المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 10 كانون الثاني/2014

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/سفر يشوع بن سيراخ/الإصحاح الثاني/الإيمان بالله والثقة به بلغة جدا مبسطة

*محمد عبد الحميد بيضون: فشلت 14 آذار في ضم مكون شيعي إليها بسبب مراهنتها الفاشلة على بري وحزب الله

*فيديو/من ال بي سي/مقابلة مع السيادي بامتياز محمد عبد الحميد بيضون/مداخلة هاتفية لرامي الريس/09 كانون الثاني/14

*بالصوت/من ال بي سي/مقابلة مع السيادي بامتياز محمد عبد الحميد بيضون ومقدمة للياس بجاني/09 كانون الثاني/14

*اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/09 كانون الثاني/14

*نشرة الأخبار بالإنكليزية

*لتجهّز 14 آذار نفسها للقاء ظريف/بيضون: دبلوماسية ايرانية جديدة تجاه لبنان

*مقالة لشارل جبور وتعليق للياس بجاني/هل 14 آذار حرة في قرارها لدخول أو عدم دخول الحكومة!!

*المقالة موضوع التعليق/شارل جبور/المشاركة مع حزب الله خطيئة بحق 14/10 كانون الثاني/14

*مقالة لعلي حمادة وتعليق للياس بجاني/ليس بمقدور قيادات حزب الله في لبنان التصرف بأي شأن دون أوامر من قادتهم الإيرانيين

*المقالة موضوع التعليق/علي حماده/حكومة وأسئلة إلى حزب الله/09 كانون الثاني/14

*المشاركة مع حزب الله... خطيئة بحق 14/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*بين دفش المسيحيين ودعش 14 آذار/أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ

*اسرائيل زودت "المحكمة الدولية" بوثائق تؤكد تورط حزب الله في اغتيال الحريري تتضمن تسجيلات وصوراً لقياديين في موقع الجريمة

*جلسة تحضيرية ثالثة للمحكمة الدولية تمهيداً لبدء المحاكمات

*تنصل جهاز الأمن في "حزب الله", "العقيد" وفيق صفا من اتهامه بجريمة الحريري يثير الشكوك أكثر/حميد غريافي

*ضغوط دولية لانتخاب رئيس في موعده وتجنب الفراغ لأن لا دوحة جديداً/رندة تقي الدين/الحياة

*8 آذار تستعجل الحكومة لأمر ما و14 آذار تحاذر الدعسة الناقصة

*الأجندة السياسية للحكومة هي الأهم وليس الأرقام/اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

*14 آذار" ترهن مشاركتها في حكومة جامعة بالأجوبة على أسئلتها

*أوساط سليمان لـ "السياسة": الكرة في ملعب الأطراف قبل اتخاذ القرار الحاسم

*سليمان التقى ميشال المر وغانم وعائلة شطح شكرته على تعزيته

*سلام عرض مع السفيرين الايطالي والمصري التطورات

*يديعوت أحرنوت" تكشف كواليس اغتيال الحريري

*السفير الإيطالي في لبنان جوزيبي مورابيتو أكد لسلام التزام بلاده تطبيق توصيات مجموعة الدعم للبنان

*حمود للوطنية :نسلم الجثة الى ذوي الماجد فور انجاز الاجراءات القانونية وتقرير الاطباء الشرعيين اكد ان الوفاة ناتجة عن الامراض والاشتراكات

*غداء بين سفير فرنسا وعمار الموسوي

*إيخهورست زارت عمار الموسوي ودانت تفجير الضاحية

*الوفاء للمقاومة: حكومة الامر الواقع فاقدة للشرعية ونحذر من مخاطر الانزلاق الى مغامرة قد تعطل الاستحقاق الرئاسي

*فتفت لـ"السياسة": نريد شراكة حقيقية

*الشيخ نعيم قاسم في حفل تخريج متدربين في حارة حريك: الحكومة الجامعة محور تحركاتنا ونعمل لتدوير الزوايا

*وفد من حزب الله زار منزل الشهيد الشعار في قريطم معزيا شري: الهدف من هذه التفجيرات إثارة الفتنة

*سقوط قذائف من الجانب السوري على خراج حكر جانين وقشلق ووادي الحور

*رئيس المجلس الارثوذكسي أعلن عن خطف رجل من يبرود هو شقيق أحد مطارنة الكاثوليك في حمص

*"الوطن": الاتهام الايراني للسعودية لا يستند الى المنطق

*الوزير السابق خليل الهراوي: الحكومة ليست بعيـدة الامور مسهلة والكل يلعب دور المخرج

*لقاء نصرالله عون: الاستقرار يحتاج حكومة ورئيسا/غاريـوس: لسنا فـي "كومـا" ونعمل بفاعلية

*التأليف رهن بتجاوب "8 آذار" مع الاسئلة الخمسة"/مجدلاني: احزاب "14 آذار" كلها في الحكومة او لا مشاركة

*اعلان بعبدا والحياد ركيزتا حكومة الوحدة/كرم: قبول "حزب الله" الشروط اللبنانية مدخل الى الحل

*"الوضـع السياسي والأمني يؤثر جداً على المصارف"/باسيل: الادارات تضع خطة احترازية لجبه أي تطور

*أبي نصر من بكركي: سياسة الحياد الضامن الوحيد لمستقبل الشعب اللبناني بتعددية انتماءاته وولاءاته

*الراعي امام زواره: للخروج من الفعل وردات الفعل وبناء تاريخ جديد

*شيخ العقل نوه بالجهود لتأليف حكومة جامعة وهنأ آرام الاول

*أوغلو: العلاقة بين داعش ونظام الأسد أصبحت علنية/الجيش الحر يتهم دولة العراق والشام بالعمل لحماية النظام

*التقرير الشرعي يؤكد وفاة الماجد "نتيجة الأمراض والإشتراكات" وجثته إلى السعودية "خلال ساعات"

*ليلى كرامي زارت الاب سروج: مكتبة السائح تجمع ولا تفرق

*أبو جمرة لعون: حولتم الحزب الى حالة لم يعد يعرف اولها من آخرها

*آلان عون: لا يمكن أن تنشأ سلطة تنفيذية دون أن تعكس توازنات الكتل

*نائب رئيس مجلس النواب السابق ميشال معلولي: لانتخابات مبكرة وانتخاب رئيس للجمهورية من مجلس نواب شرعي

*عون استقبل وفدا من بلدية الدكوانة

*خلافات حول التخصيب تخيّم على محادثات جنيف

*موسكو تعرقل صدور بيان لمجلس الأمن يدين قصف حلب

*مؤشرات على استعداد إيران للتخلي عن الأسد مع ضمان مصالحها

*ديبلوماسيون ومحللون: طهران غير متمسكة بشخص بشار في ظل معاناتها من مشكلات ستراتيجية

*خبير في معهد ألماني: طهران تحاول النجاة من العاصفة والخروج سليمة قدر الإمكان من الأزمات الإقليمية

*خامنئي: المحادثات النووية كشفت عداء أميركا لإيران

*المانيا ستدمر بقايا من الاسلحة الكيميائية السورية على اراضيها

*هل تكفي المقاومة السلمية لتحرير لبنان/سعيد ب. علم الدين

*بيان المجلس الوطني لثورة الأرز/الجبهة اللبنانية

*بري تسلم من الحسيني مشروع قانون للنسبية في التمثيل النيابي: علنا نستطيع بذلك نقل الوضع مما يتخبط فيه نحو الديموقراطية الحقيقية

*سنة سوريا ضد داعش السنية/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*داعش قناع وحشي.. والنظام وجه متوحش/راجح الخوري/الشرق الأوسط

*هل عاد شبح صدام حسين إلى العراق/أمير طاهري/الشرق الأوسط

الأغتراب اللبناني غير راض على قادة "14 آذار

*في الداعشية السياسية/حسام عيتاني/الحياة

*داعش وجنيف 2 وحزب الله/وليد شقير/الحياة

*معركة إيران في سورية والعراق ولبنان غاياتها توسعية/راغدة درغام/الحياة

*"النهار" تنشر رسالة بان إلى مونترو: جنيف 2 فرصة غير مسبوقة/خليل فليحان/النهار

*ثمانات الأمر الواقع/نبيل بومنصف/النهار

 

"تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/الإيمان بالله والثقة به بلغة جدا مبسطة

سفر يشوع بن سيراخ/الإصحاح الثاني/ترجمها عن النص الإنكليزي الياس بجاني بتصرف كبير وبسطها

يا بني ان قررت أن تخدم الرب الإله فاثبت في البر والتقوى واعدد نفسك للتجربة. كن مخلصاً ومصمما على ما أنت مقبل عليه. تصرف بهدوء في مواجهة الصعاب. ابقي مع الله ولا تهجره وفي النهاية ستكافئ. تقبل كل ما يصيبك ويحدث لك بما في ذلك الإهانة واصبر. تذكر أن الذهب يختبر بالنار والإنسان يختبر في المذلة والاهانة. ثق بالله وهو يساعدك. سر في طرق الله وضع كل أمالك بين يديه. انتم يا من تخافون الله انتظره وهو يريكم رحمته. لا تبتعدوا عن الله حتى لا تقعوا في السقطة والتجربة. انتم يا من تخافون الله ثقوا به وانتم لا محالة ستكافؤون. انتم يا من تخافون الله تسلحوا بالأمل وانتظروا بركاته والسعادة الأبدية. تذكروا الأزمنة والعهود الماضية فتعرفون أن الله لم يخيب آمال كل من وثق به. هل تخلى الله عن أي إنسان حفظ قدوسه وعمل بمخافة منه؟ هل الله تخلى عن من صلى وتضرع له؟ إن الله عطوف ورحوم وهو يسامح ويغفر لنا خطايانا ويحفظنا في أوقات الشدة. اللعنة تحل على الخاطئين والذين يفقدون هدوئهم وبسير ون في طرق تناقض طرق الله. اللعنة تحل على أولئك الذين يفقدون الرجاء وما عساهم فاعلين يوم حسابهم أمام الله؟ الذين يخافون الله لا يعصونه ولا يخالفون تعاليمه. الدين يحبون الله يعيشون كما يطلب منهم. الذين يحبون الله ويخافونه يسعون لإرضائه ويتفانون في التقيد بالشريعة. الذين يحبون الله هم على استعداد دائم لخدمته ويتواضعون أمامه ويضعون مصيرهم بين يديه وليس بين أيدي بشر لأن رحمته كبيرة كما أولوهيته.

 

محمد عبد الحميد بيضون: فشلت 14 آذار في ضم مكون شيعي إليها بسبب مراهنتها الفاشلة على بري وحزب الله
 فيديو/من ال بي سي/مقابلة مع السيادي بامتياز محمد عبد الحميد بيضون/مداخلة هاتفية لرامي الريس/09 كانون الثاني/14

  
بالصوت/من ال بي سي/مقابلة مع السيادي بامتياز محمد عبد الحميد بيضون ومقدمة للياس بجاني/09 كانون الثاني/14

 اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/09 كانون الثاني/14
 نشرة الأخبار بالإنكليزية

 من عناوين المقابلة/حزب الله قريباً إلى التقاعد/روحاني سوف ينجح في مواجهه الحرس الثوري/حزب الله ذراع عسكري إيراني/أيدي قادة إيران ملوثة بدماء الشعب السوري/ثورة الشعب الإيراني على حكم الملالي آتية ما لم ينجح روحاني/نجاح روحاني مصلحة عربية/على 14 أذار أن يجتمعوا مع وزير خارجية إيران ظريف ويقدموا له مذكرة مستوحاة من رسالة محمد شطح إلى روحاني/إعلان بعبدا هو الأساس المستقبلي لحكم لبنان/السعودية لا تضغط لعدم تشكيل حكومة ولا تتدخل في تفاصيل التشكيل/السعودية قدمت ال 3 مليارات استجابة لطلب من الرئيس سليمان/السعودية تسعى لوقف التدخل الإيراني في سوريا/الثلاثي بري وحزب الله وعون يعملون على فرض الوصاية السورية-الإيرانية على لبنان/شجاعة الرئيس سليمان مميزة/حزب الله متخصص بالإرهاب والتخريب/ظروف 7 أيار غير متوفرة لحزب الله/الرئيس سليمان قد يعلن حزب الله منظمة إرهابية في حال أقدم على 7 أيار جديدة/الفراغ الرئاسي ضربة للمسيحيين/جمهور حزب الله يعيش بقلق وعدم راحة وخوف/ليس وارداً العودة إلى ثلاثية الجيش والدولة والشعب في أي بيان وزاري/لن يسمح للحكومة الحيادية بأية انجازات/من مصلحة 14 آذار الدخول في الحكومة والتخلص من حكومة الميقاتي/العلاقة بين حزب الله والجيش هي غير سورية/من الضرورة حسم الوضع الطرابلسي وإعطاء الجيش السلطة لذلك/تجربة عون في الوزارات فاشلة ومعيبة/عون ساهم في كل الفوضى التي مارسها ويمارسها حزب الله/حكومة الميقاتي صرفت 47 مليار في 3 سنوات في حين حكومات السنيورة والحريري خلال 5 سنوات صرفت 11 مليار/حزب الله خرب البلد/في 14 هيكل من الرؤوس وآلية القيادة غير موحدة/الاستنساب الفردي لدى 14 آذار أدى إلى فقدان محمد شطح/14 آذار فشلت في ضم مكون شيعي إليها بسبب مراهنتها الفاشلة على بري وحزب الله/الشيعة غير ممثلين في 14 آذار/الثنائية الشيعية هي الأكثر رجعية في تاريخ لبنان/بري يخرب البلد ومصاب بالغرور ويعطل مجلس النواب/نواب الشيعة في مجلس النواب لا يمثلون التنوع الشيعي وانتخابهم يتم بالقوة والإرهاب/على السنيورة وقف تملقه لبري/حزب الله التف على البطريرك الراعي من خلال التهديد وموقف الراعي أضعف الرئيس سليمان/حزب الله يتصرف وكان لا وجود في لبنان لغيره/وليد جنبلاط قد ينتحر ولا يأتي بعون رئيساً/خسر حزب الله بمجرد دخل إلى سوريا ودخوله كان جنوناً وجاء بأمر من خامنئي/هناك حالة تململ كبيرة داخل صفوف حزب الله على خلفية الدخول إلى سوريا/غطرسة واهانات حزب الله للطائفة السنية أنتجت الانتحاريين/ما لم يتواضع حزب الله السيارات المتفجرة التي تطاوله سوف تزداد/حزب الله وأميركا حلفاء في محاربة داعش/حزب الله يهيمن على قرارات الجيش والقضاء ويفرض على البنك المركزي ما يريده/الذين يهاجمون مواقف الرئيس سليمان هم جالية إيرانية ويعملون على تخريب لبنان/لا اتفاق إقليمي قبل العام 2015/البلد بحاجة إلى ثورة أرز ثانية/إقامة الدويلة العلوية يؤدي لتفكك لبنان/وجود سعد الحريري في الخارج لا يرضي اللبنانيين/

 

لتجهّز 14 آذار نفسها للقاء ظريف/بيضون: دبلوماسية ايرانية جديدة تجاه لبنان

المركزية- اعتبر الوزير السابق محمد عبد الحميد بيضون أن هناك تغييرا اليوم في الموقف الايراني، لافتا الى ان وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف سيزور لبنان حاملا سياسة ديبلوماسية جديدة هدفها اقامة علاقات طيبة مع الجيران. ودعا في حديث تلفزيوني، قوى 14 آذار الى ان تكون جاهزة للاجتماع مع ظريف وان تسلمه مذكرة تكون ترجمة للعلاقات بين البلدين في المرحلة المقبلة، مذكرا ان الرئيس الايراني حسن روحاني انتقد سياسة الرئيس السابق محمود احمدي نجاد. واشار بيضون الى ان رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون ساهم في تغطية فوضى الامن التي يرتكبها "حزب الله"، مضيفا "تجربته في النيابة فاشلة وتجربته في المال قائمة على التحالف مع الفساد". وتابع "تجربة فريق "8 آذار" وعلى رأسها "حزب الله" خلال استلامه البلد في حكومة من لون واحد لثلاث سنوات تختصر بثلاثية "فوضى وفساد وفجور إعلامي".

من جهة أخرى، رأى بيضون ان "الانتخابات في ظل السلاح أنتجت تمثيلاً مزوّراً للشيعة واليوم الوضع غير سليم، وعتبنا على "14 آذار" انه لم يشكل مجلساً وطنياً يكون من ضمن اعضائه مجموعة شيعية، لأنه لا يجوز ترك الطائفة الشيعية في يد الثنائية الاكثر غطرسة في تاريخ لبنان".

 

مقالة لشارل جبور وتعليق للياس بجاني/هل 14 آذار حرة في قرارها لدخول أو عدم دخول الحكومة!!

المقالة موضوع التعليق/شارل جبور/المشاركة مع حزب الله خطيئة بحق 14/10 كانون الثاني/14

http://www.aljoumhouria.com/news/index/114316

الياس بجاني/10 كانون الثاني/10/فعلاً السؤال الذي يراود كل المؤيدين ل 14 هو هل هي حرة في اتخاذ قراراتها الكبيرة من مثل مشاركة حزب الله في الحكومة كما هو متوقع خلال أيام وغض الطرف عن كل اللاءات التي كانت رمتها إعلاميا ولحس كل وعودها؟؟ بالعودة إلى محطات سابقة مشابهة الجواب يأتي صارخاً في غير مصلحة 14 آذار!! من المؤسف إنها ليست المرة الأولى التي تنحرف 14 آذار فيها 180 درجة وتنقلب على عهودها ووعودها. إنه وفي حال شاركت حزب الله في أي حكومة من أي شكل وتحت أي ظروف وطبقاً لأي تركيبة تكون قد أعطت فعلاً الحزب ما يريده على طبق من فضة ولم تأخذ منه أي شيء عملي ومحسوس فهو لن ينسحب من سوريا وحتى لو تخلى عن ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة فالسلاح باق معه. من هنا سوف ترتكب 14 آذار خطيئة مميتة لن يكون بمقدورها تصحيحها في حال تنازلت عن لاءاتها وشاركت حزب الله في الحكومة. التمني كل التمني أن لا ترضخ 14 آذار لأية ضغوطات أكانت داخلية أو إقليمة-دولية وتتمسك بلاءاتها ولا تعطي حزب الله الغطاء الذي يريده في ظرف حرج جداً يواجهه أجبره على تقديم تنازلات وأن بدت كبيرة إلا أنها شكلية وغير قابلة للصرف عملياً.

 

المشاركة مع حزب الله... خطيئة بحق 14

شارل جبور/جريدة الجمهورية

كلّ المعلومات تشير إلى أنّ الحكومة على لياليها. المفاوضات أكثر من جدّية ولم يبقَ إلّا الأمتار القليلة لتصل إلى نهايتها السعيدة. مصير 14 آذار على المحكّ. فالأسباب التي دفعت بعض مكوّنات هذا الفريق للدخول في العملية التفاوضية واهية وتبريرية. نُقل عن مسؤول كبير قوله: لبنان ليس موضوعاً على أجندة المجتمع الدولي الذي أولويته ترتيب أوضاع هذا البلد بالتي هي أحسن "وكيف ما كان" بانتظار حلّ الأزمتين النووية والسورية. المملكة العربية السعودية تحصر تركيزها واهتمامها بالملفّين السوري والمصري. إمكانات المواجهة الذاتية غير متوافرة. آلة القتل قد تحصد ما تبقّى من قوى 14 آذر. مطلب خروج "حزب الله" من سوريا غير واقعي، لأنّ دخوله كما خروجه، مسألة أكبر من الحزب نفسه. العنوان الذي رفعته 14 آذار "تحرير لبنان من السلاح" بعد استشهاد محمد شطح لن تتراجع عنه، لأنّ الوضع في لبنان لا يمكن أن يستقيم في ظلّ هذا السلاح، إنّما المطلوب ربط نزاع معه. المطلوب شراء الوقت بانتظار تبلور المشهد الإقليمي. لا بأس من اتفاق مرحلي يوقف آلة القتل ويعيد إحياء اتفاق الدوحة. لا يجب الاستهانة بالتنازلات التي أقدمَ عليها الفريق الآخر التي كان اعتبرَها بمثابة قدس أقداس، من الثلث المعطّل إلى ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة". على رغم أنّ التسوية الحكومية قطعت شوطاً كبيراً إلّا أنّ الشياطين تكمن في التفاصيل التي يمكن أن تعيد الأمور بلحظة إلى نقطة الصفر.

ولكن ما يجدر التوقف عنده يكمن في الآتي:

أوّلاً، يفترض بمكوّنات 14 آذار الساعية للتأليف أن تسأل نفسها عن الأسباب التي تجعل "حزب الله" يريد حكومة بأيّ ثمن وفي هذا التوقيت بالذات.

ثانياً، يفترض بهذه المكوّنات أن تقارن بين التنازلات التي أقدم عليها كلّ فريق، إذ في حين أنّ تنازل الحزب لا يقدّم ولا يؤخّر في مجرى الصراع معه، حيث يحتفظ بسلاحه وقتاله في سوريا، فإنّ تنازل بعض مكوّنات 14 آذار يمنح الغطاء السنّي الذي يستميت إليه الحزب على طبق من ذهب، وذلك في قضيتي المحكمة الدولية وانخراطه في الأزمة السورية، خصوصاً عشية انطلاق أعمال هذه المحكمة ومؤتمر "جنيف 2".

ثالثاً، أولوية "حزب الله" في هذه المرحلة إعطاء إشارتين للمجتمع الدولي: الانقسام في لبنان من طبيعة سلطوية لا مبدئية، والدليل مشاركة الطرف الذي كان يكيل إليه الاتّهامات فور توفّر شروط هذه المشاركة في السلطة. والإشارة الثانية الظهور بمظهر الباحث عن حلول وتسويات والتقاطع مع أجندة المجتمع الدولي بالنسبة إلى لبنان، في خطوة تكاملية مع ما تقوم به طهران بغية تقديم نفسها كقوّة استقرار في مواجهة قوى التطرّف.

رابعاً، الخطأ الأساسي الذي ارتُكب كان في مجرّد القبول بمبدأ التفاوض تحت سقف انسحاب "حزب الله" من سوريا الذي أظهر أنّ هذه القوى لا تلتزم بوعودها، ومستعدّة للتنازل عن قضايا جوهرية مقابل تنازلات شكلية للطرف الآخر.

خامساً، إعطاء "حزب الله" المظلّة السنّية في لحظة هو بأمسّ الحاجة فيها إليها، فيما كان يجب أن يكون ثمن هذا الغطاء الانسحاب من سوريا بالحدّ الأدنى.

سادساً، كان باستطاعة هذه القوى أن تدعو إلى تأليف حكومة وسطيّين + 8 آذار، وأن تكتفي بترئيس سلام عليها الذي يشكّل دخوله إلى السراي الضمانة للتوازن الذي اختلّ مع إخراج الرئيس سعد الحريري، ولكن من غير الجائز إطلاقاً المساكنة في حكومة واحدة بعد توجيه المحكمة الدولية أصابع الاتّهام لعناصر من "حزب الله"، ورفضه تسليم سلاحه، واستجلابه الحرب السورية إلى لبنان.

سابعاً، كيف تستقيم الدعوة لـ"المقاومة المدنية السلمية" من أجل تحرير لبنان من السلاح، مع المشاركة حول طاولة واحدة في الحكومة؟

ثامناً، تشكّل الحكومة الجامعة دعوة مزدوجة: دعوة إلى تغليب خط التطرّف سنّياً على خطّ الاعتدال، ودعوة للتكفيريّين لاستهداف كلّ لبنان وتعميم الإرهاب.

وعليه، فالدخول في الحكومة مع "حزب الله" يشكّل خطيئة بحق 14 آذار ومشروعها، وضرباً لصدقيتها وتصدّعاً لصفوفها عشيّة الاستحقاق الرئاسي وفي مرحلة مفصلية من تاريخ لبنان والمنطقة تتطلّب مزيداً من الوحدة لا التفكّك. والأخطر أنّ هذه المشاركة، في حال حصولها، تنعكس سلباً على كلّ دينامية المواجهة مع "حزب الله" التي بدلاً من أن تستمرّ تصاعدياً بعد اغتيال شطح ستشهد انكفاءً وتراجعاً وتخبّطاً وإحباطا...

 

مقالة لعلي حمادة وتعليق للياس بجاني/ليس بمقدور قيادات حزب الله في لبنان التصرف بأي شأن دون أوامر من قادتهم الإيرانيين

المقالة موضوع التعليق/علي حماده/حكومة وأسئلة إلى حزب الله/09 كانون الثاني/14

الياس بجاني/09 كانون الثاني/14/قتلت إيران الدكتور محمد شطح لأنه شخص بدقة مرض حزب الله وعرف العلاج وهو كان في طريقه إلى إحضار هذا العلاج من إيران نفسها، ولهذا أعد رسالة مطولة ومفصلة ووطنية بامتياز استعداداً لرفعها إلى الرئيس الإيراني روحاني. لم تتحمل القيادات العسكرية الإيرانية هذا الانكشاف فقتلت شطح. من هنا وبما لا يقبل الشك ليس في وسع حزب الله الإجابة على أي من الأسئلة التي وردت في مقالة الإعلامي المميز علي حماده، ولا على الأسئلة الخمسة التي أوردها النائب نهاد المشنوق أمس خلالها مقابلته مع بولا يعقوبيان. لماذا ليس بمقدوره الإجابة؟ ببساطة متناهية لأنه عبد مأمور وليس سيد يأمر. الحزب جيش إيراني كامل الأوصاف وطبقاً لكل المعايير الموجبة ولهذا لا حرية قرار لقياداته اللبنانية بمن فيهم السيد حسن نصرالله لا في الأمور الكبيرة ولا في الأمور الصغيرة بتاتاً. أوامر الحزب تأتيه مباشرة من فيلق القدس ومن القادة الإيرانيين. هو ينفذ دون سؤال وكل كلام في غير هذا الإطار هو ضرب من الأوهام. ليس بمقدوره اتخاذ قرار للانسحاب من سوريا لأن قرار ذهابه إلى هناك لم يكن منه، وليس بمقدوره أن يفاوض على سلاحه لأنه ليس ملكه، وتطول القائمة وكلها تبين أن هذا الحزب هو جيش إيراني أفراده لبنانيون ولكن مرجعيتهم ليست لبنانية. من هنا المطلوب تشكيل وفد من 14 آذار والذهاب إلى إيران مباشرة للتباحث مع قادتها حول كل هذه الأسئلة المصيرية لأنهم هم الأصل وحزب الله هو الفرع. هذه حقيقة عرفها وكشفها محمد شطح وعلى كل المنضوين تحت راية ثورة الأرز أن يلتزموا بها ويتابعوا العمل عليها لترتاح روح شطح في قبره وإلا يكون دمه سقط دون هدف. في حال رفضت إيران التجاوب مع 14 آذار عندها يبقى الخيار الآخر وهو الذهاب إلى مجلس الأمن والعمل على إعلان لبنان دولة مارقة وفاشلة والطلب من المجلس تولي حكمه طبقاً لقوانين الأمم المتحدة التي تطاول الدول الأعضاء فيها، وإعادة تأهيل لبنان حتى يصبح قادراً على حكم نفسه بنفسه. كل ما عدا هذين الخيارين هو تضيع للوقت وخداع للذات ولحس للمبرد.

 

حكومة وأسئلة إلى "حزب الله"

علي حماده/النهار

في إطار المناورات، تخلّى "حزب الله" أخيراً عن موقفه المتمسك بحكومة تقوم وفق صيغة 9 9 6 التي اعتبرها الامين العام للحزب في أكثر من مناسبة حداً أدنى لا يمكن التراجع عنه، وأنه "فرصة" لا تعوّض للاستقلاليين عليهم أن يستغلوها ويقبلوا بها قبل فوات الاوان. وقد لاقى النائب وليد جنبلاط موقف "حزب الله" بداية برفضه قيام أي حكومة لا يقبل بها الحزب، ثم بتوليه تسويق صيغة 9 9 6. واليوم عاد "حزب الله" الى صيغة كان يعتبرها غير مقبولة، وهي 8 8 8، وكما هو معلوم حمل ممثلا الثنائي الشيعي المقترح الجديد مشفوعاً بعدد من التفاصيل التي ليس هنا مجال البحث فيها، ولا سيما في ما يتعلق بتسمية رئيس الجمهورية ميشال سليمان وزيراً من الحصة الشيعية. وكما أسلفنا، ليس هنا مجال البحث في تفاصيل رقمية، ولا في مناورات تتعلق بتوزيع الحقائب. بمعنى آخر، ليس وقت وضع العربة قبل الأحصنة، فلعبة الأرقام التي أغرق "حزب الله" البلاد فيها لا تعنينا في الوقت الحاضر، بل يعنينا أن يجيب الحزب عن أسئلة واضحة يتحدد في ضوئها موقف الاستقلاليين:

1 هل "حزب الله" مستعد لاعلان انسحابه رسمياً من سوريا، ومباشرة عملية الانسحاب تزامناً مع إعلان الحكومة؟

2 هل "حزب الله" مستعد لقبول بيان وزاري لا يتضمن نصه الإشارة الى ثلاثية "الجيش الشعب والمقاومة"؟

3 هل هو مستعد للقبول بحكومة من دون "ثلث معطّل" ولا ما يسمى "وزيراً ملكاً"؟

4 هل هو مستعد للقبول بمداورة كاملة في الحقائب الوزارية بما فيها وزارات الطاقة والاتصالات والخارجية، مع التسليم بحصرية اختيار رئيس الجمهورية لوزيري الدفاع والداخلية؟

5 هل "حزب الله" مستعد لتقديم "تعهّد" يعرّف باعتباره تنظيماً أمنياً - عسكرياً، كيف يقوم بوقف الاغتيالات والاعتداءات الامنية ضد الفريق الآخر؟

6 هل هو مستعد للعودة بعد تشكيل الحكومة وفق هذه المعايير الى طاولة الحوار الوطني للبحث في مصير سلاحه بتقديم ورقته النهائية في ما يخص "الاستراتيجية الدفاعية" لتجري مناقشتها ضمن سقوف زمنية؟

7 هل هو مستعد لإعادة الاعتراف الكامل بـ"إعلان بعبدا" الذي يفتح الباب أمام تحييد لبنان عن أزمات المنطقة والمحاور؟

هذه جملة أسئلة نعتقد انها أساس كل بحث يسبق الحديث عن أرقام وحقائق وزارية. أما إغراق البلاد في لعبة أرقام فلا يفيدها. حتى الآن نعتقد ان "حزب الله" لا يمكن أن يجيب بالايجاب عن الأسئلة الواردة أعلاه، ولذلك كان اقتراح تشكيل حكومة حيادية أي "لا نحن ولا هم". أخيراً، وفيما نحن نشرف على أول مرحلة من المحاكمات للمتهمين باغتيال رفيق الحريري ورفاقه، نعتبر أن ربط الحكومة بتسليم المتهمين من "حزب الله" ليس بالبند المهم الآن. المحاكمات العلنية هي الأهم في نظرنا.

 

بين دفش المسيحيين ودعش 14 آذار

أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ

في محطة اليوم أكثر من وقفة.

أولاً : استوقفني قول الأب جورج مسّوح ، وهو مفكر أورثوذكسي وصاحب رأي: لسنا مع ميليشيات مسيحية في سوريا.

كلام الأب مسّوح جاء بعد نشر صور لما سُمِّيت وحدات الدفاع عن المناطق المسيحية، وهي موالية للنظام ، هدفها مواجهة التنظيمات الإسلامية المعارضة، وتضم شباناً وشابات مسيحيين، وقد وقفوا وقفة استعراضية لا توحي كثيراً بأنهم خرج قتال ، وهنا مكمن الخطر.

فمثل هذا الأمر يوحي بأن المسيحيين ليسوا طرفاً فحسب، بل أصبحوا عرضة لتوريطهم في المزيد من المآسي والتهجير، وكأن مشاركة مئات منهم ستحميهم أو ستغير في المعادلة الميدانية.

ولا بد من التذكير بأن تشكيل مجموعات موالية للنظام في بعض البلدات المسيحية في وادي النصارى انعكس سلباً ، إذ قُتل العشرات من الشبان المسيحيين في مواجهات مع القوى المعارضة وهجمات على الحواجز التي أقاموها على أطراف القرى.

وما يؤسف له، أن العديد من أنصار 8 آذار المسيحيين عبّروا عبر صفحات الفيسبوك وفي مجالسهم عن سرورهم بتشكيل ميليشيات مسيحية في سوريا!

يريدون السلاح المسيحي في سوريا إلى جانب النظام،

ويريدون سلاح حزب الله في لبنان وفي سوريا،

وفي الوقت عينه يتحّفظون على تسليح الجيش اللبناني،

ولا يتذكّرون حبّهم الجارف للجيش إلا إذا اصطدم بجموعة سنية في عرسال أو عنجر أو طرابلس أو عكار أو صيدا!

أما إذا اصطدم بالشيعة في مار مخايل أو النبي شيت أو عند مفرق رياق ، أو قتل حزبُ الله أحد طياريه، فتصمت شهرزادهم عن الكلام المباح ويغفو سمعانهم في الضيعة!

ثانياً : عندما خاطب رئيس الجمهورية الخليلين أمس قائلاً : إنه لا يؤيد خيار التحدي والعزل، لكنه سبق ووقع على مرسوم حكومة اللون الواحد للرئيس ميقاتي، رد الخليلان: إن الظروف والمعطيات تغيّرت بين الأمس واليوم والأزمة السورية كانت في بداياتها.

بكل بساطة ما يجوز للحزب لا يجوز لغيره.

حكومة من لون واحد يهيمن عليها حزب الله ، ولو أتت بانقلاب وقمصان سود، هي حكومة ممتازة ورائعة ووطنية.

حكومة من 14 آذار، معاذ الله . إنها حكومة خونة وعملاء وداعشيين جدد!

أما حكومة حيادية فلا والف لا، إنها أَمرُّ من العلقم!

واليوم نسمع نغمة اخترعها فريق 8 آذار تقول إن 14 آذار تريد عزل حزب الله عبر رفض مشاركته في الحكومة. ربّاه لطفك ! العازل يخشى أن يصبح معزولا!

ولكن ، ألم تكن 14 آذار كلُّها، وليس مجرد حزب واحد ، معزولة ، عندما شُكِّلت حكومة اللون الواحد ؟!

إن هناك منطقاً سائداً لا يحتاج إلى عزل فحسب، بل إلى تعزيل. علماً أن كل ما تقوله 14 آذار هو حكومة حيادية لا يشارك فيها أي من 8 أو 14.

لقد كانت السياسة اللبنانية مهضومة لفترة طويلة، على رغم معاركها وتقلّباتها. أما اليوم، ومع ظواهر كالرعد والنواف والنعيم، فهي ثقيلة على القلب، خصوصا عندما يرفدها كومبارس يظنّون أنفسهم نجوماً وأقماراً، بلا زغرا بالمذنّبات. والسلام.

 

اسرائيل زودت "المحكمة الدولية" بوثائق تؤكد تورط حزب الله في اغتيال الحريري تتضمن تسجيلات وصوراً لقياديين في موقع الجريمة

الشفاف/أفاد مصدر رفيع في القدس لـالجريدة بأن الاستخبارات الإسرائيلية قدمت للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان معلومات موثقة وتسجيلات لقياديين في حزب الله تتعلق بضلوعهم في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري في فبراير 2005، منهم القيادي العسكري في الحزب عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق، ومصطفى بدرالدين، وحسان اللقيس الذي اغتيل في ظروف غامضة في ديسمبر الماضي، وآخرون.

وأشار المصدر إلى أن الاستخبارات الإسرائيلية قدمت أيضاً للمحكمة، التي عقدت جلسة تمهيدية في لاهاي أمس وتستعد لعقد أولى جلساتها في 16 يناير الحالي، تسجيلات لمكالمات هاتفية خليوية وأرضية لهؤلاء القياديين، تؤكد أن مركز قيادة عملية الاغتيال كان في مكان ما بالضاحية الجنوبية لبيروت، لافتاً إلى أن مسؤولين سوريين كانوا على اتصال بغرفة العمليات هذه، وتلقوا لحظة بلحظة معلومات حول سير العملية.

وأوضح المصدر أنه بسبب التعقب الإسرائيلي لقياديي حزب الله، وتأكد الاستخبارات الإسرائيلية من أن هناك عملية كبيرة ستتم دون معرفة ما هي تلك العملية، قامت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية بتعقب القياديين الميدانيين لحزب الله فترة ليست قصيرة، وقامت بتصوير ورصد تحركاتهم بشكل متواصل، والتقطت هذه الطائرات صوراً واضحة للمتهم الرئيسي باغتيال الحريري مصطفى بدرالدين وقيادي ميداني آخر في حزب الله أثناء وجودهما أكثر من مرة قرب مسرح جريمة الاغتيال. وأكد المصدر أن إسرائيل، بعد تلقي ضمانات من المحكمة الدولية، قدمت ما لديها من وثائق ومعلومات من دون أن تكون جزءاً من المحكمة، لافتاً إلى أنه لن يتم استدعاء أي جهة إسرائيلية للمثول أمام المحكمة."الجريدة" الكويتية

 

جلسة تحضيرية ثالثة للمحكمة الدولية تمهيداً لبدء المحاكمات

المركزية- تمهيدا لبدء المحكمة الدولية الخاصة بلبنان محاكماتها في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه في 16 الجاري عقدت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة قبل ظهر اليوم جلسة علنية تحضيرية هي الثالثة التي تسبق انطلاق المحاكمات، وذلك برئاسة القاضي دايفيد راي وفي حضور فريقي الإدعاء والدفاع الى جانب الممثلين القانونيين عن المتضررين، ناقشت خلالها جدول أعمالها الذي تضمن عشرة بنود معظمها لوجستي يهدف الى الإتفاق على قواعد تفصيلية تتعلق بسير أعمال المحاكمة وإجراءاتها. الدفاع: وأعلن فريقا الدفاع عن المتهمين سليم عياش وأسد صبرا أنهما لن يدليا بمداخلة إفتتاحية عند بدء المحاكمة، في حين أعلن فريق الدفاع عن مصطفى بدر الدين أنه سيدلي بمداخلة مدتها نصف ساعة ، أما فريق الدفاع عن المتهم حسين عنيسي فأشار إلى مداخلة مدتها 3 ساعات ويتوقع أن تكون هذه المداخلات يوم الاثنين في العشرين من الجاري.

الإدعاء: في المقابل ، لفت الإدعاء إلى أن افتتاحيته لجلسات المحاكمة في 16 الجاري قد تستمر ليوم ونصف اليوم أي أنها تنتهي بعد ظهر يوم الجمعة. المحكمة: وأفادت المحكمة أنها ستعطي الوقت الكافي للمداخلات الإفتتاحية كما أمنت أموالاً للمتضررين الحاضرين للجلسات كي يبقوا في هولندا الوقت الكافي ليدلوا بمداخلاتهم.

الشهود: وفي مسألة الشهود أعلن الإدعاء أن 8 شهود سيمثلون أمام المحكمة في الأسبوعين الأخيرين من الشهر الجاري 7 منهم سيحضرون شخصياً وواحد سيدلي بشهادته عبر المؤتمرات المتلفزة.

ووافقت المحكمة على ذلك، كما قبلت بشهادة شاهدة عن الإنفجار أدلت بها أمام لجنة التحقيق بعدما تخلفت عن الحضور إلى المحكمة بداعي الخرف، ثم تم نقاش عن كيفية تحضير الشهود وطلب الدفاع أن تكون عملية التحضير مسجلة بالصوت والصورة ولكن المحكمة لم تتخذ قراراً بعد في هذه المسألة.

المتهم الخامس: وفي مسألة المتهم الخامس في الجريمة حسن حبيب مرعي طلب الدفاع ضم قضيته إلى قضية عياش ورفاقه وبالتالي تمكين فريق الدفاع عنه من حضور الجلسات، وأبلغ رئيس الغرفة الدفاع بأن هناك إمكانية لضم هذه القضية إلى القضية الأساس، وأعلنت المحكمة أنها ترغب في إصدار توجيهات تتعلق بسير وإجراءات المحاكمة وتتعلق خاصة بعرض الأدلة واستدعاء الشهود والتواصل معهم وآلية مشاركة المتضررين.

 

تنصل جهاز الأمن في "حزب الله", "العقيد" وفيق صفا من اتهامه بجريمة الحريري يثير الشكوك أكثر بشأن ضلوعه فيها رغم سياسة التكتم المتبعة من قيادة حزبه

حميد غريافي: السياسة/أصابت المعلومات التي نشرتها "السياسة", الثلاثاء الماضي, عن ضلوع رئيس جهاز الأمن في "حزب الله", "العقيد" وفيق صفا, حسب الرتبة العسكرية الممنوحة له من "الحرس الثوري" في طهران, باغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري العام 2005 "المنطقة الأكثر حساسية من أعصابه, كما قال مسؤول أمني لبناني كبير في لندن أمس, وحملته على الخروج على سياسة الحزب المتبعة ب"عدم التصدي" السياسي أو الإعلامي لمنتقديه وكاشفي ارتكاباته, بدليل انه اتصل بقناة "الجديد" فور كشف تلك المعلومات ليهدد بمقاضاة "الشاهد الملك" زهير الصديق الذي نقلت "السياسة", عن لسان مسؤول قضائي في الأمم المتحدة قريب من المحكمة الدولية في لاهاي, أنه قدم قبل اشهر للمدعي العام الدولي تسجيلات تثبت مشاركة صفا في التخطيط والتنفيذ إلى جانب ضباط لبنانيين كبار سابقين في الاجهزة الامنية اللبنانية, في ما يتعلق باغتيال الحريري وعدد آخر من شهداء "14 آذار", وليبعد عن شفتيه "كأس علقم" الجريمة. وأكد المسؤول أن الرد السريع لوفيق صفا لفت أنظار اللبنانيين ودوائر الاستخبارات العربية والدولية في لبنان والخارج, إلى هذا "التدخل العلني في الشؤون الاعلامية من دون العودة الى قيادته السياسية كما بدا من سرعة رده التلفزيوني", ما يعني "يكاد المريب يقول خذوني", وأن فقدانه أعصابه في الرد الصوتي في التلفزيون على اتهامه الخطير هذا, يؤكد أن له دوراً حقيقيا في المؤامرة على الحريري ورفاقه, خصوصاً أنه رأس الهرم الامني الذي لا يمكن للمتهمين الخمسة من "حزب الله" تجاوزه أو تجاهله وعدم اخطاره بمشاركتهم التي كشفت المحكمة عن صحتها عندما اتهمتهم في قرارها الظني باغتيال الحريري".

وقال المسؤول الأمني, الذي يزور لندن حالياً, ان اعتراف صفا علناً على شاشة التلفزة بأنه "هو الذي ينسق بين المحكمة الدولية وحزب الله" في موضوع اتهام الحزب بالجرائم "يسقط ويسخف كل ما فعلته وروجته ودبرته قيادته في السابق عن عدم تعاملها مع المحكمة لأنها "اسرائيلية", داعمة هذا الادعاء الكاذب بفبركة شريط فيديو ملتقط من الجو قالت انه من طائرة اسرائيلية لمسار موكب رفيق الحريري من البرلمان اللبناني الى مكان الانفجار الذي وقع قرب فندق سان جورج ما يعني ان حزب نصر الله ينسق الآن مع اسرائيل".

من جهتها, أكدت مصادر الأمم المتحدة القانونية, التي زودت "السياسة" المعلومات المتعلقة بضلوع صفا في الجرائم, ان "التهديدات التي أعقبت ظهور رجل الأمن الايراني هذا على شاشة التلفزيون من بعض قيادات الحزب المتطرفة, لا بملاحقة و"تصفية" زهير الصديق فحسب بل بتهديد المحكمة ذاتها ب"الويل والثبور", إنما هي (التهديدات) "فقاعات عصبية" لا يمكن أن تتحقق بوجود "الشاهد الملك" في مكان آمن في أوروبا, بحماية أجهزة أمن المحكمة والدولة التي هو فيها ويستعد منها للمثول أمامها في لاهاي بعد افتتاح جلساتها الخميس المقبل, إلا أنها تثبت بما لا يقبل أي شك دور الحزب مجددا في تلك الجرائم, كما تثبت انه مستمر في جرائمه باغتيال الوزير محمد شطح قبل نحو أسبوعين ضاربا بالمحكمة الدولية والمجتمع الدولي والدولة اللبنانية واللبنانيين عرض الحائط, كما فعل في ضلوعه بالحرب داخل سورية غصباً عن جميع فئات اللبنانيين وسلطتهم الحكومية".

 

ضغوط دولية لانتخاب رئيس في موعده وتجنب الفراغ لأن لا دوحة جديداً

باريس - رندة تقي الدين/الحياة

كشفت مصادر ديبلوماسية غربية لـ الحياة، أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، بالتعاون مع روسيا والصين، ستمارس ضغطاً على الأطراف اللبنانيين في آذار المقبل من أجل انتخاب رئيس للجمهورية وعدم التسبب في فراغ في هذا المنصب، والتشديد على أن انتخاب رئيس له أهمية أكبر من تشكيل الحكومة لرمزية الموقع، وأيضاً لأنه الانتخاب الأول لرئيس عبر فرقاء البلد في داخله منذ زمن طويل.

وأكدت المصادر أن ذلك يعني أن الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن لن تتدخل في أي اسم لأي مرشح، لأنها تعتبر أنه شأن لبناني بحت. وتنوي هذه الدول دفع الأطراف الأساسيين المختلفين للتوصل إلى تسوية لتجنب الفراغ الرئاسي. وقالت هذه المصادر إن وحدها باريس تتحاور مع حزب الله. وهي ستتولى مع الدول الاخرى وروسيا والصين التحاور حول موضوع الرئاسة في هذا الإطار، خصوصاً أن روسيا والصين وقعتا في مجلس الأمن على مبدأ اتفاق بعبدا عندما أطلق الدعم الدولي للبنان في مجلس الأمن في ٢٥ أيلول (سبتمبر) الماضي.

وقالت المصادر إن الوضع الخطير في لبنان يتطلب ذلك، لأنه لن يكون هناك دوحة أو أي مكان آخر للدفع إلى انتخاب رئاسي. وستعمل هذه الدول على تقديم المزيد من الدعم إلى الجيش اللبناني خلال الأشهر الثلاثة المقبلة للتصدي بقدر الإمكان للمخاطر. وترى هذه الدول أن الجيش تحسن أداؤه المحلي خلال السنوات الثلاث الأخيرة بشكل كبير، على رغم ما يحدث من تفجيرات أمنية. وفي نظر هذه المصادر أن الجيش حصل على معدات وتدريب أفضل من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا والاتفاق الجديد السعودي - الفرنسي - اللبناني لدعم الجيش من شأنه أن يقوي وضعه. ولكن هذه المصادر ترى وجوب العمل على عدم السماح لمشكلة اللاجئين السوريين أن تنفجر في لبنان. وترى المصادر أن انتخاب الرئيس يمكن أن يحل المشاكل السياسية الجانبية لأن الأطراف الآن مشلولون ويتمسكون بأوراقهم حتى لحظة انتخاب الرئيس. وتعتبر أن انتخاب الرئيس والحكومة هو ضمن صفقة ينبغي أن تتم بين الأطراف في لبنان وليس في باريس أو الدوحة أو أي مكان آخر. وتلفت إلى أن اغتيال الوزير السابق محمد شطح يدخل في سلسلة الجرائم التي ارتكبها حلفاء سورية في لبنان وتفجير الضاحية هو أيضاً في إطار الصراع السوري في نظر هذه المصادر. وبالنسبة إلى الرئاسة، تعتبر المصادر أن فضل النتائج تكون في انتخاب رئيس قوي ومستقل، ولكن إذا تعذر ذلك يكون الخيار الثاني الاتفاق على رئيس توافقي والثالث انتخاب رئيس ليس بالمستوى المطلوب، وهذا لو حدث أفضل من الفراغ. ويقول المصادر إنه إذا قرر الرئيس اللبناني ورئيس الحكومة تشكيل حكومة حيادية سيتم دعمها وإن لم تشجـع هذه الدول الرئيسين على تشكيلـها. تعتقد المصادر أن المحكمة الدولــية الخاصة بلبنان مهمة جداً، وأن المزيـد من البراهين الأساسية حول قرار اغتيال رفيق الحريري ستظهر عندمـا يسـقط نظام بشار الأسد وفريقه.

إلى ذلك قال مصدر فرنسي مطلع على الملف اللبناني لـ الحياة، إن منذ أشهر تعمل فرنسا مع السعودية للتوصل إلى تأمين دعم للبنان. ورأى المصدر أن مساعدة السعودية للجيش اللبناني أمر جيد. وفي الشأن الحكومي أوضح المصدر أن باريس لا تتدخل بتشجيع أي نوع من الحكومات في لبنان ولكنها تتمنى للبنان حكومة يمكنها اتخاذ قرارات وضمان استمرارية المؤسسات والانتخابات الرئاسية على أن تجري في موعدها.

وقال إن باريس لم تكن يوماً مع التمديد للرئيس على رغم ما أشيع عن ذلك. وأوضح المصدر أنه عندما يقرر الرئيس توقيع مرسوم تشكيل حكومة، فهذه تمثل على الصعيد التقني قرار لبنان، ثم إذا لم تحصل هذه الحكومة على الثقة فتصبح هي حكومة تصريف الأعمال بدل حكومة تصريف الأعمال الحالية، وهذا لا تريده قوى 8 آذار، ولكن باريس لم تقل إنها تؤيد ذلك إلا انها تؤيد فقط حكومة بإمكانها اتخاذ قرارات، والأفضل طبعاً أن تكون مقبولة من الجميع، فهذه صيغة مفضلة، لكن باريس لن تقول للبنانيين افعلوا هذا أو ذاك، فهو قرار لبناني بحت وهو موقف ثابت، وباريس ترى أيضاً أن كل العوامل التي تحدد مواقف الأطراف اللبنانيين اليوم تختصر بموعد انتخاب الرئيس لأنه إذا حدث فراغ ستملأه الحكومة، فأي حكومة ستضمن استمرارية المؤسسات وهناك احتمال كبير في الظروف الحالية إلا يكون هناك انتخاب رئاسي.

وترى باريس أن على اللبنانيين أن يدركوا أهمية أن يكون هناك رئيس منتخب، لكن يظهر أن هذه الفكرة ليست مشتركة لدى جميع الأطراف حتى لو أن سفير إيران قال انه يؤيد الرئيس سليمان، أضاف المصدر، معتبراً أنه ينبغي دعم المؤسسات وليس حزب سياسي معين، ومشيراً إلى انزعاج البعض في لبنان من الموقف السعودي ودعمه للبنان فيشن حملة على باريس والسعودية التي تعمل من أجل مؤسسة من مؤسسات الدولة وليس من أجل حزب في دعمها للجيش. وأشار المصدر إلى أن لدى باريس اختلافات مع حزب الله في ما يخص حربه في سورية وأيضاً بالنسبة إلى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ولكنها على رغم ذلك ترى أنه لاعب مهم على الساحة اللبنانية ودعم الجيش ليس ضده، وقد شرح ذلك الجانب الفرنسي في بيروت للحزب. وقال المصدر الفرنسي إن الدول المهتمة بلبنان تريد العمل مع أوسع شبكة دولية معنية في الوضع في لبنان من أجل الانتخاب الرئاسي والحل الأمثل في نظر باريس أن تشارك السعودية وإيران في هذه الجهود للقول إنه يجب انتخاب رئيس في لبنان من دون التدخل في اسم رئيس. وأضاف أن باريس تريد أن يتوحد المسيحيون في لبنان لهذا الهدف.

ومن المتوقع أن تزور بعثة فرنسية رفيعة المستوى بيروت في الشهر الجاري للتحاور مع القيادات المسيحية في هذا الشان وللقول لهم أن يتجنبوا أن يكونوا ضحايا الصراع السني- الشيعي، مثلما يحدث الآن بانقساماتهم التى تجعلهم سجناء هذه المعادلة. وترى باريس، وفق المصدر، أنه لو توحدت القيادات المسيحية للقول إنه ينبغي أن يكون هناك انتخاب رئاسي فهذا يغير الأمور. إضافة إلى أن باريس ستعمل مع الدول الخمس الدائمة العضوية من أجل التعبئة لتنبيه القيادات اللبنانية حول مخاطر عدم إجراء انتخاب رئاسي. وباريس لا تقول إنه يجب أن يكون هناك مرشح رئاسي انتخابي، بل أن يتم انتخاب الرئيس من البرلمان، وبالإمكان أن تكون هناك غالبية لانتخاب رئيس لو اتحد المسيحيون في البرلمان، فهذا هو الدستور وهو ما تقوله باريس للمسيحيين وهذه النصيحة التي سيحملها الفريق الفرنسي الذي سيزور لبنان في الأسابيع المقبلة لحث الأطراف على عدم التخلي عن انتخاب رئيس.

 

8 آذار تستعجل الحكومة لأمر ما و14 آذار تحاذر الدعسة الناقصة

بيروت - الراي/تصاعدت ملامح الغموض التي تكتنف الاتصالات والجهود السياسية الجارية بوتيرة متسارعة من اجل بلورة الموقف النهائي لقوى 14 آذار من مشروع تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان الذي يعتمد توزيع المقاعد الوزارية بحصص متساوية بين الوسطيين وفريقيْ 14 آذار و8 آذار على اساس ثمانية مقاعد لكل فريق من دون ان يكون لأيّ منهم الثلث المعطل. وشكّل الكشف عن خمسة اسئلة طرحها تيار المستقبل (الذي يقوده الرئيس سعد الحريري) على الوسطاء من اجل تحديد موقفه من محاولة إحداث اختراق سياسي وحكومي تتعلق بالتركيبة الحكومية وبيانها الوزاري والتزامها اعلان بعبدا انعكاسا لانخراط الوسطاء وفي مقدمهم النائب وليد جنبلاط في عملية تفاوض معقّدة مع الفريقيْن سعياً الى بلورة اطار سياسي لصيغة الثلاث ثمانيات وهي النقطة الأشدّ تعقيداً وصعوبة في مسعاه ويتوقف عليها مصير نجاح المحاولة او إخفاقها. غير ان الجانب الايجابي الذي برز في هذا الاطار تَمثّل في عدم ممانعة فريق المستقبل الانخراط في هذه المفاوضات والقبول المبدئي بالمشاركة في حكومة سياسية بعدما كان ينادي بالحكومة الحيادية ويرفض الجلوس مع حزب الله، ولو كان ذلك تحت سقف أسئلة هي واقعاً شروطه وشروط 14 آذار بغالبية قواها للتعامل مع التطور الجديد. ولاحظ مصدر وثيق الصلة بالوساطة التي يتولاها جنبلاط عبر الراي ان تيار المستقبل الذي لا يزال الزعيم الدرزي يحصر اتصالاته به عبر اتصالات مباشرة مع الرئيس سعد الحريري او عبر حركة يتولاها موفده الوزير وائل ابو فاعور، اتخذ موقفاً احتفظ لنفسه فيه بحرية المناورة من دون ان يتخلى عن شروطه المعلنة في المناداة بحكومة من غير الحزبيين وهو الأمر الذي أراح الوسطاء ولا سيما منهم جنبلاط من جهة، ولكنه لم يفتح الطريق بعد لتوقع نجاح المسعى من جهة اخرى.

وقال المصدر ان الساعات الاخيرة لم تشهد بعد ما يبدّل هذه المعادلة اذ لم يحصل جنبلاط على الأجوبة الواضحة من جانب قوى 8 آذار ولا سيما حزب الله في شأن قضايا أساسية يطرحها المستقبل في خصوص التزام اعلان بعبدا الذي يعني تعهداً ضمنياً بانسحاب الحزب من سورية، ولا ايضاً في خصوص التخلي عن ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي تُدرج دائماً في البيانات الوزارية للحكومات منذ بداية عهد الرئيس ميشال سليمان.

واكد المصدر الوثيق الصلة بالوساطة التي يتولاها جنبلاط ان الأخير يعمل بالتنسيق مع رئيس البرلمان نبيه بري وبالتواصل مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام على بلورة مخارج واقتراحات وصياغات مرنة علّها تتيح النفاذ بالفرصة المتاحة وخصوصاً ان الجميع يعلمون ان المناخ الغالب لدى قوى 14 آذار ليس لمصلحة هذا المسعى وان الفريق المتشدد فيها ولا سيما منه القوات اللبنانية لم يبد اي مرونة حيال المسعى المطروح علماً ان التفاوض لم يشمل الأطراف الآخرين بعد.

غير ان ما يجدر التوقف عنده في هذا السياق هو إشارة أوساط قريبة من 14 آذار الى ان هذا الفريق يتعامل بريبة شديدة مع إقدام خصومه على محاولة إحراجه وإظهاره مظهر المعرقل لانفراج سياسي في وقت يحاول هؤلاء الخصوم واقعياً الالتفاف على استحقاقات داهمة يأتي في مقدمها انطلاق المحاكمات في ملف الرئيس رفيق الحريري في 16 الجاري في لاهاي.

وتقول هذه الاوساط ان كلاماً تردد في الساعات الاخيرة عن ان المدى الزمني الأبعد لبلورة مصير المسعى الحكومي الجديد هو الاثنين المقبل تحديداً ما يعني ان فريق 8 آذار يستعجل اعلان التوافق على الحكومة قبل موعد انطلاق المحاكمة في المحكمة الخاصة بلبنان لاربعة متهَمين (من اصل خمسة) باغتيال الرئيس رفيق الحريري، وهو امر يلعب دوراً خفياً حاسما في التفاعلات التي يحدثها هذا التوقيت ناهيك عن أهداف أخرى لا تزال غير واضحة تماماً ومنها التساؤل عن اهداف زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لبيروت الاثنين المقبل.

ولا تستبعد الاوساط القريبة من 14 آذار ان يكون ثمة تحول ما يملي تخفيف الخسائر وتحصين موقع حزب الله من جوانب مختلفة بعضها يتعلق بالوضع الداخلي والآخر بالوضع الاقليمي والسوري تحديداً بدفعٍ ضمني من ايران ظهرت معه ملامح مرونة في الملف الحكومي. ولذا تشدد هذه الاوساط على ان فريق 14 آذار لن يقدم على دعسة ناقصة كما يراد له من جانب خصومه وسينتظر لمعرفة الأجوبة عن الأسئلة التي طرحها وعندها يبنى على الشيء مقتضاه. وكان تيار المستقبل طرح خمسة أسئلة في انتظار اجوبة عنها قبل اعلان موقفه النهائي من تأليف حكومة الثلاث ثمانيات وتتحور حول شكل الحكومة، الثلث المعطّل هل هو مقنّع أم غير مقنّع، البيان الوزاري واساسه اعلان بعبدا من دون ثلاثي الجيش والشعب والمقاومة ما يعني ضمناً قبول الحزب بتحييد لبنان عن الأزمة السورية على أن يكون ذلك مقدمة لخروجه من سورية، المداورة في الحقائب وأخيراً حق الفيتو عند الرئيسين سليمان وسلام على أي اسم تطرحه عليهما القوى السياسية. ويُذكر ان معلومات اشارت الى ان اتفاقاً حصل بين الرئيس سليمان وقوى 8 آذار على ان يكون الوزير الشيعي الخامس في الحكومة من الحصة الصافية لرئيس الجمهورية الذي يتردد انه يزمع توزير مستشاره العسكري العميد المتقاعد عبد المطلب حناوي، وهو ما اعتُبر قطعاً للطريق على حصول فريق 8 آذار على الثلث المعطّل المضمر من خلال وزير وديعة لدى سليمان.

 

الأجندة السياسية للحكومة هي الأهم وليس الأرقام

اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

هل هي أزمة أخرى تعيشها 14 آذار؟ أم هي معالم عدم الجهوزية في مقابل مفاجآت حزب الله التراجعية في موضوع الحكومة؟

في اجتماع المستقبل الأخير بَدا السنيورة أقرَب الى المرونة منه الى التشدّد

يقول الواقع إنّ "حزب الله" وَسَّطَ رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط والرئيس نبيه بري لتقديم عرض مُغرٍ بالقبول النظري بصيغة "8+8+8"، وذلك بعد تيقّن الحزب من نيّة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والرئيس المكلّف تمام سلام تأليف الحكومة الحيادية، بما يعني الاضطرار لمواجهتها في الشارع، وهذا ما يريد الحزب تفاديه، لانشغاله بالقتال في سوريا، ولغَرقه في حرب مذهبية تشبه الرمال المتحركة.

لا تبدو قوى "14 آذار" قادرة على رفض صيغة "8+8+8"، لكي لا تبدو في مظهر المعرقِل تأليف الحكومة، ولا تستطيع في الوقت نفسه القبول بهذه الصيغة من دون تحديد الأجندة السياسية لهكذا حكومة، خصوصاً لجهة قتال "حزب الله" في سوريا، والانقلاب على "إعلان بعبدا"، وموضوع المحكمة الدولية. في هذه القضايا مجتمعة يصبح الجلوس على طاولة مجلس الوزراء مع "حزب الله" نوعاً من التسليم بما يقوم به، وفي موضوع المحكمة الدولية تحديداً، تبدو هذه المشاركة أقرب الى الاعتراف بنتائج اغتيال محمد شطح وبقيّة الشهداء. لا يخفى أنّه، وفور موافقة "حزب الله" على صيغة "8+8+8" المموَّهة، سادَت وجهتا نظر داخل تيار "المستقبل"، وقوى "14 آذار". في الاجتماع الأخير لكتلة "المستقبل"، بدا الرئيس فؤاد السنيورة أقرَب الى المرونة منه الى التشدّد في بحث المشاركة في الحكومة. كان يقول: البلد لم يعد يتحمَّل، ويضيف: علينا المساعدة بتأليف حكومة تُسيِّر قضايا الناس من دون أن نتخلى عن ثوابتنا. أمّا الرئيس سعد الحريري فقد كان من الخارج متصلّباً، ورفض المشاركة مع "حزب الله" في حكومة واحدة، ما لم ينسحب من سوريا ويقبل بـ"إعلان بعبدا"، ويتعاون في موضوع المحكمة.

هنا بَدا أن الوزير السابق وئام وهاب استقى معلوماته من مصدر خاطئ، بحيث نسب التشدد للسنيورة والمرونة للحريري. الأجواء في اجتماع الكتلة، التي صدر عنها البيان في اليوم التالي لضرورات أمنية، كانت تميل الى التشدّد، والى اعتبار أنّ قبول "حزب الله" بصيغة "8+8+8" ليس كافياً للمشاركة في الحكومة. شَدّد غالبية النواب على ضرورة الاتفاق على أجندة هذه الحكومة أوّلاً، وتبادُل الحقائب ثانياً، والبحث في موضوع الأرقام ثالثاً، وهو ما يعني اشتراط الانسحاب من سوريا، والقبول بـ"إعلان بعبدا"، للانتقال الى البحث في الحقائب والأرقام. داخل "14 آذار" أسئلة حول تهافت "حزب الله" الآن على تأليف الحكومة بعد تسعة أشهر من التعطيل. هل يعود السبب للحاجة الى توقيع رئيس الوزراء السني حكومة تغطي القتال في سوريا، وعلى مشاركة تيار "المستقبل" في هكذا حكومة؟ أم للرغبة في استباق تطورات متسارعة على صعيد علاقة ايران بالمجتمع الدولي؟ أم الى تفادي المزيد من الانزلاق في النزاع المذهبي؟ أم لكلّ هذه الأسباب مجتمعة؟ لا توحي اللهجة الانتصارية لـ"حزب الله" التي لم يكد يجفّ حبرها، بكلّ هذه المرونة التي يفاجئ الحزب خصومه بها. وهو على الأرجح أرفَقها بتهديدات عن نيّته ارتكاب 7 أيار جديد، ووَضع الاستحقاق الرئاسي في بازار تأليف الحكومة من باب التهديد بتعطيله. ومع ذلك، فإنّ الحزب يستمر في التلويح بالوسائل العنفية، على رغم مهادنة الرئيس ميشال سليمان ظرفياً، علماً أنّ رئيس الجمهورية أدّى في اليومين الأخيرين دور ساعي البريد، عندما انسحبَ من التفاوض، لكي يترك لجنبلاط وبرّي محاورة "14 آذار"، فإذا ما تمّ الاتفاق تولَد الحكومة، وإلّا فإنّ خيار الحكومة الحيادية يبقى قائماً.

ليس سراً أنَّ برّي وجنبلاط نقلا الطابة الى ملعب "14 آذار"، وعليه فإن هذه القوى تواجه قراراً تاريخياً ومصيرياً، يشبه مرحلة "السين السين".

 

14 آذار" ترهن مشاركتها في حكومة جامعة بالأجوبة على أسئلتها

أوساط سليمان لـ "السياسة": الكرة في ملعب الأطراف قبل اتخاذ القرار الحاسم

بيروت - "السياسة" والوكالات: فيما يلف الغموض عملية المشاورات الجارية بشأن الحكومة العتيدة, بالرغم من الأجواء التفاؤلية الحذرة التي شاعت في الساعات الماضية, ربطت مصادر قيادية في تيار "المستقبل" قبول قوى "14 آذار" المشاركة في حكومة سياسية جامعة, بحصولها على أجوبة خطية على الأسئلة الخمسة التي تقدم بها رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة وكشف عنها النائب نهاد المشنوق وتركز على عدد وزراء الحكومة وتفاصيلها والثلث المعطل والبيان الوزاري والمداورة في الحقائب الوزارية وبحق "الفيتو" لرئيس الجمهورية والحكومة المكلف على أي اسم يطرح عليهما من قبل القوى السياسية.

وأشارت المصادر إلى أن قوى "14 آذار" بانتظار الحصول على هذه الأجوبة لاتخاذ القرار بالنسبة إلى الملف الحكومي, في وقت يتوقع أن يقوم الرئيس السنيورة, أو وفد من كتلة "المستقبل" بزيارة رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام للبحث معهما في هذا الملف. وأكدت المصادر لـ"السياسة" أن فريق "8 آذار" مطالب بأن يعطي إجابات واضحة من دون أي مواربة عن هذه الأسئلة, إذا كان فعلاً جاداً في ما يطرحه, لا أن يكون إعلانه الموافقة على صيغة "الثلاث ثمانات" مجرد مناورة من مناوراته التي اعتاد اللبنانيون عليها طيلة السنوات الماضية. ولفتت إلى أن "14 آذار" ما زالت على حذرها من هذا التضخيم المتعمد لأجواء التفاؤل المحيطة بالمشاورات الجارية لإخراج الحكومة العتيدة من عنق الزجاجة, بهدف رمي كرة العرقلة في مرمى "14 آذار" إذا لم تفض هذه المشاورات إلى النتيجة المطلوبة, تماماً كما كان يحصل في الأزمات السياسية التي شهدها لبنان في كل السنوات الماضية. وفي السياق, أبلغت أوساط مقربة من الرئيس سليمان "السياسة", أن الكرة الآن باتت في ملعب الأطراف السياسية التي عليها أن تتوافق على الحكومة الجامعة التي يفضلها رئيس الجمهورية أكثر من غيرها, في غضون أيام قليلة, لأن عامل الوقت بدأ يضغط بقوة وقرار الحسم اقترب, ولابد أن تكون هناك حكومة في وقت قريب, سواء كانت جامعة أو حيادية, سيما أن رئيس الجمهورية مصر على استخدام صلاحياته الدستورية كاملة.

في غضون ذلك, تحدثت مصادر سياسية بارزة عاملة على خط المشاورات الحكومية عن مسودة صيغة للبيان الوزاري أعدها النائب وليد جنبلاط تدمج بين المعادلة الثلاثية (الجيش والشعب والمقاومة) وتربطها بـ"إعلان بعبدا" والستراتيجية الدفاعية التي وضعها الرئيس ميشال سليمان لتشكل أساسا لصيغة توافقية على البيان الوزاري. وكشفت أوساط متابعة لـ"وكالة الأنباء المركزية" ان "تدوير الزوايا" في صيغة "8-8-8" الذي تحدث عنه الرئيس نبيه بري يرتكز الى تشكيل حكومة من 24 وزيراً, ستة من بينهم من السياسيين الحزبيين يتوزعون ثلاثة لفريق "8 آذار" وثلاثة لقوى"14 آذار", و18 وزيرا من غير الحزبيين, وثمانية من حصة الوسطيين (ثلاثة لسليمان وثلاثة لسلام واثنان للنائب وليد جنبلاط) أما المقاعد العشرة الباقية فتتوزع مناصفة, خمسة وزراء غير حزبيين لكل فريق. وبذلك اوضحت المصادر تصبح طبخة الحكومة موزعة بين سياسيين وحزبيين ومستقلين من دون أي وزير ملك أو وديعة. أما توزيع الحقائب فيتم الاتفاق عليه استناداً الى القاعدة التي حددها الرئيس سلام, إلا ان مصادر مطلعة توقعت ان تكون الحقيبتان الامنيتان من حصة رئيسي الجمهورية والحكومة.

من جهته, أكد عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ناجي غاريوس أن التكتل ليس بعيدا من المشاورات الحكومية ولا هو في "الكوما" كما يوحي البعض, بل يعمل بهدوء لمصلحة تشكيل حكومة جامعة, لأن الهدف الأساس بالنسبة إلينا انتخاب رئيس للجمهورية وهو أمر يتقدم كل الاولويات ومن بينها تشكيل الحكومة. وكشف عن لقاء جمع امين عام "حزب الله" حسن نصرالله ورئيس التكتل ميشال عون أخيراً, تناول الوضع العام في البلاد وكان تأكيدا على وجوب تثبيت الاستقرار الامني وذلك بتشكيل حكومة جديدة وانتخاب رئيس جمهورية جديد

 

سليمان التقى ميشال المر وغانم وعائلة شطح شكرته على تعزيته

وطنية - عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا، مع النائب السابق لرئيس الحكومة النائب ميشال المر للتطورات السياسية والحكومية السائدة راهنا على الساحة الداخلية.

غانم

وتناول الرئيس سليمان مع النائب روبير غانم الاوضاع الراهنة وعمل لجنة الادارة والعدل النيابية في هذه الفترة.

زوار

واستقبل رئيس الجمهورية البروفسور شبل موراني مع وفد جمعية الطفل المصاب بالكلى حيث تم اطلاعه على نشاطات الجمعية وبنود جدول اعمال المؤتمر الخامس لأمراض المسالك البولية وامراض وزراعة الكلى الذي يبدأ اعماله في بيروت غدا، والذي يصادف ذكرى مرور عشرين سنة على بداية زرع الكلى في لبنان.

وزار بعبدا النائب السابق فيصل الداود مع وفد من العائلة، شكر للرئيس سليمان تعزيته بوفاة والدته. كذلك زار وفد من عائلة شطح رئيس الجمهورية شكره على تعزيته بالوزير السابق محمد شطح.

 

سلام عرض مع السفيرين الايطالي والمصري التطورات

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في دارته في المصيطبة سفير ايطاليا في لبنان جيوسيبي مورابيتو الذي قال بعد اللقاء :"عرضت مع الرئيس تمام سلام نتائج الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الايطالي الى لبنان في كانون الاول الماضي ومشاركة ايطاليا في قوات حفظ السلام الدولية في لبنان بالاضافة الى تعزيز العلاقات التجارية بين لبنان وايطاليا". أضاف :"إن إيطاليا تعمل في إطار مجموعة الدعم الدولية للبنان وهي مصممة على متابعة جهود دعم الجيش اللبناني في اجتماع روما المقبل لمجموعة الدعم هذه". وختم :"نأمل أن تتواصل القوى السياسية اللبنانية إلى اتفاق على تشكيل حكومة فاعلة تخدم المصلحة اللبنانية".

سفير مصر

واستقبل الرئيس سلام سفير مصر أشرف حمدي الذي قال بعد اللقاء:"سعدت بلقاء الرئيس سلام واستمعت الى موقفه في ما يتعلق بالتشكيلة الحكومية الجديدة، وأكدت له دعمنا لمواقفه وللجهود التي يبذلها مع الرئيس ميشال سليمان المتعلقة بتشكيل الحكومة في أسرع وقت لكي تعيد للبنان الاستقرار المطلوب". وقال :"إن الحكومة التي يسعى الرئيس سلام إلى تشكيلها، أمامها تحديات كبيرة في الفترة المقبلة. وقد تمنيا له النجاح في جهوده في الفترة المقبلة بإذن الله. وتطرقت معه إلى الاوضاع في مصر وشرحت له الجهود المبذولة في ما يتعلق بتنفيذ خارطة الطرق وأولى خطواتها الاستفتاء على الدستور. وأكدنا سويا على أهمية الاستقرار في المنطقة خصوصا في ظل التحديات الامنية والاعمال الارهابية. كما أكدت له دعم مصر لجهود لبنان ومواقفه وتحصين الدولة اللبنانية بكل مؤسساتها من التحديات التي تواجهها".

زوار

من زوار الرئيس سلام النائب السابق فيصل الداوود، ممثل المنظمة الدولية للهجرة في لبنان فوزي الزيود، الفنان احمد قعبور الذي قدم له نسخه من عمله الأخير "احمد قعبور يغني عمر الزعني".

 

يديعوت أحرنوت" تكشف كواليس اغتيال الحريري

نشرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية وثيقة من ملف التحقيق قبل أيام من بدء جلسات المحاكمة في المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري.

واشارت الى ان "الوثائق الرسمية التابعة للمحكمة "عثر" عليها باحثون إسرائيليون في الشؤون الأمنية والاستخبارية، قبل أسبوع من بدء المحكمة جلسات المحاكمة في لاهاي".

إحدى الوثائق المسربة نشرت مضمونها صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وهي تكشف "وقائع من وراء كواليس التحقيق، وتتضمن تفاصيل جديدة بشأن المتهم الرئيس في القضية، مصطفى بدر الدين، خليفة وصهر ضابط العمليات في حزب الله، عماد مغنية". والوثيقة، بحسب موقع الصحيفة، "عثر عليها الباحث في شؤون الاستخبارات، رونن سولومون، الذي يجري حاليا تحقيقاً حول أجهزة الاستخبارات والحماية الأمنية التابعة لـ"حزب الله" وهي "تدل على حجم المعلومات التي كشفها التحقيق الدولي الذي استمر سنوات". وفي تقديمها للتقرير، لا يغيب عن الصحيفة الإشارة إلى أن المحكمة الدولية، التي ستبدأ عملها بعد نحو أسبوع، ستكون "قذفاً بمادة ملتهبة داخل الحريق الذي يشتعل في لبنان هذه الأيام، كما لم يشتعل خلال الأعوام الأخيرة". كما لا يغيب التنويه بالسبق الصحافي الذي ينطوي عليه نشر مضمون الوثيقة التي "تحتوي على معلومات كان يفضل جهاز العمليات التابع لـ"حزب الله" أن تبقى سرية، إضافة إلى معلومات شخصية عن مصطفى بدر الدين والدوائر الاجتماعية والتجارية الخاصة به". بذلك، أشارت "يديعوت" إلى الخلفية التحقيقية للوثيقة، فتوضح أن "لجنة التحقيق الدولية استعانت بمعلومات نقلت إليها من لبنان ولا تتركز فقط حول الدائرة الأولى للشبكة المسؤولة عن عملية الاغتيال، وإنما أيضاً حول كل خطوط الهاتف التي استخدمها الجهاز الأمني التابع لبدر الدين". اضافت "من أجل الربط بين خط الهاتف الذي أدار عملية اغتيال الحريري وبين المشتبه فيه الرئيس، تعقّب المحققون الاتصالات الهاتفية لبدر الدين ما بين عام 2000 وكانون الثاني 2008 كحد أدنى. ولا يمكن استبعاد احتمال أن تكون هذه المعلومات قد سُربت، الأمر الذي من شأنه، بحسب سولومون أن يساعد الأنشطة المناهضة لحزب الله". ووفقاً للصحيفة، فإنه "يمكن من خلال الوثائق الخاصة بالمحكمة الاطلاع على العلاقة بين مغنية، الذي تمت تصفيته في شباط 2008 في دمشق بعملية نسبت إلى إسرائيل، وبين صهره بدر الدين، الذي خلفه في منصبه، وهذه العلاقة مرت عبر هاتف سعدى بدر الدين، شقيقة مصطفى التي هي في الوقت نفسه زوجة مغنية. وإضافة إلى ذلك، تم الكشف عن اتصالات أجراها بدر الدين مع أماكن تستخدم كمراكز تحكم تابعة لحزب الله". ويخلص سولومون إلى أن "معنى ذلك هو أن المسؤول في "حزب الله" لم يحافظ على قواعد الحذر المتشددة، وربما دفع ثمن ذلك". ومن جملة ما تبيّنه الوثيقة أن "بين الأدلة التي ساعدت في التثبت من العلاقة بين بدر الدين وبين اتصال الإدانة (الذي يستند إليه اتهامه) توجد رسائل نصية تتضمن تهنئة تلقاها من أشخاص مقربين منه في تاريخ ميلاده (6 نيسان) وكذلك رسائل نصية تتضمن تعازي بوفاة أحد أقربائه". وإضافة إلى ذلك، تكشف الوثيقة أيضاً تفاصيل حول حياة بدر الدين الذي يعتبر رجلاً يعيش في الظلال. فهو درس بين عامي 2002 و2004 العلاقات الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت. وتذكر الوثيقة أنه حرص "على أن يتم إصدار شهادته باسم مصطفى بدر الدين، رغم أن أصدقاءه في مقاعد الدراسة كانوا يعرفونه باسم سامي عيسى. كما أن المسؤول الرفيع في المنظمة الإرهابية الشيعية أدار محلين لبيع المجوهرات في بيروت في أحياء قريبة لمعقل حزب الله في الضاحية الجنوبية" حملا اسم "مجوهرات سامينو". وهذان المحلان، نتيجة انكشاف أمرهما كما يقدر سولومون، غيّر اسمهما إلى "مجوهرات أمينو". وبلغة واثقة تتبنى مضمون الوثيقة، تختم "يديعوت" تقريرها بالقول إنه "لا يمكن لحزب الله أن يتعامل بنكران مع المعطيات التفصيلية الواردة في الوثيقة ومع احتمال أن تكون قد حصلت ثغرة أمنية في جهازه العملياتي". وفي غمز واضح من قناة اتهام حزب الله، تنهي الصحيفة تقريرها بالتذكير بأنه "في الأعوام السابقة تمت تصفية جهات استخبارية لبنانية على علاقة بالتحقيق".

 

السفير الإيطالي في لبنان جوزيبي مورابيتو أكد لسلام التزام بلاده تطبيق توصيات مجموعة الدعم للبنان

وطنية - التقى السفير الإيطالي في لبنان جوزيبي مورابيتو الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، وتابع معه المسائل التي تم البحث فيها خلال زيارة رئيس مجلس الوزراء الإيطالي إنريكو ليتا إلى لبنان. وجدد مورابيتو، بحسب بيان للسفارة الايطالية، "التزام إيطاليا في إطار قوات اليونيفيل ومن أجل استقرار لبنان وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية". وتم التطرق بوجه خاص إلى "خطة الخصخصة التي ستقوم الحكومة الإيطالية بتنفيذها والتي يمكن أن تهم المستثمرين اللبنانيين". وأكد السفير الإيطالي خلال الزيارة أن "إيطاليا ملتزمة تطبيق توصيات اجتماع مجموعة الدعم للبنان الذي عقد في نيويورك، وأن تدعم بشكل خاص الجيش اللبناني وذلك في ضوء المؤتمر الدولي الذي سيعقد في إيطاليا"، آملا أن "تصل مختلف الأطراف السياسية إلى اتفاق لتشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن

 

حمود للوطنية :نسلم الجثة الى ذوي الماجد فور انجاز الاجراءات القانونية وتقرير الاطباء الشرعيين اكد ان الوفاة ناتجة عن الامراض والاشتراكات

وطنية - اشار النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود الى ان تقرير الاطباء الشرعيين في قضية ماجد الماجد صدر مساء اليوم واكد مضمون التقرير الاول الذي صدر عن الطبيب الشرعي". وفي اتصال مع الوكالة الوطنية للاعلام لفت حمود الى "ان التقرير جاء مفصلا ومسهبا واكد ان التقرير افاد ان الوفاة ناتجة عن الامراض والاشتراكات". ولفت الى انه "سيتسلم غدا التقرير في شكل رسمي. وقال :"نسلم الجثة الى ذوي الماجد فور انجاز الاجراءات القانونية ولاسيما اننا كان تسلمنا طلبا رسميا من شقيقه عبر الطرق الديبلوماسية لتسلم الجثة".

 

غداء بين سفير فرنسا وعمار الموسوي

المركزية- في سياق اجواء التقارب والانفتاح التي فرضتها المعطيات المستجدة داخليا بفعل الوضع الامني المتدهور وخارجيا نسبة للاتفاقات الدولية والتقارب الايراني الغربي، لوحظ في الايام الاخيرة عقد لقاءات بين بعض القوى والشخصيات من اطراف سياسية متضادّة. ورصدت "المركزية" في احد المطاعم التي تستضيف عادة "جلسات سياسية" غداء عمل بين مسؤول العلاقات الدولية في حزب الله عمار الموسوي والسفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي، في وقت كان سياسيون من اطراف مختلفة يتوزعون مجموعات على طاولات اخرى.

 

إيخهورست زارت عمار الموسوي ودانت تفجير الضاحية

وطنية - إستقبل مسؤول العلاقات الدولية في "حزب الله" السيد عمار الموسوي رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان انجيلينا ايخهورست. ودانت ايخهورست التفجيرات الإرهابية التي ضربت لبنان، وقدمت تعازيها بضحايا التفجير الأخير في الضاحية الجنوبية والذي راح ضحيته خمسة شهداء وعشرات الجرحى. وتناول اللقاء، بحسب بيان للعلاقات الاعلامية في حزب الله، "المساعي المبذولة من أجل تشكيل حكومة وفاق بين مختلف الأطراف اللبنانية، كذلك المعطيات في ما يتعلق باستحقاق الانتخابات الرئاسية".

 

الوفاء للمقاومة: حكومة الامر الواقع فاقدة للشرعية ونحذر من مخاطر الانزلاق الى مغامرة قد تعطل الاستحقاق الرئاسي

وطنية - عقدت كتلة "الوفاء للمقاومة" اجتماعها الأول لهذه السنة، بعد ظهر اليوم، برئاسة النائب محمد رعد، في مقرها في حارة حريك، بحضور اعضائها. عرضت الكتلة، بحسب بيان لها، "الأحداث والتطورات التي شهدتها البلاد خلال الأسبوعين الماضيين، وللتفجيرين الإرهابيين اللذين طاولا وسط العاصمة بيروت، وحارة حريك في الضاحية الجنوبية، واستهدفا الامن والاستقرار في لبنان، واوقعا عددا كبيرا من المواطنين بين شهيد وجريح، فيما تضررت مبان سكنية وتجارية وسيارات. وطرحت العديد من الأسئلة المشروعة عن مآل هذه الحال المتردية، وعن سبل انهاء الانكشاف السياسي والأمني الذي يكاد يبلغ مداه مع اصرار فريق 14 آذار على شلّ عمل المجلس النياب،ي وتعطيل تشكيل الحكومة الجامعة، ووضع العراقيل أمام اجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده ودفع البلاد نحو المنزلق الخطير". وتوقفت الكتلة عند "المساعي التي نشطت مؤخرا لتحريك ملف التأليف الحكومي، فأكدت مواصلة تعاونها الإيجابي على أمل ملاقاة الفريق الآخر لتلك المساعي بإيجابية مماثلة". وشددت الكتلة "ازاء تنامي خطر المجموعات الإرهابية التكفيرية وتداعيات غياب المنهجية العامة لمواجهتها، على ضرورة تنسيق الجهود لمكافحة هذا الخطر، خصوصا مع تمدده الى أكثر من بلد أسيوي وأوروبي وأفريقي، وبلوغه حد تهديد الأمن والاستقرار في دول كبرى، كما حصل في فولغو غراد الروسية مؤخرا".

وفي ختام الاجتماع أعلنت الكتلة ما يلي:

"تؤكد الكتلة ادانتها الشديدة لعملية التفجير الإرهابية التي أودت بحياة الوزير السابق محمد شطح وسائقه وعدد من المواطنين في وسط بيروت، وتشجب بشدة العملية الإرهابية التي نفذها في حارة حريك انتحاري بواسطة سيارته المفخخة، والتي استهدفت المواطنين وأوقعت فيهم عددا من الشهداء والجرحى، وتسببت بأضرار وهدم في المباني السكنية والمحال التجارية والسيارات. وإذ تتقدم الكتلة من ذوي شهداء التفجيرين والأهالي المفجوعين بتعازيها الحارة وبمواساتها لهم بمصابهم الأليم، وتتمنى للجرحى الشفاء العاجل، وللمتضررين الاهتمام الرسمي السريع برفع الضرر وتعويضهم، تعتبر أن حال الوهن التي أصابت جسم الدولة وأجهزتها نتيجة الانقسام السياسي الحاد والاحتقان المتبادل بين مكونات أساسية من الشعب اللبناني، يجب تداركها سريعا عبر اعتماد الواقعية، والتزام الحوار، والتخلي عن سياسة الاقصاء الواهمة، وعن النزعة الإلغائية التي تتناقض مع ميثاق العيش المشترك والدستور، ولا تتناسب مطلقا مع واقع التنوع في لبنان والعيش الواحد الذي يتميز به، والدور الحضاري الذي ينهض به شعبه.

وتحيي الكتلة مقام مفتي الجمهورية اللبنانية، وتستنكر ما تعرض له سماحته من اعتداء وتطاول، وتدعو الجميع من موقع النصح والمسؤولية الإسلامية والوطنية الى ضرورة حفظ حرمة المقامات الدينية، وعدم السماح بالتجرؤ عليها بأي شكل من الأشكال. وتأسف لتفشي حال الفلتان والفوضى التي تنمو في ظلالها ظواهر الاستقواء على الآخرين، واستسهال التعدي عليهم وعلى حقوقهم وكراماتهم، والتسرع دونما سبب لإيذائهم والنيل منهم. ولعل حادثة احراق مكتبة السائح الثقافية للأب سروج، واطلاق الشائعات للتغطية، وتبرير هذا الفعل المدان. وكذلك حوادث النهب والحرق واطلاق النار على أرجل المواطنين في طرابلس لمجرد انتمائهم المغاير، هي أمور لا يكفي معها الاستنكار والشجب اللذين عبر عنهما بصدق فاعليات المدينة وأبناؤها، بل لا بد من اجراءات عملية ضابطة رسمية وأهلية تحول دون تكرار مثل هذه الحوادث التي يرفضها قطعا كل أبناء طرابلس الأعزاء.

وتعرب الكتلة عن حرصها على تسهيل المساعي الوطنية الجادة لتشكيل حكومة سياسية جامعة تحظى بتوافق الأفرقاء، وتشدّد على ضرورة التنبه لمخاطر الانزلاق الى مغامرة غير مسؤولة تعقد الأزمة وتعطل انجاز الاستحقاق الرئاسي، ذلك أن حكومة الأمر الواقع أيا كانت التسميات التي تطلق عليها هي حكومة فاقدة للشرعية الميثاقية والدستورية والوطنية، ومناقضة للدستور واتفاق الطائف. وترى ان اللبنانيين جميعا معنيِّون بواجب حماية لبنان من الخطر العدواني الاسرائيلي الذي يتهدد سيادته ووجوده، ومن خطر الارهاب التكفيري الذي يتهدد هويته وفرادة العيش الواحد فيه. ولذلك فإن المسؤولية الوطنية والأخلاقية تقتضي منهم جميعا الترفع عن الحسابات المذهبية والطائفية والمناطقية الضيقة، والتوجه الجاد لبناء الدولة القوية والعادلة التي تنتظم فيها أدوار الجميع، وتصان عبر مؤسساتها وقوانينها حقوق ومصالح وكرامات كل اللبنانيين، وتعتمد من قبلها استراتيجية وطنية واقعية مجدية تتكامل فيها أدوار الجيش والشعب والمقاومة للدفاع عن لبنان وحماية سيادته على ترابه ومياهه وأجوائه".

 

فتفت لـ"السياسة": نريد شراكة حقيقية

بيروت - "السياسة": لخص مصدر قيادي في "14 آذار" مشكلة فريقه مع قوى "8 آذار", بأنها مسألة ثقة, لأن تجارب الماضي أكدت أن مصداقية هذه القوى يشوبها العديد من التشوهات. وأوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت لـ"السياسة" أن "الشيء الوحيد الذي تغير, هو قبول فريق "8 آذار" بصيغة (8-8-8) التي رفضها في البداية, والمشكلة بالنسبة لنا كفريق 14 آذار, ليست في الأعداد ولا في الأرقام, لأننا نعتبر أن المشاركة الحقيقية في الحكومة تتطلب التزام الجميع بإعلان بعبدا, وتحييد لبنان عن تداعيات ما يحصل في المنطقة". وأشار إلى أن "قبول حزب الله بإعلان بعبدا, يعني انسحابه من سورية عاجلاً أم آجلاً. وهذا الشرط هو من ضمن الأسئلة التي مازال فريق 14 آذار ينتظر أجوبة واضحة عليها, فإذا كان هذا الموضوع قابلاً للحل, تصبح الأمور قابلة للمداولة, وكل ما نريده شراكة وطنية حقيقية وليست شراكة أرقام وثلث معطل ووزير ملك وغيره. والالتزام بما يتم الاتفاق عليه, وليس التراجع والانقلاب كما في المرات السابقة, خصوصاً لجهة التقيد الكامل والتام ببنود إعلان بعبدا والمحكمة الدولية وقرار السلم والحرب والسلاح الفلسطيني خارج المخيمات", مؤكداً أن "حزب الله هو حزب لبناني, لكننا نرفض دوره العسكري المرتبط بإيران وسورية الذي لم يجر على لبنان إلا الويلات".

 

الشيخ نعيم قاسم في حفل تخريج متدربين في حارة حريك: الحكومة الجامعة محور تحركاتنا ونعمل لتدوير الزوايا

وطنية - اعتبر نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في حفل التخرج الرابع الذي أقامته بلدية حارة حريك بالتعاون مع مؤسسة "جهاد البناء" لحاضنة الأعمال التي تخرج المتدربين على الأشغال اليدوية المختلفة، ان "التقييم يكون على أساس الإنجازات وليس على أساس الإدعاءات والخطب المنبرية التي تشعل الفتنة والتي تحرض على التباعد والتقاتل. مهما فعلوا ومهما تكلموا وشتموا وأساؤوا، سنرد عليهم بالأخلاق والعمل لبلسمة الجراح ومساعدة الفقراء والوقوف بوجه إسرائيل وكل عمل في إخلاص في سبيل الله تعالى، وأقول لهم: صراخاتكم تعكر أمزجة الناس ولكن أيدي شبابنا وشاباتنا ورجالنا ونسائنا وأطفالنا هي أيدي الخير وبناء الأسر، وسنستمر كذلك ولو كره الكارهون". اضاف: "اليوم بلدنا مشغول بتشكيل الحكومة، ولطالما دعونا إلى حكومة جامعة، لأننا نعتبر أن الحكومة الجامعة تتشارك فيها الأيدي بين مكونات المجتمع اللبناني وتتمكن من النهوض بمستلزمات بناء البلد وتحصينه في مواجهة التحديات التي يواجهها داخليا وخارجيا. الحكومة الجامعة هي محور تحركات فريقنا بالمرونة الكافية التي تسمح بتشكيلها وقد تبيَّن في الأيام الأخيرة كيف أننا نعمل لتدوير الزوايا من أجل التعاون، وهذا ما يساعد أيضا على إنجاز الاستحقاق الرئاسي في موعده، لأن الأمور مترابطة، فعندما ننجح في تشكيل حكومة جامعة ننجح في انتخابات رئاسية في موعدها، وعندما نفشل في تشكيل حكومة جامعة فهذا يعني أن الابتعاد كبير وأن التعقيدات قد تشكل عائقا أمام الاستحقاق الرئاسي، فيسري الفراغ الذي يستمر منذ فترة من الزمن في المؤسسات الدستورية، على أن لا تفرَّغ الحكومة الجامعة من محتواها وقواعدها الأساسية، فليس مطلوبا أن نسميها حكومة جامعة ولكن ليس فيها أحد من الأطراف وليس لديها قواعد مشتركة ولا يشعر الجميع بأنه ممثل فيها، هذه ليست حكومة جامعة، فالحكومة الجامعة هي التي تجمع بحق أطراف البلد الموجودين. أما التفرد والاستئثار وإصدار القرارات الحاسمة والمعادية للأفرقاء الآخرين على الساحة، فهذا يزيد الشرخ ويدفع إلى المزيد من عدم الاستقرار ويعطل الاستحقاقات الدستورية".

وتابع: "نرفض الحكومة الحيادية أو حكومة الأمر الواقع لأسباب عدة: أولا يجب أن تكون الحكومة اللبنانية ممثلة للشعب اللبناني من خلال المجلس النيابي الذي انتخبه هذا الشعب، وبما أن الحكومة الحيادية لن تحصل مسبقا على ثقة المجلس النيابي فهي لا تمثل الشعب اللبناني، وإلا فأين هو الشعب اللبناني الذي يدعي البعض أنه يريد تمثيله خارج إطار المجلس النيابي والإطار الدستوري، ورئيس الجمهورية مؤتمن أن يوقع على حكومة تحصل على ثقة المجلس وبالتالي الشعب اللبناني لا حكومة مرفوضة مسبقا منهما ولا تستطيع إدارة البلد. ثانيا الحكومة الحيادية تبدأ بالرئيس الحيادي الذي يكلفه النواب ليكون كذلك وليختار حكومة حيادية، ولكن النواب اختاروا رئيسا يعرفونه من فريق 14 آذار وقبلوا به ليشكل حكومة جامعة تمثل كل الأطراف، فهو وكيل لتشكيل حكومة جامعة حصرا، وليس حرا أن يشكل كيفما يشاء ويضرب وكالته التي أعطاه إياها الشعب اللبناني".

واردف: "ثالثا لا يوجد في كل قوانين العالم ومواثيقها ودساتيرها قرار على المستوى الكبير أو الصغير يمكن أن يسري مفعوله إذا لم يحظ بأكثر من نصف مجلس الإدارة أو مجلس النواب أو أي مجلس من المجالس، فكيف يسري قرار تشكيل حكومة من دون أن تحصل على نصف المجلس النيابي، هذه بدعة ليست من القوانين ولا من الصلاحيات. رابعا الحكومة الحيادية هي مطلب 14 آذار وقد صرحوا بذلك مرارا وتكرارا، فمن يسير في هذا المطلب يعني أنه يراعي جماعة 14 آذار ويعمل بحسب توجيهاتهم وتوجيهات من وراءهم، ولا يعمل بحسب المصلحة العامة لأنها تقتضي أن يتوافق الأطراف، ونحن طرحنا الحكومة الجامعة ليتوافق فيها الأطراف. أما إذا انحصر الأمر بين خيارين لا ثالث لهما، إما الحكومة الجامعة وإما الحيادية، فالحكومة الجامعة هي التي تجمع وهي أفضل، وإذا افترضنا أن الحكومة الجامعة محسوبة على طرف ولا يمكن أن تكون، إذا هنا لا يستطيع أحد أن يختار خيارا تحت عنوان خيار الشعب وهو في الحقيقة خيار فريق سياسي موجود على الساحة اللبنانية".

وقال: "منذ أيام حصل انفجار آثم وعدواني في حارة حريك في الضاحية الجنوبية، وكان واضحا أن العدوان يستهدف الناس، وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها الناس. هؤلاء المفجرون بلا هدف نبيل، فهم يريدون إرباك الساحة والاعتداء على الجميع ممن عداهم لكي تكون الساحة مليئة بالفوضى والدماء. نحن نعتبر أن الاعتداء الذي حصل هو اعتداء على شعب لبنان واستقرار لبنان وأمنه، صحيح أنه حصل في الضاحية، وأن الاستهداف المباشر يشير إلى حزب الله، ولكنه استهداف للمواطنين، وقد رأينا نماذج أخرى من هذا الاستهداف في حرق المكتبة المسيحية في طرابلس، وكذلك في التفجيرات المتنقلة من طرابلس إلى بيروت ومناطق أخرى، هذا استهداف للبنان وشعبه. هنا ألفت النظر إلى أن التكفيريين ليسوا نتيجة لأعمال بل هم قائمون بأهداف لهم على مستوى المنطقة والعالم، التكفيريون عابرون للدول ويحملون مشروعا تدميريا في كل مكان، وما يحصل في لبنان جزء من هذا المشروع وليس ردة فعل على أي عمل آخر". واشار الى ان "هذه الموجة التكفيرية هي عبء على الجميع وليس علينا فقط، وبالتالي إذا ظن البعض من المشغلين أو المستأنسين في مرحلة من المراحل في وجودهم بينهم أنهم قادرون على الإمساك بهم فهم واهمون، لأنهم سيكتشفون أنهم سيأكلون من ربَّاهم ورعاهم في أول فرصة سانحة لذلك، وما نراه في سوريا نموذج عن أن المشغلين لهؤلاء بدؤوا يئنون من نتيجة أعمالهم".

وختم: "نأمل أن لا تستمر جماعة 14 آذار في تأمين البيئة الحاضنة سياسيا وعمليا للتكفيريين، الذين لا صاحب لهم، وأن لا يبرروا جرائمهم لأنهم بذلك يخدمونهم ويخدمون مشروع ضرب استقرار لبنان".

 

وفد من حزب الله زار منزل الشهيد الشعار في قريطم معزيا شري: الهدف من هذه التفجيرات إثارة الفتنة

وطنية - قام وفد من قيادة "حزب الله" في بيروت بزيارة إلى منزل الشهيد محمد الشعار في قريطم، الذي قضى في التفجير الإرهابي الآثم الذي استهدف الوزير السابق الشهيد محمد شطح في ستاركو وسط بيروت، بحسب بيان للعلاقات الاعلامية في حزب الله. وضم الوفد النائب السابق أمين شري، مسؤول "حزب الله" في بيروت عباس زهرالدين وعدد من أعضاء القيادة. وكان في إستقبال الوفد والد الشهيد السيد حسن الشعار الذي رحب بهذه الزيارة، مقدرا تعاطف قيادة حزب الله معه. وتحدث شري عن "مزايا الشهيد محمد التي تركت أثرا عند كل اللبنانيين من دون إستثناء"، كما دان "مثل هذه التفجيرات التي تستهدف الأبرياء وإثارة الفتنة، ولا تخدم إلا مصالح العدو الإسرائيلي".

 

سقوط قذائف من الجانب السوري على خراج حكر جانين وقشلق ووادي الحور

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار ميشال حلاق عن سقوط قذائف سورية على خراج قرى حكر جانين، قشلق ووادي الحور، وذلك نتيجة الاشتباكات الدائرة على الجانب السوري من الحدود.

 

رئيس المجلس الارثوذكسي أعلن عن خطف رجل من يبرود هو شقيق أحد مطارنة الكاثوليك في حمص

وطنية - أعلن رئيس المجلس الأرثوذكسي اللبناني روبير الأبيض أن "مسلحي المعارضة خطفوا رجلا من يبرود، وهو شقيق أحد مطارنة الكاثوليك في حمص عبود عربش"، وقال في بيان: "في طور تجميع أوراق إضافية للتفاوض بشأنها والجهود الذي يقوم بها المجلس الارثوذكسي للافراج عن الراهبات وكشف مصير المطرانين والكهنة، علمنا بأن مسلحي المعارضة خطفوا رجلا من يبرود، وهو شقيق أحد مطارنة الكاثوليك حمص عبود عربش، فلم نعد نعرف ما هو السبيل لوقف مسلسل عمليات خطف المسيحيين ودفع ضريبة الوجود. وبعد مضي أكثر من شهر على سقوط بلدة معلولا بأيدي المعارضة المسلحة، ولا سيما جبهة النصرة، فإن مقاتلين حاولوا التسلل من معلولا الى قرية عين التينة القريبة، لكن الجيش السوري تصدى لهم".

 

"الوطن": الاتهام الايراني للسعودية لا يستند الى المنطق

المركزية- اشارت صحيفة "الوطن" السعودية إلى ان وكالة إعلام إيرانية، خرجت امس تتهم السعودية بالتخطيط لتفجير لبنان، دون مراعاة لخطورة مثل هذه الاتهامات التي لا تستند إلى منطق فما بالك بدليل".ورأت الصحيفة ان "ذلك يضع المراقبين أمام علامات استفهام كبيرة، ما بين وعود روحاني بتحسين علاقات بلاده من جهة، وسلوك القيادات والجهات الاستخباراتية الإيرانية من جهة ثانية"، سائلة "هل تعمدت طهران سياسة الهروب إلى الأمام من خلال إقحام أنفها في الشؤون العربية لسحب الأضواء من حليفها الجزار الأسد في سوريا؟ أم أن الجناح المتشدد في إيران أكثر قوة من وعود الرئيس الجديد؟ أم أن إيران علمت بأنها لن تكون فريقا في "جنيف2"، فأرادت أن تكون قلاقلها رسالة للمجتمع الدولي مفادها " ادعوني أو سترون ماذا سأفعل؟". وأكدت ان "التريث الذي بدا على مواقف دول مجلس التعاون الخليجي من التصريحات الإيجابية بعد تعيين روحاني، كان في مكانه. فهم أكثر العارفين بسلوك الجارة الإيرانية، ولا يعرف الجار أكثر من الجار".

 

الوزير السابق خليل الهراوي: الحكومة ليست بعيـدة الامور مسهلة والكل يلعب دور المخرج

المركزية- اشار الوزير السابق خليل الهراوي الى ان الاجواء التي تدور في فلك تشكيل الحكومة يمكن وصفها بالايجابية والجيدة بعيدا من القلق السائد من امكان عدم تشكيل حكومة جديدة، لافتا الى ان في حال لم تشكل حكومة سياسية من الممكن ان يكون البديل حكومة حيادية. واعلن في حديث لـ"المركزية" ان الامور تسير في اتجاه حكومة سياسية جامعة على قاعدة صيغة 8-8-8 تتضمن مداورة في الحقائب من دون الثلث المعطل، على ان يتم اعداد البيان الوزاري عند الانتهاء من مرحلة التأليف من خلال لجنة تضم الجميع تتمخض عنها صيغة معينة في ما بعد. وأكّد الهراوي ان الامور "مسهّلة"، والكل يلعب دور "المُخرج"، ولا نستطيع تحديد تاريخ معيّن لولادة الحكومة التي يبدو انها ليست بعيدة، كما ان هذا الامر يستوجب تحديد موعد بين رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام لعقد جلسة بينهما، والاخير لم يطلب موعدا للقاء لغاية الآن.

 

لقاء نصرالله عون: الاستقرار يحتاج حكومة ورئيسا/غاريـوس: لسنا فـي "كومـا" ونعمل بفاعلية

المركزية- غداة اتهام نواب "التيار الوطني الحرّ" انهم في "كوما" سياسية ونيابية اثر غيابهم عن احياء صيغة الـ8-8-8 واستبعاد رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون عن المشاورات من قبل حلفائه كما يقال، تمّ اللقاء بين العماد عون والأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله. وفي هذا السياق، أكد عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ناجي غاريوس في حديثٍ لـ"المركزية" "ان اللقاء بين العماد عون والسيد نصرالله تطرّق الى الملفات الحاضرة بقوة على الساحة اللبنانية، وفي ملف الاستقرار الأمني ومن اجل تثبيت هذا الاستقرار نحن بحاجة الى تأليف حكومة جديدة وانتخاب رئيس جمهورية جديد". ولفت الى "ان الرئيسين ميشال سليمان ونجيب ميقاتي يصدران مراسيم اشتراعية استثنائية يُلزمان بها الوزارات كافة، ولذلك نحن لا نعلم كيف يدافعان عن الدستور في حين يتعدّيان عليه"، متابعا "لذلك هذا اللقاء هو لدعم الاستقرار بالدرجة الاولى بعيدا من الفوضى والتمديد والتجديد والفراغ، وهذه ليست شعارات فقط بل هي عبارة عن آلية عمل على الرغم من اتهام بعض الصحف نواب التكتل انهم في "كوما". وأكد غاريوس "اننا مع حكومة جامعة تقوم بواجبها وتحكم بعد نيلها ثقة مجلس النواب، وبالتالي، تؤمن انتخاب رئيس الجمهورية". وأضاف "اليوم هناك محاولة لتأليف حكومة لن تنال الثقة وتتولى مهام رئيس الجمهورية في حال لم يحصل الاستحقاق الرئاسي، لكن هذه الحكومة لن تتمتع بصلاحية تحمي الدستور وبصلاحيات رئاسة الجمهورية"، مشيرا الى "اننا ندحض اي حكومة مبتورة ونؤيد حكومة تمثّل الاقطاب بعيدا من الارقام وتمثّل مختلف الاطراف وتهيّئ للاستحقاق الرئاسي وتمنع الفراغ". وعن موقع "التيار الوطني الحرّ" من المشاورات الحكومية، شدّد على "اننا لسنا في "كوما" كما يتهموننا لكننا نتابع المستجدات ونعمل بهدوء ولسنا ضدّ اي طرف بل نريد حكومة جامعة، لأن هدفنا الرئيس يتمثّل بانتخاب رئيس جمهورية والحكومة ليست هدفنا"، موضحا "اننا نعمل بطريقة فعّالة بعيدا من الضوء، ولن نرد على اي افتراءات".

 

التأليف رهن بتجاوب "8 آذار" مع الاسئلة الخمسة"/مجدلاني: احزاب "14 آذار" كلها في الحكومة او لا مشاركة

المركزية- خمسة اسئلة وجّهتها قوى الرابع عشر من آذار الى الفريق الاخر قد تحسم اجوبتها مسألة مشاركتها في الحكومة الجديدة المُزمع تشكيلها وفق صيغة (8-8-8). هذه الاسئلة تتعلّق بما إذا كان فريق "8 آذار" سيصرّ على تسمية "وزير ملك" يتفق على اسمه مع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، وإذا كان سيترك للاخير وللرئيس المكلّف تمام سلام حرية تسمية الوزراء وتوزيع الحقائب، وما اذا كان مستعداً للقبول بالتخلي عن معادلة "الجيش والشعب والمقاومة" في البيان الوزاري للحكومة لمصلحة التأكيد على إعلان بعبدا بتحييد لبنان والنأي بالنفس عن التدخل في سوريا. مجدلاني: عضو كتلة "المستقبل" النائب عاطف مجدلاني اكد لـ"المركزية" اننا "نريد اجوبة عن هذه الاسئلة في شكل علني كما طرحناها لاننا نُطالب بشراكة وطنية حقيقية مبنية على اسس ثابتة اهمها الالتزام باعلان بعبدا وانسحاب "حزب الله" من سوريا لتجنيب الساحة الداخلية النيران المُشتعلة في المنطقة"، مشيراً الى ان "التأليف رهن بتجاوب الفريق الاخر مع هذه الاسئلة"، وموضحاً ان "هذه الاسئلة بمثابة خريطة طريق للتحاور وللشراكة الوطنية الحقيقية في هذه المرحلة". وقال "ارتأينا توجيه هذه الاسئلة قبل الدخول في تفاصيل الحكومة، فاذا حصلنا على اجوبة تؤسس لتفاهم سياسي وشراكة وطنية حقيقية سيكون ردّنا ايجابياً في مسألة التشكيل، فلا موقف من الحكومة قبل الحصول على الاجوبة"، واعلن رداً على سؤال اننا "لن نقبل بما يُسمّى معادلة "الشعب والجيش والمقاومة" في البيان الوزراي بل استبدالها باعلان بعبدا". واوضح مجدلاني ان "الالتزام العلني باعلان بعبدا من قبل "حزب الله" يؤسّس لانسحابه من سوريا"، لافتاً الى اننا "لا يُمكن ان نقبل بأي كلام عن اي ثلث معطّل من خلال ما يُسمّى "تدوير زوايا" او ما شابه"، ومؤكداً ان "الشراكة الحقيقية يجب ان تُبنى على اسس واضحة تُراعي مصلحة الوطن وليس على ارقام". واشار مجدلاني رداً على سؤال الى ان "هذه الاسئلة ليست اسئلة "تيار المستقبل" بل كل قوى "14 آذار" من دون استثناء، فإما يُشارك كل تحالف "14 آذار" في الحكومة او لا مشاركة"، مؤكداً ان "ما يجمع قوى "14 آذار" اكبر من مسألة الحكومة، ما يجمعنا مبادئ ثورة الارز، تضحيات شهدائنا ومصلحة لبنان السيد الحرّ المستقل"، ومعتبراً انه "في حال تعذّر تشكيل حكومة جامعة سيذهب الرئيسان سليمان وسلام الى تشكيل حكومة حيادية".

 

اعلان بعبدا والحياد ركيزتا حكومة الوحدة/كرم: قبول "حزب الله" الشروط اللبنانية مدخل الى الحل

المركزية- غالبا ما كان موقف حزب "القوات اللبنانية" الاشد تطرفا في قوى 14 آذار، منذ ان وقّع رئيسه بتحفّظ على اتفاق الدوحة، وصولا الى رفض الحزب الجلوس الى طاولة حوار يعتبره شكليا. أما اليوم، وفي الشأن الحكومي، يتسم موقف حزب القوات بنوع من الليونة، اذ يبدو انه يتجه نحو القبول بصيغة 8+8+8 ومشاركة حزب الله في الحكومة، شرط التزام الاخير اعلان بعبدا اي حياد لبنان. "المركزية" سألت عضو كتلة "القوات" فادي كرم عن موقف "القوات" من المفاوضات الجارية ومن شروط 14 آذار الخمسة التي وضعتها للمشاركة في الحكومة العتيدة ، فقال "اذا راجعنا شروط 14 آذار الخمسة، يتبين تماما اننا ما زلنا على رأينا وشروطنا ونظرتنا للامور الوطنية التي تتفرع منها عملية تأليف الحكومة، وحل مشاكلنا، ويبدأ هذا الحل بانسحاب "حزب الله" من الحرب السورية، وبالنأي بلبنان عن هذه المعارك التي دمرت سوريا وستدمر لبنان في حال استمر "حزب الله: بالتدخل فيها. اذا نحن نتمسك باعلان بعبدا في "القوات" وفي 14 آذار، كركيزة نبني عليها الشراكة الوطنية والحكومة. وعندما يقبل "حزب الله" بهذه الشروط اللبنانية اذ ليست شروط 14 آذار فحسب- يكون أوجد ساحة مشتركة مع الفريق اللبناني الاخر ومع الحياديين، ونكون عدنا الى الطرح الوطني اللبناني السليم". وأضاف "علينا ان نجلس مع بعضنا كلبنانيين في نهاية المطاف، في الحكومة او مجلس النواب او الى طاولة المفاوضات، وهذا يصبح واردا عندما يعود "حزب الله" الى مبدئه الوطني اللبناني". وعن سبب تنازل "حزب الله" الآن عن الثلث المعطل وعن صيغة 9-9-6، اعتبر كرم ان "لا شك انه يحاول اعتماد اساليب عدة لحلحلة المشاكل التي اوقع نفسه والوطن فيها، ولهذا السبب يعتمد في كل مرة اسلوبا ومناورة معينة للخروج من ازماته. فمن قبل كان يحاول التهديد واستخدام الخطاب العالي النبرة، وعندما تبين له ان ذلك لن يؤثر على قوى 14 آذار، يبدو انه اعتمد اسلوبا آخر، وهو التراجع عن هذه النبرة ومحاولته الوصول الى اتفاق معنا عبر مناورة مختلفة. لكن شروطنا واضحة كي نتمكن من الوصول الى الحل على الصعيد الحكومي والوطني، اذا التزم "حزب الله" فيها، يكون ساعدنا على ايجاد حل للوطن".

 

"الوضـع السياسي والأمني يؤثر جداً على المصارف"/باسيل: الادارات تضع خطة احترازية لجبه أي تطور

المركزية- أكد رئيس جمعية المصارف الدكتور فرانسوا باسيل أن "الحال الأمنية المتدهورة والوضع السياسي المتشنّج يؤثران جداً على القطاع المصرفي"، كاشفاً أن "إدارة كل مصرف تفكر ملياً في كيفية العمل مستقبلاً، لأن الواردات ستتقلص حتماً وتضطر المصارف إلى اتخاذ الإحتياطات اللازمة في ظل ظروف أمنية متعثرة وحيث الدولة مشلولة والحكومة غائبة والعدلية تتدخل فيها السياسة والقضاة يخضعون للضغط والتهديد وما شابه".

وقال باسيل في حديث لـ"المركزية": كل تلك الوقائع مجتمعة تؤثر على الإقتصاد الوطني ككل وكذلك الوضع المصرفي، فالقطاع ليس في منأى عن الوضع الإقتصادي الذي إذا ما تعثر، فستتأثر المصارف حتماً لأنها ليست في جزيرة مغلقة، وزبائنها من التجار والصناعيين والعاملين في القطاعات الخدماتية الأخرى. وسأل "كيف السبيل إلى الإستقرار الأمني في ظل عدم الإستقرار السياسي والبلبلة المخيّمة على الساحة الداخلية، إلى جانب عدم تأليف حكومة إلى اليوم؟". وأكد رداً على سؤال، أن "المصارف كافة تضع خطة احترازية لجبه أي تطور على الساحة الداخلية"، لافتاً إلى أن "كل المصارف لديها نسبة سيولة عالية جداً، وهي محتاطة لكل طارئ"، موضحاً أن التحدي الأكبر لهذا العام، هو "مواجهة الفراغ السياسي وعدم الإستقرار الأمني". وأمل من القوى السياسية كافة "العودة إلى ضمائرها، فلبنان بلدها، وعليها اتخاذ القرار الصائب لنشل البلد من الفوضى وإعادة الثقة إلى اللبنانيين أولاً والمستثمرين ثانياً، للإستثمار في لبنان". الدمج المصرفي: ورداً على سؤال عن سبب إثارة موضوع الدمج المصرفي إعلامياً في الوقت الراهن، قال باسيل: يتم التداول في هذا الموضوع في بعض وسائل الإعلام، مثل مشروع اتفاق للإستحواذ على موجودات مصرف "ستاندر تشارترد" وبيع فرع "البنك الأهلي الدولي" في لبنان، إذ أن لكل مصرف خصوصياته، وعلى سبيل المثال إن "البنك الأهلي الدولي" ينوي توحيد فروعه كافة في الأردن وحصر كل أعماله هناك، كما أن "ستاندر تشارترد بنك" لا يرغب في هدر الوقت في إدارة فروعه في بلدان حيث تواجده بسيطاً ومداخيله محدودة جداً. وكذلك مصرف HSBC الذي يقفل بعضاً من فروعه في بلدان متعددة ومنها لبنان منذ نحو سنتين. إنها سياسة معتمدة من قبل بعض المصارف في الوقت الراهن.

 

أبي نصر من بكركي: سياسة الحياد الضامن الوحيد لمستقبل الشعب اللبناني بتعددية انتماءاته وولاءاته

وطنية - زار رئيس الإتحاد المسيحي الديموقراطي اللبناني النائب نعمة الله أبي نصر مترئسا وفدا من الإتحاد، البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، في بكركي لتهنئته بالأعياد. وعلى الأثر، تحدث أبي نصر فقال: "السيد البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى، جئنا يا صاحب الغبطة لنعيدكم ونؤيدكم في مواقفكم الوطنية الهادفة إلى استعادة الدولة، من خلال احترام وتنفيذ الإستحقاقات الدستورية في مواعيدها، بدءا بتشكيل حكومة قادرة أن تحكم، وانتخاب رئيس جديد للبلاد ضمن المهل الدستورية، وتفعيل عمل مجلس النواب للقيام بواجباته الدستورية كاملة، ومنها، صياغة وإقرار قانون جديد للانتخابات النيابية، يؤمن المناصفة الحقيقية بين المسلمين والمسيحيين، وتفعيل المؤسسات الدستورية لكي يتم تبادل السلطات بصورة طبيعية". أضاف: "بفرح، واكبنا مساعيكم الحميدة لجمع القيادات السياسية المارونية، لتوحيد كلمتها حول المسائل الأساسية في حياتنا الوطنية، وطالما كانت هذه الأمنية، مطلب الإتحاد المسيحي الديموقراطي اللبناني، إذ سبق وعبرنا عنها في مذكرة تقدمنا بها لقداسة الحبر الأعظم سلمت في روما لسعادة أمين سر دولة الفاتيكان المونسينيور دومينيك ممبرتي بتاريخ 21/9/2007". وتابع أبي نصر: "لقد أثبتت التجارب أن اللبنانيين عاجزون عن الإجتماع والحوار واستنباط الحلول لحل مشاكلهم من دون وسيط أو رقيب أو وصي، والأخطر من ذلك هو اعتراف السياسيين أنفسهم بعجزهم، وإقرارهم بأن حل الأزمات اللبنانية لم يعد بيدهم، بل بيد الدول الأخرى. فالإنقسامات والنزاعات الداخلية الحادة في لبنان والمنطقة، وأخصها الإنقسام العمودي الحاد والمؤسف بين السنة والشيعة ولد أزمة ثقة بينهما، مما أتاح للمحاور والأحلاف الإقليمية والدولية التدخل في الشأن اللبناني الداخلي، من أجل اجتذاب بعض الفئات والأحزاب اللبنانية لتحالفاتها ومحاورها، وبالتالي إدخالها في صميم صراعاتها، محولة الوطن الصغير مسرحا لحروبها ونزاعاتها". وأردف: "أيا تكن نتيجة الصراعات الداخلية اللبنانية، وأيا يكن الرابح على الساحة اللبنانية، سواء أكان حزبا أم طائفة أم مذهبا، فإن الشعب اللبناني وحده سيكون الخاسر الأكبر، وسيدفع الثمن غاليا، هيمنة ووصاية، من رصيد سيادته واستقلاله، سواء جاءت هذه الوصاية من الشرق أم من الغرب، من القريب أم من البعيد، من هذه الطائفة أو تلك، من هذا المذهب أو ذاك. أما حان لنا أن نجد أنفسنا حيث يجب أن نجدها في وطن أجدادنا لبنان؟". وقال: "وحدها سياسة الحياد تبدو اليوم الضامن الوحيد لمستقبل الشعب اللبناني بتعددية انتماءاته وولاءاته، ويقيننا أن هذا لن يتحقق ما لم يكن مطلبا لبنانيا، يصدر عن سلطة لبنانية محايدة، تجسدها حكومة وفاق وطني، فلا تنحاز إلى فئة على حساب فئة أخرى، ولا إلى طائفة على حساب طائفة أخرى، بل يتمثل فيها الجميع على قدم المساواة".

أضاف: "إن الظروف اليوم تفرض علينا العمل على إيجاد صيغة لتحييد لبنان وإبعاده عن الصراعات والمحاور الإقليمية عكس ما هو حاصل اليوم، وهذا لن يتحقق ما لم يكن هناك وفاق وطني تجسده حكومة قادرة على أن تحكم. إن الحياد الذي نصبو إليه اليوم، والذي سبق ونادى به المطارنة الموارنة في بياناتهم الشهرية، لا يعني انعزال لبنان عن محيطه العربي، ولا انسلاخه عن حقيقته الجغرافية، ولا تنكره لتاريخه العريق وروابطه الحضارية بين الشرق والغرب، ولا لتضحياته وعطاءاته في سبيل العروبة، بل على العكس من ذلك، سيظل لبنان رائدا للانفتاح والحرية والديموقراطية، وللعروبة وقضاياها المحقة ومنها القضية الفلسطينية، ولكنه لن ينخرط في سياسة المحاور ونقاط التصادم الإقليمية والدولية، كما هو حاصل اليوم". وختم أبي نصر: "نكرر يا صاحب الغبطة ما جئنا من أجله، جئناكم لنعيدكم ونؤيدكم في مواقفكم وتطلعاتكم الوطنية الهادفة إلى استعادة الدولة، الدولة الواحدة الموحدة الحاضنة لجميع أبنائها، عشتم سندا للكنيسة المارونية وللبنان".

 

الراعي امام زواره: للخروج من الفعل وردات الفعل وبناء تاريخ جديد

وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، قبل ظهر اليوم في بكركي، المدير العام لقوى الامن الداخلي بالوكالة اللواء ابراهيم بصبوص يرافقه قائد الدرك العميد الياس سعادة وقائد القوى السيارة العميد عبدو نجيم ورئيس الخدمات الاجتماعية العميد غابي خوري، في زيارة للتهنئة بالاعياد، وكانت مناسبة لعرض الاوضاع الامنية في البلاد.

وفد "القوات اللبنانية"

ثم استقبل وفد مصلحة النقابات في "القوات اللبنانية" برئاسة شربل عيد الذي القى كلمة قدم التهاني فيها بالاعياد المجيدة. وقال: "الزيارة اليوم لنجدد التزامنا الكنيسة على كل المستويات".

واضاف:" نحن اولاد الكنيسة وننتمي الى بكركي ونفتخر بك، يا صاحب الغبطة، ونرى انفسنا بك كبطريرك نشيط وانت البوصلة لنا جميعا، وتبقى لنا يا سيدنا انت ومجلس المطارنة القدوة ومهما اتينا وذهبنا ستبقى انت ومجلس المطارنة سقفنا ونحن نهتدي بكم". ورد الراعي: "أهلا وسهلا، اريد ان اشكر اخينا الاستاذ شربل عيد، على هذه الكلمة اللطيفة، انها فرحة كبيرة جدا ان تشرفونا، وعبركم احيي كل اعضاء "القوات اللبنانية" الموجودين في كل هذه المصالح التي تمثلونها. يسعدني ان ابادلكم التهاني في السنة الجديدة 2014، نتأمل ان نلتزم بناء سنة غنية بكل ابعادها، وكل في القطاع الذي هو فيه. وكما في كل سنة يعطي البابا موضوعا بمناسبة السلام العالمي، وموضوع السنة هو:الاخوة اساس السلام والتضحية". ونحن في لبنان في أمس الحاجة الى ان نعيش جمال هذه الاخوة لنصل الى السلام. وهذا التزامنا الذي نعيشه معا. طبعا انتم لكوكنكم تنتمون الى حزب القوات اللبنانية، وهذا الانتماء نفسه تعيشون فيه الاخوة مع بعضكم وضمن القوات اللبنانية يجب ان تعيشوها ايضا خارج اطار الحزب، ولتكن القوات وسيلة حتى نعيش هذه الاخوة وحتى تشمل كل الوطن وعندها ننعم فعلا بالسلام. اذا لم يكن هناك اخوة بمعنى ان نشعر بأننا جميعنا ابناء الله الواحد، الذي نسميه "ابانا الذي في السموات"، وجميعنا اصبحنا في المسيح ابناء لله وهو الابن الوحيد الذي اشركنا بالبنوة واخانا، واخي جميع البشر، وكما يقول مار بولس: "هدم كل جدران التفرقة، اذا نحن كمسيحيين وانتم كقوات لبنانية، وانتم اعطيتم تضحيات كبيرة وشهداء لا احد ينساها، وكثير منكم ما زال يحمل جراحات الحرب الطويلة، نقول انه يجب ان نوظف هذا كله لمزيد من الاخوة ولمزيد من السلام في لبنان. وهذا عمل بطولي في الحقيقة، بناء الاخوة بطولة، الغفران بطولة، بناء المصالحة بطولة، بناء السلام بطولة. وسهل ان نهدم لكن البناء صعب".

اضاف: "في الحرب شباب كثر استشهدوا وماتوا ونحن نقدر دماءهم وما زلنا على قيد الحياة. قد تحصل سلبيات كثيرة في الحياة وهذا امر طبيعي، مررنا بحرب كانت فيها ايجابيات وسلبيات، وهو امر طبيعي. لكننا بقينا، وبما اننا بقينا كل الذين ضحوا في سبيلنا، يطلبون منا ان نكمل هذا الخط من البطولة. اقول هذا الكلام ، لاننا لا يمكننا الا ان نتكلم بهذه الطريقة معكم، لا يمكننا ان نتكلم الا بالبطولة. ولكن هذه المرة وبخاصة ببطولة البناء، ببطولة التواصل والاخوة ورسالة البابا فرنسيس لهذه السنة عنوانها "فرح الانجيل" وتحديدا في الفقرة 122، يتحدث عن مبادئ العيش: الزمن اقوى من المساحة، بمعنى ان الانسان يركض ليريح شيئا على الارض، ولا يهمه الغد، ولكن المهم كيف ابني شعبا وقضية وزمانا، وهذا امر مهم جدا، نحن احيانا ننظر الى الربح القريب ولكن المهم هو بناء شعب وقضية وتفكير. واعتقد ان هذا امر تقومون به باستمرار. يجب ان نبني زمنا جديدا لا يكون قائما على الفعل وردات الفعل. علما اننا نعيش اليوم على الفعل وردات الفعل". وتابع: "احب ان اقول لكم هذا الكلام لكم انتم "القوات اللبنانية"، انتم منظمون، لكم هيكليتكم ولا يمكننا الا ان نعيش في الهيكليات وتنظيم الامور. ولكن اود ان اترك في قلوبكم هذا الكلام: تعالوا نبن تاريخا جديدا وشعبا له تفكير سلام وبناء واخوة، تعالوا نخرج من الفعل وردات الفعل السطحي، تعالوا نربح قضية الانسان، امام هذا الضياع الذي نعيشه في لبنان، يجب ان نركز ونحمي هذا اللبنان، على المدى الطويل لان له دورا ورسالة انتم من الذين دفعوا الثمن غاليا، لذلك يجب ان تكملوا ونكمل الدرب". اضاف: "الوحدة اقوى من النزاع، وبناء الوحدة الداخلية بين أبناء الوطن اقوى من النواع والهدم سهل وسريع، والذي يبقى هو الوحدة وليس النزاع، قيمة لبنان هو انه متنوع، متنوع في الاديان، في الفكر، في الاحزاب، في الرؤية. المصيبة اذا جعلنا لبنان لونا واحدا. لكل فرادته وشخصيته ونظرته ومهاراته، ولا احد يكتفي بنفسه والجميع في حاجة الى الجميع وقيمة لبنان في كل هذه المنطقة العربية انه ليس احاديا، وهنا التنوع في الوحدة". وختم: "خلافا لكل ما نراه اليوم، النزاعات تكمن هي في أني الصح والآخر خطأ. ولكن انا وانت نبني الحقيقة. نشكر الله ان الحرب انتهت وقدمت التضحيات، اليوم هناك حرب من غير نوع، اليوم ليست حرب الاسلحة، انما اليوم هي حرب سلاح بناء الوحدة في التنوع وبناء زمن وانسان وشعب"

جمعية تجار جونية

واستقبل الراعي وفدا من جمعية تجار جونية - كسروان الفتوح برئاسة رئيس الجمعية روجيه كيروز الذي القى كلمة، قال فيها: "نيافة الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي بطريرك انطاكية وسائر المشرق، نشكركم باسم جمعية تجار جونية - كسروان الفتوح على هذه الاستضافة ونتمنى لكم اعيادا مجيدة وسنة مباركة، آملين في عيد الميلاد، عيد المحبة والتسامح ان يحل السلام على لبنان والعالم العربي".

اضاف: "انتم تعلمون تماما مدى خطورة الوضع الاقتصادي الذي تعيشه المنطقة في ظل الاضطرابات الامنية والسياسية. ومع ذلك نحن حاولنا منذ تسلمنا جمعية تجار جونية كسروان الفتوح ان نتخطى الصعوبات والعقبات، فقمنا بمشاريع ناجحة ساهمت في احياء جونية وتفعيل الحركة الاقتصادية. لكننا ما زلنا نطمح بتحقيق وعود سبق ان قدمناها في جملة مشاريع انمائية لا تقتصر على القطاع التجاري فحسب، بل ترتبط بأوضاع الناس المعيشية والحياتية، كتوسيع الاوتوستراد الساحلي وتنفيذ مرفأ جونية السياحي الجديد". وقال: "نحن مقتنعون تماما بان التجارة مرتبطة بسلسلة لا تنمو ولا تتطور ان لم تعالج كل هذه الحلقات التي سبق ذكرها. ونضع يدنا بيدك لمساعدتنا على تحقيقها. كسروان هي منطقة مسيحية، من جهة، اذ ادت دورا اساسيا في حماية المسيحيين خصوصا في ظل ما يتعرضون له في البلدان المجاورة، الا انها، من جهة اخرى، تتميز بالتواصل والانفتاح مع كل الطوائف، وهي تعزز العيش المشترك. من هنا لا بد من ان نتعاون لابراز دور لبنان الرسالة والنهوض به سياسيا، امنيا وبالتالي اقتصاديا". وتابع: "غبطة ابينا البطريرك، نحن ندرك اهمية الدور الكبير الذي تؤدونه في هذه المرحلة العصيبة للحفاظ على المصلحة الوطنية وحماية لبنان من كل الأخطار. فالله محبة، والعائلة زراعة الايمان، والايمان هو العامل بالمحبة، واعمال المحبة هي رسالة الكنيسة وروحانية العطاء وعائلته الكبيرة هي المجتمع الذي نعيش فيه والجمعية التي نخدم. فلا مشكلة ان اختلفت الطاقات وتعددت المواهب وتنوعت الوظائف في الحياة، طالما الهدف هو الايمان بالعيش الكريم. ونعتبر ونؤكد بانه لا يوجد بالحياة مقولة اهم من "ما في اكرم من الله". لذلك جئناكم سائلين توجيهاتكم وشاكرين لتعاونكم. وفقكم الله في مسعاكم واطال الله عمركم". ختاما، قدم الراعي إلى الجمعية الميدالية البطريركية، تقديرا لعطاءاتها وللجهود التي بذلتها وما زالت في قلب الازمة الإقتصادية التي يعاني منها لبنان.

زوار

ومن الزوار ايضا رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي، رئيس اتحاد بلديات جبيل فادي مارتينوس، عضو المؤسسة المارونية للانتشار رزق رزق. طوق وسكاف وظهرا، استقبل الراعي النائبين السابقين جبران طوق وايلي سكاف واستبقاهما على الغداء الى مائدة بكركي. بعدها، أعرب طوق عن تقديره ل"الدور الوطني الكبير الذي يضطلع به صاحب الغبطة"، لافتا الى "ان الهم الأساسي لصاحب الغبطة هو انتخاب رئيس للجمهورية، نظرا لأهمية هذا الإستحقاق"، وقال: "إن الصعوبات موجودة، والجميع يعرفها لكن غبطته يلعب دورا تاريخيا في هذا الإطار مع كل المسؤولين في الداخل والخارج والفاتيكان من اجل تقريب وجهات النظر".

من جهته، أكد سكاف أن "انقسام الشعب اللبناني لن يمنح لبنان الإستقرار والأمن. لذلك، يجب علينا الإتحاد لبناء بلد بامكانه فصل الدين عن السياسة".

 

شيخ العقل نوه بالجهود لتأليف حكومة جامعة وهنأ آرام الاول

وطنبة - نوه شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن ب"الجهود التي يبذلها الحرصاء على سلامة البلاد واستقرارها من أجل الخروج بحكومة وطنية جامعة تقي لبنان شر الأزمات المحيطة به، وتحميه من مغبة الدخول إلى مأزق أكبر لا يحتمل عواقبه في ظل الأوضاع الداخلية المقلقة أمنيا وسياسيا". وحض "جميع القوى السياسية الى تقديم كل التنازلات الضرورية بما يسمح بتأليف حكومة توافقية سريعا، تكون خطوة أولى نحو إتمام الاستحقاق الرئاسي في موعده ومنع الفراغ من التغلغل أكثر في مؤسسات الدولة واداراتها". الى ذلك، أجرى الشيخ حسن اتصالا ببطريرك الأرمن الأرثوذكس آرام الأول كيشيشيان للتهنئة بعيد الميلاد، راجيا أن يحمل العيد "السلم والأمن والطمأنينة للبنان والمنطقة العربية بكل طوائفها المسيحية والاسلامية

 

أوغلو: العلاقة بين داعش ونظام الأسد أصبحت علنية/الجيش الحر يتهم دولة العراق والشام بالعمل لحماية النظام

دبي - قناة العربية

تأتي ملاحقة "داعش" من قبل كتائب الجيش الحر بعد سلسلة اتهامات سابقة لعلاقة مشبوهة بين نظام الأسد وهذا التنظيم كانت فرنسا وبريطانيا ألمحت إليها سابقاً. وانضمت تركيا اليوم إلى الركب بقول وزير الخارجية، أحمد داوود أوغلو، إن علاقة تنظيم "داعش" بنظام الأسد أصبحت علنية، مشيراً لوجود شراكة بين "داعش" والنظام السوري خلف الكواليس. ودعا وزير الخارجية التركي جميع العناصر الأجنبية التي تقاتل في سوريا إلى المغادرة.

وأكد أن تركيا لم تدعم التنظيمات الأصولية على الإطلاق، منتقداً تعامل الأمم المتحدة مع الأزمة الإنسانية في سوريا. إعلان تركيا تزامن مع تصريحات لقادة في الجيش الحر تفيد بأنهم أصبحوا متأكدين من وجود علاقة شراكة بين الأسد وتنظيم داعش، مستندين لعمليات عسكرية قام بها التنظيم لحماية قوات النظام في أكثر من موقع. وكشف مسؤولون في الجيش الحر عن تعاون كبير بين تنظيم داعش ونظام الأسد، حيث قام التنظيم أكثر من مرة بالهجوم على عناصر الثوار وهم يحاصرون مراكز عسكرية للنظام، وهو ما يؤدي لفك الحصار عن قوات الأسد.

لكن هذه الاتهامات بقيت حديث الغرف المغلقة خوفاً من عقاب التنظيم الذي كان يختطف ويقتل كل من يقف في وجهه. وبعد أن اتضحت معالم المعركة مع داعش بدأت تخرج قصص ودلائل للعلن تؤكد تلك الاتهامت، فوفقاً للعقيد عرفات حمود، أحد قيادات الجيش الحر، فإن داعش ساهمت بفك الحصار عن عدة مواقع لقوات الأسد كادت تسقط بيد الثوار. صور أخرى ظهرت عبر الجيش الحر أيضاً أكدت وجود ضباط مخابرات للنظام بين قيادات التنظيم. اتهامات خطيرة تبرر بنظر ناشطين عدم تعرض أي من مقرات داعش للقصف من قبل النظام، فيما تستهدف يومياً مقار الجيش الحر. كما يؤكد ناشطون وصول بعض من اختطفوا على يد التنظيم إلى سجون النظام بطريقة سرية، كالطبيب البريطاني عباس خان الذي اختطف في حلب من قبل التنظيم وقتل داخل سجون الأسد.

 

التقرير الشرعي يؤكد وفاة الماجد "نتيجة الأمراض والإشتراكات" وجثته إلى السعودية "خلال ساعات"

أعلن النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود أن التقرير الشرعي عن وفاة أمير كتائب "عبدالله عزام" ماجد الماجد صدر مساء الخميس وتبين أن السبب هو "الأمراض والإشتراكات".

وقال حمود لـ"الوكالة الوطنية للإعلام" مساء الخميس أن التقرير "اكد مضمون التقرير الاول الذي صدر عن الطبيب الشرعي". وأضاف "التقرير جاء مفصلا ومسهبا واكد ان التقرير افاد ان الوفاة ناتجة عن الامراض والاشتراكات".ولفت الى انه "سيتسلم غدا التقرير في شكل رسمي" .وأضاف "نسلم الجثة الى ذوي الماجد فور انجاز الاجراءات القانونية ولاسيما اننا كان تسلمنا طلبا رسميا من شقيقه عبر الطرق الديبلوماسية لتسلم الجثة".

وفي السياق عينه أفادت قناة الـ"MTV" أن الجثة ستسلم للسعودية "خلال ساعات". وكان قد تلقى حمود الثلاثاء طلباً من السفارة السعودية يفيد أن شقيق الماجد يريد استرداد جثته. وأعلنت قيادة الجيش في بيان ظهر السبت وفاة الماجد، جراء قصور في الكلى أثناء تواجده في المستشفى العسكري اللبناني، بعد أن كان قد أوقف في 26 كانون الاول الفائت. إلا أن العديد من المقالات الصحفية خصوصا في الصحف المقربة من قوى الثامن من آذار انتقدت بيان الجيش وطالبت بتقرير لعدة أطباء. يُشار الى أن اسم السعودي ماجد محمد عبدالله الماجد "مدرج على لائحة من 85 اسماً" لمطلوبين من السلطات السعودية للاشتباه بصلاتهم بتنظيم القاعدة، ومطلوب بمذكرات توقيف من القضاء في لبنان منذ عام 2006. واتهم الماجد بالتدبير لتفجير السفارة الإيرانية في 19 تشرين الثاني الفائت.

 

ليلى كرامي زارت الاب سروج: مكتبة السائح تجمع ولا تفرق

وطنية - تفقدت رئيسة "تجمع سيدات الأعمال في لبنان" ليلى كرامي ووفد نسائي "مكتبة السائح" في طرابلس، والتقت مالكها الأب إبراهيم سروج وإطلعت منه على خلفيات الحريق.

كرامي

اثر اللقاء، قالت كرامي: "لم نأت اليوم لا لنشجب ولا لنستنكر، بل جئنا لنتضامن مع الأب سروج، فنحن نعتبر ان مكتبة السائح تجمع ولا تفرق". اضافت: "لكل الطبقة السياسية ولكل إنسان في لبنان، نقول، لا يمكن بعد اليوم ان يقوموا بضرب الإقتصاد والسياحة والثقافة. فالثقافة هي إرث وتاريخ الدول والشعوب، فحرق الثقافة يعني حرق الإنسان وتاريخه وبالتالي القضاء على جذوره الوطنية"، متمنية "على من يسمع كلامنا أن يفهم ما وراء هذا الكلام، فانا أخاف أن يكون حرق هذه المكتبة، بداية لمسلسل حرق جميع المكتبات في هذه المنطقة الشعبية التي تحتضن تاريخ طرابلس وشعبها". وتوجهت إلى أبناء طرابلس ممن إعتاد زيارة المكتبة، قائلة: "الى قلب طرابلس حيث مكتبة السائح، جئنا لنتبارك منها ومن محتوياتها ونقول للأب سروج، نشكرك لأنك إحتضنت تاريخ طرابلس ومجدها ومجد تاريخ الشعوب والقضايا العربية، حيث المصاحف والأناجيل موجودة جنبا إلى جنب. فالمكتبة لا تفرق بين الأديان بل تجمع الشعوب على إختلاف إنتماءاتها وطوائفها، وجئنا لنؤكد إستعدادنا لوضع كل إمكانياتنا وقدراتنا للحفاظ على دور هذه المكتبة وموقعها الرائد".

الاب سروج

من جهته، شكر الأب سروج للسيدة كرامي والوفد المرافق على الزيارة، وقال: "بدأنا بأعمال ترميم المكتبة بمعاونة المجتمع المدني، وهناك مساهمات من قبل رجال اعمال ومتبرعين من اهل الخير للمساهمة في إعادتها إلى وضعها السابق وأحسن في أسرع وقت، وتلقيت إتصالات من الرئيس فؤاد السنيورة، اعرب فيها إستعداده لتقديم أي مساعدة في هذا المجال، وكذلك بادر الرئيس نجيب ميقاتي إلى الإعلان عن تقديم كل مساعدة في هذا الإطار، وهناك إتصالات ومبادرات من كل نواب طرابلس والفاعليات السياسية، وتلقيت أيضا إتصالات من رجال أعمال ومؤسسات من مختلف الدول العربية والخليجية منها بشكل خاص، للاعراب عن دعمهم للمكتبة والإستعداد للمساهمة".

طبوش

كما تفقد المكتبة الشيخ وليد طبوش، وشكر ليلى كرامي على "إهتمامها بكل قضايا طرابلس، على مختلف الصعد الثقافية والإجتماعية والإقتصادية"، وقال: "جئنا لنتضامن مع الأب سروج ونحن معه، وللمرة الاولى نرى نيرانا تلتهم مكتبة، على الرغم مما قدمته هذه المكتبة من وعي وتنوير لكل ابناء المدينة. لكن هذه النار أيقظت الوعي لدى كل اللبنانيين وانارت طريق العيش المشترك. ولمن اراد الفتنة الكبرى نقول، لقد أنرت عقولنا وأنرت طرابلس وانرت درب المحبة والسلام". وطالب طبوش المسؤولين ب"المساهمة في إعادة هذه المكتبة ونشاطها بأسرع وقت ممكن".

 

أبو جمرة لعون: حولتم الحزب الى حالة لم يعد يعرف اولها من آخرها

وطنية - علق نائب رئيس الحكومة سابقا اللواء عصام أبو جمرة على مواقف رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون، وأصدر بيانا توجه فيه إليه بالقول:"لا يا حضرة العماد عون، ليسوا جهلة ولا فاقدي الذاكرة! لقد قرف الناس الاحزاب عبركم، وتركها معظمهم لأنكم حولتم الحزب الى حالة لم يعد يعرف اولها من آخرها. ألم ترمي نظام التيار ومبادئه في سلة المهملات لتستبدله بحالة تحتكر فيها السلطة والمال لك ولأفراد العائلة، وتتصرف بها دون حسيب او رقيب؟ فكثر الذين ابتعدوا عنك واعتمدوا الحياد، وكثر الذين تركوا الحزب حفاظا على الكرامة بعد ان اتهمتهم بقلة الكفاءة. وكثر بعدها رافضوا الانخراط في الاحزاب من المثقفين نتيجة ما اوصلتم البلد اليه، وتتهمهم اليوم ايضا بالجهل؟ وبالمناسبة، اسألك حضرة العماد: عندما انتقلت من الجيش الى رئاسة الحكومة لتمارس السياسة، هل كنت فقيها متمرسا فيها؟ ام حياديا بتربيتك العسكرية؟

غريب منطقك يا حضرة العماد! وفي السياسة: ألم تدرك ان الرئاسة الاولى عانت كثيرا من ارتهان رؤساء الاحزاب الى دول الخارج بعد ان جنوا منها المال والسلاح وراحوا يعملون وفق توجيهاتها؟ ولم تدرك أن تعطيل المؤسسات اتى بإرادة الخارج او بسببه عبر رؤساء الاحزاب... وان فخامة الرئيس المؤتمن على الدستور سيختار من المثقفين الحياديين والمعتدلين من اللبنانيين نظيفي الكف... الاصلح والافضل ليسلمهم زمام الحكم! فاين المخالفة وثلاثة أرباع البلد مثلهم ومعهم!؟ اليوم حضرة العماد، بعد ان بلغت الثمانين من العمر وكما قلت اصبح صعبا عليك الاستيعاب وسرعة الفهم، ليتك تبقى منقطعا عن الكلام... فلا تنطق كفرا".

 

آلان عون: لا يمكن أن تنشأ سلطة تنفيذية دون أن تعكس توازنات الكتل

وطنية - أكد عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب آلان عون في حديث الى قناة NBN، أن "مسارا جديدا بدأ بموضوع تأليف الحكومة الجديدة ولكنه لم ينته بعد، وما زال هناك عقبات عدة". وأضاف: "لا أريد إستباق الحوارات، المطروح 8 وزراء لفريقنا السياسي، 4 منهم لتكتل التغيير والإصلاح، والمطروح ايضا المداورة في الحقائب الوزارية، أفكار كثيرة تطرح لكن ليست نهائية". وأشار إلى أن "التكتل حريص على تسهيل تشكيل الحكومة، ومن حقه إعطاء الرأي في عملية التأليف"، وقال: "من الطبيعي ان يكون لدينا حضور فاعل لا هامشي بأي حكومة جديدة، ولا يمكن أن تنشأ سلطة تنفيذية دون أن تعكس توازنات الكتل النيابية في ظل النظام البرلماني". واضاف: "يشكل تحالف 8 اذار والتيار الوطني الحر 58 نائبا في مجلس النواب، فلا يجب على الأقل إقصاءهم عن المشاركة في أخذ القرارات المصيرية عبر الحصول على الثلث زائدا واحدا في مجلس الوزراء، فهذه هي فلسفة وروحية إتفاق الطائف، خاصة أن لهذه القوى صفة تمثيلية شعبية، إذ تمثل أكثر من 50 % من الشعب اللبناني". وتابع: "إذا كان رئيس الجمهورية حكما ولا صفة تمثيلية له، فليعطوه صلاحيات تمكنه من ممارسة دوره الحكم لإيجاد حلحلة عند الوقوع بأزمة، أما إذا كان رئيس الجمهورية ممثلا للأكثرية المسيحية كما يحصل لدى باقي الطوائف، أي في رئاسة الحكومة ورئاسة مجلس النواب وبالتالي يجب أن يمثل الرئيس الأكثرية المسيحية". وأضاف: "يتم اليوم إنتخاب رئيس الجمهورية بصفة الحكم وهو فوق الجميع، وعندما يأتي إلى السلطة يصبح طرفا ويمنح تمثيل داخل الحكومة على حساب الأكثرية المسيحية، لذا فليختاروا أي نوع رئيس يريدون: رئيس طرف يمثل الأكثرية المسيحية أو رئيس فوق الجميع مهما كانت لعبة الأقلية والأكثرية؟"وشدد على "ضرورة تشكيل حكومة في أسرع وقت لتحصين الساحة الداخلية اللبنانية"، وقال: "من يملك النية بإحداث الخراب في لبنان هي فئات غير واعية لا تملك القدرة لتحقيق ذلك، والفئات التي تملك القدرة لذلك هي واعية تماما ولا تملك النية بتأجيج الأوضاع في الداخل اللبناني، لقد مر على لبنان أحداث عدة خلال هذه السنوات كانت شبيهة بحادثة "بوسطة عين الرمانة"، لكنها لم تؤد إلى إندلاع حرب، وأعتقد بأنه لا يوجد قرار داخلي وخارجي لتخريب الوضع في لبنان".

 

نائب رئيس مجلس النواب السابق ميشال معلولي: لانتخابات مبكرة وانتخاب رئيس للجمهورية من مجلس نواب شرعي

وطنية - رأى نائب رئيس مجلس النواب السابق ميشال معلولي في بيان: "السلطة الوحيدة المخولة دستوريا اضفاء الصفة الشرعية للمجلس النيابي الممدة ولايته هي المجلس الدستوري. ولما كان رئيس الجمهورية تقدم بطعن في قانون التمديد هذا امام المجلس الدستوري ولم ينعقد هذا المجلس لتاريخه للنظر في هذا الطعن، لذلك يكون التمديد للمجلس فاقد الشرعية". اضاف :"والسؤال الدستوري كيف يمكن لمجلس النواب ان ينتخب رئيسا للجمهورية ولم يحز على شرعية التمديد؟.يتبع هذا ان انتخاب رئيس للجمهورية من قبل مجلس النواب الممدة له بصورة غير شرعية يضع الرئيس المنتخب في وضع قابل للطعن بدستوريته". وتابع :"تجاه هذا الواقع حتى يأتي رئيس جديد للبلاد يتمتع بوضع شرعية لا يرقى اليه اي شك او تساؤل، لا بد من ايجاد الحل وهو اجراء انتخابات نيابية مبكرة تأتي بمجلس شرعي يمثل الشعب وينتخب رئيسا دستوريا للبلاد.لذلك وجب الدعوة لانتخابات نيابية مبكرة تجري قبل 25 اذار 2014 اي قبل ان يتحول مجلس النواب الى مجلس لا يحق له التشريع اذ يصبح هيئة ناخبة فقط". وختم معلولي :"على النواب الذين رفضوا التمديد للمجلس ومنهم كتلة التغير والاصلاح ان ينسجموا مع موقفهم ويتقدموا باقتراح قانون معجل مكرر لاجراء انتخابات مبكرة.انه السبيل الوحيد للمحافظة على شرعية المؤسسات الدستورية وبالتالي على اسس النظام الديموقراطي البرلماني".

 

عون استقبل وفدا من بلدية الدكوانة

وطنية - التقى رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية، وفدا من اعضاء بلدية الدكوانة والمخاتير برئاسة انطوان شختورة الذي اعتبر اثر اللقاء "انها زيارة للمعايدة، وان الوفد بحث مع العماد عون في أمور انمائية وسياسية متعلقة بالوضع الراهن وايضا بالاوضاع في المنطقة". وقد شدد الوفد على "اهمية العمل سويا مع كل الافرقاء في لبنان من اجل تخطي هذه المرحلة الصعبة والدقيقة والخطرة للوصول خلال سنة او سنتين للبنان مزدهر".

 

ماروني: لتسهيل عملية تأليف الحكومة

وطنية - اعتبر عضو "كتلة حزب الكتائب" النائب إيلي ماروني في حديث لاذاعة" صوت الشعب "ان "عودة الحرارة الى الاتصالات فيما يتعلق بتشكيل الحكومة يوحي بقرب ولادتها"، وامل" أن تكون حكومة جامعة لكل اللبنانيين"، لافتا الى "ان الصيغة التي يروج لها تجمع بين الحزبيين والحياديين الذين ستكون لديهم الحصة الأكبر فيها". وأكد "ان حزب الكتائب يقف مع كل ما يسهل عملية تأليف الحكومة ولن يكون حجر عثرة أمام ولادتها لإدراكه أهمية وجودها في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان"، لافتا إلى ان "حزب الكتائب أصر على تسهيل عمل الرئيسين ميشال سليمان وتمام سلام في عملية تشكيلها". واوضح "ان تيار المستقبل وقوى الرابع عشر من آذار ككل لا تتوقف عند الصيغة الرقمية ان كانت 9-9-6 أو ثلاث ثمانات، بل هناك اتجاه نحو مضمون عمل هذه الحكومة وبيانها الوزاري، وحول ما إذا كان سيتخلى حزب الله عن ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة". وردا على سؤال حول موقف السعودية من مسألة مشاركة حزب الله في الحكومة اعتبر ماروني، "ان التقارب السعودي الإيراني سينتج عنه إيجابيات في هذا الملف أقلها انسحاب الحزب من سوريا"، آملا "ان تأخذ الاتصالات الدولية والاقليمية مداها لأنها ستنعكس تليينا في المواقف السياسية، ما ينعكس إيجابا على الساحة اللبنانية.

 

خلافات حول التخصيب تخيّم على محادثات جنيف

جنيف، طهران، موسكو أ ب، رويترز، أ ف ب

بدأت إيران والدول الست المعنية بملفها النووي محادثات في جنيف أمس، لوضع آلية لتنفيذ الاتفاق الذي أبرمه الجانبان في 24 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وسط معلومات عن خلافات على مساعي طهران لتعزيز قدراتها في تخصيب اليورانيوم. وقبل ساعات من جلسة المحادثات في جنيف، شنّ مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي هجوماً عنيفاً على الولايات المتحدة، إذ اعتبر أن إحدى بركات التفاوض مع الغرب، تكمن في انكشاف مدى عداء أميركا لإيران. في الوقت ذاته، أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ناقش في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني حسن روحاني، تطبيق اتفاق جنيف. ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن بوتين حرصه على العمل لإضفاء طابع استراتيجي على العلاقات بين موسكو وطهران. في المقابل، أمل روحاني بأن تقوم دول تبحث عن ذرائع وتوجِد عراقيل في طريق المفاوضات، باحترام تعهداتها والامتناع عن (فرض) قيود تعني ابتعادها عن حسن النيات التي أبدتها في البداية. واعتبر أن الدور الإيجابي لروسيا يتيح الإسراع في إبرام اتفاق نهائي بين الجانبين. وتجري محادثات جنيف بين عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني، وهيلغا شميد، مساعدة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون. وأعلنت واشنطن أن ويندي شيرمان، مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية، ستكون أيضاً في جنيف، علماً أن عراقجي لم يستبعد عقد لقاء ثلاثي في العاصمة السويسرية. وينص اتفاق جنيف على أن تخصّب إيران اليورانيوم بنسبة 5 في المئة فقط، ووقف تخصيبه بنسبة 20 في المئة، ومراقبة مخزون طهران من اليورانيوم المخصب بتلك النسبة. ويتيح الاتفاق لإيران متابعة البحوث والتطوير في التخصيب. ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسؤولَين غربيَين، إن إيران تفسّر هذه النقطة بأنها تتيح لها متابعة التخصيب بنسبة 20 في المئة في منشأة ناتانز للبحث والتطوير جنوب طهران. وأضافا أن المفاوضين الإيرانيين أشاروا إلى أن بلادهم لن تزيد مخزونها من اليورانيوم المخصب بتلك النسبة، ذلك أن أي كمية تنتج في المنشأة ستخضع لمراقبة فورية. لكن الدول الست (الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) تشدد على أن اتفاق جنيف يمنع كل تخصيب يزيد على 5 في المئة، ولو للبحث والتطوير. كما عارضت الدول الست إعلان طهران أنها ركّبت في ناتانز أجهزة طرد مركزي حديثة، بعد إبرام الاتفاق، إذ وضعت الأمر في إطار حقها في البحث والتطوير. لكن الدول الست رأت في الأمر انتهاكاً للاتفاق. ونقلت وكالة رويترز عن ديبلوماسيين قولهم إن أجهزة الطرد المركزي حجر عثرة في المحادثات مع إيران، مشددين على أن اتفاق جنيف يمنعها من تركيب أجهزة طرد جديدة، إلا ما يلزم لتجديد ما يُستهلك. لكن الوكالة نسبت إلى ديبلوماسي غربي بارز قوله إن المحادثات حققت تقدماً جيداً جداً، ما قد يتيح بدء تنفيذ الاتفاق في 20 من الشهر الجاري. في غضون ذلك، قال خامنئي إن الأعداء يتحدثون الآن وكأن الشعب الإيراني رفع يديه واستسلم اثر ضغوط العقوبات، لكنهم مخطئون لأن هذا الشعب لا يستسلم. وأضاف: أعلنا سابقاً أننا إذا رأينا مصلحة في قضايا خاصة، نتفاوض مع الشيطان (أميركا) لدرء شره وتسوية المشكلة، لكن ذلك لا يعني أبداً عجز الشعب الإيراني. واعتبر أن إحدى بركات التفاوض مع الغرب، تكمن في كشف الوجه الحقيقي لأميركا ومدى عدائها لإيران وحقدها الدفين ضد الشعوب المسلمة. وهذا كان ملموساً للجميع، في لهجة المسؤولين الأميركيين وتصريحاتهم في الأسابيع الأخيرة. وكرر نصيحته للمسؤولين الإيرانيين بضرورة معرفة جبهة العدو والامتناع عن الانخداع بابتسامته، كما حضهم على الاعتماد على إمكانات الداخل لتسوية مشكلات البلاد، وعدم التعويل على الخارج.

 

موسكو تعرقل صدور بيان لمجلس الأمن يدين قصف حلب

واشنطن - أ ف ب: عرقلت روسيا, مشروع بيان لمجلس الأمن يدين قصف الجيش السوري النظامي لمدينة حلب في الشمال. ويتطلب البيان غير الملزم, الذي عرضته بريطانيا, موافقة الدول الـ15 الأعضاء في المجلس لتبنيه, لكن موسكو رفضت مجددا ادانة حليفها النظام السوري دون سواه ما جعل لندن تسحب مشروعها. وسبق أن عرقلت موسكو في 19 ديسمبر من العام الماضي مشروع بيان مماثل قدمته الولايات المتحدة, ما أجبر واشنطن على سحبه. وأعرب مشروع البيان البريطاني عن "غضب (المجلس) حيال الغارات اليومية التي تشنها الحكومة السورية على حلب ما أسفر عن 700 قتيل ونحو ثلاثة آلاف جريح منذ 15 ديسمبر" من العام الماضي. ودان "الإستخدام من دون تمييز للأسلحة الثقيلة في المناطق المكتظة", معتبراً أن النظام السوري يظهر بذلك "ازدراء منهجيا بالتزاماته على صعيد القوانين الانسانية الدولية". ودعا السلطات السورية والمعارضة إلى تسهيل توزيع المساعدات الانسانية.

 

مؤشرات على استعداد إيران للتخلي عن الأسد مع ضمان مصالحها

ديبلوماسيون ومحللون: طهران غير متمسكة بشخص بشار في ظل معاناتها من مشكلات ستراتيجية

- خبير في معهد ألماني: طهران تحاول النجاة من العاصفة والخروج سليمة قدر الإمكان من الأزمات الإقليمية

بيروت - رويترز: يضغط المسؤولون الأميركيون منذ أسابيع لاستبعاد إيران من محادثات "جنيف 2" المخصصة للأزمة السورية في 22 يناير الجاري, ويرجعون ذلك إلى الدعم العسكري والمالي الايراني لنظام الرئيس بشار الأسد. لكن وزير الخارجية الاميركي جون كيري أقدم على تحول مفاجئ, الأحد الماضي, بقوله ان بوسع ايران المشاركة في محادثات على هامش المؤتمر, وهي خطوة يمكن أن تعزز أهمية المحادثات, إلا أن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية أفخم رفضت مشاركة هامشية, مؤكدة أن بلادها "لن تقبل أي اقتراح لا يحترم كرامتها". ورغم ذلك يمكن أن تمثل التصريحات مدخلاً للمسؤولين الايرانيين الذين طالما أرادوا أن يعترف المجتمع الدولي بدورهم كقوة إقليمية رئيسية, وأشاروا إلى أنه لن يكون هناك حل للصراع في سورية من دون مشاركتهم. وفي هذا السياق, كشف ديبلوماسيون ومحللون أن الإيرانيين ربما يكونون مستعدين حالياً للتوصل إلى حلول وسط لم يسبق لها مثيل في المفاوضات لإنهاء الصراع, بما في ذلك تنحي الأسد عن السلطة. وقال ديبلوماسي, التقى في الآونة الاخيرة مع مسؤولين إيرانيين كبار, "لا أعتقد أن هذا خط أحمر بالنسبة لهم", مضيفاً انهم "سيكونون على استعداد لرؤية بديل ما للأسد بشرط أن يكون هذا البديل جديراً بالثقة ولا يسبب فوضى". وقلل الديبلوماسي, الذي طلب عدم الكشف عن اسمه نظراً لحساسية المناقشات, من أهمية عدم مشاركة إيران في "جنيف 2", مؤكداً أن "العمل الحقيقي لن يحدث يوم الثاني والعشرين من يناير", موعد انطلاق المؤتمر في مدينة مونترو السويسرية قبل انتقاله إلى مدينة جنيف في 24 يناير الجاري.

وأضاف "يهدف ذلك لإطلاق بعض قوة الدفع السياسية في العملية. العمل الحقيقي سيبدأ بعد الثاني والعشرين من يناير إذا وصلوا لتلك المرحلة". وإذا كانت طهران, التي دعمت نظام الأسد بالمال والسلاح والمقاتلين منذ اندلاع الثورة في مارس ,2011 مستعدة الآن لتسوية بخصوص سورية, فستجد الغرب على الأرجح أكثر تقبلاً من ذي قبل, سيما أن الدول الغربية التي كانت تطالب بتنحي الأسد كشرط مسبق لأي تسوية, تبدي تحفظات بخصوص دعمها خصومه مع استيلاء مقاتلين مرتبطين بـ"القاعدة" على مناطق تحت سيطرة المعارضين. لكن حتى إذا كان الزعماء الايرانيون مستعدين لقبول الإطاحة بالأسد, فمن المستبعد أن يقبلوا بحكومة معادية خلفاً له أو حكومة تهدد خط امدادهم لـ"حزب الله" عبر سورية. وقال المحلل المتخصص في شؤون ايران لدى معهد كارنيغي للسلام الدولي كريم ساجد بور "بالنسبة لإيران شخص بشار الاسد يمكن التخلي عنه. السؤال هو ما إذا كانت ايران تعتقد أن بوسعها الحفاظ على مصالحها الستراتيجية في سورية والشرق الأوسط إذا انهار نظام الأسد". ورغم دعم إيران القوي للأسد ظهرت إشارات من حين لآخر على انها تبقي على خياراتها مفتوحة, من أبرزها اللقاء الذي جرى في فبراير من العام الماضي بين وزير الخارجية آنذاك علي أكبر صالحي ورئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض معاذ الخطيب على هامش مؤتمر أمني في ميونيخ. كما ظهرت إشارات أيضاً على أن الدعم للاسد يثير الانقسام بين كبار المسؤولين الإيرانيين, الذين يعرفون الثمن الباهظ الذي تدفعه بلادهم بسبب تدخلها في الصراع السوري, وما أثاره من انقسامات طائفية في أنحاء المنطقة. وقال خبير شؤون ايران في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية فالتر بوش ان "ما تغير هو أن الإيرانيين في الوقت الحالي لديهم مشكلات ستراتيجية وأمنية كثيرة بين أيديهم", مضيفاً ان "أي جهاز أمني سيكون مستنفدا مع هذه المشكلات, لذلك فإن إيران تركز على تلك المشكلات الاقليمية وتحاول أن تخرج سليمة قدر الامكان والنجاة من العاصفة". وأثناء زيارة إلى طهران الشهر الماضي, سمعت البرلمانية الاوروبية ماريتي شاك البرلمانيين الايرانيين ومسؤولين آخرين يعبرون عن الدعم لحل سياسي للصراع السوري. وقالت "يوجد إحساس عام بالانفتاح على المشاركة في محادثات جنيف لكن من دون شروط مسبقة. ومستقبل سورية يجب ان يترك للشعب السوري".

لكن حتى لو رحل الأسد فلن تتراجع الحكومة الايرانية عن مصالحها في سورية خاصة إذا كان ذلك يعني تهديد العلاقات مع "حزب الله", حيث أشاد نائب إيراني تحدثت إليه شاك بالحزب وقال إنه يجب أن "يكافأ" على عمله, في اشارة إلى تنفيذه الأوامر الإيرانية بمساندة النظام السوري عندما كان على وشك الانهيار. واضافت شاك "لذلك فهذه المناقشات لم تكن دائماً عند المستوى الموجه للحل الذي قد نتمنى أن نراه".

وتوجد مؤشرات على أن إيران تعد بالفعل لمرحلة ما بعد الأسد, حيث دربت على مدى أشهر ميلشيات محلية في سورية ونظمتها على نمط ميلشيا "الباسيج" في ايران. وشكلت هذه الميليشيات لدعم الحكومة السورية لكن إذا جاءت حكومة معادية لمصالح إيران بعد حكومة الأسد فيمكن استخدام تلك الميليشيات لمحاربتها. وقال الخبير فالتر بوش, في هذا الإطار, "إنهم يدربون تلك الميليشيات كـ(إجراء) احتياطي".

 

خامنئي: المحادثات النووية كشفت عداء أميركا لإيران

وطنية - أكد المرشد الأعلى للنظام الإيرانى آية الله علي خامنئي أن "المحادثات النووية بين إيران ومجموعة (5+1) كشفت عداء الولايات المتحدة الأميركية للجمهورية الإسلامية. وقال خامنئي في تصريح نقلته قناة "برس.تي.في" الإيرانية اليوم :"إن حكومة الولايات المتحدة هي أكبر منتهك لحقوق الإنسان في العالم"، معربا عن "اقتناعه بأنها ليس لها الحق في الحديث عن حقوق الإنسان". وأضاف :"إن الأفعال الشريرة التي يقوم بها النظام الصهيوني تجري بدعم من الولايات المتحدة".

 

المانيا ستدمر بقايا من الاسلحة الكيميائية السورية على اراضيها

وطنية - اعلنت وزارتا الخارجية والدفاع الالمانيتان، في بيان مشترك اليوم، ان "المانيا ستدمر بقايا من الاسلحة الكيميائية السورية على اراضيها". وقالت الوزارتان :"بناء على طلب من منظمة حظر الاسلحة الكيميائية، قررت الحكومة الفيدرالية ان تكون المانيا مستعدة للمساهمة بشكل كبير في تدمير الاسلحة الكيميائية السورية". واوضح البيان الذي يتناول بالتفصيل "التنفيذ العملي" للعملية، ان المانيا "لديها الرغبة والقدرة" على ازالة بقايا من هذه الاسلحة الكيميائية على اراضيها.

 

هل تكفي المقاومة السلمية لتحرير لبنان!

سعيد ب. علم الدين

اشعر بأسى عارم، وحزن عميق، وألم مضاعف على المحنة او بالاحرى المأساة الدموية الإلغائية الرهيبة التي تعيشها لحظة بلحظة قيادات 14 آذار، التي تعرضت وما زالت تتعرض ومعها عدد لا بأس به من مفكرين وكتاب وصحفيين وطنيين سياديين ومواطنين عاديين لأبشع أنواع القتل والتصفية والاغتيال.

أفكر بهمومهم التي تلاحقني وكأنها همومي وهموم كل لبناني وغير لبناني حر شريف، يتعاطف مع المظلومين ويرفض هذا الظلم السياسي المبني على الخسة والنذالة والتآمر والغدر والطعن بسيارة مفخخة بالظهر.

أفكر بكل شهداء الموقف الوطني السيادي الاستقلالي بالكلمة الحرة الأبية الذين اغتالتهم يد الشر الهمجية واغتالت معهم عددا لا بأس به من المواطنين المسالمين.

افكر بالشهداء الاحياء وبالأخص اللبنانية الرائعة السيدة مي شدياق، التي تتعرض مجددا مع غيرها من أحرار لبنان لتهديدات هؤلاء القتلة الأوغاد.

افكر بوطني الحبيب لبنان وما يتعرض له من ارهاب مقنع بعمامات النفاق، ورجال دين بلا أخلاق، وسلسلة اجرام بشع لا مثيل له على الاطلاق. فلا الاستعمار الفرنسي اغتال سياسيا لبنانيا واحدا، جل ما فعله انه كان يعتقل، وكان عنده اخلاق، ولا الاحتلال التركي الذي استمر 400 عام فعلها وكان عنده اخلاق ايضا.

يذكرني ذلك بقول الشاعر الكبير أحمد شوقي:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت .. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

انا مقتنع جدا بصحة هذا الشعر الحكيم.

ولكن الى متى سيستمر هؤلاء الطغاة الظالمون عديمي الاخلاق والضمير والدين وغلمانهم المجرمون المحترفون، بمسلسل قتل القادة الوطنيين والزعماء السياديين، قبل ان يذهبوا الى مزبلة التاريخ ؟

فنحن اليوم في لبنان وسوريا والعراق امام اجرام خبيث لا مثيل له، فهو يستبيح كل الحرمات ويقيم على ضحاياه الصلوات. هو يقتل ويستنكر ويعزي بقتلاه. انه وباختصار اجرام أهل التقية المنافقين الحاقدين على كل ما هو غير شيعي وغير موالٍ لإيران الصفوية الفارسية الارهابية العديمة الأخلاق والإنسانية. حتى ان احرار الشيعة العرب هم في خطر القتل والاغتيال أيضا من قبل الحرس الرجعي الإيراني وقائده المجرم الكبير خامنئي وعبيده الصغار كنصرالله ونعيم قاسم والمالكي وبشار. وهناك سوابق كثيرة على اغتيالهم للسياديين الوطنيين الشرفاء من الشيعة العرب كاغتيال الشهيد الكبير اية الله السيد محمد باقر الحكيم رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية، والذي كشف عن تفاصيل اغتياله ضابط استخبارات في فيلق القدس التابع للحرس الثوري والذي لجئ هاربا الى احدى الدول وقدم نفسه لاحدى المنظمات الدولية طالبا الحماية الامنية وقد عرف عن نفسه على انه احد اعضاء المجموعة التي نفذت عملية الاغتيال وان هروبه تم بعد وصول أخو الضحية السيد عبد العزيز الحكيم الرئيس الجديد للمجلس المذكور لإيران.

ولماذا هرب هذا الضابط القاتل؟ سنعرف بعد قليل.

وذكرت الوسائل الاعلامية الايرانية اعتمادا على مصادرها الخاصة ان السيد عبد العزيز الحكيم قدم وثائق للمسؤولين الايرانيين تثبت تورط الحرس الثوري الايراني في عملية اغتيال شقيقه السيد محمد باقر الحكيم ولم يعرف بعد ما اذا كان الامريكيون قدموا هذه الوثائق للسيد الحكيم ام ان جهات عراقية هي التي تمكنت من كشف التورط الايراني في عملية اغتيال الحكيم.

وتقول المصادر ذاتها ان خطة الاغتيال وضعت بمباركة خامنئي من قبل قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني والجنرال علي اقا محمدي الذي كان مسؤول الملف العراقي سابقا ونائب مدير هيئة الاذاعة والتلفزون الايراني حاليا وتم تنفيذها على يد اربعة من ضباط استخبارات الحرس الثوري الذين دخلوا العراق بصفة فريق عمل تلفزيوني، واوعزت المصادر اسباب الاغتيال الى تمرد اية الله الحكيم على القيادة الايرانية والقيام باجراء تنسيق مباشر مع قوات الاحتلال الامريكي والبريطاني دون الرجوع للقيادة الايرانية. فلا عجب ان يتم حذفه من المشهد السياسي العراقي كما تم حذف الرئيس الشهيد رفيق الحريري من المشهد السياسي اللبناني. ومن هنا تأتي سلسلة الاغتيالات البشعة في لبنان والعراق لكل من يقول لا للمشروع الصفوي الاجرامي سرا او علنا. وعندما تمرد الشيخ الجليل السيد صبحي الطفيلي السيادي الوطني اللبناني والأمين العام السابق ل"حزب الله" على قرارات الملالي تم طرده من قيادة الحزب وتحييده. ولماذا لم يتم اغتياله وهم القادرون؟

لأنه لم يشكل ذلك الخطر الكبير على مشروع الملالي كما شكله الحكيم بوزنه السياسي العراقي ومرجعيته الدينية ووطنيته الصادقة وشعبيته العريضة. وباغتياله تم قتل اكثر من مئة عراقي ومئات الجرحى لأنهم اسنتهدفوه كعادتهم في مهرجان شعبي حاشد. تماما كما تم استهداف موكب الرئيس رفيق الحريري في وسط الناس في بيروت. وهذه هي طبيعة الاغتيال السياسي الإيراني الاسدي حيث يتم قتل أكبر عدد من الأبرياء مع المستهدف لترويع المجتمع وتركيعه وقتل العدد الأكبر من العرب. المهم موت الناس الأبرياء لا فرق سنة او شيعة او مسيحيين لشفاء غليل الملالي الحاقدين.

وتؤكد المصادر ان الضابط الهارب قد اكد في التحقيقات التي اجريت معه من قبل المنظمة الدولية التي سلم نفسه لها ان العناصر الثلاثة الاخرى التي شاركته في عملية الاغتيال قد تم تصفيتها بطرق مختلفة بعد عودتها من العراق وانه الناجي الوحيد من المجموعة التي نفذت عملية اغتيال الحكيم، وقال ان احد اعضاء المجموعة مات مسموما والثاني قتل في حادث سير على طريق طهران السريع المعروف باتوبان بابائي وان العنصر الثالث قتل برصاص الشرطة العسكرية لمعسكر "مناجات" وقد سجل الحادث على انه ناتج عن اهمال أحد عناصر حرس المعسكر المذكور. وهكذا يتضح لنا لماذا هرب الضابط المذكور بجلده.

إلا ان شمس الحقيقة لا يمكن ان تحجبها ظلام عمليات القتل والاغتيال وبعد ايام ستكشف المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عن كثير من الاسرار وكلها ستدين ملالي الاجرام والاغتيال وعبدهم الذليل نصرالله والمجرم الموصوف بشار.

فنحن امام قتلة أوغاد قلوبهم خالية نهائيا من المشاعر الإنسانية، وعقولهم ماكرة خبيثة شيطانية: تتآمر وتغتال وتستنكر في الحال، وتقتل وتمكر وتذرف دموع التماسيح على الضحية وفي سرها تختال، وربما توزع الحلوى لنجاح عملية الاغتيال. كما فعلوها وبوقاحة اثر اغتيال فارس الكلمة الحرة الصحفي الشهيد جبران التويني.

فعندما يقول الشبيح الحزبلاتي نواف الموسوي قدس الله سره المخابراتي:

"مناطق فريق 14 آذار باتت بيئة حاضنة للفكر التكفيري".

يبقى هذا الكلام نظريا وفي حدود الاتهامات والتصريحات التي اعتدنا عليها، والتي تطلقها صباح مساء أبواق ملالي الحرس الرجعي الإيراني في لبنان تهويلا وتخويفا وارهابا للبنانيين الشرفاء، إلا ان هذا الكلام يتحول فعليا الى تطبيق دموي إلغائي عندما يؤكده الشبيح الحزبلاتي الآخر محمد رعد قدس الله سره واسرار وفيق صفا في الاغتيالات، بقوله:

"حزب الله يملك لهذا الداء الدواء، ولكن بالتوقيت المناسب وبالأساليب التي تنسجم مع عقيدتنا".

فعندما تسمعون يا قوى 14 آذار هذا الكلام التهديدي العلني الواضح الصريح، حيث الداء في نظر الرعد وشركاه هو انتم، اي كل من لا يخضع لمشروع الولي الفقيه الإيراني وغلامه حسن اللبناني، وحيث الدواء هو الاغتيال في الوقت المناسب بسيارة مفخخة دون عناء، فعليكم أن تتحسسوا رؤوسكم قبل أن تطير على أيدي أهل العقيدة السمحاء التي تنسجم انسجاما كليا مع أساليب الغدر والقتل والإلغاء لسفك دمائكم ودماء الكثير الكثير من بيئتكم، أي تضربكم خبط عشواء، لتصيب وتقتل العدد الأكبر من المواطنين الآمنين الأبرياء وهم ذاهبون الى اعمالهم يبحثون عن لقمة عيش كريمة لإعالة عائلاتهم، او طلبة الى جامعاتهم او تلاميذ الى مدارسهم يريدون بناء مستقبلهم ومستقبل وطنهم!

فمشايخ ايران ومخابرات بشار أعلنوها حربا سرية عليكم ومنذ عام 2004، عندما طالبتم باستعادة السيادة لوطنكم والاستقلال وهم اليوم على لسان رعدهم الذميم يعلنوها عليكم وبكل وقاحة سلفا وعلنا حربا همجية شعواء بعمليات غدر واغتيال. وهم يملكون كل الامكانيات والقدرات وقادرون على اصطيادكم بعد ان اثبتوا بالأفعال على تطبيق الأقوال.

فأنتم بنظرهم عملاء ولستم في الوطن شركاء، لأنكم أبناء ثقافة الحياة والعطاء، وهم ابناء ثقافة الموت الصفراء، وقد احلو دمكم منذ زمن وينشرون في لبنان ثقافة الارهاب والفتن والجرائم والنكراء.

فهم لا محكمة دولية ترهبهم ولا عدالة سماء. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا بإلحاح:

هل تكفي مقاومتكم السلمية لتحرير لبنان من هذا البلاء؟

يجب ان نعلنها صراحة بأن ملالي ايران بقيادة الخامنئية الارهابية الفارسية تحتل اليوم لبنان عبر حرسها الرجعي بواسطة واجه لبنانية شيعية مسلحة حتى الاسنان خائنة للوطن والعروبة والاسلام ولكل التقاليد اللبنانية العريقة في العيش المشترك، ولكل القيم الأخلاقية والحضارية والديمقراطية والانسانية الراقية تسمى: حاشا ان تكون "حزب الله"، وانما "حزب الشيطان". ولا يمكن مواجهتها فقط بالكلام! وهذا الحزب يمثل الهمجية بأبشع صورها فهو عصابة بشار وبربرية داعش وفتن الملالي في آن!.

 

بيان المجلس الوطني لثورة الأرز/الجبهة اللبنانية

عقد " المجلس الوطني لثورة الأرز "[ الجبهة اللبنانية ] إجتماعه الأسبوعي برئاسة أمينه العام ، وحضر جميع أعضاء المكتب السياسي الممثلين لأحزابهم وناقشوا كُلْ البنود المدرجة على جدول الأعمال ، وفي نهاية الإجتماع صدر عن أمانة الإعلام البيان الآتي نصه :

1. ناقش المجتمعون مضمون الهبة السعودية للمؤسسة العسكرية وأبدوا الملاحظات التالية :

يتخوّف المجتمعون من أنْ تكون هذه الهبة هي نوع من مشروع ربما يُهدف الى صفقة سياسية إقليمية دولية ، علمًا أنّ المعطيات تشير إلى أنّ المملكة العربية السعودية تمر بعلاقة متوّترة مع الولايات المتحدة الأميركية يخشى المجتمعون أنْ تدفع المؤسسة العسكرية ثمن إغراقها في سياسة المحاور الإقليمية سيّما وأنْ المؤسسة العسكرية وللأسف تعاني من الشلل ، وعدم التسليح وكلها أمور سياسية تدفع ثمنها غاليًا على مستوى عتاد الجيش وتجهيزه ، إنْ لم نقُلْ على مستوى عدم تجديد الحياة داخل المؤسسة ، حيث ظهرت علنًا عندما تمّ التمديد لحضرة القائد ، ومارافق هذا الفعل من تداعيات سياسية على المؤسسة ، بينما للأسف تفتقد المؤسسة لدم جديد ولقيادة جديدة ، ويتزامن هذا الأمر مع تشكيلات تطال بعض ضُبّاط القيادة المؤهلين عمليًا وفعليًا لقيادة المؤسسة العسكرية .

يأسف المجتمعون للتوقيت الحالي للهبة السعودية المشروطة بموافقة مجلس الوزراء ، علمًا أنّ السلطة التنفيذية مستقيلة ، وبعض الأطراف المُمْسِكة بزمام الأمور لم تهضم هذه الفكرة ويعني المجتمعون فريق 8 آذار ، ويتزامن هذا الأمر مع تضعضع الثقة وللأسف بالمؤسسة العسكرية حيث علَتْ بعض الأصوات من الداخل تغمز من عدّة قنوات عن أنّ المؤسسة العسكرية قاصرة ، وفي وقت يعاني الوطن من تداعيات أمنية إقتصادية إجتماعية معيشية خطرة فيما القوى السياسية تُصّر على مواجهة بعضها البعض تنفيذًا لإملاءات خارجية وتلبية لرغبات الخارج ، ويطال الإرهاب كل المناطق وبدون إستثناء . إنّ المجتمعين يتمنّون في معرض هذا البيان عدم إدخال المؤسسة العسكرية في ذيول هذه المعمعات وإبعادها عن كل التجذابات حفاظًا على وحدتها ودورها الريادي المُعطّل منذ سنين من قبل من مارسوا السلطة بكيدية .

في زمن الخلاف السعودي الأميركي ، وفي زمن التقارب الفرنسي السعودي ، يأمل المجتمعون تجنيب المؤسسة العسكرية تداعيات الملفات الساخنة لأنها طرية العود خصوصًا في ظل المتغيرات الكبرى في المنطقة ، وفي ظل تنامي الإرهاب يأمل المجتمعون إبعاد المؤسسة العسكرية عن التوظيفات السياسية سواء أكانتْ صفقة سياسية أو صفقة إستدراجية لكسب مكاسب معينة على حساب الوطن وسيادته ومؤسسته العسكرية ، كما يرفض المجتمعون أنْ تكون المؤسسة العسكرية كبش محرقة في هذا الظرف الدقيق والخطير .

2. يتخوّف المجتمعون من خطة تُحاول قوى 8 آذار سلوكها ومضمونها سيقضي على النظام السياسي ، في حال تلكئتْ بعض القوى المستقلّة وفي طليعتها البطريركية المارونية لِما لها من سلطة في لبنان ومن هيبة على مقام الرئاسة الأولى ، وتهدف قوى 8 آذار كما هو ظاهر الى تعطيل إجراء الإستحقاق الرئاسي لأنها تتعاطى مع هذا الاٍستحقاق وفقًا لحساباتها ومصالحها ولتطلعاتها الإستراتيجية المستقبلية التي تطيح بصيغة العيش المشترك . والمؤسف أنّ القيادات التي تُصنّف في خانة الشرفاء لم تفهم لغاية اليوم الأسباب الواضحة للسجال القائم حول الحكومة المنوي تشكيلها وتُختصر بتوافق فريقيْ النزاع في لبنان على تعطيل الإستحقاق الرئاسي لعدم قدرتهما على حسم إختيار إسم الرئيس العتيد . ويتخوّف المجتمعون من هذه الصيغة التعطيلية التي ستُفضي الى عقد مؤتمر تأسيسي بحثًا عن دستور جديد ونظام جديد يكون الخاسر الأكبر فيه الموارنة .

3. ناقش المجتمعون ما تردّد على لسان سعادة سفيريْ إيران وسورية من طلب رسمي للإطلاع والمشاركة في التحقيقات الجارية مع احد الموقوفين المتوفي ، والتي دأبتْ أكثر من وسيلة إعلامية على نشر أخبار كاذبة عن مضمون التحقيقات ما إضطر مديرية التوجيه الى تبيان حقيقة ما يُحكى . ويعتبر المجتمعون أنه وفقًا للفقه القانوني أنّ مفهوم السيادة يعني أنْ يكون لما للكلمة من معنى أي أن تكون سيادة الدولة مطلقة ولها اليد الطولى على أرضها ومؤسساتها ، والسيادة قد نشات في التاريخ الحديث تعبيرًا عن الحق في مواجهة القوى الخارجية التي تتطّلع بإستمرار للتدخل في إختصاصات الدولة السيادية لإعتبارات متعدّدة . إنّ المجتمعين يرفضون أي مشاركة خارجية أو الإطلاع على ملف ماجد الماجد ، الذي توفيَ في ظرف غامض كما كانتْ ظروف توقيفه ملتبسة ، وهل كان هذا الموقوف صالحًا صحيًا ، وهل فعلًا تمّ توقيفه ؟! كلها أسئلة يأمل الرأي العام توضيحها ، كما يتمنى المجتمعون من القيّمين على الوضع في لبنان عدم إستغباء شعبه وتضليله لأنّ الحق سلطان والرأي العام الحر والحق هما الأكثرية ، ويسألون في الوقت نفسه الجهات التي تدّعي رغبتها في المشاركة في التحقيقات لِمَنْ تمّ تقديم الطلب ، ومن هي الجهة المنوطة في بتّه في ظل إستقالة الحكومة ؟ ! .

4. ناقش المجتمعون هذا البند من خارج جدول الأعمال نظرًا لتكراره من قبل بعض المراجع النيابية في منطقة كسروان ، وكان أعضاء في المكتب السياسي قد لفتوا نظر صاحب الغبطة وحضرة النائب العام البطريركي ، عن أنّ نائًبًا يستغل في عدّة مناسبات إسم عائلته لإجراء إتصالات مع أشخاص أو القيام بواجب معين للحصول على إمتياز أو معاملة معينة لتوظيفها سياسيًا ، ولقد أثبتتْ التجارب السابقة أنّ هذا النائب يستغل إطلالاته من بوّابة الصرح ليوحي لبعض القوى أنه يُمسكْ بمجموعة معينة تؤهله للدخول الى لائحته الإنتخابية ، ومن هذا المنطلق يرفض المجتمعون هذه التصرفات ويشجبونها ، ومن المفترض أنْ لا تَمّرْ هذه الخطوات دون التعليق عليها وتوضيحها ويعتبرونها مُخلّة بالمصداقية والشفافية وسلامة الفعل وهدفها تحقيق مكاسب شخصية . ويلفتْ المجتمعون صاحب الغبطة أنّ هذا النائب يستغل السلطة ويُسخّرْ الآخرين لرغباته وهي رغبات إنتهازية وفوضوية ووصولية تتمثل في إصرار متعمّد على تحقيق رغبات ومكاسب على حساب الآخرين . وتلك تصرفات يرفضها المجتمعون رفضًا قاطعًا ، ويأمل أعضاء المكتب السياسي في المجلس الوطني لثورة الأرز من الصرح البطريركي التَنّبُهْ لها لأنها تتكرّرْ عند كل مناسبة ويتم توظيفها سياسيًا .

 

بري تسلم من الحسيني مشروع قانون للنسبية في التمثيل النيابي: علنا نستطيع بذلك نقل الوضع مما يتخبط فيه نحو الديموقراطية الحقيقية

وطنية - إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم وفد "المبادرة المدنية لقيام الدولة" برئاسة الرئيس حسين الحسيني الذي قدم له كتابا وعرض معه مضمونه الذي يرتكز على اعتماد النسبية في نظام التمثيل النيابي مرفقا بمشروع قانون بهذا الخصوص.

وجاء في الكتاب ما يلي:

"دولة الرئيس الأستاذ نبيه بري،

تحية طيبة، وبعد،

تجدون ربطا، ما نجده مدخلا في مواجهة ما تمر به البلاد من أزمة متفاقمة في المستويين الوطني والدستوري، وهو الأمر نفسه الذي نجده ويجده، معنا وقبلنا، المخلصون الحريصون من المواطنين، لبلادهم وعلى شعبهم بصدق الشعور وصواب الرأي.

ونحن نقدمه، هنا، باسم "المبادرة المدنية لقيام الدولة" في خطوة أولى:

1.النسبية هي النظام في التمثيل النيابي.

خطوة تتبعها خطوات في حدود النظام الدستوري الذي ما زلنا نجده السياق الوطني اللبناني السليم الى ما يريده الشعب من خلاص وإصلاح، وذلك بـ:

2.تشكيل حكومة إشراف على الإنتخابات.

3.دعوة الهيئات الإنتخابية لإنتخاب مجلس النواب.

4.انتخاب المجلس الجديد رئيس الجمهورية الجديد.

5.تشكيل حكومة قادرة بقوة الدستور وتأييد الشعب.

عاش لبنان

المبادرة المدنية لقيام الدولة

دولة اللبنانيين لكل اللبنانيين.

اما نص مشروع القانون فهو: قانون النسبية في التمثيل النيابي

1.بما أن الأحكام القانونية المستقرة التي تنظم الإنتخابات النيابية قد استوفت حقها من المناقشات العامة والمطالبات السياسية والإجتماعية، في مدى السنوات الطوال وتعاقب الولايات أو الفترات الرئاسية والحكومية والنيابية.

2.وبما أن هذه الأحكام واجبة الوضع بحكم الدستور فيكون التقصير في وضعها سببا في لا دستورية عمل الجهة أو الجهات المقصرة (inconstitutionalite par omission).

3.وبما أن تكوين سلطة الدولة، بقدرة وفعل، إنما يكون بدءا من انتخابات نيابية، وفقا لأحكام قانونية أولى غاياتها توفير مشاركة اللبنانيين في حدها الأقصى وتمثيل فئاتهم وأجيالهم أشمل التمثيل.

4.وبما أن النسبية، نظاما للتمثيل النيابي، قد اكتسبت لدى اللبنانيين، ولهذه الغاية، بداهة حسابية ووطنية بل أخلاقية.

5.وبما أن حاجة اللبنانيين ماسة الى إقامة التوازن بين التنافس والتعاون في المجال العام، وهذا ما تسهم فيه النسبية في التمثيل السياسي اسهاما كبيرا، إذ لا إقصاء أو إنكار، يتبعه تواطؤ في السر، مقياسه ومبتغاه المحاصة، بل موازنة القوى واعتراف بالآخر شريكا كاملا، شبيها أو مختلفا، يتبعه تعاون أو تنافس في العلن، مقياسه ومؤداه الصالح العام.

6.وبما أن اعتماد هذه النسبية نظاما للتمثيل النيابي يشكل أساسا معلوما مسبقا لإثبات سائر الأحكام القانونية في هذا المجال، فيصيق شقة الخلافات في إطار محدود، ويقلص مطامع الإستئثار ومخاوف التسلط، مما يمهد للإقدام على إجراء إنتخابات نيابية في أسرع وقت.

7.وبما أن ذلك، وعلى نحو عاجل، هو الأمر المطلوب في تكوين السلطتين التشريعية ثم الإجرائية، قادرتين وفاعلتين، لمواجهة ما يهدد لبنان واللبنانيين، ولمعالجة ما هم فيه، في المستويات الأمنية والإجتماعية والإقتصادية.

لهذه الأسباب، نرى، خطوة أولى، نص قانون بمادة وحيدة:

مادة وحيدة- النسبية في النظام في التمثيل النيابي".

بري

وقال الرئيس بري بعد اللقاء: ان "المبادرة المدنية لقيام الدولة" في خطوتها الاولى المعتمدة على النسبية كنظام في التمثيل النيابي خطوة جديرة بالاهتمام علنا نستطيع من خلالها نقل الوضع اللبناني مما يتخبط فيه نحو الديمقراطية الحقيقية".

مخزومي

واستقبل الرئيس بري في الاولى بعد الظهر، رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي، وعرض معه للاوضاع المحلية والاقليمية.

بعد اللقاء، أثنى مخزومي على "انفتاح الرئيس بري على مختلف الأفرقاء السياسيين، وما يبذله من جهود حثيثة للتوصل إلى حل يخرج البلاد من المأزق الذي تعيشه بكل تبعاته الأمنية الخطيرة". وإذ نبه إلى أن "البلاد في خطر وجودي بسبب التمادي في الإنقسامات الطائفية والمذهبية"، دعا إلى "تكاتف تيار الإعتدال، والعمل الحثيث حفاظا على الوحدة الوطنية والسلم الأهلي"، مؤكدا أنه "من دون الحوار القائم على المساءلة والمصارحة والمصالحة سوف يبقى لبنان في عين العاصفة".

ورأى أن "المطلوب تأمين الاستقرار السياسي بتشكيل حكومة مصالحة وطنية، لتسيير شؤون الدولة والناس بما يعيد الثقة بها وبمؤسساتها، ويطمئن اللبنانيين إلى أمنهم ومعيشتهم"، مشددا على "أهمية صون المؤسسات الدستورية وتفعيل عمل السلطة التشريعية خصوصا في المرحلة المقبلة حتى آذار المقبل، موعد تحول مجلس النواب هيئة ناخبة استعدادا للإنتخابات الرئاسية في أيار المقبل".

الداود

ثم استقبل الرئيس بري رئيس حركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداود مع وفد من العائلة شكره على مواساته له وللعائلة بوفاة والدته، وكانت مناسبة لعرض الاوضاع الرهنة.

 

سنة سوريا ضد داعش السنية

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

كانت الكراهية موجهة سياسيا، نحو الغرب تحديدا، ضمن صراع سياسي إقليمي وخارجي. ثم وجهت المشاعر دينيا ضد الكافر الغربي، وحققت نجاحا سريعا. وانتقلت العدوى سريعا إلى داخل الإسلام نفسه، واشتعل الصراع بين الجناحين السني والشيعي. ثم عمت البغضاء المذاهب والطرق الإسلامية المختلفة، من علوية وصوفية وغيرها. كشف الاستخدام السياسي للدين عن خزان كبير من المشاعر الغاضبة تعبر عن نفسها، أو تعبر عمن يريد استخدامها، ضمن صراعات تموج بها المنطقة. بداية استخدام الدين ظهرت مع ظهور الثورة الإيرانية، واستمرت عقودا بلا توقف إلى الثورة السورية اليوم. فقد أراد آية الله الخميني، أن يجعل من طهران مركزا للحكم الإقليمي، ويفرض وجوده على الجميع، معلنا أن انتصاره في طهران ليس إيرانيا بل هو انتصار للإسلام ضد الغرب وأعداء الإسلام من خصومه! خصمه في العراق صدام حسين أراد مواجهة الدعاية المعادية، مدركا أنها موجهة ضده بالدرجة الأولى وليست فقط ضد الولايات المتحدة، فقرر اعتماد خطاب الكراهية المضادة، بإحياء العداء للفرس والمجوس والصفوية. إنما الكراهية تبقى هي الكراهية، دينية كانت أم عرقية.

الفصل الثاني من الحروب الدينية في منطقة الشرق الأوسط ظهر بعد زلزال هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عندما سرق أسامة بن لادن السني خطاب الخميني الشيعي. أعلنها حربا دينية وعن تقسيمه العالم إلى فسطاطين؛ المؤمنين والكافرين، ولا مكان لأحد غير أتباعه. ورغم خطابه التحريضي ضد الغرب فقد اتضح لاحقا أن معظم قتال رجال بن لادن كان داخل البيت السني، ومعظم ضحاياه مسلمون سنة! لهذا لم تدم طويلا العصبية المذهبية التي اعتمدها بن لادن، وشن السنة حربا معاكسة ضد تنظيم القاعدة حتى دحروه في السعودية والأردن والمغرب. لا شك أن سوريا شهدت أنظف الثورات العربية وأكثرها حضارية إلى أن لوثها المتطرفون، وخذلها المجتمع الدولي. فقد اعتقدت الجماعات التي ترفع الرايات السوداء أن نبش التاريخ وتوجيه العداوات سيضمن لها ولاء السوريين المخذولين، وظنت أن ركوب خزان الكراهية ضد مذهب النظام العلوي سيضمن لها البيعة المطلقة، لكن رغم البراميل المتفجرة والتجويع انقلب السوريون ضد المتطرفين. اليوم نرى مشهدا تاريخيا ومهما، القوى السنية السورية المختلفة لا تقاتل العلويين بل اجتمعت تحارب داعش السنية المتطرفة. إنها نفس الاستدارة التي رأيناها في السعودية في العقد الماضي عندما حارب السعوديون تنظيم القاعدة وانتصروا عليه، ليكسروا بذلك الدعاية التلفزيونية التي كانت تزعم تبعية السنة لإرهاب بن لادن. السوريون كما قاتلوا نظام الأسد ليس لأنه علوي بل لأنه إجرامي، وهم اليوم يقاتلون بلا هوادة القاعدة وداعش السنيتين للسبب نفسه، كجماعتين مجرمتين. الصورة الثالثة نراها اليوم أيضا في محافظة الأنبار في العراق. هذا الإقليم المنكوب، ضحية نظام المالكي والقاعدة، يعيش ثورة من أهله ضد الجماعات الدينية المتطرفة. فقد تمكن الإرهابيون، مثل داعش والقاعدة، من الاستيلاء على مدينتي الرمادي والفلوجة عزز ذلك فشل قوات رئيس الوزراء نوري المالكي التي أرسلها وكل همه تنفيذ ضربة مسرحية لأغراض انتخابية. الذي تصدى للجماعات الإرهابية، بعد فشل القوات الحكومية، هم أهل الأنبار، عشائرها الذين حملوا السلاح، وبدأوا في تطهير مدنهم ممن يقدمون أنفسهم زورا تحت شعار حماة السنة. وطالما أننا نسمي الأشياء بأقبح توصيفها الطائفي إذن علينا أن نسميها بحقائقها، الاستخدام المذهبي والديني فشل، فالذي يحارب القاعدة وداعش في سوريا والعراق اليوم هم السنة، وهم يحاربون الطائفيين الشيعة مثل ميليشيات حزب الله اللبناني وعصائب الحق العراقية، وكذلك ميليشيات الأسد العلوية.

 

داعش قناع وحشي.. والنظام وجه متوحش

راجح الخوري/الشرق الأوسط

لم تخرج داعش وأخواتها من الكهوف، ولا برزت في غفلة من النظام السوري، فهو الذي استولدها وحضنها واحتفظ بها واستعملها على الدوام، خدمة لأغراضه الشريرة وجرائمه البشعة، وقد برع منذ زمن طويل في استغلالها، تارة يلوح بها كفزاعة في وجه الأنظمة والمجتمعات، وتارة يطلقها كعصابة قتل وترويع، كما فعل في لبنان والأردن والعراق، وحتى في أوروبا! النظام السوري برع دائما في إدارة هذه اللعبة الشيطانية والقذرة، أي رعاية الإرهاب واحتضانه تمهيدا لاستعماله من أجل تحقيق أهدافه، وآخرها الآن محاولة وضع السوريين والدول الأخرى أمام خيارين أحلاهما مر: الأسد أو داعش، ولعل ما يثير التقزز أنه بعد أن دمر النظام سوريا وأغرقها بدماء أهلها نرى جون كيري يسابق سيرغي لافروف في محاولة إقناع العالم بالمثل العربي القائل، إن الكحل يبقى أفضل من العمى! بمعنى أنه من الأفضل أن يبقى بشار الأسد رئيسا يحكم ما تبقى من أن تحكمها منظمات تكفيرية أصولية قاطعة للرؤوس مثل داعش أو النصرة. ولكن لا فرق بين الكحل والعمى، فإذا كان كيري يعرف ضمنا، ولو تجاهل، أن النظام الأسدي الديكتاتوري هو الذي اخترع الإرهاب، فإن لافروف يعرف جيدا أنه شريك مضارب في صناعة هذا الإرهاب ورعايته، لأنه كان ولا يزال حاميا للحل العسكري الذي جعل من سوريا أرضا خصبة لقيام داعش والنصرة وأخواتهما!

لماذا لا نذهب قليلا إلى الوراء، فمثلا حُكِم عام 2002 في الأردن على شاكر العبسي بالإعدام لاتهامه بقتل الدبلوماسي الأميركي لورنس فولي، لكن العبسي تمكن من الانتقال إلى ليبيا بعد تشكيل فتح الانتفاضة على يد المخابرات السورية ليعود في 2006 إلى سوريا التي رفضت تسليمه إلى الأردن، وفي عام 2007 أرسلته المخابرات السورية مع فتح الإسلام إلى مخيم نهر البارد في لبنان ليرتكب في 20 مايو (أيار) 2007 جريمته الشنيعة، وسط أجواء من الضروري التذكير بها الآن، لأنها تشكل نموذجا عن ظاهرة داعش. فيومها وبعد خروج سوريا من لبنان راحت تروج أن شاكر العبسي سيعلن الشمال اللبناني إمارة إسلامية، وأنه لا خلاص إلا بالاعتماد على الجيش السوري، وهو ما يشبه المفاضلة الكريهة الراهنة بين سوريا الأسد وسوريا داعش!

في 2 سبتمبر (أيلول) 2009 تلقى المرجع الأعلى علي السيستاني رسالة من المرشد علي خامنئي يطلب فيها التدخل والضغط على نوري المالكي لمنعه من تقديم شكوى إلى مجلس الأمن ضد النظام السوري لأنه يواصل إرسال الإرهابيين لمواجهة الأميركيين إرضاء لطهران، وكان ذلك مجرد مقدمات لنشوء داعش والنصرة وأخواتهما، وعشية إعلان الجيش السوري الحر عن بدء معركة دمشق قبل عام ونصف العام تقريبا، حصلت أمور عدة متوازية:

1 - جرى بأوامر شخصية من القيادة العليا السورية إطلاق 642 سجينا من عتاة الإرهابيين كلفوا إلغاء الثورة وتشويهها وشن عمليات موازية ضد الجيش السوري الحر، ويومها برزت النصرة، ثم بدأ تدفق الإرهابيين من الخارج!

2 - تلقى المالكي إيعازا من طهران بتقديم 10 مليارات دولار دعما للأسد، وأعلن خامنئي أن إيران لن تسمح بسقوط النظام السوري، وأعلن حزب الله حراسة المراكز الدينية، بعد إعلانه السابق دعم القرى الحدودية.

3 - بعد الإعلان عن قيام داعش جرت عملية مشبوهة وخطرة كان هدفها تقوية ظاهرة الإرهاب التي بدأت تشوه صورة الثورة، وذلك عندما فر في يوليو (تموز) الماضي عدد كبير من الإرهابيين وجماعة القاعدة من سجني أبو غريب والتاجي العراقيين، وهو ما دفع وزير العدل العراقي حسن الشمراوي إلى اتهام مسؤولين كبار بتسهيل فرارهم للقتال في سوريا.

4 - لقد كان من المثير أن يثبت أن أمير كتائب عبد الله عزام المدعو ماجد الماجد الذي مات في السجن اللبناني، سبق أن تدرب في معسكرات القاعدة في أصفهان بإيران، والمثير أكثر أن تحاول طهران إثارة الشكوك حول ظروف موته، وكأن هذا يلغي واقع تدريبه فيها أو يخفف من الأنباء التي تتحدث عن تسهيلها انتقال الإرهابيين من باكستان وأفغانستان والشيشان إلى سوريا.

يقول وزير الخارجية الأميركي جون كيري، إن الأسد خلق الوحش للإيحاء بأن نظامه يبقى أفضل وأكثر مقبولية منه، والواقع أن طهران ساعدته في تكبير الوحش لتصيب عصفورين بحجر واحد:

محاولة الإبقاء على الأسد مسترهنا لمصالحها عبر تشويه صورة المعارضة السورية، والأخطر محاولة تشويه صورة دول الإسلام السني، التي طالما عانت من الإرهاب، وسبق للعالم أن أعجب بمكافحتها له، على ما فعل باراك أوباما مثلا عندما أشاد بنجاح السعودية في معالجة هذه الظاهرة ووأدها!

والخلاصة: داعش قناع تنظيم متوحش، لكنه لن يخفي وجه نظام وحشي يقطر دما في سوريا!

 

هل عاد شبح صدام حسين إلى العراق

أمير طاهري/الشرق الأوسط

من يتابع الوضع الحالي في العراق يمكنه أن يسمع طبول الحرب التي يجري قرعها في بلاد الرافدين. ويبدو أن رئيس الوزراء نوري المالكي يحضر لهجوم عسكري ضد الحركات المعارضة في محافظة الأنبار، لا سيما بلدة الفلوجة المحاصرة، التي تعد الهدف الرئيس لذلك الهجوم العسكري. وربما يبدو أن الأوان قد فات لمناقشة الحكمة من وراء اتخاذ مثل تلك الخطوة، أو حتى لعرض النصائح في ما يتعلق بحل الأزمة الحالية. إلا أن النصيحة المثلى التي ينبغي إسداؤها للمالكي الآن هي أن يأخذ وقفة مع نفسه ويعيد النظر في استراتيجيته تجاه المجموعات المعارضة في محافظة الأنبار.

من الناحية العسكرية، ربما يبدو أن المالكي له اليد العليا، فالجيش العراقي الجديد، الذي يسيطر عليه رئيس الوزراء، يضم نحو مليون فرد في الخدمة، بما في ذلك القوات المسلحة النظامية والمجموعات الأمنية والشرطية. كما يدين للمالكي بالولاء الكثير من حلفائه في القبائل العربية السنة في الأنبار، بمن فيهم جزء من تحالف قوات الصحوة التي أسهمت في القضاء على تمرد حدث في العراق منذ نحو عشرة أعوام.

ويحظى موقف المالكي، الذي تسيطر عليه نعرة وطنية، بدعم كبير وسط العديد من الجماعات الشيعية التي كانت تنأى بنفسها في السابق عن التكتل الذي يقوده رئيس الوزراء. أما بالنسبة لمقتدى الصدر، تلك الشخصية السياسية المتقلبة التي لا تثبت على حال في الساحة العراقية، فقد خفف من لهجته المعادية للمالكي باسم التضامن من القوى الشيعية. حتى عمار الحكيم، ذلك الرجل الذي يمتلك شخصية حكيمة وعاقلة، فقد بدأ هو الآخر في التخفيف من حدة انتقاداته لأداء المالكي. أما الملالي الإيرانيون، الذين لم يرتاحوا قط للمالكي حيث ينظرون إليه باعتباره رجل واشنطن في العراق، فها هم يحشدون له الدعم الآن باعتباره الشخصية العراقية السياسية الشيعية الوحيدة القادرة على الحفاظ على وحدة الشيعة في مواجهة المعارك القادمة. ومن جانبها، تعلق إدارة الرئيس أوباما الرهان على المالكي، حيث تمده بأحدث أنواع الطائرات من دون طيار القادرة على إطلاق الصواريخ. وتروج بعض الدوائر السياسية في كل من واشنطن وطهران حاليا لفكرة أن الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية تتشاركان المصلحة في القضاء على الجماعات السنية في العراق، وكذلك الإبقاء على بشار الأسد في وضع ضعيف في السلطة حتى يمكنهم التلاعب به معا كيف شاءوا. أما الأمر الذي ربما يبدو أكثر أهمية فهو أن هناك حجتين وراء تلك العملية العسكرية في الأنبار تقفان إلى جانب المالكي.. الحجة الأولى هي أنه لا ينبغي أن تترك الفرصة لأي مجموعة مسلحة لترويع الشعب العراقي، فضلا عن قيامها بالإطاحة بحكومة منتخبة من خلال إشعال تمرد في منطقة ما من أرض العراق. وهذا بالضبط ما يبدو أن المتمردين في الفلوجة والرمادي يسعون إلى تحقيقه.

أما الحجة الثانية فهي أن المتمردين في محافظة الأنبار ينتمون لنفس الجماعات الجهادية الغامضة التي كانت تحاول الزج بالعراق في أتون حرب طائفية منذ الإطاحة بالرئيس صدام حسين في عام 2003. إلا أن جميع العناصر التي تتضمنها الحيلة التي يروج لها المالكي، بما في ذلك الحجج التي تبدو في صالحه، من الممكن أن تنقلب إلى أشواك في ظهر رئيس الوزراء العراقي.

بادئ ذي بدء، في حال نجح المالكي في سحق التمرد الحالي في محافظة الأنبار بالقوة، ونجح أيضا في الفوز بالانتخابات المقبلة، فإنه بذلك سيعرض واحدا من أهم المكتسبات التي حققها العراق بعد سقوط صدام حسين للخطر. أما ذلك المكتسب المهم فهو أن العراقيين استطاعوا تغيير الحكومة من خلال الانتخابات وليس عن طريق انقلاب عسكري أو إشعال حرب أهلية أو إدخال البلاد في خضم صراعات إرهابية. اجتياح الفلوجة يعني أن المالكي سيخاطر بخسارة شرعيته الديمقراطية، وإذا ما نجح في سحق التمرد هناك فسوف يتحول إلى ديكتاتور جديد من طغاة العالم الثالث الذين يتمسكون بالسلطة عن طريق تنفيذ المذابح ضد معارضيهم. ومن المؤكد أن الاستراتيجية القائمة على سحق السنة بالقوة ستقلق الأكراد الذين يمثلون خمس سكان العراق.

وإذا ما أحرق المالكي الجسور التي تربطه بالسنة العراقيين، فسوف يبدو بمظهر الشخصية الطائفية التي تسعى لبث الفرقة في وقت يبدو فيه العراق أحوج ما يكون لروح الوحدة. وسيؤدي هذا بدوره إلى وقوع المالكي رهينة في يد مقتدى الصدر وعمار الحكيم، الرجلين الطموحين اللذين يتمتعان بمنزلة دينية يتفوقان بها على المالكي. وحتى إذا نجح رئيس الوزراء في سحق معارضيه السنة، فإن ثنائية الصدر - الحكيم لن تكون قادرة على توفير الشرعية الشيعية الكاملة للمالكي. وتمثل الفئات السياسية التي يسيطر عليها الرجال الثلاثة (المالكي والصدر والحكيم) مجتمعة 40 في المائة من مجموع الناخبين في العراق، غير أن تلك النسبة ليست كافية لتشكيل حكومة من خلال الإطار الدستوري الحالي. الأمر الأكثر أهمية هو أنه لا يستطيع أحد من الرجال الثلاثة أن يتحدث بالنيابة عن الشيعة العراقيين من دون الحصول على موافقة ضمنية من آية الله العظمى علي السيستاني. وبالتالي، ليس من المحتمل أن يحصل المالكي على تلك الموافقة الضمنية من السيستاني ما دام يقوم بتلك الممارسات الطائفية تحت عباءة محاربة الطائفية. ومن المعروف أن السيستاني يعارض بشدة صبغ السياسة بصبغة طائفية، ليس في العراق فقط، بل في كل دول المنطقة. كما أن الظفر بدعم إيران والولايات المتحدة يضعف كثيرا من موقف المالكي، حيث إنه سيبدو بمظهر الدمية التي تحركها القوى الغربية من أجل تحقيق مصالحها وتنفيذ الأجندات الخاصة بها في العراق. وهذا ما يمكن أن يؤدي إلى شق صف أولئك المؤمنين بضرورة صبغ كل شيء في بلادهم بالصبغة العراقية (بمعنى آخر فكرة العروقة)، بمن فيهم الشيعة أنفسهم.

وهناك أمر آخر جد خطير، وهو أن اللجوء إلى الجيش لبسط السلطة السياسية يمكن أن يؤدي إلى إحياء التقليد السيئ القديم الذي تبدو فيه الجيوش العربية الحكم الذي يفصل بين السلطات ثم ينتهي بهم الأمر إلى القفز على السلطة واحتكارها. وإذا حدث هذا، فربما يتساءل العراقيون: ما هو المبرر إذن وراء عقد كامل من المعاناة في أعقاب سقوط صدام حسين؟

الأمر المثير للسخرية حقا هو أن المالكي يتبنى الآن استراتيجية تسير عكس التجربة السياسية التي خاضها طوال الأعوام الماضية، كما تتناقض تلك الاستراتيجية مع شخصيته. لقد كنت أتبنى رأيا إيجابيا عن المالكي بفضل قدرته على إظهار مزيج من الحزم والمرونة في الوقت نفسه. وقد أظهر المالكي تلك القدرة خلال تعامله مع الجماعات الشيعية المسلحة في المحافظات التي يسكنها غالبية شيعية، فقد استطاع ترويض جماعة جيش المهدي من خلال منحه الصدريين نصيبا من السلطة. ورغم الضغوط الشديدة التي مارستها الدوائر السنية، قاوم المالكي إغراء الدخول في حرب ضد الأكراد حول مدينة كركوك.

كان من الممكن أن يستحق المالكي منا أن نحسن النية في استراتيجيته فقط لأنه بدا عازما على القضاء على الثقافة السياسية التي أنتجت صدام حسين. أما الآن، وهو يبعث بالقوات لاجتياح الفلوجة، فيبدو أنه يعيد إنتاج تلك الثقافة الشيطانية.

 

الأغتراب اللبناني غير راض على قادة "14 آذار"

لندن - "السياسة": ظهرت خلال الشهرين الماضيين في لبنان ودول الاغتراب, بوادر تمرد على قيادات "14 آذار" بسبب "الأخطاء المستمرة والمتراكمة التي مازالوا يرتكبونها, من دون ان يتعلموا شيئا من المآسي التي حلت باللبنانيين المؤيدين لهم ضد عصابات ايران سورية في لبنان والخارج, فعادوا مجدداً إلى تقديم التنازلات, وهاهم ينحنون مجدداً وبسرعة أمام رياح معادلة "8-8-8" لتشكيل الحكومة التي ليست سوى صورة أكثر تشويها لمعادلتي "6-9-9" و"10-10-10", وكلها ابتكارات كاذبة من نبيه بري زعيم "حركة أمل" شقيقة "حزب الله", الهدف منها الاستمرار في أخذ الدولة رهينة أملا في "انتصار" النظام السوري, واستعادة الجناح الشيعي اللبناني المتمرغ على أعتاب ايران الزخم الذي فقده منذ انخراطه في حملات القمع والتنكيل بالسوريين, والعودة القوية للالتفاف على الدولة والجيش واللبنانيين".

وحضت قيادات حزبية اغترابية في لندن وباريس وواشنطن وسيدني وكندا والبرازيل والمكسيك, قادة أحزابها في بيروت على "التخلي عن تقاعسهم في الاستعداد للتحرير, وعلى الأل الاستعداد لمواجهة الحرب المتوقعة التي قد يشنها "حزب الله" و"حركة أمل" وعملاء سورية في لبنان, سواء بقي الأسد في الحكم بعد مؤتمر "جنيف 2" أو سقط وانهار تحت ضربات المقاومة من شتى الاتجاهات".

وتساءل عدد كبير من القيادات الحزبية الاغترابية في اجتماع اغترابي دولي عقد في واشنطن, الأحد الماضي, عن "الاسباب التي تمنع قادتنا في 14 آذار من تسليح أتباعهم ماداموا يواجهون القتلة المسلحين, بل إنهم يمارسون دور قادة رجال الدين في الصلاة لمواجهة سلاح "حزب الله" وعصاباته بالإيمان والتقوى, ومن ضربك على خدك الأيمن أدر له الايسر".

وأكد "المجلس العالمي لثورة الأرز" في واشنطن, في بيان أصدره دعماً لاجتماع قادة الأحزاب الاغترابيين, تلقت "السياسة" نسخة منه, ان "تخويف اللبنانيين من تغيير المعادلة القائمة كان دائماً وسيلة الاحتلال وذلك منذ سيطرة السوريين على لبنان واستعمالهم سلسلة من الأدوات الفلسطينية واللبنانية لفرض رؤيتهم وإظهار اللبنانيين غير قادرين على حكم أنفسهم ومن ثم حاجتهم الى الوصاية الدائمة, واليوم لايزال "حزب الله" يستعمل نفس المنطق والوسائل وكأنه لم يتعلم من تجارب النظام السوري ونتائج لعبه بنار الفتن التي يحترق فيها الشعب السوري برمته والتي لن توفره بالطبع فهو ليس بأقدر من معلمه".

واضاف البيان "من هنا نقول للسيد حسن و"حزب الله" بأن التخويف من تغيير الأمر الواقع لن يردع اللبنانيين عن المطالبة بحقهم في الاستقرار والأمن والعيش في ظل دولة يسودها القانون ويتساوى فيها المواطنون في الحقوق والواجبات, ونحن لا نخاف المطالبة بتغيير (اتفاق) الطائف لأنه فصل على قياس السوريين والتنظيمات والشعارات التي خلقوها لإرهاب اللبنانيين ومنع تقدمهم, فالظروف اليوم أفضل لأن المجتمع الدولي برمته اعترف بحق الشعب اللبناني وأصدر قرارات لحماية حقوقه في سيادة الدولة والقانون خاصة القرارين 1559 و,1701 وهذه القرارات في أي تعديل للطائف ستدخل في صلبه هذه المرة".

وإذ شدد على أن الدولة اللبنانية "ليست بحاجة لمليشيات خاصة أو جيوش متناحرة داخل البيت الواحد", أعرب المجلس عن معارضته للحكومة الحيادية, "ولا نريد الاستمرار في لعبة الاختباء خلف الاصبع, ولكننا نريد حكومة قوية تطالب بتنفيذ القرارات الدولية في بيانها الوزاري وتسليم المتهمين بعمليات القتل الى المحكمة الدولية وحماية حدود لبنان من اي تدخل خارجي وبأي اتجاه, ومنع التدخل بشأن الآخرين إلا في الحالات الانسانية التي تشرف عليها الامم المتحدة". وألمح بعض المشاركين الحزبيين الاغترابيين في الاجتماع بواشنطن إلى "وجود دعوات واسعة للتمرد على أحزابنا في 14 آذار ما لم تعدل مسارها وتعود الى مبادئ ثورة الارز التي كانت قدوة للثوار العرب في تونس ومصر وليبيا وسورية والعراق واليمن, إلا أن قادتنا تراجعوا ربما خوفاً من تهديدات "حزب الله", والدليل الأسطع الذي بات مضرباً للمثل, هو وليد جنبلاط الذي قاد عملية التراجع والتخاذل الهروب من طريق ثورة الأرز منذ أحداث 8 مايو 2008 التي قادها حسن نصرالله للتنكيل بسنة بيروت وبدروز الجبل".

 

في الداعشية السياسية

حسام عيتاني/الحياة

هزيمة الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) في حلب وأدلب، وتماسكها حتى الآن في مناطق الرقة والشمال الشرقي السوري، يفترض أن يقولا شيئاً عن التنظيم وعن الاجتماع السوري في آن.

ما كُتب عن علاقة داعش بنظام بشار الأسد ودور الأخير في انشائها ومدّها بأسباب المنعة وتسليطها على رقاب السوريين يظل في اطار الفرضيات المبنية على قرائن وقراءات ظرفية. الواضح أن داعش قدمت خدمات كبيرة الى النظام واتباعه في لبنان والعراق وأنها ساهمت في ترميم شرعيته وتقديمه للعالم كشريك في مكافحة الإرهاب. الحسم في دور أجهزة الأسد وعدد من الدول الإقليمية في تغذية هذه الظاهرة ما زال يحتاج الى البراهين.

رغم ذلك، سترافقنا داعش وممارساتها وفهمها للدين وايديولوجيتها فترة من الزمن قد تطول. ومن أسف ان نقاط ارتكاز التنظيم لم تختفِ بعد. وأول ما تعلنه الدولة هو فهمها الطفولي للاسلام. كثرة الاقتباسات والاستشهادات من القرآن والأحاديث والنصوص الدينية، لا تفيد في واقع الأمر غير في اخفاء سطحية شديدة في استيعاب الاسلام ليس فقط كقيم وأسلوب حياة، بل الأهم انها تخفي العجز عن ادراك تطور الاسلام على مدى مئات الاعوام واستيعابه التباينات الاجتماعية والثقافية للشعوب التي اعتنقته. الاسلام السلطوي الذي تحمله داعش والذي يبدو كنسخة مبتسرة حتى عن نسخة تنظيم القاعدة الباهتة التي حاولت تأصيل مقولاتها الرئيسة في الجهاد والحاكمية، يعلن صراحة هوية الفئات الاجتماعية التي تقف وراءه والجهات الاقليمية الراغبة في توظيف هذا النوع من التدين المفروض والمسلح على مجتمعات قطعت اشواطاً طويلة في فهم الاسلام وممارسته، على غرار المجتمع السوري. ربما يشكل التلاعب الأمني الذي يعتقد أن اجهزة الاستخبارات السورية وغيرها استغلت به ظاهرة داعش جزءاً من منظومة سلوك التنظيم. لكن لا مفر من القول ان قيادات داعش لم تكن غافلة عن الاعيب اجهزة الاسد بل انها سعت الى الاستفادة منها على الن&#