المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 01 حزيران/2014

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس يوحنّا13/من31حتى35/وَصِيَّةً جَديدَةً أُعْطِيكُم، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا

*تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم/في اللحظات العصيبة من الحياة، يجد المسيحي ملجأ تحت ظل رداء والدة الله.

*مريم المسيحية السودانية المتهمة بالردّة والزنا... الى الحرية

*الرب لا يترك المؤمنين/الياس بجاني

*جولة أفق سياسية ورئاسية مع الإعلامي السيادي شارل جبور
*فيديو/من تلفزيون المستقبل/مقابلة شيقية وشاملة مع الإعلامي السيادي والمميز شارل جبور/31 أيار/14
*بالصوت/من تلفزيون المستقبل/مقابلة شيقية وشاملة مع الإعلامي السيادي والمميز شارل جبور/مقدمة للياس بجاني/31 أيار14
*نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 31 أيار14
*نشرتنا الإنكليزية

*عون أمام وفد المؤسسات المارونية: الشيعة أقلية اذا ربحوا نربح سويا وجنبلاط بيضة 'ممودرة

*شارل جبور يؤكد صحة ما نشرته الجمهورية نقلاً عن عون

*عون لم يتغير فهو لا يزال كما كان/الياس بجاني

*المؤسسات المارونية اوضحت طبيعة لقائها مع رئيس تكتل التغيير والاصلاح

*هل تذكرون تفاهم نصرالله وعون و"بند" السعي الى إعادة اللبنانيين من إسرائيل؟

*إعترافات تكشف تورّط "حزب الله" في تفجيرات الضاحية!

*عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي المقداد: لا نريد عملاء بيننا البعض ذهب الى فلسطين لاعادة العملاء لكن هؤلاء رفضوا

*الراعي يعود من الأراضي المقدسة رافضا التصريح من المطار

*الراعي يرفض التعامل مع المبعدين إلى إسرائيل كـ"مجرمين": الحل هو المصالحة

*مقتل عبدالله اسكندري قائد في الحرس الثوري الإيراني في سوريا

*فتفت: كلام عون يؤثّر على حواره مع 'المستقبل ودليل الـى عـدم تطـوّر موقفه الاسـتراتيجي

*علوش: كلام عون "دونكيشوتي".. ومشهدية الناخبين السوريين مؤذية

*حصل في أول جلسة لحكومة "ملء الفراغ": سجال وصراخ بين المشنوق وحرب

*النائب فريد مكاري لـلبنان الحر: الحريري لن يقامر بعلاقته مع حلفائه بقوى '14 آذار

*النائب شانت جنجنيان: عون تجاوز القاعدة الديمقراطية وغيابه عن الجلسات لتعطيل عملية الإنتخاب شواذ مرفوض

*النائب فادي كرم لـالسياسة: '14 آذار لن تقدم أية حلول للفريق الآخر لأنه مصمم على إحراقها

*جنبلاط يستعد للقاء الحريري في باريس

*رئيس البنك الدولي في لبنان الإثنين لبحث ملف اللاجئين السوريين

*القوات اللبنانية: لمنع معهد سابيس من فرض ثقافة إجتماعية معينة على الطلاب

*وزارة الداخلية: على النازحين السوريين عدم دخول سوريا اعتبارا من يوم غد تحت طائلة فقدان صفتهم كنازحين

*لقاء مسيحيي الشرق: لانتخاب رئيس جديد بأسرع وقت ممكن

*في ذكرى كرامي: نحتاج الى حكمته للعبور ببلدنا الى بر الامان

*مجلس طرابلس في ذكرى اغتيال كرامي: سيبقى في عقول الوطنيين المميزين بين الحق والباطل والقيم النبيلة والانتهازية السياسية

*الشيخ مصطفى ملص: لبنان يقف على فوهة أزمات وجودية تهدد كيانه

*النائب محمد رعد: لا نقبل ابتزازا ولا ارتهانا لسياسات احد وحريصون على ان يتم الاستحقاق الرئاسي في اسرع وقت دون اي تدخل خارجي

*عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي المقداد: لا نريد أن يكون بيننا عملاء إسرائيليون

*مرجع ماروني لـالسياسة: نصلي كي يقاطع نصر الله بكركي "لم نطالبه باستشارتنا كلما زار إيران والبطريرك وجه له صفعة بتجاهل تحذيراته/حميد غريافي/السياسة

*اين الاستحقاق الرئاسي؟ واين تبخر المرشحون؟

*مطالعة سلام في مجلس الوزراء استوعبت السجال على الصلاحيات

*زهرا لـالسياسة: نصر الله يريد رئيساً طيعاً بين يديه وعون يرفض مجيء غيره

*الدكتور عصام خليفــة لعــودة القانـون الــى الجامعــة: السياسيون مع رئيسها يتحملون مسؤولية انهيارها

*مجلس عمداء اللبنانية أعلن تأجيل الامتحانات الى 9 حزيران

*حرب تسلم لائحة بمطالب مصلحة القطاع العام في القوات

*ريفي احال على النيابة شريط مطلقي النار الذي بثته الم تي

*الجيش: انفجار عرسال ناجم عن عبوة ناسفة زنتها كيلو غرامين

*"بوادر ايجابية" بملفي المطرانين واللبنانيين المخطوفين في سوريا

*دوفريج: اتّجاه للاتفاق على "آلية عمل" الحكومة الثلثاء

*النائب حكمت ديـب: عاتبــون علــى جنــبلاط وسوريا تخوض حربا كبيرة ضد الارهاب

*سـليمان فــي باريس ويلتقـي هولانـد ليبحث معه في الاستحقاق الرئاسي وفي تسريع تسليح الجيش

*مؤتمر "الطاقة اللبنانية الاغترابية" في يومه/وزاسـبكين يدعـم مبـادرة "الخارجيــة"

*مواقف عون تحـرّك المياه في مسـتنقع "الاســتحقاق"

*"المارونية" تنفـي و"المسـتقبل": صحّتها تزعزع الحـوار

*اتفاق حكومي متين يخرقه قلق من مقاطعة وزراء 8 آذار

*فراغ الطبقة السياسية/بقلم د. توفيق هندي/اللواء

*إنعزاليّة حزب الله/الياس الزغبي/لبنان الآن

*أكذوبة الانتخابات السورية في لبنان/فايز سارة/الشرق الأوسط

*الأميركي الذي وصل إلى سوريا قبل أوباما/طارق الحميد/الشرق الأوسط

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس يوحنّا13/من31حتى35/وَصِيَّةً جَديدَةً أُعْطِيكُم، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا

لَمَّا خَرَجَ يَهُوذا الإسخريُوطِيُّ قَالَ يَسُوع: أَلآنَ مُجِّدَ ٱبْنُ الإِنْسَانِ ومُجِّدَ اللهُ فِيه. إِنْ كَانَ اللهُ قَدْ مُجِّدَ فِيه، فَٱللهُ سَيُمَجِّدُهُ في ذَاتِهِ، وحَالاً يُمَجِّدُهُ. يَا أَوْلادي، أَنَا مَعَكُم بَعْدُ زَمَنًا قَلِيلاً. سَتَطْلُبُونِي، ولكِنْ مَا قُلْتُهُ لِلْيَهُودِ أَقُولُهُ لَكُمُ ٱلآن: حَيْثُ أَنَا أَمْضِي لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا. وَصِيَّةً جَديدَةً أُعْطِيكُم، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا. أَجَل، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُم. بِهذَا يَعْرِفُ الجَمِيعُ أَنَّكُم تَلامِيذِي، إِنْ كَانَ فيكُم حُبُّ بَعْضِكُم لِبَعْض.

 

تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم

في اللحظات العصيبة من الحياة، يجد المسيحي ملجأ تحت ظل رداء والدة الله.

 

مريم المسيحية السودانية المتهمة بالردّة والزنا... الى الحرية

النهار/http://www.annahar.com/article/137933-مريم-المتهمة-بالردة-والزنا-الى-الحرية

اعلن وكيل وزارة الخارجية السودانية ان مريم ابرهيم اسحق التي حكمت عليها محكمة بالاعدام بتهمة الردة واعتناق المسيحية سيتم اطلاق سراحها خلال ايام. وقال عبد الله الازرق ان "السيدة سيتم اطلاق سراحها خلال ايام وفقا لاجراءات قانونية عبر السلطة القضائية ووزارة العدل". وكانت مريم قد اتهمت بالزنا بسبب زواجها من مسيحي، وأضيفت لها فيما بعد تهمة "الردة عن الدين". وتم اعتقالها في 17 كانون الثاني، ولا يعترف في السودان بهذا الزواج مما يعني بالنسبة للزوج أن أطفاله لن ينسبوا إليه. وعند اصدار حكم الاعدام، نادى قاضي المحكمة عباس محمد الخليفة على مريم باسمها الاسلامي ابرار الهادي محمد عبد الله، قائلا: "اعطيناك ثلاثة ايام للتوبة لكنك تصرين على عدم العودة الى الاسلام ولذلك حكمنا عليك بالاعدام شنقا حتى الموت".

 

الرب لا يترك المؤمنين

الياس بجاني/مبروك لهذه المؤمنة قولاً وممارسة والتي لم تخفها التهديدات ولم يردعها حكم الإعدام. مؤمنة والرب معها ولم يتركها فالرب لا يترك محبيه المؤمنين. هذا وكان قداسةالبابا فرنسيس غرد اليوم وكتب على موقعه: في اللحظات العصيبة من الحياة، يجد المسيحي ملجأ تحت ظل رداء والدة الله.

 

جولة أفق سياسية ورئاسية مع الإعلامي السيادي شارل جبور
فيديو/من تلفزيون المستقبل/مقابلة شيقية وشاملة مع الإعلامي السيادي والمميز شارل جبور/31 أيار/14

بالصوت/من تلفزيون المستقبل/مقابلة شيقية وشاملة مع الإعلامي السيادي والمميز شارل جبور/مقدمة للياس بجاني/31 أيار14
نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 31 أيار14
نشرتنا الإنكليزية
من ضمن العناوين التي تناولها شارل جبور في المقابلة ما كشفَته جريدة الجمهورية اليوم ونسبته إلى مصادر موثوقة شاركت في اللقاء الذي عُقد منذ ايام بين وفد المؤسسات المارونية وميشال عون. في أسفل المواقف الفجة والشاذة التي تبناها عون خلال اللقاء: أوّلاًـ تحدّث عن اللقاء المسيحي الذي كان سبق وأطلقه، كذلك عن عن دوره كمسيحيّ مشرقي. ثانياًـ طلب نسخة من صحيفة الحياة في العام 1994 حول تحذيره من الأصوليّات. ثالثاًـ أكّد أنّه مع الرئيس السوري بشّار الأسد، لأنّه ضد البديل، وقال بثقة يجب منحه جائزة نوبل لمحاربته الإرهاب. رابعاًـ إعتبر أنّ الشيعة أقلّية، وإذا ربحوا نربح سويّاً. خامساًـ أكّد أنّه يرفض الجلوس على الحياد، لأنّ مَن سيربح سيحتقر المحايد، ومن سيخسر سيحقد على المحايد، وأنا اخترتُ التحالف مع الشيعة. سادساًـ شدّد على رفض التشريع في ظلّ الوضع الراهن، وكشف أنّ وزير الخارجية جبران باسيل سيضع ضوابط لرئيس الحكومة، وأنّ نواب التيار سيضعون ضوابط لرئيس المجلس، وأكّد أنّه اعتباراً من الآن لا يمكن لسلام أن يضع جدول الأعمال منفرداً. سابعاً ـ قال إنّ النائب وليد جنبلاط ليس بيضة قبّان بل بيضة ممودرة. ثامناًـ رأى أنّ الطرف الذي عطّل الجلسات هو الذي رشّح النائب هنري حلو. تاسعاًـ كشف أنّ الحوار مع تيارالمستقبل ما زال مستمرّاً، وأنّه ارتكز على ثلاث ملفّات: قانون الإنتخابات، من هو مرشّحهم إن لم أكن أنا، والموضوع الحكومي. فأكّدوا التعاون في الحكومة، أمّا بالنسبة الى الرئاسة والانتخابات فالأمور تتطلّب مراجعة وتشاوراً. عاشراًـ أكّد أنّ إرادة خارجية فقط ستمنعه من الوصول إلى الرئاسة الأولى (في إشارة الى السعودية)، وقال إنّ المهلة التي وضعها لحسم موقفه هي 20 آب، أي تاريخ دعوة الهيئات الناخبة، وشدّد على أن لا مرشح قويّاً غيره، رافضاً مقارنتَه بغيره.

عون أمام وفد المؤسسات المارونية: الشيعة أقلية اذا ربحوا نربح سويا وجنبلاط بيضة 'ممودرة

الجمهورية/في انتظار التاسع من حزيران الجاري موعد الجولة الجديدة لانتخاب رئيس الجمهورية العتيد، وفيما التجاذب السياسي بين فريقي 8 و14 آذار حول الاستحقاق الرئاسي مستمر، كشفَت مصادر موثوقة شاركت في اللقاء الذي عُقد منذ ايام بين وفد المؤسسات المارونية ورئيس تكتّل 'التغيير والإصلاح النائب ميشال عون لـالجمهورية أنّ عون تناول مواضيع عدة خارج نطاق البحث الذي كان مخصّصاً للخروج من المأزق الرئاسي، وأبرزُها الآتي:

أوّلاًـ تحدّث عن اللقاء المسيحي الذي كان سبق وأطلقه، كذلك عن دوره كمسيحيّ مشرقي.

ثانياًـ طلب نسخة من صحيفة 'الحياة في العام 1994 حول تحذيره من الأصوليّات.

ثالثاًـ أكّد أنّه مع الرئيس السوري بشّار الأسد، لأنّه ضد البديل، وقال بثقة يجب منحه جائزة نوبل لمحاربته الإرهاب.

رابعاًـ إعتبر أنّ الشيعة أقلّية، وإذا ربحوا نربح سويّاً.

خامساًـ أكّد أنّه يرفض الجلوس على الحياد، لأنّ مَن سيربح سيحتقر المحايد، ومن سيخسر سيحقد على المحايد، وأنا اخترتُ التحالف مع الشيعة.

سادساًـ شدّد على رفض التشريع في ظلّ الوضع الراهن، وكشف أنّ وزير الخارجية جبران باسيل سيضع ضوابط لرئيس الحكومة، وأنّ نواب التيار سيضعون ضوابط لرئيس المجلس، وأكّد أنّه اعتباراً من الآن لا يمكن لسلام أن يضع جدول الأعمال منفرداً.

سابعاً ـ قال إنّ النائب وليد جنبلاط ليس 'بيضة قبّان بل 'بيضة ممودرة.

ثامناًـ رأى أنّ الطرف الذي عطّل الجلسات هو الذي رشّح النائب هنري حلو.

تاسعاًـ كشف أنّ الحوار مع تيار 'المستقبل ما زال مستمرّاً، وأنّه ارتكز على ثلاث ملفّات: قانون الإنتخابات، من هو مرشّحهم إن لم أكن أنا، والموضوع الحكومي. فأكّدوا التعاون في الحكومة، أمّا بالنسبة الى الرئاسة والانتخابات فالأمور تتطلّب مراجعة وتشاوراً.

عاشراًـ أكّد أنّ إرادة خارجية فقط ستمنعه من الوصول إلى الرئاسة الأولى (في إشارة الى السعودية)، وقال إنّ المهلة التي وضعها لحسم موقفه هي 20 آب، أي تاريخ دعوة الهيئات الناخبة، وشدّد على أن لا مرشح قويّاً غيره، رافضاً مقارنتَه بغيره.

 

شارل جبور يؤكد صحة ما نشرته الجمهورية نقلاً عن عون

كتب الصحافي شارل جبور على موقعه ع الفيس بوك: "أؤكد أن المحضر الذي نشر في "الجمهورية" عن اللقاء بين المؤسسات المارونية والعماد ميشال عون صحيح مليار %. وإذا كانت المجالس بالأمانات، فإن هذه المجالس تعبر عن التوجه الحقيقي للجنرال عون الذي لم يترك موقعه السابق، وكل الكلام عن توافقيته لا يخرج عن سياق تسويق ترشيحه الرئاسي، فضلا عن أن من يسمح لنفسه الكلام أمام مجموعة واسعة بهدف إيصال الرسائل لحزب الله، لا يفترض فيه التعجب من نشره، خصوصا أن هذا الكلام يعبر عنه ١٠٠%. والكلام صلة"...

 

عون لم يتغير فهو لا يزال كما كان

الياس بجاني/كل ما نشرته جريدة الجمهورية من كلام منسوب لعون هو ليس جديداً وكل مقرب من الرجل يعرف حقيقة حرفية كل ما قيل لآن عون يكرر ما كتب يومياً كما يكررها جبران باسيل وكل الزلم في الرابية. من هنا لا شيء جديد وإنما مواقف وقناعات لعون هي على حالها منذ العام 2006. أحد المقربين من عون جداً كان نقل عنه في العام 2006 أنه مرتاح ومطمئن لأنه هو في بيته مرتاح ونائم في حين أن حزب الله يدافع عنه. باختصار كل ما نسب لعون هو 100% صحيح والرجل لا يخفيه وبالتالي لا جديد.

 

المؤسسات المارونية اوضحت طبيعة لقائها مع رئيس تكتل التغيير والاصلاح

وطنية - عقد لقاء طارىء لرئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن ورئيس المؤسسة المارونية للانتشار الوزير السابق ميشال إده ورئيس الرابطة المارونية النقيب سمير أبي اللمع، توضيحا لما نشرته بعض وسائل الاعلام عن إجتماع المؤسسات المارونية برئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون، وأصدروا بيانا جاء فيه: "إذا كانت المجالس بالامانات فإننا نسمح لانفسنا بتوضيح ما جرى حرصا على الحقيقة بعيدا من الاستثارات الاعلامية. ولان ما سرب عن اللقاء مع رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون من خارج إطار بحث آلية التسريع في إنتخاب رئيس جديد للجمهورية هو عار من الصحة وخال من أي تتطرق جانبي عن تناول شخصيات سياسية أو إجتهادات حول المعادلات الطائفية أو المذهبية. إننا نهيب بوسائل الاعلام توخي الدقة والالتزام بحرفية ما أعلن حرصا على الاجواء الوفاقية السائدة في إجتماعات المؤسسات المارونية بالمرجعيات السياسية"

 

هل تذكرون تفاهم نصرالله وعون و"بند" السعي الى إعادة اللبنانيين من إسرائيل؟

يقال نت/غضب "حزب الله" من البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي، لأنه حاول أن يقنع اللبنانيين الذين انتقلوا الى فلسطين المحتلة مع انسحاب إسرائيل من الجنوب، بالعودة الى لبنان.

وقال عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي المقداد" لا نريد عملاء بيننا"، في وقت كان رئيس كتلته محمد رعد يدعو اللبنانيين الذين لا تعجبهم " المقاومة" عملا بما سماه " اجندات دول أخرى" الى الرحيل عن لبنان. أما " التيار الوطني الحر"، فحيّد نفسه عن الموضوع، وسجل النائب نبيل نقولا كلاما يستخف بمساعي الراعي. رويدا، هل تذكرون التفاهم الذي وقعه كل من العماد ميشال عون والسيد حسن نصرالله في شباط 2006 في كنيسة مار مخايل؟ هذا التفاهم الذي لم ينفذ منه حرفا وبدا بأنه كان بمثابة مخرج مشرف ليسلّم عون نفسه ووطنه الى "حزب الله"، تحدث في بند مكتمل عن اللبنانيين الذين انتقلوا الى إسرائيل. عمليا، البطريرك الراعي الذي هاجمه "حزب الله" واستخف به العونيون، كان الشخصية اللبنانية الوحيدة التي سعت الى تطبيق البند الذي سبق وتفاهم عليه المهاجم والمستخف.

وورد في التفاهم لهذه الجهة الآتي:

6 اللبنانيون في اسرائيل:

انطلاقا من اقتناعاتنا ان وجود اي لبناني على ارضه هو افضل من رؤيته على ارض العدو، فإن حل مشكلة اللبنانيين الموجودين لدى اسرائيل تتطلب عملا حثيثا من اجل عودتهم الى وطنهم آخذين في الاعتبار كل الظروف السياسية والامنية والمعيشية المحيطة بالموضوع لذلك نوجه نداء لهم بالعودة السريعة الى وطنهم استرشادا بنداء سماحة السيد حسن نصرالله بعد الانسحاب الاسرائيلي من جنوب لبنان واستلهاما بكلمة العماد عون في اول جلسة لمجلس النواب. على أي حال، تفاهم مار مخايل لم يكن الا غطاء لتسليم عون ما يمكن من لبنان الى حزب الله.

 

إعترافات تكشف تورّط "حزب الله" في تفجيرات الضاحية!

إعترف أحد المتورّطين في تفجيرات الضاحية أمام السلطات المختصّة أن مجموعة من 'حزب الله' طلبت تجنيد شبكة مسلحة متخصّصة في عمليات التفجير والتفخيخ ، بحسب ما أفاد موقع 'الرواد' الإلكتروني. ولفت الموقع إلى أنَّ هذه الإعترافات تكشف ' تورّط حزب الله في مسلسل التفجيرات التي ضربت الضاحية الجنوبية '.

وتجدر الإشارة إلى أنَّ الضاحية الجنوبيّة تعرّضت خلال السنة الماضية لسلسلة تفجيرات بسيارات مفخّخة ذهب ضحيّتها عدد كبير من المواطنين ، واتّهم 'حزب الله' يومها ما أسماهم ' التكفيريين' بالوقوف وراء هذه العمليّات. المصدر : الرواد

عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي المقداد: لا نريد عملاء بيننا البعض ذهب الى فلسطين لاعادة العملاء لكن هؤلاء رفضوا

اعلن عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي المقداد: 'ثمة موضوع أثار غضبي، بأن البعض ذهب إلى فلسطين المحتلة لكي يقنع بعض العملاء الذين انسحبوا مع جيش العدو في أيار عام ألفين بالعودة إلى لبنان، فكان ردهم بأنهم أصبحوا إسرائيليين ولا يريدون استرجاع الهوية اللبنانية والعربية. وأردف: 'نقول لمن يحضر مشروع قانون أو اقتراح قانون من أجل عودة هؤلاء الذين خانوا الوطن فرفضهم، وها هم اليوم يعلنون رفضهم له. لقد تصرفت المقاومة بمناقبية عالية بعد التحرير، فلم تنتقم ولم تحاسب العملاء بل تركت الأمر للقضاء، ولم تقتص من عائلاتهم، بل على العكس من ذلك، عاملتهم المقاومة بما يوجبه علينا ديننا وثقافة المقاومة برحابة صدر وعدم انتقام. وختم: 'إننا لا نريد أن يكون بيننا عملاء إسرائيليون في لبنان، كفانا ما عانيناه منهم إبان الاحتلال، وكما أنهم لا يفخرون بالهوية اللبنانية، فنحن أيضا لا نفخر بأن يقال بأنهم من اللبنانيين.

 

الراعي يعود من الأراضي المقدسة رافضا التصريح من المطار

نهارنت/رفض البطريرك الماروني بشارة الراعي الإدلاء بتصريح فور عودته إلى بيروت السبت من زيارة إلى الأراضي المقدسة أثارت جدلا لدى الأوساط السياسية. وأفادت الوكالة "الوطنية للإعلام" بعد ظهر السبت أن البطريرك "عاد عند الساعة الرابعة والنصف من بعد ظهر اليوم على متن طائرة خاصة آتيا من العاصمة الأردنية عمان". ورافقه النائب البطريركي العام المطران بولس صياح، والمسؤول الاعلامي في بكركي وليد غياض. وفور وصوله غادر الراعي مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت "متوجها إلى الصرح البطريركي في بكركي، من دون الإدلاء بأي تصريح". وكان قد اعلن المكتب الاعلامي في الدائرة البطريركية في الصرح البطريركي - بكركي الجمعة في بيان "ان غبطة البطريرك مار بشاره بطرس الراعي لن يترأس الاحد 1 حزيران 2014، القداس الالهي في كنيسة الصرح". ونادرا ما لا يدلي الراعي بتصريح فور عودته أو قبل مغادرته بيروت في زيارة خارجية. لكن الزيارة الأخيرة كانت نوعية إذ أنها إلى الأراضي المقدسة التي ما زال قسم منها تحت الإحتلال الإسرائيلي. ودافع الراعي مرارا عن نفسه خلال وجوده في القرى الفلسطينية. وقال الجمعة من بلدة عسفيا قرب حيفا "كررنا وقلنا أن هذه الزيارة محض كنسية"، معلنا أنه مجروح "بالصميم ممن نكلوا فينا وكأنه لا يمكن أن نقوم بالواجب". والأربعاء أقام الراعي قداسا للمبعدين إلى إسرائيل في بلدة كفرناحوم. ورفض الجمعة اعتبارهم "خونة أو مجرمين" مطالبا بعودتهم إلى لبنان، الأمر الذي دفع عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب علي المقداد إلى رفض ما قاله الراعي، قائلا "لا نريد عملاء إسرائيليين في لبنان". وفر الاف اللبنانيين الذين كانوا في عداد ما عرف خلال الثمانينات والتسعينات ب"جيش لبنان الجنوبي" الذي تعامل مع اسرائيل وحارب الى جانبها في جنوب لبنان، الى الدولة العبرية بعد انسحاب جيشها. ولبنان في حالة حرب رسميا مع اسرائيل. ولا يمكن لاي لبناني ان يزور اسرائيل تحت طائلة الملاحقة القانونية بتهمة "التعامل مع العدو".

 

الراعي يرفض التعامل مع المبعدين إلى إسرائيل كـ"مجرمين": الحل هو المصالحة

نهارنت/رفض البطريرك الماروني بشارة الراعي أن يتم التعامل مع المبعدين إلى إسرائيل كـ"مجرمين" سائلا "هل هم عطلوا انتخابات رئاسة الجمهورية" وداعيا إلى المصالحة. وقال الراعي من بلدة عسفيا الدرزية في جبل الكرمل المطل على مدينة حيفا وفي لقاء مع رؤساء الطائفة الدرزية والشخصيات التي وصلت لاستقباله، قال عن زيارته إلى الأراضي المقدسة "أنا جرحت بالصميم ممن نكلوا فينا وكأنه لا يمكن أن نقوم بالواجب" سائلا "هل ماتت العاطفة؟ هل مات الواجب الإجتماعي؟". وأضاف "كررنا وقلنا أن هذه الزيارة محض كنسية. أنا لم آت إلى هنا لأعقد صفقات سياسية هذه لغيري. ولم آت لهنا لعقد صفقات تجارية وإقتصادية وعسكرية وأمنية هذه لغيري"، ليضيف "أنا آت لأرى شعبنا المحب". وعن موضوع المبعدين إلى إسرائيل أعلن الراعي أن "الحل لدي هو المصالحة". وأردف "نحن لسنا متعاملين. لم أر أي لبناني متعامل ضد لبنان". وقالت قناة الـ"LBCI" أن الراعي رفض في خطابه أن "تكون عودتهم إلى لبنان منوطة بالعفو أو بقرارات دولية". وسأل الراعي عن "الجماعة الذين اضطروا ترك لبنان سنة 2000 هل حاربوا ضد لبنان؟ هل حاربوا الدولة اللبنانية؟ هل حاربوا المؤسسات اللبنانية؟". وتابع "هل عطلوا رئاسة الجمهورية؟ هل هجروا اللبنانيين وفقروهم؟ هل خلقوا أزمة اقتصادية واجتماعية في لبنان؟ أريد أن أعرف ما هي جريمتهم". وأشار إلى هدم المؤسسات وإقفال القصر الجمهوري فسأل "أين الإجرام؟ من المسؤول؟ من المجرم بحق لبنان؟ أنتم؟ (اللبنانيون في إسرائيل) أنتم الذين تحبون لبنان وتحملون أعلامه بقلبكم".

وفر الاف اللبنانيين الذين كانوا في عداد ما عرف خلال الثمانينات والتسعينات ب"جيش لبنان الجنوبي" الذي تعامل مع اسرائيل وحارب الى جانبها في جنوب لبنان، الى الدولة العبرية بعد انسحاب جيشها.

وعاد قسم منهم لاحقا على مراحل، فخضعوا لمحاكمات سريعة وصدرت بحقهم احكام مخففة بموجب اتفاق سياسي غير معلن لحل مشكلتهم. الا ان اكثر من 2500 لبناني لا يزالون في اسرائيل، غالبيتهم من المسيحيين. ولبنان في حالة حرب رسميا مع اسرائيل. ولا يمكن لاي لبناني ان يزور اسرائيل تحت طائلة الملاحقة القانونية بتهمة "التعامل مع العدو".

 

مقتل عبدالله اسكندري قائد في الحرس الثوري الإيراني في سوريا

ذكرت وسائل الاعلام اليوم ان قائدا في الحرس الثوري الايراني قتل في سوريا ما يناقض تأكيدات طهران انها لا تحارب الى جانب قوات الرئيس بشار الاسد. وانتشرت معلومات عن مقتل عبدالله اسكندري اثناء "الدفاع" عن مقام شيعي في مطلع الاسبوع لكن لم يصدر أي تعليق في هذا الشأن عن الحرس الثوري او وزارة الخارجية الايرانية. غير أن وكالة انباء فارس ذكرت ان مراسم التشييع ستقام الاحد في مدينة شيراز.

وكان اسكندري قائدا سابقا في الحرس الثوري ورئيس جمعية خيرية حكومية في جنوب ايران تساعد قدامى المقاتلين وأسر شهداء الجيش. ولم تؤكد رسميا ظروف مقتل اسكندري ولا تفاصيل عن دوره في الحرب السورية. ومنذ اندلاع النزاع في سوريا قدمت ايران لدمشق معلومات استخباراتية ومادية واستشارات عسكرية، غير أنها تصرّ على انها لم ترسل قواتها للقتال رافضة هذه الاتهامات. ورغم هذا النفي تشير وسائل الاعلام الايرانية بين الحين والاخر الى مقتل متطوعين ايرانيين في الحرب السورية. المصدر : AFP

 

فتفت: كلام عون يؤثّر على حواره مع 'المستقبل ودليل الـى عـدم تطـوّر موقفه الاسـتراتيجي

نهارنت/علّق عضو كتلة 'المستقبل النائب احمد فتفت على ما نشرته احدى الصحف الصادرة السبت عن المواضيع التي تداولها رئيس تكتل 'التغيير والاصلاح النائب ميشال عون مع وفد المؤسسات المارونية، فاعتبر انه 'اذا صحّت هذه المعلومات فإن ذلك سيؤثّر كثيراً على الحوار بين 'المستقبل والتيار الوطني الحر، هذا دليل الى ان لا تطوّر في موقفه الاستراتيجي ليكون مرشحاً 'توافقياً بل صدامي حتى لو قام بمجهود اكبر في الايام المقبلة، مشيراً الى ان 'عون اكد انه جزء من فريق الثامن من آذار ومن المحور الايراني-السوري وانه ينتمي بشكل كامل الى مشروع 'حزب الله. وقال فتفت لـالمركزية 'العماد عون يقول انه ينتظر جواباً من 'المستقبل لتبنّي ترشيحه لرئاسة الجمهورية ونحن في كل اسبوع نصدر بياناً بعد اجتماع الكتلة نؤكد فيه تمسّكنا حتى النهاية بمرشّح قوى '14 آذار رئيس حزب 'القوات اللبنانية سمير جعجع، الظاهر ان عون لا يريد ان يتلقى الرسالة وهذا شأنه. واذ شدد رداً على سؤال على 'ضرورة عدم التأقلم مع الشغور في موقع الرئاسة وان الاولوية يجب ان تبقى للانتخابات الرئاسية، اعتبر في الوقت نفسه انه 'لا يجوز شلّ البلد، والدستور حدّد صلاحيات عمل الحكومة في حالة الشغور الرئاسي، مذكّراً بان 'حكومة الرئيس فؤاد السنيورة التي استلمت صلاحيات رئيس الجمهورية بسبب الشغور في موقع الرئاسة عملت في 'الاطار الادنى، لافتاً الى 'اهمية رسم كل شيء لتسهيل وتسريع انتخاب رئيس للجمهورية. من جهة اخرى، اعلن فتفت ان 'المستقبل يسير بما يتوافق عليه الاطراف المسيحيون في '14 آذار في شأن قانون الانتخابات، لافتاً الى ان 'اسوأ قانون انتخابي افضل من عدم اجراء الانتخابات، ومؤكداً اننا 'لسنا متحمّسين لتأجيل الانتخابات النيابية لان من شأن ذلك احداث مزيد من 'الخربطة في البلد.

علوش: كلام عون "دونكيشوتي".. ومشهدية الناخبين السوريين مؤذية

نهارنت/وصف عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" مصطفى علوش كلام النائب ميشال عون على ان وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل سيضع ضوابط لرئيس مجلس الوزراء تمام سلام بأنه " كلام دونكيشوتي". وقال: "لا يحق لباسيل ولا المنطق يقول بأن يقبل الرئيس سلام. واذا كان هذا الكلام قد قيل من قبل عون، فإنه يتناقض مع الكلام الرزين الذي كنا نسمعه منه على مر الاسابيع الماضية".

ورأى علوش، في حديث إلى قناة الـ"MTV"، أن "مشهد إنتخاب السوريين في لبنان ركيك وسخيف، وهو محاولة لرد إعتبارلن يُرد نتيجة الخروج تالسوري في 26 نيسان 2005. وهذا تأكيد ان هؤلاء ما زالوا موجودين وقادرين على التأثير". وقال: "المشهدية التي رأيناها مؤذية لاحاسيسنا ولنظرنا". أضاف: "اذا كان هؤلاء متأكدين من ان بشار الاسد هو الرئيس المناسب فطريق المصنع مفتوحة وكان باستطاعتهم الذهاب بالباصات عينها والانتخاب في سوريا". وتابع: "علينا العودة إلى لغة الارقام، في اقصى ما يمكن من الامكانات رقم من انتخب لم يتعد الـ100 الف وهناك اكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان، واذا تحدثنا عن نصف مليون يحق لهم الانتخاب فهناك 20 في المئة انتخبوا". وواصل القول: "لنرى ماذا سيقوم به الوزراء في شأن هؤلاء اذا كانت لا تنطبق عليهم صفة لاجئ او نازح".

واعتبر انه "لو لا وجود "حزب الله" الراعي الامني والسياسي والعسكري لهذه المجموعات لما رأينا نصف هؤلاء ذاهبون إلى لانتخاب. "حزب الله" ارهاب فهل يحارب الارهاب الارهاب؟. و"حزب الله بالمعايير اللبنانية مارس علينا وعلى المواطنين الارهاب،ومنذ بدايته ارهب المعارضة التي عارضته في الطائفة الشيعية".

وعن الفراغ الرئاسي اشار علوش إلى أن "لبنان اشبه الى بلد مثل بلجيكا فنحن في منطق فيدرالي، وهناك قدرات للتعطيل اكثر من القدرات الديمقراطية.اساس نظامنا هو القدرة على التعطيل، ولا يمكننا الاستمرار بهذا النظام، ولكن ليس بالذهاب إلى مؤتمر تأسيسي جديد". واوضح ان "الهدف من التعطيل مختلف، لدى السيد حسن نصر الله الذي يريد أن يكون رئيس الجمهورية في جيبه وتحت عباءته، بينما العماد ميشال عون يعتقد ان نصر الله يتحدث عنه كمرشح جدي ولكن اتحدى ان يكون احد في "حزب الله" قد ذكرعون كمرشح". وقال: "نحن مرشحنا سمير جعجع، وهو من انتخبناه، والتواصل بين "المستقبل" وعون ممتاز ولكن الى اي نتجية سيؤدي؟. المعطيات الحالية لن توصل عون إلى الرئاسة لكنني اشجعه على اتخاذ الموقف الوطني المناسب، اي بالحد الادنى ما اعلنه الرئيس ميشال سليمان ومنه "اعلان بعبدا" وسلاح الميليشيات، الخروج من سوريا والموقف من المحكمة الدولية.على اي رئيس يقول عن نفسه إنه توافقي القول ماهو التوافق بالنسبة إليه". أضاف: "اذكر ثلاثة رؤساء جمهورية بالخير: فؤاد شهاب والياس سركيس وميشال سليمان". وعن الوضع في طرابلس شدد علوس على أن"اعادة افتتاح مسجد التقوى لها رمزية، وسيأتي بعده مسجد السلام، هذه رمزية ارادة الحياة بوجه قبول الموت". واعلن أن "طرابلس جزء من لبنان، ولبنان جزء من المنطقة. نحن نرتبط برؤية اقليمية جديدة لا توحي بوادرها بان واقع الجغرافيا السياسي الذي كان قائماً منذ "سايكس بيكو" سيكون جزءاً من النظام الجديد". وختم: "الرئيس سعد الحريري يحاول دائما اخراج المساعدات من المحتوى السياسي، قدمت مساعدات مباشرة إلى الناس واليوم هناك عملية اصلاح واجهات المحال في شارع سوريا الذي كان خط تماس. اهل طرابلس اداة استعملت على مدى سنوات وعلينا الخروج من مبدأ المصروف الآني واي مصروف لا يدخل في الاستقرار لا قيمة له".

حصل في أول جلسة لحكومة "ملء الفراغ": سجال وصراخ بين المشنوق وحرب

لم تمر الجلسة الاولى لمجلس الوزراء في "عهد فخامة الفراغ" على خير، فتفجّرت خلافات حول ممارسة الصلاحيات الرئاسية، أبرزها بين الوزيرين نهاد المشنوق وبطرس حرب، تطوّرت إلى سجال حاد وصراخ.

ويمكن اعتبار هذا " الإشتباك" انعكاسا لتوتر سابق بين حرب والمشنوق، الذي صوّت في موضوع يختصبالإتصالات في جلسة سابقة الى جانب الوزير جبران باسيل ضد حرب.

وبطرس حرب برلماني حقوقي عريق، وله مكانته في 14 آذار، بينما يثير المشنوق حساسيات ضمن 14 آذار.

المزيد من التفاصيل في الفيديو

http://youkal.net/2012-12-02-14-05-23/24-25/48146-حصل-أمس-في-جلسة-مجلس-الوزراء-سجال-وصراخ-بين-المشنوق-وحرب

 

النائب فريد مكاري لـلبنان الحر: الحريري لن يقامر بعلاقته مع حلفائه بقوى '14 آذار

ذكّر نائب رئيس المجلس النيابي فريد مكاري انه قبل 25 ايار كان هنالك الكثير من الاهتمام بموضوع الرئاسة داخليا بالدرجة الاولى من اجل عدم الوصول الى شغور أما اليوم هناك شعور ان الانتخابات الرئاسية تمر بفترة ركود او خمول سياسي متوقعا ان فترة الانتظار ستطول. وردا على سؤال قال لـلبنان الحر من اول الطريق كان العماد جان قهوجي مطروحا للرئاسة فالجيش لديه محبة عند الشعب اللبناني ومنذ وصول اللواء فؤاد شهاب للرئاسة لم يعد الطموح الرئاسي لدى قيادات الجيش جديدا، معتبرا ان قهوجي ليس بوارد استعمال فكرة الدم للوصول الى الرئاسة وهو سيقوم بواجبه الامني من اجل الاستقرار بمعزل عن النتيجة. اضاف مكاري اي رئيس سياتي سيحاول ان يتحاور ويتفاهم ويتعامل بمرونة مع حزب الله حول اعلان بعبدا وللوصول الى استراتيجية دفاعية ولكنه لن يصل الى نتيجة عندها سيبدا خلافه مع حزب الله ويدرك انه يدق بابا مغلقا سلفا. ولفت الى ان الركائز التي وضعها الرئيس ميشال سليمان على اي رئيس الا ينزل تحت سقفها والا سيكون منبوذا. وقال 'حزب الله هو ضد اي مرشح من 14 اذار وهو يعطل كي يكون لاعبا كبيرا في انتخابات رئاسة الجمهورية مشيرا الى ان الحزب لا يريد عون في الرئاسة وردا على سؤال اشار الى ان الضرب بيد من حديد غير متواز مع فريق مسلح ما يؤدي الى مشاكل على الارض والى الدمار والضحايا مؤكدا ان اي رئيس موزون سيحاول تجنبها ومشددا على ان الظروف الاقليمية لم تنضج بعد من أجل اقناع 'حزب الله للوصول الى تفاهم وحول التفاهم بين عون والمستفبل راى مكاري ان الرئيس سعد الحريري كان موقفه واضحا ان لا فيتو على احد وان خيار الرئاسة مسيحي اولا يمر باتفاق المسيحيين ومن ثم موافقة لبنانية داعيا عون الى التفاهم مع الفرقاء المسيحيين فالحريري حريص على الا يقامر بعلاقته مع 14 اذار. وقال مكاري ردا على سؤال لا اعتقد ان مجيء عون او غيره للرئاسة يمنع او يسمح للحريري بالعودة الى لبنان وتبؤ رئاسة الحكومة فهو يستطيع ان يكون رئيسا مع عون او مع غيره وعن الانتخابات السورية راى ان الغرب لن يعترف بشرعية رئيس اصبح قاتلا لعدد كبير من شعبه فالانتخابات مهزلة وما حصل في لبنان هو انتقام للنظام السوري معنويا من اللبنانيين لهزيمته في لبنان مؤكدا ان من انتخبوا كانوا نحو مئة الف في حين ان الموجودين في لبنان نحو مليون ونصف واذا افترضنا ان 700 الف منهم ينتخبون فمن انتخبوا وايدوا الاسد 10 او 15 في المئة وقال لو انتخبت المعارضة لكان الفرق شاسعا.

النائب شانت جنجنيان: عون تجاوز القاعدة الديمقراطية وغيابه عن الجلسات لتعطيل عملية الإنتخاب شواذ مرفوض

رأى عضو كتلة 'نواب زحلة وتكتل 'القوات اللبنانية النائب شانت جنجنيان ان خلاصة ما قدمته العونية السياسية للبنان منذ نشأتها حتى اليوم، هو تعطيل الحياة الديمقراطية والعبث الدائم بموقع الرئاسة اللبنانية، وذلك من أجل أهداف شخصية وغايات عائلية على حساب المصلحة الوطنية بشكل عام والمسيحية بشكل خاص، معتبرا بالتالي أن الشغور في موقع الرئاسة كان متوقعا في ظل سياسة عون القائمة على مبدأ 'أنا أو لا أحد والمدعومة من حزب الله لما تقدمه من خدمات مباشرة ومجانية لمشاريعه في لبنان والمنطقة، مُعربا بالتالي عن أسفه لتجاوز العماد عون القاعدة الديمقراطية التي تفرض على النواب المشاركة في جلسات إنتخاب رئيس البلاد، لأن الغياب عنها وتعطيل عملية الإنتخاب هو الشواذ المرفوض بكل أشكاله. وأضاف جنجنيان في تصريح له أن أكثر ما لبنان بحاجة اليه في ظل التحديات الإجتماعية والسياسية والأمنية الراهنة، هو إنتخاب رئيس للبلاد يحمي الدستور والمؤسسات واللبنانيين كل اللبنانيين بمن فيهم مدّعي القدرة على حماية الرئاسة والبلاد، إلا أن ثقافة حزب الله والفريق العوني التعطيلية تحول دون إنتخاب هذا الرئيس تماما كما حالت دون تشكيل حكومة الرئيس سلام إلا بعد عشرة أشهر من التسويف والمناورات، وكما حالت أيضا دون إجراء الإنتخابات النيابية التي باتت مهددة بالتأجيل مرة ثانية، محملا بالتالي فريق 8 آذار وتحديداً العماد عون تداعيات تعطيله للإستحقاق الرئاسي، خصوصا وأن عون يدعي حرصه على المركز المسيحي الأول في لبنان وعلى والوجود المسيحي في المشرق العربي. ودعا جنجنيان المعطلين وفي مقدمهم عون، الى احترام الوكالة المعطاة لهم من الشعب، واحترام الميثاق الوطني وأصول اللعبة الديمقراطية والدستور والقوانين المرعية الإجراء، وذلك عبر المشاركة في تأمين النصاب لانتخاب رئيس للجمهورية، وإلا سيكون للتاريخ حكمه على من عطل موقع الرئاسة الأولى وساهم في تدمير ما بناه المسيحيين من أجل بقائهم روّادا في موقعهم العربي.

النائب فادي كرم لـالسياسة: '14 آذار لن تقدم أية حلول للفريق الآخر لأنه مصمم على إحراقها

أوضح عضو كتلة 'القوات اللبنانية النائب فادي كرم أن وفد المؤسسات المارونية يحاول أن يطلق بعض الأفكار للمساعدة على إيجاد حل بالنسبة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية, نتيجة تعذر انتخابه في المهلة الدستورية التي انتهت في الخامس والعشرين من الجاري, بسبب الأسلوب الذي مارسه الفريق الآخر بتعطيل النصاب. وقال لـالسياسة الكويتية: 'ليست لدينا مشكلة فيما يطرح من أفكار, ولكن برأينا لا يوجد حل إلا بالرجوع إلى منطق الديمقراطية, لأننا أمام واقع خطير, فإما وضع المسألة اللبنانية في يد القوى الإقليمية, وإما القبول باللعبة الديمقراطية ونذهب جميعاً إلى مجلس النواب وننتخب رئيس الجمهورية ومن يفوز بهذا المنصب نهنئه ونبارك له. وأكد كرم أن قوى '14 آذار لن تقدم أية حلول للفريق الآخر لأنه مصمم على إحراقها, على اعتبار أنه أمام تحقيق أهدافه سيحرق كل المبادرات لوصول مرشحه, سواء كان ميشال عون أو غيره. ورأى ان 'فريق '8 آذار اليوم في مرحلة حرق المبادرات أملاً بالتوصل إلى مرشح يغطي مشروعه, وفي المقابل, ما زلنا نصر على موقفنا وعلى تشبثنا بالثوابت الوطنية, وهذه ليست ثوابت '14 آذار كفريق فئوي, إنما ثوابت وطنية لبناء الدولة، لذلك, نؤكد عدم الذهاب إلى تسميات وإلى جوائز ترضية لأنها تؤدي فقط إلى استمرار الاستنزاف, وهي كالموت البطيء, وسنصر على موقفنا, بانتظار تغيير المعادلة وبناء مؤسسات الدولة, أما فريق '8 آذار فهو بانتظار أن تأتيه أوامر خارجية ليبني موقفه عليها.

 

جنبلاط يستعد للقاء الحريري في باريس

نهارنت/يستعد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط للسفر الى فرنسا من أجل لقاء رئيس تيار "المستقبل" سعد الحريري. وأشارت صحيفة "السفير"، السبت، الى أن جنبلاط يستعد للسفر الى باريس للقاء الحريري "محاولاً التأكد من مدى صلاحية جسوره الوسطية، بعدما كادت تطيح بها "المعادلة الثلاثية" التي أطلقها رئيس تكتل التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون". ولفتت الصحيفة عينها الى أن جنبلاط "سيحاول التحقق بما تناهى إليه من معطيات حول نية "المستقبل" تمديد حواره مع "العونيين" لكن هذه المرة ليس في اتجاه قصر بعبدا، بل على طريق الانتخابات النيابية أولا، حيث لن يجد الطرفان بداية أفضل من محاولة رسم تفاهم انتخابي في دائرتي الشوف وعاليه". ويحرص عون على إبقاء خطوط التواصل مفتوحة مع الحريري في ملف الإستحقاق الرئاسي. بينما تؤكد أوساط 14 آذار أن هذا التفاهم "ذهب مع الفراغ الرئاسي"، بحسب المعلومات الصحافية. وكان الحريري قد التقى منذ أسبوعين في باريس رئيس الحكومة تمام سلام ورئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع لبحث الملف عينه. وفي هذا السياق، يترأس الفراغ قصر بعبدا لحين انتخاب رئيس جديد للجمهورية بعد فشل النواب لخمس مرات على التوالي من انتخاب رئيس.

 

رئيس البنك الدولي في لبنان الإثنين لبحث ملف اللاجئين السوريين

يستهل رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم زيارة لبيروت يوم الإثنين المقب، تستمر ليومين حيث يجري خلالها محادثات مع رئيس الحكومة تمام سلام لبحث ملف اللاجئين السوريين في لبنان.

ونقلت صحيفة "النهار"، السبت عن كيم قوله إن الدعم الدولي للبنان والاردن لتحمل اعباء استضافة اللاجئين السوريين يدعو "الى الخيبة، وهو بالتحديد مخيب بسبب الدور الضخم الذي يضطلع به لبنان والاردن في ما يتعلق بصون السلام في المنطقة واستقرارها النسبي". واضاف كيم، الذي سيبدأ الاحد بالسعودية جولة عربية تشمل لبنان والاردن، ان "البنك الدولي قدم مساعدات سخية للبلدين وصل الى اقصى درجة ممكنة، وان يكن وعد بمواصلة السعي لتقديم مساعدات اضافية". ولفت كيم في مؤتمر صحافي مع عدد من المراسلين الى أن التقرير الذي وضعه البنك الدولي الصيف الماضي عن وقع الازمة السورية على لبنان، اشار الى ان خسارة الاقتصاد اللبناني وصلت آنذاك الى 7٫5 مليارات دولار، واعتبر هذا الرقم "صارخا بالفعل". وأوضح لـ"النهار" انه سيناقش سبل دعم لبنان والاردن مع المسؤولين السعوديين "وهم قلقون جداً بسبب هذه الازمة"، مضيفاً انه يريد من خلال زيارته لبيروت وعمّان استخدام منصبه ليقول للعالم "ان هذا الوضع يزداد سوءاً، ويزداد خطورة مع مرور كل اسبوع ومع مرور كل شهر". يُذكر انه ومنذ بدء الازمة السورية في آذار 2011، لجأ عدد من السوريين الى لبنان عبر المعابر الشرعية وغير الشرعية، وبلغ عدد النازحين المسجلين وفق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، اكثر من مليون شخص.

 

القوات اللبنانية: لمنع معهد سابيس من فرض ثقافة إجتماعية معينة على الطلاب

وطنية - أصدر الدائرة الإعلامية في حزب "القوات اللبنانية" البيان الآتي: "إن القوات اللبنانية، التي تضع الحريات العامة، وحرية الدين والفكر والمعتقد في أولويات ثوابتها، ولا سيما الحرية الشخصية، التي تشكل أحد أركان المجتمع اللبناني المتنوع، تستهجن إصرار معهد سابيس، على التمادي في التصرف كأنه جزيرة معزولة عن لبنان ومجتمعه، لا سيما حيال الرموز والاشارات الدينية، علما أن لبنان دولة الإيمان بالله، وتقدم له فروض الإجلال بحسب الدستور اللبناني. وبالتالي، فإن تعاطي هذا المعهد بشكل معتور مع موضوع الحريات الدينية، يشكل تعرضا ليس للحرمات الدينية فحسب، بل لمبدأ الحريات كلها.

إن القوات اللبنانية، تلفت الى أن معهد سابيس، موجود في لبنان، وإدارته تتصرف وكأنه موجود في أحد البلدان الاوروبية، بينما يواجه لبنان ومحيطه والمنطقة واقعا تطغى عليه الاعتبارات الدينية، ولا سيما في هذه المرحلة الدقيقة. إن القوات اللبنانية، تدعو المراجع الرسمية المعنية، ولا سيما وزارة التربية الوطنية، الى التحرك العاجل لوضع حد لإصرار معهد سابيس، على نهجه، الذي يفرض على الطلاب ثقافة إجتماعية معينة، خصوصا، أن هذا النهج يلقى اعتراضا واسعا من الطلاب أنفسهم، ومن الأهالي، لأن ترك المعهد يتمادى في هذا التوجه، سيكون له تبعات خطرة، ويشكل سابقة تعمق الانطباع العام بالخلل والتمييز".

 

وزارة الداخلية: على النازحين السوريين عدم دخول سوريا اعتبارا من يوم غد تحت طائلة فقدان صفتهم كنازحين

وطنية - صدر عن المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، البيان التالي: "في إطار عملية تنظيم دخول وخروج الرعايا السوريين إلى الأراضي اللبنانية، يطلب الى جميع النازحين السوريين والمسجلين لدى مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) الإمتناع عن الدخول إلى سوريا إعتبارا من 1/6/2014 تحت طائلة فقدان صفتهم كنازحين في لبنان. تأمل وزارة الداخلية والبلديات التقيد بهذا التدبير لسلامة وضع النازحين في لبنان علما أنه سيعمم من خلال المديرية العامة للامن العام على كل المراكز المختصة على الحدود اللبنانية السورية. إن هذا التدبير يأتي انطلاقا من الحرص على الأمن في لبنان وعلى علاقة النازحين السوريين بالمواطنين اللبنانيين في المناطق المضيفة لهم، ومنعا لأي احتكاك أو استفزاز متبادل. وقد طلبت وزارة الداخلية والبلديات من منظمات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع الدولي المعنية بشؤون النازحين تحمل مسؤولياتهم الكاملة حيال هذا الموضوع، والعمل على إبلاغ النازحين السوريين بمضمون هذا البيان ومتابعته وإعطائه الأهمية القصوى".

 

لقاء مسيحيي الشرق: لانتخاب رئيس جديد بأسرع وقت ممكن

وطنية - أبدى "لقاء مسيحيي المشرق"، في بيان أصدره بعد اجتماعه الدوري أمس في مقره في مطرانية الكلدان في بعبدا، استهجانه ل"حالة الشغور التي أصابت رئاسة الجمهورية، جراء فشل مساعي التوافق بين مختلف الأطراف المعنية بهذا الاستحقاق الوطني الكبير". وأعرب عن "عميق قلقه نظرا لما يشكله خلو سدة الرئاسة من ضرب للصيغة اللبنانية، وتهديد خطير لعمل مؤسسات الدولة الدستورية بشكل منتظم وطبيعي"، مكررا مناشدته لجميع الأفرقاء "كي يبذلوا قصارى جهدهم من أجل انتخاب رئيس جديد وبأسرع وقت ممكن في جو من الوفاق والتضامن، ما يحصن صيغة العيش المشترك ويؤمن احترام مقتضيات الميثاق الوطني". وأشاد اللقاء بنتائج زيارة البابا فرنسيس إلى الأردن والأراضي المقدسة "والتي كانت ايجابية على مختلف الصعد، إن كان من خلال البيان المشترك الذي صدر مع بطريرك القسطنطنية بغية تفعيل الحوار المسكوني وتمتين أواصر الوحدة المسيحية، أو لما شكلته من مناسبة مهمة من أجل تأكيد هوية المسيحيين المشرقية وأصالتهم في هذه المنطقة من العالم رغم الاحتلال ومخاطر التعصب والتكفير التي تتهددهم في أرواحهم وممتلكاتهم". وأثنى على "الزيارة الرعوية التي قام بها غبطة البطريرك (الماروني الكاردينال مار بشار بطرس) الراعي لأبنائه في الأراضي المحتلة، وعلى بثه روح الصمود بين أفراد رعيته بوجه ممارسات الاحتلال التي تهدف إلى اقتلاعهم من جذورهم".

 

ريفي بذكرى كرامي: نحتاج الى حكمته للعبور ببلدنا الى بر الامان

وطنية - صدر عن وزير العدل أشرف ريفي بيان في ذكرى استشهاد رشيد كرامي، جاء فيه: "تأتي ذكرى استشهاد الرئيس رشيد كرامي في وقت عصيب يمر به وطننا لبنان. فقد كان الشهيد رجلا سياسيا عربيا ذو حنكة وبعد نظر، ونحن في هذه العاصفة التي تضرب منطقتنا وتهدد لبنان الكيان بحاجة الى حكمته للعبور ببلدنا الى بر الامان. وان ابناء طرابلس في هذه المناسبة الاليمة يستذكرون بأسى شهيدهم الكبير الذي قدم دمه في سبيل الوحدة الوطنية والسلم الاهلي والعيش المشترك، ليكون في مقدمة قافلة شهداء الوطن بدءا من الشهيد الشيخ صبحي الصالح الى المفتي حسن خالد والرئيس رينه معوض وصولا الى الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر شهداء الاستقلال الثاني. ونحن نعاهد شهداءنا الكبار ان نبقى على خطاهم ومتابعة مسيرتهم لنصل الى وطن الحرية والسيادة والاستقلال".

 

مجلس طرابلس في ذكرى اغتيال كرامي: سيبقى في عقول الوطنيين المميزين بين الحق والباطل والقيم النبيلة والانتهازية السياسية

وطنية - أصدر مجلس طرابلس في "المؤتمر الشعبي اللبناني"، بمناسبة الذكرى السنوية 27 لاغتيال الرئيس الشهيد رشيد كرامي، البيان التالي: "يتذكر الشرفاء دولة الرئيس الشهيد رشيد كرامي صاحب المبادئ والقيم الوطنية التوحيدية، وصاحب السيرة العطرة، والمسلك البعيد عن مفاسد السلطة والمال. وتعود ذكرى استشهاد رئيس حكومة لبنان الشهيد رشيد كرامي، في زمن انقلبت عند البعض المفاهيم والثوابت، بعد اكتشافهم لمذهب اسلامي جديد، لم تعرفه الأمة هو المذهب الاطلسي، والذي أفتوا من خلاله بانتخاب قاتل الرشيد. ان ذكرى الرشيد سوف تبقى في عقول الوطنيين العروبيين، الذين يميزون جيدا بين الحق والباطل، وبين القيم النبيلة والانتهازية السياسية، وبين القادة الكبار، وبين أصحاب المصالح، الذين يتاجرون بالوطن والمواطن، تحقيقا لمصالح دنيوية زائلة. ان مجلس طرابلس في المؤتمر الشعبي اللبناني، يتوجه بالتحية لكل أبناء طرابلس الشرفاء، و"يؤكد تمسكه بنهج الشهيد وثوابته في الايمان والعروبة والحرص على المصلحة الوطنية العليا للبنان".

 

الشيخ مصطفى ملص: لبنان يقف على فوهة أزمات وجودية تهدد كيانه

وطنية - رأى رئيس حزب اللقاء التضامني الوطني وعضو المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى الشيخ مصطفى ملص، في الذكرى السابعة والعشرين لإغتيال الشهيد رشيد كرامي، أن "لبنان يقف على فوهة أزمات وجودية تهدد الكيان وتضعه في أتون الصراعات التي كان اغتيال الرشيد أحدى فواتحها". واشار في بيان الى "ان الفراغ الرئاسي وتعطيل الإدارة وشل مجلس النواب والمجلس الدستوري وإلحاق السلطة القضائية عمليا بإحدى التيارات السياسية، انما هو خير دليل على أن الذين آلت اليهم السلطة وتحكموا في مصير البلد لم يكونوا على مستوى المسؤولية في الحكم".

 

النائب محمد رعد: لا نقبل ابتزازا ولا ارتهانا لسياسات احد وحريصون على ان يتم الاستحقاق الرئاسي في اسرع وقت دون اي تدخل خارجي

وطنية - اكد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد اننا "لا نقبل ابتزازا ولا نقبل ارتهانا لسياسات احد، لا في ادارة السلطة ولا في ادارة الاقتصاد ولا في شؤون النفط والغاز ولا في شؤوننا الداخلية"، مضيفا "من كان يريد رهن البلاد في برامج الدول الكبرى فليبحث عن وطن اخر، هذا الوطن يتمسك بخيار المقاومة , والمقاومة تصنع له حريته وقدرته واكتفائه الذاتي وتصنع له الكرامة والمهابة". كلام رعد جاء خلال حفل تأبيني في بلدة عدلون بحضور النائب ميشال موسى وفاعليات سياسية واجتماعية وحشد من الاهالي. وقال: "نحن نحتاج الى الاصدقاء في العالم ونمد ايدينا الى كل الاصدقاء في العالم وننفتح على الاشقاء ايضا، لكن ايضا لنا برنامجنا الوطني الذي ننسج كل تحالفاتنا وصداقاتنا وبرامجنا على اساسه، نحن لسنا تبعا لاحد ولكن نحن منفتحون على التعاون مع كل من ينسجم مع برنامجنا الوطني، هكذا تكون السيادة وهكذا نفهمها وهكذا يكون الاستقلال وهكذا نفهمه وهكذا تكون الحرية وهكذا نفهمها، نحن نقول لمن يسمع هذه برامجنا وهذه مفاهيمنا عن الحرية والسيادة والاستقلال التي لا نراها مجرد لافتات ترفع في الشوارع ولا مجرد شعارات تتلى في المواسم وانما هي برنامج حياة في السياسة والاقتصاد والامن والدفاع وفي كل شيئ من شؤون حياتنا". وختم قائلا: "نحن حريصون على ان يتم الاستحقاق الرئاسي في اسرع وقت ودون اي تدخل خارجي وان يأتي الرئيس الجديد معبرا عن تطلعات شعبة وعن خياراته الوطنية وان يحافظ على وحدة الشعب اللبناني وان يتمسك بخيارات هذا الشعب وان يحرص على تعزيز وفاق اللبنانيين في ما بينهم".

 

عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي المقداد: لا نريد أن يكون بيننا عملاء إسرائيليون

وطنية - أقامت ثانوية المهدي في بعلبك "مهرجان التفوق" لمتعلمي الحلقة الأولى من مرحلة التعليم الأساسي، برعاية عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي المقداد، مدير الثانوية حسين دياب وأهالي المتفوقين.

وهنأ دياب المتفوقين وأهليهم ومعلميهم على "النتائج المميزة التي حققوها خلال العام الدراسي"، آملا للمتعلمين "دوام النجاح والتألق". وقال: "الإنسان مكلف بالتعلم وبأن يهتم بتوسيع معارفه، مثلما هو معني بخدمة مجتمعه بما تلقاه من علوم ومعارف". أضاف: "المطلوب منا جميعا أن نهتم بالتحصيل العلمي والتميز لمواجهة أعداء الأمة، والمتربصين بالمقاومة والمقاومين شرا، وقد أمرنا الله عز وجل بأن نعد لمواجهة أعدائنا ما استطعنا من عناصر القوة".

المقداد

وأكد المقداد أن "التفوق لا يأتي من فراغ، وإنما هو محصلة لجهود بذلت من قبل التلاميذ، ورعاية من الأهل ومن المدرسة إدارة ومعلمين". وقال: "تفوقنا بمقاومتنا وهزمنا العدو الإسرائيلي ، كما تفوق المغتربون اللبنانيون في بلاد الاغتراب". وأضاف: "ثمة موضوع أثار غضبي، بأن البعض ذهب إلى فلسطين المحتلة لكي يقنع بعض العملاء الذين انسحبوا مع جيش العدو في أيار عام ألفين بالعودة إلى لبنان، فكان ردهم بأنهم أصبحوا إسرائيليين ولا يريدون استرجاع الهوية اللبنانية والعربية". وأردف: "نقول لمن يحضر مشروع قانون أو اقتراح قانون من أجل عودة هؤلاء الذين خانوا الوطن فرفضهم، وها هم اليوم يعلنون رفضهم له. لقد تصرفت المقاومة بمناقبية عالية بعد التحرير، فلم تنتقم ولم تحاسب العملاء بل تركت الأمر للقضاء، ولم تقتص من عائلاتهم، بل على العكس من ذلك، عاملتهم المقاومة بما يوجبه علينا ديننا وثقافة المقاومة برحابة صدر وعدم انتقام". وختم: "إننا لا نريد أن يكون بيننا عملاء إسرائيليون في لبنان، كفانا ما عانيناه منهم إبان الاحتلال، وكما أنهم لا يفخرون بالهوية اللبنانية، فنحن أيضا لا نفخر بأن يقال بأنهم من اللبنانيين".

 

مرجع ماروني لـالسياسة: نصلي كي يقاطع نصر الله بكركي "لم نطالبه باستشارتنا كلما زار إيران والبطريرك وجه له صفعة بتجاهل تحذيراته"

لم نطالبه باستشارتنا كلما زار إيران والبطريرك وجه له صفعة بتجاهل تحذيراته"

من حميد غريافي/السياسة

مرة أخرى في خضم العلاقات المتفجرة بين البطريركية المارونية وحزب الله منذ بيان بكركي العام 2000 الذي أسس لطرد الاحتلال السوري من لبنان على أيدي البطريك السابق الكاردينال نصرالله صفير, تبلغ المواجهة بين الطرفين حدود القطيعة التي هددت بها قيادات ميليشيا حسن نصرالله أول من أمس, لعدم إعارة البطريرك الحالي بشارة الراعي اعتراضاتها على زيارته الاراضي الفلسطينية المحتلة مع البابا فرنسيس, ولقاءاته موارنة إسرائيل واللبنانيين الخمسة آلاف الذين فروا من انتقام نصرالله وشيعة الجنوب الى الدولة العبرية بعد الانسحاب المفاجئ الذي قام به الجيش الإسرائيلي من دون سابق انذار. ولمرة جديدة يضطر نصرالله شخصياً إلى التزام الصمت المطبق حيال الصفعة التي تلقاها من البطريرك الراعي بتجاهل تمنياته للعدول عن هذه الزيارة, مؤكدا أننا ذاهبون للاطلاع على أحوال وشؤون الموارنة واللبنانيين من أصحاب أرض فلسطين والمقيمين فيها, ومن يعارضنا فليمتنع عن زيارة بكركي. وشبه مرجع ديني مسيحي في تصريحات لـالسياسة, الصفعة التي تلقاها نصر الله من البطريرك الراعي, بالصفعة التي تلقاها في العام 2007 من رئيس الجمهورية وقيادة الجيش وقوى الأمن الداخلي وغالبية الساسة في لبنان, عبر تجاهل تحذيره من اقتحام مخيم نهر البارد الذي كانت تحتله عصابة فتح الإسلام التي أتت من سورية. وقال المرجع الماروني إن نصرالله, وقادة الميليشيات الخارجين على القانون اللبناني والدستور ووثيقة الوفاق في الطائف وعلى المقررات الدولية والعربية, لم يبلغوا مرة واحدة البطريركية المارونية عن عزمهم زيارة إيران, وهي بنظرنا لا تقل أطماعا في لبنان عن أطماع الإسرائيليين, بل قد تكون أشد خطراً عليه لأنها معششة في مفاصله ولا تكتفي بالإرهاب في لبنان والمنطقة, بل تمد يدها إلى القضايا الروحية للطوائف الأخرى وتحاول فرض عقائدها الهدامة شديدة الغرابة عليها كما يفعل نصرالله بالنسبة للطائفتين المارونية والسنية من دون وازع أخلاقي ولا رادع وطني. وناشد المرجع الماروني اللبنانيين أن يصلوا كي يقاطع نصرالله الصرح البطريركي في بكركي كما يهدد عن بعد حتى الآن. وقال إن على نصر الله أن يدرك أن البطريرك الراعي لا يهمه من بعيد أو قريب هذه المقاطعة, بل على العكس قد تكون بمثابة خدمة له لدى الموارنة والمسيحيين الذين طالما حملوا عليه لوقوفه في مناسبات كثيرة الى جانب المقاومة وتحاشيه في خطبه وتصريحاته وإعلانات بكركي, على ألمس بسلاحها, كما ان البطريرك قادر بعلاقاته العربية والدولية الواسعة في كل أنحاء العالم على اصابة حوزة نصرالله وحزبه بأضرار جسيمة, فيما الأخير غير قادر على فعل أي شيء ضده. وأكد المرجع الروحي أنه إذا كان البطريرك يذهب رسول سلام الى فلسطين واماكن اخرى في ارجاء العالم, فإن نصرالله يرسل اليها القتلة والإرهابيين كما في أوروبا والعالم العربي والولايات المتحدة على اشكال رسل شيطانية, وأن زيارة الراعي رعايا طائفته في الاراضي المحتلة خلال الايام الاربعة الماضية, تتوجه الآن فقط الخلف القوي للبطريرك صفير الذي قاطعه نصرالله نحو عشر سنوات من دون أن يهتز, كما تضعه على سكة ثورة الارز التي أطلق صفير شرارتها في بيان بكركي. -

 

اين الاستحقاق الرئاسي؟ واين تبخر المرشحون؟

"أ ف ب"/النهار

يطوي لبنان اليوم الاسبوع الاول من مرحلة الفراغ الرئاسي التي بدأت الاحد في 25 ايار مع انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان ولا شيء يوحي بعد ببلورة اي ملامح واضحة حيال افق ملء الشغور الرئاسي الذي بدأت تفاعلاته ومضاعفاته تتردد على مختلف المستويات الداخلية. واذا كان الوسط السياسي الداخلي برمته يبدو كأنه يدور في حلقة مفرغة من الضياع وانسداد الرؤية في شأن اي وسيلة لتحريك الجمود الذي ضرب طوقه حول مجمل المشهد السياسي بعد 25 ايار فان المفارقة اللافتة التي سجلت في هذا السياق تتمثل في ان احدا لم يعد يقيم اعتبارا لموجة التكهنات المرتبطة بالمرشحين الاوفر حظا للانخراط في السباق الرئاسي في حقبة الفراغ على غرار ما كان الامر عليه قبل انقضاء المهلة الدستورية. حتى ان بعض الاوساط الواسعة الاطلاع تقول في هذا الصدد ان ثمة شيئا ما طرأ منذ اسبوع ادى الى انكفاء واضح في تداول الاسماء والمرشحين سواء كان هؤلاء ممن يصنفون في خانة المرشحين غير الحزبيين في فريقي "14 اذار" و"8 اذار" او في خانة المستقلين الامر الذي يكتسب دلالات مهمة لجهة دخول لبنان عهد الانتظار المرشح لان يطول . وتشير هذه الاوساط الى ان اي تحريك مرتقب في الركود الرئاسي لن يكون متوقعا قبل مرور مجموعة خطوات اساسية في مسار ترتيب المرحلة الانتقالية الحالية سواء في ما يعود الى استكمال مجلس الوزراء التوافق على آلية عمله في ظل انتقال الصلاحيات الرئاسية اليه في جلسة الثلثاء المقبل او من خلال اتضاح المسار النيابي الذي بدأ ينذر بمضاعفات على عمل مجلس النواب في ظل مقاطعتين متوازيتين الاولى لجلسات انتخاب رئيس الجمهورية والثانية لجلسات التشريع بما يعطل المجلس تماما.

وتخشى الاوساط انه في حال عدم التوصل الى تفاهمات سريعة على ترتيب المرحلة الانتقالية فان التعقيدات التي اعترضت انتخاب رئيس جديد للبلاد وادت الى الفراغ قد تكون مرشحة للتفاقم خصوصا ان شبهة سعي بعض الفئات الى تطويل الفراغ الرئاسي لغايات باتت معروفة لم تعد مجرد اوهام او اتهامات افتراضية في ظل اطلالات مدروسة ومبرمجة لطروحات تتناول النظام التركيبات السياسية والطوائفية والتحالفات البديلة من الواقع القائم . وقد اثير غبار كثيف امس حول الوضع الانتخابي للعماد ميشال عون في ظل ما نسب اليه من مواقف شديدة الوقع السلبي عليه والنفي الذي صدر عن المؤسسات المارونية للكلام المنسوب الى عون امام وفد هذه المؤسسات الامر الذي رسم ظلالا من الالتباس الشديد حول هذه الواقعة وظروفها واهدافها المضمرة .

وسط هذه الاجواء تعود الى الواجهة مسألة اربكت السلطات اللبنانية منتصف الاسبوع ويبدو ان معالجة الشق الاخر منها سيختلف عن الشق الاول . وهذه المسألة تتعلق بانتخابات الرعايا واللاجئين السوريين في لبنان التي اثارت ضجة واسعة الاربعاء والخميس الماضيين ترددت اصداؤها في الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء على السنة وزراء من "14 اذار" والكتلة الجنبلاطية . وقد اتخذ وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق امس قرارا اكتسب دلالة مهمة لجهة تعميمه بيانا طلب فيه من جميع النازحين السوريين والمسجلين لدى مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، الامتناع عن الدخول الى سوريا اعتبارا من الاول من حزيران تحت طائلة فقدان تصنيفهم كنازحين في لبنان . ويبدو واضحا ان هذا القرار يستند الى حيثيات قانونية دولية ومحلية من شانها ان تقيم خطا فاصلا حاسما بين التوظيف السياسي لانتخابات اللاجئين وموجبات التزام لبنان في شأن النازحين المسجلين لدى المفوضية الاممية ومن شان ذلك ان يمنع تكرار ظاهرة التوظيف الكثيف للاجئين شرط التقيد التام بمضمون القرار لجهة ضبط حركة الدخول والخروج في الايام القليلة المقبلة علما ان السفارة السورية اعلنت ان مراكز اقتراعية ستقام على نقاط حدودية مشتركة بين لبنان وسوريا يوم 3 حزيران . وهو الامر الذي سيضع السلطات اللبنانية الامنية والحدودية امام استحقاق الرصد الدقيق للاجئين المسجلين وغير المسجلين .

 

مطالعة سلام في مجلس الوزراء استوعبت السجال على الصلاحيات

بيروت - الحياة

طلبت وزارة الداخلية اللبنانية من جميع النازحين السوريين المسجلين لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCB) الامتناع عن الدخول الى سورية اعتباراً من اليوم تحت طائلة فقدان صفتهم كنازحين. وجاء هذا التدبير عصر أمس، عشية الانتخابات الرئاسية السورية، فيما أعلن المكتب الإعلامي للوزارة أنه يأتي في إطار تنظيم دخول الرعايا السوريين الى الأراضي اللبنانية وخروجهم منها. (للمزيد) وبينما طرح هذا التدبير السؤال عما إذا كان يهدف الى التأثير في الاستنفار الذي قامت به السلطات السورية وحلفاؤها في لبنان كي يشارك النازحون في انتخاب الرئيس بشار الأسد يوم الثلثاء 3 حزيران (يونيو) الجاري، لمحت مصادر متصلة بالداخلية الى أن هذا التدبير يهدف الى الحد من وجود بعض النازحين الذين يستطيعون الانتقال الى سورية ويقضون فيها بضعة أيام، على الأراضي اللبنانية، نظراً الى اكتظاظهم والعبء الذي أخذوا يشكلونه على الدولة والاقتصاد في لبنان الذي باتت السلطات فيه تدق ناقوس الخطر من ارتفاع أعدادهم بما يفوق القدرة على احتمال انعكاساته منذ بلغ عدد المسجلين منهم رسمياً وفق مفوضية اللاجئين 1.067 مليون، إضافة الى أكثر من 52 ألفاً ينتظرون التسجيل. وسألت الحياة مصادر وزارة الداخلية عما إذا كان هذا التدبير يشمل العمال السوريين في لبنان، فأوضحت أنه لا يتعلق بهم، بل بالمسجلين لدى الدولة اللبنانية ومفوضية اللاجئين بصفة نازحين ولاجئين نتيجة الوضع الأمني في مناطق سورية عدة، باعتبار أن أي نازح يستطيع دخول سورية بإمكانه المكوث فيها بدلاً من أن يعود للحصول على المساعدات التي تقدمها المفوضية والدولة اللبنانية لهم وكذلك المجتمعات المضيفة في المناطق كافة. وأفاد بيان الداخلية الذي أعلن عن هذا التدبير، بأن الوزارة تأمل التقيد به لسلامة وضع النازحين في لبنان، علماً أنه سيُعمّم من خلال المديرية العامة للأمن العام على كل المراكز المختصة على الحدود اللبنانية السورية.

وأضاف المكتب الإعلامي للوزارة: إن هذا التدبير يأتي انطلاقاً من الحرص على الأمن في لبنان وعلى علاقة النازحين السوريين بالمواطنين اللبنانيين في المناطق المضيفة لهم، ومنعاً لأي احتكاك أو استفزاز متبادل. وقد طلبت وزارة الداخلية والبلديات من منظمات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع الدولي المعنية بشؤون النازحين تحمّل مسؤولياتها الكاملة حيال هذا الموضوع، والعمل على إبلاغ النازحين السوريين بمضمون هذا البيان ومتابعته وإعطائه الأهمية القصوى. وكانت جلسة مجلس الوزراء شهدت نقاشاً أول من أمس حول ما أثاره بعض الوزراء، ومنهم وزير الاتصالات بطرس حرب ووزير العمل سجعان قزي نائب رئيس حزب الكتائب، حول تظاهرات السوريين الأربعاء الماضي وازدحام السير الخانق خلال انتقالهم الى السفارة السورية لانتخاب الأسد وسط عراضة دعم للنظام. ونسبت مصادر مطلعة الى وزير الداخلية نهاد المشنوق قوله إن من أسباب الازدحام التدابير الأمنية التي اتخذت والحواجز التي أقيمت للحؤول دون أي تخريب أمني. وفيما اعتبر وزير الزراعة أكرم شهيب أن ما حصل قرب السفارة كانت له أهداف سياسية وانعكاسات سلبية لأنه قسّم السوريين وأدخلهم في انقساماتنا وهذا ينعكس عليهم، دعا وزير الدولة محمد فنيش الى عدم إعطاء القضية أبعاداً أكثر من اشتراك النازحين في الانتخاب الرئاسي.

وعلى صعيد السجال الذي دار خلال الجلسة حول صلاحيات مجلس الوزراء في ظل الشغور الرئاسي، أكدت مصادر وزارية أن الاتصالات التي أجراها الرئيس سلام قبل الجلسة، بعد اعتراض وزراء التيار الوطني الحر على الدعوة إليها من دون التشاور معهم، ثم مداخلته خلالها ثم النقاش الذي دار بين الوزراء خلال أكثر من 3 ساعات، أدت الى الحد المقبول من التوافق. وقالت مصادر وزارية إنه بعدما كان وزير الخارجية جبران باسيل اعترض على أن يدعو سلام الى الجلسة، مطالباً باشتراك الوزراء في الموافقة عليها وفي وضع جدول أعمالها، حسم سلام الأمر مؤكداً أن الدستور ينيط الأمرين به، حتى في ظل وجود رئيس، إذ ينص على أن يطلع الرئيس على جدول الأعمال من دون أن يعني أن يضعاه سوية. وأبلغ سلام الوزراء أنه سيوزع جدول الأعمال قبل 72 ساعة بدلاً من 48 ساعة لإفساح المجال للوزراء للاطلاع عليه، كما فعل قبل 24 ساعة من توجيهه الدعوة الى جلسة أول من أمس. وعلمت الحياة أن سلام التي أكد في مداخلته، استناداً الى ما نص عليه البيان الوزاري، أن دور الحكومة العمل على تسريع انتخاب رئيس الجمهورية يوجب عليها مواصلة هذا الجهد بعد الشغور الرئاسي لأنه غير مريح للبلد بغياب أحد أعمدة السلطة، لكن في الوقت نفسه ليس من مصلحة أحد تعطيل السلطة التنفيذية و يجب ألاّ ندخل في أجواء صدامية، ونحن نحض على انتخاب الرئيس بل علينا تسيير شؤون الدولة والناس التي يجب ألا تتوقف. وإذ شدد سلام على أنه لن يتنازل عن صلاحية الدعوة الى انعقاد مجلس الوزراء وجدول أعماله وكان حاسماً في هذا الصدد، خاطب الوزراء قائلاً: أصلاً خلال الأشهر الثلاثة الماضية لم نقم بشيء إلا بالتوافق، والتصويت في مجلس الوزراء لم يحصل سوى مرتين. ولمّح ايضاً الى أن مسؤولية انتخاب الرئيس التي نصر عليها ليست مسؤولية الحكومة بل السلطة التشريعية والقوى السياسية، فمن عطل مجلس النواب؟.

ونسَب أحد الوزراء الى سلام قوله: نحن لسنا في حالة طبيعية وجميعنا يشعر بالقلق من عدم انتخاب رئيس الذي نلح عليه، لكن تعطيل الحكومة بصلاحياتها التي تشمل وكالة صلاحيات الرئاسة سيضعف البلد أكثر. وإذا كان علينا إجراء الانتخابات النيابية في الصيف فمن يجريها غير الحكومة؟. كما لمّح سلام الى وجوب عدم انعكاس المزايدات بين القوى المسيحية حول الرئاسة على عمل مجلس الوزراء لأنه يؤدي الى شلّه وكذلك البلد من دون أن يفيد ذلك في انتخاب رئيس أو هذا المرشح أو ذاك.

وعلمت الحياة أن سلام والوزراء سيتقدمون في جلسة الثلثاء التي دعا إليها، بتصوراتهم حول آلية اشتراك الوزراء في اتخاذ القرارات في الحكومة، إذ إن المادة 65 من الدستور تنص على آلية عمل المجلس وعلى آلية توقيع المراسيم التي تصدر بعد اتخاذ القرارات، باعتبار الوزراء جميعاً باتوا ينوبون عن رئيس الجمهورية في ظل الشغور. وهو أمر تنظم جانباً منه المادة 56 من الدستور. وتتوقع مصادر وزارية أن ينعكس الجو التوافقي الذي انتهت إليه جلسة أول من أمس على جلسة الثلثاء المقبل.

 

زهرا لـالسياسة: نصر الله يريد رئيساً طيعاً بين يديه وعون يرفض مجيء غيره

استحقاقا الصلاحيات والإضرابات يضغطان على حكومة سلام بيروت السياسة: مع دخول الشغور في موقع الرئاسة الأولى أسبوعه الثاني, يكاد الجميع في لبنان وكأنهم استسلموا لتقبل فكرة عدم وجود رئيس للجمهورية, بالرغم من استمرار قوى 14 آذار في مطالبتها بانتخاب رئيس جديد في وقت قريب. ان فكرة القبول بالأمر الواقع جاءت على اعتبار أن هناك حكومة الرئيس تمام سلام, التي تسلمت صلاحيات الرئاسة الأولى وكالة, وتتجه إلى عقد جلسة ثانية لها بعد غد بهدف التوافق على الآليات التنفيذية والتفصيلية لاتخاذ القرارات وتوقيعها, بعدما جرى في الجلسة التي عقدتها أول من أمس, مناقشة الأطر العامة للعمل الحكومي بعد أن تولى مجلس الوزراء الصلاحيات الرئاسية. وفيما تطفو على السطح أزمة الصلاحيات التي قد تواجهها في المرحلة المقبلة, في ظل ظهور مؤشرات لمحاولة وزراء 8 آذار تقييد سلطة رئيس الحكومة وإصرارهم على ضرورة توقيع جميع الوزراء على كل القرارات التي تصدرها الحكومة, فإن المطالب المعيشية تشكل تحدياً آخر للحكومات السلامية. تلك التحديات ظهرت في ظل قرار هيئة التنسيق النقابية إعلان الإضراب المفتوح في القطاع العام ومقاطعة الامتحانات الرسمية المقررة, بدءاً من 7 يونيو المقبل, بالتزامن مع تأكيد الرئيس سلام التزام الوزراء بالتصرف على أساس أن مهمة الحكومة انتقالية وبالتالي لا بد من العمل على خلق الأجواء المؤاتية لإجراء الانتخابات الرئاسية, والعمل على ممارسة الصلاحيات وكالة عن رئيس الجمهورية بكثير من التبصر لتسيير شؤون الناس. وفي هذا السياق, شدد عضو كتلة القوات اللبنانية النيابية النائب أنطوان زهرا على أن قوى 8 آذار تتحمل مسؤولية تعطيل الاستحقاق الرئاسي وتحديداً حزب الله والنائب ميشال عون, الأمر الذي دفع إلى تشريع الأبواب أمام قوى خارجية. وقال زهرا لـالسياسية إن الشغور في موقع الرئاسة الأولى لا يسبب مشكلة لأمين عام حزب الله حسن نصر الله والنائب ميشال عون, على اعتبار أن نصر الله يريد رئيساً يكون طيعاً بين يديه, وعون يعتبر أنه لا لزوم لرئيس جمهورية غيره. وأضاف إنهما عقبتان كبيرتان وضعتا أمام اللبنانيين وفي رأيي أنه بعد الشغور الذي حصل, فإنه بات ملحاً على كل نائب أن يحضر إلى المجلس النيابي لانتخاب الرئيس العتيد وتفادي تشريع الأبواب أمام التدخل الخارجي وعلى الجميع أن يفكر بمصلحة لبنان وسيادته وكرامته. وأكد أن قوى 14 آذار ستلبي أي دعوة لانتخاب رئيس الجمهورية يوجهها رئيس المجلس وتدعو الآخرين إلى تطبيق الدستور, لأنه بعد الشغور وبموجب المادة 74 من الدستور, فإن أي غياب عن حضور جلسات الانتخاب يشكل مخالفة دستورية, وبالتالي فإن النواب هم أمام مسؤولية وطنية وأخلاقية وضميرية. ولفت إلى أن البطريرك بشارة الراعي وبعد عودته إلى لبنان سيهتم أكثر بالملف الرئاسي, في الوقت الذي تقوم المؤسسات المارونية بجولة على القيادات لمحاولة استخلاص أفكار للحلول, معتبراً أنه لو كان فريق 8 آذار مهتماً لاهتمام صاحب الغبطة لما عطل خمس جلسات لانتخاب رئيس الجمهورية. واعتبر أن الأولوية لدى القوات اللبنانية هي لانتخاب رئيس جديد للجمهورية, لأنه لا يجوز أن يبقى رأس الدولة غائباً أو أن نبحث في قانون الانتخابات على حساب الانتخابات الرئاسية. وأوضح أن القوات اللبنانية لن تشارك في جلسات مجلس النواب إلا للضرورة القصوى, أما الجلسات التشريعية العادية, فحكماً لن يشارك فيها نواب القوات اللبنانية, لأن مهمة المجلس بموجب المادتين 74 و75 من الدستور, أن يلتئم فوراً بحكم القانون ويباشر بانتخاب رئيس جديد للجمهورية

 

الدكتور عصام خليفــة لعــودة القانـون الــى الجامعــة: السياسيون مع رئيسها يتحملون مسؤولية انهيارها

المركزية- اعتبر رئيس رابطة الاساتذة سابقا الدكتور عصام خليفة ان "رئيس الجامعة اللبنانية مسؤول مع السياسيين عن انهيار الجامعة"، داعيا الى "تطبيق شعار عودة القانون الى الجامعة وتعيين رئيس وعمداء حسب القانون من اجل تحقيق الاصلاح"، ومطالباً "بكف يد اهل السياسة عن الجامعة". وقال لـ"المركزية" إن "المشكلة تكمن في غياب مجلس الجامعة، وتبعية رؤسائها المتعاقبين للقوى السياسية، تضاف الى ذلك قضية التفرغ"، داعيا الى "ضرورة تطبيق القانون 66، خصوصا المادة 9، الفقرة الثالثة التي تحدّد آلية التفرغ"، معتبرا ان "هذه المادة لم تطبق من قبل رئاسة الجامعة التي فتحت بازارا سياسياً". واشار خليفة الى ان "الملفات لم تدرس حسب القانون، وهذا ما شكل ضررا على الجامعة والاساتذة، وأوصلنا الى ما نحن عليه اليوم، فالاساتذة الذين من المفترض تفريغهم ذهبوا ضحية آخرين لم تدرس ملفاتهم". وختم "السياسيون لا يريدون تقدم الجامعة ودعمها، وهم يأخذون من هذا الوضع ذريعة للبقاء من دون مجلس جامعة، ومن دون تفريغ".

 

مجلس عمداء اللبنانية أعلن تأجيل الامتحانات الى 9 حزيران

وطنية - أعلن مجلس عمداء الجامعة اللبنانية في بيان أصدره بعد اجتماع طارئ عقده اليوم برئاسة رئيس الجامعة عدنان السيد حسين، في مبنى الإدارة المركزية وتم خلاله التباحث في "الوضع الذي تعانيه الجامعة بسبب إهمال مطالبها"، أنه "حرصا على مصالح الأساتذة ومطالبهم المحقة، وتأكيدا على قرار الجامعة باستعادة صلاحياتها كاملة، تم الاتفاق على تأجيل الامتحانات بكل أنواعها في جميع وحدات الجامعة وفروعها إلى يوم الاثنين الواقع فيه 9/6/2014". ودعا المجلس إلى "أوسع حملة تضامن وطني مع مطالب الجامعة اللبنانية".

 

حرب تسلم لائحة بمطالب مصلحة القطاع العام في القوات

وطنية - استقبل وزير الاتصالات بطرس حرب، في مكتبه في الوزارة، وفدا من مصلحة القطاع العام في "القوات اللبنانية" برئاسة بيار بعيني، وتناول اللقاء "الممارسات غير المحقة التي تطاول العديد من الموظفين في وزارة الاتصالات وأوجيرو، إضافة الى التهميش اللاحق بالعديد منهم والذي يحول دون وصولهم الى مراكز ادارية متقدمة في الوزارة ومنذ سنوات". كما، قدم الوفد لوزير الاتصالات لائحة باسماء الموظفين المعنيين وأخرى بمطالب المصلحة، آملا منه في أن يوليها إهتماما خاصا "كما عهده اللبنانيون مناصرا للحق وأصحابه".

 

ريفي احال على النيابة شريط مطلقي النار الذي بثته الم تي في

وطنية - أحال وزير العدل اللواء أشرف ريفي على النيابة العامة التمييزية، الشريط الذي بثته قناة "أم تي في" ووسائل التواصل الاجتماعي، والذي يظهر شبانا على أسطح احدى المباني، يطلقون النار من بنادق حربية في اتجاهات متعددة، ويرددون عبارات تمس الأمن الوطني، وتهدد بفتنة طائفية، وهي جرائم تقع تحت طائلة القانون. وطلب ريفي من النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود، كشف هوية الفاعلين، وإجراء التعقبات بحقهم، وإنزال أشد العقوبات بهم.

 

الجيش: انفجار عرسال ناجم عن عبوة ناسفة زنتها كيلو غرامين

وطنية - أصدرت قيادة الجيش- مديرية التوجيه، البيان الآتي: "عند الساعة 1,25 من فجر اليوم، سمع دوي إنفجار في بلدة عرسال. تبين أنه ناجم عن إنفجار عبوة ناسفة، كانت موضوعة داخل سيارة نوع كيا سيراتو جردونية اللون، وتحمل لوحة تسجيل أجنبية، وقد أدى الإنفجار إلى إصابة شخصين بجروح، حيث تم نقلهما إلى المستشفى. على الفور، حضرت إلى مكان الإنفجار دورية تابعة للجيش، والخبير العسكري، حيث قدر زنة العبوة ب2 كلغ من المواد المتفجرة".

 

"بوادر ايجابية" بملفي المطرانين واللبنانيين المخطوفين في سوريا

نهارنت/وادر ايجابية تتعلق بملف اللبنانيين المخطوفين في سوريا والمطرانين المخطوفين برزت مجدداً بعد وجود معطيات تدل "أنهم ما يزالون على قيد الحياة". وكشف مرجع أمني لصحيفة"السفير"، السبت، أن ثمة مفاجأة على صعيد "الكشف عن مصير حوالي سبعة لبنانيين مفقودين في سوريا على الأقل، بعد بروز معطيات إيجابية تدل أنهم ما يزالون على قيد الحياة". وقال إن "الدوحة تلعب دور الوسيط بين الحكومة اللبنانية من جهة وبعض فصائل المعارضة السورية المسلحة من جهة ثانية". وخطف مئات اللبنانيين الى سوريا أثناء الحرب الأهلية في لبنان، ولم يعرف مصير غالبيتهم حتى الآن. وفي موضوع المطرانين المخطوفين بولس اليازجي ويوحنا إبراهيم،أشار المرجع لـ"السفير" إلى أن "هذا الملف يخضع لعملية بيع وشراء، بدليل أنه كلما اقترب بعض الوسطاء من محاولة تحديد المجموعة الخاطفة، ينتقل المطرانان إلى مجموعة جديدة"، مضيفاً أننا "ما زلنا ندور في حلقة مفرغة، أي تحديد الجهة الخاطفة". ونفى وجود أية دلائل تؤكد صحة ما تم تداوله من معلومات حول مقتل أحدهما. يشار الى أن "مجموعة ارهابية مسلحة قامت في نيسان 2013 باختطاف المطران يوحنا ابراهيم رئيس طائفة السريان الارثوذكس وتوابعها، والمطران بولس يازجي رئيس طائفة الروم الارثوذكس وتوابعها، اثناء قيامهما بعمليات انسانية في قرية كفر داعل في ريف حلب" ولم يعرف مصيرهما حتى الآن.

 

دوفريج: اتّجاه للاتفاق على "آلية عمل" الحكومة الثلثاء

المركزية- اوضح وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية نبيل دو فريج اننا "لم نتّفق في جلسة الحكومة امس على آلية عملها بعد الشغور في موقع رئاسة الجمهورية، ان لجهة التوقيع على المراسيم او جدول الاعمال"، مشيراً الى "اتّجاه للاتفاق على ذلك في الجلسة المقرر عقدها الثلاثاء المقبل". وقال لـ"المركزية: "جدول الاعمال الذي قدّمه الرئيس تمام سلام الاسبوع الماضي هو ضمن الاليات الصحيحة في ظل غياب رئيس الجمهورية، وتضمن ان رئيس مجلس الوزراء يُحدد موعداً لجلسة الحكومة ويُطلع رئيس الجمهورية مُسبقاً على جدول اعمالها. اضاف "الرئيس سلام وزّع جدول الاعمال على الوزراء قبل 72 ساعة من موعد الجلسة بناءً على البند السادس من المادة 62 من الدستور الذي نصّ على الآتي "ارسل اليكم للاطلاع على جدول اعمال الجلسة المقبلة". واوضح دوفريج رداً على سؤال ان "واجبنا كوزراء في الحكومة ان نُنسّق في ما بيننا الى حين الانتهاء من "الشغور" في موقع الرئاسة، زقلت في نهاية الجلسة امس "اتمنى الا نرى بعضنا الثلاثاء المقبل". في اشارة الى تمنّيه انتخاب رئيس للجمهورية قبل ذلك.

 

النائب حكمت ديـب: عاتبــون علــى جنــبلاط وسوريا تخوض حربا كبيرة ضد الارهاب

المركزية- يبدو ان الهدنة بين "البيك" و"الجنرال" قد انتهت، بعد وصف رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون النائب وليد جنبلاط بـ"البيضة الممودرة"، ما أثار علامة استفهام حول طبيعة العلاقة بين الرجلين، بالاضافة الى دعوة الاول الى منح الرئيس السوري بشار الأسد جائزة نوبل لمكافحة الارهاب. فالى أين تتجه علاقة "التيار الوطني الحرّ" مع باقي الاطراف اللبنانية؟

عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب حكمت ديب أوضح في حديثٍ لـ"المركزية" "ان هذا الحديث ذُكر في احدى الصحف، واليوم هناك عتب على الخطوة التي قام بها النائب جنبلاط لجهة ترشيحه النائب هنري الحلو الى رئاسة الجمهورية والتي تهدف الى قطع الطريق أمام الاجماع أو اتفاق الاكثرية على مرشح جدّي وقوي"، معتبرا "ان هذه الخطوة عطّلت الاستحقاق الرئاسي وبات من المسلمات المجيء برئيس قوي لقطع هذا المسار الانحداري، وبالتالي، عدم السماح بوصول رئيس يدير الأزمة أو ضعيف لا وزن له في المعادلة تأمينا لمبدأ المشاركة والتمثيل الصحيح في السلطة". وعما إذا كان كلام عون سينسف التقارب بين "الوطني الحرّ" و"التقدمي الاشتراكي"، قال "إن سياسة "التيار" الانفتاحية مستمرة على صعيد المناطق، وهي خطوات خجولة نسبة الى حجم المأساة وتفريغ المنطقة من المسيحيين. وتقاربنا مع "الاشتراكي" يهدف الى تفعيل عودة المسيحيين الى قراهم من خلال آلية معينة لم تطبق معظم بنودها، خصوصا لجهة تنمية المنطقة وخلق أمور عدّة تجذب العائدين". وردا على سؤال عن دعوة عون الى منح الاسد جائزة "نوبل" ستؤثر على العلاقة بين التيار و"المستقبل"، أكد ديب "ان هذا الموقف يتعلق بالوضع الاستراتيجي الاقليمي فسوريا اليوم تخوض اكبر حرب ضدّ الارهاب، من هذا المنطلق يرى العماد عون ان المواجهة الكبرى بين الارهاب ومن يعادي الفكر التكفيري حدثت في سوريا وليس في اي مكان آخر"، مشيرا الى "ان معظم سوريا بات يدين هذا الارهاب عبر الانتخابات أو بوسائل أخرى وشاهدنا أبرز فصوله منذ يومين". وعن الاتفاق على آلية معينة لعدم مقاطعة وزراء التيار مجلس الوزراء، لفت الى "ان وزراءنا يريدون الحكومة مجتمعة، ان تتولى مسؤولية صلاحيات رئيس الجمهورية في ظلّ الشغور الرئاسي".

 

سـليمان فــي باريس ويلتقـي هولانـد ليبحث معه في الاستحقاق الرئاسي وفي تسريع تسليح الجيش

المركزية- يغادر رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال سليمان الاربعاء المقبل الى باريس في زيارة خاصة تستمر أياما. وعلمت "المركزية" ان سليمان سيلتقي الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، ويبحث معه الاوضاع اللبنانية الداخلية عموما والاستحقاق الرئاسي خصوصا. كما يتطرق الطرفان الى المساعدات المخصصة للجيش اللبناني في ضوء الهبة السعودية الاستثنائية، حيث سيشدد سليمان على ضرورة الاسراع في تسليم الأسلحة والاعتدة، التي تم الاتفاق عليها، الى المؤسسة العسكرية اللبنانية. وكان سليمان تلقى اتصالا من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، تواعدا خلاله على اللقاء في أقرب فرصة.

 

مؤتمر "الطاقة اللبنانية الاغترابية" في يومه/وزاسـبكين يدعـم مبـادرة "الخارجيــة"

المركزية- إستكمل مؤتمر "الطاقة اللبنانية الإغترابية" الذي تنظمه وزارة الخارجية والمغتربين أعماله في فندق الهيلتون - الحبتور في سن الفيل لليوم الثاني على التوالي، في حضور الوزير جبران باسيل إلى جانب أكثر من مئتين من أهم الشخصيّات الاغترابية من أصل لبناني، وذلك من أنحاء الانتشار كافة، والتي لمعت أسماؤها في مختلف الميادين الحيويّة على الساحة الدوليّة.

وناقشت الجلسة الصباحية "النّجاح والتفوّق اللبناني في الخارج" وتحدث فيها كل من رئيس بلدية البترون مارسيلينو الحرك، الذي إغتنم الفرصة لإطلاق مشروع "بيت المغترب اللبناني"، ومستشار وسائل الإعلام الإجتماعية لدى وزارة الخارجية رواد رزق الذي شرح مبادرة؟ Lebanon Connect كما كان للسفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين كلمة أعرب فيها عن دعمه لمبادرة وزارة الخارجية وحيا الجهود التي بذلت لتنظيم المؤتمر. واستكملت الجلسة بعرض تجارب مميزة للبنانيين من دول الإنتشار. كما شملت نشاطات اليوم الثاني للمؤتمر ورشتي عمل، الأولى تجمع المغتربين حسب التوزيع الجغرافي والثانية حسب قطاعات العمل، وتوّجت بجلسة ختامية يتم خلالها إصدار التوصيات وتكريم شخصيّات اغترابيّة لبنانيّة وتوزيع شهادات على المشاركين. جولة: وعلى هامش المؤتمر تنظم وزارة الخارجية والمغتربين غدا، جولة سياحيّة في أرجاء لبنان للمشاركين في المؤتمر، بحيث يشاركون من خلالها في أنشطة متعدّدة، بما في ذلك افتتاح "غابة الاغتراب اللبناني" في تنورين وتدشين "بيت الاغتراب اللبناني" في البترون، فيما تُختتم الجولة بمأدبة غداء في البترون يقيمها الوزير باسيل على شرف المدعوّين. ويهدف هذا المؤتمر إلى تسليط الضوء على نجاحات اللبنانيين في الخارج، بما يشكّل مصدر إلهام مثالي للأجيال الطالعة في لبنان، كما يعمل لنسج روابط متينة وحيويّة، بين القياديين المشاركين فيه، وتفعيل مستوى التعاون بينهم، كل في مجاله؛ وذلك على الصعيد المحلّي والإقليمي والدولي.

 

مواقف عون تحـرّك المياه في مسـتنقع "الاســتحقاق"

"المارونية" تنفـي و"المسـتقبل": صحّتها تزعزع الحـوار

اتفاق حكومي متين يخرقه قلق من مقاطعة وزراء 8 آذار

المركزية- أسبوع مضى على سقوط قصر بعبدا في قبضة الفراغ، 7 ايام لم يُسجَّل فيها أي خرق في جدار أزمة الاستحقاق الرئاسي، الذي أخرج مع انتهاء المهلة الدستورية في 25 أيار، من الملعب اللبناني الداخلي الى الحلبات الاقليمية والدولية، حيث لا يزال حتى الساعة يقبع على رفوف الانتظار ملفا ثانويا لم يتسنّ بعد للجرّاحين السعوديين والايرانيين والاميركيين، المنشغلين حاليا في قضايا سوريا والعراق ومصر، الانكباب على درس حالته الدقيقة تمهيدا لانهاء مخاضه العسير، فيبصر الرئيس الثالث عشر للجمهورية اللبنانية النور.

مواقف عون: في الاثناء، اعتبرت اوساط في قوى 14 آذار ان الاستحقاق عالق عند رفض رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون التنازل عن ترشّحه غير المعلن حتى الساعة، معتبرة ان المواقف البارزة في المضمون والتوقيت، والتي نسبت الى عون اليوم من شأنها ان تعيد خلط الاوراق، فهي ان صحّت ستعرّيه من عباءة "الوفاقي" الذي يحاول جاهدا ارتداءها لتأمين أوسع اجماع على اسمه، اذ تتماهى بشكل كامل مع مواقف فريق 8 آذار و"حزب الله"، كما انها ستنسف الحوار "الطري العود" الذي يخوضه اليوم "التيار الوطني الحر" مع "تيار المستقبل" والذي يعوّل عون عليه كثيرا، للوصول الى بعبدا.

في السياق، لم ينفِ عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب حكمت ديب في حديثٍ لـ"المركزية" مواقف عون، مؤكدا ان هناك عتبا على ترشيح النائب وليد جنبلاط النائب هنري الحلو، معتبرا ان نظرة عون الى الرئيس السوري بشار الاسد تتعلق بالوضع الاستراتيجي الاقليمي، فسوريا خاضت اكبر مواجهة مع الارهاب ومن يعادي الفكر التكفيري".

فتفت: من جهته، أكد النائب أحمد فتفت لـ"المركزية"، ان مواقف عون "ان صحّت ستؤثّر كثيراً على الحوار بين الطرفين، وهي دليل الى ان لا تطوّر في موقف عون الاستراتيجي وتجعله بالتالي مرشحا صداميا"، مشيراً الى ان "الجنرال اكد انه جزء من فريق الثامن من آذار ومن المحور الايراني-السوري وانه ينتمي بشكل كامل الى مشروع "حزب الله".

المؤسسات تنفي: أما المؤسسات المارونية، فأشارت الى ان ما نسب الى عون عار من الصحة واللقاء معه لم يتطرق الى اي ملف غير الاستحقاق الرئاسي ولم يتناول شخصيات سياسية أو إجتهادات حول المعادلات الطائفية أو المذهبية.

الحكومة: على الصعيد الحكومي، اتّسمت جلسة مجلس الوزراء الاولى بعد الشغور الرئاسي، بهدوء لافت ووعي لحساسية ودقتها المرحلة، وسط تأكيد جميع الاطراف ان الحكومة ليست في وارد تخطي صلاحيات الرئيس او التكيّف مع الفراغ الحاصل. وفي هذا الاطار، قالت مصادر وزارية لـ "المركزية" ان الجلسة عبرت عن وجود اساس متين للتفاهم بين الوزراء وتوفير الحد الأدنى من التضامن الحكومي لتسيير أمور الناس. الا ان مصادر وزارية مستقلة عبّرت عن قلقها من ان ينعكس الشلل في مجلس النواب على العمل الحكومي بقرار يتخذه وزراء "حركة امل" و"حزب الله" بمقاطعته رفضا لإستمرار مقاطعة النواب المسيحيين للجلسات التشريعية. وهو ما ألمح اليه وزير المالية علي حسن خليل، في ضوء التفاهم الذي جمع نواب "الكتائب" و"التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" وتضامن معهم نواب تيار "المستقبل"، ما دام موقع الرئاسة شاغرا. وقالت مصادر مقربة من رئيس الحكومة تمام سلام ان المناقشات التي شهدتها الجلسة الأولى لمجلس الوزراء لم تحسم الطريقة التي سيصار الى اعتمادها بالنسبة الى المراسيم لكن الصيغة الأقرب قد تكون باعتماد قرار مجلس الوزراء في اي ملف، ليكون مرفقا بالمرسوم الذي سيوقعه رئيس الحكومة ومعه الوزير المختص. ويستكمل البحث في اطر العمل الحكومي في هذه المرحلة، في جلسة يعقدها مجلس الوزراء الثلثاء المقبل ويغيب عنها الوزيران الياس بو صعب وسجعان قزي بداعي السفر. رسالة من أمير الكويت: في هذه الأجواء، استقبل الرئيس سلام في السرايا الحكومية سفير الكويت في لبنان عبد العال القناعي، وعلمت "المركزية" ان الأخير حمل رسالة شفهية من امير الكويت الشيخ صباح السالم الصباح، وكذلك فعل سفراء الكويت في العديد من الدول العربية، قبل ساعات على توجه الصباح الى العاصمة الإيرانية طهران في زيارة ترتدي أهمية بالغة قياسا الى حجم الدور الذي يلعبه الأمير في ترميم العلاقات بين طهران والدول الخليجية، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية. السلسلة: الى ذلك، تقف الحكومة مجددا الاسبوع المقبل امام اختبار الشارع، حيث تعود الهيئات النقابية الى التظاهر والاعتصام، بعد اعلانها مقاطعة الامتحانات الرسمية، وسط غياب اي مؤشر الى احتمال ايجاد حل للملف قبل 7 حزيران المقبل، في ظل ايصاد ابواب المجلس النيابي امام اي تشريع. وقد اعلن الوزير الياس بو صعب ان موضوع السلسلة موجود في أدراج مجلس النواب واذا لم نستطع ايجاد حل في الـ48 ساعة المقبلة سنكون أمام خيارات صعبة.

 

فراغ الطبقة السياسية

بقلم د. توفيق هندي/اللواء

الدستور واضح في حال الفراغ في سدة الرئاسة وهو لا يسمح للمجلس النيابي بالتشريع ولا يسمح بأي إستثناءات لهذه القاعدة!!!!

إبتداءً من تاريخ 25 أيار،خلت سدة الرئاسة. خلو سدة الرئاسة توصف هذه الحالة وهي مستخدمة في المادتين 62 و 74 من الدستور. أما من أراد أن يزخم ضرورة ملء سدة الرئاسة، إستخدم عبارة الفراغ للتدليل على خطورة هذا الخلو، ومن أراد أن يتطبع مع هذا الخلو، إستخدم عبارة الشغور.

تنص المادة 62 على ما يلي:

فيحال خلو سدة الرئاسة لأي علة كانت تناط صلاحيات رئيس الجمهورية وكالة بمجلسالوزراء.

أما المادة 74، فتنصعلىما يلي:

إذا خلت سدة الرئاسة بسبب وفاة الرئيس أو إستقالته أو سبب آخر فلأجل إنتخاب الخلف يجتمع المجلس فورابحكم القانون وإذا إتفق حصولخلاء الرئاسة حال وجود مجلس النواب منحلا تدعى الهيئات الإنتخابية دون إبطاء ويجتمع المجلس بحكم القانون حال الفراغ من الأعمال الإنتخابية.

أما المادة 75، فهي تتكامل مع المادة74وهي تنص على ما يلي:

إن المجلس الملتئم لإنتخاب رئيس الجمهورية يعتبر هيئة إنتخابية لا هيئة إشتراعية ويترتب عليه الشروعحالا في إنتخاب رئيس الدولة دون مناقشة أو أي عمل آخر.

إن المواد الثلاث في غاية الوضوح من حيث وضع الضغط البالغ على المجلس، وليس فقط حثه، لإنتخاب رئيس الجمهورية بأقرب موعد دون إبطاء.

فالمادة 62 تستخدم كلمة وكالة لتؤكد على ضرورة الإسراع في إنتخاب الأصيل. والوكالة معطاة لمجلس الوزراء، أي الحكومة مجتمعة. فماذا يحدث إذا ما إستقالت حكومة اللاوفاق وطني الهجينة لأي سبب داخلي أو إقليمي، علماً أن الأوضاع الدولية والإقليمية واللبنانيةفي مهب الريح! أين تذهب حين ذاك صلاحيات رئيس الجمهورية؟!

وعلى متن المادة 74، نقرأ يجتمع المجلس فورابحكم القانون، ما يعني أن القانون يلزم إجتماعه وأن المجلس يجب أن يشرع إلى إنتخاب رئيس أن لا أولوية غير هذه المهمة. كما أن هذه المادة تلحظ حالة خلو الرئاسة مع حال مجلس منحل، ما يعني أنه لا واجب لتمديد ولاية المجلس إحتياطا،فقبل تاريخ إنتهاء ولايته في 20 تشرين الثاني، يجب إجراء الإنتخابات وإن لم تجر في هذه المرحلة، تدعى الهيئات الإنتخابية دون إبطاء ويجتمع المجلس بحكم القانون حال الفراغ من الأعمال الإنتخابية.

أما المادة 75، فتؤكد على: إن المجلس الملتئم لإنتخاب رئيس الجمهورية يعتبر هيئة إنتخابية لا هيئة إشتراعية.... فمن الواضح، على ضوء المادة 74، أن عبارة المجلس الملتئم لإنتخاب رئيس الجمهورية لا تعني جلسة مخصصة لإنتخاب رئيس الجمهورية، إنما تعني أن المهمة الوحيدة للمجلس هي إنتخاب الرئيس. والبرهان الساطع على هذا التفسير لهذه المادة هوما تقرأه على متنها: ويترتب عليه الشروع حالا في إنتخاب رئيس الدولة دون مناقشة أو أي عمل آخر. لاحظ عبارة أي عمل آخر. إنها تعني أيضا أن ليس للمجلس الحق بدور مراقبة الحكومة. كما أن الحكومة في مرحلة خلو سدة الرئاسة، لا يحق لها بإقتراح القوانين على مجلس نيابي لا يحق له التشريع، وبالتالي، هي حكومة محدودة الصلاحيات.

بالخلاصة،يحول الدستور المجلس النيابيإلى هيئة إنتخابية ليس إلا، جاعلا مهمته الوحيدة إنتخاب رئيس الجمهورية.كما لا يعطي صلاحيات كاملة للحكومة. والهدف هو الضغط على المجلس النيابيوالحكومة والطبقة السياسية لكييكون الخلو في سدة الرئاسة الإستثناء لا القاعدة.

من هنا، إنأي تساهل بقبول عقد جلسات تشريعية لأي سبب كان أو بأية حجة كانت، يؤدي إلى عكس غايةالمادتين74 و75المتكاملتين،وبالتالي يشكل خرقا للدستور.

فمن الخطأ الجسيمالمناداة بالتزاوج الهجينبينمقاطعة جلسات المجلس التشريعيةوالقبول بالمشاركة الإستثنائية في بعض منها، مثلا في مسألة إقرار قانون الإنتخابات أو قانون لتمديد غير دستوري ثان لولاية المجلس النيابيالممددة أصلابحجة ضرورة إستمرار مؤسسات الدولة وخطر الذهاب إلى مجهول الهيئة التأسيسية.

إن مثل هذا الموقفالملتبس قصدايتناقض مع الدستورويجعل من رئاسة الجمهورية لزوم ما لا يلزم في ممارسة سلطة الدولةكمايحولموقف المقاطعة للجلسات التشريعيةإلىموقفكلامي يستخدم غب الطلب للمناورةلا هدفجديله سوى الإعتراض الإستعراضيعلى الفراغ في سدة الرئاسة وعلى الإخلال في القواعد الميثاقية للعيش المشترك.

 

إنعزاليّة "حزب الله"

الياس الزغبي/لبنان الآن

لا أحد يعرف مدى غرق "حزب الله" في عزلته، أو انعزاله، أكثر منه.

يدرك تماماً، وخلافاً لمظاهر القوّة والسطوة واحتفاليّات الانتصار، أنّه يتشرنق باطّراد داخل لبنان، ويرتكب الخطأ تلو الخطأ، مع أكثر من طرف وفريق، حتّى باتت الحالات الذيليّة التي نسجها داخل الطوائف الأخرى تتبرّم من تفرّده، وتخشى على نفسها من انزلاقها وراءه إلى المزيد من التهميش والعزلة.

لا وجوب للرجوع 9 سنوات إلى الوراء كي نلمس مدى انحدار علاقته بسائر المكوّنات اللبنانيّة، بعد انسحاب جيش النظام السوري من لبنان.

بل تكفي استعادة بسيطة لما ارتكبه خلال الأشهر والأسابيع الأخيرة، بعد انتكاسة حكومته الميقاتيّة، لتتبيّن خساراته المتتالية في علاقاته اللبنانيّة. ويمكن اختصارها بثلاث:

1 - تنصّله من "إعلان بعبدا" بعد توقيعه عليه، بما جعله يغرّد وحيداً ضدّه، ويُحرج أقرب حليفين له: نبيه برّي وميشال عون اللذين ارتبكا بين التأييد والتنصّل، وعَلكَا تصريحاتهما بحيث لا يُفهم منها إذا تخلّيا مثله عن الإعلان أَم رضيا به على مضض. فيما جميع المكوّنات الأخرى تقف بقوّة مع "إعلان بعبدا".

2 - إنقلابه على الرئيس ميشال سليمان، ومقاطعته، وتوجيه أقسى التهم والنعوت إليه، إلى حدّ الإيحاء بأنّ ذكرى "عيد التحرير" هذا العام ترافقت مع "تحرير" قصر بعبدا منه! وقد ارتدّت العدائيّة ضد الرئيس تأييداً له وعطفاً عليه، من خلال التكريم الشعبي والسياسي الواسع الذي ناله بعد انتهاء ولايته، فبدا "حزب الله" معزولاً عن الحالة الوطنيّة، ولم ينفع إسناد فرقة عون الإعلاميّة والسياسيّة في تعويمه، بل انعكس مزيداً من الانكماش الشعبي للأخير. الرئيس خرج قويّاً وكبيراً، و"الحزب" تلقّى صدمة شعبيّة وسياسيّة موجعة.

3 - تفرّده في الهجوم على زيارة البطريرك الراعي للأراضي المقدّسة، وظهوره بمظهر صاحب الولاية والوصاية على فلسطين، والمزايدة على أهلها أنفسهم، وتنصيب نفسه كحامل أختام القدس. ولم يرْعَوِ في موقفه، بل بلغ به وهم القوّة حدّ إرسال وفد منه إلى بكركي للضغط على سيّدها وثنيه عن الزيارة.

وكانت النتيجة أنّ اللبنانيّين، بكلّ طوائفهم، بمسلميهم قبل مسيحيّيهم، أيّدوا خطوة البطريرك وباركوها وفهموا دوافعها، وسيتبلور ذلك بعد عودته. فظهر "حزب الله" وحيداً.. ولو لم يندم!

وقد حاول الإلتفاف على خطأه وعزلته، بالطلب من أوساطه الإعلاميّة وقف الحملة وتجاهل وقائع الزيارة، بما يُشبه ابتلاع اللسان. لكنّ الندوب التي تركها في وجدان اللبنانيّين، وخصوصاً المسيحيّين، لا تلتئم بسهولة. ومرّة أُخرى شرنق "حزب الله" نفسه، وخسر المزيد من نقاط التقارب والانفتاح التي كان قد حصّلها بحسن الأداء، أو بالحيلة.

ولم يكتفِ بتراكم خساراته الثلاث المذكورة، بل أتبعها بعراضته المشتركة مع النظام السوري بحجّة الانتخابات، فاستباحا دورة حياة اللبنانيّين واجتاحا شوارعهم وحركتهم اليوميّة، وأيقظا ذاكرة الغزو والقمصان السود، وتركا آثاراً سلبيّة بليغة، حتّى لدى المرتبطين معهما بتحالف و"تفاهم". فالأذيّة ليست لها هويّة، والموت على يد "الصديق" ليس أرحم منه على يد العدوّ.

أمّا حلفاء "حزب الله" الذين زرعهم في كلّ الطوائف، فهم اليوم مرتبكون بعدما رأوه يتخبّط في خصوماته وعداواته: بعضهم ذهب إلى صمت ثقيل، بعضهم الثاني إلى الشكوى الخافتة من انقطاع "رزقته" الشهريّة، وثالثهم يبحث عبثاً عن بدائل، من بيت الوسط إلى باريس والرياض. لكنّ عزلة مرجع البعض الثالث تزيده ارتباكاً، فيقع ضحيّة حلمه بين حليف ملتبس لا يتبنّاه بصدق، ووعد متوهَّم لا يتجسّد واقعاً.

وإذا كان "الحزب" حاول عزل مسيحيّي 14 آذار، وتحديداً "القوّات اللبنانيّة" عبر أبلسة ترشيح د.سمير جعجع، فقد انقلب سحره عليه، وأدّت مناورته إلى مزيد من صلابة الفريق السيادي، وإلى تفكّك، ولو غير معلن، في منظومة 8 آذار، وابتعاد الوسطيّين عنها. فكانت رسائل وليد جنبلاط في إشادته الاستثنائيّة بالرئيس سليمان و"إعلان بعبدا"، وترشيحه أحد نوّابه للرئاسة، وفتحه قنوات تواصل جديدة مع "المستقبل" و"القوّات" و"الكتائب"، بالغة الدقّة في إصابة هدفها.

والمحصّلة العامّة لأداء "حزب الله" في المرحلة الأخيرة: إستمرار نفور السنّة، تجدّد حذر الدروز، إتّساع نقمة المسيحيّين، وتعاظم تساؤلات البيئة الشيعيّة عن المصير.

والمفارقة أنّ مرجعيّته في إيران تحاول الخروج من عزلتها الإقليميّة والدوليّة عبر الحوار مع الرياض وواشنطن، بينما ينزلق هو إلى عزلة لبنانيّة متزايدة، يحاول معالجتها بالوسيلة الوحيدة المتبقّية لديه: تعطيل المؤسّسات والاستحقاقات، بوهج سلاحه.

لم يستطع السلاح يوماً كسر عزلة أحد. بل كان دائماً سبباً لتعميقها، ولتعقيد وضع صاحبه.

وإذا بقي هناك عقلاء في قيادة "حزب الله"، عليهم البدء بمراجعة عميقة، قبل أن تستشري حالة الانعزال.

هذا إذا سمحت "المرجعيّة" بالمراجعة.

 

أكذوبة الانتخابات السورية في لبنان

فايز سارة/الشرق الأوسط

ليس من مفاجأة، أن يعلن نظام بشار الأسد عن كثافة مشاركة السوريين في لبنان في التصويت بانتخابات الرئاسة التي شرع فيها النظام لإعطاء رئيسه ولاية رئاسية ثالثة، وليس من المستغرب، أن تقوم أوساط إعلامية وسياسية وميليشيات لبنانية بالترويج لأكاذيب النظام حول مشاركة السوريين في لبنان بعرس الدم. فالأخيرة مثل سيدها، تردد أكاذيب تتكرر على نحو ما درجت العادة لأكثر من ثلاث سنوات، انقضت على انطلاق ثورة السوريين ضد نظام الاستبداد والديكتاتورية الأسدي، الذي لم يترك لافتة إلا وتستر خلفها من العلمانية إلى القومية ومن الاشتراكية والحرية إلى المقاومة والممانعة وحماية الأقليات، قبل أن تنفضح على نطاق واسع دمويته وإرهابه قتلا وتهجيرا للسوريين وتدميرا لقدراتهم وبلدهم، وانكشاف دوره في جر المنطقة وما حولها إلى كارثة كبيرة، لا يمكن تقدير حجمها، طالما بقي نظام الأسد، واستمرت جرائمه.

ويرتبط كشف أكاذيب نظام الأسد والسائرين على خطه من اللبنانيين بمقاربة أرقام ومعطيات بينها أرقام السوريين في لبنان، وأرقام من قيل إنهم شاركوا في العمليات الانتخابية، التي جرت في السفارة السورية ببيروت أو في مقار يسيطر عليها لبنانيون موالون لنظام الأسد مثل أعضاء حزب البعث الذي قامت السفارة السورية بتوكيله الإدارة الميدانية للعمليات الانتخابية بمعونة تنظيمين آخرين هما حزب الله والحزب القومي السوري الأكثر دعما لنظام دمشق وسياساته، وقد تركت تصرفاتهم أجواء استثنائية أحاطت بالعملية الانتخابية، ولعل هذا من أبرز وأهم المعطيات، التي أحاطت بالعملية الانتخابية السورية.

وطبقا للغة الأرقام، فإن الأمم المتحدة، كانت أعلنت أن عدد اللاجئين السوريين، تجاوز المليون شخص في وقت سابق، وهناك ما يتجاوز نصف مليون سوري مقيمين في لبنان خارج نظام اللجوء، وقسم من هؤلاء عمال، كانوا يقيمون ويعملون هناك منذ عقود بعيدة من السنوات، وقسم آخر من السوريين وفدوا في سنوات الثورة، وكانوا غير راغبين في أن يصنفوا ضمن عداد اللاجئين، وبين هؤلاء رجال أعمال ومستثمرون نقلوا أعمالهم كليا أو جزئيا إلى لبنان، مستفيدين من عوامل كثيرة منها روابط اجتماعية وعائلية وتسهيلات استثمارية وشراكات قائمة، وتشابه أنماط الحياة بين السوريين واللبنانيين.

ورغم تنوع السوريين المقيمين في لبنان، فإن قاسمهم المشترك هو معارضة الانتخابات أو عدم الاهتمام بها لكون أغلبيتهم جاءت من مدن وقرى سحقها النظام وخصوصا حمص والقلمون، فيما القسم الآخر، لم يعتد المشاركة في عمليات الاستفتاء والانتخابات التي يجريها النظام لمعرفته، أن نتائجها معروفة مسبقا، وهذا حس سوري معروف، يعززه السلوك المدمر الذي اتبعه النظام في الأعوام الأخيرة في ابتعاد الناس عن اختيار القاتل رئيسا.

وبصورة عملية، فإن نصف السوريين الموجودين في لبنان، يحق لهم المشاركة في الانتخابات طبقا للقانون السوري، أي نحو ثلاثة أرباع المليون، في حين لم يتعد عدد الذين شاركوا في الانتخابات الـ50 ألفا طبقا لما جرى الإعلان عنه، مما يعني أن الذين شاركوا لا يتعدون الـ16 بالألف من السوريين، وهي نسبة بائسة في كل الأحوال، جُمع أغلبها بالقوة والتشبيح وسط إجراءات أشاعت أوهام مشاركة كبيرة من جانب السوريين، أحيطت بتغطية إعلامية جرى تصنيع أغلبها، وقد بدأت تلك الإجراءات في تنظيم زيارات من شبيحة النظام ومؤيديه إلى أماكن وجود السوريين في المخيمات وفي البلدات والأحياء، وجمع البيانات الأساسية من أسماء وهويات أو جوازات سفر ومعلومات أخرى، وتهديد أصحابها بالتسفير، إذا لم يشاركوا في الانتخابات وسط أجواء ترهيب، ترافقت في بعض الحالات بظهور مسلح وبضغوط الجهات الإدارية من البلديات اللبنانية على نحو ما جرى في بلدة اللبوة، المؤيدة لنظام الأسد، التي أجبر أغلب سكانها من السوريين البالغ عددهم سبعة آلاف شخص على الانتخاب بضغط من بلدية اللبوة، وسط حملة دعائية لصالح بشار الأسد بدأت مع إعلان مشاركته في الانتخابات قبل أسابيع.

لقد قام عناصر حزب البعث في لبنان بمشاركة آخرين من حزب الله والقوميين السوريين إضافة إلى شبيحة وعناصر مخابرات سورية تعمل في لبنان بممارسة إرهاب منظم ضد لاجئين سوريين لإجبارهم وسوقهم للمشاركة في الانتخابات، وسط مظاهر ديماغوجية، جرى خلالها قطع طرقات وخطوط سير تقليدية، مما أضفى على الوضع في بعض المناطق اللبنانية أجواء من التوتر والخوف والاستنكار، تضع أجزاء من لبنان على حافة هاوية، وكلها أجواء متعمدة ومقصودة سواء نحو السوريين أو اللبنانيين.

خلاصة الأمر في مشاركة السوريين في انتخابات ولاية جديدة لرأس النظام، أنها كانت مشاركة محدودة، بل ومفتعلة، هدفها الأساس إشاعة أجواء التوتر والخوف لدى كل سكان لبنان ولدى المحيط الإقليمي، وتصدير رسالة إلى العالم بقدرة نظام الأسد ومؤيديه هناك على الحضور والتأثير والفعل، أكثر مما كان هدفهم جمع أصوات للأسد، لأن مرشحهم ورئيسهم سوف ينجح بكل الأحوال عبر آليات التزوير وحملات الكذب والتلفيق المعتادة، ليس منذ مجيء الأسد الابن إلى السلطة عام 2000، وإنما بما درجت عليه الحال في عقود الأسد الأب، وقد تكررت رئاسته خمس مرات بين عامي 1970 و2000 بطريقة التزوير والتلفيق وحصوله على أغلبية أصوات السوريين رغما عنهم.

 

الأميركي الذي وصل إلى سوريا قبل أوباما!

طارق الحميد/الشرق الأوسط

لطالما حذر العقلاء من خطورة تجاهل المجتمع الدولي، وتحديدا أميركا، للأزمة السورية، وأن الأزمة لن تقف عند الحدود السورية، أو حدود المنطقة، بل إنها ستطال الغرب وأميركا، وبالفعل حدث ما كان العقلاء يحذرون منه، وحصل ما حذر منه الشيخ أحمد الجربا الرئيس أوباما نفسه في البيت الأبيض مؤخرا.

ففي الوقت الذي كان فيه السوريون العزل، ومعهم الجيش الحر، ينتظرون وصول المساعدات الأميركية النوعية لهم لوقف جرائم الأسد والتصدي للتطرف والمتطرفين، وصلهم بدلا من كل ذلك أول عملية انتحارية يقوم بها إرهابي أميركي في سوريا، مما يقول لنا إن الإرهابيين الأميركيين قد وصلوا إلى سوريا قبل أن تصل الولايات المتحدة الأميركية إلى هناك بالأفعال، والدعم الحقيقي؛ فبينما تعهد الرئيس أوباما بأنه لن يرسل جنديا واحدا إلى سوريا بات فيها اليوم قرابة المائة إرهابي أميركي!

وبالطبع، وكعادة الإرهابيين، فإنه حال عودتهم إلى أميركا فإنهم سيشكلون تهديدا حقيقيا للأمن القومي الأميركي، وإذا كان الإرهابيون الأميركيون اليوم مائة فقد يزيد عددهم غدا إلى الأضعاف، فهل ستستمر الإدارة الأميركية في حيرتها هذه تجاه سوريا مطولا؟ وهل ستكتفي إدارة أوباما بمنع من يريد مغادرة أراضيها للذهاب إلى سوريا، أو الاكتفاء بإلقاء القبض على العائدين منهم، أم أن الإدارة الأميركية ستباشر للتحرك الفوري الجاد لمعالجة جذور الأزمة السورية، بدلا من الاكتفاء بالملاحقة والمطاردة الأمنية للإرهابيين؟

وملاحقة الإرهابيين، سواء من عرب المنطقة أو إرهابيي أميركا، ليست الحل الأنجع، خصوصا أن هناك أعدادا لا يستهان بها من الإرهابيين الأوروبيين المشاركين في القتال في سوريا، بل الأهم هو معالجة جذور الأزمة السورية وهي جرائم الأسد. فإذا كان الغرب وأميركا، مثلا، يريدون الاكتفاء فقط بمطاردة الإرهابيين المتجهين لسوريا فماذا عن الإرهابيين الشيعة الذين يتدفقون إلى هناك قتالا ودفاعا عن الأسد، وبرعاية إيرانية، سواء من حزب الله، أو الميليشيات الشيعية العراقية، وكذلك شيعة أفغانستان؟ فكيف، ومتى سيتم التعامل معهم؟ وماذا عن من يمولهم، ويدربهم، ويسهل وصولهم إلى سوريا؟ وماذا سيكون عليه حال إرهابيي الشيعة بعد انتهاء الأزمة السورية؟

كل تلك الأسئلة المستحقة تقول لنا إنه كلما طال أمد الأزمة السورية دون تدخل دولي، وأميركي، جاد في سوريا يبدأ بدعم الجيش الحر لكسر شوكة الأسد والإرهاب في آن واحد فإن الأزمة ستكبر، وكذلك تبعاتها، وليس على سوريا والمنطقة، بل وعلى المجتمع الدولي وأميركا نفسها. صحيح أن الرئيس أوباما بات ينظر للأزمة السورية الآن بإطار مكافحة الإرهاب، لكن ماذا بعد ذلك؟ خصوصا وقد أسرفت الإدارة الأميركية بالحديث حول الأزمة السورية مطولا دون أفعال تذكر ورغم تجاوز الأسد للخطوط الحمراء التي رسمها أوباما نفسه، كما لم يلتزم الأسد بإتلاف مخزونه من الأسلحة الكيماوية للآن، ولم تتوقف آلته الإجرامية عن قتل السوريين لحظة، واليوم بات في سوريا انتحاري أميركي، وغيره من الإرهابيين الأميركيين، فما الذي ينتظره الرئيس أوباما للتحرك الجدي في سوريا؟