المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 31 تشرين الأول/2014

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 30 تشرين الأول و31 تشرين الأول/14

الحل.. منع الأحزاب الإسلامية/عبد الرحمن الراشد/31 تشرين الأول/14

مئة عام منذ 1914: تاريخ يعيد نفسه/بول سالم/31 تشرين الأول/14

أحداث طرابلس تثبت قدرة الجيش على الإنجاز وحيداً/ربى كبّارة/31 تشرين الأول

لسان الجندي في حزب ولاية الفقيه/أحمد الأسعد/31 تشرين الأول/14

ملوك لبنان/عمـاد مـوسـى/31 تشرين الأول/14

ما أجملكم يا مسيحيي لبنان/حـازم الأميـن/31 تشرين الأول/14

النظام في خطر وبعضهم ضاق ذرعا بالطائف حلفاء الطرف المسلح يرون فرصة سانحة/ايلي الحاج/31 تشرين الأول/14

الرئاسة: أفيقوا أيها المسيحيون/علي حماده/31 تشرين الأول 2014

مناصرو "الوطني الحر" يعطلون الإنتخابات الطالبية في "سيدة اللويزة" حتى لا يخسرونها/خالد موسى/31 تشرين الأول/14

تمديد ربط لبنان بسورية/وليد شقير/31 تشرين الأول/14

باسيل رئيساً أو عون ممراً إجبارياً/النهار/31 تشرين الأول 2014

 

روابط من مواقع اعلامية متفرقة لأهم وآخر أخبار30 تشرين الأول و31 تشرين الأول/14

اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 30 تشرين الاول 2014

سلام في لقاء مع لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني: نأمل من الدول العربية المانحة ان تحذو حذو السعودية بالايفاء بتعهداتها

سلام لأهالي العسكريين المخطوفين: طبيعة التفاوض صعبة وماضون لتحرير أبنائكم

الموفد القطري في جرود عرسال وأهالي العسكريين ينتظرون مفاوضاته

انخفاض درجات الحرارة يفرض الهدوء على جبهات القلمون... و"حزب الله" يستخدم مصابيح آلياته

المشنوق: مبادرة الرئيس الحريري استراتيجية قاعدتها الاساسية منصة للحوار وانهاء الشغور

توجه غربي لإدراج لبنانيين ومؤسسات مالية على قائمة مبيضي الأموال وممولي الإرهاب

بري استقبل وزير خارجية انتيغا وباربودا والسفير السويسري

بري يفتح بوابة التمديد والراعي يرفع 4 لاءات

بري دعا الى جلسة عامة الاربعاء المقبل والبند الابرز في جدول الاعمال اقتراح التمديد لولاية جديدة

الحريري يعلن تخصيص 20 مليون للمناطق المتضررة في طرابلس

اهالي العسكريين المخطوفين امهلوا الحكومة حتى السادسة مساء قبل الخطوات التصعيدية

والدة الجندي المخطوف مقبل حاولت إضرام النار بنفسها

جعجع أسف لاشكال سيدة اللويزة وأمل من اليسوعية اعادة النظر بقرارها

جعجع التقى وفد اتحاد بلديات دير الأحمر: الجيش يتحمل مسؤوليته وهو مدعوم سياسيا

فرنجيه وسامي الجميل بحثا في التطورات اللبنانية

لبناني من حزب الله اعتقلوه "يحضّر لعملية" في البيرو

القوات: إلغاء الإنتخابات الطالبية يلغي الديموقراطية

زهرا : المعركة اليوم هي بين مشروع الدولة ومشروع مصادرتها

استمرار عمليات الدهم ومطاردة المسلحين المتورطين بأحداث بحنين المحمرة

عماد قهوجي: لا مساومة ولا مهادنة مع قتلة العسكريين ... ولا اتفاقات سرية

القضاء العسكري تسلم الموقوف احمد ميقاتي وصقر ادعى عليه وعلى عثمان والاحمد وفارين بجرم الانتماء الى تنظيم ارهابي

فرعون: خلاف اقليمي يمنع انتخاب رئيس للجمهوريةفرعون: خلاف اقليمي يمنع انتخاب رئيس للجمهورية

قهوجي تفقد وحدات الجيش في طرابلس ومحيطها

حسن لمشايخ عقل الدروز في سوريا: لتثبيت العيش المشترك والوحدة والتعاون

أول رد سعودي على نصرالله بشأن اتهامات دعم الارهاب

الاتحاد الاوروبي دعا الى التهدئة في القدس المحتلة

طلاب الاحرار: الغاء الانتخابات في اللويزة واليسوعية لا يحل المشكلة

فرنجيه وسامي الجميل بحثا في التطورات اللبنانية

ميقاتي: أي شخص يرفع السلاح في وجه الدولة لا ينتمي الى طرابلس وعلى الجيش مضاعفة جهوده ليشعر الطرابلسي انه بقربه ولخدمته

ريفي طلب من حمود اتخاذ الاجراءات لحجب مواقع المخدرات الرقمية

رابطة النواب السابقين: لتعزيز قدرات الجيش وتنفيذ بنود الطائف

باولي في إفتتاح المؤتمر الإستشفائي اللبناني الفرنسي : ملتزمون بدعم القطاع الصحي عربيد : نواجه اوضاع بالغة الصعوبة بسبب النازحين

الليلة الخامسة من عاشوراء في المجلس الشيعي/ ضو: مستقبل العالم يتوقف على قدرة المتنوعين على العيش معا

اوغاسابيان: توافق ضمني على التمديد للمجلس

السيد:الجزائية المختصة بجرائم المطبوعات دانت خشان و صحيفة المستقبل بدعوى القدح والذم

عراجي : لضبط السلاح الفلسطيني خارج المخيمات

جريح في إشكال بين المياومين وصاحب فرن في الشارع المقابل لاعتصامهم

رعية مار مارون في ديترويت استقبلت ذخائر القديسة رفقا

قاووق: لماذا لا نتفق كلبنانيين على مواجهة الخطر المشترك؟

قاسم : التكفيريون لا علاقة لهم بالمذاهب الإسلامية ولا يتحمل مسؤوليتهم أتباع أي مذهب في لبنان

الموسوي من النبطية:المشروع التكفيري يتهدد لبنان وجيشه ومقاومته

عون التقى رابطة النساء العربيات التقدمية

فياض : للاعتدال في علاقاتنا الداخلية

 

عناوين الأخبار

*الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول لأهل رومة/07/من07حتى25/ الناموس والخطيئة

*بالصوت/مقابلة وجدانية وصادقة ومؤثرة جداً مع السيادي واللبناني الوفي بامتياز العميد فايز كرم/تعليق ومقدمة للياس بجاني

*في أعلى المقابلة والتعليق بالصوت فورماتMP3

*الشرفاء من أمثال فايز كرم توجه دائماً سهام الحقد والجحود إلى صدورهم

*بالصوت/فورماتMP3/مقابلة وجدانية وصادقة ومؤثرة جداً مع السيادي واللبناني الوفي بامتياز العميد فايز كرم/تعليق ومقدمة للياس بجاني/30 تشرين الأول/14

*بالصوت/فورماتWMA/مقابلة وجدانية وصادقة ومؤثرة جداً مع السيادي واللبناني الوفي بامتياز العميد فايز كرم/تعليق ومقدمة للياس بجاني/30 تشرين الأول/14

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*فايز كرم أشرف وأنبل وأكبر من كل الذين اتهموه وحاكموه وتخلوا عنه/الياس بجاني

*تحية إلى العميد فايز كرم

*بيان صادر عن الناشط السياسي الاغترابي الياس بجاني

*زهرا علق على توقيف كرم: نتمنى الا يكون متورطا والمطلوب عدم التسرع وإطلاق الأحكام وإنتظار معرفة الحقيقة

*ربي رد عن لبنان كفر وجحود من يتحكمون بمصيره ولا يخافون يوم الحساب/الياس بجاني

*إيران: قائد "فيلق القدس" يقود معارك الجيش العراقي ضد داعش

*لسان الجندي في حزب ولاية الفقيه/بقلم أحمد الأسعد

*قنابل من فايز كرم بوجه “التيار”: عون منعزل عن القاعدة وانا نادم لأنني “انسميت” عليه

*الموفد القطري في جرود عرسال وأهالي العسكريين ينتظرون مفاوضاته

*مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر  يدعي على أحمد ميقاتي و17 آخرين بجرم الإرهاب والتخطيط لإمارة إسلامية

*بري دعا إلى جلسة نيابية عامة الأربعاء المقبل

*حزب الله يفاوض "النصرة"

*توجه غربي لإدراج لبنانيين ومؤسسات مالية على قائمة مبيضي الأموال وممولي الإرهاب

*لبناني من حزب الله اعتقلوه "يحضّر لعملية" في البيرو

*هكذا فر المولوي ومنصور من التبانة

*الحل.. منع الأحزاب الإسلامية/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*حاكم مصرف لبنان رياض سلامة: لا مانع من زيادة الضرائب على المصارف لتمويل السلسلة

*اطلاق نار بعد رفض سيارة التوقف عند حاجز لـ"حزب الله" في صيدا

*إسرائيل تتوعد لبنان

*أحداث طرابلس تثبت قدرة الجيش على الإنجاز وحيداً/ربى كبّارة/المستقبل

*رسالة الى عون وجعجع/داني حداد

*دمشق: سماح تركيا بدخول "قوات اجنبية" الى عين العرب انتهاك للسيادة

*اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 30 تشرين الاول 2014

*سلام في لقاء مع لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني: التقدير لسرعة تجاوب السعودية بايفاء تعهداتها ونأمل من الدول العربية المانحة ان تحذو حذوها

*بري دعا الى جلسة عامة الاربعاء المقبل والبند الابرز في جدول الاعمال اقتراح التمديد لولاية جديدة

*لبناني من حزب الله اعتقلوه "يحضّر لعملية" في البيرو

*والدة الجندي المخطوف مقبل حاولت إضرام النار بنفسها

*جعجع التقى وفد اتحاد بلديات دير الأحمر: الجيش يتحمل مسؤوليته وهو مدعوم سياسيا

*جعجع أسف لاشكال سيدة اللويزة وأمل من اليسوعية اعادة النظر بقرارها

*قهوجي تفقد وحدات الجيش في طرابلس ومحيطها

*فرنجيه وسامي الجميل بحثا في التطورات اللبنانية

*اوغاسابيان: توافق ضمني على التمديد للمجلس

*القضاء العسكري تسلم الموقوف احمد ميقاتي وصقر ادعى عليه وعلى عثمان والاحمد وفارين بجرم الانتماء الى تنظيم ارهابي

*رابطة النواب السابقين: لتعزيز قدرات الجيش وتنفيذ بنود الطائف

*اهالي العسكريين المخطوفين امهلوا الحكومة حتى السادسة مساء قبل الخطوات التصعيدية

*زهرا : المعركة اليوم هي بين مشروع الدولة ومشروع مصادرتها

*فرعون: خلاف اقليمي يمنع انتخاب رئيس للجمهورية

*ريفي طلب من حمود اتخاذ الاجراءات لحجب مواقع المخدرات الرقمية

*حسن لمشايخ عقل الدروز في سوريا: لتثبيت العيش المشترك والوحدة والتعاون

*قاسم: التكفيريون لا علاقة لهم بالمذاهب الإسلامية ولا يتحمل مسؤوليتهم أتباع أي مذهب في لبنان

*الموسوي من النبطية:المشروع التكفيري يتهدد لبنان وجيشه ومقاومته

*قاووق: لماذا لا نتفق كلبنانيين على مواجهة الخطر المشترك؟

*فياض : للاعتدال في علاقاتنا الداخلية

*بري استقبل وزير خارجية انتيغا وباربودا والسفير السويسري

*القوات: إلغاء الإنتخابات الطالبية يلغي الديموقراطية

*الليلة الخامسة من عاشوراء في المجلس الشيعي ضو:مستقبل العالم يتوقف على قدرة المتنوعين على العيش معا

*حنين: الاعتراض على التمديد من داخل البرلمان و المجلس النيابي نحو مخالفة الدسـتور في شقين

*الاحتقان المذهبي وغياب شبكة الامان السياسية يدفعان نحو "دوحة لبنانية"

*خطـر التطرف يصـوب البوصـلة نحو حتمية عودة تيـار الاعتــدال

*فتفت يتمنى مواقف اكثر وضوحاً من الراعــي: الجميع يحضر جلسة التمديد الا "التغيير والاصلاح"

*الكباش السياسي ينعكس اشكالات فــي الجامعات/"القوات": الغاء انتخابات "اليسوعية" سابقة خطيرة/"التيار": لترك اللعبــة الديموقراطية تأخذ مجراها

*الدكتور بول مرقـص: تفسـير السياسيين للقانون انعكاس لأهــواء سـياسية" و الاجتهاد الدسـتوري ولّد شللاً فـي المؤسسات أما التمديد غير شرعي والانتخابات تساعد في تثبيت الاستقرار

*مستشار رئيس الحكومة الدكتور شادي كرم لخّص نتائج مؤتمر برلين حول ملف النزوح السوري: وعي ضرورة الإنماء وحجم التبرعات وإطالة أمـد الدعم

*"ديلي تلغراف": بريطانيا متحالفة مع الاسلام المتشدّد

*رعية مار مارون في ديترويت استقبلت ذخائر القديسة رفقا

*السعودية لنصرالله: بات معروفا من يحتضن الإرهاب

*برزاني مستعدٌ لإرسال مزيد من القوات إلى كوباني

*السويد تعترف بدولة فلسطين

*داعش يعدم 250 من أبناء عشيرة البونمر غربي العراق

*أزمة غير مسبوقة بين إسرائيل والولايات المتحدة

*تفـّاح بشـرّي، تفـّاح لبنان/جوى بركات/العربي الجديد

*ما أجملكم يا مسيحيي لبنان/بنان الآن/حـازم الأميـن

*ملوك لبنان/عمـاد مـوسـى/لبنان الآن

*النظام في خطر وبعضهم ضاق ذرعا بالطائف حلفاء الطرف المسلح يرون فرصة سانحة/ايلي الحاج/النهار

*الرئاسة: أفيقوا أيها المسيحيون/علي حماده/النهار

*مناصرو "الوطني الحر" يعطلون الإنتخابات الطالبية في "سيدة اللويزة" حتى لا يخسرونها/خالد موسى/موقع 14 آذار

*تمديد ربط لبنان بسورية/وليد شقير 

*مئة عام منذ 1914: تاريخ يعيد نفسه/بول سالم/الحياة

*باسيل رئيساً أو عون ممراً إجبارياً/سركيس نعوم/النهار

 

تفاصيل الأخبار

 

الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول لأهل رومة/07/من07حتى25/ الناموس والخطيئة

"فَمَاذَا نَقُولُ؟ هَلِ النَّامُوسُ خَطِيَّةٌ؟ حَاشَا! بَلْ لَمْ أَعْرِفِ الْخَطِيَّةَ إِلاَّ بِالنَّامُوسِ. فَإِنَّنِي لَمْ أَعْرِفِ الشَّهْوَةَ لَوْ لَمْ يَقُلِ النَّامُوسُ لاَ تَشْتَهِ. وَلَكِنَّ الْخَطِيَّةَ وَهِيَ مُتَّخِذَةٌ فُرْصَةً بِالْوَصِيَّةِ أَنْشَأَتْ فِيَّ كُلَّ شَهْوَةٍ. لأَنْ بِدُونِ النَّامُوسِ الْخَطِيَّةُ مَيِّتَةٌ. أَمَّا أَنَا فَكُنْتُ بِدُونِ النَّامُوسِ عَائِشاً قَبْلاً. وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَتِ الْوَصِيَّةُ عَاشَتِ الْخَطِيَّةُ فَمُتُّ أَنَا فَوُجِدَتِ الْوَصِيَّةُ الَّتِي لِلْحَيَاةِ هِيَ نَفْسُهَا لِي لِلْمَوْتِ. لأَنَّ الْخَطِيَّةَ وَهِيَ مُتَّخِذَةٌ فُرْصَةً بِالْوَصِيَّةِ خَدَعَتْنِي بِهَا وَقَتَلَتْنِي. إِذاً النَّامُوسُ مُقَدَّسٌ وَالْوَصِيَّةُ مُقَدَّسَةٌ وَعَادِلَةٌ وَصَالِحَةٌ. فَهَلْ صَارَ لِي الصَّالِحُ مَوْتاً؟ حَاشَا! بَلِ الْخَطِيَّةُ. لِكَيْ تَظْهَرَ خَطِيَّةً مُنْشِئَةً لِي بِالصَّالِحِ مَوْتاً لِكَيْ تَصِيرَ الْخَطِيَّةُ خَاطِئَةً جِدّاً بِالْوَصِيَّةِ. فَإِنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّ النَّامُوسَ رُوحِيٌّ وَأَمَّا أَنَا فَجَسَدِيٌّ مَبِيعٌ تَحْتَ الْخَطِيَّةِ. لأَنِّي لَسْتُ أَعْرِفُ مَا أَنَا أَفْعَلُهُ إِذْ لَسْتُ أَفْعَلُ مَا أُرِيدُهُ بَلْ مَا أُبْغِضُهُ فَإِيَّاهُ أَفْعَلُ. فَإِنْ كُنْتُ أَفْعَلُ مَا لَسْتُ أُرِيدُهُ فَإِنِّي أُصَادِقُ النَّامُوسَ أَنَّهُ حَسَنٌ.

فَالآنَ لَسْتُ بَعْدُ أَفْعَلُ ذَلِكَ أَنَا بَلِ الْخَطِيَّةُ السَّاكِنَةُ فِيَّ. فَإِنِّي أَعْلَمُ أَنَّهُ لَيْسَ سَاكِنٌ فِيَّ أَيْ فِي جَسَدِي شَيْءٌ صَالِحٌ. لأَنَّ الإِرَادَةَ حَاضِرَةٌ عِنْدِي وَأَمَّا أَنْ أَفْعَلَ الْحُسْنَى فَلَسْتُ أَجِدُ. لأَنِّي لَسْتُ أَفْعَلُ الصَّالِحَ الَّذِي أُرِيدُهُ بَلِ الشَّرَّ الَّذِي لَسْتُ أُرِيدُهُ فَإِيَّاهُ أَفْعَلُ. فَإِنْ كُنْتُ مَا لَسْتُ أُرِيدُهُ إِيَّاهُ أَفْعَلُ فَلَسْتُ بَعْدُ أَفْعَلُهُ أَنَا بَلِ الْخَطِيَّةُ السَّاكِنَةُ فِيَّ. إِذاً أَجِدُ النَّامُوسَ لِي حِينَمَا أُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ الْحُسْنَى أَنَّ الشَّرَّ حَاضِرٌ عِنْدِي. فَإِنِّي أُسَرُّ بِنَامُوسِ اللهِ بِحَسَبِ الإِنْسَانِ الْبَاطِنِ. وَلَكِنِّي أَرَى نَامُوساً آخَرَ فِي أَعْضَائِي يُحَارِبُ نَامُوسَ ذِهْنِي وَيَسْبِينِي إِلَى نَامُوسِ الْخَطِيَّةِ الْكَائِنِ فِي أَعْضَائِي.

وَيْحِي أَنَا الإِنْسَانُ الشَّقِيُّ! مَنْ يُنْقِذُنِي مِنْ جَسَدِ هَذَا الْمَوْتِ؟ أَشْكُرُ اللهَ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا! إِذاً أَنَا نَفْسِي بِذِهْنِي أَخْدِمُ نَامُوسَ اللهِ وَلَكِنْ بِالْجَسَدِ نَامُوسَ الْخَطِيَّةِ."

 

 

بالصوت/مقابلة وجدانية وصادقة ومؤثرة جداً مع السيادي واللبناني الوفي بامتياز العميد فايز كرم/تعليق ومقدمة للياس بجاني

في أعلى المقابلة والتعليق بالصوت فورماتMP3

الشرفاء من أمثال فايز كرم توجه دائماً سهام الحقد والجحود إلى صدورهم

بالصوت/فورماتMP3/مقابلة وجدانية وصادقة ومؤثرة جداً مع السيادي واللبناني الوفي بامتياز العميد فايز كرم/تعليق ومقدمة للياس بجاني/30 تشرين الأول/14

بالصوت/فورماتWMA/مقابلة وجدانية وصادقة ومؤثرة جداً مع السيادي واللبناني الوفي بامتياز العميد فايز كرم/تعليق ومقدمة للياس بجاني/30 تشرين الأول/14
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية


فايز كرم أشرف وأنبل وأكبر من كل الذين اتهموه وحاكموه وتخلوا عنه

الياس بجاني/30 تشرين الأول/14

كلمة حق لا بد وأن تقال بصوت عال في قضية فايز كرم وهو الوطني والسيادي بامتياز. نحن لم نشك يوماً بوطنية هذا العسكري الصادق والمقاوم واستنكرنا بشده اعتقاله واتهامه بالتواصل مع إسرائيل في شهر 05 تموز سنة 2010 رغم أننا وقت اعتقاله كنا في موقعين متناقضين سياسياً ووطنياً وتحالفات وخطاب. عرفنا كرم عبر الهاتف وكانت لنا جهود صحفية مشتركة حيث كنا نترجم شخصياً للإنكليزية كل المقالات التي كان كتبها ونشرها في نشرة التيار الوطني الحر خلال فترة نفيه واقامته في فرنسا إلى جانب العماد عون . هذا وكان كرمن المسؤول عن مكتب عون. وطنياً ونضالاً قدم كرم كل ما قدر على تقديمه من أجل لبنان وسيادته وحريته إلا أنه وقع في خطيئة اغفال القضية والتماهي مع شخص العماد ميشال عون ومماشاته دون سؤال وتغاضى عن القضية إلى أن حدث ما حدث. ومشكلة كرم هي مشكلة غالبية الذين كانوا يؤيدون العماد عون ما قبل العام 2006 ولم يتمكنوا من الفصل بينه وبين القضية يوم هجرها ونحرها والتحق بقاطع محور الشر السوري الإيراني.

في اسفل بيان كنا نشرناه بتاريخ 06 نيسان/2011 نعبر فيه عن موقفنا من العميد كرم ونحن لا زلنا على نفس الموقف.

 

تحية إلى العميد فايز كرم

بيان صادر عن الناشط السياسي الاغترابي الياس بجاني

http://www.10452lccc.com/elias%20arabic11/elias.bayan.karam06.04.12.htm

إنه أمر محزن جداً في حال صحت التقارير التي أفادت أن ميشال عون وحزبه كانوا خجولين ومحرجين في استقبال العميد فايز كرم، ومقزز حال أولئك السياسيين من 8 و14 آذار وما بينهما الذين تناولوا عملية الإفراج عن كرم بالشماتة وكأنهم نموذجاً يحتذى به بالوطنية والنزاهة والطوباوية. نقول لكل هؤلاء الأغبياء والتافهين والطفيليين انه لو تمت محاكمتهم طبقاً لأي معيار من معايير العمالة العادلة لما كان بقي واحداً منهم خارج السجن. عيب وألف عيب هذه البدعة المسماة عمالة لإسرائيل والمراد منها دائماً تشويه سمعة الناس والتخلص منهم وقد حان الوقت للخروج من هذه الكذبة الكبيرة وإعادة الاعتبار لكل اللبنانيين الذين كانوا ولا يزالون من ضحاياها. تحية من القلب للعميد فايز كرم ومبروكة عودته إلى الحرية رغم اختلافنا الكلي والتام معه منذ العام 2007 بما يخص كل خياراته السياسية والوطنية وتحالفاته ورؤيته لسبل خلاص لبنان وتحريره.

معلق سياسي وناشط لبناني اغترابي

 

في أسفل من أرشيفنا، موقف مشرّف للنائب زهرا نشر يوم تم اعتقال كرم وهو للذكرى والتذكير والعبر وكرم أشار إليه خلال المقابلة في حين كان عون شبه يومها كرم بيوداص

زهرا علق على توقيف كرم: نتمنى الا يكون متورطا والمطلوب عدم التسرع وإطلاق الأحكام وإنتظار معرفة الحقيقة

وطنية – 5/8/2010 – علق عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب انطوان زهرا في مداخلة عبر “أخبار المستقبل” على توقيف العميد فايز كرم، وقال:”المطلوب هو عدم التسرع وإطلاق الأحكام وعدم التعليق في إنتظار معرفة الحقيقة من مصادر التحقيق رسميا، لأنه شيء مؤلم جدا، وبكل صدق، نتمنى ان يكون هناك خطأ ما حاصل، ولا يتبين انه فعلا متورط خصوصا وانه ضابط لديه هذا التاريخ وهذا الموقع”. واعتبر “انه ليس هناك لبناني مستعد ان يتعاطى مع هذا الخبر بهذه البساطة لأنه شيء مؤلم ومزعج، وإن شاء الله يتبين ان هناك خطأ ما ويخرج من هذه الورطة، لأننا لسنا في حاجة الى ان يكون احد متورط مع عدو بهذه الشراسة ولا يقيم اي وزن او إعتبار لأية مصلحة لبنانية”. وعن الإشتباكات في الجنوب، اكد زهرا “ان لا أحد يستطيع تقدير ما تفعله اسرائيل، ولكن الإيجابي في ما حصل بالأمس، بالإضافة الى الدور المشرف الذي لعبه الجيش اللبناني، إنه عندما تكون الإشتباكات بين دولتين وتستطيع اليونيفيل ان تضبط الأوضاع، فإن أول ملاحظة عايناها ان الآهالي لم يسارعوا الى النزوح والتعبير عن خشيتهم من تطور الأوضاع، وهذا عامل ثقة بنفسهم وبوطنهم وبجيشهم”. وختم:”أظن ان هذه خطوة جبارة الى الأمام، وعلى الرغم من محدودية الإشتباك، فإن إسرائيل قد تقوم بإستفزاز الجانب اللبناني عند كل نقطة على الحدود، بالإضافة الى خروقاتها الجوية اليومية، ولكن الأهم ان الجيش اللبناني موجود، وهناك قرار سياسي وقيادي بأن يجري التصدي لأي إعتداء على الآراضي اللبنانية. وقد قام الجيش بدوره بشكل مشرف ومسؤول وإستطاعت الهيئات المختصة ان تحد من العمليات وتوقفها في وقت محدد نتيجة الإنضباط القائم”.

 

ربي رد عن لبنان كفر وجحود من يتحكمون بمصيره ولا يخافون يوم الحساب

الياس بجاني/30 تشرين الأول/14

إن مأساة لبنان الحالية تكمن في ثقافة وعقلية قيادات دينية وزمنية منسلخة عن الواقع.

جماعات غريبة ومغربة لا تستحق مسمى قيادات وهي مفروضة على الناس بقوة السلاح والجهل والتمذهب والغباء والفقر والأمر الواقع.

هذه الجماعات تستهين بعقول وذكاء اللبنانيين وهي مستمرة في هرطقات الاستهزاء والاستهتار بكل ما هو قيم ومبادئ وأخلاق ووطنية وشرعة حقوق، ولا يكاد يمر يوم دون أن يتبجح أحد هؤلاء بما يثير التقزز والقرف. اليوم نقلت إذاعات وتلفزيونات وطننا المحتل بالصوت عنتريات عالية النبرة للبطريرك بشارة الراعي من استراليا وهو غاضباً يهدد النواب بعصاه ومؤكداً رفضه للمثالثة وللمؤتمر التأسيسي ولعدم انتخاب رئيس للجمهورية. السؤال هو، أليس الراعي نفسه هو من جاء بطرح العقد التأسيسي، وألبس هو من في الداخل والخارج وع المكشوف ساند وأيد حزب الله والأسد وعون و8 آذار الذين يريدون الآن بالقوة والبلطجة فرض المثالثة ويمنعون انتخاب رئيساً للجمهورية؟ الجواب نعم هو فعل ذلك بالتأكيد، وبالتالي عنتريات سيدنا جاءت متأخرة جداً ولا مصداقية ولا آلية لتنفيذها وعصاه هو كسرها بنفسه يوم خرج من ثوابت بكركي. أما السيد حسن نصرالله فقد صوت سهامه واتهاماته وإسقاطاته الإيرانية باتجاه السعودية وقادتها ووهابيتها مطالباً بإقفال مدارس الوهابية الجهادية والأصولية والمذهبية التي حملها مسؤولية الخراب والحروب في كل أرجاء العالم وكل ما هو مستنسخ منها فوضى وقتل وإجرام. كلام السيد هو قمة في استغباءه للبنانيين وقد تناسى أن مدارس حزبه ورعاته الإيرانيين هي تماماً بنتائجهاً الجهادية كالوهابية على كافة الصعد، وما فرضه الحزب على بيئته الشيعية اللبنانية من ثقافة مفاهيم ولاية الفقيه منذ العام 1982 خير دليل. في نفس هذا السياق الإستغبائي للبنانيين لبس أمس ميشال عون الحربائي كل جبب وعباءات وقلانيس الحملان وتناسى كل حروبه الطواحنية ضد الطائفة السنية وقادتها وال ون وي تيكتOne Way Ticket للرئيس الحريري وإبرائه المستحي، وقصد مقر المفتي الجديد دريان مبشراً بالعفة والمحبة والسلام والتعايش. ترى هل يتوهم هذا الجاحد بكل ما هو لبناني ودستوري أن ذاكرة الغير هي بتصرفه وبإمكانه أن يمحيها وقت يشاء؟ ربي رد عن لبنان كفر وجحود من يتحكمون بمصيره ولا يخافون يوم الحساب لأنهم ترابيون ويعيشون الإنسان القديم بكل غرائزيته وعبوديته وغلاله وخطيئته الأصلية. لنصليمن أجل أن يرد الله عن وطننا الحبيب، لبنان، وعن أهلنا فيه،هرطقات رجال دين مثلهم الأعلى الإسخريوتي، وجشع سياسيين مرتزقة عديمي الضمير والوجدانأين منهم تجار الهيكل، ومدعى تحرير هم أنفسهم أسرى وعبيد أوهام وخزعبلات. في الخلاصة لأننا نحن هكذا وفي وضعية الزلم والأتباع ع عماها فقد ولينا علينا من هو مثلنا، وبالتأكيد ما لم نغير نحن ما بأنفسنا ونعود إلى مخافة الله والإيمان والصدق فوضعنا المزري باق على حاله وسوف يزداد غرقاً في أوحال نفاق القادة المسخ. ونقطة ع السطر.

 

إيران: قائد "فيلق القدس" يقود معارك الجيش العراقي ضد داعش

قالت وكالة "فارس" الإيرانية إن قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، هو القائد الفعلي للقوات العراقية التي تقاتل "داعش".وأضافت أن الشعب العراقي يثق بقواته وليس بالتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن. وأشارت إلى أن "فيلق القدس" قدم الدعم الاستشاري واللوجستي لحماية العراق من الانهيار ورأت الوكالة أن التحالف الدولي لم يحقق أي شيء سوى مساعدة كردستان وتحرير سد الموصل خدمة للأكراد ذوي حلم الانفصال عن العراق في دولة مستقلة.

 

لسان الجندي في حزب ولاية الفقيه

بقلم أحمد الأسعد/ المستشار العام لحزب الإنتماء اللبناني

إذا كان السيد حسن نصرالله يفتخر، كما قال ذات مرة، بأنه "جندي صغير في حزب ولاية الفقيه"، فالواضح أن هذا الجندي منضبط تمام الإنضباط، سياسياً كما عسكرياً، في تنفيذ أجندة النظام الإيراني، وفي التزام سياسته. وكما لا يتردد السيدّ حسن في التضحية بأرواح الشباب اللبنانيين لتنفيذ التوجهات الإيرانية في سوريا والعراق واليمن، كذلك يكون أول المندفعين بحماسة إلى الجبهات السياسية الأقليمية للنظام الإيراني، ويحشر نفسه مثلاً في الإشتباك الإيراني-السعودي الراهن. وفي الحالتين، يأخذ معه لبنان الى مواجهات مجانية ومغامرات متهورة وعداوات مضرّة، ليس منها طائل ولا فائدة وليس فيها مصلحة لبلده ولشعبه. وكما إن صواريخ "الجندي الوفي" السيد حسن هي في خدمة النظام الإيراني، كذلك هي صواريخ خطاباته، بها يطلق النار على من يريد هذا النظام استهدافه، واتهاماته الأخيرة للمملكة العربية هي ابلغ دليل، تماماً كما كان مدحه للولايات المتحدة عندما كانت العلاقات بين طهران وواشنطن جيّدة. "فالجندي المخلص" هو ايضاً "ناطق مخلص" باسم النظام الإيراني. ويعزف السيد حسن ما يلحّنه هذا النظام، ولو كان على وتر تأجيج الخطاب المذهبي. وإذا صادق النظام الإيراني، كان السيد حسن السبّاق إلى امتداح الصديق، أما إذا عادى هذا النظام فيكون السيّد حسن في طليعة المتبرعين بالمهاجمة. في الواقع، بات واضحاً أن "حزب الله" ليس سوى استنساخ مصغّر للنظام الإيراني. إنه حقاً فرع...صغير.

 

بالفيديو- قنابل من فايز كرم بوجه “التيار”: عون منعزل عن القاعدة وانا نادم لأنني “انسميت” عليه

الجديد http://youtu.be/yr0wgmB7AF0

إعتبر العميد المتقاعد فايز كرم ان النائب ميشال عون تغيّر، مضيفاً: “نحن احببناه بسبب صفاته الحسنة، لكنه اليوم منعزل عن قاعدة التيار بسبب بعض الاشخاص في محيطه، وهناك اشخاص يحتلون مراكز في التيار “وصوليون”.

واكد في اول حديث بعد الافراج عنه عام 2012 بتهمة الاتصال باسرائيل في حديث لـ”الجديد”: لدي عتب كبير على الجنرال لان الايام الصعبة هي التي جمعتنا”… واعلن: “انا اريد ان اتحرر من الطرف السياسي الذي “فتحت صدري لاحميه”، لكنه تخلى عني”.

وإذ قال “ان “العونيين” غير منزعجين منه، رأى ان هناك قسماً من الاشخاص في التيار يتبعون مصلحتهم فقط وهؤلاء موجودون في مراكز اساسية بالتيار.  واكد ان “الماضي الذي يجمعني مع عون لم يعد موجوداً مطلقا وكان بامكانه زيارتي تقديرا لتضحياتي معه ولان “فايز كرم لا يترك”. وكشف كرم انه “كان هناك تعميم لابعاد فايز كرم عن الاعلام وخصوصا عن قناة لـ”otv” علما ان هناك اعلاميين من الـotv ارادوا ان تكون اطلالتي الاولى معهم”. واردف: “انا كنت على قدر المسؤولية في التيار ولمعت في عملي، انظر الى حال التيار في الشمال الآن وكيف كان على ايامي. وكذلك في جزين وزحلة…”واذ قال ان ارتباطه بميشال عون كان على اساس مبدأ وقضية، اضاف كرم: “عيب على السياسة تاخدنا لغير محل ولو كان ميشال عون مكاني لكنت دافعت عنه.” وواصل كرم معتبرا ان هناك استبعاد لفايز كرم في التيار، مشددا على ان “التيار” اليوم ليس في احسن احواله”. واضاف: “هناك اشخاص لا يجب ان يكونوا في التيار، التيار كان قفيرا واصبح اليوم غنيا، فاين ذهب القفراء؟ ومن يسأل عنهم؟”. وسأل: “اين كان رفاق النضال الذين يظهرون اليوم حين اوقف فايز كرم؟

ونفى كرم ان يكون عميلاً، قائلا: “انا قطعا لست عميل، لانني لم احكم بـ”التعامل” بل بـ”الاتصال” ولم تثبت على هذه التهمة ولا قدرة لي على التعامل مع اسرائيل”. واضاف: “كلمة عميل بالنسبة لي “شتيمة”، وانا حكمت بسبب ارتباطي لميشال عون”.

ولدى سؤاله عما يندم عليه، قال: “لا يجب ان نتبع رجلاً بعينه بل المبادئ هي التي لا تتغير وانا “انسميت” على الجنرال لكنني ندمان على ذلك”.

 

الموفد القطري في جرود عرسال وأهالي العسكريين ينتظرون مفاوضاته

نهارنت/عقد الموفد القطري الخميس مفاوضات مع تنظيمي "جبهة النصرة" و"الدولة الإسلامية" في محاولة جديدة لطلاق سراح العسكريين المخطوفين لديهما، في حين أجل الأهالي تصعيدهم إلى حين بروز نتائج هذه المفاوضات.

وأفادت الوكالة "الوطنية للإعلام" أن "الموفد القطري الى جرود عرسال انطلق من عرسال البلدة عند الساعة الرابعة الا ربعا من بعد ظهر اليوم الى جرودها، التي كان قد وصلها برفقة أمنيين لبنانيين لاستكمال المفاوضات مع الخاطفين".

من جهتها كشفت قناة الـ"LBCI" أن الوفد أتى "بمواكبة ضباط من الامن العام اللبناني ومعهم 6 شاحنات من المساعدات لمخيمات النازحين داخل عرسال".

وقالت مصادر معنية بالملف للقناة عينها "تم اليوم الاعداد لتسلم شروط الخاطفين عبر خطوات عملية قام بها الموفد".

وقالت قناة الـ"MTV" مساء أن الموفد بدأ اجتماعا مع تنظيم "الدولة الإسلامية" بعدما اجتمع مع ممثلي "النصرة".

في هذه الأثناء كان متحدث باسم الأهالي يصرح بعد لقاء مع رئيس الحكومة تمام سلام من أمام السراي "وضعنا دولة الرئيس في أجواء المفاوضات وهو بانتظار عودة الموفد القطري من عرسال"، مستدركا بالقول "لم يعطنا الرئيس سلام أي ضمانات أو معطيات إيجابية".

وتابع المتحدث "أوقفنا التصعيد إلى حين عودة الموفد القطري ويعطينا الرئيس سلام تطمينات وإذا لم يكن هناك أشياء ملموسة سنعود للتصعيد".

وكانت قد نقلت اذاعة "صوت لبنان" (100.5)، صباح الخميس، عن حسين يوسف والد الجندي المخطوف محمد يوسف قوله ان "جبهة النصرة ابلغتنا أن من يعرقل ملف أبنائنا هو اللواء عباس إبراهيم".

وأضاف ان التنظيم ابلغهم بأن وزير الصحة وائل ابو فاعور "هو الوحيد الذي يتابع الملف بجدية".

وأعلن يوسف عبر الاذاعة ان تصعيد اهالي عسكريي عرسال "لن يتوقف عند حرق الإطارات وسنضغط على السياسيين والوزراء بكل الوسائل".

اما رد ابراهيم، فأتى ظهر الاربعاء عبر محطة الـNBN، حيث قال: "نحن ننتظر شروط الخاطفين منذ شهر وهم يرفضون تسليمها إلا عبر الوسيط القطري الذي تأخر".

وأضاف ان "لا مفاوضات من دون شروط وإطار ونحن لن ننجر للابتزاز".

ومساء الاربعاء أقدم الاهالي على اشعال الاطارات في ساحة رياض الصلح بوسط بيروت بعد "التباطؤ" في مفاوضات إطلاق سراحهم.

من الجدير بالذكر ان وزير الصحة وائل أبو فاعور كان على يتواصل بشكل كثيف مع اهالي العسكريين في اماكن اعتصاماتهم، وكان ينجح في عدة مرات بثنيهم عن تصعيد خطواتهم واقفال الطرق.

وتحتجز "النصرة" و"الدولة الإسلامية" 27 عسكريا بين جيش وقوى أمن منذ الثاني من آب الفائت عند اقتحام بلدة عرسال. ومنذ حينها تهدد هاتان المجموعتان بالإعدامات يوميا - وهي التي سبقت أن أعدمت علي السيد ومحمد حمية وعباس مدلج - واللافت أنها باتت تربط مؤخرا مصير العسكريين بإجراءات الجيش في المناطق السنية.

 

مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر  يدعي على أحمد ميقاتي و17 آخرين بجرم الإرهاب والتخطيط لإمارة إسلامية

نهارنت/إدعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر الخميس على الموقوف الخطير أحمد ميقاتي بجرم الإنتماء إلى تنظيم إرهابي مع 17 آخرين.

وقالت الوكالة "الوطنية للإعلام" عصر الخميس ان "القضاء العسكري تسلم الموقوف الارهابي احمد سليم ميقاتي (مواليد 1968) الملقب ب"أبي بكر" و"ابي الهدى"، وهو من اهم كوادر تنظيم "داعش".

وادعى عليه صقر"وعلى السجين فايز عثمان وعلى الموقوف احمد الاحمد وخمسة عشر شخصا فارين في جرم الانتماء الى تنظيم ارهابي مسلح بهدف القيام بأعمال ارهابية".

وشملت التهم أيضا "تشكيل مجموعات مسلحة لهذه الغاية وتجنيد اشخاص لصالح التنظيم والتدريب على استعمال الاسلحة والمتفجرات، والتخطيط لاحتلال قرى عاصون، بخعون، بقاعصفرين وسير الضنية في منطقة الضنية لانشاء امارة للتنظيم الاسلامي".

وإشترك ميقاتي بـ"عمليات امنية ضد الجيش والتحريض على قتل عناصره واثارة الفتن والنعرات الطائفية والمذهبية وحيازة اسلحة ومتفجرات".

هذا وتمت الإتهامات "سندا الى مواد تنص عقوبتها القصوى على الاعدام، واحاله الى قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا".

وكان قد اعترف ميقاتي الإثنين بما نسب به من تهم وهي "ستكون المرحلة الأولى من المخطط الأكبر القاضي بربط القلمون السورية بالساحل اللبناني".

وأوقف ميقاتي الملقب فجر الخميس الفائت في بلدة عاصون بالضنية خلال دهم لشقة تم استئجارها لمدة 15 يوما، في عملية أمنية دقيقة قتل فيها ثلاثة مسلحين بينهم الجندي المنشق عبد القادر أكومي.

وتأتي هذه الإعترافات بعد اشتباكات عنيفة بدأت في أسواق طرابلس مساء الجمعة إثر أنباء كاذبة عن وفاة ميقاتي خلال التحقيق، وامتدت إلى التبانة حيث يتحصن مجموعات تابعة لشادي المولوي وأسامة منصور، وإلى عكار حيث قاد الشيخ خالد حبلص هجوما مسلحا ضد الجيش سقط فيها 11 ضحية و5 مدنيين وعدد غير معروف من المسلحين.

 

بري دعا إلى جلسة نيابية عامة الأربعاء المقبل

دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى جلسة نيابية عامة ظهر الأربعاء المقبل لدرس وإقرار المشاريع واقتراحات القوانين المدرجة على جدول الأعمال.

 

حزب الله يفاوض "النصرة"

علم موقع الـ mtv الالكتروني أنّ حزب الله يخوض، منذ فترة، مفاوضات غير مباشرة مع "جبهة النصرة" من أجل إطلاق أسرى للحزب لدى الجبهة. وتشير المعلومات الى أنّ التفاوض يتمّ عبر قناةٍ واحدة على الأقل ويسعى من خلاله الحزب الى تحرير خمسة أسرى من مقاتليه تمكّن مقاتلو "النصرة" من أسرهم، وهم غير الأسير عماد عياد الذي يحتفظ به الجيش السوري الحر. وذكر مصدر مطلع أنّ "النصرة" لم تقطع الطريق على احتمال تحرير الأسرى، إلا أنّها تضع شروطاً صعبة لتحقيق ذلك. وتعيد هذه المعلومات الى الذاكرة الموقف الذي سبق أن أعلنه أمين عام حزب الله السيّد حسن نصرالله بشأن التفاوض مع خاطفي العسكريّين اللبنانيّين حيث لمّح الى أنّ حزب الله يفاوض الجهات التي أسرت مقاتليه. كما لفت المصدر الى أنّ "جبهة النصرة" تحتفظ بأسراها في أمكنةٍ آمنة وهي، على عكس ما تردّد، تملك مؤنة كافية لفترة طويلة جدّاً كما أنّ مقاتليها يلجأون الى قطع الأشجار واستخدامها حطباً للتدفئة في الخنادق الكبيرة التي قاموا بحفرها.

 

توجه غربي لإدراج لبنانيين ومؤسسات مالية على قائمة مبيضي الأموال وممولي الإرهاب

“السياسة” – خاص: أعربت مصادر مصرفية لبنانية رفيعة المستوى لـ”السياسة” عن قلقها الشديد من المعلومات التي تسربت إليها من جهات مصرفية وقضائية غربية, تتولى مسؤولية مكافحة تبييض الأموال وتمويل التنظيمات الإرهابية, لجهة أنها بصدد إدراج أسماء عدد من المؤسسات المالية والصرافين اللبنانيين على “القائمة السوداء” للجهات والأشخاص الذين يعملون في مجال تبييض الأموال وتمويل التنظيمات الإرهابية. وحذرت من أن خطوة من هذا القبيل من شأنها أن تشوه سمعة النظام المصرفي اللبناني بشكل عام وأن تضع أفراداً وشركات أخرى في لبنان تحت مراقبة لصيقة من قبل الهيئات المصرفية والقانونية الدولية المسؤولة عن مكافحة تبييض الأموال وتمويل التنظيمات الارهابية, خاصة تلك التي تتعامل بشكل مباشر او غير مباشر مع “حزب الله” أو المؤسسات التابعة له. وقالت المصادر إن الوضع المضطرب في المنطقة بشكل عام وفي لبنان بشكل خاص, من شأنه أن يعرض النظام المصرفي اللبناني إلى هزات قد تكون عنيفة أحياناً على خلفية العلاقات المهنية التي تربطه مع النظامين المصرفيين في سورية والأردن, وسط معلومات عن جهات في هذين البلدين متورطة بأنشطة مالية لتمويل أشخاص وتنظيمات إرهابية. وكشفت المصادر عن أسماء بعض الأشخاص والمؤسسات المالية اللبنانية التي من المتوقع إدراجها على قائمة مبيضي الأموال وممولي الإرهاب من بينهم الصرافين (ح ع) و(م ي) و(ب ص), مشيرة إلى أن ذلك يعد دليلاً قاطعاً على مدى جدية الموضوع, خاصة أن المذكورين على علاقة مع صرافين آخرين يشتبه في ضلوعهم بعمليات تبييض أموال وتمويل جماعات إرهابية منهم (ي ب) في سورية و(ع دي) في الأردن. ودعت المصادر الجهات الرسمية اللبنانية إلى القيام بكل ما تقتضيه منها مصلحة الدولة اللبنانية للتعامل مع هذا الموضوع ومعالجة مسألة الصرافين والمؤسسات المالية التي تتجاوز القوانين السارية في لبنان لجهة تبييض الاموال وتمويل الجماعات الإرهابية, قبل أن يؤدي الامر لاتخاذ اجراءات دولية بحقهم من شأنها ان تلحق الضرر بالجهاز المصرفي اللبناني.

 

لبناني من حزب الله اعتقلوه "يحضّر لعملية" في البيرو

المستقبل/عثر جهاز مكافحة الإرهاب في البيرو على آثار مادة "تي.أن.تي" الشديدة الانفجار بين نفايات منزل يقيم فيه لبناني بعاصمة البلاد، ليما، فاقتحموا عليه البيت واعتقلوه، ونشروا معلومات بأنه "عضو في حزب الله" اسمه محمد أمادار، وكان تحت المراقبة قبل اعتقاله "بعد معلومات وصلت بشأنه من الموساد الإسرائيلي"، وفق ما قرأت "العربية.نت" في مواقع بيروفية للأخبار أمس واليوم الخميس. وأشارت وسائل الإعلام، نقلاً عن مصادر رسمية، أن المتهم اسمه Muamad Amadar ووصل بتأشيرة سياحية في 3 تشرين الثاني العام الماضي إلى مدينة "يوريماغواس" البعيدة عند حوض الأمازون في شمال البلاد 1084 كيلومتراً عن العاصمة، وفيها تزوج بعد 12 يوماً من بيروفية حاصلة على الجنسية الأميركية وتقيم في مدينة "أورلاندو" بولاية فلوريدا، واسمها كارمن كاريون فيلا، ثم سافر معها إلى الولايات المتحدة. هذه المعلومات أكدتها أيضا أهم صحف البلاد وأكثرها انتشاراً، وهي "لا ريبوبليكا" المقربة من الأجهزة الأمنية، وزادت عليها أن أمادار "مولود في 1986 بلبنان، وفق الوارد في جواز سفره" وعاد إلى البيرو ثانية في 8 يوليو الماضي "قادماً من سان باولو في البرازيل" التي يبدو أنه جاءها من الولايات المتحدة. في ذلك اليوم نفسه وصلت زوجته من مدينة ميامي الأميركية، فاستقبلها بمطار العاصمة، "وفي اليوم نفسه أيضاً تسلم جهاز مكافحة الإرهاب تحذيراً عن محمد أمادار من الموساد الإسرائيلي، لذلك أدخلوه ضمن مجال الرصد والمراقبة منذ نزل وزوجته في أحد الفنادق حتى استئجاره شقة في 20 يوليو الماضي بمنطقة "سوركيو" التجارية والسياحية بليما -

 

هكذا فر المولوي ومنصور من التبانة

وكالات/لا يزال هروب المطلوبين شادي المولوي واسامة منصور وعدد من المسلحين من منطقتي التبانة وبحنين لغزاً لم تفك اسراره حتى الساعة لجهة كيفية خروجهما من المنطقة وتجاوز الطوق الامني الذي كان مفروضاً عليها. وفي السياق اشارت مصادر واسعة الاطلاع لصحيفة "السفير" الى ما يشبه السيناريو الافتراضي لعملية الفرار، فرأت "أن مسلحي التبانة أيقنوا بعد القصف العنيف الذي تعرضوا له، أنهم غير قادرين على الصمود. واشارت المصادر الى  التتسجيل الصوتي لشادي المولوي الذي اطلقه عبر مواقع التواصل واتهم المشايخ بأنهم "تخلوا عنا وباعون". الى ذلك رجحت المصادر أن يكون المسلحون قد خرجوا من التبانة، مستغلين الهدوء الذي خيّم بعد المبادرة التي قادها مشايخ المنطقة ووجهاؤها للإفراج عن العسكري المخطوف طنوس نعمة، وانشغال وحدات الجيش في مراقبة وتفتيش آلاف النازحين الذين خرجوا في فترة الهدنة الانسانية. وقالت المصادر: "إن المسلحين أيقنوا استحالة الخروج من معبري براد البيسار ومستديرة أبو علي بسبب إجراءات الجيش، فسارعوا بمجرد وقف إطلاق النار وقبل خروج النازحين، الى الانتقال عبر الأزقة الضيقة في التبانة الى الملولة وعبرها الى السقي الغربي، وهي منطقة يعرفها المسلحون جيداً لكونهم كانوا يستخدمونها في تدريباتهم العسكرية" ولفتت المصادر الى انه كان أمام المسلحين طريقان: "إما في اتجاه البداوي والبلدات المجاورة لها وصولاً الى ما قبل بلدة بحنين التي يطوقها الجيش، وإما الى مناطق طرابلسية داخلية عبر بعض البساتين، حيث تمكن الجيش من توقيف عدد منهم، عندما قام بتوسيع رقعة الطوق الأمني". وبحسب معلومات أمنية فإن أسامة منصور وشادي المولوي لم يخرجا معاً من التبانة، بل خرج كل منهما على حدة خشية وقوعهما سوية في قبضة الجيش، فخرج احدهما من طريق وأما الآخر فتوارى عن الأنظار ضمن التبانة، وأن البحث عنه، أقرب الى البحث عن "إبرة في كومة قش"، بسبب كثافة الوحدات السكنية وتداخلها. أما في بحنين، فاشارت المعلومات لـ"السفير" إن المسلحين بقيادة الشيخ خالد حبلص هربوا بداية الى ضهور بحنين حيث نصبوا كمائن للجيش وخاضوا معه مواجهات مباشرة، ثم انتقلوا الى عيون السمك وهي منطقة شاسعة وتضم آلاف الهكتارات من البساتين. ومن شأنها أن تفتح المجال للمسلحين لسلوك طريقين: الأول شمالاً باتجاه عكار عبر النهر الى جديدة القيطع والمحمرة وببنين. والثاني شرقاً باتجاه الضنية إما نحو بلدات عزقي والمطل، وبخعون وعبرها الى حقل العزيمة وعاصون وسير وبقاعصفرين. أو عبر نهر البارد الى أطراف بلدة بطرماز وصولاً الى قرحيا في جرد الضنية وهي نقطة تتصل مباشرة بمنطقة وادي جهنم في عكار والتي يمكن أن يعبر إليها المسلحون بسهولة. ولفتت المعلومات الى انه بعد الاعترافات التي أدلى بها الموقوف أحمد سليم ميقاتي عن نيته إقامة إمارة تضم بلدات عاصون وسير وبقاعصفرين، تتضح سهولة تواصل مجموعة الميقاتي مع مجموعة الشيخ خالد حبلص في بحنين عبر هذه البلدات التي يمكن أن يكون سلكها المسلحون للهروب من قبضة الجيش.

 

الحل.. منع الأحزاب الإسلامية

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

31 تشرين الأول/14

ليس سهلا على أي شخص يؤمن بحق الغير في المشاركة أن ينتهي بمثل هذا الاستنتاج؛ السياسة في المنطقة العربية لن تتطور، ولن تستقر أوضاعها، دون منع استخدام الدين في السياسة. ولدينا تجربة طويلة تبرهن على فشل ترويض الجماعات الإسلامية السياسية للتحول إلى العمل المدني. والإشكال ليس في أن جماعات إسلامية كونها متطرفة أو متسامحة، بل في استخدام الدين سياسيا، أو استخدام السياسة لتمكين فريق ديني من الحكم دون غيره.

تكرر الفشل الحزبي الديني في مصر والسودان وغزة وإيران والعراق، وذلك غالبا نتيجة أن السياسة تعمل في مجالات مدنية متغيرة الظروف والأحكام. لقد عجز السياسيون من إخوان مسلمين وسلفيين عن تطويع أنفسهم، وعندما يفعل البعض ذلك يجد على يمينه من يكفره ويخرجه من الحزب والدين. الإخواني المصري عبد المنعم أبو الفتوح قدم برنامجا مختلفا قليلا عن حزبه الرئيسي ليتم إقصاؤه، ويُتهم بالخروج على الجماعة، في وقت يصعد سلم حزب الإخوان شخصية متطرفة مثل خيرت الشاطر نتيجة المزايدة والتشدد الديني في طروحاته.

ليس صدفة أن كل المجتمعات التي نجحت ديمقراطيا هي تلك التي منعت استخدام الدين والوطنية. فأغلبية الناس مؤمنون، ووطنيون أيضا، ولا يقبل أن يوجد حزب يكفر غيره، أو حزب يخون الآخرين. فالأكثرية متدينة وتحب أوطانها، وبوجود جماعة ترفع شعار الدين حزبيا هي عمليا تستغل الإسلام مثلا، الذي هو «العلامة التجارية» المملوكة للأغلبية الساحقة، وليس حقا خاصا بجماعة دون أخرى. وكذلك تلك التي تدعي الوطنية وتخون غيرها، كما كانت تفعل الأحزاب البعثية والقومية الفاشية في العراق وسوريا.

بإمكان الأحزاب والسياسيين أن يتنافسوا في طرح مشاريعهم المختلفة، تلك التي تقوم على برامج تنموية أو توجهات دينية محافظة أو اقتصادية، أو شكل النظام السياسي، أو أن تركز على شؤون داخلية أو خارجية، والقائمة طويلة. الإخوان المسلمون جماعة سياسية لكنها تميز نفسها عن الأحزاب المصرية الأخرى أنها حزب خاص بالمسلمين!

في الولايات المتحدة، معظم رؤساء الجمهورية يذهبون للصلاة في الكنيسة كل يوم أحد، متأبطين الإنجيل وممسكين بأيدي أطفالهم، فهم مؤمنون بشكل عام، وهو سلوك منتظر من الرئيس في مجتمع غالبيته مسيحيون. وبالتالي التدين أو الإيمان ليس محل السؤال، فمعظم السياسيين مؤمنون لكن يتم انتخابهم وفق مواقفهم من القضايا المختلفة، بما فيها تلك التي ربما فيها طرح ثيولوجي، مثل الإجهاض. والناخبون، أي عامة الناس هم الذين يقررون من يختارونه من المرشحين وفق برنامجهم وليس مسيحيتهم أو إسلامهم. في الديمقراطية لا توجد أحزاب سياسية تدعي أنها تمثل الدين، ولا أحزاب تزعم احتكار الوطنية وترفض وطنية غيرها.

وها نحن نرى أمام أعيننا جماعات دينية متعددة متناحرة، إخوانية ذات ألوان متعددة بعضها في غاية التطرف، وسلفية أيضا بدرجات مختلفة بعضها مثل السلفية الجهادية تؤمن بالقتل للوصول إلى الحكم، وهناك سرورية وصوفية وشيعية، وهي جميعا تتشظى إلى أحزاب أصغر. وهذه من سمة الأحزاب الآيديولوجية، مثل الشيوعية.

وهناك من يشير إلى تجارب حزبية إسلامية ناجحة، مستشهدين بحزب «النهضة» في تونس، و«العدالة والتنمية» في تركيا، ونحوها. أولا، عدد الأحزاب التي ولدت وعاشت واستمرت قليلة جدا، وهي الاستثناء. ثانيا، كلها ذات نماذج ليبرالية إسلامية أقرب في تفكيرها وتوجهاتها إلى الغرب. لا يقبل المتحزبون الإسلاميون العرب أفكار أحزاب مثل «العدالة والتنمية» التركي. ونتذكر ماذا حدث لرئيس وزراء تركيا رجب طيب إردوغان عندما زار القاهرة مباركا لزميله حزب الإخوان المصري بفوزه بالحكم، وعندما نصحهم بتبني النموذج التركي شن عليه الإخوان هجوما واسعا، حتى إن المتحدث باسم الجماعة محمود غزلان انتقد ضيفه علانية في الإعلام، وقال إن تجارب الدول الأخرى لا تستنسخ، معتبرًا نصيحة رئيس وزراء تركيا للمصريين تدخلاً في الشؤون الداخلية للبلاد. كان إردوغان أوصاهم بالعمل في ظل نظام علماني يسمح للجميع بممارسة حقوقهم ونشاطهم. ومعظم المثقفين الإسلاميين العرب الذين يمتدحون إردوغان، ويتباهون بنجاحات حزبه، يتعمدون عدم الحديث عن ماهية أفكاره وتطبيقاته، لأنهم يعلمون أنها ضد طروحاتهم المحلية.

وقد يسأل أحدهم، إذن كيف نطالب بمنع قيام الأحزاب الإسلامية ونعترف بنجاح «العدالة التركي»؟ السبب يكمن في برنامج الحزب ومشروعه المعلن، فهو أقرب إلى الحزب المحافظ منه إلى الحزب الديني مثل حزب الإخوان المصري، «الحرية والعدالة»، أو الأحزاب الدينية في إيران وباكستان. ولو غيّر إردوغان مسار الحزب من سياسي إلى ديني، فإنه على الأرجح سينتهي كما انتهت الأحزاب الثيولوجية الأخرى، بالصدام مع غيرها، وإجهاض التجربة الديمقراطية. وليس غريبا أن تتبنى بعض الأحزاب الغربية أفكارا دينية أو محافظة، مثل موقفها ضد الإجهاض، وهذا لا يجعلها دينية، بل هذا جزء من مشروعها السياسي المحافظ العام. المحظور على الأحزاب استخدام الدين في شعاراتها، أو وعودها، لأن ذلك فيه استغلال لدين الأغلبية ضد بقية المنافسين. فأغلبية الليبراليين واليساريين والقوميين يؤمنون بنفس الدين، وربما هم أكثر تدينا. أما بالنسبة لحزب «النهضة» التونسي فمن المبكر الحكم عليه، لأن بعض قياداته تحاول بحذر أن تنقل الحزب من الطرح الديني إلى مشروع مدني محافظ. فمعظم قيادات الحزب لا تزال تفكر مثل بقية الإخوان المسلمين، حيث تدعي أنها تحمل رسالة لأسلمة المجتمع، وتنحو إلى تكفير الغير في سبيل إقصاء المنافسين

 

حاكم مصرف لبنان رياض سلامة: لا مانع من زيادة الضرائب على المصارف لتمويل السلسلة

وكالات/ابدى  حاكم مصرف لبنان رياض سلامة اعتقاده أنه في ظل غياب المبادرات الاقتصادية أصبحت السياسة النقدية تشغل الساحة، مشيراً إلى أن مصرف لبنان تحمّل الكلفة من أرباحه.  واشار سلامة في حديث لصحيفة "الاخبار" إلى أن المصارف خالفت التعاميم وتمادت في اتجاه خلق فقاعات مضرّة بالاقتصاد، لافتاً إلى قرب إقرار تدابير احترازية لتكوين مؤونات واضاف : "لقد توسّعنا في السياسات النقدية نتيجة الظروف التي مرّت على لبنان، علماً بأننا لمسنا هذا الأمر في الدول الصناعية حيث بادرت الى هذه السياسات بعد أزمة عام 2008، أي كان هدفها الاستقرار والحفاظ على الثقة من خلال استعمال ما هو متوافر لديها. أما الهدف اللبناني، فقد تجسدت معالمه من خلال رزم التحفيز التي أطلقها مصرف لبنان، ومن خلال التوسّع في محفظة السندات الحكومية من أجل حماية ملاءة الدولة اللبنانية، ومن خلال مبادرات ترمي إلى إدخال لبنان اقتصادياً في العصر، أي تحفيز اقتصاد المعرفة الذي شجّعنا المصارف على مواكبته". وشدد سلامة على ان المصرف المركزي قام بكل هذه الأمور فيما حافظ على قدرته على حماية استقرار الأسعار، وتابع: "أنا أخالف التصّور عن الفائدة، لأن زيادة الودائع مرتبطة أكثر بسلامة القطاع المصرفي وبالثقة التي تخلقها هذه السلامة". واوضح حاكم مصرف لبنان ان هناك دول تدفع فوائد أكثر مما يدفع لبنان ولكنها لا تستقطب أموالاً،لافتاً الى ان معدّل الفوائد في لبنان كان بعد الحرب يزيد على 13% واليوم انخفضت هذه المعدلات إلى أقل من 6%. وقال سلام : "تمسكنا بهذه الأولويات التقليدية وهي أعطت نتائج إيجابية للمجتمع وللاقتصاد، ولا نزال نعمل على الحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة، ومنع ارتفاع الفوائد مع احترام أدوات السوق، وعدم إفلاس المصارف. ونزيد عليها مكافحة البطالة من خلال السياسة النقدية بما يمكن أن تفعله لأنها ليست المحرك الأساسي في هذا الموضوع، وتحفيز الطلب الداخلي بعدما تراجع الطلب الخارجي وانعكس ذلك على قطاعات مهمة".

واشار الى انه في غياب المبادرات الاقتصادية صارت السياسات النقدية هي الوحيدة الموجودة، وأعطت نتائج مكنت الاقتصاد من تحمّل1.3 مليون لاجئ سوري إلى لبنان، مع ما يرتبه ذلك من كلفة قدّرتها الجهات الدولية بقيمة 7.5 مليار دولار ونصف مليار على مدى سنتين.

واشار الى ان السياسة النقدية جعلت الأموال التي دخلت إلى لبنان بتصرف المجتمع اللبناني، فتمكّنت أكثر من100 ألف عائلة من الاقتراض لشراء مساكن، فضلاً عن أنها ضبطت معدّلات التضخّم التي كانت فوق 10% قبل استقرار لبنان، لكنها اليوم لا تتجاوز 4% سنوياً. وتابع: "لم نخلق أي كلفة أو عبء على الاقتصاد بسبب القروض المدعومة وتحرير الاحتياط الالزامي، بل على العكس، تمكّنا من خلق سيولة إضافية في السوق من دون أن نزعزع الثبات النقدي".

وفي سياق متصل رأى سلامة ان سياسة تعقيم السيولة ليست هدفاً بل وسيلة للحفاظ على استقرار الأسعار، وهذا الأمر يدار على نحو دقيق بدليل أن الفوائد بين المصارف لم ترتفع. الفائض في السيولة مضرّ للاقتصاد وللأسعار ومن واجبات المصرف المركزي أن يتدخل دائماً للحفاظ على استقرار الأسعار. واشار سلامة الى ان القروض الاستهلاكية غير مدعومة، وقال: "وضعنا ضوابط عليها، لأنه تبيّن أن هناك تماديا يمكن أن يهدد الأسر اللبنانية ويخلق فقاعات في الاقتصاد. دعمنا شراء المساكن نظراً إلى أهميته الاجتماعية للبنانيين لكننا لم ندعم المضاربات ولا الترويج العقاري". وعن موقفه من من زيادة الضريبة على المصارف من ضمن تمويل سلسلة الرتب والرواتب ، لفت سلامة الى انه "ليس لدينا أي مانع من أن يكون هناك ضرائب على القطاعات، وعلى القطاع المصرفي لتمويل السلسلة. تباحثنا في هذا الوضع مع جمعية المصارف وهم تفهموا الأمر، وكان قرارهم أنه إذا أقرت قوانين فستنفذ. من حقهم أن يراجعوا وأن يعترضوا، لكن ليس هناك أي حديث عن مبدأ الامتناع. بالنسبة إلينا، الأولوية ألا يزيد العجز في الخزينة". وتابع انه "في حال ارتفاع الفوائد سينعكس ذلك على النمو الاقتصادي إذا حصل. أما بالنسبة إلى المؤسسات والأفراد المدينين، فلن تعود لديهم القدرة على الادخار، علماً بأن الادخار أساسي للاستثمار". ورده على سؤال ان كان هناك ازمة ديون متعثرة، في ضوء الطلب من المصارف تسهيل إعادة جدولة ديون الزبائن؟، قال سلامة ان المصرف مستمر في التعاطي مع الديون بمرونة وبمسؤولية. وقال: "لن نمرّر التخلف عن الديون بحجة الوضع الراهن. اليوم أصبحت القروض الاستهلاكية توازي 28% من تسليفات المصارف، ولذلك نقول للبنانيين، "على قد بساطك مدّ رجليك"".

واشار سلامة الى انه ليس هناك أزمة ديون، و"لكننا سنقرّ مجموعة إجراءات احترازية نطلب بموجبها احتياطا عاما ومؤونات تصل إلى 5% تدريجاً على القروض الاستهلاكية، وتصل إلى 2.5% على القروض الأخرى. الهدف أن نكون محصنين تجاه أي مفاجآت في السوق".

وفي آخر أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة رفضه العرض المقدّم من المؤسسة التي يمكلها شقيقان من آل رحمة لشراء حصّة الغالبية في بنك فرعون وشيحا، يعود ذلك إلى كون "هذه العملية مخالفة للتصوّر الذي يرسمه مصرف لبنان للقطاع المصرفي، علماً بأنه ليس لدينا ملاحظات على المساهمين". واشار سلامة الى ان "توجهنا هو أن ندعّم القطاع المصرفي من خلال الدمج، حتى تكون المؤسسات المصرفية متعددة وقادرة على المنافسة من دون أن تمثل ثقلاً على الأسواق. أي مصرف ليس لديه دورة عمل كافية سيرفع الفائدة ويؤثّر في باقي المصارف ويضع كلفة على الاقتصاد. والهدف من عمليات الدمج هو أن نخلق مجموعات مصرفية جديدة، لكن إذا جاءنا فريق مهني وكنّا في حاجة إلى دم جديد فسنقوم بهذا الاستثناء".

 

اطلاق نار بعد رفض سيارة التوقف عند حاجز لـ"حزب الله" في صيدا

 سُجّل اطلاق نار في الهواء، بعدما تخطت سيارة حاجزا ل"حزب الله" في حارة صيدا، بالقرب من احد مجمعاته، حيث تقام مجالس عاشورائية.  

الوكالة الوطنية للاعلام

 

إسرائيل تتوعد لبنان

كشفت صحيفة "الاخبار" عن 3 تقديرات وضع، عبّرت عنها المؤسسة العسكرية الإسرائيلية أمس، حيال المعادلة الحالية والمواجهة المقبلة، مع حزب الله: يوجد ميزان ردع متبادل؛ الحرب ستكون مؤلمة ولا تقاس بما قبلها؛ ويجب الإسراع في إنهاء الحرب، إن اندلعت، لتخفيف التهديد عن الإسرائيليين. عبّر عن هذه «الحقائق» قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، يائير غولان، في حديث للإذاعة العسكرية أمس بمناسبة انتهاء ولايته، أكد فيه أن المعادلة التي تحكم المواجهة بين إسرائيل وحزب الله هي «توازن ردع متبادل، إلا أنه ردع غير كامل، ولدى الجانبين درجة من التحمل والصبر وضبط للنفس، ومن بعده لا يمكن أيّاً منهما السكوت، فيبادران إلى عمل كهذا أو ذاك. أما الكلام عن أبيض وأسود، وردع وعدم ردع، فليس كلاماً صحيحاً».

حزب الله، بحسب غولان، يسعى إلى الحفاظ على حدود هادئة، «لكن في الوقت نفسه يعتقد (الحزب) أن من واجبه تنفيذ عمليات ضد إسرائيل من حين إلى آخر، وهذا تحدٍّ بالغ الأهمية ويحمل في طياته احتمالات تصعيد كبيرة جداً، لأن هذه العمليات خطرة، ولأجل ذلك نعمل على الحفاظ على مستوى عال من الجاهزية، إضافة إلى أنشطة أمن جار استثنائية». لكن هل يلجأ حزب الله إلى اشعال الجبهة مع إسرائيل بصورة كاملة؟ أجاب غولان بأن المسألة مرتبطة بظروف حزب الله ودرجة الضغط المفعل في وجهه، وعلى هذا الأساس قد يغير (حزب الله) من استراتيجيته ويشنّ هجوماً كبيراً على إسرائيل يكون له تداعيات كبيرة جداً. ورداً على سؤال عن إمكان القياس بين عملية «الجرف الصامد» ضد قطاع غزة والحرب المقبلة ضد حزب الله، أكد غولان أن «تهديد الشمال، في مواجهة حزب الله، هو أكبر بكثير من التهديد الجنوبي (مقابل القطاع)، الأمر الذي يتطلب من الجيش خطوات حاسمة أكثر وبحجم أكبر، قياساً بما حصل في الجنوب». وعلى هذه الخلفية، لفت غولان إلى أن المؤسسة العسكرية «ستجهد في المواجهة الشاملة مع حزب الله على تقصير مدة القتال، إذ من غير المعقول أن لا يستعد الجيش لحسم سريع، مشدداً على أن قيادة الجبهة الشمالية جاهزة وعلى استعداد تام لضرب حزب الله بصورة سريعة وحاسمة وبأكبر قوة ممكنة، ومن شأن ذلك أن يقصّر مدة الحرب ويوقف سريعاً الخطر المباشر على المدنيين الإسرائيليين».

وأشار غولان إلى أن المواجهة الأخيرة في قطاع غزة، يمكن أن تفيد في الحرب المقبلة مع حزب الله، فـ»أنا آخذ كل ما حصل معنا في عملية الجرف الصامد، وأعمل على ترجمته إلى اللغة الشمالية، وأحاول أن أتبين أنا والضباط في القيادة، ما يجب فعله مع هذا العدو (حزب الله) الفريد من نوعه». مع ذلك، أكد غولان أن «تهديد حزب الله للجبهة الداخلية، سيكون أكبر مما حدث في الجنوب، بل لن يكون بالإمكان توفير مظلة حماية بواسطة القبة الحديدية كما جرى مع قطاع غزة، إذ إن نوعية الصواريخ والقذائف الصاروخية الموجودة لدى حزب الله تختلف كثيراً عن تلك الموجودة في القطاع. من هنا، سيكون التحدي كبيراً جداً، ولن يكون شبيهاً لما شهدناه في عملية «الجرف الصامد»، والإصابات ستكون أكثر بكثير». تهديد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، بـ»احتلال الجليل»، كان حاضراً في صلب المقابلة مع غولان، الذي طمأن الإسرائيليين وأقلقهم في نفس الوقت. فهو أكد أن عملية إخلاء المستوطنات بعد اندلاع الحرب مع حزب الله، لن تكون كاملة وشاملة، وقال إن إفراغ المستوطنات من المستوطنين لن يكون على صعيد كل مستوطنات الشمال، بل سيقتصر الأمر على جزء منها.وعن تنظيم «داعش» وإمكان قياس تهديده بتهديد حزب الله، أضاف غولان أن التغييرات في ساحات المواجهة المحيطة بإسرائيل متعددة ومتشعبة، «لكن الخطر الأهم والأكثر تهديداً للدولة العبرية، يأتي من جهة (…) إيران وحزب الله، وهذا التهديد هو أخطر بكثير من تهديد تنظيم الدولة الإسلامية» (داعش).  يحيى دبوق |  الأخبار

 

أحداث طرابلس تثبت قدرة الجيش على الإنجاز وحيداً

ربى كبّارة/المستقبل

31 تشرين الأول

أثبتت المعارك التي جرت بين الجيش ومجموعات «إرهابية»، في مناطق من طرابلس وعكار والضنية خلال عطلة الاسبوع الماضي، أنّ بإمكان القوى العسكرية النجاح في خوض معاركها وحيدة من دون مشاركة سلاح غير شرعي، خلافاً لادّعاءات «حزب الله» بأنّ الجيش «غير مجهّز» كفاية لإنجاز مسؤولياته منفرداً. ولهذا النجاح كما دلّت المعارك الأخيرة شرط وحيد: توفّر غطاء سياسي، كالذي أمّنته فاعليّات الشمال والقادة الروحيون والسياسيون للطائفة السنّية وخصوصاً الحاضنة الشعبية، خلافاً لما تشهده حتى الآن مناطق نفوذ «حزب الله» في شرق البلاد، حيث لم تنجح الخطة الأمنية التي أقرّتها «حكومة المصلحة الوطنية» شمالاً وشرقاً. ومن أبرز خلاصات أحداث الشمال ثلاث، وفق سياسي سيادي، فهي جدّدت تأكيد انتساب السنّة إلى الكيان والتجربة اللبنانية، وأثبتت قدرة الجيش على الإنجاز وحده، وأسقطت مقولة أنّ السنّة ضدّه وأنّ التي تسانده هي الطوائف المسيحية والطائفة الشيعية. ويذكّر المصدر بأنّ التشكيك باندراج السنّة في التجربة اللبنانية بدأ منذ إعلان رئيس الحكومة الأسبق رئيس «تيّار المستقبل» سعد الحريري في 14 شباط 2006 شعار «لبنان اولاً«. ويقول «لقد اعتبروا الأمر مجرّد «انتساب إلى شعار» سببه أنّ النظام السوري بيد الطائفة العلوية، وأنّهم سرعان ما سيتراجعون ويعودون للحنين إلى أحلامهم بالوحدة عندما تصبح السلطة في سوريا بيد أبناء طائفتهم«.

لكن الأحداث الأخيرة، وما سبقها في عكار وعبرا وعرسال، أظهرت أنّ ثمّة غالبية ساحقة تنتمي فعليّا للكيان، ولذلك احتضنت بشكل كامل الجيش بما سمح له بإتمام العملية بعد رفع الغطاء السياسي عن «الإرهابيين» ومجموعات «الشبيحة» التي تعيث فساداً بين المدنيين. وهو ما لم يوفّره «حزب الله» مثلاً للقوى العسكرية في شرق البلاد، لافتاً إلى أنّ سلوك «الإرهابيين» يخدم أصلاً مخططات الحزب لأنّه يدعو إلى ترك صفوف الجيش بحيث يزداد ضعفاً وتصح مقولة «حزب الله» بأنّه غير قادر على الإمساك وحيداً بالأمن وبأنّ الحاجة واضحة لمؤازرته «بسلاح غير شرعي». وأتى البيان الذي أصدره أول من أمس الرئيس الحريري على أهمية خاصة بسبب تسليطه الضوء من دون خوف، على مكامن الخطر، لكأنه يقول «اللهم إنّي بلّغت» وفق وصف المصدر نفسه.

وقد حمل كلام الحريري رسائل عدّة: للطائفة السنّية، للبنانيين عموماً، للدول العربية وللدول الغربية. وللرسائل مغزى موّحد: السنّة طائفة كيانية ملاذها الوحيد الدولة ومؤسساتها وعلى رأسها المؤسسة العسكرية. أما التفلّت من حاضنة الدولة للالتحاق بمجموعات «إرهابية» فمرذول ومُدان ولا بيئة تحضنه، وإن كان معظم ما شهدته الساحة السنّية مردّه الأساس تورّط «حزب الله« في القتال على الأراضي السورية إلى جانب الأسد وما استجلبه من مشاركة كثيفة لمواطنين سوريين مع «الجماعات الإرهابية المحلية». ومن معالم خطة الإنقاذ التي رسمها في هذا المجال «إعداد استراتيجية أمنية متكاملة يتولاها الجيش مع القوى الأمنية الشرعية (...) تكون مسؤولة حصراً عن حماية الحدود مع سوريا ومنع أي أعمال عسكرية في الاتجاهين»..

أما في ما يتعلق بشغور الرئاسة الأولى، الوحيدة بين رئاسات العالم العربي التي يشغلها مسيحي، والتي جدّد الحريري عبثاً الدعوة «لاطلاق مشاورات وطنية للاتفاق» على مَن يشغلها فثمّة مَن يخشى أن تسقط في غياهب النسيان بعد إقرار تمديد ولاية المجلس النيابي لسنتين وسبعة أشهر وفق ما هو متوقع، إلا إذا صحّت الوعود بالعمل بعد التمديد على تسريع الاستحقاق الرئاسي. لكن دون ذلك صعوبات أبرزها تمسّك النائب ميشال عون بالرئاسة وتلطّي «حزب الله» خلفه لانشغاله في سوريا بانتظار تبلور التوازنات الاقليمية. صحيح أنّ المسيحيين مشاركون في أحزمة الأمان المتمثلة بالمجلس النيابي والحكومة، لكن الفراغ الرئاسي، إذا طال أمده وخفّ الاهتمام بإنجازه بسبب التطورات الاقليمية المتسارعة، فسيكون ذلك أمراً لم تشهده البلاد خلال كل سنوات الحرب الأهلية رغم أنّ التمديد طاول ولاية البرلمان مرات عدة. وتفيد المعلومات بأنّ موعد جلسة الانتخاب الجديدة سيكون منتصف الأسبوع المقبل وهي تأتي في ظل تباين واضح بين مكوّنات «قوى 14 اذار» بين مؤيّد للتمديد ورافض له شكلاً، لأنّ الجميع، وفق المصدر نفسه، على قناعة بأنّ الأمر بات محصوراً بين التمديد والفراغ، إذ لم يعد احتمال إجراء الانتخابات مطروحا مع تأكّل المهل الدستورية.

 

رسالة الى عون وجعجع

داني حداد

حضرة رئيس التيّار الوطني الحر العماد ميشال عون، وحضرة رئيس حزب القوات اللبنانيّة سمير جعجع، أكتب إليكما بمحبّة واحترام، ولكن، أيضاً، بيأسٍ وألم. أكتب باسم كثيرين لا منبر لهم ولا صوت يصل الى آذانكما. أكتب إليكما بينما تجاوزنا اليوم التاسع والخمسين بعد المئة من دون رئيس جمهوريّة، ويقترب منّا أكثر فأكثر خطر الأصوليّات التي تقتل وتهجّر المسيحيّين أينما بسطت سلطتها. أكتب إليكما وقد بلغ صراعكما من العمر ربع قرنٍ، ودفع ثمنه الكثيرون موتاً وتهجيراً وهجرةً وخسائر ما يزال مسيحيّو لبنان يعانون منها حتى اليوم، وعلى أكثر من صعيد. لست أحمّلكما لوحدكما مسؤوليّة ما يعاني منه المسيحيّون في لبنان، إلا أنّني أجزم بأنّ خلافكما المستمرّ، بل الأبدي، يفاقم من هذه المعاناة. في الأمس اشتبك أنصاركما بالأيدي في حرم جامعة سيّدة اللويزة، في مشهدٍ يعبّر عن مدى الجهل الذي يعاني منه قسمٌ كبيرٌ منهم، وبدل أن يرتفعوا الى مستوى المرحلة الحرجة التي يشهدها لبنان عموماً ويعيشها المسيحيّون خصوصاً، ها هم يمعنون في الاختلاف على تفاصيل صغيرة، كي لا نقول سخيفة. ألا يستدعي الفراغ في كرسي رئاسة الجمهوريّة أن تلتقيا وتتفقا؟

ألا يستدعي فراغ إدارات الدولة، عاماً بعد عام، من المسيحيّين، بينما تُظهر أعداد موظفي الإدارات العامة والعسكريّين بأنّ حضورهم يتراجع بشكلٍ مريع، أن تتنازلا عن مواقفكما؟ ألا يستدعي ما يحصل في محيطنا العربي من أزماتٍ وحروب ترسم خريطة جديدة للمنطقة، يُخشى ألا يكون للمسيحيين حضور فيها، أن تأخذا وقتاً مستقطعاً من خلافاتكما التي تشمل صغائر الأمور كما كبائرها؟ هل تعلمان حجم الحقد المزروع بين أنصاركما؟ هل تتابعان مواقع التواصل الاجتماعي حيث الشتم والكراهيّة يزرعان على شكل تعليقاتٍ وصور؟ هناك جيل مريض نتيجة نزاعكما. وهناك جيل يعيش بعيداً عن بلده نتيجة معارككما، في السلم والحرب. سُجن أحدكما ونُفي الآخر، فكفى سجناً للمسيحيّين ونفياً لهم. أنتما أسيرا منازلكما خشية اعتداء أحدٍ على أمنكما، ونحن أسرى صراعكما الذي لم يعرف حدوداً ولم تحدّ منه قيم أو عِبَر.

ثمّة من سيقرأ هذه السطور ويقول إنّ "الحقّ على عون"، أو "الحقّ على جعجع". كفى تقاذفاً للمسؤوليّة! بادرا الى الحوار والاتفاق. حاضر المسيحيّين ومستقبلهم ودورهم أكبر من خلافاتكما. أيّ مسيحيّة هي هذه التي تحملان لواءها، بينما لا تورثان سوى البغض والانقسام؟

لقد تعبنا. والله تعبنا. بل قرفنا من هذه اللازمة التي تتردّد منذ أكثر من خمسٍ وعشرين سنة. عون - جعجع وجعجع - عون. رأسان على هذا الجسد المسيحي الهزيل. حبّذا لو تلتقيان قبل أن يصبح الجسد جثّة...

 

دمشق: سماح تركيا بدخول "قوات اجنبية" الى عين العرب انتهاك للسيادة

وكالات/اعتبرت دمشق أن سماح تركيا بدخول "قوات اجنبية" عبر أراضيها الى عين العرب - كوباني بالكردية السورية الحدودية يشكل "انتهاكا سافرا" للسيادة السورية.وأفاد بيان صادر عن وزارة الخارجية اليوم، "مرة اخرى تؤكد تركيا حقيقة دورها التآمري ونواياها المبيتة وتدخلها السافر في الشأن السوري من خلال خرق الحدود السورية في منطقة عين العرب بالسماح لقوات اجنبية وعناصر ارهابية تقيم على اراضيها بدخول الاراضي السورية"، واعتبرت ان ذلك "يشكل انتهاكا سافرا للسيادة السورية".ورأت الخارجية السورية ان تركيا "كشفت عن نواياها العدوانية ضد وحدة وسلامة اراضي الجمهورية العربية السورية بمحاولة استغلالها لصمود اهلنا في عين العرب لتمرير مخططاتها التوسعية من خلال ادخالها عناصر ارهابية تأتمر بأمرها وسعيها لاقامة منطقة عازلة على الاراضي السورية"، وعبّرت عن ادانتها ورفضها "هذا السلوك المشين للحكومة التركية والاطراف المتواطئة معها المسؤولة بشكل اساسي عن الازمة في سوريا واستمرار سفك الدم السوري من خلال دعم التنظيمات الارهابية".

 

اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 30 تشرين الاول 2014

الخميس 30 تشرين الأول 2014

  النهار

قال ديبلوماسي عربي إن عين العرب الكردية إذا سقطت في أيدي تنظيم "داعش" فالهزيمة لن تلحق بالأكراد فقط إنما أيضاً بقيادة التحالف الدولي.

علّق نائب في "تيار المستقبل" على قول زميل له في "حزب الله" "إن خلافنا مع البعض هو ولاؤهم لأميركا"، بقوله: إن خلافنا معهم هو ولاؤهم لإيران...

لوحظ أن البابا فرنسيس حرص على عدم إعطاء مواعيد لمقابلة أي مرشح للرئاسة في لبنان تأكيداً لحياده.

تخشى مصادر ديبلوماسية أن يكون لحرب مصر على الإرهاب تأثير على الوضع في غزة.

السفير

غمز مرجع رسمي من قناة أحد رجال الدين البارزين في الشمال قائلا: "اسألوه كيف خرج المسلحون من الأسواق والتبانة"؟

قررت المفوضية الأوروبية تقديم مساعدات عسكرية عينية الى جهاز أمني للمرة الأولى منذ سنوات طويلة.

قال مسؤول سوري إن أي تورط عسكري أردني مباشر في الأزمة السورية "سيكون ثمنه تصدع الجيش الأردني"!

المستقبل

يقال

إنّ كتلة نيابية معارضة للتمديد لمجلس النواب تتّجه إلى ترك الخيار لأعضائها بالتصويت أو عدمه خلال الجلسة.

إنّ معنيين يلفتون إلى أنّ الهيئات الاغترابية تتحضّر لتقديم مبلغ ضخم بملايين الدولارات لقيادة الجيش، وسيخصّص لشراء أسلحة وذخائر.

الأخبار

الرواتب في 7 تشرين الثاني

عممت قيادتا الجيش والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي برقيتين تقولان فيهما إن العسكريين والأمنيين لن يتقاضوا رواتبهم نهاية الشهر الجاري، إذ ستتأخر هذه الرواتب حتى السابع من تشرين الثاني، بسبب عدم توقيع وزراء حزب الكتائب في مجلس الوزراء على قرار نشر قانون في الجريدة الرسمية يشرّع الإنفاق لتسديد الرواتب، بذريعة عدم التشريع قبل انتخاب رئيس جديد للجمهورية. وأدى موقف وزراء الكتائب إلى تأجيل سريان مفعول القانون حتى بداية الشهر المقبل.

"تنظيم" للمشايخ الدروز

بدا لافتاً في مأتم الشيخ الراحل أبو حسين محمود المغربي (أحد أبرز وجوه الهيئة الروحية لطائفة الموحدين الدروز) أول من أمس في بلدة كفرسلوان، وجود حالة تنظيمية جديدة لدى المشايخ من أبناء البلدة والقرى المجاورة. إذ حمل عدد غير قليل منهم أجهزة لاسلكية وتوزّعوا على مجموعات لتنظيم دخول المعزّين الذين فاقوا الخمسة آلاف، بالإضافة إلى الانتشار حول قاعة آل المغربي وفي الشوارع العامة داخل البلدة.

أعلام "النصرة" في خلدة

بعد أيام على زيارة النائب وليد جنبلاط لمنطقة خلدة ومضافة منذر ضاهر (أبو أمير)، أحد وجهاء العرب في خلدة والمقرّب من التيار السلفي، قام الأخير برفع أعلام "جبهة النصرة" في محيط المضافة، قبل أن يتدخّل شقيقه كامل ضاهر (أبو ذيب) المقرّب من القيادي في تيار المستقبل سليم دياب ويطلب من مناصريه نزع الأعلام.

الجمهورية

قالت أوساط وزارية إنّ الجيش كان ا?مام خيارين لا ثالث لھما: ا?مّا الحسم والسيطرة الكاملة على الوضع... وا?مّا الوصول إلى "موصل" ثانية في طرابلس.

رأى مراقب أنّ تونس أعطت بارقة أمل بأنّ الربيع العربي ما زال حيّاً يُرزَق، فيما المشهد في كلّ دول المنطقة قاتمٌ، من اليمن وليبيا والعراق وسوريا وصولاً إلى لبنان الذي يتحضّر للتمديد ويتعوّد على اللا إنتخابات.

هدّد مرجع كبير بقلبِ الطاولة في وجه الجميع، في حال استمرّ بعض القوى السياسية في سياسة المزايدة بعضُهم في وجه بعض على حساب استحقاق داهِم، إذا تأخّرَ إنجازه سيُغرق البلاد في فراغ قاتل.

البناء

وزير بارز ونائب سابق، التقيا عند صديق مشترك، ودار بينهما حديث عن الأوضاع الراهنة، لا سيما المعركة التي يخوضها الجيش ضدّ الإرهاب، وضرورة دعم المؤسسة العسكرية، سواء في القرار السياسي أو في السلاح والعتاد، ولما قال الوزير إنّ هبة المليار دولار السعودية أخذت طريقها إلى التنفيذ، سأله النائب السابق: هل لا يزال المليار ملياراً أم أضيفت إليه الفائدة، لأنّ المبلغ دخل في حساب الرئيس سعد الحريري منذ مطلع آب الماضي؟

 

سلام في لقاء مع لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني: التقدير لسرعة تجاوب السعودية بايفاء تعهداتها ونأمل من الدول العربية المانحة ان تحذو حذوها

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - جدد رئيس مجلس الوزراء تمام سلام تحذيره من عدم إمكانية تحمل لبنان عبئا إضافيا بما يفوق طاقته على الاحتمال من النازحين السوريين على أرضه. كلام الرئيس سلام جاء خلال لقاء عقد في السرايا الحكومي بدعوة من لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني في حضور رئيس اللجنة حسن منيمنة وعدد من ممثلي الهيئات الدولية والإتحاد الأوروبي وسفراء الدول المعنية. وقال الرئيس سلام: "أهلا وسهلا بكم في هذا اللقاء، هذا اللقاء الذي أردناه مدخلا للحوار حول قضايا مشتركة وهواجس وأوضاع نجتازها وإياكم في هذا المفصل من الزمن". اضاف :"تعلمون ومن دون شك تدافع وكثرة المشكلات السياسية والأمنية التي تضغط على لبنان وعلى حكومته أبرزها طبعا إنتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية ينهي حالة الفراغ زائد خطف العسكريين اللبنانيين والمفاوضة لإطلاقهم زائد أوضاع الشمال بعد المعارك الأخيرة التي خاضها الجيش اللبناني ضد المسلحين، إلا أن الملف الفلسطيني يظل على جدول إهتمامات الحكومة وحضور هذا الملف ليس طارئا أو مستجدا بل هو بمثابة خيار رسمي متواصل وقد تم التعبير عنه من خلال إنشاء لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني بما يفتحه ذلك من آفاق لبناء علاقات ثقة بين الجانبين وبما يقود في المحصلة الى صياغة رؤية مشتركة تصب في مصلحة الشعبين الشقيقين اللذين يتقاسمان ظروف الحياة الصعبة وألأصح المرة والقاسية".

وتابع :"وسط تعقيدات الأوضاع لا تبدو الطريق معبدة أمامنا، إذ تعترضنا الكثير من العقبات التي تعوق عملنا وفي مقدمها ما تقوم به اسرائيل يوميا من اعتداءات وممارسات تكثف خلالها من حملات الإستيطان في الضفة الغربية عموما والقدس خصوصا. ويترافق ذلك مع تكرار هجمات المستوطنين اليومية على المسجد الأقصى والتي تتم برعاية رسمية وأمنية. وهي بذلك تفتح أبواب جحيم حرب دينية في المنطقة لا تبقي ولا تذر. كما أنها من خلال هذه الممارسات التي أذكر وسواها، تعلن عمليا سد باب المفاوضات السلمية مجددا على قيام حل الدولتين على أرض فلسطين التاريخية.انطلاقا من ذلك نثمن إيجابا المواقف الأخيرة التي أعلنتها الحكومات الصديقة في كل من السويد وبريطانيا وفرنسا من أجل الضغط على اسرائيل في سبيل الوصول الى الحل السياسي والإنساني الذي يضمن محاصرة هذه البؤرة الملتهبة بالصراع منذ عقود بعيدة".

اضاف: "تعلمون من دون شك أن المخيمات تعاني من ضغوط حياتية قاسية وسط انسداد آفاق العمل جراء البطالة المتصاعدة نتيجة كثافة عرض اليد العاملة السورية وحال الجمود والمأزق الإقتصادي. ويتضاعف خطر هذا الوضع متى علمنا أنه يشمل كل المخيمات التي استقبلت أعدادا إضافية من نازحي مخيمات سوريا، وإذا ما ربطناه بجملة التطورات التي تعيشها المنطقة عموما ولا سيما في سوريا والعراق فإن العامل المعيشي قد يكون مدخلا إضافيا لاضطراب أمني ينعكس سلبا على مجمل الوضع اللبناني".

وتابع :"من هذه المنطلقات، نحن نعرف بدقة ظروف المنطقة، وكذلك ظروفنا الداخلية، وندرك مدى صعوبة تحقيق اختراقات كبرى في العديد من الموضوعات المتعلقة بالشأن الفلسطيني. لكن لجنة الحوار تعمل بدأب على تفكيك تلك الصعوبات، من خلال الدعوة الى قيام حوار لبناني- لبنانين يفتح الطريق لحوار لبناني - فلسطيني منتج وبناء. يأتي ذلك وسط الأزمات المندلعة وتداخلها وتعقد مستوياتها وصعوبة الوصول الى حلول قريبة ولا سيما أن لبنان بات يتحمل عبئا إضافيا، وبما يفوق طاقته على الاحتمال من النازحين السوريين على أرضه. ومثل هذا الوضع بات ينعكس سلبا ليس على الفلسطينيين في مخيماتهم فحسب، بل على اللبنانيين في لقمة عيشهم أيضا. وفي اليومين الماضيين كان لنا مناسبة في مؤتمر برلين أن نعلي الصوت ويسمع الجميع عن هذه المعاناة بكل أبعادها لأنها ليست معاناة محصورة فينا وإنما هي معاناة شعب بأكمله في منطقة كبيرة ومهمة في العالم، ولكن لبنان يتميز عن الآخرين بأن قدرة التحمل عنده ثبتت من خلال ضيافة وحسن وفادة اللبنانيين لإخواننا السوريين ولكن ضمن قدرات محدودة فكان لا بد من أن يعلم الجميع أن الأمر وصل الى مكان سيطوف فيه الكيل اذا لم تعتمد بعض الاجراءات هنا وهناك". وقال :"إنطلاقا من ذلك، أتوجه اليكم طالبا منكم دعم ما تعتمده الحكومة اللبنانية من توجهات ومعالجات، وأرى أن مساعدتكم لكل ما يصب في هذا الإطار لا تقدر. كما أنتهز المناسبة لأشيد بالجهد الذي تبذله وكالة الأونروا التي تشترك معنا في المعاناة، إذ كلما ازدادت أعباؤها والحاجات، تناقصت الموارد والإمكانات. كما أثني على دعمكم ومساندتكم بما تقوم به لجنة الحوار التي تحظى بدعم وتأييد وثقة الحكومة رئيسا ووزراء، والتي تتولى التواصل مع كل الوزارات والإدارات اللبنانية المعنية في تحسين ظروف الشعب الفلسطيني ومعالجة مشكلاته الملحة، ويتم ذلك كله بالتعاون مع سفارة فلسطين في بيروت، ومع اللجان الشعبية على أرض الواقع في سائر المخيمات". وختم الرئيس سلام :"لا بد لي أن أشير بكثير من التقدير الى سرعة تجاوب المملكة العربية السعودية معنا في سداد المبلغ الملتزمة به من أجل مخيم نهر البارد وقد سلمني أمس سفير المملكة المبلغ المتبقي وهو 15 مليون دولار أميركي إيفاء بتعهداتهم وهذا ما أتمنى أن تقوم به كل الدول على أفضل وجه. ومنذ مدة ليست ببعيدة كان لنا لقاء مع الدول العربية المانحة المشتركة وطالبناهم بإيفاء ما عليهم، وآمل ان تحذو جميع الدول العربية حذو المملكة العربية السعودية".

 

بري دعا الى جلسة عامة الاربعاء المقبل والبند الابرز في جدول الاعمال اقتراح التمديد لولاية جديدة

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري الى عقد جلسة عامة، عند الحادية عشرة من قبل ظهر الاربعاء في 5 تشرين الثاني المقبل، وذلك لدرس واقرار المشاريع واقتراحات القوانين المدرجة على جدول الاعمال.

وفي ما يلي جدول أعمال الجلسة:

1- مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 205: طلب الموافقة على إبرام اتفاقية قرض بين الجمهورية اللبنانية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية للمساهمة في تمويل توفير مياه الشرب في زحلة وضواحيها.

2- مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 11397: زيادة مساهمة لبنان في المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات.

3- مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 11625: زيادة مساهمة الدولة اللبنانية في صندوق النقد العربي.

4- مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 11821: زيادة مساهمة الدولة اللبنانية في المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في افريقيا.

5- مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 11932: زيادة مساهمة الدولة اللبنانية في الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والإجتماعي.

6- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى الإجازة للحكومة بإصدار سندات خزينة بالعملات الاجنبية.

7- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى فتح اعتماد إضافي في الموازنة العامة قدره 500,000.000,000 ل.ل (فقط خمسمائة مليار ليرة لبنانية لتغطية النفقات الملحة للإدارات والمؤسسات العامة خلال 2014.

8- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى تعديل بعض المهل المتعلقة بقانون الانتخابات النيابية 25/2008.

9- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى تمديد ولاية مجلس النواب الحالي الى 20/6/2017 كونها تنتهي ولايته بتاريخ 20/11/2014.

 

لبناني من حزب الله اعتقلوه "يحضّر لعملية" في البيرو

وكالات/عثر جهاز مكافحة الإرهاب في البيرو على آثار مادة "تي.أن.تي" الشديدة الانفجار بين نفايات منزل يقيم فيه لبناني بعاصمة البلاد، ليما، فاقتحموا عليه البيت واعتقلوه، ونشروا معلومات بأنه "عضو في حزب الله" اسمه محمد أمادار، وكان تحت المراقبة قبل اعتقاله "بعد معلومات وصلت بشأنه من الموساد الإسرائيلي"، وفق ما قرأت "العربية.نت" في مواقع بيروفية للأخبار أمس واليوم الخميس.

وأشارت وسائل الإعلام، نقلاً عن مصادر رسمية، أن المتهم اسمه Muamad Amadar ووصل بتأشيرة سياحية في 3 تشرين الثاني العام الماضي إلى مدينة "يوريماغواس" البعيدة عند حوض الأمازون في شمال البلاد 1084 كيلومتراً عن العاصمة، وفيها تزوج بعد 12 يوماً من بيروفية حاصلة على الجنسية الأميركية وتقيم في مدينة "أورلاندو" بولاية فلوريدا، واسمها كارمن كاريون فيلا، ثم سافر معها إلى الولايات المتحدة.

هذه المعلومات أكدتها أيضا أهم صحف البلاد وأكثرها انتشاراً، وهي "لا ريبوبليكا" المقربة من الأجهزة الأمنية، وزادت عليها أن أمادار "مولود في 1986 بلبنان، وفق الوارد في جواز سفره" وعاد إلى البيرو ثانية في 8 يوليو الماضي "قادماً من سان باولو في البرازيل" التي يبدو أنه جاءها من الولايات المتحدة. في ذلك اليوم نفسه وصلت زوجته من مدينة ميامي الأميركية، فاستقبلها بمطار العاصمة، "وفي اليوم نفسه أيضاً تسلم جهاز مكافحة الإرهاب تحذيراً عن محمد أمادار من الموساد الإسرائيلي، لذلك أدخلوه ضمن مجال الرصد والمراقبة منذ نزل وزوجته في أحد الفنادق حتى استئجاره شقة في 20 يوليو الماضي بمنطقة "سوركيو" التجارية والسياحية بليما.

 

والدة الجندي المخطوف مقبل حاولت إضرام النار بنفسها

الخميس 30 تشرين الأول 2014/وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" أن والدة العسكري المخطوف خالد مقبل حاولت إضرام النار بنفسها، فتدخل الأهالي وأنقذوها في اللحظة الأخيرة، فانهارت وأصيبت بحال إغماء، ما استدعى نقلها إلى مستشفى الكرنتينا.

 

جعجع التقى وفد اتحاد بلديات دير الأحمر: الجيش يتحمل مسؤوليته وهو مدعوم سياسيا

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - إستقبل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وفدا من اتحاد بلديات دير الأحمر برئاسة رئيس الاتحاد ميلاد العاقوري، في حضور منسق القوات اللبنانية في المنطقة مسعود رحمه ومساعده حكمت النخلة. وكان اللقاء مناسبة عبر خلالها الوفد لجعجع عن قلقه العميق من تدهور الوضع الأمني في المنطقة، في ظل ما يجري في عرسال وعلى الحدود اللبنانية-السورية. فطمأن جعجع الوفد الى ان "وضع المنطقة الأمني بألف خير، لا سيما ان الجيش اللبناني يتحمل مسؤوليته على أكمل وجه، وقد اتخذ الاجراءات اللازمة لحماية الحدود". وشدد جعجع على ان "الجيش مدعوم كليا بقرار من السلطة السياسية وبتفاهم جميع الأفرقاء في البلد، وجميع اللبنانيين من دون استثناء، يقفون خلفه لمحاربة التطرف والإرهاب والحفاظ على السلامة العامة والاستقرار في لبنان".

 

جعجع أسف لاشكال سيدة اللويزة وأمل من اليسوعية اعادة النظر بقرارها

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - أسف رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، عبر حسابه على موقع "تويتر"، للاشكال الذي وقع بالأمس بين طلاب "القوات" والتيار "الوطني الحر" في جامعة سيدة اللويزة NDU. وتمنى على الطلاب من كل التوجهات السياسية ان يعتادوا العمل السياسي بشكل ديموقراطي وسليم، فما حصل بالأمس ليس ممارسة سياسية ولا يليق بنا كمجتمع وكشعب". كما أسف جعجع لقرار جامعة القديس يوسف USJ بإلغاء الانتخابات الطالبية، مشيرا الى أنه "رغم دقة وصعوبة الأوضاع التي نمر بها يجب الحفاظ على الحياة الاجتماعية والسياسية داخل الجامعات بشكل سليم". وأمل جعجع "أن تعيد إدارة الجامعة النظر بقرارها وان تتخذ الاجراءات اللازمة لإجراء انتخابات شفافة يسودها السلام والهدوء".

 

قهوجي تفقد وحدات الجيش في طرابلس ومحيطها

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - تفقد قائد الجيش العماد جان قهوجي قبل ظهر اليوم، وحدات الجيش المنتشرة في منطقة طرابلس ومحيطها، حيث جال على مراكزها، واطلع على إجراءاتها الميدانية المتخذة لترسيخ الأمن والإستقرار في طرابلس والشمال عموما. ثم اجتمع بقادة الوحدات وعسكرييها وقدم لهم التعزية باستشهاد رفاقهم، منوها بكفاءتهم وجهودهم المميزة، ومزودا إياهم التوجيهات اللازمة للمرحلة المقبلة.

 

فرنجيه وسامي الجميل بحثا في التطورات اللبنانية

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - استقبل رئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجيه في دارته في بنشعي، منسق اللجنة السياسية في حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل حيث عقد اجتماع في حضور الوزير السابق يوسف سعادة ومفوض الاعلام في حزب الكتائب سيرج داغر. وتم البحث في مجمل تطورات الاوضاع على الساحة اللبنانية.

وقد استبقى فرنجيه ضيوفه الى الغداء.

 

اوغاسابيان: توافق ضمني على التمديد للمجلس

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - لاحظ عضو كتلة "المستقبل" النائب جان اوغاسابيان، في حديث الى تلفزيون المستقبل ان "هناك توافقا ضمنيا من اكثرية الكتل النيابية في المجلس النيابي على التمديد للمجلس الحالي". وعلق على موضوع جلسة التمديد لمجلس النواب والمتوقعة الاسبوع المقبل، فقال: "مبدئيا هناك توافق ضمني من اكثرية الكتل النيابية في المجلس النيابي على التمديد للمجلس الحالي، مع العلم ان بعض الكتل لن تشارك والبعض الاخر سيشارك ولن يصوت، ولكن بالنتيجة هناك قناعة عامة عند الجميع بأن لا قدرة على اجراء الانتخابات في الظرف الحالي، وبالتالي نحن متجهون نحو التمديد للمجلس الحالي". اضاف: "اما في ما يخص موضوع رئاسة الجمهورية فليس هناك من شيء جديد والامور لا تزال كما هي، ومواقف المعنيين لم تتعدل ولم تتغير، وعلى المستوى الاقليمي والدولي ايضا ليس هناك من شيء جديد بهذا الملف". وعن الحديث الذي ادلى به الرئيس نبيه بري الى جريدة "المستقبل" وتطرق خلاله الى موضوع تحديد جلسة التمديد للمجلس النيابي اليوم، وسؤاله عن موقف الرئيس سعد الحريري وخطابه الاخير فرد بالقول انه "خطاب جيد بكل مضامينه وكله على بعضه حلو"، قال: "الغزل بيننا وبين الرئيس بري موجود بالمواسم، وأحيانا هناك غزل واحيانا هناك تباينات في المواقف، وانا اعتبر هذا الامر طبيعي بالنظام الديموقراطي الحالي في لبنان، ولكن نحن نتمنى ان يترجم هذا الغزل عمليا بتفاهمات تؤدي الى انجاز الاستحقاق الرئاسي واعادة بناء المؤسسات الدستورية في ظل الحرب الكونية القائمة على الارهاب". تابع: "لا ارى في القريب العاجل اي نور او مخرج او ثغرة في جدار الازمة الرئاسية طالما ان الفريق العوني لا يزال متعنتا بموقعه، وبمعنى اوضح "يا اما هو او لا احد"، وهو يعتبر نفسه توافقيا ونصف اللبنانين يعتبرون انه لا يزال في خانة "حزب الله" والاجندة الايرانية، ومن هنا يتبين ان الحل لملف الرئاسة الاولى ليس قريبا". وعن موقف الرئيس سعد الحريري، اكد اوغاسابيان ان "موقف الحريري عمره اكثر من ستة اشهر وهو حذر من الفراغ الرئاسي واعلن اكثر من مرة مد اليد والمشاورات من اجل ايجاد مخرج او مرشح توافقي وهو امر ليس جديدا. وعلينا ان لا نحمل هذه المبادرة اكثر مما تحتمل وهي مبادرة انقاذية في ظل الوضع الخطر الذي نحن موجودين فيه، ومن المفروض ان تكون هناك مساعي دائمة ومستمرة من كل الافرقاء من اجل ايجاد الحلول".

 

القضاء العسكري تسلم الموقوف احمد ميقاتي وصقر ادعى عليه وعلى عثمان والاحمد وفارين بجرم الانتماء الى تنظيم ارهابي

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - افادت المندوبة القضائية ل"الوكالة الوطنية للاعلام" هدى منعم، ان القضاء العسكري تسلم الموقوف الارهابي احمد سليم ميقاتي (مواليد 1968) الملقب ب"أبي بكر" و"ابي الهدى"، وهو من اهم كوادر تنظيم "داعش". وادعى عليه مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر وعلى السجين فايز عثمان وعلى الموقوف احمد الاحمد وخمسة عشر شخصا فارين في جرم الانتماء الى تنظيم ارهابي مسلح بهدف القيام بأعمال ارهابية، وتشكيل مجموعات مسلحة لهذه الغاية وتجنيد اشخاص لصالح التنظيم والتدريب على استعمال الاسلحة والمتفجرات، والتخطيط لاحتلال قرى عاصون، بخعون، بقاعصفرين وسير الضنية في منطقة الضنية لانشاء امارة للتنظيم الاسلامي، ولاشتراكه في عمليات امنية ضد الجيش والتحريض على قتل عناصره واثارة الفتن والنعرات الطائفية والمذهبية وحيازة اسلحة ومتفجرات، سندا الى مواد تنص عقوبتها القصوى على الاعدام، واحاله الى قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا.

 

رابطة النواب السابقين: لتعزيز قدرات الجيش وتنفيذ بنود الطائف

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - عقدت الهيئة العامة لرابطة النواب السابقين اجتماعها الدوري في مقر الرابطة في حضور: ناصر نصرالله، جاك جو خدريان، جورج نجم، اسعد هرموش، اسماعيل سكرية، اغوب قصارجيان، بشارة مرهج، حسن علوية، زهير العبيدي، زاهر الخطيب، صالح الخير، منيف الخطيب، ميشال خوري وانطوان خوري. واصدرت الهيئة بيانا تلاه رئيس الرابطة ميشال معلولي، اعلن فيه "ان الرابطة تثمن ما قام ويقوم به الجيش وشهداؤه الابرار لتثبيت الامن والاستقرار على الاراضي اللبنانية كافة وخصوصا في الشمال"، داعية الحكومة الى تعزيز قدراته بالتطويع الفوري واستدعاء الاحتياط، وانشاء الانصار عملا بالقانون الصادر عام 1969 وتزويده بأحدث الاسلحة لكي يتمكن من القضاء على التنظيمات التكفيرية والارهابية". اضاف: "كما ان الرابطة تثمن ما قامت به الهيئة الادارية من تحرك على مستوى القادة السياسيين والروحيين لحل قضية النازحين السوريين، وذلك بدعوة مجلس الجامعة العربية عملا بالمادة 12 من ميثاق الجامعة العربية بهدف انشاء صندوق خاص يديره المساهمون، ويرمي الى اقامة مجمعات سكنية في مناطق آمنة على الاراضي السورية واذا تعذر فعلى الحدود". وعلى الصعيد الداخلي، حض النواب السابقون النواب الحاليين على الاسراع في تنفيذ كل بنود اتفاق الطائف بعد مرور 25 سنة على اقراره، وفي مقدمته قانون جديد للانتخابات النيابية واجراء الانتخابات وانتخاب رئيس جديد للجمهورية. وقد ابدى المجتمعون استعدادهم الدائم لمتابعة جهودهم لترسيخ الامن والاستقرار على كافة المناطق اللبنانية.

 

اهالي العسكريين المخطوفين امهلوا الحكومة حتى السادسة مساء قبل الخطوات التصعيدية

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - أمهل اهالي العسكريين المخطوفين الحكومة حتى الساعة السادسة من مساء اليوم لوضعهم في اجواء ملف ابنائهم.

بيان

وقد تلا الشيخ عمر حيدر بيانا باسم الاهالي جاء فيه: "في هذا اليوم المنتظر الذي نأمل ان يكون اليوم الاخير من الالم والتشرد للاسرى المخطوفين واهلهم لدى المسلحين، وبعد توفر لدينا بعض المعلومات ان الموفد القطري ليس موجودا ولم يصل الى مكان التفاوض، لذلك نعلن ما يلي:

اولا: ان اعطاء الحكومة والمكلفين بالملف حتى الساعة السادسة من مساء اليوم مهلة اقصاها لوضعنا في الاجواء التي تنتظر اليوم من بعد اخبارنا بان الملف مهلته 48 ساعة انه سوف تتضح معالمه كاملة.

ثانيا: الطلب من سيادة اللواء عباس ابراهيم ومعالي وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور ان يكونا مع الاهالي وبملفهم على شفافية كاملة.

ثالثا: نحمل الحكومة ما حصل مع والدة المخطوف خالد مقبل حسن التي حاولت احراق نفسها ونحذرها من اي حالة اخرى قد تحصل مع الاهالي.

وأكد الاهالي انهم سيجتمعون عند الساعة السادسة مساء "لاتخاذ الخطوات التصعيدية وستكون عنصر مفاجأة للجميع".

 

زهرا : المعركة اليوم هي بين مشروع الدولة ومشروع مصادرتها

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /  وطنية - رأى عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا، في حديث الى اذاعة "الشرق"، انهم "من حيث يدرون او لا يدرون يتسبب حزب الله والعماد عون وكتلته في مأزق سياسي ودستوري كبير، اولا في عدم تمكين المجلس من انتخاب رئيس للجمهورية وغياب الرأس الذي هو ضمانة لانتظام عمل المؤسسات الدستورية والحياة السياسية ويزايدون في موضوع التمديد للمجلس النيابي مع معرفتهم بأستحالة اجراء الانتخابات والمحاذير الدستورية التي تترتب على غياب الرئيس وتعطيل المجلس وبالتالي الوقوع في الفراغ على صعيد جميع المؤسسات والذي لا يمكن الخروج منه الا بمفاوضات ما تجري في مكان ما (على غرار الدوحة والطائف) لا بد ان يترتب عليها تغيير ما في النظام اللبناني".

وأكد ان "هذا صار واضحا للعيان، والسؤال هل هو تصميم لدى هولاء للعبث بالنظام او مجرد طمع بالموقع لا يبالي بالاضرار المترتبة وهي اضرار فادحة على مصير النظام اللبناني".

وردا على سؤال قال :"للجميع ملاحظات خصوصا على مرحلة الوصاية السورية التي امتدت من 1992 الى 2005 والاستنسابية والاخطاء التي ارتكبت في تطبيق اتفاق الطائف، ولكن وعلى الرغم من ان البعض يقدم ملاحظات جوهرية عليه فأنه من الواضح ان الطائف كان الحل الوحيد الممكن والصالح لايجاد آلية ادارة لبنان وقد يكون المثل الوحيد الممكن اعتماده كحل لقضايا الشرق الاوسط بعد الربيع العربي لان الطائف هو السبيل الوحيد لادارة بلدان تتكون من مجموعات متنوعة وضبطها في اطار دولة واحدة، واي اطار سواه يعني العودة الى التقوقع والانغلاق وانهاء فكرة الشراكة والمناصفة وتأمين حياة امنة ومستقرة ومزدهرة لكل المكونات".

اما الموقف من جلسة التمديد قال زهرا انه "باق محل تشاور ربما للحظة الاخيرة وهنا اريد ان اذكر الذين يعممون ان النواب لم ينتخبوا رئيس؟ ان جزء من النواب عطل النصاب فيما الاخرون يواظبون على بث الحياة في المؤسسات وهناك من يعطل ونحن نواظب على الحضور ونشكو من التعطيل الذي يقوم به التيار الوطني ويسانده حزب الله، وربما الادوار مقلوبة، وان يكون الهدف عند الحزب في شل المؤسسات ويتوسل الامر عند عون،ولكن عمليا نحن الذين نشكو من التعطيل ولن نمارسه ونغيب عن اي جلسة قانونية ودستورية، وبالتالي فأن ميثاقية الجلسة مؤمنة بالحضور وليس بالتصويت الذي هو علني وسيعرف فيه موقف الجميع".

وردا على سؤال أكد زهرا انه "ليس من احد في لبنان مع داعش لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل ومعمعة التعمية والتضليل ومحاولة مصادرة الرأي العام عبر الاتهامات التي يطلقها الخاضعون لهيمنة النظامين الايراني والسوري وحزب الله، فأنه حتى الزميل خالد الضاهر الذي وصلوا الى مكان اتهموه فيه واباحوا دمه، من دون اي سند فعلي، في طحشة عشوائية على كائن من كان وتخوينه وصولا الى خروج السيد حسن نصرالله ومحاضرته بالعفة وتناوله المملكة العربية السعودية، وكلنا يعرف انه مع حزبه وجماعاته المسلحة، جزء من الحرس الثوري الايراني، وانا اتحدى ان يدلني شخص على مسلح واحد تابع للمملكة السعودية، وهذا الفجور في تناول الاخرين وتنصيف الخصم نفسه على انه الحكم بالقوة ويريد ان يعمم على الجميع فكره فقد آن الاوان ان ننتهي من كل هذا وان نفكر بعقل".

وأكد ان "وضع 14 اذار مرتاح جدا ولم نتردد يوما حول موقفنا من الدولة وسيادتها ومن ضرورة الاحتكام الى الدستور والقانون ومن عدم الموافقة على اي سلاح خارج اطار الشرعية (عكس الفريق الاخر) وبالتالي المعركة هي بين مشروع الدولة وسلطاتها ومؤسساتها وحياتها واستقرارها ومشروع اللا دولة وبرأي اللبناني لن يتردد في خياره وسيكون مع مشروع الدولة".

وشدد على ان اللبناني "انسان مثقف ولا يؤخذ بالاشاعات والتضليل واذا عدنا بالزمن قليلا الى الوراء نجد ان الفكر السلفي له منبع واحد وان اول من اعتمد الجهاد المسلح وتعميم الثورة كانت الثورة لاسلامية في ايران وحزب الله ينتمي اليها، وكل ما جاء لاحقا كان ردود فعل على هذا الاختراق للعالم العربي ومحاولة فرض الهيمنة وكلنا يذكر الكلام عن الشرق الجديد والذي سمي فعليا بالهلال الشيعي الممتد من ايران الى جنوب لبنان مرورا بالعراق وسوريا، وانا لا ابرر داعش وتصرفاتها غير الانسانية والتي لا تنتمي الى التاريخ الحديث، بل اتكلم عن ردود فعل حضرت الاجواء لكل التخلف كي يقوم بردة فعل على حزب الله، والكل يعرف ان الثورة السورية لم تتحول الى نزاع مذهبي وطائفي الا بتدخل حزب الله في هذا النزاع، وقبله كانت ثورة سلمية دامت 6 اشهر كان النظام خلالها يقتل ويدمر كل من يطالب بالتغيير في سوريا الى ان بدء الشعب يتسلح للمواجهة وبادر حزب الله الى دعم النظام وسلسل التبريرات من الدفاع عن لبنانيين مقيمين في سوريا الى الدفاع عن المقامات الدينية ثم عن خط المقاومة ثم الدفاع عن المظام وعدم القبول بسقوطه وهذا اوجد ردود فعل عند الشعب السوري وحول الصراع الى مذهبي وبدأت التداعيات تصل الى لبنان ، وبالتالي كل هذه الادعاءات ليست في مكانها الصحيح ومن استجلب ردود الفعل هو تدخل حزب الله في سوريا والتعامل مع هذا التدخل بالنظر فيه بعين واحدة".

وختم زهرا انه "لا يبرر ولكن كل ما يحصل في لبنان هو نتيجة التدخل السافر والوقح لحزب الله في الاحداث السورية وكل ما عدا هذا هو تضليل وتعميم للفكرة التي يعمل لها البعض (خصوصا بعض المسيحيين) وهي احياء تحالف الاقليات في مواجهة المد السني متناسيين ان اللبنانيين جربوا هذه الفكرة ودفعوا ثمنها حربا دامت 15 عاما وكلفت 150 الف قتيل ودمار وهجرة حوالي المليون لبناني توزعوا على زوايا العالم والنتيجة ان لا حل الا في قبول الاخر والتعايش معه سلميا في ظل الدولة اللبنانية".

 

فرعون: خلاف اقليمي يمنع انتخاب رئيس للجمهورية

الخميس 30 تشرين الأول 2014/ وطنية - شدد وزير السياحة ميشال فرعون على أنه "لا يزال هناك للأسف خلاف سياسي داخلي وخارجي، وخصوصا إقليميا يمنع انتخاب رئيس جديد للجمهورية، مع تحمل مرجعيات داخلية وخصوصا مسيحية جزءا من المسؤولية عن هذين التعطيل والفراغ اللذين نعانيهما". وقال في حديث إذاعي: "هناك في الوقت نفسه اتفاق سياسي داخلي وخارجي على دعم الاستقرار الأمني وغطاء سياسي داخلي وخارجي للمؤسسات الأمنية، ومجلس الوزراء يواكب حكما الملف الأمني وملف المخطوفين"، لافتا الى أن "هذه المعادلة لم تتغير منذ ولادة الحكومة، وجزء من الولادة كان بسبب خطر الفراغ وانعكاساته وطبعا الحريق الإقليمي". ورأى أن "التمديد نتيجة لهذا الوضع وللخلافات السياسية وللمخاطر وللفراغ في سدة الرئاسة، والجميع متفق على أنه من غير الممكن إجراء الانتخابات النيابية قبل الرئاسية، ولا سيما في ظل الضغط الأمني الحالي على المؤسسات الأمنية". وأضاف: "تبقى قصة تحمل مسؤولية التمديد، إلا أن الحقيقة أن هناك فريقا يتحمل المسؤولية أكثر من غيره عن الفراغ الرئاسي والتعطيل، اللذين ينتج منهما التمديد، وهو فريق 8 آذار".

وأشار الى أن "الأكثرية ستتأمن للتمديد على الرغم من الكلام الذي يقال، لأن البديل هو الفراغ في المؤسسات، ولو أن البعض سيصوتون على التمديد مرغمين لأنه يعاكس اقتناعاتهم". وأكد أنه "مقتنع بأن لا بديل للتمديد، إنما طبعا أريد محاسبة من يمنع إمكان تحقيق خرق في مسألة الاستحقاق الرئاسي، لكي نستطيع أن نعود بعدها الى إجراء الانتخابات النيابية، كما يجب في الوقت نفسه أن نبقي هذا التوتر السياسي الناتج من الفراغ والتمديد تحت سقف معين، لأن المخاطر تبقى كبيرة في ظل الخشية من تفجير الوضع السياسي الكامل، نظرا الى انعكاساته، من هنا يفضل أن نشرب الكأس المرة ونحافظ على الحد الأدنى من الاستقرار". وفي ملف النفايات، أسف فرعون "أن يكون القرار الذي اتخذ منذ عام 2010 لم تطبقه الحكومة السابقة"، مشيرا الى "أننا اليوم أمام مناقصة جديدة شرط أن يكون هناك تحديث للآليات المتبعة في موضوع النفايات والتي شهدت تطورا في العالم يجدر بنا مواكبته".

 

ريفي طلب من حمود اتخاذ الاجراءات لحجب مواقع المخدرات الرقمية

الخميس 30 تشرين الأول 2014 / وطنية - اتصل وزير العدل أشرف ريفي بالنائب العام التمييزي القاضي سمير حمود، وطلب منه اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لمكافحة ظاهرة المخدرات الرقمية وحجب المواقع الالكترونية التي تروج لهذا النوع من المخدرات، باعتباره يشكل خطورة على الشباب اللبناني ويهدد الأمن الإجتماعي لكل اللبنانيين".

 

حسن لمشايخ عقل الدروز في سوريا: لتثبيت العيش المشترك والوحدة والتعاون

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - استقبل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دارته في بلدة البنية، وفدا من مشايخ عقل طائفة الموحدين الدروز في سوريا، ضم الشيخين حمود الحناوي ويوسف جربوع، على رأس وفد من مشايخ جبل العرب، في إطار جولة على المرجعيات الروحية في لبنان.

حسن

وألقى الشيخ حسن كلمة قال فيها: "هذه الزيارة هي زيارة روحية أخوية، ونرحب بمشايخنا، مشايخ العقل، وبصحبهم الكرام، ونسأل الله تعالى ان يلهمنا ويلهمكم لخير ابنائنا وعشيرتنا ووطننا. ونؤكد نحن وإياكم الثوابت، ثوابت طائفة الموحدين الدروز الاسلامية العربية الوطنية، وتثبيت العيش المشترك والتآلف والوحدة والتعاون بين ابناء كل المكونات، أكانت في لبنان أم في سوريا. ونسأل الله تعالى أن يوقف النزف الدموي في سوريا ويكون المستقبل زاهرا آمنا وتنطلق المصالحات ويعود الوئام والمحبة".

جربوع

وتلاه الشيخ جربوع: "نحن اليوم نقوم بزيارة للقطر اللبناني الشقيق، زيارة تواصل وثوابت ومحبة بغرض التواصل مع أهلنا في لبنان وزيارة سماحة مشايخنا وسماحة الشيخ نعيم حسن شيخ العقل. نحن في دارته، الدار الطاهرة العامرة، وإن شاء الله هي منارة للطائفة في منطقتنا".

وأضاف: "لقد سررنا جدا بلقاء سماحة الشيخ في زيارة دينية الغرض منها التواصل مع المرجعيات الدينية في لبنان، والهدف بالدرجة الاولى المحبة والتعاون للتصدي للاخطار التي قد تحدث في المنطقة والخطر المقبل عليها الذي ندعو الله سبحانه وتعالى ان لا يكون هناك خطر بكل الاحوال. ونرجو ان يزول هذا الدمار الذي تعيش فيه سوريا، ويعود الامن والامان والسلام".

الحناوي

ثم قال الحناوي: "نحن في هذه الزيارة أتينا من الجمهورية العربية السورية ومن جبل العرب محافظة السويداء، نحمل معنا المحبة والتحية والاجلال والتقدير لاهلنا في لبنان، وخصوصا اننا على مر التاريخ دائما نرى ان الهم السوري هو نفسه الهم اللبناني. فنحن شركاء في المصير، وهذا يدفعنا دائما الى ان نكون يدا وموقفا واحدا، وان نتواصل ونتراحم، وخصوصا مع مشايخنا الاجلاء الافاضل، وعلى رأسهم شيخ العقل سماحة الشيخ نعيم الذي نستمد منه البركات والخير ونأخذ منه الدروس المستفادة، وهو دائما على تواصل معنا، يشاركنا ويشاطرنا أمورنا واحداثنا في كل خطوة". وأضاف: "نقول لاهلنا في لبنان ولابناء طائفتنا الكريمة ولاهلنا ابناء الشعب اللبناني، نحن أشقاء، واذا رجعنا الى التاريخ، نرى أن سوريا هي لبنان ولبنان هو سوريا، والكل بلد واحد، فرقتنا السياسات، ولكن القلوب والعقائد تجمعنا. فنحن اسلاميون عربيو الاصالة موحدو المذهب، وكل هذه اذا ما رجعنا الى جوهريتها نراها تدعو للعبادة والطاعة، وكلنا نلتقي في هذا المصب، انما الذي يفرق ويخرج عن هذه القاعدة هو الذي يسيء الى هذه المبدئية".

 

قاسم: التكفيريون لا علاقة لهم بالمذاهب الإسلامية ولا يتحمل مسؤوليتهم أتباع أي مذهب في لبنان

الخميس 30 تشرين الأول 2014 / وطنية - ألقى نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في الليلة الخامسة من محرم الحرام 1436هـ في منطقة الأوزاعي، ومما جاء فيها:

"التكفيريون لا علاقة لهم بالمذاهب الإسلامية، ولا ينتمون إلى أي مذهب، ولا يتحمل مسؤوليتهم أتباع أي مذهب في لبنان، هم طلاب دنيا على جماجم الأبرياء، وسلوكهم يتعارض تماما مع أبسط تعاليم الإسلام، وهم مكشوفون بانحرافهم وخروجهم عن مبادىء الإسلام، وهم أقرب إلى خوارج التاريخ منهم إلى أي فرقة إسلامية مهما ابتعدت عن الإسلام. وسأل :"هل يوجد شك بأنهم أصحاب مشروع مترامي الأطراف، يعتبر لبنان أحد زواياه، ويتكامل مع مشروعهم في سوريا والعراق حاليا، وامتدادا إلى دول أخرى تصل إلى الكويت والسعودية والإمارات وبلدان أخرى يريدون أن يسيطروا عليها من أجل أن يتحكموا بمسار تلك المنطقة وفق المشروع الخاص بهم. وقال :"عجبا لأولئك الذين يدعون أنهم يتصرفون بردة فعل على عمل حزب الله وجهاده، هؤلاء أصحاب مشروع قبل أن يواجههم حزب الله، هؤلاء أصحاب مشروع قبل أزمة سوريا، هؤلاء جاءوا إلى سوريا كجزء من المشروع، وذهبوا إلى العراق كجزء من المشروع، وانطلقوا من لبنان وجاءوا إليه كجزء من المشروع الذي يريد إلغاء الجميع على الإطلاق.واسف :" لأن البعض في لبنان لا زال يتغافل عن حقيقة المشكلة في لبنان، ويربط هذا الأمر بتطورات المنطقة سياسيا، وكل الاتهامات التي ترمى علينا أو على فريقنا هي اتهامات واهية لكنهم يبررون مواقفهم العاجزة والفاشلة والتي لم تنجح في أي خيار حتى الآن.

وقال :"كما تجاوزنا كل العقبات وأقمنا حكومة وحدة وطنية ومصلحة وطنية بالتفاهم مع كل الأطراف في لبنان على الرغم من الخصومة، وعلى الرغم من الاختلاف، بإمكاننا أن نفعِّل المؤسسات الدستورية وأن نحرِّك عجلة البلد لمصلحة تأمين خدمات الناس ومصالحهم، هذا إذا وجدت الإرادة للحوار والتعاون والعمل، وهذه مسؤولية الطرف الآخر لأننا نعلن دائما بأننا حاضرون للعمل معا، إذ أن لبنان لا يبنى إلاَّ بجميع من فيه، ولا يمكن لأي فئة أن تستأثر أو تقود لبنان حيث تشاء".

 

الموسوي من النبطية:المشروع التكفيري يتهدد لبنان وجيشه ومقاومته

الخميس 30 تشرين الأول 2014 / وطنية - احيت مدينة النبطية الليلة العاشورائية الخامسة، وسط اجراءات امنية مشددة، حيث جابت المسيرات الحسينية شوارع المدينة وصولا الى النادي الحسيني، حيث اقيم مجلس عزاء بمشاركة حركة امل وحزب الله، وبحضور النائب نواف الموسوي، السيد علي مكي، امام مدينة النبطية الشيخ عبد الحسين صادق، عضو هيئة الرئاسة في حركة امل خليل حمدان، رئيس بلدية النبطية احمد كحيل، مسؤول الخدمات المركزي في الحركة باسم لمع ، عضو قيادة اقليم الجنوب في الحركة حسين مغربل، المسؤول التنظيمي للمنطقة الاولى في الحركة محمد معلم وشخصيات.

حمدان

وتحدث حمدان الذي قال: "نحن في مدينة النبطية، مدينة الامام الحسين التي ذاع صيتها وعلا صوتها في ارجاء العالم بمواقفها الريادية في عاشوراء وغيرها، احد لا ينسى عام 1983 كيف جرجر العدو الاسرائيلي اذيال الهزيمة في ساحة مدينة النبطية واحد لا ينسى امام هذه المدينة مع اهلها عندما صعدوا الى بلدة ارنون وفكوا القيد عنها في مسيرة تاريخية لا زالت حاضرة في اذهان الجميع".

اضاف:"يريدون اطلاق النار على الجيش الذي قدم الشهداء في العديسة وعربصاليم، وحافظ على الوحدة الوطنية، وبيقظته فوت على الاعداء الكثير من المكاسب، هذا الجيش وجهت اليه نار الحقد، وان جنوده الذين استشهدوا، ماتوا بقذائف الحقد وبقذائف الذين يحرضون على الجيش قبل ان يستشهدوا بالقذائف الفولاذية، والذين يدعون انهم من المعممين العلماء والذين يوجهون حقدهم الغادر ليشوهوا صورة هذا الجيش وصورة المقاومة وصورة لبنان بكامله، لا يريدون الا منفعتهم الذاتية والخاصة، وهم يعلمون ان ما يقومون به ليس الا غدرا لهذه الامة ولفلسطين" .

وختم حمدان: "لنعود باتجاه فلسطين المكون الجمعي للعرب والمسلمين في العالم، ففلسطين هي البوصلة الحقيقية التي ينبغي ان تشد الرحال اليها، اننا نعيش على صفيح ساخن وفي ظل ظروف هوجاء، وبالتالي المطلوب المزيد من الوعي واليقظة وتحرير هذا الوعي بالكامل" .

الموسوي

ثم تحدث الموسوي الذي قال: "نحن اليوم امام مهمة جديدة، وهي ان ندافع عن حقيقة الاسلام، ومن لغير هذه المهمة الا نحن. فمرة اخرى نقف في طليعة المواجهة، واجهنا العدو الصهيوني وكنا متروكين وحدنا ولم نأبه للتضحيات ولا للحملات الاعلامية المتجنية، فقدمنا الشهداء واخلصنا لله وانتصرنا وحررنا ودفعنا عن بلدنا، وحين الم الخطر بالمقاومة في محاولة لطعنها بظهرها من البوابة السورية عبر هجمة اقليمية دولية تستهدف اسقاط هذه القلعة بين ايدي الصهاينة، وقفنا لمواجهة هذا الخطر ووقفنا سدا منيعا للدفاع عن المقامات المقدسة وقدمنا الشهداء".

اضاف: "اليوم نقول من هذه المدينة الوفية للامام الحسين، اننا لطالما كنا طليعة البناء لوطن تعددي يعيش فيه المختلفون على قاعدة القبول بالاخر والاعتراف به والاحترام المتبادل، وما كنا الغائيين او اقصائيين او تهميشيين، بل كان غاية مطلبنا في كل وقت من الاوقات ان نكون شركاء متساوين في صناعة القرار الوطني، ولذلك من الظلم ان يقف احد اليوم في لبنان ليحاول التنصل من مهمته الوطنية في مواجهة العدوان التكفيري بالزعم ان ثمة مواجهة اخري يخوضها في لبنان معنا او مع من يقف في فريقنا السياسي، والمواجهة اليوم مع الفكر التكفيري الذي تأسس قبل نشوء الكيان اللبناني او الكيان السوري، والفكر تكفيري معروف من الذي اسسه وفي اي ظروف ولم يكن ردة فعل بل كان فعلا منهجيا بهدف تقويض وحدة المسلمين وبعثرة صفوفهم والقضاء على عناصر قوتهم، والمشروع التكفيري في المنطقة ليس ردة فعل على تدخل حزب الله في سوريا، فهذا المشروع قد بدأ منذ سنوات طويلة منذ افغانستان وما بعد افغانستان" .

وختاما دعا الموسوي الجميع الى "اليقظة والحذر والتوحد في مواجهة المشروع التكفيري الذي يتهدد لبنان وجيشه ومقاومته" .

 

قاووق: لماذا لا نتفق كلبنانيين على مواجهة الخطر المشترك؟

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - إعتبر نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق في خلال المجلس العاشورائي الذي أقامه حزب الله في بلدة دير الزهراني، أن "ما يحصل اليوم من تهديدات وإعتداءات يؤكد أن معادلة الجيش والشعب والمقاومة باتت ضرورة إستراتيجية لحماية لبنان أمام المخاطر القادمة من الموصل والرقة". ورأى أن "الذين يقاتلون لبنان على الحدود الشرقية هم ليسوا حالة منعزلة إنما هم إمتداد لإمارة التكفير في الرقة والموصل". وقال: "إن مشروع داعش هو أن تكون منطقتنا إمارة تكفيرية، ويكون لبنان جزءا من هذه الإمارة، وهذا ليس شيئا مخفيا". أضاف: "إن ما يحصل من مسلسل غزوات وإعتداءات على لبنان إنما هو ترجمة لقرار من داعش ومن النصرة ضد لبنان"، متسائلا "إذا كان أعداء لبنان قد اتفقوا علينا فلماذا لا نتفق كلبنانيين على مواجهة الخطر المشترك الذي لا يوفر أحدا من الفئات والقوى والمناطق اللبنانية". وإذ اعتبر أن "شبح إمارة التكفير قد أبعد عن لبنان"، قال: "إن المعركة التكفيرية ضد لبنان لم تنته وستطول"، داعيا الجميع "للارتقاء إلى مستوى المسؤولية الوطنية في مواجهة هذا الخطر، وأن يخرجوا من مواقع الإنقسام إلى مواقع التلاقي والتوحد وتحصيل الوحدة الوطنية"، مشددا على أنه "كلما تحصن الداخل اللبناني كلما زادت منعة لبنان أمام الخطر التكفيري والإسرائيلي".

 

فياض : للاعتدال في علاقاتنا الداخلية

الخميس 30 تشرين الأول 2014 / وطنية - رأى عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب الدكتور علي فياض، خلال المجلس العاشورائي الذي اقامه حزب الله وحركة أمل في حسينية بلدة بليدا الجنوبية، أن "مشكلتنا في لبنان لا تزال في الخطاب المزدوج الذي يطلقه البعض وهو الأمر الذي كنا نحذر منه دائما، فأولئك الذين يعلنون شيئا ثم يعلنون شيئا آخر ويذهبون أحيانا في مواقفهم إلى أقصى المواجهة مع الجماعات التكفيرية ثم يطلقون مواقف أخرى تصب على نحو غير مباشر في دعم هذه الجماعات هم لا يزالون يحملون في جعبتهم أجندات خفية ويراهنون رهانات خاطئة ويطلقون خطابات مزدوجة"، مطالبا "الجميع بأن ينظروا إلى هذا الوطن الصغير الذي نعتز بالإنتماء إليه ونعتبره كبيرا بمكوناته وخصوصيته وإنجازات شعبه لأنه يحتاج إلى حماية ورعاية وتظافر كل أبنائه ومكوناته في سبيل مواجهة عاصفة الجماعات التكفيرية التي تضرب في المنطقة". وأكد فياض أننا "نحتاج إلى أن يسود الاعتدال في علاقاتنا مع بعضنا البعض على المستوى الداخلي، وأن نتمثل بالاعتدال ونمارسه ونمد الأيدي لبعضنا البعض كي نحمي هذا الوطن، ونحن رغم مطالبة الرأي العام لنا في معظم الأوقات بالرد على التهجمات والخطابات المسمومة التي يطلقها البعض تجاهنا بصورة يومية عبر إطلاق خطب نارية نضع فيها النقاط على الحروف أو عبر اتخاذ مواقف تضع حدودا أمام الممارسات الشاذة التي يمارسها هؤلاء السياسيون إلا أننا نفكر دائما بعقل المصلحة ونحن لسنا مذهبيين ولا طائفيين ولا فئويين بل نحن الأكثر اكتراثا واعتناء بالإستقرار في هذا الوطن ونريد الأمن والاستقرار للجميع كما نريد أن نحمي وحدة هذا الوطن وسيادته واستقلاله في وجه كل التهديدات من الخطرين والتهديدين الإسرائيلي والتكفيري، لذلك مهما أطلق هؤلاء من خطابات استفزازية ودعوات تثير النعرات الطائفية والمذهبية ومهما مارسوا من ممارسات خاطئة فنحن سنبقى في الموقع الإسلامي والوطني الجامع ولن يتمكن هؤلاء مهما كلف الأمر من أن يجرونا إلى الخطابات والمواقف المذهبية والحسابات الفئوية الضيقة".

وفي الختام تليت السيرة الحسينية.

 

بري استقبل وزير خارجية انتيغا وباربودا والسفير السويسري

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، ظهر اليوم في عين التينة، وزير خارجية انتيغا وباربودا شارل فرننديز والسفير اللبناني الأصل ميشال عفلق والقنصل الفخري نزيه غصوب.

وقال الوزير فرننديز بعد اللقاء: "زيارتي هي تعبير عن التزام حكومتي بالعلاقة مع لبنان بوابة الشرق الاوسط. وانا سعيد هنا خصوصا ان الجالية اللبنانية في بلدنا هي جالية مهمة جدا ونحن فخورون بها، وهي موجودة منذ حوالي مئة وخمسين عاما وتلعب دورا فاعلا على الصعيد الاقتصادي والثقافي. واليوم نأمل من خلال سفيرنا ان تتوطد هذه العلاقات ويزور بلدنا المزيد من اللبنانيين للإستثمار فيها. كما ان قرار حكومتي بأن اقوم شخصيا بهذه الزيارة هو تعبير عن رغبتها في تعزيز التعاون مع الحكومة والشعب اللبناني وتقديم سفيرنا ميشال عفلق لإعتماده في لبنان".

ثم إستقبل الرئيس بري السفير السويسري فرنسوا باراس، وعرض معه العلاقات الثنائية.

 

القوات: إلغاء الإنتخابات الطالبية يلغي الديموقراطية

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - أصدرت مصلحة الطلاب في حزب "القوات اللبنانية" البيان الآتي: "لطالما كانت الجامعات صرحا رائدا للحرية ومركزا أساسيا يخرج كبار رجال الفكر والقيادات السياسية والاجتماعية، مما يدفعنا اليوم، بعد الإشارة إلى إمكان إلغاء الانتخابات الطالبية في جامعة سيدة اللويزة، إلى توضيح ما يلي:

أولا: إن مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية تستنكر شديد الاستنكار الإشكال الذي حصل نهار الأربعاء 29 تشرين الأول 2014 في حرم جامعة سيدة اللويزة، وتعبر عن عميق أسفها لهذه الصورة التي عكستها تصرفات لا تندرج في عاداتنا وقيمنا، ولا تليق بالعمل الطالبي الراقي. فمصلحة طلاب القوات اللبنانية وحلفاؤها في 14 آذار، لطالما حققوا فوزا في الانتخابات الطالبية في جامعة سيدة اللويزة - زوق مصبح NDU منذ عام 2008، الأمر الذي يتعارض والادعاءات بوجود مصلحة لديهم في تعكير أجواء العملية الإنتخابية.

لذلك تهيب مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية بإدارة جامعة سيدة اللويزة فتح تحقيق يكشف مسببي ذاك الإشكال ومفتعليه واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم، أيا كانت انتماءاتهم.

ثانيا: إن النظام الأكثري المتبع في هذه الانتخابات قد حقق للتيار العوني نتائج إيجابية قبل عام 2008، من دون إعتراض من قبله، مما يؤكد أن الحرب التي يشنها على هذا القانون ليست إلا محاولة لتغطية النتائج المتوقعة والتي تعكس تقهقرا ملموسا لقاعدته الطالبية، وخصوصا أننا أثبتنا في أكثر من مناسبة نيتنا واستعدادنا لتعديل القوانين المعتمدة، انسجاما مع مطالب الفريق الآخر.

ثالثا: إن أي توجه من إدارة جامعة سيدة اللويزة لإلغاء الإنتخابات الطالبية، يهدد مفاهيم الحرية ويلغي فسحة الديموقراطية التي طالما جسدها هذا الصرح الجامعي.

بناء على ما ورد اعلاه، تجدد مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية تمنيها على إدارة جامعة سيدة اللويزة إعادة النظر في قرارها الأخير إلغاء الانتخابات الطالبية، صونا للمسار الديموقراطي والحياة السياسية وحرية التعبير، وحرصا على إعداد الطلاب لتحمل مسؤولياتهم الوطنية".

 

الليلة الخامسة من عاشوراء في المجلس الشيعي ضو:مستقبل العالم يتوقف على قدرة المتنوعين على العيش معا

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - أحيا المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الليلة الخامسة من محرم في قاعة الوحدة الوطنية في مقره، برعاية نائب رئيس المجلس الشيخ عبد الأمير قبلان، في حضور حشد من علماء الدين وشخصيات سياسية وقضائية وعسكرية وتربوية وثقافية واجتماعية ومواطنين. عرف بالمناسبة الشيخ علي الغول وتلا المقرئ أنور مهدي آيات من الذكر الحكيم. وألقى رئيس اللجنة الاسقفية للحوار الاسلامي - المسيحي الأب الدكتور أنطوان ضو كلمة بعنوان "من عاشوراء التاريخ الى عاشوراء اللحظة" استهلها بالقول: "عاشوراء التاريخ ومساحتها كربلاء وعاشوراء اللحظة ومساحتها العالم كله يلتقيان حول مفهوم الفداء والخلاص. ثورة الحسين هي ثورة روحية لكل زمان ومكان ودعوة الى تجاوز التاريخ الدامي وهول المأساة والآلام والأحزان والبكاء والنحيب للعبور الى عالم الغفران والمصالحة والمودة الذي ينتظره العالم من أحباء الحسين. عاشوراء هي إحياء القيم الإنسانية والالهية والأخلاقية والاجتماعية والحضارية في عالمنا من أجل خدمة الانسان وقضاياه الواحدة وتفهم همومه ومشاكله وتطلعاته، وتحمل المسؤولية في صنع السلام الحقيقي العالمي القائم على العدل، مسيرة الحسين من مكة الى الكوفة، بالرغم من نصح احبائه له بعدم الذهاب الى هناك لئلا يقتل، هي مسيرة أخلاقية بالدرجة الأولى من أجل نصرة الحق والفضيلة وإصلاح الأمة: "وانما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي، اريد أن آمر بالمعروف وانهي عن المنكر واسير بسيرة جدي وأبي علي بن أبي طالب".إذا كان الحسين لا يطالب بالسلطة فانه لا يتنازل أبدا عن المعارضة والمقاومة". هو لم يمت في سبيل ذاته بل في سبيل الآخرين. لقد نذر نفسه للشهادة وضحى بنفسه وأهله وبكل شيء من أجل رفع الظلم والدفاع عن القيم الإنسانية الصافية الخالية من أي غرض. الشهادة عنده هي الجود بالنفس وبذل الذات في سبيل الآخرين. "ما من حب أعظم من هذا وهو أن يبذل الانسان نفسه عن أحبائه". والشهادة بالمعنى الروحي هي مسيرة إنسانية دائمة نحو الله لتحرير النفس من ذنوبها والمجتمع من الظلم والاستبداد والاستغلال والقهر والتطرف والإرهاب، وانصاف المظلوم، والإصلاح والنهوض والتجديد والتغيير والتقدم".

اضاف :"الامام الحسين يمثل في قيمه ومبادئه وتضحياته جوهر الإنسانية. فالتضحية بالحياة من اجل الفداء الذي هو أعلى قمم العطاء. والمقاومة التي هي انقضاض على الباطل والبغي والظلم والاحتلال وعلى العدو المغتصب ومشروعه العنصري وشرذمة عصابات القتلة الإرهابيين في بلادنا هي حق وواجب. ثورة كربلاء لا يحدها زمان ومكان. فهي ليست ذكرى في مفهومنا الروحي انما هي ثورة على النفس لتطهيرها بالتوبة ودعوة الى التجرد عن "الأنا" والتخلي عن مظاهر الدنيا الفانية من أجل الترهب لمحبة الله والتي لا تنفصل أبدا عن محبة الإنسان. كربلاء موجودة في القلوب وحيث الفقراء والمظلومون والمضطهدون والمقهورون والضعفاء والمرضى والايتام والمهجرون والمقاومون والجياع واهل الضواحي الفقراء وضاحيتنا المحروسة من الله.انها حلم المقهورين للخلاص من قهرهم، لاهوت اللحظة وفقه اللحظة هو فكر نير لتقريب الناس في عصرنا الى الله الخالق المحب والمخلص من خلال ثقافتهم ودينهم وعلومهم وابداعهم وتقدمهم لتحريرهم من أسر الماضي وظلامه وعيوبه وخطاياه وكفره والتأكيد ان الله حاضر وفاعل في كل زمان ومكان. وهو يحبنا اليوم كما أحب الذين سبقونا. والروح الحي والمحيي ينير طريقنا لعيش ديننا اليوم والتعبير عنه بلغتنا المعاصرة وفننا وابداعنا. وعدم تكرار ما فهمه الآخرون وعملوه. صحيح أننا ننهل من كتبنا المنزلة ومن تراثنا الأصيل ونحن أبناء التاريخ وورثته. انما الله يطالبنا اليوم بتجديد خطابنا الديني وبالاجتهاد والتفسير العلمي والتأويل. ان الله سيحاسبنا على ما فعلناه في زماننا وما نفعله في كل لحظة لكي نكون من صانعي التاريخ مؤكدين ان الروح حاضر فينا دوما، وهو يدعونا بإلحاح الى أن نكون شهودا حقيقيين في عالم اليوم لحضور الله واولويته بالنسبة لنا ومحبته وعبادته لنيل رضاه".

وتابع :"عاشوراء اللحظة دعوة إلى المحبة والتعالي على الجراح والتفكر بخلاص الإنسانية والمراجعة والنقد والتوبة والتسامح والغفران والمصالحة وتطهير النفس. وهي عمل مشترك بين الجميع لإحياء القيم الإنسانية والإلهية والأخلاقية والاجتماعية والحضارية في عالمنا، لأنّ قضايا الإنسان المعاصر هي واحدة وهمومه ومشاكله وتطلعاته وآماله واحدة. علينا استحضار الحسين إلى زماننا وبلادنا وعصرنا لكي نقدمه إلى عالم اليوم في ضوء لاهوت اللحظة وفقه اللحظة وليا ونعبر له عن حبنا بلغتنا ومظاهر حياتنا المعاصرة، ونقل الحسين من التاريخ إلى العالم والعولمة رجاء وحبا وفرحا. الحسين لا يخص الشيعة فقط إنما هو للانسانية جمعاء. إنه يستهوي القلوب ويجسد قيما إنسانية سامية كما هو رمز للبطولة والشهادة والتضحية والعطاء. اتركونا نحبه بطريقتنا المعاصرة كما أحبه أجدادنا بطريقتهم الخاصة".

وقال :"عاشوراء دعوة مسكونية إلى المسلمين لكي يعيشوا الوحدة في ما بينهم وبخاصة في هذه الظروف الحرجة، ونداء إلى المسيحيين والمسلمين لكي يتعاونوا بين بعضهم البعض ومع جميع الناس من أجل بناء عالم إنساني حقيقي يستطيع جميع الناس أن يحيوا بعضهم مع بعض بكرامة وحرية. وان نوزع فيه خيرات الأرض توزيعا عادلا، وحل النزاعات والخلافات بالحوار ووقف الحروب المدمرة. ان العلاقات الإيجابية بين المسيحيين والمسلمين نابعة من الله خالق الجميع ومخلص الجميع، وبسبب وجود منزلة خاصة من الحميمية والثقة بينهم لا توجد بين أديان أخرى. لذلك، تطوير هذه العلاقات وتحويلها إلى صيغة تلاق وتواصل وتفاهم وعيش واحد حضاري. مستقبل العالم يتوقف على قدرة المسيحيين والمسلمين أن يعيشوا معا بمودة وسلام ولا سيما في هذه الظروف الراهنة".

اضاف :"الوحدة الإسلامية المسكونية لن تتحقق إلا بالتواصل والتحاور والتفاهم والتوافق وإبداء المرونة لتعزيز الوحدة الإسلامية -الإسلامية والإسلامية -المسيحية. والعيش الواحد بين المتنوعين هو الطريق الأسلم لوقف الفتن وتعزيز الأمن والاستقرار وتحقيق التنمية الإنسانية الشاملة. إنّ ثقافة المحبة هي ما يحتاجها عالمنا على الصعيد الفردي والاجتماعي والوطني والديني والثقافي والحضاري والكوني من أجل نبذ العنف الفكري والكلامي والجسدي والتنبه إلى عدم استغلال الدين لبرامج سياسية وأغراض اقتصادية، وان لا تسبب خلافاتنا الكراهية والعنف والفتن بيننا".

وتابع :"عاشوراء بالنسبة الى المسيحيين هي اللقاء بين كربلاء والجلجلة، عاشوراء وآلام المسيح مظهر ثقافي جامع مشاركة المسيحيين في عاشوراء هي تكريم للتضحية والفداء والمتشابهات في حياة المسيح والحسين. لقد شارك المسيحيون عبر تاريخهم في عاشوراء وفي المواكب الحسينية حتى أنهم أسسوا فرقا دعيت مواكب حسينية لتعميق الإخاء والمحبة والعيش معا بسلام.الحسين هو قريب جدا على قلوب المسيحيين. وفي حياته سمات عدة في المضحي لله والموت في سبيل الله. ويدعونا في ليالي عاشوراء إلى الشهادة من دون خوف ولو أدى ذلك إلى الاستشهاد. لتكن عاشوراء مدخلا للارتقاء الى فقه اللخطة الذي هو الطريق الحضاري لتجديد العالم الاسلامي واسترجاع وحدة المسلمين. اذا كان الإسلام في بداياته قد سعى الى إقامة مجتمع مختلف ومتقدم فان المسلمين اليوم لديهم القدرة على بناء مجتمع يكونون فيه شركاء فاعلين في صنع العولمة واقامة الدولة المدنية الديموقراطية الحديثة".

وقال :"المسلم عليه ان يعتبر نفسه منتميا الى عالم انساني واحد، الناس فيه متساوون مع جميع افراده بالانسانية بحسب قول الإمام علي في رسالته الى الأشتر:" واشعر قلبك الرحمة لله، والمحبة لهم، واللطف بهم، ولا تكونن عليهم سبعا ضاريا تغتنم اكلهم، فان الناس صنفان : اخ لك في الدين او نظيرٌ لك في الخلق". اما اذا شئتم ان تحكموا الناس فاسمعوا ما يقوله لكم القرآن الكريم: ان الإنجيل فيه هدى ونور "وليحكم اهل الإنجيل بما انزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون"(المادة47)".

وختم بما يقوله الإمام علي :"لو ثنيت لي الوسادة لحكمت في اهل التوراة بتوراتهم، وفي اهل الإنجيل بإنجيلهم، وفي اهل القرآن بقرآنهم، حتى تركت كل كتاب ينطق بنفسه".

وفي الختام، تلا السيد نصرات قشاقش السيرة الحسينية، والشيخ علي فقيه زيارة الامام الحسين.

 

حنين: الاعتراض على التمديد من داخل البرلمان و المجلس النيابي نحو مخالفة الدسـتور في شقين

المركزية- تحول التمديد لمجلس النواب قدرا لا مفر منه بعد تعذر التوصل الى اتفاق على قانون انتخابي يضمن حق تمثيل جميع الطوائف في مجلس النواب وعدم الاستعداد لوجستيا للعملية الانتخابية. وجاءت دعوة رئيس المجلس نبيه بري الى عقد جلسة الاربعاء المقبل كدليل حسي على حصول التمديد درءا لفراغ ثان في المؤسسات الرسمية بعد الفراغ في سدّة الرئاسة الاولى منذ حوالي 6 شهور. وازاء التهديد والوعيد بالطعن في التمديد النيابي، سألت "المركزية" النائب السابق صلاح حنين عن المهلة المحددة للنواب لتقديم الطعن، فقال " من واجب النواب الاعتراض من داخل المجلس على التمديد، في حال دعا رئيس المجلس الى عقد جلسة للتشريع والتمديد"، موضحا "ان الطعن بالتمديد لا يتم الا بعد اقرار القانون وصدوره في الجريدة الرسمية وحسب المهلة المحددة في النظام الداخلي للمجلس الدستوري أي 15 يوما من تاريخ الصدور في الجريدة الرسمية". اضاف "بغض النظر عن عدم شرعية التمديد الكلية، يعتبر مجلس النواب اليوم هيئة ناخبة وليس هيئة اشتراعية، وبالتالي لا يحق له الاجتماع الا لانتخاب رئيس للجمهورية، وما يقوم به هو بمثابة الذهاب في اتجاه مخالفة الدستور بشقيه، الاول عدم وجود ما يسمّى تمديد، فالمجلس لا يكتسب شرعية ولا يجدّد له الا بالانتخاب، وثانيا ان المجلس هو هيئة انتخابية وليس هيئة اشتراعية ولا يحق له التشريع او اصدار قانون للتمديد لنفسه، وفي هاتين المحطتين مخالفة دستورية، ورغم ذلك لا يتم الطعن بالقانون الا بعد صدوره ونشره في الجريدة الرسمية وفي المهلة المحددة في النظام الداخلي للمجلس الدستوري".

 

الاحتقان المذهبي وغياب شبكة الامان السياسية يدفعان نحو "دوحة لبنانية"

خطـر التطرف يصـوب البوصـلة نحو حتمية عودة تيـار الاعتــدال

المركزية- تشهد مداولات تدور في كواليس القوى السياسية اللبنانية بحثاً معمقاً في قرار استراتيجي قد تقدم عليه أبرز هذه القوى لا سيما المعنية منها بالاحتقان المذهبي اي "حزب الله" و"تيار المستقبل"، يقضي بإعادة إحياء التواصل المباشر بين الجانبين تمهيداً لإرساء تسوية سياسية لحزمة الأزمات بدءاً من رئاسة الجمهورية الى قانون الانتخاب والانتخابات النيابية، تحت عنوان "الدوحة اللبنانية".

وتقول مصادر مطلعة لـ"المركزية" ان وهج الحرائق المذهبية التي اشعلتها قنابل الارهاب المسلح من عرسال الى طرابلس وعكار، لفح القوى السياسية اللبنانية المستمرة في لعبة الرقص على حافة الهاوية متجاوزة خطر استدراجها الى القعر السحيق حيث ستنزلق معها البلاد والعباد. وخشية الا تسلم الجرة في كل جولة اشتباكات في ظل غياب شبكة الامان السياسية الكفيلة وحدها بضمان الاستقرار، انبرت هذه القوى في لحظة الحقيقة الى البحث عن سبل منع التمادي في تغيير قواعد اللعبة والتفكير جديا في العودة الى زمن تيار الاعتدال السني، بعدما ألهب ارهاب التطرف المنطقة برمتها، وتمكن من توفير موطئ قدم في لبنان سارعت المؤسسة العسكرية الى القضاء عليه بدماء ضباطها وجنودها دافعة مرة جديدة فاتورة التجاذبات السياسية.

وتؤكد المصادر ان جهدا مشتركا داخليا وخارجيا يبذل في اتجاه عدم جر لبنان الى متاهات الارهاب عبر تنفيس الاحتقان المذهبي المتمدد، تؤازره رغبة واضحة لدى جميع الاطراف في لبنان في احتواء هذا الجو وعدم ملامسة الخطوط الحمر وضرورة عودة التواصل بين القوى السياسية لما له من تأثير في اشاعة مناخ من الاسترخاء على المستوى الميداني.

وتقول المصادر ان بوابة التواصل التي فتحت اخيرا تحت وطأة اشتباكات طرابلس وبدأت بحركة وزيارات لبعض القادة والمسؤولين السياسيين من ضمنها زيارة النائب العماد ميشال عون لرئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب سامي الجميل نحو معراب والرابية وبنشعي، يجب ان تشرع على الضاحية وقريطم لمد الجسور الاساسية الكفيلة بارساء اساسات اي تسوية سياسية لانقاذ البلاد. وتشير في هذا السياق، الى ان لا مستحيل سياسيا في سجل الازمات اللبنانية وحين تقتضي المصلحة ويصدر القرار تصبح التنازلات بديهية، مذكرة بالمواقف العالية السقف التي كان وضعها بعض اطراف قوى 8 و14 آذار قبل تشكيل الحكومة، ان لجهة تمسك الاول بصيغة ثلاث ثمانات او اشتراط الثاني عودة حزب الله من سوريا لقبول المشاركة في الحكومة وفي كلتي الحالتين لم تنفذ الشروط وجلس وزراء 8 و14 جنبا الى جنب من دون حكومة ثلاث ثمانات وفي ظل استمرار قتال حزب الله في سوريا حتى اللحظة. وتعتبر المصادر ان طريق التسوية المحلية ما زال مفتوحا، واكثر من ذلك، بات الجميع شبه مستعد لسلوكه وصولا الى التسوية او "الدوحة اللبنانية" الكفيلة بمعالجة الازمات بدءا برئاسة الجمهورية الى قانون الانتخابات فالانتخابات النيابية واعادة تفعيل مؤسسات الدولة، ولم تستبعد ان تشهد جلسة التمديد للمجلس النيابي التي وجه الرئيس نبيه بري الدعوة اليها الاربعاء المقبل خطوات من شأنها تعزيز فكرة التواصل تمهيدا لصيغة الحل السياسي، على ان يشكل الاتفاق على مرشح توافقي للرئاسة والابتعاد عن ترشح القادة مدماك الحل الاول. ووفق مصادر ديبلوماسية، فإن القوى المشاركة في التحالف الدولي ضد "داعش" وتلك المعنية بأوضاع المنطقة ليست بعيدة عن اجواء تنفيس الاحتقان والاتجاه نحو الحل السياسي، بعدما اثبت العسكري عقمه، وانتج موجة تطرف واسعة لا تمكن مواجهتها الا بتعزيز فكرة الاسلام المعتدل ومعالجة اسباب ولادة التطرف ونموه. وتؤكد المصادر ان المستشارة الالمانية انغيلا ميركل تناولت في مؤتمر برلين لمجموعة الدعم الدولي للبنان مسألة التطرف وضرورة وضع حد له عن طريق تعزيز التيار الاسلامي المعتدل، فبادرها الرئيس تمام سلام بالقول ان المساهمة في نمو الاعتدال يجب ان تنطلق من ارساء حل عادل للقضية الفلسطينية التي تشكل حجر الرحى والنقطة المحورية لتنفيس الاحتقان والشروع في طرح الحلول السياسية بعيدا من المواجهات العسكرية الاقليمية.

وتعتبر المصادر الديبلوماسية ان المناخ الاقليمي بات ميالا الى الايجابية ومقاربة الازمات بالحلول السلمية، وثمة اشارات كثيرة في هذا الاتجاه من بينها موقف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي اعلن انه مع الحل السياسي لأزمة سوريا عبر جنيف واحد والاستعداد للاتفاق مع الاميركيين في هذا الشأن، علما ان هذا الاتفاق ينص على قيام سلطة انتقالية لا دور فيها للرئيس بشار الاسد، وموقف نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم بعد لقائه الموفد الاممي لأزمة سوريا ستيفان دوميستورا المتصل بضرورة ارساء حل سياسي في سوريا وتقديم الاطراف تنازلات مؤلمة. وتختم المصادر ان استشعار القوى السياسية بالخطر "الداعشي" واستتباعاته فرمل اندفاعتها في اتجاه الافادة من مناخ الاحتقان المذهبي وتوظيفه، وشعورها بأن القطوع الامني قد لا يمر دائما على خير، خصوصا اذا ما استمر ربط ازمات لبنان بأوضاع المنطقة المعقدة، ما حملها على اعادة التفكير بوجوب الاتفاق على تفاهم الحد الادنى لانقاذ لبنان وتمرير المرحلة في انتظار الحلول الكبرى للأزمات الإقليمية.

 

فتفت يتمنى مواقف اكثر وضوحاً من الراعــي: الجميع يحضر جلسة التمديد الا "التغيير والاصلاح"

المركزية- اشار عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت الى ان "الرئيس نبيه بري يتعاطى بايجابية مع كل المبادرات التي طرحتها قوى "14 آذار" للخروج من المأزق الرئاسي، على عكس "سلبية" "حزب الله" ورئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون"، مستشهداً بكلام عون امس عن "ان الوقت ليس مناسباً لانتخاب رئيس". واذ جدد عبر "المركزية" التأكيد ان "كل مكوّنات "14 آذار" على تواصل دائم ويومي"، اشار الى ان "حزب الله" والعماد عون يُعرقلان الرئاسة، واذا لم يكونا على استعداد لبدء مشاورات للاتفاق على رئيس للجمهورية فاننا "نُضيّع" وقتنا"، واعتبر رداً على سؤال ان "العماد عون على قناعة بانه سيأتي اليوم الذي يُنتخب فيه رئيساً للجمهورية لكن هذا غير وارد". اضاف "طالما ان "حزب الله" مُقتنع بان الفراغ افضل من انتخاب رئيس لن يرضى بالاتفاق على رئيس كائناً من كان".

وعن كلام البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي من استراليا امس، قال فتفت "البطريرك اعتبر ان فريقي "8 و14آذار" مسؤولان عن تعطيل الانتخابات الرئاسية، "التعميم" لا يجوز وغير عادل، نحن بحاجة الى الوضوح في هذه المرحلة كما يقول السيد المسيح "فليكن كلامكم نعم نعم او لا لا"، لذلك نحن نتمنى على البطريرك الراعي ان تكون مواقفه واضحة في هذه المرحلة". الى ذلك، لفت فتفت الى ان "كل الكتل المسيحية ستحضر جلسة التمديد الاسبوع المقبل باستثناء "التيار الوطني الحر"، واضعاً موقف "التيار" من التمديد في خانة "المزايدة الشعبية" لان ما يهمه كسب التأييد الشعبي بينما المصلحة الوطنية تأتي في الدرجة الثانية". وفي الشأن الامني، اسف فتفت لان "كثيرين ممن تم توقيفهم من قبل الجيش بعد حوادث الشمال ابرياء لا علاقة لهم بما حصل بينما المسلّحون الذين شاركوا في الحوادث اختفوا، ولكن فلتأخذ التحقيقات مجراها".

 

الكباش السياسي ينعكس اشكالات فــي الجامعات/"القوات": الغاء انتخابات "اليسوعية" سابقة خطيرة/"التيار": لترك اللعبــة الديموقراطية تأخذ مجراها

المركزية- ثقافة رفض الديموقراطية وضرب القوانين عرض الحائط، التي باتت تقوّض العمل السياسي السليم في لبنان، يبدو انسحبت من المؤسسات الرسمية المعطّلة الى حرم الجامعات، حيث تنعكس الخلافات السياسية بين الطلاب، اشكالات وهرجا ومرجا. أول الغيث كان في جامعة سيدة اللويزة أمس، حيث حصل خلاف بين طلاب "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر"، وتطور الامر الى تضارب بالايدي...

اليسوعية: وفيما تتجه الجامعة الى الغاء الانتخابات الطالبية تفاديا لاي اشكالات في المستقبل، تداركت الجامعة اليسوعية الامر وحسمت قرارها بـ"تعليق انتخابات الهيئات الطلابيّة للسنة الدراسيّة الحالية"، معتبرة ان "الأوضاع السياسيّة والأمنية في البلاد، والتي لها انعكاساتها في داخل الجامعة، غير مؤاتية لتنظيم هذه الانتخابات في أجواء صافية ولن تسمح للطلاب بممارسة إيجابيّة لقيم الديمقراطيّة والمواطنة.

ووافق أعضاء مجلس ادارة الجامعة، خلال اجتماعه الدوري أمس، على هيكليّة برنامج توعية على المواطنة، يمتد طيلة السنة المقبلة، ويشارك في إعداده وتنظيمه طلاّب الجامعة بالتعاون مع كليّاتهم ومعاهدهم، تحت إشراف دائرة الحياة الطلابيّة في الجامعة.

كما وافق المجلس على إنشاء لجنة مكلفة إعادة النظر في القانون الانتخابيّ للهيئات الطلابيّة بحيث يحظى جميع الطلاب بتمثيل عادل ضمن هذه الهيئات. وأوصى المجلس هذه اللجنة استشارة الطلاّب مرحليًّا خلال أعمالها".

 "القوات": رئيس مصلحة الطلاب في "القوات اللبنانية" جيرار سمعاني قال لـ"المركزية" ان "ما جرى أمس في اللويزة غير مقبول ومدان. لكن الحركة الديموقراطية يجب ان تستمر. والشباب طلاب في نهاية الامر ويجب الا ينزلقوا أبدا نحو الاشكالات. لكن بعد استفزازات من الفريق الآخر، حصل ما حصل. وفي رأينا، معالجة الامر تكون من خلال تحقيق جدي من ادارة الجامعة عبر مراقبة مضمون الكاميرات مجددا، وتحميل كل متورط مسؤوليته، حتى ولو كان أحد شبابنا، لكن الحل ليس طبعا بالغاء الانتخابات". وقال "اذا كانت المشكلة لدى الفريق الآخر تكمن في قانون الانتخاب، فنحن قدما أكثر من 4 قوانين انتخاب، لتعيد الجامعة النظر بها، فالهدف تعويد طلابنا على الديموقراطية وعلى اعلان البرامج والالتزام بها".

ورأى سمعاني ان "قرار الجامعة اليسوعية غير مبرر، فنحن نفهم ان الوضع الامني غير جيد، لكن لطالما كان هكذا، وكانت الانتخابات تحصل. فاليسوعية صرح عريق في الديموقراطية، والغاء الانتخابات فيها سابقة خطيرة. والحل في رأينا ان تهيئ الادارة الاجواء لانتخابات صحية واكاديمية لا تشوبها اي اشكالات".

وكشف ان "طلاب "القوات" في صدد الاتصال بالقطاعات الشبابية في جميع الاحزاب، لنؤكد جميعنا اننا نريد انتخابات وتنافسا حضاريا مبنيا على البرامج، وللخروج بموقف موحد بالمطالبة باعادة النظر في قرار الغاء الانتخابات". واعتبر ان "على الفريق الآخر الاعتراف بالديموقراطية، فاذا كان القانون لا يناسبهم يخلقون مشكلا ويعطلون الانتخابات، وهذا ما يفعلونه اليوم في الانتخابات الرئاسية والنيابية".

التيار الوطني: من جهته، قال مسؤول قطاع الشباب في "التيار" انطون سعيد ان "ما جرى في اللويزة لا يجب ان يؤدي الى الغاء الانتخابات بل الى تأجيلها وحصولها لاحقا وفق قانون انتخابات جديد وليس القديم ". واوضح " نحن كتيار كنا ضد اجراء الانتخابات وفق القانون القديم وكنا سنقاطعها، لكننا لسنا مع الغائها ونطالب الادارة الالتزام بالتعميم الرسمي الذي اصدرته في السابق ووعدت فيه باجراء الانتخابات وفق القانون الجديد الذي تم التوصل اليه بعد ورش عمل في الجامعة". واستغرب سعيد القرار واعتبر ان "توقيته مع ما جرى في اللويزة غريب ونحن المتضرر الاكبر فيه والمستفيد منه القوات، لان اليسوعية ارضنا ومعركتنا ولا يجوز ان تلغى الانتخابات بسبب اشكال سابق بين "القوات" و"حزب الله" او بسبب ما جرى في اللويزة، لذلك نطالبها بالعودة عن القرار واجراء الانتخابات فيها وترك العملية الديموقراطية تأخذ مجراها والطلاب يختارون ممثليهم".

كما أصدر قطاع الشباب في "التيار الوطني الحر"، بيانا دعا فيه "القوات الى تقديم فوزههم لشادي المولوي كون نهجه الإلغائي هو الفائز الحقيقي في جامعة سيدة اللويزة". وجاء في البيان "منذ العام 2012، اتّخذت لجنة الجامعات في قطاع الشباب في التيار الوطني الحر قراراً علّقت بموجبه مشاركتها في انتخابات جامعة سيدة اللويزة – ذوق مصبح، تعبيراً عن رفضها لقانون الانتخابات المعتمد من قبل الادارة التي اعترفت بخلله، ووعدت بتغييره منذ ذلك الحين، إلاّ أنّه وحتّى اللحظة، لم يُصر الى أي تغيير. إنطلاقاً من هنا، قرّرنا الإستمرار بمقاطعة الإنتخابات هذا العام أيضاً، ما دفع بأحزابٍ أخرى، غير متحالفة مع التيار، إلى إعلان المقاطعة "رفضاً للنظام الأكثري الذي يشكل غبناً لبقية الأفرقاء ويقوي فئة على أخرى. ما حصل اليوم في جامعة سيدة اللويزة ليس كما يحاول البعض تصويره، وكأنّه "إشكال ما بين الطلاب"، إنّما هو اعتداء واضح من قبل طلاب القوات اللبنانية على طلاب التيار الوطني الحر الذين كانوا يقومون بتعليق ملصقات تدعو الى مقاطعة الانتخابات، وسيبدو أنّها أخافت أصحاب المنطق الميليشياوي، فاعتمدوا نهجهم "القديم-المتجدّد"، ألا وهو الضرب والشتم والاستقواء. هنيئاً لطلاب القوات نسف الديمقراطية في انتخابات جامعة سيدة اللويزة، وهنيئاً لممثليهم في البرلمان مجلساً نيابياً مُمدداً له خلافاً للدستور، وهنيئاً لهم انتخابات معلقة في الجامعة اليسوعية، ومبروك عليهم انتصارات وهمية تعطي رئيسهم سبباً لمؤتمر صحفي جديد قد يلجأ فيه الى تبرئة "خالد حبلص"، كما فعل سابقاً مع "أحمد الأسير" و"علي الحجيري"، وندعو طلاب القوات الى تقديم الفوز لـ"شادي المولوي" كون نهجه الإلغائي هو الفائز الحقيقي في جامعة سيدة اللويزة".

الأحرار: بدورها، رأت منظمة الطلاب في حزب الوطنيين الاحرار ان "الغاء الانتخابات في جامعة اللويزة لا يساهم في حل المشكلة التي تتجسد بانحياز الادارة لفئة على اخرى فالاصلاح يكون بوجود فاعل لمكتب شؤون للطلاب يساوي بينهم في الحقوق الاكاديمية ووضع قانون انتخابي جديد ومتطور". وأسفت في بيان "لاتخاد ادارة جامعة القديس يوسف قرارا بإلغاء الانتخابات الطلابية للعام الحالي في هذا الصرح الديمقراطي العظيم الذي شكل على مدى سنين طويلة منبرا للحريات في ظل الهيمنة السورية. وازاء هذا الامر، لا نلوم الجامعة وادارتها على هذا الاجراء وانما الاحزاب التي تحاول عرض عضلاتها بأسلوب التحدي فالصراع او الاختلاف يكون بالفكر وليس بالايدي".

 

الدكتور بول مرقـص: تفسـير السياسيين للقانون انعكاس لأهــواء سـياسية" و الاجتهاد الدسـتوري ولّد شللاً فـي المؤسسات أما التمديد غير شرعي والانتخابات تساعد في تثبيت الاستقرار

المركزية- رأسُ الجمهورية اللبنانية مقطوع منذ 159 يوما. هذا الوضع الشاذ الذي ترافق مع تطورات أمنية خطيرة، لم يحرّك ضمائر المسؤولين، ولم ينجح في تبديل مواقفهم السياسية قيد أنملة، فذهبت 14 جلسة لانتخاب رئيس، مع الريح، ولم تنعقد بفعل تعطيل نصابها بشكل متعمد... وسط هذه الاجواء، يتحضّر مجلس النواب للتمديد لنفسه مرة جديدة، مع اقرار كل الفرقاء السياسيين باستحالة اجراء الانتخابات، فيما برز موقف أطلقه رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون بعيد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة الثلثاء قال فيه "نحن متفاهمون على ان الظروف غير مؤاتية لاجراء الانتخابات الرئاسية"... فالى أي مدى تلتقي هذه المواقف مع الدستور اللبناني؟ وهل ينص على انتظار انضاج ظروف محددة حتى اجراء الانتخابات الرئاسية؟

 الظروف لاتمام "الرئاسية"؟ المرجع الدستوري ورئيس منظمة "جوستيسيا" الدكتور بول مرقـص قال لـ"المركزية"، "تفسير الصلاحيات الدستورية في لبنان خلال السنين اللاحقة لانتهاء الحرب في لبنان (1990-2014) وممارستها من السلطات المختصة تزدادان سوءاً سنة تلو الأخرى".  فممارسة الصلاحيات الدستورية تقوم في غالبها "خارج القانون" Hors loi. ولذلك لا يصحّ الارتكاز على نحوٍ يقين إلى الممارسة الدستورية في السنين القليلة الماضية للاعتداد بها كسابقة precedent يُركن إليها في تفسير وتطبيق مادة من الدستور يثور الخلاف حولها. كما لا يمكن ارتقاب تصرّف السلطة لأنه غالباً ما يأتي مجرّداً من القواعد الحقوقية الناظمة وأصول تفسير الدساتير normes d’interprιtation".

وتابع "كل اختلاف بين سياسيين في معرض النص الدستوري لتصويره على أنه غير واضح أو قابل للتأويل هو تسييس وتلويث وليس فقهاً دستورياً. من شأن هذا النمط من الاجتهاد السياسي السائب في النصوص الدستورية، ترك فراغ وتخبّط خطير ينعكس شللاً في المؤسسات وفي المرافق العامة.... خلافاً للشائع في لبنان، قلّما أمكن الاختلاف في الفقه الدستوري المقارن على تفسير النص. تفسير النص القانوني من سياسيين هو انعكاس لأهواء سياسية ليس إلاّ. فما هو غير دستوري اليوم بنظر البعض قد يفسّر على أنه دستوري لو شاءت مصالح سياسية ذلك مستقبلاً. فضلاً عمّا ينطوي عليه ذلك من استهتار بالمخيّلة الدستورية التي أنتجت دستور الجمهورية اللبنانية وتعديلاته الناتجة عن حروب ونزاعات جاء الدستور ليضع حدّاً لها".

وأكد ان "يجدر اقتباس مبادئ الصلاحية المقيّدة Compιtence liιe في تطبيق النصوص الدستورية ومراجعة المعايير والقواعد الدستورية الدولية في أعمال السلطة حيث لا يرتبط تفسير الصلاحيات الدستورية بالمسؤول السياسي في ما خصّ المركز الدستوري الذي يشغله، سواء أكان رئيساً للجمهورية أو لمجلس النواب أو لمجلس الوزراء أو وزيراً في أي حقيبة كان... لم توضع النصوص الدستورية المتّصلة بوظيفة المسؤول كي ينظر، هو، في أمر تطبيقها أو في ملاءمتها Convenance أو عدم ملاءمتها. وَجُبَ عليه أن يطبّقها فحسب. كذلك يجدر إيلاء صلاحية تفسير الدستور إلى المجلس الدستوري، حتى نخرج من "العصفورية" في تفسير الدستور، وهي الصلاحية التي كانت حرصت عليها وثيقة الوفاق الوطني لكن لم يؤخذ بها عند إقرار قانون المجلس الدستوري رقم 250 عام 1993".

عن شرعية التمديد: على صعيد آخر، وفي مبدأ عدم جواز التشريع – بما فيه التمديد- في ظل خلو سدة الرئاسة، قال مرقص "تنص المادة /74/ من الدستور على وجوب إجتماع مجلس النواب "فوراً بحكم القانون"

عند خلو الرئاسة لأي علّة كانت.

وتنص المادة /75/ منه على "أن المجلس الملتئم لانتخاب رئيس الجمهورية يعتبر هيئة انتخابية لا هيئة اشتراعية ويترتب عليه الشروع حالاً في انتخاب رئيس الدولة دون مناقشة أو أي عمل آخر".

فحرفية هاتين المادتين تؤول إلى عدم جواز التشريع في ظل الخلو في سدة الرئاسة، حتى أنه يمتنع على مجلس النواب القيام بأي عمل آخر قبل انتخاب الرئيس. وُضع هذا النص لترميم حالة مؤقتة. وتالياً يصحّ هذا التفسير الحرفي في حالات الشغور قصير المدّة في سدّة الرئاسة لأن المشترع الدستوري لم يتصوّر ولا يُعقل أن يتصوّر خلوّاّ يدوم شهوراً لأنه لا يُعقل عدم وجود مرشّح لتبوؤ هذه السدّة.

وعليه، فإن كان على المجلس أن يمتنع عن التشريع أو أي عمل آخر سوى الانتخاب في فترة الشغور الرئاسي الأولى، إلا أنه يجوز له- في حال تمادى هذا الشغور بما من شأنه تعطيل سير المرافق الدستورية - ممارسة صلاحيات التشريع الضروري فقط.

وبالتأكيد ليس من صلاحياته الضرورية تمديد ولايته مرة ثانية. كما أن التذرّع بالأسباب الأمنية القاهرة لا تصحّ في حالتنا الراهنة لأن هذه الظروف على فرض توافرها ليس دائمة ومستمرة ولا عامة شاملة مختلف مراكز الاقتراع"، مضيفا "بل أن تجديد الشرعية النيابية في الظروف الراهنة، والتي يمكن توصيفها في أقصى الأحوال بـ"عدم الاستقرار"، إنما يسهم في إعادة الاستقرار وتثبيته، وليس التمديد". لذلك، وبسبب عدم جواز التشريع في ظل الخلو الرئاسي، ولأسباب موضوعية عديدة لا سبيل لبحثها ههنا، يقع إقرار قانون التمديد لولاية المجلس النيابي في حال إقراره مخالفاً للدستور في الشكل والمضمون".

وأوضح مرقص ان "التمديد لمجلس النواب يشكل مخالفة لمبدأ تداول السلطة التي تشكّل ركيزة النظام الديمقراطي، فضلاً عن أنه يشكل ضرراً للمرشحين الذين لم يعد بإمكانهم خوض الإنتخابات للمرة الثانية على التوالي مسقطاً بذلك أيضاً مبدأ الدورية في ممارسة الناخبين لحقهم في الإقتراع إذ أجمع الفقه والاجتهاد العالميين على أنه ليس في وسع النائب-الوكيل أن يعدّل من تلقائه في مدة الوكالة الجارية إلا لأسباب مستمدة من ضرورات "قصوى" وفي حدود المدة التي تستدعيها هذه الضرورات، أي في حال وجود ظروف استثنائية ليس ما يشير إلى تحقّقها في لبنان. والمؤسف أن لا نص دستوري يحصر الولاية بفترة معينة بل جرى تحديد مدة ولاية مجلس النواب بموجب قانون الانتخاب الذي يُكتفى بتعديله بغالبية عادية لمجلس النواب وليس بالغالبية الموصوفة لتعديل الدستور".

نصاب الانتخاب: وفي موضوع نصاب جلسات الانتخاب، شرح مرقص "لماذا وجد النصاب؟ وهل وُضع كوسيلة لتعطيل التئام الجلسات أم لضمان فاعلية الجلسات؟ ولماذا ثمة نصابQuorum مختلف عن الغالبية أو الأكثرية Majority، فقال "يجدر التأكيد أولاً على أن النصاب ليس حكراً على جلسات المجلس النيابي. فهو قاعدة عامة تحكم كيفية انعقاد الهيئات المعنوية من أشخاص القانون العام (مجلس نيابي، مجلس بلدي...) والقانون الخاص (الجمعيات والشركات). يدخل النصاب في إطار شكليات انعقاد الجلسة ولو كانت شكلية النصاب من المعاملات والصيغ الجوهرية في القانون (أي المهمة ولو كانت شكلية)". ولفت الى ان "فلسفة النصاب تكمن في أن واضعيه توخّوا حكمةً أساسية وراءه ألا وهي ضمان عدم تفرّد قلّة قليلة من أعضاء الهيئة الناخبة- في حالات الانتخاب- بانعقاد الجلسات خوفاً من تعسّف الأقلية Abus de minoritι. إلا أن القصد من ورائه، على السواء، ليس تحكّم الأكثرية- أي أكثرية- في انعقاد أو عدم انعقاد الهيئة الناخبة هي الأخرى حتى لا ينقلب الأمر إلى تعسّف الأكثرية Abus de majoritι. وهذه قاعدة مقتبسة من القواعد العامة للشركات وتنسحب على سائر الهئيات والمجالس. والأمر عينه ينطبق على قاعدة "الأكثرية" المطلوبة للانتخاب".

 

مستشار رئيس الحكومة الدكتور شادي كرم لخّص نتائج مؤتمر برلين حول ملف النزوح السوري: وعي ضرورة الإنماء وحجم التبرعات وإطالة أمـد الدعم

المركزية- شدد مستشار رئيس الحكومة الدكتور شادي كرم لـ"المركزية" على أهمية النتائج التي أفضى إليها مؤتمر برلين الأخير، لجهة دعم لبنان في تحمّل أعباء النزوح السوري من الجوانب المختلفة.

ولخّص كرم الذي واكب أعمال "المجموعة الدولية لدعم لبنان" منذ كان مستشاراً للرئيس العماد ميشال سليمان، نتائج المؤتمر بالنقاط الآتية:

- أولاً: خلق لبنان الدينامية لاجتماعات "مجموعة الدعم الدولية"، والتي لم تكن تتوفر لو لم يكن لبنان مهدّداً بهذا الشكل وحجم مشكلاته الكبير إضافة إلى تداعيات الأزمة السورية والنزوح السوري إليه. إذ لو كان الأردن بمفرده أو تركيا، لما تحرّكت الأمور على هذا النحو. فمجموعة النقاط التي تحتويها المعادلة اللبنانية، حققت تلك الدينامية الدولية.

- ثانياً: عمل لبنان على خلق الوعي لدى المجتمع الدولي على ضرورة ربط الشق الإنمائي من المعادلة بشق المساعدات الإنسانية التي لا تكفي وحدها بالنهوض بالمجتمعات الحاضنة والتي من دونها لم تكن الحياة لتتوفر للنازحين. وما اجتماع برلين إلا تجسيد لهذا الإنجاز الكبير. لقد شاركت شخصياً في كل الإجتماعات الدولية المخصصة لدعم لبنان في مسألة النزوح، لكن اجتماع برلين هو أكثر الإجتماعات التي حققت اعترافاً بضرورة دعم الإنماء في البلدان الحاضنة للنزوح.

- ثالثاً: التبرعات، إذ أعلنت ألمانيا عن التبرّع بـ 500 مليون دولار برغم أن هذا المبلغ ممتد على ثلاث سنوات ويشمل بلداناً أخرى، لكن لولا الوعي الذي خلقه لبنان والبذرة التي زرعها في هذا التفكير النظري والفعلي والتركيبة الفكرية حول هذا الموضوع، لما خرج الإجتماع بهذا القرار. إن حجم المشكلة في لبنان والخوف من أن تتخطى طوقه إلى أمكنة أخرى، إلى جانب فقدان الإستقرار في البلد نتيجة النزوح السوري، وخلق مشكلات تصل إلى أبعاد لا تحمد عقباها، كل ذلك أدى إلى اتخاذ القرار المذكور.

فبريطانيا تسعى إلى رصد 300 مليون استرليني لقطاع التربية والتعليم، منها إعطاء 25 في المئة للبنان خلال سنوات.

- رابعاً: خلق مفهوم جديد بأن المساعادات المخصصة للتنمية لا تدفع سنة ثم تتوقف، بل على الدولة الداعمة أن تتعهّد على توفير المساعدات لسنوات محددة وبرمجتها، أي على المدى المتوسط إن لم يكن على المدى الطويل، وذلك نظراً إلى طبيعة الأزمة التي نواجهها، وطبيعة الحاجات التي تتطلبها. كل هذه النقاط وجدناها في اجتماع برلين.

وتابع كرم: لقد تبرّعت السويد للبنان، واعدة بأنها ستخصص له أموالاً أكثر العام المقبل وما بعده. كما تبرّعت هولندا للصندوق الإئتماني بقيمة خمسة ملايين دولار. ووعدت بأنها ستصوّت على مبلغ أكبر في موازنة العام 2015.

وقال رداً على سؤال: هناك حلقة مصغرة ممثلة في "مجموعة الدعم الدولية" وتضمّ الدول الخمس الدائمة العضوية، زائداً ألمانيا وإيطاليا لأن كلاً من هذين البلدين أعدّ ملفاً في هذا الشأن، ونظم مؤتمراً خاصاً بهذا الموضوع وتكبّد أموالاً. وخارج هذه الحلقة المصغرة، هناك الإتحاد الأوروبي ثم الحلقة الأكبر التي تشمل أوستراليا وكندا والولايات المتحدة الأميركية. كل تلك الحلقات مجتمعة، أدّت إلى توسيع دائرة الدعم والمساعدة، وكلما توسّعت الحلقة استفاد لبنان لسببين: الأول، يحصل على دعم أكبر وأموال أكثر، والثاني، إذا قرر لبنان إعادة انتشار الوجود السوري في بلدان أخرى بهدف مشاطرته الأعباء، فيصبح هناك بلدان إضافية مستعدة لاستقبال النازحين. وفي هذا السياق، أبلغتنا الوزيرة السويدية المعنية أن لدى بلادها 55 ألف سوري طلبوا اللجوء السياسي. من هنا كلما توسعت الحلقة كلما أصبح توزيع الأعباء وعملية التمويل أسهل.

وعما إذا كنا نعالج مشكلة بقاء السوريين في لبنان فقط، نفى كرم ذلك، وقال: ركّزنا خلال اجتماع برلين على موضوعين: تمويل المشاريع الإنمائية في المجتمع اللبناني من قرى ومدن حاضنة للنزوح السوري، ثم إعادة انتشار النازحين، هذا ما أسميناه مشاركة في الأعباء بما يعني أنهم سيغادرون لبنان إلى بلدان أخرى تستقبلهم وتؤمّن لهم مستوى معيشة أفضل مما يؤمّنه لهم لبنان.

وعما إذا سيبقى في لبنان عدد كبير من السوريين، أوضح كرم أن "لبنان يحوي 400 و500 ألف سوري منذ ما قبل الأزمة السورية، والإقتصاد اللبناني يحتاج إليهم في قطاعات البناء والزراعة والصناعة...إلخ. وهؤلاء اصطحبوا معهم أُسَرَهم. واقتصادنا الوطني يمتصّ هذا العدد شرط أن تكون نسبة نموّه في مستوى معيّن ليستطيع توفير فرص عمل لهم، وبشكل يجنّب مضاربة اليد العاملة اللبنانية. أما العدد المتبقي منهم فيشكّل العبء الأكبر على لبنان، لذلك علينا العمل على إعادة انتشارهم.

 

"ديلي تلغراف": بريطانيا متحالفة مع الاسلام المتشدّد

المركزية- لفتت صحيفة "ديلي تلغراف" الى أن "رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير كان من ضمن المحرضين على الإخوان المسلمين، لصالح دولة الإمارات العربية، في المحافل العامة والخاصة على حد سواء، وتحديدا مع رئيس الوزراء بشكل شخصي".

وأشارت الى أن "السلطات البريطانية هي التي خلقت السعودية، لذلك فالأخيرة في قلب السياسة البريطانية في الشرق الأوسط، وكان الحلف معها قيما في مواجهة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر والاتحاد السوفياتي في أفغانستان، ولاحقا نظام صدام حسين في العراق".

وأوضحت أن "من أهم ملامح السياسة الخارجية الحالية لبريطانيا هو التحالف مع الإسلام السني المتشدد، مع تجاهل عدم تسامحه مع أضعف مؤسسات الديموقراطية وحقوق الإنسان".

 

رعية مار مارون في ديترويت استقبلت ذخائر القديسة رفقا

الخميس 30 تشرين الأول 2014 /وطنية - غصت كنيسة مار مارون في مدينة ديترويت الاميركية بالمؤمنين الذين توافدوا من المناطق المجاروة ايضا لاستقبال ذخائر القديسة رفقا التي تجول على بعض الرعايا المارونية في الولايات المتحدة الاميركية . وكان في استقبال ذخائر قديسة لبنان المونسنيور لويس باز خادم الرعية اضافة الى المونسنيور ايلي زوين خادم رعية مار بطرس في ويندسور في كندا الذي حضر على راس وفد كبير من المؤمنين من اونتاريو الكندية والجوار . وترأس المونسنيور باز القداس الالهي بمشاركة المونسنيور زوين ومرافق الذخائر الاب بولس قزي الراهب اللبناني الماروني والاب بول طربيه رئيس مركز الرهبانية المريمية المارونية في ان اربور في ولاية ميشيغن . وفي عظته شدد المونسنيور باز على الصلاة من اجل المسيحيين في الشرق الاوسط لا سيما في لبنان وسوريا والعراق وفلسطين ومصر ودعا الى التمثل بحياة القديسة رفقا التي عاشت الالم حبا بالمسيح . وهي تحملت الالام عن المرضى واليوم تشفي المرضى بالصلوات التي يرفعونها عبرها الى الرب . وعدد بعض مراحل حياة القديسة رفقا التي عانت من الحروب والمجاعة والضيقات في ايامها .

وذكر الاب قزي عددا من الشفاءات التي تمت بواسطة القديسة رفقا . وتحدث الحضور عن بعض الشفاءات التي حصلت معهم سابقا بشفاعة قديسة لبنان ، واعلن احد اللبنانيين من الطائفة الشيعية عن شفائه من احد الامراض فور لمسه الذخائر .

وفي نهاية القداس سلم الاب قزي المونسنيور باز ذخيرة القديس الحرديني شاكرا له التعاون لنجاح الزيارة . وكان زياح القديسة رفقا وسط مباركة المؤمنين في الكنيسة قبل ان يتقدم كل واحد منهم للمس صندوق الذخائر والتبارك منها . وتستمر ذخائر القديسة رفقا في جولتها الاميركية حتى 17 تشرين الثاني المقبل ، وهي تنتقل يوم الخميس الى فلينت في ولاية ميشيغين ايضا حيث رعية سيدة لبنان .

 

السعودية لنصرالله: بات معروفا من يحتضن الإرهاب

أعلنت السعودية الخميس أنها "أول" من حارب الإرهاب وتضرر منه، في رد مفترض على الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله. وقال وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله إن السعودية "من أوائل الدول التي حاربت الإرهاب وتعرضت له وتضررت منه".

وفيما قالت قناة "العربية" أن حديث الأمير متعب هو رد على نصرالله، لم تنشر الوكالة الرسمية السعودية هذا الحديث. وتابع الأمير متعب "أعتقد أنه بات معروفاً من هي الجهات التي تحتضن وتهتم بالإرهاب". وكان قد أعلن نصرالله أن "الذي يتحمل المسؤولية الاولى اليوم في العالم الاسلامي لوضع حد لانتشار هذا الفكر المتطرف هو المملكة العربية السعودية".واضاف "لا يكفي ان يؤسسوا تحالفا دوليا لتاتي جيوش العالم لتقاتل +داعش+. في البداية، وهذا خطاب للكل، اغلقوا المدارس التي تخرج اتباع هذا الفكر الداعشي، واوقفوا واغلقوا ابواب التكفير والحكم على الناس لانهم مشركون لادنى الاسباب".وتشارك السعودية التي تصنف تنظيم الدولة الاسلامية على انه تنظيم ارهابي في تحالف دولي لضربها الى جانب تسع دول عربية اخرى.

 

برزاني مستعدٌ لإرسال مزيد من القوات إلى كوباني

وكالات/قال رئيس كردستان العراق مسعود برزاني، إن منطقته مستعدة لإرسال مزيد من القوات إلى مدينة عين عرب - كوباني السورية الحدودية إن طُلب منه ذلك. وكان "المرصد السوري لحقوق الإنسان" قال إن دفعة من مقاتلي "البيشمركة" الأكراد العراقيين وتضم عشرة أفراد دخلت كوباني اليوم من طريق المعبر الحدودي مع تركيا، مضيفاً أنّه من المقرر أن يدخل مقاتلون آخرون المدينة في غضون ساعات.

 

السويد تعترف بدولة فلسطين

وكالات/أعلنت وزيرة الخارجية السويدية أنّ حكومة بلادها اعترفت بمرسوم اليوم الخميس بدولة فلسطين لتصبح بذلك أول بلد غربي عضو في الاتحاد الأوروبي يتخذ قراراً من هذا النوع.وقالت مارغو فالستروم في مقال نشرته صحيفة "داغينز نيهيتر" إنّ "الحكومة تتخذ اليوم قرار الاعتراف بدولة فلسطين، إنها خطوة مهمة تؤكّد حق الفلسطينيين في تقرير المصير".

 

داعش يعدم 250 من أبناء عشيرة البونمر غربي العراق

وكالات/قال الفريق رشيد فليح قائد عمليات الأنبار إحدى تشكيلات الجيش العراقي الخميس، إن تنظيم "داعش" أعدم خلال 24 ساعة الماضية نحو 250 فرداً من عشيرة البونمر بعد اختطافهم من منطقة تابعة لقضاء هيت غربي البلاد، مشيراً إلى من بين الأشخاص الذين تم إعدامهم عناصر في الشرطة.ونقلت وكالة الاناضول عن فليح قوله أن عناصر "داعش" أعدموا نحو 250 فرداً من عشيرة البونمر السنية خلال 24 ساعة الماضية بعد اختطافهم من منطقة ازويه بقضاء هيت (غربي مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار) التي سيطروا عليها قبل أسبوع تقريبا.وأضاف أن الأشخاص الذين تم إعدامهم توزعوا على منطقتي البكر والبوعساف، مشيراً إلى أن أعمار هؤلاء تتراوح ما بين 18 و60 عاماً ومعظمهم من المدنيين فيما يوجد عدد منهم أفراد في الشرطة العراقية.وحول أسباب عملية الإعدام، لفت فليح إلى أن سبب إعدام أبناء عشيرة البونمر يعود إلى ما أسماه بـ(الحقد الدفين) لعناصر “داعش” الإرهابي على العشيرة بسبب "مساندتها للقوات الحكومية في حربها ضد التنظيم خلال التصدي لدخوله إلى هيت قبل شهر تقريباً".وأشار المسؤول العسكري إلى أن القوات الحكومية بجميع وحداتها وأجهزتها سوف تبدأ قريباً عملية عسكرية واسعة على مدينة هيت التي سيطرت عليها "داعش" وبإسناد من طيران الجيش العراقي وطيران التحالف لـ"تحريرها" من المجموعات الإرهابية وعودة الأسر النازحة والمهجرة إليها.

 

أزمة غير مسبوقة بين إسرائيل والولايات المتحدة

وكالات/تفاقمت الأزمة بين الولايات المتحدة وإسرائيل خلال الساعات الماضية، على خلفية وصف مسؤولين أميركيين رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالجبان.وذكرت الإذاعة الإسرائيلية في تقرير أنّ البيت الأبيض "أعرب عن تحفظه من أقوال مسؤولين أميركيين كبار وصفوا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالجبان". وأشارت إلى أنّ مجلس الأمن القومي الأميركي أكد في بيان أنّ "الأقوال التي تمّ الاستشهاد بها في مقال صحافي ليست لائقة، ولا تعكس موقف الإدارة الأميركية من إسرائيل"، وشدّد على أنّ "للرئيس الأميركي باراك أوباما علاقات ناجعة مع نتنياهو، وأنّ الزعيمين يتشاوران بصورة مستمرة. ونقلت مجلة أميركية تصريحات لمسؤول في الإدارة الأميركية وصف فيها نتنياهو بالجبان، وقال إنّه "لا يهتم إلا ببقائه السياسي، ولن يفعل شيئاً من أجل التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين، أو الدول العربية"، بحسب ما أوردت الإذاعة الإسرائيلية في تقريرها الأربعاء. ورداً على تلك الانتقادات، قال نتنياهو في كلمة أمام الكنيست أمس إنّه سيواصل "الدفاع عن دولة إسرائيل"، رغم "الهجمات الكلامية" التي يتعرّض لها، وأضاف أنّ "المصالح العليا لدولة إسرائيل، وفي مقدمتها الحفاظ على الأمن، ووحدة القدس، لا تتصدر أولويات تلك الجهات، التي تهاجمه شخصياً". من جانبه، حذر رئيس حزب "كاديما" النائب شاؤول موفاز من أنّ "التوتر القائم بين نتنياهو والولايات المتحدة، يعرّض أمن إسرائيل للخطر"، وقال إنّ "التدهور السريع في العلاقات بين البلدين له عواقب تثير القلق، بالنسبة لمكانة إسرائيل في العالم، وقدراتها العسكرية وأمنها". بدوره، اعتبر رئيس الكنيست يولي أدلشتاين أنّ"التفوهات المهينة التي توجهها الولايات المتحدة إلى رئيس الوزراء تشكل إهانة لجميع مواطني إسرائيل"، ورأى أنها "تشكل اجتيازاً لجميع الخطوط"، مؤكداً أن "التطوّرات الأخيرة لن تؤدّي إلى ضعضعة العلاقات الإسرائيلية الأميركية". في المقابل، انضمّت عضو الكنيست عن كتلة "العمل" شيلي يحيموفيتش إلى حملة الانتقادات ضد نتنياهو، وقالت إنّه يتحمّل مسؤولية تدهور العلاقات مع واشنطن، بسبب ما وصفتها بـ"سلسلة من الخطوات الاستفزازية"، وعبّرت عن خشيتها من أنّ "رئيس الوزراء مستعدّ للتضحية بالحلف الاستراتيجي بين البلدين، لصالح مكاسب سياسية". إلى ذلك، وصف السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة داني أيالون الأزمة التي تعتري العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة بأنّها "غير مسبوقة"، وحذّر من أنّها "قد تصعّد التهديدات الإقليمية المحدقة بإسرائيل"، ودعا الطرفين إلى العمل على إعادة العلاقات الثنائية إلى سابق عهدها. وقال أيالون إنّه لا يستبعد أن يتجنّب الرئيس الأميركي استخدام حق النقض "الفيتو"، لإجهاض مشروع القرار الذي يعتزم الجانب الفلسطيني تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي قريباً، لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية.

 

تفـّاح بشـرّي، تفـّاح لبنان

الثلاثاء 28 تشرين الأول 2014

جوى بركات/العربي الجديد

في مثل هذا الوقت من العام، تكون كل أشجار لبنان قد أنزلت حمولتها من التفّاح، وتكون الفاكهة الحمراء والصفراء قد بدأت رحلتها إلى الوجهة البعيدة التي قرّرها لها التجّار. كنت، حينما ألمح أولى الشاحنات المحمّلة بـ"السَحاحير"، أي الصناديق الخشبية ثم البلاستيكية لاحقاً، تعبر حيّناً في "الحارة التحتا" في بشرّي، ثم بقية الأحياء والحارات، أنتبه فجأة إلى أننا أصبحنا في منتصف أيلول، موعد بدء قطاف التفّاح في الأماكن التي كنتُ، صغيرةً، أسمع أسماءها وأجهل جلّ مواقعها، مثل بقوفا، وبنحلي، وشحيا، وعيشانا، وبعزكتا، وعربة التوتة، والحرزمانة، والعقبة، ومار مطانيوس، وسيدة الدر، والعربيط، الخ. كانت ثمة كآبة في انتهاء الصيف، في نزولنا من أعالي جبالنا إلى العاصمة، للالتحاق بمدارسنا، وفي مغادرة من لن نلتقيهم في المدينة، وإن كانوا يقيمون قريباً من أماكن سكننا، لأن هؤلاء كانوا رفقة الصيف لا تصحّ رؤيتهم شتاءً أو ربيعاً، رفاق فرحنا، لا "رفاق ندمنا"، الذين نتقاسم وإياهم حفلات ما بعد الظهيرة، والمشاوير المسائية، وحضور الأفلام التي تتجدّد يومياً بعد أن أنهت جولتها الطويلة في العاصمة، في سينما "لاكوريدا"، حيث تُختبر في عتمتها الدافئة، أولى الارتعاشات.

كانت بشرّي الجميلة تتشّح هي، أيضاً، بالكآبة، بعد أن يغادرها المصطافون القادمون إليها من مدن الساحل القريبة، أو من البلدان العربية، أو حتى من أهاليها الذين هجروها "ليتمدّنوا"، فيبدأ أخضرُها بالذبول، ضاجّاً بسيمفونية موجعة من تدرّجات الأصفر والبرتقالي والترابيّ، تنتشر في الحقول المنحدرة سلالم حتى وادي قاديشا السحيق. وحين تنزل عليها "الغطيْطة"(الضباب) لتلفّها، مخفيةَ الأرض والسماء، تتحوّل إلى بقعة معلّقة في الفضاء، نقطة ضائعة في اللامكان، فيقبع أهلها في زواياهم مترقّبين، سعيدين بهذا الأبيض الذي يسرق الألوان كافة لحظات، ليغدقها على تفاحهم، و"يلوَّحه" بعصارة النكهة، برحيق اللون. كان قطاف التفّاح يحوّل بشرّي، فجأة، من صرصار يمرح كسلان لشهرين كاملين، إلى نملة دؤوبة، تستعجل الانتهاء من عملها، قبل أن يفاجئها الشتاء، فكان يجعلنا نشعر، نحن أبناء الفلاحين الذين باع أهاليهم أرضَهم لشراء شقة في ضواحي بيروت، أننا زوّار طفيليون، لا مواسم نقطفها، ولا مؤن نعدّها، ولا احتياطات نأخذها، فيما الثلج الغدّار قابع خلف الجبال، وقد باشر بإرسال أولى طلائعه إلى أعلى القمم.

تبللنا الشتوة الأولى، وتنفجر رائحة الأرض والزبل والتراب، فنكفكف أطرافنا العارية إلى داخل الرداء، والحذاء، خوفاً من البلل. تضجّ المياه في السواقي المقيمة بجوار البيوت، ونستغرب كيف أن المواقد تبدأ بالسعال باكراً في بيوت أهل القرية، وكيف أنهم لم يطوّعوا البرد، ولم يستميلوه، كما نفعل نحن أبناء الساحل. تنهال علينا هدايا الوداع من كل حدب وصوب، تفاحاً أحمر وأصفر، كبيراً وصغيراً، طازجاً ونافقاً، فنشربه عصيراً، أو نمضغه مقضوماً، أو نحفظه قطع كومبوت في الماء السكّرية، أو نحوّله إلى مربّى، أو نأكله مطبوخاً، أو نصنع منه فطائر محلاة. تفاح نعربه ونصرّفه في جميع الأوزان، حتى أننا نحتفظ لجيراننا في بيروت بحصتهم من هدايانا، وربما حفظنا منه في البرّادات العامة، فاكهة للشتاء.

والتفاح في قريتنا كان مفخرة تقارع، ربما، ما يمثله، بالنسبة إلينا، ابنُها العالميّ، جبران خليل جبران، فهو من تفاح لبنان الذي يسافر عنّا، ويجلس على أكبر الموائد وأفخرها، يبيّض وجهنا، ويجلب إلى جيبنا مالاً كسبناه بعرق الجبين. شجرته خيّرة، إن أعطيتَها أعطتك، وأغدقت عليك، وكفتك الجوع والبرد وضرورة الذهاب بعيداً، بحثاً عن الرزق. واليوم، وقد انتهى موسم القطاف في جبالنا، ينسحب المزارعون عائدين إلى شتائهم محبطين، فيما ينام تفاح لبنان الجميل، التفاح الباسم الأمين، في أحضان الأرض، وفي ضمائر أصحابه، مهترئاً، كحال بلاده الغارقة في الكساد.

 

ما أجملكم يا مسيحيي لبنان

بنان الآن/حـازم الأميـن

30/10/2014

على بعد أقل من 20 متراً من القصر الحكومي، عند تقاطع مسجد زقاق البلاط، يقف عنصران من "حزب الله"، تظهر في أيديهما أجهزة اتصال، وعلى خصريهما يمكن بسهولة تمييز مسدسات خبئت تحت ثيابهما من دون حرص كبير على إخفائها، وهما يتوليان حراسة مجلس عاشورائي أقيم في النادي الحسيني المجاور. وعلى بعد أقل من عشرين متراً عن القصر الحكومي أيضاً ولكن في الاتجاه المعاكس، أي في ساحة رياض الصلح، نصب أهالي الجنود اللبنانيين الذين تختطفهم كل من "داعش" و"النصرة" خيماً وأقاموا اعتصاماً للمطالبة بفك أسر أبنائهم. اجتياز مسافة الأربعين متراً، من تقاطع زقاق البلاط نزولاً إلى ساحة رياض الصلح، هو بمثابة اجتياز لضفتي الضائقة اللبنانية كلها. مسلحون من "حزب الله" على مدخل القصر الحكومي حيث من المفترض أن تكون السيادة والشرعية في ذروة حضورهما، وعلى الضفة الأخرى من هذه التراجيديا، يجلس أفراد من عائلات الجنود، اختطفت "داعش" أبناءهم منتهكة مشاعر أمهات ومهددة بقتلهم واحداً تلو الآخر.

ويتكثف شعورك بوطأة هذه المسافة، عندما تصادف في منتصفها، أي عند مبنى شاكر وعويني، حيث مكاتب محطات التلفزيون، مراسل "أل بي سي" يُجري مقابلة مع وزير التربية حول مدرسة بلدة ثعلبايا الرسمية التي أقدمت عائلة على إقفالها في وجه التلامذة احتجاجاً على تعيين الوزارة مديرة لها من غير أفراد هذه العائلة. ليس ذلك وحده ما سيجعل نزولك من تقاطع زقاق البلاط إلى ساحة رياض الصلح ثقيلاً، أو غير رشيق، ذاك أن رسالة ستصلك عبر "واتس آب" من بلال دقماق فيها بيان لـ"جبهة النصرة" تهدد فيه بإعدام جندي أسير لديها. رسالة أخرى أيضاً من صديقة مقيمة في الضاحية الجنوبية أرفقت فيها صورة للافتة كبيرة علّقها "حزب الله" وأعلن فيها عن فتح مكتب لمن يرغب بالتطوع للدفاع عن المقامات الدينية في سورية.

أيها العابر من زقاق البلاط الى ساحة رياض الصلح عليك أن تحثّ الخطى. الثقل الذي أصاب قدميك، سيتبدد ما أن تستعيد حقيقة أن الأشرفية لا تبعد أكثر من كيلومترين اثنين عنك. عليك أن تبدأ بالجري بعد أن خلّفتَ ساحة رياض الصلح وراءك، هناك حيث المسيحيون لا يتقاتلون في سورية. العونيون والقوات يجلسون في المقاهي ويختلفون. بعد أقل من ربع ساعة ستصل، وعليك أن تعانق أولئك المنفيين مثلك، وأن تعتذر لهم لأنك ذات يوم لم تكن منفيّاً مثلهم. ما أجملكم يا مسيحيي بلادي، وكم أسأنا لأنفسنا حين انتزعنا الدولة منكم. هيا استيقظوا، لقد فشل مواطنوكم المسلمون في المهمة التي أوكلتها الحرب إليهم. هل من أمل لنا بعودتكم أو باستيقاظكم؟ أمضى عابر الطريق من رياض الصلح إلى الأشرفية وهو يستغيث على هذا النحو، وتذكر أنه اعتقد ذات يوم أن الطريق يجب أن تُسلك بالعكس، أي من الأشرفية إلى زقاق البلاط. قال في سره: لقد كنت غبيّاً.

 

ملوك لبنان

عمـاد مـوسـى/لبنان الآن

30/10/2014 

ملكٌ رئيس مجلس النواب نبيه بري. بالفعل ملك. على القصرين ونواب المجلس، على حركة المحرومين، يتربّع ملكاً مدى الحياة. ملك في الظرف وفي الثقافة الشعبية. ملك السبورـ شيك. ملك في المناورات السياسية. ملك في ابتداع المعادلات وأشهرها على الإطلاق : معادلة س. س. ونبيه بري ً ملك الاستحقاق، أي استحقاق. ملك في معارضة التمديد وملك في التسويق له.

إلى ذلك يمنح الملك نبيه، شهادات وتنويهات لمستحقيها. وآخر علامة جيد جداً وضعها لملك "المستقبل" سعد الحريري منوهاً ببيانه الأخير "كلّو على بعضو حلو". قال الملك نبيه الأوّل.

يشبّه رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة رئيس السلطة الإشتراعية الأبدي بأنه من هواة لعبة البلياردو. يرمي باتجاه ليصيب آخر. هذا في العام 2007. تطورت الموهبة كثيراً أخ فؤاد. حالياً بري ملك البلياردو.

وأحلى الكلام ما قاله ملك الزجل طليع حمدان في قصيدة حدد فيها ملامح الدولة:

"...الدولة مش مناظر مخملية / كرافاتات على أجمل طقومي/

الدولة رجالها يصيحوا سوية / يا دولتنا بحمل الشعب قومي/

ومهما كانت دولتنا قوية/ إذا مش تاجها الإستاذ بري/ ما بعتبرها لا دولة ولا حكومي".

( القصيدة كاملة على منتدى أفواج أمل). أنا من رأي طليع.

وليد جنبلاط أيضاً ملك. عدّوا معي:

ملك الجينز.

ملك في استشعار التحولات الإقليمية.

ملك على دروز لبنان.

ملك في عيون حسناوات لبنان وأوروبا الشرقية.

ملك المناسبات الكبرى.

ملك الضيافة العربية.

ملك المطالعة. ما بيترك الكتاب من إيدو.

ملك الحضور الإعلامي.

ملك في كليمنصو وملك في استوكهولم.

وبسرعة قياسية بات أبو تيمور ملك التغريد على تويتر.

أفتح مزدوجين لأشير إلى أن إليسا ملكة الإحساس. إن ننسى لا ننسى إليسا. أقفلوا المزدوجين.

ميشال عون عماد سابق رئيس حكومة سابق. نائب حالي. ملك دائماً.

ملك القلوب المارونية والشيعية المعذبة.

ملك المشرقية المسيحية.

ملك الزراعة والصناعة والثقافة والأخلاق المدنية والفقه الدستوري واللاهوت والناسوت.

ملك الإستراتيجيات.

ملك العناد.

ملك الرابية و"الحارة" والهوّارة السياسية.

ملك الرابية مهجوس بملك معراب الدكتور سمير جعجع، الملك المؤمن بالوطن وبالله وبقيم العائلة. وللمصادفة فإن الشيخ سامي، ولي عهد الكتائب، مؤمن بنفس الثالوث.

خارج السياق: في الأولى بعد الظهر. يتملك تفكيرك ملك الفرّوج المشوي مطعم الـ"لالا".

ويتقدم ملوكنا أجمعين، سماحة مرشد الجمهورية الإسلامية في لبنان. الملك المعصوم عن الخطأ البشري. ملك الانتصارات الإلهية. ملك الأمة. ملك الحرب. ملك الاستقواء. ملك الخيارات المستحيلة.

في المتن دينوصورـ ملك يدير عملياته من بنتاغون العمارة.

في قصر بنشعي سليمان فرنجية ملك. وريما ملكة في بساطتها. طوني هو ولي عهد سليمان. سيتزوج طوني ذات يوم وينجب ولياً لولي العهد يسميه سليمان بإذن الله. سيدبدب الطفل سليمان وينمو ليصبح شاباً قبل أن يتنازل جلالة الملك نبيه عن العرش.

لملوكنا مجتمعين نجدد البيعة قانعين راضين وأكاد أقول صاغرين.

 

النظام في خطر وبعضهم ضاق ذرعا بالطائف حلفاء الطرف المسلح يرون فرصة سانحة

ايلي الحاج/النهار

30 تشرين الأول/14

 يحفظ التمديد لولاية مجلس النواب إمكانية لانتخاب رئيس للجمهورية، بينما يقضي عدم التمديد على هذه الإمكانية لأن الإنتخابات النيابية غير واردة موضوعياً في الظروف الأمنية الحالية . ومن سينتخب الرئيس إذا لم يعد هناك برلمان؟ هذا الإقتناع يتبلور تدريجاً في صفوف كتلتي “القوات اللبنانية” والكتائب من غير أن يعني تخلياً عن الرفض المبدئي للتمديد. يتوجّب تالياً الإنتظار حتى انتهاء عطلة الأسبوع لـ” دوزنة” الموقف النهائي للحزبين في ضوء دقة الأوضاع والمرحلة والأخطار.

يقول أصحاب هذا الرأي: صحيح أن التمديد الثاني لولاية مجلس النواب والذي أصبح حتمياً يمكن أن يمدّد معه فترة الفراغ الرئاسي لأشهر مديدة بعدما ساد لمدة اعتقاد – خاطئ – أن انتهاء ولاية البرلمان في 19 تشرين الثاني المقبل هي مهلة قصوى لانتخاب الرئيس، إلا أن التمديد يحمل معه على الأقل بعض أمل. من دونه يسقط لبنان في فراغ بلا قعر.

وبعيداً من الغرق في تفاصيل وخلفيات ونيات مبيتة وطموحات شخصية، سرت في الصالونات السياسية موجة أسئلة مقلقة في الأيام الماضية عما ينتظر لبنان بعد ثبوت عدم تردد فريق من اللبنانيين في دفع المؤسسات الدستورية إلى الهاوية، ارتكازاً الى فكرة تتردد في “التيار الوطني الحر” ولا يعارضها “حزب الله”. فكرة لمس الرئيس نبيه بري بنفسه “نَفَسَها” خلال لقائه الأخير والنائب الجنرال ميشال عون، فحواها أن اتفاق الطائف الذي انبثق منه الدستور الحالي تأكد فشله على مدى 25 عاماً، قبل انسحاب الجيش السوري تحت وطأة الضغط الشعبي في 14 شباط و14 آذار 2005 وبعد هذا الإنسحاب حتى اليوم، بدليل الأزمات المتلاحقة على صعيد مؤسسات الحكم كافة، لا سيما رئاسة الجمهورية ومجلسي الوزراء والنواب.

يزعم أصحاب هذه الفكرة أن هناك غالبية شعبية لبنانية من مختلف الطوائف ضد “الطائف” ودستوره الذي يعاني أعطالاً وثغراً عدة في التطبيق كما في الجوهر، وإن لم تستطع هذه الغالبية التعبير عن نفسها تماماً في الإنتخابات النيابية بسبب قانون الإنتخابات الذي لا يوفر صحة التمثيل، وقد تكون الطائفة السنية وحدها المستفيدة من هذا الإتفاق لأنه يجعل منصب رئيس مجلس الوزراء الموقع الأقوى في الدولة، في حين تلجأ الطائفة الشيعية إلى ثقل سلاحها لتقيم توازناً سياسياً معها. وترغب الغالبية وفق أصحاب هذه الفكرة أنفسهم في نظام يقوم على انتخاب رئيس من الشعب أو المداورة في الرئاسة، أو حتى المثالثة، على أن يكون تمثيل المسيحيين من ضمنها “صافياً”، أي أن يختاروا وحدهم ممثليهم في السلطة. ويدعم هؤلاء رؤيتهم هذه بحقيقة أنهم حلفاء الطرف الأقوى في لبنان والمنطقة ، إستناداً إلى تقديرهم لقوة الجمهورية الإسلامية في إيران واندفاعتها في العراق وسوريا ولبنان مقارنة بخصوم إيران العرب ، وهم يتفقون مع حليفهم المحلي المسلّح على هذه الرؤية، فلماذا يفوتون الفرصة السانحة في لحظة توضع فيها خريطة الدول المحيطة بلبنان على بساط البحث؟

 بالطبع يعترض مؤيدو “الطائف” على علاّته، فمجرد الحديث عن دستور جديد أو تعديلات دستورية خطير جداً في لحظة محاولة قوى إقليمية تعديل موازين القوى لمصلحتها، إذ يستحيل التكهن بالإتجاه الذي يمكن أن يسلكه التغيير وقد يؤدي إلى حروب أهلية مجدداً لأن الطوائف ستنفتح شهياتها وستندفع إلى سباق تسلح لتفرض كل منها الوضع الذي يناسبها. وعندما يكون فريق مسلح وفريق آخر أعزل إلا من سلاح الموقف، فإن الرأي الأقوى سيكون للسلاح، وقد عانى اللبنانيون ما يكفي من المآسي منذ 1975 للتوصل إلى تسوية الطائف التي لا ترضي أي فريق مئة في المئة . أما الشوائب الموجودة في الإتفاق، سواء تعلقت بصلاحيات رئيس الجمهورية أم غيرها، فيمكن معالجتها ولكن بعد تطبيق الإتفاق. حتى اليوم لم يطبق الطائف.

ثم أن بعضهم الذي يزين فكرة التخلص من “الطائف” يعود هذه الأيام إلى فكرة “المجلس الرئاسي” أيضاً إذا تعذر عليه أخذ الرئاسة كلها . وفي هربه من الدستور يلاحظ أن لبنان محكوم هذه الأيام شئنا أم أبينا من 24 رئيساً لكل منهم حق “الفيتو”. لماذا لا نعتمد هذه التجربة وبلا رئيس؟