المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 27 آيار/2015

مقالات وتعليقات مختارة نشرة يومي 26 و27 آيار/15

السجناء اللبنانيون في سوريا: لا جديد/أنّـا ماريـا لوكـا/26 أيار/15

لا رواتب "للجهاد الاسلامي" من إيران...ونجل فتحي الشقاقي يقاتل ضد النظام/سلام حرب/26 أيار/15

التعبئة العامَّة/زيـاد مـاجد/26 أيار/15

600 ألف شيّعوا شهداء «القديح» في السعودية/جنوبية/26 آيار/15

العقدة العونية/رشا الأطرش/26 أيار/15

لماذا يا نصرالله/لبنان الجديد/26 أيار/15

لماذا انسحبت حركة أمل من مهرجان النبطية/لبنان الجديد/26 آيار/15

فلوكلور التنديد بالفراغ ورفض التمديد حالات رمزية لا تهدف إلى إنتخاب رئيس/كرم سكافي/16 أيار/15

رياض قبيسي عن لحاق موقع التيار به للحمام: نسوا هموم الناس/سهى جفّال/26 آيار/15

 

روابط من مواقع إعلامية متفرقة لأهم وآخر أخبار يومي 26 و 27 آيار/15

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 26/5/2015

سقوط شهيد للجيش و3 جرحى في انقلاب ملالة بطرابلس

سلام لمناسبة مرور عام على الشغور الرئاسي:المصلحة تقتضي الذهاب فورا إلى حل توافقي لأزمة الشغور والمسارعة الى انتخاب رئيس للجمهوري

سلام استقبل وزير خارجية أرمينيا وغوردن براون وزوارا

سلام في افتتاح مؤتمر رجال الأعمال العرب والصينيين: الاعتدال والتوافق مسار وحيد لتحقيق السلام

هيل شارك الحكمة هاي سكول بتخريج طلابها: ليس صحيحا أن من يريد النجاح يجب أن يهاجر ونعرف روادا كثر في لبنان

جعجع استقبل وفدا من رجال الأعمال الأستراليين من أصل لبناني

حماده: هل نعتصم في المجلس النيابي حتى انتخاب رئيس ؟

الحجيري: نحن في عرسال لم ولن نضيع البوصلة

فتفت لموقع 14 آذار: نصرالله بدأ يفقد أعصابه وخطابه مليء بالوقاحة

مقبل عرض وسفير بلجيكا سبل دعم الجيش

باسيل عقد ونظيره الارميني مؤتمرا صحافيا : نتطلع الى مواجهة أفكار إرهابية وتكفيرية عانيناها معا منذ مئة عام

شبطيني: نؤكد تمسكنا بوثيقة الوفاق الوطني وما نص عليه دستور الطائف

احالة شكوى بري عن مقتل الجندي الاسباني الى قيادة الجيش لفتح تحقيق

المجلس العدلي يصدر احكاما بالاشغال الشاقة لمدد متفاوتة في دعويين متفرعتين عن قضية الاعتداء على أمن الدولة في البارد

 صوت وادي قنوبين

لقاء البطريرك ونواب 14 آذار: لتأمين حضور يومي في المجلس لانتخاب الرئيس بالاكثرية الراعي: للاتفاق على مخرج ديموقراطي ينطلق من الدست

الراعي: لاتفاق على مخرج ديموقراطي ينطلق من الدستور الواضح في مواده المختصة بانتخاب رئيس

نديم الجميّل من بكركي: لا يمكن المساواة بين من يعطّل الدستور ومن يحميه

فتفت: زيارة نواب 14 اذار الى بكركي تشاورية لتنسيق العمل

أسود: نأمل ألا تستخدم قوى 14 آذار منصة بكركي للمناورة

افرام: مسيحيو الشرق ليسوا سبايا وممنوع الاستسلام

حوري: للتمسك بالطائف والدستور والوقت ليس مناسبا لأي تعديل

فتفت: لا يمكن أن نمد يدنا لمن يريد التحكم برقاب الناس ويتهمهم بالعمالة والخيانة

المعلوف قدم إقتراح قانون يرمي إلى تعديل قانون الإستملاك

التيار المستقل : نلوم الكتل النيابية التي تشل عمل المؤسسات الشرعية

فاعليات عرسال رفضت إقحام البلدة في أي صراعات فئوية: لتوفير المناخ الملائم لتميكن الأهالي من إستثمار مواردهم

انتخاب حدثي وفواز عضوين في مجلس القضاء الاعلى

الحوت: هناك أكثر من طرف مسؤول عن الفراغ الرئاسي

كتلة المستقبل استنكرت كلام نصرالله: كل عمل غير التوافق على انتخاب رئيس خروج على مصالح لبنان ومواطنيه

حزب الله يحاول استمالة فلسطينيين واستغلال فقرهم للقتال في سورية

حزب الله يستهل أسبوعه بكمين في غرب فليطة... وجثث مقاتليه مع المعارضة

عون قدم التهنئة بتعيين معوض على ابرشية زحلة:بحاجة لسماع نداءات الوطن

النابلسي: لا خلاص من أي احتلال إلا بالوحدة والتضحيات

قاسم صالح في ذكرى تحرير الجنوب: لتشكيل جبهة عربية لمكافحة الارهاب

لحود التقى سفير سوريا ووفد "المرابطون" برئاسة حمدان علي: يرى اندحارا حتميا للارهاب والتكفير في المنطقة

الراعي استقبل الوزير السابق في جنوب افريقيا من اصل لبناني مايكل لويس والمخرج جاك دبس ونبيل خليفة

نقولا: الردود على مقترحات عون سلبية على طروحات ايجابية

تنفيذ حكم الاعدام ال88 في السعودية هذه السنة بما يفوق مجموع الاعدامات في 2014

استراليا تعتزم سحب الجنسية من الاشخاص الضالعين بالارهاب

انتهاء الجلسة الاولى في محاكمة مراسل صحيفة واشنطن بوست في ايران

العربي الجديد: اليمن: تأجيل جنيف لن يطول... والرياض لا تفاوض الحوثيين

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس يوحنّا07/من37حتى39/إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيَأْتِ إِليَّ. وَالمُؤْمِنُ بِي فَلْيَشْرَبْ، كَمَا قَالَ الكِتَاب: مِنْ جَوْفِهِ تَتَدَفَّقُ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيّ

*الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس يوحنّا07/من37حتى39/إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيَأْتِ إِليَّ. وَالمُؤْمِنُ بِي فَلْيَشْرَبْ، كَمَا قَالَ الكِتَاب: مِنْ جَوْفِهِ تَتَدَفَّقُ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيّ

*كل من يتوقع من الراعي رعاية الرعية مراجعة أقرب عيادة أمراض نفسية/الياس بجاني

*سقوط شهيد للجيش و3 جرحى في انقلاب ملالة بطرابلس

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 26/5/2015

*لقاء البطريرك ونواب 14 آذار: لتأمين حضور يومي في المجلس لانتخاب الرئيس بالاكثرية الراعي: للاتفاق على مخرج ديموقراطي ينطلق من الدستور

*فتفت: زيارة نواب 14 اذار الى بكركي تشاورية لتنسيق العمل

*الراعي استقبل الوزير السابق في جنوب افريقيا من اصل لبناني مايكل لويس والمخرج جاك دبس ونبيل خليفة

*أسود: نأمل ألا تستخدم قوى 14 آذار منصة بكركي للمناورة

*حماده: هل نعتصم في المجلس النيابي حتى انتخاب رئيس ؟

*سلام لمناسبة مرور عام على الشغور الرئاسي:المصلحة تقتضي الذهاب فورا إلى حل توافقي لأزمة الشغور والمسارعة الى انتخاب رئيس للجمهورية

*كتلة المستقبل استنكرت كلام نصرالله: كل عمل غير التوافق على انتخاب رئيس خروج على مصالح لبنان ومواطنيه

*فاعليات عرسال رفضت إقحام البلدة في أي صراعات فئوية: لتوفير المناخ الملائم لتميكن الأهالي من إستثمار مواردهم

*لماذا انسحبت حركة أمل من مهرجان النبطية؟

*لماذا يا نصرالله؟!

*رياض قبيسي عن لحاق موقع التيار به للحمام: نسوا هموم الناس/ سهى جفّال/جنوبية

*العقدة العونية/رشا الأطرش

*صوت وادي قنوبين/وليد سيف الدين/المدن

*السجناء اللبنانيون في سوريا: لا جديد/أنّـا ماريـا لوكـا/لبنان الآن

*فتفت لموقع 14 آذار: نصرالله بدأ يفقد أعصابه وخطابه مليء بالوقاحة

*"حزب الله" يستهل أسبوعه بكمين في غرب فليطة... وجثث مقاتليه مع المعارضة

*لا رواتب "للجهاد الاسلامي" من إيران...ونجل فتحي الشقاقي يقاتل ضد النظام/سلام حرب/موقع 14 آذار

*التعبئة العامَّة/زيـاد مـاجد/لبنان الآن

*حزب الله يحاول استمالة فلسطينيين واستغلال فقرهم للقتال في سورية

*وكيل سماحة ميز حكم "العسكرية " وطلب البراءة: اسـتدرجه محرّض صـوري من الضابطة العدلية

*"الرئاسـة" مجددا فــــي قلب الحدث داخليـــا وخارجيـــا

*بكركي مع ما يتفق عليه بري والنواب ولجان متابعـة للحــــل

*مامبرتي في بيروت الجمعة وكاغ الى طهران والرياض مطلع حزيران

*600 ألف شيّعوا شهداء «القديح» في السعودية

*المطران عون قدم التهنئة بتعيين معوض على ابرشية زحلة:بحاجة لسماع نداءات الوطن

*تنفيذ حكم الاعدام ال88 في السعودية هذه السنة بما يفوق مجموع الاعدامات في 2014

*فلوكلور التنديد بالفراغ ورفض التمديد حالات رمزية لا تهدف إلى إنتخاب رئيس

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس يوحنّا07/من37حتى39/إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيَأْتِ إِليَّ. وَالمُؤْمِنُ بِي فَلْيَشْرَبْ، كَمَا قَالَ الكِتَاب: مِنْ جَوْفِهِ تَتَدَفَّقُ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيّ

"في آخِرِ أَيَّامِ العِيدِ وأَعْظَمِهَا (عيد المظال)، وَقَفَ يَسُوعُ وهَتَفَ قَائِلاً: «إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيَأْتِ إِليَّ. وَالمُؤْمِنُ بِي فَلْيَشْرَبْ، كَمَا قَالَ الكِتَاب: مِنْ جَوْفِهِ تَتَدَفَّقُ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيّ». قَالَ هذَا عَنِ الرُّوحِ الَّذِي كَانَ المُؤْمِنُونَ بِهِ مُزْمِعِينَ أَنْ يَقْبَلُوه. فَٱلرُّوحُ لَمْ يَكُنْ بَعْدُ قَدْ أُعْطِيَ، لأَنَّ يَسُوعَ لَمْ يَكُنْ بَعْدُ قَدْ مُجِّد."

 

الزوادة الإيمانية/سفر أعمال الرسل02/من40حتى47/تَخَلَّصُوا مِنْ هذَا ٱلجِيلِ ٱلمُلْتَوِي

«كَانَ بُطرُس يُنَاشِدُ الشَعْبَ بِأَقْوَالٍ أُخْرَى كَثِيرة، ويَحُثُّهُم قَائِلاً: «تَخَلَّصُوا مِنْ هذَا ٱلجِيلِ ٱلمُلْتَوِي!». فَقَبِلُوا كَلامَهُ، وٱعْتَمَدُوا، وٱنْضَمَّ في ذَلِكَ ٱليَومِ نَحْوُ ثَلاثَةِ آلافِ نَفْس. وكَانُوا مُوَاظِبينَ عَلى تَعْلِيمِ ٱلرُّسُل، وٱلمُشَارَكَة، وكَسْرِ ٱلخُبْز، وٱلصَّلَوَات. وٱسْتَولَى ٱلخَوْفُ عَلى كُلِّ نَفْسٍ، لأَنَّ عَجَائِبَ وآيَاتٍ كَثِيرَةً كَانَتْ تَجْرِي عَلى أَيْدِي ٱلرُّسُل. وكَانَ ٱلمُؤْمِنُونَ كُلُّهُم مُتَّحِدِينَ مَعًا، وكَانُوا يَتَشَارَكُونَ في كُلِّ شَيء، فَيَبِيعُونَ أَمْلاكَهُم ومُقْتَنياتِهِم، ويُوَزِّعُونَ ثَمَنَهَا عَلى ٱلجَمِيع، بِحَسَبِ حَاجَةِ كُلٍّ مِنْهُم. وكَانُوا كُلَّ يَوْمٍ يُلازِمُونَ ٱلهَيْكَلَ بِنَفْسٍ وَاحِدَة، ويَكْسِرُونَ ٱلخُبْزَ في كُلِّ بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِهِم، ويَتَنَاوَلُونَ ٱلطَّعَامَ بٱبْتِهَاجٍ وسَلامَةِ قَلْب، ويُسَبِّحُونَ ٱللهَ، ويَنَالُونَ حُظْوَةً لَدَى ٱلشَّعْبِ كُلِّهِ. وكَانَ ٱلرَّبُّ يَضُمُّ مَعًا كُلَّ يَوْم، أُولئِكَ ٱلَّذِينَ يَخْلُصُون."

 

كل من يتوقع من الراعي رعاية الرعية مراجعة أقرب عيادة أمراض نفسية

الياس بجاني/16 أيار/15

اضغط هنا لدخول صفحة التعليق على موقعنا الألكتروني

يا حضرات النواب في 14 آذار، ويا ربع السياسيين السياديين، يكفي المواطن اللبناني خيبات أمل وانتكاسات واحباط!!

فبربكم اتركوا سيدنا الراعي بحاله مع مظلومه ونصاره وبقصوره وبنتعاته الاستكبارية، وفي ثقافة المؤامرة، وفي غرقه الفاقع في الرمادية من المواقف التي تساوي الخير بالشر والأشرار بالأخبار.

لا تزيدوا علينا خيبات واكتئاب وحزن ولوعات.

لا تدغدغوا مشاعرنا والأحاسيس ولا ترتكونا نحلم بما لن يتحقق.

ابعدوا عنا الكوابيس واحلام اليقظة ورزم الأوهام.

اتركونا نعيش الواقع المر ونتكيف معه لأن سيدنا وكما تعلمون جيداً وبالممارسة وبالتجربة، بل بالتجارب المحبطة الكثيرة، ليس عنده أي شيء يعطيه وهو لو كان لديه لكان اعطى ومن زمان.

بربكم كيف تتوقعون الفرج والمن والسلوى من عند سيدنا، وهل فعلاً أنتم جديون وصادقون؟

يا نواب 14 آذار، كفاكم اخطاء وخطايا وبلع مواقف وتدوير زوايا وتشاطر وتذاكي وتلون وحوارات عقيمة ونداءات وتراجعات إلى الوراء!!

حلو عن سمانا هلكتونا، وإذا ما عندكون شي تقدموه عيرونا سكوتكم.

أما بما يخص سيدنا، خير وبركة وألف شكر للرب إذا بس بيتركنا بحالنا وبيبطل ينظر، وبيخفف من اطلالته الإعلامية الكارثية، وما بيحكي سياسة بالمرة، وبيكتفي بالصلاة والصوم ورعاية شؤون الكنيسة وبالطبع أوقافها والأملاك.

باختصار أكثر من مفيد لا فائدة من اجتماعات بكركي لإن فاقد الشيء لا يعطيه وسيدنا ما عندو شي يعطيه إلا صار في شي عجيبة، والعجائب صعبة في أيام المحل والبؤس والتعاسة والتخلي.

اسمعوا شو بيقول الإنجيل واتعظوا: “(إنجيل القدّيس يوحنّا12/من37حتى43): صَنَعَ يَسُوعُ أَمَامَ اليَهُودِ تِلْكَ الآيَاتِ كُلَّهَا، فَمَا كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِهِ، لِتَتِمَّ الكَلِمَةُ الَّتِي قَالَهَا آشَعْيَا النَّبِيّ: «يَا رَبُّ، مَنْ آمَنَ بِمَا سَمِعَ مِنَّا؟ ولِمَنْ أُعْلِنَتْ ذِرَاعُ الرَّبّ؟». لِهذَا لَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يُؤْمِنُوا لأَنَّ آشَعْيَا قَالَ أَيْضًا: «لَقَدْ أَعْمَى عُيُونَهُم، وقَسَّى قُلُوبَهُم، لِئَلاَّ يَرَوا بِعُيُونِهِم، ويَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِم، ويَتُوبُوا فَأَشْفِيَهُم». قَالَ آشَعْيَا هذَا، لأَنَّهُ رَأَى مَجْدَ يَسُوعَ وتَحَدَّثَ عَنْهُ. غَيرَ أَنَّ كَثيرينَ مِنَ الرُّؤَسَاءِ أَنْفُسِهِم آمَنُوا بِهِ، ولكِنَّهُم بِسَبَبِ الفَرِّيسِيِّينَ لَمْ يَجْهَرُوا بِإِيْمَانِهِم، لِئَلاَّ يُفْصَلُوا عَنِ المَجْمَع. فَقَدْ فَضَّلُوا مَجْدَ النَّاسِ عَلى مَجْدِ الله”.

ما في أبداً في السخافة فرق بين مبادرة المنحرف عون وزيارة نواب 14 آذار اليوم لبكركي وهم يعرفون عقم الراعي ونتعاته. بدون يشوفوا إذا بري بيوافق!! عيب عليكون ما بري بجيبة الحزب ويمكن انتو كمان والله أعلم.

غريب وعجيب!! بعدون نواب 14 آذار المسيحيين متأملين خير من الراعي بعد كل ما انزله بهم وبلبنان من مصائب وانحرافات. بيحبوا الجحور ولسع الأفاعي

من الآخر، نحنا فهمنا انو الصبير ما بيعطي تين ولا عنب وارتحنا، انتو ايمتا راح تفهموا وتريحونا وترتاحوا!!

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني phoenicia@hotmail.com

 

سقوط شهيد للجيش و3 جرحى في انقلاب ملالة بطرابلس

الثلاثاء 26 أيار 2015

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" عن سقوط شهيد للجيش و3 جرحى في انقلاب ملالة في الميناء بطرابلس.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 26/5/2015

الثلاثاء 26 أيار 2015

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

تدور في المحافل السياسية المحلية أحاديث عن تحركات نيابية بإتجاه رئاسة المجلس للتداول بإنعاش الجو النيابي نحو انتخاب رئيس للجمهورية خلال فترة الصيف بعد توقيع الإتفاق النووي بين دول 5+1 وإيران آخر حزيران؟

وفي الأحاديث نفسها ما يؤكد أهمية تحصين الوضع الحكومي في هذه الفترة وضرورة استمرار حوار المستقبل - حزب الله لحماية الإستقرار الداخلي مشيرة الى المخاوف من ارتدادات تطورات المنطقة والتي بلغت حد تخوف وزير الخارجية الفرنسي من تقسيم سوريا والعراق إذا لم يتمكن التحالف الدولي من القضاء على داعش.

ووسط كل ذلك برز لقاء البطريرك الراعي مع نواب قوى الرابع عشر من آذار وتشديده على ضرورة الإتفاق على مخرج ينطلق من الدستور الواضح في مواده المختصة بإنتخاب رئيس للجمهورية قائلا عار جديد أن نبدأ عاما جديدا والفراغ في سدة الرئاسة.

وعلى هامش اللقاء جرى كلام على نصاب النصف زائد واحد لإنتخاب الرئيس بدلا من الثلثين لكن البطريرك نفى إعتماد هذا الكلام فيما ردد نواب أنهم سيراجعون رئيس المجلس في الإمكانات الدستورية لذلك.

وفهم أن لقاء البطريرك والنواب ركز على أهمية حماية لبنان من رياح المنطقة وعلى ضرورة حماية المسيحيين في المنطقة.

تفاصيل لقاء بكركي في هذا التقرير مع الإشارة الى كلمة سيوجهها الرئيس تمام سلام عند الثامنة من هذا المساء والإشارة أيضا الى موقف مهم لكتلة المستقبل فيه تحميل لحزب الله مسؤولية أي خطر يتهدد نوابها وقيادات تيار المستقبل.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

الراية فقط فوق جبال القلمون والعين تراقب جرود عرسال مطاردة الارهابيين في هذه المنطقة وازالة خطرهم امر محسوم وضرورة لحماية مناطق لبنانية شاسعة بل لدرء الفأس والكأس المرة عن كل اللبنانيين اما شرفاء عرسال وضحايا التكفيريين فيها فصوتهم المرتفع واضح ومسموع ويضع الحكومة امام اتخاذ الخيار المناسب، واليوم تداعت فعاليات البلدة للاجتماع واعلان الرفض القاطع لوجود المسلحين الذين يحرمونهم مصادر رزقهم في الجرود منذ عامين داعين كل اجهزة الدولة لحمايتهم ومؤكدين على حسن العلاقة مع الجوار.

في لبنان السياسي بدأ العام الثاني للشغور الرئاسي ومن بكركي جاء الطلب حثيثا للبحث عن مخرج ديمقراطي وفقا للدستور لأن تمديد الشغور عيب كما قال البطريرك الراعي. في التطور الاقليمي العراق اطلق نفير القضاء على داعش الارهابي في محافظة الانبار الهدف استعادة الرمادي وتطهير المناطق المحيطة وحماية حزام العاصمة بغداد واستكمال سلسلة الانجازات التي بدأها الحشد الشعبي والجيش في تكريت واللافت دوليا تحذير وزير الخارجية الفرنسية لوران فابيوس من تقسيم سوريا والعراق ما لم يتعزز التحالف الدولي سريعا فهل في الامر تحذير من التقسيم لمجرد التحذير؟ ام انه تحضير لمرحلة جديدة في عمل التحالف الذي لن يلعب دور يذكر في التأثير على رقعة داعش وجغرافيا انتشاره في تطورات اليمن العدوان مستمر دون هوادة والتقدم ضد القاعدة وميليشيات هادي يقطع اشواط جنوبا بينما تتحرك طهران ديبلوماسيا من بوابة عمان لوقف العدوان السعودي المستمر ضد الشعب اليمني.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

10 قتلى جدد دفعة واحدة لحزب الله في الساعات الماضية، سقطوا وهم يحاولون احتلال ارض سورية فيما كان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يحتفل بتحرير ارضه من الاحتلال الاسرائيلي ويقسم بأن حزبه اليوم أقوى من أي وقت مضى، منذ تأسيسه.

10 قتلى سقطوا من الجنوب وحده، قتلوا في أرض غريبة عنهم، خارج حدود بلدهم وخارج حدود المنطق، دفاعا عن طاغية لفظه شعبه.

10 شبان هم دفعة على الحساب من ثلاثة أرباع شباب الجنوب والبقاع والضاحية، الذين دعا نصرالله عائلات المقاتلين إلى الاستعداد للتضحية بهم، دفاعا عن مفاوضات ايران مع اميركا والغرب، ودفاعا عن بشار الاسد.

عداد القتلى الذي يزعج نصر الله، يزعجه لأنه يذكره بانه يرسل هؤلاء الشبان إلى موت رخيص، لم يرس بعد على تحديد هدفه. تارة يقول إنه دفاع عن المقامات الشيعية، وتارة إنه ضد التكفيريين، وتارة إنه ليس مذهبيا.

لكن كما يقول شيئا في خطاب علني وعد بالنصر، ويضمر شيئا في خطاب سري حذر من الهزيمة، فإن الحقيقة الأكيدة أن هؤلاء الشباب يقول لهم شيئا ويضمر لهم شيئا آخر. ولأنه يشعر بضعف منطقه وقلة حجته، بات يقسم اليمين ويحلف كي يصدقه الجمهور.

نصرالله الذي وزع تهديداته بين قيادات "المستقبل" ونوابه وبين الناشطين المستقلين داخل الطائفة الشيعية وسماهم بشيعة السفارة، ردوا عليه بأنهم شيعة السفارة اللبنانية في دويلة حزب الله، وكتلة "المستقبل" حملته المسؤولية الكاملة عن تعرض أي من نواب تيار "المستقبل" وأعضائه لأي خطر واستنكرت كلامه الاستعلائي والتسلطي بحق عرسال وجوارها.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

هي سنة اولى من الشغور في سدة الرئاسة الاولى رزنامة العام الثاني لم تسجل في يومها الاول اي مؤشرات انفراج في هذا الشأن.

في بكركي اجتماع بين البطريرك الماروني بشارة الراعي الساعي دائما الى انجاز الاستحقاق الرئاسي من دون التدخل في تفاصيل تقنية ونواب 14 آذار الذين حاولوا ان يلصقوا به مواقف لم يعلنها فكان البيان التوضيحي من الصرح البطريركي الذي نفى ان يكون الراعي قد وافق على اعتبار النصاب المطلوب لانتخاب الرئيس هو النصف زائد واحد بعد الدورة الاولى.

الراعي لم يعط رأيا بالنصاب بل وافق على نقل اقتراح 14 آذار الى رئيس مجلس النواب نبيه بري واخضاعه للنقاش وما يتفق عليه النواب مع الرئيس بري يحظى بمباركة البطريركية.

الرئيس بري حين سئل عن ما طرح اليوم في بكركي اجاب "لا تعليق"، حديث النواب الآذاريين عن عقد جلسات يوميا للانتخابات الرئاسية لا تستحق التعليق هي ايضا، فلا احد يعلم الرئيس نبيه بري كيفية تطبيق الدستور وتحديد جلسات للانتخابات الرئاسية.

اما ما يستحق التعليق والتأمل فهو موقف نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري الذي انتدبته القوى الاذارية عضوا في لجنتها فرحب بنتائج اجتماع بكركي لكنه لم يمنح هذه القوة بركة مشاركتها، معلنا ان ما ورد في البيان الختامي خطأ وهو ليس عضو في اللجنة.

خطوة قوى 14 آذار نحو بكركي جاءت بعد مبادرة تكتل التغيير والاصلاح الذي غاب اجتماعه اليوم، فهل الخطوة الاذارية تهدف لاجهاض المبادرة العونية؟

وعطفا على ذلك اعلنت كتلة المستقبل موقفا قاطعا من طروحات عون التي تحتاج الى تعديلات دستورية لا مجال لبحثها في ظل الشغور وهي تخدم سياسة التعطيل كما ورد في بيان الكتلة بعد اجتماعها الدوري برئاسة النائب سمير الجسر.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

بعد قليل وتحديدا عند الثامنة تماما يطل رئيس الحكومة تمام سلام ليوجه الى اللبنانيين كلمة لمناسبة مرور سنة على الشغور الرئاسي. الكلمة تركز على فكرة محورية واحدة: ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن وهي الفكرة التي ركز عليها أيضا النواب المسيحيون في بكركي الذين اجتمعوا تحت عباءة سيد الصرح استنكارا لضرب الدستور ولإصرار قسم من النواب على تعطيل النصاب منعا لانتخاب رئيس للجمهورية. والسؤال هل يستكمل الاجتماع المسيحي في بكركي بإجتماع لبناني بحيث يشعر معطلو نصاب الجلسات الرئاسية أي خطأ دستوري يرتكبون وأي خطيئة مسيحية وطنية يقترفون؟

أمنيا، الحذر سيد الموقف في عرسال ولاسيما ان مختلف التقارير تشير الى أن حزب الله يستعد لخوض معركة الجرد فيها وهو ما أكده رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد في تصريح ناري.

توازيا المعركة السياسية التي فتحها النائب العماد ميشال عون على خلفية التعيينات الأمنية والعسكرية تزداد حدتها يوما بعد يوم. وفي هذا السياق أشارت مصادر مطلعة لل "ام تي في" الى أن تكتل التغيير والاصلاح سيتخذ في الأسبوعين المقبلين سلسلة خطوات تصعيدية داخل الحكومة قد تصل الى حد اعتكاف الوزراء عن حضور جلسات مجلس الوزراء.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

إعتقدناهم طافوا إلى بكركي لإعلان فعل الندامة السياسي وطلب المغفرة من الوطن على اقترافهم الذنب الرئاسي فإذا بالنواب المسيحيين عامة والموارنة خاصة يجترحون من الصرح حلا راسبا بنصاب النصف زائدا واحدا. اقتراح جربوه فسقط، روجوا له بعد انقضاء ولاية الرئيس إميل لحود فلم ينل مؤازرة دستورية تدفعه إلى الأمام فمات والضرب بالميت حرام فعلام استنباطه ثانية ولماذا نحتفل بذكرى عام على الشغور باقتراحات تؤبد الفراغ وتجعله عيدا سنويا سنرسخه ضمن الأعياد الوطنية؟ وبورقة جلب استدعى البطريرك الراعي رعيته المسيحية إلى بيت الطاعة لكنه لم يستعمل معهم سلطته كأب معنوي روحي له فصل الخطاب لا بل تمكن النواب من أخذ بطريركهم إلى حيث يريدون وتلبيسه طروحهم التي لا تنجب رئيسا. وجد الراعي نفسه أمام تسعة وعشرين نائبا نائيا عن الحل ويطرح لزوم ما لا يلزم ويعيد تكرار زمن جربنا فيه النصف زائدا واحدا والاعتصام اليومي في ساحة النجمة وحملة "فل" التي ووريت في الثرى وأصبحت اليوم في وضع لا تجوز عليها الرحمة هو شراء جديد للوقت أم لعب على الذاكرة؟ فالمسرحية سوف تستكمل فصولها وينتقل اقتراح النصف إلى الرئيس نبيه بري وهناك نعود إلى النقطة صفر وإلى تلقين النواب دروسا بديهية في دستورهم والذي لن يجيز لهم الانتخاب بالنصف زائدا واحدا ما لم يؤمنوا نصاب الثلثين في الجلسة الانتخابية لا سيما إذا اعتبرها رئيس المجلس جلسة جديدة فالنواب المجتمعون في بكركي اليوم كانوا ينعون مبادرة عون ويؤكدون مع المستقبل أنها تحتاج إلى تعديل دستوري لكنهم في الوقت نفسه مارسوا حرتقة دستورية يدركون أنها آيلة للسقوط وأن الحل الوحيد هو في تقديم طروح أقرب إلى التنفيذ كسحب ترشيح الدكتور سمير جعجع وإعلان فشله بالتقادم وعدد الجلسات الثلاث والعشرين التي سقط فيها كمرشح وكوقف الاتهامات بالتعطيل والذهاب إلى مجلس النواب بمرشيحن جدد من قوى الرابع عشر من آذار الأكفاء وإذا تعذرت هذه الحلول فإلى الاستقالة ورفع ذل التمديد عن النواب والذهاب إلى انتخابات بقانون حديث يصنع جيلا آخر من السياسيين وعلى هذه الأزمة يتحدث العماد ميشال عون الليلة عبر محطته التلفزيونية مع توقعات بمواقف تصعيدية ترتبط أيضا بالتعيينات الأمنية أما كتلة المستقبل فقد حصرت تعطيل الرئاسة بحزب الله وحملته في المقابل مسؤولية تعرض أي من نوابها أو أعضائها للخطر. وكتلة المستقبل لم تكن تشير تحديدا هنا الى صورة السيد بهاء الدين الحريري جالسا هانئا آمنا إلى جانب شيمون بيريز في أحد منتديات الأردن فبيريز صنف دوليا بأنه صانع للسلام مكافأة له على مجزرة قانا ستة وتسعين.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

جرت رياح بكركي بما لا تشتهي سفن 14 آذار... فالمؤامرة التي حاول هؤلاء إغراق البطريرك في بحرها، سقطت بكلام واضح عن الصرح... وطروحات النصف زائدا واحدا التي حاولوا توريط الراعي بتأييدها، والايحاء عبر بيانهم بأنها تنال "بركة بطريركية"، أسقطها بيان المكتب الاعلامي بكلام واضح وصريح... فعلا غريبة طروحات هؤلاء. وغريب منطقهم: فمن بكركي بالذات حاولوا ضرب آخر أسس الدستور والشراكة، وسعوا الى المضي في تهشيم الحضور المسيحي وتهميشه... فهل يدرك اصحاب هذا الطرح خطورة المناداة من درج بكركي بالنصف زائدا واحدا؟ وهل يدرك بطرس حرب مثلا، الذي تنطح لإذاعة البيان، ان طرحهم هذا يعني ان اربعة وستين نائبا مسلما يمكنهم ان يختاروا رئيسا مارونيا بمشاركة نائب مسيحي واحد فقط، ولو اعترض وقاطع ورفض ثلاثة وستون نائبا مسيحيا؟... فأي حضور مسيحي في الرئاسة يعززون؟ واي دور للمسيحيين يريدون؟... غير ان الغرابة تزول، لدى التمعن في وجوه هؤلاء النواب وولاءاتهم... غالبيتهم من قوى 13 تشرين، وما تحمله هذه المرحلة من إمعان في كسر المسيحيين وحضورهم. وغالبيتهم، تآمر وتواطأ في هذا التاريخ، وبعده، ليعيد الكرة اليوم... لكن الفارق بين الامس واليوم يبقى جوهريا... فاليوم، موقف رأس الكنيسة المارونية مبدئي وثابت: "معكم، في الاستياء من الشغور. ومع الآخرين في مطلب الرئيس القوي"... موقف، تلقفته بإيجابية بالغة أوساط مراقبة، قرأت فيه ملاقاة لطرح العماد ميشال عون - الذي ترتقب الليلة مواقفه ضمن برنامج ب"لا حصانة" عبر شاشة الـ otv - وتقاطعا لا لبس فيه مع مبادرته الخاصة بالخروج من المأزق الرئاسي، عبر الحديث عن البحث في مخرج دستوري يتوافق عليه الجميع لتخطي الأزمة الراهنة.

 

 لقاء البطريرك ونواب 14 آذار: لتأمين حضور يومي في المجلس لانتخاب الرئيس بالاكثرية الراعي: للاتفاق على مخرج ديموقراطي ينطلق من الدستور

الثلاثاء 26 أيار 2015

وطنية - وطنية - شدد البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، في كلمة القاها خلال اللقاء مع نواب 14 اذار على ضرورة "الإتفاق على مخرج ديموقراطي ينطلق من الدستور الواضح في مواده المختصة بانتخاب رئيس للجمهورية"، معتبرا أنه "عار جديد أن نبدأ عاما جديدا والفراغ في سدة الرئاسة".

عقد في بكركي لقاء بين البطريرك الراعي ونواب 14 آذار: سامر سعادة، نضال طعمة، ايلي عون، نديم الجميل، هنري حلو، أنطوان سعد، فؤاد السعد، بطرس حرب، رياض رحال، ميشال المر، نايلة تويني، هادي حبيش، فادي كرم، روبير فاضل، جان أوغاسابيان، جورج عدوان، إيلي كيروز، فريد مكاري، دوري شمعون، عاطف مجدلاني، نقولا غصن، روبير غانم، جوزف المعلوف، طوني أبو خاطر، سيبوه هوفنانيان، فادي الهبر، أنطوان زهرا، شانت جنجنيان وميشال فرعون.

الراعي

والقى الراعي كلمة رحب فيها بالحضور، وقال: "أهلا وسهلا بكم، وشكرا للمداخلات التي سمعناها منكم. أنتم هنا، مشكورون، للاعراب عن استيائكم المرير من عدم انتخاب رئيس للجمهورية منذ أربعة عشر شهرا، ومن فراغ سدة الرئاسة منذ سنة كاملة ويوم، بسبب أن اثنين وأربعين زميلا لكم في النيابة يقاطعون الجلسات الثلاث والعشرين التي جرت منعا لاكتمال النصاب، معتبرين أنهم يريدون رئيسا قويا يصنع في لبنان ومن لبنان. وأنتم هنا للبحث عن مخرج لأزمة الفراغ. نحن معكم في الاستياء بوجهيه، وفي البحث عن المخرج، ونحن معهم بالمطلب لا بالوسيلة".

أضاف:"كلنا نريد رئيسا يصنع في لبنان ومن لبنان، ونريده قويا في شخصيته الحكيمة الراقية المنفتحة، الغنية بعطاءاتها، المثقفة والمتمرسة بالحنكة والدراية، القادرة على جمع اللبنانيين حول دولة عادلة وقادرة ومنتجة، يولد منها "وطن نهائي لكل أبنائه"، كما نقرأ في مقدمة الدستور (أ). وهو وطن مميز بخصوصيته الذي قال عنه البطريرك الياس الحويك في مؤتمر السلام في فرساي سنة 1919، ملخصا خصوصية لبنان بأنه التجربة الأولى في الشرق التي تحل الوطنية السياسية محل الوطنية الدينية. فقامت هذه الوطنية السياسية على ثلاثة:

1 - العيش المشترك بالحرية والمساواة في المشاركة وبحفظ التعددية؛

2 - الميثاق الوطني كشريعة ناظمة للعمل السياسي، ناتجة عن خلاصة تاريخ مشترك من تجربة العيش المسيحي - الإسلامي. وهو ميثاق قائم على شعار "لا شرق ولا غرب" كقاعدة لتأسيس دولة تحقق أماني اللبنانيين جميعا، وتبعدهم عن المحاور والصراعات، وكأساس لبناء علاقات هذه الدولة مع الخارج، ومتعاونا معه بما يضمن استقلاله، وبما فيه خير الإنسانية وتقدمها؛

3 - الصيغة التي تطبق عمليا هذا الميثاق: فتنظم المشاركة الفعلية بين المكونات اللبنانية في النظام السياسي وتحقيقها، بغية أن يتمكن لبنان من أن يقوم بجناحَيه المسلم والمسيحي".

وتابع:"هذا الميثاق بصيغته يعلو كل تدبير سياسي أو إداري، حتى أن دستورنا اللبناني يؤكد في مقدمته: "لا شرعية لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك" (ي). عمر لبنان اليوم خمس وتسعون سنة، أنجز اللبنانيون فيها معا وطنا ميثاقيا، واكتسبوا خبرة دستورية وسياسية. وتجاوزوا هزات التأسيس، وأحداث 1958 وحرب 1975. واليوم في خضم الأزمات التي يمر بها لبنان، ويتأثر في العمق بما يجري من حوله في المنطقة من تحولات جذرية على أساس من النزاعات والحروب المدمرة، ونحن على مسافة خمس سنوات من الاحتفال بالمئوية الأولى على إعلان لبنان الكبير دولة في سنة 1920، أصدرت البطريركية "مذكرة وطنية" في 9 شباط 2014 عيد القديس مارون. وأردناها خريطة طريق لقيام الدولة العادلة والقادرة والمنتجة، ووطن لجميع أبنائه. وقد ضمناها في أربع نقاط: الثوابت الوطنية، والهواجس الراهنة، وأسس الانطلاق نحو المستقبل، وتحديد الأولويات. ثم أصدرنا للغاية نفسها في 25 أذار الماضي "مذكرة اقتصادية".

وقال:"أما كيف الخروج من أزمة فراغ سدة الرئاسة وحالة تعطيل النصاب، فيجب أولا إعلان فعل إيمان بلبنان الدولة والوطن، والانطلاق من ثوابتنا الوطنية الثلاث: العيش المشترك والميثاق الوطني وصيغة المشاركة. ويجب ثانيا الإقرار بأخطاء مخالفة للدستور متمادية اقترفها الجميع، في هذا وذاك من الظروف، وهذه وتلك من الحالات. ويجب ثالثا الإتفاق على مخرج ديموقراطي ينطلق من الدستور الواضح في مواده المختصة بانتخاب رئيس للجمهورية، على أن يتم التوافق على هذا المخرج الدستوري من أجل ضمانة الالتزام به. لكن الأساس الأصيل لهذه الثلاثة هو الإخلاص للبنان وجعله فوق كل اعتبار شخصي أو فئوي أو مذهبي".

وختم:"نأمل في هذا اللقاء التاريخي في هذا الوقت الحرج العمل على التفكير في إمكانية إيجاد مثل هذا المخرج لحل أزمة الفراغ في سدة الرئاسة فلا أحد مستعد لهزيمة، وعار جديد أن نبدأ عاما جديدا والفراغ في سدة الرئاسة".

بيان

اثر اللقاء، تلا وزير الاتصالات بطرس حرب بيانا، قال فيه: "بعد التداول في الفراغ المستمر في موقع رئاسة الجمهورية المسيحية منذ سنة، تبنى المجتمعون الكلمة التي القاها بالمناسبة غبطة البطريرك ولا سيما تأييده وجوب احترام احكام الدستور لجهة انتخاب رئيس للجمهورية ورفضه استمرار الفراغ في موقع الرئاسة الاولى ما يعرض لبنان لاكبر المخاطر".

وأعلن عن "تشكيل لجنة من الحضور قوامها دولة نائب رئيس مجلس النواب الاستاذ فريد مكاري، وزير الاتصالات بطرس حرب، نائب رئيس حزب القوات اللبنانية جورج عدوان، الشيخ نديم الجميل عن حزب الكتائب، الدكتور عاطف مجدلاني عن كتلة نواب المستقبل، للتواصل مع دولة رئيس مجلس النواب بالخطوات التي اتفق عليها الحاضرون وقتها، واعتبار مجلس النواب في حال انعقاد دائم كما نصت عليه المادة 74 من الدستور".

واشار الى "توجه المجتمعين لتأمين حضور يومي في مجلس النواب لانتخاب رئيس جمهورية واعتبار النصاب الدستوري لانعقاد الجلسات ما بعد الدورة الاولى لانتخاب رئيس للجمهورية هو الاكثرية المطلقة قياسا، على اعتبار النصاب في الدورة الاولى الثلثين لانتخاب الرئيس، لان انتخاب الرئيس في الدورة القادمة يتم بالاكثرية المطلقة اي نصف عدد نواب المجلس زائدا واحدا".

وأعلن ان الجميع "تمنوا على غبطته دعوته كل النواب الذين يثابرون على حضور جلسات انتخاب الرئيس من جميع الطوائف والمذاهب والمناطق، الى اجتماع يعقد في بكركي لاتخاذ الخطوات المناسبة وتكليف اللجنة المذكورة اعلاه التنسيق مع صاحب الغبطة لتحقيق كل ما سبق".

اسئلة واجوبة

وردا على سؤال، قال حرب: "في البند الثالث من البيان، تفاهمنا مع صاحب الغبطة الذي رحب بالفكرة جيدا على ان عملنا ليس مسيحيا فقط بل هو وطني، وموضوع الرئاسة لا يعني المسيحيين فقط بل يعني جميع اللبنانيين، لذلك طلبنا من صاحب الغبطة اتخاذ المبادرة ودعوة كل النواب الذين ينزلون الى المجلس النيابي للاجتماع اكانوا مسيحيين ام غير مسيحيين في بكركي برئاسته للاتفاق على ما يمكن ان يتخذ من خطوات تسهل انتخابات الرئاسة وتملأ الشغور الحاصل".

واكد حرب ردا على سؤال آخر، ان البطريرك الراعي لا يتخذ اي موقف ضد احد انما مع الحق ومع احكام الدستور، وبعض الناس يفسر ذلك. وقال: "غبطته قال كلاما واضحا انه مع تطبيق احكام الدستور حرفيا، ولذلك لا اعتقد ان هناك جدلا في هذا الموضوع".

نديم الجميل

من جهته، اعلن النائب نديم الجميل بعد اللقاء، ان حزب الكتائب "يشدد على ضرورة ايجاد حل لموضوع الشغور الرئاسي"، لافتا الى انه لا يمكن لاحد ولا لصرح بكركي ان يساوي بين الذين يحضرون جلسات الانتخاب وبين المقاطعين"، وقال: "في الذكرى السنوية الاولى على الفراغ اردنا ان نضع غبطته في هواجسنا كي لا تتكرر ولا تصبح ذكرى سنوية ثانية وثالثة، وهذا الامر مرفوض ويجب ايجاد الحل له في اسرع وقت ممكن. ونحن يمكن نكون قد تأخرنا في اخذ المبادرة، وكان يجب ان تتخذ قبل السنة، لكن الافضل ان تحصل الان قبل ان نتأخر اكثر، ونحن كحزب كنا نقول لغبطته اننا متضامنون معه لانتخاب رئيس للجمهورية".

واضاف: "هناك اكثر من 40 نائبا يعطلون انتخابات رئاسة الجمهورية، وبالتالي يعطلون الالية الدستورية وهذا نرفضه كليا. هناك كلام عن امكانية انتخاب الرئيس بالنصف زائدا واحدا او حسب الالية الدستورية القائمة. نحن نقول اليوم انه من الافضل انتخاب رئيس بالنصف زائدا واحدا بدل ان نعطل انتخابات الرئاسة ويبقى البلد كما هو ويبقى الفراغ قائما من دون مؤسسات تحمي لبنان".

المر

اما النائب المر، فقد اعتبر "ان بكركي صرح وطني، وان الاجتماع فيها مهم"، مشددا على "ضرورة الاسراع في انتخاب رئيس للجمهورية وعلى طمأنة المسيحيين على وجودهم وديمومتهم في ظل ما يعيشون في لبنان والشرق الاوسط في هذه الايام".

غانم

وكان النائب غانم وصف لدى وصوله الى الصرح البطريركي اللقاء ب"المهم كخطوة اولى"، معتبرا "ان صرح بكركي هو صرح وطني لجميع اللبنانيين، وان الاستحقاق الرئاسي يهم جميع اللبنانيين وليس المسيحيين فقط".

مجدلاني

وقال النائب مجدلاني باسم كتلة "المستقبل": "أتينا اليوم الى هذا الصرح الوطني الكبير، صانع لبنان واستقلاله وسيادته، والمساهم الاساسي في تركيز نظامه الديموقراطي البرلماني، جئنا في هذه الذكرى الحزينة، مرور عام على الشعور في سدة الرئاسة، لنقف الى جانب غبطة البطريرك مار بشاره بطرس الراعي في الدفاع عن كيان لبنان المهدد في هذه الايام الصعبة".

اضاف: "اننا في كتلة المستقبل، اتينا لنقول إننا مع غبطته في ضرورة العودة الى الدستور للخروج من هذه الازمة والوصول الى انتخاب رئيس للجمهورية يكون لكل اللبنانيين".

وتابع: "أتينا لنقول ان انتخاب رئيس جديد للبلاد ينهي مرحلة القلق والخطر على المصير ويسمح بالعبور الى مرحلة جديدة، نعوض فيها ما خسرته البلاد حتى الآن على جميع الصعد. أتينا لنقول ان من غرائب الامور ان من يطلق الافكار والاقتراحات لحل ازمة الفراغ هو نفسه من يقاطع جلسات الانتخاب في المجلس النيابي ثم يتسبب بهذا الفراغ وبصرف النظر عن موقفنا من هذه الافكار والاقتراحات، فاننا نسأل او ليس الأجدى ان ننزل الى المجلس النيابي وننتخب رئيسا بدلا من اطلاق افكار لا تنطبق عليها المواصفات التي حددها غبطة البطريرك والتي تقول "بان تكون هذه الافكار فعلية ومنطقية".

وختم: "اننا ندعو من هنا من بكركي الى فك رهن لبنان وتحرير رئاسة الجمهورية المخطوفة من "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" في محاولة لفرض رأيهم على غالبية اللبنانيين. اننا ندعو، وبكل بساطة، الى التزام الدستور ونظامنا البرلماني الديموقراطي، ومع بركة سيدنا مار بشاره بطرس الراعي أطال الله عمره".

زهرا

وقال النائب زهرا بعد اللقاء: "بعد مرور سنة كاملة على الشغور في سدة الرئاسة في لبنان وتكرار الحديث الذي ربما اصبح مملا لدى البعض، ولكنه اساسي لدى غالبية اللبنانيين، ان هذا الجسم لا يمكن ان يستمر من دون رأس، وهذه الجمهورية لا يمكن ان تعيش من دون رئيس. والدليل على ذلك الازمات المتلاحقة على صعيد المؤسسات الدستورية انهى المجلس النيابي او مجلس الوزراء وغيرهم من المؤسسات واستحالة الوصول الى حلول حقيقية لكل الازمات الموجودة. وبعد ان سمعنا بالتزامن مع هذه السنة تخييرا للبنانيين بان يكونوا في حماية احد او اخر، كان لا بد من ان نقول كلمتنا باننا ضد الشغور في سدة الرئاسة والعبث بالدستور اللبناني وضد اي تهاون في الحفاظ على الميثاق الوطني اللبناني والتنوع والشراكة في لبنان".

واكد "ان خيارنا الاول والاخير يبقى الدستور والدولة وهذا يقتضي كخطوة اولى ممهدة لكل شيء اخر ان ينتخب رئيس للجمهورية اليوم قبل الغد، وغدا قبل بعده".

وقال: "المطلوب الالتزام بالدستور وانتخاب رئيس للجمهورية حيث ينص الدستور على التئام المجلس حكما عند شغور سدة الرئاسة لانتخاب رئيس، ونحن اليوم بعد 23 جلسة دعا اليها الرئيس بري لم نؤمن النصاب لانتخاب الرئيس، فالمطلوب عدم التأخير في ذلك لان الثمن سيكون غاليا ويدفعه جميع اللبنانيين وليس فريق واحد".

ودعا زهرا الى "الاعتصام في مجلس النواب حتى اكتمال النصاب"، وقال: "اتفقنا في هذا اللقاء على اعتبار الجلسات مفتوحة، اذا ما وافق الرئيس بري، على الفكرة تطبيقا للدستور حتى تأمين النصاب وانتخاب رئيس للجمهورية".

وردا على سؤال، أعلن زهرا "ان من اخذ الافكار ان يعمد الى تفسير الدستور او اقتناع الرئيس بري ان رؤية البعض ان يكون النصاب في الدورة الثانية وما يليها النصف زائدا واحدا لانتخاب الرئيس لانه لم يذكر في الدستور ان نصاب الجلسات هو الثلثين".

وذكر عدوان "ان النائب ايلي كيروز سبق وتقدم باسم كتلة "القوات اللبنانية" بكتاب بان القوات ترى ان النصاب بعد الدورة الاولى للانتخاب ليس مشترطا في الدستور ان يكون الثلثين."

عدوان

من جهته، انتقد النائب عدوان قرار "حزب الله" "الذي يدعي فيه ان مشاركته في الحرب في سوريا هي للدفاع عن لبنان"، معتبرا ان "الدفاع الوطني لا يكون خارج الدولة اللبنانية والشرعية اللبنانية"، مؤكدا ان "الدفاع عن لبنان لا يتم الا من خلال الدولة التي لا يمكن ان تقوم الا بانتخاب رئيس للجمهورية وقيام المؤسسات الدستورية بدورها كما يجب". وشدد على "وحدة اللبنانيين من اجل الحفاظ على لبنان وعلى الدستور".

 

فتفت: زيارة نواب 14 اذار الى بكركي تشاورية لتنسيق العمل

الثلاثاء 26 أيار 2015

وطنية – رأى النائب احمد فتفت في حديث الى اذاعة “صوت لبنان 100,3, – 100,5:ان “زيارة نواب الرابع عشر من اذار الى بكركي اليوم ليست للمجاملة أو تسجيل موقف، وانما هي زيارة تشاورية لتنسيق العمل، لأن هناك مسعى حقيقي للخروج من المراوحة الرئاسية”. وقال :”هناك عملية ضغط من النواب المسيحيين في قوى 14 آذار لتكوين جبهة وطنية عريضة تفرض على الجميع التعامل بجدية مع الملف الرئاسي لنخرج من التعطيل في اسرع وقت ممكن، وبالتالي المسعى اليوم ليس تسجيل موقف بل هو مسعى حقيقي للخروج من المأزق الذي فرض على لبنان نتيجة قرار ايران التي تريد ان تبقي هذه الورقة بيدها الى حين ان تستنفذ استعمالاتها في علاقاتها الاقليمية والدولية”.

واعتبر فتفت انه “لا يمكن ان يفرض رئيس بمنطق العنف والقوة والخطاب السياسي المتشنج، وليس بالضرورة ان تتراجع قوى 8 آذار عن ترشيح النائب ميشال عون، بل ان تتراجع عن قرار تعطيل انتخاب الرئيس”، مؤكدا ان “المشكلة ليست في شخص عون بل في الخيارات السياسية التي يتباناها عون والتي تحد من كونه مرشحا يمكن التوافق عليه”. ولفت الى ان “المستجد اليوم ليس موضوع عرسال، بل الكلام التهديدي الخطير باتجاه الكنائس وتيار “المستقبل” والشيعة المعارضين والذي وصل الى حد التهديد بالقتل وتصفية الناس الذين لا يواقفون على سياستهم”. واعتبر فتفت “ان جلسة الحوار المقبلة ستكون مفصيلة، ويجب ان تنطلق من سؤال حزب الله اذا ما اذا كان يريد فرض خياراته على اللبنانيين”.اضاف: “النقطة الاولى في الجلسة القادمة من الحوار اذا حصلت يجب ان تطرح هذه المواضيع، واذا كان الحزب يريد ان يفرض على اللبنانيين خياراته، عندها لا يعود لحوارهم معنا اي داع، طالما انه حوار لمجرد الحوار بلا اي نتيجة”.

 

الراعي استقبل الوزير السابق في جنوب افريقيا من اصل لبناني مايكل لويس والمخرج جاك دبس ونبيل خليفة

الثلاثاء 26 أيار 2015

وطنية - تسلم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي من المخرج جاك دبس كتابه الجديد A la rencontre des Eglises premiθres، الذي يتضمن معلومات عن الكنائس الأربع الأرمنية، والحبشية والهندية والمارونية وعلاقتها مع المسلمين.

وأشار دبس الى "العلاقة التي شهدها الأرمن مع الأتراك، الموارنة مع العرب، الحبش مع الأفارقة، وجماعات السيرو مالابار والسيرو مالانكار مع مسلمي الهند"، وقال: "كل هذه الكنائس واجهت مشاكل ولكنها ايضا اغتنت بحلول روحية كثيرة أو طروحات تنبع من القيم المسيحية التي هي المحبة والإيمان. ونحن ككنيسة مارونية لدينا تجربة في الحياة النسكية في وادي قنوبين، وفي حقل التعليم على صعيد المحبة". أضاف دبس: "ما أود ايصاله من خلال اعمالي هو التأكيد على اننا كمسيحيين لا نريد التقسيم. نريد التعايش مع المسلمين على أساس حقوق الإنسان والديموقراطية. نحن كمسيحيين شرقيين وكموارنة في ظل الصراع السني -الشيعي، يجب أن نعرض مشرقية جديدة لأولاد الشرق إن كانوا يهودا أو مسيحيين أو مسلمين او غيرهم، فجميعنا أبناء الشرق ويحق لنا أن نعيش هنا متساوين. وبذلك نحقق السلام".

خليفة

ثم التقى الراعي الدكتور نبيل خليفة الذي شدد على "اهمية ان يحلل اللبنانيون ولا سيما المسؤولون السياسيون ما يجري من احداث وما سبقها من وقائع، لكي يتمكنوا من الوصول الى حل للأزمة التي يمر بها لبنان على كافة المستويات".

لويس

ومن زوار الصرح الوزير السابق في عهد الرئيس نلسون مانديلا في جنوبي افريقيا مايكل لويس اللبناني الأصل، والذي اعرب بعد الزيارة عن شكره وتقديره "لأجداد اللبنانيين المغتربين الذين لم يتوقفوا يوما عن دعم اولادهم واحفادهم وحثهم على العودة الى لبنان والإستثمار فيه، وهذا من شأنه ان يجعل من لبنان بلدا عظيما". وثمن "الدور الريادي لصاحب الغبطة سواء على المستوى الروحي او على المستوى السياسي"، لافتا الى "عمق اطلاع غبطته على الوضع في لبنان والمنطقة ما يمكنه من اعطاء صورة واضحة وشفافة عما يجري من احداث". واثنى على "دعوة غبطته المتكررة وتشجيعه الدائم للمغتربين بضرورة العودة الى لبنان وطنهم الأم ومساعدته على حل مشاكله". وختم لويس: "نتيجة لخبرتي السياسية التي اكتسبتها في عهد الرئيس مانديلا، انا مدرك تماما لحقيقة ان الكنيسة لا يمكنها الوقوف مكتوفة الأيدي او ان تتخذ موقفا حياديا، بل عليها ان تتدخل في الظروف السياسية. انا اشجع على استخدام هذا التأثير، ذلك ان الكنيسة في جنوب افريقيا تدخلت بشكل ملفت لوقف الفساد وكل الأمور الخطأ".

 

أسود: نأمل ألا تستخدم قوى 14 آذار منصة بكركي للمناورة

الثلاثاء 26 أيار 2015 /وطنية – أكد النائب زياد أسود في حديث إلى إذاعة “صوت لبنان 93,3 أن “مبادرة العماد ميشال عون دستورية وتنبع من مشكلة في النظام، ومن يدعي غير ذلك ربما نسي ان التمديد هو عمل غير دستوري”. وقال: نحن أمام مشكلة التمديد للمجلس النيابي ونواب ممدد لهم يحكمون بالأمر الواقع، لذلك اقترحنا العودة الى الشعب، عبر تعديل دستوري يطرح في مجلس النواب، لتصحيح الخلل وعدم تكراره”.

وعن إمكان طرح النائب سليمان فرنجية كمرشح وسطي للرئاسة، قال: “فلننتظر ما سيطرح، ولكن لا العماد عون ولا النائب فرنجية سينجران الى هذه المناورة”. وأمل في “ألا تستخدم قوى الرابع عشر من آذار منصة بكركي للمناورة بل لإيجاد حل يعيد للمسيحيين قرارهم”.

 

حماده: هل نعتصم في المجلس النيابي حتى انتخاب رئيس ؟

الثلاثاء 26 أيار 2015

وطنية - رأى النائب مروان حماده في حديث لاذاعة "صوت لبنان -93,3 " إن "النواب الذين سيزورون بكركي اليوم سيضعون البطريرك الراعي أمام مسؤوليات جديدة"، مؤيدا "ما اعلنه النائب ميشال المر بالامس حول ضرورة تطمين المسيحيين ومن ثم انتخاب رئيس للجمهورية". وأشار إلى "أن النواب سيقولون للراعي إن تطمين المسيحيين يبدأ أولا بانتخاب الرئيس ومن ثم إقرار قانون انتخابي جديد". وفي رد على سؤال، اعتبر حماده انه "منذ العام 2005، أتى الى رئاسة الوزراء مرة واحدة زعيم الطائفة السنية الرئيس سعد الحريري"، لافتا الى "ان المواصفات الجامعة للرئيس تمام سلام سمحت له برئاسة حكومة اتحاد وطني في وقت يتقاتل فيه السنة والشيعة في المنطقة"، متسائلا :"هل نعتصم في المجلس النيابي حتى انتخاب رئيس؟ ".

 

سلام لمناسبة مرور عام على الشغور الرئاسي:المصلحة تقتضي الذهاب فورا إلى حل توافقي لأزمة الشغور والمسارعة الى انتخاب رئيس للجمهورية

الثلاثاء 26 أيار 2015

وطنية - وجه رئيس مجلس الوزراء الاستاذ تمام سلام مساء اليوم كلمة لمناسبة مرور عام على الشغور الرئاسي جاء فيها: "مر عام كامل على انتهاء الولاية الدستورية لرئيس الجمهورية.... وقد أخفق ممثلو الشعب اللبناني، منذ بدء المهلة المحددة في الدستور للشروع في انتخاب رئيس للبلاد، في أداء هذا الواجب الدستوريوالوطني.لقد أدى التعطيل المتكرر لنصاب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، إلى إدخال البلاد في مسار سياسي وإقتصادي خطير، لا يبدو أن الجميع مدرك لفداحته، أو أن الكل يشعر بالدرجة نفسها من المسؤولية الوطنية تجاهه. لا بل يمكن القول، إن هناك للأسف من لا يستعجل الخروج من هذا المأزق، مهما كانت الأضرار الناجمه عنه، ومهما كانت المخاطر المحيطة بالبلاد في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها منطقتنا.

لقد تعرضت صورة لبنان في العالم، إلى إساءة كبيرة من جراء هذا الوضع، فظهر بمظهر الدولة العاجزة، مما عزز للأسف حجةالقائلين إن اللبنانيين قاصرون عن معالجة شؤونهم بأنفسهم، ويحتاجون دائما إلى راع، يضع الحلول لمشاكلهم.

أدى هذا الواقع أيضا، إلى خلل فادح في عمل المؤسسات الدستورية التي تشكل هيكل نظامنا السياسي. فالتعطيل الذي أصاب عملية انتخاب رئيس للجمهورية، أنعكس إبطاء لعمل المجلس النيابي، مع ما يعنيه ذلك من عرقلة لعمل الدولة ولمصالح اللبنانيين، واحتمال خسارة كثير من المشاريع الممولة من المؤسسات الدولية،والتي تحتاج إلى قوانين للإفادة منها.

وها هو التعطيل يكتمل بعد أربعة أيام، بانتهاء العقد التشريعي العادي.

وإذا أضيف إلى ذلك أن الحكومة تعمل بالحد الأدنى من طاقتها، بسبب التباينات المعروفة وعجز القوى السياسية عن التوافق على القضايا الاساسية، إتضح مشهدالتعثر السياسي الذي نعيشه منذ عام، والذي يسبب الوهن في جسمنا الوطني على كل المستويات، ويفتح الباب أمام كلأنواع المخاطر.

أيها اللبنانيون

أكدنا منذ اليوم الأول لخلو سدة الرئاسة،أن لا أحد يحل محل رئيس البلاد المنتخب من قبل مجلس النواب.. وإذا كان الدستور قدأناط بمجلس الوزراء وكالة، صلاحياترئيس الجمهورية، فإن ذلك هو تدبيرإستثنائي لحالة مؤقتة، هدفه تفادي حدوث فراغ في السلطة.

في الوقت نفسه، أكدنا أن هذا الوضع الاستثنائي الذي لا يجوز التأقلم معه، يجبألا يؤدي إلى تعطيل مصالح اللبنانيين الحياتية، وألا يمنعنا من القيام بواجبنا في تسيير عجلة الدولة.

بناء على هذا المفهوم، اعتمدنا مقاربة لعمل مجلس الوزراء، تستند إلى التوافق،الذي جعله الدستور، خيارا أول في طريقة اتخاذ القرارات الحكومية. لكن البعض، للأسف، كان له فهم خاص للتوافق، مما أوقعنا في محظور ممارسة التعطيل، وأدى الى تعثر العمل الحكومي. ولقد تمكنا في النهاية من التوصل الى مقاربة جديدة لعمل مجلس الوزراء... تتجاوز سياسة التعطيل.

وعلى رغم كل العثرات، تمكنت حكومة "المصلحة الوطنية" الإئتلافية من تحقيق إنجازات عديدة... أهمها وأبرزها تعزيز الأمن والاستقرار، ومكافحة الارهاب، وتسليحالجيش والقوى الأمنية، وإقرار العديد من التعيينات الإدارية، ومكافحة الغش في الدواء والغذاء، ووضع ملف النفايات المزمن على طريق المعالجة..

كذلك عملنا على المحافظة على الحضور اللبناني في المحافل العربية والدولية، بالتوازي مع جهد حثيث، بذل داخليا وخارجيا، للتعامل مع العبء الهائل، الذي يمثله وجود مليون ونصف مليون نازح سوري، على الأراضي اللبنانية.

لكن الخلافات السياسية، حالت للأسف دون اتخاذ قرارات ملحة وشديدة الأهمية تتعلق بقطاعات إقتصادية حيوية.. منها قرار الانتقال من مصادر الطاقة التقليدية إلى الغاز الطبيعي، وإقرار المراسيم المتعلقة باطلاق عملية استكشاف النفط والغازوغيرها.. وغيرها.

أيها اللبنانيون

إن استمرار الشغور في سدة الرئاسة الأولى، لا يضعف النظام السياسي فقط، بل يهدد الكيان الوطني نفسه. كما أنه يلحقضررا بالغا بمعنى لبنان التعايش والمشاركة.

إن تطبيق الدستور ليس وجهة نظر، بل هو واجب وطني مقدس.. والتذرع في هذا التوقيت الدقيق والصعب، بخلل وثغرات في دستور الطائف الذي توافق عليه اللبنانيون، إنما هو تهرب من الواجب والمسؤولية.

لم يعد جائزا أن تبقى الحياة السياسية في لبنان معلقة.. ولم يعد جائزا أن يبقى اللبنانيون سجناء في غرفة انتظارنتائج الحروب الإقليمية.

إن المخاطر المحدقة بلبنان نتيجة الحريق المندلع في جوارنا، لا تسمح لنا بترف الإستغراق... في تجاذبات سياسية بلا أفق. والمصلحة الوطنية العليا، التي يجب أن تكون هدف الجميع، تقتضي الذهاب فورا إلى حل توافقي لأزمة الشغور، والمسارعة الى انتخاب رئيس للجمهورية.

لا بديل من التوافق على طريقة الخروج من هذا الوضع.. وأي حل آخر يعكس غلبة لجهة على أخرى، هو وصفة لتوليد أزمة أكبر وأخطر.

إن إنجاز الواجب الدستوري بانتخاب رئيس للجمهورية، يشكل إعادة اعتبارلآليات العمل الديموقراطي المنصوص عنها في الدستور، ومدخلا لعودة العافية السياسية والاقتصادية للبلاد.

وإلى أن يتحقق ذلك، سنواصل عملنا على رأس حكومة "المصلحة الوطنية"الائتلافية، نؤدي الأمانة بكل ما آتانا الله من عزم وصبر، واضعين نصب أعيننا مصلحةلبنان واللبنانيين، التي هي المبتدأ والغايةوالهدف..".

 

كتلة المستقبل استنكرت كلام نصرالله: كل عمل غير التوافق على انتخاب رئيس خروج على مصالح لبنان ومواطنيه

الثلاثاء 26 أيار 2015

وطنية - عقدت كتلة "المستقبل" النيابية اجتماعها برئاسة النائب سمير الجسر، استعرضت خلاله الاوضاع في لبنان والمنطقة، واصدرت بعده بيانا تلاه النائب خضر حبيب جاء فيه ان الكتلة توقفت "امام الذكرى الخامسة عشرة لتحرير لبنان من الاحتلال الاسرائيلي على يد المقاومة بدعم من كل الشعب اللبناني عام 2000"، معتبرة ان "تماسك الارادة الوطنية آنذاك أدت الى اخراج المحتل الاسرائيلي مدحورا من لبنان عام 2000، إلا أن "حزب الله" حول تلك التجربة الرائدة الى كارثة وطنية وقومية بعد خروجه عن الاجماع الوطني واصراره على تحويل الوحدة الى انقسام والقوة الى ضعف والتماسك الى شرذمة".

كما اعتبرت ان "المشكلة الأساس ل"حزب الله" تتمثل بتحويله وجهة البندقية من العدو الى الداخل اللبناني وصدور اللبنانيين والعرب، لتصبح بندقيته تعمل غب الطلب في خدمة مصالح ايران. لقد وضع حزب الله اللبنانيين والعرب في واقع خطير حيث باتوا الآن تحت وطأة خطر الفتنة المذهبية بسبب تنفيذه للأجندة الإيرانية والأطماع الفارسية في السيطرة والهيمنة والخروج عن الاجماع. وما التهديدات التي أطلقها "حزب الله" أخيرا سواء على لسان أمينه العام أو بعض نوابه باتجاه تيار "المستقبل" والمسؤولين فيه إلا بمثابة تأكيد على حجم المأزق الذي أوصل الحزب نفسه إليه، وان الكتلة تحمل "حزب الله" المسؤولية الكاملة عن تعرض أي من نوابه أو أعضاء تيار المستقبل لأي خطر".

واستنكرت الكتلة "امعان "حزب الله" في خطف رئاسة الجمهورية عبر التمسك بمرشح وحيد وتعطيل النظام الديمقراطي اللبناني والعمل على تحويله الى احد نماذج انظمة الهيمنة والتسلط الفاشلة في تأمين ابسط حاجات المواطنين الحياتية. إن انقضاء سنة على الشغور الرئاسي يحمل المعطلين مسؤولية اضافية امام التاريخ والوطن وأبنائه. هذا من جهة، ومن جهة أخرى ان ذهاب البعض الى طروحات تحتاج الى تعديلات دستورية لا مجال لبحثها في ظل الشغور في موقع الرئاسة تخدم سياسة التعطيل واستمرار الشغور في هذا الموقع. ان المطلوب من النواب والقوى السياسية الاساسية العمل من اجل التوصل لتوافق على انتخاب رئيس جديد للبلاد وكل عمل غير هذا العمل يشكل خروجا على مصالح لبنان ومواطنيه".

كما استنكرت "اشد الاستنكار الكلام الاستعلائي والتسلطي الذي صدر عن امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في اعلانه ومن طرف واحد قرار خوض معركة في منطقة عرسال مصادرا بذلك سيادة الدولة ومسؤولية الحكومة وضاربا بعرض الحائط أحكام الدستور والمواثيق الوطنية ومتجاوزا بل ومتغافلا عن كل الاستعدادات والجهوزية التي يعلن عنها الجيش اللبناني للدفاع عن لبنان وحدوده".

واضافت: "ان الشعب اللبناني لن ينسى كيف ان "حزب الله" قام بتعطيل الارادة الوطنية في حماية الحدود الشرقية والشمالية من المسلحين الارهابيين مع اندلاع الازمة في سوريا، ايام حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، والآن يأتي السيد نصرالله، ليقول الدولة عاجزة وانا قررت ان أكون بديلا عنها، وأن أمنعها من القيام بالحد الادنى من واجباتها في حماية لبنان وحدوده. ان الشعب اللبناني يذكر تماما من رسم الخطوط الحمر أمام قتال الارهابيين في نهر البارد في حين وقف تيار "المستقبل" خلف الجيش اللبناني داعما له وللحكومة في التصدي للارهاب".

واكدت الكتلة أن "قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 وفي بنده الرابع عشر أتاح للحكومة اللبنانية طلب الاستعانة بقوات "اليونيفيل" لحماية الحدود اللبنانية.

 

فاعليات عرسال رفضت إقحام البلدة في أي صراعات فئوية: لتوفير المناخ الملائم لتميكن الأهالي من إستثمار مواردهم

الثلاثاء 26 أيار 2015 /وطنية - عقدت فاعليات ووجهاء بلدة عرسال اجتماعا عرضوا فيه أوضاع البلدة، وأكدوا في بيان على الاثر، تضامنهم مع "الإخوة المهجرين السوريين المدنيين وحقهم في العيش الآمن واحترام القانون"، رافضين "وجود السلاح داخل المخيمات".

وأشار البيان الى أن "مصادر عيش الأهالي الرئيسية تتمثل في موردين: الأشجار المثمرة الواقعة في منطقة الجرد الأوسط والأعلى والتي يفوق عددها المليوني شجرة، والمقالع والمناشر الواقعة في أماكن متفرقة"، لافتا الى أن "الأهالي حرموا من الإستفادة من مصادر رزقهم على مدار العامين المنصرمين بسبب تواجد المسلحين والتوتر الأمني الذي يفرض نفسه على المواطنين". وطالب المجتمعون "السلطة اللبنانية بكافة اجهزتها الأمنية بالسعي لتوفير المناخ الملائم داخل البلدة وفي خراجها، بما يمكن الأهالي من إستثمار مواردهم بحرية"، داعين الحكومة الى "تنشيط وتفعيل المرافق العامة من مياه الشفه والكهرباء والطبابة حيث تفتقر البلدة لمستشفى، وبالحد الأدنى لمركز طبي متطور مجهز لاستقبال الحالات الطارئة على مدار اليوم". ورفضوا "إقحام عرسال في أي صراعات فئوية"، مؤكدين على "حسن العلاقة مع الجوار، ومتانة الأواصر الأخوية بين الأهالي كافة". كما طالبوا الحكومة وهيئة الإغاثة ب"تعويض الأهالي عما لحق بهم نتيجة حرمانهم من مواسمهم التي تغطي 90% من موارد سكان المدينة".

 

لماذا انسحبت حركة أمل من مهرجان النبطية؟

خاص لبنان الجديد/26 أيار/16

مرة جديدة يظهر التباين والإختلاف بين رئيس حركة أمل وبين الأمين

 مرة جديدة يظهر التباين والإختلاف بين رئيس حركة أمل وبين الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، فمن الإختلاف في وجهات النظر إلى الإختلاف في معنى التحرير كانت الفروقات. من  بنت جبيل إلى النبطية تغيرت المعاني ، فالحركة وفي كلمتها دعت للحفاظ على السلم الأهلي أما حزب الله فدعى لجر لبنان إلى الحروب

كل فريق له نظرته الخاصة في عيد التحرير رغم أنهما حليفين،فعبروا بطريقتهم الخاصة عن معناه الجوهري ، فكانت حركة أمل في ذكرى الخامسة عشر للتحرير أكثر انضباطا وخوفا على الوطن لذا تناولوا في الإحتفال دعوات للوحدة الوطنية التي نادى بها الإمام الصدر بالإضافة إلى تكريم الشهداء الذين سقطوا أثناء التحرير، واحتفاء بهذا الوطن ناشدوا الجميع أن يقفوا إلى جانب الجيش اللبناني.  هذا الحديث عن التضامن والتكاتف والسلم الأهلي غاب عن خطاب السيد نصرالله في النبطية، فكات دعوته إلى جر لبنان لفتنة طائفية ملفتة( أهل بعلبك وعرسال) وكان لتحجيم الدولة نصيبها إذ أنه أكد أن الدولة لن تستطيع حماية عرسال وجرودها من التكفيريين. هذا ولم نسمع من نصرالله أي كلمة تذكر بكيفية حصول التحرير وكيف انتصر الجنوب بدماء شعبه وشبابه بل بقي متمسكا ومتشبثا بآرائه ومؤكدا دعمه للقاتل الأسد رغم أن بعض الفئات اللبنانية تعارض هذا المبدأ، وهو يعلم أنه بدخوله في هذه المعارك لن ينجو لبنان وحدوده من الخطر بل سيكون عرض أهل الضاحية وأهل لبنان لتفجيرات وللموت . غير مبال بتبعات حديثه، أعلن وقوفه إلى جانب بشار وأشار إلى أنه سيكون أينما يجب هو وعناصره وسيحمي لبنان والعراق وسوريا وغيرها. معلنا أنه سيقاتل في جرود عرسال لأن الدولة لن تستطيع أن تحمي جرودها وفي هذا الوقت وبحسب معلومات لموقعنا انسحب الحركيين من الإحتفال ومنهم من قال:"هيدا الإحتفال مش إلنا، نحنا ما خصنا في"، خصوصا أن  هذا المنطق ينافي تماما أفكار بري عن معركة القلمون. وفي هذا السياق نسأل سماحتك: من الذي أعطاك الحق أن تكون وليا على جميع اللبنانيين ومن الذي قال لك نريد أن تحمينا؟ راجع يا نصرالله حساباتك وارحم هذا الشعب من الموت والدمار قبل أن تقول :"لو كنت أعلم"

 

لماذا يا نصرالله؟!

لبنان الجديد/26 أيار/15

بطريقة مؤثرة، تداولت مواقع التواصل الإجتماعي، صورة لطفيلن يقبلان

 بطريقة مؤثرة، تداولت مواقع التواصل الإجتماعي، صورة لطفيلن يقبلان والدهما الذي سقط في إحدى المعارك، أطفال لا يعلمون كيف قتل والدهم أو أخوهم أو حتى إبن جيرانهم، لكنه كل ما يعرفونه أنهم فقدوا المثال الأعلى والحامي لهم في هذه الحياة. ربما إن تجولت في أروقة بلدات الجنوب تجد جدران كل منطقة منها، ومداخلها مزينة بصور شباب سقطوا ولأي قضية؟، شباب لم ترحم دموع أمهاتهم البقاء وبغسيل دماغي ركضوا وراء الموت بنفسهم. "اشتقت لبيي وللحنيي"، واشتقت كيف كان يلعبني"، "هوي راح وتركنا وراه بهالدني"، كل هذه الكلمات تسمعها من أطفال عناصر حزب الله، وأما للأمهات كلام آخر فمنهم من يقول "قللي رايح عندو مخيم أو عندو رحلي، وما سمعت إلا إنو استشهد". شباب بعمر الورد يقطفوا قبل أوانهم وبأوامر من الأمين العام لحزب الله يحملون عتادهم تاركين وراءهم العائلات ، فالحياة بالنسبة لهم هي عبء وجحيم. هذا الإستغلال من قبل نصرالله لعواطف الشباب، واستغلاله للقضية الحسينية جعل مئات الأطفال يكبرون بدون أن يتعرفوا على آبائهم وجعلوا أمهات فنت عمرها لأجل تربية ابنها تخسره بلمح البصر. لأجل القتال في أراض سوريا ولأجل ألدفاع عن نظام سوري ولأجل مساندة إيران، هذا باعتراف الأمين العام في احتفال التحرير، تتيتم الأطفال وتهدر دماء الشباب ولأجل أن يبقى الأسد في الرئاسة يفقد الجنوب فئة الشباب. فما ذنبهم أيها الأمين وما ذنب قلوب الأمهات اللواتي دفعن عمرهن لأجل أولادهن، ألم يحن الوقت لتتغير توجهك بمساندة الإجرام رأفة بالجنوب وأهله وخوفا من دعوة أم بقلب محروق. واسأل نفسك:هل يستحق الأسد بإجرامه أرواح هذه الشباب؟

 

رياض قبيسي عن لحاق موقع التيار به للحمام: نسوا هموم الناس

 سهى جفّال/جنوبية/الثلاثاء، 26 مايو 2015  

حوّل أمس موقع tayar .org تعليقًا للصحافي رياض قبيسي على ستاتوس كتبه الزميل حسان الزين على صفحته الفيسبوكية إلى مادة وخبر صحافي موثق بالصورة بعنوان: صحافي "الجديد" عن حزب الله : جابو الدب على كرمنا. فكيف علّق وماذا قال قبيسي لموقع "جنوبية" عن لامهنية موقغدع التيار؟

 نشر أمس موقع “Tayar.org” تعليقًا للصحافي في قناة الجديد ومعدّ برنامج “تحت طائلة المسؤولية” رياض قبيسي مقتطعا من سجال حول حزب الله وشيعة السفارة، ما اثار سخط جمهور 8 آذار ، خصوصا أن قبيسي يعمل في تلفزيون الجديد الأقرب الى سياسة حزب الله و8 آذار. وسرعان ما انتشر هذا الخبر وتناقلته مختلف المواقع الإلكترونية وانهالت الشتائم عليه من قبل جمهور الممانعة بسبب ما قاله بحق حزب الله. هذا لأن موقع التيار كان قد اقتطع التعليق من جملة تعليقات كتبها قبيسي انتقدت حالة التخوين والإتهامات التي يعممها حزب الله، قيادة وجمهورا، حين تخالف أو تنتقد سياسة الحزب، وان بشكل بسيط. وما كان لهذا الخبر إلّا أن يثبت تمامًا ما كان يتكلم عنه.

واستغرب قبيسي محاولة تضخيم «كومنت» وتحويله الى سبق صحافي ومادة إعلامية. وقال في حديث لموقع “جنوبية”: “برأيي هذا الموضوع لا يستأهل النقاش والحديث عنه». مضيفا: “الصحافة يجب ان تعنى بالشؤون الحياتية التي تواجه الناس وعلى ما يبدو انهم نسوا هموم الناس واخذوا يتفرغون لكومنت”.

هذا الموضوع لا يستأهل النقاش والحديث عنه

وتابع: “هذا سجال سياسي طبيعي وموجود يوميا”، مستنكراً تحوير المتعمد لكلامه وتقويله ان حزب الله يشبه داعش موضحا: “أي مقارنة بين حزب الله وداعش مقارنة سخيفة”.

ورأى قبيسي أن الهدف من وراء تضخيم الكومنت هو إدخاله بالسجال السياسي وأكّد أنه لن يتراجع ولن يتوقف عن متابعة عمله الاستقصائي “في الميدان الاجتماعي لإفادة الناس بعيدا عن السجال السياسي”. مضيفًا انه يتفهم غضب الناس.

أما تعليق قبيسي الذي نقله مةقع التيار فكان: “لا تناقش ولا تجادل يا رفيق. خلص. ما في تعميم يعني ما في تعميم. جابو الدب على كرمنا، وبعدين صارو بدهم يربحو الله تبعنا جميلة انهم عم يتخانقو معو ويحمونا منه! في مثقف من جماعتهم مبارح كان كاتب، يلي بيقول انو حزب الله متل داعش ما تخيبولو ظنه!! ليك لن تسبى زينب مرتين، وحماية مراقد، ومعركة صفين وشو بدك بعد مصطلحات مذهبيه، بس لا هني عم يقاتلو ليدافعوا عن المشروع العلماني بالمنطقه! هلق بينط عبقري بيقول انت عم تحكي هيك لتغازل آل سعود لان بدك تتوظف بوسائل إعلامهم !!!! كل ما يقول غير ما نقول فهو غبي خائن وعميل! يا رجل يا رجل وبيقلولك بكل وقاحة شيعة وسنة ودروز ومسيحية المستشارية لا ما في تعميم.”

قال إنه لن يتراجع ولن يتوقف عن متابعة عمله الاستقصائي في الميدان الاجتماعي

وكانت مداخلة قبيسي من جملة التعليقات التي وردت حول ما كتبه الصحافي حسّان الزين عن مقال تحت عنوان “شيعة السفارة” : “البشع في تهمة “شيعة السفارة” ليس أنّها تأتي في زمن التقارب الإيراني الأميركي فحسب، إنما تحويلها إلى محكمة عشوائية وحفلة اغتيالات، فيما هي تكفير سياسي لحاجة ظرفية، لكنَّ عواقبها بعيدة المدى وكارثيّة”.

وكان قبيسي قد سخر من موقع التيار على صفحته الخاصة على فايسبوك كاتبًا: “موقع التيار يتابع كومنتات لى على ستاتوسات غيري وبيعمل منه خبر! ههههه بتحبو تعرفوا كم مرة بفوت على الحمام؟!”

وكتب في ستاتوس آخر: “حصري الى موقع التيار: لقد خرجت للتو من الحمام. لمزيد من التفاصيل انقر على الخبر”.

 

العقدة العونية

رشا الأطرش/26 أيار/15

المسيحية العونية، اليوم، كمبيالة مستحقّة من حزب الله

... وأكمل الفراغ الرئاسي عاماً كاملاً.

تقاطعت المناسبة مع أخرى. بعضها راهن، يصنع أخبار النشرات المسائية. والبعض الآخر محمول على "عيد المقاومة والتحرير": يوم الانسحاب الإسرائيلي من كامل الأراضي اللبنانية الجنوبية، قبل 15 عاماً، لتبقى مزارع شبعا التي لم تُثبت لبنانيتها، لكنها مع ذلك مثبَّتة كمسمار جحا. أي مقاومة؟ وأين؟ ولماذا؟ الخبر السوري اليومي ينبئنا بتفاصيل وافية، فيما الخوف يتفاقم من خبر لبناني يُصنع في عرسال. رماه الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، في وجوهنا، خلال خطابه الأخير الذي رُكِّب كلّه حول إعلان معركته هذه، مؤججاً لدى كثيرين خوفاً أكبر من توريط الجيش اللبناني. ما زال "حزب الله" قوياً، رغم تخبطه وتعدّد الجبهات التي تستنزف مقاتليه وكوادره وموارده وماء وجهه، وحتى حجج أمينه العام وحنجرته. خطابه ما زال يتوعد، ويضع أجندة "الحوارات" المحلية والتصريحات الإقليمية. هي القوة العارية، العمياء، المجوّفة من السياسة والاجتماع، المهجوسة بحفظ النوع، الكَيّ الأخير، الإفلاس الذي لا يترك لصاحبه سوى "حقيقة" فجّة ينتجها وحده، ويعكسها و"يحاورها"، متخلياً عن ترف التوقف عند صلافتها. هذه القوة، لا سواها.

.. وأكمل الفراغ الرئاسي عاماً كاملاً، غداة قنبلة "التعبئة العامة" التي فجّرها نصر الله في صحف مقرّبة من حزب الله، لتدور اللعبة إياها: المسؤول الإعلامي يلطفها بدعوى "اجتزائها من سياقها"، ثم يعود نصر الله نفسه ليحجّمها في ملعب القلمون-عرسال، مخفّفاً استفزازاً (من دون أن يجتثّه تماماً) ليُطلِق آخر. قد لا يكمن التمرين الذهني الفعلي في استقراء مخططات حزب الله للمرحلة المقبلة. فذلك، على خطورته الانتحارية، غير ملغز، بوصلته الإيرانية معروفة من بيروت إلى دمشق، فبغداد وصنعاء. التمرين الفعلي، وربما المسلّي، يتمحور حول ميشال عون: كيف يرى كل هذا اليوم؟

يستمر حزب الله في حشر ميشال عون في زوايا صعبة. رغم كل التطمينات، ما زال الحزب غير حاسم في دعم المبادرة العونية لاجتراح حل للأزمة الرئاسية، بل هو "داعم لدراستها بجدية". ويؤكد "رجال الله" مراراً أن الحزب ليس في وارد السعي إلى تعديل اتفاق الطائف، إلا في حال توافق اللبنانيين جميعاً على ذلك، أي أن استماتة الحليف في هذا المجال لا تكفي، بل لا قيمة لها. ثم هناك تجربة الرئيس السابق ميشال سليمان، وهو الآتي أيضاً من المؤسسة العسكرية، وكان الحزب من أشد المتحمسين له لحظة التوافق عليه رئيساً بعد حرب نهر البارد واتفاق الدوحة (إلى درجة أن عون، "المتفاهم" حديثاً آنذاك، أُجبر على بلع الموس الرئاسي مرة جديدة). تُظهر هذه التجربة أن الحزب لا يعترف بأي رئاسة لا تواليه بالكامل، تماماً كما لا يعترف بالدولة رغم مشاركته في حكومتها كمُعادِل للقوات السورية التي شكرها قبل انسحابها من لبنان. فهل يظن عون فعلاً أنه استثناء؟ ها هو النائب محمد رعد يشرح بوضوح ما سيكون عليه موقف حزبه، إذا ما تعارض قرار رئيس الجمهورية مع قرار الولي الفقيه: "قد يختلف (رئيس الجمهورية) معنا، وليس مع الولي الفقيه.. هو لا يختلف مع الولي الفقيه، كلا. دون المستوى أن يختلف مع الولي الفقيه". قد يتساءل المرء عن مزاج العونيّ لدى سماعه العبارة أعلاه، وهو المهجوس الآن بالموقع المسيحي الأول في الجمهورية، القابض على جمر تهميش المسيحيين منذ 25 عاماً، والكافر باتفاق الطائف منذ كرّس فوز المسلمين (ومن خلفهم قواهم الإقليمية) في حسابات ما بعد الحرب الأهلية. إلى أي مدى يمكن لميشال عون، بَعدُ، الشدّ والمطّ في خطاب العصاب المسيحي، كيما يتجاوز كل هذه الأفخاخ أمام جمهوره؟ بل أمام صورته في المرآة؟ إلى متى ستظل نافعة كل الأبوية العسكرية، والشعارات المرفوعة في الجامعات تناشد "فخامة الأب، دولة الرئيس ميشال عون"، و"يا انت رئيس يا بلا"؟

يستلهم عون، قوة نصر الله، من دون أن يمتلك مقدرات حزبه. يتشبث الجنرال بصدى الصراخ، بأدواته العونية المعروفة منذ شرفة بعبدا المطلة على "شعب لبنان العظيم". وقتها كان على رأس دولة وجيش يخوض حرب "تحرير لبنان" من الوجود السوري. لكنه اليوم، يطلّ من شرفة الرابية ويريد الكاميرا نفسها التي تصوّر نصر الله وتبثّه لجمهوره. اليوم، لم يعد للخطاب العوني سوى العداء للسنّة، الذي "تفاهم" عليه مع حزب الله العام 2006. وإذ كان نصر الله يقاتل "التكفيريين" بميليشياه المسلّحة العابرة للحدود، وقتاله جزءاً من منظومة صراع إقليمي راياته السنّية والشيعية ليست طواحين هواء... فإن رُهاب السنّة العوني، منذ ما قبل "تفاهم" العونيين وحزب الله بكثير، طُبخ كراهة عونية هوياتية، لا يماثلها شيء في سائر القدور الطائفية اللبنانية. هو الرهاب الذي زادت مركزيته بعد سقوط مدماك "الاحتلال السوري" من الخطاب البرتقالي، بل وصار النظام السوري حليفاً، و"الوطني الحر" غطاءً مسيحياً لحرب حزب الله في الأرض السورية، بعدما غطّى مغامرة "لو كنت أعلم" في تموز 2006. يقدّم الخطاب العوني لكل كلام عن اتفاق الطائف بـ"الاضطهاد العثماني". ولا ننسى النزوح السوري الراهن كـ"مؤامرة ممنهجة ومنظمة بتواطؤ دولي"! مؤامرة متمثلة في "هجمة غير اللبنانيين" للعمل والاستقرار في لبنان وتطبيع الوضع مع "مباركة سفارات لتهجير بعض اللبنانيين". المسيحية العونية على شيء من الفرادة. لا المسيحية القواتية مثلها، ولا السنّية الحريرية (أو حتى الداعشية)، وهي ليست كشيعية "حزب الله" أو الدرزية الجنبلاطية... خطاب المسيحية العونية صار أكثر من أحلام مشخصنة، وزعيم يعاني "عقدة خصاء" سياسي فيجنّنه مشهد قادة يورثون أبناءهم الذكور، وهو يكابد ما يكابد من أجل صِهريه. كأن خطاب المسيحية العونية هو أضغاث مارونية سياسية وقد صُفّيت إلى نواتها النزقة.. صورة امتلاك الحقيقة الكاملة، والمظلومية الكاملة، ووهم القوة الكافية لإنتاج الإثنتين. المسيحية العونية، اليوم، كمبيالة مستحقّة من حزب الله. "الهوية" المجبولة بالنفي. ما زال عون ينفخ فيها من زبَد نصر الله، طمعاً في قوة تطويق "الذات المسيحية" بالحزام العوني، لتعريفها في إطاره... لتكبر "ذات" الجمهور، عونيةً، ولتكن هي سياجاً لذاتها، حدوداً ثابتة لا تفاوض عندها مع "آخر" أو عليه. وكما لم يعد لنصر الله ترف تجميل النهج بالكلام، فراح يساوي الفجاجات كلها أمام أنصاره وخصومه.. كذلك، لم يعد لعون خيار، وقد طال انتظار المكافأة، رغم أن "تحالف الأقليات" قد لا يعني متحالفين متساوين. لكنه يريد علاقة القوة ذاتها - بالقوة - ولو ظل دون مستوى الخلاف مع الولي الفقيه.

 

صوت وادي قنوبين

وليد سيف الدين/المدن/26 أيار/15

"انتو صوت الوادي" عنوان لرحلة إلى وادي قنوبين (أو وادي قاديشا)، في قضاء بشري، الذي يستقبل سنوياً نحو 40 ألف زائر من كل حدب وصوب لما فيه من معالم دينية وتاريخية. وقد ضمت الرحلة التي نظمت، أول أمس، نحو 250 مشاركاً، عبروا سوياً في خط واحد ممرات الوادي الضيقة ومنحدره الوعر. برنامج الرحلة بسيط بساطة الإيمان. اذ انطلق المشاركون من موقف مجمع فؤاد شهاب الرياضي في جونيه بإتجاه بلدة بشري، وتضمنت زيارتهم صلاة عند الأب الحبيس "داريو اسكوبار" الكولومبي الأصل، ثم إنتقلوا الى دير سيدة قنوبين مركز البطريركية المارونية منذ 400 عام حيث قامت راهبات الدير بإعداد وجبة غداء للمشاركين. وترجع تسمية الوادي إلى جذر سامٍ بمعنى "القداسة"، أي الوادي المقدّس. وهو مدرج منذ العام 1998 على لائحة التراث العالمي، إلى جانب بعلبك وجبيل وصور وعنجر وحرش "أرز الرّب" في بشري. وهو يعد من أعمق وأجمل وديان لبنان، حيث يجري فيه نهر قاديشا النابع من مغارة تقع عند أقدام "أرز الرّب" التي تشرف على غابته "القرنة السوداء" أعلى قمم جبال لبنان. كما ان مغاوره وملاجئه الصخرية كانت قد تحوّلت إلى كنائس وصوامع و أديرة، تعاقب على السكن فيها رهبان ونسّاك. كما ظل دير سيّدة قنّوبين كرسيّاً بطريركيّاً من سنة 1440 إلى سنة 1823، وأقام فيه 24 بطريركاً، وقد دفنوا فيه بعد مماتهم.

 

السجناء اللبنانيون في سوريا: لا جديد

أنّـا ماريـا لوكـا/لبنان الآن/26 أيار/15

احتمال إطلاق سراح سجناء لبنانيين من سجن تدمر قد يمهّد الطريق أمام تحميل الحكومة السورية مسؤولية اعتقالهم

سجناء لبنانيون في سوريا

قيل إنّ مواطنين لبنانيين اعتقلتهم القوات السورية خلال احتلالها لبنان بين عامي 1976 و2005، حُرِّروا عندما استولى مقاتلو داعش على مدينة تدمر وأطلقوا سراح سجناء سجن تدمر الشهير بقسوته والواقع في هذه المدينة ذات الإرث التاريخي.

محطة mtv التلفزيونية اللبنانية كانت ذكرت الخبر الخميس الماضي عقب ساعات قليلة على سقوط المدينة في يد داعش، معلنةً أنّ 27 معتقلاً لبنانياً، بينهم خمسة مسيحيين، بعضهم مسجون منذ أكثر من 35 عاماً تم تحريرهم. ولم تستطع لا وزارة الداخلية اللبنانية ولا أي منظمة تمثّل حقوق عائلات المعتقلين والمفقودين خلال الحرب الأهلية اللبنانية تأكيد الخبر. ويُقال إنّ أكثر من 600 رجل اعتُقلوا أو فُقِدوا على يد قوات الاحتلال السورية في لبنان. العديد منهم كانوا مسجونين في تدمر وسجون أخرى في سوريا. معظمهم سجناء سياسيون، وأعضاء في الميليشيات اللبنانية- المسيحية، وضباط في قوى الأمن الللبناني وحتى جنود لبنانيون. وعلى مر السنين، جرى إطلاق سراح العديد من المعتقلين. ومن بين آخر المُفرج عنهم يعقوب شمعون، الذي عاد إلى لبنان عام 2012، بعد 17 سنة من السجن. وقد اعتُقل لعضويته في الكتائب اللبنانية المسيحية المعادية للسوريين وحُكم بالسجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة بتهمة التعامل مع إسرائيل. يمكن لاحتمال اطلاق سراح سجناء لبنانيين من تدمر أن يُشكّل إثباتاً على سجن سوريا لمواطنين لبنانيين، وهذا الأمر يمكن أن يعرضها للخضوع الى المحاكم الدولية لمحاسبة الحكومة في دمشق. "إذا كان هذا الأمر صحيحاً، فهو يعني بأنّه دليل على وجود معتقلين لبنانيين في سوريا ويفتح الأبواب امام العدالة"، قال لـNOW غازي عاد، رئيس جمعية دعم اللبنانيين المعتقلين والمنفيين (سوليد).

السجناء اللبنانيون

لم يسبق أن اعترفت الدولة السورية بوجود سجناء سياسيين لبنانيين لديها، ولكن من حين الى آخر يتم اطلاق سراح سجناء ويعادون الى ديارهم في لبنان سراً. العديد من بينهم يأتون محملين في نعوش. تتم العملية بسرية، وغالباً تحت التهديد بالقتل، وقلة من بينهم تجرأوا على التصريح عن الأمر. علي أبو دهن هو أحد المعتقلين اللبنانيين السابقين في سوريا. تمّ اعتقاله في تدمر عام 1989. "كان يوجد أكثر من 100 لبناني"، قال، لكنه لا يتذكّر سوى السجناء الذين كانوا معه في الزنزانة: أي شامل كنعان، وهو رقيب في الجيش اعتُقل عام 1986، وعلاء الدين حسن الذي اعتُقل عام 1987، وسعيد علي الحاج، الذي اعتُقل عام 1989، وجمال ياسين، الذي اعتُقل عام 1987. وقال أيضاً إنّ الطريقة الوحيدة لاكتشاف الحقيقة هي عبر اتصال وزارة الخارجية اللبنانية بتركيا أو بقطر وبكل طرف لديه صلات بداعش أو بجبهة النصرة من أجل مساعدة الحكومة اللبنانية على استرجاع مواطنيها المحررين. ومع ذلك فمن غير الواضح إذا كان المواطنون اللبنانيون كانوا لا يزالون في السجن عام 2015. فقد تم إغلاق السجن لعشر سنوات، من 2001 حتى 2011. وأعيد فتحه لكي يضم كما قيل 350 سجيناً متّهمين بتنظيم مظاهرات مضادة للنظام في بداية الثورة ضد الأسد.

تجنّب السؤال

في آذار 2008، أطلقت الحكومة السورية 100 سجين لبناني من مراكز اعتقال موزّعة في أنحاء البلاد، ما دفع المنظمات الدولية الى إدانة الحكومة في دمشق لاعتقالها الاعتباطي لمواطنين أجانب. وكانت قضية المعتقلين مدار أخذ ورد بين الحكومتين السورية واللبنانية منذ انسحاب الجيش السوري من لبنان عام 2005. وعام 2008، عندما استأنفت السلطات السورية واللبنانية العلاقات الدبلوماسية فيما بينها، تلقت وزارة العدل اللبنانية قائمة بأسماء سجناء لبنانيين معتقلين في سوريا. غير أنهم كانوا مجرمين عاديين مسجونين بتهم تهريب، ومخدرات، وحتى بالبغاء. وفي العام نفسه، قيل إنّ الرئيس ميشال سليمان الذي كان منتخبا جديداً آنذاك سأل بشار الأسد نفسه عن السجناء السياسيين اللبنانيين ولكن قيل له إنّ "هذه ليس مسألة رئاسية". وأحيلت القضية لسنوات الى المجلس الأعلى اللبناني السوري وهكذا وصلت الى طريق مسدود: حيث قدّم الوفد اللبناني قائمة من الأسماء يعتقدون بأنّ أصحابها معتقلون في سوريا، ليجيب الوفد السوري بالتحري عن مواطنيه الذين فُقدوا في الحرب الأهلية. ولم يتغيّر شيء منذ ذلك الحين، على الرغم من إقامة عائلات المفقودين اعتصامات دورية في بيروت.

معظم السجناء نُقلوا قبل الهجوم  

من الصعب التأكد من الشائعات القادمة من تدمر، قال ناشطون سوريون. "لقد سمعتُ في الأخبار وأعلم بوجود لبنانيين معتقلين هناك، ولكن لا يمكنني معرفة ما حصل هناك"، قال أحد الناشطين السوريين لـNOW شرط عدم ذكر اسمه. "حرّر داعش أكثر من 1000 سجين من تدمر. معظمهم جنود منشقّين عن الجيش السوري"، قال ناشط سوري آخر لـ NOW، وأضاف: "لكن معظم السجناء قامت قوات النظام بتحويلهم الى سجون أخرى قبل ان يبدأ هجوم داعش". بدوره قال عاد لـNOW: "للأسف، الإشاعات غير صحيحة. هذا تصرف غير مسؤول من قبل الإعلام. فأن تمنح العائلات أملاً بدون طائل هو بمثابة قتلها. الوضع حساس جداً، هو معقد، وفظيع"، دون أن يشير إلى كيف أمكن له التأكد من صحة أو كذب المعلومات، وتابع: "أنا أكيد من أمر واحد في الوقت الحالي. هو بأنهم قاموا بإجلاء من هم في السجن قبل الهجوم عليه".

هذا المقال ترجمة للنص الأصلي بالإنكليزية (ترجمة زينة أبو فاعور)

 

فتفت لموقع 14 آذار: نصرالله بدأ يفقد أعصابه وخطابه مليء بالوقاحة

٢٦ ايار ٢٠١٥/رد عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله "السيد حسن نصرالله أمس، معتبراً أنه "خطاب خارج عن أصول التخاطب والإحترام بين اللبنانيين وهو مليء بالوقاحة من خلال التعاطي مع الدولة بفوقية وكأن هو بالصف الأول والآخرين في الصفوف الثانوية". وأشار فتفت، في حديث خاص لموقع "14 آذار" الى "أننا لم نطلب من السيد حمايتنا فالدولة تحمي الجميع، وقوله أن داعش ستسهدف تيار المستقبل وقيادته هو مقدمة لما يمكن أن يقوم به حزب الله في المستقبل ضد هذه القيادات وما الكلام الأخير لرعد في حق الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري ووزير العدل اللواء أشرف ريفي هو خير دليل على ذلك، فهو يريد رمي أفعاله على الآخرين".

كلام تخويني

وقال "سمعنا كلاما تخوينيا في حق الشيعة المخالفين لتوجهه متهماً إياهم بشيعة السفارة، وها هو اليوم يوجه كلامه الى جميع اللبنانيين، معتبراَ أن كل من هو ضده هو خائن وعميل وتكفيري وإرهابي"، مشيراً الى ان "نصرالله حاول أن يقول بالأمس أنه استولى على الدولة "وروحوا بلطوا البحر" مستهزئاً بقدرات الدولة وجيشها، وهذا الكلام يستوجب ردود من جميع المسؤولين في البلد".

بدأ يفقد أعصابه

ورأى أن "في الفترة السابقة شاهد الجميع من وضع الخطوط الحمر في نهر البارد بوجه الجيش وهو اليوم يتوعد الجيش ويهدده ويخونه خصوصاً بعد المساعدات الأخيرة التي وصلت اليه من المملكة العربية السعودية وأميركا"، مؤكداً أن "هذا الخطاب يثبت ان نصرالله بدأ يفقد أعصابه، فهل جاء هذا الخطاب نتيجة الإنتصارات الأخيرة التي تحققها فصائل المعارضة في جنوب وشمال سوريا وفي العاصمة دمشق، وهل بدأ السيد يتحسس خسارة المعركة في سوريا ويعطي الزخم للمشروع الإيراني، خصوصاً في المرحلة الأخيرة من المفاوضات النووية بين إيران ودول الخمس زائد واحد؟".

 

"حزب الله" يستهل أسبوعه بكمين في غرب فليطة... وجثث مقاتليه مع المعارضة

 موقع 14 آذار/٢٦ ايار ٢٠١٥/ بداية أسبوع "خاسرة" بالنسبة إلى "حزب الله" في القلمون، إذ نعت وسائل مقربة من الحزب 9 من عناصره سقطوا خلال المعارك في سوريا في الساعات الماضية، اثر الاشتباكات "المحصورة في محور الثلاجة والتي تعد تحت سيطرة جيش الفتح بالكامل"، بحسب ما يؤكد "تجمع واعتصموا بالله" لموقع "14 آذار". ورغم مضي أكثر من اسبوعين على المعركة في القلمون، ما هو ملاحظ ان امكانية الحسم لأي من الطرفين مستحيلة وأن المعارك لا تزال ضمن اطار "الكر والفر"، ويبدو أن نقل المعارك إلى جرود عرسال لن يكون سهلاً على "حزب الله" الذي لا يزال يصد الضربات في المواقع التي قال إنه سيطر عليها سابقاً. ويقول الناطق باسم تجمع "واعتصموا بالله" التابع لـ"جي شالفتح - القلمون": "تم صد محاولات لتقدم عناصر ميليشيا حزب الله وتدمير لهم آليتين ما اضطر باقي العناصر الى الانسحاب، وسقط العديد من القتلى للحزب منهم علي حاج حسن من بلدة شيمسطار التي نعته وسائل مقربة من الحزب". وتحدث إعلام "حزب الله" اليوم عن السيطرة على مرتفعات القبع والنقار بالقرب من الحدود اللبنانية من ايدي "جبهة النصرة" فيما الشامي لا يضع هذه الاخبار سوى "ضمن الحملة الاعلامية التي اعتدنا عليها، فإعلامه تحدث منذ يومين عن تمكنه من السيطرة على تلة الثلاجة وهي بالاساس تحت قبضة جيش الفتح، وهذا يدل على كذب ودجل هذا الحزب وانه يستخدم تلفيقاته فقط لارضاء مواليه ومناصريه في لبنان والعالم العربي وليظهر بانه في موقف قوة". وكشف عن أن "حزب الله وقع أمس في كمين محكم تمكن فيه جيش الفتح من قتل عدد من عناصر الحزب وسحب جثثهم، وجاء الكمين خلال محاولة ميليشيا الحزب التقدم على محور جرود فليطة، حيث كان الكمين ينتظرهم غرب المنطقة، وننتظر اعلاناً رسمياً من قيادة جيش الفتح على صفحتها الرسمية للتوضيح اكثر عن هذه العملية النوعية". وتطرق إلى حديث الأمين العام لحزب الله السدي حسن نصر الله عن عرسال وجرودها، وقال الشامي: "تبين اننا نشاهد مسرحية هزلية يقوم بها بطل الانتصارات الوهمية والهشة ولكن على حساب اللبنانيين، ونتمنى ان يستفيق اخواننا اللبنانيين من هذه الخديعة والكذبة الكبيرة التي تحدث عنها زعيم ميليشيا حزب الله، وان اتى عناصره الينا فلن نهرب إلى بلدة عرسال لاننا خرجنا لقتالهم وطردهم وهدفنا واضح منذ بدء المعركة وهو: لا لحزب الله في القلمون وسنجعل باذن الله رايات السواد تلف منازلهم في معاقلهم بالضاحية الجنوبية وكافة بلداتهم الجنوبية والغربية" على خد تعبير الشامي.

 

لا رواتب "للجهاد الاسلامي" من إيران...ونجل فتحي الشقاقي يقاتل ضد النظام

سلام حرب/موقع 14 آذار/26 أيار/15

العبارة السائدة في الوسط الفلسطيني والإسلامي منه بالتحديد حالياً من قطاع غزة حتى مخيم برج البراجنة تقول "اف إشي ببلاش" (أي لا شيء بالمجان)، ويقصد منها التمويل الذي كانت تدفعه ايران لحركات المقاومة الفلسطينية، والذي يبدو انه تمّ قطعه او يكاد عن هذه الحركات. وفي هذه الحالة فتش دائماً عن النظام السوري. ففي حالة حماس، رأينا كيف فترت العلاقة بين ايران والمقاومة الاسلامية في فلسطين حين قررت الاخيرة ان تنأى بنفسها من أتون الصراع السوري الذي يريد أن يدفعها اليه بشار الأسد، فانسحبت قيادتها بعيداً عن دمشق واليرموك. ومن جهتها، حركة الجهاد الاسلامي التوأم التاريخي لحماس، حافظت الى حدّ ما على علاقة عميقة مع ايران وحزب الله ما مكنها ولو إلى حين من أن تدرأ عن وجهها لهيب الحرب التي أعلنها الأسد على شعبه، ولكن الوضع لن يبقى على حاله.

فقد نقلت مصادر في حركة الجهاد الاسلامي من مخيم برج البراجنة أن الحركة قد دفعت هذا الشهر نصف الرواتب المقررة لعناصرها والمتفرغين في صفوفها. ولدى سؤال هذه المصادر عن السبب اوضح مسؤولو الجهاد في المخيم أن الأموال التي كانت ترسل اليها من ايران قد تم تخفيضها بنسبة كبيرة للغاية وقد تتوقف تماماً، وقد اقتصرت هذا الشهر على نصف ما كان يدفع من قبل، في حين أن بعض الموظفين من ذوي المهام المدنية والإعلامية لم يقبضوا رواتبهم منذ أشهر. وقد اشترطت الطرف الايراني أن تعلن حركة الجهاد الولاء الكامل لايران ولنظام الأسد مقابل أن يعود المدد المالي الى سابق عهده والا فان الرواتب ستتوقف ابتداء من الشهر القادم بشكل تام. وقد اوضح مسؤولو الجهاد أنهم سبق لهم ورفضوا بطرق لبقة أن يشاركوا في القتال الدائر في العراق الى جانب حزب الله او على أقله في سوريا مع النظام لكن في الوقت الراهن لا يبدو أن ايران وسوريا وحزب الله باتوا يقبلون بانصاف الحلول او المواقف بل يصرون على استغلال كل الطاقات الموجودة ضمن حلفهم بغية تأمين الحاجة الملحة في جبهات القتال المفتوحة. وقد أستبعد هؤلاء المسؤولون إعلان الولاء التام لإيران وسوريا الأسد لأنّ ذلك يعني على الجانب السياسي تحولهم من القضية المركزية أي فلسطين، وعلى الجانب العسكري توريطهم في دماء السوريين واللبنانيين والفلسطينيين، وعلى الجانب العقائدي تمهيد لإعلانهم الواء للولي الفقيه أي التشيع.

مقابل ذلك، اكدت هذه المصادر أنّ الجبهة الشعبية القيادة العامة (احمد جبريل) قد أدخلت كميات من الأسلحة النوعية خلال الأسبوع الماضي لم تكن موجودة أصلاً في المخيم ومنها صواريخ قصيرة المدى وقذائف صاروخية ورشاشات ثقيلة ومدافع هاون لم يعهدها المخيم منذ الحرب لأهلية. وقد رشحت معلومات تفيد أن هناك تخوف في اوساط حزب الله أن تشتعل المخيمات وبالتحديد برج البراجنة على خلفية الخلاف المالي بين الجهاد الاسلامي وايران، مما قد يوتر الاوضاع بطبيعة الحال مع المحيط الشيعي. ولذلك بات من الضروري إعداد طرف فلسطيني من داخل المخيم موال لسوريا وايران (أي القيادة العامة – أحمد جبريل) كي يعيد التوازن الى داخله خصوصاً ان الوضع كما هو الآن سيسهل التعاون بين الجهاد وحماس.

كما اوضحت هذه المصادر أن الزيارة السريعة التي قام بها رمضان شلح الى لبنان الاسبوع الماضي جاءت لمنع الانفجار داخل المخيمات ابتداء من مخيم عين الحلوة خصوصاً ان بعض العناصر غير الأساسيين التابعين للجهاد لم يقبضوا رواتبهم منذ أشهر في بعض الاماكن. وقد انعكس ذلك سلباً على فضائية فلسطين اليوم التي قلصت عدد موظفيها وينقل بعضا لعاملين فيها انهم اوقفوا بعضا البرامج التي كانت على وشك ان تنطلق ويستعد الكثيرون منهم لمغادرتها.

واخيراً فقد أكّدت مصادرنا أنّ ابراهيم فتحي الشقاقي، النجل الأكبر لمؤسس حركة الجهاد الاسلامي، يقاتل حالياً في الغوطة الشرقية ضد النظام السوري في صفوف المعارضة السورية. هذه المعلومة حرص أمين عام الحركة الحالي عبدالله رمضان شلح على ايصالها الى الطرف التركي في ظل توتر الاوضاع مع الإيرانيين اثر قطع الموارد المالية عن الجهاد. وكان سبق لابراهيم الشقاقي أن اعتقل من قبل المخابرات السورية في العام 2011 في دمشق مع عدد من الشبان الفلسطينيين إثر مشاركتهم في احتجاجات ضد النظام لتعود هذه الاجهزة الأمنية التابعة للنظام فتفرج عنه بعد أيام عدة اثر وساطات سياسية وليختفي بعدها ابراهيم بفترة وجيزة قضاها في مخيم اليرموك في ظل مخاوف من اشتعال المخيمات الفلسطينية.

 

التعبئة العامَّة

زيـاد مـاجد/لبنان الآن/26 أيار/15

في صيف العام 2012، حين اعترف حزب الله للمرة الأولى بقتاله دفاعاً عن نظام الأسد في دمشق لم تكن "داعش" قد تأسّست، ولم تكن "النصرة" قوة عسكرية أساسية بعد. وكان الحزب يتذرّع بـ"المؤامرة الأميركية الصهيونية" على سوريا، وكان يجهد لتبرير نفيه السابق حصولَ "شيء" في حمص. بعد ذلك، انتقل الحزب من "المؤامرة" الى الحديث عن "حماية المقامات الشيعية المقدّسة"، ثم وجد مطلع العام 2013 ضالته التبريرية في من قال إنهم شيعة لبنانيون عالقون في منطقة وادي العاصي، قبل أن يرسو صيف العام نفسه على مقولة "القتال الإستباقي للتكفيريّين" خلف الحدود. وهي المقولة التي استمرّ بها وأكسبته تأييداً في أوساط لبنانية مسيحية "خائفة"، كما ساهمت في رفعه وراعيته إيران من "لائحة الإرهاب" الأميركية قبل أشهر. وبمعزلٍ عن تهافت زعم قتال "داعش" في سوريا، إذ لا الأخيرة موجودة في بصرى الشام حيث صدّت وحدات "الجبهة الجنوبية" غزو الحزب الشيعي اللبناني والضباط الإيرانيين وحرّرت مدينتها، ولا هي موجودة في حي جوبر الدمشقي حيث المقاومة تحت الأرض وفوقها مستمرّة من قبل شبّان الحي ومن قبل إسلاميين من أهل الغوطة (لا يمكن تصنيف أيّ منهم على أنه أكثر تطرّفاً دينياً من الحزب اللبناني والميليشيات المذهبية العراقية المقاتلة الى جانبه)، ولا هي موجودة في القسم الشرقي لمدينة حلب وفي ريفَيها الجنوبي والشمالي حيث سبق لألوية محلية وكتائب إسلامية أن هزمتها وطردتها من المنطقة أوائل العام 2014؛ كما أن لا أثر لـ"داعش" في محافظة إدلب التي دحر مقاتلوها النظام الأسدي وحلفاءه عن معظمها في الأشهر الأخيرة.

وجود "داعش" الوحيد، والمحدود، في مناطق انتشار حزب الله السورية هو في القلمون حيث قتالها لم يتوجّه الى الحزب، بل الى فصائل "جيش الفتح" التي صارت منذ أسبوعين تقاتل على جبهتين، جبهة "داعش" وجبهة حزب الله وبقايا الجيش الأسدي.

ولم نعرف عن حزب الله قتالاً حتى الآن في دير الزور أو تدمر حيث تتقدّم "داعش" في مواجهة حليفه. لكن وكما أسلفنا، بمعزل عن هذا التهافت في الزعم، تتحوّل سوريا شيئاً فشيئاً الى فييتنام لحزب الله، الذي دفعته الأوامر الإيرانية وتضخّم غروره الى غزوات متلاحقة بدأت بعد ثلاث سنوات تنهكه. ولعل أبرز معالم الإنهاك هي تصريحات أمين عام الحزب الأخيرة التي شابهت في لغتها ومفرداتها ما كان يُكتب حصراً في بعض الافتتاحيات و"مقالات الرأي" في إحدى الصحف المحسوبة على خط حزبه، أو ما كان يقوله بعض "المعلّقين الاستراتيجيين المُمانعين" على شاشات الفضائيات.  فالتصريحات المذكورة، إذ خوّنت وشتمت وهدّدت وفاضت تناقضات ومغالطات، أشارت الى احتمالات إعلان "التعبئة العامة" في وجه جميع الخصوم "كباراً وصغاراً"، لا سيّما الشيعة منهم الذين أسمتهم "شيعة السفارة"، واعتبرت أن التضحيات المبذولة في مواجهة "التكفيريين" قد تودي بنصف شيعة لبنان أو بثلاثة أرباعهم قبل الانتصار النهائي. بمعنى آخر، بدت التعبئةُ دعوةً لمقاتلين مدجّجين بالسلاح (المُهدى بعضه الى رستم غزالة مرةً، والمشترَك مع "سوريا الأسد" التي أهدته بدورها الى ميشال سماحة مرةً ثانية) لتحضير أنفسهم للانقضاض بشجاعة نادرة على خصومهم (الشيعة) العزّل، أو للفناء في ساحات سوريا الملتهبة. ومن المرجح أن تستمرّ إثارة قضية "التعبئة العامة" وما تختزنه من عنف في المقبل من الأيّام على وقع التطوّرات الميدانية المتسارعة. فلا مأزق الحزب سوريّاً الى تراجع، ولا المعارضون له والرافضون لسلاحه لبنانياً وسورياً سيُسكتهم الصراخ والتلويح بالسبّابات. والمؤدّى أن لبنان مقبل على جولات جديدة من التوتّرات ستحرص خطابات التهديد والتخوين على مدّها بشروط الاستمرار والتفاقم...

 

حزب الله يحاول استمالة فلسطينيين واستغلال فقرهم للقتال في سورية

خاصّ جنوبية/الثلاثاء، 26 مايو 2015/علم موقع "جنوبية" أنّ حزب الله يحاول استمالة فلسطينيين واستغلال فقرهم للقتال في سورية وذلك بعد صدور قرار الأونروا القاضي بوقف مساعدة الإيواء للعائلات الفلسطينية المهجّرة من سورية. 

استغلت عناصر من حزب الله صدور قرار الأونروا القاضي بوقف مساعدة الإيواء للعائلات الفلسطينية المهجّرة من سورية، والمقيمة في وادي الزينة – إقليم الخروب، وحاولت استمالة أفراد من هذه العائلات عن طريق تقديم مساعدات مالية تقدر بـ400$ شهرياً وأسلحة فردية ودعوتهم للقتال إلى جانب حزب الله في سورية.

يحاول الحزب تشكيل سرايا المقاومة في معظم المخيمات الفلسطينية

وتأتي هذه الخطوة في سياق النزاع الجاري بين عناصر من حركة فتح وأخرى من حزب الله منذ أسبوعين تقريباً في نفس المنطقة على خلفية قيام حزب الله بتشكيل سرايا المقاومة في الوسط الفلسطيني، وهذا ما يحاول الحزب تشكيله في معظم المخيمات الفلسطينية.

حاول حزب الله استمالة أفراد من هذه العائلات عن طريق تقديم مساعدات مالية تقدر بـ400$ شهرياً وأسلحة فردية

وكان اثنان من سرايا المقاومة الفلسطينيين قتلا قبل أسبوعين في سورية إلى جانب حزب الله وهما من أهالي عين الحلوة وقد دفنا خارج مقبرة المخيم لارتفاع أصوات في المخيم المذكور ترفض دفنهم في المقبرة المخصصة لأهالي المخيم.

 

وكيل سماحة ميز حكم "العسكرية " وطلب البراءة: اسـتدرجه محرّض صـوري من الضابطة العدلية

المركزية- تقدم وكيل الدفاع عن الوزير السابق ميشال سماحة، المحامي صخر الهاشم ، بطلب تمييز قرار الحكم الصادر في حق موكله من المحكمة العسكرية والذي قضى بسجنه 4 سنوات ونصف السنة. كما سيتقدم خلال الـ48 ساعة المقبلة جوابا على تمييز مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية صقر صقر حتى تنتقل المحكمة الى دراسة الطلبين.

وفي وقت ينتظر ان يكون الملف أمام احتمالين إما قبول التمييز وإعادة المحاكمة من جديد وإما رفض التمييز وتثبيت الحكم الإبتدائي. وأكد وكيل سماحة ان موكله سيخرج في كانون الأول المقبل، مشيرا الى ان التجارب في محكمة التمييز تؤكد ان المحكمة لا تثبت حكما جرّم فيه المحكوم والتجريد لا يكون إلا بأحكام البراءة. وأفادت أوساط وكلاء الدفاع عن سماحة "المركزية " ان طلب التمييز المؤلف من 23 صفحة واستند إلى الأسباب التمييزية الرئيسية الآتية:

السبب التمييزي الأول: وجوب نقض القرار المميز جزئياً للخطأ في تطبيق المواد 200 عقوبات والمادتين 5 و6 من قانون 11/1/1958 معطوفة على المادة 200 عقوبات و24/78 و76 أسلحة و49 و63 و253 عقوبات، بحيث أن المحكمة العسكرية قضت بالإدانة من دون البحث في مدى توافر العنصر المعنوي أي النية الجرمية لدى الوزير سماحة. في حين أنه ثابت أن الضابطة العدلية قد عمدت إلى تدريب ميلاد الكفوري المحرّض لإستدراج الوزير سماحة ولإيقاعه بكمينEntrapment . في حين أن القانون والمحاكم اللبنانية والدولية كالمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان حظّروا استدراج الضابطة العدلية للمواطنين التي ينحصر دورها في مكافحة الجريمة لا التحريض عليها، بحيث يجب أن ينحصر دور المخبر في تتبّع نشاط جرمي لتوفير الدليل عليه تمهيداً لضبط المتورّطين ومن المحظّر أن يكون دوره زرع الفكرة الجرمية لدى المواطن وحثّه على ارتكاب الجريمة، ففي هذه الحالة يكون الشخص المستدرج بريئاً. وفي حالة الوزير سماحة: ثابت من التسجيلات ومن معطيات الملف أن ميلاد الكفوري، العميل المحرّض المدرّب من الضابطة العدلية، هو من بادر إلى الإتصال بالوزير، ومن زرع في ذهنه فكرة تفخيخ بعض المعابر الحدودية غير المشروعة، وهو من تحدّث عن الأهداف وحدّد بنفسه لائحة المتفجّرات.

أما السبب التمييزي الثاني، فقد ارتكز الى طلب نقض القرار المميز للخطأ في تطبيق المادة 200 عقوبات المتعلّقة بالمحاولة وبالتالي سائر المواد المعطوفة عليها، بحيث جاء في طلب النقض أن القرار المميّز أهمل البحث في ما إذا كان ما قام به سماحة يقع ضمن الأعمال التحضيرية أو ضمن أعمال بدء التنفيذ واعتبرها بمثابة المسألة الواحدة في حين أنه بحسب المادة 200 عقوبات لا يمكن محاسبة الشخص لمحاولة إرتكاب جرم ما لم يكن قد بدأ في تنفيذ جريمته وأن المميز لم يتجاوز الأعمال التحضيرية.

وقد جاء في السبب التمييزي الثالث: وجوب نقض القرار للخطأ في تطبيق أحكام المادة 335/200 عقوبات، إذ أن المادة 335 تفترض وجود إتفاق بين أشخاص لتأليف جمعية بقصد إرتكاب الجنايات، في حين أنه لا يوجد أي إتفاق بين المميز وأي شخص آخر يقضي بتأليف عصابة لإرتكاب جنايات على الناس وذلك لإنعدام وجود الأشخاص الذين كان سيكلّفهم الكفوري (الذي يعمل أصلاً لحساب الضابطة العدلية) بالتنفيذ ولإنعدام وجود أية هيكلية تنظيمية، فتأليف جمعية أشرار مع أشخاص وهميين غير موجودين ينفي إمكانية قيام الجمعية ما يجعلها جريمة مستحيلة في حالة الوزير سماحة.

وطلب المميز قبول الإستدعاء شكلاً وأساساً ونقض قرار المحكمة العسكرية والحكم مجدّداً بإعلان براءة الوزير

سماحة من الأفعال المنسوبة إليه لعدم توافر العناصر المادية والمعنوية للجرائم المنسوبة إليه.

أوساط ريفي: الى ذلك، اعتبرت أوساط قريبة من وزير العدل أشرف ريفي، ان قبول منع العقوبة عن سماحة، من سابع المستحيلات نظرا الى الأدلة الثابتة، بالصوت والصورة التي تجرم سماحة. موضحة ان اسلوب الإستدراج معتمد دوليا ولبنان من الموقعين على الإتفاقية التي تنص على ذلك. وأشارت الى ان وزير العدل سيتقدم في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء بطلب بإحالة ملف سماحة الى المجلس العدلي.

 

"الرئاسـة" مجددا فــــي قلب الحدث داخليـــا وخارجيـــا

بكركي مع ما يتفق عليه بري والنواب ولجان متابعـة للحــــل

مامبرتي في بيروت الجمعة وكاغ الى طهران والرياض مطلع حزيران

المركزية- وفي اليوم الاول بعد العام، عادت رئاسة الجمهورية بكل زخمها الى قلب الحدث، واستنفرت الجهود والطاقات محليا وخارجيا بحثا عن مفتاح حل الازمة ، بعدما تلاشت خلال الاشهر الاخيرة الاهتمامات وبردت الهمم، وأشيحت الانظار ولو جزئيا عن مجريات التجاذب السياسي في شأن الازمة المفترض انها الاكثر وطأة والاشد سلبية على الداخل. والى بكركي، شخصت الانظار منذ الصباح علّ الإجتماع الذي عقد بين البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والنواب المسيحيين المستقلين ومن 14 آذار، يكشف النقاب عن جديد او يحمل الخبر اليقين للبنانيين، الا انه على أهمية المواقف والتمنيات بالالتزام بالدستور وانتخاب رئيس

، لم يفرز ما يوحي بقرب الحل، باستثناء اقتراحات يؤمل ان تنتج ايجابيات كمثل اقتراح دعوة جميع النواب من كل الطوائف والاحزاب والكتل او اقتصار الدعوة على النواب المسيحيين لاجتماع في بكركي لاتخاذ الخطوات المناسبة، وتشكيل لجنة نيابية لمواصلة التنسيق واطلاع رئيس مجلس النواب نبيه بري على ما تم الاتفاق عليه في الاجتماع الى طروحات تقضي بتنظيم اعتصامات نيابية في البرلمان لساعات محددة. حتى ما تم تسريبه اعلاميا عن ان البطريرك الراعي يوافق على طرح انتخاب رئيس بالنصف زائدا واحدا، تبين انه غير دقيق واضطر المكتب الاعلامي في بكركي الى اصدار نفي وتوضيح، بانه لم يعط رأيه بالنصاب بل وافق على نقل الاقتراح الى بري ومناقشته معه، مؤكدا ان ما يتفق عليه النواب مع بري يوافق عليه.

مامبرتي: وفي انتظار مضمون الكلمة التي يلقيها رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في الثامنة مساء مباشرة على الهواء، لمناسبة مرور عام على الشغور بعدما تلقى سلسلة اتصالات من الخارج دعما وتأييدا لمواقفه ولحث الاطراف على انتخاب رئيس، وفي موازاة الحراك الداخلي، نشطت الاتصالات خارجيا على محور فك الازمة الرئاسية من باب عريض عنوانه الاستقرار الامني الممنوع هزه او تجاوز الخط الاحمر المرسوم دوليا للساحة اللبنانية. وكشفت مصادر سياسية متابعة لـ"المركزية" ان الحركة الخارجية موزعة على أكثر من محور حيث تشكل زيارة الموفد البابوي وزير خارجية الفاتيكان سابقا الكاردينال دومينيك مامبرتي لبيروت في 29 الجاري على رأس وفد فاتيكاني احدى محطاتها، في ضوء ما اشارت اليه المصادر من اهتمام سياسي بها، مشيرة الى ان السفير البابوي غبريال كاتشيا سيعود غدا الى بيروت لاستقبال مامبرتي. وقالت ان البطريرك الراعي سيعقد لقاء كنسيا يضم الى مامبرتي بطاركة الشرق الكاثوليك للبحث في ملف الوجود المسيحي في المنطقة ولن تغيب عنه حتما اجواء الرئاسة وكيفية وضع حد للشغور في الموقع المسيحي الاول في الدولة. واوضحت ان في جدول مواعيد الضيف الرسولي يتضمن لقاءات معلنة واخرى ستبقى طي الكتمان.

اما المحور الثاني، فتشير مصادر دبلوماسية لـ"المركزية" الى انه ينطلق من الداخل الى الخارج، اذ توقعت ان تزور ممثلة الامين العام للامم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ طهران والرياض مطلع حزيران المقبل للبحث مع المسؤولين في السبل المتاحة لتسهيل انتخاب رئيس عبر فك ارتباط ملفه بازمات المنطقة، وهي محاولة كان بذلها سابقا سلفها ديريك بلامبلي عبر جولات مكوكية قادته الى اكثر من عاصمة اقليمية مؤثرة في رئاسة لبنان.

وتعتبر المصادر ان المحور الثالث يتوزع دوليا بين الفاتيكان وواشنطن وموسكو والرياض ويستند الى تقارير دبلوماسية صادرة عن سفراء غربيين في لبنان تؤشر الى ان تأخير انتخاب الرئيس يعقد الامور كثيرا وقد ينعكس على صيغة لبنان الكيانية، والى دراسات صادرة عن مراكز ابحاث اميركية تحذر من خطورة وضع المسيحيين والاقليات في الشرق في ظل تنامي التنظيمات الاصولية والتكفيرية، اضافة الى القلق من امكان انهيار الاستقرار الامني والسياسي الذي ينعكس سلبا على الاقتصاد، بعدما تضمنت تقارير السفراء الى حكوماتهم مخاوف من انعكاسات تورط حزب الله في معركة القلمون وتداعياتها على الاستقرار في الداخل اللبناني.

عرسال وخطة النظام: وعلى مستوى الترقب السياسي، بقي الحذر الامني ماثلا على الساحة الداخلية تحت تأثير مواقف امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله الاخيرة التي احدثت نقزة لدى اللبنانيين وسط خشية من ان يحقق الضغط الذي يمارسه الحزب لحمل الاجهزة العسكرية والامنية على الانخراط في المعارك الحدودية والانجرار الى معركة جديدة في عرسال غايته، بحسب ما اشارت اوساط سياسية في قوى 14 اذار، مؤكدة ان هذه المحاولات ستبؤ بالفشل لان القيادة العسكرية لا يمكن ان تنجر الى لعب دور الحاجز بين النازحين والمسلحين في عرسال او اقفال الحدود او حتى تطهير الجرود من المسلحين، خصوصا ان في عرسال اكثر من 72 مخيما يأوي ما يقارب 160 الف نازح سوري. واعتبرت ان حزب الله والنظام السوري يضغطان الى اقصى حدود من اجل ابقاء الحدود اللبنانية مع سوريا تحت سيطرتهما، بعدما سقطت الحدود الاخرى مع تركيا والعراق والاردن في يد المعارضة. واوضحت ان معركة القلمون مصيرية بالنسبة اليهما لمنع المسلحين من قطع الطريق الساحلي بين العاصمة واللاذقية في حمص بعدما سيطر داعش" على منطقة تدمر، لانه مع قطع الطريق الساحلي يتم عزل العاصمة عن اللاذقية، في وقت يسعى النظام الى المحافظة على دمشق والطريق الساحلي التي تربطها باللاذقية.

رعد: وفي اعقاب مواقف نصرالله وردود الرئيس سعد الحريري عليها، واصل "حزب الله" قرع طبول حربه الزاحفة نحو جرود عرسال، فأعلن رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد "اننا لا نقبل تحت عنوان الحرص المزعوم على بلدة عرسال أن نبقي جرد عرسال تحت احتلال الإرهابيين، ولا نمنح الجيش اللبناني قرارا سياسيا من أجل أن يقتحم أوكارهم، بعد أن ضيقت المقاومة الخناق عليهم من الخلف". وحذر الفريق الآخر في لبنان "من الوقوع في موضوع عرسال بمثل ما وقع به أهل الرمادي في العراق، فالمقاومة إلى جانب الجيش اللبناني جاهزة من أجل أن تقوم بواجبها الوطني، ولن تترك أرضا لبنانية تدنس من قبل هؤلاء التكفيريين الإرهابيين".

القلمون: ميدانيا، لفتت قناة المنار التابعة لـ"حزب الله" الى ان مقاتلي الـ"حزب" سيطروا الاثنين على مرتفعات القبع والنقار في القلمون، كما سيطروا على المرتفعات الواقعة في محافظة القنيطرة جنوب غرب سوريا والتي تقع في منطقة قريبة من الحدود مع لبنان واسرائيل. الى ذلك، وقعت مجموعة من مقاتلي "حزب الله" في كمين نفذه "جيش الفتح" في منطقة الفليطة في الساعات الماضية ما أدى الى مصرع 9 منهم على الأقل، نشرت مواقع وصفحات تابعة للحزب صورهم.

اجتماع "التكتل": في موازاة ذلك، يعقد تكتل "التغيير والاصلاح" اجتماعه الاسبوعي بعد الظهر في الرابية. وفي السياق، أفادت مصادر "التيار الوطني الحر" "المركزية"، ان رئيس "التكتل" النائب ميشال عون سيطلق مواقف عالية النبرة في ختام الاجتماع ستحدد خريطة طريق "التيار " في المرحلة المقبلة، في ضوء خلاصة جولة الوفد العوني على الفرقاء السياسيين. وكان وفد "التكتل" استكمل جولته على القيادات مسوّقا مبادرة العماد عون الرئاسية، فزار أمس النائب ميشال المر الذي لم يبدُ متحمسا للطرح، حيث شدد على ضرورة انتخاب رئيس في أسرع وقت ممكن، قبل اي مبادرات او انتخابات نيابية، من أجل طمأنة المسيحيين الذين يشعرون بقلق على مصيرهم جراء ما يحصل في الشرق الاوسط.

 

600 ألف شيّعوا شهداء «القديح» في السعودية

 خاصّ جنوبية/الثلاثاء، 26 مايو 2015  

وسط حزن وغضب شعبي، توافد مئات الآلاف من المواطنين عصر يوم أمس الاثنين إلى سوق الخميس المركزي بمحافظة القطيف في السعودية، لتأدية صلاة الميت على روح 21 شهيدا راحوا ضحايا التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجد الإمام علي بن أبي طالب ببلدة القديح بالقطيف خلال تأدية عدد من المؤمنين الشيعة صلاة الجمعة فيه.

فيما أعلن تنظيم داعش الارهابي مسؤوليته عن تفجير مسجد القديح في المنطقة الشرقية في السعودية ذات الأغلبية الشيعية، تمكنت السلطات في المملكة من تحديد هوية الانتحاري الذي فجّر نفسه في المسجد المذكور ويدعى صالح بن عبد الرحمن القشعمي سعودي الجنسية وهو “من المطلوبين الأمنيين بسبب انتمائه لخليّة ارهابية تتلقى توجيهاتها من تنظيم داعش الارهابي”، بحسب ما أوضح مصدر أمني في الرياض.

لوحظ حضور مكثّف لرجال الدين الشيعة بزيّهم المشهور دون ملاحظة وجود نظرائهم من السنّة

يشار إلى أن مراسم دفن الشهداء كانت قد تأجلت بسبب استكمال إجراءات تحليل الحمض النووي، ما تطلب وقتاً للحصول على التحاليل قبل تسليم الجثث رسمياً.

ولاحظ المراقبون أن دفن الشهداء على مرحلتين، ثلاثة منهم ظهرا، بسبب سوء حال جثامينهم، والباقي دفنوا الساعة 3.30 عصرا من دون تمثيل رسمي من الدولة، التي اكتفت بارسال محافظ القطيف للقيام بواجب التعزية.

كما لوحظ حضور مكثّف لرجال الدين الشيعة بزيّهم المشهور دون ملاحظة وجود نظرائهم من السنّة، مع العلم أنه لعقود خلت كان يمنع على رجال الدين الشيعة الظهور بزيّهم مساواة برجال الدين الوهابيين الذين يمنعون تميّز رجل الدين السني أيضا بزيّ محدّد. وقد أم الصلاة على الجثامين الشيخ صادق المقيلي.

ظهور الشعارات الحسينية مثل “هيهات منا الذلة” التي تدعو للثأر من القتلة

وقد بدأت مراسم الدفن من شارع سوق السبت في القطيف، وشيّع العدد الأكبر منهم الى قريتهم القديح في مقبرة الحليلة الذي يبعد عن السوق أكثر من كيلومترين، وسط اقفال جزئي للمدارس وأصدر مكتب وزارة التعليم بالمنطقة الشرقية قرارا بتأجيل الاختبارات النهائية لطلاب المرحلة المتوسطة والثانوية في قرية القديح فقط.

وقدّرت مصادر سعوديّة محليّة لموقع “جنوبية” عدد المشاركين بالتشييع بـ 600 ألف شخص جلّهم من القاطنين الشيعة في المنطقة الشرقية السعودية، واقتصر التشييع على الرجال دون النساء، وذلك بسبب الطبيعة المحافظة والمتديّنة للسكان، كما اقتصر تواجد الشرطة على مداخل القطيف كنقاط تفتيش دون الدخول الى الطرق المؤدية لسوق السبت مكان انطلاق التشييع.

هذا وقد لاحظ الاعلاميون بحسب مصدرنا أن التشييع كان غاية في الاتقان مع وجود لجان تولّت الاشراف على مراسم التشييع وعددهم 2640 متطوّعا، وهم على درجة عالية من التنظيم والانضباط يلبسون سترة موحّدة صفراء إضافة لرفاق لهم يلبسون سترات برتقالية هم الاسعاف المدني لناحية القطيف، وقد غطيت النعوش بالورود وسعف النخل.

وهذا التطوّر العصري المستحدث في مراسم الاحتفالات والتشييع المنظّم الذي لم تعهده المنطقة الشيعية من قبل طرح عدّة تساؤلات حول من هي الجهة التي تولّت تشكيل هذه اللجان وتنظيمها، مع العلم أن الجيل السعودي الجديد ومنهم أبناء المنطقة الشرقية أصبحوا يملكون القدرة والكفاءة العلمية بفضل حصوله على تعليم وتثقيف كان غير ميسّر للأجيال السابقة.

عدد المشاركين بالتشييع بـ 600 ألف شخص جلّهم من القاطنين الشيعة في المنطقة الشرقية السعودية

في حين رحب الأهالي بالتوجيه المهم الذي أطلقه الملك سلمان بن عبد العزيز لولي العهد الأمير محمد بن نايف، بنقل تعازيه لذوي الشهداء، وتأكيده على ملاحقة «كل مشارك أو مخطط أو داعم أو متعاون أو متعاطف مع هذه الجريمة البشعة»، والقضاء على بؤرهم، فان ذلك لم يمنع ظهور الشعارات الحسينية مثل “هيهات منا الذلة” التي تدعو للثأر من القتلة، بالتوازي مع شعارات تدعو للتسامح ونبذ الطائفية والوحدة الوطنية.

 

المطران عون قدم التهنئة بتعيين معوض على ابرشية زحلة:بحاجة لسماع نداءات الوطن

الثلاثاء 26 أيار 2015 /وطنية - قام راعي ابرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون على رأس وفد كهنوتي بتقديم التهنئة الى راعي ابرشية زحلة الجديد المطران جوزف معوض الذي خدم في جبيل نائبا عاما للمطرانين الراعي وعون على مدى 17 سنة، وأقاما الصلاة في كنيسة مار يوحنا بولس الثاني في مطرانية زحلة ، بمشاركة المطران جورج اسكندر والنائبين العامين المونسنيور جورج المعوشي والمونسيور جورج ابي سعد ، ورئيس كاريتاس لبنان الاب بول كرم والمسؤول الاعلامي الابرشي الخوري انطوان عطاالله والقيمين على الابرشيتين ولفيف من الكهنة. والقى المطران عون كلمة هنأ فيها المطران الجديد على رأس الابرشية، معربا عن ثقته بنجاحه في خدمة النفوس المؤمنة على غرار ما أنجزه في ابرشية جبيل التي تعتز بمسيرته الروحية والانسانية، وأشار الى "ان الحاجة باتت أكثر من أي يوم مضى في مجتمعاتنا الى سماع صوت حضارة المحبة، حضارة الاخوة والسلام بدل أصوات الحقد والبغض والكراهية والتباعد، ورفع الصلاة من اجل الجميع لسماع نداءات الرب ونداءات الوطن حيث من الواجب ان نصغي الى انجيل السلام وانجيل الامان وانجيل السلم لتخفيف آلام هذا الشعب الذي صبر طويلا على معاناته". من جهته شكر المطران معوض الوفد الكهنوتي الجبيلي على مبادرته، شارحا "ان اللقاء كان شكل مناسبة لاسترجاع ذكريات خدمته الكهنوتية في ابرشية جبيل واستخلاص العبر في رعاية شؤون المؤمنين"، موضحا "ان اللقاء تضمن ايضا عرضا لعدد من المواضيع المتعلقة بالاوضاع الروحية في الابرشيتين".

 

 تنفيذ حكم الاعدام ال88 في السعودية هذه السنة بما يفوق مجموع الاعدامات في 2014

الثلاثاء 26 أيار 2015 /وطنية - فاق عدد احكام الاعدام التي نفذت في المماكة العربية السعودية خلال السنة الحالية حتى اليوم، عدد الاحكام المنفذة طوال سنة 2014، وذلك فيما تعبر منظمات حقوقية عن قلق متزايد من ارتفاع وتيرة تنفيذ احكام القتل.

وبحسب حصيلة اعدتها "وكالة فرانس برس"، فقد بلغ اليوم عدد الاحكام المنفذة هذه السنة 88 حكما مع تنفيذ حكم الاعدام في شخصين بتهمة تهريب المخدرات وفي شخص ثالث بتهمة القتل.

وكانت السعودية نفذت 87 حكما بالاعدام في 2014.

 

فلوكلور التنديد بالفراغ ورفض التمديد حالات رمزية لا تهدف إلى إنتخاب رئيس

موقع 14 آذار/كرم سكافي/16 أيار/15/كل عام و الجمهورية بألف خير ، إنه العام الأول لشغور قصر بعبدا (قصراً) من الرئاسة و من وجود رئيس منتخب (و لو ظاهرياً) للجمهورية ،و لا ندري إذا كان يليق بنا أن نطلق عليه إسم عام النكبة ، طبعاً مع يقين بأنها نكبة جديدة من نكبات وطن جدلي مركب تماهى عبر الزمان بفينيقيتة حيناً و بعروبته أحياناً ، و بالغ في إعتبار نفسه بلد الحرف و ملتقى الحضارات و التعايش بين الأديان ، بلد التفوق الأخلاقي هذا يذكرنا بذاك الشاب الذي رباه سيده على الفضيلة فأعطاه نسبه لكنه عندما بلغ إغتصب إبنته ، لقد مات ببساطة كل من في هذا البلد صدقوا و عاش و عاث فيها كل الذين سرقوا.

هو ليس الفراغ السنوي الأول لقد حصل مثله بعد إنتهاء ولاية فخامة الرئيس الشيخ أمين الجميل في العام 1988 و إمتد حتى إنتخاب الرئيس الشهيد رينيه معوض في العام 1989 لمدة ستة عشرة يوماً فقط و كان حينها الجنرال عون حاضراً بقوة في مشهد الفراغ بل هو إحتل الصورة بأكملها . و ها هو يطل علينا مجدداً بعد ما يقارب السبع و العشرون عاماً بنفس الطريقة يتشبث بالرئاسة و ينقلب على ثمرة التغيير التي لطالما إدعى حصرية إمتلاكها.

فلوكلور التنديد بالفراغ و رفض التمديد حالات رمزية لا تهدف إلى إنتخاب رئيس إنما إلا إلى تبرئة الذات من عذاب الضمير ، فرؤوساء جمهورية لبنان بعد الإستقلال جلهم أي معظهم أتى بديمقراطية الفرض أي التعيين وبعد إتفاقات شبيهة بالطائف 1989 أو الدوحة 2008 و غيرهما مما هو قبلهما و ما سيأتي بعدهما ، و على ما هو قائم سيكون من المفيد و على مبدأ المناوبة أن يأتي الإختيار هذه المرة بالإتفاق على من ستختاره طهران على سبيل الإحراج لنضمن فوز مرشح 14 آذار قياساً إذا صح التعبير على ما جرى قبلاً حينما إختارت قوى إقليمية داعمة لنهج الإستقلال رؤوساء محسوبين على الممانعة من دون ممانعة للإستقلاليين تذكر أو لربما هو رضوخاً منهم لعلمهم بإستحالة التأثير الأمر الذي وفر على المهيمن المصور كثير عناء .

أما الحديث عن كون البعض مرشحين فذلك من باب عرض العضلات أو يفسر على أنه تقديم أوراق لزوم المناقصات للقبول بهم أو الإعتراض عليهم و قد تكون عند كثيرين مقبولة على أساس أنها ديمقراطية موروثة مفروضة لتحقيق الطاعة و ليس كما يحلو للبعض وهماً إعتبار ترشحهم ضرورة للعب دور من الأدوار.

المضحك يبقى في قول المؤتمن على موقع الرئاسة يحذر صوتياً من أن غياب الرئيس يعني تفكك الوطن و إضمحلال الدولة متغاضياً عن التاريخ اللبناني برمته المستند في السياسة على غيره و تنطبق عليه نظرية نحن نتكفل بالتفكير عنكم و حكمكم و الفرض عليكم و أنتم تموتون لأجلنا.

لبنان بعد خطاب الأمس الذي أطلقه السيد نصرالله و حيا فيه كل الذين قضى على وجودهم من مقاومي الجبهة الوطنية و الأفواج اللبنانية المقاومة و كذلك الفلسطينية في حروب عبثية أستطاع خلالها توحيد البندقية و حصر السلاح بيده و المستغرب أنه أورد في كلامه عبارات توشي بمعنى حماية حزبه لآخرين إتهموه و ما زالوا بإغتيال قائد نهجهم ، لقد نصب السيد نفسه آمراً مطلقاً وناهياً أوحد على الجمهورية و إدعى بطوبوية قل نظيرها مسؤولية حمايتها في محاولة يأمل منها أن تحرج رعيتها و تسانده في حربه وهي مهمة لم توكل بالأصل إليه من أحد منهم و لا هي لاقت كأضعف الإيمان إجماع عندهم ، عساه يستخدم تفويضاً منتهي الصلاحية منذ العام 2000 .

لبنان بعد ما تقدم و بعد خيارات الموت المتعددة إن في الأنبار و الموصل ، في صنعاء و عدن ، أو في القلمون و حلب و إدلب و جسر الشغور وفي طائرة 11 أيلول و في ظل الصراع المحتدم بات يلزمه إعادة تذويب لتاريخه الحديث أي منذ العام 2000 و إلى الحين مستعيني بالنار المشتعلة في محاولة ميؤوس منها لكنها مطلوبة لإعادة صناعة تاريخ جديد شبيه بالذي بني عليه في العام 1920 و أوصل الأجداد إلى إستقلال العام 1943 ، ذاك التاريخ الذي يحمل صور أبطال أسطوريين و آخرين أشداء مجهولي المذهب و الدين قدموا التضحيات الثمان و رفعوا شعار " مسلمين و مسيحيين متحدين ضد العصبية و الجاهلية موحدين إلى أبد الآبدين من أجل لبنان العظيم" فلربما يأتي بعد ذلك بسنين من يحترم نفسه و بلاده و يقول أنا لبناني أنا من بلاد الوعي الديني و الوعي التاريخي و من بلاد الفكرة التي مكنت العالم من التفاهم و الحوار و إن بأحرف مشكوك في كونها إختراع فينيقي .

وطن المهاجرين و اللاجئين و العاملين الوافدين لم يعد هبة الله المعطاة إلى شعبه أخشى أنه في الطريق إلى كمال ثاني يطلق عليه إصطلاحاً الصنعة من المذاب و المشكلة في المستقبل إن لا سمح الله تخطت القتال ستصطدم بظاهرة التمدن السريع و عندها سيكون اللوم منكب على ثقافة القتل بالرصاص و الغضب السريع و عندها يكون قد فات الآوان.