المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الإثنين 31 كانون الأول 2007

 

إنجيل القدّيس لوقا .52-41:2

وكانَ أَبَواهُ يَذهَبانِ كُلَّ سَنَةٍ إِلى أُورَشَليمَ في عيدِ الفِصْح. فلَمَّا بَلَغَ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَة، صَعِدوا إِلَيها جَرْياً على السُّنَّةِ في العيد. فَلَمَّا انقَضَت أَيَّامُ العيدِ ورَجَعا، بَقيَ الصَّبيُّ يسوعُ في أُورَشَليم، مِن غَيِر أَن يَعلَمَ أَبَواه. وكانا يَظُنَّانِ أَنَّه في القافِلة، فَسارا مَسيرَةَ يَومٍ، ثُمَّ أَخذا يَبحَثانِ عَنهُ عِندَ الأَقارِبِ والمَعارِف. فلَمَّا لَم يَجداه، رَجَعا إِلى أُورَشَليمَ يَبحَثانِ عنه. فَوجداهُ بَعدَ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ في الـهَيكَل، جالِساً بَينَ المُعَلِّمين، يَستَمِعُ إِلَيهم ويسأَلُهم. وكانَ جَميعُ سَامِعيهِ مُعجَبينَ أَشَدَّ الإِعجابِ بِذَكائِه وجَواباتِه.

فلَمَّا أَبصَراه دَهِشا، فقالَت لَه أُمُّه: يا بُنَيَّ، لِمَ صَنَعتَ بِنا ذلك؟ فأَنا وأَبوكَ نَبحَثُ عَنكَ مُتَلَهِّفَيْن فقالَ لَهُما: ولِمَ بَحثتُما عَنِّي؟ أَلم تَعلَما أَنَّه يَجِبُ عَليَّ أَن أَكونَ عِندَ أَبي؟ فلَم يَفهَما ما قالَ لَهما. ثُمَّ نَزلَ مَعَهما، وعادَ إِلى النَّاصِرَة، وكانَ طائِعاً لَهُما، وكانَت أُمُّه تَحفُظُ تِلكَ الأُمورَ كُلَّها في قَلبِها. وكانَ يسوعُ يَتسامى في الحِكمَةِ والقامَةِ والحُظْوَةِ عِندَ اللهِ والنَّاس.

 

الشعب (يملأ الفراغ) بِحَيَويتهِ

الهام فريحه

12 كانون الثاني 2008 هو أول موعد سياسي يُتَّخذ في السنة الجديدة، لكنه ليس موعداً جديداً لأنه مؤجَّل ومتمادٍ، على مدى إحدى عشرة مرّة منذ الخامس والعشرين من أيلول الفائت وإلى اليوم، ولكن هل التكرار يعني أن الإستحقاق إقترب من أن يُنجَز? لقد توضَّحت كل الأمور ولم يعد هناك من شيء ملتبس: الأكثرية تريد إنتخابات من دون أي شروط مسبقة على المرشَّح التوافقي العماد ميشال سليمان فيما المعارضة تريد الإتفاق المسبق على الحكومة قبل التجاوب مع إنتخاب العماد سليمان، والإتفاق الذي تريده يتمثَّل في نيلها الثلث المعطِّل في مجلس الوزراء، يذكر الجميع أن هذا المطلب عمره عام تقريباً، وتحديداً منذ إستقالة الوزراء الشيعة، كما يذكر الجميع معادلة 19، 11، 1، أي الوزير الملك، وكيف أن هذا المأزق دار دورته الكاملة على مدى عام وعاد إلى النقطة الصفر.

الهاجس هنا يقول:

ما لم يتحقق في سنة كيف سيتم تسهيله ليتحقق في أسبوعين?

الأزمة متوقِّفة عند هذه العقدة، وموازين القوى السياسية في البلد لا تؤشر إلى أن أحداً من الأطراف سيُعدِّل موقفه أو أنه قادرٌ على تعديل موقف الخصم.

ماذا تعني هذه الخلاصة?

تعني أن السياسيين، وحتى إشعار آخر، ما زالوا يضحكون وللأسف، على الناس، حيناً بمواعيد جلسات يعرفون قبل غيرهم أنها غير قابلة التحقق، وحيناً آخر بسلة شروط يعرفون سلفاً أن أحداً لن يقبل بها، وعليه فماذا يفعلون?

يعتقدون بأنهم يكسبون الوقت أو يربحونه لكنهم في حقيقة الأمر يخسرون صدقيتهم وجمهورهم ويساهمون في أن يخسر الوطن آخر أمل له في الحياة.

ولكن، آن للقيادات أن تُدرِك أن البلد سيسير بمواطنيه، ومن دونهم، وحتى من دون مؤسساتهم إذا إقتضى الأمر، فهذه ليست المرة الأولى التي يشعر فيها المواطن بأنه متروك، كما ليست المرة الأولى التي يشعر فيها المواطن بأنه (يُقلع أشواكه بأيديه).

أيتها القيادات، الشعبُ مجَّكِ ولم تعودي تشكِّلين له أيَّ أمل، فإذا نجحتِ في مساعيك لن نقول لكِ شكراً، لأن هذه المساعي هي أقل واجباتكِ، أما إذا لم تنجحي، فإن الشعب إعتاد على لا صدقيتكِ.

كان العام 2007 عامَ فراغ بامتياز، ولكن ألم يملأه الشعب بحيويته ومن دون القيادات?

 

أين (دينامية) التسوية من (دينامية) الأزمة ?

رفيق خوري

التسليم باستمرار الفراغ الرئاسي ليس مجرد عجز عن التوافق على تسوية للأزمة. فالتوافق حاصل، نظرياً، على ترشيح العماد ميشال سليمان للرئاسة. وانتخابه ممكن عملياً اليوم قبل الغد بناء على المادة 74 من الدستور، إذا أخذنا باجتهاد سقوط المهل الذي تبنّاه الرئيس نبيه بري. والتوافق على مبدأ انطلاق العهد العتيد من حكومة وفاق وطني كما على إحياء المجلس الدستوري وصوغ قانون عادل للانتخابات ليس مهمة صعبة، إذا كان المفهوم الطبيعي للمشاركة في السلطة هو تجسيد الشراكة الوطنية في إنقاذ لبنان وبناء مشروع الدولة. لكن الواقع ليس كذلك. فالتوافق على الرئيس مشروط بما يجعل الرئاسة (طربوشاً) لعدد من الرؤوس القيادية التي تتحكم بالقرار، إن لم يكن أسير الشكوك واللاثقة. واجتهاد سقوط المهل الذي يسلّم به الجميع حسب المادة 74 لا يلغي في نظر البعض كل الشروط التي تفرضها على المرشح المؤهل المادة 49 من الدستور، ولا يعفي من تعديل الدستور. والتوافق على الحاجة الى حكومة وفاق وطني يصطدم بالرغبة في أن تكون الحكومة مجموعة (بلوكات) مقفلة وجعل (الفيتو) ولعبة الأرقام عنوان المشاركة. فضلاً عن أن هناك مَن يسأل إن كان (الثلث المعطل) هو العقبة الحقيقية أمام انتخاب الرئيس أم ان العقبات أكبر. لا بل إن كانت المعارضة ستأخذه وتبقى معارضة داخل الحكومة أم ان قوة الأشياء تفرض بعد الانتخاب إعادة خلط الأوراق وتوزيعها. وكل هذا في الجانب المحلي من المشهد. أما في الجانب الإقليمي والدولي، فإن أزمة الرئاسة هي مجرد أداة في صراع أكبر أو وسيلة لتحقيق أهداف تتجاوز موقع لبنان وسياساته والأدوار فيه. وما دامت أزمة الرئاسة مرتبطة بأزمات وصراعات إقليمية ودولية وهواجس لدى أطراف عدة، فإن من الوهم التصرف كأن الفراغ الرئاسي ليس جزءاً من مخططات مشغولة بدهاء ودم بارد.

ذلك ان (دينامية) الأزمة أقوى من (دينامية) التسوية. لا في لبنان وحده بل في المنطقة الممتدة من المتوسط الى أفغانستان. فالتسويات، برغم الحاجة اليها، تتحرك ببطء وتتعثر. والأزمات تندفع بقوة نحو العنف، سواء في الصراع العربي - الاسرائيلي أو في العراق والباكستان وأفغانستان. وما يعرفه اللبنانيون ويدفعون ثمنه باللحم الحي، هو أن استمرار الأزمة ليس مجرد المزيد من الشيء نفسه. فالفراغ الرئاسي يقود حتماً الى التصعيد من فصل خطر الى فصل أخطر. والأزمة الوطنية والسياسية التي قادت الى الفراغ مرشحة للتصاعد وتوليد أزمات إضافية. ولا مهرب من التسوية، إذا كنا نريد بقاء الوطن والنظام. ولا أحد يجهل أن ثمن التسوية اليوم أقل من ثمنها غداً.

 

ساركوزي علق الاتصالات الفرنسية مع سوريا ومبارك طالبها بالتدخل لتسهيل انتخاب سليمان

نهارنت/اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي انه علق اي اتصالات مع سوريا الى ان تثبت ب "الادلة" رغبتها في تسوية الازمة السياسية اللبنانية.

وقال ساركوزي في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس المصري حسني مبارك: "لقد سألت الرئيس مبارك اليوم ان كنت قد اصبت باجراء اتصالات مع الرئيس السوري بشار الاسد ... وانا غير نادم على ذلك واتحمل المسؤولية اذ كنت اريد ان اتعامل بكل حسن نية". وأضاف: "لا بد من الاعتراف اليوم بانه لم يعد من الممكن الانتظار ولن اجري ... اقصد انني ومعاوني لن نجري اي اتصالات مع سوريا ما لم تكن هناك ادلة على رغبتها في ان يتم انتخاب رئيس لبناني توافقي". وتابع ساركوزي: "حان الوقت لكي تثبت سوريا بالافعال ما لا تكف عن اعلانه في الخطب... اننا ننتظر من السوريين اعمالا وليس خطبا".

وشدد الرئيس الفرنسي على أن "لبنان يجب ان يكون له رئيس توافقي". وأوضح ان "فرنسا ستوفر الاموال اللازمة لتسريع تشكيل المحكمة الدولية" المكلفة بمحاكمة المسؤولين عن جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه في 14 شباط/فبراير 2005 والجرائم الأخرى التي شهدها لبنان منذ تشرين الاول 2004.

واكد الرئيس الفرنسي الذي اجرى محادثات دامت قرابة ساعة ونصف ساعة مع مبارك انه يتفق تماما مع نظيره المصري في "تحليله للوضع في لبنان".

من جهته طالب مبارك سوريا بأن تتدخل بما لها من نفوذ اساسا في لبنان وان تعمل على ايجاد الوفاق حتى يمكن للبرلمان انتخاب رئيس". وحذر من انه "اذا استمر الحال على ما هو عليه فان المسالة ستتعقد اكثر"، وتابع: "لذلك اناشد سوريا ان تعمل على ايجاد حل لهذا الموضوع لان لها التاثير الاقوى على الاطراف المتصارعة". وكان مبارك اكد في كلمة افتتح بها المؤتمر الصحافي ان "مواقف البلدين التقت حول ضرورة الحفاظ على استقرار لبنان واستقلال ارادته الوطنية وتحقيق الوفاق الوطني بين ابنائه والضرورة العاجلة للوفاء بمقتضيات الاستحقاق الرئاسي دون ابطاء".

 

الجامعة العربية تتحرك لحل الأزمة: بري والمعارضة يتحفظان والسنيورة يرحب

نهارنت/كشف الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عن تحرك عربي للمساعدة على إيجاد حل للمشكلة السياسية في لبنان.وأوضح موسى أن مجلس وزراء الخارجية العرب سينعقد بناء على طلب سعودي مصري في الأسبوع الأول من العام الجديد لفتح ملف الانتخابات الرئاسية في لبنان.

وأشار موسى الى انه قرر ايفاد مدير مكتبه السفير هشام يوسف الى بيروت خلال ايام تحضيرا لهذا الاجتماع. وفي حين بادر رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الى الاتصال بكل من وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل، ووزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط، والامين العام للجامعة عمرو موسى مستطلعا المبادرة العربية الجديدة وشاكرا للأمين العام ولكل من المملكة العربية السعودية ومصر مبادرتهما، ومؤكدا ان "كل مسعى في اتجاه الحلول وفق الاسس الدستورية مرحّب به"، سارع رئيس مجلس النواب نبيه بري الى ملاقاة هذا المسعى العربي الجديد بتحفظ، داعياً الى "ان يتصالح العرب في ما بينهم" ليصبح لبنان" بالف خير".

وجاء في برقية بري الى موسى:

"سعادة الامين العام للجامعة العربية.

بعد التحية، بمناسبة دعوتكم الطارئة وزراء الخارجية العرب الى اجتماع يعقد من أجل الوضع في لبنان، أفيدكم، ان لا ضرورة للوقوف على آخر التطورات، اذ يكفي ان يتصالح العرب في ما بينهم وكلانا على يقين بأن لبنان سيكون عندئذ بألف خير.

أخوكم نبيه بري". ونقلت صحيفة "النهار" عن اوساط الرئيس بري ان جامعة الدول العربية "تحركت مرتين وهي مشكورة والامين العام يعرف جيدا القضية في لبنان ويحفظ وقائعها عن ظهر قلب وخصوصا مطالب المعارضة".

ورحب بانعقاد هذا الاجتماع "اذا قرر الجميع المشاركة فيه واهتموا الاهتمام اللازم والحقيقي بلبنان لان هذا البلد قدم الكثير للقضايا العربية منذ اعوام عدة، لا بل انه دفع ثمن هذا الاهتمام". كما نقلت عن "بعض اوساط المعارضة" دعوتها الجامعة العربية الى "ضرورة الاستماع الى وجهتي النظر لدى المعارضة والموالاة حيال الازمة الراهنة". وحذرت من "ان يكون اجتماع الوزراء العرب مقدمة لنقل الملف الرئاسي اللبناني الى مجلس الامن الدولي".

البرلمانيون الروس: المعارضة وقوى اقليمية يعرقلون انتخاب سليمان

نهارنت/دعا رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الفيديرالية الروسي (الشيوخ) ميخائيل مارغيلوف "مجلس النواب اللبناني إلى انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيساً للجمهورية". واتهم مارغيلوف "بعض الكتل المعارضة بتعطيل عودة البلاد الى مجراها الدستوري الطبيعي". وطالب "قوى إقليمية بالتوقف عن عرقلة الانتخابات الرئاسية من خلال خلال حلفائها في البرلمان اللبناني". ونقلت وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" عن مارغيلوف قوله: "بالنيابة عن البرلمانيين الروس، ادعو البرلمان اللبناني إلى إخراج لبنان من أزمته الحالية وانتخاب المرشح سليمان الذي قدمته الغالبية البرلمانية ووافقت عليه الحكومة اللبنانية، رئيسا للبلاد".

واشار الى ان "بعض الكتل المعارضة يقدم كل مرة شروطاً جديدة غير قابلة للتنفيذ، ويعطّل بذلك عودة البلاد إلى المجرى الدستوري الطبيعي". وطالب مارغيلوف "بعض القوى في المنطقة بالكف عن عرقلة انتخاب رئيس جديد للبنان"، وقال: "يعبّر البرلمانيون الروس عن تأييدهم الحازم للحكومة اللبنانية الشرعية، ويعربون عن ثقتهم بأن الجيش والأجهزة الأمنية اللبنانية لن تسمح بانجرار البلاد إلى الفوضى والحرب الأهلية".

المعارضة تهدد بأكثر من اعتصام وأقل من ثورة: سنشل البلد

نهارنت/هددت المعارضة باللجوء الى آليات تصعيدية جديدة، ستكون اكثر من اعتصام وأقل من ثورة. ونقل عن مصادر قوى "8 آذار" بأن نتائج التصعيد المرتقب ستكون "فاعلة ومؤثرة لأن زمن ممارسة سياسة الصبر والتحمل قد ولى". ووصفت المعارضة استعداداتها للقيام بخطوات تصعيدية جديدة بأنها "جدية اكثر من اي وقت مضى". وذكرت وكالة الأنباء المركزية ان تحرك المعارضة المقبل سيؤدي الى شلل تام في كل المرافق الحيوية المهمة في لبنان وعلى مدى متواصل، وليس ليوم او يومين او لساعة او ساعتين، في اطار الضغط على السلطة. ورفضت المصادر الافصاح عن خطواتها لكنها شددت على ان الاتصالات مستمرة والتنسيق بين كافة اركان المعارضة على اكمل وجه وأرفع وتيرة. كذلك رفضت تحديد ساعة الصفر لكنها اكدت ان خطواتها حقيقية وكل ما في الامر ان طرفاً اساسياً في المعارضة طلب التريث قليلا لمراهنته على امكان حصول حل ما خلال اسبوع وفي ضوء تحركات دولية واقليمية مرتقبة، مما يدعونا الى التريث قليلا.

ونقلت تقارير صحافية عن أوساط قريبة من قوى "8 آذار" بأنها "لا تمزح" في ما تعلنه وتحذر منه، داعية الفريق الآخر الى اخذ كلامها على محمل الجد، معتبرة "ان الوضع لم يعد يحتمل وصبر المعارضة بدأ ينفد وصدرها يضيق". وأكدت ان الجيش مسؤوليته حفظ الامن، والمعارضة لن تقوم بعمل يخل بالامن ونبّهت الى ان النصف زائدا واحدا سيؤدي بلبنان الى الجحيم.

أبرز الأحداث التي شهدها العالم في 2007

GMT 10:30:00 2007 الأحد 30 ديسمبر

أ. ف. ب.

باريس: كان العام 2007 الذي يجر ساعاته الأخيرة حافلا بأحداث كبيرة شهدها العالم في مختلف المجالات.. في ما يلي ابرز الاحداث التي شهدها العالم خلال هذا العام:

-- كانون الثاني/يناير

- الامم المتحدة: الكوري الجنوبي بان كي مون يتولى مهامه كامين عام للامم المتحدة خلفا للغاني كوفي انان.

- الاتحاد الاوروبي: الدولتان الشيوعيتان السابقتان بلغاريا ورومانيا تنضمان الى الاتحاد الاوروبي ليرتفع بذلك عدد البلدان الاعضاء فيه الى 27.

- الصومال: المحاكم الاسلامية تهزم بعد تدخل الجيش الاثيوبي لدعم القوات الموالية للحكومة الصومالية.

- اسبانيا: الحكومة الاشتراكية توقف عملية السلام التي بدأتها قبل تسعة اشهر مع الانفصاليين الباسك في منظمة ايتا، بعد ايام من عملية تفجير في مطار مدريد.

- الولايات المتحدة: الديموقراطية نانسي بيلوسي تتولى رئاسة مجلس النواب في الكونغرس الاميركي بعد فوز حزبها في الانتخابات التشريعية التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر 2006، لتصبح اول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ الولايات المتحدة.

-- شباط/فبراير

- التسلح النووي: بعد اقل من اربعة اشهر على تفجير اول قنبلة نووية تمتلكها، كوريا الشمالية تتعهد "بوقف كامل" لمجمعها النووي الرئيسي في يونغبيون، في خطوة اولى على طريق تفكيك هذا البرنامج.

وافقت كوريا الشمالية على عودة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية واستأنفت حوارها مع الولايات المتحدة.

- صناعة الطيران: المجموعة الاوروبية للصناعات الجوية والدفاعية تضطر بعد تأخر برنامجها لانتاج طائرة الايرباص العملاقة "ايه 380" تعلن الغاء عشرة آلاف وظيفة على مدى اربعة اعوام.

سلمت ايرباص في تشرين الاول/اكتوبر اولى طائرات "ايه 380" الى شركة الطيران "سنغافورة ايرلاينز".

-- آذار/مارس

- ايرلندا الشمالية: لقاء تاريخي بين الزعيم البروتستانتي ايان بيسلي وزعيم حزب الشين فين الكاثوليكي جيري ادامز يمهد الطريق لتقاسم للسلطة بين المجموعتين في المقاطعة البريطانية بعد 35 عاما من الاضطرابات.

-- نيسان/ابريل

- المناخ: المجموعة الحكومية لخبراء التغييرات المناخية تحذر في تقرير من ان الاحتباس الحراري الذي يسببه البشر سيؤدي الى ارتفاع الحرارة اربع درجات على الاكثر في نهاية القرن وارتفاع منسوب مياه البحر 58 سنتم على الاكثر.

- القطاع النووي: الرئيس محمود احمدي نجاد يعلن ان ايران تنتج صناعيا يورانيوم مخصبا، في تحد جديد للاسرة الدولية بعد ان فرض مجلس الامن الدولي عقوبات على طهران رفضها تعليق تخصيب اليورانيوم.

-- ايار/مايو

- فرنسا: الزعيم اليميني نيكولا ساركوزي (52 عاما) ينتخب رئيسا في السادس من ايار/مايو بعد فوزه على الاشتراكية سيغولين روايال ويعلن "قطيعة" مع السياسة التي كان يتبعها سلفه جاك شيراك الذي تولى الرئاسة في 1995.

- الاستخبارات: بريطانيا تتهم عميل جهاز الاستخبارات السوفياتي السابق (كي جي بي) اندريه لوغوفوي في قضية قتل العميل الروسي السابق الكسندر ليتفينينكو الذي توفي نهاية 2006 بمواد مشعة في العاصمة البريطانية، بعد تحميل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مسؤولية موته.

توترت العلاقات بين لندن وموسكو بعد رفض روسيا تسليم لوغوفوي.

-- حزيران/يونيو

- بريطانيا: بعد عشر سنوات في منصب رئيس الحكومة، العمالي توني بلير الذي اضعفه دعمه للتدخل الاميركي في العراق، يتخلى عن مهامه لوزير المالية غوردن براون.

- فلسطين: حركة المقاومة الاسلامية (حماس) تفرض سيطرتها على قطاع غزة في 15 حزيران/يونيو بعد مواجهات مع القوى الموالية لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

-- تموز/يوليو

- باكستان: الجيش الباكستاني يهاجم المسجد الاحمر في اسلام اباد ما يسفر عن سقوط مئات القتلى في صفوف الاسلاميين الذين كانوا يحتلونه.

- ليبيا: السلطات الليبية تفرج في 24 تموز/يوليو عن خمس ممرضات بلغاريات وطبيب من اصل فلسطيني اوقفوا منذ 1999 وحكم عليه بالاعدام اثر ادانتهم بنقل فيروس الايدز عمدا الى مئات الاطفال الليبيين.

بعد مفاوضات طويلة، تمت تسوية هذه القضية بعد زيارة الى ليبيا قامت بها سيسيليا ساركوزي زوجة الرئيس الفرنسي حينها.

- افغانستان: حركة طالبان تعلن انها قتلت سبعة رهائن بينهم المانيان.

بعد ايام قتلت الحركة اثنين من 23 رهينة كوريين جنوبيين كان خطفهم اهم عملية احتجاز رهائن منذ طرد الحركة من السلطة.

-- آب/اغسطس

- السودان/دارفور: السودان يوافق على قرار للامم المتحدة يقضي بارسال قوة لحفظ السلام من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي الى دارفور حيث قتل مئتا الف شخص خلال اربع سنوات حسب ارقام الامم المتحدة.

- العراق: اكثر من 400 قتيل ومئتي جريح في اربع هجمات انتحارية بشاحنات في شمال العراق.

مطلع كانون الاول/ديسمبر بلغت حصيلة الخسائر الاميركية حوالى اربعة آلاف قتيل.

- اليونان/حرائق: حرائق ناجمة عن جفاف وارتفاع استثنائي في درجات الحرارة تجتاح اليونان مسببة موت 77 شخصا وتدمير 150 الف هكتار من الغابات و24 الفا من اشجار الزيتون.

-- ايلول/سبتمبر

- ميانمار (بورما): آلاف الكهنة البوذيين المدعومين من السكان يتظاهرون عدة ايام خصوصا في رانغون ضد المجموعة العسكرية الحاكمة منذ 1988

قمعت السلطة العسكرية بعنف هذه الحركة التي سببها خصوصا ارتفاع اسعار المحروقات ووسائل النقل.

سعى مبعوث الامم المتحدة ابراهيم غمباري بتنظيم حوار بين العسكريين والمعارضة اونغ سان سو تشي.

-- تشرين الاول/اكتوبر

- باكستان: رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو تعود الى باكستان بعد ثمانية اعوام في المنفى.

قتل 119 شخصا في اعتداء استهدف الموكب الكبير الذي رافقها الى كراتشي.

-- تشرين الثاني/نوفمبر

- باكستان: الرئيس الباكستاني برويز مشرف يقيل اعضاء المحكمة العليا الذي كانوا يسعون لاعلان عدم صلاحية انتخابه البرلمان. اوقف مئات الاشخاص واعلنت حالة الطوارىء في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

تحت ضغط حلفائه الغربيين، وعد مشرف بتنظيم انتخابات تشريعية في التاسع من كانون الثاني/يناير وبدأ ولاية جديدة بعد ان تخلى عن مهامه على رأس الجيش ووعد برفع حالة الطوارىء.

- بلجيكا: ملك بلجيكا البير الثاني يدعو في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الحزبين الفلمنكي والناطق بالفرنسية الى التفاهم لتشكيل حكومة في مواجهة خطر تفكك البلاد بعد ازمة حكومية مستمرة منذ خمسة اشهر وسط مطالب انفصالية للفلمنك.

- لبنان: استمرار الازمة السياسية في لبنان.

في 23 تشرين الثاني/نوفمبر وفي نهاية ولايته الرئاسية، عهد الرئيس اميل لحود بالامن الى الجيش.

وفي غياب توافق، ارجئت جلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس مرات عدة.

- الشرق الاوسط: الاسرائيليون والفلسطينيون يتعهدون خلال اجتماع في 27 تشرين الثاني/نوفمبر في انابوليس (الولايات المتحدة) وبدفع من الرئيس الاميركي جورج بوش، بدء مفاوضات للتوصل قبل نهاية 2008 الى اتفاق سلام.

-- كانون الاول/ديسمبر

- باكستان: اغتيال زعيمة المعارضة بنازير بوتو في هجوم انتحاري. قتلت بوتو في ظروف لم تتضح، في 27 كانون الاول/ديسمبر.

وكان الئريس مشرف رفع حالة الطوارىء التي فرضها في منتصف كانون الاول/ديسمبر.

 

اسرار الصحف الصادرة صباح اليوم الاحد 20 كانون الاول 2007

جاء في هذه الاسرار

المستقبل

قالت أوساط غربية إن المساعدات الأميركية للبنان تطورت أخيراً من ما قيمته 50 مليون دولار في السنة إلى مليار دولار.

أكدت مصادر في الأمم المتحدة أن الرئيس الجديد للجنة التحقيق الدولية دانيال بيلمار تعرّف خلال الأسبوعين الماضيين من سلفه سيرج براميرتس على مستوى لا بأس به من تفاصيل ملفات التحقيق في جريمة اغتيال الحريري.

لفتت مصادر مطلعة الى أن الرئيس الجديد للجنة التحقيق دانيال بيلمار سيتبع التوجه نفسه لسلفه براميرتس بالنسبة إلى عدم الإعلان عن أسماء المتهمين في جريمة اغتيال الحريري إلا أمام المحكمة.

النهار

اسرار الآلهة : اعتبر نائب مستقل ان بعض من هم اقوى ضمن فريقهم يصرون على انهم كذلك عند الآخرين!

من المسوؤل : قال رئيس سابق للحكومة ان "آخر خطايا الطبقة السياسية عرقلة انتخاب العماد سليمان رئيسا توافقيا للجمهورية".

لماذا : سجلت زيارة لافتة لناشطين في تيار سياسي الى مرجع بارز عبروا خلالها عن احتجاجهم على مواقف للتيار من قضية الاستحقاق الرئاسي.

البلد

اكدت مصادر سياسية ان قطبا مارونيا مواليا ما زال ينتظر رغم العديد من من المراجعات ردا على طلب موعد لزيارة واشنطن منذ 8 اشهر

لفت المراقبين غياب نائب فاعل عن الاجتماعات الاسبوعية والاستثنائية لتيار سياسي سبقها اطلاق مواقف متمايزة له

سال مرجع هل بامكان اللبنانيين حل احجية الثلث بعدما تبين ان الثلثين هو نصاي جلسة الاقتراع والثلث الضامن او المعطل او المشارك او المسقط او القاتل يتوقف عليه الاستحقاق

تعليقا على تحديد موعد الجلسة النيابية في 12-1-2008 ابدت مراجع مراقبة تشاؤما حيال الرقم 12 خصوصا وانه يحمل ذكرى استشهاد علمين هما الزميل جبران التويني واللواء فرانسوا الحاج

 

البطريرك صفير ترأس قداس الاحد في كنيسة السيدة في بكركي: لتنظيم الارض لفائدة الجميع وليس لفائدة القوي والتسابق على السلطة

كما هو جار عندنا ولو قاد التسابق الى الفوضى والخراب وتهجير الناس

نأمل مهما عظمت الصعوبات ان نتغلب عليها بقوة ايماننا ومحبتنا للوطن

وطنية - بكركي - 30/12/2007 (سياسة) ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطران شكرالله حرب، القيم البطريركي العام الخوري جوزف البواري، في حضور السفير السابق لمنظمة فرسان مالطا الامير ادوار لو بكوفيتش وعقيلته وحشد كبير من المؤمنين.

بعد الانجيل المقدس، القى البطريرك صفير عظة بعنوان "اما هما فلم يفهما الكلام الذي كلمهما به"، تحدث فيها عن العائلة وخصوصا العائلة التي تستأهل اسم عائلة، لانها ليست طبيعية ولانها تخفي مخاطر كثيرة على الولد المتبنى".

وقال البطريرك صفير في عظته:

"هذا الأحد يُدعى طقسيا احد وجود الرب في الهيكل، والاسبوع الذي يلي الأحد هو اسبوع عودة أبوي يسوع به من مصر الى الناصرة. ان أحداث الطفولة هذه لها فوائدها. مع مرّ الأيام يكتشف يسوع الحياة كأي ولد من عمره. وهو لم يتلقّ أية دروس خاصة، ولم يظهر أية هبة خارقة العادة، الاّ حكمه القاطع الذي على ضوئه يرى كل شؤون الدنيا كما يراها الله. ان يوسف نقل اليه ايمان اسرائيل، وجماعة الناصرة جعلت منه يهوديا ممارسا، وخاضعا للشريعة. وفي سنّ الثانية عشرة، ذهب به أبواه الى أورشليم، حيث كان علماء الشريعة يعلّمون جماعة الزوّار أصول الدين اليهودي، ويحاورونهم. وفي هذه المناسبة، أذهل يسوع سامعيه بقوله لأبويه بالجسد:ألا تعلمان أنه ينبغي لي أن أكون في ما هو لأبي؟ وهذا لم يفهمه والداه. وهذا ما لا نفهمه نحن . ولو كنا نعلم كل شيء عن الايمان، فان عمل الله غالبا ما يذهلنا، أو يثير لدينا الشكوك.

وننتقل الى الكلام عن العائلة، وخاصة العائلة التي لا تستأهل اسم عائلة ، لأنها ليست طبيعية، ولأنها تخفي مخاطر كثيرة على الولد المتبنّى.

1-الشخص ، العائلة، المجتمع

ان الطريق الطبيعي الذي يقود من الشخص الى الدولة يمرّ بالمراحل الطبيعية التالية:الشخص،العائلة، أي المجتمع الطبيعي، المجتمعات ( الوسطية أو لا) والدولة. هذه المراحل، اذا نظرنا اليها من الأصل، تكشف لنا عن بعد غير قابل للانقلاب، ويذهب في اتجاه واحد، من الشخص الى الدولة. وخلافا لذلك، اذا درسنا هذه السلسلة من المراحل من وجهة عملية، عندما نفحص العلاقات بين العتاصر التي تتألّف منها، والطريقة التي تجتمع فيها، يظهر لنا بعد أن يذهب في اتجاهين، وقابل للانقلاب على ذاته. وبعبارة أخرى: ان العلاقات بين العناصر التي تجيز التفاعل بين الشخص والدولة تذهب في اتجاه واحد، وهي عمليا ووظيفيا تذهب في اتجاهين. وبالتالي، ان الشرائع التي تتمكّن الدولة من حمل النواب على التصويت عليها، تلقي بثقلها على المجتمع، والعائلة والشخص. ولكن هذا الثقل- وهذا ما يجب ألا ننساه- ينتهي، آجلا أم عاجلا، بأن يُحدث ردّة فعل رافضة، ترجع على الدولة.

9- وان الاحجام عن التمييز بين الأشخاص الذين يدلّ سلوكهم على أنهم ظاهرا وحقا مثليون، لا يجيز خلق ابهام حول ماهية الزواج، ولا القيام بتمييز مخالف تجاه الأشخاص، رجالا كانوا أم نساء، الذين يرتبطون بهذه الطريقة، وخاصة تجاه العائلة بكاملها، والأولاد عينهم، بهذه العائلة التي ألّفوها. وهذه الطريقة في التعاطي لا أساس لها، اذا أخذنا بعين الاعتبار الغياب، والفراغ، وعدم كفاية التدابير الشرعية الرامية الى المحافظة على العائلة التي نشهدها. من الواضح أن كل ولد، وكل مواطن جديد، يشكّل بحد ذاته خيرا فريدا لا يُستغنى عنه، وهو، دونما شك، يسهم في خير الجماعة. ولكن علينا أن نسلّم بأن كل خير يشكّله كل شخص- بدونه لا وجود للخير العام- يحتاج الى عناية قي السنوات الأولى من حياته. فهو في أمسّ الحاجة الى الحماية. وهناك طريقة لعدم حمايته، وهي تقوم على الامتناع عن أخذ أية تدابير شرعية مؤاتية لمصلحته- أي لمصلحة العائلة- والامتناع أيضا عن اقامة موازنة بين المحيط الطبيعي الضروري لتطوّره وما سواه من محيطات آخرى غير طبيعية يصعب عليه فيها أن يبني هويته الشخصية، ويبلغ بهذه الطريقة نموّه الذاتي.

10-من المستغرب أنه في حين أننا نلاحظ تناقص عدد الزواجات بين أشخاص مختلفي الجنس_ وهذا برهان على فقدان مؤسسة الزواج، بالنسبة الى بعضهم، ما لها من احترام ووهج_ نرى أن هناك أشخاصا من جنس واحد يطالبون بمؤسسة زواج خاصة بهم. وهذا تناقض يدعو الى التفكير، ويستدعي الاستفهام التالي: اذا كانت المسؤوليات التي يُلزم بها الزواج الزوجين هي ثقيلة وخطيرة بحيث ان اشخاصا كثيرين من الجنسين يفضّلون بسبب ذلك رفض الزواج، والى هذه مردّ المطالبة بالأعتراف بعلاقة المثليين في " زواج ما". وهل هذا يعني أنهم يريدون أن تقع على عاتقهم هذه المسؤوليات الثقيلة ؟ وهل هذا يعني أنهم يرغبون في الاستفادة من الحقوق المتعلّقة بالزواج، دون أن يتكبّدوا أية مسؤولية من مسؤوليات الزواج ؟

2-لا عائلة مؤلّفة من شخصين من جنس واحد

في هذه الحالة، وقبل اختيار اي تنظيم قانوني، على المشترعين أن يطرحوا على ذواتهم بعض أسئلة : ما الأهم لنسج العلاقة الاجتماعية : الزواج بين شخصين مختلفي الجنس، أو زواج " المثليين" من جنس واحد.؟ والى أي نوع من الاتحاد يستند ؟ وفي أي مجتمع من المجتمعين يمكن القيم الأخلاقية أن تنتقل انتقالا سليما الى الأجيال المقبلة ؟ وفي أي مجتمع يشعر المواطنون الجدد بأنهم محميّون، وبمقدورهم أن يبنوا شخصيتهم، ويطوّروها ، ويحسّنوها تحسينا طبيعيا. وخلافا لذلك، ما هي الموجبات التي يجب على شخصين من جنس واحد أن يقوما بها اذا اختارا هذا النوع من القران ؟ وما هي الواجبات التي على المجتمع أن يقوم بها في كلتا المؤسستين الزواجية ؟ أفما هذا يعني أننا نفضّل قران المثليين، باعفائنا اياهم من موجبات الزواج الذي لا بدّ منه للمجتمع ؟ وفي هذه الحالة ما هي المساهمة التي يقدّمها المثليون للخير العام ؟ وهل تتساوى والزواج الشرعي الطبيعي ؟ وماذا يقبل المجتمع من هذين الزواجين؟ وماذا يقبلان من المجتمع؟

ان الزواج بين شخصين من جنس مختلف يولي حقوقا عديدة ويتطلّب واجبات عديدة بين الزوجين، وبين كليهما وأولادهما، وعائليتهما الأصليتين، الى ما سوى ذلك. وكل هذا نظر اليه التشريع وحسب له حسابا. وما هي الحقوق والواجبات التي يمكن الاعتماد عليها في حال زواج المثليين ؟

وان تشريعات كتلك التي ألمحنا اليها بأمكانها أن تهدّد تهديدا كبيرا المجتمع، وتنزل به ضررا كبيرا. ومعلوم أن العائلة، عندما تتألّف بحسب الطبيعة هي السبيل الأجدى لاجتناب الكثير من الاضطرابات النفسية، والمسلكية، لدى الأولاد الذين تتكوّن شخصيتهم. ولكن هذه الاعتبارات لم توقف المثليين عند متطلباتهم التي بلغت حدّّا افضى بهم الى المطالبة بتبني الأولاد. ومعلوم أن هناك أسبابا عديدة لرفض هذا الطلب، منها:

3- الفوارق كبيرة بالنسبة الى الأولاد في العائلة المؤلّفة من شخصين من جنس واحد

1- بين الأولاد الذين لا أهل لهم، وصار تبنّيهم، نشاهد اضطرابا في المسلك، ورسوبا في المدرسة، وكآبة لانفاصالهم عن بيئتهم الوالدية، وبطئ فهمهم للأمور، وسلوكهم غير الطبيعي قد يفضي بهم الى الانتحار، وذلك خلافا للأولاد الذين لا يعانون من هذه الآفات.

2- للولد الحق في اكتساب هوية جنسية وتثبيتها بطريقة مناسبة، وهذا أمر ضروري. وهذا الحق قد يصار الى تجاهله، وافساده عندما يُعرض على هذا الولد أمثلة مسلكية غير مقبولة يجدها في عائلته المثلية.

3- حق الولد بالحماية من أي مرض أضافي ناتج عن الاحتكاك الدائم بمن تبنوه، وعن حرمانه من والديه الطبيعيين.

4- الولد، صبيّا كان أم ابنة، يحتاج الى أبيه وامّه ليحدّد شخصيته بالنسبة الى جنسه، وليتعلّم الاحترام، والمحبة، والتكامل الذي يأتيه به الشخص الآخر. والتعلّق والرباط اللذان تخلقهما هذه العلاقة لا غنى له عنهما لكي يؤسس هويته الشخصية.

5- للولد الحق في تنمية مشاعره بملاحظته الرباط - الودّي والمعرفي والشخصي الذي يقوم في العلاقات بين أبيه وأمّه. وهذه العلاقات تشكّل السد الذي ينسج عليه ويوثّق نضج عاطفته وشخصيته المستقبلية.

6- نلاحظ في شخصية المثليين النفسية عدة ملامح نفسية مرضية من مثل الأنانية ، الشفقة على الذات، عدم النضج العاطفي، الحسد المرضي، الخيانة، الاحباط الخ، وجميعها تؤثّر على تطوّر شخصية الولد المتبنّى في هذه الظروف، والمعرّض لهذا النوع من السلوك.

7- والولد الذي لا يعيش الا مع قوم مثليين لا يختبر الفارق بين الرجل والمرأة، ولكنه خلافا لذلك، يتعلّم ما هو خطأ ومضاد للطبيعة، ويحتقر التكامل الذي لا بدّ منه بين أشخاص من جنس مختلف، وما بينهم من فوارق.

8- الولد الذي لا يعيش الاّ مع والديه المثليين يتألّم من نقص الاجتماعيات لتعذّر حصوله على روح العائلة الحقيقي الذي يمدّ جذوره الى الجماعة القائمة بين رجل وامرأة، ما عدا ضعف شعوره باحترام ذاته وبتحطيم شخصيته التي لا تتكوّن الاّ جزئيا.

9- وبالتالي،ان الولد الذي يتبنّاه مثليون يعيش هوية صعبة، غير كاملة، مقسّمة، لا تتفق ومصيره، وتبقى دائما مجتزأة.

10- بالنسبة الى الولد الذي يتبنّاه مثليون، لا يمكن أن تتوفّر له الشروط الواجبة للتبنّي. وهذا ما يفضي الى تبنِّ من دون تبنّ.أي الى وهم قانوني.

ان غاية التبنّي هي حماية القاصر المهمل، وليس ارضاء البالغ، رجلا كان أم امرأة، لا عقب لهما. ومن جهة ثانية، على ما يؤكّده المبدأ القانوني القديم، ان التبنّي يجب أن يقتدي بالطبيعة. ونعني بالطبيعة هنا طبيعة العائلة المؤلّفة من أب وأمّ بالتبّني بينهما علاقات هادئة بحيث يسهّلان نمو الشخص المتبنّى وتطوّره.

واذا اضطرب تطوّر نموّ الأولاد الطبيعي الذين تبنّاهم مثليون، أفلا يقع على عاتق المجتمع في المستقبل واجب العناية بهذا الولد ؟ وباسم أي مبدأ يُعرّض الولد وتطوّره وهويته الشخصية الى امكانية تشويهها وتحطيمها ؟ وهذه الشريعة أفلا تسهم في تضخيم عدد الشبان الذين في المستقبل يختارون مسلكا مثليا ؟ واذا كان الأمر كذلك، ان قيمة النص القانوني التعليمية والثقافية تتعرّض لخطر اعادة النظر فيها.

أيها الأخوة والأبناء الأعزّاء،

أن الله هو من خلق الانسان رجلا وامرأة، على صورته ومثاله، كما جاء في مستهلّ الكتاب المقدّس، "وقال لهم :انموا واكثروا واملأوا الأرض" .فيبقى على الانسان أن ينظّم هذه الأرض وفق مخطط الله، لفائدة جميع الناس، وليس لفائدة القوي وحرمان الضعيف، وللتسابق على السلطة، كما هو جار عندنا في هذه الأيام، ولو قاد التسابق الى الفوضى والخراب وتهجير الناس الى كل بلد من بلدان الناس".

استقبالات

وبعد القداس, غص صالون الصرح الكبير بالمهنئين بالاعياد, فاستقبل البطريرك صفير الامير ادوار دولوبكوفيتش وعقيلته, رئيس "حركة التجدد الديموقراطي" النائب السابق نسيب لحود ونائب الرئيس النائب السابق كميل زيادة, ثم وفدا من رابطة سيدة ايليج برئاسة الياس الحويك الذي ألقى كلمة في المناسبة.

البطريرك صفير

ورد البطريرك بالقول: "نشكر جميع الذين اتوا في هذا اليوم لكي يتابعوا القداس الالهي ويرفعوا عقولهم وقلوبهم الى الله الذي يأتي منه وحده الخير والسماح والبركة".

اضاف: "ايامنا صعبة لا شك, وانتم تعرفونها ولكنها على ما اعتقد ليست اصعب من ايام مر بها في هذا الوطن آباؤنا واجدادنا وقد تغلبوا عليها بقوة الايمان وبقوة الصمود, وبالقوة النابعة من اراداتهم الخيرة, ولذلك اننا نأمل مهما عظمت الصعوبات ان نتغلب عليها بقوة ايماننا بالله ومحبتنا لهذا الوطن, ومحبتنا خصوصا لبعضنا البعض والدين المسيحي هو دين المحبة. ان المسيح احبنا حتى سفك نفسه من اجلنا على الصليب, ولذلك علينا ان نحب بعضنا بعضا مهما باعدت بيننا الاهواء والسياسة والظروف, واذا جمعنا ارادتنا على الخير فانه يتم لنا هذا الخير. نسأل الله ان يهدينا في هذه السنة الاخيرة في ايامها وفي السنة المقبلة التي نأمل من الله ان يجعلها لنا سنة خير ومحبة وطمأنينة وسلام".

وامام وفد من امانة التربية في "حزب الوطنيين الاحرار" برئاسة الدكتور الياس رزق قال البطريرك صفير: "إننا نعرف ان "خير الكلام ما قل ودل", وإننا نأمل ان تتحقق كل الاماني وان يعود لبنان الى سابق عهده بالطمأنينة والاستقرار والهدوء والسلام, ولكن هذا كله يجب له من يعمل له, واللبنانيون الذين تفرقوا خصوصا في هذه الايام يجب ان يوحدوا ارادتهم وان يخرجوا بلبنان موحدا وان يكون هدفه واحد بعد ان يتوحد لكي يطمئن ابناءه المقيمين والمغتربين".

اضاف: "هناك صعوبات ولكن الشاعر يقول والشعر ينقلنا الى اجواء مريحة غير الاجواء التي نعيش بها: "كن جميلا ترى الوجود جميل", فاذا كانت نفوسنا جميلة فاننا لا يمكننا الا ان نتأمل بالخير والسلام والطمأنينة في هذا البلد".

وقال: "على الانسان ان يتم عمل الله لا ان يشوهه, لأن الله حباه ما لم يحبو سواه من جمالات, ولذلك اننا نأمل خاصة ونحن في آخر السنة ونطل على السنة الجديدة ان تكون سنة خير وسلام وطمأنينة في الشرق والعالم اجمع".

وامام وفد من قطاع المهن الطبية في "القوات اللبنانية" - دائرة التمريض برئاسة مهى فرح، قال البطريرك صفير "اننا نشكر لكم مجيئكم في هذا اليوم الذي نودع فيه السنة الماضية وقد حملت لنا الكثير من المآسي والمصاعب، ولكننا نأمل خيرا في السنة التي نبدأها بعد غد، وانها ستحمل الينا خلاف ما حملته الينا السنة الفائتة وتحمل الينا السلام والطمأنينة والخير، ولكن هذا كله رهن بارادتنا، فاذا عملنا للخير نجده ولكن اذا عملنا لخير الغير فنجده ايضا، ولكن لن نكون مطمئنين. ونسأل الله ان يبارككم ويبارك حركتكم فانتم دائما الى جانب المرضى، ويجب ان تكونوا قدوة صالحة لهم ونشكر دائما الله معكم على ما اولاكم من نعمه ونسأله ان يتم نعمته علينا بان تكون السنة الجديدة سنة خير وبركة".

ومن الزوار على التوالي للتهنئة بالاعياد: رئيس "التيار الشيعي الحر" الشيخ محمد الحاج حسن، رئيس بلدية ريفون جورج صفير واعضاء المجلس البلدي والمختار منصور صفير، وفد من "مؤسسة البطريرك صفير" برئاسة الدكتور الياس صفير، نقيب المحامين رمزي جريج والنقيب السابق شكيب قرطباوي، رئيس رابطة آل عقيقي فيليب تامر عقيقي ورئيس بلدية كفرذبيان السابق جان عقيقي، نائب رئيس نقابة عمال ومستخدمي كازينو لبنان طانيوس الحاج، وفد من مصلحة الطلاب في "حزب الكتائب اللبنانية" برئاسة مارون زيدان، فاعليات روحية وسياسية ونقابية ومصرفية ووفود شعبية من مختلف المناطق.

 

المطران الراعي مترئسا قداس الشكر باعلان الاخ اسطفان نعمة مكرما: مدعوون لان ننمو في عائلتنا الوطنية بالنعمة والحكمة متضامنين متفاهمين

على اللبنانيين ان يدركوا انهم اخوة ولا يمكن الغاء او الاستغناء عن اي شخص

وطنية -جبيل 30/12/2007 (سياسة) توجت احتفالات الشكر باعلان الاخ اسطفان نعمة اللحفدي مكرما بقداس تراسه راعي ابرشية جبيل المطران بشاره الراعي في كنيسة مار اسطفان الرعائية في لحفد (قضاء جبيل) ، عاونه فيه رؤوساء اديار كفيفان الاب ميشال ليان وعنايا الاب طنوس نعمة ومعاد الاب حارس مطر وكاهن الرعية الاب بول زيادة ، وحضره حشد من المصلين . بعد الانجيل القى المطران الراعي عظة تحدث فيها عن اهمية الاسرة في بناء المجتمعات والاوطان خصوصا وان الله جعلها كنيسة ينمو فيها الانسان بالايمان ومدرسة طبيعية يتربى وينشأ فيها على القيم الانسانية والاجتماعية والوطنية فتشكل تلك الاسرة خلية المجتمع والكنيسة وتعكس حضارة المحبة وخير دليل على قيمتها هو المكرم الاخ اسطفان نعمة الذي نما في بيت والديه في لحفد بالقامة والحكمة والاخلاق والمعرفة والثقافة والتربية والقداسة والاتحاد بالله ، فكان نموه طيلة 49 عاما نموا مثلث الابعاد : الكنيسة اعلنت في 17 كانون الاول 2007 ان هذا الرجل عاش بطولة النمو الجسدي والحسي حاملا صورة الله النقية ومحافظا على نعمة المعمودية ، وعاش ايضا بطولة فضائل الايمان والرجاء والمحبة والحكمة والاعتدال والقوة والشجاعة في خياراته المسيحية ، وعاش بطولة النذور الرهبانية بالفقر والطهارة والطاعة حتى غدا مميزا بالصلاة والعمل والتواضع في رحاب الرهبانية اللبنانية المارونية التي اغتنت واغنت الكنيسة بقديسين عظام امثال شربل ونعمةالله ورفقا .

وتابع : نحن نصلي ونرفع شكرنا للرب على هذه العطية وعلى هذه النعمة الجديدة للكنيسة ، ونستشفع الاخ اسطفان من اجل لحفد الغنية بابنائها والمتاصلة بالتاريخ الكنسي والوطني والتي اعطت بطريركيين واساقفة احدهم جبرائيل ابن القلاعي الذي يخلد اسمها ، اضافة الى عدد من الكهنة بلغ عددهم حوالي 70 ، نحن مدعوون في عائلتنا الوطنية اللبنانية ، على غرار الاسرة الصغيرة ، ان ننمو بالقامة والنعمة والحكمة متضامنين ومتفاهمين .ونصلي الى المكرم الاخ اسطفان من اجل لبنان ، من اجل العائلة اللبنانية الممزقة والمشرذمة والتي تعصف فيها الرياح من كل جانب وتنذر بهدمها . لبنان عائلة يضم الاطياف المتنوعة في الثقافة والدين ، وهذه ميزته في كل هذا المشرق ، بل ميزته في الشرق والغرب ، كما قال البابا الكبير يوحنا بولس الثاني انه رسالة ونموذج لتلاقي الثقافات والاديان .

واضاف : منذ العام 1975 والرياح تعصف بهذه العائلة الوطنية ، نسأل الاخ المكرم اسطفان ان ينعم على اللبنانيين ان يدركوا اننا اخوة واننا بحاجة الواحد الى الاخر ولا ننستطيع الاستغناء عن اي شخص ولا يمكن الغاء اي شخص ، لاننا نلتقي كلنا في الاخوة . فالناس صنفان ، كما يقال ، اما أخ لك في الدين واما أخ لك في الخلق ، وفي الحالتين كلنا اخوة . وهذه البطولة عاشها الاخ اسطفان في بلدته وفي رهبانيته ، وانطلق من العائلة الصغيرة وقد طبعت البساطة حياته ليصبح كونيا لكل الشعوب ولكل اللغات ولكل الازمنة بعيشه بطولة القيم الروحية والانسانية والاجتماعية. وختم المطران الراعي : نشكر الرب على اعطائه علامات الرجاء للبنان في وقت نضيع فيه كل الامل ، وفي هذا الظرف حيث الرجاء مهدد يعطينا الرب اشارات بانه حاضر معنا ، فان 17 كانون الاول 2007 هو تاريخ مهم وعلامة من السماء لكي نحافظ على بطولة حياتنا المسيحية ، وانعم علينا ايضا بعلامة ثانية من خلال الكنيسة هي اعلان قبول دعوى تطويب ابن لبنان الاب يعقوب الكبوشي مؤسس راهبات ودير الصليب ، حتى تكون العلامتان دعوة للتمسك بقيمنا وعدم الخوف ، فلبنان سيبقى صامدا على الرغم من انه تعرض منذ 32 سنة للهدم من كل الجهات ، وهذا البلد لن يموت بفضل المخلصين الذين يعيشون ايمانهم وقيمهم وبفضل لقاء الارض مع السماء عبر المكرم اسطفان وامثاله من القديسين. وكان القداس قد استهل بنشيد الدخول حيث تقدم موكب المصلين اسطفان نعمة حفيد شقيق المكرم نعمةالله ، كما سبق القداس عرض فيلم وثائقي عن مراحل اعلان قبول دعوى التطويب وسلط خلاله الابوان طنوس نعمة وميشال ليان الضؤ على ابرز محطات مسيرة المكرم اسطفان .

 

جعجع استقبل نائبة رئيس الاتحاد الاوروبي: لبنان في خطر وهناك محاولات لاعادة الوضع الى ما كان عليه قبل 2005

كراتزا: على النواب ممارسة دورهم الدستوري وانتخاب رئيس

المصلحة العامة يجب ان تكون اقوى من كل الخلافات الماضية

وطنية - 30/12/2007 (سياسة) اعتبر رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، في حديث الى اذاعة لبنان الحر، أن العام 2007 "كان صعبا جدا على الجميع خصوصا من النواحي الاقتصادية والاجتماعية"، لافتا إلى أنه كان هناك محطتان أساسيتان تم تحقيقهما وهما المحكمة الدولية التي ستكون محطة مهمة في تاريخ لبنان والمنطقة، ومعركة نهر البارد التي أظهرت من جهة مدى جدارة ومسؤولية السلطة السياسية المتمثلة بالحكومة، والقدرة العالية للجيش اللبناني على خوض معارك نوعية من جهة أخرى". واعتبر أنه "اذا أردنا وضع مقارنة بين نجاحات فريقي 14 و 8 آذار نرى أن فريق 14 آذار حقق مسائل مهمة جدا تتمثل بالدرجة الأولى بالمحكمة الدولية ومعركة نهر البارد، والوقوف في وجه عودة النفوذ السوري من خلال حكومة جديدة بشكل آخر".

وعن نجاحات الفريق الآخر، اعتبر جعجع أن المعارضة "نجحت بتحرير ساحة رياض الصلح من المؤسسات التجارية، وتسريح الموظفين من اعمالهم، كما حققت نجاحا باهرا بتحرير كثير من العائلات اللبنانية من مورد رزقها الوحيد. ونجحت في فن جديد هو فن تغطية القبوات بالسماوات وهو الغش على مستوى كبير في السياسة". وأشار إلى الاغتيالات التي حصلت في العام 2007 وآخرها اغتيال اللواء الركن فرنسوا الحاج، معتبرا أنها كانت "تهدف بشكل أساسي إلى وقف مسيرة استعادة الحرية والسيادة الفعلية". ولفت جعجع إلى أن "التعقيدات لا تزال موجودة، وهناك محاولات كبيرة تجري من أجل إعادة الوضع إلى ما كان عليه ما قبل العام 2005"، مشددا على "وجوب البقاء على استعداد وجهوزية دائمة كي لا نخسر أيا من الخطوات التي تم تحقيقها في السنوات الثلاثة الأخيرة، ووضع جهد أكبر من أجل التقدم أكثر فأكثر إلى الأمام. وقال: "لبنان في خطر، هناك حرب فعلية معلنة عليه ولو ضمنية"، داعيا الجميع إلى "الصمود والعيش بطريقة طبيعية ولو كنا في ظروف غير طبيعية". أضاف: "أدعو ونحن على مشارف السنة الجديدة السياسيين إلى أن يكونوا بالدرجة الأولى صادقين مع الذات، لكي يكونوا صادقين مع الناس ومع الله والتاريخ". ودعا جعجع اللبنانيين الى "التمسك بوطنهم مهما كانت الصعوبات"، متمنيا لهم أياما هنيئة، مؤكدا أن القوات "كانت ولا تزال أم المجتمع المسيحي وهي تجهد وتتعب من أجل أن تكون الأيام المقبلة مليئة بالفرح والأمل، إلا انه في كثير من الأوقات تكون العين بصيرة واليد قصيرة".

كراتزا

والتقى رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع مساء نائبة رئيس الاتحاد الاوروبي رودي كراتزا، في حضور مسؤول العلاقات الخارجية في "القوات" جوزف نعمه، وبعد اللقاء صرحت : "اتمنى على ابواب العام الجديد 2008 لكل الاصدقاء اللبنانيين عاما افضل من العام 2007. واتمنى ان تكون الهدية الكبيرة التي ينتظرها اللبنانيون من بابا نويل مصلحة البلاد العامة وامنه وازدهاره واستقرارة السياسي، من هنا يجب ان يتحلى المسؤولون السياسيون بالمسؤولية والحكمة. وقد التقيت عددا من النواب وطلبت منهم بأن يحثوا المجلس النيابي للعب دوره الدستوري، لكي يصلوا الى حل هذه المسألة المعقدة وانتخاب رئيس للجمهورية".

واكدت كراتزا على ان هذه المسألة هي "تحد للبنانيين، واذكرهم بأن بأن المصلحة العامة يجب ان تكون اقوى من الخلافات وانقسامات الماضي، وبأن المستقبل سيكون مزدهرا للبنانيين لكي يصلوا الى وحدة وطنية. فانتخاب رئيس للجمهورية هو امتحان ايضا للبنانيين، واعتقد ان الشعب اللبناني لديه طموحات ويطلب من المسؤولين ان يكونوا بمستوى مسؤوليتهم. اتمنى ان يكون العام 2008 عام الحلول والقرارات الكبرى ويحمل الازدهار والاستقرار للبنانيين".

وردا على سؤال حول حملها لمبادرة اوروبية لحل الازمة، اجابت كراتزا: "في زيارتي الاخيرة حملت رسالة الى الرئيس بري من رئيس الاتحاد الاوروبي حيث طلب منه اعطاء السلطة الى البرلمان اللبناني، واتمنى ان يكون الوقت قد حان لذلك. فالنواب عليهم ان يطالبوا رئيس المجلس بلعب دورهم الدستوري ويشجعوا الحوار داخل المجلس وهذا ما يطلبه اللبنانيون من مؤسساتهم". وحول هدف زيارتها الى جعجع، قالت: "هدف زيارتي اليه هو فرصة للحديث عن الوضع الحالي والاستماع الى مخاوفه ومبادراته واقتراحاته وما هي مبادرات قوى 14 آذار لحل الازمة. اعتقد بأنه لا ينقصه المبادرات ولكن في كل مرة يجب ان تتأقلم مع الواقع. وانا مهتمة لأسمع تحليله للوضع واقتراحاته. فلا نستطيع التفكير بقيام دولة سيدة كلبنان ان لا تحصل على رئيس لبناني واعتبر ذلك تحديا للجميع".

 

كارلوس ادة يطالب بتوضيح فرنسي "سريع" ل"تلميحات" الرئيس ساركوزي عن امكانية التفاوض مع سوريا على المحكمة في حال انتخاب رئيس توافقي

وطنية - 30/12/2007 (سياسة) أدلى عميد حزب الكتلة الوطنية اللبنانية كارلوس ادة بالتصريح الآتي: "استمعنا منذ قليل الى المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده الرئيسان المصري حسني مبارك والفرنسي نيكولا ساركوزي في القاهرة وتناولا فيه الازمة الرئاسية اللبنانية لأكثر من مرة.

الملاحظة الاولى هي تأكيد الرئيسان ما كان الجميع يعلمه قبل ذلك وهو ان المعرقل للاستحقاق الرئاسي هو النظام السوري من خلال تأثيره على قوى المعارضة اللبنانية، لا سيما عندما تحدث الرئيس ساركوزي عن اقفال البرلمان وأخذ مفتاحه لمنع عملية الانتخاب. فتكون فرنسا قد حددت أخيرا الجهة المعرقلة للانتخابات الرئاسية وذلك من على منبر اكبر دولة عربية، مما يشكل مرة جديدة تأكيدا دوليا وعربيا لاتهاماتنا لسوريا واعوانها بالتخطيط للفراغ بغية العودة الى الساحة اللبنانية من باب الفوضى التي قد يؤدي اليها استمرار الفراغ في سدة رئاسة الجمهورية.

من جهة ثانية، لفتنا في كلام الرئيس ساركوزي تشديده مرتين على موضوع المحكمة الدولية، كرد على سؤالين وجها اليه حول الاجراءات المنوي اتخاذها في حال استمرت سوريا في عرقلة انتخاب رئيس للبنان. ان كلام الرئيس الفرنسي عن أهمية المحكمة في هذا الاطار يدل على جدية الاتهامات السياسية التي أطلقناها في لبنان حول ضلوع النظام السوري في جريمة اغتيال الرئيس الحريري والجرائم الاخرى التي حصلت في لبنان منذ عام 2004. ولكن ما أقلقنا في حديث الرئيس الفرنسي هو تلميحات معينة قد يفهم منها ان استمرار تعطيل انتخاب رئيس "توافقي" للبنان سيؤدي الى تسريع انشاء المحكمة، في حين ان انتخاب هذا الرئيس قد يتيح التفاوض مع سوريا على موضوع المحكمة. من الواضح ان هذا الالتباس ناتج عن سوء تعبير وقع في كلام الرئيس ساركوزي لهذه الناحية ما يستدعي توضيحا سريعا، لأننا على ثقة تامة ان المجتمع الدولي، وفرنسا خصوصا، لا يمكنهما المساومة على العدالة والقانون الدوليين وهم يعرفون تماما ان اللبنانيين يرفضون بشكل قاطع اي مقايضة بين الحقيقة والعدالة وبين صفقة سياسية لانتخاب رئيس "توافقي" كائنا من كان هذا الرئيس. ان المطلوب اليوم هو توضيح فرنسي سريع يقطع الطريق على اي تفسيرات خاطئة قد يلجأ اليها المصطادون في الماء العكر للشق الاخير من كلام الرئيس ساركوزي، خصوصا ان اللبنانيين جميعا متمسكون الى أبعد حد بالمحكمة الدولية التي يرون فيها الوسيلة القانونية الفضلى لمحاسبة المجرمين واحلال الحق واقفال ملف حقبة سوداء من الوصاية والاحتلال، استباح فيها النظام السوري بلدهم على الصعد كافة".

 

المفتي الجوزو سأل لماذا يصر الرئيس بري على تعطيل الحياة النيابية والادعاء أن الحكومة غير شرعية واغراق لبنان في الازمات السياسية؟

وطنية- 30/12/2007 (سياسة) صرح مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو بما يأتي: "لماذا يصر رئيس مجلس النواب نبيه بري على تعطيل الحياة النيابية واغلاقه المجلس النيابي؟ والاصرار على الادعاء بأن الحكومة غير شرعية دون ان يترك الفرصة لمجلس النواب لكي يقرر ذلك او يرفضه؟ ولماذا يصر الرئيس بري على اغراق لبنان في الازمات والمشكلات السياسية ويرفض الاصغاء الى نصائح الدول الصديقة والشقيقة لانهاء الازمة في لبنان وانتخاب رئيس للجمهورية حسب الدستور اللبناني؟ ولماذا يحاول الهروب من المسؤولية الى الفراغ المطلق؟".

وتابع: "لماذا يصر الرئيس بري على ضرب الاقتصاد اللبناني ومحاصرة المؤسسات الاقتصادية وشل حركة السياحة في لبنان، وجر الشعب اللبناني الى مأساة الجوع والبطالة وفقدان الثقة بالدولة اللبنانية؟. لماذا يصر الرئيس بري على اغلاق الباب امام المساهمات العربية في انعاش الاقتصادي اللبناني ويصمم على ابعادها لحساب سوريا، وانعاش الاقتصاد في سوريا؟ ولماذا هذا الحقد على الشعب اللبناني والتجار اللبنانيين والمستثمرين العرب، خدمة لاسرائيل وخدمة للصهيونية التي تتمنى ان يفلس لبنان وان يقضي على الكيان اللبناني؟. لماذا يصر الرئيس بري على ضرب شركة السوليدير بالتعاون مع حلفائه طبعا, وذلك في الاعتصام في ساحة رياض الصلح، واغلاق ابواب الاسواق التجارية في قلب بيروت، خدمة لسوريا، وتعاونا مع ايران التي تريد ان تأخذ من لبنان قاعدة للضغط على اميركا واوروبا, في اعتبار ان الاميركيين والاوروبيين يعملون على حماية الاقلية المسيحية الموجودة على ارض لبنان والتي تمثل للغرب وجودا رمزيا في التركيبة اللبنانية؟ ولماذا اغتيال هذا العدد الضخم من الشخصيات والزعامات المسيحية لارهاب المسيحيين من قبل حلفاء سوريا والمعارضة اللبنانية؟. ما هي الاهداف المشبوهة التي تقف وراء تعطيل انتخاب رئيس الجمهورية؟ وتقف وراء اغلاق المؤسسة التشريعية الام في الدولة؟. لماذا يستهدف رئيس الوزراء فؤاد السنيورة من قبل الرئيس بري في شكل خاص؟ ولماذا قتل الرئيس رفيق الحريري، ومحاصرة الرئيس السنيورة؟ ومن هو الذي يقف وراء هذه التوجهات المذهبية الخطيرة؟ لماذا تفشيل جميع المبادرات العربية؟ لماذا يتنكر الرئيس بري لمصر والسعودية وهو الذي كان يقابل افضل مقابلة منهما؟ وكان السعوديون يغرقونه في العطاءات والمعاملة الحسنة". وختم: "عذرا، لهذه المصارحة، لان لبنان يغرق، ولم يعد هناك مجال للسكوت على ما يجري، ولا بد من مواجهة الفاعلين الذين يعملون على قتل لبنان وذبح شعبه من الوريد الى الوريد لصالح قوى اقليمية وأخرى تتآمر على لبنان منذ زمن بعيد؟ أجيبونا يرحمكم الله؟".

 

العماد سليمان بحث الاوضاع مع نائبة يونانية

وطنية - 30/12/2007 (سياسة) استقبل قائد الجيش العماد ميشال سليمان في مكتبه في اليرزة, النائبة في البرلمان اليوناني والاتحاد الاوروبي السيدة رودي تساغارو بولو, وتناول البحث الاوضاع العامة في البلاد.

 

الرئيس بري وعمرو موسى تداولا بمؤتمر وزراء الخارية العرب

وطنية - 30/12/2007 (سياسة) تلقى رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري اتصالا من الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى تناول مؤتمر وزراء الخارجية العرب.

وجود وثيقة فرنسية سورية حول لبنان

الأحد 30 ديسمبر - وكالات

دمشق: اعلن السناتور الاميركي ارلين سبكتر الاحد خلال زيارته دمشق عن وجود وثيقة عمل سورية-فرنسية تشكل "اساسا لاجراء الانتخابات في لبنان".

وقال سبكتر خلال مؤتمر صحافي ان "وزير الخارجية وليد المعلم عرض علينا، على النائب (باتريك) كينيدي وعلي، وثيقة اعدها السوريون والفرنسيون تشكل اساسا لحل الوضع واجراء الانتخابات في لبنان". واختتم سبكتر الاحد زيارة الى دمشق استغرقت يومين التقى خلالها الرئيس السوري بشار الاسد ووزير خارجيته وليد المعلم، ورافقه خلالها عضو مجلس النواب الاميركي النائب الديموقراطي باتريك كنيدي. وقامت فرنسا عبثا بوساطة لحل الازمة السياسية التي يتخبط فيها لبنان والتي تفاقمت اثر خلو سدة الرئاسة فيه بانتهاء ولاية الرئيس السابق اميل لحود وعدم توصل الاكثرية النيابية المناهضة لسوريا والمدعومة من الغرب والمعارضة المدعومة من سوريا وايران الى توافق على انتخاب خلف له.

واعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في القاهرة الاحد ان بلاده لن تجري اي اتصال بسوريا "ما لم تكن هناك ادلة على رغبتها في ان يتم انتخاب رئيس لبناني توافقي". واضاف السناتور الاميركي انه فهم انه "لا يمكن ان تكون في لبنان ديموقراطية مشابهة لتلك الموجودة في الولايات المتحدة. نريد التوصل الى ديموقراطية توافقية. الاكثرية لا يمكنها حكم البلد بفاعلية من دون باقي الاطراف الاخرى. ومن هنا يجب ان يكون هناك توافق". واشاد السيناتور الأميركي ارلين سبيكتر بنتائج محادثاته هنا اليوم مع الرئيس السوري بشار الأسد واصفا هذه المحادثات بالمثمرة والبناءة. وقال ان انطباعاته التي خرج بها مع زميله النائب الديمقراطي باتريك كيندي من محادثاته مع الرئيس الأسد والمحادثات التي أجراها قبل أيام مع رئيس وزراء اسرائيل ايهود اولمرت تشير الى " ان هناك احتمالا الآن لعقد اتفاقية سلام سورية اسرائيلية". وتابع قائلا "أعتقد أن الوقت الآن مناسب للوصول الى مثل هذه الاتفاقية وذلك لعدة عوامل منها انعقاد مؤتمر (أنابوليس) للسلام فالرئيس الأسد اتخذ قرارا شجاعا بالمشاركة في هذا المؤتمر وممثل سوريا في المؤتمر حاور ممثل اسرائيل". وأضاف "هناك أيضا عامل مهم لانجاز اتفاق السلام بين سوريا واسرائيل يتعلق بالسياسة الداخلية الأميركية فالرئيس جورج بوش أعلن أنه ينوي القيام بعمل تجاه عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط وهي المرة الاولى منذ توليه الرئاسة قبل سبع سنوات ". وأوضح أن الرئيس بوش في ظل الأغلبية للحزب الديمقراطي في السلطة التشريعية لن يستطيع تميرر العديد من سياساته الداخلية ولذلك فهو يركز الآن على السياسة الخارجية من أجل أن يحرز نصرا على المستوى الخارجي "وفي نفس الوقت سيكون نصرا لسوريا الذي يتمثل باستعادة الجولان المحتل وهو نصر أيضا لاسرائيل وذلك بحصولها على معاهدة سلام مع سوريا". وردا على سؤال عما اذا كان يقوم بشكل رسمي بوساطة بين سوريا واسرائيل قال سبيكتر "كما تعلمون السياسة الخارجية في الولايات المتحدة الأميركية تصنعها السلطة التنفيذية وللكونغرس دور في هذه السياسة وذلك عن طرق اللجان المختلفة".

وأضاف "أما دوري الشخصي فقد تحدثت الى رئيس الوزراء اولمرت ونقلت ما قاله المسؤولون الاسرائيليون الى المسؤولين السوريين وسأنقل المعلومات التي تلقيتها منهم الى الحكومة الاسرائيلية".

فضل الله: التقارب المصري-الإيراني يمهد لحل عقد في العراق ولبنان

وطنية- 30/12/2007 (سياسة) نوه العلامة السيد محمد حسين فضل الله في تصريح اليوم "بالتقارب المصري - الإيراني"، مشددا على "حماية الأمن الإسلامي العام من خلال مظلة العلاقات المصرية - الإيرانية". وأشار إلى أن "عودة العلاقات بين البلدين ستمهد لحل الكثير من العقد وخصوصا في العراق ولبنان"، مؤكدا "ضرورة المكاشفة السياسية المنفتحة بينهما بما يطل على آفاق الدور المصري والإيراني إسلاميا وعربيا"، مشيرا إلى "وجود سعي أمريكي وإسرائيلي لإضعاف دور مصر وتطويق إيران وعزلها". وعن التقارب الإيراني - المصري الأخير قال: "كنا نؤكد دائما بأنه ليس من الطبيعي أن يستمر الوضع بين مصر وإيران في حال تشبه القطيعة السياسية، ومن المفارقات على هذا الصعيد، أن هذه القطيعة جاءت في الوقت الذي كنا نشهد فيه تقاربا بين الدول المتباعدة في مختلف أنحاء العالم، ونرى فيه انفتاحا على الوحدة بمعاييرها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في البلدان الغربية، وخصوصا في أوروبا بينما كنا نشهد حالة سياسية غير مستقرة في العلاقات بين إيران ومصر مع معرفة الطرفين بأهمية تشييد علاقات متينة بينهما، بالنظر إلى أهميتها الإسلامية وإلى حاجة الأمة كلها إلى علاقات من هذا النوع، وخصوصا أن المشاكل التي أحاطت سابقا بعلاقات البلدين، كانت ناشئة من تعقيدات انطلقت من حال الفوضى التي عاشها العالم العربي والإسلامي في مراحل سابقة ولا يزال يعاني نتائجها".

أضاف: "كنا ولا نزال، نعتقد بأن أي وحدة على مستوى الأمة يمكن أن تكون فعالة وقوية عندما تشترك مصر وإيران في بنائها بنيات صافية وحركة سياسية واقعية وهادفة، ونحن في الوقت عينه نتطلع إلى الدور الكبير الذي يمكن للبلدين أن يتحركا فيه على صعيد التقريب ليعيدا إلى أذهان الأمة حركة التقريب التي انطلقت في منتصف القرن الميلادي الفائت وحققت الكثير من الأهداف في خط الوحدة الإسلامية من خلال علماء أعلام ومفكرين بارزين إيرانيين ومصريين".

ورأى أن "من الممكن بناء علاقات إسلامية متينة وفق قواعد عربية - إيرانية تمهد السبيل لجمع أقطاب آخرين في الأمة وتطويق مفاعيل الفتنة المذهبية التي تنفخ في بوقها أطراف دوليين مستكبرين وجهات غير واعية وغير مسؤولة في داخل الأمة، كما أن من الممكن أن يصار إلى مكاشفة سياسية منفتحة تطل على آفاق الدور الإيراني على المستوى العربي والإسلامي العام وعلى الدور المصري في هذين الجانبين أيضا، لأن ذلك من شأنه أن يؤسس لاستمرارية العلاقات بعد تأصيل حركية الدور". وقال: "علينا أن نعرف أن هناك سعيا أمريكيا وإسرائيليا لإضعاف دور مصر عربيا وإسلاميا وتطويق إيران وعزلها في النطاق المذهبي ومنعها من الانفتاح عربيا وإسلاميا، ولذلك فإن أي حركة إيرانية - مصرية في الاتجاه المضاد تمثل فائدة كبرى للبلدين وأهمية للأمة، لأننا نريد لمصر أن تأخذ حجمها الكبير في الواقع العربي والإسلامي والإفريقي وخصوصا في ظل السعي الإسرائيلي لإضعاف مصر ومحاولة اختراقها أمنيا والضغط عليها اقتصاديا بدعم مباشر من إدارة الرئيس الأمريكي بوش ورموز اللوبي اليهودي في هذه الإدارة وفي الكونغرس". ونوه فضل الله "بأي خطوة من شأنها أن تعيد الدفء إلى العلاقات بين البلدين ليكون التقارب الإيراني - المصري فاعلا وقويا ولتسري حركته داخل جسد الأمة، ونريد لذلك أن يفسح في المجال لبناء علاقات قوية بين الشعبين اللذين يمثلان امتدادا في حركة الحضارة وفي عمق حركة الإسلام، كما نريد لذلك أن يكون المظلة التي تحمي الأمن الإسلامي العام في ظل المخاطر الكبرى التي تتهدده، لأننا ندرك جيدا أن الخطوات الإيجابية في صعيد العلاقات المصرية - الإيرانية ستمهد السبيل لحلحلة الكثير من العقد وحل الكثير من المشاكل وخصوصا تلك التي يعيشها العراق ولبنان، إضافة إلى الهموم التي تشغل بال الأمة من السودان إلى أفغانستان والصومال وصولا إلى أم القضايا في فلسطين المحتلة".

 

جابر:قرارات الحكومة انقلاب على الطائف

وطنية - 30/12/2007 (سياسة) اعتبر النائب السابق عماد جابر في تصريح اليوم، "ان الاوضاع وصلت الى مرحلة خطيرة جدا وتحتاج الى معجزة الهية لانقاذ الوطن والشعب، فكل المبادرات اجهضت بسبب التدخلات الخارجية في الشؤون اللبنانية". ولفت الى "ان الحل يكمن بوقف السجالات اولا والعودة الى الدستور والقانون من خلال انتخاب العماد ميشال سليمان رئيسا للبلاد"، لافتا الى "ان القرارات التي اتخذتها الحكومة اخيرا تشكل تحديا لمشاعر شريحة كبيرة من اللبنانيين وانقلابا على الطائف".

 

النائب نقولا لوح بخطوات للمعارضة اكثر قسوة من السابق: الخصخصة خط احمر لانها اشبه باعتداء عسكري على لبنان

وطنية - 30/12/2007 (سياسة) حذر عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب نبيل نقولا في حديث صحافي، من "محاولة بيع الخلوي"، معتبرا "أن الخصخصة خط أحمر لأنها أشبه باعتداء عسكري على لبنان"، ونبه "من يضع عينه على القطاع الخلوي بأن هذه الخصخصة لن تمر في حال أرادت حكومة فؤاد السنيورة ان تمررها". وقال: "اننا في المعارضة أسرى لشارعنا الشعبي الذي يدفعنا يوما بعد آخر للقيام بتحركات في وجه حكومة السنيورة، انما لا نزال نضبطه حتى الآن"، لكنه حذر من "حصول حال انفجار لدى الشعب، عندها لن نقف مكتوفي الأيدي بل اننا سنكون في مقدمة تحركاتهم". وكشف عن "وجود اتفاق بين مختلف أفرقاء المعارضة في شأن التحركات المقبلة لمواجهة حال المراوحة في الأزمة الراهنة"، لافتا الى ان "كل شيء وارد لدى المعارضة"، ملوحا ب"القيام بخطوات أكثر قسوة مما حدث في الفترة السابقة، قد لا تكون عبر النزول الى الشارع". ورأى "أن هناك تقويضا مبرمجا لمؤسسسات الدولة"، جازما "أن حكومة شريفة ستأتي لاحقا تعيد النبض إلى هذه المؤسسات الحكومية". وطالب البطريرك الماروني نصرالله صفير ب "أن يعطي رأيا بما قامت به حكومة السنيورة من إصدار ل700 مرسوم في خرق واضح لصلاحيات رئيس الجمهورية الماروني"، موضحا "أن قوى الموالاة إستدرجت صفير لمكان ما كان يجب ان يكون فيه"، مشددا على "أنه كان يجب على صفير الإبتعاد عن ممارسة الدور السياسي وأن يتركه لأهل السياسة"، مذكرا بما قاله البطريرك إثر إنتهاء الإنتخابات النيابية حين اعتبر أنه "بات للمسيحيين زعيما"ً مؤكدا "أنه كان يجب على صفير الابقاء على كلامه هذا".

 

النائب بزي: لن نقبل تحت اي ظرف من الظروف ان يفرض علينا منطق الاستئثار

وطنية - 30/12/2007 (سياسة) اقامت حركة "امل" احتفالا في بلدة تبنين لمناسبة تدشين مسجد البلدة، في حضور نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان. تحدث في الاحتفال، عضو كتلة التحرير والتنمية النيابية عضو المكتب السياسي للحركة النائب علي بزي، معتبرا "ان فريق الموالاة وسلطته الفاقدة للشرعية الدستورية تريد تكريس أعراف ومفاهيم جديدة في التعامل السياسي". وقال: "ان هذا الفريق لا يهمه الدولة ومؤسساتها بل له هم واحد، هو مبدأ تكديس السلطات في قبضته والاستيلاء على صلاحيات الرئاسة الاولى بطريقة مخالفة لأبسط قواعد الدستور والميثاق والاعراف". وأكد ان كل ما تطلبه الحركة والمعارضة "هو الشراكة وترفض منطق الاستئثار وهي في الوقت نفسه لن تقبل تحت اي ظرف من الظروف ان يفرض أحد عليها منطق الاستئثار والغلبة". وجدد رفض المعارضة "ان تكون شاهدة زور حيال ما ترتكبه هذه السلطة من استباحات بحق الدستور ومن تجاوزات لأبسط قواعد القانون".

 

النائب حميد: ممارسة الفريق الحكومي اللاشرعي هو اعتداء على الدستور وانتهاك لاتفاق الطائف

وطنية- 30/12/2007(سياسة) أكد عضو "كتلة التحرير والتنمية" عضو المكتب السياسي لحركة "أمل" النائب ايوب حميد في احتفال أقامته الحركة في بلدة محرونة لمناسبة عيد الغدير، "حرص قوى المعارضة على الاستمرار في السعي لخلاص لبنان والتمسك باتفاق الطائف الذي يحفظ مشاركة جميع مكونات الوطن في ممارسة السلطات ورسم مستقبل واحد للبنان"، معتبرا "ان ممارسة الفريق الحكومي اللاشرعي هو اعتداء على الدستور وانتهاك صارخ لاتفاق الطائف".

وقال: "ان الرئيس نبيه بري سيبقى الحريص على صيغة العيش المشترك، وسيبقى يمارس صلاحياته من خلال أحكام الدستور"، مشيرا الى "ان السهام التي يرشق بها والاتهامات الباطلة التي تطال له انما تأتي إمعانا وإنفاذا للقرار الاميركي الذي أعلنه بوش قبل ايام والتي بدأت بواكير تنفيذه من خلال الادوات المتحكمة في الداخل التي تستمد قوة استمرارها من هذا الدعم الاميركي حتى بات باستطاعة السنيورة ان يتباهى ويردد: "سبحاني ما أعظم شأني، سبحاني ما أعظم شأني"، بعد ان استولى على مقدرات السلطة الاجرائية وبعد ان اخذ يأكل من صلاحيات رئاسة الجمهورية رغم وعوده للبطريرك صفير انه لن يتعدى على هذه الصلاحيات، فأصبح الحاكم بأمره وبارادة الرئيس بوش" . اضاف حميد:" لن يكون بمستطاع السنيورة ومن وراءه اجتياح موقع المؤسسة التشريعية الأم"، مؤكدا "ان الدور الاميركي الذي مدد لسفيره فيلتمان هو دور تعطيلي، وان الادعاءات الاميركية بالحرص على مصلحة المسيحيين هي ادعاءات مخادعة، لان من يعطل الاتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية لا يعرف مصلحة المسيحيين ولا مصلحة لبنان القائم على صيغة الشراكة". وتوقف حميد حول ما أثير مؤخرا حول وضع المسيحيين في الجنوب، وقال:" ان الجنوب الذي ضرب مثلا يحتذى به في العيش المشترك بين جميع ابنائه وطوائفه سيبقى موئلا لهذا التعايش الذي هو فعل ايمان وليس استعراضا"، مشيرا الى "ان المناطق الجنوبية لم تعرف هدم كنائس، كما ان عودة المهجرين المسيحيين الى شرق صيدا وجزين لم تتأخر، وهذا الامر ليس منة من احد وانما إيمانا من قادة الجنوب الذين يحرصون على علاقة لا تعرف التمييز، وان مناطق شرق صيدا وجزين وصور وبنت جبيل ومرجعيون شاهدة على هذا الانصهار الحقيقي رغم ان هذه المناطق لم تشهد زيارات، كما شهدت مناطق اخرى لم تنجز فيها العودة حتى اليوم" .

 

قماطي: لن نترك البلاد لفريق باع نفسه لاميركا

وطنية- 30/12/2007(سياسة) جدد عضو المجلس السياسي في "حزب الله" الحاج محمود قماطي التأكيد على أن المعارضة الوطنية اللبنانية لن تترك أمر البلاد الى الفريق الذي باع نفسه للولايات المتحدة الاميركية، مشددا على ان طروحات وتحركات المعارضة ليست خلفيتها مذهبية بل وطنية وسياسية بامتياز، هدفها حفظ لبنان بهويته وتوجهاته وقراره السياسي الوطني. وقال قماطي خلال احتفال تأبيني في بلدة بيت ليف: على الرغم من فسح المجال امام المبادرات ورغم كل التنازلات التي قدمتها المعارضة في سبيل الوصول الى حل والى استقرار البلاد والحفاظ على السلم الاهلي، إلا ان فريق الموالاة افشل تلك المبادرات وخضع للسياسة الاميركية وانقلب علينا لان قرارهم ليس بأيديهم وإنما بيد "ولش". منبّها هذا الفريق من الرهان مجددا على الاميركي الخادع الذي يريد أن يستخدمهم مجرد أوراق ضغط لتنفيذ مآربه في المنطقة.

 

النائب قاسم هاشم:المجموعة الحاكمة تطيل الفراغ لتمسك بالمؤسسات واهم من يعتبر ان باستطاعته الاستمرار في نهجي الالغاء والسيطرة

وطنية- 30/12/2007 (سياسة) رأى عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب قاسم هاشم خلال جولة على قرى النبطية ومرجعيون ان "النهج الذي تتبعه المجموعة الحاكمة يهدف لاطالة امد الازمة السياسية والفراغ الرئاسي ليتسنى لها الامساك بالمؤسسات ومقدرات الوطن من ادنى الخدمات حتى قمة الخليوي"، ورأى أن "كل الممارسات والاداء العام لهذه المجموعهة يؤكد ذلك، وما سياسة التطبيل والتهويل والتهليل التي تطل بها جماعات هذا الفريق من اصحاب النظريات وجهابذة الدستور والقانون الجاهزون دائما وأبدا لترداد آيات الشكر لاصحاب النعمة الا الدليل الساطع على نيات الفريق الحاكم الذي يبتدع الاساليب والآليات التعقيدية والتعطيلية لمسار الاستحقاق الرئاسي إذ انطلقت جوقة التسويق والتشويق لأهمية ودور المجموعة المتحكمة في متابعة دورها في الاستيلاء على المواقع والصلاحيات".

وقال: "ما أطل به البعض في اكثر من موقع ومستوى من اهل السلطة وبلاطها برفض الآليات الدستورية التي تشكل الطريق الأقصر والاسهل للانتخابات الرئاسية يثبت وجهة نظر المعارضة الوطنية ومفاهيمها والتمسك بالطروحات والتفاهمات التي انطلق منها الاستحقاق الرئاسي وبالعودة الى الشراكة الوطنية الحقيقية بعيدا عن منطق الاستعلاء والتفرد والهيمنة، وما يسعى اليه البعض بعودة نغمة النصف زائدا واحدا استنادا واستقواء بالسيد الاميركي ودوره التخريبي هو باب من ابواب الفتنة التي يؤسس عليها فريق الادارة الاميركية وادواته المحليين الذين يفتشون عن كل السبل لخدمة مشاريع اسيادهم الاميركيين على حساب مصلحة الوطن التي لا تقوم الا على الشراكة بين كل مكونات المجتمع اللبناني السياسية والاجتماعية". وأشار إلى أن "من يعتبر ان باستطاعته الاستمرار في نهج الالغاء والسيطرة هو واهم لأن هذا النهج سيجر الويلات على الوطن، وكلام التضليل والحرص والتباكي على الطائف واستهدافه لم يعد ينطلي على احد، فالخلل الاساسي الذي يطال الطائف يكمن في السياسة التي يسير عليها الفريق الحاكم، والاساس والقواعد التي تثبت الطائف هي اسس الشراكة الوطنية والتوافق والوفاق وروحية الميثاق والصيغة اللبنانية، فالانقلابيون الحقيقيون هم أهل السلطة الذين ضربوا قواعد الطائف ويحاولون ان يحكموا الوطن ويتحكموا بقراره ومقدراته متسلحين بقدرات ولش وبوش وما بينهما متناسين شركاءهم في الوطن". وختم النائب هاشم: "أي مغامرة على مستوى الاستحقاق الرئاسي او ممارسات المجموعة الحاكمة بعيدا عن التوافق الوطني واشراك كل مكونات المجتمع في صياغة مثل هذه القرارات سيتحمل الفريق المتسلط مسؤولياتها ويضع لبنان على حافة الهاوية بسياسته ونهجه وارتباطاته".

 

النائب الحاج حسن: الاميركي يريد ان يسقط كل مسعى للشراكة والحكومة اللاشرعية متواطئة معه فليتحملوا مسؤولية التصعيد

وطنية- 30/12/2007 (سياسة) أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسين الحاج حسن، في احتفال بذكرى يوم الغدير في بلدة سرعين، ان "الاميركي يريد ان يسقط كل مسعى للشراكة من حكومة وحدة وطنية، ويريد ان يلتف على الاجماع الوطني حول العماد ميشال سليمان وعلى الاستقرار في لبنان لانه يعتبره منصة وساحة، وفريق 14 شباط يعمل على ال"ريمونت كونترول" عند الاميركيين. أقول بكل وضوح هم أدوات اميركية، ولنشعر مرة واحدة بحس المسؤولية عند هذه القيادات". وقال النائب الحاج حسن: "ان هذه الحكومة اللاشرعية الساكتة متواطئة مع الاميركيين في هذا الموضوع وهي نفسها التي استعجلت على الدورة الاستثنائية ومشروع القانون وال700 مرسوم تحت عنوان حاجات الناس، ولتتفضل لتعالج حياة الناس. هذه الحكومة التي يرأسها (الرئيس فؤاد) السنيورة اين كانت في موضوع المناطق المحرومة وهي تستعجل مزيدا من الاعتداءات على صيغة العيش المشترك، ومنذ اكثر من سنة وهي تبعد طائفة بكاملها عن مجلس الوزراء، ومنذ شهر ونصف تعتدي على صلاحيات الرئاسة، هذا الفريق على ماذا يستعجل، فاذا كان يستعجل على تصعيد، فليتحملوا المسؤولية في التصعيد. واذا كانوا يستعجلون على علاقاتهم مع الاميركيين فسوف يأخذهم الاميركيون في هزيمتهم المؤكدة في المنطقة الى الهاوية معهم، فالى اين هم ذاهبون. يتوهمون قوة لا يدركونها، ونحن نملك القوة والحكمة وما يوحدنا لأن ننقذ البلد من سياساتهم الخرقاء والمتهورة وان غدا لناظره قريب. انهم يربطون أنفسهم ببارجة اميركية تغرق، وقد ساهم في غرقها العدوان الاسرائيلي في تموز 2006، ونحن ننصحهم ان يفكوا حبل غرقهم من البارجة الاميركية الغارقة، وأنصحهم وأنصح جميع العقلاء والشرفاء والأحرار ان يدركوا ان هذه البارجة غارقة". واتهم "الادارة الاميركية بالتدخل في الشأن اللبناني ممن اعطوهم خشب الارز، من جون بولتون الى ولش الذي دعا للانتخاب بالنصف زائدا واحدا ورايس التي تحدثت عن انتخابات بلا شروط". وقال: "اليس هذا تدخلا في الشأن الرئاسي، واكثر من ذلك خطاب جورج بوش الذي نفذ صبره من سوريا وقال يجب ان تجري الانتخابات بالنصف زائدا واحدا. ولنفرض ذلك ان هناك مشكلة بين سوريا واميركا، والنواب الذين سينتخبون هم سوريين واميركيون، واذا نفذ صبرك يا جورج بوش من سوريا، فعليك ان تعرف ان صبرنا وصمودنا لن يسقطا امام تدخلاتك وتحريضك وسوف نتصدى لسياساتك في لبنان وسوف نهزمك ونهزم سياساتك كما هزمناك في حرب تموز انت وادواتك الاسرائيليين".

 

النائب رعد: الازمة عادت الى نقطة الصفر والمعارضة هي الاقوى بثباتها على مواقفها

وطنية - 30/12/2007 (سياسة) اعتبر رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، خلال رعايته احتفالا أقامه "حزب الله" في صيدا تكريما للحجاج "أن الأزمة السياسية في لبنان عادت الى نقطة الصفر"، متهما "فريق السلطة بالانقلاب على الميثاق الوطني والدستور وعلى الاتفاقات التي تمت وعلى مفهوم العيش المشترك وبرفض أي صيغة توافق بين اللبنانيين". وقال: "ان الأزمة السياسية أخذت بالتفاقم نتيجة تنكر فريق السلطة لما تم الاتفاق عليه أثناء التحرك والمسعى الفرنسي من اجل التوافق على العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية تتمثل فيها الكتل بنسبة حجمها في المجلس النيابي، وإقرار قانون انتخاب يعتمد القضاء دائرة انتخابية، وبعدما تم التوافق على هذا الاتفاق جاء ولش وبراميرتز ليبلغوا تعليمات بوش الى فريق السلطة بلزوم التنكر لهذا الاتفاق وطرحه جانبا".

وحمل رعد "الحكومة وفريق السلطة مسؤولية ما وصفه بالاستئثار والتفرد بالقرار السياسي واعتماد سياسية التهميش والاقصاء"، وقال: "ان المعارضة اللبنانية هي الأقوى في المعادلة الراهنة، وأن قوتها تكمن في صمودها وثباتها على مواقفها، ومن أبرز هذه المواقف سعيها لتحقيق التوافق السياسي في لبنان والحوار، وان هذا المبدأ هو الذي سيسود عاجلا أم آجلا حتى يتحقق بناء لبنان الحر السيد المستقل المقاوم والمحصن ضد المخاطر، وإحباط المشاريع والمخططات كافة التي تراهن على الغرب الأميركي ورؤيته السياسية في المنطقة".