قائد التبرؤ من المسؤولية والاستخفاف بعقول الناس ليتسلط عليهم

بقلم/نجيب سليم زوين

النهار 22 آذار 2009

 

يذكرنا الجنرال ميشال عون بين الحين والآخر بمأساة 13 تشرين الاول 1990، راميا مسؤوليتها على هذه الجهة او تلك، ناسيا او متناسيا، لا فرق، مسؤوليته الجسيمة عن مآسي ذلك اليوم المشؤوم الذي جر اليه لبنان، وخصوصا المسيحيين، بسبب مكابرته وعنترياته الفارغة وقصر نظره واستخفافه بأرواح المواطنين، العسكريين منهم والمدنيين. لقد رمى الجنرال عون بسلوكه ذاك، المنطقة المسيحية المحررة في اتون النار والدمار، تمهيداً لوقوعها تحت نير الاحتلال السوري مدة 15 سنة، من 1990 الى 2005.

 

يتذكر الرأي العام جيدا كيف دعي الناس يومها الى المواجهة والصمود قبل أن يسارع الجنرال القائد فور بدء القصف، الى اللجوء الى السفارة الفرنسية للاحتماء بها، تاركا الحبل على غاربه ومتخليا عن الحد الادنى من واجباته العسكرية والقيادية، فسقط من سقط، واستشهد من استشهد، وخطف من خطف، وصفي من صفي، وساد الخراب والدمار، ودخل جيش الاحتلال السوري القصر الجمهوري ووزارة الدفاع الوطني خارقا حرمة هذين الرمزين السياديين.

 

هذا كله والجنرال ناء بنفسه في حرم السفارة الفرنسية، بعدما سبق له تفويت الفرص كلها وافشال المبادرات التي كان من شأنها تلافي ذلك المصير المشؤوم وتحاشي حمام الدم الذي حصل. لقد صمّ الجنرال اذنيه عن المتغيرات كافة في حينه، والتي كان من شأنها دفعه الى تجنيب المنطقة المسيحية مذبحة 13 تشرين: من الخطأ الجسيم الذي ارتكبه النظام العراقي باحتلاله الكويت، الى القرار الدولي باخراجه منها، الى التفاهم الاميركي السوري، الى تحذيرات الوسطاء المتكررة... فكان ما كان في ذلك اليوم الاسود اللبناني والمسيحي. وبدل ان يقر القائد بمسؤوليته، راح يرمي التهم يميناً ويساراً مستخفا بحكم الناس عليه وبحكم التاريخ الذي لا يرحم.

 

أمر العمليات وملالة الليل

ثمة اسئلة تطرح نفسها في هذه المناسبة: هل تصرف الجنرال في 13 تشرين الاول 1990 بما وعد به شعبه، وبما الزم نفسه فيه؟ ام انه اعطى توقيعه في سرعة البرق ليحافظ على حياته، بينما كانت جحافل الاحتلال السوري تسحق ابطال الجيش اللبناني الذين رفضوا الاستسلام والتوقيع؟ لماذا تم تحييد القصر الجمهوري ومحيطه من القصف الجوي السوري؟

 

تؤكد المعلومات ان نسخة عن امر العمليات السوري وُضع على مكتب الجنرال عشية الهجوم، فلماذا لم يتصرف بوحي هذه المعلومات فيجنب الجيش خسارة المئات من الشهداء الابطال؟! اما كان من الافضل انقاذ العديد من الضباط والعسكريين من الموت بابشع الطرق على يد جيش الاحتلال السوري؟ ام كان المطلوب استشهاد مئات العسكريين والمدنيين دفاعا عن الجنرال، وتغطية لاستسلامه الفوري؟

 

يطرح ما حدث، اذاً، مسؤولية الجنرال عون المباشرة عن المذابح التي حدثت في 13 تشرين الأول. وهذا ما يعيد الى الاذهان ما كان ترامى من معلومات واقاويل عن تدريبات تمت تحت جنح الظلام وبسرية تامة، على كيفية الانتقال بملالة من "بيت الشعب" الى السفارة الفرنسية. من حق كل مواطن ان يتساءل عن صحة هذه المعلومات الخطيرة، اذ ان تسلسل حوادث ذلك اليوم المشؤوم تشير الى صحتها، وتدعو، تالياً، الى طرح بعض الاسئلة:

 

لماذا لم يستدرك الجنرال النتائج الكارثية لـ 13 تشرين الأول، ويوفر سقوط المئات من الشهداء، وقد كان على علم مسبق بامر العمليات السوري؟

 

لماذا تم تحييد القصر الجمهوري وبعض المناطق المحيطة به من قصف الطيران السوري المباشر؟

 

اذا كان القانون العسكري يحاكم الجندي الذي يترك موقعه أثناء القتال بجرم الخيانة، افلا ينطبق هذا على ضابط في موقع المسؤولية العليا؟

 

الا يحق لاهالي الشهداء الذين سقطوا في ذلك اليوم، من عسكريين ومدنيين، طلب فتح تحقيق حول الاسباب الحقيقية التي ادت الى استشهاد ابنائهم؟ وعلى من تقع المسؤولية الجنائية والمدنية والمعنوية؟

 

الا يحق للمواطنين الابرياء الذين هدمت منازلهم واستبيحت كراماتهم وتشردت عائلاتهم من مساءلة من سبب لهم هذه المآسي ومحاسبته؟

السلطة هدفاً أوحد

 

لم تكن البطولة مرة هدف الجنرال عون، بل الوصول الى السلطة. وبما أن القوى العسكرية والأمنية هي الذراع الأقوى والحصين للحكم والسلطة دفاعا عن الدولة، تصبح هذه القوى الهدف الرئيسي لكل طامع بهذه السلطة باسلوب غير ديمقراطي. وهذا ما تحكم بسلوك الجنرال عون الطامح الدائم لرئاسة لن يحصل عليها ابدا بالطرق الديمقراطية. لذا تراه يلجأ الى الاساليب كافة لتحقيق غاياته الشخصية، ولو كان الثمن هدم الوطن وتقويض مؤسسات الدولة التي يعود لها وحدها الحق في امتلاك القوة لفرض النظام والقانون، لتحقيق الخير العام. فأي خير عام حققه الجنرال عون، منذ أن تسلم السلطة بعد انتهاء الولاية الدستورية للرئيس امين الجميل؟

واذا كانت السنين قد اثّرت على ذاكرة الجنرال، فان ذاكرة الشعب لا تتاثر ابدا. فالمواطن يستذكر اليوم بعضا من مواقف الجنرال المتناقضة، ومنها على سبيل المثل لا الحصر:

 

اعتبر الحكومة العسكرية عام 1988 شرعية وميثاقية ودستورية، رغم استقالة نصف اعضائها، اي الوزراء المسلمين كافة، بينما اعتبر حكومة السنيورة الاستقلالية الاولى بعد "ثورة الارز" غير ميثاقية وغير دستورية لان ممثلي " دولة ولي الفقيه" استقالوا منها.

 

اطلق عملية عسكرية شعواء ومدمرة ضد "القوات اللبنانية"، تحت شعار "توحيد البندقية"، فجلب الويل والخراب الى المجتمع المسيحي. وها هو اليوم يدافع عن السلاح غير الشرعي وعن دويلة ولي الفقيه، كمساهم اساسي في جلب الخراب والدمار الى لبنان الوطن والدولة.

 

في العام 1988، وتحت شعار " لا تعيين ولا انتخاب لرئيس الجمهورية. في ظل الاحتلال، قاد أول عملية تسلط على السلطة الشرعية معرقلاً انتخاب رئيس للجمهورية. وفي الامس القريب، قاد عملية افراغ السلطة من ارفع مرجع مسيحي ماروني في الدولة، لأنه فشل في تعيين او فرض رئيس للجمهورية.

 

اعلن "حرب التحرير" على سوريا، لكنه اثناء "حرب الالغاء" التي اشعلها تحت شعار "توحيد البندقية"، سحب بعض وحدات الجيش القتالية من جبهة سوق الغرب ونشرها على جبهات حي السموط وعين الرمانة وكسروان... مطمئنا الى أن جبهة سوق الغرب لن تخرق، فهي في حماية غازي كنعان.

 

كومبارس مسرحية الاسد

العلاقة بين الجنرال ميشال عون و"حزب الله" ليست مجرد تحالف ظرفي تحكمها "ورقة التفاهم" السعيدة الذكر، بل هي تحالف استراتيجي. فـ"حزب الله" والجنرال عون يلتقيان على منع قيام الدولة الشرعية السيدة والقوية، وان لأسباب متباينة. فالحزب الخميني يرى في الدولة المدنية الشرعية النقيض لمشروع قيام الدولة الاسلامية، دولة ولي الفقيه. أما الجنرال فيعتبر انه الاحق في الرئاسة، وان الحكم ملكية خاصة له، من دون أن يتورع عن محاولة هدم الهيكل عند يقينه من استحالة وصوله الى هدفه.

 

لكن اذا كانت هذه دوافع الجنرال الشخصية والنفسية، فما هي دوافع مؤيديه، وما هو عذرهم في السير "خلفه" سير القطيع الى الذبح؟ وهذا يقود الى بعض الاسئلة:

 

-1 اين هي نقاط التلاقي، وما هي القواسم المشتركة، بين مؤيدي الجنرال من " شعب لبنان العظيم" وبين "مواطني دولة ولي الفقيه"؟

 

-2 ما الذي يجمع بين ابناء "التيار الوطني الحر" وتاريخهم النضالي العريق لتحقيق قيام الدولة السيدة، دولة القانون والمؤسسات، وبين حزب يسعى لبناء دولته الخاصة التابعة والمؤتمرة من الدولة الفارسية؟

 

-3 اين هي نقاط التقاطع بين حزب يؤمن بشرعية اقامة الدولة الاسلامية، وبين "شعب لبنان العظيم" الطامح لبناء الدولة المدنية التعددية الحضارية الديمقراطية؟

التقنع بالمقاومة

 

انه لمن المستغرب، ومن غير المفهوم حقاً، موقف من لا يزال يجرؤ على المجاهرة بتأييد سياسة الجنرال عون اليوم، مديناً له بالولاء. فالجنرال يقود مؤيديه الى حيث لا يدرون. وهذا ما فعله مع من منحه الثقة في العام 2005، فخان الوكالة وسخرها لاهوائه الشخصية.

 

ألم يعِ مؤيدو عون بعد، انهم يشكلون الكومبارس في مسرحية كتبها حافظ الاسد وخط السيناريو لها النظام الامني السوري، وينتجها بشار الاسد ويقوم بدور البطولة فيها الجنرال ميشال عون؟

 

ألم يعِ مؤيدو عون بعد، ان القاسم المشترك بين النظام السوري وعملائه في لبنان والنظام الايراني ممثلا بـ"حزب الله"، هو عرقلة قيام دولة مركزية قوية لانها نقيض الدولة الاسلامية، دولة الولي الفقيه، وتشكل السد المنيع امام طموحات نظام لا يعترف اصلا بالكيان اللبناني؟

هل يرضى مؤيدو عون ان يتحولوا الى قطاع طرق وحارقي دواليب ومحتلين للاسواق التجارية ومؤيدين لاقفال طريق المطار واحتلال بيروت والجبل بسلاح "المقاومة"؟

 

وهل يؤيدون التهجم على الجيش في كل مناسبة، وخصوصا بعد استشهاد الضابط الطيار سامر حنا، بدم بارد على يد حملة السلاح غير الشرعي، ناهيك عن حوادث مار مخايل ونهر البارد؟ وذلك بهدف تغطية القتلة ومحاولة تبرئتهم من فعلتهم وجريمتهم النكراء. ألم ينتبهوا بعد كم يشكل هذا السلاح خطرا على لبنان واللبنانيين ووحدتهم، على ما أثبت التجارب في محطتي 12 تموز و7 ايار المشؤومتين؟

 

هل يؤيدون نشر ثقافة الموت والدمار عبر نشر السلاح غير الشرعي في المدن والقرى اللبنانية المختلفة، وتحويل المناطق كافة الى اهداف للقصف الجوي الاسرائيلي، في حين ان نظريات المقاومة العونية ايام رئاسته الحكومة العسكرية، لم تصمد في مواجهة الهجوم السوري اكثر من دقائق، وهي المدة التي استغرقها انتقال العماد عون من "بيت الشعب" الى السفارة الفرنسية؟

 

هل يرضون تطبيع العلاقات مع النظام السوري وابراء ذمته ومسامحته على جرائمه ومذابحه في لبنان مقابل طائرة رئاسية وبعض السجاد الاحمر؟

هل اصبح السياديون، وخصوصاً المسيحيين منهم، في موقع الخطأ: من الوطنيين الاحرار الى الكتائب الى الكتلة الوطنية الى قرنة شهوان الى "القوات"، بعد ما ضحى هؤلاء جميعاً بالغالي والنفيس في سبيل معركة السيادة؟

 

وهل يُقابَل المسيحيون السياديون بالجحود والتنكر لتضحياتهم والتهجم عليهم، مقابل التحالف مع اعداء مسيرة السيادة والاستقلال، كأن المسيحيين السياديين هم السائرون عكس اتجاه مسيرة بناء الدولة؟

 

هل اصبح الهدر والفساد كقميص عثمان تفوق اهميته - رغم اهميته التي لا ينكرها احد - وجود 40 الف صاروخ بيد حملة السلاح غير الشرعي المحصورة امرة اطلاقها من الاراضي اللبنانية بساسة النظام الايراني؟ فكيف يمكن غض النظر عن تحويل لبنان مربض مدفعية للنظام الايراني، وفي خدمة اهدافه التوسعية المعروفة؟

 

لقد آن الاوان لكي يعود كل الى ضميره وليطرح على نفسه هذه الاسئلة التي توصل الاجوبة عليها كلٌ الى موقعه الوطني الطبيعي وموقفه الصحيح والصريح.

وليتذكر الجميع ان اللبنانيين، ولا سيما المسيحيين منهم، لم يصمدوا من أجل تقديم لبنان هدية للنظام الايراني، بل ليقيموا وطن الحرية والديمقراطية والتنوع والتلاقي والتعايش، لا وطن الشمولية والحقد والنكاية والتعصب والتخلف، تحت ذريعة محاربة اسرائيل ومواجهة اميركا.

 

للجنرال ان يحقد على اخصامه السياسيين، والمسيحيين منهم خصوصا، لانهم يشكلون العقبة الرئيسية امام وصوله الى طموحاته المدمرة. وله ايضا ان يحقد على الرئيس ميشال سليمان، لانه تبوأ موقعا يعتبره الجنرال ملكا له وحده. لكن من غير المقبول ابداً ان يُسامح عون على تصرفه بالمؤسسة التي حضنته، ومع الذين واكبوا مسيرته في هذه المؤسسة، حتى أن البعض منهم دفع اغلى ما يملك: الاستشهاد.

 

كما انه من غير المقبول اطلاقا استغلال دماء الشهداء مطية للوصول الى غايات خاصة ومنافع شخصية. فاذا كان تحوير الغاية التي استشهد من اجلها ابطال المقاومة اللبنانية يُعد خيانة لمسيرة الشهداء، فما هي الصفة التي تطلق على من يحاول استغلال استشهاد رفاق السلاح الخندق ورفاق معمودية الدم، للوصول الى السلطة؟!