المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 13/4/2007

إنجيل القدّيس مرقس .18-15:16

وقالَ لَهم: اِذهَبوا في العالَمِ كُلِّه، وأَعلِنوا البِشارَةَ إِلى الخَلْقِ أَجمَعين. فمَن آمَنَ واعتَمَدَ يَخلُص، ومَن لَم يُؤمِنْ يُحكَمْ عَليه. والَّذينَ يُؤمِنونَ تَصحَبُهم هذهِ الآيات: فبِاسْمي يَطرُدونَ الشَّياطين، ويَتَكَلَّمون بِلُغاتٍ لا يَعرِفونَها، ويُمسِكونَ الحَيَّاتِ بِأَيديهِم، وإِن شَرِبوا شَراباً قاتِلاً لا يُؤذيهِم، ويضَعونَ أَيديَهُم على المَرْضى فَيَتَعافَون.

 

قضية تصطدم بجدار الضبابية والكتمان في غياب الجهات المسؤولة لإيجاد حل لها

المفقودون اللبنانيون في السجون السورية جريمة "متمادية" بين تعنت دمشق وتقاعس بيروت

السياسة/بعد انقضاء 730 يوماً على الاعتصام في خيمة "الأسكوا" مضافة إليها أيام وسنوات من العذاب والقهر والقلق التي سبقتها, تبقى قضية المعتقلين في السجون السورية عالقة من دون معرفة مصير هؤلاء المعتقلين إذا كانوا فعلاً على قيد الحياة أم أصبحوا من الأموات.

هذه القضية التي لا يمكن أن تموت طالما أن وراء كل حق مطالب, يبدو أنها تصطدم بجدار كبير من الضبابية والكتمان في غياب الجهات المسؤولة التي يمكن لها أن تعطي ذوي المعتقلين بريق أمل عن قرب الإفراج عنهم أو على الأقل تزويدهم بصور عن الأحكام التي صدرت بحقهم والمدة المتبقية لهم في السجن, أما بقاء الأمر معلقاً كما هو الحال فهذا ما يزيد من تفاقم هذه الأزمة وارتداداتها السلبية على ذويهم الذين لم تجف الدموع من مقلهم منذ لحظة افتقادهم لفلذات أكبادهم حتى الساعة. وفي كل مرة تثار هذه القضية يسبق الدمع الكلام وتجهش الأمهات والأخوات بالبكاء فلا من يسمع ولا من ينظر باستثناء قلة قد يستوقفهم الخبر الإعلامي فيتأثروا لبعض الوقت ثم يذهب كل في حال سبيله, وحدهم أمهات المعتقلين ذقن طعم الحسرة والعذاب فتعايشن مع الدمع والهم حتى اتخمن منه وبات البؤس والشقاء خبزهم اليومي, فماذا في جديد هذه القضية الإنسانية, ومن يسمح له ظرفه السياسي من المسؤولين السياسيين لسماع شكوى أمهات المعتقلين ومعرفة ما يدور في خلدهن من خلال قراءة ملامح وجوههن التي تغني عن الكلام وتجيب عن كل التساؤلات.

ولمناسبة الاحتفال بمرور سنتين على إقامة خيمة المعتصمين أمام مقر "الأسكوا" في ساحة رياض الصلح الواقعة بالقرب من الساحة التي يعسكر فيها معتصمو المعارضة كان ل"السياسة" لقاءات مع النائب غسان مخيبر رئيس لجنة حقوق الإنسان النيابية وغازي عاد رئيس جمعية سوليد ورئيسة لجنة المعتقلين السورية السيدة سونيا عيد والسيدة مريم زعيتر ممثلة لجنة المخطوفين, بعد أن أتم أهالي ضحايا الإخفاء القسري على يد القوات السورية في لبنان مدة سنتين من اعتصامهم الذي أعلنوه أمام مبنى الأمم المتحدة في بيروت واستمعت إلى شكواهم ومعرفة مصير هذه الفاجعة الإنسانية التي لم تسلك بعد طريقها إلى الحل.

وفي هذا السياق اعتبر النائب غسان مخيبر رئيس لجنة حقوق الإنسان النيابية, أن كل اللبنانيين متضامنون إلى جانب هذه القضية, وبمناسبة مرور سنين على قضية محقة فإن هؤلاء المعتقلين هم أولاد كل اللبنانيين الذين عانوا مع أهالي المعتقلين الألم والحسرة على فقد أبنائهم.

المشكلة كما هو معروف ناتجة عن رفض السلطات السورية الاعتراف بهذه المشكلة وبتقاعس السلطات اللبنانية التنفيذية, وعدم تحرك كافٍ للقضاء اللبناني, بالإضافة إلى الأخبار الذي تقدم به شقيق المخطوف قسرياً فتحي رومية وجمعية سوليد بشخص رئيسها غازي عاد من النيابة العامة التمييزية, هذا الإخبار ليس سوى عمل من الأعمال الكثيرة التي يقوم الأهالي لتذكير القضاء بمسؤوليته, لكن ما يحصل ليس عملاً عسكرياً ولا عملاً سياسياً بل جريمة وجريمة متمادية يجب أن نتعاطى فيها على هذا المستوى الإنساني والقانوني وليس على المستوى السياسي.

المعتقلون قسرياً في السجون السورية من كل الطوائف خلال الحرب التي عصفت بلبنان إلى ما بعد الحروب اللبنانية حتى اليوم. هذه المسألة الوطنية باتت تحتاج لخطوات جريئة من كل السلطات اللبنانية ومن السلطات السورية للتعاطي بهذه المسألة بشكل جدي ونهائي وإيجاد الحل النهائي لها.. نلاحظ أن هناك لجنة تحقيق دولية تتعامل بجدية وبتفعيل مع مجموعة جرائم طاولت رجال سياسة ورجال فكر وإعلام.. هذه الجرائم التي أيدنا كلنا كلبنانيين أحقية التحقيق ومحاكمة المجرمين أياً كانوا والمتواطئين في تنفيذها. نطالب بشيء بديهي بالحقيقة والعدالة لمئات من الجرائم... هذه الجرائم تشكل جريمة ضد الإنسانية نطالب بمساواة التعامل الدولي بعملية التحقيق الدولي وأضم صوتي بهذه المناسبة لأصوات السيد عاد والسيدة عيد وكل المهتمين بالإفراج عن المعتقلين الذين طالبوا في بيانهم بوجوب إنشاء لجنة تحقيق دولية لأن في مواجهة الرفض الذي يواجهون به من السلطات السورية وتقاعس السلطات اللبنانية في العمل الجدي لإيجاد حل لهذه القضية الإنسانية المحقة وتشكيل هذه اللجنة هو المدخل الوحيد إذا ما استمرت السلطات السورية برفض الاعتراف بهذه المشكلة ورفض التحرك وإن اللجنة النيابية لحقوق الإنسان قررت تشكيل لجنة عمل خاصة بقضية الاختفاءات القسرية بكل أنواعها إن في إسرائيل أو في سورية أو في ليبيا أو حتى المختفين خلال الحروب اللبنانية.

هذه اللجنة ستبدأ عملها قريباً على أساس دراسة أعدت لهذه الغاية على أمل أن يكون هناك التفاتة وطنية سياسية عامة حول هذه القضية المحقة مع التأكيد باسم كل اللبنانيين قضية محقة مثل هذه القضية لا بد وأن تحولها الحل المنشود.

بدوره غازي عاد رئيس جمعية سوليد أشار في حديثه ل"السياسة" كيف كان موضوع المعتقلين في السجون السورية بين الأعوام 1990 و2005 موضوعاً حساساً جداً وكانت مجرد الإشارة إليه تحمل معها كل أنواع المخاطر من تهديد واتهام وقمع ومع ذلك استمرت المطالبة وحافظت على وتيرتها العالية في إبقاء القضية حية في ضمير اللبنانيين والعالم, مذكراً أنه بتاريخ 11 ابريل 2005 وقبل أسبوعين على انسحاب الجيش السوري من لبنان, أعلنت سوليد ولجنة أهالي المعتقلين في السجون السورية عن البدء باعتصام مفتوح أمام مبنى الأمم المتحدة في بيروت, مطالبين باعتبار انسحاب الجيش السوري من لبنان وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1559 ناقصاً طالما أن قضية المعتقلين والمخفيين قسراً على يد القوات السورية لم تحل.

ورداً على سؤال حول ما حققه الاعتصام أشار عاد إلى اعتراف اللبنانيين بمختلف طوائفهم وأحزابهم بوجود قضية معتقلين في السجون السورية وتحول هذا الملف إلى ملف وطني وذلك باعتراف الحكومة اللبنانية لأول مرة منذ 15 عاماً بوجوده وعبر التزامها متابعة حله من خلال اللجنة اللبنانية السورية المشتركة التي كان قد اتفق على تشكيلها الرئيس نجيب ميقاتي مع الرئيس الأسد في 4 مايو 2005. واليوم تقوم اللجان العاملة على هذه الملفات مثل لجنة المتابعة للأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية ولجنة المخطوفين والمفقودين في لبنان.

أما على الصعيد الدولي فقد كان لافتاً في 6 يوليو 2005 أثناء زيارة نائبة مساعد وزير الخارجية الأميركية أليزابيت ديبل التي أعلنت أن العلاقة بين لبنان وسورية لا يمكن أن تصبح طبيعية إذا لم يوجد حل لمسألة المعتقلين في السجون السورية. وفي 16 نوفمبر 2005 زيارة المستشار السياسي للأمم المتحدة السيد إبراهيم الغمبري الذي أكد أن الأمين العام يتابع القضية عن كثب.

وفي 28 يوليو 2005 أصدرت لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة تقريراً في جلستها الرابعة والثمانين الذي أكد مجدداً على التقرير الصادر في ابريل 2001 والذي اعتبر أن الوفد السوري فشل في إعطاء معلومات كافية ودقيقة حول الذين اعتقلتهم السلطات السورية على الأراضي اللبنانية ثم نقلتهم إلى سورية.

أما في موضوع الطلب من مجلس الأمن اعتبار موضوع المعتقلين على يد المخابرات السورية جزء أساسي في تنفيذ قرار مجلس الأمن 1559, فإن هذا الطلب اصطدم عملياً بالصلاحيات المنصوص عليها في القرار والتي لا تلحظ هذه المشكلة, أما السيد تيري رود لارسن اعتبر أن قضية الاعتقال غير القانوني من قبل جهات غير لبنانية هي جزء من السيادة الوطنية, لذلك تم إضافة هذه المسألة في الفقرة 49 من تقريره الرابع الذي قدمه في 19 اكتوبر 2006.

وفي 27 مارس 2007 أقرت الجمعية العمومة في مجلس الشيوخ الإيطالي تعديل المرسوم الاشتراعي الذي يلزم الحكومة الإيطالية التحقق من إمكان طرح مشكلة المعتقلين بصورة غير شرعية في السجون السورية.

وطالب عاد بتوسيع لجنة الأمم المتحدة التي تحقق في جرمية اغتيال الرئيس الحريري لتشمل موضوع المعتقلين في السجون السورية واندماجها في لجنة فرعية تكون مهمتها الأساسية والمستعجلة الاهتمام بهذه القضية.

الطلب إلى السلطات السورية الاطلاق الفور لجميع المعتقلين اللبنانيين في سورية وأن تعطي قائمة بأسماء جميع المعتقلين اللبنانيين على أراضيها وفي أماكن الاعتقال المعروفة والسرية والذين ماتوا في سجونها. الطلب إلى السلطات السورية كشف المعلومات التي تملكها عن المقابر الجماعية وعلى الأراضي اللبنانية.

كما طالب عاد بتشكيل اللجنة الدولية بعد فشل كل المحاولات لإيجاد حل إنساني مع السلطات السورية لهذه القضية بعد أن اعترف الرئيس الأسد في خطابه في مارس 2005 أن سورية ارتكبت أخطاء في لبنان, لافتا إلى مطلب آخر استجد بعد الكشف عن مقبرة وزارة الدفاع ومقبرة عنجر. لقد كان إنشاء بنك معلومات لDNA موضوع أكثر من اجتماع مع رئيس الحكومة, مطالباً بلجنة حكومية خاصة تكون مهمتها إجراء فحوصات الحمض النووي لكل عائلات المفقودين سواء فقدوا على أيدي القوات المحلية أو على يد القوى الاقليمية لأننا بحاجة لهذه المعلومات عند اكتشاف مقابر جماعية جديدة. أما رئيسة لجنة المعتقلين سونيا عيد فقد أصرت على الإفراج عن المعتقلين في أسرع وقت لأنه آن الأوان لإنهاء هذه المشكلة الإنسانية. وبدورها رأت مريم زعيتر ممثلة لجنة المخطوفين "أن قضية أولادنا المخطوفين لن ننسى فإذا كان من حقنا الانتماء للوطن عن جديد من حقنا أن نعرف مصير أبنائنا.. مخاطبة المسؤولين بقولها: إذا كنتم وطنيين نحن وطنيون أكثر منكم.

بوكين: تصريح رئيس لجنة العلاقات الخارجية يعبر عن موقف روسيا الرسمي

بان كي مون للسنيورة: الأمم المتحدة تتجه لإنشاء المحكمة الدولية تحت الفصل السابع قريباً

بيروت - من عمر البردان:السياسة

في الوقت الذي تدرس فيه الأمم المتحدة طلب الحكومة اللبنانية والأكثرية النيابية إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي عبر الفصل السابع من ميثاق المنظمة الدولية, تلقى الرئيس فؤاد السنيورة رسالة دعم قوية من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أكد له فيها اهتمامه بموضوع المحكمة وأبلغه خلال اتصال هاتفي بينهما أنه سيتابع النقاش مع أعضاء مجلس الأمن لدراسة كافة الخيارات المتاحة لقيامها قريباً, كذلك شدد مون للسنيورة على التزام الأمم المتحدة دعم لبنان وتأييد حكومته الشرعية والتزام العمل من أجل إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي, كما شرح سكرتير المنظمة الدولية للسنيورة أن البعثة التي سيوفدها مجلس الأمن إلى لبنان تتركز مهمتها على أمور فنية وستقوم بتقويم الأوضاع على مستوى الحدود وتدرس إمكانية تقديم مساعدات فنية للسلطات اللبنانية لتعزيز قدراتها على ضبط الحدود.

في هذا الوقت أكدت مصادر حكومية لبنانية للسياسة أن كل الطرق أصبحت الآن معبدة أمام إصدار المحكمة الدولية عبر الفصل السابع, وقد تبلغ السنيورة بتوجه مجلس الأمن للتجاوب مع الحكومة اللبنانية بإصدار المحكمة عبر الفصل السابع, لأن الأبواب أوصدت في لبنان لناحية إمكانية إقرارها في مجلس النواب كون رئيسه نبيه بري أخذ قراراً بإغلاقه كي لا يغضب سورية التي لا تريد قيام المحكمة لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري.

في سياق متصل أكد السفير الروسي في لبنان سيرغي بوكين بعد لقائه الرئيس بري أن بلاده تؤيد كل الجهود المبذولة لبنانيا من أجل الإقرار الدستوري للوثائق المتعلقة بتشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي على أساس الوفاق اللبناني-اللبناني الواسع, وأضاف: وأننا في روسيا لا نرى أي إمكان آخر أو بديلاً لتسوية النزاع السياسي اللبناني-اللبناني إلا من خلال مواصلة الحوار بين كل القوى السياسية والطائفية في هذا البلد لبلورة الوفاق الوطني بأوسع ما يمكن حول كل المسائل المتنازع عليها في لبنان. واعتبر السفير بوكين أن تصريح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الروسي يعبر عن موقف رسمي للبرلمان الروسي والغرفة العليا في البرلمان, وهذا التصريح يعكس اهتمام روسيا وقلقها من الأوضاع الراهنة في لبنان ومن الأزمة السياسية الحادة التي يعيشها, وبطبيعة الحال فإن هذا التصريح يعكس أيضاً الموقف الرسمي الروسي المعروف, وهو أن روسيا تؤيد مواصلة الحوار الوطني اللبناني-اللبناني من أجل إيجاد تسوية سياسية للمسائل المتنازع عليها.

إلى ذلك, رأى وزير الأشغال العامة والنقل محمد الصفدي أن لبنان في وضع لا يحسد عليه, وكأن كل ما بني منذ اتفاق الطائف معرض للانهيار. وأبدى خشيته من أن تكون المسألة أكبر من أزمة حكم وحكومة ومحكمة وأن يكون لبنان دخل في أزمة نظام وكيان. وأكد أن تعيين بدائل للوزراء المستقيلين لا يحل المشكلة وإنما يعقدها. واضاف أن رفع العرائض إلى الأمم المتحدة هو وسيلة من وسائل التواصل مع المجتمع الدولي, الجميع يعرف أننا وصلنا إلى حائط مسدود في الداخل, ولم نعد قادرين على إيجاد حل سريع لموضوع المحكمة ذات الطابع الدولي ولا بد من إبلاغ الأمم المتحدة بذلك لسحب هذا الموضوع الخلافي من التداول. وسأل هل التواصل مع الأمم المتحدة جريمة أو خيانة كما قال البعض? وهل كان القرار 425 الذي حفظ حقوق لبنان عملاً خائناً? وهل أن قرارات مجلس الأمن التي تنص على انسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة وعلى حق الشعب الفلسطيني بالعودة هي قرارات خيانة? لقد آن لمنطق التخوين أن يتوقف لأنه معيب بحق من يستخدمه. على صعيد المعارضة أكدت معلومات خاصة ل"السياسة" أن قوى 8 آذار المدعومة من سورية وإيران وبعد فشلها في الحؤول دون إقامة المحكمة الدولية تعمل الآن على خط آخر وهو زيادة الضغوطات على الحكومة من الباب الاقتصادي عبر العمل على إطالة أمد الأزمة, سواء من خلال الاستمرار في إغلاق مجلس النواب وتمديد الاعتصام وسط بيروت لضرب إنجازات مؤتمر "باريس-3" ومنع لبنان من الاستفادة منها, خاصة, وأن بقاء الأمور على هذا النحو دون إقرار التشريعات المناسبة في البرلمان سيفاقم من حدة الأزمة ويؤثر سلبياً على نتائج "باريس-3", ولا يسمح للبنان بالاستفادة من إيجابيات هذا المؤتمر, وقد يدفع ببعض الدول إلى التردد في تقديم التزاماتها إلى لبنان.

"الشيعي الحر" يدعو نصر الله لنزع سلاح حزبه والانضمام للجيش

السياسة/أعلن انصار التيار الشيعي الحر ان لبنان دولة وجيشاً ومؤسسات كان قبل حزب الله وسيبقى بعد زواله, سواء شاء ساسة ايران ودمشق ام أبوا, واكدوا ان الجيش اللبناني يسير على طريق تعزيز صفوفه وعمله كجيش وطني واحد موحد يعمل فقط لحماية لبنان لا من أجل مصالح هذه الشريحة او تلك الطائفة, ورأوا ان نصر الله اذا كان يريد فعلاً مصلحة لبنان فليعلن على رؤوس الاشهاد نزع سلاح حزبه وضم قواته العسكرية الى الجيش اللبناني, وسأل انصار الشيعي الحر هل ان الساعة ازفت لتقويض جميع المؤسسات الدستورية والامنية في لبنان ماعدا مؤسسة واحدة هي رئاسة اميل لحود الذي حظي من نصر الله على لقب المدافع الحقيقي عن الثوابت والمبادئ الوطنية وهو الذي خرق هذه الثوابت والمبادئ وقوض الدستور وفرض نفسه بأوامر دمشق على مؤسسة الرئاسة.

 

وسيط السلام السوري إبراهيم سليمان زار نصب ضحايا المحرقة...وبكى بحرقة كما يبكي اليهود

الأسد يرفع الراية البيضاء وينهي العداء لاسرائيل

المفاوض السوري إبراهيم سليمان يتحدث إلى المدير العام الأسبق لوزارة الخارجية الإسرائيلية ألون ليئيل

القدس المحتلة - الوكالات : الغى الرئيس السوري بشار الاسد " علنا " حالة العداء - المجمدة اصلا - مع اسرائيل ورفع الراية البيضاء للولايات المتحدة والدولة العبرية , مؤكدا استعداده ل " التضحية " بحلفائه خصوصا اللبنانيين من اجل المحافظة على حكمه...فقد شدد المفاوض السوري إبراهيم سليمان الذي يزور إسرائيل حاليا على أن دمشق لن تشن حربا ضد تل أبيب, مشددا على ان الموافقة على "وثيقة التفاهمات" الإسرائيلية السورية ستؤدي إلى قطع سورية لعلاقاتها مع "حزب الله . وقال سليمان في مؤتمر صحافي عقده في الكنيست بعد مشاركته في اجتماع للجنة الخارجية والأمن البرلمانية امس إن الرئيس بشار الأسد رفض فتح جبهة ضد إسرائيل خلال حرب تموز على لبنان الصيف الماضي. وأكد أن سورية تريد تحقيق السلام مع اسرائيل متحدياً حكومة تل أبيب في أن ترد ايجاباً على دعوة سورية, ناقلا عن الرئيس السوري قوله إن سورية وإسرائيل بإمكانهما العيش جنباً إلى جنب بسلام.

من جهة ثانية, نقل موقع صحيفة "معاريف" الالكتروني عن مصادر رفيعة في جهاز الأمن الإسرائيلي قولها "إنهم حائرون في الأيام الأخيرة في ما يتعلق بطلب سليمان لقاء مع أسرى سوريين محتجزين في السجون الإسرائيلية من أجل نقل رسائل منهم إلى عائلاتهم".

وأضافت المصادر الإسرائيلية ذاتها إنه لم تتم حتى الآن الاستجابة لطلب سليمان بهذا الخصوص. وكان سليمان شدد مرارا خلال المؤتمر الصحافي على أنه لا يمثل سورية بصورة رسمية "وجئت إلى هنا وحدي وأنا لا أمثل سورية ولا أتحدث باسمها بأي حال".

وأضاف أن "سلاما بين سورية وإسرائيل سيؤدي إلى صداقة بين سورية والولايات المتحدة , وهما دولتي" إذ أن سليمان سوري الأصل ويعيش منذ سنوات طويلة في الولايات المتحدة ويمتهن الأعمال الحرة. وتابع "أريد أن تسود علاقات جيدة بينهما" أي بين الولايات المتحدة وسورية "ولا يمكن الاستمرار هكذا حرب تلو الحرب و الرئيس السوري بشار الأسد يريد سلاما مع إسرائيل فهو يقول أنه يريد أن يعترفوا به كرجل سلام وأنا أصدقه.. وزيارتي إلى هنا هي مؤشر على أن السلام بين سورية وإسرائيل ممكن ويتوجب العمل لتحقيق ذلك". ورأى سليمان أنه بالإمكان التوقيع على اتفاق سلام بين إسرائيل وسورية خلال ستة أشهر " ويمكن حل كل الخلافات بين الدولتين من خلال محادثات هادئة والأسد لا يمكنه أن يرغب وحده بالسلام فهو بحاجة لشريك ويحتاج أن ترغب إسرائيل بالسلام".

وأضاف أن "قادة إسرائيل قالوا في الماضي إنهم يريدون التوصل لسلام مع كل زعيم عربي في كل وقت وفي كل مكان وأنا أطلب من الحكومة الإسرائيلية الاستجابة لمبادرة السلام السورية".

وقال سليمان شقيق ضابط المخابرات السوري اللواء بهجت سليمان إن إسرائيل وسورية أهدرتا فرصاً لدفع مسيرة السلام بينهما منذ قمة مدريد في العام 1991 ووزير الخارجية السوري السابق فاروق الشرع والسفير في حينه وليد المعلم قالا إن السوريين حلوا 80 في المئة من الخلافات و كانت القضايا المركزية حول إرادة إسرائيل بتطبيع كامل مع دمشق فيما أراد السوريون كل هضبة الجولان, لكن أحداً ما سرب مواضيع المحادثات لوسائل الإعلام ولذلك توقفت". وشدد على أن "الخلافات بين إسرائيل وسورية قابلة للحل". وتظاهر نشطاء حركة " السلام الآن " قبالة المبنى الذي عقد فيه المؤتمر الصحافي مطالبين حكومة إسرائيل بفتح مفاوضات مع سورية وحملوا لافتات سجلوا على إحداها رقم الهاتف في قصر الأسد وكتبوا فيها "الأسد ينتظر اتصالاً".

وكانت اللجنة البرلمانية الإسرائيلية وجهت دعوة إلى سليمان لزيارة إسرائيل وإطلاعها على فحوى المفاوضات السرية التي أجراها كممثل عن الجانب السوري خلال السنوات الثلاث الماضية مع مدير عام وزارة الخارجية الأسبق ألون ليئيل برعاية تركيا وسويسرا واطلع على فحواها كبار المسؤولين الإسرائيليين والسوريين.

وبحسب سليمان, فإنه في حال موافقة إسرائيل على "وثيقة التفاهمات", فإن سورية ستساعد في النضال الدولي ضد الإرهاب وستقطع علاقاتها مع حزب الله وستساعد الولايات المتحدة في العراق. ودعا سليمان إلى إجراء مفاوضات سرية بين إسرائيل وسورية ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن سليمان قوله أثناء اجتماع لجنة الخارجية والأمن إن "سورية وإسرائيل خسرتا فرصا كثيرة سنحت في الماضي لتحقيق السلام".

وأوضح إنه كان يمثل نفسه في المحادثات غير الرسمية لكنه أعطى القيادة السورية تقارير بشأن ما دار في هذه المحادثات.

وقال "إنني مقتنع أن من شأن مفاوضات سرية بين سورية وإسرائيل وتكون بعيدة عن أعين وسائل الإعلام أن تؤدي إلى سلام".

وأضاف "آمل أن يبدأ الجانبان بالالتقاء وأن نغيب نحن كقناة اتصال خاصة ووجودي هنا يحول كل شي إلى ممكن ولا يوجد مستحيل في العالم".

من جانبه, قال ليئيل خلال اجتماع اللجنة البرلمانية إنه أطلع وزارة الخارجية على نتائج المحادثات مع سليمان, وأن الأخير التقى موظفين إسرائيليين.

وأوضح ليئيل أن "وثيقة التفاهمات" تقضي بانسحاب إسرائيل بشكل تدريجي من هضبة الجولان على أن يتم إنشاء "محمية سياحية" في القسم الأكبر من الجولان ويكون بإمكان الإسرائيليين الدخول إليها من دون تصريح وأن يتم جعل المناطق الإسرائيلية والسورية المتاخمة للجولان منزوعة السلاح.

إلا أن سليمان لم يقنع أعضاء الكنيست من أحزاب اليمين, إذ قال عضو لجنة الخارجية والأمن من حزب "الليكود" يسرائيل كاتس بعد الاجتماع إنه طلب من سليمان تمرير رسالة إلى الرئيس السوري بشار الأسد مفادها أن إسرائيل لن تنسحب من هضبة الجولان بأي حال.

وأضاف كاتس,المعروف بمواقفه اليمينية, "لقد جمعت في الماضي تواقيع 61 عضو كنيست (من أصل 120 عضوا) على عريضة تعارض الانسحاب من الجولان ولذلك فإن هناك غالبية صلبة في الكنيست وثمة أهمية لأن يعرف الأسد ذلك". كذلك طلب كاتس من سليمان تمرير رسالة أخرى للأسد تضمنت تهديدا بأنه في حال شنت سورية حرباً ضد إسرائيل فإن "كل أرض سورية تحتلها إسرائيل في حرب جديدة ستبقى بأيدي إسرائيل".

من جانبها, قالت عضو الكنيست زهافا غلئون من حزب "ميرتس" اليساري والتي بادرت إلى البحث في لجنة الخارجية والأمن بمشاركة سليمان إنه "في إطار اتفاق سلام ستتوقف سورية عن دعم الإرهاب وستساعد النضال العالمي ضده وستوقف علاقاتها مع "حزب الله".

وتابعت أنه "ومن جهة أخرى فإن سورية ستطلب استعادة الجولان وانسحاب إسرائيل لحدود 1967".

ورأت غلئون أن "إجراء البحث في لجنة الخارجية والأمن في الكنيست يشكل خطوة كبيرة خصوصا أن الخيار السوري عاد إلى الأجندة العامة".

وقالت إن "ثمة أهمية لأن تبدأ إسرائيل باتصالات رسمية مع سورية فهذه مصلحة إسرائيلية واضحة للغاية أن يتم البدء في مفاوضات مع دمشق وبذلك يتم إخراج سورية من محور الشر وقطع علاقاتها مع إيران" , محذرة من أن "الوقت يعمل ضدنا وقدرة الردع الإسرائيلية أخذت تنسحق وستدفع الأسد إلى خيار الحرب..هناك ثمن للسلام.. والسلام أفضل من دون هضبة الجولان على وجود هضبة الجولان بأيدينا من دون سلام".

وكان سليمان زار متحف ضحايا المحرقة النازية " ياد فاشيم " , وفق ما أكده أحد موظفي المتحف لموقع " الحقيقة " الالكتروني السوري , الذي أضاف : " إن سليمان بدا متأثرا جدا , وقد بكى على نحو واضح كما يبكي أي يهودي يزور هذا المكان " .

وقال الموظف إن سليمان كتب في سجل الزوار معبرا " عن مشاعره وعدم قدرته على تصديق أن كل هذه الجرائم المروعة ارتكبت في عصر عاش فيه , وأن كل هؤلاء البشر قتلوا في برهة قصيرة من الزمن " , وأنه " يصلي من القلب من أجل أن يحصل السلام الذي من شأنه أن يمنع هكذا جرائم بربرية من الحدوث مرة أخرى " . في سياق متصل , كشف مصدر إسرائيلي مقرب من مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية أهارون أبراموفيتش ل " الحقيقة " عن أن سليمان زار دمشق قبل مجيئه إلى إسرائيل والتقى كلا من الرئيس الأسد وضابط المخابرات السابق محمد ناصيف , معاون نائب رئيس الجمهورية فاروق الشرع , ووزير الخارجية وليد المعلم . وقال المصدر إن سليمان يحمل رسالة إلى أولمرت تكشف عن أن الرئيس السوري " شكل لجنة عليا للمفاوضات مع إسرائيل برئاسة ضابط مخابرات ( يعتقد أنه ناصيف نفسه ) وعضوية عدد من ضباط الجيش , فضلا عن وزير الخارجية وليد المعلم , تأكيدا لجدية دمشق في إجراء مفاوضات مع إسرائيل لإحلال السلام " . كما وتتضمن الرسالة حسب المصدر أجوبة سورية على تساؤلات إسرائيلية سابقة .

وردا على سؤال يتعلق بإمكانية أن يلتقي سليمان مسؤولين رسميين إسرائيليين في الخارجية أو رئاسة مجلس الوزراء خلال زيارته , قال المصدر " إن هذا لن يحدث , لأن الجهات الرسمية الإسرائيلية لا تريد إعطاء انطباع كاذب من شأنه إضفاء طابع رسمي على زيارة سليمان واتصالاته " . إلا أن المصدر لم يستبعد حصول ذلك " سرا , وبعيدا عن الأضواء وفي مكان غير رسمي مثل مزرعة أو منزل يخص أحد المسؤولين الرسميين المعنيين " .

 

دمشق: لسنا أعداء لأميركا ومستعدون للتعاون الكامل

واشنطن - يو بي أي: شدد السفير السوري في واشنطن عماد مصطفى على ان سورية ليست عدواً للولايات المتحدة, كاشفاً ان دمشق حملت رئيسة مجلس النواب الاميركي نانسي بيلوسي رسالة الى الرئيس الاميركي جورج بوش عن استعدادها للتعاون مع واشنطن. وقال مصطفى في مقابلة مع يونايتد برس انترناشيونال انه على العكس مما يقوله الجميع, فان سورية ليست عدواً للولايات المتحدة. واضاف يمكننا (سورية واميركا) العمل سوياً على حل الكثير من القضايا, مشيراً الى انه حان الوقت للعمل كي نحدد هذه المسائل. واوضح الديبلوماسي الذي كان في دمشق خلال الزيارة التي قامت بها بيلوسي الى سورية اخيراً, ان الحكومة السورية اخبرت رئيسة مجلس النواب الاميركي ان تذهب الى واشنطن وتخبر الادارة (إدارة بوش) ان سورية تريد التعاون مع واشنطن. ولكنه رأى أن هذه الادارة لا تريد ان تسمع, لافتاً الى انه من غير المحتمل حصول اي تقدم خلال المدة المتبقية من ولاية بوش. وقال مصطفى ارجوك دعنا نتحضر للمستقبل, في اشارة ضمنية إلى انه يعني تعبيد الطريق امام علاقات أفضل مع الادارة المقبلة. وفي حين ان بيلوسي لا تملك القوة لتغيير سياسات الادارة الاميركية بشكل مباشر, فانها تستطيع ان تؤثر في السياسة المستقبلية. وفي الوقت الذي اشار فيه مصطفى الى ان دمشق وافقت على استمرار التعاون مع بيلوسي, فانه شدد على ان المحادثات بين بيلوسي والرئيس السوري بشار الأسد كانت في غاية الجدية. واوضح اننا لا نحاول ان نسجل نقاطاً, معتبراً ان سياسة واشنطن الحالية لا تؤدي الى عزل سورية, بل إن ادارة بوش هي التي يتم عزلها. وقال حان الوقت بالنسبة للادارة الاميركية كي تعيد النظر في سياستها تجاه سورية معترفاً بأن فرص حصول ذلك ضئيلة.

 

المعارضة السورية: إسرائيل تريد حماية نظام الأسد

السياسة- خاص:أكد رئيس حزب الاصلاح السوري المعارض فريد الغادري امس ان على الرئيس بشار الاسد وقف الدعم المعنوي والحربي والمادي عن حزب الله كبادرة حسن نية قبل ان يطلب السلام من اسرائيل. وقال الغادري في مقابلة مع التلفزيون الاسرائيلي - القناة الاولى- تعليقاً على زيارة المفاوض السوري ابراهيم سليمان الى القدس: اذا اراد الاسد السلام فعليه ان يثبت ذلك بأفعاله وليس بالاقوال فحسب, على الاسد ان يوقف الدعم المعنوي والحربي والمالي الذي يؤديه لحزب الله كحسن نية قبل ان يطلب السلام من اسرائيل ... المعروف ان هناك جماعات مهمة في اسرائيل تضغط باتجاه السلام مع سورية لحماية حكم بشار الاسد الفاسد كما ان هناك ايضاً قوى سياسية اسرائيلية تفضل الديمقراطية والحرية في سورية كهدف اساسي يتقاطع مع مصالح الدولة الاسرائيلية البعيد المادي.

ألمانيا تؤيد الدرع الأميركي لمواجهة الصواريخ الإيرانية...وبيلوسي لن تزور طهران

واشنطن رفعت عدد سفنها الحربية في الخليج و"الأطلسي" يعتبر إيران "تهديدا نوويا" لأوروبا

عواصم - الوكالات : شددت البحرية الاميركية على أهمية تكثيف وجودها في منطقة الخليج التي تشهد توترا متزايدا بسبب البرنامج النووي الايراني خصوصا مع اعلان طهران بدء تخصيب اليورانيوم على مستوى صناعي وهو امر اعتبره حلف شمال الاطلسي "ناتو " تهديدا حقيقيا لاعضائه في اوروبا خصوصا مع امتلاك الجمهورية الاسلامية صواريخ قادرة على ضرب اوروبا التي باتت تعيد دراسة خياراتها تجاه الدرع الصاروخي الاميركي المخصص حسب ما تؤكد واشنطن لحماية الحلفاء من " الدول المارقة " . وفيما يعكس نفاذ صبر واشنطن من التحدي الايراني الذي بدأ يأخذ طابعا عسكريا أكد الأدميرال مايكل مولن , قائد العمليات البحرية الأميركية أهمية تعزيز الوجود العسكري الأميركي والدولي في مياه الخليج. وكشف مولن في تصريح لراديو "سوا " الأميركي امس أن عدد البواخر البحرية الاميركية في الخليج ارتفع , وذلك يرجع إلى الاهتمام بتعزيز الاستقرار والأمن في هذه المنطقة.

وكانت أميركا أعلنت أنها اجرت مناورات بحرية في الخليج وصفها المراقبون بأنها الاقوى منذ غزو العراق عام 2003 واعتبرتها ايران تهديدا لها .

ويبدو ان واشنطن ليست وحدها التي تشعر بقلق من مزيج الطموحات النووية والقدرات الصاروخية الايرانية , فقد اعرب الامين العام لحلف شمال الاطلسي ياب دي هوب شيفر عن قلقه حيال التهديد الذي يمكن ان تشكله تلك الصواريخ لاوروبا , وقال في حديث نشرته صحيفة "بيلد" الالمانية ان "جهود ايران لامتلاك قدرات نووية تثير قلقا شديدا للمجتمع الدولي برمته, ولا نستطيع ان نتجاهل ايضا ان ايران اختبرت صواريخ يبلغ مداها 1800 كيلومتر وتستطيع الوصول الى اوروبا".

واضاف ان "هذه الخلاصات ستندرج بطبيعة الحال في مناقشاتنا حول انشاء نظام دفاعي مضاد للصواريخ".

واقترح الاميركيون التعاون مع روسيا لانشاء درع مضادة للصواريخ في بولندا, وكانت الخطط الاميركية اثارت اعتراض موسكو رغم تشديد واشنطن على انها غير موجهة ضد روسيا بل ضد تهديد "دول مارقة" مثل ايران.

من جهته قال وزير الدفاع الالماني فرانتس يوزيف يونغ ان أحدث التطورات الخاصة ببرنامج ايران النووي تؤكد ضرورة نشر درع مضاد للصواريخ لحماية أوروبا من الهجمات. وسئل يونغ ان كان اعلان ايران الاثنين الماضي أنها تخصب اليورانيوم على نطاق صناعي عزز قضية اقامة الدرع الصاروخي في أوروبا فأجاب : "هذه التطورات الاخيرة بالتحديد تؤكد أيضا أن مثل هذه الحماية أمر منطقي".

واضاف" لابد من اتخاذ اجراءات وقائية في الوقت المناسب ضد الزيادة المتوقعة في مدى الصواريخ الهجومية التي تحوزها بعض الدول المثيرة للمشاكل حتى لو كان الامر متعلقا بتطورات على المدى البعيد". وعن الفترة التي قد تستغرقها ايران للحصول على سلاح نووي قال الوزير الالماني أن طهران لا تزال بعيدة للغاية عن هذه المرحلة ان كان الحصول على قنبلة نووية هو غايتها بالفعل , مؤكدا انه " وفقا لتقييم الخبراء فلايزال أمام ايران أعوام للوصول لهذه المرحلة " و موضحا أنه لا يزال من الممكن منع ايران من التحول الى قوة نووية من خلال المساعي الديبلوماسية.وقال الوزير الالماني " يمكن أن نبذل أقصى ما في وسعنا لمنع ايران من أن تجمع بنجاح بين الصواريخ بعيدة المدى والاسلحة النووية. وآمل أن نتمكن من تحقيق ذلك بشكل ديبلوماسي".

على صعيد آخر اعلن مكتب نانسي بيلوسي ان رئيسة مجلس النواب الاميركي التي قامت الاسبوع الماضي بزيارة مثيرة للجدل لسورية, "لا تنوي" زيارة ايران وقال المتحدث باسم بيلوسي برندان دالي ان "رئيسة مجلس النواب لا تنوي زيارة ايران". وجاء هذا التأكيد بعد ان المح مسؤول رافق بيلوسي في زيارتها الى دمشق الى هذا الاحتمال خلال مؤتمر صحافي. وكانت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو اعلنت في وقت سابق انه "من المقلق ان يكون ديمقراطيون يخططون لزيارة طهران" بعد اتهامات واشنطن لايران بالمساهمة في قتل جنود اميركيين في العراق. وتزايدت التكهنات الثلاثاء بعد ان اعلن توم لانتوس رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب للصحافيين انه يحاول منذ عقد تقريبا الحصول على تأشيرة لزيارة ايران. واضاف "انني شخصيا مستعد لزيارة ايران". وفي طهران نقل عن نائب رئيس البرلمان الايراني محمد رضا باهونار قوله امس إنه يرحب بخطط بيلوسي لزيارة طهران ونسب موقع افتاب الاخباري إلى باهونار قوله "إن موقف نواب الكونغرس والمشرعين الاميركيين مختلف عن موقف الرئيس الاميركي جورج بوش وإذا كانت الزيارة المزمعة تهدف إلى الاستماع إلى موقفنا فلن تكون هناك مشكلة بل انها ستكون موضع ترحيب".

 

الصرح البطريركي لا يزال يغصّ بالمهنئين بالفصح وصفير امل في ان يتوقف التدهور وتتحسن الامور

المركزية - امل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير في ان يتوقف التدهور الحاصل في البلد وأن تتحسن الامور، وأن يكون هناك تفاهم بين اللبنانيين، سائلا الله القائم من الموت ان يؤتينا اياما خيرا من هذه الايام التي نعيشها والتي مرت بنا. كلام البطريرك صفير جاء في خلال استقباله وفدا من التبادل الدولي الفرنكولوني - لبنان برئاسة السيدة منى نعمة التي قالت ان الزيارة هي للتهنئة بالعيد ولاطلاع غبطته على التوصيات التي صدرت في نهاية مؤتمرهم الثامن الذي انعقد في دار سيدة الجبل والذي تناول موضوع "الكرة الارضية للانسان" وتمحورت خلاله كل الدراسات والنقاشات حول السبل الآيلة لإيجاد الحلول المناسبة لانقاذ الانسان وأرضه والالتزام بتطبيقها قدر الامكان. ورد البطريرك صفير بكلمة رحب فيها بالوفد وقال: لم نعرف انكم قد انشأتم هذا اللقاء في ما بينكم، ولكن عندما عرفنا فرحنا انكم اجتمعتم من مدارس مختلفة لكي تفكروا في ما يخصكم وهو المستقبل الذي تستعدون لدخول ابوابه، وهذا الامر ليس خاصا بكم انما هو امر دولي على ما فهمنا وهو ان يكون هناك ارض تقبل بالانسان ويتمكن من العيش فيها مع اخيه الانسان في طمأنينة وسلام وراحة بال، وهذا ما ننشده نحن في هذا البلد الصغير لأن الاحوال تتدهور، ولكن نأمل في ان يتوقف هذا التدهور وأن تتحسن الامور وأن يكون هناك تفاهم بين اللبنانيين، وأنتم وإن كنتم في مطلع العمر لكم دور وهو ان تكونوا متفاهمين مع بعضكم البعض وأن تنشروا هذا التفاهم وهذا السلام في ما حولكم وفي عائلتكم ومدرستكم ومجتمعكم.

اضاف: اننا نسأل الله ان يبارككم وتكونوا دائما سعاة خير للبنان حيثما تكونون.

وختم كلامه بالقول: نحن اليوم في عيد الفصح المجيد نسأل الله القائم من الموت ان يؤتيكم اياما خيرا من هذه الايام التي نعيشها وخيرا من الايام التي مرت بنا، والمستقبل صحيح لله انما علينا نحن ان نبنيه، وكان الله معكم وسدد خطاكم الى الخير وبارك جميع الذين يهتمون بكم.

واستمر توافد المهنئين بعيد الفصح المجيد الى الصرح البطريركي في بكركي فاستقبل البطريرك على التوالي: الوزير السابق ابراهيم الضاهر، راعي ابرشية القاهرة المارونية المطران فرنسوا عيد، الدكتور حكمت بيهم الذي قدم نسخة عن كتاب "معجم كنائس باريس"، راعي ابرشية حيفا والاراضي المقدسة المارونية والنائب البطريركي العام في القدس المطران بولس صياح، المجلس البلدي في عشقوت برئاسة رئيس البلدية الدكتور جان رزق ثم القاضي موريس خوام، رئيس بلدية الميناء - طرابلس عبد القادر علم الدين، رئيس اتحاد الجمعيات الشمالية مازن عبود يرافقه وفد من اعضاء الاتحاد ومحافظ بيروت السابق نقولا سابا، راعي ابرشية دمشق المارونية المطران سمير نصار، رئيس جمعية حقوق المواطن وواجباته المحامي انطونيوس ابو كسم، الزميل ريمون بولس ووفودا شعبية من مختلف المناطق اللبنانية. الى ذلك يغادر البطريرك صفير نهاية الجاري الى روما تلبية لدعوة من احدى الجمعيات الدينية لترؤس احتفال ذبيحة إلهية تقيمه هذه الجمعية.

ولم تشر المعلومات الى ما اذا كان البطريرك صفير سيلتقي قداسة الحبر الاعظم البابا بنديكتوس السادس عشر. مع العلم ان مثل هذا اللقاء سيحصل الشهر المقبل في اثناء مشاركة البطريرك صفير في سينودس يعقد في الفاتيكان.

 

النائب جنبلاط: إذا كان نصرالله أعلن الطلاق لنتفق سلمياً كيف سنطلق

وكالات- 2007 / 4 / 12

استقبل رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط، عند السادسة من مساء اليوم، في منزله في كليمنصو وزير خارجية اذربيجان المار محمد ياروف.

وسئل السيد ياروف بعد اللقاء: هل حملت أي رسالة من سوريا الى المسؤولين اللبنانيين؟ أجاب: كلا، لم يكن ذلك جزءا من مهمتي، أتيت الى هنا كوزير خارجية اذربيجان وكرئيس مجلس وزراء خارجية منظمة المؤتمر الاسلامي الذي تشارك فيه اذربيجان اليوم، وكما تعرفون سيعقد اجتماع المجلس في أيار المقبل واذربيجان ستعرض معه نشاطات السنة الماضية، وستنتقل بعدها الرئاسة الى باكستان. أضاف: كان مهما بالنسبة إلي التعرف أكثر على الأوضاع هنا في هذا الجزء من العالم في الشرق الأوسط، زرت الأردن وسوريا، وأنا اليوم هنا واجتمعت مع الحكومة اللبنانية ومسؤولين سياسيين، وكان لي مناقشات مهمة عن الأوضاع الراهنة في لبنان. وقال ردا على سؤال:"أعتقد أن علينا مساعدة كل القوى الأمنية في لبنان لإحلال السلام والاستقرار في البلد، لأنه بلد مبارك من الله ومن واجبنا جميعا وليس فقط الدول الاسلامية، بل كل المجتمع الدولي لدعم السلام والاستقرار في لبنان".

بعدها سئل النائب جنبلاط: النائب محمد رعد قال في الأمس انهم يحضرون الخيم والسجاد من أجل الشتاء المقبل؟

اجاب: مزيد من تخريب الاقتصاد، مزيد من تدمير البلد، مزيد من محاولة تيئيس الناس، مزيد من الهروب الى الأمام من الاستحقاقات الأساسية، الظاهر انهم وصلوا الى أفق مسدود، إلا إذا كان خطاب السيد حسن وكما قرأنا خطابه الأخير واضحا حيث أعلن الطلاق، لنتفق، إذا أعلن الطلاق المطلق حول المحكمة وحول الأمن وحول الخطة الدفاعية التي ناقشناها، بل حاولنا أن نناقشها، كيفية استيعاب خبرته العسكرية في الجيش اللبناني، إذا كان أعلن الطلاق، علينا أن نناقش الأمور سلميا أفضل. كفى اتهامات وتخوين، علينا العودة الى الحوار ولنتفق كيف سنطلق، هكذا أفضل.

سئل: قالوا انهم غير رافضين المحكمة؟

أجاب: أول بند بالاجماع وافق عليه حسن نصر الله كان المحكمة، بعدها أتت التعليمات برفض المحكمة.

 

جرح اربعة مدنيين بانفجار قنبلة عنقودية في جنوب لبنان

أ ف ب - 2007 / 4 / 12

افادت الشرطة اللبنانية ان اربعة مدنيين هم فلسطينيان ولبنانيتان اصيبوا بجروح اليوم الخميس في جنوب لبنان جراء انفجار قنبلة عنقودية القاها الجيش الاسرائيلي خلال نزاعه العسكري مع حزب الله الصيف الفائت. وذكرت الشرطة ان المدنيين الاربعة يعملون في الزراعة قرب مخيم اللاجئين الفلسطينيين في الرشيدية (جنوب مدينة صور قرب الحدود اللبنانية الاسرائيلية), ونقلوا الى احد مستشفيات المنطقة, موضحة ان جروحهم "في الوجه واليدين" ليست بالغة. والجرحى هم اللبنانيتان حنان تركي خضير (32 عاما) وفاطمة عبدالله يوسف (39 عاما) والفلسطينيان دالي يوسف (50 عاما) وشحاده يوسف (34 عاما). وبحسب مركز تنسيق الامم المتحدة لمكافحة الالغام, فان اكثر من 222 شخصا, بينهم 190 مدنيا والاخرون جنود لبنانيون او خبراء متفجرات, اصيبوا خلال الاشهر الستة الاخيرة في انفجار قنابل عنقودية. وتؤكد الامم المتحدة ان اسرائيل القت نحو مليون قنبلة عنقودية على لبنان بين 12 تموز/يوليو و14 اب/اغسطس. واطلقت منذ اشهر عدة حملة لتفكيك او تفجير هذه القنابل التي تشكل تهديدا مباشرا لسكان جنوب لبنان.

الكتلة الوطنية تستغرب صمت حزب الله أمام المفاوضات السورية - الاسرائيلية

المركزية - إستغرب حزب الكتلة الوطنية اللبنانية صمت حزب الله "أمام المفاوضات الجارية بين النظام السوري واسرائيل ورأى ان امتناع رئيس مجلس النواب عن فتح أبواب المجلس النيابي لعقد جلسة ادى الى احالة مشروع المحكمة على مجلس الامن الدولي مما يؤدي الى اصدارها وفقا للفصل السابع.

عقدت اللجنة التنفيذية للحزب إجتماعها الدوري في البيت المركزي للحزب برئاسة الامينة العامة كلود كنعان وحضور رئيس مجلس الحزب بيار خوري ناقشت في خلاله الاوضاع السياسية وأصدرت البيان الآتي:

1- توقفت اللجنة التنفيذية عند صمت حزب الله أمام المفاوضات الجارية بين النظام السوري واسرائيل رغم خطورتها على الوضع اللبناني.

2- ولاحظت ان حزب الله ينفرد في إتخاذ المواقف التي يعلنها من دون الرجوع الى حلفائه مما يؤكد ان الحزب هو مركز القرار في المعارضة مما يجعل القرارات المصيرية بيد هذا الحزب من دون سواه.

3- إن مسؤولية أخرى تقع على المعارضة لان تعديل الوزارة وإدخال وزراء شيعة جدد الى الحكومة يحتاج الى توقيع رئيس الجمهورية الذي يحاول تفشيل جميع الحلول، وقد أكد اليوم إمتناعه عن توقيع اي مشروع صادر عن الحكومة.

4- ان امتناع رئيس مجلس النواب اللبناني عن فتح أبواب المجلس النيابي لعقد جلسة يناقش في خلالها مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي ادى الى إحالة مشروع المحكمة على مجلس الامن الدولي مما يؤدي الى إصدارها وفقا للفصل السابع.

5- تدعو اللجنة التنفيذية جميع اللبنانيين الى الاتحاد والابتعاد عن الخطط المشنجة التي تثير النفوس وتضلل الجمهور اللبناني في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان والمنطقة.

 

اكد عدم عودة موسى اذا لم تتحرك المبـــــادرة العربية

ضرار بعد لقائه مطر: القمة قدمت الكثير وايدت استقلال لبنان

المركزية - اكد السفير المصري لدى لبنان حسين ضرار ان المبادرة العربية ما زالت موجودة ومطروحة وهي التي اجتمعت من حولها آراء كل الدول العربية خصوصا وانها وضعت لحل الازمة الراهنة بعد استقائها من كل الاطراف المتناحرة. وقال: "سيعود الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في حال تحركت المبادرة فقط". استقبل رئيس أساقفة بيروت للموارنة سيادة المطران بولس مطر، قبل ظهر اليوم، في دار المطرانية السفير ضرار الذي أجرى مع سيادته جولة أفق حيال مواضيع الساعة في لبنان والمنطقة ولا سيما الأوضاع التي تزداد سوءًا بين اللبنانيين.

وبعد اللقاء قال ضرار: "إن صاحب السيادة المطران بولس مطر صديق وأخ عزيز وهو زعيم روحي له مكانته في المجتمع اللبناني، ليس فقط على مستوى الطائفة المارونية، إنما على مستوى لبنان ككل. وله دور كبير في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ لبنان. ونحن إذ نشهد استمرار الأزمة اللبنانية لنا ملء الثقة بالدور الإيجابي الذي تقوم به الزعامات الروحية في لبنان، لتهدئة النفوس ولدعوة الزعماء السياسيين لتحمل مسؤولياتهم الملقاة على عاتقهم من أجل التوصل إلى حلول تؤدي الى عودة الاستقرار واستمرار الحياة في شكلها الطبيعي كما يتمناها الشعب اللبناني".

وعما قدمته القمة العربية التي انعقدت في المملكة العربية السعودية اخيراً قال: "القمة العربية قدمت الكثير وأيدت استقلال وسيادة لبنان ولأن تأخذ العدالة مجراها. وكان هناك إقرار من الدول العربية بأهمية المحكمة وهي أيدت قيامها. والمسائل لا تتخذ بالأصوات العالية بل في الخطوات التي تتخذ من أجلها. والجامعة العربية ما زالت مكلفة من القمة بمواصلة البحث من أجل خروج اللبنانيين من أزمتهم".

وردًّا على سؤال عن الأوضاع في لبنان التي تزداد سوءًا، وعن مصير المبادرة العربية، قال: "المبادرة العربية ما زالت موجودة ومطروحة، وهي التي اجتمعت حولها آراء كل الدول العربية. وهي، أي المبادرة، وضعت أسسًا لحل الأزمة اللبنانية تمَّ استقاؤها من أطراف الأزمة اللبنانية ولم تكن المبادرة اختراعا جديدا أوتي به من الخارج.

وعلينا أن نتذكر أن جميع الأطراف اللبنانية من دون استثناء نادت بالحل العربي وقالت أن الحلَّ لا بد أن يكون عربيًّا. أتى الحل العربي فماذا حدث؟ اذن، على الجميع أيضا أن يعودوا الى ما قالوه والى ما طالبوا به وما وعدوا به. وهذا يؤدي الى تسهيل الكثير من الأمور ما دامت النيات صادقة".

وعما اذا كان الأمين العام للجامعة العربية سيعود الى لبنان قال: "لا. لن يعود. سبق وقلت سيعود معالي الأمين العام عمرو موسى الى لبنان في حال تحركت المبادرة. هناك من فهم كلامي في الماضي وقال أن السفير المصري يؤكد عودة الأمين العام. طبعا أنا أؤكد عودة الأمين العام للجامعة العربية الى لبنان في حال تحركت المبادرة لأنه ترك بأيدي اللبنانيين مجموعة من العناصر والشروط وهي موجودة على مائدة الحوار. الأمين العام لن يعود الى لبنان لمجرد العودة وليس هذا هو المطلوب. المطلوب أكثر من ذلك، أن تتحرك الأمور وأن يتحمل الجميع المسؤوليات الملقاة على عاتقهم وبعدها يعود الأمين العام ممثلاً للجامعة العربية لممارسة الجهود الآيلة الى إنهاء الأزمة اللبنانية".

وعن العلاقات المصرية السورية بعد انعقاد القمة العربية قال: "ان العلاقة المصرية السورية قبل القمة وبعدها وفيها هي علاقة ثابتة. ولا يجب أن نخلط بين الخلاف في وجهات النظر وبين العلاقة. فان العلاقة بين الشعبين المصري والسوري علاقة متينة وأخوية كما هي علاقة الشعبين المصري واللبناني. فان علاقات الأشقاء لا يشقُّها أي اختلاف خصوصًا أن هناك مصالح. أحيانًا أقبل في أن تكون هناك اختلافات في وجهات النظر وهذا لا يعني هدمًا للعلاقات".

 

استجواب اللواء الحاج في قضية اغتيال الرئيس الحريري

وطنية - 12/4/2007 (قضاء) تابع قاضي التحقيق العدلي في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري القاضي الياس عيد تحقيقاته اليوم، فاستجوب اللواء علي الحاج واستمع الى افادة شاهد.

 

احالة جريمة عين علق على المجلس العدلي

وطنية - 12/4/2007 (قضاء) صدر اليوم عن المكتب الإعلامي لوزارة العدل ما يأتي: "وجه وزير العدل الدكتور شارل رزق كتابا إلى رئاسة مجلس الوزراء تضمن إحالة قضية الاعتداء على أمن الدولة الداخلي الحاصلة قي تاريخ 13/2/2007 في منطقة عين علق على المجلس العدلي".

 

مصلحة الطلاب في الكتائب: تعود ذكرى 13 نيسان ووطن الأرز على الصليب

وطنية- 12/4/2007 (سياسة) صدر عن المكتب الاعلامي لمصلحة الطلاب في حزب الكتائب البيان الآتي:"تعود ذكرى 13 نيسان فيما وطن الارز لا يزال معلقا على الصليب والدم ينزف من جروحه ولا من يسأل لماذا ومن اجل اي قضية؟. ألم يحن الوقت لرفع هذا الظلم عن الوطن الذي كل ذنبه انه شاء ان يكون وطن الانسان ووطن ديموقراطية وحريات؟ لقد آن لهذا البلد ان يكون دولة يشارك الجميع في رفع مداميكها بدلا من وضع الشروط المسبقة للالتحاق بها، اضافة الى افتعال العراقيل المانعة لوجودها من الاساس. إن ثلاثين عاما ونيفا من التسيب والحروب المتتالية كافية كي نقتنع جميعا بوجوب العودة عن الخطا الذي ارتكب يوم ارتفعت الاصوات تنادي بحفر الخنادق وتسليح القرى الامامية، فتداعت الدولة في كل مؤسساتها ولم يبق الا الكتائب تقاوم هذه المغامرة التي أساءت الى لبنان بقدر ما اساءت الى القضية الفلسطينية نفسها". وختم البيان: "لا يسعنا إلا أن نتذكر كم كانت الكتائب على حق في دفاعها عن الشرعية كما عن سلاح الشرعية وما قدمته من شهداء في هذا السبيل من جوزف ابو عاصي في 13 نيسان 1975 حتى الشيخ بيار امين الجميل. وسنظل على هذه الدرب سائرين مهما بلغت التضحيات ".

 

النائب الحاج حسن: لا أفق حل قريب والمساحة ضاقت للمبادرة العربية ولا نية عندنا للتصعيد وموضوع إستقالة نواب المعارضة مطروح جديا

وطنية - 12/4/2007 (سياسة) أعلن عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب الدكتور حسين الحاج حسن "إننا في مرحلة تعثر المبادرات وتوقفها بسبب تعنت فريق السلطة ورفضه أي مخرج للقضايا المطروحة". وقال في حوار مع إذاعة "صوت بيروت ولبنان الواحد"، ضمن برنامج "مواجهة": "ان الموالاة ترفض أي مبادرة واعتبرت صيغة الـ 19 + 11 انتحارا، وترى ان أي نقاش لمسودة المحكمة ذات الطابع الدولي غير وارد، ويتهربون من قانون الإنتخاب، وأرسلوا عريضتهم إلى مجلس الأمن مما زاد في حدة التأزم. لذلك ليس هناك أفق حل في المدى القريب العاجل".

أضاف: "نحن نريد المحكمة، ولكن أي محكمة؟ وما هو مضمونها؟". وعن رفض "حزب الله" إعلان ملاحظاته على مسودة المحكمة، قال: "لدينا تجربة ملاحظات رئيس الجمهورية عندما اتهموه بحماية القتلة، فمن يضمن إذا نشرنا ملاحظاتنا عبر الاعلام ألا نتهم بحماية القتلة؟ ان ملاحظاتنا قانونية ولا نريدها أن تصبح مادة إعلامية. وأجزم أنهم لا يريدون تعديل نظام المحكمة".

وسأل النائب الحاج حسن: "من الذي أمر بإطلاق محمد زهير الصديق، لأنه حسب إفادته كان مشاركا في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومن يحميه اليوم؟ بشهادته الكاذبة تم اعتقال الضباط الأربعة، وهو اعتقال سياسي بكل ما في الكلمة من معنى. وهناك شخص يدعى خالد طه اشترى سيارة "الميتسوبيشي" التي استخدمت في عملية التفجير وكان موجودا عند فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، فلماذا أخلي سبيله؟".

وقال: "ان الاستخدام السياسي قائم للمحكمة الدولية، ولو لم يكن هناك تسييس، لما تصر اميركا وفرنسا على إقرارها عبر مجلس الأمن".

أضاف: "نحن علنا حلفاء لسوريا وإيران لكننا مستقلون في قرارنا، ومن العيب أن نتحالف ضدهما، العيب في أن نتحالف مع أميركا الداعمة لكيان العدو. فمنذ متى يفخر الإنسان بتحالفه مع جون بولتون الذي يريد سحق المقاومة؟ هم كانوا معه وما يزالون معه. وهم كانوا يتبادلون المنافع مع خدام وكنعان ويسرقون البلد، وحينما زاد الضغط الأميركي على سوريا غيروا سياستهم".

وشدد على "أن مسيرة حكومة الرئيس (فؤاد) السنيورة مليئة بالتدويل، من أجهزة أمنية الى الاقتصاد الى القضاء. ولبنان يسير الى مكان خطير نتيجة هذا التدويل". وقال: "في كل دول العالم عندما تصل البلاد الى ما نحن عليه اليوم، تجرى انتخابات مبكرة. نحن ليس في نيتنا التصعيد عل وعسى أن يحدث اختراق ما، لأننا نهتم بشؤون الناس والسلم الأهلي والاستقرار".

وأكد النائب الحاج حسن "أن موضوع إستقالة نواب المعارضة مطروح بشكل جدي، بالاضافة الى وسائل ديموقراطية أخرى هي قيد البحث مع قيادات المعارضة".

وقال: "ان العماد (ميشال) عون مرشح كفوء لرئاسة الجمهورية، لكن لم ينضج شيء حتى اليوم في هذا الموضوع، ورئيس الجمهورية لن يترك الحكم الا لحكومة دستورية وشرعية، بينما (النائب وليد) جنبلاط يريد إنشاء حكومتين، ويحلم و(سمير) جعجع بالفدرالية. ومواقع القوات اللبنانية الاعلامية والالكترونية تتحدث ليل نهار عن الفدرالية".

وردا على سؤال عن: الى أين نتجه؟ قال: "الاجابة ليست فقط عند المعارضة".

وعن كلام جعجع الأخير، قال: "نعم نحن عبء على مشروع جعجع السياسي وسنمنعه من تحقيق حلمه، لكننا لسنا عبئا على الوطن، فهو يدرك اننا نقاوم من يتبعهم سواء اميركا او كيان العدو".

وأكد "أن الصراع ليس مذهبيا او طائفيا، والمعارضة فيها من جميع الأطياف، والتمثيل السني في المعارضة قوي جدا وخير دليل وجود وجوه امثال الرئيس عمر كرامي والاخ كمال شاتيلا، ومعظم المسيحيين في المعارضة وهناك لقاء الأحزاب وغيرهم".

وقال: "العدو الاسرائيلي لم يستطع نزع سلاح "حزب الله"، وأي مشروع بهذا الصدد حماقة، وجزء من قوى 14 شباط طلبوا الحرب على لبنان. وجعجع طوال حياته مع كيان العدو ولا أدري اذا كان الآن قد فك ارتباطه بالعدو الاسرائيلي أم لا يزال، لكن تاريخه معروف بأنه قاتل الشهيد رشيد كرامي".

وتابع: "تيار "المستقبل" أخذ جعجع بالاحضان، لكن جعجع حوكم وسجن في عهد الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

وأردف: "اذا بقيت قرارات القمة العربية في إطار النوايا فإنها لا تنفع، فالمساحة أصبحت ضيقة للمبادرة العربية بعد التدخل الأجنبي الواسع في لبنان".

وسأل: "كيف يكون الرئيس (إميل) لحود غير شرعي ويريدون توقيعه على المراسيم والتعيينات؟".

وقال: "لولا المقاومة وصمودنا لما بدأت تتبدل سياسة اميركا في المنطقة". أضاف: "إذا لم تكن هناك حكومة وحدة وطنية ومشاركة حقيقية، فلنحتكم الى الشعب عبر انتخابات مبكرة".

وسأل: "هل لدى قوى 14 شباط حلول أخرى غير التدويل؟".

وختم: "مهما فعلوا في مجلس الأمن لن يستطيعوا ان ينجحوا بل سيواجهون فشلا بعد فشل".

 

سفير لبنان في نيجيريا أكد الإفراج عن اللبنانيين بدر وكسرواني

وطنية -12/4/2007 (متفرقات) اعلن سفير لبنان في نيجيريا خالد سلمان "ان خاطفي اللبنانيين في ولاية بايالسا النيجيرية جان بدر وشربل كسرواني افرجوا عنهما وانهما بصحة جيدة". واتصل السفير سلمان بوزير الخارجية والمغتربين المستقيل فوزي صلوخ وابلغه هذا الامر، مشيرا إلى أنه تحدث "هاتفيا مع المفرج عنه بدر واطمأن الى صحته وصحة زميله كسرواني، وانهما بصحة جيدة". وقال السفير سلمان "ان سكرتير الولاية النيجيرية اكد هذا الافراج".

 

الوزير فتفت علق على كلام المفاوض السوري امام الكنيست الاسرائيلي: نلتمس من السيد حسن ان يعلن على الملأ في اي ظروف يمكن ل"حزب الله"

قطع علاقاته مع النظام السوري او التوقف عن رفع آيات والوفاء له

وطنية 12/4/2007 (سياسة) ادلى وزير الشباب والرياضة احمد فتفت بالتصريح الآتي: "لفتنا اليوم، تأكيد المفاوض السوري ابراهيم سليمان امام الكنيست الاسرائيلي في القدس الشريف المحتل المغتصب, استعداد النظام السوري الى قطع العلاقات مع "حزب الله" في حال اقرار ما توصل اليه المفاوضون السوريون والاسرائيليون في العام الماضي, واعتزازه امام مستضيفيه الصهاينة الاعداء، ان الرئيس بشار الاسد رفض خلال عداون تموز الماضي استغاثة لبنانية لفتح جبهة ثانية في وجه المعتدي الاسرائيلي، تخفف عن لبنان الدمار والدم والدموع والجوع والحصار.

وبصفتنا من المتهمين سلفا من دون دليل، والمدانين من دون حق المثول من قبل المحاكم الالهية الجاهزة لاصدار احكامها خلافا لكل حقيقة او واقع او منطق بالخيانة والعمالة والتآمر, نلتمس من سماحة الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله، ان يعلن على الملأ بدوره في اي ظروف يمكن ل"حزب الله" ان يقطع علاقاته مع النظام السوري, او على الاقل ان يتوقف عن رفع آيات الشكر والوفاء والولاء لهذا النظام ورئيسه.

فهل تشمل هذه الظروف, على سبيل المثال لا الحصر, اغتيال رجل دولة لبناني عربي كبير وصديق للسيد حسن نصرالله باعتراف السيد نفسه, ونصير للمقاومة من اجل تحرير الارض ومهندس اعادة اعمار المناطق المحررة مثل الرئيس الشهيد رفيق الحريري؟

هل تشمل اغتيال اخوة له في الوطن, بمن فيهم اربعة نواب بعد محاولة اغتيال خامس, وقبل محاولة اغتيال وزير, واعلامية مرموقة, وقتل سياسيين وصحافيين وارتكاب المجازر بحق المواطنين العاديين؟

هل تشمل هذه الظروف ان تكتشف اجهزة الحزب الالهية العالمة بكل شيء, وخصوصا بما يجري في العواصم القريبة والبعيدة, ان النظام السوري يفاوض العدو الاسرائيلي على اشلاء شهدائنا وانقاض بيوتنا وقرانا وشظايا اقتصادنا واستقرارنا؟ او انها تفاوض على اعادة رفاة العميل الاسرائيلي, الوزير المرشح, الجاسوس الياهو كوهين الذي رفعه البعث السوري الى كامل امين ثابت، من دون اي اعتبار او مطالبة بالاسرى اللبنانيين والعرب في السجون الاسرائيلية؟

هل تشمل ان يرسل النظام السوري الارهابيين وسلاحهم ومتفجراتهم عبر الحدود مع لبنان ليقوموا بضرب استقراره وضرب اهله الآمنين؟ هل تشمل ان يرفض هذا النظام تحديد معالم مزارع شبعا اللبنانية لكي يبقى للمحتل الاسرائيلي العذر الكامل في المكوث فيها ازاء جهود حكومة الرئيس فؤاد السنيورة والمجتمع العربي الدولي لاخراجه منها وتسليمها للامم المتحدة؟

اخيرا وآخرا, هل تشمل شروط "حزب الله" لاخراج النظام السوري من جنة الرضا الالهي والتوقف عن التسبيح باسم بشار الاسد، ان يصل به التحليل المنطقي الى ملاحظة ان كل من يتهمهم بالتآمر مع اميركا والعمالة لاسرائيل والعداء للعروبة هم اللبنانيون الوطنيون العربيون الحقيقيون، وان من كان في القدس المحتلة اليوم، ماثلا صاغرا امام نواب اسرائيل في الكنيست، يعرض عليهم مفاتن النظام السوري ويعدهم بملذات القطع بعد الوصل مع "حزب الله", يخرج عن قرار الاجماع العربي في قمة الرياض بعدم المبادرة على انفراد بمغامرة عسكرية جديدة ضد اسرائيل او بخيانة تطبيعية معها, لا تخدم سوى اعداء الامة والدين والوطن؟

اسئلة كثيرة برسم سماحة السيد حسن نصرالله, الذي سيدعو ما من شك، الى نصب خيم التعطيل في ساحة الاموين في دمشق حتى استقالة النظام السوري، او على الاقل اقتناص الثلث الضامن منه".

 

وزير الدفاع الماليزي تفقد كتيبة بلاده في نقار كوكبا

وطنية - 12/4/2007 (سياسة) تفقد وزير الدفاع الماليزي عبد العزيز بن حاجة زيبال على رأس وفد عسكري، كتيبة بلاده العاملة ضمن إطار قوات "اليونيفيل"، في مقر الكتيبة الماليزية في نقار كوكبا، حيث كان في استقباله كبار ضباط الموقع. وبعد الاطلاع على دور الكتيبة، انتقل زيبال إلى موقع الكتيبة الاسبانية، واجتمع مع قائد القطاع الشرقي في القوات الدولية الجنرال الإسباني مارتين أمبراسيو، وأطلع منه على الوضع في المنطقة. ثم توجه إلى مجمع "دانا السياحي"، وتحدث إلى الصحافيين، فشدد على "أن المنطقة آمنة"، وقال: "الوضع الأمني مستقر ولا يوجد أي مشكلة. والقوات الدولية تطبق بنود القرار الدولي 1701 بكل بدقة" مشيرا إلى "ان المنطقة هادئة جدا".

 

وفد برلماني اوروبي في بيروت غدا ويلتقي مسؤولين في المعارضة والموالاة

وطنية-12/4/2007(سياسة) يزور وفد من البرلمان الاوروبي لبنان ويعقد سلسلة لقاءات مع المسؤولين، ويلتقي ممثلين عن الحكومة والمعارضة.

وفي هذا الاطار، يلتقي الوفد بعد غد رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، رئيس واعضاء اللجنة البرلمانية للخارجية، رئيس "التيار الوطني الحر" النائب العماد ميشال عون، رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع، مدير العلاقات الدولية في "حزب الله" نواف الموسوي وعددا من السياسيين, على ان يزور غدا المركز الرئيسي لقوات "اليونيفيل" في الجنوب. وتختتم الزيارة بمؤتمر صحافي يعقد الحادية عشرة من قبل ظهر الاحد المقبل في فندق "موفنبيك

 

النائب كنعان: من المفترض تشكيل حكومة قبل الاستحقاق الرئاسي

رحلة التسوية في المنطقة انطلقت ومن الافضل لو كان لبنان اساسها

وطنية - 12/4/2007 (سياسة) رأى النائب ابراهيم كنعان "أن رحلة التسوية في المنطقة انطلقت وكان من الأفضل لهذه الرحلة ان تنطلق من لبنان او ان يكون اساسها لبنان وأنه من المفترض ان تكون هناك حكومة في لبنان قبل الاستحقاق الرئاسي"، وتوقع "ان تبت عناصر الحل بموضوع المحكمة الدولية سواء من خلال تسوية او غيرها وان يكون هناك حد ادنى من السلطة التنفيذية تستطيع التكلم في رئاسة جمهورية ومجلس نواب يستطيع الانتخاب وقانون انتخابات ".

واعتبر النائب كنعان في حديث لموقع "الأخبار اللبنانية" أن "الموارنة سياسيا وميثاقيا ودستوريا ليسوا بخير وأن التحالف الرباعي همشهم، وانه عندما تفقد الرؤية وتفقد الخيارات الكبيرة وتدخل في زواريب ضيقة وصغيرة فحينها تعاني مما يعاني منه البلد والموارنة والمسيحية جزء من هذا المجتمع اللبناني وليسوا في جزيرة".

ودعا في معرض سؤاله عن السبب الذي يحول دون تسمية "حزب الله" العماد ميشال عون رئيسا، الى سؤال "حزب الله"، ولفت الى أنه "ليس هناك من علاقة لورقة التفاهم بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الله" برئاسة الجمهورية"، وقال: "هذا الموضوع بالنسبة الينا ليس موضوع رئاسة جمهورية بل هو موضوع جمهورية".

وانتقد "الحرب التهويلية على لبنان" معتبرا انها " جزء من الحرب التهويلية القائمة في المنطقة"، وقال: "ان السلطة تريد ان تفرض عليك وان تبني موقفا يريدونه أو ان تسير بالموجود والحاضر ومثلما نريد واما انك ذاهب الى الفراغ والى الفوضى".

أضاف: "ان شعارهم كان وما زال، ما تفكروا نحنا منفكر عنكم، ما تحكوا نحنا منحكي عنكم, كل هذه الشعارات التي يدعونها هم الذين مارسوها".

وتابع: "عندما نقرر ماذا نريد وأي نظام نريد في لبنان حقيقة، عندها نستطيع أن نحدد ماذا نريد من قوانين انتخابية في لبنان، وعندها نقرر كيف نتعامل مع القضاء، وعندها نقرر كيف تكون الشراكة والتوازن في النظام وعلاقتنا بالسوريين واليهود وبالسعودي". وعما اذا كانوا راضين بواقع الرئاسة الاولى اليوم، قال: "كلا ونحن الوحيدون الذين نعبر عن ذلك من دون عقدة", أضاف: "لدينا مآخذ على هذه السياسة لا تحصى ولا تعد. ونحن دفعنا ثمنا كبيرا على مدى الخمسة عشر عاما من كل الذين توالوا على مناصب رئاسية من رئاسة الجمهورية وغيرها. ولكن هذا لا يعني ان نهمش الرئاسة ولا يعني ان نقبل بالانتقاص من حقوقها الدستورية".

 

النائب حبيب علق على الردود على مؤتمر جعجع: مهما تفوهوا من شتائم سيبقى جبل الارز شامخا

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي للنائب فريد حبيب البيان التالي:"ما ان انتهى رئيس الهيئة التنفيذية في حزب القوات اللبنانية، الدكتور سمير جعجع من كلامه الموزون والمسؤول، والذي فند فيه بكل موضوعية واحترام بعض ما جاء في خطاب السيد حسن نصر الله الذي القاه يوم عيد الفصح المجيد والمبارك, حتى انبرت جوقة الشتامين والمطبلين باتحاف اللبنانيين بردودهم البذيئة والرخيصة والتي تنم عن نفسية وشخصية كل واحد منهم، وعلى وقع المثل القائل: "ان الاناء ينضح بما فيه". والذي يستعرض مسيرة وتاريخ هؤلاء الشتامين يرى فيهم نماذج من مدارس متنوعة:

- بعضهم ينتمي الى مدرسة "دونكيشوتية القرن العشرين ".

- البعض الاخر ينتمي الى مدرسة تخريب لبنان واقتصاده وتجويع شعبه وتشريده تحت شعارات الهية عليا وارادة سماوية.

- قسم ينتمي الى مدرسة الاحتراف بتزوير العملات والتهريب وجمع الثروات الطائلة على حساب الشعب الفقير.

- قسم ينتمي الى مدرسة المطبلين والمزغردين في الاعراس، طمعا في قرص صغير على قدر حجمهم.

- قسم ينتمي الى مدرسة سارقي البنوك وسبائك الذهب.

- قسم ينتمي الى مدرسة المحترفين في ذبح المسيحيين وتهجيرهم والمسلمين الشرفاء من ابناء طرابلس، والذين يعتبرون غرباء عن المدينة واصوات نشاز، ولا ينتمون لا الى عراقة ولا اصالة اهل طرابلس الفيحاء بشيء.

والمؤسف في الامر ان هذه الجوقة تعودت الا تتحرك ولا تنطق او تتكلم الا بارادة معلميها واساتذتها في الشام، من اجل تزوير الحقائق وزرع الفوضى وتخريب السلم الاهلي، في وقت بات الجميع بحاجة الى الوحدة والتآلف والحوار من اجل الوصول الى سلام داخلي حقيقي ينعم به اللبنانيون.

ان هامة سمير جعجع اكبر من ان يطالها او ينال منها صعاليك القوم وعملائه ومهما تفوهوا من سباب وشتائم سيبقى جبل الارز شامخا منيعا وحرا. فيا ايها المستزلمون والمخربون والمأمورون من اسيادكم، موتوا بغيظكم ولن تصبح الصراصير يوما شواهين. والى فخامة الرئيس نذكره بأن من يحمي لبنان هو الدولة في لبنان وجيش لبنان المؤتمن على وحدة اراضيه وشعبه وكيانه المصان والسيد الحر والمستقل، وليس الخارجين على القانون وعلى الشرعية".

 

الوزير سركيس :آن الاوان للعودة الى المؤسسات والتخلي عن التفرد

مواقف الدكتور جعجع تؤكد الحاجة الى المصارحة ومواجهة الامور كما هي

وطنية - 12/4/2007 (سياسة) علق وزير السياحة جو سركيس على الردود السلبية التي صدرت من نواب وشخصيات في المعارضة و 8 آذار على المواقف التي اطلقها رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، فأسف "لعودة البعض الى لغة اطلاق الاتهامات بالعمالة لاسرائيل والتآمر مع الاميركيين واليهود في استعادة لمنطق يعود الى زمن ولى ولم يعد يقنع حتى اصحابه الذين سعوا الى استحضاره بعدما عجزوا عن الرد الواقعي على الدكتور جعجع".

واستغرب الوزير سركيس "كيف يذهب هؤلاء الى اعطاء تفسيرات مناقضة لكلام الدكتور جعجع واختراع عناوين خيالية يبنون عليها مواقفهم بهدف تعمية الحقائق واثبات حضورهم". وقال: "ان التذاكي من خلال الكلام على خشية لدى جعجع والقوات اللبنانية ولدى الاكثرية من العودة الى الناس والاحتكام الى الاستفتاء والانتخابات المبكرة، يكشف عمليا الرغبة في استكمال محاولة الانقلاب على انتفاضة الاستقلال في ظل التهويل والاغتيالات والتفجيرات والسلاح غير الشرعي".

وسأل: "اين كانت هذه الاصوات التي استفادت على مدى خمس عشرة سنة من ديموقراطية الفرض والمحادل والقوانين الانتخابية الاستنسابية والجائرة".

واضاف الوزير سركيس:" ان استعادة ماضي الحرب في كل مرة ينزعج فيها بعض اهل المعارضة من الرد على الحجة بالحجة، انما يعكس النية في استعادة الحرب نفسها بادواتها وطروحاتها، علما ان الدكتور جعجع تناول مواقف السيد نصر الله من زاوية رؤية مستقبلية الى لبنان وكيانه ونظامه، بينما انبرى البعض الى ادعاء الحرص على المسيحيين بعد انكفاء عهد الوصاية الذي امعن في تهميش المسيحيين واحباطهم والتنكيل برموزهم وملاحقة اصرارهم ودفعهم الى الهجرة وساءه ان يبرز من يمكنه ان يقول لا، مستعملا سلاح الكلمة والحوار الديمقراطي.

وتابع: " لقد آن الاوان للتخلي عن التفرد والاستئثار بالقرار الوطني والعودة الى المؤسسات الدستورية، بعد فشل المساعي لضرب وحدة قوى 14 اذار وتماسكها في مواجهة السياسات التي تخدم المحاور الاقليمية، والتي اعادت لبنان واللبنانيين الى الوراء سنوات عديدة، ضاربة بعرض الحائط فرص الازدهار والعيش الكريم في ظل وحدة وطنية سليمة واستقلال ناجز".

وخلص الوزير سركيس الى القول "ان مواقف الدكتور جعجع لم تكن لاطلاق سجال جديد بل جاءت لتؤكد الحاجة الى المصارحة ومواجهة الامور كما هي، بهدف منع المزيد من الشروخ واحتواء المخاطر التي باتت تهدد الكيان اللبناني من خلال تهديد مؤسساته الدستورية والوطنية".

 

فوز طلاب "التيارالوطني" وحلفائهم بانتخابات كلية طب الاسنان في "اللبنانية"

وطنية - 12/4/2007 (تربية) أصدرت لجنة الشباب والشؤون الطالبية في "التيار الوطني الحر" البيان الاتي:

"فاز طلاب "التيار الوطني الحر" وحلفاؤهم في المعارضة، للسنة الثانية على التوالي بالانتخابات الطالبية في كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية، التي أسفرت عن اكتساح كافة مقاعد الهيئة الطالبية وذلك للمرة الأولى. إن لجنة الشباب والشؤون الطالبية في "التيار الوطني الحر"، إذ تهنىء طلاب التيار بهذا الفوز الكاسح وتشكر الطلاب الذين أعطوا ثقتهم لنهج التيار وخيارات المعارضة، تؤكد حرصها على الاستمرار في العملية الديموقراطية عبر إجراء الانتخابات في سائر كليات الجامعة اللبنانية. وفي تفاصيل النتائج: - في السنة الثانية، فاز مرشح التيار ضومط أنطوان غانم بفارق 30 صوتا ومرشح التعبئة التربوية في "حزب الله" محمد علي غسان حوماني بفارق 21 صوتا.

- في السنة الثالثة، فاز مرشح التيار فايز أنطوان جبران ومرشح التعبئة التربوية في "حزب الله" خليل محمد هاشم بالتزكية.

- في السنة الرابعة، فاز مرشح التيار مالك ألبير شعيا بفارق 19 صوتا ومرشح التعبئة التربوية في "حزب الله" حمزة ابراهيم عطوي بفارق 11 صوتا.

- في السنة الخامسة، فاز مرشح التيار الياس ديب الجردي بفارق 4 أصوات ومرشح التعبئة التربوية في "حزب الله" جو نزيه مرعي بفارق 4 أصوات".

 

النائب حبيش ردا على الحملة التي تعرض لها جعجع بعد مؤتمره الصحافي: نأسف ان يعيش البعض حياته السياسية على فتح ملفات الماضي واستثمارها

وطنية - 12/4/2007 ( سياسة) أسف عضو كتلة "المستقبل" النائب هادي حبيش في تصريح اليوم، ردا على "الحملة التي تعرض لها رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، "أن يعيش البعض حياته السياسية على فتح ملفات الماضي واستثمارها ملفات الحروب والجرائم التي لم يبق أحد لم يدخل في دهاليزها وزواريبها الضيقة والمعروفة، والتي كان أبطال معظمها من يجاهرون اليوم بالدفاع عن الوحدة الوطنية قولا ويبذلون ما بوسعهم لتخريب السلم الأهلي وتعزيرالانقسام". مشيرا الى ان "تلك الملفات التي اتفقنا جميعا على طيها بعد اتفاق الطائف لم يتمسك بها سوى من رفض هذا الاتفاق من أساسه، أو ورفض تنفيذ بنوده". وقال :" طالعتنا صباح اليوم حملة ردود عنيفة على المؤتمر الصحافي الذي عقده جعجع منذ أيام والذي فند من خلاله ما جاء على لسان السيد حسن نصرالله في خطابه الأخير، فاستغربنا كيف يتحول فجأة من كانوا يقولون "أنه بعد الانسحاب الإسرائيلي تلاشت مشروعية العمل المسلح ل"حزب الله" وأنه أصبح يهدد الوحدة الوطنية ويحتكر القرار الوطني وعلاقاته بسوريا وإيران مشكوك بأمرها وتعرض لبنان لمواجهة القانون الدولي" ثم بعد أن وعدوا بالمناصب والامتيازات الخاصة والمال النظيف الطاهر لتمويل مشاريعهم، نسوا كل ذلك وأصبح الدفاع عن مشروعية "حزب الله" خبزهم اليومي ومشروعهم الجديد، وكيف بعد أن قادوا حروبا ضد المسيحيين لحصر السلاح بيد الدولة أمسوا حلفاء لمن يمتلك سلاحا لا علاقة له لا بالشرعية ولا بالدولة، كما أصبحوا يبشروننا بالبقاء شهرين وسنتين معطلين الحياة الاقتصادية، ويلحقون الأذى بأعمال ومصالح الناس لأن قياداتهم قررت البقاء في الشارع إلى أبد الآبدين".

وطالب النائب حبيش "بالكف عن التخوين والاتهام بالعمالة" وسأل: "إذا كان كما قلتم أن خيانة الحكومة بدأت بعد ثلاثة أشهر، لماذا بقيتم فيها ولم تقدموا استقالاتكم في حينها، ولماذا انتظرتم حتى مناقشة مشروع المحكمة الدولية حتى تحدثوا كل هذه البلبلة في البلد وتعطلوا المؤسسات الدستورية"؟.

واستغرب "لماذا تثير المحكمة الدولية كل هذا الهلع والخوف في نفوسهم إذا لم تكن لهم ولأتباعهم أية علاقة بالجرائم الإرهابية التي وقعت في السنتين الماضيتين".

وإذ أكد التحالف الاستراتيجي بين تيار "المستقبل" والقوات اللبنانية أصر على إجراء الانتخابات النيابية في موعدها دون أي تعديل إذ لا يجوز أن نقدم أو نؤخر فيها على ذوقنا لأن إرادة وخيارات الناس ليست ملكا لأشخاص قراراتهم ليست ملكا لهم وتأتيهم مع شاحنات السلاح والأموال".

وختم بالقول أن "علاقة لبنان بأميركا وفرنسا وغيرها من الدول هي علاقات دولة بدولة أخرى وهي لمصلحة لبنان، وليست علاقة حزب بدولة لا تسعى إلا لاستخدام البلد ساحة وورقة تفاوض من خلالها في ملفاتها المصيرية، فيبقي هذا الحزب وأتباعه لبنان مرهونا، مخطوفا وتحت أمر سوريا أو إيران".

 

السنيورة ردّ على نصرالله ورسالته إلى بان تشير إلى الصعوبات وتُبقي الأمل بتسوية

الوضع اللبناني والمزارع بين شيراك وعبدالله الثاني ومسؤول روسي ينتقد تعطيل المعارضة للمحكمة

باريس , موسكو، بيروت رنده تقي الدين - 12/04/07//

أكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك أمس ان هدف فرنسا الوحيد بالنسبة الى لبنان هو التشجيع على سلام دائم في بلد سيد وديموقراطي كلياً، فيما اتهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الفيديرالية الروسي ميخائيل مارغيلوف المعارضة اللبنانية بتعطيل إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي لمقاضاة المتهمين باغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري ورفاقه وسائر الجرائم المرتبطة بها، مشيراً الى ان تدخل بعض الدول في شؤون لبنان الداخلية سيؤدي الى اتخاذ مجلس الأمن من تلقاء نفسه قرار اقامة المحكمة من دون موافقة البرلمان اللبناني.

وفي وقت تفاعل طلب رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون، ليل أول من أمس، عرض مسألة قيام المحكمة على مجلس الأمن لدرس الوسائل والطرق البديلة التي ستؤدي من دون تأخير الى إنشائها، داخلياً وخارجياً، وحملت المعارضة على هذه الخطوة، قالت مصادر ديبلوماسية غربية لـ الحياة ان الدول المعنية تدرس الرسالة في الأمم المتحدة لبدء مشاورات في هذا الشأن، من زاوية التأكد من انها كافية خصوصاً أنها لم تطلب اعتماد الفصل السابع في إقرار المحكمة في المجلس.

وفي وقت وزع المكتب الاعلامي للسنيورة نص الرسالة، أوضحت مصادر وزارية لـ الحياة ان الرسالة لم تغلق الباب نهائياً على تسوية لاقرار المحكمة في البرلمان اللبناني، رغم شلله والصعوبات التي تواجه التصديق فيه عليها، ورغم ضعف الأمل بتسوية كهذه.

وأضافت المصادر: انها في الوقت نفسه تتيح اطلاق المشاورات على الصعيد الدولي حول الخيار البديل للافراج عن المحكمة، وبعض مسؤولي الأمم المتحدة كان سأل اذا كان يمكن انتظار إقرار المحكمة في مجلس الأمن، بعد انتهاء الدورة العادية للمجلس النيابي في آخر شهر أيار (مايو) المقبل.

وردّ السنيورة في خطاب له امس أمام الهيئات المالية العربية على ما قاله الأمين العام لـ حزب الله السيد حسن نصر الله الأحد الماضي عن قيام الدولة اللبنانية من دون ان يسميه. فأشار الى ان الطامعين بدويلات وسلطات نفوذ كثر وكل طرف منهم يبرر وجوده بغياب الدولة وضعفها بدل ان يسهم في تعزيزها. وأضاف: القول عندما تصبحون دولة تعالوا وتحدثوا معنا لن يوصل الا الى طريق الانقسام.

وفي باريس، تحدث الرئيس شيراك عن لبنان خلال استقباله العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الى مائدة غداء أقامها على شرفه في قصر الاليزيه أمس. ونقل الناطق باسم الرئاسة الفرنسية جيروم بونافون عن شيراك قوله ان أهمية المحكمة ذات الطابع الدولي تكمن في انها تعطي للعدالة مجراها وانها تهدف في الوقت ذاته الى ردع من قد يلجأ الى الاغتيالات.

وعلمت الحياة ان العاهل الأردني أكد للرئيس الفرنسي ضرورة حل مشكلة مزارع شبعا وانسحاب اسرائيل منها لإزالة احدى بؤر التوتر من لبنان.

وذكر بونافون ان شيراك أكد لضيفه ان سياسة فرنسا لن تتغير حيال القضايا المطروحة، أياً كان رئيسها المقبل.

وغادر الملك عبدالله باريس التي كان وصلها صباحاً، عائداً الى عمان.

وفي موسكو، انتقد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الفيديرالية (الشيوخ) الروسي ميخائيل مارغيلوف الأقلية في البرلمان اللبناني ولجوءها الى أساليب القوة وقصر النظر لتعطيلها البرلمان وعدم السماح ببدء العمل بالمحكمة ذات الطابع الدولي.

وفي اقوى رسالة روسية الى المعارضة اللبنانية حمل مارغيلوف الذي يمثل بلاده في البرلمان الأوروبي امس بشدة على الاقلية النيابية في لبنان التي تسعى الى تعطيل عمل البرلمان وعدم السماح بتأسيس المحكمة الدولية. وقال انها تستخدم أساليب الاستقواء... والاعتماد على الدعم الخارجي لعرقلة تطبيق قرارات الحكومة اللبنانية وقرارات مجلس الأمن حول المحكمة. وأعرب عن أسفه لكون ممارسات الأقلية البرلمانية تتزامن مع تواصل محاولات بعض الدول التدخل في شؤون لبنان الداخلية، في اشارة مباشرة الى سورية وإيران، معتبراً ان الوضع الحالي يمكن ان يسفر عن تبني مجلس الأمن قراراً بإنشاء المحكمة والشروع في عملها من دون انتظار صدور قرار البرلمان اللبناني في هذا الشأن.

وزاد ماغيلوف: اننا نتابع باهتمام بالغ الوضع في لبنان وهناك قلق كبير بسبب المواجهة القائمة بين وجهتي نظر مختلفتين حيال مسألة المحكمة. وأضاف ان روسيا مهتمة باستقرار الوضع في لبنان وتمكن الاطراف من التوصل الى حل كل المسائل الخلافية بشكل سلمي وكذلك بالتزام كل أطراف العملية السياسية في لبنان احكام الدستور ومبادئ الديموقراطية. وهذه أول مرة يتحدث فيها مسؤول روسي عن احتمال قبول موسكو بتبني قرار دولي في مسألة المحكمة. وكان نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر سلطانوف قال قبل أيام ان بلاده تنظر بحذر الى هذه الفكرة. وأوضح الناطق باسم الخارجية ميخائيل كامينين في حديث الى الحياة موقف بلاده بالقول ان موسكو تنطلق من أهمية التوصل الى وفاق وطني لبناني، لكنه لفت الى ان مسألة استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن حول المحكمة لا يجري الحديث عنها.

رزق وجه الى الحكومة كتاب احالة قضية عين علق على المجلس العدلي واكد مواصلة التحقيقات في ملف بنك المدينة

المركزية - وجّه وزير العدل الدكتور شارل رزق كتاباً إلى رئاسة مجلس الوزراء تضمّن إحالة قضيّة الاعتداء على أمن الدولة الداخلي الحاصلة بتاريخ 13/2/2007 في منطقة عين علق على المجلس العدلي. وكشف الوزير رزق في حديث لمجلة "الشراع" ينشر غدا ان النيابة العامة التمييزية تواصل تحقيقاتها في ملف بنك المدينة، وقال انه نظراً لدقة الموضوع وتشعبّه، عيّن المدعي العام التمييزي لجنة من الخبراء الماليين كان من المنتظر أن تُنهي عملها في ثلاثة أشهر ولكن ذلك لـم يحصل فمددّ المدعي العام لهذه اللجنة حيث أصبحت سنة كاملة.

وأكد رزق أنه في اجتماعه الأخير مع المدعي العام التمييزي سمع منه بأن عمل هؤلاء الخبراء أصبح وشيكاً، ما يتيح للنيابة العامة البدء باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة. وردا على سؤال عن دور وزارة العدل في حال أحيل موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي على مجلس الأمن وفق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ؟

فقال وزير العدل: يجب أن نضع نصب أعيننا هذه الحقيقة وهي أن لبنان سوف يعيش مع هذه القضية سنوات وسنوات قد تمتد طوال العهد الرئاسي المقبل وبالتالي يحتاج لبنان على رأس الدولة اللبنانية في السنوات الست المقبلة ليس فقط إلى رئيس ملمٍّ بهذه المواضيع ولكن محاطٍ بفريقِ عملٍ ومطلّع على كل جوانبها، وقادرٍ على مواكبة هذه المحكمة. من جهة ثانية استقبل وزير العدل ظهر اليوم الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الأطفال والنزاعات المسلّحة السيدة راديكا كوماراسوامي يرافقها ممثل منظمة اليونيسيف الدوليّة في لبنان روبيرتو لورانتي في حضور رئيس هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل القاضي شكري صادر. وتم البحث في الاجتماع نتائج الجولة الشرق أوسطيّة التي تقوم بها المسؤولة الدولية بتكليف من الأمين العام للأمم المتحدة للاطلاع على أوضاع الأطفال في هذه المنطقة والظروف التي يعيشونها في ظل النزاعات القائمة. وقد عرض الوزير رزق للمسؤولة الدولية مجموعة من التشريعات القانونية التي أعدّتها وزارة العدل لتحسين ظروف الأطفال وطرق عيشهم، كما تناول البحث في تفعيل التنسيق القائم بين وزارة العدل والمنظمات الدولية العاملة في لبنان وضرورة توسيع أطر مساهمة هذه المنظمات لتكون فاعلة في المجتمع المدني اللبناني.

 

عون بحث الوضع الاغترابي مع الاشقر

واكيم: امامنا 4 او 5 اشهر خطيرة جدا

المركزية - بحث رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون مع امين عامه الجامهعة الثقافية في العالم بيتر الاشقر قضايا الجامهعة والاغتراب.

وبعد اللقاء، الذي وصفه بالمثمر، اعتبر الاشقر ان المغترب، الذي كان مغتربا جسديا عن بلده يبحث عن لقمة العيش، اصبح اليوم مغتربا نفسيا وجسديا ومغتربا دائما كونه لا يفهم ولا يشارك في العملية السياسية في بلده. وردا على سؤال عن حق المغتربين بالانتخاب اكد الاشقر، الذي وصف القضية بالمعقدة بين الاغتراب القديم والجديد، ان هذا حق من حقوق المغتربين ومطلب من مطالب الجامعة، وأكد ان المغترب الذي يحمل الجنسية اللبنانية من حقه ان ينتخب وأن يشارك في العملية السياسية اللبنانية. وعن قضية الجامعة قال الاشقر ان العماد عون يدعم استقلالية الجامعة وسيادتها وضرورة ابعادها عن المهاترات السياسية. واضاف: الجامعة للجميع ولتوحيد الجميع وليست لفئة دون الاخرى وموقف العماد عون كان موحدا للاغتراب.

واكيم: ثم التقى عون النائب السابق نجاح واكيم وتم البحث في التطورات المقلقة التي تمر بها البلاد.

بعد اللقاء قال واكيم: ان الغايات الكامنة وراء الخطوات التي يقدم عليها فريق السلطة باتت مكشوفة وهي دفع لبنان نحو الفتنة من اجل تهيئة الظروف لوضع اليد عليه باسم مجلس الامن. ووضع مساعي فريق السلطة ليس فقط في سياق فرض المحكمة الدولية بل في سياق اخطر وهو اسقاط شرعية مؤسسات السلطة في لبنان، كي يستلم في ما بعد فريق معروف مهمته اغراق لبنان في الفوضى والدم لإيجاد المبررات من اجل وضع اليد على الوطن.

اضاف: الظرف عصيب جدا والأيام الآتية خطيرة جدا اذا لم نعرف كمعارضة كيفية مواجهتها لأن كلام فريق السلطة واضح امام الرأي العام وهو دفع البلاد الى الدم. واعتبر ان الهدف الاساسي للمعارضة وتحركاتها هو صون السلم الاهلي وإبعاد شبح الفتنة ومنع المجرمين من اغراق لبنان في الدم.

ولفت واكيم الى ان الافرقاء التي اشعلت الحرب اللبنانية تجتمع اليوم في فريق واحد وقال: كانوا مجرمين عندما كانوا مختلفين ويبقوا مجرمين عندما اصبحوا متفقين. اما الفريق المعارض وهو الفريق الذي لم يتورط بالدم والحرب الاهلية فيطالب بالسلم الاهلي. وأعلن عن معلومات خطيرة تتزايد كل يوم حول شبكات تدخل الى البلاد وتدريبات في اكثر من بلد عربي وأعلن ان بلدا عربيا جديدا دخل اليوم على الخط وقال: اموال كثيرة دفعت لهذا البلد من اجل تدريب مجموعات مجرمة جديدة لارسالها في ما بعد الى لبنان ووضعها في شقق وتزويدها بالسلاح.

وأعلن انه توافق مع العماد عون على كيفية تفعيل عمل المعارضة كي ترتقي بعملها وتصبح اكثر كفاءة في التصدي للمؤامرة التي تهدد لبنان وذلك عبر تنسيق خطواتها وخطط عملها بشكل يتناسب مع المخاطر وعبر الاجابة على العديد من الاسئلة المطروحة عند الناس مثل الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والاداري وإعادة بناء الدولة. واعتبر واكيم ان على المعارضة الالتقاء حول برنامج محدد يهدف اولا الى صون السلم الاهلي لمنع الاطراف المرتهنة للخارج من اشعال نار الفتنة في البلد. واضاف: الايام الاخيرة تشكل مفصلا خطيرا في الازمة اللبنانية وأمامنا اربعة او خمسة اشهر خطيرة جدا واذا نجحنا بتخطيها نكون بذلك نفتح افاقا جديدة من اجل لبنان حر وسيد ومستقل فيه قانون وسلم اهلي حقيقي.

بري استقبل سفير روسيا وسفير لبنان في بلجيكا

بوكين: قلقون للاوضاع في لبنان ونؤيّد الحوار اللبناني - اللبناني لتسوية النزاع

المركزية - اعرب سفير روسيا في لبنان سيرغي بوكين عن قلق بلاده للاوضاع في لبنان وتأييدها لاستئناف الحوار اللبناني - اللبناني من اجل ايجاد تسوية للمسائل المتنازع عليها بما فيها انشاء المحكمة ذات الطابع الدولي.

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة السفير الروسي في لبنان الذي قال بعد اللقاء: "اشكر الرئيس بري على هذه المحادثات الصريحة التي جرت بيننا، وقد استعرضنا لبعض المسائل الاكثر إلحاحاً والمتعلقة بالاوضاع في لبنان الصديق، وبطبيعة الحال لقد تبادلنا الآراء حول موضوع تمرير مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي في لبنان وعبرت مرة اخرى عن موقف روسيا المعروف منذ زمن وهو موقف مبدئي يتلخص بالآتي: اننا في روسيا نؤيد كل الجهود المبذولة لبنانيا من اجل الاقرار الدستوري للوثائق المتعلقة بتشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي على اساس الوفاق اللبناني - اللبناني الواسع. كما تعرضنا لبعض المواضيع الخاصة بأفق ايجاد تسوية للنزاع السياسي اللبناني - اللبناني، وفي هذا الصدد كررت مرة اخرى اننا في روسيا لا نرى اي امكانية اخرى او بديلا لتسوية النزاع السياسي اللبناني - اللبناني الا من خلال مواصلة الحوار السياسي بين كافة القوى السياسية والطائفية في هذا البلد لإيجاد وبلورة الوفاق الوطني اوسع ما يمكن حول كل المسائل المتنازع عليها في لبنان".

* هناك حديث عن بيان رئاسي سيصدر عن مجلس الامن حول القرار 1701 وامكان تحويله الى مشروع قرار جديد في حال عدم الاتفاق على البيان، فما هو مقوف روسيا من ذلك؟

- موضوع البيان الرئاسي لمجلس الامن الدولي لم ابحثه مع الرئيس بري، لأن المواضيع اىخرى اخذت كثيرا من وقتنا، ولكن بالنسبة الى هذا الموضوع اودّ ان اقول بكل هدوء وبكل جدية ان روسيا مستمرة مع كافة شركائها في مجلس الامن في التحاور حول مضمون البيان الرئاسي المحتمل بالنسبة الى تنفيذ القرار 1701، وان شاء الله سوف يتبلور هذا البيان من خلال هذا التحاور على مستوى المندوبين الدائمين للاعضاء في مجلس الامن الدولي.

* هل يعبر تصريح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الروسي عن الموقف الرسمي الروسي حول كلامه عن المعارضة اللبنانية؟

- يعبر عن موقف رسمي للبرلمان الروسي والغرفة العليا في البرلمان، وفي اعتقادي ان هذا التصريح يعكس اهتمام روسيا وقلقها من الاوضاع الراهنة في لبنان من وجود الازمة السياسية الحادة التي يعيشها لبنان، وبطبيعة الحال هذا التصريح يعكس الموقف الرسمي الروسي المعروف وهو ان روسيا تؤيد مواصلة الحوار الوطني اللبناني - اللبناني من اجل ايجاد تسوية سياسية للمسائل المتنازع عليها.

واستقبل الرئيس بري سفير لبنان في بلجيكا فوزي فواز.

 

شكل لجنة مشتركة لدراسة واقع المعابر غير الشرعية

اجتماع لبناني - سوري في طرطوس بحث اوضاع المناطق المتداخلة وسبل مكافحة التهريب وتحسين العلاقات بين المحافظات

المركزية - عقد في محافظة طرطوس السورية اجتماع لبناني - سوري مشترك ضم محافظ لبنان المشالي ناصيف قالوش، محافظ حمص اياد غزال ومحافظ طرطوس وهيب زين الدين في حضور الامين العام للمجلس الاعلى اللبناني - السوري نصري خوري.

وصدر محضر عن الاجتماع جاء فيه الاتي: "بناء على اقتراح الامين العام للمجلس الاعلى السوري-اللبناني وعلى الاتصالات التي تمت، عقد في محافظة طرطوس يوم الاربعاء 11/4/2007 اجتماع حضره السادة محافظ لبنان الشمالي الاستاذ ناصيف قالوش، محافظ حمص المهندس اياد غزال، محافظ طرطوس الدكتور وهيب زين الدين والامين العام للمجلس الأعلى السوري- اللبناني الاستاذ نصري خوري، وشارك في الاجتماع كل من:

عن الجانب اللبناني: الجيش اللبناني - مكتب التنسيق العميد مروان بيطار، قائد درك منطقة الشمال الاقليمية العميد علي اللقيس، قائمقام عكار السيد طوني مخيبر، قائد سرية درك حلبا العقيد خالد علم الدين، الامن العام الرائد كميل نعوم والملازم الاول ايلي العيسى، رئيس قسم التنظيم المدني في عكار المهندس حسن الحاج، المساح في دائرة مساحة الشمال محمد نبيل الأحدب، المراقب في مديرية الجمارك العامة بشير عيد، النقيب في الجمارك في الشمال جوزيف سكاف.

عن الجانب السوري: عضو المكتب التنفيذي لقطاع المواصلات والنقل في محافظة حمص الاستاذ فيصل زغيب، مدير الخدمات الفنية في محافظة حمص المهندس خليل جديد، مدير فرع المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية في محافظة حمص المهندس علي حمود، رئيس الضابطة الجمركية في محافظة حمص العميد احمد حامدي، رئيس فرع الهجرة والجوازات في محافظة حمص العميد خالد خالد، قائد كتيبة حرس الحدود في محافظة حمص العقيد موسى عرب، رئيس دائرة المساحة في محافظة حمص المهندس مصطفى الزعبي، مدير الموارد المائية في محافظة حمص المهندس عمر الشمالي، قائد شرطة محافظة طرطوس العميد مصطفى حسن شمة، نائب رئيس المكتب التنفيذي في محافظة طرطوس المهندس نايف رمضان، عضو المكتب المختص لقطاع النقل في محافظة طرطوس السيد ثائر العاتكي، مدير جمارك طرطوس في محافظة طرطوس السيد محمد ابو زيد، مدير الخدمات الفنية في محافظة طرطوس المهندس رحاب محمد، مدير فرع المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية في محافظة طرطوس المهندس جول صليبي، رئيس الضابطة الجمركية البرية في محافظة طرطوس العميد غازي يوسف، رئيس مركز الهجرة في العريضة في محافظة طرطوس العقيد عبد الكريم عبدالرحيم، مدير الزراعة في محافظة طرطوس المهندس حمزة اسماعيل، مدير المصالح العقارية في محافظة طرطوس السيد عبد الكريم عاصي، مدير الموارد المائية في محافظة طرطوس المهندس عبد اللطيف احمد، مدير شركة الكهرباء في محافظة طرطوس المهندس محمود بركات، مدير الاتصالات في محافظة طرطوس المهندس علي محمد، مدير شرطة الطرق والجسور في محافظة طرطوس المهندس مازن المحمد ورئيس بلدية الحميدية في محافظة طرطوس المهندس ابراهيم محمد.

عن الأمانة العامة للمجلس الاعلى السوري - اللبناني: رئيس دائرة الزراعة المهندس مالك يازجي ومسؤول العلاقات العامة السيد احمد الحاج حسن.

وبعد تبادل الكلمات الترحيبية، انتقل المجتمعون الى مناقشة جدول اعمال الاجتماع المقترح من الامانة العامة للمجلس الأعلى السوري-اللبناني، وعلى ضوء المناقشات تم التوصل الى ما يلي:

أولا: تشكيل لجنة مشتركة من المحافظات الثلاث: مهمتها دراسة واقع المعابر غير الشرعية ووضع المقترحات الملائمة لمعالجة اوضاعها على ان تأخذ بعين الاعتبار الواقع الاجتماعي والاقتصادي للمناطق المتداخلة، ودراسة سبل مكافحة التهريب بكافة أنواعه والتنسيق في كل ما من شأنه ان يساعد في تحسين العلاقات بين المحافظات الثلاث، ومعالجة كل ما قد يطرأ من اشكالات، ولها ان تقترح تشكيل لجان فرعية لمساعدتها في أعمالها.

2- تشكل اللجنة من السادة: عن محافظة حمص: عضو المكتب التنفيذي السيد فيصل زغيب، رئيس الضابطة الجمركية العميد احمد حامدي، قائد كتيبة حرس الحدود العقيد موسى عرب ورئيس مركز الهجرة في الدبوسية المقدم مأمون كامون. عن محافظة طرطوس: عضو مكتب تنفيدي - طرطوس الدكتور عدنان سليم، رئيس الضابطة الجمركية البرية العميد غازي يوسف، قائد كتيبة حرس الحدود العقيد موسى عرب ورئيس مركز الهجرة في العريضة العقيد عبد الكريم عبد الرحيم. عن محافظة لبنان الشمالي: قائمقام عكار السيد طوني مخيبر، ممثل عن الجيش اللبناني، قائد سرية درك حلبا العقيد خالد علم الدين، الجمارك اللبنانية الرائد حسين شري، والنقيب جوزيف سكاف، رئيس مركز الأمن العام في العريضة النقيب خالد عبيد ورئيس مركز الامن العام في العبودية الرائد يوسف طوق.

عن الأمانة العامة للمجلس الاعلى السوري - اللبناني: المهندس مالك يازجي والسيد احمد الحاج حسن. ثانيا: تقرر أن يطرح موضوع الصيد الجائز في البحر على اللجنة المختصة بالمشكلة من قبل وزارتي الاشغال العامة والنقل في الجمهورية اللبنانية ووزارة النقل في الجمهورية العربية السورية في اجتماعهما المقبل. ثالثا: تقرر ان تجتمع اللجنة المشكلة آنفا برئاسة السادة المحافظين والامين العام للمجلس الاعلى السوري-اللبناني لتقويم النتائج بشكل دوري كل ثلاثة أشهر على ان تكون هذه الاجتماعات مداورة بين المحافظات الثلاث.

 

عرض وضرار لآخر التطورات على الساحة/سلام: الشرط الاساسي لحلحلة الازمة هو تأمين جو بعيد من التشنج والمزايدات

المركزية - اعتبر النائب السابق تمام سلام "ان تكامل المساعي العربية مع الوضع الداخلي اللبناني يستلزم خطاباً هادئاً يجمع ولا يفرّق خصوصاً في خضم ما تشهده الاوضاع الاقليمية من عدم استقرار ينذر بتطورات لا قدرة للبنان على مواجهتها لوحده".

زار تمام سلام سفير مصر في لبنان السيد حسين ضرار وعرض معه الاوضاع والتطورات العامة في البلاد اضافة الى المساعي التي تبذلها مصر في مساعدة لبنان. بعد اللقاء قال سلام: "كانت مناسبة تداولت فيها مع سعادة السفير حسين ضرار في المستجدات وتواصلت معه في ما يتعلق بالاتصالات القائمة من قبله مع الافرقاء كافة بهدف المساهمة في دفع وتمتين عناصر الالتقاء والحوار بين القيادات اللبنانية للمساعدة على الخروج من الازمة الراهنة ومفاعيلها السلبية التي تستشري وتتوسع يوماً بعد يوم في غياب الحلول الناجعة".

اضاف: "ان الدور المسؤول الذي تتحمله وتسعى به الديبلوماسية المصرية في تعزيز الثقة وبناء العلاقات الوثيقة بين الاشقاء العرب كافة ، تحقيقاً لسياستها التقليدية والثابتة في جمع الكلمة وتوحيد الصف مما يخدم القضايا القومية المشتركة، لا بدّ ان ينعكس ايجاباً على لبنان واللبنانيين. ولكن الشرط الاساسي والضروري لذلك هو تأمين الحد الادنى للارضية اللبنانية في الداخل في جو بعيد عن التشنج والمزايدات الغير مجدية. ان تكامل المساعي العربية مع الوضع الداخلي اللبناني يستلزم خطاباً هادئاً يقرب ولا يبعد يجمع ولا يفرّق في خضم ما تشهده الاوضاع الاقليمية من عدم استقرار ينذر باحداث وتطورات لا قدرة للبنان على مواجهتها لوحده، خصوصاً في ظل جو من الانقسام والتنابذ بين القوى السياسية المختلفة. وختم سلام تصريحه بالقول انني سأحرص على مواصلة التحرك مع من أجد عنده امكانية ورغبة في مد يد المساعدة والمساهمة في انهاض لبنان من كبوته على غرار سعادة السفير حسين ضرار وفقه الل.

 

وفد رجال الاعمال اللبنانيين - الكنديين عاد من كندا بعد توقيع بروتوكول تعاون مع الغرفة الكندية - اللبنانية

المركزية - قوّم تجمع رجال الاعمال اللبنانيين - الكنديين نتائج الزيارة التي قام بها وفد منه الى كندا ضم رئيس التجمع كلود بولس ونائبه ارسلان سنو وأمين السر نبيل نحاس وعدد من رجال الاعمال، في اجتماع عقده في حضور السفير الكندي اوي دولوريميه.

وكان وفد التجمع قد عاد من كندا بعدما اجرى سلسلة لقاءات مع المسؤولين الكنديين في القطاعين العام والخاص بدأها في وزارة الخارجية والتجارة الدولية ومع المدير التنفيذي للمجلس التجاري الكندي - العربي دافيد هاتن. وأبرم بروتوكول تعاون وتبادل مع غرفة التجارة والصناعة الكندية - اللبنانية التي يرئسها فؤاد بستاني والتي تتخذ من مونتريال مقرا لها وتنتشر فروع لها في اكثر من ولاية. والتقى الوفد ايضا المسؤولين في الوكالة الكندية للتطوير والتنمية الدولية التي تموّل 75% من كلفة الدراسات لإقامة المشاريع المشتركة في كندا وخارجها، واطلع الوفد على نشاط المؤسسة الكندية لتنمية الصادرات التي تعطي ائتمانا لضمان التوظيفات الكندية في لبنان وكذلك تمويل وتأمين المشاريع المشتركة في لبنان من دون سقف محدد للقطاعين العام والخاص.

وكان للوفد لقاء مع السيناتور اللبناني الاصل بيار دبانة الذي رحب بزيارة وفد اقتصادي لبناني وبالمواضيع التي اثارها، مبديا دعمه لهذا التحرك.

وعرض الوفد مع كبير المفاوضين في شأن الطيران والاجواء المفتوحة نادير باتل لضرورة اعادة فتح خط الطيران المباشر بين مونتريال وبيروت لما له من انعكاسات ايجابية على تعزيز التبادل التجاري والثقافي والسياحي بين البلدين. وقد تلقى الوفد وعدا بدرس الملف بصورة جدية وايجابية مطلقة خصوصا وإن مسؤول العلاقات الحكومية في شركة الطيران الكندية ابلغ الى الوفد ان خط بيروت هو في رأس اولويات اللائحة المعتمدة لدى الشركة لما له من مردود تجاري مهم.

وشارك الوفد في معرض "سيال" في مونتريال الى جانب عدد من الصناعيين اللبنانيين العارضين يتقدمهم رئيس نقابة الصناعات الغذائية جورج نصراوي حيث التقى على هامشه وزيرة الزراعة يرافقها وزير الزراعة الروسي، اضافة الى مندوبين عن وزارة الخارجية في ولاية كيبك، ونائب الرئيس للمجموعة الاستشارية الدولية التابعة لبنك "رويال كندا"، والمدير العام لمنتدى الفرنكوفونية للاعمال في كيبك.

 

"المطلوب العودة الى المؤسسات المكان الطبيعـــي للحوار"

حوري: الامور في الداخل في حال مراوحة بعد ما اوصلتها المعارضة الى ما وصلت اليه

المركزية - رأى عضو كتلة المستقبل النيابية النائب عمار حوري ان الامور في الداخل الآن هي في حال مراوحة بعدما اوصلتها المعارضة الى ما وصلت اليه موضحاً انها غير قادرة على التجاوب مع اي مبادرة خصوصا بعد ما افشلت مبادرة الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وافشلت كذلك الجهود السعودية لافتا الى ان المطلوب هو العودة الى المؤسسات، المكان الطبيعي للحوار. كلام حوري جاء في حديث اذاعي قال فيه ردا على سؤال عن توجه الازمة وعما اذا كانت البلاد تحتمل حال الانتظار لشهور بعد: "ان الامور في الداخل هي في مرحلة مراوحة والمعارضة غير قادرة على التجاوب مع اي مبادرة خصوصا بعدما افشلت مبادرة الامين العام السيد عمرو موسى وافشلت لاحقا الجهد السعودي من خلال سفير المملكة العربية السعودية في بيروت وفي مرحلة ثالثة حاولت ان تظهر امور اعلامية بعيدة عن الواقع في المحادثات الثنائية التي حصلت بين النائب سعد الحريري والرئيس نبيه بري ووصلت المعارضة الى ما وصلت اليه واوصلت نفسها والحالة السياسية الى هذا الوضع والامور ليس سرا اصبحت الآن في مجلس الامن وحينما نقول مجلس الامن لا نقبل التهم من هنا وهناك بأنها اصبحت في جانب اجنبي او خارج الارادة الحرة فمجلس الامن يمثل الشرعية الدولية وهو خلاصة الارادة الدولية لا هذه الدولة او تلك بعينها بغض النظر عن الاتهامات من هنا او هناك". اضاف: "في المحصّلة المعارضة اوصلت الامور الى هنا وكنا نتمنى ان تسجل المعارضة لنفسها وللتاريخ انها هي من باركت التوجه باتجاه الحقيقة والعدالة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وقافلة الشهداء الاخرى وهي التي باركت وتوّجت هذا الجهد من خلال المؤسسات الدستورية في لبنان بعيدا عن اعتقال مجلس النواب وبعيدا من تنفيذ ارادت ليس سرا انها لم تعد ارادات محلية".

وعن اعتبار المعارضة إقرار المحكمة الدولية في مجلس الامن لا يحل الاشكالات الداخلية وان الخلاف ليس محصورا بموضوع المحكمة فهناك قضية الحكومة والى اين تتجه في العناوين الداخلية، اعرب حوري عن امله بأن تخبر المعارضة عن الاجندة الحقيقية التي لديها في موضوع المحكمة على سبيل المثال سمعنا عن ملاحظات سرية، ربما يعرفها البعض ونحن شركاء في الوطن لا نعرفها.

وفي موضوع الحكومة اقرّ الرئيس نبيه بري ان مبادرة السيد عمرو موسى كانت على صيغة 19/10/1 ولم نفهم لماذا تعثرت هذه المبادرة على رغم الحجة غير المقنعة التي قالها يومها الرئيس بري في مؤتمره الصحافي بأن الشرط كان عقد دورة استثنائية وهذا امر مستغرب التذرع بأن المعارضة تتصرف بأسلوب الملائكة وبأسلوب المنزّه عن الاخطاء واتهام الموالاة او الاكثرية بأنها هي من ترتكب الكبائر امر يدعو الى الاسف والى السخرية في الحقيقة.

واشار حوري الى ان المطلوب هو العودة الى المؤسسات، المكان الطبيعي للحوار. وعلينا ان لا نختبئ وراء اصبعنا فالنظريات والتهم لا تزال تطلق بعيدا عن الواقع مكررا ان مجلس النواب هو المكان الطبيعي والدستوري والواقعي والمنطقي والمكان الذي اقرّه اتفاق الطائف واقره الدستور لهذه الحوارات.

وهل من افق لعودة الحوار بين الرئيس بري والنائب سعد الحريري اوضح النائب حوري ان هذا الحوار لا بد ان يعود على اسس عدة وكما قلت بعيدا عن تسجيل نقاط اعلانية وهو بحد ذاته اسلوب مرحّب به دائما ولكن المطلوب ليس الحوار لمجرد الحوار بل يجب ان يوصل الى نتائج.

وردا على سؤال قال: "ان الكرة هي في ملعب الفريق الآخر المطالب كما قلت، للتاريخ ان يسجل لنفسه ايجابية بعيدا عن سلسلة السلبيات التي سجلت في سجله في الفترة الاخيرة وخصوصا في السنتين الاخيرتين".

"المهم ان نحفظ الجمهوريـة ليبقى للرئاسة موقعها"

الصفدي: كأن كل ما بني منذ الطائف معرّض للانهيار وافشى ان يكون لبنان دخل ازمة نظام وكيان

المركزية - اعتبر وزير الأشغال العامة والنقل محمد الصفدي أن لبنان في وضع لا يُحسد عليه، وكأن كل ما بُني منذ اتفاق الطائف معرّض للانهيار .

واشار الى أن الأزمة الاقتصادية مستفحلة والصراعات الإقليمية تضغط بقوة على الساحة اللبنانية، وأبدى خشيته من أن تكون "المسألة أكبر من أزمة حكم وحكومة ومحكمة" وأن يكون لبنان "قد دخل في أزمة نظام وكيان". وأكد في حديث الى صحيفة "الاديب" الاسبوعية أن "تعيين بدائل للوزراء المستقيلين لا يحلّ المشكلة وإنما يعقّدها" مشدداً على أنه "لم يعد بالإمكان تفعيل الوضع الحكومي من دون اتفاق سياسي واضح وثابت".

وعن وزارة الأشغال العامة كشف الصفدي أن وزارة المال خفّضت المبالغ المرصودة لترميم الطرق وصيانتها إلى الثلث كما أوقفت العمل بآلية الإنفاق التي كانت معتمدة منذ سنوات ولم تضع بدلاً عنها. ورأى أن الوزارة عاجزة عن إيجاد المبالغ اللازمة لسدّ الحفر وترميم الطرقات... ما يعطي المواطن الحق في أن يشكو من التقصير.

* ما صحة المعلومات التي تتحدث عن أن لا اعتمادات مالية لوزارة الأشغال... من المسؤول عن ذلك، وكيف تتصرفون، وما هي البدائل، وإلى متى أنتم قادرون على تحمل هذا الوضع؟

- منذ نهاية العام 2004 دخلت الدولة اللبنانية في مرحلةٍ من الصراع السياسي تلتها أحداث أمنية هي الأخطر منذ انتهاء الحرب في العام 1989 وأعني بها الاغتيالات مما عطّل دورة العمل الطبيعي للحكومات وتلا ذلك أحداث معروفة وصلت إلى الانقسام السياسي الحاد الذي يعيشه لبنان. فبظل هذه الأوضاع لم يجرِ إقرار الموازنة العامة السنوية للدولة في مواعيدها بل استُعيض عنها بالإنفاق وفقاً للقاعدة الاثني عشرية، أي الإنفاق بموجب موازنة شهرية بالكاد تكفي لسدّ الحاجات الأساسية.

هذا الوضع انعكس سلباً على عمل وزارة الأشغال العامة والنقل التي هي على تماس يومي مع المواطن.

فمنذ أن تسلّمتُ الوزارة في صيف العام 2005 خفّضت وزارة المال المبالغ المرصودة لترميم الطرقات وصيانتها إلى الثلث وأوقفت العمل بآلية الإنفاق التي كانت معتمدة على مدى السنوات الماضية لأنها بحسب ما قيل تخالف قانون المحاسبة العامة ولم تضع بدلاً منها آليةً أخرى، فزاد الطين بلَّة وصارت الوزارة عاجزة عن إيجاد المبالغ اللازمة لسدّ الحفر وترميم الطرقات. وفوق ذلك طُلب من الوزارة أن تصحّح أوضاعها المالية أي أن تُسدّد الديون المتراكمة عليها منذ نهاية التسعينات وهي في أغلبها لصالح مجلس الإنماء والإعمار الذي كان ينفذ المشاريع لحساب وزارة الأشغال. وقد قطعنا شوطاً كبيراً في هذا المجال. لن أتحدث عن ضعف الجهاز البشري ومشاكل الروتين الإداري والتدخلات السياسية ومكافحة الهدر. كلها عوامل تدفع بالوزارة إلى أن تكون مقصّرة في عملها وتعطي المواطن الحق في أن يشكو من التقصير. لن أقول أكثر من ذلك وسأواصل عملي وفقاً لما يمليه عليَّ ضميري وما تفرضه الظروف السياسية ولكن أكرّر ما كنت أقوله قبل دخولي الوزارة من أن إصلاح مؤسسات الدولة مسألة حتمية وإلا سيسقط الهيكل من الداخل، فكم بالأحرى اليوم حيث يبدو الإصلاح الإداري والمالي مستحيلاً في ظل الانقسام السياسي؟

* كيف تقيّمون الوضع السياسي في لبنان عموماً، والوضع الحكومي على وجه الخصوص، وكيف ترون الخروج من هذا المأزق؟

- لبنان في وضع لا يُحسد عليه، كأن كل ما بُني منذ اتفاق الطائف مُعرَّض للانهيار، فالوحدة السياسية للدولة في خطر وموجة الاغتيالات والتفجيرات ضربت الاستقرار الأمني والأزمة الاقتصادية مستفحلة والصراعات الإقليمية تضغط بقوة على الساحة اللبنانية. أنا أخشى أن تكون المسألة أكبر من أزمة حكم وحكومة ومحكمة، وأتمنى ألاّ يكون لبنان قد دخل في أزمة نظام وكيان. إنه وضع لم تواجه الدولة اللبنانية شبيهاً له منذ إنشائها. وهو برأيي أخطر من الظروف التي أدت إلى اندلاع الحرب في العام 1975. لقد وصلت المواجهة السياسية بين طرفي الصراع إلى حدود خطيرة ودخل الجميع في المأزق وبات التراجع عن أي موقف بمثابة هزيمة لا يتحملها أي طرف. هذا الوضع يمكن أن يستمر حتى موعد انتخابات رئاسة الجمهورية وربما يصبح الاستحقاق الرئاسي موضع صراعٍ بين من يريدونه في موعده ومن يسعون إلى تعطيله. لو كانت لدى المعارضة نيّة صادقة في إيجاد الحلول لما وصلنا إلى هنا. لماذا تزامن توقيت استقالة ممثلي الطائفة الشيعية من الحكومة مع جلسة مناقشة وإقرار مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي. ما معنى شلّ مؤسسات الدولة وتعطيل مجلس النواب وتطويق وسط بيروت؟ هل هذه إجراءات اعتراضية على سياسة الأكثرية أم أنها مؤشرات اعتراض لا بل رفضٍ للمعادلة السياسية القائمة منذ اتفاق الطائف؟ أسئلة كثيرة تجول في خاطري وكأن جلسات الحوار التي عقدناها كانت مضيعة للوقت. فالمطلوب على ما يبدو هو العودة إلى مناقشة الثوابت التي قامت عليها الدولة. موضوع المشاركة في السلطة لم يعد مطروحاً من باب الحكومة بل من باب الدستور. أنا مع طرح الخلافات والهواجس بصراحة، من دون لفٍ أو دوران أو تكاذب. فلنطرح جميع المسائل وليُعلن كل طرف موقفه بوضوح. هذا هو دور مجلس النواب وهنا عتبي على رئيسه الذي يمنع دخول الأزمة إلى المجلس ويتركها في الشارع.

* مؤخراً طرح وزير الاتصالات أن الرئيس السنيورة بصدد تعيين بدائل عن الوزراء المستقيلين، وسرعان ما رد وزير السياحة جو سركيس بأن تعيين وزراء جدد يستوجب توقيع الرئيس لحود، ما صحة الأمر، وهل هناك نية حقيقية لتفعيل الوضع الحكومي، ثم ألا يعني هذا قطعاً نهائياً للحوار؟

- أنا لم أسمع من رئيس الحكومة أنه ينوي تعيين وزراء أصيلين بدلاً من الزملاء المستقيلين. وفي جميع الأحوال هذا الإجراء لا يحل المشكلة بل يعقّدها أو يسرّع في تفجيرها. لم يعد بالإمكان تفعيل الوضع الحكومي من دون اتفاق سياسي واضح وثابت. أنا ضد أي إجراء يقطع الحوار، لأنه أفضل الوسائل لإدارة الخلافات وعلى الجميع أن يدرك أننا في وضع خطير وأنه لا يوجد في العالم من يهتم لأمرنا رغماً عن إرادتنا. إن منطق الاستقواء بالخارج أدخل لبنان في صراعات أكبر منه جعلته يدفع الثمن غالياً. وهذا الخطأ ارتكبته جميع الأطراف في مرحلة من المراحل ومهما كانت الدول صادقة في مساعدتنا فإن لها حساباتها ومصالحها.

* كيف تقيّمون التحركات الدولية (الفرنسية - الأميركية - الأمم المتحدة) بشأن لبنان؟ وكيف ترون الحل بعد توقف المحادثات الثنائية بين الرئيس بري والنائب سعد الحريري؟ هل تتوقعون عودة قريبة للأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إلى لبنان لاستئناف مهمته في الوساطة العربية المتوقفة منذ 23 كانون الأول الماضي؟ وما هو الجديد الذي سيقدمه لبنان؟

- للأسف لا توجد مؤشرات حلحلة ولم تعد الوساطات العربية والدولية في موقع يسمح لها بتغيير المعادلة الداخلية بمعزل عن مواقف بعض الدول التي تحرّك خيوط الأزمة. لقد أرادت المملكة العربية السعودية إحداث صدمة إيجابية حين طلبت من اللبنانيين أن يتفقوا في ما بينهم قبل المجيء إلى المملكة. إنه نوع من ردّ الاعتبار إلى الحوار الداخلي كأساس للحل وحماية لبنان من التأثيرات الخارجية قدر الإمكان. ولذلك أكرر موقفي بأن أقصر الطرق هو انعقاد مجلس النواب ليتحمل ممثلو الشعب مسؤولياتهم أمام الله والناس. علينا جميعاً كلبنانيين أن ندرك بأن الدول التي تعمل على مساعدتنا ستصل هي أيضاً إلى حالٍ من اليأس ولن تبقى بجانبنا إلى ما شاء الله. ولعلّ البعض يراهن على فتور في حماسة بعض الدول أو على تغيير سياسي في بعضها الآخر نتيجة الانتخابات أو غيرها.

* هل تعتقد أن الانتخابات النيابية المبكرة، كما طرح السيد حسن نصر الله مؤخراً، تشكل مخرجاً للبنان من الأزمة الراهنة؟

- الانتخابات النيابية المبكرة يمكن أن تكون جزءاً من سلّةِ حلول متكاملة تبدأ بانتخابات مبكرة وفورية في رئاسة الجمهورية تليها حكومة جديدة تصدر قانوناً جديداً للانتخابات، يقرّه المجلس النيابي الحالي وعلى أساسه تجرى انتخابات نيابية مبكرة. هذا الحل إذا توفرت له الظروف السياسية والنوايا الصادقة يمكن أن يبدأ في خلال أيام وينتهي في خلال أشهر.

* هل تعتقدون أن الانتخابات الرئاسية ستحصل وما هي المواصفات التي ترونها في المرشح ومن هو مرشحكم، وهل تؤيدون صيغة أن يكون المرشح ملتزماً حرفياً ببنود 14 آذار؟

- إن مجرّد السؤال عما إذا كانت الانتخابات الرئاسية ستحصل هو تشكيك في إمكانية حصولها. لقد ذكرت بأن الاستحقاق الرئاسي هو في صلب القضايا الخلافية وربما يكون موعده محطة صراع بين الذين يريدونه فعلاً والذين يسعون إلى تعطيله. علينا أن ندرك أن موقع رئاسة الجمهورية في لبنان هو موقع محوري وليس ثانوياً. لا تسير الجمهورية طبيعياً من دون رئيس ولا يجوز أن يكون الرئيس رئيساً خلافياً ولا تستقيم الحياة السياسية من دون رئيس يجمع اللبنانيين ويحظى بثقتهم ويكون قادراً على حماية الدستور وحفظ التوازن الوطني. لا يقوى لبنان برئيس ضعيف أو برئيس يعجز عن التعاون مع الحكومة. أنا أؤيد وصول رئيس قوي بشرعيته الشعبية لدى جميع اللبنانيين، يملك رؤية وطنية شاملة ويتمتع بمواصفات القيادة ويحترم الدستور ويفرض احترامه على الجميع.

هذه المواصفات متوفرة والحمد لله في عددٍ لا بأس به من اللبنانيين الموارنة وليس بالضرورة أن يكونوا من لون سياسي واحد. المهم أن نحفظ الجمهورية ليبقى لرئاسة الجمهورية موقعها.

المشهد الضبابي يضغط يثقله على الواقع السياسي الداخلي

بري يبدي قلقاً ظاهراً من مسار الاوضاع والتطورات في الداخل وقوى الغالبية ترى انها بإقفاله المجلس يساهم في سد منافذ الحلول

المركزية - ما من شك في ان الجو الضبابي على الساحة اللبنانية يشكل مشهدا مشوباً بالقلق يرخي بظلاله على الواقع الداخلي ويضغط على الوضع برمته في ظل استمرار اجواء التشنج السياسي المرتفع المنسوب بين قوى الغالبية والمعارضة وتاليا انسداد افق الحوار وسط ما يشبه التراجع العربي عن المسعى وهو تراجع يلامس الصمت المطبق بعد فترة زمنية غير بعيدة حفلت بالمواقف اليومية لمسؤولين عرب واكبها بشكل لافت ايضا تحرك العديد من السفراء المعنية دولهم بالوضع الداخلي وفي طليعتهم دوليا الولايات المتحدة الاميركية وفرنسا واقليمياً المملكة العربية السعودية ومصر اضافة الى الجامعة العربية التي يحمل الامين العام فيها عمرو موسى الذي يحمل ورقة تحمل بنود حل ممرحل للازمة الا انه لم يحظ بعد بموافقة اطراف الصراع على الاولوياا الواجب اتباعها في تنفيذ آلية الحل.

ومرد هذه الضبابية في المشهد اللبناني هو انتقال ملف المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري الى اروقة مجلس الامن من جهة وتطيير موضوع حكومة الوحدة الوطنية من جهة ثانية ما يعني ان الاولويات انتقلت بالنسبة الى الغالبية الى موضوع رئاسة الجمهورية كبند اول في حين طرحت قوى المعارضة الانتخابات النيابية المبكرة بندا اول وهذه المواقف جمّدت الوضع واوقفت المساعي.

موقف بري: وهذا الجو عكسه رئيس المجلس النيابي نبيه بري الذي قالت مصادر مقربة منه لـ "المركزية" اليوم انه اعرب عن قلقه من الاحتقان السياسي والنفسي والامني المتفاقم في لبنان بعد انسداد افق الحوار ويبدي خشيته من ان يؤدي الشحن الراهن الى انفلات الامور من عقالها ومن يد الجميع.

ويتخوف الرئيس بري بحسب المصادر نفسها العاجلة للنفور المذهبي الى النفوس بعدما كانت جلسات الحوار ولقاءات اركانه ساهمت في ابعاد هذه الكأس عن لبنان واللبنانيين في الشهور الفائتة.

اضافت المصادر نفسها ان الرئيس بري يرى ان لبنان ليس جزيرة معزولة عن محيطه وهو يتأثر كثيرا بما يجري حوله لذلك يؤكد على ضرورة تدارك الامر لئلا ينسحب ما يجري في العراق والمغرب والجزائر على الاوضاع في بقية الدول العربية ومنها لبنان المكشوف الساحة امنيا والمفتوح امام كافة التيارات والاجهزة والمخابرات. ويلفت الرئيس بري الى خطورة غياب القرار السياسي في لبنان راهنا وفي ظل ما يجري على ارضه وحوله من مخططات تصب كلها في مشروع الفوضى البناء الاميركي.

وكشفت مصادر سياسية مطلعة لـ "المركزية" ان التشاؤمية الغالبة على موقف رئيس المجلس لا تنبع فقط من حدة الصراع القائم وكيفية التعاطي مع القضايا والملفات المطروحة مقدار ما هي تنبع ايضا من ملاحظاته ان المساعي التوفيقية التي تقودها تحديدا المملكة العربية السعودية من جهة والامين العام للجامعة العربية من جهة ثانية تبدو متوفقة ولا يوجد في الافق ما يشير الى امكان استئنافها قريبا.

قوى الغالبية: من جهتها رأت مصادر في الغالبية ان التعطيل في البلد تتحمل مسؤوليته المعارضة التي تدعم رئيس الجمهورية العماد اميل لحود الذي لا يوقع اي مرسوم ولا ينشر اي قانون وهو حتى لا يعترف بالحكومة، والتي يقفل احد ابرز اركانها الرئيس بري المجلس النيابي امام النواب للتشاور والنقاش في المشاريع المطروحة فضلا عن وجوب تمرير عدد من القوانين التي تتصل بالحياة اليومية للبنانيين.

وقالت ان اللجوء الى مجلس الامن في موضوع المحكمة هو نتيجة اصرار فريق المعارضة على رفض هذه المحكمة شكلا في الاساس وعدم طرح قوى المعارضة ملاحظاتها على المضمون للنقاش بشكل علمي ما يؤدي بعد التوافق على المحكمة الى فتح باب الحوار مجددا امام الحلول على الساحة التي لا يبدو ان المعارضة تريدها راهناً.

 

أزعور يشارك فــي اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين وبعثة من المالية الفرنسية تصل الى بيروت لمتابعة باريس-3

المركزية - يغادر وزير المال الدكتور جهاد أزعور غدا الولايات المتحدة الاميركية، في زيارة تستمر اياما عدة، وذلك للمشاركة في الاجتماعات النصف سنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين. وعلمت "المركزية" انه من المقرر ان يجري الوزير أزعور سلسلة اتصالات بمجموعة Core group بهدف متابعة نتائج مؤتمر باريس-3 والمراحل التي قطعتها عملية تنفيذها، على ان يعقد معها جلسات عمل تقويمية لهذه النتائج وآليات تنفيذها، في حضور ممثلين عن الدول المانحة والصناديق والمؤسسات المالية الدولية، والتركيز على تفعيل مقررات باريس-3. بعثة فرنسية: وفي اطار متابعة نتائج مؤتمر باريس-3 ايضا، افادت مصادر مطلعة رفيعة لـ "المركزية" ان بعثة من وزارة المال الفرنسية تصل الى بيروت منتصف الاسبوع المقبل، لدرس كيفية تنفيذ مقررات باريس-3، وخصوصا لجهة تسديد فرنسا المساعدات التي تعهده بها للبنان في المؤتمر.

كذلك عُلم في السياق ذاته، أن المملكة العربية السعودية قررت إرسال مساعدة بقيمة 100 مليون دولار الى لبنان الاسبوع المقبل، وفي اطار الدفعة الاولى من مجموع المبالغ التي تعهدت بها الامارات العربية في باريس-3 والبالغة 300 مليون، من المتوقع ان يصل الى بيروت قريبا مبلغ 100 مليون دولار، على ان تصل الدفعتان المتبقيتان لاحقاً. اما الدول الاخرى فستبدأ تسديد تعهداتها المالية للبنان تباعاً.

وفي ضوء ذلك، تواكب وزارة المال على نحو فاعل وجدي، حركة تسديد تعهدات باريس-3 المالية، بهدف تحديد مسار استخدامها وصرفها من اجل تحريك القطاعات الاقتصادية كافة في لبنان.

حديث اذاعي: وفي حديث اذاعي، رأى الوزير ازعور في التظاهرة الاقتصادية والمالية التي شهدتها بيروت امس، "رسالة ثقة بلبنان لجهة المشاركة الرفيعة على المستويين المالي والنقدي، وهي رسالة ثقة بلبنان وبمستقبله، كما انها تتضمن موقف تعاضد مع هذا البلد، والذي عبرت عنه الدول العربية في مؤتمر باريس-3، وحتى انها عادت واكدت هذا الدعم في اجتماع اعلى سلطات مالية واقتصادية عربية في لبنان امس".

ووصف الكلام الذي أُعلن حول لبنان في هذا الاجتماع امس، بالكلام الايجابي، وكان تأكيد على دور لبنان وموقعه في المنطقة، والتشديد على اهمية ان يستفيد لبنان من التطورات الاقتصادية المهمة جدا التي تشهدها المنطقة، وخصوصاً لجهة الفورة الاقتصادية والمالية الكبيرة، ومن الخطورة ان يخسرها لبنان راهنا بسبب الانقسام الداخلي، كما خسر فورة الثمانينات بسبب حربه الاهلية.

واكد ازعور ان هذه الفورة المالية في المنطقة العربية ومؤتمر باريس-3 حدثان مهمان وفرصتان كبيرتان للبنان.

وعما اذا كان يتوقع حركة استثمارات عربية جديدة في لبنان كترجمة لهذه الفورة، أشار الى انه كلما مرّ لبنان في فترة هدوء داخلي ولو لأسابيع معدودة نلاحظ تغييرا في الوضع الاقتصادي وحركة تجارية واستثمارية لافتة.

وعما اذا كان يعتبر ان لبنان دخل مرحلة تنفيذ مقررات باريس-3 في حين يعتبر البعض ان المساعدات بقيت "لفظية"، قال ازعور: "على العكس، ان المشكلة الاساسية تكمن في اننا لم نتمكن من السير بالسرعة المطلوبة بسبب الاوضاع السياسية الراهنة. لكن منذ انعقاد المؤتمر حتى اليوم، جرت المفاوضات اللازمة مع كل الدول المانحة والمؤسسات والصناديق المالية، وبدأت المساعدات تترجم فعلياً، حيث وكما اعلن رئيس الحكومة امس، وصل من السعودية الى لبنان 100 مليون دولار إضافة الى تحديد مساعدات مالية بقيمة مليار دولار. كذلك نفذت الامارات العربية تعهدها بـ 300 مليون دولار وعمان 60 مليونا وصندوق النقد الدولي 77 مليونا. وكشف ازعور انه "على الرغم من الظروف التي نعيشها كحكومة، وضعنا آلية لتنفيذ الاصلاحات وهي آلية مؤسساتية تمتد على مدى سنوات عدة، وقال: "على اللبنانيين ان يعرفوا ان هذه المساعدات جاءت لتواكب إصلاحات وتمتد لسنوات عدة، ومن الطبيعي ألا تأتي المبالغ كلها دفعة واحدة. والنقطة الاساس تكمن في ان اي دعم دولي واي اموال وصلت الى لبنان، لن تفيد لبنان اذا لم تكن الظروف الداخلية مؤاتية. ولسنا مضطرين للقول بعد سنة أو سنتين "ماذا كانت نتائج باريس-3، ولم ينجح مؤتمر باريس-3 بسبب الاوضاع السياسية الداخلية التي لم تسمح للبنان من الافادة من المؤتمر"، وهذا هو التحدي الاساس.

وأشار الى ان "الجهود التي نقوم بها في ظل الظروف الراهنة، هي كبيرة جدا وتطاول مواضيع عدة منها جمع الاموال واستعمالها في خفض حجم الدين العام، والبدء بالاصلاحات ومعالجة المشكلات الاجتماعية الاساسية". وعما اذا كان هناك من تخوّف على الوضع الاقتصادي في حال بقي التأزم السياسي على حاله، فأكد ازعور ان الامور مضبوطة، وقال: "لكن لا يشكل ذلك الهدف بحدّ ذاته، فمن البديهي ان نبقى محافظين على الاستقرار في ظل الظروف الشديدة الصعوبة". وحذر اخيراً من ان لبنان إذا فقد موقعه الاقليمي فيتراجع اقتصادياً على المدى الطويل.

دعا اللبنانيين معارضة وموالاة الى اخذ العبر مما حصل

الساحلي: بري لم يتأخر يوما عن اي مبادرة والمسألة ليست اعتكافاً

المركزية - اعتبر وزير الزراعة المستقيل طلال الساحلي ان على اللبنانيين معارضة وموالاة ان يأخذوا عبرة مما حصل وان يكون هناك مجال للتلاقي ملاكدا ان هذا ما دفع الرئيس نبيه بري الى القول فليكن هناك لقاء في المملكة العربية السعودية للخروج باتفاق في شأن النقاط الاساسية وليتحمل الجميع المسؤولية.

واكد الساحلي في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" أن "رئيس مجلس النواب نبيه بري لم يتأخر يوما عن أي مبادرة، والمسألة ليست مسألة اعتكاف. فمنذ عام وهو يقوم بمبادرات في سبيل وحدة لبنان ولم الشمل وتخفيف الاحتقان والتشنج والمسائل التي يمكن أن تودي بالبلد إلى مكان لا نريده كلنا كلبنانيين".

وسأل الساحلي في حديث الى اذاعة "صوت لبنان": "هل هذا كله اعتكاف؟ لقد قام بواجب كبير منذ آذار 2006 وحتى اليوم. ولكن في الوقت الذي كان هناك لقاء حواري مع النائب سعد الحريري، كان هناك بالمقابل من يقصف على هذا الحوار. وبدا واضحا أن هناك من لا يريد لهذا الحوار أن يصل إلى نتيجة. إذا، هناك من يجب أن يتحمل مسؤولية هذا الواقع حقيقة في هذا البلد، وليست القصة أن يتحرك فريق واحد في اتجاه الآخر. البلد يعيش فيه الجميع وعليهم أن يتشاركوا في حكم هذا البلد وفي المساهمة بالتوصل إلى حل للأزمة التي نعيشها. فمن هذا المنطلق هل هذا الصمت يعدّ هذه الأيام اعتكاف؟ والحقيقة أنه ربما ينتظر شيئا ما من الطرف الآخر الذي لم يتأخر إلى دفع الأمور إلى أن تصل إلى ما وصلت إليه".

ولفت إلى أنه "ليس هناك أي اتفاق على المحكمة، وكان من الممكن وضع هذا الأمر على طاولة مجلس الوزراء. فالحوار هناك إضافة إلى وضع الملاحظات ودفع الأمور في الاتجاه الطبيعي والدستوري في وقته اللازم. قيل أن ليس هناك ملاحظات، من قال ذلك، لقد أوضح الرئيس بري أن هناك اتفاقا أو اقتراحا للجنة من الطرفين، لنجلس ونناقش هذا الأمر وهل هذه الملاحظات يجب أن تدفع في الهواء الطلق أم أنه يجب أن يكون هناك من هو على دراية قانونية ليجلس ويتعاطى معها. وفي النهاية، عند الاتفاق يظهر المخرج للأزمة. هذا ما كان مطروحا من ناحية النقاط التي كان الحوار يدور حولها وهي المحكمة وحكومة الوحدة الوطنية وقانون الانتخاب". وقال: "على اللبنانيين معارضة وموالاة أن يأخذوا عبرة مما حصل وأن يكون هناك مجال للتلاقي ، وهذا ما دفع الرئيس بري إلى القول فليكن هناك لقاء في المملكة العربية السعودية للخروج باتفاق حول النقاط الأساسية ويتحمل الجميع المسؤولية، وأن يدفع بالحوار والمشاركة إلى حل يخرج اللبنانيين من الأزمة، وهذا ما تطرحه المعارضة التي تقول إنها لا تريد سوى أن تكون مشاركة في حكم هذا البلد كونها جزءا منه".

ولفت إلى أننا جميعا "مدعوون الى أن ننظر إلى هذه الحال بجدية ومسؤولية وعلى الجميع التقارب في إطار حل حواري لهذا البلد، إذ لا يمكن البقاء في حال المراوحة لأنها تدفع إلى أزمة ليست سياسية فقط بل اقتصادية أيضا". ولفت إلى أن "السلطة في الأصل مسؤولة عن ايجاد الحلول، فاذا كانت تعتبر نفسها شرعية ودستورية عليها أن تحاول ايجاد حلول لهذه المسألة، والمعارضة ليست في الحكم وليست هي المسؤولة عن إدارة أمور البلاد".