المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الخميس 27 كانون الأول 2007

إنجيل القدّيس لوقا .55-46:1

فقالَت مَريَم: تُعَظِّمُ الرَّبَّ نَفْسي وتَبتَهِجُ روحي بِاللهِ مُخَلِّصي لأَنَّه نَظَرَ إِلى أَمَتِه الوَضيعة. سَوفَ تُهَنِّئُني بَعدَ اليَومِ جَميعُ الأَجيال لأَنَّ القَديرَ صَنَعَ إِليَّ أُموراً عَظيمة: قُدُّوسٌ اسمُه ورَحمَتُه مِن جيلٍ إِلى جيلٍ لِلذَّينَ يَتَقّونَه كَشَفَ عَن شِدَّةِ ساعِدِه فشَتَّتَ الـمُتَكَبِّرينَ في قُلوبِهم. حَطَّ الأَقوِياءَ عنِ العُروش ورفَعَ الوُضَعاء. أَشَبعَ الجِياعَ مِنَ الخَيرات والأَغنِياءُ صرَفَهم فارِغين نصَرَ عَبدَه إسرائيل ذاكِراً، كما قالَ لآبائِنا، رَحمَتَه لإِبراهيمَ ونَسْلِه لِلأَبد.

 

 

نهاية المأجورين قيامة لبنان

أحمد الجارالله السياسة الكويتية

ثلاثة وثلاثون يوماً انقضت على فراغ الرئاسة اللبنانية الأولى وقوى المعارضة المكبلة بقرارات المحور السوري - الإيراني لم يرف لها جفن, ولم تدفعها المخاطر المحتملة الى صحوة ضمير تكفر بها عما جنته على الوطن وابنائه من كوارث ونكبات, لا بل تمادت المعارضة, وبأوامر من المحور الاقليمي المعطل للحل, في غيها واعلنت صراحة وبوقاحة منقطعة النظير ألا مانع لديها اذا امتد الفراغ ليس لايام وانما لسنوات اذا لم تنل مبتغاها الذي اتضح انه طرح سوري ملغوم سبق ان رفضته واشنطن وفرنسا والمجتمع الدولي كونه يعيد الوصاية السورية والنفوذ الايراني على لبنان بعدما دفع اللبنانيون دماءهم وارواحهم ضريبة كسر قيود الوصاية والتبعية.

فراغ رئاسي وتعطيل مؤسسات واقفال البرلمان وشل الاقتصاد وتسهيل اغتيال القيادات الحرة, ان لم نقل المشاركة في تلك الاغتيالات.. تلك هي مآثر المعارضة التي تزحف على اعتاب نظامي دمشق وطهران وتنفذ مخططاتهما الجهنمية من دون حتى مناقشة هذه المخططات المتناقضة مع مصلحة لبنان وشعبه.. والغريب العجيب ان هذه الاخيرة تنبري لتتهم فريق الأكثرية بتنفيذ مخططات الخارج, وبأن افرقاء قوى 14 آذار هم عملاء للصهاينة والأميركيين والغرب.

عجباً لمنطق هذه الزمرة المعارضة كيف تلقي بثوبها الوسخ على الآخرين وتتهمهم بما هي فيه من عمالة.. تتحدث الزمرة المعارضة عن رغبتها في جعل لبنان نظيفاً, وتتناسى انها هي التي وسخت لبنان بقاذورات الارتهان لنظامي البعث والملالي, وليست الاكثرية التي استطاعت ان تستقطب الغرب ليساعد اللبنانيين في ما يريدونه لا في ان يفرضوا عليه ما لا يرغبون به.. لم تأت الولايات المتحدة الاميركية ولا فرنسا ولا الدول العربية الى لبنان لتشيع مواطنيه او تحولهم الى إرهابيين أسوة بما يقدم عليه نظاما البعث والملالي, وإنما لدعم لبنان في مواجهة الساعين الى جعله بؤرة تصدر الارهاب الى دول حوض المتوسط وارجاء العالم.

ان التخريجات العفنة التي يطلقها متشدقو المعارضة من حزب الله وحزب عون ومن سار في فلكهم لم تعد تنطلي على الناس الذين باتوا يعرفون جيداً ان تلك التخريجات الببغائية ليست سوى ترهات غوغائية تكرر ما يمليه اسياد اولئك الذين يرددون بدورهم لغة لم تتغير منذ ازمنة الاستعمار القديم وصراع الحرب الباردة.

غريب ما تدعيه المعارضة من حرص على الوطن او تتهم به الآخرين من عمالة في حين تسارع المعارضة سراً هي وأسيادها الى طلب التفاوض مع من يتهمونهم بالعمالة, أولم يوفد اقطاب المعارضة مبعوثيهم لاستجداء لقاء يضمهم مع قادة الاكثرية امثال سعد الحريري او وليد جنبلاط وغيرهما? أولم يوسط السوريون, وهم أسياد المعارضة, مسؤولين عرباً وأجانب كي يحصلوا على شرف الجلوس الى جوار الاميركيين والاسرائيليين في انابوليس ثم يأتي اتباع السوريين في لبنان ليقولوا ان الاكثرية عميلة للأميركيين والاسرائيليين?

الغريب في امر المعارضة اللبنانية انها تريد من الاخرين ان يصدقوا كلاماً يدرك اتباع سورية وايران قبل غيرهم انه كذب وكلام زور وخداع, تريد ان يصدق اللبنانيون ان مستوطنات المعارضة التي اقيمت وسط بيروت هي فعل ارادة لبنانية, وان اقفال نبيه بري مجلس النواب هو قرار ذاتي بارادته, وان خوض حروب الآخرين على ارض لبنان هو خدمة للقضية اللبنانية في صراع التنمية والتطوير!

حكمة يصوغها اللبنانيون في توصيفهم لكلام المعارضة وتصرفاتها, وتقول الحكمة: ما افصح العاهرة حين تحاضر في العفاف! اما الحكم فهو اولاً واخيراً للشعب الذي لابد ان ينتقم من هؤلاء الذين جروا - ولا يزالون يسعون - البلد الى حافة الهاوية والى المجهول المعلوم. ان شعباً حراً دفع الدماء ثمناً للكرامة, وجيشاً صلباً حطم الخطوط الحمراء دفاعاً عن حرية الوطن لا يمكن ان يسمحا بان يتمادى المعرقلون في وضع عقباتهم امام إنقاذ الوطن. حكمة اخرى تقول: اشتدي يا ازمة تنفرجي وعلى هذه الحكمة يبني اللبنانيون آمالهم بأن تنفرج الازمة لصالح لبنان واستقراره وليس لصالح الذين باعوه بدراهم معدودة يسمونها أموالاً نظيفة ليكتبوا بذلك النهاية الفعلية لعصر المأجورين إيذاناً بولادة الوطن.

 

تصريحات وزيري خارجيتي البلدين تؤكد فشله

لقاء مبارك - باراك انتهى بـ "الاتفاق على تبادل الآراء"

شرم الشيخ - (ا ف ب) (د ب أ) - (أ ش أ): استقبل الرئيس المصري حسني مبارك امس وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك وسط اجواء يسودها التوتر بين البلدين بسبب قضية تهريب السلاح عبر الحدود المصرية الى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس. وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير سليمان عواد ان الرئيس المصري بحث مع وزير الدفاع الاسرائيلي قضية السلام وسبل الحفاظ على ما اسفر عنه مؤتمر انابوليس. واضاف ان الرئيس ناقش ايضا مع باراك سبل تخفيف الحصار ومعاناة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة كما تناول العلاقات الثنائية بين مصر واسرائيل والوضع على الحدود المشتركة.

واوضح ان الرئيس مبارك استقبل وزير الدفاع الاسرائيلي بناء على طلب باراك نفسه والذي سبق ان اعرب عن رغبته مرارا ومنذ اشهر عدة في زيارة مصر ولقاء الرئيس حسني مبارك. واكد السفير عواد ان الرئيس مبارك حريص دائما في لقاءاته مع المسؤولين الاسرائيليين على ان تسفر هذه اللقاءات عن تقدم في عملية السلام... مشيرا الى ان اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة هدف مصري. ولفت السفير عواد الى فشل جولتين من التفاوض بين الفلسطينيين والاسرائيليين في الثان عشر والثالث والعشرين من شهر ديسمبر الجاري نتيجة النشاط الاستيطاني الاسرائيلي في مستوطنة معاليه ادوميم القريبة من القدس وجبل ابو غنيم.. مؤكدا ان هذا النشاط الاستيطاني يصادر النتاج الوحيد لاجتماع انابوليس للسلام وهو اطلاق المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

وما لم يظهر في تصريحات الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية, برز في الاتهامات شديدة اللهجة التي وجهها وزير الخارجية المصري, الى اسرائيل قبيل لقاء شرم الشيخ. فقد صرح وزير الخارجية احمد ابوالغيط ان الحملة الاسرائيلية الموجهة ضد مصر كشفت عن نفسها في بعض دوائر الكونغرس الاميركي في الشهور الاخيرة. واشار ابو الغيط بذلك خصوصا الى رفض الكونغرس الاميركي التصديق على المعونات التي تمنحها الولايات المتحدة لمصر سنويا وتبلغ قرابة بليوني دولار وتعليق مئة مليون دولار منها حتى تؤكد وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ان مصر تبذل جهودا كافية لوقف تهريب السلاح الى قطاع غزة.

واضاف وزير الخارجية المصري ان اللوبي الاسرائيلي لدى الكونغرس دفع بمواقف كانت اسرائيل وراءها.

ورأى ان الحملة الاسرائيلية والتهكمات والاشارات الواردة في الاعلام الاسرائيلي على مدى الشهور القليلة الاخيرة تأتي في هذا السياق, مؤكدا ان مصر لا يمكن ان تسمح الا بالرد على التهكمات.

كما اكد ان مصر تقوم بدورها بتأثير واضح في مجالين محددين اولهما المشاركة في عملية السلام وبذل الجهد كي لا تضيع ولا تفلت من ايدي اصحابها وثانيهما انها تتصدى لكل الخروقات التي قد يحاول البعض القيام بها على الحدود المصرية الفلسطينية.

واشار خصوصا الى ان مصر تتصدى للانفاق التي يتم حفرها بشكل سري على الحدود بين مصر وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية حماس منذ منتصف يونيو الماضي. من جانبه, قال باراك عقب المباحثات اننا اتفقنا على الالتزام بتبادل الآراء بيننا مضيفا اننا ملتزمون بالاهمية الستراتيجية للسلام بيننا. وقال اننا نؤمن بقوة ان الطريق الوحيد للسير قدما وتنفيذ الشروط المسبقة لعملية السلام يجب ان يمر من خلال القضاء على الارهاب وتدمير بنياته الاساسية. واضاف اننا اتفقنا اليوم على انه كلما كانت هناك نقاط خلافية بيننا فإننا سنناقشها ونحلها من خلال الحوار المباشر وبارادة طيبة.. مشيرا الى انه يشعر انه توصل اليوم الى تفاهم افضل لكيفية حل اي نوع من المشكلات بين مصر واسرائيل وبارادة طيبة.

وحول قضية الحدود بين مصر وقطاع غزة قال باراك ان هناك اتفاقية للسلام بين مصر واسرائيل حددت القوات على الحدود ونعتقد ان اساس الموضوع ليس تحديد عدد القوات او مستواها ولكن لان المصريين قد قدموا هذا الاقتراح فإننا نقوم بدراسته ورؤية كيفية الرد عليه.. ولكن حاليا نعتقد ان مستوى القوات الحالي يجب ان يبقى كما هو. واضاف ان اسرائيل لا تدفع باي شيء في الكونغرس الاميركي ولكن بالطبع العلاقات الاسرائيلية الاميركية قوية ونحن نجيب على اسئلتهم عندما يسألون عن بعض الموضوعات.. ولكننا نعتقد بقوة ان العلاقات المصرية الاسرائيلية الجيدة هي جزء من مصلحتنا الاساسية ونتوقع من كل اصدقائنا المشتركين ان يحترموا هذه العلاقات. وفي حين قال باراك انه ذاهب الى مصر لتخفيف التوتر بين البلدين اثر تصريحات وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني, ومؤكدا ان العلاقات بين الدولتين تشكل مكسبا لاسرائيل وان خلافات حصلت في السابق بين اسرائيل ومصر ونعرف كيف نسوي هذه المسائل على طاولة محادثات.. في هذا الوقت قال عضوان في مجلس الشيوخ الاميركي يزوران القدس, ان الولايات المتحدة يمكن ان تجعل المعونة الاميركية لمصر مشروطة ببذلها المزيد من الجهود للحيلولة دون تهريب اسلحة الى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وقال السناتور الجمهوري ارلين سبيكتور, عضو لجنة المخصصات, المعنية بتوزيع المعونة الاميركية انه وضع لا يحتمل ان تكون مصر شريكا في السماح بتهريب اسلحة الى حماس.. انها تحصل على منحة اميركية كثيرة تقدر بيليوني دولار في العام. واضاف سبيكتور الذي يرافقه العضو الديمقراطي باتريك كنيدي يمكن ان تبذل مصر المزيد من الجهد واذا لم تفعل اعتقد انه سيكون من المناسب ان تكون المساعدة لها مشروطة بتنفيذ ذلك.. نعتزم اثارة الامر مع المسؤولين المصريين.

 

إذا امتنع العماد سليمان عن خوض معركة النصف + 1

موفدان أوروبي وأميركي إلى بيروت قريباً للاتفاق مع "14 آذار" على جعجع رئيساً للجمهورية

لندن - كتب حميد غريافي: السياسة

كشف احد النواب المسيحيين في قوى 14 آذار في بيروت النقاب عن ان موفداً يمثل الاتحاد الاوروبي يستعد لزيارة لبنان من اجل جس نبض القيادات الحاكمة ومنها سعد الدين الحريري ووليد جنبلاط والرئيس الاسبق امين الجميل في اقتراح اوروبي- أميركي مستجد لترشيح رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع لرئاسة الجمهورية في حال وصلت قوى ثورة الارز الى طريق مسدود بالنسبة لانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان الذي يبدو - حسب معطيات واشنطن وباريس والرياض والقاهرة, وهي العواصم الاربع الاكثر دعماً للحكم الديمقراطي الراهن في لبنان - ان سورية وايران تخشيان وصوله الى سدة الرئاسة لانه يمتلك قوة عسكرية يمكن ان تتحول الى خاصرتيهما اللبنانيتين وتمنعهما من تحقيق خططهما التآمرية لاعادة هذا البلد الى الوصاية الخارجية الكاملة.

وقال النائب في اتصال بالسياسة امس ان ادارتي جورج بوش ونيكولا ساركوزي المكتويتين بنيران التدخلين الايراني والسوري السافرين في لبنان في محاولات مضنية لاسترجاعه الى فيء مظلتيهما الارهابيتين لاستخدامه مجدداً ورقتين للتبادل على نوويات طهران وجولان دمشق, باتتا (الادارتان) مقتنعتين اكثر من اي وقت مضى بانه لم يعد هناك مهرب من المواجهة الحادة والعنيفة مع هاتين العاصمتين المتطرفتين في تعاملهما مع الشعب اللبناني وخصوصاً مع القوى الحية الديمقراطية فيه بقوة عملائهما امثال حزب الله وحركة امل وغوغائية ميشال عون والاحزاب والمجموعات الاخرى العاملة تحت العباءة السورية خصوصاً ان تلكما الادارتين تستعدان لهذه المواجهة بالاسلحة الفاعلة والحاسمة نفسها وفي طليعتها تسليم السلطة الى القوة الحقيقية القادرة على الوقوف في وجهي طهران وسورية على الساحة اللبنانية وهي القوات اللبنانية وزعيمها سمير جعجع.

ونقل النائب اللبناني عن سفير اوروبي في بيروت ابلغه استعداد الاتحاد في بروكسل لارسال موفده قريباً لطرح هذا الاقتراح على قوى 14 آذار وعلى البطريرك الماروني نصر الله صفير, قوله ان الامور يجب ان تأخذ حجمها الطبيعي في هذا الصراع غير المتكافئ في لبنان الذي تستخدم فيه ايران وسورية ضغط سلاح عملائهما لفرض معادلة جديدة في البلاد تطيح المعادلة الديمقراطية الراهنة التي استتبت على انقاض الانسحاب السوري العسكري بالقوة في ابريل من عام 2005, ونحن مع الاميركيين والدول العربية النافذة, لا نجد الا جعجع وحزبه الذي قد ينضم اليه حزب الكتائب الاقرب اليه من اي قوة اخرى على الساحة للوقوف على الارض في وجه هذه الهجمة الضاغطة ولتأمين استمرارية ثورة الارز بدعم كامل من الزعماء السنة والدروز امثال الحريري وفؤاد السنيورة والمفتي محمد رشيد قباني ووليد جنبلاط الذين يواجهون المصير نفسه في حال نجاح مخطط بشار الاسد ومحمود احمدي نجاد لتغيير وجه لبنان الحر الديمقراطي المستقل الراهن الى وجه يشبه نظاميهما الدمويين.

واماط السفير الاوروبي للنائب اللبناني في بيروت اللثام عن ان الموفد الاوروبي سيقابل العماد ميشال سليمان ويطلعه على التوجه الدولي الجديد لانتخاب جعجع رئيساً للجمهورية بالاغلبية النيابية في حال استمر رفض عملاء سورية وايران الافراج عن قرار دعمه هو (قائد الجيش) للرئاسة وسيطلب منه باسم الدول الاوروبية مجتمعة, ومن بينها دولة الفاتيكان, دعم ترشيح جعجع وحماية انتخابه ومنع القوى السورية - الايرانية من القيام بمحاولات لنشر الفوضى وضرب السلم الاهلي كرد فعل على ذلك.

وقال السفير انه في حال حصول الموفد الاوروبي الذي قد يصل الى بيروت بين الثالث والسابع من يناير المقبل على موافقة قوى ثورة الارز مجتمعة وعلى مباركة البطريرك الماروني, فان الولايات المتحدة سترسل موفداً اميركياً بعد ذلك لتثبيت هذا الاتفاق واعطاء الضوء الاخضر لحلفائها في لبنان بالمضي قدماً في تنفيذه في الوقت المناسب بعدما تكون حصلت على قرار جديد من مجلس الامن يستند الى الفقرة الاولى من القرار 1559 الداعي الى اجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة بعيداً عن اي تدخل خارجي يمهد له ابلاغ حكومة السنيورة الامم المتحدة قرارها بارسال مشروعها لتعديل الدستور الى مجلس النواب, وعريضة موقعة من نواب الاكثرية الحاكمة ال 68 بدعم هذا التعديل الذي سترفضه قوى الامر الواقع السورية - الايرانية التي يتزعمها في البرلمان رئيسه نبيه بري, ما سيؤدي الى عقد جلسة لنواب الاكثرية هؤلاء خارج مقر المجلس لانتخاب سمير جعجع بخيار النصف زائد واحد اذا رفض العماد سليمان خوض الانتخابات الرئاسية من اساسه, وهو الخيار الذي اعتمده جورج بوش الاسبوع الماضي للمرة الأولى منذ نشوب ازمة رئاسة الجمهورية في لبنان

المعارضة ترفض تسلم تعديل الدستور والدورة الاستثنائية

الخلافات تعطل انتخاب السبت و الحكومة تنسف اتهامها بالإستئثار

يروت - "السياسة":

لا توحي مواقف الأطراف اللبنانية في الموالاة والمعارضة وبعد التصعيد السياسي الخطير بين الفريقين على خلفية قرارات الحكومة الأخيرة, بأن جلسة انتخاب رئيس الجمهورية المقررة بعد غد السبت ستعقد في موعدها, لا بل على العكس من ذلك تماماً, حيث بات شبه مؤكد أن الجلسة لن تعقد, في ضوء وصول الأزمة السياسية إلى الطريق المسدود مع فشل كل المحاولات التي بذلت لإزالة العوائق من أمام وصول قائد الجيش العماد ميشال سليمان إلى رئاسة الجمهورية.

وقد أبدت مصادر محايدة استغرابها لمضمون ردود المعارضة على قرارات الحكومة, سائلة: كيف تتهم قوى 8 آذار الأكثرية ومعها الحكومة بمحاولة الاستئثار بالسلطة والعمل على مصادرة صلاحيات رئيس الجمهورية, فيما الحكومة استعجلت الانعقاد وأرسلت مشروع تعديل الدستور إلى مجلس النواب ليقوم بواجبه ويصار إلى تعديل الدستور لانتخاب سليمان رئيساً, لتصبح بعدها الحكومة مستقيلة فوراً ويتم تشكيل حكومة جديدة.

عريضة نيابية للدورة الاستثنائية

وفي خطوة تشكل استكمالاً لقرارات حكومة الرئيس فؤاد السنيورة بدأت الغالبية النيابية بتحضير عريضة تتضمن توقيع 68 نائباً للطلب إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري بفتح دورة استثنائية بهدف تعديل الدستور لانتخاب العماد سليمان.

واعتبر الوزير ميشال فرعون "أن الحكومة تمارس واجبها الدستوري, فكل ما تريده هو أن يكون لديها الحق لتسليم الأمانة وانتخاب رئيس يرعى الحوار ويجسد وحدة الوطن, ومن حق الحكومة القيام بأي مبادرة لانتخاب الرئيس", لافتاً إلى أن "المعارضة تجد حججاً ومواقفها تجاه الحكومة والأكثرية عدائية, ولا تليق بأحد, معتبراً أن مشروع القانون بتعديل المادة 49 من الدستور "هو الآن بتصرف المجلس النيابي".

وجدد فرعون التأكيد على "أن المطلوب الآن هو حلول من المعارضة التي أجهضت كل المبادرات, ليس فقط ضمانات في الليل, والابتعاد عن الحلول في النهار".

وأضاف "وضعنا مسألة النصف زائداً واحداً جانباً, ومشينا بالمبادرة الفرنسية بمرشحين توافقيين, لكن التعطيل مصدره واحد, ومن المعيب التحدث عن قائد الجيش العماد ميشال سليمان كتفاوض بهذا الشكل".

وأكد "أن من خلال الحوار تحل كل الأمور, ومطلبنا كان إما عودة الوزراء المستقيلين انطلاقاً من شعورهم بالمسؤولية, وبخطورة الوضع, وإما أن نمشي بانتخاب رئيس". وأشار فرعون إلى أن "ما تريده المعارضة اليوم هو إفراغ الدولة والشعب والمؤسسات من الحكومة التي تريد رد الأمانة".

من جهته قال النائب عمار الحوري أن الساعات المقبلة ستكون حاسمة في إنجاز الآلية المتعلقة بعريضة موقعة من عشرة نواب, أو عريضة إضافية لإنجاز الاستحقاق الرئاسي وفتح مجلس النواب, معتبراً أن الفرنسيين هم اليوم في مرحلة إعادة تقويم لتحركهم بعد أن وجهوا بسلسلة من الأكاذيب.

أما النائب مصطفى علوش فأكد أن قوى الأكثرية تريد الوصول إلى انتخاب رئيس توافقي للبنان. وقال أن قوى 14 آذار لن تتجاوب مع الطروحات الأجنبية بانتخاب رئيس للبنان عبر الأكثرية المطلقة, مشيراً إلى أنه بعد انتخاب رئيس توافقي للبلاد يمكننا أن ندخل في حوار وطني مع المعارضة للتفاهم على الأمور الأخرى, فنحن أيضاً لدينا هواجس مثل كيفية منع تعطيل جلسات مجلس النواب في المستقبل أو عدم الذهاب إلى حروب مدمرة في المستقبل إلا تحت راية الحكومة والدولة. كما أكد النائب هنري حلو أن "تعمية الناس وتضليلهم لم تعد تنطلي على أحد, فمن يتحدث عن حقوق المسيحيين واستئثار الحكومة بالسلطة كما يدعي زوراً, عليه أن ينزل إلى المجلس النيابي وينتخب العماد ميشال سليمان ليصار إلى تأليف حكومة جديدة يكون له حصة فيها". وأشار إلى "أن خطوات الحكومة الأخيرة إنما هي لتسريع الحل وتسهيل آلية انتخاب الرئيس العتيد, وليس استيلاءً على صلاحيات رئيس الجمهورية كما يحاولون تصوير ذلك لأهداف شخصية وإقليمية, وتكريسا للفراغ الرئاسي, بحيث يعملون لأجله بناءً على تعليمات سورية-إيرانية لا تحتاج إلى اجتهادات بل هي واضحة المعالم".

المعارضة تصعد مواقفها

في هذا الوقت استمرت المعارضة على مواقفها التصعيدية, حيث حمل عضو كتلة "حزب الله" النيابية النائب نوار الساحلي بعنف على الحكومة وقال "أن مجموعة السيد فؤاد السنيورة المحتلة للسراي المنتحلة لصفة حكومة أتحفتنا بقرارات همايونية, معتبراً أن الرئيس السنيورة نعى الدستور واغتيال مساعي التوافق.

وأشار إلى أن قراراً صادراً عن سلطة غير ذي صفة يعتبر من دون أي مفعول قانوني ولا يرتب أي موجب أو تبعات. ورأى عضو كتلة التحرير والتنمية النائب علي حسن خليل أن "الإجراءات التي قامت بها الحكومة اللا شرعية, تعطي انطباعاً بأنها لا تريد استكمال التفاهم حول العماد ميشال سليمان, ما يطرح أكثر من سؤال, ويدفعنا للتأكيد من هذه المنطقة, التي تشعر أكثر من غيرها, بوصول الجنرال سليمان إلى الرئاسة, وهذا ما يدفعنا للتمسك بهذا الخيار, ورفض الإجراء الذي قامت به هذه الحكومة, والتمسك بالمسار الدستوري لانتخاب الرئيس مباشرة في المجلس النيابي, وفقاً للقواعد المعمول بها".

رفض التعديل والدورة الاستثنائية

من جهته اعتبر عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله "أن قرار الحكومة الأخير قرار تعطيلي, ردنا الأولى كمعارضة سيكون عدم تسلم مشروع قانون تعديل المادة 49 من الدستور في المجلس النيابي, والخطوة الثانية ستكون رفضنا لفتح أي دورة استثنائية".

وقال: "تبين لنا أن الإدارة الأميركية لم تكن ذاهبة إلى هذا الحد من دعم المبادرة الفرنسية, وبرز قرار سياسي كبير من واشنطن, ترجم في بيروت وقضى بالإطاحة بالمبادرة الفرنسية". وأكد "أن مصلحة سورية تقتضي نجاح المبادرة الفرنسية, لأنه من مصلحتها أن تكسر الهجمة التي شنت عليها من خلال فتحها كوة في جدار الأزمة في باريس". ورأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب نبيل نقولا "أنه لن يكون هناك أي حل طالما هناك تدخلات أجنبية", داعياً إلى وجوب أن يكون الحل لبنانياً ويمر في الرابية".

 

السريان الارثوذكس في سورية يطالبون البطريرك عيواص بالاستقالة

السياسة/طالبت حركة المسيحيين الأحرار في سورية بطريرك انطاكية وسائر المشرق للكنيسة السريانية الارثوذكسية البطريرك عيواص الاول بالاستقالة من موقعه على خلفية الكلمة التي القاها لدى استقباله الرئيس السوري بشار الأسد في دير مار افرام السرياني بمناسبة عيد الميلاد اول من امس.

وافاد بيان اصدره المكتب الاعلامي للحركة تسلمت السياسة نسخة منه امس ان كلام البطريرك عن كون بشار الاسد يمثل صمود الوطن كلام زائف ومزور ويجب الا يصدر عن شخص يحمل شرف ان يكون بطريركا, وان جزمه بأن المسيحيين جميعا مع بشار الاسد هو الاخطر, مضيفا ان زيارة الرئيس السوري الى الدير ليس لها اي دلالة الا توظيفها توظيفا سياسيا. وانهى المكتب الاعلامي بيانه بالقول: نحن في سورية كمسيحيين نقف صفا واحدا مع اخوتنا المسلمين وغيرهم من طوائف هذا الوطن الحبيب ضد الاستبداد المتمثل في النظام القائم. نرفض اي تدخل عسكري خارجي, لكن من المفيد التوضيح بأن هذا النظام يعمل على دعم الحركات الاصولية العنفية لاظهار ان البديل عنه هو التطرف والارهاب ما سيؤدي الى خراب البلاد ودفعها نحو الهاوية.

واضاف: اننا في حركة المسيحيين الاحرار في سورية اذ نوضح للرأي العام السوري والعالمي ان الكلام الصادر عن البطريرك عيواص يمثله وحده فقط, نطالبه بالاستقالة حالا من موقعه ك بطريرك لأنطاكية وسائر المشرق للسريان الارثوذكس وذلك لسقوط اهم صفة عنه وهي الصدق, كوننا لا نقبل ان يتكلم منافق باسمنا.

 

البطريرك صفير استقبل قائد الجيش ومدير المخابرات

وطنية - بكركي - 26/12/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، مساء اليوم في بكركي، قائد الجيش العماد ميشال سليمان يرافقه مدير المخابرات العميد الركن جورج خوري، في زيارة تهنئة بالأعياد ولشكر البطريرك صفير لترؤسه الاحتفال بالصلاة لراحة نفس اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج في بازيليك سيدة لبنان-حريصا.

 

الرئيس السنيورة تشاور في التطورات هاتفيا مع سولانا وموسى وأبو الغيط

وطنية - 26/12/2007 (سياسة) تلقى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة اتصالا هاتفيا من مفوض الأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، وأجرى اتصالا بكل من الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزير خارجية مصر أحمد أبو الغيط للتشاور في الأوضاع المحيطة بلبنان والمنطقة.

 

انسداد افق التحاور لا يسقط امكان تحقيق اختراقات

الداخل اللبناني ينتظر محطة القاهرة ولقاء مبارك ساركوزي والشروط المسبقة والاتفاقات المعلبة مرفوضة قبل الانتخاب

المركزية - ادخل المنعطف الحكومي المتعلق باقرار مشروع قانون لتعديل الفقرة الثالثة من المادة 49 للدستور لانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا توافقيا وفاقيا وانقاذيا للجمهورية، البلاد في مرحلة تجاذب جديدة في ضوء اصرار المعارضة على رفض اي موقف من الحكومة على خلفية عدم اعتراف هذه القوى بالحكومة وتاليا بكل ما ينتج عنها او يصدر عنها من مقررات وقرارات.

واذ يبدو أفق الاتصالات والمشاورات مقفلا تماما بين قوى الغالبية والمعارضة فان مصادر سياسية كشفت لـ"المركزية" ان طرفي الصراع في انتظار حلحلة ما على صعيد المشاورات الاقليمية والدولية والتي تشهد في الساعات المقبلة محطة جديدة من محطاتها متمثلة باللقاء الذي يعقده الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في القاهرة مع نظيره المصري حسني مبارك، حيث البلدان معنيان مباشرة بالشأن اللبناني ويعملان على خط دمشق من اجل تسهيل انتخاب العماد سليمان رئيسا وابقاء الساحة في منأى عن الصراعات والتجاذبات الاقليمية.

وقالت انه في وقت تسعى مصر الى اعادة الحرارة الى العلاقة السعودية - السورية حيث تطالب دمشق بضمان حضور خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز القمة العربية التي تنعقد للمرة الاولى في دمشق منذ قيام الجامعة العربية في مقابل موقف سعودي يقضي بوجوب ان تسهّل سوريا اجراء الاستحقاق الرئاسي اللبناني وانتخاب العماد سليمان كبادرة حسن نية للتعاون واعادة الحرارة الى العلاقات بين البلدين.

في موازاة ذلك، كشف مصدر نيابي لـ"المركزية" ان الكلام ذات المضمون الاشتراطي على العماد سليمان خصوصا من جانب المعارضة هو في غير محله، لانه ينطلق من فرضيات يفترض ان تكون ساقطة سلفا مع شخص بمزايا العماد سليمان وقدراته، وثانيا وهو الاهم رفض العماد سليمان نفسه اي شرط مسبق من اي جهة اتى، لانه سيكون رئيسا للجمهورية وليس "مشرفا تنفيذيا على اتفاقات معلـّبة ومعدّة سلفا لا رأي له فيها.

وفي وقت لم تنفِ مصادر في الغالبية والمعارضة على السواء امكان التوصل الى اختراق يؤدي الى اطلاق ملف الاستحقاق الرئاسي في لبنان، اشارت اوساط في قوى 14 آذار الى استحالة انتخاب رئيس قبل نهاية العام الجاري واعتبرت ان الرئيس نبيه بري سيدعو الى جلسات في العام المقبل على أساس المادة 74 في ما فريق الغالبية يشارك على اساس توافر امكان تعديل الدستور للانتخاب من خلال الدورة الاستثنائية وتاليا يلتقي الفريقان عند هذه النقطة حتى عندما يتوافر الحل تكون امكان تمريره موجودة.

وتوقعت ان تستمر الحركة الداخلية على الوتيرة نفسها مترافقة مع جو دولي ضاغط بحيث يترجم كلام الرئيس الاميركي جورج بوش ضغطا حقيقيا على سوريا لتسهيل عملية الانتخاب ورأت ان الامل كبير راهنا بحصول هذه الخطوة. وكشفت ان احد الاقطاب النيابية في 14 آذار طرح صيغة حل مفادها ان تلتقي العريضة النيابية في المجلس مع مشروع التعديل في الحكومة ويتولى الرئيس بري الاخراج فيقرّ المشروع وكأنه لم يأخذ برأي الحكومة لكن عمليا الامرين يكملان بعضهما البعض. فتتم العملية باخراج معين بحيث لا تعرف الجهة التي أتى من قبلها التعديل فيعتبر الجميع عندها ان حقهم وصل ورأيهم اعتمد، لكن الاوساط المذكورة ربطت هذا الاخراج بتوفر اجواء الاستعداد للتوافق. ملاحظة ان الجو السوري - الايراني ليس راهنا في هذا المنحى بل في المنحى التصعيدي انما في لحظة من اللحظات قد ينتج هذا الجو فجأة نتيجة الضغوط الدولية.

 

بكركي غصّت بالمهنئين وصفير تلقى سلسلة اتصالات تهنئــة

الصفدي: على الحكومة واجب تسيير امور الدولـة والنــاس وما قامـــت به ليس استفزازا والهمّ الرئيسي انتخاب سليمان

المركزية - اكد وزير الاشغال العامة والنقل محمد الصفدي ان على الحكومة واجب تسيير امور الدولة والناس، رافضا اعتبار ما أقدمت عليه اخيرا بأنه استفزاو، وشدد على ان الهمّ الرئيسي هو انتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية حتى لو ان هناك الآن عدم توافق على الحكومة وتوزيع الحقائب.

غصّ الصرح البطريركي في بكركي بالمهنئين بالاعياد المجيدة الذين قدموا التهنئة للبطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، فاستقبل على التوالي: وفدا من دار الفتوى برئاسة قاضي جبل لبنان الشرعي الشيخ حسن الحاج شحادة قدم التهانىء باسم مفتي الجمهورية اللبنانية، النائب فريد الخازن، الوزير السابق جوزف الهاشم، قائد القوى السيارة في قوى الامن الداخلي العميد روبير جبور، حاكم مصرف لبنان السابق الشيخ ميشال الخوري، الوزير السابق الياس الخازن، المستشار السياسي لرئيس كتلة "المستقبل" النيابية الدكتور داود الصايغ، الامين العام لحزب الوطنيين الاحرار الياس بو عاصي، الامين العام السابق للرابطة المارونية الدكتور خليل كرم الذي سلم الى البطريرك رسالة من الرئيس العام للآباء اليسوعيين في اليابان ورئيس اساقفة طوكيو حيث كان يشارك كرم في مؤتمر حول الاقليات في الشرق وسلم المؤتمرين رسالة من البطريرك صفير، الرئيس السابق للرابطة المارونية الامير حارس شهاب، رئيس رابطة النواب السابقين شفيق بدر، محافظ البقاع السابق دياب يونس، رئيس تكتل المحامين المستقلين في الشمال بدوي حنا، رئيس القضاء المذهبي الدرزي القاضي نهاد حريز، الدكتور الياس الزغبي، وفد من مدرسة مار يوحنا - العقيبة، المهندس الفريد ماضي، النائب السابق سمير عون، المحامي وزف ابو شرف، ثم النائب سمير فرنجية والنائب السابق الدكتور فارس سعيد وانطوان الخواجا، السفير سيمون كرم، قائمقام جبيل حبيب كيروز، مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو ابو كسم والاب القاضي مارون ابو زيد، قنصل عام موريشيوس سالم بيضون، ووفودا شبيبة وفاعليات سياسية ودينية ونقابية من مختلف المناطق اللبنانية.

وتلقى البطريرك صفير سلسلة اتصالات للتهنئة بالاعياد أبرزها من السيدة نازك الحريري، والنائب هنري حلو.

الصفدي: واستقبل وزير الاشغال العامة والنقل محمد الصفدي الذي قال بعد اللقاء: "الزيارة للتهنئة بالاعياد ولعرض التطورات والمستجدات".

* ألا تعتبر الاجتماع الوزاري الاخير بمثابة الاستفزاز امام الحل الوطني؟

- انتم تقولون استفزازا، ولكن نحن نقول انه علينا واجب تسيير أمور الدولة وأمور الناس، وهذا واجب علينا جميعا ولا اعتبره استفزازا ابدا.

* لقد رُفض ما تقدمت به الحكومة فماذا ستفعل الحكومة؟

- نحن لنا أمل كبير في ان الرئيس بري سيأخذ بالاعتبار هذا الوضع وستعقد دورة استثنائية وتاليا نستطيع نحن كلبنانيين ان ننتخب رئيس جمهورية، واليوم هناك توافق لبناني على العماد ميشال سليمان ويبقى موضوع الحكومة ورئيسها، وعندما ينتخب الرئيس تصبح باقي الامور سهلة ولو اخذ تأليف الحكومة فترة شهر او اثنين او ثلاثة، واليوم هناك حكومة قائمة ونأمل في ان يصبح لدينا فخامة الرئيس الذي هو حقيقة اعلى سلطة في البلاد وهو يمثل الوفاق اللبناني ومنه ينبعث اي تفاهم او حوار لبناني".

* اعتبر الفريق الآخر ان خطوة الحكومة بالامس وكأنكم ضربتم وصول العماد سليمان الى سدّة الرئاسة؟

- نحن همّنا تسهيل وصول العماد سليمان الى سدّة الرئاسة وأقامت به الحكومة هو لتسهيل هذا الموضوع، ونأمل من الرئيس بري ان يحقق هذا الامر وبأي طريقة يريدها ونحن معه.

اضاف: نأمل في ان يتوصل فريقا 14 و8 آذار الى اتفاق لانتخاب رئيس قبل الامور الاخرى.

* ها ما زلتم على رأيكم كتكتل طرابلسي انكم لن تشاركون في جلسة الانتخاب بالنصف زائدا واحدا حتى ولو كان العماد سليمان؟

- طبيعي، طبيعي، وفي هذا الوضع فان قوى 14 آذار في هذا الموقع، وموضوع النصف زائدا واحدا اصبح خلفنا وموقفنا بالثلثين اصبح موقف اكثرية 14 آذار، وهذا الموقف الذي أعلناه.

وردا على سؤال كرر الصفدي ان الهمّ الاساسي اليوم هو انتخاب رئيس للجمهورية حتى لو ان هناك الآن عدم توافق على الحكومة وتوزيع الحقائب، وهذه الامور يمكن ان ننتظر ولو أخذت بعض الوقت، شهرا او اثنين او ثلاثة او اربعة.

وقال ردا على سؤال: نحن كحكومة قمنا بواجبنا وطلبنا من المجلس النيابي فتح دورة استثنائية وتعديل المادة 49 التي تتيح للعماد سليمان الوصول الى سدّة الرئاسة.

* ماذا عن الصور التي رفعت للرئيس السنيورة في بيروت وكتب عليها رئيس الدولة؟

- هذه صورة لبعض المؤيدين وهي مرفوعة منذ زمن ولا معنى سياسيا لها.

* هل ستكون رئيس الحكومة المقبل؟

- نتمنى ان يكون الشيخ سعد الحريري رئيسا للحكومة المقبلة.

قباني: واستقبل البطريرك صفير وزير التربية الدكتور خالد قباني يرافقه مدير عام الوزارة فادي يرق والمستشار الاعلامي الزميل البير شمعون في زيارة للتهنئة بالاعياد، وكانت مناسبة لعرض التطورات والمستجدات على الساحة الداخلية.

ورأى قباني في دردشة مع الاعلاميين بعد اللقاء "ان اعمال الدولة لن تنتظم الا بانتخاب رئيس للجمهورية لان في انتخابه تصبح الحكومة مستقيلة، وهذا ما تريده المعارضة، وعندها تشكل حكومة جديدة وتعود الحياة الى المؤسسات الدستورية ولاعادة الثقة الى البلاد من جديد، وبعدها تفتح كل الملفات الشائكة.

واستغرب قباني ردا على سؤال اعتبار موقف الحكومة الاخير استفزازيا، ورأى فيه رسالة لكل اللبنانيين ان الحكومة تريد اليوم قبل الغد تسليم الامانة الى رئيس جمهورية جديد.

اضاف: ولولا ذلك لما كانت الحكومة لتطلب التعديل بل كانت تركت الامور على حالها واعتبرت نفسها غير مسؤولة وتحمّل مجلس النواب المسؤولية. وشدد على أن هذه الحكومة لا تريد ان يصبح الموقت دائما والمادة 62 من الدستور قالت ان الحكومة تمارس صلاحيات رئيس الجمهورية بشكل موقت وليس دائما لحين انتخاب الرئيس الجديد، والواجب الدستوري للحكومة السعي لانتخاب رئيس بأسرع وقت ممكن، وان تسعى بالتعاون مع مجلس النواب لانتخاب رئيس وتعديل الدستور لتسهيل انتخاب مَن توافقت عليه ارادات اللبنانيين.

وقال قباني ان الرئيس السنيورة يرغب في تسليم الامانة اليوم قبل الغد. واعتبر ان لبنان الذي دخل في الحائط المسدود يبقى امامه المدخل الوحيد الى الحل عبر انتخاب رئيس جديد للجمهورية أمر يسقط هذه الحكومة التي تصبح مستقيلة.

جعجع: وكان البطريرك صفير استقبل امس رئيس الهيئة التنفيذية في حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع وعقيلته النائبة ستريدا جعجع، في زيارة تهنئة بالأعياد، وكانت مناسبة زارا فيها المطرانين شكر الله حرب ورولان أبو جودة، للتهنئة أيضا.

واستقبل للغاية نفسها، ممثل منظمة التحريري الفلسطينية في لبنان عباس زكي.

وتلقى صفير اتصالي تهنئة بالأعياد، من رئيس كتلة "المستقبل" النيابية النائب سعد الحريري ومن النائبة بهية الحريري. والتقى ايضا نادر الحريري موفدا من النائب سعد الحريري لتهنئته بالاعياد، النائب نعمة الله ابي نصر، النواب السابقين صلاح حنين، بهاء الدين عيتاني وميشال خوري، وفدا من حزب "الطاشناق" ضم: الوزير السابق سيبوه هوفنيان والامين العام هوفيك مختاريان.

وتلقى البطريرك صفير اتصالات تهنئة من رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني، النائب بطرس حرب والوزير السابق ابراهيم حنا الضاهر.

 

صفير في قداس الميلاد: لا يمكننا ان نصغي الى الله الا اذا اسكتنا ضجيج العالـــم فــــي اعماقنا

المركزية - اكد البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير ان الله هو اقرب الينا من ذاتنا ويبقى علينا ان نكتشفه في اعماقنا، وان نصغي اليه، ولا يمكننا ان نصغي اليه الا اذا اسكتنا اصوات العالم التي تضج في اعماقنا وارهفنا السمع، وتمنى ان يعود لبنان الى سابق عهده في الاستقرار والازدهار والطمأنينة والسلام.

رأس البطريرك صفير قداس الميلاد، في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه النائب البطريركي العام المطران رولان ابو جوده، المطران شكر الله حرب، امين سر البطريركية المونسنيور يوسف طوق، امين سر البطريرك الخوري ميشال عويط والرقيم البطريركي العام الخوري جوزف البداري، في حضور النائبين سمير عازار وبيار دكاش، النائب السابق صلاح حنين،المحامي العام الاستئنافي في بيروت القاضي جوزف صفير، الدكتور طوني زخيا صفير، رئيس حزب "البيئة العالمي" ضومط كامل، الشيخ كلوفيس الخازن، الدكتور كمال مدور، قائد الدرك العميد انطوان شكور، النائب السابق اميل نوفل، مدير المخابرات في الجيش اللبناني العميد الركن جورج خوري، الوزير السابق ميشال اده، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي جان فهد، قائمقام كسروان - الفتوح ريمون حتي، المدير العام للتجهيز المائي والكهربائي الدكتور فادي قمير، مدير مؤسسة كهرباء لبنان المهندس كمال حايك، رئيس "اللقاء الوطني للسيادة" الدكتور حبيب الزغبي، رئيس مؤسسة البطريرك صفير الدكتور الياس سعيد صفير، رئيس جمعية تجار جونيه وكسروان الفتوح القنصل جاك حكيم، المدير العام لمستشفى البوار الحكومي الدكتور شربل عازار، المهندس جو صوما، الشيخ روبي عيسى الخوري، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق الشيخ وديع الخازن، خطار حدثي وحشد من الفاعليات السياسية والعسكرية والنقابية والمؤمنين.

العظة: بعد الانجيل المقدس، القى البطريرك صفير عظة بعنوان "قد ولد لنا ولد ودعي اسمه الها جبارا رئيس السلام" قال فيها: "عيد ميلاد الرب يسوع المسيح بالجسد، هو ينبوع فرح ومجلبة رجاء ووعد بالسلام. وقد عبر آشعيا النبي عن هذه الاماني بقوله: "لقد ولد لنا ولد، اعطي لنا ابن، فصارت الرئاسة على كتفيه، ودعي اسمه عجيبا، مشيرا، الها جبارا، أبا الابد، رئيس السلام".

ميلاد يسوع المسيح هو ينبوع فرح، لقد كانت البشرية تنتظر هذا المولود العجيب، منذ نشأتها، وبعد ان سقط الانسان الاول في المعصية، وعد الله الناس بانه سيرسل اليهم مخلصا. لقد جاء في تعليم الكنيسة الكاثوليكية: "ان الانسان، ولو مشوها بالخطيئة والموت، ظل على صورة الله، وصورة الابن، لكنه حرم مجد الله، ومثاله تعالى. ودشن الوعد الذي قطعه الله لابراهيم عهد الخلاص الذي سيتخذ الابن بنهايته "الصورة"، ويصلحها لتكون على شبه الآب بإعطائه اياها المجد، والروح، معطي الحياة". وهكذا عاشت البشرية آلاف السنين، وهي تنتظر مجيء المخلص الموعود، على ما جاء في الكتاب المقدس: "اقطري ايتها السماوات من فوق، ولتمطر الغيوم الصديق".

ووفى الله بوعده في ملء الزمن، على ما جاء في رسالة القديس يوحنا الاولى، حيث يقول: "المسيح الذي عينه الله قبل انشاء العالم، وأعلنه في آخر الازمنة، من أجلكم، وانتم بفضله تؤمنون بالله، الذي أقامه من بين الاموات ومجده، حتى يكون الله غاية ايمانكم ورجائكم".

وجاء المسيح، فكان مولده، كأحقر ما يولد انسان، لكنه كان ينبوع فرح للناس. وهذا ما بشر به الملاك مولده، عندما قال للرعاة، الذين كانوا يحرسون قطعانهم، ويسهرون عليها في هجمات الليل، قائلا:" لا تخافوا، فها انا أبشركم بفرح عظيم يكون للشعب كله". هذا الفرح لا يشعر به الا أنقياء القلوب الذين لا يضمرون حقدا وضغينة لاحد من الناس، ولا يتوخون من دنياهم الا العمل بارادة الله، مرددين ما علمنا السيد المسيح ان نقول في الصلاة الربية: "لتكن مشيئتك على الارض، كما في السماء". وهذا هو المهم، لا بل الاهم، اي ان نعمل بمشيئة الله، ونقبل منه ما يمن به علينا متمثلين بأيوب الصديق الذي عابت عليه امرأته صبره على الشدائد، فاذا به يقول لها: "انما كلامك كلام احدى السفيهات" أنقبل الخير من الله، ولا نقبل منه الشر"؟ وعلى الرغم من كل الضيقات التي تعرض لها بولس الرسول، كان يقول: "اني أفرح بالآلام التي أعانيها من أجلكم، وأتم في جسدي ما نقص من آلام المسيح، من أجل جسده الذي هو الكنيسة".

عيد ميلاد الرب يسوع هو مجلبة رجاء، مهما أدلهمت الغيوم وتلبدت في سماء حياة المؤمنين، فهم يعرفون انه لا يحدث أمر في الدنيا بدون اذن الله. والقديس بولس يقول: "أمين هو الله فلن يسمح ان تجربوا فوق ما تطيقون، بل يجعل مع التجربة مخرجا، لتستطيعوا ان تحتملوا". والانجيلي متى يقول مستشهدا بآشعيا النبي: "الشعب الجالس في الظلمة أبصر نورا عظيما، والجالسون في بقعة الموت وظلاله، أشرق نور عليهم". ان الله أقرب ما يكون من المؤمنين، عندما يشعرون بانه قد ابتعد عنهم، واختفى. هذا ما كان يردده الكثيرون من القديسين الذين خبروا الحياة الروحية. ولا رجاء دو ايمان، ولا ايمان دون رجاء. فهما فضيلتان متلازمتان. والايمان هو هبة من الله للانسان. وبامكاننا ان نفقد هذه الهبة التي تفوق كل قيمة. وهذا ما حذر القديس بولس تلميذه تيموتاوس منه بقوله له: "جاهد الجهاد الحسن، متمسكا بالايمان والضمير الصالح، وقد رفضهما الناس فتحطمت سفينة ايمانهم".

وفقدان الرجاء والامل يأس، واليأس طريق الى الموت، والفناء. لذلك ينادي بولس الرسول بأعلى صوته قائلا:" وصار لنا افتخار برجاء مجد الله".و"مع قطع الرجاء، لا يعود الانسان يرجو من الله خلاصه، والمساعدات التي تمكنه من بلوغ هذا الخلاص، او مغفرة خطاياه. فهو يقاوم جودة الله، وعدالته - لان الله وفي لمواعيده -ورحمته". وهذا هو خطأ يهوذا الاسخريوطي، التلميذ الخائن الذي "اسلم السيد المسيح، بثلاثين من الفضة، لأعدائه ليصلبوه".وقد يكون "المرض مدعاة يأس، وسببا للانطواء على الذات، والثورة على الله، كما ان المرض بإمكانه ان يجعل الانسان ناضجا، ويساعده على اكتشاف ما ليس في حياته بالجوهري ليلتفت الى ما هو حقا جوهري. وفي غالب الاحيان، يدفع المرض الانسان الى البحث عن الله والعودة اليه".

اضاف: "الحقيقة الراهنة التي لا تقبل الجدل، هي ان الانسان لا يمكنه ما دام على قيد الحياة ان يواصلها دون رجاء. والروح القدس هو الذي يعلمنا ان نحتفل بالطقوس بانتظار مجيء المسيح، وهو الذي يعلمنا ان نصلي بالرجاء. وعلى العكس من ذلك، ان صلاة الكنيسة، والصلاة الشخصية، تغذيان فينا الرجاء. والمزامير هي لنا ينبوع رجاء عندما تقول: "انتظرت الرب انتظارا، فالتفت الي، واستمع الى استغاثتي".

ان السيد المسيح هو من وعدنا بالسلام، لا بل انه سلامنا.ان الانجيلي يوحنا يقول: "السلام أستودعكم، سلامي خاصة أعطيكم، لا كما يعطيه العالم أنا أعطيكم. لا يضطرب قلبكم ولا يخف"، وكم نحن في حاجة الى سماع مثل هذه الاقوال المطمئنة، خصوصا عندما تصدر من فم الله، القدير على كل شيء، والصانع السلام. لا بل انه هو سلامنا، على ما يقول القديس بولس: "المسيح هو سلامنا، وهو من جعل الاثنين واحدا، وفي جسده نقض الجدار الفاصل بينهما، اي العداوة، اي ان العالم قبل المسيح كان مقسوما الى شعبين منفصلين متناقضين، يستحيل الجمع بينهما، الشعب اليهودي والشعب الوثني. اي الامم الباقية كلها، والمسيح هو الفادي وحده جمعهما شعبا واحدا، وهيكلا جديدا واحدا، وانسانا جديدا واحدا.

يقول البابا بنديكتوس السادس عشر في مؤلفه الجديد: يسوع الناصري:" لم يرد يسوع ان ينقل الينا معارف مجردة لا تتعلق بنا، ولا تذهب الى أعماقنا، فهو يريد أولا ان يقودنا الى سر الله، صوب النور الذي لا تطيقه عيوننا، والذي نهرب منه لهذا السبب.

ولكي يسمح لنا بأن نصل الى هذا النور، فهو يظهر لنا شفافية النور الالهي في شؤون هذا العالم، وفي وقائع يتألف منها كل يوم من ايامنا، فهو من خلال وقائع كل يوم، يريد ان يظهر لنا ما في كل الاشياء من عمق حقيقي، وبالتالي الاتجاه الصحيح الذي يجب ان نتخذه كل يوم لنكون في الطريق الصحيح، فهو يظهر لنا الله، ليس الها مجردا، بل الله الذي يعمل، ويدخل في حياتنا، والذي يرغب في ان يقودنا باليد. فهو من خلال كل يوم، يظهر لنا من نحن، وما علينا ان نفعل. وهو ينقل الينا معرفة متطلبة، لا تكتفي بمعرفة جديدة، ليس هذا قصده الجوهري، بل معرفة تغير حياتنا: ان الله هو في الطريق اليك. ولكنها معرفة تتطلب امرا لا بد منه: كن مؤمنا، ودع الايمان يقودك، وإمكانية الرفض هي واقع ظاهر، لأن المثل هو خلو من الوضوح الذي نحن في حاجة اليه".

وتابع: "اجل ان الله هو أقرب الينا من ذاتنا، ويبقى علينا ان نكتشفه في أعماقنا، وان نصغي اليه، ولا يمكننا ان نصغي اليه، الا اذا أسكتنا أصوات العالم التي تضج في أعماقنا، وأرهفنا السمع، ولنقل علم الرب صموئيل ان يقول للرب يوم خاطبه: "تكلم يا رب: ان عبدك يسمع.

وختم البطريرك صفير: "انا، اذ نهنئكم بهذا العيد، نسأل الله، بشفاعة والدته البتول، ان يعيد عليكم عديد امثاله، وقد عاد وطننا لبنان الى سابق عهده في الاستقرار والازدهار والطمأنينة والسلام".

 

ماذا بعد قراري الحكومة،السيناريوهات المطروحة والمخاوف الحقيقية

الهام فريحه

إذاً المواجهة بين الأكثرية والمعارضة سائرة في خطٍّ تصاعدي، والهدنة المفترضة التي كانت قائمة بينهما، من حيث أن الحكومة تكتفي بتصريف الأعمال، في الحدِّ الأدنى، في مقابل أن لا تقوم المعارضة بأي خطوة تصعيدية، هذه الهدنة سقطت، والسؤال الآن: ماذا ستفعل الأكثرية بعد القرارات النوعية لمجلس الوزراء? وبماذا سترد المعارضة? * * * من باب تبسيط الأمور القول إن الحكومة إتخذت قراري طلب تعديل الدستور وطلب فتح دورة إستثنائية لتبقى مكتوفة اليدَين، فهي تعرف سلفاً أن رئيس مجلس النواب نبيه بري لن يتجاوب مع هذين الطلبين، فهو لن يتسلم قرارات مجلس الوزراء، وعندها كيف ستتصرَّف الحكومة? هل تقول بأنها قامت بما هو مطلوبٌ منها وأن مجلس النواب لم يتجاوب? هذا المنطق لا يُقنع أحداً، أما المنطق المُقنع فيقول بأن ما قامت به الحكومة هو خطوة أولى في رحلة الألف ميل لإنجاز الإستحقاق ولإنتخاب رئيس جديد للجمهورية. كيف يكون ذلك?

من السيناريوهات المطروحة ان يتسلَّم الطلبين نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، لكن الصعوبة عندها أن تستطيع الأكثرية تأمين نصاب الثلثين التي تستلزمها جلسة التعديل، وربما تكون هذه الصعوبة هي التحدّي الأكبر في وجه هذا السيناريو، وما لم تتأمن أكثرية الثلثين يبقى التعديل صعباً.

بعد إستنفاد كل المحاولات، قد يُصار الى إجراء الإنتخابات من دون الحاجة إلى تعديل الدستور، وهذا الخيار يستلزم تفاهماً مع قائد الجيش العماد ميشال سليمان الذي أصبح (رئيسا واقعياً) مع وقف التنفيذ، خصوصاً أن عرقلة وصوله الى قصر بعبدا لم تأتِ من الأكثرية بل من المعارضة، كما تستلزم هذه الخطوة تفاهماً وتنسيقاً مع البطريرك صفير لأنه من دون غطاء بكركي تبقى الخطوة مبتورة.

بماذا سترد المعارضة?

في الحدِّ الأدنى ستُبقي على الأعتصام في وسط بيروت، وفي الحدِّ الأقصى ستعمد إلى المحظور، أي تشكيل حكومة ثانية، لكن هل يبقى هذا السيناريو من دون مخاطر أمنية?

ماذا سيكون عليه موقف المؤسسات العسكرية?

ولمن تتبع الإدارات?

هل يكون العامل الجغرافي لكل إدارة (تبريراً) لأن تتبع حكومة من (الحكومتين)?

كان التخوف أن يدخل لبنان في المجهول، اليوم صار التخوف في محلّه، فهل دخلنا فعلاً في المجهول?

لماذا تُعطِّل الصحافة عندنا في لبنان وليس في أي بلد آخر في العالم? هل حين تُعطِّل تتوقَّف السياسة والاحداث والتطورات?

التعطيل بدعة لبنانية بحت، أقرتها نقابتا الصحافة والمحررين، وقد كانت مستورة الى ان جاء الانترنت ففضحها. ولئلا تستمر الفضيحة، فإن المحلل السياسي ونادرة السعيد سيبقيان عصيَّين عن التعطيل. ومَن يريد متابعتهما في يوم عطلة الصحافة، ما عليه سوى ان يتحوَّل الى الموقع الالكتروني لصحيفة (الانوار).

 

جبهة الحرية" اقامت غداء للاولاد والمسنين لمناسبة الاعياد

ابو ناضر دعا السياسيين في طرفي النزاع الى انتخاب الرئيس التوافقي

وطنية- 26/12/2007 (متفرقات) أقامت "جبهة الحرية" في حضور منسقها العام الدكتور فؤاد ابو ناضر و عدد من القياديين, حفل غداء في اوتيل اكواريوم - جونية, لنحو 250 بين اولاد ومسنين، بمبادرة من مكتب الشباب, وتحت عنوان "مهمة من القلب". وتخلل الحفل كلمة لرئيس المكتب ماريو خوري , رحب فيها بالمدعوين , مؤكدا "وجوب التضامن المجتمعي, وأهمية ابعاد احتياجات المواطنين الحياتية عن السياسية, للتمكن من الاحتفال بالعيد سنويا على هذه الصورة". ودعا الشباب الى "التحلي بالمسؤولية والحس الأخلاقي من أجل المشاركة بفعالية في العمل الاجتماعي والانمائي الميداني الذي يبقى أساسا في الخدمة العامة". من جهته، تحدث الدكتور ابو ناضر مثنيا على جهود مكتب الشباب. وأعلن أن "الأمن والاستقرار هما العاملان الرئيسيان لتأمين التماسك والنهوض على مستوى المجتمع والدولة". ودعا "رجال السياسة في طرفي النزاع الى ترجمة اجماعهما على اقرار الاستحقاق الرئاسي وانتخاب الرئيس التوافقي, على أن يأتي خطاب القسم برنامج حكم يلبي مطالب الجميع, ويحل العقد السياسية المطروحة و يساهم الجميع في تنفيذ بنوده على مدى السنوات الست المقبلة فيكون الرئيس العتيد موقع التلاقي الوطني, ويعطي فرصة الانطلاق بالعهد الجديد بما تقتضيه المصلحة الوطنية، الجامع المشترك لمطالب كل الأفرقاء السياسيين". وختم معتبرا ان "الاسراع في هذا التوافق يحول دون تفاقم الأوضاع العامة, ويسد المنافذ المفتوحة على المجهول طالما أن المسؤولية عن حكم البلاد لا تستثني احدا من السلطتين التنفيذية و التشريعية".

 

ابو رزق دعا الى الكف عن التلاعب بأعصاب الناس وبمصالحهم

وطنية - 26/12/2007 (سياسة) رأى رئيس الحزب العمالي الديموقراطي الياس ابو رزق في بيان اليوم ان "كل الاطراف يعلنون انهم مع انتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية، وما دام العماد سليمان لم ينتخب، على رغم الاعلان الحاسم بتأييده، فهذا يعني بالمنطق البسيط ايضا ان ثمة من لا يريده فعلا، والشروط ليست سوى وجه من وجوه التهرب، واذا كان هذا البعض يعلن غير ما يضمر فان في الامر اذى واسعا للوطن ولمؤسسة الجيش الكبيرة واستخفاف بإدراك المواطنين وبعقولهم". وشدد ابو رزق على ضرورة الكف عن "التلاعب باعصاب الناس وبمصالحهم وبمستقبلهم".

 

الوزير فرعون:الحكومة مدركة للمخاطر الاسرائيلية وضرورة المنظومة الدفاعية لكن نتساءل لماذا السلاح مسلط على رؤوسنا والتهديد بمجموعات لضرب الاستقرار؟ أرادوا ضمانة في الرئاسة وقدمناها بالعماد سليمان ولا ضمانات أخرى الا بالحوار ومنها قرارات الحرب والسلم واحترام المسيرة الدستورية والديموقراطية لننتخبه من دون شروط تعجيزية وإرهاب فكري يذكرنا بنظام الوصاية للنظام السوري مصالح خاصة يحاول نيلها على حساب الاستحقاق

وطنية - 26/12/2007 (سياسة) سأل وزير الدولة لشؤون مجلس النواب ميشال فرعون، خلال استقباله وفدا من جمعية "مروج المحبة"، "كيف تبرر الخلافات المسيحية-المسيحية في هذا العيد المجيد في ظل أجواء التشنج وأجواء التخوين، ملاحظا ان المعارضة تتعامل مع الأكثرية بروح العداء، في وقت أننا لسنا أعداء لأي طرف لبناني، بل نحن مناضلون من أجل السيادة والكرامة والحرية ورفض التبعية إلا لله والوطن".

وشدد على ان "الحكومة مدركة وواعية للمخاطر الإسرائيلية ولضرورة الحفاظ على منظومة دفاعية رادعة، متسائلا لماذا السلاح المسلط على رؤوسنا، ولماذا التهديد بمجموعات مسلحة لضرب الاستقرار؟". ودعا الى "انتخاب العماد ميشال سليمان من دون شروط تعجيزية ومن دون إرهاب فكري ومن دون تهديد، وكذلك الى احترام النظم الدستورية والديموقراطية وإرادة الشعب اللبناني".

وقال: "كيف تبرر الخلافات المسيحية-المسيحية في هذا العيد المجيد، في ظل أجواء التشنج وأجواء التخوين؟ وأين هي المواقف من القيم المسيحية؟ وأين هي حرب الأخوة في العام 1990 من هذه القيم، وما نتج عنها من دمار وهجرة وعقوبة للجسم المسيحي والدور المسيحي في السلطة؟

ماذا عن المطالب المسيحية؟

- المجلس الدستوري معطل في مجلس النواب، ويكفي ان يدعو الرئيس بري لجلسة واحدة حتى يصبح هذا المجلس ناجزا.

- قانون الانتخاب: لقد برهنت الحكومة عن الفعل وليس الكلام في هذا المجال، وعينت لجنة برئاسة الوزير فؤاد بطرس، حيث أنجزت صياغة مشروع قانون للانتخابات منصف وعادل لا يزال ينتظر رأي الأطراف اللبنانية به وبدوائره.

- عودة العائلات اللبنانية من إسرائيل: هذا المطلب عند "حزب الله".

- ملف المعتقلين في السجون السورية: أين هي مساعي حلفاء سوريا اللبنانيين في المعارضة حيال هذا الملف؟

- ملف المهجرين: لم تعمل أي حكومة بهذا الملف أكثر مما قامت به هذه الحكومة".

أضاف: "اننا نعيش اليوم أجواء تنافس على السلطة تحت حجج مختلقة ومعروفة، وجزاء ذلك يأتي الفراغ، خصوصا بعدما تخلت الأكثرية عن مواقفها في سبيل تحقيق الاستحقاق، وعادت وأكدت ذلك من خلال المبادرة الأخيرة التي صدرت عن مجلس الوزراء حول تعديل الدستور لجهة انتخاب العماد سليمان رئيسا، وهذه المبادرة هي اليوم بتصرف مجلس النواب. ان المعارضة تتعامل معنا بروح العداء، ونحن لسنا أعداء لأي طرف لبناني، نحن نناضل من أجل السيادة والكرامة والحرية واحترام لبنان ورفض التبعية إلا لله والوطن. اننا لسنا أعداء ل"حزب الله"، وبالطبع لسنا أعداء للعماد عون، ولنا علاقة جيدة مع أطراف كثيرين في المعارضة، ومنهم الطشناك ودولة الرئيس ميشال المر وغيرهم، ونريدهم شركاء في إرساء مداميك السيادة والاستقلال، وإسرائيل هي عدو لبنان واللبنانيين".

تابع "ان الحكومة مدركة وواعية جيدا للمخاطر الإسرائيلية ولضرورة الحفاظ على منظومة دفاعية رادعة، إنما في الوقت عينه نتساءل: لماذا السلاح المسلط على رؤوسنا؟ ولماذا التهديد بمجموعات مسلحة لضرب الاستقرار؟. ان هذا الأمر لن يسمح به الجيش اللبناني وأهل بيروت والاشرفية الذين دفعوا أثمانا باهظة في معارك الاقتتال الداخلي. أرادوا ضمانة في الرئاسة، وهذا كلام المقاومة، وقدمنا جميعا الضمانة بانتخاب العماد سليمان، وأي ضمانة أخرى لا تكون إلا عبر الحوار لأن الشعب اللبناني يريد ايضا ضمانات ومنها قرار الحرب والسلم واحترام المسيرة الدستورية والديموقراطية، وضمانات في مجالات اخرى. أما ضمانتهم فيجب أن تكون لبنانية لأن للنظام السوري مصالح خاصة يحاول الحصول عليها على حساب الاستحقاق، وله ايضا تقاطع مصالح مع إسرائيل وإيران.

فتعالوا ننتخب العماد ميشال سليمان من دون شروط تعجيزية، ومن دون إرهاب فكري، ومن دون تهديد لا يليق بمن يهدد، ويذكرنا بأداء نظام الوصاية الذي أوصلنا بالتالي إلى الإرهاب الجسدي الذي لن يردع الأحرار في لبنان. وتعالوا نحترم النظم الدستورية والديموقراطية وإرادة الشعب اللبناني وبكركي ومجلس الأمن الدولي".

وفي المناسبة قدم رئيس الجمعية المختار الياس جريس درعا تذكارية للوزير فرعون تقديرا لعطاءاته، في حضور راعي أبرشية كرم الزيتون لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك الأب سعادة غريب وبعض مخاتير منطقة الاشرفية.

 

ندوة العلماء في عكار والشمال: ترشيح الاكثرية للعماد سليمان مناورة

وطنية - 26/12/2007 (سياسة) اعربت ندوة العلماء المسلمين في عكار والشمال عن "قلقها البالغ ازاء المغامرات المتهورة التي تقوم بها حكومة الرئيس السنيورة الغير ميثاقية". واكدت بعد اجتماع المنسقية العامة في عكار برئاسة الشيخ عبد السلام الحراش "ان ترشيح العماد ميشال سليمان كان لدى المعارضة وما يزال خيارا استراتيجيا، وان ترشيحه من قبل الاكثرية الوهمية مناورة واحراجا لهذا القائد وبالتالي اخراجه من المعادلة الوطنية".

 

النائب حوري: الساعات المقبلة ستكون حاسمة لإنجاز آلية العريضة النيابية

الفرنسيون في مرحلة إعادة تقويم لتحركهم بعدما ووجهوا بسلسلة من الاكاذيب

وطنية - 26/12/2007 (سياسة) كشف عضو كتلة المستقبل النيابية النائب الدكتور عمار حوري، في حديث الى إذاعة "صوت لبنان"، "ان الساعات المقبلة ستكون حاسمة في إنجاز الآلية المتعلقة بعريضة موقعة من عشرة نواب أو عريضة إضافية لإنجاز الاستحقاق الرئاسي وفتح مجلس النواب".وقال:"ان الفرنسيين اليوم، هم في مرحلة إعادة تقويم لتحركهم بعدما ووجهوا بسلسلة من الأكاذيب". واعتبر "ان الحل بكل بساطة هو بيد اللبنانيين كخطوة أولى، لكن للاسف شركاءنا في الوطن وفي المعارضة يصرون على أجندة مختلفة ويصرون على إقفال المجلس النيابي واختراع الحجج الواهية ويصرون على التصرف بمنطق جالية تراعي مصالح الآخرين قبل ان تراعي لبنان واللبنانيين". وردا على سؤال، عن الموقف بعد رفض الرئيس نبيه بري استلام مشروع التعديل الدستوري من الحكومة وفتح دور استثنائية، قال النائب حوري:" ليس المطلوب من الرئيس نبيه بري الموافقة او عدم الموافقة على فتح دورة استثنائية، رئيس المجلس وفق الدستور غير معني بهذا الموضوع الدورة الاستثنائية فتحت بالفعل وفق الاصول الدستورية وعلى المجلس النيابي ان يتابع أعماله في هذه الدورة حتى ولو كنا قد انتخبنا رئيس الجمهورية قبل انتهاء هذا الشهر هناك جدول اعمال حدده مرسوم فتح الدورة، وبالتالي لدينا الكثير من العمل، علنا في هذه الدورة الاستثنائية نعوض بعض ما فاتنا خلال ال13 شهرا الماضية أي أكثر من سنة مرت والمجلس النيابي مقفل".

وأوضح ردا على سؤال،"ان الساعات المقبلة، ساعات حاسمة في انجاز الآلية المتعلقة سواء بعشرة نواب او بعريضة إضافية لمجوعة أكبر من النواب ومن المفيد ان نلفت النظر ان مبدأ العرائض المحالة الى مجلس النواب، تحال الى هيئة مكتب المجلس وهذه الهيئة، هي الجهة الصالحة للنظر بها ولكن للاسف هيئة مكتب المجلس عملها مصادر منذ سنوات طويلة وصلاحياتها معطلة وبالتالي فإن الساعات المقبلة ستحدد هذا التوجه ولن نتردد كنواب بإعتماد الاساليب المتاحة سواء من خلال العرائض او من خلال الاتصالات او من خلال محاولة تسهيل الامور في محاولة لانجاز عمل وطني جزء منه متعلق بانتخاب رئيس جديد للجمهورية وجزء آخر منه متعلق باعادة فتح هذه المؤسسة الدستورية التي اسمها مجلس النواب والجزء الاهم قبل ذلك وبعده إنهاء عمل هذه الحكومة الحالية من خلال انتخاب رئيس جديد للجمهورية ونقول للآخرين ان أسرع طريقة وأسهلها لإنهاء عمل هذه الحكومة، هو انتخاب رئيس جديد للجمهورية، فتعالوا يدنا بيدكم لننتخب هذا الرئيس الجديد العماد ميشال ولنذهب بعد ذلك الى حكومة جديدة وفق الاصول الدستورية".

وعما اذا كانوا في أجواء مسعى فرنسي جديد وطبيعة هذا المسعى،أشار الى "ان هناك حديثا عن اجتماع ثلاثي حصل في القاهرة ما بين وزيري خارجية فرنسا ومصر وشارك فيه الامين العام لجامعة الدول العربية وفي الحقيقة ما بدا واضحا، ان الفرنسيين قد أحبطوا سواء من المعارضة في لبنان او سواء من ردة الفعل السورية المعطلة لمبادرتهم ولجهدهم".

وأعرب عن اعتقاده بأن الفرنسيين الآن في مرحلة إعادة تقييم بعد ان وجهوا بسلسلة من الأكاذيب وسلسلة من المقالب إذا جاز التعبير، فما يتفقون عليه في المساء يفاجأون، انه تم الانقلاب عليه صباحا، حتى ما قيل عن اتفاق ثلاثي بين النائب سعد الحريري والرئيس نبيه بري في حضور الوزير الفرنسي كوشنير.الفرنسيون يعلمون تماما ان ما قيل من قبل المعارضة يأتي في خانة تزوير الحقائق والنائب سعد الحريري قلنا وكلنا قلنا أكثر من مرة، فليقل الفرنسيون ما عندهم. تحدثنا سابقا عن الورقة التي قدمها النائب الحريري الى الفرنسيين والمترجم باللغتين العربية والفرنسية تتحدث عن رئيس جديد للجمهورية وحكومة وحدة وطنية وتتحدث عن تمثيل الكتل النيابية في الحكومة وعن إقرار مشروع قانون لانتخابات نيابية عادل ومنصف، فإذا بهم يتحدثون عن أمر آخر ويتحدثون عن اتفاقات خلافا للحقيقة. واعتقد ان الفرنسيين اليوم، هم في مرحلة إعادة تقييم لم يتعودوا ربما وخاصة الديبلوماسية الفرنسية الجديدة ان تواجه هذا القدر من الكذب. وهذا القدر من تزوير الحقائق وربما يعيدون حساباتهم كثيرا كثيرا من قبل الإقدام على أي مبادرة".

 

انخفاض اسعار البنزين والكاز والمازوت والغاز والديزل اويل

وطنية- 26/12/2007 (اقتصاد) إنخفض سعر صفيحة البنزين خال من الرصاص 98 اوكتان، و95 اوكتان 200 ليرة لبنانية، والكاز 300 ليرة لبنانية، والمازوت 400 ليرة لبنانية، والديزل أويل 500 ليرة لبنانية، وطن الفيول أويل للعموم 9 دولارات اميركية، والفيول اويل (1% كبريت) دولارين أميركيين، وانخفض سعر قارورة الغاز زنة 10 كيلوغراما وزنة 12,5 كلغ 100 ليرة لبنانية. جاء ذلك في قرارات صدرت عن وزير الطاقة والمياه بالوكالة محمد الصفدي، حدد بموجبها الحد الاعلى لسعر مبيع المحروقات السائلة في الاراضي اللبنانية كافة، اعتبارا من اليوم الاربعاء كالآتي:

ل.ل/العشرين ليتر

بنزين خال من الرصاص 98 أوكتان 24700

بنزين خال من الرصاص 95 أوكتان 23900

كاز 25400

مازوت 22800

ديزل اويل (للمركبات الآلية) 26200

د.اميركي/كيلو ليتر

فيول اويل للعموم 538 (1% كبريت)

فيول اويل للعموم 490

الغاز سائل بوتان ل.ل/10 كلغ ل.ل/ 12,5 كلغ

المبيع في مركز التعبئة 16300 20400

عمولة التوزيع 1000 1000

عمولة المحل التجاري 300 300

المبيع في المحل التجاري 17600 21700

 

النائب حوري: الساعات المقبلة ستكون حاسمة لإنجاز آلية العريضة النيابية

الفرنسيون في مرحلة إعادة تقويم لتحركهم بعدما وجهوا بسلسلة من الاكاذيب

وطنية - 26/12/2007 (سياسة) كشف عضو كتلة المستقبل النيابية النائب الدكتور عمار حوري، في حديث الى إذاعة "صوت لبنان"، "ان الساعات المقبلة ستكون حاسمة في إنجاز الآلية المتعلقة بعريضة موقعة من عشرة نواب أو عريضة إضافية لإنجاز الاستحقاق الرئاسي وفتح مجلس النواب".وقال:"ان الفرنسيين اليوم، هم في مرحلة إعادة تقويم لتحركهم بعد ان وجهوا بسلسلة من الأكاذيب". واعتبر "ان الحل بكل بساطة هو بيد اللبنانيين كخطوة أولى، لكن للاسف شركاءنا في الوطن وفي المعارضة يصرون على أجندة مختلفة ويصرون على إقفال المجلس النيابي واختراع الحجج الواهية ويصرون على التصرف بمنطق جالية تراعي مصالح الآخرين قبل ان تراعي لبنان واللبنانيين".

وردا على سؤال، عن الموقف بعد رفض الرئيس نبيه بري استلام مشروع التعديل الدستوري من الحكومة وفتح دور استثنائية، قال النائب حوري:" ليس المطلوب من الرئيس نبيه بري الموافقة او عدم الموافقة على فتح دورة استثنائية، رئيس المجلس وفق الدستور غير معني بهذا الموضوع الدورة الاستثنائية فتحت بالفعل وفق الاصول الدستورية وعلى المجلس النيابي ان يتابع أعماله في هذه الدورة حتى ولو كنا قد انتخبنا رئيس الجمهورية قبل انتهاء هذا الشهر هناك جدول اعمال حدده مرسوم فتح الدورة، وبالتالي لدينا الكثير من العمل، علنا في هذه الدورة الاستثنائية نعوض بعض ما فاتنا خلال ال13 شهرا الماضية أي أكثر من سنة مرت والمجلس النيابي مقفل". وأوضح ردا على سؤال،"ان الساعات المقبلة، ساعات حاسمة في انجاز الآلية المتعلقة سواء بعشرة نواب او بعريضة إضافية لمجوعة أكبر من النواب ومن المفيد ان نلفت النظر ان مبدأ العرائض المحالة الى مجلس النواب، تحال الى هيئة مكتب المجلس وهذه الهيئة، هي الجهة الصالحة للنظر بها ولكن للاسف هيئة مكتب المجلس عملها مصادر منذ سنوات طويلة وصلاحياتها معطلة وبالتالي فإن الساعات المقبلة ستحدد هذا التوجه ولن نتردد كنواب باعتماد الاساليب المتاحة سواء من خلال العرائض او من خلال الاتصالات او من خلال محاولة تسهيل الامور في محاولة لانجاز عمل وطني جزء منه متعلق بانتخاب رئيس جديد للجمهورية وجزء آخر منه متعلق باعادة فتح هذه المؤسسة الدستورية التي اسمها مجلس النواب والجزء الاهم قبل ذلك وبعده إنهاء عمل هذه الحكومة الحالية من خلال انتخاب رئيس جديد للجمهورية ونقول للآخرين ان أسرع طريقة وأسهلها لإنهاء عمل هذه الحكومة، هو انتخاب رئيس جديد للجمهورية، فتعالوا يدنا بيدكم لننتخب هذا الرئيس الجديد العماد ميشال ولنذهب بعد ذلك الى حكومة جديدة وفق الاصول الدستورية".

وعما اذا كانوا في أجواء مسعى فرنسي جديد وطبيعة هذا المسعى،أشار الى "ان هناك حديثا عن اجتماع ثلاثي حصل في القاهرة ما بين وزيري خارجية فرنسا ومصر وشارك فيه الامين العام لجامعة الدول العربية وفي الحقيقة ما بدا واضحا، ان الفرنسيين قد أحبطوا سواء من المعارضة في لبنان او سواء من ردة الفعل السورية المعطلة لمبادرتهم ولجهدهم". وأعرب عن اعتقاده بأن الفرنسيين الآن في مرحلة إعادة تقييم بعد ان وجهوا بسلسلة من الأكاذيب وسلسلة من المقالب إذا جاز التعبير، فما يتفقون عليه في المساء يفاجأون، انه تم الانقلاب عليه صباحا، حتى ما قيل عن اتفاق ثلاثي بين النائب سعد الحريري والرئيس نبيه بري في حضور الوزير الفرنسي كوشنير.الفرنسيون يعلمون تماما ان ما قيل من قبل المعارضة يأتي في خانة تزوير الحقائق والنائب سعد الحريري قلنا وكلنا قلنا أكثر من مرة، فليقل الفرنسيون ما عندهم. تحدثنا سابقا عن الورقة التي قدمها النائب الحريري الى الفرنسيين والمترجم باللغتين العربية والفرنسية تتحدث عن رئيس جديد للجمهورية وحكومة وحدة وطنية وتتحدث عن تمثيل الكتل النيابية في الحكومة وعن إقرار مشروع قانون لانتخابات نيابية عادل ومنصف، فإذا بهم يتحدثون عن أمر آخر ويتحدثون عن اتفاقات خلافا للحقيقة. واعتقد ان الفرنسيين اليوم، هم في مرحلة إعادة تقييم لم يتعودوا ربما وخاصة الديبلوماسية الفرنسية الجديدة ان تواجه هذا القدر من الكذب. وهذا القدر من تزوير الحقائق وربما يعيدون حساباتهم كثيرا كثيرا من قبل الإقدام على أي مبادرة".

 

النائب المراد رد على دعوة النائب الحاج حسن محاكمة الرئيس السنيورة: لم نفاجأ بدعوتكم فهو من وقف في وجه مشروعكم لاسقاط الدولة وصمد

وطنية - 26/12/2007 (سياسة) قال عضو كتلة المستقبل النائب محمود المراد، في تصريح اليوم، ردا على النائب حسن الحاج حسن،" لم يفاجئنا الزميل حسين الحاج حسن بدعوته الى محاكمة الرئيس السنيورة وقوى 14 اذار، فنحن نعرف ان دولته مطلوب للمحاكمة حسب قانونكم، فقد ارتكب دولته من الافعال ما يكفي لادانته". أضاف:"ألم تقر حكومته المحكمة الدولية لمحاكمة أسيادكم؟ ألم يقف في وجه مشروعكم لاسقاط الدولة، وصمد في وجه كل محاولات الابتزاز؟ ألم يلب نداء اهل الجنوب ولبنان في حرب تموز لوقف العدوان؟ ألم تعمل حكومته على إغاثة المهجرين؟ ألم يعمل على اعادة بناء الجنوب؟ كل ذلك ارتكابات تستحق حسب عرفكم وقانونكم المحاكمة وفق المواد التالية: إرهاب، غدر، اغتيال، تعطيل، تحالف مع الخارج، تفخيخ وتفجير،اعتصام، تبعية، وصاية، وطنية لكن من النوع الايراني - السوري. طالبين ضم هذه المواد القانونية الى سلة التفاهم المحفوظة في جيب جنرال الرابية".

 

النائب سكرية: إستحالة رسم سياسة وطنية للدواء دون توفر الارادة السياسية

عشر سنوات من الاسئلة النيابية والمؤتمرات الصحافية من دون الوصول لنتيجة

وطنية - 26/12/2007 (متفرقات) تحدث رئيس الهيئة الوطنية الصحية النائب إسماعيل سكرية، في مؤتمر صحافي عن ملف الدواء في لبنان فقال:"احتضن الاسبوع الفائت، الذكرى العاشرة لانطلاقة ملف الدواء، ومن خلال سؤال نيابي تحول استجوابا فمؤتمرا صحافيا حول المكتب الوطني للدواء، ورغم ان الازمة السياسية تضغط بثقلها، وتحاصر العقول، وتصادر الاهتمام بصخب اعلامي غير مسبوق، كان لا بد من تقييم سريع لهذه التجربة "القيمة جدا" لما طرحته من معلومات ووثائق ومستندات علمية واقتصادية وقانونية، وما حملته من عبر ومعان وابعاد، اظهرتها عشرات الاسئلة والاستجوابات الحكومية، وعشرات المحاضرات الجامعية والندوات، ومئات المؤتمرات والمواقف الاعلامية وقرارات التفتيش المركزي، والصدى الايجابي لدى الناس والسلبي لدى معظم الطبقة السياسية، تقييما نوجزه بالعناوين الاتية:

1- الاستمرارية: للمرة الاولى في لبنان، يصمد ملف حياتي، امام قوى متضررة تشكل مافيا حقيقية بقدراتها "السياسية والمالية والادارية"، ويستمر اسبوعيا وعلى مدى عشر سنوات رغم المخاطر والضغوطات والاثمان التي دفعت، متجاوزا بذلك "العرف والتقليد" الذي عرفته جميع التجارب الاصلاحية السابقة.

2- الوطنية: للمرة الاولى ايضا، يسلك ملف حياتي بهذا الحجم طريقه خارج المراعاة السياسية وحساباتها التي طالما حاصرت تجارب الاصلاح واجهزت عليها، محاكيا مصالح الناس كل الناس بمختلف انتماءاتهم المناطقية والاجتماعية والطائفية والسياسية، فاستحق اعتباره ملفا "وطنيا بامتياز.

3- سياسيا: كشفت حقائق ملف الدواء عورات النظام السياسي وفلكلورية شعاراته بالديموقراطية الخالية من مبدأ المساءلة والمحاسبة، والحرية المتحركة بكثير من الفوضى، وحقوق الانسان العابثة باقدس ما لديه وهي صحته، كما اكد عجز الطبقة السياسية في لبنان عن انشاء دولة حقيقية.

4- الفساد: صحيح ان الفساد الناتج عن تحالف المال والسلطة ليس حكرا على لبنان، لكن مساحة العدالة الاجتماعية وحقوق المواطن هي الاساس في بناء الاوطان، الا في لبنان حيث الوطن تختصره قوى "مافياوية" سياسية - مالية - ادارية"، محتضنة ومحمية بالعصبيات الطائفية.

5- الاصلاح: اكدت التجربة استحالة رسم سياسة وطنية للدواء، اذا لم تتوافر الارادة السياسية الوطنية التي تستطيع ان تهيء مناخا اصلاحيا يطبق، ولا يتوقف عند الشعار فقط.

6- المواطنة:اثبتت هذه التجربة امكانية بناء دولة حقيقية من خلال توعية الناس باهمية التلاقي والتمحور حول قضاياها المعيشية، والتسلح بثقافة المواطنية وحقوقها، واحتضان ملفاتها بمعزل عن طبيعية الاختلاف في الامور السياسية وغيرها، وهو ما اكدته تجربة الهيئة الوطنية الصحية الاجتماعية التي تجمع المئات من خليط اكاديمي علمي تربوي بيئي اعلامي - اجتماعي من مختلف الانتماءات المناطقية والاجتماعية والسياسية".

واشار الى انه "في هذه المناسبة، تعاهد الهيئة الوطنية الصحية اللبنانيين، بمتابعة ملف الدواء بكافة جوانبه وتفاصيله، ايمانا منها بشعار "صحة الناس فوق كل اعتبار"، ومحاولة منها اضاءة شمعة في ظلام هذا النظام السياسي الظالم بعلاقاته مع مواطنيه".

 

المجلس المذهبي الدرزي ناشد المسؤولين "الإسراع في التوافق":

للانصراف فورا لانتخاب العماد سليمان لانه المرشح التوافقي الوحيد

وطنية - 26/12/2007 (سياسة) ناشد المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز المسؤولين "الاسراع في التوافق وانتخاب رئيس جديد للجمهورية، يجسد طموحات اللبنانيين بقيام دولتهم القوية القادرة، والى حوار هادىء ورصين يحصن الاستقرار الداخلي ويعزز الوحدة الداخلية في مواجهة الخطار والتحديات".

عقد المجلس اجتماعه الدوري برئاسة شيخ العقل الشيخ نعيم حسن، وأصدر بيانا توجه فيه الى "جميع اللبنانيين، مسلمين ومسيحيين، بأحر التهاني لمناسبة عيدي الأضحى المبارك والميلاد المجيد"، متمنيا "أن يستعيد لبنان عافيته ونشاطه واستقراره وازدهاره"، آملا "أن يتخذ اللبنانيون من معاني الأعياد مدخلا للتقارب بينهم، ولتعزيز نقاط الاتفاق والالتقاء، بعيدا عن أجواء الانقسام والتشرذم والتباعد والتجاذب التي تترك آثارا سلبية في نفوس المواطنين وتدفعهم الى اليأس من وطنهم والهجرة منه بحثا عن سبل العيش الكريم في أوطان أخرى".

وناشد المجلس كل الأطراف السياسيين "التوقف عند المحطة المفصلية التي يمر بها الوطن للارتقاء إلى مستوى المسؤولية الوطنية والإسراع في التوافق، وانتخاب رئيس جديد للجمهورية، يجسد طموحات اللبنانيين بقيام دولتهم القوية القادرة، وتفعيل المؤسسات الرسمية تمهيدا لمعالجة الملفات العالقة وإيجاد الحلول لها عبر الحوار الهادىء والرصين الذي يحصن الاستقرار الداخلي ويحميه، ويعزز الوحدة الداخلية في مواجهة المخاطر والتحديات الآخذة في التنامي في كل الاتجاهات".

وقدر المجلس "مثابرة الحكومة اللبنانية في القيام بواجباتها الدستورية، والتي بذلت جهودا كبرى على المستوى الوطني، وسعت رغم كل المصاعب إلى تحقيق إنجازات يشهد لها الشعب اللبناني. وفي هذا المجال، يأمل المجلس أن تواظب الحكومة على نشاطها في مرحلة الفراغ الرئاسي التي يأمل تجاوزها في أسرع وقت كخطوة أولى على طريق استعادة الانتظام في حياتنا السياسية والوطنية والدستورية".

وأعلن البيان "ضم صوت المجلس إلى صوت اللبنانيين الذين ارهقهم تأخير الاستحقاقات الدستورية لما لذلك من انعكاس على الواقع الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي"، ورأى تاليا "ان المدخل المثالي لمعالجة كل هذه القضايا يكون بالانصراف الفوري لانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان بصفته المرشح التوافقي الوحيد الذي يحظى بإجماع كل اللبنانيين والذي دلت مسيرته الوطنية على حكمة ومعرفة ودراية وقدرة على مواجهة التحديات والصعوبات".

وختم المجلس آملا "ان تشكل السنة الجديدة منطلقا هاما لخطواته العملية، ولا سيما على مستوى تفعيل العمل الإداري داخل المجلس، بعد اكتمال الجزء الاكبر من التعيينات، وهو الأمر الذي يتطلب التفافا واحتضانا وتعاونا من قبل كل أبناء طائفة الموحدين الدروز الذين لطالما انتظروا عودة الروح إلى مؤسساتهم لتفعيل عملها، ويتطلع الى بدء نتائج هذه الخطوات العملية بالظهور إلى العلن تباعا تحقيقا للأهداف المتوخاة".

 

النائب بولس: الانتخابات تعطلها حسابات اقليمية وداخلية

جلسة السبت لن تعقد لان المعارضة لا تريد العماد سليمان

وطنية - 26/12/2007 (سياسة) رأى النائب جواد بولس في حديث الى موقع "خبر اونلاين"، ان "جلسة يوم السبت المقبل لن تنعقد على الأرجح لأن المعارضة لا تريد انتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية اللبنانية"، معتبرا ان "من الضروري مصارحة الشعب اللبناني والطلب الى اللبنانيين أفرادا ومجموعات والمسيحيين منهم خصوصا، ان يضغطوا بالرأي على النواب المعارضين من أجل حثهم على القيام بالواجب الوطني اذ لا يجوز ان يتخلف النائب عن حضور جلسات بهذه الأهمية بالنسبة الى لبنان والمسيحيين والموارنة".

وأكد "ان الانتخابات تعطلها حسابات اقليمية من جهة، وحسابات داخلية من جهة اخرى. ففي الحساب الاقليمي هناك السياسة السورية التي تقضي بتقويض المؤسسات اللبنانية وتدير بنيته السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما يتماشى مع الرفض السوري الدائم الاعتراف بلبنان دولة مستقلة ذات كيان وخوفا من نجاح النموذج اللبناني الفريد الذي يتميز عن النموذج السوري. اما في الحساب الداخلي، فلكل فريق في المعارضة حسابه الخاص. وبالنسبة الى "حزب الله"، المطلوب ضرب الدولة ومؤسساتها الدستورية دفاعا عن مشروعه المبني على قيام دولته الخاصة في لبنان وفقا للنموذج الايراني الطيوقراتي، وذلك بالارتكاز على مؤسساته العسكرية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية والخدماتية التي تمولها ايران، اذ كيف للبنانيين ان يدعوا "حزب الله" الى الانخراط في دولة الطائف عندما تكون كل مؤسسات هذه الدولة معطلة، او على شفير الانهيار؟".

ولفت الى "ان الفريق المؤيد لسوريا، هو تابع لها وليس له حتى ان يناقش، لأنه محكوم اصلا بالخيارات السورية وفقا للمعادلة الشهيرة التي افصح عنها وزير الدفاع السيد الياس المر "أو عبد او جثة". ويبقى العماد ميشال عون الذي يطغى على ادائه طموحه الطاغي في الوصول الى رئاسة الجمهورية ولو على حساب المصلحة الوطنية العليا ومصلحة المسيحيين والموارنة بالتحديد".

وعن زيارة مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد ولش للبنان، أشار النائب بولس الى "ان معظم الكلام الكثير الذي قيل حولها غير دقيق"، مؤكدا ان كلامه ارتكز اثناء لقائه اياه على "ضرورة احترام الدستور والاقرار بمرجعية المنظومة القانونية اللبنانية وضرورة انتخاب رئيس جديد للجمهورية وفقا للدستور وعلى دعم الحكومة الى حين حصول الانتخاب"، موضحا "ان ولش عبر مرارا خلال لقائه الأكثرية عن احترام الولايات المتحدة للمؤسسات اللبنانية وللأصول الدستورية التي ترعى عملها. كذلك اكد ان لا نية للادارة الأميركية الحالية عقد صفقة مع اي فريق كان او تحت اية ذريعة كانت على حساب استقلال لبنان ونظامه الديموقراطي وطموحات شعبه".

وعن الانتخابات الرئاسية، اعتبر "انها مسألة سهلة جدا ومعقدة جدا في آن"، موضحا انه "سهل من زاويته الدستورية والقانونية الطبيعية، وفي هذه الزاوية الحل البديهي يكمن في حضور نواب الأمة جلسة الانتخابات نزولا عند مصلحة لبنان العليا وتقيدا بمسؤولياتهم تجاه الشعب اللبناني والدستور والقانون". وقال: "لكن، في الوقت نفسه، نرى المسألة صعبة ومعقدة لأن المعارضة قررت ان تخرج عن منطق الدستور والقانون الى منطق آخر قوامه تحفيز المصالح الاقليمية التي ترتبط بها على حساب المصلحة الوطنية اللبنانية بهدف الاتاحة لهذا المحور الاقليمي العودة الى لبنان كقوة فاعلة ومقررة على حساب طموحات اللبنانيين وآمالهمن من جهة، ومن اجل تحسين شروطه التفاوضية داخل اللعبة الاقليمية، من جهة اخرى".

ورأى "ان المطلوب من الأكثرية ليس ان تنحني الى مستوى الاداء الذي تمارسه المعارضة بل على المعارضة ان ترتقي الى مستوى المسؤولية التي من المفترض ان يمليه عليها شرف الانتماء اللبناني ومبدأ الولاء للبنان قبل كل شيء".