات، لا يمكن اعتباره متهما كلاسيكيا، داعياً حزب الله الى اعلان عدم مسؤوليته عما ورد.

وحمّل قطيش الصحيفة مسؤولية التهديد الذي نشرته، معتبرا أنها أشارت بوضوح للبرنامج والمؤسسة الاعلامية، وصرحت تقريباً باسم مَن تتحدث، وعلى الفريق الذي تتحدث باسمه أن ينأى أقله بنفسه عما أشير به اليه ضمناً أو تصريحاً. وشدد على أن هذه التهديدات لن تدفعه أبدا الى اعادة النظر بالسقف السياسي لبرنامجه، قائلا: كلما زادت التهديدات سنرفع السقف أكثر. وعما اذا اتخذ أو سيتخذ أي اجراءات أمنية تحوطاً، قال: هل مَن تمكن من وسام الحسن يشجع الآخرين على اتخاذ الاحتياطات؟ أنا لا أملك كلفة الاحتياطات الأمنية، ولا أريد الدخول في هذا النفق الذي لا يوصل الى أي مكان، مضيفاً: لن أتراجع عن مواقفي. فأنا أناقش بالعقل والمنطق وهم أعداء الحقيقة والكلمة والعقل، أنا لا أشتم ولا أسب. وأتحداهم برفع دعوى قدح وذم ضدي وربحها. وختم: أسلوبي حاد بالسياسة، وأنا حر بالتعبير عن آرائي، وهل هم أولياء أمر هذا الحزب أو ذاك الشخص. وأنا أعبر أصلا في برنامجي عبر الوقائع، مضيفا: برنامجي مستمر اليوم وغدا وبعده. وكانت صحيفة الديار اللبنانية كتبت في عددها الصادر أول من أمس: هناك برنامج تلفزيوني على احدى محطات التلفزة بدأ يثير نعرات صعبة وخطيرة جداً جداً ويفكر حزب معين بأن يقوم باسكاته بالقوة بعد ارسال انذار باسكات هذا البرنامج، واذا لم يسكت فان الحزب المعني بالأمر سيقوم بعمل ميداني يؤدي الى توقف هذا البرنامج كليا. وقد يطلق على استديو البرنامج صاروخا او اثنين من قذائف صاروخية في أثناء بثه مباشرة. الى ذلك يعتقد البعض ان الحزب لن يقوم بهذا العمل لأنه لا يريد اثارة كلام عن تضييقه على حرية الكلام، انما ابلغ كافة المعنيين انه لا يتحمل الكلام البذيء الذي يتم قوله ضده كحزب وكقوة لبنانية. ولذلك فانه خلال اسبوعين سيتم اتخاذ قرار بشأن هذا البرنامج ما اذا كان سيستمر او سيتوقف والامور خطيرة جدا والحزب المعني ابلغ الاطراف انه تحمل كثيرا من جراء هذا البرنامج. لكن اذا اكتمل الامر كذلك فانه قد يفتح سيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري على صعيد شخصي وعائلي وعلى صعيد زواجه الاول والثاني وعلى علاقات اولاده في أوروبا وفي فرنسا وفي اسبانيا، وعندها ستكون الامور خطيرة جدا من حيث الفضائح ولن ينتهي الامر عندها الا بصدام مسلح لا احد يعرف نتائجه في منطقة بيروت.

بري دعا هيئة مكتب المجلس للاجتماع

وطنية - دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري الى عقد إجتماع لهيئة مكتب المجلس، عند الحادية عشرة والنصف من قبل ظهر اليوم الاربعاء.

 

حزب الله يبتزّ الدولة: التمديد" مقابل وقف التوتّرات الأمنية

وجدي ضاهر /الشفاف/ أشارت معلومات الى ان جبهة طرابلس التي إشتعلت في الايام الماضية وهدأت على جري العادة من دون ظهور الاسباب التي أدت اشتعالها، ولا الى عودة الهدوء الى المدينة، ما كانت لتستقر، لو لم يبادر وفد من تيار المستقبل الى الاتصال بالرؤساء الثلاثة لبحث موضوع التمديد للمجلس النيابي اللبناني الحالي. وأضافت المعلومات الى ان محور طرابلس إشتعل، في حين ان محاور أخرى كانت ستشتعل في أكثر من منطقة لبنانية ابرزها صيدا والبقاع الاوسط والبقاع الغربي، في حال استمر اصرار المستقبل ومعه قوى 14 آذار على المضي في مشروع تعديل قانون الانتخابات، والاتفاق عل تعديل تقني لا يتجاوز ستة أشهر لاجرائها، الامر الذي يرفضه الثنائي الشيعي، والذي يصر على تمديد للمجلس النيابي لفترة تمتد بين سنتين واربع سنوات. وأضافت المعلومات ان التفجيرات في طرابلس والمناطق الاخرى تستهدف مناطق نفوذ تيار المستقبل. وتاليا، كانت المعادلة بسيطة: "تريدون الانتخابات وتعديل قانون الانتخابات، خذوا اشتباكات وتوترات أمنية في مناطق نفوذكم، وإذا كان في مقدوركم إجراء الانتخابات فلا تتأخروا". وتشير المعلومات الى ان بساطة المعادلة التي وضعت في وجه المستقبل وقوى 14 آذار، لا تحتمل اي مقايضة أخرى، فالتمديد هو مقابل وقف التوتير الامني! اما تشكيل الحكومة فيخضع لمعادلة أخرى حددتها قوى 8 آذار بضرورة إحتفاظها بـالثلث المعطل، وتضمين بيان الحكومة ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة". وللحكومة أيضا ترتيباتها الامنية التي تحول دون خروجها الى العلن ما لم يوافق عليها حزب الله اولا وأخيرا، ليس اقلها نشر القمصان السود في شوارع العاصمة وعلى تخوم الجبل.

وتضيف ان المعادلة للتمديد، لا تحتمل ايضا الاتفاق على قانون جديد للانتخابات/ فالتمديد للمجلس النيابي يجب ان يقر بالمجان، والثمن وقف التوترات الامنية المتنقلة لا اكثر ولا اقل. وفي سياق متصل تشيرالمعلومات الى ان مسرحية إقرار موعد الانتخابات وفق قانون الستين النافذ، والاجتماع الكاريكاتوري للحكومة المستقيلة لاقرار هيئة الاشراف على الانتخابات على عجل، وتحديد موعد الانتخابات في السادس عشر من الشهر المقبل من دون ان يستطيع اي مرشح القيام بحملة انتخابية، كل ذلك لا يعدو كونه "لعب في الوقت الضائع"، من اجل إخراج التمديد للمجلس النيابي لمدة لا تقل عن سنة ونصف السنة خلال نهاية الاسبوع الجاري. حيث سيدعو نبيه بري رئيس المجلس النيابي الى جلسة عامة يتم في خلالها التجديد للمجلس النيابي ببند وحيد. وتضيف ان ما جرى لا يشكل سوى حلقة في مسلسل حزب الله لافراغ الدولة ومؤسساتها كافة من قياداتها، فالحكومة لن تبصر النور، والمجلس العسكري سقط اكثر من نصف اعضائه بالتقاعد ومهمته حاليا تصريف الاعمال. وكذلك مديرية الامن العام، وصولا الى رئاسة الجمهورية في شهر ايار/ مايو من العام المقبل، ما يعني ان التمديد للمجلس النيابي سيتجاوز ولاية الرئيس سليمان. وما يعني ايضا الابقاء على المركز الشيعي الاول في البلاد شرعيا من خلال التمديد، في حين ان سائر المركز ستبقى شاغرة الى ان يقضي الثنائي الشيعي والولي الفقيه امرا كان مفعولا.

 

سوريا.. صعود الميليشيا وفشل الدول!

طارق الحميد/الشرق الأوسط

جزء كبير من أزمة منطقتنا يتمثل بصعود نفوذ العصابات والجماعات مقابل نفوذ الدولة.. الخارجين على القانون مقابل القانون، راقب ذلك في اليمن، مصر، لبنان، العراق، وغزة، وغيرها، وبالطبع فإن المثال الصارخ هو ما يحدث في سوريا. ولفهم المقصود فلا بد من التوقف عند قرار الاتحاد الأوروبي القاضي برفع حظر التسليح عن الثوار السوريين مع اشتراط أن لا يتم التسليح قبل شهر أغسطس (آب)، وذلك لمنح الجهود الدبلوماسية فرصة! سياسيا، قد تكون هذه خطوة عقلانية، لكن على أرض الواقع فإنها تعني إفراطا بالمثالية السياسية! ففي الوقت الذي يتحرك فيه الأوروبيون ببطء وفقا لاعتبارات سياسية وقانونية نجد أن الأسد ومن خلفه إيران، وحزب الله، وشيعة العراق، يتحركون بسرعة فائقة لتغيير المعادلة على الأرض، ويمارسون مزيدا من القتل والجرائم في سوريا، بل ها هو لبنان يجر للحريق الكبير، مما يعني أنه حتى لو شرعت بعض الدول الأوروبية بالتسليح متأخرة فإن ذلك لن يكفي، وقد تتطلب الأوضاع حينها تدخلا عسكريا دوليا. وما نتحدث عنه هنا ليس بالجديد، فقد سبق طرحه والتحذير منه، فمنطقتنا تغرق في فوضى مرعبة، حيث لكل جماعة علم وميليشيا ووسائل إعلام، ونواب برلمانيون، وكأننا نشاهد فيلما من أفلام المافيا القديمة، وبالطبع فإن الجميع يتحمل مسؤولية هذه الإشكالية سواء الدول العربية، ونخبها المضروبة، التي تماهت طويلا مع جماعات تخريبية تهدم ولا تبني، مثل حزب الله، وحماس، والإخوان المسلمين، كما أن المجتمع الدولي يتحمل جزءا من هذه الإشكالية أيضا، حيث كان ينظر لجماعة مثل حزب الله على أنها بشقين، عسكري لا يجب التعامل معه، وشق سياسي يمكن التعامل معه، والأمر نفسه ينطبق على تعامل الغرب مع الإخوان المسلمين، وتحديدا بعد الربيع العربي، حيث لم تكن النظرة مبنية على التزامات حقيقية لتحقيق مفهوم الدولة، وإنما كان المقياس هو الوعود، والشكل التجميلي للديمقراطية، وبالطبع الالتزام بعدم المساس بالاتفاقيات المبرمة مع إسرائيل، ويكفي تأمل قصة اختطاف الجنود المصريين لفهم المقصود! وعليه فمن غير المقبول، ولا المعقول، أن يتم التعامل مع الأزمة السورية وفق مفاهيم قانونية وسياسية دون مراعاة للحقائق التي تقول إن المجتمع الدولي يواجه أزمة من فعل جماعات وأنظمة خارجة عن القانون، وتقوم بارتكاب جرائم غير مسبوقة بمنطقتنا، وأبسط مثال استخدام الأسلحة الكيماوية التي لا يهم حجم المستخدم منها، بقدر أهمية أنها استخدمت، مما من شأنه أن يشرع أبواب الجنون بمنطقة شحيح فيها العقل السياسي من الأساس. ولذا، وبعد استخدام الكيماوي، وتورط كل من حزب الله والميليشيات الشيعية العراقية، وخلفهم إيران، في سوريا فإنه لا مجال الآن للمزيد من الخطب والوعود السياسية، فالوقت هو وقت أفعال لا أقوال، وأول تلك الأفعال وأهمها هو تسليح الجيش السوري الحر الآن، وليس في أغسطس المقبل، وإلا فإن المنتصر حينها سيكون الميليشيات، وعلى حساب مفهوم الدولة بكل منطقتنا.

 

الخطر على الخليج بعد سوريا

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

بعد وضوح المواقف الدولية والإقليمية، أصبحت الصورة جلية حول الصراع الدائر في سوريا وعليها. هذه حرب ستغير خارطة المنطقة، إن نجا نظام بشار الأسد.. انتصرت معه إيران وحزب الله. لهذا، ليس من قبيل المبالغة القول إنها معركة مفصلية لدول الخليج والأردن ولبنان، وقبل هذا كله سوريا نفسها. انتصار نظام الأسد سيؤول إلى تسيد إيران في العراق وسوريا ولبنان، وبالتالي هيمنتها على الخليج وتهديد وجود الأردن ولبنان تباعا. وهي تعتقد أي إيران أن انتصارها في سوريا سيضمن تلقائيا تنازلات غربية لنفوذها ومشروعها النووي، وهذا ما يقوله البريطانيون والفرنسيون الناقدون لموقف وزير الخارجية الأميركي، الذي باع الشعب السوري للروس، فقط من أجل الذهاب إلى مؤتمر جنيف. الوزير جون كيري أعطى الأسد أكثر مما كان يحلم به، كل الوزارات أبقاها في يده، وتعهد بأن يبقى الأسد عاما آخر، وأن الحكومة الانتقالية مجرد صورة شكلية، ولا شيء غير ذلك.

ومن الخطأ التعويل على الدعم الدولي، أو قرارات مجلس الأمن، لأن هذه ليست في وارد الحسبان إلى عام آخر على الأقل، فالرئيس الأميركي الحالي وحكومته اختاروا أن يغمضوا أعينهم، وروسيا قررت أن تستأسد مع الأسد وإيران. والأمل كبير بانتصار الشعب السوري، لأنه يدرك جيدا أن الهزيمة ستعني ذبحه وهو قد مضى شوطا بعيدا، وحرر أكثر من نصف بلاده، وقد دفع، ولا يزال يدفع بالدم ثمنا لحريته من أسوأ نظام أمني قمعي في العالم.

ولولا نضال السوريين كأفراد وجماعات، ربما ما دامت الحرب أكثر من سنة، ولاستطاع الأسد سحق المعارضة، والانتقام من البقية. إنما ترك الشعب السوري لوحده، بعد كل هذا الوقت والجهد والتضحيات، سيجعل من العسير انتصاره على نظام الأسد. الآن صار يقاتل جيوشا هبت من إيران وحزب الله والعراق وروسيا، وليس عدلا أن ننتظر منه أن يقف في وجهها جميعا. ومع دخول هذه القوات من العراق وحزب الله تحديدا، صار دعم الشعب السوري في محنته مسؤولية جماعية. الواجب الذي كان على المجتمع الدولي بالدرجة الأولى أن يقفه لردع هذا النظام الشرير عند حده، كما فعل ضد ميلوشفيتش في البوسنة، لولا أننا ندرك أنه في غيبوبة. لم يعد هناك من يقف مع الشعب السوري سوى جزئيا بريطانيا وفرنسا، وليس للسوريين سوى بضع دول عربية قليلة تساندهم، تحديدا الأردن والسعودية والإمارات وقطر. أما مصر والجزائر والسودان وتونس فهي تصف إلى جانب نظام بشار الأسد، والبقية الباقية من الدول العربية محايدة. الدول الخليجية، هي بالفعل السند الحقيقي للسوريين، وكان موقفها شجاعا، رغم عظم المخاطرة، وعلى الرغم من اختلافها سياسيا وعسكريا بشكل واضح عن الموقف الأميركي لأول مرة في النزاعات الإقليمية. وهي، وإن كانت الداعم شبه الوحيد في الساحة إلى جانب السوريين، إلا أن عليها أن تدرك أن الصورة باتت أوضح خلال الأسابيع القليلة الماضية مع تقاطر آلاف المقاتلين من إيران والعراق وحزب الله إلى جانب نظام الأسد. هذه تشير إلى تحولات الثورة السورية إلى ساحة حرب إقليمية لا خيار فيها سوى الوقوف بشكل كامل وكبير إلى جانب السوريين في حربهم ضد الظلم، وضد معسكر الأشرار الذي اصطف إلى جانب الأسد.

 

السعودية: أفراد خليتي التجسس الإيرانيتين عملوا في مصارف محلية وفي جهات أخرى

الرياض - د ب أ - أكد وكيل وزارة الخارجية للعلاقات المتعددة الاطراف في السعودية السفير الأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير، أن المقبوض عليهم في خليتي التجسس اللتين تم اكتشافهما أخيرا في المملكة وكانتا تتخابران لمصلحة الاستخبارات الإيرانية لا يعملون في مصارف محلية فقط بل في جهات أخرى. ونقلت صحيفة الوطن السعودية امس، عن الأمير تركي بن محمد ان أهداف هذه الخلية غير سامية ولا تخدم مصلحة أمن واستقرار المنطقة، مؤكدا أن المملكة لن تتهاون أمام أي تدخلات أجنبية، سواء كانت في المملكة أو في دول مجلس التعاون، موضحا أن المملكة تقوم بالإجراءات اللازمة للتصدي لمثل هذه الأعمال. واستنكر قيام إيران بمثل هذه الأعمال التي لا تخدم تنمية العلاقات الثنائية مع دول المجلس، مشيرا إلى أن سياستها المتبعة في هذا الشأن خاطئة ولا تخدم الأمن والاستقرار في المنطقة. وشدد على أن المملكة تأمل أن يكون ما تم هو نهاية لمثل هذه الخطوات غير الرشيدة.على صعيد آخر، أعلنت السلطات السعودية أنه تم وضع باب على حجر الكعبة المشرفة بهدف تنظيم آلية دخول وخروج المصلين خلال أوقات الصلوات وأثناء أعمال النظافة والصيانة. وأكدت رئاسة الحرمين في بيان على موقعها الالكتروني ان باب الحجر مصنوع من الاستانلس ستيل، وصبغ إطار الباب باللونين الفضي والذهبي غير قابلين للصدأ. وأشارت إلى أن الخطوة تأتي حرصاً من الرئاسة على تقديم أفضل الخدمات لرواد المسجد الحرام وتحقيق توجيهات ولاة الأمر لتقديم أرقى الخدمات وأميزها في الحرمين الشريفين.

 

مقتل أحد عناصر "حزب الله" خضر نصرالله في القصير

نعى موقع الكتروني موالٍ لـ "حزب الله" أحد المقاتلين وهو خضر نصرالله من بلدة قانا . وقضى نصر الله خلال مشاركته في القتال ضد "الجيش السوري الحر" في منطقة القصير.

 

حزب الله" يشيع مقاتلاً في كفررمان

المستقبل/ شيع "حزب الله" في بلدة كفررمان قضاء النبطية أحد مقاتليه عبدالله خليل الذي كان قتل في مواجهات مع الجيش السوري الحر في القصير وحمل المشاركون الذين تقدمهم مسؤولون في الحزب الرايات التابعة له.

 

الجيش: إستشهاد 3 عسكريين بهجوم غادر على أحد المراكز في عرسال

وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه، البيان الآتي:

عند الساعة 3,30 من فجر اليوم، تعرض أحد مراكز الجيش في منطقة وادي حميد - عرسال، لهجوم غادر قامت به مجموعة مسلحة تستقل سيارة جيب سوداء . وقد تصدى عناصر الحاجز للمهاجمين وحصل اشتباك أسفر بنتيجته عن استشهاد ثلاثة عسكريين.

باشرت قوى الجيش ولا تزال عمليات تفتيش واسعة في المنطقة بحثا عن المسلحين الذين فروا إلى الجرود المجاورة.

 

قيادة الجيش نعت المجندين الشهداء الثلاثة

وطنية - نعت قيادة الجيش - مديرية التوجيه كلا من الشهداء : الجندي محمد رضوان شرف الدين، والمجندين خالد الحايك، وعلي عدنان منذر، الذين استشهدوا فجر اليوم في منطقة وادي حميد - عرسال خلال تعرض مركزهم لاعتداء من قبل مسلحين .

وفي ما يلي نبذة عن حياتهم :

الجندي محمد رضوان شرف الدين :

- من مواليد 1/3/1987 برقايل - قضاء عكار.

- تطوع في الجيش بتاريخ 3/11/2008.

- حائز تنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.

- الوضع العائلي: متأهل من دون اولاد.

المجند مصطفى خالد الحايك:

- من مواليد 11/6/ 1990 بيت الفقس - قضاء المنية الضنية.

- التحق بالجيش بتاريخ 24/1/2012.

- الوضع العائلي : عازب .

المجند علي عدنان منذر :

- من مواليد 4/7/1992 حوش حالا - البقاع.

- التحق بالجيش بتاريخ 24/1/2012.

- الوضع العائلي : عازب .

 

الجيش شيع شهداءه الثلاثة: الرد سيكون ببذل المزيد من التضحيات والاصرار على ملاحقة القتلة المجرمين

وطنية - شيعت قيادة الجيش اليوم، بحضور حشد من الأهالي ورفاق السلاح، العسكريين الثلاثة الذين استشهدوا فجر اليوم في منطقة عرسال أثناء قيامهم بواجبهم العسكري، وهم:الجندي الشهيد محمد رضوان شرف الدين في بلدة برقايل- عكار، والمجند الشهيد مصطفى خالد الحايك في بلدة قرصيتا - الضنية والمجند الشهيد علي عدنان منذر في بلدة حوش حالا - البقاع.

وبعد تقليد الشهداء أوسمة الحرب والجرحى والتقدير العسكري من الدرجة البرونزية، وإقامة الصلاة على جثامينهم الطاهرة، ألقى ممثلو قائد الجيش العماد جان قهوجي كلمة جاء فيها: "لقد تلقت العين الساهرة على حدود الوطن في البقاع رصاصات حاقدة احتمى مطلقوها بسواد الليل، متوسلين أساليب الغدر ليعتدوا على رمز السلم الأهلي في الوطن، على الجيش، على رجاله الموزعين في أرجاء البلاد الذين يروون بدمائهم الزكية أرضهم وسط لهيب أزمات، يحاول البعض تعميمها على المناخ اليومي اللبناني، لكن الرد سيكون ببذل المزيد من التضحيات، والاصرار على ملاحقة القتلة المجرمين ومن يقف خلفهم، حتى إلقاء القبض عليهم وتقديمهم الى العدالة.

إن المؤسسة العسكرية تدرك تماما خطورة أوضاعنا الداخلية، وتشابك حقول الألغام في مدننا وقرانا، وهي لن تسكت على استهدافها الذي يشكل استهدافا للبنان بأسره، بأبنائه وترابه، برسالته ووحدته، وأنتم بإخلاصكم وقدرتكم على تخطي الجراح والطعنات في الخصر، ستكونون الدروع الواقية من غدر المجرمين، يتقدمكم الجيش الذي لن يدخر جهدا أو تضحية حفاظا على سلامة الوطن وكرامة شعبه".

 

مشمش شيعت ابنها محمد قمرالدين احد ضحايا القنص في طرابلس

وطنية - ودعت بلدة مشمش في عكار ابنها محمد قمرالدين الذي قضى متأثرا بجروحه نتيجة اصابته قبل 4 ايام برصاص القنص في طرابلس، وسط اجواء من الغضب والحزن ودموع الاهالي ونثر الارز والورود.

وانطلق موكب التشييع من منزله الى مسجد عمر بن الخطاب حيث صلي على جثمانه ثم ووري الثرى في جبانة البلدة، وتقبلت العائلة التعازي.

 

 

سليمان: الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الاعتداء على الجيش

وطنية - قدم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تعازيه الى قائد الجيش العماد جان قهوجي باستشهاد العسكريين الثلاثة في بلدة عرسال، معتبرا ذلك "حلقة في سلسلة من الاعمال الارهابية والاجرامية التي تسعى الى الفتنة في البلاد والاعتداء على عناصر الجيش الذي يعمل جاهدا وبقوة في وجه هذه الفتنة". واطلع سليمان من قهوجي على تفاصيل هذا العمل الاجرامي. وإذ دعا الى تكثيف التحريات لمعرفة الفاعلين واعتقالهم، فإنه طلب "الضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه الاعتداء على الجيش والقوى الامنية والعمل على زعزعة السلم الاهلي وزرع الفتنة المرفوضة من جميع اللبنانيين".

وزير البيئة

وعرض رئيس الجمهورية مع وزير البيئة ناظم الخوري التطورات السياسية والانتخابية الراهنة وعمل وزارة البيئة على ابواب موسم الحر والاصطياف.

مدير الضمان الاجتماعي

وتناول سليمان مع المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي محمد كركي الخطوات التي تقوم بها المؤسسة لتفعيل عملها خصوصا بالنسبة الى تسهيل التقديمات للمضمونين.

وأطلع كركي رئيس الجمهورية على الجوائز التي نالها الصندوق، وهي شهادة التميز الذهبية في مجال المسؤولية الاجتماعية على مستوى الوطن العربي، والجائزة الذهبية لموقع الصندوق الالكتروني عن القطاع العام.

 

جرح عدد من الأشخاص جراء سقوط ثلاثة صواريخ من الجانب السوري على الهرمل

أفادت معلومات صحافية عن "سقوط صواريخ في الهرمل ما أدى الى إصابة عددا من الأشخاص". وفي هذا السياق، اشارت الوكالة الوطنية للإعلام الثلاثاء، الى "سقوط صاروخين في بلدة الهرمل، الاول في حي سكني في وسط البلدة والثاني على تلال المواجهة للهرمل". وأردفت الوكالة لاحقاً، ان "صاروخا ثالثا سقط في منطقة الهرمل ما ادى الى اصابة عدد من الاشخاص بجروح طفيفة". وكانت افادت الوكالة "الوطنية للإعلام" مساء عن "استشهاد فتاة تبلغ من العمر 17 عاما، وهي تدعى لولو عواد، وجرح مواطنة من العائلة نفسها، من جراء الصواريخ التي طالت الاحياء السكنية في الهرمل". كذلك أدت الصواريخ والتي عددها أربعة إلى أضرار مادية كبيرة. وسبق ان سقطت قذائف عدة في الاراضي اللبنانية اطلقت من الاراضي السورية. وتبنى الجيش السوري الحر مرتين قصفا مماثلا موضحا انه رد على تورط حزب الله في المعارك في سوريا الى جانب النظام. وللمرة الاولى سقطت صباح الاحد قذيفتان في الضاحية الجنوبية في مار مخايل تحديدا ما ادى الى جرح اربعة اشخاص.

 

رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الحر يمهل لبنان 24 ساعة لوقف هجوم حزب الله

العربية/أمهل رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الحر، اللواء سليم إدريس، الرئيس اللبناني وأمين عام جامعة الدول العربية وأمين عام الأمم المتحدة مدة 24 ساعة لإخراج عناصر حزب الله من الأراضي السورية.

وحذر في حديثه إلى برنامج "استوديو الحدث" من مغبة استمرار عمليات حزب الله، مضيفاً أن الجيش الحر سيلاحق مليشياته حيثما حلت، حسب تعبيره. وحمّل الرئيس ميشال سلميان مسؤولية ما يحصل في سوريا.

كما نفى إدريس ما صرّح به مصدر من حزب الله عن سيطرة قوات النظام وعناصر الحزب على 80% من مدينة القصير في ريف حمص. وتحدث عن وجود مقاتلين من العراق وإيران في سوريا بدعم روسي، معتبرا أن سوريا تتعرض لـ"غزو إيراني". وفي سياق آخر، ثمّن إدريس القرار الأوروبي القاضي برفع حظر التسليح عن الجيش الحر. كما أشاد بزيارة السيناتور الأميركي جون ماكين للأراضي الخاضعة لسيطرة الجيش الحر ورغبته بدعم المعارضة في وجه نظام الأسد

 

الافراج عن المختار علي عجايا في طرابلس

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في طرابلس محسن السقال، انه تم الافراج عن المختار علي عجايا الذي كان قد خطف في وقت سابق في طرابلس

 

مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر كلف مديرية المخابرات والعسكرية اجراء التحقيقات في قضية عرسال

وطنية - كلف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، مديرية المخابرات في الجيش اللبناني والشرطة العسكرية إجراء التحقيقات الأولية والكشف على مكان إطلاق النار على ثلاثة عسكريين في بلدة عرسال مما إدى الى مقتلهم.

كما كلفها والأدلة الجنائية إجراء مسح للمنطقة، وكلف أطباء شرعيين معاينة الجثث لمعرفة أمكنة الإصابات وبالتالي نوع الرصاص والسلاح الذي أطلق منه.

 

جعجع: لعدم استغلال حادث عرسال لتحقيق اغراض سياسية ضيقة

وطنية - استنكر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في بيان "الاعتداء السافر والخطير على جنود الجيش اللبناني". وتقدم "بأحر التعازي من عائلات الشهداء ومن قيادة الجيش"، مطالبا "الاجهزة المعنية باستعجال القبض على الفاعلين وسوقهم على العدالة".

ودعا جعجع الى "عدم استغلال الحادث والقفز الى استنتاجات في غير محلها بغية تحقيق اغراض سياسية ضيقة".

 

الديار" تهدد نيابة عن "حزب الله" بالقيام بعمل " أمني" ضد " المستقبل" بسبب برنامج "دي.أن.آي"

كتبت " الديار"، في تهديد مباشرة لتلفزيون " المستقبل" بسبب برنامج "دي.أن.آي" الذي يعده نديم قطيش ويقدمه: هنالك برنامج تلفزيوني على احدى محطات التلفزة بدأ يثير نعرات صعبة وخطيرة جدا جدا ويفكر حزب معين بأن يقوم بإسكاته بالقوة بعد ارسال انذار بإسكات هذا البرنامج واذا لم يسكت فإن الحزب المعني بالأمر سيقوم بعمل ميداني يؤدي الى توقف هذا البرنامج كليا. وقد يطلق على استديو البرنامج صاروخا او اثنين من قذائف صاروخية في اثناء بثه مباشرة الى ذلك يعتقد البعض ان الحزب لن يقوم بهذا العمل لأنه لا يريد اثارة كلام عن تضييقه على حرية الكلام انما ابلغ كافة المعنيين انه لا يتحمل الكلام البذيء الذي يتم قوله ضده كحزب وكقوة لبنانية ولذلك فإنه خلال اسبوعين سيتم اتخاذ قرار بشأن هذا البرنامج ما اذا كان سيستمر او سيتوقف والامور خطيرة جدا والحزب المعني ابلغ الاطراف انه تحمل كثيرا من جراء هذا البرنامج. لكن اذا اكتمل الامر كذلك فإنه قد يفتح سيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري على صعيد شخصي وعائلي وعلى صعيد زواجه الاول والثاني وعلى علاقات اولاده في اوروبا وفي فرنسا وفي اسبانيا وعندها ستكون الامور خطيرة جدا من حيث الفضائح ولن ينتهي الامر عندها الا بصدام مسلح لا احد يعرف نتائجه في منطقة بيروت."

 

صدور مرسوم في البحرين بحظر تعامل الجمعيات السياسية مع حزب الله

نهارنت/حظرت البحرين الإثنين على الجمعيات السياسية فيها بالتعامل مع حزب الله واعتبرته أنه "منظمة إرهابية". وقالت وكالة أنباء البحرين الرسمية أن وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة أصدر "قرارا بحظر اتصال الجمعيات السياسية بـ"حزب الله ". وجاء في القرار أنه "يحظر على الجمعيات السياسية الاتصال بأي شكل من الأشكال بمنظمة "حزب الله اللبناني" باعتبارها منظمة إرهابية".

وكان قد قال وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن احمد آل خليفة الاحد ان الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله "ارهابي". وأضاف الوزير في تغريدة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الأحد أن "إيقاف (نصرالله) وإنقاذ لبنان من براثنه واجب قومي وديني علينا جميعا". وكان نصر الله وعد السبت انصاره "بالنصر" في المعركة في سوريا حيث يقاتل الحزب الى جانب قوات النظام ضد المعارضة المسلحة.

يشار إلى أن الحزب يؤيد الحركة الإحتجاجية ضد النظام القائم في البحرين إلا أن نصرالله يقول أن الشعب يقرر إذا كان يريد سقوط النظام أم عدمه، علما أن البحرين تتهم الحزب بتمويل الجماعات المعارضة فيها.

 

ايران ترى ان منع البحرين الاتصال بحزب الله "مؤسف

نهارنت/اكدت ايران اليوم الثلاثاء دعمها لحزب الله معتبرة ان منع حكومة البحرين المجموعات السياسية في البلاد من الاتصال بحزب الله اللبناني حليف طهران "مؤسف". وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي ان "قرار البحرين حيال حزب الله مؤسف"، داعيا البحرين الى "تجنب تحويل مسؤوليتها في المشاكل الداخلية الى مجموعات اجنبية". وكانت البحرين التي تعصف بها تظاهرات للشيعة، حظرت الاثنين على المجموعات السياسية اجراء اتصالات بحزب الله اللبناني الشيعي، كما ذكرت وكالة انباء البحرين. واصدر وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف خالد بن علي آل خليفة، قرارا "يحظر على الجمعيات السياسية الاتصال بأي شكل من الأشكال بمنظمة حزب الله اللبناني باعتبارها منظمة إرهابية". ووصف وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن احمد آل خليفة الاحد على موقعه الشخصي على تويتر الامين العام لحزب الله حسن نصر الله ب"الارهابي الذي يعلن الحرب على امته". واضاف وزير الخارجية "ان ايقاف نصر الله وانقاذ لبنان من براثنه واجب قومي وديني علينا جميعا". وكالة الصحافة الفرنسية.

 

مشروع قرار في مجلس حقوق الانسان لدى الامم المتحدة يدين "تدخل مقاتلين اجانب" في القصير

سيبحث مجلس حقوق الانسان لدى الامم المتحدة الاربعاء مشروع قرار يدين "تدخل مقاتلين اجانب" في القصير المدينة الواقعة غرب سوريا والتي تشهد معارك عنيفة. ومشروع القرار هذا الذي عرضته الولايات المتحدة وتركيا وقطر يستهدف حزب الله اللبناني بدون تسميته. وسيبحثه الدبلوماسيون في جنيف الثلاثاء وسيعرض الاربعاء خلال نقاش طارىء لمجلس حقوق الانسان الذي ليس لقراراته اي صفة ملزمة. مصدروكالة الصحافة الفرنسية.

 

علي عيد: سليمان لا يغطي قائد الجيش بل يورطه كي لا يأخذ مكانه

رأى الأمين العام للحزب العربي الديمقراطي رفعت عيد أن " رئيس الجمهورية ميشال سليمان لا يغطي قائد الجيش (العماد جان قهوجي) بل يورطه كي لا يأخذ مكانه"، مردفاً أن "المعركة في طرابلس بدأت يوم الأحد لأن الجيش السوري دخل ليل السبت الى القصير والمجموعات التي كانت تذهب من طرابلس لتقاتل هناك هي من فتحت المعركة".

وفي هذا السياق، توجه عيد في مؤتمر صحافي عقده بعد ظهر الثلاثاء، الى سليمان، قائلاً له" أنت لا تغطي قائد الجيش بل تورطه كي لا يأخذ مكانك".

ودعا عيد " سليمان الى تحمل مسؤولة اخفاقه في التعامل بشكل صحيح مع الوضع في طرابلس".

وأضاف عيد "اننا كنا حذرنا مما يحصل في طرابلس وخصوصا بعد مرحلة القصير كنا ولكن اخذوا الحديث وكأنه عابر"، مردفاً ان "المعركة بدأت يوم الأحد لأن الجيش السوري دخل ليل السبت الى القصير والمجموعات التي كانت تذهب من طرابلس لتقاتل هناك هي من فتحت المعركة"، كاشفا ان "اشخاصا أتوا من خارج طرابلس الى المدينة، من الضنية والمنية وعكار".

وأعرب عيد عن "تحذيره من اننا سنتجه الى الاسوأ اذا لم تعالج الامور بكل جدية، والوضع لن يقتصر على طرابلس بل سيمتد الى المناطق الدرزية والشيعية والمسيحية"، محمّلا رئيس الجمهورية ميشال سليمان مسؤولية ما يحصل"، كاشفاً عن " شبكة كانت تقاتل في طرابلس مؤلفة من السوريين: المقدم تيسير سهيل درويش الجيش السوري الحر، الرائد خالد احمد المصري، النقيب محمد احمد الريس، العقيد الركن محمد الجبار، العقيد مالك الكردي، رجل الاعمال خالد احمد الناظر، الملازم اول محمد حسين احمد، المساعد اول هيثم خضر الطويل، والسوري علي خضر هلون، اضافة الى المقدم القطري محمد احمد الجاسم".

واشار الى ان "4 صواريخ اطلقت على جبل محسن من الزاهرية وتشبه الصواريخ التي اطلقت على الضاحية"، معلنا "اننا شاركنا بمعركة واحدة ليل الثلاثاء لأن التجييش الذي حصل لم نعد نحتمله"، مؤكداً ان "الجيش السوري الحر وجبهة النصرة يريدان تحديد مَن مِن الجيش يجب ان يدخل ومتى"، مؤكدا ان "هناك تقصيرا من الدولة اللبنانية بحقنا".

وشدد على أن "الاجهزة الامنية غير مغطاة للقيام بدورها في حفظ الامن، لافتا الى ان هناك "مخابرات من كل الانواع اصبحت موجودة في طرابلس".

ويخيّم الهدوء الحذر على مدينة طرابلس، بعد انتشار الجيش اللبناني في مختلف المناطق، غداة أسبوع من الاشتباكات أدى الى سقوط عدد من القتلى والجرحى فضلاً عن الأضرار المادية.

وأدت الاشتباكات، التي اندلعت في 19 أيار الجاري، بين باب التبانة وجبل محسن، الى سقوط 31 قتيلاً وأكثر من 200 جريح، وفق ما أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام".

 

تمام سلام: الاعتداء على الجيش نفذه مجرمون جبناء ويستدعي تخفيف حدة الاحتقان

وطنية - استنكر الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام الاعتداء الذي تعرض له حاجز الجيش اللبناني في بلدة عرسال وأدى الى استشهاد ثلاثة عسكريين، ووصفه بأنه "عمل مدان نفذه مجرمون جبناء".

وقال الرئيس سلام:"ان هذا الاعتداء على الجيش اللبناني هو عمل مدان لا يمكن تبريره بأي معيار من المعايير، وقتل ابنائنا العسكريين، مهما كانت ظروفه ودوافعه هو جريمة يجب التعامل معها بأقصى درجات الحزم والقوة وعدم التهاون مع المخططين لها ومنفذيها تحت أي ذريعة من الذرائع".

أضاف :"ان هذا الحادث الأليم، الذي سقط فيه ثلاثة من خيرة ابنائنا اثناء القيام بواجبهم الوطني، هو مناسبة لنا لنكرر الدعوة الى جميع الاطراف السياسية لعدم توفير أي جهد من أجل تخفيف حدة الاحتقان القائم في البلاد الذي يشكل ارضا خصبة للخروقات الامنية المتكررة ولكل الراغبين في العبث بأمن البلاد"، داعيا الى "الالتفاف حول قواتنا المسلحة وتقديم كل الدعم لها من اجل تمكينها من تولي مسؤولياتها كاملة في حفظ الوطن وأمن ابنائه".

وأشاد الرئيس سلام ب "الجهود الجبارة التي يبذلها الجيش والاجهزة الامنية كافة على كامل الاراضي اللبنانية"، كما وجه تعازيه الحارة الى عائلات العسكريين الشهداء.

استقبالات

واستقبل الرئيس سلام عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت الذي قال بعد اللقاء: "تداولنا في كل الأوضاع الراهنة في ظل الأحداث الأمنية المتصاعدة التي نعيشها وآخرها إستشهاد الجنود اللبنانيين الثلاثة، ونحن ندين هذا الحادث بشدة ونطلب من الجميع التعاطي مع هذا الأمر بشفافية لأن هناك محاولة لضرب الجيش اللبناني لثنيه عن أن يكون فاعلا ومدافعا عن الأراضي اللبنانية وليس غيره، وما زلنا نتساءل هل أن ما حصل هو لمنع الجيش المنتشر في عرسال من الإنتشار في سائر المناطق اللبنانية، وخصوصا على الحدود الشمالية بين الهرمل والقصير، ليشكل نوعا من ضبط أمني لمصلحة كل اللبنانيين ولمنع تحول لبنان إلى ساحة اقتتال وفقا للدعوات التي استمعنا إليها سابقا؟".

ولفت فتفت، في ما يتعلق بالمجلس النيابي، إلى أن "الجو يتجه نحو التمديد وبعد ذلك سيكون هناك مسعى لتشكيل حكومة سياسية، التي يجب أن تكون وفق المعايير السابقة التي طرحت لحكومة المصلحة الوطنية، وألا يكون هناك التزامات حزبية متطرفة فيها، مع تمسكنا بما أعلناه سابقا لناحية رفضنا المشاركة في حكومة واحدة مع حزب الله بشكل مباشر، بعد المواقف الأخيرة للسيد حسن نصرالله وإعلانه الحرب بهذا الشكل على الشعب السوري. لكن ذلك لا يمنع من تشكيل حكومة سياسية من كل الأطراف من دون أن يكون هناك إنتماء سياسي، ونحن ليس لدينا أي شروط على هذه الحكومة لناحية مشاركتنا فيها ، فالمهم أن تكون حكومة فاعلة ومنتجة سياسيا لمصلحة الشعب اللبناني أي حكومة المصلحة الوطنية كما وصفها الرئيس سلام منذ اللحظة الأولى".

وعن توجه الرئيس المكلف في شأن تشكيل الحكومة وهل هناك تحرك جدي وسريع للتأليف، قال:"هذا الموضوع يجب أن يطرح بعد أن يبت التمديد للمجلس النيابي ،إذ يجب أن تعاود الإتصالات والإستشارات التي يقوم بها الرئيس سلام مع الكتل النيابية بعد التمديد ليطلع على الطروحات الجديدة لكل الأطراف، وطروحاتنا ستبقى ذاتها وهي دعم كامل للرئيس المكلف، وسنرى إذا كان الأفرقاء الآخرين يفضلون الذهاب إلى حكومة جديدة أو سيحاولون العبث مجددا للمحافظة على حكومة تصريف الأعمال".

وعن وضع الثلث المعطل في ظل تحول الحكومة إلى حكومة سياسية أشار :"بالنسبة لنا الثلث المعطل غير مطروح ولا يجب أن يطرح أبدا ونعتبر أن من يبحث عن الثلث المعطل يبحث عن تعطيل الدولة".

الخوري

واستقبل الرئيس سلام وزير البيئة ناظم الخوري الذي قال بعد اللقاء:"كانت جولة أفق ناقشنا خلالها كل القضايا المطروحة على الساحة اللبنانية وخصوصا الوضع الحكومي، حيث كان تأكيد على ضرورة الإسراع في تأليف حكومة ضمن الثوابت التي حددها الرئيس سلام عند تكليفه، وهو مصر على حكومة المصلحة الوطنية كعنوان للحكومة، مؤكدا حاجة لبنان لحكومة في أسرع وقت ممكن نظرا للأحداث المتتالية على الصعد الأمنية والإجتماعية والسياسية، ونتمنى الإسراع في تشكيل الحكومة الذي هو مطلب كل اللبنانيين الذين يطمحون لحكومة تمثل كل شرائح الوطنية لإطلاق ورشة عمل في البلد".

 

النهار: سلام حسم أمره بعدم الترشح للانتخابات

علمت صحيفة 'النهار ان رئيس الوزراء المكلف تمام سلام حسم أمره بعدم الترشح للانتخابات ضمن المهلة التي انتهت الاثنين انطلاقا من التزامه تأليف حكومة تشرف على اجراء الانتخابات. وفي المعطيات المتوافرة عن موقف سلام ان القرار الذي سيتخذه مجلس النواب بعد غد الخميس سواء أكان تمديدا تقنيا أم لفترة اطول تصل الى سنة ونصف سنة، فان سلام سيكون هو المكلف تأليف الحكومة في كلا الحالين. لذلك تتجه الانظار الى مرحلة ما بعد الجلسة النيابية العامة لتبدأ عملية تأليف حكومة تنطلق من مبادئ لم تتغيّر عند سلام وهي اعتماد صيغة الثلاث ثمانات من غير ان يكون هناك ثلث معطّل لأي فريق وتوزع الحقائب مداورة . من هنا تقول مصادر مواكبة لعملية التأليف ان سلام مستعد لمواجهة التعقيدات التي قد تعترضه ضمن مروحة خيارات واسعة قد يلجأ الى احداها على قاعدة اطلاق التأليف بالتشاور مع الرئيس سليمان.

 

رٍفْعت عيد.. التهديد للتمديد

فاطمة حوحو/المستقبل

بالأمس، استنفرت وسائل إعلام فريق الثامن من آذار، ليس من أجل تسليط الضوء على خسائر أهل طرابلس من جراء إشعال حرب المحاور وما يتجاوزها، وقتل حياة المدينة بالكامل بقرار من النظام السوري، بل من أجل متابعة مؤتمر صحافي لرئيس "الحزب العربي الديموقراطي" رفعت عيد، المرشح للانتخابات النيابية التي لن تحصل، كما يبدو، بفضل الإشارات التي يرسلها للبنانيين بأوامر من "حزب الله" ومن حاميه بشار الأسد. والواضح أن تلطّيه وراء الطائفة العلوية والدفاع عن جبل محسن ساقط، ولا سيما أن لا رادع أخلاقياً ولا وازع ضميرياً لديه في توجيه الاتهامات والتحريض على الفتن والتهديد بالأسوأ، ومهاجمة الدولة ورئيسها وجيشها، رغبة بإسقاطها وخلق الفراغ، من أجل إنجاح مهمة "حزب الله" في إسقاط القصير، والتي لن تسقط بفضل ثوارها، ومن أجل إلغاء فكرة إجراء الانتخابات، بعد أن اتخذت الحكومة قرارها، وقام وزير الداخلية بالإجراءات اللازمة لذلك، وكان رد عيد بالأمس القول "الأمر لي" ولولي الأمر "حزب الله". في مؤتمره الصحافي، يهدد عيد "ذاهبون نحو الأسوأ في طرابلس"، مدعياً أن "المعادلة كانت جبل محسن مقابل القصير"، متجاهلاً بالتالي أن إشعال جبهة طرابلس جرى لتغطية هجوم "حزب الله" على القصير عملاً بـ"الواجب الجهادي". ويجد منسق "تيار المستقبل" في طرابلس وعضو المكتب السياسي النائب السابق مصطفى علوش أن "ما تم تداوله في هذا الموضوع كان مجرّد إشاعات، ولم يكن هناك أي نية أو دعوة جهادية، كما ادعى عيد لاقتحام جبل محسن، وكل القوى الموجودة على الأرض تعتبر أن هذا ما يريده بشار الأسد، لأن لا مشكلة عملية لديه بالتضحية برفعت عيد وأبناء الجبل، رغم اشاعة الكلام عن أنه حامي الأقليات التي تتعرض للإبادة، لكي يبرر الإبادة الجماعية الهائلة للشعب السوري بكل طوائفه هو ونظامه ومساعدوه من حزب الله والحرس الثوري الإيراني".

نبرة عيد ترتفع خلال مؤتمراته الصحافية الأخيرة، ولا رادع أو وازع يحرك ضميره من أجل التوقف عن بث سموم الفتنة، حتى الجيش اللبناني لم يسلم من الاتهامات، إذ قال عنه إنه "يقوم بمعالجتنا عبر السلاح المتوسط ويعالجهم عبر الهاتف"، ولم تسلم مخابرات الجيش أيضاً من تسلّط لسانه. هذا الأمر يعتبره علوش "محاولة لضرب دور الجيش عبر تصويره بأنه جيش فئوي، لكن الحديث للأسف الذي نسمعه من جهة المسلحين في الضفّة الثانية، فيه انتقادات للجيش، إلا أن الجيش يقوم بدوره في الحفاظ على الأمن، وعندما يطلق النار مسلحون من جبل محسن يتعامل معهم ويرد، كما يفعل الأمر نفسه مع باب التبانة".

رئاسة الجمهورية بشخص رئيسها ميشال سليمان لم تكن بعيدة عن "الاستهداف"، إذ حمّله عيد مسؤولية "الأسوأ الذي لن يقتصر على طرابلس، بل سيطال كل المناطق المسيحية والدرزية والسنية والشيعية"، ويجد علوش أن حديث عيد هذا "منسق مع الأحاديث الأخرى التي تنطلق من أبواق حزب الله والنظام السوري، والكلام تردد في أكثر من خطاب ومن أكثر من شخصية خلال الأسابيع الماضية، لاستهداف رئيس الجمهورية الذي يمارس دوره المتوازن بقدر ما تسمح له الظروف، فالرئيس سليمان لو كان لديه القدرة والقوات الكافية لمنع كل المسلحين من استعمال الأراضي اللبنانية في النزاع السوري، أو البلطجة على الأمن في لبنان، كما يفعل رفعت عيد. الرئيس سليمان يقوم بدوره على أكمل وجه وهذا لا يعجب النظام السوري".

ولا يستبعد علوش حصول "تفجير أمني بعد كلام عيد". ويقول: "وضع طرابلس مفتوح على كل الاحتمالات، فالتفجير وارد والأسباب موجودة والتشنج موجود والسلاح منتشر والوضع السوري مستمر في التفاقم. التفجير الأمني قد يطال طرابلس وغيرها، ومثل هذا القرار بيد حزب الله".

يخاطب عيد اللواء أشرف ريفي بأسلوب تهكمي، يذكّر بذلك الأسلوب الذي اتّبعه الممانعون اللبنانيون، عملاء النظام السوري في تهجمهم على شخصيات سياسية لبنانية من قوى الرابع عشر من آذار تعرّضت للاغتيال، إذ يقول له "الإرهاب يأتي من سوريا... ونقول للواء أشرف ريفي أخيراً خرجت من وكرك". ولا يترك عيد "تيار المستقبل" إذ يحمّله مسؤولية صعود ما أسماه "الوحش البشري".

ويلفت علوش الى "الكمّ الهائل من الإشاعات على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي كانت بالأمس تروّج لاجتماع بين ريفي ومجموعات سلفية"، مشدداً على أن ما تم تداوله غير صحيح، وهو يخلط الأمور، ويتسبب بانتشار شائعات"، مؤكداً أنه تحدث بالأمس مع اللواء ريفي، الذي نفى ما جرى الحديث عنه وعن تكليفه بقيادة المجموعات الجهادية في طرابلس، موضحاً أن "اللواء ريفي لا يزال يعتبر نفسه جزءاً من المؤسسة العسكرية، ويتصرّف على هذا الأساس، الى حين انتهاء مدة عمله القانونية، ولا سيما أن إمكانية التمديد له في موقعه كمدير عام لقوى الأمن الداخلي لا تزال واردة".

ويشدد علوش على الاتهامات ضد "المستقبل" ويقول إن "تيارنا غير متطرّف وهو تيار معتدل، وهذا ما يعرفه أهل طرابلس، الذين يعرفون أيضاً من هم المتطرفون في المدينة، فنحن لا توجهاتنا السياسية، ولا طريقة عملنا، تشير الى أننا متطرفون. فمن شجع على ظهور التيارات المتطرفة في الساحة هي العدائية والطريقة المذلّة التي تعامل بها حزب الله وحلفاؤه ورفعت عيد مع طرابلس وأبنائها".

هذا الانفلات الكلامي والتهديد بالفتن على لسان عيد، حرّك القضاء منذ أيام ضده بعد تهديده بقصف طرابلس، وصدرت مذكرة توقيف بحقه، إلا أن الأمر لم ينفّذ. وفي هذا الإطار يشير علوش الى أن "الدولة اللبنانية لديها إمكانية إصدار عشرات بل المئات من مذكرات التحري والاستقصاء للعشرات والمئات من اللبنانيين، ويكفي ما قاله الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، الذي يخوض حرباً ضد دولة وشعب قريب، فما قاله يستحق إصدار مذكرة بحقه. فكلام عيد "لعب ولاد صغار" أمام ما قاله نصرالله والذي يُعتبر جريمة موصوفة".

ويشدد علوش على أن "الطرابلسيين يشعرون بالقرف من كلام عيد، ويعتبرون أنه مجرد شخصية نافرة لا تنتمي الى تاريخ وتقاليد المدينة، ولا سيما من قِبَل أبناء الطائفة العلوية الكريمة، وما على طرابلس القيام به هو المزيد من سعة الصدر واحتضان أكبر وأوسع لأبناء الطائفة العلوية".

وعما إذا كان كلام عيد، إنذاراً بالتمديد للمجلس النيابي، عبر إعلانه الواضح بتوتير الأجواء، يرى علوش أن "جزءاً مما يجري في طرابلس قد يكون محاولة للدفع بالتمديد للمجلس النيابي وعدم إجراء الانتخابات بانتظار جلاء الأمور في سوريا. فالأطراف المشاركة في قتل الشعب السوري، غير قادرة على المشاركة في الانتخابات، وهذا ما يدفعها الى إعلاء وتيرة التوتر الأمني والدفع نحو تمديد يفرضه الرئيس نبيه بري قريباً".

 

معادلة عرسال.. الجيش والشعب والسلاح الشرعي

كارلا خطار/المستقبل

وكأنه كتب على الجيش اللبناني، في بلدة عرسال تحديدا، أن يكون ضحيّة لسلاح الإرهاب ولكل المتطفّلين على دور الجيش اللبناني في حفظ الأمن والإستقرار والحفاظ على العيش المشترك. وكأنه قدرُ الجيش أن يكون له "في كل عرس قرص"، والقرص متفجّر لضرب الوحدة ورمز صمود الشعب اللبناني.

علي ومحمد ومصطفى استشهدوا معا في ربيع شبابهم، في نقطة حساسة في عرسال الحدودية، وهي ليست المرة الأولى التي يستقصد فيها المصطادون في مياه لبنان، بعد أن يعكّروها، استهداف الجيش، هم من يريدون أن يقيموا "7 أيار" جديداً في كل منطقة من لبنان. فالجيش بالنسبة الى الطرف القاتل، المنافس الأول له، ومن مصلحته أن يسعى الى إضعاف المؤسسة العسكرية ليكون الآمر الناهي في لبنان، والمتحكّم بمفاصل الحياة السياسية نزولا عند رغبة الدول الممانعة. من أجل علي ومحمد ومصطفى تصمت السياسة ويستعيد كل لبناني في ذاكرته طفولة كان يحلم فيها بأن يكون خادما للوطن، محافظا على استقراره، وأن يرتدي البذّة العسكرية مفاخرا بها أمام الجميع، مدافعا من خلال شرعية سلاحه عن شرعية دستوره ووطنه ويذود عن حدوده.. يتذكر كل لبناني طفولة كان يمرّ فيها بجانب ثكنة عسكرية أو شاحنة تقلّ عناصر الجيش اللبناني، فيؤدي لهم تحية فخر واحترام ويبتسم، ولم ينسَ اللبنانيون بعد الورود التي قدّمها أطفال عرسال للجيش اللبناني إثر الحادثة التي أدّت الى استشهاد ضابط ورتيب منه منذ أشهر.

وحده الطرف القاتل هو المستفيد مما يقوم به.. كيف لا، والطرف نفسه يرمي بين الفينة والأخرى "فتيشة" لعرقلة المسار السياسي الطبيعي والمسار الوطني المشترك. فالسياسيون يتقاتلون على المقاعد النيابية ولم يتّفقوا بعد على قانون انتخاب، وطرابلس تغرق بدماء أهرقها "أسديّو" بشار الأسد في جبل محسن. أما اللبنانيون، فقد اختار الطرف المُفتن مؤسسة الجيش اللبناني لإنجاح الفتنة بينهم، وقد جرّب ذلك مرات عدة، أما حقل تجاربه فهي بلدة عرسال المتاخمة للحدود، وليس هذا السبب الوحيد لإستهداف الجيش فيها، إنما لعلم المُفتن بأن أصابع الإتهام ستوجّه لأبناء البلدة.

بات واضحا أن المُفتن يلعب على وتر الطائفية، إن في السياسة وبالتالي في الإنتخابات وإن في تفتيت وحدة الجيش اللبناني وبالتالي تقسيم الوطن. ومعلوم أن الطائفية لطالما كانت نقطة الضعف في لبنان، فالحروب والفتن كلّها قامت إثر النعرات الطائفية التي دمّرت لبنان ومعروف من هو الطرف الأكثر استفادة منها اليوم. هو الطرف الآمر والناهي، صاحب السلاح غير الشرعي الذي يدخل الى سوريا ويخرج كما يشاء من دون حسيب أو رقيب، يفجّر هنا ويطلق صواريخ من هناك، فليس عجيبا لمن "يدعو" اللبنانيين الى الموت في سوريا أن يسهّل عليهم المهمّة فيموتون في لبنان حتى لا يتكبّدوا عناء الطريق المحفوف بالمخاطر الى القصير.

ويستفيد هذا الطرف أيضا من سيطرته على كل مؤسسات الدولة، فالتحقيقات لا تأخذ مسارها الصحيح لأن هناك من يعطّلها ويوقفها ولأن المجرم في لبنان لا يعاقَب، ولا يُلقى عليه القبض في الأساس ولا "بعد 300 سنة". يكفي عرسال ما تعانيه جراء قصف جيش النظام السوري عليها بالرصاص والقذائف والصواريخ، فما يُحاك لها في الداخل السوري يتم تفجيره في لبنان، تماما كما يحدث في طرابلس والدليل أن الفتنة لا تندلع إلا حيث يسيطر سلاح بشار الأسد. ضعفاء النفوس يقومون باستغلال كل الإستراتيجيات المتاحة لتوفير نصرهم في لبنان بديلا من سوريا، فالنتيجة غير المرضية بالنسبة إليهم والتي يختبرونها في القصير لن تثنيهم عن إشعال لبنان لإخضاعه، لأن ما يريده بشار الأسد هو ما يريده كل من يؤيّده.. فهم لا يعرفون أن مهمّة الجيش اللبناني حفظ الأمن والإستقرار، لأن جيشهم "العربي السوري" كان يقف على الحواجز في المناطق اللبنانية ليهدد اللبنانيين ويعتدي على بعضهم.

الشعب اللبناني يرفض الفتنة التي يحاول العابثون بأمن لبنان تمريرها، لأن الشعب اللبناني كلّه يلتفّ حول المؤسسة العسكرية ويقف الى جانب العرساليين في مواجهة العداء الآتي من الداخل السوري والهارب إليه بعد تنفيذ المهمة. ربّما ينجح مفتن النظام السوري في قتل بعض اللبنانيين وبعض عناصر الجيش، لكنّه لن يتمكن من قتل كل الشعب اللبناني والقضاء على المؤسسة العسكرية بكاملها، لأن إيمان أبناء لبنان بوطنهم هو من جعله يتخطّى 30 سنة من حرب النظام السوري فيه وعليه. فإلى أين ستودي الخيبة التي تصيب النظام السوري وحلفاءه؟

 

السنيورة زار بري: نحن قاب قوسين او أدنى من التوصل الى تفاهم وبرضى الجميع ونرجح عقد الجلسة العامة الجمعة

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري عند الأولى بعد الظهر في عين التينة الرئيس فؤاد السنيورة والوزير السابق محمد شطح ومدير مكتب الرئيس سعد الحريري نادر الحريري.

بعد اللقاء الذي استمر حوالى الساعتين قال السنيورة: "كانت جولة افق هامة جدا للحديث مع دولة الرئيس بري في كثير من القضايا التي تهم اللبنانيين، والتي تم التداول بها بأفق منفتح وبناء من اجل الخروج بتفاهم ينعكس ايجابا في لبنان وكذلك أيضا في المنطقة العربية". اضاف: "الموضوع الاول الاساس الذي تناولناه سوية يتعلق بقانون الانتخاب الذي كان يجب ان نتوصل اليه، والذي كما تعلمون المعاناة التي عاناها اللبنانيون من جراء الطروحات المختلفة التي تم التداول بها والتي لم نتوصل كلبنانيين الى التفاهم على قانون بديل لقانون الستين، والذي يعلم الجميع ان هناك قطاعا كبيرا من اللبنانيين لا يرغب في أن يصار الى اعتماده، ولكن في الوقت نفسه لم نتوصل الى بديل آخر، حيث أيضا اقتراح اللقاء الأرثوذكسي الذي تبين أيضا أنه غير قابل للتطبيق لأسباب عديدة لا مجال لذكرها الآن، ولكن غير ممكن على الاطلاق السير به لأنه يتعرض للأساس الذي يقوم عليه اجتماع اللبنانيين وهو العيش المشترك. وبالتالي تستمر المناقشات من أجل التوصل الى أمر يأخذنا الى طريق يوصلنا في محصلة الأمر الى تفاهم على مشروع قانون نتفق عليه كلبنانيين، علما أن الجميع يعلم أننا نمر في ظروف صعبة في هذه الآونة مما تجعل أيضا، وإن كان نظريا، يمكن التوصل الى اجراء الانتخابات حسب القانون القائم حاليا خلال أسبوعين من الزمن، ولكن لا القانون مقبول ولا الفترة الزمنية يمكن أن يصار خلالها الى اجراء الانتخابات، وبالتالي علينا أن نفتش عن طريقة تؤدي بنا في المحصلة الى اجراء الانتخابات الذي هو موعد دستوري وهو الأمر الذي يجب أن نحترمه لأننا مدينون للناخبين بأن يكون لهم الحق الحقيقي في اجراء الانتخابات في موعدها أو على الأقل في موعد ليس ببعيد عن الموعد الذي هو مضروب قانونيا ودستوريا".

وتابع: "تداولنا هذه الامور من كافة الزوايا ولدينا الساعات القليلة القادمة التي ستمكننا ان شاء الله من التوصل الى الاقتراح الذي يحظى باتفاق معظم اللبنانيين والأمر الذي يؤدي بنا الى الغاية المنشودة".

سئل: هل يعني أنكم لم تتوصلوا الى طريقة بعد؟

أجاب: لا، لا، لا أحد يستنتج اطلاقا بالعكس. لقد تعودتم علي فأنا لا أقول شيئا إلا عندما ألمسه بيدي".

سئل: يعني أنك لم تلمس بيدك بعد؟

أجاب: لا، لا، ولكنني قاب قوسين أو أدنى.

سئل: يعني التمديد لسنة ونصف أو سنتين؟

أجاب: "لا تستنتجوا نحن قاب قوسين او أدنى من التوصل الى تفاهم ان شاء الله وبرضى الجميع من أجل أن نصل الى هذه النتيجة التي سوف يرتاح إليها اللبنانيون لأنها أفضل الممكن".

سئل: هل أيضا برضى رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون؟

أجاب: "لا أود أن أدخل بأي تفصيل إلا أنه ان شاء الله سيحظى الأمر باتفاق اللبنانيين جميعا، وأكرر هذا أفضل الممكن، يجب أن ندرك".

قيل له: هل يعني ستة أشهر أو 18 شهرا؟

أجاب: "بينهما. وأعود لأقول انه عندما نقول أفضل الممكن فإننا نأخذ بعين الاعتبار الظروف الصعبة التي نمر بها".

سئل: الاتفاق يشمل التمديد فقط أو سلة كاملة؟

أجاب: إننا نتكلم فقط عن الموضوع الانتخابي.

سئل: والموضوع الحكومي؟

أجاب: "لا، هذا موضوع آخر. "طولوا بالكن علينا" من دون ان نغفل كل الأمور علينا أن نحاول تجزئتها الى مكوناتها حتى نستطيع أن نعالجها".

سئل: هل ستذهبون الى التمديد من دون الحلفاء أي القوات والكتائب؟

أجاب: عليكم أن لا تستعجلوا الآن إننا نبذل كل جهدنا من أجل أن نجد حلا ونحن مصممون على الاستمرار وليس لنا أي خيار، كلنا ندرك المصاعب التي نمر بها والمخاطر الأمنية التي نعيشها، وقد تداولنا بهذا الأمر خلال الساعتين في اللقاء من الجوانب كافة لكي نصل الى ما وصلنا إليه ونتقدم على هذا الصعيد، وأمامنا ساعات قليلة وان شاء الله سنصل الى نتيجة".

سئل: هل هناك جلسة عامة يوم الجمعة؟

أجاب: "أعتقد أنه من المرجح أن تكون يوم الجمعة".

سئل: هل لديكم أي جهد في هذا الموضوع مع رئيس الجمهورية، لا سيما انه يعارض أي تمديد غير تقني؟

أجاب: "من الطبيعي أن التواصل مع فخامة الرئيس مستمر ويجب ان نتفهم الموقف الذي يقفه وبالتالي كل واحد منا عليه أن يقوم بعمله وحسب ما ينص عليه الدستور وحسب قناعاته وبالتالي سنصل الى النقطة التي تلتقي فيها الارادات".

سئل: هل يجري التشاور مع الحلفاء؟

أجاب: "بالطبع، كل واحد سيقوم بعمله، وأعود وأقول ان شاء الله أنا على ثقة إننا سنصل الى نقطة تلاق خلال الساعات القليلة المقبلة".

أضاف: "النقطة الثانية التي بحثناها هي الأمر المتعلق بالجو الذي يزداد شحنا بسبب ما يجري من مخالفة كبيرة لسياسة دافعت عنها الحكومة، وان كانت لم تلتزم بها بالكامل، وهي سياسة النأي بالنفس، وأيضا ما هو مخالف لإعلان بعبدا ومخالف أيضا للقرار 1701، وهذه كلها أمور في غاية الأهمية يجب أن نكون حريصين عليها. لقد تداولنا أنا ودولة الرئيس في الاصرار على مبدأ الاعتدال وعلى مبدأ وحدة المسلمين، ومن ذلك أيضا ينبثق ويسهم أيضا في وحدة اللبنانيين. هذه مبادىء في غاية الأهمية يجب أن نصر عليها ويجب أن نبذل كل جهد ممكن لبنانيا وخارج لبنان أيضا من أجل الحفاظ على هذه الوحدة وتجنب الفتنة التي يسعى إليها البعض من أجل اشغالنا وبالتالي حرفنا عن الأهداف التي يجب أن نكون شديدي الحرص عليها".

وتابع: "الأمر الثالث الذي أود أن انتهز هذه المناسبة، أقول أنه منذ الصباح اتصلت بقائد الجيش وأبلغته تعازينا الحارة باسمي وباسم كتلة نواب المستقبل، وأعتقد أيضا أن دولة الرئيس الحريري اتصل به، وبالتالي هذه مأساة كبيرة ونحن فعليا يحزننا ويدمي قلبنا سقوط هؤلاء الشهداء، مثلما يدمي قلبنا أولئك الذين سقطوا منذ يومين في الهرمل بنتيجة القصف الذي تعرضت له، وقبل ذلك وبعده وما زلنا أيضا يدمي قلبنا ما يحصل أيضا في مدينة طرابلس بين أبناء المدينة الواحدة. كل هذا أمر مرفوض من قبل اللبنانيين ويجب أن تسود النوايا الطيبة وأيضا أصحاب الرأي الرشيد والقادرون على الاقناع من أجل أن يسود الاعتدال لا سيما أننا، وأنا أخاطب اللبنانيين، نحن لا نعرض بلدنا وأمتنا وأيضا كافة المذاهب الاسلامية وغير الاسلامية للمزيد من التطرف، ونعرض أنفسنا للمخاطر الاقتصادية والاجتماعية التي تترتب عن هذا الخلاف وعن هذا الشحن وعن هذا الهدر للفرص وللامكانات المتاحة. وبالتالي هاتان الساعتان كانتا مناسبة طيبة للتلاقي وللبحث، وحتما للبحث صلة، ولذلك نتائج ايجابية."

بري

من جهته، اكتفى بري بالقول: "كان اللقاء ايجابيا للغاية".

 

كتلة المستقبل: نصرالله اعلن الحرب المفتوحة على الشعب السوري والمطلوب منع حمل السلاح في طرابلس والتعامل بحزم مع الجميع

وطنية - عقدت "كتلة المستقبل" النيابية اجتماعها الاسبوعي الدوري عند الثانية من بعد ظهر اليوم في بيت الوسط، برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، وعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة، وأصدرت في نهايته بيانا تلاه النائب باسم الشاب توقفت فيه امام "الخطاب الذي القاه امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله يوم السبت الماضي والذي كشف فيه بشكل واضح موقع ودور حزبه في لبنان والمنطقة والذي تحول من حزب للمقاومة الى ميليشيا بأمر عمليات ايراني لخوض حروب متنقلة في المنطقة العربية". ورأت ان "السيد نصرالله بكلامه المرفوض والمستنكر من الشعب اللبناني والشعوب العربية، شرع لنفسه دورا لم يكن يجاهر به وان كان يمارسه مواربة، فهو تخلى عن شعارات حماية المقامات الدينية او الدفاع عن اللبنانيين في قرى منطقة القصير، ليعلنها حربا مفتوحة على الشعب السوري عموما وعلى قوى المعارضة السورية خصوصا المناهضة للنظام الحاكم. وبذلك يكون السيد نصرالله قد عرض ويعرض لبنان لكل مخاطر انتقال النار المندلعة في سوريا الى لبنان، اضافة الى اعلانه عمليا الاطاحة بمرحلة الاستقرار الهش بسبب انخراطه الواسع في القتال في سوريا ودفن سياسة النأي بالنفس والتنكر لبنود اعلان بعبدا الذي كان قد وافق عليه حزبه، اضافة الى مخالفة القرارت الدولية وفي مقدمها القرار 1701". وإذ استنكرت الكتلة ودانت "العمل الاجرامي الذي يشارك فيه حزب الله ضد مصالح لبنان وضد الشعب السوري"، دعت "اللبنانيين وأهالي القتلى والجرحى لكسر حاجز الخوف والصمت والتعبير عن رفضهم لسوق اولادهم للموت في سوريا ولرفضهم تحويل بلدهم الى ساحة قتال واستنزاف وتدمير للثقة بالبلاد وللاقتصاد".

كما استنكرت الكتلة وشجبت "جريمة اطلاق الصواريخ صباح الاحد باتجاه بعض احياء الضاحية الجنوبية"، معتبرة ان "من قام بهذا العمل مجرم يجب الكشف عنه ومحاسبته". ورأت في نفس الوقت ان "وقائع هذه الجريمة مشبوهة ومحاطة بالكثير من الاسئلة، وبالتالي فإنه يتوجب على الاجهزة الامنية تكثيف التحقيقات للكشف عن المجرمين وانزال العقوبات بحقهم".

كذلك شجبت واستنكرت ودانت "ما تعرض له الجيش اللبناني في منطقة جرود عرسال"، معتبرة ان "شهداء الجيش اللبناني الذين سقطوا نتيجة هذا الاعتداء هم شهداء كل لبنان"، منوهة ب"مساعي اهالي بلدة عرسال الكرام العمل بكل الوسائل لمساندة الجيش والدفاع عنه، فجيش لبنان هو جيش عرسال الابية، وجريمة الاعتداء على الجيش تستهدف اهالي عرسال وكل الشرفاء وبالتالي يجب التنبه لهذه المحاولة الدنيئة للايقاع بين الجيش واهله وبيئته الحامية". وفي الوقت عينه استنكرت الكتلة "تعرض مدينة الهرمل للقصف ليل امس واليوم مما اسفر عن استشهاد مواطنة وجرح آخرين"، وتقدمت من "اهالي شهيدة الهرمل بالتعازي"، معتبرة ان "الاعتداء على هذه المدينة العزيزة امر مرفوض ولا يمكن القبول به من اي طرف كان ولاي سبب كان"، مطالبة "قيادة الجيش اللبناني باستكمال انتشاره لضبط الحدود والمعابر في كامل منطقة الهرمل المواجهة لمنطقة القصير التي تجري فيها الاشتباكات".

ونوهت ب"المواقف التي يعلنها رئيس الجمهورية ميشال سليمان"، ورأت ان "رئيس الجمهورية يعكس ويمثل عن حق رأي ودور رئيس الدولة المؤتمن على الدستور والحامي للمؤسسات والمدافع عن مصالح الشعب اللبناني الحقيقية". كما نوهت ب"الخطة الامنية والجهود التي قام بها الجيش اللبناني في مدينة طرابلس والتي يبدو انها بدأت تتقدم بنجاح"، داعية الى "منع حمل السلاح في المدينة والتعامل من قبل الأجهزة العسكرية والأمنية بحزم وبعدل مع جميع الاطراف لضبط الأمن وتحقيق الاستقرار. ان مدينة طرابلس يجب ان تصبح مدينة آمنة لاهلها وسكانها جميعا بحماية الجيش والقوى الامنية"، منددة ب"كل أشكال التفلت الامني وحمل السلاح"، منوهة ب"حيوية وشجاعة قطاعات المجتمع المدني الطرابلسي والتي تمثلت اخيرا بتحرك تجار المدينة وهيئاتها المدنية استنكارا ورفضا لتحويل طرابلس مدينة مشرعة للسلاح والمسلحين". وناشدت "قطاعات المجتمع المدني التحرك المستمر بفاعلية لحماية المدينة والدفاع عن العيش المشترك والسلم الاهلي".

 

عون أعلن حجب صوته عن التمديد وعزى باستشهاد العسكريين في عرسال

وطنية - علق رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون، في تصريح بعد الاجتماع الأسبوعي لتكتل "التغيير والإصلاح" في الرابية، على "استشهاد 3 عسكريين في عرسال اليوم، وقال: "لا يجوز أن يهرق هذا الدم بإهمال، ويجب اتخاذ التدابير اللازمة كي لا تتكرر هذه الأحداث". وعزى المؤسسة العسكرية قيادة وأفرادا، وقال: "نعرف ظروف المنطقة حيث حصل الحادث، فالجيش يجب أن يسترجع قوته الردعية، وما نبهنا منه سابقا يحصل اليوم، ونسأل ما العمل مع مجلس دفاع لا يؤدي واجباته وحكومة لا تسمع؟ فمجلس الدفاع يبقى المسؤول الاول". أضاف: "لا يمكن أن أشارك في جلسة نيابية تقر أكثرية متنكرة لحقي، وما عشته في السنوات الأربع الأخيرة لا يسمح لي بالتمديد للمجلس. لذلك، أحجب صوتي عن التمديد، وأسمح لنفسي باستعمال الحقوق المتبقية. يكفي أن يعطينا الأولاد دروسا في كيفية تطبيق قانون الستين وليبلغونا عن آفاقهم، فمن لعب بالقوانين هو أول من سيتحمل المسؤولية، وأجدد التأكيد أن قانون الستين سيء، والتمديد أسوأ والفراغ كارثي". وشكر "مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني الذي أدرك المشكلة التي يتعرض لها لبنان السياسي"، معتبرا أن "موقفه عادل، ومن المفيد أن يسمعه الجميع ويفكروا بموضوعية بكلامه لأنه الكلام الأصح للمحافظة على لبنان الميثاقي". وتابع: "كل الجلسات اذا غاب عنها الحق ستكون غير ميثاقية ولو حضر كل النواب، فكفانا لعبا على الشكل. كما أن تمديد مجلس النواب لنفسه ليس المشكلة، بل المشكلة تكمن في كيفية بقاء هذه المجموعة التي تتقاتل سنة ونصف سنة مع بعضها في المجلس. لماذا سيقدم المجلس قانونا بعد سنة ونصف سنة وليس اليوم؟".

وأردف: "هناك 3 قوانين منصفة، اللقاء الارثوذكسي اولا، ثم النصف ارثوذكسي - النصف اكثري الذي اقترحه رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، والثالث الدوائر المتوسطة، فلماذا يقولون عن الاقتراح الثاني إنه غير ميثاقي، هل لأنه ينصفنا؟ إنهم يريدون اجماعا لرد ما هو مسروق، والميثاقية لا معنى لها إذا كان الحق غائبا، فكل شخص يحاول الغاء طائفة من لبنان يحاول إلغاء لبنان، نحن لسنا ضعفاء ليلغونا، وما يحصل اليوم تهديد للميثاق الوطني، وكل من لا يأتي الى المجلس لمناقشة القانون اما متواطىء بالسرقة أو سارق".

 

مكتب ميقاتي: ماض في واجباته الدستورية ومؤسف وصف عمل السلطة التنفيذية بالمسرحية

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي الآتي:

صدرت تعليقات سياسية وصحافية شتى على جلسة مجلس الوزراء التي عقدت أمس واقرت مواعيد اجراء الانتخابات النيابية واستكملت اجراءاتها القانونية والادارية. ووصل بعض هذه التعليقات الى حد وصف الجلسة بالمسرحية. إن من مآسي الحياة السياسية في لبنان أن يصبح قيام السلطة التنفيذية بعملها مسرحية في نظر البعض، وهذا امر مؤسف. إن دولة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ، بادر ، بعد التشاور مع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، الى دعوة مجلس الوزراء الى الانعقاد لقناعة راسخة لديه بأولوية الاحتكام الى مقتضيات الدستور مهما كانت الظروف. وما قامت به الحكومة بالامس يندرج في اطار واجباتها الوطنية والدستورية والقانونية لمنع الفراغ في المؤسسة التشريعية الام وضمان اجراء استحقاق الانتخابات النيابية في مواعيده الدستورية، وذلك بمعزل عن الاتصالات الجارية داخل المجلس النيابي الكريم بشأن قانون الانتخاب الجديد او تمديد ولاية المجلس النيابي .كما سبق للحكومة ايضا ان ارسلت مشروع قانون جديد للانتخابات النيابية الى المجلس النيابي. إن دولة الرئيس ميقاتي عازم على المضي في القيام بالواجبات الدستورية والقانونية لحكومة تصريف الاعمال، ويجدد دعوته الى تشكيل حكومة جديدة تمضي في خدمة لبنان واللبنانيين ، لان هذا هو السبيل الوحيد لحفظ وطننا ومؤسساته

 

مروان شربل: قمنا بواجباتنا والتمديد من واجبات مجلس النواب

وطنية - قال وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل في حديث إلى إذاعة "صوت الشعب": إن وزارة الداخلية "قامت بواجباتها لناحية تحديد موعد الانتخابات في السادس عشر من الحالي"، لافتا إلى "أن التمديد من واجبات المجلس النيابي".

أضاف: "لو كنت متأكدا أن هناك تمديدا، لما كنا حضرنا لإجراء الانتخابات في السادس عشر من حزيران"، مشيرا إلى أن "القرار هو للسلطة الأولى أي مجلس النواب".

وأكد شربل أنه "إذا لم يتم التمديد، فإن الانتخابات ستجري في السادس عشر من حزيران، وإذا مدد للمجلس النيابي فعلى وزارة الداخلية أن تقوم بواجباتها اللازمة حسب الأسباب الموجبة التي ستصدر في القانون الجديد".

وعن تلويح رئيس الجمهورية بالطعن في حال تقرر التمديد لأكثر من ستة أشهر ودون التوافق على قانون جدي، قال شربل "إن رئيس الجمهورية يطبق القانون".

ورأى شربل أنه "عندما يكون هناك توافق بين اللبنانيين على إجراء الانتخابات، تجرى هذه الانتخابات ويتحسن بالتالي الوضع الأمني".

 

جريدة البلد : 706 مرشحين لمجلس يمدد لنفسه

كتبت "البلد " تقول : في حين اعلن وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال العميد مروان شربل العددالنهائي لمرشحي انتخابات 16 حزيران المؤجلة حتما، بدأ العد العكسي لتمديد ولاية مجلس النواب الحالي في جلسة عامة تعقد في الايام الثلاثة المقبلة التي باتت حائزة على رضى وقبول معظم القوى السياسية باستثناء التيار الوطني الحر وتيار المستقبل اللذين يتوقع بان تدور الزوايا معهما اليوم او غدا على ابعد تقدير .

واعلن شربل ان" عدد المرشحين النهائي للانتخابات النيابية لعام 2013 بلغ 706 مرشحين والذي كان 715 في العام 2009 ". وشكر كل العاملين في الوزارة على انجاز هذا العمل وتقسيم اقلام الاقتراع على كل المناطق والتي بلغت 6723 قلما بينما بلغ عدد الموظفين 14600 ووزارة العدل سترسل لنا غدا اسماء القضاة ونشكر الموظفين العاملين في 000؟

واوضح في مؤتمر صحافي بعد انتهاء مهلة تقديم الترشيحات للانتخابات النيابية منتصف ليل امس ان الوزارة حضرت على اساس ان الانتخابات في 16 حزيران وهناك قانون نافذ ومهلة محددة مفروض ان نجري الانتخابات في 16 الشهر مشيرا الى انه" اذا مدد مجلس النواب ننتقل الى فترة التمديد والا فنحن جاهزون للانتخابات في 16 حزيران ".

وفي السياق قررت حكومة تصريف الاعمال اجراء الانتخابات في 16 حزيران المقبل ووافقت خلال جلستها التي انعقدت في قصر بعبدا على تامين الاعتمادات للانتخابات ، واعطاء سلفة لوزارة الداخلية بقيمة 22 مليار ليرة لتامين النفقات الضرورية للانتخابات، والاجازة لوزير الداخلية عقد اتفاق بالتراضي لطبع بطاقات الهوية والموافقة على استئجار مبنى يخصص لهيئة الاشراف على الانتخابات .

كما عين مجلس الوزراء هيئة الاشراف على الحملة الانتخابية وفقا لما يلي: نديم عبدالملك رئيسا، اندريه صادر نائباله، سليم قسطا، خلدون نجا، غادة حلاوي، عثمان مجذوب، خليل الهندي، عطالله غشام، وسيمون الحداد اعضاء. وفي الشان الامني استمر سقوط الصواريخ من الاراضي السورية في اتجاه الهرمل حيث سقط امس 4 صواريخ ادت الى استشهاد فتاة تبلغ من العمر 17 عاما وهي تدعى لولو عواد وجرح مواطنة من العائلة نفسها .

وعادت المناوشات الى جبهتي التبانة وجبل محسن بعدما ساد الهدوء منذ ليل امس الاول اثر انتشار الجيش وسجل تبادل للرصاص والقنص وسمع دوي انفجارين تبين انهما ناتجان من القاء قنبلتين يدويتين في شارع سورية وبلغت الحصيلة الاولية ثمانية جرحى فيما ردت وحدات الجيش على مصادر النيران .

 

احمد فتفت زار عوده: نتجه إلى مرحلة جديدة ولا امكانية لاجراء الانتخابات

وطنية - استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها لطائفة الروم الارثوذكس المطران الياس عوده، النائب الدكتور أحمد فتفت الذي قال بعد الزيارة:"بالنسبة لي، زيارة سيادة المطران الياس عوده هي زيارة طبيعية جدا بما أنني أسكن في المنطقة إذا أنا من ضمن رعيته. للتشاور مع سيادته دائما حسنات كبيرة جدا نظرا لوسع آفاقه ونظرته الوطنية الشاملة في كل الشؤون، فكيف بالحري في هذه الظروف المؤلمة التي نعيشها في هذا البلد، الظروف الأمنية والظروف السياسية، وتحديدا الخبر المفجع اليوم استشهاد ثلاثة جنود لبنانيين على الحدود اللبنانية ـ السورية في جرود عرسال، وأكيد أيضا الأزمة السياسية التي يتخبط فيها البلد والناتجة عن الضعف الذي تعاني منه الدولة اللبنانية نتيجة ما تعرضت له من مآس ومن اعتراض عليها ومن محاولة تحجيمها من قبل أطراف عديدة ومحاولة حمل السلاح خارج إطارها الرسمي وصولا إلى أن الجيش اللبناني ينتشر في جرود عرسال وهذا شيء جيد. لكن نتساءل لماذا لا يكون فاعلا أيضا في المنطقة الممتدة بين الهرمل والقصير حيث يمكن أن يكون فاعلا ويحمي اللبنانيين من أن ينجروا إلى آتون الحرب الدائرة في الداخل السوري بعد أن اعتبر البعض أن تقاتل اللبنانيين في سوريا ليس فقط مسموحا بل يشجع عليه ووجه دعوة للبنانيين ليتقاتلوا في سوريا وكأنها حلبة صراع بغض النظر عن المآسي التي يعيشها الشعب السوري ونعرف أنه يوما ما ستعود وترجع إلى الشعب اللبناني بمآس أكبر منها. بكل صراحة، اليوم نحن نتجه إلى مرحلة سياسية جديدة. الجميع يدرك أن ما حصل بالأمس في مجلس الوزراء لا مستقبل له وأننا أمام انعدام إمكانية أن تجري الانتخابات في 16 حزيران. يبدو أن الاتجاه السياسي هو باتجاه التمديد للمجلس النيابي. نحن ما زلنا نعتقد أن التمديد يجب أن يترافق مع إقرار قانون جديد للانتخابات وأن يكون قصير المدى. اما إذا لم يكن هناك آفاق سياسية فيصبح التمديد، الطويل أو القصير، بنفس المعنى. يجب أن ننظر إلى المصلحة الوطنية قبل أي شيء آخر.

سئل: إذا لم يكن هناك إمكانية لإجراء الإنتخابات، لماذا قدمتم ترشيحكم بالأمس؟

اجاب :" بكل صراحة الكل قدم ترشيحه. لنعترف، هناك انعدام ثقة بين القوى السياسية اللبنانية، هناك انعدام ثقة كبير جدا في ما يجري على الساحة والكل يخشى أنه ربما هناك طرف ما يخبئ شيئا في السياسة فبادر الجميع إلى اتخاذ الحيطة والحذر حتى لا يتعرضوا لمقالب سياسية معينة. فبالتالي، من باب الحيطة والحذر تقدم الجميع بترشيحاتهم وما حصل في مجلس الوزراء بالأمس يدعو أيضا إلى أخذ الحيطة والحذر. نحن نفهم فقط موقف فخامة الرئيس. موقف فخامته مبرر لأنه منذ اللحظة الأولى كان على الموقف نفسه. أما موقف سائر القوى السياسية فنفس القوى التي كانت تجرِّم الستين وتعتبر أنه فضيحة وأنه غير مقبول، أصبحت تدافع عنه الآن وتريد أن تجري الانتخابات على أساسه. فعلا هذا شيء غير مفهوم وأعتقد أن الرأي العام اللبناني يجب أن يحاكم هذه الأطراف السياسية التي يوما تريد شيئا ويوما تريد عكسه وفقا لما ترى أنه في مصلحة آنية لها أو لحلفائها في لبنان أو في المنطقة".

سئل: هل التمديد للمجلس النيابي سيشمل التمديد لموقع رئاسة الجمهورية؟

اجاب:" فخامة الرئيس واضح جدا وهو ضد أي تمديد وكان موقفه دائما على هذا الأساس وأنا أثق بفخامة الرئيس ثقة كاملة ولا أعتقد أن موضوع التمديد لأي شخص أو لأي مسؤول آخر مطروح مع التمديد للمجلس. مطروح أننا أمام أزمة سياسية وأمنية خطيرة جدا في المنطقة وهناك من سعى لهذه الأزمة، هناك من دفع لبنان دفعا باتجاه الأزمة السياسية والأمنية بعد تدخله السافر في سوريا وتحويل القصير من مدينة آمنة إلى ستالينغراد الشعب السوري وأعتقد أن ما عاناه هتلر في ستالينغراد سيعاني منه المجتاح الجديد في ستالينغراد القصير".

 

النائب أنطوان سعد, لـ"السياسة": نظام دمشق وراء مؤامرة استهداف الجيش

بيروت - "السياسة": لاقى الاعتداء على حاجز للجيش اللبناني في خراج بلدة عرسال الحدودية مع سورية وقتل ثلاثة من عناصره, موجة استنكار شديدة من مختلف القيادات السياسية, سيما وأنه يأتي بالتزامن مع حملة تشكيك بالجيش على خلفية أحداث طرابلس. ووصف مصدر نيابي في كتلة "المستقبل" هذه الحادثة ب"العمل الإرهابي", وقال ل"السياسة": "إن كتلة المستقبل تستنكر ما حصل وتدينه, باعتبار المؤسسة العسكرية الضمانة الوحيدة لبقاء الوطن وهي العمود الفقري فيه, ومن يستهدفها يستهدف الدولة وأمنها واستقرارها", معتبراً أن "ما يجري مخطط لزرع الفتنة والفوضى في لبنان ومحاولة لإلغاء الدولة من أساسها, من خلال دعوة أحد المرجعيات القيادية للقتال في سورية. وكأن التقاتل هناك سيبقي لبنان في منأى عما يجري, فبئس هكذا زعامات وبئس هكذا رجالات دولة يدعون الحرص على الأمة ومنع الاعتداء عليها". من جهته, اعتبر النائب أنطوان سعد, أن "الاعتداء على الجيش اللبناني مؤامرة خطيرة على لبنان", متهماً "النظامَ السوري وعملاءه في المنطقة بالوقوف وراءها, لأن النظام المستفيد الوحيد من هذه الحادثة". وقال: "إن الذين نفذوا هذه الجريمة في المنطقة التي وقعت فيها كانوا يهدفون إلى عدم معرفة الجهة المنفذة, لأن البعض قد يتهم النظام السوري بذلك أو حزب الله والبعض الآخر قد يتهم أهالي عرسال, لكن الوقائع الميدانية تشير إلى أن المستفيد الوحيد من هذه الجريمة النكراء هو النظام السوري وأعوانه, لأن هدف النظام كما هو معروف نقل الفتنة إلى لبنان للفت الأنظار عما يجري في القصير".

 

الراعي الى بولونيا: لاقرار قانون انتخابي يليه تمديد تقني وعلى المسؤولين احترام أنفسهم والبلد والشعب

وطنية - غادر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، صباح اليوم الى بولونيا، على متن طائرة خاصة للوزير السابق عدنان القصار، في زيارة راعوية تستمر حتى يوم الجمعة المقبل يرافقه فيها المعاون البطريركي المطران بولس صياح ومسؤول الاعلام في الصرح البطريركي وليد غياض. وكان في وداع البطريرك الراعي في المطار وزير العدل في حكومة تصريف الاعمال شكيب قرطباوي ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، سفير بولونيا توماس نيغودجيش والدكتورالياس صفير. وفي المطار، تحدث البطريرك الراعي فعلق على موضوع استشهاد ثلاثة عسكريين للجيش اللبناني اليوم فقال: "بكل أسف تلقينا هذا الخبر، ونقدم التعازي الى اهلهم والى فخامة رئيس الجمهورية وقائد الجيش وسائر أفراد الجيش اللبناني، ونحن نأسف لكل ما يحدث في لبنان لان هذا يعتبر انتحارا، فالتعدي على الجيش هو تعد على الوطن والشعب والمؤسسات الدستورية وتعد على كرامتنا، ونحن نأسف كثيرا ان يكون ذلك في لبنان، ولا نتمنى ان يكون من قام بهذا العمل لبنانيا، اما اذا كانوا لبنانيين فهناك المشكلة الكبيرة لان هذا الانتحار وهذا التعدي مرفوض رفضا باتا". اضاف: "ومع هذا نريد توجيه تحية الى الجيش اللبناني ونشجعه وايضا كل القوى العسكرية والامنية، وهم يعرفون ان طريقهم طريق صعب وطريق شهادة واستشهاد. ونحن نصلي لكي يحميهم ربنا ولكن ايضا على الشعب اللبناني ان يعرف ان يحامي عن ذاته بمحاماته عن الجيش وقوانا العسكرية والامنية".

سئل: التقيتم بالامس رئيس الجمهورية وقبل ذلك اجتمعتم بالعماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع، اين وصلت الاتصالات على صعيد المواضيع المطروحة بالنسبة للانتخابات والتمديد وقانون الستين او الفراغ؟

اجاب: "ان الموقف الذي اتخذناه رسميا كمجلس مطارنة، والموقف المتفق عليه مع فخامة الرئيس والعماد عون والدكتور جعجع والرئيس ميقاتي والشيخ امين الجميل الذين تحدثنا معهم مباشرة خلال هذين اليومين، هو ان يقر مجلس النواب اولا قانونا جديدا للانتخابات، ومن بعد ذلك يتم اقرار التمديد التقني الذي هو مطلوب. اما التمديد بدون قانون انتخابات فهذا شيء يطعن بكرامة الشعب اللبناني وبكرامة جميع اللبنانيين والمسؤولين لانه لا يجوز بعد 6 سنوات من العمل على دراسة مشاريع تتواجد في ايدي مجلس النواب، السلطة المسؤولة، ان لا يتم اقرار قانون، فهذا عيب وحيف، ليس فقط على النواب وجميع المسؤولين انما ايضا عيب وحيف على الشعب اللبناني كله، وهو طعن في الصميم، لانه من غير المسموح الاستهتار بالوطن والشعب وبجميع الذين درسوا ووضعوا هذه المشاريع. لا شيء يمنع، تفضلوا الى المجلس النيابي وانظروا في هذه القوانين وأقروا واحدا منها، واذا كنتم لا تريدون اقرار اي منها فقولوا ذلك، انما اتخذوا قرارا، قرار يحفظ كرامتنا كلبنانيين لاننا شعب نحترم أنفسنا ونحترم تاريخنا وعزتنا لان التصرف في الخلف لا يليق، والتصرف بان "نعم" معناها "لا" فهذا ايضا لا يليق ويجب التخلص من ذلك، من المعيب اليوم امام كل الاستحقاقات الموجودة ان لا نتمكن من اتخاذ قرار بشأن القانون، ايا كان هذا القانون، اتخذوا القرار وفي ضوء هذا القرار يتم الاعلان عن المدة التي سوف يتم التمديد لها".

سئل: هناك وجهة نظر تتناول كيفية اجراء الانتخابات في ظل الاجواء الامنية المتشنجة، وبالتالي الا تتخوفون في حال عدم التوافق على قانون انتخابي جديد من الفراغ الذي يمكن ان يفجر البلد؟

اجاب: "هذا معناه ان المسؤولين هم من يريدون تفجير البلد، ليس انا ولا انت، انما هم. ولا شيء ينقصهم لاتخاذ قرار، اي قرار، عن اي قانون انتخابي، ونحن لسنا ضد التمديد اللازم تقنيا للانتخابات لا بل نحن معه، انما من المعيب علينا ان نصل الى هذا الحد من الامور، فهذا يعني انهم هم من يريد الفراغ ولسنا نحن من يريد الفراغ . سئل: رغم تحديد موعد 16 حزيران المقبل موعدا لاجراء الانتخابات النيابية في لبنان، فان من الواضح انه يتم العمل للتمديد للمجلس ويحكى ان الخلاف هو على مدة التمديد فما رأيكم؟

اجاب: "هل اذا ارادوا الانتخابات في 16 حزيران كما قرروا يستطيعون ذلك؟ نحن نتمنى ان يتم هذا الامر في 16 حزيران".

اضاف: الجميع يتحدثون عن عدم امكانية اجراء الانتخابات، وفي نفس الوقت يتم تحديد موعد 16 حزيران، فهل نضحك على بعضنا؟ لنحترم انفسنا وانا أتمنى على المسؤولين عندنا ان يحترموا انفسهم ويحترموننا ويحترموا هذا البلد وهذا الشعب".

سئل: في حال طرح رئيس مجلس النواب نبيه بري في جلسة الهيئة العامة موضوع الارثوذكسي او المختلط مع النسبية فماذا تفضلون؟

اجاب: "نحن مع ما يتفقون عليه في المجلس النيابي، لان المجلس هو صاحب القرار".

تجدر الاشارة الى ان زيارة البطريرك الراعي الى بولونيا تأتي تلبية لدعوة من رئيس اساقفة وارسو الكاردينال نيش، ويلتقي خلالها رئيس جمهورية بولونيا كما يلقي محاضرة عن الاوضاع في الشرق الاوسط ويشارك في احياء مناسبة عيد القربان.

 

شروط الجنرال لتسهيل التمديد والتشكيل: "الطاقة" وقيادة الجيش

المستقبل/ جليل الهاشم

"لعيون صهر الجنرال وعمرا ما تمشي الحكومة" هذا ما أتحف به الجنرال عون اللبنانيين يوم استعصى تشكيل حكومة الوفاق الوطني. أما اليوم فشعار الجنرال "لعيون الصهرين وعمرو ما يمشي البلد"، فلا "أرثوذكسي" يهمه ولا "ستين" ولا تمديد كل ما في الأمر أن الجنرال عون يريد تأمين الصهر الأول جبران باسيل من مدينة البترون في وزارة الطاقة، والصهر الثاني وهو قائد فوج المغاوير الجنرال شامل روكز من بلدة تنورين قضاء البترون أيضاً، قائداً للجيش. بهذا الشعار يريد الجنرال إسقاط الإرادة الشعبية في قضاء البترون، حيث أخفق صهره الأول جبران مرتين في الحصول على ثقة الناخبين في القضاء نيابياً، وأخفق مرة واحدة بلدياً، ومع ذلك فإنه رقم صعب بالنسبة الى عمه في جميع المعادلات السياسية الحكومية. أما الصهر الثاني، وهو ضابط يُشهد له بمناقبيته والتزامه المهني، فيريد الجنرال عون أن يكافئه على طريقته متجاوزاً كل الحسابات، حيث ان الجنرال شامل روكز لأهليته المهنية يستحق عن جدارة لقب قائد الجيش، إلا أن مناكفات عمه قد تحول دون وصوله الى هذا المنصب على الرغم من أنه يستحقه.

الجنرال يريد جبران، وهذا ما أظهرته الترشيحات النيابية في دائرة البترون الانتخابية، حيث رست بورصة الترشيحات على التالية أسماؤهم :

النائبان بطرس حرب وانطوان زهرا، الوزير جبران باسيل، الأمين العام لحزب الكتائب اللبنانية ميشال الخوري، المحامي نافذ حبيب يونس، الدكتور نبيل الحكيم، الدكتور نبيل خليفة، والمحامي وضاح الشاعر.

قراءة الترشيحات تشير الى أن قوى 14 آذار ستحافظ على تحالفاتها ومن البديهي أن يترافق النائبان زهرا وحرب في الدورة المقبلة، أما الوزير باسيل فيبدو أن خياراته ستكون محددة بين المحامي الشاعر مرشح تيار المردة، أو المحامي يونس بعد أن حسم حزب الكتائب ترشيح النائب سامر سعادة في طرابلس عن المقعد الماروني، حيث سرت شائعات عن احتمال ترشح سعادة وباسيل، إلا أن ترشيح الخوري لا يشير الى اتجاهات من هذا النوع، حيث يغلب على ترشيح الأخير طابع الرمزية السياسية، نظراً للوجود الكتائبي المزمن في البترون، والذي يخرج من رحمه حزب القوات، حسب ما يقول الكتائبيون.

لذلك، فإن تحالف باسيل - الشاعر هو الأوفر حظاً، حيث إن المرده، يحاولون إثبات حضورهم في قضاء البترون من خلال المحامي الشاعر، على أنقاض التيار العوني، وبغياب ترشيح الدكتور جورج مراد القريب من التيار العوني، ما يعني إفساحاً في المجال أمام الشاعر ليترافق مع الوزير باسيل.

وفي سياق متصل تبدو حظوظ الوزير باسيل في الدورة المقبلة مشابهة لما حصل عليه في الدورتين السابقتين، على الرغم من أنه سعى جاهداً، من خلال تسخير الوزارات التي تربع عليها هو بطريقة مباشرة كوزارة الطاقة أو بطريقة غير مباشرة عبر وزراء التيار العوني، من أجل القيام بموجة من التوظيفات والتي طالت العديد من أبناء منطقة البترون، إضافة الى المشاريع التي أعلن عن افتتاحها في المنطقة، والتي بوشر العمل ببعضها أو التي تنتظر، فإن الإحصاءات تشير الى أن آمال باسيل بالمقعد النيابي تتضاءل تدريجاً، وأقرب عليه الوزارة من أي مقعد نيابي.

الى ذلك تشير مصادر سياسية مواكبة لعملية تشكيل الحكومة والتمديد للمجلس النيابي الى أن العماد عون، وإزاء تراجع حظوظ صهره الأول الوزير باسيل في مقعد نيابي، وضع عصيه في دواليب أي قانون انتخابي، فلا "المختلط" يرضيه ولا "الأرثوذكسي" يغنيه، وطبيعي أن "الستين" لا يغني ولا يسمن، لذلك فهو ترك القوانين الانتخابية جانباً، ويطالب حالياً بتأمين مستقبل الصهر الأول، أولاً، من خلال اشتراط إعادته الى وزارة الطاقة، تحت طائلة الاعتراض على أي تشكيلة حكومية من أي نوع كانت، فلا تشكيلة تكنوقراط ترضيه ولا تشكيلة ثلاث تمانات تقنعه، ولا حكومة وفاق وطني تستحوذ على رضاه، وجميع التشكيلات تصبح مقبولة إذا ضمنت للوزير باسيل العودة الى وزارة الطاقة دون سواها. وتضيف المصادر أن الجنرال عون أضاف شرطاً جديداً للموافقة على التمديد للمجلس النيابي، وهو أن لا يشمل التمديد قيادة الجيش، معلناً ترشيح صهره الجنرال شامل روكز لمنصب القائد.

وتشير المصادر الى أنه ما لم تتحقق شروط الجنرال "عمرو ما يمشي البلد".

 

لبنان يشارك في المؤتمر الطارىء لوزراء الخارجية العــرب

منصور: ملتزمون النأي بالنفس وننسق مع سليمان وميقاتـي

"الخارجية" جاهزة لاقتراع المغتربيـــن فــي 8 مراكــز

المركزية- علمت "المركزية" ان وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور سيمثل لبنان في الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في الخامس من حزيران المقبل لبلورة موقف عربي موحد في المؤتمر الدولي الخاص بسوريا والمعروف باسم "جنيف2" الذي سيعقد في الشهر نفسه من اجل الوصول الى حل سياسي للازمة السورية. وأكد منصور في حديث لـ"المركزية"، ان "لبنان ملتزم موقفه الرسمي بالنأي بالنفس عن الاحداث الجارية في سوريا، ولفت الى تشاور مستمر مع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي لتنسيق المواقف". من جهة ثانية، ورداً على سؤال عن عدم مشاركة لبنان الرسمي في "مؤتمر اصدقاء سوريا" الذي يبدأ اعماله في طهران غداً، اوضح منصور ان "الرئيس سليمان ارتأى عدم المشاركة التزاماً بسياسة النأي بالنفس التي يعتمدها لبنان". اقتراع المغتربين: وفي سياق آخر يتعلق باقتراع المغتربين في 7 و9 من الشهر المقبل، اكد منصور جهوزية الخارجية الكاملة لاجراء الانتخابات في حال حصولها وفق قانون الستين وفي الاقلام التي يزيد ناخبوها عن الـ200 في الدائرة الواحدة، وبالتالي لدينا 8 مراكز، اربعة منها في سيدني واثنان في ملبورن واثنان في الكويت.

 

نوفل ضو حذر 14 آذار من الوقوع في فخ التمديد: بعد مجلس النواب ستضع 8 آذار يدها على الحكومة ورئاسة الجمهورية

المركزية- أبدى عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار نوفل ضو مخاوفه من ان تضع قوى 8 آذار يدها على الحكومة ورئاسة الجمهورية بعد مجلس النواب. شبّه عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار نوفل ضو تأجيل الإنتخابات النيابية والتمديد للمجلس النيابي الحالي بقرار تأجيل المشاورات النيابية لتكليف رئيس للحكومة بعد إسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري قبل سنتين. وقال في حديث لـ"المركزية": " في كانون الثاني 2011 كان الرئيس سعد الحريري يتمتع بالأكثرية النيابية التي تسمح بإعادة تكليفه تشكيل الحكومة، وعندما تأجل موعد الإستشارات كان انقلاب "القمصان السود" الذي نفذه حزب الله فتغيرت الأكثرية النيابية، واليوم يملك قانون الإنتخابات المختلط الذي تم التوصل اليه الأكثرية النيابية المطلوبة، وتتمتع قوى 14 آذار بالأكثرية الشعبية التي تسمح لها بالفوز بالانتخابات، وبالتالي فإن تأجيل الإنتخابات هو لمنع فوز قوى 14 آذار في انتظار ظروف يسعى "حزب الله" وحلفاؤه لفرضها على اللبنانيين. وحذر ضو قوى 14 آذار من السير بمشروع رئيس مجلس النواب نبيه بري للتمديد لمجلس النواب الى ما بعد الإنتخابات الرئاسية المقبلة ما يعني تسليم بري مفاتيح الإنتخابات الرئاسية، مذكرا بأن بري كان مسؤولا عن الفراغ الرئاسي برفضه دعوة المجلس النيابي الى الإنعقاد في العام 2007 وباجتهادات دستورية قطعت الطريق على الأكثرية النيابية المتمثلة بقوى 14 آذار لاختيار رئيس للجمهورية. ولفت الى أن الخطوة التالية لقوى 8 آذار بعد تأجيل الإنتخابات النيابية والتمديد لمجلس النواب الحالي وبالتالي تثبيت الرئيس نبيه بري في موقعه الدستوري ستكون منع تشكيل حكومة جديدة إلا بشروط "حزب الله" وحلفائه ما يعني على الأقل، استمرار الحكومة المستقيلة في تصريف الأعمال وبالتالي إبقاء السلطة التنفيذية بيد حزب الله وحلفائه. وختم "في ظل هذا الواقع فإن الوصول الى موعد الإنتخابات الرئاسية بمجلس نيابي يرئسه بري وبحكومة يمسك بقرارها حزب الله وحلفاؤه تنتقل إليها صلاحيات رئيس الجمهورية، تستكمل قوى 8 آذار سيناريو جديدا لوضع اليد على مواقع القرار الدستوري في لبنان، فهل تعي قوى 14 آذار خطورة المسار الذي يجرها اليه الرئيس نبيه بري بحجة التسوية التي تمنع الإنفجار؟.

 

وزير اماراتي يندد بتدخل حزب الله في سوريا

.اف.ب.ندد وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية انور قرقاش بـ"التدخل السافر" لحزب الله الشيعي اللبناني في سوريا حيث يقاتل الى جانب قوات النظام، محذرا من ان ذلك يؤجج التوترات الطائفية في المنطقة.

وقال قرقاش في مؤتمر صحافي مشترك مع الوزير البريطاني لشؤون الشرق الاوسط اليستير بورت "هناك قلق من اعلان حزب الله السافر التدخل في سوريا". وأشار إلى أن خطاب امين عام حزب الله حسن نصرالله الاخير الذي يؤكد مشاركة الحزب في المعارك "كشف القناع الحقيقي لحزب الله الذي دائما يصور نفسه بأن هدفه الرئيسي هو الدفاع عن الاراضي اللبنانية وإنما تبين ان سلاحه هو سلاح طائفي وسلاح موجه للداخل سواء كان لبنان او سوريا". وأضاف ان موقف حزب الله "له انعكاسات سلبية جدا تطيل أمد الصراع وتزج بلبنان في الصراع، والوضع اللبناني لا يتحمل هذه المغامرات ويؤجج البعد الطائفي البشع في المنطقة". من جانبه، انتقد الوزير البريطاني شحنة الصواريخ الروسية اس-300 المقرر تسليمها لنظام الرئيس بشار الاسد. وقال "نعتقد ان على روسيا استخدام نفوذها لدى النظام (السوري) لاقناعه بالتفاوض من اجل انهاء النزاع وليس لإطالة أمده". وشدد الوزيران على ان انعقاد مؤتمر جنيف-2 المرتقب حول سوريا هو السبيل الوحيد للتوصل الى نقل السلطة وعدم اطالة أمد النزاع.

 

الهبر: البلاد متجهة نحو التمديد ولبنان يبتعـد عن الديموقراطيـة

المركزية- أشار عضو كتلة "الكتائب" النائب فادي الهبر الى أن قرار التمديد لم يبحث بعد عمليّا في المكتب السياسي للحزب لكن المؤشرات كلها تدل الى أن البلاد متجهة نحو التمديد لأن هناك أولوية للوضع الامني، ويبقى للمكتب السياسي البت في هذا الامر. وأشار في حديث لـ"المركزية" الى أن حزب الكتائب مع جلسة عامة لمجلس النواب تطرح فيها كل القوانين الانتخابية معربا عن أمله في عدم تأجيل الانتخابات في حال "نزل الوحي أو الوعي على النواب للممارسة الديموقراطية التي يخسرها الشعب اللبناني وتخسرها الدولة اللبنانية يوما بعد يوما، مع ما يخلّفه ذلك على صورة لبنان كدولة قادرة أو عاجزة. وأكد الهبر أن شلل "أم المؤسسات" أي المجلس النيابي أمر خطأ، لكن الطارئ الامني قد يفرض التأجيل. وعن تقديم حزب الكتائب ترشيحاته على قانون الستين قال "لن نترك الساحة خالية ولو على قانون الستين، ونبقى متفائلين في العمل من داخل المؤسسات لمحاولة تغيير مسار الامور". وردا على سؤال عن مدى ارتباط سقوط الصواريخ على الضاحية وتوتير الوضع الامني بعدم رغبة البعض باجراء الانتخابات، قال "الصواريخ رد على اقحام حزب الله نفسه في الحرب السورية".

في سياق آخر، أكد الهبر أن التنسيق قائم بين كل قوى 14 آذار على القضايا الاساسية والاستراتيجية والامور الجوهرية، وهناك تفاهم بين الجميع على رغم التنوع القائم. وعن مجريات جلسة مجلس الوزراء امس، رأى ان المسار الدستوري فرض نفسه في النهاية ، مع أن الخطوة جاءت متأخرة لكن ذلك أفضل من الا تأتي أبدا". وأكد الهبر ألا ارتباط بين موقف بعض 14 آذار وعون حول التمديد، فالاخير يعمل على أجندة حزب الله والمصالح السورية التي تؤمن له السلطة وتعده برئاسة الجمهورية.

 

يوسف بك كرم يرتدي بزته الاصلية من متحف التراث اللبناني

وطنية - سلم حافظ متحف التراث اللبناني لمؤسسة سمعان خازن الاهدني سيمون خازن البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الراعي بزة يوسف بك كرم، المقرر الباسها جثمان كرم الخاضع للمعالجة من قبل فريق ايطالي متخصص في مستشفى السيدة في زغرتا، وسترة كرم كانت محفوظة في المتحف، وقد اختارها رئيس الفريق الايطالي لويجي كاباسو حين زار جناح يوسف بك كرم في المتحف، واطلع على بدلات ومقتنيات كرم الشخصية.

وقام خازن بتنظيفها وترميم بعض جوانبها الداخلية. وسلم البطريرك الراعي السترة الى نائبه على رعية زغرتا المطران جوزف معوض، والى خادم الرعية الخوري اسطفان فرنجية ليصار الى تعقيمها وفق الاصول العلمية ومن ثم الباسها الجثمان فور انتهاء معالجته من بعض عوارض التفكك التي أصابته. وينتظر الانتهاء من المعالجة أواخر الصيف المقبل. وأمل خازن ان يصار الى اعادة الجثمان الى كنيسة مار جرجس، اهدن باحتفال روحي رسمي وشعبي. وأثنى البطريرك الراعي على اهتمام خازن وعلى جهود خادم الرعية الخوري فرنجية وعنايته بمعالجة جثمان كرم، الشخصية المارونية ذات الحضور الوطني، مؤكدا "مباركته لما تعده رعية زغرتا، اهدن وقيادات المدينة لجهة كيفية اعادة الجثمان الى قاعة كنيسة مار جرجس حيث كان معروضا بعد نقله من زغرتا الى اهدن في 14 أيلول سنة 1889، الى حين اخضاعه للمعالجة من قبل حوالي ثلاثة أشهر

 

صواريخ الكفر ... لا التكفير

محمد سلام/الوكالة الإتحادية للأنباء

في 14 حزيران (يونيو) العام 2003، وفيما كانت قوات الأسد تحتل لبنان، إستدعى رئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري أئمة مساجد طرابلس وشمال لبنان وحضهم على مواجهة "الفكر التكفيري."

بعد يوم واحد تعرض تلفزيون المستقبل الذي يملكه الحريري إلى القصف بصاروخين، وتبنت مجموعة وهمية تحمل إسم جماعة انصار الله الهجوم ، زاعمة في بيانها أن "مجموعة من خيرة مجاهدينا نجحت بعون الله وتوفيقه في صب حممها على مبنى تلفزيون المستقبل التابع لرفيق الحريري، في رسالة لا تقبل اللبس ولا التأويل ولا التفسير لادارة التلفزيون، ولمن يقف من ورائهم."

وأضاف البيان أن العملية هي "إنذار وأول الغيث لعمليات مقبلة موجهة ستكون اكثر شدة وأوقع ألما."

يومها أرادت مخابرات الأسد أن تقول للحريري إياك أن تحرّض على التكفيريين لأنهم جماعتنا. وأرادت أن تقول للرأي العام اللبناني إن التكفيريين يضربون الاستقرار.

ألم يقل أديبنا اللبناني الراحل سعيد تقي الدين إن "الرأي العام بغل"؟

بعد قرابة عامين، وتحديداً في 24 أيار (مايو) العام 2005 إنفردت صحيفة الرأي العام الكويتية بنشر خبرٍ عن "معتقل سوري في بغداد يعترف بقصف المستقبل في بيروت".

وكتب رفيق كلاس في الرأي العام: "كشفت التحقيقات مع احد المعتقلين السوريين في بغداد عن معلومات مثيرة تتعلق بأدوار قام بها في لبنان، حيث اعترف بأنه نفذ عددا من العمليات من بينها اطلاق صاروخين على تلفزيون المستقبل في 15- 6- 2003 .

"وذكرت مصادر امنية عراقية مطلعة لـ الرأي العام ان قوات الامن العراقية القت القبض في كانون الأول (ديسمبر) 2004 على السوري حسين احمد طه من مواليد 1972 في الموصل (مدينة سنيّة) لدى محاولته القيام ببعض العمليات، بينها تفجير مسجد واغتيال عاملين في مؤسسات السلطة العراقية المؤقتة وقتذاك، وتضيف المصادر ان المعتقل ذكر خلال التحقيقات انه يعمل في المخابرات الخارجية السورية برتبة ملازم اول واعترف انه عمل طويلا في لبنان قبل الانتقال الى العراق، حيث نفذ عددا من العمليات كان اهمها اطلاق صاروخين على تلفزيون المستقبل بأمر من الرائد في المخابرات سليم, س، وكان مركزه في ضاحية اللويزة في حينه .

"وكانت بغداد اعلنت رسميا اول من امس انها حكمت بالسجن مدى الحياة على سوريين اثنين هما مؤيد محمد علي صباني وأنس محمد خالد لاعترافهما بالتسلل الى العراق ومشاركتهما في اعمال ارهابية .

"واوضحت المصادر الامنية العراقية ان حسين احمد طه روى للمحققين تفاصيل عملية قصف تلفزيون المستقبل وكيف تم توزيع بيان باسم منظمة اسلامية وهمية بتبني العملية .

"يذكر ان مبنى المستقبل تعرض لهجوم صاروخي في يونيو 2003 ادى الى تدمير احد استديوهات الاخبار في ما اعتبر يومها، على نطاق واسع، بأنه رسالة الى الرئيس الشهيد رفيق الحريري، اما السيارة التي استخدمت منصة لتنفيذ الهجوم الصاروخي فاتضح انها مسروقة من العام 1997، وتم تغيير لونها مرات عدة وخزنت في مرآب لاستخدامها بعد 6 سنوات . " (إنتهى خبر الرأي العام)

العبرة هي أنه لو لم يتم توقيف عميل المخابرات الأسدية في العراق التي كان يحكمها الأميركيون في ذلك الوقت، لما عُرِفَ من أطلق الصاروخين الكافرين على تلفزيون المستقبل في بيروت.

=التاريخ يكرر نفسه:

يوم السبت في 25 أيار (مايو) العام 2013، حذرنا أمين عام حزب السلاح السيد حسن نصر الله من التكفيريين الذين "يشقون الصدور وينبشون القبور."

وبعد يوم واحد، أو بعد أقل من يوم واحد، صبيحة الأحد في 26 أيار (مايو) سقط صاروخان قرب كنيسة مار مخايل في ضاحية بيروت الجنوبية الواقعة تحت سيطرة حزب السلاح، وقال الأغبياء كما العملاء والخبثاء إن الهجوم هو "رد التكفيريين على خطاب نصر الله."

أوجه الشبه بين صاروخي "المستقبل" في العام 2003 وصاروخي ضاحية حزب السلاح في العام 2013 (أي بعد عشر سنوات) أكثر من أن تحصى. ولكن الفارق بين الهجومين الكافرين واحد: الأول ضبط الأميركيون فاعله في العراق، والثاني لن يضبط أحد فاعله ... في لبنان.

اللافت أن وحدات الجيش اللبناني حددت في أقل من ساعة واحدة مركز إنطلاق الصاروخين على ضاحية حزب السلاح من منطقة "داشرة" بين ثلاث بلدات: عيتات الدرزية، القماطية الشيعية، وبسابا المسيحية.

للتذكير، هذه المنطقة "الداشرة" هي التي تسللت منها قوات حزب السلاح إلى الجبل الدرزي في ايار (مايو) العام 2008 ومنها دخلت عيتات حيث دارت الاشتباكات الأولى مع المقاتلين الدروز المدافعين عن بلدتهم.

بالقياس والمقارنة، يبدو لافتاً وملتبساً بل فاقعاً أن أحداً لم يحدد مراكز إطلاق عشرات الصواريخ وقذائف الهاون من جبل محسن على مدينة طرابلس في خلال الأسبوعين الماضيين، مع أن رفعت علي عيد وناطقه الإعلامي كانا يهددان علناً، جهاراً نهاراً، بأنهما سيمنعا حتى أطفال طرابلس من النوم.

لافت وملتبس وفاقع هذا التناقض بين سرعة الأداء الأمني في "اكتشاف" مركز إطلاق الصاروخين على ضاحية حزب السلاح، قياساً إلى عدم "إكتشاف" مصدر إطلاق الصواريخ والقذائف التي استهدفت طرابلس.

ويبدو أن تحديد مصادر النيران ليس متعذراً بصرياً فقط في لبنان، بل أن القصور أصاب حاسة السمع إيضاً، إذ شاهدت فيلم فيديو لمدفع يديره حزب السلاح وهو يقصف القصير السورية من مربضه في منطقة الهرمل، ولم تكن المسألة تحتاج إلى مشاهدته لرصده، بل كان يكفي سماع دوي قذائف مدفع الهاوتزر من عيار 122ملم كي تعرف أين يقع مربضه. لكن أحدٌ لا يسمع، أو لا يريد أن يسمع.

ربما يحتاج الأمر إلى طائرة "أواكس" لرصد مصادر النيران، أو إلى قوات دولية لمراقبة حركة النيران في لبنان، وعبر حدوده.

وبعد تهاوي صاروخي الكفر على ضاحية السيد حسن، تجلى الكفر بأقبح صوره. خطف شبيحة حزب السلاح جريحاً سورياً من سيارة إسعاف تابعة للصليب الأحمر اللبناني في منطقة اللبوة ومروا به على حواجز الجيش اللبناني إلى حيث أسروه، ثم خطفوا جريحين من مركز للصليب الأحمر اللبناني في البقاع، كما احتجزوا 40 سورياً في ما بدا أنه مناورة حية للتدريب على خطف سوريين أحياء في لبنان تمهيداً لمبادلتهم بجثث قتلى حزب السلاح في سوريا.

طبعاً، القوى الأمنية اللبنانية لم تحرك ساكناً، ربما لأنها لم تعلم بما حصل تماماً كما لم تعلم من أطلق الصواريخ والقذائف من جبل محسن على طرابلس.

وفجر الثلاثاء في 28 أيار (مايو) العام 2013 تم الاعتداء على مركز للجيش في خراج بلدة عرسال من قبل مسلحين مجهولين قتلوا ثلاثة جنود في إشتباك، وفروا بسيارتهم الرباعية الدفع إلى الأراضي السورية.

عرسال أقفلت حداداً على الشهداء الثلاثة، وتضامنا مع الجيش، فيما قيل أن سيارة القتلة استقرت في قرية سورية قرب بلدة النبك!!!!!!

منطقة النبك-يبرود، للعلم، هي تماماً كمركز إطلاق الصاروخين على ضاحية السيد حسن، ساحة "داشرة" ومنطقة صراع بين كتائب الأسد-قوات حزب السلاح من جهة، وثوار سوريا من جهة أخرى.

فمن "يستضيف" في النبك السورية سيارة المجرمين الذين اعتدوا على مركز الجيش في خراج بلدة عرسال اللبنانية السنيّة. هل هم من الكفار أم من التكفيريين؟

 

الخير فيما وقع: سلاح حزب الله في سوريا مقدمة لاخراجه من لبنان والمعادلة

حسن فحص /خاص بالشفاف"

قد يكون من المستهجن العودة الى مقولة "الخير فيما وقع" تعليقا على انخراط حزب الله اللبناني في القتال الى جانب النظام السوري في العديد من نقاط الاشتباك مع كتائب وفصائل الثوار على معظم التراب السوري، من درعا مرورا بدمشق وريفها وحمص وريفها، خاصة مدينة القصير وصولا الى ادلب وحلب. هذا التورط لحزب الله لم يأت نتيجة قرار داخلي محصور بدوائر الحزب اللبناني، لكنه جاء نتيجة تقاطعات اقليمية ودولية معقدة ومتشعبة لا تقف عند حدود كل المسوغات التي قدمها حزب الله وشخص امينه العام المتعلقة بالتحالف بين هذا الحزب والنظام السوري برئاسة بشار الاسد، او من باب الوفاء لوقوف هذا النظام الى جانب الحزب في حرب عام 2006 مع اسرائيل، او بهدف الدفاع عن المراقد الاسلامية "المقدسة" لدى الطائفة الشيعية على الاراضي السورية، او من اجل الصد وحماية الشيعة واللبنانيين الساكنين في قرى القصير.

كلام كثير قيل عن مخاطر دخول حزب الله في المعركة الى جانب النظام، إن كان تحت غطاء الدفاع عن مقام السيدة زينب او التجمعات الشيعية وتحليلات اكثر جرت لمدى ارتدادات هذه المشاركة السلبية على الوضعين الداخلي والشيعي في لبنان وما قد يؤدي اليه من اشعال للفتنة الطائفية، خاصة بعد التطور الاخير والاخطر في مدينة القصير بريف حمص. لا شك ان اي مراقب للحراك الاقليمي والدولي باستطاعته الوقوف على المقدمات التي دفعت حزب الله وقيادته الى الاعلان صراحة عن دخولها الى جانب النظام غير عابئة بنتائج هذا التدخل وحجم الخسائر البشرية التي ستتكبدها اضافة الى الخسائر المعنوية بسبب تحويل وجهة السلاح من القتال في الجبهة مع اسرائيل الى مواجهة فصائل المعارضة داخل الاراضي السورية. الامين العام لحزب الله كانت موجعا في وضوح قراره بالقتال الى جانب الاسد في سوريا، مسوغا ذلك بان الهدف النهائي لما تشهده سوريا هو النيل من حزب الله في اطار معركة اقليمية دولية مدفوعة من اسرائيل للقضاء على المقاومة ومحورها الاقليمي. لكن المقدمات الاساسية التي مهدت الطريق للتورط المباشر والعلني تبدأ من طهران ولا تنتهي في واشنطن، وكل منها على معطيات ومنطلقات مختلفة. فالنظام الايراني كان صريحا في التعبير عن مخاوفه من الحدث السوري عندما اعتبر ان الدفاع عن دمشق يمنع سقوط طهران، وان النظام سيكون قادرا على استعادة محافظة الاهواز (المصدر الرئيس للنفط الايراني) على الرغم من اهميتها الاستراتيجية في حال سقطت بيد الاعداء، لكنه سيكون عاجزا عن الدفاع عن طهران اذا استطاع العدو السيطرة على دمشق.

والقيادة الايرانية كانت متشددة في موقفها الداعم لنظام بشار الاسد، فرأت في الانتفاضة الشعبية استهدافا غربيا لواسطة العقد في محور المقاومة الممتد من طهران وصولا الى بيروت مرورا بدمشق وبغداد، بالاضافة الى "لؤلؤة" المحور الساكنة حتى الان، جماعة الجهاد الاسلامي في فلسطين.

طهران ومنذ البدايات ومعها حزب الله كانت تعتقد بان النظام سيكون قادرا على حسم الوضع واستعادة الاستقرار خلال فترة قصيرة، لكنها امام اتساع رقعة المواجهات وامتدادها الزمني وعجز النظام عن تنفيذ ما وعد به، كان لا بد لها من رفع وتيرة تورطها ودعمها للنظام من خلال الزج باعداد من الخبراء العسكريين لمساعدة قوات النظام على قيادة وتوجيه العمليات العسكرية.

ومع تطور الاوضاع وجدت طهران نفسها مجبرة على الدخول مباشرة على خط الازمة وعدم الاكتفاء بالدعم اللوجستي والاقتصادي وارسال خبراء امنيين وعسكريين، فلجأت الى ارسال مقاتلين من قوات حرس الثورة والمتطوعين تحت عناوين مختلفة. صعوبة الامداد البشري وخطورة الجسر الجوي الذي اقامته طهران مع دمشق، دفعها الى خيار الاعتماد على ذراعها اللبناني، اي حزب الله، لاعادة تثبيت اقدام النظام المتزعزع والمتهالك، خاصة بعد ان باتت اصوات القذائف وازيز الرصاص يسمع من وراء ابواب القصر الرئاسي وفي غرفة نوم الاسد.

ودفاعا عن طهران وقطع الطريق على اسقاطها، كشف حزب الله عن زيارة قام بها امينه العام حسن نصرالله الى طهران وعقده لقاء مع مرشد النظام قبل ايام فقط من اعلان الحزب على لسان نصرالله عن مشاركته في معارك القصير لابعاد خطر المتطرفين التكفيريين عن الحدود اللبنانية، من دون الاشارة الى الاجتماعات المكثفة التي عقدها مع قيادات عسكرية في حرس الثورة خاصة قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني.

فقد عاد نصرالله الى لبنان بتكليف وغطاء شرعي واضح من "ولي الفقيه" بوجوب الدخول في المعركة والزج بمقاتليه على الجبهة الجديدة، هذه المرة ليس دفاعا عن لبنان وجنوبه، بل دفاعا عن طهران وافشال مخطط القوى "الاستكبارية" للنيل من محور المقاومة بقيادة المرشد الاعلى. في المقابل، كانت واشنطن ومعها معظم العواصم الغربية الكبرى، قد بدأت تعلن عن قلقها من تنامي نفوذ الجماعات المتطرفة داخل سوريا، خاصة جماعة "جبهة النصرة"، التي تعتبر امتدادا طبيعيا وعضويا لدولة العراق الاسلامية بما تمثله من قوة فاعلة لتنظيم القاعدة بقيادة امين الظواهري. وبدأت التفكير في الطرق التي تضمن لها التخلص من هذه الجماعة او الحد من نفوذها وسيطرتها على المشهد السوري. لا شك ان هذه العواصم الكبرى ومعها بعض العواصم الاقليمية، فضلت الصمت على دخول حزب الله على خط معركة القصير، وابدت كثيرا من الارتياح خلف الكواليس من النتائج الاولية للمعركة التي اسهمت في وقف تنامي نفوذ جبهة النصرة، وتحول معركة القصيرالى معركة استنزاف لهذه الجبهة بعد ان تلقت ضربات قاسية من مقاتلي حزب الله واضطرت الى نقل مقاتليها الى جبهة القصير من مختلف المناطق السورية في عملية اسناد واسعة هدفها الحاق الهزيمة بعناصر حزب الله، ما جعل من معركة القصير معركة استراتيجية بين الطرفين، سيكون المنتصر قادرا فيها على تحديد مسارات مستقبل الازمة السورية.

انقلاب المشهد في القصير، من معركة ارادت واشنطن ان تكون معركة استنزاف لكل من حزب الله وجبهة النصرة واضعافهما، الى معركة استطاع حزب الله تحقيق تفوق ميداني، وجدت واشنطن نفسها الجهة التي قد تلحق بها الخسارة في حال لم تحرك ساكنا والانقلاب على ما يمكن تسميته "الاتفاق على السلب" بينها وبين محور طهران موسكو.

السكوت الذي هيمن على مواقف العواصم الكبرى والاقليمية من تدخل حزب الله في القتال الى جانب النظام، كسره اولا الرئيس الامريكي باراك اوباما في خطابه الاخير عندما افرد حيزا مهما لما يقوم به الحزب في سوريا والمنطقة ودوره الارهابي، لتلحق به العواصم الغربية التي دعت الى ارداج جناحه العسكري على لائحة المنظمات الارهابية.

هذا التحرك يأتي بعد ان تجاوز الحزب الخطوط الحمراء التي سمحت بغض النظر عن مشاركته في القتال، وان دوره لم يعد محصورا فقط في تحجيم جبهة النصرة والقاعدة في سوريا والقضاء على عمودها الفقري من مقاتلين ومهاجرين تقاطروا من اطراف العالم، بل تعداه الى محاولة قلب المعادلة العسكرية مع المعارضة السورية لصالح النظام، خاصة عشية اضطرار واشنطن الى القبول والموافقة على الخيار الروسي بالذهاب الى مؤتمر جديد حول الازمة السورية بات يعرف بمؤتمر جنيف 2 بشروط غالبيتها روسية.

واذا ما قدر للجهود الروسية والدولية ان تنتهي الى نتائج في مؤتمر جنيف 2 ترضي جميع الاطراف المتشابكة على الساحة السورية، فان المشهد الاقليمي سيشهد تداعيات مهمة لاي اتفاق قد تحصل فيه طهران على حصة من الكعكة السورية، وهذه التداعيات ستتركز على الجانب الايراني الذي سيكون مطالبا بتقديم تنازلات على اكثر من صعيد واكثر من ملف.

واذا ما كان النظام الايراني يعتبر برنامج النووي الخط الاحمر والاستراتيجي الذي من الصعب تقديم اي تنازلات تتعلق به، بل يسعى لتحقيق تقدم باتجاه الحصول على اعتراف دولي رسمي بالانجازات التي استطاع تحقيقها في هذا الاطار، واذا ما كان يرى في النظام الامني الاقليمي بقيادته او محوريته طموحا مشروعا واستراتيجيا له يجد ترجمته في تثبيت نفوذه وسيطرته على الساحة العراقية بما تمثله من ساحة لمخاطبة الجوار العربي وخاصة الخليجي وقطع تمدد الجار التركي في عمقه العراقي والعربي، فانه ومقابل امكانية الحصول على هذه المكاسب وتحقيق جزء من هذه الطموحات مرحليا، لا بد له من تقديم تنازلات.

من هنا يمكن القول ان "الخير" الذي يأتي من مشاركة حزب الله في المعارك الى جانب النظام السوري يكمن في ان سلاح هذا الحزب لم يعد محصورا بفرض ارادته على الساحة اللبنانية ومصادرة قرار الدولة والمؤسسات بحجة المواجهة مع اسرائيل. بل بات يشكل مصدر خطر اقليمي للدور الذي بات يلعبه في السعي لتغيير المعادلات التي لم تعد محصورة في مواجهته مع اسرائيل.

التضخم الذي اصاب قوة حزب الله وسلاحه بفعل "المقويات والفيتامينات" الايرانية والصمت الدولي، قد يعطي لطهران تعزيز دورها الاقليمي من البوابة السورية وبفضل هذا السلاح، وقدم خدمة لعواصم القرار بمحاصرة وتجفيف مصادر الخطر الذي قد تشكله القاعدة في سوريا. وبناء على هذه المعطيات، فان المرحلة التالية لما بعد الازمة السورية في حال نجح موسكو وواشنطن بوضعها على سكة الحل السياسي الطويل احتمالا، الا انها ستفرض تداعيات اقليمية جديدة من المفترض ان تشارك كل الاطراف الاقليمية في صياغتها ورسم مساراتها، على الاقل ما يتعلق بعملية السلام في الشرق الاوسط، التي تشهد نشاطا واهتماما امريكيا ملحوظا يفوق ما تحظى به الازمة السورية او يوازيها على الاقل. سيكون على طهران المساهمة بشكل فاعل في عملية السلام الشرق اوسطية، وهذا ما يجعل من حزب الله وسلاحه الورقة الايرانية الارجح للتفاوض مع واشنطن واسرائيل والمجتمع الدولي، خاصة في ظل استبعاد ان تتخلى طهران عن انجازاتها النووية او طموحاتها الاقليمية، فانها سترجح التفاوض على سلاح الحزب ودوره مقابل اعادته الى الداخل اللبناني مقلم الاظافر تحت غطاء اتفاقية عدم اعتداء مع اسرائيل برعاية امريكية ودعم ايراني تقوم على وقف الاعتداءات الاسرائيلية على المياه والاراضي والاجواء اللبناني مقابل تخلي الحزب عن سلاحه ووضع آلية عملية لحل ازمة مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ، وبالتالي دخوله في الحياة السياسية اللبنانية كحزب سياسي مدني. وعليه يمكن القول ان معركة القصير قد تشكل مدخلا لحل ازمة السلاح في لبنان المتمثل بحزب الله بعد ان اثبت كل الفرقاء اللبنانيين عجزهم عن فهم آلية مواجهته ومحاصرته وابعاد تأثيراته عن الساحة الداخلية والسياسية، وبالتالي فان الدور الايراني في انهاء دور هذا السلاح سيكون حاسما اذا ما قررت واشنطن ومعها عواصم القرار التوصل الى تفاهم يدفع طهران للقبول بصفقة شاملة تتضمن كل الملفات الاقليمية العالقة.

هذا الشر الكبير الذي نتج عن مشاركة حزب الله في المعارك الى جانب النظام السوري، قد يحمل خيرا كثيرا وقليلا للبنان، وهذه المرة بهمة وعزيمة ولاية الفقيه بان يسهم في تحويل الحزب الى حزب لبناني من دون فائض سلاح.

إعلامي لبناني/دبي

 

قراءة في لائحة مرشحي حزب الكتائب: رسائل إلى بريد "بيت الوسط" ومعراب

بيار عطاالله /النهار

القراءة في لائحة مرشحي الكتائب للانتخابات تفضي الى نقاط عدة، في بداياتها انها تسير بالتوازي مع لائحة مرشحي "القوات" في غالبية المناطق، وتمثّل تحدياً ستتكشف عنه الايام تباعاً في حال المضي في اجراء الانتخابات، وخصوصاً في انحاء عكار وبيروت الاولى وكسروان والشوف وغيرها من المناطق، علماً ان ثمة لائحة رديفة من اصدقاء الكتائب ممن قدموا ترشيحاتهم ويأملون الفوز بدعم اصوات الصيفي في الانتخابات الموعودة، في حين نجا الوزير السابق سليم الصايغ من الغرق في مركب الترشيح، سواء في كسروان، منطقته، أو في البقاع الغربي، لأسباب ستحمل تفسيرها الايام المقبلة.

لائحة الصيفي حملت رسائل عدة، وغالبيتها موجهة الى صندوق بريد "بيت الوسط" ومعراب، فترشيح النائب جورج عدوان في الشوف لاقاه الكتائب بترشيح ساسين ساسين من الشوف الساحلي، حيث يتحرك منذ مدة طويلة ويقيم علاقات جيدة مع مختلف الاطراف، وجوزف عيد من اقليم الخروب، علماً ان آل عيد هم أكبر عائلة مسيحية في الشوف. وعلى رغم ان الكلمة الاخيرة في دائرة الشوف للنائب وليد جنبلاط، الا ان ذلك لا ينفي ان الكتائبيين سيطلبون ثمناً لقاء سحب مرشحيهم، علماً ان ثمة من كان يحتج أمس في الصيفي على عدم ترشيح المحامية ريتا بولس وتقديم وجه نسائي يخرج عن المألوف في جبل لبنان الجنوبي. في عكار، رشح الكتائب زكي غريب عن المقعد الارثوذكسي في مواجهة العميد "القواتي" المتقاعد وهبي قاطيشا، وكذلك رشح شادي معربس عن المقعد الماروني، والمشكلة ليست في الترشيح بل في تركيب اللوائح، ومن سيمضي في التأييد الى نهاية المطاف، خصوصاً ان معركة الانتخابات البلدية في القبيات لم تمحها الذاكرة بعد. اما في البترون فرشح حزب الكتائب ميشال خوري بعدما رشح النائب سامر سعادة للمقعد الماروني في طرابلس بعد "التنسيق مع الحلفاء" على ما قيل. لكن ترشيح خوري يعني تحدياً كبيراً للصيفي التي لا تستطيع التلاعب بترشيح أمينها العام ومهندس ماكينتها التنظيمية، والمسألة في البترون تحتاج الى الكثير من الاناة والدقة في التعامل، حيث يبدو المرشح المنافس جبران باسيل اكثر قوة وشعبية ساحلاً ووسطاً وجبلاً. ولائحة 14 آذار بمرشحيها بطرس حرب وانطوان زهرا تحتاج الى كل صوت مؤيد، فكيف الحال مع 4000 صوت كتائبي احتاجت قيادة الكتائب خلال دورة 2009 الى بذل الكثير من الجهد لإقناعهم بالتصويت للائحة 14 آذار، إذ إن نتائج استطلاعات الرأي التي اجريت اظهرت ان وجود مرشح كتائبي في البترون يشكل حافزاً لاقتراع هذه الكتلة الناخبة، وعدم وجوده يعني انسحابها الى الاقتراع لمصلحة لائحة اخرى. رشّح الكتائب في زحلة إيلي ماروني ورولان خزاقة، والثاني عن احد المقاعد الكاثوليكية، ويلحّ السؤال عن مدى قدرة حزب الكتائب على إقناع حليفه "المستقبل"، وإقناع معراب بالتخلي عن احد المقاعد الكاثوليكية، علماً ان لا شيء أكيداً في زحلة هذه المرة، وثمة "حرب صليبية" يجري الاعداد لها في عاصمة البقاع تحت عنوان رفض فرض المرشحين واسقاطهم "بالباراشوت" على المدينة واهلها وجمهورها، وهناك رجال دين كبار وسياسيون يحتشدون وراء هذا الموقف الزحلي الرافض ويتوعّدون بالرد على هذه المعادلة في صناديق الاقتراع.

لا يختلف الوضع في بيروت عنه في زحلة، والتنافس مع معراب على أشده على المقاعد الارمنية، وفي حين ترشح "القوات" ريشار قيومجيان لأحد هذه المقاعد ردت الكتائب بترشيح ألبر قوسطانيان المسؤول عن الماكينة الانتخابية لديها. لكن هذا "الاحتضان" المسيحي اللبناني لمقاعد الارمن سيؤدي من دون ادنى شك الى عواقب خطيرة، في مقدمها استثارة العصبية الارمنية ضد الارمن "المتمورنين" او المتلبننين، وتالياً حجب اصوات الاحزاب الارمنية والصب كاملة لمصلحة مرشحي حزب "الطاشناق" ولائحة "التيار الوطني الحر" في بيروت الاولى. اما في عاليه فيبدو ان الجانبين المتنافسين قررا احترام الخطوط الحمر بينهما، فترشح فادي الهبر عن المقعد الارثوذكسي ويوسف الشرتوني عن المقعد الماروني، لكن ذلك يشترط موافقة "الاخ الاكبر" على هذه الترشيحات ومسارها. علماً ان "التيار الوطني الحر" يخوض الانتخابات في دائرة عاليه بمرشحين من العيار الثقيل قادرين على حشد نسبة مهمة من اصوات المسيحيين بالتعاون مع شركائهم في تحالف 8 آذار.

 

كندا تعارض مد المعارضة السورية بالسلاح

قال وزير الخارجية الكندي جون بيرد الثلاثاء ان سوريا قد تشهد "مزيدا من العنف والقتل والدمار" ان زود الاتحاد الاوروبي مقاتلي المعارضة بالاسلحة. واكد بيرد للصحافيين "ان موقفي حازم وهو ان السبيل الوحيد لانهاء معاناة الشعب السوري يمر عبر حل سياسي". وشدد على ان "اغراق البلاد والمنطقة بالاسلحة سيؤدي الى مزيد من اعمال العنف ومزيد من القتلى ومزيد من الدمار. لذلك فان كندا لا نية لديها لاتباع هذا الخط".واضاف الوزير الكندي ان "ما يثير قلقنا بالدرجة الاولى هو عدد الجهاديين الذين انضموا الى اجنحة المعارضة، وفي رأينا ان الوضع ما زال بعيدا عن التحسن بل انه يزداد سوءا". وقرر الاتحاد الاوروبي المنقسم الى حد كبير ليل الاثنين الثلاثاء رفع الحظر على الاسلحة لمقاتلي المعارضة السورية تحت ضغط لندن وبدرجة اقل باريس. لكن البيان السياسي الذي ترافق مع هذا الاتفاق يوضح ان الدول لن تسلم اسلحة في هذه المرحلة وان مجلس الوزراء الاوروبي سيراجع هذا الموضوع في الاول من اب المقبل، وذلك لتجنب الحاق الضرر بمبادرة السلام الروسية الاميركية التي تهدف الى عقد مؤتمر دولي في جنيف في حزيران المقبل.

مصدروكالة الصحافة الفرنسية

 

رأى فيه تعدّياً على صلاحيات الهيئة الناخبة ومخالفة للانتظام العام

"شورى الدولة" يوقف قرار قباني بتعيين زكريا مفتياً لعكار

المستقبل/الطعن الذي قدمه المستدعون الشيخ حسن آغا ورفاقه، باعتبار أن قرار المفتي قباني يشكّل اعتداء على صلاحية الهيئة الناخبة في انتخابات مفتٍ، ويشكّل مخالفة للانتظام العام ويؤدي الى نزاعات وخلافات بين أبناء منطقة عكار.وخلص القرار الى نتيجة مفادها أن "مجمل معطيات هذه القضية، وبعد الاطلاع على الأحكام القانونية، تبيّن أن شروط وقف التنفيذ متوفرة في الحالة الحاضرة ما يقتضي وقف تنفيذ القرار المطعون فيه.

وبحسب مصادر قانونية عليمة، فإن قرار مجلس الشورى يجعل كل التعيينات التي أجراها قباني باطلة، وعديمة الوجود، وهو ما ينسحب على تعيين مفتٍ لصيدا وجوارها، وإعفاء مفتي البقاع الشيخ خليل الميس من مهامه، فضلاً عن التعيينات الإدارية التي أجراها في دار الفتوى.

وجاء في النص الحرفي لقرار مجلس شورى الدولة ما يلي:

حسم مجلس شورى الدولة الجدل القانوني بشأن صلاحية مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني، لجهة القرارات الأحادية التي يتخذها بما خص التعيينات في دار الفتوى، وتعيين مفتي للمناطق من دون العودة الى المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى والهيئات ذات الصلاحية.

فقد أصدر مجلس شورى الدولة الغرفة التي يترأسها القاضي يوسف نصر، وعضوية المستشارين القاضيين جهاد صفا ورانيا أبو زين، قراراً قضى بوقف تنفيذ قرار المفتي قباني، الرامي الى تعيين الشيخ زيد محمد بكار زكريا مفتياً لمحافظة عكار، انسجاماً مع مضمون قرار إعدادي رقم: 221/2012-2013 تاريخ: 21/5/2013

رقم المراجعة: 18554/2013

المستدعون: الشيخ حسن آغا ورفاقه

المستدعى ضدها: الدولة

الهيئة الحاكمة: الرئيس: يوسف نصر

المستشار: رانيا أبو زين

المستشار: جهاد صفا

مجلس شورى الدولة

"بإسم الشعب اللبناني"

إن مجلس شورى الدولة،

بعد الاطلاع على ملف المراجعة وعلى تقرير المستشار المقرر ومطالعة مفوض الحكومة،

وبعد المذاكرة حسب الأصول،

بما أن المستدعين: الشيخ حسن أحمد أسبر آغا، الشيخ سميح عبدالعزيز عبدالحي والشيخ علي محمد خضر تقدموا بواسطة وكيلهم القانوني بتاريخ 25/2/2013 بمراجعة سجلت لدى هذا المجلس تحت الرقم 18554/2013، يطلبون فيها تطبيق الأصول الموجزة، ووقف تنفيذ ومن ثم إبطال القرار رقم 80د/2012 الصادر عن مفتي الجمهورية اللبناية بتاريخ 31/12/2012 والمتضمن تكليف الشيخ زيد محمد بكار زكريا مفتياً لمحافظة عكار، وتضمين المستدعى ضدها الرسوم والمصاريف والنفقات.

وبما أن المستدعين يدلون تأييداً لمطالبهم بالوقائع والأسباب القانونية التالية:

ـ إنهم يحملون الإجازة العالية في الشريعة وقد أتموا الأربعين من العمر ويرغبون بالترشيح لمنصب مفتٍ في محافظة عكار.

ـ إن منصب مفتي عكار هو شاغر منذ سنوات، وقد تفاجأ أهالي هذه المحافظة بصدور القرار المطعون فيه.

ـ إن مجلس شورى الدولة هو المرجع الصالح للنظر في هذه المراجعة، سواء اعتبر القرار المطعون فيه قراراً إدارياً يتعلق بتعيين مفتي محافظة عكار، أو باعتباره قراراً إدارياً يتعلق في النزاعات المتعلقة بقانونية الانتخابات.

ـ إن القرار المطعون فيه وارد ضمن المهلة القانونية، بما يقتضي قبول المراجعة في الشكل.

ـ يقتضي تطبيق الأصول الموجزة عملاً بأحكام المادة /102/ من نظام مجلس شورى الدولة على المراجعة الحاضرة باعتبارها تتعلق بقضية انتخابية ذلك أن القرار المطعون فيه يشكل اعتداء على صلاحية الهيئة الناخبة في انتخابات مفتٍ.

ـ يقتضي اتخاذ القرار بتقصير المهل من يوم الى يوم لأن القرار المطعون فيه يتضمن مخالفة للقوانين وللانتظام العام والسلم الجماعي، فضلاً عما يؤدي الى نزاعات وخلافات بين العائلات والعشائر في منطقة عكار، وأن الشخص المعين بالتكليف مفتياً لمحافظة عكار، بصورة غير قانونية، سيتخذ قرارات باطلة من شأنها أن تؤدي الى أوضاع قانونية في المنطقة لا يمكن تدارك محاذيرها لاحقاً.

ـ إن القرار المطعون فيه هو قرار إداري ولا يتعلق بالأمور الدينية أو العقائدية فيكون بالتالي قابلاً للطعن أمام هذا المجلس.

ـ إن الصفة والمصلحة متوفرة لدى المستدعين كونهم يرغبون بالترشح لانتخابات مركز مفتي عكار لامتلاكهم الكفاءة والأهلية لذلك، وأن القرار المطعون فيه من شأنه الإضرار بمصلحتهم في الترشح لهذا المركز.

ـ يقتضي إبطال القرار المطعون فيه للأسباب التالية:

أ صدوره عن سلطة غير صالحة واعتداؤه على صلاحية الهيئة الناخبة:

ـ إن مفتي الجمهورية لا يملك صلاحية تعيين مفت محلي، حتى وإن بالتكليف، باعتبار أن المادة /29/ المعدلة بموجب القرار رقم 37 الصادر عن المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى بتاريخ 8/8/2007 من المرسوم الاشتراعي رقم 18/1955 تاريخ 13/1/1955 أناطت هذا الحق بهيئة ناخبة خاصة منصوص عليها في هذه المادة.

ـ إن القرار المطعون فيه مشوب بعيب عدم الاختصاص ومعدوم ولا قيمة قانونية له لصدوره عن سلطة غير صالحة وتجاوزه على سلطة الهيئة الناخبة.

ـ لا يمكن التذرع بأحكام المواد /1/ و/2/ و/3/ من المرسوم الاشتراعي رقم 18/1955 لأن مفتي الجمهورية يمارس دور المرجع الأعلى والمشرف على هيكلية تنظيم المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى والمجالس الإدارية المحلية ومديرية الأوقاف الإسلامية، وإن دوره في تعيين الموظفين الإداريين وأرباب الوظائف الدينية المنصوص عليها في الفقرة (ج) من المادة /3/ من المرسوم الاشتراعي المذكور هو دور إعلاني فقط.

ب صدوره خلافاً للمعاملات الجوهرية والقانون والأنظمة:

ـ إن القرار المطعون فيه جاء مخالفاً للمعاملات الجوهرية المنصوص عليها في المادتين /31/ و/32/ من المرسوم الاشتراعي رقم 18/1955، كما أنه يخالف النصوص الإلزامية التي توجب على مفتي الجمهورية تحديد موعد انتخاب مفتي الجمهورية، ولا تجيز له تأجيل موعد الانتخاب مدة تزيد عن ثلاثة أشهر من خلو مركز الافتاء المحلي.

ـ يقتضي وقف تنفيذ القرار المطعون فيه لأن من شأن تنفيذه أن يلحق بهم ضرراً بليغاً وأن المراجعة مرتكزة على أسباب حدية مهمة، لا سيما وأن القرار المطعون فيه جاء مخالفاً للقوانين وللانتظام العام والسلم الاجتماعي ومن شأنه أن يؤدي الى نزاعات وخلافات بين العائلات والعشائر في منطقة عكار.

وبما أن المستشار المقرر أصدر بتاريخ 29/4/2013 قراراً كلف بموجبه المستدعى ضدها تقديم جوابها على استدعاء المراجعة.

وبما أن المستشار المقرر وضع تقريره بتاريخ 20/5/2013 كما أبدى مفوض الحكومة مطالعته بتاريخ 12/5/2013.

بناء على ما تقدم،

في طلب وقف التنفيذ:

بما أن المستدعين يطلبون بادئ ذي بدء وقف تنفيذ القرار رقم 80د/2012 الصادر عن مفتي الجمهورية اللبنانية بتاريخ 31/12/2012 والمتضمن تكليف الشيخ زيد حمد بكار زكريا مفتياً لمحافظة عكار.

وبما أنه عملاً بأحكام المادة /77/ المعدلة من نظام مجلس شورى الدولة يمكن لهذا المجلس تقرير وقف التنفيذ بناء على طلب صريح من المستدعي إذا تبين من ملف الدعوى أن التنفيذ قد يلحق بالمستدعي ضرراً بليغاً وأن المراجعة ترتكز على أسباب جدية مهمة.

وبما أنه يستفاد مما تقدم ومن مجمل معطيات هذه القضية، وبعد الاطلاع على الأحكام القانونية المشار إليها، إن شروط وقف التنفيذ متوفرة في الحالة الحاضرة.

لذلك

يقرر بالإجماع:

وقف تنفيذ القرار المطعون فيه.

قراراً أصدر وأفهم بتاريخ الحادي والعشرين من أيار 2013.

الكاتب المستشار المستشار الرئيس

نيللي شلهوب جهاد صفا رانيا أبو زين يوسف نصر

 

لائحة بأسماء المرشحين للانتخابات النيابية بحسب وزارة الداخلية

وطنية - تنشر الوكالة الوطنية للاعلام لائحة بأسماء المرشحين للانتخابات النيابية كما وزعتها وزارة الداخلية فجر اليوم.

محافظة الشمال دائرة البترون

1 انطوان موسي موسي زهرا موارنة

2 بطرس جوزف الخوري حرب موارنة

3 جبران جرجي باسيل موارنة

4 ميشال جوزف الخوري موارنة

5 نافذ نجيب يونس موارنة

6 نبيل اميل جالينيوس الحكيم الحكّيم موارنة

7 نبيل كمال خليفه موارنة

8 وضاح حنا الشاعر موارنة

محافظة البقاع دائرة البقاع الغربي وراشيا

1 الياس يوسف مارون موارنة

2 ايلي طانوس لحود موارنة

3 روبير اسكندر غانم موارنة

4 نبيه مسعد غانم موارنة

5 هنري يوسف شديد موارنة

6 احمد محمود ابو عثمان سنة

7 امين علي حمود سنة

8 جمال سليم جراح سنة

9 ربيع احمد جمعه سنة

10 رياض محمد القرعاوي سنة

11 زياد ناظم القادري سنة

12 سامي حسين الخطيب سنة

13 عبد الرحيم يوسف مراد سنة

14 عبد المعين غازي غازي سنة

15 علي فارس الجناني سنة

16 علي حسين الحاج سنة

17 فراس جميل فرحات سنة

18 قاسم محمد يوسف سنة

19 محمد قاسم القرعاوي سنة

20 محمد بديع الخطيب سنة

21 امين محمد وهبي شيعة

22 علي حسين عبد الله شيعة

23 انطوان نقولا سعد روم ارثوذكس

24 ايلي نجيب فرزلي روم ارثوذكس

25 جورجات مينا الحداد روم ارثوذكس

26 عبد الله جرجس الخوري روم ارثوذكس

27 نورما اديب فرزلي روم ارثوذكس

28 وليد ميشال المعلولي روم ارثوذكس

29 شوقي عقاب بحمد دروز

30 فيصل سليم داود دروز

31 مفيد توفيق سرحال دروز

32 وائل وهبي ابو فاعور دروز

محافظة جبل لبنان دائرة الشوف

1 ادونيس داود جوزيف نعمة نعمة موارنة

2 اسعد ادمون ابو جودة موارنة

3 الياس حنا عطا ا ه للّ موارنة

4 امين نبيه القزي موارنة

5 ايلي ميشال عون موارنة

6 بشار فكتور البستاني موارنة

7 جورج جميل عدوان موارنة

8 جوزاف حسيب عيد موارنة

9 جوزاف مارون نصار موارنة

10 رشيد يوسف عون موارنة

11 ساسين عزيز ساسين موارنة

12 فيليب سليمان البستاني موارنة

13 مارون جميل القزي موارنة

14 مارون عارف نصار موارنة

15 ماريو عزيز عون موارنة

16 ميشال دوري كميل شمعون موارنة

17 ناجى نبيه البستاني موارنة

18 بسام ابراهيم عبد الملك سنة

19 زاهر انور الخطيب سنة

20 علاء الدين خضر تروا سنة

21 لؤي محمد الغور سنة

22 محمد صبحي عبد ا ه للّ سنة

23 محمد قاسم رشيد الحجار سنة

24 محمود خضر شعبان سنة

25 نبيل احمد عويدات سنة

26 وليد حسين قشوع سنة

27 الحان وليد فرحات دروز

28 الشيخ عماد كمال عماد دروز

29 جهاد نبيل ذبيان دروز

30 جهاد فاضل ذبيان دروز

31 خليل عارف حماده دروز

32 رامي نهاد حماده دروز

33 رانيه عادل غيث دروز

34 ريدان كمال حرب دروز

35 مروان محمد حماده دروز

36 وئام ماهر نجيب وهاب دروز

37 وليد كمال بك جنبلاط دروز

38 ادوار امين حداد روم كاثوليك

39 غسان نعيم مغبغب روم كاثوليك

40 غسان امال عطا الله روم كاثوليك

41 نعمه يوسف طعمه روم كاثوليك

محافظة الشمال دائرة الكورة

1 أمين عاطف صليبا روم ارثوذكس

2 جو جرجي حبيب روم ارثوذكس

3 جورج وليم مطر روم ارثوذكس

4 جورج نعيم عطاالله روم ارثوذكس

5 حسان طلال صقر روم ارثوذكس

6 سهيل موريس خوري روم ارثوذكس

7 عبدالله سليم الزاخم روم ارثوذكس

8 غسان جرجس رزق روم ارثوذكس

9 فؤاد الياس غصن روم ارثوذكس

10 فادي عبد الله كرم روم ارثوذكس

11 فادية شحاده كرم روم ارثوذكس

12 فايز ميشال غصن روم ارثوذكس

13 مرسيل جميل خليل الفرنجي روم ارثوذكس

14 مسعد فارس بولس روم ارثوذكس

15 ميشال ابراهيم نجّار روم ارثوذكس

16 نبيل بهجت موسي روم ارثوذكس

17 نبيل فريد مكاري روم ارثوذكس

18 نقولا بك فؤاد بك غصن غصن روم ارثوذكس

19 وليد جرجس العازار روم ارثوذكس

20 وليد جلال داغر روم ارثوذكس

21 وليم فريد حبيب روم ارثوذكس

محافظة جبل لبنان دائرة المتن

1 ابراهيم بطرس علم موارنة

2 ابراهيم يوسف كنعان موارنة

3 اديب يوسف طعمه موارنة

4 اميل جرجي كنعان موارنة

5 اميل اميل لحود موارنة

6 جان يوسف ابي جوده موارنة

7 رازي وديع الحاج موارنة

8 روجيه جميل الجميل موارنة

9 رودي بولس الجميل موارنة

10 سامي أمين الجميل موارنة

11 سركيس الياس سركيس موارنة