المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 16 كانون الثاني/2014

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/ من رسالة القديس يعقوب/03/من 01حتى12/شر اللسان

*المحامي فؤاد شبقلو يقرأ في أهمية دور المحكمة الدولية وفي الملفات اللبنانية الساخنة

*بالصوت/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع المحامي فؤاد شبقلو/مداخلة للنائب انطوان زهرا/مقدمة للياس بجاني/15 كانون الثاني/14

*فيديو/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع المحامي فؤاد شبقلو/مداخلة للنائب انطوان زهرا/15 كانون الثاني/14

*اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/15 كانون الثاني/14

*نشرة الأخبار بالإنكليزية

*مقالة لشارل جبور وتعليق للياس بجاني/يا عزيزي شارل شهدت للحق وللحق وحدة تشهد، فهل من يسمع ويتعظ!!

*المقالة موضوع التعليق/شارل جبور/إمّا يسقط التأليف وإمّا تسقط 14 آذار/15 كانون الثاني/14

*مقالة لطوني عيسى وتعليق للياس بجاني/على القوات أن لا تنتحر وتدخل الحكومة مع حزب الله دون عودته إلى الدولة وبشروطها

*طوني عيسى/ما هي حدود القوات في التمايز عن المستقبل/15 كانون الثاني/14

*قداسة البابا لمسيحي الأراضي المقدسة: الصعوبات والاضطهادات تُقويان الإيمان

*الجيش اللبناني يوقف جمال دفتردار القيادي في كتائب عبدالله عزام

"*14 آذار تدعو إلى تحرك يوم الجمعة على الضريح

*در شبيغل": متهمان باغتيال الحريري موجودان في ايران والآخرون قد تكون تمت تصفيتهم

*المحكمة الدولية تنطلق اليوم/الحريري والنائبان حمادة والجميل مع وفد أهالي شهداء وضحايا الاغتيالات في لاهاي

*سليمان عشية انطلاق المحكمة الدولية: ميزان العدل أقوى من يد الإجرام والقتل

*ترحيب واسع ببدء المحاكمات وصولاً إلى محاسبة المجرمين

*صائح لقيادات "14 آذار" بضرورة توخي الحذر

*كتبت رندا ماروني على صفحتها تصف حالنا التعيس، تقول

*سلام غادر القصر الجمهوري من دون تصريح

*سلام عرض مع وزير الصحة المستجدات في ملف تشكيل الحكومة

*سلام: ننتظر أن تعيد المحاكمة في اغتيال الحريري الاعتبار الى مفهوم العدالة

*ميقاتي التقى في الكويت امير البلاد وبان كي مون وكيري ابلغه تخصيص 76 مليون دولار للبنان لاغاثة النازحين

*الجيش: دورية راجلة معادية خرقت الخط الازرق في ميس الجبل

*ميقاتي التقى وزير المال السعودي ووزير الخارجية المصري

*كيري في لقائه ميقاتي:الولايات المتحدة خصصت 76 مليون دولار للبنان لدعم النازحين السوريين

*بري: إذا صفت النيات حكوميا فلن نعدم وسيلة لحل الخلاف

*14 آذار" لن تشارك في الحكومة قبل تعهد بشأن البيان الوزاري

*الرئيس الجميل بحث مع ريميلي في التعاون بين بيت المستقبل وكونراد اديناور

*جعجع عرض وفلتشر الاوضاع واستقبل وفدا من نقابة الصاغة

*سفير بريطانيا توم فليتشر من بكركي: الأوضاع صعبة وندعو إلى التضامن

*قهوجي التقى رحال ووفدا من اركان الدفاع الايطالي

*النائب أنطوان زهرا: التسويات الصورية لا تؤدي إلى حلول فعلية

*سامي الجميل غادر الى لاهاي: شكل الحكومة لا يهمنا بل برنامجها وبيانها الوزاري

*سامي الجميّل من لاهاي: ما وحدّه الدم لا شيء يفكّه

*النائب سمير الجسر: تشكيل اي حكومة يعطي جرعة امل في البلاد

*النائب عمار حوري: تشكيل الحكومة قطع شوطا لابأس به وقوى 14 آذار متماسكة

*النائب جمال الجراح: لاول مرة سنشهد تحقيق العدالة بجريمة سياسية

*النائب محمد الحجار: لن نتراجع عن شرط انسحاب حزب الله من سوريا

*منصور يغادر غدا الى المغرب لحضور اجتماعات "لجنة القدس"

*المحامي رشاد سلامة تحدث عن دعواه الى المحكمة الدولية حيال تسريبات اعلامية وطالب باخراج افادات 13 موكلا من ملفها

*ملايين المصريين بايعوا السيسي وقالوا نعم للدستور الجديد

*الحكومة المصرية: نسبة المشاركة في الاستفتاء تجاوزت ال 50%

*الخارجية الروسية : مشاركة إيران في مؤتمر جنيف 2 ضرورية

*الاسد : خطر الفكر الوهابي بات يهدد العالم بأسره

*ساندري في سيامة جورج ابو خازن: لتصل أمنية السلام الى بيوت جميع السوريين مسلمين ومسيحيين

*لا بديل عن إسقاط نظام الأسد بالقوة/داود البصري/السياسة

*خيبة عرب إردوغان/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*هل يترشح السيسي/طارق الحميد/الشرق الأوسط

*التعايش الكاذب.. على طريق جنيف 2/أياد ابو شقرا/الشرق الأوسط

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/ من رسالة القديس يعقوب/03/من 01حتى12/شر اللسان

يا إخوتي، يجب أن لا يكثر فيكم المعلمون. فأنتم تعرفون أي دينونة نلقاها نحن المعلمين. وما أكثر ما نخطئ جميعا. وإذا كان أحد لا يخطئ في كلامه، فهو كامل قدير على ضبط جسده كله. خذوا الخيل مثلا، فحين نضع اللجام في أفواهها لتطاوعنا، نقودها بجميع جسدها. والسفن على ضخامتها وشدة الرياح التي تدفعها، تقودها دفة صغيرة حيث يشاء الربان. وهكذا اللسان، فهو عضو صغير ولكن ما يفاخر به كبير. أنظروا ما أصغر النار التي تحرق غابة كبيرة! واللسان نار، وهو بين أعضاء الجسد عالم من الشرور ينجس الجسد بكامله ويحرق مجرى الطبيعة كلها بنار هي من نار جهنم. ويمكن للإنسان أن يسيطر على الوحوش والطيور والزحافات والأسماك،

وأما اللسان فلا يمكن لإنسان أن يسيطر عليه. فهو شر لا ضابط له، ممتلئ بالسم المميت، به نبارك ربنا وأبانا وبه نلعن الناس المخلوقين على صورة الله. فمن فم واحد تخرج البركة واللعنة، وهذا يجب أن لا يكون، يا إخوتي.

أيفيض النبع بالماء العذب والمالح من عين واحدة؟ أتثمر التينة، يا إخوتي، زيتونا أو الكرمة تينا؟ وكذلك النبع المالح لا يخرج ماء عذب.

المحامي فؤاد شبقلو يقرأ في أهمية دور المحكمة الدولية وفي الملفات اللبنانية الساخنة
بالصوت/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع المحامي فؤاد شبقلو/مداخلة للنائب انطوان زهرا/مقدمة للياس بجاني/15 كانون الثاني/14

فيديو/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع المحامي فؤاد شبقلو/مداخلة للنائب انطوان زهرا/15 كانون الثاني/14
اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/15 كانون الثاني/14
نشرة الأخبار بالإنكليزية

من عناوين النشرة/النائب زهرا يوضح موقف القوات من الحكومة المحتملة/المحامي شبقلو يتناول بصراحة وجرأة أهمية المحكمة الدولية التي ستبدأ غداً أولى جلساتها كما يغوص في كل المأسي التي يعاني منها لبنان من جاءالاحتلال السوري-الإيراني بدءاً بالفساد والفوضى والاغتيالات والإرهاب وحالة الفراغ المؤسساتي وانتهاء بمجازر النظام السوري بحق الفلسطينيين

مقالة لشارل جبور وتعليق للياس بجاني/يا عزيزي شارل شهدت للحق وللحق وحدة تشهد، فهل من يسمع ويتعظ!!
المقالة موضوع التعليق/شارل جبور/إمّا يسقط التأليف وإمّا تسقط 14 آذار/15 كانون الثاني/14

http://www.aljoumhouria.com/news/index/115223

الياس بجاني/15 كانون الثاني/14/يا عزيزي شارل لقد قلت وبصوت عال وبوضوح وبأسلوب مبسط ومباشر ما يجب أن يقال، وبالتالي من الآن وصاعداً على كل مكون من مكونات 14 آذار تحمل مسؤولية مواقفه دون لف أو دوران. علينا وكما قلت أن نخرج من  الإطار السعودي الإيراني ونعلن للجميع بمن فيهم إيران والسعودية أننا لا نتاجر بوطننا وأن قراراتنا هي حرة ولبنانية وأن كانوا فعلاً يريدون مساعدة لبنان فليتوقفوا عن التدخل السافر في شؤوننا. شخصياً نتمنى أن يقرأ قادة الأحزاب المسيحية كافة في 14 و8 آذار على حد سواء مقالتك وأن يتعلموا منها ما هو المطلوب. مرة أخرى لقد أجدت في توضيح الصورة وعلى رسم خارطة طريق للمسيحيين في 14 آذار تحديداً وهم عليهم إما أن يختاروا السير عليه أو ينتحرون سياسياً في أعين اللبنانيين من الأحرار والسياديين. مقالة رائعة ارجوا تعميمها لعل اصحاب العقول المريضة والمصلحية تتعلم ولو لمرة واحدة أن  الرجال مواقف وان القوي هو  من لا يبدل ويغير ويلون ويتاجر ويبيع ويشتري بمواقفه. الوطن بحاجة إلى رجال من خامة البشير وليس لتجار هيكل.

مقالة لطوني عيسى وتعليق للياس بجاني/على القوات أن لا تنتحر وتدخل الحكومة مع حزب الله دون عودته إلى الدولة وبشروطها
طوني عيسى/ما هي حدود القوات في التمايز عن المستقبل/15 كانون الثاني/14

http://www.aljoumhouria.com/news/index/115219
الياس بجاني/15 كانون الثاني/14/كانت القوات مخطئة جداً، جداً يوم سارت في القانون الأرثوذكسي وسايرت على حساب قناعاتها رغم أن د. جعجع كان شخصياً يعلم يقيناً أن القانون الفرزلي لن يمر ولكنه لحسابات مارونية ضيقة للأسف ماشى الراعي وعون وفرنجية فخسر كثيراً من موقعه الوطني الذي كان تربع عليه ولم يربح لا مارونياً ولا مسيحياً. اليوم الأمر مختلف جداً ففي حال تنازلت القوات عن سقفها وهو عال وطنياً ومسيحياً وشاركت حزب الله في الحكومة دون التزام هذا حزب الله بما تطالب به 14 آذار ورقياً أقله حتى الآن، فهي، أي القوات سوف تخسر كثيراً جداً، ولكن هذه المرة داخل بيئتها الحاضنة. انطلاقاً من هذا المنطق إن الاعتقاد المرجح هو إن د. جعجع لن يرتكب خطيئة كهذه والتمني كل التمني أن لا يكون قد رسم لنفسه ولحزبه هوامش وحدود ممنوع عليه تخطيها في علاقته مع السعودية تحديداً. المؤسف هنا أن تيار المستقبل لا هامش لديه ولا للرئيس الحريري عندما يتعلق الأمر بالسعودية وهذا أمر مخيف ولا يريح من يتحالف مع هذا التيار والتجارب السابقة كانت محبطة وصادمة.

قداسة البابا لمسيحي الأراضي المقدسة: الصعوبات والاضطهادات تُقويان الإيمان

ام تي في/أكد قداسة البابا فرنسيس أن الصعوبات والاضطهادات عندما يتم عيشها بعهدة الذات لله والثقة والأمل به، فإنها تنقّي وتقوّي الإيمان. وفي ختام لقاء الأربعاء المفتوح مع الناس في ساحة الفاتيكان، خاطب قداسة البابا المؤمنين المسيحيين الناطقين باللغة العربية، وعلى وجه الخصوص الحجاج القادمين من الأراضي المقدسة، قائلا "كونوا شهودا حقيقيين للمسيح وإنجيله، وأبناء أصلاء للكنيسة، على استعداد دائما لإعطاء أسباب تدفعهم إلى الأمل بمحبة واحترام" حسب قوله وخلص البابا بيرغوليو إلى دعوة الفلسطينيين إلى "التعلم من خبرة الكنيسة اليابانية، التي بسبب الاضطهاد في القرن السابع عشر، بقيت في الخفاء لمدة قرنين ونصف القرن، محافظة على نقل شعلة الإيمان متقدة دائما من جيل إلى جيل" على حد تعبيره.

 

الجيش اللبناني يوقف جمال دفتردار القيادي في كتائب عبدالله عزام

بيروت - "السياسة" وا ف ب: أعلن الجيش اللبناني, أمس, عن توقيف القيادي في "كتائب عبدالله عزام" المرتبطة بتنظيم "القاعدة", مشيرا الى تورطه في اعتداء على الجيش الشهر الماضي. وأفاد بيان لقيادة الجيش أن مديرية المخابرات أوقفت فجر أمس "القيادي في كتائب عبدالله عزام الارهابي المطلوب جمال دفتردار بعد مداهمة مكان وجوده في احدى قرى البقاع الغربي". واضاف انه "خلال تنفيذ العملية, تعرض أحد المسلحين للمجموعة المداهمة شاهرا رمانة يدوية, فأطلقت عليه النار وقتل متأثرا بجروحه", موضحاً أن التحقيقات في "ظروف الاعتداء الذي قامت به مجموعة ارهابية على حاجز للجيش في صيدا (جنوب) بتاريخ 15 ديسمبر" من العام الماضي قادت الى دفتردار. وكانت مجموعة مسلحة هاجمت ليل 15 ديسمبر من العام الماضي حاجزين للجيش اللبناني في مدينة صيدا, ما تسبب بمقتل جندي. وحصل الهجوم الأول بقنبلة يدوية, فيما فجر رجل نفسه بالحاجز الثاني. ورد الجيش بإطلاق النار, ما تسبب بمقتل أربعة مسلحين في الهجومين. وجمال محمد مسلم المدني دفتردار من مواليد طرابلس في شمال لبنان, وهو ملاحق من القضاء اللبناني بتهمة الانتماء الى "عصابة بقصد ارتكاب الجنايات على الناس والاموال والنيل من سلطة الدولة وهيبتها والتعرض لمؤسساتها واقتناء اسلحة ونقل مواد متفجرة بقصد القيام باعمال ارهابية", بحسب ما جاء في قرار اتهامي صدر في شهر مايو 2008

 

"14 آذار تدعو إلى تحرك يوم الجمعة على الضريح

عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الأسبوعي، وأكّد المجتمعون إنّ انطلاق المحكمة الخاصة بلبنان إنما يأتي تتويجاً لنضال الشعب اللبناني في مواجهة الإستبداد والتعسّف والظلم، وهو النضال الذي دفع ثمنه كوكبة من الشهداء في مقدمة لاطلاق "المقاومة المدنية اللبنانية" بمواجهة السلاح غير الشرعي والخارج عن إرادة اللبنانيين وميثاقهم الوطني. وصدر عن الأمانة العامة البيان التالي: غداً تبدأ المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في محاكمة المتهمين بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والجرائمُ ذات الصلة. مع هذه المحاكمة يبدأ زمنٌ لبناني جديد، هو زمن العدالة الدولية المستندة إلى القانون الدولي. لم يكن اغتيال الرئيس الحريري أوَّلَ جريمة سياسية في لبنان، ولكنه بالتأكيد أول اغتيال سياسي، على مستوى لبنان والمنطقة العربية، يوضَع في يد عدالة دولية، شفّافة ومقتدرة. وبهذا المعنى فإننا على موعدٍ مع بداية النهاية لحالة الإفلات من العقاب، تلك الحالة التي تحكّمت بلبنان والمنطقة على مدى عقود. إنّ العقاب العادل هو الردُّ الطبيعي والمنطقي والشرعي على الجريمة الموصوفة، لأنّ فيه حياةً للناس. إن كلَّ اصحاب الضمير الحيّ والوطنية الصادقة من اللبنانيين يريدون حقاً وفعلاً طيَّ صفحةِ ماضٍ أليم، كما يرغبون حقاً وفعلاً في مصالحةٍ ومسامحة، إنما تحت سقف العدالة، وتحت سقف الدولة والقانون، وعلى قاعدةٍ اقرّتها جميع الشرائع السماوية والتشريعات الوضعية السليمة. إننا نستقبل انطلاق المحاكمة العادلة برجاءٍ كبير، مع دعائنا الدائم: حفظَ اللهُ لبنان واللبنانيين! إن الأمانة العامة لقوى 14 آذار تنظر بعين الأمل أن يكون إطلاق المحكمة الخاصة بلبنان بدايةً جديدة ترتكز على العدالة والإستقرار، وهي إذ تدعم الحركة التضامنية التي يطلقها "حقوقيو 14 آذار"، تدعو الجميع إلى المشاركة في التحرك وذلك يوم الجمعة في 17 من الشهر الجاري الساعة الثالثة بعد الظهر في ساحة الشهداء، ساحة الحرية بيروت - (الضريح).

 

در شبيغل": متهمان باغتيال الحريري موجودان في ايران والآخرون قد تكون تمت تصفيتهم

أشارت مجلة "در شبيغل" الألمانية في تقرير على موقعها الالكتروني الى امتلاكها معلومات من اجهزة مخابرات غربية تفيد ان متهميْن رئيسيين من المتهمين الخمسة في قضية اغتيال الشهيد رفيق الحريري، موجودان في ايران، وان المتهمين الآخرين قد تكون تمت تصفيتهم. واضافت المجلة ان الرئيس الايراني حسن روحاني قد يكون على علم بمكان وجود المتهميْن في ايران، لكنها شككت في امكان تعاونه مع المحكمة الخاصة بلبنان رغم ميوله الاصلاحية وانفتاحه على الغرب.

 

المحكمة الدولية تنطلق اليوم/الحريري والنائبان حمادة والجميل مع وفد أهالي شهداء وضحايا الاغتيالات في لاهاي

وصل الرئيس سعد الحريري مساء الأربعاء إلى لاهاي قادما من باريس للمشاركة في بدء محاكمة المتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، كما وصل على الطائرة نفسها نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري والنائبان مروان حمادة وسامي الجميل والوزير السابق باسم السبع والنائب السابق غطاس خوري ومدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري. ومن المقرر أن ينضم الرئيس الحريري والنائبان حمادة والجميل إلى وفد أهالي شهداء وضحايا جرائم الاغتيال الذين سيحضرون جلسات بدء المحاكمة. وقبل ساعات من إنطلاق المحاكمات في قضية إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه الشهداء، أعلن رئيس المحكمة الخاصة بلبنان القاضي دايفيد باراغوانث تعيين القاضي نيقولا لتييري في غرفة الدرجة الأولى بصفة قاض رديف. ومنذ العام 2010، عمل القاضي لتييري نائبا للمدعي العام لدى محكمة التمييز العليا في إيطاليا. ومنذ العام 2011 تسلم منصب خبير قانوني في الشؤون القانونية الدولية في مكتب رئيس الوزراء الإيطالي. وإضافة إلى هذه المناصب، عمل القاضي لتييري منذ العام 2010 قاضيا خاصا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. وينتظر القاضي لتييري الموافقة النهائية من السلطات الإيطالية على التفرغ لمهام العمل لدى المحكمة الخاصة بلبنان.وكان رئيس الجمهورية ميشال سليمان أكد التزام الدولة اللبنانية الشرعية الدولية للمحكمة وقراراتها وفقاً للدستور.

ورأى في هذه الانطلاقة الخطوات الأكيدة نحو معرفة الحقيقة والعدالة في الجرائم المرتكبة من جهة، وعدم إشعار المحرضين والمرتكبين بأنهم عصاة على العدالة من جهة ثانية وتالياً على المحاسبة على الجرائم والاعمال التي ارتكبوها وعبرة للبعض الذي ينوي القيام بها. وأشار إلى أن 'ميزان العدل يبقى أقوى وأفعل من يد الإجرام والقتل وهو يبقى أيضاً عنوان الحفاظ على سلامة الافراد والمجتمعات ومرجعها الوحيد وملاذها الآمن.

كذلك تمنى الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام أن مع بدء المحكمة الخاصة بلبنان أعمالها، أن يؤدي هذا المسار القانوني إلى إحقاق الحق وبلسمة جراح عائلات الشهداء وكل اللبنانيين التواقين الى وضع حد لمسلسل الاغتيال السياسي الذي عانى منه لبنان طويلا. وأكد في بيان أننا ننتظر أن تعيد هذه المحاكمة الاعتبار الى مفهوم العدالة كحق إنساني مطلق، وإلى تكريس المبادىء الأساسية التي تعتبر القتل جريمة يعاقب عليها القانون وليست أداة مقبولة من أدوات العمل السياسي.

 

سليمان عشية انطلاق المحكمة الدولية: ميزان العدل أقوى من يد الإجرام والقتل

ترحيب واسع ببدء المحاكمات وصولاً إلى محاسبة المجرمين

بيروت - "السياسة": مع انطلاق عمل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اليوم والبدء بمحاكمة المتهمين الخمسة من "حزب الله" باغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه, يأمل اللبنانيون التوصل إلى الحقيقة الكاملة وتحقيق العدالة لوضع حد لجرائم الاغتيال السياسي التي تهز لبنان منذ العام ,2004 وكان آخرها اغتيال الوزير السابق محمد شطح نهاية العام الماضي. وشدد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان, أمس, على التزام الدولة اللبنانية الشرعية الدولية وقراراتها وفقاً للدستور, ورأى في انطلاق عمل المحكمة "الخطوات الأكيدة نحو معرفة الحقيقة والعدالة في الجرائم المرتكبة من جهة, وعدم إشعار المحرضين والمرتكبين بأنهم عصاة على العدالة من جهة ثانية وتالياً على المحاسبة على الجرائم والاعمال التي ارتكبوها وعبرة للبعض الذي ينوي القيام بها". وأكد سليمان أن "ميزان العدل يبقى أقوى وأفعل من يد الاجرام والقتل وهو يبقى ايضاً عنوان الحفاظ على سلامة الافراد والمجتمعات ومرجعها الوحيد وملاذها الآمن". بدوره, قال رئيس الحكومة المكلف تمام سلام, في بيان, "ننتظر أن تعيد هذه المحاكمة الاعتبار لمفهوم العدالة كحق إنساني مطلق". وأمل أن "يؤدي هذا المسار القانوني إلى إحقاق الحق وبلسمة جراح عائلات الشهداء وكل اللبنانيين التواقين الى وضع حد لمسلسل الاغتيال السياسي الذي عانى منه لبنان طويلا". من جهته, قال عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي لـ"السياسة", إن البدء في عمل المحكمة الدولية, أمر جيد بالنسبة لبلد شهد فوضى أمنية مثل لبنان, وبالتالي فإن المجرمين سيراجعون حساباتهم بدقة, لأن هناك محاكم دولية تلاحقه مهما علا شأنهم. واضاف ان "المتهمين كما هو معروف لن يسلموا أنفسهم, كما أن الدولة لم تكن جدية في البحث عنهم, لأنهم إذا كانوا على قيد الحياة فهم بحماية حزب معروف, وله ارتباطات بالنظامين السوري والإيراني", في إشارة إلى "حزب الله". بدوره, أكد النائب عن "الجماعة الإسلامية" عماد الحوت لـ"السياسة", أن انطلاق المحكمة يمثل فرصة للوصول إلى العدالة, مشيراً إلى أن "المحاكمات الدولية تكون في العادة طويلة المدى لأنها تأخذ وقتاً كافياً لمراجعة كل وثيقة وكل ما يثبت الإدانة في الجرائم المرتكبة, لكنها في النهاية استحقاق عادل, وبمثابة تأكيد للقتلة بأنهم لن يفلتوا من العقاب إلى ما لا نهاية". من جهته, اعتبر عضو كتلة "الكتائب" النائب فادي الهبر في تصريح إلى "السياسة", أن المحكمة الدولية تأخذ دوراً مهماً في وقت الجريمة وفي الحكم على المتهمين بالاغتيالات, سيما أنها مدعومة من مؤسسات الدولة اللبنانية والمجتمع الدولي, وسيكون لها تأثير كبير على مستقبل لبنان ومستقبل المنطقة, كما ستؤثر بشكلٍ مباشر على ما بعد سورية الجديدة, خاصة بعدما تأكد تورط النظام السوري في هذه الجرائم, وعلى "حزب الله" أيضاً, مبدياً خشيته من تأخر الوصول إلى الأحكام, لأنه كلما تأخرت العدالة, تراجعت النتائج المتوقعة منها. كذلك, أكد النائب فؤاد السعد لـ"السياسة" أن انطلاق المحكمة يدحض كل المزاعم التي كانت تشكك فيها طوال السنوات الماضية وهي "تأكيد على أن لا أحد يمكنه أن يفلت من العقاب مهما طال الزمن".

 

نصائح لقيادات "14 آذار" بضرورة توخي الحذر

بيروت - "السياسة": علمت "السياسة" أن تحذيرات جديدة وجهت من قبل أحد الأجهزة الأمنية إلى قيادات قوى "14 آذار" بضرورة اتخاذ تدابير احترازية مشددة مع انطلاق عمل المحكمة الدولية, حيث يخشى من محاولات اغتيال قد تستهدف إحدى هذه الشخصيات, في إطار استمرار مسلسل التصفيات الجسدية, وتوجيه رسالة من القتلة إلى قوى "14 آذار" مفادها أن بدء عمل المحكمة لن يؤثر في مواصلة الإجرام. وأفادت المعلومات أن قيادات "14 آذار" تتعامل مع هذه النصائح بمنتهى الجدية وتعمل على اعتماد أسلوب التمويه في تنقلاتها الضرورية, باعتبار أن هذه القيادات كلها في دائرة الخطر, وبالتالي ينبغي اتخاذ إجراءات حماية استثنائية لإفشال أي مخطط يهدف إلى اغتيالات جديدة في لبنان. وأكدت مصادر قيادية في "14 آذار" لـ"السياسة" صحة هذه التحذيرات, مشيرة إلى أن طُلب إلى أركان "انتفاضة الاستقلال" اتخاذ كل ما يلزم من تدابير لإحاطة تحركاتها بالسرية وعدم الظهور مطلقاً في المناسبات العامة وعدم استعمال الهواتف الأرضية أو الخلوية في تحديد المواعيد أو التنقلات داخل الأراضي اللبنانية لتفويت الفرصة على المجرمين. وبحسب المعلومات, فإن قيادات "14 آذار" تبلغت من مصادر أمنية رفيعة, بأن أجهزة تنصت متطورة أُدخلت إلى لبنان بهدف مراقبة الاتصالات التي تقوم بها هذه القيادات وكشف طبيعة تحركاتها اليومية, ما يثير الكثير من المخاوف على سلامتها في ظل الظروف الدقيقة التي يمر بها لبنان.

 

كتبت رندا ماروني على صفحتها تصف حالنا التعيس، تقول

شعبنا مرهق شعبنا، مخذول من ساسة تسوس ﻻ ترضي العقول. قرارات تؤخذ تتأرجح يمينا ثم يسارا، تثير الذهول، تعلي النبرة، ثم تلين ثم تزول. هرطقة مواقف ﻻ ترضي الثورة، ﻻ تبني وطن، ﻻ تطرح حلول لوطن مقدس

تاريخه عظيم وساسته ذيول، هشمه الخنوع وكثرة التراخي حتى الركوع، وساده الذبول من نفس النهج وونفس السياسة تعيد المعاد وتسقط في الحفرة ألف مرة وﻻ درسا تنول، وتتأرجح يمينا، وتتأرجح يسارا. تثير الذهول

لشعب مرهق وشعب مخذول...

 

سلام غادر القصر الجمهوري من دون تصريح

وطنية - غادر الرئيس المكلف تمام سلام، القصر الجمهوري في بعبدا، بعد انتهاء الاجتماع الذي عقد بينه وبين الرئيس ميشال سليمان، من دون الادلاء باي تصريح

 

سلام عرض مع وزير الصحة المستجدات في ملف تشكيل الحكومة

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام بعد ظهر اليوم، وزير الصحة علي حسن خليل وجرى عرض لآخر المستجدات في موضوع تشكيل الحكو

 

سلام: ننتظر أن تعيد المحاكمة في اغتيال الحريري الاعتبار الى مفهوم العدالة

وطنية - أصدر الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام بيانا، لمناسبة بدء المحاكمة الخاصة بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، جاء فيه: "مع بدء المحكمة الخاصة بلبنان أعمالها، نأمل ان يؤدي هذا المسار القانوني إلى إحقاق الحق وبلسمة جراح عائلات الشهداء وكل اللبنانيين التواقين الى وضع حد لمسلسل الاغتيال السياسي الذي عانى منه لبنان طويلا. إننا ننتظر أن تعيد هذه المحاكمة الاعتبار الى مفهوم العدالة كحق إنساني مطلق، وإلى تكريس المبادىء الأساسية التي تعتبر القتل جريمة يعاقب عليها القانون وليست أداة مقبولة من أدوات العمل السياسي. إن هذه المحاكمة هي مناسبة للتفكر في ما عاناه اللبنانيون نتيجة الصراع السياسي الحاد في السنوات الماضية، وللتبصر في المسار الذي نريده لوطننا ولأجيالنا المقبلة، وللتأكيد أن قيما إنسانية عليا مثل الحق والعدالة هي شرط أساسي لأي حياة وطنية سليمة".

 

ميقاتي التقى في الكويت امير البلاد وبان كي مون وكيري ابلغه تخصيص 76 مليون دولار للبنان لاغاثة النازحين

وطنية - عقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اليوم سلسلة من اللقاءات في الكويت، خلال مشاركته في اعمال "المؤتمر الدولي الثاني للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا" أبرزها مع امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الذي آستقبله في قصر "بيان" في حضور السفير اللبناني لدى الكويت خضر حلوي. وخلال اللقاء، عبر الرئيس ميقاتي عن شكر امير الكويت على دعمه المستمر للبنان في المجالات كافة ولا سيما من خلال الصندوق الكويتي للتنمية. كما شكر له اهتمام دولة الكويت باللبنانيين المقيمين فيها. ونوه الرئيس ميقاتي بكلمة امير الكويت في خلال المؤتمر وشكره على المساعدة التي اعلن عنها لاغاثة النازحين السوريين.

رئيس وزراء الكويت

كذلك التقى الرئيس ميقاتي رئيس وزراء الكويت الشيخ جابر المبارك وبحث معه في العلاقات الثنائية بين لبنان والكويت.

بان كي مون

والتقى الرئيس ميقاتي الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الذي أشاد "بديناميكية والتزام الرئيس ميقاتي وحسن قيادته للبنان خلال الازمة السورية". ونوه "بوفائه بالتزامات لبنان الدولية ولا سيما منها المساهمة في تمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان".

كما بحث الرئيس ميقاتي مع بان كي مون في قضية النازحين السوريين في لبنان وعدم قدرة لبنان على الاستمرار في تأمين المساعدات اللازمة لهم من دون دعم الامم المتحدة والدول والجهات المانحة المعنية.

كيري

والتقى الرئيس ميقاتي وزير خارجية الولايات المتحدة الاميركية جون كيري وبحث معه في العلاقات اللبنانية - الاميركية والاوضاع الراهنة في المنطقة.

في مستهل اللقاء اعلن الوزير كيري "ان الولايات المتحدة قررت تخصيص مبلغ قدره 76 مليون دولار للبنان من اجل دعم جهوده في اغاثة النازحين السوريين". ولفت الى ان "هذا المبلغ هو الاكبر الذي تدفعه الولايات المتحدة لقضية النازحين السوريين". وأشار الى "مواصلة دعم الجيش اللبناني"، مبديا "أسفه لاعمال العنف التي حصلت في لبنان وآخرها اغتيال الوزير السابق محمد شطح". ونوه "بدور الرئيس ميقاتي وجهوده في هذه المرحلة ودعمه تشكيل حكومة جديدة في لبنان". وقال : "للبنان خصوصيته التي نتفهمها ونحن هنا لمساعدتكم". ويواصل الرئيس ميقاتي لقاءاته بعد الظهر في الكويت.

 

الجيش: دورية راجلة معادية خرقت الخط الازرق في ميس الجبل

وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الاتي:" عند الساعة 7,22 من صباح اليوم، وفي انتهاك جديد للسيادة اللبنانية، اقدمت دورية راجلة تابعة للعدو الاسرائيلي قوامها 8 عناصر على خرق الخط الازرق في منطقة ميس الجبل الحدودية لمسافة 20 مترا داخل الاراضي اللبنانية، وعلى الاثر اتخذت وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة الاجراءات الدفاعية المناسبة في مواجهة الدورية المعادية، التي عادت وانسحبت عند الساعة 8,03 باتجاه الاراضي المحتلة. وتجري متابعة الخرق بالتنسيق مع قوات الامم المتحدة الموقتة في لبنان".

 

ميقاتي التقى وزير المال السعودي ووزير الخارجية المصري

وطنية - الكويت - التقى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في الكويت وزير المال السعودي ابراهيم العساف، فوزير الخارجية المصري نبيل فهمي.

 

كيري في لقائه ميقاتي:الولايات المتحدة خصصت 76 مليون دولار للبنان لدعم النازحين السوريين

وطنية - الكويت - اعلن وزير الخارجية الاميركية جون كيري في خلال لقائه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في الكويت "ان الولايات المتحدة خصصت 76 مليون دولار للبنان لدعم النازحين السوريين، مشيرا الى انها ستواصل تعاونها مع لبنان لدعم الجيش اللبناني. ولفت الى ان هذا المبلغ هو الاكبر الذي تدفعه الولايات المتحدة لقضية النازحين السوريين. ونوه كيري بجهود رئيس الحكومة للمساهمة في تشكيل حكومة جديدة في لبنان.

 

بري: إذا صفت النيات حكوميا فلن نعدم وسيلة لحل الخلاف

وطنية - نقل النواب عن رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد "لقاء الاربعاء" اليوم قوله "ان اصرارنا وسعينا القويين لتشكيل الحكومة نابعان من حرصنا على مصلحة لبنان، ورحمة باللبنانيين". وقال: "إذا صفت النيات بالنسبة الى الحكومة فلن نعدم وسيلة من أجل إيجاد حل لنقاط الخلاف". وأضاف: "انني اتطلع الى ان تكون الحكومة، لا حكومة انفراج سياسي فحسب، بل ان تنطوي ايضا على بعد إصلاحي من خلال المداورة الشاملة والعادلة". وكان بري التقى في اطار "لقاء الاربعاء" النواب: ميشال موسى، قاسم هاشم، هاني قبيسي، علي خريس، بلال فرحات، كامل الرفاعي، غازي زعيتر، اسطفان الدويهي، نواف الموسوي، علي عمار، عبد المجيد صالح، ياسين جابر، علي فياض، حسن فضل الله، الوليد سكرية، مروان فارس، نوار الساحلي، عبد اللطيف الزين، اميل رحمة، ووليد خوري.

ابو فاعور

واستقبل أيضا الوزير وائل ابو فاعور في حضور الوزير علي حسن خليل، وتم عرض لمساعي تشكيل الحكومة.

 

14 آذار" لن تشارك في الحكومة قبل تعهد بشأن البيان الوزاري

أبلغت سليمان موقفها الموحد الرافض للمعادلة الثلاثية والمتمسك بـ "إعلان بعبدا"

بيروت - "السياسة" والمركزية: لا يعكس واقع الإفراط في التفاؤل الحكومي حقيقة التقدم الجوهري الحاصل على جبهة المفاوضات ولا طبيعة الاجوبة التي تبلغها أمس بعض الموفدين العاملين على خط الوساطات, أو أقله فإن تفاؤل الليل قد تمحوه أو تفرمله معطيات النهار. واستناداً الى مصادر مطلعة على آخر مستجدات تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان, فإن قوى "14 آذار" مجتمعة اتخذت قراراً موحداً أبلغه الرئيس فؤاد السنيورة الى أحد موفدي رئيس الجمهورية الذي زاره بعد ظهر امس, مفاده ان لا استعداد للبحث في أي نقطة اضافية في ملف التشكيل قبل الحصول على تعهد مسبق بعدم ادراج ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" في البيان الوزاري, وتحديد جواب واضح من دون أي التباس أو مواربة في ما يتصل بالتزام الفريق الآخر وتحديداً "حزب الله" "إعلان بعبدا" (الذي ينص على تحييد لبنان عن الأزمة السورية). وكشفت المصادر عن ان الاجتماع الذي عقد مساء اول من امس لقوى "14 آذار" خرج بالموقف الجامع الذي أبلغ رسمياً أمس الى المعنيين. وأدرجت مصادر بارزة في قوى "14 آذار" موقف رئيس مجلس النواب نبيه بري المتصل بثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" وانه يتمسك بها حتى لو قال "حزب الله" انه لا يريدها, في خانة رفع السقف لا أكثر, مشيرة إلى أن قوى "8 آذار" اعتبرت إيجابية "المستقبل" قراراً بالمشاركة وتفويضاً بالبحث عن المخرج, بعدما أسرت نفسها في مواقف عالية السقف على اثر اغتيال الوزير محمد شطح, وعلى هذا الاساس بدأت محاولة تحصيل مكاسب وإلهاء "14 آذار" ببعض التنازلات كالمداورة وصيغة "ثلاث ثمانات" اعتقاداً منها أنها قادرة على انتزاع موافقة "14 آذار" على التسوية الشكلية ويبقى الجوهر الى مرحلة لاحقة, الا ان رياح "14 آذار" لم تجر كما تشتهيها سفن "8 آذار", التي فوجئت بالموقف الموحد القاضي بالحصول على تعهد مسبق في شأن البيان الوزاري قبل إعطاء الضوء الاخضر للتشكيل.

ومع أن مصادر معنية لم تخف شكوكها في مكامن الحذر حيال إمكانات نجاح المحاولات المبذولة لدفع قطار التأليف قدماً ووصوله الى محطة التشكيل في اسرع وقت, إلا أنها أعربت عن تفاؤلها الكبير مستندة الى أن المفاوضات قطعت شوطا مهماً ما دام التوافق على المبادئ الاساسية تم والضوء الاخضر الاقليمي أعطي للقوى السياسية لتسهيل مسار التشكيل, ويبدو الرهان معقوداً على جولة مشاورات جديدة تتسم بدفع قوي من رئيس الجمهورية والرئيس المكلف والرئيس بري على السواء, في إطار جهد منسق لتدوير الزوايا ومحاولة اجتراح صيغة توفيقية للبيان الوزاري من معجم اللغة العربية الغنية تكفل إخراج الحكومة الى النور.

وأكدت معلومات لـ"السياسة", في هذا الإطار, أنه في حال نجحت الاتصالات في تذليل العقبات, فإن ولادة الحكومة مرجحة مطلع الأسبوع المقبل, بانتظار المواقف التي سيعلنها رئيس تيار "المستقبل" سعد الحريري بعد انطلاق عمل المحكمة الخاصة بلبنان. كما تشير المعلومات المتوافرة لـ"السياسة" من مصادر الرئيس سلام, إلى أن الأجواء إيجابية وتبشر بالخير, على أمل أن تثمر المساعي الجارية بين الفرقاء إلى تشكيل حكومة جديدة في الأيام القليلة المقبلة, لافتة إلى أن الأجواء التي عاد بها الوزير وائل أبو فاعور من المملكة العربية السعودية مشجعة وتصب في إطار تعبيد الطريق أمام الولادة الحكومية, على أن تقوم الأطراف الداخلية بما عليها لملاقاة الرئيس المكلف في منتصف الطريق لتشكيل الحكومة المرتجاة. وكان أبو فاعور وفور عودته من الرياض التي زارها بتكليف من النائب وليد جنبلاط, التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس سلام ومن ثم زار قصر بعبدا حيث اجتمع إلى الرئيس سليمان وأطلعه على نتائج زيارته المملكة. كما استقبل الرئيس سليمان الرئيس سلام وبحث معه في مسار الاتصالات والمشاورات الجارية لتشكيل حكومة جديدة وأهمية إفادة الافرقاء من الفرصة المتاحة راهناً للإسراع في التفاهم على حكومة متوازنة تتولى المسؤولية في مواجهة التحديات ومواكبة التطورات الداخلية والخارجية. كما تشاور سليمان في الملف نفسه مع رئيس "حزب الكتائب" أمين الجميل والنائب بطرس حرب.

وعزز موقف الرئيس بري في لقاء الأربعاء النيابي, أمس, منسوب الايجابية بإشارته الى "اننا لن نعدم وسيلة في ايجاد حل لنقاط الخلاف" وتطلعه الى "حكومة ليست للانفراج السياسي فحسب بل ان تنطوي على بعد إصلاحي من خلال المداورة الشاملة والعادلة".

 

الرئيس الجميل بحث مع ريميلي في التعاون بين بيت المستقبل وكونراد اديناور

وطنية - استقبل الرئيس أمين الجميل ممثل مؤسسة "كونراد اديناور" في لبنان بيتر ريميلي. وتم البحث في معاودة التعاون بين بيت المستقبل ومؤسسة كونراد اديناور حول برامج انمائية تتعلق بلبنان خاصة والشرق الأوسط عامة. واعلن ريميلي بعد اللقاء "ان زيارته اليوم هي من اجل دعوة الرئيس الجميل لألمانيا لإلقاء محاضرة عن الوضع السياسي في لبنان وعن خطته لإعادة اطلاق "بيت المستقبل" بالتعاون مع جنرال مارشال فوند الأميركي.

وأوضح ريميلي ان مؤسسة كونراد اديناور مؤسسة سياسية المانية مقربة من الإتحاد الديموقراطي المسيحي ولديها العديد من العلاقات والشراكات مع مختلف الأحزاب المسيحية في اوروبا وفي لبنان ومن ضمنها حزب الكتائب، ولقاء اليوم هو لدرس سبل التعاون على مختلف الصعد.

 

جعجع عرض وفلتشر الاوضاع واستقبل وفدا من نقابة الصاغة

وطنية - التقى رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع في معراب، السفير البريطاني توم فلتشر، وعرض معه الأوضاع السياسية المحلية والاقليمية العامة، في حضور مستشار رئيس الحزب للعلاقات الخارجية ايلي خوري ورئيس جهاز العلاقات الخارجية بيار بو عاصي. واكد فلتشر خلال اللقاء "مساندة ومؤازرة بريطانيا للبنان، لا سيما التزامها داخل "مجموعة الدعم الدولية للبنان" التي اجتمعت للمرة الأولى في نيويورك، لجهة دعم الاستقرار وتحييد لبنان عن النزاعات ودعم اقتصاد لبنان من مختلف جوانبه ودعم المؤسسات اللبنانية، خصوصا دعم الجيش اللبناني، لا سيما مساعدة لبنان في مواجهة عبء النازحين السوريين".

نقابة الصاغة

من جهة أخرى، استقبل جعجع وفدا من "نقابة الصاغة" برئاسة النقيب عاطف النصولي، في حضور رئيس مصلحة أصحاب العمل في القوات عزيز اسطفان، وجرى عرض لشؤون وشجون نقابية واقتصادية، فضلا عن استعراض الوضع السياسي والأمني في البلاد.

 

سفير بريطانيا توم فليتشر من بكركي: الأوضاع صعبة وندعو إلى التضامن

وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، بعد ظهر اليوم، سفير بريطانيا توم فليتشر. وجرى عرض الأوضاع الراهنة والعلاقات الثنائية بين البلدين. وتحدث فليتشر فأشاد ب"دور غبطته على كل الصعد"، وقال: "إن الأوضاع التي تمر بها البلاد صعبة، وندعو جميع اللبنانيين إلى التضامن والتكاتف والوحدة من أجل بلدهم". كذلك، استقبل الراعي سفير لبنان في سوريا ميشال الخوري، إضافة إلى القنصل الفخري في نيجيريا باتريك أبي ناهض.

 

قهوجي التقى رحال ووفدا من اركان الدفاع الايطالي

وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي، في مكتبه، في اليرزة، النائب رياض رحال وتناول البحث الاوضاع العامة.

ثم استقبل قائد قيادة العمليات المشتركة في اركان الدفاع الايطالية الفريق Bertolini Marco على رأس وفد مرافق، وتم البحث في سبل تطوير العلاقات الثنائية بين جيشي البلدين، ومهمات الوحدة الايطالية العاملة في جنوب لبنان. كما استقبل العماد قهوجي النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم يرافقه القضاة طوني لطوف، داني شبلي وغسان ماضي. واستقبل الناشط الاجتماعي مايكل الحداد.

 

النائب أنطوان زهرا: التسويات الصورية لا تؤدي إلى حلول فعلية

وطنية - رأى النائب أنطوان زهرا في حديث الى "قناة المستقبل" أنه "في ما يتعلق بتطورات ملف تأليف الحكومة بالشروط المعلنة حاليا، ف"القوات اللبنانية" موقفها واضح، فلا إمكان للكلام بهذه المواضيع قبل الإلتزام ب"إعلان بعبدا" والتخلي عن ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" والإعلان عن خطوات فعلية تنفيذية لتراجع "حزب الله" عن توريطه للبنان في الحرب السورية"، مشيرا إلى أن "الهيئة التنفيذية في "القوات" عقدت اجتماعا وتم اتخاذ قرار بالإجماع فيه بأنه طبقا لما يتم تداوله من شروط "القوات" ليست مستعدة للتفاوض على الدخول إلى الحكومة". أضاف :"نؤكد بشكل حازم وجازم ونهائي بأن وحدة وتماسك قوى "14 آذار" ليس مجالا للمناقشة لأن وجود هذه القوى مرتبط بمشروع استراتيجي لبناء الدولة ومؤسساتها ومرجعيتها في لبنان". وشدد زهرا على أنه "حتى لو حصل نوع من اضطرار أي فريق من "14 آذار" للاستمرار بالتفاوض في موضوع الحكومة أو حتى المشاركة فيها فهذا لن يعني فرط عقد قوى "14 آذار" كقوى سياسية وحركة وطنية عابرة للطوائف والإستحقاقات". وردا على سؤال عما إذا كان هذا يعني إحياء ل"التحالف الرباعي" وإنما بنسخة 2014 على حساب المكون المسيحي بحكم أن النائب ميشال عون أيضا غير راض على مسار الأمور في ملف تأليف الحكومة، قال زهرا :"أعتقد أن هناك فرقا جوهريا في الموقف بين مسيحيي "14 آذار" إذا جاز التعبير والعماد عون"، مشيرا إلى أن "مشكلة عون مع تطورات الملف الحكومة سببها حصته في الحكومة ومداورة الحقائب بينما رفضنا مرتبط بالموقف السياسي بالأساس" وتابع :"مشكلتنا ليست شكلية ومرتبطة بالحصص وإنما جوهرية ومرتبطة بلب الموضوع الذي هو الموقف السياسي، البيان الوزاري، برنامج الحكومة ومعرفة أن هناك جديدا فعليا حقيقيا في موقف "حزب الله" يسمح لنا بالعودة مبادئ أعلنت لمدة 9 أشهر منذ تكليف الرئيس تمام سلام حتى اليوم".

واشار زهرا الى ان "العقدة تكمن في الموقف السياسي الذي ينتج البيان الوزاري وبالتالي هذه هي العقدة الأساسية وهذا ما فهمناه من حلفائنا"، معلنا عن "عقد "14 آذار" جلسة مساء الثلثاء من بعد الجلسة التي قام بها رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة". وقال :"نحن مقتنعون عن أنه لم يتم الإجابة على الاسئلة التي طرحها النائب نهاد المشنوق والتي تبنتها قوى "14 آذار"، مشددا على "أنهم ليسوا في صدد إستجواب ولكن بصدد معرفة فعلية وحقيقية إلى أين نحن متجهون". وأكد زهرا أن "التسويات الصورية لا تؤدي إلى حلول فعلية ولا تشكل حكومة يمكنها أن تحل المشكل الإقتصادي والأمني في البلد"، معتبرا أن "الحل الناقص سيحبط الناس وسيدفع الإقتصاد نحو التدهور بسرعة أكبر من إنتظار حل أفضل" وردا على سؤال عما إذا كان تأجيل تأليف الحكومة مرتبط ببدء جلسات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان نهار الخميس، اعتبر زهرا أن "بدء الجلسات سيدفعنا للتشدد أكثر في معرفة الأجوبة على أسئلتنا لأن تجاوز مسألة حماية "حزب الله" للمتهمين سيصبح أكثر صعوبة"، مشيرا إلى أن "حزب الله لا يجر فقط لبنان إلى الحرب السورية وتداعياتها على البلاد إقتصاديا وإرهابيا وأمنيا ولكنه يحمي متهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسلسلة من شهداء ثورة الإستقلال وستطرح علامات استفهام على التساهل في التعاطي معه في هذه المرحلة بالذات". أضاف :"لا يمكننا المشاركة في الحكومة مع حزب يحمي متهمين بغض النظر إذا أدينوا أم لم يدانوا. فحماية المتهمين وامتناعهم عن المثول أمام العدالة هو تأكيد للتهمة الموجهة لهم وبالتالي المنطق القانوني القائل إن المتهم يستفيد من قرينة البراءة حتى إثبات العكس ينعكس عند الإمتناع عن المثول أمام العدالة ويصبح المتهم مدانا حتى إثبات براءته". وردا على سؤال عن كيفية توصيفه انطلاق جلسات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، قال زهرا: "سبق ل ـ"القوات اللبنانية" كحزب أن أسمت هذه المرحلة في الإحتفال الذي نظم في معراب بـ"زمن العدالة""، مشيرا إلى أن "الموضوع أكبر من إدانة وعقوبة فهو تأسيس لثقافة قوامها أن الإفلات من العقاب والعيش فوق القانون وفوق مستوى البشر من المستحيلات عندما يحسم الناس أمرهم بالتوجه إلى تطبيق الطائف والدستور".

 

سامي الجميل غادر الى لاهاي: شكل الحكومة لا يهمنا بل برنامجها وبيانها الوزاري

وطنية - غادر منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل الى لاهاي لمتابعة افتتاح جلسات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي تنطلق غدا. وكان الجميل اعلن ان الحزب "ما زال على موقفه الذي اعلنه منذ اليوم الاول في الشأن الحكومي"، وقال :"شكل الحكومة لا يهمنا بل المهم هو برنامج عملها وبيانها الوزاري ومشروعها للبنان، فاذا كان واضحا فستسير اما في الاتجاه الخطأ او الصح". ورأى ان "هناك نظرتين لدى الشعب للبنان، الأولى ان لبنان جزء من تحالف اقليمي لا يقيم اي اعتبار لكيان لبنان ومصلحة الشعب والدولة، فبالنسبة الى "حزب الله" لبنان مجرد قاعدة خلفية لصراع يخوضه في منطقة الشرق الاوسط من سوريا الى ايران، فيما نحن نعتبر ان لبنان وطن نهائي لديه مصلحة وموقع". وقال :"نحن نؤكد ان الحكومة لا تحل مشاكل اللبنانيين كافة، ونعرف اننا لن نشكل الحكومة المثالية اليوم، بل نحاول فقط حصر الاضرار لان الحكومة مهما كان شكلها ستكون حكومة "ترقيع" ولكن يهمنا المحافظة على المؤسسات ومصلحة الناس وما تبقى من الاقتصاد اللبناني. وانطلاقاً من هنا لسنا سلبيين بالمطلق في موضوع تشكيل الحكومة ونقول ان شكل الحكومة لا يهمنا بل المهم الا تستمر في النهج نفسه الذي كان في الماضي، نحن لا نريد تغطية الاخطاء بل تصحيحها، واذا كان المطلوب منا تغطية الاخطاء فلن نشارك في الحكومة، اما اذا كان المطلوب منا المشاركة لمحاولة ايجاد الحلول لمشاكل الناس وتصحيح المسار الخاطئ فنحن مستعدون في أي لحظة ان نشارك لاننا ايجابيون ونفكر في مصلحة البلد والناس، واذا كانت هناك نية حقيقية لبناء البلد سويا واتخاذ القرارات بالشراكة وان نأخذ في الاعتبار وجهة نظر بعضنا وامن اللبنانيين والاقتصاد والوضع الاجتماعي فنحن مستعدون لمد يدنا مرة جديدة، على الرغم من اننا نعلم ان مد اليد هو "ترقيعة" جديدة ولبنان في حاجة الى خطوة اكبر لحل المشاكل، ولكن اذا كان في امكان هذه الحكومة ان تحسن الوضع وتهدئه ريثما نصل الى حل شامل، فنحن مستعدون".

 

سامي الجميّل من لاهاي: ما وحدّه الدم لا شيء يفكّه

أكد منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميّل ان يوم غد هو اليوم الذي ننتظره منذ اكثر من 9 سنوات لنعرف من قتل شهداءنا، ومن يحاول ان يغتال الديمقراطية والوجه الحضاري للبنان عبر الاجرام الذي ارتُكب بحق كل اللبنانيين الاحرار الذين حاولوا بناء البلد على اسس الحضارة والديمقراطية والتطور. الجميّل وفي حديث عبر صوت لبنان 100.5 من لاهاي، شدد على أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان هي السلاح القانوني الوحيد المتبقي لنا لمعرفة من قتل شهداءنا، وقال: "يهمنا تأمين الدعم الكامل للمحكمة، فهي الملجأ الاخير لمعرفة من قتل شهداءنا وكل الشرفاء الذين حاولوا بناء هذا البلد على اسس طبيعية."

وردا على سؤال أوضح الجميّل أن المحكمة لا تعمل بالسياسية وليست المرة الاولى التي تقوم بدورها كاملا، فقد رأينا محطات عديدة للمحكمة الدولية وهي تتكون من اهم قضاة في العالم والذين لديهم الكفاءة والقدرة لتأمين استقلاليتهم لاجراء محاكمة عادلة واعطاء الفرص للمتهمين للدفاع عن انفسهم والخروج بحكم عادل. وعن اقتناعه بتطبيق العدالة قال الجميّل: "ان ما يربطنا مع عائلات الشهداء والضحايا هو رابط الدم والشهادة وهذا الرابط لا يُفك، ليمكننا من الوقوف بوجه آلة الاجرام التي تحاول تفكيك المؤسسات، وهذا الرابط يجمع اللبنانيين من كل الطوائف حول مطلب بناء دولة حضارية ومتطورة، وهو اقوى من الاجرام الذي يحاول ان يستقوي علينا، وختم مشددا على أن ما وحّده الدم لا شيء يفكه، وسنكون بالمرصاد لاي محاولة لكسر الدولة اللبنانية، وسنواصل العمل لمصلحة الشعب اللبناني في المستقبل".

 

النائب سمير الجسر: تشكيل اي حكومة يعطي جرعة امل في البلاد

وطنية - رأى عضو "كتلة المستقبل" النائب سمير الجسر في حديث لاذاعة "صوت الشعب" ان "ولادة الحكومة العتيدة باتت قريبة جدا، متحدثا "عن تقدم كبير احرز في هذا المجال باعتبار ان قوى الرابع عشر من آذار اتخذت موقفا موحدا بضرورة المشاركة في هذه الحكومة، باسثناء بعض التطمينات التي طالب بها حزبا القوات اللبنانية والكتائب ومنها عدم وجود ثلث معطل في الحكومة والالتزام ببنود اعلان بعبدا في البيان الوزاري"، ومضيفا "ان اي حكومة ومن اي لون كانت لن تستطيع حل كل المشاكل لكنها حتما تملأ الفراغ في السلطة وتعطي جرعة امل في البلاد". واعتبر "ان رئاسة الجمهورية تشكل الميزان الرئيسي في هذا الوطن لأنها الحكم بين الجميع وانه لا بد من مخرج للأزمة يمنع الفراغ في سدة الرئاسة، ولا يترك البلاد دون حكومة تمهد لحصول الانتخابات في موعدها"، مثمنا "ما قدمته السعودية من هبة مالية للجيش اللبناني، واضعا اياها في خانة تمسك السعودية بالشرعية اللبنانية". وقال :"لا قرار دوليا او اقليميا بتفجير الاوضاع على الساحة اللبنانية". وعن زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى لبنان اكد الجسر "ان اي تواصل مع اي طرف من الاطراف هو عامل ايجابي، وان الامور تحل بالمقابلة وليس بالمراسلة"، متحدثا "عن استمرار وجود تشنج في العلاقات السعودية الايرانية" وواصفا بشكل عام الدور الايراني في المنطقة "بالجيد نتيجة اتفاقها النووي مع الغرب الذي اعادها الى كنف المجتمع الدولي، الامر الذي يخلق مزيدا من الاستقرار في المنطقة".

 

النائب عمار حوري: تشكيل الحكومة قطع شوطا لابأس به وقوى 14 آذار متماسكة

وطنية - أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري، في حديث لاذاعة الفجر، "ان هناك جهدا ايجابيا يجب ان يستكمل في موضوع الحكومة، وهناك شوط لا بأس به قد قطع للوصول الى مساحات مشتركة، خصوصا في ظل تراجع الفريق الاخر عن الثلث المعطل والقبول بحكومة 8+8+8 وبمبدأ المداورة"، موضحا في الوقت عينه "ان الفراغ الحكومي يشكل خطرا حقيقا على صعيد رئاسة الجمهورية وانهيار المؤسسات الدستورية". وأشار حوري الى أن "قضية البيان الوزاري بشقيه ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة واعلان بعبدا لا تزال عالقة حتى الساعة، والنقاش في موضوع البيان الوزاري سياسي أكثر منه دستوري خصوصا وان الظروف مختلفة".

وعن تأثير الشأن الحكومي على تحالف قوى 14 اذار، أعلن حوري "ان التباين في وجهات النظر دليل ديموقراطية"، لافتا الى ان "مقاطعة القوات اللبنانية لطاولة الحوار والاختلاف في قانون اللقاء الارثوذكسي لم تؤد الى فرط عقد هذا الفريق وأيا تكن النتائج في موضوع التشكيل الحكومي ستبقى قوى 14 آذار متماسكة". وقال :"المفاوضات حتى اللحظة متوقفة عند نقطة البيان الوزاري تحديدا، ولم يحسم اي طرف من فريق 14 اذار موقفه النهائي من المشاركة".ورأى حوري ان "ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة سقطت في الداخل في 7 ايار 2008، وسقطت اقليما في تورط "حزب الله" في الحرب السورية".

 

النائب جمال الجراح: لاول مرة سنشهد تحقيق العدالة بجريمة سياسية

وطنية - أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح في حديث الى "إذاعة الشرق" أن "زمن العدالة هو الاول من نوعه في لبنان وربما في المنطقة، إذ سنشهد لاول مرة تحقيق العدالة بجريمة سياسية من نوع اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري بعد سنوات عدة من محاولة طمس الحقيقة وتغيب العدالة، رافقها استمرار الاغتيالات في لبنان"، مذكرا "بأنه منذ الإستقلال والى اليوم شهد أكثر من 220 عملية اغتيال سياسي".

وأوضح أن "الحل السياسي في البلاد كان يحل عبر الاغتيال وطريقة القتل، أما اليوم فنحن أمام مرحلة جديدة لن يكون فيها الاجرام السياسي من دون عقاب، ولن يكون المجرم من دون حساب، ولن تذهب الحقيقة مع الشهيد، ولاول مرة سيعرف الشعب اللبناني من اغتال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وبقية شهداء 14 آذار، خصوصا من ذهبت ملفاتهم الى المحكمة الدولية". وقال :"جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري يمكن وصفها بأنها جريمة اغتالت كل لبناني شريف، ونحن غدا على موعد مع كشف الحقيقة كاملة أمام الرأي العام اللبناني والعربي والدولي، ونحن أمام مرحلة محاسبة المجرمين على ارتكاباتهم، وعسى أن ندخل الى مرحلة جديدة لا تكون فيها الاغتيالات حاضرة وموجودة". وعن الملف الحكومي وامكانية ان يتأجل التأليف الى ما بعد انعقاد جلسات المحاكمة للمحكمة الدولية حتى ولو تم الاتفاق على تفاصيل البيان الوزاري، أكد ان "مسار المحكمة مختلف عن مسار تأليف الحكومة، خصوصا ان مسار المحكمة الدولية هو مسار دولي له علاقة بالحقيقة"، لافتا الى ان "ملف الحكومة هو شأن سياسي داخلي لبناني لا تزال أمامه تعقيدات معينة ".

أضاف :"لا تزال العقبات موجودة حول البيان الوزاري ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة، بالاضافة الى بعض القضايا التي تعتبر أقل أهمية من غيرها، لكن ليست القضية الوحيدة العالقة في مسألة البيان الوزاري".

وبالنسبة الى ما اشيع في بعض الصحف من ان الحكومة ستولد الاثنين المقبل ويربطون التوقيت باستباق انعقاد مؤتمر جنيف 2 كي لا يتمثل لبنان بوزير خارجيته الحالي عدنان منصور، قال الجراح:"لدينا في لبنان مشكلة إسمها وزير الخارجية والذي هو يثبت مرة بعد مرة بأنه ليس وزير خارجية لبنان وانما يعمل لصالح إيران وسوريا بعكس توجهات حتى الحكومة التي ينتمي اليها والذي كان لها توجه واضح وهو الحياد".

ولفت الى أن "منصور كان يصر على ان يمثل ايران وسوريا في كل المحافل الدولية، وهي مشكلة سياسية للبنان، لكن المجتمع الدولي والاقليمي يتفهم هذا الامر ويعرف تماما ان الوزير منصور لا يمثل وجهة نظر لبنان وانما يمثل وجهة نظر النظام السوري وإيران". وردا على سؤال عن إصرار 14 آذار على عدم ذكر ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة في البيان الوزاري وإصرار رئيس مجلس النواب نبيه بري عليها حتى لو لم يتمسك بها "حزب الله"، أكد الجراح أن "مقولة الجيش والشعب والمقاومة سقطت في الحقيقة على يد المقاومة عندما اعتدت على الجيش اللبناني وأسقطت طائرة الهليكوبتر وسقط الطيار الشهيد سامر حنا، واعتدت على الشعب اللبناني في السابع من أيار من خلال الانتهاكات والارتكابات التي مورست من قبلهم". وجزم أن "مقولة الجيش والشعب والمقاومة أصبحت مرفوضة، إذ كان الهدف منها ان يتضامن الجيش والشعب والمقاومة بوجه العدو الصهيوني، بينما بالممارسة أصبح المطلوب ان يتضامن الجيش او فريق من الشعب مع المقاومة ضد الشعب اللبناني، وهناك من يتمسك بهذه المقولة من اجل ارتكاب ما يراه من ارتكابات واستفزازات فوضى تحت هذا الشعار". وبشأن إمكانية موافقة "حزب الله" على إعلان بعبدا واعتماده في البيان الوزاري مجددا، رأى أن "المهم ليس إعلانه على الموافقة على اعلان بعبدا وإنما المهم الالتزام بما يوافق عليه"، مذكرا بأن "التجارب الماضية ليست تجارب مشجعة كما حصل على طاولة الحوار وفي اتفاق الدوحة والتزامه بإعلان بعبدا، ولاحقا كل هذه الامور انقلب عليها وتنكر لهم جميعا ومن هنا نجد الحذر الذي يمارسه هذا الفريق في هذه المرحلة".

وفي كيفية تطمين الشعب اللبناني وجمهور 14 آذار، أكد الجراح أن "هذه القوى موحدة وبنقاش دائم لما فيه مصلحتها، والتواصل مستمر بين الرئيس سعد الحريري والدكتور سمير جعجع والرئيس امين الجميل والامانة العامة في قوى الرابع عشر من آذار". وأوضح ان "رفض الدكتور جعجع للمشاركة في الحكومة العتيدة من خلال مواقفه الاخيرة بهذا الشأن امور لا تؤثر على التحالف داخل 14 آذار خصوصا ان هواجس جعجع هي هواجسنا ورؤيته للحكومة وكلامه عن الفريق الآخر وغيرها من الامور الأخرى التي نتفق بها مع جعجع نعرفها جيدا، والى الآن التشاور إيجابي جدا ولن نصل الى اي خلاف مع حلفائنا مهما كانت الاسباب".

 

النائب محمد الحجار: لن نتراجع عن شرط انسحاب حزب الله من سوريا

وطنية - أكد النائب محمد الحجار في حديث الى اذاعة "صوت لبنان - 100,3,5": "أننا مازلنا في إطار التشاور الداخلي في الموضوع الحكومي ليس فقط ضمن "14 آذار" بل "8 آذار" أيضا، لأن هناك بعض الامور غير محسومة ضمن هذا الفريق، وتحديدا في ما يتعلق بالمداورة بالحقائب ونوعية الحقائب التي يريدها تحديدا العماد ميشال عون". وقال :"هناك نقاط لا تزال عالقة في تشكيل الحكومة خصوصا في موضوع ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" وإعلان بعبدا، والكل يعلم أننا نتعاطى مع الموضوع من زاوية مصلحة البلد، خاصة في هذا الوضع المصيري الذي يمر به البلد ". ولفت الى ان "بعض الشروط والضمانات اللازمة تحققت حتى الآن، فلا إمكانية للثلث المعطل لكن يبقى موضوع توريط حزب الله للبنان في سوريا، وهذا أمر لن نتراجع عنه ". وشدد على ان "قرار عودة حزب الله من سوريا ليس بيد حزب الله بل بيد إيران"، مؤكدا أننا "سنتابع الضغط على الحزب ليخرج من سوريا". واكد أن "مشاركتنا في الحكومة ستكون حسب مبادىء وثوابت "14 آذار"، فنحن جاهزون لمناقشة ما يقترحه الاخرون وهدفنا استرجاع الدولة ومرجعيتها وهيبتها الوحيدة، نريد تحقيق الشروط الوطنية اللازمة التي تكفل حق الجميع، ولا نريد عزل أحد ولا إقصاء أحد، ولكن السقف هو الدولة ومرجعيتها الحصرية ". وختم الحجار: "هناك شروط وطنية ملزمة يجب تأمينها كي نخفف قدر الإمكان الامور التي تعيق عمل الحكومة وتفجرها في الداخل".

 

منصور يغادر غدا الى المغرب لحضور اجتماعات "لجنة القدس"

وطنية - يغادر وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور غدا الى المغرب لحضور اجتماعات "لجنة القدس" التى دعا اليها عاهل المغرب الملك محمد السادس، وذلك لمناقشة آخر التطورات في مدينة القدس، لا سيما ما تقوم به اسرائيل من حفريات حول المسجد الأقصى وإقامة المستوطنات في المدينة. ويضم الوفد مدير الشؤون السياسية والقنصلية في الوزارة السفير شربل وهبه، وينضم اليه سفير لبنان في المغرب مصطفى حمدان والقنصل فؤاد خزاقة.

 

المحامي رشاد سلامة تحدث عن دعواه الى المحكمة الدولية حيال تسريبات اعلامية وطالب باخراج افادات 13 موكلا من ملفها

وطنية - عقد المحامي رشاد سلامة مؤتمرا صحافيا، اليوم في دار نقابة الصحافة، تحدث فيه عن الدعوى التي رفعها في ايلول من العام الفائت الى "المحكمةالدولية الخاصة بلبنان"، بوكالته عن 13 مواطنا لبنانيا، شملت "التسريبات الإعلامية"، مؤكدا في دعواه "حقوق الموكلين في حدود ما لا يشكل عرقلة لمسار المحكمة ولا يعرض منظومة الشهود للانهيار".

وطالب المحكمة ب"إخراج افادات المدعين، مكتوبة أو مسجلة صوتيا من ملف المحكمة، وعدم إدراج المدعين في قائمة الشهود المطلوب مثولهم أمام المحكمة وحفظ حق الموكلين بطلب العطل والضرر.

وحضر المؤتمر وزيرا الدولة لشؤون التنمية الإدارية في حكومة تصريف الأعمال محمد فنيش والزراعة حسين الحاج حسن، والنواب: مروان فارس، عباس هاشم، الوليد سكرية، نوار الساحلي، رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبدالهادي محفوظ، الوزيران السابقان وئام وهاب وطراد حمادة، النواب السابقون: نجاح واكيم، زاهر الخطيب، ناصر قنديل وامين شري، المسؤول عن العلاقات الخارجية في "حزب الله" عمار الموسوي، اللواء علي الحاج وعقيلته سمر ، امين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين - المرابطون العميد مصطفى حمدان، العميدان المتقاعدان امين حطيط والياس فرحات، بسام الهاشم ممثلا "التيار الوطني الحر"، وحشد من المهتمين.

العلبكي

بدايةالنشيد الوطني، ثم ألقى نقيب الصحافة محمد البعلبكي كلمة قال فيها: "ان جلسات محاكمة اغتيال الشهيد الرئيس رفيق الحريري بدأت عمليا في اوروبا وكل الانظار تتجه الى هذه المحكمة، مع رجاء كبير أن تكون هذه المحكمة هي وسيلة لأحقاق الحق وتحقيق العدالة".

ورأى ان "هذا الحق والعدالة لا يمكن أن يتحققا إلا إذا أتيح المجال لكل وجهات النظر أن تعبر عن نفسها أمام المحكمة والرأي العام اللبناني والدولي".

سلامة

ثم تلا المحامي سلامة بيانه حول الدعوى التي رفعها الى المحكمة، مشيرا في مستهله الى "كون بيانه محكوما بضوابط طوعية، وبديهية وأخرى مفروضة بحكم قانون تنظيم مهنة المحاماة فأتقيد بها جميعا، في حدود ما لا يفرغ البيان من مضمونه، أو يخرجه عن غايته"، وقال: "اقصد بالضوابط الطوعية مراعاة القاعدة الآمرة بعدم عرقلة عمل "المحكمة الخاصة بلبنان" وعدم التعرض لاختصاصها". وأقصد بالضوابط المفروضة ما يمليه علي، بداهة، واجبي المهني والتعليمات الصريحة، والصارمة،التي صارحنا بها، سعادة نقيب المحامين في بيروت الأستاذ جورج جريج، لجهة التقيد بحق الدفاع، ومحاذرة خروج كلامي الإعلامي عن حدود هذا الحق، وأنا خاضع طبعا لتعليمات مرجعي النقابي".

وأكد "عامل الصدفة وحدها في مسألة الجوار الزمني بين موعد هذا المؤتمر الصحافي، وموعد انعقاد الجلسة الرابعة للمحكمة الخاصة بلبنان غدا".

وأضاف: "أقول هذا، كي لا يظنن أحد، ان ما أقوم به اليوم، هو محاولة استباقية غايتها "التشويش" على انطلاقة المحكمة، إذ لا تأثير اطلاقا لموضوع الدعوى، على العمليةالقضائية التي تقودها المحكمة.

وأوضح "ان سبب الدعوة الى هذاالمؤتمر هو إيضاح حقيقة الدعوى التي رفعتها في أيلول من العام المنصرم الى "المحكمة" ممثلة بشخص رئيسها المحترم، بوكالتي عن 13 مواطنا لبنانيا، شملت التسريبات الإعلامية أحدهم، وضبطت إفادة الباقين، بموجب محاضر مكتوبة، ومسجلة بصوت أصحابها"، مذكرا بأنه في 10 نيسان 2011، نشرت جريدة "الأخبار" وجريدة "السفير" نقلا عن أحد المواقع الألكترونية- الذي تذرع بالقرصنة- صورا لعدد من الأشخاص الذين ضبط المحققون التابعون لمكتب المدعي العام إفاداتهم، بصفة شهود. وفي تاريخ 11 نيسان 2013، صدر عن الناطق الرسمي بإسم المحكمة الدكتور مارتن يوسف بيان ندد بعملية التسريب، معتبرا ان الأشخاص الذين كشفت أسماؤهم، "قد يتعرضون للخطر".

وقال: "وجاء في البيان المذكور، ما حرفيته: "تدين المحكمة الخاصة بلبنان، بأشد العبارات، آخر محاولة لعرقة سير العدالة، من طريق نشر قائمة بأسماء شهود مزعومين، وتهديد حياة مواطنين لبنانيين".

وجاء في البيان أيضا: "تنظر أجهزة المحكمة الأربعة، بجدية بالغة الى أي محاولات ترمي عن علم وقصد، الى زعزعة العملية القضائية، بما في ذلك كشف مواد سرية، أو تهديد شهود محتملين، أو تخويفهم، أو التعرض لهم بأي طريقة أخرى، إضافة الى إنه وبتاريخ 20 نيسان 2013، نشرت جريدة "الأخبار" ملخصا لمحاضرة ألقاها رئيس محكمة الدرجة الأولى القاضي ديفيد راي في جامعة اللويزة NDU متناولا في محاضرته التسريبات المقصودة ببيان الناطق الرسمي، فقال: "ان المحكمة ستحقق في موضوع التسريبات، وتتخذ الإجراءات اللازمة، إلا ان الواقعية تحتم ان موضوع التسريب قد يبقى موجودا دائما، ولكنه لا يؤثر ابدا في صدقية المحكمة، إنما قد يؤثر في الشهود، وشجاعتهم للتقدم بشهاداتهم، وهذا هو الأسوأ في التسريبات الأخيرة".

ولفت الى انه "من الواضح ان بيان الناطق الرسمي ومحاضرة القاضي ديفيد راي، قد توافقا على اعتبار عملية التسريب لأسماء شهود فعليين أو محتملمين، مصدر خطر على حياة هؤلاء، وهي تؤثر في شجاعتهم لجهة المثول كشهود أمام المحكمة".

وقال: "مما لا ريب فيه ان المحكمة الخاصة بلبنان، قد أخذت في الإعلام اللبناني والأجنبي منذ ما قبل بداية العمل على إنشائها، حيزا واسعا، وهذا الحيز أخذ بالتوسع أكثر، فأكثر".

وأشار هنا الى سلسلةالتسريبات "التي أبرزتها وسائل إعلام عربية وأجنبية ثم لبنانية أيضا، تضمنت اتهامات مباشرة، لعدد من اللبنايين، منذ ما قبل صدور القرار الإتهامي بكثير من الدقة التي تثير كثيرا من الشك والريبة".

ذاكرا على سبيل المثال وليس الحصر:

1- "السياسة الكويتية" في تاريخ 21 أيار 2005.

2- "لوفيغارو" الفرنسية في تاريخ 19 آب 2006.

3- "السياسةالكويتية" في تاريخ 28 آذار 2009.

4- "دير شبيغل" الألمانية في تاريخ 23 أيار 2009.

5- موقع "ايلاف" بتاريخ 8 تموز 2009.

6- "لوموند" الفرنسية في تاريخ 14 شباط 2010.

7- تلفزيون CBC الكندي في تاريخ 21/11/2010.

وتابع: "يندرج في خانة اكثر التسريبات حداثة، واشدها اثارة، ما اثبتته بتاريخ 9/1/2014 جريدة "الاخبار" اللبنانية حول ما نشرته "بديعوت احرونوت" احدى صحف الكيان العدو، تحت ما سمته:" وقائع من وراء كواليس التحقيق" جمعها تقرير احد الباحثين الاسرائيليين في شؤون الاستخبارات (رونن سلومون) على خلفية كونها: "تدل على حجم المعلومات التي كشفها التحقيق الدولي المستمر منذ سنوات".

ورأى "انه من المفيد هنا، التحذير مما جاء في مقدمة ذلك التقرير بالحرفية الاتية:

" المحكمة (اي الخاصة بلبنان) ستكون قذفا بمادة ملتهبة داخل الحريق الذي يشتعل في لبنان، هذه الايام، كما لم يشتعل خلال الاعوام الاخيرة". كذلك رأى انه من المفيد خصوصا ان اطرح منذ الان، السؤال الكبير، حول علاقة مجمل عمليات التسريب الاعلامي، بقاعدة المسؤولية عن سرية وثائق التحقيق، ومحاضره، ومصادر معلوماته؟

واعلن سلامة ان " من الثابت ان التسريبات طاولت مضامين التحقيق، وشملت وثائق ومستندات، كان من واجب التحقيق ان تظل محصنة بقاعدة السرية، ولكنها بدلا من ذلك تحولت الى مادة علنية، يتم تداولتها، بوسائل النشر، مكتوبة - بل الادهى - مسجلة بصوت شخصيات معروفة وبارزة في الساحة السياسية، على نحو ما شاهده اللبنانيون من سلسلة "الحقيقة ليكس" عبر شاشة "تلفزيون الجديد" ولا حاجة لدي الى التذكير بوجوه تلك الشخصيات، ولا بأسماء "ابطالها" واعني اصحابها".

واضاف: "لا مغالاة على الاطلاق، اذا اعتبرنا واقعة نشر اللوائح الاسمية لعشرات الاشخاص الذين ضبط افاداتهم محققون في مكتب الادعاء العام، سابقة لم نعرف لها مثيلا، في مجرى عمل اي محكمة ذات صفة دولية.

في هذه الحالة، اي عند انتهاك قاعدة السرية ، يصبح السؤال مبررا حول مدى مراعاة العدالة الدولية لمفهوم أعلى معايير العدالة الجنائية، بخاصة اذا جرى استخدام الخرق لقاعدة السرية من اجل تحقيق غايات وأغراض سياسية، محلية او اقليمية".

وتابع: "ذكرت في مستهل هذا البيان، تصريح الناطق الرسمي باسم المحكمة السيد مارتن يوسف، وما جاء في محاضرة القاضي "ديفيد راي" حول ما تشكله التسريبات الاعلامية، من خطر على حياة الاشخاص المستمع اليهم، كشهود ، مؤكدين او محتملين وتأثير التسريب على شجاعة هؤلاء، ومسألة مثولهم امام المحكمة او استخدام محاضر استجوابهم في مجرى المحاكمة، سواء من الادعاء العام او من فريق الدفاع".

وقال: "ان الدعوى التي رفعتها الى رئيس المحكمة الخاصة بلبنان، ليست مسندة فقط الى بيان الناطق الرسمي، والمحاضرة، بل الى نصوص "قواعد الاجراءات والاثبات" اي القانون الخاص بالمحكمة، والذي وضعته المحكمة بالذات واقرته بصيغته، المفترض ان تكون نهائية في تاريخ 20 اذار 2009، ثم عدلته ست مرات آخرها في 9 نيسان 2013.

ترعى المادة 50 من القانون صفة الموكلين، كأشخاص معرضين للخطر، بسبب تعاطيهم مع المحكمة ، وتنص تلك المادة على احترام مصالح الشهود، والمحافظة على قاعدة سرية التحقيق.

ويعتبر المدعي العام مسؤولا عن حفظ المعلومات والعناصر المادية والمواد الالكترونية المجمعة خلال التحقيق ومسؤولا عن تخزينها وضمان سلامتها بمقتضى احكام المادة 46".

واضاف: "اما تسريب المعلومات فيقر قانون المحكمة بأنه يشكل تهديدا خطيرا لسلامة الشهود وعائلاتهم، ولذلك يجب اعتبار افاداتهم من نوع المعلومات التي لا يمكن استخدامها من دون موافقة مصدرها، عملا بنص المادة 118 من "قواعد الاجراءات والاثبات"، وتملك غرفة الدرجة الاولى صلاحية شطب الاسماء وبيانات تحديد الهوية من السجلات العامة للمحكمة وعدم الكشف عن أي سجلات تحدد هوية المتضرر او الشاهد".

وتابع: "في ضوء ما تقدم، فان الموكلين المدعين يفيدون من هذه النصوص وسواها كشهود تحولوا الى متضررين بسبب التسريبات الاعلامية التي انتهكت قاعدة سرية التحقيق.

لا تقتصر صفة المتضرر على ضحايا الجريمة التي تنظر فيها المحكمة الخاصة، ولا على الذين لحق بهم، اذى جسدي او مادي، بل تشمل فئة اخرى، صنفتهم الفقرة 7 من المادة 86 "كاصحاب مصالح شخصية مشروعة" مؤهلين قانونا لمداعاة المحكمة بما يعود لهم من حقوق "وتختلف مصالحهم المشروعة عن مصلحة سائر المتضررين".

وخلص الى "تأكيد حقوق الموكلين "في حدود ما لا يشكل عرقلة لمسار المحكمة، ولا يخل باختصاصها، ولا يعرض منظومة الشهود للانهيار"، مطالبا ب:

"-اولا: اخراج افادات المدعين، مكتوبة او مسجلة صوتيا، من ملف المحاكمة.

- ثانيا: عدم ادراج المدعين في قائمة الشهود المطلوب مثولهم امام المحكمة.

- ثالثا: حفظ حق الموكلين بطلب العطل والضرر، وفقا للاصول الملحوظة لهذه الغاية وامام المرجع القضائي صاحب الاختصاص".

وقال: "ليؤذن لي، بالتأكيد لكون الدعوة الى هذا المؤتمر دعوة الى ترسيخ الثقة بالعدالة قيمة مطلقة في ذاتها، وسلطة يتولاها القضاء وآلية نزيهة نبيلة وشفافة، غايتها احقاق الحق وخدمة الحقيقة عبر الذهاب فعلا الى حيث تريد الحقيقة وليس الى حيث يراد لها ان تكون".

واضاف: "قيل في الآونة الاخيرة كلام كثير ومثير كون قاعة المحكمة الخاصة بلبنان، المكان الوحيد الذي تخاض فيه العملية القضائية، وانه تاليا لا اهمية اطلاقا لما ينشر او يقال في وسائل الاعلام".

وتابع: "ينبغي لنا الا نفهم مما قيل سوى المعادلة الصعبة والمقبولة على مستوى التوفيق بين الحرية والمسؤولية، في حدود ما لا يطيح عوامل الشجاعة وحرية الرأي والموقف، وسائر ما يندرج في طبيعة الدور الذي ينهض به الاعلام على نحو رسالي نزيه".

 

 

ملايين المصريين بايعوا السيسي وقالوا نعم للدستور الجديد

المشاركة فاقت التوقعات وتجاوزت 50 في رسالة بالغة الدلالة للداخل والخارج

القاهرة - وكالات: انتهى اليوم الثاني من التصويت على الدستور المصري المعدل, أمس, بتسجيل نسبة مشاركة كبيرة تجاوزت الـ 50 في المئة ممن يحق لهم التصويت, لتفوق ما سجله الدستور المعطل الذي أفرزته جماعة "الإخوان" في العام 2012, في مؤشر على مبايعة شعبية عارمة لرجل مصر القوي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي الذي دعا الشعب إلى المشاركة بكثافة في الاستفتاء.

واستقبلت أكثر من 30 ألف لجنة اقتراع فرعية ملايين المواطنين في جميع أنحاء مصر في ثاني وآخر أيام الاستفتاء على مشروع الدستور, فيما واصل الآلاف من عناصر الجيش والشرطة تأمين لجان الاستفتاء.

وتفقد رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق صدقي صبحي سير العملية الانتخابية بعدد من اللجان بمحافظات السويس وأسيوط والبحر الأحمر, واطلع على الاستعدادات الأمنية والتسهيلات المقدمة للمواطنين في محيط اللجان. وخلال تفقده لعدد من اللجان, استمع الفريق صدقي إلى عدد من المواطنين والقائمين على لجان الاستفتاء عن سير العمل والتدابير والإجراءات التي تم إعدادها لاستقبال المواطنين للادلاء بأصواتهم على مدار اليومين.

وكان الفريق صدقي صبحي قد قام أول من أمس, بجولة تفقدية لعدد من لجان محافظات القاهرة والجيزة والاسكندرية وبورسعيد.

وفي القاهرة, أكد مصدر أمني في وزارة الداخلية أن قوات الأمن تعاملت مع مسيرة ضمت نحو 150 شخصا من المؤيدين لجماعة "الأخوان" في تقاطع شارعي الخليفة المأمون مع الميرغني بمصر الجديدة.

وأوضح المصدر أن المشاركين في المسيرة حاولوا تعكير صفو أجواء الاستفتاء على الدستور, فضلا عن محاولتهم قطع الطريق أمام حركة مرور السيارات.

وألقت قوات الأمن القبض على 23 من مثيري الشغب في ميدان روكسي قاموا بإحراق كشك مرور بالميدان وبحوزتهم كرتونة بداخلها عدد من قنابل "المولوتوف" بالإضافة لمسدس خرطوش وعدد من الطلقات النارية.

وأعلنت الرئاسة المصرية, انه لن يتم تمديد أيام الاستفتاء. ونقلت وسائل إعلام مصرية, عن المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير إيهاب بدوي, قوله ان "قرار رئيس الجمهورية المستشار عدلي منصور, بدعوة الناخبين للاستفتاء على مشروع الدستور, حدد يومي 14 و15 يناير 2014 لإجراء الاستفتاء", "ولا تمديد لأيام الاستفتاء". من جهته, اعتبر رئيس الوزراء حازم الببلاوي, أن إقبال المواطنين الكبير على الإستفتاء, من شأنه أن يغيِّر مواقف وصفها بـ"المتشدِّدة" في الداخل والخارج. وقال الببلاوي, في تصريح صحافي, أدلى به في مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء, إن الإقبال الكبير من جانب المواطنين على الإستفتاء "سيجعل الكثير من المواقف المتشدِّدة في الداخل والخارج تتغير, ومن يبقى على موقفه المتشدد سيكون العيب به حيث أن هذه الظاهرة المتمثلة في الإقبال على الاستفتاء لا يمكن تجاهلها".

وأضاف أن "الاخوان لديهم حالة إنكار, وما حدث (خلال اليومين الماضيين) هو اختبار شديد, فليس من المعقول أن يتم الإتفاق مع كل هذه الأعداد من أجل الذهاب إلى الصناديق", مشيراً إلى أن إقبال المواطنين على الاستفتاء كان أكبر مما كان متوقعاً. ومساء أمس, قال الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء هاني صلاح, إنه "بشكل عام ووفقاً لإقبال المواطنين على الاستفتاء, فإن نسبة مشاركة المواطنين في الاستفتاء تجاوزت 50 في المئة من عدد من يحق لهم المشاركة بالاستفتاء", موضحاً أنه لا يرغب في إعطاء تقديرات محددة لأن ذلك من منوط باللجنة القضائية العُليا للانتخابات, ما يعني تجاوز نسبة المشاركة التي سجلت خلال الاستفتاء على دستور "الإخوان" العام 2012, إبان حكم الرئيس المعزول محمد مرسي. وتعتبر المشاركة الكثيفة في الاستفتاء بمثابة مبايعة للفريق أول عبد الفتاح السيسي الذي دعا إلى مشاركة كثيفة, مؤكدا أنه سيترشح لانتخابات الرئاسة إذا طلب الشعب منه ذلك وفوضه الجيش. وكانت عملية الاستفتاء قد بدأت, صباح أول من أمس, وتوافد ملايين المواطنين بجميع المحافظات المصرية الـ 27 إلى اللجان الرئيسية والفرعية للتصويت على مشروع الدستور المعدَّل, الذي يمثِّل أول استحقاق في خطة خريطة المستقبل للمرحلة الانتقالية التي تمر بها مصر منذ عزل مرسي في يوليو من العام 2013. وانتشر بمحيط لجان الإقتراع في جميع أنحاء البلاد نحو 160 ألفاً من عناصر الجيش ونحو 220 ألفاً من قوات الشرطة المدنية, لتأمين عملية الاستفتاء

 

الحكومة المصرية: نسبة المشاركة في الاستفتاء تجاوزت ال 50%

وطنية - أعلن الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء المصري السفير هاني صلاح، في تصريح، إنه "بشكل عام ووفقا لإقبال المواطنين على الاستفتاء قبل ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع، فإن نسبة المشاركة تجاوزت 50% من عدد من يحق لهم المشاركة بالاستفتاء"، موضحا أنه "لا يرغب في إعطاء تقديرات محددة لأن ذلك منوط باللجنة القضائية العليا للانتخابات". وأشار إلى أن "عملية الاستفتاء تسير بشكل طبيعي من دون أي معوقات عدا محاولات محدودة في عدد من المدن لإرباك عملية الاستفتاء وتعطيلها وتم التعامل معها أمنيا وفقا للقانون". 15/01/

 

الخارجية الروسية : مشاركة إيران في مؤتمر جنيف 2 ضرورية

وطنية - شددت وزارة الخارجية الروسية على أن جميع القوى الدولية والإقليمية المؤثرة على الأحداث في سورية، بما فيها إيران، يجب أن تشارك في مؤتمر "جنيف-2" بشأن الأزمة السورية، الذي من المقرر أن يفتتح يوم 22 الحالي في مدينة مونترو السويسرية. وقالت الخارجية الروسية في بيان لها اليوم :"إن موقف روسيا وإيران من الأزمة السورية يتطابق في العديد من النقاط، وبالدرجة الأولى، فيما يخص عدم وجود بديل للتسوية السلمية، التي يمهد لها المؤتمر الدولي الخاص بسوريا".

 

الاسد : خطر الفكر الوهابي بات يهدد العالم بأسره

وطنية - دمشق بحث الرئيس السوري بشار الاسد اليوم مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، في حضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم والمستشارة السياسية والاعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان ونائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، تطورات الاوضاع في المنطقة والتحديات المشتركة التي تواجه دولها وشعوبها وفي مقدمتها آفة الارهاب والفكر التكفيري المتطرف. كذلك تم البحث في التحضيرات الجارية لمؤتمر جنيف /2/ حيث عبر الوزير الايراني "عن دعم الجمهورية الاسلامية لسوريا قيادة وشعبا في سعيها لانجاح المؤتمر" مجددا التأكيد "على ان حل الازمة في سوريا هو بيد السوريين انفسهم وهم المخولون فقط في تحديد مستقبل بلدهم"، واشار الى "ان بلاده حريصة على توحيد الجهود بين دول المنطقة لمواجهة هذه التحديات ومكافحة الارهاب لتحقيق الامن والاستقرار فيها". بدوره، حذر الاسد من "ان خطر الفكر الوهابي بات يهدد العالم بأسره وليس دول المنطقة فحسب، وان الشعب السوري وبعض شعوب المنطقة باتت تعي خطورة هذا الفكر الارهابي ويجب على الجميع المساهمة في مواجهته واستئصاله من جذوره". كما نقل ظريف للاسد "حرص القيادة الايرانية على استمرار التنسيق والتشاور مع سورية في مختلف القضايا وعزمها علي مواصلة تعزيز علاقات التعاون بين الشعبين في جميع المجالات بما يخدم مصالحهما المشتركة وجميع شعوب المنطقة".

 

ساندري في سيامة جورج ابو خازن: لتصل أمنية السلام الى بيوت جميع السوريين مسلمين ومسيحيين

وطنية - ترأس رئيس مجمع الكنائس الشرقية، الكاردينال ليوناردو ساندري، قبيل مغادرته لبنان الى روما، القداس الاحتفالي لسيامة المطران جورج أبو خازن النائب الرسولي لمدينة حلب ومطران اللاتين في سوريا، في كاتدرائية القديس لويس للآباء الكبوشيين، بمشاركة النائب الرسولي للاتين في بيروت المطران بولس دحدح، النائب الرسولي للاتين في حلب ومطران سوريا السابق المطران جوزيف نزارو، الرئيس الأقليمي للرهبنة الكرملية الأب مخول فرحة، والأشبينين الأب بطرس ورده الكبوشي، والأب حليم نجيم الفرنسيسكاني.

حضر القداس حارس الأراضي المقدسة الأب بيير باتيستا بيتسابالا، السفير البابوي في لبنان، المونسنيور غبريال غاتشا، السفير البابوي في سوريا المطران ماريو تزيناري، النائب البطريركي الماروني المطران بولس صياح، النائب البطريركي للروم الكاثوليك ميشال ابرص، مطران الموارنة في حلب المطران يوسف عاد أبي كرم، وحشد من الأساقفة والآباء والرهبان والراهبات من مختلف الدول العربية والأجنبية. كما حضر نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي.

وقرأ الأب حليم نجيم المرسوم الصادر عن البابا فرنسيس. وبعد الإنجيل، ألقى الكاردينال ساندري عظة جاء فيها:

"نسمع اليوم أكثر من أي وقت آخر صدى السلام الفصحي المليء بالمعاني الذي وجهه في العلية السيد المسيح إلى التلاميذ الخائفين هو الذي قدم حياته ذبيحة لابيه السماوي كي يخلصنا من الخطيئة ومن الشر. انه السلام الحقيقي الذي يجعل الإنسان يتصالح مع الله وأخيه الإنسان، وأنه هو السلام الحقيقي الذي تحتاج إليه البشرية المسكينة والتائهة في أيامنا هذه".

أضاف: "سلام المسيح مقرونا بالروحانية الفرنسيسكانية التي تغني هذه الطقوس المقدسة يحل علينا جميعا، على صاحب السيادة المطران نزارو سلف المونسنيور أبو خازن، وعلى صاحب السيادة بولس دحدح. وإننا نرفع التهنئة والتحية إلى ممثلي الكرسي الرسولي في لبنان وسوريا وإلى ممثلي البطاركة، وإلى الأخوة رهبان حراسة الأرض المقدسة وحضرة الأب بيتزابالا، وإلى الكهنة والراهبات وجميع الحاضرين".

وتابع: "أيها المونسنيور العزيز جورج، إن قداسة البابا فرنسيس الذي طلب إلي أن أنقل تقربه الأبوي وبركته الرسولية إلى الجميع، كان قد اختارك نائبا أسقفيا لمدينة حلب، عاصمة سوريا المسيحية، الغنية بالتاريخ والتقاليد قد أصبحت في أيامنا هذه أكثر شهرة بسبب الآلام التي يعاني منها الشعب منذ مدة غير قصيرة. أنا أيضا أشعر بقوة تربطني بتلك الكنيسة خصوصا عندما أفكر في طقس تكريس الكاتدرائية التي كان لي شرف ترؤسه شهرين قبل انفجار النزاع، وكم تفرحني ذكرى 6 كانون الثاني 2003 عندما كنت إلى جانب الطوباوي يوحنا بولس الثاني مشاركا في تكريس صاحب السيادة المطران نزارو".

وأعرب عن أسفه "أن يكون مطرانا حلب متروبوليت السريان الأرثوذكس ومتروبوليت الروم الأرثوذكس لا يزالان بين أيدي خاطفيهم ولا يعرف عنهما شيء. وتستمر الغيوم مكدسة فوق هذه المنطقة من العالم ولا يوجد بصيص أمل ولو ضئيلا مثل فتح ممرات إنسانية. في هذا السياق نشعر كأننا مسحوقون بثقل الشر والعنف اللذين يبدوان سائدين، فلنكن جميعنا مع المسيح في بستان الزيتون لشعوره بثقل خطايا البشر في كل زمان وكل مكان..."

وقال: "عزيزنا صاحب السيادة جورج، مهمتك كنائب رسولي، أن تحيي، في المنطقة التي انتدبت عليها، حضور واهتمام قداسة الحبر الاعظم واهتمامه المتواصل بشعب الله، وخصوصا، عليك أن تتمثل بقول المسيح الذي "أتى ليخدم وليس ليخدم"، مارس المحبة تجاه الجميع. مع العلم بأن أول عمل محبة نقدمه للآخرين هو أن نبشر بالمسيح، كلمة الحياة، إجعله حاضرا في كل مكان بالدفاع عن الحق والعدالة، بالبحث عن الفقراء، بتعزية الحزانى..."

واضاف: "السيامة الأسقفية تقربك من نار محبة الله الملتهبة ولكنها لا تنتهي أبدا. الآن يذهب عقلي وتفكيري إلى المؤمنين في بلدتي القنية واليعقوبية (المنطقة الأكثر اشتعالا على الحدود التركية) حيث يقوم الأب حنا جلوف والأب ضياء برسالتهما، كما عليك أن تتذكر وتفكر بكثيرين مثلهما، الذين يطلبون منك أن تكون لهم المدافع والوسيط. لا تفكر بأن هذا شيء قليل، ليس لك وحدك وإنما أيضا لنا نحن الكثيرين الذين نشترك معك اليوم، حتى أيضا في هذه الظروف كن متحدا بالمسيح. لأنه بالفعل هو الوسيط الوحيد أمام الله الآب، لأجل البشرية جمعاء".

وتابع: "لقد قال قداسة الحبر الأعظم: "الرجال العظماء والنساء العظيمات كانوا ولا يزالون شفعاء كبارا. والشفاعة هي كالخميرة في الثالوث الأقدس. الآب هو الذي يسبقنا بمحبته لنا، ونحن لا نستطيع أن نعمل شيئا إلا أن نطلب أن تظهر قوته ومحبته بوضوح أكبر للشعب بأسره".

وتوجه الى ابو خازن بالقول: "صل يا عزيزنا الأسقف جورج، صل بدون ملل لشعبك، إرم نار البغض والكراهية والعنف التي تعم وتنتشر في سوريا، في أتون محبة الله، الذي يطهر ويشفي كل شيء، أطلب من المسيح لأجل ألم الشعب، أن تنفجر من جنبه المطعون بالحربة، ينابيع الماء الحي لتجلب معها السلام والتسامح. وليتردد صدى صلاتك في جميع أنحاء العالم، مثل ما حدث في 7 أيلول الماضي في تلك الأمسية، أمسية الصلاة لأجل سوريا، التي أقيمت في ساحة القديس بطرس في روما، وحيث اشترك المسلمون في هذه الأمسية في الصلاة لكي يتوقف الصراع وتنتهي الحرب في سوريا".

وختم الكاردينال بالقول: "أمنية السلام التي بدأنا فيها احتفالنا هذا، تنطلق من قلوبنا وتصل إلى بيوت مدينة حلب المتألمة وبيوت جميع السوريين مسلمين ومسيحيين".

ثم تلقى المطران الجديد الميرون المقدس، وتسلم الإنجيل والشارات الحبرية (الخاتم، التاج وعصا الرعاية).

أبو خازن

والقى المطران الجديد كلمة بالمناسبة قال فيها: "إني احمد الله على نعمته هذه السنة التي أسبغها علي دون استحقاق مني. وأشكر الأب الأقدس البابا فرنسيس على تعيينه لي نائبا رسوليا في حلب ومطرانا للاتين في سوريا. وأشكر نيافة الكاردينال ليوناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية الذي تلطف وقبل الدعوة بفرح وسرور ودون تردد وقام اليوم برسامتي الاسقفية، وأشكره على اهتمامه بالكنيسة في سوريا وفي الشرق عموما".

اضاف: "أشكر أصحاب السيادة الحاضرين هنا وأخص بالشكر سيادة المطران بولس دحدح، النائب الرسولي للاتين في بيروت على استضافته وجهوده ومشاركته في هذه الرتبة المقدسة، واشكر أخوتي الآباء الكبوشيين الذين وضعوا بتصرفنا هذه الكنيسة الكاتدرائية الجميلة، وأشكر عائلتي الرهبانية ممثلة بسيادة حارس الأراضي المقدسة الأب بييرباتيستا بيتسابالا وأخوتي الرهبان الحاضرين على رعايتهم لي، وكيف لا اشكر عائلتي وعائلة شقيقتي الذين مع اخوتي الرهبان اعدوا لهذا الاحتفال الجميل. واشكر الأب مخول فرحة الذي أدار هذا الاحتفال واشكر جوقة الترتيل. وأشكر جميع الحضور الذين تحملوا عناء السفر لمشاركتي اليوم هذه اللحظات المباركة".

وتابع: "شكر خاص لسيادة المطران جوزيف نزارو، النائب الرسولي للاتين في حلب ومطران سوريا السابق المشارك اليوم في رسامتي والذي اعتبره المثال والقدوة في تواضعه ووداعته وتجرده وتفانيه وعمله الدؤوب والصامت. فهو يعد المؤسس الحديث والفعلي للنيابة الرسولية في حلب والذي يمتد تاريخها إلى قرون عدة في الزمن، فسيادة المطران جوزيف نزارو هو الذي بنى دار المطرانية بعد أن كان مقرها في بيت مستأجر وشيد الكنيسة الكاتدرائية الجديدة وهذ كله في زمن قياسي! وهو لا يزال يعمل ويسعى لصالح النيابة الرسولية والمسيحيين في سوريا، فله مني الشكر والتقدير والعرفان بالجميل".

أضاف: "وأنتم أخوتي وأخواتي وأبنائي السوريين الأعزاء فإني أحمل إليكم سلامات وبركات وتضامن قداسة البابا فرنسيس الذي عندما تقدمت منه وقدمت نفسي ونقلت إليه تحياتكم وضع يده على صدره، وقال: "إني أحمل سوريا في قلبي وصلاتي اليومية"، والجميع يعلم ما يقوم به قداسته لإحلال السلام والعدل في سوريا وفي العالم."

وتابع: "تشددوا إذا أيها الأخوة فلكل بداية نهاية، لا تفقدوا الأمل والرجاء ولا العزيمة: "إن الله على كل شيء قدير" وهو الآب والغاية، وهو مسير التاريخ وفي يده مصيرنا. هو من حول بولس في دمشق من مضطهد إلى مبشر بالأنجيل، ومن دعا تلاميذه لأول مرة مسيحيين في أنطاكيا سوريا قادر على الحفاظ على بنيه وإبقاء شعلة الأيمان حية في هذه الأرض المقدسة لتبقوا علامة رجاء وحوار ومصالحة! فلا تحرموا الوطن والكنيسة من عودتكم ووجودكم، أنتم عائلة المسيح في سوريا فلا تشتتوا هذه العائلة وليكن هذا وعدا في العودة إلى وطنكم وبيوتكم وأعمالكم وكنائسكم. أنتم سوريون ولظروف قاهرة أنتم اليوم في لبنان والشتات مع عائلاتكم، وأنا لبناني وبدعوة خاصة أقيم في حلب منذ عشر سنوات تقريبا ولكنكم أنتم عائلتي فيها وأنا أيضا لا أريد أن أكون بدون عائلة أو بعيدا عن هذه العائلة العزيزة."

وختم بالقول: "فإلى اللقاء القريب في سوريا إن شاء الله. وشكرا للجميع وليتمجد اسم الرب."

وتلا الاحتفال حفل كوكتيل في صالة الكنيسة حيث تلقى المطران الجديد التهاني. يذكر أن بلدته عين زبدة تحضر له استقبالا حاشدا الاحد المقبل في 19 الحالي.

نبذة

وفي ما يلي نبذة عن حياة المطران ابو خازن: من مواليد عين زبدة، البقاع الغربي - لبنان 1974، لبس الثوب الرهباني 12/1/1967، النذور المؤقتة 13/1/1968، النذور الدائمة 16/1/1972، سيم كاهنا 28/6/1973، أنهى دروسه الفلسفية في معهد الآباء الفرنسيسكان في بيت لحم ودروسه اللاهوتية في جامعة الروح القدس - الكسليك، لبنان. خدم في رعية القديسة كاترين في الاسكندرية 1973-1975، نائبا لكاهن الرعية في القدس 1975-1977، كاهنا لرعية اللاتين في القدس 1977- 1983و 1988-2004، كاهنا لرعية اللاتين في بيت لحم 1983-1998، كاهنا لرعية اللاتين ورئيس دير الآباء الفرنسيسكان في حلب 2004-2013.

في 15 نيسان 2013 عين مدبرا رسوليا للاتين في سوريا. في 4 تشرين الثاني 2013 عينه قداسة البابا فرنسيس نائبا رسوليا لحلب ومطرانا للاتين في سوريا.

شعاره: في الصليب الخلاص. ويقول: "اخترت هذا الشعار ليكون علامة أمل ورجاء"، ويضيف: "تمر كنيسة سوريا، كالشعب السوري بأكمله، بمحنة كبيرة بسبب الأحداث المؤلمة التي تعصف بها منذ ثلاث سنوات؛ هو صليب ثقيل يصعب حمله من الألم والمعاناة والحرمان والتهجير والموت العنيف، لذلك فهذا الشعار هو دعوة للصبر والاتحاد بصليب السيد المسيح، الذي منه الفداء والخلاص، منتظرين يوم القيامة وعودة السلام والطمأنينة لربوع الوطن، وإعادة تجمع التلاميذ، الذين تشتتوا ساعات الألم، حول الرب بعد القيامة، في عنصرة جديدة".

 

لا بديل عن إسقاط نظام الأسد بالقوة

داود البصري/السياسة

يتم الإعداد الدولي حاليا لعقد مؤتمر "جنيف 2" الخاص بالوضع السوري من أجل إنهاء المأساة الدائرة في سورية, وهي مأساة كارثية تجاوزت حصيلتها التدميرية كل الحسابات, ودخلت في عوالم المآسي التاريخية المروعة, فلم يسبق لشعب من الشعوب, وأمام عيون العالم أجمع, وفي طليعتها القوى الدولية الكبرى التي ترفع يافطات حقوق الإنسان, أن قدم من الضحايا ماقدم الشعب السوري في سنوات ثورته الشعبية العارمة الثلاث, ولم يسبق لشعب أن تعرض لمؤامرة دولية, فعليا, كما كانت حال الشعب السوري, كما لم تتحالف قوى طائفية, وشيطانية, مختلفة ومتعددة, ضد شعب من الشعوب كما حصل من تحالف طائفي مريض, وشعوبي, ضد الشعب السوري, ومع ذلك ورغم الخسائر, والمروعة, والآلام الفظيعة, وشهداء الجوع, والعوز, والبرد, وكل تآمر الأشرار في العالم ما زالت الثورة مستمرة ومتصاعدة وتزداد زخما وعزما بما يسطره أبطال الجيش السوري الحر من ملاحم نضالية رهيبة وهم يقاومون شياطين المخابرات السورية, واحتياطيهم المضموم ممثلا بعصابة "داعش" التي هي الوجه الآخر لمخابرات المجرم علي مملوك. من الواضح إن التعويل على مؤتمر جنيف المقبل وقدرته على حسم الصراع السوري سلميا ومن دون تكاليف مضافة هو مجرد مراهنة على الوهم بحدودها القصوى! فالنظام السوري, وقد أعلن ذلك وزيرا خارجيته وليد المعلم, وإعلامه عمران الزعبي ليس بوارد التخلي عن السلطة والترجل بفروسية عن صهوتها, فذلك أمر بعيد المنال! لأنه لو أراد ذلك فعلا ما سلم بعضا من سلاحه الكيمياوي, وما لجأ أصلا الى لعبة الوقت الضائع مع الديبلوماسية الدولية, ولما كان استدعى حليفه الستراتيجي وهو النظام الإيراني, ليخوض معركة المصير الفاشي الشيطاني الواحد في الشام. النظام ووفقا لشواهد التاريخ, وللمعرفة الأكيدة بسلوكيات وطرق تفكير الأنظمة الشمولية, لا يفكر أبدا بالرحيل بعيدا, أو مغادرة قطار السلطة المطلقة تحت أي ظرف من الظروف, لأنه نظام مافيوزي تديره عصابات إرهاب شرسة تمتلك سجلات تاريخية واسعة جدا بأعمال ونشاطات الإرهاب المحلي, والإقليمي, والدولي, كما لن يقتنع رأس النظام بأي ضمانات دولية مهما كانت, ومن أي طرف جاءت لأنه يعلم علم اليقين أن جرائم نظامه تنوء بحملها الجبال, وهي واسعة, ومتشعبة, ورهيبة في مضامينها وملفاتها المعقدة إضافة الى ارتباطها التنظيمي, والجدلي, بأطراف إقليمية خارج الخريطة السورية.

فنظام طهران لن يفرح أبدا برحيل النظام السوري سلميا وبتفتيته من خلال العملية السياسية, لأن ملفات التورط أكبر من كل ماهو معروف ومشاع ومشخص. النظام السوري اليوم وهو يواجه قدره النهائي, ويستعد ليوم غروبه الكبير, سيعمل جاهدا وفق الخيار الشمشوني, وتهديم المعبد السوري على رؤوس الجميع, وليس سرا ما أعلنه مدير المخابرات السورية المجرم علي مملوك عن إستعداد النظام لتدمير عاصمة الأمويين تدميرا كاملا إن وصل الثوار اليها, وقاتل أبطال الجيش السوري الحر في شوارعها وحاراتها, فخيارات النظام هي التدمير الشامل والذي لايملك خيارات آخر غيره, فهو حاليا, ورغم مساعدات حلفائه, عاجز تماما عن حسم موضوع الثورة في ريف دمشق المحيط بالعاصمة, حيث يرسل يوميا براميله القذرة لتدمير المدنيين وإيقاع أكبر خسائر ممكنة بين صفوفهم لأنه يعتبرهم حاضنة الثورة, كما أن فتح ملف اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ومسؤولية النظام و"حزب الله" عن تلك الجريمة سيجعل المطالبة الدولية برأس النظام أمرا حتميا لا فكاك منه, لذلك فإن أي تصور لاستسلام سياسي لنظام دمشق هو مجرد وهم مطلق, ولا بديل حقيقي عن حل عسكري دولي يبدأ فورا من فرض وإقامة مناطق عازلة لمنع براميل النظام, سواء في درعا في الجنوب أو حلب في الشمال, ثم اللجوء للقوة العسكرية الدولية لإسقاط النظام بشكل حاسم, إن كانت هناك إرادة دولية حريصة فعلا على دماء السوريين. لقد فعلها الغرب بوضوح وسلاسة مع نظام صدام حسين في العراق مع أن ذلك النظام رغم كل ملفاته السوداء لم يفعل مثل ما فعل نظام الأسد من جرائم مروعة, فهل نشهد تسخينا دوليا لحسم المشهد السوري ووفقا للغة الوحيدة التي يفهمها النظام المجرم ? أم أن قرار إبادة السوريين الأحرار هو قرار دولي? نتأمل خيرا وندعو الله لأن يجنب شعب سورية الحرة المآسي والدمار.

 

خيبة عرب إردوغان

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

المهزومون يحلمون بالمنقذ ولو في آخر الدنيا، يفاخرون بالملك الناصر صلاح الدين الذي مات قبل 900 سنة، ويرفعون صور رجب طيب إردوغان، رئيس وزراء تركيا. هذه حال بعض العرب الذين يخترعون صورا من التاريخ أو الحاضر، ويقومون بزخرفتها لعل وعسى أن تكون ملهم التغيير. لكن بناء صورة مثالية للزعماء عادة تصبح مصيدتهم. هذه المصيدة التي أطبقت على إردوغان بعد أن استمتع بضع سنوات بشعبية في العالم العربي، جراء مواقف جارفة جرفته هو نفسه أخيرا. وقبله هتفوا لرئيس العراق الديكتاتور صدام حسين، ثم هللوا للسيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله. كل هؤلاء كانت لهم شعبية هائلة في الشارع العربي ما لبثت أن خبت بموتهم أو هزيمتهم. إردوغان شخصية تستحق التقدير لإنجازاته على الصعيد التركي. ثم جرب أن يكون طرفا في صراعات المنطقة بموقفه الشهير في دعم السفن التركية التي حاولت كسر الحصار عن قطاع غزة وانتهت بالفشل أمام الهجوم الإسرائيلي. خسر المعركة البحرية لكنه كسب حب الكثير من العرب، مثل صدام الذي أطلق بضعة صواريخ على إسرائيل. أيضا، تبنى إردوغان موقفا متقدما وقويا ضد نظام بشار الأسد في بدايات قمع النظام السوري للمتظاهرين. إنما خابت توقعات الكثيرين بعد نحو عام، لأنه لم ينفذ شيئا من تهديداته لنظام الأسد. كانت الآمال كبيرة من تركيا، كأكبر دولة حدودية مع سوريا، وتملك القوة العسكرية التاسعة في العالم، لم يدخل إردوغان في الحرب واكتفى بخطابات الاستنكار. إردوغان ظن أن وقوفه إلى جانب الإخوان المسلمين في مصر سينتهي بانتصارهم، لكنه ورط نفسه في وحل السياسة المصرية، وقد حاول صديقه عبد الله غل، رئيس الجمهورية التركية، التخفيف من التوتر مع النظام المصري الجديد بإطلاق تصريحات مهدئة واستقبال السفير المصري قبيل سحبه. تراكمت العداوات على إردوغان، وخصوصا في الداخل التركي، حتى هزه زلزال فضيحة الصفقة الإيرانية، من ذهب ومليارات الدولارات، التي اتهم بها وزراؤه وشركات حزبه. عرب إردوغان حملوا اللافتات التقليدية للدفاع عن أخطائه، أن القضاء فاسد، والشرطة فاسدة، وحزب غولن الإسلامي متآمر، والإعلام ضده. فإذا كان القضاء فاسدا فكيف كان إردوغان يفاخر بأنه يدير دولة مؤسسات، ويستعين بالقضاء للتخلص من العسكر والإعلاميين لنحو 10 سنوات؟ إذا كان القضاء والشرطة والإعلام كلهم فاسدين فأي دولة كان إردوغان يحكم؟ وإذا كان حليفه حزب غولن الإسلامي مشبوها ويأتمر بأوامر الحكومة الأميركية، فكيف تحالف معه وأوصله إلى الحكم كل هذه السنين؟ الآن ليست الشرطة ولا القضاة ولا غولن وحدهم ضده، بل حتى رفاقه داخل حزب التنمية والعدالة، مثل صديقه الرئيس غل، يريدون التخلص منه. بصلاحياته كرئيس الحكومة قام إردوغان بطرد من حققوا مع وزرائه وأبنائهم في قضية الأموال الإيرانية، وقدم مشروعا لوضع القضاء تحت إشراف رئيس الدولة، أي تحت إشرافه! طبعا هذه الخطوة زادت من غضب القوى السياسية التركية المختلفة، مما اضطر حزب إردوغان إلى التفاوض مع القوى السياسية الغاضبة للبحث عن حلول، قد يكون إبعاد زعيم العرب إردوغان هو ثمنها. عرب إردوغان في حال صعبة، ها هم يفقدون الزعيم المختار. وكما رحل صدام، وخيب ظنهم نصر الله، وعزل مرسي، قد تكون نهاية الزعيم التركي الذي أحبه كثير من العرب، مع أنه فعلا لم يواجه إسرائيل، ولم يعد مرسي، ولم يقاتل الأسد، واكتشفنا في النهاية أنه كان يساعد النظام الإيراني بغسل أموالهم وبترولهم في الوقت الذي كانوا يقتلون فيه السوريين والعراقيين.

 

هل يترشح السيسي؟

طارق الحميد/الشرق الأوسط

يبدو أن النقاش حول إمكانية ترشح الفريق أول عبد الفتاح السيسي لرئاسة مصر قد فتح على مصراعيه، وإن لم يكن جديدا، إلا أنه بات الآن أكثر جدية، فهل يترشح الفريق السيسي فعلا؟ وهل ترشحه للرئاسة، إن فعل، قرار حكيم، خصوصا في هذا التوقيت؟ المؤكد أنه من حق الفريق السيسي، كمواطن مصري، خصوصا أن الدستور الجديد موضع التصويت الآن لا يعارض ذلك، والأهم أن المزاج العام المصري يظهر أن ترشح السيسي للانتخابات الرئاسية سيكون موضع ترحيب، وهذا أمر مهم وحيوي، وبالتأكيد إن أهم عامل سيقرر بموجبه الفريق السيسي الترشح من عدمه هو المزاج المصري العام، وهل هو مساند له أم لا. وبالطبع فإن هناك من يقول إن المصريين لا يريدون عودة العسكر لحكم مصر، والحقيقة أن المؤسسة العسكرية لم تكن تحكم، بل إنها أسرة مبارك، وربما لو كان للمؤسسة العسكرية دور فاعل لما وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه، ونقول هذا استدلالا بأن المؤسسة العسكرية وقفت مع المصريين مرتين، مرة ضد مبارك العسكري، والأخرى ضد مرسي الإخواني. الحقيقة الأكيدة أن حكم مصر، وأيا كان المرشح، لن يكون سهلا، فالتحديات كبيرة وجادة، داخليا وخارجيا، وما يهم المصريين بالطبع الآن هو الأوضاع الداخلية، وبالتالي فإن مصر في حاجة إلى رجل قوي يثق به المصريون على كل مستوياتهم، وهذا ما يتوافر للفريق السيسي الآن، إلا أنه بالنسبة لي فإن التحدي الأهم والأكبر أمام السيسي في حال قرر الترشح ليس الأزمة الاقتصادية، ولا التعليمية، ولا السياسية، ولا حتى الأمنية، بل هي أبسط من ذلك، وأشد تعقيدا، فقناعتي أن نجاح السيسي حينها كرئيس لمصر سيكون متلخصا بأمر واحد وهو: هل يحكم مصر فترة، أو فترتين، ثم يغادر المنصب عائدا لمنزله؟ هذا هو السؤال، وهذا هو التحدي! مصر اليوم، بل المنطقة برمتها، بحاجة إلى رئيس مصري بصفات عبد الفتاح السيسي، وبالحس الوطني الذي أظهره في الأزمة المصرية اليوم كرجل دولة، فوجود رجل بحجم ومكانة الفريق عبد الفتاح السيسي، وبمواصفاته السياسية المميزة، يعد أمرا إيجابيا ليس لمصر وحدها وإنما للمنطقة ككل، فالفريق السيسي ليس رجلا عسكريا وحسب، بل هو قبطان، وما تحتاج إليه مصر اليوم ليس ساحرا، ولا فرعونا، بل رجل عقلاني، وواضح الرؤية، ومؤمن - وهذا أهم شيء - بقيمة الدولة، ومفهوم الدولة، وهذا ما تحتاج إليه منطقتنا، وتحديدا الجمهوريات العربية. وعليه فإن التحدي الأساس، وبوابة الدخول للتاريخ المصري من أوسع وأعظم أبوابه، بالنسبة للفريق عبد الفتاح السيسي إن قرر الترشح لحكم مصر ستكون بإتمامه فترته الرئاسية، واحترام قوانين العملية السياسية بمصر، والعودة إلى منزله، ولو خرج من خرج مطالبا ببقائه، وإذا كان الفريق السيسي مدركا لذلك، ومؤمنا به، فيجب أن يدعمه الجميع لقيادة المرحلة في مصر المتعطشة لرجال دولة من هذا القماش السياسي المميز، وليس مصر وحدها، بل جل جمهورياتنا العربية التي عانت إما من مغامرين، وإما من متعالين.

 

التعايش الكاذب.. على طريق جنيف 2

أياد ابو شقرا/الشرق الأوسط

إذا جاز للراصد اختصار الأزمات التي تهدد بتمزيق منطقتنا العربية، لفرضت كلمة التعايش نفسها. فنحن قوم نسوا المعنى الحقيقي لكلمة تعايش، وما تنطوي عليه من إمكانية الشراكة في الوطن والقيَم والمصير.

نخبنا الحاكمة دائما باسم الشعب، وغالبا تحت رايات النضال والتقدمية.. ثم الممانعة والمقاومة، تفهم التعايش عيشا على مزاجها ووفق تعريفها الحصري. فما تقوله هو الصحيح، ومن يخالفها إما تكفيري أو خائن عميل. لا مجال للتفهّم والتفاهم. وها نحن ندفع ثمنا باهظا لهذا الحال سيكون إما تفتت دولنا، أو وضع فوضى تفتتنا تحت هيمنة جيراننا الإقليميين. في موضوع سوريا ثمة رغبة غير معلنة عند غير طرف دولي بتصفية الثورة السورية عبر إعادة تأهيل نظام بشار الأسد، بحجة أنه القوة الوحيدة القادرة على التصدي للجماعات الجهادية والتكفيرية المتشددة. تهمة التكفير التي امتدت كالنار في الهشيم على امتداد الخط الواصل بين لبنان وإيران لجأ إليها النظام في وجه الانتفاضة السلمية التلقائية التي انطلقت من درعا، قبل نحو ثلاث سنوات. يومذاك ما كانت هناك داعش ولا نصرة ولا حصرية للسلاح في أيدي الجماعات الإسلامية المعتدلة والمتشددة. مع ذلك، اختار النظام تأديب شعبه بالسلاح الحي. واختارت إيران الدفاع عن طغمة غذّتها ورعتها على مر السنين بصرف النظر عن الاعتبارات الإنسانية والأخلاقية والديمقراطية التي تتباهى بها وتبيعها للخارج. وقررت روسيا، ومعها الصين، أن سوريا ملعب من الواجب استغلاله لابتزاز قوة عظمى متقاعدة فقدت صلاحيتها. وأخيرا وليس آخرا فضّلت إسرائيل - لأسباب مفهومة - أن بقاء نظام تعرف سقفه وترتاح إليه خير منه الاضطرار من المراهنة على بديل مجهول يستقوي بتفويض الشعب. وهكذا، مع التواطؤ الأميركي، تبدّلت الأولويات، ومعها أخذ الخطاب السياسي يتغير بعد التصلب الروسي - الصيني - الإيراني في الدفاع عن الأسد. وبينما أحجمت واشنطن عن تقديم أي دعم فعّال من شأنه التسريع في حسم المعركة وإنقاذ ملايين السوريين من آلة القتل والتجويع.. عزّزت موسكو وطهران القدرات العسكرية للنظام عدة وعديدا، وتقدمت المؤامرة أكثر مع دفع الجماعات الجهادية والتكفيرية - ومنها ما هو مُختَرق استخباراتيا - إلى داخل سوريا لتبرير سياسة الأرض المحروقة. وبالفعل، أفرج النظام عن سجناء مدانين بالإرهاب، وانضم إليهم سجناء هُرّبوا في ظروف ملتبسة ومشبوهة من سجون العراق. كذلك استخدم النظام بفاعلية الطابور الخامس السياسي، ممثلا بعملاء يزعمون أنهم معارضون أفلحوا في إرباك المعارضة وتفتيتها.

واليوم، ها هي واشنطن والعواصم الغربية تستغل أسوأ وضع ميداني وسياسي للمعارضة، لتهدد بخفض الدعم (؟) إن هي رفضت المشاركة في مؤتمر جنيف2 في غياب أي ضمانات بالالتزام بإنهاء حكم الأسد والمباشرة بمرحلة انتقالية. وحقا، مع اقتراب الموعد المضروب لانعقاد جنيف2 تتلاشى، أو تكاد، الأفضلية الميدانية للثورة أمام فكي كماشة جيش النظام من جهة وداعش وأشباهها من جهة أخرى. وتضيع بوصلة المعارضة المدنية بين الوعود الدولية الكاذبة.. والعربدة الدموية للنظام والميليشيات المأمورة إيرانيا، والطعن في الظهر من داعش ومن لفّ لفّها. لقد كان الهدف استنزاف الثورة وتركيعها وإعادة تأهيل الأسد، وإذا ما استمر الموقف الأميركي كما هو، فهذا ما علينا توقعه في جنيف. أما في لبنان، الذي بات جزءا من المشهد السوري، فيكثر الكلام عن قرب تشكيل الحكومة اللبنانية العتيدة، لا سيما أمام خلفية اللقاءات المحمومة التي تعقدها جهات تلعب دور الوسيط. ومن ثم اكتسب المشهد بُعدا إضافيا مع مواقف دولية معبرة عن ضرورة إنهاء حالة الفراغ السياسي، كان آخرها لقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري في باريس.. وما صدر عن وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف في بيروت. وجاء الحدثان الأخيران مع العد التنازلي لانطلاق المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

الغريب في الأمر إصرار قوى 8 آذار المرتبطة بمحور دمشق طهران بـحكومة وطنية جامعة، مع أن الحكومتين اللتين شكلتهما هذه القوى بين 2004 واليوم كانتا حكومتين من لون واحد، هو لونها لا غير. وبالأمس، شدد أحد نواب حزب الله خلال مناسبة تأبينية على الشراكة السياسية في إدارة البلد، لأن هذا بلد لا يُحكَم بفئة ولا بالغلبة ولا بالقهر، ولبنان حتى إشعار آخر نظامه السياسي وتركيبة مجتمعه والمعادلات السياسية المحيطة به لا تسمح لفريق وحده بأن يمتلك القرار السياسي فيه. والصحيح في هذا التصريح تعبير حتى إشعار آخر، أي وفق ميزان القوى الحالي. فـالحزب يفرض مشيئته ويُسقط التوافقات ويتحدى الشراكة السياسية عندما تواتيه الظروف، وبالعكس، عندما يشاء يتناسى تُهم العمالة والتكفير التي يرشق بها خصومه ويفرض عليهم التحالف معهم وفق شروطه.. لتغطية سلاحه سياسيا.. مع أن هذا السلاح مشهر عليهم لا على أعداء لبنان.

ونصل إلى وضع العراق، ثالث أوراق مشروع طهران في منطقة الشرق الأدنى. فهنا أيضا ثمة معنى عجيب لـالتعايش، لا يوازيه على صعيد إثارة العجب إلا مفهوم السيادة.

رئيس الحكومة العراقي نوري المالكي يمارس راهنا الاستراتيجية نفسها التي يمارسها حليفه بشار الأسد في سوريا، وهي استراتيجية رسالتها إلى المجتمع الدولي واضحة، هي إما أن تعترفوا باعتدالنا واعتدال حاضنتنا الإيرانية فتتعاونوا معنا.. أو عليكم التعامل مع القاعدة وتفرعاتها. وهذا، من دون الخوض طويلا في سر العلاقة التقاطعية - الاستغلالية بين القاعدة وطهران.

ألم يكن مدهشا كيف تجمعت قوات داعش القاعدية فجأة في مدن محافظة الأنبار، بعدما أعد المالكي العدة لضرب الاعتصامات في المحافظة ذات الغالبية السنيّة؟ أليس غريبا كيف استُنسخت الحالة السورية التي شهدناها في ريف حلب وإدلب والرقة خلال أيام معدودات في الفلوجة والرّمادي.. وكيف أعطت هذه الجماعات مَن يعتزون بأنهم خصومها الصدقية التي كانوا بأمسّ الحاجة إليها.. وفي الوقت المناسب؟