المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم أيار10/2014

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس يوحنّا06/من60حتى71/ يَا رَبّ، إِلى مَنْ نَذْهَب، وكَلامُ الحَيَاةِ عِنْدَكَ؟

*تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم‏

*جولة أفق مع وزير العدل السابق القانوني ابراهيم النجار

*فيديو/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع الوزير السابق ابراهيم نجار

*بالصوت/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع الوزير السابق ابراهيم النجار/مقدمة للياس بجاني

*نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 09 أيار/14

*نشرتنا الإنكليزية

*صراع على الرئاسة بين السياديين والطرواديين

*عون أداة يُحركه المحتل الإيراني بالريموت كونترول ونقطة ع السطر/الياس بجاني

*الاحتلال الإيراني لا يريد لا رئيس ولا جمهورية/الياس بجاني

لا مستاء ولا من يحزنون/الياس بجاني

الراعي مستاء من إنقلاب عون/اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

*المطران مظلوم: لا مساعي بطريركية لجمع الاقطاب الموارنة

*14مظلوم لـالسياسة: بكركي لا يمكنها إجبار النواب على حضور جلسات الانتخاب

*سليمان: لم نبحث في الجلسة الاخيرة للحوار الاستراتيجية الدفاعية وسأقدم طعنا جزئيا ببعض فقرات قانون الايجارات

*ارشادات للمسافرين والحجاج حول فيروس الكورونا

*فتفت: ندعم اي مرشّح يحصل على اصوات اكثر من جعجع

*مصادر 14 آذار لـالمركزية: البطريرك عاتب على النواب المسيحيين الذين يقاطعون جلسات الانتخاب

*رصد الكورونا يتواصل والشخص المصاب مواطن لبناني

*ويكيليكس عن نصرالله: رجال إستخبارات الاسد بلا أخلاق يسعون وراء النساء والمال وكره كبير للحريري والسنيورة

*ريفي: اذا طلبت المحكمة الدولية توقيف الامين وخياط سأنفذ ذلك بلا تردد

*سليمان للراعي: افضل عدم زيارتك القدس

*الفاتيكان: الراعي ليس جزءاً من الوفد الرسمي إلى القدس

*شبطيني أصدرت قراراً بإخلاء المنازل المشغولة من قبل الغير في بريح

*عائلات لبنانية تدعي على حزب الله وأمل والقومي السوري "بتهمة قتل أبنائها"

*زهرا: البعض يتعاطى مع رئاسة الجمهورية وكأنها مسألة هامشية

*جعجع ينسحب لجعجع وعون "أنا.. أو الفراغ"/مروان طاهر/الشفاف

*ما هي النقاط الخمس التي يدور بها الجميل على القيادات المارونية؟

*الجيش: ارتفاع عدد الذين سلموا أنفسهم الى 11

*بري: لماذا لم نَنتخِب رئيساً حتى الآن؟

*السعودية تسأل وحزب الله يجيب

*عسيري عاد مودعا لا وسيطا رئاسيا ... وباكستان وجهته اللاحقة

*رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة أنجلينا إيخهورست: لرئيس لبناني قادر على "تحمل ثقل التوافق"

*لبنان على عتبة أزمة مياه صعبة بعد موسم شتاء شبه جاف

*ارشادات للمسافرين والحجاج حول فيروس الكورونا

*هذه ملاحظات "هيئة التنسيق"على تقرير السلسلة

*أين تقف حدود إيران؟Lبقلم: خيرالله خيرالله/ ميدل ايست أونلاين

*زيارة الراعي الأراضي المقدّسة لا تخرق قوانين لبنان/فيفـيـان الخـولـي/لبنان الآن

*شرط حزب الله الجديد على الرئيس العتيد/علي الأمين

*ميشال عون... والدور المطلوب أن يلعبه/خيرالله خيرالله

*رايس تؤكد في اسرائيل التزام واشنطن منع ايران من امتلاك السلاح النووي

*كيري يدعم زعيم المعارضة السورية ولكن بدون اسلحة

*السعودية تطلب ارجاء اجتماع للجامعة العربية حول سوريا

*ترشح بشار الأسد إذا لم تستح فاعمل ما شئت/مهى عون/السياسة

*جمر تحت الرماد بين المخيمات والمربعات/حميد غريافي/السياسة

*إدارة أوباما تسعى لطمأنة إسرائيل

*باراك يهدد بتدمير المنشآت النوويةالإيرانية في أقل من ليلة واحدة

*بيان "خطير جداً" إلى الرأي العام/عقل العويط /النهار

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس يوحنّا06/من60حتى71/ يَا رَبّ، إِلى مَنْ نَذْهَب، وكَلامُ الحَيَاةِ عِنْدَكَ؟

لَمَّا سَمِعَ كَثِيرُونَ مِنَ التَلامِيذ، قَالُوا: إِنَّ هذَا الكَلامَ صَعْبٌ، مَنْ يَقْدِرُ أَنْ يَسْمَعَهُ. وعَلِمَ يَسُوعُ في نَفْسِهِ أَنَّ تَلامِيذَهُ يَتَذَمَّرُونَ مِنْ كَلامِهِ هذَا، فَقَالَ لَهُم: أَهذَا يُسَبِّبُ شَكًّا لَكُم؟ فَكَيْفَ لَو شَاهَدْتُمُ ٱبْنَ الإِنْسَانِ صَاعِدًا إِلى حَيْثُ كَانَ أَوَّلاً؟ أَلرُّوحُ هُوَ المُحْيِي، والجَسَدُ لا يُفيدُ شَيْئًا. والكَلامُ الَّذِي كَلَّمْتُكُم أَنَا بِهِ هُوَ رُوحٌ وهُوَ حَيَاة. لكِنَّ بَعْضًا مِنْكُم لا يُؤْمِنُون. قَالَ يَسُوعُ هذَا لأَنَّهُ كَانَ مِنَ البَدْءِ يَعْلَمُ مَنِ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُون، ومَنِ الَّذي سَيُسْلِمُهُ. ثُمَّ قَال: لِهذَا قُلْتُ لَكُم: لا أَحَدَ يَقْدِرُ أَنْ يَأْتِيَ إِليَّ، مَا لَمْ يُعْطَ لَهُ ذلِكَ مِنْ لَدُنِ الآب. مِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ ٱرْتَدَّ عَنْ يَسُوعَ كَثِيرُونَ مِنْ تَلامِيذِهِ، ولَمْ يَعُودُوا يَتْبَعُونَهُ. فَقَالَ يَسُوعُ لِلٱثْنَي عَشَر: وَأَنْتُم، أَلا تُرِيدُونَ أَيْضًا أَنْ تَذْهَبُوا؟. أَجَابَهُ سِمْعَانُ بُطْرُس: يَا رَبّ، إِلى مَنْ نَذْهَب، وكَلامُ الحَيَاةِ عِنْدَكَ؟ ونَحْنُ آمَنَّا، وعَرَفْنَا أَنَّكَ أَنْتَ قُدُّوسُ الله. أَجَابَهُم يَسُوع: أَمَا أَنَا ٱخْتَرْتُكُم، أَنْتُمُ الٱثْنَي عَشَر؟ مَعَ ذلِكَ فَوَاحِدٌ مِنْكُم شَيْطَان.

وكَان يُشيرُ إِلى يَهُوذَا بْنِ سِمْعَانَ الإِسْخَريُوطِيّ، الَّذي كَانَ مُزمِعًا أَنْ يُسْلِمَهُ، وهُوَ أَحَدُ الٱثْنَي عَشَر..

 

تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم‏

تتطلب القداسة منح الذات والتضحية كل يوم؛ لهذا السبب فالزواج هو الطريق الأسرع لنصبح قديسين.

 

جولة أفق مع وزير العدل السابق القانوني ابراهيم النجار
فيديو/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع الوزير السابق ابراهيم نجار/09 أيار/14
بالصوت/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع الوزير السابق ابراهيم النجار/مقدمة للياس بجاني/09 أيار/14
نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 09 أيار/14
English LCCC News bulletin For May 09/14/نشرتنا الإنكليزية
الوزير النجار تناول من خلال المقابلة رزمة من الملفات اللبنانية الساخنة والمثيرة للجدل والخلافية بامتياز، منها ملف انتخابات الرئاسة بكل جوانبه وملف قانون الإيجارات وزيارة البطريرك الراعي للقدس وقدرة اللبنانيين على ابتكار الحلول وتوقع أن يتم انتخاب رئيس للجمهورية في القريب العاجل ومن 14 آذار بتوافق الجميع.

صراع على الرئاسة بين السياديين والطرواديين
عون أداة يُحركه المحتل الإيراني بالريموت كونترول ونقطة ع السطر
/الياس بجاني/09 أيار/14
الاحتلال الإيراني لا يريد لا رئيس ولا جمهورية/الياس بجاني/09 أيار/
14

 

الاحتلال الإيراني لا يريد لا رئيس ولا جمهورية

الياس بجاني/09 أيار/14/بداية ميشال عون ليس مارونياً ولا مسيحياً بأعماله وتحالفاته وغرائزيته والهوس، بل هو فقط ماروني على الهوية مثل زياد أسود وأميل رحمة واميل لحود وتطول القائمة. من هنا جريمة بحق الموارنة تحديداً وصول عون إلى بعبدا لأنه إن وصل فهو سيقضي على ما تبقى من وجود سياسي للمسيحيين وتاريخه الأسود الصدامي والمتقلب والأناني حافل بتهوره ونرسيسيته وبمخزون حقده والكراهية وحب الانتقام والتشفي. مما لا شك فيه أنه وللأسف ارتكب الرئيس الحريري أخطاء مميتة كثيرة منذ العام 2005 وبنتيجتها هو منفي وممنوعة عودته وإن عاد دون رضى حزب الله حياته سوف تكون بخطر شديد، إلا أن تأييد الحريري هذا لعون رئاسياً في حال تم سيكون ليس فقط خطئاً وسذاجة وسوء تقدير بل جريمة بشعة موصوفة بحق لبنان وبحق كل ما هو كيان وحريات وعدل. ونعم حزب الله، أي جيش إيراني الذي يحتل لبنان لا يريد في الأساس لا عون ولا غير عون في سدة الرئاسة لأنه أصلاً لا يريد الجمهورية وهو يعمل على إسقاطها تدريجياً لإقامة دولة ولاية الفقيه على أنقاضها والتصريحات الإيرانية الأخيرة تؤكد هذا الجنوح الاستعماري والاستعبادي والتوسعي. في الخلاصة الرئيس الذي يريده حزب الله إن لم يتمكن من فرض الفراغ هو استنساخ لإميل لحود أخر أكان عون أو جان عبيد أو جان قهوجي أو أي ماروني آخر يقبل ور التابع والأداة. من هنا وقبل فوات الأوان ومن ثم البكاء على الأطلال حيث لن يفيد البكاء، المطلوب من 14 آذار إن لم يكن بمقدورها انتخاب رئيس من بين أفرادها أن تعمل دون خوف أو مساومة على مرشح مقبول منها وخصوصاً من مكوناتها المسيحية. أما مراهنة 14 على جنبلاط أو بري فهو كان كارثي وسوف يبقى على حاله وعسى أن لا تقع مجدداً في شباك أي منهما على قاعدة أن المؤمن لا يلدغ من نفس الجحر مرتين.

 

عون أداة يُحركه المحتل الإيراني بالريموت كونترول ونقطة ع السطر!

الياس بجاني/09 أيار/14/عملياً وفي الواقع المر المعاش إن ميشال عون انتهى سياسياً ولبنانياً ومارونياً ومقاومتياً يوم عاد إلى لبنان من المنفى على حصان بشار الأسد وتحت مظلته ليغرق على خلفية غرائزيته بأحضان حزب الله وفي ورقة تفاهمه معه على الركوع والخنوع والتخلي ليس فقط عن ماضيه ونضاله وشعاراته ومصداقيته، بل التخلي الكامل والشامل عن ذاته ومقابل لا شيء. نعم مقابل لا شيء لأن كل ما أعطي له هو فتات وليس له أي قيمة وممكن أن يؤخذ منه في أي وقت يشاء المحتل الإيراني وذلك عن طريق جيشه الذي هو حزب الله. فمن يتمعن بأسماء وتاريخ أفراد كتلة عون النيابية يدرك أن معظمهم نوائب وودائع وعصي ولا مونة لعون عليهم ووقت الجد يعودون أدراجهم إلى مرجعيتهم السورية والإيرانية. أما الغنائم الأخرى في السلطة واقتسام الجبنة التي غرق في أوحالها عون فهي آنية ولن تدون.

ونعم وكما ذكرنا في تعليق آخر اليوم على مقالة كتبها الأستاذ شارل جبور، نعيد ونكرر أن حزب الله، أي جيش إيران الذي يحتل لبنان لا يريد في الأساس لا عون ولا غير عون في سدة الرئاسة لأنه أصلاً لا يريد الجمهورية وهو يعمل على إسقاطها تدريجياً لإقامة دولة ولاية الفقيه على أنقاضها والتصريحات الإيرانية الأخيرة تؤكد هذا الجنوح الاستعماري والاستعبادي والتوسعي. في الخلاصة الرئيس الذي يريده حزب الله إن لم يتمكن من فرض الفراغ هو استنساخ لإميل لحود أخر أكان عون أو جان عبيد أو جان قهوجي أو أي ماروني آخر يقبل ور التابع والأداة. من هنا وقبل فوات الأوان ومن ثم البكاء على الأطلال حيث لن يفيد البكاء، المطلوب من 14 آذار إن لم يكن بمقدورها انتخاب رئيس من بين أفرادها أن تعمل دون خوف أو مساومة على مرشح مقبول منها وخصوصاً من مكوناتها المسيحية. أما مراهنة 14 على جنبلاط أو بري فهو كان كارثي وسوف يبقى على حاله وعسى أن لا تقع مجدداً في شباك أي منهما على قاعدة أن المؤمن لا يلدغ من نفس الجحر مرتين.

 

لا مستاء ولا من يحزنون!!

الياس بجاني/يا أستاذ اسعد كبر عقلك!! المظلوم نفى ما قلته أنت عن الدعوة لاجتماع القادة الموارنة وكان أكد بعد مقابلة سليمان فرنجية أنه من حق النواب الغياب. للأسف لم نعد نعرف من هو البطريرك كون المظلوم يتصرف وكأنه هو صاحب القرار في حين أن الراعي متقلب في مواقفه ولا يزال في على كل تحالفاته ثابت على مساندة كل من هو ضد 14 آذار. المفارقة أن لقاء سيدة الجبل الذي يعاديه الراعي ومنعه من اللقاء في الأديرة أيد زيارته إلى القدس في حين التجمع الهجين الذي جمعه من أيتام مخابرات سوريا وسلمه للمظلوم لم يتجرأ على تأييد الزيارة وربع هذا التجمع من الفرزلي لبقرادوني وعبدالله فرحات وحتى روجيه ديب صامتون كصمت القبور. بمحبة وبصراحة لا زال الكثيرون من السياديين لا يثقون بالراعي سياسياً.

 

الراعي مستاء من إنقلاب عون

اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

يشعر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بأنّ كل ما بذله لتوحيد الزعماء الموارنة بهدف تفادي الفراغ في الرئاسة الاولى قد ذهب أدراج الرياح. وينقل الزوّار عنه استياءه من نَكث رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون بالعهد الذي قطعه بعدم مقاطعة جلسات مجلس النواب.

يَروي الراعي أنّه حرص، وقبل إصدار البيان عن اجتماع الأقطاب الموارنة، على التأكّد من موافقة العماد عون ثلاث مرات: هل أنت موافق يا جنرال على البيان؟ ليُجيب عون: مئة في المئة.

يعكس تحوّل نسبة المئة في المئة الى واحد في المئة عند الجنرال، حالة طبيعية. فخلال أسابيع انقلب موقفه من ملتزم حضور الجلسات، بصرف النظر عن نتائج التصويت لتفادي الفراغ، الى غياب وتعطيل تحت عنوان: أنا أو الفراغ.

يحتار سيّد بكركي بما سيتخذه من مواقف إزاء هذا الانقلاب على الوعود. إلتقى الوزير جبران باسيل أمس، وأوصل الرسالة نفسها: لماذا تُقاطع أكبر كتلة مسيحية مجلس النواب، في أخطر مهمة وأدقّ موقع يفترض بالمسيحيين الحفاظ عليه؟ الجواب كان إنّ المقاطعة حق دستوري لا يُقنع رأس الكنيسة، ذلك على رغم التصريح التبريري الذي أطلقه المطران سمير مظلوم في هذا الخصوص.

من الآن وحتّى الجلسة المقبلة لا شيء يوحي بأنّ عون سيشارك، فهو لا يزال ينتظر موافقة تيار "المستقبل" والسعودية والولايات المتحدة الاميركية على ترشيحه التوافقي، لكن كل المؤشرات تقول إنّ السعودية، التي تدعم ترشيح رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، تنتظر ما ستؤول اليه مفاوضاتها مع طهران، وما إذا كان ذلك سيترجم بتحييد لبنان عبر الاتفاق على اسم تسوية للرئاسة.

ترجم جعجع توجّهاً جديداً عبر إعلانه من بكركي أنه جاهز للانسحاب لمرشّح من قوى "14 آذار" إذا توافر النصاب وفرَص الانتخاب. هذا التصريح سحب البساط من تحت أقدام "حزب الله" الذي حاول ابتزاز "14 آذار" وتصويرها على أنها تعطّل الاستحقاق بتمسّكها بترشيح مستحيل.

الطابة باتت كليّاً في ملعب عون، واستمراره في تعطيل الجلسة سيؤدي عاجلاً أم آجلاً الى صدور موقف عن الكنيسة، والى تحميله مسؤولية الفراغ. صحيح أنه لا يأبه للفراغ، لكنّ شبح سيناريو العام 1988 مرشّح للتكرار. يومها رفض عون تسوية الطائف واصطدمَ بالكنيسة، التي نالت ما نالت من تظاهرة بكركي الشهيرة.

في المعلومات أنّ الكنيسة تُحضّر اجتماعاً لأقطاب الموارنة، فهل سيحضر عون أم سيتغيَّب؟ وكيف سيتنصّل من بيان وَقّعه وتعهّد تطبيقه؟ وإذا تنصّل، ماذا ستكون ردة فعل البطريرك الذي اعتبر أنّ مجرد صدور بيان بإلزام جميع النواب المسيحيين حضور الجلسة النيابية إنجاز؟

تواجه الكنيسة استحقاق الفشل في ترتيب البيت المسيحي قبل 25 ايار. الانتخابات الرئاسية أصبحت ورقة في يد المرشحين الأقوياء، وهذا ما يعطي لهذه الانتخابات بعداً جديداً مع جلوس الحلفاء في المقاعد الخلفية، لكنّ كل ذلك ليس مرشحاً للاستمرار، بعد الفراغ، لأنّ فترة السماح تكون قد انتهت، مع دخول العامل الاقليمي والدولي، الذي بدأت معالمه تظهر من خلال جَسّ نبض الاسماء، التي ستطرح فور التأكّد من استحالة انتخاب عون رئيساً توافقياً.

يحلو لقطب مسيحي أن يستذكر ما فعله عون عام 1988، وما يُكرّره اليوم، ويقول: "لو يقتنع الجنرال بأنّ وصوله الى الرئاسة بات مستحيلاً، ولو يقتنع بأن يتحوّل ناخباً، حينها يمكن له اذا فتح حواراً مسيحياً مع قوى "14 آذار"، ومع الرئيس سعد الحريري في آن، أن يساهم في تأمين حصول الاستحقاق الرئاسي، ويُجنِّب المسيحيين مخاطر الفراغ. ولكن يبدو أنه ذاهب مجدداً الى لعبة حافة الهاوية، التي أنتجَت عام 1988 حرباً مدمّرة بين المسيحيين، وعام 2008 فوضى السابع من أيار.

 

المطران مظلوم: لا مساعي بطريركية لجمع الاقطاب الموارنة

اعلن المطران سمير مظلوم لـ"المركزية"، "لا شيء يحضّر في الوقت الراهن، ولا مساعي من قبل البطريركية لعقد قمة تجمع الاقطاب الموارنة الاربعة في بكركي للاتفاق على مرشح رئاسي، ربما أحدهم يعمل لذلك حاليا، لكن ليست البطريركية."وبشأن المواضيع التي طرحت خلال لقاء الراعي بجعجع وباسيل، اوضح مظلوم: "تحدثوا عن موضوع الساعة وهو الاستحقاق الرئاسي".وعما اذا كان البطريرك دعا من يقاطعون الجلسات الى تأمين النصاب، اشار الى ان "مواقف البطريرك معروفة في هذا الاطار." ولفت مظلوم الى ان "زيارة البطريرك الراعي للرئيس ميشال سليمان في بعبدا هي زيارة بروتوكولية ضرورية بعد عودته من السفر." وعما اذا الراعي نقل خلال اللقاء رفضه الفراغ في قصر بعبدا وتشديده على أولوية اجراء الانتخابات الرئاسية، ختم مظلوم "ليست المرة الاولى التي يرفض فيها البطريرك الفراغ، وهو ينبه من حصوله منذ أشهر."وكالة الأنباء المركزية

 

14مظلوم لـالسياسة: بكركي لا يمكنها إجبار النواب على حضور جلسات الانتخاب

بيروت السياسة: أكدت مصادر الرئاسة الأولى لالسياسة, أن الاجتماع الذي عقد في القصر الجمهوري بين الرئيس ميشال سليمان والبطريرك بشارة الراعي, مساء أول من أمس, تطرق بشكل أساسي إلى استحقاق الانتخابات الرئاسية وضرورة إنجازها في موعدها الدستوري, بحيث يكون للبنان رئيس جمهورية جديد قبل 25 الجاري, مشيرة إلى أن الرئيس سليمان والبطريرك الراعي توافقا على وجوب أن يشارك النواب في جميع الجلسات الانتخابية لانتخاب رئيس جديد, لأن الفراغ يشكل خطراً على لبنان وبالتالي لا يجوز أن يكون هناك شغور في الموقع الماروني الأول في الدولة, ومن هنا فإن النواب الموارنة يتحملون مسؤولية مباشرة قبل غيرهم عن أي تعطيل لانتخاب الرئاسة الأولى, ما يفرض عليهم القيام بواجبهم الدستوري وعدم اللجوء إلى أسلوب المقاطعة والتعطيل. وفي هذا الإطار, أكد المطران سمير مظلوم لالسياسة, أن جهود بكركي منصبة على إجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده, لأنها ترفض حصول شغور في موقع الرئاسة الأولى, مشدداً على ضرورة حضور جميع النواب جلسات الانتخاب الرئاسية ليكون للبنان رئيس جمهورية قبل 25 الجاري. وقال إن بكركي تطالب النواب باستمرار بوجوب حضور الجلسات لانتخاب الرئيس العتيد, لكنه استدرك بالقول إنه ليس لدى البطريركية المارونية آلية ردعية أو زجرية تفرض على النواب الحضور بالقوة. وإذ أشار إلى أن لا موعد قريباً لاجتماع القادة الموارنة في بكركي, فإن المطران مظلوم جدد تخوف البطريركية المارونية من عدم إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها وبالتالي شغور موقع الرئاسة الأولى. وقال إن البطريرك بشارة الراعي يجري اتصالات مع القوى السياسية المعنية لتسهيل إجراء الانتخابات في موعدها الدستوري, مشيراً إلى أن بكركي لا تمانع حصول توافق على شخصية من غير المرشحين الكبار, لأن المهم عدم حصول شغور في موقع رئاسة الجمهورية.

سليمان: لم نبحث في الجلسة الاخيرة للحوار الاستراتيجية الدفاعية وسأقدم طعنا جزئيا ببعض فقرات قانون الايجارات

اشار رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في مستهل جلسة مجلس الوزراء الى "ما حصل في جلسة الحوار الاخيرة، وانه لم يتم البحث في الاستراتيجية الوطنية الدفاعية لان مكونا اساسيا غاب عن الجلسة، وتم التفاهم على متابعة الحوار مستقبلا". وتناول الاستحقاق الرئاسي والنيابي فشدد على "ضرورة اجراء الاستحقاقين في موعدهما، وعلى وجوب استكمال تطبيق الطائف والمحافظة على المناصفة ضمن قواعد انتخابية تبعد الطائفيين وليس الطوائف"، مشيرا الى ان "الحكومة وسبق واحالت مشروع قانون انتخاب يعتمد النسبية الى المجلس النيابي وهناك مشاريع قوانين اخرى في المجلس". ولفت الى انه "تم في هيئة الحوار تناول التصريحات المنسوبة الى مسؤولين في الحرس الثوري الايراني، وطلب من وزير الخارجية طلب توضيح هذه التصريحات من الجانب الايراني". ولفت الى "اننا مقبلون على موسم اصطياف مما يستدعي تخفيف الخطاب الساسي والاعلامي واعتماد الهدوء واتخاذ تدابير امنية تضمن امن السياح العرب والاجانب". واوضح انه "وقع كل القوانين التي احيلت الى رئاسة الجمهورية ما عدا قانون الإيجارات الذي يحتاج الى كشف قانوني ودستوري، وسأقدم مراجعة طعن في شأنه امام المجلس الدستوري ربما تكون جزئية في بعض الفقرات التي لا تؤمن المساوات بين المواطنين".

المصدر : الوكالة الوطنية للاعلام

 

ارشادات للمسافرين والحجاج حول فيروس الكورونا

عممت وزارة الصحة العامة في بيان اليوم، إرشادات خاصة للمسافرين والحجاج والمعتمرين حول فيروس الكورونا الجديد MERS جاء فيه:

"1- ما هو فيروس كورونا الجديد MERS وما هي عوارضه؟

يعتبر فيروس الكورونا الجديد من الفيروسات التي تسبب عوارض تنفسية حادة قد تكون خطرة. من أبرز عوارض هذا المرض: ارتفاع درجة الحرارة، آلام في الجسم، احتقان بالحلق، رشح وسعال وضيق في التنفس واسهال وتستمر هذه العوارض عادة فترة أسبوع.

2 - ما هي فترة الحضانة؟ ومتى يبدأ المريض بالعدوى؟

تتراوح فترة حضانة المرض من أسبوع إلى أسبوعين.

يبدأ المريض بالعدوى من بداية العوارض وحتى أسبوعين بعد زوالها.

3 - ما هي طرق العدوى بالفيروس؟

قد تشبه طرق انتقال الانفلونزا من حيث:

- الانتقال المباشر عن طريق الرذاذ المتطاير من السعال، العطس واللعاب والانتقال غيرالمباشر عبر تلوث اليدين ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين. علما أن أغلب الحالات التقطت العدوى في المستشفيات والمؤسسات الصحية.

4 - ما هي طرق الوقاية من هذا الفيروس؟

تنصح وزارة الصحة الحجاج والمعتمرين والمسافرين إلى مناطق موبوءة بالتقيد بالإرشادات الصحية التالية لتفادي الإصابة بالمرض والحد من انتشاره وهي:

- المداومة على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى، خصوصا بعد السعال أو العطس أو المصافحة.

استخدام المنديل لتغطية الفم والأنف عند السعال أو العطاس، ثم التخلص منه في سلة النفايات. وإذا لم يتوفر المنديل فيفضل السعال أو العطس على أعلى الذراع وليس على اليدين.

وضع الكمامات في أماكن التجمعات والازدحام أثناء الحج أو العمرة، خاصة للذين يعانون من أمراض مزمنة.

تجنب الاحتكاك بالمرضى وزيارة المؤسسات الصحية والتزم بمسار مناسك الحج و العمرة.

تجنب الاحتكاك بالحيوانات عند السفر إلى بلدان موبوءة.

- حافظ على العادات الصحية الأخرى كالتوازن الغذائي والنشاط البدني وأخذ قسط كاف من النوم.

المحافظة على النظافة العامة.

5- عند العودة إلى لبنان:

- في حال أصيب أحد المسافرين أو الحجاج أو المعتمرين خلال أسبوعين من عودته إلى لبنان بمرض حاد في الجهاز التنفسي مصحوب بحمى وسعال عليه الحصول على عناية طبية فورية وإعلام الطبيب أنه كان مسافرا إلى دولة موبوءة"

- ودعت للاتصال بوزارة الصحة العامة لمزيد من المعلومات:

- برنامج الرصد الوبائي: 01614194- 01614196

- دائرة مكافحة الأمراض الانتقالية: 01611845".

 

فتفت: ندعم اي مرشّح يحصل على اصوات اكثر من جعجع

اعلن عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت انه "اذا تبيّن ان مرشّحاً آخر من قوى "14 آذار" غير رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع يستطيع الحصول على اصوات اكثر مما حصل عليها جعجع سندعمه لخوض الانتخابات الرئاسية"، لكنه اكد في المقابل اننا "سنذهب الخميس المقبل لانتخاب جعجع"، واشار الى اننا "لسنا على استعداد للعب لعبة "Chaise musical".

وقال فتفت لـ"المركزية"، ان "موقف جعجع من بكركي امس عن استعداده للانسحاب من معركة الرئاسة لصالح مرشّح من فريق "14 آذار" ليس بجديد فهو اعلن عنه سابقاً"، داعياً الفريق الاخر الذي يُقاطع جلسات الانتخاب في حجّة ان ترشيح جعجع "صدامي" ان "يُرشّح من يُمثّله لخوض الانتخابات". وجدد تأكيده ان "الفراغ" هو المرشّح الاساسي لـ"8 آذار"، موضحاً ان "رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون مرشّح "جيّد" لكنه لا يستطيع ان يكون مرشّحاً توافقياً لانه مطروح كمرشّح فريق." واعتبر ان "الحركة التي يقوم بها رئيس حزب "الكتائب" الرئيس امين الجميل فضحت قوى "8 آذار" لناحية ان مشكلتها ليست مع ترشّح جعجع وإنما مع "14 آذار" ككل، وما موقف النائب سليمان فرنجية امس بعد لقائه الرئيس الجميل الا دليل الى ذلك، فهو قال انه لن ينتخب اي مرشّح لـ "14 آذار"، مشدداً على ضرورة ان "تلعب بكركي دوراً اساسياً في الاستحقاق الرئاسي، خصوصاً انه لم يتبق سوى ايام قليلة قبل انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان"، ومشيراً الى ان "تيار المستقبل" يؤيّد اي مرشّح تتوافق عليه القوى المسيحية في 14 آذار. وكالة الأنباء المركزية

 

مصادر 14 آذار لـالمركزية: البطريرك عاتب على النواب المسيحيين الذين يقاطعون جلسات الانتخاب

اشارت مصادر سياسية في قوى 14 اذار لـالمركزية الى ان عتب البطريرك على النواب المسيحيين الذين يقاطعون جلسات الانتخاب وينقضون اتفاق بكركي لم يعد خافيا على احد، فهو الى مواقفه المعلنة يبدي امام زواره استغرابه الشديد لهذه الممارسات الخارجة عن اطر الديموقراطية والواجب الوطني لاي نائب. واكدت في السياق ان الراعي الممتعض من ضرب هؤلاء عرض الحائط اتفاق بكركي ليس في وارد الدعوة مجددا الى عقد قمة تجمع الاقطاب الموارنة الاربعة للاتفاق على مرشح رئاسي انقاذا للاستحقاق كما تردد.

الوكالة الوطنية للإعلام

 

رصد الكورونا يتواصل والشخص المصاب مواطن لبناني

لا يزال موضوع الكورونا يتفاعل، واللافت ما كشفه رئيس قسم الطوارئ في مستشفى اوتيل ديو انطوان الزغبي اذ قال للاذاعة "صوت لبنان-100.5" ان " عوارض الكورونا تكون في البداية كعوارض الـ Grippe ثم تتفاقم لتصبح بعد يومين او ثلاثة متعلقة بالتنفس وارتفاع الحرارة". وشرح ان " الوقاية هي الاهم، ولا داعي للقلق". اما المدير العام لوزارة الصحة وليد عمار فقال لصوت لبنان 100.5: " نتابع رصد فيروس كورنا في كل المستشفيات اللبنانية والحالة التي تم الاعلان عنها هي حالة وحيدة". ولفت الى ان " الشحض المصاب هو الان في المنزل وهو بصحة جيدة وهو مواطن لبناني، كان بزيارة لدولة خليجية واصيب بالتهاب رئوي". وختم: " المستشفى اتخذت كل التدابير حسب الاصول العلمية ولا تخوف من انتقال العدوى في الوقت الحالي، ونحن قمنا بوقت سابق بتجهيز كل المستشفيات".

ويكيليكس عن نصرالله: رجال إستخبارات الاسد بلا أخلاق يسعون وراء النساء والمال وكره كبير للحريري والسنيورة

في برقية سرية مؤرخة في 4 كانون الاول 2006 سربتها ويكيليكس، تدور عن لقاء الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل، وأمين عام حزب الله، حسن نصر الله، في 3 12- 2006، تنقل السفارة الأميركية في بيروت ما مفاده أن الجميل فوجئ بمقدار الكراهية التي يكنها نصر الله لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة، والنائب سعد الحريري، والسفير الأميركي في بيروت جيفري فيلتمان.

وقد قسمت البرقية المسربة أجواء اللقاء إلى 10 نقاط أو أقسام، جاء أحدها تحت عنوان القلق من رذائل السوريين. وكشفت أن الجميل فوجئ لدى حديث نصر الله عن رجال مخابرات النظام السوري، إذ اعتبرهم بلا أخلاق، ويسعون وراء النساء والمال فقط. وأفادت بأن نصر الله حاول تنبيه بشار إلى السلوك غير السوي لمستشاريه، ولكن دون جدوى.

كما تكشف الوثيقة المصنفة سرية، أن نصر الله أخبر الجميل أن مصلحة لبنان تكمن في الحفاظ على النظام العلوي، لأن البديل الوحيد عن بشار هم السلفيون.

الغريب في الأمر أن هذا الحديث، لاسيما عن بديل الأسد والنظام العلوي والسلفيين جاء قبل الثورة السورية بسنوات. كما أنه في حال صح مضمون البرقية، يكون نصر الله يدافع عن هؤلاء الذين وصفهم بعديمي الأخلاق واللاهثين وراء النساء والمال.

 

ريفي: اذا طلبت المحكمة الدولية توقيف الامين وخياط سأنفذ ذلك بلا تردد

وكالات/لفت وزير العدل اشرف ريفي الى انه "اذا طلبت المحكمة الدولية توقيف الصحافيين ابراهيم الامين وكرمى خياط، فهو سينفذ هذا الطلب دون تردد، لانه يقف بصف العدل ضد القتلة ومن يحمي القتلة ويعطل مسار العدالة". وفي موضوع الانتخابات الرئاسية، لم يستبعد وزير العدل في حديث لصحيفة "ديلي ستار" "حصول حلحلة في الربع الساعة الاخيرة، لان لبنان بلد المفاجآت". وشدد على ان "رئيس "حزب القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع يبقى مرشحه المفضل لأن برنامجه ممتاز، ولانه يستطيع ان يدير البلد، ولديه طاقة على اتخاذ القرارات". وكانت المحكمة الدولية قد استدعت للمثول أمامها كرمى محمد تحسين الخياط من تلفزيون الجديد، وكذلك شركة تلفزيون الجديد ش.م.ل، وهي الشركة الأم لهذه القناة، وذلك لاتهامهما بتهمتين في جريمة التحقير وعرقلة سير العدالة. واستُدعي للحضور ابراهيم محمد الأمين من صحيفة الأخبار، وكذلك شركة أخبار بيروت ش.م.ل، وهي الشركة الأم لهذه الصحيفة، بعد توجيه تهمة واحدة اليهما في جرم التحقير وعرقلة سير العدالة. وقد وُجّهت هذه التهم إليهم بموجب المادة 60 مكرّر، الفقرة (ألف) من القواعد وتتعلّق جميعها بقضية عياش وآخرين.

 

سليمان للراعي: افضل عدم زيارتك القدس

الجديد/ارخت المخاوف من الفراغ الرئاسي بثقلها على اللقاء الذي جمع امس رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في القصر الجمهوري ببعبدا، اذ اتفق الطرفان على وجوب إتمام الاستحقاق الرئاسي ضمن المهلة الدستورية. واشارت مصادر واكبت مجريات اللقاء لصحيفة "السفير" الى ان اللقاء افضى الى تفاهم بين الطرفين باعتبار ان هذا الأمر مسؤولية مسيحية بالدرجة الأولى كون الأمر يتعلق بشراكتهم في إدارة الشأن العام من موقع الضامن للدستور والحكم بين الجميع، وهي في المستوى ذاته مسؤولية وطنية تضع الجميع أمام حقيقة التمسك بالصيغة والميثاق قولا وفعلا، لان للفراغ في سدة الرئاسة الأولى مخاطر كبيرة على لبنان نتيجة عوامل عدة أخطرها فقدان الميثاقية. كما تناول الطرفان موضوع الزيارة المرتقبة للراعي إلى القدس وبيت لحم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي السياق علمت "السفير" ان رئيس الجمهورية صارح سيد بكركي بأنه يفضل عدم القيام بهذه الزيارة في ظل مناخ الانقسام الوطني الذي يحيط بها، فضلا عن عدم نضوج ظروفها الاقليمية.

وقد أبدى سليمان استعداده لتأمين الغطاء السياسي لأي موقف قد تتخذه البطريركية المارونية في اتجاه صرف النظر عن هذه الزيارة المثيرة للجدل، "طالما أن الكرسي الرسولي لا يطلب ولا يفرض أي توجه محدد في هذا الشأن.. وطالما أن القرار متروك لكرسي أنطاكية وسائر المشرق، أي للراعي شخصياً". بدوره دافع أن الراعي عن قراره وأوحى لرئيس الجمهورية بأنه لن يتراجع، وقال انه لا يمانع قيام المؤمنين في المستقبل برحلات حج إلى الأراضي المقدسة.

 

الفاتيكان: الراعي ليس جزءاً من الوفد الرسمي إلى القدس

الجديد/أعلن المتحدث باسم الفاتيكان فدريكو لومباردي أن "الراعي ليس جزءاً من الوفد الرسمي الذي يرافق البابا فرنسيس إلى القدس وهو ذاهب بمبادرة منه". وفقاً لوكالة "رويترز".وكان الراعي قد علّق لدى عودته من أوروبا على الضجة التي أثارها موضوع زيارته إلى القدس، قائلاً: "البابا يأتي الى الاراضي التي لدي ولاية فيها فكيف لا استقبله؟ القدس مدينتنا نحن المسيحيون قبل كل الناس.. ذاهب للقول انها مدينتنا وهي القدس العربية. لدي رعية في القدس وشعب وانا ذاهب عند شعبي وإلى بيتي".

 

شبطيني أصدرت قراراً بإخلاء المنازل المشغولة من قبل الغير في بريح

أصدرت وزيرة المهجرين أليس شبطيني قراراً قضى بإخلاء المنازل المشغولة من قبل الغير في بلدة بريح في قضاء الشوف.وتقرر بحسب القرار "تكليف الصندوق المركزي للمهجرين دفع التعوضيات المستحقة للشاغلين، وتكليف مكتب العمليات والمهجرين-قيادة منطقة جبل لبنان تبليغ هذا القرار وتنفيذه بالتنسيق مع دائرة الإخلاء في الوزارة وتسليم المنازل إلى اصحاب الحق وإعادته للحفظ". - See more at:

 

عائلات لبنانية تدعي على حزب الله وأمل والقومي السوري "بتهمة قتل أبنائها"

الوطن/وضع محامٍ لبناني، على طاولة النيابة العامة التمييزية، بلاغاً ضد ميلشيات عدة، أبرزها "حزب الله"، وحركة أمل، والحزب السوري القومي الاجتماعي، بناءً على توكيل أسر 56 شاباً، ذهبوا ضحية سلاح تلك الميلشيات، إبان أحداث السابع من أيار عام 2008 الشهيرة، واتهمت الأسر الميلشيات تلك، بقتل أبناءها عمداً. وقال المحامي الدكتور طارق شندب لـ"الوطن"، أن ميليشيا حزب الله، وحركة أمل، والحزب السوري القومي الاجتماعي، بموجب الدعوى المرفوعة من أسر الضحايا، أقدمت على قتل 56 شخصاً من أهل بيروت، وسرقة عدد كبير من المنازل والاعتداء على أمن الدولة والجيش باستعمال السلاح والمتفجرات. وأسهب شندب في الشرح "لم يتم التحقيق في هذه الجرائم عند ارتكابها، لم تفعل القوى الأمنية واجباتها، ولم تحمِ الناس من اعتداء ميليشيا حزب الله على بيوتهم. وبما أن الحق في الشكوى لا يسقط إلا بعد عشر سنوات من حدوث الواقعة، تقدمنا بهذه الإخبارية إلى النيابة العامة للقبض على من قتل 56 شخصاً من أهالي بيروت، لقد خاف أهالي الضحايا من تقديم شكوى ضد المجرمين بسبب سلاح حزب الله الذي هددهم في السابق وفي الوقت الحاضر أيضاً". وفي نفس السياق، قال وزير العدل اللواء أشرف ريفي في بيانٍ حصلت "الوطن" على نسخةٍ منه: "مرت 6 سنوات على يوم من أكثر الأيام سوداوية في تاريخ لبنان الحديث، حيث انتهكت فئة مسلحة تحت عنوان اليوم المجيد، كرامة الدولة ومؤسساتها وهيبتها وروعت اللبنانيين، وقتلتهم في بيروت والجبل، في استعراض قوة أجوف، ما لبث أن تحول إلى انقلاب، ما زال لبنان يعاني ارتداداته إلى اليوم، في أمنه واستقراره". وأضاف ريفي الذي يُصنَّف ضمن أبرز "أنداد" حزب الله على الساحة اللبنانية، "هذه المغامرات، مهما حققت من مكاسب آنانية لأصحابها، لا بد أنها سترتد عليهم، ونؤكد الاستمرار في مقاومة هذا النهج الهدام، الذي أغرق لبنان وسوريا، في استتباع لمشروع إقليمي، لا يقيم وزناً لمصلحة لبنان واللبنانيين". وربطاً لما قاله المحامي، وتصريحات وزير العدل اللبناني، يعود شندب للقول: "إن ما قاله الوزير أشرف ريفي أعطانا أمل بوجود فرصة لمحاسبة المجرمين عبر تحقيق العدالة. وهذا ما لم يفعله غيره ممن سبقوه في وزارة العدل، مضافاً إلى ذلك بدء تطبيق الخطة الأمنية في البقاع وطرابلس ومحاولة تكريس مصالحة وطنية شاملة، لأن تطبيق القانون في السابع من آيار 2008 عبر القبض على المجرمين، أغنى لبنان عمَّا واجهته من عمليات إجرامية منذ ذلك التاريخ حتى وقتنا الحاضر".

 

زهرا: البعض يتعاطى مع رئاسة الجمهورية وكأنها مسألة هامشية

وطنية - أسف عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا لأن "البعض يتعاطى مع رئاسة الجمهورية وكأنها مسألة هامشية بسيطة"، مشددا على أن "الرئاسة موقع ناظم لعمل المؤسسات كلها، وأهميتها انها تعطل الكثير من المشاكل في يوميات العمل"، ولافتا إلى أن "الوضع الأمني استقر نتيجة جو إقليمي ودولي مفاده انه ليس دور المشاكل في لبنان الآن، في ظل الإشتباك الحاصل في مناطق الشرق الأوسط".

وشدد في حديث الى اذاعة "لبنان الحر" على أنه "رغم تحقيق الكثير على الصعيد الامني فلإن الوضع ليس وضع دولة ماسكة ومتماسكة لانه من بديهيات الامور ان يكون الامن مستتبا والاقتصاد والدورة الاقتصادية ايضا والحركة السياسية، ورغم تحقيق الكثير من الانجازات على الصعيد الامني، الا ان المشاكل الاساسية لم تحل، فحزب الله لا يزال منخرطا بقوة في الأزمة السورية ومصرا على عدم مناقشة سلاحه".

وعن موقف رئيس حزب "القوات" سمير جعجع من سحب ترشحه للرئاسة من أجل مرشح آخر قوي من 14 آذار، شدد زهرا على ان "موقف جعجع لا تراجع فيه"، موضحا ان "هذا الموقف متخذ سلفا منذ إعلان جعجع ترشحه للرئاسة، ومنطلق من قناعته التي ترفض مبدأ "نحن أو لا أحد". وبهذه الروحية شاركنا في اجتماعات بكركي وبهذه الروحية وافقنا على البيان الذي صدر عن الاقطاب".

وردا على سؤال قال زهرا ان "ترشح الدكتور جعجع ليس في وجه اي مرشح آخر وهو مرشح للوصول الى رئاسة الجمهورية بغالبية 65 صوتا على الاقل، والمشكلة ان البعض اعتاد منذ بداية زمن الوصاية ان تكون انتخابات رئاسة الجمهورية تهريبة او تسوية لا علاقة للاطراف اللبنانية بها، ونحن اتفقنا على أنه في حال محاولة فرض رئيس تسوية مهين للاطراف المسيحية تستطيع مجتمعة ان تمارس حق التعطيل بالغياب". وعن اعتبار ترشح جعجع استفزازيا ومرفوضا، رد زهرا: "كنا نجتمع من منطلق أن الاقطاب الاربعة مرشحون طبيعيون وان افضل ما يمكن ان يحصل هو ان يكون واحد منهم رئيسا للجمهورية، فكيف تحولت هذه الفكرة الى رفض مطلق؟ واصرار من العماد عون انه هو للتوافق او لا رئيس! وهذا معناه ان هناك سلسلة من الاجتماعات ومرحلة من الزمن كان البطريرك الراعي يتعرض فيها (مع ممثلي اللجنة السياسية) الى خديعة سياسية وهذا ما تبين بعد انطلاق العملية الانتخابية". وتابع: "مع احترامي لقائد الجيش جان قهوجي واي اسم يطرح، فعملية تعديل الدستور ليست مزحة". وختم زهرا: "هناك برنامج معلن والتزام سياسي لانقاذ البلد وهناك مرشحون طبيعيون، ومن يحصل على 65 صوتا عليه ان يبلغنا كي نسعى مع صاحب الغبطة لتأمين الـ 86 صوتا لاكتمال النصاب لكي ننتخب رئيسا".

 

جعجع ينسحب لجعجع وعون "أنا.. أو الفراغ"!

مروان طاهر/الشفاف

أثار حديث رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع من بكركي يوم امس لغطا سياسيا، حيث تم تفسير كلامه، في اعقاب لقائه البطريرك الماروني، على انه تراجع عن الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية.

مصادر سياسية في بيروت اعتبرت ان ما قاله رئيس حزب القوات ليس تراجعا عن ترشحه، بل هو تأكيد لهذا الترشح، وأن اي امر آخر يُطرح على "بساط البحث" داخل قوى 14 آذار لانقاذ الاستحقاق الرئاسي. أما "بساط البحث"، إذا حصل، فسيكون حول مرشح حدد جعجع مواصفاته، بما ينطبق على شخصه ومواصفاته!

أي أنه إذا كانت هناك مشكلة ما في شخص رئيس القوات، فإن بديله هو رئيس بمواصفات رئيس القوات، فيكون ججعج بذلك ضمن العبور بالاستحقاق الرئاسي برئيس على شكله ومواصفاته!

وفي سياق متصل، تشير مصادر قواتية الى ان جعجع ماض في ترشحه مدعوما بقوى 14 آذار، وأنه لن يتنازل عن هذا الترشح، طالما ان قوى 8 آذار مصرة على تعطيل الاستحقاق الرئاسي اولا، والدفع بالبلاد نحو ما يسمى بـ"المؤتمر التأسيسي" ثانيا. وتاليا، فإن قوى 8 آذار، حسب ما تراه "القوات وقوى 14 آذار، تعمل على تجاوز الخطوط الحمر في البلاد، وهذا ما لن يقبل به أي طرف سيادي.

عون: أنا.. أو الفراغ!

من جهة ثانية، أشارت معلومات الى ان امين عام حزب الله تعهد للجنرال عون بدعم ترشحه للرئاسة، وهو حاليا أسير موقفه، مشيرة الى ان نصرالله، وفي اعقاب رفضه تعيين صهر الجنرال العميد شامل روكز قائدا للجيش، تعهد للجنرال بالوقوف خلفه في معركة الرئاسة، وهذا ما أسكت عون، ودفعه للقبول بالتجديد لقائد الجيش الحالي العماد جان قهوجي. وتضيف ان نصرالله قال لعون: إفعل ما تراه مناسبا لتكون رئيسا للجمهورية ونحن ندعم اي قرار او مبادرة تقوم بها في هذا الصدد.

وتشير المعلومات الى ان عون بادر الى الاتصال بتيار المستقبل، طارحا نفسه مرشحا وفاقيا، مستندا الى مطالبته حزب الله، بعدم ترشيحه اولا، كي لا يصبح مرشح تحدٍ!

من جهة ثانية، والأهم، أن عون يعوّل على حزب الله للحيلولة دون انتخاب أ]رئيس سواه، الى ان يقتنع الجميع بأن بديل الفراغ هو الجنرال عون!

 

ما هي النقاط الخمس التي يدور بها الجميل على القيادات المارونية؟

يقال نت/يركز الرئيس أمين الجميل في لقاءاته مع الأقطاب الموارنة على 5 نقاط كمخرج من حال تعطيل النصاب، وتشكل آلية لتجنب الفراغ هي:

-أن من لا يتمكن من الأقطاب الموارنة من الفوز بالرئاسة ينسحب ليترشح غيره.

- ضرورة الفصل بين التسوية السياسية وبين الاستحقاق الانتخابي، لأن التسوية غير جاهزة ومرتبطة بملفات المنطقة.

- لتأكيد على آلية حضور النواب المسيحيين جلسات الانتخاب.

- أن المرشح الذي يفوز بالرئاسة يحتضن القوى المسيحية الأخرى التي نافسته فيها، بحيث أنه إذا انسحب أحد المرشحين لغيره لا يشن الثاني إذا فاز حملة على الآخر.

- إذا بقي انتخاب الرئيس معطلاً ويصعب مجيء أي من الأقطاب المسيحيين الأربعة رئيساً، فإن الفرقاء السياسيين الآخرين قد يتجهون الى الاتفاق على مرشح خامس لترجيحه، قد يأتي رئيساً ضعيفاً.

وذكرت مصادر أن الجميل لقي تجاوباً مبدئياً من الأقطاب الثلاثة الذين التقاهم. ووضعت مصادر قيادية "كتائبية" عبر "المستقبل" حراك الجميل في سياق المحاولات الحثيثة الجارية "لعدم تحميل المسيحيين مسؤولية تعطيل إنجاز الإستحقاق في موعده" وفي إطار السعي إلى "إيجاد موقف موحد لدى الأقطاب الموارنة تحت عنوان "عدم تحميل المسيحيين مسؤولية تعطيل إنجاز الإستحقاق الرئاسي".

ولفتت إلى أنّ "حراك الجميل يأتي على قاعدة إقناع الأقطاب بضرورة الإمساك بزمام الإستحقاق عبر التوافق بين بعضهم للحؤول دون بلوغ مرحلة قد يصار فيها إلى وصول رئيس مفروض عليهم"، مشيرةً رداً على سؤال إلى أنّ "المرحلة الجديدة" التي تحدث عنها النائب ميشال عون مع الجميل إنما "قصد بها عودة العلاقة إلى مرحلة التواصل المباشر بين الجانبين".

ومساء امس عقد الجميل ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط لقاء مطولا الى مائدة عشاء اقامه الجميل في بكفيا وتمحور اللقاء على سبل التوصل الى مخرج يضمن اجراء الانتخابات ضمن المهلة الدستورية. وعلم ان لقاء الجميل وجنبلاط جرى التمهيد له الاثنين الماضي وقد رافق جنبلاط في الزيارة النائب نعمة طعمة ونجله تيمور، فيما انضم لاحقا الى المجتمعين النائب سامي الجميل. وقد وصفت مصادر المجتمعين اللقاء بانه للتشاور في الاستحقاق الرئاسي من غير ان يعني تغييرا في مواقف الطرفين في الوقت الحاضر.

واذ فضلت مصادر "جبهة النضال الوطني" التريث وعدم تحميل "عشاء بكفيا" أية أبعاد أو حلول رئاسية "لم تنضج بعد"، قالت إن المعطيات الرئاسية المقلقة حضرت بقوة على الطاولة بين الجميل وجنبلاط، حيث استقر تقويمهما المشترك على ان ما اسفرت عنه جلسات المجلس النيابي، والامتناع عن توفير النصاب والانقسام العمودي بين فريقي 8 و14 آذار، والشروط والشروط المضادة، تخفي وراءها عقداً سياسية تتخطى لبنان الى ما يدور في المنطقة. وكان جنبلاط أكد في حديث تلفزيوني أن "الأمور معقدة في ما يتعلق بالاستحقاق الرئاسي في ظل الانقسام بين كتلتي 8 و14 آذار". وشدد على أن "نصاب الثلثين أساسي في الاستحقاق ولا يمكن الركون الى النصف زائداً واحداً".

 

الجيش: ارتفاع عدد الذين سلموا أنفسهم الى 11

نهارنت/ارتفع عدد الأشخاص الذين سلموا أنفسهم الى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني الى 11. وقد بوشر التحقيق معهم بإشراف القضاء المختص، بحسب ما أفاد بيان لمديرية التوجيه في الجيش اللبناني.

وأشار البيان، الجمعة، الى أن "الخميس أقدم كلّ من المدعوين عبدالله عبد القادر منصور وعبدالله محمد الحلوة وحسان محمود سرور وعلي علي جركس واحمد خالد العبود وخالد فادي شلبي والسوري خالد محمود مصطفى، على تسليم أنفسهم الى مديرية المخابرات". وكان كل من المدعوين زياد علوكي وسعد المصري وخالد قواص وعمر محيش، المطلوبين بعدة مذكرات توقيف، سلموا أنفسهم الى مديرية المخابرات. وقد بوشر التحقيق معهم بإشراف القضاء المختص.

 

بري: لماذا لم نَنتخِب رئيساً حتى الآن؟

نهارنت/أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري أنه استخدم صلاحياته في توجيه الدعوة الى جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، مؤكداً لأن السؤال الذي يجب أن يُطرح هو:"لماذا لم نَنتخِب رئيساً حتى الآن؟"

وأشار برّي في أحاديث صحافية نشرت الجمعة، إلى أنّه وجّه الدعوة لجلسة تشريعية خاصة بسلسلة الرتب والرواتب يوم الاربعاء المقبل، وإلى جلسة في اليوم التالي لانتخاب رئيس الجمهورية، لأنّه يصادف اليوم العاشر الذي يسبق نهاية ولاية الرئيس ميشال سليمان، "وحتى لا يقال إنّ المجلس لم يجتمع في خلال هذه المهلة". وأضاف أنه سيظل يوجّه الدعوات، "مع أنّ الانعقاد الحكمي للمجلس في الأيام العشرة الأواخر من المهلة الدستورية لم يعُد ذا قيمة، لأنّني استخدمتُ صلاحياتي في توجيه الدعوة الى جلسة انتخاب رئيس الجمهورية بعد بدء مهلة الـ 60 يوماً الدستورية". وردّاً على ما يُقال من إنّ المجلس النيابي لا يجتمع بعد 25 أيار إذا لم يتمّ انتخاب رئيس جمهورية، لفت بري الى أن صلاحية المجلس تشريعية ومنفصلة عن انتخاب رئيس الجمهورية، و"إنّني أدعو بالتوازي إلى جلسات تشريعية وانتخابية، لكنّ هذه الاصوات تهدف الى تعطيل دور المجلس، وتكرار تجربة ما بعد استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عندما امتنعَ عن حضور جلسات مجلس النوّاب متذرّعاً بأنّه لا يحقّ للمجلس التشريع في ظلّ الحكومة المستقيلة، وانضمّ إليه في هذا الموقف تيار "المستقبل" وقوى 14 آذار". وأضف "لكنّني استمرّيتُ في توجيه الدعوة إلى جلسات تشريعية على الرغم من أنّ بعض أعضاء هيئة مكتب المجلس خالفوا القرار الذي اتّخذته بعقدِ هذه الجلسات". ورداً على سؤال حول إمكانية انتخاب رئيس خلال الأيام المتبقية من المهلة الدستورية، أجاب بري إنّ السؤال الذي يجب أن يُطرح هو: لماذا لم نَنتخِب رئيساً حتى الآن؟

وفشل النواب، في جلسات انتخابية ثلاث متتالية في انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وعلى الرغم من تحديد 15 ايار موعداً جديداً، الا ان الاجواء السياسية لا تبشّر خيراً ويتخوّف من الفراغ الرئاسي خصوصاً وان رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي تنتهي ولايته في 24 ايار يرفض تمديد ولايته ويؤكد انه سيكون في منزله في 25 ايار.

 

السعودية تسأل وحزب الله يجيب

نهارنت/فُتحت جسور التواصل غير المباشر بين السعودية وحزب الله لمعرفة موقف الأخير من الاستحقاق الرئاسي، حيث أن المملكة بعثت برسائل الى الحزب تطرح أسئلة فيها بشأن الاستحقاق، بحسب ما كشفت صحيفة "الأخبار". ولفتت الصحيفة عينها في عددها الصادر الجمعة،الى أنه "من الأسئلة التي وجهتها الرياض إلى الحزب: هل يريد فعلاً انتخاب رئيس جديد للجمهورية في وقت قريب، أو يفضّل الفراغ؟ كذلك سألت عن اسم المرشح التوافقي الذي يرى الحزب أنه الأفضل لرئاسة الجمهورية". وأشارت "الأخبار" الى أن "حزب الله ردّ بأنه معني بانتخاب رئيس جديد للجمهورية في أسرع وقت، وبأن مرشحه هو رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون، مؤكداً أن الأخير قادر على أن يكون مرشحاً توافقياً". وأضافت أن الحزب سأل الوسطاء الذين نقلوا الرسائل عمّا إذا كانت السعودية بصدد القيام بمبادرة في لبنان أو لا، فردّ السعوديون بالنفي. وفشل النواب، في جلسات انتخابية ثلاث متتالية في انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وعلى الرغم من تحديد 15 ايار موعداً جديداً، الا ان الاجواء السياسية لا تبشّر خيراً ويتخوّف من الفراغ الرئاسي خصوصاً وان رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي تنتهي ولايته في 24 ايار يرفض تمديد ولايته ويؤكد انه سيكون في منزله في 25 ايار.

 

عسيري عاد مودعا لا وسيطا رئاسيا ... وباكستان وجهته اللاحقة

نهارنت/أفادت معلومات صحافية أن السفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري قد عاد الى بيروت لوداع المسؤولين اللبنانيين، وذلك إثر صدور قرار بنقله الى باكستان. وكشفت مصادر مطلعة في حديث لصحيفة "الأخبار"، الجمعة، أن الهدف الأساسي لعودة السفير السعودي علي عواض عسيري إلى بيروت هو وداع المسؤولين اللبنانيين، وتمهيد الطريق أمام تعيين خلف له. وأضافت أن عسيري أبلغ عدداً ممن التقاهم ان قراراً سعودياً صدر بنقله إلى باكستان، حيث سيعمل بصفته سفيراً للملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، بصلاحيات واسعة. وعلمت "الأخبار" أن "عمله في مركزه الجديد مرتبط بالازمة السورية، وتحديداً بتدريب مقاتلين سوريين في باكستان، وبتجنيد مقاتلين اجانب وإرسالهم إلى سوريا، في استعادة لتجربه بلاده في ثمانينات القرن الماضي، عندما تولت تجنيد السلفيين حول العالم وتجهيزهم للقتال في أفغانستان ضد الجيش السوفياتي". وكان عسيري قد عاد الأسبوع الفائت الى لبنان بعد غياب لأشهر عدة عنه.

 

رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة أنجلينا إيخهورست: لرئيس لبناني قادر على "تحمل ثقل التوافق"

نهارنت/أكدت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة أنجلينا إيخهورست أن الجميع يرى ضرورة ان يصل شخص قادر على تحمل ثقل التوافق الى موقع رئاسة الجمهورية، لافتة الى أنه لا يجب تخطي الدستور اللبناني بعملية الانتخابات. وإذ أعربت ايخهورست عن تمنيها عدم حصول فراغ، أشارت في حديث لصحيفة "النهار" نشر الجمعة الى أن الانتخابات قرار لبناني صرف. وأضافت " انا متفائلة بان الجهود المبذولة تجري كي يحصل اتفاق لبناني قبل 25 ايار"، مردفة " لدى اللبنانيين دستور، واذا تخطوه لا يعرفون ماذا سيحصل لاحقا". وشددت ايخهورست على أنه "من المهم ان يصل رئيس يتمتع بقاعدة دعم عريضة. يمثل الرئيس، من حيث المفهوم، الشعب اللبناني، ويجب ان يكون فوق الاحزاب. قد يأتي عبر حزب الا انه عندما يصل الى قصر بعبدا، يغدو رئيسا لكل المواطنين، لبنانيين وغير لبنانيين".

ولفتت الى أن "الجميع يرى ضرورة ان يصل شخص قادر على تحمل ثقل التوافق. فالتوافق الناجم عن حوار يشكل عنصرا مهما رغم ان البعض يرى فيه ضعفا". وفشل النواب، في جلسات انتخابية ثلاث متتالية في انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وعلى الرغم من تحديد 15 ايار موعداً جديداً، الا ان الاجواء السياسية لا تبشّر خيراً ويتخوّف من الفراغ الرئاسي خصوصاً وان رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي تنتهي ولايته في 24 ايار يرفض تمديد ولايته ويؤكد انه سيكون في منزله في 25 ايار.

 

لبنان على عتبة أزمة مياه صعبة بعد موسم شتاء شبه جاف

نهارنت/قبل نحو شهر من الموعد المعتاد، اضطر خالد الكعبي لري مزروعاته في بلدة عميق بشرق لبنان، لتعويض نقص مياه الامطار خلال شتاء يعد من الاكثر جفافا منذ 80 عاما، ما ينذر بأزمة مياه "خطيرة" و"دراماتيكية"، بحسب خبراء ومسؤولين. ويترافق الشح مع تزايد الطلب اثر تدفق اكثر من مليون لاجىء سوري الى لبنان، واستمرار هدر الموارد في بلد يعد من اغنى الدول العربية بالمياه.

ويقول الكعبي لوكالة فرانس برس "عادة نروي المزروعات نهاية أيار، الا اننا مضطرون للقيام بذلك حاليا بسبب قلة كميات الامطار هذه السنة". وبحسب مصلحة الارصاد الجوية في مطار بيروت، بلغت نسبة المتساقطات في الموسم الحالي 431 ملم، مقابل 905,8 ملم العام الماضي. والمعدل العام لهذا الوقت من السنة هو 812 ملم. ويقول استاذ هندسة الري وادارة المياه في الجامعة الاميركية في بيروت هادي جعفر ان "السنة الاكثر جفافا في لبنان كانت في العام 1932، حين بلغت نسبة المتساقطات في بيروت 335 ملم". الا ان 2014، ومع تضاعف عدد السكان وزيادة المساحات المزروعة، "أسوأ بأشواط (...) يمكننا القول انها الاكثر جفافا". ويستخدم المزارعون عادة للري مياه قنوات متفرعة من مجاري الانهر، او برك صغيرة لتجميع مياه الامطار. الا ان نقص المياه هذه السنة يحول دون ذلك.

ويقول الكعبي وهو يراقب عمالا يمدون قساطل مياه وبخاخات وسط حقله المزروع بالقمح المعد للعلف في سهل البقاع، اكبر المساحات الزراعية واكثرها خصوبة في لبنان، "هذه السنة لجأنا الى الآبار الجوفية. لكن اذا تكرر الشح السنة المقبلة، 95 بالمئة من الآبار سوف تجف". وبحسب جعفر، يبلغ الطلب على المياه سنويا نحو 1,8 مليار متر مكعب، يجب تأمين معظمها هذه السنة من المياه الجوفية، ما سيؤدي الى تناقص كمياتها "بنحو 1,2 مليار متر مكعب". ويتمتع لبنان بأكبر مساحة من الاراضي الزراعية نسبة لعدد السكان في الدول العربية، الا ان هذا القطاع الذي يشغل 12 بالمئة من اليد العاملة، لا يمثل سوى 11,7 بالمئة من الناتج المحلي. ودعت لجنة الاشغال والطاقة النيابية في نيسان الى تأليف "خلية طوارىء مائية"، محذرة من "خطورة" الأزمة المتوقعة. ويقول المدير العام للتجهيز المائي والكهربائي في وزارة الطاقة والمياه فادي قمير لفرانس برس "نواجه فعلا وضعا دراماتيكيا". ويوضح قمير ان كمية المياه المتجددة سنويا كانت تكفي الطلب السنوي، وان التوازن بين المتوافر والمطلوب كان يكفي حتى العام 2020. لكن "مع تدفق اللاجئين السوريين، سيصبح التوازن سلبيا بدءا من هذه السنة". ويبلغ تعداد السكان في لبنان اربعة ملايين نسمة، وبات يستضيف اكثر من مليون لاجىء سوري. وفي شباط، رجحت مفوضية اللاجئين التابعة للامم ان تكون هذه الزيادة ادت الى "انخفاض بشكل كبير" في مصادر المياه المتجددة للفرد. وبحسب قمير، عرف لبنان هذه السنة "نصف كمية الامطار والثلوج المعتادة". وفتحت مراكز التزلج التي يشتهر بها لبنان، ليومين فقط. وتبدو الجبال جرداء في محيط سد شبروح الواقع على ارتفاع 1650 مترا في منطقة كسروان (وسط). وافتتح السد، وهو واحد من اثنين فقط في لبنان، العام 2007 لتجميع مياه نبع اللبن، بسعة تسعة ملايين متر مكعب.

ويقول احد العاملين في السد ان النبع يضخ هذه السنة بنصف قوته المعتادة، وان كمية المياه المجمعة حتى الآن هي "ثلث الكمية السنوية". ويشير الى ان فائض السد الذي يستخدم عادة لري المزروعات "استمر لشهرين ونصف شهر في 2013". وفي لبنان نحو 40 مجرى مائيا منها 16 نهرا يصب معظمها في البحر. وتبلغ نسبة مياه الانهر المهدورة في البحر تبلغ اكثر من 70 بالمئة، بحسب جعفر.

الى ذلك، تبلغ نسبة الهدر في الشبكات الارضية 48 بالمئة، بحسب قمير، بسبب قدم هذه الشبكات وحاجتها الى اعادة تأهيل. كما يتوقف عند "الاسراف في استخدام المياه" من جانب السكان.

ولا يدخل الاقتصاد في المياه في ثقافة المواطنين اجمالا. وغالبا ما تشاهد مياه متدفقة من قساطل مثقوبة على الطرق العامة او في مشاريع خاصة. كما تستخدم العائلات المياه دون حساب. وعندما تنقطع المياه عن المنازل، يشتري اللبنانيون خزانات مليئة بالمياه تعبأ من ينابيع او من آبار جوفية. وطلبت وزارة الطاقة والمياه من السلطات المحلية هذه السنة "مراقبة الهدر والاسراف في استعمال المياه"، داعية السكان الى "التخفيف من استعمال المياه على الصعيد الشخصي ولا سيما مياه الاستحمام". ويحاول القطاع الخاص التوعية على ترشيد استهلاك المياه عبر مبادرات فردية. ومن هذه المبادرات خدمة "دجاست ووش" لغسل السيارات باستخدام رذاذ مواد من الاعشاب، يضاف اليها 150 ملم من المياه فقط لكل سيارة. ويقول وسيم زيدان، احد مؤسسي الخدمة، ان اطلاقها كان "بهدف الدفع نحو ترشيد المياه".

وطرح "ملتقى التأثير المدني" المؤلف من رجال اعمال وناشطين، مشروع "بلو غولد" (ذهب أزرق) في آذار ، المستند الى خطة خمسية "تتصدى لخسائر قطاع المياه"، بحسب موقعه الالكتروني. ويسعى اصحاب المشروع لجمع مليون توقيع على عريضة ترفع لاحقا الى الحكومة، لتأسيس "مجلس وطني للمياه" بمشاركة القطاعين العام والخاص. ويحول فساد الادارات الرسمية والانقسام السياسي الحاد، دون انجاز المشاريع التنموية الحيوية.ووضعت في العام 2000 خطة عشرية لقطاع المياه، تشمل انشاء 27 سدا وبحيرة اصطناعية. ويقول قمير "قرعنا جرس الانذار لتحضير لبنان لمواجهة الاحتباس الحراري، الا اننا لم نتمكن من تنفيذ سوى واحد بالمئة من اهدافنا... للأسف لا توجد ارادة سياسية في لبنان". وكالة الصحافة الفرنسية

 

ارشادات للمسافرين والحجاج حول فيروس الكورونا

وكالات/عممت وزارة الصحة العامة في بيان اليوم، إرشادات خاصة للمسافرين والحجاج والمعتمرين حول فيروس الكورونا الجديد MERS جاء فيه:

"1- ما هو فيروس كورونا الجديد MERS وما هي عوارضه؟

يعتبر فيروس الكورونا الجديد من الفيروسات التي تسبب عوارض تنفسية حادة قد تكون خطرة. من أبرز عوارض هذا المرض: ارتفاع درجة الحرارة، آلام في الجسم، احتقان بالحلق، رشح وسعال وضيق في التنفس واسهال وتستمر هذه العوارض عادة فترة أسبوع.

2 - ما هي فترة الحضانة؟ ومتى يبدأ المريض بالعدوى؟

تتراوح فترة حضانة المرض من أسبوع إلى أسبوعين.

يبدأ المريض بالعدوى من بداية العوارض وحتى أسبوعين بعد زوالها.

3 - ما هي طرق العدوى بالفيروس؟

قد تشبه طرق انتقال الانفلونزا من حيث:

- الانتقال المباشر عن طريق الرذاذ المتطاير من السعال، العطس واللعاب والانتقال غيرالمباشر عبر تلوث اليدين ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين. علما أن أغلب الحالات التقطت العدوى في المستشفيات والمؤسسات الصحية.

4 - ما هي طرق الوقاية من هذا الفيروس؟

تنصح وزارة الصحة الحجاج والمعتمرين والمسافرين إلى مناطق موبوءة بالتقيد بالإرشادات الصحية التالية لتفادي الإصابة بالمرض والحد من انتشاره وهي:

- المداومة على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى، خصوصا بعد السعال أو العطس أو المصافحة.

استخدام المنديل لتغطية الفم والأنف عند السعال أو العطاس، ثم التخلص منه في سلة النفايات. وإذا لم يتوفر المنديل فيفضل السعال أو العطس على أعلى الذراع وليس على اليدين.

وضع الكمامات في أماكن التجمعات والازدحام أثناء الحج أو العمرة، خاصة للذين يعانون من أمراض مزمنة.

تجنب الاحتكاك بالمرضى وزيارة المؤسسات الصحية والتزم بمسار مناسك الحج و العمرة.

تجنب الاحتكاك بالحيوانات عند السفر إلى بلدان موبوءة.

- حافظ على العادات الصحية الأخرى كالتوازن الغذائي والنشاط البدني وأخذ قسط كاف من النوم.

المحافظة على النظافة العامة.

5- عند العودة إلى لبنان:

- في حال أصيب أحد المسافرين أو الحجاج أو المعتمرين خلال أسبوعين من عودته إلى لبنان بمرض حاد في الجهاز التنفسي مصحوب بحمى وسعال عليه الحصول على عناية طبية فورية وإعلام الطبيب أنه كان مسافرا إلى دولة موبوءة"

- ودعت للاتصال بوزارة الصحة العامة لمزيد من المعلومات:

- برنامج الرصد الوبائي: 01614194- 01614196

- دائرة مكافحة الأمراض الانتقالية: 01611845".

 

هذه ملاحظات "هيئة التنسيق"على تقرير السلسلة

حصلت "المركزية" على نص ملاحظات هيئة التنسيق النقابية على تقرير اللجنة النيابية لدراسة مشروع السلسلة، وجاء في النص الذي قدمته الهيئة الى رئيس مجلس النواب نبيه بري الآتي:

-مشروع اللجنة النيابية الاخيرة سعى الى ضرب كرامة المعلم والاستاذ والموظف ورجل الامن، حين انقض على حقوقه التي حصّلّها بنضالات طويلة، وحين غلف انقضاضه هذا بزيادة هزيلة تتراوح بين 10% للاساتذة والمعلمين و90% في قطاعات اخرى. وقد ترافق ذلك مع ارهاق الفقراء من اللبنانيين بفرض ضرائب غير مباشرة تطالهم واصحاب الدخل المحدود، لتؤمن ما نسبته 50% من قيمة الضرائب المستحدثة، فيما يفرض فقط 50% على الاملاك البحرية والنهرية وارباح المصارف والشركات والريوع العقارية والمالية.

-ان مشروع اللجنة النيابية الاخيرة مرفوض بالكامل رفضا قاطعاً، من قبل مكونات هيئة التنسيق النقابية التي تمثل ثلث الشعب اللبناني. فالهيئة لا يمكن ان ترضى باقل من 121% اسوة بالقضاة واساتذة الجامعة اللبنانية ومن غير جيوب الفقراء واصحاب الدخل المحدود. اننا انطلاقا من ذلك نطرح مشروعا بديلا الى دولتكم التعديلات المطلوبة في ما خص مشروع القانون الوارد بالمرسوم 10416.

المادة الثانية: تحول سلاسل رواتب جميع العاملين في القطاع العام والمتقاعدين على اساس زيادة 121% على الجداول الواردة في القانونين 661 /1996 و717/1998.

المادة السابعة: 1- يشترط في تعيين استاذ التعليم الثانوي واستاذ التعليم الفني من الفئة الثالثة في المديرية العامة للتعليم المهني ان يكون حائزا على شهادة عليا ( ماجستير) في الاختصاص المطلوب بالاضافة الى شهادة الكفاءة.

2- يعين اساتذة التعليم الثانوي واساتذة التعليم الفني في الدرجة 21 من الجدول الملحق بهذا القانون المعد للهيئة التعليمية، ويعين افراد الهيئة التعليمية من الفئة الثانية في المديرية العامة للتعليم المهني والتقني في الدرجة 26 من الجدول المحدد.

المادة 11: اضافة ما يلي: لا يجوز ان تتدنى تعويضات الاجراء الدائمين والموقتين والاجراء بالفاتورة الشهرية بنتيجة زيادتها على النحو المبين اعلاه عن راتب الدرجة الموازية او الاقرب في سلسلة رواتب الوظيفة المماثلة او المشابهة لمهامهم بعد تحويلها وفقا للجداول الملحقة بهذا القانون.

المادة 12: يعطى المتعاقدون للتدريس بالساعة في حقل التعليم الرسمي ما قبل الجامعي والتعليم المهني والتقني زيادة بذات نسبة الزيادة التي يستفيد منها العاملون في الملاك.

المادة 13: تسري احكام هذا القانون على افراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة الداخلين في الملاك.

ويستفيد المتعاقد في المدارس الخاصة بنسبة مئوية محسوبة على اساس عدد حصص عمله الاسبوعية، من الزيادة التي لحقت برواتب الداخلين في الملاك في المدارس المذكورة نتيجة لسلسلة الرواتب المحولة.

المادة 19: يحتفظ الموظف الذي يرفع من فئة الى فئة اعلى بنصف عدد الدرجات التي كانت له في فئته السابقة بعد ان تسقط منها الدرجات المطلوبة للترفيع ..............

تطبق احكام هذه المادة على الموظفين الذين جرى ترفيعهم بعد 1-1-1999 .........

المادة 20: 1- اعتبارا من 1-2-2012 تصرف رواتب المستفيدين من احكام هذا القانون وفقا للجداول الملحقة به والتي يجب ان لا تقل قيمتها عن قيمة السلفة التي اعطيت للمستفيدين قبل اقرار هذا القانون.

2- اعتبارا من تاريخ 1-7-2012 تصرف رواتب المستفيدين من احكام هذا القانون وفقا للجداول الملحقة به وذلك على اساس الراتب النافذ بتاريخ 1-7-2012

المادة 22: الغاء البند رقم 2.

المادة 23: الغاء هذه المادة

المادة 24: الغاء هذه المادة

المادة 27: الغاء هذه المادة

المادة 29: الغاء هذه المادة

المادة 31 : الغاء هذه المادة

المادة 32 : الغاء هذه المادة .

(لا داعي لتعديل المادة 34 من نظام التقاعد والصرف من الخدمة).

المادة 34: الغاء هذه المادة (ان النهوض بالتعليم الرسمي يتطلب استقطاب اصحاب الكفاءة وليس استغلال اصحاب الحاجة. ان ما ورد في القانون 223/2012 من حيث تعيين حامل الاجازة التعليمية في الدرجة 15 هو الذي يعمل به في التعليم الخاص منذ ستين عاما وكان سببا في تقدم التعليم الاساسي في التعليم الخاص اكثر من التعليم الرسمي، وكنا قد تقدمنا بطلب تعزيز وضع من هو في الدرجة 1 والدرجة 6 لتعزيز هذا التعليم فكان جواب اللجنة الفرعية الانقضاض على حقوق 3000 معلم).

المادة 35: اقرار ما ورد في المادة على ان يعتمد نظام القضاة او نظام الجامعة اللبنانية لجميع العاملين في القطاع العام. ويطبق الامر عينه على نظام الاستشفاء.

المادة 39: ان تقويم اداء الموظفين يتطلب اولا تحديد المعايير التي يجب اعتمادها للتقويم وعدم ترك الاستنسابية للرؤساء التسلسليين كما يتطلب تحديد صلاحية كل من هؤلاء الرؤساء ودور اجهزة الرقابة في عملية التقويم.

اما في ما يتعلق بمشروع القانون الوارد بالمرسوم 10415 فان الهيئة اذ تؤكد رفضها اي ضرائب على االفقراء واصحاب الدخل المحدود فهي تقترح التعديلات التالية:

المادة 22: اضافة على البند 1: اولا: باستثناء الحسابات المفتوحة باسم الحكومة والبلديات والمؤسسات العامة والبعثات الديبلوماسية والقنصلية الاجنبية في لبنان وحسابات صندوق تعويضات التعليم الخاص، وحسابات روابط المعلمين والاساتذة والموظفين.

 

أين تقف حدود إيران؟

بقلم: خيرالله خيرالله/ ميدل ايست أونلاين/

هناك مسؤول عربي كان يتحدّث إلى مسؤول أميركي عن سبب تخوفه من السياسة الإيرانية. قال هذا المسؤول العربي أن ما يلفت إنتباهه ويثير مخاوفه في الوقت ذاته وصف الإذاعة الإيرانية نفسها بأنّها "صوت الجمهورية الإسلامية من طهران". حسنا، تبث الإذاعة الإيرانية من طهران، لكنّها لا تحدّد لمستمعيها أين تتوقف حدود "الجمهورية الإسلامية". صارت حدود إيران هذه الأيام في لبنان. هذا، على الأقلّ، ما يؤكّده كلام الجنرال يحيى رحيم صفوي المستشار العسكري لـ"مرشد" الجمهورية الإسلامية في إيران، السيّد علي خامنئي. كلام القائد العسكري الإيراني المسؤول في مكتب خامنئي أكثر من كاف كي يتأكّد اللبنانيون من أن بلدهم ليس، بالنسبة إلى إيران، أكثر من "ساحة".

قال صفوي، الذي كان حتّى السنة 2007 ولمدة عشر سنوات قائدا لـ"الحرس الثوري"، الذي لديه فرعه اللبناني، أن "قدرة إيران ونفوذها إمتدا إلى سواحل البحر الأبيض المتوسط"، مضيفا أنّ "خط الدفاع الأوّل لإيران أصبح في جنوب لبنان". كان كلام القائد العسكري الإيراني بمثابة كشف للإستراتيجية الإيرانية في المنطقة. تقوم هذه الإستراتيجية التي عبّر عنها "حزب الله" عبر تدخلّه العسكري في سوريا، إلى جانب نظام يذبح شعبه، على أن الرابط المذهبي فوق كلّ إعتبار. إنّه يتجاوز حدود الدول وسيادتها والإنتماء القومي، قبل أيّ شيء آخر.

لم ينس صفوي بالطبع، في سياق كلامه الصادر بمناسبة إستعادة إيران مدينة خورمشهر (المحمّرة بالعربية) التي إحتلها العراق في بداية حربه مع إيران في العام 1980، التذكير بوقوف إيران مع النظام السوري.

عادت به الذاكرة إلى أن حافظ الأسد جعل سوريا تدعم إيران في حربها مع العراق. كانت سوريا وقتذاك النظام العربي الوحيد، إلى جانب نظام معمّر القذّافي، خاطف الإمام موسى الصدر، الذي يزود إيران بالصواريخ دعما لمجهودها العسكري في المواجهة مع العراق.

أشاد صفوي بموقف النظام السوري وجدّد دعم إيران له. قال بكل بساطة ووقاحة ما معناه أن سوريا تعني كلّ شيء لإيران وهي جسرها للوصول إلى لبنان بغض النظر عن الظلم الذي يتعرّض له شعبها.

كاد أن يقول أن لبنان مجرّد مستعمرة إيرانية بعدما أشار إلى أن إيران كانت في الحرب مع العراق بين 1980 و1988 تدافع عن حدودها، فإذا بها في السنة 2014 على تماس مع إسرائيل عبر لبنان، كما أنها دولة مطلة على البحر المتوسّط بعدما صارت في وضع القوة المهيمنة على الوطن الصغير. تغيّرت حدود إيران على حساب لبنان!

يكشف هذا الكلام حقيقة النظرة الإيرانية إلى لبنان. هناك بلد صار رهينة لدى "الجمهورية الإسلامية" لا أكثر ولا أقلّ. لم يكن الأمر ممكنا لولا وضع اليد على الطائفة الشيعية الكريمة في مرحلة أولى ثم تمدّد الميليشيا المذهبية المسمّاة "حزب الله" في كلّ الأراضي اللبنانية تقريبا. حصل ذلك بعد إستيعاب الحزب لحركة "أمل" التي صارت جزءا لا يتجزّأ منه إثر فقدانها القدرة على مواجهته عسكريا. خضعت "أمل" للحزب وباتت تستخدم لإغراض تخدم إيران، بعدما كانت في الماضي، في مرحلة ما بعد إخفاء الإمام الصدر في ليبيا، أداة سورية. كان أفضل تعبير عن تلك المرحلة الدور الذي لعبته "أمل"، لما طلبت منها دمشق مهاجمة المخيّمات الفلسطينية، خصوصا في بيروت وضواحيها. لا يزال مخيّم صبرا وشاتيلا شاهدا حيّا يرزق على ذلك!

من يتمعّن في كلام صفوي يفهم حقيقة ما يجري في لبنان حاليا. يكتشف قبل كلّ شيء لماذا الإصرار الإيراني على الفراغ الرئاسي من جهة ولماذا هذا الإصرار الآخر على إفقار اللبنانيين من جهة أخرى.

يتبيّن كل يوم، في ضوء كلام الجنرال الإيراني أن الفراغ الرئاسي في لبنان هدف بحدّ ذاته. إمّا يكون رئيس الجمهورية اللبنانية في تصرّف إيران، وإلّا لا يكون رئيس مسيحي للجمهورية. لا يمكن هنا إلّا العودة إلى الحملة الإيرانية على الرئيس سعد الحريري التي أدت إلى التخلص من حكومته عن طريق السلاح الإيراني الذي جاء بنجيب ميقاتي (السنّي) رئيسا لمجلس الوزراء. كلّ ما في الأمر أنّ سعد الحريري، بصفة كونه رئيسا لمجلس الوزراء في لبنان رفض في خلال زيارته لطهران ثلاثة مطالب.

كان المطلب الأوّل إعفاء الإيرانيين من تأشيرة دخول إلى لبنان، وقد وافقت حكومة ميقاتي على هذا المطلب بعيد نيلها الثقة. كان المطلب الثاني توقيع لبنان معاهدة دفاعية مع إيران، على غرار المعاهدة الإيرانيةـالسورية. وكان المطلب الثالث السماح لإيران بدخول النظام المصرفي اللبناني بما يسمح لها بتجاوز العقوبات الدولية المفروضة عليها.

تندرج الحملة الإيرانية الهادفة إلى إيجاد فراغ على مستوى الرئيس المسيحي في سياق النظرة العامة إلى لبنان بصفة كونه "ساحة" فيما بيروت مدينة إيرانية على المتوسط. هناك نظرة إيرانية إلى موازين القوى في المنطقة تقوم على وجود محور يمتد من طهران إلى بيروت، مرورا بدمشق وبغداد. هذا المحور يدار من طهران وليس من مكان آخر. إمتلك الملك عبدالله الثاني إبن الحسين ما يكفي من الشجاعة للحديث عن هذا المحور والتحذير منه في تشرين الأوّل ـ أكتوبر 2004.

هذه النظرة الإيرانية إلى لبنان، التي عبّر عنها الجنرال صفوي بدقّة ليس بعدها دقّة، تفسر التركيز على منع العرب من المجيء إلى لبنان والإستثمار فيه بغية تدمير إقتصاده، في حين هناك من يسعى بإستمرار إلى الإستحواذ بطريقة قانونية، أي عن طريق الدولار النظيف والشريف، على أراض للمسيحيين والدروز في مناطق معيّنة لربط "المربّعات الأمنية" لـ"حزب الله" ببعضها البعض.

لمن لا يريد أن يفهم، من المسيحيين خصوصا، لماذا لا تريد إيران إنتخاب رئيس جديد للجمهورية ولماذا تعمل على إفقار اللبنانيين، يمكن الإستعانة بكلام الجنرال صفوي.

كلام القائد العسكري الإيراني مفيد إلى حدّ كبير، لا لشيء سوى لأنّه يؤكّد مرّة أخرى لماذا يجب أن يكون لبنان، من وجهة نظره، ورقة إيرانية... ولماذا كلّ هذه المبالغات عن العداء الإيراني لإسرائيل، ولماذا تعتبر إيران نفسها في مواجهة معها إنطلاقا من وجودها العسكري والسياسي على الأرض اللبنانية.

يبدو مطلوبا من لبنان، بكلّ بساطة، أن يكون ورقة إيرانية أكثر من أيّ وقت نظرا إلى أن طهران في حاجة ملحّة إليه بعد دخول المفاوضات في شأن ملفّها النووي مرحلة حاسمة. هناك حاجة إيرانية إلى لبنان من أجل توفير الشروط اللازمة لصفقة مع "الشيطان الأكبر" عبر مجموعة 5+1، أي الدول ذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن زائد ألمانيا. هل يعي اللبنانيون هذا الواقع ويفهمون أخيرا الأسباب التي تعيق إنتخاب رئيس للجمهورية؟ كذلك، هل يعي اللبنانيون هذا الواقع من أجل فهم لماذا كلّ هذه التهديدات الموجهة إلى العرب الراغبين في زيارة لبنان ولماذا تزايد مطالب النقابات المهنية والعمالية ونزولها إلى الشارع؟ بكلام أوضح، هل بات في استطاعة اللبنانيين فهم الأسباب التي تعيق تطوّر بلدهم وتقدّمه وتشجيع الإضرابات فيه والحؤول دون إستفادته من التطورات الإقليمية التي كان مفترضا أن تصبّ في مصلحته وفي مصلحة إزدهاره؟

 

زيارة الراعي الأراضي المقدّسة لا تخرق قوانين لبنان

فيفـيـان الخـولـي/لبنان الآن

زيارة الراعي إلى الأراضي المقدسة

لا تزال الزيارة المرتقبة للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي برفقة البابا فرنسيس الأول إلى الأراضي المقدّسة، محلّ انتقادات طالتها تحديداً من فريق 8 آذار ومن يدور في فلكه من إعلاميين ونشطاء، الذين رأوا في الزيارة "خرقاً للقوانين اللبنانيّة"، من دون أن تتحوّل تلك الانتقادات إلى تصريحات واضحة وعلنّية حتى الساعة من مستوى الصف الأول في سياسيي 8 آذار، وفي مقدّمهم "حزب الله" الصامت علناً عن النقد، فيما لا يزال الراعي على موقفه المتمسّك بأحقّية الزيارة من باب "أننا موجودون في الأراضي المقدّسة قبل وجود اسرائيل، وهي مدينتنا".

راعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران ايلي حداد، أكد لموقع NOWأنّ "البطريرك الراعي حُرّ في خياره بالقيام بهذه الزيارة أو عدم القيام بها"، والأهمّ أنها لا تعني إطلاقًا أنّه "عميل"، دون أن يُغفِل دقّة الوضع في خلال الزيارة.

وأشار حدّاد إلى أنّ هناك مطارنة لبنانيين يذهبون إلى الأراضي المحتلة ويعودون إلى لبنان، ولا يستطيع أحد توجيه تهمة العمالة إليهم، مشيراً كذلك إلى أن "وجوهاً إسلاميّة عريقة زارت الأراضي المقدّسة ودعمت القضيّة الفلسطينيّة" من هناك. وأكد المطران حدّاد أنّ زيارة الراعي بدورها ستكون "دعماً للقضيّة الفلسطينيّة وللفلسطينيين والمسيحيين"، مشيراً إلى أنّ الراعي لم ينظر إلى هذا الموضوع بشقّه السياسي "بل وجد في زيارة البابا وهو السلطة الأكبر في الكنيسة رعويّة بحتاً".

واعتبر المطران أنّه "لا يحقّ لأحد انتقاد هذه الزيارة، بل يجب الانتظار للحكم على تصرفّات الراعي وتصريحاته عندما يدخل الأراضي المحتلّة، وعلى هذا الأساس يتمّ التعاطي مع الموضوع"، وقال: "نحن نحبّذ هذه الزيارة لدعم القضيّة الفلسطينيّة والعدالة الدوليّة، ولتفقّد الرعايا والمسيحيين، وللتأكيد للإسرائيليين أنّ هذه الأرض هي أرضنا ولن يمنعنا أحد من زيارتها".

الدكتور أنطوان صفير، الأستاذ في القانون الدولي، لم ينكر في حديثه لـNOW، أنّ القانون اللبناني يمنع أي مواطن لبناني من زيارة إسرائيل والتواصل أو الاتصال معها باعتبارها دولة معادية، لكنّه أوضح أنّه في ما يخصّ الإكليروس المسيحي، أي رجال الكنيسة، فإنّ "السلطات اللبنانيّة أعفَتهم من هذا الموضوع، باعتبار أنّ هناك دواعي خاصة تتعلّق بالرعايا الموجودين في الأراضي المقدّسة لكافة الطوائف اللبنانيّة، إضافة إلى دواعٍ دينيّة، فهذه الأراضي مقدّسة ويحق لرجال الدين زيارتها".

وأضاف صفير: "بحسب النظام، يجوز للكاهن، الراهب والراهبة، زيارة الأراضي المقدّسة أو الإقامة فيها أيضاً لدواعٍ رعويّة". وأعطى صفير مثلاً عن المطران بولس صيّاح الذي كان نائباً بطريركيّاً في القدس في عهد البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، واليوم هناك مطران موجود في المنطقة، والنائب العام الخوري جوزف صفير أيضاً موجود في أورشليم، ويأتي إلى لبنان من وقت إلى آخر، لأنّ هناك مصالح ورعايا وكنائس تابعة للطائفة المارونيّة هناك.

وأشار صفير إلى أنّه "بعد العام 1967 اتُخذ قرار المنع، لأنّ قبل هذا التاريخ، كانت القدس الشرقيّة تحت السلطة الأردنيّة، ولم يكن هناك أي مشكلة، بل ذهب معظم اللبنانيين لزيارة الأراضي المقدّسة في ذلك الوقت. ولكن بعد العام 1967 أي بعد الاحتلال الاسرائيلي للقدس، مُنع اللبنانيون من الاتصال والتواصل مع اسرائيل"، واستثنت السلطات رجال الإكليروس من هذا المنع.

وأكّد صفير أنّ دواعي زيارة البطريرك الراعي "واضحة"، وهي ملاقاة الحبر الأعظم الآتي إلى الأراضي المقدّسة، وتأخذ هذه الزيارة أهميّة خاصة يوم يزور البابا الأراضي المقدّسة باعتبار أنّه يمشي على خطى السيّد يسوع المسيح. وأضاف: "هذه الأراضي تابعة للأراضي البطريركيّة أي للكرسي البطريركي في بكركي، ومن الطبيعي ملاقاة البابا في هذه الحدود الكنسيّة، كما هناك سبب آخر هو رعوي واجتماعي، وللبطريرك مواقفُ كما لبكركي مواقف من القضية الفلسطينيّة، ترفض الاحتلال والممارسات الاسرائيليّة بحق العرب والمقدّسات المسيحيّة والاسلامية على السواء".

ولفت صفير إلى أنّ "الراعي حريص على زيارة كل الرعايا والأبرشيات المارونيّة عبر العالم، وكان بدأها بزيارة إلى سوريا يوم تنصيب بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر اليازجي". وأكد صفير أنّ الانتقادات الموجّهة لزيارة الراعي "ليست بمحلّها"، فـ"غبطة البطريرك ليس من الأشخاص الذين يخضعون للضغط، ويحق له الذهاب خارج الاطار السياسي، والكنيسة لا تعترف بأنظمة بل بسلطات، يعني أنّها لا تتبع أنظمة، أي إذا زار هذه الدولة لا يعني أنّه يعترف بنظامها".

وأكّد صفير أنّ "الموضوع كان طُرح على مجلس المطارنة للسينودوس في الشهر الفائت، وأنّ عدداً كبيراً من المطارنة أرادوا مرافقة صاحب الغبطة، ويحق لهم ذلك، لكن صاحب الغبطة ولكي لا تأخذ الزيارة منحى جماهيرياً، فسيأخذ معه مطرانيْن لا أكثر".

 

شرط حزب الله الجديد على الرئيس العتيد

علي الأمين

حدد حزب الله بوضوح شروطه لانتخاب أيّ رئيس مقبل للجمهورية اللبنانية. وهي شروط قالها اكثر من مسؤول في حزب الله خلال الاشهر الاخيرة. ولا يصعب على أيّ متابع عادي معرفتها وتحديدها بشكل كامل. بالتأكيد لم يضع حزب الله في سياق تحديد المعايير للرئيس الذي يلائمه ان يكون صاحب مشروع اقتصادي، او ان يمتلك رؤية للنهوض بالمؤسسات الدستورية والقانونية، او ان يحمل رؤية للاصلاح الاداري او السياسي، او ان يكافح الفساد، او ان يحمل خبرة في مجال التنمية وما الى ذلك عناوين هي بالضرورة مواصفات ضرورية في بلد تتكالب عليه الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وتتراجع فيه المناعة الوطنية بشكل مريع. حزب الله لا يريد من رئيس الجمهورية إلّا تبني المقاومة وحمايتها ومنع المسّ بها في المحافل الدولية. هو مطلب بسيط ولا يبدو في ظاهره مطلبا منفرا او مسيئا او مضرا. هذا ان لم يكن مطلبا محقّا وضروريا للبنان وللدولة وللمواطنين عموماً.

لذا، وببساطة، رفض حزب الله تأييد المرشح سمير جعجع كونه لم يتبنّ طرح حزب الله. رغم انّه لم يَعِد بنزع سلاح الحزب بل اكّد على الاستراتيجية الدفاعية التي طالما اعتبرها حزب الله مطلبا محقّاً ولم يرفضها في المبدأ، اي أنّه طالب بإحالة امر القوة العسكرية الى مرجعية الدولة التي يشكل حزب الله احد مكوناتها السياسية والاجتماعية.

لكن لا يحتاج اللبنانيون بعد كلّ هذه السنوات الى كثير من التمعّن والتمحيص لمعرفة شروط حزب الله على الرئيس العتيد، بل على الدولة اللبنانية ومؤسساتها. وكلما مرّ الزمن زادت الشروط والمطالب. وكلما تراجعت الدولة تمدّد حزب الله وتوسع نفوذه في اكثر من موقع وفي اكثر من اتجاه. بحيث انّ التلازم قائم بين ضعف الدولة وقوة الحزب. حتى يمكن القول انّ هناك علاقة سببية في هذا المضمار، عمّق حضورها ربط نزاع قام واستمر بين دولة حزب الله والدولة اللبنانية.

وهذه السببية نشأت بالاساس من التنازع على صلاحيات الدولة. تلك التي لا تقبل الشراكة وتنتسب بطبيعتها ونوعها الى تعريف الدولة. وما دامت اهم وظيفة احتكارية للدولة مصادرة من قبل فئة من الناس، فهذا يعني بالضرورة انّ الدولة ستبقى عاجزة ومنتهكة ومفتقدةً لشرطٍ سيادي وجودي. ولن تصبح قادرة وقوية ولا عادلة من دونه. لذا فإنّ تشريع الوجود المسلح لحزب الله على مختلف الاراضي اللبنانية هو العنوان الكبير الذي يخفي في مضامينه الكثير. فتشريع السلاح تحت مسمى المقاومة حقّقه حزب الله عملياً، وان كان عنواناً يتنافى نظريا مع ابسط قواعد الدستور ومبادئه.

ولأنّ حزب الله توسّع وتمدّد نفوذه، فقد زاد من سلّة الشروط والمطالب. إذ لم يعد على رئيس الجمهورية ان يوافق، تحت مسمّى المقاومة، بحقّ حزب الله بالتسلّح والقتال ضد اسرائيل، وحقّه بالقيام بأعمال امنية وعسكرية في الداخل، وحقّه في التحرّك امنيا وعسكريا في كل المناطق بحرية، واستخدام هذه القوة في ترهيب الخصوم، ودعم الحلفاء، وجعل هذه القوة العسكرية عنصرا اساسيا وطبيعيا للاستخدام وقت الحاجة في الصراعات السياسية اللبنانية. بل أكثر من ذلكفما يطلبه حزب الله اليوم من الرئيس هو تشريع قتاله في سورية. وبالتالي فإنّ أوّل سؤال في امتحان حزب الله لأيّ مرشّح الى رئاسة الجمهورية في لبنان هو التالي: هل تعتبر أنّ قتال حزب الله في سورية هو عمل دفاعي عن وطن الارز والحرف؟ الجواب المطلوب هو: نعم، أو: لا. النعم كافية لوضع المرشّح على لائحة المقبولين، واللا كافية لإخراجه من قاعة الامتحان بنتيجة راسب في صفّ المقاومة.

في منهاج المقاومة التدريسي للرئيس المقبل أهمّ المقرّرات هي مادّة جديدة: السياسة في فنّ القتال داخل سورية. لذا فإنّ أيّ طامح للرئاسة وراغب في النجاح بدرجة متقدمة في صفّ المقاومة عليه أنّ ينال إفادة نجاح موقّعة من منسّق شؤون الرئاسة اللبنانية داخل حزب الله. وسوى ذلك لا حاجة إصلا لوجود رئيس للجمهورية، خصوصا أنّ حزب الله منهمك في رسم خارطة المنطقة. وإلى حين إنجاز المهمة يحسن أن يتخفّف اللبنانيون من الحديث عن الدولة والدستور والفراغ والشغور وما إلى ذلك من عناوين مملّة ولا نفع لها ولا طائل منها.

 

ميشال عون... والدور المطلوب أن يلعبه

خيرالله خيرالله

هل يصلح النائب المسيحي ميشال عون أن يكون رئيسا للجمهورية اللبناية، أم أنّ عون يلعب الدور المطلوب منه لعبه والذي يتمثّل في تكريس الفراغ الرئاسي في لبنان بهدف طرح مشروع سياسي يفضي إلى نسف النظام القائم والذي في أساسه إتفاق الطائف؟

ماذا يعني نسف النظام؟

إنّه يعني قبل كلّ شيء التخلص من إتفاق الطائف القائم على المناصفة بين المسلمين والمسيحيين وصولا إلى المثالثة بين المسيحيين والسنّة والشيعة، مع إعطاء الثلث الشيعي حقّ الفيتو على أي قرار أو موقف يتّخذ على الصعيد الوطني. هل هذا الهدف من إيصال عون إلى الرئاسة، وهل يقبل المسيحيون برئيس مهمّته إقرار المثالثة، حتّى لو بقي هذا الرئيس في واقع الحال مجرّد مرشّح للرئاسة؟

تخفي لعبة ميشال عون الكثير. كان يمكن تأييده في إنتخابات رئاسة الجمهورية لو حدّد موقفا من أي موضوع كان، نجده مطروحا حاليا في لبنان. على سبيل المثال وليس الحصر ما موقف القائد السابق للجيش اللبناني من كلام الجنرال يحيى رحيم صفوي المستشار العسكري لـ"مرشد" الجمهورية الإسلامية في إيران. قال صفوي أخيرا أنّ "قوّة إيران ونفوذها إمتدا إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط" مضيفا أن "خطّ الدفاع الأوّل لإيران أصبح في جنوب لبنان".

لم يجد ميشال عون "طراز ٢٠١٤" ما يردّ به على المسؤول الإيراني الذي يعني، أوّل ما يعني، أن لبنان بات مستعمرة إيرانية. كيف يمكن لمرشّح جدي لرئاسة الجمهورية في لبنان الإمتناع عن إتخاذ موقف من تصريح خطير من هذا النوع. كيف في إستطاعة من يعتبر نفسه على رأس أكبر كتلة مسيحية في مجلس النوّاب اللبناني تجاهل مثل هذا الكلام الذي يعني أنّ لبنان صار مجرّد تابع لإيران وأن حدود لبنان تحت السيطرة الإيرانية تتحكّم بها بالطريقة التي تشاء وفي الإتجاه الذي تختاره خدمة لأغراض لا علاقة لها من قريب بعيد بما يخدم لبنان واللبنانيين.

من الواضح أنّ ميشال عون يعتقد أن في إستطاعته الجمع بين اللبنانيين، علما أنّ ذلك ليس ممكنا. البلد في خندقين يواجه كلّ منهما الآخر. هناك خندق من يريد إستعادة الدولة اللبنانية، وهناك من يرى أن لبنان مجرّد "ساحة" لا أكثر تستخدمها إيران في المفاوضات التي تجريها حاليا مع المجتمع الدولي.

يعرف الطفل الصغير أن ميشال عون في خندق الذين يريدون لبنان "ساحة" وتابعا للمحور الإيراني ـ السوري. هل يمكن لمن إنغمس إلى ما فوق رأسه في حلف مذهبي شعاره "تحالف الأقلّيات" الإنتقال إلى موقع الواقف على مسافة واحدة من الجميع والقادر على التوفيق بين اللبنانين، أي بين المطالبين بعودة الدولة من جهة والراغبين في المتاجرة بالبلد من جهة أخرى؟ من هذا المنطلق، يبدو أن اللعبة التي يلعبها ميشال عون، أو تلك التي هناك من يجعله يلعبها، تخفي لعبة أخرى. تصبّ اللعبة الأخرى في تغيير طبيعة النظام اللبناني لا أكثر. تقوم اللعبة على إستغلال نقطة الضعف الأساسية لدى من يسمّي نفسه "الجنرال". تتمثّل هذه النقطة في أنّه على إستعداد لكلّ شيء من أجل أن يصبح رئيسا للجمهورية.

يمكن العودة إلى ميشال عون الضابط في الجيش اللبناني الذي كان في إمرة الشيخ بشير الجميل أيام كان الأخير قائدا لـ"القوات اللبنانية" وذلك في السنوات التي سبقت وصول بشير إلى رئاسة الجمهورية ثمّ إغتياله في الرابع عشر من أيلول ـ سبتمبر ١٩٨٢. إغتيل بشير في ظروف معروفة جدا بناء على تعليمات صادرة عن النظام السوري بواسطة حزب لبناني ليس سوى أداة سورية.

لا وجود لأسرار في لبنان. الجميع يعرف أن ميشال عون دخل المدرسة العسكرية بوساطة وفّرها له نائب المنطقة التي ينتمي إليها هو المرحوم إدوار حنين. كان حنين ينتمي إلى حزب الكتلة الوطنية، حزب العميد ريمون إده، رحمه الله. ريمون إده الذي لم يؤمن يوما بالعنف والسلاح والإنتهازية...

من يوم دخوله إلى المدرسة العسكرية في خمسينات القرن الماضي، إلى وصولنا إلى ميشال عون "طراز ٢٠١٤"، الساعي إلى أن يكون مرشّحا وفاقيا يوجد خيط غليظ يجمع بين كلّ تصرّفات الرجل ويفسّرها. هذا الخيط تختصره كلمة واحدة وحيدة هي الإنتهازية. بلغت الإنتهازية بميشال عون حدّ الذهاب إلى سوريا لوضع نفسه في خدمة بشّار الأسد من دون أن يطرح سؤالا عن مصير اللبنانيين في السجون السورية أو عن مصير قسم لا بأس به من الجنود والضبّاط الذين كانوا إلى جانبه عندما إجتاح الجيش السوري ما بقي من المناطق المسيحية، بما في ذلك قصر بعبدا في تشرين الأوّل ـ- أكتوبر ١٩٩٠.

لا داعي لسرد كل التناقضات في تصرّفات قائد سابق للجيش اللبناني قال في "حزب الله" ونظام الأسد، الأب والإبن، ما لم يقله مالك في الخمرة وإنتهى في أحضانهما. المشكلة في النهاية ليست في شخص ميشال عون الذي لا يمكن الإستخفاف بقدرته على ممارسة الإنتهازية إلى أبعد حدود الإنتهازية من دون أن يرفّ له جفن. المشكلة في أنه لا يستطيع إلّا أن يرى نفسه رئيسا للجمهورية من جهة وفي أن قسما لا بأس به من المسيحيين اللبنانيين ما زالوا يتبعونه من جهة أخرى. هؤلاء يتبعون رجلا على إستعداد للتضحية بهم من أجل الوصول إلى موقع رئيس الجمهورية. هؤلاء يرفضون ألإعتراف بأنّ ميشال عون لم يكن يوما سوى أداة سورية، حتى عندما ادّعى أنه يريد "تكسير رأس حافظ الأسد" إسترضاء، في حينه، لصدّام حسين!!

من حسن الحظّ أن بين المسيحيين اللبنانيين من يعرف تماما من هو ميشال عون. هذا القسم الكبير من اللبنانيين يتذكّر أن ميشال عون مستعد حتّى للعب دور الغطاء لـ"حزب الله" وإيران في دول الخليج العربي، على رأسها المملكة العربية السعودية والذهاب حتّى إلى توجيه الشتائم إلى المملكة وإتهامها بتصدير الإرهاب والتطرّف!

الأكيد أن في الإمكان التحفظ عن كثير من السياسات والتصرفات السعودية. ولكن هل صارت المملكة مصدر كلّ مصائب المنطقة ولبنان علما أنّها لم تقدّم للبنانيين، وإن قصّرت أحيانا، إلّا ما يساعدهم في تطوير بلدهم؟ في السنة ٢٠١٤، نشهد نهاية لعبة سمجة لرجل كان دائما نكتة سمجة. فميشال عون لم يدرك يوما أن في إستطاعته أن يضحك على بعض الناس بعض الوقت، لكنّه لا يستطيع أن يضحك على كلّ الناس كلّ الوقت. نسي ميشال عون أن معظم الناس يمتلكون ذاكرة. يعرف اللبنانيون ماذا يساوي نوّاب عون ووزراؤه الحاليون والسابقون وأنّ أحسنهم لم يكن يستأهل أن يكون بوّابا عند نسيب لحود، رحمه الله، الذي لم يوفّره ميشال عون في حملاته على كلّ ماروني لبناني يمتلك حدّا أدنى من الأخلاق في البلد.

كيف يرفض قائد سابق للجيش إدّعى يوما أنه حامي حمى الوطن والمسيحيين الدفاع عن الدولة اللبنانية وما بقي من مؤسساتها وسيادتها عن طريق تشريع السلاح غير الشرعي الذي كان فلسطينيا في العام ١٩٦٩ وصار إيرانيا بعد السنة ١٩٨٢، تاريخ خروج المقاتلين الفلسطينيين من لبنان...أم أن رئاسة الجمهورية تستأهل حتّى التخلي علنا عن السيادة وعن كلّ المبادئ؟

رحم الله ريمون إده، رجل المبادئ الذي رفض التنازل قيد أنملة عن ما كان يؤمن به حتّى عندما عرضت عليه الرئاسة على صحن من فضّة.

 

رايس تؤكد في اسرائيل التزام واشنطن منع ايران من امتلاك السلاح النووي

نهارنت/اكدت مستشارة الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي سوزان رايس الخميس خلال زيارتها الى اسرائيل "التزام الولايات المتحدة بمنع ايران من امتلاك السلاح النووي"، وفق بيان رسمي اميركي.

بدوره شدد رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو على ان "افضل طريقة لمحاربة السلاح النووي الايراني هي منع وجوده"، وذلك خلال احتفال في نتانيا (غرب) لمناسبة الذكرى الـ69 لانتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية. واضاف نتانياهو امام حشد غالبيته من الجنود القدامى في الجيش الاحمر الذين حاربوا المانيا النازية ان "هدف المحادثات الحالية مع ايران يجب ان يكون منعها من الوصول الى السلاح النووي، هذا هو موقفنا وينبغي ان يكون ايضا موقف الذين يريدون تفادي العودة الى التهديد بالابادة من قبل حكم متشدد". وخلال اجتماع ثنائي في القدس، اجرت رايس وفريقها المرافق مع الاسرائيليين "مشاورات معمقة حول كافة جوانب التحدي الذي تمثله ايران وتعهدوا بمواصلة التنسيق غير المسبوق بين الولايات المتحدة واسرائيل بالتزامن مع المفاوضات"، وفق ما جاء في بيان للبيت الابيض. وتابع البيان ان "الوفدين تبادلا وجهات النظر بصدق وبشكل مكثف حول قضايا اقليمية وثنائية اساسية". وفي شباط الماضي دافعت رايس عن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الذي تعرض لحملات تهجم من قبل وزراء اسرائيليين بعد انتقاده اسرائيل اثر فشل مفاوضات السلام مع الفلسطينيين. وفي رام الله اجرت رايس مساء الخميس مباحثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في تصريح صحافي "جرى خلال اللقاء بحث ما آلت اليه عملية السلام والقرار الاسرائيلي القاضي بتعليقات المفاوضات". واوضح ابو ردينه "أكد الرئيس عباس ضرورة إطلاق سراح الاسرى ما قبل اتفاق أوسلو حسب الاتفاق". وقال" كما طرحت المستشارة الامريكية استفسارات عدة تتعلق بكيفية استئناف المفاوضات، حيث أكد الرئيس أن الاستيطان غير شرعي ويجب وقفه، مكررا التزام الجانب الفلسطيني بعملية سلام جادة تقود إلى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967". وأشار أبو ردينة" إلى أن الرئيس أكد للمستشارة رايس أن مصلحة الشعب الفلسطيني تهدف إلى توحيد الارض والشعب من خلال تنفيذ اتفاق المصالحة وتشكيل حكومة مستقلة من التكنوقراط تعد لانتخابات حرة ونزيهة". من جهة اخرى واثناء مؤتمر لحزب مريتس اليساري الاسرائيلي في تل ابيب مساء الخميس اعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين نبيل شعث ان نتانياهو يوجد الان في وضعية معقدة. وقال "قبل المصالحة مع حماس كان يقول ان فتح لا تسيطر البتة على قطاع غزة وبالتالي فهي لا تمثل الشعب الفلسطيني باكمله". واضاف شعث "وبعد المصالحة مع حماس ياخذ علينا الان اننا ابرمنا اتفاقا مع منظمة ارهابية". وكان نتانياهو علق المفاوضات مع الفلسطينيين اثر اتفاق المصالحة الفلسطينية بين منظمة التحرير الفلسطينية وحماس متهما الرئيس عباس بالتحالف مع منظمة تدعو الى الكفاح المسلح ضد اسرائيل. وكالة الصحافة الفرنسية

 

كيري يدعم زعيم المعارضة السورية ولكن بدون اسلحة

نهارنت/التقى وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس خلال مراسم رسمية زعيم المعارضة السورية احمد الجربا ولكنه لم يوافق على طبله تسليم اسلحة حربية لمقاتلة القوات النظامية السورية. وكان الجربا الذي يقوم بزيارة لمدة اسبوع الى واشنطن وسيلتقي خلالها الرئيس باراك اوباما، قد طلب الاربعاء اسلحة لمحاربة قوات الرئيس بشار الاسد ووضع حد لاكثر من ثلاث سنوات من "الكابوس". وقال دبلوماسيون اميركيون ان المعارض السوري قدم ايضا هذا الطلب للوزير كيري ولكن دون توضيح مضمون رد واشنطن. وشددت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جينيفر بساكي مرة جديدة على المساعدة غير القاتلة التي تقدمها الولايات المتحدة والتي اضيف اليها مبلغ 27 مليون دولار بالاضافة الى فرض عقوبات جديدة على مسؤولين سوريين. واكتفت بالقول "ليس عندي اي شيء اعلنه بشان تغيير موقفنا". وكررت بساكي القول "نواصل بناء قوات المعارضة المعتدلة بما في ذلك تقديم مساعدة لاعضاء مختارين من المعارضة العسكرية المعتدلة". ومن ناحيته، ادلى الجربا بتصريح باللغة العربية وتمت ترجمته الى الانكليزية شكر فيه كيري على استقباله وعلى الدعم الاميركي في "كفاح الشعب السوري من اجل الحرية والديموراطية ضد ظلم وقمع وديكتاتورية بشار الاسد". وقال كيري ان الجربا، رئيس الائتلاف الوطني لقوات الثورة والمعارضة السورية الذي رافقه القائد الجديد للجيش السوري الحر اللواء عبد الاله البشير "يفهم اكثر من اي شخص اخر الرهانات والحرب ضد التطرف". وخلال استقباله امام الصحافيين، اكتفى كيري بالتعبير عن "التزام" الولايات المتحدة ب"القيام بقسطها من دعم المعارضة المعتدلة". وكالة الصحافة الفرنسية

 

السعودية تطلب ارجاء اجتماع للجامعة العربية حول سوريا

نهارنت/اعلن نائب الامين العام للجامعة العربية احمد بن حلي الجمعة ان السعودية طلبت ارجاء اجتماع لوزراء خارجية الجامعة العربية حول النزاع في سوريا الذي كان مقررا الاثنين. وكانت السعودية دعت الى الاجتماع للتباحث في "الخطوات اللازمة من اجل التعامل مع الماساة في سوريا". الا ان الاجتماع ارجىء الى اجل غير مسمى من دون اعطاء اي مبرر او تحديد موعد جديد له. في المقابل، ستعقد الدول الغربية ودول الخليج المعارضة للنظام السوري اجتماعا في لندن في 15 ايار للتباحث في سبل زيادة الدعم للمقاتلين المسلحين. وادى النزاع الذي اندلع منتصف اذار 2011 الى مقتل اكثر من 146 الف شخص حسب المرصد السوري لحقوق الانسان. وكان المبعوث الدولي والعربي الى سوريا الاخضر الابراهيمي اعلن في اواخر اذار انه من المستبعد في الوقت الحاضر استئناف الحوار بين النظام السوري والمعارضة في جنيف. وكانت دمشق اعلنت في 14 اذار الحالي ان الوسيط الدولي الابراهيمي "تجاوز" حدود مهمته اثر انتقاده اجراء انتخابات رئاسية في البلد في ظل النزاع المستمر فيه منذ اكثر من ثلاث سنوات.

واقر مجلس الشعب السوري قانونا يستبعد بحكم الامر الواقع مشاركة المعارضة في المنفى في الانتخابات ويمهد الطريق امام اعادة انتخاب الرئيس بشار الاسد. وكان الابراهيمي حذر من ان الانتخابات الرئاسية التي لم يعلن عن موعدها بعد ستؤدي الى نهاية المفاوضات الساعية الى وضع حد للنزاع. والمطلب الاساسي للمعارضة هو رحيل الاسد. وكالة الصحافة الفرنسية

 

ترشح بشار الأسد إذا لم تستح فاعمل ما شئت

مهى عون/السياسة

هناك مثل فرنسي شهير يقول, إنه لو كانت المسخرة قاتلة, لكانت قتلت أناساً كثراً في الحقيقة لا بد من التسليم, بأن مستوى المهزلة السوداء في ترشح الرئيس بشار الأسد لولاية جديدة وصل الى حدوده القصوى, كونها تأتي على خلفية شلالات الدم التي تجري فوق الأرض السورية, ومع استمرار دك المنازل والدساكر, وتسوية مختلف المناطق المستهدفة بمختلف أنواع القذائف والأسلحة بالأرض, ناهيك عن الاستخفاف بكل ما تكتنزه المناطق السورية من آثار لحضارة تتجاوز الخمسة آلاف سنة, ورميها بالبراميل المتفجرة, زائد نزوح الشعب السوري وتهجيره بشكل غير مسبوق في تاريخه, حيث وصلت نسبة النازحين في الداخل والخارج إلى ما يناهز ثلث الشعب السوري.

وقررت الحكومة السورية, إضافة الى مشهدية المهزلة هذه, وربما بدافع كسب بعض المصداقية أمام العالم, المشدوه أمام حجم وقاحة نظام دمشق في مبادرته, فتح باب الترشيح لمن يرغب ضمن شروط محدودة وصارمة. ورغم أن الانتخابات ستكون أول انتخابات رئاسية تعددية (??), إلا أن قانونها يغلق الباب عملياً على ترشح أي من المعارضين المقيمين في الخارج. ويشترط القانون أن يكون المرشح قد أقام في سورية بشكل متواصل خلال الأعوام العشرة الماضية.

وفيما حذرت الأمم المتحدة, ودول غربية, النظام من إجراء مسرحية الانتخابات, معتبرة أنها ستكون مهزلة وذات تداعيات سلبية على التوصل إلى حل سياسي للنزاع المستمر منذ منتصف مارس ,2011 ما زال النظام ماضياً في ترشيح بشار الأسد, في مبادرة وقحة لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية, حيث إن الأسد يصر على الظهور أمام العالم, من دون قناعة السوريين طبعاً, على أنه الرئيس المختار إلى الأبد, وإظهار اسم القطر السوري العريق مرتبطاً باسم عائلته من دون أي منازع.

لقد بادر الشعب السوري للتهكم والتندر من هذه المبادرة, فكثرت على ألسنة الشباب في مواقع التواصل الاجتماعي التركيبات الساخرة على قاتل يريد أن يظهر نفسه بشكل المخلص, إذ كيف للناس أن تقارب غير المعقول بتحليل عقلاني? لذا يصبح التندر والمسخرة الوسيلة الفضلى للتعبير عن الرأي, فالعالم أجمع يعرف أن بشار الأسد وصل إلى حيث هو من طريق الوراثة, فيما يصر وطاقمه على تسمية إعادة انتخابه بالعرس الديمقراطي. أما قمة المهزلة, فكانت في دعوة بعض المراجع الحكومية ذات الصلة بالمبادرة الانتخابية, الناسَ إلى عدم الابتهاج وإطلاق النار بهذه المناسبة, حفاظاً على الأرواح من بعض الرصاص الطائش, واعجباه (!!!).

وسوف يصوت ما يسمى مجلس الشعب, في مشهد كوميدي معهود, وهو الذي بصم دائماً على تعديلات دستورية نزولاً عند رغبة النظام, مرتعداً على التعديل الذي يخول بشار الأسد الترشح, رغم كون زوجته تحمل الجنسية البريطانية, وقد ينتخب الشعب السوري في المناطق التي ما زال يسيطر عليها النظام بشارَ الأسد من جديد في نهاية شهر يونيو المقبل, لكن الغرض من وراء هذه الانتخابات, ليس وصول بشار من جديد إلى سدة السلطة بقدر إيصال رسالة مفادها: إما الأسد أو نحرق البلد والأسد إلى الأبد وإلى ما بعد الأبد, وهذه ليست مجرد شعارات رفعت على الأبنية والسطوح بقدر ما هي عقيدة ديكتاتورية أين منها عقيدة هتلر الإلغائية العنصرية في زمانه. إنها عقيدة يؤمن بها نظام مستعد لتقديم القرابين من الشعب بشكل جماعي في سبيل تحقيقها, فسورية صاحبة الحضارة والتاريخ العريق, يريد بشار الأسد أن يختزلها في اسم عائلة الأسد, لتصبح في شكل معيب سورية الأسد, ومن أجل ذلك وظفت أجهزة الرعب والخوف لترحيل أبناء البلد غير القابلين بتحقيق هذا الهدف وتهجيرهم, أو القبول بالتعايش معه.

في الحقيقة لا يمكن ملامة الشعب السوري, بقدر ما يجب النظر في الانحراف الأخلاقي والإنساني المتمظهر في موقف المجتمع الدولي حيال مسرحية المسخرة الفاقعة هذه, فالعالم كله يلام على ما وصل إليه حال الشعب السوري الكريم حتى يضطر الى قبول مسرحية إجرامية اسمها انتخابات رئاسية من بطولة حاكم نظام مجرم قاتل لشعبه. كيف يمكن التبرير أمام الشعب السوري الشريف اليوم خذلانه من المجتمع الدولي وتركه نظاماً مجرماً تسانده قوى إرهابية, مثل حزب الله والنصرة وداعش وكتائب أبو الفضل العباس, يعيث فيه إجراماً ويحرم أطفاله ونساءه وشيبانه الأمن والأمان والكرامة?

لقد ساهم العالم أجمع بالوصول إلى هذا المشهد المخزي, وعلى رأسه العرب الذين لم يصدر عنهم حتى الساعة, أي موقف استغراب, أو استهجان, أو إدانة, لإعادة ترشح بشار الأسد. السكوت يعم كل وسائل الإعلام العربية, إضافة إلى التغييب المطبق لهذا الأمر المخزي والمربك.

ولكن في النهاية لن يصح سوى الصحيح, فقد يصفق الكثيرون اليوم لبشار, وقد ينادونه بالزعيم الأبدي, ولكن لا بد لهذه المسرحية من أن تُسدل ستارتها يوماً, لتَظهر من ورائها حقيقة المسرحيين ونذالتهم, مع من يقف وراءهم من المراجع الإقليمية والدولية, فحق الشعوب لا يموت مهما طال الزمن ومهما دمرت البلاد على رؤوس أهلها. إن احتمال وصول بشار الذي بات ممكناً ضمن أطر هذه اللعبة, لا يعني أن المشهد الأخير سيكون هو بطله, فالوقت والتاريخ سيسجلانه كأسوأ من دمر بلاده وحكم شعبه, وهذه الانتخابات التي ليست سوى مسرحية أبطالها قتلة, لن تطول فصولها إلى الأبد, وقد يتحول الحلم والخرافة المسرحية كابوساً, وينقلب السحر على الساحر, فمصير القتلة من الديكتاتوريين في التاريخ الحديث والقديم هو خير دليل, وكما اندثر صدام وهتلر وتشاوشيسكو وستالين والقذافي واللائحة تطول, سوف يأتي يوم بشار, وسيعاين بطل هذه المسرحية الدموية واقعه الحتمي المرير, وعندها لن تنفعه عنترياته كما لم تنفع القذافي هلوساته في عدم السقوط في المجرور.

كاتبة لبنانية

 

جمر تحت الرماد بين المخيمات والمربعات

لندن كتب حميد غريافي: السياسة/قدرت أوساط أمنية حزبية وحكومية لبنانية عدد مقاتلي المعارضة السورية من الإسلاميين المتطرفين الذين لجأوا إلى المخيمات الفلسطينية في لبنان, بعد سقوط منطقة القلمون السورية المحاذية لحدود لبنان الشرقية والشرقية الشمالية, بنحو 2500 مقاتل تجمع معظمهم في المخيمات المحيطة بمربعات حزب الله ومناطق نفوذه في بيروت والبقاع والجنوب, فيما استقر عدد لا يتجاوز ال500 مقاتل متطرف من الفصائل القريبة من داعش والنصرة في مخيم البداوي, شمال لبنان, الأقرب الى الحدود السورية, والقريب من أماكن تواجد العلويين في منطقة جبل محسن بطرابلس وفي بعض قرى عكار. وقالت الأوساط لالسياسة ان أجهزة حزب الله الأمنية والاستخبارية باشرت تنفيذ سيناريو لتفجير المخيمات بدفعها, عبر عملاء مزروعين بداخلها, إلى دخول معارك واشتباكات مع الجيش اللبناني, يجنب حزب الله وحركة أمل أي حرب مستقبلية قريبة متوقعة مع المخيمات الفلسطينية.

وكشفت الأوساط عن أن الأوضاع بين الفلسطينيين في المخيمات وخصوصاً مخيمات بيروت وبين ميليشيات حزب الله التي تتحرش كثيراً بأطراف تلك المخيمات بعدما زرعت حولها بذور وجود شيعي جيئ به من قرى جنوبية ومن شمال البقاع, تتطور (الأوضاع) باستمرار وبسرعة نحو الصدام الواسع, بعد إسقاط ميليشيات الحزب وقوات وشبيحة بشار الأسد مخيمي اليرموك وفلسطين قرب دمشق وهجرت نحو 100 ألف من سكانهما وصل نصفهم على الأقل الى لبنان وتم استيعابهم في المخيمات.

وذكرت الأوساط أن الفصائل في المخيمات نقلوا إلى مشارفها المحاذية للمناطق الشيعية التي يكثف حزب الله وجوده المسلح فيها, أسلحتهم المتوسطة القادرة على صد أي اقتحام بالملالات التابعة للجيش أو بنصف المجنزرات التي تم استخدامها في صيدا وطرابلس, كما جمعوا عشرات مدافع الهاون من العيارات المختلفة باتجاه المربعات الشيعية وحتى قلب الضاحية الجنوبية المعرضة للقصف بمئات الصواريخ من الجبال المحيطة بها, التي شهدت خلال الاشهر الثمانية عشر الماضية حشداً هائلاً للأسلحة في أيدي ومخازن مسلحي فصائل لبنانية وسورية وفلسطينية متطرفة ومعتدلة.

وحذرت الأوساط من أن وقوع أي خطأ أمني بين القوى المحتشدة حول مناطق حزب الله وحركة أمل في بيروت والبقاع والجنوب, من شأنه تفجير الأوضاع بشكل دراماتيكي لم يسبق له مثيل.

 

إدارة أوباما تسعى لطمأنة إسرائيل

باراك يهدد بتدمير المنشآت النوويةالإيرانية في أقل من ليلة واحدة

واشنطن, تل أبيب وكالات: وجه وزير الدفاع الإسرائيلي السابق إيهود باراك, ما يمكن وصفه بـأكبر تهديد إلى إيران, بتأكيده أنه يمكن تدمير المنشآت النووية للجمهورية الإسلامية خلال أقل من ليلة واحدة.

وفي كلمة له أمام ندوة نظمها أحد المعاهد البحثية بواشنطن, ليل اول من امس, قال باراك إن بالإمكان تدمير المنشآت النووية الإيرانية خلال فترة تقل عن ليلة واحدة.

وانتقد الاتفاق المرحلي الموقع بين إيران والدول الكبرى, معتبراً أنه لا يحفز الإيرانيين على التوصل إلى اتفاق نهائي ليس في صالحهم.

وأضاف ان الموقف الإيراني التفاوضي ينطلق من فرضية تغيير الإدارة الأميركية هدفها النهائي واكتفائها بمنع إيران من الحصول على السلاح النووي خلال ولايتها الحالية, من دون السعي لحرمان طهران من القدرات النووية بالمطلق.

وفي محاولة لطمأنة الدولة العبرية, أكدت مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الامن القومي سوزان رايس, خلال زيارتها إسرائيل, التزام الولايات المتحدة بمنع ايران من امتلاك السلاح النووي.

من جهته, شدد رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو على أن افضل طريقة لمحاربة السلاح النووي الايراني هي منع وجوده.

وخلال احتفال في نتانيا لمناسبة الذكرى الـ69 لانتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية, قال نتانياهو أمام حشد غالبيته من الجنود القدامى في الجيش الاحمر الذين حاربوا ألمانيا النازية ان هدف المحادثات الحالية مع إيران يجب ان يكون منعها من الوصول الى السلاح النووي, هذا هو موقفنا وينبغي ان يكون ايضا موقف الذين يريدون تفادي العودة الى التهديد بالإبادة من قبل حكم متشدد.

وخلال اجتماع ثنائي في القدس, اول من امس, أجرت رايس وفريقها المرافق مع الاسرائيليين مشاورات معمقة بشأن كافة جوانب التحدي الذي تمثله ايران, وتعهدوا مواصلة التنسيق غير المسبوق بين الولايات المتحدة واسرائيل بالتزامن مع المفاوضات, وفق ما جاء في بيان للبيت الابيض, اشار أيضاً إلى أن الوفدين تبادلا وجهات النظر بصدق وبشكل مكثف بشأن قضايا اقليمية وثنائية اساسية.

ومن المقرر أن تستأنف المحادثات بين طهران والدول الكبرى في مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) بشأن البرنامج النووي الايراني الثلاثاء المقبل في فيينا.

 

بيان "خطير جداً" إلى الرأي العام

عقل العويط /النهار

في الوقائع الجارية، المرجَّح استمرارها، يتطلّع المتشوّقون إلى ألعاب الخفّة السياسية. من شأن هذه الألعاب أن تفضي، ربما، إلى تخريج صورة الرئيس المقبل للجمهورية، ضمن المهلة الدستورية المنتهية مفاعيلها قانونياً في الخامس والعشرين من أيار الجاري. لكنْ، أياً تكن النتيجة، لا لزوم للتشاؤم، ولا للقلق على المصير. فهذه ليست التجربة المرّة الأولى، ولن تكون الأخيرة. في السيناريو الافتراضي، لا بدّ أن يحضر الجميع في اللحظات الحاسمة، للمشاركة في اللعبة الشائقة (هل نقول القذرة؟!). لا ضرورة للتعجيل في معرفة مواقيت هذه اللحظات الحاسمة، ما دامت القضية ستنتهي على خير. البلاد في الفراغ الجوهري، برئيسٍ، ومن دونه. ولن يكون ثمة فراغٌ أفدح. اطمئنّوا: كلٌّ يواصل أشغاله، ونحن نواصل أشغالنا.

 

أشغال الآخرين معروفة وموضع اهتمام، أما أشغالنا فلا هي معروفة، ولا هي موضع اهتمام. هذا لشيٌ حسنٌ للغاية. فليواصل الساهرون على الشأن العام سهرهم، وليمعن السياسيون والأمنيون ورجال المال والسماسرة والأنذال وصغار الدهر وأهل الدين والدنيا. وليفحشوا إذا طاب لهم أن يفحشوا. هل ثمة ما هو أجمل من الفحش! لا تُرهِقوهم بالمطالبات، ولا تحمِّلوهم ما لا طاقة لهم على الاحتمال. هوِّنوا عليهم، لئلاّ يرتكبوا ما لا تُحمَد عقباه، فيفسد العطّار ما صنعه الدهر.

هاي. مرحبا أيها القرّاء. أعيرونا انتباهكم قليلاً. القليل من الانتباه، فقط لا غير. ثمّ عودوا إلى متابعة هموم الشأن العام.

هاكم بعض ما عندنا لهذا الأسبوع، من غوايات الفرجة اللذيذة.

تأمّلوا حسين ماضي هذا. وخذوه بأناقة شياطينه وأشكاله. نحن ذهبنا إلى معرضه في "البيال"، وسرقنا حصانه الأهوج. قلنا، نجيء به إلى هنا؛ معنا العشيقان الأهوجان، واحدٌ من أمام، وواحدٌ من وراء، يلاعبان الجمر المشتعل، وفي فم العصفور ترويضُ ما لا يُرَوَّض. وفي فمه كسرُ اليأس بغيومٍ فادحة. الغيوم؛ كتلك التي تصنع أشكالاً لحياةٍ من هباءٍ، أو من لا شيء. كمرورٍ فوق هاوية. حيث لا وقت للنزول إلى قاع. كتفجيمٍ للاجدوى. كتمريغٍ للزبانية. كتزخيمٍ لأحصنة التخييل. كحال الهواء عندما يكون تكثيفاً للهواء بعد تفريغ الفراغ منه. كجنحةِ لحظةٍ آن تراوغ العدم لتفوز عليه.

هل قلنا الحصان الأهوج والعشيقين وفم العصفور؟ فليكن.

خذوا تأجيج المستحيل بما يُرى باليدين. كمثل الإنصات إلى ما لا يُقال إلاّ بوجع الرفيف. كبداية الوقت. كبداية كلّ شيء. من مثل ما يُملي على الجمر أن يكون مستثاراً بذاته. أي أن يكون مستثاراً بفكرة الاشتعال. هذا ما يسبق أفعال المادة والعقل. دائماً ما يسبق أفعال المادة والعقل. كرنين الهوس في التهلكة الممتعة.

ماذا أيضاً أيها الأمل الأهوج؟ ماذا أيضاً أيها الحصان الفالت في المطلق؟

تيئيس اليأس. ولا هوادة. كالسرعة إذ تخترق سرعة الصوت، وليس لها ما يعادلها سوى برهة الصنوج التي تدوّي في القلب. كعينين عندما تقرّران. كاللاشيء عندما يضطر أن يتجسّد. كهجسٍ عندما لا يتنازل عن هجسه. كمرآة لا ترى إلاّ خيالها، وهي مغمضة.

هذه هي المعادلات. ثمة غيرها الكثير. وهي أشغالنا. وإلاّ كيف يكون حلمٌ. وإلاّ كيف يكون خلقٌ. وكيف تكون حرية؟!

يأتينا القتل من كلّ صوب؛ من فوق. من تحت. من يمين. من يسار. من أمام. ومن وراء. أما الشعر فمِن لا مكان.

مَن أقوى، يا ترى: القتل أم الشعر؟ الديكتاتور أم النهر إذ يزعزع الأرض التي يقف فوقها القاتل، حامل السكّين؟

خذوا حسين ماضي، بأناقة شياطينه وأشكاله، تُحقِّقوا الفوز المبين.

النساء كلّهنّ منشغلات. لا بأس. العصافير جميعهم ذهبوا إلى الحفلة. الهررة والثيران والزهور وأشكال الجمال الافتراضي. ثمّ تأمّلوا الديكة أيها القرّاء. ثمّ هل شاهدتم الساحر في عيده؟!

مَن يفوز على مَن؟ الفراغ أم الملء؟ الطاغية أم الفنّان؟

الحبيبة، الأمّ، الطفل، القتيل، الشاعر، الروائي، الرسّام، النحّات، الموسيقيّ، الناسك؛ جميع هؤلاء، وكلٌّ فرداً فرداً، يركّعون الطاغية تركيعاً معنوياً، لأنه لا يستطيع أن يأتي بأيّ فعلٍ يوازي أفعالهم.

لا بدّ أن الحاجة عظيمة لمَن يركّع الطاغية تركيعاً حسياً. وفقط من أجل الحرية.

أيتها الخيول، نهباً انهبي الأرض. وافعلي أكثر. أكثر. لكي لا يكون ثمة فجوةٌ لوقتٍ يتسلّل منه يأس.

الفجيعة تتجمّل بالحسّ. الحسّ يتجمّل بأشكاله مُكثِّراً الليل. والليل يصنّع عالم الخيال المحدق بحرية الموتى والأحياء.

الجرح لا ليندمل، وإنما ليفتح الوجع على خياله.

الفنّ لا ليُشهِد، أحياناً، على حقيقة، وإنما ليخلقها. كحسين ماضي هذا. وكهذا الفنّ الذي كلما أمعن ازدادت حقيقته توليداً لذاتها؛ علماً أنها ليست بحقيقة.

أحياناً، كهذا الذي أمامنا، يمنحنا الفنّ أن نتذكّر خلايانا التي تكهرب مغناطيس اللذة وتُنتج عبقرية الانتشاء.

كنزقٍ كونيّ يتوهّج كلما ارتهز قطباه خلال ارتطامهما الضدّي.

هاي. مرحبا أيها الفنّ. هستِرْ حياتنا. فخِّخ عقول أهل الشأن العام. طعِّجْها بأشكالكَ. لوِّثها بجبلة ألوانكَ. أما نحن فجمِّحْ وجودنا. لنصير خيولكَ أو كائناتكَ الصالحة للرعشة.

جنِّنْ أوقاتنا بأوقاتكَ أيها الرسّام النحّات. مَجِّن الليل؛ ما قبل وما بعد. ما من مكانٍ آخر نذهب إليه. إلى مصائرها تذهب الشعوب. والهواء يذهب إلى مصائره الممتازة. أنا، وصحبي، من أهل المصير الذي يلقاه أتباع الهواء. فنعمَ المصيرُ نتلقّاه من فم ذلك العصفور!

يخيَّل إليَّ أنكَ تنتقم. لستُ أدري ممَّ تنتقم. لكنكَ حسناً تفعل. كم عليك أن تواظب على نحت العدم، ورسمه، لتخلق أشكالاً توازي ما نحتاج إليه من انتقام.

هل يرتوي انتقامكَ؟ لا تُجِب عن السؤال يا حسين. قهقِهْ كمَن يملك فنون القهقهات كلّها. مَن مثلكَ يقهقه ساخراً في وجه المعادلات، مروِّضاً إياها؟! كسِّر صحون المواضعات. كسِّرها لكي لا يبقى صحنٌ واحد على طاولة الشأن العام. فليكن رنين الكسور صناعتكَ الفريدة.

وإلاّ كيف يستتبّ لنا الوقت الجميل!

هاي. مرحبا أيّها القرّاء. أعيرونا انتباهكم قليلاً. ثم تابِعوا شجون الشأن العام.

في مقدور الجرح أن يغرق في الجرح. في مقدور الليل اللبناني أن يمعن تيئيساً. لكن في مقدور الحصان الأهوج أن يسافر بلا هوادة؛ على صهوته العشيقان الأهوجان، وفي فم العصفور هواء الحرية كلّه.

أما أنتَ يا حسين، فقهقِهْ. وليكن فعلكَ الشيطاني هذا، بياننا الخطير إلى الرأي العام!

 

لبنان في مواجهة 3 أعاصير: سياسية وطبيعية وأمنية!

سليم نصار/الحياة

عدتُ إلى لبنان بعد غياب طويل فرضته ظروف العمل والسفر. ورأيت الوطن الصغير غارقاً في عملية تغيير بنيته السياسية بسبب انشغال نوابه في معركة رئاسة الجمهورية التي تشكل اختباراً جدياً لتخفيف بلبلة الإرادة الشعبية. ولقد عبَّر البطريرك الماروني، مار بشارة بطرس الراعي، عن هذه البلبلة بإعلان حزنه وغضبه بسبب شهوة الطامحين إلى الرئاسة، خصوصاً أن أقطاب الموارنة الأربعة كانوا قد تعهدوا بالعمل معاً من أجل منع الفراغ في موقع الرئاسة الأولى. ولكن هذا التعهد تعرض للإلغاء بسبب التناقض الذي تمثله الكتل المارونية المتنافسة على كرسي الحكم.

وكما صُدِمَ البطريرك الراعي، كذلك صُدِمَ الرئيس ميشال سليمان الذي اختتم ولايته بجلسة حوار وطني غاب عنها ممثلو حزب الله، إضافة إلى عدد كبير من نواب فريقي 8 و14 آذار.

ورسم الرئيس في كلمته الأخيرة خطوط خريطة الطريق التي توَقع من خلفه أن يتبناها حرصاً على مستقبل الوطن. وشدد على ضرورة وضع استراتيجية دفاعية تأخذ في الاعتبار سلاح حزب الله الذي أصبح دوره الداخلي والخارجي موضع جدل بين اللبنانيين. واعتبر أن بقاء الكيان والنظام رهن بانتخاب الرئيس، وأن انتخابه بتأمين النصاب وليس بالتعطيل والتهرب من تأمينه.

ورأى الحاضرون في كلام الرئيس تحذيراً مبطناً من مغبة التداعيات المتوقعة في حال فشل النواب في تجاوز هذه الأزمة الدستورية، خصوصاً أن قوى 8 آذار و14 آذار هي قوى متساوية في الأحجام. لذلك، يلعب النائب وليد جنبلاط دور بيضة القبّان بينهما على اعتبار أن انحيازه إلى فريق دون آخر يمكن أن يحسم موضوع الاستحقاق الرئاسي.

صحيح أنه ترك ورقة جان عبيد محفوظة حتى آخر الشوط... ولكن الصحيح أيضاً أنه رشح النائب هنري الحلو بهدف تحاشي المطالبة بدعم ميشال عون أو سمير جعجع.

وفي هذا السياق، يتساءل النواب عن الهدف البعيد من المناورات السياسية التي يقوم بها جنبلاط... ولمصلحة أي مرشح مجهول يمارس ابن عمود السما لعبة والده الذي وُصِفَ بـ صانع الملوك؟

المقربون من جنبلاط يشيرون إلى المديح الذي كاله الزعيم الدرزي للرئيس ميشال سليمان عقب انفضاض جلسة الحوار الوطني.

ولقد انبرى لتأييد هذه الصفات الحميدة عدد من المسؤولين في مقدمهم الرئيسان فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي.

الوضع المتأزم، وفق ما يراه أنصار جنبلاط، قد يفرض على المجلس النيابي التمديد سنة أو سنتين للرئيس ميشال سليمان. وحجة النواب أن الانتخابات النيابية المقبلة لن تحدث ما لم يتم انتخاب رئيس الجمهورية. وبما أن الرئيس التوافقي أو الوفاقي - كما يصفه ميشال عون - لم يطل بعد، فقد حاول الرئيس السابق أمين الجميل إقناع العماد عون بأهمية دعمه في حال بقي جعجع رهين المراوحة والجمود.

ولكن الخطأ التكتيكي الذي ارتكبته جماعة 14 آذار يكمن في تجاهل قوة الرفض الممثلة بـ حزب الله. أي الحزب المؤيد علناً انتخاب العماد عون... ولكنه في السر يراهن على قائد الجيش جان قهوجي. أي أنه يطمح إلى تجديد دور الرئيس إميل لحود الذي أعطى حزب الله أكثر مما طلب، ومما ينبغي!

ومع أن الإنجازات الأمنية التي حققها قهوجي كانت مفيدة للمواطنين عموماً، إلا أن حزب الله استفاد منها محلياً بعدما نجح الجيش النظامي في وقف حملة المتفجرات الجوالة. وكان من الطبيعي أن تقدِّر قيادة الحزب لقائد الجيش حماسته لمنع التسلل من سورية، الأمر الذي ساعد قوات الحزب على الانصراف إلى مساندة الحليف بشار الأسد.

ويرى سفراء الدول الكبرى في بيروت أن حكومة تمام سلام لا تستطيع ملء الفراغ الرئاسي مدة طويلة، خصوصاً إذا فشلت الوساطة الآيلة إلى مصالحة السعودية وإيران. ومثل هذا التطور قد يُفسد عملية الانتخاب بواسطة المرشحين من الفريقين، ويعود ليذكّر بأن حاجات أمنية وسياسية فرضت التمديد للرئيسين الياس الهراوي وإميل لحود.

ويبدو أن هذه الفرضية مرشحة للتكرار، كما يرجّح الوزير السابق روجيه ديب، خصوصاً مع استعداد رئيس المجلس نبيه بري لأداء دور العرّاب!

الإعصار الثاني الذي يشغل بال المواطنين يتمثل في تدفق النازحين السوريين إلى لبنان بأعداد كبيرة تجاوزت حدود طاقته المالية والاجتماعية والأمنية.

وكان وزير الشؤون الاجتماعية، رشيد درباس، قد زار الأردن للاطلاع على التدابير المتخذة في مخيم الزعتري للنازحين السوريين.

وأخبره الوزير الأردني أن الدولة حريصة على تسجيل كل نازح في ملف يحمل معلومات بالغة الدقة عن مكان سكنه في سورية، والأسباب التي دعته إلى المغادرة، كل هذا بغرض إبلاغ وزارة الداخلية عن أوضاع المخيم الذي يؤوي أكثر من مليون نسمة، إضافة إلى عشرة في المئة يتوزعون على المجتمعات المحلية.

وعاد الوزير درباس بانطباع جديد حفزه لوضع مشروع حل قبل أن تتحول هذه المأساة الإنسانية إلى مشكلة داخلية لبنانية، خصوصاً أنها قوبلت بالإهمال من جانب الحكومة السابقة التي رفضت احتواءهم ضمن المخيمات، تفادياً لكثرة الضغوط. وذكرت صحف عربية عدة في حينه أن الدولة اللبنانية تتساهل في دخول النازحين على أمل زيادة عدد السنّة، وتفريغ سورية منهم.

وعلى رغم القرار الذي صدر بمنع التسلل عبر الحدود اللبنانية، إلا أن النزوح ما زال مستمراً باتجاه لبنان بعدما منعت تركيا والأردن دخول أي نازح جديد. علماً أن الدولة اللبنانية لم تتلقَّ سوى عشرين في المئة من الدعم الذي وعدت به المفوضية العليا للاجئين. كذلك لم تحصل إلا على كميات ضئيلة من الأغذية والأدوية.

أعلن وزير خارجية الأردن ناصر جودة، عقب اجتماعات وزراء خارجية دول الجوار السوري، أن المجتمعين قرروا مخاطبة المجتمع الدولي لزيادة الدعم لدولهم، وتطبيق القرار 2139 الذي يؤكد أهمية استمرار المساعدات للنازحين داخل سورية وخارجها.

واعترف وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أن بلاده طلبت من مجلس الأمن تنفيذ القرارات المتخذة بخصوص تأمين العون لأكثر من خمسة ملايين مشرد داخل الأراضي السورية.

وذكرت الصحف الأردنية الأسبوع الماضي أن وزارة الداخلية أمرت بإقامة مخيم جديد للنازحين السوريين في منطقة الأزرق الصحراوية، تبلغ طاقته الاستيعابية حوالى 130 ألف شخص، وذلك بهدف تخفيف الضغط عن مخيم الزعتري.

المقترحات التي توافرت للدولة اللبنانية تشير في غالبيتها إلى ضرورة بناء مخيمين: الأول وراء منطقة المصنع القريبة من الحدود السورية... والثاني وراء بلدة البداوي - بعد طرابلس - في بقعة ملاصقة لحدود سورية.

والخطوة الثانية تبدأ بنقل النازحين من المناطق التي توزعوا عليها، خصوصاً في منطقة الجنوب التي تعاني من استيعاب أعداد اللاجئين. وفي هذه الحال، تستطيع قوى الأمن ضبط الأوضاع داخل الحدود، بحيث تتوافر المراقبة المطلوبة لمنع السرقات والتجاوزات والمنافسة غير المشروعة.

ويتوقع المسؤولون ألا تمر هذه الإنجازات بهدوء وسلامة، لأن عدداً كبيراً من السوريين النازحين أعرب عن خشيته من انتقام النظام... ومن ضراوة الوضع الاقتصادي الذي حرم ملايين المواطنين من منازلهم ومزارعهم وأبواب رزقهم.

اعترفت الحكومة اللبنانية بأن الخسارة المادية المتأتية عن النزوح السوري تجاوزت الثمانية بلايين دولار. كما اعترفت بأن أعداداً كبيرة من النازحين تتعمد الدخول إلى لبنان بهدف الاستفادة من المساعدات التي تؤمنها الأمم المتحدة والمنظمات الأهلية. وعليه قررت الدولة إبعادهم في حال تأكدت من سلامة الوضع في قراهم ومدنهم.

الإعصار الثالث الذي يزيد من هموم اللبنانيين يتمثل في تدني نسبة الأمطار على نحو غير مألوف، خصوصاً أن عمليات استهلاك المياه تزداد في موسم الصيف. وعليه بدأت آلات الحفر تعمل في مختلف المدن اللبنانية.

يبدو أن ازدياد الهلع ناتج من كلام الصحف التي ذكرت أن لبنان سيدخل في دائرة التصحّر مثل الأردن.

وكان رئيس الوزراء الأردني الدكتور عبدالله النسور كشف، في مؤتمر صحافي، أن بلاده ستقوم ببيع وشراء مياه من إسرائيل بعد إنجاز المرحلة الأولى من مشروع ناقل قناة البحرين (الأحمر والميت) بكلفة مقدارها 980 مليون دولار.

وذكر أن الأردن سيتمكن من تحلية مئة مليون متر مكعب من المياه. كما سيتم تحقيق المرحلة الأولى من هذا المشروع بتوجيه مياه البحر الأحمر وتحليتها وتصريف المياه المالحة في البحر الميت.

ويتوقع الخبراء أن تنقَل المياه العذبة بالأنابيب إلى العقبة بحيث تلبي حاجات أهل المنطقة. أما الفائض عن الحاجة فسيُباع إلى إسرائيل بسعر دينار للمتر المكعب.

وبسبب الشح الذي يعانيه لبنان، وتوقعات المراصد الجوية التي تتنبأ بفصول شتوية جافة، فإن اهتمام وزارة الطاقة والمياه منصب على معالجة المشكلة الخطيرة الناتجة من الجفاف. ذلك أن كمية المتساقطات فيه بلغت 400 ملم، فيما المعدل العام هو 750 ملم سنوياً.

ويقول مستشار وزارة الطاقة والمياه، المهندس زياد زخور، إن سدَّي القرعون وشبروح لم يمتلئا هذه السنة. فالأول يستطيع تخزين 220 مليون متر مكعب، في حين لم يخزن لتاريخه سوى 59 مليون متر مكعب. بالمقابل، يبلغ المخزون الحالي من سدّ شبروح 3 ملايين متر مكعب، فيما حجمه التخزيني حوالى 8 ملايين متر مكعب.

بقي أن نذكر أن الدولة لم تستكمل تنفيذ مشاريع سبعة سدود كانت بدأتها قبل ثلاث سنوات. في حين تحتاج البلاد إلى بناء 44 سداً بحيث تؤمن الاكتفاء من الثروة المائية التي وصفت لبنان بأنه اسفنجة المنطقة.

واليوم، يترحَّم الناس على الشيخ موريس الجميل الذي طالب بمقايضة نفط السعودية (تابلاين) بمياه عذبة من لبنان ترسل في أنبوب ملاصق لأنبوب النفط. ولكنه مات قبل أن يرى أن إسرائيل سرقت مياه أنهره، ومنعت دولته من استثمار مخزون الغاز والنفط!