المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الأربعاء 8/2/2006

لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ الشَّريعَةَ أَوِ الأَنْبِياء ما جِئْتُ لأُبْطِل، بَل لأُكْمِل. الحَقَّ أَقولُ لَكم: لن يَزولَ حَرْفٌ أَو نُقَطَةٌ مِنَ الشَّريعَة حَتَّى يَتِمَّ كُلُّ شَيء، أَو تزولَ السَّماءُ والأَرض. (متى)

 

 

المطارنة الموارنة:التجاذب الفاضح بين أهل السلطة يندى له الجبين خجلا

الوضع لا يدعو الى الطمأنينة ونجاح باريس -3 دل على ما لوطننا من مكانة على الموقعين على وثيقة الثوابت تغليب المصلحة الوطنية على مصلحتهم

وبذل جهدهم لدرء ما يتهدد لبنان من مخاطر خارجية وداخلية

وطنية-7/2/2007(سياسة) عقد المطارنة الموارنة اجتماعهم الشهري في بكركي قبل ظهر اليوم برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، ودرسوا شؤونا كنسية ووطنية. وفي ختام الاجتماع أصدروا بيانا تلاه أمين سر البطريركية المونسنيور يوسف طوق، هنا نصه:

1- إن الوضع العام في لبنان لا يدعو الى الطمأنينة، وما جرى يومي الثلثاء والخميس أي في الثالث والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الفائت من تظاهرات وإحراق دواليب وقطع طرق وسقوط قتلى وجرحى، لم يكن ظاهرة عادية، بل، في ظن بعضهم، محاولة انقلاب ترمي الى تغيير مسار البلد، في ما لو نجحت، وهذا ليس بمألوف في بلد كلبنان.

2-إن مؤتمر باريس -3، الذي كان ما حدث من إضرابات وشغب أشرنا اليها أعلاه يرمي الى تفشيله، دل على ما لوطننا من مكانة بين الدول والمؤسسات المانحة. ولا بد لنا من أن نشكر هذه الدول وفي طليعتها فرنسا التي بذل رئيسها السيد جاك شيراك ما باستطاعته للمساعدة على إنهاض لبنان من كبوته.

3- إن الاباء يشكرون كل الذين وقعوا وثيقة ثوابت الكنيسة المارونية وميثاق الشرف بالامتناع عن الاقتتال، آملين أن يغلبوا المصلحة الوطنية على المصلحة الخاصة، وأن يبذلوا جهدهم لدرء ما يتهدد لبنان من مخاطر خارجية وداخلية.

4- إن هذا التجاذب الفاضح بين أهل السلطة، وما يرافقه من شلل على صعيد المؤسسات الرسمية لمما يندى له الجبين خجلا، وليس بينهم من يفكر بأن أهل الخير من دول العالم يسارعون الى نجدتنا وإقالة عثرتنا، بينما المسؤولون من بيننا يعملون ما بوسعهم لإغراق البلد في خلافاتهم ومشاحناتهم وارتهان بعضهم الى الخارج.

5- إن زمن الصوم، هو الزمن المقبول على ما يقول الكتاب، يساعد النفوس على تنقيتها من أدرائها، ويعيد الصفاء الى الاذهان، ويقرب الناس من الله وبعضهم من بعض، بالصفح والغفران والمودة، ويدفع الاغنياء من بينهم الى مد يد المساعدة الى اهل الفاقة، والى التضافر لانهاض بلدهم مما يتخبط فيه من مشاكل. ونسأل الله، بشفاعة مار مارون، ابي كنيستنا المارونية الذي نحتفل بعيده بعد غد، أن يلهم الجميع بذل الجهد المطلوب والعودة بلبنان الى شاطىء الامان والسلام.

 

قوة اسرائيلية تقدمت باتجاه الخط الازرق مقابل ماروت الرأس

وطنية- 7/2/2007 (امن) تقدمت قوة اسرائيلية بعد ظهر اليوم باتجاه الخط الأزرق عند الحدود الدولية بين لبنان وفلطسين المحتلة بالقرب من بلدة مارون الرأس وقد وضعت القوى الامنية في المنطقة في حال استنفار ، في وجه القوات الاسرائيلية تحسبا لأي خرق اسرائيلي للأراضي اللبنانية . وتتواجد الآن القوات الاسرائيلية في مقابل بلدة مارون الراس الحدودية في مستعمرة "ايفينين" (صلحة) الفلسطينية وقد حضرت الى المكان عند الخط الأزرق قوة فرنسية للاطلاع على الأمور هناك.

 

الرئيس الجميل عرض الوضع اللبناني مع نائب الرئيس الاميركي ويلتقي الرئيس بوش في البيت الابيض وينتقل الى نيويورك

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) استقبل نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني، بعد ظهر اليوم، بتوقيت بيروت، الرئيس امين الجميل في مكتبه في البيت الابيض، في حضور عدد من مساعدي تشيني لشؤون الشرق الاوسط. وتناول البحث، حسب بيان لمكتب الرئيس الجميل، "الوضع الراهن في لبنان والتصعيد الاخير للازمة الراهنة وضرورة دعم الحكومة اللبنانية برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، لان للازمة الراهنة ابعادا تتجاوز موضوع الموالاة والمعارضة وترتبط باستكمال مسيرة الاستقلال في لبنان وانعكاسات ذلك على النظام اللبناني ككل. كما تناول البحث ايضا موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وضرورة الاسراع في انشائها والعمل على تجاوز العراقيل التي تعترض ذلك، نظرا لتأثير ملف المحكمة على الواقع اللبناني الذي لا يمكن فصله عن واقع المنطقة ككل. كما عقد الرئيس الجميل بعد ذلك اجتماعا استكماليا مع مستشار الامن القومي هادلي.

ومن المقرر ان يتوج الرئيس الجميل زيارته الى الولايات المتحدة باجتماع غدا مع الرئيس الاميركي جورج بوش في البيت الابيض قبل ان ينتقل الى نيويورك".

 

مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية رد على الرئيس الجميل: ما هي الاهداف التي يرمي الى تحقيقها من اطلاق الاتهامات الى الرئيس لحود من واشنطن بالذات

كيف للرئيس الجميل التحدث عن الوحدة والمصالحة الوطنية والكثير من مواقفه ماضيا وحاضرا تسيء الى الوحدة وتنحر المصالحة

وطنيةـ7/2/2007(سياسة)صدر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي: فاجأ الرئيس السابق للجمهورية أمين الجميل اللبنانيين مساء اليوم بتصريح أدلى به بعد لقائه نائب الرئيس الأميركي وجه فيه اتهامات إلى رئيس الجمهورية العماد إميل لحود. وعلى رغم ان اتهامات الرئيس الجميل لا أساس لها من الصحة، ولا تمُت إلى الحقيقة بصِلة، وهي غير مستندة إلى أية أدلة ثبوتية، إلا انها تطرح تساؤلات عدة أبرزها الآتي:

أولا: ما هي الأهداف التي يرمي الرئيس الجميل الى تحقيقها من إطلاق مثل هذه الإتهامات من واشنطن بالذات، وبعد اجتماعه بنائب الرئيس الأميركي؟ وهل هي شبيهة بتلك التصريحات التي أطلقها الرئيس الجميل في العام 1983 من العاصمة الأميركية وأشعلت يومها حربا دفع اللبنانيون ثمنها غاليا في وحدتهم وسلامتهم واستقرار بلدهم؟.

ثانيا: بماذا يعِد الرئيس الجميل اللبنانيين من خلال هذه المواقف؟ أم لعله يعِد نفسه بمكافأة تعيده إلى الموقع الذي أخلاه في العام 1988 تاركا الدولة ومؤسساتها كافة منقسمة إلى دولتين.

ثالثا: كيف للرئيس الجميل أن يطلق مثل هذه الإتهامات بالإشتراك في جرائم قتل التي يعرف انها غير صحيحة، في حين ان ذاكرة اللبنانيين لم تنسِهم جرائم ارتبط اسم الرئيس السابق بها؟.

رابعا: كيف للرئيس الجميل أن يتحدث عن ضرورة إحقاق الحق، والكثير من "إنجازاته" عندما كان رئيسا تم بالإكراه أو السمسرة والإبتزاز؟، واللائحة تطول وتطول، علما ان اللبنانيين لم ينسوا لقبا يرمز للرشوة والفساد رافق الرئيس السابق للجمهورية.

خامسا: كيف للرئيس الجميل التحدث عن الوحدة والمصالحة الوطنية، والكثير من مواقفه ماضيا وحاضرا تُسيء إلى هذه الوحدة وتنحر تلك المصالحة؟.

وختاما نقول للرئيس الجميل الذي يحمل لقب "عنيد لبنان" ويعتبره الأحب إلى قلبه: "عُد إلى الوطن الذي قدمت له شهيد الشباب، علك تخرج من عنادك إلى وجع قلبك ووخز ضميرك".

 

تحليق ليق مكثف للطيران الاسرائيلي فوق خراج حولا وميس الجبل وبليدا

وطنية - 7/2/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" سامر وهبة عن تحليق مكثف للطيران المروحي الاسرائيلي على علو متوسط، منذ الثامنة والربع مساء اليوم، فوق خراج بلدات حولا، ميس الجبل وبليدا. وترافق ذلك مع إطلاق قوات الاحتلال الاسرائيلي للقنابل المضيئة فوق منطقة ضهر العاصي في الأطراف الشرقية لبلدة ميس الجبل. كما أفاد مندوبنا عن إطلاق نيران رشاشات ثقيلة مصدرها موقع لقوات الاحتلال الاسرائيلي في منطقة الجدار الواقعة بين بلدتي بليدا وميس الجبل الحدوديتين. وتزامنت هذه النيران مع تحركات لآليات معادية قرب السياج الفاصل في المنطقة المذكورة.

 

حزب الله" علق على رسالتي الرئيس السنيورة إلى بان كي مون: محاولة مفضوحة توضح السلوك الخاطىء في التعاطي مع مختلف الملفات

المجلس النيابي ورئيسه ليسا عقبة في وجه المحكمة بل فريق السلطة

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) صدر عن مكتب العلاقات الإعلامية في "حزب الله" البيان التالي: "إن ما تكشف أخيرا عن رسالتين بعث بهما رئيس الحكومة غير الشرعية فؤاد السنيورة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بطريقة تثير كثيرا من الشكوك، وتوضح السلوك الخاطىء للفئة المتسلطة على البلاد في تعاطيها مع مختلف الملفات، وخصوصا هكذا ملف حساس وبالغ الاهمية بالنسبة إلى لبنان وكل اللبنانيين الراغبين فعلا في كشف قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

ان ادعاء (الرئيس) السنيورة بأن حكومته تصرفت وفقا لروح ونص القانون في متابعتها لقضية المحكمة ذات الطابع الدولي, ادعاء لفظي لا اساس دستوريا وقانونيا له من ألفه الى يائه, ويهدف إلى تضليل المنظمة الدولية، وهو محاولة مفضوحة تستجدي تدويلا اضافيا ووضعا لليد على البلد عبر التهميد لانشاء المحكمة بصيغتها الحالية تحت الفصل السابع, وهو امر عدا عن كونه يعد تنازلا وانتقاصا اضافيا للسيادة الوطنية وانتهاكا غير مسبوق للدستور، فإنه يعني أن لبنان لم يعد مؤهلا كنظام سيادي وفقا لمنطوق الميثاق الاممي، فضلا عن ان فريق السلطة يكون قد اعترف ضمنا باعتبار حكومته عاجزة ومنهارة.

واذ لا ضرورة للتذكير بأن حكومة (الرئيس) السنيورة غير الشرعية لم تحترم اطلاقا الالية الدستورية المنصوص عليها في عقد المعاهدات الدولية، فانتهكت صلاحيات رئيس الجمهورية، ثم عمدت الآن الى الخروج عن الحد الادنى للاصول القانونية فمررت الرسالتين من دون المرور بوزارة الخارجية، فإن ما تهدف اليه هذه الخطوة المشبوهة غير خفي، وهو استكمال مسلسل التحريض على رئيس المجلس النيابي، وبالتالي، محاولة لضرب المؤسسة الدستورية الام، حيث لا يبقى في البلاد صمام امان ولا سلطات تحفظ الميثاق والدستور من هذه الارتكابات الفضائحية.

وفي هذا السياق, لفت ما ورد في رسالة (الرئيس) السنيورة الاولى أنه أرسل الاتفاقية والنظام الداخلي للمحكمة الى البرلمان من اجل المراجعة, فحدد دور المجلس في ذلك، اي المراجعة, الامر الذي يستبطن ضرب دور المجلس واختصاصاته في التشريع ايضا. كما لفت كلامه عن ضغوط كبرى تمارس من داخل لبنان وخارجه للذين يعارضون قيام محكمة دولية, مما يؤدي الى تفاقم الازمة السياسية في لبنان.

وهذا ما نعلق عليه بالتأكيد اولا ان المجلس النيابي ورئيسه ليسا العقبة في وجه المحكمة، ولا اي فريق سياسي في البلاد، بل ان طريقة فريق السلطة هي العائق الوحيد في هذا المجال. وثانيا ان الازمة السياسية المفتوحة في البلاد قائمة بقيامة حكومة (الرئيس) السنيورة غير الدستورية وغير الشرعية.

 

مركز "التيار الوطني الحر" في المتين تعرض للاعتداء

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) اصدرت لجنة الاعلام في "التيار الوطني الحر" البيان الآتي: " تعرض مركز "التيار" في بلدة المتين في قضاء المتن الشمالي، للاعتداء ليلا، من قبل مجهولين رسموا أرزة الكتائب على واجهة المركز ومزقوا صورا لرئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون.

إن التيار، وإذ يستنكر هذه التصرفات التي تتعارض وأبسط المبادئ الديموقراطية وثقافة احترام وتقبل الآخر، يطالب الجهات المعنية القيام بالاجراءات اللازمة للحؤول دون تكرار هذه الحوادث التي لم تتوقف بعد".

 

العماد عون: لا قيمة لتوقيع الامم المتحدة على المحكمة لأنه يسبق توقيع السلطات الشرعية اللبنانية على المشروع

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) اعتبر رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون أن "توقيع الأمم المتحدة على مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي لا قيمة له، لأنه يسبق توقيع السلطات الشرعية اللبنانية". وقال النائب عون في حديث لقناة "المنار" التلفزيونية، إن "التوقيع إذا لم يرفق بتوقيع لبناني، يعني أن السيادة اللبنانية سقطت، وعندها يكون لبنان أصبح تحت الوصاية الدولية وتحت وصاية مجلس الأمن، وهذا يعني أيضا أن مجلس الأمن يريد ارسال قواته لتنفيذ المقررات".

واعتبر أن "الحكومة ومن يدعمها يريدون جر البلد الى الفتنة الأهلية بعكس المعارضة التي تحاول تجنبها، وهذا الأمر أصبح معروفا بالدليل القاطع بعد أحداث يومي 23 و25 كانون الثاني"، معتبرا أن المواقف الدولية تشجع على التصادم".

 

العماد عون اطلع سفيراسبانيا على وجهة نظره من التطورات

السفير بيريا:الحوار البناء والجدي هو الحل الوحيد للازمة

وطنية - 7/1/2007 (سياسة) التقى النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية اليوم، السفير الإسباني ميغل بنزو بيريا، في حضور مسؤول العلاقات الديبلوماسية في "التيار الوطني الحر" ميشال دوشادرفيان والقيادي في التيار سيمون أبي رميا، حيث وضع السفير الاسباني اللقاء "في إطار علاقته الجيدة مع العماد عون وإلاطلاع الدائم على وجهة نظر العماد عون من الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية الراهنة". بعد اللقاء، أدلى السفير الإسباني بتصريح قال فيه: "وجدت العماد عون بناء وايجابيا جدا، فاطلعني أن تكتله النيابي سيقترح قريبا، مشاريع قوانين عن الانتخابات النيابية، وقال "لنر إذا كان هذا الموضوع الأساسي لمستقبل الوطن سيحدث تقارب مع قوى 14 آذار".

ولفت الى انه أطلع العماد عون على "أن حكومتنا تهتم وبالتوازي، بدعم لبنان ماليا واقتصاديا، وقد أظهرت ذلك في مؤتمر باريس 3، وبالتوصل إلى حل للأزمة السياسية الراهنة يرضي طرفي النزاع دون أي تدخل اجنبي".

واشار الى انه اكد للعماد عون "أن اسبانيا ملتزمة بوعودها بما يخص قوات "اليونيفيل"، وأطلعته على عملية التبديل التي ستحصل الشهر المقبل في صفوف قوتنا في الجنوب على أن يحافظ على العديد ذاته أي 1200 جندي اسباني، وذلك رغم ما يشيع عن تأزم الوضع الأمني الحدودي مع اسرائيل. كما أكدت له أن هذا الالتزام يشمل كل البلاد المشاركة في قوات اليونيفيل بهدف الحفاظ على أمن الجنوب اللبناني. وتحدثنا أيضا، عن الورقة الاصلاحية التي تقدمت بها الحكومة اللبنانية لمؤتمر باريس 3". اضاف: "أطلعني العماد عون على وجهة نظره الايجابية من بعض الاصلاحات، وعلى الاقتراحات الاقتصادية التي تقدم بها تياره السياسي وتيارات سياسية آخرى، كما أطلعني أنه سيناقش والحكومة هذه الاقتراحات عند انعقاد الدورة النيابية المقبلة. لكنه شكك في امكانية انعقادها في ظل الأوضاع السياسية المتأزمة، وخفف من حظوظ عودة رئيس الجامعة العربية عمرو موسى. في الواقع وجدت العماد عون من ناحية، ايجابيا وبناء في ما يتعلق باقتراحات مشاريع القوانين الانتخابية وفي مناقشة الاصلاحات الاقتصادية وباقي الاقتراحات، ومن ناحية آخرى حذرا في ما يتعلق بامكانية حدوث تطور في هذه الأطر، واشار الى تخوفه من التوزيع العشوائي للسلاح في الشارع ومن امكان تكرار الأحداث العنيفة في حال لم تصل البلاد الى حل سياسي".

وختم قائلا: "أعود وأؤكد على اهتمام اسبانيا، في توصل المعارضة والسلطة في لبنان الى حل سياسي يجنب البلاد مواجهات عنيفة كتلك التي شهدها في الفترة الأخيرة، ويوصلها إلى بر الأمان والسلام، كما أعلن توافقنا والعماد عون على أن الحوار البناء والجدي هو الحل الوحيد لهذه الازمة".

 

الوزير المر عرض والسفير الفرنسي الاوضاع العامة

وطنية- 7/2/2007 (سياسة) استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني المحامي الياس المر مساء اليوم في منزله في الرابية سفير فرنسا في لبنان برنار ايمييه وبحث معه الاوضاع العامة .

 

موفد موسى التقى النائب عدوان ووفد "المؤتمرالشعبي" وغادرالى القاهرة: لمست قلقا شديدا من تطورات الاوضاع وخشية كبيرة على مستقبل لبنان

لا طرق مغلقة في السياسي وهناك سبل للخروج من الازمات مهما كانت صعبة

النائب عدوان: الهوة بين اللبنانيين تتعلق بالمحكمة والقرار 1701

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) غادر مدير مكتب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى السفير هشام يوسف بيروت الى القاهرة، العاشرة والربع قبل ظهر اليوم، الى القاهرة.

عند النائب عدوان /وقبيل مغادرته بيروت وفي ختام جولته، زار السفير يوسف نائب رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان، وصرح بعد اللقاء:"لمست قلقا شديدا من تطورات الاوضاع وخشية كبيرة على مستقبل لبنان. نحن نشارك ايضا في هذا القلق وسنرفع تقريرا بحصيلة محادثاتنا في لبنان الى الامين العام للجامعة العربية والتي في ضوئها وفي ضوء الاتصالات في موسكو ومع بعض الدول العربية والمجتمع الدولي سيتم تحديد الخطوات المقبلة للامين العام عمرو موسى". وجدد التأكيد ان "الجامعة العربية ستستمر في بذل جهودها لحل الازمة ولن تتخلى عن لبنان" داعيا جميع الاطراف الى "التهدئة" ومعتبرا انه "لا وجود للطرق المغلقة في العمل السياسي وان هناك دوما سبلا للخروج من الازمات مهما كانت صعبة".

بدوره، قال النائب عدوان: "لا يمكننا القول ان الامور تسير نحو الحلول، انما لا تزال هناك عقبات مهمة". لكنه لفت الى "ضرورة متابعة العمل كي نجلس كلبنانيين داخل مؤسساتنا الدستورية واولها المجلس النيابي لنحل مشاكلنا الداخلية"، معتبرا ان "احد مكامن الحل هو اقرار المحكمة الدولية الذي تعارضه سوريا بشكل كامل ما ينعكس على الوضع اللبناني". واوضح ان "الخطوة التالية لعمرو موسى لم تتقرر بعد حتى في ما يتعلق بمجيئه الى لبنان"، معلنا تأييد المبادرة العربية.

واشار الى ان "الهوة بين اللبنانيين تتعلق بشؤون اقليمية ودولية ابرزها المحكمة الدولية ثم القرار 1701. والحل، في النهاية، سيتم بين اللبنانيين لان مهمة الجامعة العربية هي تنظيم العلاقة بين الدول العربية اكثر منها تنظيم العلاقة بين اللبنانيين انفسهم، وانها من هذا المنطلق عليها التدخل لمنع العرقلة ولترك اللبنانيين يقررون مصيرهم". وأوضح انه "لا يمكننا القول ان الامور تسير نحو الحلول انما لا تزال هناك عقبات مهمة". ولفت الى "ضرورة متابعة العمل كي نجلس كلبنانيين داخل مؤسساتنا الدستورية واولها المجلس النيابي لنحل مشاكلنا الداخلية"، معتبرا "احد مكامن الحل هو اقرار المحكمة الدولية الذي تعارضه سوريا بشكل كامل ما ينعكس على الوضع اللبناني".

وفد "المؤتمر الشعبي" /واعلن "المؤتمر الشعبي اللبناني" في بيان اليوم "ان وفدا من قيادة المؤتمر ضم سمير الطرابلسي وعماد عكاوي، التقى السفير هشام يوسف مبعوث الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى، وبحث معه في المبادرة العربية لانقاذ لبنان". وقال الطرابلسي "لقد تباحثنا مع السفير يوسف في الأوضاع اللبنانية وعرضنا وجهة نظر التيار الوطني العروبي المستقل، وبينا أن لبنان يواجه ضغوطا استعمارية تستهدف تفجير الفتن وزعزعة استقراره. وطرحنا اقتناعنا بأن الظروف الراهنة تستدعي مبادرة عربية إنقاذية تشارك فيها كل الأقطار التي تمسك بمفاتيح الموقف العربي، وفي مقدمها مصر والسعودية وسوريا، ويكون هدفها تحصين لبنان من المشاريع المشبوهة الاستعمارية لزعزعة استقراره ومواجهة التدخل الأجنبي في شؤونه الداخلية، وتطرح حلولا لأزمته الراهنة تكون مؤسسة على ثوابت اتفاق الطائف والدستور اللبناني".

 

رابطة النواب السابقين أملت تبني مبادرة بكركي ونوهت بجهود عمرو موسى: ضرورة العمل على ايجاد القواسم المشتركة والابتعاد عن التشنج والتصلب

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) عقدت رابطة النواب السابقين اجتماعها الدوري ظهر اليوم، في مقرها الدائم برئاسة رئيسها شفيق بدر وحضور الاعضاء، ناقشت خلاله الاوضاع والمستجدات، واصدرت بيانا ناشدت فيه "جميع القوى السياسية المتصارعة العمل على ايجاد الحلول الفورية للمشكلات التي تسبب الصراع والخلاف وذلك كي لا تؤول الامور الى المحاور الاجنبية الخارجية التي قد تكون توجهاتها بعيدة عن مصلحة الشعب اللبناني فيقع الوطن فريسة سائغة في الافواه الطامعة به، وتنهار وحدته ويفقد ابناؤه من جميع الطوائف والمذاهب والاتجاهات العيش المشترك الذي ارتضوه لهم ولابنائهم من بعدهم". كما ناشدت جميع القوى السياسية، "انطلاقا من الروح الوطنية التي ينبغي ان تظللها جميعا ان تعمل على ايجاد القواسم المشتركة الضرورية من اجل الخروج من هذه الازمة التي تطغى على عنق البلاد وتتحكم برقاب العباد ولا بد لذلك من الابتعاد عن التشنج والتصلب في المواقف مما يشل العقل ويضفي على الحق فتضيع الموضوعية وتتحكم بنا النوازع والاهواء الشخصية فيضيع معها الكيان اللبناني بأسره". وأملت الرابطة "تبني مبادرة بكركي التي اشاد بها مختلف الاطراف والتي تنسجم انسجاما تاما مع مفهوم العيش المشترك وتحقيقه عمليا لان في ذلك مصلحة الشعب اللبناني في مختلف فئاته كما تثمن الجهود التي يبذلها الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عمرو موسى، وترى في تحركه الخير والامل في مساعدة اللبنانيين على حل مشكلاتهم".

واكدت "النتائج الطيبة التي انبثق عنها مؤتمر باريس 3، ورأت فيها عونا اقتصاديا للبنان ودعما سياسيا لمشاريعه الاستثمارية على ان يراعي في المحافظة على هذا الانجاز وضع آلية شفافة وفعالة للتنفيذ". واعلنت الرابطة عن "تشكيلها لجنة خاصة تقوم بزيارة القرى الحدودية للاطلاع عن كثب على ما ورد في وسائل الاعلام من اعتداءات على الاراضي اللبنانية والتحقق من صحتها لتكون فكرة واضحة عما يجري في الاراضي المتاخمة للحدود الفلسطينية وعن معاناة الاهالي فيها".

 

قلق موفد عمرو موسى يطرح المزيد من التساؤلات حول عودته

جنبلاط: بشار مستعد لتدمير فلسطين ولبنان لاستدراج عروض التفاوض معه

بيروت - السياسة: غادر السفير هشام يوسف مساعد الأمين العام للجامعة العربية بيروت أمس عائدا الى القاهرة بعدما أعرب عن قلقه وخشيته الكبيرة على مستقبل لبنان, لكنه استدرك ليقول ان لا وجود للطرق المغلقة في العمل السياسي فهناك دوما سبل للخروج من الأزمات مهما كانت صعبة: وأكد ان الجامعة العربية ستستمر في بذل جهودها لحل الأزمة ولن تتخلى عن لبنان. وتركت هذه الانطباعات السوداوية لموفد أمين عام الجامعة عمرو موسى تساؤلات لدى الأوساط السياسية عما إذا كان هذا الاخير سيعود فعلا الى بيروت غدا الجمعة, أم انه سيؤجل العودة الى حين تهيئة الاجواء المناسبة على الساحة اللبنانية.

وكان يوسف قبيل عودته التقى نائب رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية النائب جورج عدوان الذي قال لا يمكننا القول بأن الامور تسير نحو الحلول, لأن هناك عقبات هامة لا تزال قائمة وفي مقدمها موضوع المحكمة الدولية واعتبر ان احد مكامن الحل هو اقرار المحكمة الدولية الذي تعارضه سورية بشكل كامل ما ينعكس سلباً على الوضع اللبناني. في هذا الوقت اكد رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط ان نظام بشار الاسد مستعد لان يدمر فلسطين ولبنان من اجل استدراج مفاوضات معه وسأل الى متى يستمر اصحاب العصمة هنا في لبنان في تغطية هذه الكذبة الكبيرة التي اسمها بشار الاسد مذكراً بأنه عندما كان لبنان يدمر والجنوب يحترق في الصيف الماضي كانت هناك محادثات سورية اسرائيلية ولفت جنبلاط الى اللعبة المزدوجة المعروفة التي يمارسها الاسد وقال بعد اسبوعين من الزيارة التي صورت على انها ناجحة للرئيس العراقي جلال الطالباني الى سورية يعلن مسؤول عراقي من فريق رئيس الوزراء نوري المالكي ان خمسين في المئة من عمليات قتل الشيعة العراقيين مبرمجة في دمشق.

من جهته اكد رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع ان الصراع الدائر في البلد هو على هوية لبنان وخياراته الاستراتيجية نافياً ان يكون مطلب المعارضة تحقيق المشاركة وقال يريدون التحكم بالسلطة ببدليل رفضهم صيغة حكومة من 19 + 10 + 1 وزيراً ورفضهم اعادة قرار الحرب والسلم الى الدولة واوضح النظام السوري يريد بأي ثمن قلب الوضع في لبنان اما ايران فتبحث عن مصلحتها في كيفية مواجهة المجتمع الدولي واعرب عن قلقه حيال الوضع في الجنوب اللبناني وشدد على ان الصراع في لبنان ليس بين طائفة واخرى او داخل طائفة من الطوائف بل هو بين 14 مارس و8 مارس اي الاكثرية والاقلية.

وفي المواقف اعتبر النائب عزام دندشي عضو كتلة المستقبل النيابية ان وثيقة التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر كانت وثيقة المتفاهمين على الانقلاب على الدولة والنظام والطائف وما يجري اليوم هو خير دليل على ذلك اذ لم يرد ذكر لكلمة اتفاق الطائف في هذه الوثيقة ولو مرة واحدة كما لا ذكر فيها ايضاً للجيش اللبناني واضاف يبدو انهم قالوا للجنرال عون اياك ان تفهم او تفكر او تقرر فنحن نقرر عنك خاصة وان في الوثيقة اعترافاً لهم بان سلاحهم وسيلة مقدسة وذكر دندشي عون بما ورد في صحيفة النهار عام 1989 عندما قال امين عام حزب الله فيها لقد حددنا موقفنا من ميشال عون انه مجرم يجب قتاله وانهاؤه.

بعد إقرار الأمم المتحدة لاتفاقية المحكمة الدولية ردا على الرسالة "الفاجرة" للحود الأكثرية اللبنانية تطالب بري بعقد اجتماع عاجل لمجلس النواب استباقا لـ "الفصل السابع"!

بيروت من عمر البردان: السياسة

ترك اقرار الامم المتحدة لاتفاقية المحكمة الدولية مع لبنان ارتياحا واسعا في اوساط قوى الاكثرية, وهو وان اتى كاجراء طبيعي الا ان اهميته, كما اكد اكثر من مسؤول لبناني تكمن في توقيته اولا وفي التمهيد ثانيا لخطوات عملية تؤدي لتشكيل المحكمة, وفي كل الاحوال عكس هذا الاقرار المزيد من الدعم الدولي للحكومة اللبنانية الشرعية. وفي هذا الاطار اكدت مصادر حكومية ل السياسة ان الانظار كلها تتجه الان الى رئيس مجلس النواب نبيه بري بعدما قالت الامم المتحدة كلمتها في شأن اتفاقية المحكمة الدولية وعليه ان يبادر الى اعادة الاعتبار للمجلس النيابي ويطلق سراحه ليمارس دوره الديمقراطي والتشريعي, ويعمل على اقرار المحكمة الدولية بأسرع وقت خصوصا وان ظروف لبنان لم تعد تحتمل اي تأجيل واضافت المصادر انه لابد للرئيس بري من ان يؤكد احترامه الفعلي للمؤسسات الدستورية وفي مقدمتها السلطة التشريعية ليثبت فعلا انه رجل دولة وليس فقط رئيسا لحركة امل, ولفتت المصادر الى ان اي تخل من جانب بري عن دوره وواجبه الدستوري في حماية مجلس النواب وتفعيل ادائه سيرتب مضاعفات سلبية على البلد, ويزيد من عمق الانقسامات الداخلية ويدفع بالاكثرية في مرحلة لاحقة الى التفكير بجميع الخيارات الممكنة التي تسهل اقرار المحكمة الدولية.

وفي هذا الخصوص تمنى وزير العدل شارل رزق ان يجتمع مجلس النواب في اول مناسبة ويقر مشروع المحكمة ويتجاوز بعض الشكليات التي توضع كعائق لحل هذه الازمة وقال كنت اتمنى ان يوقع الرئيس اميل لحود مشروع المحكمة الا ان توزيع الصلاحيات بين الرئاسة والحكومة منصوص عليه في الدستور اللبناني الذي يرعى الجهل, لكن آن الاوان لكل المؤسسات ان تعود لاداء دورها وتدخل في مرحلة حل الازمة اللبنانية, وقبل كل شيء علينا ان نعي خطورة تعطيل المحكمة لما لهذا التعطيل من سلبيات على كل اللبنانيين من موالين ومعارضين. ورفض رزق مقولة ان بعض بنود المحكمة تشكل خرقا للدستور اللبناني وقال اتفهم ان يكون لدى البعض ملاحظات وقلنا ان نظام المحكمة ليس منزلا, ونحن مستعدون لمناقشة الملاحظات التي تقدم شرط عدم المساس بجوهرها, وكان رزق عقد لقاء روتينيا مع المحقق الدولي القاضي سيرج براميرتس اوضح بعده انه طلب من الحكومة اتخاذ القرار في شأن تمديد مهمة القاضي البلجيكي التي تنتهي في 15 يونيو المقبل بين ستة اشهر وسنة اذا اقتضت ضرورات التحقيق ذلك واذا رغب براميرتس في ذلك اما اذا رفض فيمكن ان تعين الامم المتحدة بديلا عنه واضاف صحيح ان اقرار المحكمة قد يقلق بعض الاطراف الا ان عدم اقرارها لبنانيا لتأخذ مجراها ستكون له نتائج وخيمة وبالتالي علينا ان نعي خطورة تعطيل هذه المحكمة وتأثيره على الجسم اللبناني. وفي سياق متصل رأى وزير الشباب والرياضة احمد فتفت ان توقيع الامم المتحدة على مشروع المحكمة الدولية هو امر طبيعي انما الاهمية تكمن في التوقيت خصوصا بعد رسالة رئيس الجمهورية, وبالتالي فان التوقيع يؤكد الشرعية السياسية التي تتمتع بها الحكومة وجاء كرد على رسالة لحود الذي قرع الباب وسمع الجواب. كما رحب وزير الاتصالات مروان حمادة بتوقيع وثائق المحكمة الدولية وقال: انها مقدمة للابرام النهائي, معتبرا ان هذا التوقيع جاء ردا على رسالة اميل لحود الفاجرة الى الامم المتحدة.

اما نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري فاعتبر ان التوقيع بادرة خير وقال مرة جديدة يؤكد المجتمع الدولي دعمه للبنان ووقوفه الى جانبه في نضاله المشروع لحماية نفسه من مخططات ضرب الكيان وتفتيت الدولة وزرع الفوضى.

واعتبر عضو كتلة المستقبل النيابية وليد عيدو ان ما جرى هو جزء من الاصول القانونية المعروفة في موضوع المعاهدات وهذا يعني ان الاتفاقية اصبحت جاهزة تماما لتبرم في مجلس النواب اللبناني عند عرضها عليه: وقال بكل بساطة مازال رئيس مجلس النواب في تقديرنا محل وعي تام لهذه الخطوة التي سيقدم عليها بدعوة مجلس النواب الى الانعقاد لاقرار هذه المحكمة, ومازلنا نراهن على ان الرئيس بري يعلم تماما ماذا يعني موضوع المحكمة الدولية بالنسبة للبنان واللبنانيين وبالتالي سيقدم على هذه الخطوة واضاف اذا توصلنا الى مرحلة تأكدنا فيها ان الامور لا تسير في الاتجاه الصحيح, فاننا سنعود لبحث الامر مجددا وسنقرر ماذا نفعل, مع الاشارة الى ان هناك كلاما جديدا اصبح متداولا في الامم المتحدة مع صعوبة ما اتحدث عنه باللجوء الى الفصل السابع لانه اذا كان يقال ان اللجوء الى الفصل السابع لا يكون الا اذا كانت هناك دولة متداعية, فاعتقد ان الدولة اللبنانية وفقا لما تصرف به رئيس الجمهورية يثبت ان هناك دولة متداعية وانه ليس هناك رئاسة جمهورية وليس هناك دستور في مفهوم الرئيس. ورأى رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية انه اذا استمرت معارضة المحكمة الدولية سيؤدي ذلك الى اقرارها طبعا تحت بند الفصل السابع حتى ولو اخذت وقتا اطول وشدد على ان خيارنا هو الذهاب الى المجلس النيابي لتتم مناقشتها هناك واقرارها لنحافظ على مظهرنا كدولة تحترم المؤسسات.

حماس"... إيرانية أم فلسطينية?

أحمد الجار الله/السياسة

في المكان المهيب والمقدس, وبجوار بيت الله العتيق, اقسم المتذابحون في بداية حوارهم على الاتفاق, وتعهدوا بعدم المغادرة الا بعد الاتفاق على كل ما من شأنه نزع فتائل التفجير والتوتر من تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية, الى قضية رفع الحصار عن هذا الشعب الصابر الذي يعاني من فصائله وقياداته بمقدار ما يعاني من عدوه الغاصب المحتل. المشكلة الآن لا تتمثل بالسلطة الوطنية الفلسطينية ولا برئيسها محمود عباس, بل بحركة حماس ذات العقيدة الممتدة الى ما وراء الحدود الفلسطينية, والتي تخوض معركة حسم السلطة لحسابها على خلفية فكرية تعتمد على احتكار الأحقية, وعلى تنزيه الذات وعلى الاقصاء والتكفير.

... المهم ان تكون حماس في مكة على قدر مسؤولية دعوة خادم الحرمين الشريفين الذي توجه برجاء اليها بأن تدع التدخلات الخارجية بعيدة عن اللقاء, وبالتالي لن يكون ضميرها الوطني الفلسطيني هو المرجع الأول والأخير لها في أعمالها. ان نجاح اللقاء الفلسطيني في مكة لن يكون نجاحا لأهل القضية وشعبها وحسب, بل سيكون نجاحا لأرض الدعوة, وبيت الله الحرام, وقبر رسول الله(صلى الله عليه وسلم) هذا النجاح وبهذا المعنى يرتب مسؤولية كبرى على المجتمعين تحتسب ما يجري في لقائهم جزءا من عملهم في هذه الدنيا يحتسب أيضا لهم او عليهم في يوم الحساب والعقاب والجزاء... هذه ناحية إيمانية خطيرة لا يجوز ان تفسدها السياسة, والحسابات الضيقة والتحالفات التي تبررها دائما المصلحة الوطنية بينما هي تحالفات مصالح في خدمة التدخلات الخارجية.

بعد ان اقسموا في مكة على انهم سيعملون ضد الفشل فلا بد ان يخرجوا عن اللقاء بنجاحات نهائية ومدوية, يفرح لأجلها الشعب الفلسطيني, وتعزز على ايديهم قرارهم الوطني المستقل, وتعلي من شأن ارادتهم وتقديمها للعالم على انها ارادة حرة ومستقلة, عكس هذا التوقع فإن حماس هنا ستثبت ان قرارها ليس بيدها, وان من يتحكم بها هو النظام الايراني السوري الذي يمتلك الآن, أو يسعى لامتلاك الأوراق التي تحسن مواقعه في المواجهة الدائرة مع المعسكر الغربي. وحماس طبعا, لو التزمت بما يمليه عليها تحالفها الخارجي, فلن تكون في موقع المقبولية لدى شعبها الفلسطيني, وستبدو امام هذا الشعب والشعوب العربية الأخرى, بأنها تغلب مصلحة ارتباطاتها الخارجية على مصلحة وطنها وشعبها, وهي مصلحة متضررة بالحصار, ويهدد نزيفها بانهيار وتفكك المجتمع الفلسطيني بكل مكوناته.

يجب أن تفهم حماس ان العلاقة الصحية هي العلاقة مع الوطن الفلسطيني ومصالحه, ولا يقولن خالد مشعل وغيره من قياديي حماس ان العلاقة مع النظام السوري والايراني مطلوبة لخدمة المصلحة الوطنية الفلسطينية, او ان هذه المصلحة الوطنية تفترض هذه العلاقة الخارجية المشبوهة, فاللافت الآن أن المحور الايراني السوري يتسلل الى داخل المجتمع الفلسطيني لتدميره وتفتيته وليس لخدمته وخدمة مصالحه, كما يزعمون, بدليل الاقتتال الشرس الذي نشب بين حماس وفتح وسارع خادم الحرمين الى احتوائه واطفاء شروره.

ومن الآن نقول, وبكل صراحة اذا غلبت حماس مصالح علاقاتها مع سورية وايران على مصالح وطنها الفلسطيني, وأدى الأمر هذا الى فشل محادثات مكة, فإن القضية الفلسطينية ستفشل وتذهب ريحها, وعليها السلام, وبالتالي ليستعد الوطن الفلسطيني الى حروب أهلية ستفضي الى انتحاره, بينما عدو هذا الوطن ينهش في ارضه, ويستعد لإلغاء الاتفاقات الدولية معه التي أبرمت كمدخل لحل قضيته وايصاله الى السلام والأمن والاستقرار. الكلمة الآن في مكة ل حماس اما أن تكون حركة وطنية فلسطينية مخلصة واما تكون عميلة للمحور الايراني السوري... فكيف ستكون هذه الكلمة وبأي خيار ستنطق?

زعيما "فتح" و"حماس" تعهدا الخروج بحكومة وحدة وطنية

أولى نتائج حوار مكة : مشعل نائباً لرئيس منظمة التحرير

مكة المكرمة- نيويورك -د. ب. أ- الوكالات : كشفت مصادر فلسطينية مطلعة أن المتحاورين الفلسطينيين من حركتي "حماس" و"فتح" اتفقوا في جلسة عقدت مساء امس في قصر الضيافة في مكة المكرمة على تعيين خالد مشعل, رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" في دمشق نائبا لرئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس ويبدو ان الاتفاق لايشمل تسمية مشعل نائبا لعباس في منصبه كرئيس للسلطة الفلسطينية . وذكرت المصادر أنه تم الاتفاق خلال الجلسة المسائية على تشكيل أربع لجان تبحث تشكيل حكومة وحدة وطنية وأسس الشراكة السياسية وإعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية كي يتسنى ل "حماس" الانضمام إليها وتعميق الوفاق الوطني والمصالحة. ولم يصدر أي تعقيب فلسطيني رسمي من داخل جلسات الحوار على موضوع تعيين مشعل نائبا لرئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. لكن المصادر ذاتها ذكرت أن وفد "فتح" طالب "حماس" الالتزام بما وقعت عليه منظمة التحرير من اتفاقات والتزامات دولية.

ومن جانبه قال عزام الاحمد رئيس كتلة "فتح" في المجلس التشريعي والذي يشارك في جلسات الحوار للصحافيين قبل بدء الجلسة المسائية إن المناخ الذي ساد أجواء جلسات الحوار كان إيجابيا مضيفا أن الجميع يريد التوصل الى اتفاق. وكان عباس و مشعل اكدا ان لقاءهما الذي افتتح امس في مكة المكرمة سيتوج باتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية ووقف الاقتتال الداخلي الفلسطيني وقال عباس في افتتاح جلسة الحوار "لن نخرج من هذا المكان المقدس الا ونحن متفقين". اما مشعل فقال في كلمة ألقاها بعد الرئيس الفلسطيني "جئنا لنتفق ولن نغادر هذا المكان الا متفقين. لا مجال لنا الا ان نتفق". واضاف "على المجتمع الدولي ان يحترم اتفاقنا ويعترف بواقعنا الفلسطيني ويتعامل معه بجدية" داعيا المجتمعين الى "حوار على قاعدة الانفتاح والاخوة والمحبة". وحضر الاجتماع رئيس الحكومة الفلسطينية اسماعيل هنية الذي دعا من جهته "الى الاتفاق على ميثاق شرف يحرم الاقتتال ويعزز الوحدة الوطنية". واضاف "نريد اتفاقا شاملا وليس فقط اتفاقاً جزئياً ينهي حالة الاحتقان" الى ذلك, اكد عباس انه اتفق مع مشعل على برنامج للمحادثات يتمحور حول "تشكيل حكومة الوحدة الوطنية", وتعزيز "اسس الشراكة", و"اعادة بناء وتأهيل منظمة التحرير الفلسطينية", و"تعميق الوفاق الوطني" وفي ختام الجلسة الافتتاحية, دعا مشعل مناصري وناشطي حركتي "حماس" و"فتح" الى ان "يلتزموا وينضبطوا انضباطا كاملا دون اي تجاوزات" في الشارع الفلسطيني من اجل اعطاء "فرصة لنجاح الحوار". وبعد القاء عباس ومشعل وهنية كلماتهم, تحول الاجتماع الى جلسة مغلقة. ولم يحضر الجلسة الافتتاحية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي دعا الى هذا اللقاء والذي اكدت مصادر فلسطينية في وقت سابق حضوره الجلسة كما لم يسجل اي حضور سعودي رسمي في اللقاء ولم يسمح للاعلاميين بحضور الجلسة الافتتاحية التي نقلها التلفزيون السعودي حصرا. الى ذلك قال مسؤول في الامم المتحدة امس ان الامانة العامة "متشجعة" بمبادرة خادم الحرمين الشريفين بدعوة القيادة الفلسطينية وحركتي "حماس" و"فتح" الى مكة المكرمة لاجراء محادثات ترمي للخروج من الوضع المتأزم الراهن على الساحة الفلسطينية.

واضاف ان هذا الشعور يعزز الاجواء الايجابية التي سادت انطلاقة المحادثات واكد ان الامانة العامة للمنظمة الدولية تتابع المحادثات باهتمام بالغ وتامل ان تتخمض عن نهاية ناجحة

 

النائب حرب دعا السياسيين الى "عدم الخروج عن آداب التخاطب السياسي": كيف يمكن لمسؤول التوقيع على ميثاق بكركي ويواصل الإعتصام في الشارع ؟

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) دعا النائب بطرس حرب السياسيين الى "العودة بالخطاب السياسي إلى الأصالة والهدوء ليحترم الأدبيات التي تعود عليها شعبنا، بعيدا عن الشتائم المتبادلة وإلصاق التهم علنا بين بعض السياسيين". ولفت إلى وثيقة الشرف التي وضعتها البطريركية المارونية معتبرا أنها "تتوجه إلى المتنازعين السياسيين الذين يمارسون هذا النوع من السياسة". واعتبر النائب حرب في حديث إلى "المؤسسة اللبنانية للارسال" أن "العبرة هي في احترام ميثاق الشرف وتطبيقه وليس فقط في توقيعه، إذ كيف يمكن توقيع هذا الميثاق دون احترام مضمونه". وقال: "بكركي تطلب الخروج من الشارع ووقف أعمال العنف والعودة إلى الممارسة الديموقراطية، وأنا أدعو الجميع الى العودة إلى الأصالة والقيم ومبادىء الإحترام، فالقائد السياسي هو وجيه اجتماعي ومرب إجتماعي أيضا، وحين يسمح لنفسه أن يخرج عن الآداب واللياقات يكون بأدائه هذا يشجع مؤيديه سياسيا، ليس على مستوى القيادة، على الحذو حذوه في التخاطب، وهذا ما يخلق الفتن في الشارع. أما إذا التزم القادة السياسيون آداب وحدود العمل السياسي الحضاري والديموقراطي، وتحلوا بالقيم واللياقات التي يفرضها ذلك، آنذاك ينعكس ذلك على المؤيدين وتصبح الحياة السياسية منضبطة ولا تعود تشبه في شكلها على الأقل ما جرى يوم الثلاثاء الأسود والخميس الذي تلاه".

وردا على سؤال عن التواقيع التي يجري تسليمها إلى البطريرك صفير، أجاب: "التواقيع التي تمت خارج بكركي لا علاقة لها بالميثاق، فالميثاق يبدأ بعبارة "نحن الموقعون أدناه ... الذين التقينا في بكركي بناء لدعوة صاحب الغبطة ... نعلن ..."، والميثاق مذيل بـ "بكركي في ..." وهذا معناه أن السياسيين التقوا في بكركي ولم يوقعوا الميثاق فرادة في أي مكان آخر أو في أمكنة أخرى. وما يجرى من تواقيع خارج بكركي يقصد منه، بنظري، الإعلان عن موقف أكثر من الإلتزام بالموقف. وأنا لست مقتنعا بعملية التوقيع كما تجري، فكل واحد يوقع في مكان حتى لا يلتقي المتخاصمون؟! وهل هكذا يكون الإلتزام بميثاق الشرف؟".

وأوضح أن "الإلتزام الأدبي هو الملزم وليس التوقيع"، داعيا إلى التوقيع "الذين يخالفون آداب التخاطب". ولفت الى أنه "غير معني بالتوقيع لأنه لم يخالف الآداب في خطابه السياسي ولم ينحدر إلى لغة الشتم وإهانة الناس وتوجيه التهم".

وإذ رأى أن "بداية الترجمة العملية تكون بلقاء المسؤولين"، أبدى خشيته من "أن تكون أول انتكاسة لميثاق الشرف برفض قادة سياسيين لقاء قادة آخرين بحجة أو بأخرى"، ملاحظا أن "ميثاق الشرف يستدعي من المسؤولين الذين يريدون الإلتزام به الترفع عن حساسياتهم وأنانياتهم وعصبياتهم إلى مستوى الوطن وآداب المجتمع". وسأل: "كيف يمكن لمسؤول التوقيع على ميثاق الشرف ويواصل خرقه للممارسة الديموقراطية ويستمر في الإعتصام في الشارع، خلافا لما نادت به بكركي من وقف الإعتصامات والخروج من الشارع والعودة إلى الأصول الديموقراطية والحوار، فليس المهم التوقيع بقدر ما يهم الإلتزام".

وقال: "من هنا أتوجه بالدعوة إلى نفسي أولا، حتى لا أضع نفسي في موقع الواعظ وإلى العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع وإلى سليمان بك فرنجية وإلى كل المعنيين، وأكرر، بدءا بنفسي، لأن نلزم أنفسنا بعدم الخروج عن آداب التعاطي والتخاطب السياسي واحترام كل منا لذاته أولا، لأنه عندما لا يحترم المرء ذاته فكيف يكون محترما الآخرين؟".

 

المطران عوده استقبل الوزير السابق مقبل وروجيه اده

مرهج: نظامنا لا يقوم الا على المشاركة الفاعلة والحوار

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده، اليوم في دار المطرانية، رئيس حزب السلام المحامي روجيه اده ترافقه السيدة سلمى عاصي. بعد الزيارة، قال اده: "سبب زيارتنا لسيدنا تحديات الاسبوع المقبل ومخاطر انهيار السلم الاهلي بأي حادث مفتعل ولو افتعل من غير الأفرقاء، من خارج الحدود اللبنانية. دعوت سيدنا كما سأدعو القادة الروحيين الآخرين للسعي الى مقايضة تاريخية قد تنقذ السلم الاهلي اللبناني.

المقايضة ان يلغي الفريقان 8 آذار و14 آذار التظاهر في وسط بيروت من اجل خيار آخر هو خيار تكريم استشهاد الرئيس رفيق الحريري من جميع اللبنانيين بشخصيات وقادة فقط لا غير، لا بمشروع تظاهرة كبير يعرض للتفجير، وبعد ذلك لا يكون في وسط بيروت لا اغتصاب من فريق ولا تظاهر من فريق آخر. سأكون غدا عند سيدنا البطريرك للبحث في الدعوة الى قمة روحية لتقويم هذه المبادرة ولتلافي انهيار السلم الاهلي".

مرهج /ثم استقبل المطران عوده الوزير السابق بشارة مرهج الذي صرح على الأثر: "بحثنا مع سيادة المطران عوده هموم لبنان والمنطقة وانظارنا في هذه اللحظة تتجه الى فلسطين المحتلة، والى القدس حيث يجري انتهاك حرمة المسجد الاقصى وحيث تستمر اسرائيل في عدوانها على هذا الحرم القدسي الشريف، مستهينة بحقوق الآخرين ومستهينة بكل الشرائع الدولية. وهذا العدوان المتجدد يجب ان يذكرنا بما يجري في المنطقة حولنا، وما له من تفاعلات سلبية على مختلف الصعد. وهذا يرتب علينا ان ندعو كل الأطراف العرب ان يلتزموا مسؤولياتهم حيال القدس والشعب الفلسطيني ويتخذوا كل الخطوات الديبلوماسية والسياسية والاقتصادية التي تجعل اسرائيل ترتدع عن هذا الموقف العدواني بحيث يشعر الشعب الفلسطيني بأنه جزء من هذا المحيط ومن هذه الأمة. ان التصدي لهذه الأعمال العدوانية يجب ان يكون رائدنا جميعا في هذ المرحلة لأن استمرارها يختزن خططا عدوانية مستقبلية على المنطقة بأسرها، ولبنان ليس في منأى عن هذه التطورات. وهذا يرتب علينا ان نطلق قنوات الحوار الداخلية وان نرسخ نظامنا الديموقراطي الذي لا يقوم الا على المشاركة الفاعلة من جميع الأطراف والعائلات الروحية في لبنان".

مقبل /وزاره الوزير السابق سمير مقبل.

 

ختم التحقيق في دعويين ضد جريدة "الديار" وضد رئيس حزب الوطنيين الاحرار

وطنية - 7/2/2007 (قضاء) ختم قاضي التحقيق الاول في بيروت عبد الرحيم حمود التحقيق في دعوى النائب سعد الحريري على صاحب جريدة "الديار" ورئيس تحريرها شارل ايوب والمدير المسؤول يوسف الحويك ومؤسسة النهضة، بجرم القدح والذم، وأحال الملف على النيابة العامة الاستئنافية لإبداء الرأي في الاساس، بعدما استجوب الحويك فيما لم يحضر المدعى عليه شارل ايوب بداعي السفر. كذلك، ختم القاضي حمود التحقيق في ادعاء شارل حبيقة على رئيس حزب الوطنيين الاحرار دوري شمعون، واحال الملف على النيابة العامة الاستثنافية لإبداء الرأي في الاساس، بعدما تبين وجود نية برجوع المدعي عن الدعوى. الى ذلك، ارجأ القاضي حمود جلسة التحقيق في دعوى هاني حمود على "الديار" ورئيس تحريرها والمدير المسؤول بجرم القدح والذم بحالتها الحاضرة الى 20 من الشهر المقبل.

 

لبنان يقاطع مؤتمرا في المانيا بسبب مشاركة اسرائيل فيه

أ ف ب - 2007 / 2 / 7 - افاد مصدر رسمي الاربعاء ان رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة لن يحضر مؤتمرا حول الامن في المانيا في نهاية هذا الاسبوع بسبب مشاركة وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني فيه. وقال هذا المصدر لوكالة فرانس برس ان "رئيس الوزراء اعتذر عن عدم تلبية دعوة تلقاها من المستشارة الالمانية انغيلا ميركل للمشاركة في مؤتمر +السياسة والامن+". واضاف ان "السبب مشاركة وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني في اعمال المؤتمر". ويعقد مؤتمر ميونيخ حول "السياسة والامن" بين 9 شباط/فبراير و11 منه. ويرفض لبنان توقيع اتفاق سلام مع اسرئيل التي شنت عليه هجوما عسكريا واسعا في الصيف الفائت اثر قيام حزب الله الشيعي باسر جنديين اسرائيليين عند الحدود بين البلدين. وتوقفت الاعمال الحربية بين اسرائيل وحزب الله في 14 آب/اغسطس بموجب القرار 1701 الصادر عن مجلس الامن الدولي.

 

محاولة اطلاق النار على مقر الدكتور جعجع في بزمار ليل امس

وطنية- 7/2/2007 (أمن) صدر عن الدائرة الاعلامية في "القوات اللبنانية" البيان الآتي: "في تمام الساعة 45:9 دقيقة من ليل الثلثاء الواقع في 6/2/2007، وبالتزامن مع بدء حلقة برنامج "بكل جرأة" الذي كان مستضيفا رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع في مقره في بزمار اقتربت سيارة "غولف" بابين لونها احمر من الاطار الامني الخارجي للمقر، محاولا احدهم شهر السلاح واطلاق النار باتجاه مقر الدكتور سمير جعجع، فاعترضته قوى الامن الداخلي المولجة بحماية المقر على الفور واطلقت النار باتجاهه، فلاذت السيارة عندها بالفرار الى جهة مجهولة، وما زالت القوى الامنية تقوم بالاجراءات اللازمة لالقاء القبض على الفاعلين".

 

توقيع اتفاقية تشكيل المحكمة الدولية بين لبنان والامم المتحدة

أ ف ب - 2007 / 2 / 7 - وقع لبنان والامم المتحدة اتفاقية لانشاء محكمة دولية لمحاكمة المتهمين بالضلوع في اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري مما يمهد الطريق لتشكيل هذه المحكمة شرط مصادقة المجلس النيابي اللبناني. ووقعت الامم المتحدة الثلاثاء هذه الاتفاقية التي "وقعها بالاحرف الاولى في وقت سابق في بيروت المدير العام لوزارة العدل باسم الجمهورية اللبنانية" على ما اعلنت الامم المتحدة في بيان. واضاف البيان "يعود الان الى السلطات اللبنانية المختصة اتخاذ التدابير اللازمة وفقا للدستور للموافقة والمصادقة على الاتفاق مما سيسمح بدخوله حيز التنفيذ. عندئذ ستكون المحكمة جاهزة للعمل مع الدعم الكامل للامم المتحدة". وكان مجلس الامن الدولي وافق في 21 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على مشروع لانشاء هذه المحكمة. ومنذ ذلك الحين قام النص برحلتين مكوكيتين بين نيويورك وبيروت. وقالت مصادر في المنظمة الدولية ان الحكومة اللبنانية ابلغت اولا موافقتها على الاجراءات القانونية للمحكمة. وعلى اساس ذلك قام خبراء الامم المتحدة بصياغة اتفاقية بين المنظمة الدولية ولبنان تشكل نوعا من اتفاق سياسي للتعاون من اجل انشاء المحكمة.

وقد ارسلت الاتفاقية الى بيروت لكنها توقفت بسبب رفض الرئيس اللبناني المقرب من سوريا اميل لحود توقيعها. واوضحت المصادر ان الدستور اللبناني يسمح بتجاوز معارضة رئاسية بعد مرور اسبوعين في حال موافقة ثلثي اعضاء الحكومة على المشروع. وفي اواخر الاسبوع الماضي وجه رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة رسالة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون يبلغه فيها عن توقيع الاتفاقية. وافاد المصدر الاممي نفسه ان المرحلة المقبلة تفترض مصادقة مجلس النواب اللبناني. واثناء موافقة مجلس الامن الدولي في 21 تشرين الثاني/نوفمبر على مشروع انشاء المحكمة اكدت سوريا انها غير معنية طالما لم تتم مشاورتها في هذا الموضوع. واشارت تقارير مرحلية للجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة حول اغتيال رفيق الحريري الى احتمال ضلوع عناصر من الاستخبارات اللبنانية والسورية. وشكلت موافقة حكومة السنيورة على النص وهي خطوة اولى للتصديق على المشروع من الجانب اللبناني الصاعق لنشوب ازمة ادت الى استقالة ستة وزراء موالين لسوريا بينهم كل الوزراء الشيعة.

وهذه الازمة مستمرة منذ ذلك الحين وتتميز خصوصا باعتصام كبير للمعارضة في وسط بيروت. وتطالب المعارضة وعلى رأسها حزب الله المدعوم من سوريا وايران بتشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات تشريعية مبكرة. كما تتهم المعارضة حكومة السنيورة بالاستئثار بالسلطة وتنفيذ خطط الغرب. اما حكومة السنيورة المنبثقة عن انتخابات 2005 فترغب من جهتها بعودة الوزراء المستقيلين. وتتهم الاكثرية المقربين من دمشق بعرقلة المحكمة الدولية في محاولة لاخفاء اي ضلوع سوري محتمل في اغتيال الحريري. وفي ظل هذه الاوضاع يعاني لبنان الذي تعرض لضربة قاسية الصيف الماضي نتيجة الحرب الاسرائيلية على حزب الله من ازمة سياسية واقتصادية. وقتل الحريري مع 22 شخصا اخر في اعتداء بشاحنة مفخخة في بيروت في 14 شباط/فبراير 2005. واعتبرت لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة ان هناك "صلات ذات دلالة" بين اغتيال الحريري والاعتداءات الاخرى التي سبقت او تبعت عملية الاغتيال.

 

النائب عيدو: هناك كلام جدي في الامم المتحدة باللجوء الى الفصل السابع

الرئيس بري واع تماما لاهمية عقد جلسة لمجلس النواب لاقرار المحكمة الدولية

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) تحدث النائب وليد عيدو في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" عن المعاهدات، فأشار الى "ان ما جرى هو جزء من الاصول القانونية المعروفة في موضوع المعاهدات.هناك طرفان عادة في المعاهدة يتم التفاوض في شأنها بينهما ومن ثم يجري تحديد الجهة التي توقع، وقد اخذت الحكومة اللبنانية بعد المصادقة على هذه الاتفاقية في مجلس الوزراء قرارا بتكليف وزير العدل الذي بدوره كلف المدير العام بتوقيعها، وارسلت الى الامم المتحدة، وامس تم التوقيع على هذه الاتفاقية من قبل الامم المتحدة بواسطة المستشار القانوني ميشال نيكولا مع الفريق اللبناني، وهذا يعني ان الاتفاقية اصبحت جاهزة تماما لتبرم في مجلس النواب اللبناني عند عرضها عليه". وقال:"بكل بساطة رئيس مجلس النواب ما زال في تقديرنا محل وعي تام لهذه الخطوة التي سيقدم عليها بدعوة مجلس النواب الى الانعقاد لاقرار هذه المحكمة، وما زلنا نراهن على ان الرئيس بري يعلم تماما ماذا يعني موضوع المحكمة الدولية بالنسبة للبنان واللبنانيين وبالتالي سيقدم على هذه الخطوة".

وتابع:"اذا توصلنا الى مرحلة لا سمح الله تأكدنا فيها ان الامور لا تسير في الاتجاه الصحيح، فإننا سنعود لبحث الامر مجددا وسنقرر ماذا نفعل، مع الاشارة الى ان هناك كلاما جديا اصبح متدوالا في الامم المتحدة - مع صعوبة ما اتحدث عنه - باللجوء الى الفصل السابع لانه اذا كان يقال ان اللجوء الى الفصل السابع لا يكون الا اذا كان هناك دولة متداعية، فاعتقد ان الدولة اللبنانية وفقا لما تصرف به رئيس الجمهورية يثبت ان هناك دولة متداعية وانه ليس هناك رئاسة جمهورية وليس هناك دستورا في مفهوم الرئيس، وبالتالي يمكن اللجوء الى الفصل السابع".

 

النائب مخيبر عاد من اميركا وامل ان تساهم اتصالاته بدعم لبنان

وطنة- 7/2/2007 (سياسة) عاد النائب غسان مخيبر من زيارة إلى الولايات المتحدة الأميركية حيث عقد في العاصمة واشنطن عددا من الإجتماعات السياسية، إستشرف خلالها التوجهات السياسية الراهنة من مجمل القضايا الهامة في لبنان والشرق الأوسط وأبدى وجهة نظره منها. كما شارك في اجتماع لمجلس ادارة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، حيث قدم تقييما للبرنامج المتعلق بتطوير قدرات عدد من برلمانات المنطقة، ومنها لبنان، خصوصا لجهة تحسين اداء وظائفها الرقابية والتشريعية. واعرب النائب مخيبر عن امله بان تصب اتصالاته " في خانة دعم لبنان وتحصين سيادته واستقلاله وامنه وبناء الدولة الديمقراطية المنشودة فيه".

 

حزب الله": الامة مدعوة الى التوحد ونبذ التفرقة وما حصل في باب المغاربة انتهاك فاضح لحرمة الاماكن المقدسة

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) رأى "حزب الله" في بيان اليوم، "ان ما اقدمت عليه قوات الاحتلال الاسرائيلي في باب المغاربة هو انتهاك فاضح لحرمة الاماكن الاسلامية المقدسة واعتداء سافر على مقدسات المسلمين والعرب جميعا الذين تمثل مدينة القدس اكثر بقاعهم المحتلة رمزية ومظلومية، وهو ما يجعل السكوت عما يحصل امرا خطيرا ويشجع العدو على القيام بانتهاكات لاحقة اوسع واخطر". اضاف الحزب في بيانه:"يؤكد العدوان الجاري ما كنا نثيره دائما من مخاوف على المسجد الاقصى والاماكن المباركة حوله من المخططات التي ينفذها الصهاينة، وهو حري بأن يدفع الشعوب والحكومات العربية والاسلامية الى تحمل مسؤولياتها كاملة في التصدي لها". وختم:"ان الامة مدعوة اليوم الى التوحد حول قضيتها المركزية ونبذ التفرقة ودعوات الفتنة التي لا يستفيد منها سوى مغتصبي القدس ورعاتهم في الادارة الاميركية".

 

زوجة الشهيد حاوي ردت في بيان على شقيقيه نبيل وبهيج: لا يزايدن أحد علينا بالمواقف الوطنية والأخلاقية

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) ردت زوجة الامين العام السابق للحزب الشيوعي الشهيد جورج حاوي الدكتورة سوسي مادايان في بيان اليوم، على شقيقيه نبيل وبهيج حاوي جاء فيه: "من المعيب ان يتحفنا السيدان نبيل وبهيج حاوي ببيان يبيت نوايا شخصية معادية تجاه نجل الشهيد جورج حاوي رافي مادايان كلما قام الأخير بخطوة او مبادرة للدفاع عن قضية والده وخطه السياسي والتفتيش عن حقيقة جريمة اغتياله". الجدير ذكره ان لا صفة للسيدين نبيل وبهيج لتمثيل رأي بيتنا أو لتحديد موقع الشهيد جورج حاوي، ولم تكن لديهما علاقات سياسية او حزبية مع شقيقهما المغدور بسبب اغترابهما عن الوطن منذ اكثر من 15 سنة ولم نكن نراهما الا فقط بين حين وآخر عند المناسبات. فمن الجبن ان يتهجموا على أولادنا من بعد استشهاد والدهم. نحن منزل سياسي ابتدأ مع ارتين مادايان ومن ثم جورج حاوي ولن يقفل مع استشهاده، فلا يزايدن أحد علينا بالمواقف الوطنية والأخلاقية. سنكمل مسيرة جورج حاوي من خلال مؤسسة جورج حاوي وشبيبته ورفاقه المخلصين من الشيوعيين واليساريين والوطنيين. وأخيرا، أتقدم بالشكر من وسائل الاعلام والاعلاميين لاهتمامهم بقضية الشهيد جورج حاوي وحرصهم على عدم الدخول في خلافات عائلية لا تهمنا بالأساس وهي لتغطية جوهر القضايا السياسية".

 

المدير التنفيذي للبنك الدولي وصل الى بيروت

وطنية - 7/2/2007 (اقتصاد) وصل الى مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم، المدير التنفيذي للبنك الدولي خوان خوسيه ديوب، في زيارة يلتقي خلالها عددا من المسؤولين اللبنانيين.

 

علي الشيخ عمار زار قاووق وعرضا ضرورة تفعيل الحوار والتشاور وتأكيد "على تجنب تحريك الغرائز وحصر الصراع في إطاره السياسي"

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) زار رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية الدكتور علي الشيخ عمار يرافقه المسؤول السياسي في الجنوب بسام حمود المسؤول التنظيمي ل "حزب الله" في الجنوب الشيخ نبيل قاووق، وجرى التداول بالأوضاع الراهنة على الساحة اللبنانية وضرورة تفعيل الحوار والعودة إلى التشاور من أجل الخروج من دائرة المراوحة في الأزمة الحالية التي يعيشها لبنان. وأوضح بيان للجماعة الاسلامية أن "زيارة وفدها للاخوة في "حزب الله" تأتي في سياق التواصل الذي تنتهجه الجماعة مع جميع الفرقاء على الساحة اللبنانية انسجاما مع مواقفها السياسية وموقعها الاسلامي والوطني الداعي إلى ضرورة تفويت الفرصة على كل المشاريع المشبوهة والاملاءات الخارجية، ودعوة اللبنانيين إلى حل مشاكلهم والأزمات التي يمرون بها من خلال التلاقي والحوار الهادف الذي ومن البديهي عندما تصدق النوايا أن يؤدي إلى التوافق الذي ينشده كل اللبنانيين". ولفت البيان الى ان الوفد "أكد لفضيلة الشيخ نبيل قاووق حرص الجماعة الاسلامية في لبنان على تجنيب البلاد هول الفتن وخاصة المذهبية، من خلال تجنب تحريك الغرائز المذهبية لدى الطرفين وحصر الصراع القائم في إطاره السياسي بين القوى السياسية المختلفة". واشار الى انها "دعت كلا الفريقين إلى التجاوب مع المساعي التي يقودها أمين عام الجامعة العربية بدعم عربي وإسلامي من أجل الخروج من الأزمة بعدما أثبتت الأيام الماضية من عمر الأزمة أن أحدا لم يحقق أي خرق في جدار مواقف الطرف الآخر سوى الاتهامات المتبادلة والتصعيد وتعبئة الشارع بما لا يخدم مصلحة لبنان وعيشه المشترك ".

 

مفتي الجمهورية إطلع من سفير فرنسا على نتائج مؤتمر باريس 3

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) إستقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني النائب سمير الجسر الذي قال بعد اللقاء: "تداولنا مع سماحته في شؤون البلد، وأطلعني على مشروع اعد في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى ويتعلق بتكوين الهيئة الناخبة لمفتي طرابلس، ولكن هذا مشروع لم يقر بعد".

وردا على سؤال عن توقيع الأمم المتحدة للمحكمة الدولية قال: "خطوة جيدة، وهو عمل روتيني، ولكن بعده هو سياسي أكثر ما هو روتيني، وهذا تأييد مباشر للحكومة اللبنانية ولشرعيتها ودستوريتها". وعن ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط قال: "هناك مبدأ متخذ في إقامة مهرجان، ويجري التحضير لهذا الأمر من قوى 14 اذار، وقوى المعارضة لم تعارض هذا الأمر على الإطلاق، واعتبرت أن الرئيس الشهيد هو لكل لبنان، وربما قد يحتفلوا على طريقتهم بالذكرى".

وفي موضوع مساعي ألامين العام جامعة الدول العربية قال النائب الجسر "ان الجديد في هذا انه أرسل سفيره، وفي اعتقادي أن تأخره بالقدوم إلى لبنان ليس كما فسره البعض بوجود عراقيل، هذا غير صحيح، ولكن الزيارات التي تسبق مجيئه هي أكثر من ضرورية لعواصم قرار معنية بالأمر اللبناني ومؤثرة على الأطراف اللبنانية، ونحن متفائلين ولا بد من أن نصل إلى حل".

سفير فرنسا /ثم التقى المفتي قباني سفير فرنسا في لبنان برنار ايمييه الذي قال بعد اللقاء: "يشرفني أن التقي المفتي قباني، وأطلعته على نتائج باريس 3 الذي انعقد في باريس، وأكدت اهتمام فرنسا بلبنان من خلال تنظيم هذا المؤتمر المهم لكل الفرقاء اللبنانيين"، مشيرا إلى "أن نتائجه تسمح بإعادة النهوض في الاقتصاد اللبناني، ويجب على اللبنانيين أن يستفيدوا من اهتمام المجتمع الدولي ومن المؤتمر كي يستطيعوا إعادة الحوار في ما بينهم لحل مشكلاتهم من خلال احترام المؤسسات الدستورية الديموقراطية، وشددنا في هذا الإطار على أهمية إيجاد الحلول من خلال الحوار الداخلي الوطني، وقد وافقني المفتي قباني في هذا الأمر، ونحن نبدي ترحيبنا في كل المبادرات العربية الجارية". ومن جهته اعرب مفتي الجمهورية عن تقديره للدور الفرنسي، وخاصة للرئيس جاك شيراك الذي "بذل جهودا كبيرة لانجاح مؤتمر رفيق الحريري الذي عقد في العاصمة الفرنسية لمساعدة لبنان".

 

النائب شهيب رد على المكتب الاعلامي ل "حزب الله ": ننصحكم بالانخراط في السعي لدرء الفتن وانقاذ الوطن

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) رد النائب أكرم شهيب على بيان المكتب الاعلامي ل"حزب الله" بالتصريح الاتي: "نطمئن "حزب الله" أننا نتقن ونفهم العربية ونقرأ السطور وما بينها، ونؤمن بلبنان وطنا نهائيا، ومشكلتنا أننا لا نفهم اللغة الفارسية، ولا نتقن اللهجة البعثية، لذلك نحن مستهدفون من إعلام حزب شمولي ومن رجال دين يحملون الإسم والثوب، اعتادوا التناقض بين الشكل والمضمون. فكلام نعيم قاسم، معطوفا على سم إعلامهم الحربي من محطة الدمار المنار"، لا يطمئن ولا يبني وطنا. ونصيحتنا أن تقرنوا القول بالفعل، وتنخرطوا في السعي إلى درء الفتن وإنقاذ الوطن عبر التخلي عن مشروعكم الانقلابي المكشوف، الذي لا يخدم إلا من لا يريد الخير للبنان بكل طوائفه وفئاته وأبنائه، كبرت أعدادهم أم صغرت. واتقوا الله واقلعوا عن قصف بألسنة السوء والشاشات الصفر ولا تتهموا غيركم بما أنتم فيه".

 

جعجع استقبل في بزمار السفير الصيني والقائم بالأعمال الأندونيسي

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) استقبل رئيس الهيئة التنفذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع، اليوم في مقره في بزمار، السفير الصيني ليو زيمينغ، في حضور مسؤول العلاقات الخارجية في "القوات" المحامي جوزف نعمة. اثر اللقاء الذي استغرق قرابة ساعة، قال السفير زيمينغ: "انها زيارة مجاملة خصوصا أنني هنا منذ شهرين وكسفير لبلادي يفترض بي ان اجول على المسؤولين والقادة اللبنانيين لتعزيز العلاقات بين لبنان والصين وكذلك توطيد معرفتي بهؤلاء القادة.

ولقد بحثت مع الدكتور جعجع في التطورات السياسية الراهنة في لبنان". سئل: هل تطرقتم الى موضوع المحكمة الدولية في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري؟

اجاب: "لقد بحثنا في الاوضاع الداخلية في البلاد. وكل ما تتمناه الصين من الاصدقاء اللبنانيين على كل مستوياتهم واحزابهم أن يجلسوا حول طاولة واحدة لاستئناف الحوار في ما بينهم بمعزل عن التدخلات الخارجية". القائم بالأعمال الاندونيسي/والتقى جعجع القائم بأعمال سفارة أندونيسيا أننديتا أكسيوما الذي قال: "ان زيارتي تهدف الى الاطلاع على رأي الدكتور جعجع في التطورات في لبنان، علما ان وزير خارجية بلادي زار لبنان منذ ايام وهو أكد لمن التقاهم تضافر حكومة أندونيسيا وشعبها مع الشعب اللبناني. اننا نسعى الى الاطلاع على مختلف الآراء والافكار لدى القادة في لبنان. وحاولت اليوم التعرف على نظرة الدكتور جعجع الى التطورات السياسية وتطلعاته لمستقبل لبنان".

 

الشيخ تميم بن حمد آل ثاني التقى رئيسي الجمهورية ومجلس النواب

وطنية-7/2/2007(سياسة) جال ولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم على المسؤولين، فالتقى رئيس الجمهورية العماد اميل لحود يرافقه النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة عبد الله العطية، مدير مكتب ولي العهد الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، والقائم بأعمال السفارة القطرية في لبنان السيد أحمد الكواري. وقد أعرب الرئيس لحود عن "تقدير الشعب اللبناني للدعم الذي تقدمه دولة قطر للبنان بتوجيه من أميرها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، معتبرا أن هذا الدعم يؤكد مرة جديدة عمق العلاقات الثنائية بين الشعبين الشقيقين". وأبلغ الرئيس لحود، ولي العهد أن "اللبنانيين لن ينسوا الزيارة التاريخية التي قام بها الشيخ حمد أثناء العدوان الاسرائيلي على لبنان في شهر تموز الماضي وإصراره على تفقد الضاحية الجنوبية لبيروت والاطلاع على الاضرار الجسيمة التي ألحقها بها القصف الإسرائيلي المدمر، إضافة الى الدور الديبلوماسي الذي لعبته قطر في الامم المتحدة لوقف العدوان الاسرائيلي".

وأضاف الرئيس لحود:"لقد ترجمت قطر عمليا محبتها للشعب اللبناني من خلال المساعدات العاجلة التي قدمتها للمتضررين ثم اطلاقها برنامج إعادة إعمار الجنوب الذي يشمل الإهتمام بالبشر والحجر على حد سواء. وأقرنت الدعم المادي بدعم عسكري من خلال مشاركتها في القوات الدولية العاملة في الجنوب بكتيبة تساهم في إعادة الأمن والاستقرار الى المنطقة الجنوبية ويتفاعل افرادها مع الجنوبيين الذين يعتبرون أن العسكريين القطريين هم بين اهلهم واقاربهم واصدقائهم".

وأشار الرئيس لحود الى أن "ما يجعل الدعم القطري للبنان يأخذ مداه المميز انه يتم بصمت لكن فاعلية هذا الدعم تظهر بوضوح لدى الجنوبيين خصوصا واللبنانيين عموما، ولعل المشاريع النموذجية التي يتم تنفيذها من خلال البرنامج القطري، خير دليل على ان اولوية الاهتمامات هي لخدمة الانسان في لبنان".

ولاحظ الرئيس لحود ان "الاهتمام القطري باللبنانيين يشمل ايضا اولئك الذين انتقلوا الى قطر للعمل فيها والمساهمة في انهاض اقتصادها، وشعروا منذ اليوم الاول لوصولهم انهم في بلدهم لان توجيهات سمو الامير الشيخ حمد شددت على تقديم كل التسهيلات لهم سواء في الاقامة او فرص العمل".

وحمل الرئيس لحود ولي العهد القطري تحياته الى أمير البلاد، مجددا دعوته له لزيارة لبنان، كما شكره على زيارته وعلى الدور الذي يلعبه النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والمياه السيد عبد الله بن حمد العطية في تعزيز العلاقات اللبنانية - القطرية.

ولي العهد /بدوره، أعرب الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن سعادته لوجوده في لبنان، معتبرا ان "هذه الزيارة السريعة هدفها نقل تحيات أمير البلاد الى الرئيس لحود والمسؤولين اللبنانيين، والاطلاع على المراحل التي قطعتها عملية تنفيذ برنامج قطر لاعادة اعمار جنوب لبنان، وتفقد الكتيبة القطرية العاملة فيه. وجدد الشيخ تميم حرص قطر على العمل دائما من اجل تعزيز الاستقرار والامن في جنوب لبنان بالتنسيق مع الجيش اللبناني والقوات الدولية، اضافة الى تقديم المساعدات الضرورية التي يحتاجها لبنان وشعبه لأن صاحب السمو أمير البلاد يعتبر ذلك واجبا على قطر ان تؤديه تجاه لبنان الشقيق والاخوة اللبنانيين".

عند الرئيس بري /والتقى ولي العهد القطري والوفد المرافق أيضا رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في عين التينة في حضور النائب أيوب حميد، وكان عرض للتطورات الراهنة في لبنان والمنطقة. وقد شكر الرئيس بري لدولة قطر وأميرها وحكومتها وشعبها الجهود التي بذلوها والدعم الذي قدموه للبنان عموما والجنوب خصوصا.

الوصول /وكان ولي العهد القطري وصل الى مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري الدولي في بيروت آتيا من دمشق، عند العاشرة الا ربعا من قبل ظهر اليوم على رأس وفد على متن طائرة أميرية خاصة. وكان في استقباله في المطار وزير التربية خالد قباني والقائم بالأعمال القطري أحمد الكواري. وفور وصوله الى المطار إنتقل ولي العهد الى موقع قوة الواجب القطرية المشاركة ضمن عملية حفظ السلام في جنوب لبنان، وجال في الموقع في بلدة الطيري في قضاء بنت جبيل.

 

الوزير رزق أسف للسجالات السياسية بين المؤسسات الدستورية: قوى عديدة اتخذت من المحكمة ذريعة لطرح المشاكل السياسية

وطنية- 7/2/2007 (سياسة) أبدى وزير العدل الدكتور شارل رزق في حديث إلى محطة "العالم" الفضائية الإيرانية أسفه الشديد للسجالات السياسية بين المؤسسات الدستورية، معتبرا أن قوى عديدة اتخذت من المحكمة ذريعة لطرح مشاكل سياسية في البلاد. ووصف الوزير رزق اللقاء الذي جمعه أخيرا برئيس لجنة التحقيق الدولية في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري القاضي سيرج برامرتس ب"الروتيني" للبحث في الأمور المتعلقة بعمله بشكل هادئ من دون التطرق إلى مسار التحقيق الذي يبقى سريا. وعما إذا كان برامرتس سيمدد مهمته التي تنتهي في 15 حزيران المقبل، أوضح الوزير رزق أنه طلب من الحكومة اتخاذ القرار بشأن تمديد مهمة القاضي البلجيكي بين ستة أشهر وسنة إذا اقتضت ضرورات التحقيق وإذا رغب في ذلك. أما إذا رفض فيمكن أن تعين الأمم المتحدة بديلا منه.

وأضاف: "صحيح أن إقرار المحكمة قد يقلق بعض الأطراف، إلا أن عدم إقرارها لبنانيا لتأخذ مجراها سيكون له نتائج وخيمة، وبالتالي علينا أن نعي خطورة تعطيل هذه المحكمة وتأثيرها على الجسم اللبناني، لأن قيامها ضرورة للجميع". ورفض الوزير رزق مقولة أن بعض بنود المحكمة تشكل خرقا للدستور اللبناني، وقال: "أنا أتفهم أن يكون لدى البعض ملاحظات، وقلنا إن نظام المحكمة ليس منزلا، ونحن مستعدون لمناقشة الملاحظات التي تقدم شرط عدم المس بجوهرها، إلا أن هذه الملاحظات لم تأت ولم تطرح من الطرف المعترض عليها". وتمنى أن يجتمع مجلس النواب في أول مناسبة ويقر مشروع المحكمة ويتجاوز بعض الشكليات التي توضع كعائق لحل هذه الأزمة، وقال: "كنت أتمنى أن يوقع الرئيس لحود مشروع المحكمة، إلا أن توزيع الصلاحيات بين الرئاسة والحكومة منصوص عليه في الدستور اللبناني الذي يرعى المهل، لكن آن الأوان لكل المؤسسات أن تعود لأداء دورها وتدخل في مرحلة حل الأزمة اللبنانية. وقبل كل شيء علينا أن نعي خطورة تعطيل المحكمة لما لهذا التعطيل من سلبيات على كل اللبنانيين من موالين ومعارضين".

 

النائب دندشي: وثيقة التفاهم بين "حزب الله" والتيار الوطني وثيقة المتفاهمين على الانقلاب على الدولة والنظام والطائف

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) إعتبر النائب عزام دندشي، في تصريح اليوم، ان وثيقة التفاهم بين "حزب الله" والتيار الوطني الحر، كانت "وثيقة المتفاهمين على الانقلاب على الدولة والنظام والطائف، وما يجري اليوم هو خير دليل على ذلك، إذ لم يرد ذكر كلمة اطلائف فيها ولا مرة واحدة، ولا ذكر فيها ايضا الجيش اللبناني وأي دور له". وقال النائب دندشي "يبدو لي إنهم قالوا في النتيجة للجنرال اوعى تفهم، او تفكر، أو تقرر، نحن نقرر عنك، ففي تلك الوثيقة إعترف لهم بان سلاحهم "وسيلة مقدسة"، فهل في وسع المؤمن ان يتخلى عن مقدساته إلا إذا كفر". واضاف: "إذا أن سلاح "حزب الله" كما ورد في الوثيقة وليس سلاح المقاومة في رتبة المقدس، وقد إعترف لهم عون بقدسيته، والمسألة باتت في أيدي الالهة"، ولكن يجب ان نقر للعماد بإنتزاعه منهم في الوثيقة بأن نضاله ضد الوصاية السورية "مقاومة سياسية"، إنتبه يا جنرال فلقد أطلقوا هذه الصفة على حكومة السنيورة وتم تخوينه بعد عدة ايام، ووصفوا حكومته بأنها حكومة فيلتمان، فماذا سيطلقون عليك صفة قريبا، لا تعرف؟ أنا أعرف، وعليك ان تعود لكي تعرف الى جريدة "النهار" في 14 تشرين الثاني العام 1989 عندما قال السيد عباس الموسوي: لقد حددنا موقفنا من ميشال عون: إنه مجرم يجب قتاله وإنهاؤه".

 

كاريتاس"أطلقت عيادة البابا يوحنا بولس الثاني النقالة من بكركي

وطنية - 7/2/2007 (متفرقات) أطلقت "كاريتاس لبنان" اليوم، من الصرح البطريركي في بكركي عيادة البابا يوحنا بولس الثاني النقالة للوقاية والتوعية من الامراض المزمنة، في حضور:البطريرك الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير،السفير البابوي المونسنيور لويجي غاتي الاساقفة، الرؤساء العامين، الوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة، الوزير السابق ميشال اده،انطوان شويري، مسؤولة قسم الانماء في السفارة الكندية جافري غولجويا، المستشار الاول في السفارة الايطالية روبرتو كونتومي ، ملحقي التعاون والقضايا الانسانية في السفارة الفرنسية جان نويل باليو وجان ناويل دنغي، بالاضافة الى رئيس كاريتاس لبنان الاب لويس سماحة، يرافقه وفد من اعضاء مكتب ومجلس الرابطة ورؤساء بلديات المنطقة وحشد من الفاعليات وأصدقاء كاريتاس.

تخلل الحفل كلمة القاها الاب سماحة أكد فيها "التزام كاريتاس بالقضايا الانسانية وإيمانها بثقافة العمل" مع الناس ومن أجلهم". وقد وضعت الرابطة نصب عينها كل لبناني يعاني من الفقر والبطالة ومن غياب الضمانات الاجتماعية والصحية، في زمن غارق في التأزم والتوتر والانقسامات، فأي امل لنا في الصمود والاستمرار في تأدية رسالتنا والتمسك بأرضنا وهويتنا اذا لم نعمل معا على تأمين أبسط حقوق العيش الكريم وأكثرها الحاحا، كالعناية الصحية التي غالبا ما تشهد حالات متأزمة نتيجة انعدام امكانيات العلاج، او غياب التوعية المناسبة التي تجنب الافراد الوقوع في شباك الامراض المزمنة".

اضاف:" ومن هذا المنطلق، حرص كاريتاس لبنان على تحويل سيارة الاسعاف الخاصة بالحبر الاعظم الراحل يوحنا بولس الثاني الى عيادة نقالة تجوب المناطق اللبناينة كافة دون استثناء ابتداء من 12 شباط 2007 في منطقة كسروان، على ان تجول تباعا في المناطق كافة، برفقة فرق طبية متخصصة، ضمن اطار حملات الوقاية والتوعية من الامراض المزمنة". وختم الاب سماحة، بتوجيه الشكر الى كل من ساهم في متابعة تنفيذ هذا المشروع، وخص بالشكر شركة فينيسيا للادوية على تعاونها البناء ومساهمتها الفعالة والمميزة في تحقيق هذه المبادرة الانسانية"، وقال:" جهودكم جميعا هي أصدق تعبير عن ايمانكم بحق كل انسان في الحصول على التوعية والمعالجة الصحية المناسبة".

البطريرك صفير /ورد البطريرك صفير بكلمة قال فيها:"لا بد لنا من ان نشكركم جميعا لكونكم قد شئتم ان تأتوا في هذا اليوم الى الصرح البطريركي, وفي مقدمكم سعادة السفير البابوي واصحاب السيادة والاباء الاجلاء والسيدة ليلى الصلح والوزير ميشال اده". واضاف:"اننا معكم وبإسمكم وبإسم كاريتاس نريد ان نشكر قداسة الحبر الاعظم البابا بندكتوس السادس عشر لكونه اغدق على كاريتاس هذه السيارة التي كان يستعملها المثلث الرحمة البابا يوحنا بولس الثاني, وقد خص كاريتاس بها لتكون سيارة تعمل مع الاطباء على التخفيف من آلام المرضى الذين يذهبون الى كاريتاس, وقد ذكر الاب سماحة ان الرابطة تقوم بما عليها واجب تجاه المرضى ولها ما يقارب الثلاثين سيارة". اضاف البطريرك صفير:"ليست هي المرة الاولى التي يذكر فيها قداسة البابا لبنان, وقد سبق له وان ذكره مرات, ولم يترك سانحة الا ذكر بما يجري في لبنان من اقتتال وضيق وما سوى ذلك, وبالامس ذكر ايضا هذا البلد الذي يحبه وهذا ما اعرب عنه لنا ولغيرنا من الناس, واننا نسأل الله ان يستجيب هذه الادعية التي يرفعها معنا اليه تعالى, ليعود بلدناالى حالة طبيعية الى الخير والسلام وهناك مثل يقول " ما احب ابنائك اليك صغيرهم حتى يكبر ومسافرهم حتى يعود ومريضهم حتى يشفى، اختاروا ماتريدون عن الحالة التي تجدون فيها لبنان اليوم، ولذلك اننا نعتقد اننا احب الناس الى قداسة الحبر الاعظم بوصفنا ما نحن, اننا نشكره ونشكر ايضا السفير البابوي لكونه معنا في هذا اليوم وهو يواكب لبنان في جميع حالاته".

بعد ذلك توجه البطريرك صفير الى باحة الصرح حيث بارك السيارة العيادة.

 

الديموقراطي اللبناني: مجهولون حطموا المدخل الخارجي لمكتبنا في كفرحيم

وطنية - 7/2/2007 (متفرقات) صدر عن دائرة الشوف في الحزب الديموقراطي اللبناني البيان الآتي:" أقدم مجهولون ليل الثلثاء - الاربعاء على تحطيم المدخل الخارجي لمكتب دائرة الشوف في الحزب في بلدة كفرحيم، استفادوا من الطقس العاصف، مما تسبب بأضرار بالغة في الباب الحديدي والواجهة الزجاجية الداخلية التي تحطمت كليا. ان دائرة الشوف اذ تستنكر هذا العمل الجبان تحذر مفتعلي هذا العمل وهكذا أعمال من مغبة وعاقبة مثل هذه الافعال المشينة التي تحاول زرع بذور الفتنة وزعزعة السلم الاهلي في هذه المنطقة. وهنا نود أن نطمئن الذين يستعملون وسائل الضغط هذه بأن هذه الاعمال لن تخيفنا ولن تثنينا عن متابعة مسيرة هذا الحزب ورئيسه. كما نوجه بالتزامن مع هذا الحادث رسالة لمن يعتبر بأن منطقة الشوف محمية تابعة، بأن هذه المنطقة لكافة أبنائها مهما تعددت إنتماءاتهم السياسية".

 

انتخاب بشار شبارو من لبنان أمينا عاما لاتحاد الناشرين العرب

وطنية- 7/2/2007 (متفرقات) عقدت الجمعية العمومية لاتحاد الناشرين العرب دورتها العادية في القاهرة في مركز المعارض - مدينة نصر، في حضور اعضاء المجلس السابق واعضاء الجمعية العمومية، وتقدم مجلس الادارة بتقرير عن الدورة الرابعة 2004 - 2006 فضلا عن تقرير عام عن ميزانية الاتحاد, وتمت المصادقة على الميزانية العمومية وتبرئة ذمة ادارة المجلس السابق, ومن ثم انتهت الجمعية العمومية الى انتخاب اعضاء جدد للدورة الجديدة 2007-2009، ضم 12 عضوا منتخبا و10 اعضاء معينين من قبل اتحاداتهم المحلية من اصل 24 بحيث لم يعين بعد كل من مندوبي:فلسطين والمغرب. ثم عقد المجلس الجديد اجتماعا مباشرا لانتخاب هيئته الادارية ورؤساء اللجان وجاءت النتائج كالاتي: الدكتور محمد عبد اللطيف رئيسا (مصر)، الاستاذ بشار شبارو امينا عاما (لبنان)،الاستاذ محمود المحتسب امينا للصندوق(الاردن)، الدكتور ضو تيبار نائبا للرئيس (ليبيا)، الاستاذ احمد الحمدان نائبا للرئيس (السعودية)، الاستاذ عبد اللطيف عاشور امينا عاما مساعدا(مصر)، الاستاذ ناصر عاصي امينا عاما مساعدا (لبنان). كما جرى انتخاب رؤساء اللجان وجاءت النتائج كالاتي: المهندس خالد البلبيسي (الاردن) رئيسا للجنة حماية الملكية الفكرية، الاستاذ علي مستو (سوريا) رئيسا للجنة تعديل النظام الداخلي واللوائح، المهندس نبيل صادر (لبنان) رئيسا للجنة المعارض العربية والدولية، الاستاذ محمد السباعي (سوريا) رئيسا للجنة الاعلام والعلاقات العامة. اما الاعضاء فهم السادة: الاستاذ ابراهيم اليازجي (فلسطين)، الاستاذ حسان بن نعمان (الجزائر)، الاستاذ حسام الصفار(العراق)، الاستاذ النوري عبيد(تونس)، الاستاذ عبد الرحيم مكاوي (السودان)، الاستاذ عاصم شلبي(مصر)، الدكتور فاروق مجدلاوي(الاردن)، الاستاذ مهند الجهماني (الجزائر)، الاستاذ محمد غياث مكتبي (سوريا)، الاستاذ عماد العزالي (تونس)، الاستاذ ياسر بو بكر حمودة (ليبيا).

وعقد المجلس الجديد اجتماعا في مقر اتحاد الناشرين المصريين في مركز المعارض, جرى خلاله رسم الخطط العامة لدور المجلس في المرحلة المقبلة, والبحث في خطة العمل والبرامج المقترحة وتشكيل وتفعيل اللجان من اجل اتخاذ القرارات المتعلقة بهما. كما تم تكليف بعض اعضاء المجلس في تحضير اوراق عمل تشمل التصورات والمقترحات التي شارك جميع اعضاء المجلس في طرحها ومناقشتها. وفي الختام، اقيم حفل تكريم للاستاذ ابراهيم المعلم وجميع اعضاء مجلس الادارة السابق لاتحاد الناشرين العرب من اجل التعبير عن الشكر على الجهود والتضحيات التي بذلت وعلى العمل المثمر الذي ميز مسيرة الاتحاد.

 

النائب رعد إلتقى وفدا من جزين أثار موضوع شراء مساحات عقارية واسعة: سندقق في الدوافع ونؤكد أن اللبنانيين يحافظون على وطنهم بوحدتهم

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) إستقبل رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد وفدا من فاعليات وأهالي منطقة جزين عرض له أوضاع المنطقة وحاجاتها الإنمائية، وأثار معه الهواجس المتزايدة من جراء إقدام أشخاص غير جنوبيين على شراء مساحات عقارية واسعة في المنطقة تشكل إمتدادا جغرافيا لمنطقة القريعة، الأمر الذي يثير الكثير من علامات الإستفهام السياسية حول هذا الموضوع. وأبدى النائب رعد "إهتمامه بما أثاره الوفد، ووعد بالتحقق من الأمر والتدقيق في دوافعه، وإذا ما كانت له غايات سياسية مريبة". وأكد للوفد أن "اللبنانيين بوحدتهم يستطيعون معالجة أزماتهم والحفاظ على وطنهم ومواجهة كل مؤامرات الإحتلال والتقسيم والتوطين وفرض الوصايات الأجنبية على لبنان".

 

الرابطات والمجالس اللبنانية المسيحية زارت القس صهيوني

أفرام:نرحب بكل المبادرات والاسهامات في سبيل ايجاد الحلول

وطنية-7/2/2007 (سياسة) زارت الرابطات والمجالس اللبنانية المسيحية رئيس المجمع الاعلى للطائفة الانجيلية في سوريا ولبنان القس سليم صهيوني في مكتبه في الرابية. وقد ضم الوفد:رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام، ممثل المجلس الاعلى للطائفة الانجيلية المهندس فارس داغر، ممثل طائفة الارمن الارثوذكس الدكتور جان سلمانيان، ممثل المجلس البطريركي لطائفة الارمن الكاثوليك عبود بوغوص، امين سر المجلس الاعلى للكلدان جورح سمعان، وممثل المجلس القبطي ادمون بطرس. واثر اللقاء، قال افرام:"ان لقاء القيادات الروحية هو دائما عودة الى ينابيع الفكر والبذل والوعي. وهكذا الحوار الجاد الرصين مع القس صهيوني الذي يحمل هم الوطن والمواطن بأبهى صوره". ورحب ب"كل المبادرات والاسهامات في سبيل ايجاد حلول للقضية اللبنانية"، سائلا "أليست اقصر الطرق هي المسافات المباشرة بين القيادات الوطنية، وهل اصبح تأليف حكومة وفاق وطني يحتاج الى جولات دولية مكوكية في كل عواصم العالم؟ وهل علينا ان نبقى نتفرج في الداخل ونعد خسائرنا والضحايا والمهاجرين؟".

 

النائب عدوان: نسعى الى إبقاء الصراع سياسيا وتجنب النزول إلى الشارع

وطنية-7/2/2007(سياسة) كشف نائب رئيس الهيئة التنفيذية ل "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" عن "أجواء جيدة وايجابية بين الفرقاء المسيحيين بعيدا عن الاعلام لناحية إبقاء الصراع في المجال السياسي وتجنب النزول إلى الشارع". وقال:"نحن نشجع كل مبادرة تهدف الى المساعدة، علما أننا نعرف تماما أنه في نهاية الأمر يعود للبنانيين أن يتفاهموا بين بعضهم البعض على مصير وطنهم". ولفت الى "وجود أكثر من عقدة إنما العقدة الأساسية تكمن في قصة المحكمة الدولية لأنه يظهر في مختلف الأمور أن مسألة المحكمة الدولية هي التي تقف عائقا أمام الحلول".

وأشار الى أن "القمة الروحية مفيدة لأن لبنان مؤلف من مكونات عدة والتعددية في لبنان يمكن أن تكون شيئا ايجابيا، كما هي تشكل في الوقت الحالي جوا ضاغطا. ونحن نؤيد مسعى القمة الروحية وهناك لقاء اليوم لمجموعة من منسقي قرى الشوف في "القوات" مع سماحة شيخ العقل لدعم خطواته في هذا الاتجاه، ودعم خطوات يقوم بها لدرء الفتنة وهو رجل عاقل ويجب دعمه للنجاح في خطواته". وعما إذا كان من جديد على خط الوساطة التي تقودها بكركي على الصعيد المسيحي بعد اجتماع بزمار وتوقيع ميثاق الشرف بين النائب العماد ميشال عون والوزير السابق سليمان فرنجيه أكد أن "الخلاف ليس على التوقيت فالكل وقع أو سيوقع، وهناك آراء سياسية مختلفة لدى كل منا في قضايا مهمة. علينا أولا الاعتراف بحق الآخر بالاختلاف وعندما لا نعترف بأن للآخر حق الاختلاف عن رأينا وتعاطينا معه بكل احترام ومودة، بغض النظر عن الرأي السياسي، المشكلة لن تحل".

 

ورشة عمل بين الوكالة الاميركية للتنمية والدولة اللبنانية تتعلق بالبلديات

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) نظم مركز التنمية التشريعية في جامعة ولاية نيويورك في الباني لقاء، قبل ظهر اليوم، حضره مفتشون ماليون من التفتيش المركزي في فندق "موفنبيك"، تنفيذا لمذكرة التفاهم الموقعة بين الوكالة الاميركية للتنمية الدولية وجامعة ولاية نيويورك في الباني من جهة والدولة اللبنانية من جهة أخرى، ومن اجل تفعيل العمل الاداري وتعزيز الشفافية وبناء القدرات الادارية والقانونية والتنظيمية للبلديات وتعزيز علاقتها بهيئات الرقابة. وشارك في الاجتماع 26 مفتشا ماليا من التفتيش المركزي. وقد شرح مدير مركز التنمية التشريعية في لبنان محمود البتلوني تفاصيل المساعدة المقدمة والتي تتمحور حول تطوير القدرات الادارية والمالية، وتحسين إدارة الموارد البشرية للبلديات بشكل يفعل عملية المساءلة والشفافية في العمل البلدي، ويساهم في تعزيز ثقة المواطن بالمؤسسات الحكومية.

وعرض فريق الجامعة الاسس المالية المعتمدة لدى البلديات في لبنان، وكان التركيز خلال ورشة العمل على الدعم الذي يمكن ان تقدمه مكننة تنفيذ موازنة البلديات، في شقيها النفقات والواردات، لاعمال المفتشين الماليين خلال قيامهم بمهامهم في البلديات.

وتطرق فريق العمل، بعد ذلك، الى الخصائص الرقابية الملحوظة في كل من برنامج الموازنة وبرنامج الواردات وبرنامج المحاسبة، مبينا كيفية مراقبة صحة تحقق وتحصيل الرسوم البلدية، ودفع النفقات العمومية، ومسك الحسابات، وطريقة حفظ الاموال العمومية وتوريدها، بالاضافة الى الالية الممكن إعتمادها من قبل المفتشين الماليين للتأكد من إنطباق كافة العمليات الادارية والمالية على القوانين والانظمة المرعية الاجراء في البلديات. وقال البتلوني ان الجامعة كانت قد نفذت برامج عدة بتمويل من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية لمساعدة هيئات الرقابة حيث ساهمت هذه المشاريع في دعم أجهزة الرقابة وتطوير مواردها البشرية لتمكينها من التدقيق بالشكل المطلوب في آداء البلديات.

 

شومان كرر الدعو "لانهاء الاعتصام الانقلابي"

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) شكك رئيس تجمع عائلات الطريق الجديدة رياض شومان في تصريح اليوم "بمصداقية الكلام الصادر عن بعض القيادات في قوى 8 آذار من ان ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري هي ذكرى وطنية"، معتبرا "انه كلام حق يراد به باطل". وكرر شومان "الدعوة الى انهاء الاعتصام الانقلابي فورا كي يبرهن اصحاب الكلام الوطني في ذكرى الرئيس الشهيد، عن صدق اقوالهم فيقرنوها بأفعالهم".

 

الرئيس الجميل يلتقي الرئيس بوش اليوم

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) أعلن مكتب الرئيس أمين الجميل في بيان اليوم أن "الرئيس الشيخ أمين الجميل يواصل زيارته الى الولايات المتحدة الاميركية، ولقاءاته مع المسؤولين الاميركيين والتي يتوجها غدا بإجتماع مع الرئيس الاميركي جورج بوش في البيت الابيض. ومن المقرر ان يجتمع الرئيس الجميل بعد ظهر اليوم (بتوقيت بيروت) مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني". وكان الرئيس الجميل عقد إجتماعا مع مستشار الأمن القومي لدى نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني، جون حنا، في حضور مستشار نائب الرئيس الأميركي لشؤون الشرق الأوسط روبرت كرم، وتم البحث في الوضع في لبنان والشرق الأوسط. كذلك، لبى الرئيس الجميل دعوة وزير الدفاع الأميركي السابق دونالد رامسفيلد الى الغداء في حضور الدكتور ستيفن كانبون".

كذلك، إستقبل الرئيس الجميل في مقر إقامته في واشنطن وفودا من مختلف الولايات المتحدة الأميركية والكندية أيدت مواقفه والمساعي الوفاقية التي يقوم بها لإيجاد حل للأزمة السياسية الراهنة. وفي خلال اللقاءات، أكد الرئيس الجميل "إستمرار الجهود للتوصل الى حل سياسي يرضي جميع الاطراف. وحض المغتربين على بذل المزيد من التضامن والتحرك لدعم لبنان". وأجرى الرئيس الجميل إتصالات هاتفية بكل من رئيس كتلة نواب المستقبل النائب سعد الحريري، رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط ورئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، وتم البحث في الإتصالات التي يجريها الرئيس الجميل في واشنطن، إضافة الى تطورات الوضع الراهن في لبنان والمساعي المبذولة لإيجاد حل للأزمة اللبنانية.

 

السفير الايراني في دمشق يشيد "بانتصار" لبنان على اسرائيل بدعم من سوريا وايران

أ ف ب - 2007 / 2 / 7 - اشاد السفير الايراني في دمشق محمد حسن اختري "بانتصار" لبنان على اسرائيل بدعم من سوريا ولبنان مؤكدا في الوقت نفسه ان طهران "ملتزمة عدم التدخل في دول الجوار" لبنان وفلسطين والعراق. وجاءت تصريحات اختري في احتفال اقيم بالسفارة الايرانية في دمشق مساء الثلاثاء في الذكرى 28 لانتصار الثورة الاسلامية وحضره وزير الاعلام السوري محسن بلال الذي حيا "رجال المقاومة في حزب الله" وهاجم الحكومة اللبنانية معتبرا ان "لبنان يحكم من قبل سفير او سفيرين". واشاد اختري "بمقاومة الشعب اللبناني وانتصاره على اسرائيل". وقال ان "لبنان استطاع بدعم من سوريا وايران دفع الاحتلال والانتصار في هذه المعركة غير المتوازنة وان يهزم اسرائيل هزيمة كبيرة" الصيف الماضي. من جهته حيا بلال "رجال المقاومة اللبنانية في حزب الله الذين وقفوا 33 يوما يتحدون الالة الاميركية والاسرائيلية التي تهاوت وبدأت تنهار باستقالة كل من (رئيس الاركان دان) حالوتس والمطالبة باستقالة (رئيس الوزراء) ايهود اولمرت ولم يستطيعوا اخذ الاسيرين من ايدي المقاومة والتأثير عليها".

وهاجم بلال الحكومة اللبنانية. وقال ان "لبنان يحكم من قبل سفير او سفيرين او قنصل او اثنين يتدخلون بكل شاردة وواردة". واكد ان سوريا "تريد للشعب اللبناني الحرية والاستقلال والسيادة والتفاهم والوفاق بحكومة وحدة وطنية تمثل كل الشعب اللبناني".

وحول العراق قال اختري ان "ايران ملتزمة بعدم التدخل في شؤون الجوار" داعيا الى ان "يكون قرار العراق من اصحابه في تقرير مصيرهم وتشكيل نظامهم وكذلك في لبنان وفلسطين". اما بلال فقد اتهم الاميركيين بانهم "جلبوا للعراق الدمار والخراب والقتل ويتشدقون بالديموقراطية وحقوق الانسان ويعذبون العراقيين في سجن ابو غريب وفي غوانتناموا وفي السجون الطائرة". ودعا الوزير السوري "المحتلين في العراق لوضع اجندة للخروج منه". كما دعا بلال "الشعب الفلسطيني للاتحاد والتصالح وتشكيل حكومة وحدة وطنية تشمل كافة الاطراف لان العدو هو اسرائيل". واكد ان "النصر آت (...) والشرق الاوسط الاميركي الاسرائيلي لن يمر لاننا واجهنا هذا المشروع ووقفنا في وجهه". وتحدث اختري عن زيارة "قريبة" للرئيس السوري بشار الاسد الى طهران مؤكدا ان ايران "تربطها بسوريا اعمق واحسن العلاقات على جميع الاصعدة". وقال ان زيارات المسؤولين الايرانيين الى سوريا والسوريين الى ايران "كانت ناجحة لتعميق العلاقات المميزة والممتازة وستتجدد يوما بعد يوم". واضاف "ننتظر زيارة الرئيس السوري بشار الاسد قريبا الى طهران". وتابع ان "سوريا وايران تقومان باستثمارات مشتركة في سوريا وستقومان بوضع اول سيارة سورية ايرانية للاستثمار منتصف الشهر القادم".

من جهة اخرى اكد اختري ان البرنامج النووي الايراني يهدف الى "اغراض سلمية" مؤكدا ان ايران "لا تعترف باميركا كسيدة العالم لانها غير صالحة اخلاقيا ولا قانونيا بفرضها الديموقراطية المزيفة". واكد بلال من جهته ان "الطاقة النووية الايرانية لاغراض سلمية حق شرعي لهم" مشيرا الى ان "اسرائيل تملك مئتي صاروخ مزود برؤس نووية ولم تحاسب".

 

مصدر فرنسي: عدم تخاطب اللبنانيين صبياني لاحظ مراجعة لسياسات الأطراف ودعا المراهنين على انتهاء ولاية شيراك الى عدم الاغتباط ...

الحياة - 2007 / 2 / 7 - وليد شقير

قال مصدر ديبلوماسي فرنسي إنّ على اللبنانيين أن يحاولوا الإفادة من الدينامية التي أطلقها مؤتمر باريس 3 لمساعدة لبنان على معالجة أوضاعه الاقتصاديّة ومديونيّته، بتوحيد موقفهم. وأكد المصدر نفسه أنه ليس هناك من أجوبة سحريّة على الصعوبات الماليّة التي يواجهها لبنان لكننا نتمنّى أن تأخذ القيادات اللبنانيّة المبادرة فتسعى إلى تحقيق مسار سياسي لمعالجة هذه الصعوبات عبر خطوات عدّة نرى أنها ضرورية منها:

1 أن يوفّق اللبنانيّون بين أوضاعهم السياسيّة وبين الفرص التي أنشأها باريس 3 باستنباط وسائل فاعلة لملاقاة التزامات المؤتمر.

2 أن يتوصّل اللبنانيّون إلى تسويات لخلافاتهم تتناول مواضيع الخلاف ومنها المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة المتّهمين في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه وسائر الجرائم المرتبطة بها.

3 السعي للإفادة من جهود الأمين العام للجامعة العربيّة عمرو موسى والتحرّك السعودي لإحداث تقدم من أجل التوصّل إلى مخرج من الأزمة، لأن هذه الجهود والتحرّكات مهمّة جداً ويدعمها المجتمع الدولي.

4 أن يتم خفض التوتّر الإعلامي وأن يظهر القادة اللبنانيون بعض التبصّر حيال اللعبة السياسيّة فلا يساهموا في تعقيد الأزمة أكثر فأكثر.

ورأى المصدر الفرنسي أنّ بلاده ترى وجوب احترام المؤسسات الدستوريّة في هذا السياق، وضرورة احترام الاستحقاقات الشرعيّة والدستورية كافة، كما قال الرئيس جاك شيراك، فيمسك اللبنانيون بقرارهم في السلطة السياسيّة على أسس دستوريّة وديموقراطيّة.

وتابع المصدر: من المهم جداً للوصول إلى كل ذلك السعي إلى تهدئة اللعبة السياسيّة والعمل من أجل تسوية بين الأفرقاء المختلفين. ومن هنا يجب أن يستأنف الحوار حتى لو كان سرّياً أو بعيداً من الأضواء، إذ ليس معقولاً أن يبقى الوضع السياسي الحالي، أي من دون تبادل للكلام والحوار في وقت لمسنا من المسؤولين الفعليين في لبنان أنّ هناك قلقاً من الحوادث التي حصلت خلال الأسبوع الماضي بفعل الاضراب العام وقطع الطرقات وما تلاه في الجامعات، وأن هناك حزناً على ما آل إليه تدهور العلاقات بين مختلف الأفرقاء ولانعكاسات ذلك على البلد ككل، فضلاً عن أن هناك صرخات إنذار وتحذير قويّة على الصعيد الاقتصادي.

وقال المصدر الديبلوماسي الفرنسي: إننا نقول كل ذلك لأننا نأمل أن يشهد لبنان انطلاقة جديدة بحيث تعود مؤسساته الدستورية إلى العمل بدءاً بمجلس النواب، وإذا كانت تقاطعات المصالح والمواقف تفرض اتصالات مع عدد من الدول في سياق السعي إلى حلول للأزمة، فإننا نرى أن الضوء في نهاية المطاف لا يأتي من الخارج بل من اللبنانيين أنفسهم إذا توافرت لديهم الإرادة للتوصّل إلى الحلول، هذا تفضيلنا. وما نسمعه عما حصل في 23 (الاضراب العام وقطع الطرقات) و25 (الصدامات المذهبيّة التي بدأت بين الطلاب في الجامعة العربيّة) الشهر الماضي أطلق جرس إنذار عند القادة المعنيين فأخذوا يسألون أنفسهم كيف وصلنا إلى هنا وما هي سبل تفاديه؟ وأكد المصدر الفرنسي أن هناك حركات وقوى سياسيّة لا تريد تخطّي الخط الأحمر ولديها فهم واضح لمخاطر ذلك كله، لهذا السبب نحن نعتقد أن عدم التخاطب بين القيادات كافة ورفض البعض إجابة الآخر عن اتصالاته هي موقف أقرب إلى أن يكون صبيانياً. إن إقفال خطوط الكلام والنقاش ليس مخرجاً جيّداً على الإطلاق، على رغم فهمنا لتداخل العوامل الاقليميّة في الأزمة الحاليّة. ونحن مهتمّون بانطلاق دينامية مختلفة بين اللبنانيين لأننا نعتقد بأن على اللبنانيين ألا يفسدوا الفرصة التي وفّرها باريس 3 لدعمهم، فالمؤتمر انعقد من أجل الرسملة على التعاطف الدولي الكبير الذي لقيه لبنان أبان الحرب التي تعرض لها الصيف الماضي واستناداً إلى الحرص على وجود برنامج إصلاحات يفيد الشعب اللبناني برمّته شارك فيه جميع الوزراء بمن فيهم المستقيلون قبل أن يستقيلوا، وأتى نتيجة نمو نبتة زُرعت منذ مدة طويلة بالتزامن مع نقاش داخل صندوق النقد الدولي والذي أدت موافقته على هذا البرنامج إلى إعطائه صدقية مهمّة.

وشدّد الديبلوماسي على أن من دون المساعدة التي التزم باريس 3 تقديمها على مدى 5 سنوات سيكون الوضع في لبنان صعباً جداً. فالمشهد الذي ظهر في باريس حيث التقى هذا العدد من الدول لدعم لبنان سابقة لا مثيل لها في التاريخ الديبلوماسي قياساً إلى الصورة الكارثيّة التي شهدها البلد يومي الثلثاء والخميس 23 و25 الشهر الماضي.

ورأى المصدر الديبلوماسي الفرنسي أنّ الواقعيّة السياسيّة تفترض إعادة إنشاء ظروف مؤاتية للحوار مع تحريك مبادرة موسى للتوصّل إلى تسوية وتحقيق تنازلات من الفريقين، ومجيء الأمين العام للجامعة العربية قد يشجّع على ذلك ودوره يطلق مرحلة مهمّة جداً.

 

وعن رأيه في استعدادات الأفرقاء اللبنانيين، أوضح المصدر أن المعطيات التي لديه هي أن المعارضة تقوم بمراجعة استراتيجيتها المستقبلية خصوصاً أنها أوقفت إضراب 23 الشهر الماضي نتيجة قلقها من تطوّراته، والأكثريّة تتمنّى الحفاظ على قدرتها على أن تحكم. وأمام جميع الأفرقاء استحقاقات كثيرة اقليميّة ولبنانيّة، فهناك الدورة العاديّة للبرلمان في 17 الشهر المقبل، القمّة العربية في الشهر المقبل واجتماع مجلس الأمن من أجل النظر في تقرير الأمين العام حول تنفيذ القرار الدولي الرقم 1559 ومن ثم التقرير الفصلي للمحقق الدولي سيرج براميرتز والتقرير حول تنفيذ القرار 1701 وصولاً إلى التحضير لانتخابات رئاسيّة لبنانيّة مطلع الخريف. وحين قيل له انّ هناك استحقاق 23 الجاري (المهلة لايران قبل تطبيق دفعة عقوبات عليها في ما يخص الملف النووي) ردّ بالإيجاب.

وعندما سُئل عن المرشح الذي تفضّله فرنسا للرئاسة اللبنانية قال: ليس من مرشح لفرنسا، لكنه ردّد ما قاله شيراك عن تفضيله أن يكون فرنكوفونياً. وأضاف المصدر الفرنسي: نفضّل رئيساً فرنكوفونياً، ورئيساً حقيقياً وألا يكون موظفاً بل ذا قامة وأن يكون محترماً...

وعن إمكان حصول تغييرات في سياسة فرنسا حيال لبنان بعد انتخاب رئيس جديد قال المصدر: على الذين ينتظرون انتهاء ولاية الرئيس شيراك ألا يغتبطوا كثيراً، فكائناً مَن كان الرئيس الجديد، السياسة الخارجيّة الفرنسيّة، خصوصاً في الشرق الأوسط ولبنان هي موضوع توافق داخلي وليس الموضوع شخصياً نتيجة صداقة شيراك مع آل الحريري، إنها محصلة تاريخ لـ 6 أو7 قرون، ومحصلة مصالحنا في المنطقة لأن لبنان مدخلنا إلى الشرق الأوسط، فضلاً عن تعلّقنا ببلد مثال للتنوّع والانفتاح. إنّ الأشخاص مهمّون لكن الجوهر هو الموقف السياسي والمرشحة الاشتراكيّة سيغولين رويال والمرشح الديغولي ميشال ساركوزي عبّرا عن دعمهما لـ باريس 3 وهذا مهمّ خصوصاً عندما يقدم شيراك التزاماً من هذا النوع قبل 3 أشهر من انتهاء ولايته. ورويال أدلت بتصريحات مهمّة عند زيارتها لبنان. بعد انتخابات الرئاسة سنشهد الالتزام الفرنسي نفسه، قد لا يأخذ الشكل نفسه لأن لكل رجل أسلوبه، لكن يجب عدم تبسيط الأمور من الذين لا تعجبهم سياستنا فيعتبرون أن شيراك سيغادر وتخلصنا منه، إن فرنسا ستبقى ملتزمة القرارات الدولية، وعلى كل حال لسنا أكيدين بعد أن شيراك لن يكون مرشحاً في الانتخابات الرئاسية المقبلة. وعن موقف سورية من الجهود العربيّة والايرانية للتوصّل إلى حلّ الخلافات حول المحكمة ذات الطابع الدولي قال المصدر الفرنسي أن ليست لديه قراءة واضحة لما تريده دمشق من المحكمة فمرة قالوا انهم غير معنيين وأخرى طرحوا تعديل بعض المواد فيها وإزالة بعض النقاط كما اقترحوا عبر تركيا ومرّة نُقِل عنهم أنهم لا يريدونها بالكامل....وأوضح أنّ إقرار المحكمة يجب أن يتم من طريقين لا ثالث لهما إما عبر المؤسسات الدستورية اللبنانيّة فتنشأ محكمة خاصة بالاتفاق بين لبنان والأمم المتحدة كما هي الحال الآن، أو يتّخذ مجلس الأمن قراراً بإنشائها تحت الفصل السابع، وباريس ما زالت لا تحبذ الفصل السابع، لكن هذا لا يعني أن الأمر ليس قيد مناقشة على الصعيد الدولي.

 

جعجع يتخوف من عمليات تستهدف "اليونيفيل" جنوباً / دعا اللبنانيين للمشاركة بكثافة في احياء ذكرى 14 شباط

المستقبل - 2007 / 2 / 7 - دعا رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع اللبنانيين الى "المشاركة بكثافة في احياء ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط"، مؤكدا "عدم وجود نية للصدام مع أحد في هذه المناسبة". وأبدى "تخوّفه من أعمال عسكرية تتعرض لها القوات الدولية العاملة في الجنوب"، مؤكدا ان ""المحكمة الدولية ستستمر حتى النهاية واذا استمرت معارضتها فسنسعى لإقرارها تحت الفصل السابع حتى ولو أخذت وقتاً اطول"، مشيرا الى ان "خيارنا الفعلي هو أن تذهب إلى المجلس النيابي لتناقش ويتم إقرارها هناك".

ورأى في حديث الى برنامج "بكل جرأة" مع الزميلة مي شدياق من "المؤسسة اللبنانية للإرسال" امس ان "هدف حزب الله ليس المشاركة بالحكومة بحد ذاتها إنما مشروع سياسي أكبر"، معتبرا ان "ما جرى في 23 كانون الثاني كان بداية لانقلاب فعلي وليس مشكلة بين القوات والتيار العوني"، مشيرا الى ان "نقطة ارتكاز هذا التحرك كانت في الضاحية وعصبه الرئيسي لم يكن التيار العوني انما حزب الله". وقال: "لو لم يحصل التحرك المدني لكان ما جرى الثلاثاء استمر ولكان حصل شلل كامل في البلد ولقالت المعارضة أنها لن تتراجع عن هذا الوضع قبل استقالة الحكومة".

وتمنى أن "يظل الجيش يتصرف من منطلق ما قاله العماد سليمان"، معتبرا انه لو تدخلت القوى الأمنية في الوقت المناسب لكنا وفّرنا الكثير مما جرى يوم الثلاثاء الأسود"، معتبرا ان "دور الأجهزة الأمنية مهم جداً في هذه المرحلة وعليها يتوقف عبور لبنان الى مرحلة السلام والاستقرار".

وتساءل عن "مشروعية التبسيط في ساحة رياض الصلح واحتلال الساحات العامة وقطع الطرقات وحرق الاطارات وحيازة الصواريخ والقتل". وذكّر برسالة وجهها الى السيد حسن نصر الله قبل 3 أشهر حذّره فيها من تحوّل حزب الله من مقاومة الى جيش مهدي ثانٍ في أزقة بيروت".

وردا على سؤال حول اتهام "القوات" بانها ميليشيا مسلحة، قال: "هل نحن الذين نمتلك الصواريخ؟". واكد ان "القوات ليست بوارد التسلّح على الاطلاق خيارنا الأساسي هو الدولة والجيش اللبناني والأجهزة الأمنية".

وشدد على "الالتزام بميثاق الشرف الصادر عن بكركي وتنفيذه وتأييده والالتزام به بشكل كامل قلباً وقالباً"، مطالبا بـ"الافراج عن محاضر طاولة الحوار والتوقف عن البروباغاندا الرخيصة". وعرض لواقع مشاركة "القوات اللبنانية" في السلطة منذ العام 1990، لافتاً الى ان "هذه المعركة هي التي كلفتنا حلّ القوات ودخول السجن. المعركة اليوم تهدف لاعادة لبنان الى المرحلة السابقة".

وأشار الى ان "معادلة الـ19+10+1 لم تقبل بها المعارضة، وهذا يبيّن ان المطلوب ليس المشاركة والتخلص من تحكم الأكثرية انما يبين انهم يريدون التحكم بالسلطة". ولفت الى ان "رموز التحرك الحالي هما أمل وحزب الله وحلفاؤهم، وهم الذين كانوا نقاط ارتكاز السلطة في المرحلة الماضية منذ العام 1990 حتى اليوم، كيف يتحدثون اليوم بالمشاركة والتوازن؟". ورأى ان "السلطة الفعلية بالمرحلة الماضية كانت سوريا وجماعتها والرئيس الحريري والنائب جنبلاط كانوا عبارة عن لاعبين". وقال ان "القوات لم تأخذ كل دورها بالوقت الحاضر، ونحن لا زلنا في مرحلة انتقالية وسنعود لنلعب دورنا بأحسن ما يكون".

ودعا "الذين يطالبون بالمشاركة للسماح للفرقاء للآخرين بالمشاركة في القرار الأساسي الذي يمثل بقرار الحرب والسلم"، معتبرا "انهم يريدون السيطرة على هذا القرار من خلال الثلث المعطّل".

وتعليقاً على دعوة السيد حسن لتكون المقاومة مشتركة لتحرير المزارع، قال ان "تحرير مزارع شبعا مهمة الدولة وهي الوحيدة المخولة أن تقرر كيفية تحريرها". أعطى مثالا على "احتلال ايران للجزر الثلاث من الامارات عام 1971"، لافتا الى ان "الامارات لم تخض الحرب مع ايران لتحريرها". كما اشار الى ان "الروس احتلوا جزر الكوريل من اليابان أواخر الحرب العالمية الثانية ولا يزالون يحتلونها حتى اليوم". وسأل: "هل يعقل أن ينبت حزب في اليابان ويقول انه يريد تحريرها بالقوة؟". وأكد ان "مبدأ قيام الدولة هو أهم عمل يمكن لمجتمع معين أن يقوم به"، مشددا على ان "مزارع شبعا تهمنا بنفس المستوى الذي تهم به حزب الله".

وتمنى أن "يكون ما قاله حزب الله حول ان العبوات التي وُجدت على الحدود مع إسرائيل قديمة كلام صحيح". وأبدى قلقه على الوضع في الجنوب خصوصاً من قبل بعض الفرقاء الاقليميين"، منبها الى "وضع حزب الله المحرج بحيث انهم لا يستطيعون لا التقدم للأمام ولا إلى الخلف، في ظل نيّة سورية بقلب الوضع في لبنان، وايضا في ظل مشكلة ايران مع المجتمع الدولي" ورأى ان "المرحلة مصيرية وتقتضي جهداً وتعباً كبيرين من الجميع لأن لبنان يعيش مرحلة دقيقة وعصيبة".

وأكد ان "اتهامنا بأننا حكومة فيلتمان أمر معيب"، لافتا الى ان "نتائج المواجهة السياسية تعني كل لبنان، وهي المواجهة بين من يريد السير بلبنان لمرحلة ما بعد ثورة الأرز وما قبلها". واعتبر ان "ما جرى في 23 ك2 هو استمرار للمواجهة بين قوى 14 آذار و8 آذار"،

واستغرب "وجود التيار الوطني الحرّ حيث هو اليوم لكن لكل واحد منّا حرية خياره". ورأى ان "الذين يتسببون بالفتنة هم الذين يحاصرون السرايا الحكومية عندما يحاصرون رئيس الوزراء السنّيورة"، مذكّراً "بأننا عندما قلنا بالزحف إلى بعبدا لاقالة اميل لحود قال العديد من حلفائنا المسيحيين ان هذا رمز مسيحي يجب عدم الاطاحة به بالشارع".

وسأل: "ما علاقة المحكمة الدولية بالوحدة الداخلية؟، وهل نحن الذين نريد خراب البلد؟ أم أولئك الذين لا يريدون معرفة الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وبقية الجرائم؟ لمعرفة ما جرى في لبنان خلال الأعوام الـ30 الماضية؟". وأكد أن "المحكمة الدولية ستستمر ولا تراجع نهائياً عنها"، داعياً الرئيس برّي الى "تخصيص جلسات مفتوحة لنقاش المحكمة الدولية في المجلس النيابي، سواء من خلال فتح دورة استثنائية أو في الدورة العادية". وقال: "لا يمكن للطائفة الشيعية ولا لغيرها أن تقول انها تنسحب من الحكومة لأنها مستبعدة"، معتبرا ان "الانسحاب هو محاولة فرض أمر واقع". وكشف "اننا قبلنا بتمثيل التيار الوطني الحر بأربعة وزراء لكن المشكلة الوحيدة أمام دخول العماد عون الى الحكومة كمنت في أنه عاد وربط نفسه بالثلث المعطّل". وفي ما يتعلق بمطلب الانتخابات النيابية المبكرة، قال ان "الفريق الآخر هو الذي لا يريدها، وإلا لماذا لم يطرحوها في المجلس النيابي المخوّل بإقرار أي قانون انتخابي جديد؟"، مؤكدا ان "الأولوية بالنسبة الينا هي الانتخابات الرئاسية المبكرة". وختم بالاشارة الى "اننا سننزل لإحياء مناسبة ذكرى 14 شباط بكل حضارة ومن دون نيّة الصدام مع أحد"، داعياً "كل اللبنانيين للمشاركة في المناسبة وبشكل مميز هذا العام لأنها تعبّر عن موقف سياسي معيّن وطالب فريق المعارضة أن يخلي الساحات في الوسط التجاري ويعتصموا في مكان آخر ليفسحوا في المجال أمام الآخرين لإحياء مناسبة تعنيهم".

 

شعلة الوحدة والسلام في سانت ريتا- حرش تابت/دعوة عامة إلى جميع المتضامنين مع أهداف هذه الحركة

في إطار لقاءات السلام والوحدة في الساحات والرعايا والمدارس والجامعات من أجل بث روح التسامح والغفران وقبول الآخر،

منظمو شعلة الوحدة والسلام يدعونكم للمشاركة في إستقبال الشعلة التي تنتقل إلى رعية سانت ريتا- حرش تابت الأحد 11 شباط 2007 وذلك وفق البرنامج التالي:

18.00: - إضاءة شعلة الوحدة والسلام

قداس مع الشبيبة والمدعوين تحييه جوقات في تراتيل عن الوحدة والسلام.

تطواف في الشموع حول الكنيسة.

19.00: - عرض فيلم: " صار الوقت "

مسرحية (5 دقائق) عن لبنان.

تراتيل وأغاني عن السلام والوحدة.

شهادات حياة.

أهداف شعلة الوحدة والسلام

يجتاز لبنان مرحلة حرجة بسبب ظروف محلية وإقليمية متوترة ومعقّدة، الأمر الذي وضع اللبنانيين أمام طريق شبه مسدود، وأفرز أجواء احتقان بدأت تظهر نتائجها الخطيرة على الصعيدين الوطني والمسيحي. وقد بات واضحاً للجميع أن لبنان الرسالة مهدد ولبنان الوطن مستهدف بأبنائه وجماعاته وبخاصة المسيحيين منهم.

1-أطلق البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير صرخة من أجل وحدة المسيحيين في العظة التي ألقاها يوم الأحد 27 تشرين الثاني 2006، جاء فيها: " إننا نعيش اليوم أيام بؤس ونأمل في أن تليها أيام أقل ضررًا على اللبنانيين (...) فيجتمعون بعضهم مع بعض ويتآزرون ونعني بهذا الكلام المسيحيين خصوصًا الذين تفرقوا ويبدو أن جمعهم أصبح صعبًا جدًا، ولكن تعاليم المسيح معروفة وهي أن يكون الناس بعضهم مع بعض (...) "

2-أمام هذا الواقع تبدو الدعوة إلى "الوحدة والسلام" ملحة أكثر من أي وقت مضى، ولأن وحدة الوطن تقتضي وحدة جميع أبنائه وعائلاته.

3-تهدف الحركة إلى الصلاة من أجل وحدة الصف المسيحي ومن أجل السلام في لبنان. وهي تعبّر عن اعتراض عامة الناس على الحملات الإعلامية وعلى الصدامات بين الأفرقاء والأحزاب اللبنانية عموماً والمسيحية خصوصًا. وتؤكد الحركة على إيمانها بحق التنوع في الرأي وعلى أهمية التفاعل بين الأفرقاء في أجواء المحبة واحترام الآخر.

4-عدم تكرار تجارب الحروب السابقة وتقاتل الإخوة تحت أي عنوان أو أي شعار، فنتائج كل الحروب تدميرية وليست حلاً لأي مشكلة في سبيل أي قضية داخلية أو خارجية كانت.

5-الحركة موجهة إلى الجميع لخلق رأي عام مسيحي فاعل يرفض وسائل التحريض والعنف وينبذ أي تشنج أو تقاتل. وتدعو إلى اعتماد الطرق الديمقراطية والحوارية والسلمية لحلّ المعضلات السياسية دون إهراق نقطة دم واحدة.

 

بين الاستدارة المتجدّدة لـ "حزب الله" نحو الجنوب وبين "الأمر" السوري المبلّغ لبرّي بعدم إقرار المحكمة لبنانياً

مَن يدفع باتجاه تدويل لبنان كلّه.. تحت الفصل السابع؟

المستقبل - الاربعاء 7 شباط 2007 - نصير الأسعد

منذ فترة غير وجيزة، يلاحظ المتابعون ان لدى "حزب الله" خطّة معيّنة في الجنوب حيال "اليونيفيل" يضعها قيد التنفيذ، تطرح سؤالاً كبيراً عمّا يريده في هذه المنطقة من لبنان في المرحلة الراهنة ـ المقبلة. في الخطاب السياسي للحزب يختلط التحريض على موقف حركة 14 آذار من القرار 1701 والقوات الدولية بالتحريض على هذه القوات نفسها. وهو إذ واكب وصول القوات الدولية وانتشارها بحملة سياسية تطالبها بالتزام "حدود" دورها أي عملياً "التساكن" مع المقاومة وسلاحها، "اخترع" حزب الله عنواناً مفاده ان الحكومة والأكثرية عملتا قبل صدور القرار 1701 على استقدام قوات متعددة الجنسيات تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وانهما لا تزالان تعملان لتحقيق هذا الهدف المزعوم على أن يكون انتشارها في كل لبنان وتحت الفصل السابع.

التعبئة ضدّ "اليونيفيل"

وفي موازاة هذا الاتهام لـ14 آذار، قام "حزب الله" بتعبئة ضد "اليونيفيل" خاصّاً القوات الفرنسية من بينها بـ"سهامه" فاتهمها بامتلاك نسبة عالية من العدائية حيال المقاومة وسلاحها وبالتخطيط لمشاريع تلبّي الأطماع الإسرائيلية، كما حصل لدى التداول في مشروع فرنسي لإقامة ما يشبه منطقة حظر جوي بما يمنع إسرائيل من الإقدام على خروق جوية للسيادة اللبنانية. ومع ان أي "مواجهة" مع القوات الفرنسية لم تسجّل، فقد سجّلت في المقابل "مواجهة" بين "الأهالي" والقوات الاسبانية. ولم تقتصر حملة "حزب الله" على نوايا مفترضة لدى "الطوارئ"، بل اتهمها في الآونة الأخيرة بـ"التقصير" في التصدي لخروق إسرائيلية برّية، أكد حصولها من ناحيته فيما كانت "اليونيفيل" تنفيها.

"أعمال".. وما لم يطبّق كاملاً من الـ1701

على ان ما جرى في الأيام الماضية تجاوز حدود تنظيم حالة "عدائية" في وجه القوات الدولية، باتجاه أعمال لا يريد الحزب منها فقط أن تؤكد انه "موجود" بل يريد من خلالها الايحاء بأنه "عاد" إلى ممارسة صيغة "حضوره" السابقة على 12 تموز الماضي. والحديث هنا، ليس عن رفع صور قائد الحزب وشهدائه في منطقة الحدود، ولا عن اتهام إسرائيل له بزرع متفجرات في هذه المنطقة، بل عن حالة "استعراضية" كتلك التي حصلت يوم الثلاثاء الأسود في بيروت، حيث نقلت المعلومات ان "المواطنين" قاموا بإيعاز من "حزب الله" بما يشبه التطويق لمواقع الدوليين وقطع طرق تحركهم وعزل المواقع عن بعضها.. قبل أن يفكّ "الحصار" في وقت لاحق من ذلك اليوم.

لا يتزامن ذلك كلّه فقط مع "اضطرار" الجيش إلى سحب جزء مهم من عديده إلى بيروت بسبب الأحداث في العاصمة ومن أجل حماية الأمن فيها، بل هو يتزامن مع ما يشبه الشكوى من جانب "اليونيفيل" من أن لا ضمانة "نهائية" لأن يكون الجنوب دخل في حالة من الاستقرار التام والنهائي، بما ان الحزب لا يزال يمتلك السلاح وبما انه "ممنوع" على القوات الدولية القيام بمداهمات. وهذه الشكوى بمضمونها العام، عبّر عنها القائد السابق لـ"الطوارئ" الجنرال الفرنسي آلان بيلليغريني في حديث إعلامي يوم تسليمه القيادة لخلفه الايطالي. وهذه المقدّمات جميعاً تهدف إلى القول ان الإنشغال بـ"أزمة الداخل" الذي فُرض على الجميع، لا يبرّر عدم الانتباه إلى ان تنفيذ القرار 1701 يبدو متعثراً في شقّيه المتعلق أولهما بفرض حصرية دور الجيش و"اليونيفيل" في الجنوب حتى الحدود والمتعلق ثانيهما بضبط الحدود اللبنانية ـ السورية ضبطاً تاماً. بيد ان ما ينبغي التشديد عليه سياسياً في ظل هذه المعطيات، هو ان "حزب الله" الذي استدار نحو الداخل بعد حرب تموز ـ آب الماضية، يقوم الآن بنوع من الإستدارة المتجدّدة نحو الجنوب.

هربٌ من الفتنة الداخلية أم تحسّبٌ لمرحلة إقليمية جديدة؟

وفي هذا المجال، ثمة لدى الوسط السياسي تفسيران لهذه الإستدارة المتجدّدة نحو الجنوب. التفسير الأول الذي يتبنّاه كثيرون هو ان "حزب الله" بعد أن لمس في ضوء تجربة الشهور الماضية ان الداخل سريع القابلية للتفجّر وان الفتنة المذهبية خطرٌ داهم لا يداويها الكلام عن رفضها، انّما يرغب ـ أي "حزب الله" ـ خوفاً من الفتنة الداخليّة في إحياء الأولوية الجنوبية. أما التفسير الثاني فمبنيّ على تقدير في بعض الأوساط ان العلاقة الإيرانية ـ الأميركية ذاهبة في الأسابيع المقبلة إلى مزيد من التدهور، في ظل معلومات ديبلوماسية تفيد ان الخيارات "السياسية" استنفدت، وان "حزب الله" يريد بعودته إلى الأولوية الجنوبية الاستعداد للمرحلة الإقليمية الجديدة. في المشهد اللبناني العام إذاً، ثمّة جديد "حزب اللهي" لا بدّ من الانتباه إليه وأخذه في الاعتبار، وذلك قبل إعلان عدد من الاستنتاجات.

نظام الأسد: عطّلوا المحكمة لبنانياً

في الوقت نفسه، ومن أجل اكتمال الصورة، لا مفرّ من التوقّف عند جانب آخر من المشهد يتعلق بالمحكمة الدولية في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه. في هذا المجال، ليس مفيداً التذكير مجدّداً بالموقف التخريبي لقيام المحكمة الدولية الذي يلتزمه النظام السوريّ، انّما المفيد عرضُ "آخر" مستجدات هذا الموقف التخريبيّ للنظام في سوريا. تذكرُ المعلومات في هذا الصدد انّ نظام الأسد يتظاهر بالقناعة بأنّ مجلس الأمن لن ينشئ المحكمة الدولية تحت الفصل السابع في أيّ حال من الأحوال، ويؤكّد انّ إجماعاً دولياً لن يتحقق أبداً في هذا الشأن. وعلى هذا الأساس، يعتبر انّ الانتهاء مِن هذا الموضوع يتطلّب فقط اجهاض المحكمة ضمن المسالك الدستوريّة اللبنانيّة. وتقولُ المعلومات انّ مسؤولين في النظام السوريّ أبلغوا "قناعتهم" هذه الى الرئيس نبيه برّي الذي طُلب منه اغلاق كلّ المنافذ في وجه محاولات التصديق على نظام المحكمة، على أساس انّ عدم إقراره لبنانياً لن يقودَ الى إقراره دولياً تحت الفصل السابع. وعلى هذه الخلفيّة، أطلق برّي مواقفه الأخيرة حيالَ المحكمة، وفيها ليس فقط التشكيك بتوصّل رئيس لجنة التحقيق الدوليّة سيرج براميرتس الى نتائج وليس فقط ربط المحكمة بانتهاء التحقيق، بل مطالبة برّي بتوقيع رئيس الجمهوريّة مشروع نظام المحكمة.

الفصل السابع ينتظر المحكمة.. حكماً

مِن نافل القول انّ قناعة نظام الأسد مفتعلة، وانّ في ما أُبلغ برّي به تضليلاً، لأن المعادلة لا تزال هيَ هيَ: انّ منع إقرار المحكمة الدوليّة لبنانياً سيؤدّي الى إقرارها دولياً تحت الفصل السابع. ولعلّ حملة رئيس "حركة أمل" على المراسلات بينَ الحكومة والأمم المتحدة تعكسُ معرفتَه بهذه المعادلة وخوفه منها.

يعرفُ الرئيس برّي انّه في يوم من الأيّام اقترح على الأكثريّة، كي لا يكون إقرار المحكمة الدوليّة بحاجة الى تصديق في المجلس النيابيّ، أن يحصل تعديلٌ في بندَين في نظام المحكمة: البند الماليّ وبند الفترة الزمنية للمحكمة. ومِن الطبيعي أن تكون مراسلاتٌ حصلت بين الحكومة والأمم المتحدة لدراسة قانونيّة هذا الاحتمال. لكن ما هو غير طبيعيّ أن يكون برّي تراجع. كذلك يعرفُ برّي تمام المعرفة انّ الحكومة الملتزمة قيام المحكمة الدوليّة وقد أقرّت نظامها، والتي تُسدّ في وجهها أبواب المجلس النيابيّ، والتي تعلمُ علمُ اليقين انّ المعركة المفتوحة في البلد من جانب حلفاء النظام السوريّ وأتباعه هي معركة إسقاط المحكمة أوّلاً، يتوجّب عليها احاطة الأمم المتحدة بواقع الحال في لبنان، الذي يمنعها من السير قدماً في التوقيع على اتفاق مع المنظمة الدوليّة التي اتخذت قرارات إجماعيّة في هذا الموضوع.

لذلك يعرفُ برّي انّ اضطرار الحكومة الى إعلام الأمم المتحدة بما يمنعُها من ممارسة دورها من ناحية وبما يمنع مجلس النواب من ممارسة سيادته بالرغم من عريضة موقّعة من أكثريّة النوّاب من ناحية ثانية، من الطبيعيّ أن يدفعَ الأمم المتحدة الى النظر الى لبنان باعتبار انّ فيه دولةً تحت الأسر والحصار، بتدخّل خارجيّ. وعلى هذا الأساس، يفترض به أن يعرفَ انّ ذلك هو أقصر الطرق نحوَ.. الفصل السابع حتّى لو لم تطلب الحكومة إقرار المحكمة تحت هذا الفصل. وهل كانَ برّي وحلفاؤه يريدون أن يعطّلوا الدولة وألا تعرضَ الحكومة المؤتمنة على امور الدولة أمرها، أم انّهم كانوا ولا يزالون يريدون أن تستسلم الحكومة لتعطيل المحكمة الدوليّة؟.

"مواجهة" الـ1701 تحيلُه الى الفصل السابع

والآن، ما الرابط بينَ ما يجري في الجنوب مِن جهة والمستجدّات على صعيد موضوع المحكمة الدوليّة مِن جهة أخرى؟. بصرف النظر عن الحسابات التي يجريها "حزب الله" في استدارته المتجدّدة نحو الجنوب أو لإحيائه الأولويّة الجنوبيّة، فممّا لا شكّ فيه انّ في ذلك مغامرةً بـ"مواجهة" القرار 1701، وانّه اذا استقرّ على هذه الإستدارة يكون كمن يهرب من الرمضاء الى النار. صحيحٌ انّ تغيير الواقع في الجنوب بعد 1701 كانَ واحداً رئيسياً من أهداف الصراع على السلطة الذي افتتحه "حزب الله" منذ آب الماضي، أي انّ استهدافه تغيير موازين القوى السياسيّة الداخليّة كان بأفق "مواجهة" القرار الدوليّ في ظلّ توازن مختلف على مستوى القرار السياسيّ للدولة.

غير انّ ما يدفع الحزب باتجاهه، في استدارته المتجدّدة نحو الجنوب، وفيما لو "رسا" على خطّته، هوَ استدعاء وضع القرار 1701 تحت الفصل السابع. وبهذا المعنى، فإنّ "حزب الله" يكون في هذه الحالة سائراً نحوَ نتيجة تناقضُ ما يرفضه علناً. طعباً، يملك "حزب الله" في خطابه السياسيّ مفردات عديدة يردّ بها عادةً على وضع "اليونيفيل" تحت الفصل السابع، وقد سمع اللبنانيّون مِن قادة الحزب هذه المفردات التي ردّ بها على هكذا فرضيّة. قال انّه سيعتبر "الطوارئ" قوّات احتلال. وقال انّه سيقاتلها في هذه الحالة كما قاتل العدو الإسرائيلي. وهدّدت أوساط الحزب بأن حالة من هذا القبيل ستأتي بـ"القاعدة" ومشتقّاتها إلى الجنوب. والتهديد بـ"القاعدة" حصل أيضاً في معرض إعتبار ان خطاب فريق 14 آذار ضدّ الإنقلاب في الداخل، متطرّف ويخلق ظروفاً مؤاتية لـ"حضور" تنظيم مثل "القاعدة" على "الساحة اللبنانية".

لبنان بين الجنوب والمحكمة.. والتدويل الأخطر

إذاً، الرابط بين مسألتَي الجنوب والمحكمة الدولية، ليس حقيقة ان ثمة تدويلاً في لبنان، فهذه الحقيقة معروفة قبل الآن. الرابط هو ان لبنان مرشّح في ظل هذه المعطيات كافة لتدويل تحت الفصل السابع. والسؤال هنا هو: لماذا الدفع في هذا الاتجاه؟ وهل انّ حركة 14 آذار هي من يقود البلاد في هذه الوجهة؟

ويتفرّع عن هذا السؤال سؤال آخر: إذا كان "حزب الله" يريد فعلاً التخلّص من القوات الدولية في الجنوب ومن أحكام القرار 1701، وبعضها لم يطبّق، وإذا كان فعلاً يستطيع أن يتحمّل أمام أهل الجنوب مسؤولية العودة إلى ما قبل 12 تموز، فلماذا لا يعلن ذلك صراحة ويطرح "مشروعه"؟ أما السؤال الأهم فهو: شيئاً فشيئاً يتأكد ما يقوله فريق 14 آذار مِن انّ المشكلة ليست مشكلة مشاركة في الحكومة، بل هي مسألة خلاف استراتيجي في الخيارات، فلماذا "البلف" ولماذا لا يكون الحوار مباشراً حول هذا الخلاف؟ ولماذا ايهام جمهور الحزب بأن المشكلة تنتهي بقيام ما يسمّى "حكومة وحدة وطنية" أو انتخابات نيابيّة مبكّرة؟ ألا يرى الحزب انه لو كان ثمة حكومة من هذا النوع الآن وقبله وبعده، لانفجرت حكماً؟

 

ثورة في الجيش السوري

طهران تمول مشاريعهم الاقتصادية والتجارية في السر لضمان ولائهم

الضباط القادة في الحرس القديم موالون لإيران يتقاضون رواتب شهرية وبعضهم اعتنق المذهب الشيعي

اعداد معتز احمد: وكالة الأهرام للصحافة

تساءل الجزء الاول من الدراسة عن قدرة الرئيس السوري بشار الاسد , الذى تطلق عليه لقب الاسد على التعامل مع هذه المتغيرات?وكيف بلور بالفعل هذه الخطة لتحديث الجيش? وما سر تحفظه على بعض سياسات الامين العام لحزب الله حسن نصر الله? وهل ستستطيع المجموعة التي شكلها "الاسد " بقيادة العماد "علي اصلان" تنفيذ هذه المهمة?

الدراسة في فصلها الثاني اشارت الى استعداد الرئيس الاسد لمواجهة من اسمتهم "رجال الحرس القديم" المعارضين لاي تغييرات يرغب الرئيس السوري في القيام بها لعدة اسباب ابرزها ان اي تغيير او تحديث في عمل الجيش سيؤدي الى الاطاحة بهم شر اطاحة, حيث ربطوا انفسهم بالقواعد الموجودة في الجيش السوري الان, وباتت هذه القواعد بمثابة قواعد اساسية لا يمكن تغييرها ولا يسمح حتى بمناقشة اي تغير فيها, وتعرض الدراسة اسماء عدد من العسكريين من مختلف الرتب العسكرية ممن تمت الاطاحة بهم من القواعد التي يخدمون فيها او تجريدهم من المناصب العسكرية التي يتقلدونها بسبب رغبتهم الشفوية فقط في تحديث الجيش او تطويره.

والمحت الدراسة الى ارتباط اغلب اعضاء هذا الحرس بعلاقات تحالف سرية, او حتى علنية, مع كبار المسؤولين في اكثر من دولة ترتبط بعلاقات مع سورية وبالتحديد لبنان او ايران, وهو ما يعني وببساطة ان تحديث الجيش سيقضي على هذه المصالح تماما, والاخطر من ذلك انه سيدمرهم اقتصاديا بل وايديولوجيا حيث زعمت ان بعضا من اعضاء هذا الحرس يتلقى رواتب شهرية من طهران بل ولديه عدد من المشاريع الاقتصادية "في الخفاء"بها وهي المشاريع التي توفر لها ايران كل سبل النجاح من اجل استمرار استمالتها لاعضاء هذا الحرس.

بجانب ان عددا من اعضاء هذا الحرس اعتنقوا المذهب الشيعي وامنوا به وهو ما لا تعرفه دمشق على الاطلاق ما يجعل اي خطوة يقوم بها الرئيس الاسد تقابل بالكثير من العقبات الحديدية التي لا يوجد اي حل لها.

الغريب ان الدراسة اوضحت ان اعضاء هذا الحرس كانوا يوجهون الجيش السوري بما يخدم التوجهات الايرانية في الاساس, وهو ما دفع بعدد من القادة العسكريين في تل ابيب للزعم بان الجيش الايراني له فرعان في المنطقة: واحد في لبنان تحت اسم حزب الله والثاني في دمشق وهو الجيش السوري الرسمي, موضحين ان الرئيس محمود احمدي نجاد هو القائد الاعلى للقوات المسلحة السورية وليس "الاسد " باي حال من الاحوال.

جبهات في خدمة ايران

واستدلت الدراسة على صحة نظريتها بالجبهات التي تحارب فيها سورية وتخدم في الاساس ايران وهي "العراق" او "الاراضي الفلسطينية" و"حزب الله" و"القاعدة", حيث باتت الاولى. طبقا لما كشفت عنه ما تمت تسميته ب"المصادر الاستخباراتية الاسرائيلية" في العراق, فان هناك نشاطا كبيرا للسوريين في هذه الدولة يتم بالتنسيق مع طهران المتحكمة في بعض من البقاع او المدن العراقية ذات الاغلبية الشيعية بصورة كاملة. غير ان السوريين وجميع من تسمح لهم بالتسلل الى الاراضي العراقية للاشتراك مع الجماعات المسلحة بها هم في الاساس ممن تسمح لهم ايران بذلك, حتى ان رئيس جهاز المخابرات الاسرائيلية العسكرية السابق الجنرال "اهارون زئيفي فركش" زعم, في احد الاجتماعات التي عقدها مع كبار ضباطه في الجهاز انه لا يوجد عربي واحد يدخل للعراق عن طريق سورية الا وتوافق عليه ايران حيث يتم رصده ومتابعته والسماح له بالعبور بعد ذلك.

اما عن المناطق الفلسطينية المحتلة فاصبح لسورية قوة كبيرة بها منذ فوز حركة حماس في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني ب 60.6 في المئة من مقاعده بينما حصلت فتح على 32.6 في المئة وهي نسبة كبيرة زادت من اهمية سورية كلاعب مركزي واساسي في القرار الفلسطيني بعد هذه الانتخابات, مع وجود كبار قيادات الحركة على اراضيها بداية من خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة وموسى ابو مرزوق مساعده, وما الى ذلك من قيادات اخرى تنتشر في ربوع الجمهورية السورية.

وعن هذه النقطة زعمت الدراسة ان الايرانيين يبلغون مشعل بجميع العمليات او التصريحات وحتى الخلافات او الردود التي يتوجب عليه الرد بها على من يختلفون معهم في القرارات سواء في الداخل الفلسطيني من جهة او في جميع الدول العربية, مضيفة ان الكثير من الدول العربية تعرف هذه المعلومة, وعلى راسها مصر التي باتت تتعامل مع حماس من العاصمة السورية دمشق, وهو ما يظهر في الزيارات"العلنية" التي يقوم بها كبار المسؤولين المصريين للعاصمة السورية, وعلى راسهم الوزير عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات, الذي زار سورية عدة مرات منها العلنية او السرية للوصول لحل للازمات العالقة في الداخل الفلسطيني او التوصل لحل ايضا للازمات المشتعلة بين اسرائيل من جهة والفلسطينيين من جهة اخرى, بسبب السياسات التي تنتهجها حماس او بالاصح, ايران عن طريق حماس, وهو ما جعل جميع الزيارات التي تقوم بها مصر من اجل التوصل لحلول للمشاكل التي يتعرض لها الفلسطينيون توجه لدمشق وليس للمناطق الفلسطينية المحتلة سواء الضفة الغربية او قطاع غزة كما كان يحدث في الماضي.

وفيما يتعلق بجبهة حزب الله, التي تحارب فيها سورية بصورة اساسية ومركزية داعمة هذا الحزب سياسيا او عسكريا , فهو ايضا بدعم ايراني في الاساس تتصرف فيه دمشق بناء على التعليمات التي تصدر لها من طهران حيث يتم التنسيق بينهما قبل اي دعم او مساعدة تقدمها دمشق للحزب بل انه حتى الضباط او العسكريين التابعين لحزب الله والذين يحضرون ل"سورية" من اجل تلقي دوراتهم التدريبية المختلفة في مختلف الشئون العسكرية يتم تدريبهم بناءً على توجيهات ايرانية وليس اي امر اخر.

وحول تنظيم القاعدة زعمت الدراسة ان دمشق تعاونت معه بقوة منذ الغزو الاميركي للعراق, خاصة فيما يتعلق بادخال المقاتلين للعراق وكانت باذن من ايران ليتواءم الاشراف الايراني على عمل المؤسسة العسكرية السورية سواء على الحدود السورية - العراقية او داخل بقية المدن العراقية.

سلام مع إسرائيل

اوضحت الدراسة ان الرئيس الاسد راى ضرورة تغيير هذا النمط لعدة اسباب ابرزها غضبه, في كثير من الاحيان, من التعليمات التي تصدر له من طهران والتي اصبحت تحمل لهجة شديدة للغاية, وهو امر اشعر الاسد مرارا بالاهانة على الرغم من ادراكه باهمية وحتمية التعاون بين بلاده وطهران لعدة اسباب, ابرزها ان كلا من الدولتين تواجه نفس المصير المشترك بجانب ان اي ضرر يقع على طهران ستتاثر به بالتبعية دمشق, وهو ما جعل الدراسة تصف هذا التعاون ب"الشباك" الخانقة التي تلتفت حول الاسد وتعوق من حركته, خاصة وانه لم ينس صفعة التعاون السري الذي ابرمته طهران مع كوريا الجنوبية وعرفه الرئيس السوري بالصدفة, في الوقت الذي كانت قواعد التحالف السوري الايراني تقضي على الاسد ارساله لاسماء الضباط السوريين وتحركاتهم وموعد الاجازات السنوية التي يحصلون عليها والسيرة الذاتية لاي ضابط يتلقى اي دورة تدريبية من اي نوع في اي مكان في العالم, والاخطر من ذلك الاطلاع على اي نوع من السلاح ترغب سورية في شرائه قبل ان تشتريه , وهو ما لا يقابل بنفس التحركات الايرانية مما اصاب الاسد في كثير من المرات ب"الفتور"من جراء هذا التعاون"الممل" مع طهران.

غير ان التساؤل هو كيف ستحدث هذه الثورة خاصة وان الاسد عرف, عن طريق عدد من مساعديه المقربين, ان الايرانيين يعرفون كل كبيرة وصغيرة ليس فقط عن سورية بل عنه شخصيا حتى ان قصره الرئاسي واقع تحت سيطرتهم, وهو ما قاله من قبل رفعت الاسد عم الرئيس بشار, الذي يرتبط بعلاقات سلبية للغاية مع عائلة الرئيس وبقية النخبة الحاكمة في دمشق, والذي زعمت الدراسة ان الخلاف الاساسي الذي يمنع رفعت الاسد من الحضور لسورية او العفو عنه والصفح لا يعود لخلافات مع العائلة بل يعود الى تخوفه صراحة من انتقال الفكر الثوري الشيعي الى دمشق وتحول سورية الى دولة خادمة فقط للمصالح الايرانية وتصريحه بذلك في احدى الجلسات التي عقدها مع احد الوزراء السوريين, ممن يرتبطون بعلاقات قوية مع طهران, في اللاذقية قبل طرده من دمشق, وهو ما ادى لطرده وعدم عودته نهائيا الى وطنه, وان قرار منع رفعت الاسد من الحضور لسورية "ايراني" وليس سوريا.

المثير ان الدراسة كشفت عن نقطتين اختلف فيهما الرئيس الاسد والرئيس نجاد علنية في احدى المرات, وهو الخلاف الذي كان في الاساس بسبب رغبة الايرانيين في قيام سورية بتجنيد عدد من الشباب السوري من الجولان المحتل الواقع تحت سيطرة اسرائيل, والذين يحضرون الى جامعة دمشق وغيرها من المؤسسات التعليمية السورية الاخرى, ليتلقوا تعليمهم بها. للقيام بعمليات عسكرية ضد الجيش او القواعد العسكرية الاسرائيلية في الجولان, وهو ما راته دمشق والرئيس السوري يمثل خطورة بالغة على سورية لعدة اسباب:

اولها- ان هؤلاء الشباب يخضعون لمراقبة الاجهزة الامنية الاسرائيلية عقب عودتهم مباشرة من سورية وهو ما يعني ان اي نشاط معاد سيقومون به مهما كان حجمه سيقود حتما الى القضاء عليهم.

ثانيا- ان اسرائيل ستمنع هؤلاء الدروز او اي درزي اخر من الجولان من الحضور الى سورية والتواصل مع اي شخص بها حالة الكشف عن اي نشاط يمارسه اى منهم للقيام بمثل هذه العمليات ذات الخطورة الكبيرة على امنها.

ثالثا- ستؤدي هذه العمليات الى فرض عقوبات دولية اقتصادية على دمشق , ستكبد السوريين اموالا وثمنا باهظا لا تريد ان تدفعه خاصة وانها مازالت تعاني والى الان من الاثار الناجمة عن عملية اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري.

رابعا. وهذا هو الاهم من وجهة نظر الدراسة وجود جناح مقرب من الاسد يرغب فعليا في السلام مع اسرائيل, وهو الجناح الذي قام, وبالتنسيق مع الجهات الامنية السورية والرئيس نفسه, بعقد عدد من الجلسات مع بعض من الشخصيات الاسرائيلية المسؤولة وبالتحديد شخصيات من عرب اسرائيل مثل نائب رئيسة الكنيست مجلي وهبة او عدد من المسؤولين الاسرائيليين من اصول سورية في بعض من العواصم الاوروبية , مشيرة الى ان اعضاء الجناح يحاربون بشدة من الحرس القديم الذي لا يريد خسارة طهران او المساس بالمصالح معها.

اما ثاني نقطة اختلف فيها الاسد مع نجاد فكانت الاشارات والدعوات التي يرسلها الاسد من فترة لاخرى الى "تل ابيب" مناشدا اياها عقد معاهدة سلام معه, وهي الاشارات التي تتعاظم مع وجود فريق من المسئولين السوريين يدعمون هذا التوجه, يحارب بشدة من ايران, وهو ما ظهر في التسريبات الاسرائيلية التي تم الكشف عنها في هذا الصدد حيث كشف موقع ديبكا الاسرائيلي عبر الويب, والمعروف بصلاته الوثيقة مع كبرى الاجهزة الامنية في تل ابيب, في تقرير له نشر بالثامن عشر من شهر يناير الماضي, عن نص خطاب ارسله "على خامنئي" قائد الثورة الاسلامية في ايران, واحد ابرز المرجعيات الدينية لدى الشيعة في العالم, الى الرئيس الاسد , حذر فيه خامنئي الاسد في لهجة عنيفة من اي توجه من الممكن ان يتخذه اي "صغير سوري", وهو اللفظ الذي استخدمه خامنئي بالتحديد في خطابه, تجاه السلام مع اسرائيل بدون الرجوع الى الايرانيين في هذه المسالة.

وكشف الموقع ان الرئيس الاسد ابدى امتعاضا وغضبا كبيرين من اللهجة التي استخدمها خامنئي في الحديث معه, خاصة وانه كان قد بادر قبلها بعرض للسلام مع تل ابيب, قوبل باشارات ايجابية بعض الشيء سواء من قبل الرئيس الاسرائيلي موشيه كتساف او عدد من المحللين او كبار المحللين الصحافيين الاسرائيليين.

بداية الثورة

اوضحت الدراسة ان الرئيس الاسد بدا في منتصف شهر يناير من العام الجاري في تنفيذ مخططات التحديث التي يرغب فيها, استكمالا لعدد من القرارات التي اتخذها منذ فترة وهو يستعد لتنفيذ هذه الخطة. و كان ابرزها احالته لعدد من الضباط والعسكريين للتقاعد في شهر يوليو الماضي, وهو القرار الذي صاحبته ردود فعل عنيفة رغم عدم وجود اي من مراكز القوى من ابناء الحرس القديم ممن شملهم القرار, الا ان اصدار الاسد لهذا القرار يعني رغبته في اصدار قرارات مماثلة في المستقبل من الممكن ان تمس كبار القادة واعضاء هذا الحرس في اي وقت.

واضافت ان العماد "علي اصلان" المستشار العسكري للرئيس الراحل حافظ الاسد يقود هذه الثورة في الخفاء ويرغب في ان يتبوا نفس المنصب ويتحكم في نفس الامور التي كان يتحكم فيها العماد مصطفي طلاس وزير الدفاع السابق والبالغ من العمر 74 عاما ,وهو ما يعلمه جيدا عدد من اعضاء الحرس القديم وعلى راسهم طلاس نفسه الذي زعم في اجتماع عقده مع احد المسؤولين الاوروبيين , وحصلت اسرائيل على تسجيل كامل له , ان بعض التصرفات التي يقوم بها الاسد لا تنال رضاه خاصة وان هناك مؤسسات في سورية لو تم المساس بها ستتعرض الدولة كلها للاذى, ومن ابرز هذه المؤسسات الجيش, موضحا انه حذره اكثر من مرة من خطورة هذه التصرفات خاصة وانه يختلف عن والده الراحل حافظ الاسد بالاضافة الى ان هناك امورا تدار في سورية لا تخضع لامرته.

اللافت ان اسرائيل سربت نص هذه المحادثة ل"سورية" بصورة غير مباشرة لم تكشف عنها الدراسة لكنها اكتفت بالزعم بانها تمت عن طريق احدى السفارات الاوروبية في اوروبا وهو ما كان له اثر سلبي بارز على مسيرة العلاقات بين الاسد من جهة والعماد طلاس من جهة اخرى و على عكس ما يظهر في وسائل الاعلام المختلفة.

غير ان ما يقال في هذه الدراسة, والمعتمد في الاساس على ما يتم تسريبه من تقارير سرية للمخابرات الاسرائيلية, لا يمكن ان يضعف اهمية التعاون الايراني السوري, فحتى وان كانت هناك خلافات,وهذا امر وارد في اي تحالف, فان هناك كثيرا من نقاط الالتقاء بين الجانبين تجعل من عملية تحالفهما مسالة حتمية ومصيرية لكليهما.

ومع ذلك تبقى اهمية هذه الدراسة فى انها تكشف عن الرؤية الاسرائيلية الحالية لاسرار الثورة التي يريد الرئيس الاسد القيام بها في الجيش, وهي الثورة التي تزعم تل ابيب ان الاسد يقوم بها من الان, الامر الذي يعكس اهمية ما توجهه سورية او ايران لاسرائيل التي تراقب تحركاتهما وسياساتهما من اجل وضع المخططات والاستعداد لاي نتيجة ناجمة عن هذه التحركات او السياسات. انتهى

آلية ولباسا خاصا لعناصر مكافحة الشغب هبة اميركية لقوى الامن

وطنية - 7/2/2007 (سياسة) تسلمت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بعد ظهر اليوم، هبة مقدمة من الولايات المتحدة الأميركية عبارة عن 60 آلية من نوع FORD EXPLORER كمساهمة في عملية تأهيل وتصليح المصفحات نوع "شايميت"، والبسة خاصة بعناصر مكافحة الشغب. وأقيم حفل بالمناسبة في مجمع قوى الأمن في ضبيه حضره المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة في لبنان كريستوفر موراي على رأس وفد من السفارة، قائد القوى السيارة العميد روبير جبور، قائد شرطة بيروت العميد نبيل مرعي، رئيس هيئة الأركان العميد جوزف الحجل، رئيس الإدارة المركزية العميد محمد قاسم، وعدد من الضباط.

موراي /بداية النشيدان الأميركي واللبناني، وقدم الاحتفال المساعد الأول لقائد القوى السيارة العميد الياس مغبغب، ثم ألقى موراي كلمة شكر فيها قوى الأمن الداخلي "على إعطائها الإذن للسفارة الأميركية باستخدام المقر في ضبيه لتسهيل خروج المواطنين الأميركيين الذين كانوا في لبنان خلال الحرب في الصيف الفائت". وأكد أن "الولايات المتحدة الأميركية ملتزمة بكل ثبات بمساعدة الحكومة اللبنانية المنتخبة لكي تحمي الشعب اللبناني والأراضي اللبنانية".

وأوضح " أن تلك المساعدة سوف تساعد في تثبيت السيادة الكاملة لحكومة تمثل الشعب اللبناني بأكمله وجيش وقوى امن داخلي قادرة على حماية ارض لبنان وسيادته وكرامته". وأشار موراي "إلى أن الحكومة الأميركية أضافت إلى التزاماتها السابقة تجاه الأمن اللبناني، التزامات إضافية الشهر الماضي في مؤتمر باريس 3 لتشمل 220 مليون دولار على شكل معدات وتدريب عسكرية و184 مليون دولار لدعم بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام و 60 مليون دولار لتدريب و تجهيز قوى الأمن.

أضاف:" ان قوى الأمن متخصصة وجيدة الإعداد وقادرة، ولها دور حيوي تلعبه بأية ديموقراطية، ونحن فخورون بأن مساعدات الولايات المتحدة تتجه نحو قوى الأمن الداخلي في لبنان لتمكنهم من القيام بدورهم في دعم لبنان سيد مستقل وديموقراطي. وقال:"ان الولايات المتحدة صديق ثابت للبنان وللشعب اللبناني، ان الشعب الأميركي يشعر بقوة ان الولايات المتحدة يجب ان تدعم لبنان ديموقراطي بحيث يتمكن اللبنانيون من تحقيق أحلامهم في غد افضل ومستقبل مستقر وآمن مع ازدهار اقتصادي و فرص تربوية وحياة أفضل".

اللواء ريفي /ثم ألقى اللواء ريفي كلمة شكر في مستهلها الولايات المتحدة باسمه وباسم قوى الامن على "هذه الهبة الكريمة وعلى غيرها من المساعدات التي قدمتموها لقوى الأمن الداخلي وخاصة في مجال التدريب على التعامل مع مسرح الجريمة"، كما شكر "جميع الدول الأخرى التي ساهمت وتساهم في إعادة تجهيز قوى الأمن".

وقال: "ان الهبة التي نتسلمها اليوم منكم مؤلفة من:

- ستون آلية نوع Ford Explorer ذات دفع رباعي ستخصَّص لزيادة عدد الدوريات الأمنية في مدينة بيروت وكافة المناطق.

- لباس خاص بعناصر مكافحة الشغب.

- تصليح مصفحاتنا القديمة والتي يبلغ عددها /21/ مصفحة".

اضاف :"إنَّ هذه الهبة ستساهم دون أدنى شك في تعزيز إمكانياتنا لضبط الأمن وإشاعة الاستقرار في ربوع وطننا الحبيب لبنان.

الأمن بنظرنا هو اختصاص، إذ لم تعد تنفع العضلات المفتولة، ولا ينفع سوى التخصص والعلم ومواكبة التطورات الحديثة.

من هنا أهمية الدعم الذي تقدمونه لقوى الأمن الداخلي ولغيره من المؤسسات المعنية بالأمن في لبنان". وتابع:" لا يخفى على أحد حجم التحديات الأمنية التي يتعرض لها لبنان وخاصة في المرحلة الحاضرة. لقد آلينا على أنفسنا أن نتحمل هذه المسؤولية دون تردد، ونحن نعتبر أن لا خيار آخر أمامنا سوى أن نقوم بما نقوم به حاليا، فالبلد بلدنا والأمن هو لأولادنا وعائلاتنا. لقد وضعنا نصب أعيننا أن نكون على مسافة واحدة من الجميع مترفعين عن الحساسيات المناطقية والمذهبية والطائفية والسياسية ولا نجاح أمامنا سوى الاسترشاد بهذا الوعي وهذا الترقي". ثم تقدمت سرية من عناصر مكافحة الشغب بلباسها الجديد أمام المنصة بخطى خاصة بها على وقع موسيقى قوى الأمن. عد ذلك اقيم حفل كوكتيل بالمناسبة في مقصف المجمع، بعد ان تفقد الحضور الهبة المقدمة. ووزعت سفارة الولايات المتحدة لاحقا بيانا عن الهبة.