المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 5/1/2007

وكانَ الطِّفْلُ يَتَرَعَرعُ ويَشتَدُّ مُمْتَلِئاً حِكمَة، وكانت نِعمةُ اللهِ علَيه."لوقا"

 

حزب الله: خادم الحرمين أكد ضرورة التوافق اللبناني

بيروت - السياسة:حول زيارة وفد حزب الله الى المملكة العربية السعودية صدر عن العلاقات الاعلامية في حزب الله امس البيان التالي:

بناء لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز زار وفد من حزب الله يضم نائب الامين العام سماحة الشيخ نعيم قاسم والوزير محمد فنيش المملكة العربية السعودية والتقى بالملك عبدالله في مدينة جدة حيث جرت محادثات ركزت على الوضع اللبناني الداخلي واهمية الخروج من المأزق الحالي وارتباط هذا الوضع بالتطورات المحيطة بالمنطقة وعرض وفد حزب الله لرؤيته الواقع اللبناني ومطالب المعارضة الوطنية وما جرى من احداث متتالية على الساحة اللبنانية ابرزها صد العدوان الاسرائيلي الاخير ومواقف الاطراف منه. واضاف البيان عبر الملك عبدالله عن اهتمامه بلبنان وتفاهم اللبنانيين مع بعضهم حيث لايغنيهم احد في الخارج عن التوافق الداخلي واكد دعمه لكل ما من شأنه ان يوحد اللبنانيين ويخرجهم من هذا المأزق وقد جرى حوار فيه الكثير من الصراحة والايجابية والرغبة في التعاون لما فيه مصلحة وحدة لبنان واستقلاله.

نجل عمر كرامي ينوي الانضمام لـ "14 آذار"

اجتماعات سرية لـ "حزب الله" والمخابرات السورية في طرابلس

السياسة-خاص:

كشفت مصادر لبنانية مطلعة أمس ان عناصر من حزب الله يقومون بتحركات مكثفة ويعقدون اجتماعات ليلية في مدينة طرابلس شمال لبنان في الوقت الذي ترددت فيه انباء عن نية فيصل كرامي نجل رئيس الوزراء الاسبق عمر كرامي اعلانه انضمامه إلى قوى 14 آذار. وقالت المصادر التي فضلت عدم كشف هويتها ل السياسة أمس ان عناصر من حزب الله يتحركون بشكل سري في ساعات الليل في مدينة طرابلس وينظمون اجتماعات سرية متكررة تحصل بأغلبيتها في منزل رجل الاعمال طارق فخر الدين الكائن في شارع المئتين. وأشارت إلى ان هذه الاجتماعات تتم بالتعاون مع ضباط من المخابرات السورية وعناصر من الحزب السوري القومي الاجتماعي. وبحسب المصادر فان عناصر حزب الله المشاركين هم ابو اسماعيل خشيش وابنه اسماعيل (مسؤول حزب الله في منطقة القبة) وحسان حسان فيما يمثل الحزب السوري القومي الاجتماعي كل من حسن عز الدين (نائب سابق) وخالد عرابي وصلاح شمسين. ولم تستطع المصادر معرفة اسماء ضباط المخابرات السوريين الذين يتحركون في ظل طوق من السرية الصارمة. من جهة ثانية كشفت المصادر ان فيصل كرامي نجل رئيس الوزراء الأسبق عمر كرامي الموالي لسورية دخل في خلاف حاد مع والده بعد خسارة آل كرامي زعامة الطائفة السنية في المدينة في الانتخابات النيابية الأخيرة.

وقالت المصادر ان فيصل حمل اباه المسؤولية عن هذه الخسارة بسبب ساسياته الخطأ والمنحازة الى قوى 8 آذار الحليفة لسورية, واشارت إلى أن فيصل قد يعلن في وقت قريب انضمامه إلى قوى 14 آذار وهو ما سيشكل صفعة للتحالف الذي يقوده حزب الله في مواجهة حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة.

في غضون ذلك اقر مجلس الوزراء اللبناني ورقة الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي التي ستقدم الى مؤتمر باريس 3 المقرر عقده في 25 يناير الجاري في العاصمة الفرنسية. واكد السنيورة التزام حكومته سيادة لبنان وحريته واستقلاله وناشد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان يضع مصلحة لبنان واللبنانيين في الاولوية وان يدرك المخاطر التي تمر بها المنطقة ولا سيما عقب اعدام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وما يمكن ان تجره من فتن في الشارع العربي.

ودعا السنيورة المعارضة الى الحوار لايجاد الحلول المناسبة مشيراً الى انه لا يمكن لفريق ان يفرض رأيه على الآخر.

واشنطن منعت تل أبيب من اختطاف نعيم قاسم جواً

باريس-السياسة:كشف تقرير استخباري ألماني النقاب أمس عن ان الإدارة الأميركية منعت سلاح الجو الاسرائيلي ليل الثلاثاء في السادس والعشرين من ديسمبر الفائت من اختطاف طائرة سعودية كانت تقل وفدا من حزب الله في طريق عودته من المملكة بعد زيارة خاطفة التقى فيها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز. وقال التقرير استنادا إلى معلومات من مصادر في وزارة الدفاع الإسرائيلي ان اربع مقاتلات جوية كانت تستعد للاقلاع من احد المطارات الاسرائيلية للتصدي لطائرة الركاب السعودية الخاصة التي تقل وفد حزب الله برئاسة نائب الأمين العام الشيخ نعيم قاسم والنائب محمد فنيش وزير الطاقة المستقيل من حكومة السنيورة, لدى دخولها الأجواء اللبنانية واجبارها على الهبوط في اسرائيل, عندما صدرت إليها أوامر جديدة بإلغاء عملية الاختطاف.

وذكرت المصادر الدفاعية الاسرائيلية ان الاستخبارات الخارجية (الموساد) توصلت بعد ظهر ذلك اليوم إلى الحصول في بيروت على نبأ وصول وفد حزب الله إلى السعودية, فاخطرت قيادتها في تل ابيب التي راجعت مسؤولين كبارا في حكومة ايهود أولمرت بالموضوع, ثم صدرت الأوامر من أعلى المستويات الى قيادة سلاح الجو باختطاف الطائرة السعودية, لكن يبدو ان الأميركيين الذين علموا بالخطة الاسرائيلية اجروا اتصالات مع أولمرت ووزيرة الخارجية ووزير الدفاع حضوهم فيها على الامتناع عن تنفيذ الخطة التي كان يمكن ان تحدث ازمة خطيرة مع المملكة العربية السعودية وربما كانت عملية الخطف لو تمت فجرت الاوضاع الداخلية الهشة في لبنان على نطاق واسع. وأماط التقرير الاستخباري الألماني الذي تسربت بعض جوانبه الى العاصمة الفرنسية أول من أمس اللثام عن ان الموساد التي حصلت على معلوماتها حول وجود نعيم قاسم في الطائرة السعودية بعد وصولها, فجرت مراقبتها لمعرفة موعد اقلاعها للعودة إلى لبنان , الا ان الاوامر صدرت من حكومة اولمرت بالغاء العملية بكاملها. وقال التقرير ان الاميركيين الذين علموا بوجود مسؤولين سعوديين قدموا بالطائرة الى بيروت لمرافقة وفد حزب الله الى المملكة, هالهم اختطاف هؤلاء مع أعضاء الوفد إلى اسرائيل. والجدير ذكره ان السفير السعودي في لبنان عبدالعزيز الخوجة لم يكن في عداد المسؤولين السعوديين في الطائرة.

 

البطريرك صفير استقبل شخصيات ووفودا مهنئة بعيدي الميلاد ورأس السنة

وطنية-4/1/2007 (سياسة)استقبل البطريرك الماروني الكاردينال نصر الله بطرس صفير, في بكركي اليوم, المزيد من الوفود والشخصيات والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية المهنئة بعيدي الميلاد ورأس السنة, والتقى على التوالي:

السفير الايطالي غبريال كيكيا, القاضي منير حنين, وفد رابطة الاخويات في لبنان برئاسة المشرف العام شكرالله نبيل الحاج, المرشد العام الاب سامي شلهوب, رئيس الرابطة طانيوس شهوان, وقد القى الشاعر اميل نون قصيدة باسم الوفد اشاد فيها بمواقف البطريرك الوطنية, النائب وليد عيدو, الاب فرانسوا عقل من مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الذي نقل الى البطريرك تهنئة رئيس المجمع الكاردينال موسى الاول داوود لمناسبة الاعياد, المحامي نمير يونس, قنصل لبنان في فرانكفورت مروان كلاب, وفد اللجنة الاسقفية "عدالة وسلام" برئاسة الامين العام للجنة الدكتور فادي جرجس الذي اطلع البطريرك صفير على التحضيرات النهائية للقداس الالهي الذي سيقام في بكركي عند الساعة التاسعة من صباح الاحد المقبل لمناسبة يوم السلام العالمي, رئيس معاهد المقاصد الاسلامية الدكتور هشام نشابة, الامين العام السابق للرابطة المارونية الدكتور خليل كرم, النائب سمير الجسر, قائمقام جبيل حبيب كيروز, رئيس مكتب الوكالة الوطنية للاعلام في جبيل الزميل ميشال كرم.

 

المفتي دالي بلطة: المعاني السياسية للاعتصامات تجاوزتها التطورات

وطنية - صور - 4/1/2007 (سياسة) اعتبر مفتي صور ومنطقتها القاضي الشيخ محمد دالي بلطة خلال استقباله الوفود المهنئة بالاعياد "ان المعاني السياسية التي قامت عليها الاعتصامات وسط بيروت، تجاوزتها التطورات بعدما اصبحت تلك المهرجانات والاعتصامات تشكل عبئا وضررا على مصالح المواطنين"، مطالبا "المسؤولين عن تلك الاعتصامات الى الدعوة فورا للخروج من الشارع والعودة بالعمل السياسي الى مكانه الاصلي والطبيعي، الى المؤسسات الدستورية، لان البديل عن تلك المؤسسات هو الوقوع في دوامة المجهول".

 

حملة رفض الوصاية":السياسة الاميركية تسعى الى تعطيل المبادرات والحلول

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) كررت "الحملة الشبابية اللبنانية لرفض الوصاية الاميركية" في بيان اليوم لمناسبة مرور سنة على انطلاقتها التنبيه "من مخاطر التدخل الاميركي ومن مخاطر الخضوع للسياسة الاميركية التي تعمل على تعطيل المبادرات والحلول، وتسعى جاهدة للنيل من لبنان سياسيا بعدما عجزت اسرائيل عن تحقيق ذلك عسكريا".

 

دعوة للمشاركة في قداس بكركي الاحد المقبل لمناسبة يوم السلام العالمي ال 40

وطنية - 4/1/2007 (متفرقات) دعت اللجنة الاسقفية "عدالة وسلام" واللجنة الاسقفية لوسائل الاعلام والمجلس الرسولي العلماني الى حضور قداسا احتفاليا لمناسبة إحياء يوم السلام العالمي ال 40 ويترأسه البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، عند التاسعة من قبل ظهر الاحد المقبل 7 الحالي، في كنيسة الصرح البطريركي في بكركي.

 

الرئيس السنيورة بحث مع سفيري السعودية ومصر المستجدات السياسية

وطنية - 4/1/2007(سياسة) استقبل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة في السراي الحكومي صباح اليوم، سفير المملكة العربية السعودية عبد العزيز محي الدين الخوجة، فسفير جمهورية مصر العربية السيد حسين ضرار، وبحث معهما في المستجدات السياسية على الساحة اللبنانية وسبل الخروج من الازمة القائمة، إضافة الى المساعي التي تبذل من قبل كل من السعودية ومصر في هذا المجال.

 

التجمع من اجل لبنان": نطالب فرنسا بتجنب التدخل في الشؤون اللبنانية

وطنية - 4/1/2007 (متفرقات) شكر "التجمع من أجل لبنان"، في بيان اصدره، في فرنسا وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال إليو ماري، وعبرها الى الحكومة الفرنسية للجهود التي بذلتها ولا تزال في سبيل دعم لبنان والدفاع عن قضاياه، والتي تمثلت أخيرا بزيارتها للبنان".

وأعرب التجمع عن "حرص الدستور اللبناني، في مقدمته، على صيانة التعايش بين اللبنانيين، ويعتبر أن كل سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك، فاقدة للشرعية. ومن خلال المادة 95، يؤكد ضرورة تمثيل كل الطوائف في الحكم"، معتبرا "إنه مع خروج الوزراء الشيعة من الحكومة، ونقص التمثيل عند الوزراء المسيحيين، فإن الحكومة الحالية تكون حكومة غير دستورية، كما يقدس الدستور اللبناني حق التعبير، ويعتبر الشعب مصدر السلطات، ووفقا لهذا الحق، قامت المعارضة باعتصامها السلمي بغية اسماع صوتها والمطالبة بحقها".

واشار الى انه من هنا "يعرب "التجمع" عن أسفه لتصريحات السيدة إليو ماري التي تصر على دستورية الحكومة اللبنانية، وعلى التقليل من أهمية المعارضة لها. إن نزول حوالى مليون ونصف مليون لبناني الى الشارع في بيروت هو بمثابة نزول 30 مليون فرنسي في شوارع باريس"، مناشدا فرنسا، عبر قيادييها ومسؤوليها، "المحافظة على الحيادية في تعاملها مع الافرقاء اللبنانيين وتجنب التدخل في الشؤون اللبنانية".

 

الكتيبة الماليزية بدأت انتشارها في القطاع الشرقي في الجنوب

وقائد الكتيبة الهندية تفقد مواقع العرقوب وتلال كفرشوبا وشبعا

وطنية - حاصبيا - 4/1/2007 (سياسة) بدأت صباح اليوم الكتيبة الماليزية، التي انضمت الى قوات "اليونيفل" المعززة في جنوب لبنان، انتشارها في القطاع الشرقي، حيث اتخذت من موقع تلة الاحمدية مركزا لقيادتها. وباشر الجنود بالتعاون والتنسيق مع فرقة لوجستية تابعة للكتيبة الفنلندية، اقامة الاستحكامات والدشم العسكرية داخل الموقع وفي محيطه، بعدما زنرته بسياج معدني من الاسلاك الشائكة.

واشار الكابتن حافظ، احد ضباط الكتيبة الماليزية، الموكل اليه مهمة تحصين الموقع الى ان عديد الدفعة الاولى من الكتيبة بلغ 120 عنصرا، وهي بقيادة الكولونيل فاضل بن تاج الدين، على ان يرتفع العدد خلال الاسبوعين المقبلين الى 350، مع استعداد القيادة الى رفع العدد ايضا الى حدود ال 500 عسكريا، اذا دعت الضرورة.

وحول طبيعة عمل ومهمة الكتيبة الماليزية في جنوب لبنان، ذكر حافظ الى انه يندرج في اطار المهمات الموكولة لقوات اليونيفل وتنفيذ القرار 1701 ومساعدة الحكومة اللبنانية على بسط سيادتها على اراضيها وتأمين الهدوء والاستقرار للسكان المحليين".

وفي هذا السياق، تفقد قائد الكتيبة الهندية التاسعة الكولونيل ادميتامادان، الذي تسلم رسميا امس مهامه من سلفه قائد الكتيبة الثامنة الكولونيل بانوار، مواقع كتيبته في اماكن انتشارها في العرقوب وتلال كفرشوبا وشبعا، حيث اطلع ميدانيا على جغرافية المنطقة وجهوزية الكتيبة الهندية في تنفيذ المهام الموكلة لها، خصوصا لجهة تنفيذ القرار 1701 بالتعاون والتنسيق مع باقي الوحدات المشاركة في عداد اليونيفل والجيش اللبناني وكذلك على المعني في تقديم المساعدات والخدمات الانسانية والطبية لابناء القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة عمل الكتيبة.

وتجدر الاشارة الى انه بلغ عديد الكتيبة الهندية حوالي 750 عنصرا، وتنتشر في القطاع الشرقي منذ العام 1998، بعدما غادرته الكتيبة النروجية والتي عملت فيه منذ الاجتياح الاسرائيلي عام 1978. وبعد حرب تموز العدوانية الاخيرة تقلص انتشار الكتيبة الهندية في القطاع الشرقي بعد انتشار كتائب اخرى من قوات اليونيفل المعززة خاصة الكتيبة الاسبانية التي فاق عديدها ال 1200 عنصرا واوكلت اليها مهمة قيادة هذه القوات في القطاع الشرقي من جنوب لبنان.

 

الرئيس السنيورة أجرى إتصالا بالأمين العام للجامعة العربية

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) أجرى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة, مساء اليوم، اتصالا هاتفيا بالأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى, وجرى التداول في كل التطورات

 

الرئيس السنيورة تلقى اتصالا من الرئيس شيراك اكد له فيه دعمه للحكومة الشرعية والدستورية

الرئيس السنيورة ابلغ الرئيس الفرنسي باقرار الخطة الاصلاحية وكان بحث في توزع المسؤوليات في التحضير لمؤتمر باريس-3

اجتماع تحضيري للمؤتمر في العاشر من الشهر الحالي في باريس

وطنيةـ4/1/2007(سياسة) تلقى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة مساء اليوم اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي جاك شيراك تم التداول فيه في الاوضاع المتعلقة بلبنان والمنطقة، وقد ابلغ الرئيس شيراك الى الرئيس السنيورة دعم فرنسا ووقوفها الى جانب الحكومة اللبنانية الشرعية والدستورية. بدوره ابلغ الرئيس السنيورة الرئيس الفرنسي بالقرار الذي اتخذه مجلس الوزراء اليوم القاضي بالموافقة على الخطة الاصلاحية التي اعدتها الحكومة والتي ستقدمها الى مؤتمر باريس -3 . وقد تم التداول في توزع المسؤوليات في ما يختص بالتحضير لانعقاد المؤتمر والاتصالات والخطوات الواجب اتخاذها في اتجاه الدول المشاركة خصوصا وان لبنان سيوزع الورقة الاصلاحية على كل الدول والمنظمات المشاركة بعد اقرارها في مجلس الوزراء. وقد تم الاتفاق على عقد اجتماع تحضيري لمندوبين عن الدول والمنظمات المشاركة في المؤتمر في العاشر من هذا الشهر في باريس، وسيحضر عن لبنان وزير المال جهاد ازعور ووزير الاقتصاد سامي حداد وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة .

 

قوى 14آذار : على القومي اتخاذ موقف واضح وصريح ممن يعمل على تحويله اداة لتفجير الصراعات الاهلية

وكالات - 2007 / 1 / 4

عقدت هيئة متابعة قوى الرابع عشر من آذار اجتماعا استثنائيا اصدرت في نهايته البيان الاتي:

"اولا: تشيد قوى الرابع عشر من آذار بالانجاز الذي حققته القوى الامنية في كشفها لشبكة ارهابية خطيرة، وتدعوها الى متابعة التحقيقات الى النهاية وعدم التساهل في قضية حساسة كهذه تعني امن جميع اللبنانيين.

كما تطالبها باستكمال تفكيك كل البنى الارهابية المرتبطة بالنظام الامني السابق.

ثانيا: ان ادعاء الحزب السوري القومي الاجتماعي ان الكميات الكبيرة من الاسلحة والمتفجرات التي ضبطت في اماكن عدة تعود الى مرحلة المقاومة هو ادعاء باطل وذلك لاسباب عديدة اهمها ان مشاركة الحزب في المقاومة قد انتهت في منتصف الثمانيات وان السلاح المضبوط هو في قسم مهم منه سلاح جديد صالح للاستعمال. ثالثا: ان قيام مسؤولين في الحزب السوري القومي الاجتماعي بمحاولة تفجير مكان الاحتفال الذي نظمه حزب الكتائب في الكورة بتاريخ 15 كانون الثاني 2005, وهو احتفال شارك فيه الوزير الشهيد بيار الجميل، يؤكد ان هذا الحزب الذي لعب دورا هاما في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي تجري اليوم عملية تحويله الى مجرد اداة تنفيذ تستخدمها المخابرات السورية، وتزيد من خطورة هذا الوضع المعلومات القضائية والصحافية التي تحدثت عن تورط النائب اسعد حردان في هذه العملية الارهابية.

رابعا: ان قوى الرابع عشر من آذار، اذ تؤكد التزامها حرية العمل السياسي واحترامها حق الاختلاف ورفضها تسييس القضاء واستخدامه سلاحا ضد المعارضين - وهذا امر اثبتته السلطة الناشئة بعد زوال الوصاية السورية كما اثبتته تجربة القضاء اللبناني مؤخرا، تدعو الحزب السوري القومي الاجتماعي الى تحمل مسؤولياته واتخاذ موقف واضح وصريح من كل الذين يعملون اليوم على تحويله اداة في تفجير الصراعات الاهلية، كما تدعوه ايضا الى القيام بعملية مراجعة واعادة تأهيل نفسه خارج منطق الخوف والتخويف الذي فرضته الوصاية السورية. خامسا: ان قوى الرابع عشر من آذار تدعو قوى الثامن من آذار الى موقف واضح من قيام احد الاحزاب المنضوية في اطارها بأعمال ارهابية يراد منها احداث فوضة اهلية".

 

الثلوج ستتساقط في ضهر البيدر ليلا واحتمال امتدادها الى سهل البقاع

وكالات - 2007 / 1 / 4 صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي - شعبة العلاقات العامة بيان جاء فيه: "بتاريخه اعلمتنا مصلحة الارصاد الجوية في مرصد تل عمارة - البقاع، انه اعتبارا من منتصف ليل هذا اليوم ستتساقط الثلوج في منطقة ضهر البيدر، وسيستمر تساقطها طيلة يوم غد الجمعة 5 الجاري، ويحتمل ان تمتد الثلوج الى سهل البقاع.

لذلك، يرجى من المواطنين الكرام، وخصوصا الذين يتوجب عليهم عبور هذه المنطقة، تجهيز سياراتهم بالسلاسل المعدنية او استخدام السيارات ذات الدفع الرباعي. كما يمكنهم الاطلاع تباعا على وضع الطرقات من قبل عناصر قوى الامن الداخلي المكلفين بالخدمة على الطرقات المؤدية الى هذه المناطق او الاتصال بغرف عمليات قوى الامن على رقم النجدة 112 للتقيد بالتوجيهات والارشادات، حفاظا على سلامتهم ولما فيه المصلحة العامة".

 

الرئيس الفرنسي اكد دعمه للحكومة الشرعية والدستورية في اتصال مع الرئيس السنيورة

اجتماع تحضيري للمؤتمر في العاشر من الشهر الحالي في باريس

السراي - 2007 / 1 / 4

تلقى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة هذا المساء اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي جاك شيراك تم التداول فيه في الاوضاع المتعلقة بلبنان والمنطقة وقد ابلغ الرئيس شيراك رئيس مجلس الوزراء دعم فرنسا ووقوفها الى جانب الحكومة اللبنانية الشرعية والدستورية .

وقد ابلغ الرئيس السنيورة الرئيس الفرنسي بالقرار الذي اتخذه مجلس الوزراء اليوم القاضي بالموافقة على الخطة الاصلاحية التي اعدتها الحكومة والتي ستقدمها الى مؤتمر باريس -3 . وقد تم التداول في توزع المسؤوليات فيما يختص بالتحضير لانعقاد المؤتمر والاتصالات والخطوات الواجب اتخاذها في اتجاه الدول المشاركة خاصة وان لبنان سيوزع الورقة الاصلاحية على كل الدول والمنظمات المشاركة بعد اقرارها في مجلس الوزراء . وقد تم الاتفاق على عقد اجتماع تحضيري لمندوبين عن الدول والمنظمات المشاركة في المؤتمر في العاشر من هذا الشهر في باريس وسيحضر عن لبنان وزير المال جهاد ازعور ووزير الاقتصاد سامي حداد وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة .

 

قباني: المبادرة العربية لا تزال قائمة والحكومة متمسكة بها

وكالات - 2007 / 1 / 4

اكد وزير التربية والتعليم العالي خالد قباني ان رئيس وزراء تركيا رجب الطيب اردوغان لم يحمل مشروعاً معيناً او ادّعى لنفسه مبادرة من اجل حل هذه الازمة ولكنه اعتبر ان هذه الازمة من الضروري حلها وانه مهتم بمساعدة لبنان واللبنانيين، وهو يشعر بأنه قريب جدا ويعنيه الشعب اللبناني لذلك ابدى تعاطفا كبيرا مع لبنان مبديا كل استعداد لتقديم كل مساعدة للوصول الى نتائج تعيد الامور الى طبيعتها.

اضاف: "لا شك ان المبادرة العربية لا تزال قائمة، وان الحكومة اللبنانية متمسّكة بهذه المبادرة العربية والمدعومة من كل الدول العربية والتي تولّى القيام بها الامين العام لجامعة الدول العربية ونحن نحرص على ان يتابع الامين العام مساعيه الطيبة من اجل تقريب وجهات النظر لاسيما وانه قطع شوطا طويلا في هذه المحادثات مع الاطراف المختلفة، واستطاع ان يتوصّل الى تحديد نقاط الخلاف، الا انه عند الوصول الى التفاصيل كل نقطة من هذه النقاط تعثرت هذه المحادثات وهو جاهز للعودة الى لبنان من اجل متابعة هذه الاتصالات من النقطة التي وصلت اليها، وهناك اهتمام عربي كبير بالشأن اللبناني وخصوصا من دولة مصر العربية والرئيس مبارك والمملكة العربية السعودية، وتحديدا من جلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز وكلاهما قد دعما هذه المبادرة وباركاها وهما يتابعانها عن كثب، لأنهما يعتبران ان حل هذه الازمة امر ضروري ليس فقط لوحدة لبنان ولمسيرة النهوض في لبنان، ولكن من اجل موضوع السلام في المنطقة العربية".

وعن نجاح المبادرات العربية قبيل مؤتمر باريس-3 قال: "هذا الامر يتوقف على القادة اللبنانيين وعلى ارادة الفرقاء السياسيين اذا كان لديهم النية الحقيقية في الخروج من هذه الازمة، واذا كان لديهم الارادة والرغبة في ان نخرج من هذه الازمة ونعيد الامور الى طبيعتها في هذه المبادرة او المبادرات الاخرى التي تنفتح عليها الحكومة، فلا بد من ان تنجح وان تصل الى نتيجة. فالوضع في لبنان اصبح خطيرا جدا ليس فقط من الناحية السياسية ولكن ايضاً من الناحية الاقتصادية والمالية والاجتماعية، وامامنا استحقاق مهم جدا بالنسبة لمستقبل لبنان الاقتصادي والمالي والاجتماعي، وهو مؤتمر دعم لبنان اي "باريس 3" في الخامس والعشرين من هذا الشهر، ولدينا فرصة سانحة من اجل الافادة من دعم العالم لنا لتجاوز هذا الوضع الاقتصادي والمالي الصعب الذي يمرّ به لبنان، وينبغي ان تتضامن الجهات اللبنانية كافة والقوى السياسية من اجل انجاح هذا المؤتمر، والافادة الكاملة لكي نتجاوز الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد وليس فقط الازمة السياسية".

النص الكامل لحوار الوزير العريضي بعد جلسة مجلس الوزراء:

وطنية - 4/1/2006 (سياسة) ورد وزير الاعلام الاستاذ غازي العريضي بعد جلسة مجلس الوزراء على اسئلة الاعلاميين، فسئل عن المراسيم التي وقعها رئيس الجمهورية وتلك التي لم يقبل توقيعها، وعن الانتخابات النيابية الفرعية في المتن الشمالي فقال: "سيوزع خلال الايام القليلة المقبلة جدول مقارن واضح في مسألة القرارات التي صدرت عن مجلس الوزراء في تواريخ سابقة اعتمدها فخامة الرئيس، ويعتبر ان الحكومة في تلك الفترة شرعية. بالنسبة الينا نحن نصر على ان هذه الحكومة شرعية ودستورية وقانونية وتقوم بعملها. ولكن إذا أخذنا في الاعتبار المعيار الذي يستند اليه فخامة الرئيس، فهو يعود الى القرارات التي اتخذت قبل استقالة زملائنا الوزراء. ثمة قرارات في تلك الفترة وقعها وأخرى يرفض توقيعها. سوف يكون هناك جدول واضح في المقارنة بين القرارات الواحدة التي اتخذت في تلك المرحلة ومنها ما وقعه ومنها لم يوقعه، وهذا سيكون في متناول جميع اللبنانيين والاعلاميين. وهنا أتحدث عن المعيار الذي يعتمده فخامة الرئيس. ونحن هنا لا نتحدث عن مسألة القانون والدستور لأننا نعتبر ان الحكمة تستند اليهما، ولكن في نهاية الأمر، نحن نقول استنادا الى هذا المنطق انه يوقع مراسيم ولا يوقع أخرى، لذلك سوف تنشر معلومات عن هذه المراسيم التي وقعت وتلك التي لم توقع".

وأضاف: "أما في ما يتعلق بمسألة الانتخابات النيابية الفرعية فقد صدرت تصريحات ومواقف ودراسات عن قانونيين كبار في البلد، بعضهم لا علاقة له بهذه الحكومة لجهة تأييد مواقفها. وأحد الذين انتقدوا هذا الامر، أي عدم توقيع رئيس الجمهورية المرسوم واعتبروه مخالفة دستورية، هو النائب والوزير السابق الشيخ مخايل الضاهر الذي هو من المراجع القانونية المحترمة في البلد، وكان رئيسا للجنة الادارة والعدل، اضافة الى غيره من القانونيين في لبنان من مختلف الاتجاهات السياسية الذين رأوا في الامر مخالفة دستورية، إضافة الى انه عندما نتحدث عن عيش مشترك وعن ميثاق وتقاليد وأعراف وتوازنات، فإن هناك مقعدا شاغرا لمنطقة معينة لفئة وشريحة شعبية معينة ولطائفة معينة أيضا. أعود هنا الى المعيار، من يتحدث عن التوازن وعن حقوق الطوائف وعن التوافق الى جانب الدستور، عليه ايضا ان يلتزم هذه المسألة. لقد تم تجاوز كل الاعراف والتقاليد والدستور وكل المواد الميثاقية ايضا في هذا الموضوع، وهذا ما قاله هؤلاء الخبراء. لذلك، فان التوجه هو لاستشارة الخبراء، لأن الحكومة لا تستطيع ان تجري انتخابات حتى الآن، ولا بد لها من الاستناد الى نص في هذا الامر. لقد ناقشنا هذا الامر مطولا ولا اريد ان اقول إننا أبدينا مجددا الاسف والاستنكار والاستهجان لهذه التصرفات من قبل فخامة رئيس الجمهورية، ولكن لجأنا ايضا الى اكثر من دراسة من أكثر من جهة وأكثر من مرجع لكي ندرس امكان الخروج من هذه المسألة بحل نضمن فيه إجراء انتخابات نيابية فرعية".

سئل عن المواقف المتعلقة بالبرنامج الاقتصادي، فأجاب : "ان المقارنة مع مؤتمر باريس-2 اذا كانت تستند الى نيات سليمة هي مقاربة ومقارنة مختلفة، وفي رأيي أنها لا تجوز إذا كنا فعلا نريد ان نتجه الى مساعدة اللبنانيين واخراجهم من مآزقهم ومآسيهم. ان باريس-2 تم تعطيله بقرار سياسي، فإذا كان البعض يريد التذكير بباريس-2 وبالتالي اللجوء الى التعطيل السياسي، فإن الضرر لن يلحق بالفريق الذي تمثله الحكومة، وانما سيلحق مجددا بكل اللبنانيين كما حصل. ونحن نتذكر بدايات باريس-2، فبمجرد المناخ الايجابي ثم انعقاد المؤتمر ثم النتائج التي شكلت مفاجأة لكثيرين في ذلك الوقت، وبدء تطبيقها، بدأ الدين يتراجع وبدأت نسبة الدين ونسبة الفوائد تتراجع وبدأنا ندخل في مرحلة مختلفة تماما، عندها تم تعطيل هذا الامر وتعطيل هذا المناخ وتكوين مناخات اخرى، اعتقد اننا عشناها جميعا وأدت الى ما أدت اليه من قرارات لاحقة من تمديد واغتيال وارهاب وما شابه، كل هذه النتائج كان مخططا لها وكانت مرسومة في تلك المرحلة، واعتقد ان هذا الامر استهلك الكثير من النقاش في لبنان. اتمنى ان لا نعود الى السياسة ذاتها، فهذه فرصة متاحة لجميع اللبنانيين. فهذا برنامج ينطلق من نقاشات حصلت على طاولة مجلس الوزراء من خطط أعدها وزراء زملاء لنا مستقيلون ووزراء آخرون، وكان نقاش جماعي بين بعضنا البعض، وبالتالي لم نقر برنامجا ضد فريق من اللبنانيين، ولم نقر برنامجا بشكل ارتجالي، ولم نقر برنامجا نهرب فيه مواد او مشاريع او افكارا او خططا معينة لم تناقش مع وزراء اساسيين كانوا يتسلمون قطاعات معينة، والآن هم في موقع الاستقالة. إن موقفنا من هذا الامر معروف. اذا ذهبنا الى باريس-3 واستفدنا من هذه الفرصة فنحن لا نكون نستفيد كحكومة او كأفراد او كجماعات، وانما هذه الفائدة تعود على جميع اللبنانيين بالخير، وبالتالي اذا كان ثمة خير في عمل فلماذا التهديد والوعيد؟ ما دام الالتزام التزام خير ومصلحة لكل اللبنانيين فعلينا ان نكون جميعا ملتزمين".

قيل له: الاصلاحات الواردة في الورقة الاصلاحية تحتاج الى تعديل قوانين، وإن باب مجلس النواب مقفل أمام أي قرار صادر عن الحكومة، والفريق الآخر يقول كأن الحكومة في هذه الورقة تقدم شيكا بلا رصيد الى المجتمع الدولي، وهي ليست قادرة على صرفه في الداخل؟

أجاب: "أعتقد ان المجتمع الدولي يعرف كل التفاصيل الجارية في لبنان، ويعود اليه القرار في ما يمكن أن يتخذ من اجراءات وتدابير وقرارات تجاه دعم لبنان. وأستغرب هذا الأمر، فبدل أن نفكر في كيفية تفعيل عمل المؤسسات في لبنان لانقاذ الوضع السياسي الاجتماعي الاقتصادي المالي في شكل خاص، نذهب الى خيارات أخرى، وثمة نقاش واسع حول التعطيل وعدم التفعيل وإغلاق مؤسسات وعدم تفعيل مؤسسات. أنا أتمنى الخروج من هذه الدائرة على الأقل في ما يعود بالخير على جميع اللبنانيين، وتحديدا في الموضوع الاقتصادي والاجتماعي والمالي".

سئل: ما هو مصير الاصلاحات إذا بقي باب مجلس النواب مقفلا أمامها؟

أجاب: "الاصلاحات عندما نسميها إصلاحات، هل يعني أننا نريد إصلاح البعض، أو أن تبقى على ما هو عليه. من يقفل الأبواب على الاصلاح هو الذي يريد أن يبقى الوضع في لبنان على ما هو عليه، وأن تبقى أبواب الفساد والخلل وأماكن الهدر في مؤسسات الدولة والترهل في هذه المؤسسات أبوابا مفتوحة أمام كل الناس الذين يريدون أن يعيثوا فسادا في الدولة، وبالتالي عندما نقول انها إصلاحات من الضروري أن نلجأ الى إقرار هذه الاصلاحات وإعادة النظر في كل مؤسساتنا لتثبيت مبدأ المراقبة والمحاسبة وخفض الهدر وتفعيل عمل المؤسسات لمصلحة جميع اللبنانيين".

سئل: هل هناك من نتائج حول تحرك السفيرين السعودي والمصري بين عين التينة والسرايا في إطار المبادرات العربية؟

أجاب: "لا جديد حتى الآن في هذا الموضوع".

سئل: لكن مناشدة الرئيس السنيورة للسيد حسن نصر الله تأتي بعدما شيع عن أجواء طيبة رافقت زيارة وفد "حزب الله" الى المملكة العربية السعودية ولقائه مع الملك عبد الله؟

أجاب: "في ما يخص نداء رئيس مجلس الوزراء أعتقد انه كان دائما يؤكد مد اليد المبسوطة للقاء كل اللبنانيين مهما كانت الخلافات بينهم كبيرة، وليس ثمة جديد في هذا الوضع سوى ان الجميع يشعر بضرورة الخروج من هذا الوضع الذي نعيشه، وقد تكون الأمور وصلت الى نهاياتها في كل الخيارات، وبالتالي يبقى الخيار الأول والأخير بالنسبة الينا العودة الى الحوار والتفاهم بين بعضنا البعض لحلول ننتجها نحن. أما في ما يخص الزيارة للاخوان في "حزب الله" للسعودية فأعتبر ان الأمر ايجابي للغاية، وفي هذا المجال أود أن أذكر أنه عندما صدرت انتقادات وملاحظات وتهجمات أحيانا على دور المملكة العربية السعودية الشقيقة الكبرى للبنان وعلى خادم الحرمين الشريفين شخصيا وعلى مواقف المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين تجاه لبنان قلت هنا: نحن في مرحلة صعبة وفي لحظات مصيرية ومن أجل مصلحتنا كلبنانيين يجب أن نبحث عن أصدقاء

وعن داعمين في أي مكان في العالم. فلا يجوز ان نخسر اشقاء وان نتخلى عن اشقاء وان نهاجم اشقاء كانوا الى جانب لبنان".

واعتبر "ان الزيارة ايجابية ومهمة، بالتالي اعتقد ان الكلام الذي اشيع من مصادر واوساط الزائرين والكلام الذي عمم في الاعلام اكد موقف المملكة الشريف والنظيف للبنان واكد دعم المملكة الشريف والنظيف للبنان. وهنا اقول: كانت ابواب المملكة مفتوحة لكل اللبنانيين، وهي فتحت للبنانيين مسؤولين. نأمل في ان تكون كل هذه الزيارات للوقوف على رأي خادم الحرمين الشريفين والاخوة المسؤولين في المملكة العربية السعودية والجهود التي يبذلها سفير المملكة في لبنان، أن تؤدي إلى مزيد من التفاهم والتلاحم بين اللبنانيين".

أضاف: "من أنصاف الرجال للرجال أقول، شكرا لقائد المملكة العربية السعودية وللمملكة على هذا الدور الذي تقوم به باحتضان لبنان وفتح أبوابها وقلبها ومؤسساتها وكل مواقعها لكل اللبنانيين تحت عنوان التأكيد على وحدة لبنان وضرورة الحرص على هذه الوحدة والأمن والاستقرار".

سئل: هل هناك تقدم في اتجاه الحل؟

أجاب: "هذا الأمر يسأل عنه الإخوة الذين زاروا المملكة، ويعبر عن هذا الموقف أصحاب هذا الأمر سواء أكان في المملكة أم في الموقع الآخر. نحن نؤكد على موقف واحد وثابت لا جديد فيه سوى الاستفادة من هذه الزيارة لكي نقول إن هذا الموقف كان صائبا وفي مكانه".

سئل: ما رأي مجلس الوزراء ورئيس الحكومة من الإتهام الذي وجهه النائب وليد جنبلاط الى "حزب الله"؟ وما ردكم على قناة قالت انها نقلت خبرها عن وكالة أنباء، ولم تتبن ما نسب الى الوزير حماده؟ وهل أنت كوزير للاعلام تؤيد رفع دعوى من الوزير حماده بحق "المنار"؟

أجاب: "أتمنى أن يسمع الجميع في وسائل الاعلام أن وزير الاعلام بكل تواضع لا يتغير ولم يتغير ولا يغير. إذا أردنا أن نشرح الواقع الاعلامي في البلاد اليوم, كل المؤسسات الاعلامية من دون إستثناء ترتكب مخالفات كبرى، وهذا كان موضع تأكيد في المجلس الوطني للاعلام وفي نداءات وبيانات وتصريحات ومواقف لسياسيين من هنا وهناك, إذا أردنا أن نقف عند ما تقوم به هذه المؤسسات أو تلك، لكل مؤسسة نقاط إيجابية وعلى كل مؤسسة نقاط سلبية, عندما تنقل وسيلة إعلامية موقفا عن موقع إلكتروني أو عن وسيلة إعلامية أخرى، وتعتبر أن هذا حقا من حقوقها، عليها أن تقبل هي وأصحابها والجهة السياسية التي تؤيدها ما يمكن أن تنقله وسائل إعلامية اخرى أو ما يمكن أن يستند اليه سياسيون آخرون في لبنان. وأنا أتحدث بشكل عام نقلا عن موقع الكتروني أو وسيلة إعلامية من هنا أو هناك, أنا أعتبر أن هذا الموضوع لم يتم إحترامه أو التقيد به على الإطلاق, كل وسيلة إعلامية تستخدم وتستفيد مما تراه مناسبا لها لتشن حملة على الفريق الآخر, فيأتي الفريق الآخر ويأخذ من هذا الموقع الالكتروني أو من هذه الصحيفة أو من هذا المسؤول الإسرائيلي أو الأميركي أو العربي أو ما شابه, مما يخدم مصالحه ويترك مواقف أخرى كثيرة في الإتجاه نفسه، لكن تعبر عن سياسات مخالفة لأنها لا تخدم مصالحه.

لذلك أتمنى تحت عنوان ضمان وإحترام حرية الإعلام حتى آخر الحدود أن ننتبه الى هذه المسائل ليبقى لدينا معيار واحد للبناء عليه والإستناد اليه في كل مواقفنا. على هذا الأساس، أقول رأيي كوزير للاعلام، وأنا لا أميز بين محطة وأخرى، وبين خطأ وآخر يرتكب هنا أو هناك, للأسف هذا الواقع هو ما نعيشه اليوم, فهل ثمة إمكان من تطبيق القانون على الجميع؟ بكل واقعية أقول: لا إمكانية إلا إذا شعرنا جميعا كسياسيين ومسؤولين بأننا يجب أن نعود الى القانون والقضاء. وهذا ينطلق أولا من قناعة سياسية عند كل القيادات السياسية، خصوصا التي تمتلك الوسائل الإعلامية".

سئل: ماذا عن السؤال الأول بالنسبة إلى إتهام "حزب الله"؟

اجاب: "لم نتطرق الى هذه الموضوع نظرا لارتباطه بما اشرت اليه في سياق كلامي".

قيل له: لقد وجه اتهاما خطيرا؟

اجاب: "وحصلت اتهامات اخرى من اطراف اخرى، فان يخون شخص ويتهم بالعمالة لاسرائيل فهذا ليس امرا بسيطا او سهلا او عاديا، ولا يستند الى اسس او معلومات دقيقة وحيثيات تقدم الى الرأي العام. وبالتالي يخون ويهدر دمه، وبالتالي، تزداد الانقسامات والحدة والتشنج والخلافات. لذلك آمل الخروج من هذه الاساليب والسياسات, ولا يستطيع اي فريق مهما كان في هذا البلد ومهما امتلك من امكانات وقوة ومن تاريخ ومن رصيد, ولكل فريق تاريخ ورصيد في لبنان, فكيف اذا اخذنا التوازنات الطائفية وغيرها, لا يستطيع احد ان يحتكر لنفسه حقا في ممارسة شيء ما، وان يحرم الاخرين الدفاع عن انفسهم او من قول شيء يعتبرونه في اطار هذا الدفاع, المشهد ليس مشهدا ايجابيا ولا مريحا, هو مشهد مقلق لكل اللبنانيين، ولذلك تعلو اصوات كل اللبنانيين والتمنيات من كل الجهات ان نخرج من هذه الصورة ومن هذا المشهد لذلك لا نكون انانيين او فئويين في نظرتنا الى هذه المسألة، فليتوقف كل هذا المسلسل، ولنعد جميعا الى عقولنا وحكمتنا ومرجعيتنا التي هي القانون والدستور في البلاد ونعالج مشاكلنا, نستفيد من الدعم الاخوي الصادق الذي يأتي الى لبنان دون اي رغبة بتدخل في شؤونه الداخلية".

سئل: كيف سينعقد مؤتمر باريس 3- في وقت ان الحكومة غير مكتملة؟

أجاب: "ينطلق السؤال من عمل هذه الحكومة شرعية أو غير شرعية، ويعترف بها المجتمع الدولي الذي سيدعم لبنان أم لا؟ أنتم تعلمون جميعا ان كل العالم يعترف بهذه الحكومة، والبيانات التي صدرت عن مجلس الأمن بالاجماع تؤكد شرعية هذه الحكومة، بيان مجلس التعاون الخليجي يؤكد شرعية الحكومة، بيان الاتحاد الاوروبي يؤكد شرعية الحكومة، زيارة دولة الرئيس الى موسكو تعبير عن اعتراف بشرعية الحكومة، التزام هذه العواصم الكبرى المشاركة في مؤتمر باريس3- ودعم لبنان تعترف بشرعية هذه الحكومة والمستندات التي ستتقدم بها. وهناك بين هذه الدول من لا يوافق أو ليس هو في موقع الاتهام بأنه يؤيد فريق ضد فريق آخر في لبنان. لذلك أقول هذا الموضوع هو موضوع أساسي ومفيد بالنسبة إلى لبنان فلنحيده قدر الامكان، النقاش الداخلي حول الخيارات مفيد ومهم وضروري، ولكن لنحيد مصلحة اللبنانيين ولقمة عيش اللبنانيين عن أي حسابات سياسية لا تخدم في النهاية هذه المصلحة".

سئل: ستصدر أصوات تتهمكم بتهريب موضوع الهيئة الناظمة للاتصالات، خصوصا ان رئيس الجمهورية لم يوافق عليها وهو معترض؟

أجاب: "رئيس الجمهورية هو في موقع المعترض عليه، ولكن نحن نحترم الأصول وما هو واقع ونتعامل معه بكل واقعية، وأود أن أذكر ما هي مصالح هذا الوزير، وسبق أن قلت هذا الكلام ذاته هنا، لقد تمت مناقشة موضوع الهيئة الناظمة للاتصالات مرارا، وكان الاتفاق أن يؤجل الاقتراح الى الجلسة التالية التي كان يجب أن تكون بعد يوم أو يومين، والحقيقة كان موقف الوزير حمادة متصلبا برفض العودة الى إقرار هذا الموضوع، كل مجلس الوزراء يعرف هذا الأمر، وكان الزملاء المستقيلون حاضرين في تلك الجلسة، وكان تمن من قبل الجميع على الوزير حمادة لتغيير موقفه وإعادة طرح هذا الموضوع في الجلسة المقبلة خلال أيام على طاولة مجلس الوزراء، وبقي مصرا على رأيه، كما ان الاسماء ليست سرية، وهي معروفة، وليست محسوبة على فريق، اذا كان وزير الاتصالات ينتمي الى اللقاء الديموقراطي وهو محسوب سياسيا على رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ويمثل طائفة كريمة في هذا البلد، فلا أحد للقاء الديموقراطي ولا أحد من الدروز في هذه الهيئة وليس هناك أحد من الحزب الاشتراكي، علينا أن لا نخلط الأمور، وأنا أستطيع إعطاء الكثير من الأمثلة والتفسير، هناك طائفة أخرى هي الطائفة الارثوذكسية، لا يوجد منها أحد، لأن المعايير التي اعتمدت ونجح بموجبها هؤلاء لم يتم كسرها، مسألة أخرى هناك سيدة اسمها محاسن عجم كانت مرشحة للانتخابات على لائحة الرئيس سلم الحص، وضد هذا الفريق الذي تتحدثون عنه، وقد نجحت وبقي اسمها في موقعه في عداد الناجحين وصدر المرسوم باسمها ايضا، لذلك أرجو أن لا نخلط الأمور ببعضها البعض بشكل عشوائي، هذه المسألة واضحة الآن، ونحن على أبواب باريس-3، وهذه مسألة مهمة من الاصلاحات التي يجب أن تجري، نزل الوزير مروان حمادة عند رغبة رئيس الحكومة بأن يعود فعلا الى تقديم هذه المسألة الى مجلس الوزراء، أما لا مصلحة لوزير الاتصالات لا على المستوى الشخصي ولا على المستوى السياسي في هذا الموضوع، أرجو أن تكون هذه النقطة واضحة".

 

التيار الوطني" وضع ملاحظاته على الورقة الاقتصادية المقدمة الى باريس 3:

المدخل الجدي يكمن في الاصلاح السياسي المبني على اعادة تكوين مؤسسات الدولة

عبر سن قانون انتخاب وتأليف حكومة واجراء انتخابات رئاسية ثم اعداد خطة اقتصادية

وطنية-4/1/2007(سياسة)صدر عن لجنة الإعلام في التيار الوطني الحر البيان الآتي: لقد وضعنا الملاحظات التقنية على الورقة الاقتصادية المقدمة الى باريس 3 ولكن المشكلة لا تكمن هنا، ان الاصلاح اما يكون شاملا او لا يكون. وحسب رأينا ان المدخل الجدي يكمن في الاصلاح السياسي الذي يقوم على اساس اعادة تكوين مؤسسات الدولة الديمقراطية وعلى رأسها المؤسسة الام أيّ مجلس النواب وذلك عبر سن قانون انتخاب عصري وعادل يؤمن صحة التمثيل ويصار بعد ذلك الى تأليف حكومة وطنية واجراء انتخابات رئاسية ومن ثم يصار الى اعداد خطة اقتصادية واجتماعية تحاول معالجة جذور الازمة وخاصة اجراء تحقيق مالي قضائي يحدد المسؤوليات عن السياسات الخاطئة التي أوصلت البلد الى حال الافلاس وعندئذ وبوجود حكومة نظيفة وشفافة يطلب الى الشعب اللبناني التضحية، وهو مستعد لذلك، ولكنه غير مستعد لدفع الضرائب من أجل تمويل السرقة والهدر والفساد.

ان هذه الحكومة هي تتمة للحكومات الحريرية التي تعاقبت على حكم لبنان منذ العام 1992 التي أغدقت الوعود الربيعية ووعدت بفائض في موازنة 1996 وها نحن اليوم أمام دين عام يقارب ال 45 مليار دولار وبطالة وهجرة وفقر مدقع يطرق أبواب حوالي 90% من الشعب اللبناني بينما يتربع المسؤولون في عروشهم وقصورهم يقيمون المآدب ويسافرون الى أربع رياح الأرض طلبا للدعم والديون من أجل زيادة الثروات الخاصة على حساب لقمة عيش المواطن وصحته .

لم نعد نثق بأي خطوة تقوم بها هذه الحكومة انطلاقا من المثل القائل:"من جرب المجرب كان عقله مخرب" ولم نعد على استعداد لتمويل الهدر والفساد من جيوب المكلفين بل نريد تحقيقا ماليا تحدد فيه المسؤوليات ويحاسب المذنب وعندها فقط نكون على استعداد من اجل التضحية في سبيل انقاذ بلدنا من الانهيار والافلاس ونؤمن مستقبل اولادنا واجيالنا القادمة.

وهذه بعض الملاحظات على الورقة المقدمة من قبل الحكومة :

- في الخطة الصحية: مبهمة وغير كافية اذ تتحدث فعلا عن توحيد الصناديق وتوسيع مشاركة وزارة الصحة كصندوق ضامن بينما المطلوب اقتصار دور وزارة الصحة على الاشراف على السياسة الصحية وماذا عن دور ومستقبل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ؟؟ الذي يجب ان يشكل الركن الاساسي في أية عملية اصلاح للقطاع الصحي.

- في الخطة الاجتماعية: قاصرة عن اداء دورها اذ لا يكفي تقديم المساعدات للفقراء والمعوزين والتي تخضع للمحسوبيات بل يجب معالجة اصل المشكلة والتي تقضي بتنمية الارياف والمناطق النائية والاهتمام بالقطاعات الانتاجية كالزراعة والصناعة التي تستطيع الحدّ من الفقر والبطالة عبر تأمين فرص عمل.

- في نظام التقاعد ونهاية الخدمة: خطوة جيدة مع وجوب التركيز على نظام ضمان الشيخوخة ليحل مكان تعويض نهاية الخدمة واعطاء حوافز للترك المبكر للخدمة من أجل خلق فرص عمل جديدة في السوق.

- في التصحيح المالي والاصلاحات الهيكلية: الخطة مبهمة وغير واضحة خاصة لناحية معالجة أزمة المديونية العامة.

- في الانفاق: بعض البنود جيد لناحية خفض بعض النفقات غير المجدية( سفر.....).

- في القطاع العام: عدم الوضوح في السياسة المتبعة في هذا الخصوص لناحية التوظيف لسد الفراغ وهل مازالت الخكومة مصرة على موضوع التعاقد الوظيفي؟؟

- معالجة الفائض تحتاج الى قرار سياسي وقد تم تحديد العدد منذ مدة طويلة ولماذا المماطلة في أخذ القرار؟

- في الضريبة على الفوائد: ان رفع الضريبة على الفوائد من 5 % الى 7% صحيح أنها لا تصيب ذوي الدخل المحدود ولكنها قد تؤدي الى تهريب الراساميل والودائع من لبنان.

: الضريبة على القيمة المضافة TVA- في ال الى 12% عام 2008 و15% عام 2010TVA للرفع تدريجي. ان الضريبة على القيمة المضافة هي ضريبة غير مباشرة تصيب كافة شرائح المجتمع وهي غير عادلة وأي زيادة عليها تصيب الطبقات الفقيرة من المجتمع وتزيد من نسبة التضخم خاصة وان لبنان ما زال يحافظ على الرسوم الجمركية التي كان يجب أن تلغى حين فرضت ضريبة القيمة المضافة.

- في الرسوم على المحروقات: رسوم غير مباشرة وظالمة وتطال الشرائح الفقيرة من المجتمع وتؤدي الى مزيد من التضخم والغلاء في السلع الاستهلاكية.

- في النظام الضريبي: الضريبة الموحدة على الدخل مشروع جيد ولكن لا يحقق العدالة الضريبية لناحية الشطور التصاعدية على الدخل وخاصة تحديث أنظمة المراقبة التي تحول دون التهرب من دفع الضرائب.

- في الاملاك البحرية: ان الضرائب المقترحة على تعديات الاملاك البحرية هي زهيدة نسبة الى قيمة التعديات التي تقدر بملايين الامتار المربعة على طول الشاطىء اللبناني وهذا يعتبر مكافأة للمافيات والميليشيات وأصحاب النفوذ وتحفيزا لهم من أجل الاستمرار بنهب المال العام.

- في الخصخصة: ان القطاع الوحيد الذي يربح في لبنان هو قطاع الاتصالات الثابتة والخليوية حيث يقدر الدخل المحصل من الهاتف الخليوي حوالي مليار دولار سنويا وعلى الرغم من ذلك تستعجل الحكومة خصخصة هذا القطاع وكأن وراء ذلك صفقة معينة للازلام والمحظيين على غرار ما حصل مع شركتي "ليبانسيل" و"سيليس" اللتين جنتا أموالا طائلة على حساب الخزينة اضافة الى احتكار السوق ومنع شركات اخرى من المنافسة مما ادى الى كلفة عالية على المستهلك وعائدات اقل للخزينة.

- في السياسة النقدية وسعر الصرف: ان السياسة النقدية المتبعة منذ العام 1992 هي بحاجة الى اعادة النظر فيها بشكل جذري لان تثبيت الصرف قابله ارتفاع في الفائدة على سندات الخزينة وهذا ما أدى الى تفاقم أزمة المديونية حيث تقدر قيمة الفوائد منذ العام 1992 بحوالي 22 مليار دولار أميركي ما يشكل حوالي نصف الدين العام الذي ذهب الى جيوب كبريات المصارف والمتمولين اللبنانين والخليجيين.

ان انشاء جهاز خاص باشراف وزارة المالية لادارة الدين العام يحتاج الى اقرار قانون في مجلس النواب ويجب أن توضع له ضوابط صارمة من أجل ادارة الدين العام ودرس آليات اطفاء جزء منه حيث لا تلحظ الورقة الاقتصادية كيفية استعمال الاموال التي ستجمع من "باريس 3" وهذا مدعاة للقلق.

 

الرئيس الجميل استقبل النائب المر في دارته في سن الفيل

وطنية - 4/1/2007 (سياسة)استقبل الرئيس أمين الجميل في دارته في سن الفيل بعد ظهر اليوم النائب ميشال المر، وجرى عرض للاوضاع العامة والتطورات الراهنة.

 

الرئيس بري استقبل الرئيس الجميل مساء في عين التينة

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري في السابعة مساء اليوم، في عين التينة، الرئيس أمين الجميل في حضور النائب الدكتور ايوب حميد، وجرى عرض للاوضاع الراهنة والتطورات، وغادرالرئيس الجميل من دوت الادلاء باي تصريح.

 

الرئيس السنيورة عرض التطورات مع الرئيس الجميل واتصل بالشيخ قبلان معزيا بالعلامة عبد الحليم الزين

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، بعد ظهر اليوم، في السراي الكبير رئيس الجمهورية الأسبق أمين الجميل، وجرى عرض للأوضاع العامة والتطورات على الساحة الداخلية.

تعزية

كذلك أجرى الرئيس السنيورة اتصالا هاتفيا بنائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان والنائب عبد اللطيف الزين للتعزية بوفاة مفتي النبطية العلامة الشيخ عبد الحليم الزين.

 

قوى الامن اوضحت ما ورد في بيان ل"التيار الحر" حول التعامل مع احد ناشطيه:

تم الاستماع إلى قرطباوي بكل احترام وجدية وأعلمت النيابة العامة بالموضوع

وطنية - 4/1/2006 (امن) صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة ما يلي:

"ورد في وسائل الإعلام الصادرة صباح اليوم 4 الحالي بيان صادر عن التيار الوطني الحر حول منع أحد ناشطي التيار في هيئة بسكنتا إيلي قرطباوي من دخول مقر عمله في مشروع الدلب ( country-club ) في بكفيا والتعرض له بالشتائم والألفاظ النابية من قبل أحد أعضاء مجلس بلدية بيروت توفيق الكفوري، والسبب تعليق صورة للعماد ميشال عون على سيارته. وبحسب ما ورد في البيان أنه لدى توجه المعتدى عليه إلى مخفر بكفيا لتقديم شكوى لم يلق آذانا مصغية وتم التعامل مع الموضوع باستهتار.

أمام هذا الواقع يهم المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أن توضح ما يلي:

إن ما ورد في هذا البيان لجهة التعامل مع الموضوع باستهتار من قبل عناصر مخفر بكفيا، عار عن الصحة، والحقيقة هي أن السيد إيلي قرطباوي حضر مع وكيله المحامي انطوان كعدي إلى مركز المخفر الساعة 13,30 من تاريخ 3/1/2007 وأفاد أنه أثناء دخوله إلى مشروع الدلب ( وهو مشروع خاص عائد للسيد توفيق الكفوري، حيث يعمل بصفة نجار داخل إحدى الشقق)، منعه الأخير من الدخول بسبب وضعه صورة للعماد ميشال عون على سيارته طالبا منه إزالة الصورة عن السيارة ليسمح له بالدخول، لكنه رفض القيام بذلك ولم يحصل أي تضارب أو تشابك بالأيدي أو خلافه.

تم الاستماع إلى المدعي إيلي قرطباوي بكل احترام وجدية وأعلمت النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان في تمام الساعة 14,00 من التاريخ ذاته بتفاصيل الموضوع ومضمون الإدعاء فأشارت بعدم إجراء تحقيق وإبلاغ المدعي التوجه إلى النيابة العامة لتقديم شكوى بالموضوع.

أبلغ المدعي في حضور وكيله مضمون إشارة النيابة العامة الاستئنافية بموجب المحضر رقم 11/302 تاريخ 3/1/2007 .

لذلك تهيب المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بالمعنيين توخي الدقة والموضوعية في تناول الأخبار الأمنية ح خصوصا تلك التي تتصل بطبيعة عمل ومهمات هذه القوى.

 

الحزب "القومي": ندعو قوى 14 شباط للخروج من دور الحضانة الأميركية

وتأهيل انفسهم في المدارس الوطنية المدافعة عن لبنان في وجه الاحتلال

وطنية - 4/1/2007 عقد مجلس العمد في الحزب السوري القومي الاجتماعي جلسة برئاسة رئيس الحزب علي قانصو، اصدر بعدها البيان التالي: "لم يفاجأ الحزب بمضمون بيان قوى 14 شباط اليوم، ولا بمضمون بيان القوات اللبنانية بالأمس، فكلاهما يؤشران إلى أن الأفاعي تطل برؤوسها لتنال بسمومها من صورة الحزب السوري القومي الاجتماعي أمام الرأي العام، خصوصا بعدما منيت هذه القوى بالخيبة جراء انفضاح زيف إدعاءاتهما وأكاذيبهما حول تورط الحزب في جرائم الاغتيال والتفجيرات.

إن الحزب ومنذ اللحظة الأولى لحملة المداهمات والإعتقالات في الكورة الخضراء، والتي جرت بطريقة همجية وحشية تخللتها ممارسات مافياوية ـ ميليشياوية من قبل أحد الأجهزة الأمنية ذي الولاء السياسي المعروف. منذ تلك اللحظة رفض الحزب كل الاتهامات التي وجهت له، وأعلن ثقته بالقضاء الذي دحضت مصادره كل الاتهامات. وقد خرج الحزب منتصرا في مواجهة المؤامرة التي حيكت ضده في السفارات والغرف السوداء.

ان ما صدر، عن قوى 14 شباط، من مواقف عدائية حاقدة ضد الحزب، يؤكد خروج هذه القوى عن مألوف الموقف السياسي، حيث وصل بها التحريض الى حد ارتكاب جرائم كراهية ضد الحزب وضد قوى المعارضة، ما يستدعي تحذير "الشباطيين" من خطورة ما تنطوي عليه مواقفهم، وتحميلهم المسؤولية كاملة عن تبعات الشحن الفتنوي الذي يمارسونه.

وفي هذا الصدد يؤكد الحزب:

اولا: ان دعوة قوى 14 شباط إلى مواصلة التحقيقات مع القوميين، هو هروب إلى الأمام، بعدما انتهك إعلام هذه القوى، قدسية القضاء باستباق نتائجه في محاولة للتأثير على مجرياته، في وقت أكد القضاء عبر مصادره، عدم صحة ما ينشره إعلام قوى 14 شباط".

كما اكد "إصراره على مواصلة التحقيقات القضائية بشأن المجموعة الإرهابية التابعة للقوات اللبنانية التي البسوها لبوس وسيلة إعلامية، والكشف عن الوثائق التي وجدت بحوزة هذه المجموعة الإرهابية ومصدر سلاحها المعروف الهوية، والكشف أيضا عن المتورطين بتوزيع السلاح في اكثر من منطقة لبنانية ومصدره".

ثانيا: يدعو الحزب قوى السلطة إلى وضع الرأي العام في حقيقة ما توصلت إليه التحقيقات بشأن جريمة اغتيال الوزير بيار الجميل، مع الإشارة إلى ان وسائل إعلامها وعدت اللبنانيين ببشرى الكشف عن قتلة الجميل خلال ساعات. وهذا ما يجعلنا نتهم قوى السلطة هذه بمعرفة المجرمين والتكتم عليهم.

ثالثا: ان الحزب لا ينتظر شهادات بدوره في المقاومة من أحد، لكنه يذكر قوى 14 شباط التي أطاح بها فيروس فقدان الذاكرة، بأن الحزب السوري القومي الاجتماعي لم يغادر ساح المقاومة وان آخر شهيد سقط له في مواجهة الاحتلال الصهيوني علم 1999 هو الشهيد يوسف مزهر.

يذكر الحزب قوى 14 شباط بأنه وخلال عدوان تموز 2006، كان القوميون الاجتماعيون يخوضون مواجهات بطولية ضد قوات الاحتلال الصهيوني في مرجعيون، بينما كانت قوى 14 شباط تعد الصواريخ والقذائف التي تتساقط على لبنان واللبنانيين".

رابعا: يستغرب الحزب إعلان قوى 14 شباط عن التزامها حرية العمل السياسي واحترامها حق الاختلاف ورفضها تسييس القضاء واستخدامه سلاحا ضد المعارضين"... بينما تشن حربا ضروسا ضد الحزب القومي متوهمة أنها تستطيع اجتثاثه والقضاء على كل من يخالفها الموقف السياسي". وتساءل "كيف توفق هذه القوى بين احترامها للقضاء وهي من استبق نتائجه بإطلاق الاتهامات الزائفة والملفقة".

خامسا: فات قوى 14 شباط التي قررت بناء على معلومات صحافية وقضائية اتهام النائب اسعد حردان بالتورط في عمليات إرهابية، أن تذكر المصدر الحقيقي لمعلوماتها وهو فرع المعلومات التابع لها في وزارة الداخلية والذي مارس أقسى أنواع التعذيب الوحشي ضد الموقوفين القوميين لإجبارهم على الإدلاء باعترافات لاستخدامها في حملتها ضد الحزب وقادته، ولا داعي للتذكير بأن النائب اسعد حردان هو بموجب القاموس الأميركي ـ "الإسرائيلي" إرهابي بامتياز، لأنه أحد ابرز قادة المقاومة الوطنية ضد الاحتلال "الإسرائيلي" وسجله في حزبه كما في نفوس المواطنين ناصع بالبياض على عكس جوقة الصغار الذين يميلون مع ريح الأمركة المتأسرلة وينقلون البارودة من كتف إلى كتف.

أما دعوة الحزب لإعادة تأهيل نفسه، فهي مردودة إلى مطلقيها، لأن الحزب أهل نفسه في ساح الصراع والمقاومة. وبالمناسبة ندعو قوى 14 شباط إلى الخروج من دور الحضانة الأميركية، ويعيدوا تأهيل أنفسهم في المدارس الوطنية التي دافعت عن لبنان في وجه الاحتلال، وساهمت في إرساء السلم الأهلي وتحصين الوحدة الوطنية في مواجهة مشاريع الطوائف ولم تمارس هواية الذبح على الهوية ولم تستخدم النفوذ لإقامة الإدارات المدنية وهدر المال العام، وسرقة المرافئ والمرافق العامة.

نطمئن قوى 14 شباط إلى أن الحزب لن يتراجع عن خياراته السياسية وهو جزء من المعارضة التي وقفت إلى جانبه في مواجهة الحملات التي تستهدفه".

 

المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية رد على الوزير العريضي:

الرئيس لحود يعتمد معيارا واحدا في توقيع المراسيم وهو وقع المشاريع الواردة قبل استقالة الوزراء الاصيلين

وطنية - 4/1/2006 (سياسة) صدر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي: "على أثر الاجتماع الذي عقد اليوم برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، أدلى الوزير غازي العريضي بتصريح نقل فيه عن الرئيس السنيورة قوله أن رئيس الجمهورية العماد إميل لحود "يمارس الاستنسابية في توقيع المراسيم" لقرارات صدرت عن مجلس الوزراء، وأضاف أن جدول مقارنة سيوزع "خلال أيام" يظهر هذه الانتقائية في توقيع المراسيم. إن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية الذي سبق وأوضح مرارا ان المعيار الواحد الذي يعتمده رئيس الجمهورية في تعاطيه مع مسألة توقيع المراسيم الصادرة بها قرارات عن مجلس الوزراء، هو أن تكون القرارات المشار إليها متخذة في مجلس الوزراء قبل 11/11/2006 تاريخ استقالة الوزراء الخمسة وبالتالي اعتبار الحكومة فاقدة للشرعية الدستورية.

وانطلاقا من هذا المعيار الوحيد، يهم مكتب الإعلام أن يؤكد على النقاط الآتية:

أولا- في موضوع التشكيلات الدبلوماسية: لقد وقع رئيس الجمهورية كل مشاريع المراسيم المنفذة للتشكيلات كما أقرها مجلس الوزراء والتي وردت إلى المديرية العامة لرئاسة الجمهورية بتوقيع وزير الخارجية الأصيل فوزي صلوخ قبل استقالته من الحكومة، باستثناء مشاريع المراسيم المتعلقة بتعيين السفراء من خارج الملاك إذ وردت مشاريع مراسيم أربعة فقط من هؤلاء السفراء من أصل سبعة سفراء تم تعيينهم والسفراء الأربعة ينتمون إلى مذهب واحد، في حين لم ترسل مشاريع مراسيم السفراء الثلاثة الآخرين، الأمر الذي دفع برئيس الجمهورية إلى التريث في توقيع مشاريع المراسيم الأربعة ريثما يكتمل عدد السفراء السبعة الذين ينتمون إلى ثلاثة مذاهب.

ثانيا- وقع رئيس الجمهورية كل مشاريع المراسيم التي وردت إلى المديرية العامة لرئاسة الجمهورية تنفيذا لقرارات مجلس الوزراء والموقعة من الوزراء الأصيلين قبل استقالتهم في 11/11/2006. أما مشاريع المراسيم التي وقعها الوزراء بالوكالة فلم يوقعها رئيس الجمهورية لأن توقيع الوزراء بالوكالة حصل بعد 11/11/2006 أي بعد استقالة الوزراء الأصيلين واعتبار الحكومة فاقدة للشرعية الدستورية.

وهذه المشاريع هي:

1- مشروع مرسوم إبرام اتفاق تعاون في مجال الشباب والرياضة بين لبنان وفرنسا لأنه موقع من وزير الخارجية بالوكالة طارق متري.

2- مشروع مرسوم تصحيح خطأ مادي في مرسوم إعفاء سيارة كويتية مسروقة لأنه موقع من وزير الخارجية بالوكالة طارق متري.

3- مشروع مرسوم تنظيم العلاقة بين وزارة الصحة العامة والجهات المدنية المعنية بالرعاية الصحية الأولية لأنه موقع من الوزير بالوكالة نايلة معوض.

4- مشروع مرسوم إعطاء سلفة خزينة لثلاث مستشفيات حكومية لأنه موقع من الوزير بالوكالة نايلة معوض، علما أن هذا المرسوم تقرر في جلسة مجلس الوزراء في تاريخ 12/10/2006 ولم يرسل مشروع المرسوم إلى المديرية العامة لرئاسة الجمهورية إلا بتاريخ 18/12/2006.

5- مشروع مرسوم بقبول هبة لمعمل الجية مقدمة من جمهورية مصر العربية لأنه موقع من وزير الطاقة والمياه بالوكالة محمد الصفدي، علما أن هذا المرسوم تقرر في جلسة مجلس الوزراء تاريخ 2/11/2006 ولم يرسل إلى رئاسة الجمهورية إلا في 12/12/2006.

 

حزب الكتلة طالب المعارضة بالتقدم بملاحظات على الورقة الاصلاحية للحكومة: تأخير تطبيق الاصلاحات ليس لمصلحة الاقتصاد الوطني وخسارة باريس - 3 جريمة

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الكتلة الوطنية اللبنانية اجتماعها الدوري في البيت المركزي للحزب، برئاسة كارلوس اده وحضور الامينة العامة كلود بويز كنعان ورئيس مجلس الحزب بيار خوري، وأصدرت البيان الاتي:

"في خضم المشاكل والتجاذبات السياسية توقف حزب الكتلة الوطنية مليا عند المشروع الاقتصادي الاجتماعي للحكومة اللبنانية والذي قدمه الرئيس فؤاد السنيورة يوم الثلاثاء الماضي ليعلن ان نسبة الدين المحلي قاربت 180 في المئة بعدما كانت انخفضت سنة 2004، وللمرة الاولى منذ 1975 نتيجة لمؤتمر باريس - 2.

ومن القراءة الاولية للمشروع يلفت النظر الى رقمين بالغي الاهمية، الاول هو 15,9 مليار دولار اميركي استحقاقات دين للسنتين 2007 و 2008، والثاني 6 مليارات و6 ملايين دولار مجموع الحاجة التمويلية (أي دين اضافي) نتيجة حرب دولة "حزب الله" في تموز الماضي. ان هذا الدين الاضافي سببته سياسة خاطئة ومدمرة لطرف استأثر بالقرار ليطلب لاحقا من شرائح المجتمع كافة تسديد هذه الكلفة بالرغم من عدم اشراكهم في القرار. واليوم ينسحب هذا المنطلق غير السليم وغير العادل على حالة احتلال طرف لوسط بيروت، والذي يرتب خسائر ضخمة على الجميع واهتزازا للثقة ونزيفا اضافيا للادمغة، وكأن الشركات لا توظف الا من 14 آذار وهيئات التأمين لا تغطي الا الموالاة والادارة العامة لا تخدم سوى حلفاء الحكومة.

ولقد سبق للحزب ان وضع في مطلع سنة 2005, وكان الوحيد وما يزال، برنامجا اقتصاديا اجتماعيا يتضمن بنودا عدة تشترك مع الورقة الاصلاحية الحكومية. وتجدر الاشارة في هذا النطاق، الى ايجابية استفاضة الورقة للشق الاجتماعي والى استحداث لجنة متابعة علما ان على الحكومة وضع، وفي وقت قريب، خطة تفصيلية مبرمجة تنبثق من الورقة الاصلاحية وانشاء وحدة فنية تعمل كسكريتاريا للجنة المنوطة متابعة التنفيذ. ويطالب حزب الكتلة في هذا السياق جميع الاطراف السياسيين بدراسة هذه الورقة ولو لساعات فقط قبل الانتقاد، وتقديم ملاحظات بناءة وعملية لان الفقر او ازمة الكهرباء او سعر صرف الليرة لا يقتصر على فريق دون سواه، والتذرع بان الحكومة غير شرعية وربط مؤتمر باريس - 3 بتشكيل حكومة على صورة المعارضة هو ابتزاز له تداعيات اقتصادية واجتماعية خطيرة.

وعلى الطرف المعطل للمؤتمر تحمل آنذاك نتائج الانهيار الاقتصادي وعدم التعجب من ازدياد الدين العام.

وتوقف الحزب كذلك عند الاصلاحات المقترحة في مشروع الحكومة والذي يرى فيها امرا لا بد منه لا سيما معالجة "نزيف الكهرباء" وكل تأخير في تطبيق تلك الاصلاحات سيكون لغير مصلحة الاقتصاد الوطني، فلقد خسرنا 6 اشهر من حروب ومظاهرات واحتلال املاك عامة وخاصة وخسرنا مليارات الدولارات بعدما قضي على الموسم السياحي وموسم الاعياد ومع كل تأخير تزداد كلفة الاصلاح والنهوض الاقتصادي، كأن لبنان يستطيع تحمل المزيد. سئمنا فرصا ضائعة وخسارة باريس - 3 جريمة في حق كل مواطن يريد العيش بكرامة في هذا البلد، واذ نفهم عدم اهتمام بعض الدول الاقليمية بمؤتمر باريس - 3، ولكن لا نفهم اطلاقا وندين بالاحرى عدم اهتمام اطراف 8 آذار بالاستحقاقات الاقتصادية ربما لان دولتهم لها مصروفها المركزي ووزارتها المالية.

ولكن في مطلق الاحوال، نطالب بمن تسمي نفسها المعارضة -ولو انها تعمل على الانقلاب على السلطة- بالتقدم ولو بملاحظات شكلية على ورقة الحكومة الاصلاحية وعدم التلطي وراء الشعارات التحريضية والمدمرة للاقتصاد الوطني، ان التاريخ لا يرحم".

ثالثا- أحيل على المديرية العامة لرئاسة الجمهورية قبل 11/11/2006 مشروعا مرسومين يقضي الأول بتحويل إعتماد من وزارة الشباب والرياضة إلى مجلس الإنماء والإعمار لصيانة ملعب صيدا البلدي. ويقضي الثاني بتحويل إعتماد من وزارة المالية إلى مجلس الإنماء والإعمار لتنفيذ أشغال إضافية في مبنى وزارة المالية. إلا أن رئيس الجمهورية لم يوقع المشروعين بعدما تبين وجود استنسابية في تحويل اعتمادات إلى مجلس الإنماء والإعمار لمشاريع معينة وحجبها عن مشاريع أخرى لا سيما وأن مجلس الوزراء سبق أن قرر في 29/6/2006 تحويل الاعتمادات المخصصة في موازنة وزارة الشباب والرياضة، لتنفيذ مشروع بناء المسبح الأولمبي في منطقة ضبيه إلى مجلس الإنماء والإعمار ولم يرسل مشروع المرسوم من رئاسة الحكومة بالرغم من توقيع وزير الشباب والرياضة في حينه والمطالبة بتنفيذ هذا القرار مرارا، علما أن رئيس الجمهورية حريص على تطبيق مبدأ الإنماء المتوازن الذي نص عليه الدستور.

إن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية إذ يكتفي بهذا القدر من الممارسات الانتقائية التي تقوم بها رئاسة الحكومة، يشير إلى أن قرارات عدة اتخذها مجلس الوزراء قبل 11/11/2006 ولم تصل مشاريع المراسيم المنفذة لها حتى الساعة إلى رئاسة الجمهورية، وستضع دوائر الرئاسة في وقت لاحق جدولا مفصلا بهذه القرارات يظهر للرأي العام من هي فعلا الجهة التي تعتمد الانتقائية والاستنسابية.

رابعا- أما بالنسبة إلى موضوع الانتخابات الفرعية في المتن الشمالي فإن "مشاعر الأسى والاستنكار والاستهجان" التي عبر عنها الوزير العريضي في تصريحه، إنما ينبغي أن توجه صوب من كان السبب في عدم اجراء هذه الانتخابات والذي يصر على الاستمرار في انتهاك الدستور والأصول الميثاقية والأعراف والقوانين المرعية الإجراء من خلال المضي في تجاهل خروج ممثلي شريحة كبرى من اللبنانيين من الحكومة مع ما يعني ذلك من غياب مشاركة أبناء هذه الشريحة في عملية بناء الوطن، مما جعل كل القرارات التي صدرت ويمكن أن تصدر عن الحكومة غير الشرعية وغير الدستورية، باطلة وكأنها لم تكن. علما ان رئيس الجمهورية سبق ان التزم اجراء هذه الانتخابات الفرعية فور تشكيل حكومة جديدة تتمتع بالشرعية الدستورية والميثاقية".

 

المطران عوده استقبل وفدا من نواب "اللقاء الديموقراطي" والسفير الايطالي

السفير شيباني: ايران متمسكة بالبقاء على مسافة واحدة من كل اللبنانيين

النائب شهيب: نريدالمحافظة على واقع منطقة عاليه وثقافتها والتعايش بين اهلها

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده اليوم، سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية السيد محمد رضا شيباني يرافقه مستشاره السيد محمد حسين سلطاني ومدير مكتبه والمترجم السيد علي شرف الدين.

بعد الزيارة، قال السفير شيباني: "في اطار زيارات التهنئة بالاعياد الكريمة التي نقوم بها في هذه الفترة الى رؤساء الطوائف المسيحية الكريمة، تشرفنا اليوم بزيارة المطران الياس عوده وقد قدمنا التهاني له في هذا اللقاء بمناسبة ذكرى الميلاد السعيد للسيد المسيح عليه السلام وحلول السنة الميلادية الجديدة، وايضا كانت هناك جولة افق حول مختلف المستجدات السياسية الراهنة في الساحة اللبنانية، اضافة الى مباحثات حول المستجدات الاقليمية ايضا. وقد اغتنمنا هذه المناسبة الطيبة لنضعه في اجواء السياسة الرسمية للجمهورية الاسلامية الايرانية سواء في ما يتعلق بمجريات الساحة اللبنانية او بالمجريات الاقليمية في شكل عام. وايضا استمعنا باهتمام شديد الى وجهات نظر سيادته. وفي ما يتعلق بالازمة السياسية الراهنة في لبنان اكدنا على الموقف الثابت والمبدئي للجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يؤكد على انه ينبغي للبنانيين الاعزاء، من خلال ارادتهم الحرة والمستقلة، ان يبينوا التصور او الالية المناسبة لحل هذه الازمة بعيدا عن أي تدخل خارجي يمكن ان يفرض عليهم. وبطبيعة الحال فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد انها تقف الى جانب لبنان الشقيق وتساعده وتدعمه في مجال الخروج من الازمة الحالية التي يعانيها".

سئل: انتم تؤكدون دائما انكم على مسافة واحدة من جميع الاطراف اللبنانيين، كيف ستنسحب هذه المسافة وكيف ستترجم في ظل الصراع بين المحور الايراني - السوري الذي يواجه المحور الاميركي - السعودي؟

أجاب: "كما تعلمون فإن التجربة العملية خلال السنوات الماضية وحاليا اكدت وتؤكد ان السياسة الثابتة والمبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية في ما يتعلق بلبنان الشقيق، تكون على مبدأ الانفتاح والتلاقي الاخوي والبناء مع كل التيارات السياسية والطوائف اللبنانية الكريمة، وعلى ان ايران تصر ان تكون دائما على مسافة واحدة من كل اللبنانيين الاعزاء. ونحن نؤكد على وجهة نظرنا تجاه الازمة السياسية الراهنة في لبنان على انها عبارة عن خلاف سياسي بين بعض التيارات السياسية اللبنانية، وبالتالي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد على دعم الارادة اللبنانية في حل هذه المسائل".

أضاف: "ومن خلال التشخيص الذي ذكرته تجاه الازمة السياسية الراهنة في لبنان، فإننا لا نقبل بحال من الاحوال الوصفة التي تطلق من البعض على ان ما يجري في لبنان حاليا عبارة عن مواجهة سياسية بين ايران والولايات المتحدة الاميركية. نحن نرفض هذا التوصيف وبالمقابل نعتقد ان ما نشهده حاليا، على صعيد هذه المنطقة في شكل عام، هو عبارة عن حالة مواجهة وممانعة ومقاومة بين الشعوب التي تعيش في هذه المنطقة والتي تتوق الى الحرية والسيادة والاستقلال وبين المشاريع الاميركية - الاسرائيلية المشتركة التي تستهدف هذه المنطقة في حاضرها وفي مستقبلها وفي مصيرها، وبالتالي فان التوصيف الحقيقي لما يجري في المنطقة هو ان هناك محورين، المحور الذي يمثل ارادة شعوب هذه المنطقة الحرة والمستقلة، في مقابل المحور الاميركي - الاسرائيلي الذي يواجه هذه الارادة".

السفير الايطالي

ثم استقبل المطران عوده سفير ايطاليا غابريال كيكيا، وبحث معه في الاوضاع العامة.

نواب "اللقاء الديموقراطي"

وبعد الظهر، استقبل المطران عوده وفدا من نواب "اللقاء الديموقراطي" ضم النواب السادة: اكرم شهيب، انطوان اندراوس، فؤاد السعد وهنري حلو.

بعد الزيارة، قال النائب شهيب: "زملائي نواب عاليه زرنا هذا الصرح الكريم لتقديم واجب التهاني بالاعياد، وفي الوقت نفسه تطرقنا الى الاوضاع العامة في البلد. وكان هناك حديث محدد في موضوع محاولات تغيير ديموغرافي في منطقة سوق الغرب - عاليه من خلال ظهور معالم المال الحلال في تلك المنطقة شراء للاراضي. ونحن جميعا نريد ان نحافظ على واقع هذه المنطقة وثقافتها ودورها الحضاري، والتعايش ما بين اهلها وسكانها كافة من كيفون الى عاليه، وبالتالي نخشى ما نخشاه ان يستعمل هذا المال الحلال لاهداف واغراض سياسية لا نريد ان تغير من واقع ومستقبل ابنائنا ومستقبل هذه المنطقة التي تؤمن بالتعايش بين كل الاديان والطوائف، ويجب الحفاظ على خصوصيتها بشكل من الاشكال".

 

النائب العماد عون استقبل في الرابية رلى الحوري

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) استقبل رئيس كتلة التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون النيابية السيدة رلى توفيق الحوري في الرابية.

وافادت حوري في بيان وزعته عقب اللقاء، انها تناولت مع العماد عون "الشؤون العامة والازمات المتفاقمة التي تتخبط فيها البلاد وخصوصا الازمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة التي تطاول بنزاعاتها الغالبية الساحقة من اللبنانيين من الاسر ذوي الفعل المحدود والفقراء المعوزين الذين يستلهفون بضرورة الاسراع للبحث عن حلول جذرية لهذا الوضع الاستثنائي".

ولفتت الى انها اثارت ايضا، "شؤونا تتعلق بموقع المرأة اللبنانية والادوار التي يفترض ان تضطلع بها بهدف تغيير هذا الواقع المعقد".

واكدت على "دور المرأة في تحقيق ورشة الاصلاح والتغيير بما يتناسب مع ثوابت التيار الوطني الحر واولوياته لنقل اللبنانيين من موقع المواقف والقرارات المستوردة من الخارج الى مواقع اصيلة نابعة من ارادات اللبنانيين الداخلية وتوافقهم ووحدتهم الوطنية".

 

النائب حبيش زار جعجع في بزمار وأكد ضرورة تفعيل عمل مجلس النواب:

نتمنى على المعارضة عدم التصعيد لان أحدا لم يعد قادرا على التحمل

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) استقبل رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع اليوم في بزمار، النائب هادي حبيش، في حضور مسؤول "القوات" في عكار وهبة قاطيشا.

اثر اللقاء الذي استمر حوالى 90 دقيقة، أوضح النائب حبيش ان اللقاء تطرق الى "كل المواضيع المطروحة اليوم"، مشيرا الى انه "تم التوافق على وجوب تهدئة الامور"، مؤكدا "ان البلد لم يعد يحتمل".

وإذ تمنى النائب حبيش "عودة الحوار"، اعتبر "ان هذا الموضوع في ملعب الرئيس نبيه بري الذي من واجبه الدعوة الى جلسة لمجلس النواب وبالتالي تفعيله".

وأمل "عدم التصعيد من المعارضة وعودة كل الناس الى منازلهم لتعود الحياة الى مسارها الطبيعي خصوصا ان الهيئات الاقتصادية كافة حذرت من خطورة الوضع الاقتصادي، واليوم هناك الخطة المطروحة التي سوف يتخذ فيها قرار باريس - 3 حتى نستطيع الخروج من هذا المأزق"، متمنيا "ان تتوقف الامور عند هذا الحد"، مشددا على "ان احدا لم يعد قادرا على التحمل".

وأكد "ان القرار واضح، والحكومة لن تسقط في الشارع"، مؤيدا مبادرة الرئيس فؤاد السنيورة "لاغالب ولا مغلوب"، متمنيا "الاخذ بها".

ولفت الى "ان مجلس النواب هو المكان الصحيح لاجراء الحوار"، مجددا التأكيد على "واجب الرئيس بري بدعوة المجلس الى الالتئام". ورأى "ان تعطيل المجلس وخطفه من خلال عدم دعوته الى الاجتماع يعتبر مخالفا للقانون وللدستور".

وعن امكان رفع النواب عريضة لفتح دورة استثنائية، شدد النائب حبيش على "ان رئيس الجمهورية ملزم في الدستور بتوقيع مرسوم فتح دورة استثنائية، اما اذا كان يريد مخالفة الدستور كما حصل في الامور السابقة ومنها مخالفة المادة التي تدعو الى اجراء انتخابات نيابية اذا خلا مقعد، فهنا تتراكم المخالفات الدستورية التي يقوم بها رئيس الجمهورية".

 

النائب حب الله:المعارضة ليست ضد مبدأ المحكمة وانما ضد تسييسها

خادم الحرمين استمع الى وجهة نظر "حزب الله" في الاوضاع مباشرة

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) رأى النائب حسن حب الله في حديث الى برنامج "لبنان اليوم" عبر تلفزيون لبنان، "ان فريق السلطة لم يقدم ايا من التنازلات لحل الازمة بعكس المعارضة التي لا تبتغي الا المشاركة في القرار، وهذه المشاركة لن تحقق الا من خلال الثلث زائد واحد".

واوضح "ان كل المعارضة ليست ضد مبدأ المحكمة الدولية وانما ضد تسييسها"، متهما "فريق السلطة بالاستعجال لاقرار نظام المحكمة تحت عامل الضغط". وأكد النائب حب الله ان "تصعيد المعارضة لن يكون الا سلميا، وعلى عكس ما اشيع فان تحرك المعارضة لم يؤثر على سمعة المقاومة لا بل اعطى الصورة الحضارية عن تصرفها".

 

القاضي عيد استجوب الزميل فراس حاطوم

وطنية - 4/1/2007 (قضاء) تابع قاضي التحقيق العدلي في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، القاضي الياس عيد، اليوم تحقيقاته في قضية الدخول الى شقة محمد زهير الصديق و"ارتكاب جرم السرقة الموصوفة"، فاستجوب مندوب محطة "نيو.تي.في" الزميل فراس حاطوم. وعن لقاء وفد حزب الله بخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، قال ان "الملك السعودي استمع الى وجهة النظر مباشرة من "حزب الله" حيال كل المواضيع المطروحة وان الحزب يملك الرغبة بلقاء اي فريق ولكن على اسس واضحة".

 

مجلس القضاء الاعلى اهاب بوسائل الاعلام احترام استقلالية السلطة القضائية:

التعرض للاجراءات القضائية قبل اكتمالها يناقض مفهوم حرية الاعلام التعبير

وطنية - 4/1/2007 (قضاء) عقد مجلس القضاء الاعلى جلسة اليوم، هي الاولى في السنة الجارية، برئاسة القاضي الدكتور انطوان خير، وبحث في شؤون قضائية، واصدر البيان الاتي:

" في اطار الملاحقات القضائية التي تناولت بعض الاشخاص ومنهم من يعملون في الحقل الاعلامي، دأبت بعض وسائل الاعلام على تنظيم حملات على القضاء تحت ستار مقابلات وبرامج تنسب اليه ما هو براء منه، لا سيما وان هذه الاقوال تعبر عادة عن وجهة نظر واحدة، تستفيد من التزام القضاء بموجب التحفظ.

يهم مجلس القضاء الاعلى ان يؤكد في هذا الصدد على تمسكه بالحريات العامة ووسائل التعبير عنها، الا ان ذلك لا يعني ان يصل الامر الى حدود التعسف في استعمال الحق او توسله لمصالح خاصة او غايات سياسية، على الرغم من حرص السلطة القضائية على ابعاد اي ملف عن الامور السياسية وابقائه ضمن اطاره القانوني. ثم ان التعرض للاجراءات القضائية قبل اكتمالها وصدور قرارات بنتيجتها يشكل تدخلا في عمل السلطة القضائية ويناقض مفهوم حرية الاعلام والتعبير.

كما يهيب المجلس بجميع وسائل الاعلام احترام استقلالية السلطة القضائية ،وهي تقوم بعملها استنادا الى احكام القانون والحرص على الموضوعية في تعاطيها مع المراجع القضائية المختصة وعلى الامانة المهنية الواجبة في مثل هذه الظروف، علما ان مجلس القضاء الاعلى يبقى المرجع الوحيد لمراقبة اعمال القضاة والسهر على حسن سير العدالة".

 

نائب رئيس بلدية بيروت نفى منع ناشط في "التيارالحر" من دخول مقر عمله

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) جاءنا من نائب رئيس بلدية بيروت المحامي توفيق كفوري الآتي :"ان ما أوردته لجنة الاعلام في "التيار الوطني الحر" حول منعي ناشطا في التيار من دخول مشروع الدلب، "تاون هاوس" لا يمت الى الحقيقة بصلة، وكم كان بودي لو ان المسؤول عن اللجنة المذكورة كلف نفسه عناء الاتصال بي او برئيس مخفر بكفيا ليعرف حقيقة ما جرى.

وحقيقة ما جرى ان السيد ايلي قرطباوي الذي لا يعمل في المشروع ولا اعرفه شخصيا، اصر على الدخول الى هذه القرية السكنية بطلب من احد المهندسين وبما انه كان يضع على زجاج سيارته صورا لاحدى القيادات اللبنانية وبما ان ادارة المشروع كانت اصدرت تعميما بعدم تعاطي السياسة على القيمين والعاملين مما يسبب تعدد الانتماءات، فقد كان طبيعيا ان نتمنى على السيد قرطباوي ازالة الصور اذا اراد الدخول بسيارته او تركها خارجا والالتحاق بعمله، وجرى فورا اعلام المهندس المسؤول عنه غسان عتيق الذي اتصل بقرطباوي وطلب منه التزام التعليمات لكن هذا الاخير رفض، فابلغه المهندس عتيق ترك العمل في حال الاصرار على موقفه، وبعد مرور اربع ساعات، فوجئت باتصال من رئيس مخفر بكفيا مستوضحا حقيقة الامر، فتمنيت عليه الاستماع الى المهندس المسؤول عنه للوقوف على الحقيقة، عقب ذلك، عاود رئيس المخفر الاتصال بي معتذرا على الازعاج، بعدما بينت التحقيقات ان ما ادعاه قرطباوي عار من الصحة تماما ".

 

وزير الاتصالات استقبل وفدا من حزب الوطنيين الاحرار :

وحدة الجبل سد منيع أمام محاولات الاجتياح سياسيا وأمنيا

وطنية- 4/1/2007 (سياسة) استقبل وزير الاتصالات الاستاذ مروان حماده، في منزله قبل ظهر اليوم، وفدا من حزب الوطنيين الاحرار برئاسة مفوض الشوف السيد كميل دوري شمعون، الذي قال في كلمة للمناسبة: "جئنا من الجبل لنؤكد تضامننا مع ابن الجبل الوزير حماده. والجميع يعلم العلاقة التاريخية التي تربطنا بآل حماده وبأهل بعقلين".وأضاف: "نعلن شجبنا للحملات التخوينية والتحريضية التي يتعرض لها الوزير حماده وقادة ثورة الارز، ونتمنى ان يكون التعبير عن الرأي بشكل حضاري وديموقراطي. ودعا جميع المسؤولين الى ان يكون خطابهم السياسي موجها لما فيه خدمة لبنان، الوطن السيد الحر المستقل والسرمدي". ورد الوزير حماده شاكرا الحزب ورئيسه السيد دوري شمعون، ومفوض الشوف فيه والوفد المرافق للزيارة التضامنية. ورأى "أن وحدة الجبل التي كرسناها معا برعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير والاستاذ وليد جنبلاط ستبقى السد المنيع امام محاولات اجتياح لبنان سياسيا وامنيا وثقافيا. واعتبر ان التنوع والتصرف الحضاريين لثورة الارز أفقدا صواب الجماعات التي أقصيت عن السلطة مع انهيار عهد الوصاية، والتي تحاول السطو على الدولة بعدما انشأت دويلة ضمن الدولة. واشار الى "ان وحدة الشوف والجبل تحفظ أولا وأخيرا وحدة لبنان، وكانت هذه الوحدة دائما حافظة لاستقلال لبنان ولنظامه الديموقراطي".

 

الهيئة السياسية ل"الملتقى" أطلقت وثيقتها بعنوان "إنقاذ لبنان": لحكومة إنتقالية يرتاح اليها الرأي العام وتلتزم الشرعية الدولية

النائب دكاش: نظامنا ديموقراطي حر ولا بد من وجود موالاة ومعارضة

سلامة: للانطلاق من التسويات الى الحل ووطن نموذجي ضامن للسلام والأمان

الترك: لخطة وطنية تنبثق عن الأكثرية الصامتة وإلتزام دستور الدولة

البعلبكي: حركة جديدة إنطلقت كمساحة حوار للخروج من الأزمة الخانقة

فضل الله: ثوابت "الملتقى" بحاجة الى نقاش لتصبح مقبولة من الجميع

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) أعلنت الهيئة السياسية ل "الملتقى" (مساحة حوار لبنانية) المؤلفة من الوزيرين السابقين يوسف سلامة وآلان طابوريان والنائبين الدكتور بيار دكاش وعبد الله حنا ورئيس منتدى سفراء لبنان فؤاد الترك، عن وثيقة الملتقى تحت عنوان "إنقاذ لبنان"، خلال مؤتمر صحافي عقدته عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم في نقابة الصحافة، في حضور ممثل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، المطران سمير مظلوم، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، السفير السابق اللواء أحمد الحاج، القنصل العام لجمهورية ملاوي أنطوان عقيقي، نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة السابق الدكتور فوزي عضيمي، ممثل نقيب المحررين ملحم كرم، كمال فضل الله، وجمع من الشخصيات السياسية والاعلامية.

بعد النشيد الوطني، رحب النقيب البعلبكي بالحضور وقال: "إن "الملتقى"، هذه الحركة الجديدة التي انطلقت كمساحة حوار لبنانية والتي يدل اسمها عليها ما أحوجنا اليوم الى مثل هذه المساحة"، وشدد على "ضرورة الحوار للخروج من أزمة لبنان الخانقة".

سلامة

ثم أعلن الوزير السابق سلامة وثيقة الملتقى فقال: "نحن هنا لأن الدولة في مأزق والوطن في خطر، وعندما يكون الوطن في خطر، نلتقي في ملتقاه كجنود ارتباط وانضباط، للعمل على انقاذه، ولأن لبنان هو أرض التلاقي والتفاعل بين الأديان والحضارات والإتنيات، علينا العناية به لننطلق من التسويات الى الحل، وبالتالي الى وطن نموذجي، ضامن للسلام والأمان والطمأنينة لشعبه ولشعوب المشرق".

أضاف: "نحن معكم اليوم، كملتقى، إنتدب نفسه للمساهمة بما يملك من حس وطني في تحديد أطر الحل المرتجى. لهذه الغاية، إرتضينا ان نشكل النواة التي تلتزم في ما تلتزم قولا وفعلا "بثوابت الكنيسة" فأسسنا لآلية كفيلة بتفعيلها، ووضعنا تصورا لمشروع حل يجسدها، وقعناه معا، وسيتولى إطلاعكم عليه، الأمين العام للملتقى السفير فؤاد الترك، لنودعه بتصرف اللبنانيين من سياسيين قوى حية في المجتمع المدني، على تنوع ولاءاتهم السياسية وانتماءاتهم الطائفية، وبتصرف جامعة الدول العربية وأمينها العام، والأمانة العامة لهيئة الأمم المتحدة، وكل الدول المعنية على اختلاف مواقفها ومصالحها من الوضع اللبناني الراهن".

السفير الترك

وتلا السفير الترك تصور الملتقى لإنقاذ لبنان، فقال: "وصل لبنان الى مأزق خطر من جراء تداعي سلطاته وشلل مؤسساته الرسمية، وصار لا بد من اعتماد خطة وطنية تنبثق عن الأكثرية اللبنانية الصامتة، الصادقة والواعدة، وذلك في برنامج انقاذي يعيد اللبنانيين جميعا الى احترام والتزام دستور الدولة، التي هي اكبر من الجميع، أكبر من قوى المال والسلاح ومن العصبيات الطائفية والحزبية والمناطقية بحيث تقدم الولاء الكامل للبنان على أي ولاء آخر في الداخل والخارج".

تابع "ان تحقيق بناء الدولة التي تؤمن الأمان والمشاركة الحقيقية للعائلات الروحية كافة التي يتألف منها لبنان وهي علة تكوينه وشرط استمراره وديمومته، على أسس دستورية سليمة، يوفر الطمأنينة للمواطنين كافة، وما ينشده اللبنانيون اليوم هو اعتماد برنامج للانقاذ مبني على الثوابت التي آمنوا بها عبر التاريخ ويقوم على ما يلي:

1- تعددية المجتمع اللبناني، وتعدديته دينية طوائفية وإتنية لا تتعارض مع المجتمع المدني ولا مع العروبة ولا مع العولمة.

2- المساواة بين أطراف التعددية في مسؤولية إدارة البلاد، على اختلاف أمورها ومستوياتها، مساواة كاملة بينها في الحقوق والواجبات وفي أشكالها التطبيقية.

3- صيانة حرية اللبنانيين، أفرادا وطوائف، في أعماقها وأبعادها، وذلك:

- بمواجهة اي محاولة لأي نوع من أنواع الإلغاء المباشر وغير المباشر.

- باحترام خصوصية الشعب اللبناني، تاريخه وتراثه، قيمه ومفاهيمه، معتقداته وإيماناته، آماله وتطلعاته.

- باحترام حرية من يرغب من المواطنين في تبني العلمانية نهجا في الحياة، والتزام الدولة ان تفسح له في المجال ان يعيش في أجواء قناعاته وان يمارسها.

4- الترجمة الفعلية واليومية للبنان كوطن نهائي لجميع أبنائه تتقدم مصلحته على اي مصلحة أخرى، ويضمن المساواة في الحقوق والواجبات والعدالة والاطمئنان وتكافؤ الفرص والانماء المتوازن بعيدا عن أي حرمان او غبن او خوف، المتجذر في تواصله الحميم والمباشر مع كل مناهل المعرفة العالمية، والمواكب لآخر مستجدات الحداثة.

5- التأكيد على الديموقراطية التوافقية، ركيزة أساسية لكيانه، ونظاما سياسيا لدولة تعددية تلتقي وتتفاعل فيها الأديان والثقافات، وتجسد لبنان وطن رسالة ونموذجا لحوار الحضارات.

6- عدم الإنزلاق الى صراع المحاور الاقليمية والدولية.

الخطة المقترحة

بناء عليه ومن أجل الوصول الى حلول شاملة للأزمات الدستورية والسياسية التي تعاني منها البلاد، نرى وجوب قيام حكومة سياسية، انتقالية موثوقة، انقاذية جامعة خارج اطار معادلة الاستئثار والتعطيل، يرتاح اليها الرأي العام اللبناني، وتلتزم التزاما كاملا بالشرعية الدولية وقراراتها كما جاء في الدستور، وتؤمن انتقالا هادئا للسلطة، على ان تتولى فورا وبمهمة محددة ما يلي:

1- إقرار اللامركزية الموسعة.

2- إصدار قانون للانتخابات النيابية يعكس بوضوح فلسفة الحياة الميثاقية، ويتكامل مع قانون اللامركزية الموسعة وعلى أساسه تجرى انتخابات تنتج سلطات تشريعية وتنفيذية تعبر بحرية عن الارادة الشعبية.

3- على الحكومة الميثاقية ان تلتزم في بيانها الوزاري من ضمن سياسة لبنان الثابتة:

أ- إعلان لبنان بيئة مثلى لتلاقي الأديان والطوائف والثقافات والإتنيات على اختلافها، ومركزا عالميا، برعاية الامم المتحدة، للحوار بين الحضارات وتنميته في ما بينها، مما ينقل وطننا من ميدان لصراعات الآخرين على أرضه، الى ملتقى نموذجي للانفتاح والتفاعل والسلام، وهذا الاعلام سيلاقي ولا شك، ترحيبا لدى المجتمع العربي والدولي.

ب- مواكبة الاهتمام العالمي لمواجهة الارهاب، وهو ينتج غالبا عن الاحتلال والتهجير فضلا عن الفقر والقهر، مع التأكيد ان الظلم الذي لحق بالشعب الفلسطيني قد ولد الكثير من الاضطراب والعنف في العديد من بلدان العالم وحول المخيمات الفلسطينية في لبنان الى بؤر استفاد منها الارهاب الدولي، والتزاما بمقدمة الدستور بأن "لا تجزئة ولا توطين ولا تقسيم"، نطالب المجتمع الدولي بمعالجة موضوع الوجود الفلسطيني في لبنان بالسرعة الممكنة من منطلق عدم قدرة لبنان البنيوية والاجتماعية والديموغرافية والجغرافية والاقتصادية على استيعاب أي مجموعة سكانية اضافية الى شعبه، وذلك بانتظار التمكن من الوصول الى حل عاجل، عادل، شامل ودائم للقضية الفلسطينية العادلة التي هي في أساس مشكلة الشرق الاوسط.

دكاش

وتحدث النائب دكاش فرأى ان "الازمة التي يتخبط بها لبنان اصبحت معضلة يصعب حلها، لافتا الى ان "الملتقى" يسعى الى إيجاد ما يسمى بالحل والتعاون من اجل الوصول الى ما يضمن سلامة وحرية لبنان، وسنشكل فريق عمل او نواة تسعى الى تحقيق أهداف الملتقى لمواجهة الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان. فالنظام في لبنان ديموقراطي وحر ولا بد من ان تكون فيه موالاة ومعارضة، ومن الطبيعي ان يدافع كل فريق عن حقه".

وأوضح ان "الدولة اللبنانية منذ عهد الاستقلال لم تتمكن بعد من إيجاد الحل للقضايا الاجتماعية العالقة، فالخلاف هو خلاف سياسي بين المعارضة والموالاة، وهذا الخلاف الذي يقوى يوما بعد يوم، لا نرى أي فريق قد سعى الى إحقاق العقد الاجتماعي، فلتستمر المعارضة في معارضتها وهذا حق من حقوقها والدولة في تبنيها المشاريع وهذا ايضا حق من حقوقها، لكن نحن في حاجة الى تنفيذ العقد الاجتماعي، بمعنى اننا في حاجة الى مقعد لكل تلميذ وهذا عمل يشارك فيه المعارض والموالي على حد سواء، والى سرير لكل مريض والى عمل لكل ناشط، والى ضمان الامومة والطفولة وضمان الشيخوخة التي هي من العناصر الضرورية في حياتنا اليومية".

فضل الله

ثم تحدث فضل الله باسم نقيب المحررين، فقال: "إن النقيب كرم يشدد على أي جهد ومبادرة لإخراج لبنان من الازمة التي يتخبط بها، سياسية كانت ام اقتصادية ام اجتماعية، مشيرا الى ان الثوابت التي جاءت في وثيقة "الملتقى" تحتاج الى نقاش والى جهود إضافية من أعضاء الملتقى ومن الجميع من اجل جعلها مقبولة من الجميع

 

الرئيس بري استقبل نائب رئيس المجلس النيابي السابق وبحثا في الاوضاع العامة

الفرزلي: الفتنة في لبنان ستؤدي الى فتنة على مستوى الاقطار العربية برمتها

دور نائب رئيس المجلس مكمل لدور الرئيس ولا يجوز اللعب بالدستور وروح الوفاق

وطنية- 4/1/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، في عين التينة في الحادية عشرة والنصف من قبل ظهر اليوم، نائب رئيس مجلس النواب السابق إيلي الفرزلي، وتم البحث في التطورات السياسية في البلاد.

الفرزلي

وقال الفرزلي بعد اللقاء:"تشرفت بلقاء دولة الرئيس، واللقاء معه، لا يمكن الا ان يكون الهاجس الاساسي فيه هو كيفية صناعة وابتكار الآراء التي تؤدي الى صناعة الاستقرار والسلام في لبنان. هذا الاستقرار والسلام والذي ليس معنيا به فقط لبنان، لاننا من المؤمنين بأن ترك الواقع كما هو عليه من اصطفافات وتناقضات قد يأتي لحظة لا يمكن التحكم بقواعد اللعبة على المستوى الداخلي، وبالتالي الفتنة يمكن ان تتنقل في المنطقة، والفتنة في لبنان ستؤدي الى فتنة على مستوى الاقطار العربية برمتها، ومن هنا أفهم التحرك السعودي المشكور، والتحرك المصري المشكور باتجاه اعادة دفع الامور نحو السكة الحقيقية التي تخدم الاستقرار في لبنان".

اضاف:"اغتنم هذه المناسبة ايضا، ومن هنا، من عين التينة لأتوجه بنداء لصاحب الغبطة بعد صدور بيان السينودس الماروني، وبيان المطارنة الموارنة لدفع الامور ايضا باتجاه مبادرات محلية تؤمن اللقاء اللبناني - اللبناني ، وتؤمن وحدة اللبنانيين على قاعدة الثوابت والمسلمات الاساسية التي طالما صنع الاستقرار في لبنان على أساسها. هناك مخاطر يجب ان تؤخذ في الاعتبار، ولا يجب عدم الاستهانة بها لجعل المتحد الوطني ان يعيش باستقرار في لبنان مستحيلا هو من المخاطر التي لا تتهدد لبنان، بل تتهدد المنطقة بكاملها. وأكرر المنطقة بكاملها ولن يسلم احد من امكانيات الفتنة اطلاقا".

سئل: هل لمست لدى دولة الرئيس اي نية لمبادرة جديدة، ام انه جمد مبادرته بانتظار عودة الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى؟

أجاب:"ان الرئيس بري يعتبر كرئيس للمجلس النيابي اللبناني، وهذا أفهمه، وهو جزء من ثقافته ومن طبيعته تاريخيا، ان دوره كرئيس لمؤتمر الحوار الوطني الدائم، وبالتالي هو مستعد دائما، عندما يرى ان هناك ظروفا لصناعة اللقاء اللبناني - اللبناني لن يتوانى لحظة".

سئل: يحكى ان الاكثرية النيابية قد تلجأ الى عقد جلسة نيابية بدعوة من نائب رئيس مجلس النواب، كونك كنت نائبا لرئيس المجلس كيف تنظر الى هذا الموضوع؟

اجاب:" اولا هناك في البلد اليوم فوضى دستورية خطيرة كأن الخطة، ولا ادري من اين أتت، هي الاجهاز على الدستور اللبناني تمهيدا لجعل الحياة المشتركة التي ينظمها الدستور مستحيلة. هذه جزء من الخطة، اما في ما يتعلق بدور نائب رئيس مجلس النواب نحن ندعي ان العلاقة مع دولة الرئيس بري كانت علاقة مميزة بحيث أعطت لنيابة الرئاسة البعد الكبير وفقا لروح النص وروح الدستور وروح النظام الداخلي للمجلس النيابي، وكان هذا بسماح من رئيس المجلس. يجب ان نركز ايضا ونقول ان نائب رئيس مجلس النواب الذي يقوم مقام الرئيس اثناء غيابه او تعذر بواجباته هو مكمل لدور الرئيس وجزء من الرئاسة ولا يشكل كيانا مستقلا يقدم على أعمال من شأنها ان تقوض منطق الرئاسة وبالتالي منطق المجلس النيابي. انا اذهب من ابعد من ذلك لاقول انه لا سمح الله اذا خلت سدة رئاسة المجلس النيابي فان دور نائب رئيس مجلس النواب لا ان ينصرف الى عقد الجلسات وان يقود المجلس في المدة المتبقية للرئاسة، بل دوره ان ينصرف فورا الى كيفية ان يكون رئيسا لمجلس النواب، لان هذا المركز هو مركز ميثاقي فلا يجوز لا من قريب ولا من بعيد اللعب بالمسألة الدستورية وبروح الوفاق اللبناني، لذلك رجاء وصبرا ومهلا على الدستور والحياة الدستورية في لبنان".

جلستان للجنتي الادارة والعدل وفرعية اللجان المشتركة الأسبوع المقبل

وطنية-4/1/2007(سياسة) تعقد لجنة الادارة والعدل جلسة برئاسة النائب روبير غانم العاشرة من قبل ظهر يوم الاثنين في 8/1/2006 لمتابعة درس اقتراح قانون تنظيم علاقة المالك مع المستأجر على اثر الأحداث الحاصلة اعتبارا من 12/7/2006.

فرعية اللجان المشتركة

تعقد اللجنة الفرعية المنبثقة من اللجان النيابية المشتركة جلسة برئاسة النائب سمير الجسر الأولى من بعد ظهر يوم الثلثاء في 9/1/2007، في القاعة الرقم 115 -الطابق الأول، لمتابعة درس مشروع قانون انشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس.

 

تجار فردان: الورقة الاصلاحية خطوة مفصلية في مسار الاقتصاد الوطني

وطنية - 4/1/2006 (اقتصاد) ابدت جمعية تجار فردان في بيان اليوم "ارتياحها وتقديرها التام للورقة الاقتصادية والاصلاحية التي اطلقها رئيس الحكومة فؤاد السنيورة لطرحها في مؤتمر باريس 3". واعتبرتها "خطوة مفصلية وجدية ومتقدمة جدا في تاريخ مسار الاقتصاد الوطني، وهي تبشر بالحصول على دعم ومساعدة عربية ودولية لتطبيق برنامج اقتصادي ومالي واصلاحي متكامل لتحقيق النهوض الاقتصادي وتغذية مالية الدولة".

 

النائب السابق الداوود: المشروع الاصلاحي لم يقدم ما يعزز القطاعات الانتاجية

وطنية - 4/1/2007 (اقتصاد) اعتبر الامين العام لحركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداوود في تصريح اليوم "ان المشروع الاصلاحي الذي اعلنه الرئيس فؤاد السنيورة لمؤتمر باريس 3، هو تكرار لسياسات سابقة انتهجها السنيورة مع فريقه السياسي منذ وصلوا الى السلطة، وهي تصب كلها في تحميل لبنان المزيد من الديون"، مشيرا الى "ان المشروع لم يقدم ما يعزز القطاعات الانتاجية، وان اقتراحات الرئيس السنيورة تصب في اطار واحد هو فرض الرسوم والضرائب".

 

الوزير قباني:رئيس الوزراء التركي لم يحمل اي مشروع لحل الازمة

المبادرة العربية لا تزال قائمة والحكومة اللبنانية متمسكة بها

وطنية - 4/1/2007 (سياسة) اكد وزير التربية الدكتور خالد قباني في حديث الى اذاعة "صوت لبنان"، "ان رئيس وزراء تركيا السيد رجب الطيب اردوغان لم يحمل مشروعا معينا من اجل حل هذه الازمة، ولكنه اعتبر ان هذه الازمة من الضروري حلها وانه مهتم بمساعدة لبنان واللبنانيين، وهو يشعر بأنه قريب جدا من لبنان ويعنيه الشعب اللبناني".

وقال:"ابدى السيد اردوغان تعاطفا كبيرا مع لبنان ودولة رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، مبديا كل استعداد لتقديم كل مساعدة للوصول الى نتائج تعيد الامور الى طبيعتها، هذا ما حمله الرئيس اردوغان معه".

وتابع:"لا شك ان المبادرة العربية لا تزال قائمة، وان الحكومة اللبنانية متمسكة بها، وقد تولى القيام بها الامين العام لجامعة الدول العربية، ونحن نحرص على ان يتابع الامين العام مساعيه الطيبة من اجل تقريب وجهات النظر ولاسيما انه قطع شوطا كبيرا في هذه المحادثات مع الاطراف المختلفة، واستطاع ان يتوصل الى تحديد نقاط الخلاف، علما انه جاهز للعودة الى لبنان من اجل متابعة هذه الاتصالات من النقطة التي وصل اليها، وهناك اهتمام عربي كبير بالشأن اللبناني وخصوصا من دولة مصر العربية والرئيس مبارك والمملكة العربية السعودية، وتحديدا من جلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز وكلاهما قد دعما هذه المبادرة وباركاها وهما يتابعانها عن كثب، لانهما يعتبران ان حل هذه الازمة امر ضروري ليس فقط لوحدة لبنان ولمسيرة النهوض فيه، ولكن من اجل موضوع السلام في المنطقة العربية".

وردا على سؤال، قال:"ان مصير الورقة الاصلاحية يتوقف على القادة اللبنانيين وعلى ارادة الافرقاء السياسيين، اذا كان لدينا النية الحقيقية في الخروج من هذه الازمة، ونعيد الامور الى طبيعتها في هذه المبادرة او المبادرات الاخرى التي تنفتح عليها الحكومة، فلا بد من ان ننجح وان نصل الى نتيجة. الوضع في لبنان اصبح خطيرا جدا من الناحية الاقتصادية والمالية والاجتماعية، وامامنا استحقاق مهم جدا بالنسبة الى مستقبل لبنان الاقتصادي والمالي والاجتماعي، وهو مؤتمر دعم لبنان اي "باريس 3" الذي سيعقد في ال 25 من هذا الشهر، ولدينا فرصة سانحة من اجل الافادة من دعم العالم لنا لتجاوز هذا الوضع الاقتصادي والمالي الصعب الذي يمر به لبنان، وينبغي ان تتضامن الجهات اللبنانية كافة والقوى السياسية من اجل انجاح هذا المؤتمر، والافادة الكاملة منه كي نتجاوز الازمة الاقتصادية".

 

الشرق : جنبلاط: إنشاء الدولة المجوسيّة من خلال مستوطنات ومربعات أمنية

اردوغان للتطرية بين بيروت ودمشق وطهران

كتبت "الشرق" تقول , لقد رأت مصادر نيابية مقرّبة من رئاسة المجلس النيابي ان مبادرة الرئيس بري التي طرحها منذ فترة وُضعت حالياً في "الثلاجة" بانتظار الوقت الملائم لإخراجها وإظهارها من جديد، وكذلك بانتظار التطورات الإقليمية والدولية وتأثيرها على الوضع الداخلي اللبناني.

وأشارت هذه المصادر الى ان زيارة وفد من حزب الله الى المملكة العربية السعودية هو امر في غاية الاهمية ويفتح باباً جديداً على الحلول في لبنان وربما في المنطقة، لانها مجرّد حصول الزيارة، لها مفاعليه على مختلف الاصعدة، ورأت هذه المصادر ان الرئيس بري الذي كان على علم بهذه الزيارة نتيجة التنسيق الحاصل بينه وبين السفير السعودي في لبنان من جهة وبينه وبين حزب الله من جهة ثانية، يرى ان هذه المبادرة ستأخذ نحو اسبوعين لاعادة إطلاقها بشكل جديد، لا سيما ان معالم الاوضاع الاقليمية بين السعودية وسورية ومصر تكون قد تبلورت.

إلا ان هذه المصادر النيابية المقرّبة من بري أبدت استياءها من الورقة الاصلاحية التي طرحتها الحكومة، مشيرة الى انها "ستزيد الأعباء على المواطنين، لا سيما ان هذه الورقة لم تكن محل تشاور بين مختلف اللبنانيين" ورأت انها ستكون موضع نقاش في مجلس النواب لا سيما ان هذه الورقة حسب المصادر أعطت مبرراً للنقابات والاتحادات العمالية لاعلان الاضرابات.

ورحبت مصادر بري بزيارة رئيس وزراء تركيا رجا طيب اردوغان الذي التقاه مساءً في عين التينة بعدما كان التقى الرئيس السنيورة في السراي الكبير والرئيس لحود في قصر بعبدا، والنائب محمد رعد رئيس كتلة نواب حزب الله، ومن ثم تناول العشاء الى مائدة نظيره اللبناني في السراي.

الى ذلك، فإن الاكثرية النيابية بدأت تحضر لإعداد عريضة نيابية تطالب رئيس الجمهورية بفتح دورة استثنائية من اجل مناقشة وإقرار هذه الورقة الاصلاحية. وتوقف المراقبون ملياً عند إمكانية موافقة الرئيس لحود على هذه الخطوة، مع انه حسب الدستور ملزم بفتحها بالتوافق مع رئيس الحكومة، إلا ان برنامج عملها وافتتاحها يعودان لرئيس الجمهورية، وهو ما يتم بحثه حالياً في الاكثرية النيابية لاتخاذ الخطوة المناسبة...

واذا كان المكتوب يُقرأ من عنوانه فان لحود لن يوافق على فتح الدورة وهو الذي أبلغ الرئيس فؤاد السنيورة امس ان الدعوة التي وجهها لعقد جلسة للحكومة اليوم الخميس "تشكل مخالفة دستورية وتعتبر معدومة الوجود"، وذلك "نتيجة زوال الشرعية الدستورية والميثاقية للحكومة بفعل استقالة جميع وزرائها من طائفة كبرى ومعينة" ابتداء من 11/11/2006". وهو سطر رسالة وجهتها المديرية العامة لرئاسة الجمهورية الى الامانة العامة لمجلس الوزراء، تضمنت رفض اجتماع مجلس الوزراء اليوم.

وفيما انطلق العام الجديد على حركة حكومية لافتة هي الابرز والأكثر انتظاراً واهتماماً وتتمثل ببرنامج لبنان الاصلاحي الى مؤتمر "باريس -3" الذي ينعقد في الخامس والعشرين من الجاري في العاصمة الفرنسية وأعلنه رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، ينطلق العام ايضاً على حركة اتصالات إقليمية مع لبنان في موازاة حركة اتصالات إقليمية - إقليمية ابرزها الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الايرانية منوشهر متكي للمملكة العربية السعودية ومن ثم الى لبنان في اطار الدعوة الى انعقاد المؤتمر الاسلامي في طهران وحيث سيكون الوضع اللبناني في صلب محادثات الوزير الايراني على هامش الدعوة، مع المسؤولين السعوديين واللبنانيين.

وفي وقت لقيت الورقة الاصلاحية انتقادات من قيادات المعارضة عبّر عنها بشكل أساسي رئيس تكتل الاصلاح والتغيير النائب العماد ميشال عون فإنها لقيت في المقابل ترحيباً من العديد من الهيئات السياسية والاقتصادية التي ترى فيها فرصة للبنان ليبدأ استعادة دورته الاقتصادية، في وقت يعوّل القادة اللبنانيون على الحركة الاقليمية الجارية اليوم والمتمثلة بزيارة رئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان لبيروت وتلك المرتقبة على الصعيد الاقليمي من اجل بدء استعادة الاستقرار السياسي ومدخله الاساسي المحكمة ذات الطابع الدولي وحكومة الوحدة الوطنية كمدخل الى حل سائر الملفات الخلافية الاخرى المطروحة.

وعلمت "الشرق" من مصادر سياسية ذات صلة مباشرة بحركة الاتصالات الوفاقية ان التركيز ينصب راهناً على صوغ تعديلات على مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي تطمئن المعارضين والغالبية وتحديداً منها آل الحريري بالنسبة الى عمل المحكمة بحيث تصبح مقبولة من الجميع، في موازاة اتصالات من اجل قيام حكومة وحدة وطنية يعلن بيانها الوزاري الذي يتم الاتفاق عليها سلفاً وقبل تشكيلها قبول الحكومة بالمحكمة ذات الطابع الدولي الامر الذي يعتبر المفتاح الاساسي للحل في لبنان ويطلق مبادرات الوفاق الداخلي من خلال مسعى رئيس المجلس النيابي نبيه بري الذي يلقى الدعم العربي المتمثل بتحرك الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي سيعود الى بيروت في الفترة القريبة المقبلة بعد عودة وفد "حزب الله" من المملكة العربية السعودية ولقائه خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز وكبار المسؤولين في حين كان سفير مصر لدى لبنان حسين ضرار يقوم مجدداً بجولة على القيادات المعارضة ابرزها مع الامين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله والعماد ميشال عون.

الى ذلك، قال رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط في حديث للموقع الالكتروني للحزب التقدمي الاشتراكي انه على "ما يبدو تقوم بعض الجهات المشبوهة التي تستخدم اسماء مستعارة ومزيفة امثال علي تاج الدين بالسعي لشراء مساحات واسعة من الاراضي والعقارات لا سيما في مناطق جزين وعاليه وسوق الغرب والمناطق الاخرى بهدف استكمال إنشاء الدولة المجوسية في لبنان من خلال مستوطنات وغيتويات ومراكز عسكرية ومربعات امنية تحاصر المناطق الوطنية اللبنانية وتطوّقها وتخلق حولها احزمة بشرية وعسكرية بهدف الانقضاض عليها استعداداً ربما للمرحلة التالية من المفاجآت التي تعد بها قوى الظلام".

وفي السياق السياسي العام، صدر امس البيان الشهري عن مجلس المطارنة الموارنة الذين تمنّوا اعادة لبنان الى سابق عهده من الاستقرار، وأشاروا الى الذين يريدون تفشيل المحكمة الدولية وصرف النظر عنها خوفاً من اكتشاف الحقيقة".. وان "ما نشهده من اعتصامات ومهرجانات نكسة كبيرة في بلد يرزح تحت الديون" وان "شلل المؤسسات الدستورية يوجب ايجاد صيغ من خلال حوار ينطلق من الثوابت" وقالوا: "يجب ان تأتي بادرة الخلاص من الداخل فيما لبنان يستعد لمؤتمر باريس -3" معربين عن تقديرهم ان "المبادرات المقترحة يبدو انها لن تبصر النور لما يعتورها من صعوبات".

 

جنبلاط: عن مساحات تشرى في جزين والجبل لـ"انشاء الدولة المجوسية في لبنان"

قال رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط في حديث الى الموقع الالكتروني للحزب التقدمي الاشتراكي "يبدو ان بعض الجهات المشبوهة التي تستخدم اسماء مستعارة وزائفة امثال علي تاج الدين سعى الى مساحات واسعة من الاراضي والعقارات ولاسيما في مناطق جزين وعاليه وسوق الغرب ومناطق اخرى بهدف استكمال انشاء الدولة المجوسية في لبنان من خلال مستوطنات وغيتوات ومراكز عسكرية ومربعات امنية تحاصر المناطق الوطنية اللبنانية وتطوقها احزمة بشرية وعسكرية بهدف الانقضاض عليها استعدادا ربما للمرحلة التالية من المفاجآت التي تعد بها قوى الظلام".

واضاف: "ان المخططات المباشرة وغير المباشرة لتغيير وجه لبنان عبر تغيير تركيبته المرتكزة على التعايش ونسف معطياته الديموغرافية والاجتماعية من خلال التسلل المنظم نحو مناطق محددة خدمة لمشروعها السياسي "الالهي" وسعيا وراء انتاج اشكال جديدة من الحضور المناطقي لن تغير الواقع القائم ولن تبدل من التوازنات الوطنية التي يستند اليها لبنان تاريخيا والتي ستبقى تشكل اساسا متينا لهذا البلد".

ولاحظ ان "هذه الفئات التي تدّعي الطهارة والتدين تحمل مشروع الدولة ضمن الدولة من خلال مشروع الدويلات المناطقية التي تقوم بتركيبها عبر الاستيطان المنظم الذي توفر قنواته طبعا الاموال النظيفة والطاهرة التي تصل بملايين الدولارات وقريبا ربما باليورو بعد تحويل العملة المعتمدة في عاصمة القرار طهران والتي توظف في المجالات المختلفة خدمة للمشروع المجوسي الميمون الذي تسير خطاه بشكل واضح ومحدد من قوى الطهارة والتدين اولا ومن قوى الصف الثاني المعمية ثانيا والتي تستخدم كغطاء وقناع لاضفاء شيء من الصفة الوطنية على هذا المشروع المشبوه".

وختم: "انني اذ احذر الرأي العام من الوقوع في فخ بعض السماسرة الذين يؤدون هذه المهمة، اؤكد اننا لن نقبل بمرور المشروع المجوسي الذي يعتمد الاساليب الاسرائيلية في شراء الاراضي والعقارات والاستيطان المنظم وهو الذي بنى مجده "الالهي" على محاربة اسرائيل والحاق الهزيمة بها في لبنان كما افتى وارشد المرشد الاعلى للثورة، ولكن للتذكير فقط فهو مرشد الثورة في ايران وليس في لبنان".

 

استقبل وفداً من دروز بيروت

حماده: الكذب والافتراء لن يمرا

قال وزير الاتصالات مروان حماده ان "محاولة القضاء على الحكومة تستهدف لبنان، باستقلاله وديموقراطيته ونظامه". واذ رأى ان "التلفيق والكذب والافتراء والعدوان لن تمر"، شدد على "اننا لا نزال نمد يدنا توصلاً الى وفاق مبني على الدستور، ولن نقبل بأي شيء خارج ذلك".

استقبل امس حماده وفدا من العائلات الدرزية في بيروت في منزله، في زيارة تضامن معه وتهنئة بالأعياد. وقال الشيخ سامي عبد الخالق باسم الوفد: "اتينا الى هذا البيت الكريم للمعايدة والدعم في ظل هذه الهجمة التي تستهدف الوزير حماده. وهذا امر نرفضه، لانه يطاول رمزا من رموز الطائفة، ورمزا لبنانيا وطنيا وعربيا نفخر به. ونحذر من استمرار هذه الحملة وما تحويه من دس ومحاولة لزرع بذور التفرقة. وندعو الى الحوار والعقلانية والتسامح، لان ما يهمنا هو الحفاظ على دولة المؤسسات التي تحمي كل ابنائها، وتكون حصرية السلاح وقرارات الحرب والسلم في يدها".

وردّ حماده بكلمة جاء فيها: "دروز بيروت كانوا من اوائل حماة الثغور الوطنية والعربية. وفي الاوقات الصعبة، كانت وقفاتهم في بيروت حاسمة، لا (وقفات) من يدعي الوطنية اليوم. ويطاول الهجوم الذي يستهدف لبنان مؤسساته ومجتمعه التعددي ووفاقه ونزعته الى الحوار والتزام وثيقة الوفاق الوطني. وليست محاولة القضاء على الحكومة محاولة للقضاء على اشخاص. فالحكومات تتغير. بل تستهدف لبنان، باستقلاله وديموقراطيته ونظامه. حاولوا قبل ذلك استنساخ النظام السوري في لبنان، وأخفقوا بعدما دفعنا الثمن الغالي بالشهداء والشهداء الاحياء. ونقول لجميع هؤلاء ان التلفيق والكذب والافتراء والعدوان لن تمر، لا على الحكومة، ولا على رئيسها واعضائها، ولا على قادة قوى 14 آذار". واكد "اننا لا نزال نمد يدنا توصلاً الى وفاق مبني على الدستور، ولن نقبل بأي شيء خارج ذلك". ورأى ان "محاولاتهم (اي قوى المعارضة) في الشارع لن تفلح. وسنخرج من المأزق الذي اوصلوا لبنان اليه، وسنعمل على تهيئة اجواء اقتصادية تخفف معاناة اللبنانيين قدر المستطاع. وسنصمد مع الاحرار في وجه الهجمة السورية - الايرانية، وستكون المحكمة الدولية الضمان لبقاء الجميع احياء، بمن فيهم رموز في المعارضة".

 

الجوزو يواصل حملته على "حزب الله":

مشايخ يثيرون الغرائز المذهبية

طالب مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو مشايخ "حزب الله" "بالا يثيروا الغرائز المذهبية، ولا يعتدوا علينا بتشييع الناس في السودان ومصر ولبنان وسوريا"، وتمنى عليهم ان "يرحموا لبنان وينقذوه من طموحاتهم المدمرة التي لم يعد الشعب اللبناني يتحملها او يطيقها، والتي قضت على الجنوب والشمال والجبل والبقاع وبيروت وعطلت الحياة السياسية والاقتصادية".

ادلى امس الشيخ الجوزو بتصريح قال فيه: "لم نعد نثق بكثر من مشايخ "حزب الله" القدامى والجدد، لانهم من البداية، كانوا يتحركون مذهبيا وعرقيا وعنصريا. كانت تصريحاتهم تنصب في اتجاه واحد هو تأييد الانقلاب المذهبي الذي يقوده "حزب الله" ضد الحكومة، والذي يعمل على تعطيل المحكمة ذات الطابع الدولي، واطاحة الحكومة، وإجراء انتخابات نيابية جديدة تطيح بالاكثرية النيابية طمعا في أن يسيطر الحزب على الدولة بأكملها، وانتخاب رئيس جديد للجمهورية يكون مطية للحزب وسوريا، كما هو الحال الآن".

وسأل: "ماذا يسمى انسحاب وزراء الشيعة تحديدا من الحكومة؟ أليس عملا مذهبيا؟ والهجوم على العربان واتهامهم بالخيانة مع التغاضي عن الخونة في العراق ألم يكن هجوما مذهبيا وعرقيا ايضا؟ واصطفافكم جميعا خلف الحزب أليس اصطفافا مذهبيا؟ كيف نثق بكم بعد الآن وانتم تهددون وتتوعدون وتتكلمون بفوقية ممجوجة؟ ولماذا يحارب الحزب وحلفاؤه المحكمة ذات الطابع الدولي من دون الناس جميعا؟ وهل الوصول الى معرفة قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري يضر بمصالح الحزب ويهدد قادته كما يدعي الامين العام للحزب السيد حسن نصر الله؟ ولماذا كل هذا العداء؟ ولماذا كل هذه التظاهرات في ساحة رياض الصلح؟ أليست لتعطيل المحكمة؟ ولماذا هذا الشحن المذهبي الدائم؟.

ولماذا كل هذا الحقد الذي تفضحه تلك الكلمات القاسية والاتهامات الباطلة والعبارات السوقية التي تظهر على السنة بعض المشايخ وغير المشايخ، تجريحا واساءة وابتزازا؟ من منا الذي يتحرك مذهبيا؟ ولماذا لا تتحدثون عن عداوة اميركا في العراق، وعن حلفاء اميركا في العراق، وعن السيد عبد العزيز الحكيم المعروف بولائه لايران وكيف ذهب الى الرئيس الاميركي جورج بوش في واشنطن ليطالبه ببقاء الجيش الاميركي في العراق، ليقاتل به جنبا الى جنب أهل السنة هناك؟ ومن تسمونهم تكفيريين للأسف الشديد؟ ومن هو التفكيري؟ هل هو الذي يشارك اميركا حربها ضد المسلمين او الذي يحارب اميركا علنا ويحقق الانتصار عليها تلو الانتصار، في وقت يواجه حربا شرسة من اميركا واعوانها وايران واعوانها؟ واذا كان صدام حسين مجرما، فهل الحكيم وقوات بدر والسيد مقتدى الصدر وما يسمى بجيش المهدي أقل اجراما على ارض العراق اليوم؟ ومن يحاكم هؤلاء ويحكم عليهم بالاعدام؟".

وتمنى عليهم ان "يرحموا لبنان والشعب اللبناني"، والا غرقتم وأغرقتم لبنان معكم، ووصلتم بنا الى مجلس الامن والبند السابع الذي لن يرحمكم اذا بالغتم في طموحاتكم اكثر من ذلك، ولن يرحمنا طبعا".

 

السوريّ القومي والتاريخ الطويل مع العنف

GMT 0:45:00 2007 الخميس 4 يناير

المستقبل اللبنانية

بين القراءة "السريعة" لمحطّات تاريخية وواقع الانتهاك الصريح لاتفاق الطائف

وفكرة الدولة مروراً بالارتباط "الكلّي" بنظام الوصاية

نصير الأسعد

لـ"الحزب السوري القومي الاجتماعي" مع "العنف" تاريخ طويل. فهذا الحزب الذي يعتزّ رعيل ممن انتسبوا إليه أو ناصروه في فترات غابرة بأن له صفحتين أساسيتين مشرقتين، تتعلّق الأولى بتفكيره العلماني، وتتعلق الثانية بمساهمته في المقاومة الوطنية ضدّ الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان، مرّ في أطوار عدة، لكنه "مارس" الاغتيال السياسي عبر حقبات تاريخه.

ليس هذا النصّ لـ"تأريخ" المراحل التي مرّ بها "السوري القومي" لكنه للتذكير بعمليات اغتيال "ارتكبها" وبأعمال "عنف" أقدم عليها.

اغتيالات ومحاولة انقلاب من الخمسينات إلى الثمانينات

فاتحة الاغتيالات "المعروفة"، كانت اغتيال رجل الاستقلال ورئيس الوزراء رياض الصلح مطلع الخمسينات من القرن الماضي. ذُكر في ذلك الزمان أن الاغتيال كان انتقاماً لإعدام "زعيم" الحزب انطون سعادة بعد محاكمة سريعة ومتسرّعة. وذكر في ذلك الزمان أيضاً أن الاغتيال كان مبنياً على اتهام من القوميين للصلح بالتواطؤ مع حاكم سوريا آنذاك أديب الشيشكلي.

وفي الخمسينات من القرن الماضي أيضاً، اغتال الحزب الضابط البعثي في سوريا عدنان المالكي. وقال البعض في تلك المرحلة إن الاغتيال كان على خلفية "التنافس" و"الصراع" بين "الحركة القومية السورية" و"الحركة القومية العربية" بأجنحتها المختلفة. لكن الحزب تنصّل من العملية وألقى بالمسؤولية عنها على قرار منفرد اتخذه رئيسه آنذاك جورج عبد المسيح، علماً أن قيادات الحزب دخلت السجون السورية وبقيت فيها فترة طويلة.

وفي مطلع الستينات، وتحديداً في ليل رأس السنة 1961 ـ 1962، نفّذ الحزب محاولة انقلاب في البلد، ضدّ حكم الرئيس الراحل فؤاد شهاب. وكانت خطته تقضي بتسلّم المفاصل الأساسية للدولة مع تحالفات "مناسبة". لكن الانقلاب فشل ودخل قادة الحزب والعديد من كوادره إلى السجن، وبقوا فيه نحو سبع سنوات وخرجوا بعفو رئاسي وقّعه الرئيس الراحل شارل حلو، ليجدوا ترخيصاً رسمياً أعدّه لهم الزعيم اللبناني الراحل كمال جنبلاط الذي كان وزيراً للداخلية وصرّح للأحزاب اليسارية والقومية بالعمل العلني. وإذا كان "الحزب السوري القومي" قام بمحاولته الانقلابية تحت عنوان "الثورة القومية الاجتماعية"، ومع ان هذه "التجربة" كانت موضع مراجعة وتفاعل داخل الحزب خلال وجود قياداته في السجن وبعد خروجهم، فإن ذلك لا يمنع من القول إنه أقدم على "عمل" عنفيّ ضدّ النظام السياسي، وضدّ الكيان في نهاية المطاف.

.. وفي مطلع الثمانينات، وتحديداً في العام 1982، اغتال الحزب الرئيس المنتخب الراحل بشير الجميل. في بداية الأمر، وتحت وطأة الظروف السياسية آنذاك، تبرّأت القيادة الحزبية من الاغتيال و"سافرت" في معظمها إلى دمشق. لكن تباعاً ومع تبدّل الظروف، صار الحزب يفاخر بأنه اغتال الجميّل ويدرج الاغتيال في "خانة" المقاومة ضدّ العدو الإسرائيلي، وراح يشيد بـ"المنفّذ" حبيب الشرتوني إلى أن هرّبه من السجن في وقت توارى "المخطّط".

وفي العام 1989، ألقي القبض على مجموعة قوميّة في المياه الاقليميّة كانت مكلفّة اغتيال الجنرال ميشال عون "من البحر إلى الجوّ" خلال انتقاله إلى تونس للقاء اللجنة العربيّة حول الأزمة اللبنانيّة. إلاّ انّ هذه المجموعة أطلقت في وقت لاحق بعد الطائف وفي زمن الوصاية.

ان استعراض هذه المحطات البارزة، عمليات اغتيال ومحاولةً انقلابية، يهدف إلى "الربط" مع المقدمة التي تقول إن لـ"الحزب السوري القومي الاجتماعي" مع "العنف" تاريخاً طويلاً. وإذا كان من غير الجائز "تبرير" أي اغتيال في إطار العمل السياسي السلميّ والديموقراطي، فإن "تفسيراً" لهذه المحطّات يقود إلى اعتبار أن عمليات الاغتيال ومحاولة الانقلاب نجمت عن حالات صراع سياسي محتدم في وقتها، لكنها حصلت لأن هذه "الثقافة" وهذا "الفكر" الحزبيين يجيزانها. وعلى كل حال، فإن هذا الأمر هو جانب فقط من أي قراءة نقدية موضوعية لتجربة هذا الحزب منذ "النشأة" التي تفيد أنه تأثّر بتجارب "غير ديموقراطية" في الغرب، وظل فترة طويلة يرفض العمل الديموقراطي "الشعبي" و"الجماهيري" و"النقابي" تحت عنوان التركيز على "النخبة".

 

مرحلة التوجّه يساراً.. والانشقاق "السوري"

غير ان ما تقدّم لا يلخّص "الصورة".

بعد إعدام "الزعيم"، عاش الحزب بين لبنان و"الشام" فترات من الانشقاق الداخلي، وانوجدت "أجنحة" عدّة. بيد أن تطوراً بارزاً حصل في السبعينات من القرن الماضي يجدر تسليط الضوء عليه.

في تلك الحقبة، وبتأثير من عوامل عدّة منها تنامي المسألتين الوطنية والاجتماعية، ومعهما تنامي اليسار اللبناني، ومنها وجود "الثورة الفلسطينية" بقوة في لبنان ومنها سعي الحزب الى التخفّف من إرث تأييده في مرحلة سابقة لـ"الهلال الخصيب" و"حلف بغداد"، شهد "الحزب القومي" تحوّلاً يسارياً ساهم فيه عدد من قيادييه وكوادره. وكان سعي الحزب واضحاً للانتماء إلى "جبهة اليسار" والتموضع يساراً حيال كافة عناوين تلك المرحلة، وكان انضمامه إلى "الحركة الوطنية" وبرنامجها لـ"الإصلاح". لم يمرّ التحوّل يساراً من دون "ثمن"، فشهد الحزبُ انشقاقاً "محافظاً" عن التوجّه "اليساري". وفي هذه الفترة بالتحديد "شُبكت" العلاقة بين "الجناح المحافظ" الذي كانت قيادته الرئيسية تقيم في دمشق وبين النظام السوري، فانضم هذا الجناح الى "الجبهة القومية" التي أسّستها سوريا ضامّة إلى "القومي"، "البعث" وبعض "الناصريين"، وكانت مهمّتها مناهضة "الحركة الوطنية" و"الثورة الفلسطينية" بقيادة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.. لأسباب سورية أي غير لبنانية.

 

محطة جديدة من "العنف": التصفيات الداخلية

منذ ذلك التاريخ، أي منذ ما قبل منتصف السبعينات، ومع اندلاع "الحرب اللبنانية"، غدا "الحزب السوري القومي الاجتماعي" حزبَين بالفعل، أحدهما يوالي النظام البعثي في سوريا موالاة تامة ويرتبط بأجهزة هذا النظام.

ومنذ ذلك التاريخ بدأ نوع جديد من "العنف"، هو "العنف القومي الداخلي". تجلّى ذلك بدايةً في اشتباكات خلال الحرب كان ينظّمها الجناح "السوري" ضدّ الحزب المنتسب الى "الحركة الوطنية" كما تجلى في "محاصرات" لمنازل قياديين كانوا يومها على علاقة بحركة "فتح". لكن مع مرور السنوات، وحيث دخل الحزب في موجات متعاقبة من التوحّد والانشقاق، وبتوثّق العلاقة بين "المجموعة السورية"، أي التابعة للنظام في دمشق، اتّخذ "العنف" منحىً متصاعداً. صار همّ "المجموعة التابعة" إخضاع الحزب ككلّ، بالتزامن مع تراجع أدوار القيادات المؤسسة ثم مع غيابها، بحيث يصبح الحزب ركيزة لـ"المشروع السوري" في لبنان، ولم يعد يناقش في أمور "الإيديولوجيا" و"الفكر" و"الثقافة". وبدأ "العنف" يأخذ صيغة تصفيات جسدية لقوميين اجتماعيين آخرين. وفي فترة الثمانينات، كان اللافت اتهام قوميين عديدين، من بينهم قياديون حاليون في الحزب لقوميّ آخر هو النائب الحالي أسعد حردان بالوقوف وراء تلك التصفيات، حتى صار اسمه مرعباً داخل الحزب.. الذي تمّ إخضاعه بـ"الخوف". وأبرز التصفيات التي اتُّهم بها حردان، كانت تصفية عميد الدفاع في الحزب محمد سليم الذي كان قائد الجهاز المقاوم ضد إسرائيل في الوقت نفسه. واللافت أن تصفية سليم تزامنت، الى حدّ كبير، مع "القرار السوري" بإنهاء "جبهة المقاومة الوطنية"، ومع تصفيات نفّذتها فئات أخرى في ذلك الزمن ضد مثقفين شيوعيين.

هكذا إذاً، وبـ"لمحة" تاريخية سريعة، يتّضح أن للعنف تاريخاً في "الحزب السوري القومي الاجتماعي"، بحيث يمكن القول أن هذا "العنف" مرّ بين الخمسينات والثمانينات من القرن الماضي بمرحلتين: الاغتيال لـ"الآخر" أولاً ثم التصفيات الداخلية.

حردان يُحكم قبضته

أطلّ الحزب إذاً على مرحلة ما بعد اتفاق الطائف. وقد مهّد أسعد حردان لـ"توحيد" الحزب بـ"الترهيب" تحت قيادته المطلقة، وهو في غياب أي من القيادات "التاريخية" سيطر على الحزب و"فاعليّاته" كافة. واستخدم في ظل سلطة الوصاية السورية على لبنان "نفوذه" فمارس "الترغيب" لاحتواء القوميين عبر توفير خدمات لهم. وفي ظل الوصاية، غدا "ثابتة" من "الثوابت السورية" في الحكومات والمجالس النيابية المتعاقبة.

على أن الأهم ـ والأخطر ـ ليس الدور "السياسي" الذي مارسه الحزب بوصفه "حليفاً" للنظام الأمني، حيث كان أسعد حردان يحمل باستمرار "كلمة السرّ" ويعرف ما هو المقبول وما هو غير المقبول، ويحمل "الرسائل" السورية إلى من ينبغي تطويقه أو تطويعه. إن الأهم والأخطر هو احتفاظ "الحزب السوري القومي" ببنيته العسكرية والأمنية منذ العام 1990 وحتى اليوم، بدليل ما اكتشف من سلاحه في الآونة الأخيرة وما يمكن أن يكون لديه بعد.

الاحتفاظ بالبنية العسكرية والأمنية رغم الطائف

إن ردّ الحزب على ضبط كميّات كبيرة من الأسلحة لديه بالقول أنها أسلحة من مرحلة العمل المقاوم، غير مقنع البتّة، ليس فقط لأن المعلومات المتوافرة تفيد أن قسماً مهماً منها جديد، بل لأسباب سياسية. وفي طليعة هذه الأسباب أن كل الأحزاب حلّت بناها العسكرية وتشكيلاتها الأمنية بعد الطائف وسلّمت سلاحها الى الدولة، باستثناء "حزب الله" لعنوان معروف هو "المقاومة".

لماذا استمرّ "القومي" في الاحتفاظ ببنيته وسلاحه؟ لماذا بقيَ لديه توزيع للمسؤوليات يلحظ مسؤولية أمنية هنا أو هناك؟

إنتهى دوره في "المقاومة" في أواسط الثمانينات أو بُعيدَها. واستمرّ السلاح مخزّناً لديه بـ"معرفة" من نظام الوصاية، ومن النظام الأمني السوري ـ اللبناني المشترك أي النظام "الحديدي" وبـ"موافقته".

في الفترة التي تلت الانسحاب السوري "الرسمي" من لبنان، تكشّفت وقائع عن تنظيمات ـ شبكات تابعة للمخابرات السورية، وردَت أسماء بعضها في مجرى التحقيق الدولي في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. غير أن "الحزب" الوحيد الذي يبدو واضحاً انه حظي بـ"امتيازين" هو "القومي": امتياز الدخول إلى "جنّة" السلطة من جهة وامتياز الاحتفاظ بنوع من الميليشيا "الموازية" من جهة ثانية. وهذا الأمر مدعاة للتساؤل "البريء": ما الدور الذي كان معطى لـ"سلاح" هذا الحزب في زمن الوصاية السورية.. وما الدور الذي كلّف بلعبه في المرحلة التي تلت طالما انه سلاح مأذون سوريّاً أصلاً؟ ثم ماذا يمنع استخدام السلاح في اغتيالات بما أن ثمّة "سوابق" أدرجت تحت عناوين سياسية؟

العلاقة بين الإذن السوري بالسلاح

والمرحلة الإنقلابية الراهنة

ليس في هذا السؤال افتراء على حزب ضُبط بعض من مخزونه التسليحي، وواجب الحزب أن يجيب. لكن، وبعيداً عن شائعات من هنا أو معلومات من هناك، يقع على القضاء التثبّت منها، لا يبدو أن في اعتبار أن الحزب ادّخر "قرشه الأبيض ليومه الأسود" تجنّياً. فمن حقّ "التحليل السياسي" أن يربط بين احتفاظ "القومي" ببنيته العسكرية والأمنية أو بشطر أساسي منها وبين المرحلة السياسية الراهنة التي تشكّل ذروة الهجوم السوري المضادّ على انتفاضة الاستقلال. كما من حقّ هذا "التحليل السياسي" أن يفترض أن ثمة "خدمات" قدّمتها هذه البنية طيلة أعوام، ربّما تتكشف مع الوقت. وبهذا المعنى، إن الشرح "المعقّد" يقع على عاتق الحزب، لكن الشرح السياسي المباشر يُفضي إلى القول أن لهذا السلاح المخزّن، والذي استخدم بعضه في محاولة تفجير احتفال كتائبي، وظيفة في الانقلاب الذي تنفّذه قوى التحالف السوري ـ الإيراني راهناً، وفي "الفوضى" التي يخطط هذا التحالف لها لتصاحب الانقلاب والتي قد تبلغ محطات أشدّ خطورة.

المطلوب متابعة التحقيقات وصوغ الاستنتاجات

وفي جميع الأحوال، لا توصيف لهذه "الحالة" العسكرية ـ الأمنية التي ينوجد فيها "الحزب السوري القومي الاجتماعي" إلا أنها حالة خارجة على الدولة وعلى القانون، ولا توصيف للحزب إلا أنه خارج الطائف بدليل تأخّره عنه سبعة عشر عاماً ونيّف.

والمصلحة الوطنية اللبنانية تتطلب متابعة التحقيقات إلى النهاية والوصول إلى استنتاجات حول "العقوبة" التي يستحقها الحزب أو بعض قيادييه في جرم امتلاك "بنية موازية" خارج الدولة. والمصلحة الوطنية تعني هنا قطع أحد شرايين العملية الانقلابية قيد محاولة التنفيذ، وتعني قطع الطريق على الفوضى الأهلية، وتعني منع الصراع السياسي من أن يكون مسنوداً بالسلاح.. وتعني استعادة الحياة السياسية الى سياق طبيعي. والحال انها مصلحة حزبية داخل "القومي" نفسه، أن يماط اللثام عن مرحلة فُرضت على قسم كبير من القوميين فرضاً وبالترهيب، بما يسمح للحزب بالقيام بعملية "تأهيل" متحرّرة من الخوف والتخويف.

باختصار، إن مسألة من هذا النوع وبهذا الحجم من الخطورة يجب ألا تمرّ.

 

تعرضوا لضغوطات ومضايقات كثيرة شملت عمليات اجلاء واختطاف وقتل وتفجير كنائس

مسيحيو العراق هاجروا هربا من التطرف تاركين أرضهم لتنافر عربي - كردي... سني - شيعي

اعداد أحمد دياب السياسة

مع تصاعد أعمال القتل الطائفي والعرقي في العراق في ظل حالة الانفلات الأمني والعجز السياسي, باتت الحرب الأهلية قاب قوسين أو أدنى. وهي حرب سوف يكتوي بنارها الجميع, بما فيها تلك الطوائف غير المشاركة في الاقتتال, خصوصا الأقليات أو الطوائف المسيحية.

فعقب الاحتلال الاميركي للعراق في أبريل ,2003 تعرض المسيحيون العراقيون لضغوط ومضايقات كثيرة شملت عمليات إجلاء وتهجير واختطاف وقتل وتفجير كنائس, تارة بحجة تعاون بعض المسيحيين مع قوات الاحتلال وأخرى بحجة بيع الخمور وثالثة بزعم " احتشام " المسيحيات أو غيرها من الحجج الواهية. لقد بات المسيحيون في العراق يشعرون بأنهم إحدى الفئات الضعيفة في المجتمع. فهم ليس لديهم ميلشيات ولا يشكلون كتلة سكانية كبيرة ولا وجود لمرجعية معتمدة يمكن الاحتماء بها, كما أن غياب الدولة ومؤسساتها الحامية وضعف المواطنة واستمرار انتهاك حقوق الإنسان, وصعود موجة التطرف والتعصب والإرهاب والغلو الطائفي والمذهبي منذ الاحتلال, كل هذا ساهم بشكل كبير في تردي أوضاع المسيحيين في العراق. وطبقا لتقرير حديث أصدرته الأمم المتحدة, أصبحت الأقليات الدينية في العراق تشكل "هدفا منتظما للتمييز, والمضايقات, بل والاضطهاد في بعض الأحيان, حيث تتعرض لحوادث تتراوح ما بين الترهيب إلى القتل, وحيث يستهدف أعضاء الأقلية المسيحية بصورة خاصة". هذه الممارسات اضطر الآلاف من المسيحيين إلى الهجرة إلى الدول المجاورة, فمدينة اللاذقية السورية أو العاصمة الأردنية عمان تعج بالآلاف منهم الذين ينتظرون الهجرة إلى المنافي البعيدة. كما أشار تقرير المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أن 700 ألف عراقي حصلوا على اللجوء في سوريا في الفترة ما بين أكتوبر 2003 ومارس ,2005 بلغ عدد المسيحيين بينهم نحو 36 في المئة.

الطوائف المسيحية العراقية

تعد الطوائف المسيحية العراقية من بين أقدم الطوائف المسيحية التي مارست عقائدها الدينية في المنطقة الواقعة ما بين نهري دجلة والفرات منذ عهد السيد المسيح عليه السلام. فالكنيسة الآشورية الرسولية, على سبيل المثال, يرجع تاريخ تأسيسها إلى عام 34 بعد الميلاد على يد القديس بطرس. كما يرجع تاريخ تأسيس الكنيسة الآشورية في الشرق إلى عام 33 بعد الميلاد على يد القديس توماس. وينقسم المسيحيون في العراق إلى قسمين: هما سكان العراق القدماء والمهاجرون. فيما ينقسم المسيحيون من سكان العراق القدامى إلى الكلدان والآشوريين, وهم مزيج من الآراميين القدماء والأنباط والعرب الذين تنصروا بعد انتشار المسيحية في بلاد العراق. وقد احتفظوا بديانتهم رغم الحوادث التي جرت في بلادهم. وهم ينتمون جميعا إلى الأقوام السامية, ويتحدث بعضهم اللغة الكلدانية في لغتهم الدينية والقومية, فيما يتحدث آخرون منهم العربية. وينقسم المسيحيون (أو السريان) من سكان العراق الأصليين إلى:

1- الكلدان: يسكنون في المدن العراقية الثلاث الكبرى : بغداد والموصل والبصرة, وبعض الأقضية التابعة لمدينة الموصل. وتقع هذه الأقضية والنواحي والقرى الكلدانية القريبة من الموصل على ضفة نهر دجلة اليسرى, ويؤلف الكلدان أكثرية مسيحيي العراق, ومذهبهم الكاثوليكية وقاعدة بطريركيتهم الموصل.

2- اليعاقبة: يسكنون مدينة بغداد ومدينة الموصل وبعض أقضيتها ونواحيها وقراها المجاورة. وهم يشكلون طائفة السريان القدماء ويتبعون المذهب اليعقوبي الأرثوذوكسي.

أما المسيحيون المهاجرون إلى العراق فهم النساطرة ( أو سريان الشرق ) من أتباع الكنيسة النسطورية الكبرى المؤسسة في آسيا في القرون الوسطي. وهم على قسمين : النساطرة المهاجرون من تركيا والنساطرة المهاجرون من إيران.

وقد كان المسيحيون يقدرون ب(111) ألف مواطن عام الاستقلال (1932), أي نحو (4 في المئة) من السكان. ولكن أكثريتهم الساحقة (70 في المئة) كانت في الشمال بالموصل والقرى المحيطة بها. وكان معظم هؤلاء من النازحين من تركيا, حيث اضطهدوا بضراوة خلال الحرب العالمية الأولي. ولكن سماح البريطانيين باستقبالهم في العراق لم يؤد إلى إدماجهم في المجتمع, بل إن بريطانيا اختارت من بينهم ميليشيا مستقلة, بينما هم كانوا يحلمون بنوع من الكيان الذاتي. هذا التعاون مع سلطات الاحتلال البريطاني, وهذه الروح الانفصالية, أديا إلى قيام الجيش العراقي بقيادة بكر صدقي بسحقهم عسكريا عام 1933. وعلي رغم فظاعة ما حل بهم, فقد أدى انعزالهم وأصولهم غير العراقية إلى جعل حالتهم خاصة, ولم يتأثر بها فعلا وضع المسيحيين العراقيين الآخرين. فهؤلاء نزحوا إلى المدن إجمالا, وتعاملوا مع النخب الاستقلالية بصورة مسالمة, بدون الدخول في متاهات الخلافات العميقة بين المكونات العراقية الأساسية, كالتنافر العربي / الكردي أو التمايز السني / الشيعي .

الدور السياسي

كان دور المسيحيين العراقيين السياسي متواضعا بحكم حجمهم المتواضع (نحو 3 في المئة من السكان عام 1960). فقبل ثورة ,1958 كانت مشاركتهم رمزية وهامشية, إذ حصل مسيحيان (يوسف غنيمة ورافائيل بطي) على المشاركة في خمس حكومات, وحصل غيرهم على بعض المناصب الإدارية العليا المحدودة, لاسيما في السلك الخارجي ( مثل مجيد خدوري ). ولكن ميلا عميقا لدي المسيحيين كان يحملهم على الاعتقاد بأن انخراط بعضهم بصورة قوية في أي حزب, لاسيما في المعارضة, قد يؤدي إلى انتقام جماعي يدفع ثمنه كل المسيحيين. ومن جهة أخرى, كان من الطبيعي أن يؤدي الدخول الفردي في السياسة, إلى اختيار الأحزاب التي قد تعطي للمسيحيين, إن فازت, وضعا متساويا بالفعل مع الأكثرية, أو متميزا بضمانات عنها. من هنا, بينما كان معظم الاكليروس ومعظم المسيحيين يميلون إلى عدم التدخل غير الرمزي وغير السطحي في السياسة, اختار آخرون الانخراط في التيارات الأكثر راديكالية في علمانيتها والأكثر ابتعادا عن حركة القومية العربية, باعتبار أن هذه الأخيرة ذات مضمون إسلامي ضمني. وهذا يفسر حماسة عدد من مسيحيي الشمال (خصوصا) لنظام عبد الكريم قاسم (1958- 1963), وللحزب الشيوعي. أما المنحى الثاني, فهو يفسر تعاطف بل اشتراك عدد لا بأس به من المسيحيين, لاسيما أبناء النساطرة الذين سحقهم بكر صدقي عام ,1933 في الحركة الكردية. ولكن أحداث الموصل في مطلع الستينات الماضية, وقمع الحركة الكردية بعدها, أديا جميعا إلى ردود فعل سلبية تجاه المسيحيين (الذين كانت نسبتهم عالية بين الشيوعيين, ومؤيدي عبد الكريم قاسم, ومؤيدي الأكراد). وكان ذلك أحد الأسباب الأساسية للهجرة الداخلية الواسعة لمسيحيي العراق من الموصل, وريف الشمال العراقي, نحو بغداد.

غير أن هذه الأحداث لم تؤد, مرة أخرى, إلى انقطاع شعرة معاوية بين السلطة والأقليات المسيحية. بل إنه على عكس ذلك, فقد استطاع حزب البعث (وكان عدد المسيحيين فيه دائما متواضعا) أن يتجاوز تحفظ المسيحيين العراقيين السابق إزاء التيارات القومية. فقد اتبع سياسة علمانية نشطة, وأعطى المسيحيين أدوارا بارزة في الحزب والحكومة (مثل طارق عزيز), واستطاع الاستفادة من ولائهم, ولو الساكن, في تحسين صورته الخارجية. وفي المقابل, فقد ارتبط معظم المسيحيين بالنظام, ولو بدون تدخل مباشر في السياسة. ذلك أن أكثريتهم أصبحت الآن في بغداد, وقد تخلت عن أحلام الكيان الذاتي في الشمال, وخرجت من منطقة التوتر الشديد في الموصل وكردستان, واستفادت من السياسة الحكومية العلمانية, ومن عائدات النفط والانفتاح الاقتصادي النسبي. كما أن الحرب الأهلية اللبنانية التي دامت من منتصف السبعينات حتى أواخر الثمانينات الماضية, وخطر سيطرة تيار شيعي متطرف على مقاليد السلطة في العراق في حال انتصار إيران في الحرب العراقية - الإيرانية (1980- 1988), زادا من تمسك المسيحيين العراقيين بنظام البعث بزعامة صدام حسين. لكن العقوبات الاقتصادية التي فرضت على العراق عقب غزوه للكويت في أغسطس عام ,1990 دفعت العديد من المسيحيين العراقيين إلى الهجرة للخارج, خصوصا إلى الدول الغربية مثل الولايات المتحدة التي توجد بها جالية تقارب 100ألف مسيحي معظمهم في مدينة ديترويت. ففي آخر تعداد عراقي للسكان أجري عام 1987 كان عدد المسيحيين حوالي مليون وربع المليون نسمة , بنسبة 5 في المئة من الشعب العراقي.

ويقدر "يانادوم كانا" العضو المسيحي الوحيد في البرلمان العراقي, عدد المسيحيين حاليا بحوالي 800ألف شخص, أي حوالي 3 في المئة من جملة عدد السكان البالغ عددهم حوالي 25 مليون نسمة, أي أن حوالي 40 في المئة من المسيحيين العراقيين قد غادروا البلاد في أقل من عشرين عاما. وفي منتصف العام ( 2006) قال القس الكلداني الأب أندراوس لجمعية خيرية بريطانية, إن عدد المسيحيين العراقيين الذين غادروا البلاد يقدر بحوالي 600 ألف. واستقر كثير من المسيحيين في أماكن جديدة وغيروا الأحياء التي كانوا يسكنونها. فقد لجأ آلاف الأسر المسيحية من الموصل وبغداد والبصرة ومدن أخرى إلى عين كوا , وهي مدينة صغيرة خارج مدينة أربيل الكردية, التي أصبحت واحة للمسيحيين في العراق.

وتشهد مئات البلدات والقرى المسيحية التي يقطنها الكلدان والآشوريون والسريان في سهل نينوي, شمال مدينة الموصل وشرقها وغربها, سواء التي كان قد دمرها نظام صدام حسين أو التي نجت من جرافاته الموغلة في الهدم وتغيير الهوية, حركة سريعة في هجرة معاكسة وعودة أهلها الذين كانوا قد غادروها قسرا أو طوعا خلال العقود الأربعة الأخيرة من القرن الماضي.

وتسعى غالبية مسيحيي سهل نينوي وما جاوره شمالا وشرقا وغربا إلى التجمع في إقليم كردستان العراق وتغيير التبعية الإدارية لبلدات وقرى يبلغ عدد سكانها حوالي 150 ألف نسمة, من محافظة نينوي التي لا تزال ضمنها طبقا لترتيبات العهد السابق, وذلك بانتقالها إلى الإقليم.

وأوضح عضو برلمان إقليم كردستان روميو هكاري, أن هذا التغيير " سيضمن تجمع غالبية المسيحيين العراقيين في منطقة جغرافية وإدارية واحدة, كما أنه سيجعل نسبتهم تزيد على 15 في المئة في الإقليم الذي يبلغ عدد سكانه ما بين 4و5 ملايين نسمة, ويضيف أن " تجمعهم في إقليم واحد سيوحد أنظمة شؤونهم في المجالات المختلفة, ويعزز أهمية صوتهم ويرسخ صمودهم ضد محاولات احتوائهم".

تناقص المسيحيين الشرق أوسطيين

خلال شهر ديسمبر الماضي, عقد بطاركة الشرق الكاثوليك في بلدة بزمار كسروان في لبنان مؤتمرا تركز على موضوع هجرة المسيحيين من الشرق وسبل الحد منها. ورأى المؤتمرون أن هذا الموضوع هو الأهم والأخطر الذي يقض مضاجع الكنيسة ويقلقها, لأن الوجود المسيحي في المنطقة يسير إلى مزيد من التناقص الحاد, وربما التلاشي في يوم من الأيام إذا استمر الوضع الحالي على ما هو عليه.

فالإحصائيات تظهر التناقص الحاد في عدد المسيحيين في الشرق الأوسط, فمثلا لم يعد في تركيا سوى 1 في المئة من المسيحيين بعد أن كان عددهم في حدود مليونين ( 15 في المئة ) عام 1920. وفي سوريا كانت نسبة المسيحيين تقارب ثلث عدد السكان في مطلع القرن العشرين, أما الآن فنسبتهم أقل من 10 في المئة. وفي لبنان كان المسيحيون يشكلون في عام 1932 نسبة 55 في المئة من السكان, أما الآن فهم أقل من 30 في المئة. وفي مصر, لأول مرة منذ خمسينات القرن العشرين, يغادر المسيحيون الأقباط بلدهم بأعداد كبيرة. وفي إيران التي تضاعف عدد سكانها تقريبا منذ الثورة الإسلامية عام 1979. هبطت أعداد المسيحيين في البلاد من حوالي 300ألف نسمة إلى حوالي 100ألف فقط. أما القدس فلم يعد فيها سوى 2 في المئة من المسيحيين بعد أن كانت نسبتهم 53 في المئة عام ,1922 وحتى مدينة بيت لحم والناصرة, وهما أكثر المدن ارتباطا بالمسيحية على الأرض, وتمتعتا بأغلبية سكانية مسيحية على مدي ألفي عام تقريبا, لم يعد الأمر فيهما كذلك الآن. فبيت لحم لم يعد فيها سوى 12 في المئة من المسيحيين بعد أن كانت نسبتهم بها 85 في المئة عام 1948. وكان المسيحيون يشكلون كليا حوالي 20 في المئة من السكان آنذاك. لكن نسبتهم لا تتجاوز 10 في المئة الآن. بناء على هذه المعدلات, ليس هناك شك في أنه خلال عقد أو عقدين من الزمن, سيفقد الأحد عشر مليونا من المسيحيين المتواجدين في الشرق الأوسط الآن, أي أهمية حيوية أو تأثير سياسي, وسيصبح الشرق الأوسط منطقة تصادم بين أصوليتين : يهودية وإسلامية.

مسؤولية الغرب

هذا التناقص الشديد يعزى في جانب أول إلى انخفاض معدل المواليد بين الأقليات المسيحية في الشرق الأوسط بسبب ارتفاع مستواها الاجتماعي والاقتصادي. أما الجانب الثاني فهو أن إقليم الشرق الأوسط يشكل بيئة طاردة بسبب الصراعات والحروب التي يشهدها على مدى نصف قرن تقريبا, خصوصا منذ تأسيس دولة إسرائيل وانتهاء بالغزو الاميركي للعراق الذي أطلق موجة من التطرف والإرهاب لا تقتصر على الأقليات المسيحية فقط. في المقابل يشكل الغرب بيئة إغراء وجاذبية للمهاجرين عموما. وفي هذا الشأن يفضل الغرب استقدام واستقطاب مهاجرين ينتمون إلى المسيحية بطوائفها المختلفة, خصوصا من فئة الشباب, كي يساهموا في نموه الاقتصادي ويسد العجز في المواليد الذي يعاني منه الغرب الرأسمالي.

هذه المعادلة الصعبة بين شرق أوسط طارد وغرب جاذب, تجعل الهجرة طموحا لكثيرين. ومسؤولية الغرب عن إنتاج هذه المعادلة مؤكدة , فهو الذي يشن حروبه وعدوانه على الشرق الأوسط بالأصالة عن نفسه كما في حرب العراق أو بالوكالة عبر إسرائيل كما في حرب لبنان الأخيرة, التي دفعت نحو ربع مليون لبناني إلى الهجرة خارج بلدهم كما يذكر البطريرك الماروني نصر الله صفير. وفي نفس الوقت هناك تسابق محموم من جانب الكنائس المسيحية الغربية على التبشير بين الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط. وهو ما يشكل أداة قوية للتدخل في شؤون هذه الطوائف , وبالتالي إمكانية توظيفها سياسيا. الأمر الذي يثير التيارات الإسلامية المتشددة ضدهم.

حسب اعترافات موقوفي الحزب القومي السوري حردان خطط لتفجير احتفال لـ "الكتائب"

بيروت-السياسة:كشفت التحقيقات التي تجريها الأجهزة الأمنية اللبنانية مع موقوفي الحزب القومي السوري أن أحد الموقوفين ويدعى طوني منصور اعترف أن النائب والوزير السابق أسعد حردان طلب إليه تفجير معظم "كايليون" في الكورة بشمال لبنان بتاريخ 15 يناير 2005 أي قبل 19 يوماً على جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري, حيث كان مقرراً إقامة احتفال كبير لحزب الكتائب بحضور الرئيس أمين الجميل ونجله النائب والوزير الشهيد بيار الجميل.

وأشارت المعلومات التي نشرتها صحيفة "المستقبل"المملوكة لآل الحريري أمس إلى أنه وتنفيذاً لأوامر حردان توجه منصور ومجموعة من مساعديه في 13 يناير 2005 أي قبل الاحتفال بيومين إلى المطعم المذكور, حيث بدأ بزرع عبوة ناسفة تحتوي على 15 كيلوغراماً من مادة (TNT), لكنه فوجئ بأن ساعة التوقيت التي أحضرها قد تعطلت, الأمر الذي دفعه إلى إرجاء المهمة إلى يوم آخر.وبعدها تقول المعلومات أن منصور قرر إعادة زرع العبوة الناسفة قبل ساعات على بدء الاحتفال, فتوجه إلى المطعم برفقة مساعديه, لكنه فوجئ بأن طوقاً أمنياً قد ضرب على المكان قبل الموعد المحدد للاحتفال, ما أجبره على إلغاء مشروعه.

إلى ذلك أسف النائب أنطوان أندراوس "للأوضاع التي آلت إليها البلاد نتيجة أجواء الحقد السياسي وأحياناً الشخصي لسياسيي 8 آذار, أمثال سليمان فرنجية وطلال أرسلان ووئام وهاب وسليم الحص وأميل لحود ومشايخ حزب الله من نعيم قاسم إلى نبيل قاووق".

عضو فريق "14 آذار" أكد أن نصر الله حول نفسه من رمز مقاوم إلى فريق مذهبي يحاول قلب الداخل بالمال والسلاح

ميشال معوض لـ "السياسة": "حزب الله" خرق الخطوط الحمراء وتجاهل ما اتفق عليه والنقاط السبع و"باريس3"

بيروت من صبحي الدبيسي: السياسة

رأى عضو فريق 14 آذار ميشال معوض نجل رئيس الجمهورية الأسبق المرحوم رينيه معوض ووزيرة الشؤون الاجتماعية نائلة معوض أن "حزب الله" خسر أكثر مما استفاد من هذا الاعتصام, لأنه فقد صدقيته وأصبح يطلق شعارات ومعلومات خارجة عن الحقيقة, متسائلاً كيف يطالب بالمشاركة وقد كان شريكاً في حكومة اتخذت 2900 قراراً بالإجماع ما عدا قرار المحكمة الدولية? معتبراً أن الاعتصام حوله من حزب مقاوم إلى حزب مذهبي مرتبط بمحور إيراني سوري يسعى لانقلاب في لبنان. كلام معوض أتى في سياق حوار أجرته معه "السياسة" أكد فيه قلق الأكثرية من تصرفات رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي ليس من حقه أن يخطف المجلس ويعطل الجلسات النيابية ويضع مفتاح المجلس في جيبه, واصفاً هذا التصرف بغير المسؤول وغير دستوري. معوض وصف ما يحصل اليوم بأنه انقلاب بوسائل عدة, شلل في المؤسسات, رئاسة جمهورية معطلة وتطويق للحكومة لضرب مصداقيتها.

ورداً على تلويح المعارضة بالتصعيد رأى معوض أن منطق التصعيد ليس من مصلحة أحد وبالأخص "حزب الله" الذي خرق الكثير من الخطوط الحمر واستخدم الكثير من إمكانياته التي كان مفترضاً أن توجه ضد إسرائيل وأن "حزب الله" لم يكن يريد المحكمة الدولية, لأن ما يجري يتم تحت عنوان التنصل من النقاط التي تم الاتفاق عليها في لجنة الحوار وهو أيضاً انقلاباً على النقاط السبع والقرار 1701 وتعطيل "باريس 3".

معوض أكد أن إقرار المحكمة تحت البند السابع تلغي الحصانات الرئاسية وتكون عندها المحاكمة أقسى.

ورداً على سؤال يتعلق بالنائب ميشال عون رأى معوض أن زعيم تكتل "التغيير والإصلاح" بتحالفه مع "حزب الله" ومشاركته في الاعتصام خسر مسألتين: الشرعية السياسية لكل خياراته طوال 15 سنة وحظوظه في الوصول إلى رئاسة الجمهورية.

وفيما يلي نص الحوار:

هل وصلت الأزمة مع المعارضة إلى أفق مسدود أم أن هناك حلولاً سوف تبصر النور مطلع هذا العام?

لا أعتقد بوجود أفق مسدود في السياسة. ما قبل تحرك قوى الثامن من آذار, قلنا أن الحكومة الحالية بموازين القوى الموجودة ومن باب الواقع المعروف لا يمكن أن تسقط في الشارع. ما يمكن أن يسقط في الشارع هو لبنان. لأننا لسنا في ملعب كرة قدم 8 آذار مقابل 14 آذار ومن ينتصر على الآخر? نحن أبناء وطن واحد, هذا الوطن يجب أن يكون له كيان والناس عندها مصالح لا يجوز التفريط بها, وهذا ما ظهر في السنة الماضية عندما توحد اللبنانيون استطاعوا إظهار الشخصية اللبنانية في كل العالم, كأنموذج استثنائي. ما يحصل اليوم, لم يوصلنا بعد إلى أفق مسدود... وبنتيجة تحرك قوى 8 آذار ظهرت الحقائق التي أكدت أن تحرك هذه القوى وعلى رأسها "حزب الله" ليس مرتبطاً بالمشاركة... وهذا أصبح واضحاً لكل اللبنانيين بأن المشاركة آخر ما تفكر به قوى الثامن من آذار, هذا التحرك تبين أنه مرتبط بقوى إقليمية سورية إيرانية لضرب المحكمة الدولية ومحاولة انقلاب على مشروع السيادة اللبنانية, أما موضوع المشاركة فلا أحد يتحدث عنها..

فالأكثرية قدمت الكثير من التنازلات منها التنازل عن الثلثين من دون إعطاء 8 آذار الثلث المعطل, قبلت بذلك من باب المشاركة, من باب التفعيل, وليس من باب التعطيل.. كما وافقت بالمبدأ على إعادة النظر بقانون المحكمة الدولية لنرى ما إذا كانت ملاحظات الفريق الآخر قيمة ويمكن الأخذ بها, أم أنها مجرد شعارات من أجل تعطيل المحكمة أو إنشاء محكمة لا فعالية لها..

برأيك هل كان المطلوب خلق أزمة في البلد?

دون أدنى شك هذا ما يريدون من خلال العناوين التي أطلقت, لأن العناوين التي أعلنت مع بداية الاعتصام, حكومة نظيفة, مشاركة حقيقية كانت عناوين مفتعلة, اليوم توضحت الأمور لأن غالبية المشاركين في الاعتصام لم تعد تهمهم المشاركة ولا الحكومة النظيفة, لقد شاركوا في الماضي بحكومات أقل نظافة بكثير من الحكومة الحالية وعندما تسلمت الحكومة الحالية الحكم كان لبنان في المرتبة 83 من مرتبة الفساد في العالم, يعني 82 دولة أنظف منه وبعد سنة من وجود الحكومة وصل لبنان إلى المرتبة ,63 ما يعني أن لبنان تطور في معالجة الفساد بنسبة 20 درجة, علماً أن الحكومة لم تعط الدور الفعلي لكي تحكم كما هو مطلوب. وما أحب التأكيد عليه أن "حزب الله" بالتحديد لا يستطيع أن يكون في نفس الوقت مقاومة ومعارضة, لا يمكن أن يكون الجيش الأول في لبنان في وجه إسرائيل وفي نفس الوقت تنقلب هذه القدرة التي نشأت في وجه إسرائيل وتتحول إلى شوارع بيروت الداخلية من باب تغيير موازين القوى الداخلية في البلد. هذا هو الخطأ الجسيم الذي اقترفه السيد حسن نصر الله بتحويل نفسه من رمز مقاوم إلى فريق طائفي ومذهبي يحاول بالمال والسلاح. واللوجستية قلب موازين القوى في الداخل اللبناني.

ماذا استفاد "حزب الله" وماذا خسر من هذا الاعتصام?

برأيي "حزب الله" خسر أكثر مما استفاد بكثير, خسر الكثير من صدقيته, عندما يقدم أمينه العام معلومات إلى اللبنانيين وبعد 24 ساعة يتبين أن هذه المعلومات خاطئة, عندما يبث إعلام "حزب الله" افتراءات ويعطي الناس معلومات خاطئة يكون هذا الفريق قد خسر صدقيته, وأصبح يطلق شعارات ومعلومات خارجة عن الحقيقة بطريقة أصبحت واضحة عند جميع اللبنانيين, ثم عندما يطالب "حزب الله" بالمشاركة, علماً بأنه كان شريكاً في حكومة اتخذت أكثر من 2900 قراراً في مجلس الوزراء بإجماع كل الوزراء باستثناء قرار واحد قبل استقالة الوزراء الشيعة وهو قرار المحكمة الدولية حيث أن وزراء "حزب الله" و"أمل" انسحبوا من الحكومة في 12 ديسمبر 2005 بعد اغتيال الشهيد جبران تويني اعتراضاً على إنشاء المحكمة الدولية بحجة شمولها جميع الاغتيالات التي حصلت منذ محاولة اغتيال الوزير مروان حمادة, وصولاً إلى اغتيال النائب جبران تويني. وفي النتيجة هذا الاعتصام أثر كثيراً على صدقية "حزب الله" وحوله من حزب مقاوم في الوطن العربي إلى حزب مذهبي في لبنان مرتبط بمحور إيراني-سوري وهو بمثابة انقلاب على لبنان وعلى سيادته وعلى الحقيقة, وإن محاولة تصوير أنفسهم وكأنهم أكثرية شعبية قد فشلت أيضاً. كما تبين أن هذا التحرك ليس تحرك معارضة, إنه تحرك "حزب الله", بتمويل من "حزب الله", بأجندة من "حزب الله".. بلوجستية من الحزب نفسه وهذا ما أشار إليه غبطة البطريرك صفير بأن المعتصمين ليسوا أصحاب قضية بل يتقاضون أجراً... ولقد أظهرت الوقائع على الأرض بأن كل العناوين التي طرحت كانت عناوين مفتعلة وغير حقيقية.. لقد كان هدفهم الانقلاب على ثورة الأرز والانقلاب على السيادة اللبنانية والانقلاب على المحكمة الدولية. الانقلاب على الدولة والانقلاب على الشرعية..

في المقابل يبدو أن "حزب الله" أخذ منكم النائب ميشال عون في الوقت الذي حاولتم إغراءه بأربعة وزراء, لكنه في نهاية الأمر اختار التحالف مع الجانب الآخر وبما أنكم وافقتم على الحل الذي طرحه عمرو موسى (19-10-1) لماذا لم تتداركوا الأمر بإعطاء ميشال عون ما كان يطالب به, كنتم حققتم الأكثرية المطلقة في المجلس النيابي ولما وصلتم إلى هذه الأزمة?

بتقديري أن ميشال عون خسر نفسه أولاً. بمعنى أن المعركة التاريخية التي خاضها من أجل السيادة ومن أجل التوازن في ما بعد, انقلب عليها ومن الواضح أن المصالح اللبنانية في واد وتحرك ميشال عون في وادٍ آخر. من الواضح أن ثوابت الكنيسة المارونية في واد وهذا الاعتصام في واد آخر.. لأن البطريرك صفير كان واضحاً جداً بقراءته لهذا التحرك... بما يختص بخلاف العماد عون مع قوى 14 آذار كان خلافاً على الحصص. عند تشكيل الحكومة عرض عليها المشاركة لكنه كان يطالب لنفسه أكثر مما كان هناك قدرة على اشتراكه. هو يدعي أنه يمثل تياراً كبيراً وقد يكون ذلك صحيحاً. "حزب الله" باعتراف كل اللبنانيين يشكل تياراً شعبياً سياسياً كبيراً ومع ذلك قبل المشاركة بوزيرين وميشال عون رفض المشاركة بثلاثة وزراء لم يكن عندنا قرار بالمبدأ بعدم إشراك ميشال عون في الحكومة. حصل خلاف على العدد وكان هناك خلاف غير معلن حول الثلث المعطل, لماذا كان مطروحاً ثلاثة وزراء وليس أربعة, لأن الأكثرية التي فازت بثقة اللبنانيين يجب أن تحكم. وعندما تتخلى عن الثلثين في مجلس الوزراء فلا تستطيع أن تحكم. ليس من باب الاستئثار بالسلطة بل من باب الفعالية في السلطة. عندما تكون بوضع رئيس جمهورية معطل, مجلس النواب الذي تشكل فيه الأكثرية ومن باب المشاركة ثم إعادة انتخاب الرئيس بري رئيساً للمجلس ولا تملك في الحكومة أكثرية الثلثين أصبحت هذه الأكثرية مشلولة وأصبحت الدولة مشلولة. وهذا ما أظهره الواقع على الأرض. عند تشكيل الحكومة تم الخلاف مع العماد عون ليس على مبدأ إشراكه لكن على الحصة التي كان يطالب بها. ولا يحق له أن يلوم فريق الأكثرية بإقصائه بطريقة ممنهجة. هذا الأمر لم يحصل.. ما أريد قوله في كل ديموقراطيات العالم تحصل خلافات على منطق الحصص ومنطق المشاركة, ولكن هل هذا كافٍ أن يبرر انقلاب العماد عون على نفسه أولاً وعلى 14 آذار ثانياً ويتحول إلى حالة ملحقة ل"حزب الله" خارج الخيارات الوطنية الكبرى التي شكلت أرضيته ونضاله وتضحياته, بمعنى أن وجوده في رياض الصلح أصبح انقلاباً على السيادة اللبنانية, بعد أن أصبح من الواضح أن أساس هذا التحرك وجود سورية وإيران ومطالب سورية وإيران.

أين أصبحت حظوظ العماد عون برئاسة الجمهورية?

بدون أدنى شك هذا التحرك خسر العماد عون مسألتين: الشرعية السياسية لكل خياراته طوال 15 سنة وحظوظه إلى رئاسة الجمهورية, فلو نظرنا للمسألة دستورياً فهو اليوم جزء من فريق يشكل أقلية في المجلس النيابي. ولو نظرنا إلى المسألة سياسياً فإن تحركه خسره الشرعية السيادية التي كانت من الممكن أن تجعله مرشحاً لرئاسة الجمهورية, فهو انقلب حتى على خياراته التاريخية وخياراته النيابية, وهو الذي كان ينادي باحترام, رأى الناخبين الذين قدم لهم مشروعاً مكتوباً وهذا ما فعله وقال في حينه من لا يفعل ذلك لا يحترم إرادة الناخبين. فماذا يفيد أن تقدم للناخبين مشروعاً مكتوباً وبعد شهر تنقلب على هذا المشروع.

لماذا قبل الرئيس بري العريضة النيابية بشأن انتخابات المتن ولم يقبل العريضة المقدمة من 70 نائباً بخصوص المحكمة الدولية?

يجب أن تسأل الرئيس بري.. بدون أي شك نحن عندنا قلق من تصرف الرئيس بري, يعني نحن نتفهم قلق رئيس المجلس على رأس حركة "أمل" وهو جزء من 8 آذار وجزء من خيار سياسي في هذا البلد هذا من حقه, ولكن ليس من حقه إطلاقاً أن يخطف المجلس النيابي ويعطل المجلس النيابي بمجرد أن تكون الأكثرية ليست على خاطره يدعو لعقد الجلسات مرة أو مرتين في الدورة العادية, إنما عملياً كان يعد بدعوة الحكومة أسبوعياً ليسمح للمجلس أن يقوم بدور الرقابة. والحكومة في بيانها الوزاري قبلت هذه المعادلة. وبمجرد حصول خلاف سياسي يقفل المجلس ويضع المفتاح في جيبه, نحن برأينا نرى أن هذا التصرف غير مسؤول وغير دستوري. وإذا كان النظام الداخلي لم يعط واجبات واضحة لرئيس المجلس بجمع المجلس النيابي ولكن تفسير هذا الدستور بطريقة مطاطة أي بإعطاء الحق لرئيس المجلس ألا يدعو إلى جلسة نيابية طوال خمسة أو ستة أشهر, فهذا استثار بالسلطة وسوء تفسير لهذا الدستور, بما معناه أن الدستور لا يدخل بكل التفاصيل ولكن بالحد الأدنى يجب تفعيل المؤسسات الدستورية. في وقت نجد الجانب الآخر يحاول من خلال انقلابه استغلال أو استخدام الدستور أو خرقه في بعض الأحيان لتجميد البلد وإيقاع الشلل في المؤسسات الدستورية.. ما نشاهده عملياً هو انقلاب بوسائل عدة جزء منها شلل بالمؤسسات الدستورية والانقلاب عليها. رئيس الجمهورية يستعمل موقع الرئاسة من أجل الشلل والتعطيل وخرق الدستور. المعركة على الحكومة من أجل ضربها وضرب مصداقيتها وشرعيتها. وتعطيل المجلس النيابي من جهة ثالثة. وهذا ما يحصل في المواقع الدستورية.. في الشارع تعطيل لبنان فعلياً عبر الاعتصامات وبنفس الوقت هناك الاغتيالات السياسية, هذه المسائل متزامنة لنظام سوري يقوم بانقلاب على البلد, وإذا ما رأيناها مرتبطة ببعضها وبأوجه مختلفة لخطة واحدة (تعددت الوسائل لكن الحقيقة واحدة) هذه الصورة الحقيقية لما يحصل اليوم في البلد.

في الوقت نفسه الرئيس بري يتهم الحكومة بخرق الدستور, فهل تتحول الأكثرية من شاكية إلى الرئيس بري إلى مشتكية عليه?

هذا بالنتيجة يتعلق بقرار تتخذه الأكثرية, نحن لا نريد أن نفعل ما فعله غيرنا, بمعنى أنهم يصعدون ثم يفكرون كيف يلملمون هذا التصعيد... طبعاً نحن كأكثرية نتحرك من ضمن ثوابتنا بأننا ضد التصعيد من باب الحفاظ على البلد والحفاظ على المؤسسات, نحن من الأساس رفضنا مبدأ شارع مقابل شارع, رغم أننا نملك الأكثرية من باب عدم التصعيد, من الأساس انفتحتنا على الوصول إلى تسوية ليس من باب الضعف ولكن حرصاً على لبنان, لأننا قلنا أكثر من مرة أن الذي يدفع الثمن هو لبنان. إن بواسطة الشلل وإن بواسطة الحالة الاقتصادية, لأن الإنجاز الوحيد الذي فعلته الاعتصامات هو ضرب الوضع الاقتصادي الاجتماعي في لبنان وتعطيل إمكانية نهوض لبنان وكذلك تعطيل إمكانية العيش الكريم للشعب اللبناني. نحن كأكثرية لا نتصرف من باب التصعيد ونعتبر أنفسنا أم الصبي ومعنيين بمصالح لبنان وشعبه, ومن هذا المنطلق نتصرف دائماً بطريقة مسؤولة للمحافظة على المؤسسات الدستورية والمحافظة على مصالح لبنان واللبنانيين.

من خلال ما تقوم به المعارضة توقيع عريضة ضد رئيس الحكومة بحجة خرقه للدستور, هل بدأت المعارضة سرقة أفكاركم والتماثل بكم في التظاهر والاعتصام والأعلام اللبنانية وتوقيع العرائض?

- كل تحرك قوى الثامن من آذار بالاعتصام وبالخيم واعتماد الأعلام اللبنانية هي عملية تقليد لقوى 14 آذار أننا كنا نقوم بهذا التحرك ضد نظام الوصاية السورية.. يحاولون أن يقلدوا الشكل لكن المضمون مختلف. المضمون هو محاولة سورية إيرانية للانقلاب على المؤسسات الدستورية وعلى الشرعية اللبنانية وعلى السيادة اللبنانية وطبعاً على العدالة والمحكمة والدولية..

كيف تتوقع مصير الوضع في لبنان في ضوء هذه الصورة, هل تحصل مواجهة بينكم وبين فريق 8 آذار, هل سيحصل تصعيد اقتحام للسراي وقطع طرقات كما هدد النائب ميشال عون وسليمان فرنجية?

أتصور أن قوى 8 آذار هي تبنت الرد على كلام الوزير السابق سليمان فرنجية برفض التصعيد.

هل لديكم مصداقية بهذا الكلام?

نعم.. من باب عدم قدرتهم على التصعيد.. نحن مقتنعون أن قوى 8 آذار غير قادرة بموازين القوى الحالية القيام بالتصعيد, لأن هذا الأمر سيرتد عليها وهي تعرف أن القوى الأمنية ستصد أي اعتداء يستهدف الطرقات والمؤسسات العامة وهم يعرفون تماماً أن منطق قطع الطرقات يصبح مشروعاً للجميع وليس من مصلحة أحد المبادرة بهذا الموضوع وبالأخص ليس من مصلحة قوى 8 آذار وعلى رأسهم "حزب الله" المبادرة بهذا الموضوع وأتصور أن "حزب الله" من دون اللجوء إلى التصعيد خرق الكثير من الخطوط الحمر واستخدم الكثير من الإمكانات التي كان مفترضاً أن تكون بوجه إسرائيل, لأن المقاومة ليست من أجل الانقلاب على الداخل... وهذا ما يشكل خطراً حقيقياً على حق "حزب الله" أن يتحول إلى فريق مسلح في البلد..

هل ستقبلون به كفريق مسلح بعد اليوم?

نحن موقفنا من الأساس واضح. الدولة السيدة هي الدولة التي تمسك بخيار السلم والحرب ويكون السلاح تحت سيطرتها. السيادة تنتقص فقط من الخارج, تنتقص من الداخل أيضاً. لا يمكن لدولة سيدة أن يكون عندها شريك في قرار السلم والحرب, والخلاف الذي كان قائماً مع "حزب الله" على طاولة الحوار أكدته النقاط السبع والقرار 1701. ومن هنا برأينا أن جزءاً من تحرك "حزب الله" هو بوجه المحكمة ولكن الجزء الأهم هو ضد القرار 1701 والانقلاب على النقطة الرابعة من النقاط السبع التي تقول بحصر السلاح بالشرعية اللبنانية تطبيقاً لاتفاق "الطائف" وهذا ما وافق عليه "حزب الله" في مجلس الوزراء, وهذا أيضاً ما أشار إليه السيد حسن نصر الله في اغسطس 2006 قبل انتهاء الحرب بأن الخروج عن النقاط السبع هو خروج عن إجماع اللبنانيين.

برأيك هل كل ما جرى ويجري يتم تحت عنوان التنصل من النقاط الأربع التي اتفق عليها على طاولة الحوار?

حتماً هو انقلاب وليس فقط تنصلاً على الاتفاقات التي حصلت على طاولة الحوار وهي أربعة: المحكمة الدولية, العلاقات الديبلوماسية مع سورية وتحديداً الحدود السورية-اللبنانية, السلاح الفلسطيني خارج المخيمات, وكذلك هو انقلاب على النقاط السبع والقرار 1701 الذي أوجد حلاً لواقع سلاح "حزب الله", بدون أي شك الخروج من الحرب والانقلاب على الأولويات الحقيقية إعادة الإعمار, إعادة الثقة إلى اللبنانيين, المحكمة الدولية من أجل وقف الاغتيالات والقرار 1701 والنقاط السبع و"باريس-3", الانتقال من هذه الأولويات إلى الانقلاب على الحكومة ومن أجل المشاركة, علماً أن 2900 قرار صدروا عن مجلس الوزراء بالإجماع وقرار واحد تم خارج الإجماع.

إذا ما استمر التصعيد وتوقف الحوار ماذا سيكون مصير المحكمة الدولية وماذا سيكون مصير "باريس-3"?

هناك مساعٍ حوارية بيننا وبين قوى 8 آذار عبر الرئيس بري وغيره لتحييد "باريس-3" من الصراع القائم, لأن اللبنانيين يدفعون ثمناً غالياً لهذا التجاذب السياسي, أما بما يختص بالمحكمة الدولية فإن كلام وزير العدل واضح جداً فهو طالب بتبني مشروع المحكمة وإذا كان هناك من نقاش فعلي أو إبداء الملاحظات على النص القانوني حول صلاحيات المحكمة فتناقش دون أن نقدم ملاحظات تعطل فعاليتها, فنحن جاهزون لها وإلا سيظهر لبنان وكأنه بلد غير قادر على الإمساك بسيادته وسيضطر مجلس الأمن إلى إقرار هذه المحكمة تحت البند السابع. وكلام وزير العدل لم يكن كلامه وحده بل كان رسالة نقلها لمن يهمه الأمر.

ماذا سيغير البند السابع من مجريات المحكمة الدولية?

يغير كثيراً فتصبح هذه المحكمة من دون شراكة ما بين الأمم المتحدة ولبنان وتقوم بها الأمم المتحدة لوحدها. الفصل السابع يتعلق بالدول غير القادرة على الإمساك بقراراتها كما حصل في كوسوفو.. وتصبح إمكانية المحاكمة أقسى بكثير ولا يعود هناك حصانات رئاسية لأحد.. نحن أمام واقع عنوانه: هل اللبنانيون يستأهلون هذا الوطن? وهل اللبنانيون قادرون على بناء وطن سيد حر مستقل, أم سيبقى ساحة صراع للآخرين على أرضه? أعتقد أن سنة 2006 سنة الرهان الكبير لقوى 14 آذار بعد أن برهنوا في 2005 و2006 جدارتهم ليكون لهم وطن ودولة على قدر طموحاتهم..

عندما تسمع أحدهم يشبه المحكمة الدولية بحذائه, ماذا تقول?

أعتقد أن حذاءه أفضل منه..

قمة بين مبارك وأولمرت على وقع عملية إسرائيلية دامية في رام الله

القاهرة -القدس - الوكالات : هيمنت انباء العملية العسكرية الاسرائيلية في مدينة رام الله في الضفة الغربية والتي استشهد فيها اربعة فلسطينيين وجرح ثلاثون اخرون, على لقاء قمة جمعت الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت في منتجع شرم الشيخ .

و أكد الرئيس المصري رفض بلاده للعملية الاسرائيلية في رام الله وأعرب عن استيائه حيالها وكذلك لأي ممارسات من شأنها اعاقة جهود مصر في احلال السلام بين الفلسطينيين واسرائيل . وطالب مبارك في تصريح صحافي ايهود أولمرت بوقف عمليات العنف والامتناع عن أي ممارسات تعرقل الجهود التي تبذلها مصر من أجل السلام, مؤكداً أن أمن اسرائيل لا يتحقق بالقوة العسكرية ولكن بالسعي الجاد نحو السلام.

وكان مبارك قد التقى أولمرت الذي وصل الى منتجع شرم الشيخ امس وبحث معه الوضع الراهن بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني وسبل تحريك عملية السلام. كما تناولت المباحثات استعراض سبل اتمام صفقة الافراج عن أسرى فلسطينيين مقابل الجندي الاسرائيلي الأسير جلعاد شاليط برعاية مصرية اضافة الى آخر مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية وخاصة مسألة التهدئة بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية.

ويأتي لقاء مبارك واولمرت في اطار الاتصالات التي يجريها الرئيس المصري مع الاطراف المعنية بالصراع والتي شملت حتى الآن كلا من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والرئيس الاميركي جورج بوش ويهدف من خلالها الى دفع عملية السلام واستئناف الحوار بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي . من جانبها قالت صحيفة هآرتس الاسرائيلية ان مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت سيتعاطى بايجابية مع مبادرة مصرية تقضي بعقد قمة اقليمية بمشاركة اسرائيل والسلطة الفلسطينية ومصر والاردن لبحث المسيرة السلمية في الشرق الاوسط .

وقال متحدث باسم اولمرت للصحيفة ليس لدينا مشكلة مبدئية مع القمة.

واشارت هآرتس الى ان المصريين الذين يرون انفسهم مسؤولين عن المسيرة السلمية الاسرائيلية الفلسطينية يعتبرون عقد لقاءات قمة فرصة طيبة لحث الخطى السياسية بين الجانبين.

وكان إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني قلل من توقعاته للقاء بين رئيس الوزراء الاسرائيلي والرئيس المصري وقال إننا لا نثق كثيرا بالوعود الاسرائيلية.. وليس أدل على ذلك من أن أولمرت قد تراجع حتى عن كل التفاهمات البسيطة التي التزم بها في لقاء الرئيس أبو مازن أخيراً فلم يتم الافراج عن أسرى ولم يتم رفع حواجز ولم يتم تخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني.

ومن ناحية أخرى قال هنية إن ما يجري في الاراضي الفلسطينية من أحداث اقتتال داخلي أصاب الوجه المشرق للقضية الفلسطينية, مطالبا بوقف هذه الاحداث فورا وقال رئيس الوزراء الفلسطيني ان هناك تقدما ملموسا على صعيد المفاوضات حول الافراج عن الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط وعبر هنية عن امله بان تنتهي هذه القضية عبر الجهود التي تبذلها مصر.. بما يحقق الحرية لاسرانا.

من جهة ثانية, دعا هنية الفلسطينيين الى الوحدة ووقف الصراعات الداخلية وقال اوجه نداء الى كل ابناء شعبنا الفلسطيني.. فلنكن على مستوى هذا الامل ولنوقف الصراعات والخلافات الداخلية. وتابعهذه ليست ثقافتنا وهذا ليس سلوكنا..لذلك توحدوا وتراصوا.

واضاف موجها كلامه للفلسطينيين انتم تشكلون امل الامة العربية والاسلامية.

ورغم تفاهم التهدئة بين حركتي فتح وحماس, قتل امس فلسطينيين بينهما ضابط كبير في الامن الوقائي واصيب اخرون بجروح ليرتفع الى سبعة عدد القتلى وقرابة العشرين عدد الجرحى في الاشتباكات المسلحة التي وقعت الاربعاء والخميس في قطاع غزة بين عناصر مسلحة من الحركتين.

و افاد مصدر امني فلسطيني أن العميد في جهاز الامن الوقائي محمد غريب قتل اثر اطلاق قذيفة من نوع ار بي جي على منزله بعد محاصرة المنزل لعدة ساعات في شمال قطاع غزة. واتهم متحدث باسم الامن الوقائي في غزة, طلب عدم الكشف عن اسمه, القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية التي ينتمي غالبية اعضائها الى كتائب القسام الجناح العسكري لحماس بانها اغتالت غريب الذي وجه نداء استغاثة عبر تلفزيون فلسطين الرسمي اثناء حصار منزله وقبل مقتله بحوالي ساعة.

من جهتها هددت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بالنزول للشارع بأبنائها وعناصرها ومقاتلي جناحها العسكري "سرايا القدس", إذا دعت الحاجة لذلك منعا للاقتتال الداخلي الذي يهدد النسيج الفلسطيني والذي يتجدد بين الحين والاخر في قطاع غزة.

واشنطن تعاقب شركات سورية تنشر أسلحة دمار شامل

واشنطن-أ.ب: كثفت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش من ضغطها على دمشق أمس بفرضها إجراءات مالية صارمة بحق ثلاث مؤسسات سورية يشتبه في أنها تساعد في نشر أسلحة الدمار الشامل. ويعني تحرك وزارة الخزينة الأميركية الأخير أنه سيتم تجميد أية أرصدة أو أصول مالية للمؤسسات السورية الثلاثة في الولايات المتحدة. والمؤسسات الثلاثة المستهدفة بقرار وزارة الخزانة الأميركية هي المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا ومعهد الإلكترونيات وهيئة المواصفات والمقاييس العربية السورية. وقال ستيوارت ليفي, نائب وزير المالية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية في تبريره للقرار الأميركي سورية تستغل المؤسسات الحكومية الرسمية لتطوير صواريخ وأسلحة غير تقليدية بهدف استخدامها. يذكر أن الأمر التنفيذي الذي أصدره بوش في يونيو من العام 2005 يتيح للوزارة سلطة اتخاذ مثل هذه القرارات. يشار إلى أن الوزارة قررت في أعقاب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري, تجميد أرصدة رئيس شعبة المخابرات العسكرية السورية اللواء آصف شوكت صهر الرئيس بشار الأسد بسبب "دعم سورية للإرهاب وتدخلها في سيادة لبنان".

ثلاث مدمرات حربية عبرت قناة السويس ومستشار بوش يتوقع الحرب خلال عامين

واشنطن تحشد في مياه الخليج لـ "ردع إيران وسورية"

عواصم-الوكالات: عبرت مدمرة أميركية امس قناة السويس فيما ستعبر قطعتان حربيتان أخريان الممر المائي الستراتيجي في بداية حشد أميركي في منطقة الخليج يهدف الى ردع محاولات ايران نشر "ثورتها الفارسية " في المنطقة بالقوة حسبما اكد اكثر من مسؤول اميركي فيما قال احد مستشاري الرئيس الاميركي جورج بوش ان اسرائيل قد تهاجم ايران خلال عامين...(راجع أعداد السياسة بتاريخ 22 و 24 و 29 ديسمبر 2006).

وفي واشنطن أكد مسؤولون أميركيون ان وزارة الدفاع الاميركية" البنتاغون" سترسل حاملة طائرات الى جانب السفن المرافقة لها الى الخليج لتضاف الى حاملة طائرات موجودة في المنطقة في تحذير موجه الى سورية وايران وينتظر ان تبدأ القوات البحرية الملكية البريطانية ايضا عملية تعزيز لوجودها في مياه الخليج.

وقال مسؤول في هيئة قناة السويس ان المدمرة فرجينيا عبرت القناة من البحر المتوسط في طريقها الى البحر الاحمر متجهة الى الخليج.

واضاف "ستعبر غدا (اليوم ) قطعتان حربيتان أميركيتان متجهتان الى الخليج أيضا".

وتابع أن ادارة القناة تلقت من السفارة الاميركية في القاهرة ما يفيد بأن عددا من القطع الحربية الاميركية سيعبر القناة في يناير الجاري في الطريق الى الخليج.

وقال مسؤولون أميركيون ان الولايات المتحدة تقوم بحشد قوة رادعة في المنطقة. وأضافوا أن مجموعة سفن الحاملة "جون سي.ستنيس" التي سيجري نشرها هذا الشهر في الخليج ستضيف خمسة الاف من أفراد البحرية الاميركية في المنطقة ليصل عددهم الى 16 ألفا.

وكان من المقرر نشر مجموعة حاملة الطائرات ستنيس في منطقة المحيط الهادي لكن وزارة الدفاع الاميركية وافقت على ارسالها الى الخليج بطلب من القيادة الوسطى الاميركية وهي القيادة العسكرية المسؤولة عن العمليات في الشرق الاوسط.

وقال مسؤولون كبار في الوزارة ان الطلب يهدف الى زيادة مرونة القيادة الوسطى واتاحة قوة رادعة في المنطقة.

وتصاحب مرور السفن الحربية في قناة السويس اجراءات أمنية تشمل منع الصيد بالقوارب الصغيرة وايقاف حركة عبارات نقل الركاب بين ضفتي القناة ومنع المرور على الطريق البري الموازي للمجرى الملاحي وزيادة عدد القاطرات والزوارق التي تصاحب قوافل السفن العابرة.

وفي سياق متصل ذكرت صحيفة ديلي ميرور البريطانية أمس أن مستشارا بارزا للرئيس الأميركي جورج بوش حذر من ان الحرب ضد ايران يمكن ان تندلع خلال عامين.

ونسبت الصحيفة إلى مارك غيريشت المتخصص في الشؤون الايرانية قوله هناك تحول كبير في الآراء نحو العمل العسكري وخاصة في اسرائيل واعتقد انه بات من المرجح جدا ان يقوم الاسرائيليون بشن هجوم ضد ايران قبل رحيل بوش.

لكن الصحيفة حذرت من ان أي هجوم تشنه اسرائيل ضد ايران قبل انتخابات الرئاسة الاميركية المقررة في نوفمبر 2008 يهدد بتفجير الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

ورجحت احتمال ان يوفر الاميركيون والبريطانيون الدعم الجوي من العراق للهجوم الاسرائيلي المفترض ضد طهران, وان يرد الرئيس محمود احمدي نجاد بارسال الحرس الثوري الايران عبر الحدود الى العراق لمهاجمة القوات البريطانية والاميركية.

واشارت إلى ان الخبراء حذروا ايضا من احتمال ان تؤدي مهاجمة ايران إلى انتشار موجة كبيرة من العمليات الانتحارية.

في غضون ذلك قال مصدر أمني إسرائيلي رفيع المستوى إن أجهزة الأمن الإسرائيلية تتابع بقلق تبلور صفقة أسلحة جديدة بين روسيا وايران ستزود موسكو طهران في إطارها بعدد كبير من بطاريات صواريخ أرض جو المطورة.

ونقل راديو صوت إسرائيل عن المصدر الإسرائيلي قوله " إن هذه الصفقة ستمكن إيران من نشر بطاريات الدفاع الجوي حول منشآتها النووية , ما سيجعل عملية قصف هذه المنشآت أصعب بكثير".

وانتقد المصدر الأمني الذي لم يكشف هويته الدور الذي أصبحت تلعبه روسيا في الشرق الأوسط وقال " موسكو مستعدة للمراهنة على السلام والأمن العالميين في الأجيال المقبلة مقابل الحصول على صفقات بمئات ملايين الدولارات".

وأضاف أن "روسيا عادت لتكون مزود الأسلحة الرئيسي لمن وصفهم أعداء إسرائيل مثلما كانت خلال ستينات وسبعينات القرن الماضي".

في المقابل طالب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد امس الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالعمل وفقا لواجباتها والتزاماتها تجاه الدول الأعضاء بما فيها إيران.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن نجاد قوله في كلمة ألقاها في مدينة شادكان بمحافظة خوزستان (الاحواز) بجنوب إيران أن معارضة بعض الدول الكبرى ووكالة الطاقة للانشطة النووية الإيرانية السلمية يتعارض مع النظام الداخلي للوكالة ومعاهدة حظر الانتشار النووي اللذين يؤكدان صراحة على أن هناك واجبات والتزامات ملقاة على عاتق هذه المؤسسة الدولية. من جهة ثانية وصل الى بكين علي أكبر لاريجاني سكرتير المجلس الأعلى لشؤون الأمن القومي الايراني مستهلا زيارة للصين تستغرق يومين يبحث خلالها مع كبار المسؤولين الصينيين في تطورات الملف النووي الايراني .

وخلال الزيارة سيلتقي الرئيس الصيني هو جين تاو مع المسؤول الايراني الذي سيسلمه رسالة خطية من الرئيس أحمدي نجاد.

رئيس قناة ""المستقلة"" الفضائية أكد أن حوار المذاهب والتاريخ يقرب المسلمين... وقبول الآخر أقصر طريق للحقيقة

د. محمد الهاشمي لـ "السياسة": سنكشف طروحات الحقد لبعض الفرق الإسلامية

الرياض من - حبيب عبدالله:

يعتبر الدكتور محمد الهاشمي مدير قناة ""المستقلة"" من ابرز الاسماء الاعلامية التلفزيونية التي استطاعت عرض القضايا الاسلامية والانسانية وقضايا الديمقراطية على طاولة الحوار الصريح, وهو اسم برنامجه المشهور, اذ يرى الهاشمي ان الحوار حول مواضيع الدين والمذاهب والتاريخ سوف يساهم في تقريب المسلمين فيما بينهم, ويزيدهم علما بتاريخهم ومذاهبهم واجتهادات السابقين من علمائهم, وعندما يزداد العلم بهذا التراث تقوى الحاجة للنقد والتصحيح, ويرى ان الاعلام الحر والموضوعي والنزيه كله خير للمجتمع المسلم او غير المسلم, ويعتقد الهاشمي بان ثقافة الحوار هي انجع السبل الحضارية للوصول الى الحقيقة والتواصل مع الاخر بكل ود واحترام. وفي حوار لافت لـ "السياسة" خلال زيارته للسعودية وكشف الهاشمي عن امور عديدة تتبادر في اذهان ملايين المشاهدين بالعالم.

وفيما يلي نص الحوار:

في البداية لماذا اسست قناة المستقلة ثم الديمقراطية, وعدد القنوات العربية الان يفوق 160 قناة?

است جريدة "المستقلة" اولا في يناير 1993م لتكون منبرا للاعلام العربي النزيه المستقل, وللتجديد الفكري, وللحرية وحقوق الانسان في العالم العربي, وعندما اتعبني مقص الرقيب في الدول العربية فكرت في ضرورة انشاء قناة فضائية تصل الى الناس بحرية, بعيدا عن مقص الرقابة, حصلت على رخصة انشاء قناة المستقلة الفضائية في بدايات صيف 1996م, عندما كانت MBC وحدها في الساحة الفضائية العربية تقريبا, حصلت على الرخصة وفكرت بتاسيس القناة قبل ان تبدا قناة الجزيرة في البث, كان هذا حلما كبيرا من احلامي, واهدافي منه لم تتغير عن اهداف الصحيفة, اي ان تكون القناة منبرا للاعلام العربي النزيه المستقل, وللتجديد الفكري, ولخدمة مبادئ الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان في العالم العربي, وبدات القناة بثها عام 1999م بثلاث ساعات في الاسبوع, ثم بثمان ساعات مسجلة, وفي 2001م بدا البث المباشر من لندن لاول مرة, وبعد ان عززت المستقلة موقعها كقناة للحوار الفكري والسياسي الحر في العالم العربي, رايت ان اؤسس قناة الديمقراطية الفضائية لاعبر من خلالها عن التزامي القوي والعميق بخدمة مبادئ الحرية والعدل وحقوق الانسان في العالم العربي.

الان, وبعد عشر سنوات من الحصول على رخصة البث, كيف تجدون انفسكم بين القنوات الفضائية حيث من جاء بعدكم تفوق عليكم?

انت سعودي, اسال السعوديين عن موقع قناة المستقلة بين الفضائيات, هي ليست الاولى في الاخبار لان المنافسة في هذا المجال تدور الى حد الان بين قناتي الجزيرة والعربية, لكن اناسا كثيرين, عددهم كبير جدا, سيقولون لك ان المستقلة هي الاولى في العالم العربي كقناة للحوارات الفكرية والسياسية والتاريخية العميقة, جمهورها من كل طبقات المجتمع العربي, وغالبا ما يكن لها مشاهدوها شعور التقدير ممزوجا بشعور الحب والثقة, والقناة الان في موقع لم اكن احلم به يوم اسستها.

من داخل مكتب صغير في لندن, تدير قناتين, وبعض وجوه القناتين يراها البعض غير تلفزيونية.. وهناك وجوه عربية في لندن كان يفترض ان تاتيكم?

لدينا مكتب محترم وان كان صغيرا, ولدينا ما هو اهم من ذلك, لدينا الاسئلة الحرة الجريئة والموضوعات الساخنة المهمة, ولدينا المساحة الحرة والوقت الكافي للمشاركين في حواراتنا من اجل ان يعبروا عن ارائهم وافكارهم بحرية قليل نظيرها في الفضائيات العربية, هذا ما يجده المشاهد العربي في قناتي "المستقلة" و"الديمقراطية", هذه الاسئلة الجريئة يطرحها اعلاميون مقتدرون تمرسوا اليوم على فنون هذه المهنة, عندما يستضيف محمد مصدق يوسفي المذيع بقناة المستقلة ضيوفا من السعودية او العراق او مصر فانهم يعرفون انه سيكون ملما بموضوع الحوار وموضوعيا في المناقشة, وعندما يدير الدكتور نبيل الجنابي موضوعا عن تاريخ اليسار العراقي فان العراقيين ينصتون لضيوفه ولاسئلته, وهكذا الامر مع بقية الوجوه المتعاونة معنا, وبالاضافة الى مقدمي البرامج لدينا الكتاب والمفكرون الذين يتحدثون في قناتينا وفي القنوات الفضائية الاخرى, ضيوفنا مهمون وحرية النقاش عندنا تضمن صدا واسعا لبرامجهم.

بامكاني طبعا ان اسرد عليك قائمة الموضوعات التي تفردنا بها بين القنوات العربية, وبامكاني ان اطلب منك ومن قراء هذه الصحيفة ان ينظروا الان في الشريط الاخباري على شاشتنا للاطلاع على الملفات التي سنطرحها على بساط البحث في لعام الجديد, ملفات ستضمن ل"المستقلة" باذن الله الحفاظ على موقعها الريادي المتقدم بين الفضائيات العربية.

لماذا تركز على الحوارات المذهبية, خاصة بدون مقدمات يفهمها الناس?

الحوار بين علماء المسلمين فقرة من فقرات برامجية كثيرة ومتنوعة في قناة المستقلة, وهدف هذا الحوار هو معرفة تراث الفرق الاسلامية ونقده, وبوجه خاص نقد الرؤى والاطروحات والفتاوى التي تغذي مشاعر الحقد والكراهية بين الناس وتوقد النار باستمرار من اجل ان تبقي هذه المشاعر حية.

الحرية تعني التسامح والقبول بحق الاختلاف, وكثير من الاطروحات المدونة في تراث الفرق الاسلامية, والتي تدرس في المعاهد والجامعات اليوم, تجعل الكراهية نوعا من انواع العبادة, وهذا امر محزن ومخالف للعلم ولحقيقة الدين كما جاء في القرآن الكريم وصحيح السنة النبوية المطهرة.

كيف تواجه ثقافة الكراهية وتقنع الناس بالتخلي عنها?

الاعلام له دور هام في هذه المهمة, نحن نسلط كشافات الضوء على اطروحات الحقد والبغضاء ليتجنبها الناس, وليدرك علماء تلك الفرق, ممن يعيشون معنا في هذا العصر, انه ليس بوسعهم التمسك بتلك الاطروحات وتدريسها لابنائهم ثم الادعاء في نفس الوقت بانهم ملتزمون بقيمة التسامح ومناصرون للوحدة الاسلامية.

من اجل تحقيق هذا الهدف نحتاج الى الصراحة والصبر واعلى درجات حسن الادب, وهذا ما نفعله او بالاحرى, هذا ما نجتهد للالتزام به, ولولا اتهامي بالمبالغة لرددت ما قاله لي احد الجامعيين المرموقين عن برنامج "الحوار الصريح", قال لي: انك قد لا تدرك الحجم الحقيقي لاثر هذا البرنامج, واضاف: ان برنامج الحوار الصريح ثورة حقيقية في تاريخ الفكر الاسلامي, قد يكون هذا الرجل مبالغا, وقد اكون مبالغا مثله, تاكد بنفسك واسال الناس.

هناك من يرى بان بعض ضيوفك طائفيون وبعضهم مؤدلجون او مبتدعون, كيف يمكن الوصول الى نتيجة الحوار الصريح عبر هؤلاء?

هناك نوعان من الحوار, حوار العلاقات العامة والدعاية والتجميل, وهناك الحوار الصريح, قناة "المستقلة" هي مدرسة الحوار الصريح, لقد درست في جامعة لندن لدرجتي الماجستير والدكتوراه. عشت مع الغربيين, ورايت كيف استفادوا من جراتهم على النقد وتحررهم من اي قداسة مزيفة لاجتهادات السابقين لهم من الباحثين والكتاب.

انا استفيد من تجربتي الغربية عبر تبني خيار الحوار الصريح وعبر الدعوة للديمقراطية وحقوق الانسان, اذا اردت حوارا صريحا عن التراث الشيعي او الحنبلي او فكر ابن تيمية فانت لن تنجح باستضافة خبراء في العلاقات العامة, انت تحتاج لضيف يعرض حقيقة ما يعتقد به ويقبل السؤال والمراجعة, اكثر ضيوفنا يقولون الحقيقة كما هي, ومن خلال الاسئلة التي تطرح عليهم مني ومن مناظريهم ومن الجمهور يدركون, اما اثناء البرنامج او بعده, يدركون ما يحتاج الى مراجعة ونقد وتجديد في تراثهم, حتى لو عاند هؤلاء الضيوف, فان ملايين الناس الذين يشاهدون الحوار في بيوتهم سيفعلون ذلك, وهكذا يحصل التقدم المرجو نحو التسامح والمحبة والقبول بحق الاختلاف, الثورة الفكرية الحقيقية تحتاج الى الصراحة لا الى المجاملة.

هل تزيد حوارات "المستقلة" من وحدة المسلمين ام من فرقتهم, ذلك ان بعض المشاهدين يرون انها تزيد الفرقة والاختلاف?

هي اولا تزيدهم علما بتاريخهم ومذاهبهم واجتهادات السابقين من علمائهم, وعندما يزداد العلم بهذا التراث, تقوى الحاجة للنقد والتصحيح, روى لي احد الضيوف الشيعة مرة ان عالما حنبليا قال: من ليس بحنبلي فليس بمسلم. فاضطر كل الضيوف السنة للتبرؤ براءة مطلقة من هذا الراي, وعرض بعض الضيوف الشيعة فتوى لعالم سني معاصر تحث على كراهية الشيعة فرفضها العلماء السنة المشاركون في البرنامج وتبراوا منها, ومعنى هذه البراءة انهم لن يعلموا هذه الفتوى في المستقبل لابنائهم. وهذا هو التجديد بوجه اساسي من وجوهه.

كذلك عرض بعض علماء السنة المشاركين في الحوار رايا للشيخ المفيد, من اشهر علماء الشيعة, قال فيه ان علماء الشيعة الامامية اجمعوا على ان من انكر امامة واحد من الائمة وجحد واجب الطاعة له فانه كافر ضال مستحق للخلود في النار, معنى هذا القول ان اكثر من بليون مسلم يدخلون في عداد الكفار الضالين, وكثير من علماء الشيعة القدامى والمعاصرين يدافعون عن هذا الراي ويرون ان اهل السنة مسلمون لكنهم غير مؤمنين, لان شرط الايمان عندهم هو الايمان بولاية علي بن ابي طالب رضي الله عنه والائمة من ذرية ولده الحسين عليهم السلام.

هؤلاء الاخوة العلماء المعاصرون يدركون اليوم الحرج الكبير من التمسك بمثل هذه الاطروحة التي تضع سدا كبيرا بين المسلمين لا اساس له في كتاب الله وفي صحيح السنة النبوية المطهرة والاقوال المروية بوجه صحيح عن ائمة اهل البيت رضي الله عنهم.

عندما نمر بمثل هذه الاسئلة والمناقشات الحساسة يخشى بعض الناس من الفرقة, ولكن هل الوحدة هي فعلا التمسك بتراث من الفتاوى التي تزرع الكراهية والخلاف الابدي بين المسلمين? اذا لم يواجه جيلنا تراث الفرقة والتقسيم, فمعنى ذلك اننا نؤجل هذه المهمة لجيل اخر وعصر اخر. وهذا ليس خيارا صائبا في نظري.

الوحدة ستكون نتيجة حتمية باذن الله للمراجعات والمكاشفات الصريحة بين علماء المسلمين, واستطيع ان اقدم امثلة اخرى كثيرة, لكن ربما لا تستوعب المساحة عندكم كل هذه الامثلة التفصيلية.

اذن هل تعتقد ان حوارات قناة المستقلة نجحت في تقريب وجهات النظر بين السنة والشيعة بوجه خاص?

هذه الحوارات تساهم في تقريب المسلمين من هذا الهدف النبيل, الاعلام الحر والموضوعي والنزيه كله خير للمجتمع, اي مجتمع, مسلم او غير مسلم.

في السياق الذي تتحدث عنه, استطيع ان اشير الى ان علماء السنة المشاركين في برنامج "الحوار الصريح" جددوا تاكيد موقفهم الواضح في اعتبار الشيعة مؤمنين مسلمين, وفي ادانة كل من يدعو باي وجه من الوجوه لظلمهم ام التعدي عليهم, وفي ادانة اعمال القتل والارهاب التي تستهدف المسلمين الشيعة في العراق او باكستان او بقعة اخرى من بقاع العالم. وهذا ما اومن به شخصيا ايضا.

اما من الجهة الاخرى فقد زاد عدد الاصوات في صفوف العلماء الشيعة, زاد عدد الاصوات التي تعترض على لعن صحابة النبي صلى الله عليه وسلم, والخلفاء الراشدين وبعض امهات المؤمنين رضي الله عنهم جميعا, كثير من علماء الشيعة يبدون اليوم امتعاضهم من الادعية والاقوال الموروثة في سب الصحابة والخلفاء الراشدين وامهات المؤمنين, هناك اليوم حركة اجتهادية في المراكز العلمية الشيعية لمراجعة الاطروحة التي تعتبر اهل السنة غير مؤمنين, لقد وجهت اسئلة بهذا الخصوص لسماحة اية الله العظمى السيد اية الله علي السيستاني دام ظله الشريف, وانا انتظر جوابه, اشعر بكثير من التفاؤل, واتوقع ان يقوم مرجع معاصر من اشهر مراجع الاخوة الشيعة, في غضون هذا العقد او العقد المقبل من الزمان, بالتاكيد صراحة على ان السنة اخوة في الايمان والاسلام لاخوتهم الشيعة وليسوا اخوة في الاسلام فقط. امل ان يكون قراء هذا الحوار على دراية بان علماء الشيعة الذين يقولون بان السنة غير مؤمنين يقولون ايضا بانهم مسلمون, ثم يضيفون ان الاسلام لن ينفع اهل السنة او العامة كما يسمونهم, لن ينفعهم يوم القيامة في شيء بسبب غياب الايمان بولاية الامام علي وبقية ائمة اهل البيت رضي الله عنهم جميعا. ومن هنا اهمية وضخامة الهدف الذي امل ان يتحقق قريبا.

في بداية مسيرة القناة استضافت معارضين سعوديين ثم توقفت, لماذا?

القناة منفتحة على كل التيارات الفكرية والسياسية الرئيسية في العالم العربي والدول العربية, ليست هناك سياسة خاصة ازاء الشؤون السعودية, الذي حصل في السنوات الماضية ان ثقل الحوارات الفكرية والسياسية بين النخب السعودية مال الى الداخل, مع انطلاقة مشروع الحوار الوطني, وتزايد مساحات الحرية بشكل واضح في الصحافة والمنتديات السعودية, اصبحت وسائل الاعلام العربية المهتمة بالسجالات السعودية تستضيف النخب السعودية المقيمة في بلادها, والتي تتحدث بجراة كبيرة من داخل المملكة ومن الخارج, نحن ننافس وسائل الاعلام الاخرى ونغطي حوارات النخب السعودية في هذا السياق.

بما انه لا توجد اعلانات في القناة, فمن يمولها: السعودية ام ايران ام ليبيا?

كنت اتوقع انك اكثر خبرة ببرامجنا, تكرم وشاهد برامجنا بعد هذا الحوار وستجد اعلانات كثيرة, بعضها في الشريط الاعلاني المكتوب على الشاشة, وبعضها مصور مثل بقية الاعلانات التجارية, اعلنت عندنا دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي والخطوط الجوية الكويتية والخطوط الجوية السعودية والبنك الاهلي ومجلس السياحة اليمني وشركات اخرى كثيرة ومهمة, قناة المستقلة تنفق من عائداتها الاعلانية, وهي لا تنفق ببذخ مثل كثير من القنوات الرسمية وشبه الرسمية, لذلك استطاعت ان تصمد وان تبقى مستقلة, فهي ليست سعودية ولا ايرانية ولا ليبية.

نعود الى تجربتك السابقة في جريدة الشرق الاوسط".. لماذا تغيبها في قناة المستقلة?

تجربتي في جريدة "الشرق الاوسط" الغراء تجربة ثمينة ومهمة جدا في حياتي المهنية ومسيرتي الاعلامية, وهي تجربة اعتز بها, واحتفظ بذكريات جميلة منها, واعتقد ان ابنائي عندما يكبرون ويطلعون على ما نشر في صفحة الدين والتراث عندما كانت تحت اشرافي, اعتقد انهم سيشعرون بالفخر والاعتزاز.

لا تاتي مناسبات كثيرة في التلفزيون للحديث عن تلك التجربة, لكنها كانت حاسمة في مسيرتي الاعلامية من جهة تكوين خبرة صحافية سمحت لي لاحقا بخوض غمار اصدار "المستقلة" كصحيفة اسبوعية اولا, قبل تحويلها لقناة فضائية.

كثير من الحوارات التلفزيونية التي تجري اليوم في قناة المستقلة جرت من قبل على صفحة الدين والتراث في الشرق الاوسط, وكثير من الاسماء التي تتحدث اليوم على شاشة المستقلة تحدثت لي من قبل في صفحة الدين والتراث, لقد كانت ذكرى جميلة بكل ما للكلمة من معنى.

لم تذكر سبب التغيب في قناة المستقلة?

في قناة المستقلة انا اظهر كمدير للحوار, ويجب ان تكون هناك مناسبة معقولة ومنطقية للحديث عن هذه الذكرى الجميلة. مناسبة كهذا الحوار على سبيل المثال.

لماذا تركت جريدة "الشرق الاوسط"?

توليت تحرير صفحة "الدين والتراث" اليومية في الجريدة في ربيع عام 1988م, وغادرت الصحيفة عام 1992م, لم افصل من الجريدة, وانما كانت هناك استقالة مقدمة من قبلي لرئيس التحرير تم قبولها, جاءت وجوه جديدة للصحيفة في تلك الفترة ولم تقم علاقة طيبة بيني وبينها بما يسمح باستمراري في العمل, كان هناك حاسدون تكلموا من قبل عن ان صفحة الدين والتراث اصبحت جريدة داخل الجريدة, او دكانا فكريا فيها. هؤلاء الحاسدون افسدوا العلاقة بيني وبين ادارة الجريدة, واتاحوا لي من حيث لا يقصدون حافزا اضافيا للمضي قدما في تاسيس مشروعي الاعلامي الخاص والمستقل.

ليس عندي اليوم اي ضغينة على احد من وجوه تلك الفترة, وعلاقتي برئيس تحرير "الشرق الاوسط" في تلك الفترة الاعلامي عثمان العمير علاقة طيبة, واشهد له في هذا السياق انه اعطاني الحرية الكاملة في ادارة الصفحة الدينية وتحريرها, والثقة الكاملة التي يحتاجها الصحافي من اجل ان يبدع ويتفوق, حياه الله من هذا المنبر ووفقه لكل خير.

نشرت العام الماضي كتابك "محمد صلى الله عليه وسلم للقرية العالمية". ما صدى الكتاب وهل لديك جديد?

كتبت سيرة النبي صلى الله عليه وسلم لابنائي المولودين في لندن, ومن خلالهم للمسلمين في الغرب, ولسكان القرية العالمية التي احب فكرتها وانحاز لها وارى انها منسجمة مع روح الاسلام ونظرته للعالم.

في الغرب طوائف معتبرة تجهل الحقيقة عن شخصية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ورسالة التوحيد والعدالة والحرية والتي جاء بها للعالمين. فاجتهدت في اعادة كتابة سيرته, انطلاقا من المصادر الموثوقة المعتمدة وحدها, واجبت على جل الشبهات التي يطرحها خصوم النبي صلى الله عليه وسلم وخصوم الاسلام.

قريبا ان شاء الله يصدر لي مع الشيخ الدكتور عايض القرني كتاب "مودة اهل البيت عند اهل السنة" وهو حصيلة الحوار التلفزيوني الذي جرى بيني وبينه حول هذا الموضوع.

الكتابان من اصدار مركز الراية للتنمية الفكرية من ادارة الكاتب والمثقف السوري النشط علاء الدين ال رشي, ولي عندهم كتاب ثالث عن الاسلام والغرب وفيه رسالة واضحة في دعوة المثقفين المسلمين الى المشاركة من موقع قيادي متقدم في محاربة الارهاب وثقافة التعصب والكراهية. ديننا يلزمنا بالمساهمة بقوة في محاربة الارهاب والعنصرية والسلوكيات والافكار المعادية للسامية, ويلزمنا بالعمل من اجل حوار الثقافات والحضارات ومن اجل السلام العالمي وتبادل المصالح والمنافع مع كل شعوب العالم في اطار الاحترام المتبادل.

لماذا تنظر الى المجتمع السعودي كنسيج واحد وغير متعدد وتحصره احيانا في نسخة واحدة, وما تفاعلك معه?

تجيب عني قائمة الذين شاركوا في برامجنا الحوارية من النخب السعودية, الشيخ عايض القرني والدكتور تركي الحمد والشيخ سعد الشثري والدكتور محمد الله ال زلفة والدكتورة ثريا العريض والدكتور محمد النجيمي والاستاذ محمد الاسمري والدكتور خليل الله الخليل والدكتور محمد البشر والدكتور مشاري النعيم, هؤلاء وغيرهم كثير, يجوز لاحد ان يقول بانهم جميعا من مدرسة فكرية واحدة?

لماذا الشيخ عايض القرني مقرب لك في قناتك اكثر من اي شخص اخر?

عندما استضفته في لندن قبل عدة اشهر ليتحدث عن موقف اهل السنة من اهل البيت عرفته عن قرب لمدة اسبوع. وجدت في الدكتور عايض المحدث والواعظ والشاعر, لم اجد ما لمسته عند اخرين من طلبة العلم من تكبر او تجهم, لم اجد فيه حسدا لاقرانه من الدعاة, اخلاقه طيبة وجميلة, وفي راي ان العالم, او طالب العلم الذي يفتقد الخلق الكريم والكياسة, بعيد عن روح الدين التي جعلها النبي صلى الله عليه وسلم في مكارم الاخلاق.

والشيخ عايض بعد هذا كله رجل موهوب في فنون كثيرة, وخاصة فن تفسير القرآن الكريم وشرح معانيه للناس باسلوب مؤثر ومقنع وجميل, واحسب انه اول اقرانه حاليا في هذا الفن على الصعيد العالمي, ولقد يسر لي الله عز وجل ان اتفق معه قبل ايام قليلة فقط على انجاز مشروع ما اظن اننا سبقنا اليه من قبل, اتفقت مع الشيخ الدكتور عايض القرني ان يكون ضيف قناة المستقلة في برنامج التفسير العصري العالمي للقران الكريم, وان يبدع في تفسير ايات كتاب الله من سورة الفاتحة الى سورة الناس على امتداد نحو 600 حلقة, كل حلقة مدتها ثلاثون دقيقة, وسنبثها في افضل اوقات المشاهدة ونعيدها عدة مرات في اليوم الواحد, بعد ذلك, سندون تفسير الشيخ الدكتور عايض وننشرها باذن الله مع تعليقات واضافات مكتوبة لي في كتاب جامع.

وقد تعرفت حديثا على الاكاديمي السعودي الدكتور علي بن احمد المالكي وطلبت منه تقديم هذه الحلقات فوافق على ذلك, الدكتور علي المالكي اكاديمي بشوش, عنده علم واخلاق وتجربة اعلامية, واتوقع ان يحقق نجاحا كبيرا في هذا البرنامج.

التفسير العصري العالمي هو الاسم الذي اخترته لهذا العمل, سنقرا القرآن الكريم بعيون مسلمي القرن الهجري الخامس عشر والقرن الميلادي الحادي والعشرين, وسنخاطب العالم كله ولن نقدم تفسيرا نجديا او خليجيا او عربيا, انا سعيد جدا بهذا المشروع, اشعر ان كل ما حققته من قبل في كفة, وهذا المشروع الجديد في كفة. وارجو من قراء الحوار ان يدعوا للشيخ الدكتور عايض القرني ولمقدم الحوار الدكتور علي بن احمد المالكي ولي من اجل ان نتمكن من اتمام انجاز هذا المشروع.

هل تعني من حديثك هذا اننا لا نحتاج الى التفسيرات القديمة لعلماء الاسلام القدامى مثل الطبري وابن كثير وابن سعدي ونحتاج لتفسير عصري جديد?

نحتاج عطاءهم ونحتاج في نفس الوقت ان نثري الساحة العلمية والتراث الاسلامي بعطاء جديد, في مثل هذا المجال ينبغي ان يتنافس المتنافسون, اتطلع الى ان نقدم تفسيرا لم يسبقنا اليه احد من جهة الرؤية وطريقة الشرح والاستدلال واللغة, وان يستفيد منه الناس في المستقبل الى ان يرث الله الارض ومن عليها.

هناك من يلاحظ على شخصيتك كثرة التقلبات والتحولات, فمثلا: كنت تستضيف معارضين لتونس في لندن ثم تشيد برئيسها على قناة الجزيرة, ومرة مع قناة الجزيرة ومرة ضدها, اين تجد نفسك?

المثالان الذين عرضتهما لا يبرران ما جاء في السؤال. منذ كنت اشرف على تحرير صفحة الدين والتراث في جريدة "الشرق الاوسط" وانا ملتزم بنفس الخط الفكري, الذي يمكن وصفه بالاسلامي التجديدي, وعلى امتداد هذه الفترة وانا ادعو للعدل والديمقراطية وحقوق الانسان, واحاول خدمة الاعلام الحر, وادعو للتقريب بين طوائف المسلمين, وخاصة بين السنة والشيعة, هذه مبادئ ثابتة, تشهد لها كتاباتي في تلك الفترة وكتاباتي هذا العام, وتشهد لها ايضا كتاباتي في الصحف التونسية في بداية الثمانينيات.

في الشان التونسي, تبنيت دائما ما تتبناه الغالبية الساحقة من التونسيين, اي السعي لاقامة تنمية سياسية وتنمية ديمقراطية في نفس الوقت, وحاولت وما ازال ان اساهم بالكلمة الطيبة في تقريب ذات البين بين الرئيس زين العابدين بن علي ومعارضيه, هذا ما اؤمن به وما اعمل من اجله منذ اكثر من عشرين عاما.

خلال هذه الفترة, نظرت بشكل موضوعي الى اداء الرئيس بن علي في الحكم واشدت بكل عمل ايجابي قام به, خاصة في مجال خدمة الطبقات الفقيرة, وتطوير البنية التحتية لتونس, وبناء اقتصاد مزدهر, وتوثيق علاقات بلادنا بمحيطها وبالعالم, وبالمقابل دعوت وسعيت وما زلت اسعى بوسائل كثيرة لفك الاشتباك بين السلطة والتيار الاسلامي في تونس ومعالجة كل المظاهر الجانبية الاخرى الثقافية والاجتماعية لهذا الاشتباك.

لا اريد التوسع اكثر في هذا الموضوع او الدفاع عن نفسي عبر عرض انتقاداتي وتحفظاتي في هذه المقابلة او في غيرها من الفضائيات او الصحف, من اجل ان لا يفسرها البعض بانها تدخل في باب التشهير والاساءة لسمعة بلادي. افضل التوسع والتفصيل في هذا الموضوع اذا اتيحت لي فرصة اخرى للتشرف بمقابلة الرئيس زين العابدين بن علي والتحدث معه مباشرة, انه رئيس بلادي وانا احترمه, وقد تشرفت بمقابلته في مناسبات سابقة, وكان انطباعي طيبا عن كل تلك اللقاءات.

وماذا عن قناة الجزيرة?

متى رايتني او سمعتني في خصومة مع قناة الجزيرة? لا يوجد اي تقلب من اي نوع في موقفي بشان قناة الجزيرة, الجزيرة افتكت موقعها الرائد والاستثنائي في تاريخ الاعلام العربي والعالمي, وانا اهنئ القائمين عليها واهنئ كل العاملين فيها بالذكرى العاشرة لتاسيسها وارجو لها المزيد من النجاح والتوفيق. كما اعتقد ان قناة الجزيرة هي افضل استثمار سياسي واقتصادي وثقافي لدولة قطر منذ قيامها, اتكلم هنا كاعلامي. الاعلامي يرجو التوفيق لزملائه في كل منبر ويهنئهم على ما يحققونه من نجاح, وامل ان يعذرني الساسة والقراء المختلفون مع الجزيرة لاسباب سياسية او غير سياسية, فانا هنا اعبر عن رايي كاعلامي ولست طرفا في اي نزاع بين قناة الجزيرة وهذه الجهة او تلك.