المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 14 آذار/2014

عناوين النشرة

الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس لوقا08/04حتى15/مثال الزارع

تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم

بالفيديو.. "مار شربل" يشفي فاطمة علي العباس

البابا فرنسيس يطلب "الصلاة من اجله" بالذكرى الاولى لانتخابه

14 آذار في سنتها التاسعة/جددوا شبابها وحجموا الأحزاب فيها/الياس بجاني

نشرات أخبارنا وجولة أفق من تلفزيون المستقبل مع ملحم الرياشي

بالصوت/مقابلة من تلفزيون المستقبل مع رئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات اللبنانية ملحم رياشي/13 آذار/14

فيديو/مقابلة من تلفزيون المستقبل مع رئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات اللبنانية ملحم رياشي/13 آذار/14

النص/ملخص مقابلة ملحم الرياشي مع تلفزيون المستقبل/13 آذار/14

نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 13 آذار/14

مجلس الوزراء ابقى جلساته مفتوحة وتستكمل غدا

دخان أسود من قصر بعبدا... رفعت الجلسة!

سلام يُحاصر القوى السياسية للمرة الأولى اليوم مُهلة أخيرة: بيان أو استقالة

صاعقة تفجر قارورة غاز وتودي بحياة 3 أشخاص في مار شعيا

مقتل طفلان وسقوط 16 جريحا في الاشتباكات بين جبل محسن والتبانة

غارديان": مليونا دولار شهريًا لجماعة عراقية مرتبطة بـ"حزب الله"

حزب الله يوكل محاميا للدفاع عن خليفة زعيم كتائب عبد الله عزام

رائحة "طموح رئاسي" في بيان للجيش عن "تقليص العمليات الإنتحارية"

جون ماكين: حزب الله له دور كبير في تغيير موازين القوى في سوريا وادارة اوباما تتحمل المسؤولية

"مشهدية وحدة 14 آذار غدا رد على المشككين"/سعيد: سيكتسب المهرجان معاني سياسية مميزة

الراي": دول خليجية تتّجه لتسليم السفارات السورية إلى "الائتلاف"

اوغاسبيان: هل التوافق الاقليمي-الدولي ما زال سارياً؟

الراعي اتصل ببري وسلام واطلع من قزي وحكيم على مسار صياغة البيان الوزاري: لانقاذ الدولة وتحقيق المصلحة الوطنية

سلام التقى ممثلة "اليونيسيف" وصندوق النقد الدولي وباولي أمل في أن تنال الحكومة ثقة مجلس النــواب

فتفت: لا "مقاومة" في البيان الوزاري

فاريل اختتم زيارة لبنان

المشنوق التقى نظراءه العرب في مراكش: أنهم مع ضرورة حلحلة جدية لأزمة لبنان

"تنظير عبثـي يقابله وضـوح كلي فـي النصوص"/رزق: الـ30 يوما مهلة دستورية لسقوط الحكومة

واشنطن بوست: تصاعد حدة القتال حول يبرود يعني المزيد من الجنازات في الضاحية الجنوبية

بين التأزم الاقليمي والتعثر الحكومي مسعى دبلوماسي غربي لانضاج البيان

مشاورات دستورية في المادة 64 وسليمان وبري طلبا مـن سـلام التريث

لقاءات رئاسية ثلاثية وصيـــغ جديـدة امـــام مجلس الـــوزراء

سليمان رجل الحوار في زمن العواصف"/قليمــوس: الثلاثون يوماً مهلة اسقاط ولا يحق لبري الطلب من رئيس الجمهورية الدعوة للاستشارات

سعي لبلورة صيغة "توافقية" للبيان الوزاري و14 آذار "لا تؤيّد" استقالة سلام

ملحم الرياشي: نريد رئيساً مسيحياً لا يستجدي كذمي ولا يستعطي كمتزلف لا من السنة ولا الشيعة ولا من أحد!

هل أوكل حزب الله محامية للدفاع عن جمال دفتردار نائب امير كتائب عبدالله عزام؟

النائب أنطوان زهرا: القوات ليست معنية بأي تسوية قد تفرض على اللبنانيين وقادرون على تجاوز الخلاف مع المستقبل

لقاءات رئاسية ثلاثية وثنائية على هامش تكريم الرئيس الفنلندي/سليمان اكد ضرورة تنفيذ توصيات/الاجتماع الثاني لمجموعة دعم لبنان الدولية

مجلس الأمن يفشل في إصدار بيان حول الأزمة السورية

هذا ما حصل في لقاء عون الحريري

هل خدمت 14 آذار عسكريّتها؟/شارل جبور/جريدة الجمهورية

طوني عيسى/مخيّما اليرموك - عين الحلوة: إتفاق جون كيري مَرَّ من هُنا/الجمهورية

اسعد بشارة/ما معنى أن تكون 14 آذاريّاً في 2014"/الجمهورية

مقاومة مع حرية حركة/حسام عيتاني/الحياة

المستفيدون والمستهدَفون من تفكيك مجلس التعاون الخليجي/راغدة درغام/الحياة

مقاومة نهج سليمان/وليد شقير/الحياة

تسع سنوات على 14 آذار العظيم... مَن يذكر قسم جبران/ايلي الحاج/النهار

راهبات معلولا وامتداح الإرهابيين/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

أوباما والقنبلة والفتوى/أمير طاهري/الشرق الأوسط

 

 

 

تفاصيل النشرة

 

 

الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس لوقا08/04حتى15/مثال الزارع

لَمَّا ٱحْتَشَدَ جَمْعٌ كَثِير، وَأَقْبَلَ النَّاسُ إِلَى يَسُوعَ مِنْ كُلِّ مَدِينَة، خَاطَبَهُم بِمَثَل: خَرَجَ الزَّارِعُ لِيَزْرَعَ زَرْعَهُ. وَفيمَا هُوَ يَزْرَع، وَقَعَ بَعْضُ الحَبِّ على جَانِبِ الطَّرِيق، فَدَاسَتْهُ الأَقْدَام، وَأَكَلَتْهُ طُيُورُ السَّمَاء. وَوَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ عَلى الصَّخْرَة، وَمَا إِنْ نَبَتَ حَتَّى يَبِسَ، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ لَهُ رُطُوبَة. وَوَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ في وَسَطِ الشَّوْك، وَنَبَتَ الشَّوكُ مَعَهُ فَخَنَقَهُ. وَوَقَعَ بَعْضُهُ الآخَرُ في الأَرْضِ الصَّالِحَة، وَنَبَتَ فَأَثْمَرَ مِئَةَ ضِعْف. قالَ يَسُوعُ هذَا، وَنَادَى: مَنْ لَهُ أُذُنَانِ سَامِعَتَانِ فَلْيَسْمَعْ!. وَسَأَلَهُ تَلامِيذُهُ: مَا تُراهُ يَعْنِي هذَا المَثَل؟. فَقَال: قَدْ أُعْطِيَ لَكُم أَنْتُم أَنْ تَعْرِفُوا أَسْرارَ مَلَكُوتِ الله. أَمَّا البَاقُونَ فَأُكلِّمُهُم باِلأَمْثَال، لِكَي يَنْظُرُوا فَلا يُبْصِرُوا، وَيَسْمَعُوا فَلا يَفْهَمُوا. وَهذَا هُوَ مَعْنَى المَثَل: أَلزَّرْعُ هُوِ كَلِمَةُ الله. والَّذِينَ عَلى جَانِبِ الطَّريقِ هُمُ الَّذِينَ يَسْمَعُون، ثُمَّ يَأْتي إِبْلِيسُ فَيَنْتَزِعُ الكَلِمَةَ مِنْ قُلوبِهِم، لِئَلاَّ يُؤْمِنُوا فَيَخْلُصُوا. والَّذِينَ عَلى الصَّخْرةِ هُمُ الَّذينَ يَسْمَعُونَ الكَلِمَةَ وَيَقْبَلُونَهَا بِفَرَح؛ هؤُلاءِ لا أَصْلَ لَهُم، فَهُم يُؤْمِنُونَ إِلى حِين، وفي وَقْتِ التَّجْرِبَةِ يَتَرَاجَعُون. والَّذِي وَقَعَ في الشَّوكِ هُمُ الَّذينَ يَسْمَعُونَ وَيَمْضُون، فَتَخْنُقُهُمُ الهُمُومُ والغِنَى وَمَلَذَّاتُ الحَيَاة، فَلا يَنْضَجُ لَهُم ثَمَر. أَمَّا الَّذِي وَقَعَ في الأَرْضِ الجَيِّدَةِ فَهُمُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ الكَلِمَةَ بِقَلْبٍ جَيِّدٍ صَالِحٍ فَيَحْفَظُونَها، وَيَثبُتُونَ فَيُثْمِرُون".

 

تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم

صلوا من أجلي.

 

بالفيديو.. "مار شربل" يشفي فاطمة علي العباس

بعد فقدانها الامل، لجأت فاطمة علي العباس (سورية - سنية) أم لخمسة أولاد المصابة بسرطان الثدي وبمساعدة جارتها الى القديس شربل الذي شفاها من مرضها بأعجوبة عابرة للدياناتِ والطوائفِ والجنسيات بحسب تقرير عرضته محطة الـ MTV. يذكر أن هذه الاعجوبة رقم 70 للقديس شربل منذ تموز الماضي. اضغط هنا مار شربل يشفي السيدة فاطمة من سرطان الثدي/فيديو من تلفزيون المر

 

البابا فرنسيس يطلب "الصلاة من اجله" بالذكرى الاولى لانتخابه

طلب البابا فرنسيس، اول بابا ارجنتيني في التاريخ، من 12 مليون "متابع" على تويتر وبصورة غير مباشرة من جميع المؤمنين ان "يصلوا من اجله" ويرافقونه بالصلاة في مهمته الشاقة بعد عام على انتخابه.

وقد طلب البابا فرنسيس في التغريدة الاولى في 17 اذار 2013 من المؤمنين الصلاة من اجله ويكرر هذا الطلب من جميع الذين يلتقيهم. ويحتفل البابا بالذكرى الاولى لانتخابه في خلوة روحية في الريف خارج روما، بعيدا من صخب الجماهير والتوتر الذي تثيره اصلاحاته في الدولة الصغيرة. ويبدو في صور بثها الفاتيكان جالسا على مقعد في كنيسة متواضعة ويرتدي الثوب الابيض وسط كرادلة واساقفة من الادارة الفاتيكانية بأثوابهم السوداء الداكنة.

 

14 آذار في سنتها التاسعة/جددوا شبابها وحجموا الأحزاب فيها

الياس بجاني/14 آذار/14/مبروك ل 14 آذار وصولها إلى السنة التاسعة متخطية كل العثرات الكبيرة ولو أنها وقعت في الكثير منهم في الحفر بسبب التردد وبنتيجة تأثير مطبخ القرار السعودي على الرئيس الحريري. ولكن رغم كل إخفاقات 14 آذار وخيباتها وتكويعات الرئيس الحريري السعودية المدمرة وما أكثرها إلا أنها ما زالت ضرورة كبيرة للبنان ولكن قد يكون من المهم في مكان تجديد شبابها وتشكيل مجلس وطني لها يضم كل السياديين من كل الطوائف على أن لا يترك الشيعية السياديين خارجه كما هو حاصل الآن بسبب تعاسة الرئيس السنيورة والتصاقه ببري ومسايرته لحزب الله. إن ما يجب أن يحفز الجميع للبقاء فيها وتقويتها وتجديد شبابها هو الوفاء للشهداء من إفرادها ولنجاحها مهم جداً الابتعاد عن بري واخذ مواقف صارمة وجادة من جنبلاط وبرماته والتعاون مع الشيعة السياديين واعطاء المستقلين فيها دوراُ فاعلاً ومؤثراً وليس ديكوراً كما هو الحال منذ تأسيسها. ننتقدها باستمرار لأننا نريدها أقوى وأفضل وأكثر فاعلية وانتقاداتنا تنبع من الآمال الكبيرة التي نضعها عليها. كما نريدها أن تقف ثابتة في وجه أبالسة 8 آذار ومرجعيتهم المدمرة التي هي ربع محور الشر السوري-الإيراني. بالتوفيق إنشاء الله

 

نشرات أخبارنا وجولة أفق من تلفزيون المستقبل مع ملحم الرياشي
 بالصوت/مقابلة من تلفزيون المستقبل مع رئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات اللبنانية ملحم رياشي/13 آذار/14

فيديو/مقابلة من تلفزيون المستقبل مع رئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات اللبنانية ملحم رياشي/13 آذار/14
النص/ملخص مقابلة ملحم الرياشي مع تلفزيون المستقبل/13 آذار/14
نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 13 آذار/14
نشرة أخبارنا الإنكليزية لليوم

مجلس الوزراء ابقى جلساته مفتوحة وتستكمل غدا

وطنية - مجلس الوزراء اللبناني رفع جلسته وابقى عليها مفتوحة على ان تستكمل غدا

 

دخان أسود من قصر بعبدا... رفعت الجلسة!

رفعت جلسة مجلس الوزراء المنعقدة في قصر بعبدا على أن تسانف جلساتها غداً الجمعة، وذلك وسط أجواء متشنجة، خصوصاً في ظل تلويح الرئيس تمام سلام بالاستقالة بعد تعذر التوافق.

وأشارت معلومات عن أن "8 آذار" رفضت ادخال تعديل على صيغة الرئيس نبيه بري وفيه تأكيد على ما يضمن سلامة اللبنانيين ويحفظ سلطة الدولة وسيادتها. وكان لوحظ بين حين وآخر خروج وزراء للاتصال بقياداتهم ووضعها في صورة آخر ما يتم طرحه واخذ رأيها. ووصفت مصادر وزارية الاجواء بانها متشنجة مشيرة الى انه لم يتم التوصل بعد الى توافق على اي من الصيغ، وابرزها ما طرحه الوزيران علي حسن خليل وجبران باسيل. وبدا ان الجلسة ستطول حيث تم طلب العشاء للمجتمعين. وقال وزير العمل سجعان قزي ان "القرار السياسي الذي كان مفقوداً لاقرار البيان الوزاري يبدو انه يتبلور".المصدر : النهار

 

سلام يُحاصر القوى السياسية للمرة الأولى اليوم مُهلة أخيرة: بيان أو استقالة

النهار/أفضت الجلسة الماراتونية لمجلس الوزراء امس الى حيث لم يحسب لها أحد، أقله من حيث اصرار رئيس الوزراء تمام سلام على الاستقالة، واضعاً سائر القوى السياسية الممثلة في الحكومة امام اختبار هو الاول من نوعه منذ تكليف سلام تشكيل الحكومة، مروراً بمخاض التشكيل الطويل، وصولا الى مأزق البيان الوزاري. واذا كانت الجلسة انتهت الى اقناع سلام بارجاء استقالته 24 ساعة فقط، مع رفع الجلسة الى اليوم فان ذلك لم يحجب جدية الاخير في رمي كرة الحسم في مرمى القوى السياسية التي سيتعين عليها اليوم مواجهة خيارات بالغة التعقيد ما لم تتوصل الى مخرج الساعة الاخيرة قبل الاستقالة المؤكدة لرئيس الوزراء.

ولخص مصدر وزاري ليلا لـ"النهار" حصيلة الجلسة الماراتونية لمجلس الوزراء بقوله: "اليوم إما بيان وزاري وإما بيان استقالة". وعرض لمسار الجلسة الطويل فقال إنها كانت جلسات عدة في جلسة واحدة استهلت بمداخلة لرئيس الجمهورية ميشال سليمان وزعت على الاعلام، ثم كانت مداخلة للرئيس سلام الذي أكد على موقفه بالاستقالة اذا لم يتم التوصل الى نتيجة قائلا ان الامر يتعلق بصدقيته وبصدقية الحكومة امام الرأي العام، اذ لا يجوز ان تجتمع لجنة صياغة البيان الوزاري بلا نتيجة ثم يحصل الامر نفسه مع مجلس الوزراء.عندئذ تحول مجلس الوزراء بكامله الى لجنة صياغة للتفتيش عن صيغة ملائمة تجمع بين كلمتيّ "المقاومة " و"الدولة". وأثناء البحث دمج مقترح لوزراء 14 آذار بآخر لرئيس مجلس النواب نبيه بري وثالث للنائب وليد جنبلاط، فكانت العبارة الآتية: "تؤكد الحكومة على واجب الدولة وحق ابنائها في المقاومة ضد الاعتداءات الاسرائيلية بما يحفظ سلامة اللبنانيين وسيادة ودور الدولة ". ثم دار نقاش أصرّ خلاله وزراء 14 آذار على تبني المقترح ككل من دون نزع العبارة المتعلّقة بالدولة، في مقابل موقف صريح لوزيري "حزب الله" اللذين رفضا بالحرف الواحد "أي تقييد للمقاومة بالدولة".

وعلى الاثر أجريت اتصالات مع قادة 14 آذار وهم الرؤساء أمين الجميل وسعد الحريري وفؤاد السنيورة وكذلك مع الرئيس بري والنائب جنبلاط، كما جرت اتصالات بين جنبلاط والحريري وبين الحريري والنائب سامي الجميل. وشملت الاتصالات سفراء دول كبرى واقليميين. وقد تقرر بناء على اقتراح من الرئيس سليمان ابقاء الجلسة مفتوحة، على أن تنعقد في أي وقت اليوم، وربما كلفت لجنة صياغة البيان الوزاري الاجتماع قبل الظهر على ان تعاود عقب اجتماعها جلسة مجلس الوزراء في ضوء لنتيجة الاتصالات التي استمرت حتى ساعة متقدمة من الليل، مع العلم ان وزيري "حزب الله" طلبا تأخير البحث كي يشاورا مرجعيتهما.

ومن الملاحظات ان جو الجلسة تميّز بهدوء لافت وسط ثناء من جميع الوزراء على موقف الرئيس سلام، كما سجّل تطور تمثل للمرة الاولى في الاقتراب من البحث في مدى دور الدولة، لكن البحث كان يتمحور على الصياغة إذ شعر الجميع بالخطر من تطور الامور نحو الاسوأ بعدما كان هناك شعور بالمسؤولية فقط.

قبل الجلسة، كان قصر بعبدا شهد على هامش الغداء الذي أقامه الرئيس سليمان على شرف الرئيس الفنلندي لقاء ثلاثيا لسليمان وبري وسلام عرض خلاله بري صيغة مخرج لموضوع المقاومة. وأفاد زوار عين التينة ان سليمان لم يمانع في قبول هذا المخرج وكذلك سلام. بعدها استدعى بري الوزير علي حسن خليل والوزير وائل ابو فاعور وأطلعهما على الصيغة وأبلغهما انهما اذا وجدا الجو مؤاتيا في جلسة مجلس الوزراء "قدما الصيغة التي اتفقت عليها مع النائب وليد جنبلاط واذا لم تجدا الجو ملائما فلا تقدماها". وقال رئيس المجلس امام زواره انه يجب ان تلقى الصيغة قبولا لدى 14 آذار اذا حسُنت النيات. وعلم ان بري تمنى على سلام ان يعقد جلسة لمجلس الوزراء السبت او الاحد اذا فشلت جلسة امس وألا يسرع في اتخاذ موقفه في موضوع الاستقالة. لكن سلام أبلغه انه اذا لم تسوَّ الامور ويتم الاتفاق على البيان الوزاري فانه يتجه الى الاستقالة.

الحسيني

وقال الرئيس حسين الحسيني، وفي حديث الى "النهار" ينشر غدا أدلى به بعد مشاركته في الاستشارات الدستورية التي دعا اليها الرئيس سليمان في ما يتعلق بالبيان الوزاري في شأن المادة 64 من الدستور، ان الحكومة "تسقط بالتأكيد بانقضاء مهلة الـ 30 يوما لأنها حكومة غير مكتملة ولم يتضامن أفرقاؤها على خطة العمل التي يجسدها البيان الوزاري وهذا ما نصت عليه المادة عندما قالت "على الحكومة" ولم تقل "للحكومة" مما يعني ان المهلة تحمل تقييدا واضحا".

جعجع

على صعيد آخر، علمت "النهار" ان كلمة رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في احتفال 14 آذار اليوم ستتطرق الى البيان الوزاري للحكومة تفصيلا والى الموقف من المشاركة في الحكومة. وسيقول جعجع ان مشكلة "القوات اللبنانية" مع هذه الحكومة انها تمثل التناقض بين مشروعين: مشروع الدولة ومشروع الدويلة وليس الخلاف على البيان الوزاري الا انعكاسا طبيعيا لهذا التناقض بين هذين المشروعين ولا يتعلّق الامر بالتشاطر اللفظي. وسيعرض جعجع مشكلة الدولة اللبنانية مع كل ما يقوم به "حزب الله" لهدمها وأبرز مثال مشاركة هذا الحزب في حرب سوريا والتعقيدات التي يفرضها على البيان الوزاري. وفي كلمته وقفة أساسية عند استحقاق الانتخابات الرئاسية فيدعو قوى 14 آذار الى موقف تاريخي ويطرح موقف "القوات اللبنانية" على هذا الصعيد محددا مواصفات الرئيس المطلوب، وسيعلن ان في إمكان 14 آذار ان تأتي بهذا الرئيس اذا ما وثقت بنفسها. كذلك يتطرق الى ما يطرح من دعوات الى الحوار، فيرى ان هناك من يسعى الى تمرير الوقت بالحوار. كما ستكون لجعجع وقفة مسهبة عند جريمة اغتيال الدكتور محمد شطح.

 

صاعقة تفجر قارورة غاز وتودي بحياة 3 أشخاص في مار شعيا

ضربت صاعقة ضربت فجر اليوم بيتا جاهزا في محلة مار شعيا، يعود لدير مار شعيا في برمانا، ما ادى الى انفجار قارورة غاز وحريق، وقد توفي جراء ذلك المواطن حبيب البشعلاني (77 عاما) وشقيقته يوسفية (72 عاما) وابنته روزيت (40 عاما). وقد عملت وحدة من الدفاع المدني على اطفاء الحريق. الوكالة الوطنية للاعلام

 

مقتل طفلان وسقوط 16 جريحا في الاشتباكات بين جبل محسن والتبانة

تدهور الوضع الأمني في طرابلس واندلعت اشتباكات طالت محاور القتال التقليدية في المدينة خصوصاً بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن، وذلك على خلفية وفاة وليد برهوم بعد اصابته صباحا بثلاث رصاصات، وهو من سكان جبل محسن، واطلاق نار اثر شيوع خبر وفاته. وامتدت الإشتباكات تدريجياً الى محاور شارع سوريا طلعة العمري-البقار ومشروع الحريري، البقار والريفا وتم تسجيل عمليات قنص على الملولة وسقوط قذائف في شارع الحموي في التبانة وأخرى على مبنى في جبل محسن. وأفيد أن الجيش يقوم بالرد على مصادر النيران ونفذت وحداته انتشارا واسعا في مناطق تواجدها، كما يجري اتصالات بالفرقاء المعنيين منعا لتدهور الوضع.

وحول الإصابات ذكرت مصادر ان عدة أشخاص أصيبوا بجروح غالبيتها رصاص طائش وقنصاً، عرف منهم حذيفة العلي في التبانة وتمّ نقله إلى المستشفى الإسلامي في المدينة للمعالجة، كما أصيبت امرأة في مشروع الحريري، وطارق العبود ببطنه بسبب القنص في شارع ستاركو، وصلاح مشحاوي وأبو علي صهيوني، طلال درويش وبشار نصري العردوكي (سوري الجنسية). مصدر في 'الحزب العربي الديموقراطي رأى لـالنهار ان 'هناك قرار بتفجير الوضع في طرابلس ونحاول ضبط النفس رغم غضب الأهالي بعد مقتل وليد برهوم. وأفادت المعلومات ان الضحية وليد برهوم هو من الطائفة السنية ومتأهل من علوية ويسكن في جبل محسن.

وقتلت الطفلة فاطمة العشي (10 سنوات) برصاص القنص، وسقط 16 جريحا خلال الاشتباكات المستمرة بصورة متقطعة في طرابلس على محاور باب التبانة، جبل محسن، البقار، الريفا، الشعراني، العمري، ومشروع الحريري. والجرحى هم: حذيفة العلي، محمد صهيون، محمد أيوب، المؤهل أول محمد أحمد، صلاح مشحاوي، محمد ابراهيم خضر، بشار العرودكي سوري الجنسية، عبد الرحمن المصري، هلال الحرامي، طلال درويش، عبد الغني هنو، داليدا جنيد الحميدي، محمد عبدو، أحمد الصوفي، طارق عبود وفاطمة المير. وتقوم وحدات الجيش بالرد على مصادر النيران بشكل مباشر، وتسير دوريات مؤللة في جميع المناطق، لا سيما التي تشهد اشتباكات.

كما توفي الطفل حذيفة العلي (١٥ عاما) متأثرا بجراحه التي أصيب بها ظهر اليوم.

 

غارديان": مليونا دولار شهريًا لجماعة عراقية مرتبطة بـ"حزب الله"

كشفت صحيفة "غارديان" البريطانية عن "عصائب أهل الحق"، وهي جماعة عراقية تُرسل مسلحين للقتال في سوريا إلى جانب القوات الحكومية، بحسب الصحيفة. وأوضح الصحافي مارتن تشالف، أنه منذ رحيل القوات الأميركية عن العراق في كانون الأول 2011، ظهرت "عصائب أهل الحق" كأحد أبرز اللاعبين في الحياة السياسية بالعراق، مشيرًا إلى أنّها "نشأت برعاية قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني". ووفقًا للصحيفة، فإنّ علاقة قوية تربط هذه الجماعة بـ"حزب الله"، بالإضافة إلى ارتباط ايديولوجي بالمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي. ويعتقد مسؤولون استخباراتيون عراقيون أن "الحركة تتلقى ما بين 1.5 ومليوني دولار شهريًا من إيران". ويلفت التقرير إلى أنه مع إقتراب الإنتخابات البرلمانية في العراق، التي ستجرى في 30 نيسان، تكثف "عصائب أهل الحق" من نشاطها السياسي في بغداد ومن دعمها لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد. وقال تشالف إن الجماعة اشترت قطعة أرض تتجاوز مساحتها 2500 متر مربع لتصبح مدفنا كبيرا للمقاتلين الذين يسقطون في سوريا.

 

حزب الله يوكل محاميا للدفاع عن خليفة زعيم كتائب عبد الله عزام

يكاد القضاء العسكري في لبنان يصبح شبه متفرغ للتحقيق في ملفات التفجير والعمليات الانتحارية التي تشهدها البلاد منذ الصيف الماضي، خصوصا وأن المجموعات الإرهابية التي تنشط في تنفيذ هذه العمليات تتحول إلى كرة ثلج تكبر يوميا ويتضاعف خطرها، نظرا للأهداف التي ينتقيها هؤلاء ويذهب ضحيتها الأبرياء، بغض النظر عن المبررات التي يتسلحون بها لتنفيذ عملياتهم.

وكشفت وقائع التحقيقات التي أجراها قضاة التحقيق في المحكمة العسكرية خلال اليومين الماضيين، سواء مع الموقوف الفلسطيني نعيم عباس المسؤول عن إدخال أعداد غير قليلة من السيارات المفخخة من سوريا إلى لبنان وتجنيد انتحاريين لتفجير أنفسهم ببعض المناطق المحسوبة على حزب الله، أو مع الشيخ عمر الأطرش، ومن يعمل تحت إمرتهما، عن أن هذه المجموعات آخذة في التوسع وهي باتت متغلغلة في المناطق اللبنانية وتعمل وفق بنك أهداف يجري تنفيذه على مراحل.

وأكدت مصادر مطلعة على مسار التحقيقات لـالشرق الأوسط، أن مجموعة نعيم عباس لوحدها تضم 22 شخصا من جنسيات لبنانية وسوريا وفلسطينية، اعترف أعضاؤها بإدخال سيارات مفخخة وانتحاريين من سوريا إلى لبنان، وتنفيذ تفجيري حارة حريك في الضاحية الجنوبية، والتفجير الانتحاري الذي وقع بسيارة فإن لنقل الركاب في منطقة الشويفات من الناحية الجنوبية للضاحية، كما اعترفت المجموعة ذاتها بوجود عدد من السيارات المفخخة والمعدة للتفجير، ضبطتها الأجهزة الأمنية وعملت على تفكيكها، إضافة إلى إطلاق صواريخ على الضاحية الجنوبية وأخرى على إسرائيل.

وأوضحت المصادر ذاتها أن المعلومات التي تحدثت عن شخصية نعيم عباس كمسؤول بارز في (كتائب عبد الله عزام) ليست دقيقة، فهذا الشخص كان معروفا بانتمائه إلى إحدى الفصائل الفلسطينية، وقد استقال منها قبل سنوات، وهو معروف في الأوساط الفلسطينية بعمله كشخص مأجور لتنفيذ بعض التشبيحات، إلى أن استغلته التنظيمات الإرهابية واستخدمته كقاتل مأجور، وراح يعمل على إدخال السيارات وتجنيد الانتحاريين. وشددت على أن عباس ليس شخصا عقائديا، بدليل أنه لدى توقيفه من قبل مخابرات الجيش طلب من المحققين عدم التعرض له بالضرب مقابل اعترافه بكل ما فعله وما تخطط له المجموعة التي يعمل من ضمنها، وبالفعل أرشد المحققين إلى سيارة التويوتا التي ضبطت في منطقة المزرعة وجرى تفكيكها، والسيارة التي ضبطها الجيش على حاجز اللبوة في البقاع وكانت تقودها الفتاة جومانة حميد والسيارتين اللتين فجرهما انتحاريان أمام المستشارية الثقافية الإيرانية، إلا أن العملية المزدوجة نفذت خلال تعقب الأجهزة الأمنية لهاتين السيارتين والبحث عنهما، كما أقر بوجود مخزن للصواريخ في منطقة الجية (جنوبي بيروت). وهذا ما قاد إلى توقيف عدد من الأشخاص في غضون أيام قليلة جدا. وعدت المصادر نفسها، أن استجواب الشيخ عمر الأطرش أمام القضاء العسكري كان مخالفا تماما لاعترافات نعيم عباس.

وأشارت المصادر إلى أن الأطرش نفى نفيا مطلقا أي دور أو علاقة له بإدخال سيارات مفخخة من سوريا إلى لبنان، أو إدخال انتحاريين. لكنه اعترف بأنه ساعد في إدخال سلاح ومسلحين من لبنان إلى سوريا للقتال إلى جانب المعارضة السورية، وذلك مساهمة منه في نصرة الشعب السوري الذي يذبح على يد نظامه والميليشيات التي تساعده في ذلك. وأوضح الأطرش أن بعض الاعترافات التي وردت على لسانه في مرحلة التحقيق الأولي أمام مخابرات الجيش جاءت تحت التعذيب، وأن هناك محاضر أجبر على التوقيع عليها من دون أن يقرأها ويعرف محتواها.

في موازاة ذلك، أثارت المعلومات المسربة عن توكيل حزب الله لأحد المحامين البارزين للدفاع عن الموقوف جمال دفتردار ضجة واسعة في الأوساط القضائية والقانونية، ورسمت علامات استفهام عن الدافع لتوكيل الحزب لهذا المحامي لقاء مبلغ مالي مرتفع. وكشفت مصادر متابعة لـالشرق الأوسط أن حزب الله كلف بالفعل أحد المحامين للدفاع عن دفتردار، وهذا التكليف يعد لغزا محيرا، باعتبار أن هذا الموقوف هو المساعد الأول لأمير (كتائب عبد الله عزام) السعودي ماجد الماجد (الذي توفي بعد أيام من توقيفه داخل المستشفى العسكري.

 

رائحة "طموح رئاسي" في بيان للجيش عن "تقليص العمليات الإنتحارية"

يقال نت/ في بيان صادر عن مديرية التوجيه في الجيش اللبناني، ورد ما يمكن اعتباره بمثابة تشجيع لحزب الله على مواصلة مشاركته في الحرب الدائرة في سورية، إذ اعتبر البيان ان تدابير الجيش التي قلصت عمليات تفجير السيارات المفخخة، "سحبت من التداول بشكل كبير موضوع كان مدار انقسام بين القوى السياسية أخيرا حول أسباب التفجير ودوافعها." ويطالب قسم كبير من اللبنانيين "حزب الله" بالإنسحاب من القتال في سوريا، ويعتبرون أن تداعيات هذا القتال هو جذب العمليات الإرهابية الى لبنان. ولا يمكن فهم هذا الموقف المناقض لإعلان بعبدا، في بيان عسكري، إلا في ضوء تجهيز كل طرف "أوراق اعتماده" للإنتخابات الرئاسية، حيث يبرز قائد الجيش العماد جان قهوجي، مرشحا، وبقوة. صدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش البيان الآتي:

"بنتيجة تكثيف التدابير الأمنية التي اتخذتها وحدات الجيش في مختلف المناطق اللبنانية، أدت إلى تقلص عمليات تفجير السيارات المفخخة بشكل ملحوظ، والتي كان آخرها استهداف حاجز الجيش في الهرمل، وبتقلص عمليات التفجير، سحب من التداول بشكل كبير موضوع كان مدار انقسام بين القوى السياسية أخيرا حول أسباب التفجير ودوافعها.

ويستمر الجهد الأمني بفاعلية قصوى لرصد السيارات المفخخة والمتورطين في عمليات التفخيخ والتحضير للتفجيرات. وقد أثمر هذا الجهد توقيف أبرز المطلوبين، وكشف عدد من السيارات المفخخة، وإلى شعور المجموعات الإرهابية بضيق الخناق عليها، وبصعوبة استهداف المناطق الآهلة، بدليل لجوء هذه المجموعات إطلاق الصواريخ على بعض القرى في البقاع.

على صعيد مكافحة عمليات الخطف في مقابل فدية، فقد أثمرت تدابير محاصرة أماكن وجود الخاطفين وتهديدهم، وإشعارهم بأنهم معروفون بالاسم، والمكان، إلى إفشال عدد من محاولات الخطف، كما حصل مع المواطن أنطوان ضاهر كعدي في تاريخ 6/3/2014، وكشف مخطط لخطف ابن أحد كتاب العدل في جبيل وإفشاله، وتوقيف المخططين، والإفراج عن الطفل ميشال صقر في تاريخ 8/3/2014.

في طرابلس، أدى إحكام الخطوات الميدانية للجيش إلى تراجع الاشتباكات بين باب التبانة وجبل محسن، رغم استمرار الشحن السياسي والطائفي، باستثناء بعض الحوادث الفردية التي تحصل على خلفية بعض التوقيفات، والتي ترافقها أحيانا اعتداءات على مراكز الجيش الذي تتولى وحداته ملاحقة المعتدين وتوقيفهم.

وفي إطار الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة الجرائم المنظمة على أنواعها، أوقفت وحدات الجيش خلال شهر شباط المنصرم، في مختلف المناطق اللبنانية زهاء 870 شخصا من جنسيات مختلفة، بعضهم مطلوب للعدالة بموجب مذكرات توقيف، والبعض الآخر لارتكابه جرائم ومخالفات متعددة، تتعلق بالتجوال داخل الأراضي اللبنانية من دون إقامات شرعية، وحيازة الممنوعات والاتجار بها، بالإضافة إلى قيادة سيارات ودراجات نارية من دون أوراق ثبوتية. وقد شملت المضبوطات 226 سيارات و35 دراجة نارية وصهريج مازوت ومركب صيد، بالإضافة إلى كميات من الأسلحة والذخائر والأعتدة العسكرية المتنوعة والمخدرات".

 

جون ماكين: حزب الله له دور كبير في تغيير موازين القوى في سوريا وادارة اوباما تتحمل المسؤولية

وكالات/اعلن السيناتور الجمهوري الأميركي البارز جون ماكين إنه يمكن الاعتماد على أطراف معتدلة في المعارضة السورية. وحذر ماكين في حديث لـراديو سوا من عواقب الأزمة السورية على كل الأطراف بما فيها الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن الحرب الأهلية في سوريا تحولت إلى نزاع إقليمي. وحمّل ماكين وهو عضو في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما مسؤولية تراجع قوات المعارضة السورية أمام القوات النظامية وذلك مع اقتراب الذكرى الثالثة لانطلاق الاحتجاجات في سوريا. وأشار إلى عدة عوامل أدت إلى الوضعية الحالية ملقيا باللوم على الإدارة الأميركية التي لم تنتهز الفرصة التي أتيحت لها للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد وذلك قبل انضمام حزب الله للقتال والذي كان له دور كبير في تغيير موازين القوى. وأعرب ماكين عن أسفه لعدم تقديم المعدات اللازمة للجيش السوري الحر لخوض المعركة وخصوصا إسقاط الطائرات التي ترمي بالبراميل المتفجرة على المدنيين. وجاءت هذه التصريحات بعد إعلان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أن الجيش السوري لايزال يحتفظ بقوته التي عرف بها رغم نجاح قوات المعارضة في البقاء في المشهد العسكري الحالي.

 

"مشهدية وحدة 14 آذار غدا رد على المشككين"/سعيد: سيكتسب المهرجان معاني سياسية مميزة

المركزية- تحيي قوى 14 آذار غدا الذكرى التاسعة لانتفاضة الاستقلال في مهرجان تقيمه عصرا، في البيال. وتكتسب المناسبة هذا العام أهمية استثنائية، اذ تأتي بعيد انطلاق اعمال المحكمة الدولية في لاهاي، ووسط تباين بين مكونات الفريق الآذاري، فدخل بعضهم الحكومة السلامية الى جانب "حزب الله"، فيما آثر البعض الآخر البقاء خارجها. وستتخلل المهرجان كلمات لرئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، ومنسق الامانة العامة لقوى 14 آذار النائب السابق فارس سعيد، فيما لم يُحسم بعد من سيلقي كلمة "تيار المستقبل" الرئيس سعد الحريري او رئيس الكتلة فؤاد السنيورة، كما كلمة "حزب الكتائب" التي لم يحسم بعد ما اذا كان سيلقيها الرئيس امين الجميل او منسق اللجنة المركزية في الحزب النائب سامي الجميل. منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار النائب السابق سعيد قال لـ"المركزية"، "ان السؤال الذي سيطرح غدا، هو ما معنى ان يكون الفرد "14 آذاريا" في الـ2014؟ هذا السؤال ستطرحه الامانة العامة وستجيب عنه. وغدا ستبرز مشهدية وحدة فريق 14آذار وستكون بمثابة رد على كل المشككين". وعما اذا كانت الكلمات التي ستلقى، ستؤثر على البيان الوزاري ومصير الحكومة، أجاب "لننتظر مهرجان الغد لانني أؤكد انه سيكتسب معاني سياسية مميزة، لننتظر".

 

الراي": دول خليجية تتّجه لتسليم السفارات السورية إلى "الائتلاف"

المركزية- ذكرت مصادر دبلوماسية خليجية أن دولا خليجية تتجه لتسليم السفارات السورية فيها إلى الائتلاف الوطني السوري المعارض، في حال تأكدت المعلومات عن إغلاق السلطات السورية هذه السفارات.

وفيما اكتفت مصادر دبلوماسية سورية بنفي خجول لمعلومات إغلاق السفارات في عدد من دول الخليج والولايات المتحدة، أكدت وسائل إعلام مقربة من النظام السوري أن وزارة الخارجية قررت إغلاق السفارات في الكويت والرياض وواشنطن. وفي الكويت حيث تجمهر مئات السوريين أمام سفارة بلادهم للتحقق من الأنباء عن إغلاقها، نفى مصدر في السفارة قرب إغلاقها أو أنها لم تعد تتلقى معاملات، بينما قال مصدر في وزارة الخارجية الكويتية لصحيفة "الراي" الكويتية أن الوزارة لم تسمع بمثل هذا الخبر وأن الأمر لم يطرح في الوزارة نهائيًا.

 

اوغاسبيان: هل التوافق الاقليمي-الدولي ما زال سارياً؟

المركزية- سأل عضو كتلة "المستقبل" النائب جان اوغاسبيان "هل التوافق الاقليمي- الدولي الذي انتج الحكومة لا يزال ساري المفعول ام انتهى دوره الان"؟، رافضاً "ربط ملف الحكومة بالاستحقاق الرئاسي، لان المعادلات الاقليمية المطلوبة لاجراء الانتخابات الرئاسية مُختلفة عن معادلات تشكيل الحكومة واعطائها الثقة". وقال في حديث لـ"المركزية" "هل هناك تغيير في المقاربة الايرانية لملفات المنطقة بعد التصعيد الذي شهدته الساحة الفلسطينية امس من خلال القصف الاسرائيلي لقطاع غزة"؟، مرجّحاً ان "يكون التصعيد في غزة ردّا ايرانيا على الاسرائيليين والاميركيين بسبب الضغوط التي تُمارس عليها في شأن برنامجها النووي". وختم اوغاسبيان "هناك توتر في المنطقة بين ايران والمملكة العربية السعودية، خصوصاً بعد الكلام الذي صدر عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في حق السعودية اضافة الى الضغوط التي تُمارس على المملكة قبل زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما، وهناك توتر بين الولايات المتحدة الاميركية وروسيا بسبب الازمة الاوكرانية".

 

الراعي اتصل ببري وسلام واطلع من قزي وحكيم على مسار صياغة البيان الوزاري: لانقاذ الدولة وتحقيق المصلحة الوطنية

وطنية - اتصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، بكل من رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة تمام سلام، وتشاور معهما في الشأن الحكومي و"ضرورة تضافر الجهود من أجل الخروج بحلول وإنقاذ الدولة وتحقيق المصلحة الوطنية العليا".

استقبالات

واستقبل الراعي، قبل الظهر في بكركي، وزيري العمل سجعان قزي والإقتصاد والتجارة آلان حكيم وكان بحث في مسألة البيان الوزاري وفي عدد من المواضيع الآنية على الساحة المحلية.

قزي

وأكد الوزير قزي ان "الزيارة هي لأخذ بركة صاحب الغبطة كوزيرين مسيحيين في الوزارة الجديدة، ولإطلاعه على عمل وزارتينا وعلى مسار عمل صياغة البيان الوزاري، والعقد التي حالت حتى هذه الساعة دون إتمامه لتنطلق الحكومة فتمثل أمام المجلس النيابي ثم تقوم بدورها في خدمة الناس والشعب وترد التحديات وتحضر لاستحقاق رئاسة الجمهورية. وقد لمسنا من سيدنا كل تأييد ودعم وبركة واستعداد للقيام بعدد من المبادرات من أجل تحصين الحكومة اللبنانية، كذلك حرصه على بقاء هذه الحكومة، لأن سقوطها يمكن أن يشكل تهديدا لحصول استحقاق رئاسة الجمهورية".

حكيم

بدوره، أعرب الوزير حكيم عن "تقدير عميق لصاحب الغبطة ولأهمية الإستماع الى توجيهاته القيمة وخصوصا في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان والتي تقتضي من الجميع بذل الجهود والعمل بروح وطنية عالية تقدم مصلحة الوطن على اي اعتبارات خاصة".

تجمع العلماء

والتقى الراعي وفدا من تجمع العلماء المسلمين برئاسة الشيخ عبدالناصر جبري وتم البحث في إمكانية التحضير لعقد مؤتمر إسلامي - مسيحي.

اندية روتاري

كما استقبل، وفدا من أندية الروتاري في لبنان والشرق برئاسة حاكم المنطقة الروتارية 2452 في لبنان جميل معوض في حضور المدير العام للصندوق الإجتماعي الماروني الأب نادر نادر لاطلاع البطريرك الراعي على أنشطة الأندية.

وسلم معوض البطريرك الراعي دعوة لحضور اكبر مؤتمر لنادي الروتاري المنوي عقده في شهر نيسان المقبل. وتخلل اللقاء عرض لأبرز نشاطات هذا النادي الذي يضم 25 فرعا في لبنان وهو يعنى بتقديم المساعدات للجمعيات والمؤسسات في مختلف القطاعات.

شارل رزق

ثم التقى الوزير السابق شارل رزق الذي رأى ان "البطريرك الراعي الذي نذر نفسه للحياة الروحية يلعب دورا وطنيا كبيرا في لبنان". ورأى انه لا بد من الإتفاق على ازاحة العراقيل من امام البيان الوزاري لكي يبصر النور، لذلك لا بد من تحديد نوعية هذه العراقيل لمعرفة كيفية التعامل معها". وقال: "طالما أن لبنان مقسوم إلى حزبين وكتلتين طائفيتين وكل كتلة يتبع لها قسم من اللبنانيين سيبقى الوضع كما هو عليه راهنا، ولن يعود لبنان بلدا حرا مستقلا الا بثنائية الحزبين اللاطائفيين."

الفرزلي

واستقبل البطريرك الراعي نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي والنائب السابق عبدالله فرحات. وأشار الفرزلي بعد اللقاء الى "اننا بحثنا في كل الامور التي تخدم الهدف الذي يشغل بال بكركي وبال اللبنانيين، وهو كيفية وضع البلد على سكة الخلاص الحقيقي، عبر تأليف حكومة". وقال: "يجب ان يتوافق اللبنانيون على مضمونها وانتخاب رئيس جديد للجمهورية"، مضيفا انها "كانت مناسبة للبحث في المذكرة الوطنية لبكركي وكيفية تفعيلها والدور الذي من الممكن ان يلعبه اللقاء المسيحي "بيت عنيا".

تجمع العلماء

وبحث الراعي مع وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة الشيخ عبد الناصر جبري، في موضوع عقد مؤتمر اسلامي - مسيحي روحي لمنطقة بلاد الشام ومصر والعراق. وأشار الشيخ جبري الى أهمية هذا اللقاء والى "التجاوب الكبير الذي لقيناه من صاحب الغبطة حيال موضوع عقده الذي سيكون نموذجيا وسيعطي صورة حقيقية للشرائح الإجتماعية التي تعيش في هذه المنطقة. ولقد لمسنا من غبطته كل الدعم والتشجيع والتسهيلات من أجل نجاح مثل هذا المؤتمر".

زوار

ومن زوار الصرح مديرة مؤسسة القديس بولس لرعاية المسنين في دمشق الأم اوديل والدكتورة نزهة الياس في زيارة لإلتماس البركة، رئيس بلدية دير الأحمر ميلاد العاقوري على رأس وفد من اعضاء البلدية السابقين والحاليين.

كما استقبل مدير المركز الإسلامي في طرابلس الشيخ رامي الفري الذي أوضح ان "الزيارة هي لإطلاع صاحب الغبطة على عدد من المواضيع التي نتباحث فيها مع عدد من السياسيين والمسؤولين في وزارة التربية، وتحديدا في الأمور المختصة بالشؤون المسيحية - الإسلامية، بشأن اطلاق كتاب ديني موحد على مستوى لبنان تعرف فيه كل طائفة عن دينها، وبذلك نتخلص من جهل دين الآخر، وتكون لنا مرجعية موحدة لكل طائفة."

ومن الزوار ايضا الوزير السابق ابراهيم الضاهر الذي اعتبر ان "الزيارة هي تقليدية لغبطته للتواصل الدائم، وخصوصا في الظروف الحالية وللبحث في مواضيع الشأن العام، وكل ما يتعلق بالإستحقاقات المقبلة. وكانت مناسبة للإستماع الى رأيه الأبوي في بعض الأمور الداخلية والخارجية."

كما التقى رئيس بلدية دير الأحمر وأعضاء المجلس البلدي الحالي والسابق، ثم عميد كلية الأزهر في الشمال الشيخ الدكتور خليل شيحا يرافقه مدير المركز الإسلامي للبحوث والتوثيق في الشمال رامي القزي.

وإستقبل الراعي وفدا من المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف ضم ممثل السيد علي الحسيني السيستاني في لبنان حامد الخفاف، السيد علي الحسيني والشيخ عبدالله الأخرس، وكان عرض لعدد من المواضيع المتعلقة بالشأن الديني والتطورات في المنطقة.

 

سلام التقى ممثلة "اليونيسيف" وصندوق النقد الدولي وباولي أمل في أن تنال الحكومة ثقة مجلس النــواب

المركزية- بحث رئيس الحكومة تمام سلام اليوم في مكتبه في السراي مع ممثلة منظمة "اليونيسف" في لبنان آنا ماريا لوريني، في أوضاع الأطفال في لبنان. وبعد اللقاء قالت لوريني: "لقد أبدى الرئيس سلام اهتماماً كبيراً بقضية الإنصاف والطفولة في لبنان، كما بحثت معه في التحديات التي تواجه لبنان في التربية والتعليم والصحة والصرف الصحي والمياه في ظل قلّة الأمطار هذا العام". ولفتت إلى اهتمام الرئيس سلام بالإطلاع على المشكلات التي يعاني منها أطفال لبنان وكيف يمكنه كرئيس حكومة من دعم "اليونيسيف" وكل من يسعى إلى تحسين وضع الأطفال في لبنان. والتقى الرئيس سلام وفد صندوق النقد الدولي برئاسة رئيسة بعثة الصندوق في لبنان أناليزا فيدلينو وتم عرض التطورات الراهنة. وبحث رئيس الحكومة مع سفير فرنسا في لبنان باتريس باولي، في نتائج مؤتمر أصدقاء لبنان الذي انعقد في باريس والاستنتاجات حول كيفية مساعدة لبنان على الصعيد الدولي والثنائي.

بعد اللقاء قال باولي: "لقد أصررت على أن مؤتمر باريس حقق الأهداف المرجوة منه، وكان ناجحاً جداً بسبب حضور كل الدول الداعمة للبنان واركان الحكومة اللبنانية، وهذه مسألة مهمة لهذا البلد وتؤكد الدعم الدولي له .

أضاف باولي: المهم في المؤتمر كان دعم لبنان وسيادته واستقلاله واستقراره في ظل الأوضاع الصعبة التي يمرّ بها جرّاء الأزمات في المنطقة وتحييده عن الصراع القائم في سوريا وفقاً لإعلان بعبدا الذي حظي بدعم مؤتمر باريس. كما أكدنا دعمنا للمؤسسات اللبنانية بقيادة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والحكومة اللبنانية، والتي نأمل في أن تحصل على ثقة مجلس النواب حتى تتمكن من أخذ القرارات اللازمة بكامل الصلاحيات الدستورية والسياسية لمواجهة الأوضاع القائمة في المنطقة، وإنعاش المؤسسات واحترام الاستحقاقات الدستورية ومنها انتخاب رئيس للجمهورية، وإنعاش عمل الحكومة ومجلس النواب وصولاً إلى انتخابات برلمانية في الوقت المناسب.

وتحدّث باولي عن تقدم في ترجمة الدعم الدولي للبنان من خلال دعم الجيش اللبناني،لافتاً إلى لقاء سيعقد في روما الشهر المقبل لدراسة الوسائل اللازمة لدعم الجيش وعن طريق الهبة السعودية وفقاً لطلب القوات المسلحة اللبنانية وهذا أمر مهم جداً، إضافة الى تجاوب فرنسا مع طلبات السلطات اللبنانية المعنية على اساس الخطة التي حدّدتها السلطات اللبنانية. كما تم إطلاق الصندوق الإئتماني الذي سيساعد الكفاءات اللبنانية لصالح البلديات التي تستضيف نازحين سوريين بهدف تقوية الكفاءات اللبنانية في مناطق عكار أو البقاع والتي هي مناطق فقر وتحتاج إلى دعم خاص من المجتمع الدولي، ولذلك التزمت فرنسا بتمويل الصندوق الإئتماني التابع للبنك الدولي بمبلغ عشرة ملايين دولار، ونأمل في أن تأخذ في الأيام المقبلة القرارات اللازمة من السلطات اللبنانية لإطلاق هذا الصندوق وتعيين الإدارات اللازمة لإدارته، كما سنبقى ملتزمين بدعم لبنان في ما خص قضية اللاجئين من خلال الوعود التي تم التوافق عليها في مؤتمر الكويت، ومنها استقبال عدد من اللاجئين في أوروبا عبر برامج لتقوية كفاءة البلديات ومنظمات المجتمع المدني بالتنسيق مع الوزراء اللبنانيين المعنيين .

ومن زوارالسراي مدير مكتب اليونسكو في لبنان حمد الهمامي، ورئيس الأركان في الجيش اللبناني اللواء الركن وليد سلمان.

 

فتفت: لا "مقاومة" في البيان الوزاري

المركزية- جدد عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت رفضه ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة"، مؤكداً ان "لا سلاح في لبنان إلا سلاح الشرعية وبند المقاومة لن يكون موجوداً في البيان الوزاري الجديد".

إحياءً للذكرى التاسعة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري، اقام "تيار المستقبل" في إدمنتون ـ كندا ندوة سياسية في الأكاديمية الإسلامية، بمشاركة النائب احمد فتفت ممثلاً الرئيس سعد الحريري وحضور وفد من كل من احزاب "القوات" و"الكتائب" و"التقدمي الإشتراكي" ورئيس الجمعية الإسلامية في إدمنتون خالد طربين، وحشد من ابناء الجالية ومناصري التيار. وشدد النائب فتفت في كلمته على ان "ما حققناه كقوى ١٤ آذار منذ سنة ٢٠٠٥ وحتى الآن إنجاز عظيم من انسحاب الجيش السوري حتى تعيين الحكومة الجديدة التي حلّت محل حكومة البدلات السود التي دمّرت الاقتصاد اللبناني بعد ان كان في ذروته، كما اننا حققنا إقامة المحكمة الدولية وبدء زمن العدالة".

وإذ حيّا الثوار السوريين، لفت فتفت إلى خطورة الوضع في سوريا والمجازر التي يرتبكها النظام وحلفاؤه"، متوقعاً ان "الحرب قد تطول لسنوات لأن بعض الدول تستفيد مادياً وعسكرياً مما يحصل في سوريا".

 

فاريل اختتم زيارة لبنان

المركزية- أنهى المدعي العام لدى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان نورمن فاريل زيارة العمل الرسمية الى لبنان والتي استغرقت ثلاثة أيام، التقى خلالها عددا من المسؤولين اللبنانيين. وشارك في مؤتمر "الإجراءات الجنائية الدولية: المحكمة الخاصة بلبنان" الذي نظمته نقابة المحامين في بيروت وحضره أعضاء النقابة وآخرون يمثلون الأوساط القانونية والأكاديمية في لبنان، إضافة إلى أعضاء في المجتمع المدني". وقال فاريل بحسب بيان المحكمة:"كانت زيارة عمل مثمرة، أتيحت لي الفرصة في أثنائها للتحدث إلى نظرائي اللبنانيين، والقيام مع موظفي مكتب المدعي العام للمحكمة بالأعمال التي تطلبها مسائل تنفيذية ذات صلة بولايتي كمدع عام". وفي هذا الاطار، أفادت مصادر متابعة "المركزية" ان فاريل شدد خلال جولته على المسؤولين على سبل تعاون السلطات اللبنانية مع المحكمة وتلبية طلباتها وتزويدها بكل المعلومات التي هي بحاجة اليها، إضافة الى التنسيق في ما بينهما.

 

المشنوق التقى نظراءه العرب في مراكش: أنهم مع ضرورة حلحلة جدية لأزمة لبنان

المركزية- واصل وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق لقاءاته على هامش مؤتمر وزراء الداخلية العرب المنعقد في مراكش في المملكة المغربية، وزار اليوم والوفد الامني المرافق نظيره في دولة الامارات المتحدة الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، حيث تم التباحث في آخر التطورات على الساحة السياسية العربية، وضرورة تقديم تنازلات متبادلة من الاطراف كافة والتحلي بالتفاهم للحد من الخلافات العربية - العربية.

كما زار المشنوق وزير الداخلية الاردني اللواء حسين المجالي وتم تبادل وجهات النظر حول كيفية معالجة موضوع النازحين السوريين والعوامل المشتركة بين البلدين للمساعدة في عدم انعكاس هذه الازمة على البلدين.

كذلك التقى وزير الداخلية نظيره الفلسطيني سعيد ابو علي الذي نقل اليه تحيات الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتهنئته بتسلمه مهامه الجديدة. وتمحور النقاش حول المستجدات في قطاع غزة.

وفي خلال اللقاء قال الوزير الفلسطيني "ان الوضع الحالي في غزة يخدم التفلت الاسرائيلي من المفاوضات". وزار الوزير المشنوق ايضا وزير الداخلية اليمني عبده الترب واستعرضا واقع البلدين ، ووجه الوزير اليمني دعوة الى المشنوق لزيارة اليمن. واختتم المشنوق لقاءاته مع وزير الداخلية في البحرين الفريق راشد عبد الله آل خليفه الذي وجه اليه دعوة الى زيارة البحرين في الوقت الذي يراه مناسبا، وتم عرض الاوضاع في لبنان والبحرين في ضوء التطورات في البلدين. ولاحظ المشنوق من خلال اجتماعاته مع وزراء الداخلية في كل من المملكة العربية السعودية وقطر ودولة الامارات العربية المتحدة والاردن وفلسطين أنهم مع ضرورة حلحلة جدية للأزمة القائمة في لبنان. وكان المشنوق أعطى مكانه في مؤتمر وزراء الداخلية العرب قبل الانتهاء من الجلسة الختامية، للمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم ، وذلك اثر تعرضه لوعكة صحية بسيطة اضطرته الى مغادرة اعمال المؤتمر.

 

"تنظير عبثـي يقابله وضـوح كلي فـي النصوص"/رزق: الـ30 يوما مهلة دستورية لسقوط الحكومة

المركزية- حسم المرجع الدستوري الوزير السابق ادمون رزق، الجدل الدائر حول مهلة الثلاثين يوما المعطاة للحكومة لتقديم بيانها الوزاري، فجزم انها مهلة "سقوط"، معتبراً الاسترسال في التنظير حول الموضوع نوعاً من "الكلام العبثي". وقال في حديث لـ"المركزية"، في الدستور الذي عدلناه وفقاً لاتفاق "الطائف"، نص الفقرة 2 من المادة 64 يحدّد مهلة ثلاثين 30 يوما لتقديم الحكومة بيانها الوزاري، اي برنامج عملها لنيل الثقة امام مجلس النواب. وأوضح ان المادة 69 عددت 6 حالات لاعتبار الحكومة مستقيلة:

اولاً- استقالة رئيس الحكومة، اي ان يقدم الرئيس استقالة حكومته.

ثانياً- اذا فقدت الحكومة اكثر من ثلث اعضائها، عبر الاستقالة او الوفاة... لماذا ثلثهم؟ لاننا فرضنا نصاب الثلثين لمجلس الوزراء. كان النصاب نصف الوزراء في السابق، لكننا جعلناه الثلثين لضمان الشراكة الاسلامية المسيحية، فلا يعقد المجلس في حضور المسيحيين فقط او المسلمين فقط، تداركا لما حصل عند قيام حكومتين غير ميثاقيتين ولا دستوريتين.

ثالثاً- بوفاة رئيسها لا سمح اللّه.

رابعاً- عند بدء ولاية رئيس الجمهورية.

خامساً- عند بدء ولاية مجلس النواب.

سادساً- عند نزع الثقة منها في مجلس النواب... واضاف: قياساً على السقوط في مجلس النواب، يجب اعتبار الحكومة مستقيلة اذا لم تتمكن من تقديم البيان الوزاري خلال 30 يوما، فتعدّ ساقطة، كأنها سقطت امام مجلس النواب".

وتابع رزق "من العبث التمادي في جدلية عقيمة، فتخطي مهلة الثلاثين يوما هو احدى الحالات التي تعتبر فيها الحكومة مستقيلة قياساً على نص الدستور. يجب التزام مهلة الشهر ومن بعدها، تعتبر الحكومة ساقطة أي مستقيلة. مهلة الثلاثين يوما هي مهلة سقوط. تكون بعدها الحكومة اسقطت نفسها بداعي العجز عن الالتزام بالنص الدستوري. وهذه الحالة توازي اسقاطها في مجلس النواب لانها عجزت عن الوصول اليه. وما يحصل اليوم هو تنظير عبثي في هذا الموضوع، يقابله وضوح كلي في النصوص".

ورأى ان "تشكيل هذه الحكومة كان في الاساس، "تشكيل اسقاط"، اذ تألفت من افرقاء اضداد لا يجمعهم مشروع مشترك. وهذه مسؤولية تقع مباشرة على رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة اللذين انتظرا 11 شهراً لانتاج حكومة ساقطة، بالرغم من وجود عناصر عالية الأهلية، تمّ الزجّ بهم في تركيبة غير قابلة للحياة ولا قادرة على التصرف... ثمة امر مؤكد ان هذه التركيبة لا تصلح للبلاد. وحتى لو حصلت تسوية في الالفاظ والعبارات، فهذه الحكومة لا تمثّل وحدة الكيان اللبناني".

 

واشنطن بوست: تصاعد حدة القتال حول يبرود يعني المزيد من الجنازات في الضاحية الجنوبية

المركزية- اشارت صحيفة "واشنطن بوست" الى ان التفجيرات أضعفت على نحو ما التأييد الشعبي لحزب الله، إلا أنها لن تؤثر على الأرجح في نشاطاته العسكرية على الطرف الآخر من الحدود.

ولفتت الى ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله تعهّد ببقاء مقاتليه في سوريا طالما كان ذلك ضرورياً، في وقت ينهمك هؤلاء المقاتلون الآن مع جنود الجيش السوري في محاصرة بلدة يبرود في وقت يشن فيه سلاح الجو السوري حملة قصف عنيفة جداً عليها. لكن مع تصاعد حدة العمليات في المنطقة، يزيد أيضاً عدد الجنازات في الضاحية الجنوبية لبيروت التي تم فيها دفن ثلاثة عناصر لحزب الله الأسبوع الماضي"

 

بين التأزم الاقليمي والتعثر الحكومي مسعى دبلوماسي غربي لانضاج البيان

مشاورات دستورية في المادة 64 وسليمان وبري طلبا مـن سـلام التريث

لقاءات رئاسية ثلاثية وصيـــغ جديـدة امـــام مجلس الـــوزراء

المركزية- اثار التصعيد الفلسطيني الاسرائيلي الاعنف منذ سنتين، والمتمثل باطلاق حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية اكثر من 50 صاروخا على جنوب اسرائيل ردا على مقتل ثلاثة من عناصرها في غارة جوية اسرائيلية الثلثاء والرد الاسرائيلي بسلسلة غارات على اهداف في القطاع، المزيد من الشكوك في ما اذا كان التعثر في انجاز بيان الحكومة الوزاري مرتبطا باسباب داخلية صرفة بفعل تمترس كل طرف خلف مواقفه في ما يتصل ببند المقاومة ام ان ثمة ابعادا اخرى تتجاوز النطاق المحلي الى نطاق اقليمي محدد يزيد العملية غموضا وتعقيدا.

فالمواجهات الاسرائيلية الفلسطينية لم تأت من عبث، بل هي، بحسب مصادر سياسية، نتاج تشنج اقليمي لا سيما في المحور الايراني العربي حتمته الضغوط الاسرائيلية والاميركية في البرنامج النووي واتساع الهوة بين ايران والمملكة العربية السعودية التي تستعد لاستقبال الرئيس الاميركي باراك اوباما نهاية الجاري وما يمكن ان تترك من انعكاسات وتداعيات على مستوى المنطقة الى جانب العامل الاوكراني الذي رفع منسوب التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا الى أعلى مستوى، من دون اغفال زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني الى سلطنة عمان اليوم، وهو ثاني رئيس للجمهورية الاسلامية يزور عمان، في محاولة لتحسين العلاقات مع الجيران الخليجيين، في ظل استمرار التوتر بسبب الدعم الكبير الذي تقدمه طهران للنظام السوري وتنامي الصراعات الطائفية السنية الشيعية في المنطقة.

دبلوماسية الغرب: وبازاء التوتر الاقليمي وتداعياته اللبنانية نشطت، بحسب المصادر، الدبلوماسية الغربية على خط لجم هذه التداعيات والدفع في اتجاه انجاز البيان الوزاري لانقاذ الحكومة التي كانت الدبلوماسية نفسها خلف انضاج ظروف ولادتها بعد اكثر من عشرة اشهر على تكليف رئيسها. واشارت في هذا المجال الى زيارة السفير الاميركي ديفيد هيل الى الرياض تحضيرا للقمة الاميركية السعودية التي يعول عليها محليا للاسهام في انضاج البيان الوزاري قبل انقضاء الثلاثين يوما وتهاوي الحكومة السلامية.

طلب استشارات! وعلى وقع السجالات المحتدمة حول مصير الحكومة بعد هذه المهلة والانشطار العمودي في الاراء الدستورية بين من يعتبر المهلة المحددة في الدستور مهلة حث، ومن يجزم انها مهلة اسقاط وهي النظرية التي تبناها رئيس مجلس النواب نبيه بري مؤكدا انه ينتظر نهاية المهلة واذا لم يصله البيان الوزاري سيتصل بالرئيس ميشال سليمان ويطلب منه اجراء استشارات نيابية لتكليف رئيس حكومة جديد، استغربت اوساط سياسية مطلعة اشارة رئيس المجلس الى الطلب من الرئيس سليمان اجراء استشارات نيابية معتبرة ان الامر يشكل خروجا على المنطق الدستوري فرئيس البلاد يحدد بنفسه مواعيد الاستشارات وفق صلاحياته الدستورية من دون ان يطلب منه احد.

المادة 64: وليس بعيدا عن الملف الحكومي، وقبل اربعة ايام على انتهاء مهلة الثلاثين يوما لانجاز البيان الوزاري، تشاور رئيس الجمهورية مع كل من الرئيس حسين الحسيني والوزراء السابقين مخايل ضاهر، ناجي البستاني، سليم جريصاتي والبروفسور فايز الحاج شاهين واستاذ القانون الدولي شفيق المصري والمحامي ميشال قليموس في المادة 64 من الدستور وتفسيرها بما يؤدي الى توضيح مضمونها بعيدا من الالتباسات حول تفسيرها.

وفي وقت اعتبرت كتلة المستقبل النيابية ان مهلة الثلاثين يوما هي مهلة حض وحث على انجاز البيان والانطلاق الى العمل وليست مهلة اسقاط تعتبر بموجبها الحكومة مستقيلة، حزم الوزير السابق ادمون رزق الذي شارك في لجنة صياغة اتفاق الطائف ان هذه المهلة هي مهلة اسقاط تعتبر الحكومة مستقيلة بانقضائها وقال لـ"المركزية" قياسا على السقوط في مجلس النواب تعتبر الحكومة مستقيلة اذا لم تتمكن من تقديم البيان الوزاري خلال 30 يوما، فتصبح ساقطة وكأنها سقطت امام مجلس النواب بل اسقطت نفسها بداعي العجز عن الالتزام بالنص الدستوري.

بكركي على الخط: وفي السياق، اجرى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي اتصالين هاتفيين بكل من الرئيس بري والرئيس سلام وتشاور معهما في الشأن الحكومي وضرورة تضافر الجهود من اجل الخروج بحلول وانقاذ الدولة وتحقيق المصلحة الوطنية العليا. وكان الراعي اطلع من الوزيرين سجعان قزي والان حكيم على آخر ما توصلت اليه لجنة صوغ البيان الوزاري والاتصالات الجارية اخيرا وامكانية التوصل الى بيان يخرجنا من الازمة.

المستقبل: من جهتها، حددت كتلة "المستقبل" خيارها من البيان واعلنت انه يجب الا يتجاهل "اعلان بعبدا" ولا يحمل اوزار معادلات تخطاها الزمن واتت بنتائج سلبية على الدولة والسيادة والسلم الاهلي، كما انه لا يمكن تجاهل اهمية مقاومة لبنان لاسرائيل وعدوانها واحتلالها للاراضي اللبنانية، على ان يكون ذلك في كنف الدولة وفي اطار مرجعيتها العامة.

تجميد الاستقالة: واسهمت حركة الاتصالات المحلية والجهود الدبلوماسية، بحسب المعلومات المتوافرة قبل ساعات على انعقاد مجلس الوزراء، في تليين موقف الرئيس سلام وحمله على اعادة النظر في قرار استقالته الموضوع في جيبه بعدما كان عازما على تقديمه اليوم اعتراضا على النهج الذي حكم جلسات لجنة صوغ البيان الوزاري، او اقله تجميده في انتظار تبلور حصيلة الاتصالات، بجيث توقعت مصادر في قوى 14 اذار ان يعدل سلام عن الاستقالة ويجمدها حتى انتهاء المهلة الاحد المقبل خصوصا ان هناك صيغة جديدة حول بند المقاومة يجري تداولها بين المقار المعنية ستعرض على مجلس الوزراء، هي خلاصة اتصالات شارك فيها اكثر من طرف في فريقي 8 و14 اذار، اذا ما وافقت عليها القوى السياسية كافة لاتخاذ القرار المناسب في شأنها كما ستعرض على امجلس صيغة اخرى اعدها احد المستشارين مستذكرا البيانات. واكدت ان الصيغة التي تردد ان النائب وليد جنبلاط طرحها اخيرا وتقضي بذكر عبارة "حق لبنان واللبنانيين..." على ان تحال مسألة ربطها بمرجعية الدولة الى هيئة الحوار الوطني، لم تحظ برضى مكونات 14 اذار التي تصر على ربط المقاومة بمرجعية الدولة.

اجتماع رئاسي ثلاثي: من جهة ثانية، عقد اجتماع رئاسي في بعبدا على هامش لقاء القمة اللبنانية الفنلندية ضم الى الرئيس سليمان الرئيسين بري وسلام تخلله نقاش حول الواقع الحكومي ونقل سلام رغبته في الاستقالة فتمنى عليه سليمان وبري التريث في الخطوة افساحا في المجال امام ايجاد مخرج يكفل التوافق على صيغة البيان الوزاري، كذلك عقدت لقاءات ثنائية جمعت الرئيسين سليمان وبري وسليمان وسلام عرضت للامور نفسها.

رخصة المقاومة: وفي معرض مقاربة اجراها مصدر سياسي في قوى 14 اذار حول اسباب رفض حزب الله ربط المقاومة بالدولة تبين وفق ما ابلغ "المركزية" ان الحزب الذي يشعر بحراجة وضعه في سياق المتغيرات الاقليمية يحتاج الى ورقة امتيازات في يده او "رخصة" من الدولة يقايض بها لحظة القرار، وهو ليس في وارد التخلي عنها تحت اي ظرف قبل هذه اللحظة، مشيرا الى ان الحزب لطالما تنصل من التفاهمات والصيغ التي كان التزم بها منذ العام 2007 وحتى اليوم. ولاحظ ان "الرخصة" الممنوحة له من الدولة تكفل استقلاليته وامتيازاته لا سيما اليوم حيث يشعر بالنقمة الشعبية في اوساطه وسيزيد "الطين بلة" ان هو قبل بربط المقاومة بمرجعية الدولة خشية استدراجه لاحقا نحو المزيد من التنازلات. وختمت: ليس مستغربا مسار الحزب المراهن على ان التقلبات الاقليمية ستصب في مصلحة فريقه الاقليمي الذي يربط اجندته به، غافلا مدى خطورة استمراره في سوريا والنقمة الشعبية المتعاظمة عليه في الداخل اللبناني.

 

"سليمان رجل الحوار في زمن العواصف"/قليمــوس: الثلاثون يوماً مهلة اسقاط ولا يحق لبري الطلب من رئيس الجمهورية الدعوة للاستشارات

المركزية- مع كل استحقاق تدخل البلاد في جدل بيزنطي حول تفسير الدستور ما يدل الى هشاشة الحياة الديموقراطية في البلاد وتحوّل الدستور الى "وجهة نظر" للاطراف السياسية المتنازعة بدلاً من ان يكون مرجعاً. وتوضيحاً للجدل الحاصل حول تفسير المادة 64 من الدستور، تشاور رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم مع كل من: الرئيس حسين الحسيني والوزراء السابقين مخايل الضاهر، ناجي البستاني وسليم جريصاتي، البروفسور فايز الحاج شاهين، استاذ القانون الدولي الدكتور شفيق المصري والمحامي ميشال قليموس، بما يؤدي إلى توضيح مضمونها بعيدا من الالتباسات حول تفسيرها.

المحامي ميشال قليموس اوضح لـ"المركزية" ان "المادة 64 من الدستور عندما نصّت على "الزام" الحكومة في مهلة 30 يوماً لانجاز البيان الوزاري يعني ان هناك واجباً الزامياً على الحكومة، واذا تلكأت عن هذا الواجب الالزامي تُخالف الدستور"، مؤكداً انها "مهلة "اسقاط" وليست "حثّ" لانها لو كانت كذلك، كان يُمكن ان يُقال "يُمكن للحكومة او يحق للحكومة وضمن مهلة معيّنة".

وقال "الدستور لم يُحدد مهلة لتأليف الحكومة لكنه نصّ على 30 يوماً لانجاز البيان الوزاري، والمادة 69 من الدستور حددّت الحالات الحصرية التي تُعتبر فيها الحكومة مُستقيلة، ولكن لكي يتم تطبيق هذه الحالات يجب ان تكون الحكومة موجودة اي انها نالت مُسبقاً الثقة، اما بالنسبة للحكومة التي تُصرّف اعمالاً فهي اصلاً تُصرّف اعمالاً، واذا انقضت مهلة 30 يوماً ولم تُنجز بيانها الوزاري فلا يُمكنها الاستمرار".

واعتبر ان "الواجب الاوّل على رئيس الحكومة ان يأخذ المبادرة لانهاء هذا الاشكال الدستوري، والمجلس النيابي هو السلطة المخوّلة تفسير الدستور"، لافتاً الى ان "لا يحق لرئيس مجلس النواب ان يطلب من رئيس الجمهورية الدعوة الى استشارات نيابية جديدة لان الاخير اعلى سلطة في الدولة ولا يجوز ان تطلب منها السلطة الادنى"، مؤكداً اننا "على تشاور دائم مع الرئيس سليمان في المواضيع الخاصة بطاولة الحوار، والرئيس سليمان هو رجل الحوار في زمن العواصف". وقال قليموس رداً على سؤال "في حال اقدم الرئيس تمام سلام على الاستقالة اذا لم يُقر مجلس الوزارء البيان الوزاري قبل انتهاء مهلة الـ 30 يوماً، فإن رئيس الجمهورية سيُكلّفه "متابعة" تصريف الاعمال على ان يُحدد موعد الاستشارات النيابية المُلزمة".

 

سعي لبلورة صيغة "توافقية" للبيان الوزاري و14 آذار "لا تؤيّد" استقالة سلام

نهارنت/يسعى رئيس مجلس النواب نبيه بري الى اجراء سلسلة اتصالات من اجل الوصول الى صيغة للبيان الوزاري في حين يعمل رئيس "جيهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط على بلورة صيغة توافقية وسط أجواء اقدام رئيس الحكومة تمام سلام على الاستقالة. وأعلن بري في حديث الى صحيفة "النهار"، الخميس، أنه يعتزم استباق جلسة مجلس الوزراء المقرر عقدها، عصراً في بعبدا، عبر المبادرة الى التشاور مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان وسلام من أجل الافساح لمزيد من الاتصالات علها تنجح في التوصل الى مخرج. يُذكر أن لجنة البيان الوزاري فشلت اثر اجتماعها العاشر، الثلاثاء، في التوصل الى صيغة للبيان الوزاري، ما استدعى من سلام إحالة البيان الى مجلس الوزراء الذي يعقد جلسته الخميس. أما عن الصيغة التي بجعبة جنبلاط والتي من المفترض الاعلان عنها بعد احتفال 14 آذار، "من أجل مراقبة السقف السياسي"، وفق المعلومات الصحافية، فقد نقلت "النهار"، عم احد الوزراء المتابعين لاتصالات كليمنصو أن جنبلاط دعا الى اعتماد عبارة "حق لبنان واللبنانيين في المقاومة" على ان يتضمن البيان الوزاري العودة الى طاولة الحوار لتأكيد مرجعية الدولة. الا ان الصحيفة لفتت الى ان الردود الاولية من الاطراف المعنيين لم تكن مستجيبة لاقتراح جنبلاط، اذ ان فريق 14 آذار يرى ان المشكلة تُحلّ عند الاكتفاء بعبارة "حق لبنان في المقاومة". وكشفت عن سلسلة اتصالات أجريت على مستوى رفيع مع فرنسا والولايات المتحدة والسعودية وايران عبر القنوات الديبلوماسية من أجل المساهمة في مساعدة اللبنانيين على اجتياز عقبة البيان الوزاري. وفي حين يتجه سلام الى الاستقالة، اذ ان مهلة لجنة صوغ البيان الوزاري تنتهي يوم الاثنين المقبل، وانها فشلت في التوصل الى صيغة توافقية، نقل زواره عنه، لصحيفة "الاخبار"، قوله "فرموني 8 و14 آذار". وتابع سلام قائلاً امام زواره "كنتُ جزءاً من الحل وليس من العرقلة، وكنتُ ولا أزال أمثّل صوت الاعتدال والوسطية وقد جئت بصوت 128 نائباً". الا ان اوساطاً في قوى 14 آذار، أفادت "النهار"، ان القوى أبلغت سلام انها "لا تؤيد موقفه في الذهاب الى الاستقالة لأن الوضع السياسي يتطلب الصمود". ولفتت الصحيفة الى ان سلام أبلغ من اتصل به من قوى 14 آذار ان خطوته في التوجه نحو الاستقالة تهدف الى الاحتجاج على ما آل إليه الوضع الحكومي.

 

ملحم الرياشي: نريد رئيساً مسيحياً لا يستجدي كذمي ولا يستعطي كمتزلف لا من السنة ولا الشيعة ولا من أحد!

موقع القوات اللبنانية/رأى رئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات اللبنانية ملحم الرياشي أن النظام السوري يخدم اسرائيل نتيجة استمراره في السلطة وتدميره لسوريا والقاء البراميل المتفجرة وقتل شعبه، مشيرا الى أن مشاركة حزب الله في الحرب السورية ينعكس سلباً على الداخل اللبناني، موضحا أنه عندما تكون الدولة موجودة يجب الا يكون هناك مقاومة في المقابل، فالدولة والسلاح خارج الدولة مفهومان لا يلتقيان.

أضاف الرياشي في حديث عبر قناة المستقبل: لم ينته موضوع الاحتلال الاسرائيلي ولكن انتهى مفهوم المقاومة بالشكل السائد، 8 آذار انهته لانها استعملت السلاح في الداخل اللبناني والسوري، فالنظام السوري لا يهدد اسرائيل على الاطلاق فالثورة هم من يهددون أمن اسرائيل.

وتابع: حماس تعطل دورها والسلاح النووي الايراني تعطل، والجيش السوري دمّره النظام واصبح يقاتل في ازقة الرقة وحلب والقلمون، والسلاح الكيميائي تعطّل ولم يعد هناك اي امكان لاستعماله وبالتالي انتهى دوره ومعه تعطلت كل مفاهيم محور الممانعة وبفضل السياسيات الخاطئة والغبية مما خدم مصلحة اسرائيل من دون جهد منها.

ولفت الى أن الدولة اضعف من الدويلة والدويلة تمتص خيارات الدولة، مشيرا الى أنه هناك خلاف عامودي وافقي ليس له الا حل واحد هو قيام حكومة حيادية والدليل ان 8 آذار حكموا سنتين وكانت اسوأ حكومة في تاريخ لبنان تحت عنوان الاصلاح والتغيير، ويمكن للوزير بطرس حرب وحده اطلاع الناس على ما يكتشفه في مغارة وزارة الاتصالات.

وأضاف الرياشي: على لبنان كله ان يواجه الارهاب، ويجب الا نضع الارهاب السني بوجه الاعتدال السني او الارهاب الشيعي بوجه الاعتدال الشيعي، وتحويل المشهد القائم في لبنان وسوريا وكأنه حرب بين الارهاب واللا ارهاب خطأ بل وخطيئة منهجية في السياسة.

أما عن الاستحقاق الرئاسي، فقال رياشي: الانتخابات الرئاسية غير مرتبطة بالحكومة ومجلس النواب ينتخب الرئيس بحكومة او من دونها. حكومة تصريف الاعمال تقوم بواجباتها بانتظار انتخاب رئيس للجمهورية ومن بعدها يتم تأليف حكومة جديدة، ولو دخلنا كلنا في الحكومة لم كنا قدمنا اي شيء للشعب لان هناك فكرتين متناقضتين، ومشروعين ضدين، فنحن لا نتفق على عدد كبير من الأمور منها اعلان بعبدا والمحكمة الدولية.

ورأى أن الحكومة الحيادية هي التسوية الافضل لتسيير شؤون الناس، في ظل الأعمال المعطلة والنزوح السوري الكبير، خصوصاً أن ليس هناك امكانات للاستقرار وهناك ارهابيين يدخلون ويخرجون من والى لبنان.

وشدد الرياشي على أن ليس هناك منطق اقوى من منطق شعب يريد الحياة، واذا الشعب اراد ان تحصل الانتخابات لا أحد يستطيع ان يمنع الأمر، والاستحقاق الرئاسي أمر أساسي، ومن اهم اجزاء واعمدة الديمقراطية هو انتقال السلطة وعلى السلطة ان تنتقل من حكومة الى حكومة ومن رئيس الى رئيس، موضحاً أنه ان التمديد يحتاج الى الثلثين وعندما نأتي بالثلثين الى مجلس النواب يمكننا انتخاب رئيس جديد، وكل الموارنة معنيين بالموضوع وكل تلك الاحزاب تريد تأمين النصاب وانتخاب رئيسا للجمهورية.

واضاف: على 14 آذار ان تأتي برئيس قوي ويكمل مشروعها وألا يكون متلونا كل فترة بلون والاهم أن يكون مسيحيا، نعم مسيحياً، فلا يستجدي كذميّ، او يستعطي كمتزلّف سواء من المسلمين السنة اوا لشعية ويجب ان يكون رئيسا يملك قراره. وكشف أن الدكتور جعجع لم يعلن حتى الآن ترشحه للرئاسة، ولكن شرف لنا ان يكون رئيسا وحتى اخصامه يحترمون مواصفاته لانه يستطيع ان يتكلم مع خصمه وحليفه ويحترم حق الاختلاف ويضع خريطة طريق للفريق الآخر لكي يكون هناك شراكة حقيقية. ورأى الرياشي أنه لو قيّض للثورة السورية الا تعرقل بهذا الشكل لكانت سبقتنا في الديمقراطية ولولا اسرائيل والنظام لما كان تأخر أمد الثورة وانتصارها، وسأل، هل فكرت مرة لماذا لا تمنع اسرائيل الطيران الحربي السوري من تدمير سوريا؟ فالنظام السوري يستخدم الارهاب في قتل شعبه وكل ادوات القتل من دون هوادة، واضاف هازئاً، اليس هذا هو الارهاب بعينه ام هو garderie للاطفال؟! وشدّد الرياشي أن نعم هناك اختلاف في وجهات النظر في 14 آذار والقوات اللبنانية أخذت قراراً ان اي اختلاف لان يؤدي الى تفكيك 14 آذار، وكلمة الدكتور جعجع في ذكرى 14 آذار ستؤكد على الثوابت وستضع خارطة طريق جديدة ومتماسكة لانقاذ 14 آذار وبالتالي لبنان.في الختام، رأى الرياشي أن على الدولة اللبنانية أن تقتدي بما فعلته المملكة العربية السعودية مثلاً لمحاربة الارهاب، وذلك بمعاقبة كل سعودي يقاتل خارج ارضه، مشيرا الى أنه اذا طبقت هذه المعادلة نصل الى النتجية التي نريدها.

 

هل أوكل حزب الله محامية للدفاع عن جمال دفتردار نائب امير كتائب عبدالله عزام؟

الراي/انهمكت بيروت بتقارير اشارت الى ان حزب الله أوكل محامية للدفاع عن نائب أمير كتائب عبدالله عزام الموقوف جمال دفتردار لقاء مبلغ مالي عال جداً. موقع جنوبية الذي أورد تقريراً عن هذا الأمر، لم يذكر اسم المحامية وإن كان اشار الى انها كانت سياسياً بعيدة عن حزب الله، ولذلك تعمّد توكيلها لعدم إثارة الشبهات، وذلك لقاء دفعة اولى على الحساب بلغت 50 ألف دولار، طارحاً علامات استفهام حول خلفية قيام حزب الله بتوكيل محامية لدفتردار ومذكراً بحادثة اعتقال الشيخ السلفي عمر بكري فستق من شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي ثم توكيل حزب الله نائبه نوار الساحلي وإخراجه من السجن. وبعد تحريات اجرتها الراي تبيّن ان المحامية المقصودة في التقرير هي ع.ش (سنية من بعلبك). وحاولت الراي الاتصال بها لاستيضاحها حقيقة ما ورد عن توكيلها من حزب الله الا انها لم تردّ على هاتفها. علماً ان تقارير تحدثت عن انها متزوجة من شيعي مقرّب من حزب الله. وجنوبية عن مصدر واسع الاطلاع في الخبايا القضائية ان قاض رفيع على تماس مع قضية دفتردار اخبره بتوكيل حزب الله للمحامية. وأوحت مصادر امنية في بيروت لـ الراي ان دفتردار كان له علاقة بتنظيم (فتح الاسلام) الذي ارتبط في مرحلة صعوده بالمخابرات السورية وتالياً ربما يملك معلومات تحرج النظام السوري وحلفاءه. ومعلوم ان جمال دفتردار كان يعدّ المساعد الأول لأمير كتائب عبد الله عزام السعودي ماجد الماجد والذي كان يلازمه في كل تحركاته وتنقلاته بين لبنان وسورية والعراق والقتال في صفوف تنظيم القاعدة الى جانب الماجد، الذي اعترف تنظيمه بأنه هو من فجّر السفارة الإيرانية في بيروت بعمليتين انتحاريتين أودتا بحياة 25 شخصاً بينهم دبلوماسيون إيرانيون، والتفجيرين الانتحاريين اللذين ضربا الملحقية الثقافية الإيرانية في بئر حسن أيضاً. وكان مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر ادعى على دفتردار وعلى اثني عشر شخصاً آخرين في جرم الانتماء إلى تنظيم إرهابي مسلّح القاعدة كتائب عبد الله عزام وزياد الجراح، بقصد القيام بأعمال إرهابية وتجنيده أشخاصاً وتدريبهم ونقلهم إلى خارج لبنان وعلى تزوير أوراق ثبوتية وهويات وإطلاق صواريخ على إسرائيل وحيازة أسلحة ومتفجّرات، سنداً إلى المواد 335 و463 عقوبات والمادتين 5 و 6 من قانون 1958/1/11.

 

النائب أنطوان زهرا: القوات ليست معنية بأي تسوية قد تفرض على اللبنانيين وقادرون على تجاوز الخلاف مع المستقبل

أكد عضو كتلة القوات اللبنانية النائب أنطوان زهرا أن 14 آذار 2005 هي نقطة تحول استراتيجية للمسار الوطني والسياسي في لبنان الحديث، لافتا إلى أنها كانت لحظة عبور الطوائف باتجاه الوطن ولبنان أولاً بين مكونات أساسية لبنانية ولحظة شعبية بامتياز غير موجهة من قيادات سياسية ولا من مرجعيات لا دينية ولا اجتماعية.

وكشف أن هناك أزمة معلنة عالآخر بين القوات وتيار المستقبل لأننا صريحون وقادرون على التجاوز، موضحاً أننا عتبنا على بعض التحركات أخيراً، ولكن العتب لا يحصل إلا بين الأحبة. وأشار إلى أن التواصل بين الدكتور جعجع والرئيس الحريري هو عبر الهاتف.

وفي ما يلي نص مقابلة زهرا مع صحيفة الراي الكويتية :

بعد 9 سنوات على انطلاقتها، ماذا بقي من مشهد 14 آذار 2005 ومن الذكرى نفسها؟

في الواقع، 14 آذار 2005 هي نقطة تحول استراتيجية للمسار الوطني والسياسي في لبنان الحديث. كانت لحظة عبور الطوائف باتجاه الوطن ولبنان أولاً بين مكونات أساسية لبنانية ولحظة شعبية بامتياز غير موجهة من قيادات سياسية ولا من مرجعيات لا دينية ولا اجتماعية. الناس قالوا كلمتهم ورفضوا استمرار الوصاية السورية والاحتلال ووضعوا استراتيجية وصول إلى بناء الدولة، طبعاً من دون التفاصيل التي تبقى من مهمات الفرقاء السياسيين. لا شك أنه بالتجربة بعد تسع سنوات، الثورة من الأسفل أنجزت الكثير فيما الإدارة من فوق ترددت كثيراً، وهي تحتاج إلى إعادة تصويب للقضية. ونحن في ورشة تفكير دائمة في قوى 14 آذار بمكوناتها وفعاليات المجتمع المدني والناشطين حول السبيل للتخلص من المعوقات التي تعترض بناء الدولة، وعلى رأسها دويلة حزب الله وارتباطاته الإقليمية. لذلك من واجبنا استمرار ضخ الدم في هذه الحركة السيادية الاستقلالية وتجاوز كل المطبات التي نمر بها على صعيد الإدارة السياسية اليومية والظروف القاهرة التي نتعرض لها، ولذلك تتمسك قوى الرابع عشر من آذار حاليا بإعلان بعبدا بمعناه العميق وهو تحييد لبنان بالمعنى الميثاقي، فالميثاق الوطني اللبناني قام على الحياد بين الشرق والغرب في العام 1943، ولا يمكن أن يستمر الميثاق الوطني مرجعاً للدولة اللبنانية وعلاقة الجماعات اللبنانية إلا من خلال تحييد لبنان عن الصراعات باستثناء طبعاً الالتزام بالقضية العربية الأولى أي قضية فلسطين، وهذا هو الحياد الإيجابي الذي يجب أن يرفده بناء دولة ومؤسسات واستقرار وازدهار وإلا يكون حياداً سلبياً وليس إيجابياً. ولذا فان 14 آذار حاجة دائمة ومستمرة على الأقل على المدى المنظور، وهي المشروع الوحيد المطروح على صعيد الأمل ببناء دولة فاعلة وحقيقية ومرجعية لكل السيادة والقرارات الوطنية. وإن حصلت بعض العثرات على طريقنا، فذلك لا يلغي الأساس وهو أن 14 آذار هي حركة لبنانية عابرة للطوائف ومشروع بناء دولة فعلية وواجبة الاستمرار مهما كانت الصعوبات.

هل تعتبر ما وصفته بـ العثرات إن كان على صعيد موضوع قانون الانتخاب أو المشاركة بالحكومة، دليل ذبول 14 آذار أم هي دليل صحة داخل هذه الحركة؟

أكرر، لا نريد إلقاء الشعر. الحركة الشعبية أنجزت فوراً تحرير لبنان من الاحتلال السوري، أما الحركة السياسية فتعثرت وتم الانقلاب عليها من قبل قوى الثامن من آذار وواجهت عراقيل نتيجة الأوضاع الإقليمية. وهذه العثرات لم تبدأ بقانون الانتخاب بل قبلها بـالـ سين ـ سين (التفاهم السعودي السوري) والسابع من مايو 2008 والدوحة، وبالتالي ينبغي ألا نقزّم الموضوع لحد التباين في وجهات النظر داخل 14 آذار. هناك ظروف أكبر وسلاحٌ تصرّف ودول مانت أنه ماشي الحال ومرروا لهم اجتياح بيروت وأعطوهم ثلثاً معطلاً (في اتفاق الدوحة) وإلخ وبالتالي هذه مصاعب كبيرة جداً، و14 آذار لو لم تكن حركة شعبية مؤمنة بحقها في إيصال البلاد إلى بر الأمان لما استمرت إلى الآن.

إذاً هي مستمرة لأن الإرادة الشعبية تريد لها الاستمرار؟

ولاقتناع الفرقاء السياسيين أن الخلفية لم تكن يوماً إلا البحث عما هو أفضل من أجل مشروع بناء الدولة عند كل مكونات 14 آذار.

عشية 14 آذار هل من أزمة صامتة بين القوات اللبنانية وتيار المستقبل؟

أبداً، أزمة معلنة عالآخر لأننا صريحون وقادرون على التجاوز. نعم عتبنا على بعض التحركات أخيراً، ولكن العتب لا يحصل إلا بين الأحبة. بين الأخصام نرى فعلاً ورد فعل، فيما الأحبة يتعاتبون في ما بينهم. فبحسب المثل اللبناني العتب صابون القلوب.

هل عاتبتم تيار المستقبل على لقائه الأخير مع العماد ميشال عون؟

طبعا، بالإعلام وبالاتصالات المباشرة، والعتب ليس على إجراء اللقاء فهو طبيعي، بل على عدم إعلامنا بإجرائه لأن من غير الطبيعي أن نعلم عنه من تسريبة للعماد عون على فايسبوك.

هل برأيك الخطر الأمني الذي يحتجز القيادات زاد الطين بلة في التواصل المباشر بينها؟

على كل حال هذا من نتاج الجهد الجبار الذي يبذله المحور الإيراني ـ السوري وحزب الله وحلفاؤهم في لبنان لمنع هذه القيادات الوطنية من أداء دورها الطبيعي وفي ظروف طبيعية. بالطبع أريد العودة مرة أخرى الى المثل اللبناني البعيد عن العين بعيد عن القلب، وبالتالي بالتواصل المباشر تحل 70 في المئة من المشكلات مهما كبرت، هذا إن كانت مشكلات، فنحن نتحدث عن عتب ونقص في التنسيق لا عن مشكلات فعلية.

ما من تواصل دائم بين الدكتور جعجع والرئيس الحريري؟

عبر الهاتف، باتت علاقة عذرية (يضحك ممازحاً).

ماذا عن الاستحقاق الرئاسي كيف ستخوض 14 آذار هذه المعركة وهل ستقبل بتسوية ما على غرار اتفاق الدوحة؟

14 آذار مجموعة قيادات سياسية وأحزاب وشعب، وبالتالي يجب وأعتقد أن النية متوافرة لمقاربة الاستحقاق الرئاسي من منطلق إيصال أفضل من يمكن إيصاله إلى رئاسة الجمهورية. والأفضل بالنسبة لنا هو واحد من قيادات 14 آذار. من الطبيعي أن يجد كل فريق في نفسه الأهلية والصلاحية الأفضل، لكن هذا لا يلغي تفكيره بالآخرين وبالظروف الموضوعية لمَن ستسمح بالوصول.

الأولويات متدرجة من الشخصية الأمثل التي لا يمكن وقف مسيرة بناء الدولة في وجودها، إلى الأقل قدرة حسب الظروف الموضوعية التي نواجهها في مرحلة الانتخابات وهي على بُعد أسابيع منا.

هل مسألة التسوية واردة أم أنتم مصرون على خوض المعركة؟

سأتحدث باسم القوات اللبنانية إذ لا يمكنني الحديث باسم 14 آذار قبل اتخاذ موقف مشترك من هذا الموضوع ـ النيات موجودة لكن لم يُعلن موقف مشترك بعد من قبل 14 آذار. والقوات اللبنانية ليست معنية بأي تسوية قد تفرض على اللبنانيين بأي شكل من الأشكال.

ماذا عن صحة شارع 14 آذار؟

شارع 14 آذار عم يشارع، فهو غير مرتاح لما يجري. في الواقع يمكننا إسقاط ما قلته في بداية الحديث أن جمهور 14 آذار حقق نصره عندما تحرك، لكن القيادات لم تتمكن من تحقيق النتائج نفسها لظروف موضوعية طبعاً. وأكرر أن جمهور 14 آذار لم يتلكأ يوماً في النزول إلى الشارع عندما دعت الحاجة، على العكس قد تكون قيادات 14 آذار ليست على مستوى توقعات الجمهور وليس العكس.

 

لقاءات رئاسية ثلاثية وثنائية على هامش تكريم الرئيس الفنلندي/سليمان اكد ضرورة تنفيذ توصيات/الاجتماع الثاني لمجموعة دعم لبنان الدولية

المركزية- اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ضرورة ترسيخ علاقات التعاون بين لبنان وفنلندا، خصوصا في مجال الطاقة والتقنيات الحديثة والإبداع الفني والثقافي.

وإذ جدد اهمية تضافر الجهود لمتابعة تنفيذ الخلاصات والتوصيات التي صدرت عن الاجتماع الثاني لـمجموعة الدعم الدوليّة للبنان، فإنه اكد التوافق مع رئيس جمهورية فنلندا صاولي نينيستو على أهميّة استمرار المساعي للتوصّل إلى حلّ سياسي متكامل ومتوافق عليه للأزمة السوريّة يعيد الاستقرار إلى سوريا ويحافظ على وحدتها، بعيداً من أيّ تدخّل عسكري خارجي، ويسمح بعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بصورة آمنة وكريمة، اضافة الى أهميّة تعزيز نهج الحوار وإشراك جميع المكوّنات الحضاريّة في الدول المتّسمة بالتعدديّة في الحياة السياسيّة وإدارة الشأن العام، وضرورة إحياء عمليّة السلام للتوصل الى سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط على قاعدة قرارات الشرعيّة الدوليّة ومرجعيّة مؤتمر مدريد والمبادرة العربيّة للسلام، ضمن مهل زمنيّة محدّدة.

واكد رئيس الجمهورية ان اي اعتداء اسرائيلي جديد على لبنان، او احتلال هو الى حد ما مستبعد لأن لبنان لم يعد لقمة سائغة في فم اسرائيل، وأيضاً فإن دور قوات اليونيفيل مع الجيش اللبناني يقوم على صد أي اعتداء. وهذا الالتزام معنوي ودولي ووطني لبناني.

من جهته، حيّا الرئيس نينيستو سياسة الرئيس سليمان، مثنيا على علاقات التعاون بين اللبنانيين والفنلنديين، مما أفضى في الكثير من الأحيان إلى نجاحات كبيرة.وإذ اعتبر ان التعاون بين البلدين واعدٌ، فانّه ابدى ثقته بإمكان عقد شراكات أكبر على الصعيد التجاري، إذْ يمكن لاحتياطات النفط والغاز اللبنانية أن تستقطب الشركات الفنلندية، مجددا التزام بلاده قوة اليونيفيل العاملة في الجنوب، ومعتبرا ان هذا الالتزام هو في سبيل الاستمرار في الكفاح من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط ومن أجل حفظ أمن لبنان واستقراره.

مواقف الرئيسين سليمان ونينيستو جاءت في خلال القمة اللبنانية-الفنلندية التي انعقدت ظهر اليوم في قصر بعبدا واعقبها محادثات موسعة.

الوصول: وكان الرئيس نينيستو وصل الى القصر الجمهوري الثانية عشرة والنصف ظهر اليوم آتيا من الجنوب حيث امضى يوم امس في مقر كتيبة بلاده العاملة ضمن اليونيفيل. وكان رئيس الجمهورية في استقباله عند المدخل الخارجي للقصر، وأقيمت للرئيس الضيف مراسم الاستقبال الرسمية، فاعتلى كل من الرئيسين المنصة الرئاسية وعُزف النشيدان الوطنيان الفنلندي واللبناني. وتمّ رفع العلم الفنلندي على سارية الى جانب العلم اللبناني الذي أدى له الرئيس الضيف التحية، ثم استعرض الرئيسان سليمان ونينيستو حرس الشرف قبل ان يعتلي الرئيسان منصة ثانوية لمتابعة عرض الحرس امامهما. بعد ذلك، قدّم رئيس فرع المراسم والعلاقات العامة في رئاسة الجمهورية الى الرئيس الضيف الشخصيات اللبنانية المستقبلة له، فيما قدم الرئيس الفنلندي الى نظيره اللبناني أعضاء الوفد الرسمي المرافق.

وبعد مراسم الاستقبال الرسمية، رافق الرئيس سليمان الضيف الفنلندي الى صالون السفراء بين ثلة من رمّاحة لواء الحرس الجمهوري، حيث انعقدت قمة لبنانية- فنلندية تناولت العلاقات الثنائية وسبل تطوير وتوسيع آفاق التعاون بين البلدين اضافة الى التطورات على الساحتين الاقليمية والدولية.

لقاء موسع:

بعد ذلك، انضم اعضاء الجانبين الرسميين اللبناني والفنلندي الى الرئيسين سليمان ونينيستو حيث عقد لقاء موسع حضره عن الجانب اللبناني: نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون العسكرية الوزير السابق مروان شربل، مدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، مستشار رئيس الجمهورية السفير ناجي ابي عاصي، ورئيس مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية اديب ابي عقل.

وشارك عن الجانب الفنلندي الجنرال آري بوهيلوانين، سفير فنلندا لدى لبنان كاري كاهيليوتو، رئيس مكتب رئاسة الجمهورية تيمو تانر والمستشار جوها رايني.

في بداية اللقاء شكر الرئيس سليمان لفنلندا مشاركتها في القوة الدولية العاملة في الجنوب اللبناني والتضحيات التي تقدمها والخدمات الانسانية والاجتماعية للوحدة الفنلندية في اماكن وجودها في القرى والبلدات الجنوبية.

وبحث الجانبان في اهمية تعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات وعلى مختلف المستويات وزيادة التعاون والتنسيق الثنائي. وشملت المحادثات جولة افق تناولت الوضع في المنطقة وخصوصا في سوريا ووضع النازحين، حيث ابدى الرئيس الفنلندي استعداد بلاده للمساعدة والمشاركة في الاجتماعات التي تعقدها المجموعة الدولية لدعم لبنان. وابدى الجانبان املهما في ان يتم التوصل الى حل سياسي في سوريا يسمح بعودة اللاجئين السوريين الى بلادهم. واتفقا على متابعة التواصل والزيارات لما فيه المصلحة المشتركة للبلدين.

كلمة في السجل وأرزة صداقة: وفي ختام المحادثات، دوّن الرئيس الفنلندي في السجل الذهبي للقصر الجمهوري الكلمة الآتية: "اتوجه بالشكر القلبي اليكم على هذا حرارة الاستقبال في هذا الوطن الجميل.

وانني اتمنى الاستقرار والهناء الى بلدينا." ثمّ توجّه الرئيس نينيستو برفقة رئيس الجمهورية الى حديقة الرؤساء في القصر الجمهوري حيث زرع أرزة الصداقة اللبنانية الفنلندية.

مؤتمر صحافي: بعد ذلك، عقد الرئيسان سليمان ونينيستو مؤتمراً صحافياً مشتركاً في قاعة 22 تشرين الثاني.

وألقى الرئيس سليمان في مستهله بياناً هنا نصه:

"أجريت محادثات مفيدة وبنّاءة، مع الرئيس صاولي نينيستو، تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائيّة بين بلدينا في مختلف الميادين؛ وتناولت كذلك أبرز التطوّرات الجارية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

خصّصنا حيّزاً من الاهتمام للخلاصات والتوصيات التي صدرت عن الاجتماع الثاني لـ"مجموعة الدعم الدوليّة للبنان التي، انعقدت في باريس بتاريخ 5 آذار الجاري (بمشاركة فنلندا)، والتي أكدت من جديد، دعم المجموعة لاستقرار لبنان واقتصاده وقواه الأمنيّة، والجهد القائم لمواجهة العبء المتفاقم نتيجة الازدياد غير المسبوق لأعداد اللاجئين السوريين على أراضيه، وبالتالي ضرورة متابعة تنفيذ هذه التوصيات.

أكدت للرئيس نينيستو في هذه المناسبة، أهميّة ما تمّ تكريسه من مبادئ، في المؤتمر الذي عقد في جنيف، بتاريخ 30 أيلول 2013، في مناسبة انعقاد دورة المجلس التنفيذي للهيئة العليا للاجئين، لجهة ضرورة تقاسم الأعباء الماليّة، المترتبة عن إيواء اللاجئين السوريين من قبل دول الجوار، وتقاسم الأعداد بين مختلف الدول، من منطلق المسؤوليّة الدوليّة المشتركة، وتسهيل عمليّة إيواء النازحين داخل الأراضي السوريّة بالذات، وتسهيل عودة اللاجئين إلى سوريا فور توفّر الشروط المناسبة لذلك.

وقد أكّد لي الرئيس نينيستو بأنّ فنلندا ستكون في عداد الدول الداعمة للبنان في كل هذه المجالات.

شكرت للرئيس نينيستو دعم فنلندا الدائم لاستقلال لبنان وسيادته ووحدة أراضيه، والذي يتمثّل بشكل خاص، في مشاركتها في قوات الأمم المتحدة في الجنوب، سعياً لتنفيذ كامل مندرجات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701.

أكدنا أهميّة تعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري والثقافي بين البلدين، ورأينا أنّ خصوصيّة العلاقة بين بلدينا، تسمح لهما بالتعاون وبتبادل الخبرات في مجالات قطاعيّة عديدة، خصوصاً في مجال الطاقة والتقنيات الحديثة والإبداع الفني والثقافي، مع العلم أنّ لبنان يتحضّر بعد تشكيل الحكومة الجديدة، لإنجاز التدابير القانونيّة والإداريّة، التي ستسمح له بالمباشرة بالتلزيم والتنقيب عن مخزون الغاز والنفط، المتوفّر في مناطقه البحريّة، تمهيداً لاستخراجه واستثماره. على الصعيد الإقليمي تطرّقت المحادثات، إلى أهميّة استمرار المساعي، للتوصّل إلى حلّ سياسي متكامل ومتوافق عليه للأزمة السوريّة، يعيد الاستقرار إلى سوريا، ويحافظ على وحدتها، بعيداً من أيّ تدخّل عسكري خارجي، ويسمح بعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بصورة آمنة وكريمة.

وتمّ التوافق في هذا المجال، على أهميّة تعزيز نهج الحوار، وإشراك جميع المكوّنات الحضاريّة في الدول المتّسمة بالتعدديّة، في الحياة السياسيّة وفي إدارة الشأن العام، والمضيّ في حوار الحضارات والديانات والثقافات، في مواجهة الفكر الأحادي والأصوليّات الرافضة للآخر. تمّ التأكيد كذلك، على أهميّة تحقيق العدالة، كشرط من شروط بناء السلام وتعزيز الاستقرار والاعتدال والديمقراطيّة في الشرق الأوسط. وفي الوقت الذي توافق المجتمع الدولي على أنّ السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط، لا يمكن أن يقوم، إلا على قاعدة قرارات الشرعيّة الدوليّة ومرجعيّة مؤتمر مدريد والمبادرة العربيّة للسلام، فإنّ الحاجة ما زالت ملحّة، لترجمة هذه المبادئ على الصعيد العملي، ولإحياء عمليّة السلام وفقاً لهذه الأسس بالذات، وضمن مهل زمنيّة محدّدة. شكرت لفخامة الرئيس، التزام بلاده تجاه لبنان، وكرّرنا عزمنا المشترك على إبقاء قنوات التواصل قائمة بيننا، وبين البلدين على مختلف المستويات، بما يخدم مصالحنا العليا وقيمنا المشتركة." الرئيس الفنلندي: وألقى الرئيس الفنلندي الكلمة الآتية: "شكراً فخامة الرئيس، أود أن اعبّر عن ارتياحنا لهذه الزيارة التي بدأناها أمس في الجنوب حيث التقينا قوات حفظ السلام العاملة فيه. وأقول أن تاريخ هذا التعاون مع لبنان قديم جداً وقد شارك عدد كبير من عناصرنا في هذه القوات، وبعض اللبنانيين تعلّموا لغتنا خلال وجودنا، ونحن مسرورون جداً بذلك. وقد أُعجبنا كثيراً بالطريقة التي تقوم بها السلطات اللبنانية والجيش اللبناني بالاهتمام بعناصرنا. بالتأكيد، نحن قلقون مثلكم ممّا يحصل في سوريا ونأمل أن يعود السلام في أسرع وقت ممكن اليها، ونتفّهم كم انّ استقبال عدد كبير من اللاجئين السوريين بالنسبة الى دولة عدد سكانها 4 ملايين شخص، يشكّل تحدياً صعباً جداً، لا يمكن لأي دولة أخرى أن تواجهه، ولم تواجهه أي دولة أخرى حتى اليوم. لذا نحن مسرورون لأنه سنحت لنا فرصة المشاركة في اجتماع باريس الذي ذكرتموه، ونحن نريد أن نقّدم أكبر قدر من التعاون الممكن.

نحن نشارك ايضاً في عملية اليونيسكو التي تهدف الى أن لا يواجه أي من الاجيال الجديدة اي خطر هنا في لبنان، كما اننا مهتمون بهذا الموضوع ونود أن نبحثه مع فخامتكم.

وكما ذكرتم فإن علاقتنا كانت جيدة جداً ولكن ذلك لا يعني أن لا مجال لتحسينها وتطويرها. وأنا مسرور جداً أننا توافقنا اليوم على تعزيز التعاون بين بلدينا في مختلف الاصعدة والقطاعات، وأنّي أؤكد لكم أن ذلك سيكون مفيداً لبلدينا. وفي الختام، أود ان اشكر فخامتكم على هذه الزيارة الجميلة جداً وآمل أن أراكم في فنلندا عندما تسنح لكم الفرصة في ذلك."

حوار: ودار حوار صحافي مع الرئيسين اللبناني والفنلندي فسئل الرئيس سليمان: هنالك ما يقارب مليون نازح سوري في لبنان أرجو منكم ان تصفوا لنا كيف تتمكنون من التعامل مع وجودهم؟ وما هي آثار الازمة السورية على لبنان فقال: "إن الازمة السورية خلّفت اثاراً جسيمة على الاقتصاد والامن اللبنانيين كما على المستوى الاجتماعي، وقد أجرى البنك الدولي تقديراً لهذه الاثار من الناحية المادية، وصل الى مبلغ 7 مليار ونصف دولار لغاية الصيف الماضي، حتى تعود المؤسسات اللبنانية المعنية والادارات الى مزاولة عملها كما كانت عليه قبل هذه الازمة.

نحن استضفنا الاخوة السوريين في لبنان ونعمل على ايجاد الموارد المالية الكافية لتأمين المستلزمات لهم في الطبابة والتغذية والتعليم حيث ان المدارس اللبنانية تحمل عبئا كبيرا في تعليم الطلاب السوريين في برامج مندمجة مع البرامج اللبنانية وفي برامج مخصصة لهم. لذلك رفعنا الصوت الى المجتمع الدولي انطلاقاً من المسؤولية المشتركة لمساعدة لبنان في هذا المجال. والمساعدة المالية لا تكفي مما يقتضي العمل مع المنظمات الدولية والسلطات المعنية الى اعادة اللاجئين الى اماكن آمنة في سوريا، وكلما أمكن الامر إبقاء اللاجئين في بلادهم وفي الاماكن الآمنة منها، خصوصاً وأن سوريا دولة شاسعة المساحة تستطيع استقبال اللاجئين الذين يفرون من قراهم وبلداتهم.

وقد تحدثنا ايضاً عن مشاركة الدول بتقاسم اعدادهم، فبعض الدول مثل فنلندا أبدت رغبتها بنقل البعض منهم اليها، لكن هذا الرقم ليس كبيراً بمجموعه، انما هذه بادرة حسن نية تدل على رغبة دول العالم بالاشتراك في المسؤولية. ونحن نأمل أن يصار الى ايجاد حل سياسي للأزمة السورية، وهذا الحل هو بحد ذاته كفيل بإعادة قسم كبير من اللاجئين الى بلادهم. ان لبنان لا يستطيع أن يحمل لاجئين اضافيين، إذ لديه مشكلة اللاجئين الفلسطينيين وهم بأعداد كبيرة، ولا يمكن أن يتحمّل ولو بضعة آلاف اضافية، فهو لا يستطيع أن يتحمل اللجوء الى اراضيه وهذا أمر محسومن فلنتخذ كافة الاجراءات لتأمين عودتهم الآمنة الى بلادهم.

سئل الرئيس الفنلندي: أمضيتم ليلتكم في الجنوب وتفقدتم كتيبة بلادكم في اليونيفيل فكيف وجدتم الوضع؟ أمستقرا أم قابلاً للتوتر فقال: بداية، وجدت الطقس ممطرا جداً وأنا أدرك أن الاشخاص هنا مسرورون بذلك، وبالتأكيد كان لدينا البارحة يوما منهكاً تجوّلنا في خلاله على الخط الازرق وشعرت أنها منطقة آمنة جداً وأن قوات الطوارئ، سواء كانوا من فنلندا او ايرلندا، يقومون بعمل مهم جداً وهم يعتبرون هذا العمل ليس فقط من ضمن مهام حفظ السلام التقليدية، ولكن ضمن اطار صلة مهمة مع السكان المحليين، إذ هناك تعاون وتفاهم كبيرين بين قوات حفظ السلام والشعب المقيم في الجنوب. ومن المؤكد ان هذه الزيارة قد تركت في قلوبنا الارادة في أن نرى السلام في لبنان في أسرع وقت ممكن لكي تتمكنوا من النهوض واعمار هذا البلد الجميل اكثر وأكثر.

سئل الرئيس الفنلندي: كما سقط وقف اطلاق النار أمس بين غزة واسرائيل، هل تتوقعون أن يحصل ذلك بين اسرائيل ولبنان في ظل تهديدات من مسؤولين اسرائيليين ضد لبنان؟ وهل من الممكن أن نعلم موقف بلادكم من هذه التهديدات فيما أنتم تشاركون في عداد قوة حفظ السلام فقال: نحن ندعم بشكل كامل اقتراح الدولتين اسرائيل وفلسطين. واعرف ان عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين ستساعد الوضع في لبنان، وآمل أن تنتهي في يوم ما هذه الازمة وفي وقت قريب جداً، لأنها باتت ازمة مفتوحة منذ زمن طويل.

وأجاب الرئيس سليمان على السؤال نفسه قائلا: ان اسرائيل اساساً لم تتوقف عن خرق القرار 1701 وهي تقوم بهذا الخرق يومياً، ولكن بالنسبة الى التخوف من اعتداء اسرائيلي جديد على لبنان، او احتلال، فأنا أعتقد أن ذلك الى حد ما مستبعد لأن لبنان لم يعد لقمة سائغة في فم اسرائيل، وأيضاً فإن دور قوات اليونيفيل مع الجيش اللبناني يقوم على صد أي اعتداء. وهذا الالتزام معنوي ودولي ووطني لبناني، لذلك اعتقد أن هذا الامر ليس سهلاً.

سئل الرئيس سليمان: ما هي برأيكم الخطوات المهمة بالنسبة الى تحقيق السلام في سوريا فقال: إن أهم خطوة هي الرغبة في السلام، وفي تنفيذ الديموقراطية واعتراف جميع الافرقاء في سوريا أن سوريا دولة للجميع ودولة متنوعة تستطيع أن ترسي نظاماً تشترك فيه كافة المجموعات في ادارة الشأن على اسس ديموقراطية. كيف يتم ذلك؟ طبعاً إن مؤتمر جنيف هو إطار جيد لهذا الحل، وقد اتُخذ قرار في جنيف1 يقضي بتشكيل حكومة انتقالية والبحث في الخطوات اللاحقة، وما زلنا في صدد تشكيل هذه الحكومة الانتقالية، ولم ينجح جنيف 2 بترسيخ وتطبيق جنيف1، لكن الباب ليس مقفلاً ويجب المتابعة وهذه هي نية الذين يساهمون في ايجاد حل لسوريا.

لقاء رباعي: وعلى اثر المؤتمر الصحافي، انتقل الرئيسان سليمان ونينيستو مجددا الى صالون السفراء وانضم اليهما رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة تمام سلام، وعُقد اجتماع رباعي مشترك.

مأدبة غداء: وبعد الاجتماع الرباعي، اقام رئيس الجمهورية مأدبة غداء على شرف الرئيس الضيف في قاعة 25 ايار في القصر الجمهوري، حضرها عن الجانب اللبناني: الرئيسان بري سلام، وعدد من الوزراء والنواب وعميد السلك الدبلوماسي السفير البابوي لدى لبنان المونسنيور غبريال كاتشيا، وسفراء المجموعة الاوروبية والدول الدائمة العضوية في مجلس الامن وعدد من السفراء العرب والاجانب، وقائد الجيش العماد جان قهوجي، ومدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير وكبار الموظفين في الرئاسة الجمهورية.

وشارك في المأدبة عن الجانب الفنلندي الوفد الرسمي المرافق للرئيس نينيستو.

وفي مستهل المأدبة، القى رئيس الجمهورية الكلمة الآتية:

"فخامة الرئيس، يسرّني أن أرحّب بكم في لبنان، وأنتم تمثّلون بلداً صديقاً يتّسم بالعراقة والحداثة، وقد سعيتم دوماً لتغليب منطق التوافق والاعتدال، وحققتم نجاحات باهرة في مجالات التقدّم الإنساني والاقتصادي، وشؤون التربية، ونوعيّة الحياة في مختلف أبعادها.

إنّها مناسبة طيّبة كي نبحث معا في سبل تعزيز علاقاتنا الثنائيّة في مختلف الميادين، كذلك لتبادل وجهات النظر، في شأن التطوّرات الجارية على الصعيدين الإقليمي والدولي، ومدى تأثيرها على مجتمعاتنا، في هذه الظروف الدقيقة التي يجتازها محيطنا العربي، وما تشهده العلاقات الدوليّة نفسها من توتّر وتجاذبات. يكفي ما بتنا نلحظه جميعاً من تنامٍ في العديد من الدول والقارات، للأصوليّات الرافضة للآخر والمعتمدة على التطرّف والعنف والإرهاب، كوسيلة لفرض نظرتها ونمط تفكيرها وحياتها على الغير المختلف. وهذا ما يستوجب فهماً أفضل لطبيعة التحديات التي تواجهنا، وحواراً أعمق بين الحضارات والديانات والثقافات.

السيّد الرئيس،

نلتقي اليوم، بعد أسبوع من انعقاد المؤتمر الثاني لمجموعة الدعم الدوليّة للبنان في باريس، والتي صدر بنتيجتها خلاصات جاءت لتعبّر من جديد، عن مدى التزام الدول والهيئات الدوليّة، التي تتشكّل منها هذه المجموعة، بدعم استقرار لبنان واقتصاده وجيشه، والجهد القائم، لمواجهة العبء الناتج من تفاقم أعداد اللاجئين السوريين على أراضيه. وهي مجموعة، سوف تتوسّع في اجتماعاتها المتخصّصة اللاحقة، على الدول الأوروبيّة والعربيّة، وعلى الدول الشريكة والراغبة. ويسرّنا أن تكون فنلندا، في عداد الدول المشاركة في هذا الجهد الدولي الداعم للبنان، لما عرف عنها من التزام منطق التضامن بين الدول والشعوب، ولما يربطها بلبنان، من علاقات صداقة وتعاون، وقد أكدتم فعليّاً في هذه المناسبة التزامكم المساعدة، في مجال تقاسم الأعباء الماليّة وأعداد اللاجئين، واستعدادكم للمشاركة في مؤتمر روما لدعم الجيش، وفي آليّات تمويل الدعم الاقتصادي للبنان.

وإضافة الى هذا الإطار الدولي المحفّز، فإنّي على يقين، بأنّنا سنتمكن من منطلق خصوصيّات بلدينا وإرادتنا السياسيّة المشتركة، من أن نبلور معاً أطر تعاون مثمر، في مجالات قطاعيّة عديدة ومحدّدة، كانت موضع محادثاتنا هذا الصباح، خصوصاً في مجالات الطاقة والتكنولوجيا الحديثة، والإبداع الفني والثقافي.

هذا كله، في موازاة التعاون المشكور لفنلندا، في مجال السعي لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، وفي عمليّات حفظ السلام، من خلال مشاركتها الفاعلة في قوات الأمم المتحدة العاملة في الجنوب اللبناني.

من جهة ثانية، وإذ نتطلّع معاً على الصعيد الإقليمي، لإيجاد حلّ سياسي سريع ومتكامل للأزمة القائمة في سوريا، يصون وحدتها واستقرارها وحقوق جميع مكوّنات شعبها وحريّاتهم الأساسيّة، ويسمح بعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بصورة آمنة وكريمة؛ فإننا نعي، بأنّه يصعب تعزيز روح التسامح والاعتدال، في أيّ دولة من دول العالم، من دون بحث مواز في مستلزمات العدالة، التي هي شرط من شروط السلام. وهو سلام، لا يمكن إقامته في الشرق الأوسط على وجه التأكيد، من دون سعي جادّ، لإيجاد حلّ عادل وشامل لكل أوجه الصراع العربي الإسرائيلي، بما في ذلك قضيّة اللاجئين الفلسطينيين، على أساس قرارات الشرعيّة الدوليّة، ومرجعيّة مؤتمر مدريد، والمبادرة العربيّة للسلام التي أقرّت بالإجماع في قمة بيروت في العام 2002.

على هذا الأمل، وانطلاقاً من مشاعر الصداقة التي يكنّها لبنان تجاه بلادكم وشعبكم العزيز، يسرّني أن أرفع كأسي، من أجل صحتكم ورفاهكم الشخصي فخامة الرئيس، ومن أجل عزّة فنلندا وهناء شعبها. عاشت فنلندا عاش لبنان!"

كلمة نينيستو: وردّ الرئيس نينيستو بالكلمة الآتية: "يسُرُّني ويُشرِّفني أن أخاطبكم، فخامة الرئيس ميشال سليمان، خلال هذا الغداء، هنا في قصر بعبدا في هذه المنطقة المطلة على بيروت. خلال زيارتنا لبلدكم الجميل لبنان، أبديتم تجاهنا حفاوةً كبيرة يشتهر بها بلدكم مما يُخوِّل لي شخصيا أن أقول ان لبنان حقّاً معقل كرم الضيافة!

رغم البعد الجغرافي الذي بين فنلندا ولبنان، إلا أننا نتقاسم الكثير من القيم والمُثُل. فبَلَدانا كلاهما صغيران، وكلاهما فخوران باستقلالهما، وهويتهما وثقافتهما. إضافة إلى ذلك، فإننا كلانا نُكِنُّ تقديراً كبيرا للأمم المتحدة. ونحن في فنلندا نعرف بأن السيد شارل مالك الذي لعب دوراً أساسيا في بلورة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان هو دبلوماسي لبناني شغل منصب وزير الشؤون الخارجية كذلك.

لقد عانى بلدانا كلاهما من الحرب الأهلية؛ فنلندا في عام1918 ولبنان من 1975 الى 1990. وكلانا بذلنا أقصى جهودنا لنتعلم من تجاربنا، ولنتوصل إلى تسويةٍ للخلافات. وكلانا عانينا من الهجرة الجماعية الطوعية لمواطنينا إلى بلدان الاغتراب.

ولا يسعنا اليوم إلا أن نبدي إعجابنا الشديد بالجالية اللبنانية الكبيرة في الخارج، وبحرصها على ازدهار لبنان. وقد نشأت علاقة تعاون بين بعض المغتربين اللبنانيين ومواطنين فنلنديين، مما أفضى في الكثير من الأحيان إلى نجاحات كبيرة. أودُّ أن أذكْرَ هاهنا على سبيل المثال أن السيدة " كايّا ساريأهو"، وهي أشهر ملّحنة فنلندية، قد تعاونت مع الكاتب اللبناني أمين معلوف، وقد أثمر تعاونهما عن العديد من الأعمال الأوبرالية.

إن التعاون بين فنلندا ولبنان تعاونٌ واعدٌ، وأنا واثق بأن بإمكاننا عقد شراكات أكبر على الصعيد التجاري. إذْ يمكن لاحتياطات النفط والغاز اللبنانية على سبيل المثال أن تستقطب الشركات الفنلندية.

إن أكثر ما تشتهر به فنلندا في لبنان هو مشاركة جنودنا في قوة اليونيفيل، حيثُ أن أكثر من 12000 فنلندي قد خدموا في لبنان.. وتُعدُّ الوحدة العسكرية الفنلندية في قاعدة الطيري اليوم أكبر انتشار عسكري فنلندي في الخارج. إن التزامنا باليونيفيل هو التزام بالأمم المتحدة وبالاستمرار في الكفاح من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط ومن أجل حفظ أمن لبنان واستقراره.

اسمحوا لي أن أدعوكم لأن نشرب نخب صحتكم وهنائكم الشخصي فخامة الرئيس، وصحة وهناء رئيس مجلس النواب اللبناني، وصحة وهناء رئيس مجلس الوزراء، والشعب اللبناني كافة."

لقاء مع بري وسلام: وعند انتهاء مأدبة الغداء الرسمية، التقى الرئيس نينيستو رئيس مجلس النواب نبيه بري، ثم عقد لقاء آخر مع رئيس الحكومة تمام سلام، قبل ان يغادر والوفد المرافق القصر الجمهوري باتجاه مطار رفيق الحريري الدولي عائدا الى بلاده.

لقاء سليمان- بري: والتقى رئيس الحمهورية رئيس مجلس النواب، بعد لقائه الرئيس الفنلندي، وجرى يحث في الاوضاع العامة وآخر التطورات على الصعيد الحكومي.

 

مجلس الأمن يفشل في إصدار بيان حول الأزمة السورية

اعترفت رئيسة مجلس الأمن الدولي السفيرة سيلفي لوكاس بإخفاق المجلس في اصدار بيان رئاسي أو صحفي اليوم بشأن الأزمة السورية. وقالت سيلفي: 'نعم لم نتمكن من الاتفاق على بيان، مشيرة الى ان 'الاقتراح المتعلق لإجراء محادثات متوازية حول محاربة الإرهاب في سورية وإنشاء هيئة الحكم الانتقالي، ليس فرنسياً، بل تقدم به المبعوث الخاص إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي. ورفضت رئيسة مجلس الأمن الدولي الإفصاح عن موقف بقية أعضاء المجلس بشأن الإقتراح، لكنها أردفت قائلة 'لقد أكد أعضاء المجلس دعمهم لاستئناف المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة في جنيف بناء على انخراط حقيقي من جميع الأطراف وفقا لبيان بيان جنيف الصادر في 30 حزيران عام 2012. وعقد مجلس الأمن، اليوم، جلسة المشاورات مغلقة استمرت أكثر من 3 ساعات بشأن سوريا.

 

هذا ما حصل في لقاء عون الحريري

خاص بـ"الشفاف"/أثار إخفاء خبر لقاء الرئيس سعد الحريري مع الجنرال ميشال عون في باريس قبل أكثر من شهر لغطاً، وشائعات، في أوساط ١٤ و٨ آذار. فما هي حقيقة اللقاء، وما هي حصيلته؟مصادر على صلة باللقاءات التي حصلت بين العماد عون ورئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري أشارت الى ان هذه اللقاءات لم تصل الى نتيجة، وهي في الاصل لم يكن مقدرا لها ان تصل الى اي مبتغى، نظرا لجو عدم الثقة لدى تيار المستقبل بالتيار العوني عموما وبالجنرال عون خصوصا. فهذا الاخير كان، في السابق، قد تمادى كثيرا في هجماته على المستقبل، وعلى قياداته وعلى الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مطلقا في حق الجميع اتهامات باطلة لا تستند الى اي مسوغ او اثبات. وكشفت المصادر ان الرئيس الحريري، تلقى اتصالا من العماد عون، يطلب فيه لقاء الحريري "سواء في منزله في الرياض، او في باريس او في اي مكان آخر"، فرد الحريري، قائلا إنه سيكون في باريس بعد اسبوع، فسارع عون الى إبلاغ الحريري أنه سيلتقيه في باريس. وتشير المعلومات ان عون بادر الحريري في باريس قائلا أن مبادرته الى اللقاء تنطلق من رؤيته حال الانهيار التام المقبلة عليها البلاد واستطلاع امكانات رأب الصدع من خلال تشكيل حكومة وتأمين الاستحقاق الرئاسي، من دون ان يبادر الى طرح مسألة ترشحه للرئاسة واستمزاج موقف الرئيس الحريري من هذا الامر.

وتضيف ان الحريري، طرح امام الجنرال رؤيته للمخاطر التي تهدد البلاد، وفي مقدمها قتال حليف الجنرال "حزب الله"، في سوريا، وانعكاس هذا الامر على الساحة اللبنانية، مستطردا ان حال الفراغ في المؤسسات تفاقم من هذه المخاطر، وان في مقدم مشروع وقف الانهيار والحد من المخاطر التي تواجه البلاد، يبدأ بتشكيل الحكومة، وان بامكان عون لعب دور في هذا المجال من خلال حل عقدة توزير صهره جبران باسيل، في وزارة الطاقة، وقبوله بوزارة الخارجية. وهذا ما كان، حيث بادر عون الى حل عقدة "عمرها ما تتشكل الحكومة كرمال عيون صهر الجنرال"! وخرجت التشكيلة الحكومية الى النور. وتقول المعلومات إن الجنرال عون أصر على ان يبقى اللقاء سريا وبعيدا عن الاعلام، وبناء على رغبته التزم تيار المستقبل بعدم الكشف عن اللقاء! إلا أن الجنرال، ولغاية في نفس يعقوب، سرب خبر اللقاء، معتمدا التعمية على مكان حصوله. حيث قيل انه عقد في روما، أو حسب تسريب آخر في المملكة العربية السعودية، أو في دبي! وتمت المبالغة في تسريب اخبار عن لقاءات عدة حصلت في دبي والعربية السعودية بين نادر الحريري مدير مكتب الرئيس سعد الحريري، والوزير جبران باسيل، للتعمية على مصادر تسريب خبر اللقاء الاول، وللايحاء بأن المستقبل يتفرد في عقد لقاءات مع التيار العوني، وصولا الى "تسريب" تبني إعلان الرئيس سعد الحريري ترشيح العماد عون لرئاسة الجمهورية!

وتضيف المعلومات الى ان هدف "التسريبات" كان دق إسفين بين الحريري وحلفائه، خصوصا حزب "القوات اللبنانية"، على ابواب الاستحقاق الرئاسي، وفي حمأة التباين في وجهات النظر بين الرئيس الحريري و"القوات" على خلفية المشاركة مع "حزب الله"، في الحكومة السلامية.

معلومات غير مؤكدة، قالت إن الرئيس الحريري، وهو يودع العماد عون في إثر اللقاء الباريسي، قال "على من يعتقد الجنرال انه يضحك"! وأشارت الى ان الحريري لم يَعِد عون باي شيء، خصوصا تبني ترشيحه للرئاسة، وان الحريري خرج بعد اللقاء في مقابلة تلفزيونية على شاشة المستقبل، ليعلن ان مرشحه لرئاسة الجمهورية هو من قوى 14 آذار، قاطعا الطريق على أي اجتهادات عونية او تسريبات. وان الحريري أكد هذا الامر وردده في تصريحات لاحقة، وانه ابلغ البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ان قوى 14 آذار سوف تتبنى ترشيح احد اعضائها للرئاسة وان كتلته النيابية ستواظب على المشاركة في جلسات انتخاب الرئيس المقبل مهما كانت الصعوبات والتحديات. وتضيف المصادر ان لا مجال اما أي اجتهاد بتبني ترشيح العماد عون لمنصب رئيس الجمهورية لا من تيار المستقبل ولا من قبل اي مكون من قوى 14 آذار، مهما تنوعت التسريبات ومهما تشعبت. وان تحالف قوى 14 آذار ما زال متماسكا على عكس الإشاعات التي تحاول إيجاد تصدعات في صفوفه، وان التباين في وجهات النظر بشأن الحكومة لا يفسد في الود قضية، طالما ان احدا من مكونات قوى 14 آذار ليس على استعداد للتفريط بالثوابت الوطينة وتقديم تنازلات على حساب الدولة اولا وقوى 14 ثانيا.

 

هل خدمت 14 آذار عسكريّتها؟

شارل جبور/جريدة الجمهورية

الحركة أو الحزب أو أيّ إطار هو وسيلة، ومن الخطأ تقديسها وتأليهها، لأنّ المهم هو الهدف والنتيجة، ولكن في الوقتِ نفسه لا يمكن تحقيق هذا الهدف أو الوصول إلى تلك النتيجة إلّا عبر وسيلة قادرة وصالحة، وبالتالي المطلوب هو المزاوجة بين الفكرة والإطار، الأمر الذي يقود إلى التساؤل الآتي: هل ما زالت 14 آذار الإدارية أداة صالحة لتحقيق مبادئ انتفاضة الاستقلال؟

شعب 14 آذار يتموضع وطنياً، لا طائفياً

الأجوبة المبسّطة للمسائل المعقدة لا تفي بالمطلوب، وهي غالباً ما تتراوح بين حدّين متناقضين: جَلد الذات من قبيل نعي 14 آذار، أو التمسك بها بسبب غياب البديل عنها. وأسوأ ما في الاحتمالين أنهما يعبّران عن استقالة وعجز، فيما المطلوب دفع قيادات 14 آذار أو بعضٍ منها باتجاهين: إعادة الروح إلى جسم الحركة الاستقلالية من خلال استقامة سياسية وخطوات تنفيذية، أو الذهاب نحو إطار جديد قادر على تحقيق مبادئ ثورة الأرز وشعاراتها، وفي الحالتين دور الرأي العام أساسي ليس في الانفصال عن قياداته، لأنه أعجز من أن يشكّل حالة سياسية بمفرده، إنما في تحوّله إلى قوة ضاغطة من أجل دفع هذه القيادات إلى تحمل مسؤولياتها، كون استمرار الأمور على ما هي عليه يعني خسارة القضية التي تحملها 14 آذار. وقد حان الوقت للإقرار أنّ 14 آذار بصورتها الراهنة غير قادرة على إدارة المواجهة الوطنية على مستويَين: السيادي والإصلاحي، ما يتطلب ورشة تنظيمية تعيد الاعتبار إلى مسألتين: صناعة القرار السياسي بجعلها جماعية وتوافقية، بمعنى أنّ اتخاذ أيّ قرار يجب أن يتم بالتوافق بين القيادات الأساسية، والمسألة الأخرى توحيد القراءة السياسية ليس بالمعنى الشمولي، إنما عن طريق الالتزام بخريطة طريق جدية تتعدى المواجهة مع حزب الله على أهميتها ومركزيتها إلى كل أوجه الحياة الوطنية في سبيل تفعيل وإشراك كل طاقات المجتمع اللبناني. وقد حان الوقت أيضاً لتبدية إطار المواجهة على فكرة 14 آذار التي تمّ توظيفها واستخدامها على حساب وحدة الصف، خصوصاً أنّ هذه الفكرة التي تجسّد التلاحم المسيحي-الإسلامي في مواجهة الأخطار الوطنية أصبحت من المسلمات وحتى البديهيات، وبالتالي يقتضي التأسيس على هذا الانجاز الوحدوي لتحقيق مزيد من الأهداف الوطنية وليس التلطي خلفه والتذرع به لإبقاء 14 آذار التنظيمية في حالة الموت السريري، ما يعني أنّ المطروح اليوم هو إحياء وتفعيل ومأسسة تنظيم 14 آذار، وكل الكلام عن فكرة 14 هدفه إبقاء هذا التنظيم بحالته المعروفة. وقد حان الوقت أيضاً وأيضاً لتحميل الطرف أو الأطراف التي تريد إبقاء 14 آذار على صورتها الحالية المسؤولية، وكأنها مستفيدة من هذه الحالة الفوضوية للتحكم بإدارة اللعبة السياسية بعيداً من الضوابط التنظيمية، الأمر الذي لم يعد مسموحاً الاستمرار فيه، لأنّ مصائر الشعوب والأوطان لا تُدار بخلفية سلطوية، إنما وفق قواعد مبدئية ورؤية وطنية وخطط استراتيجية.

ولعلّ مصدر الشكوى الأساسي متأتٍ من الإدارة السياسية التي قادت إلى تسويات غير مقبولة وتنازلات غير مبررة وخطوات غير مدروسة ومواقف غير مفهومة، وبالتالي أهم قضية وأعدلها غير قابلة للتحقق من دون إدارة سياسية واعية وسليمة مهمتها صناعة القرارات والإشراف على تنفيذها على قاعدة الشراكة. وقد يكون استحقاق رئاسة الجمهورية مفصلي في هذا السياق بعد النكستين النيابية والحكومية، لأنّ لا قيمة لأيّ تحالف إذا كان يقتصر على التقاطع المبدئي دون السلطوي، ومسؤولية 14 آذار في هذه المرحلة كبيرة لجهة اختيار الشخصية المسيحية القادرة على استكمال ما بدأه الرئيس ميشال سليمان الذي أعاد إلى رئاسة الجمهورية دورها وحضورها، وأما التباكي على دور المسيحيين أو الحرص عليه فلا ينفع من دون ترجمته داخل المؤسسات بدءاً من الرئاسة الأولى. فالقضية المطروحة في الذكرى التاسعة لانتفاضة الاستقلال تتصل بالروحية المفقودة والحماسة الغائبة نتيجة الخلل التنظيمي، وتجربة الأعوام المنصرمة دلت أنّ جمهور 14 آذار يتموضع وطنياً، لا طائفياً، أي خلف الجهة التي يرى بأنها مؤتمنة في هذا الاستحقاق أو ذاك على فكرة 14 آذار وقضيتها، وبالتالي المطروح اليوم إما تطوير 14 آذار قريباً بجعلها جبهة سياسية، أو جعلها محطة للذكرى والبحث عن صيغة بديلة سريعاً تكون قادرة على مواجهة المرحلة واستحقاقاتها والعبور من خلالها بفكرة 14 آذار إلى الدولة ومؤسساتها.

 

مخيّما اليرموك - عين الحلوة: إتفاق جون كيري مَرَّ من هُنا!

طوني عيسى/جريدة الجمهورية

مَن يغتال مَن في عين الحلوة؟ ولماذا؟ في معزل عن التسريبات والتحليلات والاتّهامات، المؤكّد أنّ المخيّم، عاصمة الشتات الفلسطيني في لبنان، يُحضَّر لاستيعاب أمر ما كبير، بدأت تكشفه محادثات وزير الخارجية الأميركي جون كيري. في الدول الثلاث التي تستضيف مخيّمات اللاجئين الفلسطينيّين (سوريا، لبنان والأردن)، يُعتبر اليرموك - وفقاً للأرقام الرسمية - الأكبر على الإطلاق (نحو 300 ألف نسمة)، يليه عين الحلوة (نحو 50 ألفاً). أمّا المخيّمات الأخرى، ففي كلّ منها ما بين 5 آلاف و20 ألفاً. وثمّة فلسطينيون يقيمون خارج المخيّمات.

لكنّ اليرموك يشهد منذ اندلاع النزاع السوري نزوحاً نحو لبنان والأردن، فيما عين الحلوة يستوعب أعداداً جديدة. وإذا طال هذا النزاع، وازداد اليرموك تدهوراً نتيجة الحصار والجوع، فقد يتقلَّص المخيّم، فيما ينتفخ عين الحلوة أكثر فأكثر، ويزداد احتقاناً اجتماعياً وأمنياً. ولذلك، يبدو مفهوماً لماذا اليرموك وعين الحلوة تحديداً هما اليوم في عين العاصفة. يؤكّد رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، قبل يومين، أن لا اتّفاق مع الفلسطينيين إلّا بشرطين: لا للحقّ في العودة، ونعم ليهودية الدولة. ولذلك، فإنّ الفلسطينيين المقيمين والشتات مقبلون على تجرُّع الكأس المرّة. وبعد أيام، ستكون لرئيسهم محمود عباس مواجهة صعبة في واشنطن: إمّا أن يرضخ للشروط الإسرائيلية، وإمّا أن يتحمَّل المسؤولية عن فشل مهمّة كيري. وموجة الصواريخ من غزّة على إسرائيل، واهتزازات اليرموك وعين الحلوة، كلّها تتزامن مع حراك استثنائي داخل حركة فتح في الضفّة، بمشاركة فتحاويّي لبنان، لبلوَرة الموقف. فالمشهد كلّه مترابط مع الملف الأساس: التسوية. فإذا ضغطت واشنطن، ورضخ المفاوض الفلسطيني، وأُعدِم حقّ العودة، فستقع أحداث كبيرة، وهي تقع، في البلدان المضيفة (لبنان وسوريا والأردن)، ويرجَّح أن تنتهي بتوزيع الفلسطينيين في ثلاثة اتّجاهات:

1- التوطين في هذه الدول الثلاث بعد تعديل بسيط في نِسَب التوزيع.

2- هجرة الفلسطينيين إلى بلدان نائية وعربية، خليجية خصوصاً.

ودول الخليج يُفتَرض أن تتولّى تمويل توطينهم لديها وفي بلدان أخرى. وسيتولّى الرئيس الأميركي باراك أوباما إقناع السعودية بذلك في زيارته المقرَّرة هذا الشهر للرياض. وربّما يجد السعوديّون أنفسهم محشورين، في ظلّ الصعود القَطَري الغامض.

3- عودة شخصيات وعائلات فلسطينية محدّدة، بأعداد قليلة، إلى الأراضي الفلسطينية، مقابل تهجير مجموعات كبيرة من فلسطينيي 1948 إلى الأردن وسواه، بناءً على مقتضيات يهودية الدولة. فالفلسطيني الذي لا يعترف بيهودية الدولة سيَفقد هويته الإسرائيلية، وتالياً إقامته، ويصبح ترحيلُه مبرَّراً قانونيّاً ومشروعاً من الناحية الدولية، وباعتراف السلطة الفلسطينية.

ووفقاً لمصادر فلسطينية، أصبح أبو مازن مقتنعاً بأنّ إسرائيل ستخترع ألف حدث وحدث لتهجير الفلسطينيين، وهو متشائم حيال الوسيلة التي ستتَّبعها لذلك.

وفي أيّ حال، هو سيغادر السلطة بعد مؤتمر فتح، وغداة الانتخابات الرئاسية، لكنّه لن يفعل قبل توقيع الاتفاق بـالشروط المتيسِّرة، وربّما تخلفه شخصية إقتصادية تُقَدِّم وعوداً بحلّ المشكلات المعيشية التي يعانيها الفلسطينيّون، والتي تضطرّهم إلى الموافقة على أيِّ حلّ. هذه هي الصورة التي تقضّ المضاجع الفلسطينية في اليرموك وعين الحلوة وسواهما، في موازاة الاحتقان في مناطق السلطة الفلسطينية.

وتخشى مصادر فلسطينية لجوء إسرائيل إلى نشر الفوضى في مناطق السلطة الفلسطينية، إذا ما فكَّر أبو مازن في رفض توقيع الإتفاق المعروض عليه. وتشير المصادر إلى وجود شكوك لدى السلطة حول قيام إسرائيل بالتواصل مع قوى فلسطينية مشاغبة، لاستثمار دورها في الضغط على السلطة عند الحاجة.

وربّما تنطبق هذه المقولة أيضاً على واقع المخيّمات في سوريا ولبنان والأردن، ولا سيّما منها عين الحلوة. فالمشاغبة والفوضى وتَشابُكُ الأجهزة بلغت هناك حدوداً تسمح بتوقُّع أيّ شيء، وفي أيّ لحظة. وبعد سيناريو البارد، كلّ سيناريو وارد.

 

ما معنى أن تكون 14 آذاريّاً في 2014 ؟

اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

تسع سنوات على الولادة، وذكرى 14 آذار لم تتحوّل ذكرى. لعلّها هذه السنة تأخذ بعداً عاديّاً، لأنّ مجرّد الالتقاء في بيال أو في الساحة الرمز، هو انتصار آخر. فلم يسبق لتجمُّع سياسيّ عابر للطوائف أن عاش تسع سنوات في لبنان. لم يسبق لتجمّع اغتيل قادته الواحد تلو الآخر أن استمرّ على رغم كلّ الإخفاقات. كذلك لم يسبق له أن واجه تحالفاً إقليميّاً بشراسة المحور السوري ـ الايراني، وهو أعزل إلّا من دعم دوليّ وعربي كلامي. لم يظهر فريق 14 آذار إلّا بمظهر الفاقد أيّ مظلّة حماية حقيقية، على الرغم من كلّ اتهامات حزب الله وحلفائه بالتبعية والأمرَكة.

تسع سنوات على الولادة، وقوى 14 آذار، أو على الأقل بعضها، لا تعرف سرّ هذا الصمود، الذي تجاوز كلّ عقد العلاقة المتداخلة بين مكوّناتها، وكلّ حملات الترهيب والاغتيال، والسابع من أيّار والدوحة، وإسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري، ومرحلة الـسين ـ سين، والخلاف على القانون الأورثوذكسي. تسع سنوات و14 آذار تحتفل بالأزمات، وتكرّر الالتقاء في بيال، على وقع الخلافات الداخلية، وآخرُها ما تعيشه اليوم، بعد تأليف الحكومة واقتراب الاستحقاق الرئاسي. هذه هي السنة التاسعة على الولادة، وكما في كلّ سنة، يبشّر بعض القيادات بأنّها ستكون الأخيرة، لكنّها لن تكون. هل 14 آذار أكبر من قادتها وأحزابها؟ أم أنّ ما يجمع في داخلها مجرّد توافق على مواجهة مشروع حزب الله والنظام السوري؟ أم أنّ ما بُني منذ تسع سنوات وحتى اليوم، بات تجاوزُه صعباً، حتى على من يريد التملّص من كونه جزءاً من فريق فقدَ مؤهّلات الاستمرار؟

لعلّ حزب الله الذي ساهم من دون قصد في ولادة 14 آذار، هو الذي مدّ الذكرى السنوية التاسعة بمزيد من الزخم. هجوم الحزب والنظام السوري المستمرّ على 14 آذار يعطيها مزيداً من القوّة والمناعة والتماسك، ولكنّه لا يحجب ما يجري في داخلها، من توتّر بين المستقبل والقوات اللبنانية، وهو أيضاً لا يكفي للقول إنّ 14 آذار في خير، وإنّها اقتربت من تحقيق الأهداف، فالطريق طويل، ويمكنها أن لا تصل الى نهايته في سلام.

حزب الله أفاد 14 آذار كثيراً بلا قصد. النموذج الذي قدّمه كان وما زال وصفة للماضي، لا وجود لمشروع إسمه 8 آذار، بل مشروع لحزب الله مطعَّم بتحالفات مصلحيّة. وبالتالي لا وجود لمشهد موحّد للحزب وحلفائه. الذكرى التاسعة لولادة 8 آذار لا يتمّ إحياؤها. أمّا 14 آذار فهي دائماً تجد مكاناً ولو غير آمن، يلتقي فيه هذا الطيف الذي تجتمع فيه كلّ النماذج التي تعتمد بناءَ الدولة خطّها البياني.

الذكرى التاسعة ليست ذكرى، بل محطة تأسيسية، تنطلق من إرث سنوات تسع، كانت رقماً قياسياً في عمر التحالفات التي شهدها تاريخ لبنان الحديث. لا اصطفاف الدستور والكتلة كُتِبت له الحياة، ولا الحلف الثلاثي عاش أكثر من ثلاث سنوات، ولا الجبهة اللبنانية صمدت، والحركة الوطنية حُلَّت بخطاب من أربع كلمات لرئيسها وليد جنبلاط. وحدها قوى 14 آذارالتي لم تَشِخ، على الرغم من كثرة الأمراض، واستطاعت العبور إلى فضاء جديد، من دون الاستعانة في داخلها بالقيادة الحديد للآمر الناهي. وفي هذه المحطة التأسيسية، بات لزاماً على كلّ 14 آذاريّ أن يسأل نفسه قبل الآخرين: ما هو معنى أن تكون 14 آذاريّاً في 2014؟

الجواب على هذا السؤال يُسقِط الخوف من الآتي، مع كلّ الأوهام المضخّمة، والآمال المبالغ فيها. وتبقى 14 آذار الجواب على من يسأل خائفاً وسط هذا البحر المتلاطم من أمواج المنطقة: إلى أين؟

هذا النموذج وحدَه هو الجواب، ومن دونه سلوك لطريق سريع نحو العبثية والطائفية والفوضى.

 

مقاومة مع حرية حركة

حسام عيتاني/الحياة

ما جرى في غزة في اليومين الماضيين يقدم المثال الحي على ما قصده حزب الله اللبناني بإصراره على ضمان حرية حركة المقاومة وتشريعها في البيان الحكومي المنتظر. وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية التي أطلقت اكثر من 130 صاروخاً على إسرائيل، سقط أكثرها في الأراضي المفتوحة ولم يتسبب بخسائر بين الإسرائيليين، اتخذت قرارها من دون العودة الى الرأي العام الغزاوي ومن دون التشاور مع بقية الفرقاء السياسيين في القطاع. قتل الجيش الإسرائيلي ثلاثة من ناشطيها فردت بدفع غزة الى حافة الحرب. لقائل أن يقول ان الانتقادات تلحق بـ معكسر الممانعة سواء رد مباشرة على الضربات الإسرائيلية التي يتعرض لها على النحو الذي قامت به الجهاد الإسلامي او قرر ارجاء الرد الى المكان والزمان المناسبين. وفي الحالة الأولى تُتهم المقاومة بالرعونة وبفتح معارك لا أفق سياسياً او عسكرياً لها، وفي الثانية يقال ان قادة المقاومة متخاذلون ولا يهمهم غير البقاء في مناصبهم والتمتع بامتيازاتهم وفرض سلطتهم على مواطنيهم، ليخلص صاحب هذا الرأي الى أن الممانعة والمقاومة محاربَتان سواء ردّتا على العدوان الإسرائيلي ام لم تردّا.

الانتقادات والرد عليها تعكس جانباً واحداً من مسألة المقاومة والاحتلال. ذاك ان المقاومة التي يقول أسيادها انها وإنهم لا يحتاجون الى إجماع مواطنيهم للقيام بواجباتها في التصدي للعدوان، تعلن ضمناً انها أدرى بمصلحة المجتمع الذي أفرزها اكثر من المجتمع ذاته، وإنها هي من يقرر ساعة الحرب والسلام واللحظة المناسبة للاشتباك العسكري او للتهدئة ووقف القتال.

ينطوي ذلك، كما بات معروفاً، على تجاوز أدوار الدولة والمجتمع وادعاء حيازة تفويض شامل مطلق غير قابل للعزل في التحكم بمصائر المواطنين وأرزاقهم. وغني عن البيان ان الممانعين والمقاومين يرفضون بحدة وتوتر، مناقشة مصدر التفويض المزعوم وحدوده وأجله. بل لا يرون مانعاً في اتهام كل من يدعو الى تنظيم التفويض هذا وضبطه بما يخدم حقاً استراتيجية الدفاع عن البلاد، بالخيانة والعمالة.

وتجري التعمية على كل محاولة لعقلنة المقاومة وسلاحها بسيل من الديماغوجية والتهويل. لكن رغم ذلك، لا بد من طرح السؤال عن معنى القصف الصاروخي الذي نفذته الجهاد الإسلامي في اليومين الماضيين. ماذا حقق؟ ماذا خدم؟ هذا ناهيك عن السؤال المعضلة عن غياب أي برنامج وطني للقوى المصرّة على حمل السلاح من اجل السلاح. قد ترتفع الأصوات منددة بهذه الأسئلة ومستندة الى ذخيرة الكرامة والثأر لدماء الشهداء وما يعادل ذلك من كلمات فقدت معانيها. هذا الخواء في الخطاب والممارسة يبرر ربط التصعيد المفاجئ في غزة بدواع وحاجات إيرانية في المقام الأول، تتعلق برسائل يرغب راعي الجهاد الإسلامي ومموله بتوجيهها نحو أكثر من اتجاه. بالعودة الى لبنان، يمكن القول إن حرية الحركة التي يطالب بها المقاومون ترمي أولاً وأخيراً إلى التخلص من القيود اللبنانية الداخلية (وهو داخل مخترق إسرائيلياً وخائن بالفطرة، على ما ينبئنا كتبة الممانعة)، وتكريس الارتباط العضوي بين المقاومة هذه وجداول الأعمال الإقليمية، ما دام المقاومون يعرفون قبل غيرهم الحدود التي يسمح لهم ببلوغها وما دامت أولوياتهم انتقلت إلى الحرب الأهلية المذهبية في الداخل، وبوصلتهم المباركة صارت تشير الى يبرود والقصير وحلب.

 

المستفيدون والمستهدَفون من تفكيك مجلس التعاون الخليجي

راغدة درغام/الحياة

المستفيدون الإقليميون من تفكيك مجلس التعاون الخليجي هم إيران وإسرائيل بالدرجة الأولى، وكذلك تركيا. المملكة العربية السعودية تقع في طليعة المُستهدَفين نتيجة أي تفكيك لمجلس التعاون الذي يمثّل تكتّلاً أمنياً واقتصادياً وسياسياً، لأنها الوزن الأكبر في ذلك التجمّع. السياسة السعودية نحو مصر والتي تدعمها فيها دولة الإمارات العربية دقت ناقوس الخطر في أذهان المعارضين الإقليميين والدوليين لأي صعود عربي في موازين القوى الإقليمية، وهي سياسة مهمة جداً استراتيجياً وناجحة حتى الآن، بينما السياسة الخليجية نحو سورية لامست أو تلامس الفشل، وهي في أقصى حاجات المراجعة الشاملة، سيما على ضوء قرار دمشق الإطاحة بالعملية السياسية الانتقالية في سورية عبر إجراء الانتخابات الرئاسية هذا الصيف، فسورية والعراق، وهما الدولتان العريقتان الأساسيتان عربياً في موازين القوى الإقليمية، باتتا في الكفة الإيرانية الآن وليس في الكفة العربية. الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي تبعثرت على اختلاف أولويات كل منها، وبالذات القطرية والعمانية، وهذا يتطلب أولاً الإقرار الصريح بواقع التوجهات المختلفة لكل من الدول الست، وثانياً التفكير مليّاً بمعنى إنشاء نظام أمني إقليمي بديل وأبعاده، وثالثاً التعرف بدقة إلى موقف الولايات المتحدة من موازين القوى الإقليمية على ضوء التعاضد السعودي المصري بدعم إماراتي تخشاه إسرائيل وتعمل ضده، ورابعاً جسّ نبض ما إذا كانت واشنطن تدعم تفكيك مجلس التعاون الخليجي وترى في التفكيك وسيلة من وسائل إرضاء إيران.

زيارة الرئيس باراك أوباما إلى الرياض تتطلب فرزاً جذرياً لهذه التساؤلات وإجابات استراتيجية متماسكة على مختلف الأصعدة والملفات.

إن مراقبة العلاقة الأميركية الروسية على ضوء التطورات في أوكرانيا مهمة بالطبع، إنما يجب عدم الخلط بين الحزم والجزم في الملف الأوكراني وبين الأمل بانعكاس ذلك على العلاقة الأميركية الروسية في بعدها السوري والإيراني، أو الإسرائيلي، أو الخليجي أو غيره.

ما يحدث في أوكرانيا يقع في معادلة حلف شمال الأطلسي (ناتو) وروسيا. الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استُدرِج إلى التورط بإجراءات مكلفة له ولروسيا مهما بدا له أنه يتحدى الغرب وينتصر عليه ويحبط خططه. لقد نصب بوتين لنفسه فخاً أو وقع في الفخ الذي نُصِبَ له.

إجراءات ضم شبه جزيرة القرم تلبي متطلبات القومية الروسية الجامحة، إنما هذا الضم يقدم بقية أوكرانيا على طبق من ذهب إلى حلف الناتو وينفذ بذلك رغبات الانتفاضة الأوكرانية ضد روسيا.

وكما لخّص أحد الديبلوماسيين الغربيين المعادلة: إن الجائزة الأولى هي كييف وليس القرم. استئثار موسكو بالقرم يعني خسارتها كييف، ثم إن قيام موسكو بضم القرم يعزز مقولة دول البلطيق الراغبة بالانضمام إلى الناتو أن العدو هو روسيا، وأنها بحاجة للحماية عبر مظلة الناتو. بكلام آخر: إن ما سهّل أرجحية -أو حتمية- انضمام أوكرانيا إلى الناتو هو تماماً الأزمة الأوكرانية والإجراءات الروسية إزاءها، بالذات عبر إعادة امتلاك القرم، التي أهداها خروتشيف في القرن الماضي إلى أوكرانيا.

الغرب لا يعير القرم تلك الأهمية الفائقة، فمنذ البدء أرادت أكثرية دول الناتو أن تنضم أوكرانيا إلى الحلف. بوتين تصرف باعتباطية القومية اللامنطقية عندما قفز في فخ ضم القرم، متناسياً أن القرم مجرد ملحق وليس الأساس في الاستراتيجية الغربية نحو أوكرانيا.

إجراء الضم يعني عملياً بدء صفحة جديدة للدول الراغبة بالانضمام إلى الناتو، مثل أستونيا ولاتفيا، وهو أيضاً يعني بدء صفحة التقسيم وإعادة رسم الحدود في دول آسيا الوسطى، بدءاً بكازاخستان وغيرها، فوحدة الأراضي وسلامتها مبدأٌ رفعته روسيا شعاراً لها وتقوم الآن بأيديها بتمزيقه عملياً، إما لأنها وقعت في فخ الاستدراج أو في فخ القومية اللاعقلانية.

الدول الغربية مدت الحبل إلى بوتين ليشنق نفسه بنفسه، وكل ما عملته في الأمم المتحدة هو تأكيد المبادئ العامة، بما فيها مبدأ سلامة الأراضي، مع العمل نحو شرخ العلاقة الروسية الصينية في إطار هذا المبدأ، وهي لو فشلت في عزل الصين عن روسيا، فإنها وضعت أولوية واضحة لها، وهي تعميق الحفرة التي تقع فيها روسيا.

حتى ألمانيا وجدت صعوبة في الاستمرار بالدفاع عن روسيا والانفصال عن بقية دول الاتحاد الأوروبي في عدة قضايا تتعلق بالموقف الروسي، وهذه موسيقى عذبة في آذان عدة دول أوروبية.

كل هذا لا يعني إطلاقاً أن الدول الغربية على استعداد لمواجهة مباشرة مع روسيا تتعدى العقوبات والعزل، فلا حاجة لها لأكثر طالما حصلت على جائزة كييف في صفوف حلف الأطلسي.

فلاديمير بوتين قد يقرر -وهذا مستبعَد- حصر خسارته والتوجه إلى مقايضات وتفاهمات كبرى مع الدول الغربية، وقد يقرر بدلاً من ذلك ترسيخ انتصاراته في أماكن أخرى، مثل سورية.

الدول الغربية لا تبالي بانتصارات روسيا في سورية، فالساحة السورية بدورها موقع انزلاق القدم لروسيا مهما تخيّلت موسكو انها تفوز بالجائزة الكبرى في تلك البقعة من الشرق الأوسط.

أخلاقياً، الدول الغربية -وبالذات الولايات المتحدة- مفلسة في كيفية تعاملها مع سورية بقدر إفلاس روسيا والصين معها، وبراغماتياً سورية هي مستنقع لروسيا وحلفائها في المحور، بغض النظر عن الانتصارات العسكرية الآنية. من وجهة النظر الأميركية، الفوز بدولة ممزقة، على شفير هاوية التشرذم، ساحتها مباحة في حرب الإرهاب واستقطاب أيديولوجية التدمير، قيادتها مرفوضة من قِبَل نصف الشعب، تراثها يُدمّر، وشعبها يُشرّد، ليس فوزاً ولا انتصاراً حقيقياً... إنه تورط لدولة كبرى اسمها روسيا في حرب أهلية في سورية، وهذا يصبّ في المصلحة الغربية، فواشنطن ليست منزعجة من عنجهية روسيا وغطرستها في سورية طالما أن هذه الدولة الكبرى تهبط إلى مستنقع حرب أهلية وتنصب نفسها الواجهة والعنوان للحرب على الإرهاب.

كل هذا لا يعفي الأميركيين ولا الروس من الإثم الأخلاقي في سورية، التي باتت شاهدة على انحدار القيادتين إلى الحضيض باسم الدفاع عن المصالح القومية لكل منهما.

الممثل الأممي والعربي في سورية الأخضر الإبراهيمي راهن على صياغة توافق أميركي روسي في الشأن السوري، وخسر الرهان، فكل منهما في وادٍ: واشنطن لن تنخرط في سورية وستبقى في تملص ونأي بالنفس عنها للمرحلة الآتية، وروسيا ستبقى حليفاً للنظام في دمشق مهما كان.

استراتيجية النظام في دمشق في شقها الأول قامت على نسف بيان جنيف 1 الداعي إلى إنشاء هيئة حكم انتقالي في سورية، عبر الإصرار على تقزيم المسألة السورية إلى حرب على الإرهاب، وهكذا توقفت محادثات جنيف- 2 عند ذلك الإصرار ورفْض محاولات التأقلم معه، باقتراح الإبراهيمي عقد محادثات متوازية تعالج مطلب التطرق إلى مسألة الإرهاب مع الهدف الأساسي لمحادثات جنيف، وهو تنفيذ بيان جنيف1، أي إنشاء هيئة الحكم الانتقالي.

الشق الثاني من استراتيجية نسف إنشاء الحكم الانتقالي ينفذ الآن عبر إجراء الانتخابات الرئاسية السورية. واقع الأمر أن مجلس الأمن لن يتحرك قيد أنملة لوضع العصا في عجلة هذه الانتخابات، التي تريدها روسيا بقدر ما يريدها النظام في سورية، وواشنطن لن ترفع أصبعاً.

هذا سيضع السعودية في موقع يضطرها إلى صياغة موقف واضح من التطورات السورية عشية وصول الرئيس أوباما إليها. الإبراهيمي وفق المصادر، يعتزم زيارة طهران غداً السبت، ربما في محاولة لطلب مساعدتها في حلحلة العقدة الانتخابية في سورية، وربما لإصلاح العلاقة بين طهران والأمم المتحدة بعدما سحب الأمين العام بان كي مون دعوته إليها لحضور جنيف 2. أمام الرياض إذاً إما تعزيز دعمها الفعلي للمعارضة السورية في الميدان عسكرياً، أو إعادة النظر في مواقفها المعلنة لإسقاط النظام في دمشق والتعايش مع بقائه في السلطة عبر الانتخابات، وهذا ما تريد واشنطن بحثه بوضوح مع الرياض أثناء زيارة أوباما.

الزيارة لن تنصبّ حصراً على المسألة السورية، وكلا الطرفين يودّ للزيارة أن تخرج بعنوان استمرار العلاقة الثنائية التاريخية، مهما كان.

حقيقة الأمر أن إيران ومصر وفلسطين والعراق هي في طيات العلاقة الثنائية، وليس فقط سورية:

فبالنسبة إلى فلسطين، هناك توافق على الدور العربي، بالذات السعودي، في مساعي التوصل إلى اتفاق فلسطيني إسرائيلي لتحقيق حل الدولتين.

أما مصر، فليست موقع توافق، سيما في إطار العلاقة الاستراتيجية السعودية المصرية ووقْعها على معادلة موازين القوى الإقليمية، فواشنطن تلبي تل أبيب في مقاومتها صعود تحالف عربي وازن ضمن القوى الإقليمية.

سهواً أو عمداً، مواقف قطر نحو مصر تلبي الرغبة الأميركية الإسرائيلية بقطع الطريق على تحالف سعودي مصري هدفه الرئيسي استعادة الوزن العربي في موازين القوى الإقليمية. عنصر الإخوان المسلمين ليس سوى تفصيل جانبي في المعادلة.

الأزمة الأخيرة في العلاقة السعودية القطرية لها أيضاً بُعد مهم في إطار مجلس التعاون الخليجي، لجهة بقائه أو تفكيكه، وهذا بدوره يدخل في معادلة موازين القوى وأنظمة الأمن الإقليمية.

قطر لم تتخلَّ قطعاً عن علاقتها التقليدية الجيدة بإيران، على الرغم من افتراقهما في المسألة السورية، وحرصت قطر كما عُمان، على التجاوب مع مطلب إيران الرئيسي الداعي إلى إنشاء نظام أمني يضم دول مجلس التعاون الخليجي وإيران والعراق في منظومة أمنية جديدة. هذا المطلب يتطلب، عملياً وواقعياً وبراغماتياً، تفكيك مجلس التعاون الخليجي.

عُمان أوضحت توجهها إيرانياً منذ فترة، وهي تعارض المطلب السعودي بإنشاء اتحاد بين دول مجلس التعاون الست: السعودية، الإمارات، الكويت، قطر، عمان والبحرين. زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى مسقط هذا الأسبوع شددت على أواصر العلاقة بين الدولتين اللتين تسيطران على ضفتي مضيق هرمز الاستراتيجي الذي يعبره 40 في المئة من نفط العالم بحراً. وزير الخارجية يوسف بن علوي حرص على إبراز دور عمان في التقارب الأميركي الإيراني سراً وعلناً منذ أيام الرئيس بيل كلينتون، وموقف عُمان من سورية -مثلاً- يتطابق مع موقف إيران وروسيا والنظام في دمشق، بأن سبيل الحل هو إخراج الإرهابيين الأجانب من سورية.

مجلس التعاون الخليجي إذاً في مأزق، وفي اختلاف، وتفكك، وهما مطلوبان إيرانياً وإسرائيلياً، وربما أيضاً أميركياً. وما تهجُّم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على السعودية سوى جزء من استراتيجية تفكيك مجلس التعاون ليحل مكانه التصور الإيراني لنظام أمني جديد ولسياسة بديلة نحو سورية.

 

مقاومة نهج سليمان

وليد شقير/الحياة

لم يكن السجال الذي دار في لبنان على مدى 4 أسابيع حول البيان الوزاري لحكومة الرئيس تمام سلام مجرد نقاش لغوي حول أي عبارة يمكن اعتمادها في الفقرة المتعلقة بـ حق مقاومة الاحتلال الإسرائيلي لمناطق لبنانية جنوبية، ودور الدولة في هذه المقاومة. إنه سجال سياسي بامتياز، لأن العبارات المختلف عليها بين الفرقاء الأضداد الذين جمعتهم هذه الحكومة في ظل ذروة عالية من التأزم بينهم، تعكس خيارات كل منهم لموقع لبنان الإقليمي.

وعند حصول التسوية المدعومة دولياً وإقليمياً على قيام الحكومة مطلع السنة، استبعدت قوى 8 آذار شرط الاتفاق على مضمون البيان الوزاري، للمضي فيها، وكانت حجة رئيس البرلمان نبيه بري في رفض هذا الشرط أن اللغة العربية غنية بالمفردات ومطواعة، وتسمح بالتوصل الى تسوية على البيان لكن بعد تأليف الحكومة.

ولم يكن تمسك بري بكل حرف من أحرف كلمة مقاومة، بعد أن استخدم حزب الله التعبير نفسه على مدى 3 أسابيع، يعني تراجعاً في قدراته الإبداعية في اللغة العربية على إيجاد المخرج المناسب. ولم يكن عبثاً التمسك بالكلمة نفسها على رغم أن فريق 14 آذار لم يطلب شطب كلمة مقاومة من البيان الوزاري، أو أي حرف منها، بل طلب ربط دورها بمرجعية الدولة، كما أن إصرار حزب الله على كل حرف منها لم يكن مجرد افتعال لانتصار موهوم بأنه وحلفاءه استطاعوا (لاحقاً) تكريس الكلمة في البيان الوزاري الموعود، بل لأن السجال هذا كان يختزل الخلاف بين مفهومين لتلك المقاومة: هل هي التي تقاتل الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ لبنانية، أم تلك التي لا حدود أمامها، سواء من جهة الجنوب (مع فلسطين المحتلة) أم من جهة الشرق (مع سورية) أو من جهة الداخل في التعاطي مع الإرهاب والتكفيريين وفي التعامل مع الخصوم الداخليين، وهي حدود يفترض أن تكون الدولة مسؤولة عنها، فيما حزب الله يعتقد أنه كقوة إقليمية، الحدود كافة مفتوحة أمامه ولا مجال لتقييد حركته عبرها بالدولة أو غيرها.

كان يمكن الحزب، وخصومه أن يظهروا بعض التساهل اللغوي، لو لم يكن بدء الحكومة ممارسة صلاحياتها متزامناً مع بدء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، ولو لم يكن متلازماً مع قراره وطهران خوض معركة القلمون كأحد المواقع الاستراتيجية الضرورية لتحصين صمود النظام السوري، في العاصمة دمشق، ولو لم يكن قيام الحكومة مترافقاً مع تحضير بشار الأسد لإعادة ترشيح نفسه للرئاسة والفوز بها في انتخابات صورية يأمل منها إعادة تكريس سلطته وعودته الى لعب دور في الداخل اللبناني، بعد أن أزعجه تقديم حلفائه التنازلات في تشكيل الحكومة من دون الأخذ في الاعتبار حلفاءه المحليين... وكان يمكن الحزب أن يفسح في المجال أمام المخارج اللغوية في البيان الوزاري لو لم تكن طهران تقاوم محاولات الدول الغربية، لأسباب تتعلق بمصالح إسرائيل أو بمصالح حلفائها العرب، دفعها الى تنازلات على صعيد نفوذها على الساحة الإقليمية موازية لتلك التي قدمتها حتى الآن في ملفها النووي، ولبنان جزء أساسي من هذه الساحة... الخ.

قد يقول قائل إن عبارة في البيان الوزاري لحكومة قد لا يتعدى عمرها بضعة أشهر (حتى لو اقتضى حصول فراغ في الرئاسة في أيار/ مايو المقبل بضعة أشهر إضافية)، لن تقدم أو تؤخر، أو تمنع الحزب أو خصومه من المضي في سياساتهم ومواقفهم المعروفة والمعلنة، إلا أن واقع الأمر هو أن تشدد كل فريق بمفهومه للمقاومة ودور الدولة يرمز الى المرحلة الآتية بكل استحقاقاتها اللبنانية والإقليمية، وبالإدارة الخارجية لأزمات المنطقة التي باتت الحدود اللبنانية مفتوحة على مصراعيها في اتجاهها.

من الطبيعي والحال هذه أن يرفض الحزب أي إشارة في البيان الوزاري الى أن الرئيس الجديد للجمهورية يمكن أن يلتزم تقييد المقاومة بدور الدولة... لست سنوات آتية. وعلى رغم أن الحزب يخوض معركة دونكيشوتية ضد التمديد للرئيس ميشال سليمان، لإدراكه المسبق أن لا الأخير يريده ولا إمكاناته متوافرة محلياً وخارجياً، فإن افتعاله هذه المعركة وربطه إياها بالحكومة والبيان الوزاري، يعود أن الى معركته الحقيقية وهي ضد التمديد لنهج سليمان من قبل الرئيس المقبل، لجهة تكريس التزامه إعلان بعبدا بتحييد لبنان عن الأزمة السورية وامتداداتها الإقليمية، ولجهة استكمال محاولات الاتفاق على استراتيجية دفاعية تضع سلاح المقاومة بإمرة الجيش والدولة. وهو نهج يبكّر في قطع الطريق على استخدام إيران لبنان ساحة من ساحات نفوذها الإقليمي ويستبق المساومات التي تسعى إليها مع القوى الدولية والإقليمية حول هذا النفوذ... فوجبت مقاومته منذ الآن.

 

تسع سنوات على 14 آذار العظيم... مَن يذكر قسم جبران؟

ايلي الحاج/النهار

تسعة أعوام كأنها يوم أمس الذي عبر والذاكرة تكاد تطغى على واقع الآن. تلاشى الصوت ولا يزال يضجّ، والهدير الهائل في الساحة ذات 14 آذار 2005. صور ذلك اليوم التاريخي اعتادتها العيون والصور الباقية في البال أقوى وأوضح. نهار لا تغيب شمسه عشناه في "النهار" وكان جبران تويني يزقزق فرحاً. يطل من نافذة مكتبه فيتهلل لمشهد تدفق اللبنانيين من كل صوب وناحية على الساحة والشوارع والطرق والجسور تغص بهم سائرين ثائرين في اتجاه واحد. ينزل جبران بحيوية قدماه تطيران فرحاً إلى الساحة. يصعد إلى السطح. يلتقط بنفسه صوراً لمشهد اختراق حواجز جعلوا الجيش يقيمها لمنع المتظاهرين من التقدم. رآهم وصوّرهم يقدمون وروداً إلى الضباط والجنود والجيش يترك السيل البشري من شباب وفتيان وكبار يخترقون الحواجز. يعود جبران إلى المكتب، إلى الساحة. غير مصدق. يقول مستعجلاً لمن يصادفهم: "شفتو؟ خللو إيمانكن كبير". سيل اللبنانيين الأحرار يتجمع ويتسع ويلوح بأعلام ولافتات ملأت ساحة ملأت فضاءها الهتافات: "حرية، سيادة، إستقلال".

بأقدامهم وحناجرهم ذلك النهار ردوا تحدي جماعة "شكراً سوريا ( النظام)". مراراً ذلك النهار التقت عيون الذين سيصيرون شهداء. جبران ينظر إلى سمير قصير ويبتسم، وسمير ينظر إلى جبران ويبتسم كأنهما في عالم تحقق الأحلام. على المنصة كان الذين سيصبحون شهداء والذين سيبقون أحياء. لم يكن أحد يعرف ما ينتظره. بيار الجميّل ووليد عيدو وأنطوان غانم وغيرهم... وقف جبران تويني على المنصة ورفع يده وصاح وردّد خلفه شعب 14 آذار "نقسم بالله العظيم...". تسع سنوات كأنها أمس. أين صار قَسَم جبران؟ أين صار شعب 14 آذار ذاك النهار، الشعب الذي نزل إلى الساحة بلا كثير حسابات وصنع التغيير، سلّم الأمانة وانصرف كل إلى انشغالاته؟

كان لا بد من قيادة. جاءت الأحزاب وجاءت القيادات والسياسيون ومعهم حساباتهم، الذاتية أحياناً الصغيرة أحياناً كثيرة، والرافعة مصلحة الجماعة، طائفة أو حزباً أو تياراً، فوق مصلحة لبنان الفكرة الكبيرة- حلم 14 آذار. بعد جردة الحساب كل سنة واعتراف بالأخطاء ستتكرر الجردة والإعترافات. لن يرحم الخصم القاسي الحديدي ولن يتهاون في استعمال القوة والدهاء وكل أنواع الضغط والإغراء في آن واحد. في المقابل سيسود الحذر في التعامل بين مكوّنات قوى التحالف الـ14 آذاري وكل فريق يعمل على أساس "يا رب نفسي". سيفرض "حزب الله" بالدم والرصاص والتهويل بلبلة على خصومه وتهجيراً يفرض عليهم بدوره التفاهم في ما بينهم عن بعد إذا أمكن، وعند الضرورة. سينادي القادة بالديمقراطية لكنهم سينأون بأنفسهم عن مشاركة كانت ممكنة مع الكوادر المستقلين، والمثقفين والناشطين غير المنضوين، كلٌ لأسبابه واقتناعاته، إلى حزب أو تنظيم سياسي معين رغم أن دورهم كان رئيسياً في إنجاح "انتفاضة الإستقلال" الرائدة والملهمة لشعوب العالم العربي بصرف النظر عن النتائج. سمع الناس أحاديث عن "مجلس وطني" أو ما يشبهه ولم يروا شيئاً ولا بديلاً.

الحق على من؟ موضوع آخر. المهم أن الأحزاب والقيادات ستتفرد كل مرة عند كل استحقاق ويُفاجئ بعضها بعضها بمواقف وقرارات تزيد حيرة الناس وقنوطهم. وثمة أمانة عامة لقوى 14 آذار تبدو غالب الأوقات متنكبة في السياسة دور الإطفائية ما أمكن، ودور الصارخ في برّية، المذكّر لعل التذكير يفيد بما أراد اللبنانيون قوله في ذلك اليوم العظيم.

 

راهبات معلولا وامتداح الإرهابيين!

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

نتفهم عندما يمتدح المخطوفون الخاطفين، ويشكر الضحايا المجرمين عند إطلاق سراحهم، ربما هو الخوف، أو ثمن الخروج، لكن لا يمكن أن نتفهم الذين أمطروا جبهة النصرة بالثناء والشكر، لأنها أفرجت عن المخطوفات من راهبات معلولا. هذه جريمة، اختطفت نساء لأربعة أشهر وهن لسن طرفا في الحرب. عمل جبان من جماعة إرهابية لا يشرف السوريين أن تنتسب إليهم. مع هذا، هلل البعض في الإعلام العربي مستشهدين بالنساء اللاتي تحدثن عن حسن المعاملة والضيافة! أي هراء هذا؟! متى كان خطف النساء عملا نبيلا حتى يشكر الخاطف لحسن معاملته للمخطوفات؟

قصتهن منذ البداية جريمة مع سلسلة أكاذيب، عندما تسلل مقاتلو جبهة النصرة إلى بلدة معلولا المسيحية، وتبعد 55 كلم عن دمشق، ادعوا أنهم لن يتعرضوا للدير ومن فيه. ثم دخلوه في الليل واختطفوا رئيسته مع عدد من الراهبات اللواتي يعملن في الدير والميتم التابع له. وبعد أن عبرت قوى سورية عن استنكارها لتلك الجريمة زعمت جبهة النصرة، ووسائل الإعلام التي تدافع عنها، أن المقاتلين أخذوا النسوة من أجل حمايتهن، ممن؟ لم يجب أحد، واختفت أخبار المخطوفات وسط استغراب كثيرين. وفي الأيام الماضية اتضح أنها عملية ابتزاز مالية لا علاقة لها بالنظام ولا الثورة، جبهة النصرة باعتهن بالمال، كما فعلت من قبل مع رهائن آخرين. كما فعل النظام السوري الشيء نفسه حيث إنه أفرج عن مجموعة من المعتقلات، وبضعة أشخاص من جنسيات عربية يقال خليجية، أيضا مقابل فدية مالية كبيرة.

وأكاذيب جبهة النصرة في تبرير فعلتهم، ومن تعامل معهم ودافع عنهم، فضيحة بذاتها. يزعم المتحدث باسم جبهة النصرة عبد الله عزام الشامي أنهم لم يفرجوا عن راهبات دير مار تقلا مقابل فدية، وهذا، طبعا، كذب صريح. ويتجرأ على القول بأنها استضافة، يستحيل أن نوافق على فدية، فالراهبات لم يكنّ مختطفات، وإن العرض المقدم عرض لا شأن لنا به. إذن، لماذا بقين مغيبات أربعة أشهر؟ يقول رجل النصرة إن التأخر كان مجرد إجراءات روتينية، وتأمين قوة مسلحة لتحمي موكبهن! طبعا نسي أنهم أخذوا النساء من بيتهن في ليلة ظلماء واحدة، ونقلوهن قسرا من معلولا إلى يبرود، وهناك عشن أشهرا تحت المساومة.

ولا نستطيع أن نقول الكثير عن نظام بشار الأسد، لأن الذي يقتل 150 ألف إنسان لا يستحق حتى أن يلام على بقية الجرائم. اللوم على الذين شكروا وامتدحوا جماعة مجرمة، مثل جبهة النصرة، فقط لأنها تقاتل نظام الأسد، متناسين أنها، مثل داعش، فرع تنظيم القاعدة الثاني، ليست إلا تنظيما إرهابيا لا يحترم إنسانية الغير، ولا معتقداتهم، ولا أبسط أخلاق الإسلام نفسه، فالرسول عليه السلام قام من مكانه ووقف عندما مرت جنازة يهودي أمامه، والخليفة عمر رفض الصلاة في الكنيسة خشية أن يستولي عليها المسلمون من بعده، بحجة أنه صلى فيها.

عوضا عن شكر جبهة النصرة، كان يجب أن تنتقد وتحارب على فعلتها، لأنها ساوت بين الثورة والنظام في ارتكاب الجرائم، وأظهرت أنها لا تملك حتى أدنى أخلاق المتحاربين بخطفها النساء وابتزازهن، ولا شيء من أخلاق العرب من شهامة وحماية لأعراض النساء. وكل ما نجحت فيه الأختان الإرهابيتان النصرة وداعش هو تحسين صورة نظام الأسد، وتخويف العالم من الثورة السورية.

 

أوباما والقنبلة والفتوى

أمير طاهري/الشرق الأوسط

في محاولته لممارسة الضغوط من أجل منع فرض المزيد من العقوبات ضد إيران على خلفية برنامجها النووي، غالبا ما يستند الرئيس باراك أوباما في أحاديثه إلى فتوى دينية، يُقال: إن المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، هو الذي أصدرها. وتؤكد تلك الفتوى، حسبما يشير أوباما، على مزاعم طهران بأن برنامجها النووي ذو طبيعة سلمية تماما. لا ينقل أوباما نص تلك الفتوى الغامضة، كما لا يخبرنا أين ومتى سمع بها. المشكلة الحقيقية هي أنه لم يسمع أحد في حقيقة الأمر بتلك الفتوى، رغم أن الكثيرين علقوا على مضمونها. الغريب أن بعض الملالي يستشهدون بأوباما نفسه كمصدر لتأكيد صحة وجود تلك الفتوى. وفي أحد تقاريرها الإخبارية الأسبوع الماضي، نقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الرسمية (IRNA) عن آية الله محمود يوسفواند، الذي عرفه التقرير بأنه فقيه وعضو المركز العلمي، قوله: أصدر مرشدنا الأعلى فتوى بمنع استخدام الأسلحة النووية، وهو ما أكده رئيس الولايات المتحدة. ويُعتبر يوسفواند واحدا من بين أكثر من 100 ملالي ومسؤول حكومي حضروا مؤتمرا، استمر على مدى يومين في طهران، لبحث وجهة النظر الدينية بشأن الأسلحة النووية. لم يقل أحد من الحاضرين أنه سمع أو رأى نص الفتوى المزعومة. كما لم يقل أحد منهم أنه يُقصد بتلك الفتوى - إن كانت موجودة بالأساس - منع إيران من الحصول على الوسائل التي تمكنها من صنع القنبلة النووية. وأشار بعض المتحدثين خلال المؤتمر، ومن بينهم يوسفواند، أن استخدام الأسلحة النووية، بغض النظر عن التخزين أو صنعها، ربما يكون محرما من الناحية الدينية.

ويضيف يوسفواند أن الإسلام يستخدم كلمة (إفساد) لمنع استخدام عدد من أسلحة الدمار الشامل. ويشير مصطلح (الإفساد) بالتحديد إلى بعض الأمور، من بينها تلويث مصادر المياه وقطع أشجار الغابات واللجوء إلى إشعال الحرائق كسلاح من أسلحة الحرب. ويتساءل آية الله يوسفواند بعد ذلك عما إذا كان من الممكن تطبيق مصطلح الإفساد على الأسلحة النووية، لكنه لا يقدم رأيا محددا في هذا الشأن. بمعنى آخر، لا ينطبق مصطلح الإفساد على الأسلحة النووية حتى هذه اللحظة. ويُشير فقيه آخر يُدعى علي رضا قربانية إلى أن تبني موقف إسلامي فيما يخص الأسلحة النووية لن يكون أمرا سهلا. ويشرح قربانية ذلك بقوله إنه لا يمكن حظر مثل هذه الأسلحة لأنها لا تميز أهدافها، بمعنى أن الأسلحة النووية يمكنها أن تمحو المسلمين وكذلك الكفار مضيفا أنه من ناحية أخرى تؤكد ضوابط الحرب من وجهة نظر الإسلام الشيعي بقوة على استخدام أي نوع من الأسلحة تساهم في التعجيل بتدمير أعداء الأمة. وحسب رأي قربانية، فإن استخدام الأسلحة النووية يندرج تحت مبدأ ما يرجى به الفتح. وهكذا، فإنه لا ينبغي تجنب امتلاك القنبلة النووية، لأنه من الممكن أن تضمن للمؤمنين تحقيق انتصار نهائي في حربهم ضد الكفار.

ومما يزيد الأمر تعقيدا، زعم آية الله باهمان أكبري أن تصريحات خامنئي، بغض النظر عن الفتوى التي ربما لا توجد من الأصل، تشير إلى أن الجمهورية الإسلامية ترى الأسلحة النووية كسلاح ردع تؤمن تدميرا بالمثل لقدرات الخصم. بمعنى آخر، من الممكن أن يكون تطوير ترسانة أسلحة نووية لأغراض الردع مباحا.

كما يشير أكبري إلى أنه يمكن مناقشة قضية ترسانة الأسلحة النووية في نفس السياق فيما يخص أسلحة الدمار الشامل الأخرى، بما في ذلك الأسلحة الكيماوية والبيولوجية. وهذا يعني أنه لا ينبغي مناقشة الأسلحة النووية على أساس أنها مسألة منفردة، بافتراض أنها مصدر الشر الأعظم. وخلال المؤتمر، انتقد اثنان من علماء الدين، هما محمود حكماتينه وهشام زعفراني، أكبري بسبب عدم إشارته إلى فتوى خامنئي. والسبب، بالطبع، وراء عدم إشارة أكبري لتلك الفتوى هو أنه وكثيرون غيره لم يروا أو يسمعوا بوجود الفتوى من الأساس. أما أقرب إشارة لـفتوى خامنئي، فقد جاءت خلال كلمة ألقاها المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالفندي، عندما قال: مرشدنا الأعلى حدد لنا الشعار الخاص بنا: (لا ينبغي لأي دولة أن تمتلك الأسلحة النووية، إنما ينبغي السماح لجميع الدول بامتلاك الطاقة النووية).

وبعبارة أخرى، فإن الجمهورية الإسلامية على استعداد للتخلي عن الجوانب العسكرية لبرنامجها النووي فقط في سياق عملية لنزع الأسلحة النووية على الصعيد العالمي. أما إذا كان الآخرون يمتلكون السلاح النووي، فلماذا تحرم إيران نفسها من امتلاك ذلك السلاح؟

وخلال المؤتمر، استشهد آية الله حسن ممدوحي، عضو رابطة مدرسي الحوزة العلمية بمدينة قم، بجملة غامضة، قالها الفقيد آية الله عزيز الله خوشوقت، مفادها بأن الإمام الغائب سينهي غيبته الكبرى فقط عندما يكون سيفه جاهزا. يقول ممدوحي إن عودة الإمام المهدي (الإمام الغائب) مشروطة بما يقوم به علماؤنا في المجال النووي دون الخوض في تفاصيل أخرى. وتزعم وسائل الإعلام في طهران أن سيف الإمام الغائب في الوقت المعاصر يعني امتلاك ترسانة نووية. وبعد أسبوع من انعقاد المؤتمر، قال آية الله أحمد جنتي، عضو مجلس صيانة الدستور، خلال إحدى خطب الجمعة، إن عودة الإمام المهدي باتت وشيكة بفضل التقدم الرائع الذي تحققه الجمهورية الإسلامية في إيران. ويُعتبر آية الله خوشوقت، الذي توفي العام الماضي، معلم خامنئي، وأحد أقوى المعارضين لمفاوضات قد تؤدي إلى الحد من أي جانب من جوانب برنامج الجمهورية الإسلامية النووي.

وقد حظيت آراء خوشوقت بالتأييد وسط عدد من رجال الدين الموالين للخميني، الذين قالوا: إنه ليس هناك أي مبرر لتقديم تنازلات لمجموعة 5+1 في ظل تراجع نفوذ الولايات المتحدة في عهد أوباما.

كما أصدر أحد رجال الدين البارزين، آية الله محمود نبويان، مقالا يقع في 40 صفحة، أكد فيه أن طهران أصبحت الآن في موقف يمكنها من أن تقول لباقي القوى في العالم: توقفوا عن إزعاجي.

وهناك أيضا مناصر آخر لهذا الرأي هو محمد جواد لاريجاني، نجل أحد رجال الدين وشقيق رئيس السلطة القضائية في إيران، صادق لاريجاني. يقول جواد لاريجاني إنه ينبغي على القوى الإسلامية أن تطلب من القوى غير الإسلامية بأن تخضع لـكلمة الله العليا. في عام 1988، حمل جواد لاريجاني خطابا من آية الله الخميني إلى ميخائيل غورباتشوف، يدعو فيه الرئيس السوفياتي لاعتناق المذهب الشيعي.

سيحسن الرئيس أوباما صنعا بأن ينظر في ثلاث نقاط قبل أن يقرع طبول الحرب ضد الملالي. أولى هذه النقاط هي الفتوى الشهيرة، سواء كانت غير موجودة أو صيغت بطريقة مشوشة تجعلها مفتوحة على الكثير من التفسيرات المختلفة. أقل ما ينبغي على أوباما فعله هو أن يطلب رؤية تلك الفتوى، التي يدافع عنها وكأنها نص يفوق حتى القانون الدولي.

النقطة الثانية هي أن لا ينظر لخامنئي عادة على أنه ذو قيمة دينية كبيرة، برغم كونه واحدا من أكبر الشخصيات السياسية في طهران. وحسب المعايير الدينية، فإن أيا من آيات الله العظمى الـ10 أو الـ12، أو حتى أي شخصية من مئات رجال الدين الأقل مرتبة، يمكنهم تفنيد فتاوى خامنئي.

النقطة الثالثة والأخيرة، ينبغي على أوباما أن يعرف أن مشروع إيران النووي هو قضية سياسية، وليس مسألة دينية يمكن تسويتها عن طريق إصدار فتوى تبقى في جميع الأحوال مجرد رأي غير ملزم من الناحية القانونية لأي فرض، ناهيك عن الجمهورية الإسلامية باعتبارها دولة قومية.