المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الخميس 9 آب 2007

 

إنجيل القدّيس لوقا .34-32:12

لا تَخَفْ أَيُّها القَطيعُ الصَّغير، فقد حَسُنَ لدى أَبيكم أَن يُنعِمَ عَليكُم بِالمَلَكوت. بيعوا أَموالَكم وتَصَدَّقوا بِها واجعَلوا لَكُم أَكْياساً لا تَبْلى، وكَنزاً في السَّمواتِ لا يَنفَد، حَيثُ لا سارِقٌ يَدنو ولا سوسٌ يُفسِد. فحَيثُ يَكونُ كَنزُكُم يَكونَ قَلبُكم.

 

مَن هو (الجيش الآخر) الذي قصده العماد عون

الأنوار

إذاً، (عُلِم)، هكذا ببساطة كلية إختصر رئيس مجلس النواب نبيه بري موقفه من نتائج الانتخابات النيابية الفرعية التي جرت في المتن الشمالي وبيروت، وهذا المصطلح هو جديد على (اللغة النيابية) لأنه متداوَل في (اللغة العسكرية). نتجاوز لغة المفردات لنتطلَّع الى ما هو أهمّ، الى مضاعفات الانتخابات التي جرت. من غير المقبول ألاّ يعترف رئيس مجلس النواب بنتائج الانتخابات، وفي الأساس ان قضية الإعتراف أو عدم الاعتراف بها ليست من مهام رئيس المجلس لأن صلاحياته تتوقف عند حدود تبلُّغ القرار من وزارة الداخلية.

ولنعُد الى الأساس، الانتخابات النيابية لا تفرز نواباً فحسب، بل قوى سياسية أيضاً، وهذا ما حصل في المتن، بدليل أن العماد ميشال عون حين لم يكن نائباً إستطاع الحصول على ثلثَي أصوات المسيحيين، وحين صار نائباً لم يستطع سوى تجيير نصف أصوات المسيحيين لمرشحه، وثلث أصوات الموارنة منهم; هذه الحقيقة تستدعي التوقف عندها ملياً; فمقولة أن الشيعة قدّموا أقوى مَن عندهم لرئاسة مجلس النواب، والسنّة أقوى مَن يمثّلهم لرئاسة الحكومة، لا تنطبق على المسيحيين بعد انتخابات المتن الشمالي، إذ صار بإمكان قوى 14 آذار أن تقول اننا نملك نصف القوى المسيحية على الأقل، ونحن في تحالف مع الأقوى عند السنّة والأقوى عند الدروز، فتعالوا لنتفاهم على اسم رئيس الجمهورية.

تلك هي الحقيقة الناصعة التي ظهرت في نتائج المتن الشمالي، وفي المقابل هناك حقيقة ثانية مرَّ عليها العماد عون ضمناً من دون أن يُفصِح عنها بالتفصيل، وهي (الجيش الآخر) الذي خاض المعركة الى جانب الشيخ أمين الجميّل; هذا (الجيش الآخر) كان خاض المعركة الى جانب (حليف الأمس) للعماد عون، غبريال المر، في الانتخابات الفرعية لملء مقعد النائب الراحل ألبير مخيبر; اليوم حين أصبحت تلك القوة الى جانب خصمِهِ إنتقدها. وتقول مصادر سياسية ان هذا (الجيش الآخر) هو الكنيسة المارونية، ويبدو ان هناك أزمة صامتة بين الرابية والديمان خصوصاً ان البطريرك صفير لم يكن يرغب في وقوع المعركة وقد عبَّر عن هذه الرغبة قبل أسبوعين منها حين دعا الى (تغليب العاطفة على الحقوق المشروعة).

من هنا، قد يسارع العماد عون الى مراجعة معمَّقة في طرحه وتفاهماته، فالوقت يمرّ بسرعة، ومن باب (الجرأة السياسية) المعهودة يجب تطوير الوضع مع بكركي الى ايجابي. كما يُفترض بقوى 14 آذار أن تتلقَّف إنتصار المتن وبيروت لترسم إطاراً واضحاً للمعركة الكبرى التي لم يعد يفصلنا عنها سوى أسابيع معدودة، يمرر خلالها الرئيس لحود رحلته الى الأمم المتحدة مصطحباً معه 86 شخصاً ومليون ونصف مليون دولار من خزينة الدولة اللبنانية لمدة 11 يوماً.

حول مواقف عون الأخيرة في المانيا

مهى عون - 2007 / 8 / 8

غداة إنسحاب الجيش السوري من لبنان ، دعى أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله اللبنانين المحتشدين في ساحة رياض الصلح إلى وقفة عرفان جميل تجاه كل ما قامت به سوريا في لبنان، وإلى الترداد من بعده: "شكراً لسوريا". قد لا يكون هذا الموقف مستغرباً من قبل نصرالله، نظراً لعمق تحالفه مع النظام السوري، ولمدى إلتزامه معه باسترتيجية مشتركة. لكن المستغرب والمستهجن، هو صدور موقف يحاكيه من قبل الجنرال عون، وهذه المرة في سياق مؤتمر صحافي عقده في برلين، غداة محادثات أجراها مع وزير خارجية ألمانيا ،فرانك فالتر شتاينماير،تزامنت مع حملته الانتخابية في المتن الشمالي. الانتخ.

والأمر الذي يثير التعجب ويطرح أكثر من علامة استفهام هو نشر تفاصيل مجريات هذا المؤتمر بتاريخ 26/7/2007 ومن قبل وكالة "سانا" بالذات، وهي الناطقة باسم الحكومة السورية، وعبر صفحة "شام برس" الالكترونية أيضاً. وهو أمر لا بد من التوقف حياله للتمعن في الاسباب والدوافع التي حملت دوائر القرار في سوريا للذهاب بعيداً في "فضح" مواقف لعون عشية حملته الانتخابية، بدل أن تسانده من منطلق الصداقة عن طريق حجب هكذا معلومات قد تكون شديدة الاحراج له قبيل خوضه بما سمي معركة"كسر العضم"، فلا تعطي أوراق إضافية لخصومه ،خاصة وأن شعار معركتهم الانتخابية في المتن كانت قائمة بالأساس على اتهام عون بالتعامل والتنسيق مع النظام السوري على حساب لبنان، وسيادته واسقلاله. وللتذكير نورد فيما يلي أبرز ما ورد في وكالة سانا حول محتويات هذا المؤتمر الصحفي:

يؤكد عون على" أهمية العلاقة السورية اللبنانية منتقداً الذين يحاولون تشويهها ويقول: "أخواننا السورييون ساعدونا في الماضي وسيساعدونا في المستقبل ... إننا تفاهمنا وسنتفاهم معهم في المستقبل أيضاً سياسياً وأقتصادياً واجتماعياً".

ويعتبر" أن المشكلة حالياً بين البلدين هي مشكلة إعلامية بحتة، وليست مشكلة سياسية.فالبعض يريد توجيه الإتهامات إلى سوريا لتشويه صورتها وقد فرضت هذه المشكلة الإعلامية على العالم لتنفيذ مآرب لدى نفوس البعض داخلياً وخارجياً"

إن الاغتيالات التي جرت في لبنان هي من صنع أياد ومجرمين لم يعرفوا بعد لأن هناك من لا يريد أن تعرف، والمهم لدى هذا البعض هو جر الأزمة ألى أروقة الأمم المتحدة لتشويه سمعة سوريا".

وسابقاً لهذه التصاريح كان يبرر عون دفاعه عن سوريا فيما خص الأحداث ولا سيما جرائم الاغتيالات، بشعار مبهم وغير واضح المعالم مفاده "أن سوريا أصبحت في سوريا وبالتالي لم يعد هناك من مبرر لمعاداتها بعد الآن". وكون هذه التصاريح تغيب حقيقة أن"الشمس طالعة والناس قاشعة"، لا بد من وضعها في خانة الخطاب الموجه للمحيط المباشر والأقارب والأصهرة والأحباب، ناهيك عن ما تبقى من مناصرين، كونهم يأخذون عادة كل ما يقوله الجنرال "دكما"، أي هكذا على عماها، فلا يكلفوا أنفسهم جهد البحث، أوالتحقق، للتأكد إذا كانت "فعلا" خرجت سوريا من لبنان، أو فقط "شكلاً". ولكن قوله بأن سوريا أصبحت في سوريا، شيء، ودفاعه المستميت عن صورة سوريا بالمحافل الدولية، والتلميح حول إمكانية براءتها من كل الجرائم التي ارتكبت في لبنان، وذلك قبل أن يقدم المحقق برامرتس قراره الظني النهائي، وتلميحه حول ترفعها عن أي مطامع في لبنان، لهو أمر آخر. وقد يكون من باب الصدف، أو ومن سؤ حظ عون ربما، صدور موقف سوري في هذه المرحلة بالذات، تطالب بموجبه سوريا "بثمن ما"،و في لبنان بالذات، مقابل "التعاون" الذي تنتظره منها دائما وأبداً الولايات المتحدة.

يبقى أن الأخطر على سمعة عون يكمن في تداعيات هكذا تصاريح، بسبب نفور المواطن اللبناني بشكل عام من هذه المواقف، مما قد ينعكس سلباً على مستقبله السياسي بشكل عام. لذا رأيناه وتداركاً لهكذا تداعيات ، يسارع لنفي ما ورد في وكالة "سانا" السورية "جملة وتفصيلاً" عبر الوكالات والصحف المحلية، وعبر محطة "ال وتي في" التي تخصه.

وليس دفاعاً عن وكالة "سانا" السورية ولكن أغلب الظن أن يكون عون هو الذي يراوغ ، مخافة الانعكاس السلبي لهذه المواقف على حملته الانتخابية. في كل الاحوال مبادراة النفي لم تكن مستهجنة من قبل عون، كونها تندرج ضمن نهجه في التعاطي الاعلامي، نسبة لتصاريحه الإرتجالية والمتسرعة. فهو يأتي بموقف أو تصريح اليوم، لا يلبث أن يدرك تداعياته السلبية، فيهرول أو يهرول من حوله لنفيه بالسرعة القصوى.وهي ممارسة سياسية بدائية إلى حد ما،ولا يمكن أن تبررها مقولة

"العودة عن الخطأ فضيلة". لأنه مبدأ إن جاز تطبيقه على الانسان العادي، لا يمكن أن يبيض أخطاء القادة وساسة الشعب، كون غلطتهم بألف غلطة، وهفواتهم وتجاوزاتهم لا تقتصر تداعياتها على شخصهم فقط، بل تنعكس وترخي بظلها على كل الناس. ومما يؤكد فرضية "ارتكاب" عون للتلفيق ،انتفاء أي مصلحة لوكالة "سانا" بالمقابل. فلماذا تختلق "سانا " أخباراً كاذبة وما مصلحتها من ورائها؟ خاصة إذا كانت هذه الأخبار قد تزعج عون ، أو تربكه في خضم معركته الانتخابية، وهو الصديق والمدافع أبداً عن المواقف السورية؟ من هذا المنطلق يمكن تأكيد احتمال ما ورد في الوكالة السورية الرسمية للاخبار،فيما خص محتوى مؤتمر عون الصحافي في ألمانيا.

إن المطلوب اليوم من الجنرال عون ومن أجل تقويم مصداقيته على المستوى الشعبي ، جدية أكثر وتروي في التصاريح. فإما أن يقول الكلام ويلتزم به، مهما كان غريباً وخارجاً عن المألوف، أو لا يقوله فلا يضطر لنفيه.

وإلى أن يمون عون على الوكالة السورية للاخبار، فتعترف "بذنبها" في اختلاق وتلفيق الاخبار، وإلى أن تقر بذلك علناً،وتعتذر من الجنرال، سوف تظل تصاريحه في ألمانيا ملاصقة لصورته ، ومسجلة في ذاكرة الناس . إن الشعب اللبناني الذي عانى الأمرين من فترة الوصاية السورية، ليس مستعداً للنسيان السريع الذي يروج له عون، ومن دون أن تبادر سوريا أولاً للاعتذار المطلوب والضروري للشعب اللبناني، حتى تتحلحل الضغائن والأحقاد الميتة تدريجاً، فاسحة المجال أمام نشوء علاقات طبيعية وسوية، من جديد، بين بلدين جارين وشقيقين .

كاتبة وباحثة سياسية لبنانية.

 

الجيش نعى المعاون ريمون توفيق عيسى والعريف عباس محمد علي فواز

وطنية- 8/8/2007 (سياسة) نعت مديرية التوجيه في قيادة الجيش، كلا من المعاون ريمون توفيق عيسى والعريف عباس محمد علي فواز، اللذين استشهدا اثناء قيامهما بالواجب العسكري في مهمة الحفاظ على الامن والاستقرار في منطقة الشمال. وفي ما يأتي نبذة عن حياتهما:

المعاون الشهيد ريمون توفيق عيسى:

- من مواليد 1/10/1975 الشيخ طابا - عكار.

- تطوع في الجيش في تاريخ 17/5/1999.

- حائز أوسمة عدة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته مرات عدة.

- متأهل وله ولد.

- استشهد في تاريخ 8/8/2007 متأثرا بجراح أصيب بها سابقا.

يقام المأتم اليوم، الساعة 17,00 في كنيسة مار الياس في بلدة الشيخطابا- عكار، ويدفن في مدافن العائلة.

تقبل التعازي قبل الدفن وبعده، ولمدة اسبوع في منزل والد الشهيد في البلدة المذكورة.

العريف الشهيد عباس محمد علي فواز:

- من مواليد 8/4/1976 العباسية- صور.

- مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 1/9/2006.

- حائز أوسمة عدة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته مرات عدة.

- عازب.

- استشهد في تاريخ 7/8/2007.

يقام المأتم في تاريخ 9/8/2007 الساعة 11,00 في حسينية بلدة العباسية، ويوارى الثرى في جبانة البلدة.

تقبل التعازي قبل الدفن وبعده، ولمدة اسبوع في منزل والد الشهيد في البلدة المذكورة.

 

تشييع الرقيب الاول الشهيد ريمون عيسى في الشيخ طابا

-عكار

ممثل قائد الجيش: سنواصل المهمة حتى سوق القتلة الى العدالة

وطنية 8/8/2007(سياسة)احتفل يوم امس بالصلاة لراحة نفس شهيد الجيش اللبناني الرقيب الاول ريمون توفيق عيسى الذي استشهد اثناء قيامه بواجبه الوطني في منطقة الشمال، في كنيسة النبي ايليا الاثرية في بلدة الشيخ طابا - عكار، في حضور ممثل قائد الجيش العماد ميشال سليمان العقيد ميشال يوسف، ممثل المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي الرائد ماجد الايوبي، ممثل نائب رئيس الحكومة السابق عصام فارس رياض نادر وقيادات عسكرية وامنية وشخصيات سياسية وفعاليات المنطقة ورؤساء بلديات ومخاتير.

المطران بندلي

ترأس الصلاة المطران بولس بندلي، الذي القى عظة بعد الانجيل المقدس، قدم خلالها التعازي لذوي الشهيد، سائلا الله "ان يتغمده فسيح جناته"، ومبرزا "اهمية الشهادة والتضحية في حياة المسيحيين، المتمثلين بالسيد المسيح الذي صلب وضحى بحياته فداء لبني البشر"، مثنيا على "عطاءات وتضحيات الجيش"، مؤكدا "وقوف الجميع الى جانبه".

العقيد يوسف

ثم القى العقيد ميشال يوسف كلمة قائد الجيش، نقل فيها تعازي القائد" ومؤكدا ب"ان الجيش سيواصل المهمة التي اوكلت اليه حتى النهاية، لسوق القتلة الى العدالة"، وقدم نبذة عن حياة الشهيد.

بعد الصلاة، حمل نعش الشهيد عيسى ملفوفا بالعلم اللبناني، حيث قدمت له ثلة من الجيش التحية العسكرية على وقع موسيقى الموت، ووري الثرى في مدافن العائلة، ثم تقبلت عائلة الشهيد التعازي في صالون الكنيسة.

صواريخ كاتيوشا على بلدتي مرلية ملحم وتل حياة في عكار والاضرار مادية

وطنية -8/8/2007(امن)افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في الشمال نزيه ملحم عن سقوط 6 صواريخ كاتيوشا على بلدتي مرلية ملحم وتل حياة, واقتصرت الاضرار على الماديات فقط.

الى ذلك غطى الدخان الكثيف سماء المخيم وصولا الى المناطق المجاورة اثر الاشتباكات العنيفة والمتواصلة بين مسلحي "فتح الاسلام" والجيش اللبناني الذي يحرز مزيدا من التقدم التدريجي عبر الاحياء والابنية ونجاحه في كشف العديد من السراديب والانفاق التي يعمل الى حرقها, اضافة الى عمليات القنص التي تطال بعض الاحيان محيط البلدات المجاورة لمخيم نهر البارد والطريق الرئيسية التي تربط طرابلس وعكار.

 

الجيش شيع الشهيد المعاون اول صلاح سكرية في الفاكهة - بعلبك

وطنية - 8/8/2007 (سياسة) شيعت قيادة الجيش يوم أمس، المعاون اول صلاح خالد سكرية، الذي استشهد بتاريخ 6/8/2007، اثناء قيامه بالواجب العسكري خلال الأحداث الأمنية الجارية في منطقة الشمال، حيث احتضن من قبل اهالي بلدة الفاكهة - بعلبك، ورفاق السلاح بموكب شعبي حاشد، ثم أقيمت الصلاة على جثمانه الطاهر، والقى ممثل العماد قائد الجيش، كلمة نوه فيها بمناقبية الشهيد وتضحياته الكبيرة دفاعا عن سيادة الوطن وكرامة ابنائه.

 

اشتباكات عنيفة عند المدخل الشمالي الشرقي لمخيم نهر البارد القديم

والجيش أفشل محاولة تسلل إلى مواقعه وحاصر مجموعتين من المسلحين

وطنية - 8/8/2007 (أمن) سجلت اشتباكات عنيفة في محيط المربع الامني لمسلحي "فتح الاسلام، بدءا من ساعات الصباح الاولى وحتى المساء، استخدمت فيها كل الاسلحة وتولت مدفعيتا الدبابات والميدان التابعة للجيش قصف المواقع الحصينة في البقعة الامنية التي باتت تضيق على المسلحين مع ضغط وحدات الجيش المتواصل وسيطرته التدريجية على عدد من الابنية عند محاور هذه البقعة وتخومها وفي عمق بعض احيائها. وتضاءلت قوة "فتح الاسلام" النارية، في شكل ملموس، في بعض المواقع عند تخوم منطقتهم الجنوبية والغربية والغربية الشمالية، الا انها لا تزال على قوتها في المحيط الجنوبي - الغربي لمبنى التعاونية، ويعتقد أن المسلحين اتخذوا من احد الملاجىء الكبيرة في هذه المنطقة حصنهم الاخير مع عائلاتهم، ويستميتون في الدفاع عنه. وقرابة السادسة مساء، اندلعت اشتباكات عنيفة عند المدخل الشمالي الشرقي للمخيم القديم، حيث تمكن الجيش من محاصرة مجموعتين من المسلحين كان عناصرها يحاولون التسلل في اتجاه احد مواقع الجيش. ولاحقا، أفيد عن مقتل ستة عناصر وافشال العملية. بعدها، تمكن الجيش من السيطرة على ثلاث مبان اضافية عند هذا المحور. أما مواجهات الامس فأسفرت عن استشهاد الجندي ريمون توفيق عيسى من بلدة الشيخ طابا عكار. وأجرى الجيش اللبناني عملية تبديل واسعة حيث تم ادخال وحدات جديدة الى محاور المواجهات العسكرية، وشوهدت آليات ودبابات عسكرية تنقل على متن شاحنات ضخمة الى خارج الميخم في اتجاه مدينة طرابلس.

 

البطريرك صفير استقبل النائب حبيب واتصل بالبطريرك كيشيشيان

وطنية - 8/8/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير عصر اليوم، عضو كتلة "القوات اللبنانية النيابية" فريد حبيب، وعرض معه مجمل التطورات على الساحة المحلية. واجرى البطريرك صفير اتصالا هاتفيا بكاثوليكوس الارمن الارثوذكس لبيت كيليكيا البطريرك آرام الاول كيشيشيان

 

البطريرك صفير ترأس الإجتماع الدوري لنوابه العامين

وفاة والدة النائب المنتخب خوري حال دون زيارته الديمان

وطنية - الديمان - 8/8/2007 (سياسة) ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير في الديمان الإجتماع الدوري لنوابه العامين المطارنة: رولان أبو جودة، فرنسيس البيسري، سمير مظلوم وأنطوان نبيل العنداري، وتداولوا شؤونا رعوية وكنسية. والتقى البطريرك صفير رئيس اتحاد بلديات قضاء جبيل رئيس بلدية قرطبا فادي مرتينوس. وكان من المتوقع ان يزور الديمان النائب المنتخب كميل الخوري، الا ان وفاة والدته حالت دون إتمام الزيارة وإرجائها الى موعد لاحق.

 

الوزيرالمر بحث والسفير فيلتمان في آلية ارسال المساعدات الى الجيش

وطنية - 8/8/2007(سياسة) استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني بعد ظهراليوم في منزله في الرابية السفير الاميركي في لبنان جيفري فيلتمان يرافقه رئيس مكتب التعاون الدفاعي الاميركي المقدم ديفيد اندرو ليننبرغر، وتم البحث في اولوية وآلية ارسال المساعدات الاميركية الى الجيش اللبناني, التي تم الاتفاق عليها خلال زيارة الوزير المرالى واشنطن والتي تبلغ قيمتها 270 مليون دولار للعام 2007.

 

حركة "التجدد الديموقراطي" أعادت انتخاب نسيب لحود رئيسا

وطنية - 8/8/2007 (سياسة) اعادت الهيئة الوطنية العامة لحركة "التجدد الديموقراطي" انتخاب نسيب لحود رئيسا للحركة لمدة ثلاث سنوات تنتهي في 16 تموز 2010, واعلنت في بيان اليوم انها "انتخبت للمدة نفسها 14 عضوا للجنة التنفيذية، هم: مصباح الأحدب، نديم سالم، كميل زيادة، باسم الجسر، عاصم سلام، فؤاد البستاني، أنطوان حداد، منى خلف، وفيق زنتوت، منى فياض، ملحم شاوول، حارث سليمان، مالك مروة، وميشال عقل.

ثم عقدت اللجنة التنفيذية المنتخبة جلسة في 31 تموز الماضي برئاسة لحود، وانتخبت مصباح الأحدب وكميل زيادة نائبين للرئيس، وأنطوان حداد أمينا للسر، ووفيق زنتوت ممثلا للحركة لدى الحكومة، ومالك مروة أمينا للمال".

 

النائب جنبلاط استقبل السفير السعودي

وطنية - 8/8/2007 (سياسة) استقبل رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط في الخامسة عصر اليوم، في منزله في كليمنصو، سفير المملكة العربية السعودية عبد العزيز خوجة، وعرضا المستجدات المحلية والاقليمية والدولية. وبعد اللقاء، لم يشأ الطرفان الادلاء بأي تصريح.

 

تحقيق فيدرالي اميركي مع نسيب زعيم مسيحي اشترى عقاراً ضخماً في كارولاينا الشمالية وواشنطن تعد لائحة بأسماء متموّلين لبنانيين يحوّلون اموالهم الى مصادر مشبوهـــــة

واشنطن - من مراسل الوكالة

المركزية - في اطار وضع موضع التنفيذ مفاعيل القرار الذي اصدره الرئيس الاميركي جورج بوش والقاضي بتجميد ودائع وممتلكات اي مواطن لبناني او غير لبناني يسهم في تقويض الديموقراطية او يعرقل العملية الدستورية وتحديداً الإسهام في تأليف حكومة ثانية أو تعطيل الانتخابات الرئاسية والذي يعرّض المخالف لعقوبات، كشفت مصادر ديبلوماسية بارزة في واشنطن لـ"المركزية" ان السلطات الاميركية تعد في هذا الاطار لائحة بعدد من اسماء متمولين ورجال اعمال من خلفيات سياسية وطائفية متنوعة ثبت ان لديهم نشاطات مشبوهة وخصوصا في منطقة ديترويت، ليصار الى اتخاذ الاجراءات القانونية في حقهم بعد تأكد تحويلهم اموال الى مصادر تندرج تحت عنوان زعزعة استقرار الحكومة اللبنانية المنتخبة ديموقراطياً. وأشارت المصادر الى ان الادارة الاميركية قد تعمد إلى نشر اسماء المتورطين او المسؤولين عن تمويل حملات مماثلة وتعميمها والتشهير بها، في حال تبينت لها فائدة من هذا الامر. وتحت هذا العنوان كشفت المصادر نفسها لـ"المركزية" ان مكتب التحقيقات الفيدرالي الاميركي فتح تحقيقاً لمعرفة كيفية حصول أحد انسباء زعيم مسيحي على اموال استعملها لشراء عقار كبير في احدى الولايات الاميركية تردد انها كارولاينا الشمالية، تتعدى قيمته عشرات الملايين من الدولارات. وقالت المصادر أن المكتب الفيدرالي استند في فتح هذا التحقيق الى ان الوضع الاجتماعي لهذا الشخص لا يمكّنه من شراء عقار بهذه الضخامة، نظرا الى طبيعة عمله في الولايات المتحدة الاميركية ومحدودية دخله السنوي المصرّح به لدى الاجهزة المالية المعنية.

 

تحرك لثورة الارز ولجنة القـــــــرار 1559 في الامم المتحدة للمساعدة في خطوات لضبط الحدود

المركزية - أجرى الوفد المشترك للمجلس العالمي لثورة الارز واللجنة الدولية القرار 1559 سلسلة اجتماعات مع أعضاء في مجلس الامن في الامم المتحدة، ركز فيها على الملفات الاستراتيجية المتعلقة في الاوضاع اللبنانية الراهنة. وقد ضّم الوفد المهندس طوم حرب أمين عام اللجنة، والمهندس فادي برق مدير المجلس في الولايات المتحدة، المهندس آبلان فارس مدير الاعلام للمجلس، والشيخ سامي الخوري الرئيس السابق للجامعة الثقافية اللبنانية في العالم. ورافق الوفد البروفسور وليد فارس، كبير الباحثين في مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات في واشنطن.

عقد الوفد اجتماعه الاول مع سفير المكسيك لدى الامم المتحدة في حضور مسؤولين في البعثة وبحث في كيفية حشد التأييد لتنفيذ القرارات الدولية تجاه لبنان، ولا سيما من قبل الدول الاعضاء في الجمعية العامة وخصوصا دول اميركا اللاتينية التي يحظى المكسيك فيها بأهمية خاصة. وقال الشيخ سامي الخوري، وهو القنصل السابق في الاكوادور ان المكسيك قد ساعد لبنان منذ السبعينات ورفع الملف اللبناني الى الامم المتحدة في العام 1978 لوقف الاعتداءات السورية عليه منذ ذلك العام.

وأكد ان ملايين اللبنانيين في اميركا اللاتينية، ومنهم في المكسيك، يقفون بحزم ضد الارهاب ويطالبون حكوماتهم بالضغط على الامم المتحدة للتعجيل في تطبيق القرارات الدولية ولا سيما تلك المتعلقة بنزع سلاح الارهابيين والميليشيات وردع النظامين السوري والايراني عن متابعة حربهم على لبنان.

السفير المكسيكي كلود هيلير قال من جهته ان المجتمع الدولي عموما والمكسيك خصوصا ملتزمون بسيادة لبنان وبكل القرارات الدولية ولا سيما القراران 1559 و1701. ووعد في استمرار بلاده واصدقائها في اميركا اللاتينية في دعم لبنان وشعبه. وزار الوفد البعثة اللبنانية لدى الامم المتحدة والتقى كارولين زيادة السكرتيرة الاولى في البعثة، ووضعها في اجواء التحرك في مجلس الامن. ومن ثم عقد اجتماعا مطولا في مقر البعثة الاميركية لدى مجلس الامن مع السفير زلماي خليل زاد في حضور مساعديه.

وطرح الوفد الملفات الاساسية وهي الحدود اللبنانية- السورية، الانتخابات الرئاسية، الحرب الارهابية على لبنان والمحكمة الدولية. وركز الوفد على تطور الوضع الراهن والتهديد الذي يشكله المحور الايراني - السوري مباشرة لامن اللبنانيين وحرياتهم. ودعا الوفد مجلس الامن الى التحرك السريع من اجل منع ضرب الديموقراطية في الاشهر المقبلة. وقد سلم الوفد السفير زاد الملف الشامل لتقرير لجنة 1559 حول الخروقات السورية للحدود اللبنانية. وقد اكد السفير زاد ان الولايات المتحدة ملتزمة كليا" بقرارات الامم المتحدة المتعلقة بلبنان، وهي تراقب عن كثب تطور الاوضاع فيه، وان واشنطن لن تسمح للارهاب بان ينتصر في لبنان.

وعقد الوفد اجتماعا مطولا في البعثة الفرنسية حيث التقى نائب السفير جان بيار لاغروا (علما ان السفير قد تم استبداله) ومساعديه وتم التركيز على اوضاع القوات الدولية في الجنوب وقال مسؤولو البعثة الفرنسية ان تعليمات الحكومة الفرنسية للقوات العاملة في اطار الامم المتحدة بأن تدافع عن نفسها اذا ما تم الاعتداء عليها. وتعليقا عن سلسلة الزيارات قال المهندس حرب ان قوى الضغط اللبنانية ستستمر في عملها لدى مجلس الامن حتى تتم مواجهة التحديات الكبرى وهي: ارسال قوات دولية الى الحدود اللبنانية السورية، انتخاب رئيس جديد للجمهورية، البدء بعمل المحكمة الدولية، وتمكين الجيش اللبناني من مواجهة الارهاب وحماية اللبنانيين على كل الاراضي اللبناني.

التنسيق الوطني طالب قيادة الطاشناق بتقديم اعتذار الى الشعب الارمني عما الحقته به من ضرر وبمسيرته التاريخية

المركزية - اعتبر المكتب المركزي للتنسيق الوطني انه "لولا مجنسي ادلب وناخبي الشموليين لأتت النتيجة الانتخابية في المتن الشمالي مطابقة للواقع السياسي المستجد والمتمثل بانتصار ثورة الارز وانتفاضة الاستقلال وتضحيات فرقاء 14 اذار. وحذر الارمن "من مواقف قيادة أحد احزابهم التي تزجهم في مواقف لا تأتلف مع ارثهم الحضاري والتاريخي". ودعا قيادة حزب الطاشناق الى تقديم الاعتذار الى الشعب الأرمني "عما ألحقته به من ضرر وبصورته المشرقة وبمسيرته التاريخية والسياسية المشرّفة". عقدت الهيئة العليا في المكتب المركزي للتنسيق الوطني اجتماعها الدوري وعرضت مجريات ونتائج الانتخابات الفرعية التي جرت في المتن الشمالي وأصدرت البيان الآتي:

1 - يهنئ المكتب الناخب المتني الذي عبّر في الخامس من آب خير تعبير عن مشاعر اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا، فأسقط الثقة عمَّن فرّط بها بتحالفاته وتفاهماته مع القوى غير المؤمنة بالدولة والعاملة على تقويضها والمتحالفة مع النظام السوري وبالمقابل منحها لمَن يستحقها بنضاله وتضحياته ومواقفه الوطنية مكرسا الرئيس امين الجميّل مرجعية وطنية ومسيحية ومسقطاً إلى غير رجعة مقولة الزعامة الأحادية للمسيحيين ومعزوفة اكثرية السبعين بالمئة التي باتت اثراً بعد عين بعدما انهارت الى ما دون اربعين بالمئة. لقد أجمع عليه المراقبون كلهم على هذا الواقع الجديد، ولا جدال فيه مهما استمر بعضهم في المكابرة، ولولا مجنسي ادلب وناخبي الشموليين لأتت النتيجة الانتخابية مطابقة للواقع السياسي المستجد والمتمثل بانتصار ثورة الارز واتفاضة الاستقلال وتضحيات فرقاء الرابع عشر من آذار، ولا سيما تكاتفهم في المعركة الانتخابية ما كرّس الالتفاف الشعبي اللبناني حولهم.

2 - نتوجه الى اخواننا الارمن الاحباء طالبين اليهم الحذر من مواقف قيادة احد احزابهم التي تزجهم في مواقف لا تأتلف مع ارثهم الحضاري والتاريخي المستند الى الحرية والتحرر ولا تنسجم مع توجهاتهم الوطنية المؤيدة لثورة الارز وانتفاضة الاستقلال، كما حصل الاحد الماضي، حيث تحوّل الصوت الارمني الى غير موقعه فولّد هذا الأمر لدى الرأي العام الاستغراب والنقمة والامتعاض. لقد عبّر الموقف الانتخابي لحزب الطاشناق عن تواطؤ مع الاحزاب السورية او ذات الايديولوجية التي لا تعترف بلبنان كياناً نهائياً لكل اللبنانيين. كما اصطفت اصوات هذا الحزب الى جانب اصوات المجنسين السوريين زوراً والمؤتمرين بتعليمات النظام السوري.

عانى لبنان واللبنانيون ما يكفي من إجرام هذا النظام وتفجيراته منذ 32 سنة كي يطفح الكيل ويرفض اللبنانيون بأكثريتهم الساحقة اي غطاء معلن او مستتر لأعمال هذا النظام.

وأخيرا لا آخرا فإن تصحيح الخلل لا يكون بالبيانات والمزايدات والهروب الى الامام بل بقيام قيادة هذا الحزب بتقويم موقفها والتداعيات والنتائج الكارثية التي نتجت عنه وتاليا تقديمها الاعتذار الى الشعب الارمني عما ألحقته به من ضرر، وبصورته المشرقة وبمسيرته التاريخية والسياسية المشرفة.

 

الرئاسة في مقدم الاهتمامات الديبلوماسية والشهية الدولية مفتوحة الى اقصى حدّ/كوشنير يؤخر زيارته ويتشاطر مع نظيريه السعودي والمصري استنتاجات سلبية وكوسران ينصح اليه بالتروي لغياب مؤشرات ايجابية تتيح له البناء عليها للتقدم

المركزية - مع انتهاء فرعية المتن الشمالي، تعود الأزمة السياسية إلى الواجهة، وسط ترقب الاوساط المحلية مآل التحرك المفترض ان تعاوده الديبلوماسية الفرنسية انطلاقا من الوعد الذي قطعه وزير الخارجية برنار كوشنير في ختام زيارته الاخيرة لبيروت قبل اسبوعين بالعودة بعد الخامس عشر من الجاري، معطوفا على الاتصالات التي حافظ عليها الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مع الافرقاء اللبنانيين وخصوصا مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي سبق ان ابلغ اليهما انه سيظل على اتصال مباشر معهما لوضعهما في تطورات الاوضاع.

تحديات كثيرة: وقالت اوساط نيابية لـ "المركزية" ان لبنان امام تحديات عدة، في مقدمها الاستحقاق الرئاسي الذي سيجعل المناخات السياسية في حال من السخونة المتدرجة اعتباراً من الاسبوع المقبل نظرا الى الابعاد التي اصبح عليها هذا الاستحقاق والى الشهية الدولية المفرطة في البقاء على تماس تلقائي ومستمر مع كل ما يرتبط او يتعلق بهذا الملف الذي دخل صلب اولويات البعثات الديبلوماسية العاملة في بيروت.

زيارة كوشنير: في الموازاة، قالت اوساط ديبلوماسية عربية في بيروت لـ "المركزية" ان لا معطيات محددة على امكان حصول تطور جديد يوحي باستئناف مثل المساعي العربية والدولية.

واستبعدت أن يستأنف وزير الخارجية الفرنسي وساطته في لبنان هذا الشهر كما كان أعلن من بيروت، لافتة الى ان كوشنير "نقل استنتاجاته إلى وزيري خارجية مصر احمد ابو الغيط والسعودية الامير سعود الفيصل والأمين العام لجامعة الدول العربية، في الاجتماعات التي اجراها في القاهرة فور مغادرته بيروت، وهي استنتاجات سلبية بإزاء موقف الاطراف المعنية من مسعاه ومن رغبته في التوصل الى حل مستدام، وهي استنتاجات التقت في معظمها مع ما خرج به موسى من انطباعات في خلال زيارتيه لبيروت لم تشجعه الى الآن على معاودة مسعاه".

انطباعات كوسران: بالتقاطع، كشف مصدر سياسي بارز لـ "المركزية" عن معلومات تم تداولها في الاوساط الرسمية والحكومية والوزارية، خلاصتها ان المسؤول عن الملف اللبناني في الخارجية السفير السابق جان كلود كوسران اعطى انطباعات الى رئيس الديبلوماسية الفرنسية بالتمهل قبل استئناف مسعاه وزيارة بيروت، نظرا الى عدم وجود مؤشرات ايجابية يمكن البناء عليها لتثمير اي جولة جديدة، وتفاديا لتكرار ما حصل في الزيارة الاخيرة التي لم تخرج بالنتائج التي كان يتوخاها الوزير كوشنير، ما خلا الغداء اليتيم الذي جمع معظم قيادات الصف الاول والذي ضغط الوزير كوشنير في سبيله الى الحد الاقصى.

ولفت الى ان الاختراق الوحيد الذي حمله تحرك الوزير الفرنسي تمثّل في المحادثة على هامش الغداء بين رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع والمسؤول عن العلاقات الدولية في "حزب الله" السيد نواف الموسوي، والتي تحفظ الوزير الفرنسي في حينه عن كشف تفاصيلها. وشدد المصدر على ضرورة بدء مسعى ما لملء الوقت الفاصل عن بدء المهل الدستورية للاستحقاق الرئاسي، منعا لتفلت الوضع الداخلي، خصوصا في ضوء معلومات جديدة عن استعداد قوى المعارضة الى استئناف تحركها الاعتراضي.

 

طالب جميع الاطراف السياسية بالعودة الى الحـــوار

مجدلاني: اي كلام عن حكومة انتقالية يمسّ وحدة لبنان

المركزية - شدد عضو كتلة المستقبل النائب الدكتور عاطف مجدلاني على ضرورة العودة الى طاولة الحوار من أجل بحث كل المسائل العالقة وأولها الاستحقاق الرئاسي"، مؤكدا "ان البحث في حكومة انتقالية يمس بوحدة لبنان وبموقع الرئاسة".

وقال في حديث اذاعي: "نحن نريد تفادي ازدياد تأزم الامور وذهاب لبنان الى الفوضى والتفكك، فلا بد من التوافق، وهذا ما كانت قوى 14 آذار تنادي به منذ سنة، ويتلخص بالحوار كي نتوافق ونزيل هواجسنا وهواجس الطرف الاخر، فلبنان لا يمكن ان يعيش من دون توافق واعتدال وانفتاح". ورأى انه "لا بد من العودة الى طاولة الحوار للتفاهم على سلة متكاملة من الحلول، يكون العنوان: لبنان الى اين؟ وماذا نريد للبنان؟، هذا الامر يمر اولا بالاستحقاق الرئاسي لانه هو الداهم، فبعد شهر تبدأ فترة انتخاب رئيس للجمهورية ولا يمكن الكلام عن حكومة وحدة وطنية قبل الانتخابات الرئاسية الا اذا كنا نريد ولدينا خلفية لتعطيل هذه الانتخابات".

اضاف: "ان المنطق السليم يقول عندما يتغير رئيس الجمهورية حكما تستقيل الحكومة وحكما يكون هناك حكومة جديدة، واصبح لا بد من اتباع المنطق السليم الذي يقول ننتخب رئيسا للجمهورية ونتوافق على رئيس للجمهورية، ومن ثم نتوافق على حكومة وحدة وطنية او على الحكومة الجديدة التي ستؤلف، فلا يمكن الكلام عن حكومة وحدة وطنية والاصرار على هذا البند, بند حكومة الوحدة الوطنية وفرض الثلث المعطل قبل انتخابات الرئاسة، لان ذلك يعني بأن هناك نية لتعطيل انتخاب رئيس مسيحي للجمهورية اللبنانية، وهذا يعني النية بخلق حالة من الفوضى في لبنان وهذا يعني اننا نريد تفتيت لبنان".

واعتبر "ان التشبث بحكومة وحدة وطنية، وتعطيل انتخاب رئيس جديد للجمهورية يعني اننا نريد تغيير المعادلة القائمة".

وعن قول الرئيس بري ان المبادرة التي سيطلع بها الاسبوع المقبل قد تقوم على اساس التزامن بين مسألة الحكومة والرئاسة، اجاب: "نحن نطالب من الاساس، بهذا الموضوع، فما معنى التزامن سوى الجلوس مع بعضنا البعض والتوافق على رئيس للجمهورية ومن ثم التوافق على الحكومة التي ستأتي من الرئيس الجديد نحن مع هذا الطرح".

وتساءل: "هل هذا الطرح هو جدي من قبل دولة الرئيس نبيه بري، وهل يمكنه عرض هذا الطرح على حلفائه، وفرض هذا الامر على النظام السوري، لأنه تبين ان العناد في مواقف المعارضة يأتي نتيجة ضغط المحور السوري الايراني عليها، لذلك طالب الرئيس بري بهذا الامر". ورأى انه "عندما نتفق على رئيس للجمهورية ورئيس للحكومة، "نكون قد اتفقنا على برنامج هذه الحكومة وعلى رؤية هذه الحكومة، وعلى ماذا نريد للبنان من خلال هذه الحكومة الجديدة التي ستأتي مع رئيس الجمهورية الجديد".

وسئل عن موقفه في حال عدم التوافق على انتخاب رئيس للجمهورية وطرح موضوع حكومة انتقالية برئاسة العماد ميشال سليمان، قال:"ان اي كلام عن حكومة انتقالية او حكومة انقاذ او طوارىء وحكومة ثانية قبل الكلام عن استحقاق رئاسة الجمهورية، كلام يراد منه تفتيت لبنان وتغيير المعادلة".

"كريستيان ساينس" نقلت عن المعلم دعم بلاده لأي مؤتمر سلام"

الحدود في الجنوب هي الاهدأ مقارنة بالحدود الشماليـــــة

المركزية - ذكرت صحيفة "كريستيان ساينس مونتور" أن لدى سوريا "رغبة في المشاركة في مؤتمر السلام الاسرائيلي العربي سعيا منها الى إسترجاع مرتفعات الجولان" وأوردت "قلق الامم المتحدة العميق من تدفق الاسلحة الى لبنان عبر الحدود السورية، خصوصا ان الجيش يفتقر الى المعدات والارادة الكافية لوقف هذا التهريب". ولفت الكاتب نيكولاس بلا نفورد في مقال في الصحيفة بعنوان "تزايد المخاوف مع تدفق الاسلحة على لبنان" الى إن هناك العشرات من القرى اللبنانية النائية على الحدود الجبلية بين سورية ولبنان، التي تعتمد مواردها وبشكل تقليدي على تهريب السلع التجارية مثل البنزين والسجائر والأسمنت، وعلى الإستفادة من فارق الأسعار بين البلدين. وقال: ان ما زُعم عن تهريب الأسلحة والمسلحين من سوريا إلى لبنان هو ما لفت انتباه الأمم المتحدة وأثار التوقعات بنشر قوات أممية في محاذاة الحدود السورية - اللبنانية.

ولفت إلى "أن مجلس الأمن أعرب الأسبوع الفائت عن "قلقه العميق" حيال التقارير عن تهريب الأسلحة وإعادة التسلح في لبنان.

وذكّر أن هناك نحو 8000 جندي لبناني منتشرون بمحاذاة الحدود مع سورية، إلا أنهم يفتقرون إلى التدريب والآليات الضرورية لوقف تهريب السلاح والمسلحين، علاوة على أن الجيش اللبناني قد يفتقر إلى الإرادة الكافية لوقف تهريب الأسلحة المتجهة لـ"حزب الله"، الجماعة الشيعية ذات النفوذ الواسع.

واشار إلى المساعي الأميركية والإسرائيلية لنشر نحو 13300 من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، المعروفة باسم اليونيفيل، والتي تعمل في الوقت الراهن في جنوب لبنان في محاذاة الحدود مع سوريا على منع تهريب الأسلحة. ولفت إلى قول المحللين إن الأمم المتحدة قد تتراجع عن حراسة مناطق الحدود السورية- اللبنانية النائية، خصوصا وأن وجودها هناك يلقى معارضة "حزب الله" وسوريا، حيث سبق لهذه الأخيرة أن وصفت نشر قوات أجنبية في هذه المنطقة بأنه "عمل عدائي".

وختم بالإشارة إلى أن "الجنوب اللبناني والذي اعتاد أهاليه منذ زمن طويل على وجود قوات حفظ السلام بينهم هو الأهدأ مقارنة بمنطقة الحدود الشمالية اللبنانية، حيث الولاءات العشائرية والمصالح السياسية القبلية تتقدم على مصلحة الدولة اللبنانية". سوريا والسلام: من جهة اخرى، اوردت الصحيفة نفسها مقالاً آخر ذكرت فيه ان "سوريا تأمل في المشاركة في مؤتمر السلام الاسرائيلي العربي دعا اليه الرئيس الاميركي جورج بوش قبل نهاية العام، لرغبة لديها في استعادة مرتفعات الجولان". ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، قوله ان سوريا ستدعم وتشارك في اي مؤتمر للسلام لكن اهداف هذا المؤتمر والمشاركين فيه والأسس التي سيقوم عليها يجب ان تكون واضحة. كما نقلت عن صحف اسرائيلية تأكيدها ان سوريا حاولت مرارا دفع اسرائيل لاجراء محادثات مباشرة معها حول الجولان، بل ان احدى تلك الصحف قالت ان دمشق هددت تل ابيب، في حال رفض التفاوض بحرب استنزاف.

 

الوفاء للمقاومة": يجب التعامل بواقعية مع التأييد الواسع ل"التيار الوطني" ونرفض المنطق العنصري في تصنيف اللبنانيين والتطاول على حقوقهم الدستورية

وطنية- 8/8/2007 (سياسة) عقدت كتلة "الوفاء للمقاومة" اليوم اجتماعا في مجلس النواب برئاسة النائب محمد رعد وحضور النواب: محمد فنيش، حسن فضل الله، أمين شري، بيار سرحال، علي عمار، كامل الرفاعي، اسماعيل سكرية، نوار الساحلي، جمال الطقش، حسن حب الله ومحمد حيدر وأصدرت البيان الآتي:

"توقفت الكتلة عند الاجواء والمواقف التي أثارها بعض فريق السلطة إبان الانتخابات الفرعية في بيروت والمتن الشمالي، وناقشت دلالاتها وابعادها وسجلت في ختام مداولاتها ما يأتي:

1- أبدت الكتلة أسفها لتردي الخطاب السياسي والاعلامي وعنصريته، ولأساليب التضليل التي يعتمدها فريق السلطة بشكل منهجي عند كل تباين او اختلاف مع الآخرين.

2- تدعو الكتلة فريق السلطة الى التعامل بواقعية مع التأييد الشعبي الواسع الذي يحظى به التيار الوطني الحر، بعيدا عن المكابرة والقراءات السياسية الخاطئة.

3- تؤكد الكتلة حق الناس في التعبير عن آرائهم ومواقفهم وتأييد من يرونه مناسبا، وترفض المنطق العنصري في تصنيف اللبنانيين والتطاول على حقوقهم الدستورية والقانونية.

4- تعرب عن تقديرها واحترامها لكل الطوائف والمذاهب، ولا سيما الطائفة الارمنية الكريمة التي تعتبرها إحد مكونات مجتمعنا اللبناني المتميز بتنوعه الثقافي والحضاري، في اطار وحدته السياسية الوطنية.

5- تنوه الكتلة بدور القوى الامنية وفي مقدمها الجيش اللبناني، في الحفاظ على أمن المواطنين ومناطقهم، وتنبه الى خطورة استمرار اجواء الاحتقان وتسعيرها نظرا الى الاعباء الاضافية التي تثقل كاهل المؤسسة العسكرية في البلاد.

6- تنصح الكتلة فريق السلطة بأن يتحرر من قيود الدور الوظيفي السيئ الذي رسمته له الادارة الاميركية وأوكلت اليه بموجبه حراسة أمنها القومي ومصالحها على حساب وحدة اللبنانيين ومصالحهم الوطنية وسيادتهم واستقلالهم وحريتهم وحقهم في تقرير مستقبلهم.

7- تجدد الكتلة تأكيدها أن السبيل الوحيد للانقاذ هو قيام حكومة وحدة وطنية ترعى التوافق وتحقق المشاركة وتحفظ الاستقرار وتصون وحدة المؤسسات في البلاد، وتوفر ظروفا مؤاتية لتداول السلطة في شكل دستوري هادىء وسليم".

 

الرئيس السنيورة تلقى إتصالا من سولانا تناول الأوضاع الراهنة وعرض مع رئيس مؤتمر الطاقة الذرية ترتيبات انعقاده في 17 أيلول

رئيس مجلس الوزراء ناقش مع الحوت أوضاع شركة طيران الشرق الأوسط

وطنية - 8/8/2007 (سياسة) تلقى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة اتصالا من المفوض الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، وتم عرض مجمل التطورات والأوضاع الراهنة. من جهة أخرى، التقى الرئيس السنيورة، قبل ظهر اليوم في السرايا الحكومية، رئيس المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة، في حضور رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان الدكتور جورج طعمة، ومدير هيئة الطاقة الذرية في المجلس الدكتور بلال النصولي والأمين العام لمجلس الوزراء الدكتور سهيل بوجي.

بعد اللقاء، أوضح الدكتور حمزة "ان البحث تناول ترتيبات انعقاد المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في ذكرى اليوبيل الذهبي لتأسيس الوكالة، ابتداء من 17 أيلول المقبل في فيينا"، مشيرا الى انه "سيمثل لبنان في المؤتمر. كما تم البحث في مسائل تتعلق بتفعيل عمل المجلس والمراكز العلمية المتخصصة التابعة له".

الحوت

وبعد الظهر، التقى رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس ادارة شركة طيران الشرق الاوسط (الميدل إيست) محمد الحوت وعرض معه أوضاع الشركة.

تامر

ثم استقبل رئيس "الحركة اللبنانية الديموقراطية" جاك تامر وعرض معه الاوضاع.

وبعد الاجتماع، قال تامر: "شكرت للرئيس السنيورة والحكومة اجراء الانتخابات في المتن التي تمت من دون انحياز الحكومة الى المعارضة او الموالاة، وكانت هناك سرعة جيدة في اعلان النتائج. كما شكرت للجيش ما قام به من واجبات ساعدت على نجاح هذه الانتخابات مع قوى الامن الداخلي".

 

قدماء القوات المسلحة: الجيش برهن أنه خشبة الخلاص للوطن ونحن مستعدون للقتال الى جانب رفاقنا في الخدمة الفعلية

وطنية- 8/8/2007 (سياسة) صدر عن رابطة قدماء القوات المسلحة اللبنانية البيان الآتي: "نعتز ونفتخر بجيشنا الباسل، ويؤلمنا في هذه الظروف الحرجة ان نحييه في عيده الثاني والستين وهو يواجه عصابات الغدر والارهاب في نهر البارد دفاعا عن أمن المواطنين، كما حييناه في عيده الواحد والستين في العام الفائت عندما كان يواجه الاعتداءات الاسرائيلية في حرب تموز دفاعا عن الوطن، وفي هاتين الحربين ضحى الجيش مع القوى الامنية الاخرى بقافلة طويلة من الشهداء.

طيلة هذه المعارك، برهن الجيش وقيادته الحكيمة أنه العمود الفقري وخشبة الخلاص لهذا الوطن الذي يشهد داخليا تفتيتا حادا في مكوناته ويواجه خارجيا أخطارا جسيمة على مستقبله، لذلك نهيب بجميع اللبنانيين مهما كانت تطلعاتهم أن يتضامنوا مع جيشهم ومع سائر قواهم الامنية وان يضحوا بالغالي والرخيص لتعزيز معنويات وعدة هذه القوى وعديدها، وان يستلهموا مسيرة الشهداء ويتعلموا منهم كيف يعيشون وكيف يموتون أعزاء وموحدين.

ننتهز هذه المناسبة لنؤكد لرؤساء المؤسسات الامنية أن قدماء القوى المسلحة اللبنانية على استعداد دائم لتبية نداء الواجب ومعاودة القتال الى جانب رفاقهم في الخدمة الفعلية، مهما بلغت أعمارهم".

 

الرئيس بري ترأس اجتماعا لكتلة "التحرير والتنمية" واستقبل نوابا من "التغيير والاصلاح" والمطران مطر

وطنية- 8/8/2007 (سياسة) ترأس رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ظهر اليوم، اجتماع كتلة "التحرير والتنمية"، في حضور النواب السادة : سمير عازار، أنور الخليل، عبد اللطيف الزين، علي عسيران، علي حسن خليل، علي بزي، أيوب حميد، علي خريس، غازي زعيتر، قاسم هاشم، ناصر نصرالله، عبد المجيد صالح وانطوان خوري. وجرى عرض للتطورات الراهنة والوضع العام في البلاد، كما تناول المجتمعون الاوضاع الحياتية المتعلقة بالمرافق الحيوية والخدماتية.

وكان الرئيس بري استقبل قبل الظهر رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر.

وفد اغترابي

وبعد الظهر، زاره وفد اغترابي من النوادي والجمعيات اللبنانية-الاميركية في حضور النائبين بزي ونصرالله والمسؤول عن العلاقات الخارجية في حركة "امل" علي حمدان وعضو المكتب السياسي في الحركة بلال شرارة. وقال الدكتور علي صبح باسم الوفد بعد الزيارة: "تشرف وفد الجالية اللبنانية- الاميركية، الذي كما قال الرئيس بري، أتى من لبنان الممتد على مساحة هذا الكون بلقاء دولة الرئيس الاخ الاستاذ نبيه بري، ونقلنا الى دولته تحيات أبناء الجالية وتقديرها واحترامها وتأييدها لهذا الركن الوطني الذي يشكل علامة جمع، وصمام الأمان والمنقذ للبنان شعبا ومؤسسات، وهذا ما يجمع عليه اللبنانيون، مقيمين ومغتربين".

أضاف: "حملنا دولة الرئيس بري تحياته الى جميع المغتربين، وأكد حرصه على وحدة الصف الاغترابي لأن وحدة اللبنانيين هي الأساس المتين لخلاص لبنان".

نواب من "التغيير والاصلاح"

ومن زوار الرئيس بري أيضا، نواب "تكتل التغيير والاصلاح": ادغار معلوف ونبيل نقولا وعباس هاشم، في حضور النائب علي حسن خليل، وعرض معهم الأوضاع الراهنة. وصرح النائب نقولا بعد اللقاء: "زرنا دولته لنستنير بأفكاره وليطلعنا على الأجواء السياسية التي نعيشها اليوم، ولكي نطلعه أيضا على أجواء انتخابات المتن الشمالي، وهذه الزيارة بالنسبة الينا هي كزيارة دورية لنستنير بمعرفة دولته وخبرته بالنسبة الأوضاع التي نعيشها في لبنان". ثم استقبل الرئيس بري رجل الاعمال القطري عبد العزيز البناي.

 

لبنان وإيران وقعا مذكرة تفاهم لاعادة بناء جسور وعبارات وطرق دمرتها اسرائيل

وطنية - 8/8/2007 (إقتصاد) وقع وزير الأشغال العامة والنقل محمد الصفدي مع رئيس الهيئة الإيرانية للمساهمة في أعمار لبنان المهندس حسام خوش نويس ظهر اليوم اتفاقية مذكرة تفاهم مع الدولة الإيرانية لتنفيذ أشغال مشروع إعادة بناء جسور وعبارات، جسر الفرديس (الشقعة)، جسر الوزاني، جسر الوادي الأخضر (عربصاليم)، الحجة - المعمارية، وطرق فرعية ومحلية في مختلف المناطق اللبنانية. وستباشر الهيئة الإيرانية العمل على إعادة تأهيل الطرق التي تضررت جراء عدوان تموز العام 2006، عين المزراب، صفد البطيخ، شقرا، 3 كلم. طريق برغز - الدلافة 3 كلم، طريق القنطرة - الطيبة 6 كلم، طريق كفركلا - العديسة 3 كلم، طريق رميش - عيتا الشعب 6 كلم، طريق صفد البطيخ - مجدل سلم 4 كلم، طريق بعلبك - بوداي 12 كلم. حضر حفل التوقيع مدير عام الطرق والمباني المهندس فادي النمار ومستشار الوزير المهندس عزام السنكري والمدير الإقليمي في الجنوب المهندس علي حب الله وكبار المسؤولين في الوزارة.

الوزير الصفدي أشار بعد التوقيع الى انه "قبل عام بالتحديد كانت إسرائيل تشن على لبنان حربا شاملة من البحر والبر والجو. وكان شعبنا يقاوم ويصمد بفعل تماسكه وتضامنه مع الجيش والمقاومة، وبعد ثلاثة وثلاثين يوما وافقت إسرائيل على قرار مجلس الأمن الذي أنهى العمليات العسكرية، وانسحب جيشها الذي لم يحقق أهدافه بالمعنى العسكري للكلمة ولكنه قتل المدنيين ودمر القرى والطرقات والجسور والأنفاق، وما أن توقفت الحرب حتى بادرت الحكومة اللبنانية ومن ضمنها وزارة الأشغال العامة والنقل إلى إزالة آثار العدوان، فرفعت الأنقاض ووضعت خطة سريعة لإعادة وصل المناطق اللبنانية ببعضها البعض وترميم مدارج المطار وإعادة ربط لبنان بالخارج".

وقال: "وقعت باسم لبنان على مذكرتي تفاهم مع الجمهورية الإسلامية في إيران التي قدمت مشكورة هبة إعادة أعمار عدد من الجسور وترميم عدد كبير من الطرقات، لقد نفذت بنجاح معظم المشاريع المدرجة ولا يزال عدد منها قيد التنفيذ، كما نقوم اليوم بتوقيع مذكرة تفاهم جديدة تؤكد أيضا على استعداد الجمهورية الإسلامية في إيران لمساعدة لبنان في مجال تحسين شبكة الطرقات والجسور وفقا للبرامج التي تقررها وزارة الأشغال العامة والنقل". وأضاف الصفدي "إن وزارة الأشغال العامة انطلقت في عملية إعادة الأعمار من مبدأ إشراك الجهات المانحة في دراسة المشاريع وتنفيذها وفقا للمعايير المنصوص عنها، وكانت الوزارة ولا تزال حريصة كل الحرص على التعاطي بسرعة وشفافية مع ملفات الترميم وإعادة الأعمار". وجدد وزير الاشغال العامة والنقل شكره للجمهورية الإسلامية في إيران، وقال: "إننا نتطلع إلى وقوفها الى جانب الدولة اللبنانية الحاضنة لجميع أبنائها، ونؤكد أن لبنان السيد المستقل يساهم في ترسيخ الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، أما إدخاله في صراعات المحاور الدولية والإقليمية، فقد يهدد استقراره ويتسبب، بالتالي بزعزعة الاستقرار الإقليمي".

خوش نويس

بدوره المهندس حسام خوش نويس أعتبر "أن الذكرى السنوية للاعتداء الصهيوني الآثم على لبنان العزيز، وفي ذكرى الهزيمة النكراء والمذلة لهذا العدو الغاشم، لا يسعني إلا أن أنحني أمام شموخ لبنان الشقيق لأهنئه بذكرى انتصار المقاومة البطلة وجيشه المخلص وصمود شعبه الآبي". وقال: "بصفتي ممثلا لدولة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في شؤون المساهمة في إعادة أعمار لبنان أقف هنا اليوم لأبارك لهذا البلد ولشعبه الشجاع، وخاصة عوائل الشهداء المقاومة والشعب والجيش. وأوجه التحية والسلام إلى شهداء الدفاع عن حدود هذا البلد وشعبه أمام العدوان الصهيوني". وأضاف: "أن إيران كانت ولا تزال تمد يد العون بصدق وإخلاص إلى الشعب اللبناني الحبيب، لأن هموم الشعب اللبناني هي هموم الشعب الإيراني المحب لكم. قد تسألون لماذا؟ الجواب: لأن الإيرانيين يعتقدون بتلك العقيدة الراسخة أن البشر هم كالجسد الواحد إذا تألم عضو تداعت له جميع الأعضاء".

وقال: "خلال العدوان 33 يوما على لبنان وشعبه كنا نراقب كل الأحداث، وكانت تلك الأيام تعادل 33 سنة بالنسبة الى الشعب الإيراني، وكان الناس يتواجدون في المساجد ودور العبادة بكثافة ويرفعون أياديهم إلى السماء داعين لكم بالنصر المؤزر، وعمل كل الشعب الإيراني على جمع التبرعات المالية والعينية لكي تصل إلى الشعب اللبناني. وعندما تم تعييني ممثلا مفوضاً لدولة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وافقت لأن أخدم الشعب اللبناني".

وأضاف نويس "بعد مرور سنة كاملة على مهامي في لبنان، أؤكد لكم أن عدد المشاريع التي تم العمل بها وأنجزت قد بلغت 1300 مشروع، منها إعادة ترميم المدارس والمستشفيات ودور العبادة، وتعبيد وتأهيل الطرق الرئيسية والفرعية والجسور والعبارات، بالإضافة إلى تأهيل شوارع البلدات وتجميل المناطق وزرع الحدائق، ولعشرات الأعمال في البنى التحتية وغيرها، وكل هذه المشاريع كانت عبر القنوات الرسمية مع الوزارات المختصة ومجلس الإنماء والإعمار".

من جهة ثانية استقبل الوزير الصفدي رئيس الكتلة الشعبية النائب الياس سكاف مع وفد من رؤساء بلديات قضاء زحلة. كما استقبل وفدا من نقابة المؤسسات السياحية والبحرية برئاسة أمين عام اتحاد النقابات السياحية في لبنان جان بيروتي.

 

حادث سير مروع في مدينة تبوك السعودية أودى بحياة خمسة من عائلة واحدة من قعقعية الجسر

وطنية - النبطية 8/8/2007 (متفرقات) فجعت بلدة قعقعية الجسر - النبطية بمصرع خمس افراد من عائلة واحدة في حادث سير مروع وقع في منطقة تبوك داخل الاراضي السعودية. وفي التفاصيل ان المواطن محمود حسين سعادة (37 عاما) وهو مقيم في السعودية منذ 18 عاما، ويعمل في مهنة التزيين بالجفصين للمنازل, كان عائدا الى السعودية برا بعدما امضى وعائلته العطلة الصيفية في لبنان عندما وقع حادث سير بين سيارته وشاحنة كبيرة على طريق تبوك داخل الاراضي السعودية، وادى الحادث الى مقتله وزوجته فاتن حطاب (30 عاما) واولادهما مروة (12 عاما) وعلي (10 اعوام) والرضيع ابراهيم (8 اشهر) فيما نجت الطفلة الاء (9 سنوات) والرضيعان من التوائم الثلاثة كوثر وادم وعمريهما 8 اشهر, وستصل جثامين العائلة الى لبنان عصر اليوم عبر مطار الرئيس رفيق الحريري، على ان توارى الثرى غدا في بلدة قاقعية الجسر.

 

الكتلة الشعبية" و"تجمع أبناء زحلة" انتقدا انقطاع المياه: الأزمة في البقاع تتفاقم مع تقصد فريق السلطة عدم معالجتها

وطنية -8/8/2007 (متفرقات) اصدرت "الكتلة الشعبية" إثر إجتماعها اليوم بيانا جاء فيه: "ان السهل والبقاع الأوسط خاصة، يئن من جراء أزمة مياه خانقة رغم تخزن ملايين الأمتار المكعبة من المياه في الجبال المحيطة به شرقا وغربا وتدفقها في أنهره نحو البحار هدرا من دون إستفادة. لكن أزمة المياه في البقاع تتفاقم مع تقصد فريق السلطة عدم معالجتها، لا بل تعمده مضاعفتها عبر عدم صرف الأموال الحيوية والضرورية لتسيير أعمال مؤسسة مياه البقاع لدراسة وبناء الشبكات، بعد أن تمّ تفريغ القرارات المتخذة لتفعيل هذه المؤسسة من مضمونها، وتمت العودة عن قرارات تعيين أعضاء ورؤساء مجالسها، وذلك لا لشيء إلا بهدف عرقلة أعمال مصلحة مياه البقاع لغايات سياسية بحتة يتوسلها فريق السلطة".

وتابع البيان:"أرقام هواتف المؤسسة لا توضح شيئا من جهة ثانية، حاول عدد من الإعلاميين الإتصال برئيس المؤسسة بالتكليف على رقم مكتبه المباشر للإستفسار منه حول أزمة المياه في قضاء زحلة، فأجابهم شخص فوجئوا بأنه يطلب منهم الإتصال على أرقام مقسم المؤسسة رافضا أن يعطيهم إياها. وقال لهم بلهجة مثيرة للإستغراب: "لا أعرف الأرقام". وعندما ألح عليه الإعلاميون للتعريف بإسمه كونه موظفا في المؤسسة ولا يعرف أرقامها، فرد بالقول:"ما بدي أعطيكم إسمي"! وبعد الحصول على ارقام المقسم إتصل الإعلاميون وقالت لهم المجيبة بأن رئيس المؤسسة غير موجود في مكتبه وأعطتهم رقم هاتف مكتبه المباشر. وذهبت كل محاولات الإتصال سدى إذ لم يرد أحد على المكالمات".

من جهته اصدر "تجمع أبناء زحلة والبقاع الأوسط" بيانا شجب فيه "التصرفات غير المسؤولة في مؤسسة مياه البقاع"، وأكد أن "المواطنين حاولوا مراجعة رئيس مؤسسة مياه البقاع لمعرفة مبررات إنقطاع المياه عن أحيائهم وأسباب هذا القطع، لكن مراجعاتهم بقيت دون نتيجة بسبب رفض رئيس المؤسسة الرد على الإتصالات".

وطالب التجمع وزارة الموارد المائية "بالتدخل العاجل لرفع ساعات التغذية البالغة حاليا ساعتين فقط لكل يومين أي بمعدل ساعة واحدة يوميا وهي غير كافية لتأمين مياه الشرب". وسأل التجمع "إلى متى يبقى المواطنون في علاقاتهم مع إدارة الخدمات في هذا المرفق الحيوي تحت رحمة ومزاجية المسؤول؟". وهددوا "بوضع النقاط على الحروف فيما يتعلق بعملية بيع المياه للمتنفذين والمجمعات السياحية على حساب المواطنين"، ووعدوا "بإتخاذ خطوات تصعيدية في الأيام القليلة المقبلة ضد مؤسسة مياه البقاع وصولاً إلى تأمين المياه وإبعاد شبح العطش والموت عن أولادنا".

 

عقيلة النائب عيتاني أهدت أرملة النائب الشهيد عيدو المقعد النيابي

وطنية- 8/8/2007 (سياسة) زارت السيدة مي، عقيلة النائب المنتخب محمد الامين عيتاني، قبل ظهر اليوم، منزل النائب الشهيد وليد عيدو، وأهدت السيدة أرملته المقعد النيابي الذي فاز به عيتاني في الانتخاب الفرعي الذي جرى في دائرة بيروت الثانية يوم الاحد الماضي. واعتبرت السيدة عيتاني "ان هذا الاهداء هو بمثابة عربون محبة ووفاء للنائب الشهيد عيدو، ويجسد انتصارا لارادة التصدي للقتلة والمجرمين وتأييدا لنهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري في تثبيت مسيرة السيادة والاستقلال والحرية".

 

الرئيس الجميل زار كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس في العامرية: أصررت منذ البداية على أن يكون الخطاب السياسي حضاريا وأخلاقيا

البعض خلط بين كلامي وكلام الآخرين وليتحمل كل طرف مسؤولياته

وطنية- 8/8/2007 (سياسة) زار الرئيس أمين الجميل عند الثانية عشرة ظهر اليوم كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس آرام الأول كيشيشيان في مقر البطريركية في العامرية- بكفيا، وعقد معه اجتماعا على مدى ساعة بحث خلاله في نتائج الإنتخاب الفرعي.

بعد الزيارة قال الرئيس الجميل: "كانت زيارة واجبة لقداسة الكاثوليكوس آرام الأول، وهو أخ كبير وعزيز جدا، وهذا الصرح يعني لنا كثيرا كحزب كتائب، ويعني لي شخصيا خصوصا بعد النداء الذي وجهه قداسة الكاثوليكوس آرام الأول بعد الإنتخاب الفرعي في المتن وطلب الإنفتاح واعادة الوئام بين كل الفئات. نحن نتفهم هذا الكلام الذي يلتقي مع كلام غبطة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، والجميع يعمل بهذا الإتجاه، وأؤكد أن الطائفة الأرمنية هي طائفة عزيزة جدا على قلبي شخصيا، ونحن ترافقنا في السراء والضراء، وخضنا نضالا طويلا مع هذه الطائفة التي تربطنا بها علاقة في شتى الحقول، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، فلذلك يهمنا أن تكون العلاقة وثيقة معها، خصوصا ان الطائفة الأرمنية وحزب الكتائب وعائلتنا قدمت ما يكفي من الشهداء، وهذا الرابط يجب أن يشجعنا على مواجهة المستقبل بتضامن، ولا ننسى أن تمثال الشهداء الأرمن هو بجوارنا، بجوار تمثال الشيخ بيار ولهذا رمزية كبيرة".

وأكد الرئيس الجميل أنه منذ بداية المعركة الإنتخابية، "أصررت على أن يكون الخطاب السياسي حضاريا واخلاقيا، هذا مسلكي، وكان الكلام الذي أقوله على مستوى الحدث وعلى قدر اخلاقيتي في العمل السياسي، هناك البعض خلط بين كلام وكلام، بين كلامي وكلام الآخرين، وهذا ليس شأني، فليتحمل كل طرف مسؤولياته. وكنت واضحا في طرح بعض الملابسات والأخطاء التي حصلت خلال المعركة الإنتخابية في اقلام برج حمود، وتقدمنا بشكوى واضحة الى المخفر وسجل كذلك اعتراض على لوائح الشطب ومحاضر الإنتخابات، وسنتابع هذا الأمر، فهذه الأخطاء التي كانت غالبا تحصل في الإنتخابات ولم تكن الناس تتوقف عندها، اردنا ان نسجل محضرا فيها، ونحن نتابع هذا الأمر ليكون لخدمة القانون والديموقراطية وليس لأي سبب أخر، فهذه مسألة تقنية وقانونية سنتابعها، أما ما تبقى فنأمل أن تكون كل السجالات سحابة صيف وننظر الى المستقبل، ونحن خضنا في السابق معارك كبيرة مع حزب الطاشناق وكانت كلها لمصلحة لبنان. والكلام الذي سمعناه من غبطة الكاثوليكوس ارام ومن غبطة البطريرك صفير والذي يدعو الى الوئام والوفاق نتقيد به، وسأقوم بكل ما في وسعي لنتجاوز سلبيات الماضي ولننظر الى المستقبل بتصميم وإيمان، فلبنان يواجه استحقاقات إقليمية ودولية خطيرة".

سئل: هل تحدثتم عن لقاء مرتقب بينكم وبين حزب الطاشناق برعاية البطريرك؟

أجاب: "نعلم أن هناك اشكالا، والكلام الذي سمعته بالأمس من قيادة حزب الطاشناق ليس في محله، لا أريد أن اعاتب احدا، وأرى أنهم خلطوا الحابل بالنابل ويطبق عليهم مقولة "ضربني وبكى سبقني وأشتكى"، فنحن لن نتوقف على هذه السلبيات وسننظر الى المستقبل، وكان كلام الكاثوليكوس محبا ومنفتحا، وناخذه في الإعتبار وله دور مع غبطة البطريرك صفير لننظر الى المستقبل، وهذه الصفحة أصبحت وراءنا بسلبياتها وإيجابياتها، وهذه المعركة كانت مهمة بالنسبة الى نضالي الشخصي والحزبي، وقد حققنا انتصارات كبيرة من الناحية السياسية، ونريد أن نثمر الإنتصار السياسي الذي حققناه ونقدمه للوطن ولكل اللبنانيين".

سئل: طالب بالأمس الأستاذ كريم بقرادوني بتغيير قانون الإنتخاب واعتماد النسبية، لان هذا القانون يخلق اصطفافا طائفيا؟

أجاب: "في أول مؤتمر صحافي عقدته بعد الإنتخاب الذي أعلنت أنتصارنا السياسي فيه، أوضحت أن أول ما سنقوم به هو اعادة النظر في قانون الإنتخاب الذي هو أمر أساسي، وإذا أردنا ان نؤسس للمستقبل فلا نستطيع ذلك إلا بإعادة النظر بقانون الإنتخاب".

وهنأ الرئيس الجميل الطائفة الأرمنية بعيدها في بكفيا "لأنها ستحتفل بعيد السيدة في نهاية هذا الأسبوع، ونهنئها بالعيد ونريد مشاركتها في هذه الفرحة، وهذا دليل إضافي على الترابط الموجود بيننا وبين الطائفة الأرمنية الكريمة".

سئل: هناك من لا يزال يطرح فكرة حكومة الوحدة الوطنية؟

أجاب: "نحن نصر على أن تتم انتخابات الرئاسة حسب المواعيد الدستورية، ونتخوف أن تكون الحكومة المطلوبة من المعارضة حكومة بديلة من إنتخابات الرئاسة، وتخوفت من أن تكون الحكومة المطلوبة مجلسا رئاسيا".

سئل: هل تتخوف من نقل صلاحيات الرئيس الى حكومة الوحدة؟

أجاب: "ما من شك في ان هذه ليست حكومة وحدة، هذا مجلس رئاسي، يريدون إبدال الإنتخابات الرئاسية بمجلس رئاسي، وهذا خطر كبير للمستقبل".

 

الوزير حماده استقبل سفير المكسيك ورئيس "حركة التغيير"

وطنية- 8/8/2007 (سياسة) استقبل وزير الاتصالات الاستاذ مروان حماده، في مكتبه في الوزارة ظهر اليوم، سفير المكسيك أرتورو بونتي في زيارة وداعية.

والتقى رئيس "حركة التغيير" ايلي محفوض الذي صرح على الاثر: "زيارتي اليوم كانت ضرورية لتهنئة الوزير حماده على كشف ما قام به حزب الله من تمديدات لاسلاك هاتفية، علما اني فهمت ايضا ان هذا الامر ليس فقط في منطقة الجنوب ولكن في بيروت والضاحية، وقد يكون في كل لبنان. الواضح ان حزب الله الذي كان رأس حربة ضد موضوع الخصخصة في لبنان، سبقنا الى الخصخصة في ما يعود الى الهاتف".

أضاف: "الذي حدث ليس امرا بسيطا، بل يستوجب طرح سؤال كبير على حلفاء حزب الله، وتحديدا على الحليف المسيحي الذي غطاه في حرب تموز: ما رأي هذا الحليف في هذا التعدي الفاضح على السيادة اللبنانية؟ لان إنشاء بنى تحتية على حساب مصلحة الدولة ولمصالح خاصة، فيه لمسات لدول خارجية. في أي حال، أصبح هذا الامر في يد مجلس الوزراء، وبالتالي على القضاء ان يتحرك لكشف كل خلفيات هذه الفضيحة الكبيرة".

وأضاف: "يا للاسف، حتى خلال الحرب وفي فترة غياب الدولة، لم يتجرأ احد على القيام بعمل مماثل يسيء بشكل كبير الى الدولة والى مصالحها والى الخزينة العامة". وتابع: "في كل مرة آتي فيها الى هذه المنطقة، يلفتني مشهد الخيم التي خربت تاريخ بيروت. وأسأل بكل محبة وصدق لحزب الله وشركائه: ما الذي تفعلونه في الوسط التجاري؟ ان اكثر العائلات التي تضررت مما حل بالوسط هي تلك المسيحية. بالتأكيد ان الجميع تضرر، لكني اركز على الطابع المسيحي لان شريك حزب الله المسيحي يتبجح بأنه يدافع عن حقوق المسيحيين. لذلك يكفي تهجيرا للمؤسسات الاقتصادية والتجارية في الوسط التجاري.

في الصيف الفائت اساءت حرب تموز الى الاقتصاد، وسبقت الصيف الراهن حصلت التظاهرات وكل ما جرى على امتداد هذا العام، واخشى ان يصبح هذا الامر عادة لديهم، ويعمدوا قبيل كل صيف الى التأسيس لمشروع فتنة جديدة او لمشروع يؤذي الاقتصاد. ونكرر الدعوة الى حزب الله الى ان يعود الى حضن الوطن والى ان يسلم سلاحه الى الدولة، لانه لا يصح الا الصحيح".

 

بركات استهجن قرار تشكيل لجنة تحقيق حول الشبكة الهاتفية في الجنوب

وطنية - 8/8/2007 (سياسة) استغرب المحامي خليل بركات باسم تجمع اللجان والروابط الشعبية "قرار الفريق الحكومي بتشكيل لجنة تحقيق حول ما اسمته شبكة هاتفية اخرى في الجنوب مع تحديد مراكزها ومواقعها". واستهجن "الانزلاق الى هذه الاجراءات المنافية للامن القومي والدفاع الوطني"، داعيا "الفريق الحكومي وعلى رأسه الرئيس فؤاد السنيورة الى وقف هذه الفضيحة الجديدة بحق كرامة الوطن وسيادته ومقاومته وأمنه القومي، والى الغاء هذا القرار وشطبه من محاضر الاجتماع الوزاري".

 

الشيخ قبلان عرض مع النائب سكاف نتائج الانتخابات الفرعية في بيروت والمتن
وطنية - 8/8/2007 (سياسة) استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان النائب الياس سكاف على رأس وفد ضم: عدنان ابو ديه والمحامي وليد ابو ديه والمهندس يوسف ابو ديه. وجرى التداول خلال الاجتماع في الاوضاع الراهنة على الساحة اللبنانية.

ودعا الشيخ قبلان اللبنانيين الى "تجديد تعاونهم، وفتح صفحة جديدة في ما بينهم عنوانها التضامن والعمل لما فيه مصلحة البلاد"، مشددا على ضرورة ان "يتواصل اللبنانيون مع بعضهم البعض لمواجهة الأخطار التي تتهدد بلبنان"، متسائلا "متى أمكن الوصل بين اللبنانيين لا يجوز الفصل على الإطلاق، ولبنان يحتاج إلى جهود بنيه وتعاونهم لتجاوز ألازمة السياسية التي تعصف فيه، فهذه ألازمة عابرة ويمكن تجاوزها اذا اخلص اللبنانيون توجهاتهم، وأعادوا الثقة في ما بينهم والتزموا الحوار وسيلة لحل الإشكالات".

النائب سكاف

وبعد اللقاء أدلى النائب سكاف بتصريح قال فيه: "قمنا بزيارة لسماحته لانه تربطنا به علاقات تاريخية معه ومع هذه المؤسسة الوطنية، وكانت مناسبة لزيارته ونتبادل معه الأفكار، ونستشيره، ونسمع ما لديه من افكار عن حالة البلد التي نمر فيها، كما تتداولنا وتناقشنا في مواضيع خاصة". وردا على سؤال حول الانتخابات الفرعية الأخيرة قال النائب سكاف: "الحمد لله أنها قطعت على خير، كانت المعركة محتدمة، وكما رأيتم كان هناك فريق مستعد لان يخرب البلد من اجل النتائج، ولكن كما يقال، الحق لا يموت، ونحن راضون على النتائج".

القزويني

واستقبل الشيخ قبلان مرشد المركز الاسلامي في اميركا - ديترويت السيد حسن القزويني، وجرى التباحث في اوضاع المسلمين في اميركا وفي ديترويت بشكل خاص، واطلع السيد القزويني الشيخ قبلان على نشاط المركز والمشاريع المستقبلية.

وشدد الشيخ قبلان على ضرورة ان "يقدم المسلمون في بلاد الاغتراب انصع صورة عن الإسلام من خلال استقامتهم ومسلكهم وحسن تعاطيهم مع الناس، واحترام القوانين والأنظمة للدول التي تستضيفهم". ودعا المسلمين ايضا الى "العودة الى تراثهم وتعاليم دينهم لتحصين انفسهم بالقيم الدينية التي تبقيهم في منأى عن الانحراف"، مشددا على ضرورة ان "يتعاون المسلمون لما فيه خير المجتمع وصلاحه"، معتبرا ان "التواصل والتعاون ضروريان لإقامة علاقات أخوية بين المسلمين وغيرهم". ودعا علماء الدين الى "التحرك بعقلانية، والانفتاح على أصحاب الديانات الأخرى، والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة"، مؤكدا ان "الإرهاب صناعة لا تمت الى الإسلام بصلة، والإسلام يرفض العنف، وينبذ كل عمل إجرامي لانه دين التسامح والانفتاح والحوار والدعوة الى الله بالحسنى".

 

النائب عون التقى رئيس "تجمع الاصلاح والتقدم" ووفدا شبابيا جنوبيا

وطنية - 8/8/2007 (سياسة) التقى النائب العماد ميشال عون، قبل ظهر اليوم في الرابية، وفدا شبابيا جنوبيا تلا باسمه الاعلامي عباس المعلم بيانا جاء فيه: "ان موقفكم وموقف "التيار الوطني الحر" ومناصريه بدعم المقاومة وصمود اهل الجنوب، كان له الوقع الأكبر في تحقيق النصر وكنتم خير شركاء في هذا الانتصار العظيم، وليس غريبا عليكم ان تكونوا بهذا الموقع وانتم قدمتم مدى سنوات التضحيات الجسام من اجل لبنان السيد الحر المستقل".

وختم: "نبارك لكم اليوم ذكرى انتصارنا على العدو في حرب تموز ونبارك لكم ايضا فوزكم المستحق المتوقع في استفتاء المتن الذي جدد لكم ثقة الشعب من جديد".

رئيس "تجمع الاصلاح والتقدم" والتقى النائب عون رئيس "تجمع الاصلاح التقدم" خالد الداعوق يرافقه الكابتن نعمت البدوي ممثلا الرئيس الدكتور سليم الحص.

وقال الداعوق: "جئنا لتهنئة العماد عون بفوز "التيار الوطني الحر" في الانتخابات الفرعية في المتن بالرغم من كل ما يقال من الفريق الخاسر فهو فعلا خسر المعركة، فالجنرال أثبت ان الصوت المسيحي لا يزال يؤيده ، وايضا الصوت الوطني والقيم الوطنية. ونحن نعتبر ان القيم الوطنية لدى الجنرال لم ولن تهتز، فهو يعطي الثقة والاطمئنان الى كل اللبنانيين في المناطق اللبنانية كافة. والتجني على الجنرال والتجني على الفئة الأرمنية هما دليل ضعف من الفئة الاخرى، ونحن نرفض قطعيا التفرقة العنصرية بين المواطنين اللبنانيين. نحن لا نرضى اقوالا كهذه (...)". اضاف: "بحسب الصحف الاميركية فان المشروع الاميركي للرئيس بوش قد فشل واحلامه في المنطقة قد فشلت، ونتمنى النجاح للمشروع الوطني للعماد عون". وهنأ الداعوق العماد عون والدكتور كميل الخوري بفوزه في الانتخابات.

 

براج:الحل يكون بعودة الوزراء المستقيلين عن استقالاتهم

وطنية-8/8/2007(سياسة) رأى رئيس لجنة الدفاع عن الحريات العامة والديموقراطية المحامي سنان براج في بيان، انه ب"التوافق او من دونه،الحقيقة الوحيدة الثابتة ان العماد عون لن يكون الرئيس العتيد للجمهورية في لبنان، وقد اثبتت انتخابات المتن الفرعية هذا القول اذ ان الدكتور كميل الخوري ربح المقعد وعون خسر بالاصوات". ولفت براج الى ان "حكومة الوحدة الوطنية التي تريدها المعارضة قبل الاتفاق على الرئاسة هو كلام غير مقبول ويراد منه تعطيل انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وعندها تحل حكومة الوحدة الوطنية محل الرئيس في صلاحياته"، موضحا ان "افضل حل لما يتخبط فيه البلد اليوم هو عودة الوزراء المستقيلين عن استقالاتهم"، مؤكدا ان "هذه الحكومة هي حكومة وحدة وطنية بامتياز اذ لا تزال قائمة لان استقالة الوزراء لم تقبل حتى الآن وهم موجودون في هذه الحكومة".

 

أهالي بلدة مشمش رفضوا تسلم جثة "ابوهريرة" ودفنها في البلدة

وطنية- 8/8/2007 (سياسة) افاد مندوبنا في عكار نزيه ملحم ان اهالي بلدة مشمش - عكار قد رفضوا رفضا قاطعا تسلم جثة شهاب القدور المعروف ب"ابي هريرة" ودفنها. واكد رئيس البلدية حنظل قمر الدين بعد اجتماع ضم مخاتير ووجهاء البلدة "رفض تسلم وتشييع "ابوهريرة" كونه خائنا لوطنه ولمنطقته وكونه لم يولد في مشمش وغير مقيم فيها، وكونه عنصرا ارهابيا تطاول على المؤسسة العسكرية اللبنانية وعلى ابناء منطقته وبلدته مشمش، والذي سقط منها 3 شهداء و7 جرحى للجيش اللبناني. مؤكدين وقوفهم الدائم والمستمر الى جانب الجيش عماد الوطن وخشبة خلاصه وامل جميع اللبنانيين".

 

النائب زهرا تمنى التوافق على طرح الرئيس بري التزامن بين الرئاسة والحكومة:

اذا استطعنا الوصول مع العماد عون الى مرشح مشترك مستعدون لتسويقه لدى حلفائنا

وطنية- 8/8/2007 (سياسة) جدد عضو كتلة القوات اللبنانية النائب انطوان زهرا في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" التأكيد على ضرورة التوافق على الرئاسة والحكومة في آن واحد"، مرحبا بطرح الرئيس بري اذا تحقق، والذي "يقضي بالتزامن بين الرئاسة والحكومة وبذلك نحن امام فرصة حل حقيقية".

وقال: "لقد سبق لقوى 14 آذار ان طرحت منذ شهرين وعلى لسان الدكتور سمير جعجع فكرة التوافق على حكومة وحدة وطنية وربطها بانتخابات الرئاسة بمعنى عندما يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية ان كان في الموعد الدستوري او قبل ذلك واذا تم الاتفاق تشكل حكومة فورا. وبالتالي ان ربط رئاسة الجمهورية بتشكيل حكومة جديدة ترضي كل الاطراف وتنهي مقولة الاستئثار التي يزعمونها".

اما في ما يخص الحوار الرئاسي المسيحي برعاية البطريرك صفير، قال زهرا: "لقد طرحت قوى 14 آذار هذا الامر وتمت مناشدة العماد عون في وقت من الاوقات وقبل الانتخابات الفرعية في المتن ان يتم التفاهم على موضوع رئاسة الجمهورية، واذا استطعنا الوصول الى مرشح مشترك نحن مستعدون لتسويقه لدى حلفائنا ويسوقه العماد عون لدى 8 آذار، واذا لم نستطع التوصل الى مرشح مشترك لنتفاهم على التنافس الديمقراطي داخل المجلس، فالمهم هو التوافق على اجراء الانتخابات في موعدها الدستوري". اما بخصوص انتخاب الرئيس بنصاب النصف زائد واحد اوضح ان "النصاب هو موضوع تقني فالاساس هو اجراء الانتخابات في موعدها، ونفضل ان تجري في حضور 128 نائبا في 25 ايلول وقيل ان الرئيس بري سيدعو الى جلسة في ذلك التاريخ اما اذا تعذر ذلك فموضوع بحث تقنيات الانتخابات يتم التعامل معها في وقتها".

 

بلدة بقاعكفرا اقامت قداسا لراحة أنفس شهداء الجيش اللبناني/المطران البيسري:إستشهدوا من كل لبنان ليحمونا من كل طامع

وطنية - 8/8/2007 (سياسة) أقامت بلدة بقاعكفرا قداسا إحتفاليا لراحة أنفس شهداء الجيش في كنيسة مار شربل، في حضور رئيس البلدية إيلي مخلوف ممثلا نائبي بشري ستريدا جعجع وإيلي كيروز، والعميد الركن صلاح فضل الله ممثلا قائد الجيش العماد ميشال سليمان، العميد صباح حيدر ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي، ورؤساء بلديات منطقة الجبة والمخاتير وحشد من المواطنين. وترأس القداس النائب البطريركي العام على نيابة الجبة المطران فرنسيس البيسري وعاونه خادم الرعية الخوري ميلاد مخلوف.

المطران البيسري

وبعد الانجيل المقدس القى المطران البيسري عظة تناول فيها معاني الشهادة، وحيا الجيش على "التضحيات التي قدمها، وعلى ما يقوم به لتثبيت الامن والاستقرار في لبنان". وقال: "أن الجيش هب بكل عديده لاطفاء لهيب النار التي لولاه، لا سمح الله، لأتت على الاخضر واليابس، ولجعلت الارزة الخضراء يباسا"، مشيرا الى "أن هؤلاء الشجعان ما كانت لهم طاقة ليتحملوا أن تدنس عصابة شريرة أرض وطنهم، فهبوا غير آبهين وبقلوب عامرة بالشجاعة، وأبلوا البلاء الحسن، وقدموا الشهداء، لقد ماتوا ليحيا لبنان، ماتوا فداء كي نحيا نحن، لقد إستشهدوا من كل لبنان وزرعوا حيث ولدوا ليحموا لبنان من كل طامع، إنهم على الاسوار ليردوا كل طامع بهذا الوطن".

مخلوف

والقى رئيس بلدية بقاعكفرا إيلي مخلوف كلمة في باحة الكنيسة أكد فيها "التضامن الكلي مع مؤسسة الجيش الذي يقدم شهادات الدم وهو صامت ويتولى مهاما وطنية إنقاذية من الشمال الى الجنوب وهو صامت". وأضاف: "لقد وحدت شهادات الجيش لبنان واللبنانيين، وها هي اليوم تعمق وتحصن وحدتهم فيقفون جميعا صفا واحدا وراء الجيش، وفي هذا الالتفاف يجسد اللبنانيون وحدتهم ضمانة مستقبلهم، كما يجسدون الحقيقة الثابتة، إن خلاصهم هو في قيام الدولة القوية القادرة".

 

موسى يشدد على ضرورة التركيز على انجاز انتخاب رئيس للبنان

أ ف ب - 2007 / 8 / 8

شدد امين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى, الذي سبق له ان قام بوساطتين لم تؤديا الى نتيجة لحل الازمة في لبنان, على ضرورة التركيز على انجاز انتخاب رئيس جديد للجمهورية بعد ان انتهت الانتخابات الفرعية. وقال موسى في حديث نشرته الاربعاء صحيفة "النهار" الموالية للحكومة ان "المطلوب التركيز من الان فصاعدا على اسم الرئيس الجديد للجمهورية, هذا ما يجب ان يكون عليه العمل في لبنان بدعم عربي وربما دولي".

واضاف "حان الوقت مع اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي لتؤدي الزعامات دورها في انقاذ الوطن لان الاستحقاق الدستوري يتعدى الموالاة والمعارضة وهو لمصلحة لبنان وليس لاي اعتبارات اخرى تتعلق بهذا الطرف او ذاك". واوضح موسى انه ينتظر انتهاء ذيول الانتخابات الفرعية ليجري "اتصالات هاتفية بمسؤولين من الجهتين لاستكشاف ما يجب القيام به مع اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي" الذي تبدأ مهلته الدستورية في 24 ايلول/سبتمبر وتستمر لمدة شهرين.

وشهد لبنان الاحد انتخابات فرعية في بيروت ومنطقة المتن المسيحية لتامين بديلين لنائبين من الاكثرية جرى اغتيالهما هما وليد عيدو الذي اغتيل في حزيران/يونيو الفائت وبيار الجميل الذي اغتيل في تشرين الثاني/نوفمبر 2006. من جهة اخرى, اوضح موسى انه سيتصل بوزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير "للتشاور معه وتنسيق المساعي لتامين الاستحقاق الرئاسي من دون اي تاخير لموعده" مؤكدا "ان الاستحقاق الرئاسي اصبح اولوية لا يمكن تجاهلها".

وكان كوشنير قام الشهر الماضي بمبادرة لم تؤد الى نتائج عملية لدفع الفرقاء اللبنانيين الى استئناف الحوار فيما بينهم. واصطدمت الوساطة الفرنسية بالنقطة التي اصطدمت بها الوساطة العربية لموسى وهي وجود اولويتين متعارضتين: الغالبية تطالب بضمانات للاستحقاق الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية, والمعارضة تطالب بحكومة وحدة وطنية دون ربطها باي التزام مسبق لاتمام انتخاب رئيس جديد. ولفت امين عام جامعة الدول العربية الى ان اتصالاته مستمرة بوزيري خارجية مصر والسعودية احمد ابو الغيط وسعود الفيصل بهذا الشان.

يذكر ان سفير مصر حسن ضرار والسعودية عبد العزيز خوجة قاما بتحركات مكثفة سابقا في بيروت لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء. وكان الفيصل عبر امس الثلاثاء في مؤتمر صحافي عن امل بلاده "في استجابة الاطراف اللبنانيين الى المبادرات الهادفة الى احتواء الازمة ومعاودة الحوار الوطني واحترام العملية السياسية الشرعية والامتناع عن اي نشاطات تزعزع امن لبنان واستقراره وتهدد استقلاله وسيادته ووحدته الاقليمية".

ويواجه لبنان منذ تسعة اشهر ازمة سياسية مستعصية بين المعارضة التي يقودها حزب الله حليف دمشق والاكثرية النيابية المناهضة لسوريا وذلك منذ استقالة وزراء الطائفة الشيعية الخمسة ووزير مقرب من رئيس الجمهورية في 11 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

المفتي قباني ترأس اجتماعا للمجلس الشرعي في حضور الرئيس السنيورة:

نجاح الحكومة في ادارة العملية الانتخابية في بيروت والمتن الشمالي يدعو الى التفاؤل بالنجاح في عملية انتخاب رئيس جديد للجمهورية

وكالات/عقد المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى جلسة في دار الفتوى برئاسة سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الدكتور الشيخ محمد رشيد قباني في حضور رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، ودرس المواضيع الوقفية المدرجة على جدول الأعمال والمستجدات على الساحة اللبنانية، واصدر بيانا تلاه عضو المجلس المفتي الشيخ خليل الميس وجاء فيه:

"أولاً: توقف المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى أمام العملية الانتخابية النيابية الفرعية التي جرت في بيروت والمتن وأبدى ارتياحه لإنجازها في أجواء ديموقراطية وحضارية أكدت تمسك اللبنانيين بنظامهم الديموقراطي وحرصهم على القيام بالاستحقاقات الدستورية في مواعيدها.

ثانيا: أكد المجلس أن الدولة هي الحاضن الوحيد للبنانيين جميعا وهي الملاذ الآمن لهم والحارس المؤتمن على السلم الأهلي والوحدة الوطنية وأن الدولة بدستورها وبقوانينها ومؤسساتها الدستورية والسياسية والقضائية والأمنية هي الحكَم بين اللبنانيين ، وهي الأساس الذي تنتظم عليه حياتهم العامة بكل اختلافاتهم وتبايناتهم واجتهاداتهم الفكرية أو السياسية.

ثالثا: يعرب المجلس الشرعي عن تقديره لنجاح دولة الرئيس فؤاد السنيورة والحكومة في تنظيم الانتخابات الفرعية بكل نزاهة واقتدار مؤكدة صدقيتها، وحياديتها بين الأطراف السياسية المتنافسة.

رابعا: ينوه المجلس الشرعي بالجهود الكبيرة التي بذلتها الأجهزة الأمنية للحفاظ على الأمن والنظام في بيروت والمتن رغم حدة التنافسات الحزبية ورغم حجم المسؤولية الوطنية الكبرى التي يقوم الجيش بأعبائها في نهر البارد.

خامسا: إن النجاح الذي حققته الحكومة برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة في إدارة العملية الانتخابية يدعو للتفاؤل بالنجاح في عملية انتخاب رئيس جديد للجمهورية في الموعد الدستوري المحدد لذلك ، وهي الانتخابات التي يعلق اللبنانيون عليها آمالا عريضة لنقل الوطن من حالة المعاناة من جراء تجاوز الدستور وتعطيل المؤسسات، إلى حالة من المعافاة الدستورية التي تمكنه من استعادة وحدته واستئناف دوره الرائد في المنطقة وفي العالم.

سادسا: أبدى المجلس أسفه وألمه للغة المذهبية والطائفية التي ترددت على ألسنة بعض المسؤولين السياسيين وفي بعض الأجهزة الإعلامية، الأمر الذي أساء إلى صيغة العيش الوطني المشترك القائم على احترام الخصوصيات والاختلافات بين العائلات اللبنانية التي تشكل على تنوعها شعبا واحدا في وطن واحد.

مأدبة غداء

وأقام عضو المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى محمد سعيد فواز مأدبة غداء تكريمية على شرف الرئيس السنيورة والمفتي قباني وأعضاء المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى وحشد من الشخصيات.

وألقى فواز كلمة أكد فيها "ان الحكومة اللبنانية برئاسة الرئيس السنيورة هي لكل اللبنانيين دون استثناء، وظهر جليا من خلال الانتخابات الفرعية في بيروت والمتن"، داعيا "اللبنانيين جميعا الى الالتفاف حولها لكي نصل إلى الاستحقاق الرئاسي في جو من الألفة والتضامن".

 

شايز: الكونغرس سيقدم نحو مليار دولار لتمويل احتياجات لبنان

السراي - 2007 / 8 / 7

ابدى عضو الكونغرس الاميركي كريستوفر شايز اعجابه بتعامل لبنان مع التحديات القوية التي تواجهه وأكد ان الكونغرس سيقدم حتى نهاية العام نحو مليار دولار لتمويل احتياجات لبنان.استقبل رئيس رئيس الحكومة فؤاد السنيورة صباح اليوم في السراي عضو الكونغرس الأميركي كريستوفر شايز في حضور السفير الأميركي جيفري فيلتمان وتم عرض للأوضاع العامة والتطورات في لبنان والمنطقة.

وبعد اللقاء قال شايز: "انا عضو في الكونغرس الأميركي منذ عشرين عاما، في خلال السنوات الماضية الأربعة زرت لبنان ثلاث مرات، وكانت لي فرصة ان التقى برئيس الحكومة النشيط، وأنا معجب بتعامل لبنان مع التحديات القوية التي تواجهه، وبالنسبة للانتخابات التي جرت والشفافية التي ميزتها لم يكن من الممكن القيام بأفضل مما جرت فيه، وهذه هي الطريقة التي يجب ان تعمل بها الديموقراطية ويجب ان يرى العالم كيف تم هذا الأمر. نحن في الكونغرس نعلم ان لبنان لديه احتياجات كبيرة ونحاول المساعدة بقدر الإمكان، وحتى نهاية هذا العام سنقدم نحو مليار دولار لتمويل احتياجات في لبنان. وهذه المساعدة مقدمة من قبل الديموقراطيين والجمهوريين والكونغرس عموما.

سألخص بالقول علينا معرفة الكثير عن هذا الجانب من العالم، وقد ارتكبنا الكثير من الأخطاء في خلال السنوات الماضية وعلينا التعلم ومعرفة المزيد عن هذه المنطقة وان نكون قوة ايجابية لهذا البلد،كما لمناطق أخرى في الشرق الأوسط."

* هل جرى البحث في القرار 1701، ومسألة الحدود اللبنانية-السورية؟

- بحثنا في هذا الموضوع وفي مواضيع أخرى والعلاقة بين لبنان وسوريا والحدود بينهما كما الحدود بين لبنان وإسرائيل. وبحثنا في الطرق التي يمكن ان نقدم فيها المساعدة.

والتقى الرئيس السنيورة السفير المصري في لبنان حسين ضرار في زيارة وداعية.

ثم استقبل سفير المكسيك ارتورو بوانتي اورتيغا في زيارة وداعية. وعرض مع قائد قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان كلاوديو غرازيانو الوضع في الجنوب وعمل قوات الطوارئ الدولية.

واستقبل الرئيس السنيورة النائب جواد بولس وعرض معه الأوضاع العامة وشؤونا إنمائية تخص منطقة الشمال.

ثم التقى السفيرين المعينين في الخارج إيمان يونس وحكمت عواد.

اتصال مع عون: وأجرى الرئيس السنيورة اتصالا هاتفيا برئيس كتلة "الإصلاح والتغير" العماد ميشال عون وهنأه بالمشاركة في الانتخابات الفرعية في المتن الشمالي وفوز مرشح التيار الوطني الحر كميل خوري في هذه الانتخابات، وأعرب العماد عون في خلال الاتصال عن أمله في ان تكون هذه الانتخابات فاتحة خير على لبنان واللبنانيين.

وكان الرئيس السنيورة اتصل أمس بالرئيس أمين الجميل، ورئيس كتلة "المستقبل" النيابية النائب سعد الحريري، وبالفائزين في انتخابات بيروت والمتن محمد الأمين عيتاني، وكميل خوري مهنئا.

 

تعديل المواقع داخل المأزق

رفيق خوري

تعددت القراءات في الانتخابات الفرعية في المتن الشمالي والمأزق واحد: لا نهاية في الظاهر للأزمة الوطنية والسياسية في لبنان، وما على سطحها من أزمة اقتصادية ومالية واجتماعية. لا بالاستحقاق الرئاسي وحده. ولا بالمساعي العربية والأوروبية لفك عقدة الأزمة من عواصم المنطقة عبر توسيع بيكار العلاقات. ولا حتى بالدعوات الى التوافق الداخلي عبر توسيع (الهامش) اللبناني في القرار، بصرف النظر عما يدور في (متن) الصراع الإقليمي والدولي. ذلك أن الأزمة تتعمق بأكثر مما يعبر عنه الخطاب الطائفي والمذهبي. ولا تغيير في جوهرها، سواء قيل ان لا شيء بعد انتخابات المتن يبقى كما كان قبلها، أو قيل ان ما بعدها مجرد استمرار لما قبلها. وسواء قيل إن الانقسام المسيحي الذي زادته المعركة عامل أساسي في المشكلة أو قيل إنه الأمر الطبيعي الذي يُفترض أن يكون المعيار في كل الطوائف والمذاهب. فلا تعددية جدية في النظام اللبناني من دون تعددية داخل كل طائفة ومذهب. وكلما تحولت الطوائف والمذاهب (بلوكات) مقفلة لها زعامات أحادية ضاقت مساحة الديمقراطية الضيقة أصلاً. وصار من الصعب إدارة التعددية في لبنان والحفاظ على الوزن الوطني والتوازن السياسي.

واللافت هو السعي لتغطية هذا الواقع عبر ازدواجية الخطاب الوطني والخطاب الطائفي، والتنقل بينهما حسب المصالح والظروف على طريقة (آلا كارت). فالانطلاق من موقع طائفي لن يقود الى موقف وطني، مهما كانت القدرة على الحذلقة والتشاطر كبيرة. والأساس الطبيعي والحقيقي للموقع الوطني هو (المواطنة)، عبر اعتبار اللبناني مواطناً لا مجرد رقم في رعايا الطوائف.

صحيح أن محوري الانقسام الحالي يضم كل منهما ألواناً طائفية ومذهبية منوعة. لكن الصحيح أيضاً أن لكل منهما طائفة تلعب دوراً قيادياً. والصحيح أيضاً وأيضاً أن وراء كل منهما قوى إقليمية ودولية متصارعة على (أجندات) أكبر من لبنان ولديها مصالح وحسابات تتقدم على المصلحة اللبنانية وحساباتها، بحيث ما يهمها هو تحقيق (أجندتها) بصرف النظر عما يحدث في لبنان وله. ولو سلمنا جدلاً بأن الانقسام في لبنان سياسي، لا طائفي ولا مذهبي، فإنه ليس انقساماً ديمقراطياً بأي معيار. إذ ليس له، كما أكدت التجربة المرة منذ نحو عام حل ديمقراطي. ولا داخل المؤسسات، ولا حتى من خارجها. فالسائد هو الجدل في سجال عقيم، سواء ارتفع أو تدنى مستوى الخطاب. والثابت هو المواقف التي يكررها أهلها يومياً، ولو قادت البلد الى الخراب.

ولا معنى لتعديل المواقع داخل المأزق من دون القدرة على الخروج منه.

لهذا أنقذ الأرمن الجنرال عون من أصوات طائفته

الأربعاء 8 أغسطس - إيلي الحاج

إيلي الحاج من بيروت: للمرة الأولى يسود نفور بهذه الحدة بين الأرمن سكان برج حمود خصوصًا والبيئة المارونية المحيطة بهم في المتن الشمالي . نفور أشعل سجالاً سياسيًا قويًا لا يخلو من التحدي والوعيد، ويعود إلى طريقة صب حزب الطاشناق أصوات مؤيديه في اتجاه واحد ، بعدما كان درج على توزيعها ، وإن بنسب متفاوتة في دورات سابقة. وأدى خروج الأرمن على هذا التقليد هذه المرة إلى فوز مرشح الجنرال ميشال عون في الإنتخاب الفرعي على الرئيس أمين الجميّل بفارق ضئيل 418 صوتاً فقط . فارق لم يتوقعه حتى الأرمن أنفسهم الذين كانوا يفضلون ألا تكون عن يدهم خسارة الجميّل، رئيس حزب الكتائب الذي تحالفوا معه تاريخياً قبل الحقبة السورية التي بدأت عام 1990 وأحسنوا التكيف معها بغطاء التحالف مع النائب ميشال المر . ولطالما أثار هذا التحالف إستياء شديدًا بمفاعيله الإنتخابية لدى الجنرال عون قبل أن ينضم إليه.

ويقترع الناخبون الطاشناق في لبنان على طريقة أنصار "حزب الله" من دون النظر إلى الورقة التي يحملون لإسقاطها في الصناديق . وفوجئ الطاشناقيون بالآثار المدوية لما فعلوا في صناديق الإقتراع حيث وضعوا 8500 ورقة لمرشح الجنرال ، الدكتور كميل الخوري . فمثلهم مثل سائر العونيين العاديين لم يخطر ببالهم أن يكون الناخبون الموارنة في المتن الشمالي أنهوا "إنقلاباً سياسياً" إذا جاز التعبير على الجنرال على امتداد القرى والبلدات في الساحل والجرد والوسط ، بل انتظروا فارقاً كبيرًا يعد بالآلاف بين حليفهم والطرف الآخر ينخرطون فيه ولا يكونون صانعيه وحدهم مما يقحمهم بغير إرادة ، أو بالأحرى بغير تصميم وحسابات كاملة للتداعيات وسط صراع سياسي محموم ماروني- ماروني على الزعامة والتمثيل في المنطقة التي لطالما كانوا منسجمين مع أهلها انسجامهم مع أنفسهم كأرمن جاءوا إلى لبنان مطلع القرن العشرين وسط ظروف شديدة المأسوية، فنعموا بالحريات والفوائد التي وفرها لهم نظامه السياسي في مختلف المجالات كبقية أهل البلاد التي حضنتهم وحملوا جنسيتها.

في المقابل برز من الأرمن رجال علم وثقافة وسياسة وفن ومال واقتصاد وصناعة ساهموا بقوة في إغناء لبنان على مدى عقود وفيه جعلوا مراكزهم الروحية الأساسية. وعندما اندلعت الحرب في لبنان عام 1975 لم ينخرط فيها الأرمن خلافاً لبقية الأقليات المسيحية التي حاربت إلى جانب الكتائب وبقية الأحزاب المسيحية.

بعد عام 1990 والسيطرة السورية الكاملة على لبنان، شارك حزب الطاشناق في كل الدورات الإنتخابية التي قاطعتها الأحزاب المسيحية ، وناله ما نال حليفه المر من انتقادات الجنرال عون الشديدة اتهاماته القاسية . وفي الإنتخابات العامة الأخيرة عام 2005 حرص الرئيس الجميّل على عدم إغضاب حزب الطاشناق وترك اللائحة التي ضمت نجله النائب والوزير الراحل بيار مع النائب السابق نسيب لحود من دون مرشح للمقعد الأرمني، لكن لحود أصر على ترشيح رافي مادايان، نجل الأمين العام السابق جورج حاوي الذي قضى بتفجير سيارته في سياق حملة الإغتيالات التي لاحقت شخصيات حركة 14 آذار/ مارس الإستقلالية.

ولوّح النائب السابق بتشكيل لائحة ثالثة إذا ما تشبث الجميّل بموقفه. وعندما رأى الرئيس السابق أن تشكيل اللائحة الثالثة يعني القضاء على إمكانية نجاح أي مرشح من خارج لائحة الثلاثي عون- المر- الطاشناق، وافق على مضض.

أغضب ترشيح مادايان الطاشناق فعلاً، وكانت نتيجة تلك الإنتخابات التي شبهت ب "تسونامي" لكونها جرت في ظل إستياء مسيحي عارم من "التحالف الرباعي" فوز كل لائحة الثلاثي المتحالف ، باستثناء بيار الجميّل الذي خرق وحده ، ولو كان التحالف الثلاثي أقفل اللائحة بالمقعد الماروني لما تمكن الجميّل الراحل من الوصول إلى مجلس النواب. وبعد أشهر كشف رئيس الإستخبارات السورية سابقاً في لبنان اللواء رستم غزالي أن مادايان كان على علاقة وثيقة به ونشر رسالة منه في إحدى الصحف اللبنانية ، مما حمل لحود على فصله من حركته "التجدد الديمقراطي"، وفي الإنتخاب الفرعي الأخير كان مادايان إلى جانب الجنرال عون ، وحده من دون عائلة حاوي.

وفي الإنتخاب الفرعي الأحد كان المسؤولون في حزب الطاشناق يطمئنون من كانوا على علاقة بهم من ماكينة الجميّل إلى أنهم لن يصبوا أصواتهم في شكل "قاتل" ضد الرئيس السابق. لكن اتجاه التصويت في بلدة المتن وقراه أظهر خلال ساعات قبل الظهر أن الكتائبيين تمكنوا من حشد أعداد ضخمة من الأصوات عجز أنصار الجنرال عن جمع ثلثها ، في حين أعطى الحزب السوري القومي الإجتماعي أقصى ما يستطيع بتوحيد كل أجنحته المتنافسة، أي نحو 7500 صوت وأكثر ، وكذلك فعل أنصار المر فبات مصير المعركة وقفاً على الأرمن الذين أعطوا حليفهم 8500 صوت في منطقة واحدة ، بعدما كان أمل الجميّل ألا يصوّت منهم أكثر من 6 آلاف، وأن يكون له نصيب من بعضها. وهكذا فاز الجنرال عبر مرشحه بفارق 418 صوتاً بعدما كان يمني النفس بفارق بالآلاف. واندلع على الأثر جدل عنيف بين الجميّل وبعض حلفائه من جهة والطاشناق وحلفائه من جهة.

الطاشناق أوضح أنه لم يصوّت ضد الرئيس الجميّل بل ضد حليفه رئيس "تيار المستقبل" النائب سعد الحريري، وعلل بأنه محروم من التمثيل الوزاري وحتى النيابي ، ويحق له بأكثر من النائب بقرادونيان في مجلس النواب . وأوساط الحريري قالت إن الرئيس الراحل رفيق الحريري حاول المستحيل للتفاهم مع الطاشناق ، لكن الحزب أصر على التحالف مع خصومه فاضطر إلى التحالف مع حزبي الهنشاق والرامغفار في بيروت وفي الحكومة.

لكن ثمة عامل لا يتنبه إليه كثيرون في لبنان، وهو العلاقة الخاصة التي تربط الطاشناق برئيس الجمهورية إميل لحود ، علاقة ترتبط بالدم عبر والدته الأرمنية ، وزوجته الأرمنية أيضاً. وعندما التقى رئيس الكتائب الوزير السابق كريم بقرادوني الأرمني الأصل لحود في القصر الجمهوري للمرة الأولى تحدث إليه بالأرمنية التي يتقنها . وكانت مفاجأة لرئيس الجمهورية أن بقرادوني لا يعرف من لغة أجداده إلا القليل. وعند كل مناسبة أو عطلة يسافر إميل لحود إلى أرمينيا ، إما في زيارة رسمية وإما خاصة . وجهة لحود شبه الدائمة خارج لبنان إلى يريفان، وهذا رباط عاطفي مع الحزب الأرمني الأكبر الذي يدرك في المقابل الرابط التحالفي الموضوعي بين الرئيس لحود والجنرال عون ويعمل بموجبه.

إلا أن هذا الدافع المحلي أو العاطفي ليس الأقوى لدى الطاشناق للإستقتال بجانب الجنرال عون في وجه الغالبية المسيحية التي انقلبت ضده لأسباب متعددة . فالقيادة العالمية لهذا الحزب العالمي انتقلت منذ التسعينات من القرن الماضي إلى طهران بعدما كانت في الولايات المتحدة، ويعيش في إيران التي تساند أرمينيا في صراعها مع أذربيجان نحو مليون أرمني ، وتقوم بين أرمينيا وإيران وروسيا مصالح متشابكة كبيرة ، تجارية وسياسية طبعاً، وثمة عشرات بل مئات من قادة حزب الطاشناق ومؤيديه حققوا ثروات هائلة لأدائهم دور صلة الوصل التجارية لإيران مع جيرانها شمالأ، وشبكة المصالح الإيرانية الأرمنية بدا أنها تمر بضاحية بيروت الشمالية برج حمود .

غني عن التذكير أن "حزب الله" في لبنان حليف لإيران بل أكثر من حليف، وهذا الحزب حليف لبنانياً مع الجنرال عون. والعلاقة المباشرة بين الطاشناق وطهران تجعل إستقتال الحزب الأرمني لتعويم الجنرال بعدما أغرقته أصوات أبناء طائفته في الصناديق، تصرفاً مفهوماً من الناحية المصلحية التي كان عون ينتقد الحزب لتغليبه إياها قبل أن ينقلب هو على خط "لبنان أولا".

 

انتخابات المتن ويقظة 14 آذار

رنده تقي الدين الحياة - 08/08/07//

تشكل خسارة الرئيس اللبناني السابق أمين الجميل المنافسة على المقعد النيابي الذي كان يشغله نجله الشهيد بيار أمام مرشح رئيس تكتل التغيير والإصلاح ميشال عون، أو ينبغي أن تشكل، دافعاً الى يقظة في الشرعية اللبنانية والأكثرية المتمثلة بقوى 14 آذار. وهذه القوى باتت مطالبة ببذل جهود كبيرة لتقدم الى الشعب اللبناني مشروعاً واضحاً لمستقبل بلده. فصحيح أن انتخابات المتن أظهرت أن عون لا يمثل 70 في المئة من المسيحيين كما كان يردد دائماً، وصحيح أن مرشحه حصل على المقعد النيابي بمساعدة زعامة النائب ميشال المر في المتن وبتأييد الناخبين الأرمن وغيرهم من الأحزاب المناوئة لحزب الكتائب وآل الجميل، وصحيح أن فرق الأصوات الذي أعطى الفوز لمرشح عون كان قليلاً، لكن كل ذلك يجب ألا يحجب النظر عن حقائق جديدة أفرزها الانتخاب، وأبرزها أن هناك نائباً جديداً انضم الى تكتل عون في مقعد كان لنائب في الاكثرية.

إذاً، قوى 14 آذار الآن أمام تحدي رص صفوفها ووضع مشروع مقنع ومفصل لمستقبل لبنان، ولها وحدها أن تقوم بذلك لأن السلطة الشرعية في يدها ولأن العالم بأسره يعترف بها ولأنها دفعت ثمناً باهظاً شهداء كثيرين قضوا من أجل الاستقلال والسيادة والحرية. وعليها في هذا السياق ألاّ تنام على حرير نتائج انتخابات 2005 النيابية وألا تضيّع الانجازات السياسية التي تحققت منذ خروج الجيش السوري من لبنان. فصحيح أن الشهداء هم الذين صنعوا استقلال لبنان وسيادته، لكن على الذين تسلموا إرثهم أن يتحركوا للإعداد لمشروع وطني واضح بقضاء مستقل ومؤسسات وطنية حديثة مع إصلاح حقيقي وبداية العمل في اتجاه الغاء الطائفية التي هي سبب مأساة لبنان، إذ لا يمكن أن يبنى وطن حديث وتستمر المؤسسات على قاعدة التوزيع الطائفي للمناصب والمسؤوليات. وهذه مهمة قد تستغرق عقوداً نظراً الى تعقيداتها المزمنة، ولكن إذا لم تبدأ هذه الأكثرية هذا العمل فليس هناك خلاص وبلد مستقل في مواجهة جارين لا يبدوان راغبين في تركه لشأنه، إسرائيل وسورية.

ولبنان اليوم أمام استحقاق انتخاب رئيس جديد للجمهورية وهذا الاستحقاق يجب أن يتم في موعده خصوصاً أن الأسرة الدولية كلها، من السعودية الى مصر الى الأمم المتحدة الى فرنسا والولايات المتحدة تبذل جهوداً ليلتئم المجلس النيابي في أيلول (سبتمبر) لانتخاب الرئيس، في حين تحاول سورية وأصدقاؤها في لبنان توتير الأوضاع ويلوّحون بإمكان تشكيل حكومة ثانية أو إبقاء الرئيس الحالي إميل لحود وخلق فراغ يسبب المزيد من عدم الاستقرار. وهنا على الأكثرية أن تكون جاهزة لهذا الاستحقاق وعلى مرشحيها أن يعلنوا ترشيحهم وبرامجهم، أو الاتفاق على مرشح مقبول مقنع. فكثيراً ما يشكك البعض في الأكثرية في إمكان عقد جلسة انتخاب الرئيس بحجة أن سورية وأصدقاءها سيعطلونها، إلا أن وعلى رغم احتمال حصول ذلك ينبغي العمل على إيجاد طريقة لتأمين عقد جلسة انتخاب الرئيس الجديد مع التركيز على عدم القبول بمرشح توافقي يكون مرشح تسوية لا يحمل صفات رئيس جيد يحتاج اليه بلد ينبغي أن ينهض ويخرج من محنته.

هل هذا حلم؟

فليحلم مَن في يدهم الشرعية والسلطة بمستقبل أفضل وليعملوا في سبيله على رغم المصاعب الكبيرة. وليس خافياً على أحد أن في قوى 14 آذار من يعمل، وهناك من يترك الأمور تأتي إليه، وهذا يجب ألاّ يكون موجوداً في مجموعة تريد بناء وطن بمساعدة الأسرة الدولية. فالعمل الجدي لمكافحة التعطيل والقتل والإرهاب هو مطلب كل أبناء بلد فقدوا ثقتهم بالطبقة السياسية، وبات همهم الوحيد تأمين حياة أولادهم ومستقبلهم في ظل أوضاع اقتصادية ومالية بالغة الصعوبة. وهؤلاء اللبنانيون هم المناضلون الفعليون