المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الأربعاء 17/1/2007

اسلكوا بتواضع محتملين بعضكم بعضاً بمحبة

 

رسالة إلى الشهداء

رئيس حزب حراس الارز - إتيان صقر

ما من شيء أعظم من أن يقدم الانسان نفسه فداءً عن غيره, هكذا قال الرب, وهكذا فعل شهداؤنا.

ماتوا بصمت, ورحلوا بكبر, وذهبوا من دون وداع, لم يستأذنوا أحداً, تسابقوا على الاستشهاد, وطوعا وهبوا أنفسهم قرابين طاهرة نقية عن لبنان وشعبه العظيم, فارتفعوا الى مرتبة القديسين, وصاروا في ضمير الامة, وسكنوا وجدان الناس, واصبحوا النور الذي يضيء عتمة الأيام, وهل من عتمة اشد من عتمة هذه الايام?

للشهداء منزلة خاصة في قلبي, احبهم كما لبنان, واعشقهم كما القضية, اكتب من وحيهم, استلهم من افكاري والمواقف, ومنهم استمد عزيمتي وقوة الاستمرار.

انهم اهلي وعائلتي, يسكنون معي في بيتي وفي اعماق اعماقي, استأنس بهم في وحدتي, وأتسامر معهم في غربتي.. انهم اصحابي واصدقائي يوم قل الاصحاب وغاب الاصدقاء, انهم الزاد والذخيرة, القدوة والمثال, والامل الباقي في بلد هاجر منه الامل.

هم الوفاء في زمن الغدر, الصدق في زمن النفاق, الطهر في زمن القذارة, الرجاء في زمن اليأس, الاخلاص في زمن الخيانة, الاقدام في زمن التردد, والبطولة في زمن الجبانة والاستقامة في زمن الانحراف.. انهم الصمت في زمن الثرثرة, وهل من صمت ابلغ من صمت الشهداء?

امامكم اجدد عهدا وارفع صلاة.

العهد: لن نغير ولن نتغير مهما تلون الناس وجار الدهر وقست الايام, لن نبدل حرفا من عقيدة اعتنقتموها ومبادئ استشهدتم من اجلها. وفاء لكم سنتابع المسيرة مهما تعرجت مسالكها, سنكمل المشوار حتى تتحقق امنياتكم في قيامة لبنان من تحت الركام, وانتشاله من جحيم اوقعه فيه سياسيون حقيرون, واعادة السلام الى وطن السلام.

والصلاة: يا رب قرب شهداءنا منك, ودعهم يقيمون في جوارك, كرمهم مع ملائكتك وقديسيك لأن الابطال يستحقون الحفاوة والتكريم, لا تدع دماءهم تذهب هدراً, وامنح اهلهم ومحبيهم جميل الصبر وبلسم العزاء.. اما لبنان الذي يحتضر امام عينيك فاسرع الى انقاذه, الان وقبل فوات الاوان, ولا حاجة لتذكيرك بانه وطنك على الارض, انقذه يا رب رحمة بشعبه الذي ينتمي اليك, والمعلق على خشبة الصليب منذ ثلاثين عاماً, لأنك قادر على كل شيء يا ارحم الراحمين.. آمين.

رئيس حزب حراس الارز

إتيان صقر

 

الرئيس السنيورة وصل إلى الدوحة المحطة السابعة في جولته العربية : لمست خلال جولتي تأييدا عربيا كاملا ورغبة صادقة في دعم لبنان وباريس3

ندعم مبادرة موسى ونتواصل معه والكلام عن خلاف أمر لا علاقة له بالواقع ما نحتاجه من العملية الاصلاحية انقاذ الاقتصاد الوطني من غائلة التضخم

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) اختتم رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة زيارته لأبو ظبي بلقاء القائم بأعمال المدير العام لصندوق أبو ظبي للتنمية أحمد حسين باقر، وعرض معه التحضيرات لمؤتمر باريس3- ومساهمة دولة الامارات في المؤتمر. وقبل مغادرته الامارات العربية المتحدة في السادسة عصرا، (الرابعة بعد الظهر بتوقيت بيروت)، متوجها الى دولة قطر، وهي المحطة السابعة من جولته العربية حيث يلتقي غدا أمير الدولة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، تحدث الرئيس السنيورة عن نتائج زيارته لدولة الامارات العربية المتحدة، فقال: "كان اليوم حافلا باللقاءات. بداية كان لقاء مثمرا وطيبا وجيدا جدا مع صاحب السمو أمير دولة الامارات العربية الشيخ خليفة بن زايد، وكانت جلسة طيبة لجهة المواضيع التي بحثنا فيها. ونقلت اليه الصورة عما يجري في لبنان وما تقوم به الحكومة اللبنانية من جهة لتعزيز الصف الداخلي والحفاظ على وحدة اللبنانيين والاحتضان والرغبة في بحث كل الأمور من خلال الأساليب الديموقراطية، وليس من خلال أي عمل انقلابي. وفي هذا الأمر، لمست لدى رئيس الدولة تأييدا كاملا ورغبة صادقة من أجل دعم لبنان واستقراره وكل الجهود الآيلة الى معالجة المسائل الشائكة التي ينوء بها لبنان، ولا سيما تلك التي أدت اليها 30 سنة من الحروب والاجتياحات والاحتلالات التي قامت بها اسرائيل، وأهمها ما قامت به عام 2006 من اجتياح مدمر للبنان وأدى ذلك الى إنهاك الاقتصاد اللبناني. وأبدى أمير الدولة رغبة في دعم حقيقي والمساعدة والمشاركة في مؤتمر باريس-3 والاستمرار بدعم كل الجهود الآيلة الى دعم إعادة الاعمار وتعزيز الصمود لدى الاقتصاد اللبناني. ثم كانت لقاءات مع عدد من المسؤولين من ولي العهد ووزير الخارجية الشيخ محمد والشيخ عبد الله، وخرجت من هذه اللقاءات ممتنا ومتأملا في أن ذلك الدعم الصادق الذي أبداه رئيس الدولة بأننا نخطو خطوات إن شاء الله تؤدي الى نجاح هذا المؤتمر".

سئل: البعض يتوجس بأن يكون هذا التحرك ومؤتمر باريس 3- هو تسجيل نقاط على حساب المعارضة؟

أجاب: "كل واحد يحاول أن يفسر الأمور على ذوقه. وما نقوم به ليس لتسجيل نقاط، يجب أن نعلم أن ما نحتاجه من هذه العملية الاصلاحية انقاذ الاقتصاد واللبنانيين من غائلة التضخم وانقاذ الاقتصاد من الوهدة التي سقط فيها".

سئل: ما صحة ما نقل عن إلغاء موعد كان مقررا مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى؟ وهل ستزور القاهرة خلال اليومين المقبلين للقائه؟

أجاب: "هناك اختلاق للمشاكل، وكلام لا أساس له من الصحة. كنت أنوي أن ألتقي عمرو موسى خلال وجودي في القاهرة، ولكن بسبب تحديد موعد لي مع العاهل السعودي الملك عبد الله في الرياض، فانطلقنا من اللقاء مع الرئيس المصري حسني مبارك مباشرة الى المطار، وكان في انتظارنا لحظة وصولنا الى المملكة وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل، وذهبنا مباشرة للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله.

لذلك، لم يكن هناك لقاء على الاطلاق، أردت أن أكون واضحا، نحن على تواصل شبه يومي مع السيد عمرو موسى، وبالتالي، نحن نحيطه بكل خطوة نقوم بها. وهذا الصباح كنت على اتصال معه. وقلت أكثر من مرة ان الأمر الوحيد الموجود على الطاولة الآن هو مبادرة عمرو موسى، وهو يحظى بصدقية عالية جدا. نحن ندعم توجه عمرو موسى، وعلى تواصل مستمر معه لاعلامه بكل جديد في هذا الشأن. نحن ندعم مبادرته في شكل كامل، وأي كلام عن موضوع خلاف أو تأجيل، أمر لا علاقة له بالواقع لا من قريب ولا من بعيد، وكل ذلك في أوهام الذين يطلقون مثل هذه الاشاعات وأذهانهم".

سئل: هل ستلتقي موسى خلال اليومين المقبلين؟

أجاب: "السيد موسى سيكون حاضرا في مؤتمر باريس-3، وسنلتقي سوية، وإن شاء الله بعد انتهاء جولتي العربية عمرو موسى سيكون أول من سأتصل بهم. إنني على اتصال مستمر معه. وأكرر أن هذا الكلام ليس له أي أساس من الصحة على الاطلاق، وأطمئن كل من يطلق هذه الشائعات أن يحاول استعمال وقته في شكل مفيد بدل الاستمرار بإطلاق الشائعات".

في قطر

وفي السادسة وعشر دقائق بتوقيت الدوحة، (الخامسة وعشر دقائق بتوقيت بيروت)، وصل الرئيس السنيورة والوفد المرافق الى مطار الدوحة، حيث كان في استقباله وزير المال القطري يوسف كمال، سفير لبنان في قطر حسن سعد وعدد من المسؤولين القطريين.

 

بري رفض مبادرة عمرو موسى وحزب الله يتحدث عن ابواب موصدة وعون يدعو للجهوزية للتصعيد

نهارنت/أثار تصريح رئيس مجلس النواب نبيه بري عن عدم وجود مبادرة عربية بل مجرد أفكار نقلها الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى من الرئيس السنيورة وفريقه الى المعارضة، مخاوف جدية من أن يكون هذا الموقف بمثابة إعلان ضمني لرفض قوى 8 آذار "المبادرة العربية".

وينبع الخوف الذي ساد الأوساط السياسية والإعلامية والشعبية من كون تصريح بري تزامن مع إعلان موسى صراحة أن لا مبادرة عربية غير مبادرة جامعة الدول العربية معربا عن استعداده لاستئناف تحركه بمجرد القبول بمبدأي "التزامن والتوازن" قاصدا بذلك التزامن بين استكمال إقرار المحكمة الدولية وفقا للآليات الدستورية المعمول بها في لبنان وبين حكومة الوفاق الوطني من جهة والتوازن في التركيبة الحكومية بين الأكثرية والمعارضة وفقا للصيغة التي باتت معروفة بصيغة 19+ 10+ 1 بحيث لا تحصل الأكثرية على الثلثين ولا تحصل المعارضة على الثلث زائد واحد ويتم التوافق على "وزير ملك" لا يستقيل ولا يصوت من جهة مقابلة.

وزاد من المخاوف اعلان العماد عون من خلال بيان لتكتل التغيير والإصلاح أن المبادرات الخارجية لا يمكنها حل المشاكل اللبنانية مما اعتبر رفضا ضمنيا للمبادرة العربية, داعيا أنصاره ومحازبيه الى الجهوزية للتصعيد.

وترافقت كل هذه المواقف مع نفي حزب الله المعلومات عن اجتماع ثلاثي بين الرئيس نبيه بري والسفير السعودي عبد العزيز الخوجة وحسين خليل المعاون السياسي للأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله على الرغم من تأكيد كل من بري والخوجة للاجتماع يوم السبت الماضي.

وأرفق الحزب نفيه برفض أي اجتماع مع رئيس كتلة تيار المستقبل النائب سعد الحريري على اعتبار ان المشكلة ليست شخصية ولكنها سياسية وبالتالي فان الحلول لا يمكن ان تكون بمثل هذه الاجتماعات في هذه المرحلة وانما بخطوات سياسية عملية من خلال منح المعارضة الثلث الضامن في حكومة وفاق وطني يتم تشكيلها.

واعتبر حزب الله أن "الأبواب موصدة" في الوقت الحاضر.

وعلى الرغم من هذه الأجواء، فقد لوحظ أن الرئيس نبيه بري أوفد الى الرئيس أمين الجميل وهو أحد أركان قوى 14 آذار وفدا برئاسة النائب في حركة أمل علي بزي الذي أشار الى أن الرئيس بري لم يكن في وارد التهويل او الضغط عندما دق ناقوس الخطر من مغبة الوصول الى الطلاق، ولكنه كان يضع الجميع امام مسؤولياتهم في محاولة لتلافي الوصول الى الأسوأ معربا عن استعداد بري لاستئناف مبادرته فور توافر الأجواء الملائمة لنجاحها.

البطريرك صفير عرض مع زواره المستجدات والتطورات الراهنة

وطنية -16/1/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير قبل ظهر اليوم النائب السابق حسين يتيم وعرض معه الاوضاع العامة في البلاد.

يتيم / واشار يتيم الى "ان لبنان وهو يرزح تحت ازمات المنطقة، يحتاج الى عقلاء وحكماء ومخلصين يوحدون الموقف الوطني دفعا لشرور الذين يزرعون شرورهم على ارض لبنان"، منوها "بمبادرة البطريرك صفير في محاولة اعادة اللحمة الى القيادات المسيحية من خلال تشكيل وفد المطارنة الثلاثي، ذلك لان الوحدة الوطنية تبدأ من هنا، ومن الكنيسة المارونية بالتحديد. وحيث ان القمة الروحية اللبنانية تجد من هنا طريقها الى النجاح، لذلك طلبنا من غبطته الاسراع في عقد القمة الروحية علها تكون مدخلا للقمة السياسية على طاولة حوار جديدة يدعو اليها الرئيس نبيه بري الذي ينتظر بدوره الفرصة الاولى للدعوة الى طاولة حوار وطنية في ظروف لعلها الاسود تاريخ لبنان، وعلى البطريرك صفير تعقد الامال في هذه الحقبة".

دلول / بعدها استقبل البطريرك صفير الوزير السابق محسن دلول في زيارة معايدة، واجرى دلول مع البطريرك صفير جولة افق حول المستجدات والتطورات على الساحتين الداخلية والاقليمية.

زوار/كما التقى البطريرك المدير العام لوزارة المالية آلان بيفاني، ثم وفد الامانة العامة للمجلس العالمي للتعاون الاسلامي - المسيحي برئاسة الامين العام يوسف فران. كما التقى على التوالي: رئيس المؤسسة الدولية في كندا ايلي كمال وممثل الجمعية في لبنان ديب مسلم، ثم رئيس اتحاد بلديات صيدا والزهراني عبد الرحمن البزري، فالسفير السابق بطرس ارسانيوس. واستقبل البطريرك صفير ظهر اليوم مدير الخدمات العامة في كازينو لبنان خليل سلامة، والوزير السابق جان عبيد وعرض معه التطورات والمستجدات على الساحة الداخلية.

 

تأييداً لما نشرته "السياسة" أول من أمس حملة داخلية واغترابية عنيفة تدعو لتغيير نبيه بري لأنه "حوّل مجلس النواب إلى دكان له ولبشار الأسد"

لندن- من حميد غريافي: السياسة

تفاعلت المعلومات التي نشرتها السياسة الاثنين الماضي تحت عنوان مؤتمر مصالحة لبنانية في الرياض تحضره إيران ويستبعد منه نبيه بري في صفوف قوى الرابع عشر من آذار في لبنان ولدى الجاليات اللبنانية الاغترابية في الولايات المتحدة وكندا واستراليا والبرازيل, اذ تلقت السياسة خلال الساعات الثماني والاربعين الفائتة بيانات منددة بمواقف رئيس مجلس النواب في بيروت الذي وصفه بعضها بأنه رجل سورية رقم واحد على الساحة اللبنانية ومنفذ اوامر نظام بشار الأسد المتناقضة والمخالفة للدستور.

وفيما دعا قادة في 14 آذار الى عزل بري مثل اميل لحود كما ذكرت السياسة والى العمل البرلماني حسب الدستور لسحب الثقة منه وانتخاب رئيس برلمان جديد حيادي ونزيه, ولا ينفذ الاوامر السورية علق مصدر مسؤول في المجلس العالمي لثورة الارز في واشنطن على معلومات هذه الجريدة بالنسبة لمبادرات بري الفاشلة في بيان ارسله الى السياسة امس بقوله ان رئيس مجلس النواب, الذي جرى التجديد له من دون وجه حق كرئيس للمجلس للمرة الرابعة على التوالي, وكأن لبنان والطائفة الشيعية قد خليا من الرجال, لا يحق له- ولو من قبيل اللياقة, لاننا نعتقد بأنه يمني الاصول لكثرة ما تفاعل مع الاحتلال, وتلقى من الاوامر المتناقضة والمخالفة للدستور, فاعتقد ان البلاد هي احدى المزارع التي كان يتهم بشبابه الرئيس الاسعد والزعماء التقليديين بأنهم يعاملون الشيعة على اساسها, واذا به يقرأ في كتاب اين منه ذاك الذي قيل ان الرئيس الاسعد قرأ فيه فيرث كل الزعامات الشيعية ونظمها ولا يقوم الا بتبديل بعض المحاسيب- لا يحق له ان يغلق ابواب المجلس النيابي ويحل محله الشارع كمكان للنقاش, والاعتراض وحل المشكلات وطرح الحلول, وهو لا يجوز ان يقوم بمبادرات ويشترط على الاخرين اما ان يقبلوا بها سلفاً ومن دون الاطلاع عليها والا (...) بل عليه ان يدعو من اختارهم الشعب واختاروه هو رئيساً لهم, ولو بغير وجه حق الى الاجتماع في مجلس النواب, وهو المكان المخصص لهذا الغرض, وطرح الاقتراحات ومناقشة المشاريع والحلول, لا التوجه الى كل الاماكن ما عدا المجلس فاذا لم يكن يتدخل كرئيس لمجلس النواب فان تدخله لا يجدي, لانه لا يملك الحل والربط واذا كان ممنوعاً عليه الذهاب الى المجلس, كما يقول البعض, فان اقتراحاته ومشاريع الحلول معروفة سلفاً.

وقال البيان الذي وقعه الامين العام للمجلس المهندس عاطف حرب اننا ولو لم نؤمن بنوايا الرئيس بري ندعوه كرئيس لمجلس النواب وكأحد اركان الطائفة الشيعية التي طالما ناضل بنوها ليكونوا جزءا فاعلاً في استقلال لبنان, وقد كان المرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اطلقها صرخة مدوية ان لبنان هو الوطن النهائي الذي يجب التعلق به لا الارتهان الى الخارج كائنا من كان هذا الخارج ندعوه لان يكون على مستوى الاحداث والمسؤولية الملقاة على عاتقه واخذ المبادرة بدعوة النواب الى دورة استثنائية لتدارس الاوضاع وعرض الحلول وتحمل مسؤولياتهم في ادارة البلاد, بدل ان يرموا بها على عاتق القادة ليقرروا عنهم او يتركوها للصدف, فالعالم المتواجد بيننا اليوم لم يعد يستطيع تحمل تفاهاتنا وتهرب الزعماء من المسؤولية, فاما ان يبادر الرئيس بري وغيره لحل الامور والعودة الى اللعبة الديمقراطية, والا فلابد من دعوة مجلس الأمن الى اتخاذ القرار الملائم لوقف التدهور ومنع التعدي على حقوق الناس.

وأكد البيان اننا نقول ونحذر بأن الكرة الان هي في ملعب الرئيس بري بالذات ليتخذ القرار الملائم ويوقف لعبة الفوضى التي سترتد على الجميع بالويل, فانظار العالم متجهة اليه وعليه ان يحسن التقدير ولا يلتزم المناورات المعهودة والمجلس المنتخب من الشعب تحت انظار العالم هو نقطة الارتكاز ومصدر السلطات وليس الشارع, فللشارع حق الاعتراض ولكن ليعد النواب الذين انتخبهم ليمثلوه فيناقشون بكل تمعن وهدوء الامور ويعتمدوا الحلول واذا كان الرئيس بري قد تعب من المسؤولية وبدأ يشعر بأنه لم يعد الرجل المناسب, وهذا ليس بالغريب, عليه دعوة المجلس وتقديم استقالته امامه والطلب منه انتخاب رئيس جديد, وعندها فقط يمكنه التنحي والابتعاد عن اجواء السياسة التي لم يعد يشعر بأنه يؤثر فيها هذا هو الواجب, وهذا هو المفروض وليس ان يجلس في منزله ويستقبل الضيوف ويضع الشروط ويضيع الوقت, بينما على الدول العربية والعالم ان يتحملوا الاعباء ويصرفوا له ولجماعته من اكلة جبنة الدولة ومتقاسمي المغانم, الخوات المعهودة, وكأن الحكم والمناصب هي فقط لتنعم هؤلاء.

وختم حرب البيان بالقول: لقد سئم اللبنانيون والعالم هذا الوضع المتردي, وهذا هو بالضبط ما سعت اليه سورية وحكمها الديكتاتوري وهو ان تنسي اللبنانيين كيف يعمل النظام الديمقراطي وما هي شروطه, وللاسف ها هو رئيس المجلس يجاري نفس المبدأ ويترك المؤسسة التي يرأسها تسقط من دون ان يحرك ساكناً, لا بل يساهم في سقوط النظام الذي يرأس فهل يعرف ماذا يفعل أم انه نسي ما كان تعلمه عن النظم الديمقراطية وعملها?.

الاتحاد الماروني العالمي

وفي ميامي بفلوريدا الاميركية, دعا الاتحاد الماروني العالمي سامي الخوري الاكثرية النيابية التي تمثلها قوى ثورة الارز الى عقد اجتماع نيابي خارج مبنى نبيه بري (البرلمان) بعدما اقفل ابوابه واخفى مفاتيحها, للبحث في الطرق الدستورية والقانونية لسحب ثقة المجلس من رئيسه بري طبقاً للحالات الواردة في الدستور التي تجيز تقصير ولايته وتنحيته اذا خالف بنود هذا الدستور.

وقال الخوري في اتصال مع السياسة في لندن ان الامور الوطنية لم تعد تحتمل في لبنان التلاعب بالمؤسسات الدستورية وخصوصاً بمصير نواب الامة والدور الحياتي المنوط بهم, واذا كان واحد فقط من هؤلاء النواب هو بري نفسه يشل الحياة البرلمانية ويوقف عجلة التشريع ويعرقل مصالح الشعب بكامله لاهداف شخصية او مطلوبة منه من سورية وايران وعملائهما المحليين, فما على نواب الامة إلا ان يطردوه خارج الهيكل الذي يحاول تحويله الى مغارة.

ومن كندا قال بيان للامين العام للمنسقية الكندية - اللبنانية الياس بجاني في اتصال ب السياسة امس ان رئيس مجلس النواب اللبناني ورئيس حركة أمل هو من دون شك الحليف الاول لحكام سورية في لبنان وبالتأكيد ليس له منازع في هذا المجال لنوعية ممارساته وتنفيعاته ومسرحياته وخدماته طوال حقبة الاحتلال السوري للبنان, وهو حافظ على دوره السوري بل على ادواره بنجاح منقطع النظير حتى بعد افول نجم اولئك البعثيين الاشقاء الاشقياء وانحسار دور مخابراتهم والاجهزة في اعقاب انتصار ثورة الارز واندحارهم, وهم بالأكيد, اي الاخوان الذين كانوا اوصلوه الى مراتبه ونيابته ووضعه القيادي والسلطوي الحالي.

وقال بجاني انه رجل سورية الاول في لبنان, انه الاستاذ المتخصص والمتمرس في فنون واساليب احتواء كل تحرك لبناني صرف وتجويفه ودفنه ودائماً لمصلحة الحكم السوري, ولنا في مؤتمر الحوار الشهير وجلسات التشاور التي تلتها خير دليل واثبات وبرهان.

واضاف الى قوله ان بري كان من طباخي الاتفاق الثلاثي, وهو هندس بدقة متناهية التحالف الرباعي خلال الانتخابات الاخيرة وعن طريقه وببركات وتعليمات السوريين تمكن بدهاء يشهد له من العودة الى رئاسة مجلس النواب من يومها وهو لا يترك سانحة الا ويمتطيها لاهثاً جاهداً لاعادة الاوضاع الى ما قبل خروج الجيش السوري, انه يلعب على حبال المتغيرات والتطورات المحلية والاقليمية, كما المذهبية والطائفية بجدارة كبيرة وهو يسمع كل فريق ومجموعة ما يريدون سماعه. وقال: انه حليف حزب الله والناطق باسم امينه العام, وايضاً الموثوق به من قبل معظم افراد تجمع 14 آذار, وقد نجح لفترة طويلة في ادائه المنقلب والمتلون هذا الا ان دوره انكشف الان كلياً ولم يعد بقادر على التلطي او التحجج.

طالبت فضل الله بالجهر بمواقفه المعارضة للهيمنة الإيرانية

عشائر البقاع وآل الحاج حسن يحذرون "حزب الله" من التعرض للتيار الشيعي الحر ورئيسه

السياسة بيروت: حذرت عشائر البقاع اللبناني وآل الحاج حسن حزب الله من التعرض للتيار الشيعي الحر أو المساس بالشيخ محمد الحاج حسن, وطالبت العلامة محمد حسين فضل الله بالجهر بمواقفه المعارضة للهيمنة الايرانية على شيعة لبنان, وكانت السياسة تلقت نسخة من بيان عشائر البقاع وآل الحاج حسن اتهم حزب الله بنشر الاضاليل والاكاذيب والشائعات وبث سموم الفتن والاحقاد ضد القيادات الشيعية وفي مقدمها الشيخ محمد حسين فضل الله والشيخ محمد الحاج حسن.

وجاء في البيان انه في الآونة الاخيرة, وبعد فشل تحركه, المدعوم من النظامين السوري والايراني لاسقاط الحكومة اللبنانية الشرعية, اخذ "حزب الله" يوجه سهامه المسمومة الى قلب القيادات الشيعية التي لا تتوافق مع مخططاته ومواقفه, واضاف: ان هذه الحملة سوف تفشل -باذن الله- كما فشلت سابقاتها, وسنخرس بالقوة -ان احتاج الامر- ابواق التكفير والتضليل, ولن تفت في عضدنا او توهن من عزمنا شائعات واكاذيب يطلقها الحزب حول تبرؤ ال الحاج حسن من سماحة الشيخ محمد الحاج حسن. وها نحن نعلنها على رؤوس الاشهاد, ولكي نقطع بذلك كل ألسنة الدس والفتنة والتآمر, ان عشائر البقاع وآل الحاج حسن يقفون وبكل ما يملكون من عزم وارادة, وراء الشيخ محمد الحاج حسن, ويستنكرون مشروع الفتنة والتفريق الذي يحاول ازلام الحزب تسويقه بين ابناء العائلة الواحدة بغية التسلط على المجتمع الشيعي, الذي لا يمكن, وباي شكل من الاشكال ان يُخْتَزَل بحزبٍ او بتيارٍ يتحكم بمصيره ويقوده بشكل اعمى وتحت شعارت "الهية" لخدمة اهدافٍ سومرية وايرانية, ويحوله الى مجرد قوة مساندة لمشروع ايران التسلطي في المنطقة لاستخدامه كورقة رابحة في مواجهة المجتمع الدولي حول مشروعها النووي. ان عشائر البقاع وال الحاج حسن يحذرون "حزب الله" من مغبة الاستمرار بالسياسات التحريضية ضد الرموز الشيعية في لبنان.

ودعا البيان شيعة لبنان الى الاستيقاظ وخاطبهم بالقول فانتم كنتم وما زلتم جزءا لا يتجزا من تكوين المجتمع اللبناني, فلا تدعو اقزاما تحركهم مصالح خارجية وعقد نفسية, يتحكمون بمصيركم, فالبلد بلدنا, والواجب والحس الديني والوطني يوجب علينا العمل من اجل انقاذ هذا البلد من براثن الضالين والمضللين الذين اختاروا وضع العصابة على اعينهم وتسليم يدهم الى السومري والايراني ليوجهها اينما يشاء وكيفما يشاء لخدمة مصالحه واهدافه.

أيالون يدعو إلى وضع حد "نهائي" لإيران عبر عمل عسكري

واشنطن-يو.بي.اي: دعا السفير الإسرائيلي السابق في واشنطن دانيال أيالون إلى وضع حد نهائى لايران عبر عمل عسكري.

وقال أيالون الذي يعمل حاليا على تشجيع الهجرة اليهودية إلى اسرائيل في حديث لوكالة يونايتد برس انترناشيونال أن المنطقة تمر بمرحلة فاصلة من تاريخها.

وأضاف: يجب وقف إيران بدون أدنى شك. وردا على سؤال عما إذا كان ذلك يعني اللجوء إلى القوة العسكرية, أجاب بأن لا شيء غير ذلك يفي بالغرض بالتأكيد. يجب وقفهم, انتهى الأمر. وقال الديبلوماسي السابق ان ايران نووية مع ايديولوجية راديكالية وغير مسؤولة, ومع دعمها الفعال للارهاب, قادرة على تغيير نظام العالم كله.

 

طبريا ومياه الأردن لإسرائيل.. ومنطقة منزوعة السلاح على طرفي الحدود

تفاهم سري إسرائيلي - سوري: انسحاب إلى حدود 4 يونيو .. والجولان متنزه سياحي

تل أبيب - يو. بي. أي: كشفت صحيفة هآرتس الاسرائيلية امس عن توصل مندوبين اسرائيليين وسوريين الى تفاهمات سياسية تكون مقدمة لاتفاق سلام بعد عامين من الاتصالات بعلم رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ارييل شارون والرئيس السوري بشار الأسد.

وبحسب الصحيفة فإن الاتصالات بدأت في سبتمبر 2004 في أوروبا وانتهت في يوليو الماضي.

وتقضي وثيقة التفاهمات بين الجانبين بأن يوقع الطرفان على اتفاق مبادئ وبعد انتهاء تطبيق الالتزامات يتم التوقيع على اتفاق سلام بين اسرائيل وسورية.

وتعهد المندوبون الاسرائيليون في اتفاق المبادئ بأن تنسحب اسرائيل من هضبة الجولان الى حدود الرابع من يونيو ,1967 لكن لم يتم الاتفاق على جدول زمني لتطبيق ذلك لأن سورية تطالب بان يتم تنفيذ الانسحاب خلال خمس سنوات فيما تطالب اسرائيل بأن يتم ذلك خلال 15 سنة.

ويقضي اتفاق المبادئ أيضا باقامة منطقة عازلة على بحيرة طبريا يتم انشاء متنزه فيها لاستخدام مشترك سوري - اسرائيلي ويمتد على قسم كبير من هضبة الجولان ويكون دخول الاسرائيليين لهذه المنطقة حرا وليس مشروطا بتأشيرة دخول سورية.

وينص اتفاق المبادئ على ان تسيطر اسرائيل على استخدام مياه نهر الأردن وبحيرة طبريا وأن تكون المناطق الواقعة على طرفي الحدود منزوعة السلاح بنسبة 1 - 4 في المئة لمصلحة اسرائيل.

وبحسب اتفاق المبادئ الذي نشرته هآرتس فإن سورية وافقت ايضا على وقف دعمها لحزب الله وحماس والتوقف عن اقامة علاقات وثيقة مع ايران.

الجدير بالذكر ان وثيقة اتفاق المبادئ ليست موقعة, ولذلك فإنها ليست ذات طابع قانوني وإنما سياسي فحسب وتم التوصل الى صياغتها في اغسطس 2005 ومنذ ذلك الحين تم اضافة القليل عليها خلال لقاءات اخرى بين مندوبي الجانبين عقدت في أوروبا.

وجرت اللقاءات بمعرفة مسؤولين كبار في الحكومة الاسرائيلية اثناء فترة ارييل شارون وأيضا اثناء فترة ايهود أولمرت وبمعرفة الرئيس السوري بشار الأسد.

وجرى اللقاء الأخير في اوج حرب لبنان الثانية وتم اطلاع اعلى المستويات الحكومية بواسطة وسيط اوروبي وايضا بواسطة وكيل وزارة الخارجية الاسبق الدكتور ألون ليئيل الذي شارك في جميع اللقاءات مع السوريين.

وبحسب هآرتس فإن الوسيط الأوروبي والمندوب السوري اجتمعوا 8 مرات مع كبار المسؤولين السوريين وبينهم نائب الرئيس فاروق الشرع ووزير الخارجية وليد المعلم وضباط برتبة جنرال في المخابرات السورية.

وتوقفت الاتصالات بين الجانبين بعدما طلب السوريون وقف القناة غير الرسمية وعقد لقاء سري بين مندوب سورية بمستوى نائب وزير مع مسؤول اسرائيلي بمستوى وكيل عام وزارة, لأنه لا يوجد نواب وزراء في حكومة أولمرت, سوية مع مندوب أميركي رفيع المستوى ورفضت اسرائيل الاستجابة لهذا الطلب السوري.

ونقلت هآرتس عن الوسيط الاوروبي قوله ان القيادة السورية تخشى من أن يؤدي فقدان مصادر النفط الى انهيار سياسي ويمس استقرار النظام العلوي في سورية.

واضافت أن المندوب السوري في هذه الاتصالات هو ابراهيم (إيف) سليمان وهو مواطن اميركي من اصل سوري وقد زار القدس ونقل رسالة الى المسؤولين في وزارة الخارجية الاسرائيلية تعبر عن رغبة دمشق في التوصل الى تسوية مع اسرائيل والاستعانة بعلاقاتها مع الولايات المتحدة من أجل رفع المقاطعة الاميركية عن سورية.

ونقلتت هآرتس عن رجل الارتباط الاميركي في هذه الاتصالات جفري اهارونسون قوله انه بالنسبة لتسوية تحت رعاية اميركية سيكون على سورية التأكد من أن حزب الله سيصبح حزبا سياسيا فقط وان يغادر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل دمشق .

واضاف أهارونسون انه سيترتب على سورية أن تمارس تأثيرها من أجل الدفع باتجاه تسوية في العراق بين الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والمعارضة السنية, وأن تساعد اسرائيل على حل القضية الفلسطينية بما في ذلك قضية اللاجئين الفلسطينيين.

ورأى أهارونسون, الذي يعمل في صندوق السلام في الشرق الاوسط ومقره واشنطن, أن فكرة انشاء متنزه في الجولان يتيح تلبية مطالب سورية بانسحاب اسرائيل الى حدود الرابع من يونيو ويزيل من الجهة الاخرى مخاوف اسرائيل تجاه وصول سورية الى بحيرة طبريا واستخدام غير مسموح لمياه البحيرة.

وتابع اهارونسون ان اتفاق المبادئ الاسرائيلي - السوري كان جهدا جديا وصادقا لايجاد حلول خلاقة لمشكلات عملية منعت التوصل الى اتفاق في فترة (رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق) ايهود باراك وخلق اجواء تمكن من بناء الثقة بين الجانبين.

وقالت هآرتس ان احدى الرسائل التي وصلت الى اسرائيل من دمشق تطرقت الى علاقات سورية مع ايران.

وجاء في اتفاق المبادئ ان النظام العلوي في سورية يرى بنفسه جزءا لا يتجزأ من العالم السني ويتحفظ على نظام آيات الله الشيعي وخصوصا على سياسته تجاه العراق.

ورفض وكيل وزارة الخارجية الاسبق أولن ليئيل الذي شارك في جميع اللقاءات مع السوريين لاعداد اتفاق المبادئ, والذي كان على ما يبدو مصدر الصحافي عكيفا الدار من هآرتس, اعطاء مزيد من التفاصيل عن اللقاءات لكنه أقر بانعقادها وأشار إلى أن محادثات في مسار غير رسمي هي ظاهرة مألوفة في العقد الأخير.

واضاف ليئيل لقد اصرينا على ان يكون مجرد انعقاد اللقاءات معلوما لذوي العلاقة بالأمر, ورغم ذلك لاتوجد أي علاقة رسمية لمضمون المحادثات والافكار التي تم طرحها خلالها.

وقبل بدء قناة الاتصال الأوروبية كان ليئيل ضالعا في جهود لفتح قناة محادثات سرية بوساطة تركية وفقا لطلب الرئيس بشار الأسد من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

لكن هذه المحاولة فشلت بعدما رفضت اسرائيل اجراء محادثات بمستوى رسمي فيما لم يكتف السوريون بمحادثات اكاديمية على غرار الاتصالات التي سبقت اتفاق أوسلو.

وعقب مسؤولون اسرائيليون بتحفظ على تقرير هآرتس من خلال مقابلات أجرتها معهم الاذاعة الاسرائيلية العامة امس وقال ليئيل ان العنوان الذي يتحدث عن تفاهمات سرية من شأنه أن يكون مضللا وأضاف انه لم يمثل أي جهة في الاتصالات مع السوريين ورفض الافصاح عن الجهة الاسرائيلية التي اطلعها على نتائج الاتصالات .

من جانبه قال مدير مكتب رئيس الوزراء السابق دوف فايسغلاس إنه جائز جدا أن تكون مجموعة من الاشخاص قد تفاوضوا وتوصلوا الى وضع وثيقة لكن مكتب شارون لم يصادق بتاتا على هذه العملية.

وقال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء دافيد بيكر إن لا علم لحكومة اسرائيل بهذه اللقاءات.

وقال عضو الكنيست يوفال شطاينيتس من الليكود والذي كان رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست في فترة حكومة شارون إنه في تلك الفترةلم تجر اتصالات رسمية من أي نوع بين اسرائيل وسورية ولكن اضاف انه سمع عن اتصالات غير رسمية.

من جانبه أقر وزير الخارجية السابق سيلفان شالوم باتصالات مع السوريين وان ليئيل التقى المندوب السوري سليمان لكن هذه الاتصالات لم تتناول قضايا سياسية وإنما اعادة رفات الجاسوس الاسرائيلي ايلي كوهين الذي أعدم في دمشق في العام 1965 .

وكرر شالوم أقوالا كان قد ادلى بها في الماضي ومفادها ان ممثلا عن وزارة الخارجية الاسرائيلية التقى في الأردن مع شقيق وشقيقة الاسد لكن تم اغلاق قناة الاتصال هذه بعد الكشف عنها في وسائل الاعلام. وقال عكيفا إلدار الذي اعد التقرير حول الاتصالات السرية والتوصل الى اتفاق مبادئ كان سيفاجئني عدم نفي التقرير من جانب اسرائيل لان الادارة الاميركية تمنع اسرائيل من إجراء اتصالات مع سورية.وأكد إلدار, المعروف بكونه صحافيا جديا وذو صدقية عالية, على أن جميع التفاصيل التي وردت في التقرير صحيحة وأن هناك تفاصيل اخرى لم يتمكن من نشرها.

يمولان حزب الله وتوابعه ويفتحان الاعتمادات لشراء السلاح لها/"بنك صادرات إيران" و"البنك التجاري السوريط في لبنان مرشحان لدخول

لوائح العقوبات على طهران ودمشق

لندن كتب حميد غريافي:السياسة

كشفت مصادر ديبلوماسية خليجية في الامم المتحدة بنيويورك اول من امس النقاب عن وجود دلائل ثابتة وواضحة لدى مسؤولين في المنظمة الدولية تؤكد ان بنك صادرات ايران التابع للجمهورية الاسلامية في بيروت والبنك التجاري السوري فيها ايضا قد يدرجان على لائحة العقوبات الدولية على طهران ودمشق المعمول بها اصلا منذ سنوات, بعدما بينت هذه الدلائل التي ارسلت الى المنظمة الدولية من العاصمة اللبنانية اخيرا أن هذين المصرفين يؤمنان الدعم المالي الايراني الى حزب الله وحركة أمل الشيعيين والى عدد من التيارات والاحزاب والمجموعات الارهابية في الأراضي اللبنانية الموضوع بعضها على لوائح الارهاب الدولية (حزب الله) والبعض الآخر في طريقه الى ان يدرج على تلك اللوائح مثل حركة أمل والتيار الوطني الحر والحزب القومي السوري الاجتماعي. وقال ديبلوماسي خليجي ل السياسة ان ستراتيجية جورج بوش الجديدة في العراق لاتقتصر فقط على محاولات اخراج هذا البلد من مأساته الدموية واعادته الى المجتمع الدولي, وانما تتعداه الى دول اخرى لها علاقة بطرق ما بهذه المأساة, وخصوصا الجهات والاحزاب والتنظيمات والتيارات التي تحركها ايران وسورية في المنطقة مثل حزب الله وحركة أمل وحركة حماس والجهاد الاسلامي ومجموعات سلفية ارهابية لمعظمها مساهمة بشكل او بآخر في ما يحدث في العراق. ونقل الديبلوماسي عن بعض تلك المعلومات المرسلة الى الامم المتحدة من بيروت قولها ان فرع بنك صادرات ايران الرئيسي في شارع الحمراء في بيروت يشرف منذ سنوات على فتح اعتمادات مصرفية الى شركات تسليح اوروبية شرقية وغربية لشراء اسلحة ومعدات حديثة متطورة الى حزب الله في لبنان غير موجودة في الترسانتين العسكريتين الايرانية والسورية, وان مشتريات عسكرية اخرى حققها هذا المصرف الايراني الذي يمتلك فروعا في مختلف الاراضي اللبنانية وفي سورية, لصالح الميليشيا الشيعية العراقية (جيش المهدي) بقيادة مقتدى الصدر, بعدما اشرف حزب الله على عمليات افراغ حمولاتها في الموانئ السورية منذ ابريل من العام 2005 بعيد الانسحاب السوري العسكري من لبنان, وقبل ذلك في موانئ لبنانية مختلفة في ظل هذا الوجود.

وقالت معلومات الديبلوماسي الخليجي انه في الحالات التي لم يتمكن فيها بنك صادرات ايران من فتح اعتمادات مالية مباشرة لشراء اسلحة تدخل الحظر الدولي على ايران, يقوم البنك التجاري السوري من فرعه الرئيسي ايضا في شارع الحمراء في بيروت بفتح الاعتمادات والتعامل مع الشركات الاوروبية وبعض المؤسسات التسليحية الخاصة.

وحض الديبلوماسي الخليجي الامين العام الجديد للامم المتحدة بان كي مون على تقديم هذه الدلائل والوثائق بسرعة بعد دراستها والتأكد من صحتها الى مجلس الامن والادارة الاميركية كي يصار الى شمول هذين المصرفين في لوائح العقوبات المفروضة على ايران وسورية لمنع التعامل معهما ولحظر فروعهما في لبنان والعالم, لأن عملياتهما المشبوهة تخرق عشرات قرارات مجلس الامن المتعلقة بطهران ودمشق وبيروت ودول اخرى في الشرق الاوسط. ونسب الديبلوماسي الى الوثائق اللبنانية تأكيدها وجود حسابات جارية لحزب الله وحركة امل والتيار العوني وحركة حماس والجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية القيادة العامة (احمد جبريل) ومجموعات دينية متطرفة اخرى في بنك صادرات ايران والبنك التجاري السوري, وكلها باسماء اشخاص تابعين لهذه المجموعات والاحزاب والتيارات من المغمورين او من المحامين وارباب مؤسسات تجارية واقتصادية لتغطية اصحاب تلك الحسابات الحقيقيين. ودعا الديبلوماسي اعضاء لجان الكونغرس الاميركي الذين سيبحثون خلال الايام الثلاثة المقبلة في موضوع العقوبات على ايران وسورية, الى ادراج هذين المصرفين الحكوميين الايراني والسوري على لوائح المقاطعة الدولية والى وضع اليد على موجوداتهما المالية والعقارية المنتشرة خارج ايران وسورية, لانهما يمثلان احدى اهم القوى المالية الايرانية خصوصا لدعم ارهاب الدولة حول العالم. ومن جهتها, اكدت اوساط ديبلوماسية غربية على صلة بالادارة الاميركية في واشنطن ل السياسة امس الثلاثاء ان مسؤولين اميركيين مطلعين على عمليات البنك الايراني غير المشروعة والداعمة للارهاب, طلبوا من شركات اوروبية وصينية وروسية بمعزل عن مسألة العقوبات, قطع علاقاتها المالية والتجارية معه تحت طائلة منع هذه الشركات من العمل في الاراضي الاميركية او مقاطعة منتوجاتها من اي نوع كان.

موسكو سلّمت طهران منظومة صاروخية متطورة رغم معارضة واشنطن

المحافظون والإصلاحيون يهاجمون تجاهل نجادالحصار والقطيعة مع العرب

عواصم - الوكالات : تعرض الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لانتقادات حادة من الصحافة وعدد من النواب لزيارته الى اميركا اللاتينية فيما التوتر يتصاعد في المنطقة.فقد كتبت صحيفة" اعتماد ملي "الاصلاحية" فيما تجري كوندوليزا رايس) وزيرة الخارجية الاميركية (وهي تحمل معها الملف النووي, مشاورات مع البلدان العربية والاسلامية المجاورة لايران ينشد الرئيس الايراني نصر الاشتراكية في اميركا اللاتينية الى جانب الابناء الروحيين لسيمون بوليفار واصدقاء فيدل كاسترو."واضافت الصحيفة ان "الولايات المتحدة تطوقنا. واكبر قوة جوية بحرية للولايات المتحدة موجودة في الخليج الفارسي والوضع في العراق وافغانستان واضح وعلاقاتنا مع الدول العربية في المنطقة وخاصة السعودية والامارات العربية او الاردن تتراجع."وسألت الصحيفة احمدي نجاد" هل تعتقدون حقا ان اشخاصا مثل هوغو شافيز ورافاييل كوريا ودانيال اورتيغا بامكانهم ان يكونوا حلفاء ستراتيجيين لايران? " وتابعت ان "هؤلاء الاصدقاء اليساريين جيدون لكن ليس لتحديد اولويات امنية وسياسية ودولية واقتصادية." لكن صحيفة "رسالات" المحافظة دافعت من جهتها عن الرئيس بقولها ان وجوده "في موقع نفوذ الولايات المتحدة والاستقبال الحار الذي لقيه يغضبان الرئيس الاميركي جورج بوش واصدقاؤه."كذلك انتقد عدد من النواب حتى في فريق المحافظين زيارة احمدي نجاد فيما تأخرت الحكومة في اعداد الموازنة.

وقال النائب المحافظ محمد كوش شهريه ان "البرلمان سيطالب بدوره الرئيس بتوضيح موقفه من الوقت الذي اختير والبلدان التي اختيرت وبشأن ضرورة القيام بهذه الزيارة في الوضع الراهن", موضحة ان هذه الزيارة لم تكن"مبررة." في غضون ذلك اعلن المتحدث باسم الاسطول الخامس الاميركي العامل في منطقة الخليج امس ان حاملة طائرات اميركية ثانية ستنضم "قريبا" الى قوات البحرية الاميركية الموجودة في المنطقة. وقال الكوماندر كيفن اندال ان" حاملة الطائرات "يو. اس. اس. سي جون ستينس" ستنضم مع اربع سفن حربية ترافقها, الى القوات الاميركية العاملة في منطقة الخليج قريبا." واضاف اندال "ترافق حاملة الطائرات اربع سفن حربية اخرى هي "انتيتوم" وثلاث مدمرات هي"بريبل"و"اوكين"و" بول هاملتون." واوضح اندال ان حاملة الطائرات"ستينس"تحمل على متنها جناح الطيران 9 المكون من مقاتلات"اف 18 - هورنت "و"سوبر هورنت", مضيفا "ان طاقمها يتكون من خمسة الاف ضابط وبحار وعنصر من مشاة البحرية." ورفض اندال الكشف عن موعد وصول الحاملة والسفن المرافقة لها, مكتفيا بالقول "ان ذلك قد يكون في غضون اسابيع او اكثر او اقل". وفي موسكو اعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف ان بلاده انهت تسليم ايران انظمة صواريخ ارض جو من طراز "تور-ام "1بموجب عقد وقع بين البلدين.

وقال ايفانوف ان"ايران لا تخضع لاي عقوبات دولية"مؤكدا ان بلاده مستعدة" لمواصلة تعاونها مع ايران." من جهة ثانية امر الرئيس الايراني بمراجعة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التزما بقانون اصدره مجلس الشورى الايراني البرلمان. ونقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية" اسنا"عن احمدي نجاد قوله "إن الحكومة ملتزمة باتباع هذا القانون الذى حصل أيضا على موافقة مجلس الأوصياء الذى يعد مماثلا لمجلس الشيوخ."

وكان البرلمان الإيراني وافق بالإجماع الشهر الماضى على مشروع قانون يلزم الحكومة بمراجعة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والإسراع في العمل الخاص بالمشروعات النووية السلمية على نحو أكثر .

واعتبر مراقبون أن القانون مجرد مؤشر رمزي أكثر منه إجراء ملزم للحكومة , إذ ينظر إلى القضية النووية على أنها "قضية دولة" بمعنى أنه يتم اتخاذ القرارات الخاصة بها على أعلى مستوى وفقا لما تمليه مصالح البلاد الوطنية . الى ذلك زار مفتشون تابعون للوكالة الذرية للطاقة الذرية مفاعل ناتنز لتخصيب اليورانيوم وسط ايران, على ما اوردت وكالة الانباء الطلابية الايرانية. ونقلت الوكالة عن مسؤول ايراني في المجال النووي طلب عدم الكشف عن اسمه ان" رئيس فريق مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لايران زار مع زملائه منشآت ناتنز, وسيلتقون مسؤولين ايرانيين في المجال النووي ." واعتبر المسؤول ان" التقدم السريع الذي احرز في ناتنز اثار "حساسيات" لدى الوكالة", مضيفا آمل ان تؤدي هذه الزيارة الى ازالتها.واعلن الناطق باسم الحكومة الايرانية غلام حسين الهام "نتجه نحو انتاج الوقود النووي الذي هو بحاجة الى ثلاثة الاف او حتى اكثر من اجهزة الطرد المركزي." وتابع "نقوم باستكمال برنامجنا وسنعلن عنه في فترة قصيرة خلال "عشرية الفجر"" التي تنظم فيها الاحتفالات بذكرى انتصار الثورة الاسلامية عام 1979 بين 1 و11 فبراير واوضح الهام ان مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ابلغوا "بالاعمال التي تم انجازها."

من جانبه امر الرئيس الايراني بمراجعة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التزما بقانون اصدره مجلس الشورى الايراني) البرلمان.( ونقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية "اسنا" عن احمدي نجاد قوله "إن الحكومة ملتزمة باتباع هذا القانون الذى حصل أيضا على موافقة مجلس الأوصياء الذى يعد مماثلا لمجلس الشيوخ." وكان البرلمان الإيرانى وافق بالإجماع الشهر الماضي على مشروع قانون يلزم الحكومة بمراجعة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والإسراع في العمل الخاص بالمشروعات النووية السلمية على نحو أكثر . واعتبر مراقبون أن القانون مجرد مؤشر رمزي أكثر منه إجراء ملزم للحكومة , إذ ينظر إلى القضية النووية على أنها "قضية دولة" بمعنى أنه يتم اتخاذ القرارات الخاصة بها على أعلى مستوى وفقا لما تمليه مصالح البلاد الوطنية.

الوزير رزق عين القاضي بلبل محققا عدليا في جريمة إغتيال الوزير الجميل ومرافقه

وطنية - 16/1/2007 (قضاء) صدر عن المكتب الإعلامي لوزارة العدل ما يلي: "أصدر وزير العدل الدكتور شارل رزق قرارا رقم 41 تاريخ 16/01/2007 قضى بتعيين القاضي عدنان بلبل، قاضي التحقيق لدى المحكمة العسكرية، محققا عدليا لدى المجلس العدلي في قضية الاعتداء على أمن الدولة الداخلي الحاصلة في تاريخ 21/11/2006 في منطقة الجديدة ـ قضاء المتن والتي أسفر عنها إغتيال وزير الصناعة الشيخ بيار الجميل مع مرافقه السيد سمير الشرتوني، وما يتفرع عنها، وجميع الأشخاص الذين اشتركوا أو حرضوا أو تدخلوا بأي صفة كانت".

 

العماد عون عرض الاوضاع العامة وتحضيرات باريس 3 مع سفير فرنسا

ايمييه:المساعدات الى لبنان ستقدم على اساس الاصلاحات المنفذة

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) استقبل اليوم، النائب العماد ميشال عون، في دارته في الرابية، سفير فرنسا في لبنان برنار ايمييه، وعقد معه اجتماعا دام حوالى ساعتين، أجريا خلاله جولة افق على الأوضاع الراهنة في لبنان والمنطقة، وعرضا مؤتمر باريس - 3 المخصص لدعم لبنان. بعد الاجتماع قال السفير ايمييه:"وضعت العماد عون في صورة تحضيرات المؤتمر وحددت أهميتها بالنسبة إلى لبنان". وذكر "أن اجتماع 10 كانون الثاني التحضيري افسح في المجال أمام الوزراء اللبنانيين الحاضرين وحاكم مصرف لبنان المركزي لعرض البرنامج الإصلاحي الذي اقرته الحكومة في جلستها في 4 كانون الثاني". وأكد أن "هذا البرنامج لاقى ترحيب المشاركين الذين وجدوه جيدا". ولفت ايمييه إلى "أهمية البرنامج الإصلاحي المزمع تطبيقه والى أن المجتمع الدولي يتطلع بدقة إلى كيفية تطبيق الجانب اللبناني التزامات، وإلى الشروط التي ستطبق الالتزامات خلالها". وأكد أن "المجتمع الدولي يتحرك لتقديم المساعدة التي يحتاج اليها لبنان وشعبه في هذه الاوقات، ليتمكن من الانطلاق في طريق النمو بطريقة تمكنه، وعلى حد سواء، من ادارة افضل لديونه ومن توفير فرص عمل وخلق فرص اقتصادية للجميع وتنفيذ سياسة اجتماعية مهمة لجميع اللبنانيين". وعن موقف الدول من رفض المعارضة وقسم كبير من الشعب اللبناني أي برنامج اصلاحي في ظل حكم هذه السلطة، أجاب: "ما يهمنا في الواقع الالتزامات التي ستتخذها السلطات اللبنانية والتي على اساسها سيأتي دعم المجتمع الدولي، ومع الوقت ستقدم المساعدات على اساس الاصلاحات التي ستنفذ، وفي كل الاحوال لدينا شعور أن تحضيرات المؤتمر في الظروف الراهنة جيدة".

 

فايز كرم: تطبيق باريس 3 يحتاج الى توافق داخلي

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) أكد القيادي في "التيار الوطني الحر" العميد فايز كرم، في حديث تلفزيوني أن "أي مبادرة خارجية لحل الأزمة الراهنة لن تصل الى النتيجة المرجوة إذا لم تقترن بإرادة داخلية لبنانية". واعتبر أن "لبنان مقبل على توقيع اتفاق قاهرة ثان من خلال التوقيع على مشروع قانون المحكمة الدولية من دون مناقشة أي بند من بنوده"، مبديا تخوفه من "أن تتحول المحكمة الدولية الى محكمة سياسية". ورأى "أن الهدف من وراء مبادرة بكركي هو رص صفوف جميع اللبنانيين، انطلاقا من تقريب وجهات النظر بين القيادات المسيحية. وأن استبعاد أي من القيادات السياسية يمنع الوصول الى حل توافقي جامع"، مؤكدا "التزام التيار الوطني الحر هذه الثوابت". وأشار إلى "أن الكلام عن حصول توافق بين حركة "أمل" و"حزب الله" وتيار "المستقبل"، لا يخيف التيار، بل هو ينظر اليها كبادرة خير على أمل حصول إجماع بين مختلف الأطراف اللبنانية". أضاف: "في الماضي، مددنا الأيادي إلى تيار "المستقبل"، لكن النائب سعد الحريري لم يبادرنا بالمثل، ربما لتعهدات قطعها ولا يريد أن يضطلع أحد عليها". وختم: "إن التيار حريص على أن يكون مؤتمر باريس 3- مختلف عن باريس 1- و2-. وإن تطبيقه يحتاج الى توافق داخلي".

 

النائب يعقوب:نحن لا نخوض معركة الغاء او كسر او غلبة بل نخوض معركة مشاركة

وموقف المعارضة صلب جدا ومتماسك والاهداف المعلنة هي نفسها المضمرة

وطنية- 16/1/2007 (سياسة) اعتبر عضو الكتلة الشعبية البقاعية وعضو تكتل التغيير والاصلاح النائب حسن يعقوب انه من الطبيعي جدا بعد الوقت الطويل نسبيا الذي مضى على بداية الاعتصامات في الوسط التجاري، أن يصار الى التفكير جديا لحسم هذا الواقع والخروج من المأزق في أسرع وقت ممكن حتى نستطيع ان نقدم الطرح الصحيح لادارة الحكم في البلاد ومن أجل تقديم الوفاق والتفاهم والاستقرار المرجو. وتاليا هذه الفترة التي مر عليها تقريبا ما يفوق ال45 يوما تخللها الكثير من التهدئة ومراعاة فترة الأعياد والكثير من انتظار احتمال الخروج من المأزق خلال المبادرات التي تحركت على الساحة ولم يتم الأخذ بها يا للأسف الشديد من قبل فريق السلطة، حتى وصلنا الى ما وصلنا اليه ولا يمكن إطلاقا أن تستمر هذه المرحلة على ما هي عليه اليوم لوقت أطول. ورأى انه كان على الرئيس فؤاد السنيورة أن يكون أصدق مع الشعب اللبناني ومع الواقع فالرأي العام بات يعرف ماذا جرى في ما يتعلق بتطورات المحكمة وكيف خرج وزراء حركة أمل وحزب ويعرف تماما ان ما قدم له من اقتراحات بموضوع المحكمة لم يأخذ بها أبدا ولم يصر الى نقاش أي شيء على الاطلاق، لا بل على العكس ذهب باتجاه التصعيد أكثر وأكثر. وقال:"شعرت شخصيا من خلال بعض مشاهداتي لجلسات التشاور والحوار انه كان هناك هروب الى الامام وتهرب من مشاركة أحد في تحمل القرار بشكل حقيقي خصوصا في ما يتعلق بالتحقيق والمحكمة الدولية.

وقال: ان المعارضة أصدق بكثير مع الناس من السلطة بدليل ان كل الوعود والكلام والاتفاقات لم يتم النكوث بها أبدا. والمشكلة الآن هي المشاركة في الحكم وتشكيل حكومة وحدجة وطنية فيها الثلث زائد واحد ضمانا لصوابية القرارات. والكل يعلم ان مكونات هذا الثلث زائد واحد هي مكونات الوزراء الذين كانوا موجودين، أي ممثلي أمل وحزب الله في الحكومة اضافة الى تكتل التغيير والاصلاح، هذا هو الأمر المطروح وتاليا مشاركة التكتل في الحكومة هو ضامن أساسي لاستمرار المضي قدما في المحكمة الدولية، وليس العكس، اذا كان الهدف هو حماية الوصول الى المحكمة. أما اذا كان الموضوع في المحكمة هو ما تم التداول عنه أخيرا خصوصا عملية التغطية على بعض الدول غير المتعاونة مما يؤثر على كشف الحقيقة. فذلك يعني انها لم تعد محكمة دولية تصل الى الحقيقة بل محكمة لاقتصاص سياسي ما أو لأهداف أخرى بعيدة عن موضوع الكشف عن الحقيقة.

وقال يعقوب في حديث له اليوم "ما طرحته المعارضة منذ اليوم الأول حتى اليوم هو الحد الأدنى الذي يمكن القبول به، مشددا على ان الكرة موجودة في ملعب الأكثرية التي لا تريد مشاركة أحد بل تريد الاستئثار وحدها في إدارة البلاد وتاليا لا يمكن أن يحصل حل للواقع الراهن إذا لم يتم التراجع عن هذا التعنت والاستئثار.

ولفت الى ان لا أحد يشكك في أننا نمر بمرحلة خطيرة جدا وتشبه حالة الطوارىء فنحن في مرحلة الدفاع عن الوطن والدفاع عن هذا الوفاق الوطني الذي أنتج بعد حرب طويلة وضروس مؤلمة.

ورأى أن الأكثرية الحالية هي نفسها النسيج المكون لحكومات الامر الواقع في ظل الوصاية السورية.

وقال :ان اتفاق الطائف والفكر التوافقي بالديمقراطية في لبنان وفي لحظة ما اتى فريق كي ينسفه بالكامل. وعن التحرك المقبل لقوى المعارضة سيما وانها في جهوزية تامة منذ مساء امس, ذكر يعقوب ان الوعود التي سبقت اعتصام المعارضة كانت صادقة بالكامل والسليمة والديمقراطية والطريقة الحضارية للتحرك, لمسها الجميع رغم التخويف والتهويل والخشية التي سوقت.

اضاف: هناك الكثير من الافكار التي تم التداول بها وامور قيد الدرس وفي النتيجة تدور كلها في فلك وتحت مظلة السلمية الديمقراطية الحضارية وربما نتجاوز التحركات في العاصمة بيروت.

وقال: يجب ان يكون معلوما اننا اكثر الفرقاء حرصا على ان نخرج من الازمة بأقل اضرار ممكنة, وفي خياراتنا نأخذ في الحسبان كل الامور ولكن للاسف ربما ستكون هناك قرارات موجعة في بعض الاحيان ولكن على ان لا تكون الا موقتة للخروج من الوجع الكبير الذي يمر به لبنان.

ولفت يعقوب الى انه في اي دولة ديمقراطية تسقط السلطة تحت حركة الاحتجاجات وتحاسب وتحاكم اما في لبنان وفي ضوء هذا الحجم والكم الهائل من الجماهير والاحتجاج السياسي ولا يكترث احد, فطبعا الوضع خطير وهذا يعود الى التأكيد على ان الحكومة لا تكترث بثقة شعبها وبتأييد اهلها انما يهمهما فقط هذا الدعم الخارجي الذي نسمعه صبحا وظهرا ومساء على ألسنة بعض رؤساء الدول الذين هم بشكل مباشر او غير مباشر, متورطون بكل ما يجري في الشرق الاوسط, وادخلوا لبنان الى الازمة التي نتخبط بها, وهذا التاييد وصل الى درجة المشبوه لانه تأييد كبير لحكومة ضد شعبها, وهذا امر غريب جدا, وعندما يقول رئيس الحكومة انه لن ينصاع لما يطالب به الشعب اللبناني فهو بذلك ينكر انه شعب لبنان واعتقد ان الامر يتجاوز عملية الانكار الى عملية احتقار الشعب.

وقال ان ما يجري على الساحة الان انتقل تقريبا بقسمه الكبير الى الخارج ولم يعد داخليا, ففي لحظة معينة ادخلت الورقة اللبنانية الى سلة ما يجري من تجاذبات ومفاوضات في منطقة الشرق الاوسط وتحديدا في ما يجري في العراق واصبح هناك شبه مباشر بين لبنان والعراق. الاميركي في العراق اصبح في مازق وحتى قبل تقرير بيكر _ هاملتون وكنا ننبه الى ان لبنان يذهب "فرق عملة" بخلاف صغير في الادارة الاميركية.

ورفض يعقوب مقولة ان المعارضة لا تحاور, وسأل ماذا تسمون ما حصل منذ 2 الى 12 تموز؟ تسلية ؟ جلسات الحوار والتشاور ما هي ؟ للاسف اشتغلوا على موضوع نزع سلاح المقاومة.الحوار والتشاور الذي طال امده كان مكسبا لاستمرار التسلط على كل المؤسسات السياسية والدستورية والامنية في البلد, كان مكسبا للسلطة وليس للمعارضة وقد استفادوا كثيرا في عملية تثبيت دعائم القوة عندهم.

وقال: اننا مع كل تفاهم وتسوية وحلحلة للازمة, مؤكدا ان موقف المعارضة صلب جدا ومتماسك والاهداف المعلنة والتي هي نفسها المضمرة, هي المعادلة التي تدير العملية السياسية بالمطلق ولا يستطيع اي فريق في المعارضة مهما كبر او مهما صغر ان يتفرد بحل ما واكد اننا لا نخوض معركة الغاء او كسر او غلبة بل نخوض معركة مشاركة. ولفت الى ان سياق الاحداث يؤكد على ان الفريق الاخر هو الفريق الالغائي

 

الوزير المستقيل فنيش اعلن عن تصعيد المعارضة لتحركها في الايام المقبلة: المشكلة في لبنان سياسية بامتياز وليست في اي سلطة لأي طائفة بل لأي خيار

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) اكد وزير الطاقة والمياه المستقيل محمد فنيش ان "بعد اتفاق الطائف ليس هناك من خلاف على السلطة بمعنى انه لا احد يريد ان ينزع رئاسة الحكومة من السنة ولا نزع رئاسة المجلس النيابي من الشيعة ولا نزع رئاسة الجمهورية من الموارنة، وهذا موضوع حسم ولا عودة الى الوراء ولا جدال فيه، ما لم يجمع اللبنانيون كما نص اتفاق الطائف على تطوير نظامهم السياسي". وإذ رأى خلال حفل تكريم عدد من الحجاج اللبنانيين في مدينة صيدا ان "المشكلة في لبنان اليوم مشكلة اي سلطة لاي خيار سياسي وليست حصة هذه الطائفة او هذا المذهب"، اعتبر ان "الخلاف واضح هل يبقى لبنان في معادلة الصراع لمواجهة الخطر الصهيوني ام يخرج لبنان من هذه المعادلة ليلتحق بالمشروع الاميركي او ما يسمى بمحور الاعتدال".

وأشار الى ان "المشلكة في لبنان سياسية بامتياز، لكن تجار السياسة في لبنان الذين يفهمون السياسة موردا للتكسب والذين لم يفهموا الثبات في المواقف ولا المبادىء يجدون دورهم ليس في ايجاد الوفاق بل في استمرار الازمة، لان حجة السياسي في المعادلة ضيئل قياسا الى اوهامه والى ما ينفذ فيه من طموحات من قبل القوى الخارجية ومصلحته ان تبقى المشكلة وهذا ما يؤدي الى تعميق الازمة ورفض المبادرات".

وقال الوزير فنيش: "نحن اليوم امام سلطة فقدت شرعيتها ودستوريتها، ومشكلتنا كيف نعيد بناء هذه السلطة على اساس من مراعاة المشروعية الدستورية والميثاقية والشعبية. والمعارضة لم تبالغ في مطلبها اقصاء فريق السلطة او الغاؤه، وانما كانت منذ البداية تريد ان تكون الشريك في القرار السياسي لانهم لم يحفظوا الاتفاقات ولم يكونوا على مستوى ادارات الصراع اثناء العدوان مع العدو، واصبحوا اسرى لعلاقاتهم ولم يعد بمقدروهم ان يتحرورا من هذه العلاقات، ولم يعد بمقدورهم ان يتراجعوا عن نهج الخطأ والمكابرة والعناد والتمادي في خرق الدستور والاستخفاف بالادارة الشعبية لانهم يعتمدون على الخارج".

ولفت الى ان "لم يعد امام المعارضة لانقاذ لبنان إلا ان تستمر في نفس الاداء، طالما ان هذا الفريق يعتبر ان تساهل المعارضة يغريه في التمادي في خرق الدستور ويعقد جلسات لمجلس الوزراء ويتخذ قرارات غير دستورية". وقال: "والمعارضة بحاجة الى وقفة جادة وستشهد الايام القادمة هذا التصعيد المتزايد في حركات الاحتجاج والمعارضة، لانه لم يعد مقبولا ان يستمر ضياع البلد وان يستمر الحاق الضرر بالبلد وبعض الناس يجلسون على كراسيهم ولا يعنيهم امر الوطن في شيء، فلا ينقذ لبنان الهروب الى الامام والاستقواء بالخارج ولا باريس 3، مع كل تقديرنا له. فاذا كان البعض يريد ان يقدم لنا المساعدة فلن نكون عقبة ولا احد يفكر ان يرمي المسؤولية على المعارضة. فاذا كان باريس 3 سيأتي بالاموال بدون شروط والتزامات، وإذا كنا سنناقش الورقة الاصلاحية عندما نعالج الخلل الدستوري، فلا مانع لدينا، لكن هذا لن يعوم السلطة ولن يحل مشكلة لبنان. هذا سيعطي لبنان بعض الجرعات اذا كان هناك فعلا من يسعى لتقديم مساعدات للبنان وليس لفريق سياسي". واشار الوزير فنيش الى ان "تجربة لبنان مع هذه المساعدات معروفة"، متسائلا عن مساعدات باريس -2 ومؤتمر اصدقاء لبنان، معتبرا انها "زادت في عبء المديونية العامة ولم تأت هذه المساعدات ثمارها لا في معالجة الازمة الاقتصادية ولا في تنامي المديونية العامة ولا في ازمة البطالة ولا في ازمة النمو الاقتصادي". ودعا الى "الوقوف في وجه هذا النهج، نهج اثارة الفتن في مقابل تعميم الوعي وعدم التنصل من المسؤوليات والمواجهة وعدم الخشية من الاتهامات والاجراءات والقرارات، والمواجهة بالموقف وبكل ما اوتينا من وسائل مشروعة، لأنه من مسؤوليتنا انقاذ الوطن وتحصين الانجاز والانتصار".

 

قوى 14 آذار:مسرح الدمى المتحركة تديره الحركة الانقلابية بقيادة حزب الله ويعد بتصعيد عروضه لالحاق اكبر قدر من الاذى والتشويش على مؤتمر " باريس-3" /نحذر من التعرض للقوة الدولية وتوزيع سلاح في البقاع الغربي وراشيا والجبل

سعيد: الخروق الاسرائيلية انتهاك للسيادة الوطنية ونجهد لتثبيت ال1701

فريق "حزب الله" وحلفاؤه يقودون تعطيل المؤسسات الدستورية في لبنان

وطنية- 16/1/2007 (سياسة) عقدت هيئة المتابعة لقوى 14 اذار اجتماعا اليوم في مقر حزب الكتلة الوطنية ناقشت خلاله التطورات على الساحة السياسية.

حضر الاجتماع النائب وليد عيدو ونادر الحريري (تيار المستقبل)، النائب وائل ابو فاعور وزاهر رعد (اللقاء الديموقراطي)، ادي ابي اللمع (القوات اللبنانية)، انطوان ريشا وميشال مكتف (حزب الكتائب)، احمد الصفدي (التكتل الطرابلسي)، كلود كنعان ومروان صقر (الكتلة الوطنية)، الياس ابو عاصي (الاحرار)، النائب السابق كميل زيادة (حركة التجدد الديموقراطي)، النائب السابق فارس سعيد، انطوان حداد، ميشال معوض، وحنا صالح (اليسار الديموقراطي).

كنعان /وبعد الاجتماع، تلت الامينة العامة لحزب الكتلة الوطنية الدكتورة كلود كنعان بويز بيانا باسم المجتمعين جاء فيه: "عقدت هيئة المتابعة لقوى الرابع عشر من آذار اجتماعا في مقر حزب الكتلة الوطنية اللبنانية في الجميزة في تاريخ 16/1/2007، واصدرت البيان الآتي: "ان مسرح الدمى المتحركة، الذي تديره الحركة الانقلابية بقيادة حزب الله، وبقناع الادارة الحالية للاتحاد العمالي العام، هذا المسرح الجوال حط رحاله امس امام مكاتب اوجيرو، وهو يعد بمواصلة عروضه النقالة وتصعيدها في الايام المقبلة، في سعي محموم الى الحاق اكبر قدر من الاذى والتشويش على المؤتمر العربي والدولي لدعم لبنان الذي يعقد في باريس في ال 25 من هذا الشهر في حضور 30 دولة وعشرات المنظمات المانحة، والذي يتوقع منه ان يعطي لبنان واللبنانيين فرصة فريدة لانعاش اقتصادهم وحل مشاكلهم المالية واعادة بناء ما دمرته الحروب المتعاقبة وآخرها العدوان الاسرائيلي في تموز الماضي.

ان الكلام المنمق حول الفصل بين مؤتمر "باريس-3" والبرنامج الاصلاحي للحكومة والذي يشيد بهذا ويذم بذاك، هذا الكلام المنمق لم يعد ينطلي على اللبنانيين الذين لا يصدقون، كذلك هذا التناقض الفاضح بين الحرص اللفظي على الاقتصاد ولقمة العيش، من ناحية اولى، والاصرار، من ناحية ثانية، على التصعيد واحتلال الساحات وتعطيل الوسط التجاري لأسابيع طويلة وتطفيش السياح واضعاف ثقة المستثمرين اللبنانيين والاجانب ودفع آلاف الشباب اللبناني الى البطالة والهجرة القسرية بحثا عن لقمة العيش الكريمة.

ان اطراف الحركة الانقلابية مدعوون الى استخلاص العبر من تجربة الاسابيع الماضية والتوصل الى الاستنتاج المنطقي ان التغيير في بلد ديموقراطي له معبر واحد هو مجلس النواب وان الطريق الاقصر للخروج من المستنقع الحالي هو التجاوب مع المبادرة العربية التي يقودها مشكورا الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى. /بالتوازي مع اخفاقها في اجهاض "باريس-3"، بدأت الحركة الانقلابية بالقاء الضوء مجددا على القرار 1701 الذي وضع حدا للعدوان الاسرائيلي على لبنان، بحيث اخذت بعض الاصوات بتوجيه النقد مجددا الى القرار الدولي والى القوات الدولية، مع التركيز على القوات الفرنسية والقاء الشكوك حول دورها ومهماتها الامر الذي يثير المخاوف مما يحضر على هذا الصعيد ويستدعي بالتالي التحذير من عواقبه الوخيمة.

وفي السياق نفسه الهادف الى زعزعة الاستقرار وزرع بذور الفتنة، سجل تزايد في نشاط القوى المرتبطة مباشرة بالمخابرات السورية على صعيد ادخال شحنات جديدة من الاسلحة وتوزيعها في مناطق حساسة داخل لبنان خصوصا في البقاع الغربي وراشيا وبعض مناطق الجبل، الذي يستدعي لفت جامعة الدول العربية والامم المتحدة الى هذه الممارسات المتواصلة من النظام السوري داخل الاراضي اللبنانية. اخيرا، تعرب هيئة المتابعة لقوى 14 آذار عن ارتياحها الى قرار مجلس القضاء الاعلى الاخير باستئناف المحاكمة في قضية اغتيال الرئيس الشيخ بشير الجميل. وهذا يؤكد اهمية استعادة الجسم القضائي عافيته واستقلاليته ودوره الحاسم في ارساء دولة الحق والعدالة".

سعيد /ثم رد النائب السابق سعيد على اسئلة بداية وتعليقا على سؤال ل"المنار" سمى فيه قوى 14 آذار بقوى "14 شباط" بعدم تشويه تسمية قوى 14 آذار، من أي وسيلة اعلامية او حزب، لا سيما وانها تعتبر تحريفا للتسمية، وقال متوجها الى مندوب "المنار": "أكيد لا ترغب الا ان اسميك باسم الوسيلة الاعلامية التي تمثلها، وبالتالي نحن ايضا اسمنا "14 آذار".

وردا على سؤال عن وصف تحرك المعارضة ب"المسرح المتحرك والكلام على "باريس-3" بالمنمق، في وقت هناك فضائح تطال قوى "14 آذار"من هيئة الاغاثة الى الطائرة التي أتت من اسرائيل الى وزارة الشؤون الاجتماعية وغيرها، بحيث بات الأمر يستوجب استقالة وزراء هذه القوى بدلا من اتهام المعارضة التي تطرح مطالب محقة،: "تسعى قوى 14 آذار منذ خروج الجيش السوري من لبنان الى نقل لبنان من مرحلة لبنان تحت الوصاية السورية، الى مرحلة بناء الدولة، وتعتبر ان عودة لبنان الى دائرة الاهتمام الدولي ليس تواطؤا مع المجتمع الدولي على حساب القضايا القومية والعربية والوطنية التي يؤمن بها لبنان، وبالتالي فالاتهامات التي تسحب على قوى 14 آذار او على الحكومة التي تمثل كل لبنان، ولكن قوى 14 آذار وهي جسم اساسي في داخل هذه الحكومة، وما ذكرته من طائرة حطت في مطار بيروت ومن غير ذلك هو كلام غير دقيق، فحكومة لبنان هي التي دافعت بالتنسيق مع جميع القوى اللبنانية والقوى الوطنية لتثبيت القرار 1701 ولوقف العدوان الاسرائيلي علينا كشعب لبناني جميعا، وأعتقد ان اطراف "حزب الله" الذين كانوا ممثلين داخل الحكومة هم الذين شهدوا على ولادة القرار 1701 جملة جملة وفاصلة فاصلة ونقطة نقطة، وبالتالي لا نستطيع التعامل مع حكومة الرئيس فؤاد السنيورة على قاعدة أنها حكومة لبنان وحكومة المقاومة وحكومة تدافع عن حقوق لبنان في مرحلة الاعتداء، وبعد انتهاء الاعتداء، ينتهي الرئيس السنيورة من عمله في هذه المسائل، نبدأ بالقول ان حكومة الرئيس السنيورة هي التي سهلت دخول طائرة عدوة الى لبنان. نؤكد للجميع اننا لا ننتظر شهادات وطنية من احد، ونعتبر ان ما قمنا به هو واجبنا الوطني امام الاعتداء الاسرائيلي الكبير ولا نقبل ابدا أي تشكيك في هذا الاتجاه". وعن كيفية مواجهة قوى 14 آذار محاولة الانقلاب على القرار 1701، لا سيما في ظل الكلام الذي صدر عن تهديدات لقوات الطوارىء، قال: "لا نعتقد ان هناك انقلابا على القرار 1701 وانما نحن نحذر من ان وتيرة الكلام من كل الجهات حول دور القوات الدولية في الجنوب وضرورة التزام هذه القوات الدولية مسؤولياتها وفقا لما نص عليه القرار 1701 بدأت ترتفع، وبالتالي نحذر من باب الحرص على الجميع وحتى على الذين هم في السياسة من المقلب الآخر، من باب الحرص على الجميع من الا تقود هذه اللهجة المرتفعة في اتجاه عواقب لا نريدها".

وعن موقف 14آذار من مبادرة الرئيس بري ومدى استعدادها للتعاطي معها جديا أو هناك اصرار على مبادرة الجامعة العربية، اكد "ضرورة ان تكون المؤسسات الدستورية اللبنانية المكان المناسب والطبيعي للحوار بين اللبنانيين"، مشيرا الى "انه على الرئيس نبيه بري دور وطني ومسؤولية كبيرة بهدف اعادة تفعيل المؤسسة الدستورية الأم التي هي المجلس النيابي".

وعما اذا كان لدى قوى 14 آذار وثائق واثباتات حيال ما ورد في البيان في شأن تزايد القوى المرتبطة بسوريا ودخول شاحنات سلاح الى لبنان، واسباب غياب أي اشارة في البيان الى الخروق الاسرائيلية للأجواء اللبنانية، قال: "الخروق الاسرائيلية هي انتهاك للسيادة الوطنية اللبنانية وجهدنا جميعا من اجل تثبيت القرار 1701 لوضع حد لهذه الخروق، فالتشكيك في دور القوات الدولية واتهامها انها اذا حلقت في سماء الجنوب هي من اجل إعطاء المعلومات لأجهزة المخابرات الاسرائيلية، فأنا لا اعتقد ان العدو الاسرائيلي ينتظر ان يعرف ما يجري في لبنان من خلال القوات الدولية، فهم لهم وسائلهم.

أما في ما خص دخول السلاح عبر الحدود اللبنانية، فأشار سعيد الى ان "لبنان يعاني هذا الأمر منذ خروج القوات السورية من لبنان"، ونوه بدور قيادة الجيش "لانها تقوم بمهماتها كاملة، ووفقا للامكانات المتاحة لها تقوم بكل ما لديها لوضع حد لهذه الانتهاكات، ولكن لا يغيب عن بال الجميع ان هناك بعض الخروق التي تحصل على الاقل على الحدود اللبنانية-السورية في منطقة البقاع، ولا سيما ان السلاح المهرب سلاح خفيف يدخل المنازل". وحذر من استمرار هذا الامر، تاركا للأجهزة الأمنية اللبنانية "مهمة الاعلان عن الوثائق المتعلقة بهذا الموضوع". وأشار الى ان قوى 14 آذار "ستأخذ على عاتقها الاتصال بالوزراء والحكومة للتوضيح للرأي العام اللبناني ما ورد من معلومات".

وعن مطالبة قوى 14 آذار بالحوار في وقت تصعد الحكومة من خلال عقد جلسات لمجلس الوزراء والقيام بتعيينات إدارية اضافة للذهاب الى باريس-3 على الرغم من ملاحظات بعض القوى السياسية على الورقة الاصلاحية، قال سعيد: "نحن لا نعتبر أن عقد جلسة لمجلس الوزراء في اطار تفعيل عمل المؤسسات الدستورية في لبنان هو تصعيد، ونرى أن التصعيد يأتي بالتعطيل وليس بتفعيل المؤسسات الدستورية"، متهما فريق "حزب الله" وحلفاءه بقيادة تعطيل المؤسسات الدستورية، ومشيرا الى ان "عقد جلسة لمجلس الوزراء هو تفعيل وليس تعطيلا، كما ان حشد نحو 30 دولة للاهتمام بالوضع المعيشي والاقتصادي والمالي للبنانيين نعتبره وساما على صدر حكومة فؤاد السنيورة، وهذا يعني أن هناك عودة واضحة وأكيدة وقوية للبنان الى دائرة الاهتمام الدولي، مما ينعكس ايجابا على جميع اللبنانيين، وليس فقط على فريق 14 آذار، أي ان الاموال التي ستأتي من باريس 3 ستوزعها مؤسسات الدولة اللبنانية المنتخبة والناشئة عن الانتخابات، وليست اطرافا حزبية توزع عبر حلقة اقتصادية ريعية الى شريحة من المجتمع اللبناني. فالأموال التي تأتي من باريس 3 تصل إلى مؤسسات الدولة اللبنانية، والدولة اللبنانية ستوزعها على جميع اللبنانيين الذين يشاطرونها الرأي في السياسة والذين لا يشاطرونها هذا الرأي".

وعن فقدان فئة من اللبنانيين الثقة بإدارة الرئيس السنيورة وخصوصا في ما يتعلق بالمسائل المالية، رأى سعيد ان "تحميل المسؤولية للفريق السياسي الذي كان موجودا لادارة البلاد في مرحلة الوصاية السورية واختصار هذا الفريق فقط بفؤاد السنيورة او بالشهيد الرئيس رفيق الحريري هو تجن، لأن سوريا تتحمل مسؤولية كبيرة في ادارة الشأن المالي والاقتصادي آنذاك، وكانت شريكة حقيقية في تعيين كل الحكومات التي تعاقبت، وبالتالي تحييد سوريا عن مسؤولياتها المالية ومسؤوليتها في بناء حلقة فساد في لبنان ليس واقعيا، كما ان من شارك الرئيس السنيورة في ادارة شؤون البلاد هم اطراف اليوم ايضا، ويدعون انهم في المعارضة، وقد استفادوا من ادارة السنيورة آنذاك".

سئل: تحدثتم في البيان وفي اكثر من فقرة عن "الحركة الانقلابية"، مع العلم ان ذلك مردود عليكم، ولا سيما أن قوى 14 آذار سعت الى جلسة نيابية بدون رئيس مجلس النواب، إضافة الى السيطرة على اجهزة الدولة كوزارة الداخلية وغيرها، وبالتالي فإن الحركة الانقلابية قد تكون مردودة؟

أجاب: "نحن نقول إنها حركة انقلابية لأن الانقلاب هو انقلاب على السلطة القائمة بدوافع إقليمية، ولا يخبىء حزب الله أنه يتمول من الخارج وان تسليحه يأتي من الخارج، وعندما يكون عنوان التحرك في الاعتصامات "الموت لاميركا"، فلماذا لا يكون هذا الموت لأميركا في أماكن أخرى في العالم العربي غير لبنان؟ عندما نتحدث عن حركة انقلابية لا يمكن ان نفصل هذه الحركة عن المعارضة، لأن هذه المعارضة هي التي تحاول تصحيح الأمور من خلال الالتفاف حول مصالح اللبنانيين، ولا نعتقد أن الشعارات التي يرفعها حزب الله وحلفاؤه في لبنان تصب في مصلحة كل اللبنانيين، او على الاقل لا يشاطرهم موقفهم كل اللبنانيين، اضافة الى ان هذه الحركة الاعتراضية لا نخجل بالقول إنها مرتبطة بحالات اقليمية وبأن وقع التحرك الداخلي في لبنان ليس غائبا عن ذهن أحد، بل هو مرتبط ايضا بوتيرة المفاوضات الاقليمية او المواجهة الاقليمية مع الجانب الدولي".

 

بلليغريني زار مديرية الامن العام مودعا واللواء جزيني قدم اليه درعا

وطنية- 16/1/2007 (سياسة) زار قائد القوات الدولية الجنرال الان بلليغريني بعد ظهر اليوم مقر المديرية العامة للامن العام في بيروت، لمناسبة انتهاء مهماته في لبنان, وفي اطار الجولة الوداعية التي يقوم بها على المسؤولين اللبنانيين، واستقبله المدير العام للامن العام اللواء الركن وفيق جزيني الذي أعرب له عن تقديره للدور الذي قام به طوال مدة توليه قيادة القوات الدولية، منوها "بأدائه الشخصي وسعيه المستمر للابقاء على افضل الصلات والعلاقات بين الدولة اللبنانية والقوات الدولية". من جهته، نوه الجنرال بلليغريني "بالعلاقات المميزة والتنسيق مع الامن العام على كل المستويات، ولا سيما المهمات الموكلة الى معبر رأس الناقورة الحدودي". وقدم اللواء جزيني درعا تذكارية الى الجنرال بلليغريني.

 

طاولة مستديرة حول مؤتمر "باريس -3 ومنظر ما بعد الحرب" في "الأميركية "

والكلمات عرضت جهود الدولة وخططها للاصلاح والآراء حول فوائد ومضار الخصخصة

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) عقدت في مبنى كولدج هول في الجامعة الاميركية في بيروت، طاولة مستديرة بعنوان: " باريس -3 ومنظر ما بعد الحرب: موجبات سياسة لبنان الاقتصادية" بدعوة من معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة، وبالاشتراك مع دائرة الاقتصاد في الجامعة، ومع الجمعية اللبنانية الاقتصادية، في حضور رئيس الجامعة الدكتور جون واتربوري وأكثر من مئة متابع. افتتح اللقاء بكلمة لمدير المعهد رامي خوري، الذي أمل "أن يكون هذا اللقاء هو الأول في سلسلة من المشاريع التي ستجمع بين مختلف القطاعات في لبنان وبين الجامعة، دامجة الأبحاث مع السياسات العامة لمعالجة مسائل محلية".

نعيمه /بعد ذلك، تكلم رئيس دائرة الاقتصاد في الجامعة الدكتور سيمون نعيمه فكرر التأكيد "أن هدف هذه الطاولة المستديرة هو إطلاق الحوار لإصلاح السياسات العامة في لبنان".

شلاح /ثم تكلمت ممثلة الجمعية اللبنانية الاقتصادية شيرين شلاح، فعرفت بالجمعية وبأهدافها ثم ألقت محاضرة بعنوان: "الإصلاح النقدي خلال الاضطرابات السياسية: التحديات العديدة التي نواجهها في رسم السياسات ". عرضت فيها جهود الدولة وخططها للاصلاح المالي، بما فيها زيادة ما تجنيه الدولة من رسوم وتأهيل القطاعات الحيوية مثل المياه والطاقة الكهربائية والنقل".

الجلسة الاولى

بعد ذلك، بدأت الجلسة الأولى وعنوانها: "السياسة النقدية وتحديات الدين " وكانت من تنسيق الدكتور سيمون نعيمه، الذي استهلها بتعداد مكونات الاقتصاد اللبناني بما فيها نمو الناتج القومي والدين، كما عرض باختصار برنامج مؤتمر باريس-3.

وقدم أفكارا لتحسين مداخيل الدولة وطرح أسئلته في ضوء مؤتمر باريس-3.

سويد /بعد ذلك تكلم، كبير الاقتصاديين في بنك الشرق الأوسط والعضو المؤسس للجمعية اللبنانية الاقتصادية الدكتور مازن سويد فعرض للتغيرات الاقتصادية التي حصلت بين باريس-2 و باريس-3 وما رافقها من تأثيرات سلبية أو إيجابية مثل الاغتيالات والتغييرات الحكومية وحرب تموز 2006، وما قد يلي باريس-3.

وقال أن "النتائج المالية المباشرة لحرب تموز 2006 كانت أضرارا بقيمة 8.2 مليار دولار. أما الخسائر غير المباشرة فكانت أكبر بسبب الكلفة الأغلى للتمويل وخسارة الحركة الاقتصادية وزيادة المصروف.

وختم الدكتور سويد أن نجاح باريس-3 سيمكن لبنان من معالجة مشكلة الديون ومن وضع الأسس لاقتصاد قابل للحياة.

راشد /واخيرا تكلم الخبير الرئيسي في البنك الدولي والعضو المؤسس في الجمعية اللبنانية الاقتصادية البروفيسور منير راشد "عن القدرة على تحمل الدين على المدى المتوسط والطويل، وعرض لوضع هذه القدرة بعد باريس-2. وقال "أن الدين الحالي لا يمكن تحمله حاليا، وتبقى نسبته عالية".

الجلسة الثانية

الجلسة الثانية كانت بعنوان "الخصخصة والتحرر" من تنسيق الاستاذة في دائرة الاقتصاد في الجامعة والعضو المؤسس في الجمعية اللبنانية الاقتصادية الدكتورة نسرين سلطي، التي عرضت باختصار الآراء المختلفة حول فوائد ومضار الخصخصة، وهي كانت نتيجة رئيسية لباريس-2 ونظر إليها كوسيلة ناجعة لعلاج مشكلة الدين". وختمت بالقول "إن المؤشرات حول نتائج الخصخصة متضاربة ودراستها ضرورية، ولا يمكن النظر اليها إلا بحذر".

نصولي /ثم تكلم الدكتور فيصل النصولي، العضو المؤسس للجمعية اللبنانية الاقتصادية، فعرض لما تحقق من نمو لشركة طيران الشرق الأوسط بعد الخصخصة، وما يتوقع أن يتم".

حبيب /تلته هنا حبيب، وهي مستشارة رئيسية في قطاع الاتصالات وتقانة المعلومات.التي شرحت لماذا يعتبر قطاع الاتصالات في لبنان متخلفا بالنسبة إلى دول أخرى في المنطقة لافتة الى إن "الخصخصة ليست الوسيلة الوحيدة لإنقاذه". ودعت إلى "تحرير هذا المجال عبر الترخيص لشركات جديدة للهاتف الخليوي والسماح بإدخال وسائل اتصال جديدة".

 

النائب سكاف: الورقة الاصلاحية تمس الأمن الاجتماعي والاقتصادي

وطنية- 16/1/2007 (سياسة) أعرب رئيس "الكتلة الشعبية" النائب الياس سكاف في بيان اليوم عن قلقه من الورقة الاصلاحية "وما قد تجره نتائجها من أذى فادح ومباشر للبنانيين". وقال: "كان الاجدر بفريق الاكثرية الحاكم أن يسميها ورقة تفليس لبنان واللبنانيين، وخصوصا انها تهتم بخفض المديونية العامة والاتفاق العام وصرف نحو 150 الف موظف وموظفة في الوزارات وتشريدهم بعد الاستغناء عن كفاءاتهم وخبراتهم مقابل توفير فرص عمل ل16 ألف موظف وموظفة جدد لا يتمتعون بالخبرات الضرورية لتسيير أعمال الدولة".

وأشار النائب سكاف الى "أن ما يسمى ورقة اصلاحية لا تتضمن اي حوافز للقطاعات الانتاجية الزراعية منها والصناعية، كما ان ما تنطوي عليه عناوينها يمس الامن الاجتماعي والاقتصادي باعتبارها تدعو الى الخصخصة بجعل المرافق المربحة للدولة عرضة للبيع لشركات خاصة، وهو ما قد يقضي بتفليس لبنان دولة وبشرا". ودعا الى "إعادة درسها في ضوء مصالح لبنان العليا".

 

الحركة الاجتماعية" دعت الاطراف الى "مراجعة حساباتهم وتغيير اسلوبهم"

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) توقفت "الحركة الاجتماعية اللبنانية" عند التطورات الراهنة على الساحة اللبنانية ومدى التأثير الذي تتركه على الوضع المعيشي والاقتصادي والاجتماعي، وأصدرت بعد اجتماع عقدته اليوم برئاسة المهندس جون مفرج بيانا لفت الى ان "الخسائر التي أصابت وتصيب لبنان، نتيجة التجاذبات السياسية والتحركات السلبية والاعتصامات والتهديدات باقفال الطرق وتعطيل الحركة خصوصا مطار بيروت الدولي، اصبحت تفوق بكثير بتأثيرها وحساباتها الخسارة التي تتهم المعارضة الحكومة بها نتيجة الهدر والسرقة من المال العام". ودعت الحركة الاطراف المعنيين "تجاه هذا الوضع المتأزم الذي أوصل البلاد والعباد الى أفق مقفل وطريق مسدود لا أمل منه على الاطلاق، وتجاه استحالة الاستمرار في هذا المنحى الانهياري الى ما لا نهاية"، الى "مراجعة حساباتهم والتفكير جديا في تغيير الأسلوب السياسي، باتجاه البحث عن بدائل نوعية ومنقذة للمجتمع، والكف عن المواقف والتصريحات السلبية والتصعيدية من الطرفين، لأن الخاسر الأكبر والوحيد هو الشعب اللبناني والوطن بكامل شرائحه، اذ لا يجوز بعد اليوم ان نقدم مصالح الناس ذبيحة لصالح المصالح الاقليمية والدولية العابرة".

كذلك، دعت الحركة "قبل فوات الآوان، الى استباق رياح التغيير المقبلة على لبنان بالتوحد والتضامن واعطاء مساحة اضافية من الهدوء والأمان وتحضير الساحة للمزيد من الأمل وليس الاحباط، تحسبا لأية تطورات خارجة عن ارادة اللبنانيين".

 

الحركة اللبنانية الديموقراطية": لفصل الملف الاقتصادي عن السياسي

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) دعت "الحركة اللبنانية الديموقراطية" بعد اجتماع للمكتب السياسي برئاسة جاك تامر الى "فصل الملف الاقتصادي المتمثل حاليا بمؤتمر باريس - 3 عن الملف السياسي وكل ما يتفرع منه من عناوين هي موضع اختلاف حول تفاصيلها من جانب الافرقاء السياسيين، وان يكون هناك توافق من حيث المبدأ وابرز تلك العناوين المحكمة ذات الطابع الدولي وتشكيل حكومة اتحاد وطني". ورأت الحركة "ان الواقع الاقتصادي الصعب الذي يتهدد ولاول مرة تركيبة النسيج الاجتماعي اللبناني من دون استثناء، يتطلب من الجميع وقفة مسؤولة وخطوات عملانية اذ لا يجوز ان يبدي العالم كله في شرقه وغربه تلك الحماسة والرغبة لمساعدتنا، ونبقى في الداخل تعصف بنا الخلافات وتهدد هذا الاستحقاق في اهدافه ونتائجه المتوخاة".

وأشارت الى "ان الوقت ما زال متاحا لاحداث صدمة ايجابية تتمثل بجلوس الافرقاء حول طاولة واحدة تبحث في الملاحظات حول الخطة الاصلاحية، لان تلك الخطة ليست كتابا منزلا وهي بحسب من اعدها وتبناها، تبقى خاضعة لكل تغيير او تعديل بهدف الاجماع". وكررت الحركة شكرها وتقديرها لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على دوره الذي "أثمر خلال الايام الماضية تهدئة وهدنة غير مباشرة مما فتح الافاق مجددا لاعادة تصوين مبادرة الامين العام لجامعة الدول العربية التي تشكل كوة في جدار مواقف الاطراف الداخلية". وشددت على دور رئيس مجلس النواب نبيه بري ومطالبته بلعب دوره "كاملا وعدم التوقف عند بعض الاعتبارات الشكلية". وأملت من رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة "ان يؤكد فعل ايمانه بمواقفه الاخيرة بألا يمكن ان يكون هناك طلاق بين اللبنانيين وافتراق، وانما الجميع قلب واحد ويد ممدودة للتلاقي".

 

الرئيس الجميل يلتقي غدا السفير الاسباني ووفد المطارنة الموارنة

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) يلتقي الرئيس أمين الجميل في التاسعة والنصف من قبل ظهر غد، في دارته في سن الفيل، وفدا من المطارنة الموارنة.

ويلتقي في الحادية عشرة والنصف، سفير اسبانيا في لبنان ميغيل بينوزا بيريا.

 

المفتي الامين رحب بكلام النائب الحريري عن استعداده للقاء السيد نصرالله: لم تعد الاعتصامات والتظاهرات عبئا على اصحابها فقط بل على كل اللبنانيين

وطنية - صور - 16/1/2007 (سياسة) رحب مفتي صور وجبل عامل العلامة السيد علي الامين بالكلام الذي اطلقه رئيس كتلة "المستقبل" النيابية النائب سعد الحريري من باريس، واستعداده للقاء الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله في اي وقت. وقال: "نرى ايجابيات كثيرة فيما قاله النائب الحريري وهذا الكلام يكشف عن انفتاح من اجل تشريع الابواب لحلول داخلية من خلال الاطراف المؤثرة والفاعلة، آملا ان تلقى دعوته التجاوب اللازم من مختلف الاطراف". ورأى المفتي الامين في تصريح له اليوم، في جولة الرئيس السنيورة على عدد من الدول العربية بأنها "جولة يقوم بها الحريص على مصلحة اللبنانيين جميعا كما على مصلحة الدولة اللبنانية لانها تصب في تمتين علاقات لبنان مع الدول التي قام ويقوم بزيارتها، كما تصب في دعم الاقتصاد اللبناني من خلال حشد التأييد لمؤتمر باريس 3 الذي ينعقد من اجل دعم الاقتصاد اللبناني للخروج من آثار الحرب الاخيرة التي أضرت بالاقتصاد اللبناني".

وقال: "ان هذه الجولة هي رحلة القائد الذي يريد ان يستعيد وطنه العافية بعيدا عن ضوضاء الاعتصامات والتظاهرات التي لم تعد عبئا على اصحابها وانما اصبحت تشكل عبئا على اللبنانيين جميعا في علاقاتهم ومصالحهم واقتصادهم". وتوقف العلامة الامين عند تشكيك البعض "باليونفيل"، وقال:" اننا ننظر بايجابية واحترام للدور الذي تقوم به "الطوارىء" التي جاءت تنفيذا للقرار 1701 الذي وافقت عليه كل الاطراف بما في ذلك الحكومة اللبنانية وسائر الاطراف السياسية، بما فيها الاطراف التي كانت مشاركة في الحكومة اللبنانية". ولفت الى ان "هذه القوات ومن خلال عديدها والدول المشاركة فيها تشكل عاملا مساعدا ومؤازرا للجيش اللبناني في بسط سلطة الدولة وسيادتها، وهي تشكل من خلال وجودها الى جانب الجيش اللبناني رادعا دوليا لاسرائيل من تحويل الجنوب مرة اخرى الى ساحة حرب واعتداءات".

وقال: "اننا نستغرب بعض الاصوات التي تشكك في دور هذه القوات الدولية الخاضعة للامم المتحدة وهي اعلى سلطة دولية يحترمها لبنان دولة وحكومة وشعبا، ولم يحصل من الدولة اللبنانية ولا من الشعب اللبناني ما يشير الى خروج هذه القوات الدولية عن تنفيذ دورها المقرر دوليا، والمعروف من الجميع". واضاف: "لا نرى في التشكيك في دور هذه القوات المستند الى الظنون اي مصلحة للبنان عموما وللجنوبيين خصوصا".

 

الشيوعي رد على البيان الصادر عن "كوادر في الحزب في مقهى الدلب ": انتحال صفة واستهداف لدور وموقع الحزب النضالي في مواجهة الاستحقاقات

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) ادلى ناطق باسم المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني بما يلي:"كما في كل مرة يأخذ فيها الحزب الشيوعي اللبناني مواقف متمايزة وواضحة من المشاريع المطروحة ومن الانقسامات والاصطفافات السياسية الحاصلة في البلد, ودوره في فضح ادوار الوصايات الجديدة والقديمة منها ومدى تأثيرها على لبنان والمنطقة، وكاشفا للموقف الالتحاقي الذي تمثله الحكومة اللبنانية الفاقدة لشرعيتها من خلال سلوكيتها وكيفية تعاطيها مع القضية الوطنية والسيادة والتفريط بهما, وكان آخر ما اقدمت عليه تحت حجة الاصلاح الاقتصادي، حيث قام الحزب بتفنيد مخاطر هذا المشروع على البلد وعلى الاغلبية الساحقة من الجماهير الشعبية، تنبري مجموعة من خارج التنظيم الحزبي لتأخذ مواقف وكأنها تدافع عن الحكومة والحكم المريض، همها التشويش على مواقف الحزب والتأثير الاعلامي على الدور الذي يقوم به في الظروف الحالية. ان الحزب الشيوعي اللبناني يهمه ان يوضح ان البيان الصادر باسم كوادر من الحزب الشيوعي المجتمعين في مقهى الدلب، هو بيان انتحال صفة باسم الحزب وهم خارج الاطر التنظيمية للحزب، ويأتي هذا الاجتماع والاعلان عنه في هذا الوقت بالذات بمثابة استهداف لدور وموقع الحزب النضالي في مواجهة الاستحقاقات الداخلية والاقليمية وفي مواجهة المشروع الاميركي في لبنان والمنطقة".

 

الرئيس بري استقبل سفيري إيران والسعودية وبيدرسن وحاكم مصرف لبنان

السفير شيباني: للتعاون الإيراني-السعودي آثار إيجابية على المنطقة

النائب حرب: على اللبنانيين عدم الاتكال فقط على المبادرات الخارجية

وطنية- 16/1/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة، السفير الايراني محمد رضا شيباني وعرض معه التطورات. وقال السفير الايراني بعد اللقاء: "تناولنا المستجدات المحلية والاقليمية، وكانت هناك جولة أفق مع دولته حول كل التحركات السياسية والديبلوماسية على صعيد المنطقة بشكل عام. كما كان تأكيد مشترك على ضرورة التصدي للمشاريع التآمرية الاميركية-الاسرائيلية المشتركة التي تستهدف هذه المنطقة برمتها. وقد عبرنا لدولته عن الاستعداد الدائم للجمهورية الاسلامية الايرانية للمساهمة في كل ما من شأنه ان يساعد لبنان الشقيق على تخطي الأزمة السياسية الراهنة".

وقال: "نحن نؤكد مرة أخرى اقتناعنا بأن وحدة الصف الداخلي اللبناني هي أفضل سبيل من شأنه أن يساعد لبنان على تخطي الأزمة السياسية التي يعانيها حاليا".

سئل: ما هو تأثير أي تقارب إيراني - سعودي على التفاهم الداخلي في لبنان؟

أجاب: "ظروف المنطقة مترابطة ونحن نعتقد أن التعاون القائم حاليا بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والمملكة العربية السعودية من شأنه ان يترك آثارا ايجابية على أوضاع المنطقة بشكل عام، وكما تعرفون فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية أعلنت أكثر من مرة ان العامل الاساسي الذي من شأنه ان يساعد لبنان على تخطي الأزمة الراهنة هو الارادة الشعبية الحرة للشعب اللبناني العزيز من جهة، والمبادرات التي يقوم بها قادة الرأي العام في لبنان من جهة أخرى".

سئل: هل تدعمون مؤتمر باريس 3؟

أجاب: "نحن نعتقد ان قضية مؤتمر باريس 3 متعلقة بلبنان، ونرى أن ليس هناك من طرف يعارض ان يساعد أحد لبنان".

سئل: مبعوث الرئيس الايراني لشؤون المساعدات الى لبنان تحدث عن عرقلة من الحكومة اللبنانية لموضوع المساعدة الايرانية، وشاهدنا قبل أيام مساعدات ايرانية ملقاة، فما تعليقكم؟

أجاب: "أنتم تعرفون من خلال متابعتكم لسير الأمور ان المساعدات الانسانية والأخوية التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية للشعب اللبناني الشقيق منذ اللحظة الاولى للعدوان الاسرائيلي سلمت الى مستحقيها بشكل سريع وفاعل. وهذا التوزيع للمساعدات الايرانية تم عبر التنسيق المباشر مع الجهات الحكومية والأهلية في لبنان، وعلى سبيل المثال فقد بادرنا الى توزيع أكثر من ثمانين مولدا كهربائيا على القرى في الجنوب اللبناني عبر التنسيق مع وزارة الطاقة والمياه اللبنانية. وفور انتهاء العدوان الاسرائيلي على لبنان وعودة النازحين الى قراهم، بادرنا الى تأمين 24 الف حصة من المساعدات الانسانية التي من شأنها أن تشكل العامل الاساسي لتكوين هذه الأسر حياتها مجددا، وهناك أيضا عشرات سيارات الاسعاف الطبية التي وزعت على بعض المؤسسات الأهلية في لبنان عبر التنسيق مع وزارة الصحة، والآن تساهم الجمهورية الاسلامية الايرانية بشكل فعلي في اعادة بناء البنى التحتية التي درمت بفعل العدوان الاسرائيلي، وهذه المساعدة تشمل العديد من الجسور التي دمرت، كما بادرت الى المساهمة في اعادة تأهيل العديد من المدارس والمراكز الصحية والمستوصفات. اذا فقد ساهمت الجمهورية الاسلامية الايرانية بشكل فعال في تأهيل بناء الطرق الرئيسية والفرعية في الجنوب اللبناني. وفي طبيعة الحال فإن الجمهورية الاسلامية، وانطلاقا من هذا الاستعداد الكبير الذي أبدته في تقديم المساعدة للبنان ولشعبه الأبي، من الطبيعي ان تتوقع التسهيلات المناسبة والمؤاتية من اجل اتمام كل هذه المساعدات، وهي تتوقع ايضا ان يصار الى تذليل العقبات الروتينية والادارية التي من شأنها ان تعوق إتمام هذه المساعدات".

بيدرسن

وكان الرئيس بري استقبل قبل الظهر، في حضور النائب ايوب حميد والمسؤول عن العلاقات الخارجية في حركة "امل" علي حمدان، الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان غير بيدرسن وعرض معه التطورات والوضع في الجنوب.

النائب حرب

وبعد الظهر، استقبل الرئيس بري النائب بطرس حرب وعرض معه الأوضاع الراهنة.

وقال النائب حرب بعد اللقاء: "في هذا الجو الخانق للأزمة، انطلقت من مبدأ أنه لا يجوز الاستسلام للحالة القائمة، ويجب السعي دائما لاختراق الحلقة المفرغة التي تدور بها البلاد، من هذا المنطلق اجتمعت بدولة الرئيس بري للتشاور في بعض الأفكار والمخارج للمأزق الذي تتخبط فيه البلاد، لعلنا من خلال السعي المشترك خارج اطار من ينتمي الى الموالاة والى المعارضة، نستطيع الوصول الى صيغة ما قد تسمح بالخروج من الدوامة التي تمر فيها البلاد، وطبعا كانت مناسبة للبحث في أفكار عديدة وطروحات كثيرة، منها ما طرحه دولة الرئيس ومنها ما طرحته شخصيا، وهناك متابعة لهذه الأفكار، آخذين في الاعتبار صعوبة الظروف، وكون الأفرقاء المعنيين أصبحوا سجناء طروحاتهم ومواقفهم السابقة، وانه يجب علينا جميعا السعي الى إخراجهم من أسرهم ودفعهم من خلال طرح أفكار جديدة نحو إمكانات إيجاد مخارج وحلول للحالة التي نحن فيها".

سئل: هل يمكن القول ان مبادرة الرئيس بري قد تخرج من الثلاجة؟

أجاب: "الحقيقة ان المبادرة بتفاصيلها لم يطلع عليها الرأي العام ولم يعلنها الرئيس بري، وهناك طبعا طرح أو تصور ما عند رئيس المجلس، وإذا تعاونا في ما بيننا، يمكن إضافة بعض التعديلات عليها أو الأخذ بمبادرات من نوع آخر، وإنما في الاتجاه نفسه، ويمكن ان نسهل نجاح أي مبادرة تطرح. ونحن نؤمن بأن الرئيس بري هو رئيس مجلس النواب وتترتب عليه مسؤوليات كبيرة على الصعيد الوطني، ويمكن ان يشكل صمام أمان كبير لعملية المواجهة الحاصلة في البلد، وهذا في اطار اعادة اطلاق لغة الحوار في ما بيننا، وانا أعتقد انه ليس لدى اللبنانيين من حلول او من خيارات غير العودة الى أنفسهم، وتحمل مسؤولياتهم وعدم الاتكال فقط على المبادرات الخارجية، لانه مهما رغب الآخرون، وهم مشكورون، في مساعدة اللبنانيين على حل مشاكلهم، أعتقد أن على اللبنانيين واجبا أوليا هو أن يصمموا على حل مشاكلهم أولا، أو على الاقل أن يكونوا مستعدين لتلقف المبادرات التي تأتي من الدول الصديقة او الشقيقة بغية إنجاح هذه المبادرات، وإذا لم نهيىء أجواء كهذه، أعتقد اننا نحن اللبنانيين نكون قد فوتنا الفرصة وأسقطنا كل المبادرات الخيرة التي يمكن ان تنطلق من الحركة السياسية القائمة".

سئل: هل عاتبك دولة الرئيس بري على توقيعك العريضة النيابية للموالاة؟

أجاب: "أولا، لم نبحث في هذا الأمر، وعندما نجلس مع الرئيس بري لا نجلس لكي نتقاتل او نحاسب، بل لنتشاور ونتعاون ونجد حلا لمشكلة البلد".

وقيل له: أانت خبير قانوني في هذه المسائل؟

أجاب: "إذا أراد أحد أن يتكلم عن الرئيس بري، فلا علم لي أن دولة الرئيس يحتاج الى من يتكلم باسمه. هذا الموضوع كما قلت لم يكن موضع بحث أبدا، وعندما أوقع شيئا أوقعع عليه لاقتناعي به. وإذا كنت وقعت تضامنا مع الهيئة او المجموعة السياسية التي أنتمي اليها، فأنا أوقع انطلاقا من موقف سياسي ايضا، وحتى لو كان لنا مواقف معينة من القضايا المطروحة، فنحن منفتحون ويجب ان نبقى منفتحين على أفكار جديدة يمكن ان تساعدنا لاخراج البلد من المأزق الذي يتخبط فيه".

السفير السعودي /ثم استقبل الرئيس بري السفير السعودي عبد العزيز خوجه في حضور النائب علي حسن خليل، وعرض معه التطورات والجهود المبذولة لمعالجة الأزمة.

سلامة /كما زاره حاكم مصرف لبنان رياض سلامه وعرض معه الوضعين المالي والاقتصادي.

 

جعجع استمع الى مطالب وفد مجلس بلدية عاريا وفاعلياتها

بجاني:طلبنا ايصال صوتنا الى المسؤولين للحصول على التعويضات

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) استقبل رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع، اليوم في مقره الموقت في فندق "بزمار"، وفدا من بلدية عاريا برئاسة بيار جورج بجاني وفاعليات البلدة للمراجعة في الملفات العالقة والتي تتناول دفع التعويضات المستحقة غير المدفوعة.

وبعد اللقاء، تحدث رئيس البلدية بيار بجاني: "ان مجلس بلدية عاريا وبعض الفاعليات زاروا الدكتور سمير جعجع لان عاريا بلدة عانت خلال فترة الاحداث، وان تعويضات الترميم المنجز والشهداء والبنى التحتية عالقة، وكان لا بد في هذه المرحلة الجديدة بعد آذار 2005 ان نعيد ونحيي المطالب المحقة حتى نشعر بأننا مواطنون من درجة اولى وليس من درجة ثانية وان يحصل كل صاحب حق على حقه. لهذه الغاية، زار المجلس البلدي مع وكلاء الوقف ورؤساء الجمعيات وبعض الفاعليات، وطلبنا من الدكتور جعجع ان يكون صوتنا وايصال الصوت الى المسؤولين حتى نحصل على التعويضات التي نستحقها والمستحقة والطلبات المقدمة في صندوق المهجرين حتى نتمكن من ايصال صوت الناس الى المسؤولين والاستحصال على حقوقنا المتراكمة، خصوصا ان البعض يستفيد من هذه التعويضات وان بلدتنا عاريا قد دفعت غاليا فاتورة الحرب، وكان يجب ان يقفل هذا الملف منذ مدة طويلة. وخلال هذه الزيارة وعدنا الدكتور سمير جعجع بانه سيقوم بالاتصالات اللازمة من اجل ان ينال كل اصحاب الطلبات هذه التعويضات. كما تناولنا المواضيع العامة في البلد. وادلى كل من شارك من أعضاء الوفد برأيه واستمع الى الجواب من الدكتور سمير جعجع".

 

السفير دمشقية استقبل سفيرة بريطانيا والقائم بأعمال سفارة اليونان

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) استقبل الامين العام لوزارة الخارجية والمغتربين السفير هشام دمشقية بعد ظهر اليوم، سفيرة بريطانيا لدى لبنان فرانسيس غاي، في زيارة بروتوكولية. وكانت مناسبة لتناول الاوضاع الداخلية والتطورات في المنطقة، ولم تشأ السفيرة غاي الادلاء بأي تصريح في ختام اللقاء.

وكان السفير دمشقية قد استقبل القائم بأعمال سفارة اليونان في لبنان ستافروس سبيريداكس الذي لم يدل كذلك، بأي تصريح.

 

مجلس المفتين تدارس امورا لبنانية واسلامية برئاسة المفتي قباني

وطنية-16/1/2007(سياسة)اجتمع مجلس المفتين برئاسة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني, وتدارس الأمور التي يعيشها الشعب اللبناني, وتعيشها الأمة الإسلامية, واصدر بيانا تلاه المفتي الشيخ محمد دالي بلطة تضمن الاتي:

" ان مجلس المفتين, ولمناسبة العام الهجري الجديد, يتقدم من اللبنانيين بخاصة والمسلمين في العالمين العربي والإسلامي عموما بأحر التهاني, راجيا من الله عز وجل أن يجمع كلمة الأمة العربية والإسلامية على كلمة واحدة.

كما يتوجه المجلس بالتهنئة الى جميع الطوائف المسيحية الكريمة لمناسبة رأس السنة الميلادية, متمنيا أن تتضافر جهود اللبنانيين جميعا في بناء لبنان المستقبل على صورته الحضارية التي يتطلع إليها كل لبناني مخلص.

يدعو مجلس المفتين جميع الفرقاء إلى العمل سويا لتحصين العيش المشترك في لبنان الواحد الذي ترعاه دولة القانون والمؤسسات.

يثمن مجلس المفتين الجهود العربية المخلصة التي تسعى لإخراج لبنان من محنته وتقريب وجهات النظر بين جميع الفرقاء صيانة للوحدة الوطنية.

ينوه المجلس بالجهود الجبارة التي يقوم بها رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة في جولته العربية والدولية بغية إنجاح مؤتمر باريس3 لإنقاذ لبنان من أزمته الاقتصادية ودعم صموده.

يتوجه المجلس إلى المعتصمين في ساحة رياض الصلح وما يتبعها من مظاهرات, مذكرا بان الأسلوب الحضاري لا يكون في تعطيل مؤسسات الدولة وشل الحركة الاقتصادية باسم الديموقراطية، بخاصة وان هذه المظاهرات قد استنفدت جميع الوسائل المشروعة وإذا بها تنقلب عبئا على مصالح المواطن وتسبب له ضررا كبيرا وذلك بشل الحركة الاقتصادية في أكثر المناطق حساسية في لبنان حيث مركز الحركة الاقتصادية والتجارية في العاصمة.

يؤكد المجلس على ضرورة وسرعة انجاز موضوع المحكمة الدولية التي اجمع عليها كل اللبنانيين لكشف حقيقة من خطط ودبر ونفذ عملية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري لما تمثله هذه القضية من انطلاقة للبنان المستقبل من امن واستقرار وإزدهار ونمو ويجب عدم الاختلاف حولها لما تمثله هذه المحكمة من رمزية أخلاقية لا يجوز السكوت عنها او المماطلة فيها".

 

الرئيس الجميل بحث مع وفد من المكتب السياسي لحركة "امل" المستجدات

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) التقى الرئيس أمين الجميل في دارته في سن الفيل عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم على مدى ساعة، وفدا من المكتب السياسي لحركة أمل ضم النائب علي بزي والسيدين بلال شرارة وزيد خيامي، وشارك في اللقاء أعضاء المكتب السياسي الكتائبي: ساسين ساسين، انطوان فاضل، وجورج جريج. وتم خلاله البحث في "ضرورة الوصول الى مخرج للازمة الراهنة".

النائب بزي

بعد اللقاء تحدث النائب بزي فقال "تشرفنا بزيارة الرئيس أمين الجميل كوفد من المكتب الساسي لحركة أمل وتناقشنا معه في كافة التطورات السياسية التي يشهدها المشهد السياسي الداخلي في لبنان، وأعتقد ان هناك حرصا من الرئيس الجميل على ضرورة أيجاد مخارج وحلول لهذ الأزمة السياسية، وكانت وجهات النظر متطابقة لقراءتنا لهذه الأزمة وضرورة التوصل الى حل سياسي". أضاف:" أن الرئيس الجميل يعول على الدور الوطني الكبير الذي يقوم به الرئيس بري في هذا المجال، ونقلنا اليه أيضا جو الرئيس بري في ما يتعلق بالوضع السياسي الراهن".

سئل: كان جو الرئيس بري في الايام الماضية محذرا من الفتنة الداخلية ؟

أجاب:"لا شك بأن الرئيس بري كان يخلق دائما أملا جديدا، وفي الفترة الأخيرة ومن خلال قراءته للمشهد السياسي الداخلي قرع أكثر من مرة ناقوس الخطر محذرا من مغبة استمرار الأزمة السياسية في لبنان واستفحالها الى أمور لا تحمد عقباها. وهو لا يمارس سياسة التهويل على اللبنانيين بقدر ما ما يكاشف ويصارح الرأي العام اللبناني وكافة القوى السياسية من خطورة الوضع الحالي".

سئل :الا يتطلب منكم ذلك تنازلا بأن يدعي الرئيس بري جمهوره لوقف الاعتصامات كدليل ايجابي؟

اجاب: المسألة ليست مسألة تنازلات. نحن في لبنان محكومون بالتوافق والوفاق والشراكة في ادارة البلاد، وكلنا يعلم أن الرئيس بري عندما كان المشهد السياسي يدعو الى القلق والخطورة كان المبادر الأول حين اطلق مبادرة الحوار والتشاور، وقبل أن يعلن مبادرته الثالثة بعد عدم توصل مبادرة أمين عام جامعة الدول العربية الى نتائجها المرجوة،. يعلم الجميع كيف تم اطلاق النار علىهذه المبادرة قبل أن يعلنها الرئيس بري على الرأي العام والقيادات السياسية".

وتابع "نحن تعاطينا بكل انفتاح وايجابية مع كل المساعي ومع كل الافكار التي طرحت وقدمنا كل ما يلزم من تسهيلات من أجل التوصل الى حل سياسي في لبنان يشعر فيه كل اللبنانيون انهم انتصروا. لأن لبنان لا يحكم لا على قاعدة الغلبة ولا على قاعدة الاستئثار بل على قاعدة التوافق والشراكة".

سئل: هل هناك تحضير لانطلاقة المبادرة التي يقوم بها الرئيس بري؟

أجاب: "اعلن الرئيس بري أنه وضع هذه المبادرة في الثلاجة وهذا لا يعني على الاطلاق أن الرئيس بري استقال من عمله الوطني في سبيل لملمة شمل اللبنانيين وهو حريص على التوصل الى نتائج ايجابية من شأنها أن تعكس اجواء من الارتياح والاطمئنان لدى مختلف مكونات الشعب اللبناني، وعلى الأخرين أن يلاقوا الرئيس بري في وعيه وحكمته وتغليب المصلحة الوطنية العليا على ما عداه من مصالح".

سئل:هل هناك محاولة لايجاد نقاط مشتركة لاحياء أي مبادرة؟

أجاب: "اذا صدقت النوايا فبامكان الجميع أن يتغلب على هذه الأزمة".

سئل: هل بدأ الثلج يذوب عن هذه المبادرة ؟

أجاب : "الطقس الجميل ويجب أن ينعكس هذا الجو على المشهد السياسي في لبنان والا ستذهب الامور الى اجواء لا يشعر معها احد بالاطمئنان".

سئل: من يتحمل المسؤولية اذا ذهبت الأمور للمجهول؟

أجاب: "هذا البلد محكوم بالتوافق والشراكة ، يجب أن يدخل جميع الأطراف في الحل والتوافق والوفاق في ادارة شؤون البلد".

وردا على سؤال قال:" الرئيس بري هو القيادي الوحيد الذي قدم الكثير من المبادرات وعرض مبادرة تتجاوز النقاش السياسي الذي كان سائدا في لبنان حول الثلث الضامن أو المشارك او المعطل وهذه المبادرة وضعها الرئيس بري في الثلاجة، وحين يتبصر اللبنانيون على مستوى القيادات السياسية خطورة الوضع الراهن فنحن جاهزون دائما وابدا للايجابية من أجل مصلحة كل اللبنانيين" . ونقل عن الرئيس الجميل "ان الجو كان ايجابيا وأن الرئيس بري قادر أن يساهم مساهمة فعالة في حل الازمة وبقدر ما يسرع الأطراف اللبنانيون بالتوصل الى قواسم مشتركة بقدر ما يمكن للاطراف الخارجية المساعدة وتذليل العقبات ذات البعد الأقليمي".

 

النائب العماد عون استقبل السفير الصيني والقائم بالاعمال الاندونيسي

وطنية-16/1/2007 (سياسة) التقى النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية، السفير الصيني الجديد في لبنان ليو زيمينغ في زيارة تعارف في حضور مسؤول العلاقات الدبلوماسية في التيار الوطني الحر ميشال دو شادرفيان، تم في خلالها البحث في المستجدات السياسية في لبنان والمنطقة.

ثم استقبل القائم بالاعمال الأندونيسي الذي غادر من دون الادلاء بأي تصريح.

 

المطران عودة بحث مع نقيب الأطباء في الأوضاع العامة

النائب عيدو: الإعتصامات الجوالة لن تؤدي الى نتيجة

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) إستقبل متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران إلياس عودة، النائب وليد عيدو الذي قال بعد الزيارة: "أتيت الى هذه الدار الكريمة لتقديم واجب التهنئة بالأعياد المباركة، وتباحثت مع سيدنا في الأمور اللبنانية المطروحة. وأعتبر أن سيادة المطران عودة رمز وطني كبير يحفظ له اللبنانيون كل المودة والتقدير لشخصه ولمواقفه اللبنانية النابعة من إحساس عال جدا لمصلحة لبنان ومستقبله".

أضاف: "ناقشنا الأمور كافة التي أعتبر شخصيا أنها اليوم في طريق مسدود، وأنه لا بد من مبادرات أهمها المبادرة العربية التي يتولاها الأمين العام للجامعة العربية، والتي يعتبر مدخلها الأساسي العودة الى لبنانيتنا، وأن ننهي بشكل سريع هذه الإساءات للوطن التي يقترفها البعض. وأعتبر أن ما يسمى بالإعتصام الثابت أو الإعتصامات الجوالة ليست تعبيرا حضاريا وليست بذي فائدة، فاللبنانيون مجمعون على هذه الحكومة، ومجمعون على برنامجها الإصلاحي. وأعتقد أنه ليس من مصلحة لبنان أن نرفض هذا الدعم العربي والدولي من دون أن يكون هناك بدائل، ومن دون أن يكون هناك برامج خاصة".

تابع "إن كل الملاحظات التي أعطيت على الورقة الإصلاحية هي ملاحظات سياسية، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى إن الإعتصامات والإضرابات لن تؤدي الى نتيجة، ومن المفيد وفق كل الذين يؤمنون بهذا البلد وبمصلحته، أن ننهي هذه الإضرابات والإعتصامات بأسرع وقت ممكن من أجل لبنان، ومن أجل مصلحة لبنان، إذ يكفي تعليق لبنان على صليب هذه الإضرابات التي أصبحت بمثابة قميص عثمان، وأصبحت مستنقعا يغرق فيه أصحابها، ولا تفيد مطلقا، بل على العكس تماما هي ضد هذه المصلحة اللبنانية التي نحن في حاجة الى أن نتمسك بها وأن نحمل لواءها وأن ندافع عنها وأن نقاتل من أجلها لأن لبنان هو وطننا في النهاية وليس لنا وطن آخر". وكان المطران عودة إستقبل نقيب الأطباء الدكتور ماريو عون على رأس وفد من النقابة ضم الدكاترة: كلود قرقماز، ليليان نهرا وليلى عيد، وشارل غفري، وبحث معهم في الأوضاع العامة.

 

العلامة فضل الله عرض مع الساحلي والخوري الاوضاع المحلية والاقليمية

ميشال سماحة: الأيام المقبلة ستحمل تطورات لاستعادة الحرية والسيادة

وطنية-16/1/2007 (سياسة) استقبل العلامة السيد محمد حسين فضل الله،الوزير السابق ميشال سماحة، وتم عرض مفصل للأوضاع الداخلية, وفي المنطقة, وخصوصا بعد زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس, والأهداف الكامنة وراء هذه الزيارة. بعد اللقاء قال سماحة: "كان اللقاء, كما دائما, في مطلع هذه السنة وفي هذه الظروف الإقليمية والمحلية، لقاء استنارة من العلامة فضل الله، والسيد له رؤية تقارب المسائل في العمق، وتنتمي إلى منطق سيادة العقل لتكون سيادة الوطن وأهله وسيادة أهل المنطقة في إطار مصالحهم في مواجهة مصالح الاستعمار الجديد الآتي إلى المنطقة عن طريق الفتن والافتتان، وعن طريق الغرائز المذهبية لتطويع مصالحنا لصالح أعدائنا". وعن إمكان حل المشكلة القائمة حاليا في لبنان بمعزل عن الصراع الإقليمي ـ الدولي، قال:

"إذا قرر اللبنانيون أن يكونوا استقلاليين وسياديين في شكل حقيقي، وأن لا تدير السفارات أمورهم لصالح الأعداء ولعكس مصالحهم، يمكن أن تحل كل المشاكل في أقل من ست ساعات، أما وإن السفارات هي التي تحكم والمرجعيات هي الدول التي تزار لتأتي الرسائل من خلالها، فإن وضعنا الداخلي هو على ما هو عليه. وإني أتصور بأن الأيام المقبلة كما الأسابيع القليلة ستحمل تطورات لاستعادة الحرية والسيادة والاستقلال والقرار الحر وقيام الدولة والمؤسسات فيها من أجل اللبنانيين، وأنا أخاف من الجولات الأخيرة لبعض وزراء الغرب وآخرها الوزيرة رايس إلى المنطقة، أن تكون من أجل زرع الفتن في المنطقة، وعلينا أن نتحصن في مقابل ذلك".

الخوري /واستقبل العلامة فضل الله النائب السابق ناظم الخوري، وجرى عرض للأوضاع في لبنان والمنطقة، إضافة إلى الوضع في منطقة جبيل بما تمثل من منطقة أصيلة في التعايش والانفتاح والتواصل.

الساحلي /ثم استقبل العلامة فضل الله الوزير المستقيل، الدكتور طلال الساحلي، الذي اطمأن إلى صحته, وعرض معه لعدد من القضايا المحلية.

 

توقيف متهمين بتكسير وتخريب المركز الاسلامي في جبيل

الشيخ اللقيس:هذا يدل على ان البلد بخير والامن ممسوك

وطنية-16/1/2007 (امن) اوقفت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي كل من زاهر احمد غسان البي (مواليد 1948) وهشام احمد الاسمر (مواليد 1982) اللذين اقدما بتاريخ 8/1/2007 على تكسير وتخريب في داخل مبنى المركز الاسلامي في مدينة جبيل, وذلك بناء على اشارة النيابة العامة في جبل لبنان, وقد اعترفا بأن الغاية من هذه العملية هي السرقة. وشكر رئيس المركز الشيخ غسان اللقيس خلال قوى الامن الداخلي وكل الاجهزة الامنية بما فيها قيادة الجيش "على الجهد الكبير الذي تجلى بالقبض على الفاعلين الذين اقدموا على تكسير ابواب المركز الاسلامي وبعثروا محتوياته". وخص بالشكر المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي الذي اشرف شخصيا على هذه المسألة, واعطى توجيهاته بضرورة ملاحقة المجرمين والقبض عليهم واحالتهم على القضاء, وكذلك آمر فصيلة جبيل الرائد سامي منصور "الذي لم يتركنا الى حين القبض على المجرمين, مما اراح النفوس لابناء جبيل مما كانوا يظنون به, وهذا يدل على ان البلد بألف خير وان الامن ممسوك وانه نعمة من الله يمنها على اللبنانيين". واضاف الشيخ اللقيس:"ينبغي ان يعرف القاصي والداني والاشقاء العرب ان هناك اطمئنانا اذا ما قرروا المجيء الى لبنان, ونستغلها مناسبة لمناشدة المسؤولين من كلا الطرفين ان يبادروا الى تسوية تخرج لبنان السياسي من ازمته, هكذا كان لبنان في الماضي وسيبقى الوطن الآمن الذي يحتضن جميع الابناء بطوائفهم وعلى اختلاف مشاربهم, فالكل يتساوى مع الكل والجميع يتساوى من الجميع, وهذه ميزة لبنان, غناه في ارضه ومناخه وشعبه وطوائفه.

 

تيار التوحيد استنكر ما تعرض له النائب نقولا

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) استنكر تيار التوحيد اللبناني في بيان اليوم "ما حدث للنائب نبيل نقولا في محلة الزلقا". وحذر "من استمرار عقلية التسلط والهيمنة التي لا تزال تسيطر على الاحزاب الميليشياوية"، معتبرا "ان هذه العقلية لا تزال تغتنم كل الفرص، آملة بإعادة البلد الى عهد الفتن والتشرذم والاقتتال، ضاربة عرض الحائط بكل التقاليد اللبنانية التي نفخر بها ونعتز، والتي تتخذ من من هذه التصرفات وسيلة لتجذير استمرارية زعامتها السياسية الموروثة بإذكاء نار التعصب خدمة للاستزلام والولاء الاعمى غير المشروط لزعامتها التي باتت تترنح أمام الواقع الملموس لنهضة الشعب الذي اصبح واعيا ومدركا لتصرفاتها".

 

الرهبانية الأنطونية احتفلت بعيد شفيعها في دير مار الياس - أنطلياس

الأباتي تنوري: علينا إضرام نار الروح القدس لتجديد كنيستنا ومجتمعنا

وطنية-16/1/2007 (متفرقات) ترأس الرئيس العام للرهبانية الأنطونية الأباتي بولس تنوري قداسا احتفاليا لمناسبة عيد القديس أنطونيوس الكبير وتجديد النذور في دير مار الياس - أنطلياس، عاونه فيه الآباء المدبرون، بمشاركة أكثر من ألف شاب وشابة ولفيف من الرهبان الأنطونيين من المناطق وبلاد الانتشار. وألقى الأباتي تنوري عظة بعد الانجيل أكد فيها أن "القديس أنطونيوس أب الرهبان آمن بمحبة الله هذه التي ظهرت منذ الخلق وبواسطة الشريعة والأنبياء في العهد القديم، ثم اكتملت بتجسد ابن الله وموته من اجلنا، "فما من حب أعظم من أن يبذل الإنسان نفسه عن أحبائه " (يو 15: 13). إيمان أنطونيوس بحب الله له لم يبق على مستوى العقيدة بل تحول إلى خبرة حياتية. فانشغف هو بدوره بحب الله وأصبحت كل معاناته، مع جميع ما تعرض له من صعوبات ومحن وآلام، أصبحت حلوة المذاق وتعبيرا حياتيا صادقا عن محبة الله له وعن تجاوبه الطبيعي مع هذه المحبة.

إن معرفة الذات بالنسبة لأنطونيوس ليست مجرد مبدأ فلسفي كما عند سقراط، بل هي ضرورة نابعة من إيماننا بالوحي الإلهي. فمن يجهل أنه خليقة الله، كما يبين لنا الوحي في الكتاب المقدس، لا يقدر ان يعرف ذاته معرفة حقيقية. وكذلك أيضا من يجهل بأن طبيعتنا الأولى تعرضت للتشويه الناتج عن جرح الخطيئة وما نتج عنه من انعكاسات سلبية كالميول والشهوات المنحرفة، من يجهل ذلك لا يقدر ان يميز بين ما يتناسب مع طبيعته الأولى وبين ما يؤذي هذه الطبيعة أو يتناقض معها وهو وليد الانحرافات السيئة، التي من شأنها أن تبعد الإنسان عن ذاته وعن ربه وعن الآخرين.

إخوتي، رهبان مار أنطونيوس، نحن نحتفل اليوم معا قبل تناولنا الأسرار المقدسة بتجديد نذورنا الرهبانية أمام هذه الجماعة المؤمنة التي نطلب صلاتها من اجلنا، لكي ننشر في عالمنا اليوم إرث أنطونيوس وآبائنا الرهبان القديسين. فكما كان أنطونيوس مقداما في اتباعه للمسيح ولم تصدَّه العقبات الكثيرة عن متابعة المسيرة، فأصبح مثالا للرهبان في الشرق والغرب وما زالت حياته حتى اليوم مثالا أمامنا. هكذا فليكن التزامنا نحن اليوم شهادة أمام أبناء عصرنا. إن محبة المسيح تحثنا وتدفعنا كما دفعته لكي نعي نبل طبيعتنا البشرية فنتبنى على غراره الطرق المناسبة لصقل هذه الطبيعة لتعود كما خلقها وأرادها الله طبيعة جميلة شفافة على مثال ربنا يسوع المسيح. وكما حرك الروح أنطونيوس فأحدث في أيامه عنصرة جديدة في قلب المجتمع والكنيسة، هكذا فلندع الروح القدس يحركنا فتكون اليوم أيضا عنصرة جديدة، تضرم القلوب وتوجه المشاعر نحو النبل الإنساني والخير والجمال. كنيستنا المارونية الخارجة من مجمع بطريركي واعد تنتظر نار الروح هذه لكي تفعل النصوص المجمعية في النفوس. وعلينا نحن الرهبان أن نضرم نار الروح ولا ندعها تخمد لكي تتجدد كنيستنا ومجتمعنا بشفاعة أبينا القديس أنطونيوس ومار مارون وجميع القديسين".

 

العريس طالب بوضع حد لظاهرة ايقاف الدراجات النارية والهوائية على الارصفة

ومحافظ بيروت وجه كتابا لقيادة شرطة بيروت بمنع الوقوف وملاحقة المخالفين

وطنية- 16/1/2007 (متفرقات) طالب رئيس مجلس بلدية بيروت المهندس عبد المنعم العريس في بيان اليوم، وضع "حد لظاهرة ايقاف الدراجات النارية والهوائية على الارصفة كونها تؤثر سلبا على حركة سير المشاة وتعيق عبورهم منها واليها". اضاف: "لقد جاءت هذه الدعوة بناء لشكاوى المواطنين المتزايدة وما يسببه هذا الامر من عرقلة لحركة سير المشاة على الرصيف الذي انشىء اساسا لهم". ولهذه الغاية وجه محافظ بيروت كتابا للطلب من قيادة شرطة بيروت معالجة هذا الموضوع ومنع وقوف الدراجات النارية والهوائية على الارصفة وملاحقة المخالفين، كما وجه كتابا آخر لتكليف دائرة السير في بلدية بيروت تخصيص اماكن لوقوف الدراجات النارية على جوانب الطرقات في مختلف شوارع العاصمة كخطوة اولى في سبيل حل هذه المشكلة.

 

الوزير حمادة: هناك محاولات من الجميع لفصل السجال السياسي عن باريس-3

العقد تحل بالتزامن وبحسن النية وبتبني مبادرة موسى على أساس 19+10+1

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) إعتبر وزير الإتصالات الأستاذ مروان حمادة، في حديث الى إذاعة "صوت لبنان"، ردا على سؤال حول مبادرة الرئيس نبيه بري والتحرك الذي يقوم به سفير السعودية عبد العزيز خوجة، أن "كل الأفكار التي تدور اليوم وتتداولها الأوساط السياسية ترفد المبادرة العربية من الأساس، وهي لا تخرج أبدا عن مظلة المبادرة التي أطلقها السيد عمرو موسى الذي غادر بيروت بعدما زرع أفكارا محددة بشأنها، والحركة السعودية وقبلها الحركة المصرية، وإجتماع السفير المصري ضرار بالسيد نصر الله، والإجتماعات التي يقوم بها السفير السعودي خوجة، بقيت الى حد ما بعيدة عن الأنظار لأنها، وكما قال القائمون بها، لا تشكل بحد ذاتها مبادرة بل دعما للجهود التي تقوم لتبريد الأجواء ولتقريب وجهات النظر والإعداد لإجتماعات ثنائية أو جماعية كالتي دعا إليها جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز عند إستقباله وفد "حزب الله" الشهر الماضي، وهي لا تخرج عن هذا الإطار، وهي جهود مشكورة جدا، وساهمت في تبريد الأجواء شيئا ما، لكن نلاحظ منذ الأمس عودة التوتر الى وسائل الإعلام عند فريق 8 آذار".

وردا على سؤال عما إذا كان في الأفق بوادر حلحلة، وعقدة موسى لا تزال عالقة عند الأولويات، أوضح أن "العقد الموجودة تحل بالتزامن، بالتلازم، بحسن النية، وبأخذ مبادرة السيد موسى على جديتها بأنها مبادرة ال19+10+1 في الحكومة وليست مبادرة ال19+11، فمبادرة 19+10+1 تحدد الوزير ال11 بأنه وزيرا حياديا لا يعطي الأكثرية أكثرية الثلثين، ولا يفقد الأقلية أقلية "الثلث الضامن"، لكن لا يعطيها في الوقت نفسه الثلث المعطل أي القدرة على إقامة الحكومة".

ولفت الى أن "هذه النقطة الجوهرية تدور حولها الكثير من المداولات في الوقت الحاضر، فضلا عن أننا لم نسمع حتى الآن ولم نتلق حتى الآن أي ملاحظة جدية أو رسمية أو مكتوبة، أو حتى شفهية، عن مشروع المعاهدة بشأن المحكمة الدولية. وعلى هذين الخطين يعمل السعوديون منذ الزيارة التي كانت في المملكة (ل"حزب الله")، ثم زيارة الشيخ سعد الحريري وكل المساعي في الأمس، وصدور البيان المتوازن الداعي الى الوفاق الذي أطلقه مجلس الوزراء السعودي الذي إجتمع برئاسة ولي العهد". وحول إعادة إحياء مبادرة الرئيس بري و"إخراجها من الثلاجة"، قال: "نحن لم نضع هذه المبادرة في الثلاجة أصلا، لم نتلق شيئا من هذه المبادرة إلا بالتواتر من بعض السفراء الذين كان الرئيس بري إلتقاهم، والمبادرة لا تشكل في حد ذاتها مبادرة، ولا نزال نتطلع الى الرئيس بري لعله يطلق مبادرة أساسية في الشكل، وهي العودة الى إطلاق الحوار، وفي المضمون نحن ننتظر الأفكار الجديدة التي قيل عنها آنذاك، وفكرة 3/3/4 لم نفهم منها شيئا".

ورأى أننا "لا نستطيع ان نقول ان لا مستجدات، فهناك حركة ومحاولات من الجميع لإخراج معين، أو لفصل النقاش والسجال السياسي عن الإعداد الجدي الآن لباريس -3، التي أصبحت على بعد أسبوع فقط من اليوم، وفي الوقت نفسه تبريد موضوع الشارع الذي كما رأينا في نهاية الشهر الماضي، بدأ يتحول الى صدام بخلفيات سياسية وطائفية خطيرة".

 

التيار الوطني-المتن الشمالي أسف للتطاول على النائب نقولا ومرافقيه

ودعا المعتدين الى توفير طاقاتهم لتسريع التحقيق في "مقتل بيار الجميل"

وطنية-16/1/2007(سياسة) أسفت هيئة المتن الشمالي في "التيار الوطني الحر" في بيان اليوم ل"التصرفات الشاذة التي صدرت عن بعض المنتسبين الى حزب الكتائب والذي تبين ان الزمن توقف عندهم، أثناء الحرب الاهلية ولم يبادروا حتى الساعة الى الانتقال الى العمل السياسي الديموقراطي البعيد كل البعد عن لغة الشارع". وأوضح البيان ان النائب الدكتور نبيل نقولا حضر الى الزلقا لتقديم واجب التعزية بوفاة والدة أحد زملاء الدراسة بعدما أبلغهم نيته بالحضور بواسطة صديق مشترك، لكنه فوجىء بعد وصوله الى العزاء بمجموعة من الشباب الواضعين شارة الكتائب، قد تجمعوا فجأة ومنعوا مرافقيه من الدخول الى قاعة الكنيسة، ولاسيما ان أحدهما مفصول من فرع حماية الشخصيات في جهاز أمن الدولة لحمايته، فتطورت الامور الى التعدي على المرافقين والتطاول بالاهانات والشتائم على النائب نقولا، مما دفع أهل الفقيدة الى التدخل لردعهم". وأشار البيان الى ان "ما ورد في بيان قسم الزلقا الكتائبي هو من نسج خيالهم الميليشياوي، تمنينا لو وفروا طاقاتهم للمطالبة بتسريع التحقيق في مقتل الوزير الشيخ بيار الجميل بدل التلهي عن تنصيب أنفسهم حماة كنيسة سيدة النجاة في الزلقا والمسؤولين عن أمنها، وهذا التعدي سيكون موضوع شكوى جزائية أمام المحاكم المختصة ليكون القضاء الرادع الوحيد لكل تعد على أي ناشط إنتمى للتيار".

 

النائب موسى: لا مبادرات عربية بل مجموعة افكار لحل الازمة اللبنانية

وطنية -16/1/2007 (سياسة) رأى النائب ميشال موسى, في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" ان لا مبادرات عربية لطرحها من اجل الوصول الى حلول للازمة اللبنانية, بل مجموعة من الافكار, منها التي تم التداول بها, او السعي الذي قام به الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى, او المحاولات التي قام, ويقوم بها رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري. وردا على سؤال عن مدى تناغم المبادرة او الافكار التي يسعى الى طرحها الرئيس بري مع المبادرة العربية, او تتقاطع معها, قال: "ان الافكار اصبحت واضحة في كل ما تم البحث به حتى اليوم, سواء مبادرةالجامعة العربية, اوالرئيس بري, لكن هناك شبه دعم لكل هذه المبادرات, وكل ما يطرح , وليس من تعارض بين هذه المبادرات, كما تتعاطى في الملفات الساخنة نفسها الموجودة اليوم, وبالتالي ليس من تعارض, انما هناك تنسيق وجهود مشتركة". وعن حظوظ النجاح, مع احياء الاتصالات من خلال حركة سفير المملكة العربية السعودية عبد العزيز خوجة قال: "هناك سلة من العمل الاقليمي واللبناني في هذا الموضوع, ولا احد يستطيع ان يضع نسب النجاح, لكن الكل يتمنى النجاح, لان الفشل هو التصعيد, والتصعيد ليس في مصلحة الجميع".

وردا على سؤال هل ما زلنا في دائرة المراوحة والمحاولات, قال: "هناك جهد اضافي, وبصيص امل".

 

النائب الدكتور الحوري رد على كلام النائب زعيتر: نحن نتحدث عن الدستور بمنطق الاحترام والحفاظ عليه

وطنية - 16/1/2007 (سياسة) رد النائب الدكتور عمار الحوري على كلام النائب غازي زعيتر، وقال:"فجأة ودون سابق انذار تنبه النائب الزميل غازي زعيتر، ودون مساعدة صديق، الى ان سنة ونصف السنة قد انقضت من عمر المجلس النيابي، من دون التنبه الى ان المجلس لم ينعقد منذ اشهر طويلة، وان دور الانعقاد العادي الاخير مر بكامله من دون الدعوة لجسلة واحدة، ولو لنستأنس برؤية الزميل الكريم وباقي الزملاء". اضاف:"وليس سبب ذلك طبعا عدم وجود مشاريع او اقتراحات قوانين على جدول الاعمال، فمصالح الناس تتشوق للكثير منها، لكن السبب يا حضرة الزميل ما تعرف واعرف ويعرف الناس. اما لعبة الشطرنج، فقاعدتها الاولى، الهدوء وضبط الاعصاب، وهو ما يفتقر اليه ربما من لا يعرف قواعدها سواء اكان نائبا ام غير ذلك، ونحن على استعداد كامل لشرح القواعد لمن يرغب". وتابع:"اما ما قاله الزميل العزيز من ان رؤساء الجمهورية الاربعة الذين انتخبوا خارج المجلس النيابي انتخبوا بدعوة من رئيسه، فليس هذا بالاكتشاف، وهو ما جاء اصلا في سياق كلامنا السابق الذي يبدو ان الزميل العزيز كان مستعجلا في الرد عليه، وذهب الى نصائح تتحدث عن الدستور بمنطق الزبائن والاضراس، بينما نحن نتحدث عن الدستور بمنطق الاحترام والحفاظ عليه".

 

مجلس المفتين: التظاهرات استنفدت الوسائل المشروعة وانقلبت عبئا على مصالح المواطن

لانجاز المحكمة الدولية لما تمثله من رمزية أخلاقية لا يجوز المماطلة فيها

وكالات - 2007 / 1 / 16 اجتمع مجلس المفتين برئاسة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني, وتدارس الأمور التي يعيشها الشعب اللبناني, وتعيشها الأمة الإسلامية, واصدر بيانا تلاه المفتي الشيخ محمد دالي بلطة تضمن الاتي: " ان مجلس المفتين, ولمناسبة العام الهجري الجديد, يتقدم من اللبنانيين بخاصة والمسلمين في العالمين العربي والإسلامي عموما بأحر التهاني, راجيا من الله عز وجل أن يجمع كلمة الأمة العربية والإسلامية على كلمة واحدة.

كما يتوجه المجلس بالتهنئة الى جميع الطوائف المسيحية الكريمة لمناسبة رأس السنة الميلادية, متمنيا أن تتضافر جهود اللبنانيين جميعا في بناء لبنان المستقبل على صورته الحضارية التي يتطلع إليها كل لبناني مخلص. يدعو مجلس المفتين جميع الفرقاء إلى العمل سويا لتحصين العيش المشترك في لبنان الواحد الذي ترعاه دولة القانون والمؤسسات. يثمن مجلس المفتين الجهود العربية المخلصة التي تسعى لإخراج لبنان من محنته وتقريب وجهات النظر بين جميع الفرقاء صيانة للوحدة الوطنية. ينوه المجلس بالجهود الجبارة التي يقوم بها رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة في جولته العربية والدولية بغية إنجاح مؤتمر باريس3 لإنقاذ لبنان من أزمته الاقتصادية ودعم صموده. يتوجه المجلس إلى المعتصمين في ساحة رياض الصلح وما يتبعها من مظاهرات, مذكرا بان الأسلوب الحضاري لا يكون في تعطيل مؤسسات الدولة وشل الحركة الاقتصادية باسم الديموقراطية، بخاصة وان هذه المظاهرات قد استنفدت جميع الوسائل المشروعة وإذا بها تنقلب عبئا على مصالح المواطن وتسبب له ضررا كبيرا وذلك بشل الحركة الاقتصادية في أكثر المناطق حساسية في لبنان حيث مركز الحركة الاقتصادية والتجارية في العاصمة.

يؤكد المجلس على ضرورة وسرعة انجاز موضوع المحكمة الدولية التي اجمع عليها كل اللبنانيين لكشف حقيقة من خطط ودبر ونفذ عملية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري لما تمثله هذه القضية من انطلاقة للبنان المستقبل من امن واستقرار وإزدهار ونمو ويجب عدم الاختلاف حولها لما تمثله هذه المحكمة من رمزية أخلاقية لا يجوز السكوت عنها او المماطلة فيها".

 

اللوبي اللبناني في الولايات المتحدة يدعو إلى نزع سلاحه قبل "مغامرة جديدة"

واشنطن وباريس تحذران "حزب الله" من المساس بالقوات الدولية وتعتبرانه "إعلان حرب"

لندن - كتب حميد غريافي: السياسة

أحدثت التحرشات المغرضة والممهدة بالقوات الدولية (يونيفيل) في جنوب لبنان التي ساقها أول من أمس في وقت متزامن كل من نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبدالأمير قبلان والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وحذرا فيها قيادة هذه القوات من تجاوز المهمة الموجودة من أجلها في الجنوب, أحدثت قلقاً لدى الأمم المتحدة وبعض أعضاء مجلس الأمن في نيويورك والقوى اللبنانية القريبة من الإدارة والكونغرس الأميركيين, خصوصاً وأن بعض هذه التحرشات اعتبرت في لبنان والخارج بمثابة مقدمة أو تمهيد إرهابي لشن عمليات ضد هذه القوات في محاولة لتفجير الأوضاع الداخلية من جنوب لبنان بعد فشل القوى العميلة لسورية وإيران في تفجيرها في ساحات بيروت.

وكشف ديبلوماسي خليجي في مقر الأمانة العامة للمنظمة الدولية في نيويورك النقاب أمس الاثنين ل السياسة عن أن اتهامات الشيخ قبلان المستندة على معلومات غير صادقة والتي أنيط دور إعلانها به من دون أن يتطرق إليها نصرالله حول وجود عناصر إسرائيلية أو من قوات لحد السابقة ضمن (اليونيفيل), تكشف طوية حلفاء إيران وعملائها حيال بعضهم وجود هذه القوات في جنوب لبنان لأنها قضت على أحلام وأوهام طهران ودمشق في الاستمرار باستخدام هذه المنطقة كبؤرة لإرهابهما ولمصالحهما على حساب اللبنانيين أو ربما أبعد منهم, على حساب الدول العربية قاطبة.

وقال الديبلوماسي في اتصال به من لندن إن دولاً عربية فاعلة بعثت فور سماعها هذه التصريحات المفتعلة الممهدة للمشكلات, بتحذيرات مقلقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تطالبه فيها بالتنبه واتخاذ احتياطات أمن مشددة في صفوف القوات الدولية في جنوب لبنان لصد أي اعتداء عليها من حزب الله والجماعات السلفية الإرهابية والأحزاب اليسارية الموجهة من دمشق والدائرة في فلكها, منعاً لدخول لبنان مرة أخرى - بعد حرب تموز/آب الماضيين - دوامة حرب جديدة من نوع آخر لا يعقل أن تقف إسرائيل حيالها مكتوفة اليدين.

تحذيرات أميركية وفرنسية

ونقل الديبلوماسي الخليجي عن أحد أعضاء الوفد الأميركي في مجلس الأمن قوله إن الأنباء التي نشرتها في بيروت صحيفتان تابعتان لحزب الله وإيران وسورية وهما السفير والأخبار يوم السبت الماضي عن انتشار عناصر لتنظيم القاعدة في جنوب لبنان استعداداً لاستهداف القوات الدولية هناك, لا يمكن إلا أن تكون أخباراً ملفقة تشكل المرحلة التالية من إعلان بشار الأسد قبل نحو ثلاثة أشهر عن دخول عناصر القاعدة من سورية إلى لبنان, إذ إنه في حال صدقت تلك المعلومات, فهذا يعني أن تلك العناصر دخلت إلى مواقع حزب الله الذي مازال يسيطر على معظم مناطقه السابقة جنوب نهر الليطاني وشماله, وبالتالي فإن أي تحرك للقاعدة هناك لا يمكن أن يتم إلا بموافقته وبمساهمته.

وحمل المسؤول الأميركي حسن نصرالله ونائبه وقادتة من رجال الدين المتطرفين, مسؤولية أي اعتداء على القوات الدولية تحت طائلة الرد العنيف وبكل الوسائل العسكرية الموجودة بحوزة القوات الدولية في المياه الإقليمية اللبنانية وخارجها.

وقد شملت المخاوف من تمهيدات الشيخين قبلان ونصرالله للاعتداء على قوات اليونيفيل, الدول الأوروبية المساهمة فيها, حيث حذرت فرنسا بطرقها الديبلوماسية الأطراف الإيرانية والسورية في لبنان من أن أي تعرض لقواتها في جنوب لبنان وللقوات الحليفة الموجودة معها, سيعتبر حرباً على فرنسا وتلك الدول, وبالتالي فإن الرد سيكون على تلك الأطراف, وعلى رأسها حزب الله, حاسما وقوياً.

وفي واشنطن, حذرت القوى اللبنانية الفاعلة داخل الإدارة والكونغرس الأميركيين حزب الله وعملاء إيران وسورية في لبنان من أن المساس بالقوات الدولية هو خط أحمر, داعية مجلس الأمن إلى الإسراع في تعديل قراره 1701 لوضعه تحت الفصل السابع من الميثاق الدولي حيث يتسنى لهذه القوات الدفاع عن نفسها بقوة أكبر. ودعا بيان أرسله المجلس العالمي لثورة الأرز من مقره الرئيسي في واشنطن

امس الى السياسة الى التطبيق الفوري ايضا للقرار 1559 الداعي لنزع سلاح حزب الله وقبل اقدامه على مغامرة جديدة تدمر ما تبقى من لبنان, والى وقف تدفق الاسلحة اليه من سورية عن طريق توسيع صلاحيات القوات الدولية لتشمل الحدود اللبنانية السورية.

وقال: البيان انه بعد ثبات حكومة الاكثرية النيابية في وجه تحرك ما يسمى بحزب الله ومحاولاته الهادفة لزعزعة الاستقرار في البلد الذي لم يستفق بعد من وهلة حرب كان فرضها عليه هذا الحزب والخسائر الجسيمة التي تحملها الوطن والمواطن, بدأ بعض قادته بالتطاول على قوات الامم المتحدة التي تحاول تنفيذ القرارات الدولية خصوصا 1701 الذي كان اوقف الحرب من دون ان ينزع الاسباب التي ادت لها, وهي تتمثل بسلاح حزب الله هذا وتفرده بقرار استعماله ومن هنا يرى المجلس العالمي لثورة الارز ضرورة التشديد على الامور التالية:

- ان الحكومة التي كانت اخطأت للمرة الثانية عندما لم تطالب بأن يصدر القرار الدولي 1701 تحت البند السابع من القانون الدولي, وهي العارفة بعدم قدرتها على التحكم بالاوامر التي ينفذها حزب الله هذا, تعتبر المسؤول الاول عما يجري الان من هجمة مركزة عليها تهدف لاسقاط النظام وعودة الهيمنة السورية والايرانية على البلاد.

- ان حزب الله ومن لف لفه اليوم يعتبر مسؤولا مباشرا عن كل تعد على النظام وكل تجاوز للقانون وما يجره هذا من ردود فعل.

- ان عدم اتخاذ القرار الجريء من قبل الحكومة بسحب سلاح حزب الله بالرغم من كل ما يقوم به هو خيانة وطنية سيحاكم عليها كل مسؤول لم يقم بواجبه بمنع الفوضى وفرض حالة الذعر وعدم الاستقرار وافقار المواطنين وتهديد السلم الاهلي التي تجري اليوم.

- ان عدم اصدار امر واضح وصريح للقوى الامنية, وعلى رأسها الجيش اللبناني, بمصادرة كل سلاح يدخل الاراضي اللبنانية لغير القوى الشرعية حسبما نص القرار الدولي ,1701 هو خرق فاضح وغير مبرر لهذا القرار ودعوة لعدم الثقة بجدية ومسؤولية الحكومة اللبنانية التي لا تقوم بالشق المتعلق بها لتنفيذه.

- ان القوات الدولية ومحاولة التهجم عليها هي خط احمر يجب ان يفهم حزب الله وزعماؤه في طهران ودمشق وكل من تسول له نفسه التطاول عليها من قريب او بعيد, انها لن تمر مرور الكرام.

- ان الشعب اللبناني وجماهير ثورة الارز التي لم يرق لها ابدا عدم محاكمة المسؤولين عن حرب تموز وتجريمهم بالخيانة العظمى لن تقبل ان ينال اي كان من هيبة القوات الدولية.

- ان اللبنانيين والعالم لم ينسوا بعد جريمة الاعتداء على القوات المتعددة الجنسيات في عام 1983 وهم لم يغفروا لكل من شارك بها او تستر على الفاعلين يومها, ومن هنا يحذر المجلس العالمي لثورة الارز من محاولة العودة بالامور الى الوراء وينبه من ان كلام التشكيك الذي صدر اخيرا عن مسؤولي حزب الله واخره اشارة زعيمهم السيد حسن نصر الله لهذا الموضوع هو لعب بالنار سيؤدي دون شك لحرق الايدي التي تلعب به.

- ان المجلس العالمي لثورة الارز يهيب بالحكومة الطلب رسميا الى مجلس الامن ان يعود الى مسودة القرار 1701 الاصلية ويوصي بتطبيقه تحت البند السابع من القانون الدولي الذي طبق في كوسوفو ونجح في فرض الامن والاستقرار.

- ان المجلس العالمي لثورة الارز يؤكد للبنانيين انه لن يدع سورية هذه المرة تلتزم موضوع الوصاية على لبنان مهما كلف الامر.

- واخيرا يعود المجلس العالمي لثورة الارز للتذكير بأن الحدود السائبة بين سورية ولبنان يجب ان تضبط بشكل جيد ويمنع استعمالها لتهريب الاسلحة والعناصر المقاتلة ويجب ان يتم ذلك بواسطة قوات دولية تمنع التسلل وتسيطر على الممرات غير الشرعية لنضمن عدم تدخل الشقيقة كما في كل مرة لخربطة الامور وفرض نفسها وصيا على لبنان.

الكويت أكدت على ضرورة حماية وحدة لبنان

السنيورة للخرافي: نبيه بري أقفل البرلمان ورمى المفاتيح في البحر

كتب شوقي محمود-السياسة

كشفت مصادر في الوفد اللبناني المرافق للرئيس فؤاد السنيورة, والتي شاركت أمس في اللقاء الذي انعقد بينه وبين رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي, أن الخرافي استوضح رئيس الحكومة اللبنانية عن موقف الرئيس نبيه بري ودوره مما يجري على الساحة اللبنانية, فأطلعه السنيورة على معلوماته في هذا الشأن.

وتساءل أمامه: هل يعقل أن يقفل رئيس مجلس النواب اللبناني أبواب المجلس ويرمي المفاتيح في البحر?! وهل ترضى أنت يا دولة الرئيس أن تفعل ذلك بمجلس الأمة في الكويت? فماذا يفعل النواب?!

وأكد على ضرورة أن يتحرك بري ويستعيد دوره ويدعو مجلس النواب إلى الاجتماع ليقوم بواجباته لا أن يعطل السلطة التشريعية منذ أشهر وحتى اليوم.

وأضافت المصادر أن السنيورة صعد من حملته على سورية والدور الذي تقوم به مع حلفائها لتعطيل أي مبادرة وأي محاولة لحل الأزمة الراهنة في لبنان, مشيراً إلى أن المملكة العربية السعودية تبذل جهداً كبيراً واستثنائياً في هذا الاتجاه, لكن دمشق تقف حجر عثرة بوجه كل الحلول المطروحة.

وكانت الكويت أكدت على أهمية تحقيق الأمن والاستقرار والوحدة الوطنية في لبنان الشقيق.

جاء هذا التأكيد خلال اللقاءات التي أجراها رئيس الوزراء اللبناني أمس مع سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي, وكذلك خلال المباحثات الرسمية التي جرت بينه وبين سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد.

وقد اشاد السنيورة بنتائج زيارته للكويت ووصفها بأنها موفقة جدا كما أنها كانت مناسبة جيدة لمناقشة عدد من الأمور منها دعم الكويت للبنان من خلال مؤتمر باريس الذي سيعقد نهاية الشهر الجاري.

وحول سبل معالجة الأوضاع السياسية الداخلية التي تمر بها بلاده قال الرئيس السنيورة في تصريح الى الصحافيين قبيل مغادرته البلاد أمس: إنه يتطلع بعين الأمل الى المساعي المبذولة من أجل لم الشمل والتوافق على كلمة سواء, مجددا تأكيده على ضرورة حل مشكلات لبنان الداخلية عبر الحوار وليس عبر الشارع والتظاهرات التي لا تؤدي إلى نتيجة.

واضاف انه من الضروري ان تكون المعالجة أيضا عبر المؤسسات الدستورية لافتا إلى ان الاستمرار في الوضع الحالي المتمثل في التظاهر واللجوء الى الشارع لن يؤدي إلى شيء.

مقابل أراضٍ من لبنان والأردن تعوضهما الدولة العبرية

مسؤولون سوريون وافقوا على احتفاظ إسرائيل بجزء من الجولان

القدس-أ.ف.ب: كشف مدير مركز دراسات ستراتيجي اسرائيلي شهير انه سبر آراء مسؤولين سوريين بشأن خطة سلام تقوم على تبادل اراضٍ تحتفظ اسرائيل بمقتضاها بجزء من الجولان, على ما افادت امس صحيفة اسرائيلية. وبحسب "معاريف" فان الخطة اعدها عوزي أراد مدير مركز هرتزيليا قرب تل ابيب الذي يقول انه عرضها على مسؤولين سوريين. وقال اراد للصحيفة "عرضت الامر على سوريين وحين قدمت الى بعض الاشخاص الخطوط العريضة للخطة التي تقوم على تبادل اراضٍ, لم يصدر عنهم رفض قطعي", من دون أن يوضح هويات الاشخاص الذين عرض عليهم الخطة ولا مكان اللقاء بهم.

وتحتفظ اسرائيل بحسب الخطة بعشرين في المئة من اراضي هضبة الجولان اي قطعة ارض مساحتها 250 كيلومتراً مربعاً تشرف من جهة الغرب على شمال اسرائيل اضافة الى بحيرة طبرية حيث يعيش ثلثا المستوطنين اليهود ال 15 الفا الذين استوطنوا في الجولان.

وسيتم اجلاء الثلث الاخير من المستوطنين. وبما ان هضبة الجولان هي الحدود الوحيدة بين سورية واسرائيل فان تبادل الاراضي سيشمل بحسب الخطة, اراضي في لبنان والاردن. وعلى الجانب اللبناني تقترح الخطة التخلي لسورية على شريط حدودي على الحدود السورية اللبنانية مقابل حصول لبنان على شريط في شمال اسرائيل قريب من الحدود الاسرائيلية اللبنانية. وفي الجانب الاردني تفترض الخطة ان تحصل سورية على شريط محاذ للحدود الاردنية السورية مقابل حصول الاردن على اراضٍ من اسرائيل جنوب البحر الميت. وقال اراد للصحيفة "يجب الا نقف عند الصيغ القديمة للاراضي ولم يعد ممكنا الاعتقاد ان ثمن السلام مع سورية هو الانسحاب الكامل من هضبة الجولان". وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت رفض اخيرا الكثير من دعوات التفاوض التي اطلقها الرئيس السوري بشار الاسد. وتم تجميد المفاوضات بين البلدين في العام .2000 وتطالب سورية باستعادة هضبة الجولان التي احتلتها اسرائيل في .1967

غيتس يحذر طهران من محاولة الضغط عبر لبنان

تشيني: إيران خطر "متعدد الأبعاد" والضربة العسكرية ليست مستبعدة

عواصم - الوكالات : رفض نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني استبعاد امكانية شن هجوم عسكري على ايران مؤكدا ان الخطر الذي تمثله طهران متعدد الابعاد في الوقت الذي اكد فيه وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس ان الوجود العسكري المتزايد في الخليج موجه على الاخص ضد ايران .

لكن الجمهورية الاسلامية بدت متحدية للتصعيد الاميركي عبر تجديد اعلانها انها تنوي تشغيل دفعة كبيرة من اجهزة تخصيب اليورانيوم وهو امر سيستفز الولايات المتحدة . وفي حديث إلى شبكة "فوكس" التلفزيونية الاميركية قال تشيني " ان ايران تتدخل في العراق عبر المساعدة في الهجمات ضد القوات الاميركية ودعم الميليشيا الشيعية الضالعة في العنف الطائفي بحق الاقلية السنية والذي دفع بالبلاد الى شفير الحرب الاهلية , واضاف اعتقد ان الرسالة التي وجهها الرئيس الاميركي " هي بوضوح اننا لا نريد ان تقوم ايران بما بوسعها لمحاولة زعزعة الاستقرار في العراق .. نعتقد انه من المهم ان يقوموا بابقاء عناصرهم في بلادهم" .

ورفض تشيني مرة جديدة استبعاد اي عمل عسكري ضد ايران بسبب دعمها المتطرفين الاسلاميين في العراق وكافة انحاء الشرق الاوسط , و ذهب الى حد القول ان التهديد الايراني "متعدد الابعاد" ويتجاوز العراق ليصل الى تهديد المعتدلين المتحالفين مع الولايات المتحدة عبر دعم الحركات الاسلامية المتشددة في لبنان والاراضي الفلسطينية وانحاء اخرى في الشرق الاوسط , مشيرا الى ان حلفاء الولايات المتحدة مثل السعودية والاردن قلقون من الدعم الايراني لحركات اسلامية متطرفة وجهود ايران المشتبه بها لصنع اسلحة نووية.

من جهته قال الرئيس الاميركي جورج بوش في حديث إلى شبكة "سي بي اس " الاخبارية الاميركية "اذا ضبطنا ايرانيين داخل العراق يؤذون رعايا اميركيين فاننا سنتدخل ضدهم" . وردا على سؤال ما اذا كان يوافق بالرأي ضباطاً من الجيش الاميركي يقولون ان عناصر ايرانية تقوم بقتل قوات اميركية في العراق, قال بوش "اعتقد ان ما يقولونه هو ان الايرانيين يقدمون التجهيزات التي تستخدم في قتل اميركيين وبالتالي فان الامر بالحالتين غير مقبول". واضاف " ان "الفشل في العراق سيقوي ايران ما سيشكل تهديدا كبيرا للسلام في العالم". بدوره اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس امس ان تعزيز الوجود العسكري الاميركي في الخليج بمثابة اشارة موجهة خصوصا الى ايران بان الولايات المتحدة تعتزم البقاء لفترة طويلة في هذه المنطقة الستراتيجية.

وقال غيتس للصحافيين في ختام لقاء مع الامين العام لحلف شمال الاطلسي ياب دي هوب شيفر "نود ببساطة ان نعلم جميع دول المنطقة باننا سنبقى في الخليج لفترة طويلة". واوضح غيتس خلال زيارته الاولى لمقر الحلف منذ توليه حقيبة الدفاع في 18 ديسمبر خلفا لدونالد رامسفيلد ان الرسالة موجهة بشكل خاص الى ايران التي "تتخذ مواقف سلبية للغاية". وقال ان "الايرانيين يظنون انهم يستطيعون ممارسة ضغوط علينا" بسبب المشاكل التي يواجهها الجيش الاميركي في العراق , مؤكدا ان طهران "لا تقوم باي عمل بناء في العراق" وتدعم "جهود حزب الله لخلق نزاع جديد في لبنان". في المقابل اعلن الناطق باسم الحكومة الايرانية غلام حسين الهام ان ايران مصممة على نصب ثلاثة الاف جهاز طرد مركزي على الاقل وستصدر مطلع فبراير المقبل اعلانا مهما حول انشطتها النووية. وقال الناطق الايراني في تصريحه الصحافي الاسبوعي "نتجه نحو انتاج الوقود النووي الذي هو بحاجة الى ثلاثة الاف او حتى اكثر من اجهزة الطرد المركزي". واضاف ان "هدفنا هو تأمين احتياجاتنا الصناعية ونمضي في هذا الاتجاه". وتابع "نقوم باستكمال برنامجنا وسنعلن عنه في فترة قصيرة خلال ايام "عشرية الفجر"" التي تنظم فيها الاحتفالات بذكرى انتصار الثورة الاسلامية عام 1979 بين 1 و 11 فبراير. من جهة ثانية اعلن المتحدث الايراني استعداد بلاده لاجراء محادثات مع الولايات المتحدة "في ظروف مناسبة وعادلة." . وقال الهام "نحن مستعدون لتقديم اي مساعدة لحل مشاكل العالم وكذلك احلال السلام في المنطقة وانقاذ الشعب العراقي من الظلم الاميركي والحيلولة دون ممارسة الضغوط والظلم على شعوب المنطقة". واضاف الهام ان الاميركيين بحاجة الى اجراء محادثات مع ايران مؤكدا ان ايران تدعو الى احلال السلام والمحبة ومستعدة لبذل المساعي اللازمة لاحلال السلام والعدالة من موقف القوة .

السعودية قررت استضافة القمة العربية

الأقصر (مصر)-أ.ف.ب: أعلن الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى ان القمة العربية ستعقد في الاسبوع الاخير من مارس المقبل في العاصمة السعودية الرياض. وقال موسى للصحافيين بعد لقاء مع وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس "تلقيت رسالة رسمية من المملكة العربية السعودية لانعقاد القمة العربية في الاسبوع الاخير من مارس في ايام محددة". واضاف "سوف تعقد القمة في الرياض". وكانت السعودية اعلنت في القمة العربية الاخيرة في الخرطوم اعتذارها عن استضافة القمة المقبلة وقرر القادة العرب في العاصمة السودانية عقدها في شرم الشيخ. ولم يوضح موسى اسباب تغيير موقف السعودية بشأن استضافة القمة.

يذكر ان القمم العربية الدورية التي تعقد في مارس من كل عام تلتئم بالتناوب في الدول ال 22 الاعضاء في الجامعة العربية استنادا الى الترتيب الابجدي للدول.

وطبقا لهذه القاعدة, فان السعودية يفترض ان تستضيف القمة المقبلة.

قرعتا ناقوس الخطر من تعاظم النفوذ الإيراني في بلاد الشام

المعارضة السورية والسلطات الأردنية تحذران مع ظاهرة "التشيع السياسي"

دمشق-عمان-(آكي): حذر حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي السوري المعارض, من تسرب النفوذ المذهبي المدعم بمواقع سياسية ودينية إيرانية, ودعا القيادة الإيرانية للكف عن ممارساتها التي تصعد من التوتر المذهبي في المنطقة.

ووصف الحزب الذي يرأسه المحامي حسن عبد العظيم الظاهرة بأنها "خطيرة", وعرض كيف تتهدد اللحمة الوطنية بتسرب النفوذ المذهبي المدعم بمواقع سياسية ودينية إيرانية, وتوجه إلى القيادة السياسية والدينية الإيرانية, لإيقاف هذه الممارسات "التي تعتمد وسائل الإغراء, وتوظيف حاجة المواطنين في تحقيق المزيد منها, ما يؤدي إلى تصاعد أجواء التوتر المذهبي في المنطقة". وكانت مصادر أشارت إلى أن "حملات التشيع الإيرانية لفقراء دمشق, تتم بموافقة النظام السوري, وربما بتشجيع منه". وكان مفتي سورية أحمد بدر الدين حسون, نفى صحة تقارير صحافية نشرت خارج سورية, تحدثت عن تشيعه وعن انتشار التشيع بين السنة, بدعم إيراني وموافقة رسمية سورية, وشدد على أن تعبير "سني وشيعي" هما "سياسيان وليسا دينيين".

ومع عدم وجود إحصائيات رسمية سورية حول نسبة الشيعة في البلاد, إلا أن بعض المصادر غير الرسمية تؤكد أن نسبة السنة تصل إلى 85 في المئة, والشيعة 1 في المئة, بالإضافة إلى 9 في المئة من العلويين, و5 في المئة من المسيحيين. أما في الأردن فإن هذا الحذر امتد ليطال الجانب الرسمي, حيث تعرب الأوساط الرسمية والحكومية, عن خشيتها من صعود إيران كقوة إقليمية في المنطقة, وامتداد يدها لتطال العراق ولبنان وغيرهما من الدول العربية, وتؤكد مصادر رفيعة المستوى أن النفوذ الإيراني وصل أخيراً إلى حركة حماس الفلسطينية, ولا تستبعد أن يكون لإيران تأثير سياسي كبير على حماس. ويصف المثقفون الأردنيون "التشيع السياسي" بأنه "النفوذ الإيراني في المنطقة العربية", ويرون أن هذا النفوذ أصبح إعلامياً وأمنياً, يهدف إلى تصدير الثورة الإيرانية للدول العربية, وتغيير التركيبة الديموغرافية للتوزع الفئوي الديني. وهناك تخوف رسمي أردني من "التشيع الديني" أيضاً, بقدر التخوف من "التشيع السياسي", ويستدلون بذلك على علاقة الشيعة العرب بإيران المتحسنة بشكل مطرد. وتؤكد مصادر أردنية أن "التشيع" ظاهرة متنامية في الأردن, رغم أنها مازالت محدودة حتى الآن, وتتحدث المصادر عن مئات الأردنيين ممن تشيعوا, وعن عائلات بكاملها تحولت إلى المذهب الشيعي. وفي الشهور الأخيرة نشطت الجهات الأمنية الأردنية في ملاحقة الشيعة العراقيين ورصد ظاهرة التشيع, وقامت بعدة اعتقالات واستجوابات, بينما ينفي تنظيم الإخوان المسلمين في الأردن وجود مثل هذه الظاهرة ويقلل من أهميتها.

 

جنبلاط يسخر من "دموع التماسيح على الشهداء" وينبّه من بداية تحريض على "اليونيفيل"

 

السعودية تدعو اللبنانيين الى التجاوب مع المبادرة العربية

 

السنيورة يستكمل جولته اليوم ويشدد على وحدة لبنان

 

المستقبل - الثلاثاء 16 كانون الثاني 2007 - العدد 2503 - الصفحة الأولى - صفحة 1

 

 

كما في مصر والسعودية، كذلك في الكويت والبحرين والإمارات العربية المتحدة، تأكيد عربي واسع للمشاركة في المؤتمر العربي والدولي لدعم لبنان، باريس3، وعلى دعم الحكومة اللبنانية وخطتها للاصلاح والنهوض لدفع الاقتصاد اللبناني باتجاه وضعه على سكة التعافي.

وفي الكويت، سمع رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة من أميرها الشيخ صباح الاحمد الجابر دعم بلاده للبنان ولانجاح باريس3، ووقوفها بجانب الحكومة اللبنانية ودعمها في كل المجالات، فيما كرر الرئيس السنيورة التأكيد ان "لا خيار امام اللبنانيين سوى الجلوس معاً لمعالجة قضاياهم". وقال "متمسكون تمسكاً كاملاً بوحدة لبنان وابنائه، ولا فراق ولا طلاق بين اللبنانيين، وسنستمر على هذا المسار".

الموقف العربي

اذاً، يتواصل الاهتمام العربي بلبنان من خلال المواقف الداعية الى انهاء الأزمة التي يعيشها، والدفع باتجاه تسوية سياسية مقبولة على قاعدة المبادرة العربية، وليس على قاعدة وجود مبادرة سعودية منفصلة. وفي هذا الاطار، ناشدت المملكة العربية السعودية امس "جميع اللبنانيين بمختلف شرائحهم وطوائفهم العمل الجاد لإزالة التوتر وتجنيب لبنان وشعبه المخاطر المحدقة به من جراء الخلاف"، ودعت، خلال جلسة لمجلس الوزراء رأسها ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز، جميع الأطراف إلى "التجاوب مع الجهود التي تبذلها جامعة الدول العربية والعديد من الدول للخروج من الأزمة التي يعيشها لبنان".

في هذا الوقت، كان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، يؤكد خلال مؤتمر صحافي مع وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس في القاهرة "وجود حاجة لتحقيق التهدئة في لبنان، وتمكين الحكومة اللبنانية من المضي في طريقها وتأمين النجاح لباريس3، الذي نرى أهمية انجاحه وتأمين العملية السياسية في لبنان".

جنبلاط

من ناحيته، لاحظ رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط، "مفارقات غريبة تتمثل بقدرة بعض القوى على التكيّف مع المتغيرات ومحاولة استغلالها لصالحها"، ولفت الى "بداية تحريض وتوتير ضد "اليونيفيل" والقرار 1701"، وقال "بالامس كانت الحكومة شيطانية واليوم صار القبول المشروط بباريس3 ممكناً (..) بالامس رأينا دموع التماسيح تذرف على شهداء لبنان، شهداء 14 آذار (..) بعدما وزعوا الحلوى، يا لها من مفارقة ان يحملوا صور الرئيس رفيق الحريري ويعطلوا المحكمة الدولية"، مضيفاً "مسرحيتهم الهزلية فضحت، وأقنعتهم سقطت، وهالتهم المقدسة تحطمت".

المبادرة السعودية

من جهة اخرى، وفي ردّ غير مباشر على ما تردد أخيراً عن مبادرة سعودية تشمل طرح حل لمسألتي حكومة الوحدة والمحكمة ذات الطابع الدولي، أكد وزير الاعلام غازي العريضي، في حديث الى محطة "العالم" الفضائية، ان "ليس ثمة مبادرة سعودية، وما يقوم به السفير السعودي في بيروت، هو ترجمة لموقف خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز، الحريص على وحدة لبنان، ولتوجهاته بالسعي الى تقريب وجهات النظر بين اللبنانيين"، فيما رأى وزير التربية خالد قباني في حديث الى اذاعة "صوت لبنان"، ان "الجميع يعلم ان السعودية لم تتقدم بمبادرة بمعنى المبادرة، لكنها لم تتوقف منذ بداية هذه الازمة عن بذل كل مساعيها الطيبة من أجل المساعدة لايجاد حل"، واعتبر ان "المناخ الحالي يساعد على بلورة حل ما او على الاقل يساعد على العودة الى الحوار".

جولة السنيورة

في ظل هذه الوقائع، واصل الرئيس السنيورة جولته العربية لحشد الدعم لباريس3 المقرر عقده في 25 الجاري، والتي شملت، أمس، الكويت والبحرين والامارات العربية المتحدة، بعد مصر والسعودية وسلطنة عمان، على ان يزور الاردن اليوم، في وقت تردد انه سيعرّج في طريق عودته الى بيروت على القاهرة للقاء الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وكان السنيورة استهل المحطة الرابعة من جولته بلقاء مع أمير الكويت في قصر "السيف العامر"، في حضور ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر والنائب الاول لرئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح وكبار المسؤولين الكويتيين، وأعقبه بمباحثات موسعة مع رئيس الوزراء وأخرى مع رئيس مجلس الأمة.

وخلال الزيارة جرى توقيع اتفاقيتي قرضين بين الحكومة اللبنانية والصندوق العربي للانماء بقيمة 60 مليون دينار كويتي (نحو 180 مليون دولار)، يتعلق الاول بإعادة تأهيل منشآت الكهرباء المتضررة من العدوان الاسرائيلي، وقيمته 35 مليون دينار كويتي، اما الاتفاق الثاني فيتعلق بإعادة تأهيل منشآت القطاع الخاص التي تضررت من جراء العدوان الاخير بقيمة 25 مليون دينار.

ومن الكويت الى البحرين حيث التقى السنيورة في المحطة الخامسة من جولته في قصر "العامرية" الملك حمد بن عيسى آل خليفة وعقد معه اجتماعا جرى فيه عرض للتطورات وتحضيرات باريس 3 ومشاركة البحرين في المؤتمر، انتقل بعدها الى أبو ظبي للقاء كبار المسؤولين الاماراتيين.

اعتصام "اوجيرو"

في المقابل، وللمرة الثالثة خلال أقل من أسبوع، عاودت قوى التحالف الانقلابي تحت لافتة ما تبقى من "الاتحاد العمالي العام"، الاعتصام احتجاجاً على الورقة الاصلاحية للحكومة. ولم تشذ الصورة، أمس، أمام مؤسسة "اوجيرو" التابعة لوزارة الاتصالات عن سابقتيها أمام مركز وزارة المالية في العدلية وأمام وزارة الطاقة، حيث "إستُحضر" مئات الشبان للاعتصام، وسط اجراءات امنية مشددة نفذتها قوات من الجيش والامن الداخلي.

ولم يعلن رئيس الاتحاد غسان غصن لاعتصام جديد، مكتفياً بالقول للمعتصمين "استعدوا للتحرك القادم، وكونوا جاهزين لرفع الصوت عالياً (..)".

 

اتهمت طهران بأنها "تدعم جهود حزب الله لخلق نزاع جديد في لبنان"

 

واشنطن تهدد إيران وسوريا بملاحقة شبكاتهما في العراق:

تعزيز وجودنا العسكري في الخليج ردٌ على موقف طهران السلبي

 

المستقبل - الثلاثاء 16 كانون الثاني 2007 - العدد 2503 - الصفحة الأولى - صفحة 1

 

 

واصلت الولايات المتحدة امس تصعيد مواقفها ضد تدخل ايران في العراق من دون أن تستثني سوريا، محذرة من انها "ستلاحق شبكاتهما في العراق". وبررت تعزيز وجودها العسكري في الخليج بالقول انه "بمثابة رد على الموقف السلبي لايران واشارة موجهة اليها" خصوصا بعزمها "البقاء لفترة طويلة في هذه المنطقة الاستراتيجية". ولفتت الى ان طهران لا تقوم بأي عمل بناء في العراق وانها "تدعم جهود حزب الله لخلق نزاع جديد في لبنان"، وذلك في موازاة تأكيد عراقي بأن لإيران "نفوذا متغلغلا" في العراق.

لكن إيران ضربت بهذه التهديدات عرض الحائط متحدية المجتمع الدولي بإعلانها أن توسيع منشآت تخصيب اليورانيوم في محطة نطنز المقامة تحت الارض سيتم "قريبا جدا وشيئا فشيئا"، وأنها مصممة على مواصلة طموحاتها النووية وعلى نصب ثلاثة الاف جهاز طرد مركزي على الأقل.

ومن بروكسل، اتهم وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إيران بأنها لا تفعل شيئا لمساعدة الولايات المتحدة في العراق. وقال في ختام لقاء مع الامين العام لحلف شمال الاطلسي ياب دي هوب شيفر، "نود ببساطة أن نعلم جميع دول المنطقة بأننا سنبقى في الخليج لفترة طويلة"، وذلك في رده على سؤال حول توسيع الوجود العسكري في الخليج.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستنشر لأشهر مزيدا من القوات في الخليج لتعزيز الوجود العسكري الاميركي في المنطقة.

وسيتم إرسال حاملة الطائرات "يو اس اس جون سي ستينيس" وكتيبة للدفاع الجوي مجهزة بصواريخ باتريوت، إلى المنطقة.

وأوضح غيتس خلال زيارته الأولى لمقر الحلف منذ توليه حقيبة الدفاع في 18 كانون الاول (ديسمبر) خلفا لدونالد رامسفيلد، أن الرسالة موجهة بشكل خاص إلى إيران التي "تتخذ مواقف سلبية للغاية.. الايرانيون يظنون أنهم يستطيعون ممارسة ضغوط علينا" بسبب المشكلات التي يواجهها الجيش الأميركي في العراق.

وانتقد طهران التي "لا تقوم بأي عمل بناء في العراق وتدعم جهود حزب الله لخلق نزاع جديد في لبنان".

ومن بغداد، أعلن السفير الأميركي لدى العراق زلماي خليل زاد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع قائد القوات متعددة الجنسية الجنرال جورج كيسي لدى شرح الاستراتيجية الأميركية لإنهاء العنف الطائفي، أن بلاده "ستلاحق شبكاتهم في العراق" في اشارة الى إيران وسوريا. وقال إن "الخطة الأمنية تهدف إلى تعزيز الجهود الإقليمية لتحقيق الاستقرار كما أنها تسعى إلى تغيير سلوك إيران وسوريا.. سنلاحق شبكاتهم في العراق التي تهاجم قوات التحالف وتعمل على تدمير أمن العراق. لقد سبق وقمنا بخطوات تستهدف الشبكات الإيرانية العاملة مع قوة القدس".

أضاف في إشارة الى الإيرانيين الخمسة الذين اعتقلتهم قوة أميركية في أربيل (350 كيلومترا شمال بغداد) الأسبوع الماضي، "هؤلاء ليسوا ديبلوماسيين ولا يتمتعون بصفة ديبلوماسية". وأكد "أنهم مجرد عملاء لجهاز قوة القدس يعملون على تدمير العراق" في إشارة إلى فيلق القدس التابع لحراس الثورة الإيرانية (باسدران).

واعتبر أن "وجود جماعات معارضة عراقية قبل سقوط نظام صدام حسين تحظى بدعم مؤسسات أمنية واستخباراتية من دول الجوار لا يجب أن يستمر. فهؤلاء، أي الجماعات المعارضة في السلطة الآن وأي علاقة بهذه الجهات الاستخبارية يعد ضد مصلحة العراق ويقوض استقراره والعلاقات لابد أن تكون عبر القنوات الديبلوماسية"

ومن القاهرة، أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بعد لقائها الرئيس المصري حسني مبارك ونظيرها أحمد أبو الغيط، أنه "علينا التعامل مع جميع العراقيين من السنة والشيعة والأكراد وأن يكون هناك تعامل بالتساوي في العراق". وأشارت إلى أن "هناك قناعة حقيقية بأن هؤلاء هم الحلفاء الطبيعيين بالنسبة لنا لكي يساعدونا في وضع استقرار أكثر في العراق وأن يكون العراق موحد يستطيع أن يدافع عن نفسه ضد النفوذ الخارجي بما فيه النفوذ الذى قد يؤثر على العراق من إيران".

وكان الرئيس الاميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني وجها مساء اول من امس تحذيرات لإيران من التدخل في العراق.

وفي الوقت نفسه، رفض مستشار الامن القومي الأميركي ستيفن هادلي، استبعاد احتمال دخول القوات الأميركية الى إيران. وقال في مقابلتين مع شبكتي تلفزة إن واشنطن ستواصل جهودها الديبلوماسية عبر الأمم المتحدة لإقناع إيران بتعليق برنامج تخصيب اليورانيوم.

وفي السعودية، أبلغ مسؤول سعودي "رويترز" أمس ان إيران طلبت من المملكة العربية السعودية المساعدة في تخفيف حدة التوتر بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة في رسالة سلمها كبير المفاوضين الايرانيين في المحادثات النووية علي لاريجاني إلى خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك عبد الله بين عبد العزيز.

وقال المسؤول السعودي إن إيران تريد من الزعماء السعوديين إيصال رسالة حسن نيات لواشنطن، وإن إيران تريد من السعودية المساعدة في تقريب وجهات النظر بين إيران والولايات المتحدة، لكنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

وقابلت إيران أمس التصعيد الأميركي باستخفاف. فقد أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد من كوبا أن توسيع منشآت تخصيب اليورانيوم الإيرانية في محطة نطنز سيتم "قريبا جدا وشيئا فشيئا".

وأكد أن بلاده اتخذت التدابير الوقائية اللازمة لمواجهة "الحظر الاميركي اللامشروع" وقال إن "مقاومة إيران لمواجهه نظام الهيمنة بمثابة مقاومة جميع الدول المستقلة فى العالم لأطماع القوى الإستكبارية". وأكد أن "أميركا تواجه مشكلات عدة في تصديها لإيران"، متهما واشنطن بأنها "تبذل كل مساعيها لإضعاف الحكومة العراقية الجديدة وتسعى إلى البحث عن تبريرات جديدة لمواصلة احتلالها للعراق".

ودعا رئيس مجمع تشخيص مصلحه النظام في إيران هاشمي رفسنجاني إلى اليقظة لمواجهة المغامرة الأميركية الجديدة التي تسعى من خلالها الولايات المتحدة إلى تغطية هزيمتها في العراق.

وفي وقت سابق أمس، قالت طهران انها تعتزم تركيب ثلاثة الاف جهاز للطرد المركزي هناك والوصول الى انتاج الوقود النووي على النطاق الصناعي، وفق ما أعلنه الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني، وهو ما يخشى الغرب أن يكون جزءا من برنامج لصنع قنابل.

وقال حسيني إن "هدفنا هو تأمين احتياجاتنا الصناعية ونحن نمضي في هذا الاتجاه.. نقوم باستكمال برنامحنا وسنعلن عنه في فترة قصيرة خلال عشرية الفجر" التي تنظم فيها الاحتفالات بذكرى انتصار الثورة الاسلامية عام 1979 بين 1 و11 شباط (فبراير).

وأوضح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام ان مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ابلغوا "بالاعمال التي تم انجازها".

وفي ما يتعلق بالديبلوماسيين المعتقلين في أربيل، قال إلهام "نحاول الإفراج عن الديبلوماسيين وحل القضية مع الحكومة العراقية. كان هذا هجوما على الحكومة العراقية أيضا". وأوضح الهام أن الحملة التي استهدفت المكتب الإيراني "ضد كل قوانين الحصانة الدولية والمعايير السياسية وكان عملا إرهابيا"، و"على أميركا أن تتوقف عن ممارساتها غير المشروعة. نعتبر أن من حقنا متابعة القضية وسوف نتابعها في الوقت المناسب".

وفي هذا الإطار، أجرى وزير الاستخبارات الايرانية غلام حسين محسني أجئي محادثات مع وزير الدولة العراقي للأمن الوطني شيروان الوائل ، وأعرب أجئي عن أسفه لانعدام الامن والمآسي التي تحدث في العراق، مؤكدا أن إيران استجابت لطلب بغداد بمساعدتها على دعم الأمن في العراق.

وأعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لشبكة "سي ان ان" الأميركية أن العراق طلب من الولايات المتحدة الإفراج عن الإيرانيين الخمسة.

إلى ذلك، أفاد مصدر في الرئاسة الجزائرية أن الرئيس الإيراني سيلتقى اليوم نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلال توقفه في العاصمة الجزائرية لأسباب تقنية في طريق عودته من الإكوادور. ("المستقبل"، ا ف ب، ا ب، رويترز، ا ش ا، ي ب ا)

 

باريس ـ3 يبلور مبادئه والمحكمة الدولية تحمي أهدافه والقضية الفلسطينية تعود إلى أهلها

"الشرق الأوسط العربي الجديد": حلم التحرر من وصاية الجلاد

المستقبل - الثلاثاء 16 كانون الثاني 2007 - فارس خشّان

"الشرق الأوسط العربي الجديد" ليست معادلة لفظية توسلها رئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري ليهرب من الاتهامات التي تدرج لبنان ضمن "الشرق الاوسط الاميركي الجديد"، من جهة أولى، وليجدد رفضه للدعوة الإيرانية السابقة الهادفة الى إنشاء "شرق أوسط اسلامي جديد".

المسألة أبعد من توسل معادلة لفظية، بعد ساعتين وربع الساعة من اجتماع بين الحريري والرئيس الفرنسي جاك شيراك. إنها تعبير عن حاجة عربية ملحة، وفي زاوية ما تعبير عن حاجة عالمية بعدما ثبت بالوجه القاطع ان لا استقرار عالمياً من دون توفر دور عربي حاسم.

كيف ذلك؟

لقد شكلت الاضطرابات السياسية الحالية في لبنان التي يفتعلها "حزب الله" ويقودها، مختبرا حقيقيا لقدرة المحاور الدولية والاقليمية على افتعال الأزمات في مقابل العجز عن تقديم الحلول، كما ان هذه الاضطرابات أثبتت، بشكل لا يقبل اللبس أن كل مشاكل الشرق الأوسط هي صناعة غير عربية.

ذلك أن ما يعاني منه لبنان هو صناعة ايرانية ـ سورية، والدليل على ذلك ان رئيس مجلس النواب نبيه بري لا ينفك عن دعوة اللاعبين الاقليميين والدوليين الى التوقف عند خاطر دمشق وطهران لحلحلة العقد السياسية اللبنانية.

وهذا ما يصح بالقياس نفسه، مع إضافة العاملين الاميركي والاسرائيلي، على الأزمات المستنسخة التي تعانيها فلسطين والعراق.

بمعنى آخر، فان العامل العربي في أزمات الشرق الاوسط عموما والشرق الأدنى خصوصا هو "الضحية" فيما العاملان الاميركي ـ الاسرائيلي من جهة اولى والايراني ـ السوري من جهة أخرى هما ـ بالتناوب ـ "الجلاد".

والاضطرابات العربية، في ظل هذا الواقع، يبدو أنها في دوامة لا مخرج منها الا باستعادة الدول العربية وفي مقدمها المملكة العربية السعودية ومصر المبادرة، بهدف وضع الشرق الأوسط على سكة الخلاص، وهذا من شأنه ان يؤسس لما يسميه الحريري "الشرق الأوسط العربي الجديد".

وإطلاق الحريري لفكرته هذه من منبر الرئاسة الفرنسية الشيراكية ليس تفصيلا مهملاً، لا بل يمكن الاعتقاد أن في هذه الفكرة الكثير من التأمل في المبادئ التي بها صاغ الرئيس جاك شيراك سياسة بلاده الخارجية، فأنقذها من الغرق في مستنقع استراتيجية المحافظين الجدد.

فمن يدقق ملياً بالواقع الفرنسي الحالي، يكتشف ان الفرنسيين الذين دخلوا كليا في خضم التحضير للانتخابات الرئاسية في الربيع المقبل، يختلفون في ما بين بعضهم على كثير من الأمور، كما ان المرشحين للرئاسة ينتقدون شيراك في أمور كثيرة ولكن الجميع، بدءا بجان ماري لوبن مرورا بسيغولين رويال وصولا الى نيكولا ساركوزي، يتفق على الإشادة بمسألة واحدة: سياسة شيراك الخارجية.

وفي هذا السياق، يكتشف متابعو التحضيرات لمؤتمر باريس ـ3 الذي سيُعقد في الخامس والعشرين من الشهر الحالي في العاصمة الفرنسية، أن شيراك "المهووس" بإنجاحه، وعلى الرغم من تعليقه أهمية كبرى على المشاركة الاوروبية والآسيوية والاميركية، إلا أنه يراهن على ان النجاح او الفشل معقود فقط على موقف الدول العربية وفي مقدمهم المملكة العربية السعودية، من إرادة تبني إنقاذ لبنان.

وبهذا المعنى، فإن مناسبة مؤتمر باريس ـ3 قد تكون هي بالتحديد النقطة التي منها ينطلق "الشرق الأوسط العربي الجديد"، وفي حال تحقق ذلك فإن المقاصد البعيدة لهذه الفكرة تكون قد تبلورت.

فما هو مؤتمر باريس ـ3، والحالة هذه؟

إنه، من جهة اولى قرار بمنع انهيار دولة عربية تحت وطأة ضربات ايران التي يستفيق فيها الحلم الامبراطوري الفارسي من مدخل مذهبي.

وهو، ثانيا، منح الدولة المركزية حصانة الاستمرار لئلا يتم تقسيم لبنان الى محورين متجاذبين، الأول في خدمة "الحلم الايراني" والثاني في خدمة "الحلم الاميركي".

وهو، ثالثا، نموذج عن قدرة الدول العربية على حماية نموذج عالمي، حيث يتغلب "حوار الحضارات" على صدامها.

وهو، رابعا، استعادة الدول العربية للواء دعم دولة تقع في الخط الأمامي للمواجهة مع اسرائيل وللاطلالة المتفاعلة مع قضية العرب الأم أي مع فلسطين التي "أسرتها" ايران المستتبعة لكل من "حزب الله" و"حماس" وسوريا.

وهو، خامسا، منع للنموذج العراقي، في المرحلة الاولى من أن ينتقل من دولة عربية الى أخرى كتمهيد لتقوية عناصر المناعة العربية لإيجاد حل عربي كامل للمشكلة العراقية.

إذاً، من مدخل باريس ـ3 يمكن بلورة مضامين فكرة "الشرق الاوسط العربي الجديد" ولكن لضمان فاعلية التنفيذ لا بد من تتمات تعطي هذه الفكرة روحها العصرية التطورية، وفي هذا السياق تبرز أهمية رعاية مبدأ تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر شهداء انتفاضة الاستقلال في لبنان.

ذلك ان المحكمة التي يناضل اللبنانيون لتشكيلها، وخلافا للترويج الذي تعتمده آلة المحور السوري ـ الايراني، ليست مسألة ثأرية ولا وسيلة تصفية حسابات سياسية، بل هي الحد الفاصل بين نهاية "شريعة الغاب" في العالم العربي وبين بداية حكم القانون فيه.

وبهذا المعنى، فإن "الشرق الاوسط العربي الجديد" يبقى حلم ليلة صيف إن لم يتم وضع حد لاستراتيجية قديمة العهد تقوم على تصفية القامات العربية، بهدف وضع اليد على قرار وطني لدولة عضو في جامعة الدول العربية، وهذا تحديدا ما عاناه لبنان، منذ العام 1977 حين تمّ اغتيال الزعيم كمال جنبلاط، "على عينك يا تاجر".