المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الأربعاء 3/1/2007

وكانَ جَميعُ سَامِعيهِ مُعجَبينَ أَشَدَّ الإِعجابِ بِذَكائِه وجَواباتِه

 

اعتصام المعارضة اللبنانية دخل شهره الثاني وسط انعدام المؤشرات عن حلول

أ ف ب - 2007 / 1 / 2 - ربى كبارة

دخل اعتصام المعارضة اللبنانية التي يتقدمها حزب الله حليف سوريا وايران اليوم الثلاثاء شهره الثاني بهدف اسقاط الحكومة التي يدعمها الغرب ودول عربية بارزة وسط انعدام المؤشرات عن بوادر للحلول مع تمسك كل فريق بموقفه. فعشية انقضاء الشهر الاول على الاعتصام المفتوح الذي بدأ مطلع كانون الاول/ديسمبر مقابل السراي الحكومي في وسط بيروت التجاري أكدت قيادتا حزب الله وحركة امل الاصرار على مواصلة الاعتصام "سلميا وحضاريا" مع الحق ب"تصعيده" تحت سقف القانون بعد ان هدد حلفاء لهما موالون لسوريا بتصعيد يشل المرافق الرئيسية. وشددا في بيان على "الاستمرار في التحرك السلمي مع الحق المشروع بتصعيد وتيرة هذا التحرك تحت سقف القوانين المرعية الاجراء".

وكان الوزير والنائب السابق سليمان فرنجيه المقرب من الرئيس السوري بشار الاسد قد اكد عشية عطلة الاعياد ان اغلاق "المطار والطرق الرئيسية والمرفأ والعصيان المدني" ضمن ما ستقوم به المعارضة بعد الاعياد. وحمل البيان "فريق الاكثرية الحاكمة مسؤولية عرقلة الحلول والمساعي والجهود للوصول الى مخارج وحلول تنهي الازمة التي يتخبط بها البلد". من ناحيته لخص الرجل الثاني في حزب الله المواجهة بعملية "عض الاصابع".

وقال نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في مقابلة مع محطة المنار الناطقة باسم الحزب الشيعي "انها عملية عض اصابع ولن نكون البادئين بالصراخ" مؤكدا استمرار الاعتصام "عبر اطاره السلمي الحضاري" وانه "محكوم بضوابط تحول دون الوقوع في فتنة مذهبية". واضاف "لولا الدعم الاميركي والتحريض لاطراف السلطة لكانت الامور انتهت منذ زمن".

واعتبر قاسم ان تصعيد الزعيم الدرزي وليد جنبلاط, احد ابرز قادة قوى 14 اذار المناهضة لسوريا والمتمثلة بالحكومة, يشكل "اعلانا صريحا بفشل قوى السلطة امام المعارضة وبتفشيل المبادرات العربية والمحلية". وكان جنبلاط قد اتهم للمرة الاولى علنا حزب الله بالتورط في اغتيال عدد من الشخصيات السياسية المناهضة لسوريا وذلك في مقابلة تلفزيونية بثت الاسبوع الماضي.

وفيما يتعلق بالمحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة المتهمين باغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري شدد قاسم "على وجوب أن يكون دورها محددا وأن تكون مهمتها جنائية وليست سياسية". ولفت الى أن "اي محاولة للجوء الى الفصل السابع (من ميثاق الامم المتحدة) لاقرارها لن تؤدي الا الى الفوضى". وكانت مصادر الاكثرية قد اشارت الى احتمال اعتماد هذا الفصل لاقرارها اذا تعرقل انجازها عبر المجلس النيابي الذي يرئسه زعيم حركة امل نبيه بري. يذكر ان الخلاف حول المحكمة شكل الصاعق الذي ادى الى تفجير الازمة واستقالة ستة وزراء من الحكومة منتصف تشرين الثاني/نوفمبر وبينهم الوزراء الخمسة الذين يمثلون حركة امل وحزب الله.

وفيما يتعلق بالمبادرة العربية التي قادها في ثلاث جولات الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى نقلت محطة المنار عن الموفد السوداني مصطفى عثمان اسماعيل تاكيده "استمرارها" عبر اتصالات يواصل موسى اجراءها مع القادة اللبنانيين لافتا الى ان تحديد موعد عودة الامين العام "يرتبط بنتائجها". وكان موسى قد غادر بيروت من دون ان يتوصل الى حل مكتفيا بتعهد المعارضة بعدم تصعيد تحركها خلال الاعياد. بالمقابل اشارت معلومات صحافية الى مبادرة منفصلة يعدها بري لم تتوضح تفاصيلها.

ونقلت اليوم الثلاثاء صحيفة الحياة العربية عن مصادر بري ان هدفها الرئيسي "قطع الطريق على محاولات التصعيد". واوضحت انها جاءت في ضوء "عدم تمكن موسى من تسجيل اختراق لمصلحة اعادة الحوار كمدخل وحيد للتفاهم على تسوية". في هذا الوقت يستمر تواجد المعتصمين من حزب الله وحلفائه في مئات الخيم البيضاء التي انتشرت في ساحتي رياض الصلح والشهداء في وسط بيروت. ولم يحل تواجدهم دون استئناف النشاط بحيوية في هذه المنطقة خلال فترة الاعياد بعد اسابيع من شبه شلل للمؤسسات التجارية.

وافاد مراسلو فرانس برس ان الوسط التجاري شهد خلال عطلة الاعياد تدفقا للزوار اما لمشاهدة الاعتصام عن بعد او اقبالا على المطاعم والمحلات التجارية التي بدات تخفيض الاسعار في مبادرة تشجيعية. وكانت المعارضة قد جهزت الخيم لمواجهة فصل الشتاء فيما تواصل قناة المنار الناطقة باسم حزب الله ببث برامج يومية تعبوية من موقع الاعتصام.

وتضم المعارضة اضافة الى حزب الله تيار النائب المسيحي ميشال عون واحزابا وشخصيات مقربة من سوريا وما زالت تتمسك باولوية تشكيل حكومة وحدة وطنية توفر لها "الثلث المعطل" او "الثلث الضامن" الذي يسمح لها بالتحكم بالقرارات الهامة وبمصير الحكومة. فيما تصر الموالاة المتمثلة بالاكثرية النيابية على اولوية انجاز اقرار نظام المحكمة ذات الطابع الدولي قبل اعطاء المعارضة موقعا مقررا في الحكومة سيضاف الى تمتعها بمساندة رئيس الجمهورية اميل لحود حليف دمشق وبدعم بري اللذين يعتبران الحكومة "فاقدة للشرعية".

فياض: مواقف المفتي قباني بوصلة السياسة في زمن يحاول البعض هدم ما بناه الرئيس الحريري

وكالات - 2007 / 1 / 2

إستقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني وفدا من الحزب التقدمي الاشتراكي ضم النواب: اكرم شهيب، علاء الدين ترو ووائل ابو فاعور، وامين سر الحزب المقدم شريف فياض الذي قال بعد اللقاء: "تشرفنا بزيارة سماحته، وقدمنا له المعايدة بمناسبة عيد الاضحى المبارك، ولكي نشد على يده ونؤيد مواقفه الوطنية الجامعة التي عبر عنها في كل خطبه ومواقفه وتوجها في خطبة العيد في الجامع العمري الكبير".

واكد "إن سماحته هو رمز من رموز الوطنية في لبنان، موقفه يشير الى الوجهة الوطنية الصحيحة، وموقفه هو بوصلة السياسة في هذا الزمن الذي يحاول البعض ان يهدم ما بناه الرئيس رفيق الحريري، ويحاول البعض ان يقفز فوق مؤسسات الدولة ليبني له مجدا باطلا، إن مفتي الجمهورية ركن من أركان الإسلام، وركن من أركان الوطنية في لبنان".

وردا على سؤال حول الأوضاع الراهنة قال: "نأمل أن لا يكون هناك تصعيد، ونأمل أن يكون فريق 8 اذار قد رأى في صلابة مواقف اللبنانيين ما يثنيه عن هذه الخطة التي يعطل من خلالها الدولة وأعمال الناس والتي يربط فيها مصير لبنان بمصير أحلاف خارجية وبمصير سياسيات إقليمية لا تقيم وزنا لا للبنان ولا لمصالح لبنان ولا لمستقبل أبناء لبنان، نأمل أن يكونوا قد اعتبروا أن صمود الناس ورأي الناس الذي عبرت عنه الوفود التي أمت القصر الحكومي والمهرجانات التي أقيمت في المناطق تأييدا للحكومة هو تأييد للدولة ومؤسساتها الشرعية".

لجنة الحوار

ثم التقى المفتي قباني اللجنة الوطنية الإسلامية - المسيحية للحوار، وقال ألامين العام للجنة حارث شهاب "زيارتنا الى سماحته هي في مناسبة الأعياد أعادها الله على لبنان بالخير، وهذه المرحلة التي نمر فيها من الدقة لدرجة يجب علينا أن نعرف أينما ذهبنا يجب أن نجلس على طاولة حوار، ولبنان ما قام إلا على الحوار، وهذه المرحلة تتطلب تكثيف التواصل والحوار بين جميع الفئات المتنوعة التي يتألف منها النسيج السياسي اللبناني للوصول إلى موقف يؤسس لمرحلة جديدة ينطلق منها لبنان بأمل نحو مستقبل زاهر ودور المرجعيات الروحية هو دور أساسي في بناء هذه الثقة، ونحن ندعو اليوم لتكثيف اللقاءات والى موقف من القيادات الروحية موحد لان القيادات الروحية قامت بدور صمام الأمان في لبنان ولا يوجد لديها مصالح شخصية ومصلحتها هي مصلحة هذا البلد".

 

شكوى من الصحافي خشان الى القاضي ميرزا ضد حسام حسام في جرم تهديده بالقتل

وكالات - 2007 / 1 / 2

قدم الصحافي فارس خشان الى النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا شكوى اليوم، ضد احد العناصر التابعين للمخابرات السورية في جرم تهديده بالقتل.

وافاد خشان في بيان اليوم، انه كان قد "تلقى اتصالات من حسام طاهر حسام الموجود في سوريا تحت رقابة المخابرات السورية وبرعايتها، تضمن تهديدا صريحا بالقتل بعد وصفه بأنه "عميل اسرائيلي". واضاف البيان: "وسبق لحسام طاهر ان زعم ان خشان لقنه الافادات التي ادلى بها الى لجنة التحقيق الدولية في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. هذه المزاعم شملت ايضا النائب جبران تويني الذي عاد وتعرض لجريمة اغتيال في محلة المكلس، والمقدم في قوى الامن الداخلي سمير شحادة الذي تعرض لمحاولة اغتيال في محلة الناعمة". واورد الصحافي خشان في شكواه تفاصيل الحملة الاتهامية المبرمجة التي تولتها اجهزة اعلام سورية ولبنانية ومحسوبة مباشرة على المخابرات السورية. واعرب عن اعتقاده ان الاتصال التهديدي الذي اجراه به حسام طاهر حسام الذي يعتبر شاهدا في ملف اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري بمثابة تتويج جنائي لهذه الحملة.

شهيب : اي خطأ في الحسابات السياسية يمكن ان يؤدي الى ما لا نريده جميعا

قــــوى 14 اذار لا تملك اي موضوع الا الموقف والكلمة

وكالات - 2007 / 1 / 2

رأى عضو اللقاء الديموقراطي النائب اكرم شهيب ان اي خطأ في الحسابات السياسية يمكن ان يؤدي الى ما لا نريده جميعا وخصوصا الكلام الذي سمعناه قبل الاعياد من التصعيد الى قطع الطرقات وقال: قوى 14 اذار لا تملك اي موضوع الا الموقف والكلمة وغير وارد طرح موضوع اي حكومة قبل المحكمة ذات الطابع الدولي وخلاص لبنان وحمايته. كلام شهيب جاء في حديث الى اذاعة صوت لبنان اعتبر فيه ان المعتصمين لديهم آراء عدة وقال: اعتقد ان هناك ادوارا مختلفة وسياسات مختلفة ستكون في المرحلة المقبلة، انما لا شك في ان الاستمرار في الاعتصام في وسط بيروت وفي الوسط الاقتصادي والحياتي للوطن من خلال البقاء في الشارع سيؤدي لأن تكون الامور كلها مفتوحة. وإن اي خطأ في الحسابات السياسية يمكن ان يؤدي الى ما لا نريده جميعا خصوصا الكلام الذي سمعناه قبل الاعياد من التصعيد الى قطع الطرقات.

ورأى ن اي مبادرة اصبحت خارج اطار الواقع اللبناني وقال: علينا ان نرى الايراني اين؟ والسوري اين؟ وغيره اين؟ ومن هناك انطلق عمرو موسى، من التعاطي الداخلي في لبنان الى زيارة دمشق والى التواصل مع طهران.

وعن استمرار قوى الرابع عشر من اذار بالتزام جانب المراقبة وعدم الرد على التصعيد بتصعيد اوضح شهيب انه اليوم الاول قلنا اننا لا نملك موضوع الا الموقف والكلمة وسنستمر بالموقف والكلمة وغير وارد موضوع اي حكومة قبل موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي وخلاص لبنان وحمايته وحماية الاحرار فيه وخارجه هو كشف حقيقة كل هذه الاغتيالات والظاهر ان المباحثات التي جرت في دمشق شكلا والحديث عن موضوع مبادرة عربية ودعم المبادرات العربية وموضوع الوضع اللبناني هو وضع خاص باللبنانيين ويوافقوا على ما يتوافق عليه القوى السياسية اللبنانية اما مضمون الحديث فهو موضوع المحكمة، لأن مبدأ المحكمة عندهم مرفوض ونحن لا نستطيع ان نتنازل يوما عن دماء شهداء هذا الوطن.

وعن التوجه لدى قوى 14 اذار لعقد اجتماع قريب لتقويم الاجواء قال شهيب: ان قوى 14 اذار على تواصل دائم واتصالات دائمة ونحن نراقب ما يجري ونسمع التصريحات ونرى التحركات وها هي الحكومة اليوم تهتم كما دائما بالموضوع المعيشي والاقتصادي والحياتي للشعب اللبناني والرئيس فؤاد السنيورة يوقع شيكات المتضررين من العدوان الاسرائيلي في الجنوب وفي الضاحية ويعمل ما بوسعه على خطين الخط السياسي والخط الاقتصادي انقاذا للوطن.

من جهة اخرى قال النائب شهيب في مداخلة تلفزيونية اليوم عما بعد الاتهامات القاسية التي اطلقها النائب وليد جنبلاط ضد حزب الله، وهل قُطعت انطلاقا من هذه الاتهامات كل جسور الحوار والتشاور الاتصال مع حزب الله مقطوع منذ اغتيال الشهيد جبران تويني والخلاف حول موضوع توسيع صلاحيات المحكمة واقرار موضوع المحكمة الدولية واصرار حزب الله على ان النظام السوري هو حليف له وهو يفاخر في ذلك.

اضاف: نحن جلسنا الى طاولة الحوار وذهبنا الى طاولة التشاور على الرغم من المعرفة المسبقة ان البندين اللذين وضعا لن يعالجا المشكلة، انما ان نقول انه حينما تتهم بالعمالة والخيانة عليك ان تدافع عن المنطق السياسي الذي تتبناه وتعمل من اجله تعمد الى اتهامهم من خلال معلومات قديمة موجودة في ملف الوزير مروان حمادة على الاقل. وقال: هذا ليس جديدا، فالنائب جنبلاط قال ذلك في مؤتمر الاشتراكية الدولية بأنه قد يكون في مكان ما دور ادبي ومادي لحزب الله.

وعن اعتبار هذه الاتهامات على انها ردة فعل على ما اعتبره النائب وليد جنبلاط تهديدا للوزير مروان حمادة قال: هذه ليست ردة فعل فهناك اتهام سياسي وهناك بعض المعطيات والمعلومات موجودة في دوائر الامن اللبنانية ولدى المحقق الدولي نتيجة ارتباط الجرائم بعضها في بعض، والمحكمة هي التي ستُظهر الفاعل والمحرّض والمشارك والذي كتم المعلومات. ونحن نقول ان حزب الله الذي يستطيع التوصل الى ابعد من واشنطن في استخباراته ونيويورك وأبعد من الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، ويصل الى كشف ومتابعة واستعلام مخابراته عن جيش العدو كيف يجهل حوادث اغتيالات زعماء وصحافيين ونواب لبنانيين تمت بسهولة كبيرة وبتغطية هائلة سواء كان في ظل الوجود السوري او بعد خروجه من لبنان.

 

"القوات اللبنانية" ادعت على "المنار" وال"نيو.تي.في" و"الاخبار"

وكالات- 2007 / 1 / 2

أصدرت "القوات اللبنانية" البيان الاتي:

"بتاريخ 2/1/2007 تقدم حزب "القوات اللبنانية" وبواسطة وكيليه المحاميين الدكتور سليمان لبوس وفادي ظريفة، بثلاث دعاوى قضائية امام محكمة الاستئناف الجزائية في بيروت، ضد كل من:

1- المجموعة اللبنانية للاعلام - تلفزيون "المنار" ممثلة برئيس مجلس ادارتها السيد عبد الله قصير، والمدير المسؤول عن قسم الاخبار السيد محمد عفيف.

2- شركة "تلفزيون الجديد" "نيو. تي. في" ممثلة برئيس مجلس ادارتها السيد تحسين الخياط.

3- جريدة "الاخبار" ممثلة برئيسها المسؤول رئيس مجلس الادارة السيد ابراهيم الامين وكاتب المقال رئيس التحرير جوزيف سماحة.

الدعاوى الثلاث قدمت بسبب قيام المدعى عليهم المؤسسات الاعلامية الثلاث بنشر اخبار عارية من الصحة معرضة السلم الاهلي للخطر، مستفيدة من اجل اثارة الفتن من عملية توقيف مجموعة حماية رئيس المؤسسة اللبنانية للارسال بيار الضاهر، فزعمت ان اسباب التوقيف متعلقة بتدريبات تجريها عناصر "القوات اللبنانية"، وكل ذلك من اجل تأليب الرأي العام ضد حزب "القوات اللبنانية" والتلميح والغمز من زاوية قيامهم بالتدريب على اغتيال شخصية سياسية".

 

شيخ عقل الدروز استقبل نوابا وشخصيات هنأوه بالاضحى - شمعون: لاستخدام لغة العقل لان المس بالبلد ممنوع

وكالات - 2007 / 1 / 2

استقبل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة في بيروت، رئيس حزب الوطنيين الأحرار دوري شمعون، يرافقه عضو قيادة الحزب زياد يعقوب. وعلى الاثر، صرح شمعون: "اللقاء لتقديم التهنئة الى سماحة شيخ العقل، وكان جيدا وتركز الحديث خلاله على موضوع التعايش الموجود في منطقة الجبل تحديدا، وهو أمر اساسي لبقاء لبنان وهذا ما ورثناه عن الأجداد". وأمل في "تهدئة الاوضاع عموما في لبنان، وفي استخدام لغة العقل، لأنه في النهاية المس بهذا البلد ممنوع وكذلك المخاطرة به". كذلك، استقبل شيخ العقل نجلي النائب السابق توفيق عساف غسان ووليد عساف.

والتقى ايضا، وفدا من "اللقاء الديموقراطي" والحزب التقدمي الاشتراكي هنأه بعيد الاضحى، ضم النواب: أكرم شهيب، علاء الدين ترو ووائل ابو فاعور وأمين السر العام في الحزب التقدمي المقدم شريف فياض. كما استقبل المفتش المالي صلاح الدنف. من جهة ثانية، تلقى الشيخ حسن اتصالات تهنئة بالعيد، ابرزها من النائب هنري حلو ومن المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي.

 

السفير ضرار زار جعجع في بزمار ودعا الجميع الى عدم التصعيد: نتمنى ايجاد المخارج السلمية لما يحقق استقرار هذا البلد

وكالات - 2007 / 1 / 2

دعا السفير المصري حسين ضرار جميع الاطراف الى "عدم التصعيد ولا سيما المعارضة"، وتمنى على الجميع ان "يجدوا المخارج السلمية لما يحقق استقرار هذا البلد، خصوصا ان المعادلة معروفة: لا غالب ولا مغلوب". كلام السفير المصري جاء اثر اجتماعه في بزمار مع رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، في حضور القنصل المصري ياسر علوي ومسؤول العلاقات الخارجية في القوات اللبناني المحامي جوزف نعمة. وبعد الاجتماع الذي دام ساعة، قال السفير المصري: "هناك جولة مستمرة، وان شاء الله كله في خير لبنان". اضاف: "انني استطلع الموقف وأحمل رسالة من مصر الى الزعماء اللبنانيين بالتنبيه الى خطورة الموقف الموجود على المستوى الدولي والاقليمي والمحلي، لأن أمننا كلنا متكامل، والجميع من موقع المسؤولية يدرك ذلك، ويبدو ان التوجهات سليمة لنقي لبنان وشعبه من أي مخاطر".

وتابع: "نرجو ان يسود الهدوء والاستقرار لأن استقرار المنطقة متكامل، هذه هي طبيعة الرسالة، وأتمنى على الجميع ان يجدوا المخارج السليمة لما يحقق استقرار هذا البلد، خصوصا ان المعادلة معروفة: لا غالب ولا مغلوب، ولبنان يمشي في التوجهات السليمة المفضلة من شعبه".

وردا على سؤال يتعلق بعودة الامين العام لجامعة الدول العربية الى لبنان، وهل يحمل معه جديدا قال السفير المصري: "انا لم أتحدث عن عودة الامين العام، ولكنني تحدثت اليه، في مصر قبل عودتي الى لبنان فرأيته مهتما جدا وهو مستعد للعودة اذا ما وجد ان الموقف فيه مرونة، ويسمح له بالتقاط الخيط ومعاودة المسيرة".

وسئل السفير ضرار: يقال ان من بين المشاكل في لبنان ان هناك حلفا مصريا - سعوديا في وجه حلف ايراني وهناك تداخل في الشأن المحلي اللبناني؟

فأجاب: "هذا ليس حقيقيا، ليس هناك تحالف مصري-سعودي، بل هناك مسؤولية لمصر، كونها أكبر دولة عربية، عن استقرار المنطقة، وهي مصلحة الشعب اللبناني، فالساحة هنا، ومن يدفع هو الشعب هنا، والدولة هنا، ليس هناك تحالف لحساب.. والا كان الموقف قد اختلف منذ زمن".

اضاف: "هناك استشعار بالمسؤولية لتصاعد المخاطر". واكد قائلا: "نحن على مسافة واحدة من الجميع، ولا توجد محاور هنا او هناك، وان مبادرة الامين العام لجامعة الدول العربية التي جرت بالتنسيق مع مصر والسعودية، أيدتها ايضا سورية وايران، والدول الغربية والمجتمع الدولي، لقد حظيت بتأييد الجميع من قوى دولية وقوى محلية، ولكن هناك تفاصيل وعلى الكل ان يقدم المرونة اللازمة وان يقدم المصلحة اللازمة".

وردا على سؤال قال السفير المصري: "العقد كثيرة ويجب ان يسأل عنها الأطراف كافة، وليس لي ان أتدخل بها. فكل واحد لديه بعض التفاصيل وبعض الطروحات كشكل الحكومة، وعدد أفرادها، وانشاء المحكمة وغيرها".

ونفى، مجددا، علمه بعودة أمين عام جامعة الدول العربية الى لبنان، وقال: "هو لم يعلن عن ذلك، وعندما يجد الوقت مؤاتيا سيعود". وتمنى في مطلع العام الجديد ان "يتحلى الجميع بالمرونة المطلوبة"، مؤكدا، ثانية، ان "المبادرة القائمة مبادرة عربية وتحظى بالدعم العربي والدولي المستمرين".

وناشد السفير ضرار "من موقع الاخوة والمساندة والتعاطف، الحكومة والمعارضة وجميع الأطراف، عدم التصعيد".

وردا على سؤال آخر بأن الحكومة لا تصعد ولا تقطع الطرق، قال السفير ضرار: "ان المشاكل أعقد من ذلك، ونحن نحمل الكلمة الخيرة لجميع الأطراف".

 

البطريرك صفير واصل استقبال المهنئين ويترأس غدا الاجتماع الشهري للمطارنة

وطنية -2/1/2007 (سياسة) واصل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير استقبال المهنئين بالاعياد، والتقى السفير الاميركي جيفري فيلتمان الذي غادر من دون الادلاء بأي تصريح. وكان البطريرك صفير قد التقى على التوالي: المدير العام لوزارة المالية الان بيفاني، المسؤول عن لجنة الاعلام في "التيار الوطني الحر" انطوان نصر الله، وفد من الاباء الكرمليين مع الحركة الكنسية الكرملية في لبنان، المحامي ارنست كرم، نقيب المحامين السابق ميشال خطار، الاستاذ جهاد طربيه، نقيب الاطباء ماريو عون، ووفود شعبية من مختلف المناطق اللبنانية.

من جهة ثانية، يترأس البطريرك صفير غدا الاربعاء في بكركي الاجتماع الدوري الشهري لمجلس المطارنة الموارنة وعلى جدول اعماله شؤونا كنسية ووطنية.

 

طائرات حربية اسرائيلية حلقت فوق جزين والنبطية وبنت جبيل وبعلبك

وطنية - 2/1/2007 (امن) افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في جزين ان الطائرات الحربية الاسرائيلية حلقت قرابة الحادية عشرة والنصف من ظهر اليوم على علو مرتفع في اجواء منطقة جزين. كما حلقت الطائرات المعادية وبكثافة على إرتفاع متوسط فوق منطقة بعلبك والسلسلة الشرقية، فيما حلقت طائرة إستطلاع من نوع "أم. ك" بشكل دائري فوق السلسلة الشرقية عند العاشرة من قبل الظهر. وكان مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك قد افاد ان 6 طائرات اسرائيلية نفذت صباح اليوم تحليقا كثيفا على علو متوسط مشكلين اسرابا مستقلة لنحو 10 دقائق، فوق بعلبك - الهرمل والسلسلتين الشرقية والغربية.

وافاد مندوب الوكالة في النبطية عن تحليق مكثف للطيران الحربي الاسرائيلي عند الثانية من بعد ظهر اليوم في اجواء قرى وبلدات النبطية وعلى علو متوسط.

وكان سجل منتصف الليلة الماضية تحليق متواصل لطائرة تجسس اسرائيلية من نوع ام.ك في اجواء بلدات الشرقية، دوير، انصار، جبشيت وحاروف في قضاء النبطية وعلى علو متوسط. ومن تبنين افاد مندوب "الوكالة الوطنية" عن تحليق للطيران الحربي الاسرائيلي على علو متوسط في اجواء القطاعين الغربي والاوسط وفوق قرى قضاء بنت جبيل.

 

اعتصام المعارضة اللبنانية دخل شهره الثاني وسط انعدام المؤشرات عن حلول

أ ف ب - 2007 / 1 / 2 - ربى كبارة

دخل اعتصام المعارضة اللبنانية التي يتقدمها حزب الله حليف سوريا وايران اليوم الثلاثاء شهره الثاني بهدف اسقاط الحكومة التي يدعمها الغرب ودول عربية بارزة وسط انعدام المؤشرات عن بوادر للحلول مع تمسك كل فريق بموقفه. فعشية انقضاء الشهر الاول على الاعتصام المفتوح الذي بدأ مطلع كانون الاول/ديسمبر مقابل السراي الحكومي في وسط بيروت التجاري أكدت قيادتا حزب الله وحركة امل الاصرار على مواصلة الاعتصام "سلميا وحضاريا" مع الحق ب"تصعيده" تحت سقف القانون بعد ان هدد حلفاء لهما موالون لسوريا بتصعيد يشل المرافق الرئيسية. وشددا في بيان على "الاستمرار في التحرك السلمي مع الحق المشروع بتصعيد وتيرة هذا التحرك تحت سقف القوانين المرعية الاجراء". وكان الوزير والنائب السابق سليمان فرنجيه المقرب من الرئيس السوري بشار الاسد قد اكد عشية عطلة الاعياد ان اغلاق "المطار والطرق الرئيسية والمرفأ والعصيان المدني" ضمن ما ستقوم به المعارضة بعد الاعياد. وحمل البيان "فريق الاكثرية الحاكمة مسؤولية عرقلة الحلول والمساعي والجهود للوصول الى مخارج وحلول تنهي الازمة التي يتخبط بها البلد". من ناحيته لخص الرجل الثاني في حزب الله المواجهة بعملية "عض الاصابع". وقال نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في مقابلة مع محطة المنار الناطقة باسم الحزب الشيعي "انها عملية عض اصابع ولن نكون البادئين بالصراخ" مؤكدا استمرار الاعتصام "عبر اطاره السلمي الحضاري" وانه "محكوم بضوابط تحول دون الوقوع في فتنة مذهبية". واضاف "لولا الدعم الاميركي والتحريض لاطراف السلطة لكانت الامور انتهت منذ زمن".

واعتبر قاسم ان تصعيد الزعيم الدرزي وليد جنبلاط, احد ابرز قادة قوى 14 اذار المناهضة لسوريا والمتمثلة بالحكومة, يشكل "اعلانا صريحا بفشل قوى السلطة امام المعارضة وبتفشيل المبادرات العربية والمحلية". وكان جنبلاط قد اتهم للمرة الاولى علنا حزب الله بالتورط في اغتيال عدد من الشخصيات السياسية المناهضة لسوريا وذلك في مقابلة تلفزيونية بثت الاسبوع الماضي.

وفيما يتعلق بالمحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة المتهمين باغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري شدد قاسم "على وجوب أن يكون دورها محددا وأن تكون مهمتها جنائية وليست سياسية". ولفت الى أن "اي محاولة للجوء الى الفصل السابع (من ميثاق الامم المتحدة) لاقرارها لن تؤدي الا الى الفوضى". وكانت مصادر الاكثرية قد اشارت الى احتمال اعتماد هذا الفصل لاقرارها اذا تعرقل انجازها عبر المجلس النيابي الذي يرئسه زعيم حركة امل نبيه بري. يذكر ان الخلاف حول المحكمة شكل الصاعق الذي ادى الى تفجير الازمة واستقالة ستة وزراء من الحكومة منتصف تشرين الثاني/نوفمبر وبينهم الوزراء الخمسة الذين يمثلون حركة امل وحزب الله.

وفيما يتعلق بالمبادرة العربية التي قادها في ثلاث جولات الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى نقلت محطة المنار عن الموفد السوداني مصطفى عثمان اسماعيل تاكيده "استمرارها" عبر اتصالات يواصل موسى اجراءها مع القادة اللبنانيين لافتا الى ان تحديد موعد عودة الامين العام "يرتبط بنتائجها". وكان موسى قد غادر بيروت من دون ان يتوصل الى حل مكتفيا بتعهد المعارضة بعدم تصعيد تحركها خلال الاعياد. بالمقابل اشارت معلومات صحافية الى مبادرة منفصلة يعدها بري لم تتوضح تفاصيلها.

ونقلت اليوم الثلاثاء صحيفة الحياة العربية عن مصادر بري ان هدفها الرئيسي "قطع الطريق على محاولات التصعيد". واوضحت انها جاءت في ضوء "عدم تمكن موسى من تسجيل اختراق لمصلحة اعادة الحوار كمدخل وحيد للتفاهم على تسوية". في هذا الوقت يستمر تواجد المعتصمين من حزب الله وحلفائه في مئات الخيم البيضاء التي انتشرت في ساحتي رياض الصلح والشهداء في وسط بيروت. ولم يحل تواجدهم دون استئناف النشاط بحيوية في هذه المنطقة خلال فترة الاعياد بعد اسابيع من شبه شلل للمؤسسات التجارية. وافاد مراسلو فرانس برس ان الوسط التجاري شهد خلال عطلة الاعياد تدفقا للزوار اما لمشاهدة الاعتصام عن بعد او اقبالا على المطاعم والمحلات التجارية التي بدات تخفيض الاسعار في مبادرة تشجيعية. وكانت المعارضة قد جهزت الخيم لمواجهة فصل الشتاء فيما تواصل قناة المنار الناطقة باسم حزب الله ببث برامج يومية تعبوية من موقع الاعتصام.

وتضم المعارضة اضافة الى حزب الله تيار النائب المسيحي ميشال عون واحزابا وشخصيات مقربة من سوريا وما زالت تتمسك باولوية تشكيل حكومة وحدة وطنية توفر لها "الثلث المعطل" او "الثلث الضامن" الذي يسمح لها بالتحكم بالقرارات الهامة وبمصير الحكومة. فيما تصر الموالاة المتمثلة بالاكثرية النيابية على اولوية انجاز اقرار نظام المحكمة ذات الطابع الدولي قبل اعطاء المعارضة موقعا مقررا في الحكومة سيضاف الى تمتعها بمساندة رئيس الجمهورية اميل لحود حليف دمشق وبدعم بري اللذين يعتبران الحكومة "فاقدة للشرعية".

انتهى موسم الأعياد... فهل تصعّد المعارضة؟

الرأي العام - 2007 / 1 / 2

انتهى موسم الأعياد في بيروت، فماذا بعد؟

تتجه الأنظار مع معاودة الحركة السياسية حِراكها اليوم الى المعارضة التي سبق ان هدّدت بتصعيد تحركها لإسقاط حكومة الرئيس فؤاد السنيورة بعد الأعياد.

وفي الوقت الذي يُنتظر ان تعقد المعارضة اجتماعاً قيادياً في الأيام القليلة المقبلة لإعلان المرحلة المقبلة من تحركها في ضوء الخطة التصعيدية بعد مرور اكثر من شهر على اعتصامها المفتوح، فان بيروت تترقب موعد عودة الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لمعاودة وساطته، وسط مبادرة ملتبسة لرئيس البرلمان نبيه بري، بدت وكأنها من خارج جدول أعمال التحرك العربي لإنهاء الأزمة العاصفة في لبنان.

وكان بري تلقى امس اتصال تهنئة بالأعياد من البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير شكّل مناسبة للتطرق الى المبادرات الرامية الى الخلاص من الوضع الراهن في البلاد، والبحث عن سبل التعاون بينهما في سبيل عام أفضل للبنان واللبنانيين.

كذلك اتصل صفير برئيس الحكومة فؤاد السنيورة الذي يعلن اليوم في مؤتمر صحافي الخطوط العريضة للورقة التي سيقدمها لبنان الى مؤتمر باريس 3 لدعمه اقتصادياً ومالياً والذي اكدت فرنسا انه سيعقد. مع الاشارة الى ان قوى الغالبية ستعقد خلال ساعات اجتماعاً لمجلس الوزراء لإقرار هذه الورقة. وشملت اتصالات البطريرك الماروني ايضاً مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني، ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان. وأعرب مفتي الجمهورية خلال الاتصال عن أمله في أن تكون الأعياد فرصةً للعودة بالبلاد إلى حالتها الطبيعية وممارسة العمل السياسي من خلال المؤسسات الدستورية الأمر الذي يحفظ للبلاد استقرارها وأمانها وأملها بالحاضر والمستقبل. اما الشيخ قبلان فدعا رجال الدين الى القيام بدورهم الوطني والمساهمة في تحقيق الاستقرار والتهدئة وتحديد بوصلة التوجهات السياسية التي تحدد العدو من الصديق، مؤكداً ان على رجال الدين المساهمة في تنفيس حال الاحتقان السياسي وعدم الانجرار وراء ردات الفعل غير المسؤولة لان المرحلة حساسة ودقيقة ولا يجوز التعاطي معها بروح الانفعال وعقلية الارتجال.

وتمنى ان تحمل السنة الجديدة معها بشائر خير لكل اللبنانيين وان ينعم لبنان هذا العام بالعافية والاستقرار، داعياً اللبنانيين الى توفير مناخات التهدئة من خلال الابتعاد عن الخطابات المتشنجة والإقلاع عن السجالات التي تضر بسمعة لبنان، ومتمنيا ان تسود لغة الحوار والتشاور بين اللبنانيين ويحكم منطق الشراكة الحقيقية في الحكم لتكون السلطة محط إجماع اللبنانيين في إصدار القرارات الوطنية التي تجمع ولا تفرق وتحقق الوفاق الوطني الصحيح.

في غضون ذلك، اكدت قيادتا حركة امل وحزب الله في الجنوب الاستمرار في التحرك السلمي الديموقراطي مع الحق المشروع بتصعيد وتيرة هذا التحرك تحت سقف القوانين المرعية. وحمّلتا فريق قطاع طرق المبادرات الداخلية والعربية مسؤولية عرقلة الحلول والمساعي والجهود للوصول الى مخارج وحلول تنهي الازمة التي يتخبط بها البلد.

إسرائيل خامس أكبر مصدر للسلاح في العالم وتعرض على الكنيست أكبر ميزانية عسكرية بتاريخها

الشرق الاوسط - 2007 / 1 / 2

يقر الكنيست الاسرائيلي هذا الأسبوع الموازنة العامة لعام 2007 وتتضمن أكبر ميزانية عسكرية في تاريخ اسرائيل حيث يزيد حجمها عن 12 مليار دولار. ويأتي هذا الإقرار في وقت كشف فيه ان اسرائيل أصبحت خامس دولة في العالم تصدر السلاح، إذ ارتفع حجم صادراتها منه عن 4.4 مليار دولار.

وكانت اللجنة البرلمانية الخاصة لشؤون الميزانية العسكرية قد أقرت، مساء أول من أمس، زيادة كبيرة في ميزانية الجيش بدعوى التعويض عن خسائر الحرب الأخيرة على لبنان وتوفير ما يلزم له من أجل استخلاص العبر من الإخفاقات في هذه الحرب وفي العمليات العسكرية ضد الفلسطينيين. وكان الجيش قد طالب بزيادة الميزانية بملياري دولار على الأقل، تزامنت مع حملة إعلامي وجماهيرية للتخويف من الحروب القادمة ومجابهة التحديات الناجمة عن التهديد النووي الايراني وتطور الأسلحة في حوزة حزب الله والتنظيمات العسكرية الفلسطينية والتهديدات العسكرية السورية. فتجاوب أصحاب القرار في الكنيست مع معظم طلباته وأقروا الميزانية في مناقشات سريعة لم تستغرق أكثر من بضع ساعات.

وتتألف الميزانية من 50.6 مليار شيكل (أكثر من 12 مليار دولار)، خمسها فقط مكشوف للجمهور وللمراقبة والبقية (80% منها) تعتبر موازنة سرية كونها تتعلق بالنشاطات العسكرية. ومصادر هذه الميزانية ثلاثة هي: ميزانية الدولة 8.4 مليار دولار، والدعم الأميركي السنوي المباشر (2.4 مليار دولار)، وأرباح الصادرات العسكرية (حوالي ملياري دولار).

وتعتبر هذه أكبر ميزانية تصرف عسكرية وامنية في تاريخ اسرائيل. وقد سعى رئيس الوزراء، ايهود أولمرت، لتمريرها من دون اعتراضات جدية، خوفا من تحريض الجيش عليه. وانجر وراءه جميع الوزراء وغالبية النواب في الائتلاف الحكومي. ويتناقض حجم هذه الميزانية تماما مع برنامج الخطوط العريضة لحكومة أولمرت، الذي قام على أساسه الائتلاف الحكومي الحالي. ففي حينه اتفق أولمرت ورئيس حزب العمل، الشريك معه في الحكم، عمير بيرتس، الذي اصبح وزيرا للدفاع، على أن يطرحا موازنة سلام يتم خلالها تخفيض الموازنة العسكرية بمبلغ 1.2 مليار دولار في غضون ثلاث سنوات. وعارض قادة الجيش في حينه بشدة هذا العرض لكنهم لم يديروا معركة علنية ضده، وانتظروا المناسبة الأولى لإعلان حرب حتى يفرضوا على الحكومة الغاء قرارها في تقليص الموازنة.

وسنحت الفرصة للجيش أن يعلن هذه الحرب على الفلسطينيين أولا، اثر خطف الجندي جلعاد شليط، ثم على لبنان، اثر خطف جنديين اسرائيليين آخرين. ورغم إخفاقات الجيش وفشله المهني في الساحتين الفلسطينية واللبنانية، إلا انه تمكن من إلقاء المسؤولية على القيادة السياسية وظل يتمتع بمصداقية أكبر من مصداقية تلك القيادة. فرضخت لمعظم طلباته. وانعكس هذا الرضوخ بشكل حاد في الميزانية العسكرية الجديدة، التي ستقر بشكل نهائي في الأيام القريبة.

الصادرات العسكرية وكانت ادارة الصناعات العسكرية الاسرائيلية قد نشرت معطيات جديدة حول نشاطاتها، صباح أمس، مع انقضاء السنة. فكشفت بأنها باعت من الأسلحة والخبرات الأمنية لدول العالم بما قيمته 4.4 مليار دولار، منها مليار دولار الى الولايات المتحدة وحدها (في سنة 2005 باعتها بمبلغ 731 مليون دولار والسنة الأسبق بمبلغ 470 مليون دولار وفي سنة 2003 بلغ حجم الصادرات العسكرية الاسرائيلية للولايات المتحدة 430 مليونا)، ومنها مليار دولار الى الهند.وكشفت الصناعات العسكرية الاسرائيلية أن 80% من انتاجها السنوي بات يصدر الى الخارج وأنها أقامت لها شركات تسويق وانتاج مشتركة مع الولايات المتحدة ومع شركات غربية وغير غربية أخرى لتسهيل عملية التسويق، إضافة الى مئات رجال التسويق الاسرائيليين المنتشرين في العالم.

وتحتل اسرائيل المرتبة الخامسة بين الدول المصدرة للسلاح في العالم، بعد الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا، وتتقدم بذلك على ألمانيا والسويد وغيرهما. ومن اللافت للنظر أن اسرائيل تحتل هذه المكانة رغم انها لا تصنع ولا تصدر أسلحة ثقيلة مثل الطائرات القتالية والهليكوبتر والدبابات والسفن الحربية، لكنها تصنع وتصدر أجهزة إلكترونية مساعدة تجعل الأسلحة القديمة حديثة كما تختص في صنع الرادارات وأجهزة الرؤيا الليلية وغيرها.

وكان حجم الصادرات العسكرية الاسرائيلية في سنة 2005 أكثر من 3.5 مليار دولار وسنة 2004 أكثر من 3.7 مل ر دولار وسنة 2003 أكثر من 3.24 مليار.

 

النائب كنعان : الرئيس السنيورة يمكنه إنهاء الوضع المأزوم

لأنه يملك قرار السلطة التنفيذية وفق الدستور والقوانين

وطنية - 2/1/2007 (سياسة) رأى عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ابراهيم كنعان في مداخلة عبر "المؤسسة اللبنانية للإرسال" اليوم، أن "قرار المعارضة اللبنانية بالتهدئة في فترة الأعياد هدفه التكيف والحفاظ على الفرح والأمل لدى الناس من جهة ومطالب الناس المحقة من جهة ثانية".

وأمل أن "تحمل السنة الجديدة كل الخير للبنان ليخرج اللبنانيون من الأزمة"، متسائلا عن "دور الحكومة المتخاذل في تقديم المبادرات".

وقال: "الحكومات في جميع دول العالم تتحمل المسؤوليات ولا تتجاهلها ويجب أن يكون لديها مفتاح حل ما، لأن المعارضة لا تضع العراقيل. والموضوع هو موضوع مشاركة وفق آليات الديموقراطية التوافقية التي تتناقض مع الأقليات والأكثريات". وأشار إلى أن "التجربة اللبنانية تقر بأن معادلة النظام اللبناني لا تقوم على أساس إلغاء أحد، خصوصا مع وجود طوائف كبرى خارج الحكم. وكما قال ميشال شيحا: "لبنان محكوم بالمشاركة الطوائفية" وهذا ما زلنا نعانيه اليوم، ويا للأسف، على رغم خروج الوصاية السورية". وثمن النائب كنعان "كل مبادرة إيجابية من أي جهة أتت، سواء من رئيس المجلس النيابي نبيه بري أو غيره"، وقال: "إن الهدف من أي تسوية أن نصل الى المشاركة في صناعة المستقبل في لبنان، لأنه ليس حكرا على أي فريق. وتاريخ لبنان غني بالأمثلة التي تقول، إن لبنان لا يحكم منفردا". وأشار الى أن "الرئيس السنيورة يمكنه إنهاء الوضع المأزوم لأنه يملك قرار السلطة التنفيذية وفق ما ينص عليه الدستور والقوانين والمعايير الديمقراطية". ورأى أن "المواقف المتشنجة لبعض السياسيين لا تخدم أحدا، وفي نهاية المطاف لا يمكن النائب وليد جنبلاط إلغاء "حزب الله" ولا الأخير يمكنه إلغاء النائب جنبلاط، والجميع مدعوون إلى ملاقاة أحدهم الآخر". وقال: "إن هذه المواقف المتشنجة تزيد التأزم في لبنان وتجعله ساحة صراع إقليمية ودولية وهذا لا يصب في مصلحة أحد". ودعا الجميع الى "التزام القوانين والمؤسسات لأننا بتخطيها نعزز سياسات المحاور".

وقال: "إن توجهات الكنيسة المارونية لا تدخل في التفاصيل لأنها مواقف استراتيجية وهي ترفض التهميش وترفض منطق إلغاء أحد وتطرح آلية للحل تبدأ بإنشاء حكومة وفاق وطني يليها إجراء انتخابات نيابية عادلة في ظل قانون انتخابي متوازن ليعطي التمثيل الحقيقي لجميع فئات المجتمع".

وأشار الى أن "الأزمة تعود الى الأعوام الخمسة عشر المنصرمة، بسبب غياب وفقدان القرار اللبناني المستقل والتي لا تزال مستمرة بسبب إستمرار التهميش والإستئثار".

 

الوزير حماده استقبل وفدا من مؤسسة "العرفان التوحيدية " : لا نخاف من التصعيد وهو سيلقى رد فعل سلميا هادئا واستيعابيا

الشيخ زين الدين: ليرتفع صوت العقل وليكن البلد وحدة متكاملة

وطنية - 2/1/2006 (سياسة) استقبل وزير الاتصالات الاستاذ مروان حماده في منزله قبل ظهر اليوم، وفدا من مشايخ مؤسسة "العرفان التوحيدية" برئاسة الشيخ علي زين الدين حضر مهنئا ومتضامنا. وقال الشيخ زين الدين: "نتمنى ان نستقبل العام الجديد بعقل وحكمة واخلاص، وان يرتفع صوت العقل فوق كل الاصوات لعلنا نتمكن من العودة بهذا البلد المنكوب اليوم الى سابق عهده وافضل، وان نتمكن من عودة الطلاب الى الجامعات، وان نتمكن من تعديل القرار الديني المتخذ بمنع رجال الدين من دخول بعض المناطق الموتورة والمحرمة ونعود، كما كنا اخوة في بلد واحد".

أضاف: "بالنسبة الى النائب والوزير والسياسي المميز والشهيد الحي الذي اعانه الله واعاننا وخلصه من المحنة الاولى ومن محاولة استشهاده، نتمنى على الجميع ان يكفوا وان يخافوا الله ولا يحاولوا التعدي على ارادته وقدرته وان يدرسوا الامور بدقة قبل ان يتوجهوا الى هذا الرجل الكبير بأي اذى معنوي او جسدي. من اجل هذا أتينا اليوم لنقول للجميع اننا نتمنى ان يقلعوا عن هذا الاسلوب الخطير جدا عليهم قبل غيرهم حرصا على هذا البلد الذي نريده وحدة متكاملة نحن واياهم، واحد لا نتجزأ ابدا. ولاصدقائنا في الماضي في الجمهورية الاسلامية نتمنى ان يعودوا الى تعاليم الامام الخميني والا يصرفوا مال ايران في تفريق المسلمين بل لوحدتهم وكرامتهم".

الوزير حماده

وقال الوزير حماده: "ان زيارة رئيس مؤسسة "العرفان التوحيدية" الشيخ علي زين الدين والمشايخ الافاضل الى بيتهم المتواضع هي زيارة تدخل القلب والعقل والضمير لتحتل فيها مكانة خاصة، ذلك ان العرفان اعرف بما يدور في الاذهان وعلى الارض. وكانت الكلمة القيمة للشيخ زين الدين حول دعوة الجميع الى الاحتكام للعقل والعودة الى الرشد، تصيب قلب وجوهر الازمة اللبنانية الحالية. عندما يمنع طلاب من بلوغ صفوفهم في الجامعة اللبنانية، وعندما يعتدى على رجال دين في بعض المناطق وعندما يستمر بعض الابواق المأجورة في حملات دس وافتراء على الوطنيين والقوميين العرب في البلد، وطبعا ليس القوميين الفارسيين، عند ذلك تقترب نقطة الخطر".

أضاف: "نحن لم نهدد احدا ولم نسستهدف احدا وكنا دائما دعاة خير ووفاق، ولكن نقول في الوقت نفسه في اطلالة العام الجديد ان هؤلاء الذين يتحدثون عن الحسم، وسمعناهم بالامس، نسألهم عن أي حسم تتحدثون؟ حسم على شعب لبنان وعلى استقلال لبنان وعلى ديموقراطية لبنان؟ هذا لن يكون. وهذا النوع من الحسم لن يمر. المحبة هي التي ستحسم والوفاق، ومن يحسم في النتيجة هي الاغلبية الساحقة من الشعب اللبناني التي ترفض هذا التعدي على الاملاك والكرامات والشرعية والدستور. اشكر مؤسسة العرفان ورئيسها والمشايخ الافاضل فردا فردا لزيارتهم التي اثرت في التأثير العميق، واقول لهم شكرا ليس فقط بإسمي واسم عائلتي ورفاقي في الحزب التقدمي الاشتراكي واللقاء الديموقراطي، ولكن بإسم كل جماهير الرابع عشر من آذار التي بقيت وستبقى صامدة، ولكنها لا تسعى الى الصدام بل الى استيعاب الوضع والى انتصار لبنان المستقل".

سئل: ماذا عن التفسيرات التي اعطيت للكلام الاخير للنائب وليد جنبلاط بأنه دفن مبادرة رئيس مجلس النواب في مهدها؟

اجاب: "اجاب الوزير جنبلاط عن هذا السؤال بقوله، وانا اعرف ذلك، انه لم يكن يعلم بمبادرة ما للرئيس نبيه بري عندما تحدث الى فضائية "العربية". وبالتالي لم يقم الوزير جنبلاط يوما بإحباط مبادرات لا للرئيس بري ولا لغير الرئيس بري. ان الذين حاولوا احباط المبادرة التي قام بها مشكورا الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى معروفون وهم الذين قلبوا المفاهيم. ويكفي ان نسأل عمرو موسى والموفد السوداني ليأتي الجواب النافع.

سئل: انتم اذا منفتحون على كل المبادرات؟

اجاب: "لم تأتنا بعد مبادرة من الرئيس بري. قرأنا كما قرأ البعض في الصحف عن ارقام وعن صيغ لم نفهمها بعد، ولا نعرف ما الذي يحيط بها لنعطي رأينا".

سئل: هل ما زلتم متخوفين من تصعيد من جانب المعارضة؟

اجاب: "لا نخاف من شيء. الشعب اللبناني صامد، وحكومته الشرعية صامدة، والتصعيد سيلقى رد فعل سلميا هادئا ووطنيا واستيعابيا ولكن، اقولها بالفم الملآن، لن يمر".

 

النائب العماد عون تابع التطورات مع زواره في الرابية

السفير المصري : مساعي موسى تنتظر الجو المناسب

وطنية - 2/1/2007 (سياسة) استقبل رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون، اليوم في الرابية، سفير مصر حسين ضرار الذي هنأه بالأعياد وحلول رأس السنة الجديدة. وأعلن السفير ضرار أنه "حمل الى عون رسالة من مصر تشدد على أهمية المسؤولية الملقاة على عاتق القادة السياسيين لما لذلك من انعكاس على استقرار الوضع في لبنان". وأمل "الا يخطىء أحد في الحسابات السياسية"، داعيا الى "التحسب لأي خطأ قد يخل بالوضع العام فيحدث ما لا تحمد عقباه خصوصا في ظل الوضع الدولي المتوتر والاقليمي المعقد". وأشار الى أن "مساعي الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى "تنتظر الجو المناسب"، فموسى، كما نقل عنه السفير ضرار، "مستعد لاستئناف مساعيه شرط أن تكون هناك مرونة وتقدم في الموقف". وتساءل: "ماذا سيأتي موسى ليفعل إذا لم يبد أي طرف استعداده للتعاون، هل يكتفي بالتنقل بين المقار الرسمية؟". وطمأن الى أنه "لمس سياسات حكيمة في آخر لقاء جمعه بالأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله منذ بضعة أيام".

 

تجمع شعبي للاحزاب الارمنية على اوتوستراد الكرنتينا غدا رفضا لزيارة اردوغان

وطنية - 2/1/2007 (سياسة) دعت الأحزاب الأرمنية الثلاثة الرامغفار والهنشاك والطاشناق الى تجمع شعبي عند الاولى من بعد ظهر غد الأربعاء على اوتوستراد الكرنتينا - برج حمود، رفضا لزيارة رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان لبنان

 

نص ورقة "باريس-3 " على الموقعين الالكترونيين ل"الوكالة الوطنية للاعلام" ورئاسة مجلس الوزراء

وطنية - 2/1/2007 (سياسة) لفت المكتب الاعلامي لرئاسة مجلس الوزراء "عناية الزملاء والرأي العام انه يمكن الاطلاع على نص ورقة "باريس-3" التي اعدتها الحكومة باللغتين العربية والانكليزية على المواقع الالكترونية الآتية:

"الوكالة الوطنية للاعلام": www.nna-leb.gov.lb موقع رئاسة مجلس الوزراء : www.rebuildlebanon.gov.lb www.pcm.gov.lb

 

عرض قطعة اثرية تعود الى الالف الثالث قبل الميلاد في مقر المتحف الوطني الجمعة

وطنية - 2/1/2007 (متفرقات) يتم عرض قطعة اثرية استردها لبنان تعود الى الالف الثالث قبل الميلاد، برعاية وزير الثقافة الدكتور طارق متري، ظهر الجمعة المقبل 5 الحالي، في مقر المتحف الوطني.

 

مخزومي : البلد بحاجة الى التوافق وتشكيل حكومة وحدة وطنية

تعمل على تمرير مشروع المحكمة الدولية وسن قانون انتخاب جديد

وطنية- 2/1/2007 (سياسة)أكد رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي في تصريح له اليوم انه حاول ويحاول من خلال مواقفه ومواقف الحزب التقريب بين المعارضة والفريق الحاكم. وكرر إيمانه بأن البلد لا يحكم إلا بالتوافق. وأوضح ان اللبنانيين كانوا يتطلعون إلى اليوم الذي يكون فيه "أكثرية" و"أقلية" في لبنان ولكن في إطار ديمقراطي, "غير ان ما حصل لم يكن كذلك فالفريق الحاكم يستأثر بالسلطة ويرفض جميع أشكال التسويات للأزمة".

وذكر مخزومي بالاتفاق الرباعي الذي نشأ على خلفية الانتخابات النيابية في العام 2005, مستغربا كيف تم التوافق عند تشكيل الحكومة على تسع وزراء للمعارضة واليوم يتعذر الاتفاق على تسوية حول وزراء المعارضة وتوسيع الحكومة.

واتهم مخزومي الفريق الحاكم "بأنه يسعى إلى توطين الفلسطينيين إذ انه وافق على مسودة القرار الفرنسي-الأميركي التي سبقت القرار 1701 والتي تتضمن الدعوة إلى تطبيق القرار 1559 ووضع لبنان تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة, كما لم يستبعد رئيس حزب الحوار الوطني صحة التقارير التي أشارت إلى لقاء حصل بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت وممثل الحكومة السعودية والمصرية أسامة الباز ورئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة في شرم الشيخ"، ملاحظا انه لم يحصل تكذيب جدي لهذه التقارير من الحكومة اللبنانية, لافتا إلى ما كان قد ورد في صحيفة ألمانية التي لم يجر التعليق عليها.

وذكر في هذا السياق باللقاءات التي جرت بين الحكومة اللبنانية والقيادات الفلسطينية في لبنان والنائب سعد الحريري. وأشار إلى ان حزب الحوار الوطني كان قد حذر آنذاك من وجود مساع لتجنيد السلاح الفلسطيني كسلاح للسنة في وجه السلاح الشيعي المتمثل بسلاح حزب الله. ووضع مخزومي قضية إنشاء سفارة فلسطينية في لبنان في إطار هذه المساعي، متوجسا أيضا من استخدامات لهذا الملف في مسألة توطين الفلسطينيين. وأعرب عن تأييده الكامل لمطالب المعارضة.

وردا على سؤال، قال مخزومي انه يدعم هذه المطالب عبر مساع خارجية يقوم بها في الخليج والدول العربية وعبر اتصالاته مع أطراف غربية خصوصا الأميركيين لمحاولة توضيح وجهة نظر المعارضة وحل الأزمة.

وعرض مخزومي لتصور الحزب لحل الأزمة "وهو أولا تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم 9 أو 11 أو 19 وزيرا, وثانيا تمرير مشروع المحكمة الدولية خلال مدة 30 يوما من تاريخ تشكيل الحكومة على أن يليها بعد 90 يوما سن قانون انتخابات جديد".

وسأل مخزومي قوى الأكثرية "ما هو الثمن السياسي الذي ستدفعه مقابل تغيير رئيس الجمهورية", وقال:"ان أحدا من هذه القوى ليس مستعدا لدفع أي ثمن"، منتقدا تهويل قوى الأكثرية على مسألة التدهور الاقتصادي بالرغم من ان أركان هذه القوى هم المسؤولون عما آلت إليه الأمور". وأوضح "ان مخاوف هذه القوى من اعتصام المعارضة تعود إلى قلقهم من تراجع أسهم شركة "سوليدير" التي هم شركاء فيها". وأكد ان الاعتصام ليس السبب في التراجع الاقتصادي فهذا نتاج مرحلة سنة على الأقل.

وانتقد مخزومي التركيز على القطاع السياحي وخصوصا الفنادق عند تقييم قوى الأكثرية للوضع الاقتصادي. وسأل:" هل من الجيد تصوير اقتصادنا على انه مبني على عائدات "غرف النوم" في الفنادق؟" وشكك بالأرقام التي طرحها وزير السياحة. وأكد ان إعلام السلطة مسؤول عن تشويه الحقائق، لافتا إلى ان الفساد والسرقات التي مارسها الفريق الحاكم من أيام الوصاية هي المسؤولة عن التدهور. وانتقد في هذا السياق التركيز على السياحة "خصوصا ان لبنان يمكن أن يكون مشفى ومدرسة وجامعة المنطقة".

وردا على سؤال حول الطرف الذي يعيش المأزق هل هي السلطة أم المعارضة؟ أجاب مخزومي "ان السلطة هي التي تعيش المأزق. فالحكومة معطلة وأركانها مربكون فأحدهم يطالب بقتل رئيس دولة عربية وآخرون منشغلون بتحريض اللبنانيين على بعضهم وخصوصا السنة حيث يقوم زعماء "تيار المستقبل" بحملة تحريضية خارج بيروت خلال المهرجانات التي تقام هنا وهناك". وتساءل عن ماهية الدعم الذي أعلنه الرئيس الأميركي جورج بوش للحكومة اللبنانية هل هو مالي، اقتصادي أم هو مجرد دعم معنوي ليس إلا؟.

ودعا السنيورة للخروج من سجن 14 شباط وأن يمارس صلاحياته كرئيس وزراء ويثبت انه رجل دولة. وقال:"ان السنيورة يظن انه إذا اتصلت به وزيرة الخارجية الأميركية غونداليزا رايس فهذا يكفي كي يصمد, ولكن الواقع ان رئيس الحكومة يقرأ الوضع بصورة خاطئة فهو يعتقد ان بإمكان حكومته الصمود مثل بعض الأنظمة العربية بفضل الدعم الأميركي ولكنه مخطئ, لأن هذا الدعم يكفي تلك الأنظمة فالجيش معها والمؤسسات الأمنية والمؤسسات الاقتصادية ولكن في لبنان ليس للسنيورة من داعم سوى سعد الحريري ووليد جنبلاط وسمير جعجع".

واستغرب مخزومي تعنت السلطة بالرغم من وقوف نصف الشعب ضدها.وأكد "ان لا أحد في لبنان يرفض المحكمة الدولية ولكن المعارضة تريد النظر في المسودة وهي ليست منزلة".

ورداً على سؤال حول مخاوف المعارضة من تسييس المحكمة، أكد مخزومي" ان هذه المخاوف في مكانها فالتحقيق كان مسيسا وبرز ذلك جليا خلال ترؤس القاضي الألماني ديتليف ميليس للجنة التحقيق،" لافتا النظر إلى الرضا الكامل على ميليس من قبل الأكثرية وامتعاضها من الذي خلفه أي القاضي سيرج براميرتس.

وردا على سؤال آخر عمن أسقط المبادرات العربية, رأى ان فريق الأكثرية هو المسؤول اليوم عن إجهاض المبادرات.

وفي الختام، أشار رئيس حزب الحوار الوطني إلى ان 20 كانون الثاني 2007 هو موعد تسلم الديموقراطيين الكونغرس الجديد. وأوضح انه عندما ستتغير الأولويات وستبدأ مساءلة الإدارة الأميركية في جميع الملفات ومن بينها لبنان, وقال:"اننا نمر في الوقت الضائع ومن الآن وحتى ذلك التاريخ سيحاول كل طرف تثبيت موقعه إلى حين بداية طرح حلول للملفات الإقليمية".

من جهة ثانية، تقبل المهندس مخزومي وأعضاء الحزب التهاني بعيد الاضحى المبارك في مقر الحزب في المتحف من شخصيات سياسية ورجال دين وأعمال وحشد من المناصرين.

 

النائب شهيب: موضوع حكومة الوحدة الوطنية غير وارد قبل إقرار المحكمة

وحدة لبنان لا تبنى بنقل الشريط الشائك من الحدود الجنوبية الى ساحات بيروت

وطنية-2/1/2007 (سياسة) أكد النائب أكرم شهيب في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" أن "قوى 14 آذار لا تملك الا الموقف والكلمة وهي تعتبر أن موضوع تشكيل حكومة وحدة وطنية غير وارد قبل إقرار مشروع إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي". ولفت الى أن "مبدأ المحكمة مرفوض منهم ونحن لا نستطيع أن نتنازل يوما عن دماء شهداء الوطن". وشدد على أن "الحكومة الحالية تعمل كل ما في وسعها على الصعد كافة".

وأكد أن "هناك هدفا انقلابيا من وجود المعتصمين في الشارع"، لافتا الى أن "أي خطأ في الحسابات السياسية يمكن أن يؤدي الى ما لا نريده جميعا وخصوصا الكلام الذي سمعناه قبل الأعياد من التصعيد الى قطع الطرق". ورأى أن "أي مبادرة أصبحت خارج إطار الواقع اللبناني".

ونوه ب"جهود رئيس الحكومة فؤاد السنيورة على الخطين الاقتصادي والسياسي وقد وقع شيكات المتضررين من العدوان الاسرائيلي في الجنوب والضاحية". ورأى أن "الاعتصام في ساحات وسط بيروت لا يجوز أن يستمر".

من جهة ثانية، وبعد مرور 33 يوما على الاعتصام أدلى النائب شهيب بالتصريح الآتي:

"33 يوما بالصراع مع إسرائيل "ولو كنت أعلم لما أقدمت". فماذا عن 33 يوما من احتلال وسط بيروت وتعطيل الحياة فيها فهل كان يعلم، وهل يعلم أنه يستكمل تدمير لبنان؟".

أضاف:" نحن نعلم أن ما يجري تنفيذا لوعد كرره بشار الأسد في أكثر من خطاب أنه يريد أن يدمر لبنان وأن يحيي مساره التفاوضي مع إسرائيل على حساب دماء اللبنانيين وأمنهم واستقرارهم وازدهارهم مستفيدا ممن يريد أن يهزم أميركا في لبنان المرشد الأعلى للاعتصام".

وتابع:"لا تظلموا لبنان كما ظلمته اسرائيل وكفاكم فجورا وشتائم عبر الشاشات الصفر والوجوه الصفر، فقد تعلمنا أن نحذر صفر الوجوه من غير علة، وتعلمنا أيضا أن نحذر ممن يحن أبدا الى دير الصليب. ونذكر حزب الله "من لو علم لما أقدم"، أن وحدة لبنان ومصالح أهله لا تبنى بنقل الشريط الشائك وخطوط التماس من الحدود الجنوبية الى ساحات بيروت. ونذكر أيضا أصحاب المبادرة الجديدة التي عرفنا بنودها من السفيرين الفرنسي والأميركي بأننا نعلم أنهم يريدون الحكومة لا المحكمة، ونعلم لماذا. وسبحان مغير الأحوال، نتهم بحكومة فيلتمان ونعرف بالمبادرة منه".

وختم:"أملنا مع العام الجديد أن يهبط الوحي ويرتفع صوت العقل، عل السلام يحل على أرض الوطن، وتدخل المسرة قلوب اللبنانيين بعد ثلاثة وثلاثين يوما من استمرار خيم المقاومة صمودا وتصديا في ساحة رياض الصلح لتصبح طريق المبادرة سالكة وآمنة فينتهي حصار وسط العاصمة التي هدد أحدهم بتدميرها يوما حيث فشل شارون بحصاره لها عام 1982. وكل انتصار وأنتم بخير".

 

النائب الخازن:الباب ليس مقفلا ولم نصل الى طريق مسدود والاحتجاج السلمي مستمر وسنبحث في الخطوات اللاحقة

وطنية - 2/1/2007 (سياسة) أكد النائب في كتلة الاصلاح والتغيير الدكتور فريد الخازن في حديث الى إذاعة "صوت لبنان"،"ان الاحتجاج مستمر وهو كان سلميا في الشهر الفائت، وقبل ذلك كان هناك كلام تهويل وتحذير من حصول شغب ومشاكل، وقد اتضح للجميع ان الاحتجاج سلمي وسيبقى كذلك، فالمعارضة سلمية والخطوات اللاحقة ستكون موضوع بحث، لكن بالنتيجة الحلول اصبحت معروفة وبلغت مرحلة النضج، فهناك اكثر من مبادرة كما اصبح معروفا سواء أكانت مبادرة السيد عمرو موسى او مبادرة الرئيس نبيه بري ويمكن ان نضيف اليها ثوابت بكركي".

اضاف:"الكرة الان في ملعب السلطة، والموضوع يمكن اختزاله بطرحين متلازمين هما: المحكمة والحكومة، وقد بلغ الموضوع حده الاقصى، وهناك اطراف معنية به في الداخل او في الخارج". وردا على سؤال، قال:"في الحقيقة في الايام القليلة المقبلة، اتى التصعيد من السلطة ولا اريد الكلام عن احد في هذا الموضوع، لكن اجواء التصعيد التي يقال انها تأتي من طرف واحد تأتي عمليا من كل الاطراف. في كل الاحوال دعنا نميل اكثر في العام الجديد الى التفاؤل بمعنى ان هناك مبادرات مطروحة وهناك مواقف معروفة والباب ليس مقفلا، ولم نصل الى طريق مسدود، فنحن لم نصل الى نقطة اللاعودة. واعتقد انه في حال بذلت جهود اكبر سيتم التوصل الى حل، ولا يمكننا التطرق الى اي موضوع قبل موضوع الحكومة اي حكومة وحدة وطنية تمثل كل الاطراف فهي التي ستعطي الزخم المطلوب سياسيا واقتصاديا، سواء في موضوع "باريس 3"او في كل المواضيع الاخرى".

وختم، مشددا على عدم وجود اي حل الا من خلال حكومة وحدة وطنية بالتلازم مع موضوع المحكمة الدولية التي اصبحت المواقف منها متقدمة وواضحة، وخصوصا اننا أيدناها منذ اليوم الاول".

 

مؤتمر صحافي للمنسق العام ل"التيار الشيعي الحر" غدا

وطنية - 2/1/2007 (متفرقات) يعقد المنسق العام ل"التيار الشيعي الحر" في لبنان الشيخ محمد الحاج حسن مؤتمرا صحافيا، بعنوان: "2007 بين الرؤية والواقعية"، عند الاولى من بعد ظهر غد الاربعاء، في النبعة - خط مخفر النبعة، في حضور روابط المحافظات ومنسقي القطاعات. ويرد الشيخ الحاج حسن في مؤتمره الصحافي على ما نشرته جريدة "الاخبار" و"تلفزيون المنار" من تقرير تهجمي على شخصه، ويستعرض الدعوى عليهما وعلى كاتب المقال وفيق قانصوه، ويتناول الصراع بين ثقافة الموت والقتل وثقافة الحياة والسلام

 

واشنطن وباريس باشرتا تحركهما لنقل المحكمة إلى الفصل السابع

"حزب الله" ضالع في الاغتيالات عبر مغنية وعبدالهادي حمادة

لندن- من حميد غريافي:السياسة

بدأت الولايات المتحدة وفرنسا منذ منتصف الاسبوع الفائت ضغوطاً على الامانة العامة للامم المتحدة للمباشرة بوضع الحيثيات القانونية لنقل مشروع تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة قتلة رفيق الحريري وشخصيات لبنانية اخرى خلال العامين الماضيين الى تحت مظلة الفصل السابع من الميثاق الدولي لاصدار قانون تشكيلها محكمة دولية لا علاقة للبنان بها, بعدما تأكدت الدولتان الغربيتان الداعمتان للحكومة اللبنانية الراهنة بقوة ان مسألة مصادقة مجلس النواب اللبناني عليها باتت امراً متعذراً بسبب الضغوط السورية على رئيس المجلس نبيه بري المعروف بأنه من أهم واخطر حلفاء نظام بشار الاسد على مساحة لبنان.

وكشف ديبلوماسي خليجي في الامم المتحدة بنيويورك في اتصال اجرته به السياسة من لندن امس النقاب عن ان الاستعجال الاميركي الفرنسي في نقل مشروع تأليف المحكمة الى الفصل السابع لا يقتصر على بوادر استحالة تمريره في مجلس النواب للمصادقة عليه فحسب, بل لمنع السوريين وحلفائهم امثال حزب الله وحركة أمل والاحزاب الاخرى المتحالفة معهم من ادخال تعديلات على مشروع مجلس الامن الاساسي من شأنها افراغ المشروع- القرار من أهم عنصرين فيه وهما مسألة أخذ الرئيس بجريرة المرؤوس في حال توجيه تهم التآمر والقتل في الجرائم اللبنانية, وابعاد حزب الله تحديداً عن المساءلة ليس فقط عن مقتل الحريري واغتيال ومحاولة اغتيال 15 قيادياً واعلامياً لبنانياً من قوى 14 آذار الحاكمة, بل عن جرائم سابقة ارتكبها الحزب الايراني في عام 1983 بتدميره مقر المارينز قرب مطار بيروت وقتل نحو 500 جندي اميركي وفرنسي ونسفه السفارة الاميركية في بيروت في العام نفسه ما ادى الى مصرع اكثر من 50 شخصاً بينهم عدد من المسؤولين الاستخباريين والديبلوماسيين الاميركيين, ثم قيامه في عامي 1985 و 1986 بموجة ارهابية لاختطاف اكثر من 20 رهينة اميركية وفرنسية ومن جنسيات اوروبية اخرى واقدامه على اعدام بعضها وفي طليعتها الجنرال الاميركي هيغنز احد كبار موظفي الاستخبارات المركزية الاميركية سي اي اي.

وقال الديبلوماسي الخليجي ان كلاً من واشنطن وباريس, اضافة الى رئيس حكومة ايطاليا ومستشارة المانيا قد يكونون تمكنوا في النصف الثاني من الشهر الماضي من اقناع قوى ثورة الارز في بيروت بضرورة اعلان حكومة السنيورة فشلها في التصديق الدستوري على مشروع انشاء المحكمة ذات الطابع الدولي, وتقديم طلب الى مجلس الامن باصدارها بموجب الفصل السابع قبل نهاية هذا الشهر يناير تجنباً لعمليات المماطلة المتعمدة من رئيس الجمهورية اميل لحود الذي توجه اليه والى معاونيه السابقين من قادة الاجهزة الامنية اصابع الاتهام, ومن رئيس مجلس النواب بري المضغوط عليه من دمشق وطهران ومن حزب الله وحركة امل اللذين يحاولان الهروب من القرار الظني المتوقع صدوره عن رئيس لجنة التحقيق الدولية سيرج براميرتس الذي سيربط فيه كما فعل في تقريره الاخير الشهر الماضي امام مجلس الامن بين جريمة اغتيال الحريري والجرائم الخمس عشرة الاخرى التي يرد دور لحزب الله في عدد منها وخصوصاً محاولة اغتيال الوزير الدرزي مروان حمادة التي اثبتت التحقيقات ان السيارة التي استخدمت في التفجير انما جرى تفخيخها وتزوير لوحتها في الضاحية الجنوبية من بيروت معقل قيادة حزب الله ومركز نفوذه الاقوى في لبنان.

ونقل الديبلوماسي الخليجي عن مطلعين على بعض جوانب تحقيقات براميرتس في الامم المتحدة, قولهم ان اسماء عدد من قادة الصفين الاول والثاني في حزب الله وردت اكثر من مرة في التحقيقات الدولية مع شهود لبنانيين وسوريين, بينهم القادة عماد مغنية المتهم بتدبير عملية تدمير مقر المارينز قبل نحو 23 عاماً في بيروت والمساهم في عمليات اخذ الرهائن واختطاف طائرة ركاب أميركية في مطار بيروت وقتل احد طياريها, وعبدالهادي حمادة رئيس مفرزة الاغتيالات في جناح العمليات الخارجية في الحزب وشريك مغنية في معظم عملياته الارهابية.

وكان زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط والوزير مروان حمادة اتهما صراحة وعلناً الحزب الاسبوع الماضي بالاغتيالات.

وتوقع الديبلوماسي - استناداً الى مصادر ديبلوماسية اميركية في نيويورك -ان تعمد حكومة السنيورة قبل نهاية الشهر, بعدما تكون يئست نهائياً من طرح مشروع تشكيل المحكمة على مجلس النواب, وفي غياب الحلول السياسية المعقدة, الى تقديم طلب رسمي الى مجلس الامن بنقل موضوع المحكمة الى الفصل السابع واصدارها دولية صرفاً لا يكون للبنان اي دور فيها.

قوى "14 آذار" تتمسك باقرار المحكمة الدولية قبل بحث تشكيل أي حكومة

المعارضة اللبنانية تستعد للتصعيد والأكثرية تحذرها من "حماقة" تجر البلاد إلى الخراب

بيروت - من عمر البردان:السياسة

مع إطلالة العام الجديد يترقب اللبنانيون بكثير من الأمل أن يحمل العام 2007 تباشير الحل الموعود للأزمة القائمة التي تنذر بعواقب وخيمة على حاضر ومستقبل الشعب اللبناني في ضوء ارتفاع لهجة أقطاب المعارضة بتصعيد الخطوات الاحتجاجية ضد الحكومة لحملها على الاستقالة, كما أشار إلى ذلك نائب الأمين العام ل"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم الذي كشف أن قوى المعارضة ستعقد في اليومين المقبلين اجتماعاً لبحث طبيعة الخطوات التي سيتم اللجوء إليها في إطار خطتها التصعيدية. في المقابل أكدت مصادر في قوى 14 آذار ل"السياسة" أنه إذا أراد حلفاء دمشق وطهران التصعيد تنفيذاً لتعليمات النظامين السوري والإيراني فإنهم يكونون ارتكبوا حماقة كبيرة ستجر على البلد انعكاسات سلبية بالغة الخطورة, ولا يمكن بالتالي لقوى الأكثرية أن تقف مكتوفة الأيدي, بل إنها ستكون مضطرة حكماً لتحريك شارعها لحماية مؤسسات الدولة والشرعية القائمة, في موازاة انفتاحها على مبادرات الحل, ومنها المبادرة العربية, وتلك التي ينتظر أن يعلنها رئيس مجلس النواب نبيه بري. وقالت المصادر أن اتجاه قوى المعارضة للتصعيد يكشف بوضوح أن أتباع سورية وإيران في لبنان لا يريدون إنجاح أي مبادرة, بل إن هدفهم هو المضي في سياسة الانقلاب التي يعملون عليها لإدخال لبنان في المزيد من الفوضى والاضطرابات.

وأكد وزير الاتصالات مروان حمادة أن قوى 14 آذار لا تسعى إلى الصدام, بل إلى استيعاب الوضع, وانتصار لبنان. ولفت إلى أن النائب وليد جنبلاط لم يكن يعلم بمبادرة ما للرئيس بري عندما تحدث على شاشة "العربية", وبالتالي لم يقم يوماً جنبلاط بإحباط مبادرات لا للرئيس بري ولا لغيره, مشيراً إلى أن الذين حاولوا إحباط المبادرة التي قام بها الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى معروفون وهم الذين قلبوا المفاهيم ويكفي أن نسأل موسى والموفد السوداني ويأتي الجواب النافع.

وقال حمادة ان لبنان الديموقراطية والعروبة هو في مواجهة الاستعمار الفارسي, مشدداً على أنه بعد اليوم لن يتم السكوت عن أي إساءة أو تطاول نتعرض إليه.

وشدد النائب أكرم شهيب عضو اللقاء الديموقراطي على أن قوى 14 آذار ما تزال عند موقفها المطالب بالمحكمة الدولية أولاً, مؤكداً أن تشكيل حكومة وحدة وطنية غير وارد قبل قيام المحكمة.

ورأى شهيب أن للمعارضة أدواراً مختلفة وسياسات مختلفة في المرحلة المقبلة, لافتاً إلى أن الاعتصام في وسط بيروت لا يجوز أن يستمر خوفاً من حصول أي تعقيد, منوهاً بجهود رئيس الحكومة فؤاد السنيورة على الخطين السياسي والاقتصادي.

من جهة ثانية, وبعد مرور 33 يوما على الاعتصام قال شهيب: "33 يوما بالصراع مع إسرائيل "ولو كنت أعلم لما أقدمت". فماذا عن 33 يوما من احتلال وسط بيروت وتعطيل الحياة فيها فهل كان يعلم, وهل يعلم أنه يستكمل تدمير لبنان?" في اشارة الى امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله.

من جهته رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب فريد الخازن أن ما من طريق مسدود للتوصل إلى حل للأزمة, مشيراً إلى أن الحلول أصبحت معروفة وبلغت مرحلة من النضوج, لافتاً إلى أن المعارضة تتكون من أطراف عدة, وكل فريق يتحدث بالاستناد إلى انتمائه.

وشدد الخازن على "أننا نبذل جهداً كبيراً للتوصل إلى حل". وقال: "إن الكرة أصبحت في ملعب السلطة بشأن الموضوع المطروح والذي يمكن اختزاله بطرحين متلازمين, وهما حكومة الوحدة الوطنية والمحكمة الدولية, اللذين يشكلان المدخل الأساس للحل.

إلى ذلك, أكد السفير المصري في لبنان حسين ضرار أن هناك مرونة في الموقف, مشيراً إلى أن الخطوات التصعيدية للمعارضة لن تخرج عن الأطر القانونية والمشروعة وفقاً لما أكد له النائب ميشال عون, بعد لقائه به أمس. كما التقى ضرار رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع, ناقلاً رسالة إلى زعماء اللبنانيين كما قال من أجل التنبيه إلى خطورة الموقف, داعياً الجميع إلى عدم التصعيد, آملاً أن يأخذوا بالتوجيهات من أجل حماية لبنان من المخاطرت

السنيورة يعرض برنامج لبنان الاقتصادي لـ"باريس-3"

بيروت - السياسة: شدد رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة على أن برنامج لبنان الاقتصادي هو مدخل الإنقاذ من الانهيار, لافتاً إلى أن الإصلاح هو أكثر من حاجة ملحة. وشرح السنيورة في مؤتمر صحافي عقده أمس في السرايا الكبير بحضور أعضاء الحكومة ما عدا وزير الدفاع إلياس المر وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة بنود برنامج لبنان الاقتصادي المقترح تقديمه إلى المؤتمر العربي والدولي لدعم لبنان الذي يعرف ب باريس-3, وقال إن البرنامج يتضمن مجموعة من الإصلاحات التي تهدف إلى تحفيز النمو وتعزيز التنمية وتحديث الاقتصاد.

وتشمل عدداً كبيراً من القوانين والإجراءات الجديدة التي تسهم في زيادة معدلات الإنتاج وتخفض التكلفة وتحسن تنافسية الاقتصاد اللبناني وتزيد فرص العمل من أمام اللبنانيين وتحسين مستويات عيشهم ونوعيته وتشمل كذلك برنامج لإصلاح الشأن الاجتماعي ولتحسين المؤسسات الاجتماعية وتعزيز وتقوية شبكات الأمان الاجتماعية التي من شأنها حماية ذوي الدخل المحدود والفئات المتدنية الدخل, كذلك لتعزيز مشاركتهم في الاقتصاد بما يمكنهم من مواجهة التحديات التي يحملها التغيير لما تعودوا من إجراءات وممارسات أو ظروف.

اما النقطة الثالثة فهي إصلاح مالي رئيسي وهام بحيث يصار إلى تنفيذه على مراحل ويهدف إلى زيارة الفائض الأولي في الموازنة, ويتم ذلك من جهة أولى عبر ترشيد الإنفاق وهو ما يشمل خفضاً للهدر, بما في ذلك الهدر المقونن, وإصلاحاً للإدارات وللمؤسسات الحكومية, سيما لمؤسسة كهرباء لبنان, ومن جهة ثانية عبر زيادة واردات الخزينة, بحيث تكون أعباؤها موزعة بعدالة على مختلف فئات المجتمع اللبناني وتتضاءل تأثيراتها السلبية على أصحاب الدخل المحدود.

والنقطة الرابعة برنامج خصخصة يهدف خصوصاً لتعزيز الاستثمار في القطاعات الأكثر إنتاجية والأكثر إيجاداً لفرص العمل الجديدة, وبما يسهم في خفض عبء الدين العام ويدفع النمو الاقتصادي وأن يتم ذلك بقدر عالٍ من الشفافية وعبر توسيع قاعدة المساهمين ولا يؤدي إلى الاستبدال باحتكار الدولة احتكار القطاع الخاص.

اما الخامسة سياسة نقدية محافظة وسياسة سعر صرف تهدف إلى الحفاظ على استقرار سعر الصرف والأسعار بشكل عام وبما يعزز الاستقرار الاجتماعي ويسهل عملية تمويل حركة القطاع الخاص ويزيد من فرص نموه ويحافظ على نظام مصرفي متين قادر على خدمة الاقتصاد وتعزيز مجالات نموه.

واخيرا السعي للحصول على دعم مالي دولي لمساعدة لبنان من خلال سلة من الهبات والتمويل الميسر على آماد طويلة, لتمكين لبنان من تحويل التكلفة المباشرة وغير المباشرة لحرب الظالمة ومساعدته على استكمال جهود الإصلاح الاقتصادي.

أحمدي نجاد يتوعد أعداء الخارج بـ "صفعة تاريخية"

طهران-القدس المحتلة-الوكالات: توعد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد امس بتوجيه "صفعة تاريخية" الى الدول التي قد تفكر بمهاجمة ايران بسبب برنامجها النووي في الوقت الذي بدأ فيه تعاون تقني بين الامم المتحدة واسرائيل لرصد أي تجربة نووية ايرانية بينما تعتزم الدولة العبرية استبدال نظمها الصاروخية المضادة للصواريخ البالستية التي تطورها بنفسها باخرى اميركية اكثر تطورا فيما يبدو انها محاولة للتفوق على دقة الصواريخ الايرانية ومدياتها المتنامية .

وفي معرض حديثه عن الدول التي دعمت العراق في نزاعه مع الجمهورية الاسلامية بين العامين 1980 و,1988 قال الرئيس الايراني "اذا ما هي عادت للظهور مجددا ضد ايران فان الامة الايرانية ستسدي اليها صفعة تاريخية". وأضاف احمدي نجاد في خطاب ألقاه في محافظة خوزستان (الاحواز) وبثه التلفزيون "الامة الايرانية تتسم بالحكمة وستتمسك بعملها النووي وهي مستعدة للدفاع عنه بشكل كامل ".

وأضاف " ان قرار الامم المتحدة ضد النشاط الذري الايراني غير ملزم بالنسبة للايرانيين. انه غير مشروع وذو دوافع سياسية ".

وأيد مجلس الامن الدولي بالاجماع يوم 23 ديسمبر الماضي فرض عقوبات على تجارة ايران في المواد والتكنولوجيا النووية الحساسة في محاولة لوقف تخصيب اليورانيوم الذي يمكن أن يؤدي الى انتاج مواد يمكن استخدامها في انتاج قنابل.

وقال أحمدي نجاد ان برنامج ايران النووي لا يشكل تهديدا للاستقرار بالشرق الاوسط مؤكدا ان " قوة ايران ليست خطرا على أي دولة بالمنطقة... بل ان قوتنا مسخرة لخدمة السلام والاستقرار والتنمية بالمنطقة". وفي إشارة إلى المعارضة المتنامية له داخل إيران والاصوات التي تقول إن سياساته النووية قد تؤدي في نهاية المطاف إلى عواقب خطيرة, قال أحمدي نجاد إنه جرب "كل الوسائل القانونية والحكيمة" وقدم كل الوثائق الضرورية لاقناع الغرب بسلمية المشاريع النووية الايرانية. وأضاف: "لكن هذه القوى الفاسدة والمتغطرسة (في إشارة إلى الدول الاعضاء بمجلس الامن بالاضافة إلى ألمانيا) تكذب".

من جانبه حذر المتحدث الحكومي غلام حسين الهام من ان الضغوط ربما تدفع ايران للانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي وقال في مؤتمر صحافي أسبوعي "الامر متروك للحكومة لتقرر ما اذا كانت تريد الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي ان دفعتها الضغوط لذلك".

في المقابل ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" ان اسرائيل ستجري عمليات تفجير في صحراء النقب لحساب الامم المتحدة, لتجربة منشأة تحت الارض من شأنها رصد تجربة نووية محتملة في ايران.

واوضحت الصحيفة ان هذه المنشأة القادرة على رصد الهزات الارضية مجهزة خصوصا باجهزة تسجيل الزلازل وتنقل معطياتها الى مركز الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا عبر مركز الابحاث النووي في نحال سوريك على الساحل الاسرائيلي.

وتقع المنشأة في منطقة جبال ايلات في وسط المنطقة السياحية التي تحمل الاسم نفسه في البحر الاحمر.

وقال رامي هوفشتيتر من المعهد الجيوفيزيائي في اللد قرب تل ابيب للصحيفة "المحطة تدرس الهزات الارضية وسبل رصدها ونشاطات اخرى تجرى تحت الارض او على سطح الارض مثل التجارب النووية. وقد رصدت التجارب النووية الاخيرة في الهند وباكستان بشكل ممتاز".

وستجري اسرائيل في شمال صحراء النقب سلسلة من ثلاثة تفجيرات تبلغ قوتها الاجمالية 15 طنا من المتفجرات السائلة لضبط اجهزة المحطة.

وتوجد محطة اخرى من النوع ذاته في جبل مرون في اعالي الجليل في شمال اسرائيل.

واوضحت الصحيفة ان كلا من هذه الانفجارات يوازي هزة ارضية قوتها 2.4 درجة على مقياس ريختر المفتوح.

لكن الدائرة الإعلامية في اللجنة التحضيرية لمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية التابعة للأمم المتحدة في فيينا رفضت التعليق على مضمون التقرير الذي نشرته صحيفة (يديعوت أحرونوت) واكتفت الناطقة باسم اللجنة كيرستن هاوبت بالقول "إن جميع المعلومات الواردة في التقرير الذي نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت هي معلومات غير صحيحة".

وأوضحت قولها "ولذلك فإن الدائرة الإعلامية في اللجنة التحضيرية لا يمكنها أن تعلق على أية أنباء صحافية أو معلومات غير رسمية".

من جهة ثانية ذكر تقرير صحافي أن إسرائيل ناقشت خلال الشهور الاخيرة مع الولايات المتحدة إمكانية حصولها على نظام الدفاع الصاروخي الاميركي "ثاد" عوضا عن قيامها بتطوير جيل جديد من صاروخها الدفاعي المسمى "حيتس" أو (السهم).

وأفادت صحيفة "هآرتس " الاسرائيلية ان الصاروخ الاميركي يتمتع بمكونات وتكنولوجيا غير موجودة في الجيل الحالي من صاروخ "حيتس" الذي تعمل القوات الجوية الاسرائيلية على تطويره.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في واشنطن قولها إن الصاروخ الاميركي قد يسلم الى إسرائيل عام 2009 وخلال هذه المدة ستعمل شركة لوكهيد مارتن المصنعة للصاروخ على استكمال تطويره واختباره.

لكن الدائرة الإعلامية في اللجنة التحضيرية لمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية التابعة للأمم المتحدة في فيينا رفضت التعليق على مضمون التقرير الذي نشرته صحيفة (يديعوت أحرونوت) واكتفت الناطقة باسم اللجنة كيرستن هاوبت بالقول "إن جميع المعلومات الواردة في التقرير الذي نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت هي معلومات غير صحيحة". وأوضحت قولها "ولذلك فإن الدائرة الإعلامية في اللجنة التحضيرية لا يمكنها أن تعلق على أية أنباء صحافية أو معلومات غير رسمية".

12 ألف عراقي حصدهم الإرهاب في 2006

القوات الأميركية تستعد للقضاء على جيش المهدي بتأييد من مسؤولين شيعة

بغداد - واشنطن - الوكالات: أظهرت أرقام جمعتها وزارة الداخلية العراقية أن عدد المدنيين العراقيين الذين قتلوا في أعمال عنف سياسية سجل ارتفاعا قياسيا في ديسمبر, وذلك في الوقت الذي سجل فيه الجيش الاميركي مقتل الجندي رقم ثلاثة الاف في العراق, فيما توقع مسؤولون عراقيون أن تشن القوات الاميركية هجوما في العام الجديد على ميليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بغرض القضاء عليها.

وأكد مسؤولون عراقيون ان صبرهم بدأ ينفد ازاء أتباع الصدر ويتوقعون شن مزيد من المداهمات في العام الجديد على غرار العملية المشتركة التي قامت بها الاسبوع الماضي القوات الاميركية والعراقية والتي قتل خلالها مساعد كبير للصدر, وقال مسؤول شيعي كبير رفض ذكر اسمه "ستكون هناك عمليات محدودة ومحددة ضد أعضاء بجيش المهدي .. هناك كثير من المفاجات على الارض ولكننا نعتقد أنه في نحو الخامس من يناير ستكون هناك بعض العمليات. لا يمكنني قول المزيد ", وقال ديبلوماسي غربي في بغداد " يريد الاميركيون خوض حرب مع جيش المهدي .. يريدون القضاء على الميليشيا ويبدو أنهم سينجحون ", واوضح مسؤول كبير من جماعة أخرى بكتلة الائتلاف العراقي الشيعي الموحد التي يشكل التيار الصدري جزءا رئيسيا منها " انهم ( الصدريون ) يعرضون جميع جهودنا وانجازاتنا للخطر ..هؤلاء الناس لن ينصاعوا سوى للقوة وهذا ما سيحصلون عليه... لم يتم الاتفاق بعد على شن معركة حاسمة لكن عمليات محدودة بدأت للتو "

الى ذلك تظهر بيانات وزارة الداخلية ومن شبه المؤكد أنها تقدير بخس مقتل 12320 مدنيا عام ,2006 وعدد القتلى المدنيين في ديسمبر الذي أعلنته الوزارة والبالغ 1930 هو ثلاثة أمثال العدد في يناير الماضي حيث بلغ 548 قبل ازدياد جرائم القتل الطائفية في العام الماضي عقب تدمير ضريح شيعي في سامراء في فبراير, وتشير الارقام أيضا الى مقتل 1231 شرطيا و602 جندي عراقي عام ,2006 وكان اخر احصاء قامت به الامم المتحدة بناء على بيانات من وزارة الصحة ومشرحة بغداد اكد سقوط 3700 قتيل من المدنيين في اكتوبر وهو عدد وصفته الحكومة العراقية بأنه مبالغ فيه, وتشير ارقام الامم المتحدة الى سقوط قرابة 120 قتيلا يوميا, كذلك قال مصدر مسؤول في رابطة هيئة أعضاء التدريس بالجامعات العراقية إن 185 استاذا جامعيا عراقيا قتلوا منذ دخول القوات الأجنبية التى قادتها الولايات المتحدة إلى العراق فى مارس عام 2003 وحتى الآن.

ميدانيا قتل ثلاثة اشخاص واصيب سبعة آخرين في انفجار عبوة ناسفة في منطقة كامب سارة شرق بغداد, وقتل علي مجيد صلبوخ عضو مجلس محافظة ديالي وثلاثة من حراسه الشخصيين في هجوم مسلح بمدينة بعقوبة, فيما قتل مسلحون مجهولون ستة اشخاص من عائلة واحدة في منزلهم في ناحية المدائن جنوب بغداد, واعلن الجيش الاميركي عن مصرع اثنين من جنوده في انفجار قنبلة بمحافظة ديالي, وعثر على 15 جثة مجهولة الهوية في حي الأعظمية شمال بغداد وقد بدا على عدد منها آثار تعذيب واعدمت جميعها رميا بالرصاص.

على صعيد المداهمات اعلن الجيش الاميركي قتل ثلاثة ارهابيين بينهم تاجر اسلحة ينتمي الى تنظيم القاعدة في العراق خلال عملية دهم نفذت في بغداد, كما اشار الى ان جنوده اعتقلوا اثنين للاشتباه بهما في عملية نفذوها الاثنين بمنطقة الشرقاط في محافظة صلاح الدين شمال العراق لاعتقال "زعيم خلية للمتمردين" يقوم بتسهيل العمليات التي تقوم بها القاعدة في العراق, الى جانب اعتقال شخص يزود إرهابيي القاعدة في العراق بالعبوات الناسفة في منطقة النعيمية القريبة من مدينة الفلوجة غرب بغداد, وأشار بيان منفصل إلى أن قوات الامن العراقية شنت عمليات خلال الايام القليلة الماضية على الطريق بين مدينتي الرمادي والفلوجة أسفرت عن اعتقال أكثر من 60 يشتبه بأنهم من "المتشددين".