المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الثلاثاء 26 حزيران 2007

إنجيل القدّيس لوقا .66-57:1

وَأَمَّا أَليصابات، فَلَمَّا تَمَّ زَمانُ وِلادَتِها وَضَعَتِ ابناً. فَسَمِعَ جيرانُها وأَقَارِبُها بِأَنَّ الرَّبَّ رَحِمَها رَحمَةً عَظيمة، ففَرِحوا مَعَها. وجَاؤُوا في اليَومِ الثَّامِنِ لِيَخِتنوا الطِّفْلَ وأَرادوا أَن يُسَمُّوُه زَكَرِيَّا بِاسمِ أَبيه. فتَكَلَّمَت أُمُّه وقالت: لا، بل يُسَمَّى يوحَنَّا قالوا لها: لَيسَ في قَرابَتِكِ مَن يُدعى بِهذا الاِسم. وسَأَلوا أَباه بِالإِشارَةِ ماذا يُريدُ أَن يُسَمَّى، فَطَلَبَ لَوحاً وكَتَب اِسمُهُ يوحَنَّا فتَعَجَّبوا كُلُّهم. فَانفَتَحَ فَمُه لِوَقتِه وَانطَلَقَ لِسانُه فتَكَلَّمَ وبارَكَ الله. فَاسْتَولى الخَوفُ على جيرانِهِم أَجمَعين، وتَحَدَّثَ النَّاسُ بِجَميعِ هذهِ الأُمورِ في جِبالِ اليَهودِيَّةِ كُلِّها وكانَ كُلُّ مَن يَسمَعُ بِذلِكَ يَحفَظُه في قَلبِه قائلاً: ما عَسى أَن يَكونَ هذا الطِّفْل ؟ فَإِنَّ يَـدَ الرَّبِّ كانَت مَعَه.

 

 

المؤسسات اللبنانية-الكندية استنكرت الاعتداء على القوة الاسبانية: سوريا وإيران وراء التفجير وضبط الحدود السورية-اللبنانية ضروري

وطنية-25/6/2007(متفرقات) استنكرت المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية ماسيسوكا-أونتاريو-كندا في بيان اليوم "الاعتداء المجرم والسافر الذي تعرضت له الوحدة الإسبانية التابعة لقوة الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في الجنوب وأودى بخمسة من جنودها وجرح آخرين نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت آليتهم".

واعتبرت أن "وقوع الاعتداء الإرهابي هذا لم يكن مفاجئا للمراقبين بعد التهديدات العلنية والوقحة ضد القوات الدولية والقرار الدولي 1701. وقد تتابع إطلاقها أخيرا وبشكل شبه يومي من كل من طهران ودمشق مباشرة، وعلى أعلى المستويات القيادية، وأيضا على لسان العديد من مسؤولي "حزب الله" وقادة المجموعات الفلسطينية والأصولية المسلحة الرافضة لعملية السلام في الشرق الأوسط، التي تتخذ من لبنان قواعد لها، وهي جميعها تعمل مباشرة تحت مظلة وحماية وتمويل واحتضان وإرادة وتعليمات المخابرات السورية والإيرانية".

ولفتت إلى أن "هوية الأفراد الذين نفذوا عملية التفجير ضد القوات الدولية ليست ذات أهمية، كون سوريا وإيران هما الجهة المخططة والممولة والحاضنة لكل أنشطة المجموعات الإرهابية والأصولية المسلحة المنتشرة ليس فقط في لبنان والشرق الأوسط، بل في دول العالم كافة".

ودعت "دول العالم الحر والدول العربية والأمم المتحدة ممثلة بمجلس الأمن إلى مواجهة هذا التعدي بوضوح وشفافية وشجاعة وصرامة ومسؤولية وعدم القبول بأي نوع من المساومات مع سوريا وإيران على حساب لبنان والقرارات الدولية الخاصة به، وعدم تقديم أي نوع من التنازلات للمنظمات المسلحة والأصولية التابعة لهما، وفي مقدمها "حزب الله" الإيراني الذي يعارض القرار الدولي 1701. ويقوم منذ أشهر مع باقي أطياف ما يسمى زورا "المعارضة" بمحاولات حربية وإرهابية هدفها تعطيل قيام المحكمة الدولية، إسقاط حكومة الرئيس السنيورة الشرعية، إفقار الناس وضرب اقتصادهم وشل المؤسسات اللبنانية الشرعية من أمنية ودستورية وقضائية، والهيمنة بالقوة على مقاليد الحكم تنفيذا لمخططات سورية وإيرانية".

وطالبت المنسقية الحكومة اللبنانية "بتقديم شكوى فورية إلى مجلس الأمن الدولي ضد كل من سوريا وإيران، وإنزال أشد العقوبات بهما وتحميلهما كامل مسؤوليات حادث التفجير الإرهابي. ونشدد هنا مجددا على أهمية ضبط الحدود السورية اللبنانية بواسطة قوات دولية رادعة، وتنفيذ كل القرارات الدولية المتعلقة بلبنان، وفي مقدمها القراران 1559 و1701".

 

قيادة الجيش نعت النقيب الشهيد فادي عبدالله والعريف الشهيد خالد طالب

وطنية - 25/6/2007 (سياسة) نعت مديرية التوجيه في قيادة الجيش، النقيب الشهيد فادي ابراهيم عبدالله والعريف الشهيد خالد احمد طالب، اللذين استشهدا اثناء قيامهما بالواجب العسكري في مهمة الحفاظ على الامن والاستقرار في منطقة الشمال.

وفي ما يلي نبذة عن حياة كل منهما:

النقيب الشهيد فادي ابراهيم عبدالله

- من مواليد 18/11/1968 شحيم - الشوف.

- تطوع في الجيش بصفة تلميذ ضابط اعتبارا من 4/1/1993 وتدرج في الترقية حتى رتبة نقيب اعتبارا من 1/1/2005.

- تابع دورات دراسية وتدريبية عدة في الداخل والخارج.

- متأهل وله ولد واحد.

- حائز أوسمة عدة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته مرات عدة.

- استشهد في تاريخ 25/6/2007.

يقام المأتم في تاريخ 26/6/2007 عقب صلاة الظهر في بلدة شحيم ويوارى الثرى في جبانة البلدة.

تقبل التعازي قبل الدفن وبعده، وطيلة ايام الاسبوع في منزل والده المرحوم ابراهيم

عبد الله الكائن في البلدة المذكورة.

العريف الشهيد خالد احمد طالب

- من مواليد 17/12/1983 مشمش- عكار.

- مددت خدماته في الجيش اعتباره من 18/5/2005.

- حائز أوسمة عدة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته.

- عازب.

- استشهد في تاريخ 25/6/2007

يقام المأتم في تاريخ اليوم الساعة 17,00 في بلد فنيدق- عكار، ثم يوارى الثرى في مدافن البلدة.

تقبل التعازي قبل الدفن وبعده ولمدة اسبوع في منزل والد الشهيد في محلة جسر عرقه - عكار.

 

قيادة الجيش شيعت اثنين من شهدائها سقطا دفاعا عن الواجب

وطنية - 25/6/2007 (امن) شيعت قيادة الجيش كلا من الرقيب الشهيد جاد جوزف مخلوف من القاع - بعلبك، والعريف الشهيد لويس ابراهيم حرب من رحبة - عكار، اللذين استشهدا اثناء قيامهما بالواجب العسكري خلال الاحداث الامنية الجارية في منطقة الشمال، حيث احتضنا من قبل الاهالي، ورفاق السلاح بمواكب شعبية حاشدة، ثم اقيمت الصلاة على راحة نفسيهما الطاهرتين، والقى ممثل قائد الجيش العماد ميشال سليمان كلمة نوه فيها بمناقبية وشجاعة الشهيدين وتفانيهما في اداء الواجب حتى الشهادة.

 

تشييع العريف الشهيد طالب حسين الخطيب في مأتم حاشد في لبايا

ممثل قائد الجيش: قدر الابطال ان يواجهوا بشجاعة عصابة الارهابيين

وطنية - لبايا - 25/6/2007 (سياسة) شيع قيادة الجيش واهالي بلدة لبايا والبقاع الغربي العريف الشهيد طالب حسين الخطيب الذي استشهد امس في طرابلس، في مأتم رسمي وشعبي حاشد تقدمه النائب ناصر نصرالله وممثل قائد الجيش العماد ميشال سليمان العميد كمال بدران، قائد اللواء الثامن العميد عبد الرحيم غريب، مدير المخابرات في البقاع المقدم امين الحجار، ممثل المدير العام للأمن العام الملازم جورج رزق، ممثل المدير العام لقوى الامن الداخلي النقيب ياسر الميس، ممثل "حزب الله" الشيخ علي عبدالله، ممثل حركة "أمل" الشيخ حسن اسعد وفاعليات ورؤساء بلديات ومخاتير واهالي.

والقى العميد بدر الدين كلمة قائد الجيش قال فيها: "كان قدر شهيدنا طالب ان يكون واحدا من بين هؤلاء الابطال الميامين وهو يواجه بايمان راسخ وشجاعة فائقة عصابة من الارهابيين القتلةن مفتديا ربيع الوطن بربيع عمره ومنتصرا بدمائه الزكية في حق شعبه الابدي في العيش بحرية وكرامة وامان والواجب العسكري المقدس الذي نذر حياته في سبيله واقسم عليه يمين الولاء". وختم مقدما التعازي باسم قائد الجيش الى ذوي الشهيد ورفاقه واصدقائه وأهالي البقاع الغربي.

 

اشتباكات عنيفة على المحورالشرقي والجنوبي لمخيم نهر البارد

وطنية-25/6/2007 (امن) افاد مندوب الوكالة الوطنية نزيه ملحم ان المحور الشرقي والجنوبي في مخيم نهر البارد يشهد مواجهات واشتباكات عنيفة بعد محاولة تسلل لعناصر "فتح الاسلام" وقنص على مواقع الجيش اللبناني في تلك المحاور وما زالت المواجهات على اشدها.

 

قصف مدفعي مركز على المخيم القديم واستمرار تنظيف وتطهيرالجديد

وطنية - 25/6/2007 (امن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار نزيه ملحم أن ساحة مخيم نهر البارد القديم تشهد قصفا مدفعيا مركزا يشمل أحياء سعسع، الصفوري، المغاربة، الواجهة البحرية، وكل مراكز المسلحين في محيط جامع الحاووز والشيخ علي والجليل ومكاتب " فتح - المجلس الثوري" و"الجبهة الشعبية القيادة العامة" سابقا، مع استمرار عمليات تنظيف وتطهير المخيم الجديد من الالغام وتحديدا ما بين صامد والتعاونية وحي المهجرين

 

طائرة عسكرية اسبانية نقلت جثامين الجنود الستة الى بلادهم

2007 / 6 / 25

نقلت طائرة اسبانية عسكرية خاصة مساء اليوم جثث ستة عناصر من القوة الاسبانية العاملة في جنوب لبنان ضمن اطار قوات الطوارىء الدولية, بينهم ثلاثة كولومبيين يعملون في هذه الكتيبة كمساعدين لها. وكانت الجثث الست وصلت الى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت من الجنوب عند السابعة من مساء اليوم على متن طوافة عسكرية تابعة لليونيفيل, حطت في القاعدة الجوية للمطار ورافقتها طوافتان لليونيفيل, على متنهما وزير الدفاع الاسباني خوسيه انطونيو الونسو والوفد المرافق له, والذي كان قد وصل الى بيروت صباح اليوم آتيا من اسبانيا للاشراف على الاجراءات والتدابير المتعلقة بنقل جثث الجنود الستة الذين قضوا في عملية ارهابية امس في الجنوب استهدفت آليتهم العسكرية. وفور وصول الطوافات العسكرية لليونيفيل الى المطار نقلت الجثامين الى الطائرة العسكرية الاسبانية الخاصة وسط تدابير امنية مشددة من قبل جهاز امن المطار، فيما انتظر الوزير الاسباني والوفد المرافق له لبعض الوقت في قاعة الشرف الى حين انتهاء الاجراءات الرسمية المتعلقة بإنجاز المعاملات المتعلقة بأعضاء الوفد المرافق للوزير الاسباني. وقد مثل النائب علي بزي رئيس مجلس النواب نبيه بري في وداع جثامين الجنود الاسبان في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت.

 

إحتفال تأبيني للجنود الستة من الكتيبة الاسبانية العاملة في "اليونيفيل"

2007 / 6 / 25

اقيم بعد ظهر اليوم، احتفال تأبيني للجنود الستة من الكتيبة الاسبانية العاملة في "اليونيفيل" في مقر قيادة الكتيبة في سهل بلاط - مرجعيون، وتحدث في اللقاء الذي جمع قيادات دولية وعسكرية لبنانية وزير الدفاع الاسباني خوسيه انطونيوالونزو، فأكد "ان الخسارة التي منيت بها بلاده جراء الاعتداء الارهابي على كتيبة بلاده العاملة في "اليونيفيل" في الجنوب هي كبيرة", مشددا على ان "الاعتداء يستهدف القرار 1701 ودور القوات الدولية

بان كي مون يدين "الاعتداء الارهابي" الذي استهدف اليونيفيل

2007 / 6 / 25

اعلنت المتحدثة باسم الامين العام للامم المتحدة ان بان كي مون دان الاثنين "الاعتداء الارهابي" الذي ادى الى مقتل ستة عناصر من الكتيبة الاسبانية العاملة في قوة اليونيفيل في جنوب لبنان والذي يستهدف "زعزعة السلام والامن" في الجنوب اللبناني حسب قوله. وقالت المتحدثة ميشال مونتاس في بيان ان الامين العام "حزين جدا ويدين باشد العبارات الهجوم الارهابي" الذي استهدف قوة اليونيفيل. واضاف البيان "انه يطالب بتحقيق شامل حول ملابسات هذا العمل المقلق جدا ويامل بان تنجح الحكومة اللبنانية في جهودها لاحالة المسؤولين عنه الى القضاء". ويشير البيان "الى هشاشة الوضع في لبنان ويكرر التشديد على اهمية مهمة اليونيفيل لاستقرار المنطقة.ان اتخاذ اليونيفيل هدفا هو في الواقع محاولة لزعزعة السلام والامن في المنطقة وخصوصا الجهود اللبنانية والدولية لجعل الوضع في لبنان مستقرا في اطار قرار مجلس الامن 1701". واتصل بان كي مون الموجود حاليا في باريس للمشاركة في الاجتماع حول دارفور, برئيس الحكومة الاسبانية خوسيه لويس ثاباتيرو وقدم له تعازيه اثر مقتل ستة من جنود الكتيبة الاسبانية, حسب ما نقلت رئاسة الحكومة الاسبانية لوكالة فرانس برس في مدريد.

وتعرضت دورية من القوات الاسبانية العاملة في اطار قوة اليونيفيل الاحد لاعتداء في الجنوب ادى الى مقتل ستة جنود دوليين يعملون في الكتيبة الاسبانية

مفتي الجمهورية: الإرهاب ضد "اليونيفيل" يدخل لبنان في صراع دولي ودموي والتفجير أتى في إطار الوعيد بزعزعة الاستقرار إذا أقرت المحكمة الدولية

2007 / 6 / 25

رأى مفتي الجمهورية اللبنانية الدكتور الشيخ محمد رشيد قباني، في تصريح اليوم، "إن الأيدي المجرمة التي استهدفت القوة الدولية للأمم المتحدة في الجنوب "اليونيفيل" بعمليتها الإرهابية ضد الكتيبة الاسبانية سوف تتسبب بإدخال لبنان في صراع دولي ودموي على أرض لبنان ليصبح أشبه بالعراق ساحة للقتل، ويأتي ذلك في إطار الوعيد بزعزعة استقرار لبنان إذا أقرت المحكمة الدولية في مجلس الأمن الدولي".

وأكد "أن وحدة اللبنانيين والتفافهم حول مؤسساتهم الدستورية الشرعية والعمل السياسي من خلالها هو الحل الوحيد لكل المشاكل، وبذلك فقط يواجه اللبنانيون بموقف واحد كل المؤامرات التي تحاك ضد وطنهم لبنان سواء بالتفجيرات المتنقلة، أو بالاغتيالات، أو بما يشبه أعمال جماعة العبسي الإرهابية في مخيم نهر البارد، أو الأعمال الإرهابية ضد قوات الأمم المتحدة "اليونيفيل" في الجنوب".

وقال: "إذا كان الذين يهددون بزعزعة استقرار لبنان بسبب المحكمة الدولية لا علاقة لهم بمثل هذه الأعمال الإرهابية، فعليهم أن يكفوا عن العمل السياسي خارج المؤسسات الدستورية حتى لا يستغل طرف ثالث تهديداتهم ويقوم بمثل هذه الأعمال الإرهابية لتسعير المواجهة بينهم وبين الأغلبية النيابية".

ودعا "عقلاء اللبنانيين من المعارضة أن يدركوا خطورة ما يحدث حتى لا يستغل احد مواقفهم السياسية المعارِضة خارج المؤسسات الدستوري،ة وان يعودوا فورا إلى العمل السياسي من خلال المؤسسات الدستورية والمعارضة من خلالها، وإنهاء اعتصامهم المعطل للحياة العامة في وسط العاصمة بيروت".

من جهة ثانية، إستقبل مفتي الجمهورية سفير ماليزيا في لبنان محمد عبد الحليم بن عبد الرحمن الذي قال بعد اللقاء: "بحثنا مع سماحته في عدة قضايا تهم البلدين، وخاصة الوضع في لبنان، كما تطرق البحث في الأمور الدينية بين لبنان وماليزيا".

 

الوزير السبع استقبل مدير عام الشرطة والحرس المدني الاسباني واعرب عن استنكاره للاعتداء الذي تعرضت له الكتيبة الاسبانية

2007 / 6 / 25

استقبل وزير الداخلية والبلديات حسن السبع في مكتبه بوازارة الداخلية في السادسة مساء مدير عام الشرطة والحرس المدني الاسباني السيد خوان مسيكيدا فراندو يرافقه سفير اسبانيا في لبنان السيد ميغيل بينزو بيريبا على رأس وفد, وتناول البحث العلاقات الثنائية والعلاقات بين البلدين في ضوء الاعتداء الارهابي الذي تعرضت له الكتيبة الاسبانية العاملة في اطار اليونيفيل. واستهل الوزير السبع اللقاء بتقديم احر التعازي بالجنود الاسبان, معربا عن استنكاره وادانته لهذا العمل الارهابي ومؤكدا انه لا يستهدف القوة الدولية فحسب بل هو موجه ضد الدولة اللبنانية. واكد السيد فيراندو للوزير السبع ان هذا الاعتداء الارهابي لن يثني الحكومة الاسبانية عن استمرارها في مساعدة لبنان عبر المشاركة الفاعلة في قوات اليونيفيل.

قوى الامن الداخلي حررت 4 من عناصرها خطفوا في البقاع لبعض الوقت بهدف الضغط من اجل الافراج عن موقوف لديها

وطنية 25/6/2007(امن)صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي _ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:

بتاريخ 24/6/2007 إدعى لدى مخفر درك بعلبك المدعو:_ صخر سابا البدوي ( تولد 1972 لبناني ) عن تعرضه لمحاولة خطف على يد : مهدي زعيتر ( تولد 1964 ) وولده موسى (تولد 1988) وإحتجازه بقوة السلاح في منزلهما ببلدة حدث بعلبك ومحاولتهما سلبه سيارته (نوع مرسيدس طراز 320 صنع 2000 رقم 386831/م ) عن طريق إجباره على توقيع وكالة بيع لأمرهما عند كاتب العدل.

أجري تحقيق بالواقع بإشراف القضاء المختص وتم تعميم بلاغي بحث وتحر بحقهما، بحيث تمكنت دورية من مفرزة سير بعلبك عند الساعة 13،30 من تاريخ اليوم 25 الجاري من توقيف موسى المذكور في مدينة بعلبك قرب أوتيل بالميرا، وبوشر التحقيق معه حول موضوع الشكوى.

الساعة 14.00 من التاريخ ذاته تعرض مخفر درك حدث بعلبك لإطلاق نار من قبل أشخاص مجهولين ولاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات، تبين لاحقاً نتيجة الإستقصاءات أن هؤلاء الأشخاص كان على رأسهم مهدي زعيتر والد الموقوف. الساعة 15.00 وفي محلة "مفرق مجدلون" أقدم مهدي المذكور مع عدد من الأشخاص على إستفراد دراجين من مفرزة سير درك بعلبك كانا يقومان بتأمين السير، وأقدموا على خطفهما بقوة السلاح الى جهة مجهولة على متن سيارتي جيب وهوندا مجهولتي باقي المواصفات ، وذلك بغية الضغط للافراج عن ولده موسى. عند الساعة 16.20 وعلى طريق عام بلدة "حوش بردى" أقدمت نفس المجموعة على إعتراض باص لقوى الأمن لم يكن بداخله سوى السائق وعنصر واحد وقاموا بخطفهما إلى جهة مجهولة، تاركين الباص في المكان .

على الأثر، كثفت قطعات وحدة الدرك في منطقة البقاع بالتنسيق مع قطعات القوى السيارة والشرطة القضائية وشعبة المعلومات، دورياتها وأقامت الحواجز الثابتة والمتنقلة، وداهمت منازل بعض المشتبه بهم، بحثاً عن الخاطفين بغية إلقاء القبض عليهم وتحرير العناصر. بالفعل ونتيجةً لهذه الإجراءات التي واكبتها إتصالات مع عدد من الفعاليات في منطقة البقاع، تمّ إطلاق سراح العناصر . لازال الموقوف يخضع للتحقيق بإشراف القضاء المختص ولازالت التحريات والإستقصاءات جارية لمعرفة مكان تواجد الفاعلين وتوقيفهم وإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم.

 

البطريرك صفير استقبل عائلة النائب الشهيد عيدو ووفد كنائس المانيا وشخصيات

الاغتيالات في الماضي القريب طاولت شخصيات من ذوي الرأي والمواقف الجريئة

الناس خائفون ولا يخرجون من منازلهم في ظل الكلام على لوائح وشخصيات مستهدفة

وطنية - بكركي - 25/6/2007 (سياسة) وصف البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير استشهاد النائب عيدو ونجله خالد ب"الفاجعة والخسارة".

وقال خلال استقباله، قبل ظهر اليوم في بكركي، وفدا من عائلة الشهيد عيدو ضم نجليه زاهر ومازن والمهندسين احمد عيدو ومحمد امين كشلي في زيارة لشكره على مواساته لهم: "نحن مؤمنون بأن من يموتون هم عند ربهم خالدون. ان ايامنا تعيسة منذ 30 عاما، ولكن الامور لم تتأزم يوما مثل هذه الايام فبات الناس خائفين ولا يخرجون من منازلهم لانهم لا يكفلون حياتهم، في ظل الكلام على لوائح وشخصيات مستهدفة"، مشيرا الى ان "سلسلة الاغتيالات التي حصلت في الماضي القريب طاولت شخصيات من ذوي الرأي والمواقف الجريئة وذات صلات معروفة".

سلامة

ثم استقبل الوزير السابق يوسف سلامة الذي قال اثر اللقاء: "ان المشاكل الامنية المتنقلة والمستمرة التي تشهدها الساحة في هذه الفترة تؤكد عمق الخطر الامني في لبنان واستحالة بناء الدولة واي دولة الا اذا حلت المشاكل التي نراها ونأخذ الوجه الايجابي لطرح هذه المشكلة في عمقها للوصول الى حل الازمة، والا فان أي حديث سياسي او كلام على حصص سياسية وتقاسم نكون نتقاسم صكوكا في الجنة على ارض محروقة وغير موجودة".

اضاف: "ان الذي حصل مع قوت الطوارىء في الجنوب هو جزء من مخطط ارهابي يترك بصماته على انه ممنوع قيام الدولة، واذا اردنا جميعا دولة والعيش فيها بطمأنينة وسلام، علينا البحث في عمق الازمة الامنية وايجاد الحل لها بالتعاون مع الدول الكبرى والاقليمية والعربية".

وقال ردا على سؤال: "اعتقد ان لبنان ساحة مفتوحة للمخابرات الدولية والارهاب العالمي منذ الستينات وايام الجيش الاحمر الياباني بحيث تحولت المخيمات الفلسطينية في لبنان الى مراكز للتدريب وللسلاح غير الشرعي. اذن المطلوب تحرير المواطن الفلسطيني اولا من طرف او حالة يعيشها وتضعه خارج اطار النمو الطبيعي والحياة الانسانية الكريمة وتحرير البلد من حال هستيرية تتناقض مع مفهوم قيام الدولة اللبنانية. المطلوب حل ازمة الوجود الفلسطيني في لبنان وان تكون لدينا الجرأة كمسؤولين لبنانيين لطرح هذا الموضوع بمحبة مع الشعب الفلسطيني وليس بمنطق الانتقام او العنصرية، اقتصادنا وامننا ضربا والامن الفلسطيني ضرب ايضا، وظاهرة "فتح الاسلام" أثرت وارتدت على الشعبين الفلسطيني واللبناني. وكما قلت ان هذه المخيمات التي ينمو فيها السلاح الارهابي غير الشرعي منذ ايام الجيش الاحمر يجب ايجاد حل لها والدولة اللبنانية عاجزة عن ايجاد الحل وحدها، يمكنها ان تأخذ القرار انما المطلوب منها ان تمتلك الشجاعة وان تطرح الموضوع بجدية على مراكز القرار في العالم من اجل قيام مؤتمر دولي واقليمي للبنان لحل ازمة السلاح غير الشرعي والشعب الاضافي".

اسعد الحريري

والتقى البطريرك صفير رئيس جمعية تجار لبنان الشمالي اسعد الحريري الذي اطلعه على التطورات الامنية في الشمال وشرح له "تأثيراتها السلبية على الوضعين الاقتصادي والاجتماعي". ودعا الحريري اثر اللقاء الى "الالتفاف حول الجيش والقوى الامنية من اجل استئصال هذه المجموعات الاهاربية نهائيا ليعود لبنان لينعم بالطمأنينة والاستقرار والامن". كما دعا جميع السياسيين والقادة الى "تلقف المبادرات بايجابية بما ينعكس ايجابا على الجو العام في لبنان وبالتالي اخراج البلد من أزمته".

المطران صياح

واستقبل البطريرك الماروني رئيس اساقفة حيفا والاراضي المقدسة النائب البطريركي العام للقدس وفلسطين والاردن المطران بولس صياح الذي اطلعه على "اوضاع الجالية اللبنانية" وعرض معه التطورات في الاراضي الفلسطينية.

هندي

وزاره الدكتور توفيق هندي الذي تلا بيانا بعد اللقاء جاء فيه: "ان انعدام الثقة بين الاكثرية والمعارضة وتشبث كل منهما بمواقفه أفشل المبادرة العربية وسيكرس لبنان ساحة لصراعات المحاور الملتهبة والقاتلة في المنطقة الى اجل غير مسمى.

انه لمن المؤسف الا نرى طرفا لبنانيا ذا شأن يخرج نفسه من موقع الفريق ليضع نفسه خارج هذه الصراعات العقيمة ويطرح مبادرة خلاصية شاملة من صنع لبنان تتناول كل مفاصل الازمة الكيانية التي يعيشها لبنان بدون حساب او خجل او مسايرة".

واضاف: "في غياب مثل هذا الطرح، عاد لبنان الى حال الازمة المفتوحة وبات عنوان المرحلة "ادارة الازمة".

لذا، لم يعد جائزا مقاربة الحل من زاوية الطموح الى الافضل، بل الاكتفاء من مقاربته من زاوية تجنب الاسوأ، والاسوأ هو الفراغ الدستوري الناجم عن عدم اجراء الانتخابات الرئاسية في ظل حكومتين او سلطتين.

من هنا، الحل الوحيد الذي يمكن ان يكون له حظ في النجاح اذا ما تعقل الجميع يتلخص بالنقاط التالية المترابطة:

اولا: توسيع حكومة الرئيس السنيورة بحيث يكون للمعارضة فيها الثلث "الضامن" او "المعطل". وهنا لا فرق سياسيا بين 19/11 او 17/13 واني اقترح 18/12 لحل هذه النقطة المعيبة.

ثانيا: التزام الجميع عدم الاستقالة من الحكومة الموسعة.

ثالثا: العمل الجاد لحل قضية الانتخابات الرئاسية توافقيا.

رابعا: ايلاء الموضوع الامني اقصى الاهتمام".

بهيج حاوي

كما التقى البطريرك صفير بهيج حاوي الذي وجه اليه دعوة للمشاركة في القداس الذي سيقام في الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد شقيقه جورج حاوي في كنيسة مار نقولا- الاشرفية في 30 الحالي.

وزاره ايضا المهندس منير زخم.

وفد كنائس المانيا

وكان البطريرك صفير اسقبل صباحا وفد كنائس المانيا الكاثوليكية والبروتستانتية يزور لبنان بدعوة من مجلس كنائس الشرق الاوسط، ضم: مطران هامبورغ للكاثوليك هانس جوشن، مطران الكنسية اللوثرية في ميونيخ يوهانسن فريدريك، ومطران الكنيسة اللوثرية في هامبورغ ماريا ياسبن، يرافقهم الامين العام لمجلس كنائس الشرق الاوسط جرجس صالح، رئيس دائرة الاعلام في مجلس كنائس الشرق الاوسط الاب الدكتور يوسف مونس، القس الدكتور حبيب بدر، الامين العام المساعد الاب هادي محفوظ، مدير قسم الابحاث والوحدة الاب غابي هاشم والامين العام للجنة المسيحية-الاسلامية للحوار الامير حارس شهاب.

والوفد يزور لبنان للتضامن معه وليشدد على "دور المسيحيين الفاعل في منطقة الشرق الاوسط".

والقى المطران جوشن كلمة باسم الوفد نقل فيها الى البطريرك الماروني تحيات رئيس مجلس الاساقفة الالمان الكاثوليك المطران جوزف ليمن واضعا الزيارة "في اطار دعم الحضور المسيحي في الشرق الاوسط". وعرض البطريرك صفير مع الوفد "الاوضاع في لبنان وما يتعرض له المسيحيون في كل انحاء الشرق الاوسط من تهجير وعذابات وقمع لحرياتهم الدينية والسياسية".

الرئيس السنيورة التقى في باريس بان كي مون والوزير داليما وغدا الرئيس ساركوزي والوزيرة رايس وبرنامج حافل بالاجتماعات:

المجتمع الدولي لن ينصاع ولن يتراجع أمام الأعمال الارهابية التي تريد العودة بلبنان الى الوراء

الادارة الفرنسية تسعى لخلق الاجواء المناسبة لجمع الفرقاء اللبنانيين على مستوى الصف الثاني بعيدا عن التأثيرات والتشنجات

وطنية ـ باريس ـ25/6/2007(سياسة)التقى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة في باريس كلا من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الايطالي ماسيما داليما وبحث معهما في التطورات الاخيرة في لبنان والاعتداء الذي تعرضت له دورية من القوات الاسبانية العاملة في قوات الطوارىء الدولية في جنوب لبنان. وبعد اللقاء ادلى الرئيس السنيورة بالتصريح التالي:" كان اللقاء مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ومع وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما مناسبة للبحث في الحادث الاجرامي الذي تعرضت له دورية من القوات الاسبانية المشاركة في قوات اليونيفيل في لبنان، والذي دانته الحكومة اللبنانية في بيان صدر عن رئيس الوزراء وايضا اليوم من مجلس الوزراء الذي دان هذه العملية. واوضح ان هذا عمل ارهابي ومدان والمقصود منه ان يصار الى ارهاب اللبنانيين والعبث بالاستقرار في لبنان وايضا محاولة التأثير وارهاب المجتمع الدولي من هذه العملية.

وقال :"ان الموقف الذي سمعته امس بالاتصال الاول الذي اجريته مع رئيس الوزراء الاسباني واليوم مع وزير الخارجية الايطالي وما سمعته من الامين العام للام المتحدة ان المجتمع الدولي الذي يشارك في القوات الدولية لحفظ السلام والامن في لبنان لن ينصاع ولن يتراجع امام هذا الموقف الارهابي والعمل العدواني الذي قام به من يريد ان يعيد لبنان الى الوراء، وبالتالي هناك موقف دولي واضح حاسم بعدم التنازل كان قد اخذ وهو دعم استقرار لبنان وسيادته".

سئل: هل هناك مخطط لزعزعة الاستقرار في لبنان؟ ومن يقف وراء هذا المخطط؟

اجاب: ان الذي يقوم بهذا العمل لا شك انه يقصد ان يصل الى هذه النتيجة، نحن الان لا زلنا في مرحلة التحقيق لمعرفة من يقف وراء هذا العمل وان كان هناك ربما تصريحات توحي من وقت الى آخر بنوع من التهديدات حول العبث باستقرار لبنان وحول الاثار التي يمكن ان تترتب على المحكمة ذات الطابع الدولي من تداعيات ذلك على الاستقرار في لبنان.

نحن لا نود ان نطلق اي مواقف وننتظر نتائج التحريات الجارية ويجب ان نأخذ بالاعتبار الافكار والتصريحات التي صدرت خلال الاسابيع الماضية، وبالتالي الجهات المسؤولة في قوات اليونيفيل.

سئل: هل تعثر المبادرة العربية سيضعف آمال المبادرة الفرنسية؟

اجاب: المقصود من المبادرة الفرنسية سعي حثيث وصادق من الادارة الفرنسية لخلق الاجواء الملائمة لجمع الفرقاء المعنيين في لبنان على مستوى الصف الثاني للتداول والبحث بهدوء بعيدا عن التأثيرات والتشنجات في لبنان، وهذا عمل مشكور ونحن كنا قد تباحثنا مع الادارة الفرنسية بهذا الشأن وعبرنا عن تأييدنا، ولا سيما ان هذا الموضوع بالذات مطروح ضمن اطره بحيث لا يصار الى زيادة حجم التوقعات من هذا العمل اكثر مما ينبغي، لا شك ان هذا العمل قد يكون له آثار ايجابية، ليس هناك غضاضة في السير بهذا الامر لمعرفة ما اذا كان يمكن ان يكون له نتائج، على اي حال اذا كانت له نتائج فهي حكما طيبة وليست سلبية.

سئل: الجانب الفرنسي اجل اللقاء الى منتصف الشهر المقبل بانتظار زيارتكم لفرنسا، هل تم التأجيل ليطلع الفرنسيون منكم على موقفكم؟

اجاب: اننا على تواصل مستمر مع المسؤولين الفرنسيين ولسنا بانتظار هذه الزيارة حتى يصار الى التأجيل او عدم التأجيل. اعتقد ان هناك تعاونا مستمرا وتواصلا مع الادارة الفرنسية وكنت على اتصال مع الرئيس ساركوزي باكثر من مناسبة وجرى التباحث بهذا الشأن واستقر الرأي على التمهل بهذه القضية وفي ضوء ما كان ينتظر ايضا ان تؤول اليه المبادرة العربية التي يجب ان نضعها في اطارها الصحيح، فالمبادرة العربية لا تقتصر فقط على موضوع تشجيع الفرقاء على الحوار، ولكن هناك عدة موضوعات اخرى هي من ضمن ما توصل اليه مؤتمر وزراء الخارجية العرب وكلفوا الامين العام والوفد المرافق لمتابعته وهي قضايا الارهاب والحدود وعمليات تهريب السلاح ودخول المسلحين الى لبنان.

هذه الامور تهتم بها المبادرة العربية واعتقد ان الامين العام للجامعة العربية السيد عمرو موسى سيتابع هذه الامور من خلال تواصله مع الفرقاء في المنطقة.

سئل: الامين العام للجامعة اعلن قبل قليل ان التحرك العربي لن ينتهي لمجرد تحركه اخيرا.

اجاب: وانا أكدت لك هذا الكلام.

سئل: الامين العام للجامعة العربية موجود في باريس هل ستلتقونه؟

اجاب: سألتقيه حكما.

سئل: هل تطرقت مع بان كي مون الى موضوع المحكمة الدولية؟

اجاب: تطرقنا الى هذا الامر وكنت على تواصل هاتفي معه خلال الاسابيع الماضية وتطرقنا الى العمل في شكل واضح وحاسم وسريع من اجل السير قدما في تأسيس المحكمة بعد دخولها حيز التنفيذ، وبالتالي هناك عمل نقوم به في لبنان. وهذا الاختيار للقضاة سيتم بشكل سري اي اننا سنتسلم ظرفا مغلقا ونسلمه بدورنا وهذا ما ينص عليه الاتفاق مع الامم المتحدة اي ان نوصل ما توصل اليه القضاء الاعلى، ونحن لا نعرف ماذا بداخله ولا من هي الاسماء التي تم اختيارها، وانا حريص على ان يبقى هذا الامر سريا حتى عني فانا لا اعرف الاسماء.

سئل: هل احاطك بان كي مون علما بتعيين براميرتز مدعيا عاما للمحكمة؟

اجاب مقاطعا: لا ادري، هذا الامر منوط به وانا لا اعرف اذا اختار احدا ومن هو. وواضح بالنسبة له انه حريص على السير قدما وبسرعة من اجل تنفيذ هذا التأسيس للمحكمة واختيار الموقع بداية. هذا وعلى جدول اعمال الغد سلسلة لقاءات للرئيس السنيورة تشمل صباحا وزيرة خارجية الولايات المتحدة كوندوليزا رايس والرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي الذي يستقبلة في قصر الاليزيه ويستضيفه على مائدة الغداء والوفد المرافق .

 

بيدرسون: نتعهد بتطبيق كامل ل1701 والأمين العام طلب إعادة تجديد لليونيفيل

السراي - 2007 / 6 / 25

غادر رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ظهر اليوم بيروت، على رأس وفد، متوجها إلى باريس في زيارة رسمية يلتقي خلالها غدا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، ويعرض معه التطورات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية. ويضم الوفد وزير الثقافة والخارجية بالوكالة الدكتور طارق متري ووزير الاتصالات مروان حمادة.

ومن المقرر ان يكون للرئيس السنيورة في العاصمة الفرنسية لقاءات مع عدد من كبار المسؤولين الفرنسيين.

عيسى

من جهة أخرى، إلتقى الرئيس السنيورة صباح اليوم في السراي الحكومي عضو مجلس الشيوخ الأميركي داريل عيسى، في حضور القائم بأعمال السفارة الأميركية في بيروت وليم غرنت. بعد اللقاء، قال عيسى: "كان لقاء جيدا جدا مع الرئيس السنيورة وهو يأتي عشية لقاءات كثيرة وبرنامج عمل مكثف للرئيس السنيورة، ونقلت له بإسم مجلس الشيوخ الأميركي اهتمامنا البالغ بهذا البلد والاستماع دائما الى رئيس الحكومة والحكومة اللبنانية حتى تتمكن الولايات المتحدة وغيرها من الدول وضع الطرق الصحيحة الآيلة للمحافظة على ديموقراطيته. اللقاء كان جيدا، وأنا أتطلع الى العودة إلى الولايات المتحدة الأميركية، والاستمرار بالعمل في خدمة هذه الديموقراطية".

بيدرسون

بعدها، إستقبل الرئيس السنيورة المنسق الخاص للامين العام للأمم المتحدة في لبنان غير بيدرسون الذي قال بعد اللقاء: "البارحة كان يوما حزينا للأمم المتحدة، وكان يوما حزينا لسكان جنوب لبنان وللبنان وللعمل على السلام في المنطقة". أضاف: "أود ان أؤكد لكم نيابة عن الأمين العام للأمم المتحدة بأنه بالرغم من الخسائر الكبيرة التي تكبدتها الأمم المتحدة أمس، فإننا نتعهد بالتطبيق الكامل للقرار 1701. كذلك حصلت خلال لقائي مع الرئيس السنيورة على تأكيدات منه على دعم الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني والتعاون المستمر بين القوى العسكرية اللبنانية و"اليونيفيل"، وقد أخبرني أيضا الرئيس السنيورة انه إتصل برئيس الوزراء الاسباني الذي أكد له أيضا استمرار اسبانيا بمتابعة مهمتها المهمة في إطار قوات "اليونيفيل" في جنوب لبنان". تابع "على الرغم من وجود تحديات تواجهنا، علينا ان نبقى متحدين أكثر من قبل والعمل قدما على تحقيق السلام في لبنان والمنطقة".

سئل: هل يعني ذلك أنكم ستسحبون قواتكم في شهر آب حين انتهاء مهلة عمل "اليونيفيل"؟

أجاب: "أقول لكم ان الأمين العام للأمم المتحدة طلب إعادة التجديد لقوات "اليونيفيل".

سفير ألمانيا

والتقى الرئيس السنيورة سفير ألمانيا ماريوس هاس وعرض مع التطورات العامة.

إجتماع أمني

من ناحية ثانية، ترأس الرئيس السنيورة اجتماعا امنيا حضره وزير الدفاع الياس المر، قائد الجيش العماد ميشال سليمان، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء سعيد عيد ومدير المخابرات في الجيش العميد جورج خوري، عرضت خلاله التطورات الأمنية في البلاد، خصوصا المعلومات المتوافرة حول الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له الوحدة الاسبانية العاملة ضمن إطار قوات "اليونيفيل" في الجنوب.

إتصال هاتفي

وأجرى الرئيس السنيورة اتصالا هاتفيا بوزير الدفاع الاسباني جوزيه انطونيو ألونزو وقدم له التعازي بإستشهاد الجنود الأسبان أمس في الجنوب.

 

تدبير "أصفر" ودوريات كثيفة وطلعات جوية لليونيفيل جنوبا: قائد الجيش ورئيس الاركان ومفوض الحكومة تفقدوا المكان

وكالات - 2007 / 6 / 25

تصدّرت حادثة الاعتداء الارهابي الذي طاول عناصر من الكتيبة الاسبانية العاملة ضمن اطار قوات "اليونيفيل" في جنوب لبنان من خلال تفجير استهدف آلية في دورية في سهل الدردارة - الخيام أودى بحياة ستة جنود وجرح اثنين حالة احدهما حرجة، واجهة الاهتمامات المحلية والدولية وطغت على ما عداها من حوادث امنية متنقلة في مناطق لبنان كافة على اهميتها حيث سلطت الاضواء على مسرح الجريمة الذي تفقده اليوم وزير الدفاع الاسباني جوزيه انطونيو الونزو وقائد الجيش العماد ميشال سليمان ورئيس الاركان اللواء الركن شوقي المصري ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي جان فهد وقاضي التحقيق العسكري جورج رزق حيث التقى الاخيران قائد الكتيبة الاسبانية واستمعا منه الى كيفية حصول الانفجار وملابساته. الى ذلك، زادت القوة الدولية المعززة في الجنوب من تدابيرها الامنية الاحترازية في اعقاب التفجير الارهابي.

وأبقت القوة الدولية عناصرها ضمن التدبير الامني "ذي اللون الاصفر"، وطلب من الجنود الدوليين الذين يقومون بأعمال الدورية او أولئك المتواجدين على الحواجز ارتداء الدروع الواقية من الرصاص ووضع الخوذ العسكرية على رؤوسهم. وقال الناطق العسكري بإسم الكتيبة الفرنسية العقيد دنيس بيوجو "ان الحادث الارهابي الذي استهدف الكتيبة الاسبانية رفع من درجة الحذر والاستنفار لدى "اليونيفيل"، الا ان مهمة هذه القوات ستستمر لتنفيذ القرار 1701، وفي الحفاظ على السلم والهدوء في جنوب لبنان".

تكثيف الاجراءات: وكانت القوة الدولية المعززة كثفت من طلعات طائراتها المروحية في سماء منطقة جنوب الليطاني إثر التفجير الذي استهدف الدورية الاسبانية، كما سيرت دوريات راجلة ومؤللة في اكثر مناطق تواجدها، وفرضت حراسات مشددة حول مواقعها ومراكزها.

من جهته، كثف الجيش اللبناني من نقاط التفتيش على الطرقات العامة والفرعية في كافة المناطق, كما شهدت الحدود اللبنانية الفاصلة بين لبنان واسرائيل من الجهة الاخرى دوريات اسرائيلية مؤللة كثيفة طيلة الليل الفائت.

تفقد الموقع: في هذا الوقت، استمر اقفال الطرقات المؤدية الى مكان الحادث ومنع الجيش اللبناني اي شخص من الاقتراب حتى الاعلاميين الذين وقفوا على بُعد مئات الامتار لالتقاط الصور لناقلة الجند المستهدفة. وأقام الجيش حواجز ثابتة لمنع الوصول الى المكان وانتشر نحو 150 عنصرا من "اليونيفيل" في سهل الخيام مزوّدين بكلاب بوليسية وأقاموا حزاما امنيا في المحيط حيث قام خبراء عسكريون اسبان ولبنانيون وآخرون تابعون للقوات الدولية بمسح مسرح الجريمة وأجروا كشوفات وحملات تفتيش في المكان عن كل ما تبقى من السيارة والاشلاء البشرية لتحديد كيفية حصول الحادث ومعرفة ما اذا كان تفجير السيارة تم عبر هجوم انتحاري او بواسطة جهاز لاسلكي احدث التفجير من بعد، إلا أن مصادر القوات الدولية اكدت انه حتى الساعة كل الدلائل تشير الى ان الاعتداء تم بواسطة سيارة مفخخة فجّرت من بُعد خصوصا ان المنطقة مفتوحة اذ تقع في واد بين تلتين تسهل مراقبتها والفرار منها نظرا لوجود طرقات كثيرة ومتشعبة تؤدي الى مناطق اخرى متعددة.

الوزير الاسباني: ووصل وزير الدفاع الاسباني قرابة الثامنة صباح اليوم الى معسكر الكتيبة الاسبانية العاملة في "اليونيفيل" في سهل بلاط قرب مرجعيون، على متن طوافة دولية أقلته من بيروت. وعقد ألوزير الونزو لقاءات مع قادة وكبار ضباط الكتيبة الاسبانية الذين شرحوا له مجريات حادث التفجير الذي تعرضت له دورية الكتيبة الاسبانية عصر امس. ثم تفقد مكان الحادث ووضع ترتيبات نقل جثث الجنود الى مدريد على ان يقام في السادسة مساء اليوم حفل تأبيني للشهداء الاسبان الستة. وكان وزير الدفاع الاسباني وصل الى بيروت السادسة صباح اليوم على متن طوافة عسكرية على رأس وفد، ثم توجه الى الجنوب في طوافة تابعة للقوات الدولية، لاجراء الترتيبات لنقل الجنود الاسبان الذين قتلوا الى بلادهم.

"القوات اللبنانية": استهداف "اليونيفيل" لعزل لبنان عن المجتمع الدولي الرد الامضى بتنفيذ قرارات مجلس الامن وبرفض أي شكل من أشكال الخضوع للارهاب

2007 / 6 / 25

أصدرت الدائرة الإعلامية في "القوات اللبنانية" البيان الآتي :"امتدت يد التخريب والإجرام والترهيب لتستهدف قوات "اليونيفيل" المعززة في جنوب لبنان في إطار مخطط متكامل يسعى أصحابه الى زعزعة الاستقرار في لبنان وتيئيس اللبنانيين من حاضرهم ومستقبلهم، وعزل لبنان عن المجتمع الدولي امعانا في اضعافه والنيل من مناعته وقدرته على المضي قدما في مسيرة تثبيت السيادة والاستقلال. إن القوات اللبنانية، إزاء الاعتداء الإجرامي الذي تعرضت له الوحدة الإسبانية العاملة في إطار قوات الطوارىء الدولية في جنوب لبنان، واستشهاد ستة من عناصرها وإصابة اثنين بجروح بالغة، تعلن الآتي:

أولا: تتوجه القوات اللبنانية الى الحكومة الإسبانية، والشعب الإسباني، وعائلات الضحايا والأمم المتحدة بأحر التعازي للخسارة الفادحة التي أصابتهم وأصابت لبنان باستشهاد العسكريين الستة، متمنية للجريحين الشفاء العاجل.

ثانيا: تعتبر القوات اللبنانية الدماء الإسبانية التي سالت على أرض الجنوب بمثابة معمودية تكرس وحدة القيم الحضارية والانسانية التي يؤمن بها لبنان ويؤمن بها المجتمع الحر في اسبانيا وأوروبا والعالم. وتتمنى أن تكون التضحية التي قدمها الشهداء على أرض لبنان مناسبة لتأكيد وحدة المعركة في مواجهة قوى الظلام والإرهاب بكل تجلياته وأشكاله.

ثالثا: تعتبر القوات اللبنانية الاعتداء المجرم على الوحدة الاسبانية العاملة في "اليونيفيل" جزءا لا يتجزأ من عمليات الاغتيال والتفجير التي تستهدف اللبنانيين ومناطقهم وقياداتهم وأصحاب الرأي بينهم، وفصلا من فصول الاعتداءات التي تستهدف الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، في إطار خطة واحدة لتركيع لبنان، واخضاعه، والضغط على المجتمع الدولي للتخلي عن دوره في الدفاع عن قيم الحرية والسيادة والاستقلال وحق تقرير المصير للشعوب. وتجدد لهذه المناسبة التمسك بالتفاعل بين لبنان والعالم الحر، والالتزام بالشرعية الدولية وبكل ما يصدر عنها من قرارات هدفها خير الشعوب والإنسانية.

رابعا: ترى القوات اللبنانية في الإصرار على تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي عموما، وتلك المتعلقة بلبنان خصوصا، الرد الافعل والأمضى في مواجهة أيادي الظلمة والتخريب والإرهاب التي تسعى للحلول مكان قيم العدالة ولهزيمة ارادة الحياة الحر الكريم عند الشعوب.

خامسا: تدعو القوات اللبنانية الحكومة اللبنانية، ومجلس الأمن الدولي، وحكومات الدول المشاركة في قوات الطوارىء الدولية الى رفض أي شكل من أشكال الخضوع للارهاب والإرهابيين، والى المضي قدما في الخطوات الآيلة الى بسط سلطة الدولة اللبنانية على كل أراضيها بقواها الذاتية، وبمؤازرة من المجتمع الدولي، ومنع أي سلاح غير شرعي على أي شبر من الأراضي اللبنانية".

 

النائب جنبلاط ابرق الى بان و ثاباتيرو وموراتينوس مستنكرا: محاولة جديدة لتعطيل تطبيق ال 1701 وترهيب المجتمع الدولي

وطنية - 25/6/2007 (سياسة) ابرق رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط الى كل من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغز ثاباتيرو ووزير الخارجية ميغل انخل موراتينوس مستنكرا التفجير الارهابي الذي طاول القوات الاسبانية، وجاء في نص البرقية:

"ان الاعتداء الارهابي الذي استهدف قوات "اليونيفيل" لحفظ السلام في جنوب لبنان هو محاولة جديدة لتعطيل تطبيق قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1701 وهو يأتي بعد اسبوع واحد على قيام مجموعة ارهابية مشبوهة بإطلاق الصواريخ الى ما وراء الخط الازرق بهدف نشر الفوضى في لبنان.

لقد كرست القوات الدولية جهودها لضمان الامن والسلم في منطقة هي اكثر ما تكون بحاجة اليهما، ولكن يبدو ان اعداء لبنان لن يوقفهم أي رادع وها هم يستهدفون اليوم من يمثلون المجتمع الدولي, ان هذا الاعتداء الاخير واحداث نهر البارد التي اقامها فصيل ارهابي مدعوم من النظام السوري, يحتم على المجتمع الدولي وديموقراطيات العالم دعم لبنان. لقد اثبت النظام السوري انه لن يتوقف عن القيام بكل ما من شأنه تدمير لبنان وقتل شعبه, وهذا الاستهداف للقوات الاسبانية وسقوط ستة شهداء لا يخرج عن هذا السياق بل يرمي الى ترهيب المجتمع الدولي. اود ان اتقدم بأحر التعازي لعائلات الشهداء الذين سقطوا من الامم المتحدة والحكومة الاسبانية التي تبذل جهودا كبيرة لحماية الحريات والسلام. ان الشعب اللبناني واثق من ان مرتكبي هذه الجريمة الشنعاء سيجلبون للعدالة وان كل القرارات الدولية المتعلقة بلبنان سيتم تنفيذها لضمان الامن والاستقرار فيه".

 

النائب جنبلاط: هناك مخططات لاشاعة الفوضى في لبنان وتحويله الى غزة ثانية

الاعتداء على "اليونيفيل" محطة من محطات استهداف الاستقرار الامني والسياسي

وطنية - 25/6/2007 (سياسة) اعتبر رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط خلال موقفه الاسبوعي لجريدة "الانباء" الصادرة عن الحزب التقدمي الاشتراكي، ينشر غدا "ان الاعتداء الارهابي الذي طاول القوات الدولية في الجنوب "اليونيفيل" يشكل محطة جديدة من محطات استهداف لبنان واستقراره الامني والسياسي، وهي خطوة تأتي في سياق الخطوات المتتالية التي شهدتها الحياة السياسية اللبنانية من اعتكاف ثم استقالة ثم اعتصام واضراب وقطع طرق واحراق دواليب ومحاولات فاشلة لاقتحام السراي الكبير فضلا عن استمرار الاغتيالات السياسية وصواريخ الكاتيوشا المشبوهة واحداث مخيم نهر البارد وشارع المئتين ومنطقة ابي سمرا وقد استبسل الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي في كل هذه المواقع وقدم الشهداء لحماية لبنان".

اضاف: "أليس واضحا من ان كل هذه التحركات، التي تتناقض مع اسس ومرتكزات النظام الديموقراطي في لبنان، تأتي تنفيذا لتهديدات رئيس النظام السوري بشار الاسد؟ اليس هو من قال بحصول التوتر والاضطراب من بحر قزوين الى البحر الابيض المتوسط في حال اقرار المحكمة الدولية؟ الم يلمح صغار عملائه مرارا وتكرارا الى استهداف القوات الدولية في الجنوب، الم يقل فاروق الشرع ان حلفاء سوريا في لبنان هم الاقوى لاعطاء اشارة اسقاط المساعي العربية التي قام بها الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى والوفد المرافق؟

وتابع: "اليس واضحا ان هناك مخططات مرسومة تستهدف اشاعة الفوضى في لبنان وتحويله الى غزة ثانية مرة من خلال الافراغ التدريجي للمؤسسات الدستورية ومرة من محاولة ارباك الجيش ومرة من خلال التفجيرات المتنقلة والاغتيالات التي حصدت في محطتها الاخيرة النائب الشهيد وليد عيدو؟ اليس واضحا ان بعض حلفاء سوريا في لبنان يقدمون كل ما يلزم من تغطية سياسية ومعنوية كي لا نقول شراكة فعلية، في كل ما يحصل من مشاكل، الا يتحمل هؤلاء مسؤولية انكشاف لبنان سياسيا وامنيا"؟. وسأل: "ماذا عن الامام المغيب موسى الصدر؟ لماذا تجاهلت او تتجاهل بعض الاطراف التي حملت لواء قضيته طوال عقود هذا التعاون الليبي - الايراني المتجدد والمشبوه وتتهم الآخرين استباقا بأنهم من "الليبيين الجدد"؟ ولماذا لا يسألون ماذا كان يفعل احد رؤساء الوزراء السابقين في طرابلس الغرب منذ ايام؟ وهل ستغض هذه القوى النظر عن المحاولات الايرانية والسورية الحثيثة لادخال ليبيا على خط التخريب اللبناني من خلال خطوات متلاحقة قد تظهر نتائجها تباعا"؟. وختم :"اخيرا، أتقدم من القوات الاسبانية العاملة في جنوب لبنان بشكل خاص, ومن القوات الدولية بشكل عام بالتعازي الحارة على الشهداء الذين سقطوا في سهل الخيام, وادعوها الى المزيد من التنبه للمخاطر المحيطة بلبنان والتي تنتظره في الاسابيع المقبلة وهي ضريبة الاستقلال والسيادة".

 

وفد مشترك من كنائس المانيا عقد مؤتمرا صحافيا في جامعة الروح القدس

ودعوات الى الحوار والتفاهم بين الديانات وشجب العنف باسم الدين

وطنية - 25/6/2007 (سياسة) عقد وفد مشترك من كنائس المانيا، بدعوة من مجلس كنائس الشرق الأوسط، مؤتمرا صحافيا اليوم، في جامعة الروح القدس في الكسليك، حضره رئيس عام الرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي الياس خليفة، رئيس دائرة الاعلام في مجلس كنائس الشرق الاوسط وامين سر اللجنة الاسقفية لوسائل الاعلام الاب الدكتور يوسف مونس، الرئيس السابق للرابطة المارونية حارث شهاب، رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام، مندوب العلاقات الدولية في الجامعة اليسوعية الدكتور خليل كرم، اساتذة وطلاب وحشد من المهتمين.

المطران فريديريتش

بداية، تحدث المطران يوهانس فريدريتش من الكنيسة الالمانية الانجيلية ومما قال: "نشجب كل انواع الظلم في العالم، والمهم ان نعمل سويا تجاه المجتمع والسياسة، نريد من المجتمع الديني ان يفتش عن السلام في الاديان من اجل التفاهم والاخوة، ولهذا نريد ان ندعم الاديان ونظهر تضامننا".

اضاف: "الكثير من المسيحيين تركوا هذه المنطقة بسبب تفاقم الازمة في لبنان، ونلمس هذا الامر من خلال الاعلام، وان للتضامن بين المسيحيين والمسلمين ابعادا متعددة، متضامنون وموحدون في الصلاة ومن خلال الاعمال الخدماتية نحقق ذلك، ونحن مع عدة مؤسسات كاثوليكية وبروتستانية نشدد على الناحية الخدماتية للانسان، ونتعاون مع مجلس كنائس الشرق الاوسط من اجل الفلسطينيين في لبنان وغزة".

وقال: "لا مجال الا للحوار بين الديانات، وكمؤمنين بالله علينا بالحوار واحترام الآخر".

المطران جوشي

وقال المطران هانس جوشي من الكنيسة الكاثوليكية الالمانية أن"التنوع السياسي يصعب الحوار، والحوار الحقيقي يحتاج الى الحرية وحقوق الانسان، وعلى كل مؤمن حقيقي ان يشجب العنف باسم الدين، لسنا قادة سياسيين انما استقلالية الدين عن الدولة امر مهم".

المطران مطر

واكد رئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر "ان لبنان في اطار الحوار المسيحي -الاسلامي هو مثال جيد لا بل فريد في الشرق الاوسط، فالمسيحيون يشعرون بأن لبنان هو لهم كذلك المسلمون، ونحن نعتبر بأن هذا البلد هو بلد الانفتاح، والنظام هو بين التيوقراطي والعلماني، اما اليوم فنحن نعيش مشاكل داخلية وعلينا جميعنا ان نتخطاها".

المطران صليبا

وختاما، رحب رئيس اساقفة جبل لبنان للسريان الارثوذكس المطران جورج صليبا بالوفد الكنسي الالماني "تضامنا مع المسيحيين في هذه المنطقة"، وقال: "يحمل الوفد رسالتين، الاولى الحضور المسيحي في الشرق الذي يتراجع منذ سنوات في منطقة جنوب تركيا وفي سوريا، وفي لبنان بسبب الحرب منذ العام 1975، ومنذ العام 1948 وعدد المسيحيين في فلسطين يتراجع وكل هذا له أثر واضح وكبير على دول المنطقة، وهاجس الهجرة اصبح كبيرا عند المسيحيين الفاعل والاساسي، اما في العراق فكنا مطمئنين الى الوجود المسيحي لكن الادارة الاميركية بحجة القضاء على الارهاب خففت من الوجود المسيحي". واتهم "ايدي صهيونية خفية تقف وراء هذا التراجع". وتابع: "اما الرسالة الثانية فهي الحوار، ونحن في حوار حياة مستمر منذ ظهور الاسلام، وكنا نعيش اياما حلوة ومرة، وكنا راضين بالواقع الذي نعيش فيه، وان الحوار يهدم الجدران التي تقوم بين المسيحي والمسلم، ورأينا رجال دين مسلمين كبارا في تصرفاتهم وهذا الشعور اعطانا الأمل في المستقبل، وهناك متطرفون يسيئون الى هذه المبادىء، وهذا صراع بين مبادىء الخير والشر، وسوف تنتصر ارادة الخير على الشر في حياتنا المشتركة اليومية في لبنان، ولعل هذا ينعكس على المنطقة".

 

النائب حبيش رحب بإبطال مفعول قرار الغاء عطلة الجمعة العظيمة واستنكر الاعتداء الارهابي على الكتيبة الاسبانية في الجنوب

وطنية - 25/6/2007 (سياسة) رحب النائب هادي حبيش "بإقدام مجلس الوزراء على إبطال مفعول قرار إلغاء العطلة الرسمية يوم الجمعة العظيمة واستبداله " باثنين الباعوث"، واعتبر "أن قرار إعادة تنظيم أيام العطل الرسمية الإسلامية والمسيحية كان يجب أن يبحث بدقة وانتباه أكبر، لكن مجلس الوزراء بجميع أعضائه - موالاة ومعارضة- وبخاصة الوزراء المسيحيين، لم يعطوا هذا الموضوع التقدير الكافي بسبب غياب التنسيق مع البطركية المارونية والكاردينال صفير وهذا ما سبب الخلل من الأساس". وشدد على أهمية "العودة للمرجعيات الدينية المختصة بما يتعلق بالأعياد التي تعنيها". وإذ شدد على أهمية "اعتراف مجلس الوزراء بالخطأ الذي ارتكب ثم العودة عنه وتصحيحه"، أسف حبيش "للاستغلال الرخيص من بعض قوى المعارضة لهذا الخطأ غير المقصود وقيامهم بتحويله مباشرة إلى مكاسب سياسية وهمية عبر إثارة الغرائز وإيهام المسيحيين بأن الرئيس السنيورة وحكومته يريدون أسلمة البلد، مع العلم أنهم هم نفسهم الذين تطاولوا على سيد بكركي منذ أشهر، وأحد حلفائهم المسيحيين هو من اقترح اقتراح استبدال عطلة يوم الجمعة بيوم الاثنين على اعتبار أن دوام العمل يوم الجمعة هو ثلاث ساعات فقط".

واعتبر "أن كل ذلك يصب في خانه تعمية وتمييع الحقائق وتحويل الأنظار عن الأمور الأساسية والمصيرية في البلد، فحكومة الرئيس السنيورة كانت لديها الشجاعة الكافية للاعتراف بالخطأ ثم تصحيحه ولو كانت لديها نوايا عاطلة لما أبطلت مفعول القرار".

من جهة أخرى، استنكر النائب حبيش الاعتداء الإجرامي والإرهابي الذي استهدف الكتيبة الإسبانية العاملة ضمن قوات الطوارئ - اليونيفيل - وأدى إلى مقتل 6 من جنودها، فاعتبر "أن موجة الاعتداءات والتخريب ما زالت مستمرة وأن هذا المسلسل الاجرامي هدفه إعادة لبنان إلى عصر الوصاية والظلمات". وذكر حبيش "بالتهديد الذي أطلقه في شباط ونيسان 2007 أحد حلفاء النظام السوري في لبنان إذا أقرت المحكمة الدولية تحت الفصل السابع فقال حينها أن أول ضحايا الفصل السابع سيكون القرار 1701 واليونيفيل". ودعا حبيش "اللبنانيين إلى مواجهة كل هذه التحديات عبر وقوفهم صفا واحدا وراء حكومتهم ووراء جيشهم الوطني الباسل فبذلك يتحقق خلاص لبنان".

 

الرابطة اللبنانية للروم الارثوذكس بحثت موضوع الاعياد الرسمية: يوم الجمعة العظيمة لا يقل اهمية كنسيا وايمانيا عن اثنين الفصح

وطنية- 25/6/2007 (سياسة) عقدت رابطة اللبنانية للروم الارثوذكس اجتماعا استثنائيا بحثت في خلاله موضوع الاعياد الرسمية واصدرت البيان التالي:

"صدر في العدد 35 من الجريدة الرسمية تاريخ 14/6/2007 تعديلا على المرسوم رقم 12215 تاريخ 27/9/2005 الذي ينص على تعيين الاعياد والمناسبات التي تعطل فيها الادارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات، حيث الغيت الفقرتان السابعة والثامنة من المادة الاولى منه والمتعلقة بالتعطيل يومي - الجمعة العظيمة عند الطوائف الكاثوليكية يوم الاحد، واحد الجمعة العظيمة عند الطوائف الارثوذكسية يوم واحد، وفي حال وقوع هذين العيدين في يوم واحد يكون الاقفال يوم الجمعة ويوم السبت الذي يليه حيث استبدلت بالتالي - اثنين الفصح لدى الطوائف الكاثوليكية يوم واحد الاثنين الفصح لدى الطوائف الارثوذكسية يوم واحد, وفي حال وقوع هذين العيدين في يوم واحد يكون الاقفال يوم الاثنين ويوم الثلاثاء الذي يليه . يتبين من هذا التعديل ان التعطيل يوم الجمعة العظيمة عند مختلف الطوائف المسيحية قد الغي". اضاف البيان "ان الرابطة ترفض هذا التعديل المبتور والذي يمس شعور المسيحيين في الصميم، وهي تؤكد للجميع وللسادة الوزراء ودولة الرئيس فؤاد السنيورة بنوع خاص، بان يوم الجمعة العظيمة لا يقل اهمية كنسيا وايمانيا عن يوم اثنين الفصح المجيد، لان هذين العيدين يعتبران من اهم الاعياد عند المسيحيين, فيوم الجمعة العظيمة يذكرنا بموت السيد المسيح ودفنه، ويوم اثنين الفصح المجيد ( نطلق عليه اثنين الباعوث) يؤكد قيامة السيد المسيح من الموت وانبعاثه حيا وهذان الامران هما في اساس تكوين وقيام الايمان المسيحي". وتابع البيان "بناء لما تقدم فان الرابطة اللبنانية للروم الارثوذكس تطالب بضرورة الغاء التعديل الذي حصل بتاريخ 9/6/2007 على المرسوم رقم 15215 تاريخ 27/9/2005 واقرار تعديل جديد على الشكل التالي. تعطل الادارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات ايام الجمعة العظيمة لدى الطوائف الكاثوليكية يوم واحد الجمعة العظيمة لدى الطوائف الارثوذكسية يوم واحد اثنين الفصح لدى الطوائف الكاثوليكية يوم واحد اثنين الفصح لدى الطوائف الارثوذكسية يوم واحد وفي حال وقوع هذين العيدين في يوم واحد يكون اقفال يوم الجمعة العظيمة ويوم السبت الذي يليه- اثنين الفصح المجيد ويوم الثلاثاء الذي يليه على ان يصار الى اضافة يومي عطلة رسمية لاعياد تخص الطوائف الاسلامية الشقيقة".

 

"تايم" الاميركية: النواب المعارضون لسوريا يعيشون في الخفاء وإلى اي حد يمكن لبنان أن يتحمل ويقاوم ما أصابه؟

المركزية - تناولت مجلة "تايم" الاميركية في عددها الاخير التطورات الامنية الاخيرة في لبنان، فسألت "إلى اي حد يمكن للبنان أن يتحمل ويقاوم ما أصابه؟". وتحدثت عن "النواب المناهضين لسوريا الذين يعيشون تقريباً في الخفاء"، متوقعة ان يشكل رئيس الجمهورية العماد اميل لحود حكومة ثانية في حال اصرت الحكومة على اجراء الانتخابات الفرعية في المتن وبيروت.

تساءلت الصحيفة في مقال لـ أندرو باترز بعنوان "هل يصبح لبنان دولة فاشلة؟"، من أين يبدأ المرء عند الحديث عن لبنان، نظراً لتوارد الأنباء والأحداث السيئة عليه. وذكّر بعملية اغتيال النائب وليد عيدو إلى جانب نجله وأربعة آخرين في عملية نفذت بمهارة وأسلوب محترفين، مضيفاً أن أصابع الإتهام سرعان ما اتجهت إلى سوريا. ورأت أن الأسوأ من ذلك كان تعليق المذيعة الاخبارية على الهواء من دون ان تدري انها اصبحت فعلا على الهواء وما ترك ذلك من تداعيات.

في الخفاء: ولاحظت أن النواب المناهضين لسوريا يعيشون تقريباً في الخفاء، إذ لم يبق للغالبية سوى خمسة مقاعد برلمانية، مشيرة الى ان هؤلاء النواب قلقون من أن تنال منهم عمليات الإغتيال السياسي الواحد تلو الآخر. وقالت ان حكومة الرئيس فؤاد السنيورة "طالبت بإجراء انتخابات في شهر آب لملء هذه المقاعد النيابية الفارغة، إلا أن ذلك يتطلب موافقة الرئيس اللبناني إميل لحود الموالي لسوريا وموافقة مجلس النواب اللبناني".

حكومتان: ولفتت إلى أن الرئيس بري "لم يسمح للمجلس بالإجتماع منذ 7 أشهر"، متوقعة أنه "في حال أصر السنيورة على الإنتخابات، فإن لحود سيقوم بتشكيل حكومة أخرى ويجد لبنان نفسه بحكومتين متناحرتين".

ولاحظت أن "لبنان، بحكومة واحدة في الوقت الراهن يجد صعوبة في البقاء متماسكاً، خصوصا مع قيام ميليشيات فلسطينية يوم الأحد الفائت بإطلاق صاروخي كاتيوشا على إسرائيل، الأمر الذي استفز رد فعل إسرائيلي لا يمكن تجنبه. أضف إلى ذلك معركة الجيش اللبناني مع "فتح الإسلام" التي أودت إلى الآن بحياة 141 شخصاً من بينهم 74 جنديا"ً.

الاقتصاد: واشارت إلى أن اقتصاد لبنان السياحي يعاني من كل هذه الأحداث، إذ تراجعت نسبة الوافدين إلى مطار بيروت الدولي بنسبة 33% عن شهر ايار في العام الفائت، لافتة إلى أن الطائرات تهبط في بيروت وهي نصف ممتلئة، وأن لبنان غارق في دين يعادل نحو 40 بليون دولار من كلفة إعادة بناء نفسه منذ نهاية الحرب الأهلية في 1990 وحربه الصيف الماضي مع إسرائيل. وخلصت إلى السؤال: "إلى اي حد يمكن للبنان أن يتحمل ويقاوم ما أصابه؟".

 

الدورة الثانية من اللقاء الحواري اللبناني - اللبناني في سويسرا

تأكيد على الالتزام الصارم بالطائف واستكمال ما لم يطبق منـه

المركزية - اكد اللقاء الحواري اللبناني - اللبناني المنعقد في سويسرا ضرورة التمسك باتفاق الطائف والالتزام الصارم بتطبيقه وبالدستور واصوله واستكمال تطبيق ما لم يطبق منه وشدد على الاهمية الحاسمة لبناء دولة المؤسسات ووحدة الموقف اللبناني والارتكاز سياسيا واجتماعيا الى ميثاق العيش المشترك.

وركز اللقاء على اهمية استكمال الحوار حول نقاط الاختلاف لتكريس الوفاق الوطني واصلاح القضاء والتمسك بالديموقراطية التوافقية والدعم الكامل للجيش اللبناني. عقدت في سويسرا (مون بيلران،على ضفاف بحيرة جنيف) الدورة الثانية من اللقاء الحواري اللبناني-اللبناني على مدى الفترة الممتدة من 22 الى 24 الجاري، بدعوة من الجمعية السويسرية للحوار الأوروبي-العربي-الاسلامي، ممثلة بحسان غزيري، إيف بيسون، سمير حبيقة وباتريك هايني، وبدعم ومشاركة من الحكومة السويسرية ممثلة بالسفير ديدييه بفيرتر. وكانت الدورة الاولى عقدت في المكان عينه بين 20 و21 نيسان الماضي.

شارك في اللقاء النائب غسان مخيبر، عارف العبد، عباس الحلبي، علي فياض، غالب محمصاني، رلى نور الدين، جوزيف نعمه، فريد الخازن، علي حمدان، انطوان مسرة، ورغيد الصلح الذي شارك في الاجتماع الأول.

واوضح بيان صدر عن الجمعية "ان المشاركين هم شخصيات لبنانية سياسية ديبلوماسية وأكاديمية تعكس طيفا من التنوع السياسي والفكري اللبناني، وهي بهذا المعنى لا تشكل تمثيلا سياسيا رسميا بقدر ما تعكس اتجاهات التفكير الاساسية في المجتمعين السياسي والمدني في لبنان، حيث من المفترض ان تكون قادرة على الإحاطة بمكامن الأزمة وخلفياتها المرحلية والمستديمة المولدة لحالة عدم الاستقرار التي تهدد لبنان دولة ونظاما ومجتمعا، وعلى الإسهام جديا وبموضوعية ومسؤولية وطنية في بلورة افكار ومقترحات لمساعدة أصحاب القرار والشأن على معالجة هذا الاضطراب اللبناني المتكرر وبلوغ حالة استقرار سياسي واجتماعي راسخ".

بيان: واصدر المجتمعون بنتيجة المداولات، بيانا استعرض بايجاز مسار النقاشات والتوجهات والقضايا العامة التي تناولها الحوار، مع التنويه ب"ان ما تضمنه هذا البيان لا يعكس بالضرورة كل النقاشات التي شهدها الحوار ولا يشكل صياغة لمقررات".

وجاء في البيان:

1- تناول المجتمعون الازمة اللبنانية على المستويات الثلاثة الآتية:

المستوى الاول: صيانة السلم الأهلي والحؤول دون الانهيار، وهما يحتاجان إلى خطاب سياسي وإعلامي بعيدا عن التخوين والتحريض والاتهام، والعمل على إجراءات إعادة بناء الثقة والحوار بين اللبنانيين.

المستوى الثاني: تسوية الأزمة الحالية عبر إعادة بناء وتفعيل المؤسسات الدستورية.

المستوى الثالث: العمل على توفير استقرار ثابت ودائم للنظام السياسي والمجتمع اللبناني.

2- انصبت مهمة اللقاء في دورته الثانية بصورة أساسية على المستوى الثالث وأعد جدول الأعمال على هذا الأساس، إلا أن ضغط الأزمة والإحساس بالمسؤولية الوطنية دفعا بالمشاركين الى إبداء آراء ومقترحات مفيدة وجدية. وعلى هذا الأساس نال المستويان الأول والثاني نصيبا من نقاشات المشاركين.

3- تركزت المنهجية التي حكمت تفكير المشاركين ومقارباتهم على الكيفية التي تسمح بربط المستويات الثلاثة بعضها ببعض بحيث تساعد اللبنانيين على إيجاد هذا الرابط الإيجابي بين محاولات ايجاد حل لأزمتهم الراهنة، وبين استقرار النظام السياسي والحياة السياسية في لبنان حتى لا يبقى السلم الأهلي عرضة للتهديد من حين إلى آخر. وقد اتسمت المناقشات بالصراحة والوضوح والإيجابية.

4- إن بلوغ الإستقرار السياسي والاجتماعي الراسخ في لبنان يتطلب على صعيد بناء المؤسسات وانتظامها، إلتزاما صارما بتطبيق إتفاق الطائف واستكمالا لبنوده التي لم تطبق والتزام الديموقراطية التوافقية وفقا لأحكام الدستور. إن هذه الأمور مجتمعة يجب أن تشغل موقعا رئيسيا ملازما لمحاولات البحث عن حل وأن تتبوأ صدارة الإهتمام التشريعي والسياسي اللبناني.

5- وفقا للمبادىء السالفة، جرت مناقشة جدول أعمال شامل تعددت فيه الآراء والقراءات، إلا ان منطق التسوية الذي يشكل نقيضا لمنطق التغالب والإقصاء والآحادية هو ما مثل الإطار المنهجي في مقاربة القضايا الخلافية:

أولا- تلاقى المشاركون على:

أ - الارتكاز سياسيا وإجتماعيا إلى ميثاق العيش المشترك.

ب - التأكيد على أهمية وحدة الموقف اللبناني في مواجهة العدو الاسرائيلي وتحرير الأرض اللبنانية واستعادة الأسرى.

ج -التمسك بمرجعية اتفاق الطائف وبالدستور وأصوله.

د - استكمال تطبيق ما لم يطبق من اتفاق الطائف.

هـ - التمسك بالديموقراطية التوافقية والعمل على تطبيقها وفاقا لأحكام الدستور.

و - الأهمية الحاسمة لبناء دولة المؤسسات.

ز - مقاربة مرِنة للنظام الانتخابي.

ح - إصلاح القضاء.

ط - تطبيق اللامركزية الإدارية الموسعة.

ثانيا- قدمت أفكار مختلفة حول: سلاح المقاومة، العلاقات مع سوريا وضرورة تصحيحها وحل الملفات العالقة،السلاح الفلسطيني والعلاقات اللبنانية - الفلسطينية، إلغاء الطائفية السياسية، تطبيقات مفاهيم السيادة والاستقلال والعدالة والقدرة في ما يتعلق بالدولة، مع الاشارة إلى أن مساحات التوافق حول هذه القضايا كبيرة، مما يستدعي إستكمال الحوار حول نقاط الإختلاف بهدف توفير التفاهم وتكريس الوفاق الوطني.

ثالثا- قدمت أفكار ورؤى يجب أن تكون محل درس ومتابعة ونقاش في المواضيع الآتية: مدخل لمناقشة الاستراتيجية الدفاعية، مقترحات للخروج من الأزمة الراهنة، مسودة مدونة سلوك سياسي لبناني، لائحة بقضايا وموضوعات تشكل نقاط ضعف قانوني في انتظام النظام البرلماني، مقترحات لإصلاح القضاء وإيلاء المجلس الدستوري صلاحية تفسير الدستور أفكار أساسية لتطبيق اللامركزية الإدارية الموسعة والانماء المتوازن، تجارب الحياد السويسري والنمساوي والفنلندي، استعراض لتطور التجربة السويسرية في المشاركة المسلحة للمواطنين في المنظومة الدفاعية الوطنية".

وأبدى المجتمعون "الدعم الكامل للجيش اللبناني في مواجهة الاعتداءات الاسرائيلية والمهام السيادية وحفظ الأمن والاستقرار على كامل التراب اللبناني، وحيوا "الحكومة السويسرية ممثلة بالسفير ديدييه بفيرتر ومعاونيه والجمعية السويسرية للحوار الأوروبي- العربي - الاسلامي على توفير فرصة اللقاء وتقديمهم كل التسهيلات ورعاية الحوار واللقاء"، واتفقوا على استكمال اللقاءات في لبنان وسويسرا.

 

رايس في المنطقة في خلال اسابيع والملف اللبناني في صلب جولتها

الغالبيـة تعوّل على لقاءات باريس وتنتظر استكمال موسى مهمتـه والمعارضـــة تتهمها بتوظيف الاحداث الامنية في تعزيز موقفهـا

هل يرجئ الامين العام للجامعة تقريره عن حصيلة مشاورات بيروت؟

المركزية - حل التطوّر الامني في الجنوب ضيفا ثقيلا على اللبنانيين في عز انشغالهم بلملمة فشل المهمة العربية، وتبادل فريقي الازمة الاتهام بالتعطيل والنسف والقوطبة وما شابه من تعابير اضحت في صلب المفرادات السياسية في الآونة الاخيرة.

وبين الأحدين، من صواريخ الكاتيوشا على اسرائيل في الرابع والعشرين من الجاري الى تفجير دورية للوحدة الاسبانية في القوة الدولية المعززة امس بستين كيلوغراما من مادة C4 الشديدة الانفجار التي تعادل نحو 300 كيلوغرام من مادة الـ TNT، حبس الجنوب انفاس اللبنانيين وتقاسم اهتمامهم مع الاحداث في مخيم نهر البارد وتمدداتها في شوارع طرابلس وازقتها التي باتت مرتعا خصبا للحركات التكفيرية، في حين لم يكن من الصعوبة بمكان الربط بين المساحتين الجغرافيتين - شمالا فجنوبا - من باب طرح علامة استفهام ملحة عن المستفيد من كل الاضطراب الامني الاخير بدءا من متفجرة الاشرفية.

المعارضة: وقالت اوساط في المعارضة لـ"المركزية" ان ثمة توظيفا مباشرا من جانب فريق الموالاة لكل الخروق الامنية من اجل التهرب من متوجبات الوفاق الوطني وتَشارُك الحكم مع قوى المعارضة الوطنية وفق آلية واضحة الاهداف والغايات، وضعتها المعارضة في تصرف الامين العام لجامعة الدولة العربية عمرو موسى في مهمته الاخيرة التي نسفها الفريق الحاكم عبر التهرب من اقرار هذا الحق، انطلاقا من حرصه على تفشيل أي مسعى حواري من شأنه تعطيل وضع اليد على رئاسة الجمهورية في الخريف المقبل، استكمالا لمخطط مصادرة المؤسسات منذ الانتخابات النيابية في العام 2005.

واعتبرت ان منطق الامور يقود ايضا الى الاشتباه بأن ثمة توظيفا امنيا - استخباريا للخلايا الاصولية النائمة التي تستفيق في مناطق محددة بين ليلة وضحاها، وهي في معظمها عبارة عن شبكات عنكبوتية مترابطة تتألف من افراد دخلوا لبنان عبر المنافذ البرية والجوية الشرعية.

واشارت الى ان ما حصل ضد الوحدة الاسبانية لم يكن مفاجئاً، بعد التهديدات والاعترافات التي أدلى بها موقوفون من "فتح الإسلام" وآخرون يرتبطون بطريقة او بأخرى بفكر "القاعدة" وتوجيهاتها، لافتة الى ان الاعتداء جاء دليلاً إضافياً الى ان لبنان اضحى ساحة من ساحات "الحرب العالمية ضد الإرهاب"، فيما هو غير محصّن لمواجهة المترتبات عن هذه المواجهة بسبب حرص السلطة على ابقاء الانقسام العمودي مدخلا للبقاء وحيدة في الحكم.

اتصالات استتباعية: وفي اطار مرتبط بالمساعي العربية، قالت اوساط سياسية مطلعة لـ"المركزية" ان السفيرين السعودي عبد العزيز الخوجة والمصري حسين ضرار سيجريان، في الاسابيع الثلاثة الفاصلة عن لقاء باريس الحواري الذي سيجمع ممثلين للقوى الرئيسة في قصر سيل سان كلو التابع لوزارة الخارجية الفرنسية، بإتصالات ومشاورات استتباعية للمهمة العربية هدفها الحؤول دون توسع دائرة الاضطراب ومواكبة الاستعدادات والتحضيرات الفرنسية - الدولية لهذا المؤتمر للمساهمة في انضاج ظروف نجاحه.

واعتبرت ان الملف اللبناني أخذ حصة متقدمة في المشاورات الدولية الحاصلة في باريس على هامش المؤتمر حول السودان والازمة في دارفور، نتيجة حرص العواصم الكبرى على ترسيخ استقرار سياسي ولو محدود في انتظار بلورة تصور متكامل للحل.

ورأت ان هناك مجموعة من الاسئلة الملحة التي لم تلق بعد الجواب الشافي، تبدأ بطبيعة التحرك المرتقب للامين العام للجامعة العربية بعد مشاوراته في العاصمة الفرنسية، وهل سيقدم على رفع تقرير مفصل بنتائج مهمته في بيروت الى مجلس الجامعة العربية كما يطلب قرار وزراء الخارجية العرب منه، ام انه سيرجئ هذا التقرير خشية ان يؤدي نشره الى مضاعفات سلبية على مجمل مهمته، خصوصا ان موسى يُفترض ان يدل على مكامن الخلل التي عطلت المبادرة العربية وجعلتها عقيمة، وان يورد بالاسماء والتفاصيل الجهات التي نسفتها.

لقاءات باريس: الى ذلك، اوضح مصدر قيادي في الغالبية لـ"المركزية" ان ان لقاءات باريس قد تساهم بالدفع في اتجاه ايجاد صيغة تنسيق عربي - فرنسي لانجاح المؤتمر الحواري في العاصمة الفرنسية الذي يعقد بعد منتصف تموز المقبل، مشيرا الى ان تحديد الموعد النهائي مرتبط بتقدم الاتصالات في هذا الشأن لوضع جدول اعمال تناقشه الشخصيات اللبنانية المشاركة.

واستغرب المصدر ما اسماه "تشويها للحقائق" مارسته قوى المعارضة في الساعات الاخيرة من خلال تغيير الوقائع التي رافقت محادثات الوفد العربي في بيروت، والتي يبقى موسى مع اعضاء الوفد الشاهد الامين على محتوياتها بعيدا من التسريبات والحملات الاعلامية الموجهة، بعدما كان واضحا محتوى المؤتمر الصحافي للامين العام للجامعة والاسنتناجات التي خرج بها كل من استمع الى كلامه. وسأل اذا كانت المعارضة مرتاحة الى ما تسوقه عن وقائع مهمة الوفد، ولماذا عارض اقطاب فيها نشر محاضر اللقاءات والاجتماعات العربية ليتوضح للرأي العام موقف كل من الاقطاب المعنية بعيدا من منطق التسريبات والتلفيقات.

رايس في المنطقة: في موازاة ذلك، قال مصدر ديبلوماسي مطلع لـ"المركزية" أن وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ستصل الى الاراضي الفلسطينية في الثلث الأول من الشهر المقبل، في اطار جولة شرق اوسطية، حاملة معها "خريطة طريق" معدلة.

واشار الى أن الادارة الاميركية، في الذكرى الخامسة للاعلان عن "خريطة الطريق" معنية بتعديل هذه الصيغة، خصوصا في ضوء الأحداث الاخيرة التي شهدها قطاع غزة.

واوضح ان الدوائر المعنية بالمنطقة كانت اعدت برنامج عمل كثيفا لرايس في زيارة كانت تنوي القيام بها للمنطقة تشمل الاراضي المحتلة ومصر والمملكة العربية السعودية والاردن ودولا اخرى، مباشرة بعد زيارتها لباريس حيث تشارك راهنا في المؤتمر الدولي حول السودان والازمة في دارفور.

ولفت الى ان الهدف الرئيس من الجولة كان جمع الوزيرة الاميركية الرباعيتين العربية والدولية في القاهرة، لاعادة احياء الافكار المرتبطة بتسوية سلمية في المنطقة ولوضع آلية للتعاطي مع التطورات في قطاع غزة، غير ان ارجاء الرباعية الدولية زيارتها ارجأ تلقائيا زيارة الوزيرة رايس.

واشار الى ان الملف اللبناني سيكون في صلب محادثات الوزيرة الاميركية، نظرا لارتباطه بكل الاحداث التي شهدتها المنطقة على امتداد الشهر الفائت، وصولا الى التطورات في قطاع غزة.

 

النائب أبو فاعور: لبنان أمام محطة جديدة من مشروع النظام السوري التخريبي

الإلتزام بال1701 دولي ولا إمكانية للاخلال بمهمة اليونيفيل او دفع دول للانسحاب

وطنية - 25/6/2007 (سياسة) رأى عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب وائل أبو فاعور في حديث الى إذاعة "صوت لبنان" ان "لبنان امام محطة جديدة من أبعاد المشروع التخريبي الذي يشنه النظام السوري الذي بدأ بالإعتداء على الجيش، ومن ثم على قوات الطوارئ الدولية، لأن المطلوب هو ضرب كل الضمانات التي تحمي الإستقرار في الوطن، مذكرا بتهديدات الرئيس السوري وبنبوءاته". وأكد ان "القاعدة هي عنوان وهمي للمشروع السوري التخريبي، موضحا ان هناك تهديدات صدرت على لسان شخصيات مرتبطة مباشرة بالنظام السوري، وهناك مناخات أثيرت وتحديدا ضد القوات الإسبانية من قبل قوى سياسية فاعلة في الجنوب".

وتحدث عن "وجود أكثر من أيمن الظواهري مرتبط بالنظام السوري في لبنان وفي غيرها، لافتا الى ان هناك إلتزاما دوليا تنفيذيا للقرار 1701، وبالتالي لا إخلال بمهمة اليونيفيل او دفع بعض الدول الى سحب قواتها". وعن كلام "حزب الله" بأنه مستهدف في عملية الأمس، أجاب النائب أبو فاعور: "ان كل طرف يستطيع ان يقول ما يريده، لكن لا يستطيع اي طرف ان يعفي نفسه من اي مسؤولية بإثارة مناخات معينة غير سليمة". وشدد على ان "المطلوب اليوم إعادة تأكيد الموقف الموحد لكل القوى السياسية اللبنانية بالتمسك بالقرار 1701 لحماية الجنوب من اي عدوان إسرائيلي، او من اي تلاعب إقليمي لمصلحة النظامين السوري والإيراني".

 

حبسا ل "اصدقاء حبيب الشرتوني " وتجريدهم من حقوقهم المدنية لثلاث سنوات

وطنية - 25/6/2007 (قضاء) اصدر القاضي المنفرد الجزائي في بيروت القاضي هاني حلمي الحجار حكمه في حق كل من عبد الحميد صقر، وعلي حسين حميه، وجهاد رؤوف نافع من "اصدقاء حبيب الشرتوني" الذين عقدوا مؤتمرا في 6 ايلول 2000 وطالبوا فيه بمنح حبيب الشرتوني عفوا استثنائيا.

وقضى الحكم بسجن كل منهم مدة سنة وتغريمه مبلغ 500 الف ليرة لبنانية، وتجريدهم من حقوقهم المدنية لمدة ثلاث سنوات اعتبارا من تاريخ ابرام الحكم.

وجاء في خلاصة الحكم:

اولا: ادانة المدعى عليهم عبد الحميد محمد صقر وعلي حسين حمية وجهاد رؤوف نافع سندا للمادة 317 عقوبات وبالتالي حبس كل منهم لمدة سنة وتغريمه بمبلغ خمسماية الف ليرة لبنانية وعلى ان يحبس المتخلف منهم عن دفع الغرامة يوما واحدا عن كل عشرة الاف ليرة لبنانية سندا للمادة 54 عقوبات.

ثانيا: وقف تنفيذ المدة غير المنفذة من عقوبة الحبس المقضي بها بحقهم سندا للمادة 169 عقوبات.

ثالثا: منعهم من ممارسة حقوقهم المدنية المنصوص عليها في البند 3 والبند 4 من المادة 65 عقوبات لمدة ثلاث سنوات اعتبارا من تاريخ ابرام هذا الحكم.

رابعا: تدريك المدعى عليهم الرسوم والنفقات كافة.

حكما بمثابة الوجاهي لصدوره في غير موعده المحدد يقبل الاستئناف اعطي وافهم علنا في بيروت بتاريخ 25/6/2007.

 

الجيش يقضي في طرابلس على متشددين بينهم سعوديون وشيشان ومقتل ثلاثة من فتح الاسلام في اشتباك مع فتح في البارد

لبنان: الارهاب يضرب القوات الدولية بتفجير سيارة يقتل 5 جنود اسبان

بيروت , باريس محمد شقير , رنده تقي الدين الحياة - 25/06/07//

تسارعت التطورات الأمنية في لبنان أمس وتنقلت بين طرابلس في الشمال ومنطقة مرجعيون حاصبيا في الجنوب. وبدا ان خيطا يربط هذا التصعيد الامني، إذ ان مواجهات الشمال التي ما تزال مستمرة مع فتح الاسلام في مخيم نهر البارد ومواجهات الجيش في طرابلس مع مسلحين اصوليين، لا تنفصل عن الاعتداء الارهابي الذي استهدف قوات يونيفيل في الجنوب. وبلغت ذروة خطورة هذه التطورات بتفجير لاسلكي لسيارة مفخخة بتقنية عالية مركونة الى جانب الطريق في ناقلة جند مصفحة تابعة للوحدة الإسبانية العاملة في القوات الدولية في الجنوب يونيفيل كانت في دورية روتينية في محلة الدردارة في سهل بلدة الخيام. وأدى التفجير إلى مقتل خمسة جنود من الدورية وجرح ثلاثة آخرين.

وفي طرابلس تمكنت قوة من الجيش اللبناني من قتل خمسة، من جنسيات سعودية وشيشانية ولبنانية، ينتمون إلى مجموعة إرهابية متشددة عندما دهمت شقة مشبوهة كانوا يقيمون فيها في مجمع الشهال السكني في محلة أبي سمراء في طرابلس. فيما قتل ثلاثة من فتح الاسلام على ايدي عناصر من حركة فتح في مخيم نهر البارد القديم. والاعتداء على الدورية الإسبانية، هو الأول من نوعه منذ تعزيز انتشار يونيفيل في جنوب لبنان تنفيذاً لقرار مجلس الأمن 1701 الصادر في آب (أغسطس) الماضي بعد العدوان الإسرائيلي على لبنان، ويأتي بعد أسبوع من إطلاق مجموعة فلسطينية مجهولة الهوية صواريخ كاتيوشا من المنطقة الواقعة بين بلدتي الطيبة وعديسة الحدوديتين على مستعمرة مسكفعام الإسرائيلية في الجليل الأعلى.

ويُدخل هذا الاعتداء الجنوب، ومن خلاله لبنان، في وضع سياسي وأمني هو الأخطر في ظل استمرار التأزم الداخلي بعد فشل مهمة الوفد العربي برئاسة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في التوصل إلى مخرج لإنهاء المشكلة في لبنان، وفي ضوء التهديدات التي أطلقت ضد القوات الدولية، وبعضها كان صدر عن أطراف محليين معروفين لم يترددوا في توعد هذه القوات بمواجهة مصاعب خلال تنفيذ مهمتها. كما تزامن الاعتداء مع وصول مدير الحرس الوطني والبوليس الإسباني خوان فرناندو سكيدا إلى بيروت أمس، في زيارة تفقدية للوحدة الإسبانية التي تتخذ من بلدة بلاط، مقراً لقيادتها، وللمشاركة في تدشين عدد من المشاريع الإنشائية والحيوية التي نفذتها هذه الوحدة في عدد من البلدات.

وأفاد شهود عيان في الخيام الحياة انهم سمعوا دوياً هائلاً ارتفعت بعده سحب دخان سود كثيفة شاهدوها من منازلهم المجاورة للمكان الذي وقع فيه الانفجار على الطريق العامة المؤدية إلى بلدتهم. وعلمت الحياة من مصادر أمنية ان الانفجار نجم عن تفجير عبوة كبيرة وضعت في سيارة على جانب الطريق، وجدت آثارها متناثرة في المكان. ودوى بعد لحظات انفجار آخر جراء اشتعال خزان الوقود وتفجر الذخيرة التي كانت داخلها. وأفاد شهود ان سيارة من طراز رينو رابيد كانت تتجول في المنطقة قبل الانفجار. وضربت القوات الدولية ووحدات من الجيش اللبناني المنتشرة في منطقة جنوب الليطاني طوقاً أمنياً حول مكان الاعتداء وسارعت المروحيات الدولية إلى التحليق فوق المنطقة. وفيما أشيع ان التفجير ناتج عن هجوم انتحاري، تردد ان شخصا ركن السيارة الملغومة وغادر المكان في سيارة اخرى. وفي هذه الأثناء انتشلت جثث الجنود الإسبان الخمسة ومن بينها جثتان متفحمتان، فيما نقلت مروحية دولية الجرحى إلى المستشفى الإسباني في بلاط، ثم الى مستشفى حمود في صيدا لخطورة حالتهم.

وفي أول رد فعل دان حزب الله بشدة الاعتداء واعتبره عملاً مشبوهاً يضر بأهل الجنوب ولبنان ويساهم في المزيد من العبث بأمن لبنان واستقراره وبالأخص جنوبه المقاوم. وبدورها اعتبرت حركة أمل في بيان التفجير اعتداء عليها واستهدافاً للبنانيين عموماً والجنوبيين خصوصاً وللاستقرار الوطني ومشروع الصمود الذي يمثله ابناء المقاومة وأبناء هذه المنطقة، مؤكدة انها ستبقى مع كل الجنوبيين في الموقع نفسه الى جانب قوات الطوارئ في تطبيق القرار 1701 وحفظ الأمن والاستقرار في هذه المنطقة. وأجرى رئيس المجلس النيابي نبيه بري اتصالاً بالسفير الإسباني في لبنان ميغيل بينزو بيريا معزياً ومؤكداً وقوفه الى جانب يونيفيل، كما اتصل ايضاً بقائد القوات الدولية الجنرال كلاوديو غراتسيانو.

واتصل رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري بالسفير الإسباني معزياً، ووصف الجريمة بأنها عمل إرهابي خطير يستهدف أمن لبنان كله وليس القوات الدولية فحسب. وقال: إننا ندين بشدة هذا الاعتداء المجرم الذي يرمي الى عرقلة تنفيذ قرار مجلس الأمن 1701، ويأتي في سياق التهديدات التي يتعرض لها لبنان والمحاولات الهادفة إلى فتح أكثر من جبهة أمنية تسعى إلى عودة عقارب الساعة إلى الوراء.

وأضاف الحريري: إننا نهيب بالمجتمع الدولي وبقيادة قوات الطوارئ الدولية تحديداً، أن تواصل تحمل مسؤولياتها تجاه لبنان وتجاه المنطقة الحدودية تحديداً على رغم فداحة الخسائر التي نجمت عن هذا الاعتداء الإرهابي المجرم، كما نهيب بكل القيادات اللبنانية بأن تعبر عن تضامنها مع قوات الطوارئ الدولية وتمسكها بالقرار 1701 باعتباره ضمانة حقيقية لأمن لبنان وأمن الجنوبيين ورفضها كل أشكال الخروق الأمنية التي تقف وراءها جهات معادية للبنان وشعبه.

ودان الرئيس اميل لحود التفجير واعتبر انه يستهدف امن لبنان واستقراره، ويشدد على ان الرد هو التضامن مع القوات الدولية والحرص على تمكينها من القيام بالمهمات الموكولة إليها. ودان وزيرا الخارجية الفرنسي برنار كوشنير والاميركية كوندوليزا رايس في باريس الاعتداء الذي استهدف قوة يونيفيل. واعربت الناطق باسم الخارجية الاسرائيلية مارك ريغيف عن الاسف العميق لمقتل الجنود الاسبان. وقال ان اسرائيل على اتصال مباشر بيونيفيل والحكومة الاسبانية واقترحت تقديم المساعدة في كل المجالات الممكنة.

وفي الشمال، تجاوزت مدينة طرابلس قطوعاً أمنياً كبيراً عندما تمكن الجيش اللبناني من القضاء على مجموعة متطرفة في محلة ابي سمراء بعد اشتباكات استمرت من الليل قبل الفائت حتى ظهر أمس. وكان الجيش دهم شقة بناء لمعلومات توافرت لمديرية المخابرات فيه عن وجود مجموعة إرهابية مشبوهة في داخلها. لكن عناصر المجموعة المتطرفة سارعوا إلى إطلاق النار على عناصر وحدة الجيش فور ترجلها لمنعها من تنفيذ مهمتها ما اضطرها إلى الرد عليهم فقتلت جميع أفراد المجموعة وعددهم خمسة من جنسيات سعودية ولبنانية وشيشانية، بحسب المعلومات الأولية غير الرسمية التي أدلى بها صاحب الشقة فور استسلامه لاحقاً إلى الجيش اللبناني، فيما سقط شهيد من الجيش وعشرة جرحى بينهم ضابط برتبة نقيب أصيب إصابة بالغة، إضافة إلى استشهاد معاون في قوى الأمن الداخلي كان صدفة في المبنى الذي تقع فيه الشقة في زيارة لأهل زوجته، إضافة إلى ابنتيه وحميه.

وعلمت الحياة ان قائد المجموعة يدعى الشيخ نبيل رحيم وهو من مواليد طرابلس وفار من وجه العدالة وملاحق قضائياً بناء لمذكرة توقيف صادرة في حقه استناداً الى الاعترافات التي أدلى بها أمير المجموعة ويدعى بسام حمود الذي كانت أوقفته أجهزة الأمن السعودية في مطار جدة وهو في طريقه إلى بيروت بعد ان أدى مناسك العمرة في الديار المقدسة. وكشفت مصادر أمنية لبنانية لـ الحياة ان الشيخ رحيم كان برفقة حمود عندما أوقف في جدة، وأن الأخير يعتبر أميراً للمجموعة وهو ينتمي إلى تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وأضافت المصادر ان حمود أدلى باعترافات أمام الأجهزة الأمنية السعودية وفيها ان رحيم مساعد له، وتبلغت الأجهزة الأمنية اللبنانية ذلك من بعثة أمنية سعودية زارت بيروت منذ اشهر، أي بعد توقيف حمود بمدة قصيرة إضافة إلى ثلاثة سعوديين كانوا اعترفوا بأنهم على علاقة به وأنهم تلقوا تدريبات عسكرية في شمال لبنان. وأوضحت المصادر نفسها ان القضاء اللبناني اصدر مذكرة توقيف غيابية في حق رحيم بناء للمعلومات التي توافرت له من البعثة الأمنية السعودية، مؤكدة ايضاً ان التعاون اللبناني السعودي في هذا المجال ساعد مديرية المخابرات في الجيش في توقيف مجموعة من 13 شخصاً جميعهم لبنانيون.

وقالت ان عملية التوقيف تمت منذ اشهر وجاءت متزامنة مع قبض قوى الأمن الداخلي فرع المعلومات على مجموعة أشخاص اعترفوا بعلاقتهم المباشرة بتفجير حافلتين لنقل الركاب في بلدة عين علق في المتن الشمالي في شباط (فبراير) الماضي ما أدى إلى استشهاد ثلاثة مواطنين وجرح العشرات.

ولفتت المصادر إلى انه لم يتم التأكد حتى الساعة من وجود علاقة مباشرة بين تنظيم فتح الإسلام وبين هذه المجموعة التي يُعتقد أنها تنتمي إلى ما يسمى الحركة السلفية الجهادية. لكنها أشارت في المقابل إلى ان هذه المجموعة تعتمد شكلاً من أشكال التنظيم العنقودي وأن التحقيقات جارية لمعرفة ما إذا كان هناك من تنسيق أو تواصل بينها وبين فتح الإسلام بزعامة شاكر العبسي، من خلال الرجل الأول فيها من دون معرفة الأعضاء المنتمين إليها.

وأكدت المصادر ان المدعو باسم السيد الذي استسلم إلى الجيش اللبناني بعد انتهاء القوة من عملية دهم حي الزيتون في محلة ابي سمرا يملك معلومات كثيرة عن هوية الأشخاص الخمسة الذين قتلوا في الشقة التي يملكها وأصولهم.

وتابعت ان السيد الذي يدير دكاناً في المبنى نفسه لبيع المرطبات والعصير والمثلجات يستضيف أفراد هذه المجموعة وأن سكان الحي فوجئوا بعلاقته التنظيمية بأفرادها، خصوصاً انه لم يكن يوحي كما أكد شهود عيان في الحي لـ الحياة من خلال سلوكه اليومي بأنه على ارتباط مباشر بهم.

وأكدت المصادر انه كشف من خلال المعلومات الأولية التي أدلى بها، أن بين القتلى ثلاثة سعوديين ولبنانياً وروسياً من اصل شيشاني، وأنه لا يعرف أسماءهم الحقيقية وإنما كان يناديهم بألقابهم. ولم تؤكد المصادر ما إذا كان بعض أفراد المجموعة يتردد على إحدى الجامعات الخاصة في طرابلس أو ما إذا كان أحدهم يحمل جواز سفر دنماركياً، لكنها أوضحت ان السلطات اللبنانية ستتواصل مع السلطات المعنية في المملكة العربية السعودية للثبت من هوية القتلى السعوديين وذلك من خلال فحص الحمض النووي لتحديد هويتهم الوراثية.

كما ان المصادر لم تؤكد ما إذا كان بين القتلى شخص يحمل الجنسية السورية كما تردد أمس في طرابلس. وأتت عملية دهم الشقة في حي الزيتون بعد دهم أخرى في حي الرفاعية في محلة أبي سمراء، بناء لإفادة الموقوف عمر حدبا الذي أوقفته مخابرات الجيش قبل أيام واعترف بملكيته للشقة التي دهمتها قوة من الجيش اللبناني بعد ظهر أول من أمس وعثرت فيها على أسلحة وذخيرة وعتاد عسكري وأقنعة وألبسة سود، إضافة إلى رزم من أصابع الديناميت.

وذكرت المصادر ايضاً ان عمر حدبا كان هاجر قبل سنوات إلى استراليا وعاد منها اخيراً، وأنه عمل في السابق سائق سيارة أجرة، لكنها لم تجزم ما تردد عن ارتباطه بجهات سلفية جهادية أثناء وجوده في المهجر.

رايس وسورية

الى ذلك، دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الأسرة الدولية الى توجيه رسالة قوية الى سورية لتحذيرها من ان استمرار تدخلها في الشؤون اللبنانية والوضع في لبنان غير مقبول ولن يُقبل. ووصلت رايس إلى باريس مساء أمس للمشاركة في مؤتمر دعا إليه وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنر حول أزمة دارفور. وتجري محادثات صباح اليوم مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي. وأكد الجانب الأميركي لـ الحياة ان لبنان وسورية سيكونان في صلب محادثاتها مع الرئيس الفرنسي. وتلتقي رايس صباح غد رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة الذي يزور باريس قبل لقائه الرئيس الفرنسي ظهراً، ويجري السنيورة سلسلة من اللقاءات مع رئيس الحكومة الفرنسية فرانسوا فيون ووزير الخارجية برنار كوشنر والداخلية ميشيل إليوماري والدفاع هيرفي موران. وتوقعت مصادر ديبلوماسية في العاصمة الفرنسية ان تجري رايس محادثات مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في باريس على هامش المؤتمر الخاص بدارفور.

 

حزب الله" يرفض المقايضة بين الحكومة والرئاسة

رعد: الانتخابات الفرعية تضييع للوقت وإهدار وعلى كل مرشح للرئاسة إعطاء رأيه في هذه المسألة

وكالات/اعتبر رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد "ان البلاد سائرة الى المجهول والانتخابات الفرعية في بيروت والمتن الشمالي ليست الا تضييعا للوقت واهدارا للمال"، مضيفا "ان كل مرشح لرئاسة الجمهورية، أي ليكون حامي الدستور يجب ان يعطي رأيه صراحة في هذه المسألة لنرى ان كان يصح ان يطرح اسمه بين الاسماء التوافقية او يبقى خارج الدائرة". وجاء كلامه خلال رعايته حفل نهاية العام في الاكاديمية الكندية - اللبنانية في النبطية. ومما قال: "ان فريق السلطة وخلال زيارة (الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو) موسى والوفد المرافق له سعيا الى حل للأزمة في لبنان طرح معادلة مغايرة للمعادلة السابقة، اي رئاسة جمهورية في مقابل حكومة وحدة وطنية، لأنهم يريدون ان نؤمن لهم نصاب انتخاب رئيس للجمهورية من قوى 14 آذار كي يمنوا علينا بحكومة عمرها شهران ثم تسقط وتطير بعد انتخاب رئيس الجمهورية، في حين لا ضمانات لأي شراكة وطنية في الحكومة الجديدة التي تتشكل بعد انتخاب رئيس الجمهورية". وأكد "عدم المشاركة في هذه اللعبة" معلنا "رفض المعارضة المشاركة في هذه السلطة".

وأضاف: "ان الخيارات المطروحة اليوم هي اما ان تكون هناك شراكة وطنية حقيقية فيكون هناك بحث في كل الامور الاخرى في ضوء حوار موضوعي يستحضر المصلحة الوطنية فيه والتي يتوافق عليها جميع الاطراف. واما ان البلاد سائرة الى المجهول، وهذا يعني اننا ذاهبون الى خيار ارهابي حضرته واختارته الادارة الاميركية لتطبقه في لبنان على حساب دماء اللبنانيين وانجازاتهم ومصالحهم". ورأى ان "الانتخابات الفرعية ليست الا تضييعا للوقت واهدارا للمال".

وختم: "اننا مصرون على ان يكون رئيس الجمهورية توافقيا لانه سيكون مؤتمنا على الدستور، لذا على كل مرشح للرئاسة ان يبدي رأيه في هذه الانتخابات لنرى ان كان يصح ان يطرح اسمه بين الاسماء التوافقية او يبقى خارج الدائرة، وهذا الامر نطرحه برسم جميع المرشحين للرئاسة الذي يبدو ان صفوفهم بدأت تطول".

حسن فضل الله

وقال عضو الكتلة النائب حسن فضل في احتفال تأبيني في بلدة عيناتا (بنت جبيل): "ان الوفد العربي لم يلب طموحات فريق السلطة بالطريقة التي اراده، لذلك اطلق عليها النار منذ اليوم الاول بالقول ان هذا لاوفد خارج سقف البيان الوزاري العربي، وجاء اطلاق النار الحقيقي من السفارة الاميركية التي وضعت حدوداً لهذه الزيارة وارادت ان تعطل احتمال تحولها مبادرة".

واضاف: "نحن دعاة معالجة سياسية للوضع الداخلي ولذلك قبلنا بالحوار، لكن من اخفقوا في تحويل ازمة الفريق المتسلط مع سوريا ازمة عربية عربية، ارادوا ان يلتفوا على المبادرة وطرحوا شروطاً للحوار هي في الحقيقة ليست لبنانية انما شروط اميركية من خلال طرح موضوعات للحوار تلبي التزامات هذا الفريق مع الخارج". وختم: "اذا لم نصل الى حكومة الوحدة الوطنية فلدى المعارضة خيارات جدية وبرنامج عمل تدرسه بتفاصيله وبأدق الامور، وعند ذلك لن يكون لهم القدرة على الاستئثار والتسلّط بالبلاد"، (..) اننا حتى الآن ربما لا نعلن ما هو شكل هذا الخيار الذي قد نلجأ اليه، لكنه بالتأكيد سيكون خياراً في المستوى الوطني اللبناني وستكون له تأثيراته وانعكاساته وتداعياته الايجابية على المجتمع الذي وقفت المقاومة والمعارضة تدافع عنه".

قاووق

وألقى المسؤول عن "حزب الله" في منطقة الجنوب الشيخ نبيل قاووق كلمة في احتفال اقامته "الجمعية اللبنانية للاسرى والمحررين" لمناسبة مرور 5 اعوام على اعتقال الاسير نسيم موسى نسر وتضامناً مع الاسرى في السجون الاسرائيلية، قال: "لا مقايضة بين الرئاسة وحكومة الوحدة الوطنية اياً يكن حجم الحرب النفسية والخداع والتضليل وتوزيع الادوار من قوى 14 شباط على المعارضة"، مشدداً "اننا كمعارضة وطنية نريد حكومة الوحدة الوطنية من دون قيد او شرط كحل انقاذي لكل البلاد وجميع الاطراف"، ورأى "ان فريق 14 شباط يسير على طريق آخره حائط مسدود (...) ماذا سيفعلون بعد 25 ايلول؟ انهم يفتقدون الخيارات مهما بلغ حجم التهويل والتهديد والوقت ليس لمصلحتهم مهما حاولوا تقطيع الوقت. ولن نخضع الى الابتزاز ولن نعطي موافقة على رئاسة جمهورية لقاء حكومة وحدة وطنية لشهرين او ثلاثة اشهر".

صالح

وتلاه عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب عبد المجيد صالح، قال: "ها هي الفتنة تهب وها هو بعضهم يتسلق دم الشهيد رفيق الحريري للوصول الى الاستحقاق الرئاسي بأي وسيلة". معتبراً ان "لا احد يستطيع ان يزايد على الرئيس نبيه بري في موضوع الحوار والتشاور على مستوى الاكثرية التي تريد ضمانات وتقول انها لا تريد ان تسلم رقابها، كأن الموضوع موضوع مصارعة حرة، فيما الوطن تحوطه الاخطار من كل جانب (...)".

وتلا عمران نسر شقيق الاسير نسر رسالة وجهها الى الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله حياه فيها على "الجهود التي يبذلها لاخراج الاسرى في السجون الاسرائيلية".

 

 

مجلس الوزراء دان الاعتداء الارهابي على القوة الاسبانية في "اليونيفيل" ووافق على طلب الخارجية التجديد للقوات الدولية في لبنان لمدة سنة

اقتطاع نسبة من رواتب الوزراء والعاملين في القطاع العام لدعم الجيش

العودة الى التعطيل يوم الجمعة العظيمة وإلغاء العطلة في اثنين الفصح

الرئيس السنيورة: الاعتداء الارهابي على الاسبان اعتداء على الامن في لبنان

وما جرى في الشمال بين أن ما كان يخطط للبنان أكبر بكثير مما كنا نتصور

الوزير العريضي: لبنان لا يجوز ان يترك وندعو كل المجتمع الدولي لمساعدته

لو نفذنا ما اتفق عليه ضمن طاولة الحوار منذ سنة ونيف لتجاوزنا امورا كثيرة

وطنية- 25/6/2007 (سياسة) دان مجلس الوزراء في جلسة عقدها اليوم برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة, "الاعتداء الارهابي على القوات الاسبانية الذي جاء بعد سلسلة من المواقف التي وجهت تهديدات للقوات الدولية وتحدثت عن استهدافها في محطات ومناسبات مختلفة,

وتوجه بالتعزية الى قيادتي القوات الاسبانية والقوات الدولية العاملة في الجنوب ومن خلالهما الى الامم المتحدة والحكومة الاسبانية والشعب الاسباني، مؤكدا تمسك لبنان بالدفاع عن نفسه وعن التزاماته بالقرارات الدولية, ومعتبرا ان هذا الاعتداء هو استهداف للأمن والاستقرار واعتداء على الجيش والدولة, وعلى امن اللبنانيين كلهم وعلى القوات الدولية والقرارات الدولية ومجلس الامن الذي اتخذ القرار 1701. مؤكدا ان لبنان لن يتنازل عن أمنه وحقه في بسط سلطة مؤسساته على ارضه تأكيدا لسيادته عليها بالتعاون مع القوات الدولية في المناطق المحددة لعملها ومن خلال الجيش اللبناني والقوى الامنية اللبنانية كل على الاراضي اللبنانية وفي كل المناطق". ووافق المجلس على اقتراح رئيس مجلس الوزراء اقتطاع نسبة من رواتب الوزراء والعاملين في القطاع العام لدعم الجيش اللبناني. وعلى مشروع مرسوم يرمي الى تأليف مجلس ادارة صندوق التعويضات لأفراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة. وعلى طلب وزارة الخارجية والمغتربين التجديد لقوات الامم المتحدة الموقتة في لبنان لمدة سنة.

المعلومات الرسمية

وبعد الجلسة اذاع وزير الاعلام غازي العريضي, المعلومات الرسمية الاتية: "عقد مجلس الوزراء جلسة في 25/6/2007 برئاسة دولة رئيس المجلس وحضور الوزراء الذين غاب منهم السادة: محمد خليفة، طراد حمادة، محمد فنيش، فوزي صلوخ، طلال الساحلي ويعقوب الصراف.

في مستهل الجلسة وقف الجميع دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء القوات الاسبانية العاملة في اطار قوات الطوارىء الدولية في الجنوب والتي استهدفها هجوم ارهابي امس في محيط بلدة الخيام. ثم قال دولة الرئيس, ان لبنان يتعرض لموجة كبيرة من التحديات, من احداث الشمال, الى التفجيرات والاغتيالات والتعدي على الحدود البرية, ووجود قوى فلسطينية تتلقى تعزيزات يومية من الحدود السورية-اللبنانية، الى اطلاق الصواريخ الاسبوع الماضي، وصولا الى الاعتداء الارهابي ضد القوات الاسبانية العاملة في الجنوب في اطار قوات الامم المتحدة، وهو اعتداء على الامن والاستقرار في لبنان, وتحد للارادة الدولية والمجتمع الدولي الذي يقف الى جانب لبنان والذي أصدر القرار 1701 الذي تعمل بموجبه قوات الامم المتحدة في الجنوب".

واضاف دولة الرئيس، لقد أجريت سلسلة من الاتصالات مع عدد من المسؤولين الاسبان وغيرهم، وما استطيع قوله بعد تقديم التعزية لهم, والى الشعب الاسباني والامم المتحدة باسم مجلس الوزراء، بان الموقف الاسباني كان موضع اعتزاز وفخر، فقد أبلغت من كل الذين اتصلت بهم ان اسبانيا ستبقى على التزامها نحو الامم المتحدة ولبنان, وستبقى قواتها تقوم بدورها الفاعل في اطار القوات الدولية ولن يخضع أحد للابتزاز والتهويل الذي يمارس ضدها وفي وجهها.

وقال دولة الرئيس: يأتي هذا الاعتداء في وقت يقوم فيه الجيش بعمل بطولي ويسجل موقفا تاريخيا في مرحلة تاريخية من عمر لبنان، وموقفنا في مواجهة الارهاب واحد وثابت, سواء استهدف هذا الارهاب القوات الدولية, او الجيش, او قوى الامن الداخلي او المواطنين الابرياء، وقد تبين للبنانيين ان ما جرى في الشمال, والقضاء على خلايا ارهابية واعتقال مجموعة من عناصرها, والحصول على معلومات مهمة بينت ان ما كان يخطط للبنان هو أكبر بكثير مما كنا نتصور, وثبت للجميع اننا لم نكن نريد هذه المواجهة او نسعى اليها، بل أقحمنا.

وناقش مجلس الوزراء كل هذه التطورات, ودان الاعتداء الارهابي على القوات الاسبانية الذي جاء بعد سلسلة من المواقف التي وجهت تهديدات للقوات الدولية وتحدثت عن استهدافها في محطات ومناسبات مختلفة.

وتوجه مجلس الوزراء بالتعزية الى قيادتي القوات الاسبانية والقوات الدولية العاملة في الجنوب ومن خلالهما الى الامم المتحدة والحكومة الاسبانية والشعب الاسباني، مؤكدا تمسك لبنان بالدفاع عن نفسه وعن التزاماته بالقرارات الدولية, ومعتبرا ان هذا الاعتداء هو استهداف للأمن والاستقرار واعتداء على الجيش والدولة وعلى امن اللبنانيين كلهم وعلى القوات الدولية والقرارات الدولية ومجلس الامن الذي اتخذ القرار 1701 وعلى كل الدول التي صوتت الى جانب القرار وتلك التي تدعو دائما الى الالتزام به، ان لبنان لن ينسى دماء الشهداء الاسبان وتضحياتهم والتي تتلاقى مع دماء الجيش اللبناني الذي يقوم بعمل كبير في مواجهة خلايا ومنظمات ارهابية. مؤكدا ان لبنان لن يتنازل عن أمنه وحقه في بسط سلطة مؤسساته على ارضه تأكيدا لسيادته عليها بالتعاون مع القوات الدولية في المناطق المحددة لعملها ومن خلال الجيش اللبناني والقوى الامنية اللبنانية كل على الاراضي اللبنانية وفي كل المناطق.

ويتوجه مجلس الوزراء في الوقت ذاته الى كل العالم داعيا اياهم الى تحمل مسؤولياتهم في حماية حق لبنان في بسط سلطته على ارضه, وفي الدفاع عن مواطنيه ويخص الدول المشاركة في القوات الدولية بالشكر والتحية والتقدير لدورها وتضحياتها، مؤكدا على التلازم بين قواتها والجيش اللبناني في الجنوب وعلى أهمية التزامها بالمهمة الموكلة اليها في مواجهة التحديات والتهديدات.

ثم اطلع مجلس الوزراء على تطورات الوضع في مخيم نهر البارد وعملية القضاء على خلية ارهابية جديدة في طرابلس، وجدد تحيته للجيش وشهدائه وجرحاه، مشيدا بالتفاف اللبنانيين حول هذه المؤسسة الوطنية ملتزما بتوفير كل الدعم لها، معولا على دورها الاساسي في أخطر مرحلة يواجهها لبنان.

المقررات

بعد ذلك ناقش مجلس الوزراء جدول اعماله وبنودا طارئة واتخذ بشأنها القرارات اللازمة، لا سيما منها:

- الاصرار على جميع القرارات ومشاريع المراسيم مجلس الوزراء المتخذة في جلسته التي عقدت بتاريخ 16/6/2007 .

- الموافقة على اقتراح دولة رئيس مجلس الوزراء اقتطاع نسبة من رواتب الوزراء والعاملين في القطاع العام لدعم الجيش اللبناني.

- الموافقة على مشروع قانون يرمي الى تنظيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتنفيذ مشاريع ضمن الاراضي اللبنانية باستثناء ما أخضع منها لقوانين خاصة.

- الموافقة على اتفاقية هبة بين مفوضية المجموعة الاوروبية والحكومة اللبنانية خاصة بتسهيلات للدعم التقني لاعادة الاعمار والاجازة لرئيس مجلس الانماء والاعمار التوقيع عليها.

- الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى تعديل المرسوم رقم 5559 تاريخ 26/5/2001 (تحديد ملاك المؤسسة العامة التي تتولى ادارة مستشفى عام ومهام الوحدات ومؤهلات وخبرات العاملين فيها وسلسة الرتب والرواتب للمستخدمين ).

- الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى تأليف مجلس ادارة صندوق التعويضات لأفراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة .

- الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى توزيع اعتمادات التجهيز في المديرية العامة للامن العام لسنة 2007 على أساس القاعدة الاثني عشرية .

- الموافقة على مشاريع مراسيم ترمي الى نقل اعتمادات من احتياط الموازنة العامة الى موازنة بعض الإدارات العامة لعام 2007على أساس القاعدة الاثني عشرية.

- الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى تصديق التصميم التوجيهي والنظام التفصيلي العام للمناطق الصناعية في شكا - انفة - كفريا والهري العقارية ( قضاءي الكورة والبترون).

- الموافقة على قبول هبات واردة الى بعض الإدارات العامة.

- الموافقة على قبول هبتين مقدمتين من شركة سيسكو عبارة عن نظامي Telepresence يؤمن عملية التواصل عبر الصوت والصورة وعن مساهمة توضع بتصرف مجلس الانماء والاعمار لتغطية مصاريف عمل /25/ خريجا وخريجة في القطاع العام لمدة 11 شهرا.

الموافقة على قبول هبة مقدمة من الاتحاد الأوروبي في إطار تطبيق اتفاقية سياسة الجوار مع الاتحاد الأوروبي وتفويض مدير عام رئاسة مجلس الوزراء ورئيس مجلس الإنماء والاعمار التوقيع على اتفاقية التمويل.

- الموافقة على المشاركة في اجتماعات تعقد في الخارج.

- الموافقة على طلب وزارة الخارجية والمغتربين التجديد لقوات الامم المتحدة الموقتة في لبنان لمدة سنة .

- الموافقة على طلب وزارة الخارجية والمغتربين تعيين سفير لبنان لدى ارمينيا سفيرا غير مقيم في كل من جمهوريتي جورجيا وتركمنستان.

- الموافقة على عرض وزارة الداخلية والبلديات لموضوع الدراجات النارية .

- الموافقة على طلب وزارة الداخلية والبلديات الغاء قراري مجلس الوزراء رقم 24 تاريخ 27/10/1993 ورقم 8 تاريخ 15/3/1995 المتعلقين بانشاء معهد عرمون التابع لقوى الامن الداخلي .

- الموافقة على تمديد المهل الادارية للمقالع والكسارات والمرامل لمدة 6 اشهر.

- الموافقة على طلب وزارة الداخلية والبلديات الاكتتاب بمبلغ /100/ مليار ل.ل. من أموال بلدية بيروت المودعة في مصرف لبنان لشراء سندات خزينة.

- الموافقة على طلب وزارة الداخلية والبلديات بشأن اتفاقية توأمة بين مدينتي بيروت وهامبورغ الالمانية .

- الموافقة على طلب وزارة الداخلية والبلديات تنفيذ أشغال نقل المولدات الكهربائية التي تغذي ثكنة المقر العام لقوى الامن الداخلي بطريقة الاتفاق بالتراضي.

- الموافقة على تفويض وزير الداخلية والبلديات اعطاء الموافقة على قرارات المجالس البلدية الراغبة في المشاركة في المؤتمرات والندوات والاجتماعات الخارجية دون عرض كل معاملة على مجلس الوزراء على ان يحصر التمثيل بعضو بلدي واحد فقط وتكون النفقات عند الاقتضاء على عاتق البلدية.

- الموافقة على طلب وزارة المالية تمديد مهلة انجاز تشييد بناء لشخص من التابعية الاردنية لمدة خمس سنوات اضافية.

- الموافقة على طلب وزارة المالية بيع عقار الدولة رقم 3173 من منطقة المنية العقارية - قضاء طرابلس .

- الموافقة على عرض وزارة المالية موضوع تعديل قرار مجلس الوزراء رقم 58 تاريخ 19/10/2006 المتعلق بتعديل تعريفة الرسوم الجمركية وفقا للنظام المنسق لجهة الابقاء على بند جمركي على أن تعدل التسمية المقابلة له لتصبح "غراء أساسه نشاء".

- الموافقة على طلب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية قبول هبة خدماتية لمساعدة الحكومة على وضع مشروع " ادارة البرمجيات في الادارة العامة " مقدمة من شركة مايكروسوفت .

- الموافقة على عرض وزارة الدفاع الوطني موضع انشاء مركز لادارة الازمات على مستوى الدولة واقامة ندوات ومحاضرات حول الموضوع على المستوى الوطني.

- الموافقة على طلب وزارة الاشغال العامة والنقل قبول استقالة المدير العام للنقل البري والبحري.

- الموافقة على طلب وزارة الاشغال العامة والنقل مشروع عقد اتفاق مع طيار مدني.

- الموافقة على طلب وزارة الصحة العامة تسمية مستشفى زحلة الحكومي باسم مستشفى الرئيس الياس الهراوي الحكومي, وتسمية مستشفى حلبا الحكومي باسم مستشفى الدكتور عبد الله الراسي الحكومي.

- الموافقة على طلب وزارة التربية والتعليم العالي صرف الاعتمادات الملحوظة في مشروع موازنة العام 2006 لانشاء وتجهيز مبنى الوزارة المركزي.

- الموافقة على طلب وزارة الاقتصاد والتجارة شراء كمية من القمح للطحن واعطاء المديرية العامة للحبوب والشمندر السكري سلفة خزينة لهذه الغاية بقيمة 25 مليار ليرة.

- الموافقة على طلب وزارة الاقتصاد والتجارة رفع ثلاث ناقلات وخمس بواخر عن القائمة السوداء.

- الموافقة على طلب وزارة الشؤون الاجتماعية الاستمرار باشغال مبنى مستأجر لصالح مركز الخدمات الانمائية -شبعا / قضاء حاصبيا .

- الموافقة على طلب وزارة الطاقة والمياه عقد صفقة مـع شركة HAYCO لتلزيم تمديد أنابيب لوصل خزان الاستلام للمحروقات بخزان التموين اليومي في معمل الجية (على سبيل التسوية).

- الموافقة على طلب الهيئة العليا للاغاثة وضع سلفة خزينة بقيمة 20 مليار ل.ل.

- الموافقة على طلب وزارة المالية تضمين الموازنة العامة لعام 2007 نفقات الهيئة العليا للاغاثة ومجلس الانماء والاعمار من التمويل الخارجي.

- الموافقة على مذكرة تفاهم بين لبنان والوكالة الاميركية للتنمية الدولية بشأن المساعدة الاقتصادية الممنوحة من قبل الحكومة الاميركية وتفويض وزير المالية التوقيع عليها.

اضاف الوزير العريضي: وأعلم دولة الرئيس مجلس الوزراء ان رئاسة المجلس أعدت مشروع مرسوم بالغاء التعديل المتعلق بالتعطيل يوم اثنين الفصح وبالتالي اعادة العمل بالمرسوم القديم الذي يحدد العطلة يوم الجمعة العظيمة، وأحيل المشروع الى مجلس شورى الدولة تمهيدا لاقراره في مجلس الوزراء حسب الاصول المعتمدة".

حوار

ثم كان حوار بين الوزير العريضي والصحافيين.

سئل: في ما يتعلق بالتعرض للقوة الاسبانية، كان هناك تحذير سمعناه من جهات متعددة حذرت القوات الدولية، ونحن نتذكر ايضا كلاما للوزير السابق وئام وهاب عن أن اولى ضحايا إقرار المحكمة ستكون القوات الدولية، من تعتبر الحكومة اللبنانية الجهة التي تقف وراء هذا الاعتداء؟

أجاب: "لا نريد إطلاق اتهام مباشر وواضح بعد ساعات على هذا العمل، ولكن بطبيعة الحال لا يمكن فصل هذا العمل عن المناخ السياسي الذي رافق عمل القوات الدولية, ولقد أشرت الى تصريحات قيل فيها إن إقرار المحكمة الدولية في مجلس الامن ستكون اولى ضحاياه قوات اليونيفيل، وتكرر هذا الكلام اكثر من مرة على لسان اكثر من مسؤول واكثر من جهة محسوبة على المعارضة وعلى سوريا، وصدرت تصريحات من سوريا ايضا في هذا الاتجاه، ونقلت معلومات عن كلام قاله مسؤولون سوريون لمسؤولين دوليين في هذا الإطار، وصدرت تهديدات ايضا من جهات أخرى كشف عنها في الايام الاخيرة. هذه الامور تترابط مع بعضها البعض إذا نظرنا إلى كيفية الترابط والتلازم بين ما جرى في مخيم نهر البارد والمعلومات الاولية التي ظهرت من التحقيقات وهذه التهديدات والموقف في بعض المراحل من قبل البعض من الجيش، لذلك هذا الموضوع يقع في هذه الخانة السياسية لأن الذين لا يريدون عمل القوات الدولية في الجنوب ولا يريدون قوات دولية في الاساس ولا يريدون أيضا تسهيل عمل هذه القوات وتنفيذ المراحل التي كان قد تم الاتفاق بشأنها مع الامين العام للامم المتحدة او داخل لبنان في ما يخص النقاط السبع وغيرها، هذه القوى بطبيعة الحال أعلنت مواقفها. ومع ذلك لبنان بالتعاون والتنسيق مع القوات الدولية، سوف يقوم كما بدأ باستكمال التحقيقات لوضع اليد على المعلومات النهائية، ولكن بالتأكيد يجب ان يدرك اللبنانيون جميعا ان مثل هذا الاعتداء يستهدفهم جميعا في كل مواقعهم ولا يمكن ان يكون فيه شيء لمصلحة لبنان او أمنه واستقراره،أو أمن اللبنانيين وسلامتهم، واذا كان ثمة من يريد ان يتلاعب مجددا بأمن الجنوب بعد اطلاق الصواريخ وبعد التهديدات التي حصلت، فهذا الأمر سينعكس على كل اللبنانيين، بدءا من الجنوب وصولا الى آخر موقع في لبنان، ولذلك يجب ان يكون الموقف حاسما وموحدا بالقول والممارسة الى جانب القوات الدولية والجيش اللبناني، والى جانب خيار بسط سلطة الدولة على الارض اللبنانية كاملة من خلال قواه".

سئل: يبدو أن لبنان مملوء بالخلايا النائمة، وهناك كلام ان تنظيم "القاعدة" ينتشر في لبنان، ألا يستدعي هذا تنازلا من السلطة لإشراك الفريق الآخر في القرار السياسي، لان الوضع الامني هو الآن الموضوع الطارىء؟ والا يستدعي اعلان الحكومة حالة طوارىء في ظل العمليات الارهابية؟

أجاب: "أفهم من كلامك ان عدم قيام حكومة وحدة وطنية هو الذي ادى الى ارسال كل عناصر القاعدة الى لبنان، وهذه العناصر والخلايا الارهابية التي تنام هنا وهناك، علما ان معلومات كثيرة تشير الى دخول هذه العناصر من الحدود اللبنانية-السورية، وهذه معلومات من سوريا ومن لبنان، وصرح عدد من المسؤولين السوريين بأن ثمة تسربا او مرورا لعناصر من هذا النوع، واعترف عدد من الموقوفين في البقاع وغيره بأنهم دخلوا من هذه المواقع، وبالتالي هذه المسألة لا تعالج بهذه الطريقة، لان لبنان يتعرض لاعتداء، والمطلوب ان يكون الجميع في المواجهة. عندما بدأ الاعتداء من هذه القوى على الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد، تصرف البعض بشماتة والبعض الآخر بوضع خطوط حمر، والبعض الثالث بحديث عن أن الجيش لن يتمكن من حسم هذه المعركة، وتصرف البعض الرابع بمواقف خجولة او بنوع من التردد، المسؤولية الوطنية تقضي الآن باسقاط كل خلافاتنا والوقوف صفا واحدا لمواجهة هذه الحالة وراء الجيش اللبناني والقوات الدولية في الجنوب. سبق أن ذكرت اكثر من مرة وأعيد التذكر، أنه في نهاية عام 1999 عندما حصلت احداث الضنية بالرغم من كل الملابسات التي رافقتها، الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان في المعارضة، والسلطة كانت قد زجت بعدد من انصاره في السجون، وكانت تلاحقه وتطارده وتشن حملة سياسية واعلامية شنيعة ضده وضد كل أنصاره. عندما حصلت تلك الأحداث لم يغلب الرئيس الشهيد رفيق الحريري من موقعه كرجل دولة، وكحريص على الامن والاستقرار في لبنان وعلى المؤسسات الامنية الموحدة والواحدة للبنان، لم يغلب مصالحه كمعارض ولم يغلب وجهة تصفية الحسابات مع السلطة التي كانت تقمع والسلطة التي كانت تطارد، لم يغلب هذا العنصر على الاطلاق. ترك جانب المشكلة مع الحكومة التي كان يراها حكومة في غير المستوى المطلوب لمواجهة تلك التحديات، ترك المشكلة مع السلطة السياسية ومن يقف وراءها، وهي تفعل ما كانت تفعله آنذاك، وغلب مصلحة لبنان، هذا ما قلناه منذ بداية الطريق للجميع في لبنان، وهو ما نكرره اليوم. لم تعالج آنذاك المشكلة بحكومة وحدة وطنية ولا بالتصدي لهذه الحالة بالاستفادة من المواقع الأخرى، بل تمت الاستفادة من الغطاء السياسي الكبير الذي شكله موقف ذلك الرجل الكبير وموقعه وتصرف الدولة على هذا الاساس لما فيه مصلحة لبنان. آمل ان يتصرف الجميع اليوم على هذا الأساس".

سئل: المواطن يسمع منكم دائما مناشدات للمجتمع الدولي للمساعدة على بسط السيادة والأمن في لبنان، ان كنتم عاجزين عن القيام بمهماتكم فلم تبقون في مواقعكم؟ أليس تبريركم للأمن هو الذي يفتح لبنان على احتمالات عديدة، منها استهداف القوات الاجنبية في الجنوب، وخصوصا أن هذه القوات تتعرض للهجمات في افغانستان والعراق وغيرها من الدول؟

أجاب: "أشكرك على سؤالك، وأتمنى أن تكون أنت أو من تمثل مكان هذه الحكومة في موقع المسؤولية وتثبت القدرة على مواجهة هذا العجز. ثم إن الحالات الارهابية التي واجهت كل دول العالم القريبة والبعيدة، من سوريا الى المملكة العربية السعودية الى العراق الى إيران في مرحلة معينة، الى دول عربية أخرى الى الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وكل دول العالم، فيها أجهزة وقوى سياسية وأمنية متماسكة ولديها خبرة طويلة في العمل الأمني، والوضع مختلف عنه في لبنان بما يتعرض له من حرب مبرمجة تستهدف أمنه واستقراره بهذا الشكل، ولا يملك إلا الامكانات المتواضعة التي صنع من خلالها الجيش المعجزات. لا أعتقد أن الأمور عولجت في تلك الدول كلها بالطريقة التي تتحدث فيها. أنا أعتقد أن القوى الامنية اللبنانية في الاسابيع الاخيرة حققت إنجازات كبيرة، نعم هي ليست قادرة على مواجهة هذه الحالات وهذه الهجمات وهذه الاستهدافات المتعددة المصادر، لكنها تصب في خانة واحدة هي استهداف سيادة لبنان واستقلاله وضرب هذه الحكومة. بإمكانات متواضعة وقليلة، تمكنت هذه الاجهزة الامنية من كشف خلايا وشبكات امنية مهمة، من عين علق الى البقاع وطرابلس، ولا أعتقد أنها قصرت مع ما شاهدناه في مخيم نهر البارد وصولا الى بعض الأمور في عدد من المناطق الأخرى. نحن ندعو اللبنانيين الى تكاتف وتوحد حول الجيش ومؤسسات الدولة لمواجهة هذه الحالة، وندعو كل المجتمع الدولي الى مساعدة لبنان، اذ لا يجوز ان يبقى لبنان متروكا، لأن سقوط الوضع في لبنان سيؤدي الى سقوط أوضاع أخرى في كل دول المنطقة".

سئل: ماذا فعل أقطاب الوفد العربي لمساعدة الأفرقاء اللبنانيين على معاودة الحوار؟

أجاب: "كنا دائما نقول ان لا حل الا بالحوار، ولا نزال نقول لا بد من الحوار. مع احترامي لكل الكلمات والبيانات والتعليقات التي صدرت وتجاوزت في بعض المواقع حدود اللياقات وما نرغب في أن نسمعه من سياسيين ومن أعلام، ورغم كل ذلك، أعتقد ان الكلام الذي قاله الامين العام للجامعة العربية كان واضحا، ويعلم الجميع من أحبط هذه المحاولة للمرة الثانية والثالثة. في كل الحالات، ورغم كل ما جرى، نقول لا بد من حوار، وفي نهاية المطاف سيلتقي اللبنانيون حول طاولة وسيكون اتفاق وحل، تعالوا لنلتقي في أسرع وقت حول طاولة الحوار، وليكن الحل والاتفاق، فنختصر الوقت والكلفة ونختصر الالم والمعاناة لدى اللبنانيين. أما القول انه لا جدوى من الحوار، فما هو البديل؟ الانهيار؟ الانفجار؟ هل ثمة مصلحة للبنانيين في ذلك؟ اذا كان الحوار غير ذي جدوى، فما هي الجدوى اذا؟ ان يصر فريق على شروطه ويصر فريق آخر على مطالبه وشروطه وان تبقى هذه الحالة كما هي قائمة الآن؟ لا يمكن الوصول الى حل الا بمثل هذا الطريق".

سئل: الكل نفض يده مما جرى من اعتداء على القوات الاسبانية، فهل دعوة المجتمع الدولي يمكن ان تتضمن التوجه الى أولياء الأمر، أي الطرف السوري في هذا الموضوع لمعالجة الأزمة؟

أجاب: "إذا عبرنا عمليا وواقعيا وبالممارسة الملموسة على الارض كقوى لبنانية عما قلناه في الاعلام، نختصر المسافة ونختصر الحاجة الى القريب والبعيد في أي من أمورنا. لو نفذنا ما تم الاتفاق عليه على طاولة الحوار منذ سنة ونيف لتجاوزنا الكثير من الامور، كتلك المتعلقة بالسلاح الفلسطيني خارج المخيمات وما يثار حول هذا الموضوع. أنا أعتقد بالدرجة الاولى أن المسؤولية تقع علينا كلبنانيين لنترجم بالفعل لا بالقول فقط ما نعبر عنه، وأرى أن قرارات الجامعة العربية في الاجتماع الاخير كانت واضحة، وقد كلف الوفد العربي المجيء الى لبنان على أساس هذه القرارات، التي كما قال الامين العام للجامعة العربية اتخذت بالاجماع، وهذه هي العادة المتبعة في الجامعة العربية، وقد وافق لبنان عليها كما وافقت سوريا. ومن الطبيعي في مثل هذه الحالة أن يأتي الوفد بجدول أعمال لم تطرحه الحكومة اللبنانية ولم تفرضه، ولم يفرضه أي طرف في لبنان، تمت مناقشته وتمت الموافقة عليه في مجلس الجامعة بالاجماع ومن الطبيعي ان نأتي الى مناقشته، فيجب ألا يستفز هذا الأمر أحدا، خصوصا من كان قد وافق عليه. اما ان توافق على قرار ثم ان تستفز اذا قامت الجهة المعينة بمتابعته وبالحرص على تنفيذه، فهذه مسألة تثير اشكالية كبيرة وتدل على مسؤولية كبيرة في التعامل مع هذه المسائل. المجتمع الدولي الذي اتخذ قراراته بالاجماع أيضا، وخصوصا القرار 1701، من الطبيعي ان يحترم هذه القرارات وأن يسعى الى حمايتها والى حماية العناصر المكلفة تنفيذها، وخصوصا أن ضمانات قد أعطيت من كثيرين في لبنان وفي الخارج من الامم المتحدة، وفي مجلس الامن، وللامين العام للامم المتحدة. إذا من الطبيعي أن يكون ثمة عمل من هذا النوع. هذا الامر لا يطرح تدويلا على الاطلاق والا لكنا اعتبرنا كل القرارات الدولية، وخصوصا تلك التي تؤكد دول قريبة من لبنان ودول بعيدة منه أنها تحترمها، تدويلا. كنا ولا نزال نقول ان التدويل حصل بالتمديد لرئيس الجمهورية الحالي، ونأمل ان يتوقف هذا المسلسل من التعامل مع لبنان بهذا الاسلوب وبهذا الشكل كي لا نعود الى ما كنا عليه، وكي لا نبقى في هذه الحالة التي نحن فيها والتي أنتجتها تلك السياسة".

وردا على سؤال عن اتهام الوزير العريضي سوريا بالحادثة، قال: "أنا لم أتهم أحدا، اتبعوا هذا الاسلوب مع غيري ولا تلبسوني كلاما لم أقله، انا قلت إن هناك تصريحات صدرت، فهل أنت كإعلامي سمعت بها أو ذعتها في مؤسستك أم لا؟ ما ذكرته أنت سمعته، ومؤسستك أذاعته ومؤسسات لبنانية أخرى أذاعته ووسائل إعلام أخرى، ولكن من سوريا هناك كلام من مسؤولين سوريين حول الأمر، وأنا أنقل كلامهم، أنقل ما تريده، لكن لا تقل انني أتهمت وحملت مسؤولية، أنا قدمت سردا واقعيا حصل في كل وسائل الاعلام وأمام المجتمع السياسي اللبناني كله، ولو أردت ان أتهم لاتهمت في بداية كلامي، فأنا ليس عندي لغتان".

سئل: الى أي مدى يمكن ان يستفيد الرئيس السنيورة من موضوع التفجير الذي حصل للوحدة الاسبانية؟

أجاب: "أستطيع ان اعتبر كلامك وكأنك تتهم الرئيس السنيورة بأنه ركب الانفجار وذهب الى باريس. فلنحترم عقول الناس والعمل الاعلامي".

وردا على سؤال حول ذهاب الرئيس السنيورة الى فرنسا وطلبه من الامين العام للامم المتحدة بان كي-مون ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تعزيز القوات الدولية ونشرها على الحدود، قال الوزير العريضي: "اسمح لي بجوابين: أنت تنتقدني لأنني تبنيت كلاما. لم أتبنه بناء على تحليلات، وانت الآن تتبنى معلومة بناء على تحليل، لا تنتقد الناس على شيء تمارسه، علما انني لم امارسها وانا واضح. اذا كان هذا تحليلا فاترك الامر للذي يحلل ولا تتبنه انت ثم تنتقد التحليل. ثانيا، نحن كوزراء ليس لنا علم في هذا الموضوع ولم يطرح علينا أصلا، وهو ليس في جعبة رئيس الحكومة. نقول هذا الكلام بشكل رسمي، وبالتالي، يجب ألا نبني مواقف على اخبار أو تحليلات أو تمنيات أو رغبات عند البعض أو أوهام أو خيال يريد ان يدفع في هذا الاتجاه لشن حملة معينة. ولذلك ارجو ان يكون الكلام دقيقا. فلو أردت توجيه الاتهام المباشر لوجهته. عندما تحدثت عن تصريحات صدرت من جهات أصولية لم أحصر كلامي في جانب ما. كلكم تعرفونني وكل البلد يعرفني، لست مضطرا الى إمرار اي خبرية او تسريب اي كلمة أو تلفيق اي خبر، انا اعمل بشكل علمي وبناء على معلومات. كل ما أقوله، اذا لم يكن صادرا عن قوى وجهات سياسية ومعروفة في كل وسائل الاعلام، لا أقوله على الاطلاق، ولذلك قلت لنترك التحقيق يأخذ مجراه. آمل ان يتم التعامل من قبلنا جميعا بهذا الاسلوب، واعتقد ان قسما كبيرا من المشاكل في البلد تكون قد حلت ومناخ البلد يكون قد ارتاح".

سئل: هل ما حصل البارحة يؤشر الى انفجار أكبر في البلد، خصوصا ان مساعي الحلول العربية قد فشلت وهناط طيف حكومة ثانية يلوح في الأفق؟

أجاب: "أنا أشرت في كلامي الى كل هذه العوامل التي عممت من جهات معروفة بأسمائها، وبالتالي عملية الربط ليست عملية تحليلية فقط او عملية مفبركة أو مركبة على تمنيات. أنا لا اتصرف بهذا الشكل. هذه الوقائع التي أشرنا اليها سردتها كلها، وصدر كلام من لبنانيين عن استهداف القوات الدولية غير الكلام الذي قيل، وصدر كلام من سوريا وجهات أخرى بعد حرب نهر البارد، وقبلها صدر منذ ايام كلام من جهات من هذا الصنف. إذا هذا الواقع لا تستطيع تجاهله. حصل إطلاق الصواريخ ثم بعد أسبوع حصل هذا الاعتداء ترجمة لهذا المناخ. هل هذا يعني ان البلد مقبل على انفجارات جديدة؟ من يسعى الى مثل هذا العمل لن يتوقف بطبيعة الحال، ما هي مسؤولينا نحن كلبنانيين؟ هذا ما أشرت اليه. انا لم أوجه اتهاما من جهة او لم أشرح وصفا من جهة دون ان أتطرق الى كيفية المواجهة. المواجهة هي ان نقف جميعا موحدين في مواجهة هذا الخطر الذي يستهدفنا جميعا، ان لم يكن في هذه المرحلة بل في مرحلة مقبلة. وفي المسألة الثانية حول الحكومة وربطها بالانفجار، أعتقد أن كلام الامين العام للجامعة العربية كان واضحا عندما قال إن كل المجتمع العربي وكل العالم لن يتقبل هذه الحكومة الثانية، وهذا هو الانفجار الذي يضاف الى سلسلة الانفجارات التي يعيشها لبنان. المسألة الثالثة هي فشل الحوار بسبب المواقف التي أعلنت من قبل رموز في المعارضة وافقت على صيغ معينة ثم رفضتها لاحقا لسبب من الاسباب".

وردا على من قال فلتنشر المحاضر، قال الوزير العريضي: "فلينشرها الامين العام للجامعة العربية. فأنت تعلم عندما كان الحوار في مجلس النواب أنني خرجت أمامكم كإعلاميين وقلت هذا الكلام على طاولة الحوار، فلتنشر كل المحاضر. وأنا أدعو دائما الى ذلك، سواء مجلس الوزراء أو غيره، حتى يعرف اللبنانيون ماذا يجري بشكل دائم ولماذا نبقى في الكواليس والتسريبات والخبريات والمناورات. فليعرف الجميع ماذا يجري. لكن أنا أنطلق من موقع الامين العام للجامعة العربية ومن الكلام الذي قاله، وهو الذي كلف القيام بهذه المهمة، لم تكلف لا الاكثرية ولا المعارضة ولا الحكومة، وهو كان معه وفد عربي من وزراء يمثلون دولا نحترمها ولها دورها، وكان الكلام أمام الجميع، وما قاله قاله باسم الجميع. أنا ابني على هذا الامر، ربما لدينا الكثير من المعلومات، وأنا شخصيا لم أطرح أمامكم أي شيء، وألتزام ما قاله الامين العام للجامعة العربية، ومع ذلك لا بد من حوار في أسرع وقت ممكن لمناقشة كل القضايا، ولا حل أمام اللبنانيين الا بهذه الطريقة، ومن يرفض الحوار تحت اي عنوان من العناوين يفوت على اللبنانيين فرصا على الاقل لتهدئة المناخ وتهدئة النفوس والخواطر وتجنب المشاكل، كل هذا يستحقه اللبنانيون ويستحقه لبنان".

وحول إعادة النظر في عطلة الجمعة العظيمة في مقابل إلغاء عيد المقاومة والتحرير، قال الوزير العريضي: "ليس ثمة استهداف لهذا الفريق ولا لذاك، المسألة عمرها سنوات، ومنذ أيام الرئيس الشهيد رفيق الحريري طرح هذا الموضوع على طاولة مجلس الوزراء أكثر من مرة، وكل مرة يكون هناك اشكالات على طاولة مجلس الوزراء بالنسبة الى يوم تعطيل بالزائد أو بالناقص، لهذا الفريق او لذاك. أنا أحترم كل المناسبات وكل الاعياد وكل الطوائف وحقوقها ان جاز التعبير، وكان يحصل خلاف وتؤجل. عيد الفصح والجمعة العظيمة يخصان الطائفة المسيحية الكريمة، ولكن الأمر يعنينا كلبنانيين في صيغة عيشنا مع بعضنا البعض منذ عقود من الزمن. ثمة من يريد ان تكون العطلة الجمعة وثمة من يريد ان تكون الجمعة والاثنين، وثمة من يريد ان تكون الاثنين بدل الجمعة. كما أن عيد المقاومة والتحرير ليس عيد طائفة ولا عيد فريق أو حزب، المقاومة مسار طويل منذ عقود من الزمن، توج بانتصار المقاومة الاسلامية في الفترة الاخيرة، والتحرير مسار طويل من النضال للبنانيين شارك فيها معظم القوى السياسية الوطنية اللبنانية على مدى عقود من الزمن، ثم خروج الاحتلال عن أرض لبنان وكانت فرحة لكل اللبنانيين، وهذا ليس امرا حصريا. العنوان كان إعادة النظر في هذه المسألة وخفض أيام التعطيل، هذا هو كل الامر، وقد أثرت انت هذا الموضوع الآن. بعض الاخوان في البلد أثاروه الجمعة، وهناك آخرون يثيرون مواضيع أخرى ومن طوائف أخرى ولا يزالون يثيرونها. اليوم تمت تسوية الموضوع بهذا الشكل، وانا اعتبر هذا الامر طبيعيا جدا، وعادت العطلة يوم الجمعة العظيمة".

وردا على سؤال عن استمرار مشروع استهداف لبنان وتحويله أرض جهاد وما اذا كانت الحكومة ستستقدم قوات دولية الى العمق اللبناني، قال الوزير العريضي: "هذا الكلام ورد في الصحف، ولم يصدر شيء رسمي، أتمنى الا يكون هذا الامر واردا من قبل اي تنظيم من التنظيمات، ولسنا في وارد التغطية أو الدفاع عن أي حالة من هذه الحالات. لنعتبر ان هذا الامر يشكل خطرا كبيرا من جهات عديدة، ماذا نفعل كلبنانيين وليس فقط كحكومة؟ لقد أعطيت مثلا صادقا على ما قام به الرئيس الشهيد رفيق الحريري، هل يمكن لفريق ان يبقى متفرجا او محملا الحكومة المسؤولية؟ هذا الخطر داهم ويواجه كل اللبنانيين. يجب أن نكون متعاونين ومتضامنين ومتكافلين وموحدين، كل الاجهزة تعمل بروحية واحدة وكل القوى تعمل بروحية واحدة وتحت سقف واحد وموقف سياسي واحد وخطاب سياسي واحد. هذا هو السؤال، مررنا بهذه التجربة وتصرفنا بهذه الطريقة وتجاوزنا الخطر، لماذا لا نتجاوز هذه الحالة اليوم بالطريقة نفسها ونسعى الى حوار جدي لمعالجة كل قضايانا؟ أما أن نبقي الخلاف قائما وعميقا والحوار مقطوعا، وبالتالي كل واحد يقلع شوكه بيده، فهذا شوك يؤذي جميع اللبنانيين ولا يؤذي هذا الفريق وحده.

وبالنسبة الى التحقيقات في أحداث طرابلس، عندي ملاحظتان: الملاحظة الاولى نحن لن نصدر أي كلمة خارج إطار معلومات مؤكدة من التحقيق، ولو كانت هذه المسألة انتهت لكان أعلن كل شيء أمام اللبنانيين، وقد تم عرض بعض الامر المثبتة بالصورة والصوت في إطار استكمال التحقيقات. النقطة الثانية في ما يخص وجود عناصر تحمل جنسيات مختلفة، لماذا نستغرب هذا الامر؟ وهنا يلفتني كثيرا الكلام عن المملكة العربية السعودية، وان ثمة سعوديين وتحليلات وخيالات حول دور السعودية وانها تريد استرجاع هذا او ذاك. هذه الامور تحصل بين كل الدول، ففي السعودية قام سعوديون باستهداف المملكة على أرضها، وكشفت خلايا إرهابية من سعوديين على أرض المملكة، فلماذا نستغرب ان ثمة سعوديين وتونسيين او سوريين او غيرهم من جنسيات مختلفة. ثم، كيف تتعامل الدول مع بعضها؟ لماذا هذا الاستغراب إذا تم توقيف أحد رعايا دولة ما، ليس في حالة ارهابية، وسعت الى استرجاعه وفقا للأنظمة والقوانين المعمول بها والاتفاقات المعقودة بين الدول؟ هذا امر طبيعي، ولكن لم يبدأ البحث في هذا الموضوع ولم تنته التحقيقات حتى الآن مع هذه العناصر. في عداد القتلى ثمة كثيرون ينتمون الى جنسيات مختلفة، وهذا موضوع آخر. أما الذي يحقق معهم، فمن يتهم منهم يتم توقيفه ومن لا يتهم يطلق، ومن يتم توقيفه، هناك أصول قضائية لبنانية تعتمد معه، واذا كان هناك اهتمام من الدول التي ينتمي هؤلاء اليها فهناك أصول للتعامل بين هذه الدول ولبنان يتم احترامها والتعامل على أساسها".

 

 

"تكتل التغيير": الاعتداء على "اليونيفيل" يهدد الأمن في العالم

وطنية - 25/6/2007 (سياسة) عقد "تكتل التغيير والاصلاح" اجتماعه الأسبوعي في منزل النائب العماد ميشال عون في الرابية، وجرى البحث في التطورات.

وبعد الاجتماع، صدر عن المجتمعين بيان تلاه النائب ابراهيم كنعان، قال فيه:

"أولا: يدين التكتل بشدة الاعتداء الإرهابي الذي استهدف دورية للقوة الاسبانية العاملة في إطار قوات "اليونيفيل"، وأدى إلى استشهاد ستة من الجنود الاسبان. ويتقدم بالتعزية الحارة من الحكومة والشعب الاسبانيين، ومن قيادة قوات "اليونيفيل" في لبنان.

ويرى التكتل أن هذا الاعتداء، معطوفا على ما سبقه من أحداث وتهديدات واعتداءات على الجيش اللبناني، يشكل تهديدا جديا وخطيرا ليس للبنان وحده، بل للأمن والسلم والاستقرار في المنطقة والعالم، لأنه لا يمكن أن يكون مجرد عمل تنفذه مجموعة إرهابية في معزل عن جهات خارجية تدعم الإرهاب وتتخذ منه أداة لتحقيق مخططاتها ومصالحها وأهدافها.

وفي هذا السياق، يدعو التكتل إلى إجراء تحقيق دولي في هذا الاعتداء وكشف الجهة أو الجهات التي تقف وراءه، لقطع الطريق عليها ومنعها عن تقويض الأمن والاستقرار في لبنان والمنطقة والعالم.

ويسأل التكتل لماذا لا تتقدم الحكومة بشكوى ضد سوريا بعدما وجهت إليها اتهاما مباشرا وأكدت أنها تملك كل الأدلة والوثائق والاعترافات الكافية لإدانتها؟

ثانيا: يؤكد التكتل أنه أبدى أقصى درجات التجاوب والتعاون مع المهمة التي قام بها وفد جامعة الدول العربية برئاسة أمينها العام السيد عمرو موسى الأسبوع الفائت، إلا أن إصرار الأكثرية على ربط التوافق على تأليف حكومة وحدة وطنية بمسألتي رئاسة الجمهورية والأمن وما سوى ذلك من شروط مسبقة يستحيل تحقيقها في غياب مثل هذه الحكومة، هي التي قوضت المسعى العربي وأدت إلى إجهاضه وتفشيله، كما سبق أن أسفر ربط المحكمة الدولية بحكومة الوحدة إلى إفشال المبادرات والمساعي السابقة. أما هروب الأكثرية إلى كيل الاتهامات بارتباطات خارجية فبات معزوفة مكشوفة ومستهلكة لا هدف لها سوى كسب الوقت إلى ان يحين موعد الاستحقاق الرئاسي، مما يمكنها من انتخاب رئيس للجمهورية من جانب واحد وخارج موجبات الدستور والميثاق والديموقراطية التوافقية التي يقوم عليها لبنان.

وهذا يؤكد عزم التركيبة الحاكمة على المضي قدما في نهج الاستئثار بالسلطة وضرب أسس التوازنات الوطنية التي يقوم عليها الوفاق الوطني، وكان آخرها إقدام حكومة (الرئيس فؤاد) السنيورة على إلغاء عطلة يوم الجمعة العظيمة لدى الطوائف المسيحية، ثم الوعد بالتراجع عن قرارها اليوم بعدما فشلت كل التبريرات التي أغدقها بعض مسيحيي السلطة في تمرير هذا القرار الذين شاركوا في اتخاذه ويصيب المقدسات المسيحية في الصميم ويضرب عمق العيش المشترك.

ثالثا: حيال ما تعرض له الجيش اللبناني من استهدافات خطيرة في شمال لبنان، وما قد يتعرض له مستقبلا أثناء قيامه بواجبه على مختلف الأراضي اللبنانية في مواجهته قوى الإرهاب، وضمن مهمته في إطار قوات "اليونيفيل" في الجنوب، يدعو التكتل إلى تقديم الدعم المادي الفوري اللازم له سلاحا وعتادا، ليتمكن من مواجهة الخطر الإرهابي وليس الاكتفاء بإغداق الدعم المعنوي والنظري. فالجيش اللبناني هو جيش الوطن والشعب وليس جيش نظام وحكومة، وهو الضمانة الكبرى لحماية الكيان اللبناني ووحدة الأرض، ودماء شهدائه ملك شعبه الذي يمده بها كلما احتاج إليها، والوجهة الوحيدة لاستثمارها هي ساحات الشرف وليس أي ساحات أخرى".

اسئلة وأجوبة

بعد تلاوة البيان، دار بين النائب كنعان والصحافيين الحوار الاتي:

سئل: النائب سعد الحريري وقوى الرابع عشر من آذار يجددون كل يوم مد أيديهم للتلاقي والحوار، ما الذي يمنع قيام حوار كهذا؟

اجاب: "لا شيء يمنع الحوار، لكن الذي يمنع وصولنا الى نتيجة هو عدم طرح أي أفكار جدية عمليا. اللبنانيون جربوا الحوار من أجل الحوار، والوقت يدهمنا جميعا، الكل تحدث في وقت سابق عن ضرورة تشكيل حكومة الوحدة منعا للوقوع في الفراغ، وبعدها أصبحت مواضيع مثل الرئاسة والأمن تحتاج الى الحوار. بعد سنتين من الحوار بين السلطة والمعارضة الذي لم يوصل الى نتيجة يعودون ويربطون تشكيل حكومة الوحدة بشروط مستحيلة ويصرحون أنهم يريدون أن يتحاوروا من دون شروط".

اضاف: "المطلوب اليوم أن نغلب منطق الدولة على منطق السلطة وندرك أن هذه السلطة مهما عظم شأنها ليست أكبر من الوطن ومن تضحيات الجيش اللبناني وكل اللبنانيين الذين يدفعون ثمن فشل هذا النظام السياسي في لبنان الذي يرفض الاعتراف أنه في حاجة الى تصحيح من خلال الاقرار بضرورة تشكيل حكومة انتقالية تمهد للحوار في المواضيع المصيرية، منعا لمزيد من التدخل الخارجي ولانعدام الوزن، مما يحول دون أخذ دول اقليمية ودولية مكانة لها في لبنان بدلا من اللبنانيين".

سئل: هل صحيح أن المعارضة رفضت التأكيد على موعد لاجراء الانتخابات الرئاسية؟

اجاب: "هذ الكلام جزء من التسويق الاعلامي، المعارضة اليوم قالت ان الكل تفاهم على ضرورة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، لماذا نربط الحكومة بالرئاسة ونحن مدركون مسبقا أننا لسنا متفقين على موضوع الرئاسة، فلو كنا متفقين على الرئاسة وعلى مواضيع حساسة أخرى لما كنا في حاجة إلى تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانقاذية. اذا، اعادة ربط توسيع السلطة وتصحيح الخلل في النظام، اقله لشهرين أو ثلاثة أشهر، تشكل أكبر جريمة في حق الوطن".

سئل: اليوم مجلس الوزراء حمل المعارضة مسؤولية التحريض ضد قوات "اليونيفيل"، ما هو ردك على الموضوع؟

اجاب: "هذا التحريض يشبه تحريض المعارضة على الغاء عطلة يوم الجمعة العظيمة، ويتشابه مع مسؤولية المعارضة عن التحريض على الكثير من المواضيع الاقتصادية وعلى عدم اتخاذ السلطة قرارات متوازنة في التعيينات الادارية التي تحصل. اليوم أصبح الخلل الأمني والاقتصادي وتغييب المجلس الدستوري من مسؤولية المعارضة، هل يعقل في لبنان أن تكون السلطة غير مسؤولة والمعارضة هي المسؤولة عن كل الملفات؟ على هذه السلطة الاعتراف بعجزها اذا كانت عاجزة ونحن على استعداد لملاقاتها، إذ كما قال العماد عون: صحيح أننا خارج السلطة لكننا لسنا خارج الوطن".

سئل: كيف تقرأ جواب الوزير غازي العريضي اليوم في مجلس الوزراء: "أفهم من هذا الكلام أن عدم تشكيل حكومة الوحدة هو الذي أدى الى ارسال كل عناصر القاعدة الى لبنان"، ردا على سؤال لماذا لا تشكل حكومة الوحدة الوطنية خصوصا في هذا الوضع الأمني الهش لتتقاسم كل القوى السياسية المسؤولية؟

اجاب: "أريد أن أسأل الوزير العريضي هل الوضع اليوم جيد؟ هل تستطيع هذه الحكومة ضبط الوضع مع مرور الأيام، وقرب انتهاء ولاية الرئيس (اميل) لحود ومع تزايد الحديث عن تشكيل حكومتين؟ فهل مع وجود حكومتين ستخف الأعمال الارهابية ويستتب الأمن ويسلم الوطن دستوريا ويخف الضغط على الجيش اللبناني؟ المطالبة بحكومة الوحدة ليس لمنع الأعمال الارهابية بل لنسعى معا من أجل ضبط كل الخروقات في السياسة والأمن والدستور في المؤسسات العامة. يكفي الهرب الى الأمام وتحميل الشعب والجيش فاتورة كبيرة لأن بعضهم لا يرى سوى السلطة وسبل التمسك بها. الدولة هي التي تبني البلد وليس السلطة. المطلوب اليوم هو الحد الأدنى من التماسك والاستقرار، وليتحدث من في جعبته خيار بديل عن تشكيل حكومة الوحدة".

سئل: اذا استمرت حكومة السنيورة إلى نهاية ولايتها هل البلد سائر في اتجاه الفوضى؟

اجاب: "من لديه اتهامات وقرائن فليتقدم برفع دعوى على سوريا، نحن لسنا في صدد ادخال العامل السوري أو الايراني أو السعودي أو الدولي في المعادلة اللبنانية. وسؤالنا: هل لبنان بخير في ظل هذه الحكومة وهذا التعطيل؟ نعم لبنان متجه نحو الفوضى في حال استمرت حكومة السنيورة في أداء مهماتها، لأن هناك معارضة ورئيس جمهورية يقول اذا استمرت هذه الحكومة فلن أسلمها السلطة بل سأشكل حكومة ثانية. اذا في ظل هذا الوضع هل البلد متجه نحو سلام داخلي؟".

سئل: هل تؤيد قول رئيس الجمهورية: اذا بقيت هذه الحكومة فلن يبقى مسيحي في لبنان؟

اجاب: "هذا الوضع يؤثر في كل اللبنانيين لكن المسيحيين باقون وديانتنا ديانة رجاء وايمان، ولن نغادر لبنان. نحن نريد بناء وطن مع شركائنا يحمينا من التدخلات الخارجية".