المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الاثنين 15/1/2007

فإِذا كُنتُم لا تُؤمِنونَ عِندَما أُكَلِّمُكم في أُمورِ الأَرْض فكَيفَ تُؤمِنونَ إِذا كلَّمتُكُم في أُمورِ السَّماء

 

المفتي الجوزو: ادعاء الرئيس بري بعدم شرعية الحكومة امر بالغ الخطورة

وكالات - 2007 / 1 / 14 أدلى الشيخ محمد علي جوزو بالتصريح الآتي: "كنا نعتقد ان "حزب الله" يقوم باعمال طائشة وغير محسوبة، لان غرور الانتصار الالهي قد شل تفكيره فاصبح يتصرف بطيش وتهور، كنا نعتقد ان الرجل العاقل الذي يستطيع لجم هذا الطيش وهذا التهور هو الاستاذ نبيه بري رئيس مجلس النواب، لاننا كنا نراهن على حكمته واتزانه، وتجربته، وعقلانيته، واذا بنا نفاجأ بمواقفه الاخيرة عندما اغلق مجلس النواب ووضع المفتاح في جيبه.

قد تكون تصرفات "حزب الله" وشيوخ "حزب الله" نابعة من عقد تاريخية، تتصل بالسلطة، التي لم يتمتعوا بها في الماضي، والتي كانت تشعرهم بانهم مضطهدون او محرومون. فجاءت مواقف "حزب الله" المتطرفة والمبالغ فيها للتعويض عن هذا الشعور التاريخي. والذي يمارس الآن ليس على مستوى لبنان، بل على مستوى المنطقة باكملها، والذي تعتبر سوريا صورة مصغرة له..؟

اما الاستاذ، فهو يتولى اعلى منصب في الدولة، لانه رئيس مجلس النواب، ودوره التشريعي والتمثيلي يفوق كل الادوار الاخرى، فما باله يتخلى اليوم عن هذا الدور، ليصبح طرفا في المعادلة المذهبية الضيقة الافق.مجلس النواب ليس ملكا للشيعة وليس ملكا للسنة، وليس ملكا للموارنة وليس ملكا للدروز ولا لاي طائفة اخرى، ورئيس هذا المجلس رئيس لهؤلاء جميعا. فما بال الرجل العاقل يسير وراء الشباب "الطائش" الذي بلغ فرحه بنفسه حد "المغامرة" بمصير لبنان كله مرتين، مرة عندما تسبب في حرب تموز ودمرت البنية التحتية في لبنان وقتل الآلاف وشرد الآلاف ومزق لبنان شر تمزق. ومرة ثانية عندما استبدل "الاعتذار" لهذا الشعب بالهجوم عليه، واعلان العصيان في ساحة رياض الصلح ليعطل الحياة السياسية والاقتصادية على ارضه.

مجلس النواب ملك للشعب اللبناني كله، ورئيسه ملك للشعب كله، ولا يستطيع ان يخلط بين "شيعيته" و "لبنانيته"، فاما ان يكون هنا او ان يكون هناك.

كيف نعطل الديموقراطية؟ ولماذا انتخبنا النواب؟ ولماذا انتخبنا رئيس مجلس النواب في شبه اجماع؟

خطأ الرئيس نبيه بري بمليون خطأ.. لان مسؤوليته اكبر من مسؤولية "حزب الله"، وجميع الاحزاب اللبنانية. وعليه فان "المجازفة" بمستقبل الشرعية" في لبنان مجازفة خطيرة. كما ان ادعاءه بعدم شرعية الحكومة امر بالغ الخطورة لانه تجاوز مجلس النواب كله وانفرد بهذا الرأي. وهذا معناه انه يلغي مجلس النواب اي انه يلغي دوره للاسف الشديد..؟

 

البطريرك صفير ترأس قداس الأحد والتقى شخصيات وفاعليات: الوطن عائلة اصيلة لا يعاد تكوينها عند كل مفرق طريق

شجرة الوطن لا تنمو وتسمق الا اذا سقاها ابناؤها عرق الجبين ودم القلب ولكنها تذبل وتيبس اذا اغرقوا في استثمارها واستغلالها لاغراضهم الشخصية

النائب ابي نصر:اخطر ما يتهدد الكيان اليوم هو انعدام الثقة بين اللبنانيين

وطنية- بكركي- 14/1/2007 (سياسة) ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير صباح اليوم قداس الأحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي عاونه فيه المطران شكرالله حرب وأمين سر البطريركية المونسنيور يوسف طوق والقيم البطريركي العام الأب جوزف البواري والمونسنيور فيكتور كيروز، في حضور حشد من المؤمنين.

العظة

بعد الإنجيل ألقى البطريرك صفير عظة بعنوان "هذا هو حمل الله" تحدث فيها عن العائلة المعاد تكوينها وما تلقاه من صعوبات كثيرة وعن وجوب التزام حد العائلة بمفهومها العادي المألوف إذا أريد لها الاستقرار والثبات، وجاء في نص العظة:

"هذه شهادة يوحنا المعمدان بالمسيح يسوع . فقال عنه :" هذا هو حمل الله الذي يرفع خطيئة العالم". وكان ذلك جوابا على سؤال طرحه عليه بعض الكهنة واللاويين الذين ارسلهم اليهود الى يوحنا. فاجابهم بصراحة بقوله لهم :" ما كنت اعرفه، ولكن الذي ارسلني اعمد بالماء هو قال لي:" من ترى الروح ينزل ويستقر عليه، هو الذي يعمد بالروح القدس. وتابع يقول:" وانا رأيت ، وشهدت ان هذا هو ابن الله".

لنقل مع يوحنا المعمدان عن السيد المسيح: اجل هذا هو حمل الله، ولنجدد ايماننا به في مطلع هذه السنة، معترفين بانه هو سيد الزمن والكائنات، على اختلافها، وانه يسير امور الخلق بارادته. ولا يريد لابنائه الا الخير، ويحملهم بايحاءاته على ان يريدوه بعضهم لبعض.

وننتقل الى الكلام عن العائلة المعاد تكوينها وما تلقاها من صعوبات كثيرة، وعن وجود التزام حد العائلة بمفهومها العادي المألوف اذا اريد لها الاستقرار والثبات.

1- العائلة المعاد تأليفها

هي العائلة التي تألفت بعد زواج ثان. اي العائلة التي يكون فيها على الاقل احد الزوجين او كلاهما لهما اولاد من زواج سابق، واولاد من الزواج الحالي. والعائلات المختلطة هي العائلات التي اعيد تأليفها بعد زواج جديد، او مساكنة شخصين بالغين من جنس مختلف، احدهما له اولاد او مطلق، وله حراسة الاولاد الذين يأتون لزيارته بين الحين والحين. وهناك عائلات حيث يحتفظ احد الزوجين او كلاهما بحراسة الاولاد من زواج سابق. وهذا النوع من العائلات يقع تحت تأثير شبكة علاقات شخصية نتجت عن طلاق سابق، وعن تثبيت زواج لاحق. وهناك ايضا عائلات يعيش فيها الاولاد مع والدهم او والدتهم المطلقين ومع آباء وامهات الزوجين الحاليين. وغير هذا كثير من الصيغ الشاذة. وفي كل حال ان العائلات المعاد تأليفها هي عائلات تألفت بعد طلاق وتفكك عائلة سابقة. وهي حالات يستدعي فيها تبدل وضع العائلة دخول شخص آخر بالغ لا علاقة له طبيعية بالاولاد في العائلة.

والعائلات المعاد تأليفها، ولو تبدلت الاسباب التي دعت الى هذا التبديل ليست امرا جديدا. وكان يتم هذا النوع من العائلات ماضيا، في غالب الاحيان على اثر وفاة احد الوالدين الطبيعيين، التي يتبعها زواج ثان يقوم به الزوج الارمل، او الزوجة الارملة. وفي ايامنا، ان اعادة تأليف العائلات تتم عادة بعد طلاق سابق بين الزوجين او من قبل احدهما على الاقل. وفي هذه السنوات الاخيرة تكاثر عدد الزواجات المعاد تأليفها، وذلك بعد مساكنة تدوم بعض الزمن يقتضيه الانتقال من حال الطلاق الى حال الزواج الثاني وتشريعه. وهذه العائلات لا انسجام فيها. فاشخاصها غير متقاربين، ولكل منهم طبيعته المختلفة عن طبائع الآخرين. والعائلات المعاد تأليفها تشبه العائلات الاخرى التي لم يطرأ عليها تغيير، لانها تقوم على اساس زواج شرعي، وبيت يديره زوجان بالغان من جنس مختلف. ولكن التحليل يدل على ان جميع هذه العائلات تختلف عن جميع العائلات الاخرى، ففي العائلات المعاد تركيبها، يدخل عادة شخص بالغ غريب عنها، وهو ليس بأب او ام طبيعي، يلتحق بهذه العائلة المكونة بالاستناد الى علائق طبيعية. وهذا الشخص البالغ يمكنه ان يدخل في هذه العائلة الجديدة ابنه او ابناءه. وهناك تبرز ادوار جديدة في العائلة فيكون فيها:آباء واولاد بالتبني وانصاف اخوة واخوات، واشباه اخوة واخوات.

2- ما يميز العائلة المعاد تأليفها

1- احد ابوي الولد الطبيعيين غائب عن العائلة، سواء كان قد مات، او انه لا يعيش مع العائلة تحت سقف واحد. ولكن الغائب او الغائبة، المائت او المائتة، لا يزال يعيش نفسيا مع العائلة في نفس الاولاد وخيالها. والاب الغائب والام الغائبة بسبب الطلاق لا يزال يمارس او لا تزال تمارس السلطة الوالدية على الولد، هذا اذا لم يحرمها او تحرمها.

2- جميع اعضاء العائلة السابقة اختبروا قطيعة الروابط التي كانت تشدهم قبل ذهاب شريك الحياة، والدا كان، ام والدة.

3- ان عائلة خرجت من" زواج جديد" تكون مؤلفة من رجل وامرأة بالغين مرتبطين بزواج رسمي وتكون الزواجات السابقة قد ابطلت.

4- والجد والجدة لا رابطة دماء تشدهم الى الاحفاد والحفيدات.

5- والعلاقة التي تشد الاب او الام الطبيعي الى الولد هي سابقة للزواج الجديد. وهذا يعني ان كلا الزوجين لم يبدأ بعد بنسج علاقات مع الاولاد في الوقت عينه. والحمو والحماة يقومان بوظيفة لا بد منها، ولا تحديد لها في العلاقات الاجتماعية.

6- وبامكان الاولاد ان ينتموا الى بيوت مختلفة في الوقت عينه.

7- والعائلات المعاد تركيبها لا تشكل جماعة متآلفة، اذا اخذنا في الاعتبار الحالات السابقة لتكوينها، وتأليفها الشخصي، واختلاف ما لها من خبرات وتاريخ. وهي عائلات فقد اعضاؤها عائلتهم الاصلية، وخضعت لتأثيرات تابعة لوفاة او طلاق احد والدي الولد، واما عائلات يكون فيها الحمو او الحماة عضوا جديدا او عائلات يكبر فيها اولاد احد الزوجين. وهذه الصفات تترك مجالا لقيام علاقات وترتيبات عائلية مختلفة: مع حمي عندما الزواج الجديد يتبع طلاق امرأة لها ولد من زواج سابق ومع حماة عندما يكون الزواج الجديد قد سبقته وفاة الزوجة الاولى، مع اولاد من الزوجين الحاليين. في غالب الاحيان تحتفظ الام بحراسة اولادها، بعد الطلاق. وهذا يكون غالبا في اكثرية العائلات المعاد تكوينها والاولاد يعيشون مع والدتهم الطبيعية، ومع والديهم بالتبني . وهذه العائلات لها عادة صفات مشتركة من مثل تعقيد البنى العائلية ومرونة الحدود النفسية، والتوترات، والنزاعات الولائية، وعدم وضوح الادوار.

وتعقيد البنى في العائلات المعاد تركيبها يرتبط بالشبكة العائلية الموسعة التي يجب اقامة علاقات معها. وفي امكان هذه العائلات ان تجمع عددا لا بأس به من الاعضاء: والدين طبيعيين، حموين، اخوة واخوات طبيعيين، وانصاف اخوة واخوات، واشباه اخوة واخوات ، واعمام وعمات ، وابناء عم. وقد يكون لهم بيت واحد، او عدة بيوت, والعواقب، بخاصة بالنسبة الى الاولاد، هي عدم استقرار حدود العائلة، وصعوبة تحديد تركيبها.

هناك بعض اناس يحددون العائلة المعاد تركيبها بانها مؤلفة منهم ومن اولاد من زواج سابق، غيرهم يحددها بقوله انها مؤلفة من اولاد يعيشون معهم، ومن الذين يأتون لزيارتهم ويعاملون معاملة الزائرين المدعوين، وليسوا كاعضاء العائلة. والاولاد كوالديهم، الذين يعيشون في وسط عائلات معاد تركيبها، يعطون تحديدات مختلفة عن عائلاتهم. وفي امكانهم ان يحصوا فيها شريك والدتهم الجديد الطبيعي الغائب، او شريكة والدهم الطبيعية الجديدة الغائبة. وهناك من يقسمون المجموعة العائلية، فيسقطون الحمو والحماة، والاولاد. وهذه نجدها لدى اتخاذ القرار وادارة اعضاء العائلة البيتين.

والحدود العائلية هي طبيعية كجدران البيت، وحدود الجنائن المتوسطة، وكل ما يساعد على حماية الحياة الخاصة. وهناك حدود من طبيعة اخرى هي" حدود نفسية". وهي تشير الى درجة التآلف الطبيعي بين افراد العائلة، او مع الاشخاص الغرباء عن العائلة. والعائلة المعاد تركيبها تختلف عن العائلة السليمة في الحدود الطبيعية والحدود النفسية، لانها سهلة الاختراق. والحدود التي تقوم بين افراد عائلة قديمة، على اثر فسخ زواج وعلاقات قديمة تشكل عنصرا خاصا لان اولاد الازواج القدماء يقضون جزءا من حياتهم في العائلة الجديدة. وهذا لا يخلو من صعوبة ترد الى مثل هذه الاسئلة: من هو عضو في عائلتي؟ وما هي مساحتي وما هو ملكي؟ ومن له حق القرار في ما خص ادارة العائلة والانفاق؟ كم من الوقت علي ان اخصص من اجل الآخر. وما هو الوقت الذي يجب ان يخصصه الآخرون لي؟ وهناك خطر العلاقات الحميمة التي قد تكون مصدر توتر في العائلة المعاد تأليفها اكثر منها في العائلة الطبيعية. وهناك اولاد لا علاقة قرابة بينهم سابقا يجب ان يتعاملوا كأخوة واخوات. وهناك خطر العلاقات الحميمة بين الحمي والكنة.

وهناك بعض الابهام في ما خص تحديد العلاقات بين العائلات ووالدي الزوج او الزوجة وفي مثل هذه العائلات الحدود غير مرسومة، او هي مبهمة. واعباء معيشة الاولاد من زواج سابق قد تقع على عاتق الوالد السابق، او احد الزوجين الحاليين. وقد تضيع السلطة الوالدية. وهناك تجاذب بين العائلتين والعائلات المعاد تركيبها قد يعوزها الاختبار، والعادات المشتركة التي تساعد على احترام الحدود في العائلة المؤسسة على الزواج الاول. وذهاب احد الوالدين يقود الى تغير صيغة التعامل في العائلة. قبل الانفصال كانت العلاقات بين الوالدين طبيعية، وفي امكانها ان تتم في كل حين، ولكن عندما يغيب احد الوالدين يحدث تغيير كبير في العلاقات. فهذه يجب ان تخضع لقانون معين، وفي التالي لم تعد متواترة ولا عفوية ووفاة احد الوالدين يستدعي انقطاع العلاقات دونما رجعة.

العائلات المعاد تكوينها هي الشواذ. والقاعدة معروفة هي ان يحتضن الوالدان ابناءها وينقلان اليهم ما ورثاه عن السلف الصالح من ايمان بالله، وعادات محمودة وتقاليد قيمة ومبادىء سليمة وما تعدى ذلك كان خروجا على المألوف.

والوطن عائلة اصيلة لا يعاد تكوينها عند كل مفرق طريق. والداخلون عليها لاحداث التباعد بين افرادها، انما هم مخربون وعلى جميع من ينتمون اليها انتماء صحيحا سؤليما، ان يبذلوا قصارى الجهد لاستئصال اسباب الشكوى، والتباعد، والتفرقة في ما بينهم. وعندما يدخل عائلة الوطن غرباء تسودها التوترات والاضطرابات ويسوء المصير.

فعسى ان تكون الاحداث التي شهدناها ولا نزال نشهدها، قد علمتنا ان شجرة الوطن لا تنمو وتسمق الا اذا سقاها ابناء الوطن عرق الجبين ودم القلب، ولكنها تذبل وتيبس اذا اغرقوا في استثمارها واستغلالها لاغراضهم الشخصية، دونما النظر الى وضعها وقدرتها على ارضاء انانياتهم ونزواتهم .

لنسأل الله ان يهدينا سواء السبيل ".

استقبالات

بعد القداس استقبل البطريرك صفير وفدا من "الاتحاد المسيحي الديموقراطي اللبناني" برئاسة النائب نعمة الله ابي نصر الذي القى كلمة قال فيها:

"أتيناك اليوم ككل سنة في مطلع العام الجديد مهنئين مبتهلين الى سيد الكون ان ينظر الى لبنان بعين الرأفة ويحمي شعبه واورضه من الانقسامات والاطماع.

يأتيك الناس من كل حدب وصوب، قسم منهم يجيد تغليف النوايا بالالفاظ المزيفة التي لا ينطبق معناها على مبناها. وقسم آخر يلقي بين يديك همومه واحماله الثقيلة، وكأنه ينتظر من المقام ان يجترح العجائب.اما القلة من زوارك فتأتي اليك لتحاورك بصدق، وتصغي الى كلماتك بعقل منفتح وقلب فطين.

ان سر قوة الكنيسة المارونية هو ارتباطها بالارض، كما ارتباطها بالسماء، من جبال لبنان استمدت صمودها والى جانب الصليب جعلت من الارز رمزا لها.

لبنان ما كان ليكون لولا القرارات الكبيرة لعظماء قنوبين ويانوح وبكركي.

لقد كان صوت الكنيسة المارونية هو الاقوى على مر العصور. هكذا كان ايام الدويهي الكبير والحويك العظيم وهو كذلك معكم يا صاحب الغبطة.

في الامس تساءلنا اين اصبح الموارنة المؤسسون وراء قياداتهم السياسية والكنسية في الواقع اللبناني الجديد؟

وكيف يمكن ان يرتاح لبنان طالما ان المسيحيين عموما والموارنة خصوصا مغيبون مبعدون عن مراكز القرار، في وطنهم الاول والاخير لبنان؟!

لقد استأثر شركاؤهم في الوطن في اكثر من حقهم المكتسب في حكم لبنان، فاهتز الهيكل اللبناني القومي، ووقعنا في خضم ازمة كيانية خطيرة عطلت المفهوم التاريخي لنشوء الوطن اللبناني.

امام هذا الواقع الاليم، وبدالة الابن على ابيه تساءلنا بالامس لماذا لا يستعيد المؤسس التاريخي للبنان الوطن مبادرته، برؤية مارونية لبنانية ابوية تعددية خلاقة؟!

فاذا بكم تواجهون هذا الواقع، بفعل، وحكمة، بذكاء وجرأة وتوحد.

فاسمعتم اللبنانيين والعرب والعالم باسره، حقيقة موقف الكنيسة من القضايا الوطنية، فذكرتموهم بثوابت الكنيسة المارونية التي تصلح اليوم لان تكون دستور حياة لجميع اللبنانيين ومدخلا لحل ازماتهم بشكل توحيدي صحيح.

اننا لا نرى في هذه الايام الصعبة اي نافذة يدخل منها النور، سوى تلك التي شرعتها بكركي امام اللبنانيين.

ان هذا الصرح هو محجة لبنانيين وقبلة الطامحين الى وطن سيد، حر، مستقل.

انه بيت الباحثين عن العدالة، الرافضين للظلم، بيت الساعين وراء العيش الكريم. بيت المؤمنين بخصوصية الكيان اللبناني في مشرق الصراعات الدائمة والحلول المستبعدة.

ان ملايين اللبنانيين في لبنان وبلدان الانتشار في جهات الارض الاربع يتطلعون اليوم الى بكركي صخرة الخلاص لتبادر من جديد الى فرض الحل العادل.

انهم يعلقون الآمال الكبيرة على مساعي رسلك الاحبار، كالمسيح ارسلتهم الى القيادات المارونية يعملون على وحدة مارونية تفرض نفسها كمدخل لوحدة وطنية شاملة طالما كان الموارنة المؤسسون روادها.

ان اللبنانيين ينتظرون قيام الحكم العادل الذي يعطي كل مواطن حقه.

الحكم الذي يحترم احكام القضاء فيسقط الجنسية اللبنانية عن غير مستحقيها ويعيد للمغترب حقه الطبيعي في استعادة جنسية آبائه واجداده.

الحكم الذي يعلم اجيالنا الطالعة حقيقة من عمل من اجل لبنان ومن عمل من اجل تغيير ديموغرافية لبنان وتركيبته الفريدة، ومن عمل في التنازل عن سيادة لبنان للطامعين الاجانب، من اشقاء واصدقاء، منذ ان منحنا استقلالنا حتى اليوم.

الحكم الذي ينهي سياسة التمييز والمفاضلة بين منطقة واخرى وبين مواطن وآخر، ان على الصعيد الانمائي وان على صعيد الوظائف العامة بحيث ان احداث محافظة جديدة في منطقة بعلبك - الهرمل واخرى في عكار لا يتعارض مع قانون اللامركزية الادارية وقانون البلديات وقانون الانتخاب، بينما إحداث محافظة في كسروان - الفتوح - جبيل يتعارض بنظرهم مع كل هذه القوانين، ويتحدثون رغم ذلك عن المساواة وعدم التمييز بين منطقة واخرى وبين مواطن وآخر.

الحكم الذي يطمئن الطوائف ويخرجنا من اكبر ازمة طائفية مذهبية عرفها لبنان حتى اليوم، ويؤسس من اجل مواطنية لبنانية صادقة.

الحكم الذي يحظى بثقة اللبنانيين، فلا تبقى ايد ممدودة الى الخارج تستقوي به على شركائها في الداخل وتضع مصلحتها الشخصية او ارتهانها لهذا الخارج فوق كل اعتبار.

الاخطار تحيط بنا من كل صوب وقد كشفتم عنها في البيانات والمواعظ اكثر من مرة، ان اخطر ما يتهدد الكيان اليوم هو انعدام الثقة بين اللبنانيين.

وحدها ثوابت الكنيسة المارونية التي ناديتم بها تعطينا الأمل بالخلاص وترسم لنا طريق استعادة الوحدة الوطنية الشاملة في وطن نهائي لجميع ابنائه لا نرضى عنه بديلا".

ورد البطريرك بكلمة رحب فيها بالوفد وقال: "نشكر لكم زيارتكم وقد أتيتم هذه المرة مجتمعين بأسم "الاتحاد المسيحي الديموقراطي اللبناني" الذي يعمل في سبيل لبنان انما من الخارج, وهو قلة من بين الاحزاب الذين يقتادون بحزبهم، واننا نأمل ان يتحسن الوضع اللبناني لمن يدعمه من الخارج انما دعما لا يتوخى اي مصلحة خاصة، وان ما اشرتم اليه في كلمتكم يشكل منهجا حكما، ونأمل ان يسمع السامعون وان يطبقوا هذه المبادىء التي اشرتم اليها, وان يتساوى جميع ابناء الوطن في الحقوق والواجبات وان يعيش اللبنانيون في وطنهم عيش الكرامة والسيادة والاستقلال والحرية التامة، فلا تنقلب هذه الحرية الى فوضى، وهذا ما نشهده كل يوم".

اضاف: "لقد قلت البلدان التي تتمتع فيها بما نتمتع به من حرية، ولكن توصلنا الى قلب هذه الحرية الى فوضى في وطننا وزال معناها، واننا نعول عليكم وعلى امثالكم من اللبنانيين لكي ينهضوا بهذا البلد ويعيدوا الى الالفاظ معانيها الصحيحة, فلا تختلف المباني عن المعاني, وان يعني المرء ما يقول عندما يقول وان لا يعني سواه، وهذا ما يوقع الناس في بلبلة نحن في غنى عنها حيث تكاثرت البلبة في هذه الايام ونراها ونلمسها لمس اليد. ولكن نأمل ان يأتي يوم قريب نخرج فيه من هذه البلبلة ويعود لبنان الى وضع طبيعي يعيش فيه الناس بكرامة وبمحبة وتعاون بين بعضهم البعض في سبيل لبنان سيد وحر ومستقل".

واستقبل البطريرك صفير على التوالي: وفد من عائلة المرحوم المحامي جوزف فرنسيس رحمة شكره على مواساته لهم، الاب حنا اسكندر الذي قدم للبطريرك نسخة من كتابه "القديس شربل كما شهد معاصروه", نائب الشرف في المجلس النيابي الفرنسي السفير جان ماري داييه، ورئيس منظمة لبنان للامم المتحدة سمير الضاهر الذي قدم نسخة عن كتابه "الاغتيال اللئيم" الذي يضمن سيرة عن حياة الشيخ بيار الجميل ونشاطاته السياسية وصولا الى اغتياله وردات الفعل على اغتياله، رئيس "مؤسسة البطريرك صفير" الدكتور الياس صفير والنائب السابق ميشال الخوري".

 

المفتي قبلان: عودوا لبنانيين ليعود الوطن بلدا قويا بوحدة ابنائه

وطنية -14/1/2007 (سياسة) إعتبر المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان "أن البلد في غيبوبة كاملة ويعيش حالة من الشلل التام, فلا سياسات عاقلة ولا خطة اقتصادية واضحة ولا مؤسسات ولا ادارات ولا رئاسات", لافتا الى "ان الجميع في توتر مستمر وفي تشنج طائفي ومذهبي, والناس في ضائقة خانقة", وتساءل "الى اين نحن ذاهبون, ألا يوجد خطاب آخر غير خطاب التصعيد والتصعيد المضاد".

وسأل المفتي قبلان الاكثرية "هل يمكن ان يقوم لبنان ويتعافى, ونصف اللبنانيين حتى لا اقول اكثر, خارج الحكومة ولا يشاركون في صنع القرار؟".

واعتبر في كلمة ألقاها في ميس الجبل: "أن ما يجري, انتهاك فاضح للطائف لجهة التخلي عن منطق المشاركة في الحكم, وان المطالبة باجتماع مجلس النواب بتجاوز الرئاسة الشيعية, اخراج للوجود الشيعي من الدولة واطلاق رصاصة الرحمة على الطائف". وسأل: "لماذا الاستمرار في التعنت وتجاهل طائفة باكملها في اشراكها في ادارة البلد؟ واي وطن هذا الذي يكون فيه نصف ابنائه مغيبين وغير مشاركين؟ أي ميثاق وأي دستور هذا الذي بموجبه تمارس هذه الاكثرية سياستها آخذة البلاد والعباد الى انزلاقات خطيرة؟". وقال: "كل هذا يدعونا الى البحث عن ميثاق جديد يحمي المواطن والطائف, ومع ذلك كله نكرر الدعوة ونجدد المناشدة الى الجميع, ونقول لهم تعقلوا وتجاوزوا كل المشاريع الهدامة, خففوا من الرهان والارتهان وعودوا جميعا لبنانيين, من اجل ان يعود لبنان بلدا قويا بوحدة ابنائه وبعيشهم معا جنبا الى جنب, لا طائفية ولا مذهبية بل عيش وطني كريم". اضاف: "ان الامور في لبنان باتت خطيرة جدا وخطورتها تزداد يوما بعد يوم, في حين يتصرف الافرقاء في لبنان وكأنهم في حالة ترف سياسي, يتصرفون بمراوغة قل نظيرها, وبخداع لم يعد مقبولا وخصوصا من قبل هذه الاغلبية التي تمارسها الفوقية, والاستئثارية تكاد تقضي او قضت على كل مؤسسات الدولة, نحن نفهم ان يذهب رئيس الجمهورية ويأتي غيره, ويذهب رئيس الحكومة ويأتي غيره, ويذهب رئيس مجلس النواب ويأتي غيره, ولكن لا نفهم ابدا هذا المخطط الجهنمي الذي يريدون من خلاله تعطيل المؤسسات والاطاحة بها ولصالح من؟".

 

مكتب طلاب اقليم كسروان الكتائبي علق على اعتصام المعارضة: افلاس سياسي والمتاجرة بدم الشهيد بيار الجميل خط احمر

وطنية - 13/1/2006 (سياسة) جاءنا من مكتب الطلاب في اقليم كسروان - الفتوح في حزب الكتائب اللبنانية، البيان الاتي:

"المعارضة تعتصم امام قصر العدل للمطالبة بكشف الحقيقة في جريمة اغتيال الوزير الشهيد بيار الجميل وسائر الشهداء الذين سبقوه؟

كيف يعتصمون وهم، حماة رئيس الجمهورية الذي لم يوقع على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة في المتن الشمالي، لانتخاب بديل عن مقعد الشهيد النائب الشيخ بيار الجميل تشجيعا لثقافة الالغاء الجسدي. كيف يعتصمون وهم، يدعمون رئيسا رفض التوقيع على مرسوم تعيين محقق عدلي في جريمة اغتيال الوزير الشهيد بيار الجميل وعلى سائر التعينات القضائية. كيف يعتصمون، وفي صفوفهم اطراف تتمحور الشبهات حول تورطهم المباشر في اعمال تخريبية وارهابية تلبية لمخططات نظام حليف يسعى الى القضاء على الارادة الحرة للشعب اللبناني. كيف يعتصمون وهم، يعطلون المحكمة الدولية من خلال تعطيلهم المؤسسات الدستورية ولا سيما المجلس النيابي محفزين القتلة على تصفية رجالات الاستقلال من دون محاسبة. ان المتاجرة بدم الشهيد بيار الجميل بعد وصولهم الى الافلاس السياسي خط احمر،

سينتصر لبنان نعدك يا بيار الحبيب".

 

النائب الحاج حسن: انعقاد الجلسة بغياب الرئيس اذا ما حصل خطوة جنونية

وطنية- 14/1/2007(سياسة) استغرب النائب الدكتور حسين الحاج حسن خلال لقاء حواري في مدينة الهرمل "عدم صدور اي تعليق جدي عن النائب سعد الحريري حول طلب روسيا الكشف عن اسماء الدول غير المتعاونة مع لجنة التحقيق وهو الذي كان والنائب جنبلاط يتهمان "حزب الله" بالتستر على القتلة ومساعدتهم. وقال:"ان تعليقهم على عدم تعاون الدول العشر مع التحقيق جاء متأخرا وخجولا، واتهم فريق الاكثرية بالتواطوء مع اميركا وفرنسا وبريطانيا والدول العشر في إعاقة عمل لجنة التحقيق". وتناول النائب الحاج حسن "توجه الاكثرية بعقد جلسة للمجلس النيابي بغياب رئيس المجلس، وأكد ان انعقاد تلك الجلسة اذا ما حصل هو خطوة جنونية وتجاوز لكل الخطوط الحمر حتى خرق الطائف وإخلال بالتوازن بين صلاحيات الرئاسات، ويعني تعريض العيش المشترك والعلاقات بين اللبنانيين والطوائف للخطر". وأشار النائب الحاج حسن في حديثه الى "ان المعارضة استنفذت كل الوسائل قبل النزول الى الشارع"، مشددا على "الحاجة الى طول النفس في متابعة التحركات، خصوصا ان هناك استحقاق قريب هو استحقاق رئاسة الجمهورية ".

 

"الكتلة الشعبية":اي اصلاح اقتصادي لا يمكن ان ينجح بدون وفاق وشراكة كل الاطراف

التزام الصمت حول مسألة امتناع دول عن التعاون مع التحقيق يقوض معرفة الحقيقة

وطنية- 14/1/2007 (سياسة) اصدرت "الكتلة الشعبية" لنواب قضاء زحلة، بعد اجتماع عقدته برئاسة النائب ايلي سكاف، بيانا أيدت فيه بيان الثوابت الصادر عن بكركي "الذي طرح مبادرة تصلح لحل منشود للازمة السياسية الراهنة"، كذلك رحبت ب"تحرك المطارنة الساعي نحو البدء بترجمة عملانية لهذه الثوابت والهادف الى توفير مناخات ملائمة تمهد للوصول الى تفاهم حول الخيارات الوطنية الكبرى انطلاقا من الثوابت المعلنة". واعتبرت الكتلة "ان كل تحرك يصب في خانة تحقيق الشراكة الوطنية الحقيقية والتوازن في النظام السياسي اللبناني مدعاة تأييد عارم سيما وانها تلتقي وبيان الثوابت على تشكيل حكومة الوفاق الوطني والانتخابات النيابية. ونجاح اللجنة الحبرية في مساعيها يستدعي توسع تحركها ليشمل اوسع فئات خارج الطائفة المارونية من اجل ان يتحول نجاحها الى مناخ وطني عام". واذ أيدت الكتلة "التحرك الذي تنشط به اللجنة الاسقفية"، دعت "القيادات السياسية المتعنتة ان توفر الارادات الداخلية الضرورية لملاقاة هذا التحرك الساعي لبلورة حل وطني منشود وان تعي خطورة المرحلة وانعكاساتها المؤلمة على الصعد كافة، وان تتخلى عن الترف السياسي الضيق والتمترس خلف ادعاء واه بانها تتمتع بالشرعية وبالدعم الخارجي لانه لا ينفعها كسب العالم مقابل خسارة البلد وخسارة تأييد الشعب اللبناني".

واستغربت الكتلة "ان تقدم الحكومة الفاقدة الدستورية والميثاقية على ترجيح اهتمامها بمؤتمر باريس-3 بالرغم من اهميته على اولوية ترسيخ الوفاق الوطني الداخلي سيما ان اي اصلاح اقتصادي لا يمكن ان يكتب له النجاح من دون وفاق وشراكة كافة الاطراف، مما يقلقنا الامر من ضياع الفرصة المتاحة لمؤتمر باريس-3".

كذلك استغربت الكتلة "فشل مجلس الامن الدولي في التوصل لاتفاق حول صياغة موقف مشترك بتسمية الدول العشر التي اعلن رئيس لجنة التحقيق سيرج برامرتز انها امتنعت عن التعاون"، واعلنت "ريبتها لانها تعتبر عدم تعاون الدول المذكورة يخالف القانون الدولي ويتناقض مع قرارات مجلس الامن في هذا الشأن وبانه لا يجوز لهذه الدول حجب المعطيات والمعلومات التي يمكن ان تنير التحقيق وان تكشف الجريمة والقتلة"، كما اعتبرت "ان التزام الصمت الداخلي والدولي حول هذه المسألة الحساسة قد يقوض معرفة الحقيقة ويقلل من فرص نجاح لجنة التحقيق في القيام بمهامها".

 

النائب نقولا رفض أي زيادة في الضرائب لا تواكبها زيادة في الأجور: أي إصلاح يبقى منقوصا إذا لم يقرن بالتزام حاسم لمحاربة الفساد

وطنية- 14/1/2007 (سياسة) أقامت هيئة كسروان في "التيار الوطني الحر" محاضرة في خيمة "التيار" - ساحة الشهداء، شارك فيها النائبان نبيل نقولا وأمين شري. وألقى النائب نقولا كلمة قال فيها: "نحن اليوم نبني الاستقلال والاستقلال ليس فقط بعدم وجود جيوش أجنبية على أرضنا بل هو القدرة على اتخاذ القرار الحر والكرامة. في حرب تموز استردينا كرامتنا واليوم بالاعتصامات نسترد قرارنا الحر لأن أهل السلطة ومن وراءهم لا يريدون أن يكون لنا قرار حر. أتحفنا أحد الصحافيين في مقابلة تلفزيونية أجراها مع دايفيد والش بسؤال إذا كانت الولايات المتحدة الأميريكية قد هددت العماد عون. نحن وبصراحة لم نسمع بهذا الخبر إلا على لسان ذاك الصحافي. هل هذا السؤال نوع من تخويف؟ في الماضي حاولوا تخويف العماد عون ولم يفلحوا والآن يحاولون تخويفكم وأؤكد لهم أن محاولاتهم ستفشل". أضاف: "قال العماد عون يوما: يستطيع العالم أن يسحقني لكن لن يأخذ توقيعي. ونحن اليوم نقول لهم: يستطيع العالم أن يسحقنا، لكنه لن يأخذ قرارنا الحر. نحن بتفاهمنا مع حزب الله لم نتفاهم مع الصينيين أو الإيرانيين أو السوريين بل مع إخوة لنا في الوطن وذلك لإدارة شؤون البلد وبناء وطن لأجيالنا وهذا الأمر سبب لهم الازعاج. المقصود هو تفتيت الشعب اللبناني وتغييره وتهجيره لاستبداله بشعب آخر وهكذا يقضون على القضية الفلسطينية ويهجرون المسيحيين والشيعة من لبنان ويبنون دويلات طائفية في المنطقة تتناحر في ما بينها من العراق إلى سوريا إلى لبنان، وهذا مبرر لوجود دولة عنصرية كإسرائيل. لهذا السبب الاعتصام لن يذهب سدى بل هو لبناء الاستقلال الحقيقي وحياة الأوطان لا تقاس بالزمن. تطول فترة الاعتصام لكنها تبقى قليلة لبناء وطن سيد حر مستقل موحد بشعبه".

وتابع: "بالنسبة إلى الخطة الاقتصادية والذين يتكلمون عنها ويدعون أن هناك مساعدات للبنان والمعارضة تمنع ذلك، فهذا تجن. تقوم السياسة الاقتصادية في الحكومة السنيورية على مبادىء استعادة الثقة من الداخل والخارج بمستقبل الاقتصاد اللبناني من خلال صدقية الدولة وتصميمها على تنفيذ الاصلاحات الاجتماعية والمالية المطلوبة، فأين صدقية هذه الحكومة التي تعمل منذ عام 1992 على تفقير الشعب وزيادة الدين حتى وصل إلى 43 مليار دولار. إن أي اصلاحات تبقى منقوصة وغير فعالة وغير مقنعة إذا لم تكن مقرونة بالتزام حاسم لمحاربة الفساد ومكافحة الهدر وتعزيز الانتاجية واعتماد وسائل الافصاح والمساءلة على قدر الصلاحية والمسؤولية". وسأل النائب نقولا: "على من تقع مسؤولية الدين؟ أوليس على الوزير السابق للمال ورئيس الحكومة اللاشرعية فؤاد السنيورة؟ كلنا نتذكر أن عام 1998 أتلفت ملفات وزارة المال وأحرقت، وفي العام نفسه طلبت النيابة العامة التمييزية توقيف السنيورة ولكن من الذي منع محاكمة السنيورة وعينه وزيرا عام 2000 لكي يهرب من المحاسبة؟ أوليست سلطة الوصاية؟ يجب أن تكون المحاسبة على قدر مسؤوليتهم، لذلك يجب أن يكون السنيورة وراء القضبان وليس رئيسا للحكومة".

ورأى أن "الاداء الاقتصادي لا يمكن فصله عن الشأن الاجتماعي لذلك هناك ضرورة لرسم سياسات فاعلة للتنمية المتوازنة والمستدامة تهدف إلى حماية الفئات المهمشة اجتماعيا والعمل على مكافحة الفقر والجهل والمرض، فأين هي هذه الدولة من مكافحة الفقر والجهل والمرض؟ وماذا نفذت من بيانها الوزاري؟"

وأوضح أن "نسبة الطبقة الفقيرة في لبنان ارتفعت إلى 95% وأمست الطبقة الوسطى شبه موجودة"، وسأل: "أين الضمان الاجتماعي ومن يقوم بسرقة صندوقه؟ كانت المؤسسات تدفع ضريبة عن كل عامل إنخفضت إلى 30% وبذلك إنخفضت مداخيل الضمان الاجتماعي، والدولة لم تدفع المتوجبات للصندوق بل مدت يدها على صندوق الشيخوخة وأفلست الصندوقين".

وقال: "لبنان بلد سياحي لذلك علينا تفعيل هذا القطاع. أسأل السنيورة ووزير سياحته ومدير شركة MEA، لماذا يدفع فارق الـFUEL من فرنسا إلى لبنان بقيمة 120 دولارا، بينما يدفع من فرنسا إلى إسرائيل 55 دولارا؟ ألا يريدون أن يزور السائح لبنان أم يفضلون زيارته للدول المجاورة؟ وبالنسبة إلى الهاتف الخليوي، أين هي ال500 دولار التي دفعها المواطن ثمن خطه الخليوي علما أن الرئيس الشهيد الحريري قال يوما أن تكلفة الخط هي 90 دولارا ولماذا دفعت الدولة ثمن التجهيزات للشركتين السابقتين علما أن المواطن دفع ثمنها مسبقا؟"

وسأل: ماذا حصل في محرقة برج حمود ومن هو صاحب شركة "دانيكو" التي سوف تدفع لها الحكومة اللبنانية 52 مليون دولار ثمن محرقة للنفايات ليست موجودة أصلا، وكانوا قد دفعوا لها سابقا 18 مليون دولار؟ علما أن تكلفة المعمل - لو وجد - كانت 22 مليون دولار. هل يعقل أن تدفع الحكومة لشركة سوكلين 180 إلى 220 مليون دولار سنويا، وهل تعلمون أن كيلو النفايات أغلى من كيلو الطحين في لبنان؟ لماذا لا تطالب الدولة اللبنانية إسرائيل بالتعويض جراء الاعتداءات المتلاحقة على لبنان بينما إسرائيل تطالب المانيا ب50 مليار دولار عن الجرائم التي ارتكبت في حق الشعب اليهودي إبان الحرب العالمية؟"

ورفض النائب نقولا "أي زيادة في الضرائب لا تواكبها زيادة للحد الأدنى للأجور"، وأكد أن "الاعتصام لن يسبب لنا الضجر بل سيزيد من عزيمتنا، فهم يريدون تفقيرنا حتى يجبرونا على التوطين الذي يؤدي إلى تهجير اللبنانيين وتقسيمهم". ودعا المعتصمين إلى "عدم اليأس لأن النهاية ستكون سعيدة حتى لو اضطررنا إلى القيام بعملية قيصرية لولادة الطفل بشكل طبيعي ويشرب الحليب اللبناني".

 

المطران كلاس:الغاية من إقامة الدولة هي إسعاد الجميع لا بعض الطبقات

ما ينقذنا هو أن يجد القادة مخرجا لأزماتهم بالتعاون في ما بينهم

وطنية- 14/1/2007 (سياسة) ترأس قبل ظهر اليوم راعي أبرشية بيروت وجبيل وتوابعهما للروم الملكيين الكاثوليك المطران يوسف كلاس في المطرانية - طريق الشام قداسا بمعاونة الاب اندره فرح وحضور النائب الاسقفي الارشمندريت سليمان سمور وحشد من ابناء الرعية.

بعد الانجيل القى المطران كلاس عظة قال فيها: "تحولت المواقف السياسية، المعارضة سلميا للسلطة، الى اعتصامات وتحركات تقطع الطرقات وتحتل الساحات وتعطل العمل في المؤسسات العامة وتلغي خدمات المواطنين وتوقف دورة الحياة الاقتصادية وتحول المؤسسات العامة الى معسكرات وثكنات تتحصن فيها جماعة السلطة. ألعل هذا ايذان بالتحول الى الصدامات؟

ويتساءل المواطن المغلوب على امره من غيره يدفع ثمن تخلي السلطة عن مسؤولياتها تجاه حماية الدستور وتأمين العمل في مختلف الدوائر الرسمية والمصالح الخاصة؟ من غيره يخسر عندما تتوقف السلطة الاجرائية والتنفيذية عن تسيير العمل في مختلف الوزارات؟ من يتحمل مسؤولية غياب السلطة التشريعية عن محاسبة الحكومة وسن القوانين والقيام بالتشريعات اللازمة؟ من يتحمل مسؤولية التقاعس عن املاء المراكز الشاغرة وعدم اجراء الانتخابات الفرعية؟ السلام عطية عظيمة من عند الله يستحق الحصول عليها ان نقدم في سبيلها اغلى التضحيات. والتضحيات لن تكون ناجعة الا اذا كانت جزءا من التحاور الاخوي والتضامن العضوي على معالجة شؤون الناس، اما اذا بقيت متحجرة في رفضها، فالتضحية لن تكون لاجل لبنان بل ستكون تضحية بلبنان.

اما انتم ايها الاخوة فأوجه اليكم قول القديس بولس: "اننا نفتخر بكم، لصبركم وايمانكم في جميع الاضطهادات والمضايق التي تكابدونها". "انكم محتاجون الى الصبر ولا بد لكم من الثبات حتى تفوزوا بالموعد"، "وتتأهلوا لملكوت الله الذي لاجله تتألمون".

وعلى امل ان تبعث الايام الاتية والارادات الطيبة أملا في احلال السلام والعدالة لا بد لنا من ان نعي ان الغاية من اقامة الدولة هي اسعاد الجميع من كل الطوائف لا اسعاد بعض الطبقات، وان الشعب وديعة في ايدي المسؤولين وعليهم ان يحسنوا حفظ الوديعة. هذا رجاؤنا وهذه هي صلاتنا والله هو السميع المجيب.

فليتنبه قادة السياسة في لبنان ان انتقاد الآخر والإكثار من الوعود الخلابة لا يجديان نفعا ولا سيما بعد ان خسر عامة الشعب ثقتهم بالرؤساء، ومعظم هؤلاء مقيمون منذ عشرات السنين على العمل السياسي ولا يجلبون على البلد في كثير من الحالات الا متاعب وويلات. لن يرتاح لبنان ان ألغى القادة بعضهم بعضا. ما ينقذ لبنان هو ان يجد هؤلاء القادة مخرجا لازماتهم بالتعاون في ما بينهم من دون ان يسمحوا يوما بأن تكون حقوق الناس مهدورة كما هي الحال في ايامنا الحاضرة بسبب تعاطيهم في ما بينهم، فالحقوق ليست طائفية وتجمع كل المظلومين".

 

الرئيس السنيورة التقى السلطان قابوس وانتقل الى الكويت ويلتقي أميرها غدا: سلطان عمان يدعم خطوات الحكومة ومحاولة ايجاد الحلول الضامنة لوحدة اللبنانيين /البرنامج الاصلاحي ليس للحكومة بل لكل لبنان ومن مصلحتنا جميعا ان نقف وراءه يجب ان نعود الى الوئام وان ندرك ان لا حل لأي مسألة الا من خلال الحوار والتفاهم /التغيير يكون عبر المؤسسات الدستورية لا بالوجود في الشارع ولا بعملية انقلابية /رئيس مجلس الوزراء التقى في الرياض وزير المال السعودي ووزير خارجية ايطاليا

وطنية - 14/1/2007 (سياسة) تابع رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة جولته العربية تحضيرا لمؤتمر باريس -3، وانتقل صباح اليوم من المملكة العربية السعودية الى سلطنة عمان المحطة الثالثة في هذه الجولة، يرافقه الوزراء: طارق متري، سامي حداد وجهاد ازعور. وانضم الى الوفد سفير لبنان لدى السلطنة عفيف أيوب ومستشارو الرئيس السنيورة.

وقد وصل الرئيس السنيورة، في الحادية عشرة الى المطار السلطاني الخاص، حيث كان في استقباله نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء السيد فهد بن محمود آل سعيد وعدد من كبار المسؤولين، اضافة الى السفير ايوب وأركان السفارة. ثم اصطحب الوزير فهد بن محمود الرئيس السنيورة الى قاعة الشرف بعد ان قدمت ثلة من حرس الشرف من شرطة عمان السلطانية التحية.

بعدها انتقل الرئيس السنيورة الى بيت البركة العامر حيث استقبله السلطان قابوس بن سعيد، في حضور أعضاء الوفد اللبناني، وحضر عن الجانب العماني، اضافة الى الوزير فهد بن محمود الوزير المساعد للشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبد الله ووزير الاقتصاد الوطني المشرف على وزارة المال احمد بن عبد النبي مكي. وتم خلال الاجتماع الذي دام ساعتين عرض لتطورات الاوضاع في لبنان. وأطلع الرئيس السنيورة السلطان قابوس على تحضيرات الحكومة لمؤتمر باريس -3 لدعم الاقتصاد في لبنان. وأكد السلطان قابوس خلال اللقاء دعمه للحكومة اللبنانية ومشاركة سلطنة عمان في المؤتمر.

بعد ذلك، انتقل الرئيس السنيورة الى قصر الضيافة "الغبرة" حيث اقام نائب رئيس الوزراء مأدبة غداء تكريمية على شرفه والوفد المرافق حضرها عدد من الوزراء العمانيين. وقبل مغادرته سلطنة عمان، قال الرئيس السنيورة: "في محطتي الثالثة ضمن جولتي العربية، كان اللقاء طيبا جدا مع سيادة السلطان قابوس، وكالعادة في المرة الماضية التي التقيت فيها جلالة السلطان، واليوم كان هو مقدرا لما تقوم به الحكومة اللبنانية ومعبرا عن تأييده للبنان ودعمه لكل الخطوات التي تقوم بها الحكومة ومحاولة ايجاد الحلول التي تضمن الوحدة بين اللبنانيين وتسهم في الخروج من الوضع الذي آلت اليه الامور مع التأكيد على ان ما تقوم به الحكومة هو عمل جيد على صعيد المعالجات، وأيضا مع تأييده للخطوات التي تقوم بها من أجل القيام بالاصلاحات الضرورية الاقتصادية والمالية، ونحن نشكر جلالة السلطان لانه كان من الذين بادروا من اجل دعم لبنان في شتى المجالات. ففي الزيارة التي قمت بها في المرة الماضية كان قد عبر عن رغبته في انشاء المركز الثقافي اللبناني - العماني للثقافة والفنون والذي كان يفترض ان يوضع الحجر الاساس له خلال شهر تموز الماضي في بيروت ولكن تأجل ذلك وسيصار الى تحديد موعد عما قريب، وأيضا عندما اندلعت الحرب الاسرائيلية ضد لبنان كانت هناك خطوات قامت بها السلطنة لدعم لبنان وكانت هناك خطوات عديدة من قبل مؤسسات غير حكومية لدعم لبنان، كما قدمت السلطنة 50 مليون دولار وسيصار الى البدء بتحويل المبلغ خلال وقت قريب من أجل دعم عملية اعادة البناء والاعمار في لبنان".

أضاف: "اما بالنسبة الى مؤتمر باريس 3، فالسلطنة ستحضر وسيكون لها اسهام في ذلك، ونحن نغادر الآن السلطنة وانا اشكر الاستقبال الكريم والاخوي الذي عبر جلالة السلطان والسيد فهد وكل الوزراء الذين التقيناهم وقد شعرنا بمقدار المحبة والاخوة التي يكنونها للبنان".

الى الكويت

وعند السادسة بتوقيت عمان، الرابعة عصرا بتوقيت بيروت، غادر الرئيس السنيورة مسقط متوجها الى الكويت حيث يلتقي غدا امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وعدد من كبار المسؤولين. وعند السادسة بتوقيت بيروت، السابعة بتوقيت الكويت، وصل الرئيس السنيورة والوفد المرافق الى مطار الكويت حيث كان في استقباله رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الصباح ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح ووزير الداخلية والدفاع جابر المبارك الصباح وعدد من الوزراء والامراء وكبار المسؤولين وسفير لبنان في الكويت جودت الحجار وعدد من السفراء العرب.

واستعرض الرئيسان السنيورة والصباح ثلة من الحرس الاميري ادت لهما التحية. وبعد استراحة قصيرة في صالون الشرف قال الرئيس السنيورة: "الجميع يعرف مدى العلاقة وعمقها التي تربط ما بين البلدين الشقيقين، وفي شتى المراحل كانت الكويت وكان لبنان يقف كل منهما الى جنب شقيقه الاخر، ونحن الآن نزور دولة الكويت وهذا امر نعتز به ان نلتقي اليوم دولة الرئيس وغدا سمو الامير وكذلك دولة الرئيس في جولة من المباحثات للاطلاع على ما يجري في لبنان من تطورات وكذلك في المنطقة وايضا للبحث في موضوع مؤتمر دعم لبنان الذي سوف يعقد في نهاية هذا الشهر، ونأمل ان تشارك الكويت التي لم تقصر يوما بالوقوف الى جنب لبنان في الظروف الصعبة وكان من ضمن تلك الوقفات التي يذكرها اللبنانيون بالخير والشكر عندما وقفت الكويت الى جانب لبنان في الظرف الصعب الذي مررنا به نتيجة العدوان الاسرائيلي الغاشم، واليوم ونحن نعد لهذا المؤتمر لدينا الامل الكبير ان تكون مشاركة الكويت فعالة في المؤتمر الذي نتوخى منه الخير لكل لبنان وليس لامر عابر في لبنان وليس لحكومة لبنان بل هو لكل لبنان ولكل اللبنانيين وبالتالي ليمتد لاماد في المدى المتوسط حيث ستواكب عملية الدعم للبنان ايضا عمليات الاصلاح المالي والاقتصادي. هذه الزيارة نتوخى منها كل خير".

سئل: هل سيتطرق البحث الى الوضع في المنطقة؟

اجاب: "طبيعي أن تشتمل أيضا المباحثات على شتى المواضيع التي تهم لبنان والمنطقة العربية".

وردا على سؤال حول الأزمة الداخلية في لبنان قال: "نحن لا ندخر مناسبة إلا ونقوم بالجهد الذي نأمل منه الى حل هذا الإشكال، وكنت قد طرحت عدة مبادىء وجاء الأمبن العام لجامعة الدول العربية بأفكار أساسية من أجل حل هذا الموضوع، الذي يجب ألا يكون موضوعا عابرا من أجل التنبه الى جميع المخاطر التي نتعرض لها في هذه الآونه، ويتعرض لها لبنان أيضا, وأهم شيء يجب أن نعود الى الوئام بين اللبنانيين وان ندرك جميعا أن لا حل لاي مسألة إلا من خلال الحوار والتفاهم, ولذلك ترون أن الحكومة اللبنانية تفتح عقلها وقلبها وعينيها وتمد يدها من أجل التعاون مع أشقائنا في الوطن ومن خلال العودة الى الحوار، لأن الوجود في الشارع لا يمكن التغيير من خلاله وبالتالي لا يكون بعملية إنقلابية، بل من خلال المؤسسات الدستورية, ويجب أن نعود الى الحقائق أن لبنان بلد ديمقراطي وفيه مؤسسات وبرلمان ويجب أن تعود هذه المؤسسات لممارسة دورها بالطريقة التي تؤدي الى حل الإشكالات التي نعاني منها".

وعن حجم المساعدات المتوقعه من الكويت الى مؤتمر باريس 3 أجاب: "لا أحد يسأل عن المبالغ الآن وأنتظروا يوم 25 كانون الثاني الحالي, وبالتالي لن تكون هناك معلومات تسرب من قبل أي دولة أو أي طرف من الأطراف إلا يوم 25 من الشهر, وعندها نعرف إن شاء الله طبيعة المبالغ, ويجب أن لا ننسى ان دعم لبنان هو دعم الإستقرار فيه وللمنطقة ككل".

سئل: الى متى سيبقى الوضع في لبنان على ماهو عليه وهل صحيح القول ان لبنان انتهى؟

أجاب: لبنان لا ينتهي الا عندما يريد الله سبحانه وتعالى، ربنا دائما يحيط بلبنان بعطفه وكرمه، واللبنانيون كذلك، فلبنان لن ينتهي وهذا الموضوع يجب ان يعالج دائما بالحكمة والروية والهدوء والصبر".

وزير المال السعودي

وكان الرئيس السنيورة استقبل ليل أمس في الرياض وزير المال السعودي ابراهيم العساف في حضور وزير الاقتصاد سامي حداد. وبعد اللقاء قال الوزير العساف: " لقائي مع دولة الرئيس دائما ان شاء الله خير ومحبة وتأكيد للدعم السعودي للحكومة اللبنانية في جهودها للاصلاح الاقتصادي والتنمية، وتحدثنا عن الاستعدادات لمؤتمر باريس 3 والمملكة ستكون موجودة هناك، وطبعا دعم المملكة للبنان معروف لكن بالنسبة للحجم سنعلنه في حينه".

سئل: ما هو الرقم التقريبي للدعم السعودي؟

أجاب: "من الافضل ان نترك ذلك الى موعد الاجتماع".

الرئيس السنيورة

من ناحيته قال الرئيس السنيورة: "تربطني علاقة طيبة بمعالي الوزير العساف، وهو دائما كان محبا كما كل شعب المملكة، وقد لمست اليوم في لقائي مع جلالة الملك كل الدعم، والاخ ابراهيم كان دائما وما يزال مقبلا على دعم لبنان الذي تحمل الكثير على مدى السنوات الماضية وجاءت الحرب الاخيرة التي شنتها اسرائيل على لبنان لتفاقم هذا الوضع، والحمد لله الشعب بصموده وبتضامنه من وراء برنامج الاصلاح الذي نحن بحاجة للقيام به بغض النظر عن مؤتمر دعم لبنان في باريس نحن بحاجة للقيام بهذه الاصلاحات الضرورية بحيث تواكب الدعم الذي سيلقاه لبنان ومن خلال برنامج على مدى عدة سنوات وتكون هذه الاصلاحات مواكبة للدعم الذي سيأتي من الاصدقاء والاشقاء.

انا اشكر الوزير العساف، وأثق ان الممكلة كما كانت دائما وكما هي توجيهات جلالة الملك ستبقى الى جانب لبنان".

سئل: كيف تقرأون الكلام الذي تحدث عن تراجع في العلاقات بين المملكة العربية السعودية والحكومة اللبنانية؟

أجاب: "زيارتنا اليوم ال المملكة والاستقبال الأخوي الكريم لنا من قبل جلالة الملك هو دليل على حقيقة الامر، وهذا يكفي للدلالة على هذا الامر، ونحن كنا دائما وما زلنا نرحب بالمبادرات التي يقوم بها الاشقاء، واللبنانيون يجب ان يدركوا من خلال الدعم الذي يتلقونه ضرورة التضامن حول البرنامج الاصلاحي الذي هو ليس امرا جديدا، والكل يعرف في لبنان بان هذا البرنامج الاصلاحي يعود عمره الى اكثر من 10 سنوات ولبنان كان ولظروف متعددة ونتيجة بعض المصالح لدى البعض، كانوا يقفوا ضد ادخال هذه الاصلاحات الضرورية وهذه كما ذكرت ليست جديدة وذكرت في اكثر من مناسبة وكان منها ما كان معدا خلال التحضير لمؤتمر باريس2 وتوقفت تلك الاصلاحات، وذكرت ايضا في موازنة العام 2005 التي اعدت عام 2004 وايضا تأخر القيام بهذه الاصلاحات، انا اعتقد اننا بحاجة ماسة للقيام بهذا الجهد الداخلي المواكب ايضا لهذا الجهد الذي يبذل من الاشقاء والاصدقاء".

سئل: هل برأيك سيأخذ البرنامج الاصلاحي مساره؟

أجاب: "اعتقد ان هناك مصلحة بالبرنامج لكل لبنان، فهذا البرنامج ليس للحكومة اللبنانية بل لكل لبنان واللبنانيين، وسيلمسون نتائج هذا الامر على مدى السنوات المقبلة. هذا البرنامج الذي يتناول عدة امور منها تحقيق النمو ومعالجة التشوهات التي اصابت الاقتصاد اللبناني، ومعالجة الأمور الاجتماعية نظرا لوجود فئات كثيرة من المجتمع اللبناني كانت الحروب الماضية والاحتلال والاجتياح الاسرائيلي الأخير لها اثر كبير في الدمار الذي حصل والخسارة الكبيرة، هذا البرنامج هو لمصلحة لبنان واعتقد ان من مصلحتنا جميعا ان نقف وراء البرنامج لان فيه منفعة لكل لبناني في كل مناطق لبنان. هذا البرنامج ليس للحكومة، فالحكومة اليوم موجودة وغدا لا، وستأتي حكومات اخرى، هذا البرنامج لكل لبنان ولكل اللبنانيين".

وزير خارجية ايطاليا

كذلك استقبل الرئيس السنيورة، أثناء وجوده في الرياض أمس، وزير خارجية ايطاليا ماسيمو داليما الموجود حاليا في المملكة العربية السعودية في حضور وزير الخارجية بالوكالة طارق متري وعدد من مساعدي الوزير داليما، وتناول البحث التحضيرات الجارية لمؤتمر باريس3 ومشاركة ايطاليا فيه.

 

النائب جنبلاط التقى وفودا من الضباط المتقاعدين و"اللقاء الوطني" وعين دارة: لصيانة وحدة الجيش ليتمكن من الاضطلاع بدوره في الحفاظ على المؤسسات وحماية الجنوب

وطنية - 14/1/2007 (سياسة) شدد رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط على "وحدة الجيش اللبناني وصيانته لا سيما في ظل الاوضاع والصعوبات التي تواجه الوطن لكي يتمكن من الاضطلاع بدوره في الحفاظ على المؤسسات وحماية الجنوب". كلام النائب جنبلاط جاء، خلال لقائه اليوم في قصر المختارة، وفدا كبيرا من الضباط المتقاعدين في الجيش اللبناني الذين رافقوا منذ العام 2004 وحتى اليوم الحركة الاستقلالية اللبنانية والقرار الوطني اللبناني المستقل والذين اكدوا على بناء الدولة والجيش اللبناني, في حضور امين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي شريف فياض.

وشدد النائب جنبلاط، امام الوفد، على "وحدة الجيش اللبناني واهمية الحفاظ على هذه المؤسسة وصيانتها خصوصا في ظل الوضع الراهن والصعوبات التي تواجه الوطن ليتمكن من الاضطلاع بدوره كاملا, وحفاظه على مؤسسات لبنان ومرافقه كافة", مذكرا في هذا المجال بالمهمة الاساسية للجيش اللبناني وهي حماية الجنوب من خلال القرار1701. واقام النائب جنبلاط على شرف الضباط مأدبة غداء. كما استقبل وفدا كبيرا من بلدة عين دارة، بحث معه في قضايا تهم البلدة.

اللقاء الوطني

والتقى النائب جنبلاط وفدا موسعا من "اللقاء الوطني" في اقليم الخروب, في حضور النائبين علاء الدين ترو ومحمد الحجار, وبحث معه في الوضع السياسي العام, وما يتعرض له لبنان حاليا من تهديد لسيادته واستقلاله, معلنا دعمه للمواقف الوطنية للنائب جنبلاط، ومؤكدا في بيان له على الثوابت الآتية:

- دعوة الاطراف السياسية كافة للموافقة على المحكمة ذات الطابع الوطني, لحماية لبنان ولكشف الحقيقة عن الاغتيالات التي تعرض لها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر شهداء الاستقلال في الوطن.

- دعوة كل القيادات والاحزاب الى العودة الى طاولة الحوار, لان الحوار وحده يمكن ان يحل القضايا المتنازع عليها كافة.

- التمسك بالمؤسسات الدستورية ودعوة مجلس النواب الى ممارسة صلاحياته.

- دعم المبادرة العربية التي تقدم بها الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

- دعم جهود حكومة الرئيس فؤاد السنيورة ولا سيما الورقة الاصلاحية المقدمة الى مؤتمر باريس 3, لتأمين الدعم لاعادة اعمار لبنان.

وتطرق البحث الى الوضع في اقليم الخروب, فحيا النائب جنبلاط تمسك ابناء الاقليم بالثوابت الوطنية والحفاظ على صيغة العيش المشترك.

وتم البحث في الوضعين المعيشي والخدماتي للاقليم, وجرى الاتفاق على عقد مؤتمر حول "انماء اقليم الخروب" تشارك فيه القوى السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبلديات والجمعيات, وابدى النائب جنبلاط دعمه للمؤتمر والعمل على انجاحه.

 

الشيخ المولوي دعا الى حماية المقاومة وانهاء الاعتصامات: للعودة الى معالجة الخلافات السياسية الداخلية بأسلوب الحوار

وطنية - 14/1/2007 (سياسة) دعا الامين العام للجماعة الاسلامية في لبنان الشيخ فيصل مولوي، خلال حفل اقامته الجماعة في صيدا، الى "حماية المقاومة في لبنان، وتعديل صيغتها بحيث تصبح مقاومة وطنية دفاعية، ورفض محاولات محاصرتها في فلسطين ولبنان"، وطالب "العقلاء بتبديد الهواجس المختلفة التي دفعتها للدخول في الصراع السياسي الداخلي". كما طالب الشيخ مولوي "المقاومة بالانسحاب من الشارع وانهاء الاعتصامات والعودة الى معالجة الخلافات السياسية الداخلية بأسلوب الحوار"، وناشد الجميع "تقديم التنازلات التي تضمن بقاء لبنان ووحدة نسيجه الاجتماعي". وحذر من "ان مواصلة التصعيد والتصعيد المضاد والاستمرار في حملة التشكيك بالسلطات الرسمية قد يؤدي الى اعاقة انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وبالتالي الى وقوع لبنان في المأزق الذي وقع فيه في نهاية ولاية الرئيس أمين الجميل". واقترح الشيخ مولوي آلية للخروج من الوضع الحالي وذلك عن طريق:

1- الاسراع في اقامة حكومة وحدة وطنية وفق المبادرة العربية ودعوة الرئيس نبيه بري للقيام بدوره في هذا المجال.

2- تحقيق الاجماع اللبناني على المحكمة ذات الطابع الدولي، وذلك باحالة مشروعها للدراسة في لجنة الادارة والعدل النيابية التي تناقش جميع الملاحظات وتقدم التعديلات المناسبة.

3- التوقف عن اي تصعيد يؤثر على مؤتمر باريس 3 فهو مناسبة دولية لمساعدة لبنان اقتصاديا وتأجيل مناقشة الورقة الاصلاحية الى حين قيام حكومة الوحدة الوطنية.

4- التوافق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية تتقاطع عنده مطالب الطرفين ويستطيع تبديد هواجس الطرفين والمحافظة على وحدة لبنان وسيادته ورفضه لجميع انواع الوصايات الخارجية".

التيار الوطني" استغرب تأجيل الانتخابات في كلية الزراعة

وطنية - 14/1/2007(متفرقات) أصدرت لجنة الشباب والشؤون الطلابية في التيار الوطني الحر البيان الآتي:

" أقدمت ليل امس السبت ادارة الجامعة اللبنانية، وفي خطوة منافية لأبسط أنواع الديموقراطية، الى تأجيل الانتخابات الطلابية في كلية الزراعة المقررة أصلا نهار الاثنين 15 كانون الثاني 2007 ، وفي كافة كليات وفروع الجامعة اللبنانية عازية السبب الى تأزم الاوضاع السياسية في البلاد. واللافت ان الادارة أقدمت على هذه الخطوة دون إبلاغ الاطراف المعنية بالانتخابات خصوصا قوى المعارضة التي كانت على موعد مع فوز انتخابي جديد يمكن تلمسه نتيجة تقلص عدد مرشحي قوى السلطة وخصوصا "القوات اللبنانية" الى نصف المقاعد الانتخابية.

ان اللجنة واذ تستغرب ان تكون ادارة الجامعة اللبنانية قد تنبهت منذ يومين فقط الى تأزم الاوضاع السياسية في البلاد والى امكانية انعكاس ذلك على الانتخابات الطلابية في الجامعة اللبنانية، تتساءل عن علاقة تأجيل الانتخابات بما شيعته قوى السلطة قبل يومين عن خطوة الادارة هذه والمتعلقة بان الانتخابات لن تحصل، وتدعو بالتالي ادارة الجامعة اللبنانية الى تحديد موعد للانتخابات الطلابية احتراما لحقوق الطلاب بممارسة قواعد الديموقراطية".

 

الشيخ يزبك خلال زيارة لسوريا:المشروع الاميركي سيفشل في لبنان

وطنية - 14/1/2007 (سياسة) زار عضو شورى "حزب الله" الشيخ محمد يزبك سوريا، والتقى عددا من المسؤولين السوريين ورجال الدين، وتم التداول في الوضع العام في المنطقة. وشدد الشيخ يزبك، في خطبه، على "ما يكيده الاعداء لهذه الامة من محاولات فتن بين أبناء الشعب الواحد وبين دول المنطقة وبين المسلمين لتنفيذ مشروع الشرق الاوسط الجديد بدءا من لبنان بعد فشلهم في العراق، ولذا حاولوا مع اصدقائهم في لبنان سياسيا وفشلوا، فكان خيارهم الأخير العمل العسكري ضد المقاومة وكذلك فشلوا. ولذا عملوا بكل ما لديهم لفك الارتباط بين سوريا ولبنان من خلال الحرب، فكانت المفاجأة لهم اندماجا بين لبنان وسوريا".

وتابع: "اننا طالبنا بالمشاركة السياسية من أجل حماية لبنان، ولكنهم يريدون السير بلبنان في الطريق الأميركي"، مؤكدا "ان المشروع الأميركي سيفشل في لبنان".

 

الشيخ عز الدين:السلطة تمعن في خرق الدستور وتجاوز القانون والايام المقبلة ستشهد مزيدا من التصعيد يؤدي الى انفراج الازمة

وطنية - 14/1/2007 (سياسة) اعتبر المسؤول السياسي ل"حزب الله" في الجنوب الشيخ حسن عز الدين "أن ما نعيشه في الداخل اللبناني اليوم هو استكمال للعدوان الذي شنه العدو الصهيوني وفشل في تحقيق اهدافه وكانت له نتائج ومفاعيل، إلا أنهم لا يريدون أن يعترفوا بهذه النتائج وبهذا الانتصار للمقاومة بهزيمة العدو الذي اعترف هو بذلك".

وقال الشيخ عز الدين، خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه "حزب الله" في ذكرى اسبوع الفقيد المجاهد احمد حسين عيسى في بلدة راميا الحدودية، في حضور فعاليات وشخصيات وحشد من الاهالي "ان بعض اركان السلطة في لبنان وبعض القوى السياسية، عن غباء او عن عمد، لا يريدون الا ان يكونوا جزءا من المشروع الذي يريد ان يلغي المقاومة في هذا البلد"، معتبرا "ان هذه السلطة فقدت مشروعيتها السياسية والشعبية والقانونية والدستورية وهي كل يوم تمعن في خرق الدستور وتجاوز القانون، وهي مع ذلك تتنفس الأوكسيجين فقط من الدعم الدولي أي نفس الدعم الذي أطلق دعمه المطلق للعدو الصهيوني".

وأكد "ان مطلب المعارضة اليوم هو تشكيل حكومة وحدة وطنية والمشاركة الحقيقية والفعلية وعدم الاستئثار بالقرارات السياسية الأساسية، وفريق السلطة يرفضون ذلك لأنهم غير قادرين ومرتبطين بارادة الوصاية الأجنبية"، مشيرا الى "ان المعارضة اليوم تقف امام مسؤولياتها التاريخية وقد اعطت هذه السلطة كل الفرص وفتحت المجال امام كل المبادرات المحلية والعربية والاقليمية والدولية، ولكن هذه السلطة وهذا الفريق المتسلط هو الذي أفشل المبادرات العربية التي قامت لحل الازمة". وقال: "ان الايام المقبلة ستشهد مزيدا من التصعيد الذي يؤدي في نهاية المطاف الى انفراج الازمة بما يؤمن الاستقرار والهدوء لساحتنا الداخلية ويبقي لبنان قويا في مقاومته وبوحدة ابنائه".

 

النائب الساحلي استغرب الصمت حول "الدول غير المتعاونة"

النائب طقش: نرحب بباريس3 على ان لا يتضمن اي التزامات سياسية

وطنية - 14/1/2007 (سياسة) اكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نوار الساحلي "ان الصراع اليوم هو بين خطين سياسيين: خطة تمثله المعارضة الوطنية والذي يشكل وحدة متراصة بين كل الاطراف والطوائف اللبنانية همها ان يكون القرار لبنانيا وخط متمثل بفئة تجمعها السلطة والارتهان المطلق للادارة الاميركية".

واكد النائب الساحلي، في احتفال تأبيني في حسينية البرجاوي، "ان الاجتماع الذي حصل الخميس الماضي لا يمكن تصنيفه في أي حال من الاحوال انه اجتماع لمجلس الوزراء بل هو سابقة خطيرة في خرق الدستور ونحر العيش المشترك، وقد حذرنا هذا الفريق من مغبة التمادي بهذه الطريقة، لكن يبدو ان سيده الاميركي يلزمه بالتسلط والتجبر"، مذكرا "ان لبنان هو بلد فريد بتركيبته فالديمقراطية التوافقية هي صفة لبنانية ولا يمكن مقارنتها باي بلد اخر". واستغرب النائب الساحلي "صمت فريق السلطة حول مطالبة روسيا بالكشف عن الدول غير المتعاونة مع التحقيق"، وسأل: "هل سيطالب وليد جنبلاط غدا بتغيير النظام الروسي، وهل ان روسيا ضد معرفة الحقيقة"، متهما "جماعة 14 شباط بانهم لا يريدون محكمة قضائية جزائية بل يريدون سلاحا سياسيا".

النائب طقش

بدوره، رحب عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب جمال الطقش، في لقاء سياسي في بلدة بوتين، بمؤتمر باريس 3 "على ان لا يتضمن اعطاء اي التزامات سياسية على حساب عزتنا وانتصارنا"، مجددا "التأكيد أن الحكومة الحالية هي غير دستورية وغير قانونية لانها تحكم بصورة احادية بعدما انقلبت على دستور الطائف وعلى الحلف الرباعي الذي اتت بموجبه". وتساءل النائب الطقش عن "المساعدات التي أتت الى لبنان اثر العدوان الاسرائيلي في تموز الفائت وكيفية صرفها"، مشيرا الى "ان هذه التبرعات والهبات تفوق ما سببته الحرب من اضرار اقتصادية ومالية وتدمير في البنى التحتية".

 

الحريري بعد لقائه شيراك: التحديات التي يواجهها لبنان كبيرة وصعبة جدا وهي تحديات لن يحلها سوى اللبنانيين وتستوجب الحوار اللبناني الداخلي

وكالات - 2007 / 1 / 14

أجرى رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري ظهر اليوم في باريس مباحثات مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك في قصر الإيليزيه، تناولت آخر التطورات في لبنان والمنطقة والتحضيرات الجارية لعقد مؤتمر باريس 3. وحضر اللقاء الذي دام ساعتين وربع الساعة مستشار النائب الحريري للشؤون الأوروبية بازيل يارد. وبعد اللقاء، قال النائب الحريري للصحافيين: "تعلمون جميعا أن التحديات التي يواجهها لبنان كبيرة وصعبة جدا. وهي تحديات لن يحلها سوى اللبنانيين وتستوجب الحوار اللبناني الداخلي لحل كل الصعوبات التي يواجهها لبنان. وأنا أتيت إلى باريس لبحث مؤتمر باريس 3 مع الرئيس شيراك. بالنسبة لنا، فإن باريس 3 ليس لفريق من اللبنانيين. صحيح أن حكومة الرئيس السنيورة قامت بكل الجهود والإصلاحات لإنجاح مؤتمر باريس 3، ولكن باريس 3 هو لكل مواطن لبناني يريد أن يعيش بكرامته في لبنان. باريس 3 هو تكملة لباريس 2 الذي كان قد بدأ على أساس حصول إصلاحات في الداخل لاستنهاض الاقتصاد اللبناني ووضع المواطن اللبناني والبلد في موقع كون لبنان بلدا أساسيا في المنطقة العربية. وأريد أن أضيف أن الحكومة اللبنانية طلبت عقد مؤتمر باريس 3 لمساعدة لبنان على انهاء أزمة الدين العام التي يواجهها وليس هناك أي شروط موضوعة على باريس 3 سوى بعض الاصلاحات الادارية والمالية التي كان يفترض أن تنفذ بعد باريس 2 والقيام ببعض المشاريع التي وافقنا عليها في باريس 2 كالخصخصة وغيرها من الإجراءات. وهنا أضيف أن الكثير من الناس يتكلم عن الشرق الأوسط الجديد، وأريد أن اقول أننا لسنا لا مع الشرق الأوسط الجديد ولا مع الشرق الأوسط الإسلامي الإيراني الجديد. نحن مع الشرق الأوسط العربي البحت. وفي باريس 3 سيكون هناك أصدقاء كثيرون للبنان سيساعدونه، وخاصة من الدول العربية، وصحيح أن هناك بعض المشاكل التي تواجهها المنطقة العربية، ولكن هذه مشاكل عربية ونحن نحلها كعرب من دون أي تدخل خارجي. تركز الكلام في اللقاء كليا على آلية باريس 3 والدول المشاركة فيه، والجهود التي كان قد قام بها الرئيس شيراك وهو المؤمن بلبنان كبلد حوار وعيش مشترك وديمقراطية وحرية. وقد أكد لي الرئيس شيراك أنه داعم منذ البداية لمؤتمر باريس 3 والحكومة اللبنانية التي تريد حياة أفضل للبنانيين".

سئل: هل تعتقد أن تحرك المعارضة سيكون له تأثير على مؤتمر باريس 3؟

أجاب: "باريس 3 ليس للموالاة ولا للمعارضة. هو لكل اللبنانيين، ليس لفريق 8 آذار ولا لفريق 14 آذار ولا لأي فريق آخر. باريس 3 لكل اللبنانيين، لكل مواطن لبناني يريد أن يعود الاقتصاد إلى النهوض. وباريس 3 هو أيضا الأمل للشباب والشابات الذين غادروا لبنان ويغادرونه، كي نعطيهم الأمل بالعودة إلى بلدهم ووطنهم. وباريس 3 سيخلق أيضا فرص عمل كثيرة داخل لبنان"

سئل: هل سيؤثر باريس 3 على الوضع الاقتصادي في لبنان؟

أجاب: "باريس 3 ليس موجها ضد أي فريق ولا يجب أن يكون كذلك. وأدعو المعارضة ألا يكون موقفها من باريس 3 موقفا من 14 آذار، بل موقفا لكل اللبنانيين. وكما قلنا، فإن يدنا ممدودة للحوار، وللجلوس على الطاولة وللحل السياسي في لبنان، لكن باريس 3 هو لجميع اللبنانيين وجميع الفئات اللبنانية لحل الوضع الاقتصادي المتأزم في لبنان".

سئل: هل تعتقد أن أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى سيعود إلى لبنان ويعيد تحريك مبادرته؟

أجاب: "بالنسبة لمبادرة السيد عمرو موسى، فكما تعلمون كنا موافقين عليها وما زلنا نأمل أن المبادرة العربية هي التي يمكن أن توصلنا إلى حل. وكما قال سعادة الأمين العام عمرو موسى ففي لبنان يجب ألا يكون هناك لا غالب ولا مغلوب، ونحن لسنا ساعين للانتصار ولا نريد أن ينتصر علينا أحد. نحن نعتبر أن اللبنانيين جميعا، وكل الجهات السياسية يجب أن تخرج بحفظ ماء الوجه للجميع وأن تكون المصلحة النهائية هي مصلحة لبنان وفقط للبنان واللبنانيين".

سئل: هناك كلام عن مساع تحديدا للقاء بين المستقبل وحزب الله. هل هذا الأمر ممكن في الوقت الحاضر؟

أجاب: "ليس لدي أي مشكلة في أي لقاء بيني وبين السيد حسن نصر الله. قلتها في السابق وأقولها مجددا: أنا مستعد للقاء السيد حسن نصر الله في أي وقت وأي لحظة يحددها. اللقاء يجب أن يكون منتجا ولإيجاد حلول سياسية للأزمة التي نعيشها. وأؤكد هنا مجددا أن باريس 3 ليس لجزء من اللبنانيين بل لكل مواطن لبناني، لإعادة إعمار لبنان وإعادة النهوض بالاقتصاد اللبناني وإعادة الأمل للشباب اللبناني والشابات اللبنانيات الذين غادروا لبنان منذ الحرب التي شنت على لبنان. باريس 3 هو تكملة لباريس 2 الذي يسأل بعض الناس اليوم عن الإصلاحات والخصخصة، وهي كلها إصلاحات كان يفترض أن تحصل في باريس 2 ولو قمنا بها في باريس 2 لما وصلنا إلى باريس 3 أصلا. لذلك، نحن مع الحوار، وليس لدينا أي مشكلة في الحوار.

سئل: ما هو حجم الوعود المتوقعة من مؤتمر باريس 3؟

أجاب: "بإذن الله سترون الحجم في 25 الشهر الجاري، وسيكون باريس 3 نجاحا للحكومة اللبنانية واللبنانيين، وأنا متفائل جدا، لكني لا أريد التحدث عن أرقام وما يمكن تحقيقه ولكن كما ترون فإن المجتمع الدولي والدول العربية متحمسة جدا للمشاركة في باريس 3 وهناك إيمان لدى المجتمع الدولي والدول العربية حيثما نتوجه وحيثما نجري محادثات نسمع كم هم متعلقون بلبنان. وبرأيي أنه يجب على اللبنانيين بدورهم أن يتعلقوا ببلدهم ويفتحوا الحوار بين بعضهم لإيجاد الحلول المجدية لمستقبل لبنان".

سئل (بالفرنسية): ما هي الآفاق لمؤتمر باريس 3، وماذا سمعتم من الرئيس شيراك بهذا الشأن؟

أجاب (بالفرنسية): كان الرئيس شيراك داعما دائما للبنان سياسيا واقتصاديا. إن مؤتمر باريس 3 تكملة لباريس 2 ولبنان يحتاج لهذا المؤتمر ولهذه المساعدة الاقتصادية التي ستوفر أملا للشباب والشابات في لبنان لكي يبقوا في لبنان ويعودوا إليه. مؤتمر باريس 3 سيوفر فرص عمل جديدة في لبنان ولبنان بحاجة لمبادرات جديدة. إن فرنسا كانت دائما صديقا كبيرا للبنان، ونحن نشكر الرئيس شيراك دائما على وقوفه إلى جانب لبنان وعلى وقوف فرنسا إلى جانب لبنان في الأوضاع الأكثر صعوبة. ونحن اليوم نرى فرنسا مجددا تقف مع أصدقاء لبنان في الصف الأول لمساعدة لبنان واللبنانيين على حل مشاكلهم".

سئل: أين أصبحت الوساطات العربية ووساطة عمرو موسى؟

أجاب: "نحن لم نقل يوما أن وساطة السيد عمرو موسى فشلت أو توقفت، بل على العكس نحن مؤمنون أننا في نهاية المطاف علينا أن نصل إلى مرحلة يتحاور فيها كل اللبنانيين ويتكلمون بنفس اللغة لمصلحة لبنان العليا. نحن نريد أن يتم الحوار بأسرع وقت ممكن ونريد للمعارضة أيضا أن تكون بإذن الله جزءا من نجاح باريس 3، وهذا أحب ما على قلوبنا".

سئل: هل بحثتم بالعراقيل التي تواجه المحكمة الدولية؟

اجاب: "جرى نقاش حول المحكمة الدولية ونحن ما زلنا متفائلين بالمبادرة العربية والحوار الذي قد ينشأ قبل باريس 3 أو بعده بالنسبة للمحكمة الدولية والحكومة وكل الأمور المطروحة في لبنان. بالنسبة للمحكمة الدولية من الواضح أن المجتمع العربي والدولي ونحن كلبنانيين وكتيار سياسي مصرون على المحكمة الدولية لأنها هي الحماية للبنان في المستقبل من أي محاولات اغتيال واغتيالات يمكن أن تحصل. فالدعم الفرنسي والدعم الاوروبي والدعم العربي والدعم في الأمم المتحدة والدعم الروسي والصيني للمحكمة الدولية موجود، وعندما جرت الموافقة على النظام الأساسي للمحكمة الدولية، تعلمون جميعا أن الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن وافقت كلها على هذا النظام الأساسي".

سئل: ما هو تعليقك حول الكلام عن عشر دول لا تتعاون مع التحقيق؟

أجاب: "أشكرك على هذا السؤال. لقد قلت أن هناك قرارا تعرفونه رقمه 1636 يدعو جميع دول العالم إلى التجاوب مع التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومن واجب كل الدول أن تتعاون مع لجنة التحقيق. وإن أي دولة لا تتعاون تضع نفسها في موضع الشك، وهذا ثانيا سبب أساسي لتسريع تشكيل المحكمة الدولية".

سئل: حتى لو كانت صديقة؟

أجاب: "حتى لو كانت صديقة، عليها ان تتعاون. وفي موضوع جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وبالنسبة للحقائق والمعلومات المتعلقة باغتيال رفيق الحريري وباسل فليحان وكل من اغتيل من بعدهما يجب أن يكون هناك تعاون من كل الدول، وخاصة إذا كانت صديقة. وهذا موقف مبدئي بالنسبة لنا وقد اتخذناه سابقا ونستمر عليه. ولكن موضوع تسريع المحكمة الدولية وإيجاد الحلول لإبرامها في مجلس النواب وإيصالها إلى الأمم المتحدة تساعد في جعل هذه الدول في متناول المحكمة الدولية التي هي تحدد من المجرم ومن القاتل. وشكرا".

 

النائب شهيب: يطمحون الى اخفاء الحقيقة وابقاء لبنان ساحة صراع

وكالات - 2007 / 1 / 14

أدلى النائب اكرم شهيب، تعليقا على تجمع قوى 8 آذار امام العدلية، بالتصريح التالي: "لقد صدقوا بدعوتهم لمعرفة الحقيقة كونهم يطمحون الى حقيقة واحدة هي اخفاء الحقيقة، ونجاح الحلف الالهي بابقاء لبنان ساحة صراع ومنصة اطلاق صواريخ وميدانا مشرعا لحكام دمشق.

وللتاريخ نذكر بجدية حزب الله في معرفة الحقيقة، انه في اليوم الثاني لاستشهاد الرئيس الحريري ورفاقه في 16 شباط 2005 ومن على باب دارته في قريطم صرح السيد حسن نصر الله للمنار "بان عائلة الحريري حدثته عن وجوب حصول تحقيق دولي، فابلغها انه لا يستطيع مساعدتها في هذا الامر لانه ليس لدينا ثقة بالاميركيين ولا بمجلس الامن ولا بالامم المتحدة".

فالذي رفض قيام لجنة تحقيق دولية بصراحة وخرج وزراؤه في 12-12-2005 يوم استشهاد جبران تويني من مجلس الوزراء معتكفين منعا للبحث بقيام المحكمة وتوسيع التحقيق ليشمل الجرائم التي تلت اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه واستقال وزراؤه في محاولة لمنع اقرار مسودة المحكمة ذات الطابع الدولي.

وفي الاول من كانون الاول 2006 بدأ تنفيذ الانقلاب منعا لمبدأ المحكمة وتحت شعار المشاركة وبهيصة سورية تذكرنا بتجمع 8 آذار وفي الساحة نفسها تحية ووفاء لسوريا آل الاسد مقرونة باهداء بندقية المقاومة للمفوض السامي السوري في لبنان، كما تذكرنا بتوزيع الحلوى في المدارس والساحات يوم استشهد جبران تويني وباطلاق النار ابتهاجا يوم اغتيل الشهيد بيار الجميل... ويسألون عن الحقيقة؟!

نعم نحن مع معرفة الحقيقة لاننا ندرك ان شهداء ثورة الارز استشهدوا على طريق الحرية والاستقلال والديمقراطية وبناء الوطن السيد التي يتصدى لها الانقلابيون ولا زالوا يتصدون لاسقاط البلد ساعة تحت شعار المشاركة وساعة تحت شعار مطالب نقابية وعمالية وساعة تحت شعار معرفة الحقيقة، وهم لا يطمحون الا لاسقاط لبنان في براثن المشروع الايراني السوري الالهي، وان دماء شهداء ثورة الارز، من قضى منهم والاحياء، ترفض التجار والمتاجرين، والقنابل الدخانية لم تخف الحقيقة يوما، والمظاهرة المسرحية لن تخدع الشعب اللبناني الذي يعرف الحقيقة ويرفض السماسرة والوسطاء اصحاب اللاقضية الذين يستعيرون ساحات غيرهم وقضايا غيرهم وشعارات غيرهم وحتى دماء وشهداء غيرهم".

النائب جنبلاظ: لصيانة وحدة الجيش ليتمكن من الاضطلاع بدوره في الحفاظ على المؤسسات وحماية الجنوب

وكالات- 2007 / 1 / 14

شدد رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط على "وحدة الجيش اللبناني وصيانته لا سيما في ظل الاوضاع والصعوبات التي تواجه الوطن لكي يتمكن من الاضطلاع بدوره في الحفاظ على المؤسسات وحماية الجنوب". كلام النائب جنبلاط جاء، خلال لقائه اليوم في قصر المختارة، وفدا كبيرا من الضباط المتقاعدين في الجيش اللبناني الذين رافقوا منذ العام 2004 وحتى اليوم الحركة الاستقلالية اللبنانية والقرار الوطني اللبناني المستقل والذين اكدوا على بناء الدولة والجيش اللبناني, في حضور امين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي شريف فياض. وشدد النائب جنبلاط، امام الوفد، على "وحدة الجيش اللبناني واهمية الحفاظ على هذه المؤسسة وصيانتها خصوصا في ظل الوضع الراهن والصعوبات التي تواجه الوطن ليتمكن من الاضطلاع بدوره كاملا, وحفاظه على مؤسسات لبنان ومرافقه كافة", مذكرا في هذا المجال بالمهمة الاساسية للجيش اللبناني وهي حماية الجنوب من خلال القرار1701.

واقام النائب جنبلاط على شرف الضباط مأدبة غداء. كما استقبل وفدا كبيرا من بلدة عين دارة، بحث معه في قضايا تهم البلدة.

اللقاء الوطني

والتقى النائب جنبلاط وفدا موسعا من "اللقاء الوطني" في اقليم الخروب, في حضور النائبين علاء الدين ترو ومحمد الحجار, وبحث معه في الوضع السياسي العام, وما يتعرض له لبنان حاليا من تهديد لسيادته واستقلاله, معلنا دعمه للمواقف الوطنية للنائب جنبلاط، ومؤكدا في بيان له على الثوابت الآتية:

- دعوة الاطراف السياسية كافة للموافقة على المحكمة ذات الطابع الوطني, لحماية لبنان ولكشف الحقيقة عن الاغتيالات التي تعرض لها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر شهداء الاستقلال في الوطن.

- دعوة كل القيادات والاحزاب الى العودة الى طاولة الحوار, لان الحوار وحده يمكن ان يحل القضايا المتنازع عليها كافة.

- التمسك بالمؤسسات الدستورية ودعوة مجلس النواب الى ممارسة صلاحياته.

- دعم المبادرة العربية التي تقدم بها الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

- دعم جهود حكومة الرئيس فؤاد السنيورة ولا سيما الورقة الاصلاحية المقدمة الى مؤتمر باريس 3, لتأمين الدعم لاعادة اعمار لبنان.

وتطرق البحث الى الوضع في اقليم الخروب, فحيا النائب جنبلاط تمسك ابناء الاقليم بالثوابت الوطنية والحفاظ على صيغة العيش المشترك.

وتم البحث في الوضعين المعيشي والخدماتي للاقليم, وجرى الاتفاق على عقد مؤتمر حول "انماء اقليم الخروب" تشارك فيه القوى السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبلديات والجمعيات, وابدى النائب جنبلاط دعمه للمؤتمر والعمل على انجاحه.

 

اعتصام العار في العدلية !

علي حماده

"يا أشرف الناس"، بهذه الكلمات المستنسخة من خطب الامين العام لـ"حزب ولاية الفقيه" في لبنان السيد حسن نصرالله خاطب صهر النائب الجنرال ميشال عون المشاركين في اعتصام "8 آذار" المعيب أمام وزارة العدل للمطالبة بكشف "الحقيقة" في جرائم الاغتيال التي استهدفت الاستقلاليين الذين انتفضوا على المافيا السورية - اللبنانية المشتركة التي ينتمي اليها منظمو الاعتصام - المهزلة الذي يفوق بقية الاعتصامات امام المؤسسات العامة "فجورا" ممن "هم في موقع الإدانة"، وفق تعبير آل الجميل المفجوعين بابنهم الشاب والذين راقبوا كبقية اللبنانيين مشهدا يندى له الجبين، عندما لف المعتصمون صورة عريس الشهداء بزوبعة الحزب الذي لا يزال "يقاوم" اسرائيل من قرى الكورة وبلداتها!

لقد كان مشهد العار على أبواب قصر العدل مثالا حيا لما يمكن ان يذهب اليه اتباع النظامين السوري والايراني في لبنان من تحريف للحقائق، إذ يقتلون الناس ويسيرون في جنازاتهم. ان تظاهر جماعات بشار الاسد وماهر الاسد وآصف شوكت ورستم غزالي في لبنان للمطالبة بكشف الحقيقة في الجرائم يعد منتهى الانحطاط في السياسة اللبنانية، خصوصا ان المعركة القائمة اليوم هي معركة وضع يد ولاية الفقيه على بلاد الارز، وتطيير المحكمة الدولية حماية للقتلة. والذين تجمعوا بالأمس امام قصر العدل وفي مقدمهم ممثلو العماد عون لم يسألوا انفسهم عن الدور الذي يؤدونه لمنع احقاق العدل، ليس في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري فحسب، انما ايضا في جرائم طاولت كلها قادة مسيحيين في مقدمهم جبران تويني وبيار الجميل. لم يعودوا الى ضمائرهم، وبدلا من ذلك آثروا ان يخوضوا غمار حرب ضروس ضد الاستقلال اللبناني، والنظام الديموقراطي، والتعددية، من اجل حماية القتلة الذين يعرفهم العالم بأسره، وهم يعرفونهم قبل غيرهم. اكثر من ذلك، استتبعوا انفسهم ومن يمثلون لأنظمة اقلها شرا يريد السيطرة على حياة اللبنانيين وتدمير نظامهم، وأكثرها شرا يعمل بلا هوادة على تدمير البلاد ونشر الموت في ارجائها.

كان حريا بحلفاء بشار الاسد وأتباعه الذين اجتمعوا صبيحة امس امام قصر العدل ان يتوجهوا شطر الرئيس السوري ليطلبوا الحقيقة منه، وليسألوه صراحة: لماذا قتلت رفيق الحريري، وجبران تويني، وبيار الجميل، وسمير قصير، وباسل فليحان، وجورج حاوي؟

كان حريا بهم ان يراجعوا ذواتهم في ما آلت اليه اوضاع اللبنانيين بسبب اعمالهم الخارجة على القانون التي تضرب كل يوم اقتصاد البلاد، وتهدد لقمة عيش اللبنانيين في اكثر من قطاع.

كان حريا بهم ان يجروا مراجعة حقيقية للحرب الكارثية التي بدأها "حزب ولاية الفقيه" صيف 2006، فتسبب بقتل اكثر من 1300 لبناني، وتدمير آلاف البيوت والمنازل. ولا حسيب او رقيب، فيحاسبوه بدلا من ان يسعوا الى تسليمه البلاد.

كان حريا بهم ان يسائلوا حزب" المقاومة من الكورة" عن الاسلحة التي يكدسها، والمحاولات التخريبية التي انكشفت، وتلك التي يقال انها ستكشف قريبا، و ما اخطرها. اخيرا، كان حريا بالعونيين الذين اتوا البارحة برفقة صهر الجنرال المفوه الى ساحة قصر العدل ان يلحوا بسؤال زعيمهم من ذلك المكان بالتحديد: "اين صرت من 7 آب 2001؟"

لقد كان اعتصام البارحة بالفعل اعتصام عار.

 

الاتحاد المسيحي الديمقراطي اللبناني

علـم وخبـر 262 / أ.د.

ت 20/9/1988

كلِمَةُ رَئيس الإتِّحاد المسيحيّ الديمقراطيّ اللُبنانيّ النائِب نعمة الله أبي نصر التي ألقاها لدى ترؤسِهِ وَفدَ الإتِّحادِ لتهنِئَة البَطريَرك بمناسبة أعياد رأس السنة

سيَّدي غِبطَةَ البَطريرك أتَيْنـاكَ اليومَ كَكُلِّ سنَةٍ في مَطلَعِ العامِ الجديد مُهنِّئينَ مُبتَهلينَ الى سيِّدِ الكَون أن يَنظُرَ الى لُبنانَ بِعَينِ الرأفَةِ ويَحميَ شَعبَهُ وأرضَهُ مِنَ الإنقِساماتِ والأطماعِ .

صاحِـبَ الغِبطَـة

يأتيكَ الناسُ مِنْ كُلِّ حَدْبٍ وصَوب ، قِسمٌ مِنْهُم يُجيدُ تغليفَ النوايا بالألفاظِ المُزيَّفَة التي لا يَنطَبِقُ معناها على مبناها . وقِسمٌ آخر يُلقي بينَ يَدَيْكَ هُمومَهُ وأحمالَهُ الثَقيلَةَ ، وكأنَّهُ ينتَظِرُ مِنَ المقامِ أن يجتَرِحَ العجائِب. أمّا القِلَّة مِن زُوَّارِكَ فتأتي إليكَ لتُحاوِرَكَ بِصدقٍ ، وتُصغِيَ الى كَلِماتِكَ بِعقلٍ مُنفَتِحٍ وقَلبٍ فطين . يـا رأسَ كنيسَتِنا ، إن سِرَّ قُوَّةِ الكَنيسةِ المارونيَّة على مَدَى ألْفٍ وثَلاثمِائَةِ سَنَةٍ ومَا يَزيد أنَّها كَرَّسَتْ نَفْسَها كَنيسَةً للْوَطَنِ ، ولَمْ تَجْعَلْ مِنْ لُبْنانَ وَطنا" لِخِدمَة الكَنيسَة . إنَّ سِرَّ قُوَّةِ الكَنيسةِ المارونيَّة هُوَ ارتِباطُها بالأرضِ ، كَما ارتِباطُها بالسماءِ ، مِنْ جَبَاِلِ لُبنان استمدَّت صُمودَها والى جَانِبِ الصَليبِ َجعَلَت مِنَ الأرْزِ رَمزا" لَها . لُبنانُ ما كانَ ليكونَ لولا القراراتِ الكبيرَةِ لعُظماءِ قنُّوبين ويانوح وبكركي . لَقَد كانَ صوتُ الكنيسَةِ المارونيَّةِ هوَ الأقوى على مَرِّ العُصور . هكذا كان أيامَ الدويهي الكبير والحويك العظيم وهوَ كذلِكَ مَعَكُم يا صاحِبَ الغِبطَة . بالأمسِ تَساءَلنا أينَ أصبَحَ الموارِنَةُ المؤسِّسون وراءَ قياداتِهِم السياسيَّة والكنسيَّة في الواقِع اللُبنانيّ الجَديد ؟ وكيفَ يُمكِنُ أن يَرتاحَ لُبنانُ طالما أنَّ المسيحيِّينَ عامةً والموارِنَة خاصَّةً مُغيَّبونَ مُبعَدونَ عن مَراكِزِ القرار ، في وَطَنِهِم الأول والأخير لُبنان ؟! لقد استأثر شُركاؤهُم في الوطن في أكثر من حقِّهم المُكتسَب في حُكمِ لُبنان ، فاهتزَّ الهَيكَلُ اللُبنانيّ القوميّ ، ووقعنا في خِضَمِّ أزْمَةٍ كيانيَّةٍ خطيرَة عطَّلَتْ المَفهومَ التاريخيَّ لِنُشوءِ الوَطَن اللُبنانيّ . أمامَ هذا الواقِعِ الأليم ، وبِدالَّةِ الإبنِ على أبيه تَساءَلْنا بالأمسِ لِماذا لا يَستَعيـدُ المؤسِّسُ التاريخيُّ لِلُبنـان الوَطَـنْ مبادرَتهُ ، بِرؤيَـةٍ مارونيَّةٍ لُبنانيَّـةٍ أبويَّـةٍ تعدُديَّـة خلاقَـة ؟!فإذا بِكُم تُواجِهونَ هذا الواقِعَ ؛ بِفِعْلٍ ، وحِكمَةٍ ، بِذَكاءٍ وجرأةٍ وتَوحد . فأسمَعتُـم اللُبنانييِّن والعرَب والعالَم بأسرِهِ ، حقيقَةَ مَوقِفِ الكنيسَةِ منَ القَضايا الوطنيَّة ، فذكَّرتُموهُم بِثوابِتِ الكنيسَةِ المارونيَّـة التي تَصْلُحُ اليومَ لأنْ تَكونَ دُستورَ حياةٍ لجميعِ اللُبنانيِّين ومدخلاً لحلِّ أزماتِهِم بِشَكلٍ تَوحيديٍّ صحيح .

-2-إنَّنا لا نرى في هذهِ الأيام الصعبَة أيَّ نافِذَةٍ يَدخُلُ مِنها النورُ ، سوى تِلكَ التي شرَّعتها بكركي أمام اللُبنانيِّين .

إنَّ هذا الصَرحَ هوَ محجةُ اللُبنانيِّينَ وقُبلة الطامِحينَ الى وطنٍ سيِّدٍ ، حرٍّ ، مُستقل .

إنِّهُ بيتُ الباحثينَ عنِ العَدالَةِ ، الرافِضينَ للظُلمِ . بيتُ الساعينَ وراءَ العيشِ الكريم . بيتُ المؤمنينَ بخصوصيَّةِ الكيانِ اللُبنانيّ في مَشرِقِ الصِراعاتِ الدائِمَة والحلولِ المُستبعَدَة . إنَّ ملايين اللُبنانيِّين في لبُنان وبُلدانِ الإنتِشار في جهاتِ الأرضِ الأربع يتطلَّعونَ اليومَ الى بكركي صخرَةِ الخلاصِ لِتُبادِرَ من جَديدٍ الى فرضِ الحلِّ العادِلِ . إنَّهُم يُعَلِّقون الآمالَ الكَبيرَةَ على مَساعي رُسُلِكَ الأحْبار ، كالمَسيحِ أرْسَلتَهُم الى القِياداتِ المارونِيَّة يَعمَلونَ على وِحدةٍ مارونيَّةٍ تَفرُضُ نَفْسَها كَمَدْخَلٍ لِوِحدَةٍ وَطنيَّةٍ شَامِلَةٍ طالما كانَ المَوارِنَةُ المؤسِّسونَ رُوادَها . إنَّ اللُبنانيِّينَ ينتظِرونَ قيامَ الحُكمِ العادِلِ الذي يُعطي كُلَّ مواطِنٍ حقَّهُ . الحُكمُ الذي يَحتَرِمُ أحكامَ القَضاءِ فَيُسقِطَ الجنسيَّةَ اللُبنانيَّةَ عَنْ غيرِ مُستَحقّيها ويُعيدُ للِمُغتَربِ حقَّهُ الطبيعي في استِعادةِ جنسيَّة آبائِهِ وأجدادِه .

الحُكمُ الذي يُعَلِّمُ أجيالَنا الطالعةَ حقيقةَ مَنْ عَمِلَ من أجلِ لُبنانَ ومَن عَمِلَ من أجلِ تَغييرِ دِيمُغرافيةِ لبنان وتَركيبتِه الفَريدة ، ومَنْ عمِلَ في التنازلِ عـن سيادة لبنانَ للطامعينَ الأجانب ، من أشِقاءَ وأصدقاء ، منذ أنْ مُنحْنا استقلالَنا حتى اليوم . الحُكمُ الذي يُنهي سياسةَ التمييزِ والمُفاضَلَة بين منطقةٍٍ وأخرى وبيَن مواطن وآخر ، إن على الصعيدِ الإنمائيّ وإن على صعيدِ الوظائِفِ العامَّة بحيثُ أن إحداثَ محافظة جديدة في منطقة بعلبك الهرمل وأُخرىَ في عكار لا يتعارضُ مع قانون اللامركزيةِ الإدارية وقانون البلديات وقانون الإنتخاب بينما إحداث محافظة في كسروان الفتوح جبيل يتعارضُ بنظرِهمْ مع كل هذه القوانين ، ويتحدثون رَغمَ ذلك عن المساواة وعدم التمييز بين منطقةٍ واخرى وبين مواطنٍ وآخر . الحُكمُ الذي يُطمئِنُ الطوائِف ويُخرِجُنا من أكبر أزمَةٍ طائفيَّةٍ مَذهبيَّةٍ عَرَفها لُبنانَ حتى اليَوم ، ويؤسِّسُ مِنْ أجلِ مُواطنيَّة لُبنانيَّة صادِقَة. الحُكمُ الذي يَحظى بثقَةِ اللُبنانيِّينَ ، فلا تبقى أيدٍ مَمْدُودَةً الى الخارِج تَسْتَقوي بِهِ على شُركائِها في الداخِل وتَضَعُ مَصلَحَتَها الشخصيَّة أو ارتِهانَها لِهذا الخارِجِ فوقَ كُلِّ اعتِبار .

صاحِـبَ الغبطَـة، الأخطارُ تحيطُ بنا من كل صوب وقد كَشَفْتُمْ عنـها في البيانات والمواعِظِ أكثَرَ من مرَّة . إنَّ أخطرَ ما يتهدَّدُ الكيانَ اليَومَ هوَ انعِدامُ الثِّقَةِ بينَ اللُبنانيِّينَ . وحدها ثوابت الكنيسة المارونية التي ناديتم بها تُعطينا الأملَ بالخلاصِ وتَرسمُ لنا طريقَ استِعادَةِ الوحدةِ الوطنيَّةِ الشامِلَة في وَطَنٍ نهائيٍّ لِجَميعِ أبنائِهِ لا نَرضَى عَنهُ بديلاً . كُلَّ عامٍ وأنتُم ولبنان بخير . بكركي ؛ في 14/1/2007

 

"المعارضة" تحاول إجهاض المبادرة العربية وإنهاء المؤسسات الدستورية

المستقبل - 2007 / 1 / 15 - نصير الأسعد

كلما عادت المبادرة العربية إلى دائرة الضوء، سارع التحالف السوري ـ الإيراني في لبنان إلى إطلاق "رصاصة الرحمة" عليها.

هكذا، وفيما كان رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة يعلن من القاهرة بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك ومن المملكة العربية السعودية بعد لقائه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، ان مبادرة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، هي الوحيدة الجدية، وفي وقت كان رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري يؤكد من باريس بعد لقائه الرئيس الفرنسي جاك شيراك ان هذه المبادرة مناسِبة بما انها تنهض على قاعدة لا غالب ولا مغلوب، ويلفت إلى ان الأكثرية لا تريد الانتصار على "الفريق الآخر"، لكنها لا تقبل انتصاره عليها، حدّد الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله "فهمه" لهذه المبادرة وشروطه عليها.

نصرالله و"الشروط المانعة" للحل

ففي حديثه إلى صحيفة "الأنباء" الكويتية، كان نصرالله واضحاً جداً في القول ان شرط موافقة حزبه و"المعارضة" التي يقود على المبادرة التي تتضمن تشكيل "حكومة وحدة وطنية" على أساس 19 +10+1، هو أن لا يكون للأكثرية حق الاعتراض على الوزير الحادي عشر بعد التسمية الخامسة من جانب "المعارضة"، مشدّداً في هذا المجال على "الثلث الضامن" وقد عرّفه بأنه الثلث زائد واحد. وأضاف نصرالله شرطاً ثانياً هو إحالة مشروع المحكمة الدولية على الحكومة التي تقوم على الأساس الذي يراه هو.. أي "حكومة الوحدة الوطنية" بالثلث المعطّل أولاً ثم المحكمة الدولية.

إذاً، بعد انقضاء أكثر من شهرين على استقالة وزراء "حزب الله" و"أمل" من الحكومة، لا تزال "الأزمة" التي فجّرها الحزب وحلفاؤه، في "المربع الأول" حيث ليس خافياً ان ما يطالب به "التحالف المعارض" ليس "الشراكة" بل هو "الثلث المعطّل"، وان المحكمة الدولية مُحالةً إلى حكومة بثلث معطّل تغدو في مهبّ الريح. والتفسير لذلك لدى نصرالله، مُعلن: ان حكومة بلا ثلث معطّل هي حكومة تنفّذ كل ما يطلبه السفير الأميركي منها، وان المحكمة الدولية كما في المشروع المقرّ هي أداة تصفية حسابات سياسية!

كسب الوقت على إيقاع إيراني

قبل أيام قليلة، وفي مجلس ركن بارز من أركان حركة 14 آذار، قال الركن إنه سمع من مصادر ديبلوماسية عربية مرموقة ان "حزب الله" أعطى موافقته على صيغة 19+10+1، لكنه ـ أي الحزب ـ لا يزال لم يعط جوابه في مسألة "التزامن" بين الحكومة والمحكمة.

في تلك الجلسة، أبدى الركن والمشاركون في مجلسه اعتقادهم ان "حزب الله" يتعاطى مع المساعي العربية بـ"مناورات". هو يقول مثلاً انه مع صيغة 19+10+1 كـ"أساس للبحث" لكنه سرعان ما يطوّر شروطاً معينة تنسف هذه الصيغة. وهو يقول مثلاً انه مع "التزامن" بين المحكمة والحكومة، لكنه سرعان ما يكشف ان الحكومة أولاً ثم "تناقش" المحكمة الدولية.

وفي اعتقاد من شاركوا في تلك الجلسة، ان "حزب الله" يبدو في تعاطيه مع المبادرة العربية، ساعياً إلى "كسب الوقت"، وذلك بالتوازي مع معلومات تفيد ان إيران هي الآن في صدد عدد من الاتصالات العربية، وذلك في سياق محاولتها "تطويق" مفاعيل القرار الدولي المتعلّق بالعقوبات عليها في ما يتّصل بملفها النووي، وهو القرار الذي يخضع لمراجعة الشهر المقبل. وعليه، فإن التقدير هو ان "حزب الله" لا يقطع مع المبادرة العربية ولا ينسفها. وهو لا يسعى إلى إقفال الأزمة في لبنان ويبقيها مفتوحة على إيقاع تصعيدي معيّن. وكل ذلك في انتظار تبلور صورة الوضع الإقليمي أكثر فأكثر لديه. وفي التقدير أيضاً، ان بين الاستعجال السوري في "تفجير" الوضع اللبناني من ناحية والحركة الإيرانية الساعية وراء الوقت من ناحية ثانية، يمارس "حزب الله" نوعاً من الأداء "المركّب". وفي ظل هكذا أداء، يمكن القول ان ظروف نجاح المبادرة العربية لم تنضج.. وقد لا تنضج.

برّي و"الشرط السوري"

وما قد يبدو "غامضاً" في مواقف "حزب الله" وإدارته السياسية، يوضحه حليفه الرئيس نبيه برّي.

ما فتئ برّي يكرّر، ومنذ ما قبل زيارته الأخيرة قبل اسابيع إلى المملكة العربية السعودية، ان مفتاح معالجة الأزمة في لبنان، هو تطوّر العلاقات السعودية ـ السورية، داعياً ـ ضمناً ـ إلى تسوية سعودية ـ سورية او تسوية سعودية ـ مصرية ـ سورية.

بيد ان برّي إذا كان قادراً على إعطاء "وصفة" نظرية تربط حلّ الأزمة اللبنانية بتسوية العلاقات العربية ـ السورية، فإنه لا يستطيع أن يفترض ان ثمة أفقاً لهكذا تسوية، أو أن يفترض ان ما يؤخرها مجرّد تلكؤ من هنا أو هناك. ذلك ان أزمة تلك التسوية مردّها إلى النظام السوري نفسه، الذي بادر إلى نسف الجسور مع عواصم القرار العربي.

ولعلّ الرئيس برّي، يمثّل الشاهد الأساس على ما أوصل العلاقات السورية ـ العربية إلى القطيعة. فمبادرة برّي إلى عقد مؤتمر للحوار الوطني في آذار 2006، كانت مدعومة عربياً، سعودياً ومصرياً، وكانت مدعومة دولياً.. وكانت بـ"علم" النظام في دمشق. ويعرفُ برّي قبلَ غيره وأكثر من غيره انّه لولا الدعمين العربيّ والدوليّ، ولولا موافقة سوريّة "ما"، لما فتحت الطريق أمام مبادرته وعناوينها آنذاك. وهذا يعني انّ ثمّة تسوية عربية ـ سورية كانت قائمة في تلك الفترة بشكل من الأشكال مهّدت الطريق لمبادرة مؤتمر الحوار.

غير انّه من المفترض ان يكون برّي مدركاً انّ من نسفَ مؤتمر الحوار وعطّل النتائج التي أسفرت عنها بعضُ جولات ذلك المؤتمر، هوَ النظام السوريّ، الذي نسفَ بذلك تسوية عربيّة ـ سوريّة. كما كان لإيران دورُها في عملية نسف التسوية، وذلك على أساس انّ حرب تموز ـ آب من "ضفّتها" اللبنانية، كانت ذات بُعد إيرانيّ.

حتّى انّ ثمّة من ينقُل عن الرئيس برّي انّه، وفي المرحلة التمهيدية للمبادرة "الثانية" التي قام بها عندما دعا الى "التشاور"، قال الكلام نفسه الذي يقوله اليوم حول ضرورة تقدّم العلاقات السعودية ـ السورية، وانّه قال هذا الكلام في المملكة نفسها عندما زارَها. لكنّه إذ سُئل في تلك الحقبة، بعدَ حرب تموز ـ آب وما أعلنه رئيس النظام السوريّ بشار الأسد بالتزامن مع انتهاء الحرب من مواقف ضدّ فريق 14 آذار في لبنان وضدّ النظام العربيّ وأركانه، ما اذا كان ـ أي برّي ـ يملك "ضمانات" عن تسهيل سوريّ محتمل للحلّ، لم يجب، ولعلّه لم يستطع الاجابة.

اذاً، صحيحٌ في الظاهر، انّ برّي بالمقارنة مع "حزب الله"، يبدو أكثر استعجالاً لحلّ الأزمة اللبنانية، فيما يبدو الحزب يلعبُ "لعبة الوقت"، غير انّ الصحيح أيضاً، هو انّ برّي يربط الحلّ في لبنان بـ"شرط مانع" هو الموافقة السوريّة، في وقت يأخذ "حزب الله" في الاعتبار "شرطَين مانعَين"، الشرط السوريَّ والشرط الايرانيّ.

تهديد "حزب الله" بتعطيل الانتخابات الرئاسية

وهنا، تأكيداً لعدم وجود "نيّة" جدّية لتسهيل المبادرة العربية، لا بدّ من التوقّف عند كلام علنيّ لحزب الله يرتدي أبعاداً خطيرة.

أوّل من أمس، أثناء مقابلة تلفزيونية، سئل عضو كتلة "حزب الله" النائب حسين الحاج حسن عن أسباب هزال التحرّك الذي دعا إليه مع حلفائه الأسبوع الفائت. أجاب النائب نافياً الهزال مستطرداً بنفي وجود أيّ خلاف في صفوف "المعارضة" حتّى على مستوى "الادارة" السياسية. لكنّه في موازاة هذا النفي قال ما معناه شبه الحرفيّ "كنّا نتسلّى.. كنّا نسلّيهم قليلاً".

طبعاً، البعدُ الخطير الأوّل في هذا الكلام، هو أن يسمحَ نائبٌ عضوٌ في حزب كبير بهذا النوع من "المزاح السمج" إذ يتحدّث عن "تسالي" في وقت يئنّ البلد تحت وطأة تحركّات مطروحة برسم "التسلية". هذا مع العلم انّ الأمين العام للحزب "صحّح" في مقابلته الصحافية ما قاله النائب، فاعتبر انّ الحشد هو "على قدّ" المناسبة، وانّ الاعتصام أمام وزارة لا يتطلّب عدداً كبيراً.. وإن كان السيّد نصرالله "تنصّل" من موقف "المعارضة" التي أعلنت قبلَ التحرّك اندماجها في حركة "الاتحاد العمّالي العام".

غير انّ النائب الحاج حسن الذي "هدّد" الأكثريّة، وحذّرها من أن "تسترجي" القيام بعقد جلسة نيابيّة خارج ساحة النجمة وبغير رئاسة الرئيس برّي، سارع الى "التهديد" بإمكان عدم حصول انتخابات رئاسية في موعدها اذا استمر الوضع على ما هو عليه.

ولمّا كان استمرارُ الوضع على ما هو عليه يعني عدم قيام "حكومة الثلث المعطّل"، ولما كان يعني أيضاً منع المجلس النيابيّ من ممارسة دوره وإبقاءه معطلاً، يصبحُ ما يهدّد "حزب الله" به هو الآتي: إما رضوخ الأكثرية لما يطالب به وحلفاءه وإما استمرار التعطيل وصولاً الى منع انتخاب رئيس جديد للجمهورية. وبكلام آخر، انّ ما يهمّ "حزب الله" وحلفاءه ليسَ الوصول الى تسوية بـ"سلّة متكاملة"، وليسَ المساعدة على تكوين مناخ التوصّل الى حلّ، بل البرهنة على قدرته على التعطيل. والقدرةُ على التعطيل لا تحتاج الى حشود جماهيرية ضخمة، ولا الى "خطّة ج"، بل تحتاج فقط الى ما يسمّى "البقاء في الشارع" في موازاة تعطيل المؤسسات الدستورية.

برّي يتغاضى عن "حزب الله" ويهاجم الأكثريّة

إذاً بالتزامن مع إبداء الانفتاح الشكلّي على المبادرة العربيّة، وفي سياق "لعبة الوقت" ذات الوظائف الاقليمية، يدير "حزب الله" عملياً مشروعاً لـ"الفراغ الدستوريّ" لتطويل أمد الأزمة ولفرض "أمر واقع" مرشّح لأن تتطوّر خطورته مع الوقت.. الأمر الذي يعني ايجاد مناخ إحباط للمبادرة العربيّة، يتدرّج تصاعداً.

واللافتُ في هذا المجال انّ الرئيس برّي الذي يعلن انّه مع الإسراع في الحلّ تجنباً لـ"الفتنة"، لا يرى إلا انّ الأكثريّة تعمل على تعطيل المؤسسات الدستورية، ويغضّ النظر عن مواقف حليفه وممارساته.

والحال انّ الأكثريّة ليست في موقع رئاسة للجمهوريّة التي يمعن شاغلُها في التعطيل. وهي، حتّى بكونها أكثريّة ممنوعة من ممارسة "حقّها" هذا، وممنوع على المجلس النيابي أن يلتئم. ويعلم رئيس المجلس ان العريضة التي تقدّم بها نواب 14 آذار لفتح دورة استثنائية، انما هي من أجل تأمين حضور المؤسسة الدستورية الأم في كل مفاصل الأزمة ومسارات معالجتها، وان المطلوب أن ينتصر برّي للمجلس عندما سيرفض رئيس التمديد توقيع مرسوم فتح الدورة الاستثنائية، والبرهنة على ان المجلس يستطيع أن يجتمع بطلب من أكثريته إذا أمعن رئيس التمديد في مخالفة الدستور.

المواقف من صيغة 19+10+1

أما في الموضوع الحكومي، فإن برّي يعلم ان الأكثرية وافقت على صيغة 19+10+1، لا بل كانت مبادِرة إلى عرضها. ويعلم ان الأكثرية نسّقت معه في خصوصها. ويُفترض ان يتذكر انه قال في أحد الأيام أن لا مانع لديه من أن يكون الوزير الحالي للتربية خالد قباني مثلاً هو الوزير الحادي عشر. وكانت لديه آنذاك حجة قوية، إذ قال يومها الآتي: طالما ان الاتفاق على "الوزير الملك" يقضي بألا يصوّت في جلسات مجلس الوزراء في مقابل ألا يغيب عنها، فليس هناك أي مشكلة فيمن يكون هذا الوزير. وذلك قبل أن تتسرّب عنه مبادرة "الحكومة العشرية" التي عاد بعدها إلى القول أمام رئيس الوزراء التركي رجب طيّب أردوغان إنه وافق في الأصل على صيغة 19+10+1 لكن الأكثرية عطّلتها، متحدثاً عن خرق الأكثرية لآلية تسمية "الوزير الملك"، مشيراً إلى ان الآلية تقضي بأن تقبل الأكثرية بالتسمية الخامسة لهذا الوزير من جانب "المعارضة". ولعلّ هذا الكلام ما حدا أردوغان إلى لفت برّي ـ على ما قيل ـ إلى سهولة الاتفاق بينه باسم "المعارضة" وبين الرئيس فؤاد السنيورة باسم الأكثرية على اسم هذا الوزير إذا كان صحيحاً ان الأساس متفق عليه.

خطة إجهاض المبادرة العربية

خلاصة القول، ان بين ما يقوله "حزب الله" ويمارسه من جهة وما يقوله برّي من جهة أخرى، تراوح الأزمة مكانها. واعتقاد "المعارضة" أو بعضها انه يمكن "الضحك" على المبادرة العربية أو انه يمكن التلاعب بها أو تحويرها، اعتقاد خاطئ. ذلك ان "التخطيط" الذي يلجأ إليه التحالف السوري ـ الإيراني، مكشوف لإطالة أمد الأزمة، حتى موعد الانتخابات الرئاسية. و"التخطيط" مكشوف، في وقت يحذّر "حزب الله" الأكثرية من أن "تسترجي" عقد جلسة نيابية، بينما هناك من يشجّع إميل لحود على ارتكاب مزيد من المخالفات الدستورية، بما في ذلك إصدار مرسوم "إقالة" الحكومة الشرعيّة، إجهاضاً للمبادرة العربية بإيعاز سوري.

 

بري متمسك بالسنيورة و"حزب الله" يتعهد عدم عرقلة "باريس-3"

حلفاء سورية في لبنان يطلبون التوافق مع قوىالأكثرية بعد وصول اعتصامهم إلى طريق مسدود

السياسة-بيروت:تمحورت التطورات في لبنان أمس حول مشهدين متلازمين منذ مطلع الأسبوع الماضي, أولهما يتمثل في مؤتمر باريس-,3 حيث ينشط لتوفير الدعم الخارجي له كل من رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ورئيس تيار المستقبل النيابي سعد الحريري, والثاني يتجسد في مواقف قيادة قوى الثامن من مارس (آذار) وخاصة حزب الله وحركة أمل والتي تتضمن دعوة ملحة للتوافق خشية وقوع فتنة لا يرضاها أحد وتأتي هذه الدعوة تعبيراً عن وصول تحرك المعارضة إلى طريق مسدود.وفي هذا المجال جاءت المحطة الثالثة للسنيورة أمس في سلطنة عمان بعد مصر والسعودية حيث تلقى دعما مباشرا وقويا من السلطان قابوس بن سعيد لمؤتمر باريس-3 خلال اجتماع عقده معه في مسقط أكد خلاله سلطان عمان على وقوف بلاده إلى جانب لبنان في كل قضاياه, وعلى مشاركتها في مؤتمر باريس-3 والعمل على مساعدة الحكومة اللبنانية من أجل استقرار الأوضاع الاقتصادية, كما جرى بحث في أوضاع لبنان وتطورات المنطقة. وكان السنيورة شرح التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر لدول المانحة للبنان في الخامس والعشرين من الجاري في العاصمة الفرنسية مبينا أهميته التي تتحقق بإجراء الاصلاحات اللازمة للنهوض بالاقتصاد اللبناني.

وفي المقابل استقبل الرئيس الفرنسي جاك شيراك أمس, في قصر الاليزيه, النائب سعد الحريري لأكثر من ساعتين حيث جرى استعراض موسع ومعمق للتطورات الجارية في لبنان والمنطقة.

البطريرك الماروني نصر الله صفير اعتبر ان الوطن عائلة اصيلة وعلى جميع المنتمين إليها انتماء صحيح سليم ان يبذلوا قصارى الجهد لاستئصال اسباب الشكوى والتباعد والتفرقة بينهم, وعندما يدخل عائلة الوطن غرباء عنها تسودها الاضطربات والتوترات ويسوء المصير. وأمل صفير ان تكون الاحداث التي شهدناها ولا تزال قد علمتنا ان شجرة الوطن لا تنمو وتسمو إلا اذا سقاها ابناء الوطن عرق الحبين ودم القلب, ولكنها تذبل وتيبس إذا اغرقوا في استثمارها واستغلالها لاغراضهم الشخصية دونما نظر إلى وضعها وقدرتها على ارضاء انانياتهم ونزواتهم, وتمنى صفير الوصول إلى وضع طبيعي يعيش فيه الناس بكرامة ومحبة وتعاون مع بعضهم البعض في سبيل لبنان حر وسيد ومستقل معربا عن أمله في ان تتحسن الأوضاع في لبنان بمن يدعمه من الخارج, إنما دعم لا يتوخى معه أي مصلحة خاصة.

وفي موقف لافت أكد الوزير المستقيل محمد فنيش باسم حزب الله ان الحزب لا يفكر في ان يكون حجر عثرة امام مؤتمر باريس-3 إذا كانت هناك مساعدات, وقال نحن مع حصول لبنان على هذه المساعدات بمواجهة الاستحقاقات المالية المقبلة لكن دون شروط أو التزامات, واضاف: لا يمكن تحقيق أي برنامج اصلاحي واقتصادي قبل الوفاق السياسي, وشدد على ان الورقة الاصلاحية التي طرحتها الحكومة يجب ان تناقش بدقة بعد تصحيح الخلل الدستوري الحالي.

من جهته استمر رئيس مجلس النواب نبيه بري في اطلاق التحذيرات من استمرار اجواء التشنج في البلد, وجدد القول أمس ان احدا لا يعارض باريس-3 وتقديم المساعدات إلى لبنان, وتحدث بعتب عمن اسماهم معطلي المبادرة العربية, وكذلك مبادرته التي ضمنها تأكيداً على عدم القبول برئيس الحكومة إلا الرئيس فؤاد السنيورة, ولفت إلى أن الحلول في لبنان تمر عبر ثلاث طبقات, الأولى لبنانية والثانية عربية والثالثة دولية, مؤكدا على أهمية التقارب بين دمشق والرياض, واعتبر ان الجيش اللبناني بالنسبة إليه يمثل خطا احمر, وكذلك القوات الدولية, وقال ان عدم الاتفاق يوصلنا إلى فتنة خلال الايام المقبلة.

إلى ذلك اعتبر مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو ان ادعاء الرئيس بري بعدم شرعية الحكومة هو أمر بالغ الخطورة لانه تجاوز بذلك مجلس النواب كله وانفرد بهذا الرأي, وسأل الجوزو: لماذا يتخلى بري عن دوره التشريعي والتمثيلي الذي يفوق كل الادوار الاخرى ليصبح طرفا في المعادلة المذهبية ضيقة الأفق? وقال ان بري فاجأنا بإغلاق مجلس النواب ووضع المفتاح في جيبه.

وفي المواقف أكد وزير العدل شارل رزق ان المحكمة الدولية لا يجب ان تخيف احدا, ومن مصلحة البلد ان يتم التوافق بشأنها.

بدوره دعا النائب وليد عيدو النائب ميشال عون للعودة إلى الصف السيادي وإلى ذاته وليس العودة إلى 14 مارس (آذار) , واعتبر ان الخطوة التي تقوم بها البطريركية المارونية للملمة الصف المسيحي هي مدخل للملمة الصف اللبناني, مشيرا إلى ان نجاحها يمهد لانقاذ البلد.

وانتقد النائب اكرم شهيب تجمع قوى الثامن من مارس (آذار) امام قصر العدل, قائلا نحن نصر على معرفة الحقيقة لاننا ندرك ان شهداء ثورة الارز سقطوا على طريق الحرية والاستقلال والديمقراطية وبناء الوطن السيد, واضاف: لكنهم هم لا يطمحون إلا لاسقاط لبنان في براثن المشروع الايراني السوري, وان دماء شهداء ثورة الأرز من قضى منهم والاحياء , ترفض التجار والمتاجرين, مؤكدا ان القنابل الدخانية لم تخف الحقيقة, وتظاهر المعارضة مسرحية لن تخدع الشعب اللبناني الذي يعرف الحقيقة ويرفض السماسرة والوسطاء.

ورأى النائب نعمة الله أبي نصر ان الثوابت التي اطلقتها البطريركية المارونية تصلح لكي تكون دستور حياة لجميع اللبنانيين ومدخلا لحل ازمتهم بشكل توحيدي صحيح, وهي تعطي الأمل بالخلاص وترسم طريق استعادة الوحدة الوطنية الشاملة في وطن نهائي لجميع ابنائه.

السلطات السورية اعتقلت 120 منهم المجندون السلفيون في أوروبا يتحولون

من العراق إلى لبنان استعدادا لمقاتلة حزب الله وتصفية قادته وعملائه

لندن السياسة: كشفت اوساط اسلامية عربية واسيوية محسوبة في الخانة السلفية في بريطانيا النقاب عن ان اعدادا من المجندين الشبان في المملكة المتحدة والمانيا وفرنسا وايطاليا وبعض الدول الاوروبية الاخرى الذين يرسلون عادة الى سورية للقتال في العراق ضد القوات الاميركية والميليشيات الشيعية جرى تحويلهم الى لبنان بالفعل استعدادا لمواجهة حزب الله الايراني وحلفائه داخل الطائفة الشيعية في حال اندلاع حرب مذهبية او طائفية في لبنان على غرار ما يجري في العراق. وقال احد أئمة مساجد جنوب غرب لندن ل السياسة ان تصريحات الرئيس السوري بشار الاسد وبعض وزرائه (الخارجية) ومسؤولية( نائبه فاروق الشرع ومندوبه في الامم المتحدة) خلال الاشهر الثلاثة الماضية عن دخول عناصر من تنظيم القاعدة الى لبنان لم تكن بعيدة عن الواقع, وان كان المتسللون فعلا لا ينتمون الى القاعدة وقد تكون تلك التصريحات ناجمة عن فشل النظام السوري في اقناع هؤلاء المجندين في اوروبا وبعض الدول الافريقية بالانتقال الى العراق بعدما اصروا على دخول الاراضي اللبنانية سرا دون علم الاستخبارات السورية لانهم ينوون مقاتلة حلفاء الاسد وايران في لبنان.

وقال رجل الدين الاسيوي ل السياسة ان السوريين اعتقلوا منذ سبتمبر الماضي في دمشق نحو 120 مجندا اوروبيا اسلاميا اعادوا بعضهم من حيث اتى وسلموا بعضا اخر الى دولهم الاصلية العربية رغم حملهم جنسيات اوروبية, لانهم رفضوا الذهاب الى العراق واصروا على دخول لبناناذ ان الهدف واحد هو مقاتلة المد الايراني الشيعي في كلا البلدين

ونقل رجل الدين الاسلامي عن بعض قيادات الجماعات السلفية في اوروبا التي تجند هؤلاء الشبان وترسلهم الى سورية خصوصا, قوله انه يتوقع ان ينشط هؤلاء المجندون في لبنان قريبا ويبدأون عملياتهم ضد معاقل شيعية في ضواحي بيروت والبقاع والجنوب بعدما استقروا في مناطق سنية لبنانية تؤيد بلا تحفظ عملياتهم في العراق ولبنان وتحت حماية مجموعات سنية لبنانية تتدرب على قتال الشوارع استعدادا لصد اي عمليات شيعية محتملة ضد مناطقها.

وقالت تلك القيادات في لندن ان من بين المهام الاكثر دقة وخطورة الموكولة الى بعض هؤلاء المجندين في اوروبا الوصول الى قيادات حزب الله وحركة امل وبعض الاحزاب والتيارات المؤيدة لها والتي ما زالت تتحفظ في الظهور الى العلن بطريقة طبيعية منذ بداية حرب الثاني عشر من تموز(يوليو) الماضي مع اسرائيل, بهدف تصفيتها.

وذكر رجل الدين ل السياسة ان الستراتيجية الجديدة للمجموعات السلفية في اوروبا والعالم الاسلامي وخصوصا في الدول العربية, تحولت الى حصر جهودها القتالية ضد المد الشيعي في العراق ولبنان بشكل خاص وتكون بذلك اقتربت اكثر من الستراتيجية الاميركية الجديدة في المنطقة القائمة على اعادة تحجيم الشيعة بزعامة ايران ومساندة سورية وان معلوماتنا هنا في بريطانيا تؤكد ان العناصر السلفية المجندة للعراق وللبنان تنوي تصفية قادة سياسيين سنة يتعاونون مع طهران ودمشق بعدما تحولوا الى طوابير خامسة لهما داخل طائفتهم السنية.

حزب الله: لا نواجه الحكومة بل الحشد الدولي كله

السياسة-بيروت: قال النائب عن حزب الله حسن فضل الله أمس حاولنا ان نستنفد كل الوسائل والفرص السياسية السلمية الدستورية من اجل ان نصل إلى الشراكة الكاملة ولكي نمنع تحقيق أهداف الحرب الإسرائيلية بشطبنا من المعادلة الداخلية ومن الحضور السياسي وهذه الفرص تنعدم الواحدة تلو الأخرى ونحن نصل إلى اللحظة التي لامكان فيها للمعالجات السياسية, لأن الفريق الحكومي يتوهم بان هذا الدعم الدولي يمكن ان يؤمن له الديمومة والاستمرار, لكن عندما تنعدم الفرص السياسية سيتحمل الفريق الحاكم المسؤولية الكاملة, فإما ان نكون شركاء كاملين في القرار بكل مضامينه واما عليهم ان يتوقعوا انهم لن تكون لهم القدرة على الحكم. وقال نفضل دائما ألا نلجأ إلى الخيارات الصعبة لكنهم لم يتركوا مجالا لأي مبادرة سياسية أو عربية أو محلية, مؤكداً على الاستعداد لخطوات جديدة نريد ان نبقيها تحت سقف الدستور والقانون والتحرك السلمي. وتوجه فضل الله الى الذين قالوا ان السراي الحكومي خط احمر وان محاولة اسقاط الحكومة تؤدي إلى الفتنة فتساءل لماذا يقبلون بان تعقد الحكومة جلسات بغياب طائفة بأكملها? واشار الى ان هذه الحالة هي الفتنة بحد ذاتها , واكد على رفض الفتنة ومقاومتها لانها مشروع اميركي. واضاف نحن لا نواجه من يجتمع في السراي ومن يعتصم فيها بل نحن نواجه كل هذا الحشد الدولي والدعم الدولي الذي يتعاطى مع هذه المجموعة الحاكمة على أنها الحصن الاخير له في هذه المنطقة.

طهران: الولايات المتحدة لن تستطيع تكوين جبهة عربية ضدنا

واشنطن تتهم الديبلوماسيين الإيرانيين المعتقلين في العراق بالانتماء لـ "الحرس الثوري"

طهران - واشنطن - ا.ف. ب -رويترز : اكدت وزارة الخارجية الايرانية ان خمسة ايرانيين اعتقلهم الجيش الاميركي في العراق يعملون في "القنصلية الايرانية", نافية الاتهامات الاميركية بانتمائهم الى " الحرس الثوري". وقال المتحدث باسم الوزارة محمد علي حسيني في لقائه الاسبوعي مع الصحافيين ان الايرانيين الخمسة "كانوا يقومون بعمل قنصلي ويمارسون نشاطاتهم حسب القواعد.. ما يقوله الاميركيون خطأ وهم يريدون خلق جو لتبرير عملهم غير المشروع", واكد حسيني "نحاول التوصل الى اطلاق سراحهم", واضاف حسيني ان "للولايات المتحدة هدفين هما الضغط على ايران والحاق الضرر بالعلاقات الودية بين ايران والعراق. لكنها ستفشل في مسعاها..الولايات المتحدة تسعى من خلال عملياتها الى تحويل الانتباه عن فشل سياستها في العراق", مؤكدا ان "الولايات المتحدة ستفشل في تشكيل جبهة ضد ايران مع بعض الدول العربية", وكان يشير الى القلق الذي اعربت عنه بعض الدول العربية من النفوذ المتنامي لايران في العراق وفي بعض دول المنطقة.

من جهته ندد رئيس مجلس الشورى الاسلامي غلام علي حداد عادل في الجلسة العلنية للمجلس امس بهجوم الجيش الاميركي على القنصلية الايرانية في اربيل, مؤكدا ان هذا العمل يدل على مدى الإحباط الذي يعاني منه الاميركيون في العراق.

وكان مسؤول اميركي ذكر ان الايرانيين الذين اعتقلتهم القوات الاميركية في اربيل شمال العراق "مرتبطون بالحرس الثوري الايراني", واضاف البيان الاميركي ان "هذه المنظمة معروفة بتقديم الاموال والاسلحة والخبرة لصنع عبوات مفخخة وتدريب المجموعات التي تحاول زعزعة استقرار الحكومة العراقية وشن هجمات على قوات التحالف".

أكد أن شيراك رفع رأس فرنسا بمعارضته غزو العراق

ساركوزي أعلن ترشيحه للرئاسة: لامكان لتركيا في أوروبا

باريس - الوكالات : أعلن حزب "الاتحاد من أجل الحركة الشعبية" الحاكم ترشيح وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي بصورة رسمية لخوض انتخابات الرئاسة منافسا للمرشحة الاشتراكية سيغولين رويال. وانتخب ساركوزي المرشح الوحيد للحزب بأغلبية ساحقة حيث حصل على ما نسبته 98.1 في المئة من مجمل الاصوات التي تم الادلاء بها أو نسبة 69.06 في المئة من مجمل أصوات أعضاء الحزب. واختار ساركوزي تركيا والدستور الاوروبي والعراق في اول اعلان عن نواياه في السياسة الخارجية لفرنسا بعد ترشيحه رسميا وقال " لا بد ان يكون لاوروبا حدود, وانه ليس لكل دول العالم المؤهلات للانضمام الى الاتحاد الاوروبي بدءا بتركيا التي لا يوجد لها مكان داخل الاتحاد الاوروبي". واضاف "بتوسيع اوروبا بلا حد نجازف بتقويض الوحدة السياسية الاوروبية. وهذا شيء لا اوافق عليه".

واعتبر المرشح للاليزيه ان اوروبا "مضاعف للقوى" بدونها "لن يكون لاممنا القديمة اي وزن في العولمة" وبدونها "سيصبح صدام الحضارات اكثر احتمالا".

وللنهوض بأوروبا يرى ساركوزي ان هناك "ضرورة ملحة" في اقرار "معاهدة مبسطة بالطريقة البرلمانية" وليس "احياء" المعاهدة الدستورية التي رفضها الفرنسيون عام .2005

ودعا الى "أوروبا تقوم بدور المكمل الفرعي الذي له حكومة اقتصادية, اوروبا لا يستطيع فيها احد ارغام دولة على اتباع سياسة تعارضها ولا يستطيع فيها احد منع الاخرين من التصرف". وبشأن العراق, أكد ساركوزي ان الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في هذا البلد كانت "خطأ", واشاد بالرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي "رفع رأس فرنسا" بمعارضتها. وقال ساركوزي الذي يتهم كثيرا بانه موال لاميركا والذي يدعم الرئيس جورج بوش, "اريد ان اكون رئيسا لفرنسا لا تساوم ابدا على استقلالها او على قيمها. واريد توجيه تحية الى جاك شيراك الذي رفع رأس فرنسا عاليا عندما عارض الحرب في العراق التي كانت خطأ".

وقبيل التصويت دعا ساركوزي أعضاء حزبه الى توحيد صفوفهم في مسعى منه لرأب تصدعات أضرت بمعسكر اليمين. فالهجوم المتوالي عليه من جانب الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء دومينيك دو فيلبان أبرز صورته الحادة وعزز من شكوك أنه يسعدهما رؤية ساركوزي يخسر الانتخابات في شهر مايو . وشهد دو فيلبان لمدة قصيرة المؤتمر الشعبي الذي أقامه الحزب في باريس وتبادل حديثا وديا مع ساركوزي لكنه من المتوقع أن يقاطع كلمة القبول. وحدا رفض دو فيلبان التصويت لصالح مرشح اليمين بنواب حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية الى توجيه انتقادات قاسية اليه الاسبوع الماضي.

وحض ساركوزي الذي يعتبر أعداؤه السياسيون صورته الصارمة المتلنزمة بالقانون والنظام ولغته الحادة نقطة ضعفه الرئيسية الموالين لحزبه في المؤتمر وعددهم 80 ألفا على الترحيب بالجميع في اشارة واضحة الى حضور دو فيلبان. وقال ساركوزي الذي كان يرتدي بزة غير رسمية بقميص مفتوح في مستهل المؤتمر " ندرك أن الاسرة العظيمة هي محصلة جميع الاختلافات بين أعضائها ". وقال ساركوزي " أطلب منكم أن تحترموا بعضكم بعضا.. مثلما أطلب اليكم أن ترحبوا ترحيبا حارا بكل من يأتي هنا لانني بحاجة الى كل من يأتي هنا مثلما تحتاجونهم أنتم وتحتاجهم فرنسا ".

ويشير أحدث استطلاعات الرأي الى أن المرشحة الاشتراكية رويال ربما تتغلب على ساركوزي في انتخابات الاعادة التي تجرى يوم 6 مايو ومن ثم تصبح أول من تشغل منصب الرئاسة في فرنسا.

وكان استطلاع للرأي أجراه معهد " ايفوب" لصالح صحيفة "جورنال دو ديمانش" الاسبوعية أظهر أنه في الوقت الذي تعتقد فيه أغلبية واسعة أن ساركوزي يمتلك من السياسات والحنكة السياسية ما يؤهله أن يصبح رئيسا فان نسبة 51 في المئة من الذين جرى استطلاع رأيهم أجابوا بأن ساركوزي يمثل مصدر قلق لهم.

وأنحى ساسة ينتمون الى مختلف الاطياف السياسية باللائمة في بعض من حالة القلق تلك على تعهده بتخليص مناطق الاسكان الشعبي من " نفايات المجتمع" التي حملت الشبان على الانحراف وتسببت في اندلاع أعمال شغب في الضواحي عام 2005 هي الاسوأ منذ 40 عاما.

وبرهنت أحداث الشغب تلك أن ساركوزي يعاني من توتر أعصابه بصورة كبيرة وربما ينفجر ان تعرض لضغوط. أما وعده " بقطع كل صلة مع الماضي بشكل سلمي" فأدى الى تعزيز المخاوف من أنه سيمضي قدما في اصلاحاته المتطرفة. ومن شأن انتقال وزيرة الدفاع ميشيل اليو ماري غريمته في وقت ما الى صفوف حزبه وسط هتافات مدوية أن يساعده على استمالة محافظين تقليديين الى صفوفه بالاضافة الى استمالة أنصار الوسط الذين لا يحبذون اصلاحاته الاقتصادية وموقفه المساند للولايات المتحدة وخطابه القاسي بشأن القانون والنظام والهجرة. ويصور شعار الحملة الانتخابية "معا كل شيء يصبح ممكنا" ساركوزي على خلفية ريفية بهدف ابراز صورة رئاسية له أكثر لطفا يجمع عليها الناخبون. لكن حجم ما أنفقه ساركوزي على هذا المؤتمر الحاشد الذي بلغ 3.5 مليون يورو (4.5 مليون دولار أميركي) أثار عليه موجة من انتقادات المهتمين بالبيئة في وقت يعتبر ناخبون القضايا الاجتماعية والوظائف والاسكان شغلهم الشاغل.

مصادر خليجية: 13 بليون دولار من "باريس 3" إلى لبنان

مؤتمر مصالحة" لبنانية في الرياض تحضره إيران ويستبعد منه بري

لندن- كتب حميد غريافي: السياسة

كشفت أوساط في الوفد الاستشاري الذي رافق رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة الى المملكة العربية السعودية اول من امس السبت, النقاب عن وجود احتمال كبير في عقد مؤتمر مصغر في الرياض خلال الاسابيع الثلاثة المقبلة بين قيادات الصف الاول في حزب الله وقيادات من قوى 14 آذار في محاولة لحل الأزمة اللبنانية المستعصية حتى الآن. وقال أحد مستشاري السنيورة لالسياسة في اتصال به من لندن امس ان حديثاً دار بين مسؤولين سعوديين ومرافقين لرئيس الحكومة اللبنانية حول امكانية عقد هذا المؤتمر برئاسة وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل وحضور وزير خارجية ايران منوشهر متقي مع امكانية كبيرة في مشاركة وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط. واستبعد المستشار الحكومي اللبناني انضمام أي من حلفاء حزب الله الى المؤتمر وخصوصاً رئيس مجلس النواب وحركة امل نبيه بري الذي بات وسيطاً مخرباً بين المعارضة والحكومة اللبنانية بسبب فشله في حل الامور بينهما لانه كان في كل المراحل منذ مؤتمر الحوار مروراً بمؤتمر التشاور وصولاً الى مبادرة عمرو موسى, يحاول تسجيل مكاسب شخصية له ولحركته على حساب كل الاطراف, وهذا ما تنبه له حسن نصر الله اخيراً فباشر بنفسه بالاتصال بالاطراف العربية ومنها اتصاله بالسعودية وارسال نائبه اليها دون حاجة الى وساطة بري كما كان في السابق.

وقال المستشار لالسياسة: يبدو ان قناعات جديدة ترسخت لدى حزب الله وقوى (14 آذار) من بينها اختصار الطريق بين الاطراف المتصارعة عن طريق حوار أو مؤتمر مباشر دون تدخل أحد وخصوصاً نبيه بري والذهاب فوراً الى النبع دون استقدام الروافد الهامشية مثل رئيس مجلس النواب الذي بدا خلال الاسابيع القليلة الماضية فاقد الاعصاب والحيادية والصدقية, وهذا ما لمسه سفيرا السعودية عبدالعزيز الخوجة ومصر حسين ضرار في لبنان, وابلغا به دولتيهما وحلفائهما في لبنان.

واكد المستشار ان قوى 14 آذار وخصوصاً القريب منها من الملك عبدالله بن عبدالعزيز قطعت اخيراً ما تبقى من جسور واهية بين بري وكل من السعودية ومصر, ومن هنا تبرز اسباب محاولة هذا الاخير استبدال مبادرة عمرو موسى العربية التي لعب دوراً خبيثاً في افشالها, بمبادرته الشخصية لتشكيل حكومة لبنانية جديدة مناصفة بين المعارضة والموالاة: 3 وزراء لكل منهما و4 وزراء حياديين, وقد وأدها قادة 14 آذار في مهدها, لأن بري رمى من ورائها الى ابعاد السعودية ومصر عن اي حل داخلي بعدما رفضت الرياض إلحاحه واصراره الدائمين على اشراك سورية في هذا الحل, واستمراره في رفع شعار ضرورة وجود تفاهم سعودي - سوري يضمن استقرار لبنان, وهو ما رفضته ومازالت ترفضه وستستمر في رفضه المملكة السعودية التي تضع فيتو نهائياً على أي اقتراب لبشار الاسد من الحلول اللبنانية.

ووصف المستشار الحكومي تهويلات بري المستمرة منذ فقدانه وساطاته ودوره المتذبذب على الحبلين العربي والسوري بأن الوضع خطير.. وقد يكون مفتوحاً على احتمالات خطيرة آخر هذا الشهر, وتخويف اللبنانيين بهبوب العاصفة وصفها بأنها فارغة ولا صحة لها على الاطلاق, اذ ان اي شيء من هذا القبيل لن يحدث, ولكن هذه امنية رئيس مجلس النواب المعزول من الموالاة والمعارضة على حد سواء والذي وضع نفسه بشكل متلاصق مع رئيس الجمهورية المعزول هو الاخر واصبح يتصرف مثله تماماً من ناحية فقدان الاعصاب والموقع.

ويعتقد السعوديون في هذا السياق ان بري اخذ على عاتقه امام بشار الاسد إعادة العلاقات الى طبيعتها بين الرياض ودمشق, اذ ان تركيزه المستمر وغير المرتد أمام مسؤولين سعوديين ومصريين على ضرورة اعادة عقارب الساعة بين البلدين الى ما كانت عليه قبل تفوه الاسد بعبارة اشباه الرجال اذ كان مطلوباً ايجاد حل للازمة اللبنانية, يعطي انطباعاً أكيداً بأن رئيس مجلس النواب اللبناني يحاول اعادة تعويم النظام السوري, وهو امر - حسب السعوديين- انتهى مع منع هذا النظام حلفاءه اللبنانيين من الموافقة على تشكيل المحكمة الدولية ومحاولاته الدؤوبة تخريب مؤتمر باريس- 3 لتعويم الاقتصاد المنهار الذي كان هو اصلاً سبب تدميره باستدراج اسرائيل عبر حزب الله الى ذلك. واماط ديبلوماسي خليجي في العاصمة البحرينية اللثام لالسياسة امس عن ان الحشد الفرنسي- الاميركي- السعودي غير المسبوق لدعم لبنان اقتصادياً في مؤتمر باريس -3 قد تفاجئ نتائجه الجميع اذ من المتوقع ان تبلغ المساعدات والقروض المالية ما بين 10 و13 بليون دولار وربما اكثر.

واشنطن قررت التعامل مع طهران خارج إطار مجلس الأمن

مستشار بوش للأمن القومي لا يستبعد عملا عسكريا ضد إيران

عواصم-وكالات : لم يستبعد ستيفين هادلي مستشار الرئيس الأميركي جورج بوش لشؤون الأمن القومي إمكانية قيام بلاده بعمل عسكري ضد إيران , لكنه نفى وجود أي خطط للقيام بذلك العمل في الوقت الراهن , في الوقت الذي اكد فيه خبراء ان واشنطن قررت الاتجاه نحو التعامل مع الجمهورية الاسلامية خارج اطار مجلس الامن الدولي وهو ما يبدو سيناريواً شبيها الى حد بعيد بما جرى بين واشنطن وبغداد قبيل حرب 2003 واحتلال العراق .

وعلى الرغم من ذلك أشار هادلي في تصريح خاص لشبكة "إيه بي سي" الإخبارية ال اميركية اذيع امس إلى أن بوش قال بوضوح في وقت سابق إن القضايا محل الخلاف بين الولايات المتحدة وإيران يجب أن تحل بطريقة ديبلوماسية .

ورفض هادلي الرد على سؤال بشأن ما إذا كان يؤيد ما يقوله بعض اعضاء مجلس الشيوخ الأميركي بضرورة حصول بوش وادارته على دعم الكونغرس الأميركي قبيل اقدامه على تلك الخطوة العسكرية ضد إيران . وكان هادلي أكد في تصريحات آخرى أدلى بها في وقت سابق لشبكة "إن بي سي" الاميركية على حق الولايات المتحدة في تعقب الإيرانيين الذين يعرضون حياة الجنود الأميركيين العاملين في العراق للخطر , وذلك في إشارة إلى الإيرانيين الخمسة الذين تم اعتقالهم على أيدي القوات الأميركية في شمال العراق الخميس الماضي خلال غارة على القنصلية الإيرانية في مدينة أربيل . من جهتها رفضت ايران اجراء محادثات مشروطة مع الولايات المتحدة الاميركية معتبرة ان مطالب وقف تخصيب اليورانيوم مجرد هراء واتهمت الادارة الاميركية بالسعي الى تقسيم الدول الاسلامية الكبرى وأعلنت إيران امس رفضها لامكانية إجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة بشأن البرنامج النووي لطهران وأكدت مواصلة عمليات تخصيب اليورانيوم.

وقال محمد علي حسيني المتحدث باسم الخارجية الايرانية في مؤتمر صحافي "إن عرض إجراء مباحثات مع المطالبة بتعليق تخصيب اليورانيوم, هراء وخداع ولن يقدم حلا لاي مشكلة". وجاء ذلك ردا على عرض من وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بإجراء مباحثات مباشرة مع نظيرها الايراني منوشهر متقي في حال تعليق طهران عمليات تخصيب اليورانيوم في منشأة ناتنز النووية ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن حسيني قوله "إن عمليات التخصيب في ناتنز مستمرة".

وطالب حسيني مجددا بالافراج الفوري عن خمسة ديبلوماسيين إيرانيين اعتقلوا الخميس الماضي عندما داهمت قوات أميركية القنصلية الايرانية بمدينة أربيل الكردية في شمال العراق مضيفا أنه حتى الان لم يطلق سراح سوى طاهي القنصلية.

وتشير العمليات الاميركية الاخيرة ضد مصالح ايرانية في العراق الى تغيير في ستراتيجية واشنطن التي اختارت على ما يبدو تحركات احادية الجانب, متخلية بذلك عن السعي الى توافق في مجلس الامن الدولي لتطويق طهران. وقالت رايس في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" نشرتها وزارة الخارجية ان "ستراتيجيتنا حيال ايران تطورت للتصدي للمشاكل الخطيرة التي تسببها ايران". وفي مواجهة قلق المعارضة الديمقراطية التي تخشى توجها عسكريا ضد ايران, سعى البيت الابيض ووزارة الدفاع الاميركية الى ازالة المخاوف والشائعات حول حرب ضد ايران او سورية بعد تعزيز الترسانة الاميركية في الخليج.

وكانت الولايات المتحدة بذلت جهودا جبارة لاقناع روسيا والصين بفرض عقوبات على طهران بسبب رفضها تعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم. وتم تبني قرار في نهاية الامر في 23 ديسمبر لكن العقوبات كانت اقل بكثير مما تريد واشنطن. واول مؤشر على توجه واشنطن للعمل بمفردها, صدر عن وزارة الخزانة الاميركية التي منعت التعامل مع مصرفين ايرانيين منذ سبتمبر الماضي وتضغط على المؤسسات المالية العالمية لقطع علاقاتها مع ايران.

وقالت رايس ان "هذه السياسة ستستمر. سنواصل ادراج مصارف ايرانية" على لوائح المؤسسات التي يحظر على الشركات الاميركية العمل معها.

في غضون صرح رئيس مجلس الشورى الاسلامي (البرلمان) الايراني غلام علي حداد عادل بأن ستراتيجية "أعداء الاسلام" في الوقت الحاضر تهدف إلى تقسيم الدول الاسلامية الكبيرة. وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية (إرنا) الرسمية أن عادل أشار إلى ظروف الدول الاسلامية خاصة العراق ولبنان وفلسطين وأفغانستان, مضيفا "أن أعداء الاسلام خاصة أميركا والصهاينة يستخدمون جميع قدراتهم لتبديل الصراع وتحويله إلى مواجهه بين الشيعة والسنة".

وأكد رئيس البرلمان الايراني لدى استقباله وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين في طهران أن الوسيلة الوحيدة "لاحباط هذه المؤامرة الشيطانية تتمثل في المزيد من الوحدة والتضامن بين المسلمين".

رجل الدين اللبناني أكد أن الأكثرية والمعارضة أمام حائط مسدود بانتظار من يصرخ أولا

زهير كنج لـ "السياسة": توريط "حزب الله" بالسلطة مطلب أميركي لتدجينه وإضاعته في زواريب السياسة

بيروت - من صبحي الدبيسي:السياسة

اعتبر رجل الدين الشيعي الشيخ زهير كنج ان حرب يوليو كانت لها انعكاسات وارتدادات ادت الى تأزم الوضع الداخلي بين حزب الله وقوى 14 اذار على خلفية المحكمة الدولية واشعرت حزب الله بانه مستهدف وان تطمينات سعد الحريري ليست كافية لمنع استدعائه للادلاء بشهادته, وان استقالة وزراء حزب الله و"امل" من الحكومة هي افعل من البقاء فيها الذي لم يعد له اية فعالية. كنج اعتبر ان حزب الله ورط نفسه في دخوله الى السلطة التي لم يكن له مصلحة فيها منذ العام 1992 عندما اتخذ قرار المشاركة في الانتخابات البلدية والنيابية ومن ثم دخوله الحكومة وهذا برايه مطلب اميركي لمحاولة تدجينه واضاعته في الزواريب اللبنانية, وعندما كان يحارب اسرائيل وصلت اسهمه الى السماء فاذا به الان يدخل في زواريب بيروت. حديث الشيخ زهير كنج جاء في حوار اجرته معه "السياسة", راى فيه ان المعارضة والموالاة امام حائط مسدود, وان حزب الله الذي القى بثقله في النزول الى الشارع لم يحقق شيئا وان الفريقين بانتظار من سيصرخ اولا.

كنج راى ان كل الطوائف في هذا البلد محكومة بالعيش مع بعض لان البديل عن ذلك هو الدويلات والجميع يرفض الدويلات والتقسيم وان التنازل للاخر ليس عيبا.

واشار كنج الى الكثير من التفاصيل التي يعارض حزب الله فيها كالثقة التي محضها للرئيس السنيورة بعد ان اوصل البلد الى 42 بليون دولار من الدين, دخول الحزب في التحالف الرباعي وهذه الاخطاء يجنون اليوم ثمارها. الشيخ كنج انتقد كسر العظم التي يتخذها النائب وليد جنبلاط, متسائلا ما الفائدة من العداوة مع سورية, الجدال الشيعي في ما يخص ولاية الفقيه والشيعة العرب راى كنج امكانية التزاوج بين المدرستين من دون الارتهان لاية جهة.

كنج راى في نهاية الحوار ان الازمة مرشحة للاستمرار في ظل عدم وجود بوادر حلحلة في الوقت الحاضر.

وفي ما يلي نص الحوار:

* منذ حرب يوليو والاوضاع اللبنانية من سيئ الى اسوا, فماذا يجري بالتحديد على الساحة اللبنانية ولماذا وصلت الامور الى هذا المنحى?

طبعا منذ حرب يوليو وعدوان اسرائيل على المقاومة وعلى لبنان كان هدفا كبيرا وعظيما جدا في المنطقة ان تقوم اسرائيل التي هي اقوى دولة في المنطقة بهذا الهجوم الكبير وطبعا كان حزب الله والمقاومة هما المستهدفان باعتبار ان حزب الله اصبح قوة لا يستهان بها في المنطقة واسرائيل كانت تتحين الفرص للقيام بهذا الهجوم فاتى خطف الجنديين كمبرر لها لتقوم بهذا الاعتداء, في ظل تغطية اميركية ودعم اميركي, حتى وصلنا الى قرار مجلس الامن 1701..

حزب الله يعتبر انه تلقى ضربة قاسية للشعب اللبناني اكثر مما هي لحزب الله التي لم تستطع اسرائيل ان تضرب له اية قاعدة او موقع محدد او اصابة اي من قيادييه, لقد استطاع تفادي ذلك نتيجة خبرة واسعة في الاختفاء في المواقع المحصنة وصيانة كل مواقعه..

هذه الحرب كانت لها انعكاسات وارتدادات ادت الى تازم الوضع الداخلي خاصة بين حزب الله وقوى 14 اذار على خلفية المحكمة الدولية, اشعرت المعارضة في لبنان وحزب الله بالتحديد بان يكون هو المستهدف وطبعا من بعد ان تكون سورية هي المستهدفة. وان تكون هذه المحكمة ذات الطابع الدولي على شاكلة المحكمة التي شكلت في قضية (لوكربي) التي اضطرت ليببا ومعمر القذافي لتشريع ابوابه امام الولايات المتحدة والغرب. فلذلك ترى المعارضة ان المحكمة تخص كل اللبنانيين معارضة وموالاة وبالتالي فان دراسة بنودها وتفاصيلها امر يهم الجميع, على الرغم من التطمينات التي قدمها سعد الحريري بان حزب الله لا علاقة له بموضوع اغتيال الشهيد رفيق الحريري ولن يستدعى الى الادلاء بشهادته..

* لماذا هذا التوجس من قبل حزب الله بالمحكمة الدولية طالما انهم يعتبرون انفسهم ابرياء ولا علاقة لهم في جرائم الاغتيال?

صحيح انهم لا علاقة لهم ولكن اذا استدعت المحكمة اي شخصية من حزب الله او من المقربين له للتحقيق معه من يستطيع ان يمنع ذلك, وبالتالي فان خوف حزب الله وتوجسه في محله, لا يمكن لحزب الله ان ينام على وعود سعد الحريري او غيره بان الحزب غير مستهدف وفقط سورية هي المستهدفة او مسؤولي الحركات الموجودة في لبنان والاحزاب المتحالفة مع سورية. ومن حق فريق الثامن من اذار وحزب الله المشاركة في الموافقة على بنود المحكمة الدولية سواء في المجلس النيابي او في مجلس الوزراء باعتبارهم جهة لبنانية معنية في هذا الموضوع مثل 14 اذار.

* الملاحظ ان حزب الله وحركة "امل" انسحبا من الحكومة بعد اغتيال جبران تويني عندما قرر مجلس الوزراء مناقشة توسيع صلاحيات المحكمة ذات الطابع الدولي لتشمل كل جرائم الاغتيال, وهذه المرة عندما طرح موضوع التصديق على مسودة المحكمة استقالوا من الحكومة ودخلت البلاد في هذه الازمة, ماذا يمنع لو بقي وزراء حزب الله و"امل" في الحكومة وسجلوا ملاحظاتهم في موضوع المحكمة? لماذا اللجوء الى السلبية والانسحاب من الحكومة?

وزراء "امل" وحزب الله في الحكومة ليسوا اكثرية ولا يملكون الثلث المعطل, وعندما يحصل تصويت في مجلس الوزراء سيكون التصويت الى جانب الاكثرية ولذلك شعروا ان حضورهم في الحكومة ومشاركتهم فيها ليس له اية فعالية وقوة ولا يشعرون بانهم شركاء في القرارات المصيرية التي تتخذها هذه الحكومة وبالتالي فان خروجهم من الحكومة هو افعل من البقاء فيها وقد يضع حدا لاندفاع تيار الموالاة بهذا الاتجاه وهذه الاشكالية وقع فيها حزب الله في لبنان لحركة اسلامية وهي اشكالية المشاركة في الحكومة والسلطة.

* هل كنت تؤيد مشاركة حزب الله في السلطة?

رايي الشخصي ان حزب الله لم يكن له مصلحة في المشاركة بالسلطة منذ العام 1992 عندما اتخذ حزب الله قرار المشاركة في الانتخابات النيابية, اي منذ اربعة عشرة عاما, وجهة نظري ان حزب الله كتيار ديني واسلامي, اعلن انه في مواجهة مع اسرائيل لتحرير فلسطين او القدس او ما شابه ذلك, كان عليه الا يدخل في اللعبة السياسية او بالسلطة. الان حزب الله اصبح نسخة اخرى عن حركة "امل" من خلال دخوله بالسلطة وتعاطيه في موضوع الانتخابات النيابية والبلديات, واخيرا دخوله في الحكومة, وكانت حجتهم انهم من داخل السلطة يدعمون المقاومة اكثر ويكونون سندا لها. لكن خسارتهم بدخولهم الى السلطة كانت اكثر مما لو بقوا خارج السلطة, وما يحصل في فلسطين هو اكبر مثال على ذلك, وهذا برأيي مطلب اميركي-اوروبي او غربي منذ الثمانينات صدرت دعوات اوروبية واميركية للسلطة اللبنانية لافساح المجال لحزب الله للدخول في الدولة.

* هل يعني ادخالهم في الدولة يجعلهم يتخلون عن السلاح?

ليس بمعنى تخليهم عن السلاح, بل ليجري استيعابهم او تدجينهم. يعني ان ندخلهم في لعبة الحكم فيضيعوا في الزواريب. وهذا ما حصل في فلسطين وهو خير مثال على ذلك... اين هي قوة "حماس" قبل دخولها في السلطة واين هي الان حيث اوقعت نفسها في مشكلة لها اول وليس لها اخر. برايي من الخطا في الوقت الحاضر وفي هذه الظروف التي نعيشها دخول الحركات الاسلامية في السلطة سواء في البلديات او في النيابة او الوزارة والمثال على ذلك ما يجري في فلسطين.. حزب الله عندما كان يقاوم اسرائيل كانت اسهمه في السماء السابعة واصبح في المنطقة العربية والاسلامية حزبا يواجه دولة اسرائيل يملك من الامكانات ومن القوة البشرية للصمود, امام غطرستها وعدم السماح لها من تحقيق النصر عليه, فاذا به الان يدخل في زواريب بيروت.

* هل تؤيد نزول حزب الله الى ساحة رياض الصلح والاعتصام فيها?

انا مع نزوله, ولكن ليس بهذه الطريقة, لا مشكلة في التظاهر والمسيرات, ولكن ان تصل الامور الى الاعتصام لاكثر من 35 يوما.

الامر الاخر عندما كنا نقوم بالتظاهرات والمسيرات تحت عنوان الاتحاد العمالي العام ايام الياس ابو رزق بين الاعوام 1993-1994 كانت مشاركة حزب الله رمزية 20 متظاهر, مع نائب او نائبين على الاكثر, ما يعني انه مع مطالب الاتحاد العمالي. اليوم حزب الله رمى بكل ثقله في النزول الى الشارع وحاليا فان التراجع صعب لانه لم يحقق شيئا ليقول للناس انه انجز شيئا في هذا الاعتصام الذي يجري في رياض الصلح, اعتقد ان موقف حزب الله حرج, والموالاة والمعارضة محرجان ايضا وكلاهما ينتظر من يصرخ في الاول وبالتالي كل الطوائف والتيارات الحزبية والسياسية في لبنان محكومة بالعيش مع بعض لان البديل عن ذلك هو الدويلات, والجميع يرفض موضوع الدويلات والتقسيم, الجميع مضطرون للجلوس مع بعض على طاولة واحدة وكل فريق عليه ان يتنازل للاخر والتنازل برايي ليس عيبا او خسارة لهذا الفريق امام ذاك الفريق, انه ربح للشعب اللبناني, لان الوضع الاقتصادي والمالي الذي يعيشه الشعب اللبناني لا يحتمل هكذا ازمات سياسية في البلاد ويفترض بكل فريق ان يقرب خطوة الى الامام ويقبل في موضوع حلحلة الامور. اثناء زيارة عمرو موسى الى لبنان كان مفترضا التعامل معه بطريقة ايجابية اكثر مما رايناه.

* لماذا فشلت مبادرة امين عام الجامعة العربية?

بسبب تصلب الطرفين وكل طرف يخشى الطرف الاخر مما ينويه تجاهه وبالتالي لا خيار اخر الا الجلوس على طاولة الحوار او طاولة التشاور للخروج من الازمة.

* هناك بعض التباين في مواقفك وتصريحاتك مع مواقف حزب الله, هل هذا عائد الى فلسفة ولاية الفقيه, هل بسبب الانتماء الى خط معين مختلف عن خط حزب الله? اين تلتقي مع حزب الله واين تختلف معه?

في موضوع اسرائيل ومواجهة اسرائيل والسياسة الاميركية في لبنان التقي معهم مئة بالمئة, ولكن في التفاصيل الداخلية هناك الكثير من الامور لا اوافقهم عليها, مثلا عندما اعطوا الثقة للرئيس السنيورة, وحصل على 124 صوتا في الاستشارات النيابية الذي لم يحصل عليها الحريري منذ العام 1992 والحكومات الاربع. هذا الدعم الذي قدم للرئيس السنيورة وهم يعرفون تاريخه فهو الذي اوصلنا الى 42 بليون دولار من الدين العام عندما كان وزيرا للمالية وكان اليد اليمنى للرئيس الحريري. كيف اعطوه هذه الثقة وكيف شاركوهم في الحلف الرباعي في الانتخابات النيابية, هذه الاخطاء التي وقعوا فيها الان يجنون ثمارها, حتى ان الامين العام السيد حسن نصر الله ذكر اخيرا (باننا خدعنا) هذه الاخطاء التي اقترفوها بالنسبة للوضع الداخلي هي التي اوقعتهم بهذه الازمة او بهذه الورطة, وبهذا الاشكال الذي اوقعوا انفسهم به.

* يعني خلافك مع حزب الله ليس بسبب التدخل الايراني في الساحة اللبنانية, ويبدو خلافك معه تكتيكيا ويتعلق بالوضع الداخلي, بمعنى كان يجب ان يبقى حزب الله بمناى عن الصراع الداخلي?

يجب ان يبقى بمناى, لان العين الدولية "محمرة" عليه وينتظرون منه اية زلة او اية خطوة ناقصة فيستغلوها لاضعافه على الساحة وبالتالي موضوع ولاية الفقيه وموضوع التدخل الايراني في لبنان, كل الدول تتدخل في لبنان. لا يوجد دولة لا اقليمية ولا دولية الا ولها نحو من انحاء التدخل في لبنان ولها ارتباطات وجماعات في الساحة اللبنانية. وهذا ليس بجديد على لبنان, الامور تتطلب مرونة وتنازل وتضحيات وعدم اتخاذ مواقف كسر العظم, لان ذلك يؤدي الى نتائج سلبية ونتائج غير مرضية.. وخير مثال على ذلك الزعيم الدرزي وليد جنبلاط, مواقفه ضد سورية وضد الرئيس الاسد او ضد حزب الله والمقاومة. اعتقد ان 90 في المئة من جماعة 14 اذار ترفض هذه المواقف المتطرفة التي لا تخدم لا الطائفة الدرزية ولا الحزب التقدمي الاشتراكي ولا الشعب اللبناني, لماذا افتعال عداوات مع سورية التي نعتبرها نافذة لبنان على الوطن العربي ولا يمكن للبنان ان يعيش من دون علاقات طيبة مع سورية.

* فريق 14 اذار لا يخفي خصومته للنظام السوري, الذي يعتبره بشكل او باخر مسؤولا عما حصل في لبنان?

حتى مع النظام السوري هل يجوز ان تصل الامور لمطالبة جنبلاط اميركا باحتلال سورية او باستهداف الرئيس الاسد فاين المصلحة من هذه العداوة.. وسياتي يوم ويعتذر جنبلاط عن هذه المواقف كما اعتذر سابقا.

* تطور الاحداث في لبنان اصبح اوضح ان هناك مدرستين للشيعة في لبنان مدرسة تقول بولاية الفقيه مصدرها ايران وعلى راسها حزب الله, ومدرسة تتحدث عن عروبة الشيعة وهو خط الامام موسى الصدر والامام محمد مهدي شمس الدين, اين موقفك بين هاتين المدرستين?

برايي يمكن التزاوج بين هاتين المدرستين, نحن ارتباطنا بالجمهورية الاسلامية هو ارتباط شرعي ديني عقائدي وبالتالي ما يصيب ايران يصيبنا وما يصيبنا يصيب ايران ونفس الشيء بالنسبة لفلسطين ولسورية وغيرها من الدول, نحن لا نستطيع اقامة سدود وحدود بيننا وبين الدول الاخرى وشعوب المنطقة تفتح حدودها على بعضها البعض فيما نحن كدول عربية ليس عندنا اي مخطط لا منظمة دول اسلامية ولا جامعة عربية لفتح الحدود واقامة اتحاد لقيام جامعة عربية موسعة او كونفدرالية او الغاء الامتياز وما شابه ذلك. وبالتالي علاقتنا مع ايران تنطلق من هذه العلاقة الدينية والشرعية, اما ان نكون مرتهنين او مسخرين او عبيدا لها هذا امر مرفوض نحن عرب ولبنانيون وهذا امر نفتخر به كما نفتخر باننا مسلمون وعلاقتنا جيدة مع كل الدول الاسلامية وكل الشعوب الاسلامية, من غير المفروض التعصب بهذه العصبية المذهبية او الطائفية. او الصرفية الاسلام دين الانفتاح ودين الاخوة بين الشعور. وبالامس كوفي انان استشهد بقول للامام علي عليه السلام اعتبرها افضل كلمة قراها في حياته كلها. قول الامام علي عليه السلام في وصيته لمالك الاشطر: (الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق). الانسان يجب ان يخرج من هذه الحدود ولا يقبل ان تقيده بعض الاحزاب وبعض التيارات. الاسلام رحمة للعالمين.

* عندما حدثت حوادث قصقص وبرج ابي حيدر, هل كنت تخشى فتنة مذهبية بين السنة والشيعة?

ما كنت اخشى عندما اعلن حزب الله والتزم بقوله حتى ولو سقط له 1000 قتيل فهو غير مستعد للدخول في جبهة داخلية مذهبية وهو قادر بما يملك من امكانات وخبرات وعلاقات الالتزام بهذا المبدا ويفوت فرصة الفتنة الداخلية والحرب الاهلية. لان اللبنانيين ضاقوا ذرعا بويلات الحرب اللبنانية طوال 17 سنة وسقط فيها 200 الف قتيل.

* ما قراءتك المستقبلية للوضع في لبنان? هل ستنتهي الامور الى حل يرضي جميع الاطراف, ام يبقى التأزم السياسي هو المسيطر, من يقوم باغتيال الشخصيات السياسية في البلاد وما هي وجهة نظرك بكل هذه المواضيع?

اعتقد بان الازمة ستبقى مستمرة لان لا وجود لبوادر حلحلة في الوقت الحاضر, اما موضوع الاغتيالات فهو موضوع مفتوح في لبنان وكل فترة تحصل عمليات اغتيال والتاريخ يشهد على ذلك, باعتبار ان لبنان بلد مفتوح امنيا وكل الدول والجهات لها استخباراتها وعملاؤها وجماعاتها في لبنان, انا متخوف من المسالة المالية والمسالة الاقتصادية الاجتماعية التي تطال غالبية الشعب اللبناني او اكثر من 90 في المئة من الشعب اللبناني ما ان انتهت الحرب الاهلية حتى وقع في الازمات التي يعيشها الان, مما اضطر الكثير من شبابه من حملة الشهادات والاختصاصات لمغادرته لافريقيا والخليج واميركا واوروبا هذه المسائل تجعل الانسان يتخوف من المستقبل. الطبقة السياسية في لبنان طبقة مترفة وغنية لا تشعر مع الفقراء وما يعانون من ازمات وبالتالي اصبح الشعب اللبناني مطية لرغباتهم واطماعهم وغرائزهم وحب السلطة والتسلط. الشعب اللبناني هو الذي يدفع الثمن من الصراعات السياسية.

* هل تتوقع نجاحا ل"باريس-3"?

"باريس-3" هي عبارة عن اعطاء ديون لتسديد ديون. لبنان يدفع في السنة 3 بلايين دولار وكل طلعة شمس تدفع الدولة البنانية 8 ملايين دولار خدمة الدين الداخلي والخارجية والحكومة اللبنانية لم تطرح موازنة منذ سنتين لتعرف قيمة العجز الذي وصل الى 35 و40 في المئة. لذلك السنيورة مضطر لطرح "باريس-3" لزيادة الضرائب وزيادة القروض وتاجيل قسم من المستحقات المالية على الدولة. وبالتالي هذا ليس حلا ان تبيع شركة الكهرباء. ونخصخص المرفا وكلها حلول ليست نافعة ولقد جربها السنيورة منذ العام 1992 ولم نحصل على نتيجة كما ان هناك الكثير من السياسيين ومن القيادات التي لها مشاركة بالصفقات والسرقات وموضوع "بنك المدينة" وهم الذين افلسوا البلد بالالتزامات التي تفوق الخيال وهناك العديد من الاسماء المشاركة في الهدر ولو فتح هذا الملف لكان هناك العديد من المتورطين في موضوع الهدر فلا "باريس-4" ولا "باريس-2" ولا "باريس-3" هي الحل..

حل المشكلة في لبنان بوصول طبقة اخرى غير هذه الطبقة السياسية الموجودة الان طبقة تكون نظيفة تاريخها نظيف ايضا, سمعتها طيبة تمسك البلد وتوقف الهدر والسرقات والرشاوى والضريبة على القيمة المضافة الشعب اللبناني لم يعد يحتمل, الحد الادنى للاجور ما زال 300 الف ليرة لبنانية منذ العام 1996 فيما النائب راتبه الشهري 12 مليون ليرة والوزير 15 مليون ليرة اين هذه العدالة الاجتماعية في لبنان, لحود عندما احيل الى التقاعد تقاضى 1200 مليون ليرة لبنانية ما يوازي 800 الف دولار واي عميد او عقيد يتقاضى 500 او 600 مليون ليرة, هل يوجد دولة عربية تدفع هذه التعويضات في اميركا لا يدفعون تعويض ضباطهم بهذه الارقام الخيالية وكل شهر اربعة او خمسة ملايين ليرة كل شهر. هناك الكثير من الهدر في مجلس الانماء والاعمار وفي مجلس الجنوب وصندوق المهجرين كلها مزاريب هدر يدفع فوائدها الشعب اللبناني.

* اين تلتقي مع المعتدلين من رجال الدين الشيعة? وهل اتت على تواصل معهم?

بالنسبة للشيخ محمد حسن والسيد علي الامين فانا ضد هذا التوجه, لانه توجه طرف ضد طرف اخر, معارضتهم فيها الكثير من الحدة والاهانة بحقنا كشيعة وبحقهم وبحق العلماء. والانسان عندما يرى خطا يجب ان يراه عنده وعند غيره واذا كان الاثنان على خطا مفروض عليه بالا ينصر طرفا على طرف اخر.. لست مع هذا التحرك على طرف اخر.. لست مع هذا التحرك الذي يؤذيهم اكثر مما يؤذينا نحن, نحن يجب ان نرفض الخطا او الباطل سواء عند هذه الجهة او تلك. لا يجوز ان يكون الانسان مرتهنا لطرف ضد طرف او يؤيده تاييدا مطلقا على انهم منزهون عن الاخطاء وعن السياسات المنحرفة وهذا ما يضر بسمعته ومستقبله وعلاقته مع الناس.

ما احب التاكيد عليه اية جهة خارجية او محلية قادرة ان تبادر لحل هذه المشكلة وتقريب وجهات النظر فنحن معها وهناك كثيرون على الحياد سواء في الداخل او الخارج قادرون بمساعيهم وقدراتهم النزول الى الساحة وحل هذه المشكلة.