المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الأربعاء 15 آب 2007

 

إنجيل القدّيس لوقا .5-1:13

وفي ذلِكَ الوَقتِ حَضَرَ أُناسٌ وأَخبَروهُ خَبَرَ الجَليليِّينَ الَّذينَ خَلَطَ بيلاطُسُ دِماءَهم بِدِماءِ ذَبائِحِهِم. فأَجابَهُم: أَتظُنُّونَ هؤلاءِ الجَليليِّينَ أَكبَرَ خَطيَئةً مِن سائِرِ الجَليليِّينَ حتّى أُصيبوا بِذلك؟ أَقولُ لَكم: لا، ولكِن إِن لم تَتوبوا، تَهلِكوا بِأَجمَعِكُم مِثلَهم. وأُولئِكَ الثَّمانِيَةَ عَشَرَ الَّذينَ سَقَطَ عَليهِمِ البُرجُ في سِلْوامَ وقَتَلَهم، أَتَظُنُّونَهم أَكبرَ ذَنْباً مِن سائِرِ أَهلِ أُورَشَليم ؟ أَقولُ لكم: لا ولكِن إِن لم تَتوبوا تَهِلكوا بِأَجمَعِكُم كذلِكَ .

 

البطريرك صفير إلتقى المطران الهاشم وطالب دعوى القديسين في الديمان

الأب قزي: دعوى تقديس البطريرك الدويهي أصبحت في مرحلة متقدمة جدا

وندعو الإعلاميين الى مشاركتنا في زيارة حج الى ضريحه في 17 الحالي

وطنية - الديمان - 14/8/2007 (سياسة) إستهل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير لقاءاته في الديمان صباحا باستقبال طالب دعوى القديسين الأب بولس قزي، يرافقه عضو مؤسسة البطريرك الدويهي النقيب جوزيف الرعيدي.

بعد اللقاء، تحدث الاب قزي فقال: "بمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء حافظة البطاركة، جئنا الى هذا الصرح ونقلنا الى البطريرك بشرى جديدة حول دعوى تقديس الدويهي، وأخذنا توجيهاته وبركاته في هذا الشأن. وكما تعرفون الدعوى أصبحت في مرحلة متقدمة جدا بعد موافقة اللجنة التاريخية، وهي الآن في مرحلة اللجنة اللاهوتية، ونحن على طريق القداسة، لهذا طلبت من صاحب الغبطة البركة والتوجيهات لنكمل المرحلة الثانية لإعلان تطويب البطريرك الدويهي".

أضاف: "الدعوى تسير في شكل جيد، وقد طلبنا الى الصحافة ووسائل الإعلام وجميع الاعلاميين مشاركتنا يوم الجمعة المقبل بزيارة حج الى ضريح البطريرك الدويهي في وادي قنوبين، وسننطلق في السابع عشر من هذا الشهر مع الاعلاميين من جامعة الروح القدس في الكسليك عند التاسعة صباحا متوجهين الى الديمان لأخذ بركة وتوجهات صاحب الغبطة وننطلق بعد ذلك من الديمان الى ضريح البطريرك الدويهي للتعرف الى هذا البطريرك العظيم وعلى مكان وجود ضريحه والتبرك من قبره المقدس وإعلان المرحلة الجديدة في الدعوى هو اعلان لجميع المؤمنين للصلاة من اجل سير دعوى التقديس، ويعلن تطويب البطريرك الدويهي وهي مرحلة مهمة جدا ان يكون عندنا قديس جديد وشفيع للبطاركة ومثال للمطارنة ومساعد للمؤمنين، خصوصا في الظروف الحالية التي يمر بها لبنان حيث اننا كلنا ننظر الى القديسين ملاذا للانقاذ والتفاؤل وحماية ارضنا ووطننا. ونجدد الدعوة الى الإعلاميين للقاء يوم الجمعة. من المتوقع ان تأخذ الدعوى سنتين من الوقت، وسنبدأ بعد بركة صاحب الغبطة، التحقيق بأعجوبتين واحدة في واشنطن والثانية في لبنان".

المطران الهاشم

واستقبل البطريرك صفير السفير البابوي في الكويت والبحرين واليمن وقطر والامارات العربية المتحدة والموفد البابوي في الجزيرة العربية المطران بولس منجد الهاشم الذي أطلع البطريرك صفير على أوضاع الجاليات اللبنانية والمارونية في الخليج العربي وأخذ التوجيهات اللازمة للمرحلة المقبلة.

 

كلام العماد سليمان اخترق الاجـــواء السياسية و "الرئاسية"

خوجة التقى الحريري في فرنسا ويستعد لجولة لقاءات جديدة وتركيز على مبدأ ضرورة الانتخابات وآلية اجرائها قبل الاسماء

المركزية - في موازاة بدء الانشغال الجدي من المعنيين بالاستحقاق الرئاسي اللبناني، تحضيرا للاجواء المناسبة لإنجازه، وترشيحاً حيث بدأت التحضيرات لدى الطامحين لعقد مؤتمرات صحافية لإعلان ترشحهم، اخترق الكلام الذي وزع امس عن قائد الجيش العماد ميشال سليمان في خلال لقائه رفاق دورته في المدرسة الحربية، الاربعاء الفائت، الاجواء الترشيحية، حيث تفاوتت المواقف منه والردود عليه ووضعه في اطر وتواريخ زمنية تم ربطها بمواقف سياسية كانت صدرت نهاية الاسبوع لأفرقاء سياسيين من غير اتجاه وانتماء سياسي.

وفي واقع الامور كما اوضحت مصادر عسكرية لـ "المركزية" اليوم، ان كلام قائد الجيش امام رفاق دورته لا يختلف عن الكلام الذي يقوله اجمالا امام زواره وقاصديه والمستفسرين منه مجمل الاوضاع والتطورات ولا سيما منها ما يحصل في نهر البارد.

وقالت هذه المصادر ان هذا الكلام تبرع احد "رفاق" قائد الجيش المتقاعدين توزيعه نظرا لأهمية مواقف العماد سليمان ووجوب اطلاع الرأي العام عليها، ذلك ان العماد سليمان وبحسب المصادر العسكرية نفسها لم يكن في وارد اعلان موقف ما او "توزيع" الحديث مع رفاقه إلا ان رغبة احد رفاقه في توزيع الكلام هو ما جعل الامر يظهر على هذا النحو، مؤكدة ان العماد سليمان لم ينفِ ما قاله او يقوله في مجالسه الخاصة.

وركزت هذه المصادر على ان رفاق دورة العماد سليمان التقوه منذ بضعة شهور ايضا وتم توزيع كلام "رفيقهم" في المواضيع التي تناولها اللقاء، وهذا الكلام لا اطار له سوى المواضيع التي تطرح عادة بين قائد للجيش ورفاق دورته الذين يلتقونه باستمرار لدعمه، واضعين انفسهم وخبراتهم في تصرفه.

واكدت المصادر نفسها ان هذا الكلام ليس للدخول في سجالات او توضيحات او تفسيرات مقدار ما ان حدوده هي ضمن مكتب قائد الجيش وفي لقاء "اخوي" مع رفاق دورته وليس اكثر من ذلك.

مشاورات الاستحقاق: وعلى خط ذات صلة بالاجواء التي تسود الساحة اللبنانية والعنوان الاستحقاقي راهنا، علمت "المركزية" ان السفير السعودي لدى لبنان عبد العزيز خوجة الذي عاد الى بيروت سيجري جولة جديدة من الاتصالات واللقاءات القيادية تحضيرا للمرحلة المقبلة، ابرزها مع رئيسي المجلس النيابي نبيه بري والحكومة فؤاد السنيورة، وهو بعدما التقى رئيس "تيار المستقبل" النائب سعد الحريري في فرنسا ونقل اليه افكارا واقتراحات سينقل كذلك اقتراحات وافكارا منه الى القيادات التي سيلتقيها خوجة.

وكذلك عاد وزير الاعلام غازي العريضي الى بيروت بعدما التقى النائب الحريري وهو سيضع رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط في اجواء لقائه مع رئيس "تيار المستقبل".

ضرورة وآلية: وفي معلومات خاصة لـ "المركزية" ان المشاورات التي يقوم بها السفير خوجة مع القيادات اللبنانية تركز بادئ ذي بدء على موضوع واحد مركزي واساسي هو ضرورة اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها وان البحث التفصيلي يركز على كيفية اجراء هذه الانتخابات وآليتها.

واشارت المعلومات نفسها الى ان فريق الغالبية يطرح الموضوع الرئاسي بقوة وضرورة اجراء الانتخابات الرئاسية وقدم هذا الموضوع على موضوع حكومة الوحدة الوطنية، لافتة الى ان لدى المعارضة كذلك رغبة في انجاز هذا الاستحقاق لأن الطرفين باتا يدركان خطورة الاوضاع التي قد تنزلق اليها البلاد، مستشهدة بكلام العماد سليمان عن استعداده البقاء في موقعه حتى انتخاب رئيس جمهورية وتشكيل حكومة، وعدم ترك سفينة البلاد تغرق، مبدية ارتياحها لمثل هذا الكلام المطمئن من قائد الجيش.

وكشفت هذه المعلومات ايضا ان اياً من طرفي الصراع لم يدخل بعد في التفاصيل، اي في الاسماء والاختيارات والترشيحات وان البحث يركز على المبدأ وايجاد الارضية المشتركة بين الطرفين التي تضع هذا الاستحقاق قيد الانجاز، وقطع الطريق على اي امكان لحصول فراغ على هذا المستوى.

واوضحت المعلومات في السياق نفسه ان مجرد التوصل الى تفاهم مشترك على وجوب انجاز هذا الاستحقاق يعني ان اللبنة الاولى في مدماك المرحلة التوافقية قد تم وضعها وهي ستسحب نفسها حكما على التوافق على رئيس وفاقي وتوافقي تشير اليه المواصفات الرئاسية التي سيتم وضعها في الايام المقبلة وهي مواصفات تحصر الاختيار التوافقي بمن يشكلون عنوانا وفاقيا محترما من جميع اللبنانيين وهم معروفون ولا ينقص العاملين على خط انجاز الاستحقاق سوى تحضير الآلية العملية اللازمة والضرورة لإنجاز هذه الخطوة وانتخاب رئيس جديد للبلاد يكون عنوانا لمرحلة وفاق بين اللبنانيين تفتح الباب امام الاستقرار الشامل الموعود والمنتظر.

بري يزور صفير في الديمان نهاية الاسبوع ويتقاسم معه 5 نقاط إلتقاء رئاسيــة

والبطريرك متمسك بإجراء الانتخابات في موعدها تجنبا لتداعيات الفراغ الدستوري

المركزية - تستأثر مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري بإهتمام الاوساط السياسية على الرغم من انه لم يباشر بها عمليا. ويكثر الحديث عن الآلية التي سيعتمدها الرئيس بري، اضافة الى تحديد المواعيد والاشارة الى خيارات واقتراحات.

في هذا السياق، نفى مصدر مقرّب من الرئيس بري لـ"المركزية" ما نشر في بعض وسائل الاعلام عن زيارة يعتزم رئيس البرلمان القيام بها في خلال الساعات القليلة المقبلة للمقر الصيفي البطريركي في الديمان للاجتماع بالبطريرك الماروني الكارردينال مار نصرالله بطرس صفير، مستهلا مبادرته في خطوة استئناسية مع سيد بكركي. واشار الى ان لا شيء يحول عمليا دون لقاء الرجلين، لكن موعد الاجتماعات بينهما لم يتحدد بعد. ولفت الى ان دوائر الديمان لم تتبلغ من المسؤولين في عين التينة حتى الآن عزم الرئيس بري على الزيارة في خلال ساعات. واشار الى ان هذه الدوائر علمت من خلال الصحف بوجود نية لدى رئيس المجلس لزيارة البطريرك صفير في اطار التحرك والمشاورات التي يعتزم القيام بها بدءا من صباح غد.

في المقابل، أوردت اذاعة "صوت الغد" ان موعد اللقاء بين الرئيس بري والبطريرك الماروني في الديمان قد حدد، وهو في غضون الايام القليلة المقبلة، لكن لم يعلن عنه لأسباب أمنية. وأكدت الإذاعة أن "رئيس المجلس سيحمل افكارا محددة وخلاقة، من شأنها تقريب وجهات النظر بين الطرفين، وأنه والبطريرك يجتمعان على نقطتين أساسيتين: الاولى تأمين نصاب الثلثين لانتخاب الرئيس، والثانية التوافق على الرئيس العتيد".

لقاء السبت: الى ذلك، علمت "المركزية" ان اللقاء بين البطريرك وبري يتوقع حصوله يوم السبت في مناخات سعى الرجلان الى التحضير اليها بقصد انجاح محاولة انقاذ الاستحقاق الرئاسي.

واكدت مصادر ثقة ان البطريرك الماروني سيؤكد للرئيس بري ضرورة حصول الانتخابات لتجنب خطورة وتداعيات الوقوع في الفراغ الرئاسي والدستوري، وضرورة احترام الدستور والاصول المتعارف عليها في انتخابات الرئاسة، خصوصا لجهة اعتماد نصاب الثلثين في جلسة الانتخاب، اضافة الى المواصفات التي يحرص صفير على كشفها وتردادها، واهمها ان الا يخجل مستقبل المرشح من ماضيه، لعدم الخوض في الاسماء. وكشفت ان رئيس المجلس سيشدد من ناحيته على اهمية اجراء الانتخابات في موعدها الدستوري وعدم الوقوع في اي فراغ، وسيضع البطريرك في مناخات المناقشات التي اجراها مع وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير والسفير السعودي عبد العزيز الخوجة حول التزامن بين تشكيل الحكومة وانتخابات الرئاسة، مكررا المواقف التي سبق ان اعلنها حول نصاب الثلثين والاتفاق على رئيس توافقي.

واوضحت ان الرئيس بري يسعى الى الاستئناس برأي البطريرك، بالتوازي مع محاولة حصر اللائحة بثلاثة او اربعة اسماء مرشحة، منطلقا من التطابق على شرط المواصفات بينه وبين البطريرك في اطار الاتيان برئيس توافقي. واعتبرت اوساط مراقبة ان موقفي بري وصفير من الرئاسة يتطابقان في نقاط عدة منها:

1- ضرورة اجراء الانتخابات لتجنب تداعيات الفراغ في السلطة.

2- احترام المهل الدستورية والتقيد بالاعراف والاصول.

3- اعتماد نصاب الثلثين لجلسة الانتخاب.

4- التأكيد على رئيس توافقي.

5 - تطابق في المعايير والمواصفات المفترض توافرها في المرشح.

"اندبندنت" تعتبر ان الأزمة الدستورية في لبنان لا تقل خطورة عن الوضع في البارد:

العماد سليمان حكيم وبارع وله اتصالات وعلاقات مع سوريا والولايات المتحـــدة

ولحود مصر على تسليم الجيش السلطة كتقليد قديم في ديكتاتوريات الشرق الاوسط

المركزية - اعتبرت صحيفة "ذي اندبندنت" البريطانية ان "الأزمة الدستورية في لبنان لا تقل خطورة عن الوضع في مخيم نهر البارد".

وقالت ان رئيس الجمهورية العماد اميل لحود "مصر على تسليم السلطة للجيش (...)هو تقليد قديم في ديكتاتوريات الشرق الاوسط".

واثنت على حكمة قائد الجيش العماد ميشال سليمان وبراعته، لافتة الى ان له "اتصالات وعلاقات مع أطراف عدة في دمشق وهو في الوقت نفسه مدعوم من الولايات المتحدة".

وكتب روبرت فيسك في الصحيفة انه "في اسلوب يشبه الى حد كبير أسلوب تنظيم "القاعدة" في التمرد على سلطة الدولة، أطل مسؤول في تنظيم "فتح الاسلام" عبر تسجيل صوتي ليعلن أن "بعض المسلحين من الجماعة نجحوا في الفرار من مخيم نهر البارد وهم يعتزمون أن يجعلوا الحكومة اللبنانية ترى يوما أسود".

واعتبر ان "هذا هو الواقع القاتم لبلد يواجه أزمة الانتخابات الرئاسية المقبلة، وادارته مدعومة عسكريا من الولايات المتحدة كجزء من حربها على الارهاب. وهذا الشريط ظهر بعد ساعات قليلة من اعلان الولايات المتحدة انها وضعت تنظيم "فتح الاسلام" على القائمة التي تضم 43 من المنظمات الارهابية، التي جمّدت اموالها في الولايات المتحدة ولن يسمح لها بدخول الولايات المتحدة الاميركية، على الرغم من أنه من المشكوك فيه ان ارهابيي تنظيم "فتح الاسلام" الذين يقاتلون حتى الموت في عمق مخيم نهر البارد يملكون حسابات مصرفية في وول ستريت، او قد تقدموا بأي طلبات للحصول على تأشيرات الدخول الى الولايات المتحدة. لكن هذه هي الطريقة الاميركية المعتمدة في الحرب على الارهاب".

واعتبر ان "خطورة الوضع في لبنان تبرز من خلال الاحصاءات، إذ ان أكثر من 200 شخص قتلوا منذ اندلاع معركة مخيم نهر البارد في ايار الماضي، 136 منهم من الجيش اللبناني، أي بفارق 32 قتيلاً فقط عن مجمل حصيلة عدد قتلى الجيش البريطاني في العراق منذ الغزو في العام 2003".

الازمة الدستورية: ورأى ان "الأزمة الدستورية في لبنان لا تقل خطورة عن الوضع في مخيم نهر البارد"، مشيرا الى ان "الرئيس اللبناني اميل لحود الموالي لسوريا يقول أنه لن يوقع مرسوم اجراء الانتخابات الرئاسية، بذريعة أن حكومة فؤاد السنيورة الذي استقال منها الوزراء الشيعة هي غير شرعية، لذلك هو مصرّ على تسليم السلطة الى الجيش. وكما يعرف جميع اللبنانيين، ان اعطاء السلطة للجيش هو تقليد قديم في ديكتاتوريات الشرق الاوسط".

حكمة قائد الجيش: واوضح ان "ثمة اعتقادا يتنامى وينتشر في الاوساط اللبنانية، مفاده أن قائد الجيش العماد ميشال سليمان سيتولى قيادة البلاد، وهو مسيحي ماروني اظهر براعة كبيرة وحكمة في التعامل مع الجيش في المعارك التي يواجهها في نهر البارد".

واشار الى ان "من شروط قائد الجيش اللبناني أن يكون مارونيا، لكن الموارنة في لبنان أثبتوا أنهم منقسمين، كأن من قدر لبنان أن تبقى سياسته الداخلية تتسم بالغموض للشعب اللبناني تماما كما هي بالنسبة للمراقبين من الخارج، لكن المثير للاهتمام والمفاجىء هو أن للعماد سليمان اتصالات وعلاقات مع أطراف عدة في دمشق وهو في الوقت نفسه مدعوم من الولايات المتحدة".

وختم: "ان يوم الانتخابات الرئاسية هو في الخامس والعشرين من ايلول، فسجلوا هذا التاريخ على مفكراتكم".

 

لوموند": انتخابات المتن الشمالي اخرجت المسيحيين منقسمين اكثر من اي وقت

والانتخابات الرئاسية معرّضة للسقوط في حال عدم التوصل الى مرشح وفاقــي

عون استفاد من النتائج ليكون الاقوى مسيحيا وامام المجتمـــــع الدولــي

المركزية - اعتبرت صحيفة "لوموند" الفرنسية ان المسيحيين خرجوا من الانتخابات الفرعية في المتن الشمالي منقسمين اكثر من اي وقت.

وتوقعت ان تسقط الانتخابات الرئاسية اذا لم يتم الاتفاق على مرشح توافقي.

رأت الصحيفة، في معرض تحليلها نتائج انتخابات المتن، ان المعركة بين الرئيس امين الجميل والدكتور كميل الخوري كانت حاسمة فقط بـ 418 صوتا.

ورأت ان هذه الانتخابات في مثابة امتحان للمسيحيين الذين تشتتوا منذ العام 2006 بين الغالبية والمعارضة. واشارت الى ان خسارة الجميل كانت صفعة، لأن الخاسر في عقر داره هو رئيس أسبق للجمهورية والرئيس الاعلى لحزب الكتائب ووجه بارز في الغالبية، اضافة الى انه والد الشهيد بيار الجميل".

عون الاقوى: ولفتت الى أن "الدعوة الى الانتخاب ضد الاغتيالات السياسية والتي تتهم قوى الغالبية سوريا بها لم تكف لاعطاء الرصيد الأكبر لأمين الجميّل، إذ ان هذه الانتخابات اخذت منحى وطنيا بسبب الانتخابات الرئاسية التي تبدأ في الخامس والعشرين من ايلول، في وقت يبدو ان (النائب العماد) ميشال عون هو المرشح الوحيد المعلن الذي وجب عليه الاستفادة من النتائج ليفرض نفسه الاقوى مسيحيا على المستوى الوطني، وامام المجتمع الدولي.

واعتبرت ان المسيحيين خرجوا من هذه الانتخابات منقسمين اكثر من اي وقت، لأن الحملة الانتخابية شهدت اتهامات ومناوشات حادة جدا.

سقوط الرئاسة: وخلصت الى ان الانتخابات الرئاسية ستسقط اذا لم يتم الاتفاق على مرشح توافقي، "حتى ولو كانت تحظى الغالبية بعدد لا بأس به من النواب فهي في حاجة الى المعارضة لتأمين نصاب الثلثين لانتخاب رئيس".

الجيش شيع العريف الشهيد مصطفى محمد برغل

وطنية- 14/8/2007 (سياسة) شيعت قيادة الجيش العريف الشهيد مصطفى محمد برغل، الذي استشهد في تاريخ 13/8/2007، خلال الاحداث الامنية الجارية في منطقة الشمال، حيث اقيم له مأتم مهيب في بلدته ببنين - عكار ، حضره حشد من رفاق السلاح واهالي البلدة والجوار وفاعليات المنطقة، وألقى ممثل العماد قائد الجيش، كلمة نوه فيها بسيرة الشهيد، وما اظهره من شجاعة فائقة ونكران للذات اثناء قيامه بواجبه العسكري

 

إنفجار صاروخ كاتيوشيا على شاطئ البحر شمالي مخيم البارد

وطنية- 14/8/2007(أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار ميشال حلاق عن انفجار صاروخ كاتيوشيا مصدره نهر البارد عند الثانية عشرة والربع من ظهر اليوم على شاطئ البحر شمالي المخيم بالقرب من مسجد المعماري. وفي هذا الوقت، تدور اشتباكات عنيفة جدا في أحياء الدامون وعمقا وسعسع التحتاني وعمق سوق الخضار، وتقوم مدفعية الميدان بقصف ما بات يعرف بملجأ أبو عمار والمحيط الجنوبي لمبنى التعاونية وترتفع فوق المخيم سحب من الدخان الاسود والابيض حيث يقوم الجيش بحرق عدد من الملاجئ والابنية عند المدخل الجنوبي الغربي للبقع الامنية التي لا زال يسيطر عليها المسلحون.

وأفيد بأن الغارات المتلاحقة التي نفذتها طائرات الغازيل قد دمرت أحد الملاجئ في محيط مسجد الحاووز.

مروحيات ال"غازيل" تغير على مواقع "فتح الاسلام" في البارد

قيادة الجيش: تحقيق العدالة أقصر الطرق لانهاء الوضع القائم ورفض المسلحين تسليم أنفسهم قرار بالانتحار يتحملون مسؤوليته

وطنية- 14/8/2007 (سياسة) صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي:

"في اطار النداءات المتكررة التي وجهتها قيادة الجيش الى مسلحي تنظيم فتح الاسلام لالقاء السلاح وتسليم انفسهم، بما يكفل وقف النزف الحاصل والحفاظ على ارواح عائلاتهم التي لا تزال محتجزة في المخيم والحصول على محاكمة عادلة امام القضاء, القت طوافة تابعة للقوات الجوية منشورا فوق منطقة وجود المسلحين في نهر البارد جاء فيه:

- ان قضيتكم بقتال الجيش اللبناني غير محقة.

- انتم تقاتلون عبثا جيش لبنان وارادة ابنائه الجامعة.

- استمراركم في القتال، يزيد من آلام الشعبين اللبناني والفلسطيني.

- دعوا النساء والاطفال يقررون مصيرهم بأنفسهم، لان احتجازهم جريمة امام الله والقانون.

- ان تحقيق العدالة، هو أقصر الطرق لانهاء الوضع القائم، وان اضاعة الوقت ورفض نداءات الجيش المتكررة بتسليم انفسكم لنيل محاكمة عادلة، هو قرار بالانتحار تتحملون مسؤوليته كاملة".

 

تدمير احد الملاجىء وسقوط صاروخ كاتيوشيا على شاطئ البحر

وطنية - 14/8/2007 (أمن) استمرت اليوم، الاشتباكات العنيفة على مختلف محاور مخيم نهر البارد، وعمل الجيش على عزل المجموعات المسلحة ل"فتح الاسلام" داخل مربعات صغيرة للسيطرة عليها تباعا، كما اغارت طائرات "الغازيل" على مواقع عناصر فتح الاسلام حيث دمرت غارة احد الملاجىء في محيط مسجد الحاووز وافيد عن سقوط صاروخ كاتيوشيا على شاطىء البحر قرب مسجد المعماري مصدره المخيم. وفي هذا الاطار، افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار نزيه ملحم أن الطيران المروحي التابع لسلاح الجو في الجيش أغار على ثلاث دفعات على مخيم نهر البارد ما بين التاسعة والنصف والعاشرة قبل ظهر اليوم، في حين استمرت الاشتباكات بالمدفعية المباشرة والثقيلة. كما أفاد مندوبنا في عكار ميشال حلاق أن القصف استهدف سوق الخضار في منطقة نهر البارد والجهة الجنوبية من مبنى التعاونية في محاولة لعزل المجموعات المسلحة داخل مربعات صغيرة كي يتمكن الجيش من السيطرة عليها تباعا.

وقد دارت إشتباكات عنيفة على مختلف محاور المواجهات بتغطية كثيفة من مدفعية الدبابات

والجدير ذكره أنه بين التاسعة والعاشرة ليل أمس قصفت طائرة "الغازيل" المواقع عينها. كما افيد عن انفجار صاروخ كاتيوشيا مصدره نهر البارد عند الثانية عشرة والربع ظهر اليوم على شاطىء البحر شمالي المخيم قرب مسجد المعماري. ودارت اشتباكات عنيفة في أحياء الدامون وعمقا وسعسع التحتاني وعمق سوق الخضار، وقصفت مدفعية الميدان ما بات يعرف بملجأ أبو عمار والمحيط الجنوبي لمبنى التعاونية وترتفع فوق المخيم سحب من الدخان الاسود والابيض حيث يقوم الجيش بحرق عدد من الملاجئ والابنية عند المدخل الجنوبي الغربي للبقع الامنية التي لا زال يسيطر عليها المسلحون. وأفيد أن الغارات المتلاحقة التي نفذتها طائرات الغازيل قد دمرت أحد الملاجئ في محيط مسجد الحاووز.

 

النائب جنبلاط استقبل رئيس "حزب السلام"

وطنية- 14/8/2007 (سياسة) استقبل رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط اليوم، رئيس "حزب السلام" روجيه اده، واستبقاه الى الغداء.

 

سامي الجميل رئيسا لمجلس "الشباب والطلاب" في التعيينات الكتائبية الجديدة

وطنية-14/8/2007 (سياسة) إستحدث المكتب السياسي الكتائبي في اجتماعه الدوري الاسبوعي امس "مجلسا للشباب والطلاب" وعين الشيخ سامي الجميل رئيسا له في خطوة هي الاولى من نوعها لتوليه مهاما من ضمن الهيكلية الحزبية في الكتائب، تؤهله لحضور اجتماعات المكتب السياسي في الحزب، وهو الذي كان يشغل مسؤولية رئيس مصلحة الطلاب في الحركة الاصلاحية في مرحلة ما قبل توحيد الحزب. وسيتولى المجلس الجديد الاشراف على مصالح الشباب، الطلاب، النشاطات الكشفية والرياضة والاندية التي شملت التعيينات الجديدة في الجلسة عينها:رمزي ابو خالد رئيسا لمصلحة الشباب وجورج روحانا رئيسا لمصلحة النشاطات الكشفية، لينضما الى المعينين سابقا كل من رئيس مصلحة الرياضة والاندية بيار عطاالله ورئيس مصلحة الطلاب مارون زيدان ليكونوا معا المجلس الجديد. وعين المكتب السياسي ايضا في الجلسة التي رئسها النائب الثاني للرئيس جوزف ابو خليل وبناء على اقتراح الامين العام للحزب ابراهيم ريشا كلا من جوني صفير رئيسا لمجلس الاعلام، حبيب الحاج رئيسا لمصلحة الاعلام باتريك ناكوزي رئيسا لمصلحة الدعاية، نديم يزبك مسؤولا عن موقع الحزب الالكتروني وهادي ابي نادر رئيسا لمصلحة الشؤون الثقافية.

 

العلامة النابلسي وجه رسالة "تبريك" الى المجاهدين في ذكرى انتصار تموز:

ليت أهل الحكم ينظرون بإنصاف على ما حققتم لبلدكم وأمتكم ويعتنون بنصركم

يبدو ان مشاغل الحفاظ على الحكم حالت دون تفقد الرئيس السنيورة لأهله وناسه

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) وجه رئيس هيئة علماء جبل عامل العلامة الشيخ عفيف النابلسي، رسالة "تبريك" الى المجاهدين في ذكرى انتصار المقاومة على العدو الاسرائيلي في تموز من العام 2006.

نص الرسالة

وجاء في الرسالة: "احييتمونا أيها الأبطال الشجعان، وكرمتمونا وشرفتمونا، فقدمتم من دمكم هدية النصر لنا وللأمة وللأحرار، فكنتم عنوان الايمان ومثال التضحية والرجولة. ليت أهل الحكم ينظرون بإنصاف على ما حققتم لبلدكم وأمتكم، ليتهم يعتنون أكثر بظفركم ونصركم الذي أدهش العالم كله. ليتهم رأوا فيكم الأمل والمستقبل والحياة والقوة والمنعة. ولكن هؤلاء ليس من شأنهم أن يصدحوا بصوتهم أمام الجلاد، ولا أن يرفعوا قبضاتهم في وجه الطغاة. بل كانوا يقصرون عنكم وعن أهل المقاومة كلمة مناصرة، ويد مساعدة. وها هم حتى الساعة لا يعترفون بنصركم ولو اعترف العدو بذلك، وكأن لبنان واللبنانيين والمجاهدين لا يليقون بنصر، فحاصروا المواقف والكلمات والاعلام الذي يتحدث عن النصر. ونحن نرى هذه المكابرة والعناد بل حالات الاذلال للمواطنين في مسألة التعويضات التي تشكل نموذجا على سياسة الانتقام من المقاومة وشعبها. ولو كان هناك من صدق في النوايا والأعمال لقام رئيس الحكومة بتفقد أهله وناسه في القرى المنكوبة ولاطلع على حاجاتهم ولرأى أوضاعهم الصعبة من باب التضامن والتآخي والواجب والمسؤولية. ولكن يبدو أنه حالت دون زيارته للقرى المدمرة مشاغل الحفاظ على الحكم، فأيهما أولى بالمحافظة الناس أم الحكم؟

 

النائب جنبلاط عرض ووفدا من رابطة علماء فلسطين احداث نهر البارد

الشيخ مصطفى: انتهاء الازمة على كلمة خير من انتهائها على طلقة

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) استقبل رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط، مساء اليوم في منزله في كليمنصو، وفد رابطة علماء فلسطين برئاسة الشيخ داود مصطفى في حضور النائب وائل أبو فاعور. بعد اللقاء قال الشيخ مصطفى: "كان اللقاء طيبا مع معالي الوزير الاستاذ وليد جنبلاط على خلفية تداعيات أحداث نهر البارد، وما نال شعبنا الفلسطيني من هذه الأحداث من تشريد وتدمير، وكذلك ما أساءنا لما حدث لاخوتنا في الجيش اللبناني من إصابات، وكنا نرجو أن يكون هذا الجيش معافى وإذا كان هناك من إصابات أن تكون في مواقع أخرى ذات استحقاق يتطلع اليه الجميع". اضاف : "أيد معالي الوزير تعاطفه ومؤازرته للواقع الفلسطيني في لبنان عموما، ولأهلنا في مخيم البارد لما أصابهم من تشريد وتدمير للمخيم، وقال انه سيبذل جهدا كبيرا في عملية إعادة إعمار المخيم وإنهاء أزمة اللاجئين لأن الواقع الفلسطيني في لبنان هو واقع موقت في انتظار العودة، ولكن هذا الانتظار ينبغي أن يكون على قواعد انسانية وحياتية سليمة تخوله للعمل من أجل العودة الى فلسطين". وردا على سؤال عن وجود مبادرة، قال: "بالنسبة الى المبادرة، نعتبر ونؤكد ان هذه المعركة اذا انتهت على كلمة، خير من أن تنتهي على طلقة، فالكلمة أشد في مشاكلنا الداخلية من الطلقات، ونحن نقول ان الحل ما زال قائما وممكنا، وهذا الكلام برسم اخوتنا في الدولة اللبنانية حتى ننتهي من هذه الأزمة التي أساءت الى الجميع وينتظر الجميع الحل والسلام للبنان ومعافاته من هذه الأزمة الكبيرة".

 

المنسقة الاعلامية في مركز نزع الالغام: 934 موقعا ملوثا بالقنابل العنقودية والقرى المحررة عام 2000 جنوب الليطاني تم تنظيفها بإستثناء الخط الازرق

وطنية - صور- 14/8/2007 (متفرقات) جددت المنسقة الاعلامية لمركز التنسيق في نزع الالغام في الجنوب داليا فران تأكيدها ان "المشكلة التي لا تزال تشكل عائقا في موضوع الالغام والقنابل العنقودية تتمثل بعدم استجابة اسرائيل باعطاء المعلومات المتعلقة بتحديد مواقع هذه القنابل ونوعيتها وكميتها على رغم المطالبة المستمرة للامم المتحدة بذلك". واشارت الى "وجود الالغام القديمة قبل الحرب والبالغ عددها 375 الف لغم على امتداد الخط الازرق واكثر من 20 الفا منها في المنطقة السادسة (مناطق جزين, حاصبيا والنبطية)"، لافتة الى ان "كل القرى التي حررت عام 2000 في جنوب الليطاني قد تم تنظيفها عبر مشروع عملية التضامن الاماراتي بإستثناء منطقة الخط الازرق ".

وقالت: "اثناء الحرب الاخيرة توقف العمل على الارض، وتوقعنا مشكلة اضافية يمكن ان تنتج من خلال هذه الحرب, حيث القت اسرائيل وخلال الايام الثلاثة ما قبل وقف النار المئات من هذه القنابل", لافتة الى ان "مركز التنسيق بالشراكة مع الجيش والامم المتحدة ودولة الامارات العربية المتحدة يقوم بتزويد الفرق والجمعيات التي دخلت لبنان للعمل في الجنوب كل المعلومات ومراقبة عملها بإستمرار". واضافت: "تم حتى اليوم تحديد 934 موقعا ملوثا بالقنابل العنقودية بمساحة تفوق 37 مليون متر مربع ومجموع الفرق قامت بتنظيف 125 الف قنبلة عنقودية, حيث يعمل اليوم 69 فريقا على الارض اضافة الى فرق الجيش".

واعلنت "ان الهدف وحتى نهاية العام 2007 تنظيف المناطق التي تم اكتشافها والمؤثرة مباشرة على المدنيين قرب منازلهم وحقولهم الزراعية", مشيرة الى ان "العمل وخلال العام 2008 سيكون التأكد من المناطق التي تم تنظيفها, اضافة الى الاولوية الثانية المتمثلة بالاودية والمواقع التي يمكن ان يتم اكتشافها لاحقا".

واشارت الى ان "مجموع الضحايا بسبب القنابل العنقودية التي خلفتها اسرائيل خلال حرب تموز 2006 وصل الى 204 منهم 21 قتلوا و183 اصيبوا بجروح بين حالات بتر واصابات بالغة وعادية. اما الاصابات في الفرق العاملة من شركات وجمعيات و"اليونيفيل" والجيش اللبناني فبلغت 37 منهم عشرة قتلوا و27 اصيبوا بين حالات بتر واخرى متفرقة".

 

المطران مطر عرض الاوضاع السياسية والسياحية مع الوزير سركيس

السفير ضرار: الاتفاق على الاستحقاق الرئاسي يؤمن الاستقرار المطلوب

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) استقبل رئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، بعد ظهر اليوم، في المقر الصيفي للمطرانية في عين سعادة، سفير مصر حسين ضرار في زيارة وداعية لمناسبة مغادرته لبنان، وعرضا الاوضاع المحلية والسياسية.

بعد اللقاء قال السفير ضرار: "تربطني بصاحب السيادة المطران بولس مطر صداقة شخصية اضافة الى مقامه الديني، وجئت أشكر له حضوره في العيد الوطني المصري وكان هذا تكريما للسفارة المصرية ولمصر، كما كانت مناسبة عرضنا فيها الأوضاع اللبنانية. وصاحب السيادة شخصية غنية عن التعريف فهو يلعب دورا هاما للغاية وهو دور توفيقي بامتياز وانه ساعي خير بين اللبنانيين وقد توافقنا بالرأي سيادته وأنا، على أهمية أن يتوصل اللبنانيون، بإذن الله، الى ما يوفق بينهم لكي يحصل الاستحقاق الرئاسي في موعده وينتخب رئيس يتفق عليه بين اللبنانيين، والاتفاق على هذا الاستحقاق يؤمن الاستقرار المطلوب في لبنان".

وقال ردا على سؤال عن قراءته لكلام قائد الجيش العماد ميشال سليمان أمام خريجي دورته: "أنا أقرأ أي بيان في جانبه الخير وأنا أتجنب دائما منذ تسلمي لمهامي الديبلوماسية في لبنان التحليلات المعمقة التي تحلل الكلمات الى حروف، علينا أن نقيم أولا الثقة بين الشعب اللبناني ومسؤوليه وأن ننظر الى لبنان المستقبل ولبنان الماضي العميق ولبنان الحاضر الآن بحيوية برغم كل مشاكله السياسية فعلى الامة العربية بأسرها أن تجتمع لإنقاذ لبنان لأن استقراره هو أساس استقرار المنطقة".

الوزير سركيس

ثم استقبل المطران مطر وزير السياحة المهندس جو سركيس وعرض معه الاوضاع السياسية والسياحية.

بعد اللقاء، قال الوزير سركيس: "عرضت مع سيادة المطران مطر الاوضاع العامة على الساحة اللبنانية عشية الاستحقاق الرئاسي. ولا بدَّ لي أن أقدِّر الدور الممتاز الذي يقوم به صاحب السيادة المطران مطر بتوجيهات من صاحب الغبطة البطريرك (مار نصرالله بطرس) صفير في هذه المرحلة الدقيقة من مستقبل لبنان. وأنا آمل أن يصل هذا الدور الى خواتيمه لمصلحة اللبنانيين والمسيحيين والموارنة خصوصا. وأنا أعتز بأن يكون لي كإبن لأبرشية بيروت راعيا كسيادة المطران بولس مطر على رأس هذه الأبرشية لما يتمتع به من حكمة وكلام هادىء وموضوعية". وردا على سؤال عن تكاثر نسبة المصطافين في لبنان خلال هذا الصيف، قال: "انه شيء جيد تماما وإن المصطافين اتوا الى لبنان خلال شهر تموز وخلال النصف الاول من شهر آب لأن الاوضاع الامنية مستتبة نسبيا. إن استعمال الشارع واشاعة التوترات اديا الى شل الحركة السياحية في الاشهر الماضية".

 

الوزير متري الى المغرب للمشاركة في ندوة فكرية

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) غادر وزير الثقافة الدكتور طارق متري اليوم إلى المغرب، تلبية لدعوة وزير الخارجية محمد بن عيسى للمشاركة في ندوة فكرية ينظمها "منتدى أصيلة".

 

الشيخ الحاج حسن زار سعيد واستنكر التطاول على الكنيسة

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) اعلن رئيس "التيار الشيعي الحر" الشيخ محمد الحاج حسن في بيان اليوم، انه زار النائب السابق الدكتور فارس سعيد في منزله في قرطبا، وعرض معه "الاوضاع العامة ونتائج انتخابات المتن الفرعية". واستنكر "اي تطاول على الكنيسة وعلى فرسانها الذين هم جيش لخدمة الوطن وهم جيش ابيض نقي ينشر مفاهيم التسامح والمحبة والتلاقي".

 

الشيخ قاووق عرض مع مدير مكتب "الجزيرة" تداعيات حرب تموز

بن جدو حاضر عن "الاعلام العربي ما بعد حرب تموز..الواقع والتحديات"

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) حاضر مدير مكتب قناة "الجزيرة" في بيروت الاعلامي غسان بي جدو، عن "الاعلام العربي ما بعد حرب تموز ... الواقع والتحديات "، بدعوة من "منتدى الفكر والادب" في مدينة صور، في حضور عدد من الشخصيات والفاعليات السياسية والفكرية والاجتماعية والاعلامية وحشد من المواطنين. وقدم للندوة الدكتور علي جميل كويس، فرحب بالاعلامي بن جدو، منوها ب"دوره المشرف الذي تجلى من خلال تغطيته احداث حرب تموز 2006".

ثم تحدث بن جدو، فهنأ المقاومة واللبنانيين ب"النصر الكبير الذي تحقق في تموز 2006"، مشددا على "ان الجزيرة لم تكن جزءا من اعلام المقاومة، بل جزءا محوريا في "اعلام الواقع، اي نقل الوقائع على الارض سياسيا وعسكريا واجتماعيا وانسانيا كما هي"، منوها ب"اعلام المقاومة خلال الحرب"، معتبرا انه "نجح في مجاراة اعلام العدو والتفوق عليه ايضا، بالرغم من الظروف الصعبة التي عاشها من خلال الاستهداف المباشر الذي تعرض له".

وقال: "من حقنا ان نفرح ونتلذذ بالانتصار ونقول لقد انتصرنا". وابرز "الاهمية القصوى للاعلام في الوقت الحاضر وما يلعبه من ادوار قد تكون حاسمة، ان من خلال الحرب النفسية او من خلال التضليل او من خلال رفع الروح المعنوية"، مؤكدا "ان الحروب في زمننا هذا باتت تخاض اعلاميا ايضا".

عند الشيخ قاووق

من ناحية أخرى، استقبل مسؤول منطقة الجنوب في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق الزميل بن جدو في مكتبه في صور، وعرض معه "تداعيات حرب تموز على المستوى الداخلي والاقليمي، من خلال التجربة التي عاشها اثناء العدوان".

غداء تكريمي

وكان "حزب الله" قد اقام مأدبة غداء تكريمية، في مطعم "شواطينا" في مدينة صور، على شرف بن جدو، في حضور المسؤول الاعلامي للحزب في الجنوب حيدر دقماق، رئيس "منتدى الفكر" والادب الدكتور غسان فران، عضو بلدية صور أمين سر جمعية التضامن سمير بواب وعدد من الشخصيات والفاعليات الاجتماعية والاعلامية والمدعوين.

 

الرئيس بري تلقى اتصالا من موراتينوس تداولا خلاله المساعي المبذولة للتوافق والتقى الغديد من الزوار

وطنية - 14/8/2007(سياسة) استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، قبل ظهر اليوم في عين التينة، النائب بطرس حرب وعرض معه التطورات.

بعد اللقاء، قال النائب حرب: "اجتمعت بدولة الرئيس وبحثت معه في الاجواء السائدة في البلد والازمات المتراكمة والسعي الدائم الى ايجاد وسائل للمساهمة في السعي الى حل هذه الازمات والمشكلات. ومن المعروف في كثير من الامور المطروحة والازمات والمشاكل العالقة، هناك اتفاق في وجهات النظر على كيفية مقاربتها بين دولة الرئيس وبيني, واعتبر ان الاستعداد الذي يبديه الرئيس بري، بالاضافة الى كيفية مقاربته لهذه الامور، قد يشكل انطلاقة صالحة لمواكبة الاحداث وتعقيدات المجريات لكي نصل الى مرحلة نستطيع معها الوصول الى ايجاد بعض الحلول والمخارج ولا سيما لمقاربة موضوع الاستحقاق الرئاسي الذي يشغل اللبنانيين بكاملهم والذي يترتب عليه وعلى حصوله بشكل سليم ضمن المهل الدستورية، ومن جو يمكن ان نتوافق فيه كلبنانيين، على مواصفات الرئيس ليكون جامعا للبنانيين وليس مفرقا بينهم وقادرا على حمل مشروع يمكن ان يعيد بناء الدولة اللبنانية على اسس سليمة. واعتقد انه اذا استطعنا الوصول الى مرحلة بالطريقة التي يقترحها ويراها الرئيس بري اذا ما كتب لها النجاح فيمكن ان تساهم بصورة فاعلة وجدية في ايجاد المخرج وفي التوافق على كيفية اجراء هذه الانتخابات بشكل يعود بالخير على لبنان".

اضاف: "وقد ابلغت دولة الرئيس ما سبق ان اعلنته انني على مشارف اعلان ترشحي لمركز رئاسة الجمهورية، وانني متمسك بالعودة الى المؤسسة الدستورية الأم التي انطلق منها والتي انتسب اليها وهي مجلس النواب لكي اعلن ترشحي من مجلس النواب، ولكي يصبح ترشحي بالتعاطي مع رئاسة الجمهورية على صعيد مبدئي ويكرس ان المرجعية الاساسية هي مجلس النواب، وانه من واجب كل المرشحين لهذا المركز ان يطلعوا الرأي العام على رؤيتهم للمستقبل، ونظرتهم الى كيفية حلول المشاكل التي يعانيها الشعب والذي يفترض بهم اذا ما انتخبوا ان يقودوه. ومن هذا المنطلق وضعت دولة الرئيس في جو ترشيحي، وطلبت اليه ان يوعز الى المسؤولين من المجلس النيابي بتوفير القاعة التي سأعلن منها بيان ترشحي في الاسبوع الاخير من الشهر الحالي. وطبعا، دولة الرئيس، كما جرت العادة، وافق هذا الامر وسيطلب من المعنيين اتخاذ التدابير من المجلس التي تسمح بذلك. وقد تكون تلك خطوة جيدة ومبشرة للبنانيين بان المجلس النيابي هو في قلب المعادلة وفي قلب الاستحقاق، وانه يعود الى المجلس النيابي والنواب ان يقرروا من يريدون ان ينتخب رئيسا للجمهورية".

سئل: هل ترشحك هو كمرشح توافقي أو عن قوى 14 آذار؟

أجاب: "اعتقد ان المرحلة المقبلة تستدعي ان يكون رئيس الجمهورية رئيسا قادرا على التعاطي مع كل الاطراف السياسيين في لبنان بشكل يؤدي الى جمع الاطراف السياسية حول مشروع موحد لانقاذ لبنان. ولا اعتقد ان أي مشروع مرشح يطرح وكأنه مشروع تحد لفريق من اللبنانيين ايا كان هذا الفريق يمكن ان يصلح للمرحلة المقبلة، فلبنان لا يقوم على التحدي، ولا على فريق يغلب فريقا آخر، بل على التوافق والتفاهم، يقوم على ان رئيس الجمهورية من اي موقع انطلق سواء من 14 آذار أو 8 آذار أو من موقع آخر يجب ان يتمتع بالمواصفات التي تؤهله، وعندما ينتخب رئيسا للجمهورية ان يكون على مسافة متساوية من اللبنانيين وان يتصرف كرئيس لكل اللبنانيين وليس رئيسا لفريق منهم ضد فريق آخر، وان يؤدي دور الحكم في الصراعات القائمة، هذا الرئيس الذي نحتاجه وانا اطمح ان اكون مصنفا كأحد الرموز التي تستطيع لعب هذا الدور، وليس كفريق يحكم باسم فريق وضد فريق، لانه من جو التحدي لا يمكن ان نبني المستقبل، بل علينا اعادة الحياة السياسية الى طبيعتها والتعاون في ما بيننا لبناء المستقبل، وهذا هو مشروعي اذا ما منحت الفرصة وانتخبت رئيسا للجمهورية فسأتصرف على هذا الاساس ".

سئل: هدد النائب وليد جنبلاط بالاعدام السياسي والمعنوي لأي خائن في صفوف فريق الموالاة يقبل بتسوية في موضوع الاستحقاق الرئاسي؟

اجاب:" لكل رجل سياسي وسائل تعبير عن موقف ما، وما فهمت من موقف الصديق الاستاذ وليد جنبلاط ان هناك مبادىء اساسية لا تصلح للمساومة ولم يحكم سلبا على امكان التوافق على رئيس يحمل مبادىء وطنية وثوابت يؤمن بها كل اللبنانيين ويسعى الى العمل من خلالها على توحيد اللبنانيين. هذا هو المشروع الذي اسعى انا شخصيا الى طرحه. ولا اعتقد ان هذا المشروع يتناقض مع الكلام الذي قاله الاستاذ وليد جنبلاط او غيره من السياسيين".

سئل: في حال كان الكلام عن ترشح العماد ميشال سليمان جديا فما هو موقفكم؟

اجاب:" لكل حادق حديث، انا لدي موقف مبدئي، العماد سليمان صديق واحترمه وهو رجل "آدمي" واعتقد انه كقائد جيش يقوم بلعب دور مهم ولا بد لنا جميعا كلبنانيين، من اي موقع كنا، ان نقف الى جانبه والى جانب الجيش من اجل القيام بمهامه الامنية. اما في حال كان هناك طرح لتعديل الدستور، وطبعا انتخاب العماد سليمان وحاكم مصرف لبنان يستدعي تعديلا دستوريا، وكما قلت لدي موقف مبدئي منذ بدأت الحياة السياسية حتى اليوم مقتنع به ولا ازال اقتنع بهذا الموقف، انا لا اوافق على تعديل الدستور لا لظرف ما ولا لشخص ما، مع تقديري واحترامي ومحبتي لكل التضحيات التي يبذلها العماد سليمان في مهماته كقائد للجيش. واذا ما تم طرح هذا الامر فهذا لا يعني اطلاقا ان هذا الطرح قد يؤثر على ترشحي شخصيا".

سئل: هل لمست من دولة الرئيس بري انه سيزور الديمان قريبا؟

اجاب: "الحقيقة لم ادخل مع الرئيس بري في التفاصيل وهو يعلن عنها ولست انا، ولكن الاكيد ان الرئيس بري بدأ ولم يتوقف، سينتقل الى مرحلة اكثر تحركا في المرحلة المقبلة وسيباشر اتصالاته اللازمة، وعلى رأس القائمة التي سيجري اتصالات معها غبطة البطريرك الماروني".

النائب روبير غانم

ثم استقبل الرئيس بري النائب روبير غانم وعرضا التطورات.

وقال النائب غانم بعد اللقاء: "تشرفت بزيارة دولة الرئيس نبيه بري بعد طول غياب وكانت جلسة بحث في كل المواضيع اليوم ولا سيما في موضوع الاستحقاق الرئاسي المقبل والذي يعتبره دولة الرئيس مفتاح بدء الحل في لبنان. وكانت وجهات النظر متطابقة بحيث ان دولة الرئيس بري كان وما زال وسيبقى يعمل من اجل قيام الدولة اللبنانية وهو مؤمن بمشروع الدولة اللبنانية ولا غنى عن الدولة، الدولة اللبنانية التي نعرفها، أي الوطن الديموقراطي التعددي ذي الديموقراطية التوافقية والحرية والسيادة، هذا لبنان الذي نريده ولا يمكن ان نقبل بلبنان آخر لانه اذا فقدنا الديموقراطية التوافقية نفقد مبرر وجود لبنان".

سئل: هل حصل تفاهم على موضوع النصاب بعد الجدل الذي حصل وتحديد البطريرك لنصاب الثلثين؟

اجاب: "هذا الموضوع تحدثنا فيه مرات عدة، وفي هيئة تحديث القوانين درسناه اعتبارا من ايلول 2006، وانتهينا من الخلاصة ورفعتها الى دولة الرئيس بري في وقتها في تشرين الثاني 2006. وهذه الخلاصة تقول أن لا افتتاح للدورة وللجلسة اولا الا بحضور الثلثين من أعضاء مجلس النواب الاحياء ولا بدء بالدورة الاولى الا بحضور الثلثين. اما الدورة الثانية او الثالثة للاقتراع فتكون في حضور الاكثرية اي النصف زائدا واحدا من اعضاء مجلس النواب. هذه الخلاصة التي صدرت عن هيئة تحديث القوانين والتي طبعا الاستاذ ادمون رباط وهو خبير دستوري وغيره كانوا يضعون نصب اعينهم هذا الموضوع. كما انه عام 1976 لجنة الادارة والعدل آنذاك مع هيئة مكتب المجلس قررت ان الدورة لا تفتتح والجلسة لا تفتتح الا في حضور ثلثي اعضاء مجلس النواب. وهذا الشيء طبعا يعرفه دولة الرئيس بري وليس في حاجة الى تذكيره به، ولكن الموضوع ان لديه هاجسا أن هذا الاستحقاق الذي يعتبر ركيزة لتداول السلطة التي تعتبر بدورها ركيزة للديموقراطية في لبنان يجب ان نصل اليه بهدوء وان نمر به لانه بداية الحل في لبنان".

سئل: هل روبير غانم هو مرشح للرئاسة؟

اجاب:" انا ترشحت عام 2004 وكنت من الاوائل الذين ترشحوا على اساس برنامج معين، وهذا البرنامج اعدت صوغه منذ عام 2004 وحتى اليوم وهذا البرنامج طرحته وموجود على الموقع الالكتروني منذ العام 2004، وهو في تجدد دائم وعند الحاجة ستكون لي مناسبات لأعرض هذا البرنامج ويجب علينا ان نعود الناس على مناقشة الرؤى ومناقشة البرنامج عوض ان نبقى جميعا تحت تأثير الغرائز والشخصنة في موضوع كموضوع الاستحقاق الرئاسي".

النائب المر

وبعد الظهر، استقبل الرئيس بري النائب ميشال المر الذي قال بعد اللقاء: "الزيارة لدولة الرئيس هي في اطار العودة الى الاتصالات التي كانت تجري لحل المشكلة الكبرى في البلد بعد الانقطاع خلال انتخابات المتن. وانا دائما اقول واكرر إن الرئيس بري هو صمام الامان ومحور هذه الاتصالات، وكان لا بد من ان نستعيد ما حصل على صعيد متابعة اتصالات الحوار مع الأفرقاء للوصول الى حل لأزمة البلد وهي اهم من انتخابات المتن".

اضاف:" لقد اطلعني دولة الرئيس على الاتصالات التي قام بها وإن شاء الله، خلال اسبوع، ينتظر دولته اجوبة، وانا سأتابع اتصالاتي داخليا، وسنعود لنلتقي مع دولته بعد توفير اجوبة معينة واتصالات اقوم بها مع بعض المسؤولين. وفي هذا الاطار، سأزور الديمان وسألتقي الجنرال عون حتى نستطيع انضاج الحل اذا ما توافر طرح معين ومحدد".

السفيران لدى المغرب والامارات

واستقبل الرئيس بري بعد الظهر سفير لبنان من المغرب مصطفى مصطفى.

كما التقى سفير لبنان في دولة الامارات العربية المتحدة فوزي فواز.

اتصال من موراتينوس

من جهة أخرى، تلقى الرئيس بري، بعد ظهر اليوم، اتصالا من وزير الخارجية الاسباني ميغل انخيل موراتينوس تداولا خلاله المبادرة الفرنسية والاسبانية والمساعي المبذولة لمساعدةاللبنانيين على التوافق.

 

النائب نقولا: "تكتل التغيير" يرفض أي تدخل خارجي خصوصا في الاستحقاق الرئاسي

الأولوية لحكومة الوحدة وسنشارك في جلسة الانتخاب اذا حصل توافق على الرئيس

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) أكد عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب نبيل نقولا، في حديث تلفزيوني، "رفض التكتل أي شكلٍ من أشكال التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية اللبنانية، وخصوصا في الإستحقاق الرئاسي"، مشددا على "ضرورة التقيد بالدستور اللبناني". ودعا في الى "التقيد بثوابت بكركي"، معتبرا أن "الكنيسة المارونية مرجع وطني لجميع اللبنانيين". ورأى أن "اللجان النيابية تتحمل جزءا من المسؤولية في تعطيل المجلس النيابي"، لافتا الى أن "هذه اللجان لم تلتئم منذ أكثر من عام". وطالب ب"تأليف حكومة وحدة وطنية، أسوة بالدول الديموقراطية". واعتبر ان الانتخاب الفرعي في المتن الشمالي "كان بمثابة إستفتاء شعبي على صلاحيات رئيس الجمهورية"، مؤكدا أن "نسبة مؤيدي التيار لم تتراجع كما يدعي بعض الأفرقاء". وقال: "إذا لم يتأقلم المسيحيون مع الواقع الجديد فسينقرضون مثلما إنقرضوا في العراق". ودعا المجلس النيابي الى "إعادة قراءة الدستور لتفسير بعض مواده"، مؤكدا أن نواب التكتل "سيشاركون في جلسة إنتخاب رئيس الجمهورية في حال تم التوافقق على إسم الرئيس الجديد"، معتبرا أن "الأولوية لقيام حكومة وفاق وطني". كما دعا الى "تحصين موقع الرئاسة الأولى"، مشددا على "ضرورة إشراكها في القرارات الحكومية". وإستهجن "تجاوز بعض السفراء الأجانب موقع الرئاسة"، ورأى أن "هذه الاعمال مخالفة للأصول الديبلوماسية".

وجدد المطالبة ب"معرفة الحقائق في كل الجرائم التي وقعت على الأراضي اللبنانية"، مشددا على "ضرورة إقامة أفضل العلاقات بين لبنان وسوريا على أساس إحترام سيادة الدولتين".

 

الرئيس الجميل استقبل وفدا من جمعيات تواكب العمليات الانتخابية واقترح إنشاء هيئة مستقلة للانتخابات تحل محل وزارة الداخلية

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) استقبل الرئيس أمين الجميل في دارته في بكفيا قبل ظهر اليوم، وفدا مشتركا من الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الانتخابات والجمعية اللبنانية لتعزيز الشفافية والمركز اللبناني للدراسات وضم : سعيد صناديقي ودورين خوري وسينتيا خليل. وقدم الوفد للرئيس الجميل عددا خاصا من النشرة التي تصورها الحملة المدنية للاصلاح الانتخابي والخاصة بالانتخابات الفرعية في المتن وبيروت. وشرح الوفد انه لاحظ مشكلة في العملية الانتخابية، وقدم سلسلة من الاقتراحات لاصلاحها وتخفيف التشنج وتحصين الجو الانتخابي. وتتركز هذه الاقتراحات على انشاء الهيئة المستقلة للانتخابات التي تحل محل وزارة الداخلية في الدعوة وتنظيم الانتخابات،اعتماد اوراق الاقتراع المطبوعة مسبقا ويمكن ان تكون ممكننة وتوزع داخل القلم وهي تجنب الاختلاف على كتابة الاسماء، تنظيم الانفاق الانتخابي واهمية تحديد سقف مالي للانفاق وتصريح عن الاموال وعن التمويل بغية التخفيف من التشنج.

 

النائب جنبلاط في حديث شامل الى صحيفة "السياسة" الكويتية/لست مع ملاقاة أحد من أجل الرئاسة ومن حق الغالبية القيام بواجبها/لا أرى تسوية بين نقيضين إلا إذا أوقفوا ارتباطاتهم مع سوريا/كيف يمكن أن أرى انفراجا وهناك نظام لا يريد أن يعترف بالكيان اللبناني؟/المصالحة تكون مع فريق يقبل بالتنوع والتعددية وبمسلمات الوفاق الوطني/دولة "حزب الله" قائمة ولا يمكن أن نوفق بينها وبين الدولة اللبنانية/أتوقع مزيدا من التفجيرات والاغتيالات لأن هناك فريقا يسعى لتدمير لبنان/البطريرك صفير أحد الأركان السيادية في لبنان يتألم بصمت لكنه جبار/أرفض المثالثة لأنها خطر على المسيحيين ولبنان دون مسيحيين لا قيمة له

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) تحدث رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط الى صحيفة "السياسة" الكويتية عن المستجدات الراهنة على الساحة اللبنانية، مؤكدا انه ليس "مع ملاقاة أحد من أجل الاستحقاق الرئاسي، ومن حق الغالبية القيام بواجبها، ولا أرى تسوية بين نقيضين إلا إذا أوقفوا ارتباطاتهم مع سوريا".

وفي ما يلي نص الحوار:

سئل:في ظل هذه الظروف الصعبة، تبدو الصورة قاتمة. بتقديرك إلى أين يسير لبنان، وهل ترى مؤشرات بانفراج قريب يريح الناس والمواطنين؟

اجاب: "كيف يمكن أن أرى انفراجا، وهناك دولة، وهناك نظام بالأساس لا يعترف بالكيان اللبناني، الدولة السورية، أو بالأحرى النظام السوري لا يعترف تاريخيا بالكيان اللبناني. وكيف إذا كان هذا النظام الحالي الذي لم يقبل بأن الشعب اللبناني طالبه سلميا بالخروج.. أجبره على الخروج. ومنذ أن خرج من لبنان، تتلاحق وتتوالى علينا المصائب الإنسانية.. الاغتيالات، التفجيرات في كل أنحاء لبنان وآخر انفجار، هو الذي يجري اليوم في نهر البارد. ناهيك عن الخسائر الاقتصادية الفادحة التي تكبدها الاقتصاد اللبناني بشل وسط المدينة، في هذا الجو غير المستقر. لم يأت السياح العرب، وفي مقدمهم الكويتيون، والشباب اللبناني يهاجر، فكيف يمكن أن أرى انفراجا. إلا إذا تغير سلوك هذا النظام. وأنا لا أرى إمكانية تغيير سلوك هذا النظام. لا أكثر ولا أقل. هذا هو رأيي".

الاستحقاق الرئاسي

بتقديرك هل يمكن أن يشكل الاستحقاق الرئاسي مدخلا للمصالحة؟

اجاب "المصالحة تكون مع فريق يقبل بالتعددية، وبالتنوع، يقبل بأن يبقى لبنان تحت صيغة "الطائف". يقبل بأن يكون لبنان على قاعدة مسلمات الوفاق الوطني، في العلاقات الدبلوماسية مع سورية. لتحديد وترسيم شبعا. أي أن يكون فقط السلاح بإمرة الجيش اللبناني. كيف يمكن أن تقوم المصالحة مع فريق يرفض كل هذه المسلمات. يقول لك هذا الفريق، أنا أملك سلاحا مستقلا عن إرادة الدولة... لم أر في حياتي دولة تقبل بفريق سياسي وعسكري أقوى منها.. كيف تكون مصالحة؟ شروط المصالحة، أن يكون الجميع تحت راية الدولة... هناك فريق سياسي مسلح، له أمنه، يملك إمكانات أمنية هائلة، وإمكانات مالية، ويسيطر على مناطق حيث لا تستطيع الدولة أن تدخل. فكيف تكون المصالحة؟ هذا الفريق يعمل لحساب النظام السوري ويعمل أيضا لحساب الأهداف الإيرانية على حساب المصالح اللبنانية".

سئل هناك أيضا مؤشرات تقسيمية، شبكة الهاتف التي اكتشفت لـ"حزب الله" واستعداده لإنتاج الطاقة الكهربائية، فكيف يمكن ذلك؟

اجاب "دولة "حزب الله" قائمة. موضوع الهاتف هو تفصيل. يملكون جيشا، ويملكون كل شيء. كيف نوفق بين دولة "حزب الله" والدولة اللبنانية. علينا أن نصمد إلى أن يقرر هؤلاء ومن خلالهم الذين يرسلون إليهم المال والدعم والسلاح أن يقرروا أن هذه الحالة الشاذة يجب أن تكون تحت إمرة الدولة اللبنانية".

سئل:هل ترى مؤشرات لتمدد هذه الدولة على حساب الدولة اللبنانية؟

اجاب:"في الوقت الحاضر، هم يستفيدون من الدولة. يقيمون دولتهم، يوسعون دولتهم، وفي الوقت نفسه يستفيدون من الدولة. في الصحة يستفيدون من الدولة اللبنانية... في الكهرباء... هناك مولدات بالمئات تأتي إلى الضاحية والجنوب والبقاع، وفي الوقت نفسه لا يدفعون فواتير الكهرباء ويستفيدون من كهرباء الدولة. ولا بد من تسوية".

التغلغل الايراني

سئل:التغلغل الإيراني من بوابة الخدمات في الضاحية والجنوب، ما هي أهدافه ومراميه بتقديرك؟

اجاب:"التغلغل الإيراني على صعيد تقديم الخدمات دلالة واضحة على أنهم المرجعية وليس الدولة اللبنانية. وعندما لا يستطيعون أن يلبوا كل حاجات الناس، طبعا يطرقون أبواب الدولة ويأخذون من الدولة الفائض".

جهود السعودية

سئل:ماذا نقل إليكم السفير السعودي عبد العزيز خوجة، علما أن الاتصالات التي يقوم بها تأتي نتيجة التشاور بشأن لبنان بين الملك عبد الله والرئيس الإيراني نجاد؟

اجاب:"الزيارة كالعادة للتشاور حول كل المعطيات العربية والدولية ونحن نقدر عاليا جهود المملكة العربية السعودية على شتى الصعد من أجل الاستقرار في لبنان واحترام المواعيد الدستورية والقرارات الدولية".

جولة كوشنير

سئل: هل تتوقع نجاحا لجولة كوشنير المقبلة في الثالث والعشرين من آب الجاري؟

اجاب:"لست أدري... فقط أعلم أن هناك جمودا. وهناك تعطيلا مطلقا لكل الحياة السياسية والاقتصادية، وأتوقع مزيدا من التفجيرات والاغتيالات. كما سبق وذكرت هناك قوى سياسية محلية، مرتبطة بالنظام السوري، ومرتبطة بالجمهورية الإسلامية، لا تعترف بالكيان اللبناني وتريد تدمير هذا الكيان بكافة الوسائل اقتصاديا وسياسيا وأمنيا وترى بأن لبنان هو ساحة صراع فقط لتحسين شروط التفاوض مع أميركا وإسرائيل".

سئل:في موضوع الاغتيالات، هناك تهديدات مباشرة وغير مباشرة، لنواب عاليه-بعبدا... لماذا نواب عاليه-بعبدا بالتحديد؟

اجاب:"هذا تفصيل.. كل من سار في الخط السيادي الاستقلالي، منذ ثلاث سنوات، ونحن نشارف على الثامن والعشرين من آب 2004.. وكان نهار خميس، عندما استدعى بشّار الأسد رفيق الحريري رحمة الله عليه... قال له: عليك أن تمدد.. لحود هو أنا وإذا عارضتم فسأكسر لبنان.. ووليد جنبلاط نعرفه وإذا عارض سنخرب الجبل... لا زلنا تحت هذا التهديد ولا زال لبنان يعاني خطر هذا التهديد... لكن الذي فاجأ بشار وعصابة بشّار أننا صمدنا بالرغم من الاغتيال.. بالرغم من التهديد.. بالرغم من الوعيد ومن كل ما قاله. لبنان صمد.. هذا الذي فاجأ النظام السوري لا زلنا صامدين وسنصمد أيا كانت التهديدات".

البطريرك صفير

سئل:هل تعتقد أن كلام البطريرك صفير أخيرا قطع الطريق على الموالاة بقوله أن مصلحة البلد تقتضي رئيسا توافقيا، والنصف زائد واحد، هو اجتهاد في غير محله؟

اجاب:"صراحة لم أسمع كلام البطريرك صفير.. في بداية الأسبوع المقبل سنقيم ما جرى.. لكن من حق الأغلبية النيابية.. من حقهم، في كل بلاد العالم هنالك أغلبية نيابية وأقلية.. من حق الأغلبية أن تكون لها كلمتها..غبطة البطريرك، قام بعمل جبار، ونحن وإياه في نفس السفينة. وعندما زرته قبل التمديد عام 2004 في الديمان قلت له لن أجدد ونحن وإياك سويا. وهكذا حدث.. لكن المشكلة عند غبطة البطريرك هي أنه يعاني من الانقسام في الصف المسيحي. البعض في الخط السيادي والبعض الآخر رهن نفسه بـ"حزب الله"... بورقة التفاهم. ومن خلال "حزب الله"، طبعا، بالحلف الإيراني السوري.. لا أحسد غبطة البطريرك على هذا الواقع، لأنه يتألم بصمت ولكنه جبار.. وغبطة البطريرك من الأركان السيادية الأساسية في هذا البلد".

رئيس توافقي

سئل:هل يمكن للأكثرية أن تسير برئيس توافقي، لا سيما وأن الرئيس بري أكد بأنه سيبذل كل جهده من أجل انتخاب رئيس توافقي؟

اجاب:"لا تستطيع أن توفق بين الذي يطالب بالسيادة والاستقلال والعلاقة الطبيعية مع سورية، والذي لا يعترف بالأساس، بالكيان اللبناني.. كيف نوفق بين النار وبين الماء؟ لا تستطيع أن توفق بين نقيضين... التوافق يكون على أسس مسلمات الحوار.. القرار 1701، "الطائف"... وماذا نقصد بـ"الطائف".. "الطائف" يرسي علاقة جد واضحة بين الدولة اللبنانية ودولة إسرائيل أي اتفاق الهدنة.. هم لا يريدون الهدنة.. هم يريدون أن يبقى الجنوب ساحة صراع مفتوحة.. نحن نريد هدنة وعندما تقوم دولة فلسطين مستقلة قابلة للحياة، عندها فقط قد نفكر بسلم مع إسرائيل.. الهدنة يعني حالة حرب مجمدة.. هم لا يريدون.. هم يريدون الجنوب خارج إطار القرارات الدولية.. خارج إطار "الطائف" وحتى خارج إطار الدولة اللبنانية... قبلوا بالجيش اللبناني على مضض".

سئل:لماذا انقلبوا على القرار 1701؟

اجاب:"آنذاك في العدوان الإسرائيلي... هذا العدوان الغاشم الذي دمر الحجر والبشر.. آنذاك تحت الضغط قبلوا بالقرار 1701 وبالنقاط السبع.. عندما استعادوا أنفاسهم، عندما لاحظوا أن الحدود السورية اللبنانية بقي فيها بعض الجوانب مفتوحة للتهريب. والذي ساعد على تهريب الأسلحة والإرهابيين هو الاعتصام في بيروت.. لأن الاعتصام في بيروت أجبر الجيش اللبناني أن يسحب خيرة وحداته من المناطق ومن الحدود السورية اللبنانية إلى وسط بيروت. كي يوقف الفتنة. عندها طبعا دخلت الصواريخ وغيرها، ودخل تنظيم "فتح الإسلام" فاستعادوا أنفاسهم فبدأوا يناقشون ويعترضون على القرار 1701".

سئل:بعد انتخابات المتن أتت التعليمات السورية لدعم العماد عون كمرشح لرئاسة الجمهورية، وفي المقابل تستمر الحملة على الرئيس السنيورة من باب التخوين. ما هو رأيك في هذين الموقفين؟

اجاب:" لا أريد أن أدخل في هذه التفاصيل.. أعود إلى المسلمات حتى هذه اللحظة لن يقبل ولم يقبل النظام السوري بهزيمته بالخروج من لبنان. وحاول بعد هذه الهزيمة أن يرهب الشعب اللبناني. رفضنا وقلنا لا.. لذلك أتوقع المزيد من التهويل وأتوقع المزيد من التخريب.. نحن شعب يريد الحياة. طبعا كلفة هذا الصمود هائلة والذين قتلوا واستشهدوا لن يعوضوا.. لكن الأمانة الأدبية والسياسية تقضي أن نستمر في هذا المشوار الصعب والطويل وآجلا أم عاجلا ستنال الحركة السيادية الاستقلالية في لبنان مبتغاها".

التسوية

سئل:هل ترى إمكانية لإيجاد تسوية للوضع المتأزم؟

اجاب:"لا أرى تسوية.. صراحة لا أرى تسوية بين نقيضين إلا إذا أوقفوا هم ارتباطاتهم العملانية والعسكرية والمالية مع سورية ومع إيران. وقالوا: فلنتفضل ونتفق على تسوية تاريخية. ونقبل بالكيان اللبناني المستقل والتعددية، والتنوع، و"الطائف"، إذا قبلوا بهذا الأمر فلا بأس".

تعطل الانتخاب

سئل:هل من الممكن أن يتعطل انتخاب الرئيس وتدخل البلد في الفراغ؟

اجاب:"لست أدري، لكن تجربتي مع النظام السوري، إنه سيفعل كل شيء فقط لضرب الاستقرار... ما من شيء يردع هذا الشخص.. وهذا الفريق المتحكم بمصير سورية، أنا لا أحسد الشعب السوري.. هناك ستة آلاف معتقل سياسي وفكري في سورية، آخرهم كانت نخبة المثقفين والمفكرين ميشال كيلو، أكرم البني، كمال اللبواني، حكموا بالسجن لسنوات وسنوات لأنهم اعترضوا على تصرف هذا النظام ولأنهم أيضا قالوا بضرورة ترسيم العلاقة بشكل صحيح بين لبنان وسورية من خلال التوقيع على إعلان بيروت".

المحكمة

سئل:إذا كانت المحكمة الدولية هي الحل بالنسبة للضغط على سورية. لماذا تأخرت الحكومة بتسمية القضاة؟

اجاب:"لست أدري المحكمة الدولية ستأخذ أبعادها.. المحكمة طبعا هي محكمة دولية.. هناك دول تتدخل لتأخير الموضوع. ليست محكمة محلية. ذلك أن سورية وحلفاءها عملوا المستحيل لمنع المحكمة، وأقفلوا مجلس النواب ولذلك ذهبنا إلى الفصل السابع، لا يزال أمامنا على ما يبدو عقبات كبيرة، لكن سنستمر".

ملاقاة رئيس المجلاس

سئل:كيف يمكن للأكثرية أن تلاقي رئيس المجلس في منتصف الطريق لإجراء الاستحقاق في موعده؟

اجاب:"لست مع الملاقاة.. أنا شخصيا لست مع الملاقاة، هناك أكثرية ستقوم بواجبها.. والدستور واضح".

سئل:هل يفهم من كلامك أنكم ستنتخبون بالنصف زائد واحد؟

اجاب:"هناك أغلبية.. حتى هذه اللحظة، من واجبها أن تقدم ما تراه مناسبا... ومن حقها أن تقوم بواجبها.. وهذا من حقنا.. لا أكثر ولا أقل.. التفسيرات التي صدرت، من هنا ومن هناك، حول الثلث أو الثلثين هذا الأمر لا يعنيني.. هذا هو موقفي.. وهذا الموقف طبعا لا يلزم زملائي في 14 آذار".

حكومة ثانية

سئل:ماذا لو أقدم أميل لحود على تشكيل حكومة ثانية؟

اجاب:"لا يستطيع.. كل ما يحكى عن حكومة ثانية أو ثالثة غير شرعي.. وغير دستوري".

سئل:يقال، بأنه سيسلم السلطة للجيش، فما رأيك؟

اجاب:"لا يستطيع أن يقوم بانقلاب عسكري، أيضا هذا الأمر غير دستوري".

اوضاع المنطقة

سئل:من المفارقات السياسية في المنطقة، استقالة الوزراء السنة في العراق، واستقالة الوزراء الشيعة في لبنان وانقسام في السلطة الفلسطينية بعد أن انفصلت غزة عن الضفة، هل تجد رابطا حيال ما يجري في المنطقة؟

اجاب:"العراق وضعه مختلف.. العراق مع الأسف ذهب إلى التقسيم.. في غزة، علينا أيضا أن نكون منصفين بحق الشعب الفلسطيني، غزة محتلة، لكن لبنان ليس محتلا.. لبنان كان محتلا من قبل النظام السوري ويستقل رويدا رويدا. أما فلسطين فهو بلد محتل. في غزة مليون ونصف مليون نسمة محاصرون من كل الجهات. حتى هذه اللحظة لن تنحل إلا بصعوبة هائلة قضية الفلسطينيين في معبر رفح... لا نستطيع أن نجري مقارنة بين ما يجري في غزة وما يجري في لبنان. لبنان بلد مستقل. وكانت هناك أجزاء من لبنان محتلة من قبل إسرائيل.. حررت عام 2000 ثم أعدنا تحرير هذه الأرض عام 2006. أما مزارع شبعا فهي لبنانية لكن تصبح لبنانية شرعيا عندما يتم ترسيم الحدود، لذلك النظام السوري لا يريد ترسيم الحدود، كي يمسك بلبنان كورقة تفاوض. وفي الوقت نفسه ورقة تحسين شروط مع إسرائيل".

موضوع المثالثة

سئل ما هي خطورة موضوع المثالثة الذي طرح أخيرا؟

اجاب "نحن نتمسك باتفاق "الطائف"، لأن فيه مناصفة بين المسلمين والمسيحيين، لا تأخذ بالاعتبار الناحية العددية لأي من الطوائف.. لأن لبنان يقوم على هذا التنوع. إذا كان هناك مغامرة للوصول إلى المثالثة أي أننا سنلغي الوجود المسيحي في لبنان وإذا ألغينا الوجود المسيحي في لبنان، وألغينا ما تبقى من امتيازات للمسيحيين سيهاجرون ولبنان من دون مسيحيين لا قيمة له.. لبنان قيمته التنوع الثقافي والسياسي والمذهبي، لذلك "الطائف" كان الحل الأمثل. أما أن ندخل في المثالثة هذا أمر أرفضه، وهو خطر على الوجود المسيحي في لبنان".

طائف جديد

سئل:البعض يطالب بـ"طائف" جديد؟

اجاب:"حتى هذه اللحظة لم أسمع الأمر.. في إحدى خطاباته الرنانة اضطر السيد حسن أن يتراجع، قال أنه كان مفترضا على "الطائف" في الثمانينات، ثم تراجع وأتمنى أن يكون هذا التراجع جديا".

نهر البارد

سئل: لماذا يتهمونكم أنكم وراء إقحام الجيش في مخيم نهر البارد؟

اجاب "هذه أيضا نظرية لم أسمع بها. هذه نظرية العدد. اعتدي على الجيش.. اغتيل.. ذبح عشرون جنديا من الجيش في تلك الليلة الظلماء، في العشرين من أيار 2007. ثم اصطادوا الجيش على الطرقات. هل يريدون أن يقف الجيش مكتوف اليدين؟".

سئل:ما هي أسباب النظرية التي نسمعها من قبل فريق 8 آذار والتي تقول بتوريط الجيش، من ورط الجيش؟

اجاب:"الذي يقول ذلك عليه أن يتذكر. أحدهم من قادة 8 آذار قال: أن نهر البارد خط أحمر والجيش خط أحمر ولا بد من عدالة. كيف يوفق هذا القائد الكبير، بين تاريخه النضالي وقوله بأن نهر البارد خط أحمر؟ إلا إذا كان في مكان ما يعلم من هم وراء نهر البارد. وبرأيي الذي أرسل تلك العصابات التكفيرية إلى لبنان، هو النظام السوري الذي يفعل في لبنان كما يفعل في العراق. لذلك لم يجرؤ آنذاك السيد حسن أن يدين "فتح الإسلام" ويقول للجيش تصرف.. قال أن نهر البارد خط أحمر. فضح نفسه بنفسه".

المرشح للرئاسة

سئل:لماذا لا تعلنون مرشحكم للرئاسة؟

اجابك"لا تدخلني في هذه التفاصيل.. فلنبق في المبادئ. وعند الاستحقاق لكل حادث حديث".

 

النائب كنعان:ليكن لمرشح الرئاسة القدرة على الإلتزام والإلزام والتمكن من الربط بين المعسكرين السياسيين في لبنان

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) إعتبر عضو "كتلة الإصلاح والتغيير" النائب إبراهيم كنعان في حديث الى إذاعة "صوت لبنان"، ردا على سؤال عن الإستحقاق الرئاسي، ان "قضية الأسماء تتوقف بالنتيجة على الرؤية، لأن ما نريده اليوم وما يسعى له الجميع محليا وخارجيا هو مسألة الخروج من الأزمة اللبنانية التي تحتاج الى تصور أكثر مما هي فقط إختيار شخص، على أهمية هذا الإختيار بالتأكيد، إنما الرؤية تتوقف او ترتكز على التفاهم بين اللبنانيين حول عدد من الملفات الساخنة التي تجعل من الأزمة اليوم أزمة مستفحلة وغير قابلة للحل في الوقت الراهن".

وعن توقعه من دعوة بكركي للشخصيات المارونية المرشحة الى لقاء للتوافق على إسم محدد بعد كلام الرئيس بري بأنه سيواصل التنسيق مع البطريرك صفير في هذا الموضوع، أوضح انه "لا يستطيع ان يجزم بهذا الأمر، إنما البطريرك صفير قال انه يرتكز على عملية التوافق بين المرشحين او بين المسيحيين، وهو مستعد لتكريس هذا التوافق في حال كان هناك أمل جدي في الوصول الى هكذا نتيجة. إنما المبادرة شيء وعملية الوصول الى نتيجة وحلول عملية في هذا الموضوع شيء آخر، وهذا ما فهمناه من الموقف الأخير لغبطة البطريرك".

وردا على سؤال اذا كان يتوقع ان يعلن السيد نصر الله اليوم بإسم المعارضة، العماد ميشال عون كمرشح للرئاسة، قال: "لا ليست عندنا اي توقعات في هذا الموضوع بالنسبة لما يمكن ان يعلنه السيد نصر الله، في النتيجة لديه إستراتيجيته ولديه مواقفه من القضايا الوطنية، وما يهمنا نحن ك"تيار وطني حر" هو اننا طرحنا آلية بنظرنا هي رؤية للحل في لبنان، خصوصا في عدد من المواضيع، من تكوين السلطة الى سلاح "حزب الله" الى مسألة تنفيذ القرارات الدولية. ونحن نطالب الآخرين الذين يطرحون اليوم مسألة الرئاسة على خلفية تقنية فقط، اي على خلفية ملء الفراغ، ان يكون لهم ايضا طرح في هذا المجال، اي رؤية لبنانية، وان يتم الاختيار وفقا لأمرين: الأول هو قدرة المرشح او قدرة الرئيس المرشح او الرئيس المقبل العتيد على الإلتزام والإلزام. الأمر الثاني إمكانية الربط بين المعسكرين في السياسة، وليس فقط في الموقع والشكل".

وردا على سؤال اذا كانت المعارضة ستختار مرشحا آخر غير العماد عون ام هي متمسكة به، أجاب: "نحن لدينا مرشح هو العماد عون، واتخذ هذا القرار بناء لمعطيات عدة أبرزها ما ذكرته من قدرة العماد عون، سواء كان على صعيد التمثيل الشعبي او على صعيد الرؤية للولوج بلبنان الى مرحلة الحلول. هذا هو اليوم موقفنا والموقف الذي إتخذه تكتل "الإصلاح والتغيير" و"التيار الوطني الحر" معا.

وردا على سؤال اذا كان الترشيح سيعلن رسميا على غرار ما فعلته بعض الشخصيات، قال: "العماد عون الوحيد، كما تكتل "الإصلاح والتغيير" لم نخف هذا الترشيح منذ البداية، وتحملنا نتيجة هذا الموقف الواضح الشفاف العلني، الكثير من الاتهامات والهجومات والحملات السياسية، نظرا لما للرئاسة في هذه المرحلة من مدلولات كبيرة، فالرئاسة اليوم ستأخذ لبنان الى موقع آخر، الى طريق يجب ان تكون هذه المرة قائمة على أهمية الحلول في السياسة، وتحقيق التوازن وحماية السيادة اللبنانية من خلال ديموقراطية حقيقية".

وحول استعدادهم للدخول بأسماء أخرى كرئيس توافقي، قال: "كل الأطراف في لبنان، خصوصا المسيحيين، يقولون بأنه ليس صحيحا بأن هناك رئيسا توافقيا بلا لون ولا رائحة، حتى من لا نتفق معهم في السياسة من المسيحيين يقولون ذلك، ولا أحد اليوم يقول ان هناك رئيسا توافقيا يرضى به الجميع فقط شكلا وإسما وموقعا. المطلوب رئيس لديه رؤية، المطلوب رئيس في السياسة قادر على ان يوفق اللبنانيين حول مشروع، نحن طرحنا مشروعا في السياسة، مهما كان موقف الآخرين من النائب عون هو اليوم قوة سياسية موجودة على الساحتين المسيحية واللبنانية، نحن طرحنا رؤية، فالمطلوب التوافق على هذه الرؤية، وهل هي مرفوضة من الآخرين؟ لا أعتقد ذلك".

أضاف: "لسنا مع مبدأ الغالب والمغلوب، طبعا لبنان لا يقوم على مبدأ الغالب والمغلوب، ولا يجب ان يكون هناك غالب ومغلوب في اي حالة، انما اليوم اذا طرحنا مشروع حل في لبنان، وحظي هذا المشروع برضى فريق 8 آذار وأتى من روحية 14 آذار بمعنى الحفاظ على السيادة والاستقلال وتحقيق ديموقراطية حقيقية، فماذا يريد اللبنانيون غير ذلك؟ لذلك نحن لا نطرح الرئاسة على خلفية العماد عون او لا أحد، نحن نطرح الرئاسة على خلفية الحل للرئاسة وليس الرئاسة لإدارة الأزمة، ومن لديه طرح آخر فليطرحه، حتى هذه الساعة لم يطرح على الساحة اللبنانية حقيقة حل يرضي او حل يستطيع الربط بين المعسكرين ويعطي حلا لهذه المسألة الاساسية التي ترتكز على عملية إعادة تكوين السلطة وحل سلاح الحزب وتنفيذ القرارات الدولية".

تابع "نحن منفتحون على تحقيق الرؤية، وعلى البحث والنقاش في الحل اللبناني وفقا للمعايير التي طرحناها، نعم، لأنه لا يمكن في لبنان ان يكون هنالك دولة ومجتمع مستقر من دون ان تشارك في صياغة المستقبل كل مكونات المجتمع السياسي اللبناني، وهذا هو عامل الاستقرار الوحيد الذي يجب ان نرتكز عليه للخروج من الأزمة، هذه هي استراتيجية "التيار الوطني الحر" في الأساس من التفاهم والحوار في لبنان وسان كلو، ومن مواصفات رئيس الجمهورية التي نطرحها اليوم".

 

الوزير المر الى فرنسا لمتابعة العلاج

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) غادر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني المحامي الياس المر اليوم الى فرنسا لمتابعة العلاج، على ان يعود الى لبنان في خلال 72 ساعة. النائب مجدلاني: قوى 14 آذار ستعلن عن مرشحها الى الرئاسة قبل جلسة الانتخاب

 

وهي تعمل على ايصال الشخص المؤمن بثوابت ثورة الارز ورؤيتها لمستقبل لبنان

وطنية - 14/8/2007 (سياسة) أعلن عضو كتلة المستقبل النائب الكتور عاطف مجدلاني، في حديث الى اذاعة "صوت لبنان"،"ان قوى 14 آذار حسمت أمرها بحتمية إجراء انتخاب رئيس جديد للجمهورية في المهلة الدستورية،"، وقال:"ان الرئيس نبيه بري، ذكر في خلال حديثه الى "صوت لبنان"، انه سيدعو المجلس النيابي الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية، انما لم يذكر الرئيس بري ان كتلته ستشارك في هذه الجلسة لانتخاب الرئيس الجديد".

اضاف النائب مجدلاني:" طبعا، النصاب يطرح نفسه خصوصا بعد مواقف عدة، لا سيما موقف غبطة البطريرك. نحن نقول مع غبطته ان موضوع النصاب غير مطروح على أساس انه وحسب رأينا واجب على كل نائب ان يكون موجودا في قاعة مجلس النواب".

وعما اذا كان موضوع النصاب ما زال نقطة خلافية ام ان كلمة البطريرك صفير حسمت الامر لجهة نصاب الثلثين، اوضح النائب مجدلاني انه "يتمنى بأن تكون كلمة غبطة البطريرك حسمت الامر بضرورة تواجد كل النواب داخل قاعة المجلس النيابي واعطاء رأيهم بالموافقة على هذا المرشح او ذاك داخل المجلس النيابي هذا ما قاله غبطة البطريرك وهذا ما قالته بكركي ضمن الثوابت وفي مناسبات عدة. لذلك فإن موضوع النصاب ثلثان او غير ثلثين لم يعد مطروحا، لان المطروح هو واجب كل نائب ان يكون موجودا في قاعة المجلس النيابي للقيام بمسؤوليته الاولى بانتخاب رئيس جديد للجمهورية. وهنا لا بد من التشديد على ان هذا الواجب هو واجب أساسي على أي نائب من المسيحيين".

وعن التوافق حول الرئيس العتيد وعن اعلان مرشح 14 آذار، متى وكيف؟ اشار الى "ان قوى 14 آذار لديها العديد من الكفاءات ومن الاشخاص الذين لديهم القدرات على القيام بهكذا مسؤولية.فقوى 14 آذار لم تجتمع بعد ولم تقرر اسم المرشح لمنصب رئيس الجمهورية، وقريبا عندما يأتي الوقت اللازم والضروري سنعلن مرشحنا ولكن أقول واطمئن الجميع ان قوى 14 آذار سوف يكون لديها مرشح واحد لرئاسة الجمهورية.

وعن المقياس الذي سيعتمد في اختيار هذا المرشح، اوضح النائب مجدلاني "ان المقياس هو ثوابت ثورة الارز، هو النظام الديموقراطي، الحريات ، سيادة لبنان واستقلاله وعروبته". وعن الكلام عن رئيس توافقي لضمان الاستقرار في البلاد والتفاهم مع الشركاء، وكيف سيتم التعاطي مع هذه المعادلة في اختيار مرشح قوى 14 آذار، قال:"لا شك ان البنود التي تم الاجماع حولها على طاولة الحوار ولا بد من الاتفاق على البنود السبعة للخطة التي وضعها دولة الرئيس فؤاد السنيورة لا سيما القرار 1701 وكل القرارات الدولية وضرورة تنفيذها ومن ثم الاهتمام بالشأن الاقتصادي والموافقة على باريس 3 وكل الجهود التي قامت بها حكومة الرئيس السنيورة في هذا المجال".

واشار النائب مجدلاني الى "ان قوى 14 آذار تعمل على ايصال الشخص الذي يؤمن بثوابتها، ثوابت ثورة الارز والذي يؤمن برؤيتها للبنان ومستقبل لبنان وقوى 14 آذار لن تقف عائقا في حال وجود هذه الثوابت في الشخص الذي يؤمن هذه الثوابت والرؤية امام انتخاب رئيس جمهورية لمصلحة لبنان ومستقبل أجيالنا".

وعما اذا كان سيعلن عن مرشح 14 آذار قبل 25 أيلول المقبل، اجاب:" ليست لدي اي معطيات اليوم تسمح لي الجزم بالامر، انما سوف يكون هناك مرشح لقوى 14 آذار قبل الجلسة التي يحددها الرئيس بري لانتخاب رئيس للجمهورية".

 

التيار الشيعي الحر/المكتب الإعلامي

الحاج حسن : قرار الرئاسة يطبخ دوليا" واللبنانيون يأكلونه

زار رئيس التيّار الشيعي الحرّ سماحة الشيخ محمد الحاج حسن النائب السابق الدكتور فارس سعيد في منزله في قرطبا وعرض معه الأوضاع العامة ونتائج انتخابات المتن الفرعية ، وبعد مأدبة غداء أقامها فارس على شرفه قال :

أزور اليوم هذه البلدة وهذه الدار التي تجسد واقعا" إجتماعيا" تعايشيا" بين المسلمين والمسيحيين ورمزية وطنية هامة تجسدت بمواقف الدكتور سعيد الّذي تميّز بجرأته ووضوحه ومن هنا من جبيل التي ستبقى واحة للتلاقي اللبناني اللبناني نؤكد على رفضنا أي تطاول على الكنيسة وعلى فرسانها الّذين هم جيش لخدمة الوطن وهم جيش أبيض نقي ينشر مفاهيم التسامح والمحبة والتلاقي ، ومن المعيب أن يصدر كلام مهين بحقهم وعلى لسان من وصل بفضل عباءاتهم السوداء والجبيليون وخصوصا" الشيعة يرفضون هذا المنطق الساقط واللامسؤول وعليهم أن يرفضوا هذه العقلية التي قد تعكس واقعا" سلبيا" على مستقبلهم المحكوم بالعيش المشترك والتلاقي الدائم . وأكد الحاج حسن استنكاره الشديد لتحويل حزب الله منبر الشيعة والشهداء إلى منبر شتام يرتقيه ضعفاء النفوس وسقطاء المجتمع وأبواق الشتم واللؤم وزحّاف الدولار ورضا الهمجية السورية وعن رئاسة الجمهورية قال : كل ما نسمعه اليوم ليس سوى كلام لا قيمة مصرفية له لأن قرار الرئاسة يطبخ دوليا" واللبنانيون سيأكلونه وخوفي أن نتجرع سمّ الصفقات والتسويات ومن المعيب أن نساوم على رئاسة الجمهورية بعد فاتورة باهظة دفعها رواد الخط السيادي وإلاّ فعلى اللبنانيين أن يتهيأوا ل14 آذار جديد يطيح بزعماء التسويات على حساب راحة الشعب اللبناني المقهور ، وحزب الله ومن معه من بوطقة الممارضة السورية يسعون للإتيان برئيس يرتدي العباءة المارونية ويمتلك الذهنية السورية والقدرة على تنفيذ التكاليف الإيرانية ، وإذا كان حلم سوريا بالعودة إلى لبنان فليفهم بشار الأسد ( إن كان يفهم ) أننا سنتحول إلى مجموعات مقاومة استشهادية تقارع جيشه وعليه أن يقتنع بأن لبنان سيد حر مستقل وعلاقتنا بسورية من الند إلى الند ، وعلى قوى الرابع عشر من آذار أن يمتلكوا الجرأة أكثر في قراراتهم قبل أن تلتهمهم مكائد حزب الله الّذي أسر لبنان بالكامل بعد أن أسر الطائفة الشيعية ، وما زال السيد نصرالله يبشرنا بالحروبات المفتوحة ولا أستبعد أن يستفز حزب الله إسرائيل قبل الإستحقاق الرئاسي باعتباره ليس لديه ما يخسره لأن مشروعه يتجاوز الحدود اللبنانية ، وإلا ما معنى استحضار آلات كورية لحفر الدهاليز في الجرود الشرقية في البقاع ؟ .. إتقوا الله يا زعماء المصالح ويا أمراء الطوائف ولا تدخلوا لبنان في نفق مظلم يصعب عليكم الخروج منه لأن لبنان ما بعد أيلول لن يكون كقبله .

المكتب الإعلامي/التيار الشيعي الحر

 

اعترافات رفيق ابو هريرة أدت إلى اعتقال متشددين في صيدا

قائد الجيش : فتح الاسلام جزء من القاعدة ولا علاقة له بالاستخبارات السورية أو حكومة لبنان

بيروت الحياة - 14/08/07//

تجاوز استحقاق انتخاب رئيس جديد للبنان استمرار الخلاف على تشكيل حكومة وحدة وطنية وبات يتصدر ما عداه من الملفات السياسية بعدما أصبح محور اهتمام دولي وعربي ومحلي. وهو كان أمس مدار بحث في لقاءات السفيرين الأميركي جيفري فيلتمان والمصري حسين ضرار اللذين شددا أمام قيادات في الموالاة والمعارضة على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها الدستوري. وحذر الأخير من ان الجميع في لبنان سيدفع الثمن اذا لم يتمكن أهل البيت من الاتفاق على الرئيس. في هذه الأثناء توقفت الأوساط السياسية أمام موقف لافت لقائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان أكد فيه انه سيبقى في القيادة الى حين انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة والاطمئنان على الاستقرار الأمني في البلد. كما أعلن، ان تنظيم فتح الاسلام ليس تابعاً للاستخبارات السورية وليس مدعوماً من جهات حكومية لبنانية، بل هو جزء من تنظيم القاعدة.

ويأتي موقف سليمان توضيحاً لما كان نسب اليه سابقاً بأنه سيغادر الى منزله في حال تعذر إجراء الانتخابات الرئاسية وتشكلت حكومة ثانية. وتتطلع الأوساط السياسية اللبنانية الى ما سيعلنه اليوم الأمين العام لـ حزب الله السيد حسن نصرالله في كلمة متلفزة سيوجهها الى جماهير المقاومة في مهرجان الانتصار الذي سيقام في الضاحية الجنوبية في الذكرى السنوية الأولى لانتهاء حرب تموز (يوليو) والانتصار على إسرائيل.

وكان السفير الأميركي أكد ان بلاده تقوم مع الشركاء الإقليميين والدوليين بالمساعدة على تأمين المناخ لانتخاب رئيس جمهورية جديد للبنان في الموعد الدستوري من دون ان تتدخل في أسماء المرشحين. وأشار فيلتمان الى ان الملف اللبناني كان في برنامج محادثات الرئيسين الأميركي جورج بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي في ولاية ماين في الولايات المتحدة الأميركية باعتبار ان التعاون بين البلدين جزء من التحالف الدولي الداعم للبنان في العامين الماضيين والذي سيستمر، مؤكداً ان البرلمان اللبناني هو الذي يقرر اسم الرئيس وفقاً للدستور ولن يكون لواشنطن تدخل في الحديث عن المرشحين، ومعرباً عن الثقة بأن النواب سينتخبون رئيساً يتناسب واستقلال لبنان وسيادته وديموقراطيته.

أما السفير المصري فاعتبر ان ما ذكر في وسائل الإعلام اللبنانية عن مؤتمر إقليمي - دولي - عربي سيعقد خارج لبنان لحل الأزمة اللبنانية، ما هو إلا أفكار تم طرحها وتناولها من ضمن سلسلة أفكار، مؤكداً ان هناك مشكلة معقدة في لبنان وان الحل يجب ان ينبع من الداخل.

على صعيد آخر، ادرجت واشنطن رسمياً أمس تنظيم فتح الاسلام الذي يخوض معارك ضد الجيش اللبناني منذ العشرين من أيار (مايو) الماضي في مخيم نهر البارد في الشمال، ضمن لائحة المنظمات الارهابية وتلك الخاصة بالارهاب العالمي، واعتبرته فرعاً من تنظيم فتح - الانتفاضة المدعومة من سورية، وقررت بالتالي تجميد أصوله المالية وأصول أي شخص أميركي على علاقة به.

وألحق وزارة الخارجية في بيان، التنظيم بالقرار الرقم 13224 الذي يضم لائحة بمنظمات وأشخاص متورطين في الارهاب الدولي، وأقرت بموجبه تجميد أموال وممتلكات تعود للتنظيم أو أشخاص على ارتباط به داخل الأراضي الأميركية. وحمل البيان فتح الاسلام وزعيمها الأردني - الفلسطيني شاكر العبسي مسؤولية قتل الديبلوماسي الأميركي في عمان لورنس فولي في 2002، كما وجه أصابع الاتهام الى دمشق والحكومة السورية واعتبرها الداعم لتنظيم فتح - الانتفاضة الذي تفرع عنه تنظيم فتح - الاسلام.

ونوه البيان بجهود الحكومة والجيش اللبنانيين في معارك نهر البارد ضد هذا التنظيم، وأكد دعم واشنطن لهما، كما حض حكومات سائر الدول على اتخاذ خطوات مماثلة لعزل المنظمات الارهابية وخنق امداداتها المادية ومنع عناصرها من التسلل عبر الحدود الدولية.

وفي هذا السياق كشفت مصادر أمنية لبنانية ان قوة مشتركة من استخبارات الجيش اللبناني وفرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي نجحت أخيراً في توقيف خمسة أشخاص في صيدا وجوارها هم ثلاثة لبنانيين وفلسطينيان، وقالت لـ الحياة ان توقيفهم جاء على خلفية الاعترافات التي أدلى بها أخيراً الموقوف اللبناني جمال الدين ملص الذي كان يرافق الرجل الثاني في فتح الإسلام شهاب القدور الملقب بـ أبو هريرة لدى مصرعه على يد قوى الأمن عندما حاول الفرار في طرابلس قبل أسبوعين.

وبناء على معلومات مهمة أدلى بها ملص دهمت قوة مشتركة من استخبارات الجيش وفرع المعلومات بعض الأحياء في صيدا وجوارها وتمكنت من توقيف الشقيقين الفلسطينيين يونس ويوسف شبلي إضافة الى ثلاثة لبنانيين هم محمود شعبان واسماعيل الصياد وشخص من آل الناكوزي.

وأكدت المصادر نفسها ان يونس شلبي كان وراء نقل مبلغ ثلاثين ألف دولار من مخيم عين الحلوة الى طرابلس، لحساب أبو هريرة وتسلمه بالنيابة عنه ملص الذي كان يستضيفه في منزله. وأوضحت ان ملص كان ينوي الزواج من شقيقة بلال المحمود الملقب بـ أبو جندل الذي قتل في إشكال مع دورية لقوى الأمن في باب التبانة في طرابلس وانه كان صلة الوصل بين ابو هريرة واثنين من مسؤولي فتح الإسلام مقيمين في مخيم عين الحلوة.

كما تبين من خلال التحقيقات الأولية ان يونس شبلي مسؤول عن تفجير ثلاث عبوات اثنتين منها في بلدة كفر فالوس شرق صيدا والثالثة في بلدة روم - قضاء جزين، وانه أحضرها بمساعدة أحد الموقوفين اللبنانيين من عين الحلوة، وان الهدف من تفجيرها زرع بلبلة في القرى المسيحية المجاورة لصيدا، وكان يفترض ان يتزامن مع استهداف أحياء في طرابلس بعدد من العبوات.

وأكدت ان أبو هريرة كان يعد لتفجير عبوات في طرابلس بعدما استحصل على الدعم المالي من عين الحلوة، وانه قتل وهو في طريقه الى مكان ما في عاصمة الشمال بصحبة ملص، بغية التخطيط لإلقاء المتفجرات من أجل تخفيف الضغط العسكري عن عناصر فتح الإسلام في نهر البارد.

وأضافت المصادر ان ابو هريرة كان يخطط لتنفيذ مجموعة من العمليات لإرباك طرابلس وإشغال قوى الأمن والجيش اللبناني لكن المصادر نفسها لم تستبعد ان يكون أبو هريرة عندما قتل أثناء محاولته الفرار، في طريقه الى الاجتماع مع الشيخ نبيل رحيم في مكان ما، والأخير مطلوب للقضاء اللبناني وصادرة في حقه مذكرات توقيف عدة وتربطه علاقة وطيدة بالشيخ بسام حمود الموقوف في المملكة العربية السعودية.

وأكدت ان الشيخ رحيم كان برفقة حمود أثناء توقيف الثاني في مطار جدة وهو في طريقه الى بيروت، ونفت ما تردد أخيراً من ان القوى الأمنية ضبطت في حوزة الموقوفين في صيدا مبلغاً من المال قدر بنصف مليون دولار أميركي وقالت انها صادرت رشاشاً حربياً ووثائق من منزل أحد الموقوفين، إضافة الى جهاز كومبيوتر وأقراص مدمجة تحتوي على معلومات يجري حالياً التدقيق فيها وتحليلها لمعرفة ما اذا كانت ذات طابع أمني، خصوصاً ان معظم الموقوفين ينتمون الى فتح الإسلام وان أحدهم على علاقة مباشرة بـ أبو هريرة

 

فيلتمان: كلام عون لـ"لوموند يشبه كلاماً لشعبان في "تشرين"

المستقبل - الثلاثاء 14 آب 2007 - وصف سفير الولايات المتحدة في لبنان جيفري فيلتمان المقابلة التي أجرتها صحيفة "لوموند" الفرنسية أخيراً مع رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون بأنها "طريفة"، وقال: "لو أن أحداً مرر لي المقابلة وشطب الاسم، لكنت ظننت أنها كانت (لوزيرة المغتربين السورية) بثينة شعبان في "تشرين" أو شيئاً من هذا القبيل". وقال فيلتمان رداً على سؤال لتلفزيون "المستقبل" تعليقاً على اتهام عون له في مقابلة مع "لوموند" بإثارة الاضطراب في لبنان من خلال دعم حكومة الرئيس فؤاد السنيورة وعزل "حزب الله": "إذا رأيتم مقابلة "لوموند" منذ أيام قليلة مع الجنرال ميشال عون، إنها طريفة. لو أن أحداً مرّر لي المقابلة وشطب الاسم، ورأيت فقط الجوابَين الأخيرين من دون الاسم وقلت من أين أتت هذه المقابلة، لكنت ظننت أنها كانت بثينة شعبان في "تشرين" أو شيئاً من هذا القبيل، ولما كنت ظننت أنه كان نائباً في برلمان لبنان، أو شخصاً قاتل من أجل استقلال لبنان لسنوات. كنت أجبت الجنرال عون بالقول: في الحقيقة، سياستنا في لبنان تعكس بشكل واسع ما أعلنته أنت للمسؤولين الأميركيين في الكونغرس منذ سنوات قليلة".

 

قائد الجيش "يبرّئ" المخابرات السورية من "عصابة العبسي".. و"حزب الله" يواصل التهديد بـ"طول أمد الأزمة"

فيلتمان يكشفُ عن حركة دولية لـ"تأمين" الاستحقاق الرئاسي

جعجع: بعضُ مَن أتحفنا بـ"التهميش المسيحيّ" أكثر المحضّرين لتعطيل الرئاسة

المستقبل - الثلاثاء 14 آب 2007 - مع انطلاق الشهر الرئاسي، وفيما يبدو أن ثمة إصراراً لدى قوى الأكثرية في لبنان ومعها المجتمع الدولي على تجنيب لبنان مخاطر الانزلاق نحو الفراغ الدستوري والرئاسي، وسط مخاوف جدية لدى الأكثرية من تعطيل انتخابات الرئاسة في الموعد الدستوري، برزت مجموعة عناوين لا تزال تؤكد استعصاء الحل الداخلي على مستوى الأزمة المستمرة حتى اشعار آخر.

وفي هذا الإطار، برز موقفان: عربي واميركي، على صلة بالأزمة القائمة واستحقاقات المستقبل.

الموقف العربي عبّر عنه السفير المصري حسين ضرار الذي أكد على أهمية أن يكون حلّ الأزمة في لبنان داخليا، معتبرا أن "التفتيش عن الحلول في الخارج هو هروب من المسؤولية"، وشدد على أن "لا تنافس بين المبادرتين العربية والفرنسية للحل (..) وأي حلول تؤدي الى استقرار لبنان وسيادته واستقلاله مرحّب بها"، لكنه تحفظ حول ما طرح عن مؤتمر إقليمي ـ دولي ـ عربي لحل الأزمة، وقال "يجب أن يكون هناك وضوح في الإقتراح، فالوضع في لبنان لبناني مئة في المئة والحل ينبع من داخل لبنان (..)".

أما الموقف الاميركي فعبّر عنه السفير الاميركي جيفري فيلتمان الذي ذكّر بمناخ صدور القرار 1559 من دون أن يسميه، وقال "نعمل مع شركائنا الاقليميين والدوليين لخلق المناخ لانتخابات رئاسة الجمهورية"، وقال "نحن نتطلع الى تأمين انتخاب الرئيس الجديد في الموعد الدستوري ووفقا للدستور اللبناني ومن دون التدخل في اسماء المرشحين"، معلنا أن "الملف اللبناني كان في برنامج اللقاء الذي جمع (أول من أمس) الرئيسين الاميركي جورج بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي في ولاية ماين الاميركية (..)".

داخليا، لم تغب هذه العناوين عن المواقف والتصريحات التي تمحورت حول الاستحقاق الرئاسي ومساعي حل الأزمة.

وعرض وزير الاتصالات مروان حمادة ما يشبه لائحة مواصفات للرئيس العتيد، لكنه أكد على ضرورة أن يكون الرئيس "يمثل الخط السيادي والاستقلالي"، وقال ان تحديد شخصية الرئيس "تعود الى اعتبارات عدة، منها موقف الكتل المختلفة وموقف المرجعيات المسيحية والمارونية تحديدا، منها، والتزام الخط السيادي اللبناني العربي والديموقراطي (..)".

وشدد رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع على أن "المواجهة على رئاسة الجمهورية ليست مواجهة عادية، بل هي مواجهة بين صعود لبنان نحو الاعلى ام انحداره نحو الاسفل"، معتبرا أن "الخروج من المأزق هو من باب هذا الاستحقاق الدستوري الذي هو مدخل لقيامة لبنان"، لافتا الى أن "البعض بدأ منذ الآن التحضير لتعطيل هذا الاستحقاق (..) فبعض من اتحفنا بمسألة التهميش المسيحي هو اكثر المحضرين لتعطيل استحقاق الرئاسة (..)".

سليمان

من جهة ثانية أطلق قائد الجيش العماد ميشال سليمان جملة مواقف لافتة، فرأى أنه من "الخطأ ان يطلق على تنظيم "فتح الاسلام" اسم عصابة"، وقال "إن هذا التنظيم ليس تابعا للمخابرات السورية، وليس مدعوما من جهات حكومية لبنانية، إنه فرع لتنظيم "القاعدة" التي كانت تخطط لكي تتخذ من لبنان والمخيمات الفلسطينية ملاذا آمنا لها لاطلاق عملياتها في لبنان وخارجه". واذ ذكّر بأن "السياسة التي نتبعها داخل الجيش تنسجم مع روحية اتفاق الطائف"، تمنى أن "يلهم الله زعماء الوطن المعذب ويعودون جميعا الى تطبيق الطائف نصا وروحا، وان يقدموا التنازلات المتبادلة حتى نتمكن جميعا من العبور الى بر الأمان"، معلنا أنه سيبقى في قيادة الجيش "حتى انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة (..)".

جنبلاط

في غضون ذلك، هاجم رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط رئيس التمديد إميل لحود تعليقا على ردّ كان أصدره المكتب الاعلامي في رئاسة الجمهورية، أول من أمس على مواقف لجنبلاط.

جنبلاط رأى أن "محتل القصر (الجمهوري) ينتمي من دون منازع إلى فريق صغار الشتامين إنما برتبة رئيس جمهورية"، معتبرا انه "يذكر بحالة الافلاس السياسي له ولحلفائه الذين يخجلون به". واشار الى "أن محتل القصر الذي يستحضر الحرب وجراحها لا بد انه نسي لا بل تناسى أن المصالحة التاريخية قد حصلت في الجبل مع البطريرك نصر الله بطرس صفير وجاءت لتفتح صفحة جديدة من الأمل والوحدة بين اللبنانيين"، لافتاً الى انه "في يوم من الأيام سوف تتكشف كل خيوط المؤامرة التي حاكها ورسمها ونفذها النظام السوري منذ سنة 1975 لتغذية الإقتتال الداخلي بين اللبنانيين (..)".

"المعارضة"

في غضون ذلك، واصلت قوى "المعارضة" وفي مقدمها "حزب الله" اشتراطاتها للحل الذي تختزله بحكومة بثلث معطل أو التهديد بالفوضي والفراغ.

ونبّه نائب الامين العام لـ "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم الى "ان الزمن يمرّ بسرعة ولم يفت الاوان للاستدراك لمصلحة اقامة المؤسسات الدستورية وعلى رأسها انتخاب الرئيس بعد المشاركة التي تنهي حقبة الانقسام (..)".

ورأى الوزير المستقيل محمد فنيش ان المدخل لحل الأزمة حكومة وحدة "وأي منطق آخر يعني إطالة أمدها (..)".

وأعلن عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله أن "سلاحنا الذي جربت الإدارة الأميركية ومعها إسرائيل والبعض في لبنان نزعه، لا ينتزع لأنه عنصر قوة لبلدنا"، وقال "لا حل إلا بالثلثين لانتخاب رئيس للجمهورية (..)".

بالتوازي، سأل عضو "كتلة التنمية والتحرير" النائب علي حسن خليل قوى الأكثرية "ما الذي يمنع من تشكيل حكومة وحدة تهيء المناخات لانتخابات رئاسة الجمهورية (..)".

لحود

وفي سياق متصل، اعتبر لحود، أن "الأوان لم يفت بعد للاتفاق على تشكيل حكومة إنقاذ وبعدها على رئيس للجمهورية ينتخب وفق نصاب الثلثين"، مجددا القول ان "الحكومة الحالية غير ميثاقية وغير دستورية، ولا يمكنها ان تحكم كل لبنان وهناك شريحة كبيرة من اللبنانيين خارجه"، وبشّر بـ "اننا مقبلون على ايام دقيقة ولكن ليست خطيرة"، وعزا سبب استمرار الأزمة الى ان "عددا من الدول يريد ان يحقق مصالحه، ومصالح اسرائيل، فيقدم الاغراءات لبعض اللبنانيين فينغرّ هؤلاء، معتقدين انهم سيربحون في النهاية (..)".

 

عضو "اللقاء الديمقراطي" أكد أن الفراغ الرئاسي سيكون قاتلا للبنان

أنطوان سعد: يجب محاكمة إميل لحود بتهمة الخيانة العظمى اذا راهن على عدم توافق على رئيس يزيحه من بعبدا

بيروت - من صبحي الدبيسي: السياسة

اعتبر عضو اللقاء الديمقراطي النائب انطوان سعد ان الفراغ في سدة الرئاسة سيكون قاتلا للبنان الصيغة والدولة والوطن, مؤكدا ضرورة انجاز الانتخابات الرئاسية في موعدها حتى لا نضيع في المجهول. وطالب بمحاكمة رئيس الجمهورية اميل لحود بتهمة الخيانة العظمى اذا كان سيراهن على عدم توافق اللبنانيين وانتخاب خلف له, لكي يستمر في سدة الرئاسة. وراى سعد في حديث ل السياسة ان طرح المعارضة تشكيل حكومة وحدة وطنية تنال فيها الثلث المعطل هدفه عرقلة الانتخابات الرئاسية, مؤكدا ان قوى 14 اذار لن تسلم البلد للمعارضة. وانتقد مواقف رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون الذي لا يهمه سوى الوصول الى الرئاسة, معتبرا انه فقد حق المطالبة بهذا المنصب بعد انتخابات المتن التي اعطته 14 في المئة فقط من اصوات المسيحيين.

وسال سعد العماد عون الا يشكل عدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية تهميشا للمسيحيين? وماذا عن دولة "حزب الله" التي ظهرت بوادرها في الجنوب والتي سبق واعلن عنها صراحة مسؤول هذا الحزب في الجنوب الشيخ نبيل قاووق?

وهذا نص الحوار:

* فيما اعتبر البعض ان انتخابات المتن ستكون مدخلا للاستحقاق الرئاسي عادت المعارضة لتتحدث عن حكومة وحدة وطنية والا لا انتخابات رئاسية, كيف ترى الصورة ولماذا الاصرار على حكومة الوحدة الوطنية قبل شهر ونصف من موعد هذا الاستحقاق?

- الاستحقاق الرئاسي كما هو معلوم يبدا في 24 سبتمبر. انه استحقاق مصيري ليس فقط بالنسبة للمسيحيين, كونه يمثل التوازن في المعادلة الوطنية, بل لكل اللبنانيين لانه يؤمن استمرار المؤسسات الدستورية والكيان والمصير.

ان الفراغ في سدة الرئاسة في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة, سيكون قاتلا للبنان, الصيغة والدولة والوطن. من هنا وجوب انجاح هذا الاستحقاق المفصلي وفي موعده خوفا من الضياع في المجهول, وفي ظروف تهدد باشتعال الحرائق في كل مكان. والوطن لن يكون بمناى عنها, بل ربما سيكون في وسط العواصف وفي اتون الحرائق.

خيانة عظمى!

رئيس الجمهورية الحالي تنتهي ولايته الممددة قسرا وخلافا لارادة وطموحات السواد الاعظم من اللبنانيين بتاريخ 24 نوفمبر 2007 ولا يمكنه الاستمرار يوما واحدا في قصر بعبدا. من هنا وجوب ايجاد البديل وفقا للدستور ضمن المهلة القانونية اعتبارا من 24 سبتمبر حتى 24 نوفمبر. واذا كان الرئيس لحود يراهن على عدم التوافق على البديل من اجل الاستمرار في سدة الرئاسة وهذا ربما ما يضمره. فيجب محاسبته ومحاكمته بتهمة الخيانة العظمى بالتسبب في القضاء على الدستور والنظام والجمهورية باسرها.

اما اذا كان ينوي تشكيل حكومة ثانية من منطلق ادعائه بان حكومة الرئيس فؤاد السنيورة الحالية غير دستورية وغير ميثاقية, بل غير موجودة, فانه كمن يريد ان ينسف الكيان اللبناني من الداخل ويتسبب بخراب الدولة والوطن بتعميق الانقسام بين اللبنانيين ونسف اسس الدستور والشرعية.

اما ما تطرحه المعارضة حول حكومة الوحدة الوطنية فهو يندرج ايضا في تعطيل الانتخابات الرئاسية. ولكن فريق 14 اذار لن يقبل بتشكيل حكومة يكون عمرها شهرا ونصفا او شهرين طالما ان حكومة الرئيس فؤاد السنيورة موجودة, وبطبيعة الحال ستستقيل بعد انتخاب الرئاسة وتتم الاستشارات النيابية لتشكيل حكومة جديدة. ما تقصده المعارضة هو الحصول على الثلث المعطل والوصول الى الاستحقاق الرئاسي عندها سيقولون للاكثرية اما ان تقبلوا برئيس توافقي من بين اربعة اشخاص مطروحة اسماؤهم على شاكلة الرئيس اميل لحود, او تبقى الحكومة وبذلك يتعطل انتخاب الرئيس. وهنا نصل الى ما اشار اليه العماد عون بانه خاض معركة المتن ضد تهميش المسيحيين وهذا ما لا نقبله ان تحل الحكومة مكان رئاسة الجمهورية.

* كيف يقبل العماد عون ان تحل حكومة يراسها سني محل رئاسة الجمهورية التي يتولاها ماروني?

- كان العماد عون يقول في السابق انه يمثل 70 في المئة من المسيحيين وكان يقول "انا او لا احد". يعني لا يهمه خراب لبنان فالمهم وصوله الى رئاسة الجمهورية. لكن بعد انتخابات المتن التي تعتبر انتصارا للبنان من حيث الاجواء الديمقراطية التي واكبت العملية الانتخابية. وانتصارا للحكومة التي اجرت هذه الانتخابات, وجعلت المعارضة وبطريقة غير مباشرة تعترف بالحكومة وبنزاهتها. كما انها انتصار ل14 اذار قياسا لنسبة الاصوات التي نالها الرئيس امين الجميل والتي بلغت اكثر من 52 من اصوات المسيحيين وما يفوق 60 في المئة من اصوات الموارنة. ويكون العماد عون قد حصل على 14 في المئة من الاصوات بمعزل عن الاصوات الارمنية واصوات الشيعة. وهذا ما يفرض ان يكون رئيس الجمهورية من فريق 14 اذار.

* لماذا يصر "حزب الله" على تغيير الحكومة طالما انها اثبتت نزاهتها في الانتخابات الفرعية?

- "حزب الله" جزء من المحور الايراني السوري. وسورية لا تريد استقرار الوضع في لبنان. وكل ما يهمها ان تعود الفوضى الى لبنان لتتعطل انتخابات الرئاسة بهدف اجهاض المحكمة الدولية. وهنا اريد التاكيد ان سورية ليس لها حلفاء في لبنان. لديها عملاء. وكما قلت لاحد النواب سورية ليس لها صداقات في لبنان, سورية عندها (ع. ع.) (اما عميل او عدو). وهذا ينطبق على ما قاله اميل لحود بانه لن يسلم الرئاسة الا لحكومة دستورية وميثاقية وكانه رئيس شرعي ونطالب بازاحته بالقوة وقسرا. حكومة الوحدة الوطنية حجة للوصول الى تعطيل الاستحقاق الرئاسي.

حرق سليمان

* ما رايك في كلام الرئيس لحود بانه لن يسلم الامانة الا للجيش, بتقديرك ومن خلال خبرتك العسكرية هل الرئيس صادق بموقفه ام هذا الكلام هو لحرق اسم العماد سليمان كمرشح للرئاسة?

- لو سلمنا جدلا ان لحود يريد تسليم الجيش مقدرات الدولة فهذا يعني انه يقوم بانقلاب عسكري ولا يحق له بذلك طالما الحكومة موجودة. كما لا يحق له تشكيل حكومة جديدة. وبرايي سيبقى في الحكم وكلامه عن تسليم العماد سليمان هو لحرق العماد قائد الجيش والقيام بحركة سياسية ضد العماد سليمان. علما ان ما قام به العماد سليمان منذ 14 اذار 2005 حتى اليوم كان خطوة مهمة على المستوى السياسي والمستوى الوطني. وخاصة ما يقوم به الجيش من تضحية في نهر البارد في القضاء على هذه العصابة الارهابية. واعتقد ان اميل لحود يرجح عدم حصول انتخابات الرئاسة مما يعني بقاءه في قصر بعبدا.

* هل ترشح العماد سليمان للرئاسة?

- انا انتمي الى كتلة نيابية, وهذا الموضوع لم نتطرق اليه بعد, وساخضع لما تقرره الكتلة. العماد سليمان رجل وطني ولا غبار على وطنيته وعلى تصرفه كقائد للجيش وهذا ما فعله الرئيس شهاب عندما كان قائدا للجيش سنة 1952 او ابان ثورة 1958 ايضا. العماد شهاب لم يسمح للمعارضة ان تطيح بالرئيس شمعون ولم يسمح للرئيس شمعون ان يستقوي على المعارضة بالجيش.

* لو كنت قائدا للجيش هل كنت ستتصرف مثل العماد سليمان?

- بكل تاكيد. لان ما يجب ان نفعله اليوم هو دعم الجيش ودعم المؤسسة العسكرية بالسلاح والعتاد. ونحن في "اللقاء الديمقراطي" ندعم الجيش بكل قوانا وبكل الامكانات.

* هل يحبذ النائب جنبلاط وصول عسكري الى الحكم?

- حتى الان لم يطرح هذا الموضوع. ولم نتخذ قرارا بعد في موضوع الرئاسة. ما يهم وليد بك في هذه المرحلة دعم الجيش ودعم العماد سليمان.

* ما اجواء "اللقاء الديمقراطي" بعد انتخابات المتن?

- لا جديد. لقد عادوا الى طرحهم القديم حكومة الوحدة الوطنية ونحن لن نسلم البلد لهم. ولن نسمح بعودة الوصاية السورية على لبنان.

* كيف تفسر تحرك السفير السعودي وزيارته للنائب جنبلاط, هل يعني احياء للمبادرة السعودية?

- كل ما عملته في هذا الموضوع ما صدر في وسائل الاعلام. وما اعرفه ان المبادرات لم تتوقف وكما سمعت, ان وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير سيزور لبنان في 23 اغسطس الجاري, ولا ادري ما اذا كان الامين العام للجامعة العربية سيستانف مبادرته, لان الوضع في لبنان لم يعد يحتمل الازمات المتلاحقة. الانتخابات الرئاسية ستكون مفصلا تاريخيا واذا لم يحصل الانتخاب عندها سيكون التهميش الحقيقي للمسيحيين. ولو ان العماد عون بعد عودته من فرنسا تحالف مع 14 اذار لكانت جرت انتخابات الرئاسة, وكان لبنان بحالة جيدة من الاستقرار والامن. ولم يصل البلد الى ما هو عليه من اعتصامات وانقسامات. وتعطيل للمرافق السياحية والاقتصادية..

لقد جربوا اسقاط الحكومة بالاعتصام, لكنها صمدت, ثم جربوا اسقاطها في اضراب 23 يناير لكنها صمدت...

* برايك استمرار الاعتصام في ساحة رياض الصلح هل يعني "مخيم بارد" اخر. ولماذا الاستمرار بهذا الاعتصام وهل هناك خطة لاعادة احتلال العاصمة لا سيما انه يكثر الكلام عن تفجير امني خلال الشهرين المقبلين?

- من الصعب اللجوء الى الفتنة في بيروت. واذا فكروا عسكريا بذلك فخير شاهد ما يحصل في "نهر البارد". فهناك صعوبة كبيرة لتسجيل انتصار داخل مدينة بيروت ولا اعتقد ان "حزب الله" سوف يقدم على هكذا خطوة. ربما هناك مناطق يتواجد فيها ويقدر ان يسيطر عليها لكنها لا تدوم. لقد اوقعوا انفسهم في مطب لا يستطيعون الخروج منه. الحكومة باقية والرئيس السنيورة باقٍ.

والعماد عون الذي يعتبر الحكومة غير شرعية, كان رئيسا في العام 1989 لحكومة لم يكن فيها وزراء سنة وشيعة ودروز فهل كانت حكومته شرعية وحكومة الرئيس السنيورة غير شرعية. اليوم لا نعرف اذا كان الوزراء الشيعة مستقيلين او غير مستقيلين.

مبادرات بري

* يحكى عن مبادرة قد يطلقها الرئيس بري ماذا تتوقع ان تحمله هذه المبادرة?

- اولا على الرئيس بري فتح ابواب مجلس النواب ثم يقوم بالمبادرات. واذا اراد استشارة الكتل النيابية فيجب ان يتم ذلك في المجلس, وليس في "عين التينة". تماما كما جرى الحوار في المجلس النيابي. وبرايي سوف يدعو الى جلسة انتخاب رئيس جمهورية في 25 سبتمبر لكن لن يتامن فيها نصاب الثلثين كما يريد.

* يحكى عن مبادرة تجمع الرئيس الجميل بالعماد عون في بكركي?

- ماذا يمكن ان تغير من المواقف, وهل العماد عون سيغير?...لن يتغير, لانه مرتبط بتحالفات تمنعه من ذلك, ولو تذكرنا كلامه في الماضي عن "حزب الله" وعن سلاح "حزب الله", وعن مزارع شبعا, قبل صفقة عودته الى لبنان باتفاق سوري.. ومن ثم توقيع ورقة التفاهم مع "حزب الله". وهذا ما ظهر في انتخابات المتن عندما ارسلوا المجنسين ليقترعوا له. وبعد ان اصدر "حزب الله" تكليفا شرعيا للناخبين الشيعة بالاقتراع, ولقد سمعنا تصريحات قانصوه وقانصو (عاصم قانصوه من حزب البعث السوري, وعلي قانصو الحزب القومي) من دون ان ننسى تصريحات سليمان فرنجية.

واحب هنا ان اذكر بكلام للرئيس بشار الاسد عن الرئيس لحود, واصفا اياه بانه انه من اصعب الاشخاص الذين لا يمكن التعامل معهم. علما باني كنت في المجلس العسكري وكان اميل لحود ينفذ كل الاوامر التي تاتيه من سورية. ولا اريد الكلام عن كل ما كان يحصل في المجلس العسكري.. كل التشكيلات التي كانت تصدر عن المجلس العسكري كان يرسلها اميل لحود الى القيادة السورية لاخذ موافقتها عليها.. هل يوجد رئيس جمهورية في العالم يفضل وطن غيره على وطنه. وهذا ما نلمسه شخصيا.

* هل صحيح ان القيادة السورية كانت تتدخل في تعيين قائد الجيش ومجلس القيادة وكان عليهم الاجابة عن اسئلة معينة حتى تتم الموافقة على تعيينهم?

- بالنسبة لي لم يطرح علي اي سؤال علما بانني لست ضد سورية. ولكن منذ العام 1992 عرفت كيف تقوم العلاقة مع النظام السوري فهم ليس لهم اصدقاء في لبنان, فاما ان تكون عميلا لهم او عدوا ولا حلول وسط... وهكذا يتعاملون مع مواطنيهم فهل يعقل ان يتعاملوا معنا على عكس تعاملهم مع مواطنيهم, وبرايي طالما النظام السوري قائما, فان مشكلة لبنان لن تنتهي.

* ماذا تملك من معلومات حول نوايا "حزب الله", لاسيما بعد اكتشاف شبكة خطوط هاتفية خاصة بهذا الحزب?

- برايي "حزب الله" يملك مشروعه باقامة دولة اسلامية في لبنان, ولقد اشار الى هذا الموضوع الشيخ نبيل قاووق. ربما يتاجل المشروع بعض الشيء. وسابقا كما ذكر النائب وليد جنبلاط حاولوا ربط اقليم التفاح بالبقاع الغربي وتحديدا مشغرة والخيام-مشغرة. ولديهم منشات في الجبال عبارة عن غرف عمليات وشبكات اتصالات, وهذا ما يؤكد مشروع الدولة, خاصة انهم بداوا بالعودة الى منطقة جنوب الليطاني.

مواجهات جديدة

* ما دور الجيش اللبناني وقوات "اليونيفيل"?

- الجيش بالطبع سينفذ قرار السلطة السياسية وهذه الاكتشافات جديدة. ولا ندري كيف سيكون قرار الدولة..

* هل ستوافق الحكومة على طلب الرئيس لحود صرف مبلغ مليون ونصف مليون دولار تغطية لرحلة نيويورك?

- لا اعتقد وبحسب ما علمت انها ستوافق على مبلغ معين. وهنا يجب التوقف عند واقع لبنان كدولة عدد سكانها اربعة ملايين نسمة وتستدين لبناء مرافقها العامة, فهل يجوز لرئيس الجمهورية ان يذهب الى الامم المتحدة بوفد قوامه 84 شخصا ويريد النزول بافخم فنادق نيويورك "سويت ملكي", و60 غرفة عادية لمدة 11 يوما. الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وكل الدول الكبرى لا تذهب بوفد من 10 اشخاص فلماذا يريد ان يصطحب معه هذه الحاشية الكبيرة على غرار سلاطين ايام زمان. ربما يعتقد بانه اصبح ملكا على لبنان ونحن لا ندري..

* هل تتوقع ان ينفجر الوضع في لبنان, اذا انفجر الوضع اقليميا بين الولايات المتحدة وسورية وايران?

- يوجد رهان لدى النظام السوري على تطورات اقليمية باتجاهين. اما حرب اقليمية تنتهي الى تسوية يكون شريكا فيها او تسوية لا تمر الا بحرب داخلية وكل ذلك يعني استرهان لبنان, خلال هذه الفترة وفي ضوء ما تقدم يجب توقع مسلسل تخريبي, وعلى الجيش الذي سوف ينتصر في البارد ان يتوقع وضعه في مواجهات جديدة..

لذلك ينبغي التشديد على ان ثمة انقلابا سوريا ايرانيا مستمرا في لبنان وكان هناك حربا اقليمية على لبنان. والاهداف الداخلية ليست منفصلة عن الاهداف الاقليمية بما هي جعل لبنان ساحة من ساحات المواجهة! في الحرب الايرانية-الاميركية. او ساحة من ساحات المواجهة السورية الايرانية الاسرائيلية.

وفي جميع الاحوال فاننا امام مرحلة اقليمية بامتياز.. مشاريع التسويات الاقليمية بين ايران والمجتمع الدولي وصلت الى طريق مسدود. والنظام السوري يسعى لقلب الطاولة في وجه المحكمة الدولية. ومحاولات الحل اللبناني بالرعاية العربية فشلت حتى الان.

وهذا يعني ان لا افق سياسيا امامهم لان التطورات الاقليمية التي ينتظرون ستكون ضدهم. وهذا ما يدفعنا الى الاستنفار لان هناك امرا واقعا قد لا تكون مدته قصيرة.

محتل قصر بعبدا" نسي أن المصالحة تمت في الجبل لتفتح صفحة أمل ووحدة

جنبلاط :ستنكشف يوما كل خيوط مؤامرة النظام السوري للسيطرة على لبنان

بيروت - السياسة:

اعتبر رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط, في موقفه الاسبوعي لجريدة "الانباء" الصادرة عن الحزب التقدمي الاشتراكي ينشر اليوم, ان "افضل رد على ما تبقى من رئاسة الجمهورية هو عدم الرد, لان الكلام الصادر عن ما يسمى مكتب الاعلام (والذي جاء فيه ان صفة الاجرام تنطبق على جنبلاط وامثاله الذين ارتكبوا الجرائم بحق الاف اللبنانيين) اقل ما يقال فيه انه ساقط كمطلقه, فحالة الافلاس السياسي التام التي يعيشها محتل القصر هي التي تدفعه الى فتح جراح الماضي والعودة الى مرحلة الحرب الاليمة, وهو الذي كان من المفترض ان يخوله موقعه ان يقود لبنان نحو المستقبل, فاذا به يغرق في الماضي. وتذكرنا حالة الافلاس السياسي هذه ببعض حلفائه الذين يخجلون به ولا يمنون عليه بزيارة او لقاء او صورة, اذ ان هؤلاء ايضا لا سبيل لهم سوى البقاء في عقدة الماضي ولا يستطيعون التطلع الى المستقبل".

اضاف: "فالنظر الى المستقبل يتطلب رؤية مشرقة تستند الى احترام الحرية والتنوع والديموقراطية, فكيف له ولحلفائه الذين ياتمرون لانظمة اقليمية قمعية ديكتاتورية ان يبشروا بالمستقبل, في الوقت الذي هم يدعون الى ثقافة الموت والخوف والسواد, وفي الوقت الذي يميزون بين عدو صهيوني تاريخي وبين عدو يدعي العروبة ويمارس تحت شعارها القتل والاجرام. فالقتل قتل بصرف النظر عن القاتل, وليس هناك من قاتل عدو وقاتل "شقيق".

تابع "لا بد ان محتل القصر الذي يستحضر الحرب وجراحها نسي لا بل تناسى ان المصالحة التاريخية قد حصلت في الجبل مع البطريرك صفير وجاءت لتفتح صفحة جديدة من الامل والوحدة بين اللبنانيين. وسأل اليس هو من حاول تعطيل هذه المصالحة عبر افتعال احداث السابع من اب التي مرت ذكراها منذ ايام قليلة والتي دلت على نهجه القمعي الرافض لعودة اللحمة بين اللبنانيين.

وقال: "في يوم من الايام سوف تتكشف كل خيوط المؤامرة التي حاكها ورسمها ونفذها النظام السوري منذ سنة 1975 لتغذية الاقتتال الداخلي بين اللبنانيين وسعيه الدؤوب لتمزيق لبنان والتفريق بين الاطراف اللبنانيين, وهو الذي استخدم لذلك ادوات متعددة من بينها التدخل العسكري المباشر والتهديد وبعض المنظمات التي لبست لبوس الثورة الفلسطينية, بينما كانت اهدافها تخريبية بامتياز مثل الصاعقة والقيادة العامة وسواهما, وكل ذلك بهدف السيطرة على لبنان ومؤسساته ومرافقه والقضاء على نظامه الديمقراطي الذي هو نقيض النظام البعثي القمعي".

واوضح "ان هذا الرد الصادر عن ما يسمى مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية انما يذكرنا بافتتاحيات صحيفة "تشرين" او "البعث", او "الثورة", وكلها صحف النظام تنطق باسمه وتحدد في الوقت ذاته بوصلة الاتجاه السياسي لصغار الحلفاء في لبنان كي يعتلوا المنابر ويهددوا اللبنانيين بعنترياتهم وسخافاتهم. فعلا, ان محتل القصر ينتمي من دون منازع الى فريق صغار الشتامين انما برتبة رئيس جمهورية".

"حول سورية إلى دولة بوليسية جدرانها ذات آذان"

بشار الأسد أمام خيارين... كلاهما مر

دمشق (د ب أ)- تصدرت عبارة حماسية على لسان الرئيس السوري بشار الاسد عنوان إحدى المجلات الشهرية المحلية في سورية والتي اكد فيها أن العزيمة الحقيقية هي السبيل لتحقيق أي شيء. وقال أحد تجار الكتب وهو يضع المجلة على الرف في متجره بدمشق: "يا إلهي.. إذا تحققت نسبة 20 % فقط من الاقوال التي تلوكها الالسن لكننا شعرنا بالسعادة بحق" ولكن الرجل لم يرغب التوضيح أكثر من ذلك.

ويقول منتقدون إن سورية تحولت إلى "دولة بوليسية" جدرانها ذات آذان منذ أن تولى بشار الاسد رئاسة البلاد,حيث مصير منتقدي الحكومة السجن لعدة سنوات إذا تجرأوا وانتقدوا النظام أو حثوا على القيام بإصلاحات. ويقول صحافي شاب يشعر بالاسى لكتابته المستمرة عن قانون الاحزاب المخطط له وخطط الاصلاح الاخرى التي لا تنفذ: "النظام السياسي ثابت في مكانه بشدة ولكن على الصعيد الاقتصادي هناك الكثير من الحراك".

وقررت سلسلة من المقاهي الغربية افتتاح أول فرع لها في دمشق , الاكثر محافظة بين العواصم العربية كما أنه صار بإمكان كل شخص له حساب لدى المصارف الخاصة الجديدة تحويل نقود من الخارج دون صعوبات كبيرة.

أما الموظف الحكومي الذي يعرف بشار الاسد حتى قبل أن يتولى الرئاسة فقال: " بالطبع كان من الممكن تحقيق المزيد من التقدم في هذه المنطقة ما لم تكن هناك ضغوط خارجية من قبل الولايات المتحدة وأطراف أخرى وما لم يكن الوضع في المنطقة بهذا التوتر".

ويقدم بشار الذي تولى الرئاسة صيف عام 2000 عقب وفاة والده حافظ الاسد نفسه على أنه آخر حماة القومية العربية.

وبسبب سياستها المناوئة للولايات المتحدة والاسلوب البلاغي المنتقد للعرب تعاني سورية من عزلة شبه تامة لا يخرقها سوى إيران التي تدعم مع دمشق حزب الله في لبنان. ويأخذ الكثير من الديبلوماسيين العرب على سورية دورها المزعوم في إثارة القلاقل في الجارة لبنان ويتهمون الاسد بمحاولة زعزعة استقرار لبنان من خلال دعمه للمعارضة التي يقودها حزب الله. ويقول هؤلاء إن كل ذلك يأتي بهدف عرقلة كشف ملابسات حادث إغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري من خلال محكمة دولية وذلك بعد أن أشار محققون دوليون إلى تورط مسؤولين سوريين كبار في الجريمة من بينهم آصف شوكت صهر بشار الاسد.

وعن هذا الموقف يقول مراقب سياسي من أنصار النظام: " لا يرغب أحد أن يحل محل الاسد في الوقت الحالي فهو أمام خيارين كلاهما مر فإما أن يسلم أشخاصا من أفراد عائلته أو يخاطر بأن يغرق معهم". وإذا أثبتت المحكمة الدولية التي أقرت تحت ضغوط دولية من فرنسا والولايات المتحدة بشكل خاص أن جريمة إغتيال الحريري في 14 فبراير 2005 قد دبرت في دمشق فإن هذا سيكون كفيلا بجعل سورية دولة معزولة تماما في الشرق الاوسط.

ويشكك محلل سياسي سوري في إمكانية أن يؤدي هذا إلى سقوط النظام في دمشق مثلما تتوق واشنطن وأوضح أن المثال المفزع في الجار العراق أوضح أنه من الصعب إزالة نظام موجود منذ عقود دون حدوث فوضى دموية.