المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الاثنين 23/4/2007

 

إنجيل القدّيس لوقا .35-13:24

وإِذا باثنَينِ مِنهُم كانا ذَاهِبَينِ، في ذلكَ اليَوم نفسِه، إِلى قَريَةٍ اِسْمُها عِمَّاوُس، تَبعُدُ نَحوَ سِتِّينَ غَلوَةٍ مِن أُورَشَليم. وكانا يَتحدَّثانِ بِجَميعِ هذِه الأُمورِ الَّتي جَرَت. وبَينَما هُما يَتَحَدَّثانِ ويَتَجادَلان، إِذا يسوعُ نَفْسُه قد دَنا مِنهُما وأَخذَ يَسيرُ معَهما، على أَنَّ أَعيُنَهُما حُجِبَت عن مَعرِفَتِه. فقالَ لَهما: ما هذا الكَلامُ الَّذي يَدورُ بَينَكُما وأَنتُما سائِران ؟ فوَقفا مُكتَئِبَين. وأَجابَه أَحَدهُما واسمُه قَلاوبا: أَأَنتَ وَحدَكَ نازِلٌ في أُورَشَليم ولا تَعلَمُ الأُمورَ الَّتي جرَتَ فيها هذهِ الأَيَّام؟ فقالَ لَهما: ما هي؟ قالا له: ما يَختَصُّ بِيَسوعَ النَّاصِريّ، وكانَ نَبِيّاً مُقتَدِراً على العَمَلِ والقولِ عِندَ اللهِ والشَّعبِ كُلِّه، كَيفَ أَسلَمَه عُظَماءُ كَهَنَتِنا ورُؤَساؤُنا لِيُحكَمَ علَيهِ بِالمَوت، وكَيف صَلَبوه. وكُنَّا نَحنُ نَرجو أَنَّه هو الَّذي سيَفتَدي إِسرائيل ومعَ ذلكَ كُلِّه فهذا هوَ اليَومُ الثَّالِثُ مُذ جَرَت تِلكَ الأُمور.

غيرَ أَنَّ نِسوَةً مِنَّا قد حَيَّرنَنا، فإِنَّهُنَّ بَكَرنَ إِلى القَبْرِ فلَم يَجِدنَ جُثمانَه فرَجَعنَ وقُلنَ إِنَّهُنَّ أَبْصَرْنَ في رُؤيةٍ مَلائكةً قالوا إِنَّه حَيّ. فذهَبَ بَعضُ أَصحابِنا إِلى القَبْر، فوَجَدوا الحالَ على ما قالَتِ النِّسوَة. أَمَّا هو فلَم يَرَوه .

فقالَ لَهما: يا قَليلَيِ الفَهمِ وبطيئَيِ القَلْبِ عن الإِيمانِ بِكُلِّ ما تَكَلَّمَ بِه الأَنبِياء. أَما كانَ يَجِبُ على المَسيحِ أَن يُعانِيَ تِلكَ الآلام فيَدخُلَ في مَجدِه ؟ فبَدأَ مِن مُوسى وجَميعِ الأَنبِياء يُفَسِّرُ لَهما جميعِ الكُتُبِ ما يَختَصُّ بِه. ولمَّا قَرُبوا مِنَ القَريَةِ الَّتي يَقصِدانِها، تظاهَرَ أَنَّه ماضٍ إِلى مَكانٍ أَبَعد. فأَلَحَّا علَيه قالا: أُمكُثْ مَعَنا، فقد حانَ المَساءُ ومالَ النَّهار . فدَخَلَ لِيَمكُثَ معَهما. ولمَّا جَلَسَ معَهُما لِلطَّعام أَخذَ الخُبْزَ وبارَكَ ثُمَّ كسَرَهُ وناوَلَهما.

فانفَتَحَت أَعيُنُهما وعرَفاه فغابَ عنهُما. فقالَ أَحَدُهما لِلآخَر: أَما كانَ قلبُنا مُتَّقِداً في صَدرِنا، حينَ كان يُحَدِّثُنا في الطَّريق ويَشرَحُ لنا الكُتُب ؟ وقاما في تِلكَ السَّاعَةِ نَفْسِها ورَجَعا إِلى أُورَشَليم، فوَجَدا الأَحَدَ عشَرَ والَّذينَ مَعَهم مُجتَمِعين، وكانوا يَقولون إِنَّ الرَّبَّ قامَ حَقاً وتَراءَى لِسِمْعان. فرَوَيا ما حَدَثَ في الطَّريق، وكَيفَ عَرَفاه عِندَ كَسْرِ الخُبْز.

 

فتحت بمساهمة دولة خليجية وإشراف أميركي "عن بعد"قناة تفاوضية إيرانية - إسرائيلية في أوسلو!

عناصر شرطة إيرانية يدققون في البطاقة الشخصية لمواطنة بعد توجيه انذار لها لعدم التزامها بالحجاب الشرعي

لندن- كتب حميد غريافي: السياسة

كشفت مصادر نيابية في البرلمان الأوروبي في العاصمة البلجيكية النقاب امس الاحد عن وجود محاولات أوروبية - اسكندنافية لجمع مسؤولين ايرانيين واسرائيليين في العاصمة النرويجية أوسلو بهدف اجراء مفاوضات بعيدة عن الاضواء على غرار المفاوضات التي جرت مطلع تسعينات القرن الماضي بين الاسرائيليين والفلسطينيين قبل اعلان الاتفاقات التاريخية المعروفة.

وقالت المصادر لالسياسة انه تم بالفعل لقاء تمهيدي بين رجال أعمال يهود اوروبيين ومتمولين ايرانيين مقيمين في فيينا وجنيف على علاقة حسنة بالجمهورية الاسلامية, وذلك في مطلع مارس الماضي, احتضنته الحكومة النرويجية, ونجمت عنه اجواء ايجابية شجعت النرويجيين, بدعم من بعض العواصم الاوروبية المعارضة لأي ضربة عسكرية اميركية او اسرائيلية للبرنامج النووي الايراني, على محاولة نقل المفاوضات الى مرتبة رسمية حيث ابدى مسؤولون في حكومتي ايهود اولمرت ومحمود احمدي نجاد عدم معارضتهم مبدئيا فتح حوار بينهم مشترطين وجوب احاطته بسرية تامة.

واعربت المصادر عن اعتقادها ان تكون الحكومة النرويجية الحليفة للولايات المتحدة ابلغت ادارة جورج بوش بهذا التطور النوعي على صعيد فتح قناة مباشرة بين الاسرائيليين والايرانيين لعلها تنجح في اقفال الملف النووي الايراني مقابل اغراءات اوروبية مهمة دون استخدام القوة, كما جرى مع ليبيا قبل اعوام وما يجري مع كوريا الشمالية الآن, وان واشنطن التي استمهلت النرويجيين اسبوعين, ردت عليهم بعدهما بالايجاب مشترطة هي الأخرى السرية التامة في الموضوع.

وقالت المصادر البرلمانية الأوروبية لالسياسة: يبدو ان الاميركيين اجروا محادثات مع الاسرائيليين لتحديد نقاط التفاوض مع الايرانيين والمدى الذي يمكن للولايات المتحدة ان تسمح لحكومة أولمرت بالوصول اليه في تلك المفاوضات, حتى اذا ما وصلت الى مرحلة ايجابية واقعية يمكن للاميركيين ان ينضموا اليها في وقت لاحق.

ونسبت المصادر الى ديبلوماسي نرويجي في بروكسل قوله ان دولة خليجية ساهمت منذ فبراير الماضي في دفع الطرفين الايراني والاسرائيلي نحو فتح قناة اتصال بواسطة رجال الاعمال اليهود والايرانيين في اوروبا, ثم سلمت هذا الملف الى الحكومة النرويجية ذات الخبرة في مثل هذه المبادرات كي تبني عليها, لبلوغ مفاوضات مباشرة رسمية بين تل ابيب وطهران بات من المتوقع ان تبدأ الشهر المقبل.

واكدت المصادر البرلمانية الاوروبية ان الاتصالات التي اجرتها سورية بدورها مع اسرائيل عبر رجل الاعمال السوري حامل الجنسية الاميركية ابراهيم سليمان الذي ظهر فجأة في الكنيست في تل ابيب الاسبوع الماضي, ليست بعيدة عن القناة الاخرى الاسرائيلية - الايرانية, اذ من المؤكد الا يكون نظام بشار الاسد انخرط في مثل هذا الحوار مع الاسرائيليين دون علم حليفه الايراني الاوحد ودون ان ينال موافقته.

واماطت المصادر البرلمانية اللثام نقلا عن ديبلوماسيين اسرائيليين في العاصمة البلجيكية, عن ان المفاوض السوري سليمان جس نبض المسؤولين الاسرائيليين الذين التقاهم في تل ابيب حول مدى قبولهم بفتح قناة تفاوض مع الايرانيين دون ان يكون على علم بالقناة النرويجية, الا انه ووجه بالرفض تقيدا من حكومة اولمرت بشروط السرية لحوارها مع ايران.

وقالت المصادر لالسياسة: يبدو ان هناك مسارين متوازيين سورياً وايرانياً نحو التفاوض مع اسرائيل قد يكونان يرميان الى نزع فتيل الاستعدادات الاسرائيلية للقيام بعمليات عسكرية ضد واحدة من الدولتين الحليفتين المدرجتين على لوائح الارهاب الدولية او ضدهما معا, او طمأنتها لكسب الوقت بالنسبة للاستعجال الايراني في بلوغ مآربه النووية.

وكانت السياسة نشرت قبل اسابيع عدة معلومات عن رفض الاسرائيليين طلبا من حزب الله فتح قناة تفاوضية مباشرة بينهما.

ونقلت المصادر البرلمانية الاوروبية عن ديبلوماسي بريطاني في جنيف قوله ان الحكومة السورية بمحاولات انخراطها في مفاوضات مع اسرائيل مهما كانت جانبية وبعيدة عن الرسميات كما حدث حتى الان بواسطة ابراهيم سليمان, تحاول فعل المستحيل لاستكشاف اين يمكن ان تتوقف المبادرة العربية التي اطلقها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز وتم تفعيلها في قمة الرياض الاخيرة ثم بتشكيل لجان متابعة مباشرة وغير مباشرة لها مع الاسرائيليين, وما اذا كانت الجهود العربية المبذولة لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين ستكتفي باقامة الدولة الفلسطينية وتتوقف عند رفض اسرائيلي قاطع لاعادة مرتفعات الجولان السورية المحتلة, بعد تسليم مزارع شبعا اللبنانية الى الامم المتحدة كخطوة أولى لاعادتها الى لبنان.

وقال الديبلوماسي البريطاني ان بشار الاسد الذي فقد ثقته بأي دعم عربي من جديد, وخصوصاً من السعودية ودول مجلس التعاون ومصر والاردن يسعى الان الى تقليع شوكه بيديه بدل الاعتماد على المبادرة العربية كي تعيد له اراضيه المحتلة, مع وجود قناعة لديه بأن هذه المبادرة لن تصل الى منتهاها المتوخى على كل الجبهات, وانما ستتركه تلك الدول العربية التي اهانها وعقد تحالفات ستراتيجيةمع ايران, وحيدا عن طريق الحل النهائي دون ان يهنأ بفرصة نجاح ذلك الحل.

أولمرت يشكك في نوايا الأسد ويؤكد عزم دمشق على المبادرة لشن الحرب

غيتس للإسرائيليين : التفاوض مع سورية طعنة في ظهر حكومة السنيورة

دمشق - القدس - يو بي أي- أ.ف.ب: أبلغ المسؤولون الإسرائيليون وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن سورية تجري استعدادات واسعة لاحتمال نشوب حرب مع إسرائيل. وذكرت صحيفة "هآرتس" امس ان المسؤولين الإسرائيليين قالوا لغيتس أثناء زيارته لإسرائيل الأسبوع الماضي إنه لا توجد معلومات أكيدة تفيد بأن سورية عازمة على المبادرة لشن حرب شاملة ضد إسرائيل لأن التقديرات في تل أبيب تشير إلى أن المسؤولين السوريين توصلوا إلى استنتاج بأنه بإمكان إسرائيل الرد على عمليات عسكرية سورية الأمر الذي قد يقود لحرب واسعة. وأضافت أن الرد العسكري الإسرائيلي قد يكون على مساعدة الجيش السوري ل "حزب الله" أو لمنظمات فلسطينية مثل "الجهاد الإسلامي". وبحسب الصحيفة فإنه "في حال تنفيذ إسرائيل ردا عسكريا كهذا لن يكون أمام دمشق خيار سوى الرد بهجوم شامل".

وتتوقع إسرائيل احتمالا آخر وهو أن تنفذ سورية عمليات عسكرية مفاجئة في هضبة الجولان على افتراض أنه في حال ردت إسرائيل على ذلك بمهاجمة أهداف عند الحدود السورية ستمنى بخسائر بشرية كثيرة. وشددت "هآرتس" على أن هذه تقديرات إسرائيلية, وحدث في الماضي أكثر من مرة أن تقديرات مشابهة كانت خطأ. وبحسب معلومات بحوزة إسرائيل فإن الجيش السوري يعمل على رفع قدرات قواته العسكرية, وسرع وتيرة إنتاج الأسلحة وخصوصا القذائف الصاروخية والصواريخ ويجهز مخازن الطوارئ ويتلقى منظومات أسلحة من إيران.

وفي المقابل أفادت تقارير صحافية إسرائيلية بأن الجيش الإسرائيلي يعكف في هذه الأثناء على إجراء تدريبات لوحداته القتالية النظامية والاحتياط على ضوء استنتاجات أعقبت حرب لبنان الثانية. من جهة أخرى أبلغ غيتس المسؤولين الإسرائيليين رسالة مركزية من الإدارة الأميركية مفادها بأنه من المفضل أن تمتنع إسرائيل الآن من إجراء محادثات سياسية مع سورية لأن الرئيس السوري بشار الأسد "ينوي من خلال محادثات تخليص سورية من عزلتها وهذا سيعتبر طعنة سكين في ظهر حكومة فؤاد السنيورة في لبنان". في تطور متصل اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت امس للاذاعة العامة الاسرائيلية ان "التصريحات الغامضة" للرئيس السوري بشار الاسد لا تكفي للتوصل الى السلام.

وقال اولمرت "تصريحات بشار الاسد الغامضة لا تكفي للقول ان هناك تغييرا ستراتيجيا للتوصل الى اتفاق سلام حقيقي".

ولم يوضح اولمرت ماهية التصريحات التي يتحدث عنها. وجاءت مقابلة اولمرت بمناسبة ذكرى الجنود الاسرائيليين الذين سقطوا في المعارك وذكرى انشاء دولة اسرائيل. وكانت رئيسة مجلس النواب الاميركي نانسي بيلوسي اعلنت من دمشق مطلع الشهر الجاري ان الرئيس الاسد مستعد لاستئناف مفاوضات السلام مع اسرائيل. واضاف اولمرت "لا يزال الاميركيون يعتقدون ان سورية جزء من محور الشر وما من بلد يهمنا, ولا سيما اوروبا, يعتبر ان سورية تريد فعلا السلام".

وتابع رئيس الوزراء الاسرائيلي "نأمل التوصل الى السلام مع كافة الدول العربية بما فيها سورية, ولكن منذ اثني عشر عاما جرت ثلاث محاولات للتفاوض مع سورية فشلت كلها, ولهذا السبب يجب توخي الحذر والتحرك بذكاء" في هذا الموضوع. وقال اولمرت "اذا كانت الظروف مؤاتية للتوصل الى اتفاق سلام حقيقي فنحن لن نفوت هذه الفرصة".

محطة مون في سورية ستكون الفرصة الأخيرة قبل اقرار محكمة الحريري تحت الفصل السابع

الأكثرية اللبنانية: القرار الظني سيكون "تسونامي"... ولا نريد رئيساً توافقياً

بيروت - السياسة:

تتجه الانظار الى الزيارة المرتقبة للامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى دمشق غدا الثلاثاء على اعتبار انها ستكون بمثابة الفرصة الاخيرة لدفع سورية الى ازالة العقبات من امام انشاء المحكمة الدولية في ملف جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري بعدما رفضت المعارضة اللبنانية المدعومة من سورية تسليم ملاحظاتها حول المحكمة الى المستشار القانوني للامم المتحدة نيكولا ميشال الذي سعى لاقرار المحكمة عبر المؤسسات الدستورية.

وتشدد مصادر وزارية لبنانية على ان كي مون سيؤكد للرئيس بشار الاسد بأن المطلوب من سورية التعاون في موضوع المحكمة والقرار 1701 لان الامم المتحدة لا يمكن ان تتساهل في هذين الموضوعين مطلقاً وان هناك قراراً دولياً حاسماً في تشكيل المحكمة لمعاقبة قتلة الرئيس الحريري وكل المتورطين في الجرائم التي حصلت في لبنان وبالتالي فإنه اذا لم تقدم دمشق ما هو مطلوب منها على هذا الصعيد, فإن الامم المتحدة ستجد نفسها مضطرة الى انشاء المحكمة عبر الفصل السابع وستتخذ الاجراءات اللازمة لوضع الامر موضع التطبيق الامر الذي من شأنه ان يلزم سورية وغيرها على التعاون غير المشروط مع المحكمة وتقديم كل المتورطين والضالعين في الجريمة الى القضاء الدولي.

الى ذلك رفض النائب وليد جنبلاط رئيس اللقاء الديمقراطي وصف بعض الاعلام له بأنه من اعداء الطائفة الشيعية. وقال ان الخلاف السياسي حول المبادئ اللبنانية سيما على الدولة التي يجب ان تكون دولة الجميع دولة الطائف والجيش والاستقلال مستغرباً طرح البعض موضوع الاستفتاء في لبنان قائلاً هل من عاقل يطرح استفتاء على الدولة والوطن داعياً الى الخروج من التشنج الحاصل والذي يزكيه احياناً الاعلام.

وكذلك دعا الى مقارعة الرأي السياسي والاقتناع بالافكار وليس من خلال خلق التوترات والمشكلات.

وشدد جنبلاط على التمسك بالارض وعدم افراغ المناطق معتبرا ان الارض بمثابة الكرامة والوجود مؤكدا ان ملف المهجرين سيبدأ قريباً في كفرمتي, معتبراً ان الدولة مشلولة لان الشلل بدأ مع العدوان الاسرائيلي نتيجة سوء حسابات تحت شعار لو كنت اعلم?

من جهته اعتبر نائب رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية النائب جورج عدوان ان المناورات لافشال قيام المحكمة وبالتالي حماية سورية فشلت أولا من خلال

وضع حجر الاساس لقيام المحكمة في مجلس الامن والذي يشكل كما قال اكبر انتصارات 14 اذار, وثانياً من خلال فشل ربط المحكمة بالحكومة, مشدداً على ان الفرصة الاخيرة تكمن في زيارة الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى سورية معتبراً انه فيما لو اختارت سورية عدم التعاطي الايجابي في قضية المحكمة فستقع من حيث لا تدري في محظور الفصل السابع والذي يفرض عليها قواعد تختلف عن القواعد فيما لو أقرت بين لبنان والامم المتحدة.

واوضح النائب سمير فرنجية ان زيارة ميشال للتأكد ان اقرار المحكمة بالوسائل الدستورية غير ممكنة, وجاء لدفع المعارضة لتبديل موقفها من خلال القول ان اقرار المحكمة بالوسائل الدستورية افضل من اقرارها مباشرة من مجلس الامن مشدداً على ان تطمين حزب الله حول بعض الملفات كان منذ بدء موضوع المحكمة مبدياً اعتقاده ان المعارضة تخوض معركة مربكة فيها وهي معركة النظام السوري. واشار فرنجية الى ان مالا تستطيع سورية قوله تقوله المعارضة, مؤكداً ان مصير المحكمة هو في عهدة الفصل السابع مجدداً التشديد على ان المعارضة نقلت المحكمة من الفصل السادس الى السابع. وقال ان المعارضة قامت بواجبها تجاه النظام السوري. ولفت الى ان الاكثرية ترفض مجيء رئيس توافقي, مشيراً الى ان القرار الظني في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري سيعيد ترتيب الامور واصفاً اياه بأنه سيكون بمثابة تسونامي في لبنان والعالم العربي.

وطالب النائب هادي حبيش باخراج لبنان من ساحة المشروعات المشبوهة التي تغامر وتقامر وتراهن وتساوم لاحراز مغانم كل حساب اي كان والدليل ما شهدناه بالامس من مفاوضات علنية ومنفردة وحتى الان لم نسمع موقفاً من شركائنا في الوطن, وهذا ما يدعو الى الشك والريبة. اما النائب اكرم شهيب فقال نحن في زواج ماروني في تحالفنا مع القوات اللبنانية ومع جميع افرقاء 14 اذار ونحن على طلاق مع من اعلن الطلاق المطلق في موضوع المحكمة الدولية ومقررات الاجماع الوطني على طاولة الحوار, من جهته دعا النائب انطوان زهرا الى اخذ العبر والتصميم على بناء الوطن والدولة سوية بعد اتفاق الطائف مستغرباً حملات التخوين كما سماها من عملاء الوصاية تجاه القوات اللبنانية.

يحق للشعب ان يعرف كل الحقيقة
 
الأنوار/ولّى زمن قيادة الشعب وعيونه (مغمّضة)، الشعب يريد ان يعرف الى أين يأخذه حكّامه وقادته وسياسيوه، وهنا لا نستثني أحداً، لا من الحكَّام ولا من المواطنين. كلنا نريد ان نعرف الى أين يأخذوننا، وكلنا نريد أن نعرف ماذا يُخبِّئون لغدنا، فالمشاركة الحقيقية لا تقتصر على أن نقول (نعم) او (لا) في القضايا المطروحة والتطورات الراهنة، بل ان نعرف بالتمام ما يجري عندنا وحولنا من تحركات يومية. الأمثلة على ما نريد اكثر من أن تُحصى: عُقِدَت جلسات حوار وتشاور ولقاءات ثنائية، فأين محاضر مداولاتها? ولماذا لم تُكشَف الى الرأي العام? أليست هذه المداولات ملكه لأنها تتناول حاضره ومستقبله وإذا لم يكن هو المعنيّ الأول والأخير بها، فملكُ مَن تكون? جاء المستشار القانوني للأمين العام للأمم المتحدة نيقولا ميشال الى بيروت، وعقد سلسلة لقاءات مكثفة لم تستثنِ أحداً، ألا يستأهل هذا الشعب ان يُقال له حقيقة ما جرى من مناقشات بين مسؤوليه والموفد الدولي? * * * هل الحقيقة السياسية وقفٌ على مجموعة محدودة? ان المداولات التي تجري لا تتعلَّق بأوضاع شركة يديرها مجلس ادارة بل بأوضاع وطن يديره مواطنون منتَخبون، باسم كل المواطنين، هذا يَفترض إعلامهم بكل التطورات لئلا يبقوا مغفَّلين. بعد فترة ستظهر الى العلن معركة رئاسة الجمهورية، لن نطلب من المعنيين اجتهاداتهم الدستورية حول الجلسة والنصاب وصولاً الى آخر القرارات القانونية لها، بل نطلب ما هو أهم: ماذا يدور في كواليس هذه المعركة?  مَن هُم المرشحون الجديون?  كيف يتحضّرون للمعركة?  ما هي خططهم?  خاصة ما هي برامجهم?  لا يجوز بعد كل الذي شهدناه ان (نستفيق) على رئيس يهبط علينا بالمظلّة ولا نعرف شيئاً عن توجهاته وخططه.  ن كل ما تَقدَّم، لا نطلب سوى شيء واحد هو الشفافية فعلاً لا قولاً، فليس من العدل ان ندفع ثمن الفشل، على كل المستويات، من دون ان نعرف سبب هذا الفشل، ومَن يتحمله?  يحق لنا ان نكون شعباً لا يُساق بالإشارة، ويحق لنا ان نعيش مواطنيتنا بمعرفة كلية لا بجهلٍ مُطبَق.

 

روايال تتأهل لجولة ثانية مع ساركوزي وتقترب من الوصول إلى قصر الإليزيه

باريس + وكالات : 23/4/2007

أظهرت نتائج فرز أولية غير رسمية لصناديق الاقتراع تأهل مرشحي الانتخابات الرئاسية الفرنسية السياسي المحافظ نيكولاس ساركوزي والاشتراكية سيجولين رويال للجولة الثانية للانتخابات المقررة في السادس من مايو المقبل. واظهرت توقعات أربع مؤسسات للاستطلاعات اذيعت فور انتهاء التصويت ان ساركوزي سيحصل على ما بين 29 و30 في المئة من الاصوات. كما كشفت عن ان رويال ستحصل على ما بين 25 و26 في المئة ، بينما حل مرشح الوسط فرانسوا بايرو في المركز الثالث حيث يتوقع ان يحصل على ما بين 18 و19 في المئة من الاصوات وان يحصل مرشح اقصى اليمين جان ماري لوبن على قرابة 11 في المئة.

ويرى مراقبون أن تأهل رويال للجولة الثانية يقربها أكثر من الوصول إلى قصر الإليزيه خاصة وان أحزاب الوسط واليسار قد تميل أكثر إليها على حساب اليميني ساركوزي .

 

ساركوزى أشد من شيراك على سورية وحزب الله!

القناة - 2007 / 4 / 22

ذكرت تقارير استخبارية أن سورية وحزب الله يتخوفان جديا من أن يكون خليفة شيراك هو نيكولا ساركوزى. وأشارت التقارير أن سبب تخوف إيران وسورية من ساركوزى هو أن الأخير قريب جدا من الرئيس الأميركي جورج بوش والذى بدوره يسعى إلى شن (حرب) ضد طهران. وتشير المصادر إلى أن سورية وحزب الله اللذين كانا يراهنان على المماطلة وكسب الوقت فى انتظار خروج جاك شيراك من قصر الإليزيه يتخوفان جديا من أن يكون خليفة شيراك، خصوصا إذا ما صحت الاستطلاعات والتوقعات أخطر عليهما، فنيكولا ساركوزى ليس معروفا فقط بقربه الشديد من جورج بوش، بل بصداقته لإسرائيل وتحديدا حزب الليكود، ويضيف هؤلاء: إذا كان شيراك قد نجح فى فرض وقف الحرب على لبنان فى أغسطس آب الماضى فإن الأرجح أن ساركوزى لن يفعل شيئا لمنع الحرب المنتظرة من الامتداد والتوسع والانتقال من شمال الليطانى إلى البقاع وحتى قلب دمشق كما تشير آخر السيناريوهات المتداولة، وهذه السيناريوهات بدأت تثير قلق حزب الله ودمشق حيث عاد إلى الطرف الأول التخوف الجدى من أن تؤدى حرب إيران فى لبنان إلى تهجير شيعة البقاع وليس شيعة الجنوب فقط إلى سورية فيما يبلغ قلق القيادة السورية ذروته من دفع ثمن مرتفع جدا للرهان على إيران وهو ما دفع دمشق إلى تكثيف الاتصالات السرية والعلنية بإسرائيل تحسبا لهزيمة إيران فى معركتها مع أميركا والعالم وعلى عكس ما جاء فى الخطاب التصعيدى الذى أطلقه حسن نصر الله مهددا اللبنانيين بـ عالم آخر وبلد آخر .. ومعادلات أخرى وتصنيفات أخرى..إذا حصلت الحرب على إيران وهزم الأميركان، فالقناعة السائدة لدى الخبراء الدوليين، وحتى لدى قيادات حزب الله ودمشق وطهران أن الكارثة تنتظر الجميع حتى فى حال هزيمة الأميركيين على الطريقة العراقية.

 

البطريرك صفير ترأس قداس الاحد في بكركي والتقى شخصيات اجتماعية وحزبية: اختلافنا على كل شيء يوقع اليأس في قلوب المواطنين الذين في حاجة الى الامل/نعيش حالة تشرذم وكل يغني على ليلاه ولكن يجب ان نغني جميعا بصوت واحد/

فريد الخازن:التسوية تبدأ بالاتفاق على رئيس للجمهورية يجسد شكل التسوية

وطنية- 22/4/2007 (سياسة) ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير قداس الاحد في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطران شكر الله حرب والقيم البطريركي العام الخوري جوزف البواري في حضور حشد من المؤمنين.

بعد الانجيل المقدس، القى البطريرك صفير عظة بعنوان"امكث معنا"، تحدث فيها عن ظهور المسيح لتلميذي عماوس بعد صلبه وموته"، ثم انتقل الى الحديث عن الخيار المر، وهو يفترض الحرية التي هي اثمن عطايا الله للانسان. وجاء في العظة:"انجيل اليوم يتحدث عن ظهور المسيح لتلميذي عماوس بعد صلبه وموته. وكانا ذاهبين في طريقهما الى قريتهما التي تدعى عماوس. وكان حديثهما يدور على صلب يسوع وموته ودفنه. واذا بيسوع يظهر لهما فجأة فلم يعرفاه، وسألهما عما يتحادثان، فقال له أحدهما :هل انت وحدك غريب عن أورشليم؟ أفلا تعلم ما حدث فيها في هذه الأيام؟ وراحا يحدثانه عن صلبه. وعلامات اليأس بادية على وجهيهما، وأخبراه بما كان من أمر النسوة اللواتي ذهبن الى القبر فوجدنه فارغا. واذا به يفاجئهما بقوله لهما: "يا عديمي الفهم، وبطيئي القلب في الايمان بكل ما تكلم به الأنبياء. وتابع قائلا: أما كان يجب على المسيح أن يعاني تلك الآلام، ثم يدخل في مجده؟ وراح يفسر لهما الكتب حتى اقتربوا من القرية التي كانا ذاهبين اليها. تظاهر بأنه ذاهب الى مكان أبعد، فتمسكا به قائلين: "أمكث معنا، فقد حان المساء، ومال النهار" فدخل ليمكث معهما. وعندما أخذ الخبز وبارك وكسر وناولهما، انفتحت أعينهما وعرفاه فاذا به يتوارى عنهما.

ما أحرانا ان نتوجه الى السيد المسيح في هذه الأيام الشديدة الصعوبة التي نعيشها في بلدنا لنقول له ما قاله له تلميذا عماوس:"أمكث معنا فقد حان المساء، وبعد المساء سيأتي الظلام، ونحن في أمس الحاجة الى نور سماوي يخرجنا من ظلمتنا ونورنا هو المسيح الحي.

وننتقل الى الحديث عن الخيار الحر، وهو يفترض الحرية التي هي أثمن عطايا الله للانسان. ونتحدث عن الخيارات الصغيرة والكبيرة مستشهدين بأقوال المثلث الرحمة البابا يوحنا بولس الثاني.

أعمالنا تطبعنا

انا عبر الأفعال التي نختار القيام بها بحرية، نمنح أنفسنا هويتها ككائنات أدبية في السراء والضراء. وهذه الهوية تقيم فينا وتصبح جزءا منا حتى نقوم بخيارات مضادة. وهكذا اذا اختار احد الناس ان يقوم بفعل زنى يصبح زانيا_ وهذا ما أشار اليه السيد المسيح بقوله: "كل من ينظر الى امرأة ليشتهيها، فقد زنى بها في قلبه"-. ويبقى زانيا في داخله، مستعدا لارتكاب هذا الفعل، حتى يغير رأيه ويكفر عن فعلته باختيار أخر حر وذاتي، اذ ذاك يصبح زانيا نادما وعازما، من خلال خياراته الحرة، وبعون الله ونعمته، التي لا تخذل أحدا، على تبديل حياته، وعلى ان يكون زوجا امينا ومخلصا.

وقد شرح المثلث الرحمة البابا يوحنا بولس الثاني شرحا يستدعي الاعجاب معنى الأفعال البشرية المختارة بحرية، التي تحدد الذات بقوله: "ان الانسان يصل الى ملء الكمال عبر أعماله". ويتابع قائلا: "ان الافعال البشرية هي أفعال أدبية لأنها تعبر عن جودة الانسان الذي يقوم بها او عن خبثه، وتحددها. تصف أدبيا الشخص، وتعبر عن وجهه الروحي العميق".

ويمكننا القول ان الأفعال المختارة بحرية هي "كالكلمات" التي ننطق بها، والتي نخلع عبرها على أنفسنا شخصيتنا الأدبية، وهويتنا بوصفنا كائنات أدبية. وفي الواقع، ان شخصيتنا أو هويتنا ككائنات أدبية يمكن ان تتماهى بحق وهوية الشخص الوجودية التامة- أي الشخص الكامل بكل أبعاده المرسومة بخيارات صالحة او سيئة أدبيا، ومعتبرة كاستعدات للقيام بخيارات مستقبلية".

الخيارات الصغيرة والكبيرة و"الارتباطات" ونظرية الخيار الأساسي

كل خياراتنا الحرة هي خيارات نحدد فيها ذواتنا، غير ان هناك خيارات يمكننا ان نصفها بصغيرة، بينما نصف سواها بخيارات او التزامات كبيرة، هامة. وتحدد الخيارات الصغيرة هذه او تلك من نواحي وجودنا، فيما الخيارات الكبيرة او الهامة تحددنا تحديدا أعمق، وبعضها أي الخيارات الأساسية تكسب وجودنا بكامله شكلا معينا. ويمكننا أن نبرهن عن الخيارات الصغيرة بقولنا مثلا: انني أختار أن أشرب القهوة السوداء أي دون اضافة أي شيء عليها. وبهذا الاختيار أجعل من نفسي شارب قهوة سوداء حتى أختار بحرية أن أضيف عليها الحليب او السكر، او الاثنين معا. وباستطاعةأحدهم أن يكذب على زوجته كذبات صغيرة تلافيا لعواقب وخيمة، كأن يقول لها مثلا "أني أودعت البريد كتابا كانت قد طلبت مني أن اودعه البريد، أو قد نسيت أن أفعل ذلك، غير ان في نيتي أن أفعل ذلك في أقرب وقت. وباختياري أن أقوم بهذه الكذبة،أصبحت كذابا مستعدا للكذب في ظروف مشابهة في المستقبل. اقتراف كذبة صغيرة (بشأن أمر بسيط ويعتبر بالتالي خطيئة عرضية) انما هو حالة اختيار صغير. ان أختار الحنث بيميني، أي ان أكذب بعد قسم اليمين امام المحكمة، انما هو خلافا لما سبق، خيار هام لأن مسألة الكذب هنا خطيرة، ولأن اختيار الكذب بهذه الطريقة يجعل مني حانثا للقسم، مستعدا في حالات خطيرة أن أكذب، اذا وجدتني في ظروف مماثلة.

يجب التمييز في الخيارات الهامة ما يدعى التزاما. ان البابا يوحنا بولس الثاني، لدى بحثه الدقيق في بعض نظريات تتعلق بخيارات أساسية في رسالته: تألق الحقيقة، يشير الى انه من العدل تسليط الضوء على "أهمية بعض خيارات تعطي حياة أحد الأشخاص الأدبية بكاملها، شكلها، وانها تعتبر اطارا باستطاعة خيارات أخرى يومية ان تكون ضمنها وتتنامى فيها". وهو يعترف هنا بما لبعض خيارات من أهمية أدبية حاسمة، ويمكن تسميتها بحق التزامات أو خيارات أساسية.

واختيار الشخص ان يكون متزوجا او كاهنا او راهبا، او عضوا في عصابة هو نوع من هذا الصنف، عندما يتزوج رجل أو أمراة، باختيارهما بحرية بأن يهب أحدهماالاخر دونما نكول في شراكة حياة ومحبة حميمة، فهما يلتزمان بهذا الاختيار بنوع حياة -الحياة الزوجية- وهذا يشكل بالنسبة اليهما الزاما أدبيا بادخال خيارات أخرى في هذا الالتزام. وبهذه الطريقة عينها، يصبح من واجبهما الا يقوما باختيار ينافي هذا الالتزام الأساسي. فهما قد التزما أحدهما تجاه الآخر بحياة أمانة مطلقة، وباستعدادهما لقبول أولاد بمحبة، وبتنشئتهم بحنان، وبتربيتهم تربية دينية، أي في محبة الله والقريب وخدمتهما، والعيش معا في أيام النعم والبؤس، وفي الصحة والمرض، وفي الفقر والغنى، حتى يفرق بينهما الموت".

طاعة الايمان

ان البابا يوحنا بولس الثاني في هذا المقطع من "تألق الحقيقة" يتابع القول بتعليمه ان "حرية الخيار" المعترف بها على انها الاساس في العقيدة الأدبية المسيحية بما فيها جذورها الكتابية، انما هي قرار الايمان أي طاعة الايمان، على ما يقول بولس الرسول. فباختيار حر، يتابع القول، مستشهدا بالمجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني، الذي يستشهد بدوره بالمجمع الفاتيكاني الأول: ان الانسان يكل نفسه بكاملها الى الله وبحرية تامة، "في فعل عرفان جميل تام يشمل العقل والارادة"، وذلك الى الله كما كشف عن نفسه. ويتابع البابا قائلا بما ان الايمان تعهد تجاه الله بتقديم ثمرة أعمال نقوم بها، فيطلب منا ان نحافظ على الوصايا واتباع يسوع حتى نبذل حياتنا من أجله ومن اجل الانجيل.

ومن كل ما تقدم نستنتج ان خيار المسيحي الاساسي هو التزامه بعماده، وهذه حرية خيار نوعي يلتزم بها المسيحي التاما حرا بأن يحيا حياة اتحاد بيسوع المسيح. بهذا الاختيار وعبره، أي بفعل طاعة واثقة، يختار المسيحي اختيارا حرا ان يشارك في مهمة المسيح الفدائية، وان يتم في جسده الذي هو الكنيسة، ما نقص من آلام المسيح. في المعمودية وبها يدفق المسيح في قلوبنا حياته ومحبته. ونحن باختيارنا اختيارا حرا قبول هذه الهبة الألهية، التي ورثناها بفضل استحقاق موت المسيح الخلاصي وقيامته، فانا نلتزم بدورنا بأن نعاون فادينا في رسالته بحيث نصل كلنا "الى وحدة الايمان، وفي معرفة ابن الله في حال نضوج، وعلى قياس قامة المسيح وملئها"، الى ان "يغير يسوع جسدنا الممتهن الى جسده المجيد، بالقوة التي تسمح له بأن يخضع كل شيء". وهذا هو خيار المسيحي الاساسي، وهو خيار يعطي حياته كلها شكلها ويكون اطارا بامكان خيارات اخرى يومية خاصة ان تقوم ضمنه وتتنامى. على المسيحي ان يسعى دائما الى دمج جميع خياراته اليومية في هذا الالتزام الأساسي. ان بعض الخيارات -التي هي خطايا مميتة - لا تتوافق وهذا الالتزام. وهناك خطايا عرضية بسيطة، وان بقيت نوعا ما متوافقة وهذا الالتزام،غير انها لا تتوافق، من اجل ذلك تماما، وهذا الالتزام، ان المسيحي يؤمن بالقداسة حتى يصبح قديسا، وهذه دعوة هو مدعو اليها، بتناميه بواسطة انتمائه الى كل خيار يومي بهذا الالتزام الذي هو قفل الغلق في حياته.

أيها الأخوة والأبناء الأعزاء، أعمالنا تطبعنا وتتبعنا، فمن يعمل خيرا ينل أجرا، ومن يعمل شرا ينل عقابا أليما، ونرى الناس حولنا يمعنون في اقوال وأعمال لا يحسبون معها حسابا لما سيكون لها من ثواب او عقاب. والمسؤولون الأجانب الذين يزوروننا يحارون في كيف يساعدوننا على استئناف حياتنا بطريقة عادية، مقبولة، وكأننا نختلف على كل شيء: على ما هو شرعي وما ليس شرعيا، على الوظائف الرسمية والتعيينات الادارية وعلى الحكومة واعضائها لمعرفة من هو فيها ومن خرج منها، وما اذا كان مستقيلا، وفي الوقت عينه لا يزال يمارس مهامه الوزارية، وعلى المحكمة الدولية في ماذا كانت ستنشأ بموجب الفصل السادس او السابع من شرعة الأمم المتحدة. وتشغر الوظائف وتبقى شاغرة الى ان يتم الوفاق عليها،، وهو يبدو احيانا مستبعدا. وهذه حال توقع اليأس في قلوب المواطنين، وهم في أمس الحاجة الى من ينفحهم بأمل جديد. نسأل الله ان يمدنا بما نرجوه من نفحة أمل".

استقبالات

وبعدالقداس، استقبل البطريرك صفير، وفدا من مصلحة المعلمين في القوات اللبنانية، ألقى باسمه الدكتور انطوان حبشي كلمة شكر فيها البطريرك صفير على رعايته المؤتمر التربوي الذي سيقام في ريجنسي بالاس -ادما في التاسع والعشرين من الحالي، بعنوان "المؤسسات التربوية بين التربية والسياسة، معا لبناء الانسان ومعا لحرية الضمير". وقال: "لقد وضعنا سيدنا في مضمون هذا المؤتمر والمشاركين فيه. في هذه الظروف الصعبة وحيث ان المواجهات لا تعطي بريق أمل للبنانيين، اننا نبحث عن مكان في محاولة منا لكسر هذه المواجهة، من خلال التربية لانها تطال الانسان وقضاياه.صحيح ان التربية هي التزام بالحرية وبمصير الانسان، من اجل ذلك اننا نسعى لتحييد مدارسنا عن كافة الصراعات السياسية لان الانسان الذي نبنيه اليوم هو الذي يمثل سلطة الغد وذلك بالانفتاح والحوار والمبادىء والاخلاق العالية وبالتالي نكون نبني لامكانية خلاص لبنان".

ورد البطريرك صفير بكلمة رحب فيها بالوفد وقال:"الامور التربوية هي امور مهمة وهناك مثل يقول: "اذا كان غصن الشجر انبثق وربي على اعوجاج فيبقى معوجا طوال حياته"، وكذلك التلاميذ والطلاب اذا تربوا على مبادىء معوجة يظلون باعوجاج طوال حياتهم، فكفانا اعوجاجا في هذه الايام".

اضاف: "يجب ان يكون عندنا مبادىء قويمة وان ينشأ الطلاب عليها وان يحبوا وطنهم ويعملوا معا متضافرين متعاونين في سبيل خير وطنهم وخيرهم ومستقبلهم، ولكن الحالة التي نراها اليوم هي حالة تشرذم وكل يغني على ليلاه، ولكن يجب ان نغني جميعا بصوت واحد من اجل لبنان ليبقى وطن الحرية التي جعلنا منها فوضى وهي نفتقدها في بلدان اخرى، واذا كان لبنان يمتاز بشيء فهو يمتاز بهذه الحرية، لكن على ان تبقى حرية وتبقى مبادؤها مصانة ومحترمة".

وختم بالقول: "نسأل الله ان يبارك جهودكم وينجح مؤتمركم ليكون لدينا تربية صحيحة وسليمة وتربية اخلاقية ودينية ووطنية".

بعدها استقبل البطريرك صفيرا وفدا من عائلة هيام وسعاد الجلخ اللتين تعرضتا لعملية سرقة وذبح في متجرهما في زحلة وقد شرحت الابنة ما تعرضت له هي وأمها التي لا تزال في المستشفى تحت العناية الفائقة وان صحتها في تحسن ملموس، ولكن الشكوى تكمن في بطىء التحقيقات من قبل الاجهزة المختصة، مع ان الجميع في المنطقة يعرفون من قام بهذه الجريمة.

وقد ناشد الوفد البطريرك صفير العمل السريع لانقاذ الوالدة، والسعي لدى السلطات القضائية والمختصة في البحث بسرعة التحقيقات من اجل احقاق الحق والقاء القبض على الفاعلين. كما التقى وفدا من طياري الخطوط الجوية عبر المتوسط ناشده السعي مع المسؤولين لايجاد المخارج المشرفة لقضيتهم مع انهم مصروفين عن العمل منذ فترة. بعد ذلك، استقبل البطريرك صفير المدير العام الجديد لوزارة التربية الدكتور فادي يرق في حضور الامين العام للمدارس الكاثوليكية الاب مروان تابت في زيارة لأخذ بركة البطريرك صفير قبل تسلمه منصبه الجديد.

والتقى البطريرك صفير الوزير والنائب السابق فريد هيكل الخازن،الذي أشار الى "ان الزيارة لأخذ بركة غبطته"، وقال: "ان التجارب التاريخية في لبنان علمتنا ان الوطن لا يعيش الا بتوافق جميع ابنائه وان السبيل الوحيد للخروج من المأزق هو صيغة توافقية تتوافق عليها أغلبية القوى السياسية والطوائف اللبنانية، وان من يعتقد بانتصار فريق على آخر يمكن ان يخلق حلا خطأ وطني كبير، لان التجارب علمتنا دائما عكس ذلك، ومن يعتقد ايضا ان اقرار المحكمة الدولية تحت البند السابع بداية حل ووقف حد للاغتيالات في لبنان فهذا ايضا خطأ كبير، والسبيل الوحيد ان تكون هناك صيغة توافقية وتسوية كما حصل في ازمة 1958 و1975 حيث لم تحل المشكلة في لبنان، الا من خلال تسوية كاملة وشاملة تحدد مصير ومستقبل البلد وتحافظ على صيغة التعايش".

واعتبر الخازن "ان المحكمة وحدها هي جزء من كل مع انها الاساس، ولكن يوجد غيرها ايضا كرئاسة الجمهورية والحكومة، نحن نعود الى التاريخ، ونرى ان من يعتقد انه باستطاعته تسجيل نقطة على الفريق الآخر ويحقق انتصارا عليه ويحكم البلد ويحافظ على الاستقرار فيه هذا ايضا خطأ من قبل السلطة والمعارضة".

اضاف: "ان أول نقطة يجب البحث بها هي مسألة رئاسة الجمهورية لانه استحقاق قادم ولا يستطيع احد الهروب منه، واعتقد ان مسألة تشكيل الحكومة وقانون الانتخاب يمكن ان يكونا في درجة ثانية او ثالثة في بنود الاتفاق، ولكن الدرجة الاولى هي للاستحقاق الداهم، اذن ان التسوية تبدأ في الاتفاق على رئيس للجمهورية يجسد في شخصيته السياسية وتاريخه السياسي شكل التسوية".

وأبدى الخازن خشيته من الذهاب في مسألة المحكمة الى أبعد مما يجب، وبالتالي نكون فتحنا باب المشاكل من جديد وندخل في نفق مظلم.

سئل: هل تتوقع احداثا امنية جديدة في ظل انسداد الافق السياسي؟

أجاب: "اكيد، ولكني شخصيا لم تكن لي تجارب امنية او ميليشياوية، ومن المؤكد ان البلد عندما يصل الى هذا الحد من الآفاق المسدودة، نكون ذاهبين نحو خلل أمني كبير وهذا ما أثبتته التجارب السابقة منذ سنتين او ثلاث".

سئل: هل يعني اننا على مشارف حرب أهلية؟

أجاب: "ان شاء الله لا".

وردا على سؤال، اعتبر الخازن "ان الحل يكون عبر سلة متكاملة انما الآلية تبدأ عبر استحقاق رئاسة الجمهورية".

ومن الزوار:المدير العام لمستشفى البوار الحكومي الدكتور شربل عازار، ثم المحامي العام الاستئنافي في بيروت القاضي جوزيف صفير، المهندس جو صوما،المحامي انطونيوس ابو كسم ووفود شعبية من مختلف المناطق.

 

الجوزو: لبنان لن يكون لطائفة او مزرعة تابعة لدمشق
 
وكالات - 2007 / 4 / 22
 
أدلى مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو بالتصريح الآتي:  "لا تزكوا انفسكم. لستم أوصياء على اللبنانيين، فلا تكلفوا انفسكم حق الولاية عليهم.
 
لستم افضل من غيركم، وليس من حقكم ان تصنفوا اللبنانيين، حسب شهواتكم ونزواتكم واحقادكم.  لستم اشرف من بقية اللبنانيين حتى تتهموا غيركم بالعمالة للاميركيين والاسرائيليين، وحلفاؤكم الذين تدافعون عنهم اكثر عمالة وخيانة، وتاريخهم معروف في ضرب الثورة الفلسطينية لصالح اسرائيل.
 
حلفاؤكم في العراق حلفاء لاميركا وبالتالي لاسرائيل، وهم يقاتلون المجاهدين ضد الاحتلال، لصالح هذا الاحتلال. وانتم تقفون الى جانبهم، فلا تبرئوا انفسكم وتتهمون الآخرين. كفاكم مزايدات وكفاكم افتخارا بالنصر، فما كان هذا النصر حقيقيا، وما كان لصالح القضية الفلسطينية ولا لصالح لبنان، بل كان لصالح ايران وصالح سوريا. كثرة ترداد الالفاظ المبتذلة ضد خصومكم افقدتكم "المصداقية" لان هذا الاسلوب الابتزازي ليس من شيم الشرفاء، بل هو من شيم احزاب "المافيا" التي تريد ان تفرض نفسها بالقوة على المجتمع اللبناني بجميع طوائفه، وتسبب في دماره وخرابه.  دعوا هذا البلد يقف على قدميه، دعوه يتشنق انسام الحرية، دعوه يواجه القتلة ويحاسبهم على خيانتهم للبنان وما اقترفوه من جرائم بحقه.
 
لبنان كله يرفض وصايتكم، وهو لا يأتمنكم على المجيء برئيس يكون "دمية" بيد النظام السوري، وعميلا لايران.  نريد الرئيس الجديد لبنانيا عربيا حرا شريفا مستقلا، لا يستمد قوته من رؤساء بلديات الجنوب، ولا من الامين العام ل"حزب الله"، بل يؤمن بان الشعب اللبناني يستحق رئيسا قويا يحترم ارادة شعبه، ويقف على مسافة واحدة من الجميع، ولا يكون قاتلا او مشاركا في تغطية القتلة.
 
لبنان لن يكون مزرعة تابعة لدمشق، ولم يكون ملكا لطائفة واحدة، او حزب مشكوك بولائه للشعب اللبناني، لان هواه مع شعوب اخرى ليست لبنانية ولا عربية، افرأيت من اتخذ الهه هواه واضله الله على علم؟  من يدافع عن القاتل لا يستحق ان يكون حاكما او حكما. والقاتل عميل لاسرائيل، بل هو عدو للبنان وشعبه. وسوف يقف الشعب كله في وجهه، ليتحرر من قيود الماضي والحاضر المأساوي، ويتطلع الى مستقبل نظيف وشريف ووطني مائة بالمائة، لا يعرف الخيانة والغدر؟
 
اهل الفتنة يتجاوزون جميع الخطوط الحمر في التهجم على رئيس مجلس الوزراء، مما يؤكد سوء نواياهم وسوء طبائعهم، ورغبتهم في تفجير الشرعية وتعطيل كل مشروع يستهدف اعادة بناء الدولة.  الفتنة ليست نائمة، لعن الله من اشعل نارها واوقد لهيبها لضرب الوحدة الوطنية والقضاء على الحياة السياسية والاقتصادية في لبنان، تنفيذا لمخطط النظام السوري الذي يعمل جاهدا على تعطيل نهوض لبنان من جديد".


مفتي صور:استمرار الوضع على حاله يزيد من تفاقم الامور

وطنية - 22/4/2007 (سياسة) رأي مفتي صور ومنطقتها القاضي الشيخ محمد دالي بلطة "ان استمرار الوضع على حاله يزيد من تفاقم الازمة التي لا بد ان نجد لها مخرجا بهدف انقاذ البلاد والعباد، خاصة واننا مقبلون على موسم سياحي لا بد ان يستفيد منه اللبنانيون لتعويض ما فاتهم في العام الماضي اثر العدوان الصهيوني على لبنان الذي دمر وهدم وشرد وقضى حينها على مواسمنا". كلام الشيخ دالي بلطة جاء خلال استقباله في مقر دار الافتاء في صور وبحضور مدير مكتبه عماد سعيد، عضو مجلس ادارة مرفأ صور نزيه خالد ورئيس جمعية التنمية للاحسان والارشاد جميل حسين خالد ومديرة مدرسة الليسة حناويه الأنسة ماجدة بواب.

  
 
حنين: تفسير بري للنصاب خاطئ والفصل السابع لايمس السيادة
 
النهار - 2007 / 4 / 22
 
اعتبر النائب السابق صلاح حنين أن "التزام القوى السياسية ما ورد في الفقرة "ب" من مقدمة الدستور لجهة أن "لبنان عضو مؤسس وعامل في منظمة الأمم المتحدة وملتزم ميثاقها"، يجعل اللجوء إلى الفصل السابع بمثابة الدفاع عن لبنان ضد الذين يعتدون على أمنه والسلام داخله" لافتا الى ان "هذا الأمر لا يعتبر مساسا بسيادته بل حماية لها."  وقال في تصريح امس "شيء في الأمم المتحدة اسمه قرارات الفصل السادس للدول السيادية وقرارات الفصل السابع للدول اللاسيادية، كل القرارات هي لجميع الدول."  وقال ان "الحل الأنسب في الموضوع الحكومي هو عدم إعطاء الثلثين للأكثرية ولا الثلث زائد واحد للمعارضة، بمعنى عدم ترك قوى 14 آذار تقرر منفردة وعدم ترك قوى 8 آذار تعطل منفردة".
 
ودعا الى "اجراء الانتخابات الرئاسية بأي ثمن لأن الفراغ كارثة كبيرة على لبنان"، لافتا إلى أن "التفسير الذي قدمه الرئيس بري لموضوع النصاب غير صحيحة اذ يقول إذا افتتحت الجلسة بـ65 نائبا ينتخب الرئيس بـ33 صوتا، ووفقا للمنطق ذاته إذا افتتحت حسب مطالبته بـ86 يصل الرئيس بـ44 صوتا، بينما رئيس الجمهورية لا ينتخب إلا بغالبية الثلثين (86) حداً ادنى في الدورة الأولى، أو الغالبية المطلقة (65) وما فوق في دورات الاقتراع التي تلي".
 
وتابع: "لا ينجح الرئيس لا بـ44 ولا بـ33 صوت بل 65 أقله" مذكرا "أن النصاب هو 65 نائبا، وعندما يكتمل تجرى الانتخابات، وإذا نال المرشح في الدورة الأولى 86 صوتا وما فوق يصبح رئيسا للجمهورية، وفي حال نال أقل من ذلك تجري دورة ثانية، وفي هذه الدورة لا يصبح رئيسا إلا في حال نيله 65 صوتا فما فوق".  واكد أنه "عند نهاية الولاية، تسقط ولاية رئيس الجمهورية حكما، وإذا خلت الرئاسة يجتمع المجلس ويستمر بمحاولاته حتى التوصل إلى انتخاب رئيس، حيث تتسلم، إلى حين انتخاب رئيس، الحكومة القائمة، بالوكالة عنه، صلاحياته مجتمعة".

 

النائب جنبلاط استكمل جولته في الجبل وزار منطقة الغرب

وطنية - 22/4/2007(سياسة) استكمل النائب جنبلاط زيارته السياسية والاجتماعية الى منطقة عالية, وزار اليوم منطقة الغرب, يرافقه وزير الاعلام غازي العريضي, والنواب اكرم شهيب, فؤاد السعد, انطوان اندراوس , هنري حلو, فيصل الصايغ, وامين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي شريف فياض , ووكلاء داخلية الحزب في المنطقة ومفوض الاعلام رامي الريس وعددا من المسؤولين. واستهل النائب جنبلاط جولته للاسبوع الثاني في بلدة دفون حيث اقيم له استقبال شعبي من الاهالي في كنيسة سيدة النجاة بحضور ممثلين عن القوى والتيارات المسيحية في قوى 14 اذار, وبعد كلمة من رئيس البلدية رشيد ابي عاد والمختار سعيد اسعد ابي عاد مرحبين " بزعيم الجبل" اكدا الوفاء على المسيرة السلمية من اجل السلم الاهلي ولبنان.

وتحدث النائب جنبلاط معتبرا ان بلدة دفون كانت مثال العودة والبناء والحضور , وهذا ما ينسحب على قرى اخرى كرمحالا وسلطانية ودير دوريت والدامور. اعلم بان الامور صعبة ولكن من جهة الدولة ومن جهة ثانية الانسان نفسه, الذي يؤمن بالعيش المشترك والارض , واليوم كل فراغ اذا ما ترك فيملىء, اعلم ان الظروف صعبة لكن علينا الصمود, ادعوكم الى الحفاظ على الارض وهذه رسالة ليست لدفون فحسب بل للجميع, من جزين وحاصبيا الى هذه المنطقة كي تبقى في هذا البلد المتنوع , والجبل دون هذا التنوع لا قيمة ولا معنى له, ودعا الى الاستفادة من هذه الفرصة بوجود بعض الاموال للبدء بعملية استكمال العودة في الشحار بدءا من كفرمتى , لان نظرية توزيع المال غير مفيدة وغير قيمة , نبدأ من كفرمتى ونوسع في الوقت المناسب عندما يتوفر المال , لكن هناك كمية سترصد الى كفرمتى , ثم نوسع . وانتقل جنبلاط والوفد المرافق الى رمحالا حيث استقبله الاهالي بحضور الاب عبده نصار واعضاء المجلس البلدي في كنيسة مار مخايل , والقى نائب رئيس البلدية ميشال سلامة كلمة البلدية, اكد فيها على وحدة العيش المشترك وطلب المساواة في التعويضات بين مهجري الجبل ومهجري حرب تموز .

ورد النائب جنبلاط بكلمة اعتبر فيها ان الدولة اليوم مشلولة نتيجة العدوان في حرب تموز الذي جاء بسؤ حسابات تحت شعار " لو كنت اعلم" وكان ضرب السياحة والاصطياف وضرب الاقتصاد وحصار السراي, ولم تنته بعد, مشددا على وحدة الكلمة والموقف لمواجهة الظروف الصعبة والى الصمود والحفاظ على الارض .

وغادر جنبلاط والوفد المرافق على وقع الاجراس للكنائس وصولا بلدة مجدليا وتحت لافتة" مجدليا ترحب بقائد مسيرة الاستقلال وراعي السلم الاهلي" احتشد المواطنون بالالف يرفعون الاعلام اللبنانية والصور ويبثون الاناشيد , ونثر الارز والورود , وبعد كلمة لمدير فرع الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور سالم مطر, القى جنبلاط كلمة دعا فيها الى رفع المزيد من رفع الاعلام اللبنانية , وزياراتي هي للتفقد بعد غياب التفقد السياسي والاجتماعي وفي هذه القاعة التي هي للجميع , ادعوكم الى التوحد بعيدا من الشعارات ومنها " بالروح بالدم " لانه اذا كنا نقدس الشخص نكون نخرج عن المبدأ الأساس, والمبدأ في إحترام الغير, وقد سررت اليوم عندما رأيت على مدخل هذه البلدة الأبية أعلاما أخرى نحترمها من منطق إحترام التعددية والديمقراطية, ونحن نحترم الراي الآخر, كما أدعوكم الى زيادة القراءة والمطالعة, وناقشوا المنطق بالمنطق وبالعقل, لأن الحماس لا يؤدي الى نتيجة, ونحن في مجدليا ودفون ورمحالا وبيصور, وإن شاء الله كفرمتى بمقيمها وعائلاتها, ورأيت أن بعض المحطات التلفزيونية باتت مزعجة, ولذا أدعوكم الى التحول للقراءة, ولا ينقصنا تنظيرا, أوسجالا وإن شاء الله ضمن الإمكانيات, سنرى كيفية تلبية المطالب.

وكشف عن إنشاء مؤسسات تعاضدية للمساعدة في الرعاية للمواطن اللبناني في الجبل, لأن الهموم الإقتصادية والسياسية كبيرة, لكن الهموم الإقتصادية تبقى الأهم, وكيفية تدعيم النشاطات معكم, يااهل مجدليا لا تنسوا جيرانكم, شكرا لكم ومعا سنكمل الطريق.

واستكمل النائب جنبلاط والوفد المرافق جولته, فزار بلدة كيفون الشيعية, وقد استقبل إستقبالا حاشدا على مداخل البلدة, وفي الساحة العامة, حيث قدمت له باقات الورد, وجرى نثر الأرز, ليسير والحشود الى قاعة الوقف الإسلامي - النادي الحسيني الإجتماعي, وألقى رئيس البلدية طلال جوهر كلمة:"تساءل فيها نحن كما تعهدنا كلنا أبناء الجبل, واليوم نسأل هل نحن نسير بإتجاه بناء بلد أو وطن سيد حر متطور ديمقراطي, يرأف بأهله وبمستقبله ويحفظ دماءهم وأحلامهم؟! لاأعتقد بوجود من هو أقدر من الزعيم وليد جنبلاط للاجابة.

وألقى النائب جنبلاط كلمة قال فيها:"لابد من العودة الى التاريخ وفتح صفحة الحرب, كنا سويا وسنبقى سويا, من هنا من محور كيفون وبيصور وغيره تقرر مصير لبنان والجنوب وإتفاق الطائف, وتذكروا عندما كنا عائلة وطنية مجاهدة واحدة, آنذاك كنا بمواجهة ما أسميناه في حينه الجيش الإنعزالي - لواء مشهور, كنا معا وانطلقنا جميعا مع الأستاذ نبيه بري, والرئيس رفيق الحريري رحمه الله, وكل الفاعليات, الى تسوية تاريخية إسمها إتفاق الطائف, ومن هنا إنطلقت قافلة المجاهدين التي حررت الجنوب, وهذا ليس سرا كل واحد منا كان له دوره فيتحرير الوطن, ودم مشترك, اليوم يوجد خلاف سياسي في البلد,وليس خلافا مذهبيا على إتفاق الطائف ولا عللاى السلاح. لا أحد منا كسياسيين عندما كنا في الحوار مع السيد حسن نصرالله, كان عنده وهم أو إرادة أو حلم, بتجريد المقاومة من سلاحها, آنذاك طرحنا بهدوء على السيد نصرالله, كيفية إستيعاب السلاح, وإحترام خصوصية أهل الجنوب عبر احتفاظهم بسلاحهم, ولكن ضمن مؤسسة الجيش والدولة, هذا كان مشروعنا, جاءت الحرب وبن أدخل هنا بمساجلات, عمن سبب الحرب, نعم المقاومة هزمت إسرائيل وليس الأمر سرا بل معترف عالميا بالأمر,ولكن ما نطلب نحن؟ نطلب أن تكون المقاومة للبنان, ولا في أن تكون لحسابات غير لبنانية, والإعلام واضح ولم يعد هناك من سر, بينما كان أهل الجنوب وبيروت والضاحية تدمر وتحرق, آلاف الشهداء والجرحى وتدمير البنى التحتية, كانت المفاوضات السورية - الإسرائيلية جارية, نحن لا نريد أن يستخدم الجنوب وتستخدم المقاومة لمآرب أخرى, نعم المقاومة لبنانية, وإستيعاب السلاح وأيضا لأول مرة نستطيع أن نفتخر اننا صمدنا وهزمنا إسرائيل, ولكن لإستدخدام لبنان ساحة مفتوحة للأبد لحسابات أخرى, إنطلاقا من مصيرنا المشترك والذي تعمد بالدم, هنا وبيصور وعيتات.

وأضاف: اليوم يطرحون إستفتاء هل من أحد يقوم بإستفتاء على دولة؟! أما توجد دولة الطائف وأما عدة دول. نحن دولتنا الطائف والجيش اللبناني وقوى الأمن والمؤسسات الحالية ومجلس النواب, كل شيء اليوم على أبواب التعطيل لماذا؟ هذه رسالتي اليوم وأتمنى إيصالها للغير, ولست أنا من يتهم من قبل بعض الإعلام بأنني أصبحت رمزا لأعداء الشيعة, فإذا كنت عدوكم قولوا لي (هنا علا التصفيق) لكن يوجد خلاف سياسي نعم فلنعد الى الحوار لماذا نتذكر كبار القوم من الإمام موسى والإمام محمد مهدي سمش الدين, هذا التراث العربي والبناني الأصيل عندئذ نخرج من تلك المهاترات والجو المتشنج في بعض وسائل الإعلام, نعود الى العقل, الى أين نحن ذاهبون, نشكر لكم ياأهل كيفون إستقبالكم والى لقاءات أخرى.

 
 
جنبلاط : مساحات واسعة في حاصبيا تحولت الى مستوطنات عسكرية
 
وكالات- 2007 / 4 / 21
 
رأى رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط ان الوجود يصبح في خطر اذ ما قامت مجموعة بشرية معينة ببيع ارضها والتخلي عن وجودها، مشيرا الى المساحات الواسعة من الاراضي في منطقة حاصبيا التي تم شراؤها وتحولت الى مستوطنات عسكرية، ولفت الى استمرار مشروع الافقار على يد الذين احتلوا ساحة رياض الصلح والذين يحاولون نقل الفتنة الى الجبل.  وقال: ان الفتنة لن تنتقل الى الجبل ولن تكون في بيروت، وإننا نفتقد اليوم الى الرجالات الكبار كالإمام محمد مهدي شمس الدين في ظل المحنة التي يتخبط بها لبنان.  كلام جنبلاط ورد في خلال استقباله في قصر المختارة عددا من الوفود الشعبية التي اكدت وقوفها الى جانبه، والسير على النهج الوطني والسيادي ومن بينها وفد من بلدة بشتفين الشوف، الذي اكد على ان بشتفين لم تكن يوما الا كالقرى والبلدات التي لعبت دورها.
 
وأذكر في بشتفين ذلك اللقاء الشهير حينما استضفنا معا الامام الشيخ محمد مهدي شمس الدين رحمه الله.
 
واليوم نفتقد اكثر من اي وقت مضى كبار العقلاء والمشايخ والاجلاء، نفتقد اليوم الى الإمام شمس الدين وأمثاله في ظل المحنة التي يتخبط بها لبنان، وفي ظل هذه الاجواء نحتكم الى العقل والصبر والهدوء وانشاء الله قريبا تكون هناك مصالحة بين الفريق والعائلة الواحدة في منطقتكم في كفرقوق.
 
واستقبل جنبلاط وفدا كبيرا من منطقتي حاصبيا ومرجعيون وقال امامهم: انشاءالله قريبا نلتقيكم في حاصبيا. اريد ان اشدد على نقطة اساسية هي ان لا احد يستطيع ان يغبر على عروبتكم وعروبتنا ولبنانيتنا ولا على وطنيتنا. ان وجودنا اليوم في خطر لأن اي مجموعة بشرية اذا فقدت ارضها فإنها تفقد وجودها كائنا مَن كانت عندما يبيع اي احد ارضه يفقد وجوده لأنه عندئذٍ يصبح المواطنون مهجرين في ارضهم ووطنهم.
 
اعلم كم ان الحاجة الاقتصادية كبيرة ومشروع الافقار مستمر من قبل الذين احتلوا ساحة رياض الصلح والذين يحاولون نقل الفتنة الى الجبل ولكنها لن تنتقل الى الجبل. لكن في الوقت نفسه الحاجة كبيرة والبعض يبيع ارضه، انما اقول لهذا البعض ايا كان عندما يبيع ارضه يكون يبيع كرامته ووجوده.
 
فأعلم ان مساحات واسعة في منطقة حاصبيا تم بيعها ويشاد عليها مستوطنات عسكرية، انني انبهكم وقبل فوات الاوان، وأنا اعلم ان قسما كبيرا محتاج انما عليكم الصبر والحد الادنى على الاقل من التضامن والتعاطف وانشاء الله نقوم بواجباتنا ضمن الامكانات، لكن اصبروا يا اهل حاصبيا فإذا تخليتم عن ارضكم تنتهون من الوجود ونصبح مهجرين داخل بلادنا ونرحل من هنا ولا اعتقد أن هذا ما نريده، فالامر يستلزم الكثير من الانتباه والحوار من دون التسبب بحساسيات وهذه رسالتي لكم اليوم.  وفد فرنسي: ولاحقا استقبل النائب جنبلاط وفدا فرنسيا تقدمه رئيس المجمع الارثوذكسي في فرنسا المتروبوليت نويل الذي تمنى ان يعود السلام الى لبنان، مؤكدا دعم فرنسا للبنان من اجل التوصل الى حل كل مشكلاته.
 
وقال: نحن كطائفة ارثوذكسية ندعم الحلول السلمية عموما. كذلك التقى وزير المهجرين نعمة طعمة ثم مطران بعلبك - الهرمل الياس رحال على رأس وفد ضم رؤساء بلديات ومخاتير من المنطقة. وظهرا التقى مطران صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك ايلي حداد وعددا من المطارنة والكهنة. واستبقاهم الى مائدة الغداء.
 
 
الشيخ كنج: الميليشيات بأسرها عبء على لبنان
 
وطنية - 2007 / 4 / 22
 
هاجم المرجع الديني الشيعي الشيخ يوسف كنج في بيان اليوم، "قوى الثامن من آذار والرابع عشر من آذار"، وقال:"هم ادوات تنفيذ مؤامرات دولية في حلقاتها الاخيرة، وقد اغتصبوا عقول الشباب اللبناني".  ودعا الشيخ كنج الشباب اللبناني "الى الوعي لهذه المخططات الخبيثة"، وقال:"ان خراب هذا البلد من كل هذه القوى وندعو المحكمة الدولية الى محاربة مجرمي الحرب، لان الميليشيات بأسرها عبء على لبنان".

الوزيران متري وحداد غادرا الى اللوكسمبورغ لتمثيل لبنان في اجتماع مجلس الشراكة مع اوروبا

وطنية-22/4/2007(اقتصاد) سافر الوزيران طارق متري وسامي حداد مع وفد مرافق من وزارتي الخارجية والإقتصاد لتمثيل لبنان في الإجتماع السنوي لمجلس الشراكة اللبناني - الأوروبي الذي سيعقد في 24 نيسان في اللوكسمبورغ. وسيشارك من الجانب الأوروبي وزير خارجية المانيا السيد شتاينماير الرئيس الحالي للإتحاد الأوروبي ووزير خارجية البرتغال الرئيس المقبل وخافيير سولانا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والدفاع ومفوضة العلاقات الخارجية وسياسة الحوار السيدة فيريرا فالدنر. ويأتي هذا الإجتماع السنوي الثاني بعد توقيع إتفاقية الشراكة التي توفر إطارا قانونيا للعلاقات بين الإتحاد الأوروبي ولبنان على الصعيدين الإقتصادي والسياسي والتي تستند على قيم مشتركة وفي مقدمها الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان وبناء دولة الحق. وسوف يتضمن الإجتماع تبادلا للرأي في المسائل السياسية التي تهم الطرفين وبحثا في الجوانب التنفيذية للدعم الأوروبي للبنان.

 

النائب فرنجية: لا خيار للبنانيين الا اقرار المحكمة الضامن الوحيد لامنهم/اذا صدر القرار الظني ولم تكن سوريا متهمة فالعلاقة معها ستكون طبيعية

وطنية - 22/4/2007 (سياسة) رأى النائب سمير فرنجية في برنامج "المجالس بالامانات" من صوت لبنان "ان نيكولا ميشال جاء الى لبنان للتأكد من ان اقرار المحكمة بالوسائل الدستورية غير ممكن، وقابل الأطراف المعارضة للمحكمة, وحاول دفع المعارضة الى تبديل موقفها لان اقرار المحكمة بالوسائل الدستورية افضل من اقرارها مباشرة من مجلس الامن ".

ورفض الدعوات التي تطالب بعقد مؤتمر وطني جديد يكون بمثابة طائف ثان "لان لدينا نصا دفعنا ثمنه مئة وخمسين الف قتيل، وهذا النص لا يلعب فيه وكأنه ليس لدينا دستور، واتفقنا على طاولة الحوار على امور محددة ومنها المحكمة، ولكن بمجرد ان النظام السوري ضغط على المعارضة غيرت رأيها ".

وسأل النائب فرنجية السيد حسن نصر الله "ما هي اثباتاته انني اتلقى اوامر من اميركا، ولماذا وضع 14 آذار في هذا الخط، وكيف يسمح لنفسه ان يوجه هذا الكلام".

وقال:"ان قوى 14 آذار وافقت على المبادرة التي اطلقها عمرو موسى والمعارضة رفضت وافشلتها. وعندما انطلقنا في 14 آذار لم نأخذ اوامر من اميركا وعندما شكلنا قرنة شهوان كان سفير اميركا ضد قرنة شهوان، وكان يعتبر ان سوريا عامل استقرار في المنطقة وان اي تحرك ضد سوريا في لبنان يعيد النظر بأمن وسلامة واستقرار كل المنطقة العربية".

وسأل: هل احد من المعارضة يستطيع اعطاءنا ضمانة باسم سوريا اننا اذا وافقنا واذا تخلينا عن المحكمة يتوقف مسلسل القتل. وقال:" ليس من خيار للبنانيين الا اقرار هذه المحكمة الضامن الوحيد لامنهم". ورفض فكرة الاستفتاء على خلفية ان ذلك لا ينص عليه الدستور. ورأى ان الاستحقاق الرئاسي قد يكون اكثر الاستحقاقات الملبننة، مشيرا الى انه ليس هناك من انقسام بين قوى 14 آذار حول مسألة رئاسة الجمهورية. وقال النائب فرنجية:" ان من يخوض معركة عمرها سنة ونصف ضد المحكمة بهذا الجهد هو خائف من شيء. واذا صدر القرار الظني ولم تكن سوريا متهمة، فان العلاقة معها ستكون طبيعية من خلال اسس معينة، اما اذا كانت متهمة فهذا موضوع آخر ". وسأل: هل هذا البلد لا يحكم الا من خلال وصي عليه لضبط حركة زعماء الطوائف في لبنان او يجب ان نبدأ بالتفكير بدولة فعلية اي بدولة مدنية لا تستطيع المضي على هوى قادة الطوائف وليس الطوائف.

 

فرنجية التقى في طهران وكيل وزارة الخارجية

وطنية - 22/4/2007 (سياسة) يواصل رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، زيارته للجمهورية الاسلامية في ايران، التي وصلها مساء أول من أمس. وقد التقى أمس وكيل وزارة الخارجية الايرانية الدكتور مصطفاوي الذي أولم على شرفه والوفد المرافق له، في حضور سفير لبنان عدنان منصور، والمدير العام لوزارة الخارجية الايرانية

 

تعطيل انتخابات نقابة السائقين العموميين في البقاع لغياب ممثل وزارة العمل

وطنية- زحلة- 22/4/2007 (متفرقات) لم تحصل انتخابات نقابة السائقين العموميين في البقاع، التي كانت مقررة اليوم، بعدما غاب عنها ممثل وزارة العمل وأعضاء احدى اللائحتين المتنافستين. وكان قد وصل المنتسبون صباحا الى مقر النقابة في حوش الامراء- زحلة لاختيار12 عضوا للهيئة التنفيذية، وفوجئوا بغياب مندوب وزارة العمل واعضاء احدى اللائحتين المتنافستين. فاجرى رئيس اتحاد النقابات بسام طليس اتصالا بالمدير العام لوزارة العمل الذي اجابه بان "هذا ما كان بامكانه عمله".

النائب سكاف

وحضر الى مقر النقابة رئيس "الكتلة الشعبية" النائب الياس سكاف واتصل بدوره بوزير العمل المستقيل طراد حمادة.

واعتبر النائب سكاف في تصريح له "ان غياب ممثل وزارة العمل يحصل للمرة الاولى منذ 20 عاما، وقال: "وزير الداخلية والعمل بالوكالة حسن السبع يريد ان يكشف الجرائم في لبنان وهو خائف من انتخابات صغيرة لنقابة السائقين العموميين لانه يعرف سلفا ان النتيجة ليست لصالحه. لذلك قام بتعطيلها ومنع حضور ممثل الوزارة، الوزير السبع له سلطة ونفوذ يستعملهما في هذا الاطار، وهذا نموذج عن الذهنية السائدة في الدولة اليوم التي لا تعرف كيف تدير انتخابات بسيطة جدا، فكيف بانتخابات كبيرة؟ وكيف يريد الوزير السبع ان يكتشف الجرائم؟".

اضاف: "هذا دليل على ان الحكومة تريد وضع يدها على كل شيء، وهذا كان في الاساس هاجسنا ومنبع اعتراضنا، بان الدولة لا تلجأ الى الوسائل الديموقراطية كما تدعي، ولا تلتزم بشعاراتها حرية وسيادة واستقلال، بل تريد وضع اليد على كل المؤسسات من صغيرة وكبيرة بالقوة او بالحسنى، من هنا نحن نتصدى لهذه الممارسات كي يعرف الشعب اللبناني ما هي مبادىء هذه السلطة وقواعدها".

واشار النائب سكاف الى "ان اعلام السلطة قوي لدرجة ان اللبناني لم يعد يعرف ماذا تفعل"، متمنيا "ان نصل الى وقت نطلع فيه الشعب اللبناني على حقيقة الامور".

طليس

وتوجه رئيس اتحاد نقابات السائقين العموميين بسام طليس بالشكر الى "كل السائقين العموميين الذين حضروا الى النقابة في الموعد المقرر للانتخابات"، وقال: "للاسف بقدر ما تتحمل النقابات مسؤولياتها حيال تطبيق القوانين والانظمة، نشعر ونرى ان بعض الادارات والوزارات غير معنية بتحمل مسؤولياتها، بدليل ان المجلس التنفيذي حدد موعدا للانتخابات بتاريخ 22/4/2007 وفقا للنظام الداخلي وقانون العمل، وقد أبلغ وزارة العمل بموجب كتاب خطي ارسل لها".

ولفت الى"انه منذ بعد ظهر امس تولدت مناخات لتعطيل الانتخابات، لكن اخذنا الامور بشكل طبيعي على اعتبار اننا أتممنا المراسلات والتبليغات اللازمة خطيا، وجرى تحضير العازل الانتخابي ولوائح الشطب وصناديق الاقتراع وحتى لو كان هناك طعن، فهو لا يوقف الانتخابات على الاطلاق، وبحسب قانون العمل لا تعتبر الانتخابات نهائية وناجزة ما لم تصادق على نتائجها وزارة العمل".

كما لفت الى "انه لا يجوز ان يفاجأ الناس الذين تكبدوا اليوم مشقة الانتقال وهم بحدود 500 سائق بتعطيل الانتخابات"، متسائلا "هل يعقل ممن يفترض ان يكون مسؤولا ساهرا على تطبيق القوانين والانظمة ان يدعي انه ليس على علم بهذه الانتخابات، وان لا يرسل مندوبا عنه، فكما ابلغت الوزارة خطيا كان يقتضي عليها اذا ارتأت عدم اجراء الانتخابات ان ترسل كتابا خطيا يعلق على باب النقابة كي تستند اليه تجاه السائقين بان قرارا من وزارة العمل صدر بارجاء الانتخابات".

واتهم طليس وزارة العمل ب"ان ليس لديها الجرأة بان ترسل كتاب تأجيل او ترد على الهاتف، او تناقش في الموضوع، انه اسلوب ونمط اذا كانوا يعتبرونه يخدم بناء الدولة والحفاظ على المؤسسات، فانه لا يخدم على الاطلاق النقابة التي من حقها الطبيعي ان تجري الانتخابات".

وأشار طليس الى "حضور مندوب من وزارة العمل يوم أمس لمدة ست ساعات الى مركز النقابة، واجرائه كشوفات على جميع المستندات والوثائق والملفات في النقابة، وابلغ على الهاتف الى الشخص المعني في الوزارة انه تحقق وتأكد من عدم وجود اي خطأ في السجلات مما يدل على ان الطعن المقدم لا اساس له من الصحة".

 

توضيح لقوى 14 آذار في زحلة حول انتخابات نقابة السائقين: طلبنا التأجيل لتنقية لوائح الشطب وسنعلن غدا تفاصيل التزوير

وطنية - 22/4/2007 (اقتصاد) علق أمين سر قوى الرابع عشر من اذار في زحلة رئيس اقليم زحلة الكتائبي المحامي ايلي الماروني، على اللغط الذي دار حول انتخابات نقابة السائقين في المدينة، متسائلا عن "مغزى وجود النائب الياس سكاف في نقابة السائقين"، ومتهما اياه بتسييس العملية الانتخابية.

وقال الماروني "كنا نتمنى ان تبقى الانتخابات نقابية، وان تتم بروح رياضية ونقابية حسب نظام النقابة الذي ينص على تسليم لوائح الشطب الى المرشحين قبل عشرة ايام، انما الذي حصل أن هذه اللوائح لم تسلم الا قبل 24 ساعة من العملية الانتخابية وبعد وساطات مع دائرة العمل، وتبين ان هناك اسماء حذفت من اللوائح كاسم السائق الياس سيف، اضافة الى ورود اكثر من 400 اسم لا يمتون بصلة الى السائقين، وبالتالي طلبنا التأجيل تمهيدا لتنقية لوائح الشطب، ونحن سنعلن بالتفصيل كل عمليات التزوير خلال مؤتمر صحافي سيعقد غدا في حضور اعضاء لائحة قوى الرابع عشر من اذار".

 

يكن: المعارضة مع نزع كل سلاح غير سلاح الدولة لو لم يكن لبنان مهددا بأسلحة صهيونية وأميركية

وطنية- 22/4/2007 (سياسة) أدلى رئيس جبهة العمل الاسلامي الداعية الدكتور فتحي يكن بالتصريح التالي: "لقد بات من واجبنا كمسلمين اولا، وكلبنانيين تاليا- مؤتمنين على مصير هذا البلد ووحدته وحريته وسيادته، كما على عروبته وانتمائه القومي- وبعد ان أسفرت مواقف بعض قوى الرابع عشر من شباط عن مشروع تآمري يهدف الى اخضاعه للوصاية الاجنبية عموما والصهيو-اميركية على وجه الخصوص، وحيث ان التصعيد السياسي ضد المعارضة لم يفلح في بلوغ هذه الأهداف الخسيسة، اندفع هؤلاء تحت ذريعة المحكمة الدولية الى البند السابع، في سباق مع الزمن وتهديد بالويل والثبور، وعلى وقع طبول الحرب، واقامة القواعد العسكرية الأطلسية، وانتزاع سلاح المقاومة ولو بالقوة. لقد بات من واجبنا ان نضع اللبنانيين جميعا امام مسؤولياتهم التاريخية، فضلا عن الرأي العام العربي والاسلامي والعالمي. ان الذين يهللون للبند السابع انما يدفعون بلدهم الى الجحيم، ويحيلون لبنان ساحة صراع دموي سيكون هم أول وقوده. ثم ان الذين يعملون على نزع سلاح المقاومة انما يعمدون الى تعبيد الطريق امام اجتياح اسرائيلي جديد. المعارضة مع نزع كل سلاح غير سلاح الدولة لو لم يكن لبنان مهددا بأسلحة الدمار الشامل الصهيونية والاميركية كل لحظة. هذه هي القضية، وتلك هي الحقيقة، فهل في الموالاة من يأخذ على يد المقامرين والمغامرين، ام على قلوب وعقول اقفالها، فقد بلغنا اللهم فاشهد".

 

الوزير أزعور: 13 مليارا سلفة للمهجرين ستصرف بعد نشر القرار الخميس وقرار بتسريع استخدامها وفق برنامج زمني يعطي الأولوية لقرى المصالحة

الدولة دفعت للضمان مستحقات 2007 وجزءا من 2008 ليفتح الصناديق واصلاحه أساسي لئلا يظل مليون مواطن خائفين من عدم توفير التغطية

وطنية - 22/4/2007 (اقتصاد) أكد وزير المال جهاد أزعور، في حديث الى برنامج "نهاركم سعيد" عبر شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال، "أن الجزء الأول من سلفة الخزينة لصندوق المهجرين، والبالغ نحو 13 مليار ليرة، سيصرف بعد نشر قرار السلفة في الجريدة الرسمية الخميس المقبل"، كاشفا "أن اجتماعا عقد أمس السبت برئاسة رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، ضمه ووزير المهجرين نعمة طعمة، أقر تسريع استعمال هذه السلفة، وفق برنامج زمني".

وقال الوزير أزعور: "حصل أمس (السبت) اجتماع عند دولة الرئيس (السنيورة) بناء على سلفة الخزينة التي أقرت، بهدف تسريع استعمال هذه السلفة، وفق برنامج وضعته الوزارة مع الصندوق لحل المشاكل، وفي الأولوية مشاكل قرى المصالحة". مضيفا أن "البرنامج الزمني وضع، وبعد أن يكون قرار السلفة نشر في الجريدة الرسمية الخميس المقبل، سيصرف الجزء الأول من السلفة والبالغ نحو 13 مليار ليرة".

واذ اشار الى أن الوزير طعمة "يحمل هذا الملف بطريقة جدية"، قال: "الحكومة تعمل على البرنامج بوتيرة أسرع طبعا، ولكن علينا ألا ننسى أن الظروف الاقتصادية الحالية تشكل ضغطا كبيرا جدا على الاستقرار الاقتصادي والمالي، لهذا السبب اضطرت الدولة، لسوء الحظ، الى التخفيف من سرعة وتيرة حل هذ الملف، آخذة في الاعتبار المحافظة على الاستقرار الموجود". وشدد على أن "المسألة كانت فقط القدرة المالية بسبب الظروف الحالية، لا أكثر ولا أقل".

الضمان الاجتماعي

من جهة أخرى، وصف أزعور ب"المعلومات المغلوطة" و"التضليل" ما ذكر عن أن حوالة وزارة المال للضمان الاجتماعي لم تصل الى مصرف لبنان. وقال: "الدولة اللبنانية دفعت للضمان الاجتماعي بناء على طلب مديره العام ومجلس ادارته، كل مستحقات 2007 وجزءا من مستحقات 2008، لكي يفتح الضمان الاجتماعي الصناديق، أي أن الحكومة دفعت 230 مليار ليرة هي مستحقات 2007 اضافة الى 50 مليارا هي جزء من مستحقات 2008، وبذلك تكون دفعت خلال العامين المنصرمين أي 2005 و2006 أكثر من 700 مليار ليرة للضمان الاجتماعي".

وأضاف "غير ان المشكلة الأساسية بالنسبة الى الضمان الاجتماعي موجودة في مكان آخر، فهي أكثر مشكلة أي ضمان نريد؟ هل نريد ضمانا لديه ادارة فاعلة وينفذ الاصلاحات اللازمة لضمان حقوق الموظفين والمواطنين؟". ولاحظ أن "دائما يكون العنوان هو المطالبة بدفع المساهمة المالية وذلك لتأخير موضوع الاصلاح. لكن الحكومة قالت هذه السنة انها ستدفع مسبقا كل مستحقات 2007 وجزءا من مستحقات 2008 لتحقيق توازن في الصناديق لاعطاء مجال لمؤسسة الضمان الاجتماعي لتسريع عملية الاصلاح، اضافة الى ذلك، اتفقت الحكومة مع الضمان الاجتماعي على أن تقدم له مساعدة تقنية من خلال البنك الدولي الذي ساعد دولا عدة في المنطقة منها الأردن ومصر على تطوير نظام الضمان الاجتماعي".

وأسف أزعور لكون الضمان "يعد بالاصلاح كلما كانت ثمة حاجة الى تمويل اضافي وبعد ذلك ينسى الاصلاح"، مكررا تشديده على "ضرورة أن يرتبط هذا الاصلاح ببرنامج زمني". وقال "الاصلاح في الضمان سيأخذ وقتا وسيسير بحسب روزنامة. هم وضعوا روزنامة، وسيتم توفير مساعدة تقنية لتنفيذ هذه الروزنامة". وخلص الى القول ان "مشاكل الضمان شخصها الجميع وحاجة الضمان الى الاصلاح الكل أصبح يعرفها ومحاور الاصلاح معروفة، والاصلاح أساسي لأن ثمة مليون مواطن حرام أن يظلوا خائفين من ألا يتم توفير التغطية الاجتماعية لهم بالطريقة الصحيحة".

 

النائب كنعان الى باريس فالولايات المتحدة

وطنية - 22/4/2007 (سياسة) غادر اليوم النائب ابراهيم كنعان بيروت متوجها الى باريس ومنها الى الولايات المتحدة الاميركية، في اطار دعوة رسمية وجهت له من مسؤولين في الكونغرس الاميركي، وسيلتقي هناك عددا من اعضاء الكونغرس اضافة الى بعض المسؤولين في الادارة الاميركية.

 

المطران كلاس ترأس قداسا وجنازا لراحة نفس الطالبة ريم سماحة: المسيح انتصر على الموت وحمل الرجاء بفجر الخلاص لكل مؤمن

وطنية - 22/4/2007 (متفرقات) ترأس متروبوليت بيروت وجبيل وتوابعهما للروم الكاثوليك المطران يوسف كلاس في دار المطرانية طريق الشام, قداسا وجنازا عن نفس الطالبة ريم جوزف سماحة التي قضت في الولايات المتحدة الاميركية, في حضور رئيس الجمهورية العماد اميل لحود ممثلا بالمدير العام لوزارة الاشغال فادي النمار، الوزير السابق ميشال سماحة, النائب وليد جنبلاط ممثلا بالمقدم شريف فياض وحشد من ذوي ريم واصدقاء.

العظة/بعد الانجيل المقدس, القى المطران كلاس عظة جاء فيها:

"امام سر القبر الفارغ، قبر السيد المسيح، المقهور والمحكوم عليه قبل يومين ارتجفت النساء حاملات الطيب محبات يسوع, لا خوفا من شر بل استغرابا لما رأين".

كل انجيل ربنا يسوع المسيح، ينتهي بهذه الكلمة الغريبة حفظها مرقس: "انهن كن خائفات. يا له عجبا، البشارة السعيدة التي جاء بها يسوع تختم بالخوف وبشارة الملاك القائل "انه ليس ههنا, لقد قام يذهلهن اكثر من الآلام السابقة. نعم الرعدة والدهش هما ردة فعل فطرية امام حدث غريب غير منتظر هو حدث القيامة, وسريعا ما تحول هذا الارتعاب الى ابتهاج بالرب.

لقد اقبلت النساء طالبات جسد يسوع، متأملات ان تقدمن له اكراما عاطفيا ممزوجا بدموع وطيوب وندبة ومراثي، ولدى وصولهن اعترتهن الدهشة: اذ رأين القبر مفتوحا، وجسد يسوع غير موجود، في الامس ادهشهن موته، واليوم يرعدهن غيابه امام هذا الشيء الغريب لا يتمكن الا من الصمت. فلم يقلن شيئا وهل كان بامكانهن ان يقلن كلمة؟ الحمد لله انهن لم ينطقن بكلمة, لان خوفهن كان اكثر افصاحا من كلامهن، اذ اعرب لنا هذا الخوف ان انتصارا على الموت قد تم بموت المسيح، وان الايمان بقيامته حمل لكل مؤمن رجاء لا يتزعزع بان فجرا جديدا بزغ مع قيامة السيد، فجرا هو فجر الخلاص لكل انسان ولو مات وظلم .

قال لهن الملاك لا تخفن, ومع ذلك اعتراهن الخوف وفررن، وقد حل بهن الذهول بل حل بهن نوع من الانخطاف الى عالم غير عالم الارض. لقد شعرن بالرعدة امام سر الله. ان ما رأوه من حجر مدحرج وقبر فارغ اخرجهن من ذواتهن, لان هذين الحدثين الغريبين تجاوزا كل ما عرفن في حياتهن وكل ما اختبرن وكل ما انتظرن, فتحولن الى مبشرات بالقيامة بعد ان انذهلن وصمتن. وهذا الصمت المليء بالذهول صمتته الكنيسة الاولى امام القبر الفارغ، واما يسوع الغائب في الجسد والحاضر حيا بين الرسل، يثبتهم ويسير امامهم على دروب الناس.

وهذا الصمت المليء بالذهول نصمته مع اخوتنا من اقارب المغدور بها ريما جوزيف سماحة. بعد ان ادخل طالب مهووس الرعب في قلوب آلاف الطلاب في جامعة فيرجينيا في الولايات المتحدة، قبل ان يتعدى على العشرات منهم ويقضي على اثنين وثلاثين شابا وشابة في يوم واحد، وقضى على حياة اختنا ريما في ربيعها التاسع عشر. هذا الصمت نصمته كلنا في الشرق الاوسط الواقع تحت وطأة الارهاب المتفجر. وقد قضى على كل آمالنا بوطن مستقر آمن ، فهجر الكثيرين وهجر الشباب فلحق بهم الآباء والامهات .

جوزيف توفيق سماحة وقرينته منى، وطفله عمر، وطفلته رندا رحلوا منذ عشرين عاما الى الولايات المتحدة سعيا وراء الاستقرار والامان. وهنالك ولدت الابنة ريم. فترعرعت في الامان والدلال وشبت واحبت الحياة كما يحبها اللبنانيون، وكما لا يحبها احد مثلهم، ويفرحون بها علما وعملا رقصا وغناء ولو في صلب الامتحانات، ويتجشمون اكبر الصعاب من اجل التمتع بها، وتمتيع الآخرين بتعاملهم وحسن علاقاتهم. ابتسمت لها الحياة وأتقنت هي استعدادها لها، فانتسبت الى الجامعة الاميركية مع 26000 طالب مثلها (ومع زميلها المغدور به اللبناني الآخر روس علم الدين من طرابلس). ابتسمت لها الحياة، وحلى طعمها ولا سيما بعد ان زارت لبنان قبيل الحرب الاخيرة, فوجدته اجمل واكبر واحلى مما ورد في الروايات التي كانت سمعتها من ذويها. وعلى الرغم من رحيلها السريع في باخرة شحن مارة في بيروت، في بدء الحرب، وطدت النفس على العودة الى الوطن الحبيب، وتركت فيه كل قلبها, وبعضا من متاعها دالة بذلك عن عمق تعلقها به وباهاليه.

هي ترحل بحادث مأساوي كما رحل المسيح, وارتفعت الى الاخدار السماوية قبل ان يغلق عليها في قبر. وتطل اليوم علينا مع حاملات الطيب من كوة سمائها، لتقول لنا مع الرب يسوع الذي سكن قلبها: لا تخافوا لقد غلبت العالم. هي ترحل والكنيسة تقف الى جانبنا وتقول: الموت محتوم على كل انسان، ولو تنوعت اشكاله. لقد تحتم الموت على المسيح نفسه، الا ان القبر لم يضبطه. ولا احتجزه الحجر العظيم الملقى عليه. لقد حول السيد المسيح الموت الى حياة خالدة هي الحياة الفضلى التي تفوق الحياة الارضية التي كثيرا ما نحياها في الخوف والترقب مهما تخللها من الافراح والسعادة .

لقد ماتت الشابة ريما في ريعان الشباب وفي ايماننا انها غادرت ليس القبر فقط، بل حدود الارض والكون فلاقاها السيد قائلا " تعالي يا مباركة ابي ارثي الملك الذي اعددته لك".

لقد رقدت في قبر لانتشلك من رقاد الموت لن اعيدك الى فردوس الارض، لان فردوس الارض تعب وعنف وشكوك ويأس. بل ساقيمك على عرش السماوات.

بالتناول المقدس اصبحت انا فيك وانت في. ولذلك أعددت لك عرش الشاروبيم والوليمة الدائمة والالحان التي لا تزول والمظال الابدية. كل شيء معد لك وكنوز السعادة مفتوحة وملكوت السماوات مهيأ لاستقبالك. قومي يا صبية وادخلي فرح ربك .

يكفي اختنا الراقدة انها كانت مرضية لله فاحبها "وكانت تعيش بيننا نحن الخطأة، فنقلها اليه. خطفها من بيننا لكي لا يغير الشر عقلها. ولا يطغي الغش نفسها, على حد ما جاء في سفر الحكمة. قد بلغت الكمال في ايام قليلة، فكانت فضائلها مستوفية سنين كثيرة. واذ كانت نفسها مرضية للرب فقد اخرجت سريعا من بيت الشرور". لقد حملت في نفسها وجسدها سمات الصليب وكانت شبيهة بالابن الوحيد في صورة آلامه لتكون شبيهة له ايضا في المجد. لقد دفنت معه بالموت لكي تنهض معه متجددة بالقيامة. تقبلها الله في بيته الابوي واراحها من وادي الدموع الذي ما زلنا نسير فيه حتى يرفعنا الله اليه, وليرحم معها زميلها في الدراسة المغفور له روس علم الدين, وكل الذين نذكرهم في صلواتنا، في هذا اليوم المبارك، ولا سيما القاضي جبران يوسف منصور، وجاكلين نصره زوجة السيد جوزيف حارس المرتل لمجد الله في هذه الكنيسة، وكلاهما غادرانا في مثل هذا الايام من سنوات سابقة وقد ربطتنا بهم معرفة ومودة وصلاة.

وفيما نصلي لاجل راحة نفس الراحلة، ونقدم التعزية الى جديها واخوالها وعماتها في لبنان، نطلب اليهم ان ينقلوا الى والديها وشقيقيها مؤاساتنا الصادقة ومشاعر تضامننا معهم وصلواتنا لاجلها ولاجلهم مرددين معهم: "المسيح قام, فيا ايها الناهض من بيت الاموات, أرح في ديار القديسين اختنا ريم.آمين".

 

مجلس الوزراء بحث علاقة هجوم حزب الله على المبادرة العربية بالتقدم في عدد من الملفات بينها مزارع شبعا ... متري أكد للجنة الـ13 أن لبنان آخر من يوقّع مع العدو ووزير عربي دعا سورية لعدم الذهاب وحدها إلى إسرائيل

بيروت وليد شقير الحياة - 22/04/07//

قالت مصادر وزارية لـ الحياة ان الوضع الإقليمي والتحركات العربية لتفعيل المبادرة العربية للسلام استحوذت على حيز مهم من مناقشات مجلس الوزراء اللبناني التي عقدت مساء أول من أمس، خصوصاً من زاوية انعكاس هذا الوضع على الساحة اللبنانية والأزمة السياسية القائمة فيه، وسط مؤشرات لتولي قوى رئيسة في المعارضة، وفي طليعتها حزب الله، قيادة هجوم على المبادرة العربية، بالتزامن مع العقبات أمام قيام المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة المتهمين في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه وسائر الجرائم المرتبطة بها.

وأوضحت المصادر ان بحث الوضع الإقليمي في مجلس الوزراء بدأ من خلال المداخلة التي قدمها وزير الخارجية بالوكالة وزير الثقافة طارق متري عن نتائج وبعض وقائع اجتماع اللجنة الوزارية الثلاثعشرية التي انبثقت من القمة العربية الأخيرة لتفعيل المبادرة. وكانت قمة الرياض، التي عقدت آخر الشهر الماضي، أكدت هذه المبادرة كما أقرت في العام 2002 في قمة بيروت.

وأشارت المصادر الوزارية الى أن مداخلة الوزير متري أكدت إقرار اقتراحين لتسويق المبادرة وتفعيلها، الأول يقضي كما جاء في البيان الذي صدر إثر اجتماع اللجنة الوزارية، بأن يتولى فريق وزاري يمثل 7 دول التحرك على المستوى الدولي بشرح المبادرة باعتبارها فرصة للتسوية السلمية في المنطقة ويضم الأردن، السعودية، مصر، المغرب، فلسطين، سورية، قطر ولبنان، إضافة الى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى. أما الاقتراح الثاني الذي أُقر أيضاً فيقضي بتكليف مصر والأردن باعتبارهما وقعتا اتفاقي سلام مع إسرائيل وعالجتا مسائل الأرض المحتلة معها، شرح المبادرة للرأي العام الإسرائيلي وللمسؤولين الإسرائيليين. وأشار متري الى أن قمة الرياض كانت قررت في بنودها القيام بهاتين الخطوتين، وأن قرارات القمة تحدثت عن الطلب الى الدول التي لها علاقة مع إسرائيل أن تقوم بمهمة شرح المبادرة للمسؤولين والرأي العام الإسرائيليين.

موقف المعلم

وأوضح متري خلال جلسة مجلس الوزراء، كما قال مصدر وزاري لـ الحياة، أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم اعترض على الاقتراح الثاني واعتبر أن تكليف اللجنة الوزارية مصر والأردن القيام بالاتصالات مع إسرائيل من جانب المجموعة العربية سيعطي الانطباع بأننا نقدم اعترافاً مجانياً بإسرائيل، ملمحاً الى إمكان إجراء مصر والأردن الاتصالات من دون تكليف من الجامعة العربية.

وزاد متري ان أحد الوزراء العرب الفاعلين والمعنيين بتسويق المبادرة العربية رد على الوزير المعلم قائلاً له: كنا سنقترح أن تكون أنت في عداد الوفد (الذي سيذهب الى إسرائيل) وأنا أعتقد بأن من الأفضل لكم أن تذهبوا إليها مع العرب، بدلاً من أن تذهبوا إليها وحدكم (في إشارة الى المعلومات عن أن زيارة رجل الأعمال الأميركي السوري إبراهيم سليمان الى إسرائيل قبل أكثر من 10 أيام واتصالاته للتشجيع على سلام إسرائيلي سوري تمت بعلم دمشق...).

وأكد متري في روايته لوقائع الاجتماع المغلق للجنة الوزارية العربية في جلسة مجلس الوزراء، ان المعلم عاد فتراجع عن اعتراضه وقبل بتكليف مصر والأردن بشرح المبادرة للرأي العام الإسرائيلي.

وقالت المصادر الوزارية لـ الحياة إن متري أبلغ مجلس الوزراء ان الموقف اللبناني الذي جاء في مداخلته أثناء اجتماع اللجنة الوزارية ذكّر بأن المبادرة العربية سبق أن أقرت في قمة بيروت العام 2002، ومنذ حينها تناساها البعض ونسيها البعض الآخر. وقال متري بحسب ما نقلت عنه المصادر الوزارية إن موقف لبنان في القاهرة لفت الى أن قمة الرياض جددت التمسك بمبادرة السلام العربية، والى أن لبنان كان خلال العقود الثلاثة الماضية ساحة المواجهة الوحيدة في الصراع مع العدو الصهيوني مع كل ما ترتب على ذلك، في وقت لم تكن هناك ساحة مواجهة عربية أخرى في أي دولة أخرى. وأضاف متري ان اللبنانيين يجمعون بكل اتجاهاتهم السياسية على موقف واحد في خضم هذا الصراع وهو أن لبنان آخر دولة توقع على أي سلام مع إسرائيل، هذا فضلاً عن التمسك باتفاقية الهدنة بينه وبين إسرائيل (التي جاءت في النقاط السبع للحكومة)، لكن إذا كان هناك إجماع على مبادرة بيروت بين الدول العربية فنحن مع هذا الإجماع لأن من قواعد السياسة الخارجية اللبنانية ألا ننتهج سياسة المحاور العربية.

وقالت مصادر وزارية إن استناداً الى مداخلة متري في مجلس الوزراء لا صحة للأنباء عن أن هناك دولة خليجية اقترحت توسيع فريق العمل المؤلف من مصر والأردن مع إسرائيل بل إن قرار اللجنة رد على مطالبة إسرائيل بمحادثات موسعة مع الدول العربية باشتراط وقف إسرائيل للاستيطان، وقف بناء الجدار الفاصل، وقف الحفريات في القدس وقرب المسجد الأقصى والعودة بالوضع في الضفة الغربية وقطاع غزة الى ما كان عليه قبل 28 9 2000 والانسحاب الإسرائيلي منهما.

وأوضحت المصادر الوزارية ان النقاش في مجلس الوزراء بعد مداخلة متري، شمل مداخلة لوزير الإعلام غازي العريضي حذر فيها من أهداف هجوم متصاعد بدأ على المبادرة العربية من جانب قوى معارضة في لبنان، على رغم أن سورية وافقت في القمة على هذه المبادرة ومع انها جزء من الإجماع العربي عليها.

مزارع شبعا والسلاح... وتحذير العريضي

وربط العريضي، بحسب المصادر الوزارية، قراءته لهذا الهجوم بجملة من العوامل السياسية المستجدة، المتعلقة بتحالف حزب الله مع سورية، وفق الآتي:

1 ان الأجواء الإعلامية التي نجمت عن إعلان إبراهيم سليمان أن محادثاته غير الرسمية مع مسؤولين إسرائيليين سابقين ثم زيارته الكنيست الإسرائيلي، تمت بمعرفة دمشق، أحرجت حزب الله وحتى المسؤولين الإيرانيين على رغم وجود معلومات تفيد بأن طهران ليست قلقة من الموقف السوري في هذه الاتصالات الجارية بالواسطة مع إسرائيل، وفي وقت تشير معلومات الى أن وفداً من حزب الله زار دمشق للاستفسار عن طبيعة الاتصالات فإن ربط إعلام حزب الله وكتلة نوابه ورئيسها النائب محمد رعد بيان كتلة المستقبل التي يتزعمها النائب سعد الحريري عن لاشرعية سلاح الحزب، بتوجهات بعض النظام العربي من خلال اجتماع اللجنة الوزارية في القاهرة، هو محاولة لتحويل الأنظار عن الإحراج الذي أصاب الحزب من الاتصالات التي يجريها سليمان مع إسرائيل والتي قال ان للقيادة السورية علماً بها.

وفي اعتقاد العريضي ان الإحراج الذي يصيب الحزب ظهر في كلام متناقض لبعض قادته. وفي وقت انتقد بعضهم بعض النظام العربي، قال وزير العمل المستقيل طراد حمادة ان سورية تسعى الى السلام أساساً، فيما قال وزير الطاقة المستقيل محمد فنيش ان لا تطابق في موقف الحزب مع سورية حول الموقف من إسرائيل.

2 إن حلفاء دمشق أخذوا يشعرون منذ ما قبل قمة الرياض بأن هناك تقدماً جدياً قد يحصل في مسألة تثبيت لبنانية مزارع شبعا عبر خرائط جديدة تضعها الأمم المتحدة، تؤدي الى انتقالها من عهد الاحتلال الإسرائيلي الى قوات الأمم المتحدة تمهيداً لنقلها الى السيادة اللبنانية بعد الاتفاق مع سورية على الحدود فيها. ويرى العريضي أن اعتراض رئيس الجمهورية إميل لحود خلال قمة الرياض على اعتماد البند اللبناني في قراراتها عبارة تبني النقاط السبع للحكومة اللبنانية يعود الى أن إحدى هذه النقاط تطلب استعادة المزارع الى السيادة اللبنانية.

وتقول المصادر الوزارية ان في الوقت الذي يؤدي استرجاع مزارع شبعا الى طرح قضية سلاح حزب الله، كان لافتاً إعلان الرئيس لحود أول من أمس ان الحل الموقت للمزارع (في عهدة الأمم المتحدة) في مصلحة اسرائيل لأنه يمكنها من مواصلة استثمار المياه الجوفية، وهو تكرار لما قاله الأمين العام لـ حزب الله من أن سلاح حزب الله باق رابطاً ذلك بالصراع مع إسرائيل على المياه في خطابه قبل أسبوعين. وفي تقدير المصادر الوزارية ان الهجوم على المبادرة العربية هو في الوقت نفسه تغطية على أي حل لقضية المزارع، وقد يؤدي الى إدراج الحل لقضية المزارع في إطار التنازلات التي يتهم الحزب المبادرة العربية بالسعي الى تقديمها.

3 ان مجموعة المواقف والتطورات المتعلقة بلبنان ومنها صدور بيان مجلس الأمن حول تنفيذ القرار 1701، والذي يؤكد شرعية حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، إضافة الى زيارة مساعد الأمين العام للأمم المتحدة نيكولا ميشال بيروت في محاولة أخيرة لإقرار المحكمة الدولية في المؤسسات الدستورية، شكلت إحراجاً لقوى المعارضة لأنها تنزع أوراقاً منها ومن حلفائها في إيران وسورية، ما يدفعها الى الرد بالهجوم على المبادرة العربية بحجة سعيها الى التنازلات والتطبيع مع إسرائيل، لا سيما أن القوى الفلسطينية الحليفة أي حماس باتت تشارك في الإجماع العربي عبر الحكومة الفلسطينية الموحدة والتي سبقها إعلان رئيس المكتب السياسي لـ حماس خالد مشعل التزام الحركة الإجماع العربي...

وفي رأي المصادر، ينـدرج هجـوم المعـارضة اللبـنـانـيـة على المبـادرة العربية، في المحصلة، ضمن محاولة لإعاقة مسعى القمة العربية الهادف الى استرداد القرار العربي في عدد من الملفات الإقليمية الأساسية.
  
ابي اللمع: لا مجال للتخاطب الا بالطرق السلمية
  
وكالات - 2007 / 4 / 22
 
رعى رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع ممثلا بأدي ابي اللمع حفل توقيع كتاب "حديقتي" لسايد شاهين كرم, بدعوة من الدائرة الثقافية في "القوات اللبنانية"- منطقة زغرتا, في حضور النائبين فريد حبيب وجواد بولس وعدد من ابناء زغرتا الزاوية, في قاعة المحاضرات في مؤسسة رينيه معوض مجدليا - زغرتا.  بعد النشيد الوطني اللبناني, كلمة لعريف الحفل شهيد غنوم, ثم ألقى ابي اللمع كلمة جاء فيها: "يؤكد هذا اللقاء الثقافي ان القوات تسعى ان تكون قدوة بطريقة التعاطي الديموقراطي الحر الذي يحترم الرأي الآخر ليس في جو من الترهيب الفكري او الجسدي, لأنه لا مجال للتخاطب الا بالطرق السلمية والديموقراطية التي تكرس احترام الآخر. والايام المقبلة ستؤكد كم اننا ملتزمون في هذا التوجه ونأمل من الآخرين ان يقوموا بالمثل. إذ ان ما نواجهه اليوم هو موجة نفاق كبيرة تقول بمحاولة اقناع الناس بان القوات صاحبة مشاريع مشبوهة, وليس فيها سوى دعاة الحرب والعنف والطغاة, ولا يحترمون الا القوة, ويفرضون رأيهم على الآخرين وكل ما تقوم به يوميا من اعمال وجهود بما فيها هذا النشاط الثقافي هي من ارقى العمليات السلمية الاخلاقية التي يمكن للعمل السياسي ان يتضمنها".
اما صاحب الاصدار سايد شاهين كرم فاكد "ان هذه المناسبة الثقافية اردناها ان تكون منطلقا جديدا نعبر فيه عن ذواتنا كقواتيين في زغرتا ومنطقتها باسلوب حضاري ثقافي وفكري. قد نتفق او نختلف مع الآخر, لكن ذلك لا يلغي خصوصيتنا عند الاتفاق ولا ان يؤدي بنا الى ان نكون اعداء عند اختلافنا في الرأي. هذه هي الديموقراطية وسياسة الانفتاح التي نريد. نعم لثقافة الحياة والسلام لا لثقافة الموت والحرب. ولا للعنف بين اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا".
 
 
مكتف: ما يحز فينا ان يسير بعض من تشاركنا وإياه في النضال عكس تيار الحرية
  
وكالات- 2007 / 4 / 22
 
شارك رئيس مصلحة الأقاليم والمحافظات في حزب الكتائب ميشال مكتف ممثلا الرئيس الاعلى للحزب الشيخ امين الجميل في العشاء السنوي لقسم ترتج الكتائبي في مطعم السمر - البريج، في حضور النائب السابق اميل نوفل ورئيس منطقة جبيل في "القوات اللبنانية" شربل أبي عقل ورئيس نقابة الموظفين والعمال في كازينو لبنان بطرس افرام ورؤساء اقاليم كسروان - الفتوح وجبيل والبترون وكاهن البلدة وعدد من رؤساء الاقسام وحشد من المدعوين.
  
بعد النشيد الوطني تحدث رئيس القسم ناجي شلهوب عن تضحيات الحزب عبر التاريخ، مؤكدا ان "قسم ترتج سيكون ملتقى لجميع ابناء البلدة على مختلف مشاربهم وعقائدهم السياسية".  ثم أشار رئيس اقليم جبيل جوزيف باسيل إلى ان "مهما عصفت بنا الرياح وتعاظمت الاهوال والاخطار ونفذت الاغتيالات وعطلت المؤسسات الدستورية، لا بد للحق من ان ينتصر وللمجرم من ان ينكشف عبر اقرار المحكمة الدولية، وستبقى الكتائب السد المنيع في وجه الطامعين بلبنان".
 
مكتف
 
بعد ذلك ألقى مكتف كلمة أكد فيها "البقاء على العهد والدفاع عن لبنان، فلا تهديد ولا تهويل ولا سلاح من اي جهة اتى يخيفنا"، وقال: "من رحم النضال في سبيل لبنان الحرية والكرامة والاستقلال انطلقت الكتائب، واستمرت ، وستبقى ومن تضحيات قافلة طويلة من شهدائنا وآخرهم الغالي بيار، لا نزال هنا، على هذه الارض احرارا مناضلين في خدمة لبنان. ومهما كان الدرب صعبا والثمن غاليا فنحن على العهد باقون وبلبنان مؤمنون، لا يرهبنا تهديد ولا تهويل ولا يخيفنا سلاح من أي جهة أتى".   أضاف: "لم نتردد مرة في الدفاع عن لبنان يوم نادانا الواجب ولن نتراجع اليوم عن مسيرة الاستقلال مهما كان الثمن. لبنان لنا، ونحن على هذه الارض ثابتون، احرارا، لا نيأس ولا نهاجر".
 
وتابع: "يعيش لبنان حاليا مرحلة هي الاخطر في تاريخه، وهو على مفترق حاسم بين أن يكون قولا وفعلا دولة حرة ومستقلة أو ان يعود الى حقبات الوصاية والارتهان والاذلال. نحن اتخذنا القرار بالنضال في سبيل قيام الدولة القوية القادرة بكل مؤسساتها وفي مقدمها رئاسة الجمهورية. والانتخابات الرئاسية المقبلة يجب ان توصل الى الموقع الاول في الدولة رئيسا قويا، لبناني الانتماء اولا، عاملا في سبيل مصلحة جميع اللبنانيين، فخورا بانتمائه الى طائفته ومتفاعلا مع حاجاتها وتطلعاتها".  
 
ورأى أن "محاولات البعض ممن سلكوا علنا خيار الدويلة داخل الدولة ويحاولون بالضغط والتهويل ان يأخذوا منا ما عجز سواهم عنه ويعملون بكل الوسائل للالتفاف على هذا الاستحقاق المحوري تحت شعارات واهية، تدعي الحرص على الدستور حينا وحقوق المسيحيين احيانا ونغمة المشاركة في القرار غالبا، ان محاولات هذا البعض فاشلة حتما، وسنواجهها بحزم وثبات، مع جميع المخلصين في هذا الوطن، لاننا لن نقبل بالعودة الى الوراء وبأن تذهب تضحيات اللبنانيين الشرفاء والشهداء الابرار سدى".
 
وقال: "ما يحز في نفسنا، ان يستمر البعض ممن تشاركنا واياهم في النضال، في السير عكس تيار الحرية المتوقد في نفوس اللبنانيين التواقين الى السيادة التامة والاستقلال الناجز في وطن يعيشون فيه مع اهلهم واخوانهم بحرية وكرامة. ولا يجوز لهذا البعض ان يمضي في تحالفات نسجها باسم المسيحيين وهي ابعد ما تكون عن تراث نضالهم وقناعاتهم الوطنية. واذا كنا تجاوزنا، في الماضي كل التضليل الذي حصل حفاظا على وحدة الصف المسيحي اولا، فاننا لن نسمح بعد اليوم لبعض الطارئين والمضللين بأن يواصلوا تزوير الوقائع والالتفاف على الحقيقة الناصعة التي ستجد بالتأكيد ترجمتها الفعلية في المحكمة الدولية الآتية لا محالة. ومن خلال هذه المحكمة فقط سيكون العقاب العادل لكل المجرمين والقتلة على مسلسل الاغتيالات التي حصلت، ولا سيما اغتيال شهيدنا الحبيب الشيخ بيار الجميل، وآخر المسلسل الاجرامي مجزرة عين علق".
 
وختم مكتف: "الكتائب حاليا في صدد استكمال ورشة العمل على كل الصعد الهيكلية والتنظيمية والبشرية، بهدف تجديد مسيرتها ومواكبة تطورات الاحداث على قاعة الثوابت الوطنية والحزبية التي تأسست عليها وأعاد الغالي بيار احياءها. وهذه المسيرة مفتوحة للجميع ولا سيما منهم جيل الشباب، لان الكتائب كانت على الدوام وستبقى حزبا شبابيا يتطلع الى المستقبل، لا حزبا جامعا في التاريخ والماضي. ادعوكم جميعا إلى ان تكونوا العين الساهرة على الحزب وان نتشارك جميعا في ورشة انهاض الكتائب لتبقى في خدمة لبنان".
 
 
النائب رحال رد على انتقادات "حزب الله" لسياسة الاكثرية : عدم اقرار المحكمة والابقاء على سلاحكم هو الدمار الشامل
وكالات - 2007 / 4 / 22
 
انتقد عضو كتلة المستقبل النيابية النائب رياض رحال في تصريح اليوم، الاتهامات التي تطلقها قيادات "حزب الله" في حق الاكثرية النيابية، وقال:"مع وصول الامور الى الاتهامات العشوائية المغرضة والخطيرة، فاننا نقول لمن يتلقى اوامر الفرس وتنفيذ مآرب الامبراطورية الفارسية بواسطة السلاح الميليشوي، لماذا لم نسمع منكم اي تعليق على النظام السوري الذي اعلن انه مستعد للسلام مع اسرائيل، لماذا لم نسمع اي تعليق على ارسال السوري ابراهيم سليمان ليتكلم باسم النظام السوري في الكنيست الاسرائيلي؟".  
 
اضاف:"ان الاكثرية النيابية ذكرت في بيانها الاخير بأحد بنود النقاط السبع التي تم الاتفاق عليها، وهو بسط سلطة الدولة على الاراضي اللبنانية كافة وحصر السلاح كل السلاح في السلطة الشرعية. فلماذا التخوين؟".   وانتقد ما قاله "نائب في كتلة الوفاء للمقاومة" بأن الاكثرية النيابية نزلت الى سوق الثلاثاء، فأسف "لان يصدر كلام كهذا عن نائب في البرلمان وتحت قبة البرلمان، محولا المجلس الى سوق". وقال:"لقد كان مراده ان يقول سوف نأتي بالخيم لنصبها في قاعات وصالونات المجلس النيابي".
  
وعن سلاح "حزب الله"، قال:"نحن نرحب بفكرة الاستفتاء حول هذا السلاح، كونه لاول مرة يعترف الحزب بأن قضية السلاح ووجوده يتعلق بالشعب اللبناني بأجمعه، ولا يقتصر على فئة واحدة من اللبنانيين الذين اخذتموهم الى الحرب، فقتل من قتل ودمر من دمر من منشآت صناعية وحيوية في البلاد. وهذا الطلب للاستفتاء يعني الرجوع الى ممثلي الشعب اي الى مجلس النواب كون نظامنا هو نظام برلماني وليس تعدديا".
 
كما رد على كلام "لاحد حلفاء النظام السوري" الذي قال ان الاكثرية تريد انتخاب رئيس "لبيت الحريري"، فقال:"ان هذا النائب المرشح الرئاسي ازعجه تصريح الشيخ سعد الحريري، الذي اعلن لمرات عديدة تأييده لما يريده الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير في ما يتعلق برئاسة الجمهورية. ولكن هذا النائب يريد اثارة مشاعر المسيحيين في كل مرة يجد نفسه في موقع متدن لاسهمه عندهم، لانهم اصبحوا يدركون تماما بأنه من الافضل بكثير الاتيان برئيس على تفاهم تام مع جميع الافرقاء، وحكما وليس طرفا ويحترم قسمه الدستوري، من ان يكون رئيسا للبنان برتبة عريف عند النظام السوري".
  
وحول انتخاب رئيس للجمهورية، قال:"كفانا تهديدا ووعيدا ونقول لهم بأنه من يفسر الدستور هو المجلس النيابي فقط، وسوف ننتخب رئيسا للجمهورية في الموعد الدستوري وعليهم الفصل بين النصاب والانتخاب. فالنصاب منصوص عنه في المادة 34 من الدستور، بينما الانتخاب والفوز فمنصوص عليه في المادة 49".
  
وختم:"ان من يقول ان البند السابع يعتبر في مثابة سلاح الدمار الشامل للبنان، نؤكد له ان عدم اقرار المحكمة ذات الطابع الدولي والابقاء على سلاحكم هو الدمار الشامل للبنان وعدم الاستقرار الامني".
  
 
دروس لافـــــتــــة
  
النهار - 2007 / 4 / 22 -  مروان اسكندر
 
صدرت اخيرا احصاءات موثوق بها بينت ان موقع فرنسا على جدول معدل الدخل الفردي عالميا تدنى من المرتبة السابعة الى المرتبة الثامنة عشرة، وقد تجاوزت دول اوروبية عدة، من ابرزها بريطانيا وايرلندا والنمسا، فرنسا في هذه الفترة.  اهم اسباب تراجع موقع فرنسا على صعيد معدل الدخل الفردي هو ضمور معدل النمو السنوي خلال الفترة المعنية، وانخفاض معدل النمو عنه في بلدان اخرى منها بلدان عدة مجاورة كبريطانيا وايرلندا والنمسا، وارتفاع معدلات الضريبة على الاجور والارباح، وصعوبة تسريح الموظفين والاشتراكات الباهظة في نظام الضمان الاجتماعي، وبطء تعديل القوانين.
 
وبحسب الدراسة المشار اليها، سيكون معدل النمو في فرنسا خلال السنين العشر المقبلة 1,8 في المئة سنويا في مقابل 2،5 في المئة في بريطانيا، و2،8 في المئة في الولايات المتحدة. وبالطبع، اذا تحققت هذه التوقعات، فان الموقع الفرنسي على صعيد الدخل الفردي سيتراجع الى حد ابعد. ويزيد حرج هذه التوقعات المقلقة ان عدد سكان فرنسا وغالبية البلدان الصناعية، لا يتزايد وتاليا ان حجم الدخل القومي ينحصر بمعدلات الزيادة المشار اليها من دون احتساب لوقع زيادة اعداد المواطنين.
 
لبنان يشبه فرنسا على صعيدين على الاقل. من جهة اولى، اصبح الانفاق على القطاع العام ومؤسساته التابعة يمثل نسبة 40 42 في المئة من مجمل الدخل القومي، وهذه نسبة بالغة الارتفاع في بلد يحتاج الى اعادة الاعمار وتحقيق معدل مرتفع للنمو على سنوات.
 
ومن جهة ثانية، ان تشريعات تحديث شروط العمل والاستثمار بطيئة للغاية في لبنان لأن تحسس النواب والزعماء السياسيين للضرورات الاقتصادية شبه معدوم، ولأن نظامنا البرلماني لا يخصص اوقات عمل كثيرة في السنة، سوى نظريا، لموضوع اقرار الموازنة. وفي الوقت الحاضر، لا ينعقد مجلس النواب لأن الاقلية تخشى قرارات الاكثرية وتمارس فيتو يضر بالاقتصاد ويهدد مستقبل لبنان ويهز صورته كبلد متمتع بنظام اقتصادي حر يحفظ حقوق الملكية.
 
يوم الخميس المنصرم حضرت جلسات في السرايا قدمت خلالها دراسات هدفها تأكيد السعي الى تطوير مناخ استثماري واعد في لبنان. وتناول المحاضرون اللبنانيون بدقة اوضاعاً داخلية وتطرقوا الى تشريعات هي قيد الاعداد، لكن بعض الحقائق يثير الكثير من التساؤلات ويبعث على التشكيك في قدرتنا على الانجاز.
 
على سبيل المثال، عرض أحد هؤلاء لخصائص اصدار قانون يعزز المنافسة ويحصر الاحتكار مشدداً على أهمية هذا الامر. ويبدو ان هذا القانون الواضح المعالم لا يزال، بشروطه البسيطة، قيد الاعداد منذ عام 2002، أي منذ خمس سنوات. وبالطبع ان هو قدم غداً الى البرلمان بعد توصية مجلس الوزراء به فلن يجد من يناقشه مع ان هناك ادراكاً عميقاً لكون الاسوق اللبنانية تشكو من مواقع احتكارية عدة، منها ما هو متمثل في ما يسميه رئيس الحكومة الافادة من الاهدار المقونن.
 
شاب آخر متميز بعلمه وقدرته على التعبير وناشط في وزارة الاصلاح الاداري وفر صورة عن القانون المطلوب لاحداث التغيير الذي لا بد منه، سواء على صعيد سبل اختيار الموظفين أو وسائل العمل وأنظمته، أو الكم الهائل من المستندات الورقية المطلوبة لانجاز الاعمال. وهذا القانون البالغ الاهمية لم ير النور بعد على رغم العمل عليه منذ عام 1999، أي منذ ثماني سنوات.
 
وهذان مثلان يعبّران عن اهمالنا عنصر الوقت عند قياسنا ضرورات الانجاز. وعندما نتحدث عن الاهمال نركز على مسؤولية مجلس النواب واعضائه. واليوم عدم انعقاد المجلس يهدد حصولنا على معونات مؤتمر باريس 3 أو القسم الاكبر منها، كما يؤخّر اقرار قوانين كالتي اشرنا الى اثنتين منها وغيرهما. وأهم من كل ذلك السؤال: كيف للانسان اللبناني أو العربي أو الاجنبي الراغب في الاستثمار في لبنان أن يتشجع ويقرر الاقدام على ذلك وهو يرى البرلمان متقاعداً عن رعاية المصلحة العامة واصدار القوانين التي ترعى الاستثمار، بل القوانين التي تحفظ بالفعل حقوق الملكية؟
 
ان هذه هي السنة العاشرة التي تمر بلبنان ازمات اقتصادية متتالية. فمنذ عام 1998 لم يحقق الاقتصاد اللبناني نمواً مقبولاً الاّ عام 2004 وكحصيلة لمساعدات مؤتمر باريس 2 التي خسرنا منها، بسبب المشاحنات السياسية المعروفة، التمويل الانمائي الذي كان سيتوافر لمشاريع تتطلب التوافق عليها، الامر الذي لم يحصل، وكان التمويل الميسر والطويل المدى موازياً لـ1،3 - 1،5 مليار دولار.
 
اليوم الحاجة الى المشاريع الانمائية أكبر وأكثر الحاحاً لسببين على الاقل. أولهما واضح وهو ان انقضاء الوقت من دون انجازات يعتبر تقهقراً. وثانيهما ان ويلات الحرب رتّبت على لبنان خسائر لا يمكن أن يتجاوزها ما لم ينفذ برامج انمائية مفيدة ويقر تسهيلات مالية ملحة.
 
ان خسارة تمويل المشاركين في مؤتمر باريس 3 ستكون اكبر من خسارة التمويل الانمائي من باريس 2، وامعان زعماء المعارضة في اغفال هذا الموضوع يحمّلهم مسؤولية ضخمة عن ضياع فرص مواكبة التطور العالمي والافساح في المجال لجيل الشباب للانخراط في نشاطات الانتاج الحديث ومقارعة خدمات البلدان المتطورة ومنتجاتها.
 
الشيخ محمد بن راشد رئيس الحكومة الاتحادية وحاكم دبي يخاطب مواطني دولة الامارات العربية المتحدة مشدداً على ضرورة اعادة النظر في النظام التعليمي، وعلى توفير خدمات الموظفين على أفضل المستويات للمواطنين، وعلى تطوير القوانين واختصار زمن فض المنازعات، وعلى تطوير البنية التحتية، الخ... ويعتبر ان التحدي الذي تواجهه الامارات يتمثل في ان تكون المثال لسائر البلدان على صعيد الانجازات. وهذا الرجل المقدام يطلق صيحة الانذار، علما بان الدخل القومي للامارات ارتفع خلال خمس سنوات من 71 مليار دولار الى 164 مليارا. ولا فرق اذا كان هذا الانجاز يسببه الرئيسي ارتفاع اسعار النفط ام لا، وخصوصا ان الامارات حققت خطوات تحريرية وتشجيعية للاستثمار قل ان شهدنا مثيلا لها، ونحن لا نزال نناقش مشاريع قوانين منذ سنوات، واصبحنا منذ حرب صيف 2006 رهينة قرارات فئة تلتزم الايحاءات الاقليمية المذهبية، وهذا واقع يخالف تطلعات اللبنانيين وتاريخهم ويقلب التفاؤل بالمستقبل تساؤلا عما اذا كان هذا لا يزال متاحا للبنانيين بعضهم مع البعض!.
 
 
سوريا بين الانتخابات الوهمية والأزمات الواقعية
 
النهار - 2007 / 4 / 22
 
علي حماده - ما من أحد يتملكه وهم أن تشهد سوريا اليوم انتخابات اشتراعية جدية، بالشفافية واكتمال عناصر اللعبة الديموقراطية من حرية في الترشيح والتحرك الانتخابي وصولا الى الاقتراع. والحال ان الانتخابات التي ستشهدها سوريا لن تكون أكثر من نسخة مجددة من الانتخابات التي سبقتها خلال العقود الثلاثة التي مرت. انها انتخابات تفتقر سلفا الى حرية يتمتع بها المواطن كشرط أساسي ليأتي اختياره بعيداً من الخوف من الترهيب والترغيب، وتأثير الماكينة الرسمية من ادارات، ومصالح مادية ومعنوية، والاهم، بعيداً من تأثير الماكينة المخابراتية التي تمثل نموذجا صارخا لما ينبغي أن يزول في عالمنا المعاصر لمصلحة قيام دولة المواطنة الغائبة في سوريا.
 
وإذا كانت الانتخابات الاشتراعية في سوريا مشهدا مكررا لما سبقه، وكذلك الاستفتاء على تجديد ولاية الرئيس بشار الاسد لسبع سنوات اخرى، فإن الامر لا يخفي ان سوريا تعيش مسلسل أزمات كبيرة وخطرة في مرحلة يمكن اعتبارها أخطر المراحل على الإطلاق، نسبة الى الواقع الخارجي الذي بات يتلاقى مع واقع داخلي عانى انهيار الآمال التي عقدت على الرئيس الوريث خلال الأشهر الأولى لولايته، فتم خنق ربيع دمشق بما اوحى ان النظام رفض ان يخاطر بالسماح بقيام هوامش حرية في حدودها الدنيا، ليقينه بأنه سيتسبب في انهيار البنيان بكامله، الى حد أصبح معه من يطالب اليوم بقدر بسيط من الحريات والحقوق الوطنية البديهية في عصرنا الحالي خطرا داهما على الوحدة الوطنية وعلى هيبة الحكم. ولعل أصعب الملفات التي يواجهها النظام ورئيسه يكمن في واقع انهيار هيبة الحكم والسلطة. وقد تكون "كارثة" لبنان هي التي ضربت شجرة النظام وأكلت من هيبته. فعندما يرى المواطن السوري كيف ثم التعامل مع النظام ورئيسه في الإعلام اللبناني بداية ثم في الإعلام العربي، لا يتأخر كثيرا حتى يكتشف تآكل الصورة نفسها. وقد يكون في الفصل الاخير من الازمات التي تورط فيها النظام مع النظام العربي الرسمي بسبب خطاب الاسد الابن في 15 آب الفائت دلالة كبيرة على ضعف صورة الحكم والسلطة مع الجوار الأقرب، وقد شعر المواطن السوري العامل في الدول العربية الخليجية كيف تم التعامل مع الاخطاء التي راكمها الرئيس بشار الاسد إن في خطابه السياسي العلني او في سلوكياته مع دول الجوار، وهو الذي لم يتوقف يوما عن تصدير الموت الى بلدان الجوار من العراق الى لبنان الى الاردن وفلسطين.
 
إن المهمة الأولى للانتخابات الاشتراعية هي ان تعكس رغبات الشعب الفعلية فتترجمها في اطار مؤسساتي منبثق من الشعب. وفي حالة الانتخابات السورية اليوم لن يكون من جديد تحت الشمس، ولن تكون سوريا على موعد مع الحرية والديموقراطية والتغيير، لأن النظام لا يزال يقفل المسار السياسي بعزم رغم انه يتآكل يوما بعد يوم لكثرة توليده الأزمات وتورطه فيها في كل مكان. والمؤكد ان ازماته الخارجية مع الجوار العربي والمجتمع الدولي، وازدياد الضغط عليه في قضايا تتصل بموضوع الجرائم الارهابية في لبنان والمحكمة الدولية، فضلا عن الأزمة الكبرى مع النظام العربي بسبب التمدد الايراني الخطر، سوف تدفعه الى تشديد القبضة في الداخل لوأد أي تجربة ديموقراطية يعتبرها مميتة له. وفي انتظار التغيير الذي لن يأتي من دون تضافر العاملين الداخلي والخارجي معا لن تكون في سوريا انتخابات تشريعية تعيد الى هذا الشعب الكبير صوته وحريته. وبالتالي لن تكون دول الجوار وشعوبه على موعد مع علاقات صحية وأخوية حقيقية مع سوريا جديدة تكون عامل استقرار وتواصل بدل ان تكون كما هي اليوم محطة لتوزيع الموت والبؤس في المحيط اسوة بالداخل المقهور.
 
 
بين سلاح المقاومة وسلاح "حزب الله"
  
المستقبل - 2007 / 4 / 22  مصطفى علوش(*)
  
فرأيت أنك كنت لي قيداً حرصت العمر أن لا أكسره، فكسرته ورأيت أنك كنت لي ذنباً سألت الله ألا يغفره، فغفرته (من قصيدة لا تكذبي لكامل الشناوي)
  
في قراءة أصبحت معروفة للقرار 1559، تقصّد مجلس الأمن استقاء بنود القرار من روحية اتفاق الطائف الذي أعلن فيه حل جميع الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية. والتوصيف الدقيق لكلمة ميليشيا في هذا السياق هي أي تنظيم عسكري أو شبه عسكري يعمل على تدريب عناصر وتنظيمها للأعمال الحربية خارج إطار القوات العسكرية الرسمية الخاضعة للسلطة السياسية الرسمية.
 
بعد دخول اتفاق الطائف حيّز التطبيق في العام 1990، خضعت كل الميليشيات عملياً لبنود الاتفاق، فتم حل البنية العسكرية وتسليم سلاح هذه التنظيمات إلى الدولة اللبنانية.
 
أما سلاح "حزب الله"، فقد وضع تحت مظلة شرعية ملتبسة اسمها "المقاومة"، ومع الوقت، تحول اسم سلاح "حزب الله" إلى سلاح "المقاومة" الموجه بشكل كامل لتحرير الأراضي التي احتلتها إسرائيل خلال اجتياحي 1978 و1982. وتحت شعار "المقاومة" قدّم الشعب اللبناني، بمختلف فئاته، وحتى الجزء غير المؤيد "للمقاومة"، تضحيات كبرى بالأرواح والأرزاق، فاقت بعدة أضعاف ما قدمه رجال "حزب الله" وهذه عادة طبيعة المقاومة المسلحة التي لا تعتمد على القوات النظامية، حيث يكون درع المقاتل البشر والحجر في البيئة التي يتحصن بها. وهذا يعني عملياً أن توصيف "المقاومة" لا يمكن أن يُحصر في سلاح حزب معيّن، بل انه حالة شعبية ووطنية عامة يشكل السلاح جزءاً من تفاصيلها، وقد يغيب هذا السلاح بشكل كامل في بعض أو كل مراحل المقاومة بناء على الظروف والمعطيات المحيطة بكل نوع من المقاومة.
 
لم يكن وارداً في ظل الظروف التي كانت سائدة في لبنان في بداية التسعينات طرح مشروعية تفرّد حزب الله بحمل السلاح، وإنشاءه دولة متكاملة لاحقاً استنزفت الدولة الأساسية على مختلف الأصعدة من بشر وحجر واقتصاد وعلاقات دولية. فقد كان جزء عزيز من الجنوب والبقاع الغربي تحت الاحتلال الإسرائيلي، وقد تمكن "حزب الله" لظروف موضوعية من أقصاء كل القوى الأخرى عن مواجهة الاحتلال وفي كثير من الأحيان بوسائل شديدة العنف أدّت إلى خسارة الآلاف من الأرواح اللبنانية حتى تمكن من احتكار سلاح "المقاومة".
 
لقد حظي هذا الحزب في التسعينات برعاية النظام السوري الذي وجد فوائد متعددة من هذه الرعاية تداخلت فيها الحسابات والمساومات الدولية والإقليمية، وصولاً إلى أصغر التفاصيل في الحياة السياسية والاقتصادية للزواريب اللبنانية.
 
تحمل الشعب اللبناني، برحابة صدر أحياناً، وعلى مضض أحياناً أخرى، استمرار هذا الوضع الشاذ معولين على انه حالة موقتة ومرتبطة بالاحتلال الإسرائيلي، ولكن بعد انسحاب قوات الاحتلال سنة 2000، من الطبيعي أن ترتفع أصوات بين اللبنانيين حول معنى بقاء "حزب الله" مسلحاً بعد زوال أسباب "المقاومة". لا شك أن الهيمنة السورية، وشبكة الحماية التي وفرها النظام الأمني وعلى رأسه رئيس الجمهورية إميل لحود، منعت هذه الأصوات من التفاعل بشكل فعّال مع باقي المواطنين.
 
في ذلك الوقت، تمّ كما هو معروف، بناء قضية مزارع شبعا، كما بدأ الترويج لمسألة مواجهة النيات الإسرائيلية العدوانية المستقبلية كمبرر لبقاء سلاح "حزب الله"، وحين اقترح الجيش اللبناني كبديل، كان الجواب أن هذا الجيش غير قادر على مواجهة العدو، وحين أقترح وضع سلاح "حزب الله" تحت جناح الجيش اللبناني فيكتسب بذلك الشرعية الرسمية، كان الجواب أن استقلالية سلاح "حزب الله" هي الوسيلة الوحيدة لعدم تحميل الدولة اللبنانية ومؤسساتها المدنية والعسكرية أعباء الردّ الإسرائيلي على عمليات المقاومة.
 
وحين ثبت سقوط هذه النظرية، تم طرح مسألة توازن الرعب. وفي نفس الوقت كان "حزب الله" يبني دولته المستقلة المرتبطة بمبدأ "ولاية الفقيه" والتابعة سياسياً وعسكرياً للمرجعية الإيرانية.
 
في 12 تموز 2006 قام "حزب الله" بعملية "الوعد الصادق" التي أدّت إلى النتائج الكارثية المعروفة، وضرب "حزب الله" وقيادته المحلية والأممية كل الإمكانية للتوفيق بين مشروعه الخاص وبين مشروع الدولة الجامعة لكل اللبنانيين. وأتت الأحداث اللاحقة التي أدت إلى احتلال الوسط التجاري وتحول سحزب الله" بكامل تنظيمه العسكري إلى خوض المعركة في الداخل، لتسحب آخر أقنعة "المقاومة" عن "حزب الله" ليظهر كحزب فئوي، يسعى للاستيلاء على السلطة بوسائل انقلابية، استجابة لتوجيهات الولي الفقيه من جهة ولابتزازات النظام السوري من جهة أخرى.
 
لقد قاوم تيار المستقبل، وإن دون إجماع من أركانه، فكرة وصف سلاح "حزب الله" بالغير الشرعي على مدى سنتين، على الرغم من كل الإشارات السلبية التي بدرت عن هذا الحزب من تباهيه بالحلف مع النظام السوري المتهم منطقياً بأبشع الجرائم ضد اللبنانيين إلى إصراره على الضرب عرض الحائط بمقومات التوافق اللبناني على المسائل التي طرحت في هيئة الحوار.
 
لقد كان أمل قيادة تيار المستقبل بأن قيادة هذا الحزب سوف تعود إلى رشدها وتقتنع عاجلاً أم آجلاً بمصلحة جمهورها بحل دولة "حزب الله" للمساهمة في بناء الدولة اللبنانية، لذلك فقد تركت أبواب الحوار مفتوحة.
 
أما وقد أعلن قائد هذا الحزب إصراره على الاستمرار في مشروعه الانتحاري الساعي إلى تحقيق حلمه الإيديولوجي على حساب مصالح اللبنانيين فقد وصلت الأمور إلى تسمية الأشياء بأسمائها.
 
إن مشروعية المقاومة لا تحتاج إلى إثبات طالما أنها تستند إلى الغطاء الوطني والشعبي. أما سلاح ميليشيا "حزب الله" فقد سقطت شرعيته منذ استمرار تحالفه مع النظام السوري، ووضوح ارتباط أهدافه بنشر سلطة "ولاية الفقيه"، ومنذ أصبح مشروعه مبنياً على إسقاط الدولة الجامعة ليقيم على أشلائها دولته الفئوية.
 (*) نائب لبناني
  
 لأن الحق لا يموت
  كاريلا ابي فرح - 2007 / 4 / 21
 أرادوا أن يغرقونا في التشاؤم يوم اعتقالك، لكنهم لم ينجحوا لأننا كنا ثائرين للحق وسنظل ثائرين حتى يطغي الحق على الظلم.

  
فجّروا الكنيسة، قتلوا المؤمنين، سجنوا الأبرياء في السجون كي يبقوا هم المجرمين والطغاة في الحكم يذبحوا الأمل، يخنقون الشباب ويدمّرون بيوت المظلومين.
  
يوم إعتقالك، أرادوا منا أن ننساك وأرادوا أن يلغوك من خلال التعذيب الجسدي ومن خلال حرمانك النور، لكنهم فشلوا.
  
لم يعلموا أن من تأسس في القوات اللبنانية تحت راية البشير إلى راية الحكيم لن يهاب السجن والتعذيب والتهديد.
  
خلال 11 سنة التي أمضيتها حراً في الزنزانة، كنا نحن مسجونين على مسافة تمتد على 10452 كم2 .  خلال هذه السنوات الأليمة، أرادوك أن تكون حثالة، لكنك أصبحت بطلاً، أصبحت "نلسون منديلاً" اللبناني.   خلال هذه السنوات السوداء، سجنوك، عاملوك كأنك لم تكن كائن بشري لكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح.
  
خلال هذه السنوات الإضطهادية، مارسوا أسوء التعذيبات والإعتقالت كي يخيفوننا ووضعنا على جانب الطريق، لكنهم لم يدركوا أن القواتيين لا يهابوا سوى الرب.
  
قتلوا رمزي عيراني بأوسخ طريقة التي بّينت للعالم بأسره من خوفهم من الكلمة الحرة وعدم تقبلهم للديمقراطية.   قتلوا بيير بولس كي يوصّلوا لنا مرة أخرى رسالة التهديد لكنهم فشلوا مرة أخرىكانوا ينتظروننا في الطرقات وقرب البيوت كيّ يمنعوننا من الوصول الى حاريصا.   لكنهم لم يعرفوا أن التاريخ سينقلب عليهم، وسترجع القوات اللبنانية الحجر الأساسي في المسائل الوطنية، وأن القائد الكبير سمير جعجع سيكون فعلاً " حكيم " بخيارته وقراراته.  في الذكرى الثالثة عشر لاعتقالك نتوجه لك بالشكر لأنك حافظت على قضية القوات اللبنانية ولم تستسلم لنزواتهم.
  
كما أننا نتوجه بالإمتنان لوجود قائد يعلم متى يعتذر ومتى يقاوم لقد كنت على مدى 11 سنة رمزاً للحرية والمقاومة والإستقلال والفكر الحر بينما هم كانوا مقيّدين بمعاصيهم.  هل يكفي أن نقول لك شكراً ؟  هل تكفي هذه الكلمات لتبيان مقدار معزتنا وأحترامنا بإتجاهك ؟  
 
الجواب حتماً كلا لأنه لا توجد كلمات قادرة على وصفك سوى التاريخ.
  
 
اجتماع بين نواب من المستقبل وامل وحزب الله والتغيير والاصلاح في سويسرا
 
نهارنت/اعلنت الجمعية السويسرية للحوار الاوروبي العربي المسلم ان اجتماعا عقد الجمعة والسبت في سويسرا وخصص للازمة السياسية في لبنان اظهر "نقاط التقاء" بين ممثلي الاطراف اللبنانيين.  وبحث ممثلون لمختلف الاطراف السياسيين اللبنانيين الازمة السياسية التي تشهدها البلاد على مدى يومين في مون بيلوران على ضفاف بحيرة ليمان. وقالت الجمعية التي دعت الى اللقاء ان "هذا البحث الذي استمر يومين اظهر عددا من نقاط الالتقاء بين مواقف الاطراف واتاح وضع اسس لتسوية مستقبلية للمشكلة اللبنانية".  واضافت ان "هذا الاجتماع ستليه لقاءات اخرى اكثر عمقا لبلورة اقتراحات محددة".  وكانت وزارة الخارجية السويسرية اعربت الجمعة عن دعمها لهذا الاجتماع.   وقال مصدر دبلوماسي لبناني ان النائبين في كتلة تيار المستقبل سمير الجسر ويغيا جرجيان ونائب حزب الله حسين الحاج حسن ونائب حركة امل ايوب حميد ونائب كتلة التغيير والاصلاح فريد الخازن شاركوا في اللقاء. Beirut, 21 Apr 07, 21:23
 
 
ندم على خروج السوريين فأحل محلهم الإيرانيين وحزب الله"

حملة اغترابية عنيفة على عون لادعائه تمثيل المسيحيين

لندن - كتب حميد غريافي:

شنت القيادات المسيحية والمارونية الاغترابية هجوماً عنيفاً على رئيس الوزراء اللبناني العسكري الاسبق ميشال عون ل تطاوله المستمر على البطريركية المارونية في بكركي المتمثلة في احد اهم بطاركة الطائفة الذين تعاقبوا على هذا الكرسي على مر العقود , في محاولات مغرضة للنيل من البطريرك صفير واساقفته الذين حافظوا على رسالة لبنان الوطن الحر السيد المستقل في احلك الظروف وحتى خلال وجوده القصير والمشبوه في رئاسة حكومة مسخ من ثلاثة وزراء في نهاية الثمانينات الذي دمر في حرب الغائه ضد شريحة مقاومة من اللبنانيين, جزءاً كبيراً من المجتمع المسيحي, تشرد آلاف الموارنة وقتل المئات وجرح الالاف وكان احد اهم اسباب هجرة المسيحيين من ارضهم الى الخارج.

وقالت قيادات لبنانية اغترابية في واشنطن امس السبت في اتصالات اجرتها ب السياسة في لندن ان ميشال عون هو اخر ماروني يحق له التكلم باسم المسيحيين لانه اصلاً وبطبيعة نشأته ومكانها وما احاط بها من ظروف طائفية صعبة ليس متديناً ولا يحمل في افكاره وتصرفاته التعاطف الماروني الحقيقي مع بكركي وبطاركتها واساقفتها ومصالحها بل يذهب اكثر من ذلك, مع الذين يعرفونه ويثق بهم, الى عدم ترك اي فرصة الا ويبدي عداوته الشديدة لما يزعمه من تدخل رجال الدين في السياسة متناسيا بل متجاهلاً انه لولا وجود الكنيسة المارونية في المكان الذي هي فيه لكان لبنان ظل جزءاً من سورية الكبرى ولكان عون نفسه يتكلم باللكنة السورية, كما يتكلم الان بلسان لبناني ولكن بقلب سوري - ايراني دخيل.

ودعت رسالة وجهها المجلس العالمي لثورة الارز في واشنطن باسم مديرها جون حجار الى جميع اعضاء مجلسي النواب والشيوخ في الكونغرس الاميركي اول من امس الى منع نائبين من كتلة ميشال عون هما ابراهيم كنعان وغسان مخيبر من دخول مبنى الكونغرس على اثر توجيه نائبين اميركيين الدعوة اليهما لتدريبهما على الديمقراطية لان التيار العوني وقع حلفا (ورقة تفاهم) مع حزب الله الايراني المدرج على لائحة الارهاب الاميركية الصادرة من وزارة الخارجية الاميركية بموجب الفصل 219 من قانون الهجرة والجنسية وذلك ضمن سياسة الولايات المتحدة لمكافحة الارهاب والارهابيين في العالم الذين يتزعمهم حزب الله بنفس المستوى الذي يتزعمهم فيه تنظيم القاعدة.

وحضت رسالة اللوبي اللبناني الكونغرس على عدم السماح لاي جهة او فئة او مجموعة لها علاقة بالارهاب بدخول اراضي الولايات المتحدة اذ يجب عدم توجيه رسالة الى حزب الله وتوابعه مثل التيار العوني تؤكد ارهابيتهم بيد ثم نوجه رسالة بيد اخرى الى شبكات الارهاب من هؤلاء التوابع ندعوهم فيها الى الولايات المتحدة لتدريبهم على الديمقراطية.

وقالت الرسالة التي ارسلت نسخة عنها الى السياسة في لندن امس لاعضاء مجلسي الكونغرس لا يمكنكم ان تضعوا رجلاً في بور الارهاب والرجل الاخرى في فلاحة الديمقراطية. وقالت: علينا الحذر ايضاً من ان نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني وزعيم حركة امل التي هي جزء من حزب الله بل هي المنظمة الارهابية التي خرج هذا الحزب الارهابي من رحمها لانه ضالع في الارهاب وفي العداء للشعب الاميركي وحكومته ومجلسي نوابه وشيوخه, وهو يمنع المجلس النيابي التشريعي من ممارسة مهماته الديمقراطية في لبنان مثلما يمنع بشار الاسد ومحمود احمدي نجاد مجلسي نوابهما المزعومين من ممارسة اي ديمقراطية على الاطلاق. وهنا نذكركم بأن حركة امل ضالعة في اختطاف طائرة ركاب تي دبليو اي في بيروت عام 1985 وفي قتل احد جنود المارينز الذين كانوا على متنها وهو روبرت ستثم.

وطالبت الرسالة اعضاء الكونغرس ب عدم السماح بمشاركة جماعة ميشال عون اي معلومات مع اعضاء في الكونغرس لان تلك المعلومات ستصل غداً الى حزب الله لا محالة.

وبدوره شن رئيس الاتحاد الماروني العالمي الشيخ سامي الخوري من مقره في ميامي الاميركية حملة عنيفة على العماد عون رداً على تحرشاته المستمرة بالبطريرك نصر الله صفير واساقفته الذين وصف احد نوابه الاسبوع الاسبق بيانهم الثوري الخطير بأنه صيغ ب لغة خشبية بعد مرور اقل من اسبوع على تصريح لعون نفسه حمل فيه على بكركي قائلاً انها لا تمثل المسيحيين بل من يمثلهم هي قوته في البرلمان.

وقال الخوري ليس هناك احد مخول بالادعاء بأنه يمثل غالبية المسيحيين والموارنة في لبنان. هناك فقط البطريركية التي تمثل 15 مليون ماروني في لبنان والمهاجر والاتحاد الماروني العالمي بطبيعة اتصالاته بهؤلاء حول العالم يمكن ان يؤكد ان ليس بين هؤلاء الخمسة عشر مليونا من يرتضي تمثيل عون لمارونيته او يقبل بأن يكون هناك بديل تمثيلي له غير البطريرك صفير وكنيسته.

واكد الخوري: ان هناك مرجعية واحدة في لبنان والعالم للموارنة لا ثانية لها هي بكركي وان هؤلاء الطفيليين امثال عون وسليمان فرنجية واميل لحود ما هم الا وجوه صغيرة مر الالاف من مثيلاتها في تاريخ الكنيسة المارونية واندثرت واصبحت اثراً بعد عين.

واضاف رئيس الاتحاد الماروني العالمي الى قوله تعقيبا على مهاجمة عون اول من امس مساعد وزيرة الخارجية الاميركية ديفيد وولش بسبب اتصاله الهاتفي بالبطريرك في بكركي دون ان يعبر عون اي اهتمام انه (عون) يعض كعادته اليد التي احسنت اليه في تبنيها مشروع محاكمة سورية واستعادة استقلال لبنان الذي صادق عليه الكونغرس وادارة جورج بوش بالاجماع والذي ادت تفاعلاته فيما بعد الى صدور القرار 1559 الذي اخرج الجيش السوري من لبنان وهو الان (عون) يرد الجميل للكونغرس والادارة الاميركية على تحريرها لبنان من التسلط القمعي السوري بل بتنا نعتقد ان حملة الجنرال على اميركا منذ توقيعه الاتفاق مع حزب الله هي بسبب سحب اصدقائه السوريين من لبنان وتصديها للحملة الارهابية الايرانية المساقة الان ضد الشعب اللبناني التي تهدده بالحرب الاهلية من جديد.

وقال الخوري: انه (عون) يهاجم وولش صباحا ثم يرسل اثنين من نواب تياره الى الكونغرس للتمسح على اعتابه لعل الاميركيين يتغاضون عن مواقفه اللالبنانية واللاديمقراطية فيتراجعوا عن مقاطعتهم له.

 

ابراهيم سليمان .. من طرطوس إلى القدس
  
المحرر - 2007 / 4 / 22
 
تحت عنوان من طرطوس الى القدس كتب المحلل الأميركي جوشوا بريلينت في موقع فونسترز اند كريتكس تحليلاً لمحادثات ابراهيم سليمان في تل ابيب في نطاق السعي لعقد صفقة سلام بين إسرائيل وسورية جاء فيه: بدت على إبراهيم سليمان الأشيب النحيل السوري الأصل ملامح الانفعال عند دخوله يوم الخميس الماضي الكنيست الإسرائيلي.  سليمان الذي نشأ في مدينة طرطوس الساحلية ولم يحلم قط أنه سيتحدث يوماً إلى الإسرائيليين، تلقى دعوة للتحدث إلى اللجنة الأعلى رتبة في البرلمان الإسرائيلي، حيث كان سيحاول إقناع لجنة الدفاع والعلاقات الخارجية بدعم دعوات الرئيس السوري بشار الأسد لتحقيق السلام. خلال ثلاث سنوات خلت، دأب سليمان على الاجتماع بمدير عام سابق في وزارة الخارجية الإسرائيلية هو آلون لايل. وتوصلا معاً إلى اتفاق غير رسمي يعتقدان أنه يمكن أن يشكّل اتفاقية سلام سورية - إسرائيلية، إذ أنهما جلسا معاً وناقشا كل مشكلة على حدة لإيجاد حلّ يرضي الطرفين. هذا ما ذكره سليمان.
  
خارطة سلام سورية ــ اسرائيلية
  
التزم سليمان ولايل بالمبدأ الذي استخدم في محاولة ردم نقاط الخلاف، بين الإسرائيليين - والفلسطينيين والتي باتت تعرف بمبادرة جنيف، وقد كان للحكومة السويسرية دور مساعد في كلتا الحالتين، هذا وقد صرّح سليمان البالغ 17 عاماً من العمر في مؤتمر صحافي قمنا بالعمل الصعب. أعطيناهم (للمسؤولين) خارطة سلام... والآن أصبحت الكرة في ملعب المسؤولين ليقوموا بما عليهم القيام به. تتحدث ورقة العمل عن قيام علاقات سلمية طبيعية بين سورية وإسرائيل.
  
تعترف إسرائيل بسيادة سورية على مرتفعات الجولان وفقاً لحدود 4 حزيران/ يونيو، وتكون المنطقة التي يتم إخلاؤها منطقة منزوعة السلاح، وتشرف الولايات المتحدة على محطة إنذار مبكر تقام على قمة جبل حرمون (الشيخ)، فيما تسيطر إسرائيل على استخدام وتنظيم المياه في القسم الأبعد عن منبع نهر الأردن وفي بحيرة طبرية على أن لا تعيق سورية تدفق المياه، غير أنها تستطيع استخدامها لأهداف سكنية وللصيد.
قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت من أهمية المبادرة وقال إن لايل شخص يتحدث إلى نفسه. غير أن لايل كشف يوم الخميس عن الشخص الذي كان يتحدث إليه: سليمان مهندس متقاعد هاجر إلى الولايات المتحدة في أواخر الخمسينات، غير أنه حافظ على اتصالات وثيقة مع قادة سوريين. وكان طوال 61 سنة مشاركاً في محاولات لتحقيق سلام بين إسرائيل وسورية، هذا وكان قد صرّح أن البلدين فوّتا فرصاً عدة.. كانت جد قريبة من تحقيق السلام.
وردّد نقلاً عن فاروق الشرع، نائب الرئيس السوري، ووليد المعلم، وزير الخارجية، قولهما إن البلدين توصلا في المحادثات الماضية إلى حلّ 08% من نقاط الخلاف بينهما. أما القضايا المتبقية فيمكن حلّها معتبراً أن تحقيق السلام بين سورية وإسرائيل يمكن أن يحدث في غضون 6 أشهر.
  
إن حالة من اللاحرب واللاسلم تسود حالياً بين البلدين. الحدود هادئة، لكن سورية كانت تقدم المساعدة لحزب الله ولحماس ولجهاد الإسلام ولمنظمات أخرى تعتبرها إسرائيل منظمات إرهابية. هذا ويبقى دائماً خطر أن يسوء الوضع ويبلغ حدّ صراعات مفتوحة مخّيماً في الأجواء. قد تكون الدبابات والطائرات الحربية السورية قديمة لكنها تملك قذائف مدفعية ذات رؤوس كيميائية، مما يجعل حتى النصر مُكلفاً. من جهة أخرى، سورية لم تتراجع يوماً عن مطلبها في انسحاب إسرائيلي كامل إلى حدود ما قبل حرب عام 7691. غير أن معظم الإسرائيليين يريدون الإبقاء على مرتفعات الجولان الستراتيجية.
وقد أظهر استطلاع للرأي العام جرى نشره الشهر المنصرم أن الأغلبية تعارض عقد سلام مقابل الانسحاب الكامل من الجولان. حتى أولمرت صرّح غير مرة أنه طالما هو رئيس وزراء، فإن إسرائيل ستبقى في الجولان. يعتقد الإسرائيليون أن الأسد لا يريد سلاماً حقيقياً، إنما هو يسعى لتحقيق الطمأنينة التي ستجعل المجتمع الدولي يتوقف عن اعتبار سورية جزءاً من محور الشر، منتقداً تدخلها في لبنان والعراق وعلاقاتها مع إيران. لذا فإنهم لا يجدون سبباً يدفعهم لمساعدته لتحقيق ذلك، إضافة إلى أن الإسرائيليين دأبوا على اعتبار سورية عدواً مريراً وخسيساً، لذا يريد أعضاء الكنيست من سورية إثبات نواياها الحسنة. الرئيس المصري أنور السادات أدرك المخاوف النفسية لدى الإسرائيليين واستطاع سحقها بالقدوم إلى القدس وتميّز استقباله بسرور بالغ.
 
الأسد ليس السادات، يقول سليمان ويضيف: الشعب السوري شعب عزيز النفس جداً. سورية لا تحتل الأراضي الإسرائيلية. إسرائيل تحتل مرتفعات الجولان وهي أراضٍ سورية. فلمَ على الرئيس السوري أن يأتي مذعناً إلى إسرائيل؟. فكان أن اقترح أعضاء اللجنة أن تتوقف سورية عن تهريب السلاح إلى حزب الله وتخفيف علاقاتها مع إيران أو المبادرة للقيام بأمر لا يتضمن حتى أهمية استراتيجية مثل إعادة بقايا رفاة إيلي كوهين كما جاء في اقتراح رئيس اللجنة تزاهي هانيغبي، والمعروف أن كوهين كان جاسوساً إسرائيلياً جرى شنقه في دمشق عام 5691. فسأل سليمان: نظرياً سورية في حالة حرب مع إسرائيل فلماذا تتوقعون أن تبادر سورية إلى القيام بعمل لمساعدة إسرائيل إذا لم تتجاوبوا مع مبادرتها؟.
 
وأضاف لايل: في الشرق الأوسط لا يعمد طرف إلى تسليم أوراقه قبل التأكد من أن الطرف الآخر مستعد لتسليم أوراقه. أولمرت لن يلتقي سليمان، وقد تمّ إلغاء عشاء كان مقرراً له مع مسؤول ذي مركز عال في وزارة الخارجية الإسرائيلية. وتساءلت المستشارة الإعلامية لأولمرت، ميري ايزين: لماذا علينا أن نلتقيه؟ السوريون لا يريدون السلام، إنما يريدون إجراءات السلام. هذا وكانت وزارة الخارجية قد علقت على إلغاء العشاء بالقول إن دعوة سليمان لتناول العشاء ستعتبر غير ملائمة.

علاقات مباشرة .. بالأسد
 
غير أن هانغبي شعر أن لدى سليمان علاقات مباشرة ووثيقة مع القيادة السورية بمن فيهم الرئيس السوري، كما كان الحال قبل ذلك مع والد الرئيس (حافظ الأسد). هذا ولن يذكر سليمان أسماء الرسميين السوريين الذين ينقل إليهم الأخبار بعد كل اجتماع مع لايل، واكتفى بالقول لديّ أصدقاء في سورية، أصدقاء ذوو مراكز رسمية عالية.. وقد زودوني بالنصائح. هذا وكان السفير السويسري نيكولاس لانغ قد رافق سليمان ثماني مرات إلى دمشق.
 
وأكد ما أشار إليه سليمان عن مراكز أصدقائه.. ووفقاً لصحيفة هآرتس اليومية، فإن السويسريين كانوا على اتصال مع مستشار مقرّب من الأسد، الجنرال (اللواء) محمد ناصيف، الذي كان يرسل تقاريره فقط إلى الأسد والشرع، كما جاء في الصحيفة. لذا، فإن تشديد سليمان على القول إني لا أمثل سورية، وإني لا أتحدث بأي شكل باسم سورية يمكن للمرء أن يتصور أنه ترافق مع غمزة بطرف عينه. وكان مصدر في الكنيست قد صرح لـيونايتد برس انترناشونال بأنه يعتقد أن أعضاء اللجنة ما زالوا على موقفهم، لكن هانغبي توقّع أن ينقل سليمان الدعوات إلى القيام بإجراء يعزز الثقة. في غضون هذا، وجهت هآرتس ضربة إلى الموقف الذي اتخذه أولمرت إذ جاء في الصحيفة لو كان لإسرائيل رئيس وزراء صالحاً، ما كان ليسمح لشخص له علاقات مع القيادة السورية بزيارة الكنيست.. دونما دعوته للقدوم إلى مكتبه ليتمكن من الاجتماع إلى صانعي القرار الإسرائيلي.
 
جعجع : دولة 14 اذار ستنتصر لأنها للكل
وكالات- 2007 / 4 / 21
 
اعلن رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع "اننا ذاهبون اليوم الى انتصار جديد، مشيرا الى ان دولة 14 اذار هي دولة منفتحة على الجميع، دولة الطائف والـ1559 والنقاط السبع وباريس - 3 والمحكمة الدولية. اما دولة 8 اذار فهي دولة لا طائف ولا امم متحدة بل امة واحدة هي سوريا، ودولة 14 اذار ستنتصر لأنها دولة الكل".  لمناسبة ذكرى اعتقال جعجع في 21 نيسان 1994 اقامت مصلحة طلاب القوات اللبنانية لقاء طلابياً وتكريمياً برعاية وحضور رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع أطلقت في خلاله حملة 4114 من مركز بيت عنيا حاريصا وكرمت الفنان الكبير والمبدع الأستاذ ريمون جبارة ومؤسسة "أم النور".
 
بدأ الحفل الذي قدمه رئيس دائرة الاعلام في مصلحة الطلاب طوني درويش وقوفاً للنشيد الوطني اللبناني والنشيد القواتي. ثم كانت الكلمة الأولى في الحفل لرئيس مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية المهندس دانيال سبيرو الذي تناول الذكرى والاعتقال وأشاد بالإرادة الصلبة والتفاني والتضحيات التي قدمها جعجع. وأكد ان القوات اللبنانية كانت وستبقى رأس الحربة في الدفاع عن استقلال لبنان وسيادته وقراره الحر.
 
بعد كلمة دانيال سبيرو، تم عرض مقطع من مسرحية "شربل" للمخرج المبدع ريمون جبارة.
 
بعدها قدم عريف الحفل الأستاذ ميشال معيكي الذي تحدث عن جبارة فسلط الضوء على مسيرته الطويلة وانجازاته والجوائز الذي تسلمتها في تونس والعراق.
 
بعد الكلمة جعجع درع التكريم للمخرج جبارة وتم التقاط الصور التذكارية في المناسبة ثم القى جبارة كلمة مقتضبة شكر فيها القوات وأثنى فيها على الدكتور جعجع ونضاله وحض الشباب بطريقته الساخرة على البقاء في لبنان.
 
وتم عرض فيلم عن شاب دخل نفق الادمان وبعدها خضع للعلاج قامت بإعداده مؤسسة أم النور.
 
ثم سلم جعجع درع التكريم للسيدة منى اليازجي وتم التقاط الصور التذكارية في المناسبة مع أعضاء مؤسسة أم النور ثم كانت كلمة مقتضبة للسيدة اليازجي حثت فيها الشباب على التنبه من آفات المجتمع والعمل على مكافحتها ومساعدة من أصيب بها وشكرت القوات ورئيسها على تكريمهم لها ولمؤسسة أم النور.
 
بعدها القى جعجع كلمة مقتضبة بالعامية من وحى الذكرى واطلاق حملة 4114 مخاطباً الحضور الرسمي والشباب من مختلف دوائر مصلحة الطلاب والذين غصت بهم قاعات بيت عنيا وساحاتها الداخلية والخارجية. ابرز ما جاء فيها:
 "
لا أعرف من أين سأبدأ"
 
اللقاء أصبح صعباً هذه الأيام ولكن المهم حصوله رغم الحواجز والتباعد المادي والجغرافي التي لا تعصى علينا.
 
لا أحب المناسبات فما مضى قد مضى والشعوب التي تقضي وقتها في استعادة ذكرياتها لا تتقدم وتنطلق إلى الأمام.
 
بعد 21 نيسان وقبله لم أكن وحدي في السجن لأنهم أعتقلوا شباب القوات ولكن المهم اليوم، فما مضى قد مضى.
 
نحن اليوم نرتكز على عمل قمنا فيه وواجهناه في السابق لنعرف كيف نتصرف.
 
وهنا لا بد ان نوجه كلمة تقدير إلى المبدع ريمون جبارة لأنه مثل في أعماله حالة لا وعي جماعي وقام بتظهيرها وتظهير أرائها إلى العلن.
 
أما جماعة أم النور فهم أدركوا أن ما يدور في الأعماق أكبر بكثير ويختلف عما يدور في طياتها فراحوا يخلصون الناس كالجنود المجهولين لا يدري أحد بهم فيما كلنا سائرون إلى تسيير أعمالنا. هم منقذون ونحن فخورين بهم وإن لم يقدرهم أحد يكفي أن هناك واحد يرى كل ما يفعلوه ويحفظه لهم ألا وهو ربنا.
 
أما عن الجانب الانساني ل21 نيسان 1994 فقال أن القصة كانت محسومة قبل موعد الاعتقال بأسبوعين.
 
القرار كان صعبا وكبيرا وكانت المرحلة أصعب من 11 سنة اعتقال نفسها. كانت الحيرة بين رأيين الأول كان لا يثق بهذه الدولة ولا بقضائها ولا بنواياها وحضني على السفر في ما الثاني كان يريد المواجهة برغم كل ما تعتريه من أخطار. الصراع الداخلي كان صعباً جداً ولكن كان هناك دائماً الشعور بأنه مهما عظمت الأحداث فالإنسان يستطيع مواجهتها على الدوام.
 
أنا كان لدي دائماً حب مواجهة الأخطار، وغريزة البقاء الفانية لم تستطع أن تنتصر أمام غريزة البقاء الأسمى فأتخذت قراري وأحضكم على أخذ قراركم على الدوام ومواجهة الأخطار دون أي خوف.
 
الجانب السياسي لـ21 نيسان 1994 كان الغاء القوات والقضاء عليها لأنها حجر زاوية أساسي في تاريخ لبنان لا يمكن التحكم فيه في ما كان همهم السيطرة على كل شيئ.
 
المهم أنه بعد 12 سنة هم خرجوا نحن أنتصرنا.
 
فالتاريخ له بوصلة وأتجاه لا بد أن يسلكه لكن الوقت هو الذي قد يطول أو يقصر، ولكن في النهاية لا بد أن يسلك التاريخ اتجاهه.
 11 سنة أمنت للقوات ولادة جديدة فهي أكثر حزب تعرض لحملات تشويه ومحاربة مباشرة لكن القوات ظهرت على حقيقتها كمجموعة مناضلة.
 
بداية السلم صورونا كمرتزقة فيما يتهمونا بأننا مسلحون من أجل المصالح. مرت 11 سنة فبقيت القوات وخرجت من الأزمة أقوى من السابق.
 
هذه التجربة المريرة أعطتنا الزخم للأستمرار عشرات السنوات، فالقوات لم ترث مباني وأموال ومناصب فانية بل صورة لا يمكن محوها.
 
ظنوا أننا أصبحنا ضعفاء فاقدين للطاقة بعد 11 سنة فما هي إلا أشهر وأكتشفوا أننا عدنا أقوى من السابق فبدأوا حملاتهم من جديد.
 
هذه المرة لم يعودوا قادرين على العض بأنيابهم كما في السابق بل أصبحت أنيابهم وسائل إعلامهم، يشتمون، يخونون، يحرضون... ردوا علينا في السياسة كما نحن نخاطبكم لكنكم غير قادرين لأن السياسة غير موجودة في خطابكم ولا حتى المنطق وعنزة لو طارت.
 
نحن اليوم ذاهبون إلى انتصار جديد.
 
يظن البعض أن الوضع الحالي صعب ولا يمكن الخروج منه، المرحلة السابقة كانت أصعب ولكننا أنتصرنا في النهاية.
 
أما عن الصراع الراهن فقال أنه بين دولتين هما دولة 14 آذار ودولة 8 آذار. دولة 14 آذار التي وضع أسسها الشعب في 14 آذار، هي دولة منفتحة على الجميع، هي دولة الطائف، ال1559،النقاط السبع، باريس 3 و1701 والمحكمة الدولية.
 
دولة 8 آذار هي كل ما قبل 14 آذار لا طائف ولا أمم متحدة بل أمة واحدة هي سوريا وحالياً اضيفت ايران.
 
ليست دولة بل شكل دولة قرارها عند الأخرين. دولة 8 آذار هي دولة الجزء المنغلق فيما دولة 14 آذار هي ستتنتصر لأنها دولة الكل.
 
بعد 4114، كل يوم صار عندنا 4114 يوم جديد لا نريد العودة اليهم ولكن سنحقق ما حققناه فيهم من جديد. ليس بالضرورة في السجن بل مثلاً مع ريمون جبارة وأم النور ومنى اليازجي.  النقاط الايجابية الهام استوحيناه من 4114 جديد.  اراكم اليوم تفرحون فيي عندما ترونني ولكن أنتم لا تعرفون كم أنا سعيد بكم.
 
كل جمعة وكل لقاء أقيمه معكم في كل يوم وأسبوع يعطيني القوة لـ4114 يوم جديدفالإنسان ابن بيئته وأنا أبن بيئتي.  الأيام والتاريخ لن يعود أبداً إلى الوراء ولكن إن عادت فنحن مستعدون لـ4114 يوم جديد.  بعد الكلمة أختتم الاحتفال وانتقل الدكتور جعجع بين القاعات وصافح الطلاب الذين قدموا للقائه.
 
فضل الله: الإدارة الأميركية لن تكون حريصة على أمن الخليج لأنها تتطلع إلى تدمير الأمن العربي والإسلامي لحساب إسرائيل

وطنية - 22/4/2007 (سياسة) ادلى العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله بالتصريح الآتي:" إن على الشعوب العربية والإسلامية أن تكون على وعي ودراية لما تحضر له الإدارة الأميركية في إطار جولاتها الفوضوية الجديدة في المنطقة، حتى لا نلدغ من الجحر الأميركي مرة أخرى. فأميركا التي خدعت ـ في السابق ـ أطرافا عراقيين من شيعة وغير شيعة، زاعمة أنها تسعى لتحريرهم من الطاغية، وأن لا أطماع لها في العراق، تحاول في هذه الأيام أن تلبس لبوس الدفاع عن السنة لإقناع أطراف من السنة لا تحمل عمق الإخلاص للسنة وللعرب، بأن الإدارة الأميركية باتت تعمل لحماية السنة مما تسميه المد الشيعي أو الفارسي، وهي في حقيقة الأمر تريد ركوب موجة المذهبية لإشعال فتنة في الأمة تكون من نتائجها الأولى الاعتراف العربي بإسرائيل ".

اضاف:" علينا الانتباه إلى أن الإدارة الأميركية تتحرك في إطار إثارتها للمسألة المذهبية على خطين: الأول يتمثل في العمل لإيجاد شرخ كبير بين السنة والشيعة في العالم الإسلامي، وخصوصا في الشرق الأوسط، والخط الثاني هو تقريب فريق من السنة والشيعة معا، باعتبارهم فريق "المعتدلين" الذي عليه أن يواجه الفريق الثاني الذي تطلق عليه واشنطن مصطلح "المتطرفين".

وقال:"ان على المسلمين من السنة والشيعة أن يعرفوا أن إدارة الرئيس الأميركي بوش، لا تحمل في قلبها أية بذرة إخلاص للسنة أو للشيعة، بل هي تعيش حالا من الحقد الأعمى ضد الإسلام والمسلمين، وتخطط لتدميرهم ذاتيا بعدما عجزت عن الانتصار عليهم في أكثر من موقع، كما في العراق وأفغانستان، وكما حدث بالنسبة إلى ربيبتها إسرائيل في حربها على لبنان في تموز الفائت. وعلى المسؤولين العرب الذين تحاكي الإدارة الأميركية بعض هواجسهم بالحديث عن الهيمنة الفارسية، أو بإثارة اللغط أمامهم حول الحركات السياسية الشيعية، أن ينتبهوا إلى أن أميركا شجعت ـ في السابق ـ صدام حسين للدخول في حرب مع إيران، ثم في غزو الكويت، وما لبثت أن عملت على إسقاطه بعد انتهاء مهمته، وهي لا تزال تنظر إلى النظام السياسي العربي كأداة يمكن استخدامها لحساب مصالحها في أكثر من موقع، ثم تعمل على استبدال بعض أدواتها حينما تجد أن من مصلحتها أو مصلحة إسرائيل ذلك ".

وتابع فضل الله:" إن جولات المسؤولين الأميركيين في المنطقة العربية، والتي يتم فيها استدعاء المسؤولين العرب من وزراء ومديري أجهزة استخبارية، وصولا إلى التوجيهات التي يقدمونها لهذا الرئيس أو ذاك، لا ترمي إلى حماية عروشهم أو حماية أمن منطقة الخليج، لأن الإدارة الأميركية التي أحرقت المنطقة من أفغانستان إلى العراق إلى لبنان، لن تكون حريصة على أمن الخليج، لأنها تتطلع إلى تدمير الأمن العربي والإسلامي كله لحساب إسرائيل.

إن أمن الخليج لا يمكن صونه إلا ذاتيا من خلال حفظ النسيج الاجتماعي والسياسي والديني للأعراق والمذاهب فيه، ثم من خلال التنسيق التام بين دول المنطقة، وخصوصا بين الدول العربية وإيران. وإن أي تحالف يأخذ الطابع العدواني أو التآمري على بعض الدول فيه سيقود إلى إسقاط الأمن الخليجي والعربي والإسلامي، وقد يفضي ذلك إلى تغيير وجه المنطقة كلها. ولذلك، فعلى المسؤولين العرب ألا ينخدعوا بكلمات المسؤولين الأميركيين التي تتحدث عن أن أميركا وضعتهم في خانة "حلفائها الاستراتيجيين" لأنه لا حليف استراتيجيا لأميركا إلا إسرائيل ".

وحذر فضل الله "من سياسة تسهيل الأمور للوصول إلى الاعتراف بإسرائيل، والتحذير ـ في المقابل ـ من إيران وتصويرها كبعبع أو كوحش يوشك أن يلتهم المنطقة، لأن من شأن الانزلاق في هذا الخطأ الاستراتيجي القاتل تدمير القضية الفلسطينية والقضاء على ما تبقى من عناصر القوة في المنطقة العربية والإسلامية، فضلا عن إحداث تغيير خطير في الخريطة السياسية للمنطقة، بما يصيب الأنظمة العربية في الصميم ويجعل الواقع الإسلامي أكثر هشاشة، ويعيد لإسرائيل بعض الزهو بعد فشلها في الحرب على لبنان، هذا مع علم الأنظمة العربية بأن إيران الإسلامية لا يمكن أن تسلك غير طريق الصداقة والإخلاص مع العرب، لأن ذلك يمثل مصلحتها السياسية وخطها الشرعي الذي لا يمكن أن تخرج عنه... ولذلك فإنه لا بديل لأنظمة الجامعة العربية من أن تتحرك سريعا للتحالف مع أهلها وأخوانها، وأن تمد يد العون لإيران، ليس في سبيل الدفاع عن أمن الخليج ".

 

شكر: مواصفات رئيس الجمهورية لا تنطبق على قاتل والاستقواء بالخارج من شأنه ان يزيد الانقسام

وطنية- 22/4/2007(سياسة) أكد الامين القطري ل "حزب البعث العربي الاشتراكي" الوزير السابق الدكتور فايز شكر خلال لقاء مع الاعلاميين في منزله في بلدة النبي شيت - بعلبك، "ان مواصفات رئيس الجمهورية لا تنطبق على قاتل ومجرم من امثال الدكتور سمير جعجع، وقد نسي ان يسأل نفسه عما اذا كان يستطيع الحصول على سجل عدلي بعدما تلطخت يداه بدم الابرياء من الشعب اللبناني بمن فيهم الرئيس الشهيد رشيد كرامي، سيما وان هناك بعض القوى في السلطة يراهنون على قوى خارجية ويديرون ظهورهم لشركاء الوطن، وفي كيفية التعاطي مع مسائل داخلية بحته، فمثل هذا الاصرار لا يمكن ان يساهم في بناء وطن قام اساسا على الشراكة والتوافق". واكد شكر "ان مثل هذا الاصرار في الاعتماد على الخارج لا يمكنه ان يساهم في بناء وطن قام اساسا على الشراكة والتوافق، فالاستقواء بالخارج من شأنه ان يزيد الانقسام بين شرائح المجتمع اللبناني".

اضاف:" للاسف هناك من يحاول الهروب الى الامام في محاولة يائسة للحفاظ على شرعيته الشعبية وذهب بعيدا في اعتماده على الشرعية الدولية ناقضا الشرعية الدستورية والميثاقية التي قام عليها لبنان". وتابع:" من المؤسف ان تأتي التصريحات الاخيرة من بعض اركان السلطة " مبرمجة " حول سلاح المقاومة والمحكمة الدولية والاستحقاق الرئاسي، وقد جاءت على شكل رسائل متناغمة مع الادارة الاميركية ومع حلفاء البعض من الاسرائيليين حسب الطريقة والمصلحة، وقد كانت بمثابة اوراق اعتماد قدمها هؤلاء على انهم ما زالوا قادرين وصالحين لتنفيذ المشروع الاميركي - الاسرائيلي، اذا ما تأمنت لهم المحكمة الدولية تحت بند الفصل السابع، متناسين ان اسيادهم الاميركيين والاسرائيليين قد استخدموا خلال عدوان تموز كل انواع الفصول العشرة، ولم يجنوا سوى الهزيمة والخيبة والفشل. اما ارادة الشعب اللبناني فهي المقاومة مواجهة المشروع الاميركي - الاسرائيلي المشترك".

اضاف:" نحن كمعارضة نتحداهم ان يكونوا جادين في طرحهم حول الاستفتاء بشرعية سلاح المقاومة، وان يجروا الاستفتاء حول كل النقاط الخلافية التي طرحوها بدءا من سلاح المقاومة الى قانون انتخابي، الى المحكمة ذات الطابع الدولي، الى الاستحقاق الرئاسي وصولا الى هوية لبنان وخياراته السياسية، وانتهاء في موضوع الشراكة في الحكم . اما موضوع المحكمة فقد تحول الى تجارة رابحة لدى فريق السلطة الحاكمة علما ان ليس من لبنانيا عاقلا الا ويريد معرفة حقيقة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري عبر محكمة ذات طابع دولي تكشف هوية القتلة وتقتص منهم، اما محكمة سياسية لاستخدامها سياسيا ضد قوى الممانعة فهذا ما لا نرضاه".

وختم:" أوجه دعوة اخيرة الى بعض المغامرين والمقامرين بمصلحة الوطن، ان يتقوا الله وان يحترموا ارادة اللبنانيين، وان يكفوا في رهانهم على الخارج والا فليس امامهم سوى خيار واحد هو الذهاب الى سيدهم بوش المأزوم وشيراك الراحل، وان يقيموا دولتهم التي تحدث عنها امس عراب فريقهم سمير جعجع، عن دولة 14 شباط وال 1559 وال 1701، لان لبنان وشعب لبنان اكبر من ان يحكمه مثل هكذا ادوات او تطبق عليه هكذا طروحات".

 

النائب الحاج حسن: لا يحق لجعجع ان يقارن بين دولتين ومشروعنا بعيد كل البعد عن املاءات بوش ورايس وبولتون

وطنية - 22/34/2007 (سياسة) أكد عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب حسين الحاج حسن بأنه "لا يحق لصاحب الفضل العظيم الدكتور سمير جعجع ان يجري مقارنة بين دولتي 8 آذار و14 شباط، فاليوم ليس هناك من دولة من فريق لآخر، هناك مشروع سلطوي للحكومة الحالية اللاشرعية اللامثالية. وكان الأجدر به ان يصف دولة 14 شباط بدولة 17 أيار, لانه وفريقه لم يتخل عن 17 أيار. اما مشروعنا فهو مشروع الحرية البعيد كل البعد عن املاءات بوش ورايس وبولتون أوالسفيرين الاميركي والفرنسي، وقد طالعنا وكلاء الوصاية الاميركية-الفرنسية في لبنان بجملة من التصريحات المنسقة حول قضايا حيوية وأساسية حول المحكمة والرئاسة والمقاومة وسلاح المقاومة، وقد أتت بالتأكيد تزامنا مع تصريحات متنوعة لمسؤولين اميركيين وفرنسيين وقد وصلوا الى حد تلقي الأوامر من السفير الاميركي". كلام النائب الحاج حسن جاء خلال لقاء مع الاعلاميين في مكتب نواب "حزب الله" في بعلبك والذي قال خلاله: "نعم هناك صراع بين مشروعين، صراع العودة الى نظام القائمقاميتين ومشروع الدولية القوية العادلة التي تمثلها المقاومة، ومشروعنا يقضي باسقاط اتفاق مشروع 17 أيار, وان ينتصر مشروع الدولة وسقوط مشروع الفتنة. اما صفات الرئيس نرفض ان تنطبق على قاتل, والبعض نسي ان سمير جعجع قتل الرئيس الشهيد رشيد كرامي, ولا مكان لرئيس قاتل في لبنان, او رئيس أجرى اتفاق 17 أيار, او رئيس يريد ان يجلب الوصاية".

واكد النائب الحاج حسن بأن "الرئيس في لبنان توافقي، وعندما يخطط البعض لاجراء انتخابات, فمعنى ذلك السير بلبنان الى مخططات جهنمية توصل به الى الهاوية وخرق لميثاق العيش المشترك والدستور وتأسيس لمرحلة خطيرة وجديدة في لبنان". اضاف: "نريد رئيسا لكل اللبنانيين وليس لفئة تقهر الآخرين، وقلنا ايضا نريد محكمة جنائية وليس محكمة سياسية كما يريدها جعجع ان تحاكم على كل الجرائم منذ العام 1975، وماذا يريد جعجع هو وأسياده الاميركيين من المحكمة؟ هو استخدام من اجل الثأر السياسي والقضاء على أخصامهم، ومنذ البداية قلنا نريد المحكمة للعدالة وليس للسياسة". وتابع: "أتانا من يتحدث عن شرعية المقاومة, "لا يا استاذ" سلاح المقاومة اكتسب شرعيته من الشهداء المقاومين وشهداء الجيش اللبناني ومن كل الاحزاب اللبنانية والفئات، وقد اكتسب هذا السلاح شرعيته من "حرب تموز" التي قادها بوش ورايس، وشرعية المقاومة جاءت من التحرير وليس من الجيش الاسرائيلي الذي احتل لبنان وكان أحدهم رئيس الجمهورية، وقد وقعتم معه اتفاق 17 أيار".

اضاف: "ليجرى اتفاق حول السلاح بالمعنى الوطني والاخلاقي لنؤسس دولة حرة مستقلة، وليس بالتهجم وطمس الحقائق، وليس بملاقاة ولش ورايس وبولتون، نحن لا نقول الكلام عن السلاح غير مشروع، ومن حق أي لبناني ان يناقش هذا الموضوع ومن اي موقع كان، ولكن لأسف اقول: "لقد أصبحتم تابعين للسياسة الاميركية التي اعترفت بحرب تموز واطالة أمدها بالاضافة الى التدمير والقتل والتشريد وبدعم اسرائيل، وأذكر بأن سياستكم التي تفتخرون بها هي نفسها سياسة اسرائيل، فأين الحياء وهذا الحلف الذي تفتخرون به لن يجلب لكم الا الويل؟". وختم: "في التأكيد الرئيس المقبل لن يكون قاتلا لمواطنين لبنانيين، وسمير جعجع هو حليف لاسرائيل ولا ادري اذا كان اليوم كذلك, لكنه في التأكيد اليوم هو تابع للادارة الاميركية".

 

النائب الطقش: لجعجع اليد الطولى في الحرب الاهلية وعندما نفتح الملفات سيكون ل "القوات" النصيب الاكبر

وطنية - 22/4/2007 (سياسة) اكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور جمال الطقش في لقاء اعلامي في بعلبك "ان البند السابع في موضوع المحكمة لا يعنينا سواء اعتمد الفقرة 41 او الفقرة 42، فنحن شاهدنا في لبنان حرب ابادة بكل ما للكلمة من معنى، تداعت القوى والأنظمة على ضرب المقاومة ومحاولة اذلال اللبنانيين وادخالهم بالقوة بمشروع الشرق الاوسط الكبير وفشلت، وسمير جعجع كانت له اليد الطولى في الحرب الاهلية ضد المسلمين والمسيحيين، ولن ننسى بالتحديد اغتيال الرئيس الشهيد رشيد كرامي، وعندما نفتح الملفات سوف يكون بالتأكيد لسمير جعجع والقوات اللبنانية النصيب الاكبر من فتح هكذا ملفات، اما الاعتماد على الأمم المتحدة بتسييس اي موضوع فيثير الريبة لا الخوف، ونحن نعرف القوة التي نمتلكها ونعرف كيف يستطيع الشرفاء ان يقاوموا ويصمدوا".

ورأى "ان مشاريع الكانتونات لن ترى الحياة وهم يظنون ان الدعم الذي يتلقونه من الخارج عنصر قوة، لكن القوة تعتمد على الذات، والعميل يذهب دائما الى صاحب المشروع ذليلا في مشروع الشرق الاوسط الكبير".

ورد على النائب جورج عدوان الذي حدد مواصفات الرئيس بنزع سلاح المقاومة، فقال: "الشعارات التي كنا نسمعها من جورج عدوان ومن يدور في فلكه، شعارات طنانة رنانة وليس المهم ما يقوله عدوان، المهم العودة الى اللبنانيين، فهم يختارون رئيس الجمهورية ويحددون مواصفاته، او فلنجر استفتاء حول سلاح المقاومة والرئيس والحكومة وشرعيتها، بالاستفتاء والانتخابات النيابية المبكرة او باستفتاء الأكثرية، والاكثرية التي وصلت ضربت المصداقية وتخلت عن البيان الوزاري والسلاح، وبعودة الأمور الى نصابها، باستفتاء حقيقي ليشمل كل القضايا الوطنية والحساسة التي تؤثر على مستقبل لبنان واللبنانيين".

وختم :"ان مشروع الشرق الاوسط الكبير الذي تريده الولايات المتحدة للمنطقة هو مشروع تخريبي يعتمد على اثارة الغرائز والسيطرة على الأقليات والقوميات وتفتيت المنطقة الى كانتونات ودويلات، والحصة الكبرى ستكون لمن حرك الغريزة عند بعض ضعاف النفوس في المنطقة".

 

سيد: جعجع يتكلم بصراحة عن خياراته لكن البعض في فريق السلطة يخفونها

وطنية- 22/4/2007 (سياسة) اعتبر رئيس المجلس السياسي في "حزب الله" السيد ابراهيم امين السيد ان "سمير جعجع يتكلم بصراحة في انه لا يزال مستمرا في خياراته السياسية المعروفة، ولكن مشكلة البعض في فريق السلطة انهم كانوا يخفون هذه الخيارات او انهم غيروا خياراتهم".

كلام السيد جاء في احتفال أقامه "حزب الله" بمناسبة مرور اسبوع على وفاة الحاجة الفاضلة فاطمة حطيط حرم الشاعر والأديب الشيخ فضل مخدر، في حسينية بلدة البابلية، في حضور ممثل سماحة الامين العام ل"حزب الله" الشيخ حسن بغدادي، رئيس المجلس التنفيذي للحزب هاشم صفي الدين، ممثلين عن السيد محمد حسين فضل الله والشيخ عبد الامير قبلان، والنواب: محمد رعد، امين شري وعلي عسيران، النائب السابق محمد برجاوي، لفيف من العلماء، قيادة "حزب الله" في الجنوب، شخصيات حزبية، سياسية، ثقافية ،اجتماعية وأدبية. وقال السيد: "اننا لم نخف لا في حرب تموز ولا بعد حرب تموز". واشار الى ان "الموضوع عندنا ليس له علاقة بمقعد وزاري ولا بغير مقعد وزاري، الموضوع له علاقة بفريق يعتبر ان لبنان محتل اميركيا ويرتضي لنفسه ان يكون أداة لهذا الاحتلال، في المقابل يشرفنا ان نكون نحن وكل المقاومين الوطنيين في هذا البلد الفريق الذي يقاوم هذا الاحتلال". اضاف: "والأغرب انهم يراهنون في وجودهم واستمرارهم على انتصار اميركا واسرائيل في المنطقة، بحيث يعتبرون ان مكانتهم ومكانة أمثالهم مرهونة بانتصار اميركا في المنطقة في الوقت الذي بدأت فيه اميركا تجر أذيال هزيمتها".

 

الرئيس الحص والوزير المستقيل صلوخ غادرا الى قطر

وطنية - 22/4/2007 (سياسة) غادر الرئيس الدكتور سليم الحص، بعد ظهر اليوم، الى قطر للمشاركة في المنتدى السابع للديموقراطية والتنمية والتجارة الحرة، الذي يعقد في العاصمة الدوحة، في حضور أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، حيث يلقي كلمة في الافتتاح.

كما غادر وزير الخارجية المستقيل فوزي صلوخ الى قطر للمشاركة في المنتدى المذكور، تلبية لدعوة خاصة.

 

رئيس الجمهورية وأمير قطر تناولا التطورات المحلية والعلاقات الثنائية:الرئيس لحود: اللبنانيون محكومون بالاتفاق وغالبيتهم تواقة للتلاقي

ومساعدة الدول الشقيقة والصديقة للبنان ضرورة لتحقيق هذا الهدف اقرار المحكمة على اساس الفصل السابع يعمق الشرخ ويقحم السياسة فيها

الشيخ حمد: التوافق عامل اساسي ومهم ليعود لبنان كما كان منارة للشرق ويمكن للبنانيين ان يتكلوا على دولة شقيقة هي قطر تعمل من اجل خيرهم

وطنية- 22/4/2007 (سياسة) أكد أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني "وقوف بلاده بجانب اللبنانيين في كل ما يساعدهم على تعزيز وحدتهم الوطنية وصمودهم في مواجهة الضغوط التي يتعرض لها لبنان"، مركزا على أهمية توافقهم على كل المواضيع المختلف عليها في ما بينهم من خلال إرادة وطنية مشتركة".

أما رئيس الجمهورية العماد إميل لحود فاعتبر أن "الدعم الذي قدمته دولة قطر إلى لبنان ولا سيما إزالة آثار العدوان الإسرائيلي في تموز الماضي، سيبقى في ذاكرة اللبنانيين الذين لا خلاص لهم إلا من خلال وحدتهم".

مواقف الرئيس لحود وأمير قطر جاءت خلال المحادثات التي أجرياها في الديوان الأميري في الدوحة بعيد وصول الرئيس اللبناني إلى قطر في زيارة رسمية تلبية لدعوة من أمير البلاد الذي كان اصطحب رئيس الجمهورية من مطار الدوحة الدولي حتى الديوان الأميري.

حضر المحادثات عن الجانب القطري: رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة السيد عبدالله بن حمد العطية، وزير الدولة عبدالله بن خليفة العطية، رئيس الديوان الأميري عبد الرحمن بن سعود ال ثاني، مدير الشؤون العربية في وزارة الخارجية السيد ابراهيم السحلاوي.

وحضر عن الجانب اللبناني: سفير لبنان في قطر حسن سعد، الناطق الرسمي باسم الرئاسة اللبنانية المستشار الإعلامي فيها رفيق شلالا.

وقائع المحادثات:

في مستهل المحادثات، شكر الرئيس لحود باسم لبنان رئيسا وشعبا لأمير قطر الدعم الذي قدمه للبنان خلال الظروف الصعبة التي مر بها على أثر العدوان الإسرائيلي في تموز الماضي، لا سيما المساهمات المباشرة في إعادة اعمار عدد من المدن والقرى الجنوبية التي دمرها القصف الإسرائيلي وذلك من خلال البرنامج القطري لإعادة الإعمار، اضافة إلى المساعدات العينية وإعادة ترميم المدارس وأماكن العبادة وتقديم المساعدة المباشرة إلى الجنوبيين المتضررين. ونوه بمشاركة الكتيبة القطرية العاملة في القوة الدولية في الجنوب، وهي أول مشاركة عربية في عملية حفظ سلام باشراف الأمم المتحدة.

وقال الرئيس لحود لأمير قطر: "لن ينسى اللبنانيون زيارتكم إلى لبنان واختراقكم الحصار الذي فرضته اسرائيل عليه برا وبحرا وجوا خلال العدوان الأخير و تفقدكم الضاحية الجنوبية المدمرة. إن تلك الزيارة كانت خطوة تجاوزت البعد التضامني إلى تأكيد ما يجمع البلدين الشقيقين من أواصر المحبة والتعاون والدعم".

وشكر لأمير قطر "الاهتمام الذي يوليه إلى أبناء الجالية اللبنانية في قطر والتسهيلات التي يقدمها ولا سيما لأولئك الذين قدموا الى قطر في الآونة الأخيرة، وهذه العاطفة ليست بجديدة، لانها تكرس علاقة قديمة ومتجذرة بين اللبنانيين والقطريين الأشقاء".

ورد أمير قطر مؤكدا ان ما قامت به بلاده "واجب تجاه لبنان واللبنانيين"، معتبرا أن "اذا ما عم السلام في لبنان وزالت الظروف الصعبة التي يمر بها، فانه سيعود إلى أداء دوره المميز كدولة من أهم الدول لاستقطاب رأس المال والاستثمارات العربية والدولية فضلا عن دوره الفريد في محيطه والعالم".

ثم عرض الرئيس لحود لأمير قطر الأوضاع الراهنة التي يمر بها لبنان، وتم تداول عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، وأعرب رئيس الجمهورية عن أمله في أن "يتوصل اللبنانيون إلى اتفاق على المواضيع الراهنة ويعملوا معا من خلال الديموقراطية التوافقية التي ميزت حياتهم الديموقراطية على تقديم مصلحة لبنان على كل المصالح الأخرى، والا فان الخسارة ستشمل الجميع ولن تستثني أحدا".

وركز الرئيس لحود على "اهمية الحوار بين اللبنانيين باعتبار ان العنف لا يمكن ان يؤدي إلى أي مكان، وان الاستحقاقات الداهمة على لبنان والمنطقة تفرض استعجال اللبنانيين في التلاقي على ما يوحد كلمتهم ويجمع في ما بينهم". وشرح "التطورات التي شهدها لبنان في الآونة الأخيرة والمراحل التي قطعتها الاتصالات بين القيادات اللبنانية ونتائج الزيارات التي قام بها عدد من الموفدين الدوليين، وما آلت اليه المساعي المتعلقة باقرار نظام المحكمة الدولية"، وأكد "التمسك بضرورة قيام المحكمة الدولية على اسس من العدالة والتجرد لتتمكن من تحقيق الغاية من انشائها وهي معرفة الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وابعادها عن التسييس".

واشار الرئيس لحود إلى ان الملاحظات التي قدمها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومن ثم إلى مساعده للشؤون القانونية السيد نيكولا ميشال هدفت إلى تحصين المحكمة وتمكينها من اداء مهمتها بعيدا عن التشكيك أو الاستهداف.

وتطرق الحديث إلى مراحل الحوار بين اللبنانيين والمبادرات المحلية والخارجية التي قامت بهذا الاتجاه، ولاسيما منها مبادرة الرئيس نبيه بري، فاشار إلى أن "الحوار حقق أخيرا تقدما مهما، الا انه سرعان ما توقف بعد مداخلات خارجية ادت إلى تجميده"، لافتا إلى انه "اذا ترك اللبنانيون على حالهم ولم يتعرضوا لأي ضغط خارجي فانهم قادرون على الوصول إلى تفاهم وتوافق، لان جميع اللبنانيين محكومون بالاتفاق، وهم في غالبيتهم العظمى تواقون إلى التلاقي والحوار".

وشدد الرئيس لحود على انه يعمل على "تحقيق التقارب بين اللبنانيين و يشجع كل مبادرة من شأنها جمع الكلمة و الشمل من جديد"، لافتا إلى "ضرورة مساعدة الدول الشقيقة والصديقة للبنان لتحقيق هذا الهدف وعدم الاقدام على أي خطوة من شأنها زيادة التباعد و الخلافات والمواجهات بين اللبنانيين"، لافتا ايضا إلى "ان اقرار نظام المحكمة الدولية على اساس الفصل السابع يعمق الشرخ بين اللبنانيين و يؤدي إلى اقحام السياسة في المحكمة، فيما المطلوب ابعاد السياسة عنها، وصولا إلى معرفة الحقيقة و معاقبة المجرمين".

وتناول الرئيس لحود الاتصالات الدولية الجارية للمساهمة في معالجة الوضع في لبنان

والمداولات القائمة في مجلس الأمن الدولي، شاكرا بالمناسبة وقوف قطر إلى جانب لبنان وكل ما يساعده على تعزيز وحدته ووفاقه الوطني واستئناف مسيرة السلم الاهلي فيه. واعتبر ان الحضور القطري داخل مجلس الأمن له فعاليته و تأثيره، منوها خصوصا بالجهود التي بذلت في هذا الاتجاه خلال عرض القضايا اللبنانية امام المنظمة الدولية.

وتوقف الرئيس لحود في عرضه "امام التدخلات الخارجية في الشؤون اللبنانية"، لافتا إلى "خطورة مثل هذه المواقف التي تجعل افرقاء لبنانيين يستقوون بالخارج على اخوتهم، مما يزيد الأمور تعقيدا، بينما الافضل ان يكون الدعم الخارجي موجها إلى كل لبنان و ليس إلى فريق من اللبنانيين".

أمير قطر

واكد امير قطر، في هذا الاطار، "ان التوافق بين اللبنانيين هو عامل اساسي ومهم ليعود لبنان كما كان منارة للشرق، و بوابة عبور إلى الغرب"، معتبرا "ان استمرار الخلاف بين اللبنانيين يؤذي لبنان سياسيا واقتصاديا واجتماعيا"، واكد "وقوف قطر إ