المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 03 شباط/2014

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/ لوقا02/21حتى40/ ختان يسوع وتقديمه للرب

*حزب الله هو المسؤول عن كل انفجار يقع داخل مربعاته الأمنية ودويلاته الإيرانية

*بالصوت/قراءة للياس بجاني في مسؤولية حزب الله عن كل الكوارث والويلات التي تحل بلبنان عموماً وفي بيئته الرهينة تحديداً/أهم أخبار اليوم/02 شباط

*نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 02 شباط/14

*نشرة موقعنا باللغة الإنكليزية

*بالصوت/من تلفزيون ال بي سي/مقابلة مع ملحم رياشي رئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات اللبنانية/02 شباط/14

*ملخص مقابلة ملحم الرياشي من موقع القوات اللبنانية/من ضمن نشرة أخبارنا لليوم/02 شباط/14

*بيئة حزب الله رهينة وضحية وليست حاضنة/الياس بجاني

*عيد دخول المسيح الى الهيكل/الياس بجاني

*جبران فيلسوفاً/بقلم/عماد موسى/لبنان الآن

*وزير سابق في "حركة أمل: حزب الله" وإيران يفاوضان الائتلاف السوري المعارض سراً/حميد غريافي: السياسة

*دمشق محتلة من "حزب الله والعشرات من مقاتليه دفنوا في سورية

*الضاحية.. متاريس "تحاكي" منسوب الخوفالضاحية.. متاريس "تحاكي" منسوب الخوف/علي الحسيني/المستقبل

*الاتصالات العونية - الحريرية تضخيم أم حقائق؟

سلام يجري مشاورات اللحظة الأخيرة استعداداً لإعلان حكومة جامعة بمن حضر

*سلام اتصل بعون فأوفد إليه باسيل ولا خرق للموقف الكرة في ملعب الرئيس المكلّف فهل يقدم قبل جنيف ٣ بمن حضر؟

*حِراك مُكثَّف على خط التأليف بلا تقدُّم ملموس وإنفجار الهرمل زاد المخاوف وتدابير مشدَّدة للجيش

*حزب الله يحوّل مباني سكنية لبنانية خزانات لصواريخه

*الهرمل تنفض غبار الانفجار وتحصر الأضرار

*مجلس الامن الدولي يدين الهجوم الارهابي في الهرمل

*الجيش: زنة متفجرة الهرمل تتراوح ما بين 25 و30 كلغ

*بيان الجيش عن تفجير الهرمل

*النصرة تتبنى تفجير الهرمل

*حزب الله ينعي عنصرا جديدا

*قتيل وجريح في الاشتباكات الليلية في طرابلس واحراق عدد من السيارات والمنازل والمحال التجارية

*سليمان: للتصرف بوحي المصلحة الوطنية وتغليب نهج الحوار والتلاقي لخدمة الوطن

*سرقة نحو 600 سيارة غالبيتها رباعية الدفع مؤهلة للتفخيخ

*طائرة معراب لجعجع: مغادرة لبنان او الخضوع او الاغتيال

*جعجع يسهر ويرقص... ويتحدى الطائرة

*المقاصد: خادم وحارس مسجد الخاشقجي اصيبا بجروح نتيجة القاء قنبلة

*سلام التقى باسيل في إطار التشاور لتشكيل الحكومة

*بري وسلام عرضا في عين التينة التطورات والملف الحكومي

*سلام التقى حسين خليل في إطار التشاور لتشكيل الحكومة

*8 آذار في المصيطبة وسلام في عين التينة: لتذليل العقبات أمام التأليف قبل الوصول الى حكومة "الأمر الواقع"

*إغلاق معبري العبودية والعريضة الحدوديين مع سوريا

*مقتل شخص وجرح آخر إزاء اشتباكات عائلية في طرابلس

*الطيران السوري "يحلق" فوق عكار وتضرر منزلين إثر قذائف على بلدة العوينات

*اجراءات مشددة على حاجز ضهر البيدر بعد معلومات عن "سيارة مفخخة متجهة الى بيروت"

*الحرس الثوري :حزب الله جزء لا يتجزأ من عقيدة وسياسة إيران

*وفد لبناني يسلم رسالة من بري الى نظيره الليبي حول قضية الصدر

*وزير الداخلية مروان شربل : كل من يتعاطى الشأن العام في لبنان مهدد بالاغتيال

*فارس سعيد : لو أراد "حزب الله" تشكيل الحكومة لوجد حلاً لعقدة عون

*الاحدب: ميقاتي ينفذ رغبة سوريا في جعل طرابلس مدينة مسلحة

*فرنسا تستضيف اجتماعاً لمجموعة دعم لبنان: لفصل لبنان بشكل تام عن الازمة السورية

*احباط محاولة لاغتيال شخصية روحية بارزة

*الجيش السوري و"حزب الله" يحاصران عرسال عسكرياً

*جهود تأليف الحكومة اللبنانية فرطت

*قرطباوي أحال مشروع قانون الزواج المدني على مجلس الوزراء: إختياري لا يحتاج لشطب المذهب عن الهوية

*طلال المرعبي: الاعتدال والحوار يجنبان لبنان مزيدا من الأحداث الأمنية

*مستشار الرئيس سعد الحريري داوود الصايغ: لا احد لديه وكالة ليتحدث باسم المسيحيين

*بعد عرسال... "أصدقاء" الوزير منصور يقصفون عكار/ خالد موسى/موقع 14 آذار

*الشيخ نبيل قاووق: لحكومة جامعة يتوافق فيها جميع الأطراف وخصوصا من يمثلون أكبر نسبة تمثيل مسيحي

*النظام السوري و"حزب الله" يرسلان السيارات المفخخة عبر الأطرش... ورئيس بلدية عرسال: ما ذنب أطفالنا؟/خالد موسى/ موقع 14 آذار

*الفيديو: موارنة قبرص يحتفلون بعيد مار مارون بمشاركة الرئيس القبرصي

*بكركي أنجزت وثيقتها الوطنية: انتخاب رئيس جمهورية جديد واستعادة دور المسيحيين

*الراعي استنكر انفجار الهرمل وحمل مسؤولية كل الجرائم للذين يعرقلون تأليف الحكومة أو يخططون للفراغ الرئاسي

*بلدة البيرة العكارية احيت ذكرى الشهيدين الرائد وسام عيد والمعاون اسامة مرعب وكلمات دعت الى كشف واضعي التفجيرات وشددت على احقاق العدالة

*إيران تتسلم أول دفعة من ارصدتها المجمدة

*نتانياهو ينتقد تصريحات كيري عن مخاطر المقاطعة على اسرائيل

*الناتو يعلن استعداده لتدمير أسلحة الكيمياوي السوري

*استياء عربي ازاء المماطلة في تسليم الكيميائي السوري

*كيري التقى نظيره الايراني في ميونيخ

*أحمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضةالسورية: النظام مجرم وحزب الله وداعش إرهابيان

*الأسد يخبئ أسلحة كيماوية وبيولوجية في المناطق العلوية

*محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني: إيران عازمة على علاقة بناءة مع السعودية ومطالبات بتحرك دولي لإنقاذ سوريا في ختام مؤتمر ميونيخ

*والآن، كيف سيتمّ الردّ على العمليات الإنتحارية/طوني عيسى/جريدة الجمهورية

*مفتاح خروجه من سوريا... البيئة الحاضنة/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*العرب والثقافة والدساتير/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*النظام السوري أضاع نفسه في مونترو/وسام سعادة/المستقبل

*ألين لحود: خلال 24 ساعة انقلبت حياتي رأساً على عقب

*طقس لبنان إلى التصحّر... وحرب المياه تقترب

*الرئيس حسين الحسيني للجمهورية: الرئاسة ليست رهن الحكومة

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/ لوقا02/21حتى40/ ختان يسوع وتقديمه للرب

ولما بلغ الطفل يومه الثـامن، وهو يوم ختانه، سمي يسوع، كما سماه الملاك قبلما حبلت به مريم. ولما حان يوم طهورهما بحسب شريعة موسى، صعدا بالطفل يسوع إلى أورشليم ليقدماه للرب، كما هو مكتوب في شريعة الرب: كل بكر فاتح رحم هو نذر للرب، وليقدما الذبيحة التي تفرضها شريعة الرب: زوجي يمام أو فرخي حمام. وكان في أورشليم رجل صالح تقي إسمه سمعان، ينتظر الخلاص لإسرائيل، والروح القدس كان عليه. وكان الروح القدس أوحى إليه أنه لا يذوق الموت قبل أن يرى مسيح الرب. فجاء إلى الهيكل بوحي من الروح. ولما دخل الوالدان ومعهما الطفل يسوع ليؤديا عنه ما تفرضه الشريعة، حمله سمعان على ذراعيه وبارك الله وقال: يا رب، تممت الآن وعدك لي فأطلق عبدك بسلام. عيناي رأتا الخلاص الذي هيأته للشعوب كلها نورا لهداية الأمم ومجدا لشعبك إسرائيل . فتعجب أبوه وأمه مما قاله سمعان فيه. وباركهما سمعان وقال لمريم أمه: هذا الطفل اختاره الله لسقوط كثير من الناس وقيام كثير منهم في إسرائيل. وهو علامة من الله يقاومونها، لتنكشف خفايا أفكارهم. وأما أنت، فسيف الأحزان سينفذ في قلبك. وكانت هناك نبية كبيرة في السن إسمها حنة ابنة فنوئيل، من عشيرة آشير، تزوجت وهي بكر وعاشت مع زوجها سبع سنوات، ثم بقـيت أرملة فبلغت الرابعة والثمانين من عمرها، لا تفارق الهيكل متعبدة بالصوم والصلاة ليل نهار. فحضرت في تلك الساعة وحمدت الله وتحدثت عن الطفل يسوع مع كل من كان ينتظر من الله أن يفدي أورشليم. ولما تمم يوسف ومريم كل ما تفرضه شريعة الرب، رجعوا إلى الجليل، إلى مدينتهم النـاصرة. وكان الطفل يسوع ينمو ويتقوى ويمتلئ بالحكمة، وكانت نعمة الله عليه.

 

حزب الله هو المسؤول عن كل انفجار يقع داخل مربعاته الأمنية ودويلاته الإيرانية
بالصوت/قراءة للياس بجاني في مسؤولية حزب الله عن كل الكوارث والويلات التي تحل بلبنان عموماً وفي بيئته
الرهينة تحديداً/أهم أخبار اليوم/02 شباط
نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 02 شباط/14
نشرة موقعنا باللغة الإنكليزية
من ضمن عناوين النشرة/قراءة لمقالة عماد موسى التهكمية عن جبران باسيل عنوانها: جبران فيلسوفاً/ارهاب محور الشر في الهرمل: أربعة قتلى و22 جريحاً في تفجير انتحاري/فرنسا تعتزم عقد مؤتمر لأصدقاء لبنان في آذار المقبل/ميشال عون والسفالة في وظفية البوق والصنج لحزب الله/ سليمان وسلام والخنوع والتردد في مواجهة فجور وعهر محور الشر وابواقه والمرتزقة/ريفي: داعش والدواعش هم شبيحة تابعين للنظام السوري/لنسمع كلام الراعي ولا نفعل أفعاله او نتحالف مع من يسوّق لهم/الراعي مرة أخرة يساوي في عظته اليوم بين الخير والشر وبين القاتل والقتيل دون تسمية الأشياء بأسمائها/عشرات البيانات الببغائية الكاذبة تستنكر انفجار الهرمل/أحمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضةالسورية: النظام مجرم وحزب الله وداعش إرهابيان/تأملات إيمانية في دخول المسيح الى الهيكل الذي يصادف اليوم/متفرقات 

 

ملحم رياشي: الوجود المسيحي في الشرق لا يتوقف على حقيبة وزارية
بالصوت/من تلفزيون ال بي سي/مقابلة مع ملحم رياشي رئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات اللبنانية/02 شباط/14
ملخص مقابلة ملحم الرياشي من موقع القوات اللبنانية/من ضمن نشرة أخبارنا لليوم/02 شباط/14
 

 

بيئة حزب الله رهينة وضحية وليست حاضنة

الياس بجاني/02 شباط/14/تؤكد الانفجارات المتتالية والدامية التي تقع داخل دويلات ومربعات حزب الله ودون أدنى شك أن الحزب الإيراني هذا من ألفه حتى يائه هو غير لبناني وغير مهتم لا من قريب ولا من بعيد بمصير بيئته وسلامتها وأمنها ومصيرها وإلا ما كان وضعها في هكذا ظروف مكشوفة وهشة وخطيرة بسبب تدخله العسكري السافر في سوريا وقتل الشعب هناك بوحشية دفاعاُ عن أسدها الكيماوي ونظامه المجرم. ولو كان هذا الحزب فعلا يهتم بمصير وسلامة بيئته ما كان حول مناطق سكنها في الجنوب وبيروت والبقاع ومناطق أخرى مخازناً لسلاحه المدمر وهي مخازن كلها معروفة لإسرائيل ومن ضمن بنك معلوماتها العسكري وهي أكدت أنها سوف تفجر هذه المخازن في أية مواجهة محتملة معها. ولو أن حزب الله يهتم ببيئته ما كان أرسل شبابها ليقتلوا في سوريا. من هنا لا بيئة حاضنة لحزب الله، بل بيئة رهينة ومخطوفة وضحية ومن واجب الدولة اللبنانية تحريرها وفك أسرها ومحاكة المسؤولين في حزب على كل ما يرتكبونه من جرائم ضد الدولة اللبنانية ودستورها ومؤسساتها وإنسانها.

 

عيد دخول المسيح الى الهيكل

الياس بجاني/تحتفل الكنيسة اليوم بعيد دخول يسوع الى الهيكل، وفي هذا العيد المبارك سمعنا كلام سمعان الشيخ الذي يرمز الى انسان عاش في القديم، يرمز الى الشعب القديم الذي عاش في حالة انتظار مئات السنين لرؤية المخلص، سمعان الشيخ كان يصلي في الهيكل ويطلب من ربنا أن لا يدعه يفارق الحياة قبل رؤيته خلاص الرب لشعبه، والآب السماوي حقق له هذه الامنية وجعله يحمل الطفل يسوع على ذراعيه، ففرح وسبح الله ومجده وقال له: الان أصبح باستطاعتك استرجاع وديعتك ولم يعد لدي مشكلة إذا انتهت حياتي". أن "سمعان الشيخ يمثل الانسان المؤمن، ورجاء سمعان الشيخ هو بالمخلص الآتي لإنقاذ الانسان من عبودية الموت وعبودية الشر، سمعان لم يخب أمله في هذا الانتظار الطويل ولم يستسلم لليأس انما بقيت ثقته بالرب وبأبوة الله للانسان، هذا هو الايمان الذي عاشه سمعان الشيخ". نسال هل نحن نعيش زمن الانتظار الذي عاشه سمعان الشيخ؟ لا بل نحن نعيش في ظل حضور المخلص في حياتنا مثل ما سبق وقلنا في العهد الجديد أن الله سيقيم مع الانسان وسيسكن مع شعبه، وفي سفر الرؤيا يقول لنا: أقف على الباب وأقرع من يفتح لي أدخل وأقيم معه. نحن اليوم نعيش مع عمانوئيل الهنا الذي انتظرناه واصبح موجودا معنا في كلمته المقدسة، في كنيسته، في الأسرار المقدسة ومن خلال القديسين، لذلك نحن لا نعيش حالة انتظار بل حالة حضور المسيح في حياتنا. وفي هذا العيد المبارك المطلوب منا ان نتلمس الرب في حياتنا ونسبحه ونشكره".

 

بيئة حزب الله رهينة وضحية وليست حاضنة

الياس بجاني/02 شباط/14/تؤكد الانفجارات المتتالية والدامية التي تقع داخل دويلات ومربعات حزب الله ودون أدنى شك أن الحزب الإيراني هذا من ألفه حتى يائه هو غير لبناني وغير مهتم لا من قريب ولا من بعيد بمصير بيئته وسلامتها وأمنها ومصيرها وإلا ما كان وضعها في هكذا ظروف مكشوفة وهشة وخطيرة بسبب تدخله العسكري السافر في سوريا وقتل الشعب هناك بوحشية دفاعاُ عن أسدها الكيماوي ونظامه المجرم. ولو كان هذا الحزب فعلا يهتم بمصير وسلامة بيئته ما كان حول مناطق سكنها في الجنوب وبيروت والبقاع ومناطق أخرى مخازناً لسلاحه المدمر وهي مخازن كلها معروفة لإسرائيل ومن ضمن بنك معلوماتها العسكري وهي أكدت أنها سوف تفجر هذه المخازن في أية مواجهة محتملة معها. ولو أن حزب الله يهتم ببيئته ما كان أرسل شبابها ليقتلوا في سوريا. من هنا لا بيئة حاضنة لحزب الله، بل بيئة رهينة ومخطوفة وضحية ومن واجب الدولة اللبنانية تحريرها وفك أسرها ومحاكة المسؤولين في حزب على كل ما يرتكبونه من جرائم ضد الدولة اللبنانية ودستورها ومؤسساتها وإنسانها.

 

جبران فيلسوفاً

بقلم/عماد موسى/لبنان الآن

https://now.mmedia.me/lb/ar/kabse/532517-%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%81%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%81%D8%A7

يُقال في مجالس الثرثرة اللبنانية: "الصهر توفيقة" كما رأس البطيخ أو حبة الأناناس تماماً. البطيخة تُكتشَف إن "رنت" بضرب الكف عليها. لكن أحياناً ترن وتكون زهرية بلا طعم. أما حبة الأناناس فتعرف مدى نضجها بانتزاع إحدى وريقاتها، فإن انتزعتها بسهولة تكن الحبة ناضجة. لكن حتى هذا الاختبار لا يضمن لك حبة أناناس فيليبينية مثل العسل. الصهر أصعب بكثير من رأس البطيخ، لأنك لا تستطيع أن تصاهربمنطق "عالسكين يا صهر". الصهر يشبه البطيخة لكنه ليس بطيخة. بحسب المُتداول، توفّق الرئيس ميشال سليمان بصهريه وكذلك الرئيس نبيه بري. أصهار الإستيذ أحوالهم طيّبة في لبنان والمهجر. تخيلوا إبنة الرئيس بري ـ أي من بناته ـ تتزوج مياوماً. أبداً. ذاق والدها الحرمان ولا تريد لأولادها سوى رغد العيش. هذا مطلبٌ حق. جميع الأصهار في كفة، وصهر الجنرال عون الوزير جبران باسيل في كفة. كثيرون يسمون وزير الطاقة "جبران" حاف من دون ألقاب. ليس من باب التحبب أو "الخوشبوشية"، بل لكونه جبران البترون أنسى اللبنانيين جبران بشري. كتب الأولُ " النبي". حقق الثاني شيئاً من النبوة والكثير من العجائب. فأنى مشى ينبع النفط. وحيثما اتجه تنفجر الينابيع والآبار.كتبَ الأول يسوع ابن الإنسان، وبشّر الثاني بولادته الثانية رسولاً للمسيحية وراسماً لاستراتيجية المسيحيين في الشرق والعالم. وحياة ألله وجميع قديسيه لا أبالغ في ذلك. أوصّفُ فقط طبيعة معالي وزير الطاقة البشرية والرسولية فيلسوف الطائف بوجود الرئيس حسين الحسيني. وشو جاب حسين لجبران! في فلسفة جبران أن الرئيس المكلف تشكيل الحكومة ليس حاكماً بأمره بالتشكيل. ويقضي المسار بحسب جبران الفيلسوف أن تتفق الكتل والقوى السياسية والطائفية على شكل الحكومة وطبيعتها وتسمي وزراءها وتحدد الحقائب المناسبة بين خدماتية وسيادية واستراتيجية، وما على الرئيس المكلف سوى التوقيع. وإلى الثقة العددية استنبط الفيلسوف الجديد "الثقة الميثاقية "، ما يجعل من كل الحكومات نسخة مصغرة عن مجالس النواب. أما زبدة آخر مطالعة طلع بها البهي الطلعة على المشاهدين قوله إن "حقيبة النفط هي الحقيبة الاستراتيجية للبنان ولمسيحييه تحديداً، وفيها ضمانة جديدة مستحدثة لهم"، روح يا ملك. من سطوتك رجّ الفلك. حقيبة استراتيجية للمسيحيين قلت؟ هذا معناه أن الوزارة تحتاج لوزير مسيحي استراتيجي. بين الأورثوذكس لا يتوافر مثل هذا الوزير. عند الكاثوليك أيضاً، إلا في حال انبرى الياس بك سكاف ليعلن نفسه خير كاثوليكي أرسِل لنشر المسيحية في الشرق العربي. عند الأرمن الأورثوذكس من هو الوزير الإستراتيجي؟ إستاذ كريم؟ عند الموارنة منَ غير جبران. لا أحد. حتماً لا أحد. وعلى هذا الأساس، يجب أن يصدر عن مجلس المطارنة الموارنة توصية أو فرمان أو قرار، يحرّم على أي ماروني التفكير بتولي حقيبة وزارة النفط الاستراتيجية للمسيحيين ومستقبلهم بوجود فيلسوف البترون على قيد الحياة. لأن القصة قصة حياة وموت لمسيحيي لبنان والشرق. عشتم وعاش جبران ذخراً للموارنة.

 

وزير سابق في "حركة أمل: حزب الله" وإيران يفاوضان الائتلاف السوري المعارض سراً

لندن - كتب حميد غريافي: السياسة

لم يعد الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله ومعاونوه بغالبيتهم من رجال الدين "المتخرجين" من الحوزات الإيرانية, قادرين على ما يبدو على الاستمرار في السباحة في أوحال الثورة السورية مدة أطول, بدليل تعاظم أصواتهم استنكاراً للتفجيرات والعمليات الانتحارية, التي ضرب آخرها بلدة الهرمل التي يطلق عليها لقب "كربلاء الحزب" الثانية, أول من امس, بعد مرور أقل من اسبوعين على تفجير مماثل.

وما استماتة أتباع الولي الفقيه في لبنان في سبيل تشكيل حكومة جامعة أو نصف جامعة وقبولهم بشروط خصومهم في قوى "14 آذار" وشروط رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام, سوى دليل ساطع على هبوط حسن نصرالله من فوق رأس السلم حتى منتصفه في "التواضع" والتراجع الإجباري الذي فرضته عليه هزائمه وخسائره سواء داخل سورية أو في عقر داره بالضاحية الجنوبية من بيروت والهرمل وبعلبك وسواها, وبالتالي البدء بالبحث عن مخرج أو منفذ من عنق الزجاجة بعد التغيرات التي طرأت أخيراً على سياسة إيران. وقال أحد وزراء "حركة أمل" السابقين إن نصرالله "لم يعد قادراً على الاستمرار في اجتراع كأس العلقم السوري, وهو يبحث يمينا ويسارا عن منقذ يرمي له حبل النجاة ولو بشكل موقت, لذلك يعتقد ان حبل حكومة جديدة مهما كانت ألوانها, ومهما كان عمرها قصيرا, قد يُبقي رأسه فوق سطح المستنقع حتى تلوح في الأفق معالم مستقبل الحرب السورية". وأكد الوزير السابق ل"السياسة" أمس أنه "لولا تعنت ميشال عون لكان نصرالله قبل هو وجماعاته وحلفاؤه بأي حقائب تُرمى لهم, فهو مستعجل جداً كي تتحمل أي حكومة مقبلة, حتى لو كانت حكومة أمر واقع, أعباء تداعيات تدخل حزبه في الحرب السورية, والمشاركة في مكافحة إرهاب "التكفيريين" الذي يبدو أنه يندلع في المناطق الشيعية "الحاضنة" كاندلاع النار في الهشيم, من دون أن تكون لدى "جحافل" نصرالله القدرة على حمايتها". واضاف عضو "حركة أمل" السابق ان زعيمها رئيس مجلس النواب "نبيه بري غير مقيد اليدين بالولي الفقيه كحسن نصرالله, بدأ تنفيذ سيناريو تراجع عناصره متواضعي العدد عن الحرب السورية شيئاً فشيئاً, ويجمعهم داخل حدود لبنان الشمالية وفي القرى الشيعية اللبنانية المتداخلة مع الاراضي السورية, بعدما أدرك (بري) من نتائج اجتماعات "جنيف 2", أن نظام البعث شارف على نهايته عاجلاً أم آجلاً, وان خسارة اي مقاتل لبنان في سبيل الإبقاء عليه باتت من دون اي معنى, وبالتالي يجب البحث بين خنادق المعارضة السورية على حلفاء جدد ل"حركة امل" يسمحون لبري بالحد الادنى من الحركة في لبنان في حال سيطرة هذه المعارضة على سورية".

وكشف الوزير السابق عن أن "قادة إيرانيين زاروا لبنان خلال الشهرين الفائتين, أعطوا نصرالله الضوء الاخضر لفتح حوار سري مع بعض قيادات المعارضة السورية في القاهرة والدوحة واسطنبول وعمان, في محاولات لرسم معالم جسور صغيرة مستقبلاً يمكن للحزب الايراني استخدامها لتخفيف وطأة عداوة سوريي المستقبل له, إلا أن كل تلك المفاوضات الجانبية التي يقودها ثلاثة من معاوني مدير الأمن في "حزب الله" وفيق صفا واثنان من مستشاري نائب الامين العام نعيم قاسم, لم تصل الى اي نتيجة, لأن السوريين وضعوا انسحاب مقاتلي الحزب من سورية الشرط الاول لنجاح اي تفاوض, ولقبول تراجع نصرالله عن اخطائه القاتلة ومغامراته الدموية غير المحسوبة حتى ولو كان موعزاً بها من ايران". واضاف ان الايرانيين "دعوا الى طهران اربعة من قادة الائتلاف السوري المعارض وتباحثوا معهم في شتى مطالبهم, محاولين تخفيف وطأة العداوة مع النظام, وملمحين الى أن إيران غير متمسكة ببشار الاسد وانما هي لا تريد فرط الدولة بالقضاء المبرم على نظام البعث كما حدث في العراق, لأنه إذا كان ذلك خدم المصالح الايرانية في العراق, فإنه سيشكل كارثة لها في سورية ولبنان" والمنطقة.

"دمشق محتلة من "حزب الله" والعشرات من مقاتليه دفنوا في سورية

مصادر الثوار كشفت لـ "السياسة" عن خريطة انتشاره مع الميليشيات العراقية في مختلف المناطق

-محيط القصر الجمهوري وصولاً إلى قاسيون تحت سيطرة العناصر الشيعية بالكامل

-المخطط الإيراني يهدف إلى السيطرة على أكبر مساحة ممكنة من الأراضي السورية

-العناصر الشيعية لا تشارك مباشرة في المعارك وإنما تبقى في الصفوف الخلفية للمؤازرة

-عمليات التبادل تختلف تفاصيلها بحسب رتبة القيادي العسكري في الحزب والميليشيات

-عدم أسر أعداد كبيرة مرده إلى أن المقاتل الشيعي يفجر نفسه إذا حوصر وعجز عن الفرار

-الثوار يحاكمون الأسرى في محاكم شرعية ومن ثم يتم إعدامهم ودفنهم في أماكن سرية

تقرير من إعداد نورا دندشي: السياسة

منذ بدايات الثورة السورية, أرسل "حزب الله" عناصره للقتال إلى جانب قوات النظام تنفيذاً لأوامر طهران, وحاول غير مرة التقليل من أهمية خسائره الفادحة, إلا أن الوقائع الميدانية تؤكد أنه فضلاً عن القتلى الذين سقطوا في المواجهات مع الثوار, هناك عشرات الجثث لمقاتليه دفنت في سورية, ولا يمكن لأي جهة حصرها إلا "حزب الله" نفسه, فهو الوحيد القادر على الإعلان عن الرقم الحقيقي لخسائره.

وكشفت معلومات متقاطعة لـ"السياسة" عن أن مهمة مرتزقة "حزب الله" والميليشيات العراقية لا تقتصر على دعم قوات النظام, وإنما تتعداها لـ"احتلال" سورية عسكرياً بغطاء طائفي, فهذه العناصر موجودة لبسط الهيمنة والسيطرة على أكبر مساحة من الأراضي السورية, تمهيداً لضمها إلى ما يسمى بـ"الهلال الشيعي", الممتد من إيران إلى لبنان.

ووفقاً لعدد من المصادر في "الجيش الحر" والكتائب الثورية, الذين تحدثت إليهم "السياسة", فإن عناصر "حزب الله" وميليشيات ما يسمى "لواء أبو فضل العباس" لا تقاتل مع جيش النظام بشكل مباشر, إنما تتموقع في الصفوف الخلفية خلال المعارك, كما أنها تتواجد بشكل مكثف في دمشق وأحيائها الجنوبية وريفها كالغوطة الشرقية, وخاصة الجبهات المطلة على طريق المطار وأيضاً الغوطة الغربية وداريا الجنوبية والشرقية وجبهة المعضمية الغربية.

أما في مدينة حمص, فتتواجد عناصر "حزب الله" في أغلب الجبهات الغربية المتاخمة للأراضي اللبنانية, فيما تتواجد ميليشيات "لواء أبو فضل العباس" في حلب, وتحديداً في جبهات السفيرة وجبل بدرو الى جانب خان العسل, فضلاً عن تمركز أعداد كبيرة منها في دمشق, كما تشارك هذه الميليشيات العراقية أيضاً في معارك بشرق سورية القريبة من الحدود العراقية.

وكشف شاهد عيان من داخل دمشق لـ"السياسة" عن أن "محيط القصر الجمهوري من ساحة الأمويين وحتى حي المالكي وصولاً إلى المهاجرين وقاسيون تحت سيطرة العناصر الشيعية بالكامل, كما ترفرف أعلام "حزب الله" وميليشيات "أبو فضل العباس" العراقية الى جانب الأعلام الايرانية على الطرقات والأبنية في تلك المناطق وغيرها من الاحياء الدمشقية", في ما يمكن اعتباره "احتلالاً" إيرانياً للعاصمة السورية والقصر الجمهوري.

وأكدت مصادر الثوار أن "الهدف من احتلال القصير ومن ثم محاولة احتلال القلمون, لم يكن كما يدعي الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله حماية الحدود اللبنانية من الإرهابيين, كما أن توغل العناصر الشيعية في العاصمة دمشق لم يكن لحماية مقام السيدة زينب, بل هي محاولة للهيمنة الكاملة على الشريط الحدودي مع لبنان لتأمين خطوط الإمداد ومن ثم بسط النفوذ على مساحة واسعة من الاراضي السورية".

واضافت المصادر أن "المعركة التي خطط لها "حزب الله" ومن خلفه إيران في القلمون, كانت تقضي بدخول عشرة آلاف عنصر من المرتزقة الشيعة لاحتلال المنطقة وبسط السيطرة عليها, حيث تم رصد تلك المعلومات من خلال اعتراض اتصالات لاسلكية كانت تجري في ما بين عناصر من "حزب الله" والميليشيات الشيعية الأخرى, التقطت إشاراتها كتائب من "الجيش الحر" عبر أجهزة ذكية".

وكشفت الاتصالات التي تم رصدها عن وجود "تنسيق كامل بين تلك الميليشيات", وان "لكل ميليشا شيعية موقعها ولا يتم الاختلاط في ما بينهم, وعندما يسيطر جيش النظام على موقع ما يعمد إلى تسليمه لعناصر "حزب الله" أو الميلشيات العراقية والايرانية ومن ثم ينسحب إلى مناطق اخرى, ولا تسمح تلك الميليشيات لجيش النظام بالتواجد معها في نفس الموقع بعد تسلمه, وبهذا يقوم جيش النظام بتسليم المواقع والمناطق السورية شيئا فشيئا للعناصر الشيعية القادمة من لبنان والعراق وايران, وكل فصيل من هذه الفصائل له مواقع خاصة لا يسمح للفصيل الآخر بالتواجد فيها إلا بحال تعرض للهجوم".

وأوضحت المصادر أن الكتائب الثورية يتعذر عليها إحصاء عدد قتلى "حزب الله" لأسباب عدة, منها تعدد الجبهات وعدم دراية الثوار بالخسائر البشرية التي يتكبدها الجانب الآخر أثناء المعارك, إلا في حال تم القتل المباشر في الميدان أو عن طريق عملية اقتحام لمواقع تابعة لهم, وأحياناً تتم مقايضة جثث القتلى بجثامين الثوار الذين يستشهدون على أرض المعركة.

وأضافت ان هذه الآلية معتمدة بالنسبة للعناصر الشيعية التي لا تحمل رتباً عسكرية, "أما في حال كانت الجثث لقيادات عسكرية تابعة لـ"حزب الله" وإيران, فيكون سقف التفاوض ومطالب الثوار أعلى, حيث لكل جثة ثمن بحسب أهميتها وأهمية رتبتها العسكرية, وغالبية المطالب تتركز على إطلاق سراح المعتقلين خاصة من النساء والاطفال مقابل تسليم الجثة".

وبحسب عدد من قادة الكتائب الذين تحدثت إليهم "السياسة", فإن معظم العناصر الشيعية التي تقاتل مع قوات النظام هم من صغار السن الى جانب قادة عسكريين تنحصر مهمتهم في تدريب عناصر جيش النظام على حرب الشوارع, إضافة إلى الخبراء العسكريين من روسيا وايران, كما أن العناصر الشيعية لا تشترك في المعارك بشكل تلقائي وإنما تبقى في الصفوف الخلفية وتتدخل فقط للمؤازرة في حال مالت الكفة لصالح الثوار.

وتوجد لدى الثوار وثائق بأسماء قتلى العناصر الشيعية تم التعرف عليها كون القتيل كان يحمل قطعة حديد في المعصم مكتوبا عليها الاسم والجهة التابع لها, سواء لـ"حزب الله" أو غيره, لكن لا تزال هناك مئات الجثث لم يتم التعرف على هوياتها لعدم حيازة تلك العناصر على أية اوراق ثبوتية, إلا أنه يعتقد انها تابعة لـ"حزب الله" و"لواء ابو الفضل العباس" تمكن الثوار من تمييزها من الزي العسكري والشعارات الطائفية المطبوعة على الأسلحة أو حتى من هيئة الشخص ومعالم الوجه.

ووفقاً للمعلومات, دفنت تلك الجثث في مناطق مختلفة على الأراضي السورية, حتى أن جيش النظام يعمد أحياناً إلى عمليات الدفن فوراً لصعوبة نقل الجثث من منطقة الى أخرى عند اشتداد المعارك.

ورغم نفي نصر الله وجود أي أسير للحزب في سورية, أكدت مصادر "الجيش الحر" لـ"السياسة" وجود عدد من الأسرى في قبضة بعض الكتائب الثورية المقاتلة, كاشفة عن أن عدم أسر أعداد كبيرة مرده إلى أن "المقاتل الشيعي يعمد إلى تفجير نفسه إذا حوصر ولم يتمكن من الفرار".

وأوضحت أنه في السابق كانت تتم عمليات تبادل بين الثوار و"حزب الله", حيث يتم إطلاق أسرى من الحزب مقابل إطلاق النظام عدداً من المعتقلين في سجونه, وخاصة من النساء والأطفال, إلا أن هذه العمليات توقفت بعدما تبين للثوار أن النظام يفرج عن معتقلين ثم يعمد إلى اعتقال آخرين في اليوم نفسه.

واضافت انه حالياً "تجري محاكمة الاسرى في المحاكم الشرعية ومن ثم إعدامهم ميدانيا فهم مرتزقة ومحتلون جاؤوا لقتل الشعب السوري, لا شفاعة لهم ولا يمكن التهاون مع الجرائم التي يرتكبونها بحق الأبرياء المدنيين, أما جثثهم فلا يعرف مكان دفنها إلا من من قام بالدفن".

وخلصت المصادر إلى أنه بعد انتصار الثورة السورية "ستتكشف الحقائق التي ستكون مدوية ومرعبة وسيكون حسن نصرالله في مواجهة مع الشعب اللبناني وأبناء طائفته بالدرجة الأولى", نظراً للخسائر الضخمة التي كبدها إياها, تنفيذاً لأوامر إيران.

 

الضاحية.. متاريس "تحاكي" منسوب الخوفالضاحية.. متاريس "تحاكي" منسوب الخوف

علي الحسيني/المستقبل

إتكأ على عصاه الخشبية يبحث في الوجوه عن زمن لا يُشبه زمنه الحاضر، تمتم ببضع كلمات كادت ان تختنق بداخله قبل ان تخرج، أومى بيده نحو المتاريس المستجدة ومشى في حال سبيله. يسير بخطوات مُثقلة بهموم السنين واوجاع ما تبقّى منها، يستوقفه جاره "ابو عباس" الخضرجي ليسأله، عن حاله وسبب تعكّر مزاجه "كُنّا نهلل ونفرح ونشعر بنشوة النصر عندما كانت اسرائيل تُجري مناورات حيّة لسُكّان مستوطناتها الشمالية خشية تعرّضها لقصف بصواريخ المقاومة، لكن الاحوال تبدلت واصبحنا نحن من يُجري المناورات خشية تعرضنا لهجمات انتحارية". في الضاحية الجنوبية يرتفع منسوب القلق لدى الاهالي يوما بعد يوم قلق من الانتحاريين الذين يتنقلون بين الاحياء بسيارات رباعية الدفع والموت لدرجة ان كل من يقتني هذا النوع من السيارات اصبح مشتبها فيه عيون تتلفت حولها وتراقب بعضها بعضا فالجميع مُتهم حتى تثبت براءته، وحدها الصلوات والدعوات سلاحهم الامضى لمواجهة مشاريع القتل مع قليل من الحيطة والحذر والكثير من النسيان واليوم الذي يمر على الضاحية من دون حدوث تفجير يمر وكأنه يوم استثنائي أُضيف الى حياتهم او ما تبقّى منها.

دراسات وأفكار وخطط عريضة وعديدة تُطرح على طاولات البحث علّها تُفلح في الحد من الاخطار الناجمة عن العمليات الانتحارية، فبعد اعتماد الحواجز الامنية الموزعة على مداخل الضاحية والعوائق الحديدية التي تمنع وقوف السيارات على جوانب الطرق بالاضافة الى العناصر الحزبية التي تجول في الاحياء طوال الليل والنهار طالبة من اصحاب السيارات وضع بطاقات التعريف عند الزجاج الامامي للسيارة، ها هي اكياس الرمل ترتفع مجددا داخل الاحياء وسيلة بدائية تُعيدنا الى زمن الحرب اللبنانية لكن هذه المرّة لا توجد خلف هذه المتاريس قناص او مكتب حزبي، بل محال تجارية وبيوت يُلامس علّوها الطريق العام في محاولة للتخفيف من الضرر بما ان منعه اصبح من "رابع" المستحيلات ان لم يكن آخرها. البعض منهم يسخر من الموت لدرجة انه صادقه واصبح ينتظره مع كل طلعة شمس لكن البعض الاخر يبغضه يتهرّب منه ويتحاشى المرور من جانبه، ينادي احدهم على جاره من رصيف الى اخر ليسأله "شو ابو علي الهيئة ما تفجير هالجمعة"، فيرد الاخير "اذا مش الثلاثاء الخميس عالأكيد" مستعيداً ومستعيراً إعلان "اللوتو اللبناني" وكأن حياتهم اصبحت تُشبه لعبة الحظ فإما ان يموتوا اليوم واما ان ينتظروا دورهم واللافت هنا ان خبرات اكتساب هذه الفئة خبرات اضافية في الموت مع كل تفجير يحصل يُجددون معه وصايا كانوا كتبوها بعد نجاتهم من التفجير الذي سبقه.

أما الفئة التي تخاف الموت او المرور من جانبه فقد غادر قسم كبير منها الضاحية باتجاه القرى وتحديدا العائلات المؤلفة من أب وأم وأطفال، فقلما تجد في هذه المناطق عائلة لا تمتلك منزلاً في البقاع او الجنوب وقد استغنى هؤلاء عن تعليم اولادهم لما تبقّى من العام فبرأيهم يُمكن لأولادهم الحصول على الشهادة المدرسية لاحقاً في حال لم تكتب له شهادة الموت اثناء توجههم الى مدارسهم او في طريق العودة الى المنزل خصوصا وان العمر بالنسبة لهؤلاء بات يُقاس هذه الفترة بالخطوات وليس بالزمن وفي الضاحية يمكن للخطوة غير المحسوبة ان تُحسب من عمر الشخص.

موجة الاشاعات، هي اكثر ما يواجهه أبناء الضاحية فلا يكاد يمر يوم الا ويتلقى قسم كبير منهم رسائل عبر "الواتس آب" معلومة من قريب او جار تتحدث عن دخول سيارة مفخخة الى هذه المنطقة او تلك او الاشتباه بسيارة اخرى متوقفة امام مدرسة للأطفال لتبدأ معها موجة من الرعب والذعر لينتهي نهار هؤلاء على اشاعة بات البعض يرى فيها وسيلته الوحيدة للتسلية وهنا يحضر قول احداهن "اصبحنا لعبة بيد الصغير والكبير، فويلنا نريد الاطمئنان على اهلنا وعلى اطفالنا في مدارسهم وويلنا من خوف التنقل على الطرق والتفكير في اي طريق يمكن ان نسلكه لنصل اليهم من دون ان نُقتل".

وحدها عبارة "الله الحامي" يمكن ان تسمعها من العديد من ابناء الضاحية فلا الدولة بنظرهم يمكنها القيام بأي خطوة يمكن ان تحد من التفجيرات والتي تقف عاجزة امام هذا التطور الخطير في عمليات القتل، ولا الاحزاب المتواجدة هنا يمكنها رد الضربات خصوصا وان هذا النوع من الاستهداف لا يمكن مواجهته لا بالصواريخ ولا بالدبابات وأقصى ما تستطيع هذه الجهات فعله هو نصح الناس بعدم التجمع والخروج من منازلهم الا في الحالات الضرورية مع إجراء بعض المناورات الخفيفة داخل المدارس وبعض الأحياء التي تشهد زحمة تُحاكي التعامل مع اي تفجير مُفاجئ او في حال تم الاشتباه بانتحاري. وهنا تؤكد الاحزاب المعنية في المنطقة بأنهم لا يستطيعون منع وقوع تفجيرات نهائيا لكن يمكنهم حصر الاضرار من خلال التعليمات التي يُعطونها للناس.

السياسة حاضرة على الدوام هنا فهي باتت خبز الناس اليومي فئة منهم تنتظر تشكيل الحكومة لكونها المنفذ الوحيد لاخراجهم من حالة الرعب التي يعيشونها بشكل يومي وفئة تذهب بحديثها الى حد مساءلة الدولة والاحزاب المتواجدة في مناطقها عن هوية الاشخاص الذين يبيعون السيارات المسروقة للجهات "التكفيرية" ، ويسأل هؤلاء ايضا عن الجهة التي تُرشد الانتحاريين الى طرقات الضاحية الداخلية التي يجهلها عدد كبير من أبنائها واكثر أسئلتهم "كيف للانتحاري ان يتجاوز كل نقاط التفتيش بدءاً من الحدود السورية وصولا الى الضاحية الجنوبية؟".

 

الاتصالات العونية - الحريرية تضخيم أم حقائق؟

روزانا بومنصف/النهار/على عكس الجمود الذي طبع الحركة السياسية نهاية الاسبوع، فان اوساطاً سياسية تتداول معلومات تقول انها واثقة منها الى حد بعيد، في ظل صعوبة التأكد من اصحابها في ظل حرص على ابقائها بعيدة عن الاضواء مثلما هي الحال بالنسبة الى لقاء ترددت معلومات انه حصل بين الرئيس سعد الحريري والعماد ميشال عون واثار اولاً انزعاجاً من تسريبه في ظل رمي كل فريق كرة التسريب في ملعب الاخر ثم نفيه، فيما تستمر مصادر عدة في تأكيد حصول هذا اللقاء. وهذه المعلومات خارجة عن المألوف اليومي في الاتصالات الجارية والمعلنة، وبعضها يتعلق، على ذمة أوساط سياسية معنية، باتصالات غير معلنة اجراها وزير الطاقة جبران باسيل بمسؤولين سعوديين قرابة منتصف الاسبوع الماضي بهدف المساعدة في تليين بعض المواقف على قاعدة الانفتاح الذي حصل بين السفير السعودي علي عواض عسيري والعماد عون قبل اشهر. فيما تحدثت معلومات مصادر اخرى عن اتصالات جرت بين الرئيس سعد الحريري والعماد ميشال عون قبل نهاية الاسبوع الماضي تمحورت على قبول قوى 14 آذار بمبدأ المداورة وعدم معارضة منح حقيبتين سياديتين لكل من قوى 14 و8 آذار علماً ان هذه الاوساط ترجح من جهة اخرى ان تكون الاتصالات قد تخطت موضوع بذل كل ما يمكن من اجل ولادة الحكومة الى ضرورة الاقتناع باهمية عدم تغطية اي فريق او طرف محلي، قصداً او عن غير قصد، اي محاولة لأي جهة يمكن الا تكون تحبذ ولادة الحكومة. ولا تستبعد هذه المصادر ان يكون البعد الاخر لهذه الاتصالات مرتبطاً بما كان اعلنه الرئيس الحريري في حديثه التلفزيوني الأخير حول رؤيته للانتخابات الرئاسية والضمانات الشخصية التي قدمها في هذا الاطار عبر قوله ان "همه ان يبقى مركز رئاسة الجمهورية وهذا كان هم والدي" مصراً على "ان تجري الانتخابات الرئاسية في وقتها ومن غير المقبول تعطيلها" في اشارة من الرئيس الحريري الى الضمانة التي يقدمها من جهته على الاقل بالحفاظ على موقع الرئاسة الاولى وعدم التفريط به من خلال عدم حصول انتخابات رئاسية مما يعني التزام الحريري وكتلته بعدم امكان مقاطعة جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، اقله وفق ما فهم من موقفه المعلن. الأمر الذي يفهم منه عدم الرهان على ان تحل الحكومة العتيدة مكان رئيس الجمهورية او تتسلم صلاحياته في حال عدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية، علما ان انتخاب الرئيس العتيد يرتبط بعوامل عدة.

هذه المعلومات في حال صحتها تفتح الباب على جملة تساؤلات وأمور من المرجح الا يكون الدخول فيها وفي أبعادها وانعكاساتها المحتملة على تحالفات الداخل او ترجمتها في خلط اوراق جديد بين الافرقاء اللبنانيين ممكناً قبل التثبت تماماً منها ومعرفة تفاصيلها. لكن عدم صحة هذه المعلومات يثير علامات استفهام وتساؤلات اكبر ايضاً عما وراء التركيز على اشاعة معلومات تتمحور على علاقة مستجدة بين الرئيس الحريري والعماد عون وعمن يقف وراءها في هذه الحال في حال كانت مجرد اشاعات وما الهدف منها ومن المستفيد. لكن السؤال المباشر المتصل بالحافز الى اثارة هذه المعلومات او حصولها والذي يتعلق بالحكومة العتيدة هو اذا كان كل ما جرى سيؤدي الى فك الحكومة العتيدة من الاسر القسري ويمهد للاعلان عنها هذا الاسبوع بحسب ما وعد اللبنانيون مرة جديدة.

 

سلام يجري مشاورات اللحظة الأخيرة استعداداً لإعلان حكومة جامعة بمن حضر

بيروت الحياة/واصلت أمس بلدة الهرمل البقاعية لملمة جراحها نتيجة التفجير الإرهابي الذي استهدف أول من أمس محطة الأيتام للمحروقات التابعة لـ جمعية المبرات الخيرية، وتبنته جبهة النصرة، وأدى الى مقتل أربعة أشخاص وجرح العشرات، فيما شهد لبنان أمس محاولة قد تكون الأخيرة للملمة جراحه السياسية تسبق اعلان ولادة الحكومة الجامعة، وربما بمن حضر، في غضون أيام أقصاها بعد غد الأربعاء بعد أن مضت عشرة أشهر على تكليف الرئيس تمام سلام تشكيل حكومة جديدة. وتمثلت هذه المحاولة بجرعة جديدة من المشاورات تولاها سلام وشملت مساء أمس، كلاً، على حدة، من المعاونين السياسيين لرئيس البرلمان الوزير علي حسن خليل، وللأمين العام لـ حزب الله حسين الخليل، ووزير الطاقة جبران باسيل ممثلاً رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون، وتمحورت حول إقناع الأخير بوجوب السير في حكومة جامعة يتمثل فيها التكتل بأربع حقائب وزارية، واحدة سيادية هي الخارجية واثنتين هما الأشغال العامة والنقل والتربية، وهناك من يقول واحدة منهما وأخرى خدماتية، والرابعة عادية نظراً الى تعذر خرق مبدأ المداورة في توزيع الحقائب الذي أجمع عليه كل الأطراف ما عدا عون، على أن يعود باسيل بجواب نهائي بعد إطلاع عون على ذلك. واستبق سلام لقاءاته مع الخليلين وباسيل، بلقاء مع رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة الذي كان التقى أول من أمس رئيس الجمهورية ميشال سليمان، ومن ثم مع الوزير وائل أبو فاعور بالنيابة عن رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط. ثم إلتقى ليلاً رئيس المجلس النيابي وعرض معه حصبلة مشاوراته.

وعلمت الحياة من مصادر مواكبة لمشاورات تأليف الحكومة أن قوى 14 آذار، ما عدا حزب القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع، أبلغت سلام موافقتها النهائية على الاشتراك في الحكومة الجامعة، وأكدت له ان مجرد خرق مبدأ المداورة في توزيع الحقائب سيؤدي الى العودة بالمشاورات الى نقطة الصفر. وأكدت المصادر أن أبو فاعور أبلغ سلام موافقة جنبلاط على الاشتراك في حكومة جامعة حتى لو كانت بمن حضر، متمنياً عليه إجراء محاولة أخيرة مع تكتل التغيير لعله يعود عن شروطه، خصوصاً أن حصته في الحكومة تعتبر أكثر من وازنة، وهذا ما يتوافق عليه مع رئيس البرلمان نبيه بري.

ولفتت الى ان الكرة الآن في مرمى عون، وهذا ما يعزز ضرورة التواصل معه، بعد أن أخفق حزب الله في وساطته وتعذر عليه اقناعه بالعدول عن شروطه. وقالت ان الإفادة من عامل الوقت ضرورية، ليس لأن هناك ما يشبه الإجماع اللبناني على قيام هذه الحكومة فحسب، لحسم الاستمرار في المراوحة القاتلة، وإنما لأن استمرار تصاعد التفجيرات الإرهابية بات يحتم على الجميع أن يتحملوا مسؤوليتهم لتوفير الأجواء السياسية الداعمة لدور القوى الأمنية في مواجهتها لقطع الطريق على إقحام لبنان في مزيد من الاحتقان المذهبي والطائفي، خصوصاً ان هذه التفجيرات كانت موضع تنديد وشجب من جميع المكونات السياسية في لبنان.

ورأت ان المشاورات المثلثة الأطراف التي قادها سلام كانت ضرورية لتبيان الخيط الأبيض من الخيط الأسود، وبالتالي للوقوف على الرأي النهائي لـ حزب الله و أمل من دعوتهما للاشتراك في حكومة جامعة حتى لو قرر عون الخروج منها. واعتبرت ان مشاورات اللحظة الأخيرة التي يجريها سلام تأتي على خلفية استعداده بدءاً من مساء اليوم وبالتشاور مع الرئيس سليمان لإعلان التشكيلة الوزارية الجامعة في ضوء استبعاد تأليف حكومة حيادية. وإذ توقعت المصادر وجود رغبة لدى الأطراف في 8 آذار وتحديداً تيار المردة وحزب الطاشناق، بالاشتراك في الحكومة بمعزل عن القرار النهائي لعون، سألت في المقابل عما إذا كانا سيصمدان على موقفهما في حال ارتأى حزب الله ان يتضامن مع حليفه وفضّل الخروج من الحكومة؟ كما سألت هذه المصادر عن الموقف النهائي لرئيس البرلمان في حال بادر حليفه حزب الله الى التضامن السلبي مع عون، وهل يوافق على الاشتراك في الحكومة بدعم غير معلن من حليفه، خصوصاً أنه لن يكون في موقع يسبب له الإحراج مع تكتل التغيير أسوة بالحزب؟

واعتبرت ان الصورة النهائية للمشهد السياسي للحكومة العتيدة يفترض أن تتبلور في الساعات المقبلة ليكون سليمان وسلام على بينة من جميع المواقف قبل الإفراج عن التشكيلة الوزارية العتيدة.

لكن المصادر نفسها تدعو الى التعامل مع الموقف النهائي لـ حزب الله على أنه اختبار لصدقية ايران التي عبر عنها وزير خارجيتها محمد جواد ظريف في زيارته الأخيرة لبنان وفيها تأييده لقيام حكومة جامعة، وتعتبر ان تمثيل عون بحصة وزارية وازنة يؤدي الى حشر الحزب لأن حليفه لن يجدد الأسباب التبريرية لعزوفه عن المشاركة في هذه الحكومة التي ستلقى دعماً دولياً وإقليمياً أخذ يتطور مع ارتفاع منسوب الخطر الإرهابي على لبنان.

 

سلام اتصل بعون فأوفد إليه باسيل ولا خرق للموقف الكرة في ملعب الرئيس المكلّف فهل يقدم قبل جنيف ٣ بمن حضر؟

سابين عويس/النهار

حركة زوار غير عاديين في المصيطبة خرقت حال الترقب التي سادت مدى اربعة أسابيع تقريبا، وتحديدا منذ بروز بوادر انفراج أزمة التأليف، في ضوء تنازلات "حزب الله" عن شروطه مقابل موافقة رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري على مشاركة الحزب في الحكومة. فالمخاض العالق عند العقدة العونية وإنتظار جواب رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" على العروض المتعلقة بالحكومة، وآخرها المخرج الجنبلاطي القاضي بإسناد حقيبة سيادية هي الخارجية اضافة الى وزارة التربية لـ"التيار الوطني الحر"، مقابل تنازله عن حقيبتي الاتصالات والطاقة، بدأ يشق طريقه ممهدا لولادة حكومية غير بعيدة، وذلك بعدما كانت ظللت مناخات ملبدة أجواء التأليف في ظل تمسك عون بموقفه ورفضه التراجع عنه. وهو ما جعل فترة الاستمهال التي طلبها "حزب الله" لإقناع حليفه بإعادة النظر في موقفه، فرصة لخصوم جنرال الرابية للإنقضاض عليه. فالسقوف العالية التي وضعها عون بذريعة المحافظة على حسن التمثيل المسيحي سقطت في بازار المقايضة. وبدا ان الأولوية هي لإبقاء وزارة الطاقة في يد الوزير جبران باسيل، وان لا مجال للتنازل عن أي من الحقوق المكتسبة بالنسبة الى التيار في الحقائب المسيحية التي تولاها في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، حتى ولو كان حققها بسبب وجود فريق ١٤ آذار بمن يمثله من قوى مسيحية حزبية او مستقلة خارج تلك الحكومة. ذلك أن أي تنازل مماثل يجب ان يقترن بمقايضة من العيار الثقيل لا تقل عن التوافق على انتخاب عون رئيساً للجمهورية والتوافق على قانون انتخاب يوفر له العودة المظفرة الى البرلمان. هذا الانطباع يسود لدى الأوساط المسيحية من خارج الدائرة الضيقة لعون، إنطلاقاً من ان الجنرال لم يبدد بمواقفه الاخيرة هذا الانطباع، كما أنه لم يبدد إنطباعاً آخر يسود هذه الأوساط، مفاده ان الموقع المسيحي يتم إستغلاله لتغطية قرار مضمر لدى "حزب الله" بتعطيل الحكومة، وان الحزب يستعمل شريكه المسيحي لهذه الغاية. وتأمل الأوساط المشار اليها وضع حد لما وصفته بـ"مهزلة" التلطي وراء الحقوق المسيحية التي يصونها الدستور وصيغة العيش المشترك من أجل غايات خاصة او انتخابية، من شأنها اذا طالت ان تنعكس سلبا على المسيحيين.

لا شك في ان الاتصال الذي أجراه رئيس الحكومة المكلف تمام سلام بالعماد عون، جاء ليكسر حدة الموقف السلبي لعون حيال سلام، وهو كان وجه اليه انتقادات شديدة اللهجة بلغت حد دعوته الى الاعتذار من دون أن يسميه مباشرة. وقد ساهم اتصال سلام بإعادة فتح الخطوط المغلقة بين الرابية والمصيطبة، وتحديدا منذ زيارة باسيل اليها في ٢٠ كانون الثاني الماضي. وقد أوفد عون باسيل مجددا امس الى دارة سلام حيث التقاه لأكثر من ساعة جرى خلالها تداول موقف عون والاقتراحات المطروحة. ووصفت أوساط المصيطبة اللقاء بالجيد والايجابي، لكنها لم تتحدث عن حصول خرق يمكن أن يعجّل في وتيرة الولادة الحكومية، لكنها أشارت الى انه حصل تبادل في الرأي واستمع باسيل الى ما لدى الرئيس المكلف على أن ينقله الى عون. وكان المعاون السياسي للأمين العام لـ"حزب الله" حسين خليل مهّد لزيارة باسيل. لكن المفارقة في وتيرة الاتصالات امس انها سجلت زيارة لسلام لعين التينة، حيث التقى رئيس المجلس نبيه بري، وقد وضعت مصادر سياسية مواكبة للملف الحكومي الزيارة في إطار اتصالات ربع الساعة الاخير، بإعتبار ان سلام لم يقم بأي مبادرة في إتجاه أي جهة بإستثناء رئيس الجمهورية وزيارته لعين التينة تعني أن التصور قد نضج لديه، لكنها تستبعد زيارة مماثلة لقصر بعبدا خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة، في انتظار آخر رد من الرابية. وفهم ان رئيسي الجمهورية والحكومة المكلف حسما أمرهما في إتجاه إنجاز التأليف قبل العاشر من شباط الجاري موعد انعقاد مؤتمر جنيف ٣، بهدف عدم تفويت آخر فرصة متاحة على غرار ما حصل قبيل انعقاد جنيف٢، بحيث فقد الضوء الاخضر الإقليمي بريقه.

 

مانشيت: حِراك مُكثَّف على خط التأليف بلا تقدُّم ملموس وإنفجار الهرمل زاد المخاوف وتدابير مشدَّدة للجيش

جريدة الجمهورية

إذا صحّت توقّعات بعض المعنيّين بالأزمة الحكومية، فإنّ حكومة الرئيس تمّام سلام ستولد خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة، على رغم وجود معطيات مغايرة تفرض مزيداً من التفاوض بين المعنيّين، خصوصاً بعد ما سُجّلت أمس جولة أولى من المفاوضات المباشرة بين سلام ورئيس تكتّل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون، لم تنتهِ إلى نتائج ملموسة، وربّما تلتها جولة ثانية في الساعات المقبلة، في حال ظلّت قنوات التفاوض مفتوحة بين المصيطبة والرابية. فيما تستبعد أوساطٌ ولادة الحكومة قبل شهر من الآن، لتحصل حتماً قبل 25 آذار المقبل، موعد بدء مهلة الستّين يوماً الدستورية لانتخاب رئيس جمهورية جديد.

سلام نقل إلى برّي مطالب عون الوزارية

إنطلقت المفاوضات المباشرة أمس بين سلام وعون، تمثّلت جولتها الاولى باتصال أجراه الاوّل بالثاني وأعقبه زيارة الوزير جبران باسيل للمصيطبة. وعلمت "الجمهورية" أنّ هذا التطور جاء بناء على نصيحة أسداها لسلام رئيس الجمهورية والرئيس سعد الحريري. كذلك تلقّى نصحية مماثلة نقلها اليه عصر أمس الحاج حسن خليل المعاون السياسي للامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، مؤكّداً له انّ عون يعلن انّ حزب الله ليس مفوّضاً التفاوض باسمه في الملف الحكومي، وأنّ قيادة الحزب تنصح بالتواصل معه مباشرة. وفي ضوء ذلك اتصل سلام بعون طالباً إيفاد باسيل اليه للتفاوض في مطالب "التيار الوطني الحر" الحكومية.

وفي المعلومات أنّ سلام عرض على باسيل إسناد حقيبتي الخارجية والتربية لـ"التيار" او الخارجية والاشغال، ولكنّ باسيل ناقش مع سلام طويلا في موضوع المداورة في الحقائب رافضاً تخلي التيار عن وزارتي الاتصالات والطاقة، وطلب إسناد وزارة المال الى "التيار" مقابل التخلّي عن وزارة الطاقة. ولم ينتهِ لقاء سلام وباسيل الى تفاهم، ولكنّه شكّل خطوة عملية اولى للرئيس المكلف ابلغ خلالها الى التيار ما هو مستعدّ لتقديمه من حقائب وزارية له، وينتظر ان تليها خطوات لاحقة، إذ إنّ باسيل استمهل سلام للعودة بردّ على عرضه. وإثر هذا اللقاء توجّه سلام الى عين التينة واجتمع برئيس مجلس النواب نبيه بري وأطلعه على المطالب العونية، ومنها مطالبته بوزارة المال، ليتبيّن أنّ سلام يعرض على فريق 8 آذار حقيبتي المال والخارجية في مقابل حقيبتي الداخلية والدفاع لفريق 14 آذار. وعلمت "الجمهورية" أنّ فريق 8 آذار لم يقبل بهذا العرض، الذي يرى فيه "إبعاداً" له عن القرار الامني والعسكري، وهو يطالب بإسناد حقيبة الدفاع أوالداخلية اليه، الى جانب حقيبة المال. وتبيّن ايضاً انّ فريق 14 آذار يصرّ على ان تكون وزارة الدفاع له وليس لوزير يسمّيه رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، وتردّد أنّها تقترح النائب بطرس حرب لها. وفي المعلومات انّ من بين الافكار التي تناولتها المشاورات امس، فكرة تستبعد إشراك "التيار الوطني الحر" في الحكومة في حال إصراره على موقفه الرافض للمداورة والاكتفاء بإشراك تيار "المردة" وحزب "الطاشناق" المنتميين الى تكتّل "التغيير والاصلاح"، في مقابل مساعٍ يجريها الرئيس سعد الحريري لإقناع "القوات اللبنانية" بالمشاركة في الحكومة. وأكّدت أوساط عين التينة لـ"الجمهورية" أنّ بري ينأى بنفسه عن الملف الحكومي نتيجة قرار سياسي اتّخذه بعدما أدّى قسطه الى العلى، وقد أوعز الى فريقه السياسي عدم التعاطي مع هذا الملف لا من قريب ولا من بعيد، ولا سيّما منه الوزير علي حسن خليل الذي اطفأ محرّكاته منذ أيام بناءً على طلب بري.

مصادر سلام

وقالت مصادر سلام لـ"الجمهورية" إنّ لقاءاته لم تكن نهائية، لكن نتائجها الاولية قلصت التباعد بين المواقف. ولفتت الى انّ الأسبوع المقبل سيكون حاسماً في هذا الصدد وأنّ الأيام المقبلة ستحمل الأجوبة النهائية على ما هو ممكن من خطوات، ومنها التشكيلة الحكومية التي كان مقدّراً لها الصدور، وهي سياسية جامعة وأفضل الممكن.

وتحدّثت المصادر عن مهلة نهائية للتأليف تبدأ غداً الثلثاء وتنتهي الخميس المقبل لولادة "حكومة سياسية جامعة تتمثل فيها مختلف الأطراف إذا توافقوا وذلّلت إعتراضات عون، وإلّا ستكون "حكومة جامعة وسياسية" أيضاً، ولكن "بمن حضر".

مصادر بكركي لـالجمهورية

وفيما حمّل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي مسؤولية الجرائم "لجميع الذين يرفضون المصالحة والتفاهم ويعرقلون تأليف الحكومة ويخطّطون للفراغ الرئاسي"، أكّدت مصادر بكركي لـ"الجمهورية" أنّ "البطريرك الذي فرمل حكومة الامر الواقع لأنه اعتبرها غير ميثاقية وستزيد الشرخ في البلاد، لن يغطّي حكومة من دون الممثلين الفعليّين للمسيحيين".

وقالت: "لا ينتظرنّ احد من بطريرك الموارنة ان يرضى عن حكومة تغيب عنها القوّتان المسيحيتان الأكبر، وبالتالي هي ايضاً غير ميثاقيّة مثل حكومة الامر الواقع". وكشفت المصادر انّ "بكركي ستقول كلّ ما لديها بعد غد الأربعاء المقبل، وسترفض كلّ انواع التهميش الذي يطاول المسيحيين وأيّ مكوّن آخر".

موقف القوات

إلى ذلك، أكّد مصدر قوّاتي لـ"الجمهورية" استمرار محاولات تيار "المستقبل" والحريري لإقناع "القوّات" بالعودة عن قرار مقاطعة الحكومة الجامعة". وكشف أنّ "اتصالات عدّة جرت في اليومين الماضيين بين الحريري والدكتور سمير جعجع، في محاولة اخيرة لإقناعه لكنّها باءت بالفشل، حيثّ أكّد جعجع أنّ قرار "القوات" بمقاطعة الحكومة نهائي ولا عودة عنه، إلّا إذا التزم "حزب الله" "إعلان بعبدا" وانسحب من سوريا، ولم يتضمّن البيان الوزاري ثلاثية "الشعب والجيش والمقاومة".

الملف الأمني

في غضون ذلك، يرتفع منسوب الخوف والقلق من الأعمال التفجيرية الإرهابية الانتحارية التي حطّت أمس الاوّل في الهرمل في تفجير انتحاري جديد تبنّته "جبهة النصرة" واستهدف محطة الايتام للمحروقات موقِعاً 3 شهداء ونحو 28 جريحاً. وذكر بيان الجيش انّ زنة المتفجرة تتراوح بين 25 و30 كلغ، وهي عبارة عن مواد متفجّرة وعدد من القذائف.

وفيما لقي هذا التفجير موجة استنكار عارمة، زار وفد من عرسال بلدة اللبوة مستنكراً، وحمّلت عشائر الهرمل العراسلة العواقبَ إذا تبيّن أنّ لهم أيَ صلةٍ بهذا التفجير الذي تزامن مع توتّر امني في طرابلس التي شهدت انتشارا كثيفا للمسلحين في الشوارع، على خلفية إشكال فردي بين شخصين في سوق الصاغة، ما لبث أن انكفأ بعد وصول تعزيزات عسكرية للجيش الذي نفّذ أعمال دهم واسعة.

وحذّر"حزب الله" من "أنّ الإرهاب شرّ مطلق يطاول الجميع على حدّ سواء"، ومن "أنّ خطورة التكفيريين تجاه السنّة واللبنانيين لا تقلّ عمّا تمارسه ضد الشيعة". ودعا جميع اللبنانيين الى "الوقوف موقفًا واحدًا لمواجهة الخطر التكفيري الذي يهدّد كلّ الوطن وليس حزبًا أو مذهبًا أو طائفة".

تدابير أمنية

وأكّدت مصادر أمنيّة لـ"الجمهورية" وجود سيارة مفخّخة متجهة من البقاع الى بيروت، وعلى هذا الأساس تتّخذ قيادة الجيش إجراءات أمنيّة مشدّدة على الحواجز من تفتيش سيارات وطلب الهويات، في إطار التدابير الاحترازية التي يتّخذها الجيش في ظلّ الأوضاع الامنية التي تمرّ بها البلاد.

الأمن

وقال مرجع امنيّ لـ"الجمهورية" إنّ كلّ التقارير المتصلة بتفجير الهرمل الذي استهدف "محطة الأيتام" رفعت من نسبة التوتر والقلق وخرق كلّ الخطوط الحمر، لأنّ الجريمة لم تستهدف موقعاً حزبياً، بل إستهدفت منشآت حيوية تعني عموم المواطنين، وهو ما يمكن اعتباره قمّة الإجرام.

كذلك رفع من نسبة التوتر ايضاً، حجم المعلومات المتوافرة التي وسّعت من نوعية الأهداف التي يمكن ان يطاولها الإرهاب بوسائل عدة يصعب مواجهتها في لحظات، كذلك بالنسبة الى التوقيت، بحيث لم يعد الليل عائقاً امام التفجيرات، ولا بقيت محرّمات في أهدافها على ان تكون نقاطاً حسّاسة في معظم المناطق التي يتمتع فيها "حزب الله" بأكثرية من الأهداف المحتملة.

الهمّ الحدودي يكبر

ومن الهَمّ الداخلي الى الهمّ الحدودي، فقد تعاظم حجم الإعتداءات السورية على القرى الحدودية الشمالية ودخل سلاح الطيران على الخط مجدّداً في محاور القتال الواقعة في منطقة تمتدّ من شرق منطقة تل كلخ في اتجاه ريف حمص الغربي. وقالت مصادر أمنية إنّ الطيران الحربي السوري إخترق الأجواء اللبنانية ونفّذ طلعات جوية وغارات وهمية فوق مناطق المشاتي ووادي خالد والقرى والمزارع المحيطة بها على طول الحدود اللبنانية وصولا الى اوتوستراد العبودية ومنجز. وكلّ ذلك حصل بالتزامن مع الغارات على قلعة الحصن التي تتعرض لقصف عنيف، لتوفير غطاء جوّي لهجوم عنيف تعدّ له القوات الجوية والبرية السورية منذ فترة طويلة لإستعادة السيطرة على المنطقة الممتدة من بلدة الزارة الى قلعة الحصن الإستراتيجية.

وليلاً توسّع نطاق القصف السوري ليصل الى قرى العوينات في عكّار التي استهدفت بوابل من القذائف السورية، ما دفع سكانها الى النزوح في إتجاه القرى المجاورة. وتحدثت المصادر الامنية عن حشود عسكرية غير عادية للجيش السوري بدأت تتغلغل في المناطق الحدودية مقابل الأراضي اللبنانية إستعداداً لمعركة غايتها السيطرة على المنطقة الممتدة من الزارة الى قلعة الحصن ومحيطهما، وهي مناطق مكشوفة على القرى اللبنانية، ويضمّ الحشد العسكري النظامي المدرعات والدبابات والمدفعية الثقيلة التي إنتشرت وتمركزت على طول خطوط المواجهة الحدودية. وكانت السلطات السورية قد اوقفت العبور على معبري العبّودية والعريضة الحدوديين مع لبنان منذ مساء السبت الى صباح أمس لتسهيل عبور الآليات والمدرعات السورية القادمة من الساحل الغربي السوري الى المنطقة، بعدما نفت مراجع امنية لبنانية عبر "الجمهورية" ان يكون إقفال الحدود بسبب معلومات وردت الى الاجهزة الأمنية تشير الى نيّة لدى مجموعات مسلحة في عكار القيام بأعمال عسكرية على المعابر الحدودية وضد مواقع الجيش السوري، ما دفع القوى الامنية على طرفي الحدود إلى اجراءات امنية مشدّدة وإقفال المعابر في الجانبين السوري واللبناني.

بلامبلي في الضاحية الجنوبية

وفي هذه الأجواء السياسية المحمومة يواصل المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي جولاته على القيادات السياسية والحزبية لإبلاغ رسالة واضحة وصريحة تشجّع على حماية لبنان من تردّدات ما يجري في محيطه وتعزيز سياسة النأي بالنفس التي تحدّث عنها بيان لمجلس الأمن الدولي دان انفجار الهرمل وشجّع على العودة الى احترام "إعلان بعبدا" . وفي هذا الإطار قالت المصادر إنّ بلامبلي سيزور في الساعات المقبلة مسؤول العلاقات الدولية في "حزب الله"عمار الموسوي.

قهوجي والهبة السعودية

في سياق آخر، علمت "الجمهورية" من مصادر عسكرية أنّ زيارة قائد الجيش العماد جان قهوجي الى السعودية لا علاقة لها بموضوع إقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي، بل جاءت تلبية دعوة سعودية رسمية تلقتها القيادة للبحث في الهبة السعودية المقدمة للجيش اللبناني بقيمة ثلاثة مليارات دولار. وشرح العماد قهوجي للجانب السعودي احتياجات الجيش بناءً على لائحة مفصلة وضعها كبار ضباط القيادة المعنيين بالمساعدات العسكرية من سلاح وأجهزة وعتاد. وعليه، شدّدت المصادر على أنّ الزيارة جاءت في اطار تعزيز القدرات العسكرية والتدريبية للمؤسّسة العسكرية من أسلحة دفاعية جوّية وبرية وبحرية، إضافةً الى دبابات وآليات من الطراز الرفيع.

 

حزب الله يحوّل مباني سكنية لبنانية خزانات لصواريخه

هددت إسرائيل بشنّ حرب جديدة على لبنان تحت شعار "حماية أمنه القومي"، إذ تدّعي أن حزب الله أنشأ قواعد عسكرية في مناطق لبنانية، كالجنوب والبقاع، ضمن طبقات وسطى من مباني سكنية، محذرة كل من يتواجد ضمن هذه "القواعد" أنه يعرّض حياته للخطر. خلصت تقديرات خاصة بالجيش الإسرائيلي إلى أن حزب الله قام بإنشاء الآلاف من قواعد الأسلحة في لبنان. ولفت مسؤولون إسرائيليون إلى أن حزب الله يقوم بتخزين الآلاف من الصواريخ في طبقات وسطى في العديد من المباني السكنية في لبنان. أوردت صحيفة وورلد تريبيون الأميركية عن هؤلاء المسؤولين الإسرائيليين قولهم إن حزب الله أنشأ مخازن للسلاح في ما لا يقلّ عن 200 بناية محلية في جنوب لبنان. أضاف المسؤولون أن الحزب يُخزّن صواريخ في الآلاف من البنايات السكنية، وذلك في محاولة للإفلات من الهجمات الجوية الإسرائيلية. وقال في هذا الخصوص قائد سلاح الجو الإسرائيلي الميجور جنرال عمير إيشيل: "سيتعيّن علينا التعامل بكل حزم مع آلاف القواعد، التي يمتلكها حزب الله، والتي تهدد دولة إسرائيل وأمنها الداخلي". وفي كلمة له أمام معهد فيشر لدراسات الجو والفضاء الاستراتيجية، أوضح إيشيل: "كما تتواجد قواعد حزب الله في المناطق المدنية في وادي البقاع قرب الحدود مع سوريا. ولدينا معلومات تتحدث عن أن الصواريخ مخزّنة في شقق تقع ضمن طبقات وسطى لبعض المباني". تابع إيشيل "ونحن نقول من الآن إننا سنستهدف تلك الطبقات الوسطى في البنايات السكنية، حيث يوجد مدنيون أبرياء يُستَغلّون كدروع بشرية، وستكون هذه هي المنطقة التي سنخوض فيها الحرب. وسيتعيّن علينا أن نحارب من أجل وضع حدّ لهذا الأمر وتحقيق الانتصار. وكل من سيتواجد في تلك القواعد سيعرّض حياته للخطر". ولفت المسؤولون الإسرائيليون في سياق حديثهم إلى أن تلك القواعد والمخابئ مخصصة لاستيعاب تلك الزيادة الضخمة، التي طرأت على ترسانة حزب الله من الصواريخ.

وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعالون أن حزب الله بات لديه الآن ما يقرب من 100 ألف صاروخ، أي بزيادة نسبتها 40 % عن الترسانة التي كانت لديه في 2013. عاود إيشيل ليقول: "وقد بات بمقدورنا اليوم مهاجمة أهداف على نطاق واسع وبقدر عال من الدقة بنسبة تزيد بحوالى 15 مرة على ما فعلنا في حرب 2006". وكان رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية، الجنرال أفيف كوشافي، قد تحدث في مؤتمر آخر عن أن إسرائيل مهدّدة بالفعل من قِبل 170 ألف قذيفة وصاروخ، بما في ذلك تلك الخاصة بحركة حماس، الجهاد الإسلامي وحلفاء آخرين لإيران. وأشار كوشافي في السياق نفسه أيضًا إلى أن صواريخ كثيرة قد تضرب مدنًا إسرائيلية كبرى.

 

مجلس الامن الدولي يدين الهجوم الارهابي في الهرمل

دان مجلس الامن الدولي في بيان التفجير الارهابي الجديد الذي وقع مساء أمس في الهرمل وأسفر عن سقوط 3 شهداء، ودعا مختلف الاطراف فيه الى الامتناع عن اي تورط في الازمة السورية والى محاكمة مرتكبيه.

ودعا اعضاء المجلس كل اللبنانيين الى "حماية وحدتهم الوطنية في مواجهة محاولات زعزعة استقرار البلاد". وفي بيان منفصل، قال مارتن نيسيركي الناطق باسم الامين العام للامم المتحدة، إن بان كي مون يدين بشدة الاعتداء ويعبر عن تعازيه للضحايا. وقال البيان إن "التصعيد الاخير في اعمال الارهاب والعنف في لبنان يشكل مصدر قلق كبير"، داعياً كل الاطراف بما فيها الجيش وقوات الامن الى "التصدي لمثل هذه الاعمال غير المقبولة والعشوائية وحماية امن لبنان واستقراره". أ.ف.ب

 

الجيش: زنة متفجرة الهرمل تتراوح ما بين 25 و30 كلغ

صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الاتي: "الحاقا لبيانها السابق، وبنتيجة كشف الخبراء العسكريين على موقع الانفجار الذي حصل مساء امس قرب محطة الايتام في مدينة الهرمل، تبين ان كمية المتفجرات المستعملة تتراوح ما بين 25 و30 كلغ، وهي عبارة عن مواد متفجرة وعدد من القذائف والرمانات اليدوية".

المستقبل": العثور على جمجمة الإنتحاري الذي نفذ تفجير الهرمل وأشلاء من جسده في البساتين المجاورة

 

بيان الجيش عن تفجير الهرمل

صدر عن الجيش - مديرية التوجيه، البيان الآتي:حوالى الساعة 18,25، حصل انفجار وسط مدينة الهرمل في محطة الأيتام، ناجم عن تفجير أحد الانتحاريين نفسه وهو يقود سيارة من نوع غراند شيروكي لون جردوني، ما اسفر عن استشهاد عدد من المواطنين واصابة اخرين بجروح مختلفة، وحصول أضرار مادية جسيمة في الممتلكات. وقد فرضت وحدات من الجيش طوقا أمنيا حول المكان المستهدف، كما حضرت وحدة من الشرطة العسكرية وعدد من الخبراء المختصين، للكشف على مكان الانفجار ومعرفة ملابسات التفجير". .

 

النصرة تتبنى تفجير الهرمل

أعلنت جبهة النصرة في لبنان تبنيها لتفجير الهرمل الانتحاري، معتبرة عبر "تويتر" انها "العملية الاستشهادية الثانية بمعقل حزب ايران

 

حزب الله ينعي عنصرا جديدا

عنصر جديد نعاه حزب الله وقد قضى في معارك سوريا وجاء في بيان النعي التالي: بمزيد من الفخر والإعتزاز ﺗﺰﻑ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﺔ ﺍﻹﻴﺔ ﻓﺎﺭﺎً ﺟﺪﻳﺪﻣﻦﺮﺳﻬﺎ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ البواسل

الشهيد المجاهد علي محمود حيدر أحمد (جبريل) من بلدة علمات الجبيلية واﻟﻱ إرتفع ﺍﻨﺎﺀ ﻗﻴﺎﺑﻮﺒﻪ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩﻱ ﺍﻟﻤﻘ

 

قتيل وجريح في الاشتباكات الليلية في طرابلس واحراق عدد من السيارات والمنازل والمحال التجارية

وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في طرابلس ان المدعو عمر حميدان توفي متاثر بجروحه نتيجة الاشتباكات التي اندلعت امس في الاسواق الداخلية في طرابلس، فيما جرح مواطن اخر من ال حبيب. واسفرت هذه الاشتباكات عن احراق عدد من السيارات واصابة العديد من المنازل والمحال التجارية بالرصاص وشظايا القنابل التي اطلقت، وتمكنت وحدات الجيش اللبناني ليلا من احكام سيطرتها على الاسواق واوقفت الاشتباكات وطاردت المسلحين واقامت حواجز في المنطقة لمنع اعادة التوتر اليها.

 

سليمان: للتصرف بوحي المصلحة الوطنية وتغليب نهج الحوار والتلاقي لخدمة الوطن

اعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عن امله في 'ان يتعظ اللبنانيون، قيادات ورأيا عاما، مما يحصل من اعمال ارهابية واجرامية توقع الضحايا وتخلف الخراب والدمار والقلق في النفوس. وإذ عزى بشهداء التفجير الارهابي في الهرمل امس، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى، فانه طلب الى الأجهزة الأمنية والقضائية بذل اقصى الجهود والتشدد في ملاحقة المحرضين والمرتكبين وتوقيفهم ومحاسبتهم، كما جدد الدعوة الى القيادات السياسية بنوع خاص، الى 'التبصر في ما يتربص بالوطن من مخاطر وتهديدات والتصرف تاليا بوحي المصلحة الوطنية من طريق تمتين الوحدة بين ابناء الوطن وتغليب نهج الحوار والتلاقي بما يصب في خدمة وطننا ومصلحة ابنائه وحقهم في العيش الآمن والحر والكريم.

 

سرقة نحو 600 سيارة غالبيتها رباعية الدفع مؤهلة للتفخيخ

علمت صحيفة "المستقبل" ان سيارة "الغراند شيروكي" التي فجّرها انتحاري أمام محطة "الأيتام" في الهرمل تحمل لوحة مزوّرة تبيّن بواسطة الأجهزة الأمنية لاحقاً أنّ رقم اللوحة يعود لسيارة من النوع نفسه صاحبها من صور (أ.ا.) الذي افاد المحققين أنّ سيارته معه وتحمل الرقم نفسه، فيما أبدت مصادر رسمية لـ"المستقبل" خشيتها من استمرار مسلسل التفجيرات، كاشفة النقاب عن سرقة نحو ستمئة سيارة غالبيتها رباعية الدفع خلال سبعة شهور، وأوضحت أنّ خطورة سرقة مثل هذه السيارات تكمن في أنها مؤهلة لكي تُرسل إلى سوريا عبر مناطق وعرة حيث يجري تفخيخها قبل إعادتها لتفجيرها فيل لبنان.

 

طائرة معراب لجعجع: مغادرة لبنان او الخضوع او الاغتيال

عادت الطائرة البيضاء من دون طيار المجهولة الهوية لتحلق فوق اجواء المقر العام للقوات اللبنانية ومنزل رئيسها سمير جعجع في معراب، وقد طرح تجدد التحليق للمرة الثالثة على التوالي اكثر من سؤال في ظل عدم توصل التحقيقات الجارية حتى الآن الى تحديد هوية الطائرة ومصدر انطلاقها. مصادر في 14 آذار اشارت الى انه وبعد محاولة اغتيال سمير جعجع في ابريل 2012 تصاعدت المخاوف من استهدافه بواسطة طائرة من دون طيار، كون الجهة التي تسعى الى شطبه من المشهد السياسي تدرك جيدا صعوبة اختراقه وحاجتها الى اساليب استثنائية ومتطورة. ولفتت المصادر الى ان معراب على دراية بالمخططات الامنية التي تستهدفها، مشيرة الى ان الجهة التي تريد اغتيال جعجع مازالت مصممة على هدفها لافراغ الساحة السياسية المعارضة ليستتب لها الوضع الداخلي في ظل وجود الرئيس سعد الحريري في الخارج، فضلا عن ان اغتيال جعجع يشكل ضربة فعلية وعملية لمسيحيي 14 آذار ولجسم هذه القوى وعملية ترهيبه تدفع الآخرين الى اعادة حساباتهم خوفا من الآتي. وقالت المصادر ان التحليق الاخير فوق معراب يندرج في سياق الارهاب المعنوي والترهيب السياسي والتهديد المكشوف بالقتل في رسالة مثلثة الاضلع الى رئيس القوات: مغادرة لبنان او الخضوع او الاغتيال.

 

جعجع يسهر ويرقص... ويتحدى الطائرة

لم تؤثر الطائرة التي تحلق من وقت الى اخر في ترهيب رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع ومنعه من الحركة، بل خرج ليل السبت الى مكان عام. وقد شوهد جعجع في مطعم "ليالي زمان" في مجمع ادة ساندز ليل السبت. وقد وصلت زوجته ستريدا قبيل وصوله بعشر دقائق الساعة الاولى بعد منتصف الليل، ثم وصل يرافقه الاعلامي في قناة "ام تي في" الزميل وليد عبود، وامضوا سهرة طويلة مع طلوع الفجر ولم يغادر معظم الساهرين الا معه.(النهار)

 

المقاصد: خادم وحارس مسجد الخاشقجي اصيبا بجروح نتيجة القاء قنبلة

افادت جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في بيروت عن اصابة خادم مسجد الخاشقجي التابع للجمعية وحارس المسجد بجروح جراء القاء قنبلة على باحة المسجد من قبل مجهولين نقل على اثرها الموظفان الى مستشفى المقاصد وهما قيد المعالجة الطبية، واكدت المقاصد ان القنبلة تم القاؤها من خارج سور المسجد الى الباحة، واصيب الموظفان ويتم حاليا التحقيق من قبل الجهات الامنية لمعرفة تفاصيل الحادث.

 

سلام التقى باسيل في إطار التشاور لتشكيل الحكومة

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، مساء اليوم، وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، في اطار التشاور لتشكيل الحكومة.

 

بري وسلام عرضا في عين التينة التطورات والملف الحكومي

وطنية - عقد لقاء مساء اليوم في عين التينة، بين رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام، جرى خلاله عرض للأوضاع والتطورات والملف الحكومي.

 

سلام التقى حسين خليل في إطار التشاور لتشكيل الحكومة

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام، المعاون السياسي للأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله، حسين خليل، في إطار التشاور لتشكيل الحكومة.

 

8 آذار في المصيطبة وسلام في عين التينة: لتذليل العقبات أمام التأليف قبل الوصول الى حكومة "الأمر الواقع"

تسارعت الإتصالات والمشاورات الهادفة الى تأليف الحكومة بشكل مكثف رغم عطلة يوم الأحد، إذ بدا وكأن فرقاء 'قوى 8 أذار أيقنوا أنه توجد بالفعل مهلة وضعها رئيسا الجمهورية والحكومة المكلف، ذكرت معلومات أن أقصاها يوم الأربعاء المقبل لتشكيل الحكومة العتيدة، أما بالتوافق أو بمن حضر. الرئيس المكلف تمام سلام توجه الى عين التينة حيث اجتمع برئيس مجلس النواب نبيه بري للبحث في أخر ما توصلت اليه المفاوضات الجارية، في لقاء جرى خلاله عرض للأوضاع والتطورات والملف الحكومي حسب الوكالة الوطنية للإعلام، وذلك بعد استقبال سلام في المصيطبة ممثلي 'قوى 8 أذار الذين توافدوا بشكل فردي وكل على حدة الى دارته.

لقاءات سلام كانت انطلقت مع مساعد الأمين العام لـحزب الله حسين خليل الذي غادر من دون الإدلاء بتصريح، فيما ذكرت مصادر سلام أن الإجتماع كان إيجابياً. وبعد خليل، اجتمع الرئيس المكلف مع الوزير جبران باسيل موفداً من النائب ميشال عون وقالت أوساط سلام والتيار للـLBCI انه تم خلال اللقاء بحث مفصّل بالحقائب من دون إحراز أي تقدّم ملموس، كما ذكرت محطة 'OTV أن الأمور بعد الإجتماع ما زالت تراوح مكانها في ملف تأليف الحكومة لا سلبياً ولا إيجابياً. 'المستقبل من جهتها كشفت أنه تم خلال لقاء سلام باسيل طرح وزارة الخارجية والأشغال على 'التيار الا أن باسيل أبلغ سلام عدم الموافقة على هذه التسوية. وبعد باسيل وصل الوزير وائل أبو فاعور الى دارة المصيطبة واجتمع بسلام لمدة 5 دقائق حسي مصادر 'المستقبل، غادر بعدها على أن يعود لاحقاً في إطار حركته المكوكية للسعي الى تذليل العقبات أمام التأليف قبل الوصول الى حكومة 'الأمر الواقع التي يحذر رئيس 'جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط من إصدار مراسيمها. مصادر متابعة للتأليف أعلنت للـالمستقبل أن يوم الأربعاء حاسم لتشكيل الحكومة وسيتخذ القرار بعد الإنتهاء من المشاورات والإتصالات، كما كشفت عن مشاورات مكثفة ستجري مساء الأحد بين بري وحزب الله لبحث الموضوع الحكومي.

 

إغلاق معبري العبودية والعريضة الحدوديين مع سوريا

تم إقفال معبرين حدوديين مساء السبت مع سوريا من جهة الشمال وسط تضارب في المعلومات حول الجهة المنفذة. وأفادت قناة الـ"OTV" عن "إغلاق معبري العبودية والعريضة مع سوريا بقرار من الأجهزة المعنية اللبنانية". إلا أن قناة الـ"MTV" قالت أن "السلطات السورية تقفل بشكل مفاجئ العبور بالاتجاهين عند نقطتي العبور الشرعيتين بين لبنان وسوريا في العبودية والعريضة". وأتى إقفال المعبرين بعد تفجير ضرب منطقة الهرمل مساء إذ فجر انتحاري نفسه وقتل ثلاثة مواطنين وأوقع 20 جريحا على الأقل. وتبادل جنود من الجيش مساء الجمعة النار مع مسلحين على الحدود مع سوريا شمالا لينسحب المسحلون بعدها.

 

مقتل شخص وجرح آخر إزاء اشتباكات عائلية في طرابلس

نهارنت/"أدت اشتباكات عائلية في مدينة طرابلس الى مقتل شخص وجرح آخر، فضلاً عن إحراق المنازل والسيارات"، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام. وأشارت الوكالة، الأحد، الى ان "المدعو عمر حميدان توفي متاثر بجروحه نتيجة الاشتباكات التي اندلعت امس في الاسواق الداخلية في طرابلس، فيما جرح مواطن اخر من ال حبيب". ولفتت الى أن "هذه الاشتباكات اسفرت عن احراق عدد من السيارات واصابة العديد من المنازل والمحال التجارية بالرصاص وشظايا القنابل التي اطلقت، مردفة أن "وحدات الجيش اللبناني تمكنت ليلا من احكام سيطرتها على الاسواق واوقفت الاشتباكات وطاردت المسلحين واقامت حواجز في المنطقة لمنع اعادة التوتر اليها". وكان قد وقع أشكال ليل السبت-الأحد بين عائلتين في الأسواق القديمة لمدينة طرابلس، استخدمت فيه الأسلحة الرشاشة والقنابل، وامتد إلى أحياء عدة في الأسواق. وتدخلت على الفور وحدات من الجيش اللبناني، لتطويق الإشكال، والعمل على وقف إطلاق النار وملاحقة مطلقيها. كما أفيد عن سقوط جريح نقل الى المستشفى الإسلامي في المدينة.

 

الطيران السوري "يحلق" فوق عكار وتضرر منزلين إثر قذائف على بلدة العوينات

نهارنت/تعرضت بلدة العوينات الحدودية في عكار اليوم الاحد لقذائف مصدرها الجانب السوري، ألحقت الضرر بمنزلين، دون ان توقع أصابات بشرية، فيما حلق الطيران السوري فوق بلدات عدة.وقالت الوكالة الوطنية للاعلام أن "بلدة العوينات الحدودية، تتعرض منذ بعد ظهر اليوم وحتى المساء، لقذائف مصدرها الجانب السوري"، مشيرة الى أن "إحدى القذائف التي سقطت تباعا داخل البلدة، أصابت منزل شبيب شبيب والحقت به اضرارا بالغة". وأصيب بحسب الوكالة "منزل الياس كفروني بقذيفة دبابة اخترقت جدرانه وتسببت بخسائر كبيرة من دون وقوع اصابات بشرية". كما سقطت قذيفة ثالثة بالقرب من خزان المياه الذي يزود البلدة بمياه الشرب. وأفادت الوكالة أيضا عن "طلعات للطيران الحربي السوري فوق عدد من مناطق عكار في اطار عمليات الاغارة التي ينفذها على قلعة الحصن السورية". وتعرضت عكار أمس السبت أيضا لاعتداءات، فبعد سقوط حوالي 50 قذيفة عليها في الايام القليلة الماضية، سقطت قذائف أخرى أمس على خراج بلدات النورة، حكر جنين وقشلق، ما خلق حالة من التوتر بين أهالي المناطق الحدودية. ولقد تبع ذلك "طلقات نارية طالت الأوتوستراد الذي يربط العبودية بمنجز".

 

اجراءات مشددة على حاجز ضهر البيدر بعد معلومات عن "سيارة مفخخة متجهة الى بيروت"

نهارنت/يقوم الجيش باجراءات أمنية مشددة على طريق ضهر البيدر، بعد معلومات عن توجه سيارة مفخخة من البقاع الى بيروت، في حين نفت مصادر أمنية الخبر. وقالت الوكالة الوطنية للاعلام مساء اليوم الأحد، أن "اجراءات أمنية مشددة يجرى على حاجز الجيش في ضهر البيدر، وخصوصا على الخط المتجه إلى بيروت، بسبب ورود معلومات عن سيارة مفخخة، ما أدى إلى زحمة سير في محيط الحاجز وصولا إلى المريجات". وأفادت قناة "الجديد" أيضا ، ان "طريق ضهر البيدر باتجاه بيروت تشهد زحمة سير خانقة لا سيما عند حاجز الجيش (النملية)، بعد معلومات عن سيارة مفخخة متوجهة من البقاع". وذكرت غرفة التحكم المروري عبر حسابها على "تويتر" أن هناك "ضغظ السير باتجاه بيروت سببه التشدد على حواجز القوى الأمنية". ولاحقا، نفى مصدر أمني لاذاعة صوت لبنان (100.5)، توجه سيارة مفخخةمن البقاع الى بيروت، موضحا أن "الاجراءات الأمنية المتشددة التي تقوم بها وحدات الجيش على الحواجز هي بسبب الوضع الامني التي تشهده البلاد". ويجري الحديث مؤخرا عن سيارات مسروقة من مناطق لبنانية عدة، يجري تفخيخها تحضيرا لعمليات انتحارية يشهدها لبنان في الآونة الأخيرة في الضاحية الجنوبية لبيروت ومدينة الهرمل البقاعية أيضا، تتبنى مسؤولتها "جبهة النصرة". وكان قد ضرب انفجار منطقة الهرمل مساء أمس السبت أدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى.وهو الإنفجار الثاني الذي يستهدف المدينة في أقل من شهر.

 

الحرس الثوري :حزب الله جزء لا يتجزأ من عقيدة وسياسة إيران

اعتبر نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي أن "المقاومة الاسلامية مثل حزب الله في لبنان والمقاومة الفلسطينية وخلايا المقاومة الموجودة في مواجهة مؤيدي وازلام نظام الهيمنة، جزء لا يتجزأ من عقيدة وسياسة إيران"، مشددا على أنه "لا يمكننا ان نتجاهل المسلمين المستضعفين، فهم جزء من مصالحنا الحيوية وندافع عنهم بحزم واينما مورس الظلم ضد المسلمين سنتصدى بالتاكيد وهذه هي رسالتنا".

 

وفد لبناني يسلم رسالة من بري الى نظيره الليبي حول قضية الصدر

نهارنت/سلم الوفد اللبناني إلى ليبيا برئاسة النائب أيوب حميد، رسالة من رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى نظيره الليبي نوري بو سهمين، تتعلق بتفعيل التعاون في إطار متابعة قضية خطف الإمام موسى الصدر ورفيقيه".

وقالت الوكالة الوطنية للعلام أن "حميد والوفد المرافق، بالإضافة إلى بو سهمين، التقوا عددا من الوزراء وكبار المسؤولين الليبيين"، مشيرة الى أنه "تم التوافق على وسائل، وآليات عمل تسهم في تسريع الخطى، بما يخدم القضية، وصولا إلى تحرير الإمام الصدر ورفيقيه". وشدد الجانب اللبناني على "ضرورة التوسع في استجواب أركان النظام البائد الموقوفين، وملاحقة الفارين منهم". كما لمس "كل التقدير والتجاوب من الجانب الليبي"، الذي أكد بحسب الوكالة الوطنية أن "جريمة االخطف ألحقت العار بالجانب الليبي، وأن ما أقدم عليه معمر القذافي وأعوانه، لا يمكن أن يطويه الزمن". ويتوجه الوفد اللبناني بين الحين والآخر الى ليبيا، لمتابعة القضية، التي تبين فيها بحسب تقارير صحافية سابقة أن الإمام الصدر لم يعدم فور اختفائه في ليبيا بل سلم لمنشق فلسطيني أمره الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بتصفيته، بعد ان انكشفت حيلته بإرسال شبيه للإمام إلى روما للتضليل. يذكر أن رئيس للاستخبارات العسكرية اللببية السابق عبدالله السنوسي، روى خلال التحقيقات معه، أن "التعليمات التي تلقاها من القذافي قضت باحتجاز الصدر ورفيقيه في زنازين الاستخبارات العسكرية الموجودة تحت الارض"، كاشفا حينها أن اعدام الصدر مع رفيقيه نفّذ عن طريق مجموعة تابعة للمنشق الفلسطيني صبري البنا (ابو نضال). وشوهد الصدر للمرة الاخيرة في 31 آب 1978 في طرابلس التي كان يزورها بدعوة من القذافي يرافقه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين. ولم يعرف عنهم شيئا منذ ذلك الوقت.

 

وزير الداخلية مروان شربل : كل من يتعاطى الشأن العام في لبنان مهدد بالاغتيال

رأى وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل أن "كل من يتعاطى الشأن العام في لبنان مهدد بالاغتيال"، مردفاً أن "الوضع الأمني صعب جداً". وأشار شربل في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" نشر الأحد، الى أن "الوضع الأمني الذي يشهده لبنان في الفترة الراهنة صعب جدا". وشدد على أن "الأجهزة الأمنية تتخذ إجراءات بالتنسيق مع عدد من الشخصيات المهددة بالاغتيال في لبنان، وبينهم (رئيس حكومة تصريف الأعمال)نجيب ميقاتي، كما تتخذ إجراءات على الصعيد الوطني العام للحفاظ على سلامة المواطنين". وكانت التحقيقات الأمنية مع موقوفين، أبرزهم عمر الأطرش، المتورط بنقل سيارات مفخخة وانتحاريين، إضافة إلى وثائق مسربة، كشفت عن لائحة سيارات مفخخة يجري الإعداد لتفجيرها. كما برزت إلى الواجهة أمس أنباء عن ورود اسم ميقاتي على لائحة المهددين بالاغتيال. ورفض شربل تحديد أسماء الشخصيات الأخرى المهددة بالاغتيال، لكنه قال "لا مسؤول مهددا أكثر من الآخر، فكل من يتعاطى الشأن العام في لبنان مهددا بالاغتيال". وعلى صعيد تفجير الهرمل، أعلنت وزارة الداخلية اللبنانية أن انتحاريا كان يقود سيارة رباعية الدفع، فجّر نفسه لدى وصوله إلى محطة الأيتام للوقود، التابعة لمؤسسات المرجع الشيعي الراحل محمد حسين فضل الله، الواقعة عند مدخل الشارع الرئيس للمدينة. وسقط ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى جراء التفجير الإرهابي، السبت. يشار الى أن "جبهة النصرة" قد تبنت العملية.

 

فارس سعيد : لو أراد "حزب الله" تشكيل الحكومة لوجد حلاً لعقدة عون

أكد منسق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" فارس سعيد أن كل لبنان ينتظر إنجاز الاستحقاق الحكومي كخطوة باتجاه حلحلة الأمور الأمنية والاقتصادية وما عداها من مشكلات, مشدداً على أن المشاركة في هذه الحكومة يجب أن تكون خاضعة لمعايير واضحة وفق نصوص مرجعية ترى صياغة البيان الوزاري وترتكز على احترام الدستور وقرارات الشرعية الدولية و"إعلان بعبدا" وإسقاط ثلاثية "شعب وجيش ومقاومة". وقال سعيد لـ"السياسة" إن "النائب ميشال عون سعيد بأن يقال إن عقدة تأليف الحكومة عونية, ظناً منه أنه يكبر دوره, فيما الحقيقة أنه ليس هناك من عقدة عونية, لأن "حزب الله" إذا أراد فعلاً تشكيل حكومة فهو قادر على التفاهم مع عون, خاصة أن اللغة المشتركة التي تجمعهم أكبر من اللغة التي تفرقهم, بالرغم من أن النائب عون وتياره يخوضان تمايزاً محسوباً مع "حزب الله" على طريق تجميع أوراق إضافية في انتخابات رئاسة الجمهورية, لكن في المقابل فإن الكل يدرك أن هذا التمايز المحسوب ليس إلا حسابات ضيقة, ولو أراد "حزب الله" تشكيل حكومة فعلاً, لكان وجد المفردات والمصطلحات وعناصر التفاهم مع عون". وأشار سعيد إلى أن "حزب الله" يناسبه أن تكون هناك حكومة في لبنان, لأنه يعتبر أنه ستؤمن له غطاءً وطنياً ودستورياً ومذهبياً أيضاً لكي يظهر أنه متصالح مع الطرف السني المتمثل بتيار "المستقبل", "لكن لا بد من القول إن الحزب لا يعمل وفق أجندة, بل على وقع أجندة خارجية وهو يربط خطواته الداخلية بما يجري في المفاوضات السورية-السورية وبموقع إيران في هذه المفاوضات وفي المفاوضات الإيرانية - الأميركية". وشدد سعيد على أنه ليس هناك من مجال لافتعال فراغ ما في استحقاق رئاسة الجمهورية, لأن اللبنانيين أولاً يريدون انتخاب رئيس جديد وثانياً لأن دوائر القرار الخارجية العربية والدولية تريد للبنان الاستقرار ولا تريد ربطا بما يجري في سورية أو العراق, وبالتالي فإنها تحاول من خلال مبدأ دعم انتخاب رئيس جديد لفصل الساحة اللبنانية عن الساحتين السورية والعراقية.

 

الاحدب: ميقاتي ينفذ رغبة سوريا في جعل طرابلس مدينة مسلحة

اكد رئيس حركة الاعتدال اللبناني النائب مصباح ان لا حواجز لـ"داعش في طرابلس، انما هناك بعض الخارجين عن القانون تحركهم مخابرات الجيش اللبناني". وتابع في حديث الى قناة "الجديد": من غير المقبول تصوير طرابلس وكأنها مدينة ارهابية، ولا يجب محاسبة من يحمل السلاح انما من يحركهم، لأن هؤلاء استغلوا بطالة الشباب في طرابلس وقدموا لهم الاسلحة". وقال الفرقاء السياسيين في طرابلس، اسسوا مجموعات مسلحة حولهم، ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي ينفذ الرغبة السورية في جعل طرابلس مدينة مسلحة

 

فرنسا تستضيف اجتماعاً لمجموعة دعم لبنان: لفصل لبنان بشكل تام عن الازمة السورية

على هامش القمة البريطانية ـ الفرنسية، علمت "المستقبل" من مصدر فرنسي أن "فرنسا ستستضيف في موعد ما خلال الشهرين المقبلين اجتماعاً خاصاً للمجموعة الدولية الخاصة بدعم لبنان يتمحور حول فصل لبنان بشكل تام عن الازمة السورية بما في ذلك انسحاب حزب الله من الصراع السوري". وشدد المصدر على أن "فرنسا ستضغط بشدة في هذا الاتجاه اي تحييد لبنان عن الازمة السورية. وباريس ترى في موافقة رئيس الوزراء السابق سعد الحريري على المشاركة في حكومة وحدة وطنية تضم وزراء من حزب الله مؤشراً الى أن مصاعب كانت موجودة سابقاً يمكن الآن رفعها، ولكن ينبغي ان تبدي جميع الاطراف اللبنانية من دون استثناء رغبتها في فصل لبنان كلياً عن الازمة السورية، وباريس تأمل في رؤية هذا يتجسد على أرض الواقع في الاشهر القليلة المقبلة".

 

احباط محاولة لاغتيال شخصية روحية بارزة

في معلومات خاصىة لمجلة "الشراع" فانه تمّ احباط محاولة لاغتيال شخصية روحيه بارزة من خلال سيارة مفخخة كانت مركونة في مكان غير بعيد عن منزله حيث جرى تفكيك العبوة الناسفة التي كانت معدّة للتفجير لدى مرور موكب الشخصية المذكورة . ولم تتضمن المعلومات تفاصيل عن هوية الشخصية ولا المكان الذي وضعت فيه السيارة المفخخة ولا زنة العبوة او المتفجرات في ظل تكتم شديد فرضته الاجهزة المعنية ضمانا للكشف عن المتورطين في العملية وحرصا على عدم اثارة اجواء جديدة من الرعب في اوساط المواطنين الذين اصبحوا اليوم اسرى الاشاعات التي تُروج يوميا.

 

الجيش السوري و"حزب الله" يحاصران عرسال عسكرياً

كشف قياديون في غرفة العمليات المشتركة للجيش السوري النظامي وقوات حزب الله لـ الراي عن ان التحضيرات بدأت لعملية عسكرية، وفي شكل واسع، على الحدود اللبنانية - السورية، اي في مناطق القلمون وسلسلة الجبال الشرقية، لافتين الى ان الهجوم على منطقة يبرود سيبدأ في وقت قريب. وأشار هؤلاء الى ان حزب الله قرر ايضاً وضع حد للفلتان الحاصل على الحدود اللبنانية - السورية عبر ممر يشكل عرضه ما بين 40 و60 كيلومتراً، وخصوصاً لناحية بلدة عرسال، التي تشكل مخزناً إستراتيجياً يحميه العامل المذهبي وتُهرّب اليه المتفجرات والذخائر من منطقة القلمون، مشيرين الى ان عرسال اصبحت اشبه بمستودع إستراتيجي لجبهة النصرة - فرع عبدالله عزام، ومنها تنطلق العمليات لضرب حزب الله في لبنان من دون ان تكون المدينة بأسرها متورّطة في ذلك. وتحدث القياديون في غرفة العمليات المشتركة لـ الراي عن انه تمت محاصرة المنطقة - اي عرسال - من الناحية العسكرية، وليس من النواحي الخدماتية او التواصلية او الغذائية، موضحين ان بعض الممرات القليلة بقيت خارج هذه الاجراءات لكنه يتم التعامل معها من خلال نقاط ثابتة على المرتفعات المسيطرة عليها، إضافة الى نقاط بين الهضاب المؤدية الى الداخل السوري. ولفت هؤلاء الى عزم حزب الله العمل على تجفيف مصادر الدعم لمسؤولي التفجيرات التي تطال المناطق اللبنانية، وهو وضع سلسلة الجبال الشرقية تحت منظار غرفة العمليات المشتركة، التي اعتُبرت منطقة عسكرية، وتالياً منطقة حرب، كاشفين عن انه تم تحديد جبهة النصرة كقوة أساسية موجودة في المنطقة، وبدأنا منذ ايام عمليات حشد قوية لشن هجوم بكامل القوى والأذرع المتاحة لإنهاء هذا التهديد في تلك المنطقة. الراي

 

جهود تأليف الحكومة اللبنانية فرطت

واضح ان الاندفاعة الحكومية التي شهدتها قبل مؤتمر جنيف 2 السوري تعرضت لنكسة كبيرة وأبلغت مصادر في جبهة النضال الوطني صحيفة "الانباء" أن "الحكومة فرطت" في إشارة جديدة إلى تأزم الوضع الحكومي.

وبينما تكرر أمس اقتراح إجراء لقاء مباشر بين الرئيس المكلف تمام سلام والنائب عون من أجل البحث في إيجاد مخرج يدفع بعجلات التأليف إلى الأمام، قالت مصادر مواكبة لعملية التأليف لـالشرق الأوسط إن سلام أجرى مشاوراته عند تكليفه منذ نحو 10 أشهر مع رؤساء الكتل النيابية كافة، وفق ما هو معمول به واستمع إلى مطالب جميع الأفرقاء، في إشارة إلى اقتناعها بعدم جدوى إجراء اجتماع ثنائي بين سلام وعون، لافتة إلى أنه يواصل مساعيه من أجل التأليف. وأشارت صحيفة "المستقبل" أنه لم يُسجَّل يوم أمس أي تطوّر جديد على صعيد تشكيل الحكومة، كما خلا من أي حركة علنية على الأقل.

واعتبرت مصادر سياسية مواكبة للتأليف الحكومي أنّ "الظروف التي حتمت تعجيل التأليف قبل جنيف 2 لا بد وأن تتكرر قبل جنيف 3 والمهم على القوى المحلية اقتناص الفرصة وعدم تفويتها مجددا". وأشارت المصادر لصحيفة "النهار" ان هذا الامر سيكون من مسؤولية الرئيسين ميشال سليمان وتمام سلام للتحرك قبل فوات الاوان.

 

قرطباوي أحال مشروع قانون الزواج المدني على مجلس الوزراء: إختياري لا يحتاج لشطب المذهب عن الهوية

أحال وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال شكيب قرطباوي مشروع قانون يرعى إجراء الزواج المدني الإختياري في لبنان دون الحاجة إلى شطب المذهب عن الهوية، ويقضي المشروع بإعطاء اللبنانيين حق الخيار بين إتمام زواج ديني أو مدني في لبنان دون الحاجة للتوجه إلى دولة أجنبية، على أن يكون لمأمور النفوس الحق في إتمام إجراءات هذا الزواج، من دون استحداث أي إدارة جديدة لإتمام هذا الزواج، على أن يعود للزوجين اختيار القانون المدني الأجنبي اللذين يودان تطبيقه على عقدهما المدني شرط ان لا يكون مخالفا للآداب العامة أو للنظام العام.

ويشكل مشروع قرطباوي خطوة أولية ومرحلية على طريق إقرار الزواج المدني في لبنان، فهو لا يتطرق إلى مفاعيل الزواج كالطلاق أو الإرث وما شابه، ولكنه، وفي حال إقراره، يفتح الباب واسعاً على تكريس واقع إقرار هذا الزواج في لبنان، على أن يتم بعد ذلك تطوير التشريع بشكل متدرج وواقعي، وبلوغ المرحلة المرجوة التي يتم فيها إصدار قانون شامل للزواج المدني شكلا ومفاعيلا.

وإذ لفت إلى أن الزواج المدني المقترح لا يتعارض مع النظام اللبناني كون الزواج المدني المعقود في بلد أجنبي معترفاً به وبمفاعيله القانونية في لبنان، دعا قرطباوي إلى إقرار هذا المشروع الذي ينسجم ومبادئ الدولة المدنية ومبادئ العيش المشترك دون حاجة الى السفر خارج لبنان ودون حاجة الى شطب المذهب.

وفي ما يلي مواد القانون وأسبابه الموجبة:

"المادة الاولى:

تستبدل المادة 25 من القرار رقم 60 ل.ر. الصادر في 13/3/1936 بالنص الجديد التالي:

المادة 25 (المعدلة): اذا عقد زواج بالشكل المدني في الاراضي اللبنانية او خارجها ، يكون خاضعاً للقانون المدني الذي اختاره الزوجان لتنظيم مفاعيل الزواج شرط ان لا يتضمن هذا القانون ما يخالف النظام العام والآداب العامة

المادة الثانية:

تلغى احكام القرار رقم 53 الصادر بتاريخ 30/3/1939 .

المادة الثالثة:

تستبدل المادة 2 من قانون قيد الاحوال الشخصية الصادر في 7/12/1951 بالنص الجديد التالي:

المادة 2 (المعدلة):

1-2 يختص بتنظيم عقد الزواج المدني للراغبين في إجرائه، مأمور النفوس الواقع في منطقة اختصاصه قيد الزوج او الزوجة او محل اقامة احدهما الفعلي .

2-2: يستوفى عند تنظيم عقد الزواج المدني رسم مقطوع قدره خمسمائة الف ليرة لبنانية.

يجبى هذا الرسم على الوجه التالي :

-لمصلحة محكمة طائفة الزوج اذا كان الزوج لبنانياً.

-لمصلحة محكمة طائفة الزوج في بيروت اذا كان الزوج اجنبياً تابعاً لدولة تُخضع احواله الشخصية للحق الطائفي.

-لمصلحة محكمة طائفة الزوجة اللبنانية اذا كان الزوج اجنبياً تابعاً لدولة تُخضع احواله الشخصية للحق المدني.

-لمصلحة محكمة طائفة الزوجة الاجنبية في بيروت اذا كانت تابعة لدولة تُخضع احوالها الشخصية للحق الطائفي واذا كان الزوج أجنبياً تابعاً لدولة تُخضع احواله الشخصية للحق المدني.

-لمصلحة الخزينة اذا كان الزوجان اجنبيان يتبعان لدولة تُخضع احوالهما الشخصية للحق المدني.

على مأمور النفوس الذي نظم العقد المدني ان يستوفي هذا الرسوم ويدفعه الى صندوق المحكمة صاحبة الحق او صندوق الخزينة.

3-2: ينظم وثائق الاحوال الشخصية :

عن الولادات : الوالد او الوالدة او الولي ، والطبيب او القابلة.

عن الزواج والطلاق وبطلان الزواج : الزوج او الزوجة ومأمور النفوس الذي نظم العقد المدني او السلطة المذهبية التي نظمت العقد الطائفي.

عن الوفيات : المختارون ومديرو المستشفيات والسجون ، والاطباء المكلفون باعطاء اجازة الدفن وقواد القطع للعسكريين ورجال الدرك .

عن تغيير محل الإقامة وتبديل الدين والمذهب والقيود المحدثة: أصحاب العلاقة.

المادة الرابعة:

تلغي احكام المادة 79 من قانون اصول المحاكمات المدنية (المرسوم الاشتراعي رقم 90 تاريخ 16/9/1983 وتستبدل بالنص الجديد التالي:

المادة 79 (المعدلة): تختص المحاكم اللبنانية المدنية بالنظر في المنازعات الناشئة عن عقد الزواج الذي تمّ بالشكل المدني في الاراضي اللبنانية او خارجها.

الاسباب الموجبة

حيث ان الزواج المدني ينسجم ويكرس مبادىء العيش المشترك، الذي لا يكون مشتركاً الا اذا كان القانون الذي ينظم هذا العيش، هو قانون موحد لا يميز بين الاشخاص الخاضعين لاحكامه وفقاً لانتمائهم الطائفي او المذهبي،

وحيث ان انتماء اللبنانيين الى بلدهم لا يتعزز الا في اطار المساواة في الحقوق والواجبات ، الامر الذي يصعب تحققه في غياب تشريعات تكرس هذه المساواة ، لا سيما في امور الزواج ، وهو المجال الامثل للعيش المشترك ،

وحيث ان الزواج المدني ، بصيغته المقترحة ، يتسم بالطابع الاختياري ولا يفرض الا على من اختاره وهو لا يمس مؤسسة الزواج الديني ، انما يعطي اللبنانيين حق الخيار بين احدى مؤسستي الزواج المدني او الديني كما وحق اختيارهما معاً.

وحيث ان الزواج المدني الاختياري، فضلاً عن ائتلافه والمبادىء الدستورية فهو يخفف على اللبنانيين الراغبين في عقد زواج مدني بدلاً من السفر الى بلد اجنبي لعقد زواجهم المدني هناك، لان دولتهم حرمتهم الحق في الزواج مدنياً على ارضهم اللبنانية ووفقاً لقانون يقومون باختياره،

وحيث ان الزواج المدني المعقود في بلد اجنبي ينتج مفاعيله القانونية في لبنان متى عقد من قبل سلطة اجنبية مختصة ، فلا يتعارض الزواج المدني بالتالي مع النظام العام والمبادىء القانونية التي يقوم عليها النظام اللبناني، ما يستبعد اي مانع او حائل قانوني دون وجود تشريع يسمح بعقد هــذا الزواج امام سلطة لبنانية مختصة بدلاً من السلطة الاجنبية،

وحيث ان مشروع القانون الراهن لا يرمي الى وضع تشريع جديد في لبنان يرعى مفاعيل الزواج المدني، انما يهدف فقط الى الافساح في المجال امام الراغبين بعقد زواجهم مدنياً في لبنان لدى سلطة رسمية لبنانية تتمثل بمأمور النفوس وبتسجيله في دائرته ، بدلاً من ابـرام الزواج عينه امام موظف مدني في بلد اجنبي ،

وحيث ان مشروع القانون هذا ليس من شأنه ان ينشىء طائفة او جماعة جديدة تخضع الى تشريع مدني في احوالها الشخصية اذ يولي فقط مأمور النفوس سلطة عقد هذا الزواج وتسجيله اصولاً، على ان يحدد فريقا العقد القانون المدني الاجنبي الواجب تطبيقه على زواجهما ، على غرار ما يفعلانه لدى اقترانهما مدنياً في بلد اجنبي .

وحيث ان مشروع القانون بصيغته الحاضرة ليس من شأنه ان يحدث اي تعديل في البنيتين الادارية والتشريعية، اذ لا يحتاج في تطبيقه الى استحداث اي ادارة جديدة لعقد هذا الزواج امامها، ما دامت هذه الادارة او السلطة الرسمية المحلية تتمثل بمأمور النفوس المختص، وطالما ان فريقي العقد هما اللذان يختاران القانون الاجنبي المطبق على زواجهما،

وحيث ، وفضلاً عن ائتلافه ومبدأ المساواة بين اللبنانيين، وعدم احداثه اي تغيير او تعديل في البنيان الاداري التشريعي، فان مشروع القانون يعزز ويرسخ العيش المشترك الذي يطمح ويسعى اليه جميع اللبنانيين، والذي يتمثل بالزيجات المختلطة بين اللبنانيين التي تزداد يوماً بعد يوم، ولكن خارج الاراضي اللبنانية ،

وحيث ان النصوص التشريعية يجب ان تواكب التطور الايجابي للمجتمعات ، وبعضها يكون مرحلياً بانتظار صدور تشريع اكثر حسماً واكثر تعديلاً للنصوص السارية المفعول،

وحيث انه كان من الافضل نظرياً اصدار قانون مدني متكامل ينظم مفاعيل الزواج المدني الاختياري شكلاً ومفاعيلاً، الا ان التدرج في التشريع قد يكون اكثر واقعية بحيث يفتح الباب للزواج المدني دون حاجة الى اجتهادات وأراء قانونية او الى شطب المذهب عن الهوية، ويؤسس لمرحلة مستقبلية يصار فيها الى اصدار قانون شامل للزواج المدني شكلاً ومفاعيلاً،

وحيث انه لا يجوز للمشترع اللبناني ان يبقى متجاهلاً الفوضى التي تسيطر على الواقع الاجتماعي بحثاً عن سلطات وتشريعــات اجنبية تسُد الفراغ التشريعي اللبناني ،

وحيث انه يتوجب على الدولة ان تحضن مواطنيها وان تؤمن لهم الحد الادنى من المساواة فيما بينهم،

لذلك نرفع مشروع القانون الحاضر متمنين الموافقة عليه".

 

طلال المرعبي: الاعتدال والحوار يجنبان لبنان مزيدا من الأحداث الأمنية

وطنية - رأى رئيس تيار "القرار اللبناني" النائب السابق طلال المرعبي، خلال جولة في عكار اليوم، ان "الاستنكار قليل على التفجيرات الارهابية التي تطال مختلف المناطق وأخرها انفجار الهرمل الذي ذهب ضيحته ابرياء".

وطالب "بعض المسؤولين بالتعالي عن الحسابات الضيقة والعمل من اجل انقاذ لبنان وخصوصا اننا نتعرض لاحداث امنية ارهابية"، واستغرب "غياب الحماسة عند البعض لتسهيل عملية تأليف الحكومة بعدما كانوا متقدمين"، ودعا الى "التحضير للاستحقاق الرئاسي المنتظر الذي يشكل رافعة للبنان ومدخلا لانطلاقة جديدة لعمل المؤسسات الدستورية تضع حدا للشلل القاتل الذي أصابها، فالمخرج الاساسي للازمة هو اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها".

ودعا إلى "العمل على ترسيخ الوحدة الوطنية والتقارب والانصهار بين مختلف العائلات الروحية، فالاعتدال ووحدة صفنا الداخلي والحوار بين الجميع يجنب لبنان مزيدا من الأحداث الأمنية". وطالب "بحماية أهالي القرى والبلدات الحدودية في عكار من الاعتداءات السورية المتكررة وتعويض المتضررين جراء القصف".

 

مستشار الرئيس سعد الحريري داوود الصايغ: لا احد لديه وكالة ليتحدث باسم المسيحيين

أشار مستشار الرئيس سعد الحريري داوود الصايغ، إلى أن "منطقة الهرمل وعرسال والمناطق الحدودية كافة لها رمزيتها"، معتبراً أنه "بصرف النظر عن ردود الفعل التي تخرج عقب كل انفجار، البعض يخرج ويتحدث عن بيئة حاضنة ويبدأوا بتوجيه الاتهامات". وذَكَّر بأنه "بعد التفجير الذي حصل بالقرب من السفارة الايرانية في بيروت خرج شخص حزبي من لون واحد ووجه اتهامات الى زعيم حزب لبناني مباشرة، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على ان هناك تصفية حسابات سياسية داخلية غير مبررة". الصايغ، وفي حديث إلى برنامج "المجالس بالامانات" مع الزميلة وردة الزامل عبر اذاعة "الشرق" اليوم (الاحد)، قال: "من خلال التفجيرات التي تحصل في لبنان علينا عدم البحث عن تبريرات، لكن علينا القول اننا امام حرب مفتوحة بكل اسف، واخشى ان يكون هذا هو الوضع، اضف الى ذلك فإن ساحة الحرب لم تعد محددة"، متسائلا:"هل هذه الحرب امتدت الى بلادنا؟" وأضاف: "هذه الحرب اصبحت مفتوحة، وهي تتجاوز الصراعات السياسية الضيقة، بالتالي هدفنا أن نسد هذا الباب الذي تأتي منه هذه الحرب، خصوصا ان وضع لبنان هو غير وضع سوريا وغير وضع العراق". ورأى الصايغ أن "لبنان في هذه الايام يعيش في دائرة الخطر وهو ليس جزيرة معزولة بل هو موجود ضمن هذه المنطقة الشديدة الاضطراب في جوار سوريا، لذا إن المطلوب هو الوصول الى العلاج، لكن للأسف لبنان اليوم غير محمي، لذلك يجب أن يُحمى من الداخل ومن الخارج". وردا على سؤال، اعتبر الصايغ أن "لبنان ليس اولوية عند الغرب في الوقت الحاضر، وبمعنى اوضح لبنان ليس اولوية للمجتمع الدولي وليس اولوية لاميركا التي ذهبت الى الملف النووي، وايضا المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، ولاحقا الملف السوري"، مشيرا إلى أن "المجتمع الدولي يريد للبنان ان يكون بلد مستقر كما أن هناك دولاً عربية شقيقة تتمنى ذلك ومنها المملكة العربية السعودية ودول الخليج، لكن حتى اليوم إن بعض اللبنانيين غير مقتنعين بان قضيتنا الداخلية يجب ان نحلها بأنفسنا، وعدم الرهان على الخارج او بالاحرى بعض الخارج".

وتابع: "بداية العلاج كانت مع الكلام الذي اطلقه رئيس الجمهورية ميشال سليمان في مؤتمر الحوار عندما طلب بوضوح ابعاد لبنان عن صراعات المنطقة، فهذه بداية العلاج كانت يومها وقد وافق عليها جميع الاطراف انذاك".

وأكد الصايغ أن "لبنان بتركيبته الطبيعية والاساسية لا يحتمل المجاذفات والمغامرات، او الخروج عن الثوابت، لذا فإن هذه المغامرات التي اخذت فريقاً لبنانياً اساسياً موجوداً واصبح يحارب في سوريا، رتبّت على لبنان تداعيات سلبية كثيرة"، لافتا الى أن "المطلوب هو حماية انفسنا من جراء تداعيات ما يحصل في سوريا على الداخل اللبناني، وكنا نتحدث عن النأي بالنفس ولكن هذا الامر لم يحصل، والجميع سمع ما قاله وزير الخارجية عدنان منصور في مونترو مؤخرا".وشدد على أن "لا يمكن ان يستقيم البلد اذا لم تكن الدولة هي المحتكرة الاولى للسلاح، وبالتالي ان هذا السلاح غير الشرعي المتمثل بسلاح "حزب الله" انتقل من الداخل الى الخارج للاتصال بمرجعية خارجية واستعمل هذا السلاح في الخارج لأهداف واغراض معروفة ورتّب على لبنان ما رتّب من امور سلبية كثيرة".

واعتبر الصايغ أن "على الجميع ان يفهم ان لا احد في الوطن يريد الابتعاد عن الآخر والجميع يريد ان يعيش في هذا الوطن"، مشددا على أن "لا استقواء بالعدد ولا استقواء بالسلاح او بالخارج، وبالتالي علينا البحث بهذه المعطيات الموجودة امامنا". وقال:"هذا ما يحّتم القبول بالآخر، لأن الاعتدال قوة والتنوع الطائفي يعلمنا الاعتدال وبالمناسبة لا اتحدث عن الطائفية وانما اتحدث عن الحكمة الاساسية التي من خلالها يفترض الرجوع اليها وهذه منارة يجب ان نحافظ عليها دائما". ورأى الصايغ أن "خروج "حزب الله" من سوريا يلزمه قرار لكن لم ينضج بعد، وهذا التورط والقتال الذي يقوم به الحزب في سوريا هو قتال مكلف كثيرا، فهناك ارقام كثيرة عن وجود نحو ال400 قتيل سقطوا للحزب في سوريا". وأشار إلى أن "تورط الحزب في سوريا يظهر خلافاً عميقاً بين المكونات اللبنانية وليس فقط بين المكونات السياسية وانما بين الخيارات والنظرة عن لبنان".

إلى ذلك، أوضح الصايغ أن "لا احد لديه وكالة ليتحدث عن المسيحيين باسمهم، كما أن فكرة الوزارات السيادية هي فكرة غير قائمة دستوريا وعلميا وعمليا، والوزراء كافة هم أعضاء في مجلس الوزراء"، متسائلا:"وزير البيئة على سبيل المثال مما يشكي؟ فالبيئة هي وزارة الحياة، واصبحوا اليوم يعتبروها وزارة ثانوية، ومؤخرا سمعنا هذه الحجج التي اطلقوها والتي لم تقنع احد، والسؤال الذي يطرح نفسه في هذه الحالة الم يعد هناك من شخص ما في لبنان مؤهل لاستلام وزارة الطاقة والنفط ؟". ونفى الصايغ احتمال الذهاب الى مؤتمر تأسيسي جديد للبنان على خلفية حصول فراغ في البلاد، وقال:"

لن نذهب الى مؤتمر تأسيسي والكلام عن مثل هذا المؤتمر هو كلام يطلقه البعض ولبنان في النهاية بلد تأسس ووجد طريقه وعلى الجميع العودة الى هذه الطريق فقط".

وأشار إلى أن "هناك خلفية لموضوع العرقلة الحكومية وخلفية لموضوع انتخابات الرئاسة، وبعد شهر ونصف تبدأ الفترة التي يجوز فيها انتخاب رئيس للبلاد وهناك طموحات كثيرة وهذا الاستحقاق مهم جدا ويجب ان يحترم".

وقال:"برأي الشخص سيتم انتخاب رئيساً في الموعد المحدد". وأضاف:"التمديد للرئيس سليمان في حال حصل سيكون التمديد دستوري ولا يكون عندها البلد في فراغ مهما كانت الاعتبارات التي ستحصل في هذه الحالة".

وشرح الصايغ ان "الانتخابات الرئاسية عادة تحصل في لبنان عبر جهود من الداخل اللبناني، ولكن بمواكبة خارجية تسهّل لنا هذه العملية"، لافتا الى ان "رئيس البلاد يعدّ لاعباً اساسياً بصرف النظر عن صلاحياته الدستورية وهناك اشخاص كثيرة تنطبق عليها هذه المواصفات". وعن موافقة الرئيس سعد الحريري بالجلوس مع "حزب الله" على طاولة واحدة في مجلس الوزراء، لفت الصايغ الى ان "موقف الرئيس الحريري شرحه مطولا وتحدث عنه"، معتبرا أنه "قرار جريء". وختم قائلا:"إن مصلحة لبنان اولا تقتضي اليوم ان نجلس مع بعضنا البعض في حكومة واحدة".

 

بعد عرسال... "أصدقاء" الوزير منصور يقصفون عكار!

خالد موسى/موقع 14 آذار

شهدت قرى عكار المحاذية للحدود اللبنانية السورية، أول من أمس، أعنف قصف من قبل مدفعية قوات بشار الأسد، في ظل صمت رهيب من قبل الدولة وأجهزتها الرسمية التي لم ترد على مصادر النيران السورية كما ردت عليها عقب قصف عرسال من قبل طائرات النظام السوري منذ أسبوعين بمضادات أرضية. أكثر من ثلاثين قذيفة استهدفت منازل الآمنين في مشتى حمود والعبودية وحكر جانين والعرمة قبور البيض ومنجز وشدرا، واصيب منزل جرجي الخوري في بلدة شدرا بقذيفة سورية الحقت اضرار بالغة، وهذه المرة الاولى التي تستهدف شدرى كونها بعيدة عن الحدود، أوقعت شهيداً واحداً هو هشام خالد أحمد، سوري الجنسية، واصيب كل من الرقيب الاول في الجيش ز.ا.العلي من بلدة مشتى حمود، ومحمد منصور من قرية بني صخر في وادي خالد، ومحمود رمضان وجميلة عساق. صمت رهيب ساد أروقة وزارة الخارجية اللبنانية، خرقه زيارة السفير السوري في لبنان علي عبدالكريم علي الى الوزارة بعدما أن سلمه وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور المنبر ليبرر قصف هذه القرى التي "تأوي إرهابيين ومتطرفين لا لاجئين سوريين" على حد تعبيره. فيما الأبرز كان موقف مساعده عدنان منصور الذي اعتبر أن القصف السوري بمثابة نيران صديقة، ناسياً على ما يبدو أن هذه النيران الصديقة تقتل يومياً عشرات اللبنانيين عبر قصفها المتكرر بكل الأساليب الأرضية والجوية الأراضي اللبنانية إن كان في عرسال أو في عكار ووادي خالد خارقتاً السيادة اللبنانية مراراً وتكراراً من دون أي شكوى تذكر الى مجلس الأمن أو الأمم المتحدة أو غيرها من المنظمات والهيئات العربية والدولية.

لإنتشار الجيش اللبناني على كامل الحدود

هذا الصمت الرهيب دفع عضو كتلة "المستقبل" ونائب عكار النائب خالد زهرمان الى رفع الصوت عالياً أمام ما يحدث من قصف متكرر للقرى العكارية عبر موقع "14 آذار"، وشدد على أن "هذا القصف المتكرر يستدعي دعوتنا الجيش اللبناني الى أن يكون منتشراً على كامل الأراضي اللبنانية، خصوصاً على محاذاة القرى الحدودية من أجل حماية أهلنا على الحدود، وإن لا يوجد إمكانيات للجيش لحماية المدنيين هناك فليستعن بقوات الطوارىء الدولية لمؤزرته في حماية الحدود شمالاً وشرقاً وعلى كامل الحدود اللبنانية السورية، وحماية المناطق الحدودية لمنع دخول المسلحيين أو السلاح والسيارات المفخخة من وإلى لبنان، من أجل أن نسحب الذريعة من يد النظام السوري الذي يتحجج في بعض الأوقات بوجود مسلحين في الجهة اللبنانية من الحدود ومن أجل هذا يقوم بقصف المناطق المتاخمة للحدود، كما يجب على الجيش اللبناني أن يرد على مصادر النيران كما رد عليها في السابق في البقاع".

أما المعيب بنظر زهرمان فهو الموقف الذي صدر عن الوزير منصور الذي وصف القصف بـ"نيران شقيقة" على حد تعبيره، وسأل زهرمان:"الى متى سيقتل اللبنانييون بنيران صديقة؟!". ولفت الى أن "الوزير منصور لم يفاجأنا بهذا الموقف وهو عودنا دائماً على هكذا مواقف وأن يتكلم بلسان النظام السوري والإيراني وحزب الله".

حكومة التآمر على دماء اللبنانيين

وأمام صمت الحكومة والأجهزة الرسمية حيال القصف السوري، طالب زهرمان رئيس الجمهورية ميشال سليمان بـ"أن يكون له دور في هذا الموضوع وأن يقدم شكوى الى جامعة الدول العربية والمجتمع الدولي على الإستباحة التي يتعرض لها لبنان، بدلاً من هذه الحكومة التي لا نعول عليها كثيراً لأنها حكومة متآمرة على لبنان ودماء اللبنانيين"، مستغرباً "الصمت في المواقف حيال هذا القصف على غرار قصف الهرمل البقاعية المستنكر أيضاً والمدان، وفي حينها أثنينا على رد الجيش اللبناني على مصادر النيران هذه، ولكن عندما تقصف عكار لا نسمع أي موقف أو تضامن من قبل الأفرقاء السياسيين كما يحصل حينما تقصف الهرمل أو غيرها من المناطق البقاعية".

أهالي عكار الذي يعتبرون أنفسهم أنهم خارج خريطة لبنان، بحسب ما ينقله زهرمان عنهم، يدعون الرئيسيين سليمان وتمام سلام الى "إيلاء عكار عناية خاصة، لأنه هذه السياسة فعلاً تؤدي الى الإحساس بنوع من الغبن عند أهل عكار".

 

الشيخ نبيل قاووق: لحكومة جامعة يتوافق فيها جميع الأطراف وخصوصا من يمثلون أكبر نسبة تمثيل مسيحي

وطنية - أحيا "حزب الله"، ذكرى مرور اسبوع على استشهاد أحد عناصره يوسف حسن حفيظ، باحتفال تأبيني أقامه في حسينية الإمام الهادي في الأوزاعي، وتحدث فيه نائب رئيس المجلس التنفيذي في الحزب الشيخ نبيل قاووق، في حضور النائبين علي عمار وبلال فرحات، النائب السابق محمد برجاوي، وفد من السفارة الإيرانية، حشد من ذوي الشهيد وأقربائه ورفاقه، وعوائل الشهداء، ووفود علمائية وفاعليات اجتماعية وسياسية.

وتطرق قاووق في كلمته إلى موضوع التفجيرات الإرهابية في عدد من المناطق اللبنانية، قائلا إن "القاعدة التي تضرب وتقتل في العراق وسوريا واليمن والقاهرة والصومال وأفغانستان وباكستان، تضرب في لبنان".

أضاف: "إن هؤلاء الإرهابيين التكفيريين يشكلون أشد عدوان وأشد إساءة وتشويه لسمعة نبي الرحمة محمد (ص)، وما هو أصعب وأشد من قتلنا أنهم يذبحون وينسبون قتل الأبرياء لنبي الرحمة محمد".

وتابع: "كنا ولا زلنا نقول أن أخطر ما يمكن أن يكون هو أن يتحول لبنان الى ممر ومقر للإرهاب التكفيري"، متهما قوى سياسية بأنها "وفرت الغطاء السياسي للإرهابيين التكفيريين عندما بدأوا باستهداف المواقع السورية من الحدود اللبنانية، وعندما كان يعترض أحد، من وزير الدفاع الى وزراء أو شرفاء في هذا الوطن، كانوا ينكرون ويعتبرون ذلك استهدافا للطائفة، فيما الإرهاب التكفيري ليس له دين ولا مذهب ولا طائفة، بل هو شر مطلق يطال الجميع على حد سواء". وقال: "اليوم بعد سلسلة التفجيرات الإنتحارية، لا يستطيع أحد أن ينكر أن لبنان قد تحول إلى قاعدة للقاعدة، ومقرا وملاذا آمنا للإرهاب التكفيري، وأصبحت القاعدة بشقيها النصرة وداعش، يهددون استقرار لبنان بجميع طوائفه ومذاهبه، لكن الفضيحة الأخلاقية والوطنية والإنسانية تتجسد في تغطية أو تبرير الإجرام والوحشية التي تضرب الأبرياء، نحن لا نفاجأ بأعمالهم لكننا نأسف أن بعض اللبنانيين يتعمدون استفزاز جمهور المقاومة من خلال المتورطين بجرائم القتل. والضغوط التي تحركت لحماية المجرمين المتورطين بتفجيرات الضاحية، كشفت الجهة التي ترعى وتغطي وتدعم الإرهاب التكفيري وبؤره الإرهابية، ولم يعد خافيا أن بؤرهم معروفة ومعلومة عند الجيش اللبناني، لكن المعوقات السياسية تمنعه من أن يقوم بواجبه الوطني في مواجهة الإرهاب التكفيري". وتساءل: "هل كان يستطيع المسلحون التكفيريون السوريون واللبنانيون، استهداف المواقع السورية الحدودية في الشمال والبقاع لولا وجود غطاء سياسي؟"، متحدثا عن "وجود مجموعات تتحرك من البقاع والشمال لتضرب النقاط الحدودية للجيش العربي السوري بمختلف الأسلحة، وممنوع على الجيش اللبناني أن يلاحقها، واذا اعتقل أحد منهم يواجهونه لأنه استهداف الطائفة!". وشدد على أن "التكفيريين يسيئون للسنة كما يسيئون للشيعة ويسيئون للإسلام ولكل الرسالات السماوية ولكل القيم الإنسانية، وهم عندما يضربون جمهور المقاومة فهدفهم أن يضغطوا على جمهور المقاومة من أجل تغيير مواقفها في لبنان وسوريا، وغاب عنهم أن أشرف الناس قد صمدوا طيلة 33 يوما أمام عشرات آلاف الصواريخ والغارات الإسرائيلية حتى تهدمت الأبنية واهتزت الجبال ولم تهتز إرادة ووفاء وولاء جمهور المقاومة. وصمود جمهور المقاومة أمام التفجيرات الإرهابية والسيارات المفخخة، أسقط كل أهداف التكفيريين ووضع جمهور المقاومة مجددا في موقع أن يفرض على الإرهابيين التكفيريين أن يعترفوا بفشلهم وهزيمتهم لأنهم لم يحققوا أي أمن أهدافهم، وخاطبهم بالقول: أيها التكفيريون أنتم جبناء تنهزمون في ساحات المعركة فتردون بقتل الأبرياء والنساء والأطفال، كيدوا كيدكم واسعوا سعيكم فوالله لن تهزوا رايتنا ولن تنالوا من كرامتنا ولن تغيروا من مواقفنا لا في لبنان ولا في سوريا". ورأى "أن الواجب الوطني يفرض على جميع اللبنانيين، أن يقفوا موقفا واحدا لمواجهة الخطر التكفيري الذي يهدد كل الوطن وليس حزبا أو مذهبا أو طائفة، هذا عدو يضرب في كل منطقة ويهدد كل الاستقرار، وأمام تحديات الإرهاب التكفيري فإن أولى الأولويات الوطنية الإسراع بتشكيل حكومة جامعة تحصن الاستقرار وتخفف الاحتقان في الشارع، وعندما نقول حكومة جامعة فإننا نعني حكومة يتوافق فيها جميع الأطراف وبالأخص الذين يمثلون أكبر نسبة تمثيل مسيحي، الحكومة الجامعة تعني التوافق بين ممثلي الطوائف، وأن يشعر جميعهم أنهم غير مستهدفين وغير مهمشين، وأنهم ليسوا في دائرة الاستهداف والاستفزاز، فالتفهم والتفاهم المعبر الوحيد لتشكيل حكومة جامعة، هكذا نحصن الاستقرار ونخفف الاحتقان".

 

النظام السوري و"حزب الله" يرسلان السيارات المفخخة عبر الأطرش... ورئيس بلدية عرسال: ما ذنب أطفالنا؟

خالد موسى/ موقع 14 آذار

ما أعلنته وأكدته المراجع العسكرية والأمنية عن اعتراف الشيخ عمر إبرهيم الأطرش بضلوعه في جزء من التفجيرات والعمليات الإرهابية التي شهدها لبنان في الآونة الأخيرة، يستحق توجيه التحيّة للقوى الشرعية الساهرة على أمن لبنان وأهله، خصوصاً في هذه المرحلة الاستثنائية جداً. لكن ما حصل ويحصل مع هذه الحال لا ينفي، بل يؤكد مقولة إنّ مصداقية القوى الأمنية والعسكرية الشرعية لا تكتمل إذا لم تتعامل مع كل الحالات المماثلة بقياس واحد، وإذا لم تنظر إلى اللبنانيين من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب ومن أقصى الشرق إلى أقصى الغرب بعين واحدة. صحيح أن اللبنانيين عانوا ولا يزالوا من شرور الإرهاب بكل مراتبه وعناوينه وشعاراته، لكن الصحيح أيضاً أنّ البعض من هؤلاء الضحايا ينتظر اليوم من السلطة الشرعية وقواها وأسلاكها أن تتحرّك بالزخم ذاته والهمّة نفسها في ملفات تفجيرية إرهابية ذهب ضحيتها عشرات الأبرياء في دور العبادة في طرابلس وفي وضح النهار، كما عمليات الإغتيال السياسي التي طاولت عشرات الشخصيات السياسية والأمنية والإعلامية في قوى "14 آذار".لا يختلف اثنان على أن الإرهاب واحد ولا يميّز بين ضحاياه، ودماء اللبنانيين عزيزة وغالية بالقدر ذاته. وبالتالي فإنّ موجبات العدالة وسدّ الطرق على الإرهاب وأهله تستدعي الإصرار على كشف الحقائق أمام الناس وملاحقة المرتكبين أينما كانوا وأيّاً كانوا والإقتصاص منهم، وفي مقدمهم "القديسسين الخمسة" في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه الشهداء الأبرار، الهاربين من وجه العدالة الدولية اليوم في لاهاي و المحميين بحمى "حزب الله" وسلاحه غير الشرعي .

هيئة علماء المسلمين في لبنان استنكرت توقيف المدعو الشيخ عمر الأطرش بتظاهرة أقامتها أمام مبنى وزارة الدفاع في اليرزة، وطالبت بالتعامل بلطف مع الشيخ الأطرش، واجتمعت أمس مع قائد الجيش جان قهوجي، الذي وعدها بإظهار الحقيقة بهذه القضية، التي سرعان ما تجلت وفق بيان وزعته مديرية التوجيه في قيادة الجيش والتي لفتت فيه الى أن المدعو الشيخ عمر الأطرش اعترف بتأليفه خلية ارهابية تضم لبنانيين وسوريين، وارتباطه بكل من المطلوبين الفارين: عمر ابرهيم صالح الملقب "أبو فاروق"، ونعيم عباس وأحمد طه وآخرين ينتمون إلى "ألوية عبدالله عزام" و"داعش" و"جبهة النصرة"، كما اعترف بنقله سيارات مفخخة إلى بيروت بعد استلامها من السوري "أبو خالد" وتسليمها إلى الإرهابي نعيم عباس، بالتنسيق مع المدعو عمر صالح، اضافة إلى نقله أحزمة ناسفة ورمانات يدوية وذخائر مختلفة، واعترافه كذلك بنقله انتحاريين من جنسيات عربية إلى داخل الأراضي السورية وتسليمهم إلى "جبهة النصرة"، اضافة إلى إحضاره صواريخ من سوريا أطلقت في 22/8/2013 من منطقة الحوش (صور) في اتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة.

تفجير بـ"زيت" وتفجير بـ"سمنة"

"لن نغطي أي أحد كأناً من كان في حال تورطه بالجرائم الإرهابية، ولكن لن نسمح بالظلم أبداً"، بهذه الكلمات علق رئيس بلدية عرسال علي الحجيري على حادثة توقيف ابن عرسال الشيخ عمر الأطرش، في حديث خاص لموقع "14 آذار". ولفت الى ان "أهالي عرسال لن يغطوا أي أحد وعرسال ليست مرتعاً للإرهابيين والمتطرفين كما يصورنها في إعلامهم، عرسال تضررت كثيراً من هذه التفجيرات واستهدفت من قبل حزب الله والنظام السوري رداً على هذه التفجيرات، وسقط بموجب هذا الإستهداف من قبل مرابض مدفعية حزب الله خمسة أطفال من أسرة واحدة، فما ذنب هؤلاء بأخطاء غيرهم؟".

واعتبر الحجيري أن "من يقف خلف تصوير عرسال على أنها مرتع للإرهابين والتكفيريين والمتطرفين هو النظام السوري وحزب الله الذين يرسلون السيارات المفخخة عبر الأطرش وغيره الذين لا يدرون من يقف خلف هذه السيارات ومن الذي يمول "داعش" لتفخيخ هذه السيارات هناك وارسالها الى لبنان"، داعياً "القوى الأمنية والعسكرية الى حماية الحدود مع سوريا لمنع دخول السيارات المفخخة بمساندة من قبل قوات الطوارىء الدولية، وأهالي عرسال يقفون وراء الدولة وأجهزتها الشرعية في هذه الخطوة المهمة والضرورية بأسرع وقت ممكن، والى التعامل مع جميع التفجيرات سواسية فليس هناك تفجير بزيت وتفجير بسمنة".

الأهالي غير مسؤولين عن أحد

فعاليات عرسال التي أصدرت منذ ايام عدة بيانات تعقيباً على هذه الحادثة، أدانت فيها جميع التفجيرات التي حصلت وحصدت ارواح بريئة في اي نقطة من بقاع لبنان ومن اي جهة اتت، داعية الى "ضرورة الاقتصاص من كل من يثبت تورطه لهذه الجرائم"، نقل عنهم المنسق العام لتيار "المستقبل" في عرسال بكر الحجيري، رفضهم لأي "عمليات تفجير تحصل على الأراضي اللبنانية من أي جهة أتت"، لافتاً الى ان "تيار المستقبل وأهالي عرسال موقفهم واضح من موضوع الشيخ عمر الأطرش فهم لا يغطون أحد وغير مسؤولون عن اي أحد في هذا الموضوع".

اتهام الضحية عرسال

وشدد بكر الحجيري في حديث خاص لموقعنا، على أن "قوى "8 آذار" مصرة على تصوير عرسال على أنها مرتع للإرهابيين والمتطرفيين والتكفيريين، ومصرين على إتهام بلدة أساسية في لبنان وجزء أساس منه على أنها خارجة عن القانون وكأن تصرفاتهم لا يوجد فيها تشبيح ولا يوجد فيها إرهاب ولا يوجد فيها اي تطرف أو شيء خارج عن القانون"، معتبراً أنهم "خربوا البلد وما زالوا يتهمون الضحية ويتهمون الناس بأنهم من يقف وراء هذا الأمر، ونموذج تشكيل الحكومة اليوم هو أمر واضح على تصرفاتهم في وضع العراقيل أمام تشكيل حكومة وطنية جامعة".

ودعا الحجيري القوى الأمنية الى "حماية أهالي عرسال على ما يحضر لها من قبل قوى "8 آذار" بعد انتهاء مؤتمر جنيف -2- دون الوصول الى أي حل وفي ظل إشتداد حدة المعارك في قرى القلمون السورية ، والى حماية الحدود اللبنانية السورية لمنع تمرير السيارات المفخخة والمقاتلين عبرها ولمنع التعديات على الأراضي اللبنانية من أي جهة أتت".

 

بالفيديو: موارنة قبرص يحتفلون بعيد مار مارون بمشاركة الرئيس القبرصي

إحتفل موارنة قبرص بعيد مار مارون شفيع الطائفة. وتأكيدا على الأهمية التي توليها السلطات القبرصية للجالية المارونية التي تضم نحو 7 آلاف نسمة، تقدم الرئيس القبرصي نيكوس أناستاديس الحضور الى حانب عدد من الديبلوماسيين والسياسيين.

 

بكركي أنجزت وثيقتها الوطنية: انتخاب رئيس جمهورية جديد واستعادة دور المسيحيين

أنجزت البطريركية المارونية وثيقتها الوطنية التي ستعلنها بعد غد الأربعاء بعد اجتماع مجلس المطارنة - الموارنة. وتشير المعلومات في هذا السياق الى ان البطريرك بشارة الراعي قد اطلع على النص النهائي لهذه الوثيقة التي بدأ العمل عليها في اغسطس الماضي وساهم في كتابتها المطرانان بولس صياح وسمير مظلوم والوزير السابق روجيه ديب. وتحدثت المعلومات عن ان الوثيقة تنطلق من مخارج للأزمة وليس توصيفا للمعضلات وستركز على الحضور المسيحي في لبنان والشرق والاستحقاقات السياسية الاساسية، وكذلك ستقترح صيغ حلول لانتخاب رئيس جمهورية وقانون انتخاب وازمة سير المؤسسات، كما تشدد الوثيقة على اهمية استعادة دور المسيحيين بعدما فقد في عملية تأليف الحكومة، وكان اعتراضيا فقط، وبكركي تخاف من تكرار ذلك في الرئاسة. وتشدد الوثيقة وفق المعلومات على الشراكة التي يجب ان تكون فعلية وتساهم في سد الثغرات الدستورية، واقرار قانون لانتخابات عادلة وتفعيل دور المسيحيين في تدفق اللاجئين السوريين وتداعيات ذلك على لبنان. وتلفت الوثيقة الى أولويات بكركي وهي من انتخاب رئيس جديد للجمهورية، ورفض التمديد، وهي لن تقول ان الطائف لم يعد صالحا بل ستعرض تقويما للاتفاق وتشير الى مكامن الخلل وتطرح المعالجات.

المصدر : الأنباء الكويتية

 

الراعي استنكر انفجار الهرمل وحمل مسؤولية كل الجرائم للذين يعرقلون تأليف الحكومة أو يخططون للفراغ الرئاسي

وطنية - ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس عيد تقدمة الرب في الهيكل، في كنيسة السيدة في بكركي، عاونه فيه المطرانان عاد ابي كرم ويوحنا علوان، في حضور سفير لبنان في روما شربل اسطفان، رابطة خريجي معهد الرسل برئاسة ربيع نعمةالله افرام، جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة بشخص رئيسها العام الاب مالك ابو طانيوس ومعهد الرسل ورئيسه ورئيس الرابطة الفخري الاب سامي بطيش والعديد من المؤمنين.

العظة

بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان "ان عيناي قد أبصرتا خلاصك الذي أعددته نورا للامم"(لو 2: 30-32)، وجاء فيها: "تحتفل الكنيسة اليوم بعيد دخول المسيح إلى الهيكل، وهو تذكار تكرسه لله، بعمر أربعين يوما، حسب شريعة موسى. وفي المناسبة تقام صلاة البركة على أمه مريم، لأنها تدخل إلى الهيكل للمرة الأولى بعد الولادة. كما يقدم الوالدان عن طفلهما ذبيحة محرقة شكر لله وذبيحة خطيئة للطهور: حملا وفرخ حمام أو يمام، أما للفقراء ففرخي حمام أو يمام (لا 12: 6-7)، هذا ما قدمه والدا يسوع. وأتى سمعان الشيخ إلى الهيكل بإلهام من الروح القدس. فأخذ الطفل بين يديه، وصلى متنبئا: "الآن، أطلق يا رب عبدك بسلام... لأن عيني أبصرتا خلاصك الذي أعددته نورا للأمم"(لو2: 30-32). واحتفالا بالمسيح - النور، تحتفل الكنيسة، في هذا العيد، بتبريك الشموع".

أضاف: "يسعدنا أن نحتفل معا، بهذه الذبيحة الإلهية وبهذه الرتبة المقدسة، ونصلي لكي ننال نعمة الاستنارة بنور المسيح، نور شخصه وكلامه وآياته، فنسير في طريق الاستقامة، ونجد الأجوبة على تساؤلاتنا، ونهتدي إلى الحلول الفضلى للأزمات الطارئة. ونصلي من أجل المسؤولين في بلادنا، لكي يستنيروا بهذا النور الإلهي، فيبلغوا إلى اتخاذ القرارات الملائمة للخروج من الأزمات السياسية والاقتصادية والأمنية".

وتابع: "إني أحيي وأرحب بجميع المشاركين معنا، وبخاصة برابطة خريجي معهد الرسل - جونيه، رئيسها السيد ربيع نعمةالله افرام، ومجلسها وأعضائها وعائلاتهم. إنها مذ تأسست في سنة 1954، وهي تعمل، على مدى ستين سنة إلى الآن وعبر العديد من النشاطات المتنوعة، على تحقيق أهدافها الثلاثة وهي: إنماء علاقات الصداقة والتعاون بين قدامى المعهد وعددهم اليوم عشرة آلاف، تمتين روابط التعاون مع الإدارة والطلاب الحاليين لخيرهم المتبادل، وتعزيز التنشئة الوطنية ودور المعهد في هذا المجال".

أضاف: "إنني أحيي جمعية المرسلين اللبنانيين ومعهد الرسل. وإنا نبارك هذه الرابطة ونشاطاتها، لما لها من دور كبير في بناء نسيج المجتمع اللبناني على الوحدة والمحبة والتعاون".

وقال: "يذكرنا عيد تقدمة الطفل يسوع لله في الهيكل، بأن الحياة البشرية التي تولد هي عطية من الله وهو سيدها، وله الأولوية المطلقة عليها: يعطيها بواسطة الوالدين، ويستردها بالموت ساعة يشاء. وتذكرنا وصية الشريعة القديمة بتقدمة الولد البكر لله، وهو بمثابة "باكورة" الزواج، بالإقرار بأولوية الله على الخلق كله".

وتابع: "هذا كله يكشف لنا أن الحياة البشرية حقيقة مقدسة وكلت إلينا من الله الخالق لنحافظ عليها وننميها بطريقة مسؤولة، وأنها قيمة مقدسة من بدايتها حتى نهايتها. وانكشفت بالأكثر قدسية الحياة البشرية وقيمتها بتجسد ابن الله الذي اتحد نوعا ما بكل إنسان، فأظهر حب الله اللامتناهي للبشرية وقد خلقها بحكمة، ووهب كل إنسان قيمة لا تضاهى. الكنيسة تجد نفسها مؤتمنة على إعلان إنجيل حب الله للانسان، وإنجيل الكرامة البشرية، وإنجيل الحياة. هو إنجيل واحد لا يتجزأ، وهو ذاك "الفرح العظيم" الذي أعلنه الملاك ليلة ميلاد ابن الله إنسانا: "إني أبشركم بفرح عظيم، يكون للعالم كله، لقد ولد لكم اليوم مخلص، هو المسيح الرب"(لو2: 10-11). لفظة إنجيل تعني إعلان هذا الخبر السار. لذا، الانسان، كل إنسان، هو درب الكنيسة الوحيد وطريقها الأساسي (راجع البابا يوحنا بولس الثاني: إنجيل الحياة، 1 و 3). ويجب أن يكون أيضا درب الدولة ومؤسساتها وغايتها".

أضاف: "فكم يؤلمنا وآلمنا بالأمس الانفجار في مدينة الهرمل العزيزة حيث سقطت ضحايا بريئة وجرحى. ويتكرر الاستهتار بقدسية الحياة البشرية، وبحياة المواطنين الآمنين، وبمنازلهم ومتاجرهم وجنى عمرهم، ويتواصل الاعتداء على الله عز وجل، وعلى شريعته الصارمة والقاطعة: "لا تقتل". إننا، مرة أخرى، نحمل مسؤولية كل هذه الجرائم للأفرقاء السياسيين الذين لا يقرون بأن الدولة هي للمواطنين لا لهم، وأن مؤسساتهاالدستورية هي لخدمة المواطنين لا لتسلطهم عليها وعليهم، ولا لتأمين مصالحهم الشخصية والفئوية والمذهبية، ونحمل المسؤولية لكل الذين يرفضون المصالحة والتفاهم، ولكل الذين يعرقلون تأليف حكومة جديدة غايتها الإنسان لا الحقائب، ويهددون أو يخططون للفراغ الرئاسي. يا رب، ليصل صراخ دماء الشهداء الأبرياء إلى أذنيك وقلبك، ومس ضمير كل مسؤول عن مآسي هذا الوطن وشعبه. فأنت وحدك السيد المطلق، وحقيقتك تسود كل حقائق البشر وكل ما يظنونه حقيقة، فيما هو في الواقع وهم وسراب".

وتابع: "سمعان الشيخ، الذي حضر إلى الهيكل بإلهام من الروح القدس، رأى في الطفل يسوع الخبر المفرح، بل رأى فيه المخلص الآتي، واعتبر أنه بهذه الرؤية قد بلغ ذروة معنى الحياة وغايتها، ولا يبغي سوى المشاهدة السعيدة وجها لوجه في مجد السماء، فهتف: "الآن أطلق يا رب عبدك بسلام، لأن عيني أبصرتا خلاصك" (لو 2: 29-30).

وقال: "غاية الحياة البشرية أن نرى وجه الله الظاهر في وجه المسيح، الإله المتجسد، وأن نختبره وجه محبة ورحمة وسلام، وأن نشهد له في بناء مجتمع أكثر إنسانية، تنعشه المحبة، وتظلله الرحمة، ويسوده السلام".

وتابع: "في هذا الضوء، تعمل الكنيسة من أجل خير الإنسان، فتعنى بتنظيم علاقته بالله، خالقه وغاية وجوده، وبأخيه الإنسان، روحيا وأخلاقيا واجتماعيا. وتسهر على قيام مجتمع تسوده الأخوة، وتنظمه العدالة الاجتماعية، وتتأمن فيه كرامة الشخص البشري وحقوقه، وتحقيقه لذاته وعيشه الكريم على أرض وطنه، ومصيره الأبدي. وتطالب بوطن يقوم على أساس "دولة حرة سيدة مستقلة"، يكون فيها الشعب حقا وفعليا "مصدر السلطات وصاحب السيادة، يمارسها عبر المؤسسات الدستورية"، كما ينص الدستور اللبناني في مقدمته ("أ" و "د"). وفي كل ذلك، تترك الكنيسة للسلطة السياسية الخيارات والقرارات التشريعية والإجرائية والإدارية والقضائية، شرط أن تؤول إلى خير المواطنين، كل المواطنين، وإلى الخير العام الذي منه خير الجميع وخير كل إنسان، فإلى خير الوطن بكيانه وصيغته، وبميثاقه ومؤسساته".

أضاف: "تدرك الكنيسة تماما أن رسالتها متجهة نحو الهدف الذي رسمه لها مؤسسها الإلهي، وهو تكوين جماعة بشرية وفقا لشريعة الله الموحاة ولشريعته المطبوعة في طبيعة الكائن البشري والخلق، صنع يديه. ليست رسالتها أن ترسم أو تعتمد نظاما سياسيا أو اقتصاديا أو اجتماعيا محددا (راجع شرعة العمل السياسي، ص 9 و 12). ولكن، كل نظام أو أداء سياسي يهدد كرامة الإنسان وحياته، أو يسلبه حقوقه الأساسية، أو يستعمله كسلعة أو متراس أو رهينة، أو يستغل ثقته بسوء استعمال السلطة، فيحرمه حقه في الأمن والسلام والاستقرار، إنما يمس الكنيسة في صميم فؤادها، ويمس إيمانها بابن الله الذي بتجسده وبسر الفداء، صار قريبا لكل إنسان وشعب وأمة (راجع شرعة العمل السياسي، ص 16)".

وتابع: "لذلك، ولبنان يمر بأزمات سياسية واقتصادية وأمنية تهدد كيانه وشعبه ومؤسساته، وهو على مشارف استحقاق رئاسي، يتهيأ فيه، وسط عواصف هوجاء، لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، يكون عهده مميزا بالتحضير للاحتفال بالمئوية الأولى على إعلان لبنان دولة مستقلة في سنة 1920، باسم "لبنان الكبير"، رأينا من واجب هذه البطريركية أن تصدر، بمناسبة عيد مار مارون، وهو عيد وطني، مذكرة وطنية" بأربعة فصول، نعلنها الأربعاء المقبل وفيها:

أولا - التأكيد على الثوابت الوطنية التي نؤمن بها.

ثانيا- طرح الهواجس التي تراود الشعب اللبناني.

ثالثا - رسم أسس المستقبل.

رابعا - تحديد الأولويات التي يتمسك بها اللبنانيون، من أجل مستقبل أفضل.

نأمل في أن تساعد هذه "المذكرة الوطنية" السلطة السياسية ورجال السياسة على حسن انتقاء خياراتهم وقراراتهم، وإعادة الحياة الوافرة إلى المؤسسات الدستورية والعامة، وتأمين الخير العام، وخير كل مواطن".

وقال: "قدم يوسف ومريم فدية عن الرب يسوع زوجي حمام (راجع لو 2: 24)، لأنهما فقيران، وليس بإمكانهما تقدمة حمل، كالميسورين. لكنهما في الحقيقة، بتقدمة الطفل يسوع لله بكل حب وإيمان وتقوى، إنما قدما، من دون أن يعرفا، الحمل الحقيقي، يسوع الذي سيصبح حمل الفصح ويذبح لخلاص الجنس البشري. أما سمعان الشيخ فأدرك، على هدي الروح القدس ونور المسيح، أن هذا الطفل هو الفادي الآتي، فتنبأ قائلا لمريم أمه: "هذا الطفل جعل لسقوط ونهوض الكثيرين. أما أنت فسيجوز سيف في قلبك" (لو 2: 34-35)".

وتابع: "لقد أمرنا هذا الفادي الإلهي، الذي اشترى الإنسان، كل إنسان، بدمه الثمين، بالمحبة لكل إنسان، وجدد في شريعته الجديدة الشريعة القديمة الآمرة: "لا تقتل"، بل سما بها إلى أعلى من الحرف فعلم بكلام قاطع:

- "قيل للأولين: "لا تقتل". أما أنا فأقول لكم: لا تغضب على أخيك، ولا تحقره فإنك بذلك تستوجب القضاء" (راجع متى 5: 21-22).

- "قيل للأولين: "العين بالعين، والسن بالسن". أما أنا فأقول لكم: لا تقاوموا الشرير بالمثل" (راجع متى 5: 38-39).

- "قيل للأولين: "أحبب قريبك، وأبغض عدوك". أما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم، وأحسنوا إلى من يبغضكم، وصلوا لأجل الذين يضطهدونكم" (متى 5: 43-44).

أضاف: "هذا هو نور شخص يسوع المسيح، ونور إنجيله، الذي تنبأ عنه سمعان الشيخ عندما رآه طفلا، وهتف: "إن عيني أبصرتا خلاصك، أيها الرب، هذا الذي أعددته نورا لهداية الأمم، ومجدا لشعبك" (لو2: 30-32). فلنجدد إيماننا بنور المسيح، فيما نحتفل بتبريك هذه الشموع، ونحملها مضاءة، معلنين هذا الإيمان بنشيد: "يا مسيحا جئت نورا، كي تنير العالمين".

وتابع: "من شأن هذا النور أن يعلمنا حقيقة الله، وحقيقة الإنسان، وحقيقة التاريخ. ولأنه نور العدالة والسلام، فإن الكنيسة ترفض العنف والحرب والإرهاب، وتدعو إلى حل النزاعات بالطرق السلمية، بالحوار والتفاوض والاتفاقيات والمواثيق. ولذلك تندد تنديدا صارما بالجرائم والانتهاكات التي تستهدف الحياة البشرية: كالقتل الفردي والجماعي، والتفجير، والإجهاض، والقتل الرحيم، والانتحار المتعمد، والتعذيب الجسدي والنفسي، والخطف، والاعتقال، والتهجير، والإفقار، والدعارة، والعنف المنزلي، وظروف العمل المشينة، واستغلال الضعفاء. هذه كلها تمس الكنيسة في صميم قلبها. ولا يمكنها أن تقف حيالها مكتوفة الأيدي أو صامتة (راجع إنجيل الحياة، 3)".

وختم الراعي: "إهدنا بنورك إليك، أيها المسيح، بروح العبادة، وإلى كل إنسان بروح المحبة له، والاحترام لكرامته. ويا مريم أمنا، أم النور الإلهي، ساعدينا لكي نعكس نور المسيح، نور المحبة والوحدة والسلام، في العائلة والمجتمع والوطن. فنستحق أن نرفع من قلوب نقية نشيد المجد والتسبيح للآب والابن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".

استقبالات

بعد القداس، استقبل الراعي المؤمنين المشاركين في القداس، ومن أبرزهم: رئيس مجلس ادارة مستشفى البوار الحكومي الدكتور شربل عازار، الشيخ سعد فوزي حماده الذي نقل لغبطته من والده شيخ آل حماده رسالة تضامن وتأييد لمواقفه الوطنية، مستنكرا ما "يجري على الساحة اللبنانية"، ومعتبرا "أن الوضع بات يحتاج لقمة روحية على مستوى رؤساء الطوائف لعرض الاوضاع الخطرة والسبل الآيلة الى معالجتها"، منوها ب "جهوده الجبارة التي يبديها ويعمل من أجلها لخلاص لبنان". كما التقى الطالب الاكليريكي رامي حنا القزي الذي تعرض للخطف، جاء شاكرا له مساعيه الخيرة.

 

بلدة البيرة العكارية احيت ذكرى الشهيدين الرائد وسام عيد والمعاون اسامة مرعب وكلمات دعت الى كشف واضعي التفجيرات وشددت على احقاق العدالة

وطنية - احيت حركة "شباب عكار" ذكرى الشهيدين الرائد وسام عيد والمعاون اسامة مرعب باحتفال حاشد اقيم في بلدة البيرة - عكار، رعاه اللواء اشرف ريفي ممثلا بالدكتور رشاد ريفي وفي حضور النائب نضال طعمة، العميد وهبة قاطيشا ممثلا رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع، المحامي خالد طه ممثلا الامين العام لتيار "المستقبل" احمد الحريري، رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، عضو المكتب السياسي للتيار المحامي محمد المراد، منسقي التيار في عكار سامر حدارة وعصام عبد القادر، ممثل عن راعي ابرشية طرابلس وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك المطران ادوار ضاهر، والد اللواء الشهيد وسام الحسن، عائلتي الشهيدين عيد ومرعب ورؤساء اتحادات بلدية ورؤساء بلديات ومخاتير ووجهاء وفعاليات المنطقة.

والقى الشيخ جديدة كلمة قال فيها: "في هذا اللقاء المهيب ونحن نستظل في ظل الارواح الطاهرة ارواح الشهداء العطرة، ونحن نتوج هذا الوطن الاعز بهذا الوسام البطل الذي لولاه ولولا امثاله من الرجال الكبار ما بقي لنا وطن ولا دولة. واننا ندعو الى التعاون مع كل خير من اجل ان نرفع لواء الوطن وان نرعب كل عدو متربص بهذا البلد ومن اجل ان نحمي المؤسسات الامنية تحت شعار الشرف والتضحية والوفاء، نقول للجميع باننا نحن الشرف والتضحية ونحن الوفاء، وعكار كانت على الدوام الاوفى للوطن وللدولة وللمؤسسات، ووهبنا خيرة شبابنا يقينا منا بحب هذا الوطن والولاء لمؤسساته".

اضاف: "ان الاخطار محدقة بهذا الوطن الحبيب ونحن نشاهد التفجيرات من هنا وهناك وهي تؤلمنا وتحزننا وتفجعنا بالقتلى والابرياء، لكن من سمح للتفجير الاجرامي الخطير ان يشق طريقه في لبنان وان يحصد خيرة رجالنا، هو الذي فتح الجريمة على ارض الوطن يوم سمح ودبر باغتيال الشهيد الكبير رفيق الحريري، لقد فتحتم على لبنان ابواب جهنم يوم شرعتم ارض الوطن للجريمة والغدر والاغتيال، يوم باركتم الاجرام والقتل والاغتيال وقتلتم حراس الوطن ونجومه وضباطه واركانه، ويوم فرحتم برحيل الكبير الذي لم يسقط على الارض وانما ارتفع شهيدا ليبقى وساما في الارض ووساما في السماء شهيدنا وسام عيد الذي سيبقى حيا في قلوبنا، ومسيرته ستبقى واعدة ووسام عيد اصبح عيدا من اعياد الوطن. واننا سنكمل مسيرة الوفاء للدولة والمؤسسات ولهذا الوطن الاعز الذي يسكن في قلوبنا ووهبناه كل ما نملك".

رئيس حركة "شباب عكار" خالد عبود مرعب

كما كانت كلمة لرئيس حركة "شباب عكار" خالد عبود مرعب، شكر في مستهلها للواء ريفي رعايته هذا اللقاء، وقال: "نلتقي اليوم لنحيي الذكرى السادسة لإستشهاد الرائد وسام عيد والمعاون اول أسامة مرعب، ومن اجل دعم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، إذا كان للباطل جولة فللحق ألف جولة وجولة، وما حققه البطل وسام عيد في كشف خيوط جريمة إغتيال الرئيس الحريري ورفاقه الشهداء، في رسم خريطة شبكات الإتصالات، كان المحور الأساسي في إستكمال التحقيقات، وها هم أركان المحكمة الدولية يشكرون عيد ويهنئون عائلته بهذا الإنجاز التقني الذي يعجز عنه الكثير، ولأجل هذا إغتالوه ورفيقه مرعب، لكنهم لن يستطيعوا إغتيال الحق والحقيقة، ولن يستطيعوا تضليل التحقيق وكشف كامل الجريمة لأن عدالة السماء هي أكبر وأقوى من الجميع، ودماء الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه الأبرار ودماء شهداء ثورة الأرز هي أغلى وأغلى من هؤلاء الأشرار وأطهر من ولايتهم الذين ينتمون إليها، وإن غدا لناظره قريب". واضاف: "بإسمي وإسم حركة "شباب عكار" نشكر الله أولا ثم نشكركم جميعا وأنتم تنشدون كشف الحقيقة وتطبيق العدالة، وها هي ظاهرة كالشمس، وللجميع نقول ونؤكد: أنه مهما تبدلت الأحوال وكثر التهديد والوعيد وتراكمت القذائف الصاروخية التي تطال قرى وادي خالد والدريب سهلا وجبلا في عكار وعرسال، من قبل النظام السوري وجيشه الحاقد والساقط، ومهما رفعت الأصابع من الداخل اللبناني في وجهنا أننا لا زلنا ننشد بناء الدولة والمؤسسات ونعمل من أجل تحقيق الإنماء والتنمية لعكار كل عكار، ولن نقبل أن تبقى عكار خارج خارطة لبنان الإنمائية، وربما تحاسب وتعاقب من قبل الدولة، ويتم تجاهلها، لكن نحن باقون على العهد مع الشيخ سعد رفيق الحريري ويبقى نهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو العنوان، ولن نتراجع عن دعم الثورة السورية ضد الظلم والطغيان مهما كلفتنا من تضحيات، وها نحن أو من دفعنا الثمن بإستشهاد الشيخ أحمد عبد الواحد ومحمد مرعب لأننا وقفنا الى جانب أهلنا في سوريا ولبنان".

اسعد بشارة

والقى اسعد بشارة كلمة الامانة العامة لقوى 14 اذار قال فيها: "شرفني الدكتور فارس سعيد، أن أتحدث باسم الأمانة العامة لقوى 14 آذار، في هذه المناسبة وفي الحقيقة فإنه لفخر كبير أن يكون المرء في حضرة الشهداء، وسام وأسامة، وكل الأوسمة. هؤلاء هم شهداء ثورة الاستقلال". واضاف: "يؤلمنا ونحن نحتفل بهذه الذكرى المهيبة، أن تكون أصوات مدافع النظام السوري، لا زالت تسمع على مقربة من هنا، من البيرة وقرى عكار، التي تدفع اليوم ثمن انتمائها للبنان. ثقوا أن هذه الأصوات هي رد على صوتنا الصارخ، الذي رفعناه في 14 آذار 2005 من ساحة الحرية، مطالبين بحقنا البديهي، بأن نعيش بكرامة وحرية. نقول لهم بوضوح، فلتخرس مدافعكم، لانكم ومهما حاولتم، فلن تعودوا. وإذا كان لديكم شك بما نقول، فاسألوا وسام وأسامة، ومنهما تأخذون الجواب. من ثورة اللبنانيين السلمية الرائعة في 14 شباط و14 آذار، انبثق أمل جديد. عندما ألغينا خطوط التماس في داخلنا، عندما عبرنا كل باتجاه الآخر، كنا ندرك أننا نعبر الى الدولة الجامعة التي تليق بنا وبالاجيال القادمة. الدولة الديموقراطية التي تحمي كرامة ابنائها، دولة على صورة ومثال وسام عيد وأسامة مرعب. هذه دولتنا، دولة ثقافة الحياة. فيها قلم جبران تويني وسمير قصير، واندفاع بيار الجميل، واعتدال سعد الحريري، وصمود سمير جعجع، وحكمة نصرالله صفير. فيها إرث محمد مهدي شمس الدين. فيها رفيق الحريري، الذي قال لحفيده في وسط بيروت، تلك العبارة التي تصلح أن تكون دستور حياة: "قل أنا أكره الحرب".

اللواء أشرف ريفي

كلمة اللواء أشرف ريفي القاها ممثله رشاد ريفي الذي نوه بداية بعطاءات الشهداء وتضحياتهم، مشيدا بالشهيدين وسام عيد واسامة مرعب "اللذين كانا رمزا للتضحية والوفاء كما كانا رفيقا لدرب الوسام الذي إستشهد من أجل كشف الحقيقة في مسلسل الإغتيالات الإجرامية". وقال: "نحن اليوم مسؤولون جميعا عن مسيرة الشهداء فلا تلكؤ ولا خوف ولا تراجع ، هذه الدماء الذكية أصبحت بالنسبة إلينا شعلة تضيء درب الأمن والسلام والكرامة. كنا نعرف أن مهمتنا ليست سهلة وأن شهداءنا ينادوننا أن نبقى على قدر تضحياتهم. الحفاظ على أمانة الشهداء ليست مهمة سهلة. نعم هذه المهمة ليست سهلة ففي كل يوم يحاول قتلة شهيدنا الكبير الرئيس رفيق الحريري أن يعيدوا عقارب الساعة الى الوراء فهم ما زالوا يعيشون مرحلة ما قبل 2005، وما زالوا يحلمون بعودة زمن الوصاية ولو بأشكال مختلفة، فهم يحاولون ترهيب الناس وبث الفتن وتركيب المؤامرات في عدد من المناطق اللبنانية في مسعى منهم لإثبات أن لا قدرة للبنانيين على العيش معا في وطن سيد حر مستقل. وما يحصل في طرابلس العزيزة وعرسال الأبية وصيدا الشامخة وبيروت المظلومة يثبت ذلك. نعم إنهم يريدون إفقاد الدولة قدرتها على البقاء ويسعون الى شل المؤسسات.أما نحن فنواجههم وسنبقى نواجههم الى أن تأتي الساعة وسيفشلون".

وتابع: "نحن منذ البداية كنا ولا نزال في مواجهة الإرهاب بكل أشكاله، واجهنا إرهاب الإغتيالات وعصابات الخطف، حافظنا برموش العين على سيادة هذا الوطن وأمن المواطنين من خلال دعم المؤسسات وخصوصا العسكرية والأمنية. واليوم نقول الإرهاب هو إجرام مجاني مرفوض وعنف أعمى خارج عن القيم الوطنية والدينية والإنسانية. وإنطلاقا من موقفنا هذا، نسأل بإسم أهلنا الذين إكتووا بنار الإرهاب: لماذا لم يتم توقيف المسؤولين عن تفجير المسجدين في طرابلس؟ وأين أصبح هذا الملف؟ وذلك إسوة بالجهد المشكور الذي بذلته القوى الأمنية من الملفات. هذا سؤال برسم المقصرين والمتآمرين".

واردف: "في موازاة ما يقوم به النظام السوري من قتل وبطش وتدمير في سوريا تجري في لبنان محاولات تخريب مشبوهة، غالبا ما تختبىء خلف هذا الستار أو ذاك وهذا ما لمسناه لمس اليد في طرابلس، وهنا نسأل هل هناك من يعمل لإعادة تنفيذ مخطط سماحة مملوك؟ نعم هل هناك من يعمل لإعادة تنفيذ هذا المخطط من خلال إستهداف الكنائس والمساجد بشكل مقصود لإيقاع الفتنة بين اللبنانيين؟ نحن على ثقة أن اللبنانيين مسلمين ومسيحيين تجاوزوا بوحدتهم ووعيهم هذه الألعاب المخابراتية. وسيحبطون المؤامرة والمتآمرين كما فعل أهل عكار الأبطال قبيل زيارة غبطة البطريرك بشارة الراعي فهذه الأرض المجيدة. بقدر ما نحن مستعدون لكشف هذه المحاولات التخريبية ومن يقف وراءها من داعش، ودواعش، وعسس مخابراتية، فهؤلاء المأجورون يعملون لدى سيد واحد وتحركهم غرفة عمليات واحدة، فنحن متأكدون أننا قادرون بالوعي الذي يتحلى به أهلنا وبوضوح الرؤية وبالحس الوطني السليم، على إحباط هذه المؤامرات كما أحبطنا مؤامرة فتح بشار الأسد المشبوهة".

واضاف: "نعم لقد أفشلنا هذه المؤامرة باللحمة والتكامل اللذين جمعا أهل عكار وأهل المنية والضنية وطرابلس الى جانب الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي وإلى جانب شعبة المعلومات التي لعبت دورا مركزيا في إفشال هذا المخطط. لقد سقط القناع عن الذين لبسوا القناع وهددوا بإحراق المكاتب، لقد سقط القناع عن الذين يخترعون أسماء لمنظمات وهمية لوسم أهلنا وبلدنا بصفة الإرهاب. على هؤلاء المتآمرين أن يتذكروا أن هذا المسلسل القديم الجديد إنكشف كما إنكشفت مؤامرة أبو عدس ولن ينفع تكرار المحاولة في تحقيق أي هدف".

وتابع قائلا: "تعرضت قرى عكار ووادي خالد في اليومين الماضيين لإعتداءات بالقصف من النظام السوري أسقطت شهداء وجرحى، الغريب والمستنكر أن أحدا في هذه الدولة لم يتحرك كأن من سقطوا ليسوا لبنانيين وكأن هذه المنطقة ليست في جغرافيا الوطن. نحن لا نستغرب سلوك النظام السوري، ولكن ما نأسف له وما لا نقبله أن يغطي حلفاء هذا النظام من داخل السلطة وخارجها هذه الجرائم. إن الساكتين عن إعتداءات هذا النظام على السيادة اللبنانية يتحملون المسؤولية أمام الله والتاريخ. لقد قطعنا المسافة الأكبر بإتجاه إحقاق العدالة وحان وقت العودة الى الدولة. لقد علمتنا التجربة في لبنان أن حياة الدويلة أية دويلة قصيرة مهما طالت، فها هي دولة السلاح تبدأ بالإهتزاز جراء إرتهانها لمشروع أكبر من هذا الوطن. فما من أحد أكبر من بلده هذا ما قاله شهيدنا الكبير الرئيس رفيق الحريري رحمه الله".

وختم ريفي:" في ذكرى إستشهاد وسام وأسامة نكرر الدعوة للعودة الى الدولة والى الدولة فقط فهي وحدها تحمي الجميع. التحية لجميع شهداء الوطن، التحية لجميع شهداء العدالة والحقيقة وهنا أجد نفسي مضطرا لكبر تضحياتهم ولأهمية إنجازهم أن أنحني إجلالا لأرواحهم. إنني أنحني إجلالا للشهيد البطل الرائد وسام عيد ورفيقه الشهيد أسامة مرعب، إني أنحني إجلالا للشهداء الرتباء عمر الحاج شحادة، نمر ياسين، وسام حرب وشهاب عون الذين سقطوا يوم إستهداف شهيدنا الحي العقيد سمير شحادة، إني أنحني إجلالا للشهداء المدنيين الذين سقطوا خلال إستهداف رجال ثورة الأرز الأبطال، التحية لكم أيها الأعزاء، التحية لدولة الرئيس سعد رفيق الحريري الأمين على الحقيقة وعلى أمانة الشهداء. العدالة آتية وهي اليوم في عيد". بعد ذلك كان توزيع دروع تذكارية على عائلات الشهداء ولممثل اللواء ريفي.

 

دوليات

 

إيران تتسلم أول دفعة من ارصدتها المجمدة

اعلن نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي ان إيران تسلمت أول دفعة بقيمة 550 مليون دولار من الأرصدة المجمدة لطهران على حساب سويسري في إطار الإتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في جنيف.

وقال عراقجي إن "الدفعة الاولى بقيمة 550 مليون دولار دفعت على حساب في مصرف سويسري، وقد أنجزت كل الإجراءات وفقا للاتفاق".

 

نتانياهو ينتقد تصريحات كيري عن مخاطر المقاطعة على اسرائيل

نهارنت/انتقد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد تصريحات وزير الخارجية الاميركي جون كيري عن مخاطر مقاطعة دولة اسرائيل في حال عدم توصل الدولة العبرية بسرعة الى السلام مع الفلسطينيين. وقال نتانياهو في افتتاح الجلسة الاسبوعية لحكومته: "المحاولات لفرض مقاطعات على دولة اسرائيل ليست اخلاقية وليست مبررة واضافة الى ذلك فانها لن تحقق اهدافها". وبحسب نتانياهو فان هذه المحاولات "اولا، تعزز التعنت الفلسطيني وتبعد من خلال ذلك السلام". وضاف: "ثانيا، مهما كانت الضغوطات، لن اساوم على المصالح الحيوية لدولة اسرائيل وعلى راسها امن المواطنين الاسرائيليين". وكان وزير الخارجية الاميركية اشار السبت خلال مؤتمر حول الامن في ميونيخ عن الاثار التي سيتكبدها الاقتصاد الاسرائيلي بفعل حركة المقاطعة الدولية. وبحسب كيري فانه "توجد حملة متزايدة من نزع الشرعية على اسرائيل. والناس متحسسون من ذلك للغاية. هنالك احاديث عن المقاطعة وامور اخرى". وحذر كيري من انه لا يمكن الابقاء على الوضع الراهن قائلا "انه ليس مستداما وهو وهمي". واثارت هذه التصريحات غضب اليمين الاسرائيلي إذ راى وزير الشؤون الاستراتيجية يوفال شتاينتز وهو مقرب من نتانياهو ان تصريحات كيري "مهينة وغير عادلة ولا يمكن احتمالها". وقال شتاينتز في تصريحات نقلتها وسائل الاعلام "لا يمكن اجبار دولة اسرائيل على التفاوض مع مسدس مصوب إلى رأسها بينما نناقش مصالحنا الامنية القومية الاكثر اهمية". ومساء السبت هاجم وزير الاقتصاد نفتالي بينيت زعيم حزب البيت اليهودي اليميني القومي المتطرف المؤيد للاستيطان وزير الخارجية الاميركي معتبرا ان اسرائيل "تنتظر من اصدقائها الوقوف بجانبها ضد المحاولات المعادية للسامية لمقاطعتها وليس تضخيمها". واضاف "فقط الامن سيؤدي الى الاستقرار الاقتصادي وليس دولة ارهابية بجانب مطار بن غوريون (بالقرب من تل ابيب)". وتأتي تصريحات كيري مع اكتساب حركة المقاطعة الدولية لبضائع المستوطنات المزيد من الزخم على الساحة الدولية. والخميس اعلنت الممثلة الاميركية سكارليت جوهانسون التخلي عن دورها كسفيرة لمنظمة اوكسفام البريطانية والذي اعتبر انه لا يتفق مع ترويجها لشركة صودا ستريم الاسرائيلية التي تملك مصنعا في الضفة الغربية المحتلة. ولم يتمكن كيري الذي نجح في اعادة اطلاق المفاوضات الاسرائيلية-الفلسطينية في تموز 2013 بعد انقطاع دام ثلاث سنوات، خلال زيارته العاشرة للمنطقة منذ اذار 2013 من اقناع الجانبين بقبول خطته للسلام.

 

الناتو يعلن استعداده لتدمير أسلحة الكيمياوي السوري

قال الجنرال فيليب بريدلوف، القائد الأعلى لقوات الناتو في أوروبا، في تصريح خاص بالعربية، إن بعض دول الحلف والمجموعة الدولية أعلنت عن استعدادها لتدمير الأسلحة الكيمياوية السورية، داعياً النظام السوري إلى الالتزام بالمواعيد المحددة لنقل الأسلحة. وقال بريدلوف "كما تعلمون فإن المجموعة الدولية، منها بعض الدول أعضاء الناتو والولايات المتحدة، أعلنت عن استعدادها تدمير الأسلحة الكيمياوية السورية ونحن نمتلك القدرات التقنية لإتلافها وفق ضوابط محددة". وأضاف المتحدث بقوله "ندعو سوريا إلى احترام المواعيد المحددة لنقل الأسلحة الكيمياوية حتى يتم تدميرها. وكلما تم سريعا نقلُ هذه الأسلحة خارج بلد يشهد حربا أهلية، كانت المخاطر أقل".

ودعا أيضا الجنرال بريدلوف إلى الإسراع بنقل الأسلحة الكيماوية خارج سوريا في نطاق شروط السلامة والشفافية. ودافعت موسكو الجمعة عن دمشق، واعتبرت أن الموعد المحدد لتدمير الترسانة الكيماوية السورية بموجب اتفاق دولي، وهو 30 يونيو، لا يزال "واقعيا جدا" رغم بعض التأخير. وألقى ميخائيل يوليانوف، رئيس إدارة الأمن ونزع السلاح في وزارة الخارجية الروسية، بالمسؤولية عن التأخير على مسائل أمنية على الطريق المؤدي إلى ميناء اللاذقية وعدم كفاية الدعم الفني من المجتمع الدولي. بينما اتهمت الولايات المتحدة سوريا، الخميس الماضي، بالتلكؤ في تسليم أسلحتها الكيمياوية، لكنها قالت إنه ما زال من الممكن لسوريا أن تفي بالتزامها بنقل تلك الأسلحة إلى خارج البلاد. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، جين ساكي، إن التهديد بالقوة العسكرية ضد سوريا لم يستبعد مطلقاً، لكن الولايات المتحدة تفضل مواصلة الجهود الدبلوماسية.

 

استياء عربي ازاء المماطلة في تسليم الكيميائي السوري

عبرت المملكة العربية السعودية عن قلقها من التأخير والمماطلة في نقل الترسانة الكيميائية السورية. ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية على لسان مندوبها الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قوله في الكلمة التي ألقاها في الاجتماع الـ38 للمجلس التنفيذي للمنظمة: "إنه وكما تعلمون فقد مضى الموعد المحدد وهو يوم 31 كانون الاول دون نقل وإزالة المواد الكيميائية ذات الأولوية القصوى، ولا زلنا للأسف لا نرى أي جهد من قبل النظام السوري للقيام على وجه السرعة بنقل المركبات الكيميائية والمواد الكيميائية الإضافية إلى ميناء اللاذقية التي كلفت بها سوريا بموجب قرارات المجلس التنفيذي والتي ايّدها قرار مجلس الامن الدولي رقم 2118."

وشدد الشغرود على "وجوب أن يقوم النظام باتخاذ الاجراءات اللازمة دون مزيد من التأخير لاستئناف العمليات المنتظمة لنقل جميع المواد الكيميائية والمركبات الكيميائية إلى ميناء اللاذقية".المصدر : CNN

 

كيري التقى نظيره الايراني في ميونيخ

وطنية - التقى وزير الخارجية الاميركي اليوم في ميونيخ نظيره الايراني محمد جواد ظريف فيما ستستأنف المفاوضات حول الملف النووي الايراني في وقت قريب. وقالت المتحدثة الاميركية جين بساكي "ان كيري وظريف التقيا على هامش مؤتمر ميونيخ حول الامن".

 

أحمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضةالسورية: النظام مجرم وحزب الله وداعش إرهابيان

كد أحمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضةالسورية أن الائتلاف سيذهب إلى الجولة الثانية من المفاوضات في العاشر من فبراير/شباط الجاري. وقال امام حشد من السياسيين حول العالم في مؤتمر الأمن المنعقد في ميونخ "إن هنالك من يحاول أن يساوي بين الضحية والجلاد فهناك الملايين من اللاجئين والنازحين وعشرات الآلاف من المعتقلين والمخطوفين.. ومازلنا نتكلم أن يكون هناك حل سياسي."

وشدد الجربا الذي حضر جلسة المؤتمر المخصصة للأزمة السورية" إن الائتلاف اتخذ قراراً شجاعاً بالذهابإلى (جنيف 2) وأنه مع الحل السياسي الذي يؤدي إلى حل ديموقراطي في سورية وتطبيق بنود (جنيف 1) وقيام هيئة حاكمة انتقالية وهذا هو فهمنا ل( جنيف 1) وهذا مضمون رسالة أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون التي وصلتني ووصلت أربعين دولة." وكشف الجربا "أن النظام السوري استغل كل ورقة للتفاوض حتى الممرات الانسانية كانت ورقة تفاوض لهذا النظام المجرم، وخلال أيام التفاوض قتل أكثر من 1500 شخص."وتساءل الجربا "أليس من المعيب أن نتقابل معه للتفاوض وهو يقصف الناس بطائرات الميغ والصواريخ والبراميل المتفجرة، ومع هذا ورغم كل ما حصل وعدد الشهداء والضحايا الذين قتلوا، قرر الائتلاف الوطني أن يحضر في العاشر من فبراير لإكمال الجولة الثانية ، فنحن لا نكذب ولا نلعب واتخذنا قراراً وسنستمر فيه حتى النهاية، ولكن أين دور المجتمع الدولي ومجلس الامن وخصوصاً روسيا وأميركا؟". وأرجع رئيس الائتلاف تمادي النظام السوري في القتل إلى التعطيل والعجز الدوليين وعدم صدور قرارات من مجلس الأمن في بداية الثورة السورية التي بقيت لتسعة اشهر سلمية وفي كل أسبوع نشيع مئة إلى مئتي شهيد "ونحن الآن سنخوض الجولة الثانية وأعتقد أنكم سمعتم في مونترو خطابين: الائتلاف وخطاب نظام الاسد الذي كان خشبياً ومتعالياً واتهم نصف العالم بالارهاب."

وتطرق الجربا إلى المليشيات المقاتلة في سورية، مجدداً المطالبة بخروجها، وقال "طالبنا أكثر من مرة بخروج جميع المليشيات من سورية ونطالب مرة اخرى، فحزب الله الارهابي وهو مصنف في اوروبا بهذه الصفة منخرط حتى النخاع منذ سنة ونصف في القتال في سورية، وهناك أيضاً تنظيم داعش الارهابي الذي خضنا تجاهه حرباً حررنا من خلالها حلب وادلب وحماة."

 

الأسد يخبئ أسلحة كيماوية وبيولوجية في المناطق العلوية

افادت صحيفة الصاندي تايمز ان نظام الرئيس السوري بشار الاسد يخبئ أسلحة متقدمة بما فيها اسلحة كيميائية وبيولوجية في منطقة بغرب سوريا تقطنها اغلبية علوية وهي الطائفة التي ينتمي اليها الاسد. ونقلت الصحيفة عن مصادر اسرائيلية وروسية ان خبراء من كوريا الشمالية وايران يساعدون النظام على تحسين الاسلحة التي بحوزته. وفي غضون ذلك نفت وزارة الخارجية الامريكية ما قاله وزير الخارجية السورية وليد المعلم من ان مسؤولين اميركيين طلبوا اجراء مفاوضات مباشرة مع نظرائهم السوريين في مؤتمر جنيف 2 الذي عقد في سويسرا الاسبوع الماضي.

 

محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني: إيران عازمة على علاقة بناءة مع السعودية ومطالبات بتحرك دولي لإنقاذ سوريا في ختام مؤتمر ميونيخ

الشرق الأوسط/أعلن محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، أمام مؤتمر ميونيخ للأمن الذي اختتم أعماله أمس، عزم بلاده على توسيع علاقة متبادلة بناءة مع السعودية تقوم على المصلحة المشتركة للبلدين في المنطقة.

وردا على سؤال لـالشرق الأوسط حول سياسة إيران إزاء الدول الإقليمية، خصوصا السعودية، والزيارة المحتملة لوزير الخارجية الإيراني إليها، أشار ظريف إلى العلاقات المتنامية الإيجابية التي تسعى إيران لتحقيقها عبر المنطقة، مشددا على أن العلاقات مع السعودية ذات أهمية كبرى لإيران، وأنه يرغب في بدء حوار مع المسؤولين السعوديين يمكن فيه تناول الهموم والمصالح المشتركة للطرفين.

واختتم المؤتمر بمطالبات بأن تتحمل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي المسؤولية تجاه الشعب السوري. وفي تصريحات شديدة اللهجة، قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن هناك إفلاسا في الأمم المتحدة والأسرة الدولية. من جهته، شدد السناتور الأميركي جون ماكين على ضرورة تحرك دولي عسكري في سوريا، قائلا إن الوقت لم يفُتنا، مضيفا أنه من غير الممكن التعويل على نجاح مفاوضات جنيف لإنهاء الأزمة

 

مقالات ومقابلات

 

والآن، كيف سيتمّ الردّ على العمليات الإنتحارية؟

طوني عيسى/جريدة الجمهورية

ليس هناك نِصْفُ حالةٍ سوريّة أو عراقية. والتورُّط في سوريا يستَوْرد الحالتين السورية والعراقية بالكامل. ولذلك، ما زال لبنان في بدايات السَوْرنة والعَرْقنة. ومرة أخرى: الآتي أعظم... بكثير!

أدرك حزب الله والآخرون أنّ لبنان ذاهب فعلاً إلى سوريا والعراق، فيما هما آتيان إليه (ا ف ب)

عندما قرَّر "حزب الله" اقتحام النزاع السوري، وقرَّر بعضٌ من خصومه إقحام أنفسهم في درجة أدنى، وفي أشكال ستكشفها الأيام، كان هؤلاء معاً يفتحون الحدود ذهاباً وإياباً أمام مغامرة كبرى. إنهم ينقلون الحالة السورية إلى لبنان بكامل عدّتها وعديدها، بعدما كانت الحالة العراقية قد انتقلت إلى سوريا بكامل عدّتها وعديدها. وهناك مَن يعتقد أنّ "حزب الله" والآخرين لم يكونوا مدركين تماماً ما سيفعله تورُّطهم بلبنان. ولذلك، وفق هذه المقولة، فإنهم نادمون أو سيندمون. لكن الأرجح هو أن المتورّطين في سوريا، وبعضهم يمتلك الرؤية الثاقبة إجمالاً، كانوا يتوقعون العواقب الكبيرة التي ستصيب لبنان جرّاء هذا النهج.

إذاً، لماذا واصلوا التورّط في النزاع السوري؟

1 - يؤْمِن "حزب الله" بأنه يخوض في سوريا حرباً استباقيةً، للدفاع عن النفس في لبنان. فإذا انتصرت المعارضة هناك وأطاحت الرئيس بشّار الأسد، فالحلقة التالية ستكون "حزب الله". و"خيرُ وسيلة للدفاع هي الهجوم".

2 - إن "الحزب"، عندما يخوض الحرب دفاعاً عن الأسد، لا يعتبر نفسه "متدخّلاً خارجياً"، بل هو جزء من محور واحد: "الحزب" - الأسد - بغداد - طهران. وهو يقوم بواجب الدفاع عن المحور كله، كما دافع ويدافع عنه المحور كله في لبنان.

3 - إعتقد "حزب الله" أنّ حربه خاطفة و"نظيفة" في سوريا. فالأسد ينتصر سريعاً، وتنتفي الحاجة إلى دعمه. ولذلك تعمَّد "الحزب"، بدايةً، إخفاء مشاركته في القتال، ما دام سيعود قريباً. لكن الحرب تمادت وتعذَّرت مغادرتها.

4 - شاركت جماعات لبنانية في الحرب السورية على الجهة المقابلة، إفرادياً أو التزاماً بخيارات التنظيمات الجهادية.

لكنّ الفارق بين مشاركة كلّ من هؤلاء و"حزب الله" شاسع جداً. فـ"الحزب" جيش كامل، ويمثّل قاعدة شيعية عريضة، ويحظى بالغطاء الرسمي اللبناني. وأمّا الآخرون فأفراد وخلايا لا تتجاوز قدرتها حرب العصابات. وهم لا يمثلون قواعد سنيّة ذات شأن في لبنان - أو على الأقل لم يكونوا كذلك قبل 3 سنوات - ولا يحظون بغطاء رسمي، بل يتعرّضون للرصد والملاحقات.

5 - يؤكد تيار "المستقبل" أنه يلتزم دعم المعارضة السورية إعلامياً وسياسياً فقط. وأما تدخّله الميداني فيقول إنه اقتصر على الجانب الإنساني، خصوصاً من خلال النائب عقاب صقر. لكن هذه المشاركة هي موضع انتقاد "حزب الله" وتشكيكه.

المهم أنّ التورّط اللبناني حاصل ويتمادى في أشكال ودرجات مختلفة. ولذلك، بدأت التداعيات ترتدّ عنيفة على لبنان. ومعلوم أن الممثل الشخصي السابق للأمين العام للأمم المتحدة مايكل وليامز قال، وهو يغادر مُنهياً خدمته في بيروت، في تموز 2011: "حذار.

الشرارة المذهبية السورية ستنتقل إلى لبنان. فعناصر النزاع هي نفسها في البلدين". ويومذاك، ومنعاً لإثارة الرعب، قلّل مسؤولو المنظمة الدولية من حجم التحذير، وقالوا إنّ وليامز يعبّر عن تقديره الشخصي، وليس عن موقف المنظمة. وأما في بيروت، فتعرّض وليامز لحملة تتَّهمه بالعمل على تعكير الإستقرار! بعد 3 سنوات، بدأ الوجع الحقيقي.

وأدرك "حزب الله" والآخرون أنّ لبنان ذاهب فعلاً إلى سوريا والعراق، فيما هما آتيان إليه. ومع كل لحظة، يزداد التورُّط وتزداد الأكلاف. ولأنّ الحركات القائمة على عقائد دينية لا تعترف بحدود الكيانات، فالحالة اللبنانية ستذوب في الحالتين السورية والعراقية. وستصبح الساحات الثلاث ساحة واحدة للجهاد والجهاد المضاد.

وفي قراءة للخط البياني: بعد تورُّطِ "حزب الله"، يَرُدُّ الجهاديون السنّة بالإنتحاريين. وعند هذه النقطة، سيكون أمام "الحزب" أن يَرُدَّ على الإنتحاريين، ليس بالتدابير الوقائية التي لا تقدّم ولا تؤخّر، بل بالسلاح المقابل. فما هو؟

إستطراداً في التحليل، ليس الجواب صعباً. وإذا كانت الحالتان العراقية والسورية هما النموذج، فالجواب موجود فيهما على الأرجح. ويكفي النظر إلى ما يجري في سوريا والعراق، وكيفية الردّ. والصورة هنا مرعبة فعلاً. فهل هذا ما يريده للبنان أولئك المتورّطون في الحرب السورية؟ وهل قرَّر هؤلاء أنّ المحور الإقليمي (المذهبي)، الذي يدافع عنه كلٌ منهم، أغلى من لبنان؟

 

مفتاح خروجه من سوريا... البيئة الحاضنة

شارل جبور/جريدة الجمهورية

الأسباب الفعلية التي دفعت حزب الله إلى الانخراط في القتال السوري انتفت مبدئياً، لأنّ النظام الذي أنقذه الحزب من السقوط الحتمي تجاوز مرحلة سقوطه ميدانيّاً مع دخول سوريا مرحلة الستاتيكو العسكري بانتظار الحلول السياسية. وقد دخلت سوريا مرحلة الاستنزاف التي اختبرها اللبنانيّون إبّان الحرب الأهلية طويلاً، وبالتالي لا مصلحة لـحزب الله وحتى لا دورَ له في هذه الحرب التي تسبق التسوية ولم تعُد تؤثّر فيها تطوّرات الأرض التي يرجّح أن تحافظ على توازنها، الأمر الذي يجعل انسحابه من سوريا لا يقدّم ولا يؤخّر على مجريات المعارك الدائرة فيها.

وفي موازاة المشهد السوري الذي يتطلّب لوحدِه قراراً جريئاً من "حزب الله" بفكّ ارتباطه العسكري بهذه الأزمة، دخل المشهد اللبناني بقوّة إلى صلب المواجهة الإقليمية، مع سقوط دعوة السيّد حسن نصرالله للقتال في سوريا وتحييد لبنان، حيث أدّى انخراطه إلى توحيد الساحتين وتحوُّل مناطقِه عرضةً للاستهداف، ولم تفلح كلّ الإجراءات الأمنية بوضع حدّ للسيارات المفخّخة، ولا بل من الصعوبة بمكان وقفها طالما إنّها ناتجة عن انتحاريّين. وفي حين كان يؤمل أن يشكّل موقف قوى 14 آذار برفض الجلوس مع "حزب الله" رادعاً سياسياً أمام مواصلة قتاله السوري، نظراً لحاجته إلى الغطاء السنّي، بعد تحوّل المواجهة إلى سنّية-شيعيّة، أدّى تنازل هذه القوى عن شرطها إلى تشجيع الحزب، ولو بشكل غير مباشر، على الاستمرار في سياساته، ولكنّ الأخطر من ذلك استمرار التفجيرات وتنامي التطرّف على حساب الاعتدال، والصرخة التحذيريّة التي أطلقها النائب خالد الضاهر بعد الاجتماع الإسلامي الموسّع الذي عُقد في منزله يجب أن تؤخذ في الاعتبار قبل فوات الآوان من قبل: "المستقبل" الذي يشكّل الضمانة لثقافة الاعتدال، ويتوقف عليه عدم تقديم التنازلات السياسية التي تفقده القدرة على الإمساك بالشارع، وينعكس ضررها على كلّ اللبنانيين. و"حزب الله" الذي عليه أن يدرك أنّه أوصل لبنان إلى حافة الانفجار، وأنّ سياسة التعمية التي يتّبعها لم تعد تنفع، وآخرها النغمة الببّغائية التي يردّدها الملتحقون بخطّه عبر تساؤلهم: هل التفجيرات التي تقع في العراق وليبيا واليمن ومصر وغيرها سببها تدخّل الحزب في سوريا، أم وجود شبكات إرهابية يجب التوحّد لمواجهتها؟

والحقيقة أنّ الإرهاب في لبنان ما زال يختلف عن الإرهاب في العالم العربي، أقلّه على مستويين: إرتباطه المباشر بالأزمة السورية، بدليل أنّ التفجيرات بدأت بعد "القصير" لا قبلها، وانحساره داخل البيئة الحاضنة لـ"حزب الله"، وهذا الكلام لا يعني تبريره، إنّما للقول إنّ إمكانية معالجته والسيطرة عليه ما زالت متوافرة، وإنّ عامل الوقت ثمين جداً، لأنّ التأخّر في المعالجة سيحوّل لبنان إلى مرتع ومصنع للإرهاب، ويؤدّي بالنتيجة إلى فرطعته بعودة المربّعات والترسيمات الطائفية. وتجنّباً للأعظم، وبعد تخلّي 14 آذار عن دورها كوسيلة ضغط على "حزب الله" للانسحاب من سوريا، وبعد انتفاء العوامل الموجبة لقتاله، يبقى الأمل الأخير معقوداً على البيئة الحاضنة للحزب، والتي وحدها تمتلك مفتاح إخراجه من سوريا وإنقاذ نفسها ولبنان. ومن المعلوم أنّ هذه البيئة تعيش للمرّة الأولى في حالة من الخوف والرعب، وهذا أمر إنسانيّ وطبيعي يقتضي أقصى درجات التضامن اللبناني-اللبناني، ولكن على هذه البيئة مسؤولية ذاتية ووطنية برفع الصوت في مواجهة إصرار الحزب على سياساته لا الوقوف ضدّه، إذ لا أحد يراهن أو يريد فصل الحزب عن جمهوره، إنّما المطلوب من هذا الجمهور الدفاع عن مصالحه ووجوده وأسلوب عيشه، والتبريرات التي تعطى من أنّ خروجه من الوحول السورية يفاقم الوضع التكفيري في لبنان مجرّد تبريرات واهية لعدم الإقدام على خطوة الانسحاب.

فقوّة "حزب الله" من قوّة بيئته وجمهوره، ومواصلة قتاله في سوريا ستؤدّي إلى إنهاك هذه البيئة وإضعافها واستطراداً إنهاكه وإضعافه، والمقصود ليس بالتأكيد الدفاع عن الحزب ومغامراته، إنّما الدفاع عن لبنان عبر توسّل الفرصة الأخيرة المتمثلة بضغط بيئته لخروجه من سوريا قبل فوات الأوان، خصوصاً أنّ هذه البيئة تعيش، فضلاً عن ذلك، في حالة من الضغط الكبير، نتيجة المحكمة الدولية والموقف العربي من الحزب والعقوبات الدولية والضحايا التي تسقط في سوريا والانقسام اللبناني... وكلّ مَن يعتقد أنّ حكومة جامعة تؤدّي الغرض المطلوب فهو واهم، ولا بل خطوة من هذا النوع تفقد صمّام الأمان داخل الطائفة السنّية، أي "المستقبل"، دورَه، ولا حلّ إلّا بانسحاب الحزب لإسقاط الذريعة الكامنة وراء التفجيرات، ومن ثمّ اتّخاذ الإجراءات المشدّدة على الحدود وفي الداخل بغية تحويل ظاهرة الإرهاب من ظاهرة جماعية إلى فردية، والقضاء عليها.

 

العرب والثقافة والدساتير

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

نعرف أنه لا توجد مقدسات في العمل السياسي بما في ذلك الدساتير، مهما حلف عليها أغلظ الأيمان. لطالما كتبت وأعيدت كتابتها، وحرقت، وأعيد حرقها. المهم أن نكون واقعيين، الدساتير والأنظمة، والعمل السياسي والمدني برمته، إنتاج بشري يعكس ثقافة المجتمع وتجربته. دساتير العرب القديمة في النصف الأول من القرن العشرين كانت تعكس ثقافة أفضل، ربما لأنها كانت واقعة تحت تأثير الاستعمار الذي كان أكثر تطورا في مفاهيمه للدولة الحديثة. وجاءت الدساتير اللاحقة لها، أيضا أكثر تنورا من مما تلاها، لأن النخب التي كانت تحكم قلدت المستعمر، كما كان الحال في تونس عندما صاغ الحبيب بورقيبة دستور الدولة المدنية الحديثة، في عام 1959. أما دستور مصر، قبل بورقيبة في تونس، فيعكس حال العسكر بعد توليهم إدارة البلاد. وفي عام 1971 أصبح دستور مصر أكثر موضوعية في زمن الرئيس أنور السادات، وكان أكثر انسجاما مع طبيعة المجتمع المصري، لولا أن الرئيس حسني مبارك لاحقا أضاف إليه مادة تعينه على التحكم في خلافته. الدستور التونسي الجديد وصف بأنه أفضل الدساتير المدنية في طول العالم العربي وعرضه، وقد حظي بموافقة الإسلاميين والليبراليين، وحقق نتيجة تصويت باهرة، مائتان أيدوه، و12 فقط عارضوه! أي حظي بشبه إجماع، رغم ليبراليته ووضوح تفسيره للحقوق المدنية. أما في مصر فإن الدستور تعرض للانتقاد بدعوى أنه ليس شريعيا مع أنه كان إسلاميا أكثر بكثير من التونسي. فالإسلام فيه دين الدولة والشريعة مصدر لها، أما التونسي فرفض إدراج الشريعة مصدرا للتشريع، وبعكس المصري، فالدستور التونسي يرفض صراحة استخدام الدين، وإقحامه في شؤون الدولة والحكم. ويحظر التونسي أيضا الاستغلال السياسي للمساجد، ويجرم دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف. كل هذا جرى بموافقة غالبية حزب النهضة الإسلامي، ومعظم النواب الإسلاميين الآخرين من التوانسة. في مصر، كتبت وراجعت الدستور لجنة الخمسين التي أبقت عليه نظاما يراعي الثقافة المصرية المحافظة، وولد دستور يشابه كثيرا دستور الإخوان، ومع هذا هاجموه وكفروه.

وكما بدأت، أذكر ثانية، الدساتير ليست إلا مرآة للزمن والمجتمع والثقافة، تتغير بتغير الظروف. ومن يدري من يمسك بالشارع التونسي غدا، قد يعيد كتابته، كما فعل زين العابدين بن علي، فهو في عشر سنوات قفز من ملحق عسكري لدى بولندا، فسفير، إلى وزير، وبعدها سمع التونسيون صوته في المذياع يعلن نفسه رئيسا. الإسلاميون ساندوه لثلاث سنوات وهللوا له، ثم اختلفوا معه في أزمة الخليج بعد تأييدهم احتلال صدام الكويت.

وكما قال أبو حنيفة عن التابعين: هم رجال ونحن رجال، المشرعون معظمهم رجال، وهذا حال الدساتير كلها، فالثقافة العامة أهم من الحبر الذي تكتب به دساتير لشعوب غالبيتها لا تفقه معانيها ومع هذا تصوت عليها، وزيادة على شيوع الجهل تفتقد مؤسسات دولة مستقلة تستطيع أن تحاسب من يتجاوز على النظام الذي صوت عليه الناس واختاروه. فتركيا، نسبيا، تعد بلدا شعبها أفضل ثقافة، ومؤسساتها أثرى تجربة، ومع هذا نرى اليوم رئيس الوزراء يفصل الشرطة التي تحقق في تهم الفساد في حكومته، ويبعد القضاة، ويسجن الإعلاميين، ويريد تعديل الدستور بحيث يسمح له، كسلطة تنفيذية، بأن يشرف على القضاء الذي يفترض أنه سلطة مستقلة تماما في النظام الديمقراطي! مشوار بناء الدول طويل ومعقد، وهو أولا نتيجة ثقافية وليس العكس. فقد كانت في القرن العشرين برلمانات في السودان والعراق ومصر وتونس والجزائر واليمن الجنوبي، وغيبت من دون احتجاجات شعبية. ألغيت مرة باسم محاربة أذناب الاستعمار، ومرة باسم محاربة العدو الصهيوني، وانتهت إلى قبة توقع على قرارات الرئيس بلا جدل. سوريا الدموية اليوم، تخيلوا أنها من أقدم الدول العربية التي بنت برلمانها، مجلس الشعب، عام 1932. فكيف انتكست حياتها السياسية وصارت من أكثر الدول ديكتاتورية في أقل من خمسين سنة مضت؟ إنها قصة ضمور الثقافة المدنية..

 

 

النظام السوري أضاع نفسه في مونترو

وسام سعادة/المستقبل

هل ثمّة نظام حاكم يتّهم معارضة له، بعد ثلاث سنوات من الحرب والدمار في سوريا، بأنها معارضة لا تمون على مناطق لا يمون بدوره عليها؟. في الواقع، يحاكي هذا النظام، بشكل هزليّ وبائس، موقف الحكومات الإسرائيلية في مرحلة الإنقلاب على عملية السلام مع الفلسطينيين، حيث صارت تعمد الى اعتبار الفلسطينيين "المعتدلين" اما غير متحكمين بالميدان وغير قادرين على الالتزام بتعهداتهم، واما متواطئين مع "المتطرفين". الشيء نفسه حاول وفد النظام السوري القيام به في مونترو: محاولة الترويج الى انه ليس هناك "شريك نزيه وقادر" في عملية السلام السوري الداخلية باستثناء النظام نفسه، و"المعارضة الشريفة" خليلته. لكن بنتيجة هذه المحاكاة الهزلية، ما الذي يطلبه النظام السوري من المعارضة؟ أن تصير ذات صفة تمثيلية أوسع بحيث تدمج "المعارضة الشريفة"، خاصة النظام في اطارها، وأن تصير ذات فعالية ميدانية بحيث تدمج مسلحي التشكيلات الجهادية المتطرفة في منظومتها. بمعنى آخر، هو نظام يبحث عن آخر مشروعية خطابية له، بدعوى أنه يريد الاطمئنان الى مستقبل سوريا قبل أن يرحل، والا فلن يرحل. حالة غير مسبوقة بهذا القدر من النفاق الرخيص: حيث أنّ المتحدث بلسان النظام لم يطرح نفسه أساساً على أنه يمثل نظاماً حاكماً بل على أنه مراقب عام على أعمال المعارضة السورية، يتكلم كما لو أنه يريد "التصحيح" من داخلها. هو نظام يريد أن يعلّم الثورة كيف تثور عليه، ويريد أن يعلّم المفاوض المواجه له كيف يحقق مراده بشكل أفضل. هو نظام يريد أن يشعرك في كل لحظة أنه كان الود ودّه أن يثور على نفسه، سوى أنّ مؤامرة قامت عليه، منعته من الثورة على نفسه، فاختار بدلاً من ذلك سبيل مواجهة المؤامرة ليس ليحافظ على معادلته الفئوية وموقعه التحالفي الممانعاتي، وانما لأنه يرفض أن يسيء الثوار لبعضهم البعض، وشغله الشاغل تطوير عملهم الجبهوي، وتكريس فعاليتهم الميدانية. في سوريا اليوم حرب أهلية. في هذه الحرب الأهلية طيف الثورة على نظام آل الأسد لم يزل حياً يرزق. أنصار الثورة كما أنصار النظام لا يستطيعان الاقرار بمقولة الحرب الأهلية دون صعوبات. في صفوف أنصار الثورة، الحرب الأهلية مفهوم يهدّد بجعل المتحاربين متماثلين، وانكار واقعة ان ثمة نظاماً يواجه منتفضين عليه ومنشقين عنه. في صفوف النظام، الحرب الأهلية هي أيضاً مفهوم صعب قبوله، الا نكاية بالثوار، لأنه نظام يجنح الى تفسير كل الانفجار الحاصل ضده على أنه "مؤامرة". مع ذلك، فان الثورة السورية ليست اول ثورة تختلط بالحرب الاهلية، وان كان العنصر الأساسي الذي ينبغي الالتفات له فيها هي أنها حرب أهلية لا تحصل بين "متساوين" في خوضها، وانما أساساً بين نظام وبين منتفضين عليه، وبين نظام يفاخر بأقلويته الآن في وجه نسيج أكثري يراهن الأسديون ويروجون الى أنه لن يجد طريقه الى الوحدة، لا بل ينصّب وليد المعلم نفسه غيوراً على هذه الوحدة في مونترو، فيسأل أين المعارضة "الشريفة" وأين داعش؟ لكنه قبل أن يسأل عنهما فهو يطرح نفسه لا كنظام، وانما كهيئة عليا لتوحيد الثورة السورية. انه نظام أضاع نفسه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ألين لحود: خلال 24 ساعة انقلبت حياتي رأساً على عقب

الراي/شكلت مشاركة الفنانة اللبنانية ألين لحود في النسخة الفرنسية من برنامج The Voice مفاجأة للناس على أكثر من مستوى، فالبعض تساءل عن السبب الذي يمكن أن يدفع بفنانة احترفت الفن قبل 8 أعوام إلى المشاركة في برنامج للهواة، والبعض الآخر اعتبر أنها كانت محقة بقرارها لأنها قدمت صورة جميلة عن لبنان لا علاقة لها بصورة الإرهاب والتطرّف التي انطبع فيها أخيراً.

لكن يبدو أن لألين لحود حساباتها واعتباراتها الخاصة، فهي ترى في البرنامج محطة للانطلاق نحو آفاق جديدة وربما نحو العالمية، خصوصاً أنها بدأت تتلقى اتصالات من منتجين فرنسيين يرون أنها يمكن أن تكرر تجربة الفنانة الراحلة داليدا، خصوصاً أنها تغني بلغات عدة مثلها.

ألين لحود، التي تؤكد أن حياتها تغيّرت بين ليلة وضحاها، لا تستبعد - عبر حوارها مع الراي - أن تصبح فنانة عالمية وبشهرة النجمة العاليمة شاكيرا ذات الأصول اللبنانية لأنها تملك كل المواصفات المطلوبة ثقافة ولغة وفناً وأد