المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 28 كانون الأول 2007

إنجيل القدّيس متّى .2-1:24.39-29:23

الوَيلُ لَكم أَيُّها الكَتَبةُ والفِرِّيسيُّونَ المُراؤون، فإِنَّكم تَبنونَ قُبورَ الأَنبِياء وتُزَيِّنونَ ضَرائحَ الصِّدِّيقين وتقولون: لو عِشْنا في أَيَّامِ آبائِنا، لما شارَكناهُم في دَمِ الأَنبِياء. فَأَنتُم تَشهَدونَ على أَنفُسِكم بِأَنَّكم أَبناءُ قَتَلَةِ الأَنبِياء. فاملأُوا أَنتُم مِكيالَ آبائِكُم. أَيُّها الحَيَّاتُ أَولادُ الأفاعي، كَيفَ لَكم أَن تَهرُبوا مِن عِقابِ جَهَنَّم؟ مِنْ أَجْلِ ذلك هاءَنَذا أُرسِلُ إِلَيْكُم أَنبِياءَ وحُكَماءَ وكَتَبَة، فَبَعضَهم تَقتُلونَ وتصلِبون، وبَعضَهم في مَجامِعِكم تَجلِدون ومن مَدينَةٍ إِلى مَدينَةٍ تُطارِدون، حتَّى يَقَعَ عَليكم كُلُّ دمٍ زَكِيٍّ سُفِكَ في الأَرض، مِن دَمِ هابيلَ الصِّدِّيق إِلى دَمِ زَكَرِيَّا بْنِ بَرَكْيا الَّذي قَتَلتُموه بَينَ المَقدِسِ والمَذبَح. الحَقَّ أَقولُ لَكم: إِنَّ هذا كُلَّه سيَقَعُ على هذا الجيل.أُورَشَليم أُورَشَليم، يا قاتِلَةَ الأَنبِياء وراجِمَةَ المُرسَلينَ إِليَها، كَم مَرَّةٍ أَرَدتُ أَن أَجمَعَ أَبناءكِ، كما تَجمَعُ الدَّجاجَةُ فِراخَها تحتَ جنَاحَيها! فلَم تُريدوا. هُوَذا بَيتُكم يُترَكُ لَكم قَفْراً. فإِنِّي أَقولُ لَكُم: لا تَرَونَني بَعدَ اليومِ حتَّى تَقولوا: تَبارَكَ الآتي بِاسمِ الرَّبّ . وخَرَجَ يسوعُ مِنَ الهَيكَل، فدَنا إِليهِ تلاميذُه، وهو سائرٌ، يَستَوقِفونَ نَظَرَه على أَبنِيَةِ الهَيكَل. فأَجابَهم: أَتَرونَ هذا كُلَّه؟ الحَقَّ أَقولُ لكم: لن يُترَكَ هُنا حَجَرٌ على حَجَر، مِن غَيرِ أَن يُنقَض .

 

أيها الزعماء إذا كنتم تريدون الحرب فقاتلوا وحدَكم وبأبنائكم!

الهام فريحه.

أخطر ما يواجه اللبنانيين هذه الأيام هو هذه الموجة من قرع طبول الحرب! وأوجه الخطر أن التهويل بها يتمّ من أطراف خارجيين بمقدار ما يتمّ من أطراف داخليين. لن نجادل في أهداف الخارج ومبتغياته، فللدول مصالحها، وهي تحققها حرباً أو سلماً، ولكن ما نحن في صدده هو هذه (الرغبة الجامحة) لدى بعض أطراف الداخل بالتهويل بالحرب. مهلاً يا سادة: إذا كنتم تريدون الحرب، فبمن ستقاتلون? إذا كان قصدكم أن تقاتلوا بالشعب والناس، فهذا لم يعد مطروحاً ومقبولا، وقد صار لدى الشعب من الوعي ما يمنع عنكم أن تحققوا مبتغاكم.

الناس يريدون أن يعيشوا لا أن يتحاربوا ويتقاتلوا، أمّا إذا كنتم تُصرّون على الحرب والقتال، فقاتلوا بأبنائكم وبناتكم وعائلاتكم وأصهرتكم، فتِّشوا في شجرة العائلة لديكم وطوِّعوا أفرادها وسلِّحوهم وتقاتلوا، أمّا إذا كنتم تريدون القتال بواسطة أبناء الناس فمن الآن نقول لكم:

هؤلاء الأبناء وُلدوا ليعيشوا ويؤمنوا مستقبلهم لا مستقبلكم السياسي، هؤلاء لم يُعطوكم وكالةً سياسية عنهم لتدفعوهم إلى أتون الحرب، برامجكم الإنتخابية التي أوصلتكم إلى المقاعد النيابية لم تتضمَّن (وعداً بالحرب) بل بالسلم والإزدهار وعلى هذا الأساس إختاركم الناس، ولو أنكم قدمتم وعوداً بالحرب لما إنتخبكم الناس، فما بالكم?تذكروا أن أسماء كتلكم النيابية ليس فيها شيء من الحرب، ومن أسمائها:

(تكتل التغيير والإصلاح)، (كتلة الوفاء للمقاومة)، (كتلة التحرير والتنمية)، (كتلة اللقاء الديمقراطي)، وغيرها... فأين الحرب ممّا تحملون من أسماء?

لكن هل يكفي التوجُّه إلى السياسيين? إن مسؤوليَّة موازية يتحمَّلها الشعب، والبند الأول في هذه المسؤوليَّة أن يرفضوا كل دعوات الحرب ويقاطعوا كلّ زعيم أو سياسي أو نائب يدعو اليها، وحين يكتشف هذا الزعيم أو ذاك أن دعوته إلى الحرب لا تلقى أي صدى، يسارع إلى الإبتعاد عنها، ليس حبّاً بالشعب بل حبّاً بمصلحته الإنتخابيَّة. يُفتَرَض بالسياسيين أن يضاعفوا جهودهم لإيجاد معالجات سياسيَّة، ولو مع بعض التنازلات المتبادَلة. إن أفضل الحلول، المتأتية من الحرب، تبقى اسوأ بكثير من حل سياسي غير مكتمل. لقد خَبِرنا الحروب فلم نجنِ منها سوى الويلات والخراب، فلماذا تُعيدون الكرّة أيّها السادة الكرام?

 

حركة اقليمية ودولية مرتقبة لانجاز الاستحقاق في كانون الثاني

البلاد تدخل في استراحة الاعياد والحركة تنطلق مطلع العــام وتشديد على وجوب عدم زج الجيش في التجاذب الرئاســـي

المركزية - بات واضحا ان البلاد تتجه الى مرحلة عطلة الاعياد والدخول في استراحة سياسية ورئاسية على ان تنطلق المشاورات بزخم جديد مطلع العام المقبل في ضوء الاستعدادات لحركة مشاورات ولقاءات دولية واقليمية وتحديدا في اتجاه سوريا من أجل مواصلة المساعي معها من أجل تسهيل إنجاز الاستحقاق الرئاسي اللبناني وانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا توافقيا وفاقيا للجمهورية ونقل الساحة اللبنانية من مرحلة التأزم الى مرحلة الاستقرار السياسي والامني.

ويقفل العام الجاري على اشتداد الصراع بين فريقي الغالبية والمعارضة بفعل التشدد في المواقف وآخرها عدم اعتراف قوى المعارضة بالقرارات التي اتخذها مجلس الوزراء في شأن مشروع قانون لتعديل الدستور لمصلحة انتخاب العماد سليمان وفتح دورة استثنائية للمجلس النيابي ابتداء من مطلع العام الجديد لاقرار هذا التعديل.

وفي وقت تقدم ثلاثة عشر نائبا من الغالبية اليوم بعريضة نيابية تطالب رئيس مجلس النواب نبيه بري بفتح دورة استثنائية واجراء التعديل الدستوري وتم تسليمها الى الامانة العامة للمجلس النيابي، حيث نقلها الامين العام للمجلس عدنان ضاهر الى عين التينه، جاء الرد في الشكل اولا من عين التينة التي اشارت الى وجود مخالفة للنظام الداخلي للمجلس حيث يفترض ان يوقع العريضة النيابية عشرة نواب فقط.

الا ان ذلك وبحسب ما قالت مصار نيابية لـ "المركزية" لا يخرج عن إطار التجاذب السياسي القائم، كاشفة ان ما تم تداوله اليوم في موضوع ترقيات ضباط الجيش وبالطريقة التي توحي بنوع من الرفض والتمرد يهدف الى زج المؤسسة العسكرية في التجاذب الداخلي وهو ما كان نبّه منه العماد سليمان في احد مواقفه الاخيرة عندما دعا الجميع الى وجوب عدم زج الجيش في الصراعات السياسية، ويهدف كذلك الى ضرب علاقة الجيش وقائده بقوى الغالبية بحيث تعود هذه القوى مطلع العام الجديد الى خيار النصف زائدا واحدا بحيث يكون ذلك مثابة تأكيد لموقف قوى المعارضة الذي يتهم الغالبية بالمناورة في موضوع ترشيح العماد سليمان من جهة وشل دور المؤسسة العسكرية من جهة ثانية وهو ما تتصدى له قيادة الجيش بقوة عبر اصرارها على عدم ادخال المؤسسة في اي نوع من الصراعات السياسية، خصوصا وان قائد الجيش المطروح كمرشح توافقي ووفاقي وانقاذي للجمهورية يرفض مسبقا اي نوع من الشروط والاشتراطات التي يضعها هذا الفريق او ذاك ويصر على البحث في كل الامور في وقتها.

موضوع الترقيات : وفي هذا السياق كشفت مصادر مطلعة لـ "المركزية" ان طريقة التعاطي مع موضوع الترقيات هو موضوع روتيني في الجيش وان القيادة في صدد اعداد جداول الترقية لهذا العام واعداد مشروع قانون في شأنها ولكن تم اضافة جداول ترقية العام الفائت التي لم يوقعها رئيس الجمهورية بسبب الخلاف الذي كان قائما مع الحكومة، بحيث تعد القيادة راهنا جداول ترقيات للعامين 2007 و2008 مع المفاعيل الرجعية اللازمة التي تحفظ التراتبية العسكرية من جهة وان ما قيل عن رفض الضباط الترقية ما لم تكن تحمل توقيع رئيس الجمهورية هو في غير محله، لان مثل هذه الثقافة غير موجودة في المؤسسة العسكرية خصوصا وان الجميع ابدوا رأيهم في خلال المناقشات وتاليا تم اعتماد الطريقة التي وافق غالبية المشاركين على اعتمادها.

وأشارت المصادر نفسها الى ان زيارة العماد سليمان لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة أمس، لا تخرج عن سياق وضع رئيس الحكومة في صورة مشروع القانون الذي سترفعه قيادة الجيش الى مجلس الوزراء واحالته تاليا على المجلس النيابي بما يجعله نافذا ويحفظ حقوق الضباط مع المفاعيل الرجعية اللازمة، خصوصا وان الترقيات الروتينية هذه السنة اضيفت اليها ترقيات استثنائية لمن شاركوا في معارك نهر البارد وكذلك تنويهات العماد قائد الجيش للضباط والجنود على السواء.

في موازاة ذلك اعربت مصادر سياسية عن اعتقادها ان التوافق السياسي الذي يعمل له المعنيون بالشأن اللبناني الداخلي سواء في الداخل او الخارج كفيل بتبديد كل اجواء الخلاف القائم لافتة الى محاولة جدية لانجاز الاستحقاق الرئاسي في النصف الثاني من كانون الثاني المقبل مع بدء تحسس الجميع خطورة استمرار الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية، خصوصا وان المخارج الدستورية الداخلية لم تعد تشكل أي مشكلة في ظل الاجتهادات الدستورية التي تشير الى مخارج عدة تتيح اجتياز هذه المحطة واقفال هذا الملف.

 

سعيد: ملء الفراغ الرئاسي همّ اسلامي بقدر ما هو مسيحي والانفراجات قد تكون عرضية نتيجة تعنّت الموقف السـوري

المركزية - اعتبر عضو قوى 14 آذار النائب السابق الدكتور فارس سعيد ان "ملء الفراغ الرئاسي هو همّ اسلامي بقدر ما هو همّ مسيحي، لافتا الى ان هذه الازمة هي أزمة طويلة ولكن لبنان يبقى بلد المفاجآت". واشار الى "وجود تحرك عربي يواكب التحرك الاوروبي والاميركي من أجل الضغط على الجانب السوري لتسهيل مرور الاستحقاق الرئاسي، معتبرا ان "الانفراجات في حال حصولها ستكون عرضية لان الأفق السياسي مقفل نتيجة تعنّت الموقف السوري بالتفاوض مع الجانب الاميركي للالتفاف حول المحكمة". وقال النائب السابق سعيد لـ"صوت لبنان": لقد اصطدمت المبادرة الفرنسية سابقا بالرفض السوري لعملية تسهيل مرور انتخاب رئيس جديد للبلاد وكان منتظرا من الجانب الفرنسي ان يقول بالفم الملآن وبشكل واضح من هي الجهة التي قامت بعرقلة تسهيل مرور هذا الانتخاب وقد بادرت فرنسا من خلال اتصالها المباشر مع الشام ومن خلال الضغط الذي مورس على بكركي من أجل تقديم لائحة بأسماء المرشحين وفي المقابل بدلا من ان تنتزع فرنسا من سوريا ضمانات اكيدة وواضحة من أجل انتخاب رئيس جديد للبلاد اصطدمت بهذا الواقع واليوم هل هناك تكرار لهذه التجربة؟

لا اعرف ولكن الأكيد بأن المجتمع الدولي على لسان الجانب الاميركي والاوروبي والفرنسي يصرّ على انتخاب رئيس جديد للبلاد وربما هناك تحرك ليس فقط اوروبي واميركي بل عربي ايضا للضغط على الجانب السوري من اجل تسهيل مرور الانتخاب. ولقد عبّرت باسكال أندرياني بأن لا مسودّة، كما كان يقال، حتى الآن على مستوى مجلس الامن من اجل استصدار قرار جديد من قبل المجلس يلزم النواب اللبنانيين او يضع عقوبات على سوريا من اجل تسهيل مرور الانتخاب.

اضاف: الاتصالات هي فقط ديبلوماسية وليست اتصالات تهدف حتى الآن الى فرض عقوبات على سوريا.

وهل يتوقع أن تطول الازمة لاشهر، اعرب الدكتور سعيد عن اعتقاده "بأنه واذا كان التحليل يرتكز على المعطيات السياسية، نعم هذه الازمة هي ازمة طويلة لكن هذا البلد هو بلد المفاجآت. فريق 14 آذار سيبذل كل الجهود اللازمة من أجل انتخاب رئيس جديد للبلاد هو العماد ميشال سليمان.

وقال: لقد تقدمت الحكومة بمشروع قانون وسيتقدم اليوم او غدا مجموعة من عشرة نواب بعريضة الى مجلس النواب وسيتكرر المشهد الذي شهده اللبنانيون عندما كان فريق الرابع عشر من آذار يضغط باتجاه المحكمة الدولية. نحن نريد انتخاب رئيس جديد للبلاد لان عدم انتخاب هذا الرئيس والفراغ على مستوى رئاسة الجمهورية ليس هو خطر فقط على المسيحيين كما يقال باللغة العامية في لبنان، انما هو خطر على كل لبنان وسيضع الفريق الاسلامي بمواجهة مباشرة مع الفريق الاسلامي الآخر وتاليا المسيحيون دائما كانوا ولا يزالون وسيبقون هم العنصر الذي سيضمن العيش المشترك في لبنان، وتاليا انتخاب رئيس جديد للبلاد وهو همّ اسلامي بقدر ما هو همّ مسيحي وطبعاً هو همّ عربي ودولي.

اضاف: عندما كان مؤتمر أنابوليس كان كلام في لبنان بأن هناك تمايزا سوريا ايرانيا وهناك تقارب سوري - اميركي. لقد تبيّن بأن لا تمايز بين سوريا وايران ولا تقارب بين سوريا والولايات المتحدة هذا هو الاساس الذي أعاد رفع السقوف السياسية في لبنان والكلام الذي صدر عن الجانب الايراني والذي صدر عن الجانب السوري على لسان وزير الخارجية ونائب رئيس الدولة ينذر بأن سوريا لا تريد تسهيل مرور هذا الانتخاب الا اذا تسنى لها ان تتفاوض مع الجانب الاميركي من اجل الالتفاف حول موضوع المحكمة الدولية، وتاليا الافق السياسي الداخلي هو أفق مقفل واذا كانت هناك من انفراجات ستكون هذه الانفراجات عرضية او نتيجة ضغوط عرضية او ضغوط دولية على الجانب السوري او على الجانب الايراني. وقال: اما على المستوى الداخلي لا أفق داخلي لفك الارتباط والتشنج السياسي الداخلي، ميشال سليمان هو شخصية لبنانية مارونية عربية قدمت اوراق اعتمادها سياسيا وأمنيا وعسكريا لجميع الاطراف في لبنان وتشكل المحور الاساس والتوافق لجميع اللبنانيين وقدّم الجيش اللبناني 56 شهيدا في حرب تموز ورغم كل هذه التضحيات التي قدمها الجيش اللبناني يصر فريق من اللبنانيين على وضعه في دائرة التشكيك وبعدم تسهيل ومرور انتخابه

"بري ينتهك الدستــــور برفضه الاقتــــراح والدورة الاستثنائية"

فتفت: خطتنا الراهنة تعديل الدستور وانتخاب الرئيس وتفعيل المؤسسات

المركزية - أعلن وزير الشباب والرياضة أحمد فتفت ان الخطة التي وضعتها الغالبية النيابية للمرحلة الراهنة تتضمن امورا ثلاثة وهي تعديل الدستوروفق المادتين 76و77 بشكل دستوري، وانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية وتفعيل عمل المؤسسات وقال في مداخلة ضمن برنامج "نهاركم سعيد" من المؤسسة اللبنانية للارسال: "ليس هناك اي اعتراض على توقيع الحكومة على الترقيات والدليل على ذلك هو وجود ترقيات للضباط الذين استشهدوا، لافتا الى ان المشكلة هي ذات طبيعة قانونية لأن الذين لم يحصلوا على الترقية قبل 1/ 1/2007 أصبحت ترقيتهم بحاجة الى قانون، وتاليا ترقية ما بعدهم سيؤدي الى خلل واعتبارهم انهم مظلومون، وهذا هو السبب القانوني ويحتاج الى قانون في مجلس النواب، من هنا فان المعلومة التي نشرها بعض الصحف مجتزأة جدا، والتوقيع هو على الامور التي تحتاج الى قرارات سريعة ذات مصلحة وطنية خصوصا ان هناك من سيحالون الى التقاعد، وعدم توقيع مراسيمهم بصلاحيات هي وكالة مع الحكومة لا يستطيعون الحصول على رواتبهم وتاليا هناك أمور تفصيلية وحياتية نسعى لها،وهذا الامر يتم بالتعاون وبعد التشاور مع المراجع الدينية والسياسية.

وعن لقاء العماد سليمان الرئيس السنيورة امس قال: "هذه الزيارة كانت من أجل مناقشة بعض التفاصيل حول المراسيم التي سيتم التوقيع عليها والتي لا تؤثر على بقية الضباط، من اجل عدم حصول اي خلل او انتقاص من حقوق الضباط وعلى الرغم من ذلك اتخذ المجلس العسكري قرارا قضى بحفظ حقوق الجميع من الضباط السابقين واللاحقين.

وعن البنود التي ستتضمنها جلسة مجلس الوزراء غدا قال:"هناك امور تفصيلية،منها اللغط حول موضوع اكتساب الجنسية والمقصود فيه السماح للبنانيين باكتساب جنسية اجنبية وليس العكس، وثمة امور حياتية وتفصيلية كان من المفترض التوقيع عليها منذ القدم وهي تمس بحياة المواطنين سواء كان في المدارس وفي الترقيات وفي الاستشهاد والتقاعد، وهذه الامور تمت مناقشتها بالتفصيل مع المراجع الدينية والسياسية.

وعن موعد تقديم العريضة النيابية قال:" من المفترض ان تقدم اليوم اذا قبل الرئيس بري ان يتسلمها، وهو رفض تسلم العريضة في السابق من قبل النواب لفتح دورة استثنائية معتبرا ان الرئيس بري لديه طريقة استنسابية ولا يتصرف بصفته رئيس مجلس النواب بل بصفته رئيس حركة معارضة وليس كمسؤول عن موقع دستوري يحتم عليه فتح المجلس النيابي ومعالجة الامور ضمن الاصول الدستورية.

وعن الخطوات المقبلة لانتخاب العماد سليمان قال: "بالنسبة الى اقتراح الحكومة نحن نعتبره نافذا فور تعليقه على باب مجلس الوزراء، والرئيس بري ينتهك القانون والدستور عندما يرفض موضوعي الاقتراح والدورة الاستثنائية.

أضاف: "الامور السياسية تناقش تفصليا بعد ردة فعله اليوم على توقيع العريضة من النواب بحيث ستحدد قوى 14 آذار الموقف.

وتعليقا على موضوع اعتبار الحكومة غير شرعية قال فتفت يعتبرونها غير شرعية لانها لا تتضمن وزراء من الطائفة الشيعية ولكن في الامس رد وزير الصحة محمد جواد خليفة بالقول انه يمارس صلاحياته لان استقالته لم تقبل بعد وهذا يعني انه لا يزال وزيرا وان الوزراء الشيعة لا يزالون يمارسون مهامهم ويتقاضون اجورهم ويوقعون المراسيم ويقيمون اتفاقات دولية وهم فقط يغيبون عن جلسات مجلس الوزراء في وقت كان فيه بيان مجلس الوزراء يتضمن قراراتهم كافة، ومؤكدا ان هذه الحكومة ميثاقية مئة في المئة من المعنى العملي والتفصيلي وتسميتها من الناحية السياسية غير ميثاقية هذا موضوع آخر.

وعن امكان تجديد مساع خارجية معينة من خلال الاتصالات العربية والفرنسية قال:" نحن قدمنا كل ما يمكن من خطوات باتجاه التسوية.

وعن الطرح الفرنسي القائل بانتخاب العماد سليمان مقابل القبول بحكومة وحدة وطنية تتمثّل فيها الكتل النيابية نسبيا قال:" ما حصل هو طرح أفكار حول حكومة الوحدة الوطنية ونحن لسنا ضدها ولكن المشكلة هي محاولة البعض الاتفاق مسبقا على امور خاصة في صلاحيات رئيس الجمهورية. الامر الذي يمنع البلد ان يكون لديه رئيس للجمهورية لتحقيق مكسب سياسي، وماذا نستفيد في حال تألفت حكومة وحدة وطنية وقدّم رئيس الحكومة استقالته بعد اسبوع، وتاليا ما هي قيمة الاتفاق اذا كان يعود بنا الى البداية. وفي النهاية لا بد من المحافظة على صلاحيات رئيس الجمهورية الذي هو الضامن وهنا اذكّر بما قاله الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله منذ نحو الشهرين ان "المهم لرئاسة الجمهورية هو شخص موثوق وما تبقى ليس المهم"، وبعد ذلك اتت الشروط السياسية عندما ابدينا التجاوب التام مع شخص العماد سليمان.

وعن الحوار مع النائب العماد ميشال عون قال: "لا مشكلة لدينا في هذا الامر إنما المشكلة تكمن في أمور ثلاثة، الحديث عن الورقة المستورة في جيبه واذا كان ما تتضمنه هذه الورقة ينسجم مع الدستور لا مشكلة لدينا في البحث في الامور كافة، ثانيا: العماد عون يتحدث بامور تتجاوز صلاحيات رئيس الجمهورية مسبقا وهذا الامر مرفوض. والنقطة الثالثة وهي الاهم الحوار المسبق مع العماد عون من قبل الرئيس الجميّل والنائب سمير فرنجية والفرنسيين والنائب الحريري، وكان دائما ينطلق من مبدأ اما ان يكون هو رئيس الجمهورية أو انه لا يقبل بوجود احد كرئيس. وتاليا العماد عون لا يريد الحوار وهو يعتبر ان الفرصة مناسبة لفرض الشروط التي يريدها. وفي حال اراد الحوار عليه ان يقدم شروطه بناء على ما تقدمنا به، تعديل الدستور وفق المواد 76 و77 بشكل دستوري، انتخاب العماد سليمان وتفعيل عمل المؤسسات، هذه هي الخطة الدستورية في المرحلة الراهنة فما هو الجواب من قبلهم؟"

 

نقابــــــة المحامين احتفلت بنهايـــــة السنة الحالية

جريج: النقابة ستكون رأس الحربة في الدفاع عن الوطن ووحدته

المركزية- احتفلت نقابة المحامين في بيروت برئاسة النقيب رمزي جريج بنهاية السنة الحالية في حضورومشاركة النقباء السابقين ومجالس النقابة السابقين والحاليين ولجنة التقاعد والموظفين والاعلاميين وكل العاملين في النقابة، وتم الاحتفال في مكتب النقيب جريج الذي القى كلمة وبعدها شرب الجميع نخب المناسبة وتبادلوا التهانئ بحلول السنة المقبلة. ومما جاء في كلمة النقيب جريج: "أرحب بالنقباء السابقين واعضاء مجلس النقابة الحاليين والسابقين".

أضاف: "ان التهنئة الحقيقية هي عندما تنتهي ولايتي ونكون حققنا انجازات النقابة، آملا من النقباء السابقين في ان يتعاونوا معه في المرحلة الدقيقة التي نمر بها.

وقال: "ذكرت صحيفة "النهار" اليوم ان المحامين سيتحركون لأنهم لن يقبلوا بالامر الواقع،وأقولها بصراحة ان بالي مشغول جدا على مستقبل لبنان ومستقبل مهنة المحامين المرتبط بمستقبل البلاد، ويجب ان نكون يدا واحدة من النقابة مثلما أظهرت تضامنا وتوافقا وشبه اجماع عند الانتخابات النقابية باعتبار ان لا إجماع الا في الدول غير الديموقراطية.

ولفت جريج الى ان الثقة التي "حصلت عليها من الزملاء المحامين ضاعفت مسؤوليتي الكبيرة تجاه المحامين، وبما ان للنقابة دوراً رائداً على الصعيد الوطني يترتب علينا مسؤولية جميعنا كنقيب محامين ومجلس نقابة ومحامين تجاه بلدنا بمنع تقطع أوصال الدولة ونعود لنبني من جديد دولة الحق والقانون التي نحلم بها فمن واجب نقابة المحامين ان تساهم في ارساء قواعدها على رغم صعوبة الظروف التي نمر بها اتمنى ميلادا مجيدا وعاما سعيدا، وصودف هذه السنة ان الاعياد قريبة من بعضها وان شاء الله الوحدة الوطنية التي تجلت بتزامن الاعياد من بعضها البعض ان تتجلّى بالعيش المشترك والوحدة الوطنية بين اللبنانيين، وأكرر حاجتنا كنقيب ومجلس نقابة الى تضامن المحامين معنا من اجل ان نطلق صرخة أو موقف.وانا في صدد التفكير في موقف يجب ان تتخذه النقابة لتكون رأس الحربة في الدفاع عن الوطن ووحدته ودولة القانون وسيادته. آمل في ان ننطلق بهذا التحرك وان تشاركنا فيه الهيئات الاخرى من المجتمع المدني ولن نألو جهدا لتكون صرختنا مدوية ولها صداها الفاعل. وأكد النقيب جريج حاجة النقابة الى الصحافة والاعلاميين اللذين لم يقصّرا يوما ومهما اتخذنا من مواقف وحاولنا اظهارها للرأي العام كانا ينقلانها بصدق وأمانة.

 

"قــــــرارات مجلس الوزراء الاخيرة بمباركة مــن بكركي"

سركيس لـ "المركزية": لن نتخذ اي خطوة تعترض عليها الكنيسة وآخر ما تسعى اليه الحكومــة اخـــذ دور رئيس الجمهورية

المركزية - اعلن وزير السياحة جو سركيس ان قرارات الحكومة الاخيرة جاءت بمباركة من بكركي بعد موافقة البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير مشددا على ان مجلس الوزراء لا يمكن ان يتخذ اي قرار قد تعترض عليه الكنيسة المارونية.

واذ لفت الى ان الحكومة تقوم بما يمليه عليها الدستور والواجب الوطني اكد ان من واجبها تسيير امور الدولة الى حين انتخاب رئيس للجمهورية.

وقال سركيس في حديث الى "المركزية": "مجلس الوزراء سيبحث غدا جدول اعمال يتضمن شؤوناً حياتية يومية من ضمنها الترقيات العسكرية وكل ذلك من اجل تسيير امور الناس. ليس شأننا قبول او رفض الترقيات من قبل العسكريين. نقوم بواجبنا القانوني تجاههم. نحن لن نتوقف عند المسائل السياسية لأن واجبنا يقضي بأن تسير امور الدولة ولا يجوز تعطيل قرار بهذا الحجم. وفي حال تم رفض القرار من قبل القيادة فإن وزير الدفاع يبلغنا بذلك وعندها نتخذ القرار المناسب واؤكد ان ذلك لن يتسبب بأي مشكلة. جلسة الغد ستكون دسمة، واي بند يظهر في خلال الجلسة ان ثمة اشكالات حوله يمكن تأجيله".

اضاف: "الحكومة تتصرف وفق ما يقتضيه الدستور ولا تمس بصلاحيات رئيس الجمهورية الا بعد مراجعة كل المرجعيات المعنية بهذا الخصوص ليفهم الجميع ان اجراءنا يخدم الوطن وهو في اتجاه انتخاب رئيس الجمهورية كما حصل في الجلسة الاخيرة لناحية ارسال مشروع التعديل وهذا من اولويات الحكومة التي تسعى كل جهد ليصار الى انتخاب رئيس وخطوتنا تصب في هذا الاتجاه. ومن الآن وحتى يتم انتخاب رئيس سنتصرف، ولكن بوضوح تام لأن آخر ما تسعى اليه الحكومة هو اخذ دور الرئيس وهذا امر محسوم". وتابع: "نحن كوزراء مسيحيين محرجون جدا بإزاء هذا الامر ومنزعجون جدا ونريد ان يكون لنا رئيس، ولكن في ظل غياب الرئيس للاسباب التي يعرفها الجميع وغير المسؤولة عنها لا الحكومة ولا 14 آذار بالتأكيد بتنا مجبرين على تحمل مسؤولياتنا لناحية الامساك بأمور البلد".

وعما اذا كانت الحكومة اخذت بركة بكركي، كما يقال، لإطلاق يدها والشروع في اتخاذ هذه القرارات قال: "زملائي زاروا بكركي التي يعرف الجميع رأيها في هذا السياق وهي تلوم من يسيء الى هذا الموقع من خلال عدم انتخاب رئيس وعدم تسهيل هذا الامر. بكركي حاسمة في هذا الموضوع والحكومة تعمل برضى بكركي والا لما كانت اتخذت هذه القرارات. لقد تمت استشارة البطريرك صفير واخذت بركته الكاملة في هذا الاطار ومن المؤكد ان الحكومة لن تتخذ اية خطوة يمكن ان تعترض عليها الكنيسة المارونية". واذ استبعد انتخاب رئيس قبل نهاية العام شدد على ان الحكومة كانت لتلام لو لم تتحرك وترسل مشروع التعديل الى المجلس لأن هذه الخطوة من صلب مهامها ويجب ان تؤدي الى نتيجة لأنها سليمة وصحيحة، أما الحل فلن يأتي الا عندما تحل الامور اقليميا وتحديدا سوريا لتعطي الضوء الاخضر لحلفائها لينتخبوا، وعلى المجتمع الدولي ان يساعدنا في ذلك، خصوصا في ظل ما يحكى عن تبادل رسائل بين سوريا واسرائيل وهذا كله على حسابنا حيث يتم استخدامنا لتحقيق مصالح دول على حساب انتخاب رئيس وكلنا امل بوعي الاطراف اللبنانية التي لم تعِ بعد خطورة ما ترتكبه فيتم انتخاب رئيس وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

الامانة العامة لمجلس النواب تسلمت عريضة التعديل الممهورة فقط بتواقيع الأكثرية

نهارنت/تسلمت الامانة العامة لمجلس النواب عريضة نيابية موقعة من 13 نائباً وتطالب بتعديل الدستور ولا سيما المادة 49 التي تتيح انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيساً للجمهورية. وقدّم الاقتراح باسم الاكثرية كل من النواب عضو اللقاء الديمقراطي اكرم شهيب، عضو كتلة القوات اللبنانية انطوان زهرا وعضو كتلة تيار المستقبل عمار حوري. وجاء في الاقتراح "خلافا لاحكام الفقرتين الثانية والثالثة من المادة 49 من الدستور يجوز لمرة واحدة انتخاب رئيس الجمهورية من القضاة او موظفي الفئة الاولى او ما يعادلها في جميع الادارات العامة او المؤسسات العامة وسائر الاشخاص المعنويين في القانون العام، على ان يعمل بهذا القانون الدستوري فور نشره لصقا على مقر رئاسة مجلس الوزراء، ونرجو احالة هذا الاقتراح الى المجلس النيابي ودعوة المجلس الى جلسة عاجلة لمناقشته واقراره ومن ثم ابلاغه الى الحكومة لتضع هي بدورها مشروع القانون الدستوري بذلك وفقا لاحكام المادة 77 من الدستور".

وجاء في الاسباب الموجبة: "حيث ان مركز رئاسة الجمهورية هو الان في حالة شغور نتيجة نفاذ جميع المهل الدستورية المنصوص عليها في المادة 73 من الدستور من دون ان يتمكن اعضاء المجلس من انتخاب رئيس، وحيث ان التوافق على ترشيح قائد الجيش العماد سليمان الذي عكس اجماعا سياسيا وشعبيا حول شخصه لم يترجم حتى الان الى واقع دستوري يؤدي الى ملء الشغور الحاصل في مركز رئاسة الجمهورية لاصطدامه بنص الفقرتين الثانية والثالثة من المادة 49 من الدستور التي تحول دون انتخاب ضباط وموظفي الفئة الاولى وما يعادلها في الادارات العامة والمؤسسات العامة، وحيث انه شعورا منا بوجوب تذليل هذه العقبات من امام المجلس ليقوم بواجبه الدستوري في سد الفراغ الحاصل في مركز الرئاسة الاولى، نقترح ان يصار لمرة واحدة اضافة الفقرة موضوع الاقتراح اعلاه الى نص المادة 49 من الدستور".

وقد وقع هذا الاقتراح 13 نائبا وهم: ايلي عون، انطوان زهرا، عمار الحوري، مصطفى هاشم، محمد قباني، نبيل دو فريج، سيرج طورسركيسيان، رياض رحال، عاطف مجدلاني، جواد بولس، هنري حلو، اكرم شهيب، وغازي يوسف.

وقد استلم الامين العام لمجلس النواب عدنان ضاهر نص الاقتراح.

وتأتي هذه الخطوة من قبل نواب الاكثرية قبل يومين من انعقاد الجلسة ال11 لانتخاب الرئيس المقررة يوم السبت المقبل لتواكب قرار الحكومة الاخير باقتراح قانون لتعديل الدستور باعتبارها تمارس صلاحيات رئيس الجمهورية بالوكالة.

الأقيصر..كنيسة في قلب صحراء العراق تنتظر انقاذها

ملايين المسيحيين يحتفلون بعيد الميلاد بينما تقبع أطلال كنيسة لاوائل المسيحيين في صحراء كربلاء تحت كثبان من الرمال.

ميدل ايست اونلاين-عين تمر (العراق) ـ من جاك شارملو

قبل 1500 عام اختار مسيحيون اوائل في الشرق ركنا في صحراء في وسط بلاد الرافدين التي اصبحت العراق، لبناء كنيسة الاقيصر التي اتخذت القدس قبلة لها.

وبينما يحتفل ملايين المسيحيين بعيد ميلاد يسوع المسيح، بقيت كنيسة الاقيصر الواقعة في ناحية عين تمر (على بعد ستين كيلومترا جنوب غرب مدينة كربلاء (110 كلم جنوب بغداد) مقفرة. ولم يبق من الكنيسة سوى اطلال تحت تأثير العواصف الرملية. لكن عددا من العراقيين ما زالوا مصرين على مواجهة تحديات الزمن وانقاذ ما تبقى من الكنيسة في ذاكرتهم الجماعية. وقال حسين ياسر احد مسؤولي الاثار في محافظة كربلاء ان "المكان هو كنيسة للعبادة والاقدم على الارجح في المشرق". واضاف "توصلنا عبر ابحاث الى انها قد بنيت قبل 120 عاما من وصول الاسلام الى هذه المنطقة". وكانت هذه المنطقة تضم قبائل مسيحية عند انتشار الاسلام فيها بعد خمسين عاما من ظهوره العام 622 للميلاد. وعلى مر الايام، اصبحت كربلاء التي تضم مرقد الامامين الحسين واخيه العباس نجلي علي بن ابي طالب اول الائمة المعصومين لدى الشيعة، من اهم المواقع الاسلامية خصوصا لدى المسلمين الشيعة. ومع تراجع وجود المسيحيين في هذه المنطقة، غطت رمال الصحراء كنيسة الاقيصر التي انقذتها من عالم النسيان بعثة اكتشاف عراقية للآثار في 1970. واشار ياسر الى اسس جدران الكنيسة وهي مزيج من الحجارة والطين والرماد المبنية بشكل مستطيل طوله 75 مترا وعرضه 15 مترا. ويبدو صحن الكنيسة واضحا وكذلك عدد من اقسامها الاخرى. واكد ياسر الذي يعمل في الاثار العراقية منذ 1993 ان "الكنيسة مبنية بشكل تكون قبلتها صوب القدس". وكشفت التنقيبات عن وجود مدفن في قبو تحت الارض خطت على جدرانه كتابات بالسريانية لغة المسيحيين الاوائل. وبسبب الدعم المحدود لعمليات التنقيب من الحكومة العراقية انذاك توقفت عمليات التنقيب بعد ستة اشهر من بدئها. لكن ياسر اكد وهو يشير الى صخور واطلال في المكان ان "مدينة مخبأة هنا"، موضحا ان "اسمها عين تمر وكانت تمثل نقطة التقاء طرق تجارية بين بلاد فارس وشبه الجزيرة العربية والامبراطورية الرومانية". واضاف مشيرا الى امتداد منخفض في الصحراء "كانت هناك بحيرة واسعة ايضا تمت الى بحر النجف، وكان الناس يعيشون على صيد السمك". وتقع محافظة النجف المقدسة لدى الشيعة التي تضم منطقة بحر النجف على بعد نحو ستين كيلومترا جنوب كربلاء. وتابع الباحث نفسه وهو ينظر الى رمال تحيط ببقايا جدران الكنيسة انه واثق من وجود "منازل وأوان وكتب مقدسة" تحت الارض. ولم يعد مؤمن يزور الان كنيسة الاقيصر التي كان المسيحيون الكلدانيون يحيون فيها عيد الميلاد. ومع ذلك، لا يرتدي هذا الجانب اهمية في نظر ياسر وهو شيعي اذ يؤكد "انها ذاكرة بلدنا. العراق بلد غني بحضاراته والعراقيين بنوا حضارة". واكد ان "هذه الكنيسة جزء منها (...) ويجب انقاذها". ورغم المخاطر التي تحيط بمنطقة عين تمر ومحيطها وانتشار عصابات مسلحة، يأمل المسؤولون في كربلاء في الحصول على دعم دولي لانقاذ اثارهم من الضياع. وطالب مدير ناحية عين تمر (محفوظ التميمي) بان "توضع كنيسة الاقيصر على قائمة التراث العالمي لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسيف)". واشار الى "انها لا تعود للمسيحيين او المسلمين بل الى كل العالم وعلى العالم ان يساعدنا لانقاذها".

 

اسرار الصحف الصادرة صباح اليوم الخميس 27 كانون الاول 2007

حملت الصحف هذه الاسرار

الاخبار

كثرت في الآونة الأخيرة المعلومات عن مواقف لعواصم خارجية من العماد ميشال عون بسبب مواقفه "المتطابقة مع مواقف حزب الله". وتحدثت المعلومات، نقلاً عن دبلوماسيين غربيين، أن في الغرب من بات ينظر إلى موقف عون من الملفات الإقليمية بدون اختلاف كبير عن النظرة إلى موقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، مع إيراد تعليقات منسوبة إلى عون عن الصراع العربي ـــــ الاسرائيلي وموقفه من مستقبل المواجهة مع قوى المقاومة وإدانته الانحياز الاميركي والغربي الذي يؤخر قيام دولة فلسطينية. علماً بأن عون كان قد أكد مراراً أن استعادة الحقوق العربية هي المدخل الفعلي للبحث في آفاق سلام مستقر بين العرب

وإسرائيل.

خطط المعارضة للمواجهة : تبيّن أن خطط المعارضة لمواجهة احتمال لجوء قوى 14 آذار الى انتخاب رئيس بنصاب النصف +1 التي كانت قائمة عشية 24 تشرين الثاني الماضي، لم تسحب بعد من التداول بما في ذلك الخطط الخاصة بالتحركات الشعبية النوعية في بيروت والمناطق، وأن احتمال العودة إليها قوي جداً إذا نفذت قوى 14 آذار برنامجاً لفرض أمر واقع تدير حكومة الرئيس فؤاد السنيورة البلاد من خلاله.

عنوان من دون تفاصيل : أوردت صحيفة "الحياة" السعودية في عددها المنشور على شبكة الانترنت امس خبراً في صفحتها الاولى بعنوان "مصدر حكومي يؤكد أن لا تعيين لوزراء بدلاً من المستقيلين" لكنها لم تورد أي شرح أو تفاصيل في متن الخبر، علماً بأن مصدراً قريباً من الرئيس فؤاد السنيورة كان قد تولى الاتصال بعدد من الإعلاميين للرد على ما أوردته "الأخبار" في عدد الثلاثاء عن بدء مشاورات مع شخصيات شيعية لتعيينها مكان الوزراء المستقيلين. وهو التشاور الذي استمر خلال اليومين الماضيين بعدما تبيّن أن السفير الاميركي في بيروت جيفري فيلتمان قد تابعه قبل سفره الى الولايات المتحدة الاميركية.

عبقرية الدبلوماسية اللبنانية الدولية : كاد دبلوماسي لبناني يطالب بتشكيل "لجنة تحقيق عربية" في موضوع لا يخص لبنان من قريب أو بعيد. ففي اجتماع للسفراء العرب في منظمة دولية عقد قبيل اجتماع أنابوليس في تشرين الثاني الماضي، طرح الدبلوماسي اللبناني موضوع ما تعرض له زميل عربي له من حملة نقد عربية شديدة بسبب رفضه مشروع قرار يطالب برفع الحصار عن غزة.

وطالب الدبلوماسي اللبناني في بداية الاجتماع بتشكيل لجنة للبحث عمن كان وراء تسريب المعلومات للصحافة العربية من الاجتماع الدبلوماسي السابق. علماً بأن القضية برمتها لم تكن سرية، إذ وزعت نصوص رسمية للصحافة العربية والأجنبية. ولقد أثارت هذه المطالبة استهجان مشاركين في اللقاء حتى تندّر البعض بالقول، "حسنٌ أنه لم يطلب ضم القضية إلى ملفات محكمة لبنان الدولية".

السفير

تدخل مرجع سابق مع عدد من الوزراء للحؤول دون صــدور مراسيم عن جلسة مجلس الوزراء الاخــيرة تتناول اكثر من قضية عالقة.

تعاقد رئيس جمهورية سابق مع سياسي وكاتب معــروف لإنجاز كتابين له خــلال الاشــهر المقبلة.

حصل جدال حاد بين مرجع روحي وموفدين اميركيين بحضور سفير اوروبي حول الموضوع الرئاسي، وسمع المرجع يقول انه لن يسمح بنحر المسيحيين في آخر أيامه.

النهار

اسرار الآلهة : رشح ان سوريا سوف تحاول ابعاد كل من شارك بقوة في اقامة المحكمة ذات الطابع الدولي وكل من كان له دور فاعل في اخراج قواتها من لبنان عن اي حكومة مقبلة.

من المسوؤل: ثمة اتجاه في اوساط المحامين الى القيام بتحرك اذا لم تثمر الدعوات المتكررة لمجلس النواب الى انتخاب رئيس للجمهورية وانهاء حالة الفراغ.

لماذا : أوقف مرجع غير مدني رداً على رئيس كتلة نيابية شكك خلال حديث تلفزيوني في جهاز تابع لمؤسسة وطنية، وذلك قطعاً للطريق على التأويل السياسي للرد.

البيرق

تحدثت تقارير دبلوماسية عن توتر نشأ بين عاصمة كبرى واخرى اقليمية نتيجة تحسن علاقة الاخيرة مع جهة اقليمية فاعلة

الشرق

مسؤول جنوبي وصل غي خلافه مع احد اقطاب 8 اذار الى حد التلويح بكشف النقاب عن صفقة تجارية دفع ثمنها بالنيابة ولم يسترد امواله على رغم مرور اكثر من سنة

نجل وزير سابق راحل رفض العمل بنصيحة التبرع بمبلغ مالي طائل لتثبيت اهليته لخوض معركة الانتخابات النيابية في لائحة مضمونة

البلد

بعكس ما هي عليه الحال السياسة المازومة والسوداوية فان التقارير الامنية بفعل التدابير لم تسجل أي حادثة لها دلالئل جرمية خلال الاعياد

ثمنت مختلف الفاعليات السياسية والاقتصادية والشعبية موقف العماد ميشال سليمان ممن بادروا الى تعليق صوره بمناشدته استبدالها بزينة الاعياد

زار براميرتس منطقة في شمال الجنوب ترافقه 6 مترجمات حيث استمع الى احد اصحاب المحلات مطولا بعد ان كتب بخط يده محتوياته

اللواء

ربطت مصادر دبلوماسية بين عودة التازم في مقاربة الملفات الخلافية في الشرق الاوسط ومصير الحلقة الثانية من مؤتمر انا بوليس في موسكو

تواجه المعارضة مازقا يهدد وحدتها الامر الذي حمل شخصية فاعلة فيها الى التدخل لاحتواء الوضع

المستقبل

يتردّد أنّ التشكيلات القضائيّة لن تقرّ في الفترة الحاليّة لصعوبات تقنيّة ومهنية ولا علاقة للأمر بالحكومة.

تقول مصادر ديبلوماسية مطّلعة أنّ جولة الرئيس جورج بوش المقبلة في المنطقة هي بمثابة "إستطلاع على الأرض" بما يمكّن الادارة من تحديد تحالفاتها في الفترة المتبقية من ولايته.

تؤكد أوساط متابعة أنّ طهران التي اعتبرت القرار العراقي بإلغاء اتفاقية الجزائر حول المسألة الكردية ضغطاً أميركياً عليها بالواسطة، قررت تصعيد مواجهتها لأميركا في العراق ولبنان بالتنسيق مع دمشق.

 

البطريرك صفير استقبل مهنئين بالاعياد وتلقى اتصالا من الرئيس ميقاتي: علينا السعى جميعا في سبيل السلام والطمأنينة والتغلب على كل الصعوبات

المطران الحاج: اغتيال اللواء الحاج هز قلوبنا وقلوب جميع اللبنانيين

وطنية - 27/12/2007 (سياسة) واصل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، استقبال المهنئين بالاعياد المجيدة، فاستقبل راعي ابرشية صور المارونية المطران نبيل شكرالله الحاج على رأس وفد من كهنة الابرشية. والقى المطران الحاج كلمة، هنأ فيها البطريرك بالاعياد، وقال: "نأتي اليكم من اقاصي الجنوب المعذب والذي له مكانة خاصة في قلوبكم بعد سلسلة المعاناة التي تعرض لها"، مشيرا الى ان "عملية اغتيال اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج، هزت قلوبنا وقلوب جميع اللبنانيين الذين يعولون على المؤسسة العسكرية الكثير الكثير من اجل يومهم وغدهم ومستقبلهم".

البطريرك صفير

ورد البطريرك صفير، بالقول: "اننا نشكر لكم معايدتكم وخصوصا انكم اتيتم من بعيد وتكبدتم مشقة السفر، وهذا ما نقدره لكم، واننا نسأل الله ان يعيد علينا وعليكم هذه الاعياد، وهي حافلة بالبركة وطمأنينة البال والراحة والسعادة التي اتمناها لكم ولجميع اللبنانيين".

أضاف:"اننا نعلم انكم في منطقة فيها صعوبات كثيرة، ولكن ايمانكم بالله وبوطنكم هو ما يحملكم على البقاء حيث انتم، وانكم تكافحون كل يوم في سبيل السلام والطمأنينة وهذا ما يجب ان نسعى اليه جميعا. وهناك قول: اي ابناءك احب اليك؟، الجواب كان مريضهم حتى يشفى، و مسافرهم حتى يعود، وصغيرهم حتى يكبر. وانتم لا ادري من اية صفة يمكننا ان نصفكم، ولكن انتم لستم بعيدين، انتم قريبون منا واقرب الناس الينا وانكم على ما اشرنا اليه في موقع لا تحسدون عليه، ولكن يجب ان نتغلب على كل الصعوبات وايماننا بالله كبير، هو الذي تحمل كل المشقات ليصير انسانا، فبعد ان صار انسانا صلب وتعذب ومات على الصليب، ونحن حتى اليوم على رغم الصعوبات التي نقاسي منها لم نبلغ ما بلغه السيد المسيح وهذا ما قاله احد الاتقياء عندما جاء اليه سواه ليشكو اليه، وقال له هل حملت الصليب؟، هل ضربت بالسياط؟، هل تألمت كالمسيح؟. فقال له اذا لا تزال حالتك مطمئنة. ونحن رغم كل الصعوبات لا تزال حالنا مطمئنة اذا جددنا ايماننا بالله وبالمسيح. واننا نسأل الله ان يعيد عليكم اعيادا عدة ملؤها الخير والبركة".

استقبالات

ومن المهنئين على التوالي: النائبان انطوان زهرا ووليد الخوري، وفد من رابطة الروم الكاثوليك برئاسة رئيس الرابطة مارون ابو رجيلي، وفد من "حركة الناصريين الاحرار" برئاسة الدكتور زياد العجوز، مسؤول العلاقات الخارجية في "القوات اللبنانية" المحامي جوزف نعمة، الوزيران السابقان خليل الهراوي وسليمان طرابلسي، رئيس مجلس ادارة المعهد الوطني للادارة الدكتور ايلي عساف، العميد رفيق مارون وعدد من الوفود والفاعليات السياسية والاجتماعية والنقابية.

الوزيرة معوض

كما التقى البطريرك ظهرا وزيرة الشؤون الاجتماعية نايلة معوض للتهنئة بالاعياد واستبقاها الى مائدة بكركي.

اتصالات

وتلقى البطريرك صفير سلسلة اتصالات للتهنئة بالاعياد، ابرزها من الرئيس نجيب ميقاتي والنائب السابق طلال المرعبي.

 

الرئيس السنيورة عرض التطورات مع السفير الروسي

وطنية- 27/12/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة بعد ظهر اليوم في السرايا الحكومية، السفير الروسي سيرغي بوكين في حضور المستشارين محمد شطح ورولا نور الدين، وتناول البحث التطورات اللبنانية والجهود المبذولة لايجاد حل لازمة انتخاب رئيس للجمهورية.

 

قيادة الجيش توضح ما أوردته إحدى الصحف من معلومات عن ترقية الضباط: ما ذكر عن اعتراض لم يكن يوما جزءا من ثقافة المؤسسة ومناقبية ضباطها

وطنية- 27/12/2007 (سياسة) صدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش التوضيح الآتي: "أوردت احدى الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم، في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان "1500 ضابط: نرفض الترقية الا بتوقيع رئيس الجمهورية"، متضمنة معلومات واستنتاجات غير دقيقة، الامر الذي دفع العديد من المحللين السياسيين الى تناول الموضوع من زوايا مختلفة، واقدام بعض وسائل الاعلام على مراجعة قيادة الجيش للاستفسار عنه.

يهم قيادة الجيش - مديرية التوجيه ان توضح ما يلي:

اولا: نظرا لتعذر صدور مراسيم الترقية للضباط بمن فيهم الشهداء وبالغو السن اعتبارا من مطلع العام 2007، رفعت القيادة جداول القيد للترقية لتوقيعها من قبل معالي وزير الدفاع الوطني بهدف ضمان حقوق الضباط بهذه الترقية، كما تعد القيادة مشروع قانون الى مجلس النواب عبر الحكومة لمنح المفاعيل الرجعية وفقا للجداول المذكورة، مما يحتم صدور مراسيم الترقية للعام 2008 بالتزامن مع العام 2007 حفاظا على التراتيبية العسكرية والحقوق المترتبة.

ثانيا: ان ما ذكر عن رفض واعتراض، لم يكن يوما جزءا من ثقافة المؤسسة العسكرية ومناقبية ضباطها، ويتنافى كليا مع اصول الانظمة والقوانين المعمول بها في المؤسسة.

ثالثا: ان زيارة العماد قائد الجيش لدولة الرئيس فؤاد السنيورة وللبطريرك مار نصر الله بطرس صفير لم تندرج في هذا السياق.

تهيب قيادة الجيش بوسائل الاعلام والمحللين كافة، عدم تناول المواضيع المتعلقة مباشرة بالمؤسسة العسكرية، للنأي بها عن التجاذبات السياسية".

 

النائب الحاج حسن: لن نرضى بانتخاب رئيس للجمهورية من دون اتفاق سياسي شامل في سلة متكاملة وبضمانات

وطنية - 27/12/2007 (سياسة) أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسين الحاج حسن، في حديث الى "تلفزيون لبنان"، ان "زيارة الداعية فتحي يكن لسماحة السيد حسن نصرالله حصلت في اطار زيارات ولقاءات متكررة من اركان المعارضة، في اطار التشاور في القضايا المطروحة على الساحة السياسية. والبيان الصادر عن "جبهة العمل الاسلامي" بالتشاور مع فتحي يكن واضح في ان ما اعلنته الجبهة وما اعلنه الدكتور يكن هو المواقف نفسها التي اطلقتها المعارضة كرؤية وكورقة عمل للحل الوضع السياسي في البلد، أي الاتفاق على العماد ميشال سليمان رئيسا توافقيا، ضرورة الاتفاق مسبقا على تشكيل حكومة وحدة وطنية بحسب احجام الكتل النيابية والاتفاق على قانون انتخابي الاتفاق على قائد الجيش والتعيينات واضحة في الادارة والاجهزة الامنية، وهي رؤية المعارضة نفسها، وهذا هو مؤشر جديد على ان المعارضة متماسكة ومتفاهمة في طروحاتها، وهذا الامر يأتي لاستكمال المواقف التي اطلقها "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" وحركة "أمل" وجميع أفرقاء المعارضة". قال: "ان هذه الرؤية ليست جديدة وليست سلة ليست شروطا بل ان "حزب الله" والمعارضة يطالبان بحكومة وحدة وطنية منذ سنة وأشهر عدة، والفريق الاخر هو من يقبل ويرفض يوافق ثم يعترض. هناك مناورة واضحة ومكشوفة هدفها في نهاية الامر رفض حكومة الوحدة الوطنية وهذا الامر اذا لم يحصل التوافق على سلة الشروط او سلة الحلول او سلة المطالب لانجاز الحل السياسي فلن تكون هناك انتخابات رئاسية في لبنان. ليس هناك من امكان لاجراء انتخابات رئاسية في لبنان من دون تشكيل حكومة وحدة وطنية، والاتفاق على تشكيلها قبل الرئاسة وسلة ضمانات واضحة".

وردا على سؤال عن قبول المعارضة بانتخاب الرئيس ثم تأليف الحكومة، قال: "من جرب المجرب يكون عقله مخربا"، (...)هم ينقلبون على الاتفاق "كتبديل القمصان" صباحا وهم من يتحمل مسؤولية دفع الاثمان ولن نرضى بانتخاب الرئيس من دون بسلة متكاملة لانهم ينقلبون على الرئيس وعلينا(...).والضمانة اليوم هي الاتفاقات الواضحة والثلث الضامن وعندئذ لن يستطيعوا الغدر". وعن انتخاب رئيس يضمن حق المقاومة، قال: "المقاومة اساسية ولكن مطالبنا تتخطى ذلك ولدينا امور اساسية في ادارة الدولة: قانون الانتخاب ،التعيينات والتشكيلات والسياسة الاقتصادية، لا نستطيع التعامل معهم بحسن نية (...) هم يتحملون مسؤولية المشاكل ونعطي المثل عن رئيس الدولة(...) ومن الواضح ان غالبية الشعب اللبناني ترفض هذه السياسة الاستئثارية".

 

توقيع اتفاقية مع سوريا حول تجديد تزويد لبنان الطاقة الكهربائية

الحايك: لاستجرار أكبر كمية ممكنة لا سيما في فترتي النهار والذروة

وطنية- دمشق- 27/12/2007 (اقتصاد) وقع المدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال الحايك ومدير المؤسسة العامة السورية لتوليد ونقل الطاقة الكهربائية المهندس هشام ماشفج، على اتفاقية حول تجديد تزويد سوريا للبنان الطاقة الكهربائية لعام 2008، وذلك في مبنى وزارة الكهرباء السورية في دمشق ظهر اليوم.

وحضر التوقيع عن الجانب اللبناني مدير النقل في المؤسسة عطوان خويري ومدير الشؤون المالية في المؤسسة ميشيل نجم وزانا زعني من المديرية نفسها ومستشار المدير العام للشؤون المالية جورج زمار، وعن الجانب السوري معاون المدير العام نصوح سمسمية ومدير التنسيق مطانيوس ماهر ومدير التخطيط في المديرية نبيل الشرع وحضور ممثل من الأمانة العامة للمجلس الأعلى السوري اللبناني.

الحايك

وأكدالحايك في تصريح لمندوبة "الوكالة الوطنية للاعلام" في دمشق أنه "تم تجديد اتفاقية استجرار الطاقة الكهربائية من سورية إلى لبنان والموقعة عام 1995 بين البلدين على شبكة 220 كيلو فولت لمحطة دير نبوح شمال لبنان، ولمحطة عنجر في البقاع على توتر 66 كيلو فولت، مشيرا إلى أنه لم تطرأ زيادة في الأسعار، "فالتعرفة مرتبطة بسعر الوقود ويأتي ذلك ضمن اتفاقية التعاون والتنسيق بين البلدين".

وأضاف: "تم التطرق خلال الاجتماع إلى مواضيع عدة، أهمها موضوع الربط السباعي الكهربائي ومرور الطاقة من مصر والأردن وسورية إلى لبنان لتحديد الامكانات المتاحة لشبكة النقل لاستجرار الطاقة إلى لبنان". ونوه إلى أن استجرار الطاقة يختلف بين الليل والنهار وساعات الذروة، لافتا إلى وجود تمني من الجانب اللبناني وقبول من الجانب السوري في تعاون الطرفين لاستجرار أكبر كمية ممكنة إلى لبنان لا سيما في فترتي النهار والذروة.

ماشفج

كما أكد ماشفج على حرص الحكومة السورية على تزويد لبنان بالطاقة في أقصى الحدود الممكنة، رغم الظروف التي تمر بها تزويد الطاقة من شدة وانفراج.

وأشار إلى أن استجرار الطاقة من سورية وإلى لبنان في تزايد مستمر، "ففي العام 2005 بلغ 450 مليون كيلو واط ساعي، في حين بلغ عام 2006 730 مليون كيلواط ساعي، أما في عام 2007 فقد وصل إلى 915 مليون كيلواط ساعي، معربا عن أمله في الاستمرار على هذا النحو بما يرضي مؤسسة كهرباء لبنان.

ولفت الى ان "المعارضة لا تتحمل مسؤولية شغور المركز الرئاسي لاننا نريد الانتخابات بعد الانجاز الاتفاق السياسي وهم لا يريدون هذا الاتفاق لينقلبوا في ما بعد على الرئيس المقبل وعلى المعارضة، لذا ستبقى الرئاسة بلا رئيس بسبب تعنت هذا الفريق الذي يستقوي بالادارة الاميركية".

لاحظ ان "موقف الموالاة تغير بعد زيارة ولش وان النائب سعد الحريري يعلم ان الاتفاق الذي جمعه مع الرئيس نبيه بري وفي حضور كوشنير كان ناجزا وهم من انقلبوا عليه". ورأى ان "المطلوب اميركيا الهيمنة على القرار السيادي اللبناني، وهذا ما لا نسمح به. فأميركا تهدد "حزب الله" وحركة "أمل" و"التيار الوطني الحر" علنا وحكومتنا متواطئة معها". واعتبر انه "إن حصلت الانتخابات الرئاسية ولم نتفق على الحكومة نبقى في صلب المشكلة ونكون قد بدأنا عهد العماد سليمان بمشكلة كبيرة ليست لمصلحته، ونرى ان مصلحة بداية العهد بحل وليست بمشكلة". وأشار الى ان "فريق 14 شباط يعلم ان خيار النصف زائدا واحدا في غير مصلحته وفي غير مصلحة البلد واعتقد انهم لن يجرؤوا على هذا الخيار". وعن التخوف من اللجوء الى هذا الخيار، قال: "فليلجأوا الى هذا الخيار وليحصدوا النتائج وليصعدوا وليحصدوا النتائج". وردا على سؤال جلسة السبت المقبل،قال: "ليس هناك من امكان لانجاز العملية الانتخابية والدستورية اذا لم يكن هناك اتفاق سياسي شامل وواضح في سلة متكاملة وبضمانات وبعدها تبدأ العملية الانتخابية".

 

المفتي الجوزو: الافتراءات على الحكومة ورئيسها دنيئة ومتهاوية

وطنية - 27/12/2007 (سياسة) رأى مفتي جبل لبنان الشيخ الدكتور محمد علي الجوزو، في تصريح اليوم، "أن جوقة الشتامين في "حزب الله" تسيء إساءات بالغة الى هذا الحزب لانها إشتهرت بإختراع الاكاذيب والاضاليل والافتراءات والتطاول على المقامات". وقال المفتي الجوزو: "إن الحزب وحلفاءه أصبحوا معروفين بقلب الحقائق، هم يعطلون الدستور ويعطلون الشرعية ومجلس النواب ويتهمون غيرهم بالتعطيل"، معتبرا "أن الافتراءات التي توجه الى الحكومة ورئيسها هي إفتراءات دنيئة ومتهاوية، وهي أوهى من خيوط العنكبوت". وقال: "إن الافتراء على الكبار الكبار منهج وعقيدة عند "حزب الله". فلا عجب أن نراه يطبق هذا النهج اليوم"؟

وأضاف:"أما بالنسبة الى العمالة لاميركا فسلوا السيد عبد العزيز الحكيم من هم العملاء الحقيقيون لاميركا في المنطقة، ومن هم الذين يغيرون الهوية العربية ويستبدلونها بالهوية الفارسية وبالتعاون والتحالف مع اميركا".

 

وفد من "الناصريين الأحرار" هنأ البطريرك صفير والمطران عودة وجعجع بالأعياد

وطنية-27/12/2007(سياسة) زار وفد من مجلس قيادة "حركة الناصريين الأحرار" برئاسة الدكتور زياد العجوز متروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة للتهنئة بالأعياد، ثم انتقل إلى بكركي لتهنئة البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير بعيد الميلاد، مؤكدا "أهمية الدور الوطني الكبير الذي يقوم به غبطته مثمنا عاليا كل الخطوات التي يقوم بها لمصلحة الوطن". وزار الوفد أيضا رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع في معراب للتهنئة أيضا. وكانت كلمة للعجوز رأى فيها "أن الأمل ما زال موجودا بإنهاء الأزمة السياسية".

 

براج: المعارضة لا تزال تضع العصي في دواليب اي حل واي انتخاب بالتوافق

وطنية - 27/12/2007 (سياسة) رأى رئيس لجنة الدفاع عن الحريات العامة والديموقراطية سنان براج في تصريح اليوم، "ان حكومة الرئيس فؤاد السنيورة لم تخالف الدستور عندما أرسلت مشروع قانون تعديل الدستور ومشروع فتح دورة استثنائية الى مجلس النواب، لانها كانت بذلك تمارس صلاحياتها المنصوص عنها في المادة 62 من الدستور". مؤكدا "ان المعارضة لا تزال تضع العصي في دواليب اي حل واي انتخاب بالتوافق".

 

النائب سلهب: خطوات الحكومة تدل على تصعيد سياسي ولا تساعد على التوافق طالما التواصل الداخلي غير موجود ففرص الحلحلة معدومة في الاسابيع المقبلة

وطنية - 27/12/2007 (سياسة) أبدى عضو كتلة "التغيير والاصلاح" النائب الدكتور سليم سلهب في حديث الى إذاعة "صوت لبنان"، أسفه "لعدم توقعه اي مفاجأة يوم السبت المقبل"، لافتا الى "ان الامور لا تتحرك حتى ولو كان الانطباع ان هناك مبادرات وكلاما داخليا وخارجيا، وفي الوقت الحاضر نرى ان كل المعطيات تدل الى التصعيد اكثر منه الى الحلحلة والتوافق". وقال: "أكرر لا أمل لدي لأي مفاجأة من اليوم وحتى السبت". وردا على سؤال اذا كان يرى ان الازمة ستستمر لأشهر والبعض يتحدث عن موعد انتخابات العام 2009، أعرب مجددا عن "أسفه بالقول:"ان الانطباع لديه وعلى المدى القريب ان لا حلول يمكن ان توصلنا الى انتخابات رئاسة جمهورية وبداية حل للجمهورية اللبنانية والانطباع في الوقت الحاضر ان لا حركة ولا تواصل، خصوصا التواصل الداخلي وطالما انه غير موجود عندها تنعدم اي فرصة للحلحلة في الاسابيع المقبلة". وردا على سؤال عن كيفية تعاطي المعارضة إزاء عريضة الاكثرية الموقعة وارسالها للمطالبة بتعديل الدستور وانتخاب قائد الجيش، وإقرار مجلس الوزراء غدا سلسلة من الاجراءات المرتبطة بالترقيات وتعويضات لموظفين وعسكريين، رأى ان "هاتين الخطوتين تشيران الى حد ما الى تصعيد سياسي ولا تساعد على الحلحلة والحوار ولا للتوافق، وسيكون هناك اجتماع بين أفرقاء المعارضة لوضع برنامج معين في كيفية التعاطي مع هذه الخطوات، خصوصا بعد مجيء السيد ولش واليوت ابرامز، هناك برنامج مخطط له بدأ بالتنفيذ ويجب ان نعلم كيف يمكننا التعاطي مع الموضوع هذا وكيفية التخفيف من الاضرار التي يمكن ان تتركه هذه القرارات والدعوات التي يمكن ان توصلنا الى صعوبة اكثر". وما هي طبيعة الرد المرتقب من قبل المعارضة وهل ستلجأ الى تحريك الشارع، أجاب: "حسب المعطيات والمعلومات التي أملكها الخطوات ستكون سياسية اكثر منها شعبية في الوقت الحاضر، ولا اعتقد اننا سنستعمل الشارع، ففي الماضي أعطى هذا الشارع نتائج سلبية وانا من محبذي كل الخطوات السياسية وضمن الاطار السياسي اكثر ما هو ضمن الاطار الشعبوي وتهييج الشعب". وهل يتوقع ان تكشف المعارضة عن خطة تحركها او ردها في الساعات والايام القليلة المقبلة، قال: "صحيح في هذين اليومين ستظهر خطوات للمعارضة وكيف ستتعامل مع الوضع من الناحية السياسية".

 

النائب كنعان: مقومات العماد سليمان لا تكفي إن لم يعززها تفاهم سياسي

وطنية-27/12/2007(سياسة) إعتبر أمين سر تكتل التغيير والإصلاح النائب ابراهيم كنعان في حديث تلفزيوني ، أن "مسألة الفراغ الرئاسي ليست شخصية بقدر ما هي مقومات موضوعية يجب أن تتوافر حتى لا تتكرر مأساة العهد السابق"، لافتا إلى أن "التهليل المفرط لمعظم القيادات السياسية اللبنانية لشخص الرئيس لحود إنقلب الى تجن مفرط لشخص الرئيس في نهاية العهد"، داعيا إلى "خارطة طريق سياسية محصنة بتفاهم سياسي حتى لا تتعرقل مسيرة العهد الجديد عند أول مفترق طريق". وقال:"آن الأوان لوقف التجاذبات السياسية الإقليمية والدولية على أرضنا لأنها تعرض الساحة الداخلية الى الإنقسام. لقد دفعنا سابقا كلبنانيين سيادتنا فرق عملة التوافق السياسي الأميركي - السوري عام 1990، وها نحن ندفع اليوم ثمن هذا الخلاف، والمفروض أن ننأى ببلدنا عن هذا التجاذب".

وأوضح كنعان أن "نظرة التيار الوطني الحر وتكتل التغيير والإصلاح إلى موضوع الرئاسة الأولى منذ البدء تنطلق من أمرين أساسيين: الأول توافر حد أدنى من التأييد المسيحي، والثاني إيجاد رؤية جديدة للحكم يكون فيها الرئيس قادرا على حل الأزمة لا مديرا لها وغارقا في تعقيداتها".

وتابع:"لا يجوز تحميل الشخص ما لا يستطيعه، والمقومات الشخصية للعماد ميشال سليمان لا تكفي وحدها، إن لم تعززها حصانة حد أدنى من التفاهم السياسي، لأن تحكيمه يجب الا يكون على معادلة مغانم سلطة بقدر ما يجب أن تكون على أساس مشروع سياسي متفق عليه". ورأى كنعان أن "التسوية الدولية التي أنتجت توافقا على شخص العماد سليمان لا تلغي هامش التحرك لدى اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا في استحقاق يطالهم مباشرة، التهميش المسيحي الذي طال أمده يجب أن يصحح بالإستحقاق الرئاسي لتصويب الإعوجاج لا الإستمرار به".

وأضاف:"نحن نسأل الفريق المسيحي للموالاة هل شارك أقطابهم في قرار إختيار المرشح الرئاسي أم تبلغوه من على شاشات التلفزة؟"، لافتا إلى أن "رئاسة الجمهورية لا تعالج بالأشخاص، الضمانة الحقيقية لا تكون بالتبخير للعماد سليمان بل بإيجاد الحصانة الفعلية لا الفولكلورية، وكل ما عدا ذلك فهو تمترس وراء العماد سليمان والمؤسسة العسكرية". وسأل النائب كنعان:"لماذا لا تشرع دستوريا بعض المسائل المتفق عليها كمسألة إعطاء الصوت الوازن للرئاسة الأولى في شكل جازم ونهائي، وذلك لتعزيز الدور والحضور المسيحي في النظام؟"، لافتا إلى أن "التيار الوطني والتكتل لا يطالبان بتغيير الدستور بقدر ما يسعيان إلى توضيح بنوده الملتبسة لترسيخ الأعراف المعمول بها أو المتفق عليها". وأشار الى أن "اللبنانيين لا يمكنهم الوثوق بالكلام المعسول بعد الآن لأن الفريق المسيحي التابع لكتلة تيار المستقبل أو اللقاء الديمقراطي لا يملك القدرة على إبراز رأيه، الوعود أعطيت سابقا لكنها لم تنفذ وما نريده هو ضمانة سياسية واضحة. إن التراجع عن الوعود خاضع معهم للمزاج ولاعتبارات الظروف كما في كل مرة وهذا الأمر لا يجوز الإستمرار به، كما جرى في قانون الإنتخابات عام 1996 و2000 و2005".

وعن ترشيح العماد سليمان رئيسا للجمهورية، قال:"التفاهم السياسي الأميركي - السوري لم يكتمل، نحن كتيار وتكتل تنازلنا عن ترشيح العماد عون في إطار مبادرة سياسية تم نقاش معظم بنودها مع النائب الحريري سواء في باريس أو في الرابية، ونسألهم لماذا تحولت بين ليلة وضحاها هذه المحادثات السياسية لتصير خرقا دستوريا". ولفت كنعان الى أن "وصفة الحكومة غير الميثاقية لتعديل الدستور ليست جائزة"، مشيرا إلى أن "مسألة تعديل الدستور بعد انتقال المجلس النيابي من هيئة تشريعية الى هيئة ناخبة لا يعطيها الحق بتعديل الدستور، هذه الهرطقة واضحة وموقفنا منها ثابت ومبدئي، وموافقتنا على تسهيل التعديل لصالح العماد سليمان دون التصويت لمصلحة هذا التعديل تكون بالتفاهم السياسي أولا ".

 

"أمل" ردّت على الراعي: لاشرعية الحكومة أقفلت المجلس

وكالات/رد عضو المكتب السياسي في حركة "أمل" الشيخ حسن المصري على المطران بشارة الراعي، وقال في بيان أمس: "أطل علينا عبر جريدة "الرأي" الكويتية من فقد البشارة بقيامة لبنان ولم يعد راعيا صالحا حتى لرعيته، موزعا التهم يمينا وشمالا، ومصرا على أن الرئيس نبيه بري، رغم وجود أكثر من مئة نائب، يخالف الدستور ولا يفتتح الجلسة الانتخابية. لا أيها الراعي الذي نسي الرعية وأصبح خبيرا بالدستور. ان اللاشرعية الدستورية للحكومة والتي قضت على شرعية رئاسة الجمهورية هي التي أقفلت أبواب مجلس النواب. واذا كنت لا تفقه بالدستور كما الرعاية فننصحك بالصمت البليغ الذي يؤدي دوره بالوعظ والحفاظ على لبنان.

ان دولة الرئيس نبيه بري هو الأم الحقيقية لطفل المغارة في لبنان لينقذه من اليوضاسيين، وهو الذي حافظ على كرامة اللبنانيين، الا اللهم من فقدوا الكرامة الوطنية والشخصية. لقد تجرأت من قبل على دولته وكدنا ان نرد الصاع صاعين لولا اعتذارك، إلا انه رحم الله من عبّر عنك قائلا: "سم الأفاعي في عظة بشارة الراعي".

من جهة أخرى، دعا المصري في كلمة ألقاها في احتفال تأبيني في بلدة زبقين (صور) "حكومة (الرئيس فؤاد) السنيورة الى تسجيل مكرمة واحدة ووحيدة قبل رحيلها، فتقدم استقالتها لتعجيل عملية انقاذ الوطن بدل التهديد والتهويل والاستقواء بزعيم البيت الابيض الذي نصب نفسه حكما دستوريا في لبنان". وقال "ان الهم الوحيد لجورج بوش هو تأمين المصالح الاسرائيلية واستخدام الساحة اللبنانية منصة لاستهداف العالم العربي". وأكد المصري "التزام المعارضة ترشيح العماد ميشال سليمان لرئاسة الجمهورية"، معتبرا "ان العائق الاكبر امام انتخابه هو اصرار الفريق الاكثري المستقوي بالخارج على الاستئثار بالسلطة والحكم". وأشار الى ان أي اجراء دستوري سيقدم عليه الفريق الحكومي لا قيمة دستورية او قانونية له". وشدد على "دعم القوات الدولية والوقوف بجانبها مع الجيش اللبناني لحفظ الامن والاستقرار في الجنوب".

 

الرئيس السنيورة استنكر اغتيال رئيسة الوزراء السابقة لباكستان: العنف والارهاب السياسي مرفوض ولن يكون وسيلة الا لزيادة الويلات

وطنية - 27/12/2007 (سياسة) أدلى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة بتصريح علق فيه على جريمة اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة وزعيمة حزب الشعب السيدة بنازير بوتو، جاء فيه: "إني اعرب عن استنكاري وصدمتي وإدانتي وأسفي لهذه الجريمة الإرهابية النكراء، التي استهدفت سيدة مناضلة وقائدة من قادة ومناضلي باكستان والعالم الإسلامي. إن العنف والإرهاب السياسي لم ولن يكون وسيلة إلا لزيادة المآسي والويلات، وهو أسلوب مرفوض ومدان من كل الأديان والأعراف والقوانين. وإني في هذه المناسبة أتوجه باسمي وباسم الحكومة اللبنانية لتعزية الشعب الباكستاني الصديق والحكومة الباكستانية في هذا المصاب الجلل، كما اني اشدد على إدانة هذا العمل الإرهابي لما عانينا منه وما زلنا نعاني منه في لبنان باستشهاد أحبتنا وقادتنا عبر ذات الأسلوب الجبان. من هنا، فإننا نتمنى أن نرى المجرمين الذين يقفون وراء اغتيال السيدة بوتو في السجون لكي ينالوا القصاص العادل، وندعم مسعى الحكومة الباكستانية في إعادة الأمن والسلام والاستقرار إلى باكستان، البلد العزيز والصديق، وشعبها المسالم".

 

الأحزاب والقوى المعارضة نددت ب"الدور التعطيلي الأميركي": الفريق الحاكم يصدر المراسيم ويسطو على صلاحيات الرئيس

وطنية - 27/12/2007 (سياسة) عقدت لجنة المتابعة للاحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية اجتماعا في مقر الحزب السوري القومي الاجتماعي في بيروت، وناقشت المستجدات السياسية. وبعد الاجتماع، أصدر اللقاء بيانا دان فيه "الدور التعطيلي للادارة الاميركية في تخريب التوافق بين اللبنانيين لمنعهم من الوصول إلى تسوية سياسية تخرج البلاد من حال التأزم التي تعيشها منذ أن استأثر الفريق الحاكم بالسلطة". ورأى "أن رهان فريق السلطة على المشروع الاميركي في المنطقة من شأنه تسييب البلاد وجعلها تحت الوصاية الاميركية المباشرة، خدمة لمصالحها ومصالح الكيان الصهيوني"، مؤكدا أن "هذا النهج سيزيد الامور تعقيدا على حساب التوافق والمشاركة، بدليل تراجع هذا الفريق عما تم الاتفاق عليه في خصوص سلة الضمانات التي طرحتها المعارضة، وفي مقدمها انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية، تجاوبا مع الاملاءات الاميركية وخطاب الرئيس الأميركي جورج بوش الذي حث هذا الفريق على التراجع وعدم اتمام هذه التسوية". وتوقف اللقاء "عند اصرار الفريق الحاكم غير الشرعي على اصدار المراسيم والسطو على صلاحيات رئيس الجمهورية، الامر الذي يؤكد امعان هذا الفريق باغتصاب السلطة والاستيلاء عليها والانقلاب على الدستور في شكل استفزازي، وهذا من شأنه رهن القرار السياسي لمصلحة المشروع الاميركي في المنطقة لقاء تعزيز امتيازات هذا الفريق في لبنان وابقائه في السلطة وزج البلاد في المزيد من التخبط السياسي والاقتصادي الاجتماعي والذهاب، في الوقت ذاته، الى تعطيل التوافق مع المعارضة على سلة الحلول والضمانات التي تؤمن الاستقرار السياسي للرئيس العتيد بعد انتخابه، الامر الذي دفع هذا الفريق الى تعطيل الانتخاب والذهاب الى حال الفراغ التي يتعذر معها الوصول الى الحلول المرجوة". وأكد ثوابته الوطنية، مشيرا إلى أنه "لن يسمح لهذا الفريق المتسلط المستأثر بالسلطة بترسيخ حال الوصاية الاميركية-الاسرائيلية على لبنان، وتحمله كامل المسؤولية عن كل التداعيات السياسية والاقتصادية التي تمر فيها البلاد، وهي ستظل على نهجها الهادف الى احقاق التوافق والمشاركة كحل وحيد لاخراج البلاد من حال التأزم التي تعيشها".

 

النائب مجدلاني: سنقوم بخطوات لاحقة لكننا ننتظر موقف الرئيس بري والاقلية

وطنية - 27/12/2007 (سياسة) أوضح النائب عاطف مجدلاني ان "الاكثرية وقعت العريضة النيابية لكي يتسنى فتح دورة استثنائية للمجلس النيابي وتعديل الدستور قبل آذار". وقال في حديث الى "تلفزيون لبنان": "ان هذه الخطوة مكملة لخطوة الحكومة احالة مشروع التعديل على المجلس، مما يعطي زخما لانتخاب العماد ميشال سليمان في أي لحظة يمكن ان نصل فيها الى توافق". اضاف: "من الواضح ان الرئيس نبيه بري لن يقبل مشروع القانون من الحكومة وهذا موقف سياسي وليس قانونيا ولا دستوريا، انما اذا رفض تلسم العريضة النيابية يكون يتصرف كرئيس حركة "أمل" لا كرئيس للمجلس النيابي. وزاد انه من الواضح ان فريق الاقلية لن يذهب الى جلسة السبت، وبالتالي لن تكون جلسة". وكشف "ان 14 آذار ستقوم بخطوات لاحقة، ولكن هي الآن في انتظار موقف الرئيس بري والاقلية".

وردا على سؤال عن رفض فريق 14 آذار القبول بتأليف حكومة على اساس التمثيل النسبي للكتل النيابية، قال: "لم نرفض شيئا، نحن توافقنا على شخص العماد سليمان وهو يتمتع بثقة الجميع، انهم يدعون ذلك، كانوا يثقون به وعندما تبنينا ترشيحه فقدوا الثقة به. الاولوية هي انتخاب رئيس للجمهورية غير مكبل من دون اختزال صلاحياته، ولكن من الواضح ان الحل موجود عند المحور السوري-الايراني، عندما يعطي امر عملياته لحلفائه عندها ينتخبون العماد سليمان من دون شروط".

 

ميشال فرعون، وزير الدولة لشؤون مجلس النواب اللبناني: ما زال هناك تعطيل وعقوبات وشروط تعجيزية من قبل المعارضة

راديو سوا/قال ميشال فرعون، وزير الدولة لشؤون مجلس النواب إن المعارضة رفضت المبادرات التي طرحتها الحكومة ومعها فريق الأكثرية، مشيرا إلى أن انتخاب رئيس للجمهورية وموافقة الجميع على اختيار قائد الجيش لتولي المنصب تستوجب اتخاذ خطوات عملية.

وأكد فرعون في مقابلة مع "راديو سوا" أنه ما يزال هناك تعطيل وعقوبات وشروط تعجيزية ووعود في الليل وانقلاب على الحلول في النهار.

وفيما يلي نص المقابلة التي أجريت معه بتاريخ 24 ديسمبر/ كانون الأول 2007:

س - بعد إقرار مجلس الوزراء اللبناني مشروع قانون تعديل الدستور لتسهيل انتخاب قائد الجيش رئيسا للجمهورية، هناك من يشير الى أن الرئيس بري سيرفض تسلم هذا القرار. ماذا سيكون مصير هذا التعديل برأيكم؟

ج - نحن كأكثرية إن كان كحكومة أو كنواب في المجلس قمنا بهذه المبادرات بسبب هذا الفراغ وتوسعت المبادرة الفرنسية وشملت طبعا مبادرة ترشيح العماد سليمان التي تتطلب تعديل الدستور وبما ان التعطيل الذي حصل مع المبادرة الفرنسية وبالرغم من التوافق والحلول والوعود والتطمينات بالليل والانقلاب على الحلول في النهار لم تكون هنالك نتيجة. أما اليوم مع اقتراح العماد سليمان أيضا اعتبرنا أن هذا الحل الذي كان مطلوبا حتى من المعارضة مضينا فيه ولكن ما يزال هناك تعطيل وعقوبات وشروط تعجيزية وحتى نعمل على وقف التصرف الانقلابي على الدستور وعلى الدولة فعلينا أن نقوم بهذه المبادرة.

والسؤال الذي يطرح ما هو واجب مؤسسات الدولة بما فيها مجلس النواب ؟ والجواب عندهم فنحن حاضرون لأي مبادرة تحترم الدستور والديموقراطية وأيضا حاضرون لأي خطوة لتغيير هذا الوضع وهذا الفراغ الذي يهدد البلاد اليوم.

س - في حال رفض نبيه بري رئيس مجلس النواب، باعتبار أن هذه الحكومة كما تراها المعارضة فاقدة المصداقية، هل نستطيع أن نقول أننا عدنا إلى نقطة الصفر؟

ج - عمليا ما يحصل اليوم إذا عدنا إلى الوراء فهذا حصل أيضا في مسالة المحكمة ذات الطابع الدولي وكان هنالك وعود في الليل وانقلاب على الحلول في النهار وكانت هنالك محاولة الهروب إلى الأمام واللجوء إلى العرقلة والتعطيل ودون نتيجة. واليوم المواقف تؤدي إلى نفس النتيجة وهي تعطيل الرئاسة . الأمر لا ينتهي هنا، هذه مبادرات من اجل الاستحقاق ومن اجل وصول رئيس يستطيع أن يبادر أيضا في الحل والحوار.

لن نعود إلى نقطة الصفر ونحن ممن يرفضون التعطيل ويرفضون الاستسلام أيضا لأن الاستسلام هو استسلام للبلد. وان كان الجواب عند المعارضة فإلى أين ذهبت المعارضة في مسالة المحكمة والى أين ستذهب اليوم في تعطيل أو عرقلة الاستحقاق الرئاسي؟