المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الثلاثاء 17/4/2007

إنجيل القدّيس يوحنّا .10-1:20

وفي يَومِ الأَحَد جاءَت مَريمُ المِجدَلِيَّةُ إِلى القَبْرِ عِندَ الفَجْر، والظَّلامُ لم يَزَلْ مُخَيِّماً، فرأَتِ الحَجَرَ قد أُزيلَ عنِ القَبْر. فأَسرَعَت وجاءَت إِلى سِمْعانَ بُطرُس والتِّلميذِ الآخَرِ الَّذي أَحَبَّهُ يسوع، وقالَت لَهما: أَخَذوا الرَّبَّ مِنَ القَبْرِ، ولا نَعلَمُ أَينَ وَضَعوه. فخرَجَ بُطرُسُ والتَّلميذُ الآخَرُ وذَهَبا إِلى القَبْرِ يُسرِعانِ السَّيْرَ مَعاً. ولكِنَّ التَّلميذَ الآخَرَ سَبَقَ بُطرُس، فوَصَلَ قَبلَه إِلى القبْرِ وانحَنى فأَبصَرَ اللَّفائِفَ مَمْدودة، ولكنَّه لَم يَدخُلْ. ثُمَّ وَصَلَ سِمْعانُ بُطرُس وكانَ يَتبَعُه، فدَخَلَ القَبْرَ فأَبصَرَ اللَّفائِفَ مَمْدودة، والمِنديلَ الَّذي كانَ حَولَ رَأسِهِ غَيرَ مَمْدودٍ معَ اللَّفائِف، بل على شكْلِ طَوْقٍ خِلافاً لَها، وكان كُلُّ ذلك في مَكانِه. حينَئذٍ دخَلَ أيضاً التِّلميذُ الآخَرُ وقَد وَصَلَ قَبلَه إِلى القَبْر، فَرأَى وآمَنَ. ذلك بِأَنَّهُما لم يكونا قد فهِما ما وَرَدَ في الكِتاب مِن أَنَّه يَجِبُ أَن يَقومَ مِن بَينِ الأَموات. ثُمَّ رَجَعَ التِّلميذانِ إِلى بَيتِهِما.

 

في مؤشر إلى نشر مراقبين أو قوات دولية على الحدود السورية تقفل معه الحدود

الأمم المتحدة تنشئ معبرا للشاحنات اللبنانية من مزارع شبعا إلى إربد الأردنية داخل المناطق السورية منزوعة السلاح

لندن - كتب حميد غريافي:السياسة

قد تكون مسألة ضبط تهريب السلاح والمقاتلين عبر الحدود السورية الى لبنان بدت خلال الاسبوعين الماضيين شبه متلازمة مع الفرصة الدولية الاخيرة الممنوحة من الامم المتحدة لدمشق للاختيار بين تشكيل المحكمة الدولية باغتيال رفيق الحريري والقادة اللبنانيين الآخرين بصفتها ذات الطابع الدولي حيث يكون لها وجه لبناني طاغ عبر مشاركة قضاة لبنانيين, او بانتقالها الى مظلة الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة الذي يعريها من لبنانيتها ويحولها الى محكمة دولية صرف لا علاقة لها بلبنان أو سورية أو بقوانينهما.

وكشفت اوساط لبنانية سياسية اغترابية في واشنطن النقاب امس الاثنين عن ان الضغوط الفرنسية والاميركية داخل مجلس الامن الدولي في نيويورك قد تكون حسمت موضوع موافقة ممثلي الدول الاعضاء على البيان الرئاسي الذي تقدم به الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاسبوع الماضي الى المجلس في اطار العمل على ما أسماها عملية مكافحة تسريب الاسلحة الى لبنان والذي يدعو فيه - عشية زيارته سورية الثلاثاء المقبل في 24 الشهر الجاري - الى ارسال لجنة خبراء دوليين مدنيين لتقييم ودرس الاجراءات التي تعتمدها الحكومة اللبنانية لمراقبة الحدود مع سورية وحقيقة فعاليتها في وقف عمليات تسريب الاسلحة الى حزب الله في لبنان.

ونقلت الاوساط اللبنانية عن اعضاء في لجنة العلاقات الخارجية والاستخبارات في مجلس النواب الاميركي في الكونغرس تأكيدهم امس ان الاعتراض الروسي الذي جاء على شكل استيضاحات حول طريقة تشكيل اللجنة الدولية لتقييم اجراءات الحدود مع سورية وطبيعة مهمتها وتحديد صلاحياتها والخطوات اللاحقة المترتبة على توصياتها وما إذا كانت تلك التوصيات ستكون إلزامية, سينهار في اي وقت, حيث يذهب كي مون لمقابلة الرئيس السوري بشار الاسد حاملا معه بيانا رئاسيا جاهزا للتطبيق عبر ارسال خبراء مدنيين دوليين مختصين بمراقبة الحدود, حتى اذا ما رفض الرئيس السوري مضمون البيان ايضا كما رفض توسيع صلاحيات القوات الدولية المنتشرة في الجنوب بموجب القرار 1701 لتشمل مراقبة الحدود السورية - اللبنانية, عاد الامين العام للامم المتحدة من زيارته سورية الى مجلس الامن لحضه على تناسي البيان الرئاسي المرفوض من الاسد والعودة الى روحية القرار 1701 الداعي الى منع تهريب السلاح الى لبنان بإقرار ارسال قوات دولية الى تلك الحدود, طالما الأسد سيقفل حدوده مع لبنان في كلتا الحالتين.

واستنادا الى تقديرات اعضاء الكونغرس, قالت الاوساط اللبنانية في واشنطن في اتصال اجرته بالسياسة في لندن ان زيارتي رئيس الدائرة القانونية في الامم المتحدة نيكولا ميشال الى بيروت اليوم وبان كي مون الى دمشق بعده بأسبوع هدفهما اقفال ملفي المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الحريري ورفاقه ونشر قوات دولية على الحدود اللبنانية - السورية تطبيقا للقرارين 1595 و 1701 بأسرع وقت ممكن قد لا يتعدى الاسابيع الثلاثة, بعدما يكون المسؤولان الأمميان استنفدا مهمتيهما المكتوب لهما الفشل مسبقا بسبب اصرار النظام السوري على رفضهما معا بنفس الزخم, لذلك فإن الامور تتجه الى تأزم اكبر في لبنان, وهذا ما يبحثه الآن اعضاء الدول المشاركة في مجلس الامن وعلى رأسهم المندوبان الاميركي والفرنسي لايجاد صيغة دولية تمنع هذا التأزم من الانفجار.

وكشفت الاوساط اللبنانية الاغترابية الفاعلة في واشنطن لالسياسة النقاب عن ان الاميركيين والاوروبيين تمكنوا مع بان كي مون خلال الاسابيع القليلة الماضية من اقناع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت بتسليم مزارع شبعا اللبنانية المحتلة الى قوات الامم المتحدة العاملة في لبنان يونيفيل او العاملة في الجولان اندوف لسحب ذريعتي سورية وايران من بين اصابع حزب الله ولدعم موقع الحكومة اللبنانية في وجهيهما. وقالت الاوساط ان اعراب اولمرت الخميس الماضي عن التزامه الايفاء بتعهد سابق قطعه سلفه ارييل شارون لوزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس بالانسحاب الموقت من مزارع شبعا ونقلها الى مظلة القوات الدولية, وذلك في رسالة بعث بها اولمرت الى رئاسة الاتحاد الاوروبي وباريس وواشنطن الاسبوع الماضي, هو مقدمة لاستخدام هذه المزارع قريبا كنقطة انطلاق للاقتصاد اللبناني باتجاه دول الخليج متى اقفلت سورية حدودها مع لبنان.

وقالت الاوساط ان ربطا منطقيا لخطوة اولمرت المفاجئة هذه بالتخلي عن مزارع شبعا للامم المتحدة, بالجولة الاكثر مفاجأة لقائد قوات الفصل في الجولان (اندوف) الجنرال وولف دانك زلفي يرافقه قائد قوات (يونيفيل) الجنرال خوان مارتين امبريسو على طول الخط الازرق اللبناني في القطاع الشرقي الذي يضم مزارع شبعا يوم الجمعة الماضي, يفسر (هذا الربط) اتجاه المجتمع الدولي نحو ايجاد ممر بديل للصادرات التجارية اللبنانية الى الخليج عن الحدود السورية يمتد من مزارع شبعا حتى الاردن عبر الممر المنزوع السلاح بين سورية واسرائيل في الجولان باتجاه اقصى الشرق المنتهي بمثلث الحدود السورية - الاسرائيلية - الاردنية في إربد.

وأرسلت الاوساط اللبنانية الى السياسة في لندن بالبريد الالكتروني ما اسمته خريطة الخط الاحمر الذي يصل أراضي الجنوب اللبناني بالاراضي الغربية الاردنية عبر مراكز تواجد قوات (اندوف) الدولية على امتداد الحدود السورية الجنوبية مع اسرائيل, ذاكرة انها حصلت عليها من الامم المتحدة في نيويورك قبل تسويقها على نطاق واسع في مجلس الامن تحضيرا لأعضائه لتقبل هذه الخريطة فورا كرد على اقفال نظام الأسد حدوده مع لبنان, ومنعا لضرب الاقتصاد اللبناني بشكل مبرح.

وقال الامين العام لالمجلس العالمي لثورة الأرز واللجنة اللبنانية العالمية لمتابعة تنفيذ القرار 1559 عاطف حرب لالسياسة من واشنطن ان النقطة الجوهرية التي نقلها الى الحكومة اللبنانية وقادة 14 آذار كمبعوث عن اللوبي اللبناني الى بيروت الاسبوع الاسبق - الى جانب مسألة نقل المحكمة الدولية الى مظلة الفصل السابع - كانت مسألة نشر قوات دولية على الحدود اللبنانية - السورية لوقف عمليات تهريب السلاح, حاضا المسؤولين اللبنانيين على التقدم بطلب رسمي - كما فعلوا بالنسبة للمحكمة الدولية ولو متأخرين - الى مجلس الامن ضمن روحية القرار 1701 لنشر هذه القوات, او على الاقل عبر تقديم عريضة نيابية للاكثرية البرلمانية اللبنانية مثل عريضة المحكمة الدولية تتبناها حكومة السنيورة فيما بعد.

وأماط حرب اللثام عن انه نقل ايضا الى المسؤولين في بيروت دعوة دولية للسنيورة لنقل الجيش اللبناني الى تحت امرة القوات الدولية في مناطق تواجدها, وليس العكس كما هو الحال الآن, بما في ذلك المعابر الجوية والبرية والبحرية التي تشمل كافة الحدود مع سورية ما من شأنه ازالة الاحراج الكبير عن كاهل قيادة الجيش المضطرة للتعامل مع حزب الله والجماعات الاخرى على اسس وسطية محلية صرفة لا علاقة للقوات الأممية بمراعاتها.

وتشمل تلك الدعوة الدولية لحكومة السنيورة بلوغ مرحلة لاحقة لخطوة وضع الجيش بإمرة يونيفيل تتمثل بمطالبة مجلس الامن الدولي باعادة تصحيح الخلل الذي ادخلته النقاط الحكومية اللبنانية السبع على القرار 1701 وأفرغته من انيابه التنفيذية, عبر نقله الى ما كان عليه اصلا الى الفصل السابع تمهيدا للبدء بتطبيق القرارات الدولية بحذافيرها بما فيها هذا القرار الاخير, وخصوصا القرار 1559 الداعي الى نزع سلاح حزب الله والميليشيات المسلحة الاخرى التي تحركها سورية من خارج الحدود.

دعم أوروبي لانشاء محكمة الحريري

شيراك ومبارك يحذران المعارضة: التفاهم أو مواجهة في مجلس الامن

عواصم - الوكالات: قالت مصادر فرنسية قريبة من قصر الإليزيه إنه إذا كان من غير الممكن إقرار محكمة ذات طابع دولي لمحاكمة قتلة رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري عبر المؤسسات اللبنانية فإن "البديل سيكون إما أن يتحمل مجلس الأمن مسؤولياته ويقر محكمة دولية أو عدم قيام محكمة وبالتالي تخلي الأسرة الدولية عن واجب الإنصاف والردع إزاء لبنان.وأوضحت المصادر أن "فرنسا تريد المحكمة تحقيقا للعدالة ولردع من يقومون بالاغتيالات في لبنان.

وتعليقا على إمكانية إقرار محكمة تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة, قالت المصادر إن الفصل السابع لا يمثل "طريقة عمل" بل هي "مسألة تقنية, وأضافت "إذا قررنا إقامة محكمة عبر مجلس الأمن فثمة عدة عناصر تقنية, ويعود للمجلس القانون في الأمم المتحدة أن يحدد الكيفية الممكنة لإقامة المحكمة.

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك اعتبر خلال استقباله نظيره المصري حسني مبارك في الاليزيه امس إنشاء محكمة ذات طابع دولي "مركزيا وملحا لتحقيق العدالة والردع". مشيرا الى انه يؤيد اقرار المحكمة لبنانيا وإلا في مجلس الامن.......( راجع ص 35 ).من جهته انتقد مبارك تعدد المبادرات بشأن حل الأزمة اللبنانية , وقال إنها كثرت "وبات دمها ثقيلاً, مذكراً بوجود مبادرة أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى في هذا الشأن وبأن "المهم هو اقتناع الجانب الآخر بها, في اشارة الى المعارضة . وفي تطور متصل ناشد اعضاء في البرلمان الاوروبي الاحزاب اللبنانية العودة الى الحوار في اسرع وقت ممكن بهدف إنهاء الازمة السياسية وتعزيز الامن والاستقرار في لبنان.

واعرب بيان رسمي صادر عن اعضاء من لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الاوروبي فور عودتهم امس من زيارة الى لبنان استغرقت ثلاثة ايام عن خيبة املهم من اداء عمل المؤسسات اللبنانية خاصة البرلمان اللبناني الذي لم يتمكن من عقد جلساته العامة منذ فترة طويلة وكذلك مجلس الوزراء الذي يعاني من "شلل شبه تام".

وحول المحكمة الدولية لمحاكمة مرتكبي عملية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري اكد البيان دعم اعضاء لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الاوروبي لانشاء هذه المحكمة ومتابعة مرتكبي جريمة الاغتيال وفي اسرع وقت ممكن من اجل القصاص من الجناة.

ورحب البيان باتفاق الاحزاب المختلفة على مبدأ انشاء المحكمة متمنين التوصل الى اتفاق نهائي بشان هذا الامر في القريب العاجل.

واشار الى ان انشاء هذه المحكمة "لن يحل بمفرده المشكلات اللبنانية وانما الحوار الداخلي يعد احد اهم الطرق لانهاء ازمة البلاد الداخلية.

وكانت كتلة "المستقبل" النيابية اتهمت مجددا قيادات المعارضة بالارتهان لشعارات ومطالب تتعارض مع الإجماع الوطني وبتعطيل الحوار الوطني والمحكمة الدولية.

وانتقدت الكتلة في بيان لها عقب اجتماع عقدته امس برئاسة النائب سعد الحريري موقف المعارضة من المحكمة الدولية ونظامها الأساسي, معتبرة أن هذا الموقف قد أسقط القناع عن الوجه الحقيقي لقيادات المعارضة ويكشف حقيقة ما أضمرته منذ اللحظة الأولى لاغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري ولكل مسار التحقيق في الجريمة وسائر الجرائم الإرهابية التي تعرض لها لبنان وشعبه , وقال البيان إنه لولا بقية من حياء لهنأت المعارضة القتلة .

تساؤلات حول علاقة رجاء الناصر وراسم الأتاسي وعمار قربي بالأجهزة الأمنية في إدارة "شبكة بزنس الإرهاب"

منظمات سورية تتلطى خلف "حقوق الإنسان" وتورد إرهابيين إلى العراق ولبنان!

بيروت - دمشق - الحقيقة: أصدر الادعاء العسكري اللبناني السبت الماضي قراره الاتهامي بحق شبكة القاعدة الإرهابية التي تضم في صفوفها اثني عشر شخصا كان ألقي القبض عليهم أواسط يناير .2006 وتضم الشبكة سوريين ولبنانيين وفلسطينيين وأردنيا وسعوديا, في حين تمكن بعض المدعى عليهم من الفرار إلى داخل مخيم " عين الحلوة " قرب مدينة صيدا جنوبي بيروت وفق ما جاء في نص القرار الذي أشار إلى أن الموقوفين اعترفوا خلال التحقيق معهم بالانتماء إلى تنظيم " القاعدة ", وتبين أن لأحدهم علاقة مباشرة بأبي مصعب الزرقاوي. وقد أكدت وكيلتهم المحامية مها فتحة في حديث مع "الجزيرة نت" هذه المعلومات, مشيرة إلى أن موكليها " أقروا بدورهم في مساندة المجاهدين في العراق, لكن هذه المساندة تنحصر بتأمين وصول الأسلحة والأموال للمساعدة في مواجهة الاحتلال الأميركي كذلك كان لهم دور في معالجة جرحى المجاهدين الذين يسقطون في المواجهات" حسب تعبيرها.

وجوابا على سؤال يتعلق بسبب وجودهم في لبنان, قالت المحامية فتحة " إن أفراد الشبكة كانوا يعملون انطلاقاً من الأراضي السورية, لكن السلطات الأمنية هناك بدأت بملاحقتهم ومطاردتهم حين علمت بوجودهم ما اضطرهم للدخول إلى لبنان بطرق غير شرعية". وأشار قرار الاتهام إلى أن الموقوفين, باستثناء شخص يدعى خضر نبعة جرى إطلاق سراحه بعد ثبوت خلو ساحته من العلاقة بالمجموعة, اعترفوا " بدخولهم الأراضي اللبنانية عن طريق التهريب وكانت بحيازتهم هويات مزورة وبعض الأسلحة, وتبين أن أفراد هذه الشبكة كانوا يتخذون احتياطات أمنية في تنقلاتهم واتصالاتهم الهاتفية ".

واللافت أن من بين المعتقلين الطبيب طارق الناصر ( 30 عاما), نجل القاضي السوري المتقاعد رجاء الناصر الرجل الثاني في حزب " الاتحاد الاشتراكي العربي " الناصري الذي يتزعمه المحامي حسن عبد العظيم ويقود تحالفا من خمسة أحزاب قومية إسلامية و قومية يسارية.

وكان " المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية ", المشرف على إصدار موقع" الحقيقة " الالكتروني, أول من كشف عن ارتباطات هذه الشبكة وعلاقاتها المتشعبة بين لبنان وسورية والعراق واختراقات المخابرات السورية لها, في تقرير نشره بتاريخ 12 يونيو من العام الماضي.

في سياق متصل, أشار قرار الادعاء العسكري اللبناني إلى أن أحد الفارين, الذين ثبتت علاقتهم بالشبكة المعتقلة, هو اللبناني خالد مدحت طه الذي ورد ذكره في تقرير المحقق الدولي ديتليف ميليس على أنه يرتبط بعلاقة مع المدعو أحمد أبو عدس الذي سبق له أن ظهر في شريط تلفزيوني بثته قناة " الجزيرة " مدعيا المسؤولية عن اغتيال رفيق الحريري.

وإلى ما تقدم, أكدت تحقيقات القضاء العسكري اللبناني ما كان تقرير " المجلس " ذكره حول الطريقة التي اعتقل بها الطبيب طارق رجاء الناصر. حيث أشير إلى أنه توجه من مدينة حلب بناء على نداء استغاثة هاتفي أرسله اثنان من عناصر " القاعدة " بعد اشتباك مسلح مع أجهزة الأمن اللبنانية وتمكنا من الإفلات والتخفي رغم إصابتهما البالغة, حيث اتصلا بطبيب الأسنان ( ع. ق) في " المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية ", الذي انشق عنها لاحقا وأسس ما يسمى ب " المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان ", وبأعضاء آخرين في " حزب الاتحاد الاشتراكي العربي ", طالبين إرسال طبيب موثوق من طرفهم بالسرعة القصوى لعلاجهما, بالنظر لاستحالة حصولهما على علاج طبي في مشفى أو عيادة, حيث هما متخفيان بعد إصابتهما البالغة. وبحسب مصدر حقوقي لبناني اطلع على محاضر التحقيق مع الشبكة المذكورة, فإن أجهزة الأمن اللبنانية تمكنت من التقاط اتصالاتهما الهاتفية مع " المعارضين " السوريين المشار إليهم وألقت القبض عليهما مع الطبيب طارق رجاء الناصر فور وصوله لإنقاذهما موفدا من " حزب الاتحاد الاشتراكي " الذي يشار إلى " علاقات مشبوهة " لأمينه العام المحامي حسن عبد العظيم بدوائر المخابرات السورية ونائب الرئيس عبد الحليم خدام قبل انشقاقه.

وكان القائد الشيوعي السوري رياض الترك رفض قبل عامين استقبال حسن عبد العظيم في منزله في مدينة حمص " بسبب علاقاته المشبوهة مع النظام ".

ونقل موقع " الحقيقة " عن المصادر الللبنانية الحقوقية التي اطلعت على ملف التحقيق مع الشبكة المذكورة أن المعتقلين أدلوا باعترافات أصابت المحققين بالذهول والدهشة لجهة ما يتعلق بالقوى السياسية و " الحقوقية " والأمنية والدينية التي وقفت وراءهم في حينه. كما أن الجهات الأمنية اللبنانية استطاعت بفضل التحقيقات مع هؤلاء الحصول على خيوط لشبكات إرهابية وأمنية تسهل لهم ذهابهم إلى العراق والعودة منه, ثم الانتقال إلى لبنان. وبحسب المصادر نفسها, فإن أحد الموقوفين اعترف بأنه وزملاءه, فضلا عن عشرات آخرين, هم أعضاء في حزب "الاتحاد الاشتراكي العربي" الناصري الذي يقوده المحامي حسن عبد العظيم, و ينشطون في منظمتين كان أنشأهما الحزب المذكور لتأمين غطاء تنظيمي يهدف إلى جمع متطوعين من مختلف أنحاء سورية وإرسالهم إلى العراق بالتنسيق مع اللواء بهجت سليمان رئيس الفرع 251 سابقا في المخابرات العامة السورية ومفتي حلب الدكتور أحمد بدر حسون, الذي أصبح لاحقا المفتي العام لسورية. أما المنظمتان المعنيتان, بحسب المصادر نفسها, فهما " اللجنة الأهلية لنصرة فلسطين والعراق " التي يرأسها القاضي رجاء الناصر, والد الطبيب المعتقل طارق, و "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية " التي يرأسها المهندس راسم الأتاسي, والتي كان طبيب الأسنان عمار قربي ناطقا رسميا باسمها حتى وقت قريب. وهي منظمة تابعة للحزب المذكور. وأضافت هذه المصادر "يبدو من التحقيق مع المعتقلين أن جميع هذه الأطراف كانت على علاقة بطريقة أو أخرى مع "مجموعة أبو القعقاع" في مدينة حلب السورية. وهي مجموعة متعاونة مع منظمة القاعدة في العراق".

يشار في هذا السياق إلى أن ضابطا كبيرا من المخابرات العامة تدخل لإطلاق سراح الطبيب عمار قربي إثر توقيفه لعدة ساعات في مطار دمشق خلال عودته مع زوجته بهية مارديني من زيارة إلى الولايات المتحدة شاركا خلالها في اجتماعات نظمها فريد الغادري ومعارضون سوريون يقيمون في الولايات المتحدة!

ومما جاء في اعترافات الطبيب طارق رجاء الناصر, حسب المصادر القضائية اللبنانية, أنه عضو في الاتحاد الاشتراكي العربي في سورية, وأنه ذهب إلى العراق للمرة الأولى في أبريل 2003 مع عشرات من أعضاء وأنصار الحزب بناء على توجيهات قيادة الحزب, وأن ثلاثة من رفاقه قتلوا هناك, أحدهم يدعى محمود أحمد صعب, مواليد العام 1973 وقد قتل بتاريخ 9 أبريل 2004 على جسر الصيرفية في بغداد ; والثاني حمزة سيد علي العام 1977 الذي قتل خلال معركة الاستيلاء على مطار بغداد, والثالث جمعة سيد أرسلان, مواليد العام 1948 الذي قتل في كربلاء بتاريخ 4 أبريل 2004 ودفنه رفاقه في مدينة الحلة.

وكشفت هذه المصادر أن المحامي السوري عبد الله خليل, عضو نقابة المحامين في مدينة الرقة على نهر الفرات, وعضو الحزب الذي يقوده المحامي حسن عبد العظيم, فضلا عن عضويته في قيادة " الجمعية السورية لحقوق الإنسان " التي يقودها " الإخواني " غير المنظم المحامي هيثم المالح, هو " أحد أبرز المشرفين على عمليات توريد الإرهابيين إلى العراق بالتعاون والتنسيق مع المخابرات السورية " ! ولاحظ المصدر أن التحقيقات مع الشبكة, التي استغرقت أكثر من عام, أظهرت أن العلاقة بين أعضائها والمخابرات السورية و الجهات السورية " المعارضة " المشار إليها ضاعت حدودها واختلطت على نحو مذهل بحيث لم يعد بالإمكان التمييز بين ما هو "مبدئي" في نشاطاتها وارتباطاتها, وبين ما هو شكل من أشكال " بزنس الإرهاب" و "مقاولاته"!

 

البطريرك صفير واصل استقبال المهنئين بعيد الفصح المجيد

واستقبل رئيس اتحاد بلديات جبيل ووفودا نقابية وشخصيات

وطنية- 16/4/2007 (سياسة) واصل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير استقبال المهنئين بعيد الفصح المجيد, فالتقى وفدا من جميعة تجار جونيه وكسروان الفتوح برئاسة جاك حكيم حيث تم عرض للوضع الاقتصادي والاستحقاقات المقبلة, ومدى تأثيرها على الوضعين الاقتصادي والسياحي. وناشد حكيم القيادات السياسية العمل على تجنيب البلد الخضات على ابواب الصيف المقبل".

كما التقى البطريرك صفير, رئيس اتحاد بلديات جبيل فادي مارتينوس الذي قدم التهاني بالعيد, واستوضحه البطريرك صفير عن عمل معمل النفايات في حبالين الذي ساهم في التخفيف من العبء البيئي عن المنطقة. وقدم البطريرك صفير كل الدعم لهذا المشروع الانمائي, كما اطلع ماريتنوس البطريرك على المشاريع الانمائية التي يقوم بها الاتحاد في مختلف قرى وبلدات قضاء جبيل. واستقبل البطريرك صفير بعد ذلك, وفدا من نقابة مكاتب تعليم السوق برئاسة رئيس النقابة عفيف عبود الذي عرض للمصاعب الذي يتعرض لها اصحاب المكاتب والحملة الاعلامية التي تشوه سمعة هذه المكاتب, كما عرض الوفد لقانون السير الجديد الذي حذف منه قانون تنظيم المنهة. ومن الزوار على التوالي امين سر نقابة شعراء لبنان الشاعر اميل نون الذي اطلع البطريرك على ديوانه الشعري الجديد" رسائل الى السماء" الذي سيصدر قريبا، ثم رئيس دير مار سركيس وباخوس في زغرتا اهدن الاب نادر الذي اطلع البطريرك على جولته الاخيرة على ابناء الطائفة المارونية في دول الخليج العربي, ثم وفد جمعية مار منصور دو بول في لبنان برئاسة البير الزغبي, المحامي جوزف عريجي, القاضي سليم العازار, نقيب المحامين السابق ريمون شديد وميلاد الغزال معوض.

 

المنبر الكتائبي"في زحلة استضاف رئيس "التكتل الشيعي الحر"

الحاج حسن: سلاح حزب الله للدفاع عن مشروع ايران في لبنان

وطنية - 16/4/2007 (سياسة) استضاف "المنبر الكتائبي" في اقليم زحلة، رئيس "التكتل الشيعي الحر" الشيخ محمد الحاج حسن. وتحدث بداية رئيس الاقليم ايلي ماروني الذي رأى "ان الوطن يمر اليوم بأزمة مصيرية خطيرة تضع مستقبله، بل وجوده على المحك، هل يبقى ام لا؟". مؤكدا "ان لا حياة لنا خارج اطار لبنان السيد الحر المستقل".

الحاج حسن/من جهته اعتبر الحاج حسن "ان سلاح حزب الله لم يعد سلاحا للدفاع ضد اسرائيل، بل هو سلاح للدفاع عن مشروع ايران في لبنان، بل اكثر، هو سلاح لمجابهة الوطنيين في لبنان". وقال " ان لبنان لا يحيى الا اذا كان هناك تماسكا اسلاميا مسيحيا".

 

الرئيس السنيورة عرض الأوضاع العامة مع سفير الصين

وطنية- 16/4/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة اليوم في السرايا الحكومية السفير الصيني ليو زيمينغ وعرض معه الاوضاع اللبنانية والعلاقات الثنائية. كما استقبل رئيس مجلس ادارة مستشفى رفيق الحريري الجامعي الدكتور سليم الوزان والمدير العام لوزارة الصحة الدكتور وليد عمار وبحث معهما في أوضاع المستشفى والمختبر المركزي.

 

القاضي مزهر تابع تحقيقاته في جريمة عين علق ومع موقوفي "القاعدة"

وطنية - 16/4/2007 (قضاء) تابع قاضي التحقيق العسكري الاول رشيد مزهر تحقيقاته في جريمة عين علق فاستجوب موقوفين جديدين أحيلا اليه وأصدر مذكرتين وجاهيتين بتوقيفهما. كذلك، تابع القاضي مزهر تحقيقاته مع الموقوفين من تنظيم القاعدة البالغ عددهم اربعة عشر موقوفا في جرم محاولة القيام بأعمال ارهابية وغيرها، فاستجوب عددا مهم.

 

جعجع يدعو لاجراء انتخابات رئاسية مبكرة لحل أزمة لبنان

رويترز - 2007 / 4 / 16

دعا الزعيم المسيحي سمير جعجع يوم الاثنين لاجراء انتخابات رئاسية مبكرة لحل أسوأ أزمة سياسية يمر بها لبنان منذ انتهاء الحرب الاهلية التي استمرت بين عامي 1975 و1990 والتي هددت بانزلاق البلاد نحو حرب جديدة. وقال جعجع الذي يرأس الهيئة التنفيدية في القوات اللبنانية في مقابلة هاتفية مع رويترز "لدينا استحقاق أمامنا هو استحقاق رئاسة الجمهورية. هذا الاستحقاق طالما الوضع كله مقفل من كل الجهات المنطق يقول لماذا علينا انتظار ستة أو سبعة اشهر بعد ما دام كله مقفل بانتظار هذا الاستحقاق."وأضاف جعجع "من هنا يجب أن نفكر جديا وأن نذهب الى المشكلة فعليا نذهب الى الباب الوحيد الذي ما زال موجودا للحل الان وهو الانتخابات الرئاسية طالما ستجري بعد ستة أشهر لماذا لا تجرى باقرب وقت ممكن ونجرب من خلالها ان نخرج البلد من المأزق الذي هو فيه."

ومضى يقول "لماذا ننتظر ستة أشهر أليس من الحرام ان نضيع على البلد وعلى الناس وعلى الاقتصاد وعلى الاجتماع وعلى الثقافة وعلى لبنان كله ستة اشهر اخرين ماذا سيحصل بعد ستة اشهر. نحن سنسعى لهذا الطرح."

ويواجه الرئيس اميل لحود المؤيد لسوريا والذي تنتهي ولايته في نوفمبر تشرين الثاني ضغوطا لتقديم استقالته من قبل الاكثرية البرلمانية المناهضة لسوريا منذ اغتيال رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري في فبراير شباط عام 2005 . ويعد تشكيل المحكمة الخاصة بمحاكمة المشتبه بهم في مقتل الحريري في صلب الازمة السياسية في البلاد. وتتهم الاغلبية المعارضة ومنها جماعات موالية لدمشق بمحاولة تقويض تشكيل المحكمة لحماية حلفائها في الحكومة السورية.

وتطالب الاغلبية البرلمانية المناهضة لسوريا بعقد جلسة للبرلمان حتى يتمكن النواب من التصويت على مسودة قرار بشأن المحكمة. لكن نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني وهو من زعماء المعارضة وحليف لدمشق لم يوجه بعد الدعوة لانعقاد البرلمان. ويقول بري أنه لن يدعو الى جلسة عامة لمجلس النواب الا في غياب الحكومة التي يصفها بانها غير شرعية بعد أن استقال منها الوزراء الشيعة.

وقال بري لصحيفة السفير اللبنانية يوم الاثنين "في الرابع والعشرين من (سبتمبر) أيلول ستبدأ المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية وسأدعو لجلسة عامة وستكون تشريعية ومن دون حضور الحكومة...واذا تعذر نصاب الثلثين سأدعو الى جلسات مفتوحة في 20 و26 و27 أيلول حتى يكتمل نصاب الثلثين...وفي النهاية سنكون محكومين بالتوصل الى انتخاب رئيس تسوية ليس من الرابع عشر من آذار ولا من الثامن من آذار" كما اقترحت المعارضة.

لكن جعجع اعتبر انه "ليس الرئيس بري هو المرجع الذي يستطيع ان يقرر اذا كان نصاب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية هو الثلثين او النصف زائد واحد. المرجع الصالح لذلك هو المجلس النيابي."

وفيما يتعلق بالحديث عن رئيس تسوية قال جعجع "اذا ارادوا طرح رئيس تسوية سنطرح مبدأ اننا أيضا نريد رئيس مجلس نيابي تسوية وغيرها من مؤسسات الدولة. يتصرفون (المعارضة) وكأن ما لهم ما لهم وما لنا لنا ولهم هذا امر لا يجوز. اذا احبوا ان يدخلوا بمنطق التسوية ندخل بكل شيء بمنطق التسوية."

واشار الى أن الدستور يقول بانتخاب رئيس للجمهورية وليس التوافق عليه. وردا على سؤال حول الطروحات التي تقول أن موضوع انتخابات الرئاسة متروك للحظة الاخيرة قال جعجع "نعم هذا ممكن. بهذا المجال لا احد يعرف لان الانتخابات انتخابات وهناك اوقات كثيرة لا تحل الا بالربع ساعة الاخير فممكن جدا."

وصرح جعجع بأنه "من المستحيل اقامة حكومتين في لبنان" مشيرا الى ان "الوضع صعب والتناقضات كبيرة جدا والمواقف متشنجة جدا ولكن مع هذا...لا يوجد شيء مقفل بشكل نهائي."

 

النائب اندراوس: حزب الله سائر الى التقسيم واقامة الدولة الاسلامية في لبنان حقيقة راسخة

وكالات - 2007 / 4 / 16

أكد النائب انطوان اندراوس في تصريح ادلى به "ان حزب الله سائر في البلد الى التقسيم, فالخراب والدمار باسم الله والآلهة تجري اقامة المربعات الامنية الى تحضير السجاد الاحمر لفصل الشتاء في مخيم رياض الصلح الالهي, ما يعني ان اقامة دولة حزب الله الاسلامية في لبنان انما هي حقيقة راسخة".

وتابع:"ألم يقل السيد نصرالله في خطابه الاخير بشكل أو بآخر سنزيل دولتنا عندما تصبح هناك دولة, وهذه الدولة الاستكبارية القائمة على حساب اللبنانيين وامنهم وارزاقهم وممتلكاتهم, انما هي برسم الجنرال الالهي ميشال عون وهنا نسأله هل اقامة دولة حزب الله واتساع رقعة مربعاته وسطوته على املاك الناس في وسط بيروت وبمعظمهم من المسيحيين, فهل ذلك يقع ضمن ورقة تفاهم مار مخايل, وهل تمسك عون بسلاح حزب الله ايضا هو من روحية هذه الورقة, وليقل لنا الجنرال العظيم لماذا قام بحرب التحرير والالغاء من اجل ضرب كل سلاح غير شرعي؟"

اضاف:"نسأله اين عودة المسيحيين المبعدين الى قراهم في الشريط الحدودي, فهل طارت هذه العودة من وثيقة التفاهم بين عون وحزب الله؟ واين وعد الجنرال للمستثمرين واصحاب الحقوق في ساحة رياض الصلح لاخلاء مخيم الذل والعار, واين المسيحيين في حارة حريك وعودتهم بعد العرض الفولكلوري في مار مخايل, فليذهب الجنرال وليكن اول العائدين ويسكن في الحارة وليلتحق بدولة حزب الله وليترك المسيحيين يرتاحون بعدما اقحمهم في حروبه العبثية ومغامراته الستالينية".

من جهة ثانية سأل النائب اندراوس حزب الله:"لماذا كانت حرب تموز والحليف العضوي للحزب اي النظام السوري يفاوض في قلب المعركة على اشلاء وارزاق اللبنانيين, لقد فلقنا حزب الله من سيده الى قادته في اتهامنا بالخيانة والامركة والشعارات الفارغة, في حين ان وزيره المستقيل والمتابع كما زملائه لكل شاردة وواردة في وزارتهم اي الوزير طراد حمادة, يدافع عن التفاوض السوري الاسرائيلي ويعتبره استراتيجيا دون ان ينسى ان استراتيجية بشار الاسد ومن قلب الكنيست الاسرائيلي , طالبت برأس حزب الله. فهل مسموح لهم بكل الاستراتيجيات ونحن لا يحق لنا بل نخون ". وختم:"نقول للنظام السوري ولحزب الله انهم الاداة الفعلية للخطة الاسرائيلية لتمزيق المنطقة مذهبيا, فمنذ حرب تموز حتى اليوم كل ما يجري في لبنان, يخدم مصالح العدو".

 

كتلة المستقبل: المواقف الأخيرة لقيادات رئيسية في 8 آذار كشفت حجم الارتباك السياسي والوطني الذي تعانيه هذه القيادات

قوى 14 آذار - 2007 / 4 / 16

عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعا ظهر اليوم في قريطم برئاسة النائب سعد الحريري،عرضت خلاله آخر المستجدات السياسية في لبنان و المنطقة و اصدرت في نهايته بيانا تلاه النائب هادي حبيش،فيما يلي نصه: لقد كشفت بعض المواقف الأخيرة لقيادات رئيسية في 8 آذار حجم الارتباك السياسي والوطني الذي تعانيه هذه القيادات وارتهانها لشعارات ومطالب باتت تدرك أنها غير قابلة لأي شكل من أشكال الإجماع الوطني. وعلى وقع هذا الارتباك، قامت هذه القيادات بالهروب مجددا إلى الأمام، عبر تعطيل كل عناوين الحوار الوطني، بدءا من المحكمة الدولية، وانتهاء بالعلاقات الدبلوماسية مع سوريا وترسيم الحدود معها في منطقة مزارع شبعا، والبحث الجدي في مسألة الاستراتيجية الدفاعية.

وفي هذا المجال، توقف اللبنانيون بمرارة كبيرة أمام موقف هؤلاء تجاه المحكمة الدولية خصوصا، ونظامها الأساسي الذي وجدوا فيه سابقة لم تحصل من قبل ، وهو الموقف الذي يسقط القناع عن الوجه الحقيقي لتلك القيادات، ويكشف حقيقة ما أضمرته منذ اللحظة الأولى لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ولكل مسار التحقيق في هذه الجريمة وسائر الجرائم الإرهابية التي تعرض لها لبنان وشعبه. ولم يكن من الغرابة في شيء أن تتناوب هذه القيادات حيال ذلك على تلبية حملة الدفاع عن الضباط الأربعة، وعن رأس النظام الأمني الذي يتركز التحقيق على ضلوعه في هذه الجرائم.

إن الملاحظات على المحكمة الدولية قد وصلتنا على لسان هذه القيادات وهي ملاحظات تريد نسف المحكمة من الأساس واعتبار المتهمين أو المتورطين أو المشبوهين مجرد "معتقلين سياسيين" وتهدف في النهاية إلى التعمية عن القتلة ولولا بقية ضئيلة باقية من الحياء، إلى تهنئتهم على فعلتهم.

إن ما نسمعه يشكل أفظع محاولة يمكن أن تجري للالتفاف على الجريمة وتبرئة الضالعين في ارتكابها. إنهم يريدون محكمة لتبرئة المجرمين وهذا في حد ذاته هو قمة التسييس للمحكمة الدولية، أو محاولة الفصل بين جريمة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وبين الدوافع السياسية لهذا الاغتيال.

إن هذه المواقف تتقاطع بشكل مباشر مع مواقف النظام السوري من المحكمة الدولية، أي مع قرار هذا النظام بعدم التعامل مع المحكمة، ورفض تسليم أي متهم إليها. وهي، في سياق تعطيل الحياة الدستورية اللبنانية، بهدف منع قيام المحكمة، تحمل الفريق الذي يتبناها المسؤولية الكاملة عن أي طريق آخر يسلكه المجتمع الدولي لإنفاذ قراره بتشكيل المحكمة تلبية للاجماع اللبناني على قيامها منذ لحظة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والنائب الشهيد باسل فليحان الذي يصادف يوم غد ذكرى استشهاده.

وفي هذا الإطار، توقفت كتلة "المستقبل" النيابية أمام الدعوات التي تنذر بالشر المستطير أو بالويل والثبور وعظائم الأمور، ووجدت فيها محاولة لقلب الحقائق وتحويل المحكمة الدولية الهادفة إلى حماية لبنان من التهديد الإرهابي إلى فزاعة في وجه الاستقرار الداخلي والسلم الأهلي. وأقل ما نريد أن نقوله في هذا الشأن أن إخافة القاتل هو خير من إخافة الضحية، وأن المحكمة الدولية تبقى الدرع الحقيقي للبنان واللبنانيين وللنظام الديمقراطي، وأن كل أشكال التهويل لن تنجح في تعطيل دورة الحياة في وطننا. ان المسؤولية عن تعطيل الحياة الدستورية هي مسؤولية شاملة.كما ان مسؤولية الاصرار على انتظام هذه الحياة الدستورية شاملة ايضا.وهي تفرض على كل النواب الاصرار على اجتماع المجلس النيابي في المهل الدستورية المحددة للقيام بواجباتهم التشريعية و الدستورية،وعلى رأسها المباشرة بانتخاب رئيس جديد للجمهورية ضمن مهلة الشهرين التي يحددها الدستور وذلك منعا لإفراغ الموقع الاول في البلاد.وتضم كتلة "المستقبل" في هذا الاطار صوتها الى صوت المطارنة الموارنة و على رأسهم غبطة البطريرك نصرالله صفير الذي حذر من الالتفاف على الدستور وحمّل كل كتلة تشارك في تعطيل هذا الاستحقاق المسؤولية الكاملة تجاه الوطن و التاريخ."

إن مسؤولية القيادات، في أي موقع كانوا تقتضي منهم الترويج لسياسة الاستقرار لا لسياسة الانهيار، والبحث عن سبل انعاش الاقتصاد الوطني، لا تعطيله، على أبواب موسم اصطياف نريده أن يكون واعدا لكل المناطق اللبنانية. توقفت الكتلة أمام النقاش الدائر بشأن قانون جديد للانتخابات، واعتبرت في هذا الصدد أن موقفها يبقى هو الموقف نفسه الذي أطلقه الرئيس الشهيد رفيق الحريري من الصرح البطريركي قبيل استشهاده، باعتماد القضاء دائرة انتخابية. وإن الكتلة تتطلع إلى إعادة فتح المجلس النيابي لإقرار قانون جديد على هذا الأساس. كما توقفت الكتلة أمام دعوات أطلقتها قيادات 8 آذار لتنظيم استفتاء شعبي، متسائلة ما إذا كان هذا الاستفتاء سيشمل سؤال الشعب اللبناني عن مصير بنود الحوار الوطني، بما فيها السلاح غير الشرعي و بالتحديد سلاح حزب الله .

-توجهت كتلة المستقبل النيابية بالتهنئة إلى المهندسين على الانتخابات الديمقراطية التي نظموها، في نقابة المهندسين، كما في نقابتهم في الشمال، وخصت بالتهنئة الفائزين في الانتخابات من كل التيارات والاحزاب السياسية. وتمنت أن تكون هذه المنافسة الحرة والشريفة من أجل المصلحة العامة مناسبة لكي تفهم بعض القيادات السياسية في البلاد أن فضيلة الديمقراطية الأولى هي الاعتراف بنتيجتها وبإرادة الشعب التي تعبر عنها هذه النتيجة، وليس تعطيلها انتقائيا بواسطة الاعتصامات والتظاهرات وقطع الطرق وحرق الدواليب ومعاقبة المواطنين على خياراتهم الإنتخابية بالاعتداء عليهم في بيوتهم وأحيائهم الآمنة وبضرب مصالحهم في لقمة عيشهم واقتصادهم.

سئل:ما هو تعليقك على موقف النظام السوري من الزيارة التي قام بها المفاوض السوري ابراهيم سليمان الى القدس المحتلة؟

اجاب:"في الحقيقة اننا في هذا الاطار ننتظر موقفا من القضاء السوري ليتحرك خاصة بعدما رأينا هذا القضاء يتحرك بشكل سريع في قضايا "مفبركة" لملاحقة الزعيم وليد جنبلاط والوزير مروان حمادة والصحافي فارس خشان من قبل، فلننتظر لنرى ما اذا كان هذا القضاء سيتحرك في قضايا اساسية وبشكل سريع ايضا لملاحقة ابراهيم سليمان."

 

الرئيس لحود استقبل النائب عمار مع وفد من جمعية المعارف والسفير فواز ودعا الامم المتحدة ان تكون مقاربتها للملفات اللبنانية موضوعية وحيادية

وطنية-16/4/2007(سياسة) دعا رئيس الجمهورية العماد اميل لحود, الامم المتحدة الى ان تكون مقاربتها للملفات اللبنانية التي تهتم بها، موضوعية وحيادية, لا ان تكون مع طرف لبناني ضد آخر، وذلك كي تبقى المنظمة الدولية ملتزمة ميثاقها التأسيسي الذي يلزمها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاعضاء، بل السهر على المحافظة على الامن والاستقرار والسلام في هذه الدول. موقف الرئيس لحود نقله عنه اليوم, رئيس المجلس الماروني العام الوزير السابق وديع الخازن, بعد زيارة الى قصر بعبدا, اجرى فيها مع رئيس الجمهورية جولة افق تناولت التطورات السياسية الداخلية الراهنة والمستجدات الاخيرة.

وبعد اللقاء، اوضح الوزير السابق الخازن ان الرئيس لحود ابدى انزعاجه من ان يصبح موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي موضع خلاف بين اللبنانيين، بعدما كان موضع اجماع، معتبرا ان هذا التحول سببه الاساسي الادارة الخاطئة التي مارستها حكومة الرئيس فؤاد السنيورة لهذا الملف, لاسيما لجهة اقرار نظام المحكمة وآلية عملها مما جعل فريقا كبيرا من اللبنانيين يبدي مخاوفه من استخدامها لاهداف سياسية بعيدة كل البعد عن الرغبة اللبنانية الجامعة لمعرفة من اغتال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه ومسلسل الاغتيالات اللاحقة.

اضاف الخازن:"ابلغني فخامة الرئيس انه كان بامكان الافرقاء، وخصوصا فريق الاكثرية، الاحتكام الى منطق العقل والتروي ولو باعلان النيات المتجاوبة مع مطالب المشاركة المحقة في حكومة وفاق وطني، قبل تحويل مشروع نظام هذه المحكمة مباشرة الى مجلس الامن خلافا لما تنص عليه مواد الدستور ولاسيما منها المادة 52 المتعلقة بالتفاوض على المعاهدات الدولية، والتخلي عن المسؤولية الوطنية التي توجب على الجميع الالتزام بالحوار والتفاهم الداخلي. لان التوافق الداخلي هو السبيل الاوحد لحماية لبنان من التدخلات الخارجية ومحاولات استخدامه كورقة في الصراع الاقليمي الدولي، كما يحصل الان، على خلفية مشروع المحكمة للضغط على اطراف في المنطقة من اجل فتح ملفات لا علاقة لها، من قريب او بعيد بجوهر العدالة التي يتوخاها المجتمع الدولي من قيام مثل هذه المحكمة".

واعتبر فخامة الرئيس "ان المسؤولين في المنظمة الدولية بدأوا يخشون على انحراف ملف هذه المحكمة عن مساره الدستوري والقانوني نتيجة التجاذبات السياسية المتصاعدة داخل مجلس الامن، والا لما قرر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اجراء اتصالات في هذا الشأن وايفاد مستشاره القانوني نيكولا ميشال الى بيروت بحثا عن سبل اجدى من الفصل السابع تصب في صالح كشف الحقيقة، انطلاقا من الاتفاق اللبناني على نظام المحكمة ذات الطابع الدولي وآلياتها، لا في تأجيج النار واستهداف دول في المنطقة وافرقاء في الداخل لتصفية حسابات قديمة او حالية.

وتابع رئيس الجمهورية قائلا، بحسب ما نقل عنه الخازن: " انني على ثقة من ان الامين العام للامم المتحدة يميل الى تأمين وفاق لبناني حول موضوع المحكمة لنزع فتيل التفجير منها، وقد لمست هذا الحرص خلال لقائي بالامين العام على هامش قمة الرياض. ومثل هذا الموقف اتخذه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, في العام 2002 لجهة نزع صاعق التفجير الفلسطيني عندما ايد تضمين مبادرته للسلام، عام 2002، ما اصررت عليه بشأن التمسك بحق العودة للاجئين الفلسطينيين الى ديارهم والغاء فكرة التوطين من اساسها، لان اخطر ما في هذا المخطط المشبوه للشرق الاوسط الجديد هو التخلص من فكرة عودة هؤلاء، وهو ما فعلوه في اتفاقات اوسلو 1 و2 وما حاولوا ان يروجوه قبيل قمة الرياض كي يمكن بعدها التخلص من عرب الداخل وضمهم الى الفلسطينيين المقيمين في غزة والقطاع".

اضاف:" واخشى ما اخشاه، من ان يكون فخ التوطين محاولة مسوغة لتقسيم لبنان على اساس كانتوني يطمح اليه بعض الاطراف في الداخل لاعتبارات تتعلق باحجامهم وادوارهم التي ضاعت بعد قيام الدولة سنة 1990 وفق اتفاق الطائف".

وابدى فخامة الرئيس تأكيده على وقوفه في وجه مشروع التوطين ودعم المقاومة اللبنانية, مشددا على اهمية سلامة الوحدة الوطنية رغم الهواجس والشعارات التي تفتعل تحت عناوينها في محاولات خبيثة لذر الفتنة في البلاد, رافضا أي انسياق الى المشاريع المشبوهة، مستهجنا الحديث عن 13 نيسان جديد لانه على يقين من ان الذين يخشون سلاح المقاومة الوطنية يتناسون انها لم تستخدم يوما في وجه أي لبناني ولن تستخدم الا في الدفاع عن الوطن واستعادة ما تبقى من ارضه في الجنوب".

النائب عمار

واستقبل الرئيس لحود النائب علي عمار مع وفد من جمعية المعارف ضم : الدكتور علي الحاج حسن، وحسن بدير وجواد هزيمة. وقدم الوفد دعوة الى رئيس الجمهورية لحضور افتتاح المعرض الدولي للكتاب الذي تنظمه الجمعية، برعاية الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، في الثاني من ايار المقبل.

السفير فواز

كما استقبل الرئيس لحود سفير لبنان في بلجيكا والاتحاد الاوروبي واللوكسمبورغ فوزي فواز، واجرى معه جولة افق في العلاقات اللبنانية- الاوروبية، وفي نشاط السفارة اللبنانية في هذه البلدان.

عازار

والتقى الرئيس لحود رئيس مجلس الادارة المدير العام لمستشفى كسروان الفتوح الحكومي الدكتور شربل عازار, وعرض معه الصعوبات التي تواجه انطلاقة المستشفى والسبل الايلة الى تذليلها, لاسيما وان للمستشفى اهمية خاصة في منطقة كسروان الفتوح.

 

عيسى: بينما كان اللبنانيون يتعرضون لأشرس هجمة إسرائيلية من ذبح وتدمير

وطنية - 16/4/2007 (سياسة) أكد دافيد عيسى في بيان اليوم أن "زيارة الموفد السوري إبراهيم سليمان الى إسرائيل وكلامه أمام الكنيست الإسرائيلي لم يشكلا صدمة غير متوقعة لنا نحن اللبنانيين الذين خبرنا أخبار الصفقات والتسويات التي إعتاد السوريون منذ 30 عاما على عقدها وتمريرها مع أي طرف على حساب لبنان، إلا أن الجديد هذه المرة هو أنهم تجاوزوا أي وسيط وذهبوا مباشرة الى إسرائيل وأعلنوا بالفم الملآن والقول الصريح أنهم مستعدون للسلام مع إسرائيل تحديدا في سبيل التوصل الى السلام". أضاف: "لا يشكل هذا التصرف خروجا عن أدبيات نظام الوصاية السابق على لبنان، ففي الوقت الذي كان فيه لبنان يتعرض في تموز الماضي الى حرب همجية إسرائيلية تقتل الإنسان وتذبح الأطفال وتدمر الممتلكات وتقضي على البنى التحتية، كان السوريون يرسلون الى الإسرائيليين إشارات التهدئة والتطمين بأن جبهة الجولان لن تفتح وأنهم لن يتدخلوا لا بل أنهم مستعدون للسلام معهم على حساب لبنان. إننا نضع هذه الحقيقة المرة برسم حلفاء سوريا في لبنان التي تركتهم والشعب اللبناني يواجهون أسوأ وأشرس هجمة إسرائيلية عليهم في تاريخ لبنان".

تابع "لقد لاحظنا أن الحملات على الدكتور سمير جعجع تشتد كلما ضعفت حجة المراهنين على الخارج، وان الإنتقادات تجاهه تقوى كلما فشلت خطوات الإنقلابيين في الداخل على مشروع الدولة ومؤسساتها. لقد ساءهم أن يكون الدكتور جعجع في موقعه الطبيعي مع شركائه المسلمين والدروز وآمال الشعب اللبناني بكل فئاته وطوائفه وتلاوينه السياسية بدلا من ان يكون طرفا مهمشا وفئة محيدة وتيارا معاكسا لحركة التاريخ والمجتمع وتضحيات الشهداء".

ختم: "إن اللبنانيين سئموا الحرب والحروب والشحن والمشاحنات وهذه الطريقة في التعاطي السياسي التي لم يشهد لها لبنان مثيلا منذ عام 1943، موضحا أن الحوار هو المدخل الوحيد لعودة لغة العقل الى لبنان". وقال: "اننا لا نزال حتى الساعة نراهن على دور كبير وفعال لرئيس مجلس النواب نبيه بري الذي نعتبره صمام الأمان، وله دور كبير ومحوري لما يتمتع به من رصيد واحترام كبيرين لدى مختلف القوى السياسية".

عون ينضم إلى الحملة السوريّة مدافعاً عن الضبّاط الأربعة

المستقبل-الاثنين 16 نيسان 2007 -انضم رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون إلى الحملة السورية المطالبة بالإفراج عن الضبّاط الأربعة الموقوفين في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وتساءل في حديث لمحطة الـ"اي.ان.بي" أمس: "نختلف على إنشاء المحكمة الدولية، لكن أين المتهمين؟". وقال: "ستمرّ سنتان على اعتقال الضباط الأربعة، وليس هناك قانون في العالم يحتجز لسنتين موقوفين على ذمة التحقيق.. كيف إذا كان هناك شك بالتحقيق.. ومَن سيعيد سمعة هؤلاء الضباط؟". وكان كل حلفاء سوريا اتخذوا هذا الموقف على امتداد الشهور الماضية وآخرهم الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله.

 

نتائج انتخابات نقابة المهندسين في بيروت: فوز 3 اعضاء لقوى 8 اذار وعضوين ل14 آذار

وطنية - 15/4/2004 (سياسة) شهدت نقابة المهندسين في بيروت إنتخابات فرعية اليوم لإختيار خمسة أعضاء جدد الى مجلس النقابة, وسط منافسة شديدة وحضور كثيف بلغ 10117 مهندسا, بين لائحتين مدعومتين من قوى 14 آذار وقوى 8 آذار ومرشحين مستقلين. وفي السادسة مساء أقفلت صناديق الإقتراع وبدأت عملية الفرز حيث فاز كل من المهندسين عن الهيئة العامة:رودولف عبده كرم 5029 صوتا, هيامي راعي 4864 صوتا. وعن الفرع الثالث (كهرباء) احمد وائل خالد عبدالله 4870 صوتا. وعن الفرع الرابع (ميكانيك): ربيع إميل خيرالله:4950صوتا. وعن الفرع الخامس (المتعهدين):نزيه سليمان بريدي 5046صوتا. فيما فاز راشد جان سركيس,جورج روفايل صفير, جورج إيليا بو شديد وهشام محمود مغربي درغوف لعضوية المجلس التأديبي.كما فاز راشد جان سركيس ودنيا لطوف عبود ونايف أحمد زعيتر لعضوية ولجنة مراقبة الصندوق التقاعدي. وبذلك يكون فاز كل من رودولف كرم وأحمد عبدالله وربيع خيرالله عن لائحة "الوحدة النقابية" المدعومة من قوى 8آذار فيما فاز هيامي راعي ونزيه بريدي عن لائحة "التضامن النقابي" المدعومة من قوى 14 آذار

 

الرئيس السنيورة تلقى اتصالا من الرئيس مبارك

وطنية 16/4/2007 (سياسة) تلقى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة مساء اليوم اتصالا هاتفيا من الرئيس المصري حسني مبارك وضعه فيه في آخر اجواء الاتصالات الدولية التي اجراها, وكان عرض للمستجدات المتعلقة بلبنان والمنطقة

 

العثور على ناووس روماني آخر قرب قلعة بعلبك

وطنية- 16/4/2007 (متفرقات) عثر اليوم في بعلبك على ناووس روماني آخر يعود للقرن الأول الميلادي على بعد أمتار من مكان العثور على الناووس الأول الذي عثر عليه عمال الحفريات في 10 الجاري وقد وجد بداخله بكايتان بحجم هاتف محمول.

وبينما كانت إحدى شركات الحفريات في البنى التحتية تعمل على تمديد المجاري الصحية عثر على الناووس الجديد في موقع يعود لثلاث حقبات كان يستعمل كمدافن رومانية-بيزنطية وعربية، مقابل حجر الحبلى على بعد حوالي 200 متر شرقي جنوبي قلعة بعلبك.

والناووس خال من اي نقوش وهو بطول مترين وارتفاع 110 سنتميترات وعرض 75 سنتم مقفل باحكام، وقد قام ثلاثة مراقبين من أعمال البنى التحتية هم ميراي أبو صليبي وزياد العريضي وسناء أبو الحسن بفتح الناووس الذي وجد فارغا إلا من هيكل عظمي وبقايا فخاريات، وقد استغرقت عملية فتح الناووس لأكثر من ساعة بعدما تجمهر الناس، ولم يتمكن عمال الآثار والمراقبين من فتح الناووس إلا بعد تدخل قوة من الجيش اللبناني التي أمنت الحماية لعمال الآثار.

 

الرئيس السنيورة اتصل برئيس جنوب افريقيا

وطنية 16/4/2007(سياسة)اجرى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة مساء اليوم اتصالا هاتفيا برئيس جمهورية جنوب افريقيا تابو مبيكي,وكان عرض لاوضاع لبنان والمنطقة على ضوء نقاشات مجلس الامن بخصوص لبنان .

 

النائب جنبلاط علق في حديثه الاسبوعي ل"الانباء" على مباراة كتاب العدل

وطنية - 16/4/2007 (سياسة) ادلى رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط بموقفه الاسبوعي لجريدة "الانباء" الصادرة عن الحزب التقدمي الاشتراكي ينشر غدا مما جاء فيه: "رأينا بالامس فضيحة جديدة تضاف الى سجل فضائح بعض الاحزاب الشمولية التي تدعي العفة والطهارة وهي في واقع الحال منغمسة في كل الملفات التي تتنكر لها بدءا من الحرب الاهلية وصراعاتها الداخلية مع قوى اخرى وصولا الى عشرات الامثلة الاخرى التي تتعلق بأدائها السياسي والتنفيذي, فها هي مباراة كتاب العدل التي تخللتها اشكال متطورة من الغش ونقل المعلومات بوسائل تقنية لا تملكها سوى الاحزاب الامنية, لان هناك بعض الاحزاب التي تمتلك مربعات امنية واجهزة امنية وتقنيات امنية تخولها اختراق كل القطاعات والمناطق وتتيح لها تغيير معطيات ووقائع خدمة لمصالحها".

وقال: "لقد وصلنا الى هذا الدرك المنخفض من الاداء الذي تنتهجه تلك الاحزاب الامنية وهذا الاداء يقدم نموذجا عن جمهوريتهم الامنية التي يؤسسون لها من خلال تصرفات مماثلة لتلك التي جرت في مباراة كتاب العدل. وكاتب العدل مؤتمن على دور قانوني واجتماعي, ومؤتمن على اسرار الناس ونشاطاتهم واموالهم وممتلكاتهم، وهو يمثل الدولة التي يلجأ اليها المواطن كسند يؤمن له الطمأنينة والعيش الكريم. اين هذه الاحزاب الامنية من هذه المثل التي تدعي التحدث والنطق بها؟ واين هي المرتكزات التي يقولون انهم يبنون عليها نظامهم الفكري والعقائدي؟ وهل هي تتطابق مع السلوكيات المتطورة في الغش والخداع؟

اضاف: "هل من الممكن ان نصل في لبنان الى مرحلة لا نستطيع فيها تأمين مباراة شفافة ونزيهة لكتاب العدل؟ وما الذي يمنع ان تتكرر هذه التجربة الابداعية في الغش في كل مباريات الدولة والقوى الامنية وسواها؟ ما الذي يردع هذه القوى التي تقول بالاخلاق والنزاهة؟ هل هذه هي ثقافة الجمهورية الجديدة التي يبشرون بها ويبنون مداميكها الواحدة تلو الاخرى بأموالهم ومؤسساتهم وترسانتهم واقاليمهم ومستوطناتهم؟

كم تذكرني هذه الازدواجية في قول الشيء وتنفيذ عكسه بأداء الحلفاء الاقليميين لهذه الاحزاب الامنية الشمولية, فهؤلاء يقولون انهم مع استقرار لبنان ويغتالون قياداته، ويدعمون المقاومة ويمنعوها على ارضهم، يحاضرون في العروبة ويتحالفون مع الفرس. لعله التطابق المثالي في ازداوجية الخطاب والاداء والتخطيط والتنفيذ. وختم : "ليست تقنيات التزوير التي مورست في مباراة كتاب العدل سوى نموذج عن اساليبهم التي لن يخضع لها اللبنانيون بل سيقاومونها حتى الرمق الاخير من اجل قيام الدولة القوية التي ايضا يمنع هؤلاء قيامها بصواريخهم ومربعاتهم ومناطقهم المقفلة, الدولة التي تشكل القاسم المشترك بين جميع اللبنانيين والتي تضمن لهم حقوقهم ويقومون بواجباتهم سواسية تجاهها دون تمييز او حمايات او هروب من القانون".

 

النائب الحريري غادر إلى أبو ظبي

وطنية - 16/4/2007 (سياسة) غادر رئيس كتلة "المستقبل" النيابية النائب سعد الحريري، يرافقه النائب باسم السبع والنائب السابق غطاس خوري، عصر اليوم بيروت إلى أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة في زيارة عمل.

مصحح

 

"التغيير والاصلاح" رحب بدعوة الرئيس بري لإنتخاب رئيس للبلاد في 25 ايلول: المشكلة ليست في المحكمة بل في التركيبة الحاكمة المستأثرة بالسلطة إقرار المحكمة بالفرض عبرالإرادة الدولية قد ينتج انعكاسات سلبية

النائب كنعان: لا يمكننا التخلي عن الدستور لإقامة أي حل في لبنان ولا التخلي عن قناعاتنا وتفكيرنا لإرساء ما لا يشبه وطننا في وطننا

وطنية - 16/4/2007 (سياسة) عقد تكتل "التغيير والاصلاح" إجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم برئاسة النائب العماد ميشال عون في منزله، في دارته في الرابية، في حضور الاعضاء، واصدر المجتمعون بيانا، تلاه النائب ابراهيم كنعان، جاء فيه:

"أولا: عشية وصول الموفد الرئاسي الروسي الكسندر سلطانوف ومستشار الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون القانونية نيكولا ميشال إلى لبنان، يجدد التكتل موقفه المبدئي الثابت من التصويت إلى جانب مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي فور وصولها إلى المجلس النيابي عبر المسار الدستوري. وفي المناسبة، يؤكد التكتل أن المشكلة ليست في مسألة المحكمة، بل في التركيبة الحاكمة المستأثرة بالسلطة، التي أدى تفردها ورفضها المشاركة ودأبها على خرق الدستور وتجاوز الميثاق، إلى تعطيل وشلل كاملين في آلية الحكم على مختلف الصعد، ما يوجب معالجة الأسباب الحقيقية وليس احتواء النتائج والذيول والتداعيات. علما أن إقرار المحكمة بالفرض عبر الإرادة الدولية قد ينتج مشكلة جديدة وانعكاسات سلبية على الاستقرار الوطني تنسحب على مجمل مكونات الأزمة اللبنانية.

ثانيا: يرحب التكتل بإبداء رئيس المجلس النيابي الأستاذ نبيه بري استعداده للدعوة إلى جلسة لإنتخاب رئيس جديد للجمهورية في الخامس والعشرين من أيلول المقبل، بنصاب ثلثي أعضاء مجلس النواب، وفق النصوص الدستورية الواضحة والصريحة في هذا الشأن، وهي النصوص التي أكدها العرف وشدد عليها الميثاق والتزمت الممارسة احترامها طوال العهود الاستقلالية حرصا على العيش المشترك واستقرار الحكم وتوازن السلطات في البلاد. وفي هذا السياق، يرى التكتل وجوب التعاطي مع الاستحقاق الرئاسي من خلال رؤية شاملة لحل متكامل لمكونات الأزمة اللبنانية وفي مقدمتها انتخابات نيابية مبكرة وفق قانون انتخابي عصري وعادل، لإنتاج سلطة تمثل إرادة الشعب اللبناني قادرة على حل مختلف الملفات الخلافية على صعيدي الداخل والخارج ومعالجة كل الأزمات التي تعاني منها البلاد وفي مقدمها الأزمة الاقتصادية والمعيشية في أجواء من الوفاق الوطني الحقيقي بعيدا من كل تدخل خارجي.

ثالثا: إطلع التكتل على الأجواء التي سبقت انتخابات نقابة المهندسين ورافقتها والنتائج التي أسفرت عنها وتمثلت بفوز مرشحي "التيار الوطني الحر" خصوصا والمعارضة عموما، على مرشحي قوى الموالاة مجتمعين، ما يدحض كل محاولات الاستغلال والتوظيف السياسي التي دأب عليها البعض. وفي المناسبة، يهنيء التكتل المهندسين اللبنانيين بهذا الفوز الذي جاء هذه المرة نتيجة مشاركة واسعة وأداء ديموقراطي حضاري راق أفشل كل المحاولات والتدخلات السلطوية، ويدعو القيمين على الانتخابات النقابية الأخرى إلى الحذو حذو المهندسين في انتخاباتهم اختيارا للمرشحين الاكفياء وإقبالا على الانتخاب وإدارة للعملية الانتخابية في أجواء ديموقرطية حرة نزيهة.

رابعا: يتوجه التكتل إلى الطوائف المسيحية، الغربية والشرقية، بالتهاني بعيد الفصح المجيد، الذي جاء هذه السنة حاملا رسالة الدعوة إلى الوحدة بين المسيحيين والتآلف والتلاقي مع الطوائف اللبنانية كافة، أملا بقيامة لبنان من محنته.

ثم رد النائب كنعان على أسئلة الصحافيين:

سئل: اعتبر الدكتور سمير جعجع أن الحل الوحيد للخروج من الأزمة هو الانتخابات الرئاسية المبكرة ورفض بوصول رئيس تسووي، ما رأيك؟

اجاب: "هذا رأي الدكتور جعجع، أما رأينا، فهو أن هناك حلا متكاملا ونريد رئيسا يجسد حلا بإمكانات حقيقية للخروج من الأزمة. فالملفات اليوم شائكة ولها علاقة بقرارات دولية وبقانون انتخاب وبمجلس دستوري وبأزمة نظام. وخلال السنوات الثلاثين الماضية كان يأتي الرئيس من دون مقومات للحل فكان يكرس الأزمات ويديرها، لا بل كانت الأمور تسوء بعد انتخاب رئيس جديد. وهنا نطرح الأسئلة التالية فيما لو تم انتخاب رئيس جديد: هل سيكون للرئيس الجديد أي تأثير؟ هل يتصحح الخلل في النظام؟

هل تحل مسألة السلاح من دون حصول توافق بين اللبنانيين؟ هل تنتهي قضية المحكمة الدولية؟ هل يستعيد المسيحيون حقوقهم فقط من خلال انتخاب رئيس جديد أم من خلال التزام مسار دستوري وديموقراطي يعيد المسيحيين إلى النظام؟ ممكن أن يكون الرئيس الجديد مدخلا للحل إنما يحتاج إلى تفاهم كبير حول مجموعة من الملفات حتى يتمكن هذا الرئيس من تجسيد الحل".

سئل: هل بحثتم في زيارة النائب العماد ميشال عون إلى بكركي؟

اجاب: "العماد عون يضعنا في أجواء زياراته جميعها، خصوصا في ما يتعلق بالبطريرك صفير، وكما قال إن الاجتماعات مع غبطته إيجابية ومثمرة ومن خلال التشاور نحو التكامل معه يمكننا أن نصل إلى تحقيق نتائج هامة في عدد من الملفات. وهنا نتكلم عمليا عن مسار دستوري صحيح للخروج من الخرق الحاصل لحل ملفات أساسية للمسيحيين وللبنانيين. يجب أن نتواصل إلى نتائج في مواضيع قانون الانتخاب والخروج من أزمة النظام وهذا لا يتم بفرض أي إرادة على إرادة المسيحيين كما كان يحصل في السابق إنما من خلال الأخذ بالاعتبار أنهم شركاء في الوطن وفي صياغة مستقبله وهذا في حاجة إلى تكامل دائم بين من يمثل المسيحيين اليوم في النظام ومن يمثلهم روحيا ووطنيا وأعني بذلك العماد عون والبطريرك صفير".

سئل: هل ممكن تلقف صرخة البطريرك صفير التي أطلقها في الأمس؟

اجاب: "بالطبع إن صرخة البطريرك هي صرختنا وصرخة كل لبناني يريد الخروج من الأزمة. فالبطريرك ركز في عظته على حرية الاختيار عند اللبنانيين وعن الخروج من الأزمة وعن التكاتف بين اللبنانيين. وهذا ما ندعو إليه من خلال التفاهم والتوافق واحترام خيارات اللبنانيين. ويجب احترامها عمليا من خلال صناديق الاقتراع واحترام أي إرادة ديموقراطيا كما حصل في نقابة المهندسين. لذلك عندما نحكم الديموقراطية والدستور وإرادة الناس على أي إرادات أخرى سلطوية أو خارجية نصل إلى نتيجة، وأعتقد أن هذا ما ينادي به البطريرك والتزم به العماد عون منذ اليوم الأول لدخولنا المؤسسات الدستورية ولانتهاجنا نهج المعارضة اللبنانية، وجميعكم يعلم أننا كنا الوحيدين في لبنان لمعارضة هذا النظام الذي انهار بعد فترة وأراد تلبيسنا أسباب انهياره. نحن لم نشارك في إقامة هذا النظام ولا في التحالف الرباعي ولا في الحكومة التي لا يجمع بينها شيء ولا في إلغاء المجلس الدستوري، بل كنا معارضين لكل هذه المسيرة، واليوم الكل مجمع أن هناك أخطاء كثيرة، والحل بسيط وهو الاعتراف بأن خللا كبيرا حصل والعودة إلى الدستور لإعادة إنتاج سلطة لبنانية ديموقراطية دستورية لا سورية ولا إيرانية ولا سعودية ولا أميركية. وهذا يمكن أن يتم إذا قررنا جميعنا أن لبنان وطن لكل أبنائه يحكمه الدستور والقانون".

سئل: ألا ترى أن حديث رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري عن عقد جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية في الخامس والعشرين من أيلول هو إنقاذ لماء الوجه؟

اجاب: "التنبؤ في السياسة غير ممكن. فالوضع في لبنان يتغير باستمرار والمعادلتان الإقليمية والدولية تؤثران على الوضع الداخلي. لذلك لا يمكن اعتبار ذلك إنقاذا لماء الوجه، إنما استجابة من الأكثرية بإرادتهم في إجراء انتخابات رئاسية ويطالبون رئيس المجلس بعدم التلكؤ بالدعوة إلى هذه الجلسة. موضوع النصاب يعود إلى النواب وكتلهم والخيارات المتاحة في أيلول. والسؤال هو، هل مجرد انتخاب رئيس للجمهورية يحل مشكلة في لبنان؟ لم نعد في حاجة إلى الاهتمام بالتقنيات بل نحتاج إلى حل يريح اللبنانيين، وهناك مسار منذ اليوم وحتى أيلول يجب اعتماده ويجب أن يكون جديا للاتيان برئيس يجسد الحل في لبنان ويتلخص بحكومة تمثل أمام المجلس النيابي في الجلسات الاشتراعية مثل جلسة المحكمة الدولية. فكيف نناقش المحكمة من وجود حكومة، إذا الحكومة والمحكمة أساس، ويأتي أيضا موضوع قانون انتخاب عادل طالبنا به والبطريرك صفير وباقي المسيحيين وموضوع ال1701 ووضع رؤية لبنانية لتنفيذه. كل ذلك يجعل طريق الرئيس الآتي مفتوحا ولديه إمكانيات الحكم. أما طرح قضية انتخاب رئيس جمهورية ثم الحل فلا يؤدي إلى نتيجة وتجربة الماضي أكبر برهان منذ 1970 وحتى اليوم وبدل الحلول أرسيت الحروب".

سئل: هناك ستاتيكو سياسي منذ سنتين وكل فريق يسلك اتجاها مختلفا. ما رأيك؟

اجاب: "في لبنان هناك دائما خطوط كثيرة. ومررنا بأزمات وحروب ووصلنا إلى وفاق وإلى خلاف.المطلوب الوصول إلى اتفاق والتوافق ليس مستحيلا إنما يحتاج إلى مناخات للأسف لا توفره إلا الظروف الإقليمية والدولية بعيدا عن التأثير الداخلي. وقلنا أن هذه السلطة وتحالفاتها كرست المحاور الخارجية وقلنا عندما قام هذا النظام أنه ليس الأمثل للبنان. لذلك نطرح مسألة إعادة إنتاج سلطة بتفاهم لبناني لبناني وحل مشاكلنا بأنفسنا لكننا نجد صعوبة في ذلك بل استحالة. لا يمكننا التخلي عن الدستور لإقامة أي حل في لبنان ولا يمكننا التخلي عن قناعاتنا وتفكيرنا لإرساء ما لا يشبه وطننا في وطننا". سئل: يقال إن زيارة نيكولا ميشيل إلى لبنان هي بمثابة رفع عتب تمهيدا لإقرار المحكمة الدولية تحت الفصل السابع؟ اجاب: "نأمل أن تكون زيارة جدية لا رفع عتب وأعتقد أنها ستكون كذلك. فالمجتمع الدولي يعلم أهمية أن يكون هناك مؤسسات دولية وأهمية أن ترعى هذه المؤسسات أي حل إن كان في ما يتعلق بالمحكمة الدولية أو غير ذلك".

 

المكتب الإعلامي للوزير فتفت استغرب كلام جبران باسيل في "البلد": ليقرأ قبل إطلاق مواقفه ومعلومات اغتيال بعض الوزراء مصدرها أمني

وطنية - 16/4/2007 (سياسة) صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الشباب والرياضة الدكتور أحمد فتفت التوضيح التالي: "تعقيبا على المقابلة المنشورة في صحيفة "صدى البلد" مع السيد جبران باسيل الذي أطل علينا بعد غياب قسري، وكنا نتمنى أن تكون عودته أكثر توفيقا من حيث الدقة والاطلاع، خصوصا ان السيد باسيل قال إن الوزير أحمد فتفت يتحمل مسؤولية أي عملية اغتيال قد تحصل الآن. ونستغرب ان تعنون جريدة "البلد" خبرا كهذا في صدر صفحتها الأولى، خصوصا أنها نقلت الخبر في تاريخ 8/4/2007. لذلك، يهم المكتب الاعلامي للوزير فتفت أن يدعو بداية السيد باسيل الى القراءة جيدا قبل إطلاق مواقفه غير المسؤولة في أكثر من موضوع، خصوصا ان الوزير فتفت قال حرفيا "هناك معلومات تفيد أنه قد تكون هناك محاولة لاغتيال بعض الوزراء"، وهذه المعلومات وردت اليه من مصادر أمنية موثوقة، وذلك قبيل انعقاد القمة العربية. وإن كان السيد باسيل لا تهمه سلامة هؤلاء الوزراء فإن الشعب اللبناني حريص على الحقيقة التي تعامى عنها مسؤول العلاقات السياسية في "التيار الوطني الحر"، والتي يحرص الوزير فتفت دائما على وضعها أمام الرأي العام بكل صراحة وشفافية".

 

توقيف محامين في قضية الغش في مباراة كتاب العدل

وطنية - 16/4/2007 (قضاء) أوقف النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا المحامي ليون سمرجيان من خارج المتبارين، بعد يوم متواصل من التحقيقات في قضية الغش في مباراة كتاب العدل. ويتم البحث عن المحامي علي الدولاني والمحامي المتباري حسان الفقيه ولا يزال التوسع في التحقيق جار. وكان القاضي ميرزا أوقف المحامين حسين بشارة وبلال خليل وعلي زعرور وفيليب خوري ومحام من آل الضيقة

 

الوزير رزق : نأمل ان يتوصل ميشال الى اقناع الجهات اللبنانية

تطبيق الفصل السادس بدل السابع في انشاء المحكمة ذات الطابع الدولي

وطنية - 16/4/2007 (سياسة) اعتبر وزير العدل الدكتور شارل رزق في حديث إلى "المؤسسة اللبنانية للارسال" أن "موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي هو قانوني علمي بامتياز، ومن المعلوم أن في علم القانون ثمة ما يعرف ب"هرم القوانين" Pyramide des normes. وكما أن القانون الداخلي يعلو درجة على المراسيم والقرارات الإدارية، كذلك فإن القانون الدولي يعلو درجة على القانون الداخلي، وشرعة الأمم المتحدة التي شارك لبنان في تأسيسها تعتبر أم القوانين الدولية، واللجوء إليها ليس خرقا للسيادة اللبنانية، فالقوانين كتلة متراصة يتصل بها المحلي بالدولي، ولا يعتبر تطبيق القانون الدولي في عصر العولمة لجوءا إلى جسم غريب عن الجسم الوطني.

أما بالنسبة إلى الجدل القائم اليوم حول اللجوء المحتمل إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، فعلينا أن نعي البديهيات التالية:

1 - ليس هذا اللجوء خروجا عن تطبيق الأصول القانونية الوطنية إلى تطبيق الأصول القانونية الدولية، بل على عكس ذلك تماما، فإن مجرد الموافقة على مبدأ المحكمة الدولية الذي تم بالإجماع في لجنة الحوار منذ أشهر كان قبولا بإدخال هذه المحكمة حيز القانون الدولي ضمن إطار ميثاق الأمم المتحدة بفصله السادس.

2 - ينص الفصل السادس على وجوب أن يتم اعتماد المحكمة وفقا لاتفاقية بين الدولة اللبنانية والأمانة العامة للأمم المتحدة بعد موافقة مجلس الأمن، وقد تعثر إبرام هذه الاتفاقية للأسباب الداخلية اللبنانية المعروفة.

3 - من شأن هذا التعثر أن يترك جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه وسائر الجرائم التي رافقتها بلا ملاحقة ولا عقاب مما يهدد السلام والاستقرار في المنطقة.

4 - ينص ميثاق الأمم المتحدة في فصله السابع أنه في هذه الحال يستطيع مجلس الأمن أن يتدخل ويقرر هو اعتماد نظام المحكمة، وليس بالاتفاق بين الدولة اللبنانية والأمم المتحدة.

5 - المطروح إذن اليوم عشية مجيء الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون القانونية نيكولا ميشال، ليس كما يرى البعض الانتقال من تطبيق القوانين اللبنانية إلى القوانين الدولية، بل الانتقال من الفصل السادس لميثاق الأمم المتحدة إلى الفصل السابع من الميثاق نفسه، مع الأمل في أن يتوصل السيد ميشال إلى إقناع الجهات اللبنانية المختلفة بتطبيق الفصل السادس بدل الفصل السابع".

 

الرئيس السنيورة اتصل بميركل وسولانا والفيصل وداليما وعرض مع السفير الاميركي الأوضاع والتطورات السياسية

وطنية - 16/4/2007 (سياسة) أجرى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة بعد ظهر اليوم اتصالات هاتفية بكل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ومفوض الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا ووزير خارجية المملكة العربية السعودية الأمير سعود الفيصل ووزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما. وكان خلال هذه الاتصالات عرض للأوضاع المحيطة بلبنان والمنطقة بالتوازي مع اجتماعات مجلس الأمن.

السفير الأميركي

وكان الرئيس السنيورة استقبل بعد ظهر اليوم في السراي الكبير السفير الأميركي في لبنان جيفري فيلتمان وجرى عرض لمجمل الأوضاع العامة والتطورات السياسية في البلاد.

 

القوات اللبنانية" علقت على نتائج انتخابات المهندسين في بيروت والشمال :

ادعاء المعارضة بالانتصار باطل وقوى "14آذار" فازت ب 4 في الشمال و2 في بيروت

وطنية - 16/4/2007 (سياسة) صدر عن الدائرة الاعلامية في "القوات اللبنانية " البيان الآتي : "في إطار الدعاية السياسية غير المستندة الى الارقام التي تعتبر المرجع الوحيد في أي انتخابات، عمد بعض المعنيين بانتخابات نقابتي المهندسين في بيروت والشمال الى ترويج تفسيرات عن اتجاهات الرأي العام والمعاني السياسية للنتائج تناقض تماما الحقيقة والواقع. وفي هذا الإطار، ادعى بعض وسائل الإعلام ونقل بعضها الآخر عن جهات سياسية وحزبية أن المعارضة فازت في هذه الانتخابات وأن "التيار الوطني الحر" حصد 65% من أصوات الناخبين المسيحيين.

تنويرا للرأي العام ووضعا للأمور في نصابها السياسي والانتخابي، تلفت "القوات اللبنانية" الى الآتي:

1- إن مهندسي لبنان خاضوا أمس عمليتين انتخابيتين الأولى في بيروت والثانية في الشمال لاختيار تسعة أعضاء خمسة في نقابة مهندسي بيروت واربعة في نقابة مهندسي الشمال، وقد فازت قوى "14 آذار" بستة من الأعضاء التسعة من بينهم أربعة في الشمال وعضوان في بيروت. وبالتالي، فإن الادعاء بأن المعارضة حققت انتصارا سياسيا على الأكثرية هو ادعاء في غير محله.

2- بالنسبة الى توزيع الصوت المسيحي بين قوى "14 آذار" وقوى "8 آذار"، فإن عملية حسابية بسيطة تظهر ما يلي: الأصوات المحتسبة في انتخابات بيروت بلغت ما مجموعه 10015 مهندسا موزعين بين 2690 سنيا و2750 شيعيا و620 درزيا و3955 مسيحيا. وإذا سلمنا جدلا بأن 65% من اصوات المسيحيين، اي ما يوازي نحو 2570 صوتا من اصل 3955، صبت في مصلحة تحالف قوى 8 آذار، فكان يفترض بموجب الحسابات غير المسيحية لقوى "8 آذار" أن تأتي النتيجة اكتساحا لكل المقاعد وبفوارق تعد بمئات الأصوات. فلو أضفنا 2570 ناخبا مسيحيا المفترضين الى 90 % من أصوات الشيعة وفقا لحسابات قوى "8 آذار" لحصتها من أصوات الشيعة، 2475 صوتا من اصل 2750، و20 % من أصوات الدروز، 124 صوتا من اصل 620، و25 % من أصوات السنة، 672 من اصل صوتا 2690، لوجب أن تحصل قوى "8 آذار" على 5841 صوتا كحد أدنى.

أما وأن أعلى نتيجة حصل عليها مرشح على لائحة قوى "8 آذار" جاءت في حدود 5029 فهذا يعني أن نسبة ال65% من أصوات المسيحيين التي تم الادعاء بأنها صبت لمصلحة قوى "8 آذار" لا أساس لها من الصحة، لا بل على العكس من ذلك، فإن النسب حتى وفقا لحسابات قوى "8 آذار" تكون في اسوأ الاحتمالات 55% من أصوات المسيحيين لقوى "14 آذار" مقابل 45% لقوى "8 آذار" رغم اشكال وجود احد المرشحين المحسوبين سياسيا على الأكثرية خارج لائحة 14 آذار.

3- إن الأخذ بما يروجه فريق "8 آذار" لناحية ادعائه غير الصحيح بحصول "التيار الوطني الحر" على 65% من أصوات المسيحيين، من شأنه أن يقلب السحر على الساحر. ذلك أن الأخذ بهذه النظرية غير الصحيحة يعني أن الأصوات المسيحية المفترض أنها محسوبة للعماد (ميشال) عون هي التي اسقطت في الوقت ذاته مرشح "حزب الله"، وبالتالي فإن المسيحيين يكونون صوتوا ضد الخيار السياسي للعماد عون بالتحالف مع "حزب الله".

4- إن المقاربة السياسية لانتخابات المهندسين واستخلاص العبر منها والحديث عن مدى تماهيها مع المزاج الشعبي تظهر بوضوح أن الأكثرية هي أكثرية فعلية .كما تدل على أن ادعاء قوى "8 آذار" بأنها تمثل الأكثرية الشعبية الحقيقية هو ادعاء باطل وغير حقيقي وفي غير محله.

 

النائب تويني: ابتداء من 25 أيلول نستطيع انتخاب رئيس للجمهورية

وطنية- 16/4/2007 (سياسة) إستقبل رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري عند الثانية عشرة والربع من ظهر اليوم في عين التنية، سفير المملكة العربية السعودية عبد العزيز خوجة، للبحث في التطورات العامة. ولم يشأ السفير السعودي الادلاء باي تصريح بعد اللقاء. ثم استقبل النائب غسان تويني الذي قال على الاثر: "جئت لأطلع الرئيس على المقابلات التي أجريتها أخيرا مع الرؤساء الروحيين ولأخذ توجهه، وسألتقى غدا كاثوليكوس الارمن لأن وضعهم دقيق باعتبار أنهم في بيروت ولا يوجد فيها قضاء".

سئل: هل كانت اجواء جولتكم ايجابية؟

اجاب: "نعم، أكثر مما كنت أتوقع، وهناك جهات أو قسم من الناس يريدون النسبية في بعض الدوائر او ما شابه ذلك".

قيل له: لكن البطريرك صفير قال ان النسبية معقدة؟

اجاب: "نعم هذا ما قاله غبطة البطريرك، لكن هناك آخرين قالوا غير ذلك".

سئل: ما هو موقف المطران عودة؟

أجاب: "بالنسبة الى المطران عودة فإن قصتنا نحن بسيطة، فهناك ملاحظة حول منطقة الكورة. ففي مشروع وزير العدل تضم الكورة الى بشري وزغرتا، يعني ذلك أنه لا يعود هناك دائرة ارثوذكسية صرفة. فغي أي حال، لسنا "قاسمين" مع الموارنة، لكن الزغرتاويين والبشراويين مراسهم صعب".

سئل: هل لمست توجها معينا اليوم لدى الرئيس بري؟

اجاب: "لا، ولكن سألته عما نقل عنه في الصحف حول عقد جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية في 25 ايلول، فأجاب بالإيجاب، ابتداء من 25 ايلول نستطيع ان ننتخب رئيسا للجمهورية دون اجراء اي تعديل دستوري، اي ليس كنظريتي انا، وهي ان ننتخب رئيسا جديدا ويبقى فخامته يطالعنا بالتصريحات".

وردا على سؤال قال: "دولة الرئيس يرى وجوب تأمين نصاب الثلثين لعقد جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية، وانا لا أعرف لانني لست خبيرا قانونيا، ولكن اذا كان رئيس المجلس يرى ذلك فلا أعرف ما إذا كانوا سيأخذون استشارة ما من قسم القضايا او غيره".

ثم استقبل الرئيس بري راعي ابرشية صور للموارنة المطران شكرالله نبيل الحاج ومطران صور للروم الكاثوليك جورج بقعوني.

نقابة الاطباء

ثم استقبل الرئيس بري وفدا من مجلس نقابة الاطباء في لبنان برئاسة النقيب ماريو عون الذي اطلعه على بعض المشاكل التي تعانيها النقابة.

وقال النقيب عون قال بعد اللقاء: "أطلعنا الرئيس بري على بعض المشاكل التي تعانيها نقابة الاطباء وخصوصا في ما يتعلق بالضمان الاجتماعي والمادة القانونية التي وضعناها في مجلس النواب بالنسبة الى إمكان الحصول على إعفاء لأطبائنا لدخول الضمان الاجتماعي، وهناك امور اخرى متعلقة بالضمان لمصلحة الاطباء، وكان هناك تفهم وتجاوب من دولته كالعادة حول امكان ولوج اي طريق لبعض الحلول في المستقبل القريب. كما تحدثنا في أمور اخرى تتعلق بالنقابة من كل الزوايا التفصيلية وكان هناك تجاوب من دولته وشكرناه للمساعدات التي يقوم بها وفد قام باتصالات فورية خلال وجودنا عنده مع بعض المراجع بما يخص المشاكل التي طرحناها".

 

القاضي مزهر تابع تحقيقاته في جريمة عين علق ومع موقوفي "القاعدة"

وطنية - 16/4/2007 (قضاء) تابع قاضي التحقيق العسكري الاول رشيد مزهر تحقيقاته في جريمة عين علق فاستجوب موقوفين جديدين أحيلا اليه وأصدر مذكرتين وجاهيتين بتوقيفهما. كذلك، تابع القاضي مزهر تحقيقاته مع الموقوفين من تنظيم القاعدة البالغ عددهم اربعة عشر موقوفا في جرم محاولة القيام بأعمال ارهابية وغيرها، فاستجوب عددا مه

 

وفاة عقيلة الرئيس أمين الحافظ الروائية ليلى عسيران

وطنية - 15/4/2007 (متفرقات) انتقلت الى رحمته تعالى الروائية ليلى عبد الكريم عسيران, عقيلة رئيس الحكومة السابق أمين الحافظ, بعد صراع مع المرض, وقد شيعت ظهر اليوم في مقبرة الباشورة في بيروت. واقتصر الحضور على أفراد العائلة والأصدقاء. تقبل التعازي يوم غد الإثنين وبعد غد الثلاثاء في فندق "البريستول" من العاشرة صباحا وحتى السابعة مساء, وفي طرابلس يوم السبت المقبل في مقر جمعية "مكارم الأخلاق الإسلامية" بالقرب من جامع "الصديق" من الساعة الرابعة وحتى السابعة مساء.

 

عون: السلطة تتصرف كعصابة ولا حلّ إلا بانتخابات مبكرة

القول بأن انتخاب رئيس الجمهورية لا يحتاج إلى نصاب الثلثين طرح معيب ووقح

16 نيسان 2007

أعلن رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون أننا لا نحتاج إلى اتفاقات جديدة بل إلى معالجة الثغرات التي ظهرت في اتفاق الطائف.

وعدّد عون في مقابلة مع محطة (anb) مساء أمس بعض المخالفات الدستورية التي ارتكبتها الحكومة ومنها التأخير في تقديم الموازنة إلى المجلس النيابي، ومصادرة صلاحية رئيس الجمهورية بإجراء المفاوضات لإبرام المعاهدات الدولية، وتعطيل المجلس الدستوري لعدم النظر في الطعون الانتخابية ما جعل الأكثرية غير مثبتة بواسطة هذا المجلس، ومخالفة مقدمة الدستور التي تنص على أنه لا شرعية لسلطة لا تحترم العيش المشترك، معتبراً أن الحكومة فقدت شرعيتها قبل استقالة الوزراء الشيعة منها وقال: فريق السلطة يتصرف كعصابة لا كحارس للدستور، مشيراً الى أن من يخالف الدستور يجب أن يحاكم ولكن بعد أن يستقيل من منصبه. ورأى أن ممارسات هذه السلطة تستوجب الثورة عليها لكننا لا نريد اللجوء إلى العنف.

ووصف القول بأن انتخاب رئيس الجمهورية لا يحتاج إلى نصاب الثلثين بأنه طرح معيب ووقح، معتبراً أن ما تردّد عن نية وزير العدل شارل رزق الاستعانة بقانونيين فرنسيين لشرح المادة المتعلقة بانتخاب رئيس الجمهورية وتحديد نصابها، بأنه مصروف إضافي، وأكد أنه مهما كانت التفسيرات فقد أصبح عرفاً على الأقل انتخاب رئيس الجمهورية بنصاب الثلثين.

ورأى أن الحكومة تتعامل مع الدستور كلائحة طعام تختار منها ما تريد وتهمل ما يتعارض مع مصلحتها، مؤكداً أن الفريق الحاكم يقتل الطائف. وأعلن أنه لو كان لدى المعارضة إرادة لدخول السرايا الحكومية لكانت فعلت ولن يحميها الشريط الشائك.

وكرر أن المعارضة تنبذ العنف، موضحاً أن حكومة الوحدة الوطنية يجب أن يكون التمثيل فيها على أساس التمثيل في المجلس النيابي. وعليه فإن الصيغة الصحيحة لها هي 17- 13 ولكن السيد حسن نصر الله تنازل كثيراً. وسأل هل من يقول إن مشاركتنا في الحكم انتحار وقتل جديد للرئيس رفيق الحريري، يريد التفاهم؟.

واعتبر أن الأعراف الديموقراطية والدستورية تفرض انتخابات نيابية مبكرة إذا سقط التحالف الذي تم خلال الانتخابات الماضية، وكذلك عند نشوب حرب تتغير معها التحالفات والتوجهات السياسية، وهذا ما حصل في لبنان، مؤكداً أنه لا حلّ إلا بانتخابات مبكرة. وكشف أن لديه مبادرة كان قد طرحها خلال جلسات الحوار، مشيراً إلى أنه سيطرحها عندما يصبح لدى فريق السلطة استعداد ليسمع.

وأشار الى أنه خلال جلسة الحوار التي كانت مخصصة لبحث موضوع رئاسة الجمهورية عندما أقفل هذا الملف لتعذّر الوصول إلى حل قال لهم إن رئيس الجمهورية يجب أن يمارس دوره وصلاحيته. ورداً على سؤال عن شرعية حكومته التي لم تكن تضم إلا وزراء مسيحيين، أوضح عون أنه لم يكن في الدستور نص شبيه بالمادة 95 الحالية من ناحية، ومن ناحية أخرى لم يستقل الوزراء المسلمون بل تعذّر حضورهم إلى وزاراتهم وقصر بعبدا لأسباب أمنية.

وعمّا إذا كانت المعارضة قد فشلت في تحقيق أهدافها قال عون: نحن قررنا منذ بداية التحرك الالتزام بالوسائل القانونية والشرعية لتحقيق أهدافنا، إلا أن الرئيس فؤاد السنيورة مستمر بدعم خارجي حتى أصبح أهمّ من لبنان نفسه نظراً لارتباطاته مع الخارج، موضحاً أن المعارضة حققت ما هو أهم من التغيير الحكومي وهو: منع الفتنة التي لوّح بها فريق السلطة، حماية موقع رئاسة الجمهورية ومنعهم من وضع يدهم عليها، منع تصفية المقاومة، كما نال الشعب حقه في التعبير. ورفض الرد على مواقف رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع.

النائب كنعان:اذا لم تحترم السلطة خصوصيات لبنان لا يمكن ان يكون استقرار

وطنية 15 نيسان 2007

استقبل البطريرك صفير النائب ابراهيم كنعان الذي قال بعد اللقاء: "الزيارة للتهنئة بالعيد, وتشاورنا مع غبطته في المواضيع الراهنة، والتركيز اليوم يكون من خلال العظة عن الخيار الحر الذي كرسته الكنيسة وهو اساس التزام المسيحيين والمواطنين الاحرار في كل المجتمعات، وهذا الكلام مهم جدا ويعكس التزام الكنيسة المارونية باحترام خيار كل اللبنانيين وخياراتهم الوطنية مع الدعوة على ان تكون هذه الخيارات واعية ومن اجل لبنان ومصلحته وتامين الوفاق".

وقال: "اليوم لا خلاص للبنان الا من خلال التفاهم المشترك بين اللبنانيين على كافة الامور، ويجب ان نصل الى تحديد خياراتنا, انما يجب ان لا تخرج عن اطارها الوطني لتحصين الوحدة الوطنية لمواجهة الاستحقاقات المقبلة". اضاف: "عندما نغلب المصلحة الوطنية والدستور ونغلب ايضا قراءة غير سلطوية للمرحلة المقبلة, نكون حقيقة نريد بناء دولة في لبنان وليس سلطة فقط, لان السلطة رأينا في الماضي ان كان ايام السوريين وقبل واثناء الحرب والآن, اذا لم تقم السلطة على احترام كامل لخصوصيات لبنان ولوجود كل طائفة وكل طرف سياسي حسب حجمه, ولتبني كافة المعايير الديموقراطية لتمثيل الفئات السياسية, لا يمكن ان يكون هناك استقرار". وقال: "يمكن في هذه الآونة عن التعطيل, وهو برأينا ناجم عن فشل نظام سياسي وسلطة قامت في النتيجة على تحالف غير متجانس، وهذا الفشل لا نستطيع تحميله للنتائج التي نراها على الارض ولا لردات الفعل، انما يحمل لهذا التحالف ولهذه السلطة, ولذلك يطلب اعادة انتاج سلطة من جديد والعودة الى المعايير الدستورية والديموقراطية وعدم التحايل عليها واحترام حرية الخيار والخيار الحر اللبنانيين وبخاصة للمسيحيين".

وقال ردا على سؤال :"لا احد يختلف اننا نريد قانون انتخابي عادل ونعرف القوانين التي جرت على اساسها الانتخابات وهي غير دستورية وغير عادلة وهو قانون "مسخ", وجميعنا ننادي بالمجلس الدستوري لكنه تعطل, والجميع يعرف كيف تم تعطيله ونعرف الرسالة التي وجهها القضاة والحكومة اللبنانية, وهي رسالة احتجاجية على عدم تعيين بدلاء لهم في المجلس الدستوري، وهناك الكثير من الامور ايضا تنم عن عدم الاحترام للمعايير الديموقراطية والدستورية, والمطلوب اليوم العودة الى الدستور والى روحه الذي يقوم على الشراكة والتوازن والاعتراف بان المسيحيين في لبنان, وهذا ليس من باب المزايدة ولاي طرف انتموا غير موجودين لا في ال 16 سنة الماضية ولا اليوم، ولا نستطيع القول انه في حال التفاهم بين اطراف آخرين في البلد معنى ذلك انه سوف يكون على حساب المسيحيين, واذا كان هناك من خلاف يكون على حسابهم ايضا، نحن لن نقبل بعد اليوم لا في حالة الخلاف ولا في حالة الوفاق ان نكون خارج اطار حقنا الدستوري, لممارسة حقنا في قلب المؤسسات, ومن خلال توجه واضح يقوم على الديموقراطية والسيادة والاستقلال، وهذه شعارات لا نستطيع تطبيقها اذا لم نسر في سياسة الحضور والتواجد الفاعل في المؤسسات الدستورية، وهل الحضور الفاعل هو متابعة الاحداث وعملية التفاعل معها, من خلال ردات الفعل ام من خلال الفعل؟

اكيد من خلال الفعل، وهذا الفعل نريده ايجابيا كما قال غبطته, ونريده بناء وليس سلبيا مع اننا مارسنا خيارات سلبية في الماضي بهدف ايجابي عندما قاطعنا الانتخابات النيابية, كي لا يكون هناك استئثار في البلد ورفض الاحتلال، واليوم نحن نمارس عملنا لاننا عدنا الى المؤسسات وبايجابية, انما نريد قوانين وحكومة ومؤسسات تحمي وجودنا وتحترم حضورنا في هذا البلد, وتحترم الشراكة والتوازن في هذا النظام الذي يجب ان يكون تحت عنوان "ديموقراطية وسيادة واستقلال", انما هو يعزل فئة كبيرة من اللبنانيين بمعزل عن موقعها".

 

مؤشِّر مشجِّع رغم الصورة القاتمة

الأنوار/المشهد السياسي في لبنان عاد الى تقاليده المعتادة: فئة تجنح الى التفاؤل وتُعدِّد الأسباب والمعطيات التي تجعلها متفائلة، تقابلها فئة تبدو متشائمة وتمتلك كل أسباب التشاؤم، وبين الفئتين تحاول فئة ثالثة ان تنطلق من الوقائع الملموسة وموازين القوى لترسم صورة سياسية تعكس الوضع كما هو. بداية، ما هي الملفات التي تشغل بال اللبنانيين? الوضع الاقتصادي بالدرجة الاولى، بما يعني قدرة اللبنانيين على الاستمرار في اعمالهم وتأمين مستلزمات العيش. الوضع الامني، بما يعني الخشية من عودة التفجيرات والاغتيالات. الوضع الحكومي، بما يعني الاستمرار في محاولات تعطيل السلطة التنفيذية. الوضع النيابي، بما يعني الاستمرار في رفض الدعوة الى عقد جلسات نيابية في اطار العقد العادي للبرلمان. وضع المحكمة الخاصة ذات الطابع الدولي، بما يعني محاولات عرقلة انشائها وفق الآلية الدستورية اللبنانية.

الصورة الواقعية لهذه الملفات، إذا تمَّ النظر اليها اليوم، تبدو صعبة ومعقَّدة، فالوضع الاقتصادي عالقٌ عند عرقلة ترجمة مقررات باريس - 3 التي تحتاج الى مشاريع قوانين تُحيلها الحكومة الى مجلس النواب للمصادقة عليها. والوضع الامني تحت ظرف المفاجآت، فالتفجيرات لم تتوقف لاعتبارات موجودة عند من يقفون وراء هذه العمليات. والوضع الحكومي باق على ما هو عليه عند نقطة رفض الاكثرية اعطاء المعارضة الثلث المعطِّل، ورفض المعارضة أي مشاركة في أي حكومة لا تمتلك فيها هذه النسبة. والوضع النيابي باق على شلله لأن المعارضة تعلم ان أي جلسة ستُعقد سيكون نظام المحكمة الخاصة ذات الطابع الدولي على جدول أعمالها. هذه الصورة تحتاج الى مبادرة لينقلب الوضع فيها من معقد الى واعدٍ ببدء ايجاد المخارج، وقد تنطلق المبادرة من فهم مشترك لدى الجميع بأن حال المراوحة لن يخرج أحدٌ فيها منتصراً. ما من حل الا بعد الاتفاق على شخص رئيس الجمهورية المقبل، مما يؤدي الى شبه قناعة لدى الجميع بأن التوافق، في كل الملفات، هو المبادرة الوحيدة المتبقية والا الآتي أعظم.

 

قدامى القوات اعلنوا "ولادة جبهـــة الحرية"

اده: دولة قوية ورفض التوطين وعيش مشترك

المركزية - اعلنت مساء امس جبهة جديدة لقدامى القوات اللبنانية باسم "جبهة الحرية" في خلال حفل عشاء اقامته هيئة قدامى القوات ومؤسسيها في مطعم منارة الخليج في المعاملتين، حضره المطرانان جورج اسكندر ومنصور حبيقه، رئيس بلدية جونية جوان حبيش وبمشاركة المؤسسين القدامى جو اده، فؤاد ابو ناضر، مسعود الاشقر، الدكتور شارل شرتوني، ايلي اسود، ابراهيم حداد، واعضاء من حزب الكتائب اللبنانية، وحشد من المناصرين وشخصيات.

بداية، النشيد الوطني ثم القى اده كلمة كرر فيها المسلمات التي "طالما دافعنا عنها ودفعنا آلاف الشهداء في سبيلها". وقال: "نؤكد السيادة الشاملة على كامل مساحة الـ10452 كيلومترا مربعا، ورفض التوطين تحت اي ظرف وتحت اي ذريعة، وفي المقابل فإننا ندعم الفلسطينيين في حقهم بالعودة الى وطنهم وفقا لمنطق الحق، وانسجاما مع قرارات الشرعية الدولية". وتابع: "نريد الدولة القوية والعادلة بمؤسساتها الدستورية والقادرة بقواها الشرعية المسلحة، حماية الحدود وحفظ الامن وترسيخ الاستقرار ونرفض في شكل قاطع اي محاولة للعودة بالبلاد الى منطق الامن الذاتي". واذ شدد على اهمية العيش المشترك المسيحي الاسلامي، اكد ثقته "ان المجتمع اللبناني المتعدد الثقافات والموحد مدنيا لا ينمو الا في اطار النظام الديموقراطي التوافقي وباعتماد مبدأ المناصفة في السلطات على ان نسعى لايجاد صيغة جديدة قائمة على المساواة والعدالة الاجتماعية، صيغة تدوم ولا تتعرض للاهتزاز عند اول منعطف".

ورأى "ان عملية البناء لا تقوم الا عبر الاصلاح والمشاركة الفاعلة، وفق قواعد العدالة ومعايير الديموقراطية، وهذا يتطلب قانونا عصريا للانتخابات النيابية قانونا يعكس صحة التمثيل ويعطي للصوت قيمته الحقيقية، فيعاد انتاج السلطة من جديد على قاعدة التوازن الحقيقي والتكافؤ والانصاف". وفي موضوع العلاقة مع سوريا، شدد على "انها يجب ان تكون كأي علاقة طبيعية مع باقي الدول العربية، واضحة في التعاطي من دولة الى دولة، مرسمة الحدود، تخضع لآليات العلاقات الديبلوماسية الصحيحة والصحية، وتخدم في آن خير الدولتين والشعبين المتجاورين". وطالب بالافراج عن جميع الاسرى اللبنانيين في السجون السورية، "وعلى رأسهم بطرس خوند، وبإعادة النظر في الاتفاقيات غير المتكافئة بين الدولتين والتي وقعت في ظل الوجود العسكري المحتل". وختم، مشددا على "اننا نسعى الى الحوار والتحاور والانفتاح، نحن مؤمنون بالديموقراطية وبمنطق قبول الاخر وتفهم هواجسه، نحن عشاق حرية وطامحو سيادة وامن وسلام واستقلال".

 

عون السوري

2007 / 4 / 16

انضم رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون إلى الحملة السورية المطالبة بالإفراج عن الضبّاط الأربعة الموقوفين في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وتساءل في حديث لمحطة الـ"اي.ان.بي" أمس: "نختلف على إنشاء المحكمة الدولية، لكن أين المتهمين؟". وقال: "ستمرّ سنتان على اعتقال الضباط الأربعة، وليس هناك قانون في العالم يحتجز لسنتين موقوفين على ذمة التحقيق.. كيف إذا كان هناك شك بالتحقيق.. ومَن سيعيد سمعة هؤلاء الضباط؟".

وكان كل حلفاء سوريا اتخذوا هذا الموقف على امتداد الشهور الماضية وآخرهم الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله.