المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم السبت 13/1/2007

إن الطيور على أشكالها تقع

 

البطريرك صفير استقبل شخصيات ووفودا وجمعية تجار كسروان-الفتوح

وطنية - 12/1/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، قبل ظهر اليوم في بكركي، النائب وائل ابو فاعور وعرض معه الاوضاع العامة في البلاد. واعلن النائب ابو فاعور بعد اللقاء انه "نقل الى البطريرك رسالة من رئيس "اللقاء الديموقراط"ي النائب وليد جنبلاط. وكالعادة كانت وجهات النظر موافقة بين غبطته وبين رئيس الحزب حول ضرورة توسيع رقعة التفاهم بين اللبنانيين والعودة الى منطق الشراكة والتمسك بالمسلمات الوطنية بدل الاغراق في التحركات التي لم تعد تقدم اي جديد وباتت تكرارا مملا في كل يوم من الايام. فمرة تتحرك حول عنوان مطلبي واخرى حول عنوان سياس، فيما ينشغل العالم بحثا عن مخارج ومساعدات للبنان للنهوض الاقتصادي ينشغل اللبنانيون، مع الاسف، عن القيام بواجباتهم الوطنية وينشغلون في المزيد من التحركات التي باتت بمثابة تحركات عشوائية لا تقدم اي نتيجة". وعن فحوى الرسالة التي نقلها الى البطريرك، قال: "انها رسالة نقاش في الاوضاع السياسية العامة حول ضرورة توسيع التفاهمات السياسية وضرورة التمسك بالتفاهمات بين اللبنانيين على اتفاق الطائف والحرص على الوحدة الوطنية بين اللبنانيين والعودة الى طاولة الحوار بدلا من الاستمرار في المنطق التعطيلي الذي لا يغني ولا يسمن".

وردا على سؤال عما يحكى ويشاع عن توتير امني قبل العشرين من الحالي، قال: "هناك تخوف من هذا الموضوع لا سيما ان هناك اطرافا اعلنوا نيتهم تصعيد التحركات. من الواضح جدا ان هذه التحركات لم تعد تقدم اي جديد، وليس من منطلق الاستقواء ولا من منطلق الغلبة: مرة تتحرك، كما قلت، تحت عنوان اجتماعي اقتصادي الاتحاد العمالي العام، ومرة اخرى تتحرك امام وزارة كانت في عهدة هذه القوى التي تتحرك اليوم تحت عنوان المعارضة. ومرة ثالثة تريد التحرك امام قصر العدل تحت عنوان المطالبة بكشف الحقيقة. عناوين متفرقة وعناوين مختلفة ليس بينها رابط سوى تعطيل البلد الحركة السياسية والاقتصادية فيه وتعطيل امكان النهوض الاقتصادي والتلاقي السياسي. لذلك كل السيناريوهات واردة والمخاوف لا تزال موجودة ولدينا مخاوف كبيرة من تجدد الاغتيالات. ولكن ما تم اعلانه من تصعيد للتحركات الشعبية من بعض الاطراف السياسيين بقدر ما لا يخيف الحكومة فهو خطر كبير على البلد".

وعما قاله الرئيس بري عن تظاهرة الاتحاد العمالي العام وعدم كثافتها انه كان حرصا منه على عدم تفاعل الاحتقان السياسي بل رغبة في تهدئة الاوضاع، قال: "هذا ممكن ونحن في كل الحالات لا ننظر الى خفض التحركات المطلبية او الشعبية بنظرة استقواء او غلبة او الشعور بالظفر. نحن نتمنى ان يكون خلف هذا التراجع في حدة التحركات قوى تغليب لمنطق العقل والحكمة والتفاهم الداخلي وادراك ان هذه التحركات التي حصلت حتى اللحظة لم تقدم اي جديد".

وعما اذا كان هناك خوض حقيقي مما يجري من شراء اراضي في الجنوب، قال: "هناك عمليات شراء اراض في اكثر من منطقة لبنانية وهناك بعض المعلومات حيال هذا الموضوع وبعض المعطيات وشراء الاراضي في شكل طبيعي معروف في الحياة السياسية اللبنانية، ولكن شراء اراض بشكل غير بريء لاهداف سياسية لا يغفل الكثير من الثقة في العلاقة بين الاطراف اللبنانيين. بالامس، استمعنا الى تقرير اعدته "المؤسسة اللبنانية لارسال" وقرأنا شيئا في جريدة "النهار" وهذه العمليات بكل صراحة تثير مخاوف الكثير من اللبنانيين من ان تكون هناك مخططات غير بريئة خلف هذا الموضوع".

سئل: في ما يتعلق باتهام وليد جنبلاط "حزب الله" مباشرة بضلوعه في الجرائم التي تمت في لبنان، لماذا برأيك "تيار المستقبل" لم يتبن هذا الموقف؟

اجاب:"نحن لا نلزم اي طرف سياس آخر اي موقف يصدر عنا. واعرف انه صدرت في الفترة الاخيرة بعض التساؤلات هل هناك تباين في الموقف بين الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل؟ اؤكد ان ليس هناك تباين في الموقف بين وليد جنبلاط وسعد الحريري، وليس هناك تباين في القرارات على الاطلاق وموقف قوى 14 اذار في النظرة الى كل القضايا السياسية ومنها قضية الاغتيال السياسي والمسؤوليات عنها والمستفيد منها هي نظرة واحدة مشتركة".

النائب حبيش

النائب هادي حبيش، قال بعد لقائه البطريرك صفير: "استمعنا من غبطته الى نتائج الزيارات التي قام بها السادة المطارنة الموارنة للقادة المسيحيين واعلنت دعمي لهذه المبادرة بحيث لا يجوز ان يبقى الشارع المسيحي في هذا الوضع المتشرذم".

سئل: كيف تنظر الى العرائض الاتهامية المتبادلة بين المعارضة والاكثرية في حق كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة بخرق الدستور؟

اجاب: "في الحقيقة، العريضة المقدمة من قبل النواب في قوى 14 اذار باتهام رئيس الجمهورية بخرق الدستور هي في الشكل ستقبل لان رئيس الجمهورية، وفقا للمادة 60 من الدستور، يمكن ان يتهم بخرق الدستور. اما بالنسبة الى رئيس الحكومة فلا يمكن ان يتهم بخرقه وفقا للمادة 70 من الدستور. فرئيس الحكومة يمكن ان يتهم فقط بحالة الخيانة العظمى وبالاخلال بالقيام بالواجبات المترتبة عليه، فاعتقد ان هذه العريضة سترفض في الشكل".

جمعية تجار كسروان-الفتوح

والتقى البطريرك صفير رئيس جمعية تجار جونيه كسروان -الفتوح جاك حكيم على رأس وفد من الجمعية قال باسمه حكيم: "كانت مناسبة تطرقنا فيها الى مبادرة المطارنة الموارنة بالنسبة الى جمع الزعماء المسيحيين تحت راية مبادرة ثوابت الكنيسة المارونية لاننا على اقتناع تام بانه اذا توافر التوافق المسيحي فسينعكس ايجابا على التوافق الوطني العام".

وعن الورقة الاصلاحية الاقتصادية اعلن حكيم "تأييد الجمعية لها، ولكن ما لم يتوافر التوافق السياسي حولها فلا نجاح لاي ورقة اخرى اكانت اصلاحية او اقتصادية او امنية او اجتماعية في البلد"، مشددا على "اهمية التوافق السياسي والتعاطي السياسي في البلد هو فعل وردة فعل. اذا فريق قال هذا اللون احمر يقول الفريق الاخر انه ابيض. وهذا الاسلوب في التعاطي خطير جدا ولن يؤدي الى اي مكان بالنسبة الى الورقة الاقتصادية".

محفوض

والتقى البطريرك صفير رئيس "حركة التغيير" المحامي ايلي محفوض الذي قال انه "بعد مبادرة بكركي والوفود التي تزور القادة المسيحيين، تبين انه الدعوات التي اطلقها السيد البطريرك حول رفض المشاركة في الاعتصامات في الشارع، ادت الى تجاوب المسيحيين والى نتائج ايجابية جدا. وفي هذا الاطار، اجتمعت مع صاحب الغبطة وسلمته مستندا موثقا وموقعا وممهورا وهو مستند مهم جدا يؤكد بشكل قاطع عدم مشاركة المسيحيين بما يجري في وسط بيروت التجاري. هذا المستند اصبح في يد صاحب الغبطة وهو ملكه وحده ونحن في انتظار ايام قليلة كي يتم الاقرار ماذا كان بالامكان اعلانه خلال مؤتمر صحافي".

مفرج

والتقى البطريرك الماروني ايضا رئيس الحركة اللبنانية-الاجتماعية المهندس جون مفرج الذي اشار الى انه "عرض مع البطريرك صفير الاوضاع الراهنة، اضافة الى المبادرة التي يقوم بها المطارنة لجمع القادة المسيحيين لتنفيذ ثوابت الكنيسة المارونية والتي نعتبرها تشكل خلاصا للبنان والازمة التي يتخبط بها". ومن زوار بكركي على التوالي: المحامي جوزف عريجي، المحامي جوزف ابو شرف، المغترب ايلي خليل. وقال ابو شرف بعد اللقاء: "ان البطريرك صفير في حكمته وحسن ولايته ووطنيته العميقة لجميع اللبنانيين ويؤكد، مرة اخرى، ان بكركي دائما على حق".

 

المفتي قباني في حديث الى صحيفة "الانباء" الكويتية: هناك محاولات للانقلاب على النظام وعلى اتفاق الطائف

وطنية - 12/1/2007 (سياسة) رأى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني "أن هناك محاولة للانقلاب على النظام في لبنان من خلال إشاعة الفوضى العامة في البلاد، كما أن هناك محاولة انقلابية على اتفاق الطائف". وقال في حديث تنشره جريدة "الأنباء" الكويتية غدا:" لن تشكل حكومة في لبنان إذا سقطت الحكومة الحالية لشدة الخلافات الحاصلة اليوم، والحل هو بالعودة للمؤسسات الدستورية وبالعمل السياسي من خلالها، وحينئذ فلا خوف على لبنان".

أضاف: "نحن نقف اليوم إلى جانب الرئيس فؤاد السنيورة وإلى جانب حكومته من أجل المصلحة الوطنية، لأنها لو سقطت في الظروف الخطيرة التي يمر بها لبنان، لا يدري أحد هل ستكون حكومة بعدها في لبنان أم لا". وتابع: "في لبنان شفافية في التعاطي السياسي، فإذا كانت الحكومة لا تعجب المعارضة فيمكنها أن تلجأ إلى مجلس النواب وتطلب طرح الثقة مجددا بالحكومة، وإذا استطاعت أن تسحب الثقة من الحكومة فسوف تسقط الحكومة لكن بالطرق الدستورية وليس في الشارع، واعتراضنا هو لأن عمل المعارضة اليوم غير دستوري وهو في الشارع، أين هو النص الدستوري الذي يقول بأنه إذا لم تنجح المعارضة في المجلس النيابي في قضية ما أو في مجلس الوزراء فإنها تلجأ إلى الشارع، وتنصب الخيام حتى تسقط الحكومة. إنه لأمر مؤسف صورة لبنان الحضارية ليست هكذا إطلاقا".

وأكد مفتي الجمهورية "أن الملوك والرؤساء العرب يساعدون لبنان كما ساعدوه في اتفاق الطائف"، قائلاً:" المهم اليوم أن يتفق اللبنانيون أنفسهم مع بعضهم وأن يكون عندهم استعداد للاتفاق فلن تشكل حكومة في لبنان، لذلك نحن متمسكون بحكومة الرئيس فؤاد السنيورة من أجل المحافظة على أمن وسلامة واستقرار البلاد، وعدم إدخال لبنان في الفوضى العامة التي تسقط فيها مؤسسات الدولة ويذهب لبنان معها إلى المجهول".

 

وفد المطارنة الموارنة زار الوزيرة معوض في الحازمية

المطران مظلوم: لترتيب بيتنا الداخلي وايجاد ثوابت واضحة

وطنية - 12/1/2007 (سياسة) زار وفد المطارنة الموارنة ضم المطرانين سمير مظلوم ويوسف بشارة، موفدا من البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، في اطار جولته على عدد من القادة المسيحيين الموالين والمعارضين، وزيرة الشؤون الاجتماعية نايلة معوض، اليوم في دارتها في الحازمية، في حضور النائب جواد بولس، ميشال معوض ومستشار الوزيرة سعيد معوض. وغاب عن الاجتماع رئيس اساقفة بيروت المطران بولس مطر بسبب وعكة صحية.

وبعد اللقاء، قال المطران مظلوم: "ضمن المهمة التي كلفنا بها البطريرك صفير، وهي الاتصال بالقادة المسيحيين ثم القادة الوطنيين الآخرين لمتابعة البحث في ما يمكن ان يطبق من وثيقة الثوابت التي اعلنها مجلس المطارنة منذ حوالى الشهر, ولقاؤنا اليوم والوزيرة معوض يدخل في هذا الاطار. وتم البحث في الوضع الراهن وامكان التوصل الى توافق حول نقاط معينة تكون منطلقا لمعالجة الأزمة في لبنان ووجدنا منها كل تفهم وايجابية واستعداد طيب لبحث الامور والمشاركة في تقريب وجهات النظر، الى توافق حول ثوابت اساسية ووحدة الكلمة المسيحية وخطوط حمر لا يتجاوزها احد، اضافة الى قضايا تعتبر اساسية مسلمات على كل واحد من موقعه ان يعتبرها بعمله السياسي بدون ان يكون هناك بالضرورة موقف سياسي موحد او موقع سياسي موحد وكل واحد من خلال موقعه وخياراته السياسية يستطيع ان يدافع عن الثوابت والمسلمات التي تؤمن الحقوق والعمل على حلحلة المأزق الذي يقع فيه الوطن".

سئل: هل لديكم الامل ان تلقوا التجاوب من كل الأفرقاء؟

اجاب: "الكل حتى الآن ابدى استعداده وتجاوبه آملين ايجاد الايجابية لدى كل الفاعليات ونحن في خطواتنا الاولى نحاول ترتيب بيتنا الداخلي حتى تكون لدينا ثوابت واضحة نتفق عليها لتساعدنا حتى نؤدي كمسيحيين في هذا البلد دور الوحدة والتفاهم والمشاركة وتقارب بين كل فئات الوطن. ونأمل في هذا العمل ان يكون قدوة اولى نحو الاستقرار، وقد يأخذ وقتا لكن لدينا الامل الكبير".

سئل: هل هذا العمل فقط لتنفس الاحتقان بين الافرقاء؟

اجاب: "نحن مؤمنون، وكمؤمنين لا نستطيع الا ان يكون لدينا امل وتفاؤل بالمستقبل، ونعرف ان كل القادة المخلصين يعملون على هذا النحو. يهما ايضا ان يخرج الوطن مما يتخبط به وعلى هذا الاساس نعمل. وهناك ايجابيات كثيرة ان نتوصل الى حل يخرج البلد من مأزقه. اما بالنسبة الى النقاط فبحثنا فيها كلجنة مكلفة ونحن نبحث فيها الكل مواقف عليها وليس هناك اي رفض او اعتراض. اما بالنسبة الى النقاط الاخرى فتبت في مرحلة تالية".

سئل: متى ستكون الجولة التالية؟

اجاب: "نعلن عنها في حينها".

 

النائب الحريري يغادر غدا الى باريس للقاء الرئيس شيراك الاحد

وطنية- 12/1/2007 (سياسة) يتوجه رئيس كتلة "المستقبل" النيابية النائب سعد الحريري يوم غد الى باريس حيث يقابل عند الحادية عشرة من قبل ظهر الأحد المقبل الرئيس الفرنسي جاك شيراك في قصر الاليزيه ويعرض معه الأوضاع في لبنان والمنطقة والتحضيرات الجارية لعقد مؤتمر باريس-3.

 

20 سيارة "هامر" هبة من الحكومة الاميركية الى الجيش

وطنية - 12/1/2007(متفرقات) حطت عند الرابعة والنصف من بعد ظهر اليوم, طائرة شحن اميركية ثانية في القاعدة الجوية في مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت , آتية من المانيا وعلى متنها 10 سيارات "هامر" هبة للجيش اللبناني من الحكومة الاميركية.

وكانت حطت قبل الظهر طائرة اولى محملة ايضا ب 10 سيارات "هامر" هبة للجيش

 

النائب علي بزي رد على تمنيات مكتب النائب سعد الحريري: لم يكن جلسة نيابية كي تعطل ولم يصل أي مشروع قانون للمحكمة الدولية

وطنية -12/1/2007 (سياسة) ادلى النائب علي بزي بتصريح جاء فيه: ردا على تمنيات مكتب النائب سعد الحريري بسؤال الرئيس بري عن السكوت عن تعطيل الجلسة النيابية لإقرار المحكمة الدولية. وقال النائب بزي : "يعترف الرئيس بري أنه لا يعرف الجواب على هذا السؤال لأنه لم يكن هناك من جلسة نيابية كي تعطل ولم يصل أي مشروع قانون بصدد المحكمة الدولية, هذا فضلا عن عدم وجود حكومة كي تقر مثل هذا المشروع. لذلك نتمنى عليه, وهو العليم الخبير والقانوني الشهير, أن يرشدنا الى الجواب وفي ذات الوقت يجيبنا لماذا يقود هذا التدمير للمؤسسات من رئاسة الجمهورية الى الحكومة؟ ألا أذا كان الهدف من السؤال نفسه أسفه لعصمة المجلس النيابي وتمنعه وأستعصائه عن التدمير.

 

النائب الحاج حسن: تحركات المعارضة ستبلغ ذروتها قبل 25 الحالي

حكومة الوحدة مقبولة اليوم اما غدا فلن نرضى الا بانتخابات مبكرة

وطنية - بعلبك - 12/1/2007 (سياسة) أكد عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب حسين الحاج حسن "أن المعارضة في صدد تحركات متلاحقة سوف تصل الى ذروتها قبل 25 الحالي, وسيعلن عنها قريبا". وقال في لقاء نقابي في مطعم "النورس" في بعلبك: "اليوم نحن في صدد تحرك سياسي بأدوات سياسية وهم يريدون المواجهة، وللاسف لقد تحولت من قبل بعض اطراف الداخل والادارة الاميركية الى معركة، و(الرئيس فؤاد) السنيورة يتحدث اقل من (الرئيس الاميركي جورج) بوش والرئيس الفرنسي جاك) شيراك و(وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا) رايس. نحن حريصون على الاستقرار السياسي والامني، وستكون خطواتنا مدروسة، ولن نخرج من الشارع او نعود الى الوزارة او ننهي الاعتصام، ولن يحصل اي امر ما لم نصل الى نقطتين: اليوم نقبل بحكومة اتحاد وطني وتعديل نظام المحكمة وفقا لالية 11 من 19 وزيرا, وبعدها لن نعود نرضى بشيء الا بانتخابات نيابية مبكرة وليحصل ما يحصل، وسيكون نفسنا طويلا ولن ننزلق الى ما يريده الاميركي الذي ليس لديه اي مانع من عرقلة لبنان. ونحن لن نستهلك كل قوتنا دفعة واحدة, وقد اخذنا القرار بذلك والتوقيت نتركه لقيادة المعارضة ولن نقع في فخ ينصبونه لنا". ورأى "ان قوى الاكثرية يقودون اوسع حملة للكشف عن الحقيقة وقد وجهوا الى قوى سياسية خارجية وداخلية اتهامات شتى، مرة بالتستر على القتلة وأخرى بالاتهام بالقتل والاغتيال، ومرة بالوقوف في وجه المحكمة، وأخرى بالتواطؤ والتآمر, وكان مشروعها السياسي يقوم على التحقيق وبعد طلب روسيا بالكشف عن اسماء الدول غير المتعاونة لم يعد يصدر منهم اي تعليق". وسأل: "أوليس (النائب وليد) جنبلاط والسنيورة و(النائب سعد) الحريري و(رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير) جعجع الذي لم نسمع منه توضيحا او ردا او استنكارا او استفسارا حول ما جرى في الايام الماضية. او هل في سكوتهم موافقة، او ان منع كشف اسماء هذه الدول لا يعد تسترا على بعض المعلومات واعاقة عملية العدالة والحقيقة؟ وماذا يصدر اذا قارنا هذا الامر مع الكلام الذي ساقه جنبلاط على شاشة "العربية" باتهامات "حزب الله" وكان قد قال عكسه قبل عام, وطالب بعدم تعديل المحكمة، ثم يأتي (السفير الاميركي جيفري) فيلتمان ليطلب التعديل وجنبلاط يرفض؟, ان الاميركيين يريدون تسييس المحكمة باستخدام هذه الجرائم البشعة".

وقال: "ان الصمت الاميركي - الفرنسي حيال الطلب الروسي ومن قبل السلطة الغاصبة هو صمت مريب، والأنكى هناك تصريح اميركي يقول ان الأجهزة الغربية لا تريد أن تتعاون كي لا تكشف مصادرها، وهو عذر أقبح من ذنب. وهذا ما يدعونا مجددا لنقول اننا نريد الحقيقة أكثر مما يريدها فريق الاستخدام السياسي لشعار الحقيقة، نريد الحقيقة لكشف القتلة وهم يريدونها للانتقام من كل من يعارض".

وانتقد جلسة الحكومة وإصرار الرئيس السنيورة على عقد الجلسة بالتزامن مع التصعيد السياسي، وقال: "نحن نقول لا شرعية أو دستورية للجلسة منذ 11 تشرين الثاني 2006 والحكومة غير شرعية وكل ما يصدر عنها غير شرعي".

أضاف: "هم يزيدون الوضع تأزيما وخصوصا في ما يتعلق بباريس - 3 ونحن نريد معالجة جدية وجذرية للواقع الاقتصادي - الاجتماعي ووضع المالية والمديونية من خلال نقاش وطني جامع عميق أو شبه إجماع حول الاجراءات التي من المفترض أن تتخذ، وهم يزيدون الانشقاقات ويستغلون كل نقطة في حربهم ضدنا، وهؤلاء أردهم الى الرئيس السنيورة الذي قال انه تلقى إشارات ايجابية من "حزب الله". نحن ليس لدينا مشكلة مع الاصلاح بتفاصيله ومنسجمون مع أنفسنا، وهم يغيرون بناء للطلب السياسي".

وفي ما يتعلق بعقد جلسة لمجلس النواب، رأى النائب الحاج حسن "ان هناك إصرارا من قبل فريق السلطة على عقد جلسة واذا ما حصل هذا فعليا فهو أمر خطير وهدام، وفي أي محاولة لعقد جلسة للمجلس النيابي في غير مقره وبغياب الرئيس (نبيه) بري يكون فريق السلطة قد خطا خطوة كبيرة وهدامة في حق البلد وتدميره للمؤسسات، ويكون ذلك ليس تطاولا على الطائف بل ضربا له في صميمه لأن هذه الخطوة ليس لها قيمة دستورية، وتخريب وطعن باتفاق الطائف الذي نظم العلاقات بين الرئاسات وليس بين نواب الرئاسات. وفي حال الاقدام على هذا الأمر يكونوا قد جروا البلد الى الهاوية".

وفي موضوع التعويضات، قال: "هناك تعويضات أعطيت لمناطق وعشرات الآلاف قبضوا بعناوين وهم لم يتضرروا خلال الحرب الأهلية، والأزمة قد استفحلت في بعض الادارات وتأزم الأمر ولم يعد هناك ضابطة للتوزيع وقد وصلوا الى أزمة وإرباك وهذا ما يحتاج الى متابعة وسنتابعه".

 

النص الكامل لحديث الوزير العريضي مع الاعلاميين بعد جلسة مجلس الوزراء

الوزير العريضي: السعودية لم تتدخل يوما في الشأن الداخلي اللبناني وفرنسا صديقة للبنان وهناك فرق بين الدول الصديقة والاخرى الحليفة

ما دمنا نقر بمهنية القاضي برامرتس فلنترك عمله يسير حتى النهاية وربما في لحظة معينة يكشف مفاجآت عن دول هي غير الدول الحالية

نريد معرفة الحقيقة ولا نتدخل في التحقيق ونأمل من الجميع التعاون ونتمنى ان يكون باب الورقة الاصلاحية المدخل لمناقشة الاوضاع الاقتصادية

وطنية - 12/1/2007 (سياسة) رد وزير الإعلام غازي العريضي على أسئلة الصحافيين، بعد جلسة مجلس الوزراء، وكان الحوار التالي:

سئل: هل تمت الموافقة على موضوع شراء الكاميرات للمراقبة؟

اجاب: "الموافقة المبدئية قائمة، هناك مسألة التمويل، وتم تأمين مبلغ من المصاريف كهبة ومساهمة في هذا المشروع، يجري البحث مع جهة معينة لتمويل المبلغ المتبقي لانجاز هذه العملية وبالتالي تحديد شكل انجازها، لكن هذا الموضوع بالتأكيد تمت الموافقة عليه على ان يستكمل بهذا الشكل".

سئل: حكي عبر مصادر صحافية انه كان هناك تمن من المملكة العربية السعودية لتأجيل جلسة اليوم لعدم زيادة الشرخ؟

اجاب: "هذا الكلام غير صحيح، ويصدر في الاعلام الكثير من الكلام، ولا اعتقد ان المملكة العربية السعودية تتدخل في الشأن الداخلي وفي آليات العمل المعتمدة في مؤسسات الدولة اللبنانية وخصوصا في مجلس الوزراء. المملكة العربية السعودية لم تتدخل يوما في قضايا اكبر من ذلك بكثير، كل ما تقوم به ما يمكن ان يساعد اللبنانييين على التلاقي والوفاق، تقول المملكة انها مستعدة لبذله، اضافة الى وقفتها بجانب كل لبنان وكل اللبنانيين على مدى عقود من الزمن وخصوصا في المرحلة الاخيرة. اما ان تتدخل المملكة في مثل هذا الشأن، فهذا امر لم يحصل في اي مرحلة من المراحل ولم يحصل بطبيعة الحال اليوم. مجلس الوزراء يمارس عمله وقد حدد جدول اعماله وسبق واعلنا الاسبوع الماضي ان الاجتماعات ستعود دورية لمجلس الوزراء لمعالجة كل القضايا، اليوم على جدول اعمال مجلس الوزراء كان ثمة 176 بندا من قضايا اساسية تهم شؤون المواطنين ومصالح الناس وحسن سير العمل في المؤسسات، كان لا بد من التنكب لها واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها، اذ لا يجوز ترك مصالح الناس هكذا وترك مؤسسات الدولة، بالعكس لا بد من تحمل المسؤولية، وعلى هذا الاساس كان جدول الاعمال بقرار من رئيس مجلس الوزراء ومجلس الوزراء يقوم بعمله بقرار ايضا من ذاته، وبالتالي نحن مع كل شكرنا للملكة العربية السعودية على كل ما قامت به وتقوم به الى جانب لبنان، ليس ثمة اي اساس لهذا الكلام الذي قيل".

سئل: بعض القوى السياسية قدم ملاحظات على الورقة الاصلاحية، فهل ستأخذ الحكومة هذه الملاحظات على محمل الجد وتعدل شيئا ما ضمن الورقة؟

اجاب: "الخطوة الاولى، مبادرة رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء الى الترحيب بالمواقف التي صدرت من قوى سياسية معارضة، وهذه خطوة ايجابية جدا ونأمل البناء والتأسيس عليها لتقريب وجهات النظر بين اللبنانيين على الاقل في الموضوع الاجتماعي الاقتصادي المالي الذي يهم جميع اللبنانيين. كانت المبادرة فورا من دولة الرئيس ومن عدد من الوزراء لاحقا لابداء الترحيب وبالتالي الاستعداد لمناقشة كل المسائل. قلت بالامس واكرر اليوم، نأمل ان تكون لقاءات مع رئيس مجلس الوزراء والوزراء المختصين لمناقشة هذه الافكار وبالتالي لاعتماد ما يجب الاتفاق عليه مجددا، ايضا تكرار ما اعلنه معالي وزير المال من باريس بأن هذا البرنامج الذي قوبل بتأييد تام من قبل كل المؤسسات الدولية ولم تغير فيه شيئا. بالتالي هو برنامج لبناني بالكامل وليس ثمة شروط، مع ذلك، نقول هذا البرنامج ليس منزلا اذا كانت ثمة اضافات عليه واقتراحات يمكن ان تفعل العملية الاصلاحية في البلاد، فلا مانع على الاطلاق من مناقشتها والسير بها".

سئل: وزير العدل السابق خالد قباني كان ممثلا الحكومة اللبنانية في التوقيع على اتفاقية مع لجنة التحقيق ايام المحقق ميليس, فكيف لا علاقة للحكومة الان بالتحقيق ولا يحق لها ان تطلب وتكشف اسماء الدول العشر من خلال لجنة التحقيق او مجلس الامن؟

فاجاب: "اتمنى العودة الى نص الاتفاقية التي وقعت بين الوزير قباني ولجنة التحقيق الدولية، فهذا الامر لا يعني ان تتدخل الدولة اللبنانية في عمل لجنة التحقيق. واعتقد ان الكثير من اللبنانيين الذين يطرحون هذا السؤال وغيره، كانوا يشيرون الى شكاوى في طريقة التعاطي سواء من بعض اعضاء لجنة التحقيق او مع لجنة التحقيق في مرحلة معنية. اليوم الجميع في لبنان وخارجه يقولون أن رئيس لجنة التحقيق سيرج برامرتس يتمتع بمهنية وحرفية عالية ويعمل بموضوعة، واشار بدقة الى مسائل كان البعض يستغرب ان يشير اليها. ما نقوله نحن، ما دمنا مقرين بمهنية وحرفية هذا الرجل، فلنترك عمله يسير حتى النهاية، فقد تكون لديه مبررات او ظروف او معطيات نحن لا نعرفها، لذلك اكد دولة الرئيس أنه لم يجر اي اتصال معه ونحن لم نتدخل معه في هذا الامر لا من قريب ولا من بعيد. والسؤال المطروح سؤال مشروع يحق لكل انسان ولكل فريق ان يطرح اسئلة من هذا النوع، ولكن عندما يجمع كل الافرقاء على حيادية ومهنية هذا الرجل والعمل الذي يقوم به والتقارير التي يقدمها، فلنترك هذا الرجل يكمل عمله".

قيل له: رفعت الحكومة اللبنانية سابقا توصيات وطلبت من مجلس الامن ان يطلب من سوريا بالتعاون.

اجاب: "ما زلنا نطلب".

سئل: اذا لماذا لا تطلب الحكومة من مجلس الامن كشف اسماء الدول العشر غير المتعاونة؟

اجاب: "اولا في الفترة التي اعلنت فيها هذه المواقف، هذا الكلام صحيح، وكل العالم كان يعلم ان المسؤولين السوريين لم يبدوا في تلك المراحل اي تعاون، لذلك قامت وساطات في مرحلة معينة وتدخل عدد كبير من اركان دول لاستجواب ضباط في امكنة اخرى غير لبنان، والمسؤولون السوريون لوحوا في فترة معينة انه اذا استجوب ضباط سوريون في لبنان ستقوم مظاهرات. وكانت هناك ردود فعل على هذه المسألة، وبالتالي كل ذلك كان يؤذي التحقيق، وكانت المطالبة الدائمة ليس فقط لسوريا، سوريا كدولة معنية لان ثمة مشتبها فيهم في هذه العملية. وردت بعض الاسماء وحقق مع البعض الاخر وكان التعاون مطلوبا. لكن التعاون مطلوب من الجميع مع لجنة التحقيق، لماذا لم يدرج رئيس لجنة التحقيق هذه الاسماء وادرج اسماء اخرى؟ هذا امر يعود الى تقديراته، وهنا نقول اننا لا نتدخل ولكن بالنسبة الينا كدولة نريد معرفة الحقيقة ونأمل من الجميع التعاون مع لجنة التحقيق الدولية".

سئل: هل اطلعكم الرئيس السنيورة على ابرز ما سيطرحه في جولته العربية؟

اجاب: "الهدف الاساسي من الزيارة هو الاستعدادات والتحضير لمؤتمر دعم لبنان عربيا ودوليا الذي سيعقد في 25 من الشهر الجاري. الهدف الاساسي هو اطلاع المسؤولين عن الدول على هذا البرنامج بعدما اطلع ممثليهم عليه في باريس منذ يومين، ثانيا طلب الدعم والمساعدة بطبيعة الحال, الدعم المالي والمساعدة, كي نستفيد من هذه الفرصة خصوصا بعد موافقتهم على البرنامج. بطبيعة الحال الموضوع السياسي يطغى على كل اللقاءات التي تحصل اينما كان، خصوصا ما يجري في لبنان. للاسف، اصبح الموضوع اللبناني موضع اهتمام, لا اقول فقط من مسؤولين كبار ودول, انما كلما جلس اثنين كان الموضوع اللبناني حاضرا على الطاولة نظرا لتعقيداته وتشابكاته وتداعيات ما يمكن ان يحدث. آمل ان لا يحدث اي شيء على المستوى السلبي. من الطبيعي ان يكون النقاش حول الموضوع السياسي قائما خلال جولات دولة الرئيس".

سئل: بالنسبة الى موضوع الدول العشر، لماذا لا تطلب الحكومة اللبنانية بعدما سادت معلومات ربما عن عدم تعاون فرنسا بالنسبة لمحمد زهير الصديق, طالما ان فرنسا هي حليفة للبنان, لماذا لا تطلبون تعاونها؟ غدا اعتصامات في الشارع وغدا يغادر الرئيس السنيورة فكيف سيكون الوضع في لبنان؟

اجاب: "كل شخص يقوم بعمله وكذلك كل فريق، هذا امر طبيعي، واليوم الحكومة تعمل بشكل طبيعي".

قيل له: لكن الحكومة في جهة والبلد في جهة.

اجاب: "لا احد يستطيع ان يختصر البلد, ثمة فريق من جهة وفريق آخر من جهة اخرى, وليس البلد في مكان ورئيس الحكومة في مكان آخر, ثمة فريق يؤيد الحكومة وآخر لا يؤيدها, فريق يعطي الدعم للحكومة يقوم بعمله والذي يعترض يقوم بعمله, وما دامت الامور ضمن الاطار السلمي والقانوني والدستوري فلا مشكلة. طبعا المشهد مؤلم لان الانقسام يتعمق اكثر فأكثر, وبالتالي انا آمل ان نصل في اسرع وقت ممكن ولو من باب الورقة الاصلاحية والملاحظات التي طرحت عليها, آمل ان يكون هذا الباب هو المدخل للقاء بين اللبنانيين لمناقشة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمالية والسياسية, ونعود الى التلاقي. وبالتالي ليس ثمة مشكلة غريبة في هذا الامر عن الواقع الذي نعيشه, اما بالنسبة الى السؤال الاول، فلا اتحدث عن حلف بين فرنسا ولبنان".

قيل له: لكن فرنسا هي صديقة للبنان.

اجاب: "هناك فرق بين دول صديقة ودول حليفة, التحالفات تقوم بين الدول الموقعة بموجبها اتفاقات الزامية. اما الدول الصديقة, ففرنسا صديقة وغير فرنسا صديقة. نحن لا نتعاطى مع دول في عملية لجنة التحقيق الدولية, بل نتعاطى مع رئيس لجنة التحقيق الدولية وكل ما يسهل عمله او ما يطلبه من الدولة اللبنانية, نحن نقوم به, وحتى الان لم يأت شيء منه, لذلك قلت انه من كل هذه الامور التي اثيرت لم يتصل احد بأي مسؤول في لبنان بشأن هذا, وهذا لا يعني اننا لا نتابعها, سنتابعها بالتفصيل ولكن ضمن حدود عدم تدخلنا في عمل لجنة التحقيق الدولية".

سئل: عدم تدخل الحكومة لكشف اسماء هذه الدول او مطالبتها بالتعاون مع لجنة التحقيق الا يضر ذلك بمصداقية التحقيق الدولي, خصوصا وان بعض المعلومات اشارت الى ان عدم تعاون هذه الدول يمكن ان يؤثر سلبا على مجريات التحقيق؟

اجاب: "على العكس تماما, عدم تدخل الحكومة يؤكد على الحيادية والمهنية, واعود واقول ان الذين يقولون هذه اللغة والذين اثاروا هذا الموضوع وحاولوا الاستفادة من هذا الموضوع، وهذا حقهم في اطار العمل السياسي, انا لا اتحدث عن السياسة بل عن مهنية وحرفية, ولكن اقول من زاويتهم هؤلاء جميعا اقروا بمهنية وحرفية المحقق الدولي وابدوا ارتياحا لكل عمله وسيرته ومهنيته وحرفيته ولعدم ظهوره الاعلامي وعدم تسريبه معلومات, هذه وقائع اعترف بها الجميع. لماذا عن نقطة معينة نشكك بهذا الرجل, نحن نقول فلنترك هذا الرجل يقوم بعمله, ربما لديه معطيات وربما في لحظة معينة يكشف مفاجآت عن دول هي غير الدول الحالية او يكشف عن امور معنية بها، هذه الدول التي يتم تداول اسماءها. نحن لسنا في موقع الدفاع عن هذه الدولة او تلك او ان نغطي هذه الدولة او تلك او ان نتهم هذه الدولة او تلك, نحن نلتزم بما يصدر عن لجنة التحقيق الدولية بمهنية وحرفية ونريد الحقيقة اينما كانت ونريد من الجميع ان يتعاون, هذا هو الموقف الاساسي والثابت الذي سرنا عليه وما زلنا عليه".

سئل: عناصر السلك العسكري يسألون اي اصبح مصير المكافأة المالية؟

اجاب: "لقد اتخذ القرار الاسبوع الماضي والاجراءات المالية العادية الروتينية لدفعها, هذا الامر انتهينا منه، لكن هناك بعض الامور الروتينية التي نلتزم بها حتى الان على المستوى الدستوري، بمعنى ان القرار الذي يؤخذ يرسل الى رئيس الجمهورية, ورئيس الجمهورية لديه مهلة ال15 يوما, هذه امور عادية نلتزم بها رغم كل مواقف رئيس الجمهورية من الحكومة, فنحن نحرص على الالتزام التام بالدستور, القرار صدر, ويتم تحضير الجداول، وعندما تنتهي مهلة ال15 يوما سينفذ القرار ويصل المال الى مستحقيه".

 

اللجنة المنبثقة عن مهجري قرى الجبل طلبت في مؤتمر صحافي ادراج قضيتهم على ورقة باريس 3 ومساواتهم بباقي المهجرين

وطنية - 12/1/2007 (سياسة) عقدت اللجنة المنبثقة عن رؤساء بلديات ومخاتير القرى المهجرة والمقيمة المتضررة في عامي 1982 و 1983، اجتماعا بعد ظهر اليوم، في فندق كومفورت - الحازمية، تباحثت خلاله في آخر المستجدات حول قضية مهجري الجبل. بعد الاجتماع تلا عضو اللجنة رئيس بلدية بحمدون المحطة اسطا ابو رجيلي في مؤتمر صحافي بيانا، اشار فيه الى انه "تم دفع تعويضات في الفترة الاخيرة في الجنوب والضاحية وغيرها، اضافة الى دفع طلبات ترميم منجز في بيروت وغيرها من المناطق من صندوق المهجرين". اضاف:" بالنسبة الى تعويضات الحرب الاخيرة فهذه التعويضات هي هبات ولكي تكون الدولة منصفة كان يقتضي عليها تخصيصها او ان تطلب من الدول المانحة تخصيصها لجميع المهجرين اسوة بما فعلت بالتعويضات ابان حرب الجبل".

وتابع:" اما بالنسبة لطلبات الترميم المنجز التي دفعت في الاسابيع الاخيرة فهي دفعت من صندوق المهجرين وهي كان يجب ان تدفع لمهجري الجبل، حيث لا يزال هناك ومنذ 23 عاما اكثر من ثماني قرى مهجرة واهلها بعيدون عنها بسبب عدم دفع التعويضات لهم كما ان هناك 80% من القرى لم تقفل ملفاتها بعد"، مبديا الخشية "من ان يقال لنا انه لم يعد هناك اموال في الخزينة وتتبخر حقوق مهجري الجبل في حين ان هذه الاموال متوافرة لغيرنا".

ولفت الى ان "هناك مفاضلة في المعاملة ففي حين يعطى اخوتنا في الجنوب والضاحية تعويضا عن اعادة الاعمار خمسين مليون ليرة في الجنوب وثمانين مليون ليرة في الضاحية، لا يعطى مهجر الجبل سوى ثلاثين مليون ليرة، كما انه تم التعويض عن شهدائهم وجرحاهم ومؤسساتهم واثاث منازلهم واليوم نسمع عن سياراتهم ولا شيء من هذا القبيل لمهجري الجبل ولا حتى عن شهدائهم". وعن الورقة الاصلاحية لمؤتمر باريس 3 اشار الى انها "تتألف من 46 صفحة، ولم تلحظ ولا اي كلمة عن مهجري الجبل في حين انها اتت على ذكر برامج واعادة اعمار ما هدمه العدوان الاخير"، ودعا الى "وجوب تعديل هذه الورقة وتخصيص مبالغ معينة ووضع برامج لاعادة مهجري الجبل". واعلن عن طلب موعد من "رئيس مجلس الوزراء منذ 29/12/2006 وحتى تاريخه لم يحدد الموعد"، مناشدا "تحديده في اقرب وقت لبحث كل هذه القضايا معه على ان يتم ذلك قبل انعقاد باريس 3 وقبل جولته العربية". وطلب من "المسؤولين عن مهجري الجبل نوابا ووزراء ومسؤولي احزاب التحرك لتصحيح الخلل الحاصل في التمييز والمفاضلة والسعي فورا مع المسؤولين لبدء الدفع لمهجري الجبل وتعديل تعويضاتهم والعمل على ادراج قضية مهجري الجبل في ورقة باريس 3 وتخصيص مبلغ من الهبات والقروض لدفع التعويضات واقفال هذا الملف".

 

الاتحاد العمالي دعا الى الاعتصام الاثنين امام مقر "اوجيرو"- بئر حسن

غصن :الورقة الاصلاحية تحتاج الى أشهر من النقاش وحوارات ودراسات متأنية

وطنية - 12/1/2007 (اقتصاد) اعلن رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن "استمرار الاتحاد في تحركه المطلبي ضد البرنامج الاصلاحي للحكومة"، داعيا الى "الاعتصام امام المبنى القديم لوزارة الاتصالات في تحويطة فرن الشباك عند الثانية بعد ظهر الاثنين المقبل".

لكنه عاد واعلن، في الرابعة بعد ظهر اليوم، "تغيير مكان الاعتصام الى امام مقر "أوجيرو"- بئر حسن"، في الزمان نفسه (الثانية بعد ظهر الاثنين المقبل).

عقد غصن مؤتمرا صحافيا عند الأولى بعد ظهر اليوم في مقر الاتحاد بعد اجتماع هيئة مكتب الاتحاد، وتلا البيان الاتي: "يأتي عقد هذا المؤتمر اليوم في سياق موقف الاتحاد العمالي العام المقر في هيئاته الدستورية مما سمي الورقة الاصلاحية التي اعلنها رئيس الحكومة خلال مؤتمر صحافي لتقديمها الى مؤتمر "باريس 3"، ومن اجل اعلان الخطوات التي سينفذها الاتحاد العمالي العام جزءا من تحركه في هذا المجال". وقال: "لسنا بعد مضطرين الى اعلان المزيد من موقفنا في سياق ما اعلناه عن هذه الورقة بعد اجماع لا سابق له من قبل مختلف فئات المجتمع اللبناني من السلبيات الخطيرة التي تضمنتها هذه الورقة بدءا من كل هيئات ومنظمات المجتمع المدني، الى علماء الاقتصاد والاجتماع والسياسة وبمفارقة عجيبة حتى من الحكومة نفسها اخيرا". وأضاف: "لقد كان أولى برئيس الحكومة هذه وفريقه، بل ومن واجبه الوطني والديموقراطي الاجتماعي والاقتصادي، وحتى السيادي بان تناقش بجدية واحترام وشفافية مع مختلف هذه الاطراف بما يمس مصيرهم ومصير الاقتصاد الوطني والانعكاسات الاجتماعية لأعوام عديدة مقبلة وخصوصا الاتحاد العمالي العام كطرف اساسي بما ومن يمثل من فئة اجتماعية هي الاوسع الاكثر تضررا". واشار الى إنه "بدلا من ذلك فقد لجأ رئيس الحكومة وفريقه لاعداد هذه الورقة واقرارها دون مناقشتها، مع العلم ان نقاش مثل هذا الموضوع يحتاج الى اسابيع طويلة، بل الى أشهر والى اجتماعات وحوارات ودراسات متأنية لكل بند فيها قبل اقرارها لكي تصبح ورقة يجمع عليها جميع المعنيين وليس تهريبها وامرارها في السر كما حصل".

وقال: "إنه في هذا المجال لنا سؤال واحد دائم في البال، وهو على لماذا تتهرب الحكومة، كما غيرها من الحكومات السابقة، من فرض الضريبة التصاعدية المعمول بها في مختلف بلدان العالم، وتصر بشكل قاطع على فرض المزيد من الضرائب غير المباشرة والرسوم على الخدمات، وتحرير اسعار الطاقة من بنزين ومازوت وكهرباء، على الفقراء ومحدودي الدخل، وخصوصا على العمال الذين بات الحد الادنى الموقوف منذ اكثر من عشرة اعوام لا يكفي حتى لتسديد هذه الضرائب الرسوم؟". وأضاف: "من هنا، انطلق الموقف الاعتراضي للاتحاد العمالي العام، ومن هنا كانت خطة التحرك التي وضعها وبدأ تنفيذها خلال الايام القليلة الماضية والتي بدأت بالاعتصامات امام بعض الوزارات من دون الدعوة الى الاضراب العام". وتابع: "وفي اطار استمرارنا في تنفيذ الخطة الاعتراضية الديموقراطية والسلمية نعلن امامكم اليوم عن الخطوة المقبلة الآتية التي ستكون تنفيذ اعتصام واسع عند الثانية بعد ظهر يوم الاثنين الواقع في 15/1/2007 امام وزارة الاتصالات في تحويطة فرن الشباك وراء مبنى الامن العام محلة العدلية"، (أعلن غصن بعد الظهر نقل مكان الاعتصام الى امام مقر "أوجيرو" في بئر حسن")، داعيا "جميع العمال والطلاب وربات البيوت وذوي الدخل المحدود من السائقين والمزارعين والحرفيين الى المشاركة في هذا الاعتصام السلمي".

وردا على اسئلة الصحافيين، اجاب: "ان الاتحاد سيشارك في الاعتصام الذي دعت اليه المعارضة غدا لما له من انعكاسات ايجابية على ضرورة معرفة القتلة الذين اغتالوا الوزير بيار الجميل، وما سبقه الشهيد الرئيس رفيق الحريري والشهداء الاحياء من وزراء ورجال اعلام".

 

السفير دمشقية تسلم سدة الامانة العامة لوزارة الخارجية: سنحاول انهاء موضوع المبنى الجديد وقانون تنظيم الوزارة

وطنية - 12/1/2007 (سياسة) استقبل الامين العام لوزارة الخارجية السفير هشام دمشقية موظفي الوزارة الديبلوماسيين والاداريين، لمناسبة تسلمه سدة الامانة العامة لوزارة الخارجية والمغتربين. والقى الامين العام بالوكالة السفير بطرس عساكر كلمة بالمناسبة. ثم القى الامين العام الجديد السفير هشام دمشقية الكلمة التالية:

"بداية يسرني ان اتمنى لكم وللوطن الحبيب لبنان، عاما جديدا مباركا واعيادا مجيدة لمناسبة اعياد الميلاد ورأس السنة وعيد الاضحى، عسى ان يحمل العام الجديد للوطن وشعبه المقيم والمنتشر الامن والامان والاستقرار وان تنعموا جميعا بالصحة والسعادة والتوفيق. اتسلم سدة الامانة العامة لوزارة الخارجية، وانا لست غريبا عن هذه الوزارة التي قضيت فيها سنوات طويلة حيث دخلت السلك الخارجي عام 1972 اي انه مضى على وجودي في الوزارة 35 عاما. كما اني اعرفكم واحدا واحدا، وقد عملنا معا في الماضي وسنعمل معا في المستقبل بالروحية نفسها اي روحية التعاون والزمالة وسوف يكون القانون والنظام نبراسا لا نحيد عنه جميعا. وانا اعول على تعاونكم معي لما فيه مصلحة وزارتنا التي اعرف شجونها وشؤونها جيدا وسأحاول بقدر الامكانات ان احقق ما تسمح الظروف بتحقيقه لا سيما في الظروف الدقيقة والصعبة التي يمر بها الوطن الحبيب لبنان. هناك قضايا عديدة موضع اهتمامنا منها على سبيل المثال موضوع المبنى الجديد حيث سنحاول بعزم واصرار على الانتهاء من هذا الموضوع، كي تشهد الوزارة نقلة نوعية في عملها كما ان هناك موضوع القانون الجديد لتنظيم الوزارة المعروض امام المسؤولين. وسنحاول كذلك ان نعجل بهذا الموضوع ليكون القانون الجديد دفعا هاما للوضع الاداري والوظيفي للوزارة. لا اريد ان اقدم وعودا تتخطى الامكانات، غير اني اؤكد لكم ان النية والارادة والعزم موجودون لتحقيق ما نصبو وتصبون اليه. وفي كل هذا اعول كما قلت على تعاونكم، بابي سوف يكون مفتوحا لتلقي الاقتراحات طبعا عبر التسلسل الاداري، وسوف اعمل جهدي ليكون جو العمل عائليا ودائما وفق القوانين والانظمة المعمول بها.

ختاما، اود ان اثني على الاداء الذي قام به سعادة السفير بطرس عساكر سواء في مديرية الشؤون السياسية او في الامانة العامة بالوكالة لقد عمل سعادة السفير عساكر في ظروف صعبة وكان التوفيق والنجاح حليفه وسوف يكون دائما خير نصير لي سواء خلال وجوده في الوزارة او في مركز عمله الجديد في الخارج. شكرا لكم جميعا وكل عام وانتم بخير".

 

النائب كنعان:زيارة المطارنة الى الرابية هي لتوحيد الخيارات المسيحية

من الممكن التوقيع على وثيقة للتفاهم في لقاء موسع يعقد في بكركي

وطنية-12/1/2007 (سياسة) رأى عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان, في حديث الى اذاعة "صوت لبنان", "ان موضوع زيارة وفد المطارنة الموارنة الثلاثة الى الرابية يندرج ضمن اطار العمل الجاري منذ فترة طويلة حول اعلان الثوابت المارونية ما قبل, وما بعد اعلان الثوابت, ضمن استراتيجية لبكركي تقوم على توحيد الخيارات المسيحية ضمن اطار التنافس, ومع الابقاء على الديموقراطية كمعيار اساسي للاحتكام اليه في حالات التباين والتي تشكل حالة طبيعية في نظام ديموقراطي ارتضاه المسيحيون بالاساس وعملوا على تسويقه, ليس فقط على الصعيد الداخلي, بل على صعيد المنطقة ككل.

وقال:"الزيارة حملت افكارا كانت موجودة في العناوين العريضة في اعلان ثوابت الكنيسة, وهذه الافكار يقوم الوفد ببحثها ومناقشتها مع القيادات المسيحية بهدف الالتقاء على الية عملية لبداية تنفيذ المواقف المؤيدة للثوابت التي اعلنت منذ فترة وجيزة". واعتبر انه من الممكن ان يتم التوقيع على وثيقة للتفاهم في لقاء موسع قد يعقد في بكركي. اضاف:"ان الشكل بطبيعة الحال مهم, ولكن الاهم هو التوصل الى تفاهم بالمضمون حول كل المسائل والافكار المطروحة من خلال هذه المبادرة".

واشار الى "ان المطران سمير مظلوم قد عبر عندما خرج من الرابية عن وجود تجاوب كبير وان هذا الامر ليس بجديد, فالجميع يعرف بوجود لقاءات عدة بين العماد عون والبطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير, قبل وبعد اعلان الثوابت المارونية, وكان هناك تشجيع من بكركي بالنسبة الى هذه الخطوة والان تظهر الى العلن". اضاف:اعتقد ان هذه المبادرة سوف تنجح, ولا عقد فيها, خصوصا في ما يتعلق بالعماد عون والتيار الوطني الحر". وذكر انه منذ اربعة اشهر عندما عقد لقاء بين العماد عون والمطارنة كان هناك موقف واضح وصريح, عندما قال لهم انه مع اي مبادرة تقوم بها بكركي لتوحيد الخيارات المسيحية, وهذا امر يخدم المسيحيين ولبنان ويعزز استراتيجية الشراكة, والوصول الى شراكة حقيقة في النظام الديموقراطي الذي نسعى اليه اليوم في لبنان.

 

"الكاثوليكي العالمي للصحافة" حذر من الاصطفاف المذهبي في وسائل الاعلام

وطنية - 12/1/2007 (سياسة) اصدر الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة البيان التالي:" لقد بلغ الاصطفاف السياسي والمذهبي في وسائل الاعلام، درجة بعيدة في الآونة الأخيرة، باتت تهدد مصداقية الوسائل، وتشكل مدخلا إلى نزاع جديد في المجتمع اللبناني. فوسائل الإعلام اللبنانية على تنوعها، مدعوة إلى وعي خطورة الدور الذي تقوم به في هذه المرحلة الدقيقة والخطيرة من تاريخ لبنان، والتنبه إلى مختلف انعكاساته.

1- لا يمكن ان يغيب عن بال الإعلاميين أن دورهم الأول هو خدمة مجتمعهم والإسهام في إنمائه وتطوره. أما نقل الأخبار المغلوطة أو المجتزأة فهو تضليل واستخفاف بالجمهور ويسيء إليه وإلى الحقيقة في آن، خصوصا عندما تعمد وسائل الاعلام الى استدرار مواقف وردات فعل بعينها لأن ذلك يؤدي إلى اصطفافات سياسية ومذهبية لا تخدم الوطن بل تسيء إليه وتهدد السلم الأهلي فيه وتضرب الحريات الإعلامية والخروج على روح المسؤولية التي يفترض بكل إعلامي أن يتحلى بها.

2- لعله من الضروري إعادة النظر في قانون الإعلام وقانون البث التلفزيوني والإذاعي في ضوء هذه التجربة، اليوم، والتجارب السابقة. من هنا إن المعنيين بشؤون الإعلام، عندنا، مدعوون اليوم الى ورشة عمل لتفعيل النقابات الإعلامية وتشجيع مواثيق شرف داخل المؤسسات.

3- يؤكد الاتحاد على ضرورة الإسراع في بت قضية الموقوفين من إعلاميي محطة "نيو.تي.في"، مع الإشارة إلى أن هذه القضية تنقسم الى شقين: الاول قانوني يتعلق باحتمال أن يكون الفريق التلفزيوني قد خرق حرمة املاك خاصة،علما انه من المتعارف عليه لدى الصحافة العالمية أن احداثا مماثلة خارجة عن المألوف تبررها "شرعات وأعراف المهنة" أحيانا، خصوصا إذا كانت الغاية منها السعي إلى كشف الحقيقة وفضح التلاعب بالعقول، أو إلى خدمة قضية عامة، شرط عدم الانتهاز، تحقيقا لمكاسب خاصة، على حساب المبادىء الأخلاقية والقوانين المرعية الاجراء.

4- لهذا فإن قضية الأشخاص الثلاثة العاملين في المحطة التلفزيونية المذكورة، وقد أصبحت في يد القضاء اللبناني، يؤمل بأن يعالجها بما تملي عليه النزاهة المهنية والعدالة والاستقلالية عن السياسة والشجاعة خصوصًا في مثل هذه الأيام، بحيث يطلق سبيل الموقوفين مع ابقائهم في تصرف التحقيق كما تقتضي القوانين اللبنانية. وإذا كان هناك ما يبرر الاستمرار في توقيفهم فليعلن ذلك في أقرب وقت تبديدا للشك والغموض ومنعا للأستغلال، على أمل ألا تشكل هذه القضية واحدة من الإساءات الخطيرة في التعامل مع الصحافيين وأهل الإعلام".

 

معوض :لا زيادة ضرائب قبل ال2008 والخدمات الاجتماعية منتصف ال2007

السراي - 2007 / 1 / 12

عقد بعد ظهر اليوم في السراي الكبير الاجتماع الوزاري الدوري المعني بالشق الاجتماعي برئاسة منسقة اللجنة الوزارية وزيرة الشؤون الاجتماعية نائلة معوض وحضور وزراء التربية والتعليم العالي خالد قباني والاقتصاد والتجارة سامي حداد وممثلين عن وزارتي الصحة العامة والعمل ورئيسة إدارة الإحصاء المركزي الدكتورة مارال توتاليان. وتم خلال الاجتماع مناقشة وتيويم المدة الزمنية للتقديمات الاجتماعية ولتطبيق مشاريع الحماية الاجتماعية التي سيكون بوسع الحكومة تقديمها بعد انتهاء مؤتمر الدول المانحة في إطار باريس 3-. كما عرض المجتمعون نتائج الاجتماعات التحضيرية واللقاءات بين وزارتي المالية والاقتصاد وممثلي الدول المانحة في ما خص الشق الاجتماعي. وتطال المشاريع التقديمات الاجتماعية الصحية والاجتماعية للفئات الأكثر تهميشا لا سيما المسنين من النساء والرجال والنساء معيلات الأسر والمعوقين والأطفال العاملين والمعرضين لخطر التسرب من المدارس.

بعد الاجتماع، قالت الوزيرة معوض: "عقدنا اليوم الاجتماع الأول للجنة الوزارية المشتركة التي ستضم وزارة الشؤون الاجتماعية مع وزارات المال والاقتصاد والتربية والعمل والصحة. وتبلغنا من الوزراء الذين شاركوا في الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر باريس 3- أن البرنامج الاجتماعي والسياسات الاجتماعية نالت تأييدا كبيرا من أكثرية الدول التي أرسلت إلى باريس فرق عملها. لذلك، فإن الخدمات الاجتماعية وشبكات الأمان، بما معناه المعوقين والمسنين والسيدات المعيلات للأسر كما الأطفال، سيتمكنون في موعد أقصاه منتصف العام 2007 من أن يحصلوا على الخدمات الاجتماعية مع مساعدات مالية مبنية على أسس دقيقة ومدروسة".

كما أكدت أنه "لا زيادة ضرائب قبل العام 2008، وبالتالي الخدمات الاجتماعية ستبدأ قبل فرض المزيد من الضرائب. وطلبنا من كل الوزارات المعنية أن تعطينا جدولا زمنيا لنبدأ بالاهتمامات الاجتماعية بالتنسيق مع بعضنا البعض حتى لا تتكرر الخدمات نفسها بين الوزارات المختلفة. وسنقدم إلى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة طلبا رسميا لتأليف اللجنة التي ستهتم بالسياسات الاجتماعية والتنسيق الاجتماعي، وستكون السركتاريا التابعة لها بمشاركة البرنامج التنموي للأمم المتحدة في وزارة الشؤون التي ستكون مسؤوليتها تعيين الفئات المحتاجة لمساعدتها حتى على الصعيد المالي. وستنسق بقية الوزارات مع وزارة الشؤون كل في قطاعها حتى نتمكن من تغطية أكبر للمتطلبات الاجتماعية في لبنان بشكل مدروس ومنسق وممكنن".

 

مصدر امني رفيع: القصة الكاملة لدور اسعد حردان في التفجيرات.. والاغتيالات؟

الشراع - 2007 / 1 / 12

ما تزال قضية الاسلحة والمتفجرات والصواعق التي ضبطت لدى الحزب السوري القومي الاجتماعي في الكورة تشغل الاوساط السياسية والحزبية والاعلامية خصوصاً بعد المعلومات التي تكشف عنها التحقيق مع الموقوفين من الحزب والاشارة الى دور مهم للنائب اسعد حردان في هذه القضية. مصدر رفيع كشف لـ((الشراع)) معلومات هامة تثير الكثير من علامات الاستفهام، خاصة وانها مستقاة من اعترافات الموقوفين السبعة امام التحقيقات، فتوقيت التفجير كان مقرراً في 13 كانون الثاني/يناير 2005 أي قبل شهر من جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وبعد ثلاثة اشهر تقريباً على محاولة اغتيال الوزير مروان حماده، ما كان سيرفع عدد التفجيرات الى 15، وهذا يعني انها كانت جزءاً من سلسلة عمليات الاغتيال التي حصلت في لبنان. وما يؤكد اهمية هذه المعلومات، ان رئيس لجنة التحقيق الدولية سيرج براميرتس كان طلب دراسة علمية بمقارنة نوع المتفجرات المصادرة والمستعملة سابقاً مع المضبوطات.

وأفاد المصدر الامني ان مجموع المضبوطات هو 190 كيلوغراماً من المواد المتفجرة مع صواعق كهربائية وساعات ضبط وتحديد وقت التفجير، فضلاً عن ضبط سيارة مشبوهة من ناحية تغيير لونها ورقم المحرك من دون تبليغ رسمي بذلك. والقصة بدأت كما يقول المصدر منذ اشهر، حيث وردت معلومات الى الاجهزة الامنية حول هذه الاسلحة منذ فترة ليست وجيزة، ولكنها كانت معلومات اولية وغير مؤكدة، ولكن تم في حينه استدعاء بعض عناصر المجموعة الموقوفة حالياً مرتين، المرة الاولى في طرابلس في شهر نيسان/ابريل والثانية في بيروت في شهر حزيران/يونيو ولكنهم نفوا ان يكون لديهم أي متفجرات او اسلحة، فما كان من الاجهزة الامنية الا ان كثفت المراقبة وتأكدت من صحة معلوماتها وتمت المداهمة التي كانت مقررة في مطلع شهر كانون الاول/ديسمبر، ولكنها أجلت بسبب اعلان المعارضة الاعتصام، وكي لا تفسر انها ردة فعل على هذا التحرك.

واستغرب المصدر وجود بعض المتفجرات، والصواعق في منازل الموقوفين، وذلك نظراً لخطورتها، فقد تم ضبط حوالى 90 كيلو غراماً من المتفجرات في المنازل بكميات متفاوتة أي ضمن براميل، سعة البرميل الواحد بين 15 و18 كلغ مع ساعات توقيت وصواعق وفتيل تفجير، وحوالى 200 كلغ تم ضبطها في برميل داخل مستودع. وفي تفاصيل العملية التي كان من المفترض القيام بها، ان احد الموقوفين قد اعترف في التحقيقات بأنه بعد ان حدد حزب الكتائب موعداً لاحتفال يقيمه في الشمال وتحديداً في مطعم ((الكامليون)) في كفر حزير الكورة في 13/1/2005، وبحضور الرئيس امين الجميل ونجله وزير الصناعة بيار وعدد من قياديي ومناصري حزب الكتائب، وانفاذاً لأوامر تلقاها من النائب اسعد حردان بتعطيل الاحتفال، قام بثلاث محاولات باءت جميعها بالفشل المحاولة الاولى كانت قبل موعد الاحتفال بيومين، حيث تم تحضير العبوة وتجهيزها ونقلها ليلاً الى المطعم، وتحديداً قرب مولدات الكهرباء لزرعها هناك، وكانت تزن 15 كيلو غراماً وهي كافية لتدمير المطعم بالكامل، ولكن أثناء زرعها فوجىء رئيس المجموعة طوني منصور ان هناك خللاً في ساعة التفجير، وحاول اصلاحه ولكنه لم يستطع، فأخذ العبوة وعاد من حيث اتى، وفي اليوم التالي، تم احضار عبوة ثانية اصغر حجماً وتوجهوا الى المطعم لزرعها هناك، ولكنهم فوجئوا بوجود عدد كبير من الناس يقومون بترتيب المطعم تحضيراً للاحتفال، انتظروا طويلاً ريثما تخف العجقة ولكن خوفهم من لفت النظر جعلهم يعودون ادراجهم، المحاولة الثالثة كانت يوم الاحتفال، حيث اخذوا العبوة نفسها، وقاموا بجولة حول المطعم، لكن الحركة كانت كثيفة جداً، وحضور فريق التحضير الامني والبروتوكولي منعهم من تنفيذ مهمتهم.

ويفيد المصدر الامني ان التحقيق مع الموقوفين السبعة، لم يتوصل الى صلة او ربط يبنى عليه بين محاولة تفجير مطعم ((الكامليون)) حيث احتفال حزب الكتائب بحضور الرئيس الجميل ونجله الوزير بيار والتي لم تنجح لأسباب تقنية وغيرها، وبين جريمة الاغتيال التي طالت الوزير الجميّل في نيو جديدة.

وعُلم ان التحقيقات تتركز على مدى علاقتهم بالتفجيرات التي حصلت سابقاً خاصة في المتن الشمالي والكسليك والأشرفية بين 8 آذار/مارس و7 أيار/مايو من العام 2005. وأخيراً، أشار المصدر، إلى انه ثبت دخول الصواعق المضبوطة إلى لبنان في عام 2000، وذلك خلافاً لزعم الحزب السوري القومي الاجتماعي بأن الأسلحة تعود إلى الثمانينات أي حين كان الحزب جزءاً من المقاومة الوطنية ضد العدو الإسرائيلي فهذا الزعم غير صحيح.

وحذّر المصدر من اللعب بالنار، وقال أنها رسالة لكل الأحزاب للإقلاع عن اللعب بالعسكر والسلاح والمتفجرات، وأن لا أحد فوق رأسه خيمة، والدليل هو توقيف الأجهزة الأمنية أي محاولة للعبث بالأمن مهما كان توجّه الفريق وكان آخرها توقيف مخابرات الجيش عناصر تقوم بإجراء رماية تابعة لرئيس مجلس إدارة المؤسسة اللبنانية للإرسال الشيخ بيار الضاهر وتبعها توقيف قوى الأمن للمجموعة التابعة للحزب السوري القومي الاجتماعي، وختم، قضية السلاح لا تهاون فيها مع أحد، وعلى الجميع أن يعاودوا النظر بوضعهم وخاصة على صعيد السلاح.

*المجموعة الموقوفة حاولت بأمر من اسعد حردان 3 مرات تفجير مكان احتفال الكتائب في الكورة

*التفجير كان مقرراً قبل شهر من اغتيال الرئيس الحريري وبعد 3 اشهر من محاولة اغتيال حماده

*في نيسان وحزيران استدعي عدد من اعضاء المجموعة بعد ورود معلومات عن وجود السلاح لديهم لكنهم نفوا ذلك

*الصواعق دخلت لبنان عام 2000 ما يدحض ادعاء ((القومي)) انها عائدة الى الثمانينات

*براميرتس طلب مقارنتها مع المتفجرات التي حصلت سابقاً

*المداهمة كانت مقررة في مطلع كانون الاول لكنها تأجلت بسبب اعلان المعارضة اعتصامها، وكي لا تفسّر على انها ردة فعل

 

المفتي قباني: هناك محاولات للانقلاب على النظام وعلى اتفاق الطائف

وكالات - 2007 / 1 / 12

رأى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني "أن هناك محاولة للانقلاب على النظام في لبنان من خلال إشاعة الفوضى العامة في البلاد، كما أن هناك محاولة انقلابية على اتفاق الطائف". وقال في حديث تنشره جريدة "الأنباء" الكويتية غدا:" لن تشكل حكومة في لبنان إذا سقطت الحكومة الحالية لشدة الخلافات الحاصلة اليوم، والحل هو بالعودة للمؤسسات الدستورية وبالعمل السياسي من خلالها، وحينئذ فلا خوف على لبنان". أضاف: "نحن نقف اليوم إلى جانب الرئيس فؤاد السنيورة وإلى جانب حكومته من أجل المصلحة الوطنية، لأنها لو سقطت في الظروف الخطيرة التي يمر بها لبنان، لا يدري أحد هل ستكون حكومة بعدها في لبنان أم لا". وتابع: "في لبنان شفافية في التعاطي السياسي، فإذا كانت الحكومة لا تعجب المعارضة فيمكنها أن تلجأ إلى مجلس النواب وتطلب طرح الثقة مجددا بالحكومة، وإذا استطاعت أن تسحب الثقة من الحكومة فسوف تسقط الحكومة لكن بالطرق الدستورية وليس في الشارع، واعتراضنا هو لأن عمل المعارضة اليوم غير دستوري وهو في الشارع، أين هو النص الدستوري الذي يقول بأنه إذا لم تنجح المعارضة في المجلس النيابي في قضية ما أو في مجلس الوزراء فإنها تلجأ إلى الشارع، وتنصب الخيام حتى تسقط الحكومة. إنه لأمر مؤسف صورة لبنان الحضارية ليست هكذا إطلاقا".

وأكد مفتي الجمهورية "أن الملوك والرؤساء العرب يساعدون لبنان كما ساعدوه في اتفاق الطائف"، قائلاً:" المهم اليوم أن يتفق اللبنانيون أنفسهم مع بعضهم وأن يكون عندهم استعداد للاتفاق فلن تشكل حكومة في لبنان، لذلك نحن متمسكون بحكومة الرئيس فؤاد السنيورة من أجل المحافظة على أمن وسلامة واستقرار البلاد، وعدم إدخال لبنان في الفوضى العامة التي تسقط فيها مؤسسات الدولة ويذهب لبنان معها إلى المجهول".

الاشتراكي رد على الشرع: النظام السوري مستعد لبيع حلفائه في لبنان ثمنا لاستجداء السلام مع اسرائيل

وكالات- 2007 / 1 / 12

صدر اليوم عن الحزب التقدمي الاشتراكي البيان الآتي: "طالعنا نائب رئيس النظام السوري فاروق الشرع بنظرياته ورؤيته المعمقة سواء على صعيد الديموقراطية اللبنانية ام مستوى ترابط المشاكل الاقليمية بما يحقق المصالح الحيوية لنظامه ببسط النفوذ على الساحات المختلفة، ام عبر فتوته بان الاقتناع تشكل بان استهدافات المحكمة الدولية هي استهدافات سياسية، في الدرجة الاولى. لعل النظام السوري ورمزه من امثال فاروق الشرع هم آخر من يحق لهم اعطاء دروس ونصائح في الديموقراطية، لا سيما ان سجل هذا النظام يحفل بالممارسات الديكتاتورية وضرب حقوق الانسان وممارسة كل اشكال القمع في حرية الرأي والتعبير. كما انه مارس الوصاية والسيطرة والسطوة على لبنان لمدة ثلاثين عاما وسيطر على مرافقه ومقدراته وخطف حياته السياسية والدستورية والاقتصادية". واضاف: "ان السياسات السورية التي يمارسها هذا النظام ويسعى فيها الى الهرولة نحو مفاوضات السلام مع اسرائيل، لا بل انه يستجدي هذا السلام وهو يستعد لدفع كل الاثمان السياسية للوصول اليه ومنها بيع حلفائه واعوانه في لبنان الذي طالب باستثمار انتصارهم فور انتهاء الحرب. ان الحزب التقدمي الاشتراكي اذ يجدد دعوته الى اركان النظام السوري الى الاهتمام بشؤونهم الداخلية قبل اعطاء الدروس للدول الاخرى التي ترفض استقلالها، يتمنى لرموز هذا النظام استمرار المخيلة الخصبة التي يبتدعون من خلالها كل اشكال التخريب والارهاب".

 

أيها القومي السوري من حقك ان تتحرر

الشراع - 2007 / 1 / 12

من حق الحزب السوري القومي الاجتماعي ان يفتخر بأنه سجل في تاريخ ممارساته وتطبيقه لفكره النظري وفلسفته العملية ثلاث مسائل جوهرية هي في صلب عقيدته.. غالباً ما تنساها او تتجاهلها الاحزاب العقائدية المشابهة سواء في لبنان او في الخارج.

المسألة الاولى: أنه يعمل بجد من دون كلل او تراجع على تجسيد ولائه لفكرة القومية السورية الاجتماعية، وهذه احدى ابرز مبررات وجود الحزب ودعوته ونضاله طوال نحو نصف قرن.

المسألة الثانية: انه اول من اطلق رصاصة ضد الاحتلال الصهيوني الذي احتل ثاني عاصمة عربية بعد القدس وهي بيروت على يد احد عناصره الشهيد خالد علوان عام 1982.. لتشمل بعدها كل المناطق التي احتلها هذا العدو..

وانه افتتح العمليات الاستشهادية ضد قوات الاحتلال بإبنة جبل عامل الشهيدة سناء محيدلي تجسيداً لفكرة مقاتلة العدو (اليهودي) حسب أدبيات الحزب وثقافته على ارض فلسطين.

المسألة الثالثة: محافظته على بعده وأصله العلماني الذي يحارب الطائفية خارج صفوفه، ويتجاوزها بل ويلغيها داخلها ممارسة وفلسفة، فكراً وتطبيقاً.

هذه المسائل الى جانب انضباطية الحزب ومسلكيته الصارمة، وقدرته على الاحتفاظ بالقومية السورية فكرة وسلوكاً داخل صفوف كل من انتمى الى الحزب في اصعب الظروف واقساها دموية او سجناً.. استمر ووصل أم استمر ولم يصل، ام انقطع بعد ان وصل، أم انقطع دون ان يصل، حتى لتكاد القومية السورية تكون ديناً الى جانب الاديان بالنسبة لمن يتشربها او مذهباً او فلسفة لمن يعتنقها ويقرأ كتبها ويناله نصيب من ثقافتها الواسعة.

لكل هذه الايجابيات التي تجعل السوري القومي يفخر بما انجز وبما يؤمن نقول حرام ان يتحول هذا الحزب بكل مؤهلاته الوطنية التي يحتاجها لبنان الى اداة بيد حفنة ممن فرضتهم الاستخبارات السورية على قيادته لتنفذ لهذه الاستخبارات كل ما يؤدي الى تدمير لبنان وطناً ومجتمعاً.. ولتشفي غليل حاقد يحكم سوريا يريد ان يدفع اللبنانيون ووطنهم وقادته ومفكروه ثمن خطاياه التي ارتكبتها يداه وانتجها عقله.

ان هذه الحفنة المتسلطة على شؤون الحزب العقائدي اللاطائفي تضع غمامة سوداء على فلسفة الحزب التي يفخر بها اعضاؤه حين نراه معادياً بالممارسة لكل الاساس النظري الذي بني عليه الحزب؟ بما يطرح التساؤلات التالية:

1- ما الذي يجعل حزباً علمانياً كالحزب السوري القومي الاجتماعي تابعاً ومنفذاً لأوامر وتعليمات حزب مذهبي في لبنان هو حزب الله.. يتلقى اوامره من دولة لها مطامح في لبنان وسوريا هي ايران، ويرتبط بها عقائدياً او فلسفياً وفق نظرية ولاية الفقيه المعادية لكل فكر او فلسفة يقوم عليها الحزب السوري القومي الاجتماعي؟

2- ألم تكن هذه الدولة ايران هي المانعة لاستمرار نضال الحزب في جبل عامل لمقاتلة العدو ((اليهودي)) (وأيضاً حسب فلسفة الحزب وأدبياته) وجاء منعها قسرياً بالقتل والتصفية للنضال المؤسسي في الحزب باغتيال الشهيد محمد سليم وهو عمدة الدفاع الحريص على المناقبية وسيادة المؤسسات؟

3- كيف يكون الحزب وفياً لبيروت وقد اطلق احد ابنائه رصاصة البدء بمقاومة الاحتلال الصهيوني لها، هو من المبادرين الى إعادة احتلال ساحتها، تحت راية مذهبية في السياسة وفي الممارسة وهو اول المحاربين لمثل هذه الرايات؟

4- كيف يسلم الحزب العقائدي رقبته لجنون عظمة هتلر الصغير في الرابية وهو لا يرى في الدنيا شعباً ولا قضية ولا وطناً ولا نضالاً ولا انتماء الا عبر وصوله هو شخصياً الى رئاسة الجمهورية في وقت باتت فيه الجمهورية كلها مهددة بالزوال؟

نعم،

قد يستطيع قائد هذه الحفنة المسيطرة في الحزب ان يقول ان الاستخبارات الحاكمة في دمشق اعطت شرعية للحزب داخل سوريا وأصبح هذا الحزب تحت رعاية عائلة الاسد.. كلها. لكن أليس من حقنا ان نسأل: وماذا انتج حكم هذه العائلة لبلاد الشام غير جعلها حاجة استراتيجية لأمن اسرائيل؟ وغير جعلها تابعة لبلاد الفرس دون الحاجة الى الاحتلال المباشر، او بقائها خنجراً في صدر وظهر ورأس وطن بأكمله وشعب يعاني منها منذ ثلاثين سنة وأكثر؟.. اما الاهم فهو ان هذه العائلة زرعت في بلاد الشام وحليفتها ايران بذوراً مذهبية اسوأ من الطائفية وضغطت عليها ضمن مرجل يغلي احقاداً يهدد تفجيره بنسف هذه البلاد كلها.. وانظروا صورة فظيعة عنها في العراق.. وهي من صنع بلاد فارس وتابعها نظام عائلة الاسد.

 

المكتب الإعلامي للنائب الحريري: أي امر يتصل بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد غير قابل لا للسكوت و لا للتغاضي ونصر على وصول التحقيق الى نهاياته

وكالات - 2007 / 1 / 12

تعقيبا على دعوة رئيس مجلس الامن الدولي، مندوب روسيا في مجلس الامن السفير فيتالي تشوركين، الى الكشف عن اسماء الدول التي لم تتعاون مع لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري و ردود الفعل التي أعقبتها في بيروت، صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس كتلة "المستقبل" النيابية النائب سعد الحريري الآتي: "اننا نؤكد على وجوب تعاون كافة الدول مع لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري و رفاقه، وهو موقف مبدئي وثابت بالنسبة لنا، غير خاضع للتأويل او لمحاولات الاستغلال والتشكيك، لا سيما من الجهات التي وجدت في الدعوة الروسية فرصة للنفاذ نحو اطلاق حملات اعلامية للطعن بمجريات التحقيق. نحن على ثقة تامة بالدور الذي يضطلع به المجتمع الدولي في هذا الشأن وبكل الآليات التي استخدمها وصولا الى تحقيق العدالة.

وهذه مناسبة لتجديد الثقة بما يقوم به المجتمع الدولي والمحقق الدولي القاضي سيرج براميرتس ومساعدوه لإظهار الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وباقي الجرائم التي استهدفت قيادات و شخصيات وطنية من لبنان. وحبذا لو كان في إمكان الغيارى الجدد على مجريات التحقيق ان يوفروا على انفسهم البحث عن بعض العناوين المثيرة واطلاق الشبهات يمينا ويسارا و ان يتذكروا بان مندوب روسيا في مجلس الامن و رئيس الدورة الحالية للمجلس هو نفسه الذي وافق على انشاء المحكمة الدولية في جريمة الاغتيال،وهو يمثل دولة صديقة تطالب بإنشاء هذه المحكمة،والتي سبق ايضا في التقارير المتتالية للجنة التحقيق الدولية ان أوصت بوجوب قيامها،وهي المحكمة التي يفترض ان توضع في عهدتها كل الوقائع و التحقيقات و الأدلة و الملابسات و الاستنتاجات التي توصلت اليها اللجنة،بما في ذلك اسماء الجهات التي لم تتعاون كليا او جزئيا،و هذا سبب موجب و إضافي لإنشاء المحكمة التي ما يزال البعض يعرقل إنشاءها. وقد لفتنا في هذا الصدد،ما نُسِبَ الى رئيس المجلس النيابي نبيه بري تحديدا اليوم في جريدة النهار،و السؤال الذي وجهه الى الاكثرية النيابية عن سبب سكوتها تجاه هذا الموضوع و هو الذي يعلم علم اليقين،ان أي امر يتصل بجريمة الاغتيال غير قابل عندنا ،لا للسكوت و لا للتغاضي،و اننا نصر على وصول التحقيق الى نهاياته التي توفر محاكمة المجرمين مهما علا شأنهم و من اية دولة كانوا. وكم كنا نتمنى على الرئيس بري ان يسأل نفسه،قبل ان يسأل الاكثرية و قبل ان نسأله نحن عن سرِّ السكوت على تعطيل الجلسة النيابية لإقرار المحكمة الدولية. المحكمة الدولية هي الاساس و منها تخرج بشائر الحقيقة و رهاننا سيبقى ثابتا على قيامها وعلى فريق العمل الدولي المكلف التحقيق في الجرائم المذكورة،مع دعوتنا الدائمة الى جميع الدول و المنظمات و الاشخاص مهما كانوا و أينما كانوا ،الى ضرورة التعاون مع هذا الفريق و تمكينه من اداء مسؤولياته."

الاحرار دان استمرار التحركات الاعتراضية والاعتصامات واستغرب لغة التهديد- التي يستعملها مسؤولو "حزب الله"

وكالات - 2007 / 1 / 12

دان حزب الوطنييـن الاحرار استمرار التحركات الاعتراضية والاعتصامات التي تشل الحركة الاقتصادية وتزيد من توتير الاجواء وصولا الى دفع لبنان الى المجهول وتوقف عند ما تم تداوله اخيرا بالنسبة الى شراء الاراضي على نطاق واسع في مناطق محددة من ضمن خطة ترمي الى تغيير التوازنات التاريخية وناشد المرجعيات الدولية والقيادات السياسية عدم الاكتفاء بأخذ العلم بما هو قائم منذ سنوات مستغربا لغة التهديد التي يستعملها مسؤولو حزب الله وحلفاؤهم وطالب بوضع حد لانتهاك الدستور وناشد الاتحادات والهيئات النقابية والعمالية والعاملين في القطاعات الانتاجية عدم الانجرار وراء شعارات الاتحاد العمالي العام.

عقد المجلس الأعلى للحزب اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيسه دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي :

توقفنا أمام تطورات الساحة اللبنانية التي يلفها مشهدان: المشهد الحكومي الشرعي الذي تطغى عليه الاستعدادات لمؤتمر باريس- 3 والذي يشكل فرصة قد لا تتكرر لدعم لبنان من جهة، والمشهد النقيض لقوى المعارضة الماضية في استنزاف الوطن باستنباط وسائل لا تمت بصلة إلى مطلبها المعلن في المشاركة، وهو أشبه بالضباب الذي يحجب الرؤية عن الأهداف الحقيقية، بالتنسيق مع المحور السوري ـ الإيراني، في ظل استمرار عمليات الاغتيال والضغط والاعتداء على الشرعية وعلى فريق 14 آذار من جهة أخرى. وندلي في هذا الصدد بالآتي:

1- ندين استمرار التحركات الاعتراضية والاعتصامات التي تشل الحركة الاقتصادية، وتزيد من توتير الأجواء وصولاً إلى دفع لبنان إلى المجهول تنفيذاً لغايات باتت معروفة من الجميع، والتي لا تنفع لتغطيتها الادعاءات الباطلة والاتهامات المزيفة التي تلجأ اليها القوى الانقلابية.

2 - ننظر بجدية قصوى إلى ما تم تداوله أخيراً بالنسبة إلى شراء الأراضي على نطاق واسع في مناطق محددة من ضمن خطة ترمي إلى تغيير التوازنات التاريخية، وتندرج في إطار مخطط إقليمي أشمل سبق وأشار إليه عدد كبير من القادة العرب والمراقبين السياسيين.

3 - نناشد المرجعيات الروحية والقيادات السياسية عدم الاكتفاء بأخذ العلم بما هو قائم منذ سنوات حيث تتأمن "الأموال النظيفة" لشراء مساحات شاسعة خصوصاً في الجبل وجزين. وقد انطلق المسلسل من ضاحية بيروت الجنوبية، ويستكمل صعوداً اليوم لأهداف استراتيجية أقل ما يقال فيها أنها تطيح تعددية الوطن وخصوصيته ورسالته وتدفع به إلى الظلامية والتقوقع.

4 - نستغرب لغة التهديد التي يستعملها مسؤولو حزب الله وحلفاؤهم، وآخرها ما صدر في موضوع مجلس النواب بالقول أن اللجوء إلى تحريك عجلته ودفعه إلى تحمل مسؤولياته يعد انزلاقاً خطراً إلى مرحلة قبل الطائف. وكان الأجدى بهؤلاء التزام وثيقة الوفاق الوطني نصاً وروحاً، ولو فعلوا لوفروا المآسي الكثيرة على لبنان واللبنانيين.

وفي هذا السياق نعتبر حركتهم الحالية بمثابة الرد على قبول لبنان القرارات الدولية ومن بينها القرار 1701 الذي تسببوا به. علماً أننا بدأنا نشهد عندهم تظهيراً للسلبية الضمنية تجاه قوات اليونيفيل وذلك تحت ذرائع يملكون فن استغلالها.

5 - نطالب بوضع حد لانتهاك الدستور من طريق الاقبال على دعوة الهيئات الناخبة في دائرة المتن ليصار إلى ملء المقعد النيابي الذي شغر باغتيال الوزير والنائب الشهيد بيار الجميل. ونعتبر أن عرقلة هذا الأمر تشكل إدانة للقائمين بها الذين يضعون أنفسهم في دائرة الاتهام المباشر على قدم المساواة مع المجرمين الإرهابيين المسؤولين عن الجرائم المرتكبة منذ تشرين الأول 2004 .

6 - نتوجـه إلى الاتحادات والهيئات النقابيـة والعمالية وإلى كل العاملين في القطاعات الانتاجية لعدم الانجرار وراء الشعارات التي يطلقها الاتحاد العمالي العام صنيعة النظام الأمني اللبناني ـ السوري، والذي كان يتم تحريكـه في السابق لأغـراض تخدم محركيه. ونسألهم أن يبادروا إلى تكريس استقلالية الحركة العمالية وإلى تنقية صفوفهم وإلى مزيد من التنسيق بين الذين يتحلون فعلاً بالروح النقابية، وأن يقدموا ملاحظاتهم على الورقة الإصلاحية بكل انفتاح وموضوعية لما لمضمونها من انعكاسات على الحالة الاقتصادية والاجتماعية.

7 - نستنكر حادثة الاعتداء الجبان على الدكتورة سمر جبور خوري في وضح النهار والتي تعد تراجعاً أخلاقياً قل نظيره. وندعو الأجهزة الأمنية والقضائية إلى بذل قصارى جهدها لتوقيف المعتدين وإنزال أشد العقوبات بهم

أبو فاعور: تصعيد التحركات الشعبية لا يخيف الحكومة لكنه خطر كبير على البلد

صفير اطلع حبيش على نتائج زيارات المطارنة للقيادات المسيحية

وكالات - 2007 / 1 / 12

نقل عضو كتلة "اللقاء الديموقراطي" النائب وائل ابو فاعور رسالة من رئيس اللقاء النائب وليد جنبلاط الى البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير وصفها برسالة نقاش في الاوضاع السياسية حول ضرورة توسيع التفاهمات السياسية والتمسك بها والحرص على الوحدة والعودة الى الحوار بدلا من الاستمرار في المنطق التعطيلي. استقبل البطريرك صفير النائب ابو فاعور وعرض معه الاوضاع العامة في البلاد وقال ابو فاعلور انه نقل للبطريرك رسالة من رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط وكالعادة كانت وجهات النظر متوافقة بين غبطته وبين رئيس الحزب حول ضرورة توسيع رقعة التفاهم بين اللبنانيين والعودة الى منطق الشراكة والتمسك بالمسلمات الوطنية بدل الاغراق في التحركات التي لم تعد تقدم اي جديد وباتت تكرارا مملا في كل يوم من الايام، فمرة نتحرك حول عنوان مطلبي وآخر حول عنوان سياسي، وفيما ينشغل العالم بحثا عن مخارج ومساعدات للبنان للنهوض الاقتصادي، ينشغل اللبنانيون مع الاسف عن القيام بواجباتهم الوطنية وينشغلون في المزيد من التحركات التي باتت بمثابة تحركات عشوائية لا تقدم اي نتيجة.

وعن فحوى الرسالة التي نقلها الى البطريرك قال ابو فاعور انها رسالة نقاش في الاوضاع السياسية العامة حول ضرورة توسيع التفاهمات السياسية، وضرورة التمسك بالتفاهمات بين اللبنانيين على اتفاق الطائف والحرص على الوحدة الوطنية بين اللبنانيين والعودة الى طاولة الحوار بدلا من الاستمرار في المنطق التعطيلي الذي لا يغني ولا يثمر. وفي رده على سؤال حول ما يحكى ويشاع عن توتير امني قبل العشرين من الجاري قال ابو فاعور: هناك تخوف من هذا الموضوع لا سيما وان هناك اطرافا اعلنت نيتها تصعيد التحركات، من الواضح جدا ان هذه التحركات لم تعد تقدم اي جديد، وليس من منطلق الاستقواء ولا من منطلق الغلبة، فمرة نتحرك كما قلت تحت عنوان اجتماعي اقتصادي الاتحاد العمالي العام ومرة اخرى نتحرك امام وزارة كانت في عهدة هذه القوى التي تتحرك اليوم تحت عنوان المعارضة، ومرة ثالثة نريد التحرك امام قصر العدل تحت عنوان المطالبة بكشف الحقيقة، عناوين متفرقة ومختلفة ليس بينها رابط سوى تعطيل البلد وتعطيل الحركة السياسية والاقتصادية في البلد، وتعطيل امكان النهوض الاقتصادي وتعطيل امكان التلاقي السياسي لذلك كل السيناريوهات واردة والمخاوف لا تزال موجودة ولدينا مخاوف كبيرة من تجدد الاغتيالات ولكن ما تم الاعلان عنه من تصعيد للتحركات الشعبية من قبل بعض الاطراف السياسية بقدر ما لا يخيف الحكومة فهو خطر كبير على البلد.

وعما قاله الرئيس بري حول تظاهرة الاتحاد العمالي العام وعدم المشاركة الكثيفة انه كان حرصا منه على عدم تفاعل الاحتقان السياسي بل رغبة في تهدئة الاوضاع، قال ابو فاعور: هذا ممكن ونحن في كل الحالات لا ننظر الى خفض التحركات المطلبية او الشعبية بنظرة استقواء او غلبة او الشعور بالظفر، نحن نتمنى ان يكون خلف هذا التراجع في حدة التحركات قوى تغليب لمنطق العقل، ولمنطق الحكمة، ولمنطق التفاهم الداخلي والادراك ان هذه التحركات التي حصلت حتى "اللحظة" لم تقدم اي جديد.

وعما اذا كان هناك خوف حقيقي مما يجري من شراء اراضٍ في الجنوب قال ابو فاعور: هناك عمليات شراء اراضٍ تحصل في اكثر من منطقة لبنانية، وهناك بعض المعلومات حول هذا الموضوع وبعض المعطيات وشراء الاراضي في شكل طبيعي معروف في الحياة السياسية اللبنانية ولكن شراء اراضٍ بشكل غير بريء لأهداف سياسية لا يغفل الكثير من الثقة في العلاقة بين الاطراف اللبنانيين.

اضاف: بالامس استمعنا الى تقرير اعدته المؤسسة اللبنانية للارسال وقرأنا شيئا في جريدة النهار وهذه العمليات بكل صراحة تثير مخاوف الكثير من اللبنانيين من ان يكون هناك مخططات غير بريئة خلف هذا الموضوع.

* في ما يتعلق باتهام النائب جنبلاط حزب الله بشكل غير مباشر بضلوعه في الجرائم التي تمت في لبنان، فلماذا برأيك تيار المستقبل لم يتبنَّ هذا الموقف؟

- نحن لا نلزم اي طرف سياسي آخر بأي موقف يصدر عنا، وأعرف انه صدرت في الفترة الاخيرة بعض التساؤلات.

* هل هناك تباين في الموقف بين الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل.

- اؤكد ان ليس هناك تباين في الموقف بين وليد جنبلاط وسعد الحريري وليس هناك تباين في القراءات على الاطلاق وموقف قوى 14 اذار في النظرة الى كل القضايا السياسية ومنها قضية الاغتيال السياسي والمسؤوليات عنها والمستفيد منها هي نظرة واحدة مشتركة.

حبيش: ثم التقى البطريرك النائب هادي حبيش الذي قال: استمعت من غبطته لنتائج الزيارات التي قام بها السادة المطارنة الموارنة للقيادات المسيحية وأعلنت دعمي لهذه المبادرة حيث لا يجوز ان يبقى الشارع المسيحي في هذا الوضع المتشرذم.

* كيف تنظر الى العرائض الاتهامية المتبادلة بين المعارضة والاكثرية بحق كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة بخرق الدستور؟

- في الحقيقة العريضة المقدمة من قبل النواب في قوى 14 اذار باتهام رئيس الجمهورية بخرق الدستور هي في الشكل ستقبل لأن رئيس الجمهورية وفقا للمادة 60 من الدستور يمكن ان يتهم بخرق الدستور اما بالنسبة الى رئيس الحكومة فلا يمكن ان يتهم بخرقه فوفقا للمادة 70 من الدستور فرئيس الحكومة يمكن ان يتهم فقط بحالة الخيانة العظمى وبالاخلاق بالقيام بالواجبات المترتبة عليه فأعتقد ان هذه العريضة سترفض في الشكل.

جمعية تجار كسروان: ثم التقى البطريرك صفير رئيس جمعية تجار جونيه - كسروان الفتوح جاك حكيّم على رأس وفد من اعضاء الجمعية جاءوا للمعايدة ولأخذ البركة وقال حكيم: كانت مناسبة تطرقنا فيها الى "مبادرة المطارنة الموارنة بالنسبة لجمع الزعماء المسيحيين تحت راية "مبادرة ثوابت الكنيسة المارونية، لأننا على قناعة تامة انه اذا تم توفر التوافق المسيحي فسينعكس ايجابا على التوافق الوطني العام".

وعن الورقة الاصلاحية الاقتصادية، اعلن حكيم "تأييد الجمعية لها" لكنه اشار الى انه "ما لم يتوفر التوافق السياسي حولها فلا نجاح لها او لاي ورقة اخرى اكانت اصلاحية او اقتصادية او امنية او اجتماعية في البلد"، مشددا على "اهمية التوافق السياسي"، وقال: "التعاطي السياسي في البلد هو بفعل وردّة الفعل، اذا فريق قال هذا اللون احمر يقول الفريق الآخر ابيض"، وهذا الاسلوب من التعاطي خطير جدا، ولن يؤدي الى اي مكان بالنسبة الى الورقة الاقتصادية، مكررا تشديده على اهمية "التوافق السياسي".

محفوض: اما رئيس حركة التغيير المحامي ايلي محفوض فقد رأى انه وبعد مبادرة بكركي والوفود التي تزور القيادات المسيحية، تبين انه "وبعد الدعوات التي اطلقها السيد البطريرك حول رفض المشاركة في الاعتصامات في الشارع ادت الى تجاوب المسيحيين والى نتائج ايجابية جدا، وفي هذا الاطار اجتمعت مع صاحب الغبطة وسلمته مستندا موثقا وموقعا وممهورا، وهو مستند مهم جدا يؤكد بشكل قاطع عدم مشاركة المسيحيين بما يجري بوسط بيروت التجاري. هذا المستند اصبح في يد صاحب الغبطة وهو ملكه وحده، ونحن في انتظار ايام قليلة كي يتم الاقرار ما اذا كان بالامكان الاعلان عنه من خلال مؤتمر صحافي".

والتقى البطريرك صفير رئيس الحركة اللبنانية - الاجتماعية المهندس جون مفرج الذي اشار الى انه عرض مع البطريرك صفير الاوضاع الراهنة والمستجدات اضافة الى المبادرة التي يقوم بها المطارنة لجمع القادة المسيحيين لتنفيذ ثوابت الكنيسة المارونية والتي نعتبرها تشكل خلاصا للبنان والازمة التي يتخبط بها.

ومن الزوار ايضا المحامي جوزف عريجي ثم المحامي جوزف ابو شرف والمغترب ايلي خليل. ورأى ابو شرف بعد اللقاء ان البطريرك صفير في حكمته وحسن درايته ووطنيته العميقة هو لجميع اللبنانيين ويؤكد مرة اخرى ان بكركي دائما على حق.

 

الامانة العامة لمجلس النواب تسلمت عريضة نيابية موقعة من نواب قوى 14 آذار طالبت بفتح عقد استثنائي يمكن المجلس من القيام بدوره التشريعي والرقابي

شهيب: المجلس هو المكان الصالح للتشاور والتحاور وليس الساحات

وكالات - 2007 / 1 / 12

تسلم الامين العام لمجلس النواب عدنان ضاهر صباح اليوم من وفد نيابي من قوى الرابع عشر من آذار، عريضة تطالب رئيس الجمهورية بفتح عقد استثنائي لمجلس النواب. ومثل الوفد النواب: وليد عيدو، أكرم شهيب، انطوان زهرا، وانطوان غانم.

بعد تقديم العريضة، قال النائب أكرم شهيب:" حتى لا يستمر السعي الى إعدام المؤسسات، تقدمنا بطلب فتح الدورة الاستثنائية، والتي نعتبر ان المجلس النيابي، وإيمانا منا بان المجلس النيابي هو المكان الصالح والوحيد وليس الساحات للتشاور والتحاور والخلاف السياسي، وهذا حق مشروع، والدستور اللبناني واضح في موضوع الدورات الاستثنائية والاسباب الموجبة لفتح هذه الدورة عديدة وكثيرة، وأترك للزميل وليد عيدو".

وقال النائب عيدو:" بالعودة الى المادة 33 من الدستور التي تتحدث عن الدورات العادية والاستثنائية: اولا: هذه المادة أتت، تحت باب أحكام عامة وبالتالي هي في اطار انتظام الحياة الدستورية والعلاقة في ما بين السلطة الاجرائية والسلطة الاشتراعية. وطبعا لم تأت هذه المادة في اطار الحديث عن صلاحيات لرئيس الجمهورية ولا رئيس الحكومة، ووفقا للمادة 33 من الدستور، على رئيس الجمهورية دعوة المجلس الى عقود استثنائية اذا طلبت الاكثرية المطلقة ذلك من مجموع اعضائه، وبالتالي المجلس النيابي له الحق في ان يمارس دوره بانتظام الحياة الدستورية. ومن هنا اعطى الدستور هذا الحق للمجلس النيابي اذا طلبت الاكثرية فيه الدعوة الى عقود استثنائية. ونحن اليوم لا نتحدث فقط باسم الاكثرية بل باسم المجلس النيابي كله وفقا للمادة 33 التي تحدثت عنها، هذا الامر يقتضي مناقشة مبدأ فصل السلطات وحق المجلس النيابي، وعند تمنع رئيس الحكومة أو رئيس الجمهورية عن فتح الدورة الاستثنائية الملزمة بناء لطلب الاكثرية، فان هذا يشكل ليس فقط خرقا للدستور بل هو طعنة للحياة الدستورية وللمؤسسات وهو انتقاص من حق المجلس النيابي وطعنة للمجلس النيابي نفسه وليس خرقا للدستور فقط".

ثانيا:" بغض النظر عن توصيف هذه الحكومة ومدى شرعيتها ودستوريتها، فان من حق المجلس النيابي الذي مازال خارج التجاذب وخارج التوصيف الشرعي وغير الشرعي، المجلس النيابي يطلب الى رئيس الجمهورية والى رئيس الحكومة فتح دورة استثنائية لممارسة دوره في الرقابة على اعمال الحكومة وفي الاشتراع. ونحن أشرنا الى اننا نريد فتح دورة استثنائية لمراقبة الحكومة ولاقرار مشاريع القوانين واقتراحات القوانين الواردة او التي سترد الى المجلس، وبالتالي فلسفة المادة 33، تعني ان المجلس النيابي له الحق بغض النظر عن واقع الحكومة وبغض النظر عن رأي رئيس المجلس، رئيس الحكومة او رئيس الجمهورية بهذه الدورة التي لهم الحق في فتح دورات استثنائية بدون طلب الى المجلس النيابي، لكن الفلسفة انه عندما يطلب المجلس النيابي فتح دورة استثنائية، فان كلا الطرفين خصوصا ان النص اتى ليقول "على رئيس الجمهورية الذي اصبح ملزما بان يفتح دورة استثنائية،. ربما طرح في وسائل الاعلام امس تساؤل: هل يقبل رئيس المجلس هذه العريضة ام لا؟ هنا اود التوقف عن ان طلب اكثرية المجلس فتح دورة استثنائية تتم بواسطة رئيس المجلس ورئيس المجلس ليس له دور في هذا الاطار الا ان ينقل رغبة اكثرية المجلس وبالتالي رغبة المجلس بان يكون هناك دورة استثنائية لمناقشة ما كنا نتحدث عنه. واعتقد جازما ان رئيس المجلس دولة الرئيس بري سوف يقوم بهذا الدور ويبلغ مجلس الوزراء ورئيس مجلس الوزراء ورئيس الجمهورية بطلب المجلس النيابي عقد دورة استثنائية. نحن تقدمنا اليوم بهذه العريضة التي تحتوي على توقيع سبعين نائبا. ومن المفيد ان نشير ان الحق في طلب فتح دورة استثنائية يعود الى 65 نائبا فقط وبالتالي هناك اكثر من العدد المطلوب الذي بموجب هذه العريضة تقدموا بفتح دورة استثنائية بواسطة رئيس المجلس الى كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة .

سئل: اذا لم يتم استجابة الطلب أليس مطلوبا أيضا دعوة رئيس المجلس الى الانعقاد؟

اجاب:" هذا أمر آخر، صحيح انه عندما يستجاب هذا الطلب يصبح المجلس في دورة انعقاد قانونية. واعتقد ان الرئيس بري يدرس بإتزان كيفية التعاطي مع هذه المواضيع واعتقد ايضا ان الرئيس بري لن يلجأ الى تعطيل المجلس الذي يترأسه، لن يلجأ الى تعطيل دور السلطة الاشتراعية، لن يلجأ الى شل الحياة الدستورية في البلاد وبالتالي مازال الامر مطروحا على الرئيس بري، عندما تقر الدورة العادية بان يطلب انعقاد المجلس او يدعو المجلس الى الانعقاد".

سئل: في حال لم يحصل هذا الامر، هناك من يتحدث، ان نائب رئيس المجلس من الممكن ان يترأس الجلسات؟

اجاب:" هذا الموضوع مطروح، واعتقد انه موضوع مناقشة في 14 اذار وحتى تاريخه مازلنا ندرس هذا الامر مع حرصنا على المجلس النيابي وحرصنا على التزام الحياة الدستورية وحرصنا على الميثاق. وانتم تعرفون ماذا يعني كلامنا بالحرص على الميثاق".

سئل: على الرغم من قول الرئيس بري ان هذا الامر سيكون رصاصة رحمة على اتفاق الطائف؟

اجاب:" قلت اننا مازلنا ندرس وندرسها من ناحية قانونية ودستورية ومن ناحية ميثاقية، وبالتالي مازلنا امام عدم قرار وعندما يتخذ هذا القرار، فانتم ستعرفونه حكما.

نص العريضة

وفي ما يأتي نص الريضة: "فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية المحترم، بواسطة دولة رئيس مجلس النواب المحترم، يتشرف النواب الموقعون ادناه وعملا بأحكام المادة 33 من الدستور اللبناني، بطلب فتح عقد استثنائي لمجلس النواب يمتد من الاول من كانون الثاني سنة 2007 الى السادس عشر من آذار 2007، لدرس واقرار مشاريع واقتراحات القوانين الواردة والتي ترد الى المجلس، والقيام بدوره التشريعي والرقابي على اعمال الحكومة".

النواب الموقعون/وفي ما يأتي اسماء النواب الموقعين: سعد الحريري، رياض رحال، نائلة معوض، احمد فتفت، جمال جراح، باسم السبع، جان اوغاسبيان، باسم الشاب، محمد الحجار، غازي يوسف، نقولا فتوش، محمود المراد، مصطفى علي حسين، غنوة جلول، سيرج طور سركيسيان، فريد مكاري، اكوب قصارجيان، نقولا غصن، بهية الحريري، يغيا جيرجيان، عمار الحوري، هادي حبيش، محمد قباني، مصطفى هاشم، مصطفى علوش، عزام دندشي، ميشال فرعون، هاشم علم الدين، بدر ونوس، وليد عيدو، احمد فتوح، نبيل دو فريج، عاطف مجدلاني، وليد جنبلاط، روبير غانم، أكرم شهيب، علاء الدين ترو، إيلي عون، نعمة طعمة، فؤاد السعد، نبيل البستاني، انطوان غانم، انطوان سعد، بهيج طبارة، هنري حلو، انطوان اندراوس، وائل ابو فاعور، عبد الله فرحات، فيصل الصايغ، صولانج الجميل، مروان حماده، غازي العريضي، ايمن شقير، الياس عطالله، سمير فرنجية، مصباح الاحدب، ستريدا جعجع، ايلي كيروز، جواد بولس، جورج عدوان، فريد حبيب، قاسم عبد العزيز، سمير الجسر، غسان تويني، بطرس حرب، انطوان زهرا، محمد الصفدي، محمد كبارة، موريس فاضل.

 

تقرير: جنديان اسرائيليان يحتجزهما حزب الله على قيد الحياة

رويترز - 2007 / 1 / 12

نقلت صحيفة معاريف الاسرائيلية يوم الجمعة عن الرئيس اللبناني الاسبق أمين الجميل قوله ان الجنديين الاسرائيليين اللذين اسرهما مقاتلو حزب الله اللبناني في هجوم عبر الحدود في يوليو تموز وأدى الى نشوب حرب استمرت 34 يوما مازالا على قيد الحياة. ونقلت معاريف عن الجميل وسياسي لبناني ثان قولهما في مقابلتين ان الجنديين على قيد الحياة لكنهما لم يقدما تفاصيل أخرى. وقالا انهما يأملان ان يعود الجنديان لاسرائيل في صحة جيدة. وتتناقض هذه التصريحات فيما يبدو مع تحقيق اسرائيلي داخلي خلص الى ان الجنديين ايهود جولدواسر والداد ريجيف أصيبا بجروح خطيرة اثناء اسرهما وان أحدهما على الاقل قد يكون توفى.

وانتهت الحرب بهدنة يوم 14 اغسطس اب. وتجاهل حزب الله نداء للامم المتحدة للافراج الفوري عن الجنديين وقال ان اسرائيل يجب ان تفرج أولا عن سجناء لبنانيين وربما سجناء اخرين تحتجزهم في سجونها. وقال رئيس الوزرء الاسرائيلي ايهود اولمرت انه لن يتم تبادل بشروط حزب الله اذا لم يثبت ان جولدواسر وريجيف على قيد الحياة. وتحدث الجميل الى صحيفتي معاريف ويديعوت احرونوت الاسرائيليتين على هامش مؤتمر في مدريد بشأن السلام في الشرق الاوسط.

وابلغ الجميل صحيفة يديعوت احرونوت بأنه يأمل في ان يكون التوصل الى اتفاق سلام بين اسرائيل ولبنان ممكنا في المستقبل. وقال "سلام مع اسرائيل ؟ ارجو.. اتمنى. لكن هذا ليس الوقت في رأينا أو في رأيكم."

 

وفد المطارنة الموارنة زار الوزيرة معوض في الحازمية

المطران مظلوم: لترتيب بيتنا الداخلي وايجاد ثوابت واضحة

وكالات - 2007 / 1 / 12 - زار وفد المطارنة الموارنة ضم المطرانين سمير مظلوم ويوسف بشارة، موفدا من البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، في اطار جولته على عدد من القادة المسيحيين الموالين والمعارضين، وزيرة الشؤون الاجتماعية نايلة معوض، اليوم في دارتها في الحازمية، في حضور النائب جواد بولس، ميشال معوض ومستشار الوزيرة سعيد معوض. وغاب عن الاجتماع رئيس اساقفة بيروت المطران بولس مطر بسبب وعكة صحية.

وبعد اللقاء، قال المطران مظلوم: "ضمن المهمة التي كلفنا بها البطريرك صفير، وهي الاتصال بالقادة المسيحيين ثم القادة الوطنيين الآخرين لمتابعة البحث في ما يمكن ان يطبق من وثيقة الثوابت التي اعلنها مجلس المطارنة منذ حوالى الشهر, ولقاؤنا اليوم والوزيرة معوض يدخل في هذا الاطار. وتم البحث في الوضع الراهن وامكان التوصل الى توافق حول نقاط معينة تكون منطلقا لمعالجة الأزمة في لبنان ووجدنا منها كل تفهم وايجابية واستعداد طيب لبحث الامور والمشاركة في تقريب وجهات النظر، الى توافق حول ثوابت اساسية ووحدة الكلمة المسيحية وخطوط حمر لا يتجاوزها احد، اضافة الى قضايا تعتبر اساسية مسلمات على كل واحد من موقعه ان يعتبرها بعمله السياسي بدون ان يكون هناك بالضرورة موقف سياسي موحد او موقع سياسي موحد وكل واحد من خلال موقعه وخياراته السياسية يستطيع ان يدافع عن الثوابت والمسلمات التي تؤمن الحقوق والعمل على حلحلة المأزق الذي يقع فيه الوطن".

سئل: هل لديكم الامل ان تلقوا التجاوب من كل الأفرقاء؟

اجاب: "الكل حتى الآن ابدى استعداده وتجاوبه آملين ايجاد الايجابية لدى كل الفاعليات ونحن في خطواتنا الاولى نحاول ترتيب بيتنا الداخلي حتى تكون لدينا ثوابت واضحة نتفق عليها لتساعدنا حتى نؤدي كمسيحيين في هذا البلد دور الوحدة والتفاهم والمشاركة وتقارب بين كل فئات الوطن. ونأمل في هذا العمل ان يكون قدوة اولى نحو الاستقرار، وقد يأخذ وقتا لكن لدينا الامل الكبير".

سئل: هل هذا العمل فقط لتنفس الاحتقان بين الافرقاء؟

اجاب: "نحن مؤمنون، وكمؤمنين لا نستطيع الا ان يكون لدينا امل وتفاؤل بالمستقبل، ونعرف ان كل القادة المخلصين يعملون على هذا النحو. يهما ايضا ان يخرج الوطن مما يتخبط به وعلى هذا الاساس نعمل. وهناك ايجابيات كثيرة ان نتوصل الى حل يخرج البلد من مأزقه. اما بالنسبة الى النقاط فبحثنا فيها كلجنة مكلفة ونحن نبحث فيها الكل مواقف عليها وليس هناك اي رفض او اعتراض. اما بالنسبة الى النقاط الاخرى فتبت في مرحلة تالية".

سئل: متى ستكون الجولة التالية؟

اجاب: "نعلن عنها في حينها".

 

سنو: حرب تموز هي السبب الرئيسي والمباشر لارتفاع اسعار بعض السلع والمواد الغذائية

وكالات - 2007 / 1 / 12 - اوضح رئيس تجمع النقابات الغذائية في لبنان ارسلان سنو، والتي تضم نقابة مال القبان، نقابة مستوردي المواد الغذائية والاستهلاكية والمشروبات، نقابة اصحاب السوبرماركت، نقابة مستوردي اللحوم والاسماك المجلدة والمبردة، "بعد تزايد الادعاءات عن ارتفاع اسعار المواد الغذائية وبعض السلع الاساسية"، الآتي:

"ان الحرب التي مرت على لبنان خلال تموز الماضي هي السبب الرئيسي والمباشر لارتفاع اسعار بعض السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية للأسباب الاتية:

1-تدمير مستودعات كبار الشركات التجارية تدميرا كاملا وشاملا مما اثر على البضائع المخزنة المستوردة بالاسعار القديمة.

2-نتيجة للحصار البحري والذي دام شهرين فقد استنفدت كميات كبيرة من المخزون لدى التجار والمستوردين.

3-بعد فك الحصار لاقى التجار صعوبة كبيرة في اعادة تكوين المخزون بسبب ارتفاع سعر صرف اليورو، فضلا عن ارتفاع كلفة الشحن اضافة الى عامل الوقت.

4- وكما هو معلوم فان التجار يعدلون اسعار السلع وفقا لما هو مستورد سابقا بأسعار منخفضة وما هو مستورد حديثا بأسعار اعلى لامتصاص الزيادات السريعة، وهذا لم يحصل بسبب عطش السوق للسلع واستهلاكها خلال فترة الحرب والحصار.

5-وبسبب موسم الحج وعيد الاضحى وهو موسم دائم لزيادة حجم طلب السلع الطازجة والخضر واللحوم الى المملكة العربية السعودية تتأثر الاسعار المحلية صعودا.

6-عدم قدرة التجار والمستوردين على وضع برنامج الاستيراد السنوي بسبب العوامل السياسية القائمة في البلاد من اعتصامات واضرابات وغيرها خوفا من المخاطر المحدقة.

7-ان الادعاء انه وصلت خلال الحرب معونات غذائية تكفي البلاد عامين هو ادعاء باطل، اذ ان معظم المساعدات كانت اصنافا وكميات محدودة".

وختم: "ان تجمع النقابات الغذائية يولي هذا الموضوع اهمية خاصة، وهو على اتصال دائم بوزارة الاقتصاد والتجارة-مديريرة حماية المستهلك حيث تعقد اجتماعات متواصلة لتقويم وضع الاسواق، وبالتالي توفير السلع الغذائية بالاسعار المعقولة والمقبولة والعادلة لكل المستهلكين، علما انه لن يقف مكتوفا عند تأكده من مخالفة اي تاجر للقوانين المرعية".

 

النائب عزام دندشي: بعد إحتلالهم وسط العاصمة وخنق رئتها الاقتصادية إحتلوا المختبر المركزي

دعا الاتحاد العمالي الى الاعتصام أمام عين التينة

وكالات- 2007 / 1 / 12

دعا عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب عزام دندشي، في تصريح اليوم، الاتحاد العمالي العام الى الاعتصام أمام عين التينة "رافضا ومحتجا على احتلال وإقفال المختبر المركزي". وقال النائب دندشي "يوما بعد يوم يتأكد لنا أن المعارضين يتدحرجون نزولا الى إنقلابيين والى محتلين، فبعدما إحتلوا وسط العاصمة وخنقوا رئتها الاقتصادية, إحتلوا منذ ايام وبحجة أسباب أمنية المختبر المركزي في عين التينة في محاولة لاغتيال الشعب اللبناني بأكمله عبر وقف العمل، ووضع اليد على هذا المختبر المتطور والمجهز بأحدث التقنيات والاجهزة، ويعمل بموظفين اصحاب اختصاصات وكفاءات عالية لمراقبة سلامة المياه العذبة ومدى صلاحيتها للشرب والاستعمال المنزلي، وهو المسؤول عن فحص الادوية والمواد الغذائية وتحليلها قبل السماح بإدخالها الى لبنان وإستعمالها من الصيدليات والمستشفيات".

واضاف: "حاولوا نقل المركز ووضع اليد عليه قبل مدة وقبل الادعاء بحجة الاسباب الامنية، ولكن مجلس شورى الدولة أصدر في نيسان الماضي قرارا برفض الاقفال والنقل، وانني ادعو اليوم الاتحاد العمالي العام، المدافع عن رغيف العامل والمواطن أن يعتصم أمام عين التينة رافضا ومحتجا على إحتلال وإقفال المختبر المركزي, فإن رغيف المواطن ولقمته ومائه ودوائه أصبحوا بلا حسيب ولا رقيب، فهل يجرؤ ان يفعلها"؟

 

اندراوس: لحود يتناسى او يستغبي الناس بعد تصريحه انه غير تابع الا للبنان والله،

وهو من قال ان آل الاسد هم فقط من اوصلوه الى تبوء كل المناصب والمراكز

قوى 14 آذار - 2007 / 1 / 12 - استغرب النائب انطوان اندراوس "ان يكون الرئيس لحود يتناسى او يستغبي الناس بعد تصريحه انه غير تابع الا للبنان والله، وهو من قال ان آل الاسد هم فقط من اوصلوه الى تبوء كل المناصب والمراكز". اضاف:"كفى ايها الرئيس الالهي استغباء الناس، وكفى غطرسة وكبرياء، فحقيقتك المكشوفة ستسجل في الصفحات السوداء من تاريخ لبنان اولها مؤامراتك لعدم ارسال الجيش الى الجنوب، هذا الجيش الذي اثبت وحدته بفضل حكمة ورصانة قائده ميشال سليمان، وآخرها مخالفاتك المتتالية للدستور".

تقرير الامم المتحدة عن الحال الاقتصادية العالمية: توقع ارتفاع معدل النمو في لبنان الى 7% اذا تحسنت الاوضاع الامنية

وكالات - 2007 / 1 / 12

نظمت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي اسيا(اسكوا) بالتعاون مع مركز الاعلام التابع للامم المتحدة ندوة اعلامية في بيت الامم المتحدة في بيروت قبل ظهر اليوم، لعرض تقرير الحالة الاقتصادية العالمية وآفاقها لسنة 2007 الذي اعدته ادارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية (دسا) ومؤتمر الامم المتحدة للتجارة والتنمية (اونكتاد) واللجان الاقليمية الخمس التابعة للامم المتحدة والتي تشمل الاسكوا. بداية، القى القائم بأعمال ادارة التحليل الاقتصادي في اسكوا طارق العلمي كلمة فقال "إن التقارير الإقليمية والعالمية, كتقرير الحالة الإقتصادية العالمية وآفاقها أو تقرير التنمية البشرية، تلعب دورا رئيسيا ومستمرا في تحليل الوضع الحالي للتنمية الإقتصادية والإجتماعية وفي إعداد السياسات التوجيهية للدول الأعضاء والتركيز على التحديات الإنمائية الأكثر إلحاحا. وساهمت هذه التقارير أيضا في وضع الأهداف الألفية للتنمية". وأوضح ان التقرير يعطي "رؤية شاملة عن الأداء الاقتصادي العالمي وعن الآفاق القصيرة المدى للاقتصاد العالمي وعن قضايا سياسات اقتصادية شاملة رئيسة وقضايا تنموية مثل نمو فرص العمل غير الكافية في البلدان النامية والحاجة إلى تنسيق أكبر بين سياسات الاقتصاد الكلي وضرورة زيادة المساعدات الانمائية الرسمية وفي الوقت نفسه تحسين أثرها". ثم قدم عرضا للواقع الاقتصادي العالمي وآفاقه لسنة 2007 من المنظور الاقليمي، فأشار الى توقع استمرار النمو في سنة 2007 بإستثناء الدول التي تشهد نزاعات.

ورأى ان الاقتصادات الاكثر تنوعا (العراق، سوريا، فلسطين، اليمن، لبنان، الاردن ومصر) تفيد من بيئة دولية واقتصاد كلي مؤات ومن الانتعاش الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي والاثار الايجابية للسياحة وتحويلات العاملين في الخارج والاستثمارات الخارجية الخاصة.

ولفت الى تراجع النمو في لبنان عام 2006 بمعدل 3,5% مقارنة مع 2005 حيث كان معدل النمو صفر في المئة ليسجل نموا سلبيا نسبته 3,5% وذلك بسبب الاوضاع الامنية. وتوقع ان يرتفع معدل النمو في لبنان الى 7,2% في 2007 في حال تحسن الوضع الامني، مستندا في هذا التقدير الى تحسن مناخ الاستثمار في هذا البلد والى معاودة تدفق الاموال من الدول الخليجية النفطية والى نمو قطاع السياحة الداخلية والبينية العربية ونمو الاستثمارات الخارجية فيه مما سيرفع ناتجه المحلي. وقال:"لا يمكن توقع تطور معدل النمو في حال استمرت الاوضاع على حالها". اما الخبير الاقتصادي في الاسكوا حاتم حاتم فتوقع تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي في 2007 بسبب تباطؤ النمو في كل مجموعات الدول، لافتا الى ان الدول الاقل نموا ستحافظ على معدل النمو الذي حققته في 2006 وهو 7%. وربط تراجع النمو العالمي الى تراجع نمو قطاع الاسكان في الولايات المتحدة، وهو اكبر قطاع في الاقتصاد الاميركي، اكبر اقتصادات العالم. وعدد المعوقات والمخاطر التي يواجهها الاقتصاد العالمي بالآتي:انفجار فقاعات سوق الاسكان، اختلالات عالمية، اسعار سوق النفط وانفلونزا الطيور. اما التحديات الاساسية التي تواجهها السياسات الاقتصادية في اعادة التوازن العالمي فهي: عدم ملاءمة سياسات الاقتصاد الكلي الحالية للاقتصادات الرئيسية لخفض الاختلالات العالمية والحاجة الى تنسيق دولي في مجال سياسات الاقتصاد الكلي.

 

رود لارسن: الأمم المتحدة مستعدة للمساعدة في سحب إسرائيل من شبعا

الرأي العام - 2007 / 1 / 12

مدريد - من خيرالله خيرالله: تمّيز افتتاح المؤتمر الذي دعت اليه وزارة الخارجية الاسبانية ومجموعة من المؤسسات الدراسية الأميركية والأوروبية، اول من امس، لمناسبة مرور 15 عاماً على انعقاد مؤتمر مدريد للسلام، بخطابات أوروبية وعربية وإسرائيلية غلب عليها طابع التشاؤم، في حين اكد تيري رود-لارسن، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المكلف تنفيذ القرار 1559، ان قضية مزارع شبعا، افتعلها حزب الله لتبرير الاحتفاظ بالسلاح، وأوضح أن الأمم المتحدة مستعدة رغم ذلك للمساعدة في سحب إسرائيل من المزارع. وفيما اقر مشاركون، امس، بفشل الجهود الرامية الى احلال السلام في المنطقة ووجهوا نداء من اجل تنظيم مؤتمر دولي جديد لتسوية النزاع الفلسطيني - الاسرائيلي، اختصر فيليبي غونزاليس، الذي كان رئيساً للوزراء في اسبانيا لدى انعقاد المؤتمر في آخر أكتوبر 1991 قبل أسابيع قليلة من انهيار الاتحاد السوفياتي، الوضع في الشرق الأوسط بقوله: بعد 15 عاماً على مؤتمر مدريد، أن الأمور ليست أفضل. السيناريو المطروح ليس أفضل. وكان لافتا حضور سوري رسمي عبر وفد من شخصين فقط، هما رياض الداوودي المستشار القانوني لوزارة الخارجية وبشرى كنفاني الناطقة باسم الوزارة. وقال الداوودي الذي شارك في جلسة خُصّصت للمسار الإسرائيلي -اللبناني تلت الجلسة الافتتاحية موجها كلامه الى الإسرائيليين الذين كانوا في القاعة والى أعضاء الوفود الأخرى: أرجو ألاّ يشكك أحد في قدرة سورية على الجلوس الى طاولة المفاوضات.

وكشف مصدر عربي أن الداوودي قال لأحد أعضاء الوفود العربية أن بلاده لا تحضر المؤتمر الا من باب المجاملة، وكانت تفضل مؤتمراً فيه مفاوضات حقيقية مع إسرائيل. وكان الداوودي الذي دعا الى عقد مؤتمر مدريد- 2، العضو السوري الوحيد في الجلسة التي مُنع الصحافيون من حضورها. وحضر من الجانب اللبناني النائب مصباح الأحدب والوزير السابق غسّان سلامة ورئيس حزب السلام روجيه اده، في حين اكتفى الرئيس السابق أمين الجميّل بحضور الجلسة الافتتاحية، حيث ألقى كلمة، وغاب عن جلسة المسار اللبناني- الإسرائيلي. كذلك فعل الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي كان له لقاء طويل مع الجميّل على هامش المؤتمر. وكانت كلمة الجميل، من بين أبرز الكلمات التي ألقيت في الجلسة الافتتاحية، وقد حذّر فيها من خطورة الوضع في لبنان على السلام والأمن الاقليميين ومن عدم امتلاك الحكومة اللبنانية قرار الحرب والسلام ومن وجود دولة داخل الدولة في لبنان.

وفي حين حذر عدد من الذين تحدّثوا في الجلسة الافتتاحية عن مخاطر الدور الايراني والتدهور الذي يشهده العراق ولبنان وفلسطين ومن أن الوقت لا يعمل في مصلحة السلام والتسوية القائمة على الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، كان لافتاً في الجلسة المخصصة للمسار اللبناني الإسرائيلي كلام لرود-لارسن. وعلمت الراي من مصادر عربية كانت في الجلسة التي مُنع الصحافيون من حضورها، أن رود-لارسن أكّد لدى طرح موضوع مزارع شبعا أن هذه القضية افتعلها حزب الله لتبرير الاحتفاظ بالسلاح بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في مايو 2000. وأوضح أن الأمم المتحدة مستعدة رغم ذلك للمساعدة في سحب إسرائيل من المزارع ولأن تأخذ في الاعتبار المواقف الصادرة عن الحكومتين السورية واللبنانية في شأن لبنانية المزارع. ونصح في هذا المجال أن تكون هناك اجتماعات لبنانية- سورية لتحديد الحدود في منطقة المزارع، علماً أن كلّ الخرائط التي تفحصّتها الأمم المتحدة وعددها الاجمالي 84 خريطة، بينها خرائط روسية، تعتبر المزارع سورية. وكشف أن هناك وسائل تكنولوجية متقدّمة تسمح برسم الحدود بين البلدين خصوصاً في منطقة مزارع شبعا. وكرر أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن تلقيا في الماضي تأكيدات من الرئيس اللبناني ومن الحكومة مفادها أن الجانب اللبناني سيحترم الخط الأزرق الذي رسم بعد الانسحاب الإسرائيلي في انتظار التوصّل الى ترسيم الحدود بين البلدين في شكل نهائي.

وقال شلومو بن عامي، وزير الخارجية الاسرائيلي السابق (ا ف ب)، ان الشرق الاوسط مقبرة لمبادرات السلام. وكان بن عامي عضوا في الوفد الاسرائيلي الى مؤتمر مدريد الذي فتح الباب امام اتفاقات اوسلو سنة 1993. واكدت حنان عشراوي، التي كانت الناطقة باسم الوفد الفلسطيني اثناء عملية السلام (1991-1993) انه بعد 15 عاما من تلك الخطوات في اتجاه اوسلو ننظر اليوم على الارجح الى الماضي بشيء من الحنين بسبب تصاعد التوتر في مجمل انحاء المنطقة. وفي السياق ذاته، دعا موسى الى عقد مؤتمر دولي جديد للسلام في شكل عاجل وبمشاركة الامم المتحدة. وحض اسرائيل على عدم الاحساس بالخوف من السلام، معتبرا ان على الدولة العبرية ان تعمل من اجل ان تصبح عضوا فاعلا بين مجموعة دول الشرق الاوسط.

اسرائيل وحزب الله انتهكا قوانين الحرب خلال نزاع صيف 2006

أ ف ب - 2007 / 1 / 11

اعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقريرها السنوي الذي نشرته اليوم الخميس ان الجيش الاسرائيلي وحزب الله اللبناني انتهكا كلاهما قوانين الحرب خلال النزاع الذي دار بينهما على مدى 34 يوما خلال صيف 2006. وجاء في التقرير ان "الجيش الاسرائيلي انتهك مرارا وتكرارا قوانين الحرب خلال العمليات الحربية بسبب فشله في التمييز بين المقاتلين والمدنيين". واضافت المنظمة ان "الجيش الاسرائيلي ادعى ان النسبة العالية من الوفيات بين المدنيين سببها اختباء مقاتلي حزب الله مع اسلحتهم في القرى والمدن, لكن معظم القتلى المدنيين سقطوا في اوقات لم يكن هناك من مؤشر على وجود مقاتلين او اسلحة لحزب الله في الجوار". واوضحت "رغم ان القوات الاسرائيلية قامت في بعض الحالات بانذار المدنيين مسبقا بضرورة اجلاء المناطق المستهدفة, فان مثل هذه التحذيرات لا تعفي الطرف المحارب من التعهد باستهداف المقاتلين فقط".

واشارت الى ان "القصف التعسفي للقوات الاسرائيلية كان له اثر ماساوي على المدنيين", لا سيما ان العديد من الاشخاص في جنوب لبنان مكثوا في منازلهم حتى بعد التحذيرات الاسرائيلية. وقالت ان "الاستخدام الكثيف من جانب اسرائيل للقنابل العنقودية لا يزال يشكل مشكلة ملحة, فقد قدرت الامم المتحدة ان اسرائيل اطلقت 2,6 الى اربعة ملايين قنبلة انشطارية على لبنان, تاركة وراءها مخلفات اسفرت حتى ساعة اعداد هذا التقرير عن مقتل 20 شخصا واصابة مئة, غالبيتهم بجروح خطيرة". واضافت "استنادا الى الامم المتحدة, اطلقت اسرائيل على معظم جنوب لبنان نحو 90% من هذه القنابل في الايام الثلاثة الاخيرة قبل وقف اطلاق النار". وانتقد التقرير ايضا حزب الله, مشيرا الى انه اطلق آلاف الصواريخ على مدن وبلدات وقرى شمال اسرائيل, "سقطت في مناطق مدنية بعيدا عن اي هدف عسكري ظاهري". وقالت المنظمة "اكانت هجمات لم تميز بين المناطق المدنية (والمناطق العسكرية), او, في اسوأ الاحوال, هجمات تستهدف مدنيين", فانها "انتهكت قوانين الحرب". واسفرت الحرب التي شنتها اسرائيل على حزب الله في لبنان عن مقتل الف شخص, غالبيتهم من المدنيين, وجرح اكثر من اربعة آلاف آخرين في لبنان حيث هجر نحو مليون شخص, بحسب التقرير. وفي اسرائيل, اسفرت صواريخ حزب الله عن مقتل 39 مدنيا وجرح مئات آخرين. ولقي 119 جنديا حتفهم.

بوش يقر بأخطـاء ويهدد سوريـا وإيران

رايس: دمشق تريد مقايضة مقابل التعاون

واشنطن من هشام ملحم:النهار

صعّد الرئيس الاميركي جورج بوش الصراع العسكري في العراق الى مستويات جديدة، واعلن اندفاعاً عسكرياً نوعياً يقضي بنشر اكثر من 20 ألف جندي في بغداد ومحافظة الانبار، مؤكداً ان هذا التصعيد ضروري ومصمم للتعجيل في موعد انسحاب القوات الاميركية من العراق، ووجه كلاماً صارماً الى القيادة العراقية قائلاً: "وحدهم العراقيون قادرون على انهاء العنف الطائفي وحماية شعبهم (...)". وقال بوش في خطاب متلفز ليل الاربعاء وجهه الى الاميركيين من مكتبة البيت الابيض واعتبر فرصته الاخيرة لوقف الانهيار الكامل في العراق، انه اوضح لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وغيره من القادة العراقيين ان "التزام اميركا ليس التزاماً مفتوحاً. واذا لم تنفذ الحكومة العراقية وعودها، فإنها ستخسر دعم الشعب الاميركي وستخسر دعم الشعب العراقي. لقد حان وقت التحرك ورئيس الوزراء (المالكي) يدرك ذلك".

وغابت اللهجة الانتصارية القوية عن الخطاب وحل محلها اعتراف اوضح بارتكاب الاخطاء حين قال: "الوضع في العراق غير مقبول للشعب الاميركي، وغير مقبول مني". وبعدما اشاد بشجاعة الجنود الاميركيين اضاف: "وفي ما يتعلق بالاخطاء التي ارتكبت، فإن المسؤولية تقع على عاتقي".

ووجه انتقادات قوية وتهديدات مبطنة الى ايران وسوريا لمح فيها الى احتمال استخدام القوة ضدهما. وقال في تفنيد ورفض واضح لتوصيات فريق بايكر هاميلتون بالتحاور مع طهران ودمشق لمعالجة مشاكل العراق، ان النجاح في العراق يتطلب الدفاع عن حرمة اراضيه واعادة الاستقرار الى المنطقة في وجه التحدي المتطرف، و"البداية تكون في معالجة ايران وسوريا". واضاف: "هذان النظامان يسمحان للارهابيين والمتمردين باستخدام اراضيهما للتنقل من العراق واليه". واتهم "ايران بتوفير الدعم المادي للهجمات ضد القوات الاميركية".

وفي اول تهديد واضح باستخدام القوة ضد هذين البلدين، قال: "سنعرقل الهجمات ضد قواتنا، وسنوقف تدفق الدعم من ايران وسوريا، وسنتعقب الشبكات التي توفر الاسلحة المتطورة والتدريب لاعدائنا في العراق". لكنه ابقى تهديده مبهماً حيال ما اذا كان يقصد ان قواته ستبقي عملياتها داخل الاراضي العراقية ام انها ستتعقب اعداءها الى داخل الاراضي الايرانية والسورية، كما رأى بعض المحللين العسكريين.

وقال بوش في السياق عينه ان حكومته اتخذت خطوات اخرى لتعزيز امن العراق وحماية المصالح الاميركية، بينها ارسال حاملة طائرات جديدة (ايزنهاور) مع السفن المرافقة لها الى المنطقة (لتكون في موقع تستطيع فيه طائراتها مهاجمة اهداف في ايران، كما قالت مصادر حكومية)، الى توسيع مشاركة المعلومات الاستخباراتية ونشر صواريخ من طراز "باتريوت" المضادة للصواريخ "لطمأنة اصدقائنا وحلفائنا"، في اشارة الى الخطر الايراني. واشار الى ان واشنطن ستعمل مع العراق وتركيا لمساعدتهما على حل المشاكل على حدودهما، في اشارة الى مخاوف تركيا من التطلعات الاستقلالية للاكراد، و"سنعمل مع الآخرين لمنع ايران من الحصول على الاسلحة النووية والسيطرة على المنطقة".

واضاف في سياق اشارته الى جولة وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس في المنطقة واجتماعها خلال وجودها في الكويت مع نظرائها من مجلس التعاون الخليجي، ان حكومته ستستخدم كل الموارد الديبلوماسية المتوافرة "لتعبئة الدعم للعراق من دول الشرق الاوسط. ويجب على دول مثل السعودية ومصر والاردن ودول الخليج ان تدرك ان الهزيمة الاميركية في العراق ستوجد ملجأ جديداً للمتطرفين، وخطراً استراتيجياً لبقائها على قيد الحياة (...)".

وشدد على "ان الاخفاق في العراق سيكون بمثابة كارثة للولايات المتحدة (...) وسيؤدي الى نمو المتطرفين الاسلاميين وجذب متطوعين جدد لهم... وسيشجع ايران في سعيها الى الحصول على الاسلحة النووية".

وبعدما قال انه استشار الكونغرس في شأن السبل المختلفة التي يمكنه اعتمادها في العراق، اضاف ان الكثيرين اعربوا عن رغبتهم في تحديد موعد لسحب القوات وحماية حدود العراق ومحاربة تنظيم "القاعدة"، و"درسنا هذه المقترحات بدقة، وتوصلنا الى اقتناع انه اذا تراجعنا الآن فإن ذلك سيؤدي الى انهيار الحكومة العراقية، وتمزيق تلك الدولة، والتسبب بالقتل الجماعي بشكل لا يمكن تصوره". ورأى ان مثل هذا السيناريو "سيؤدي الى ارغام قواتنا على البقاء وقتاً اطول، ومواجهة عدو اكثر دموية". وفي المقابل اعتبر انه "اذا زدنا دعمنا في هذه اللحظة الحاسمة، وساعدنا العراقيين على كسر دورة العنف الحالية، يمكننا عندها التعجيل في قدوم اليوم الذي يبدأ فيه جنودنا العودة الى وطنهم".

واعترف للمرة الاولى وبصراحة ووضوح غير معهودين بأن المحاولات السابقة لبسط الامن في بغداد "لقد اخفقت لسببين رئيسيين: عدم توافر العدد الكافي من الجنود الاميركيين والعراقيين لضمان الاحياء التي اخرج منها الارهابيون والمتمردون، كما كانت هناك قيود كثيرة على الجنود".

واذ لفت الى ان العمليات السابقة كانت تسيطر على بعض المناطق، لكنها لم تترك قوات كافية لضمان عدم وقوعها مجددا في ايدي "القتلة"، اكد ان "التدخلات السياسية والطائفية في العمليات العسكرية السابقة منعت القوات الاميركية والعراقية من دخول الاحياء التي تؤوي اولئك الذين يأججون العنف الطائفي"، في اشارة ضمنية الى محاولات حكومة المالكي في السابق منع القوات الاميركية من دخول مدينة الصدر، معقل ميليشيا "جيش المهدي" الذي يتزعمه مقتدى الصدر.

لكن بوش اضاف: "هذه المرة ستحصل القوات الاميركية والعراقية على الضوء الاخضر لدخول هذه الاحياء، ورئيس الوزراء المالكي تعهد عدم التسامح مع التدخلات السياسية والطائفية". واكد: "وحدهم العراقيون قادرون على انهاء العنف الطائفي وحماية شعبهم، وحكومتهم وضعت خطة صدامية لتحقيق ذلك".

وللتأكيد على مركزية النجاح على مستقبل المنطقة، قال: "من افغانستان الى لبنان والى الاراضي الفلسطينية، يشعر ملايين الناس بالقرف من العنف ويحلمون بمستقبل من السلام والفرص لاطفالهم، وهم يتطلعون الى العراق، ويريدون ان يعرفوا: هل ستنسحب اميركا وتعطي مستقبل تلك الدولة الى المتطرفين، ام سنقف مع العراقيين الذين اختاروا الحرية؟".

أسئلة صعبة لرايس

وواجهت وزيرة الخارجية كونداليز رايس اسئلة صعبة من اعضاء لجنة العلاقات الخارجية من الحزبين عندما مثلت امامهم لشرح خطة الرئيس، سرعان ما تدهورت الى سجال حاد ومقاطعة متبادلة بينها وبين السناتور الجمهوري تشاك هيغل الذي قال لها بنبرة قوية ان استراتيجية بوش تمثل "خطأ فادحاً" هو الاخطر في السياسة الخارجية لهذه البلاد منذ فيتنام". وقوبل موقفه القوى الذي عبر عنه بنبرة عالية بالتصفيق. وقال رئيس اللجنة السناتور الديموقراطي جوزف بايدن لرايس ان ضميره لا يسمح له بدعم خطة بوش. واعترفت رايس بعد الاسئلة الملحة التي طرحها بايدن في شأن قدرة المالكي على نشر قوات عراقية كافية، ان المالكي "يدرك ان حكومته تعيش على وقت مستعار". ورأى زعيم الغالبية الديموقراطية في المجلس السناتور هاري ريد ان قرار تصعيد الحرب "يعني ان الرئيس بوش يقف وحده".

وشددت رايس في مؤتمر صحافي مع وزير الدفاع روبرت غيتس ورئيس هيئة الاركان المشتركة الجنرال بيتر بيس، وفي شهادات ادلت بها امام اللجنتين المعنيتين بالسياسة الخارجية في مجلسي الشيوخ والنواب، على تصميم واشنطن على التصدي للدور السلبي لايران وسوريا في العراق ولبنان وفلسطين، مشددة على رفض واشنطن لاي مقايضة مع سوريا حول لبنان او المحكمة الدولية لمحاكمة المتهمين باغتيال الرئيس رفيق الحريري.

وقالت ان ايران وسوريا هما حليفتان لقوى التطرف في العراق وفي المنطقة ومن بينها "حزب الله" وحركة "حماس"، وان هذا التحالف يواجه الحكومات الاصلاحية ومن بينها حكومة لبنان وحكومة العراق والقوى الايجابية في الاراضي الفلسطينية برئاسة محمود عباس، ودول مثل السعودية ومصر والاردن ودول الخليج. واضافت: "ان سوريا على رغم المناشدات الكثيرة من الدول العربية، لا يزال القادة في دمشق يواصلون دعم الارهاب وزعزعة الوضع في العراق وجيرانهم الاخرين، والمسألة هنا ليست في غياب التحاور مع سوريا، بل غياب التحرك من جانب سوريا". واتهمت ايران "بدعم المتطرفين العنيفين، الذين يدمرون تطلعات اللبنانيين الابرياء والفلسطينيين والعراقيين، كما عليها ان توقف سعيها الى الحصول على الاسلحة النووية". وكررت موقفها من انها مستعدة للاجتماع بنظيرها الايراني في أي وقت وفي أي مكان اذا جمدت طهران برنامجها لتخصيب الأورانيوم.

وقالت: "يجب على سوريا وايران انهاء سلوكهما التخريبي في المنطقة، ويجب ألا يقبضا ثمن ذلك، لان هذا سيؤدي فقط الى تشجيع اعدائنا واحباط اصدقائنا في العراق وعبر المنطقة، وجميعهم يراقبون ليروا ما اذا كانت اميركا تتمتع بالارادة لتطبيق التزاماتها. الولايات المتحدة ستدافع عن مصالحها ومصالح اصدقائها وحلفائها في تلك المنطقة الحيوية".

واتهم بيس ايران بتقديم الاسلحة الى المتطرفين في سياق حديثه عن العمليات العسكرية الاخيرة التي تم خلالها اعتقال مواطنين ايرانيين في العراق كانوا متورطين في تسليح المتطرفين. و"سوف ندافع عن جنودنا من خلال تعقب جميع الشبكات، بغض النظر عن المكان الذي يأتي منه هؤلاء الافراد".

وشددت رايس على انه على ايران وسوريا ان تدركا "ان الولايات المتحدة لا تقبل بسلوكهما، وهي ببساطة لن تتسامح مع نشاطاتهما بالحاق الاذى بجنودنا او تخريب العراق". وعن احتمال مهاجمة ايران وسوريا قالت ان الرئيس بوش يبقي "كل الخيارات على الطاولة" وامتنعت عن التكهن في هذا الشأن، لكنها قالت خلال شهادتها في الكونغرس ان القوات الاميركية تعتزم ضرب الشبكات التي تساعدها ايران "داخل العراق".

وفي شهادتها امام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، قالت رايس ان الذين يطالبون بالحوار مع ايران وسوريا يجب ان يدركوا انهما قد تعرضان التعاون في مجال اعادة الاستقرار للمنطقة انطلاقا من اقتناعهما بصعوبة الوضع الذي تواجهه اميركا في العراق، "وما اذا كنا مستعدين لدفع ثمن لذلك. هذه ليست ديبلوماسية هذا ابتزاز، وانا سأسألكم ما هو الثمن؟". واضافت ان ايران اذا تعاونت ستطالب بوقف قرارات مجلس الامن بشأن برنامجها النووي، وان سوريا في المقابل سوف تقول انها لم تقبل بخسارتها لنفوذها السابق في لبنان ولوجود محكمة دولية لمحاكمة المسؤولين عن اغتيال الرئيس الحريري.

واشارت الى الاتصالات السابقة بين ادارة الرئيس بوش وسوريا، وبينها زيارات الوزير كولن باول ونائبه ريتشارد ارميتاج الى دمشق والتي لم تؤد الى أي نتائج، ورأت ان أي حوار مع سوريا في الظروف الراهنة "سيكون اسوأ من الماضي، لان شروط الحوار مختلفة عما كانت في السابق". واشارت الى ان السوريين يريدون لقاء أي جهود لاعادة الاستقرار للعراق "مقايضة" مقابل التعاون، ويتوقعون ان تقول لهم اميركا: "ساعدونا على اعادة الاستقرار للعراق وربما سنتجاهل بعض نشاطاتكم في لبنان، ساعدونا على اعادة الاستقرار للعراق، وربما فعلنا شيئا ما لتخفيف صلاحيات المحكمة الدولية". ورأت ان الحديث مع سوريا في هذه الظروف يعني ان اميركا ستبدو مثل "المتسول".

 

نيغروبونتي: "حزب الله" يزداد خطورة

في مراجعته السنوية للأخطار الدولية، تحدث رئيس الاستخبارات الوطنية الأميركية جون نيغروبونتي عن وضع يزداد خطورة وإثارة للقلق لـ"حزب الله" منذ انتهاء حرب تموز مع إشارته إلى ان تنظيم "القاعدة" لا يزال يمثل الخطر الأكبر على الولايات المتحدة. وورد رأيه في شهادة مكتوبة أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، وجاء فيها :"نتيجة الأعمال الحربية الصيف الماضي، فإن ثقة "حزب الله" بنفسه وعدائيته حيال الولايات المتحدة كداعمة لاسرائيل، يمكن ان تسبب زيادة هذه الجماعة التخطيط لتنفيذ حوادث غير متوقعة تمس المصالح الأميركية". وتضمن تقويمه تهديداً إرهابياً متعدد الوجه أكثر مما ورد في الأعوام الماضية. ومنذ هجمات 11 أيلول 2001، شددت وكالات التجسس الأميركية على خطر تنظيم "القاعدة" وعلاقته بالمتشددين السنة، من دون التركيز على "حزب الله" أو الجماعات الشيعية الأخرى. وابرز نيغروبونتي أهمية العراق، وقال إن هذا البلد يجد نفسه في "نقطة وصل خطيرة"، وعلى حكومته أن تنشئ مؤسسات علمانية يمكن ان تزيل الخلافات الطائفية. وأضاف انه لا بد من وقف تدفق الأسلحة والمقاتلين من إيران وسوريا لدعم الشيعة في العراق. ووسط كل هذا، تبقى "القاعدة" مصدر القلق الأول لأن لها صلات فاعلة "تنطلق من مخابئ زعماء التنظيم الآمنة في باكستان لتنتشر عبر الشرق الأوسط وشمال افريقيا واوروبا". وتبقى المتفجرات التقليدية الوسيلة الأكثر ترجيحاً لتنفيذ هجمات، ولكن هناك تقارير عن سعي التنظيم إلى امتلاك أسلحة كيميائية وبيولوجية وإشعاعية ونووية. وفي شهادته الخطية، قال مدير مكتب التحقيقات الفيديرالي "أف بي آي" روبرت مولر هو ايضا إن خيارات "القاعدة" لأهداف الهجمات ستتجه إلى أهداف اقتصادية مثل قطاعات الطيران والطاقة والنقل. ويبقى اهتمام التنظيم بالتجمعات العامة والأهداف الرمزية قائماً. وكذلك أبدى نيغروبونتي قلقه من احتمال صعود "القاعدة" في الصومال. ولا تزال ايران وكوريا الشمالية أكبر مصدر للقلق في ما يتعلق بأسلحة الدمار الشامل. وتحدث عن فترة انتقالية في كوبا مع مرض الزعيم فيديل كاسترو.(أب)

 

إنها معركة الكيان !

علي حماده

تثبت التظاهرات الهزيلة التي نفذها الاتحاد العمالي العام في اليومين الاخيرين صحة ما قلناه سابقا من ان المعركة الحقيقية في لبنان ومن اجل استقلاله وحريته وسيادته ونظامه الديموقراطي التعددي هي مع "حزب ولاية الفقيه" باعتباره الطرف الاقوى في شكل حاسم في معسكر ما يسمى مجازا "المعارضة". اما بقية الاطراف فلا يعدون كونهم مجرد اوراق يستخدمها الحزب المذكور من اجل اضفاء شيء من التنوع على تحرك كان وسيبقى انقلابيا وفئويا بامتياز.

فمن ساحة رياض الصلح الى ساحة الدباس قوة دفع واحدة وحيدة تصنع الاعتصام وتفكه، في حين ان الآخرين، وان علا صوت الرؤوس الحامية بينهم بالتهديد والوعيد، تفاصيل في اللعبة التي تنبع من قلب طهران نفسها. هذا ما كان في ما سمي المرحلة الاولى للانقلاب. وهذا ما سيكون في المرحلة الثانية، وبقية المراحل: معركة حول معنى لبنان، وتاريخه، ومستقبله، وثقافته، ونمط العيش فيه. الى ان يدرك "الحزب الالهي" ان لبنان لا يمكن ان يصبح كله ضاحية جنوبية تحت وصاية آيات الله السياسيين والعقائديين، فيقرر العودة الى جادة الصواب بالانسحاب من شوارع بيروت الغاضبة، واطلاق مؤسسات لبنان الدستورية. وقبل ان يحصل ذلك سنشهد اياما صعبة جدا، لان من يهددنا يعيش ثقافة اخرى تمجد الموت بدل الحياة، وتسوس الاعتداء على القانون بدل الخضوع اليه، وتؤله بشرها بدل ان تساويهم ببقية اللبنانيين، وتتطلع الى انتماء خارجي يسود الانتماء الى الوطن.

ان "حزب ولاية الفقيه" في لبنان هو بيت القصيد. وهو العامل الاول والرئيسي للاختراق السوري والايراني في لبنان، والبيئة التي تحمي ايتام المخابرات السورية في البلاد. كما ان المعوق الاول والاخير لانجاز الاستقلال اللبناني، ولاستكمال بناء دولة حقيقية يتساوى فيها اللبنانيون امام القانون. وهو الاطار التنظيمي الوحيد المسلح الذي لا بد من ان يصبح يوما ما مصدر تهديد فعليا لكل لبناني لا يشاطره الرأي او لا يخضع اليه والى ثقافته. هذا الامر يستدعي سؤالا جوهريا: كيف يمكن بناء وطن بوجود فئة نابذة لاي من المعايير والاسس التي عليها يقوم الوطن، اي وطن؟ انه سؤال صعب، وخصوصا مع استمرار الحزب في تقديم نفسه ممثلا اوحد لمصالح فئة لبنانية رئيسية واصيلة، معرقلا باسمها قيام الدولة، وانتظام الحياة المؤسساتية والاقتصادية في البلاد، وجاعلا مواجهته للقوى المدافعة عن الاستقلال مواجهة طائفية مذهبية تتهدد البنيان الوطني بالدمار المؤكد. لقد اظهر الاعتصام الهزيل للاتحاد العمالي العام المستتبع، انه عندما يحجم "حزب ولاية الفقيه" عن الانخراط الفعلي في اي تحرك تنهار البنى المصطنعة لاصحاب الرؤوس الحامية، جديدها وقديمها. وهذا درس كبير على طرفين ان يتمعنا فيه مليا: الاول ايتام النظام السوري وبقية الحلفاء يذكرهم بحقيقة الأحجام ومن هي الجهة المقررة والقائدة، والثاني القوى الاستقلالية، يفيدها بان المعركة هي مع هذا الطرف الاول ولا تختصر ببعض السياسة بل بعناوين تتصل اكثر ما تتصل بمعنى ان يكون لبنان او لا يكون وطنا تعدديا، ومتوازنا، وحرا في هذا الشرق. لذا يجب الا تغيب هذه الصورة الكبرى عن الاذهان ولا لحظة.انها معركة الكيان قبل اي شيء آخر.

 

ولش ينتقد عون ووفد المطارنة يواجه مشكلة الأولويات

محطتان بارزتان للسنيورة في مصر والسعودية

بري لـ"النهار": واجبي ان اقرع جرس الانذار

لم يشكل انحسار التظاهرات والاعتصامات دليلا كافيا على انحسار الازمة السياسية. اذ بدا الجمود الموقت والنسبي، شأنه شأن التصعيد. بلا أفق سياسي ايضا. وخصوصا ان المواقف السياسية حافظت على وتيرتها الساخنة.ومع ذلك استرعى كلام السفير المصري حسين ضرار، عقب لقائه امس رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، اهتمام المراقبين. اذ سعى الى تبديد "ما يبدو من الخارج من صور يصفها الناس بالتصعيد" وقال انه "يلمح ملامح شديدة التعقل حيث هناك مواقف تدعو الى التهدئة وتنم عن مسؤولية". حتى انه وصف اعتبار التظاهرات بانها فشلت بـ"الامر المضحك" وقال انها كانت "متعقلة".

واوضحت اوساط واسعة الاطلاع لـ"النهار" ان موقف ضرار بدا توطئة لمحادثات مهمة سيجريها السنيورة غدا في القاهرة في بداية جولته العربية وستتسم بالطابع السياسي المركزي في هذه المحطة، وكذلك في السعودية، فضلا عن التحضير لانجاح مؤتمر باريس 3. وأشارت الى ان لقاءات السنيورة في كل من القاهرة والرياض ستتناول الوجوه المختلفة للازمة الداخلية في ضوء الرعاية المستمرة لكل من مصر والسعودية للوضع اللبناني وما تقومان به لتهدئة التصعيد واحتوائه واسلاس القيد مجددا لوساطة الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى بين طرفي الازمة. ومع انه يستبعد ان يعود موسى الى بيروت قبل انعقاد مؤتمر باريس 3، فان الامين العام للجامعة اعطى مؤشرا على اهتمامه باستمرار وساطته عبر عودته المقررة الى القاهرة من مدريد مباشرة للقاء السنيورة غدا وتأجيل زيارة مقررة للجزائر. كما ان السنيورة سيلتقي، الى الرئيس المصري ووزير الخارجية احمد ابو الغيط وموسى، المندوبين الدائمين للدول الـ22 الاعضاء في الجامعة العربية.

ويعقد مجلس الوزراء جلسة ظهر اليوم برئاسة السنيورة يطلع خلالها من اعضاء الوفد اللبناني الى الاجتماع التمهيدي لمؤتمر باريس 3 الذي عقد اول من امس في العاصمة الفرنسية، على نتائج هذا اللقاء الذي تبنى الورقة الاصلاحية التي وضعتها الحكومة. وكان اعضاء الوفد وزير المال جهاد ازعور ووزير الاقتصاد سامي حداد وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومستشار رئيس الحكومة محمد شطح، قد عادوا مساء امس من باريس.

وفي هذا السياق ايضا اكد مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ولش ان وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس التي ستترأس وفد بلادها الى مؤتمر باريس 3 "هي وحدها تعلن حجم المساعدات للبنان"، مشددا على ان "الاسرة الدولية تدعم لبنان الحر السيد المستقل". وقال ولش في حديث الى برنامج "كلام الناس" من "المؤسسة اللبنانية للارسال" ليل امس: "لا أظن ان ثمة مواقف موحدة حول المعارضة بل هناك تيارات متعددة فيها، وأحدهم قام بحرب كبيرة في الصيف ولكن يجب ان تجري مناقشة ديموقراطية حول مستقبل الوضع في لبنان". ولدى سؤاله عن صحة ما تردد عن ان السفير جيفري فيلتمان نقل تحذيراً الى العماد ميشال عون لتحالفه مع "حزب الله"، قال ولش: "لدينا سفير ممتاز في لبنان ولكن يا للاسف، لا نفهم موقف الجنرال عون وهو دعم حزبا لديه ميليشيا وقام بحرب في الصيف وعليه ان ينظر بدقة الى عواقب شراكته مع هؤلاء الاشخاص". كذلك رد على التصريحات الاخيرة لنائب الرئيس السوري فاروق الشرع الذي اتهم واشنطن بأنها تريد عدم الاستقرار في لبنان، فقال: "ان الشرع خبير في عدم الاستقرار والتدخل في لبنان ولكنه مخطئ بالنسبة الى سياسة الولايات المتحدة. وتأثير سوريا لا يزال واضحاً في لبنان، وليست سياسة الولايات المتحدة هي المشكلة". وشدد على رفض الرئيس جورج بوش اي مساومة على مصلحة لبنان.

بري/في غضون ذلك جدد رئيس مجلس النواب نبيه بري رفضه اسلوب التصعيد "لان لبنان يمر في قطوع صعب وخطر".

واذ حمّل "الاكثرية الحاكمة المسؤولية" عن "وصول البلاد الى ما لا تحمد عقباه"، عزا امام زواره ليل امس انحسار اعداد المشاركين في تظاهرتي الاتحاد العمالي الى "اننا لا نريد قصداً زيادة العدد لاننا لا نريد التصعيد".وحذّر من "ازدياد التعقيدات والصعوبات في الايام المقبلة اذا استمرت الوتيرة على ما هي عليه بين قوى السلطة والمعارضة". وقال لـ"النهار": "اكرر انني لا اريد التصعيد وموقعي يفرض علي ان اصارح اللبنانيين بالحقائق واضعهم امام مسؤولياتهم. فأنا لا اريد ان ابيعهم اوهاماً (...) ولذلك اقرع جرس الانذار".وتوجه الى الغالبية بسؤال: "لماذا سكتت عن عدم تعاون مجموعة من الدول مع المحقق الدولي سيرج برامرتس؟".

ودعت قوى المعارضة امس الى "اعتصام رمزي وتجمع" في الحادية عشرة قبل ظهر غد امام قصر العدل "للمطالبة بمعرفة كل الحقيقة" في جرائم الاغتيالات ومحاولات الاغتيال والتفجيرات منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري الى اغتيال الوزير بيار الجميل.

وقال عضو المكتب السياسي في "حزب الله" محمود قماطي ان المعارضة ستكثّف حملتها وستكون هناك خلال الاسبوعين المقبلين تحركات عدة مهمة ومختلفة ستشمل كل لبنان.

تحرك المطارنة/في سياق آخر تحركت بكركي امس في اتجاه عدد من الزعماء الموارنة من اجل ترجمة دعمهم لـ"الثوابت المارونية"، وتحقيق توافق عليها. وجال وفد من المطارنة الموارنة ضم النائب البطريركي الماروني المطران سمير مظلوم والمطرانين يوسف بشارة وبولس مطر على العماد ميشال عون والنائب السابق سليمان فرنجيه ورئيس الهيئة التنفيذية لـ"القوات اللبنانية" سمير جعجع. وعلمت "النهار" ان ثمة مسودة بيان وضعها المطارنة ويعرضونها على الزعماء الموارنة ليشكل "ميثاقاً" سياسياً مارونياً على اساس الثوابت التي اعلنها مجلس المطارنة المورانة. ولم يلق المطارنة اي صعوبة لدى الزعماء الذين التقوهم امس في تبني هذه الثوابت، غير ان العقدة الواضحة لا تزال في الاولويات التي تتصل بالخلافات السياسية بين الزعماء. وهو ما يسعى المطارنة الموارنة الى التوفيق في شأنه بين الزعماء السياسيين وسيكمل المطارنة تحركهم ويلتقون اليوم الوزيرة نايلة معوض.

حادث التعمير/على الصعيد الامني حصل امس صدام في محلة تعمير عين الحلوة اعاد الى الاذهان حال الفلتان التي تشهدها هذه المنطقة والتي كان يفترض ان يدخلها الجيش قبل اكثر من شهر ونصف شهر، وحال دون ذلك اندلاع الازمة السياسية الحالية. وخطورة الحادث تكمن في ان مسلحين من "جماعة جند الشام" السلفية اطلقوا النار على مركز للجيش عند المدخل الشمالي لمحلة التعمير مما ادى الى جرح جنديين. واستمر الاشتباك نحو ساعة ونصف ساعة وادى الى نزوح عائلات من المحلة الى صيدا

 

جو سركيس: "حزب الله" ينتحر سياسيا... والثلث المعطل والمحكمة الدولية غير قابلان للنقاش

السياسة - 2007 / 1 / 12 صبحي الدبيسي

اكد وزير السياحة اللبناني جو سركيس ان القوى الامنية لديها تعليمات صارمة بعدم السماح بتعطيل اي مرفق حيوي اكان المطار او المرفا او الوزارات, مشددا على ان قوى 14 آذار سوف تتحرك لوقف اي نوع من الخطوات التي قد تعوق سير الحياة اليومية للمواطنين وبالتالي فان خطورة التصادمات تصبح قائمة بعد ان تفاديناها طوال هذه الازمة. واعتبر سركيس في حديث الى السياسة ان الاستمرار في هذه اللعبة الخطيرة قد يؤدي الى المزيد من الاغتيالات لتغيير المعادلة, مشيرا الى ان المعارض ايضا في مثل هكذا اجواء سياسية مرشح ان تطاله يد الغدر.

سركيس كشف عن رغبة الاكثرية في دعوة مجلس النواب الى الانعقاد برئاسة نائب رئيس المجلس فريد مكاري في حال استمر رئيس المجلس على موقفه, مستشهدا بسابقة حصلت يوم انتخاب الرئيس سليمان فرنجية عندما لم يعلن الرئيس صبري حمادة نتائج الانتخابات, واعتكف في مكتبه فتولى نائبه اعلان النتيجة, متمنيا على الرئيس بري التجاوب مع رغبة الاكثرية النيابية. وقال ان نصائح عربية وصلت الى المعارضة بهدف الكف عن الاستمرار في التصعيد وضرورة تحييد لبنان في ظل التطورات المقبلة على المنطقة.

وراى سركيس ان هناك استنسابية في مخالفة رئيس الجمهورية للدستور لجهة توقيعه بعض المراسيم الجوالة وامتناعه عن توقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة في المتن الشمالي لاختيار خلف للوزير والنائب بيار الجميل, كاشفا ان مجلس الوزراء كلف وزير العدل بصورة غير رسمية ايجاد المخارج القانونية لهذه المسالة.

وفي موضوع الربط بين اغتيال الوزير الجميل والشبكة التي تم القاء القبض عليها في الكورة نفى سركيس وجود ربط بينهما بحسب المعلومات التي ابلغه اياها وزير الداخلية حسن السبع, رافضا القول بان "القوات اللبنانية" تابعة لسعد الحريري ووليد جنبلاط وان الاكثرية اعطت الوساطة العربية كل ما عندها ومشددا على ان موضوع المحكمة الدولية غير قابل للبحث.

وهنا نص الحديث:

* المعارضة على ما يبدو انهت الهدنة وبدات بخطوات تصعيدية, ما هي خطة الاكثرية للمواجهة, خاصة في ظل معلومات تتحدث عن تعطيل "باريس-3" واحتلال مرافق جديدة في البلد?

الحكومة والقوى التي تدعم هذه الحكومة, مستمرة في العمل بشكل طبيعي, لاننا بهذا التحرك نخدم لبنان ونعمل لمصلحة كل المواطنين, هذا هو ردنا على اي تحرك قد تقوم به المعارضة في حال كان هذا التحرك سلبيا, اما فيما يتعلق بالتحرك الطبيعي, كاي بلد في العالم فيه معارضة وفيه موالاة بطبيعة الحال من حق المعارضة ان تعارض وتبدي رايا يكون بناءً ومفيدا للحياة السياسية الديموقراطية. وتاخذ السلطة عادة بملاحظات المعارضة لتحسين ارائها, لكن ان تكون المعارضة كما اشرت ان تعطل او تعرقل مسار بلد, فهذا الشيء مرفوض يذهب بالبلد في الاتجاه المعاكس والمواطنين, ردنا على التحرك سيكون بالاستمرار بالعمل بشكل طبيعي كما يجب ان نعمل.

* برأيك الرفض وحده يكفي, وماذا لو حصل مشكلات واخلال بالامن, هل القوى الامنية مستعدة للمواجهة? هل الحكومة لديها خطة لاحتواء اي اخلال بالامن?

نعم, القوى الامنية لديها تعليمات صارمة من الحكومة بعدم السماح بتعطيل اي مرفق ان كان مطار او طرقات او مرفا او وزارات, تعطيل الحياة اليومية للمواطنين ممنوعة, الدولة حزمت امرها في هذا الاتجاه. من ناحية ثانية لدي معلومات ان القوى الداعمة للحكومة قوى 14 آذار مقابل قوى 8 آذار, هذه القوى, في حال حصول محاولة تعطيل هذه المرة عن طريق استخدام الناس والمواطنين والحشود لن تبقى مكتوفة الايدي ستتحرك لتعبر بالطريقة التي تناسب المرحلة, لان قوى 8 آذار تستخدم وسائل غير شرعية. عندما نقول تعطيل يعني الحد من حرية الاخرين والقانون يمنع اللجوء الى هذه الامور. ولدي معلومات ان قوى 14 آذار سوف تتحرك لرفض اي نوع من الخطوات التي قد تعيق سير الحياة اليومية للمواطنين وبالتالي تصبح خطورة التصادمات قائمة بعد ان تفاديناها طوال هذه الازمة. بوعي من كل المسؤولين وما حصل في الوسط التجاري لمدينة بيروت غير مقبول, احتلال شارع عام, ومساحات خاصة واملاك خاصة وتعطيل الحياة الاقتصادية والاجتماعية في الوسط التجاري ممنوع, ولكن القوى الداعمة للحكومة كانت لغاية الان واعية لمنع المواجهة ومجابهة التحرك بتحرك مماثل, في المكان نفسه لكي لا يتسببوا باية احتكاكات واية مشاكل. لا نستطيع ان نستمر بهذه الطريقة لاجل غير محدد وكل مسالة يجب ان يكون لها نهاية. الاخوان في المعارضة عبروا بهذه الطريقة, التي نعتبرها غير حضارية, لانها تمس بحرية الاخرين ونقول كفي. كنا دائما نقول هذه ليست الطريقة الفضلى والمثالية ولن تؤدي الى نتيجة, وبالفعل لم تؤدِ الى نتيجة كان الهدف من اسقاط الحكومة, لم تسقط الحكومة الان يحاولون استعمال وسائل اخرى. اتمنى عليهم عدم استخدام هذه الوسائل لانها تعيق الحياة اليومية للناس ولن تاتي باية نتيجة.

* قد يكون التحرك هذه المرة اقوى من المرات السابقة, هناك كلام عن استهداف رموز في الاكثرية, يستهدف وزراء ونواب لتغيير المعادلة السياسية على الارض. هل هناك لدى فريق الاكثرية خطة وقائية احترازية اذا ما ارتكبت هكذا اخطاء?

هذه المسالة خطيرة جدا والسؤال يشير الى مخططات لتغيير المعادلة باغتيالات نواب ووزراء وهذا الامر تم في الماضي ونحن حذرنا منه قبل اغتيال الوزير بيار الجميل, اليوم لعبة العدد لعبة ناخذها بعين الاعتبار, انا لا اتهم المعارضة في فريق 8 آذار انها وراء هذه الاغتيالات التي طاولت نوابا ووزراء, ولكن الاستمرار في هذه اللعبة الخطيرة قد تؤدي الى المزيد من الاغتيالات لتغيير المعادلة. نحن في المقابل كمسؤولين نتخذ الاحتياطات المتاحة, الحكومة اليوم ساهرة على امن المسؤولين كما هي مسؤولة عن امن المواطنين, ولكن المسؤولين هم المستهدفون اليوم لاسباب سياسية. وبالنتيجة الاعمار بيد الله اذا حاول البعض استغلال هذه الاجواء السياسية الموجودة في البلد من الاجدى بقوى المعارضة وحرصا منها على سلامة كل المواطنين ان كانوا مسؤولين في الحكومة او في المعارضة, لان المعارض ايضا في مثل هكذا اجواء سياسية مرشحا ان تطاله يد الغدر, وبالتالي يجب عدم الافساح في المجال لخلق هذه الاجواء المتشنجة جدا التي قد تؤدي الى استمرار مسلسل الاغتيالات, وبالتالي نحن نتخذ الاحتياطات اللازمة, وفي الوقت عينه لا نستطيع البقاء في منازلنا لان لدينا دورا يجب القيام به في الحياة اليومية السياسية الحكومية. اذا لم احضر الى وزارتي اعطل مصالح المواطنين ومشروع الدولة وبالتالي علي التواجد ضمن احتياطات اقله ان تكون كافية والحياة كما قلت في يد الله..

* بعد الحديث عن امكانية عقد جلسة لمجلس النواب برئاسة نائب الرئيس فريد مكاري, صدرت بعض الردود من قبل نواب مقربين من رئيس المجلس نبيه بري تعتبر المجلس النيابي خطا احمر وتحذر من اللجوء الى هذه الطريقة لحسم الامور التي تتطلب موافقة مجلس النواب عليها, ما هو رايك بذلك?

الاجتهادات في هذا الموضوع كثيرة ومن ضمن النظام الداخلي لمجلس النواب هناك محاولات كثيرة لعقد جلسة للمجلس النيابي حتى لو لم يدع لها رئيس المجلس, نحن لدينا عتب على رئيس المجلس في هذه الظروف وهو رئيس مجلس النواب لم يجتمع المجلس النيابي لكي يضع يده ويساهم بحل هذه الازمة وبالتالي نعم انا اقول ان المجلس النيابي اليوم مخطوف دوره معطل ولكن هذا الامر لا يستطيع ان يستمر, يوجد اراء لدستورييين ورجال قانون تؤكد انه بمجرد تقديم طلب من عددٍ من النواب فتح دورة استثنائية للمجلس النيابي, رئيس المجلس ملزم ان يتجاوب واذا لم يتجاوب يقوم نائب رئيس المجلس بالدور المناط برئيس المجلس في حال غيابه, وهناك سابقة حصلت في الماضي عندما جرت انتخابات الرئيس سليمان فرنجية رئيسا للجمهورية وكان انذاك رئيس المجلس صبري حمادة رفض اعلان النتيجة وترك المنصة وذهب الى مكتبه, فتولى نائب رئيس المجلس اعلان النتيجة وبقي الرئيس فرنجية في سدة الرئاسة طوال مدة ولايته من دون ان يعترض عليه احد.. وبالتالي هذا الامر ممكن ان يتم... هناك تساؤل لماذا النواب الموقعون على العريضة التي تطالب بفتح دورة استثنائية لم يكملوا اتصالاتهم? اعتقد ان الامور تجري ضمن اللعبة السياسية افساحا بالمجال امام رئيس مجلس النواب نبيه بري للقيام باقرب وقت ممكن بتحرك ما في هذا الاتجاه قبل استنفاد كل الوسائل والطرق لاقناعه بالتجاوب لمطلب الاكثرية النيابية ولا ننسى انه يوجد سبعون نائبا يشكلون الاكثرية النيابية, وعلى الرئيس بري ان يتجاوب معهم في اقرب وقت ممكن, اخذين بعين الاعتبار ان للرئيس بري دورا يجب ان يقوم به في وقت قريب, والا فان اكثرية النواب سيضطرون مرغمين ان يتصرفوا ضمن الاصول والقوانين والانظمة التي يستندون اليها ضمن النظام الداخلي للمجلس النيابي لعقد جلسة وللبت بمواضيع اساسية وجوهرية موجودة اليوم على جدول اعمال المجلس النيابي منها البت بنظام المحكمة الدولية, وهذا الامر لا يمكن تاجيله لاجل طويل. امل من الرئيس بري التجاوب مع مطلب الاكثرية في اقرب وقت ممكن.

* هل صحيح ان هناك ثغرة في اتفاق "الطائف" لم تحدد صلاحيات رئيس المجلس ولهذا يتصرف الرئيس بري بهذه الطريقة?

ربما عن غير قصد, عندما وضع المشترعون انذاك طبعا هناك عدة امور توضحت فيما بعد.. اثناء انعقاد مؤتمر "الطائف" كان البلد في اجواء حرب وكان المطلوب ايقاف هذه الحرب وبالتالي اتفاق "الطائف" لحظ كل الامور التي تخطر في البال. اليوم وبعد تجربة 14 سنة تبين ان هنالك ثغرات ليس فقط بموضوع رئاسة المجلس وصلاحيات رئيس المجلس, هناك امور اخرى موضوع رئيس الجمهورية, موضوع الحكومة, يتوضح اكثر واكثر ان ثمة امور لم تكن واردة في ذلك الوقت ولكن الممارسة والظروف والاحداث اظهرت الحاجة لاعادة النظر فيها... "الطائف" اصبح اليوم دستور البلاد ولا نستطيع كل فترة افتعال ازمة لتعديله, عندها لا يمكن ان تستقيم الدول اذا كانوا كل فترة يعدلون بدساتيرهم.. فلنقطع هذه المرحلة ونكتفي بالاتفاق الموجود حاليا ونعمل بموجبه الى ان يحين وقت التعديل نحو الاحسن.

* بعد زيارة وفد من "حزب الله" الى المملكة العربية السعودية ساور الناس بعض التفاؤل الحذر, اليوم وفي ظل المواقف التصعيدية, هل تعتبر ان الزيارة كانت فاشلة ولماذا انتقلت المعارضة من المطالبة باستقالة الحكومة الى المطالبة بانتخابات نيابية مبكرة ومن تصعيد الى تصعيد?

لا نملك معلومات دقيقة عن الزيارة التي قام بها وفد من "حزب الله" الى المملكة العربية السعودية, مع العلم ان زيارة من هذا النوع يجب ان ننظر اليها بايجابية. نحن من دعاة الحوار والمملكة كان عندها مسعى مشكورا لتقريب وجهات النظر بين اللبنانيين ولمساعدة لبنان باحلك الظروف واليوم مقبلون على "باريس-3" وسيكون للمملكة العربية السعودية وسائر الدول العربية دور اساسي. ما نقل الينا من معلومات بعد فترة الاعياد ان الفريق المعارض تلقى نوعا من النصائح الجدية جدا من بعض الدول العربية الاساسية التي تتعاطى بالملف اللبناني منها المملكة العربية السعودية ومصر التي طالبت المعارضين بالكف عن الاستمرار في التصعيد بحجة ان المنطقة معرضة لازمات جديدة متقبلة وخطرة وبالتالي يجب تحييد لبنان عن هذه الاجواء وتحييد لبنان يتم بايقاف التصعيد وخلق مناخات متوترة في لبنان, ممكن ان تزج لبنان في هذه المتغيرات الاقليمية الكبيرة التي هي اكبر من طاقة لبنان ولا يمكن للبنان تحملها.. فكان هناك تحذير للتوقف عن التصعيد, هذا الكلام سمعناه من الذين نقلوا هذه الرسائل. ما يتبين الان وللاسف ان عنوان التحرك الجديد بعد المطالبة باسقاط الحكومة لم تسقط الحكومة, وفي مقياس الربح والخسارة, المعارضة لم تربح والخاسر الاكبر هو لبنان. لا نقول خسرت المعارضة وربحت الموالاة, لا اريد استخدام هذه التعابير, لان لبنان هو الخاسر الاكبر بمطلق الاحوال الان انتقلوا الى الجولة الثانية, هل يا ترى بعد النصائح التي وصلت اليهم يصرون على عدم الاستفادة من هذه النصائح ليستمروا بالتصعيد, ولكن لكي لا يختلفوا مع هذه الدول التي ارسلت اليهم النصح غيروا عنوان التحرك فبدلا من ان يكونوا احزابا وتكتلات معارضة تقوم بهذه الحملة الجديدة, في الجولة الثانية اليوم ثم اختيار النقابات والاتحاد العمالي والحركات النقابية لتكون في الواجهة. هذا الاسلوب ليس بحاجة لكثير من الوقت لادراكه انهم يستخدمون العمال والحركة النقابية بامور سياسية ليست في مصلحة العمال وخاصة الطبقة المحتاجة والفقيرة لزجها في امور سياسية قد تسيء اوضاعهم اكثر مما هي سيئة اليوم. اليوم يطالبون بانتخابات مبكرة, نحن كقوى داعمة للحكومة لسنا ضد الانتخابات نحن نذهب اليوم الى الانتخابات النيابية افضل مما كنا فيه سابقا ولكن لا يمكننا اللعب في مهل دستورية كلما فشل احدهم في الانتخابات هذا المرشح او ذاك الفريق يدعو الى انتخابات مبكرة, هذه المسالة تشكل سابقة خطرة فماذا لو ان مجموعة من النواب ليست راضية عن اداء الرئيس او نائب الرئيس في المجلس, يطالبون بانتخابات لرئيس المجلس مبكرة. مقابل ذلك نحن نعم نطالب بوضع حد لولاية رئيس الجمهورية, لانه مدد له بظروف معروفة من الجميع. هناك فرق بين وضع حد للولاية الممددة لرئيس الجمهورية والمطالبة بانتخابات نيابية مبكرة او انتخابات رئيس مجلس نيابي مبكرة بوجود مهل قانونية ودستورية يجب احترامها.. الانتخابات في دورتها العادية واقعة في 2009 والمعارضة بشكل دائم تربح اكثر من الموالاة, بعد سنتين تجري انتخابات تفوز فيها المعارضة على الموالاة والخاسر يهنئ الفائز, لماذا الاستعجال. ما هو الفريق بين اليوم وبعد سنتين, يجب ان نحترم. ثم لا ننسى ان قانون الانتخابات الجديد لم نتمكن من الاطلاع عليه في ظل هذه المعمعة السياسية القائمة. وبالتالي يجب الاتفاق على قانون انتخابات يرضي جميع اللبنانيين ونخوض الانتخابات المقبلة بشكل دستوري, مطلب الانتخابات المبكرة لن يؤدي الى نتيجة. يجب ان نستمر, وليس امامنا الا الحل بالعودة الى المؤسسات الدستورية.

* في الوقت الذي يتهم فيه رئيس الجمهورية الحكومة بغير دستورية نجده يوقع على بعض المراسيم, كيف تفسر هذه الاستنسابية في تصرفات رئيس الجمهورية?

هذه استنسابية, وهذا شيء مخالف للدستور, رئيس الجمهورية خالف الدستور بعدم توقيع مراسيم اجراء الانتخابات النيابية في المتن الشمالي ولو اعتبرنا ان هذه الحكومة تتولى تصريف الاعمال فقط وبالتالي هذا الانتخاب موقع دستوري لا للمعارضة ولا للموالاة, لا يمكن تعطيل انتخاب نائب, دستوريا هذا لا يجوز, كيف تم هذا التصرف.. فالذي يغتال النائب والوزير في هذا الموقف يقول طالما انني قتلت النائب ولم يتم تعيين بديلا عنه, لماذا لا اقتل نائبا ثانيا او ثالثا, ونكون نشجع بطريقة غير مقبولة الجريمة ومن يخطط لمثل هذه الامور نؤمن له فرصة سهلة للتعرض لسلامة النواب وانا من موقعي كوزير اوجه ندائي لرئيس الجمهورية كي يحكم ضميره في هذه المرحلة.. وهذا الموضوع لا يجوز الاستمرار فيه لانه موضوع غير دستوري وثانيا نكون قد شجعنا الاستمرار في اسلوب الاغتيالات.

* اين اصبحت الانتخابات الفرعية في المتن, في وقت يقوم النائب ميشال المر بمسعى بعيدا عن الاضواء, هل توجد نية لاجراء الانتخابات ام يجري تعطيلها لاسباب خاصة?

في موضوع انتخابات المتن يقوم العمل على خطين, من جهة في اخر جلسة للحكومة طالما من معالي وزير العدل وبشكل غير رسمي يكلف بعض القانونيين والدستوريين لدراسة المخارج القانونية والدستورية لتجاوز عدم توقيع رئيس الجمهورية على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة بشكل غير رسمي ووعد وزير العدلية باعطائنا الجواب في اقرب فرصة بعد ان يكلف اسماء معروفة بنزاهتها واطلاعها على القوانين, فاذا اراد وزير الداخلية دعوة الهيئات الناخبة يجب ان يستند الى مرسوم. المرسوم اليوم غير موجود ووزير الداخلية لا يستطيع ان يوجه الدعوة من دون وجود مخارج دستورية لهذا الموضوع. وفي الوقت عينه يتم التحضير للانتخابات, بيت الجميل وحزب الكتائب ابدوا استعدادهم لخوض هذه الانتخابات لتعبئة الفراغ الناجم عن اغتيال الشهيد بيار الجميل. في المقابل هناك قوى سياسية في المتن موجودة وهناك قوى معارضة لبيت الجميل ولقوى 14 آذار وقوى داعمة لحزب الكتائب. دولة الرئيس ميشال المر عنده قواعده الشعبية الاساسية وعنده تحالف مهم مع حزب الطاشناق ويشكلان قوى انتخابية كبيرة في المتن ولها دورا اساسيا ولديهما رغبة بالتفاهم مع حزب الكتائب وبيت الجميل لاعتبارات سياسية انتخابية مستقبلية عدة. ومن ناحية هناك قصة العطف ان ياتي بعد مقتل النائب شخصية مقربة. ايضا الرئيس المر وحزب الطاشناق كانوا حلفاء العماد عون ولكنهما القوة الثقل في انتخابات المتن, اعني ميشال المر وحزب الطاشناق ويمكن لهما لعب دور لتقريب وجهات النظر لتفادي معركة في حال وجود مخرج دستوري وقانوني, لان رئيس الجمهورية اليوم اصبح طرفا سياسيا وفي حال حصل توافق سياسي في المنطقة ربما يساعدنا على تغيير راي رئيس الجمهورية ويعود ويوقع على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة, ولكن بيت الجميل وحزب الكتائب والقوى الداعمة له على اهمية الاستعداد لدعم اي مرشح يختارونه بيت الجميل وهذا غير قابل للمساومة ولا ننسى ان بيت الجميل لغاية اليوم رفضوا مشاركة العماد عون في التعازي شعورا منهم لولا هذا المناخ الذي ساهم في خلقه العماد عون في المتن وفي الوسط المسيحي بشكل عام ربما لم يقتل بيار الجميل, هذا لا يعني ان العماد عون وراء الاغتيال. ولكن لولا الجو العام في المنطقة التي تم اغتيال بيار الجميل فيها ولكن نحن في لبنان لا ننسى ان نتعاطى مع بعضنا البعض بطريقة ادبية وحضارية.

* تحدث اللواء اشرف ريفي مدير عام قوى الامن الداخلي عن ثلاثة خروقات امنية لجهة التوصل الى خيوط في بعض الجرائم, ما هي معلوماتك حول هذا الموضوع لا سيما وان هذا الكلام مع توقيف شبكة لعناصر من الحزب القومي في الكورة وفي حوزتها اسلحة ومواد للتفجير?

- المعلومات الرسمية التي املكها تنفي وجود ربط بين الشبكة والاسلحة التي تم اكتشافها والقبض عليها عند القوميين في الكورة مع اغتيال بيار الجميل, لقد سالت وزير الداخلية عدة مرات وكان جوابه بان هؤلاء تم اتهامهم بحيازة اسلحة ومتفجرات وستتم محاكمتهم على هذا الاساس. فيما يتعلق بالربط مع جريمة اغتيال بيار الجميل كوزير داخلية وقوى امن اجابني بعدم وجود معلومات, وبالتالي هذا هو المصدر الذي يمكنني الحصول على معلومات منه.. هناك اشاعات كثيرة واخبار في البلد.. لا يمكننا الاخذ بها ولا نريد تسييس هذا الموضوع, نريد ان نترك للقضاء وللتحقيقات ان تاخذ مجراها الطبيعي خلافا لادعاءات المسؤولين في الحزب القومي الذين لاموا الاخرين بتسييس الموضوع. ولكن في الوقت نفسه بقدر حرصنا على عدم التسييس نحن حريصون في الوقت نفسه على الاستمرار بكل جدية في هذا الموضوع. نحن كفريق سياسي مهتمون جدا بالاستمرار بهذا الموضوع لابعد الحدود. وانا في اخر جلسة لمجلس الوزراء كانت لي مداخلة طلبت فيها من رئيس الحكومة ومن وزير العدل متابعة هذا الموضوع واعطاء التوجيهات اللازمة والمتابعة مع مدعي عام التمييز والمدعي العام العسكري لمتابعة هذا الموضوع كي لا يظن احد في مكان ما انها جريمة مثلها مثل غيرها.. شاهدنا على التلفزيون منظرا رهيبا متفجرات واسلحة اقلقت كل اللبنانيين. ولا ننسى ان قانون العفو الذي صدر في الماضي منح العفو ولكن شرط عدم الاستمرار. وفي المعلومات ان التحقيقات في العدلية تتابع هذا الموضوع بكل اهتمام وجدية ولكن يجب ان ننظر الى نتائج التحقيق.

* رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط اتهم "حزب الله" بضلوعه في بعض الجرائم, في وقت لم يكن رد "حزب الله" بقوة على هذا الاتهام, كيف تفسر هذه المفارقة?

حتى بالامس في تصريح النائب سعد الحريري المح الى خشية "حزب الله" من المحكمة الدولية وكانها موجهة ضده في الوقت الذي يقول فيه سعد الحريري ان "حزب الله" ليس له اية علاقة باغتيال الرئيس الحريري ربما وليد بك كي يصرح بهذا الكلام بعدما تم اتهام الوزير والنائب مروان حمادة, هذا الرجل الوطني الذي لا يمكن الشك بوطنيته ويتهم بهذا الاتهام الذي وجهه اليه "حزب الله", ربما وليد بك جنبلاط كان باجواء وبظرف ردة فعل لتصاريح مواقف بداها "حزب الله" ضد الوزير مروان حمادة, وربما ايضا يملك معطيات نملكها.. تحدث عن فريق في "حزب الله", وفريق امني وسمى اسماء مسؤولين امنيين, ليست لدينا معلومات وبالتالي لا استطيع التعليق عليها.. لم تكن ردة فعل "حزب الله" بمستوى الكلام ربما شعورا منه ان الاتهام باطل ولا يريد جوابا اكثر من الحجم الذي تولى بعض نوابه الرد على النائب جنبلاط.

* الى ماذا تعزو الربط بين "حزب الله" والمحور السوري الايراني ومعارضة "حزب الله" للمحكمة الدولية بهذا الشكل, هل لسبب يعنيه مباشرة ام يعني حلفاءه?

نحن استغربنا الاندفاع الكبير ل"حزب الله" للعمل على تعطيل المحكمة الدولية. والامور اصبحت واضحة في المرحلة الاولى قاطعوا واعتكفوا لفترة من الزمن وبعد اقرار مبدا المحكمة ذات الطابع الدولي ثم كرروا موقفهم بالاستقالة عندما تم اقرار النظام والاتفاقية, وهذا يدل بالنتيجة ان "حزب الله" لا يريد المحكمة الدولية, ونحن بحسب قراراتنا لكل الامور التي تجري اليوم العنوان الرئيسي تعطيل المحكمة الدولية. ونحن على قناعة اذا حلت قصة المحكمة الدولية كل العناوين الاخرى تسقط وتعود الامور الى طبيعتها.. لماذا يتصرف "حزب الله" هكذا? نحن على قناعة ان "حزب الله" يتولى الدفاع عن مصالح سورية في لبنان, لان سورية هي وراء هذا المطلب وهذا الموقف وسخرت "حزب الله" للقيام بهذا العمل, في وقت "حزب الله" خرج من حرب تموز بهالة اقليمية ودولية في العالم العربي والاسلامي واحتل امينه العام الموقع القيادي في العالم العربي, كل هذه الهالة خسرها "حزب الله" في الفترة الاخيرة بعد اتخاذه هذا الموقف المعطل للمحكمة الدولية. واصبح كمن ينتحر ليس مجبرا "حزب الله" خسارة هذا الموقع الذي تمتع به مقابل لا شيء. نبدا بخسارته التضامن اللبناني الذي تامن مع "حزب الله" خلال الحرب بغض النظر عن حسابات الربح والخسارة, كل اللبنانيين وقفوا الى جانبه عندما تصدى "حزب الله" للمخطط الاسرائيلي. اذا اجرينا اليوم مقارنة نجد ان "حزب الله" خسر كثيرا من موقعه وبالتالي قام بهذا العمل لارتباطه مع النظام السوري الذي دفعه الى اتخاذ هذا الموقع والدفاع عن مصالح سورية في لبنان وتعطيل المحكمة وهذا كان ايضا رغبة ايرانية وما قيل في وقت مضى عن دور "حزب الله" بالنسبة للمحكمة الدولية, ربما الايرانيون كانوا مستفيدين من حالة "حزب الله" وموقعه بعد الحرب اليوم بعد هذه الخسارة ل"حزب الله" لا نعرف ما هو الموقف الايراني من الحزب.

* بعض المحللين السياسيين يعتقدون ان الموقف الفصل سواء في المعارضة او في الموالاة ليست للمسيحيين الذين يعتبرونهم تابعا, فما هو تعليقك على هذا الاعتقاد? وكيف تقبل هذا الكلام كوزير ممثل ل"القوات اللبنانية"? هل صحيح ان "القوات اللبنانية" تابعة لسعد الحريري ووليد جنبلاط, وهل صحيح ان ميشال عون تابع ل"حزب الله"?

بالنسبة لنا لسنا تابعين لاحد لو كانت نيتنا ان نكون تابع لكان ذلك في العام 1992 لما كان حل حزب "القوات" ولما دخل سمير جعجع الى السجن احدى عشرة سنة وثلاثة اشهر الذي لم يكن تابعا في تلك الظروف لا يكن ان يتحول اليوم الى تابع, ثم لا ننسى ان السوري اصبح خارج لبنان, نحن نقوم بدورنا كما يجب, انا اقوم بدوري على اكمل وجه داخل مجلس الوزراء نقوم بدورنا ككتلة نيابية وفي الحزب ولكن لا ننسى اننا خلال السنوات الخمسة عشرة الماضية غيبنا انفسنا بوجود سلطة الوصاية على البلد, وكانت تاخذه الى مكان رفضنا الذهاب اليه. لم نشارك انذاك عن قناعة ولم نندم ابدا, هذا خيارنا, نحن اليوم موجودون على الساحة السياسية في وقت حلفاء سورية اصبحوا في مكان اخر. واذا كانوا غائبين كمسيحيين لا يمكن ان نعوض خسارة 15 سنة بسنة واحدة. اننا عدنا الى العمل السياسي تدريجيا ان في الدولة او في الادارات, اذا نظرنا الى وزارة السياحة كحقيبة ليست سيادية ولكن الوزير وزير فمن ناحية الحضور والخدمات نقوم بما يمليه علينا الضمير والوجدان, هذه كانت اول تجربة, بعد خروج السوري من لبنان. قمت بعملي بشكل جيد وانا اليوم وزير زراعة بالوكالة امارس مهامي بشكل طبيعي وبالتالي لسنا تابعين بل مؤثرين ضمن امكانياتنا بعدة اماكن القرار السياسي, انا موجود الى جانب رئيس الحكومة ومتواجد في السراي بشكل دائم في كل تبادل الاراء ووجهات النظر, الدكتور جعجع يتابع بشكل يومي وكل ساعة كل الامور مباشرة مع الرئيس السنيورة ونقوم بدورنا كما يجب, نحن في هذا التحالف عن قناعة ولنا وجودنا وحضورنا مع وليد جنبلاط وسعد الحريري.

* هل الوساطة العربية ما زالت قائمة?

الوساطة ما زالت قائمة طالما انها تنال دعم اللبنانيين, نحن كفريق في السلطة وكفريق سياسي داعم لهذه الحكومة نحن ايدنا منذ اليوم الاول المبادرة العربية وايدنا للامين العام لجامعة الدول العربية كل دعم وتقدمنا بمشروع حلحلة المشاكل, ونحن الفريق الذي قدم تنازلات بينما الفريق الاخر لم يقدم شيئا, السيد عمرو موسى لمس ان فريق الاكثرية اقترحنا موضوع 10+1+19 في الوقت كان خيارا خطرا في وقت نعرف اننا لسنا مجبورين فيه على شيء. نحن نملك اكثرية مطلقة في المجلس النيابي وضعناها جانبا وقلنا لن نستعملها تسهيلا للمهام والمسعى العربي, قبلنا ان نزامن تعديل الحكومة باقرار المحكمة الدولية وعندما نوقع على هذه نوقع على تلك في نفس اللحظة, ولسنا مجبرين ايضا. في المقابل ماذا راى عمرو موسى عند الفريق المعارض? يريدون الثلث زائد واحد ونقطة على السطر, لبنان قائم على التسويات ولا يقدر فريق فريق واحد ان يفعل ما يريد.. نحن قدمنا ما علينا ولن نعطيهم الثلث زائد واحد هذا امر غير قابل للبحث والمحكمة غير قابلة للبحث..

 

منسقو عكار في "التيار الوطني" ردوا على النائب رحال: تاريخ العماد عون يشهد له مصداقيته عن سائر القادة

وطنية - 12/1/2007 (سياسة) صدر عن منسقي قرى عكار في "التيار الوطني الحر" بيان ردوا فيه على نائب عكار في كتلة تيار "المستقبل" الدكتور رياض رحال، جاء فيه: "طالعتنا الصحف الصادرة بتاريخ 10/1/2007 بتصريح لنائب عكار في كتلة تيار "المستقبل" الدكتور رياض رحال يهاجم فيه المعتصمين في وسط بيروت بصورة عامة والعماد ميشال عون بصورة خاصة، من دون أن يسميه.

- قرأ المجتمعون البيان الصادر على لسان الدكتور رحال ولم يتفاجأوا نظرا للموقع الذي يشغله النائب المذكور ضمن جوقة 14 شباط.

- يذكر المجتمعون الدكتور رحال بالاساليب الدنيئة والفتاوى الدينية التي أوصلت أمثاله الى الندوة البرلمانية، كما يذكروه بتاريخه الحافل أيام الاحتلال السوري، لحجز مقعد نيابي.

- ان تاريخ العماد يشهد له مصداقيته، التي يتميز بها عن سائر قادة هذا البلد ويذكرونه إذا خانته الذاكرة بأن الرئاسة قدمت للعماد أيام الاحتلال ورفضها رفضا مطلقا. يربأ المجتمعون بالنائب رحال عدم استعمال هذه الأساليب لأن من بيته من زجاج لا يرشق الآخرين بالحجارة"