المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 9/2/2007

يا مار مارون احفظ لنا لبنان وقوي إيمان شعبه ليشهد للحق

 

دعاهم إلى إجهاض مبادرة موسى بالتصعيد في كل اتجاه

الشرع لوفد من المعارضة اللبنانية:حذار المحكمة.. كلنا في الهوا سوا

"السياسة" - خاص:أكد مصدر لبناني موثوق لـ "السياسة" أن حلفاء سورية وايران في لبنان اسدلوا الستار بشكل شبه نهائي على مبادرة الجامعة العربية لحل الأزمة اللبنانية وبالتالي فإن أمين عام الجامعة عمرو موسى لن يعود الى بيروت الا اذا حدثت تطورات في ربع الساعة الاخيرة وهذا مستبعد خصوصاً بعدما تبلغ موفده السفير هشام يوسف من حزب الله وتوابعه رفضهم بنود المبادرة لأن التطورات السياسية أوجدت واقعاً جديداً أصبحت معه المبادرة وبنودها في مرحلة خلفية وبالتالي فإن المعارضة لم تعد تقبل بأقل من الانتخابات النيابية المبكرة كمنطلق لأي تفاهم على الحل.

وأضاف المصدر: ان هذا الموقف تم ابلاغه الى موفد عمرو موسى الثلاثاء الماضي كرسالة جازمة لم تترك له أي خيار للنقاش خصوصاً وانها جاءت ترجمة فورية للتوجيه الذي حمله معه من دمشق وفد من قوى آذار. وكشف المصدر ان الوفد المؤلف من الوزراء السابقين عبدالرحيم مراد, ووئام وهاب, وسليمان فرنجية وطلال ارسلان, ومن المعاون السياسي لحزب الله حسين خليل والنائب عن حركة أمل علي حسن خليل اجتمع بعد ظهر الاثنين الماضي الى نائب الرئيس السوري فاروق الشرع في مكتبه في دمشق وبحضور وزير الاعلام محسن بلال, وبعد تباحث قصير في التطورات وقضية المحكمة الدولية ابلغ الشرع اعضاء الوفد بأن المطلوب الآن اتخاذ كل الاجراءات من تصعيد سياسي وغير سياسي اذا لزم الامر لاجهاض موضوع المحكمة الدولية ومنع قيامها.

واردف المصدر قائلاً ان الشرع طلب من الوفد نقل رسالة بهذا الخصوص الى رئيس مجلس النواب نبيه بري تحذره من أي خطأ في الحساب السياسي يؤدي الى عقد جلسة للبرلمان لاقرار المحكمة ذات الطابع الدولي وخاطب الشرع اعضاء الوفد قائلاً: ان هذه المسألة حساسة جداً واذا حصل أي خطأ فإن الانعكاسات السلبية لن تطالنا وحدنا في سورية بل ستطالكم ايضاً في لبنان.. فكلنا في الهوا سوا. وتابع المصدر ان اعضاء الوفد عادوا ليلاً الى لبنان واجتمعوا الى قياداتهم ثم ابلغوا السفير يوسف في اليوم التالي قرارهم التصعيدي. وحول ما اذا كانت تطورات دراماتيكية ستطرأ في لبنان على خلفية افشال مبادرة الجامعة العربية قلل المصدر من احتمالات التدهور الشامل في الوقت الراهن وقال قد يقع حادث هنا أو هناك لكنه يبقى في الاطار الفردي وليس بناء على قرار سياسي اقله حالياً, وأوضح ان تحركاً دولياً سريعاً بدأ الآن اطرافه واشنطن وباريس وموسكو, يقابله دور عربي من مصر والسعودية من اجل وضع حل جذري للأزمة الراهنة في لبنان بغية طرحه كأمر واقع على جميع الفرقاء لأن القرار الدولي الآن هو احاطة لبنان ومنع حصول تدهور أمني فيه وحماية سلطته الشرعية ما سيحول دون نجاح أي محاولة سورية لتخريب الوضع واعادة لبنان الى اجواء الحرب الاهلية.

 

الحكومة اللبنانية تصادق على القرارات التي رفضها لحود

بيروت السياسة: عقدت الحكومة اللبنانية امس جلسة في مقرها الموقت وسط بيروت بحضور اعضائها باستثناء الوزراء المستقيلين, وقد صادقت الحكومة على كل البنود التي اقرت في جلستها السابقة نظرا لعدم توقيع رئيس الجمهورية اميل لحود عليها, والتي وصلت الى 176 بندا, اضافة الى 6 بنود جديدة ابرزها اقرار المنحة على اساس راتب شهر للقوى الامنية والجيش ورجال الاطفاء والدفاع المدني. كما اتخذت الحكومة قرارا باعلان يوم 14 فبراير (شباط) الذي يصادف الذكرى الثانية لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري يوم حداد وطني وعطلة رسمية في البلاد تحية للذكرى, كذلك جرى البحث في الاستعدادات الامنية والترتيبات لدخول الحشود الى ضريح الرئيس الشهيد. واطلع الرئيس فؤاد السنيورة مجلس الوزراء على حصيلة المشاورات الهاتفية التي يجريها داخليا ودوليا لحل الازمة القائمة في البلاد ولمتابعة زيارة كانت مرتقبة للامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الى بيروت.

هددت بإسقاط التزامها بوقف النار وبادرت إلى تنفيذه بالقوة

إسرائيل تمنح الأمم المتحدة شهرين لتطبيق القرار 1701

لندن - كتب حميد غريافي:السياسة /في خطوة مفاجئة اعتبرها مكتب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون في نيويورك امس الخميس مثيرة للقلق الشديد وكشفت عنها النقاب أوساط ديبلوماسية خليجية, قام مندوب اسرائيل لدى المنظمة الدولية دان غيلرمان بتسليم مكتب رئاسة الامانة العامة الثلاثاء الماضي مذكرة حكومية من تل ابيب هددت بتطبيق البندين المعنيين بالدولة العبرية بشكل خاص في القرار الدولي 1701 الذي أوقف القتال بين الاسرائيليين وحزب الله في منتصف اغسطس الماضي وهما البند المتعلق بوجوب منع تهريب السلاح من سورية الى الحزب في لبنان واخلاء عناصره من منطقة جنوب الليطاني التي اصبحت تحت سيطرة القوات الدولية والجيش اللبناني بعدما فشلت حتى الآن تلك القوات في الحفاظ على هيبة مجلس الامن وقراراته ولم تنفذ اياً من هذين البندين اللذين على اساسهما وافقت حكومة ايهود اولمرت على وقف الحرب.

وقالت المذكرة الاسرائيلية ان حكومتنا التي وافقت على وقف اطلاق النار, ومازالت حتى هذه اللحظة ملتزمة به, قد تجد نفسها مضطرة لاتخاذ خطوات جديدة واسعة من شأنها ابعاد ارهابيي حزب الله عن الحدود الاسرائيلية مرة اخرى حتى حدود الليطاني بوجود قوات (يونيفيل) التي تراقب ولا تفعل شيئاً واستهداف الحدود اللبنانية - السورية بعمليات جوية لمنع تهريب الاسلحة والصواريخ المستمر الى حزب الله في لبنان, اذ اننا نمتلك الحق في الدفاع عن مواطنينا ولن نسمح بأن يتكرر سقوط الصواريخ على مدننا وقرانا الآمنة وسنفعل ذلك بالقوة ومن دون مساومات اذا استمرت القوات الدولية واللبنانية في التقاعس عن واجباتها في تطبيق القرار 1701 واذا لم تنشر الأمم المتحدة خلال فترة لا تتجاوز الشهرين من هذا التاريخ قوات دولية على طول الحدود السورية - اللبنانية ذاهبين أبعد من ذلك اذا اقتضى الامر ولم تلب مطالبنا الى جعل سورية تدفع الثمن كي تدرك ان اسرائيل لن توافق على نقل الوسائل القتالية الى اعدائها (حزب الله) ولا على تحويل لبنان الى ايران اخرى على حدودها.

وقالت المذكرة الاسرائيلية التي ارسلت الى الامم المتحدة في اعقاب اكتشاف الجيش الاسرائيلي ألغاما جديدة زرعتها عناصر حزب الله على حدود لبنان مع اسرائيل في ظل وجود القوات الدولية والجيش اللبناني في الجنوب - كما ورد في المذكرة - ان حكومة اسرائيل تتخذ لنفسها كدولة عضو في الامم المتحدة معنية مباشرة بالقرار 1701 حق تطبيق البنود المتعلقة فيها مباشرة ومن دون انذارات مسبقة اذا عجزت قوات يونيفيل عن ذلك, لأن استمرار حيادية هذه القوات في جنوب لبنان بات يعرقل هذا التطبيق كما بات يهدد اراضي اسرائيل وشعبها للتعرض مجدداً لاطلاق الصواريخ بعدما تأكدت عودة عناصر حزب الله الى خطوط التماس الاسرائيلية - اللبنانية التي تنتشر فيها قوات من 29 دولة.

واكدت الاوساط الديبلوماسية الخليجية ل السياسة امس الخميس في اتصال بها من لندن ان الامانة العامة للامم المتحدة ومندوبي معظم الدول الاعضاء في مجلس الامن الذين اطلعوا على المذكرة الاسرائيلية وصفوها بأنها الأعنف والاكثر تهديداً للهدنة الهشة في جنوب لبنان معربين عن مخاوفهم من ان تلجأ اسرائيل فجأة ومن دون انذارات مسبقة - كما ذكرت في مذكرتها هذه - الى استئناف عملياتها الجوية والبرية ضد مواقع حزب في لبنان ما من شأن ذلك وضع القوات الدولية في خطر داهم, دون ان تتمكن هذه القوات من الرد بسبب التوازن العسكري المفقود وضد نقاط على طول الحدود اللبنانية - السورية قد تطول الوجود العسكري اللبناني (7500 جندي) المنتشر في بعض قطاعاتها الشمالية اللبنانية, بل ان هذه المخاوف الدولية ظهرت اكبر من ذلك في حال تجاوزت الهجمات الجوية الاسرائيلية هذه المرة الحدود الى العمق السوري خصوصاً وان المذكرة العبرية كانت شديدة الوضوح في ذلك في التهديد ب جعل سورية تدفع الثمن ما قد يشعل فتيل الحرب بين اسرائيل وسورية هذه المرة. وقالت المذكرة الاسرائيلية: اننا نربأ بالأمين العام للامم المتحدة وباعضاء مجلس الامن ان يستهينوا بموافقتنا في (اغسطس) الماضي على ابعاد القرار 1701 عن الفصل السابع من الميثاق الاممي بعدما تلقينا الوعود بان ذلك القرار سيطبق بسرعة وبحذافيره الا اننا الان حيث نقترب مجدداً من الوضع الذي كان سائداً على حدودنا الشمالية مع حزب الله قبل الحرب, قد نجد انفسنا مضطرين الى اعتبار ان الجهة المسؤولة عن تطبيقه وهي قيادة القوات الدولية في جنوب لبنان غير قادرة على ذلك وبالتالي سنجد انفسنا في موقف المدافع مرة اخرى عن اراضي الدولة وشعبها قبل ان تتكرر احداث تموز وآب (الحرب الاخيرة على لبنان) ضدنا.

البطريرك صفير قلق من الانقسامات في صفوف الطائفة المارونية والأسرة اللبنانية

لحود يتجه لاصدار مرسوم باقالة حكومة السنيورة

بيروت- السياسة: دخلت الساحة اللبنانية حالة مراوحة مرشحة للاستمرار فترة طويلة بعد فشل مساعد الامين العام للجامعة العربية هشام يوسف في مهمته الاستكشافية الامر الذي القى ظلالاً كثيفة على احتمال عودة عمرو موسى الى بيروت لاستئناف مبادرته. وكان موسى ابلغ وكالة نوفوستي الروسية على هامش زيارته الى موسكو انه لم يتخذ حتى الان قراراً بالعودة الى لبنان واصفاً المشكلة اللبنانية بالمعقدة وقال يجب العمل على حلها بشكل صحيح, واشار امين عام الجامعة الى ان المصاعب التي تعرقل الوفاق الوطني في لبنان لا تنبثق من القوى الخارجية وحدها, موضحاً انه بالامكان اجراء انتخابات رئاسية مبكرة على ان يبقى الرئيس الحالي اميل لحود في منصبه حتى انتهاء ولايته ثم اجراء انتخابات نيابية وفق قانون يجري الاعداد له حالياً, لافتاً الى انه من المهم ايضاً انشاء حكومة وحدة وطنية. وبانتظار اتضاح صورة الاتصالات الاقليمية والدولية الجارية بخصوص الازمة اللبنانية, تتركز الجهود على تهدئة الاوضاع الداخلية لتمرير ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري بسلام وبما لا يؤدي الى حصول مواجهات بين الاكثرية وحلفاء سورية وايران.

اما على الصعيد السياسي فان كل الاشارات توحي بخطة تصعيدية لحلفاء سورية وايران بدأ العمل فيها ويشارك معهم بشكل مباشر رئيس الجمهورية الممددة ولايته اميل لحود. وكانت مصادر في قوى الاكثرية كشفت ل السياسة ان لحود صارح عدداً من قيادات المعارضة الانقلابية بنيته العمل على اصدار مرسوم رئاسي يعتبر الحكومة مستقيلة استناداً الى مقدمة الدستور اللبناني التي تتحدث عن صيغة العيش المشترك وعلى هذا الاساس سيعمد بعدها الى اجراء استشارات نيابية لتكليف شخصية سياسية سنية تشكل حكومة جديدة, واضافت المصادر ان اقطاباً في قوى 8 مارس اذار تدعم لحود في هذا التوجه وتشجعه على ذلك, فيما لا يزال فريق اخر متردداً في الموافقة على خطوة كهذه باعتبارها تتجاوز سقف المطالبة بحكومة اتحاد وطني.

وكان لحود حث القيادات السياسية على ضرورة التوافق لتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تتولى ادارة شؤون البلاد بروح المشاركة الوطنية الحقيقية كما قال امام وفد من نواب حزب الله امس, على ان تكون مهمة الحكومة الجديدة, تحقيق ابرز استحقاقين سياسيين هما اجراء انتخابات نيابية جديدة تمهد للانتخابات الرئاسية.

وزعم لحود امام نواب حزب الله ان حكومة الرئيس فؤاد السنيورة فاقدة للشرعية الدستورية والميثاقية ولا يمكن بالتالي ان تناط بها السلطة الاجرائية اذا تعذر انتخاب رئيس جديد للجمهورية لأي سبب كان وكشف ان الدستور الذي جعله رئيساً للدولة يبقى بالنسبة اليه المرجع الاول والاخير لأي خطوة يمكن ان يتخذها وقال في الدستور ما يكفي من المخارج التي تمكن رئيس الجمهورية من تحمل مسؤولياته, حسبما قال. من جهته ابدى البطريرك نصر الله صفير قلقه من مخاطر الانقسامات بين صفوف الطائفة المارونية كما بين اللبنانين في حين استغرب النائب بطرس حرب بعد زيارته صفير الكلام الاخير الصادر عن لحود بعدم تسليمه للرئاسة وقال انه وضع البطريرك الماروني في اجواء المبادرات التي يبدو انها تتعثر ما يضع البلد في اجواء من الترقب تنذر بمخاطر كبيرة. ونبه المجلس الاسلامي الشيعي من ان الاحداث التي عصفت بلبنان تشكل انذاراً للجميع بضرورة العمل على معالجة الازمة بعيداً عن منطق الالغاء والتهميش مؤكداً على حرمة وادانة استعمال السلاح او الاعتداء على الاخرين في الخلاف السياسي وشدد على وجوب تصحيح الخلل الدستوري والميثاقي في الحكومة ورأى ان غياب المعالجات السياسية الجدية للازمة الحكومية يدخل البلاد في حالة شلل ويمنع ايجاد الحلول واشار الى ان تدخلات بعض الدول في شؤون لبنان الداخلية تزيد الاوضاع تأزماً واكد على تأييده اقامة المحكمة ذات الطابع الدولي بعد اشتراك الجميع في مناقشة مشروعها واقرارها في المؤسسات الدستورية.

توقيف شاحنة أسلحة قرب بيروت

رويترز - 2007 / 2 / 8

قال مسؤولون إن السلطات اللبنانية اوقفت شاحنة محملة بالاسلحة يوم الخميس على مشارف بيروت بعد أسبوعين من العنف الطائفي الذي زاد الخشية من تحول الازمة السياسية في لبنان الى حرب اهلية. وقال وزير الاعلام اللبناني غازي العريضي للصحفيين ان الشاحنة تم توقيفها بينما كانت متوجهة الى بيروت من سهل البقاع الشرقي. واضاف "سننتظر هذا التحقيق بالكامل وسيعلن كل شيء على اللبنانيين." وقال مصدر حكومي ان الشاحنة محملة بمسدسات وبنادق كانت مخبأة تحت علف للحيوانات. وتواجه الحكومة تحديا سياسيا من المعارضة. وتحولت الازمة السياسية الى اشتباكات مسلحة بين مؤيدين لفصائل متنافسة الشهر الماضي وهو ما ادى الى مقتل تسعة اشخاص. وتعد هذه اسوأ ازمة سياسية يمر بها لبنان منذ انتهاء الحرب الاهلية التي عصفت بالبلاد بين عامي 1975 و1990 وزادت الخشية من اندلاع حرب جديدة. لكن الزعماء من الطرفين المناهض والمؤيد للحكومة دعوا الى التهدئة. ولم يعلن العريضي لمن تعود شاحنة الاسلحة وقال "بعض المعلومات قالت مسدسات ومعلومات قالت اسلحة من نوع اخر من عيار اثقل."ويتهم كل طرف لبناني الطرف الاخر باستخدام "ميليشيات" في اعمال العنف السابقة التي اعادت الى الاذهان بداية الحرب الاهلية بين مسيحيين ومسلمين وفلسطينين. واتهم مبعوث الامم المتحدة وزعماء لبنانيون سوريا بتهريب اسلحة الى حلفائها في لبنان خلال الاشهر الماضية. وتعهد حزب الله القوة الاكبر عسكريا في لبنان بعدم استخدام اسلحته في الداخل اللبناني. ويطالب حزب الله وحلفاؤه في المعارضة بتمثيل افضل في الحكومة واجراء انتخابات برلمانية مبكرة. لكن الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة العربية السعودية رفضت هذه المطالب.

 

الحكومة اللبنانية تعلن ضبط شاحنة سلاح مهرب في ضواحي بيروت

أ ف ب - 2007 / 2 / 8

اعلنت الحكومة اللبنانية اليوم الخميس ضبط شاحنة في احدى ضواحي بيروت كانت متوجهة من البقاع الى العاصمة وتنقل سلاحا مهربا من دون ان تكشف عن الجهة التي كان السلاح مرسلا اليها. وقال وزير الاعلام اللبناني غازي العريضي في ختام اجتماع لمجلس الوزراء "وردت الى وزير الدفاع اللبناني الياس المر خلال مجلس الوزراء معلومات اولية عن رصد شاحنة كانت متوجهة من البقاع الى بيروت وضبطت في منطقة الحازمية وتبين انها تنقل سلاحا".

ورفض العريضي اعطاء اي معلومات عن الجهة التي كان السلاح مرسلا اليها او عن نوع هذا السلاح, واعلن ان الشاحنة نقلت الى مرفأ بيروت لفحص شحنتها على ان تعلن نتائج التحقيق لاحقا. وكانت الاطراف اللبنانية تبادلت خلال المرحلة الاخيرة الاتهامات بتسلم اسلحة خصوصا بعد الاحداث التي وقعت في الثالث والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الماضي والتي رافقت اضرابا عاما للمعارضة اللبنانية ما ادى الى مقتل سبعة اشخاص وعشرات الجرحى.

واوضح الوزير العريضي انه "يبدو ان عطلا طرأ على الشاحنة وحصل تجمع حولها فحضرت القوى الامنية وضربت طوقا حولها ونقلت الى المرفأ". وردا على سؤال عما اذا كانت الشاحنة مرسلة لحزب الله, رفض الوزير العريضي اي تكهنات وقال "نحن ننتظر نتيجة التحقيق من دون ممارسة اي ضغوط".

من جهة ثانية, اعلن الوزير العريضي ان مجلس الوزراء اللبناني "وجه تحية الى الجيش اللبناني على قيامه بالواجب والتزامه بالتوجيهات المعطاة اليه ومقاومته محاولة اسرائيل لانتهاك حدوده" في اشارة الى الاشتباك المسلح بين الجيشين اللبناني والاسرائيلي ليلة الاربعاء الخميس والذي لم يوقع اصابات بشرية.

كما اعلن العريضي ايضا ان مجلس الوزراء "اخذ علما بتوقيع الامانة العامة للامم المتحدة على مشروع اتفاقية انشاء المحكمة الدولية ونظامها الاساسي بين لبنان والامم المتحدة وشكر مجلس الوزراء الامين العام والفريق القانوني الذي يعمل معه في هذه القضية على الجهود التي بذلوها لقيام المحكمة وكشف قتلة" رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري. وردا على سؤال عما اذا كان هناك تخوف من ان تترافق الذكرى الثانية لاغتيال الحريري في الرابع عشر من الشهر الجاري مع احداث امنية, قال "نحرص على ان تمر هذه المناسبة من دون اي مشاكل في كل المناطق اللبنانية

 

حزب الله :الجمارك اللبنانية صادرت شاحنة تنقل ذخائر للمقاومة وعلى الاجهزة المعنية اعادتها

وطنية 8/2/2007(امن) صدر حزب الله البيان التالي: ظهر اليوم الخميس وعلى طريق ضهر البيدر قام جهاز الجمارك اللبنانية بمصادرة شاحنة تنقل ذخائر للمقاومة من البقاع إلى الجنوب. إنّ نص البيان الوزاري يؤكد بوضوح على حق المقاومة واستمرارها في العمل لتحرير بقية الأرض المحتلة والأسرى ومواجهة التهديدات الصهيونية، وأنّ أجهزة الدولة الأمنية والقضائيّة ملزمة بما ينص عليه البيان الوزاري في هذا الصدد. ولذلك على الأجهزة المعنية بالموضوع إعادة الشاحنة وذخائر المقاومة انطلاقا من هذا الإلتزام، وخصوصا أننا ومن خلال الإتصالات التي أجريناها وهذا البيان الذي نصدره أكّدنا أنّ الشاحنة والذخائر يعودان للمقاومة دون سواها. آملين تعاون الأجهزة المعنية بما فيه المصلحة الوطنية.

 

وزير الدفاع اللبناني يرفض طلب "حزب الله" رد شاحنة الأسلحة المصادرة

دمشق جهزت مجموعات انتحارية لضرب "يونيفيل"

بيروت -السياسة: رفض نائب رئيس الحكومة اللبنانية وزير الدفاع الياس المر مساء امس طلب "حزب الله" استعادة شاحنة السلاح التي صادرتها السلطات اللبنانية امس وتتضمن خصوصا صواريخ من طراز "غراد", في الوقت الذي كشفت فيه مصادر مطلعة ل " السياسة " ان المخابرات السورية تعد مجموعات انتحارية لضرب القوات الدولية في جنوب لبنان بالتنسيق مع" حزب الله. "وقال المر في بيان له :" كنت اتمنى على حزب الله ان يقول في بيانه انه يسلم هذه الاسلحة هدية للجيش اللبناني بعد تصديه للجيش الاسرائيلي ." ولفت المر الى ان الاسلحة التي ضبطت لم تأت من خارج الحدود اللبنانية وانما من داخل الاراضي اللبنانية , مؤكدا ان الحدود اللبنانية السورية مضبوطة تماما . ونفى المر ما سبق وقاله قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان إن هناك سلاحا جديدا ادخل الى لبنان , مضيفا" ليس هناك من ذبابة تدخل من خارج لبنان وانا مسؤول عن كلامي."وكان "حزب الله" اعلن ان شاحنة السلاح التي صادرتها السلطات اللبنانية امس في ضواحي بيروت كانت مرسلة اليه وطالب باستعادتها لانها "تعود الى المقاومة", في اشارة الى جناحه العسكري الذي ينشط في جنوب لبنان ضد اسرائيل.

واصدر "حزب الله" بيانا أعلن فيه ان "جهاز الجمارك اللبناني قام على طريق ضهر البيدر (طريق بيروت-دمشق) ظهر الخميس بمصادرة شاحنة تنقل ذخائر للمقاومة من البقاع الى الجنوب." وبعد ان اكد البيان ان البيان الوزاري للحكومة اللبنانية "يؤكد بوضوح على حق المقاومة واستمرارها في العمل لتحرير بقية الارض المحتلة والاسرى ومواجهة التهديدات الصهيونية", اعتبر ان "اجهزة الدولة الامنية والقضائية ملزمة بما ينص عليه البيان الوزاري في هذا الصدد."

واعتبر حزب الله في بيانه ان "على الاجهزة المعنية بالموضوع اعادة الشاحنة وذخائر المقاومة انطلاقا من هذا الالتزام وخصوصا اننا ومن خلال الاتصالات التي اجريناها وهذا البيان الذي نصدره اكدنا ان الشاحنة والذخائر تعود للمقاومة دون سواها."وختم البيان معربا عن "الامل بتعاون الاجهزة الامنية بما فيه المصلحة الوطنية."

وكان وزير الاعلام اللبناني غازي العريضي اعلن في ختام اجتماع لمجلس الوزراء ان سلطات الجمارك اللبنانية ضبطت شاحنة محملة بالسلاح في منطقة الحازمية في ضواحي بيروت كانت متوجهة من البقاع الى بيروت, معلنا ان تحقيقا فتح لمعرفة الجهة المرسلة اليها. من جهته ذكر مصدر امني لبناني ان الشاحنة كانت تحمل 20 صاروخا من نوع غراد المطورة بالاضافة الى منصات اطلاق حديثة الصنع وغير تقليدية.

ولفت المصدر الى ان الشاحنة "هويتها مزورة" ومحملة ايضا بمدافع هاون قريبة المدى من نوع 60 ملم وذخائر مدفعية واسلحة متنوعة مرجحاً ان تكون الشحنة مهربة من سورية. يشار الى ان وزير الدفاع الاسرائيلي عامير بيريتس كان اعلن اول من امس ان المخابرات الاسرائيلية رصدت عمليات نقل مكثفة للصواريخ من الاراضي السورية الى " حزب الله." من جانب اخر وفي اطار المحاولات السورية لتفجير الاوضاع في لبنان , علمت " السياسة " من مصادرها الخاصة ان المخابرات السورية تجهز عددا من الانتحاريين اللبنانيين والفلسطينيين من جماعة " القيادة العامة " التابعة لاحمد جبريل ومن عناصر الوزير اللبناني السابق وئام وهاب للقيام بعمليات ضد القوات الدولية في جنوب لبنان " يونيفيل." وكشفت المصادر ان الانتحاريين يتدربون في معسكر للمخابرات السورية في منطقة نجها جنوبي دمشق وعرف من جماعة وئام وهاب ثلاثة من آل عبد الخالق, مشيرة الى ان خلية من " حزب الله " تقوم حاليا برفع يومية الى المخابرات السورية عن تحركات " يونيفيل " في الجنوب.

 

الرئيس الجميل توج زيارته الى الولايات المتحدة بلقاء الرئيس بوش: لبنان على عتبة أزمة خطيرة ويجب اعادة الامور الى طبيعتها والاستقرار لا يتم الا بالعودة الى طاولة الحوار والتعاون

وطنيةـ8/2/2007(سياسة) توج الرئيس الشيخ أمين الجميل زيارته الى الولايات المتحدة الأميركية باجتماع عقده مع الرئيس الأميركي جورج بوش عصر اليوم بتوقيت بيروت في البيت الأبيض. وفي خلال اللقاء أكد الرئيس الأميركي دعم الولايات المتحدة للبنان سيد وديموقراطي. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو" لقد أعربنا للرئيس الجميل عن تعاطفنا الشديد معه في اغتيال نجله بيار الجميل". الرئيس الجميل /بعد اللقاء أدلى الرئيس الجميل بتصريح رأى فيه "أن لبنان على عتبة أزمة خطيرة ويجب اعادة الامور الى طبيعتها واعادة الاستقرار الذي لا يتم الا بالعودة الى الحوار وبالوعي بأن لبنان هو لجميع ابنائه".

سئل: ما هو موقف الرئيس بوش من موقف سوريا من لبنان ؟ أجاب :"أن موقف الولايات المتحدة والادارة الأميركية موقف متشدد بالنسبة الى سوريا، ولكن ذلك لا يمنع أن الوضع هو بيد السوريين، فان أرادوا تحسين العلاقة انطلاقا من لبنان، فهناك مجموعة معطيات ومواضيع اتفقنا عليها في مؤتمر الحوار في مجلس النواب يجب أخذها بالاعتبار، إَضافة الى العلاقة الندية بين البلدين ووقف تدفق الأسلحة من سوريا الى لبنان، وتوطيد الاستقرار اللبناني، وإعادة موقع لبنان على الخريطة، واذا تفهمت سوريا هذا الموضوع وارادت تعديل سياستها فهذا يسهل الأمور على الجميع.

سئل: هل هناك أي خوف من أن تفجر المحكمة الدولية الوضع في لبنان وهل تتوقع مزيدا من الضغوط على الأستقرار الداخلي؟

أجاب:"اننا على عتبة أزمة خطيرة ويجب الا نستسهل الأمور، كل همنا أن نعيد الأمور الى طبيعتها ونعيد الأستقرار، والاستقرار لا يتم الا بالعودة الى طاولة الحوار والتعاون مع بعضنا البعض. صحيح الوضع متفجر ولكن هناك بوادر خير اذا تعاوننا وتنازل كل طرف عن شروطه التعجيزية، أما في حال أراد كل طرف فرض ارادته على الأخر فلن تسير الأمور في شكل جيد . وبرأيي لن تسير الأمور الا أذا وعينا مسؤولياتنا، ووعينا بأن البلد هو للجميع، ولا يمكن لأحد أن يزايد على الآخر بلبنانيته، المهم أن نعود الى الحوار وننتشل لبنان من هذا المستنقع فلا يجب أن نستخف بنتائج الأزمة التي نتخبط فيها.

وكان الرئيس التقى قبل ذلك المساعد الخاص لوزير الدفاع الأميركي للشؤون الدولية هشام هيسلام. ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الجميل في وقت لاحق وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس وعددا من المغتربين اللبنانيين. كما يلقي محاضرة حول الأوضاع في الشرق الأوسط ولبنان قبل أن ينتقل الى نيويورك.

 

الحادث أثبت جهوزية الجيش اللبناني في الدفاع عن الحدود

"الجرافة" الإسرائيلية تستنفر الحكومة والقوات الدولية

بيروت السياسة:بحث رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الخرق الاسرائيلي الاخير للحدود اللبنانية مع ممثل الامين العام للامم المتحدة في لبنان غير بيدرسون, وابلغه رفض الحكومة لهذه الاعتداءات الجديدة على السيادة الوطنية وتجاوز الخط الازرق موضحا ان ما جرى يضاف الى الخروقات الجوية الاسرائيلية التي لم تتوقف منذ اعلان وقف اطلاق النار في اغسطس الماضي.

وترأس السنيورة اجتماعا امنيا طارئا حضره الامين العام للمجلس الاعلى للدفاع اللواء سعيد عيد وضابط الارتباط بين الجيش اللبناني والقوات الدولية العميد عبدالرحمن شحيتلي اطلع خلاله على تفاصيل ما جرى على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة والاجراءات التي اتخذها الجيش.

وكانت اجواء من الحذر الشديد سادت الجنوب اللبناني بعد الحادث الذي شهدته منطقة مارون الراس اثر محاولة دورية اسرائيلية التوغل داخل الاراضي اللبنانية وقيام الجيش بالتصدي لها واطلاق النار على جرافة اسرائيلية تجاوزت الخط الازرق.

وكانت قيادة الجيش على تواصل مع السنيورة لمتابعة الوضع في الجنوب, واعطى رئيس الحكومة توجيهاته الواضحة بالتصدي لاي خرق اسرائيلي للسيادة اللبنانية.

من جهته اتصل رئيس مجلس النواب نبيه بري بقائد الجيش العماد ميشال سليمان هنأه بتصدي الجيش للخرق الاسرائيلي على الحدود.

وفي هذا الاطار اسف وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي لحادث تبادل اطلاق النار بين الجيشين الاسرائيلي واللبناني على الحدود, داعيا الجانبين الى الامتناع عن القيام باي عمل حربي. وقال اعتقد انه من المهم اليوم عدم تاجيج التوتر على جانبي الخط الازرق, وانني اعتمد على حس المسؤولية لدى كل منهما, لافتا الى ان كل شيء يسمح اليوم بتجنب تصعيد جديد ويجب توضيح ما حدث بدقة واستخلاص النتائج والقوات الدولية تملك وسائل التوصل الى هذه النتائج.

وقال الناطق باسم القوات الدولية في الجنوب ميلوس شتروغر ان اطلاق النار بداأمن قبل الجيش اللبناني بعدما عبرت جرافة اسرائيلية الشريط التقني في محاولة لتنظيف المنطقة الواقعة بين الشريط التقني والخط الازرق من الالغام, واكد شتروغر ان قائد القوات الدولية الجنرال كلاوديو غرازانيو كان على اتصال بالجانبين لحثهما على وقف اطلاق النار الذي طبق نحو الحادية عشرة والنصف ليلا حيث انتشرت قوات "اليونيفيل" في المنطقة, لافتا الى ان هذه القوات تتقصى الحقائق المتعلقة بالحادث. وانتشر مئة جندي ايطالي وفرنسي يعملون في اطار القوات الدولية التابعة للامم المتحدة معززين بعشرات الاليات بين بلدتي مارون الراس ويارون حيث وقع الحادث وشوهد الجنود الفرنسيون والايطاليون وهم يحملون خرائط ويراقبون المنطقة.

رئيس كتلة "المستقبل" النيابية سعد الحريري ندد بمحاولات الجيش الاسرائيلي خرق الحدود الجنوبية اللبنانية, وحيا بسالة الجيش اللبناني الذي تصدى لهذه المحاولات, وقال ان ما حصل يثبت جدارة هذا الجيش في تحمل مسؤولياته الوطنية في الدفاع عن سيادة لبنان, مؤكدا تمسكه بالقرار 1701.

من جهته رأى الوزير ميشال فرعون ان الجيش اللبناني الذي انتشر في الجنوب احتراما للقرار الدولي تصدى لمحاولة دخول الجيش الاسرائيلي وهذه واجباته, مبديا امله في تطبيق القرار الدولي وان يقوم الجيش بوظيفته في كل لبنان على اكمل وجه وخصوصا في الجنوب.

ووصف النائب السابق فارس سعيد الحادث بالخطير جدا, واشار الى ان "حزب الله" الذي يتحرك على وقع سوري ايراني وامام انسداد الافق في الداخل اللبناني ربما يتحرك للقيام بخطوة نحو الامام. وقال: لقد جرب "حزب الله" كل الوسائل, ففي حرب 12 يوليو حاول ان يبرز وكانه المدافع الاول والاخير عن مصالح العالم العربي والاسلامي في مواجهة اسرائيل ولم تنجح محاولته في توظيف هذه المواجهة لكسب حجم سياسي اكبر في الداخل اللبناني, كذلك جرب من خلال الاعتصام للدخول الى السراي ولم ينجح ايضا, واليوم يقوم بعملية "حركشة" سياسية وامنية في الجنوب حتى يهرب الى الامام.

وحيا الحزب التقدمي الاشتراكي جهود الجيش في الداخل وعلى الحدود, مجددا تمسكه بالقرار 1701 الذي تمت الموافقة عليه بالاجماع في لبنان. وقال ان التصدي لمحاولة التوغل الاسرائيلية يثبت نظرية جهوزية الجيش للدفاع عن لبنان وممارسة دوره السيادي في هذا النطاق. من جهته لفت الوزير المستقيل طراد حمادة ان ما حصل بالامس في الجنوب ليس جديدا من ناحية العدو الاسرائيلي, مشيدا بتصدي الجيش اللبناني وقال ان ما يحدث الان في الجنوب ياتي في اطار رسالة اسرائيلية بان قادة اسرائيل لم يفقدوا القوة وانهم في مرحلة استعداد لفعل ما, مشددا على ان الجيش والاهالي والمقاومة وكل اللبنانيين في حالة استعداد لمواجهة اي عدوان اسرائيلي مهما كانت الخلافات الداخلية. وقال "حزب الله" عبر المعاون السياسي لامينه العام حسين خليل ان ما حصل من تصد بطولي للجيش اللبناني في مواجهة القوة الاسرائيلية التي حاولت خرق الحدود هو مدعاة فخر واعتزاز من قبل كل اللبنانيين, فيما اعتبر نائب "حزب الله" حسن حب الله ان القرار 1701 بدعة جديدة في قرارات الامم المتحدة بتضمينه تعبير وقف للاعمال الحربية, ولفت الى ان المقاومة سوف ترد على اي عدوان اسرائيلي في الوقت الذي تقرره. واكد ان الحكومة اللبنانية معنية بالحفاظ على امن الجنوب خاصة مع وجود الجيش اللبناني و"اليونيفيل".

 

وزير اسرائيلي يتوقع نزاعا مسلحا جديدا مع حزب الله

أ ف ب - 2007 / 2 / 8 - رأى وزير البنى التحتية الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر اليوم الخميس في تصريح للاذاعة الاسرائيلية ان على اسرائيل الاستعداد لنزاع مسلح جديد خلال العام 2007 مع حزب الله الشيعي اللبناني. وقال بن اليعازر وزير الدفاع السابق وعضو الحكومة الامنية المصغرة في اسرائيل, "اني من الذين يعتقدون انه من الان وحتى نهاية العام سندخل في نزاع جديد ويجب الاستعداد له حتى وان كنا لا نتمى حصوله". وردا على سؤال ان كان على اسرائيل ان تستعد لنزاع جديد ليس مع حزب الله فقط بل سوريا ايضا اكتفى بن اليعازر بالاشارة الى انه "يجب استخلاص العبر من اخطاء حرب" الصيف الماضي في لبنان و "اعداد الجيش سريعا لخوض نزاع" جديد. وكان اليعازر يعلق على تبادل اطلاق النار الليلة الماضية بين الجيش اللبناني والجيش الاسرائيلي في اول حادث مسلح منذ نهاية حرب الصيف الماضي بين القوات الاسرائيلية ومقاتلي حزب الله.

 

انتشار قرابة 300 جندي دولي اثر تبادل اطلاق النار بين اسرائيل ولبنان

أ ف ب - 2007 / 2 / 8

افادت قيادة هيئة اركان الجيوش الفرنسية في باريس ان قرابة ثلاثمئة جندي فرنسي وايطالي في قوة الامم المتحدة الموقتة في لبنان (يونيفيل) تم نشرهم ليل الاربعاء الى الخميس لدى تبادل اطلاق النار بين جنود لبنانيين واسرائيليين. واوضح الناطق باسم هيئة الاركان ان انتشار جنود اليونيفيل التي يقودها حاليا الجنرال الايطالي كلاوديو غراتسيانو حصل في "القطاع الفرنسي وتولى القيادة التقنية للعملية ضابط فرنسي".

واوضح المصدر نفسه ان الانتشار من الجانب الفرنسي شمل "فصيلين مؤللين اي ثمانين عنصرا فضلا عن قوة التدخل السريع اي نحو مئة عنصر مع اربع دبابات لوكلير وقطعتي مدفعية عيار 155 ملم ورادار كوبرا اي ما مجموعه 150 رجلا". ومن الجانب الايطالي قال متحدث انه تم نشر "عدد مشابه تقريبا" ما يجعل عدد جنود اليونيفيل الذين تم نشرهم قرابة 300 جندي. وقال المتحدث باسم قيادة الاركان ان عناصر اليونيفيل كانوا موجودين اصلا حين كان تبادل اطلاق النار قائما بين جنود لبنانيين واسرائيليين "لكنهم لم يتعرضوا لاطلاق نيران". واضاف ان عناصر اليونيفيل لم يطلقوا النار "لكنهم تدخلوا للفصل (بين الجانبين) واتاح تدخلهم عدم اتساع الحادث وفي الاثناء تمكن الجنرال غراتسيانو من التدخل لدى الفريقين لاعادة الهدوء", وقال ان "حدة التوتر تراجعت الان والوقت هو للتفاوض". ووقع الحادث عندما فتح الجيش اللبناني النار من مدفعيته باتجاه قوة اسرائيلية تقدمت في منطقة مارون الراس الحدودية في جنوب شرق لبنان.

 

اسرائيل تأمل في بقاء حدودها مع لبنان هادئة

رويترز - 2007 / 2 / 8

قالت اسرائيل يوم الخميس انها تأمل في تجنب مزيد من القتال على امتداد حدودها مع لبنان بعد اشتباك مع الجيش اللبناني لكنها حذرت من انها لن تتسامح ازاء أي نشاط معاد ضد القوات الاسرائيلية. وتبادل جنود اسرائيليون ولبنانيون اطلاق النار يوم الاربعاء بعد ان أطلقت القوات اللبنانية طلقات في الهواء عندما عبرت دورية اسرائيلية سورا أمنيا بالقرب من الحدود للبحث عن متفجرات زرعها مقاتلو حزب الله. ولم يصب أحد بأذى. وقالت وزارة الدفاع في بيان بعد ان بحث وزير الدفاع عمير بيريتس الحادث مع كبار ضباط الجيش "نحن لا نريد ان نتسبب في تصعيد لكن قوات الدفاع الاسرائيلية ستضطر الى الرد عندما يحدث اطلاق نار خطير."

وهذا اول اشتباك منذ نشر القوات النظامية اللبنانية على امتداد الحدود في اطار وقف لاطلاق النار بوساطة من الامم المتحدة أنهى حربا استمرت 34 يوما في العام الماضي بين اسرائيل ومقاتلي حزب الله. وكانت الحدود هادئة الى حد بعيد منذ ذلك الحين. وقال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي ان باريس تدعو قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في جنوب لبنان لاستيضاح ظروف الحادث. وقال لراديو ار اف 1 يوم الخميس "انني ادعو الجيشين الى الامتناع عن كل الاعمال العدوانية اليوم. من المهم الان عدم استئناف التوترات في أي من جانبي الخط الازرق."وقال متحدث باسم قوات حفظ السلام ان تبادل اطلاق النار بدأ من جانب الجيش اللبناني بعد ان عبرت جرافة اسرائيلية السور الحدودي في محاولة فيما يبدو لتطهير الغام بين الخط الازرق (الحدود) والسور." وقال نائب وزير الدفاع الاسرائيلي افرايم سنيه ان الجرافة كانت تعمل داخل اسرائيل التي بنت السور الامني على بعد بضعة امتار جنوبي الحدود الدولية. وأمرت اسرائيل باجراء تفتيش في المنطقة بعد اكتشاف أربع شحنات متفجرة على الحدود يوم الاثنين. واتهم مسؤولون اسرائيليون حزب الله بزرع القنابل على الحدود في الاونة الاخيرة لكن الجماعة قالت انها وضعتها قبل الحرب التي اندلعت في يوليو تموز واغسطس اب. وقال سنيه لراديو اسرائيل "الشيء المهم بالنسبة لنا هو ان سياستنا واضحة للجميع. نحن لا نزمع تجاهل أي عمل عدواني أو استفزاز. وضع متفجرات داخل الاراضي الاسرائيلية هو استفزاز."

 

القوة الدولية: تبادل اطلاق النار بين لبنان واسرائيل "حادث خطير"

أ ف ب - 2007 / 2 / 8

صرح المتحدث باسم القوة الموقتة الدولية في لبنان ميلوس ستروغار ان القوة وصفت تبادل اطلاق النار مساء الاربعاء بين الجيشين اللبناني والاسرائيلي على جانبي الحدود بانه "حادث خطير".وقال ان "حادثا خطيرا وقع الليلة الماضية (ليل الاربعاء الخميس) عندما تبادلت القوات اللبنانية والقوات الاسرائيلية اطلاق النار على جانبي الخط الازرق (الحدود التي رسمتها الامم المتحدة) في منطقة مارون الراس" في القطاع الشرقي من جنوب لبنان.

واضاف ان "تبادل اطلاق النار جرى بمبادرة من الجيش اللبناني الذي اطلق النار عندما عبرت جرافة اسرائيلية الحاجز الامني في محاولة لنزع الغام في المنطقة الواقعة بين هذا الحاجز والخط الازرق على ما يبدو".وتابع ان قائد القوة الجنرال كلاوديو غراتسيانو "اتصل بالجانبين ودعاهما الى وقف الاعمال العدائية فورا".

واوضح المتحدث ان الجيشين توقفا عند الساعة 23,30 بالتوقيت المحلي (21,30 تغ) عن اطلاق النار وانتشر جنود حفظ السلام العاملون في القوة الدولية في المنطقة. وكان متحدث باسم الجيش الاسرائيلي صرح ان وحدة هندسية تابعة للجيش الاسرائيلي تعرضت لاطلاق نار لم يسبب اصابات عندما حاولت دخول منطقة التي تقع بين "الخط الازرق" والسياج الامني الى اقصى الجنوب لتمهيد الارض حيث اكتشف الجيش الاسرائيلي الاثنين اربع عبوات ناسفة.

وقال المتحدث ان "طلقات نارية اطلقت باتجاه قواتنا التي ردت باتجاه مصادر اطلاق النار".

 

الحذر خيم على المناطق الجنوبية الحدودية بعد إستفزازات معادية ليلا

وطنية - 8/2/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في مرجعيون سامر وهبي، ان الهدوء الحذر خيم على المناطق الحدودية خصوصا بلدات: بليدا، ميس الجبل، كفركلا، حولا والعديسة، اثر الاستفزازات الاسرائيلية الليلة الماضية والتي تمثلت بالتحليق المكثف للمروحيات المعادية في اجوائها واطلاق القنابل المضيئة في سماء البلدات المذكورة. وشهدت منطقة ظهر العاصي عند الاطراف الشرقية لبلدة ميس الجبل الحدودية قبل ظهر اليوم تحركات لدوريات اسرائيلية بعدما كان سمع الليلة الماضية اطلاق نيران رشاشة مصدرها موقع قوات الاحتلال في المنطقة مستهدفا محيطه والاودية المجاورة.

وسجلت صباحا دوريات للقوات الاسرائيلية على طول الطرق المحاذية للشريط الفاصل في كفركلا، العديسة، حولا ومنطقة الكينا في سهل الخيام. وشوهدت سيارات "الهامر" قرب بساتين مستوطنة المطلة وعند بوابة فاطمة في كفركلا. في المقابل، سيرت الكتيبة الاسبانية العاملة في اطار قوات الطوارتء الدولية دوريات مكثفة لها في القرى والبلدات المحاذية للمستوطنات الاسرائيلية، وشوهدت ناقلة جند مع اربعة عناصر ترابط قرب مستوطنة المطلة من الجهة الجنوبية.

وقرابة الحادية عشرة صباحا، حلقت طوافة دولية فوق اجواء الخيام، كفركلا، الوزاني والعرقوب، وصولا الى الخط الفاصل في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة.

وظهرا، سجلت تحركات لآليات مؤللة اسرائيلية في محيط موقع العباسية وقرب الموقع الجنوبي في داخل بلدة الغجر المحتلة.

فريق مراقبة الهدنة /وأفاد مندوب "الوكالة" في الجنوب حيدر حويلا، أن فريق مراقبة الهدنة الدولية وصل عند الثامنة من صباح اليوم الى منطقة الخرق الاسرائيلي في خراج بلدة مارون الراس الحدودية. وقد واكب الفريق كبار ضباط الجيش اللبناني إضافة الى عناصر القوة الفرنسية المعززة بدبابات "لوكلير" التي ضربت طوقا حول مكان الاعتداء الاسرائيلي في المنطقة. ووضعت القوتان الايطالية والفرنسية في حال من الاستنفار، معززتان بآلياتهما في منطقة مارون الراس وصولا إلى يارون وبنت جبيل. وسيرت هذه القوات دوريات في المنطقة وسط تحليق مروحية دولية تابعة للقوة الدولية التي عملت على التحقق من الخروقات الاسرائيلية من الجو. كما افاد مندوبنا عن تحليق لطائرة "إم .كا" عند العاشرة الا ثلثا فوق منطقة مارون الراس، بنت جبيل، يارون، رميش وعين إبل.

بيان قيادة الجيش /وأصدرت قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الاتي: "ليل امس، وتحت ذريعة وجود عبوات ناسفة شمال الشريط الشائك الحدودي، اقدمت جرافة تابعة للعدو الاسرائيلي على اجتياز الخط الازرق لمسافة 15 مترا في اتجاه بلدة مارون الراس، وفي حماية عدد من الدبابات وناقلات الجند وسيارات الهامر، وبالتزامن مع تحليق عدد من المروحيات حيث قامت بجرف بعض الاتربة لتمهيد الارض وكشف حقول الرمي، فاعطيت الاوامر لقوى الجيش المستنفرة في المنطقة المذكورة بفتح النار عليها واجبرتها على التوقف ثم التراجع والانسحاب. وتماديا بالاعتداء اطلقت قوات العدو النيران على احد مراكز الجيش داخل الاراضي اللبنانية، مما ادى الى اصابة ناقلة جند باضرار مادية من دون وقوع اصابات بالارواح.

ابلغت القوات الدولية بالحادث وبخرق العدو الفاضح للقرار 1701".

 

شتروغر:اليونيفيل تستقصي ما جرى امس وسترفع النتائج الى الجهات المختصة

وطنية 8/2/2007 (متفرقات) افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام حسين معنى ان الناطق الرسمي للقوات الدولية ميلوش شتروغر اعلن ان قوات اليونيفيل بالتنسيق مع الجيش اللبناني، "قامت بوضع اشارات مرئية لتحديد الخط الازرق في المنطقة التي شهدت ليل امس مواجهات وتوترا". اضاف: "ان القائد العام لليونيفيل الجنرال كلاوديو غرازيانو، كان اليوم على اتصال مع الاطراف كافة, وقد دعا ممثلي الجيش اللبناني والجيش الاسرائيلي الى اجتماع ثلاثي يعقد في رأس الناقورة مطلع الاسبوع القادم". وحول الوضع قال شتروغر انه ووفقا لتقارير اليونيفيل فإن الوضع في منطقة مارون الراس كانت هادئة نسبيا اليوم، وان قوات اليونيفيل انتشرت في المنطقة باعداد كبيرة، وهي تعمل على استقصاء حقائق ما جرى بالامس وسوف ترفع النتائج الى الجهات المختصة".

 

شتروغر:الجيشان اللبناني والاسرائيلي تبادلا اطلاق النار عبر الخط الأزرق ليلا

وطنية-8/2/2007 (سياسة) أصدر الناطق الرسمي والمستشار السياسي للقوة الدولية في الجنوب ميلوش شتروغر هذا الصباح بيانا أكد فيه أنه "وفي حادثة خطيرة ليلا، تبادل الجيش اللبناني والجيش الاسرائيلي النار عبر الخط الأزرق في منطقة مارون الراس"، موضحا أن "إطلاق النار بدأ من قبل الجيش اللبناني بعدما عبرت جرافة إسرائيلية الشريط التقني، في محاولة على ما يبدو لتنظيف المنطقة الواقعة بين الشريط التقني والخط الأزرق من الألغام".

ولفت الى أن "القائد العام للقوة الدولية الجنرال كلاوديو غرازيانو كان على اتصال مع الفريقين لحثهما على وقف النار فورا. وحوالى الحادية عشرة والنصف ليلا، أوقف الجانبان اطلاق النار وقد انتشرت عناصر من "اليونيفيل" في المنطقة، وهي الآن تتقصى الحقائق المتعلقة بالحادث".

 

مفوض الاعلام في الاشتراكي: ليت الوعود تصدق لإيقاف مشروع الفتنة

وطنية - 8/2/2007 (سياسة) أدلى مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس بتصريح اليوم، " تعليقا على مزايدات بعض القوى السياسية في شأن توقيع الأمم المتحدة على نظام المحكمة الدولية وعلى تصريحات "الوعود الالهية"، جاء فيه :

"انبرت بعض القوى السياسية المعروفة الانتماءات والارتماءات لمهاجمة خطوة الأمم المتحدة في التوقيع على نظام المحكمة الدولية مرة تحت ذريعة وضع لبنان تحت الوصاية الدولية ومرة تحت حجة عدم دستورية الحكومة، فكأن هذه القوى التي تتهم الحكومة بفقدان شرعيتها ليست فاقدة لمصداقيتها، وكأن من يقف وراءها لا يرتجف رعبا كلما تقدم نظام المحكمة خطوة الى الأمام وهي الخطوات التي ترسم مساره التدريجي نحو الادانة الأكيدة.

ألا تكفي كل النشاطات التي قامت بها تلك القوى كاحتلال الساحات وشحن النفوس والترويج للفتنة والتهديد المباشر بالقتل وبناء الدولة ضمن الدولة وإنشاء ترسانات من الصواريخ لتحقيق الوعود الالهية التي بشر بها المرشد الأعلى وهل يا ترى تتطابق مزاعم الوصاية الدولية مع رغبات الوصاية الالهية؟

يا ليت تلك الوعود الالهية كانت تساعد على معالجة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لثلث الشعب الايراني الذي يعيش تحت الفقر بدل إرسال مئات الملايين من الدولارات لمشاريع الدويلات في لبنان، ويا ليتها كانت تصدق لإيقاف مشروع الفتنة في لبنان بعد حصار السراي الحكومي ومحاولة إسقاط العاصمة بيروت التي لم يسقطها الاحتلال الاسرائيلي سنة 1982، أو لحماية وحدة العراق بدل تقسيمه بعد تفجيره، أو لمنع الحرب الأهلية في فلسطين لصرف الأنظار عن العدو الاسرائيلي، أو لردع النظام السوري عن تنفيذ مسلسل الدم بحق شخصيات وطنية لبنانية وسورية وفلسطينية".

وتابع البيان: "يا ليت تلك الوعود الالهية تصدق، بعكس عملية الوعد الصادق وتعيد الحد الأدنى من التعقل السياسي الى من يتهمون سواهم بالنكد السياسي، ويا ليتها تتحقق بحق من يدعون العفة ويمارسون عكسها، أو بمن يعتلون المنابر ويحتلون شاشات التلفزة لإطلاق الاتهامات يمينا ويسارا ويصنفون اللبنانيين بين خونة ووطنيين وثم ينأون بأنفسهم عن التحريض للفتنة.

ختاما، وبعيد ضبط شاحنة جديدة من السلاح الموجه "مبدئيا" ضد اسرائيل، هل لنا أن نأمل ألا تتحقق الوعود الالهية هذه المرة بعمليات تخريبية موعودة على غرار عمليات 11 أيلول في الولايات المتحدة، إنما هذه المرة في لبنان، وهو ما يجري الاعداد بتواطؤ من بعض الأجهزة الأمنية في المطار التي تسهل التدريب على قيادة الطائرات في النادي اللبناني للطيران للعشرات من المواطنين السوريين وغير السوريين؟ فهل يا ترى عدنا الى مسألة ولاءات بعض الأجهزة وقيادييها، وإلا هل لنا أن نحصل على توضيح ما؟".

 

حذّرا من تدخل إيران وسوريا وأشادا بقرار إرسال الجيش

"المركزي للتنسيق الوطني" و"مجلس ثورة الأرز"يطلقان في نادي الصحافة صرخة "أوقفوا الحرب"

المستقبل

أكد "المكتب المركزي للتنسيق الوطني" ان ما يزيد من دقة الوضع وخطورته في لبنان هو "استمرار تدخل النظام الإيراني في الشؤون اللبنانية الداخلية بغية توسيع نفوذه ودعم فئة معينة على حساب قيام الدولة، إضافة الى التدخل المستمر للنظام السوري مباشرة او عبر أدواته وعملائه ومأجوريه بهدف محاولة القضاء على ثورة الأرز". ودعا الحكومة اللبنانية الى "تبني مشروع القرار المقدم من المجلس العالمي لثورة الأرز لمجلس الأمن كمشروع لحل دائم لإنهاء الحرب". ونوّه بقرار الحكومة إرسال الجيش الى الجنوب، معتبرا انه "لو اتخذ هذا القرار قبلا لكنا وفرنا على اللبنانيين ما تعرضوا له خلال هذه الفترة الطويلة".

عقد رئيس "المكتب المركزي للتنسيق الوطني" روجيه عزام والمنسق العام للمكتب نجيب زوين والمنسق العام للجنة تنفيذ القرار 1559 طوني نيسي ورئيس "الاتحاد السرياني" ابراهيم مراد مؤتمراً صحافياً مشتركاً بعد ظهر أمس في نادي الصحافة في وسط بيروت، أطلقوا خلاله صرخة "أوقفوا الحرب"، باسم المجلس الوطني لثورة الأرز و"المكتب المركزي للتنسيق الوطني".

وتلا زوين بياناً استهل بتوجيه "التحية والتقدير إلى الحكومة اللبنانية التي قررت إرسال الجيش إلى الجنوب، ولو اتخذ هذا القرار قبلاً لكنا وفرنا على لبنان واللبنانيين ما تعرضوا له خلال هذه الفترة الطويلة"، آملاً "الإسراع في تنفيذ هذا القرار بغية وقف مسلسل المجازر والدمار وإنقاذ ما بقي".

ورأى أنه "لا يمكن عملياً تنفيذ قرار إرسال الجيش إلى الجنوب المحتل جزئياً من الجيش الإسرائيلي، من دون مساهمة مباشرة من المجتمع الدولي، وللقوات الدولية دور فاعل ومساند للجيش من أجل تأمين الانسحاب الإسرائيلي".

وأكد "أن لبنان كان ولا يزال بحاجة إلى الهيئات الدولية والدول والشعوب الصديقة لتساعده على استكمال قيام الدولة وبسط سلطتها على كامل الأراضي بحيث يكون حمل السلاح محصوراً بالجيش وأجهزة الدولة دون غيرها أياً تكن الذرائع والمبرّرات"، مشدّداً على "ان قيام الدولة القوية القادرة المظللة للجميع هو هدف ناضل في سبيله جميع الأحرار منذ أكثر من ثلاثين عاماً ودفعوا في سبيل تحقيقه الغالي والنفيس، وتظاهر دعماً له ما يزيد عن المليون ونصف من اللبنانيين يوم الحرية في 14 آذار 2005".

واعتبر ان "ما يزيد في دقة الوضع وصعوبته استمرار تدخل النظام الإيراني في الشؤون اللبنانية الداخلية بغية توسيع نفوذه ودعم فئة معينة على حساب قيام الدولة، فبات منطق هؤلاء تحويل لبنان إلى ساحة تسيطر عليها الدويلة المدعومة من إيران، وأي دليل على ما تقدم أهم من مجيء وزير خارجية النظام الإيراني وتصريحاته التي تجاوزت كل حدود بخرقها ما أجمع عليه اللبنانيون وقد حاول تقويض هذا الإجماع".

أضاف: "وإن ننسى لا ننسى التدخل المستمر للنظام السوري مباشرة وعبر أدواته وعملائه ومأجوريه بهدف محاولة القضاء على ثورة الأرز، تارة عبر الضلوع في أحداث أمنية وطوراً عبر تحريض هؤلاء على عرقلة قيام الدولة، كل ذلك في ظل احتفاظ النظام السوري بالأسرى اللبنانيين القابعين منذ سنوات في أقبية هذا النظام وزنزاناته حيث الإذلال المستمر وحيث لا قيمة لكرامة الانسان، ورفض ترسيم الحدود والتمثيل الديبلوماسي ومنح الدولة اللبنانية الوثائق المؤكدة للبنانية مزارع شبعا". وأشار إلى "أن أي حلّ لما يتخبّط به لبنان لا يمكن أن يبدأ إلا بانتشار الجيش في الجنوب وتسليمه كل الاسلحة دونما استثناء ودون مهلة، أكانت هذه الأسلحة بيد لبنانيين أو فلسطينيين داخل المخيمات أو خارجها، ويحتاج لبنان في هذا الصدد وبصورة ملحة وفورية إلى دعم عسكري دولي يساند الجيش في مهمته ويزيل أي عراقيل قد يتم افتعالها وهذا أمر متوقع ومن أي جهة، فتقوم عندها الدولة قيامة فعلية وتعود كرامة المواطن ويشبك اللبنانيون أيديهم في سبيل إعمار بلدهم بمساعدة لبنانيي الانتشار ويكون الجميع على يقين عندها ان لا أحداث أمنية ولا مغامرات بعد اليوم قد تزعزع ثقة المواطن بأرضه ووطنه ومستقبله".

وأكد ان "على الحكومة اللبنانية التي حظيت بالاجماع في ما يتعلق بمشروع النقاط السبع أن لا تكون أسيرة هذا الاجماع بما يختص آلية التنفيذ ومراحله وأهدافه العملية عندما تناقشه مع المراجع الدولية المختصة"، مطالباً الحكومة بتبني مشروع ال&;#1602;رار المقدم من المجلس العالمي لثورة الأرز بتاريخ 31/7/2006 لمجلس الأمن كمشروع لحل دائم لإنهاء الحرب. ولفت إلى ان ركيزة المستقبل الأساسية "الدولة العادلة الحامية والضامنة للديموقراطية التعددية التي هي جوهر قيام لبنان الرسالة واستمراره كما وصفه الحبر الأعظم رسالة تعايش للعائلات الروحية على اختلافها، وهذا التعايش علمتنا الأحداث ان الحفاظ عليه من المسلمات لأن استئثار أي فئة أو تفردها أم تسلطها وبالمقابل تهميش فئة أخرى، من شأنه أن يمسّ بأساس البنيان القائم عليه لبنان الرسالة". ورفعت لافتات في المؤتمر ضد الحرب، وتطالب ايران وسوريا واسرائيل بالخروج من لبنان.

الوطنيون الاحرار": للحذر من شعارات الإنقلابيين المتماهية مع الموقف السوري

وضع العقبات أمام المحكمة تحد وقح وفاجر لذكرى الشهداء وحماية للارهابيين

وطنية - 8/2/2007(سياسة) صدر عن حزب الوطنيين الاحرار بيان أعلن فيه سلسلة مواقف من التطورات الراهنة والأوضاع العامة. وجاء فيه:

"1- نرحب بتوقيع الامانة العامة للامم المتحدة مشروع معاهدة إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي ونظام المحكمة، والذي يشكل اشارة قوية من الاسرة الدولية ممثلة بالمنظمة الاممية للتعبير عن جديتها في التوصل الى محاكمة المتورطين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، وجميع الشهداء الآخرين الذين نالت منهم اليد الارهابية بعدهم بمن فيهم الشهداء الاحياء.

ان اهمية هذه الخطة ولئن اعتبرت اجراء روتينيا، كون القرار 1626 أناط بالامانة العامة للامم متابعة اجراءات قيام المحكمة، تكمن في انها جاءت غداة تسلم الامين العام للمنظمة بان كي مون الرسالة التي وجهها اليه الرئيس لحود وحضه فيها على عدم الاخذ برسالتي رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة لصدورهما حسب زعمه عن مصدر غير ذي صفة. ان الاستنتاج الذي يفرض نفسه هو عدم اخذ الامانة العامة برسالة رئيس الجمهورية واعترافها بشرعية الحكومة اللبنانية.

يبقى ان اكتمال الخطوة يستلزم مصادقة مجلس النواب على مشروع المعاهدة. لذا ندعو الى الافادة من هذه المناسبة للخروج من نفق الشارع وأفخاخه بالعودة الى المؤسسات الدستورية بدءا بالمؤسسة التشريعية التي يعود اليها ان توافق على المشروع او ترفضه برمته او تقوم بتعديله في شكل يبدد هواجس البعض من جهة ويحافظ على فاعلية المحكمة العتيدة من جهة اخرى. وهذا ما يطمح اليه جميع الساعين الى معرفة الحقيقة والى محاربة الارهاب الذي يهدد القيادات كسيف مسلط فوق رؤوسهم والى انقاذ لبنان ووضعه على سكة الاصلاح واعادة البناء والانماء.

اما الامعان في وضع العقبات واصطناع الحواجز في طريق انشاء المحكمة فهو ليس اقل من تحد وقح لذكرى الشهداء وهدر فاجر لدمائهم وحماية المجرمين الارهابيين. كما ان من عواقب المضي في استفزاز الاسرة الدولية دفع مجلس الامن الى تنفيذ قراراته بالوسائل الشرعية المتاحة مثل إقرار المحكمة بموجب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، اذ ان المعادلة هي بمنتهى البساطة، فإما نجاح المجتمع الدولي وشرائعه وقوانينه وإما نجاح رافضي المحكمة في افشاله.

2- يبدو واضحا، من نتيجة الاجتماعات التي عقدها مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير هشام يوسف في بيروت، ان "حزب الله" وحلفاءه ثابتون على السلبية بقصد عرقلة مساعي الدول الشقيقة والصديقة لمساعدة لبنان وإجهاض المبادرة العربية التي يقودها السيد عمرو موسى. ولقد سمحت هذه النتيجة ايضا بكشف التماهي بين مواقفهم والموقف السوري والتي تختصر برفض البحث في مشروع المحكمة قبل انتهاء التحقيق الدولي، وقد ذكر الرئيس السوري بشرطه ان تجري المحاكمة "طبقا للقوانين السورية"، والاصرار على الانتخابات النيابية المبكرة على ان يليها انتخاب رئيس جديد للجمهورية. ومن النافل ان كلا من الشروط الثلاثة هو عنصر من عناصر الانقلاب الذي يعمل له حلفاء المحور السوري - الايراني، مما يدفعنا الى تكرار دعوتهم الى العودة عن هذا المسار التدميري، والى عودة جميع اللبنانيين الى مضاعفة الحذر لعدم الوقوع في شرك الجدليات العقيمة التي يلجأ منفذو المخطط الانقلابي ويموهونها بالشعارات والمقولات المخادعة، للايحاء بغير ما يضمرون.

ويندرج في هذا السياق البيان المشترك للسيد حسن نصرالله والعماد ميشال عون لمناسبة مرور عام على ورقة التفاهم بينهما. ولقد لفتنا المديح الذي أفاضا به عليها بتقديم تفاهمهما نموذجا وطنيا، وخيارا صلبا يؤسس لمناخات التلاقي الوطني وتأكيد الشراكة الحقيقية والديموقراطية التوافقية، ونهجا اجتماعيا يعزز مناخات الثقة والامل ببناء لبنان. اننا لم نفاجأ بكيل المديح للذات في حين يفترض صدوره عن الآخرين لو كان هنالك ما يدعو الى الاشادة. مع الاشارة الى التطورات التي أعقبت التفاهم، من حرب الصيف المدمرة الى المحاولات الانقلابية المستمرة مرورا برفع وتيرة العنف والتهويل والتخوين. وفي أي حال يبقى اتفاق الطائف والتزامه نصا وروحا المعيار الاهم لصدقية اي تفاهم واي عمل وطني، وهو الحد الفاصل بين المناورات وبين الصدق في احترام الثوابت الوطنية ووضعها موضع التنفيذ.

اخيرا وفي مناسبة عيد مار مارون نتقدم من اللبنانيين عموما ومن المسيحيين خصوصا بأصدق التهاني، آملين في ان يحمل معه الخير للوطن ليتمكن بدعم المخلصين من أشقاء واصدقاء من تجاوز المرحلة الدقيقة الراهنة والوصول الى شاطىء الامان".

 

إحتفال في سن الفيل ل "شعلة الوحدة والسلام" رفضا لعودة التقاتل الاحد المقبل

وطنية - 8/2/2007 (متفرقات) تنظم "شعلة الوحدة والسلام "وفي اطار نشاطاتها الهادفة الى منع التقاتل الداخلي وحرصا منها على السلم الاهلي احتفالا عند السادسة من مساء الاحد 11 الحالي في رعية سانت ريتا - حرش تابت (سن الفيل). وأعلن رئيس الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة الأب طوني خضره بصفته منسقا لحركة "شعلة الوحدة والسلام" في بيان "أن هذا النشاط يندرج في إطار سلسلة من اللقاءات أقرتها الشعلة في الرعايا، والجامعات، والمدارس من أجل بث روح التسامح والغفران وقبول الآخر، بالنظر إلى المرحلة الحرجة التي يمر فيها لبنان، والتي أفرزت أجواء احتقان بين الإخوة والمواطنين، باتت تهدد السلم الأهلي وتهدد لبنان الرسالة". ودعا خضره "المواطنين والمؤمنين والإعلاميين إلى المشاركة في هذا اللقاء تعبيرا عن رفض العودة إلى التقاتل".

ويتضمن برنامج اللقاء الاتي:

- إضاءة شعلة الوحدة والسلام

- قداس مع الشبيبة والمدعوين وتراتيل عن الوحدة والسلام.

- تطواف بالشموع.

- تراتيل وأغاني عن السلام والوحدة.

- شهادات حياة لاشخاص عانوا من الحرب.

 

البطريرك صفير تابع الأوضاع العامة مع نواب وشخصيات

وطنية- 8/2/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير النائب بطرس حرب الذي قال بعد اللقاء: "الزيارة لتهنئة غبطته بعيد القديس مارون وللبحث في بيان المطارنة أمس، وفي صورة خاصة في رسالة الصوم التي تضمنت مواقف واضحة من البطريرك حول المبادىء التي يجب أن نحترمها في العمل الوطني والسياسي في البلاد، وكانت مناسبة لطرح الظروف التي تمر بها البلاد والتعقيدات التي تواكبها وتعترض قدرة اللبنانيين على التوصل الى حل للقضايا العالقة". أضاف: "أطلعت غبطته، بما يتوافر لدي من معلومات، على المبادرات التي تقدم، ان كان على صعيد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى او على صعيد المبادرة السعودية-الايرانية الاخيرة، ويبدو ان كلاهما يتعثر نظرا الى التضارب في المواقف بين الاطراف المعنيين، وهذا يضع البلاد في أجواء من الترقب. وفي انتظار أن يطرأ عنصر جديد من الممكن ان يشكل ثغرة في جدار الاحداث والمحادثات الحاصلة، ولا نملك نحن اللبنانيين الا التصميم على أن نبقى على أمل كبير من خلال ترفع المسؤولين السياسيين عن مصالحهم الفئوية والشخصية وانصرافنا جميعا الى المصلحة الوطنية، حتى نبلغ مرحلة تقترب فيها من بعضنا البعض لوضع تصور مشترك يخرج البلاد من الحالة التي يتخبط فيها والتي باتت تنذر بمخاطر عديدة، ولا سيما في ضوء المواقف الاخيرة التي صدرت عن القوى السياسية والتي توجت بموقف أعلن على لسان رئيس الجمهورية حول بقائه في السلطة عند انتهاء مدته وولايته، وهذا الجو لا يحمل لا بشرى ولا فرحا. ونحن مصممون على الحوار بحثا عن حل، ومصممون على متابعة العمل لإيجاد مخارج لهذه الازمة، لانه ليست لدينا حلول أخرى الا تدمير لبنان، وهذا ما لا يمكن ان نقبل به وسنواجهه بكل الوسائل".

سئل: كيف تقرأ كلام رئيس الجمهورية؟

أجاب: "أحاول تجنب الدخول في جدل حول هذا الامر، إنما لا أعرف ما اذا كان هذا الكلام المنسوب الى رئيس الجمهورية موقفا صحيحا، وأنا أستغرب أن يصدر عن رئيس الجمهورية المنتخب في بلد ديموقراطي القول: لا اسلم. فرئاسة الجمهورية ليست ملكا لاي شخص، إنما ترعاها الاصول والنصوص الدستورية، وبالتالي ليست ملكا لرئيس الجمهورية او لغيره، فعند انتهاء ولاية الرئيس التي مددت بظروف نعرفها، عليه مغادرة القصر الجمهوري، وان يترك للدستور والاحكام الدستورية ان ترعى كيفية ادارة البلاد اذا انتهت ولايته دون انتخاب رئيس. أما القول لا أسلم، فنحن لسنا في نظام توتاليتاري ولا في نظام عسكري او ديكتاتوري، ولا يعود لرئيس الجمهورية المنتخب لمدة معينة ان يقرر تمديد ولايته او اقامته في القصر الجمهوري. هناك أمل كبير في أن نتمكن من ايجاد المخارج، وبالتالي انتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهل الدستورية بما يعيد خلط الاوراق السياسية ويدفع البلاد نحو الخير والوحدة".

النائب أبي نصر

واستقبل البطريرك صفير عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب نعمة الله ابي نصر واستبقاه الى مائدة بكركي.

وقال النائب أبي نصر بعد اللقاء: "زرت أبينا البطريرك عشية عيد مار مارون، وهي المناسبة التي تستدعي من كل ماروني مسؤول أن يتأمل في أحوال الموارنة ولبنان. وتناولنا مع غبطته ما وصلت اليه مساعي التهدئة وتقريب القلوب وتثبيت ميثاق الشرف، وأبدى غبطته قلقا من أخطار الانقسامات بين الموارنة كما بين اللبنانيين، كذلك كانت المناسبة مؤاتية للبحث في شؤون الرابطة المارونية المقبلة على استحقاق انتخابي مهم في الشهر المقبل. وقد أكد لي غبطته رغبته في أن تجري الانتخابات في موعدها المحدد في جو ديموقراطي، بعيدا من كل تشنج او تدخل من اي جهة، وانه على المسافة نفسها من جميع المرشحين، آملا ان يؤتى بمجلس كفوء يعمل لما فيه خير الطائفة والوطن". وأضاف: "سبق لمعالي الوزير ميشال اده أن أعلن أن الانتخابات ستجرى في موعدها المحدد من قبل الجمعية العمومية، بعدما أقر نظامها الداخلي، مؤكدا انه على المسافة نفسها من جميع المرشحين. وإننا نأمل ان يؤتى بمجلس تنفيذي جديد للرابطة المارونية، فاعل وكفوء، يعمل على تحديثها وتحويلها الى مؤسسة وطنية مارونية فاعلة، فتضع خطة عمل مستقبلية تعرف كيف تستفيد من الطاقات البشرية في لبنان وبلاد الانتشار وتعمل على تحقيق وفاق وطني مسيحي يكون مدخلا لا بد منه لوحدة وطنية شاملة، فتعيد دور الموارنة كمؤسسين وحماة لهذا الوطن، وتحمي الارث الوطني الغريق الذي تختزنه الطائفة المارونية في ذاكرتها القومية اللبنانية، لانه لا أحد يستطيع ان يحكم لبنان اليوم ان لم يدرك معنى هذا الارث الوطني العريق الذي أسس للمفهوم التاريخي لنشوء لبنان الوطن". ونفى النائب أبي نصر ردا على سؤال ان يكون مرشحا لرئاسة الرابطة، "بل انا ناخب عادي فيها ولا يحق لي الترشح، وعندما تعلن اللوائح نحدد مرشحنا".

سئل: لم نعرف رأيك بعد في ما حصل يوم الثلثاء الاسود؟

اجاب: "لقد كنت مسافرا، وهذا ليس بالغياب المقصود، وانما انا ملتزم جميع القرارات التي يتخذها تكتل التغيير والاصلاح".

سئل: هل هذا يعني أنك كنت مع الاضراب والنزول الى الشارع؟

اجاب: "ضمن التصريحات التي قلتها".

سئل: هل كنت مع ما حصل من حرق دواليب وقطع طرق؟

اجاب: "نحن ضد كل هذه القصص، انما نحن مع الوفاق، ومن يدع للوفاق لا يكن مع الدواليب وحرقها".

النائب الخازن

واستقبل البطريرك صفير بعد ذلك عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب الدكتور فريد الياس الخازن الذي قال بعد اللقاء: "الزيارة مفيدة دائما لاخذ توجيهات صاحب الغبطة حول الاوضاع التي نمر بها، ولا سيما بعد المبادرات التي أطلقتها بكركي، ومنها ثوابت الكنيسة المارونية والامور الملحة المطروحة من ضمنها، وعلى رأسها موضوع ميثاق الشرف، وهذا الموضوع يجب إخراجه من التجاذبات السياسية". واضاف: "ميثاق الشرف يدعو الى تعاط اخلاقي وحضاري في السياسة، والتأييد لهذا الميثاق جاء من كل الاطراف، وهذا سبب أساسي لاخراجه من التجاذبات". ورأى "ان هناك عتبا على بكركي ما لم تبادر، ولكن اذا بادرت يكون هناك عتب ايضا، وفي الحالتين هناك عتب. المطلوب الانطلاق بتوجيه يؤكد التعاون والتعاطي بايجابية مع بعضنا البعض من كل الاطراف وكل الفئات، ولاسيما اننا نمر في مرحلة مأزومة. صحيح ان هناك هدنة نأمل ان تستمر، ولكن لا وجود للحل، والحلول المطلوبة ينبغي ان تكون مطروحة في وقت قصير". واعتبر النائب الخازن "ان الحلول باتت معروفة ولا يمكن الاكتفاء بإدارة الازمة دون مدير، من اجل ذلك عناصر الحلول معروفة ويجب الاخذ بها، وهي مبنية على التلازم بين المحكمة الدولية والحكومة". اضاف:" هناك مبادرة عربية يقوم بها الامين العام السيد عمرو موسى ولست ادري ما اذا كان سيزور لبنان، لكن هناك معطيات قد تكون ايجابية حصلت في الفترة الاخيرة. الوضع الداخلي في لبنان مترد كما تعرفون وليس المطلوب الاكتفاء بحالة الهدنة، وعلينا تجاوز الامر والوصول الى الحل لانه لا يمكن اخراج الوضع من الحالة التي هو فيها الا بحل سياسي". وهل سيشارك في ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أجاب: "لم نعرف حتى الساعة كيف ستكون الذكرى بتفاصيلها، وهذا قرار يتخذ في حينه".

كما التقى البطريرك صفير عضو الجمعية الجغرافية في باريس حكمت بيهم وعرض معه الاوضاع العامة.

"حزب السلام اللبناني" /اما رئيس "حزب السلام اللبناني" المحامي روجيه اده فقد اشار بعد لقائه البطريرك الى "ان الجميع يتحدث عن أخطار الفتنة والحرب الاهلية، ولكن نحن بحاجة الى عمل شيء ما لتلافي نار الفتنة". واقترح على "القيادات الروحية جميعا بقيادة غبطة البطريرك ان تتولى بالوسائل المتوافرة لديها الحوار الهادىء واقناع فريق 8 آذار، اي فريق الثورة التي اتت بالنظام السوري الذي لايزال حاكما في سوريا، وفريق 14 اذار فريق، اي الثورة لتحرير لبنان، ان يتفقا على الاقل على شيء ما كالخروج من الشارع في هدنة ستة اشهر تلافيا للحرب الاهلية التي تحرق الجميع". وتابع اده: "هدنة الستة اشهر تبدأ يوم 14 شباط، فتفرغ 8 آذار الساحات وينتهي اغتصاب بيروت، ويمنع أهل 14 آذار من التظاهر، فلا يكون في يوم 14 شباط سوى وحدة لبنانية من القيادات تكرم استشهاد الرئيس رفيق الحريري".

الوزير السابق البستاني /بعدها استقبل البطريرك صفير الوزير السابق ناجي البستاني الذي سلمه تقريرا لم يشأ الافصاح عن مضمونه، وأشار بعد اللقاء الى "ان الزيارة هي لتهنئة البطريرك بعيد القديس مارون"، متمنيا أن يأتي العيد في السنة المقبلة والوطن في ظروف افضل". ودعا الجميع "للعودة الى ضمائرهم والعمل لما فيه مصلحة الوطن والمواطن، بعيدا عن الغايات والمصالح الشخصية". كما اطلع البستاني البطريرك على نتائج زيارته للخارج التي شملت عددا من الدول الاوروبية.

"المرابطون" /ثم استقبل البطريرك وفدا من "حركة الناصريين السمتقلين" (المرابطون) برئاسة الدكتور محمد درغام الذي عرض معه التطورات المحلية. وشكر الوفد للبطريرك "مواقفه الوطنية والحكيمة"، معلنا تأييده للبيان الصادر عن المطارنة الموارنة خصوصا لجهة الاحداث التي حصلت في بيروت.

 

اوج":لا يمكن ان نعول على تسوية تأتي من الداخل

وطنية- 8/2/2007 (سياسة) رأت جمعية "ابناء الوطن الاجتماعية -اوج" في بيان لها عقب اجتماعها الدوري الاسبوعي انه "لا يمكن التعويل على تسوية تأتي من الداخل لان القرار في هذا الشأن موجود في مكان اخر عند اصحاب المشاريع الاستراتيجية في المنطقة". واشارت الى "انه من المتعذر منطقيا ان يصار الى اتفاق مرحلي بتحييد المشكلة اللبنانية عن مشاكل المنطقة نظرا الى الترابط العضوي في ما بينها، وبالتالي فان اي تسوية قريبة تبقى بعيدة عن الواقع بانتظار ايجاد تسويات شاملة لا يبدو انها تلوح في الافق، وعليه فان لبنان سيبقى في حالة انتظار قلق وهدوء مقنع طالما ان من يرعى شؤونه السياسية هم من الوكلاء وليسوا من الاصيلين". ولفتت الجمعية الى ان "الامل في استمرار فترة الهدوء يعتمد على المؤسسة العسكرية التي برهنت على انها العنصر الاكثر اطمئنانا لجميع اللبنانيين وعبرت على الدوام عن التزامها الوطني، وليس مفاجئا انها قامت بواجبها بكل شجاعة عندما تصدى الجيش اللبناني الوطني ليل امس لمحاولات العدو الاسرائيلي النيل من السيادة اللبنانية في منطقة مارون الراس".

 

عباس يكلف هنية تشكيل الوزارة ويطلب منه احترام الاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير

حوار مكة يتوج بحكومة وحدة فلسطينية و "تحريم" الاقتتال الداخلي

مكة المكرمة - القاهرة - الوكالات : كلف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رئيس الوزراء الفلسطيني الحالي اسماعيل هنية رسميا تأليف حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية ودعا الحكومة المقبلة الى احترام "الاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير." وتلا مستشار الرئيس الفلسطيني نبيل عمرو امر التكليف الرسمي لهنية بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية المقبلة وتضمن التكليف دعوة الى "احترام قرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير" الفلسطينية.

من جهته, قال الرئيس الفلسطيني في كلمة القاها "سنبدأ عهدا جديدا بحكومة جديدة قادرة على انهاء معاناة شعبنا". وأضاف "نرجو ان تتوقف كل الاعمال التي نخجل منها ..وان ننطلق الى العمل الجاد من اجل تحرير بلدنا".وجاء التكليف بعد ان اعلن نبيل عمرو التوصل الى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية في جلسة عقدت في حضرة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز وبرعايته في قصر الصفا في مكة المكرمة, بعد يومين من المحادثات المكثفة.

ووقعت الحركتان على الاتفاق. وجاء في "اعلان مكة" الذي قرأه عمرو "تم الاتفاق وبصورة نهائية على تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية وفق اتفاق تفصيلي معتمد بين الطرفين والشروع العاجل باتخاذ الاجراءات الدستورية لتكريسها". كما شدد البيان الذي اتفقت عليه الحركتان على "التأكيد على تحريم الدم الفلسطيني واتخاذ الاجراءات والترتيبات التي تحول دون اراقته مع التأكيد على اهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية كاساس للصمود الوطني والتصدي للاحتلال وتحقيق الاهداف الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني." ونص البيان ايضا على ضرورة "اعتماد لغة الحوار كسبيل وحيد لحل الخلافات في الساحة الفلسطينية."

واشار البيان الى ان الطرفين اتفقا على "المضي قدما في اجراءات تطوير واصلاح منظمة التحرير وتسريع عمل اللجنة التحضيرية استنادا لتفاهمات القاهرة ودمشق وقد جرى الاتفاق على خطوات تفصيلية بين الطرفين بهذا الخصوص." وجاء في الاعلان تأكيد على "مبدأ الشراكة السياسية على اساس القوانين المعمول بها في السلطة الوطنية الفلسطينية وعلى قاعدة التعددية السياسية وفق اتفاق معتمد بين الطرفين."

واكد المتحاورون التزامهم بما جاء في الاتفاق من اجل التفرغ للقضايا الفلسطينية "وعلى رأسها القدس واللاجئون والمسجد الاقصى وقضية الاسرى والمعتقلون وبناء الجدار والاستيطان." من جهته, قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس "سوف نرفع الغطاء عن كل من يطلق النار من هذه اللحظة", داعيا الفلسطينيين الى ضرورة عدم العودة الى الاقتتال الداخلي. اما اسماعيل هنية, فأكد قبوله تكليف الرئيس الفلسطيني وتوجه الى عباس "بالشكر على تكليفه اياي تشكيل اول حكومة وحدة وطنية بالمعنى السياسي .. هذا شرف كبير لي ولاخواني .. ولكن هذه مسؤولية كبيرة."

واضاف "اقول للاخ ابو مازن سنكون باذن الله عند قدر المسؤولية, سنحمي العهد .. وسنحمي العرض والقدس والمقدسات .. سنحمي الوحدة الوطنية, سنصون الدماء الفلسطينية الزكية, سنصوب السلاح بعيدا عن الصدر الفلسطيني." و قال خادم الحرمين الشريفين ان اتفاق مكة المكرمة بين القادة الفلسطينيين يثبت جدارتهم بتحمل المسؤولية وصون الوحدة الفلسطينية وحقن الدماء. واضاف الملك عبد الله في كلمة عقب رعايته مراسم توقيع اتفاق مكة المكرمة بين حركتي فتح وحماس "ان هذا الاتفاق المشرف يثلج صدور الفلسطينيين والامتين العربية والاسلامية ويغيظ الاعداء." واكد العاهل السعودي ان القادة الفلسطينيين توصلوا لهذا الاتفاق بارادتهم الحرة المستقلة وسيحافظون عليه. وكشفت مصادر فلسطينينة مطلعة ان حقائب حكومة الوحدة ستوزع على الشكل التالي 9: ل "حماس" , 6ل " فتح" , 5 مستقلين و 4 لباقي الفصائل الفلسطينية.

الى ذلك نفى وزير الصحة الفلسطيني الدكتور باسم نعيم ممارسة السعودية اي ضغوط على المتحاورين الفلسطينيين في مكة مؤكدا انها لم تطلب الاعتراف باسرائيل.

وقال نعيم في مؤتمر صحافي عقده مساء امس بمقر اتحاد الأطباء العرب في القاهرة ان حوار مكة دار حول ترتيب البيت الفلسطيني وتعزيز الشراكة والوحدة الوطنية والاتفاق على برنامج حكومة وحدة وطنية لمقاومة الحصار على الشعب الفلسطيني. ووصف تصريحات "فتح" و"حماس" في مكة بالمبشرة والتي تعطي انطباعا ايجابيا لدى الشارع الفلسطيني مؤكدا ضرورة توافر حسن النوايا وصدقها وترجمة ذلك على ارض الواقع. ورأى امكان فك الحصار عن الشعب الفلسطيني اذا ما توصل الطرفان الى اتفاق على برنامج حكومة وحدة وطنية واعادة تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية والتنفيذ الفعلي بمشاركة الفصائل الفلسطينية الاخرى.

وحول التزام الدول العربية بقرار الجامعة العربية المتعلق بفك الحصار قال نعيم "للاسف كان هناك اعلان عن فك الحصار ولكن على ارض الواقع لم يحدث شيء" مؤكدا أنه لم تصل اي اموال من خلال الالية التي وضعتها الجامعة حتى الان منذ صدور القرار.

 

السفير بوكين وضع العماد عون في اجواء الاتصالات الروسية : حل الأزمة يكون بتسوية لبنانية - لبنانية وعبرالحوار المباشر

وطنية - 8/2/2007 (سياسة) عرض رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب العماد ميشال عون مع السفير الروسي سيرغي بوكين على مدى ساعة ونصف الساعة، التطورات الراهنة على الساحة اللبنانية، في حضور مسؤول العلاقات الديبلوماسية في التيار الوطني الحر ميشال دوشادرفيان والقيادي في التيار سيمون أبي رميا.

ولفت المكتب الاعلامي للعماد عون في بيان إثر اللقاء، ان "السفير الروسي وضع العماد عون في أجواء الإتصالات والمشاورات الروسية، معلنا أنها لا تزال مستمرة مع جميع الأطراف في لبنان".

واشار البيان الى ان السفير بوكين "اعتبر أن حل الأزمة في لبنان يجب أن يكون عبر تسوية لبنانية - لبنانية تقوم على أسس الحوار المباشر بين الأفرقاء اللبنانيين بمساعدة القوى الخارجية، وعبر عن قلق بلاده حيال التوتر السائد وخصوصا الأحداث الأخيرة". وقال: "في المقام الأول المخرج يجب أن يكون لبنانيا- لبنانيا، لذلك لا بد من تفعيل الحوار بين كل الأفرقاء السياسيين، الموالاة والمعارضة وهذا لا يتناقض مع كل المساعي الخارجية الحميدة".

أما بالنسبة للمبادرة العربية، فأوضح السفير بوكين أن "ثمة تطابقا وتقاربا في وجهات النظر في المسائل المتعلقة في لبنان". وردا على ما أشيع عن معلومات أن ليس هناك حلحلة في الأزمة اللبنانية، أكد أن "الموضوع سابق لأوانه ولا يجب أن نسجل أن ليس هناك أي حلحلة أو أفق لهذه الأزمة، لأننا لا نزال نواصل المساعي في الخارج لمساعدة لبنان".

 

3 جرحى في حادث سير على طريق الخردلي

وطنية - النبطية 8/2/2007 (متفرقات) افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام علي دواد ان حادث سير وقع عصرا على طريق الخردلي، بين سيارتين ما ادى الى جرح ثلاثة عسكريين من الجيش اللبناني. وفي التفاصيل، ان الحادث وقع بين سيارة فان هيونداي يقودها محمد سليمان سليمان من عكار ومعه العسكريون :اسامه زكريا، ايلي خليل وعامر قمر الدين، الذين كانوا متوجهين من عكار الى مركز خدمتهم في مرجعيون، وبين سيارة ميتسوبيشي يقودها سالم ابراهيم زويهد من حاصبيا، ما ادى الى جرح العسكريين الذين نقلوا الى مستشفى النبطية الحكومي للمعالجة، وباشرت قوى الجيش والدرك التحقيقات.

 

المؤتمرالشعبي" اشاد بتصدي الجيش للعدوان الصهيوني

وطنية-8/2/2007(سياسة) أشاد "المؤتمرالشعبي اللبناني " بتصدي الجيش للعدوان الصهيوني على السيادة اللبنانية، ووصفه بأنه "مدعاة فخر واعتزاز عند كل اللبنانيين، ويؤكد التوجه الوطني للجيش ودوره في حماية الحدود ومقاومة الأطماع الصهيونية، وينسجم مع عقيدته الدفاعية التي أقرها إتفاق الطائف.

ودعا في بيان صادر عن مكتب الإعلام المركزي "كل الشعب اللبناني وقواه الى دعم الجيش ومؤازرته وعدم استنزافه في قضايا داخلية، لأنه سياج الوطن وحامي الحدود والسيادة والإستقلال والمدافع الأول عن الإستقرار والسلم الأهلي، موجها التحية والتقدير لقائد الجيش العماد ميشال سليمان وكل الضباط والرتباء والأفراد".

 

المطران بو جوده ترأس قداسا احتفاليا في كنيسة مار مارون في طرابلس : لا تجعلوا من كلمة لبننة كما كتبت عنها القواميس عنوانا للتشرذم والإنقسام

بل عودوا لرشدكم وأعيدوا إلى لبنان أصالته ليعود مرتعا لكل طالب حرية وأمان

وطنية - 8/2/2007 (سياسة) ترأس راعي ابرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جوده، قداسا احتفاليا، في كنيسة مار مارون في طرابلس لمناسبة عيد ما مارون، عاونه فيه النائب العام على الابرشية المونسنيور بطرس جبور والمونسنيوران يوسف يوسف وموسى يوسف، ومشاركة لفيف من كهنة الابرشية.

حضر القداس السيد جان ديب ممثلا وزيرة الشؤون الاجتماعية النائب نائلة معوض، النائب السابق اسطفان الدويهي، العميد ابراهيم جبور، قائد الشرطة القضائية في الشمال العقيد جورج وهبه، وحشد من المؤمنين.

عظة

والقى المطران بو جوده عظة بعد الانجيل المقدس قال فيها: "يفاجئنا المسيح غالبا في أسلوبه التعليمي الذي يتناقض مع منطقنا البشري، ولكنه في النهاية يظهر أنه هو الحقيقة. فبينما نشيد نحن ونطوب أغنياء هذا العالم والكبار فيه والمتسلطين والأقوياء، وأولئك الذين يفرضون أنفسهم بالقوة على الآخرين، إذا بنا نسمعه يقول، في بداية حياته العلنية، في العظة على الجبل: "طوبى للمساكين بالروح فإن لهم ملكوت السماوات، طوبى للودعاء، طوبى للمضطهدين من أجل البر... طوبى لكم إذا عيروكم واضطهدوكم وقالوا عنكم كل كلمة سوء من أجلي، سروا وافرحوا فإن أجركم كبير في ملكوت السماوات". وها هو اليوم أيضا، في هذا المقطع من الإنجيل الذي سمعناه، يؤكد على هذا الأسلوب التعليمي، فيقول لنا إن حبة الحنطة إذا دفنت في الأرض وماتت، فهي عند ذلك فقط تعطي الثمار الكثيرة. وقد أكد يسوع على ذلك في مثل حياته الشخصي إذ أنه، وهو ابن الله، لم يعد مساواته لله غنيمة بل واضع نفسه حتى الموت، موت الصليب، فعومل معاملة المجرمين ورفع على الصليب ومات. لكنه في النهاية انتصر على الموت، وقام من بين الأموات، وكان باكورة المنتصرين، إذ أنه بقيامته أعطانا إمكانية القيامة والإنتصار على المصير الحتمي لكل كائن حي وهو الموت".

أضاف: "المسيح جاء ليخلص الإنسان من قوة الشرير ويعيد إليه صورة الله التي شوهها بالخطيئة. جاء ليعيده إلى الفردوس، وهو حالة السعادة الأبدية التي فقدها بابتعاده عن الله وبإرادته أن يبني ذاته بدون الله وضده. وهو بالتالي يريدنا، من خلال تعاليمه التي تتناقض مع منطقنا البشري، أن نعرف كيف نحافظ على سلم الأولويات، فلا نكتفي بالتوقف عند القشور والسطحيات ونسعى إليها، وننسى أو نتناسى الجوهريات والأساسيات.

المسيح لا يريدنا أن نتخاذل ونستسلم ونقبل بالواقع المرير الذي نحن نعيشه والذي يعتقد البعض أنه يدعونا إليه، بل على العكس تماما، فهو يريدنا أن نحوز السعادة الحقيقية التي ليست أمرا عابرا وظرفيا، بل هي مصيرنا الحقيقي وهدفنا لأنه، كما يقول هو بذاته إنما جاء ليعطينا الحياة الحقيقية وتكون هي الحياة الأوفر.

وتعليم المسيح ليس مجرد نظريات وأفكار فلسفية مجردة، بل هو واقع معاش. عاشه هو بذاته أولا ثم دعانا إلى الإقتداء به والعيش على مثاله. فهو عندما يعلمنا المحبة، يعيشها حتى النهاية ويقول: "ليس من حب أعظم من أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل من يحب..."، وعندما يعلمنا التواضع يغسل هو بنفسه أقدام التلاميذ ثم يقول لهم: "كما فعلت أنا معكم، هكذا افعلوا أنتم مع بعضكم البعض".

وتابع المطران بو جوده: "على مثاله سار القديسون عبر الأجيال وبصورة خاصة أولئك الذين، بعد أن انتهى عصر الإضطهادات الدموية في القرون الثلاثة الأولى من تاريخ الكنيسة وبعد حالة الإنحطاط التي مر بها الكثيرون ومن عدم الإلتزام الإيماني، إبتعدوا عن مغريات العالم وكرسوا حياتهم لعيش كلام الله بعمق، وكان أولهم القديس أنطونيوس الكبير، ثم تلاه الكثيرون ومن بينهم القديس مارون، الذي عاش في العراء في جبل قورش، فتحولت حياته إلى مدرسة في التجرد والإماتة، وتوافد إليه الكثيرون للإقتداء بمثل حياته والسير على خطاه. وهكذا، وبعد وفاته في العام 410 على ما يعتقد، تحول قبره إلى محج للكثيرين وبنيت الأديار على إسمه وتحول أتباعه تدريجيا، بعد أن تعرضوا للإضطهاد والملاحقات والمضايقات، إلى جماعة منظمة سميت أهل بيت مارون، ثم ما لبثت في القرن الثامن أن تحولت إلى كنيسة قائمة بذاتها، لها بنيتها وهيكليتها الخاصة، وانتقل أبناؤها تدريجيا، بسبب هذه الإضطهادات إلى جبال لبنان الوعرة، مفضلين شظف العيش وصعوبته من أجل المحافظة على الإيمان بدلا من عيش الرخاء والبحبوحة ونكران الإيمان والتخلي عن المسيح".

وواصل كلامه عن القديس مارون بالقول: "إن حياة مارون، كحياة أنطونيوس وسمعان العمودي وغيرهم من النساك والمتوحدين، ثم من بعدهم جموع الرهبان الذين عاشوا في مغاور لبنان ووديانه، وبصورة خاصة في وادي قنوبين الذي أصبح يسمى وادي القديسين، كانت ظاهريا متناقضة تماما مع نظرة العالم إلى الأمور. فتساءل الكثيرون وما زالوا يتساءلون: ما الإفادة من مثل هؤلاء الأشخاص في الحياة الإجتماعية. ما الإفادة من حياة راهب ناسك متوحد مثل شربل مخلوف أو رفقا الريس أو نعمة الله الحرديني وهم من أبناء مارون.

الجواب على ذلك بسيط جدا، وهو في الوقت عينه سؤال: من هم كبار العالم وعظماؤه، أغنياؤه وأثرياؤه، الأقوياء فيه والمتسلطون، أولئك الذين فرضوا أنفسهم بالقوة على الآخرين، والذين عاشوا يوم عاش مارون أو سمعان أو شربل وحكموا الناس وتحكموا بهم؟ يجب الرجوع إلى كتب التاريخ والبحث الطويل للإجابة على مثل هذا السؤال، بينما العالم بأسره اليوم يتحدث عن هؤلاء الشهداء البيض، كما لقبوا، الذين أماتوا أنفسهم عن العالم، لكي يعيشوا من أجل الله ولكي يخدموا إخوتهم بحياة الصلاة والتأمل والتجرد التي عاشوها".

وتابع المطران بو جوده: "إننا اليوم، ونحن نحتفل بعيد أبينا القديس مارون، نود أن نوجه نداء حارا إلى أبنائه الموارنة في لبنان والعالم، وبصورة خاصة إلى المسؤولين من بينهم، إن على الصعيد الإجتماعي أو الوطني أو السياسي، أن عودوا إلى أصلكم وأصالتكم. عودوا إلى روحانية أبيكم القديس مارون. أنبذوا من قلوبكم عواطف الحقد والضغينة تجاه بعضكم البعض، لا تنسوا أنكم جميعا أعضاء في جسد واحد هو جسد المسيح السري، الكنيسة. وأنكم جميعكم إخوة لبعضكم البعض شئتم ذلك أو أبيتم. ولا تدعوا الله يقول لكم، بسبب خلافاتكم وصراعكم الدموي مع بعضكم البعض، ما قاله لقايين الذي قتل أخاه هابيل: "يا قايين، ماذا صنعت بأخيك. إن دمه يصرخ من الأرض ويشكوك".

وختم :"والنداء ذاته نوجهه اليوم إلى جميع إخوتنا في المواطنية، من جميع الأديان والطوائف والمذاهب، فنقول لهم: "إنكم جميعا أبناء هذا الوطن الواحد، الوطن الرسالة كما قال عنه السعيد الذكر البابا يوحنا بولس الثاني، الوطن الرسالة للشرق والغرب في مثل عيش أبنائه المشترك عبر القرون الطويلة، فلا تشلعوا أطرافه وتمزقوا أعضاءه وتتجاذبوها وتوزعوها إربا إربا. ولا تجعلوا من كلمة لبننة كما كتبت عنها القواميس لسوء الحظ، عنوانا للتشرذم والإنقسام، بل عودوا إلى رشدكم وأعيدوا إلى لبنان أصالته ليعود فيصبح الكلام الذي قيل عنه في السابق، مرتعا لكل طالب حرية وأمان، ونعود فنكرر القول المأثور: "هنيئا لمن له مرقد عنزة في لبنان". بعد القداس تقبل المطران بو جوده التهاني بالعيد في صالون الكنيسة.

 

امهات الخميس"اعتصمن امام مقراللجنة الدولية للصليب الاحمر واطلقن صرخة " لا نريد مفقودين جددا ولا حروبا ولا متاريس "

صفا: لا تسمحوا بأن يكون أبناؤكم وقودا للمصالح السياسة

وطنية - 8/2/2007 (متفرقات) نفذت امهات الخميس اعتصاما امام مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر في شارع السادات، عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم تحت عنوان " لا نريد مفقودين جددا" ورفضا للطائفية الحرب الأهلية، بدعوة من مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب. شارك فيه ممثل نقيب الصحافة فؤاد الحركة، الامين العام لمركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب محمد صفا، ممثل اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي خوان طودركه، واهالي المعتقلين والمفقودين وأسرى محررين . وقد رفع خلال الاعتصام صور المفقودين والمخطوفين.

صفا /والقى صفا كلمة قال فيها: "لا نريد مفقودين جددا. نعتصم اليوم مجددا أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر كمؤسسة إنسانية محايدة لنطلق الصرخة باسم أمهات الخميس. باسم أمهات المعتقلين والمفقودين، باسم أمهات الشهداء والجرحى والمعوقين، باسم أمهات كل لبنان، نعتصم لنطلق الصرخة عاليا: لا نريد مفقودين جددا، لا نريد حروبا ولا متاريس. نعتصم ضد الطائفية، ضد الحرب الأهلية. نعتصم من أجل السلم الأهلي والوحدة الوطنية.

نعتصم لأننا لا نريد مفقودين جددا، وها قد مضت سنوات وسنوات ونحن نطالب بكشف مصير أبنائنا المختفين في غياهب السجون أو في المقابر الجماعية ولكن اللامبالاة وتجاهل آلامنا هو سيد الموقف". أضاف: "دفعنا ثمن حروبهم، ففقدنا فلذات أكبادنا، خطفوا وعذبوا وما زلنا على أرصفة الطرقات أمام المؤسسات الدولية، نعتصم وليس من يصغي إلى دقات قلوبنا. طالبنا بالحقيقة، بإنصاف الضحايا، بمعرفة مصير أبنائنا، فنبذونا، فأنصفوا الجلادين والخاطفين وتركونا نعتصر المرض والجوع والانتظار وموجهين إلينا التهمة بأننا ننكأ الجراح ونفتح الملفات القديمة التي تعيد أجواء الحرب. لذلك نعتصم اليوم لأننا لا نريد مفقودين جدد. لا نريد أن تزداد أمهات المعتقلين والمفقودين، لا نريد أن تزداد أرقام الشهداء والجرحى والمعوقين. نداؤنا إلى كل الأمهات إلى كل الصبايا والشباب من أمهات اكتوين بنار الشوق لأحبابهم: آلا أخرجوا عن صمتكم، ولا تسمحوا أن يكون أبناؤكم وقودا لمصالحهم السياسة والطائفية، فهم لا يدافعون عن طائفة أو مذهب أو وطن. هم يدافعون عن ثرواتهم وقصورهم ورساميلهم". ودعا صفا إلى "الخروج عن الصمت للدفاع عن وطننا الجميل لبنان بوجه كل القناصين سواء القناصين بالطائفية والمذهبية أو القناصين بالرصاص والإعلام"، والى "حماية وطننا من خطر التفتيت والتقسيم والتطييف". كذلك، دعا الى "معاقبة كل مرتكبي العنف والتعذيب والقتل والتكسير والقنص" و"محاكمة كل سياسي يثير النعرات الطائفية والمذهبية والعنصرية".

الحركة /والقى الحركة امام المعتصمين كلمة تأييد شدد فيها على "ضرورة عدم لوصول الى مفقودين ومخطوفين جدد". واعلن باسم نقابة الصحافة تضامنه مع المعتصمين "دفاعا عن قضية المفقودين والمعتقلين ودفاعا عن ضحايا التعذيب في السجون الاسرائيلية وفي العالم من اجل حق الانسان في الحرية والعيش الكريم". وحيا الجيش اللبناني "في تصديه للتحركات الاسرائيلية على الحدود منوها بالدور الذي يقوم به على الصعيد الوطني".

السعيدي /ووجهت مريم السعيدي باسم اهالي المخطوفين نداء جاء فيه: "لن يبقى عندكن احد يسأل عن أحبائكن غيركن، فلا تدعنا أيادي الشر تمتد من الجديد القديم.

لقد طرقنا ابواب السياسيين مرات ومرات. دون منحنا ولو وقت قصير من أوقاتهم التي يحسبونها فقط لمصالحهم الشخصية.

لم ينسوا فقط أبناءنا لا بل ربما تناسوا ايضا انهم من هذا الوطن. فمن نطالب بكشف مصير أبنائنا؟ فهل نحن مرهونون بالقضايا السياسية الخارجية؟ وبما ان الأذية طالت جميع الطوائف اللبنانية، فلماذا لا نوحد صرختنا ونداءنا؟".

عاد /والقى غازي عاد باسم اهالي المفقودين في السجون السورية "سوليدا" كلمة قال فيها: "نعلن اليوم تضامننا كجمعيات تعنى بحقوق الانسان وتعمل على ملف المفقودين"، لافتا الى "ان الدولة لم تبادر حتى الآن الى حل هذا الملف". وأشار الى ان "الوضع السياسي العام لا يشجع على حل المشكلات"، آملا "الا نقع في حرب أخرى في لبنان وترجع الايام السوداء"، كما جدد التأكيد على "ضرورة حل ملف المفقودين".

 

الاحزاب الوطنية حذرت من محاولات تشريع لبنان امام الوصاية الدولية ونوهت بدور الجيش الوطني في التصدي للخرق الاسرائيلي للحدود اللبنانية

وطنية-8/2/2007 (سياسة) عقدت لجنة المتابعة للقوى والاحزاب والشخصيات الوطنية اجتماعها اليوم الخميس في مقر الحزب السوري القومي الاجتماعي في بيروت، وناقشت المستجدات والتطورات على الصعيد المحلي، وصدر عن المجتمعين البيان الآتي :

"أولا: ان المعارضة اذ تؤكد من جديد حرصها على السلم والاستقرار ونبذ الفتنة وتحمل الفريق لحاكم المسؤولية عن استمرار انسداد اي أفق للوصول الى تسوية سياسية تخرج البلاد من الأزمة التي تسبب بها، وذلك استجابة للادارتين الاميركية والفرنسية اللتين تطلقان النار على مبادرة حل تظهر في الأفق، لان مصلحتهما هي في الغوص والاضطراب واثارة الحروب الأهلية في المنطقة للنيل من المقاومة، وما محاولات الاصرار على دعوة عمرو موسى الى زيارة بيروت مجددا الا تضليلا مقصودا لافشال مهمته مجددا لان هذا الفريق الحاكم لا يملك قراره وهو يتلزم بالأجندة الاميركية بشكل لا لبس فيه.

ثانيا: تنوه اللجنة بدور الجيش الوطني اللبناني في التصدي للخرق الاسرائيلي للحدود اللبنانية والذي يكشف من جهة استمرارالخطر والتهديد الاسرائيليين وضرورة استمرار المقاومة لمواجهته، ومن جهة ثانية عدم الركون الى القوات الدولية التي وقفت تتفرج على الانتهاكات الاسرائيلية، فيما هي عمدت الى الخروج عن صلاحياتها بوضع علامات جديدة للحدود تمس بالسيادة اللبنانية، ولذلك فان كل حديث عن ضمانات دولية لحماية لبنان من الاعتداءات والتهديدات الاسرائيلية لا قيمة لها على ارض الواقع.

ثالثا: ان اعادة فريق السلطة طرح موضوع المحكمة الدولية بطرق ملتوية ومحاولات تهريب مفضوحة من خارج الأطر الدستورية عبر رسائل موجهة الى الأمم المتحدة لاقرار المحكمة تحت البند السابع، تشكل دليلا واضحا على سعي هذا الفريق الى تشريع لبنان بالكامل امام الوصاية الدولية وتمكين واشنطن وباريس من اقرار نظام المحكمة بالصيغة التي تمكنها من استغلالها سلاحا سياسيا من اجل الثأر من قيادة المقاومة والقوى الوطنية واستكمال مشروع الانقلاب في لبنان بما يربطه نهائيا بالقرار الاميركي-الفرنسي.

رابعا: لقد كشف الاعتداء الاسرائيلي الجديد القديم على حرمة المسجد الأقصى الخطر الاسرائيلي المتواصل على الأرض والمقدسات الفلسطينية وبالتالي ضرورة موادهته من قبل جميع ابناء الأمة العربية والدول الاسلاميةعلى كافة الصعد. فاسرائيل تظهر وبوضوح انها دولة قائمة على العدوان والاغتصاب المتواصل ولا يمكن مواجهتها الا عبر المقاومة ورفض مشاريعها ودعم صمود الشعب الفلسطيني وعدم تركه يواجه وحيدا العدوان والضغوط الاميركية الغربية لاخضاعه للحل الاسرائيلي".

 

الحزب "الديموقراطي" : توقيع الأمم المتحدة على المحكمة غير ملزم للبنان والجيش اللبناني ضمانة حقيقية لجهة عدم التساهل مع العابثين بالسيادة

وطنية - 8/2/2007 (سياسة) عقد المجلس السياسي للحزب "الديموقراطي اللبناني" جلسته الأسبوعية برئاسة الأمير طلال أرسلان وأصدر البيان الاتي:

" توقف المجلس السياسي عند الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على لبنان بدءا من إرسال البالونات السامة ووصولا الى العدوان الأخير على الحدود اللبنانية - الفلسطينية، معتبرا هذه الاعتداءات أمرا خطيرا من حيث خرقها للقرار 1701 والتعرض لسلامة القوات الدولية العاملة ومنع المزارعين من الوصول الى اراضيهم".

وقال البيان "إنه إذ يدين الحزب الاعتداءات الإسرائيلية تلك التي لا تزال تضرب بعرض الحائط جميع الاعراف والاتفاقات الدولية، فهو يحيي بطولة الجيش اللبناني على تصديه لهذا العدوان، ويرى ان الجيش اللبناني قيادة وافرادا الضمانة الحقيقية بعدم التساهل مع العابثين بالسيادة والأمن على كامل الاراضي اللبنانية".

ودان "هرطقات حكومة السنيورة المتكررة والتي كان آخرها الدعوة الى إنعقاد الحكومة الفاقدة للشرعية، وطعنها ميثاق العيش المشترك والدستور اللبناني للنيل من المؤسسات الدستورية ولا سيما المادة 95 الفقرة "5" المتعلقة بميثاق العيش المشترك والمواد 49 و 52 و 53 المتعلقة بصلاحيات رئيس الجمهورية والمادة 83 المتعلقة بقوانين الموازنة العامة". ورأى في "دعوة مجلس الوزراء الغير شرعي الى الانعقاد يؤدي الى تعزيز الشرخ السياسي والإجتماعي، وإعلان صريح عن تعطيل مواثيق العيش المشترك والديموقراطية".

ودعا "اعضاء حكومة السنيورة الى مسائلة القانونية لجهة بطلان المداخلات والمقررات والاجراءات المتخذة نتيجة هذا الإجتماع لصدورها عن سلطة فقدت شرعيتها وميثاقها القانوني والشعبي. وفي موضوع المحكمة الدولية أكد المجلس السياسي مجددا "ضرورة عقد المعاهدات الدولية إنطلاقا من القوانين المنصوص عليها في دولة القانون"، معتبرا "ان توقيع الأمم المتحدة على قانون المحكمة غير ملزم للبنان وخارج مواثيقه". وإعتبر "ان الرسائل التي بعث بها رئيس الحكومة الفاقد للشرعية الى مجلس الأمن هو مخالف للدستور وهو استجداء واضح وصريح لابرام هذه المعاهدة تحت البند السابع من نظام الأمم المتحدة ومحاولة مفضوحة لإدخال الأزمة اللبنانية في نفق التدويل الذي يجلب الخراب للبلاد والعباد". واستنكر "ممارسات القمع الإسرائيلية المتكررة على شعبنا في فلسطين والتي كان آخرها عمليات الهدم والتنقيب بالقرب من الباب الغربي في القدس المحتلة"، داعيا جميع المسؤولين العرب الرسميين والشعبيين الى حماية المسجد الأقصى الشريف".

 

رئيس "تجمع الاصلاح والتقدم": لتشكيل حكومة أقطاب مصغرة

وطنية - 8/2/2007 (سياسة) استغرب رئيس "تجمع الاصلاح والتقدم" خالد الداعوق في بيان اليوم " ما يقوم به الرئيس فؤاد السنيورة من مراسلات مباشرة مع الأمانة العامة للأمم المتحدة لا سيما رسالتيه الاخيرتين حول اقرار المحكمة ذات الطابع الدولي تحت الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة والتي في حال اقرارها بهذا الشكل أدخلت البلاد في أتون خطيرا جدا". وراى الداعوق "ضرورة التجاوب مع المبادرات العربية وعدم تقويضها أو افشالها كما حصل مع المبادرات السابقة ولا سيما المبادرة السعودية الاخيرة". واقترح الداعوق "تشكيل حكومة أقطاب مصغرة تكون بمثابة حكومة حوارية فيما بينها وتعالج كل المشاكل التي يعاني منها لبنان ووضع قانون انتخاب عادل لكل اللبنانيين واجراء انتخابات برلمانية مبكرة". ودعا الدعوق "فريق 14 آذار الى الاتعاظ بالله والعودة لضميره وعدم استمراره في وضع مصالحه الخاصة فوق مصالح الوطن والمواطنين الذين يرزحون تحت دين عام يتجاوز ال 40 مليار دولار والتي سوف تزيد عند استحقاقها من معاناتهم المعيشية والمالية".

 

الرئيس الحسيني عرض مع سفير فرنسا التطورات في لبنان والمنطقة

السفير إيمييه: لتوصل اللبنانيين الى حلول مقبولة من الجميع وعدم الانجرار الى دوامة اليأس والعودة الى الحوار الداخلي

وطنية- 8/2/2007 (سياسة)استقبل الرئيس حسين الحسيني في منزله في عين التينة - بيروت، ظهر اليوم السفير الفرنسي برنار ايمييه، وبحث معه في التطورات الراهنة في لبنان والمنطقة.

السفير ايمييه /بعد اللقاء الذي استمر لاكثر من ساعة قال السفير ايمييه:" لقد قمت اليوم بزيارة الى الرئيس الحسيني بهدف اطلاعه على نتائج مؤتمر باريس-3، ولاشرح له عن معنى وروحية المساندة التي قدمتها فرنسا الى السلطات اللبنانية، في سبيل إنجاح هذا المؤتمر وبالتالي الدعم المطلوب لاعادة بناء لبنان".

اضاف:"وقد ركزت خلال اللقاء على مدى اهمية استعادة اللبنانيين، كل اللبنانيين من المساعدات المادية التي قدمت الى لبنان على مدى خمس سنوات، واكدت له ان المبالغ المخصصة في هذا المؤتمر ستسدد في اطار احترام الحكومة اللبنانية والحكومات المقبلة ضمن البرنامج الاقتصادي تحت اشراف ودعم المجتمع الدولي.

وتابع:" ولقد اكدت له ايضا أهمية تلاقي الدينامية الاقتصادية مع الرفاهية السياسية وان يتمكن اللبنانيون من ايجاد حلول للازمة الراهنة من خلال دعم المجتمع الدولي وبشكل اساسي أصدقاء لبنان العرب وعدم الانجرار نحو دوامة اليأس، وذلك بهدف التوصل الى حلول مقبولة من الجميع. كما اكدت للرئيس الحسيني اهمية العودة الى المؤسسات الدستورية والديموقراطية والعودة ايضا الى الحوار الداخلي بين اللبنانيين.

وشددت أيضا على وجوب توصل اللبنانيين الى ايجاد العناصر الكفيلة للمساعدة على انشاء المحكمة الدولية التي نوقشت مطولا في السابق بين الامم المتحدة والسلطات اللبنانية التي حظيت بموافقة من الامين العام للامم المتحدة مؤخرا. وكانت لنا ايضا جولة افق حول التطورات في المنطقة اضافة الى العلاقات الثنائية بين لبنان وفرنسا". وردا على سؤال عن التصعيد من الجانب الاسرائيلي في ما يتعلق بتخطي الخط الازرق ليل امس في منطقة مارون الرأس، قال السفير ايمييه:"أعتقد انه علينا ان نعطي المجال لقوات اليونيفيل العاملة في الجنوب للقيام والبحث في هذا الامر وتقديم التقرير ومتابعة الاتصالات بهدف ترسيخ احترام القرار 1701 من كلا الطرفين في كل ابعاده واحترام الخط الازرق. لان اليونيفيل تتواجد في الجنوب للقيام بهذا العمل تحديدا ولمساعدة الطرفين على احترام تطبيق القرار 1701. وهذا عنصر اساسي جدا بالنسبة الينا.

 

الاباتي نعمان وقع كتابه "مرهج نمرون الباني -اصول المارونية-روما 1679"

وطنية- جونية - 8/2/2007(متفرقات) وقع الاباتي بولس نعمان كتابه بعنوان "مرهج نمرون الباني، اصول المارونية (روما 1679)" واعاد نشره، خلال احتفال اقيم في جامعة الروح القدس - الكسليك في حضور النواب: انطوان زهرا، شامل موزايا، الدكتور وليد خوري وفؤاد السعد، الوزيرين السابقين: وديع الخازن وقيصر نصر، رئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، النائب السابق كميل زيادة، رئيس حزب السلام روجيه اده، اضافة الى رئيس الجامعة والعمداء والاساتذة.

بداية قدم المطران بولس مطر "لهذا الكتاب الثمين دارجا اياه ضمن الفكر الماروني العام"، مشيرا الى انه "يسهم في بلورة رؤيا الكنيسة المارونية لنفسها امام سواها من الكنائس, وفي تصحيح احكام اطلقت بحقها في الماضي وذلك بغية اقامة علاقات سليمة بين الجميع". وتطرق الى اقسام الكتاب وقوة المنطق عند كاتبه وسعة اطلاعه على مجريات الامور التي درس سياقها التاريخي. اما الدكتور انطوان الحكيم فقسم محاضرته الى ثلاثة اقسام: اولا, تطور العلاقات بين السلطة العثمانية والدول الاوروبية. ثانيا, علاقة الامارة المعنية مع الغرب على الصعيدين السياسي والديبلوماسي والديني. وثالثا, المبادلات التجارية بين الامارة المعنية واوروبا, وعن التجار وعلاقاتهم بالسلطة العثمانية.

 

المطران سعادة اذاع رسالة الحبر الاعظم لمناسبة "اليوم العالمي للمريض": دعوة الجماعات المسيحية الى بلسمة الجروح الجسدية والروحية للمتألمين

الاب مونس: نصلي للعذراء مريم لشفاء مجتمعنا من جروح التعصب والضياع

وطنية -8/2/2007 (متفرقات) عقد رئيس اللجنة الاسقفية للشؤون الراعوية الصحية المطران بولس اميل سعادة مؤتمرا صحافيا في المركز الكاثوليكي للاعلام، تلا خلاله رسالة البابا بنديكتوس السادس عشر في اليوم العالمي الخامس عشر للمريض، في حضور امين سر اللجنة الاسقفية لوسائل الاعلام الاب يوسف مونس ومدير المركز الخوري عبده ابو كسم. بداية اكد ابو كسم "ان الكنيسة تقف دائما الى جانب الضعيف وقداسة البابا يدعونا الى التأمل في جراحات المسيح المصلوب كي نستطيع ان نتحمل جراحاتنا التي تنزف كل يوم على اجواء نور القيامة"، معتبرا "ان التفكير بالمريض ومد يد العون اليهم ماديا ومعنويا هو واجب كل انسان مسيحي وغير مسيحي".

مونس /تلاه الاب مونس قائلا:"نحن هنا في شركة الالم الفادي والمنقذ مع آلام وموت وقيامة يسوع فصلاتنا لمرضانا والقائمين على خدمتهم في شهادة المحبة نصلي للعذراء لبتلسم الاجساد من الجروح الجسدية ومجتمعنا من جروح التعصب والضياع". ودعا مونس لمناسبة عيد مار مارون "الى لقاء في ظل رسالة لبنان أرض التعايش والتسامح والتراحم والحوار" متمنيا "ان يكون زمن بداية الصوم زمن معالجة ومحبة تائبين عن خطايانا كما فعل الابن الضال، وقد بذرنا نعم وطننا ورحنا نرعى كما يقول الانجيل مع "الخنازير" خنازير شهداتنا وطموحاتنا وكبريائنا وبغضنا للاخر، هذه هي خطيئتنا الكبرى ومرضنا الكبير الذي يضرب صحة وعافية رجال هذا الوطن".

المطران سعادة /بعد ذلك تلا المطران سعادة رسالة البابا وقال:"في هذه المناسبة تتوجه الكنيسة مرة أخرى، نحو المتألمين لكي تلفت انتباه الجميع إلى المرضى ذوي الحالات المستعصية الذي يتعرض الكثير منهم للموت بعد أن تصل حالاتهم إلى طورها الأخير. وهؤلاء نجدهم في جميع قارات العالم، ولاسيما في الأماكن التي تتفشى فيها شتى أشكال الفقر والحرمان، مخلفة وراءها البؤس والاحزان الشديدة. إدراكا مني لهذه الآلام، سأكون في اليوم العالمي للمريض ماثلا بالروح بجانب كل الذين سيجتمعون للبحث في المشكلات التي يواجهها المرضى من ذوي الحالات المستعصية في العالم، ومشجعا الجهود التي تبذلها الجماعات المسيحية في شهادة الرحمة والحنان الإلهيين. إن المرض بطبيعته يحمل، بما لا مفر منه، لحظات من الضيق والصدمات التي تنتاب كل فرد في حياته الخاصة. ومع أن التقدم العلمي في المجال الصحي غالبا ما يوفر الوسائل المؤاتية لرفع التحديات، أقله في ما يختص بالنواحي الحسية، إلا أن الحياة البشرية محدودة بحد ذاتها. فلا بد -عاجلا أو آجلا- من أن تدرك نهايتها من خلال تجربة الموت التي تحتم على كل كائن بشري أن يواجهها وأن يستعد لها. فالعلوم، على الرغم من التقدم الذي تحرزه، لا تستطيع أن تجد لكل داء دواء. لذلك نرى في المستشفيات ودور العناية والمراكز الصحية المنتشرة في العالم آلام الكثير من إخوتنا وأخواتنا المرضى من ذوي الأمراض المستعصية والامراض التي هي في طورها الاخير. إلى ذلك هناك الملايين من الأفراد الذين لا يزالون في العالم عرضة لسوء الاوضاع الصحية والبيئية، وهم يفتقرون إلى أبسط السبل الأساسية والضرورية للحياة، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع أعداد الذين تنطبق عليهم مواصفات المرضى المصابين بالأمراض المستعصية.

ترغب الكنيسة في أن تؤازر ذوي الأمراض المستعصية والأمراض التي هي في طورها الأخير، وذلك من خلال دعوتها إلى إعتماد سياسات اجتماعية أكثر عدالة وقدرة على الاسهام في إزالة الأسباب المؤدية إلى أمراض كثيرة، وكذلك من خلال الحث على توفير أفضل السبل للعناية بالمرضى المشرفين على الموت، والذين لا تتوفر لحالاتهم الادوية اللازمة. فلا بد إذن من تعزيز السياسات التي ترمي إلى قيام أوضاع تسهم في مساعدة الأشخاص على تحمل أمراضهم المستعصية ومواجهة الموت بكرامة. لا بد من الإشارة هنا، مرة أخرى، إلى ضرورة تأسيس المزيد من مراكز العناية التي تهدف إلى تأمين الاستقرار الكامل لحالة المريض العامة، وذلك من خلال المساندة الإنسانية والمرافقة الروحية للمرضى الذين هم بحاجة إليها. هذا حق من الحقوق الانسانية الأساسية التي من واجب كل واحد منا أن يدافع عنها.

والآن أتوجه بنوع خاص اليكم أنتم أيها الإخوة والأخوات، يا من ترزحون تحت وطأة الاوجاع المستعصية والأمراض التي هي في طورها الأخير، أحثكم على التأمل في جراحات المسيح المصلوب والتوجه معه نحو الآب السماوي. تحدوكم الثقة بأن الحياة كلها، بل الحياة الخاصة لكل منا، إنما هي وديعة في يد الرب. تيقنوا أن أوجاعكم المتحدة بآلام السيد المسيح ستعود بثمارها الخيرة على الكنيسة والعالم معا.

أتضرع إلى الرب كي يعزز إيمانكم بمحبته لنا، وخصوصا أمام هذه المحن التي تمرون فيها، آمل أن تجدوا، دائما وأينما كنتم، القوة والشجاعة الروحيتين الكفيلتين بتغذية إيمانكم والتقرب أكثر فأكثر من أبي الحياة. إن الكنيسة ترغب، عبر الكهنة وعناصر العمل الرعوي، في أن ترافقكم وتؤازركم في اللحظات التي تشعرون فيها أنكم بحاجة ماسة إلى المساعدة، فتشهد الكنيسة من خلال ذلك بفعل محبة المسيح ورحمته نحو المتألمين.

في الختام، أناشد الجماعات المسيحية الكنسية في العالم، ولا سيما منها تلك التي كرست ذاتها لخدمة المرضى، لكي تواظب على الشهادة الفعلية لمحبة الله الآب، بمعونة السيدة العذراء مريم، شفاء المرضى. فإليها نتوسل كي تقوي المرضى وتعضد كل الذين كرسوا حياتهم على مثال السامري الصالح، لبلسمة الجراح الجسدية والروحية على حد سواء لدى المتألمين.

لذلك وبالإتحاد معكم في الفكر والصلاة، أمنحكم البركة الرسولية عربون قوة وسلام في الرب".

بدوره، تحدث رئيس الجامعة كرم رزق, عن الكتاب الذي نقله الاباتي نعمان من اللاتينية الى الفرنسية, وانتساب مؤلفه الى المدرسة المارونية وتفوقه في عداد تلامذتها, كما شكلت المدرسة المارونية مشروعا تربويا وثقافيا رائدا انبثق كثمرة تعاون وثيق بين الكرسي الرسولي في روما وبين البطريركية المارونية وذلك في عصر النهضة والاصلاح الكنسي". واضاف:" ان قدامى هذه المدرسة عادوا الى لبنان وفتحوا المدارس, ومن اهمها "مدرسة عين ورقة"، وانشاء المطابع وعلى رأسها مطبعة دير مار انطونيوس قزحيا, واضطلعوا بأدوار سياسية وديبلوماسية هدفت الى تعزيز العيش المشترك في ظل نظام الامارة والمتصرفية".

ثم كانت الكلمة الختامية للاباتي بولس نعمان ومما قال فيها:"عندما حمل الاب ثابت اول كتاب مطبوع عن تاريخ الموارنة كشعب وهو يكاد يعادل بقيمته مخطوطا"، قرر ان يظهره للعلن لا لقيمته التاريخية فحسب بل ليثبت للموارنة ولعادتهم الروحيين والمدنيين بنوع خاص، انهم كانوا امة تعلوا كل قياداتهم كنيسة مرصوصة البنيان، لها اهداف انسانية تطورية سامية". ودعاهم الى نبذ الخلاف والوقوف صفا واحدا مع الكنيسة، موضحا انهم لن يخلصوا من الذل الذي لحق بهم في عهد المماليك الا عن طريق ثبوت جميع فئات الشعب بقيادة البطريرك"، وتساءل:" بربكم الا يعيد التاريخ نفسه؟".

 

المطران عودة بحث مع مسؤولة هولندية الأوضاع

فان ليندن: الإصغاء الى كلامه الحكيم مثمر جدا

وطنية - 8/2/2007 (سياسة) إستقبل متروبوليت بيروت وتوابعها لطائفة الروم الأرثوذكس المطران إلياس عودة في دار المطرانية مديرة مكتب الشرق الأوسط وأفريقيا في وزارة الخارجية الهولندية بارونس هنريات فان ليندن، يرافقها نائبها جرت كمبمان وسفير هولندا جيرار فان إيبن. بعد اللقاء، تحدثت فان ليندن فقالت: "كان شرف لي بأن يستقبلني سيادة المطران عودة. لقد تحدثنا مطولا عن الوضع في لبنان. نحن نحترم المطران عودة لأن لديه نظرة ثاقبة وإطلاع واسع على الوضع في البلد هنا، وكان الإصغاء الى كلامه الحكيم مثمرا جدا". بعدها إستقبل المطران عودة كلا من: فضول خلوف، سمير عبد الملك وجان صفير وبحث معهم في الأوضاع العامة. وإلتقى ظهرا السفير وليم حبيب.

 

فرنجية: أزمة لبنان هي أزمة المحكمة الدولية والعدة الموجودة بيد المعارضة أصبحت محدودة

وكالات - 2007 / 2 / 8

رأى النائب سمير فرنجيه ان أزمة لبنان هي أزمة المحكمة الدولية وقال: لا يجوز أن يقوم فريق لبناني ويقول أن هذه المحكمة ستطاول سوريا ونحن مضطرون للدفاع عنها على حساب لبنان واعتبر ان العدّة الموجودة بيد المعارضة أصبحت محدودة ولولا العناية الالهية لا يمكن لهذا البلد ان يستمر في ظل الحرب والفوضى الدستورية لافتا الى ان قرار التدويل اليوم عائد للمعارضة التي تحاول قيام المحكمة الدولية تحت الفصل السابع من خلال سلوكها.

وقال في حديث تلفزيوني ردا على سؤال عن ان أزمة لبنان اليوم هي ازمة المحكمة الدولية، المسألة المطروحة ليست مسألة اميركا في المنطقة بل هي مسألة لبنان ولا بد من أخذ المواقف إنطلاقا من المصلحة اللبنانية وليس من مصلحة الصراع الدائر في المنطقة، وأنا لست معنيا بهذا الصراع قبل ان أكون معنيا في بلدي، وما نقوله بأن هذا الصراع الحاصل ليس لاقامة لبنان ولاية أميركية، لافتا الى ان مبدأ إسقاط أميركا في لبنان غير مقبول.

وعن موضوع المحكمة الدولية قال: حزب الله بقي نحو 15 سنة في بلد فاقد لسيادته، موجودة فيه سوريا المدعومة من قبل الولايات المتحدة وما يحصل اليوم هو شعور الحزب بحساسية مفرطة على مسالة السيادة، وفي حال تمت المحكمة تحت الفصل السابع يسأل حزب الله عن أي مسألة نفقد سيادتنا وفي الوقت نفسه يفعل كل ما بإمكانه لمنع قيام المحكمة الدولية بالشروط اللبنانية المطلوبة التي تحفظ السيادة.

ورأى ان الاحتكام للقانون لمعرفة من المسؤول عن الجرائم التي حصلت هو العمل المطلوب. وقال: قرار التدويل هو اليوم قرار المعارضة لانه لا يمكن للمؤسسات أن تتعطّل من دون تدويل، وفي حال الرئيس بري والسيد نصر الله أخذا القرار بحصول المحكمة الدولية تحت الفصل السابع فإن السلوك القائم من قبلهما سيؤدي الى هذا الموضوع، واذا أرادوها محكمة عادية فإن الامر بسيط وما سيتم هو التصويت على هذا النظام وإنتظار نتائج التحقيق والمحاكمة وعندها تصبح القصة خارج التداول الداخلي اللبناني.

أما في ما يتعلق بفكرة تسييس المحكمة، فقال: إن المعارضة لا تذكر انه في مجلس الامن هناك دولة عربية ممثلة باستمرار وهناك دولتان لهما حق النقض ومقربتان من سوريا ولا خلاف لهما مع إيران وهما روسيا والصين والكلام من التسييس يراد منه القول بأن مسألة المحكمة سلام أميركي كما قال بعض رموز المعارضة للنيل من سوريا، ولكن المعركة بين سوريا وأميركا قد تستمر سنوات وما يهمنا هو لبنان.

أضاف: ما حصل في 12 تموز كان حربا ما إن انتهت حتى حصل إنقلاب دستوري ثم عملية انقلابية في الشارع، والعدة الموجودة اليوم بيد المعارضة أصبحت محدودة وهذا واضح من خلال التحرك القائم. ولولا العناية الالهية لا يمكن لهذا البلد ان يستمر في ظل الحرب والفوضى.

وعن الوضع في الجنوب اللبناني قال فرنجيه: ما نحاول قوله للاخوان في المعارضة أن الصاعق الفعلي للتفجير هو الوضع في المنطقة، وما تحاول إيران فعله خصوصا هو إبعاد هذا الكأس عنها، وأي خطوة ستقوم في الجنوب ستسرّع في عملية تفجير لا تطال لبنان فقط بل المنطقة ككل وتاليا فأن التعقل يجب ان يكون سيد الموقف، والخطاب السياسي هو مؤذي باتجاه الشعب. أضاف: نتمنى ان لا تتأذى سوريا في التحقيق، وان يكون التحقيق معها على مستوى معقول، والعمل على طي الصفحة الراهنة لترميم الوضع الداخلي وكيفية العمل على ترميم الوضع الاسلامي في المنطقة، وهذه هي الاولوية التي يجب العمل عليها. وأشار الى ان الدفاع عن المصلحة الايرانية لا يكون بهذا الشكل بل بعدم وجود خلاف عربي فارسي في المنطقة، ورأى ان هناك تحولا مطلوبا.

وعن زيارة عدد من أقطاب المعارضة دمشق قال: عمليا الزيارات ليست مقطوعة، ولكن المسالة لا تكمن هنا.

أضاف: نحن اليوم في هذا الوضع ومن خلال استنفار العصبيات الطائفية لا نستطيع الاتفاق ولا بد من العمل على بنية دولة تكون محكومة تحديدا في رغباتنا في السيطرة عليها من مواقعنا الطائفية. ومنطقنا تجاه الدولة يقوم على الحوار الفعلي الذي ليس هو حصة الشيعة في لبنان بل حصة جميع اللبنانيين بمعزل عن كيفية العمل على التخفيف5 من الحصص الطائفية، واذا بقي رئيس الجمهورية مارونيت هذا لا يعني انه يمثل الموارنة بل انه ربما يشكل في هذه المرحلة الانتقالية ضمانة رمزية. أضاف: ما نشهده اليوم ليس فقط غير منطقي ولا بد من العودة الى الاساس ورؤية البلد وكيفية بناءه بهدوء وتروي وليس بالحوار الاستعراضي.

وعن عدم دعوة الرئيس بري الى عقد جلسة نيابية قال فرنجية: حجة الرئيس بري الى عدم دعوة المجلس النيابي قد تؤدي الى إختلاف النواب فيما بينهم. والخروج من الازمة هو قرار الاحتكام الى هذه المؤسسات، والمطلوب من الرئيس بري دعوة المجلس للتشاور على الاقل، وما يحصل بقرار سوري لم يحصل طيلة الحرب اللبنانية.

 

العلامة فضل الله عرض مع السفير الفرنسي الاوضاع محليا واقليميا ودعا "اليونيفيل" إلى تحمل مسؤولياتها في مواجهة الخروق الإسرائيلية

المشكلة اللبنانية دخلت في التعقيدات حول أمور ميثاقية ودستورية والمطلوب من الجهات الخارجية السعى لاعادة الثقة بين اللبنانيين

السفير ايمييه أكد دعم المبادرات الساعية لإيجاد حلول لأزمة لبنان

وطنية-8/2/2007(سياسة)استغرب العلامة السيد محمد حسين فضل الله،عدم التدخل الحاسم من قبل الأمم المتحدة حيال الخروق والاعتداءات الإسرائيلية التي تصاعدت في الآونة الأخيرة عند الحدود اللبنانية ـ الفلسطينية المحتلة. وشدد على أن تتحمل قوات "اليونيفيل" مسؤوليتها في منع إسرائيل من الاستمرار في اعتداءاتها البرية بعد خروقاتها البحرية والجوية المتتالية حتى لا تتهم بالتواطؤ مع إسرائيل. وتساءل:" هل يريد العدو أن يخلق أجواء تصعيدية جديدة في الجنوب للضغط على أكثر من مسألة داخلية، أو أنه يسعى لخلق ظروف جديدة تبعد القرار 1701 عن أهدافه الأساسية بعدما عجز العدو عن تحقيق أهدافه العدوانية خلال حرب تموز، مشددا على كل الجهات في لبنان أن تتحمل مسؤولياتها الوطنية إزاء ما يقوم به العدو، وخصوصا أن ما يقوم به لا يمثل تدخلا في الشؤون اللبنانية فحسب، بل عدوانا يحمل في طياته التأسيس لمرحلة جديدة من مراحل التصعيد التي تختلط فيها الأمور في لبنان والمنطقة بشكل معقد، الأمر الذي يستدعي عدم السكوت عن ذلك بحجة أنه يستهدف فريقا لبنانيا بعينه، لأن إسرائيل تستهدف لبنان بأكمله من خلال استهدافها لأمنه ووحدته وسيادته". وأشاد بتصدي الجيش اللبناني للعدو, مشيرا إلى "أن ذلك يمثل رسالة حاسمة له في أن مهمة الجيش تتركز على حماية لبنان من إسرائيل إضافة إلى حماية سلامه الداخلي، وتسقط كل الرهانات التي أرادت للجيش أن يتحرك خارج نطاق مسؤوليته الوطنية الجامعة".

السفير الفرنسي /من جهة ثانية، استقبل سماحته السفير الفرنسي في لبنان، برنار إيمييه، وجرى عرض للأوضاع العامة في لبنان والمنطقة والجهود الفرنسية لدعم لبنان اقتصاديا وسياسيا وخصوصا من خلال مؤتمر باريس3. وأكد السفير الفرنسي خلال اللقاء "أن مؤتمر باريس3 , ليس مخصصا لدعم فريق لبناني بعينه، بل لدعم لبنان كله، مشيرا إلى السعي الدائم لفرنسا لتهدئة الخواطر داخليا، ومؤكدا دعم كل المبادرات الساعية لإيجاد حلول للأزمة الراهنة في لبنان".

من جهته، أكد السيد فضل الله "أننا نقدر الدور السياسي الفرنسي المستقل عن الإدارة الأميركية، متمنيا أن تحافظ فرنسا على استقلاليتها في قراراتها السياسية في لبنان والمنطقة، بعيدا عن الضغط الأميركي مقدرا الدعوات الفرنسية الأخيرة لتحديد جدول زمني لانسحاب قوات الاحتلال الأميركي من العراق، ومثمنا الجهود الفرنسية لدعم لبنان في باريس3، ومنتقدا في الوقت نفسه الموقف الأخير لوزير الخارجية الفرنسي الذي فهم بأنه تأييد لفريق على حساب فريق لبناني آخر، وهو أمر من شأنه أن يساهم في تعقيد المسألة اللبنانية أكثر". كذلك أكد العلامة فضل الله "أن المشكلة اللبنانية دخلت في التعقيدات حول أمور ميثاقية ودستورية بين من يرى دستورية الحكومة، ومن يرى عدم دستوريتها، ولذلك فإن المطلوب من كل الجهات الخارجية أن تسعى لكل ما من شأنه أن يعيد الثقة بين اللبنانيين، لأن ذلك يمثل المدخل الأساسي للحل في لبنان".

 

الاشتراكي" ندد بالسياسات العدوانية الاسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني ونوه بتصدي الجيش اللبناني لمحاولة توغل قوات الاحتلال عند الخط الازرق

وطنية - 8/2/2007 (سياسة) صدر عن الحزب التقدمي الاشتراكي البيان التالي:"في الوقت الذي تواصل فيه المملكة العربية السعودية جهودها الخيرة للتوصل الى اتفاق فلسطيني يعيد انتاج الوحدة الوطنية الداخلية ويركز الاهتمام للمواجهة الاساسية مع الاحتلال الاسرائيلي، وذلك من خلال رعايتها للحوار المباشر بين حركتي حماس وفتح في مكة المكرمة بما يساهم في اعادة الاعتبار للقرار الفلسطيني المستقل الذي كانت حاولت ان تصادره بعض القوى والانظمة الاقليمية، تواصل اسرائيل سياساتها العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني ومقدساته ورموزه من خلال الحفريات التي تقوم بها على حائط المسجد الاقصى، وهو ما من شأنه اثارة مشاعر الغضب لدى الفلسطينيين والعرب والمسلمين، ما سيزيد الامور تعقيدا وصعوبة. كما تواصل اسرائيل سياساتها العدوانية تجاه لبنان من خلال استمرار الخروقات الجوية والبرية عبر محاولة التوغل بما يتخطى الخط الازرق، وهو ما تصدت له قوة من الجيش اللبناني الامر الذي يثبت نظرية جهوزية الجيش للدفاع عن لبنان وممارسة دوره السيادي في هذا النطاق. ان الحزب التقدمي الاشتراكي، اذ يحيي مرة جديدة جهود الجيش اللبناني في الداخل وعلى الحدود، يجدد تمسكه بالقرار 1701 الصادر عن الامم المتحدة والذي تمت الموافقة عليه بالاجماع في لبنان".

 

الأمم المتحدة ترفع المحكمة الدولية الى فوق خطوط المساومة أو السيادة اللبنانية المانعة للفصل السابع بعهدة احترام عريضة السبعين

توقيع الاتفاقية: إنجاز القانوني والعرقلة تستدعي السياسي

المستقبل - الخميس 8 شباط 2007 - فارس خشّان

لم تعد المحكمة ذات الطابع الدولي مجرد مشروع. هذه المحكمة أضحت، أول من أمس، إتفاقية قيد الابرام، بعد توقيع نيقولا ميشيل عليها مكلفاً من الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون المفوض من مجلس الامن وفق مضمون الرسالة التي صدرت بالإجماع في اطار "الاجراء الصامت" الصادر في 21 تشرين الثاني 2005. توقيع ميشيل جاور توقيع القاضي عمر الناطور المكلف من وزير العدل شارل رزق المفوض من مجلس الوزراء في قراره الصادر في 25 تشرين الثاني 2006 والمؤكد عليه في قراره الصادر في 12 كانون أول 2006.

الخطوة التي يفتتح بها بان كي مون سجل إنجازاته على رأس الامانة العامة للأمم المتحدة هي من دون شك خطوة في الشكل، ولكن في المسائل المنشئة للمؤسسات فالشكل هو الأساس، ولذلك لا يمكن النظر الى هذه الخطوة الاجرائية الا على أساس أنها خطوة جوهرية.

وهذه الخطوة الجوهرية لا يمكن قياسها على الصفعة الأعنف من نوعها التي يتعرض لها "رئيس جمهورية الثامن من آذار" اميل لحود، على اعتبار ان هذا الرجل فقد قيمته المعنوية في أروقة الامم المتحدة منذ دخول رفاقه الأربعة الى السجن بشبهة الاشتراك في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، بعدما كان قد فقد صفته التمثيلية للارادة اللبنانية منذ تمديد ولايته بأمر نازي صادر عن الرئيس السوري بشار الأسد. كما أنه لا يمكن اختصارها بتوكيد الامم المتحدة اعترافها بشرعية حكومة الرئيس فؤاد السنيورة وبدستورية إجراءاتها، على اعتبار ان هذا الاعتراف سابق لهذه الخطوة ببيان رئاسي صادر عن مجلس الامن في 12 كانون اول الماضي، أي بعد نحو ثلاثة أسابيع على استقالة وزراء المحور السوري ـ الايراني وبعد 12 يوما على نزول الحركة الانقلابية الى الشارع وفي ضوء قياس حقيقة التظاهرتين اللتين حصلتا تباعا بين الاول والعاشر من كانون الاول 2006.

هيبة الامم المتحدة أو هيبة المجرم!

إذا، فإن خطوة نقل المحكمة ذات الطابع الدولي من مجرد مشروع الى اتفاقية قيد الابرام في المجلس النيابي هي، في حقيقتها وأبعادها، تتصل حصرا بتصميم المجتمع الدولي على احترام مقرراته من جهة أولى، وعلى عدم مكافأة المجرم بالخضوع لرغبته بالافلات من العقاب،المعبر عنها بإقدامه على اقتراف مزيد من الجرائم الارهابية وفي مقدمها اغتيال الديموقراطية والاستقرار في لبنان، من جهة ثانية.

وهذا يعني أن اتفاقية تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي أصبحت فوق جهود العرقلة الاقليمية التي تعاني منها الساحة اللبنانية، لا بل أصبحت جزءا لا يتجزأ من هيبة الامم المتحدة التي ستحمي إجراءاتها القانونية بأدواتها السياسية. بكلام آخر، فإن الامم المتحدة في حال لم يلتزم لبنان بتعهداته سوف تكون أمام خيارين لا ثالث لهما، إما فقدان هيبتها بإتاحة المجال للمجرم بفرض إرادته عليها من خلال دفعها الى إهمال تشكيل المحكمة، وإما الدفاع عن هيبتها بالذهاب نحو تشكيل المحكمة بقرار أحادي صادر عنها من خلال مجلس الامن الدولي، الأمر الذي يمكن ان ينقل المحكمة من "العمل الرضائي المشترك" الواقع تحت أحكام الفصل السادس من ميثاق الامم المتحدة الى "العمل الفرضي الأحادي" الواقع تحت أحكام الفصل السابع من هذا الميثاق.

ومن يتابع المواقف الصادرة عن بان كي مون، منذ تسلمه مهمات الامانة العامة للامم المتحدة، يدرك تماما ان برنامج العمل الذي وضعه لنفسه كمصلح لهذه المؤسسة الأممية يتمحور حول نقطة واحدة لا غير: حماية هيبة قرارات مجلس الامن.

السيادة وعريضة السبعين نائبا

ويؤكد مصدر ديبلوماسي في نيويورك ان توقيع الامانة العامة للامم المتحدة على اتفاقية تشكيل المحكمة الخاصة بلبنان، ينقل هذه الاتفاقية من محاولات فرض المساومة على أحكامها في لبنان، وفق ما تضغط من أجله دمشق وطهران، الى مستوى دعوة لبنان، الذي طلب رسميا وبقرار سبق ان تكلّل بإجماع لبناني على طاولة الحوار الوطني، الى إثبات انه دولة سيدة وحرة ومستقلة قادرة على احترام التزاماتها، من خلال إتاحة المجال للأكثرية النيابية في التعبير عن نفسها في إطارها المؤسساتي، اي في جلسة عامة لمجلس النواب اللبناني.

ويلفت المصدر الانتباه الى ان العريضة التي وقعها سبعون نائبا لبنانيا ووصلت نسخة منها الى الامانة العامة للامم المتحدة، تظهر ان على لبنان في حال كان فعلا دولة حرة وسيدة ومستقلة تستحق الشراكة مع المجتمع الدولي ولا تستدعي تعاطيا تحت أحكام الفصل السابع، ان يترجم نيات هؤلاء النواب الذين يشكلون الأكثرية المقررة في البرلمان، خصوصا وأنهم وقعوا على عريضة تكشف أنهم يدعون الى جلسة، وفق الصلاحيات الممنوحة لهم في أحكام الدستور، ليس للبحث في شأن المحكمة بل من أجل إقرارها.

الفصل السابع وحالة الاكراه

ويشير المصدر الديبلوماسي إياه إلى أن أي طرف في لبنان لم يعبر عن رغبته في تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي تحت أحكام الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، كما ان أي دولة عضو في مجلس الامن لا ترغب بالتعاطي مع لبنان، الذي ثمة إجماع على رؤيته دولة سيدة وحرة ومستقلة، تحت أحكام الفصل السابع، ولكن في حال كان الخيار بين الرضوخ لهيبة الفئة التي ترفض تشكيل المحكمة منعا لمعاقبة القتلة وبين الدفاع عن هيبة الامم المتحدة، فإن مجلس الامن بكل مكوناته سيجد نفسه مضطرا الى تشكيل المحكمة تحت الفصل السابع، ولو بشكل يراعي الحاجة الى وجود قضاة لبنانيين فيها.

"لبنانيو القناع"

وفي اعتقاد المصدر إياه، فإن كل ما يساق من حجج في لبنان ضد احكام الاتفاقية الحالية ليس سوى قناع هدفه إخفاء إرادة سورية وإيرانية أصبحت واضحة هدفها منع تشكيل هذه المحكمة أو تشكيل محكمة فارغة لن تكون قادرة يوما على محاكمة المجرمين الحقيقيين.

ويفيد هذا المصدر بأن المجتمع الدولي بات على اقتناع تام، في ضوء تحركه على أكثر من جبهة في الأشهر القليلة الماضية، أن تحرك "المعارضة" في لبنان إنما يهدف الى نتيجة واحدة، وهي تقديم لبنان وشهدائه أضحية الى "إله الارهاب الشرق الاوسطي".

المحكمة "النظيفة" من السياسة

ويؤكد المصدر ان قانونيي الدول الأعضاء في مجلس الامن بالتعاون مع الدائرة القانونية في الامم المتحدة سهروا ليال طويلة وهم ينقون نظام المحكمة من أي نص يمكن ان يتم استخدامه سياسيا، بحيث تمّ التنازل عن بعض المبادئ الملزمة في القانون الدولي بهدف "طمأنة الجميع" الى ان للمحكمة وظيفة جنائية غير قابلة لأي طريق من طرق الاستخدام السياسي، ولكن برزت المفاجأة عندما حاولت "أدوات سوريا في لبنان" ممثلة بلحود ومدعومة باتصالات تولاها المسؤولون السوريون والإيرانيون فرض تعديلات جديدة، تبين بعد درسها ان هدفها الحقيقي ليس الحيلولة دون محاكمة من سيظهرهم التحقيق مرتكبين بل منع التحقيق الدولي الذي يديره سيرج براميرتس من الوصول الى نهاياته المرجوة.

التحقيق والحاجة الى المحكمة

ويكشف هذا المصدر ان توقيع نيقولا ميشيل على الاتفاقية جاء في ضوء محاولة دمشق مقايضة الاستقرار اللبناني بموافقة لبنان والامم المتحدة على المستحيل أي منع تشكيل المحكمة، ولو على مستوى النيابة العامة ودائرة قاضي التوقيف، قبل ان ينتهي التحقيق من أعماله.

ويشرح ان القبول بهذا الشرط مستحيل، لأنه يعني دفع لجنة براميرتس الى وقف أعمالها، لأنها في حال وجدت ضرورة لتوقيف أي شخص مقيم في سوريا ستكون ملزمة على تسليم السلطات السورية كامل الملف، بحيث يتم وضع الادلة بتصرف جهازها المخابراتي ووضع الشهود المضمرة هويتهم تحت تصرفها وكذلك تسليمها مصير سلامة المشتبه بهم الذين يمكن ان يكونوا من "مفاتيح المعرفة".

ويفيد ان هذا التحقيق الدولي في جرائم إرهابية غير مسبوق عالميا لأنه يجري في ظل احترام سيادة الدول المعنية بالشبهة، وتاليا يستحيل ان يصل الى خواتيمه المرجوة من دون نقل أمر التوقيف الاحتياطي من عهدة دمشق الى عهدة النيابة العامة المستقلة التابعة للمحكمة ذات الطابع الدولي.

وعلى هذا الاساس، يتأكد أن الخطوة الاجرائية التي أقدمت عليها الامانة العامة للامم المتحدة هي خطوة جوهرية هدفها حث لبنان، في إنذار أخير الى دمشق وإيران والقوى التابعة لهما في لبنان، على القيام بالدور المطلوب منه حيال المحكمة في حال كان يرفض نقل الموضوع الى مجلس الامن مجددا، حيث لا وسيلة له لترجمة احترامه لقراراته الا باللجوء الى الفصل السابع.

 

الاسد يؤكد مواصلة الدعم لـ"حزب الله" و"حماس"

دمشق رويترز - افاد اعضاء في حزب البعث الحاكم في سوريا استمعوا الى كلمة القاها الرئيس السوري بشار الاسد امس في افتتاح اجتماعات اللجنة المركزية للحزب إن الاسد تعهد مواصلة دعم "حزب الله" اللبناني وحركة المقاومة الاسلامية "حماس" على رغم ضغوط اميركية على دمشق للكف عن مساندة الحركتين. وقال عضو الحزب مصطفى المقداد: "الرئيس كان واضحا في أن دعم سوريا للحركتين سيستمر، وان ما تقوم به الحركتان من مقاومة لاستعادة الارض المحتلة هو حق مشروع". وقال عضو آخر: "الرئيس الاسد أبلغ الى المؤتمر انه يجب الحفاظ على وحدة اللبنانيين".

 

لماذا الانتخابات المبكرة ؟

بقلم العماد ميشال عون

في هذه الازمة التي يتخبط فيها لبنان وتكثر فيها المهاترات وينتفي التفكير المنطقي، فيما تسود الغرائز والعواطف مكان العقل الواعي في تحديد اسبابها ومكوناتها ونتائجها ومعالجتها، يصبح لزاما على كل الذين يتعاطون الشأن العام من موقع مسؤول ان يعطوا رأيهم كتابة، لما في هذا الاسلوب من ضبط للوقائع والافكار وتحديد لمسؤولية الكاتب عن الشكل والمضمون.

الازمة التي نعيشها تتكون من عوامل عدة، متفرقة حينا ومتشابكة احيانا، ولكنها في كل الاحوال وليدة ارادة سيئة تمكنت، في مرحلة ما، من افساد الواقع السياسي وما تفرع عنه من نتائج افسدت ايضا العلاقة بين المؤسسات الدستورية وشلتها في شكل كامل، فلم تعد لدينا مرجعيات دستورية تعمل وتؤدي واجبها، كما يقضي بذلك نظامنا الديموقراطي.

لا شك في ان الانتخابات النيابية هي المنطلق الاساسي لتكوين السلطة الحكومية، ومن ثم فان اي عيوب تشوب هذه العملية تنعكس على كل مجريات الامور في ما بعد، والعيب الاساسي الذي اصاب ديموقراطيتنا بعد انسحاب القوات السورية من لبنان هو قانون الانتخاب الذي في ظله جرت عملية الانتخاب التي انجحت من خسر في طائفته وخسّرت من كان ناجحا فيها، فأفسد التمثيل الصحيح وتكونت موازين القوى السياسية على خلل اساسي. كما أن عيوبا اخرى رافقت عملية الانتخاب تمثلت في تجاوزات تشكل اساسا لإبطال النتائج، ولكن الغاء المجلس الدستوري حال دون النظر في المقاعد المطعون في شرعيتها، وقامت في المجلس اكثرية وهمية كان من المؤكد انها ستصبح اقلية في ما لو بت المجلس الدستوري الطعون.

معروف في الانظمة الديموقراطية، ان تجري انتخابات نيابية بعد انهيار التحالفات السياسية الكبرى التي تكوّن الاكثرية الحاكمة، وهذا ما حدث فعلا في التحالف الرباعي الذي انتجته الانتخابات النيابية الاخيرة والذي على اساسه شُكلت الحكومة الحالية.

ومن المعمول به ايضا في الانظمة الديموقراطية ان هناك عودة لاستفتاء الشعب من خلال الانتخابات بعد حصول احداث جسيمة في البلاد، فكيف لا يكون ذلك والبلاد مرت بحرب كادت ان تقطّع اوصالها ورافقتها مواقف سياسية متباينة وتصادمية غيرت كثيرا في آراء المواطنين واتجاهاتهم وتعرجاتهم، بل واقتناعاتهم.

اضف الى ذلك كله التظاهرات الشعبية الحاشدة التي لم تشهد البلاد مثيلا لها بشهادة المؤرخين والمراقبين، ناهيك باعتصام غير مسبوق في تاريخنا وقد دخل شهره الثالث.

اما اذا انتقلنا الى اداء الحكومة فحدِّث ولا حرج، فهي كثيرة الكلام والوعود عديمة الانتاج، لم تستطع انجاز شيء مما تعهدته، واحيانا ذهبت عكس ما وعدت به، فتنكرت لما كتبته في بيانها الوزاري وخصوصا لجهة التغطية السياسية المسبقة لاعمال المقاومة وتفعيل المجلس الدستوري. كما ان الورقة الاقتصادية التي اعدتها لمؤتمر باريس 3 قد اهملها المؤتمرون ليعتمدوا بدائل ومبادئ اكثر جدية وفاعلية.

ويبقى التعاطي الحكومي السيئ مع قانون الانتخاب الموعود، لانه واجب اصلاحي تتعاطى معه الحكومة بالمساومة كأنه سلعة للمقايضة.

ويبقى الاكثر سوءا تسييس الادارة وجعلها اداة انتخابية تعزز الفئوية السياسية والمذهبية بدل ان تكون لجميع المواطنين على حد سواء.

واذا قبلنا بكل ما سبق في هذا المقال وتخطيناه يبقى علينا ان نعرض للقراء التهديم المنهجي لمعالم الحكم، واعني به الدستور، والخروج عليه بالممارسة نصا وروحا واعرافا وتقاليد، اذ من دون الدستور نعود الى الانظمة البدائية البائدة او المافيوية الحديثة، وهكذا تصبح الاكثرية الحاكمة قبيلة من العهد الجاهلي او فصيلة مافيا من فصائل مدينة شيكاغو في اعوام الثلاثينات.

لقد حدثت انتهاكات كثيرة للدستور، حتى سمحنا لانفسنا بهذا التوصيف لوضع الحكم.

ولنبدأ بالتسلسل الزمني لخرق الدستور والاستهتار بهذه الشرعة التي تحتوي على النصوص الاساسية لممارسة الحكم والتي تشكل المعلَم والمرجع لكل حكم يريد ان يحتفظ بشرعيته. فور الانتهاء من جلسة الثقة الغت الحكومة المجلس الدستوري الذي وعدت بتفعيله وعطلت بذلك المادة 19 من الدستور. وفي مطلع دورة مجلس النواب في تشرين الاول من عام 2005 كان على الحكومة ان تقدم موازنة سنة 2006 فلم تفعل، وكررت ذلك في سنة 2006، ولم تقدم موازنة الـ2007، وهكذا عطلت ايضا المادة 83 من الدستور.

وما إن وقّع رئيس الجمهورية مراسيم تأليف الحكومة وباشرت اعمالها حتى ظهرت معالم التمرد على رئيس الدولة من جانب الحكومة والوزراء الذين تآمروا مع عدد من السفراء الذين قاطعوا رئيس الجمهورية واصبحوا يتعاملون مباشرة مع رئيس الوزراء. كما سمح رئيس الحكومة لنفسه بتلقي بريد مباشر يجب ان يكون موجها الى رئيس الجمهورية، كالدعوة الى مؤتمر الفرنكوفونية، وهكذا يكون قد قضي على المادة 49 من الدستور ايضا.

ولم تكتف الحكومة بهذا القدر من الامعان في تجاوز المواد الدستورية بل تجاهلتها بمحاولة اقرار المحكمة الدولية، متخطية بذلك المادة 52 من الدستور التي تنص على ان رئيس الجمهورية هو الذي يقوم بعقد المعاهدات الدولية وابرامها.

واخيرا وقعت الحكومة في محظور تجاوز المادة 95 بعد استقالة الوزراء الشيعة ففقدت شرعيتها عطفا على الفقرة "ي" من مقدمة الدستور التي تنص حرفيا على ان "لا شرعية لاي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك". كما ان الوجود المسيحي في الحكم كان في مجمله يفتقد الصفة التمثيلية، فهو شاهد الزور الذي اصبح من دون فاعلية، كما كانت غالبية اترابه في عهد الوصاية.

ورغم كل ما اوردناه في هذا المقال، يأتينا النصح من جهابذة الديموقراطية في العالم للعمل ضمن المؤسسات الدستورية التي افرغتها الحكومة من كل مضامينها. لذا يتوجب علينا رد النصائح مع الشكر. فأمّ الشرائع بيروت تفسّر جيدا الدساتير والقوانين، وهي ليست في حاجة الى الارشاد، بل للكف عن التدخل في شؤونها، فكفّوا عنها... واسمحوا لنا، على الاقل، بان نتعاطى شؤوننا اكثر بقليل مما تفعلون.

 

عقد الإتحاد من أجل لبنان إجتماعه الدوري للتداول في شؤون الساعة، الشديدة الخطورة، واصدر البيان التالي:

لبنان في 7 شباط 2007

بـيـان

بمناسبة مرور سنة على أحداث الأشرفية، التي تحولت من حركة دفاع عن قيم دينية سامية الى حركة عنف وتخريب، يهمنا أن نتوجه الى أهالي الأشرفية الكرام لنهنئهم مرة أخرى على موقفهم الحضاري، حيث قاموا باستيعاب الأحداث والانتهاكات التي طالت مقدساتهم وممتلكاتهم، ومجابهتها برصانة وسعة صدر، رغم الضرر الذي أحدثته.

نذكر ان هذه الأحداث لم تحظ لا بمستوى الشجب والاستنكار المطلوبين بوجه الفريق المعتدي ولا بمستوى التقدير المناسب للفريق المعتدى عليه، ولا بمعالجة قانونية رادعة، من قبل فريق يواجه اليوم أعمال التظاهر والتعبير السلمي بردود فعل عنيفة وخطابات تصعيدية.

في هذا الاطار نتوجه بتحية تقدير واكبار الى الجيش اللبناني الذي تحلى بمناقبية عالية في محافظته على لبنان وأبنائه .

ومن هنا وعلى وقع أصداء المواقف التي نسمعها تكرارا" باسم المسيحية والمسيحيين يهمنا تأكيد ما يلي:

ان الدور المسيحي كما نفهمه يقضي بأن يشكل المسيحيون جسر تواصل بين كل اللبنانيين وواحة تجمع المتخاصمين في حلقة نقاش هادئ وهادف؛ وان المصلحة المسيحية تقضي بأن يكون المسيحيون على مسافة واحدة من سائر فئات المجتمع اللبناني الأخرى لا أن يصبحوا رأس حربة في مواجهة مسيحية مسيحية أو مسيحية اسلامية، ولو كان هذا الموقف تحت شعار مواجهة حالة انقلابية في الداخل أو التصدي لهذا المحور أو ذاك اقليميا" أو دوليا".

فلبنان كما نريده وطنا" لكل ابنائه ولكل طوائفه بكافة فئاته، بغض النظر عن ظروف مرحلية نمر بها اليوم تتغير مع تغير تقاطع المصالح الخارجية والاقليمية.

فالدور المسيحي الصحيح ينبثق عن حضارة المحبة والتسامح والصدق والتفاهم والانفتاح واحترام الغير والقبول به كما هو وارد في الارشاد الرسولي؛ وبغير هذه الصفات نكون قد شوهنا تعاليمنا ورسالتنا ونصبح من المسيح والمسيحية براء.

الإتحاد من أجل لبنان

جوزيف الزايك/جورج الأعرج/عباد زوين/فرنسوا العلم

 

مجلس الوزراء أخذ علما بتوقيع الامم المتحدة مشروع اتفاقية المحكمة الدولية

وطنية- 8/2/2007 (سياسة) أخذ مجلس الوزراء علما بتوقيع الأمانة العامة للامم المتحدة مشروع اتفاقية انشاء المحكمة الدولية، ونظامها الاساسي بين لبنان والامم المتحدة، وشكر الامين العام للامم المتحدة والفريق القانوني على الجهود التي يبذلونها لقيام المحكمة وكشف قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه والجرائم الاخرى المتصلة بها. واستمع من نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الياس المر الى ما حصل في الجنوب أمس وتصدي الجيش لقوات الاحتلال الاسرائيلي، وأشاد بجهوده في التصدي للخروق. وقرر مجلس الوزراء أن يكون الاربعاء المقبل يوم حداد في الذكرى الثانية لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري. عقد مجلس الوزراء جلسة اليوم برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة وحضور الوزراء الذين تغيب منهم: محمد خليفة وطراد حمادة ومحمد فنيش وفوزي صلوخ وطلال الساحلي ويعقوب الصراف.

المعلومات الرسمية

بعد الجلسة، أدلى وزير الاعلام غازي العريضي بالمعلومات الرسمية الآتية: "عقد مجلس الوزراء جلسة اليوم في مقره الموقت - مقر المجلس الاقتصادي والاجتماعي برئاسة رئيس المجلس وحضور الوزراء الذين غاب منهم السادة: محمد خليفة وطراد حمادة ومحمد فنيش وفوزي صلوخ وطلال الساحلي ويعقوب الصراف. في مستهل الجلسة قال دولة الرئيس: "يصادف غدا عيد مار مارون شفيع الطائفة المارونية الكريمة. هذا ليس عيدا يخص الطائفة وحدها انما كل اللبنانيين، ولذلك اتوجه اليهم جميعا والى ابناء الطائفة الكرام بشكل خاص بالتهنئة، متمنيا انتهاء الازمة التي يعيشها لبنان وعودة اللبنانيين بمنطق واحد وجهد واحد لمعالجة المشاكل التي نعانيها، وهي كثيرة، وخصوصا مشكلة الامس في اختراق قوات الاحتلال الاسرائيلي للارض اللبنانية وتصدي الجيش اللبناني لها، ولنؤكد جميعا ان القضية ليست في زواريب بيروت انما في مواجهة الاستهدافات الاسرائيلية. واشار دولة الرئيس الى ان يوم الاربعاء المقبل يصادف الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري ورفاقه. وكانت صلاة في مجلس الوزراء كل على طريقته عن روح الشهداء كل الشهداء الذين سقطوا الى جانب الرئيس الشهيد دفاعا عن حرية لبنان، وغيرهم من الشهداء الذين قاوموا الاحتلال الاسرائيلي في كل مراحل عدوانه. وقال إن يوم الاربعاء المقبل سيكون يوم حداد ايضا.

واستذكر مجلس الوزراء دور الرئيس الشهيد الكبير والتاريخي في إعادة بناء واعمار لبنان واطلاق دوره العربي الدولي الريادي ومقاومة كل استهدافات اسرائيل لهذا الدور وللوحدة الوطنية اللبنانية التي كان الرئيس الشهيد ركيزة اساسية من ركائزها وعنوانا من عناوينها الكبرى في البلاد، إضافة الى دوره التنموي والتربوي والانساني والاجتماعي وبناء المؤسسات وتطبيق دستور الطائف.

ووضع دولة الرئيس مجلس الوزراء في صورة ما جرى أمس من مواجهات بين الجيش اللبناني وقوات الاحتلال الاسرائيلي والاتصالات التي اجراها مع المسؤولين الدوليين والمحليين والمعنيين انطلاقا من تأكيد حق لبنان في الدفاع عن أرضه والتوجيهات التي اعطيت للجيش للتصدي للخروق الاسرائيلية. وقد عرض معالي وزير الدفاع بالتفصيل كل ما جرى في هذا المجال وتصدي الجيش لقوات الاحتلال لحماية سيادة لبنان وحدوده، مؤكدا استمرار الاتصالات والتعاون مع قوات اليونيفيل لتطبيق القرار 1701 ووقف كل الخروق الاسرائيلية لان لبنان لن يتنازل عن اي حق من حقوقه. وقد حيا مجلس الوزراء الجيش اللبناني على قيامه بالواجب على اكمل وجه والتزام التوجيهات المعطاة له ومقاومته محاولة قوات الاحتلال انتهاك سيادة لبنان، وأكد المجلس متابعة هذه القضية واصراره على التزام تطبيق القرار 1701 تطبيقا دقيقا شاملا ومطالبته المجتمع الدولي بفرض الالتزام نفسه على اسرائيل ،اذ من غير المقبول استمرارها في خرق هذا القرار وتهديد أمن المنطقة واستقراره، مع تأكيد حق لبنان في الدفاع عن أرضه وتحميل كل الجهات المعنية مسؤولياتها في هذا المجال وتوفير كل الدعم للجيش اللبناني للقيام بالمهمات المطلوبة منه.

وفي هذا الاطار أعلم معالي وزير الدفاع مجلس الوزراء بالمساعدات التي قدمت حتى الآن للجيش اللبناني والتي بدأت تصل اليه من دول شقيقة وصديقة مشكورة.

وفي الاطار نفسه قال دولة الرئيس: استدعيت خلال اليومين الماضيين السفير الاميركي في حضور وزير الخارجية بالوكالة. وابلغته موقف لبنان الاحتجاجي على تسليم اميركا قنابل عنقودية لاسرائيل وطالبته بالتوقف عن هذه السياسة التي نحن أولى ضحاياها في سياق استمرار العمليات الاسرائيلية الاجرامية ضدنا".

كذلك توقف مجلس الوزراء عند الاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على محيط حرم المسجد الاقصى في القدس المحتلة، فاستنكرها ودعا العالم الى ادانة اسرائيل وتحميلها مسؤولية ما يجري لانه يشكل خطرا على مواقع مقدسة ويعتبر استفزازا اضافيا وعدوانا جديدا على العرب والمسلمين اينما كانوا، ويهدد الامن والسلم والاستقرار. وفي هذا الاطار قال دولة الرئيس: ان هذه الممارسات تخلق المزيد من المشاكل في المنطقة. وانني انتهز المناسبة لاناشد اخواننا الفلسطينيين وقف كل المشاكل والخلافات بينهم وتوحيد صفوفهم لمواجهة العدو الحقيقي اسرائيل.

وتوقف مجلس الوزراء عند الدعوة السعودية الكريمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز الى قيادتي السلطة والوطنية الفلسطينية وفتح وحركة حماس للحوار في مكة والاتفاق على كل الامور لحماية حقوق الشعب الفلسطيني. وأبدى المجلس ارتياحه الى المواقف التي صدرت عن المجتمعين حتى الان والتي أكدت الحوار والاصرار على الخروج باتفاق نهائي. ووجه شكره وتحياته الى قيادة المملكة على الجهود التي بذلها وتبذلها لتوحيد الاخوة الفلسطينيين والتركيز على مواجهة العدو الحقيقي وضمان امن الشعب الفلسطيني، والتي تضاف الى جهودها الحميدة والطيبة التي تبذلها دائما لمساعدة لبنان وشعبه من أجل تكريس وحدته وحماية أمنه واستقلاله واستقراره واقتصاده الوطني، وهذه الجهود والمواقف ليست جديدة وليست غريبة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وعن قيادة المملكة وحكومتها وشعبها.

وفي مجال، آخر أخذ مجلس الوزراء علما بتوقيع الامانة العامة للامم المتحدة مشروع اتفاقية انشاء المحكمة الدولية، ونظامها الاساسي بين لبنان والامم المتحدة.

وقد شكر مجلس الوزراء الامين العام للامم المتحدة والفريق القانوني الذي يتابع هذه القضية على كل الجهود التي بذلوها ويبذلونها لقيام المحكمة وكشف حقيقة قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه والجرائم الاخرى المتصلة بها.

ثم انتقل مجلس الوزراء الى مناقشة نتائج مؤتمر باريس 3 لدعم لبنان عربيا ودوليا، واستمع الى شرح تفصيلي من معالي وزير المال الذي أكد ان النتائج فاقت التوقعات وهي ليست ملكا لفريق من اللبنانيين بل يجب ان تستثمر في مصلحتهم جميعا. وقال: ان الدعم كان لكل البرنامج الذي أعدته الحكومة، والاموال ستستثمر في القطاعات الانتاجية والاجتماعية والاصلاحات الاساسية، خصوصا في الكهرباء لخفض حجم الدين ومعالجة كل المشاكل التي تؤثر على حياة المواطنين، والهدف رفع مستوى معيشتهم، مشيرا الى ان عملية إدارة الاموال أساسية جدا وسيكون تنسيق بين جميع المعنيين في هذا الامر، أي ان آلية تنفيذ البرنامج التي نوقشت في مجلس الوزراء ستعرض بأسرع وقت ممكن وستكون ورش عمل قطاعية بمشاركة الجمعيات الاهلية والقطاع الخاص للمتابعة، وسوف تصدر تقارير دورية عن النتائج في كل المراحل. وفي مجال آخر، أبلغ دولة الرئيس مجلس الوزراء أنه تم إنجاز ملفات 239 قرية في الجنوب لتعويض أصحابها بعد الحرب الاسرائيلية، اي ما يقارب ملفات 60000 مسكن، والعمل مستمر لانهاء كل آثار الحرب، أما في الضاحية فقد تمت معالجة ملفات 69 بناية و836 وحدة سكنية حتى الآن.

وأكد مجلس الوزراء في نهاية الجلسة القرارات التي سبق أن اتخذها في جلستي 4/1/2007 و12/1/2007".

حوار

بعد ذلك رد الوزير العريضي على اسئلة الصحافيين على الشكل التالي:

سئل: هناك معلومات تحدثت عن توقيف شاحنة محملة سلاحا، والمعلومات الجديدة تفيد أنها تعود الى "حزب الله" وانها حاليا حولت الى المرفأ حتى يتم التحقيق. فهل يمكن التأكد من المعلومات؟ وهل هناك عملية تملص من الموضوع؟

أجاب: "المعلومات وردت الى معالي وزير الدفاع ونحن في الجلسة، وخرج معالي الوزير لمتابعة الملف قبل انتهاء الجلسة بدقائق. المعلومات الأولية هي ان هذه الشاحنة رصدت وهي تأتي من البقاع الى بيروت، وتم توقيفها في منطقة الحازمية، وفيها أسلحة، وضرب طوق وطرأ عطل ما على الشاحنة، وتجمع بعض الناس، وهذه كل المعلومات التي عرضت، لكن المعلومات الاخيرة انها ستنقل الى المرفأ لأن الجمارك هي الجهة التي رصدت وأوقفت وتابعت هذه العملية، وسيتم افراغ الحمولة وسيكون الجيش اللبناني موجودا ومؤازرا لقوات الجمارك، لاكتشاف حقيقة ما تحمله هذه الشاحنة. هذه هي المعلومات حتى الآن ونحن في انتظار وصول الشاحنة وإعلان النتائج بشكل نهائي من قبل الجمارك، وبطبيعة الحال الجيش يؤازر الجمارك التي أوقفت الشاحنة".

سئل: هل تبين في التحقيق الاولي لمن هذه الأسلحة؟

أجاب: "سننتظر التحقيق بالكامل وسيعلن كل شيء للبنانيين، ونحن نتمنى ان لا يكون ثمة تدخل من أي جهة من الجهات وان تقوم المؤسسات بكل واجباتها لكشف الحقيقة امام الرأي العام اللبناني حول هذه الامور كي لا يبقى لبس من هنا او تشكيك او اتهام من هناك، خلال وقت قصير جدا من المفترض ان يعلن كل شيء عن العملية".

سئل: هناك معلومات تقول ان محتوى الشاحنة كناية عن مسدسات وبنادق حربية، هل يحتاج "حزب الله" الى مثل هذه الاسلحة من اجل مقاومة اسرائيل، ام انها لطرف داخلي يتغطى ب"حزب الله"؟

أجاب: "من دون ان ندخل في التفاصيل ونصبح نحن محققين، المعلومات الاولى كانت في هذا الاتجاه، وجاءت معلومات في اتجاه آخر، نحن ما يهمنا هو معرفة ما في هذه الشاحنة، هناك معلومات قالت مسدسات ومعلومات قالت اسلحة من نوع آخر او عيار أثقل، فلنترك هذه المسألة، وفي وقت قصير جدا سوف نعرف ما في هذه الشاحنة من قبل الجهات المعنية، وما دام الجميع يتحدثون عن رفضهم لتوزيع السلاح ويؤكدون انه يجب ان يبقى في يد السلطة الشرعية، وان الجيش اللبناني والمؤسسات الامنية هي التي تحمل السلاح وتستورده وما الى ذلك، فعلينا ان ننتظر ما ستكون النتائج وان لا يتدخل أحد في هذه العملية ولا يمارس احد ضغوطا معينة على الاجهزة التي ستحقق في الأمر، حتى وزير العدل كلف المدعي العام العسكري الوصول الى موقع احتجاز الشاحنة، وكل المؤسسات اللبنانية المعنية مستنفرة لمعرفة حقيقة الامر".

سئل: الرئيس السنيورة دائما يدعو الى الحوار ويقول إن يده ممدودة للحوار، علما ان رسائله السرية الى الامم المتحدة حملت تحريضا على دور رئيس مجلس النواب نبيه بري واتهمته بتعطيل المؤسسات الدستورية، هل هذا الاتجاه الحكومي بالعمل يخدم المنطق الحواري وكيفية ايجاد حلول للخروج من الازمة؟

أجاب: "الشق الاول من سؤالك عن الرسائل، ولا اقول السرية، هو صحيح، والشق الآخر، أي التحريض على دولة الرئيس نبيه بري غير صحيح. يجب ان نأخذ الامور كما هي بعيدا من الاستغلال والضغط والتهويل السياسي من هنا او من هناك. من واجب رئيس الحكومة مع وزير الخارجية ان يتابعا كل القرارات التي لها علاقة بالمجتمع الدولي والصادرة عن مجلس الأمن، تماما مثلما نتابع الوضع في الجنوب والقرار 1559 او موقف لبنان، او اي قرار متعلق بلبنان، وأي قرار يصدر عن مجلس الامن لا بد من متابعته. العملية كناية عن شرح لماذا لم نتمكن حتى الآن من اقرار هذه الاتفاقية في مجلس النواب، ولا اعتقد ان في ذلك سرا على الاطلاق، والأمر معروف في لبنان، ولكل فريق رأي في هذا المجال. لدولة الرئيس بري رأي ينطلق من اعتبارات عدة، ولدولة الرئيس السنيورة ولغيرهما آراء في هذا المجال، ليس ثمة شيء سري تم تسريبه، والرسائل لا تحمل طلبات معينة، هي توصيف لواقع ما، لماذا تعثر اقرار هذه الاتفاقية حتى الآن ضمن الآليات الدستورية التي يؤكدها مجلس الامن كما حصل حتى بعد التوقيع في مجلس الامن منذ يومين في الامم المتحدة؟ كان تأكيد لضرورة تمرير هذه العملية وفق الآليات الدستورية في لبنان، وانا أتمنى ان تعطى هذه العملية حجمها الطبيعي بعيدا عن أي محاولة للاستغلال او المزايدة".

سئل: اعتبر "حزب الله" اليوم ان جلستكم صاعق تفجيري جديد ومن شأنها ان تؤزم الأمور لا ان تحلها، فلماذا هذه الجلسة بالذات هي استمرار للأزمة؟

أجاب: "عندي ملاحظتان، والحديث ليس فقط عن هذه الجلسة بل عن استمرار الجلسات، هم يعتبرون ان الحكومة ليست شرعية ولا دستورية ولا قانونية، ونحن نقول عكس ذلك تماما، وكل العالم والمجتمع الدولي يتعامل معنا".

سئل: لكن هناك قسما كبيرا في الداخل يعتبر الحكومة لا شرعية؟

أجاب: "نحترم رأيه، وهنا لي الملاحظة التالية: هل مناقشة الاعتداءات الاسرائيلية على الجنوب واتخاذ هذا الموقف ومواجهة الجيش بأمر من القيادة السياسية الممثلة برئيس الحكومة وبوزير الدفاع ومتابعة هذا الامر مع كل الهيئات الدولية، هل هذا صاعق تفجير في البلد او حماية لأمن البلد واستقراره؟ هل القضايا التي عرضتها امامكم الآن بمجملها، وخصوصا في الشق الأول قبل ان نتحدث عن باريس-3 هي عوامل تفجير وصواعق تفجير، أم انها تؤدي الى حماية حق لبنان واستقراره وأمنه وسلامته بإجماع كل اللبنانيين؟ هل الحديث عن المسجد الأقصى ورفض الاعتداءات الاسرائيلية هو صاعق تفجير أيضا، ام انه مواجهة لاسرائيل التي تحمل كل صواعق التفجير من فلسطين الى لبنان الى أي ارض يوجد عليها الاحتلال الاسرائيلي؟ أنا أتمنى ألا تدخل هذه المسائل في اطار البازار السياسي الذي نعيشه في لبنان، وعلينا ان نستفيد من كل العوامل والنقاط التي يعمل من اجلها اي فريق، وهي تخدم المصلحة الوطنية اللبنانية بشكل عام. حتى موضوع باريس 3 نؤكد أنه ليس لمصلحة فريق على حساب فريق آخر. ما استطيع قوله ان مجلس الوزراء هو موقع تعطيل كل صواعق التفجير. وعلينا ان نعود الى منطق العقل والحكمة والحوار وان نعالج مشاكلنا انطلاقا من الاستفادة من دروس ما مررنا به".

سئل: ما الجديد في الاتصالات مع الامين العام للجامعة العربية؟ وهل عودته ستكون قريبة الى لبنان لمتابعة المبادرة؟

أجاب: "بالنسبة الينا المبادرة العربية لا تزال مبادرة، ونعتقد أن الجميع سمع دعما لها من مراجع دولية وعربية مختلفة، وكل الاتصالات التي جرت كانت تؤكد هذه المبادرة حتى الفريق الذي اعترض على عودة الامين العام للجامعة العربية في شكل أو في آخر أطلق مواقف مباشرة او غير مباشرة، كما أرسل رسائل وابلغ موفد الامين العام للامم المتحدة مواقف قد تعوق عودة الامين العام. كان الجميع يتحدث عندما أتى موسى عن أهمية هذه المبادرة. والذين اطلقوا هذه المواقف كانوا يعلنون تأييدهم للمبادرة، ويتهمون فريقا آخر بأنه اجهضها. ماذا جرى الان لكي تطلق هذه المواقف؟ لا ادري. والامر الثاني، قرار عودة الامين العام للجامعة العربية الذي نرحب به في أي وقت، يعود اليه بعد تقويمه النتائج التي حملها الوفد الذي ارسله الى بيروت".

سئل: ما مدى خطورة الوضع في الجنوب، خصوصا عندما تعلن اسرائيل أنها ستكثف طلعاتها الجوية؟

اجاب: "إن الوضع في الجنوب مفروض أنه محكوم بالقرار 1701. وبالتالي، على الجميع ان يلتزمه. لن يقف لبنان مكتوف الايدي ومتفرجا على استمرار الارهاب الاسرائيلي. بالأمس، أعطيت تعليمات للجيش اللبناني بالتصدي، وهو سيتصدى بما لديه من امكانات مهما كلف الامر. وبطبيعة الحال، فإن القوات الدولية موجودة بجانب الجيش اللبناني لحماية الحدود ومنع الخروق. وبالتالي، على الجميع ان يتحمل المسؤولية في اطار تنفيذ القرار 1701. إن الوضع الآن مستقر، لكن طبعا لا أحد يعلم باننا لا ننتظر من اسرائيل الا كل الاعمال العدوانية، ولا ننتظر النيات الطيبة على الاطلاق.

لقد عين في اسرائيل رئيس اركان جديد، كأنهم يريدون اختبار الوضع في لبنان او خوض تجربة معينة لعرض عضلات رئيس الاركان الجديد وقوة هذا الرئيس، لاننا تعودنا أن في اسرائيل عندما يأتي مسؤول في مكان مسؤول آخر يفتح البازار السياسي. يحصل التنافس في اسرائيل بين هذا المسؤول او ذاك، على من هو الاقدر على القتل اكثر، ومن هو الاقدر على ارتكاب مجازر اكثر واكبر.

هذه هي السياسة الاسرائيلية المعهودة. لذلك، علينا ان نتسحب لهذا الامر، وان نتحمل كل المسؤوليات، وان نحمل المجتمع الدولي ايضا المسؤولية بالتزامه تنفيذ القرار 1701. الاساس في هذا الامر وحدتنا الوطنية اللبنانية وعودتنا الى تماسك داخلي يحبط اي محاولة اسرائيلية لهذا الاستقرار في لبنان.

سئل: هل تدعمون في هذه الحال تحرك المقاومة دفاعا عن لبنان ايا تكن المقاومة؟ هل المقاومة ستقف مكتوفة الايدي اذا دخلت اسرائيل لبنان؟

اجاب: "الجيش اللبناني يتحمل هذه المسؤولة الى جانب القوات الدولية".

قيل له: والمقاومة؟

أجاب: "لا احد يتوانى عن الدفاع عن لبنان. وأعتقد أن كل اللبنانيين في التجربة الأخيرة التي حصلت كانوا كلمة واحدة بغض النظر عن كل ما قيل بعد الحرب الاسرائيلية على لبنان. كما أثبتت التجربة هذا الامر. وضع الجيش اللبناني اليوم يختلف عما كان عليه في الحرب، لأنه لم يكن موجودا في الجنوب. أما اليوم فالجيش اللبناني موجود في الجنوب، ويقدم إليه كل الدعم وبكل الاشكال. إن الجيش اللبناني يقود هذه العملية أي مواجهة اسرائيل، وعلى القوات الدولية ايضا ان تتحمل هذه المسؤولية كي لا نعفي احدا من المسؤولية، لان حتى وضع القوات الدولية يختلف اليوم عما كانت عليه قبل الحرب، خصوصا بعد زيادة عددها ومهماته الجديدة. لذلك، على هذه القوات أن تتحمل المسؤولية، وان توقف هذه الخروق وان تتصدى لها".

وسئل عن باخرة الفيول التي أدخلت الى لبنان في أيلول، فقال: "لبنان كان يومها محاصرا ويحتاج الى نقطة محروقات، ولم يتم إدخالها بقرار من رئيس مجلس الوزراء، وآنذاك لم يكن ثمة مشكلة سياسية في البلد. الرئيس السنيورة استند في قراره الى تفويض مجلس الوزراء المعطى له لجهة اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة الاعتداءات الاسرائيلية. وإن جلسة مجلس الوزراء وافقت على الموضوع عقدت بتاريخ 4/9/2006 وكانت برئاسة رئيس الجمهورية وحضور وزراء حزب الله وحركة امل بما فيهم وزير الطاقة المعني بالموضوع، لذلك لا اعتقد ان ثمة شيئا مريبا في هذا الامر وان ثمة خطأ وهذه هي الوقائع كما وردتنا، لذلك امل من جميع الزملاء. الصراع السياسي احترمه واؤكد انه حق لكل فريق في الدفاع عن رأيه في السياسة، والاعلام يعكس وجهات نظر سياسية مختلفة ومواقف مختلفة لكنه في الفترة الاخيرة كثيرة هي المعلومات التي كانت خاطئة، لذلك رجاء واحد مهنيا لا اتحدث بالسياسة فحق اي فريق في مقدمة النشرة في الانتقاد وفي التعليق في استضافة الضيف مع احترام القانون يكون يوجد تنوع في الافكار والاراء لنعطي كل اللبنانيين كل الافكار الممكنة لكن الامل التدقيق في المعلومات قبل التشهير بالناس وتحميلهم مسؤوليات على هذا المستوى او ذاك".

وردا على سؤال قال: "هذا ما اجبت به على زميلنا الذي طرح السؤال ان الامور حتى الان لا تتجاوز الاطر الطبيعية والمعروفة، المشكلة حول هذا الموضوع لا تزال قائمة في لبنان والاتصالات لا تزال قائمة لمعالجة هذه المشكلة لكن نحن نقر ان ثمة مشكلة حتى الان لا تزال قائمة في لبنان والا لما كان كل هذا الصراع محتدما في البلد اي محكمة وحكومة".

وعن انعقاد جلسة لمجلس النواب؟

اجاب: "اولا لسنا امام دورة الان، الدورة الاستثنائية لم تفتح حتى الان، حتى شهر اذار نأمل ان تكون كل الاتصالات والقنوات المفتوحة لايجاد حول لهذه الازمة قد انتجت نتائج ايجابية وبالتالي ان نعود الى وضعنا الطبيعي. لا مصلحة لاحد في استمرار وضع البلاد في هذا الشكل".

وردا عى سؤال اجاب:" هذا الكلام رفضه رئيس الجمهورية اكثر من مرة ان يقدم على تشكيل حكومة ثانية في لبنان وتكرار تجربة فترة الحكومتين في مرحلة من مراحل الحياة السياسية في البلد، لكن الكلام هو على ان رئيس الجمهورية انه لن يغادر قصر بعبدا حتى بعد انتهاء الرئاسة، ربما استذوق الرئيس السلطة وشهوة السلطة بكل الاساليب التي استخدمت حتى الان، لكن اعتقد انه كفى لبنان هذا المسلسل وهذه السياسات وهذا العناد وهذا التمسك بالسلطة بالقوة او بأي اسلوب من الاساليب المخالفة للدستور كفى لبنان وقد دفع اثمانا كبيرة، وآمل ان نصل الى تسوية سياسية في اقرب وقت ممكن نعالج فيها كل هذه المسائل ونتجنب كل هذه الاحتمالات المدمرة مجددا للبنان".

سئل: 14 شباط اصبح قريبا واعلنتموه يوم حداد هل ممكن ان يكون اعلان حداد لخفض الاحتقان بالشارع وما هو مخطط الحكومة في 14 شباط؟

اجاب: "يوم الحداد والاقفال حداد بمعنى الحداد الرسمي. بطبيعة الحال تقفل المؤسسات سيصدر مذكرة عن دولة رئيس مجلس الوزراء ولكن ليست الحكومة التي تخطط لاعتصام او تظاهرة او ما شابه.

وقال:"يوجد شق ثاني في كلامي اولا مذكرة تصدر عن الرئيس، ثانيا هذا الحداد اعتقد بالتعليقات التي صدرت عن الجميع وآمل ان تكون صادقة من قبل الجميع من علق بان هذه المناسبة هي مناسبة لجميع اللبنانيين، عندما نتحدث عن حداد نتحدث عن شخصية وطنية لبنانية عربية اسلامية عالمية من الشخصيات النادرة في تاريخ هذا البلد والمنطقة كي لا اقول العالم وابالغ في هذا الامر قياسا على حجم لبنان وموقع لبنان ودور هذه الشخصية بالتالي احتراما لهذه المناسبة هذا هو التوجه.

اما في ما يخص الوضع على الارض الحكومة احترمت رأي كل الناس بالاعتصام او بالتظاهر كما تحترم رأي الفريق الاخر الذي يؤيدها في الاعتصام والتظاهر وعملية التنظيم الى آخره، مؤسسات الدولة والاجهزة الامنية حتى الاتصالات السياسية القائمة اعتقد انها تحرص على ان تمر هذه المناسبة دون اي مشاكل في اي منطقة من المناطق اللبنانية ولنا مصلحة جميعا في هذا الامر".

 

الرئيس بري بحث مع قائد "اليونيفل" ومسؤولة هولندية في الوضع جنوبا

وطنية - 8/2/2007 (سياسة) أجرى رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، صباح اليوم، إتصالا هاتفيا بقائد الجيش العماد ميشال سليمان وهنأه على تصدي الجيش اللبناني للخرق الاسرائيلي للحدود، كما هنأه بسلامة العودة بعد زيارته لإيطاليا.

مسؤولة هولندية

وإستقبل الرئيس بري، في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، صباح اليوم مديرة شؤون الشرق الاوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الهولندية هنرييت فان ليندن يرافقها سفير هولندا في لبنان جيرارد فان إيبن. وقالت المسؤولة الهولندية بعد اللقاء: "سررت للقاء الرئيس بري، الذي أتذكر لاني عملت هنا في الثمانينات وكان الوضع في ذلك الحين مغايرا لما هو عليه اليوم. وقد أطلعنا على كل الجهود التي يبذلها لمحاولة العودة الى الحوار، لانه السبيل الوحيد للتقدم، ونحن نأمل كثيرا بأن ينجح رئيس المجلس في جهوده هذه لاننا مقتنعون بأنه السبيل الوحيد لتقدم لبنان الى الامام". واضافت: "سنذهب غدا الى الجنوب حيث الوحدة الهولندية تقوم بعمليات نزع الالغام هناك مساهمة بخمسة ملايين دولار، وكذلك للاطلاع على الوضع هناك، وسنغادر لبنان صباح السبت المقبل".

سئلت: ما هو موقفكم من الخروق الاسرائيلية للاراضي اللبنانية أمس؟

أجابت: "إنه وفقا للقرار 1701، فإن الطرفين قد وافقا عليه، وبالتالي من واجبهم الالتزام به".

سئلت: ولكن إسرائيل لا تلتزم بهذا القرار؟ أجابت: لقد أثار وزير خارجيتنا هذا الامر مع نظيره الاسرائيلي خلال زيارته الى الشرق الاوسط في آب الماضي، ونحن قلقون حيال هذا الامر، وقد عبرنا عن ذلك".

الجنرال كرازيانو

واستقبل الرئيس بري، ظهرا، قائد قوات "اليونفيل" في الجنوب الجنرال كلوديو كرازيانو، في حضور النائب علي بزي ومسؤول العلاقات الخارجية في حركة "امل" علي حمدان.

وقال الجنرال كرازيانو بعد اللقاء: "كان اجتماعا مفيدا للغاية مع الرئيس بري وكان وديا للغاية، وقد قدمت له نفسي وقلت له ان لي الشرف في ان أكون هنا ضيفا على لبنان، وكررت انني هنا مع قوات اليونفيل من اجل لبنان ومن اجل السلام، وقد ابلغني انه بالامكان الاعتماد على الدعم الكامل للشعب اللبناني لتطبيق القرار 1701، وهو القرار الذي يصب في مصلحة كل لبنان، وعلينا العمل بالجد وبالتفاؤل والارادة الطيبة. كما تعلمون فان قوات اليونيفيل المعززة قد حضرت الى لبنان في ايلول الماضي، وهي فترة قصيرة لحل كل شيء ولبناء الثقة وازالة الحواجز وهي مهمة تحتاج الى وقت وعملية طويلة تتضمن العمل العسكري السياسي والديبلوماسي ، وهي موجودة هنا من اجل فتح نافذة لكي تقدم فرصة للتواصل لمصلحة لبنان".

سئل: ما هو موقفكم من الخرق الاسرائيلي امس؟

أجاب: "مازلنا نقوم بتحقيق حول الموضوع، ولدينا تقارير من الطرفين".

سئل: ماذا تقول حيال دعمكم للجيش اللبناني في وجه هذه الخروقات؟

أجاب: "كما قلت هناك تحقيق، ولا اريد ان استنتج الامور قبل جلاء التحقيق. وان دور "اليونفيل" واضح وفقا للقرار 1701 وهو دعم الجيش اللبناني للحفاظ على لبنان خال من الاسلحة غير الشرعية ولتفادي حصول أي اعمال عدائية بين نهر الليطاني والخط الازرق، ما حصل امس هو حادث خطير ويخضع للتحقيق حتى الآن. لذا لا اريد التعليق عليه قبل انتهاء التحقيق".

سئل: ولكن وفقا للقرار 1701 متى تتدخلون على الارض؟

أجاب: "نتدخل عندما يكون هناك عمل عدائي، ونحن الآن نقوم بالتواصل والبحث مع الأفرقاء، وتعلمون انه احيانا الناس الصالحون يرتكبون أخطاء ظنا منهم انه عمل شرعي، ونحن هنا لكي يدعمنا الجميع وايضا لفهم تطبيق القرار 1701 وحدود كل طرف".

وفد الحزب "القومي"

ثم استقبل الرئيس بري، وفدا من الحزب السوري القومي الاجتماعي برئاسة رئيسه الوزير السابق علي قانصوه وعضوية النائب مروان فارس والوزير السابق محمود عبدالخالق، في حضور النائب علي بزي.

وقال قانصوه بعد اللقاء:" التقينا دولة الرئيس بري وتشاورنا معه في ما آلت اليه الاوضاع في لبنان. ويهمني في هذه المناسبة التأكيد على النقاط التالية:

- اولا، نقلنا لدولة الرئيس تضامن الحزب معه في وجه الحملات التي تستهدفه والتي بلغت ذروتها في الرسالتين اللتين بعث بهما رئيس الحكومة الى الامين العام للامم المتحدة، ونعتبر ان هذه الحملة تستهدف من خلال دولة الرئيس مجلس النواب كمؤسسة دستورية، بعد ان عطلوا رئاسة الجمهورية من خلال محاصرتها، وبعد ان قبلوا ان يستمروا بحكومة لا شرعية دستورية لها، واننا نرى في تعطيل مؤسسات الدولة او محاولة تعطيل ما تبقى منها، ضربا لمشروع الدولة، اذ لم يبق من مشروع الدولة شيء اذا ما انهارت هذه المؤسسات الدستورية، وحينما يضرب مشروع الدولة يعني فتح الطريق امام مشاريع اخرى، كمشاريع الكانتون ومشاريع الدويلات. لذلك نحذر من مخاطر هذا النهج الذي نعتبره الفريق الحاكم على كل مقومات الدولة.

ثانيا: ما يعزز هذه الهواجس لدينا وهذه المخاوف، ان الافق مازال مقفلا على الحلول السياسية في الوقت الذي يتصاعد فيه الاحتقان المذهبي والاحتقان السياسي وصور الخميس الاسود لم تبارح بعد ذاكرة اللبنانيين بكل ما اشتملت عليه من قناصة انتشروا على سطوح البيانات وراحوا يتصيدون المواطنين الى مسلحين انتشروا في أكثر من حي من احياء بيروت. هذه الصور تجعلنا نتوجس من استمرار هذا التعنت على هذا الاصرار على الاستئثار بالحكم من الفريق الحاكم مايدفع البلاد الى المجهول سيما وانه حولنا تشتعل حرائق من هنا وهناك، بدءا من العراق انتهاء بفلسطين، في ظل هذه الصورة السوداء لا يمتلك لبنان الحد الادنى من المناعة مما يجعل خشيتنا من حدوث فتن او انتكاسات امنية خشية موضوعية. من هنا نناشد الجميع بوجوب تدارك هذه المخاطر ونرى اقصر الطرق الى درء الفتن عن لبنان، التفاهم على حل سياسي للازمة المستحكمة

 

اللجنة الاقتصادية في "التيار الحر" ردت على رد الوزير ازعور عن ملاحظاتها

وطنية - 8/2/2007 (اقتصاد) ردت اللجنة الاقتصادية في التيار الوطني الحر،اليوم، ردا" على بيان الرد عليها من قبل وزير المال جهاد أزعور، حول ملاحظاتها على الورقة الاصلاحية للحكومة ومؤتمر باريس3.

نص الرد /وفي ما يأتي نص الرد:"ان اللجنة الاقتصادية للتيار الوطني الحر، تشكر وزير المالية على جوابه المفصل والسريع وتأمل أن يكون تبادل الملاحظات هذا بداية حوار اقتصادي حقيقي طال غيابه منذ أكثر من 17 سنة، وتغطيه ضوضاء حملة اعلامية مكثفة اليوم، لمناسبة انعقاد المؤتمر "باريس 3". وهي تحرص على ايضاح النقاط التالية:

النقطتان الأولى والحادية عشرة : صرح وزير المالية في بيان الرد "أن الحكومة قد أولت الأهمية لتمويل الإصلاحات ومواكبتها لإطلاق عملية النمو وتوسيع اطار الحماية الاجتماعية واصلاح مؤسسات الدولة والاقتصاد". إن التيار الوطني الحر يترك الحكم للاعلاميين وللاقتصاديين وللشعب اللبناني عامة و يكتفي بذكر البند رقم 127 من برنامج الحكومة الذي ينص على الآتي :"تعتزم الحكومة وضع كل المساعدات المالية في حساب خاص في المصرف المركزي مخصص بشكل محدد لخدمة الدين العام وإعادة تسديد أصله. كذلك سيضم أيضا أي فائض مالي أولي مستقبلي إلى هذا الحساب. وسيستخدم هذا الحساب أيضا لاستقبال عائدات الخصخصة بهدف خفض الدين".

وتعود اللجنة وتؤكد، كما فعلت في بيانها الأول الصادر في صبيحة اليوم التالي لاعلان برنامج الحكومة، بأن اللبنانيين لن يحصلوا على فلس واحد من المساعدات أو من عمليات الخصخصة أو من الفائض الأولي ولكنهم، بلا شك، سوف يشعرون بعبء الضرائب والرسوم وغيرها من الإجراءات المنوي اتخاذها بغية تحقيق فائض أولي سنوي يناهز الملياري دولار أميركي. وتعود وتنبه الى أن هذه الاجراءات ستؤدي الى تراجع القدرة الشرائية للبنانيين بنسبة 10%".

النقطة الأولى،المقطع الثاني: يفترض الوزير ازعور أنه سينتج عن انخفاض مستوى الدين العام انخفاض في الفوائد مما سينعكس إيجابا على الإقتصاد اللبناني (القطاع الخاص خصوصا)، إلا أن اللجنة تجد نفسها مضطرة إلى التذكير بأن فرضية انخفاض مستوى الفوائد المدينة، في وقت بات مستوى الفوائد الدائنة على الحسابات اللبنانية بالعملة الأجنبية قريبا من مستوى الفوائد العالمية، فرضية وهمية وغير واقعية؛ فالحال الآن مختلفة عما كانت عليه عشية باريس2 الذي سجل، حقيقة،انعكاسات ايجابية على هذا الصعيد.

لكن تجربة باريس2 تمثل عبرة على صعيد حجة الوزير، فعلى الرغم من إنخفاض مستوى الفوائد وعلى الرغم من الدعم المخصص للقروض الممنوحة للقطاع الخاص، لم ترتفع القيمة الإسمية لهذه القروض، وهذا يعني انخفاضا في قيمتها الحقيقية وفي نسبتها من الناتج المحلي، وهذا ما قلص من التأثر الإجابي المتوقع للمؤتمر على النمو وعلى الاستثمارات الخاصة. واليوم فليس من سبب يجعلنا نعتقد أن الأمور ستكون أفضل، خاصة إذا أيقنا بأنه لن ينتج عن المؤتمر انحفاض لمعدل الفوائد.

النقطة الثالثة: تشكر اللجنة الوزير جهاد أزعور ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة للتذكير بمحتوى القانون 2002 (وليس 2000 ولا 2001)، وتشير في بيانها الى أن الوزير أزعور يبدو أنه لم يدرك ما قصد التيار في بيانه فهو ينفي جدوى هذا القانون لكونه يحد من قدرة الحكومة على ادارة التصحيح الضروري والحيوي للاقتصاد اللبناني. ولو أرادت وزارة المالية أخذ الأمور بطريقة ايجابية وجدية وخلق جو من التواصل بين المعارضة والحكومة، فليعلم أن التيار الوطني الحر سيكون حليفا موضوعيا في مراجعة الأحكام المعوقة للاصلاح في التشريع اللبناني، وهذا القانون من أبرزها. لا سيما إذا كان من نية، على ضوء نتائج مؤتمر باريس3، في تعديل "نموذج التصحيح الماكرو اقتصادي" بما يسمح بمرونة أكثر في استخدام الأموال مما لحظ النموذج الموضوع.

النقطة الرابعة : أتيحت للجنة الاقتصادية للتيار فرصة الاطلاع على الدراسة التي أعدتها منظمة عالمية كمستند لدعم الورقة الاصلاحية للحكومة وقدمت للدول المانحة، وهي تتضمن فعلا سيناريو يهدف إلى خفض نسبة الدين العام / الناتج المحلي حتى 110% في سنة 2011، بشرط أن يمنح لبنان هبات بقيمة 9 مليارات دولار أميركي. (وقد نشرت مقتطفات من هذه الدراسة في الصحف).

النقطة السادسة : بدأ الوزير بإعتبار نسبة 7.5% من النمو الاسمي الواردة في بيان التيار غير دقيقة. فبعد أن أشارالتيار الى عدم واقعية هذا الرقم، جاء رد الوزير لينكر اعتماد هذا الرقم في الورقة الاصلاحية من جهة ولكنه عاد وذكر بأن نسبة النمو في فترة ماقبل حرب تموز وصلت الى 6%. لذا تطلب اللجنة من الوزير ايضاح موقفه : هل هو يعتبر 7.5% رقما واقعيا ونفهم عندها أن يدافع عنه أم يعتبره غير صحيح؟ وإن كان الأمر كذلك فليصرح عن الرقم الصحيح (علما بأن الأرقام المصرح عنها في برنامج الحكومة هي 6.2% لعام 2007، 7.7% لعام 2008، (Boxpage 27.

النقطة السابعة : يذكرنا الوزير أزعور بأن برنامج الحكومة يتناول شقا اجتماعيا. إن التيار الوطني الحر يحرص على التذكير بان الاجراءات المعروضة في برنامج الحكومة ما كانت لتأخذ الأهمية النسبية التي أخذتها، لولا انتقادات المنظمات العالمية التي نوهت بأهمية هذه الاجراءات لضمان الاستقرار السياسي للبلد.

ولكن التيار يعتبر بأنها لا تزال غير كافية وبأنها لا تندرج ضمن رؤية إقتصادية وقطاعية متماسكة. في هذا الصدد، لا نلمح إلى المساعدات المتوجبة للأرامل والأيتام (علما" بان هذا واجب على كل حكومة، ولا نرى لماذا وجب انتظار باريس 3 للاهتمام به)، بقدر ما نلمح الى إنماء المناطق الفقيرة والحرص على القدرة المعيشية للمواطنين اللبنانيين المهمشين وعلى تأمين التعليم وفرص العمل للبنانيين في بلدهم.

واخيرا، فإن التيار الوطني الحر متفاجىء من ان الوزير أزعور لم يذكر ولو لمرة واحدة مشروع قانون نظام التقاعد المقترح من قبل كتلة الاصلاح والتغيير في مجلس النواب في العام 2006.

وإذا كانت الحكومة حريصة فعلا، وليس فقط عبر التصريحات الاعلامية، على التواصل مع المعارضة، فمشروع القانون هذا قدم لها فرصة لإدخاله ضمن إطار الاصلاحات ولجعل الاصطفافات النيابية تأخذ طابعا مختلفا. وهذا يدفعنا إلى التساؤل إذا ما كان الوزير قد اطلع على محتوى مشروع القانون هذا، أم أنه قد قرر عدم الاكتراث والاستغناء عن واجب التحاور مع الرأي الآخر؟

النقطة الثامنة : يشير الوزير أزعور إلى أهمية عدم فصل دعم المجتمع الدولي عن الاصلاح، ويتهم التيار بالقيام بهذا الفصل. إن التيار الوطني الحر يصر على التذكير مرة اخرى بأنه كان ولا يزال في لبنان رائد الاصلاح والتغيير في مجال إعادة تاهيل مؤسسات الدولة.

إن رفض التيار للخطة الحكومية يتعلق بالتوجهات الأساسية لهذه الخطة. "وبما أن هذا المشروع هو غير قابل للتجزئة كونه خطة متكاملة للخروج من الأزمة حيث تجد فيها: إجراءات ضريبية، سياسية مالية، وخطة لاستخدام الأموال المجمعة كما وإجراءات إقتصادية". وكما كان واضحا في بيان التيار الأول، فإن هذه السلة المتكاملة هي ما يرفضه التيار وخاصة برنامج استخدام الأموال ومشروع التقليص الأعمى للنفقات والزيادة غير المدروسة للضرائب.

النقطة التاسعة: بالنسبة لدعم المجتمع الدولي "لحكومة الرئيس السنيورة"، فإن التيار الوطني الحر ركز في بيانه على التمييز بين الدعم السياسي المعلن والرفض التقني الواضح للنموذج الاقتصادي والمالي للحكومة والذي ترجم باعتماد خيارات معاكسة لمطالب الحكومة والذي يعطل خطة الحكومةالماكرو إقتصادية كلها (Macro Economic Framework).

النقطة العاشرة: صرح الوزير ازعور بان الحكومة قد طلبت أن تقدم المساعدات على مدة خمس سنوات. إن التيار لم يجد أي تلميح بهذا الشأن في الورقة الاصلاحية الرسمية. أيعني هذا اعتراف الوزير الرسمي بوجود الورقة المعدة من قبل المنظمة العالمية المشار إليها اعلاه والذي تذكر حقا تقديم المساعدات على خمس سنوات؟

النقطة الثاني عشرة: بما يخص عدم قدرة الدولة اللبنانية على إنفاق القروض المخصصة للمشاريع بطريقة صحيحة، كما ورد في بيان التيار الأول، وهو الموقف الذي يعزز اقتناع التيار بضرورة إصلاح وتعزيز مؤسسات الدولة، فإن اللجنة تلفت إلى أن رد الوزير ازعور كان بان الخصخصة تشكل واحدا من الحلول الأساسية لمعالجة ضعف هذه المؤسسات وبالتالي تأتي إجابة الوزير خارج الموضوع وإلا يتوجب على اللجنة أن تتساءل: هل تنوي الحكومة خصخصة مجلس الانماء والاعمار ايضا، وفي حال كانت الاجابة نعم، فالسؤال متى وبأي ثمن؟

واخيرا، ختم الوزير أزعور مدعيا بحصول حوار مدعم في مجلس النواب اللبناني بتنظيم الحكومة. إن التيار الوطني الحر يسأل عن جنسية هذا المجلس الذي يتكلم عنه الوزير وإذا كان يتحدث عن مجلس النواب اللبناني، فيطلب التيار منه بمودة تزويده بمحاضر الاجتماعات حيث دار هذا الحوار أو إعلامه لماذا لم يدع أي نائب من كتلة الاصلاح والتغيير إليه. إن التيار الوطني الحر يذكر بأنه عراب الاصلاحات بأنه قد سبق وشكر بحرارة الدول المشاركة وبخاصة فرنسا التي أخذت على عاتقها مهمة تنظيم وإنجاح المؤتمر والتي تظهر دوما دعم الشعب الفرنسي للشعب اللبناني".

 

المجلس العالمي لثورة الارز

The WORLD COUNCIL FOR THE CEDARS REVOLUTION

http://www.cedarsrevolution.org CedarsRevolution@gmail.com

مكتب الاعلام

واشنطن، الولايات المتحدة الاميركية

بيان

"مجلس ثورة الارز" يلتقي الادارة الاميركية

واشنطن-7 شباط-2007

قام وفد يمثل المجلس العالمي لثورة الارز بسلسلة لقاءات مع مسؤولين كبار في الادارة الاميركية، بناء على مواعيد عمل تم تحديدها منذ عدة اسابيع. وقد طلب "المجلس العالمي" من هؤلأ المسؤولين اجتماعات عمل للتشاور حول عدد من المسائل التي وصفها "بالاستراتيجية" المتعلقة بلبنان عامة وبالحملة الارهابية التي أطلقها "المحور الايراني-السوري" عبر حلفائه من حزب الله الى امل وتيار عون والحزب السوري القومي الاجتماعي وغيرهم من التنظيمات العسكرية والميليشياوية. ضم الوفد كلا من أمين عام المجلس المهندس طوم حرب، ورئيس الدائرة الديبلوماسية فيه المحامي جون حجار، وعضو المجلس العالمي ورئيس اللجنة المشرقية في لبنان السيد سامي فارس.

البيت الابيض

بدأ الوفد اجتماعاته في البيت الابيض مع رئيس مكتب لبنان وسوريا في مجلس الامن القومي السيد غريغوري ماركيث وعدد من المسؤولين عن الملف اللبناني. وعرض الوفد مختلف جوانب الازمة اللبنانية وشرح وجهة نظر المجلس العالمي لثورة الارز عامة وفعاليات المجتمع المدني في لبنان لجهة التطورات الاخيرة في لبنان. ومن اهم النقاط التي طرحها الوفد الحملة التي أطلقها التحالف الايراني-السوري ضد الحكومة اللبنانية والاكثرية النيابية وثورة الارز. واستعرض الوفد مع اعضاء مجلس الامن القومي كافة التطورات الخطيرة التي بدأت منذ تشرين الاول الماضي والتي أدت الى صدامات داخل لبنان وشل للحركة الاقتصادية والاجتماعية في البلاد. كما تطرق البحث الى إنفلات الحدود اللبنانية-السورية والاختراقات الامنية الكبيرة التي حصلت ومنها أخيرا اغتيال الوزير بيار الجميل. كما عرض الوفد مسألة شل المؤسسات الدستورية ولا سيما رئاسة الجمهورية ورئاسة البرلمان. وتم بحث مسألة المحكمة الدولية بشأن اغتيال رئيس الوزراء السابق الفقيد رفيق الحريري. كما وتتطرق البحث في مسألة الجيش اللبناني في الاحداث الاخيرة وعدم ازالة قطع الطرق الرئيسية بفترة قصيرة وعن معلومات للتنسيق بين الجيش اللبناني وحزب الله في بعض المناطق بالجنوب بعكس ما تنص عليه القرارات الدولية. وأكد مسؤولو مجلس الامن القومي ان هنالك ثوابت لدى السياسة الاميركية تجاه لبنان وهي تتلخص كما يلي:

أولا: عدم السماح للارهاب بان يسقط الحكومة اللبنانية وان يصًدع الديموقراطية النامية في لبنان.

ثانيا: ان يعرقل الارهاب تطبيق القرارات الدولية، ولا سيما القرارات 1701 و1559.

ثالثا: أن يعرقل الارهاب استكمال التحقيقات والآلية القضائية المتعلقة باغتيال الحريري.

وأكد مسؤولون مجلس الامن القومي ان دعم واشنطن لحكومة السنيورة وثورة الارز هي مسألة استراتيجية وليست تكتيكية. اما عن الجيش اللبناني، فقال المسؤولون ان السياسة الرسمية هي باتجاه دعم المؤسسة العسكرية، ما دامت تنفذ اوامر الحكومة اللبنانية وتحمي الامن الوطني والمجتمع المدني.

كما ناقش المجتمعون مسألة القوات الدولية التابعة لليونيفل تحت اطار القرار 1701. وأكد المسؤولون الاميركيون بان الولايات المتحدة تدعم هذه القوات عبر دعمها لمجلس الامن والامانة العامة. وقالوا للوفد أن الفصل السادس كاف لتعزيز هذه القوات ونشرها لتنفيذ القرارات الدولية، اذا طلبت الحكومة اللبنانية ذلك. وطرح الوفد مسألة العمل بالفصل السابع من اجل حماية المجتمع المدني من تكرار الاعتداءات التي حصلت في بيروت وعدد من المناطق.

وفي نهاية الاجتماع طلب الوفد من المسؤولين ان يرفعوا مذكرتهم الى اعلى المسؤولين في البيت الابيض حول دعم المجتمع المدني اللبناني وثورة الارز بوجه الممارسات الارهابية.

واعلن المحامي جون حجار بعد الاجتماع ان "المحادثات كانت طويلة وهامة وقد نقلنا الى البيت الابيض مجموعة افكار صاغتها قيادة "المجلس العالمي لثورة الارز"WCCR ومجموعة المستشارين. واضاف حجار ان المجلس يتحرك بدعم من فعاليات اساسية في الجاليات اللبنانية من ناحية وقوع متجذرة داخل المجتمع المدني. ان الهجمة على لبنان من قبل قوى راديكالية في المنطقة لن تمر بسهولة. فالقوى المعنية والسياسية التي رفعت القضية اللبنانية الى مستوى عالمي في 2003 و 2004 واوصلتها الى مجلس الامن الدولي والكونغرس الاميركي، منتجة القرار التاريخي 1559 لن تدع الشعب اللبناني يستفرد من قبل النظامين الايراني والسوري".

البنتاغون

وعقد الوفد اجتماعا في البنتاغون مع مسؤولي الشرق الاوسط لتبادل الاراء حول الدعم الاميركي للقوات النظامية اللبنانية. ولكن كان هنالك علامات استفهام حول موقف الجيش من الاحداث في الاسابيع الاخيرة، واذا سيجرى تحقيق من المراجع القضائية في الموضوع، وكما تداول موضوع الضباط الذين وردت اسمائهم في وسائل الاعلام في وقوفهم الى جانب الارهاب.

وقال مسؤولو وزارة الدغاع للوفد ان الحكومة الاميركية ملتزمة بدعم الجيش اللبناني ليتمكن من تنفيذ القرارات الدولية، والسيطرة على الحدود الدولية، وحماية الاراضي اللبنانية، والدفاع عن المجتمع المدني. وأضاف المسؤولون ان السياسة الاميركية لن تحيد عن هذه المبادىء.

حقوق الانسان

وشارك الوفد في خلوة عقدها مركز HUDSON للدراسات حول الحريات السياسية والدينية في المنطقة. وقد حضر الخلوة والغذاء، عدد من خبراء حقوق الانسان كالسيدة نينا شيّا، رئيس مركز الحريات، والدكتور بول مارشال نائب رئيس المركز، وامين عام تحالف حقوق الانسان في العالم الاسلامي، كيث رودريك. وشرح السيد سامي فارس، مؤسس اللجنة المشرقية في لبنان، المسار الطويل للحريات في الشرق الاوسط ولبنان، مشيرا الى الاخطار الكبيرة التي تواجهها المجتمعات المدنية في المنطقة.

مكافحة الارهاب

كما شارك الوفد في مؤتمر حول مكافحة الارهاب وتبييض الاموال بدعوة من مؤسسة مكافحة الارهاب في واشنطن، وجمعية الاعمال الاميركية. وقد شارك عدد كبير من خبراء مكافحة الارهاب الدولي. وشدد رئيس المؤسسة أندي كوكران على ضرورة " وضع حد لتمويل الارهاب في عدة مناطق في العالم، ولا سيما الشرق الاوسط وخاصة في لبنان". وقال المهندس طوم حرب ان لبنان يخوض مقاومة ضد الارهاب الدولي المتمثل بالهجمة الايرانية-السورية على حكومته وسياسييه وجماهيره.

مقابلات

هذا واجرى اعضاء الوفد سلسلة من المقابلات مع اذاعات اميركية متعددة. فكان للمهندس حرب مقابلات مع wbt,abc والمحامي جون حجار مقابلات مع cbs وغيرهم. واجرت شبكة الاذاعات المشرقية في شيكاغو وشبكة اذاعة فينيقيا في تورنتو مقابلات مع السيد سامي فارس. وشرح اعضاء الوفد وضعية ثورة الارز الديموقراطية حاليا وركزوا على النتائج السياسية والاقتصادية للازمة الراهنة في لبنان.

مجلس الامن الدولي

هذا وحددت عدد من البعثات في مجلس الامن الدولي اجتماعات عمل مع وفد المجلس.

 

جعجع ناقش مع القائم بأعمال السفارة الدنماركية التطورات وعرض والنائب دو فريج كيفية تخفيف التشنج الحاصل في البلد:

على "حزب الله" تسليم سلاحه والدولة هي المولجة بأمن الحدود لا مانع لدينا من إجراء انتخابات نيابية مبكرة فالوضع معروف

وطنية - 8/2/2007 (سياسة) استقبل رئيس الهيئة التنفذية للقوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع القائم بأعمال السفارة الدنماركية داني أنان، في بزمار. وجرى البحث في الامور المستجدة على الصعيدي اللبناني والاقليمي في حضور مسؤول العلاقات الخارجية المحامي جوزف نعمة. وبعد اللقاء، أعرب أنان عن "دعم الدنمارك للحكومة اللبنانية، وهذا ما تمثل بمؤتمري ستوكهولم وباريس"، معلنا أن "دولته تبرعت بمليوني دولار أميركي لنزع القنابل العنقودية".

النائب دو فريج /كذلك، استقبل جعجع النائب نبيل دو فريج ، وجرى التداول في الوضعين اللبناني والاقليمي وكيفية إحياء الذكرى الثانية لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط. وتم التداول في إمكان العمل من أجل تخفيف هذا التشنج الحاصل اليوم عند بعض الناس. وعلى الأثر، أعلن النائب دو فريج عن "إنشاء لجنة تقوم بتحضير احتفال ذكرى الرئيس الحريري الذي لم يحدد مكان اجرائه حتى الآن". وحول ما قاله رئيس الجمهورية العماد إميل لحود لجهة "عدم تسليم الرئاسة الى حكومة فاقدة الشرعية"، وصف النائب دو فريج هذا الكلام ب"المضحك"، معتبرا أنه "إذا كان هناك احد غير شرعي فهو الرئيس لحود".

وعن اعتبار النائب العماد ميشال عون ألا قيمة لتوقيع الامم المتحدة لمشروع المحكمة الدولية، قال: "لا قيمة لهذا الكلام، بل هو يأتي في اطار ارضاء بعض الافرقاء للوصول الى رئاسة الجمهورية". ونقل النائب دو فريج كلاما سمعه من أحد الرؤساء البرلمانيين في البلاد الافريقية وصف به الرئيس لحود ب"بابدوك لبنان"، شارحا "من هو بابدوك؟ هو ديكتاتوري في "هايتي" روبير دو فالييه كان معروفا بإجرامه بحيث كان يقتل نواب الاكثرية واحدا تلوى الآخر من دون ان يدعو الى انتخابات فرعية". أضاف: "هذا التوصيف جاء على خلفية عدم دعوة الرئيس لحود إلى إجراء الانتخابات الفرعية في المتن". ونفى النائب دو فريج أن يكون نقل رسالة من النائب سعد الحريري إلى الدكتور جعجع، وقال: "هما في حوار دائم". أضاف: "توتر الوضع في الجنوب مرحلي. وبالطبع، لم تقبل اسرائيل ما حصل لها في تموز الماضي. من هنا، أتى تغيير رئيس الاركان الاسرائيلي".

واعتبر أن "بيان "حزب الله" في هذا المجال يدل على ان الحزب وجه خلاله رسالة بأنه لا يريد توترا في المنطقة". كما ربط النائب دو فريج عودة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الى لبنان ب"استحداث جديد"، مثنيا على مبادرته التي "حشرت المعارضة، وبالتالي، رفضته". وأشاد بمزايا الرئيس الشهيد رفيق الحريري، "خصوصا قبوله بالرأي الآخر"، متمنيا "أن تحيي هذه الذكرى القيم والاعتدال في نفوس المعارضة".

عائلة الشهيد ابي خطار

وكان جعجع استقبل ذوي الشهيد رياض ابي خطار في حضور النائب انطوان زهرا ومسؤول منطقة البترون الدكتور فادي سعد.

وبعد اللقاء، قال جعجع: "تشرفت بزيارة أهل رفيقنا الشهيد البريء الاعزل رياض الذي سقط الثلثاء في 23 كانون الثاني، عندما شهد لبنان انقلابا فعليا، ولولا سقوط شهداء مثله لكان البلد اليوم في وضع مختلف تماما عما نحن عليه. المؤامرة كبيرة، من اجل ذلك ستكون التضحيات أكبر حتى نستطيع مواجهتها. هناك مشكلة على هذا الصعيد، وهي ثقة الشعب اللبناني بمؤسساته الرسمية".

وسأل: "هل يعقل بعد 16 يوما على وقوع الجريمة امام مئات البشر وعناصر من القوى الامنية والاعلام، ولا يوجد حتى الآن اي موقوف، هذا المنطق لا يقبله اي واقع". كذلك، دعا المسؤولين والقضائيين المعنيين الى "عدم التأخر 16 يوما اضافيا"، مطالبا ب"ضرورة تكثيف التحرك بالسرعة المطلوبة والموضوعية المطلوبة لإحقاق الحق حتى يعترف الناس بوجود الدولة. وبالتالي، لا يأخذ احد ثأره بنفسه". كما طالب "الفريق المعني بتسليم من ارتكب هذه الجريمة".

أضاف: "لا يكفي اليوم الالتزام او توقيع ميثاق الشرف، بل يجب تطبيقه".

واستشهد ب"بحادثة الحزب التقدمي الاشتراكي التي حصلت في اليوم نفسه في صوفر حيث سلم الحزب بأقل من ساعة الفاعلين الى الدولة اللبنانية"، مشيرا إلى أن "هذا اليوم اراح كل المواطنين، وبالاخص، اهالي الشهيد".

وسأل: "لماذا نحن لا ننال حقنا؟ لماذا لا تقام تصرفات كبيرة على هذا المستوى؟ لماذا يقال شيء ويكون التصرف مغايرا؟" ودعا المعنيين بعد التوقيع على ميثاق الشرف إلى "التصرف انطلاقا من هذه الوثيقة. وأن يسلموا الفاعل الى القضاء اللبناني، وان يتصرفوا بكبر. ولهم منا ان نتصرف بكبر اكثر. نحن لسنا مع الانتقام، لكننا مع الحد الادنى من الحق والشعور بوجود سلطة حامية في البلد".

وتطرق جعجع الى الوضع في الجنوب، مذكرا ب"السعي الى اقناع الأفرقاء المعنيين بضرورة ارسال الجيش الى الجنوب واستقدام قوات دولية لتعزيز دور الجيش. وقال: "كنا دائما نتواجه برفضهم لاقتراحاتنا لانهم كانوا يعتبرون ان وجود الجيش في الجنوب سيكون ذريعة لاسرائيل من اجل التعدي على الدولة اللبنانية، وبالتالي لا يستطيع الجيش اللبناني الذي كان فعالا امس في الجنوب بمساعدة القوات الدولية بأن يقوم بدوره الجديد".

أضاف: "أتصور لو كنا في وضع آخر، ولم يكن الجيش اللبناني موجودا في الجنوب فإلى اين كانت ستؤدي هذه الحادثة. ولمجرد ان اعرب الجيش عن نيته بعدم السماح للاسرائيليين بالتقدم ملمترا واحدا داخل الاراضي اللبنانية من خلال بعض الطلقات التحذيرية انتهى الامر عند هذا الحد".

وتحدث جعجع عن "اهمية وجود الدولة"، لافتا إلى "ألا خلاص لنا الا من خلالها ان في الجنوب او غيره"، متمنيا على الأفرقاء كافة "اعادة النظر في موضوع الدولة وعدم الاستمرار في الاتجاه نحو تهديد مؤسسات الدولة في الداخل التي هي خشبة الخلاص". وعما إذا كان ما تقوم به اسرائيل يعطي ذريعة ل"حزب الله" لبقاء سلاحه، قال: "مهما يكن هدف اسرائيل فمن المفترض ان يسلم "حزب الله" سلاحه، لانه لا يجب ان يسير في مؤامرة اسرائيلية. وفي نهاية المطاف، إن الدولة اللبنانية هي المولجة بأمن الحدود اللبنانية وبكل القرارات الكبيرة، وخصوصا قرارات الحرب والسلم وكيفية مواجهة اي خطر يمكن ان يتعرض له لبنان من اسرائيل او غيرها". قيل له: اسرائيل اتهمت "حزب الله" بأنه عاد يتواجد في الجنوب بسلاحه.

أجاب: "لا مؤشرات جدية في هذا الخصوص. وفي كل الأحوال، فإن الجيش اللبناني منتشر بالتعاون مع القوات الدولية، ولا حوادث هناك، عدا بعض الاشكالات الصغيرة التي لا علاقة لها بالسلاح".

وعما أعلنه الرئيس لحود بأنه لن يسلم رئاسة الجمهورية إلى حكومة غير شرعية، قال جعجع: "لم يضعه أحد قيما على الدستور. إنه آخر من يعرف ويطبق الدستور، واذا أحد ألحق ضررا بالدستور ولبنان ككل هو الرئيس لحود, وآسف على ما يقوله، معتبرا "ان الرئيس لحود ليس المرجع الصالح ليقول بشرعية الحكومة او عدمها. مجلس النواب فقط هو المخول والمرجع الصالح في هذا الخصوص. في الوقت الحاضر، هناك مؤسسة غير شرعية، هي الرئيس لحود وليس الحكومة التي تشكلت في شكل قانوني وشرعي من قبل مجلس النواب من دون ضغط من أحد".

وذكر جعجع "كيف انتخب الرئيس لحود حين جمعت المخابرات السورية النواب في خيمة في البقاع الغربي وضغطت عليهم وهددتهم من اجل التجديد للرئيس لحود"، مشيرا الى انه "حين انتهاء ولايته سيسلم". ورأى أن "قيمة وصفة توقيع الامم المتحدة يأتيان من الامم المتحدة نفسها، مؤكدا "أن قرار مجلس الامن ساري المفعول"، داعيا المعارضة الى "اللجوء الى مجلس النواب حيث نجتمع جميعا لنرى من تجاوز المواد الدستورية ونبحثها في ما بعد".

سئل: لماذا لا تطرح هذه الازمة في استفتاء شعبي يقرر خلاله الشعب ما يريده في ظل عدم تفاهم الموالاة والمعارضة؟

أجاب: "لا مانع لدينا. منذ سنتين حتى الآن حصلت استفتاءات عدة عرفت نتائجها، ولكن من جهة أخرى وبوجود الدستور، ليس بإمكان كل منا استنباط طريقة مناسبة له". وعرض الحل "لاسقاط الحكومة عبر المجلس النيابي او من خلال القيام بضغط نفسي سياسي عليها من دون تجاوز القانون"، مستشهدا بما قامت به الموالاة لجهة قيامها بمظاهرة كبيرة واحدة حيث حضرت الجو النفسي في شكل ادى الى استقالة الرئيس عمر كرامي"، داعيا "شباب 8 آذار بأن يقوم بالمثل".

وختم: "لا مانع لدينا من إجراء انتخابات نيابية مبكرة ولا لجهة الاستفتاء الشعبي ولا على اي أمر آخر، لأن الوضع معروف في الواقع وعلى الأرض، ولكننا نحتفظ بحقنا باختيار الوسيلة الملائمة تبعا لايماننا بالدستور والقوانين اللبنانية والانظمة المرعية الاجراء".

اجتماع اللجان "القواتية" في كسروان

من جهة اخرى، اجتمعت اللجان "القواتية" لقرى كسروان في سياق اعادة التنظيم الداخلي للقوات، فضلا عن التداول في التحضيرات التي سيقوم بها الحزب للمشاركة في ذكرى 14 شباط.