المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الإثنين 13 آب 2007

إنجيل القدّيس متّى .28-21:15

ثُمَّ خَرَجَ يسوعُ مِن هُناكَ وذهَبَ إِلى نَواحي صُورَ وصَيدا. وإِذا امرأَةٌ كَنعانيَّةٌ خارِجَةٌ مِن تِلكَ البِلادِ تَصيح:رُحْماكَ يا ربّ ! يا ابنَ داود، إِنَّ ابنَتي يَتَخَبَّطُها الشَّيطانُ تَخَبُّطاً شديداً فلَم يُجِبْها بِكَلِمَة. فَدنا تَلاميذُه يَتَوسَّلونَ إِليهِ فقالوا: اِصْرِفْها، فإِنَّها تَتبَعُنا بصِياحِها . فأَجاب: لَم أُرسَلْ إِلاَّ إِلى الخِرافِ الضَّالَّةِ مِن بَيتِ إِسرائيل. ولَكِنَّها جاءَت فسَجدَت لَه وقالت: أَغِثْني يا رَبّ! فأَجابَها: لا يَحسُنُ أَن يُؤخَذَ خُبزُ البَنينَ فيُلْقى إِلى صِغارِ الكِلاب. فقالت: نَعم، يا رَبّ ! فصِغارُ الكِلابِ نَفْسُها تأكُلُ مِنَ الفُتاتِ الَّذي يَتساقَطُ عَن مَوائِدِ أَصحابِها . فأَجابَها يسوع: ما أَعظمَ إِيمانَكِ أَيَّتُها المَرأَة، فَلْيَكُنْ لَكِ ما تُريدين. فشُفِيَتِ ابنَتُها في تِلكَ السَّاعة.

 

اسرار الصحف الصادرة صباح اليوم في بريوت في 12اب (اوغسطس)2007

جاء في هذه الاسرار وفق الصحف :

البلد :

تعول اوساط غربية على اتفاق اميركي سعودي سوري حول اسم الرئيس الجديد الذي يرجح ان يكون محايدا

يستبعد المراقبون الاتفاق على حكومة وحدة وطنية في الفترة الفاصلة عن الانتخاباتالرئاسية التي يراهنون على حصولها في المهلة الدستورية

نقل عن مرجع نيلبي ان الذي ضمن اعلان النتائج الحقيقية للمتن هو نزول انصار العماد عون ونوابه الى سراي الجديدة

قالت مصادر ان قضية كابلات حزب الله اثارت قلقا بالغا لدى قيادة اليونيفل التي طلبت بتها على اعلى المستويات

- المستقبل :

علم انه على الرغم من الاجازة السنوية التي يقضيها الوكيل القانوني للامين العام للامم المتحدة نيقولا ميشال فان مسار الاعداد لمسار المحكمة لم يتاثر لان الموضوع يتولاه فريق عمل متكامل

اعتبرت مصادر غربية بارزة ان تجديد مهمة قوة الامم المتحدة في العراق يؤكد وجود تحول مهم في موقف الولايات المتحدة الاميركية في اتجاه توسيع الدور السياسي للمنظمة الدولية في هذا البلد

تعقد جامعة الدول العربية دورتها العادية الثانية للعام الحالي في 4و5 ايلول المقبل في القاهرة

- النهار :

اسرار الآلهة : دعا مرجع حكومي متصلين به الى التريث هذا الاسبوع لاستشراف مسار التحركات المحلية والخارجية في شأن الأزمة اللبنانية.

من المسوؤل : قال مرجع سياسي إن الوزراء المستقيلين يتعاملون مع وزاراتهم على طريقة "تعا ولا تجي" ويربطون الحضور والغياب بالحسابات السياسية الخاصة.

لماذا :أنحى مسؤول كبير باللائمة على رئيس مجلس ادارة مؤسسة عامة نتيجة مغالطات تضمنها تقرير رفعه اليه حول أوضاع المؤسسة وتقصيرها في الخدمات.

 

البطريرك صفير ترأس قداس الاحد في الديمان والتقى شخصيات ووفودا: السياسيون يتزاحمون على المناصب والقوى الامنية تجهد للقيام بواجباتها

المطلوب انقاذ الوطن خصوصا انها السنة الثانية التي يبور فيها موسم الاصطياف والناس حيارى في تأمين عيشهم وعيش عيالهم اليومي ويطالبون الدولة بحقوقهم

الدولة تتخبط في ما يواجهها من استحقاقات لا تقوى على مواجهتها

ليتنا نعي ما نحن فيه ونقلع عن المهاترات ونتكاتف لانقاذ بلدنا

وطنية-12/8/2007 (سياسة) ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير قداس الاحد في كنيسة الصرح في الديمان في حضور مؤمنين.

العظة

وبعد الانجيل المقدس القى البطريرك صفير عظة جاء فيها: "يتحدث الانجيل اليوم عن امرأة ليست يهودية، بل كنعانية، اي وثنية، وفي التالي غريبة بالنسبة الى اليهود. واذا بها راحت، تصيح باعلى صوتها، عندما رأت يسوع قائلة: "رحماك يا سيدي". وعرضت حاجتها فقالت: "ان ابنتي داخلها شيطان فهو يرميها ارضا ويعذبها. اما يسوع فلم يجبها بكلمة. وتدخل تلاميذه بقولهم له: "أجب طلبها واصرفها، فانها تتبعنا بصياحها". فاجاب: "انا لم ارسل الا الى الخراف الضالة من آل اسرائيل". اما المرأة، فما ان وصلت اليه حتى سجدت له قائلة: "أغثني يا سيدي". فاجابها يسوع جوابا قاسيا وقال: "لا يحسن ان يؤخذ خبز البنين، فيلقى الى جراء الكلاب". لكن المرأة لم تتراجع ولم تخجل، فقالت ليسوع للمرة الثانية: "رحماك سيدي، حتى جراء الكلاب تأكل من الفتات المتساقط عن موائد اصحابها". فما ان سمع يسوع جوابها، حتى قال لها: "ما اعظم ايمانك ايتها المرأة، فليكن لك ما تريدين". وينهي القديس متى الخبر بقوله: "فشفيت ابنتها من ساعتها".

ان الالحاح في الطلب شدد عليه السيد المسيح بقوله: "اطلبوا تجدوا، اقرعوا يفتح لكم. اطلبوا ولا تملوا". فعلينا في هذه الايام المضطربة ان نصلي بالحاح، ونسأل السيد المسيح ان يجود علينا بالسلام في وطننا والمنطقة. ونواصل الحديث عن العائلة وما تلقاه من مصاعب، وما تعاني من انحرافات، ونتحدث اليوم عن تحوير المفاهيم، والمساواة بين الرجل والمرأة وبعض معايير اخلاقية لا بد منها للمحافظة على القواعد التي سلمنا إياها السيد المسيح.

1- تحوير المفاهيم والمساواة

في المجتمع المعاصر العالمي، نرى ان عدة مفاهيم تستعمل بغير معناها، بغية التلاعب باللغة، وهذا يقوم به اشخاص او جماعات ينوون تغيير المجتمع. ويمكن، لهذا الغرض، تحريف مبدأ صحيح لغايات منحرفة.

هذا المفهوم، يعني، بمعناه الصحيح، ان الناس جميعا هم من طبيعتهم متساوون، وينعمون بوصفهم هذا، بحقوق لا تنتزع أقرها لهم الخالق. ودون ان ندخل في تعداد هذه الحقوق، نكتفي بالاشارة الى الحق في الحياة، والحرية، والبحث عن الحقيقة، ودعوة كل من الناس الى معرفة الخالق ومحبته. وبعد ان اوضحنا المساواة الجوهرية بين الناس، يجب التحذير من جعل كل الناس في مستوى واحد، وهذا خطأ. وهذه طريقة لا تخلو من خطر، لانها غير عادلة بالنسبة الى الاشخاص والصالح العام. وتكفي نظرة الى العالم لنرى ان جميع الفروقات بين الاشخاص هي عارضة، وان الناس يمتلكون فضائل ومواهب مختلفة، ودعوات متباينة، ويقومون بادوار ليست هي ذاتها في مخطط الخلاص الشامل. وبالتالي ان العدالة الحقيقية تتطلب معاملة الناس وفقا لما بينهم من فوارق عرضية. وعلى الرغم من ان الرجال والنساء في العائلة الواحدة متساوون اساسا، فان ما بينهم من فوارق عرضية اساسية تؤدي الى تمييز واضح في ما يقومون به من ادوار. وهناك خطأ رائج يرمي الى التركيز المصطنع على المساواة، وهو ينجم عن تحديد منحرف للفرق. والحقوق المزعومة في الخلاف غالبا ما تميل الى تشريع تصرف اجتماعي يخالف الطبيعة كالنزعة المثلية.

2- حظر اصدار حكم

الامتناع عن اصدار حكم على تصرف الآخرين، يجعل من المبدأ الانجيلي الذي ينطبق في بعض الحالات وليس على سواها، مبدأ مطلقا. ويتوجب علينا دائما ان نصدر حكما على طبيعة اعمالنا الادبية، قبل القيام بها وبعده. واذا اردنا ان نعمل بمقتضى الضمير، وعن سابق معرفة، يجب ان يسبق جميع اعمالنا حكم ادبي ولو لم يدم الا ثانية. واذا اردنا ان نعامل قريبا لنا بعدالة، بات الزاما علينا ان نميز تمييزا فطنا دقيقا ما يتوجب له. ويجب ان نتمكن من ان نميز ما معنى لفظة تمييز في معناها التقليدي. لقد اتخذت كلمة ميز في زمننا معنى له محتوى سلبي. وهي تعني عادة معاملة احد الاشخاص معاملة غير عادلة، لسبب من عرقه، او جنسه، وذلك مثلا بتفضيل شخص من جنس معين على شخص آخر من غير جنس ليسند اليه عمل ما، في حين ان الشخص المرفوض يتمتع بنفس القدرة او هو اقدر على القيام بهذا العمل عينه. وفي احوال عديدة، لا بد من تكوين حكم ادبي على طبيعة وضع ادبي، او على قدرات او مؤهلات احد الاشخاص. ومن واجب اعضاء احدى الجمعيات الرهبانية ان يبدوا رأيهم في ما خص الفضائل والمواهب التي لا بد منها لاحدهم ليصلح ان ينتخب رئيسا عاما. وهذا امر يرتبط بحالتهم الرهبانية. ومن امتنع عن اعطاء صوته، لانه لا يريد ان يبدي حكما في ذلك، فهو يعتبر متخلفا عن القيام بما عليه من واجب. وتنديدا بهذا التقاعس الذي يحتمي وراء هذه النزعة التي تحمل على رفض ابداء الرأي، يجب ان نضع نصب اعيننا ما قاله البابا يوحنا بولس الثاني في هذا المجال، في رسالته "تألق الحقيقة"، وهو:"ان على المسيحيين ان يكتشفوا جدة ايمانهم وما يولي الحكم من قوة في وجه الثقافة الطاغية الكاسحة".

3- معايير اخلاقية مزدوجة

ان الاشخاص الذين يتبعون هذا المنهج التغييري يطالبون بالتساهل والتفهم بالنسبة الى الاشخاص الذين يتبنون منهاجهم ويصمون سواهم, الذين يناقضونهم, بالتعصب. وهكذا فانهم باسم الحرية يسيئون الى حرية الذين لا يفكرون تفكيرهم. وفي المجال الادبي, ان الذين يروجون لهذا المنهج يخضعون لوصيتين اساسيتين هما: "كل اساليب الحياة سواء", و"لا تصدر حكما على احد". وكل العلاقات الجنسية التي تتم اراديا يجب ان تكون مباحة, وهي تتساوى ادبيا, وهي علاقات تعتبر جزءا لا يتجزأ من حق كل شخص باختيار ما يريد, وهو حق لا ينتزع. وان القيمين على هذا المنهج يقضون بألا يحكم احد, غير انهم يريدون ان يكون الجميع جاهزين لاصدار اقسى الاحكام على الذين ليسوا على اتفاق معهم. وبالنسبة الى هؤلاء الاشخاص, ان كل تمييز يتناول جميع الذين يتبنون نمط حياة مختلف, يعتبر جريمة ضد الدولة, يجب ان يلاحق بأشد القساوة.

ان التلاعب باللغة يقود الى عملية مراقبة الافكار ويستخدم الفاظا مختلفة لمهاجمة الذين ينبذون هذا النوع من المراقبة. وهذه بعض أمثلة:

الانفتاح يصبح بابا مفتوحا للنظرية النسبية. والانفتاح على الوقائع الجديدة يمكنه ان يكون ايجابيا بمعنى اننا, كحجاج في حالتنا الحاضرة, نتوق الى الكمال عبر التغيير. والانفتاح قد يقود ايضا الى تفاهم افضل بين اشخاص من ثقافات مختلفة. غير ان الانفتاح المطلوب من الذين هم وراء عملية تلاعب اجتماعي, هو ذاك الذي يعتبر أن لكل الافكار قيمة واحدة, ويضع كل الثقافات على قدم المساواة, ويقدم كل الاديان كطرق مختلفة وذات قيمة واحدة الى المطلق.

وان من لا يقبل بما يفرضه من هم في السلطة يتهم بأنه انفصالي. واستعمال هذا الوصف عزيز على الفئات التي تحاول فرض اشكال من الاستبداد الديموقراطي.

والنخبوية هي لفظة يستعملها كمسبة الذين يكافحون في سبيل المساواة الاساسية. وانكار وجود "نخب" يعني انكار معطى أساسي للعلوم الاجتماعية. لكل مجتمع نخبته, ولو رفضت العقائدية احيانا هذا الواقع القائم. وهناك في المجتمع اشخاص يتمتعون بقدرات اكثر من سواهم من الناس. وهناك بعض اشكال تناهض النخبوية, وتدفع اليها خطيئة الحسد الرئيسية.

وكثيرون من أنصار المرأة يستخدمون لفظة نوع بدلا من لفظة جنس والنوع, في زعمهم, يعود الى الدور الاجتماعي الذي يقوم به الرجل والنساء والصبيان والبنات. وهو دور يتغير بحسب ما يتلقى المرء من تعليم, وفق الثقافات والأجيال.

ان التلاعب باللغة في عصرنا جر الى تحطيم حياة ملايين الناس، وولد ابهاما كبيرا في المجتمع الحديث. ان الام لا يحق لها ان تختار قتل الولد الذي في حشاها. وليس لاي شخص الحق اخلاقيا ان يمارس الجنس خارج الزواج. والمتسري لا يحق له ان يقبل في المجتمع. والشاذون جنسيا لا حق لهم في حماية الدولة لشذوذهم. وهناك تشريعات جديدة تؤيد الحق في الاجهاض، دون ان تقول ذلك بصراحة. وقد اعلن البيان الصادر عن المؤتمر العالمي الرابع للمرأة:" حقوق النساء الانسانية تتضمن حق مراقبة الشؤون المرتبطة بجنسهن، واتخاذ القرار بحرية تامة في ما خص هذه المسائل، بعيدا عن اي اكراه او عنف او تمييز. "وهذا يعني وجود حقوق جديدة تتعلق بالجنس والانجاب. وهم يأملون تطبيق ذلك بقوة القانون. وهذا خروج على تعاليم الكنيسة والانجيل، ومسيء الى المجتمع. وعلينا دائما ان نعرض الحقيقة الازلية بطريقة واضحة وصريحة".

سئل يوما الفيلسوف الصينين كونفوشيوس: لو وليت الاحكام في الناس، ما هو اول عمل تقوم به، اجاب: احدد معاني الكلمات، وكل من استعمل كلمة في غير معناها، آمر له بفلق. والبلبلة التي نشهدها اليوم عندنا مردها الى الابهام في الكلام والمواقف، وانتفاء الصراحة، والصراحة هي احوج ما نحتاج اليه اليوم.

ان اهل السياسة في لبنان يتزاحمون على المناصب، فيما الجيش وقوى الامن يبذلان ما بوسعهما للقيام بما عليهما من واجب. والمطلوب هو انقاذ الوطن مما يتخبط فيه من مشاكل. وهذه هي السنة الثانية التي يبور فيها موسم الاصطياف. والناس حيارى في كيف يؤمنون عيشهم وعيش عيالهم اليومي. والجميع يطالبون الدولة بان تدفع لهم ما لهم عليها من حقوق. والدولة تتخبط في ما يواجهها من استحقاقات لا تقوى على مواجهتها. ونرجو الا يصح فينا يوما ما قالته والدة احد امراء الاندلس لابنها الوالي:"ابك مثل النساء ملكا مضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال".

ليتنا نعي ما نحن فيه، ونقلع عن المهاترات، ونتكاتف لانقاذ بلدنا الذي لن ينقذه سوانا".

استقبالات

بعد القداس, استقبل البطريرك صفير المشاركين في الذبيحة الالهية.

والتقى بعد ذلك رئيس خبراء حماية الصحة والبيئة العالمية ضومط كامل وتم البحث في المشاريع البيئية التي تنفذ في لبنان.

ثم استقبل البطريرك صفير رئيسة "الجمعية اللبنانية للتنمية المحلية" الدكتورة ماري كلود حلو سعادة التي وزعت بيانا طالبت فيه ب"تأمين المساعدات المالية الطارئة ل"مستشفى بعبدا الحكومي" لتغطية الخسائر المتراكمة التي تبلغ 3 مليار ونصف المليار ليرة لبنانية, والتي تشمل الرواتب غير المدفوعة التي سجلت تأخير ثلاثة اشهر والتي تترك عائلات باكملها في حالة عدم ثبات, الى الديون المستحقة الى موردي الادوية والمؤسسات العامة من كهرباء ومياه وهاتف والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي".

وطالبت ب"تأمين الاموال الضرورية لاعمال ترميم المستشفى والبالغة وفق تقديرات مجلس الانماء والاعمار قرابة 4 ملايين دولار اميركي".

وختمت "بأن المستشفى تاريخي ويوفر الخدمة منذ اكثر من قرن الى منطقة بعبدا وضواحيها ولا غنى عنه لتحقيق التوازن الصحي في المنطقة".

واستقبل غبطته رئيس الحركة الاجتماعية اللبنانية المهندس جون مفرج الذي عرض مع البطريرك الماروني اوضاع منطقة الكورة والاوضاع العامة.

وأشار مفرج عقب اللقاء الى "ان البطريرك صفير متفهم لمعاناة الجميع ولاوضاع القرى والبلدات ولا سيما في الكورة، وهي تعاني من عدم وجود اية مشاريع انمائية فيها على مختلف الصعد" .

وتابع مفرج: "اما على الصعيد العام فنحن الى جانب البطريرك صفير في مواقفه، وندعو جميع اللبنانيين الى التعاون والتكاتف وتوحيد الكلمة لانقاذ لبنان، خصوصا وان ايام المقبلة قد تشهد تطورات نأمل الا تكون على حساب لبنان وشعبه".

ومن زوار الديمان وفد من جامعة آل خويري الذين وجهوا الدعوة لصاحب الغبطة لتدشين نصب تذكاري للأباتي بطرس الخويري في بلدته رعشين - كسروان. فالدكتور انطوان صفير الى وفود عدة أبرزها وفد رعية عين عكرين وآخر من الديمان الى زوار من مختلف المناطق اللبنانية.

كما التقى غبطته النائب السابق الشيخ جبران طوق الذي قال بعد اللقاء: "عرضت مع غبطته الاوضاع الراهنة المتأزمة وفرص التوصل الى حل وطني ينقذ لبنان ويضمن مستقبل اللبنانيين، وغبطة البطريرك في صورة قلق الناس من الاخطار المحدقة بلبنان وهو يبذل قصارى جهده توصلا الى الحل المنشود، لكنه في الوقت عينه يرى الأفق مسدودا حتى الآن ونحن في تصرف غبطته لدفع أية فرصة للوفاق والحل على الصعيدين المسيحي والوطني ، ولا بد هنا من التشديد على ضرورة تعميق الوفاق على الساحة المسيحية وتوفير الحد الادنى من التفاهم بين القيادات المسيحية المختلفة، ومهما تكن الظروف صعبة وقاسية فاننا نعمل على تحييد بشري واخراجها من أي صراع فئوي قد يقع لا سمح الله".

 

الكاثوليكوس آرام الاول ترأس قداسا في بكفيا لمناسبة عيد السيدة: الطائفة تعي واجباتها تجاه لبنان رغم حرمانها حقوقها أحيانا

الأرمن فوق الاعتبارات والمصالح الجانبية ومتمسكون بلبنان الوطن/أدعو شعبنا إلى تمتين محبتهم لجميع اللبنانيين من دون أي تمييز

وطنية- 12/8/2007 (سياسة) ترأس كاثوليكوس الارمن الارثوذكس آرام الاول قداسا احتفاليا في كنيسة السيدة للارمن في بكفيا لمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء، في حضور حشد من المؤمنين. وألقى الكاثوليكوس آرام الأول عظة تحدث فيها عن السيدة العذراء بصفتها نموذجا للأمومة والقداسة والتواضع، ودعا جميع الامهات الى الاقتداء بحياتها، وقال: "احيي الشعب الارمني هنا وفي المهجر في هذه المناسبة. إن عيد الانتقال او عيد القديسة مريم هو دعوة إلى أن نكون مع الله عن طريق العذراء. لا ننسى ان الله اختار العذراء لتكون والدة الله المتجسد وهي الصلة بيننا وبين الله، وتدعونا اليوم إلى الرجوع الى الله وان نكون معه، ونحن من دون حضور الله نفتقد معنى حياتنا وسلامة دربنا وهدفنا في الحياة. للقديسة مريم والدة الله حضور دائم في حياة كنيستنا وكذلك في لاهوتنا وفي طقوسنا وشهادتنا الكنسية فهي بالنسبة إلينا القداسة والامومة والتواضع ومصدر كل الفضائل".

أضاف: "يقع لبنان في مرحلة مصيرية في تاريخه الحديث. تدعو هذه المرحلة اللبنانيين جميعا الى فحص الذات، لبنان يعني العيش معا، هذا هو المعنى والجوهر والرسالة اللبنانية، لبنان عائلة واحدة مكونة من 18 عضوا، فالطوائف لا تتعايش جنبا الى جنب فقط، انما تعيش معا عيشا مشتركا في منزل واحد اسمه لبنان. نحن مدعوون لنحافظ على هذا المنزل قويا، نظيفا، معافى، هذا واجب ملقى على عاتق كل لبناني وعلينا ايضا واجبات تجاه هذا المنزل، ومن الضروري ان نتحدث عنها ونوضحها فالطائفة الارمنية كونها جزء لا يتجزأ من العائلة اللبنانية، وانطلاقا من هذه المبادىء تعي وتفكر وتعمل. فنحن كطائفة كنا وما زلنا نعي واجباتنا تجاه لبنان على الرغم من حرماننا حقوقنا في بعض الاحيان، لكننا طالبنا بحقوقنا باصرار واستمرارية بعيدا عن كل محاولات التفرقة احيانا وضمن الاسرة الواحدة تبرز الصعوبات والحساسيات، فهذه جزء لا تتجزأ من حياة لبنان واللبنانيين، ولكن من الضروري معالجة هذه الصعوبات بروح التفاهم المتبادل لان مصلحة لبنان يجب ان تكون فوق كل اعتبار".

أضاف: "حدث شيء مماثل يوم الاحد المنصرم خلال الانتخابات المتنية الفرعية، فالبعض أطلق مواقف سلبية في اجواء الانتخابات باتجاه الطائفة الارمنية، وتلك التصريحات غير مفهومة وغير مقبولة منا، ولكن لا ننسى ان تجاه ذاك البعض، كل لبنان، من الشعب البسيط الى النخبة المسؤولة، ثمنوا عاليا دور الطائفة الارمنية، هذا هو المهم بالنسبة لنا، لان هذا هو الصحيح، فالارمن كانوا دائما فوق الاعتبارات والمصالح الجانبية. الطائفة الارمنية متمسكة بلبنان الوطن وبوحدته وسيادته واستقلاله، هكذا كانت وستبقى غاية الشعب الارمني. من هذا المنبر المقدس ادعو جميع ابناء شعبنا ليجددوا ايمانهم وارتباطهم الوثيق بلبنان الوطن، ويمتنوا محبتهم ويعمقوا احترامهم لجميع اللبنانيين من دون اي تمييز". وختم: "تعالوا نتوجه الى القديسة مريم ونطلب منها ان تتشفع عند ابنها الوحيد، ليهب لبنان السلام ويحقق اهدافه وتطلعاته المستقبلية". بعد القداس بارك الكاثوليكوس العنب والذبائح بحسب تقاليد الكنيسة الارمنية.

 

الشيخ قبلان دعا الامة في رسالة في ذكرى المبعث النبوي الشريف الى العودة لشريعة الله والعمل في سبيل العدالة والخير والحق

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) وجه نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان رسالة في ذكرى المبعث النبوي الشريف قال فيها:

"وما أرسلناك الى رحمة للعالمين"، هذا اليوم الذي توجه فيه النبي ببعثته النبوية الحميدة الرشيدة، بعد ان قام بجولة بالاسراء والمعراج ليتفقد معالم معجزات الرحمان الرحيم، بعد جفاف الأمور في الجزيرة العربية، فكان لا بد من حركة انقاذية تهدي المضل ، ويبصر النور من هو في غياهب الظلمة. فالنبي جاء كخاتم الأنبياء لانقاذ البشرية مما تتخبط فيه من تقلبات ومن ظلمات ومن استبداد وتخلف وجهل، فأرسله الله في مثل هذه الأيام ليلقي الحجة ويبين الحق ويبعد الناس عن الضلالة والفساد والتخلف، فابتدأ قوله "انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، ومكارم الأنبياء الذين سبقوه، فتحرك في ساحة الجزيرة لنشر معالم الحق ويبدد الظلمة وينير البشرية بالعلم والمعرفة ويبعدهم عن الجهالة والتخلف ولتحل محل التفرقة الوحدة، ومحل الجهل العلم، ومحل التخلف الحضارة والتطور. ان رسالة الاسلام حملها النبي صوتا وعملا وسيرة وسلوكا ليقتدي بها الناس ولينتصر الحق على الباطل والعلم على الجهل والمحبة على الكراهية، وليكون هذا الاسلام عصمة من اعتصم به وملاذ من لاذ فيه، وانتصر الحق على الباطل عندما جاء دين الحق وأزهق الباطل ولتكون كلمة الحق هي العليا وكلمة الباطل هي السفلى.

في ذكرى المبعث النبوي كأني أرى ما تعانيه البشرية من تخبط وعدم استقرار وقلق واتباع الهوى والبعد عن الحقيقة، يشابه اليوم الأمس في الفساد والافساد والضلالة، نريد للبشرية ان تتحرر من عقد الباطل والأهواء المتبعة والضلالات المستحكمة لننتفض على الواقع المرير ونعود لشريعة الله والقرآن الكريم والسنة النبوية لأن فيها طريقنا الى الانقاذ والارشاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة الى الخير.

أقول لكل العالم ان الدين الاسلامي باتباعه يكون الاصلاح والعلم والنور، فلا تضيعوا أنفسكم بترككم لما جاء فيه النبي من قيم وتعاليم ومبادىء وحكم انقاذية للبشرية، فابدأوا بأنفسكم ايها المسلمون وانتهزوا فرص الخير فانها تمر مرور السحاب ولا خير في من ضيع وضيع والتبست عليه الأمور".

اضاف الشيخ قبلان في رسالته: "نحن بحاجة الى انسان سوي ، معتدل، متواضع وكريم وخلوق يحب الناس ويحبونه ويتعامل معهم بصدق وأمانة ووفاء، فيوم المبعث الشريف يوم انتصار الحق على الباطل، يوم اهتزاز قصور الطغاة فدخل النور الى قصورهم وتبددت أحلامهم فكان النصر للحق وللاسلام وللطريقة السوية.

في ذكراك يا رسول الله وبعد هبوطك من السماء بعد ان حملك الله أعباء الرسالة وأثقالها دخلت مرة ثانية الى الارض والى أعماق الانسان، داعيا الى الخير ، مبشرا بمكارم الأخلاق وبمرضي الأفعال، خرج نظيفا الى السماء ودخل اليها نظيفا منزها وجاء رافعا راية لا اله الا الله، جاءهم بالرحمة والمحبة والانسانية وبصدق الحديث وأداء الأمانة والوفاء بالعهد، وعلينا ان نعود الى دين الحق الى دين البشير والنذير والصادق الامين الذي حرر عالم الجزيرة العربية من عبادة الأوثان والشرك بالله ومن الظلمات واخرجهم الى النور، رافعا صوت الحق ليقول لهم "اعتصموا بحبل الله ولا تفرقوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تتعاونوا على الاثم والعدوان".

وتساءل الشيخ قبلان في رسالته: "ماذا جرى لهذه الأمة بعد صلاحها واصلاحها وبعد توحيدها؟ لماذا لا تعود الى شريعة الله تتمسك بها وتعمل مخلصة مجاهدة في سبيل العدالة وتحقيقها واعادة الخير الى اهله والحق الى نصابه؟ هذا التشتت حكم بنا الاسرائيليون الذين احتلوا ارضنا وشردوا شعوبنا ولا اريد ان اقول كما تكونوا يولى عليكم بل اقول اعملوا متماسكين، ابتعدوا عن التفرقة والضغينة على بعضكم البعض، وعندما يقول المسلم لا اله الا الله ومحمد رسول الله حقن دمه وحفظ ماله وعرضه، فماذا جرى لكم ؟ هل تحكم الشيطان بعقولكم؟ هل اصبحتم هملا رعاعا تتبعون كل ناعق ولا تتمسكوا بالحق ولا تعملون به وله؟.

في هذه الذكرى نستصرخ الامة ليعودوا اليك يا رسول الله يعملون عملك ويسيرون على نهجك لان المؤامرات في لبنان والعراق وفلسطين وافغانستان وفي كل مكان من عالمنا العربي والاسلامي تفجر الدماء من تحت اقدامهم، فخافوا ايها المسلمون واحذروا وتماسكوا وعودوا الى النبي لان الرجوع عن الخطأ فضيلة".

 

جعجع في احتفال للقوات في مجمع التلال السياحي - البقاع الاوسط: لا يحق لرئيس الجمهورية الحالي تسليم احد عند انتهاء ولايته

لن نقبل بتعطيل هذا الاستحقاق وبالقيام بانقلاب تحت اي حجة

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) اقام حزب "القوات اللبنانية" عشاءه السنوي امس في مجمع التلال السياحي - كساره - البقاع الاوسط، في حضور مطارنة زحلة اندره حداد، منصور حبيقة وبولس مطر، رئيس اقليم زحلة في حزب الكتائب المحامي ايلي ماروني، منسق تيار المستقبل ايوب قزعون، مسؤول الحزب التقدمي الاشتراكي خليل سويد، نائب رئيس حركة لبنان العربي غازي الميس ومسؤولين. بداية، النشيد الوطني ثم نشيد القوات فكلمة مسؤول الحزب في زحلة والبقاع الاوسط المحامي عادل ليون الذي قال: "عام مر على لقائنا الاول، وكم كان مليئا بالاحداث والتطورات والمفاجآت والتقلبات، لاننا نعيش الفصل الاخير من الاحتلال الذي هجر الاحرار واسرهم واغتالهم، وها هو يلفظ انفاسه الاخيرة ويلعب الورقة الاخيرة". وتابع:"ها هي زحلة تعود الى تاريخها، وها هو بقاعنا الحبيب يعود الى صلابته، وها هو لبنان الحلم آت يتحقق، وأبلغ مثال على ذلك نتائج انتخابات المتن التي جرت اخيرا".

الدكتور جعجع

ووجه رئيس الهيئة التنفيذية في الحزب الدكتور سمير جعجع كلمة الى الحاضرين عبر الهاتف استهلها بتوجيه التحية الى مطارنة زحلة وممثلي احزاب 14 آذار، وقال: "في القرن العشرين قيل ان زحلة مقبرة الاحزاب، اما في القرن الواحد والعشرين فستكون زحلة مهد الاحزاب. الايام القديمة ولت، وها نحن في ايام جديدة وفي عهد جديد، بالتالي فان هذا العهد في حاجة الى عقلية وذهنية وطريقة تصرف جديدة، واتصور ان الزحالنة لن يقصروا في هذا المجال".

وتابع: "في الاسبوع الفائت خضنا انتخابات فرعية في المتن، وكنا منذ عام او عامين نسمع نظريات عن 70 و 80 في المئة، فأتت الانتخابات الفرعية واظهرت الاحجام على حقيقتها، بغض النظر عن النتائج الرسمية، كم مئة صوت اتت من مجموعات لبنانية عزيزة كريمة. وهذه الانتخابات بانت الحجم الحقيقي لكل شخص، وكنت اتمنى لو ان هذه الانتخابات حصلت في زحلة لكنا رأينا اكثر مما رأيناه في المتن الشمالي، على كل حال لسنا بعيدين كثيرا عن الانتخابات النيابية، ومن الان الى ذلك الوقت نحن واياكم على الموعد، انما هذه المرة الموعد كبير، موعد نوعي مع زحلة".

وتابع:"المواجهة التي نخوضها ايها الرفاق مواجهة كبيرة جدا اكبر من اي مواجهة ديموقراطية خاضها اي جيل من اجيالنا، وتمنياتنا ان نكمل خوض هذه المواجهة في شكل ديموقراطي كما جرى الاحد الفائت في المتن، ونحن سنخوضها مهما كانت النتائج فهذا لا يهم، ومستعدون ان نقبل بها، اللهم ان يتصرف الفريق الاخر بالطريقة نفسها اي مثلما تصرفنا على اثر اعلان نتائج انتخابات المتن الشمالي، ونتمنى على الجميع ان يتصرف ان يتصرف بالطريقة نفسها عند اعلان النتائج في انتخابات رئاسة الجمهورية". واضاف:"لا يجوز للبعض اذا رأوا انهم لن يربحوا انتخابات معينة ان يحاولوا تعطيلها، فذلك لا يكون تصرفا ديموقراطيا ولا حضاريا مقبولا".

وقال:"اننا نخوض مواجهة كبرى، تأكدوا تماما ان المسألة ليست مسألة مقعد نيابي بالزائد او في الناقص، ولا مسألة مقعد وزاري، المسألة مسألة سيادة وحرية وتوازن في الدولة وان يكون عندنا دولة. تعرفون انه اذا لم تكن الدولة كاملة فلا تكون هناك دولة. هذه معركتنا وهذه هي المواجهة التي نخوضها، وطوال فترة وجودنا كقوات لبنانية لم تهمنا مكاسب سياسية او مراكز او مواقع او كراسي، بل شيء واحد هو مشروعنا السياسي وقناعاتنا والمبادىء التي نناضل من اجلها منذ ثلاثين عاما. واعدكم ان هذه القناعات والمبادىء وهذا المشروع السياسي سيبقى نصب اعيننا في كل الاوقات، ولن نستكين ولا للحظة، وسنظل نلعب دورنا على المستوى الوطني حتى نحقق كل ما هو مطلوب منا". اضاف:"المحطة المقبلة هي انتخابات رئاسة الجمهورية، وفي هذا الاطار، نؤكد انه ليس مقبولا ان يعطل احد هذه الانتخابات، واي فريق يحاول ان يفعل ذلك عمليا هو يعطل رئاسة الجمهورية، واكثر فاكثر هو يعطل الجمهورية. نحن ذاهبون بكل ذهن مفتوح الى هذه الانتخابات بغض النظر عن حسابات الربح والخسارة، ذاهبون بكل روح ديموقراطية مثلما ذهبنا الىانتخابات المتن، علينا ان نقبل بالنتائج مهما كانت".

وختم الدكتور جعجع: "في الاحوال كافة، لا يفكرن احد اننا سنقبل باي شكل من الاشكال ان يأخذ امورا معينة بالقوة، او ان يقوم بانقلاب تحت اي حجة من الحجج. لا يحق لرئيس الجمهورية الحالي ان يسلم احدا او لا يسلم احدا. المجلس النيابي هو المولج بانتخاب رئيس الجمهورية المقبل، ومن هذا المنطلق علينا ان نتقيد بالدستور والقوانين، وهذه تكون الطريقة الفضلى لنخلص بلدنا".

 

شمعون:انتخابات المتن اظهرت وجود دولة حقيقية وانه لم يعد بامكان العماد عون ادعاء تمثيل المسيحيين

وطنية-12/8/2007(سياسة) رأى رئيس حزب الوطنيين الاحرار الأستاذ دوري شمعون في حديث إلى موقع الحزب التقدمي الاشتراكي بأن "هناك شيء أساسي ومهم تحقق في معركة المتن الانتخابية وهو أن الدولة والحكومة ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية قاموا بواجباتهم جميعاً على نحو نفتخر به ما يجعلنا نشعر بوجود دولة حقيقية في لبنان على الرغم من وجود ولسوء الحظ طابور خامس طويل عريض في هذه الجمهورية العظيمة يحاول دائماً وفي كل مرة ان يمنع الدولة من القيام بواجباتها، و لكن مع ذلك حصلت الانتخابات في جو ديموقراطي وهذا ما سمح لكل ناخب ان ينتخب بكل حرية ويختار المرشح الذي يريده وطبعاً هنا مع الاستثناء الذي حصل في برج حمود حيث لم ينتخبنا الأرمن والسبب في ذلك حزب الطاشناق الذي أصبح فنانا في خطف رأي الطائفة الأرمنية برمتها مثل حزب الله الذي وللأسف في الطائفة الشيعية".

وقال:"النتيجة المهمة ايضاً في هذا الاستحقاق الانتخابي، أثبتت بأنه لم يعد هناك اية امكانية لدى ميشال عون أن يقول أنه يمثل 70 % من المسيحيين ولا يوجد احد غيري وبدوني لا أحد يستطيع استلام سدة الحكم، هذه الخرافة طارت وسقطت وتبين أنه ليس هو الزعيم المسيحي الأوحد بل على العكس فهو إذا كان يريد أن يصل إلى سدة رئاسة الجمهورية كماروني على أساس ان هذا الموقع هو للموارنة يجب ان يكون لديه مارونياً التوازن الماروني الذي يخوله أن يصل للرئاسة وهذا التوازن الماروني غير موجود ومفقود لدي الجنرال عون".

وتابع:" نعم لقد تم الفوز بالمقعد النيابي على فارق 400 صوت وانا أعزي أهل المتن بهذه النتيجة لأنه لم يكن مفروض أبداً أن يسمح اهل المتن لشخص هو حليف للنظام السوري وحلفاء النظام السوري في لبنان أن يفوز في هذه الانتخابات في منطقة المتن الشمالي ويقتل الشهيد بيار الجميل مرة ثانية. كيف يمكن لهؤلاء الناس مهما كان صوت الأرمن مهما ان يسمحوا لأنفسهم أن يمثل منطقتهم شخص من التيار السوري".

وأضاف:"انا عندما سميت ميشال عون ميشال نصرالله هذا الأمر يستند إلى التحالف الذي وقعه مع حزب الله وأضر بمصالح لبنان الوطنية، هذا التحالف الذي هو ضد كل المبادئ التي كان يقولها في السابق عون ، فمن كان يخوض معركة المتن الانتخابية ضد قوى 14 آذار ليس ميشال عون الذي كان يتكلم في الماضي، هذا ميشال عون الذي يمشي مع سوريا، نعم لقد رد علي السيد حسن نصرالله دون ان يسميني على هذا الموضوع ولكن الرد لم يكن سياسيا بل أراد من وراء هذا الرد نكء جراح الماضي باستحضاره حرب الجبل التي طوينا صفحتها من خلال المصالحة الوطنية التي تمت برعاية البطريرك، ولكن يبدو أن السيد حسن نصرالله يريد ابعاد شبح الصراع السني - الشيعي في لبنان كي يحفظ لإيران التي يدين بالولاء لها وليس للبنان موقعها ومكانتها في العالم الاسلامي أما غير ذلك فهو لايمانع وربما يشجع ويستدرج خلق الفتنة والنزاع والشقاق والحروب بين بقية الطوائف في لبنان، وهنا لا بد لي أن أذكر السيد حسن نصرالله وحليفه عون بأنه هو من دمر وحرق البلاد الصيف الماضي في حربه العظيمة الذي لم يكن هناك حاجة إليها إلا سوى خدمة أجندة خارجية بات الجميع يعرفها، ونصرالله عندما تحدث عني قال هذا حزب لا يملك شيئاَ فجوابي له بالأحزاب، كما عند البشر القوة تقاس من الرقبة وما فوق وليس من الرقبة وما دون".

وتابع:"أن ميشال عون أزاح اليوم نفسه عن المنافسة لرئاسة الجمهورية ولا لزوم لأحد منا أن يشن عليه حملات وحروبا للوصول إلى هذه الغاية، فميشال عون هو عدو نفسه، والمعارضة التي هي حقيقة تنفذ الإرادة السورية في لبنان ليست قادرة لهذه الدرجة أن تفرض رئيس جمهورية على لبنان . أن سياسة عون التي يتبعها هي السياسة الخطأ والشعب اللبناني والمسيحي بات يدرك حقيقة هذا الأمر. وأذا كان عون استطاع في انتخابات 2005 أن يكذب على الناخب المسيحي فهو لن يستطيع أن يحتال عليه لفترة طويلة فحبل الخداع والكذب قصير وهذا ما تبين في انتخبات المتن".

وقال:"اليوم إذا أردنا أن نتكلم بصراحة علينا الاعتراف بالحقيقة وهي أن حزب الله يمتلك أجندته الخاصة التي لا ترتبط بالدستور اللبناني بل بولاية الفقيه في طهران، فحزب الله غير معني بالدستور اللبناني، حزب الله لديه برنامجه وقد قاله في الثمانينات عندم ظهر هذا الحزب وعلى سبيل التذكير لا يوجد في الدولة اللبنانية حزب لديه علم وخبر اسمه حزب الله، بل هناك في الواقع حركة نسميها حزب الله أي هناك متاجرة باسم الله كحزب حتى يصلوا إلى أهداف سياسية معينة تناقض النسيج الاجتماعي والسياسي في لبنان. هم يريدون دستورا لبنانيا آخر يتماشى مع مخططهم في إقامة دولة شيعية على النسق الإيراني. هذا هدفهم الحقيقي وليس الهدف قيام جمهورية لبنانية مستقلة، جمهورية حديثة، لا أحد يستطيع إقناعي لا ميشال عون أو غيره بأنهم نزعوا هذه الفكرة من رأسهم أبداً، وخاصة التصريحات التي يعطوها تدل على أنهم مستمرين في ذلك فهم كالمرتدي ثياب شفافة تظهر كل شيء تحتها".

وفي رده على سؤال حول الاستحقاق الرئاسي، قال شمعون:" ما نسمعه ونراه من سلوك(الرئيس اميل) لحود يبدو أنه يريد القيام بثورة عسكرية أو بانقلاب عسكري وكأنه يقول سأحكم بالعسكر وأبقى ، لا أريد الحكومة الحالية الشرعية، لا أريد شيئا. أنا أحكم بالجيش وأبقى في مكاني، أظن أن هذا كلام سخيف ومجرد عرض عضلات وحرام أن احداً في رئاسة الجمهورية يسمح لنفسه ان يصل إلى هذه الدرجة من السخافة في التفكير السياسي".

واكد:"أن المطلوب اليوم هو اجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده، ونحن في 14 آذار لسنا حزبا بل ان 14 آذار هي مجموعة مبادئ لبنانية وطنية صرفة تخص اللبنانيين جميعا. اليوم نريد رئيس جمهورية غير تابع لأحد، يمكن لآي سياسي ان يكون له علاقات وصداقات خارجية. هذا عظيم بشرط ان تكون هذه العلاقات مجندة لصالح الداخل اللبناني لا أن تصبح هذه العلاقات تابعة لمصلحة الخارج على حساب مصلحة لبنان، بهذه المواصفات نجد شخصين أو ثلاثة. نحن في 14 آذار سيكون لدينا مرشح للرئاسة له هذه المواصفات وسنعلن عنه قبل ايام من موعد الاستحقاق،الأساس مصلحة لبنان التي تقضي بانتخاب رئيس ضمن المهل كي لا يكون هناك تعدٍ جديد على الدستور وتفلت الامور من زمامها".

أما في يتعلق يالحكومة وتغييرها، قال:" ممنوع قيام حكومة جديدة قبل إتمام الاستحقاق الرئاسي فالرئيس الجديد هو يشكل حكومة جديدة، أما الحديث عن إعطاء الثلث المعطل للمعارضة فهذا يعني تسليم رقبتنا للمعارضة التي تحركها سوريا وإيران، ولا يوجد في العالم كله ولا في انظمة الشركات ولا في الديموقراطيات شيء يعطي المعارضة امكانية الحكم او الادارة من خلال اعطاءها حق النقض من خلال الثلث المعطل.حاول هؤلاء في هذا الأمر عدة محاولات ولم ينجحوا والآن لن ينجحوا بذلك". وختم بالقول:"اليوم نسمع بمبادرة للرئيس بري ، انا لم اعد اقرأ حقيقة ما يقوله الرئيس بري لان في كل مرة نحسب انفسنا قمنا بقراءة صحيحية نفاجأ بتغيير الموقف وتعود الأمور الى الوراء. إن مصلحة لبنان واضحة، احترام المهل الدستورية واحترام الدستور واحترام القوانين واحترام عمل المؤسسات الدستورية ومنع تعطيلها واحترام الحكومة اللبنانية واحترام الشعب اللبناني، وكل ما عدا ذلك هو مجرد محاولة لإضاعة الوقت ومواربة غير مجدية هدفها مصلحة بعض الدول الأقليمية المعروفة وليس مصلحة لبنان".

 

الرئيس الجميل في "اليوم المتني وفاء للشهيد بيار الجميل" من بكفيا: خاضوا بوجهنا معركة شرسة ليمنعونا من تحقيق انجازات انتفاضة الاستقلال

وطنية- 12/8/2007 (سياسة) أقيم ظهر اليوم في دارة الرئيس الاعلى لحزب الكتائب الرئيس امين الجميل في بكفيا "اليوم المتني وفاء للشهيد بيار الجميل"، في حضور السيدتين جويس وباتريسيا والشيخ سامي أمين الجميل ورئيس إقليم المتن حنا الغول وحشد من ابناء المتن ومناصرين.

والقى الرئيس الجميل الكلمة الآتية: "أيها الأوفياء، أيها الشرفاء، أيها الأصيلون، انكم أهل الوفاء، أنتم اهل الشرف، أنتم الأصل والنبع والايمان والتصميم ومن خلالكم سنحرك الجبال ونثبت لبنان. كانت معركتنا الانتخابية رسالة وفاء لاستشهاد بيار، ولنقول له "بيار حي فينا" كل صوت نزل في صندوقة الاقتراع في اقلام المتن وكل التضحيات التي بذلتموها ليست الا تحية لبيار وتأكيدا ان استشهاده لم يذهب سدى بل زادنا ايمانا وتعلقا بهذه الارض.

خاضوا بوجهنا معركة شرسة ليمنعونا من تحقيق انجازات انتفاضة الاستقلال وثورة الأرز وكأنهم لا يزالون يحنون ويريدون اعادتنا الى حقبة الوصاية والقهر ومصادرة القرار اللبناني الحر. يريدون اعادتنا الى الحقبة المؤلمة من تاريخ لبنان، فبقوتكم ونضالكم وتضحياتكم قلتم لهم "فشرتم" لبنان باقي حر وسيد ومستقل ولا عودة للحقبة التي مضت، انما بهذا الانتخاب أكدتم بأن مسيرة لبنان الى الحرية، الى الكرامة، من اجل تثبيت القضية اللبنانية ورسالة لبنان كما وضعها قداسة البابا.

أكدتم يا أحبائي ان زمن مصادرة القرار المسيحي قد انتهى، وهذا القرار الذي تقاذفته الأهواء شرقا وغربا وأخذ في كل الاتجاهات إلا الاتجاه الصحيح والذي من اجله استشهد شهداءنا واستشهد بيار واستشهد بشير والألوف من الأبطال اللبنانيين، شهداء الجيش وكل شهداء لبنان دفعوا دمهم في سبيل ان يبقى لبنان وطن الانسان والحرية.

احبائي، ارادوا من هذه المعركة استحقاقا فكان الاستحقاق وقال ابن الجبل الاصيل كلمته بكل حرية وجرأة رغم كل الضغوطات. قال ابن الجبل نعم للبنان، نعم للبنان، نعم للبنان. أهل المتن الذين هم قلب لبنان وعصبه ودفعوا ما دفعوه في سبيل لبنان قالوا في هذه المعركة نعم للسيادة والحرية والقرار الحر، وقالوا لا للأحلاف التي ترهن لبنان وترهن قراره بمصالح خارجية تتناقض مع مصالح لبنان العليا، ومع معنى شهادةالأبطال. قال أبناء المتن لا لتخويف المسيحيين ودفعهم الى القبول بما لا يتلاءم مع تاريخ نضالهم، وأظهر ابناء المتن انهم اصحاب الاصالة ولم يخافوا من أي ضغط ومن كل الأساليب الملتوية التي استعملت في الانتخابات، وكأن "حليمة عادت لعاداتها القديمة"، ولكنكم وقفتم وواجهتم وهذا كان أمل بيار وكل الشهداء فيكم، وكنتم اهل الشجاعة والقرار.

الاستحقاق الانتخابي ليس الاول ولن يكون الاخير، ويعرف اهل المتن وكل ابطال الجبل كم دفع هذا الجبل ثمنا في كل الاستحقاقات ليبقى لبنان مصانا. نقول بكل وضوح ان استحقاقات كثيرة تنتظرنا ولبنان والمنطقة كلها في مواجهة أخطار وتهديدات ندركها جميعا، وعلينا ان نكون في جهوزية لمواجهة كل الاستحقاقات الأخرى. وانطلاقا من ذلك نقول اننا جاهزون، أيا كان شكل هذه الاستحقاقات".

وردا على هتافات تسمية الرئيس للرئاسة قال: "الرئاسة تفان وواجب في سبيل الوطن وليست تضحية بالوطن في سبيل مصالح خاصة. نحن جعلنا الرئاسة التزاما للقضية الوطنية بينما سوانا جعل منها مغانم ومصالح وضحى بمعالم لبنان العليا لحساب كل القوى غير القوى اللبنانية الاصيلة.

لكم أقول ان الانجازات التي حققناها وسنحققها هي الحافز والدافع لنكمل مسيرة الوفاء للقضية اللبنانية وانقاذ لبنان من المستنقع الذي يتخبط فيه. لا احد يقنعكم ان التحالفات خارج منطق الدولة وعلى حسابها تحمي لبنان، بل على العكس فان هذه التحالفات تخرب لبنان. لا يقنعكم احد ان اوراق التفاهم خارج الشرعية تحمي أمنكم ووجودكم وخصوصا عندما تتجاوز في مضمونها منطق الدولة السيدة وتفتح المجال لكل الانتهاكات للسيادة الوطنية والقرار اللبناني الحر، يكفي ما يحصل الآن في الوسط التجاري من اعمال غير مسؤولة تتناقض مع القيم والاصول والمصلحة الوطنية. ومن يطالب بمنع تهميش المسيحيين يدرك ان 80 في المئة من اصحاب المحال في الوسط التجاري هم مسيحيون. كذلك فان حرب الصيف الماضي هي مغامرة دفعنا جميعا ثمنها، ودفعت الى هجرة خيرة ابنائنا وكل ذلك تحت شعار المصلحة الوطنية العليا، فاين هي هذه المصلحة بينما كنا نحن يوم غابت الدولة حماة هذه الدولة وحافظنا على المؤسسات؟

نحن ثبتنا انجازات ثورة الأرز ومنعنا العودة الى عهد الوصاية ومنطق الدويلات. انتم يا أهل المتن وابناء الجبل، انتم نبض لبنان، انتم العصب الذي يحمي لبنان، ويطمئن جميع اللبنانيين ولا سيما المسيحيون منهم، انتم الثابتون على ولائكم وخياراتكم الوطنية، كما طرحتها بكركي وأعلنها غبطة البطريرك.

ان النضال الذي نخوضه اليوم هو استمرار لمسيرة طويلة سطرته دموع الامهات ودماء الشهداء في سبيل لبنان الحرية والسيادة، هذا النضال الطويل خضناه للدفاع عن الدولة والحفاظ على كرامة الشعب اللبناني، من خلالكم ومعكم سنستمر في العمل لقيام الدولة القوية وليس الانقلاب عليها، وهكذا نؤمن مصلحة الدولة اللبنانية وننهي التهميش الذي يدعي البعض محاربته.

لمن يدعي محاربة التهميش نقول: هل يكون ذلك بمعارك عبثية تزيد التفرقة وتؤجج المشاعر؟ هل نزيل التهميش المسيحي بتعزيز منطق الدويلات على غرار ما سمعناه بالامس من بنى تحتية على حساب الدولة الجامعة وبتغطية هذا المنطق الفئوي؟ هل توريط البلد بمغامرات عسكرية غير محسوبة يزيل التهميش والقلق؟"

أيها الأحباء، ثلاثة انجازات حققناها من خلال هذه الانتخابات هي: على الصعيد الكتائبي اولا حققنا رص الصفوف وجمع الشمل وهذا الامر امانة في عنق كل واحد منا ونحن الآن في صدد مسيرة تجديد في حزب الكتائب. كل الالتفاف الذي حصل من رفاقنا القدامى علينا ان نستثمره اليوم ونجعله انطلاقة جديدة لحزب الكتائب لكي تعود الكتائب الرقم الصعب على الساحة الوطنية والدرع المنيعة للحفاظ على السيادة والاستقلال. الكتائب ستعود الضمانة للبنان والرقم الصعب في المعادلة الوطنية ، اننا نعول عليكم جميعا، في سبيل دفع المسيرة الكتائبية.

ثانيا: اكدنا من خلال هذه الانتخابات ان ثورة الاستقلال وثورة الارز مستمرة وان 14 آذار قوية ومتضامنة في سبيل لبنان، والكتائب مع كل الرفاق، مع القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي، والاحرار والكتلة الوطنية، ومع كل القيادات في كل المناطق، وايضا مع الكثير من اهلنا واحبائنا في الطائفة الارمنية الذين شاركونا في هذه المعركة، وجعلنا من هذه المعركة وحدة حقيقية بين جميع اللبنانيين.

ثالثا: هذه الانتخابات اكد من خلالها ابناء الجبل، مرة جديدة خياراتهم الوطنية الثابتة واكد المتن تمسكه بمشروع قيام الدولة المسؤولة والقوية والتي تمسك بكل المقدرات الوطنية بالتعاون مع كل المخلصين ".

اضاف:" في موضوع رئاسة الجمهورية، نحن نصر على ضرورة انتخاب رئيس قوي يحمي الكيان والاستقلال، وهذه الانتخابات الرئاسية هي نقطة الارتكاز المفصلية في هذه الحقبة من التاريخ لاستكمال قيام الدولة واستعادة المسيحيين دورهم الطليعي. ونحن نصر على اجراء الانتخابات في مواعيدها الدستورية، وعلى ان يحظى الرئيس الجديد بالتفاف واسع لكي يمثل طموحات الشعب اللبناني ويحقق الاهداف التي استشهد من اجلها شهداؤنا. وفي الوقت ذاته فاننا سنتصدى لكل محاولات تأجيل هذه الانتخابات ونحذر كل الذين يسعون لتأجيل هذا الاستحقاق، والمسؤولية اولا هي على كاهل النواب المسيحيين والموارنة تحديدا، لانه اذا تقاعسوا عن واجباتهم يتحملون مسؤولية خطيرة، وسيحاسبهم المسيحيون في الوقت المناسب والتاريخ لن يرحم، وحبذا لو تكون هناك وقفة ضمير من قبل الجميع ونعيد توحيد صفوفنا بدءا بالمسيحيين وصولا الى وحدة وطنية اشمل، ونتمسك بثوابتنا، نعرف ان بكركي طرحت مجموعة ثوابت، فلنأخذ منها ورقة عمل ونلتقي في اي مكان لنؤكد عليها ونجعلها منطلقا لتوحيد صفوفنا، مع المحافظة على خصوصية كل فريق، وهكذا فقط نحفظ لبنان وننهي التهميش المسيحي، واننا على استعداد لتلبية اي دعوة تنطلق من ثوابت بكركي لتجاوز كل الاستحقاقات وفي مقدمها استحقاق الرئاسة ".

اضاف:" سمعنا صخبا سياسيا يتعلق بموقفنا من الطائفة الارمنية واقول لا احد يزايد علينا في هذا الموضوع، فنحن والطائفة الارمنية خضنا نضالا طويلا في سبيل السيادة والاستقلال، ولا حملة ولا مئة حملة تغير موقفنا او تجعلنا نتصرف على غير قناعاتنا، لا يفكر احد انه بالتهويل والتصريحات الرنانة يستطيع النيل من مواقفنا.

نحن لم نعترض على خيارات الطاشناق الانتخابية رغم الالم الذي نشعر فيه من جراء اقامة الطاشناق التحالف الذي يتناقض مع بعض المسلمات، نحن لم نتناول حجم الطاشناق ولا تحالفاته، بل كنا واضحين في اعتراضنا على عملية تزوير حصلت، فهل كشف هذا التزوير هو الجرم الذي ارتكبناه؟".

من هذا المنطلق نناشد كل القيادات الارمنية ومنها حزب الطاشناق العودة الى الضمير والى المصلحة الوطنية الحقيقية، وندعو قيادة الطاشناق الى عدم صب الزيت على النار، والمهرجانات التي تحصل اليوم للمزايدة في الدفاع عن الطاشناق نعرف اهدافها. علينا ان نعود الى الالتفاف حول بعضنا البعض لمواجهة الاستحقاقات، استغرب كيف تقبل قيادة الطاشناق بافساح المجال لاطراف معينة تستخدم الطاشناق لتصفية حساباتها مع حزب الكتائب، واتساءل متى كانت آخر زيارة قام بها "حزب الله" الى الطاشناق؟ نحن نحترم "حزب الله" وشهداءه لكننا نتساءل عن مغزى زيارته وسائر الاحزاب الى الطاشناق لصب الزيت على النار، لحزب الطاشناق ولسواه نقول تعالوا لنتجاوز صفحة الانتخابات وننظر الى المستقبل لمواجهة الاستحقاقات الداهمة".

وتابع:" اما انتم يا اكرم الكرماء واشرف الشرفاء واشجع الشجعان رغم الصعوبات والمشقات، كتب علينا السير على طريق النضال وخوض كل معارك الشرف، معركة المتن هي محطة عز غيرت مقاييس التمثيل ومحاولة التفرد بالقرار المسيحي وكانت رسالة للقاصي والداني ان ابناء المتن هم عصب الجبل واكدوا خياراتهم واعلنوا تمسكهم بلبنان السيادة والعزة والكرامة، في المتن بدأ النضال من اجل لبنان ورسمت معالم لبنان المستقبل ".

وختم:" اما انت يا بيار الحاضر ابدا في وجداننا ومن خلال هؤلاء الرفاق الاوفياء المحتشدين هنا وخاضوا من اجلك استفتاء الكرامة، لك نقول: ان الشعلة التي اضأتها لن تنطفىء بعد اليوم .عشتم وعاش لبنان".

 

ندوة الاعلاميين الديمقراطيين في الكتائب تنفي ما جاء في بيان ما يسمى مكتب الاعلام

وطنية-(سياسة) صدر عن ندوة الاعلاميين الديمقراطيين الاجتماعيين في حزب الكتائب اللبنانية بيانا نفت فيه ما جاء في البيان الذي صدر عن ما يسمى مكتب الاعلام في حزب الكتائب. وتعتبر الندوة ان لا وجود لهذا الاسم في تركيبة الحزب ولا علاقة لها بمضمونه لا من قريب ولا من بعيد.

 

رد من مكتب الاعلام في "الكتائب" على التيار الوطني الحر

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) صدر عن مكتب الاعلام في حزب الكتائب، البيان التالي: "دأبت آلة الكذب في ما يسمى بالتيار العوني، على نشر الأكاذيب والأضاليل وآخرها البيان الذي تحدث عن غياب الشهادة في "المهرجان الكتائبي"، مستخفة بعقول الناس، وكأن آلة الكذب هذه تعتقد بأن ليس للبنانيين اذآنا تسمع وعقولا تحلل، ولكأن آذان آلة الكذب هذه هي آذان (...) تسمع ما تريد وتقلب الحقائق. إن آلة الكذب هذه تذكرنا بجريدة تشرين السورية وبأيام الإعلام العربي في الازمنة الرديئة. إن الكتائب اللبنانية تدعو اللبنانيين كافة الى سماع خطاب بكفيا في المهرجان الكتائبي لتنجلي حقيقة آلة كذب ما يسمى بالتيارالعوني".

 

حزب الطاشناق: لبنان امام استحقاقات لا بد من خوضها برص الصف الداخلي

وكلام الرئيس الجميل اليوم خطوة نحو تصحيح الاساءة بحق الطائفة والحزب

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) أكدت اللجنة المركزية لحزب الطاشناق، في بيان اليوم، "ان لبنان بحاجة اليوم اكثر من اي وقت مضى لتضافر جهود كل ابنائه من اجل تثبيت الوحدة الوطنية، وهذه الوحدة يمكن تحقيقها بتفاعل جميع اللبنانيين وإشراك جميع الفئات في القرارات المصيرية على اساس التوافق بين كل ابناء الوطن، فلبنان امام استحقاقات جديدة ولا بد من خوضها برص الصف الداخلي والمزيد من التضامن بين ابنائه"، مشددة على "ان مبدأ ترسيخ الوحدة الوطنية هو نهج سياسي مبدئي لدى حزب الطاشناق، وهو الضامن الاساسي لتحقيق السيادة والاستقرار والحفاظ على الديموقراطية والسلم الاهلي في لبنان".

أضاف البيان: "يعرب حزب الطاشناق عن تقديره للمواقف المتضامنة مع الطائفة الارمنية والحزب. هذا التضامن الواسع انما هو الضمانة القوية لتحقيق مبدأ العيش المشترك والتمثيل الصحيح لكل القوى السياسية في لبنان. كما انه يهم حزب الطاشناق التأكيد على علاقته التاريخية مع حزب الكتائب اللبنانية والتي ترتكز على أسس متينة يسودها الاحترام المتبادل، رغم الاختلاف في التوجهات والتحالفات السياسية والانتخابية كما هي الحال مع باقي الاحزاب والقوى السياسية. وانطلاقا من هذا المبدأ أعرب حزب الطاشناق مرارا، قبيل الانتخابات الفرعية في المتن الشمالي وبعدها، عن أمله في ان تطوى هذه الصفحة بسرعة من اجل الاستعداد لمواجهة الاستحقاقات المقبلة في البلاد بتضافر جهود الجميع.

واعتبرت اللجنة ان "ما صدر عن الرئيس امين الجميل من كلام اليوم والمتعلق بالطائفة الارمنية وحزب الطاشناق خطوة نحو تصحيح الاساءة بحق الطائفة والحزب، على ان تترجم بخطوات فعلية لتقريب وجهات النظر". وختم البيان: "لبنان امام تحديات اولها ايجاد مخارج للمعضلة الدستورية التي نواجهها في حال عدم توافق اللبنانيين حول الاستحقاق الرئاسي وما قد يسبقه من إقامة حكومة وحدة وطنية، ما يحتم علينا جميعا العودة الى ضمائرنا والعمل بحسن النية للوصول الى المخارج المرجوة لخلاص لبنان من المحنة التي يتخبط بها منذ أمد".

 

التيار الشيعي الحر انتقد وهاب ويلتقي غدا النائب السابق سعيد

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) استقبل رئيس "التيار الشيعي الحر" الشيخ محمد الحاج حسن، الشيخ يوسف كنج. اثر اللقاء ادلى الشيخ الحاج حسن بتصريح انتقد فيه تصريح الوزير السابق وئام وهاب، وقال: "من المعيب التطاول على دور المملكة العربية السعودية التي ما بخلت يوما بمساندة ومساعدة الشعب اللبناني بكل طوائفه ومذاهبه وكانت السباقة دوما لجمع الكلمة الموحدة في لبنان وكافة الأقطار العربية والإسلامية". من جهة ثانية، يلتقي الشيخ الحاج حسن، عند الاولى من بعد ظهر غد الاثنين، النائب السابق الدكتور فارس سعيد، في منزله في قرطبا ويستبقيه على مأدبة غداء.

 

انتخاب الدكتور نسيم خرياطي نقيبا لاطباء لبنان - طرابلس

وطنية - طرابلس - 12/8/2007 (متفرقات) فاز مرشح قوى 14 آذار الدكتور نسيم خرياطي نقيبا لاطباء لبنان - طرابلس، في مواجهة المرشح المستقل الدكتور ايلي حبيب المدعوم من قوى 8 آذار. فقد تمت اليوم في مقر نقابة اطباء لبنان - طرابلس عملية الاقتراع لانتخاب نقيب وأربعة أعضاء لمجلس النقابة وسط أجواء تنافسية شارك فيها 568 مقترعا من اصل 879 طبيبا سددوا اشتراكاتهم. وتنافس على المراكز الاربعة في مجلس النقابة ثمانية مرشحين انسحب منهم الدكتور فواز ناغي وفاز كل من الدكتور هيثم مبيض (385 صوتا)، الدكتور ايلي حبيب (292)، الدكتور احمد خليل (270)، الدكتور طارق قصاب (265). اما الخاسرون فنال كل من الدكتور نهاد مراد (256)، الدكتور محمود خضر (253) والدكتور رولان طنوس (224 صوتا). كما ترشح اربعة اعضاء لعضوية صندوق التقاعد (3 أعضاء)، ففاز كل من الدكتور سعد الله صابونة (402)، الدكتور وليد غمراوي (280)، الدكتور عمر صبلوح (276)، ونال الدكتور رياض مينا (260 صوتا). وفاز بالتزكية كل من الدكتور نبيل فتال مراقبا عاما والدكتور صفوان نعوشي والدكتور فواز البابا مراقبين مساعدين. وأعقب ذلك عملية اقتراع ثانية لانتخاب نقيب جديد، وانحصرت المعركة الانتخابية بين مرشحين اثنين هما الدكتور خرياطي والدكتور حبيب خلفا للنقيب الدكتور غسان رعد الذي انتهت فترة ولايته منذ شهر آذار الماضي، وتأجلت الانتخابات منذ ذلك الحين عدة مرات بسبب الاوضاع الامنية، بناء لقرارات صادرة عن مجلس النقابة. وفاز الدكتور خرياطي ب 306 اصوات مقابل 264 صوتا نالها الدكتور حبيب. وفاز بالتزكية لعضوية المجلس التأديبي كل من الدكتور عزام عويضة والدكتور جورج دحدح.

 

النائب مجدلاني:الرئيس بري اعترف بشرعية ودستورية الحكومة ويطالبون بحكومة وحدة من دون التفاهم مع 14 آذار على برنامجها

وطنية - 12/8/2007 (سياسة)اعتبر النائب عاطف مجدلاني في حديث الى دائرة الأبناء الاذاعية في الوكالة الوطنية للاعلام، ان كلام الرئيس نبيه بري ينطوي على ايجابية الاعتراف بشرعية ودستورية الحكومة اضافة الى دعوته للتفاهم والتوافق على رئيس للجمهورية، مستغربا المطالبة بحكومة وحدة وطنية من دون التفاهم مع قوى 14 آذار على برنامجها.

وفي ما يلي نص الحوار:

سئل: كيف تقرأون كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري أمس والذي وجه فيه عدة رسائل تقريبا الى كل الأطراف؟

اجاب: "الجديد في كلامه هو الاعتراف بشرعية ودستورية هذه الحكومة عبر اعترافه بنتائج الانتخابات وعبر قوله انه اخذ العلم والخبر من وزارة الداخلية، أي انه اعترف بوزارةالداخلية وبالمرسوم الذي على اساسه جرت الانتخابات النيابية، ما يعني اعترافه بالحكومة.

والايجابية الثانية هو الكلام عن التوافق او بالأحرى التفاهم على رئيس جمهورية وفاقي.في آخر بيان لقوى 14 آذار كان موقفنا واضح في ان يكون رئيس الجمهورية وفاقيا ، ونحن لا نسعى للاستئثار ولا نسعى ان يكون رئيس الجمهورية فقط ل14 آذار، انما نسعى الى خلاص هذا البلد وخلاص هذا الوطن لكي نجتاز هذه الازمة التي تخنق البلد والناس".

اضاف "هناك أزمة اجتماعية واقتصادية خانقة جدا على الشعب اللبناني، ولا بد من ايجاد حل وبأسرع وقت ممكن لكي يكون هناك مجال لأي حكومة تأتي بعد انتخاب رئيس الجمهورية للعمل على النهوض الاقتصادي ، على الاستفادة من مقررات مؤتمر باريس-3 ومن جميع المساعدات المالية التي سوف تأتينا من باريس-3. أما الأشياء التي تردد والتي نسمعها ايضا من مختلف المعارضين او من "حزب الله" وحلفائه وهي ان قوى 14 آذار تحاول ان تكسب الوقت لعدم تشكيل حكومة، أود أن أذكر الرئيس نبيه بري انه ومن عدة أشهر قال كلمة مهمة وانتقد عليها "ان الجنازة حامية" وقصده اننا نعمل مشكلا على حكومة عمرها ثلاثة أو أربعة أشهر. والغريب انه بعد اربعة او خمسة أشهر على هذا الكلام نرى دولة الرئيس نبيه بري و"حزب الله" مصرين على تأليف حكومة ما يسمى وحدة وطنية، حكومة انقاذ، حكومة طوارىء قبل انتخابات رئاسة الجمهورية، والمؤسف اكثر والمستغرب اكثر والمستهجن اكثر انهم يريدون حكومة وحدة وطنية دون التفاهم مع قوى 14 آذار على برنامج هذه الحكومة.

اننا نعمل حكومة بالمراسلة دون الجلوس مع بعضنا البعض ودون التفاهم والتشاور ودون الاتفاق على النقاط الاساسية لبرامج هذه الحكومة والمستغرب والمستهجن اكثر واكثر الكلام الذي سمعناه على لسان الزميل الاستاذ محمد رعد الذي قال "هذه الحكومة ، اي حكومة الوحدة الوطنية برنامجها يكون تنسيق الخلافات في ما بيننا". لا اعرف حكومة تمثل السلطة الاجرائية والسلطة التنفيذية يكون برنامجها تنسيق الخلافات بين اعضائها، بينما المفروض ان يكون برنامج اي حكومة، برنامجا اقتصاديا وماليا وصحيا وتربويا واجتماعيا تقدمه هذه الحكومة للناس ورؤية لهواجسهم ، رؤية لتحسين اوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية.

لذلك اقول بضرورة التفاهم:

أولا: على برنامج هذه الحكومة، وهذا يغطي خلفية تريد تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية.

ثانيا: الاصرار على حكومة وحدة وطنية قبل شهر ونصف او شهرين من بداية مرحلة انتخابات رئاسة الجمهورية وبينما الجميع يعرف انه بحسب الدستور عندما يتم انتخاب رئيس جمهورية جديد، الحكومة الموجودة تعتبر مستقيلة وبعدها استشارات نيابية ومن ثم استشارات وزارية لتأليف الحكومة . اذا لماذا الاصرار على حكومة وحدة وطنية قبل شهرين ، أي يكون عمرها أقل من شهرين وماذا تفعل، حقيقة نحن نريد ان تحصل انتخابات رئاسة الجمهورية.

يصرون على حكومة وحدة وطنية ونرى وزراءهم يعودون الى تلك الحكومة لتصريف الاعمال وبطريقة انتقائية اما لتعيينات تهمهم او اتحادات عمالية تهمهم. والاكثر من ذلك يعتبرون الحكومة الحالية غير موجودة ويطلبون منها موازنات سفر وغيرها".

سئل: أريد ان ارجع الى البداية حسب رأيكم اعتراف الرئيس بري بشرعية الحكومة هل بالامكان ان يكسر هذا التصلب في مطالب 8 آذار لناحية تشكيل حكومة وحدة وطنية في الوقت القليل المتبقي قبل الاستحقاق الرئاسي؟

أجاب: "ممكن ونحن نتمنى ان يستطيع الرئيس نبيه بري كسر هذا الطوق الموجود وهذا الاصرار وهذا العناد من قبل "حزب الله" على تأليف حكومة وحدة وطنية قبل رئاسة الجمهورية. انما ومن خلال كلامه لم يظهر هذا الأمر خاصة وانه يكرر المعزوفة التي تقول ان قوى 14 آذار هي التي عطلت المبادرة والحكومات ، والحكومة مع الثلث المعطل 19+11 بينما الحقيقة للأسف هي العكس تماما وهي بعيدة عن هذا لكلام الذي قاله. الحقيقة ان قوى 8 آذار هي التي عطلت جميع المبادرات قبل المحكمة وبعد المحكمة وآخرها مبادرة السيد عمرو موسى وكان واضحا تماما ان الرئيس نبيه بري وضع تصورا لثلاثة بنود ثم تم تعديلها من قبل "حزب الله"، وفي المرة الاولى وافقت 14 آذار وفي الثانية بعد التعديلات وافقت 14 آذار , واذ يعود "حزب الله" بعدما اخذ برأي حلفائه الاقليميين ليرفض المبادرة الذي عدل فيها.

لذلك لنكون صريحين وواقعيين ونقول الحقيقة للناس، ان ننسى الماضي ونأتي للتفاهم على رئيس للجمهورية وعلى رؤية للبنان وعلى اساسها يصبح هناك تفاهما على شخص رئيس الجمهورية ومن ثم على الحكومة التي سوف تأتي لتكون حكومة وحدة وطنية أو تمثل اغلبيةالأفرقاء، لنتفاهم عليها ضمن سلة متكاملة . رئيس جمهورية، حكومة وحدة وطنية، برنامج هذه الحكومة، مؤتمر باريس-3، نقاط الحوار التي اجمع عليها اللبنانيون، النقاط السبع التي ذكرها دولة الرئيس السنيورة في مؤتمر روما، القرار 1701 ومختلف قرارات الشرعية الدولية".

سئل: هل تؤكدون استعداد قوى 14 آذار على ان لا يكون الرئيس المقبل من صفوفها في سبيل التوافق؟

أجاب: "عندما نقول رئيسا توافقيا هذا لا يعني على الاطلاق ان الرئيس الذي سوف يأتي ان لا يكون من قوى 14 آذار. هناك شخصيات ضمن مجموعة 14 آذار محترمة لها قيمتها ولها وضعها وتاريخها السياسي ولها من الانفتاح ومن المرونة ما يكفي لكي تكون مقبولة من جميع الناس.

لذلك هذا الأمر يخضع للحوار وللتفاوض والجلوس سويا للتفاهم. يريدون رئيسا وفاقيا ويرفضون الحوار. لا أفهم. يرفضون الجلوس معنا على طاولة واحدة رغم اليد الممدودة من قبل قوى 14 آذار ورغم المناشدة التي لها اكثر من 11 شهرا ان المشاكل لا تحل الا بالحوار وان الشارع لا يحل المشكلة. نزلوا بالمظاهرات والاعتصامات التي لها شهور وقد شلت بيروت. اكثر من 300 مؤسسة أقفلت ابوابها واكثر من الاف الشبان خسروا فرص العمل نتيجة هذا الاعتصام ولم يأت بأي نتيجة. الخيم فارغة ولا يوجد من يملأها ويرفضون الجلوس معنا. وقد رفضوا الجلوس معنا للحوار ضمن مبادرة عربية وقبلوا بحوار في سان كلو بفرنسا وبرعاية فرنسية-ايرانية لأسباب اقليمية. غريب هذا الوضع ونريد ان ننسى ونتفادى الماضي لكي نجلس سويا للتفاهم على جميع الامور".

سئل: بالنسبة للتحرك العربي-الفرنسي ازاء لبنان هل هناك من معلومات عن امكان استئناف التحرك قريبا وهل ترون في اطاره أية ايجابية ممكنة؟

أجاب: "نحن نتمنى ان نتفاهم مع بعضنا كلبنانيين دون اللجواء لقوى اقليمية او عربية او دولية انما وللأسف من خلال ما حصل ومن خلال تصريحات بعض الناس الذين حاولوا القيام بمبادرات وآخرهم كان الوزير كوشنير الذي قال ان هناك من يريد تخريب لبنان، وهناك من لا يريد تخريب لبنان، واذا كنتم تريدون الحل يجب ان تذهبوا الى الشام او الى طهران او الى الاثنين سويا لكي تجدوه. للأسف يوجد في لبنان من يتبع التعليمات ويتبع اوامر عمليات تأتيه من الخارج وهذا ما يسهل التدخل الاقليمي والدولي.

من هنا نتمنى ان تكون هذه المبادرات الدولية والاقليمية والعربية قادرة ان تعطي نتيجة، ورغم ذلك اتمنى ان العامل الداخلي اللبناني يكون الاساس لأي حل للمشكلة اللبنانية".

سئل: قضية مخيم نهر البارد برأيكم من الذي يعيق الحسم وماذا ينتظرون بعد؟

أجاب: "الجيش اللبناني أظهر وأثبت كفاءاته وجدارته برغم من الامكانيات المتواضعة الذي بدأ بها هذه المعركة وجر اليها بعد اغتيالات الغدر لثلاثين من عناصره على يد المجموعة الارهابية مما اضطره لدخول المعركة ، وهنا لا ارجع الى السؤال رغم كل الموازنات التي صرفت على الجيش والموجود بهذه الحالة عند بداية المعركة في نهر البارد وبهذه الحالة المزرية ومن وضعه التسلحي ووضع الذخيرة. اليوم وعندما اتت المساعدات من الولايات المتحدة الاميركية ومن اوروبا ومن الدول العربية مشكورة للجيش اللبناني، الجيش اللبناني بامكانياته وبتفانيه لوطنه استطاع ان يسيطر سيطرة تامة على مخيم نهر البارد وان يحتله، واليوم اصبح موضوع نهاية هذه العصابة والتي تلقت مساندات من قوى فلسطينية تابعة للنظام السوري وهذا ترك الامور تأخذ هذا الوقت من جهة، ومن جهة ثانية حرص الجيش اللبناني على المدنيين وعلى حياتهم مما استوجب اخذ الوقت وتكبده الخسائر بالأرواح من الشهداء الأبرار.

اليوم المعركة على نهايتها ونحن نفتخر بالجيش وبما قدمه وبكل جندي وبكل رتيب وبكل قائد وبكل ضابط ونفخر بقيادة الجيش وقائده".

 

"التيار الشيعي الحر" دان الاعتداء على منسق "التيار" في بعلبك وطالب الحكومة بإنصاف جميع المناطق وعدم الاستمرار في المحاصصات

وطنية - 12/8/2007 (متفرقات) دان "التيار الشيعي الحر" في إجتماع عقده برئاسة الشيخ محمد الحاج حسن في مركز التيار بوليفار سن الفيل حادثة الإعتداء على منسق التيار الشيعي في مدينة بعلبك علي مطر من قبل عناصر ميليشياوية والتطاول عليه بشتيمة التيار ورئيسه. وحيا "الجيش اللبناني الذي يواجه ومنذ أشهر عصابات متطرفة عقيدتهم الإرهاب وسفك الدم الذي حرم الله سفكه"، مثنيا على ما تقوم به قيادة الجيش من حكمة ودراية وصبر لإنهاء هذه الظاهرة من دون إيذاء المدنيين. كما حيا الحكومة اللبنانية "التي تواجه عواصف التحديات والإفتراءات بعقلانية وروح وطنية عالية وأثبتت ذلك من خلال إجرائها الإنتخابات النيابية الفرعية وأعطت كل ذي حق حقه دون أن تكون طرفا كما يحاول البعض تصويرها". وطالب التيار الحكومة بأن تقوم بواجباتها بإنصاف جميع المناطق في إطار برنامج الإنماء المتوازن وعدم الإستمرار في المحاصصات وتقاسم الجبن الذي يأتي على حساب البعض لا سيما في بعلبك الهرمل حيث المزارع يشكو من عدم دفع التعويضات، ومربو الأسماك في الهرمل يعتصمون مطالبين بحقوقهم المحجوزة لدى هيئة الإغاثة دون أن نعرف لماذا التأخير في صرفها، وعدم تصريف المحاصيل الزراعية سبب في ازدياد نسبة الفقر، وغياب دور المؤسسات الرسمية يشجع قيام الدويلات الحزبية والإستقواء على الدولة التي ما زالت غائبة حتى اللحظة باستثناء الحضور الأمني والعسكري الذي لنا ملاحظات عليه، فهذا الحضور العاجز عن وقف تهريب السلاح والصواريخ وإقامة معسكرات تدريبية للأحزاب المسلحة نراه متربصا ليلقي القبض على مهرب مازوت هنا أو هناك ليطعم عياله أو يعالج مرضاه". وناشد السلطة إعادة الإعتبار لمنطقة مقاومة مضحية كمنطقة بعلبك الهرمل بعد أن نهب وسرق حقها أمراء الأحزاب الحاكمة على ساحتها.

 

رئيس مجلس الجنوب أعلن البدء بمشروع اعادة الاعمار الممول من سوريا

النائب خريس: الشقيقة سوريا عودتنا على الوقوف الى جانب لبنان ايام المحن

النائب حب الله: لماذا البطء في دفع تعويضات المواطنين عن أضرار عدوان تموز

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) أعلن رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، خلال جولة له في بلدات جنوبية، "البدء بمشروع اعادة الاعمار في قرى قانا والقليلة وصديقين، الممول من الجمهورية العربية السورية".

شارك في الجولة النائبان علي خريس وحسن حب الله، وعن الجانب السوري: معاون المدير العام للمؤسسة العامة للاسكان في سوريا المهندس داود المعلم، رئيس مشروع اعادة اعمار قرى الجنوب اللبناني المهندس محمد رسمي الدردري، عضو المجلس الاعلى اللبناني- السوري المهندس سميح جمعة، احمد الحاج حسن ورؤساء بلديات القرى المعنية.

 

غزال في احتفال لحركة "امل" في بلدة مارون الراس في ذكرى حرب تموز: لا مخرج الا بالتوافق والابتعاد عن مخططات كواليس السفارات الاجنبية

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) أقامت حركة "امل" وأهالي بلدة مارون الراس، احتفالا لمناسبة الذكرى السنوية الاولى لحرب تموز، وذكرى استشهاد قائد عمليات المواجهة في مارون الراس هاني اسماعيل علوية "ابوعلي" وشهداء البلدة، في حضور النائب الأسبق حسن علوية والمسؤول التنظيمي لاقليم جبل عامل محمد حرقوص وعدد من قيادات الحركة وفاعليات حزبية واجتماعية وبلدية وحشد من أهالي المنطقة.

وألقى عضو المكتب السياسي في حركة "امل" محمد غزال كلمة اكد فيها "ان هذا البلد لا يمكن ان يبقى الا بالتوافق، والعكس يؤدي الى الخراب والتمزق". وقال: "سنبقى نمد اليد لكل مبادرة سواء أتت من العرب او من غير العرب، نشرع لها الأبواب لكي نضع حدا لكل الأزمات الخانقة التي يتخبط بها الوطن ولكي نضيء شمعة في النفق المظلم الذي يسير فيه لبنان، ولادراكنا بأن الوحدة والسلم الأهلي والعيش المشترك هم مصدر الوجود لمواجهة الأخطار التي تحدق بنا".

ودعا غزال الى "اقامة حكومة اتحاد وطني او انقاذ وطني"، وقال: "المهم حكومة ترتكز قاعدتها على الوحدة الداخلية وتحافظ على كل المؤسسات الدستورية والعسكرية وخصوصا مؤسسة الجيش. حكومة تتيح الفرصة لكل مكونات النسيج السياسي اللبناني ان تشارك بشكل فعال وحقيقي في صنع القرار الوطني، لا ان ينفرد طرف في صنع سياسة الطرف الآخر". وذكر بأن رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري "لم يترك أي فرصة الا وعمل لها ولم يزل، من اجل تلاقي الجميع وتوافقهم حول الخيارات الوطنية والاستحقاقات السياسية". وقال: "نحن في المعارضة لا نملك الثلثين، والموالاة لا تملك الثلثين حول النصاب، على رئاسة الجمهورية، فلا سبيل ولا مخرج الا بالتوافق والابتعاد عن كل المخططات التي تحاك ضد الوطن في كواليس السفارات الاجنبية".

 

ارسلان بعد لقائه الشيخ الغريب: مرشحنا للرئاسة هو العماد عون وانتخابات المتن الأخيرة اكبر دليل على رفض الشعب لهذه السلطة

الغريب: لنا الشرف في انتصار المقاومة وعار أن نشكك فيها

وطنية-12/8/2007 (سياسة) التقى رئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" طلال ارسلان، في دارته في خلدة، الشيخ ناصر الدين الغريب على رأس وفد من المشايخ وتم البحث في الشؤون الراهنة.

الشيخ الغريب

بعد الاجتماع أدلى الشيخ الغريب بتصريح حيا فيه "المقاومة في ذكرى الانتصار الكبير، والتي كانت عنوان التضحية والإباء بقيادة سماحة المقاوم الأول السيد حسن نصر الله الذي جعل العزة والإباء للأمة العربية والإسلامية بعد الهوان".

أضاف "ان الكلام عن المقاومة يعنينا نحن طائفة الموحدون الدروز منذ القدم كحماة للثغور، واستكملت في محطات الفخر في بشامون الاستقلال مع الأمير مجيد ارسلان، إلى الناصرة والمالكية ومعركة ميسلون والثورة السورية الكبرى، وبذلك نحن مقاومون حتى في أرحام أمهاتنا ولنا الشرف العظيم في انتصار المقاومة للبنان واللبنانيين، وعار أن نشكك فيها ومن يفعل ذلك فإنه مخطئ وسامحه الله وكما قال السيد المسيح "أغفر لهم يا أبتاه أنهم لا يدرون ما يفعلون".

وقال: "في هذه الأيام الصعبة من عمر لبنان نطلب من الجميع وخصوصا من أهل الدين في كل الطوائف الكريمة أن يتعاونوا جميعا لما فيه خير الوطن ومستقبله حتى ننعم بالخير، وأبناؤه الميامين يستحقون ذلك، وللأسف الشك الحقيقي بدور بعض المسؤولين وليس برأي الناس، ونطلب من الله أن يهديهم إلى الحق".

ارسلان

من جهته أثنى ارسلان على رأي الشيخ الغريب ودور طائفة الموحدين المقاوم، وقال: "كل من يحاول إبعادهم عن هذا الخط إنما يسبح في بحر لا قرار له، ولا يمكن فصل الدروز عن تقاليدهم وهم براء من ذلك". أضاف "إن الأكثرية الوهمية هي أكثرية نفاق وتزوير وقد وصلت إلى المجلس النيابي عبر الاحتيال والطعن بالظهر والنفاق السياسي، والمطلوب انتخابات نيابية مبكرة حتى نعرف حقيقة رأي الشعب اللبناني ومن هم الأكثرية الفعلية. وما انتخابات المتن الأخيرة إلا اكبر دليل على رفض الشعب بكل طوائفه لهذه السلطة وعبر الناس عن التزامهم بالمعارضة اللبنانية وما يقال عن أكثرية وأقلية هو محض وهم وغير حقيقي. ونتمنى أن تحصل انتخابات الرئاسة ومرشحنا الوحيد هو العماد ميشال عون، وهو يتمتع بكل المصداقية على المستوى الوطني والخارجي وهو بالإضافة انه يمثل على مستوى طائفته المسيحية الكريمة يتمتع بتمثيل على مستوى كل الشرائح اللبنانية، وأتحدث كمواطن ينتمي إلى طائفة الموحدين اعتبر أن العماد عون يمثلنا خير تمثيل. ونحن بحاجة إلى انصهار وطني فعلي وليس على طريقة من ارتكبوا المجازر وتسببوا بموت 200 ألف لبناني ويتمظهرون الآن أنهم "أم الصبي في البلد". ومن يريد ذلك لا يكون مجرما من تجار الدم وقد ارتكب كل ذلك، وما زلنا نعاني من تجارتهم وخياناتهم للوطن والمقاومة وهم من باع الدولة وهدر مالها العام وأيديهم ملطخة بالسرقات، وكفى تجارب دفع البلد أثمان مضاعفة لها". واستقبل ارسلان وفودا شعبية من مختلف مناطق الجبل يتقدمهم رؤساء بلديات ومخاتير وعدد من المنظمات الشبابية والقيت كلمات لعدد منهم

 

وهاب: لن نقبل بعودة الرئيس السنيورة الى رئاسة الحكومة

وطنية- 12/8/2007(سياسة) أشاد رئيس تيار التوحيد اللبناني وئام وهاب خلال مهرجان نظمه "حزب الله" في بلدة النميرية في حضور حشد وفاعليات المنطقة ، بتضحيات اهالي الجنوب وصمود المقاومة "الذي غير المعادلات وصنع فجرا جديدا للامة، فكل العالم اعترف بانتصارنا الا هؤلاء الصغار في السلطة".

وقال:" نحن نخوض معركة ليس مع عصابة صغيرة موجودة في السراي وليس مع فؤاد السنيورة بل مع مشروع اميركي كبير جاء الى لبنان والمنطقة يهدف تغيير معالمها وهذا ظاهر من حركة السفراء . فما نخوضه يمثل معركة كبيرة وفؤاد السنيورة ليس الا اداة فيها حيث حاول الاستقالة مرات عديدة لكنه منع بقرار اميركي".

وعن ثوابت المعارضة للمرحلة المقبلة، اكد وهاب "ان المعارضة لن تقبل في لبنان برئيس اميركي حتى ولو كان "عديل" هذا الرئيس "ملكا" وهذا الامر لن تقبل به المعارضة . وآخر مقاوم في لبنان اهم واعظم من اكبر اجير، فالمعارضة لن تقبل الا برئيس لبناني ولن يتم هذا الاستحقاق برئيس كيفما كان ، ولن يكون الرئيس القادم الا لبنانيا وليس موظفا عند هذا او ذاك".

وأكد وهاب ان (الرئيس) فؤاد السنيورة "يتآمر على اللبنانيين وعلى المقاومة عبر حجب اموال المساعدات عن الجنوب وتحويل اموال الهيئة العليا للاغاثة لاهداف ومشاريع سياسية وبالتالي فان فؤاد السنيورة هو شريك في العدوان منذ سنة ولن نقبل بعودته الى رئاسة اي حكومة، واذا اراد ان يكون السنيورة رئيسا لحكومة لبنان فلهذا الامر شروط مختلفة عما يفعله الآن، فالسنيورة الآن يعمل كرئيس لتيار المستقبل ورئيس لطائفة او فئة معينة وليس لكل لبنان".

ورأى "ان بعض الاجهزة الامنية ركب قضية "ابو هريرة" لاخفاء معالم جريمة عين علق وان بعض هذه الاجهزة سيدفع ثمن ما يرتكبه مستقبلا"، مشيرا الى "ان الهدف من احداث البارد زج الجيش في هذه المعركة لاضعافه".

وطالب وهاب باجراء تحقيقات في قضية نهر البارد, متسائلا عن كيفية دخول العناصر العربية الى بيروت "ويبدو ان هذه العناصر قد تم استقدامها من قبل السلطة لاجراء عمليات معينة فتم افتضاح امرهم فاصبح المطلوب التخلص من هذه العناصر".

وقال "ان المشروع الاميركي هو الذي قتل رفيق الحريري الذي كان يشكل سدا في تنامي بعض الاصوليات ولذلك كان المطلوب ازاحة الحريري لتعميم الفوضى في لبنان عبر الحركات الاصولية التي ظهرت في طرابلس، وكان الهدف الاميركي الصاق التهم بسوريا لاضعافها في ظل المشروع الكبير في المنطقة".

وختم :"ان المعارضة ستربح المعركة السياسية وهي تتريث في الحسم السياسي وتريد لبنان وطنا حرا". وطمأن بان "المشروع الاميركي في طريق الهزيمة".

وأوضح قبلان "انه تم البدء منذ اكثر من اسبوعين بتلزيم عدد من الوحدات السكنية في قانا والقليلة وسوف يتم استكمال مشروع صديقين. وخلال عشرة ايام سيتم تلزيم الوحدات السكنية كافة، والمهلة القصوى لانجاز مشروع اعادة الاعمار في هذه القرى هي ستة أشهر يتسلم بعدها اصحاب المنازل مفاتيح بيوتهم".

ودعا رؤساء البلديات المعنية الى "التعاون وتأمين ما يلزم من الناحية الادارية"، وأثنى على "مساهمة الشقيقة سوريا في رفع المعاناة عن اهلنا في الجنوب واعادة اعمار ما هدمته آلة الدمار الصهيونية في كل المراحل"، مشيرا الى "ان المواطن الجنوبي الذي دفع الضريبة عن الأمة العربية وعن كل الأحرار في العالم يستأهل هذه الالتفاتة الكريمة التي عودتنا عليها سوريا وغيرها من الأشقاء العرب".

المعلم

بدوره اعتبر المهندس المعلم "ان ما قدمته وتقدمه سوريا لأبناء الجنوب هو عربون وفاء من الشعب السوري الى اشقائهم في لبنان، وللتخفيف من معاناة الجنوبيين نتيجة العدوان الاسرائيلي، وخصوصا العدوان الاخير"، مشيرا الى "ان توجيهات الرئيس بشار الاسد جاءت سريعة للوقوف الى جانب الجنوبيين"، آملا "انهاء المشروع في المدة المحددة، خصوصا بعد ان ازيلت كل العقبات الادارية والروتينية بعد الاجتماعات واللقاءات المتعددة مع ادارة مجلس الجنوب"، ومشيرا الى ان "أوامر المباشرة بالعمل أعطيت للمقاولين اللبنانيين الذين سينجزونه".

النائب خريس

من جهته لفت النائب خريس الى "ان الشقيقة سوريا عودتنا على الوقوف الى جانب لبنان ايام المحن وخصوصا في المراحل الصعبة والقاسية سابقا واليوم"، وأمل "الانتهاء من المشروع"، رافضا "الشائعات التي بثها البعض على خلفيات سياسية بهدف منع سوريا من المساهمة في اعادة الاعمار"، منتقدا "اهمال الفريق الحكومي وتعاطيه اللامبالي مع اهالي الجنوب".

ودعا النائب خريس الى "دفع اموال البلديات من الصندوق البلدي المستقل لكي تقوم هذه البلديات بواجباتها".

النائب حب الله

وثمن النائب حب الله "الجهود التي بذلت من الأخوة السوريين لاعادة الاعمار"، وأكد على "العلاقة الوثيقة بين الشعبين البناني والسوري وسائر الشعوب العربية والاسلامية".

وأشار الى معاناة اهل الجنوب من الاهمال المتعمد تجاههم على الرغم من مضي عام على العدوان الاسرائيلي"، وتساءل عن "البطء في دفع التعويضات عن الأضرار التي لحقت بالمواطنين نتيجة عدوان تموز 2006". وأكد على "ضرورة الاسراع في انجاز المشروع".

واختتمت الجولة بلقاء تم خلاله التداول ببعض الملاحظات ووضع اللمسات الاخيرة على المشروع.

 

حدادة: توافق 8 و 14 آذار لم يعط نتيجة ولم يبن وطنا وشرطنا للخروج من المأزق برنامج انقاذ وتغيير حقيقي

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) رأى الامين العام للحزب الشيوعي اللبناني الدكتور خالد حدادة في اسبوع قاسم المحيدلي في مشغرة ان اتفاق 8 و14 آذار "ليس خلاصا لهذا الوطن". وقال:" 8 و14 آذار توافقوا في الانتخابات النيابية سنة 2005، فماذا نتج هذا التوافق التكاذبي. لقد نتج عن توافقهما مزيد من انقسام لبنان ووهن وضعف وعدم القدرة على البقاء في موقع المقاومة والصمود". لم يعط توافقهما نتيجة ولم يبن وطنا، ولم يحم الاستقلال والسيادة، فاستبدل وصاية عنجر السورية بوصاية عوكر الاميركية، ولم يكن توافقهما عونا للمقاومة بل كان عبئا عليها".

واكد حدادة "ان المشكلة ليست في ان نستطيع الاتفاق على رئيس لا لون ولا طعم ورائحة له. فنحن بحاجة الى برنامج يؤيده اللبنانيون ونسعى الى تنفيذه وليس الى رئيس لا طعمة ورائحة له، وان شرطنا للخروج من المأزق هو برنامج انقاذ وتغيير حقيقي ينطلق من الاعتراف بان هذه الصيغة الطائفية التي تقوم على اساس مراعاة مصالح الزعامات الطائفية وارضاء هذا البطريرك او ذاك المفتي، هي اسباب الخراب اللبناني، وان همنا الاساس هو ايجاد صيغة تراعي هواجس اللبناني وتحمل همه وطموحه في بناء دولة قوية والقضاء على الفتنة الداخلية المتنقلة". وسأل حدادة "لماذا سيبقى شعبنا اسير الشعارات الزائفة والكاذبة، ولماذا سنبقى محكومين بنظام سياسي يقتل الانتصارات ويعزز الفرقة". وقال:" نحن لا نعتقد ان نصف الشعب اللبناني عميل لسوريا وايران ونصفه الآخر عميل لاميركا والغرب. انها اهانة لشعبنا الذي أثبت انه مناضل كبير من اجل الحرية والعدالة والتغيير الديموقراطي والسيادة والاستقلال". وختم:" الى متى سيبقى بلدنا كالمنخل المثقوب يضيع كل الانتصارات والانجازات التي يحققها الشعب اللبناني، ولقد مل شعبنا من الشعارات الكاذبة ولقد تعب من شعارات التوافق وحكومة الوحدة الوطنية والرئيس التوافقي، لقد اصبحت هذه الشعارات مملة ومقيتة".

 

النائب خريس: محاولة زرع الفتن والشقاق بين اللبنانيين ستفشل

الوزراء المستقيلون عادوا لتصريف الاعمال لأن الحكومة تستغل غيابهم

وطنية- 12/8/2007 (سياسة) أكد عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب علي خريس، خلال القائه كلمة حركة "أمل" لمناسبة مرور أسبوع على وفاة والدة رجل الاعمال غازي وهبي في بلدة الغسانية- قضاء الزهراني، "ان العدو الاسرائيلي ومن خلال الدعم الكبير الذي تقدمه له الادارة الاميركية، يسعى الى تحقيق انتصار عجز عن تحقيقه خلال عدوانه في تموز الماضي على الوطن ومقاومته، وهذا الانتصار الذي يهدف اليه العدو وفقده في الحرب الدموية والتدميرية التي شنها علينا لن يتحقق، واي محاولة اخرى له في الداخل اللبناني من خلال زرعه الفتن والشقاق بين اللبنانيين سيؤدي الى الفشل والهزيمة كما كان الفشل والهزيمة بعدوانه".

وتطرق الى الموضوع السياسي الداخلي فقال: "هناك محاولات كانت تهدف الى تقديم حلول للازمة الداخلية من اجل الوصول الى توافق حول مجمل القضايا الاساسية بين الافرقاء اللبنانيين، وابرزهاالمقترحات التي قدمها الامين العام لجامعة الدول العربية عمر موسى والمبادرة الخيرية التي قدمتها المملكة العربية السعودية، وآخرها ما قدمه الرئيس نبيه بري لوزير الخارجية الفرنسية، الا ان هناك من لا يريد الحل ويعمل على إجهاض كل مبادرة خيرة يلتقي حولها اللبنانيون، وبايعاز من بوش"، محذرا "من عدم الوصول الى توافق حول رئيس الجمهورية- ولا يمكن ان يحصل هذا الا بنصاب الثلثين- والاتفاق على حكومة وحدة وطنية، والا لبنان على طريق المجهول".

ورد النائب خريس على النائب وليد جنبلاط ورئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع حول ما اعلناه عن عودة الوزراء المستقيلن، فأكد "ان عودة الوزراء المستقيلين الى وزاراتهم ليس عودة عن الاستقالة انما لتصريف الاعمال عندما بدأت الحكومة غير الشرعية تستغل غيابهم وتطلق مراسيم وقوانين مخالفة للدستور خصوصا على مستوى الوظائف الحساسة".

وانتقد النائب خريس "سياسة الحكومة غير الدستورية والتصرف الكيدي في حق ابناء المناطق المحرومة التي تعرضت للعدوان الصهيوني"، وسأل "اين اصبح الصندوق البلدي المستقل بخصوص توفير الاموال للبلديات"؟

 

الشيخ قاووق: المقاومة لا تنقصها القدرات ولا تزال تعتبر ان من اولوياتها ان تعمل على انتزاع كامل ارضنا المحتلة

وطنية- 12/8/2007 (سياسة) نظم "حزب الله" احتفالا شعبيا في بلدة كفرشوبا، حضره النائب قاسم هاشم وممثل عن النائب اسعد حردان وممثلون عن احزاب المعارضة، تكريما لشهداءالبلدة الذين سقطوا خلال "عدوان تموز" من العام الماضي. وألقى مسؤول الحزب في الجنوب الشيخ نبيل قاووق كلمة جاء فيها: "اجتماعنا هنا، من كل الطوائف ومن كل المذاهب ومن كل الاحزاب هو رسالة قوية للعدو الاسرائيلي ولاميركا، ولمن ارتضى ان يكون أداة في المشاريع الاميركية، لان المقاومة هي مقاومة وطن, شاء من شاء وأبى من أبى، مقاومتنا لا زالت هنا في كفرشوبا، وفي شبعا وفي كافة قرى المواجهة، لا زالت تعتبر ان العدو هو اسرائيل، وبقيت هي العدو بفضل انتصار المقاومة، ولولا هذا الانتصار لتبدلت الحقائق، ولحصل تزوير في الثوابت الوطنية، فالحسرة تكاد تقتلهم, لانكم انتصرتم يا شعب لبنان العظيم". اضاف: "العنوان والمعيار الأدق لفشل المشروع الاميركي ولفشل الادوات الاميركية في لبنان، وفشل الحروب الاسرائيلية في لبنان، هو ان سلاح "حزب الله" لا زال بأيدينا وهو أقوى من أية مرحة انقضت، فتلال كفرشوبا وجبل الروس ومزارع شبعا ليست من الجولان، المقاومة وشعب المقاومة والمعارضة هم الذين حموا هويتها اللبنانية من كل تزوير ومن كل تحريف، آنذاك قالوا ان قضية المزارع فبركة سورية وان المزارع ليست لبنانية، فاستعانوا بالخرائط ولم يعرفوا كيف يقرأونها، ولم يعرفوا جغرافية الوطن والكرامة. اليوم نؤكد ان مزارع شبعا وتلال كفرشوبا اراض لبنانية محتلة، والمقاومة لا تزال تعتبر ان من اولوياتها ان تعمل على انتزاع حرية كامل ارضنا المحتلة، والعدو يعلم ويجب ان يعلم ان المقاومة لا تنقصها القدرات العسكرية أبدا على انتزاع حرية اراضينا المحتلة، واننا مصرون على استعادتها دون قيد او شرط، دون ان يكون هناك مكاسب لاسرائيل ولا مقايضات مع اميركا. اما الذين يفرطون بالارض وبالكرامات فهم أعجز من ان يعطلوا مشروع تحرير كامل ارضنا وكامل أسرانا والمعتقلين، لان الزمن في لبنان هو زمن انتصارات المقاومة وليس زمن انتصار المشاريع الاميركية.لن يأتي اليوم الذي يصبح ؤفيه لبنان اميركيا، ولن يأتي اليوم الذي تستطيع فيه اميركا ان تنتخب رئيسا من عرب اميركا في لبنان".

وسأل فريق 14 شباط: "ماذا بعد اعترافات جورج بوش بأن أمنكم أصبح جزءا من الأمن القومي الاميركي؟ كفى مهانة ومذلة, لان بوش لم يقل هذه الكلمة الا للكيان الاسرائيلي والا لاولمرت، لا نريد للسنيورة هذا الموقع بمساواته باولمرت، لم يمر في تاريخ لبنان رئيس حكومة تمتدحه اسرائيل وتدعمه اميركا. فبوش يعتبرالمعارضة اللبنانيةاليوم هي الخصم وهي العدو، وبالتالي المعارضة والمقاومة في موقع الدفاع عن السيادة والكرامة اللبنانية، لا يمكن ان نسمح لبوش ان يملي ارادته على الوطن او ان يعطل على المعارضة ان تصل الى تحقيق انتصاراتها السياسية كما حققت المقاومة انتصاراتها العسكرية، ونحن نعلم ان بوش قد طلب من المخابرات الاميركية لاستهداف المقاومة والمعارضة في لبنان، ولا بد ان نسأل شركاءنا في الوطن: ما هو موقفهم من هذا الاعتداء؟ كما طلب تكثيف الاستهدافات الدبلوماسية الاميركية للمعارضة اللبنانية، أليس في ذلك تدخل في السيادة اللبنانية وفي الشؤون اللبنانية؟ واعتداء على الكرامة الوطنية اللبنانية، لقد حسموا خياراتهم، لقد بات هناك مشروع وطني وارادة وطنية صلبة، مقابل مشروع اميركا بات يتهاوى وهو على طريق الاندحار والتراجع في العراق كما في لبنان، لذلك ان المستقبل في لبنان قد حسمت خياراته انتصارات المقاومة في تموز، المستقبل هو مستقبل الارادة الوطنية الصادقة والصلبة والقوية، نحن في المعارضة قادمون الى مرحلة الخيارات القوية والدستورية والشجاعة والمرتاحة. اما فريق اميركا في لبنان مطوق بالخيارات الحرة. لا نريدهم ان تبتزهم اميركا، هم في حالة ازمة خيارات واميركا تعمل على ابتزازهم من اجل ان يحقق بوش انتصارات وهمية يعوض فيها ازمته في العراق، ليس لبنان ساحة لتحقيق انتصارات سريعة او وهمية، لبنان هو لبنان المقاومة والعروبة والصمود والبطولة. مصيرك في لبنان، كما هزم الجيش الاسرائيلي عسكريا سيهزم بوش سياسيا. وبوش الذي لم يستطع ان يرفع الهزيمة عن جيش اسرائيل لن يستطيع ان ينقذ أدواته في لبنان التي ستصل الى حائط الفشل، وعندها سيكون في لبنان خيارات وطنية مئة بالمئة ترتكز على انتصار المقاومة في تموز".

 

النائب يعقوب: لن نسمح بشغور سدة الرئاسة ولن نسمح ايضا بوصول رئيس ضعيف او موظف

وطنية- 12/8/2007 (سياسة) أكد عضو "الكتلة الشعبية" النائب حسن يعقوب, خلال لقاء مع الاعلاميين في دارته في بدنايل، "ان الامور وصلت الى درجة فاقت كل الحدود، ونحن في المعارضة متنبهون لهكذا مؤامرة ولن نسمح بشغور سدة الرئاسة بأي شكل من الاشكال ولن نسمح ايضا بوصول رئيس ضعيف او موظف".

ورأى "ان الامور وصلت الى حالة من التأزم والتشنج الى درجة يراد منها اما انكسار فريق المعارضة واستسلامه او الدخول بالفوضى، وهناك قوى تسعى للوصول الى هذه الحالة، هذه القوى اقليمية وتتجاوز الموضوع الاقليمي"، وقال: "أخشى ما أخشاه ان يكون سيناريو شغور الرئاسة احدى الحلقات التي تدفع بالامور الى هذه الحالة, ومن هنا العودة بالحديث الى منطق المقايضة او التزامن بين الحكومة والمحكمة ومن ثم بين الحكومة والرئاسة، وكان هذا اكثر من تقطيع للوقت وبالتالي استمرار بدفع الامور للوصول الى هذه الحالة المتأزمة والمتشنجة".

أضاف: "تحمل الشعب اللبناني وتكبد الكثير خلال الحرب الاهلية والاقتتال الداخلي وصولا الى الطائف، واستطاع هذا الفريق المستأثر ان يضاعف هذه الكلفة على المستوى المعيشي والنفسي والاقتصادي وايضا على مستوى الاحباط والهجرة التي يتعرض لها المجتمع اللبناني، وأظن ان هذه الامور وصلت الى درجة فاقت كل الحدود ولن نسمح بشغور سدة الرئاسة بأي شكل من الاشكال ولن نسمح ايضا بوصول رئيس ضعيف. اما موضوع الانتخابات والنصاب، فقد اصبح محسوما ولن يستطيع احد بعد الآن ان يسوق ما تم تسويقه قبل فترة وهو الاكثرية المطلقة، اعتقد ان هذا الباب اذا ما اقفل بشكل نهائي وتم اعتماد منطق الثلثين ومبدأ نصاب الثلثين، فلن يستطيع احد ان يطرح شيئا يشبه التضليل الذي كان مطروحا من قبل وايصال الرأي العام الى درجة من الضبابية لا يعرف بعدها من هو الذي يعطل ومن الذي لا يعطل. منطق المعارضة كان واضحا منذ اليوم الاول للاعتصام: الشراكة والتوافق والوحدة الوطنية على كل المستويات من الحكومة الى الرئاسة الى حل كل المشكلات في لبنان، ولا يوجد حل غير هذا الاسلوب الذي أثبت نجاعته بعد سقوط منطق اللاغالب ولا مغلوب ومنطق الاستئثار الذي يريد البعض في لبنان العودة اليه، وهو يعلم سلفا انه لا يستطيع تطبيقه نزولا عند رغبة بعض القوى الخارجية التي تريد ان توظف هذا الامر في اطار ما يجري معها في اماكن اخرى في المنطقة".

 

ياغي: كفى مراهنة على الاميركي ومحاولات الغاء الآخر وتلقي التعليمات من عوكر

وطنية- 12/8/2007(سياسة) أكد معاون رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" النائب السابق محمد ياغي في احتفال نظمه الحزب في ذكرى النصر، في مقام السيد عباس الموسوي في النبي شيت، في حضور النائبين جمال الطقش وعلي المقداد، رجال دين ورؤساء بلديات ، "بقاء "حزب الله" على العهد الذي قطعه في مسيرة الجهاد والمقاومة وهم يواجهون أعتى قوة في الشرق الاوسط ليسجلوا الانتصارات، ولغة التهديد تزيدنا قوة وصلابة واقتدار وشجاعة وعزيمة في نهج المقاومة وخط الجهاد، وكفى مراهنة على الاميركي ودخول في هذا المشروع ومحاولات لالغاء الآخر وتلقي التعليمات من عوكر". نقول "عودوا الى رشدكم ومساحة الوقت بدأت تضيق".

اضاف: "ان ما نراه على الساحة اللبنانية، ان بوش جعل من السلطة والحكومة ومن يرفضها تهديد لسلامة الامن القومي الاميركي، نقول له نحن لا نخشاه وعام 83 ليس ببعيد يوم فر هؤلاء من ارض لبنان مذعورين عندما كانوا يريدون ان يجعلوا من لبنان محمية، فاميركا تحاول اليوم ان تدخل على الخط اللبناني من الداخل لتهدد من يقفون في وجه مشروعها والذين ترعرعوا في مدرسة السيد عباس لا يخضعون لتهديد واحد". وتابع:" نحن على شهر من المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للبلاد، نقول لهؤلاء لن يكون رئيس الجمهورية لا اميركيا او فرنسيا او من 14 آذار ولن نقبل به وصيا، نريده متحررا من كل القيود السياسية وغير السياسية والذين يراهنون على الوقت وانه يمكن لهذا البلد ان يكون تحت سيطرتهم وقبضتهم، ان لبنان لا يمكن ان يحكم من طرف واحد او جهة واحدة، فلبنان قام منذ 43 وحتى اليوم على التسوية والتوافق، واذا كان فريق الحكم يعتقد انه الذي سيحكم وسيهيمن فهو واهم لان هذا البلد لا يحكم الا موحدا". وختم :" اميركا تغرق في رمال العراق وهي تستخدم ورقة لبنان من اجل ان تحصل على شيء في العراق بوضع اليد على ثروات النفط والامن اللازم للصهاينة، نقول للاميركي ان مشروعكم ساقط وفاشل ومهزوم، لا ثروات العراق ستكون بيدكم، ولا الكيان الصهيوني سيكون بمنأى عن ضربات المجاهين الفلسطينيين والعرب ". والقى المسؤول الاعلامي احمد ريا كلمة اكد فيها على المقاومة والجهاد.

 

التيارالوطني" استغرب "الحالة الفريدة التي ارساها مهرجان الكتائب"

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) اصدر "التيار الوطني الحر" بيانا، استغرب فيه "الحالة الفريدة التي ارساها مهرجان الكتائب المتني اليوم لاعتبارين اساسيين: الاول، هو ان الكتائب عابوا علينا الاحتفال في حال الانتصار، وذلك لأن المقعد كان لشهيد وهم اليوم يحتفلون وبدلا من الاحتفال بالانتصار يحتفلون بالهزيمة وهذا يعتبر سابقة في تاريخ الاحداث السياسية، والثاني هو ان الشهادة لم تحضر في هذا المهرجان في خلاف كل الامور الاخرى التي كانت حاضرة، وهذا يؤكد ان الفريق الحاكم يستخدم الشهداء لتحقيق مآرب سياسية ضيقة، فيما التيار الوطني الحر يطالب باستمرار بكشف القتلة الحقيقيين للشهداء".

واذ اعلن التيار "رفضه التعليق على مضمون كلام الرئيس امين الجميل"، نبه "من تكرار هذه الحالات الفريدة".

 

النائب صالح:المطلوب حكومة وحدة وطنية ورئيس جهورية بالتوافق

عزالدين: فريق السلطة سيجد نفسه مضطرا للتوافق في الاستحقاق الرئاسي

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) اقيم في قعقعية الصنوبر احتفال تأبيني حاشد لمناسبة ذكرى مرور اسبوع على وفاة الحاج محمود سعادة وزوجته وثلاثة من ابنائه بحادث سير مروع في السعودية. حضر الاحتفال لفيف من العلماء والنواب وقيادتي حركة امل وحزب الله والقى عضو كتلة التحرير والتنمية النيابية عضو المكتب السياسي لحركة أمل النائب عبد المجيد صالح كلمة تحدث فيها عن قضية الامام السيد موسى الصدرالتي اعتبرها قضية خارج اطار الابتزاز الذي يمارسه النظام الليبي على الدوام والذي وحده يتحمل المسؤولية الكاملة حول هذه الجريمة النكراء والبشعة التي ارتكبت بأخفاء امام الوطن والمقاومة.

وجدد صالح التأكيد على موقف حركة أمل وتمسكها بكل الصيغ التوافقية التي تؤمن للبنان وحدته واستقراره وسلمه الاهلي وتحفظ انجازاته ومكتسباته والمقدمة لهذه العناوين هي حكومة وحدة وطنية. والقى المسؤول السياسي لحزب الله في الجنوب حسن عز الدين كلمة حزب الله. وجدد فيها ان لبنان لن يسقط بفخ الفتنة وان مصير كافة المخططات الاميركية الانهزام والتحطم امام تكاتف وتماسك المعارضة التي تقف بالمرصاد في مواجهة المؤتمرات. ولفت عزالدين الى ان هامش المناورة بدأ يضيق امام فريق السلطة وامام قوى الرابع عشر من "شباط"، وثمن عز الدين الكلام الايجابي لبعض القيادات السياسية والروحية حيال الاستحقاق الرئاسي والذي يقول بضرورة اجراء الاستحقاق على قاعدة الثلثين. واشار عز الدين الى ان الفريق الحاكم سيجد نفسه مضطرا للتوافق في مقاربة كافة الاستحقاقات.

 

الشيخ الحاج: الجيش يرفض اي تسوية لا تتضمن تسليم المسلحين بالدرجة الاولى

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) اكد عضو "رابطة علماء فلسطين" الشيخ محمد الحاج ان "الجيش اللبناني قدم كل التسهيلات من اجل اجلاء من تبقى من المدنيين داخل مخيم نهر البارد، وخصوصا عوائل مسلحي تنظيم "فتح الاسلام"، الا ان اي نتيجة ملموسة لم نتوصل اليها بعد".

واشار الحاج الى ان "الحديث عن تشكيل لجنة امنية فلسطينية مشتركة لحل الازمة كان مرتبطا بالمبادرة السابقة التي طرحناها، وهو امر لم يعد يقبل به الجيش اللبناني الان، بعد التغيير والانجازات التي حققها على الارض"، لافتا الى ان "شروط الجيش ومطالبه في هذا المجال واضحة، وهي تتمثل في حل التنظيم نفسه اولا، وتسليم المسلحين انفسهم واسلحتهم اليه ثانيا، ومن ثم احالتهم الى القضاء، مع ضمان اجراء محاكمة عادلة لهم، على قاعدة عدم التدخل في شؤون القضاء وعمله".

ونفى الحاج وجود اي مبادرة جديدة لدى الرابطة بهذا الخصوص، لافتا الى ان "الجيش يرفض الحديث في اي تسوية لا تتضمن موضوع تسليم المسلحين انفسهم بالدرجة الاولى"، مشيرا الى ان "الشروط التي وضعها شاهين شاهين، احد قادة التنظيم، لتسليم المسلحين انفسهم لم يقبل بها الجيش".

 

الوزير فنيش: تعرضنا لحرب عنصرية اقليمية دولية ونجد الوقاحة في تزوير الوقائع وانكار الانتصار

وطنية-12/8/2007(سياسة) اعتبر الوزير المستقيل محمد فنيش "ان الحرب التي شنها العدو على لبنان كانت حربا عنصرية اقليمية ودولية بتواطؤ محلي على المقاومة وشعبها"، مشيرا الى "اننا ما زلنا في خضم نتائج وتداعيات وظروف وملابسات ووقائع هذه الحرب ونجد الوقاحة في تزوير الوقائع وتضليل الرأي العام وقذف الحقائق"، مشددا "بان التاريخ لا يمكن ان يرحم اولئك الذين تخاذلوا كأن انكار الحقائق يحجب شمس الحقيقة عن الناس وعن عقولهم ومعرفتهم".

وقال "ان البعض في لبنان لم يعد يستشعر طعم الانتصار ولم يصدق اننا انتصرنا في تموز بل انكر ذلك واراد ان يطمس معالم الانتصار واهميته بالبكاء وتحويل لبنان الى ساحة ندب على الخسائر وكأن هناك امكانية لانتصار في مواجهة قوى عاتية بدون تضحيات وخسائر"، مضيفا "لم يعد ممكنا ان يزور التاريخ طالما هناك من يستل قلمه ويشحذ فكره ليثبت الوقائع ولينقل للاجيال بامانة رواية التاريخ ووقائعها".

وتابع فنيش: "من تداعيات هذه الحرب على هذا العدو ان كل قادة الجيش الذين اسهموا في هذه الحرب من وزير الدفاع الى قادة الفرق والالوية والنخب، كل هؤلاء تهاووا وسقطوا وهذا خير دليل على انتصار المقاومة في هذه الحرب". كلام فنيش جاء خلال حفل توقيع كتاب "الاعصار" لمؤلفه امين المصطفى في ثانوية مدينة بنت جبيل الرسمية بحضور حشد من الشخصيات الدينية والثقافية والتربوية والاجتماعية وفعاليات.

وقال "ما نتوقعه ان يأخذ هذا الانتصار حقه في التعبير رغم الاساءة والتشويه ليرسخ ثقافة المقاومة ولتصل قضيتها الى كل الاجيال لان اهم واعظم انجاز تحقق ليس فقط في ميدان المواجهة وهو انجاز عظيم واسطوري، الاهم من ذلك ان اهداف العدو في اقتلاع هذه المقاومة وتحطيم نهجها وثقافتها ليكون هناك سبيلا لتحطيم ارادة الامة، هذا المشروع قد اصيب بخيبة كبيرة وبالتالي احد اسباب هذه الحرب هو ثقافة هذه المقاومة ونهجها".

واشار الى "ان هذه المقاومة ابدعت في التصدي لاعتى قوة غاشمة في هذه المنطقة وابتكرت وسائل قتال وتكتيكات واضافت الى العلوم العسكرية ما نستطيع ان نتباهى به بانه من صنع رجال من هذا الجبل العاملي، كما في المجال السياسي وادارة الصراع الذي تشهد لقيادة المقاومة كفاءة عالية في معرفة الواقع الدولي وكيفية التعامل معه وادراك المعادلات وخلفية المواقف، كذلك في المجال الاجتماعي والتربوي اي شعب اروع من شعبنا، ليس من باب التباهي، هذا الشعب الذي صمد لمدة ثلاث وثلاثين يوما تحت حمم الطائرات وقذائف المدفعية والدبابات، ولم تضرب دول او مدن او قرى بعدد من القذائف اكبر مما ضرب لبنان"، مشيرا الى انه "في هذه الحرب هدمت البيوت وارتكبت المجازر وقتل الاطفال وشردت العوائل لكن هذا الشعب لم يتزحزح عن مواقفه. الا يحتاج ذلك الى قراءة سر عظمة هذا الشعب. اي منهج تربوي اي ثقافة اي اعداد نما وربي عليها وصاغ شخصية هذا الانسان في هذا الجبل العاملي؟ الا تحتاج تضحيات المجاهدين وثباتهم واقدامهم وقدرتهم على تحطيم وتهشيم صورة الجيش الاسرائيلي الى العديد من الكتب؟، واستغرب ان الامة في السابق كانت تعتبر ان الهزيمة تنتج عقما في التفكير. كيف للامة ان لا تكون خصبة في كتاباتها وهي تعيش حلاوة هذا الانتصار الالهي الاسطوري؟".

وختم فنيش: "اما النتائج الاستراتيجية فباختصار اراد العدو وارادت اميركا قبل اسرائيل ان تستعيد اسرائيل دورها كعصا غليظة في يد اميركا لترهيب دول المنطقة وشعوبها وان تعود الى سابق دورها في ان تكون القوة الفالتة من كل الضوابط القانونية والاخلاقية والتي تروع كل دول المنطقة وشعوبها. كانت المقاومة في لبنان هي العقبة امام هذا المشروع. هذه الحرب هدفت الى استعادة دور الوكيل ليتسنى للاصيل ان يستثمر، تحت عنوان استعادة قوة الردع وهذا الهدف الاستراتيجي قد تحطم وخرجت المقاومة قوية وبقي شعب المقاومة متماسكا بخيار المقاومة".

 

النائب رعد:نحن في مرحلة اعادة صياغة الاوضاع وفق خيارنا وندعو الفريق الحاكم الى القبول بالشراكة قبل فوات الاوان

وطنية - 12/8/2007 (سياسة) اقامت الهيئة الصحية الاسلامية في النبطية حفل افتتاح مركز الجنوب الطبي المتخصص، برعاية رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، وحضور الطاقم الطبي والتمريضي للمركز، مدير مستشفى الشيخ راغب حرب عبد الرؤوف اديب، مدير العمل البلدي الحاج حاتم حرب ورؤساء اندية وجمعيات.

النائب رعد

بداية، قال النائب رعد: "ندعو الفريق الحاكم الى انتهاز الفرصة والقبول بالشراكة الوطنية قبل ان يفوت الاوان، لان كل عناصر الامداد والدعم والقواعد الدولية والاقليمية التي امدت هذا الفريق من اجل ان يصادر القرار السياسي في هذا البلد، ويأخذه الى الضفة التي يريدها الاميركيون والاسرائيليون، بدأت تتهاوى وتتراجع على المستوى الدولي والاقليمي". ورأى "ان الدعائم التي ارتكز عليها الفريق الحاكم في مكابرته طوال الفترة الماضية بدات تهوي من العراق الى فلسطين، والاميركيون اليوم في مرحلة انكفاء، وبدأوا يلملمون ويرتبون انزلاقهم قبل ان يسمع العالم دوي فشلهم وسقوطهم، فالاميركيون سينسحبون من افغانستان وقوات شمال الاطلسي ستكون في شكل ما قوة تملاء الفراغ الامني، وفي العراق بدأ التحضير القانوني والتشريعي في داخل الكونغرس وفي مجلس الامن للانسحاب الاميركي".

اضاف: "اذا ظن الفريق الحاكم هنا في لبنان ان الاميركيين سيتخلون عن مصالحهم الاستراتيجية في افغانستان والعراق من اجل التمسك بورقتهم في لبنان، فهؤلاء سيكونون حمقى اذ بنوا حساباتهم على هذا الوهم".

وتابع: "ان الذين لم يشعروا بنصر المقاومة في العام الفائت نشفق عليهم الان، لان حجم السقوط المدوي الذي سنسمع اصداءه في كل البلاد هو حجم كبير، ونحن سنصل الى هذه المرحلة في فترة قريبة وسيكون هذا الفريق كمن امتطى ارجوحة انغرست قواعدها في الرمال المتحركة وسيصطدم في الارض وسنسمع صراخه".

وختم النائب رعد: "ان وضع المقاومة وشعبها تجاوز الاعصار الحاد الذي بدأ قبل فترة طويلة، والان نحن في مرحلة استلام زمام المبادرة واعادة صياغة الاوضاع وفق خيارنا الذي نريده خيارنا يضمن حماية الوطن وسيادته ويدفع كيد الاعداء والمتربصين عنه".

 

جابر:حكومة الوحدة الوطنية يجب ان تكون ممرا للاستحقاق الرئاسي

وطنية - النبطية - 12/8/2007 (سياسة) اعتبر النائب السابق عماد جابر في تصريح اليوم، "ان الوقت بدأ يضيق، ونحن مقبلون على استحقاقات هامة، منها انتخاب رئيس جديد للبلاد لا يجوز ان يكون الا بنصاب الثلثين من اعضاء المجلس النيابي".

واذ شدد على "ان حكومة الوحدة الوطنية يجب ان تكون مدخلا وممرا لهذا الاستحقاق من خلال الشراكة والتفاهم بين المعارضة والموالاة"، رأى "ان التجارب اثبتت ان الجميع محكوم بالتوافق عاجلا ام اجلا، ولذلك ومن اجل مصلحة الوطن يجب ان نؤسس على الكلام الذي قاله بالامس الرئيس نبيه بري الذي وضع النقاط على الحروف، واكد ان لا مخرج للازمة الا بالتوافق واللقاء، فلا يستطيع فريق الغاء الاخر او تهميشه او حتى اقصاءه، والحل اولا واخيرا بحكومة وحدة وطنية تسهم بحل الازمة". وامل جابر في النجاح للمبادرات العربية، "خصوصا السعودية في تقريب وجهات النظر لان الازمة طال امدها والمواطن يريد الخلاص في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها الوطن والتي تفقد من رصيده على المستويات كافة".

 

"الاتحاد الماروني العالمي" يشكر بوش على اهتمامه بدعم لبنان

لندن - "السياسة": تعقيبا على القرار الذي اصدره الرئيس الاميركي جورج بوش الاسبوع الفائت بادراج اسماء شخصيات لبنانية وسورية لمساهمتها بدعم من نظام بشار الاسد في تخريب مسار الحكم الديمقراطي الجديد في لبنان على لائحة الممنوعين من دخول اراضي الولايات المتحدة ومصادرة ممتلكاتها وارصدتها المالية فيها وجه رئيس الاتحاد الماروني العالمي الشيخ سامي الخوري من مقر اقامته في ولاية ميامي الاميركية الى الرئيس جورج بوش الرسالة التالية التي تلقتها السياسة في لندن اول من امس.

ان الاتحاد الماروني العالمي يغتنم هذه الفرصة ليتقدم منكم شخصيا ومن ادارتكم الموقرة باعمق مشاعر الامتنان لاستمراركم في دعمكم الصلب لبقاء وحماية لبنان وسيادته واستقلاله وحريته الديمقراطية.

انه لمن دواعي الاعتزاز ان يبدي رئيس اكبر قوة دولية هي الولايات المتحدة هذا الاهتمام والتعاطف مع الحاجة الى حماية احدى اصغر الامم هي الامة اللبنانية التي تكافح بنجاح بناء ديمقراطيتها طوال ستين عاما.

يمكنكم الاطمئنان الى ان الشعب اللبناني بمقيميه ومغتربيه في انحاء العالم وخصوصا الموارنة قد لا يكون قادرا بامكاناته الذاتية على التعبير عن مشاعر امتنانه لكم لكنه على كل حال مثل شقيقه الشعب الاميركي يتمتع بحريته الكاملة وممارسة حريات التعبير عبر مجلس نوابه وعبر اعلامه وتعدد دياناته وطوائفه ونقاشاته السياسية.

ان دعمكم يا سيادة الرئيس حماية هذه الحريات الغالية فيه يمنح اللبنانيين الفرصة المطلوبة لاحياء روح الديمقراطية الحقيقية والتمتع بها في بلدنا الحبيب لبنان.

في مجال اخر اعتبر حزب حراس الارز ان الفائزين في الانتخابات الفرعية في المتن الشمالي وبيروت بغض النظر عن نتائجها الرقمية ثلاثة هم: الديمقراطية التي عمرها من عمر لبنان والتي عادت الى سابق عهدها من الانتعاش والازدهار بعد ان ظلت ثلاثين سنة قيد الاعتقال والتشويه على يد الاحتلال السوري.

والشعب اللبناني الذي عاد الى ممارسة حياته الديمقراطية بحيوية لافتة واسلوب راق ووعي مميز على الرغم من الاجواء المشحونة التي رافقت الانتخابات والمؤسسة العسكرية من جيش وقوى امن داخلي التي برهنت مرة جديدة على جهوزيتها الدائمة في الوقت المناسب والمكان المناسب وعلى جدارتها في ضبط الامن بنسبة عالية وترفعها عن المشاحنات السياسية الرخيصة وذلك على الرغم من الاعباء الكثيرة التي تقوم بها في جميع المناطق اللبنانية وبخاصة في الشمال حيث تخوض اشرس المعارك في وجه قوى الشر والارهاب.

 

"حزب الله": لن نرضى برئيس يسلم البلد للأميركيين

بيروت - "السياسة":

قال رئيس المجلس التنفيذي ل حزب الله السيد هاشم صفي الدين: "إن الذي أوقف حرب تموز ليس ال1701 ولا النقاط السبع بل قوة المقاومة التي أنهكت العدو واستنزفته وشلت قدرته وأعاقت مخططه فتكسرت هيبته على بوابات القرى الجنوبية, وجاء تقرير فينوغراد ليمنع إسرائيل من خوض حرب في غضون خمس سنوات, هذا يعني أن المقاومة عطلت حركة العدو وأحبطت جيشه وقدرته لمدة خمس سنوات".

وإذ رأى صفي الدين "أن البعض عندنا لا يستحي بصداقة أميركا صداقة سفاكي الدماء وصداقة هؤلاء هي عار", قال: "لن نرضى برئيس للجمهورية يسلم البلد للأميركيين ويجب أولا قبل أن نبحث بالاستحقاق أن نحدد مواصفات الرئيس التي تتمثل بالنزاهة والكفاءة والوطنية".

وقال متوجهاً "لبعض من سقط في امتحانات وطنية كبيرة": لا يتوقع هؤلاء أن نأتي ونعلق على صدره وساما وجائزة استحقاق رئاسة الجمهورية فهؤلاء واهمون, ومن الطبيعي ألا نقبل بهم, وعلى هؤلاء أن يستفيدوا من الفرصة المتبقية لأنه إذا انتهت هذه الفرصة ولم يستجيبوا لنداء الشراكة الحقيقية ولنداء المنطق والوعي, فإن النتيجة التي سيصلون إليها هي أنهم لن يتمكنوا من أن يأتوا برئيس جمهورية لفريقهم, الذي يتبنوه لأنهم بكل واقعية غير قادرين لا دستوريا ولا قانونياً".

 

كوشنير يدرس تزخيم المسعى الفرنسي عربياً وإقليمياً لدعم الحل في لبنان

بيروت - "السياسة":

تستمر الأزمة السياسية مقفلة لبنانيا أمام الحلول, مع محدودية المساعي الخارجية المقتصرة راهنا على التحرك الذي يقوم به سفير المملكة العربية السعودية الدكتور عبد العزيز خوجة متنقلا بين عين التينة مقر الرئاسة الثانية والسرايا الحكومية, في حين تتناقض المعطيات حول الصيغة التي يتحضر رئيس مجلس النواب نبيه بري لجعلها منطلق تحرك أو مبادرة جديدة تشمل في ما تشمل مراوحة واسعة من الاتصالات المحلية والإقليمية.

ووسط هذه المراوحة المرشحة للتمدد والتوسع, تبقى المبادرة الفرنسية هي الأقرب إلى الواقع والمنطق, وإحدى النوافذ الجدية للولوج إلى حوار لبناني-إقليمي-دولي ينتج صيغة توافقية جديدة تشمل كل الملفات اللبنانية العالقة, في طليعتها رئاسة الجمهورية.

وفي هذا الإطار, نقلت وكالة المركزية غير الرسمية عن مصادر وزارية فرنسية في باريس أن وزير الخارجية الوزير برنار كوشنير سيرأس في الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من الشهر الجاري الاجتماع السنوي للسفراء الفرنسيين العاملين في الخارج, وسيشارك فيه خصوصا السفراء في الشرق الأوسط, ويخصص التداول لشؤون الستراتيجية الفرنسية الخارجية, ويتخلله تقويم عام للسياسة الخارجية في العهد الرئاسي الجديد, وسيخلص إلى توصيات وتوجيهات يحددها الوزير كوشنير في العناوين العامة لتوجهات وزارته, وخصوصا في المناطق المصنفة في المفهوم السياسي-الديبلوماسي ملتهبة.

وتوقعت أن تحول ارتباطات الوزير الفرنسي, وخصوصا الخلوة الديبلوماسية, دون عودته إلى بيروت في النصف الثاني من الجاري, كما سبق له أن وعد في ختام زيارته الأخيرة للبنان, لكنها لم تستبعد أن يعاود هذا التحرك بدءا من أيلول المقبل.

وأشارت إلى أن رئيس الديبلوماسية الفرنسية يدرس إمكان إيفاد موفده السفير السابق جان كلود كوسران إلى المنطقة, في جولة قد تشمل المملكة العربية السعودية ومصر وإيران وترمي إلى تهيئة المناخات لاستئناف المسعى الفرنسي.

ولفتت إلى أن المسؤولين الفرنسيين يتداولون جديا اقتراحاً تتبلور عناوينه شيئا فشيئا, ويعطي الأولوية لعقد مؤتمر دولي-إقليمي للحل في لبنان, وسبق للوزير كوشنير أن تطرق إلى هذه الفكرة مع ممثلي القيادات اللبنانية في لقاءات لا سيل سان كلو بداية هذا الشهر ومن ثم في لقاءاته اللبنانية في قصر الصنوبر مع زعماء الصف الأول, يكون برعاية دولية-إقليمية مشتركة وبمساع فرنسية-إيرانية-سعودية, وتحضر له اتصالات ومشاورات سورية-إيرانية وإيرانية-سعودية, وربما سعودية-إيرانية بهدف ضمان نجاح المؤتمر الذي سيسعى إلى إيجاد حل مستدام للازمة من ضمن سلة متكاملة ومترابطة تبدأ بالرئاسة والحكومة, وتمر حكماً بتنفيذ مقررات طاولة الحوار والتزام قرارات الشرعية الدولية, وخصوصا القرار 1701, إنما مع تفاهم ضمني على أن الرئيس العتيد لا يمكن أن يكون رئيس فريق أو رئيس تحد إنما رئيس توافقي ووفاقي.

في الموازاة, كشفت أوساط ديبلوماسية في بيروت أن الفاتيكان ليس بعيدا من كل هذه المناخات, وهو سيواكب هذا التحرك الفرنسي الكثيف من خلال إيفاد مبعوث رفيع إلى لبنان, قد تتوسع مهمته لتشمل عددا من عواصم المنطقة.

 

رأى أن انتخابات المتن أثبتت أن الكتلة المسيحية ليس فيها "وكالة غير قابلة للعزل"

شهيب لـ "السياسة": لا رئيس جمهورية من خارج "14 آذار" واذا تعذر "الثلثان" ذاهبون لانتخابه بـ"النصف زائد واحد"

بيروت - من صبحي الدبيسي: السياسة

رأى عضو اللقاء الديمقراطي النائب اكرم شهيب ان النتيجة التي افضت اليها الانتخابات الفرعية في المتن تبين ان الكتلة المسيحية ليس فيها وكالة غير قابلة للعزل. فهي كانت ولا تزال مع الخط السيادي وقد عادت الى موقعها الطبيعي وهو موقع ثورة الارز, واصفا حزب الله بالمنتصر لانه ياخذ من عون ولا يعطيه شيئا. لقد سحب ورقة التفاهم ليغطي بها حرب تموز. ومن خلال زيادة المقعد في المتن يحاول تعطيل الرئاسة. لان حزب الله لا يريد انتخابات رئاسة الجمهورية. واعتبر ان الصراع حول الاستحقاق الرئاسي سيكون كبيرا لان الانتخابات الرئاسية قد لا تحصل في الخامس والعشرين من ايلول في الموعد الذي حدده الرئيس بري.

واكد شهيب في حديث لالسياسة ان قوى 14 اذار لن تسمح بالفراغ. واذا تعذر نصاب الثلثين فنحن ذاهبون الى انتخاب رئيس للجمهورية بطريقة النصف زائد واحد. وهذا من حق فريق 14 اذار في كل الحالات.

ووصف المقاطعة الشيعية للانتخابات الفرعية في بيروت والمشاركة في المتن بتوجيه من حزب الله بمثابة اعطاء اصواتهم للنظام القاتل تحت شعار اقتلوا النواب ونحن نملا المواقع, مستغربا الاستقالة الشكلية من الحكومة بعد اقرار المحكمة الدولية وها هم وزراء حزب الله يعودون ليعطلوا النقابات والقرارات التي صدرت عن وزارة الخارجية التي شعرنا بانها مستقلة بعد ان خرج صلوخ منها.

ولفت الى طلب رئيس الجمهورية صرف مبلغ مليون ونصف مليون دولار تكاليف رحلته الى الامم المتحدة لالقاء خطاب ببغائي لن يسمعه احد, مطالبا الحكومة بعدم صرف هذا المبلغ والا تكون قد وقعت بخطأ كبير.

واتهم نصر الله بالسعي لاقامة دويلته بواسطة المال والسلاح والمظاهر التقسيمية التي ظهرت في الضاحية والجنوب, ومنها الحديث عن شبكة الاتصالات الخاصة بحزب الله, وعدم السماح للقوى الامنية بالدخول الى الضاحية, مشيرا الى كميات من المازوت المهرب على حساب الخزينة اللبنانية. والمال الحلال الذي يريد التعويض به على المتضررين من خلال مشروع وعد, معتبرا ذلك بمثابة الانقلاب على الدولة ومطالبا جمهور التيار الوطني الحر ان يدرك هذه الحقائق.

ولفت شهيب الى التناقض الكبير في مواقف العماد عون وخصوصا موقفه من اتفاق "الطائف" من منطلق الشهوة للرئاسة. اما حزب الله فهو يعارض "الطائف" بسبب نقطتين: بسط سلطة الدولة على الجنوب وموضوع اتفاقية الهدنة وهذا لا يتناسب لا مع سورية ولا مع ايران. ووصف طلب احد نواب حزب الله من نواب عاليه-بعبدا الاستقالة بالتهديد المباشر فاما الاستقالة او ان الة الموت اتية اليكم, مؤكدا ان ثورة الارز باقية ولو قتلوا كل نواب الاكثرية.

وفي ما يلي نص الحوار:

الجميل فاز

* ما قراءتك لمرحلة ما بعد الانتخابات الفرعية في المتن وبيروت, هل دخلنا مرحلة الاستحقاق الرئاسي, او في تعطيل هذا الاستحقاق, من خلال ما نسمعه من تصريحات ومواقف متصلبة ?

بالمبدا الانتخابات انتهت, وبرايي ان الرئيس الجميل هو الفائز سياسيا فيها, وان قوى 14 اذار اعادت الاعتبار الى موقعها المسيحي, خاصة ان هذه القوى هي اساس الوصل ما بين المسيحيين والمسلمين في لبنان. تماما كما كانت "قرنة شهوان" اساس التحرك السياسي وكانت اداة الوصل بين المسيحيين والمسلمين. بيان المطارنة الموارنة, زيارة البطريرك صفير الى الجبل, كلها عوامل مهدت لثورة الارز, واليوم استعادت هذه الثورة موقعها المسيحي ولو بنسبة معينة نتيجة لتمركز وتاطر قوى اقليمية بالتحديد الحزب السوري القومي الاجتماعي وحزب البعث العربي الاشتراكي, الى جانب حزب الله مع الجنرال عون لانجاحه ليس بهدف ربح المقعد النيابي, انما بهدف مرحلة ما بعد المقعد. وبرايي نحن ربحنا في السياسة, وتبين ان هذه الكتلة المسيحية ليس فيها وكالة غير قابلة للعزل, وانها مع الخط السيادي الوطني. من هنا علينا ان نثمر هذه الكتلة ونبني عليها من اجل استعادة جمهور "التيار الوطني الحر" الى الموقع الطبيعي وهو موقع ثورة الارز. وهذا لا يكون الا ببناء الدولة, والعمل من اجل فضح اكثر للمشروع السوري-الايراني في لبنان.

كذلك, فان حزب الله كسب, وسيصبح اليوم اكثر تشددا في الموضوع الرئاسي.. النظام السوري كسب, اذ ان ميشال عون الذي ربح المقعد بعد ان خسر الموقع سيعتقد انه قادر على ربح اكثر من هذا المقعد في المستقبل لانه يبني حساباته على اوهام, وقد تبين ان خطابه السياسي واداءه السياسي لا شيء.. لقد عطل ثورة الارز لصالح الساحات في لبنان (الساحة السورية والساحة الايرانية).

حزب الله بتعاطيه مع ميشال عون هو دائما المنتصر. ياخذ من عون ولا يعطيه شيئا بل بالعكس فهو يخسره, وهذه نتيجة انتخابات المتن واضحة. انما حزب الله كسب كما قلت ورقة 6 فبراير 2006 (ورقة تفاهم حزب الله و"التيار الوطني الحر) فغطى بها حرب يوليو 2006. صندوق اقتراع المتن وفوز عون بالمقعد بفارق 418 صوتا سيستخدم في موضوع تعطيل الرئاسة. لان حزب الله لا يريد انتخابات رئاسة الجمهورية. الم يعلن كل مسؤولي حزب الله ان باب الرئاسة حكومة وحدة وطنية. والسوري يقول حكومة الوحدة الوطنية مطلوبة. اذا انهم يريدون حكومة وحدة وطنية لتعطيل الية انشاء المحكمة. وهذه تحتاج لمسار طويل, فاما رئيس مثل اميل لحود, او لا رئيس في لبنان. اما رئيس لسورية فيه نسبة كبيرة, او لا رئيس. هذا منطق حزب الله. عون قدم لهم هذه الهدية بعد الذي حدث منذ يومين.

اذا, الصراع سيكون كبيرا حول الاستحقاق الرئاسي, لذلك لا ارى منطقيا ما يقوله الرئيس بري انه في الخامس والعشرين من سبتمبر سيدعو الى جلسة بنصاب الثلثين من اجل انتخاب رئيس للجمهورية. ارى في هذا المنطق ايضا تعطيلا لموضوع الرئاسة بذريعة التمسك بنصاب الثلثين والدعوة للجلسة الثانية حسب بعض التفسيرات الدستورية. الهدف السوري من الاستحقاق الرئاسي, هو موضوع التمديد لاميل لحود, تحت شعار تجنب الفراغ ولقد تم تحضير دراسة كاملة بهذا الموضوع للقاضي جريصاتي الذي افتى باقفال الMTV وافتى بنيابة غسان مخيبر.

من هنا الدستور لم يعد هو المقياس, السياسة اصبحت المقياس, وبرايي ستكون اكثر تشددا في هذا الموضوع خاصة وان الموضوع الاقليمي غير واضح حتى الساعة, لجهة العلاقات الاميركية الايرانية وعلاقة سورية باوروبا وبالعالم العربي والملف السعودي المصري. ومواجهة ما يخطط له النظام السوري والموضوع الفلسطيني. موضوع المحكمة الدولية والتحقيقات بهذه المحكمة. كل هذه الامور ستساعد النظام السوري ليصبح اكثر تشددا في الموضوع اللبناني وقد بشرنا انه اذا ما اقرت المحكمة ستندلع الحرب من بحر قزوين الى البحر المتوسط.

من نتائج هذه الانتخابات برايي ايضا سخونة المرحلة المقبلة, اذ ان النظام السوري سيستفيد من هذا "الفوز الالهي" لميشال عون لصالح اطراف لبنانية مرتبطة بها.

لن نسمح بالفراغ

* كيف ستواجه قوى 14 اذار هذه الهجمة من المعارضة بهدف تعطيل الاستحقاق الرئاسي, وما هي خطتكم?

اولا, لن نسمح بالفراغ, سنرفض نظرية نصاب الثلثين, ونتمسك بالنصف زائد واحد لانتخاب رئيس جديد. لن نسمح بالفراغ. اذا تعقلن الطرف الاخر وتم الضغط الاقليمي باحسن الحالات على النظام السوري والنظام الايراني, وتمت الدعوة للانتخابات فلن نسمح بشكل واضح بموضوع الفراغ الرئاسي. اما اذا فرضت الجلسة الاولى بالثلثين, وتعذر الانتخاب فنحن ذاهبون الى انتخاب رئيس الجمهورية باكثرية النصف زائد واحد. وهذا من حق فريق 14 اذار. وفي كل حال لن نرضى الا برئيس من 14 اذار. هذا حق ديموقراطي لنا. وقد اثبت ميشال عون انه لا يملك 70 في المئة من المسيحيين. بل يملك الحزب القومي وحزب البعث وبعض مجنسي ادلب. ولقد اتخذ الارمن خيارهم السياسي, واعطى حزب الطاشناق كل اصواته في المعركة. وهذا شان ديموقراطي ونحن نحترمه. اما الاخرون فهم يلعبون لعبة الخارج بشكل كامل في لبنان.

* لماذا بتقديرك قاطع الشيعة في بيروت وصوتوا لصالح ميشال عون في المتن?

للتاكيد على منطق الغلبة. عرفوا انهم سيخسرون في بيروت. اما اذا اعطوا اصواتهم في المتن فهم يعطون الصوت للنظام القاتل والاداة القاتلة, والنظام السوري في لبنان, تحت شعار اقتلوا نواب الاكثرية ونحن نملا المواقع الشاغرة هذا ما افهمه انا على الاقل. فنجاح نائب عوني باحتلال مكان بطل من ابطال 14 اذار هو النائب بيار امين الجميل هو رسالة للقاتل: اقتل انت ونحن نملا الفراغ. وهذا ما بشرنا به احد نوابهم بالامس عندما دعانا نحن نواب عاليه-بعبدا ان نستقيل. لان مسرحية الدم سوف تستمر.

تغيير المعادلة الداخلية

* لماذا التهديد بالعدد والاكثرية, وما هي مسببات استحضار لغة الحرب, هل هي لاخافتكم ام لاخافة الناس?

نصر الله بشرنا انه يملك سلاحا يصل مداه الى العريش وكانه يقول: بقوتي وبهذا السلاح استطيع ان اغير المعادلة الداخلية اللبنانية. هذا منطق خاطئ. نحن لم نعتد الانكفاء ولن ننكفئ سنواجه هذا المشروع, نحن نريد جمهور حزب الله, وبيئة حزب الله. كما نريد حركة "امل" و"التيار الوطني الحر". ذهبنا اليهم بعد 14 شباط. ذهبنا الى حزب الله, من اجل بناء الوطن, من اجل الوحدة الداخلية اللبنانية. على قاعدة المساواة والشراكة. لكنهم فضلوا علينا نظام بشار الاسد وفي الوقت نفسه استمرت ماكينة القتل لهذا النظام باغتيال ابطال 14 اذار فكان استشهاد جبران تويني في ذلك الوقت. ونحن لنا ملاحظات واضحة على اداء وزراء حزب الله حين وصف بشار الاسد الرئيس السنيورة بانه عبد مامور رفضوا خلال جلسة مجلس الوزراء الادانة المعنوية للنظام. ورفضوا الادانة المادية للنظام السوري بالمحكمة. اعتكفوا اول مرة بسبب المحكمة وعادوا على قاعدة اخرى. وموضوع اخر تماما. ويذكر الجميع حين اضطر الرئيس السنيورة في مجلس النواب ان يقول لم نسمِ المقاومة يوما الا باسمها.. وخرجوا واستقالوا شكليا بعد اقرار المحكمة ذات الطابع الدولي, وها هم اليوم يعودون ليعطلوا موقع النقابات في لبنان من خلال عودة وزير العمل طراد حمادة ليوم واحد وبالامس عاد وزير اخر هو فوزي صلوخ ليوم واحد الى وزارة الخارجية لضرب قرارات وزير يقوم مقامه بمتابعة شؤون الوزارة. ونحن لاول مرة نشعر بان لنا خارجية مستقلة عن النظام السوري بعد ان خرج صلوخ من الوزارة. ولكنه يعود اليوم ليثبت العكس.

بالامس ارسل رئيس الجمهورية طلبا لصرف مليون ونصف مليون دولار ليلقي خطابا ببغائيا في الامم المتحدة لن يسمعه احد, لا في الامم المتحدة ولا في لبنان. يقولون ان الحكومة غير موجودة ثم يقبلون بتوقيع رئيس الحكومة على المال, ان كان على شيكات تعويضات الجنوب او الضاحية. ويقبلون بتوقيع رئيس الحكومة على شيكات لرئيس الجمهورية لكي يسافر ويستمتع برحلته.

* الا يعتبر ذلك تنازلا من قبلكم ومن قبل الحكومة بالتحديد?

ابدا.. يجب الا يوقع على صرف مالي لاميل لحود للسفر الى الخارج. خطا كبير من الحكومة اذا وافقت له على السفر.. هذا رايي الشخصي.. خصوصا وان الحكومة, اخذت شرعية كبيرة بالاداء الناجح في انتخابات المتن وبيروت. حتى المعارض احترم شفافيتها ودورها. ولن يستطيعوا بعد اليوم ان يتحدثوا عن حكومة ثانية بعد هذا الاداء الجيد لحكومة السنيورة. ومن هذا المنطلق على الحكومة ان تضرب ضربتها وتقول لن نسمح بصرف المال لرئيس الجمهورية. اذا اراد ان يذهب فليمثل نفسه ويذهب بمفرده ويدفع تكاليف الرحلة او تدفع له تكاليفها دولة عربية معينة, او يتحملها النظام السوري.

* تطل على اللبنانيين بين الحين والاخر اشارات تقسيمية. في الضاحية مثلا ظهرت بطاقات تحمل اسم جمهورية الضاحية الجنوبية. واليوم وزارة المواصلات اثارت موضوع شبكة الهاتف الخاص بحزب الله في الجنوب وكذلك في منطقة بعلبك الهرمل?

صحيح... والمستغرب بالسيد نصر الله كلامه عن الدولة القادرة العادلة... واكثر من ذلك لقد كان واضحا في خطابه بالخريجين عندما قال: هذه دولتي اريد دولة لبنان بخدمة دولتي. من هنا عملية مواجهة هذا المشروع الخطر على لبنان وعلى الطائفة الشيعية الكريمة. حيث يقول هذه دولتي اسقط عن الطائفة الشيعية الكريمة لبنانيتها وهذا لا يجوز. الامام موسى الصدر نادى بلبنان اولا, الامام موسى الصدر اعتصم في المدرسة العاملية لوقف الحرب الاهلية بين فئتين متخاصمتين من اجل لبنان. فالى اين ياخذون هذه الطائفة الكريمة

اما في الشق الامني فهذا مظهر من مظاهر الدويلة.. اليس السلاح مظهرا من مظاهر الدويلة?.. لا يقتصر الامر على الاتصالات فقط بل يتعداه الى الامن الذاتي والحرس. هل يسمح لقوى الامن الداخلي بالدخول الى الضاحية? بالامس سمعنا بحادثتين او اكثر تتعلقان بامن الضاحية. وبالامس ايضا ذكر احد مسؤوليهم انهم يلعبون دور الناظم الامني في لبنان بعد الخروج السوري, ماذا يعني ذلك. انهم يمسكون بالامن ويريدون الاطباق على الموضوع الامني في لبنان.

المازوت المهرب من سورية لبيعه في فصل الشتاء بكميات كبيرة, اليس هذا على حساب الخزينة اللبنانية وعلى حساب الدولة اللبنانية? المال الحلال الذي يريد التعويض به على المتضررين بمشروع "وعد" (اعمار الضاحية) اليس هذا انقلابا على مالية الدولة وعلى اعمار الدولة وانمائها? هذا موضوع خطير جدا نحن نفهم ذلك, ولكن على الاخرين ان يتنبهوا الى خطورته وخاصة جمهور "التيار الوطني الحر" وان يدرك ذلك.

* هل البلد امام حالة تقسيمية ?

من هنا مسؤولية 14 اذار المواجهة وتوضيح هذا الموقف المتخذ من قبل سورية وحلفائها في لبنان للراي العام. من خلال كل الوسائل من اجل تثبيت دعائم الدولة اللبنانية.

عندما تحدث وزير الخارجية الفرنسية كوشنير عن الخوف من حرب اهلية, كان يدرك ذلك. وقالها في "سان كلو" بشكل واضح لم ارَ حربا اهلية في بلد الا بعد تدمير مؤسساتها اولا. فما يقومون به هو تدمير مؤسسات الدولة اللبنانية. دمروا رئاسة الجمهورية وصادروا قرارها ويحاولون تدمير مجلس النواب. وحاولوا تدمير مجلس الوزراء. اشغال الجيش بحرب فلسطينية لبنانية او في نهر البارد في مواجهة الارهاب او بمشكلة سنية-سنية او بمشكلة سنية-شيعية لا سمح الله, او بمشكلة مسيحية-مسيحية او درزية-درزية لا سمح الله. يريدون تدمير كل مؤسسات الدولة, باشغال جيشها وتعطيل دوره, وتعطيل القوى الامنية, ماذا يبقى غير الفوضى. والفوضى الى ماذا تؤدي? الى الحرب الاهلية. لقد بشرنا النظام السوري بالفوضى من بحر قزوين الى المتوسط.

هذا يحمي 14 آذار

* اين اصبحت المبادرة الفرنسية?

المبادرة الفرنسية كالمبادرة العربية. ما لم يتجاوب بعض اطراف 8 اذار معها فانها ستنضم الى المبادرة العربية. سوف تتجمد اذا لم اقل تنتهي. لقد قالوا بوضوح في باريس وهنا في بيروت يريدون الحكومة ذات الثلث المعطل. يعني لا يريدون ان يسهلوا الية انشاء المحكمة ولا يريدون اجراء انتخابات رئاسية الا اذا عُطلت المحكمة من الداخل بقرارات معينة واتى رئيس على نسق اميل لحود. ساعتئذٍ يطلقون سراح مؤسسة رئاسة الجمهورية. وهذا لن يحدث لن نسلم البلد الى النظام السوري مرة اخرى.

* عندما تتعطل المبادرة الفرنسية كما تعطلت من قبلها المبادرة العربية, هذا يعني ان لبنان اصبح مكشوفا ومفتوحا على كل الاحتمالات. من يحمي 14 اذار وجمهور 14 اذار?

الذي يحمي حركة 14 اذار هو وحدتها. هذا الصوت الذي اعطى 14 اذار في المتن سيساعد كثيرا. المجتمع العربي الصديق للبنان الذي نبني عليه, ونامل منه الكثير, المجتمع الدولي واهمية تنفيذ المقررات الدولية. هذا الذي يحمي 14 اذار بالاضافة الى صوت شيعي واضح وحر يؤمن بلبنان ويساعد من خلال دوره الاستقلالي ودوره الباني. الذي بنى تاريخيا في لبنان ولا نزال نعول على دور لرئيس المجلس النيابي نبيه بري اذا كان يستطيع من اجل حماية اخر معقل وهو مجلس النواب.

* اللافت في تصريح العماد عون هجومه على الرئيس الاميركي بوش, هل اصبح عون جزءا من المحور الايراني-السوري?

لا اقول ذلك, لان جمهوره ليس بهذا الجو, انما يحيرني هذا الرجل, قبل الانتخابات كان يدعي انه يخوض الانتخابات من اجل حماية صلاحيات رئيس الجمهورية وعدم تهميش المسيحيين. بعد الانتخابات قال انه خاضها من اجل ان يمثل الحالة غير العدائية مع المسلمين. ومن اجل القيام بقفزات كبيرة بالتقارب من المسلمين لم يفهم عليه الجمهور المسيحي, لهذا كانت اصوات المسيحيين اقل بالنسبة له. فبالتالي الجنرال عون دائما عكس السير. اذا كنا نتذكر لقد قاوم سورية عندما كان المجتمع الدولي والعربي معها في حرب التحرير, وحالف سورية عندما اصبح المجتمع العربي والدولي ضدها.. سنة 1991 سلم الامانة للجيش السوري. تصدى لحزب الله قبل التحرير سنة 2000. في الوقت الذي كان كل الشعب اللبناني حاضنا لحزب الله. بعد العام 2000 اشتغل على القرار 1559 وعمل على اقرار قانون محاسبة سورية. بعد القرار 1559 واقرار قانون محاسبة سورية لم يتوقف حزب الله عن التسلح حاول ان يحرر لبنان مرة اخرى صيف 2006 واستمر حزب الله بنهجه وبمنطقه السياسي, وباستراتيجيته نفسها ذهب عون وتحالف مع حزب الله. هناك شيء خطا. مما يدل على ان المنطق السياسي للجنرال عون في تلك المراحل على الاقل غير مفهوم.

عون ضد الطائف

* لماذا يتفق حزب الله مع العماد عون على تعديل اتفاق "الطائف"?

بالمبدا ميشال عون كان ضد اتفاق "الطائف" وعبر عن ذلك بمصادرة موضوع النواب وتهديدهم والتعرض لكرامتهم. ايضا حزب الله, كان ضد "الطائف" وبرايي لا يزال ضد "الطائف" والجنرال عون لا يزال ضد "الطائف" كل من منطلقه. الجنرال عون من منطق الشهوة لرئاسة الجمهورية يريد ان يكون هو الامر الناهي الوحيد.. لا مؤسسات ولا مجلس نواب ولا حكومة... وعنده موضوع الامر لي في كل شيء.

اما حزب الله فهو يعارض "الطائف" انطلاقا من نقطتين بسط سلطة الدولة على الجنوب, وعلى كل الاراضي اللبنانية, وموضوع اتفاقية الهدنة فهي لا تتناسب لا مع سورية ولا مع ايران. وبالتالي التقت مصالحهما. من هنا قال محمد فنيش وزير حزب الله على طاولة مجلس الوزراء قبل الحرب: لقد خرجت دولة اقليمية من لبنان ولا بد من دخول دولة اخرى مكانها. علينا ان نغير المعادلة الداخلية اللبنانية. ويقصد "الطائف" فتصدى له في ذلك الوقت الشهيد بيار الجميل. من هنا الكلام الذي اتى حول المثالثة, وطرحت على طاولة الحوار وطرحت في طهران. المثالثة تعني تغيير كل هيكلية الدولة اللبنانية, اي العودة الى الفراغات والى الفوضى. هنا اعتقد انه رغم التصريحات العلنية بانهم لم يتحدثوا عن المثالثة وانهم متمسكون ب"الطائف" كلها كانت خطابات من اجل خدمة معركة الجنرال عون وكان للسيد نصر الله خطابان في اقل من اسبوع.

* في حال انتخبت 14 اذار رئيسا للجمهورية بعد تعطيل النصاب, هل تتوقع ان تنتخب المعارضة رئيسا اخر?

انها تسعى للتمديد للرئيس لحود, وتشكيل حكومة ثانية لفرض سلطتهم في بعض المناطق كامر واقع. وهناك فريق واحد يدعي بانه صاحب ارض هو حزب الله والباقي تلاوين. يملك القرار من يملك الارض. طبعا هو يملك الضاحية ويملك الجنوب ويملك بعلبك-الهرمل, سيكون لهذه الحكومة او لهذا الرئيس دور على هذه المناطق ويقبل به النظام السوري والنظام الايراني. اما الحكومة الشرعية ستبقى شرعية حتى ينتخب الرئيس وتشكل حكومة جديدة حسب الدستور وسيكون الرئيس المعترف به عربيا ودوليا...

* لماذا يكثر الحديث عن استهداف نواب عاليه-بعبدا في هذه الفترة?

يعتقدون انهم اذا ما اغتيل احد نواب عاليه-بعبدا, سوف يحققون نصرا الهيا كما حققوا في المتن بزيادة نائب اضافي.. لذا فهم يعتقدون بانهم سوف ينتصرون في عاليه-بعبدا في المقعد كما انتصروا في المتن. وبالتالي نواب عاليه-بعبدا مرشحون للاغتيال ولقد نبهنا احد نوابهم بالامس بعد ان طالبنا بالاستقالة كانه يقول لنا اذا لم تستقيلوا فان الة الموت قادمة اليكم فابشروا. ونقول لهم لو قتلتم كل نواب الاكثرية فان ثورة الارز سوف تنتصر.

التيار الشيعي الحر
عقد التيار الشيعي الحر إجتماعا" لهيئته التنسيقية برئاسة الشيخ محمد الحاج حسن في مركز التيار بوليفار سن الفيل وصدر البيان التالي : نهنئ عموم المسلمين بذكرى الإسراء والمعراج سائلين الله تعالى أن تكون ذكرى إلهامية لإنقاذ واقعنا الإسلامي والعربي من الشرذمة والضياع . ولا بد من وقفة احترام وتقدير لتضحيات فرسان الجيش اللبناني الّذين يواجهون ومنذ أشهر عصابات متطرفة عقيدتهم الإرهاب وسفك الدم الّذي حرم الله سفكه ، ونثني على ما تقوم به قيادة الجيش من حكمة ودراية وصبر لإنهاء هذه الظاهرة دون إيذاء المدنيين فنترحم على الشهداء وندعو للجحى بالشفاء العاجل وللبواسل بالإنتصار .

نتوجه بالتحية إلى الحكومة اللبنانية التي تواجه عواصف التحديات والإفتراءات بعقلانية وروح وطنية عالية وأثبتت ذلك من خلال إجراءها الإنتخابات النيابية الفرعية وأعطت كلّ ذي حق حقه دون أن تكون طرفا" كما يحاول البعض تصويرها ، ونهيب بأهل المتن الأوفياء والأحرار لروحهم الوطنية العالية ونبارك للنواب الفائزين الدكتور كميل خوري ومحمد الأمين عيتاني ونبارك للرئيس أمين الجميل إنتصار حضوره السيادي واستعادة الخط السيادي المكتوب بدماء الشهداء الأبرار .

إنّ المواطن اللبناني بات يكفر بالمسؤولين والزعماء الّذين يتناحرون من أجل المناصب والسلطة على حساب التدهور الإقتصادي والفقر الّذي يتفشّى ويتكاثر ، وعلى الحكومة أن تقوم بواجباتها بإنصاف جميع المناطق في إطار برنامج الإنماء المتوازن وعدم الإستمرارية في المحاصصات وتقاسم الجبن الّذي يأتي على حساب البعض لا سيما في بعلبك الهرمل حيث المزارع يشكو من عدم دفع التعويضات ومربو الأسماك في الهرمل يعتصمون مطالبين بحقوقهم المحجوزة لدى هيئة الإغاثة دون أن نعرف لماذا التأخير في صرفها ، وعدم تصريف المحاصيل الزراعية سبب في ازدياد نسبة الفقر وغياب دور المؤسسات الرسمية يشجع قيام الدويلات الحزبية والإستقواء على الدولة التي ما زالت غائبة حتى اللحظة باستثناء الحضور الأمني والعسكري الّذي لنا ملاحظات عليه ، فهذا الحضور العاجز عن وقف تهريب السلاح والصواريخ وإقامة معسكرات تدريبية للأحزاب المسلحة نراه متربصا" ليلقي القبض على مهرب مازوت هنا أو هناك ليطعم عياله أو يعالج مرضاه . إن هذا الغياب المزمن لا بد من إعادة النظر في سلبياته وتداعياته من قبل السلطة وإعادة الإعتبار لمنطقة مقاومة مضحية كمنطقة بعلبك الهرمل بعد أن نهب وسرق حقها أمراء الأحزاب الحاكمة على ساحتها. ندين بشدة حادثة الإعتداء على منسق التيار الشيعي في مدينة بعلبك علي مطر من قبل عناصر ميليشياوية والتطاول عليه بشتيمة التيار ورئيسه .

المكتب الإعلامي/التيار الشيعي الحر