المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الأحد 3 حزيران 2007

 

إنجيل القدّيس مرقس .20-15:16

وقالَ لَهم: اِذهَبوا في العالَمِ كُلِّه، وأَعلِنوا البِشارَةَ إِلى الخَلْقِ أَجمَعين. فمَن آمَنَ واعتَمَدَ يَخلُص، ومَن لَم يُؤمِنْ يُحكَمْ عَليه. والَّذينَ يُؤمِنونَ تَصحَبُهم هذهِ الآيات: فبِاسْمي يَطرُدونَ الشَّياطين، ويَتَكَلَّمون بِلُغاتٍ لا يَعرِفونَها، ويُمسِكونَ الحَيَّاتِ بِأَيديهِم، وإِن شَرِبوا شَراباً قاتِلاً لا يُؤذيهِم، ويضَعونَ أَيديَهُم على المَرْضى فَيَتَعافَون.

وبَعدَ ما كَلَّمَهُمُ الرَّبُّ يسوع، رُفِعَ إِلى السَّماء، وجَلَس عَن يَمينِ الله. فذَهَبَ أُولئِكَ يُبَشِّرونَ في كُلِّ مكان، والرَّبُّ يَعمَلُ مَعَهم ويُؤَيِّدُ كَلِمَتَه بِما يَصحَبُها مِنَ الآيات.

 

اوتاوا تشيد بقيادة السنيورة في هذا الظرف الدقيق الذي يمر به لبنان

أ ف ب - 2007 / 6 / 2

رحبت كندا السبت بالقرار الدولي لانشاء المحكمة الدولية المكلفة محاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري واشادت بقيادة رئيس الوزراء اللبناني "في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان". وقال وزير الخارجية الكندي بيتر ماكاي في بيان ان "مجلس الامن نقل رسالة واضحة وهي ان الذين يرتبكون اعمالا ارهابية يطرحون تهديدا للسلام والامن في العالم ولا بد من احالتهم على القضاء".

واقر مجلس الامن الدولي مساء الاربعاء رسميا انشاء محكمة ذات طابع دولي لمحاكمة المتهمين باغتيال الحريري مؤكدا بذلك رفضه لمرور هذه الجريمة من دون عقاب. وينص القرار الذي اقر تحت الفصل السابع الملزم وحمل الرقم 1757, على دخول الاتفاقية الموقعة بين لبنان والامم المتحدة حول تشكيل هذه "المحكمة الخاصة" حيز التنفيذ بشكل تلقائي في العاشر من حزيران/يونيو, الا اذا توصلت الاطراف اللبنانية الى اقراره بموجب الآليات الدستورية اللبنانية قبل هذا التاريخ. واضاف الوزير "نشجع جميع الاطراف اللبنانية (...) على مضاعفة الجهود للتوصل الى تفاهم قبل هذا التاريخ".

واوضح ان "اللبنانيين يطالبون بدعم جهودهم الرامية الى احالة المسؤولين عن اغتيال الحريري وشخصيات اخرى على القضاء للمحاكمة", مؤكدا ان "الحكومة الكندية تحيي قيادة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ لبنان".

والجمعة اوصت اوتاوا رعاياها بتفادي التوجه الى لبنان وخصوصا الى مدينة طرابلس حيث تستمر في شمال البلاد المواجهات بين الجيش اللبناني ومجموعة "فتح الاسلام" الاصولية المتحصنة في مخيم نهر البارد. واعلن السنيورة السبت في مقابلة مع قناة "العربية" الفضائية ان امام منظمة فتح الاسلام "العصابة الارهابية" خيارا واحدا هو "الاستسلام الى العدالة وتسليم اسلحتها". وتضم الجالية الكندية اللبنانية ما بين 150 و250 الف شخص, يقيم كثيرون منهم في لبنان او يزورونه بانتظام.

مراقبو الأمم المتحدة جالوا في منطقة راشيا الوادي

وطنية - 2/6/2007 (سياسة) جال وفد من الامم المتحدة لمراقبة الحدود، بعد ظهر اليوم، في منطقة راشيا الوادي، ولا سيما عند مفترق وادي الاسود - ينطا - ودير العشائر المحاذية للحدود اللبنانية السورية، بمواكبة الجيش اللبناني وقوة من الفهود

 

التحام مباشر بين الجيش ومقاتلي "فتح الاسلام" داخل مخيم البارد

وطنية - 2/6/2007 (أمن) أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام الموجود في محيط مخيم نهر البارد ميشال حلاق، ان معارك عنيفة جدا والتحام مباشر بين عناصر وحدات الجيش ومقاتلي تنظيم "فتح الاسلام" بدأت حوالى السابعة والنصف مساء، في محيط مركز صامد وبيت المقدس والتعاونية، التي تشكل مثلثا أمنيا أساسيا للتنظيم داخل المخيم. فيما تعمل مدفعية الجيش الثقيلة والبعيدة المدى على دك هذه المواقع لتأمين تغطية نارية للهجوم الذي بدأته وحدات الجيش منذ حوالى الساعة تقريبا.

 

الجيش يقتل 10 مسلحين اثر مواجهة عنيفة

وطنية - 2/6/2007 (أمن) افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" منذر المرعبي، ان مواجهة عنيفة حصلت بين الجيش اللبناني وعناصر من "فتح الاسلام" بالاسلحة الرشاشة والمتوسطة، عند المدخل الشمالي لمخيم نهر البارد، على مقربة من مجمع الشهيد ناجي العلي. وتمكن الجيش من القضاء على المجموعة المؤلفة من عشرة اشخاص على الاقل بعد رفضهم تسليم انفسهم. وعند الثانية والنصف من بعد الظهر، وقعت اشتباكات في محيط مجمع التعاونية ومركزي السعدي وصامد، ويقوم الجيش بعمليات تطهير واسعة، في ضوء اعمال التفخيخ الواسعة. وقد تم العثور على سيارات مفخخة، عمل الجيش على تفجيرها.

 

معارك من شارع الى شارع في محيط التعاونية

وطنية - 2/6/2007 (أمن) افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في الشمال منذر المرعبي، ان اشتبكات عنيفة بدأت بعيد السادسة والنصف من شارع الى شارع في مخيم نهر البارد، ولا سيما في محيط التعاونية المعقل الهام لعناصر "فتح الاسلام" والذي يوجد فيه مخبأ تحت الارض. وأفادت معلومات ان متسللين فروا الى المنطقة الجنوبية للمخيم، يتموهون بإغصان الاشجار والقصب

 

انهيار أعلى مبنى في مخيم نهر البارد

وطنية - 2/6/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في محيط مخيم نهر البارد نزيه ملحم، انه عند العاشرة والربع من قبل ظهر اليوم انهار المبنى الاعلى في المخيم بشكل كامل، والذي تتحصن فيه عناصر فتح الاسلام وتمارس منه عمليات القنص على الجيش اللبناني والطريق العام الدولية، وهو يقع على مسافة 500 متر من منطقة العبدة عند المدخل الشمالي للمخيم.

 

معلومات عن تراجع مجموعات من "فتح الاسلام" وتقدم وحدات الجيش

وطنية - عكار - 2/6/2007 (أمن) أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في عكار ميشال الحلاق، ان وتيرة المواجهات العسكرية، ارتفعت قرابة السادسة مساء، على مداخل مخيم نهر البارد باتجاه عمقه، حيث شدد الجيش من قبضته العسكرية لتضييق الخناق على مقاتلي تنظيم "فتح الاسلام" لدفعهم الى الاستسلام. وقد اشتد القصف المدفعي المركز على المراكز الاساسية التي يتحصن فيه مقاتلو "فتح الاسلام" لا سيما مركز صامد الذي بات الجيش مسيطرا بالنار عليه بعد تدميره بشكل كبير، اضافة الى محيط استراحة النورس ومدارس الاونروا الى الجهة الغربية للمخيم. كما تركز القصف بعد السادسة على وسط المخيم حيث مراكز دعم وتسليح وادارة عمليات التنظيم في مبنى التعاونية ومحيطها. وتتردد اصوات انفجارات القذائف المدفعية التي يطلقها الجيش في مناطق عكار والضنية البعيدة. وافيد بان مجموعات من فتح الاسلام تراجعت تحت ضغط تقدم وحدات الجيش، وباتت الان محصورة في رقعة مخيم نهر البارد القديم والممتدة من مدخل الشارع الرئيسي للمخيم القديم، حيث مقر اللجنة الشعبية ومحيط التعاونية وحتى مدافن الشهداء على المدخل الجنوبي للمخيم, ومن البحر حيث مركز صامد واستراحة النورس ومدارس الاونروا صعودا الى الجهة الشرقية حتى السكة الحديدية.

 

وفد يمثل قيادة الجيش عزى بالشهيدين كركي ونور الدين

وطنية - 2/6/2007 (سياسة) افادت الوحدة الاعلامية في "حزب الله" ان "وفدا يمثل قيادة الجيش اللبناني، زار ذوي الشهيدين حسن كركي في بلدة كوثرية السياد, وعلى نور الدين في بلدة برج قلاويه, حيث قدم التعازي والمواساة بالشهيدين اللذين استشهدا خطأ, كما وابلغ الوفد تعازيه الخاصة لقيادة حزب الله واعتبر انهما شهيدا السلم الاهلي والوحدة الوطنية

 

الوزير المر قيم وقائد الجيش المستجدات في الشمال

وطنية - 2/6/2007 (سياسة) اجتمع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني الياس المر، بقائد الجيش العماد ميشال سليمان في مكتبه في اليرزة، ظهر اليوم، حيث جرى تقييم آخر المستجدات حول العمليات الامنية الجارية في منطقة الشمال، وأثنى الوزير المر على جهود الضباط والعسكريين، وثمن غاليا تضحياتهم في سبيل انقاذ لبنان وتحقيق الامن والاستقرار لشعبه.

 

تشييع شهيدي الجيش رحمون والعامودي

وطنية - 2/6/2007(سياسة) شيعت منطقة البداوي ابنها شهيد الجيش اللبناني محمود رحمون الذي استشهد في معارك نهر البارد ضد عناصر "فتح الاسلام"، في حضور ممثل رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري النائب محمود المراد، ممثل قائد الجيش العماد ميشال سليمان العقيد مصطفى شويتح، ممثل مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي الملازم نزيه صلاح وحشد شعبي من ابناء المنطقة. وصلي على جثمان الشهيد في مسجد البركة في البداوي، حيث أم المصلين الشيخ محمد الحاج. بعد ذلك استعرض الجثمان ثلة من عناصر الجيش الذين أدوا التحية العسكرية، ثم عزفت موسيقى الموت، ومنح ممثل قائد الجيش الشهيد وسام الحرب. وطالب الشيخ محمد الحاج "الجيش اللبناني بضرورة القضاء على عصابة "فتح الاسلام" التي تشوه الدين الاسلامي"، داعيا "الله ان يمكن الجيش اللبناني من هذه الظاهرة سريعا". وتحدث ممثل قائد الجيش العقيد مصطفى شويتح عن "صفات الشهيد"، معددا "التنويهات التي حصل عليها من قائد الجيش"، معاهدا "الشهداء بالقضاء على المجرمين". بعدها حمل نعش الشهيد على اكتاف زملائه واصدقائه، ووري الثرى في مدافن البداوي.

الشهيد العامودي

وشيعت طرابلس ظهر اليوم الرقيب الشهيد بلال رياض العامودي الذي قضى متأثرا بجروحه في معركة مخيم نهر البارد .

وأم الصلاة عليه في مسجد التوبة في طرابلس، امير حركة التوحيد الاسلامي الشيخ بلال سعيد شعبان، الذي ألقى كلمة حيا فيها "صمود الجيش وتكاتف اللبنانيين معه"، لافتا "الى تماسك هذه المؤسسة العسكرية رغم كل ما أصاب الوطن"، داعيا "الى الحفاظ عليها والالتفا حولها من اجل تثبيت الامن والاستقرار في البلاد".

ثم ألقى ممثل العماد قائد الجيش العقيد فاروق حمزة كلمة نوه فيها ب "بطولات الرقيب الشهيد العامودي في معركة تحرير الوطن في مخيم البارد"، مشيدا ب "مناقبيته وأخلاقه وصموده". وبعد دعاء من عضو المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى الشيخ بلال محمد شعبان، ووري الشهيد العامودي الثرى في جبانة التبانة، بعدما أدت له ثلة من رفاقه التحية وعزفت له موسيقى الجيش لحن الموت

 

الجيش نعى 4 عسكريين ودعا السكـــان الى طرد المسلحين

طوافة "غازيل" شاركت في القصف و "فتح الاسلام" فخخت الجثث

العثور على سيارات معدة للتفجير والقصف طاول جنوب المخيـم

المركزية - سجلت احداث اليوم الرابع عشر على بدء الاشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحي "فتح الاسلام" في مخيم نهر البارد ثلاثة عناصر جديدة على خط المواجهات تجلت اولاها باستعمال الجيش للمرة الاولى سلاح الجو لاستسهداف العناصر المسلحة حيث اطلقت طوافة "غازيل" صاروخا في اتجاه مبنى تحصن فيه هؤلاء ودمرته. اما العنصر الثاني فأبرز الوجه اللااخلاقي واللاحضاري والبعيد كل البعد عن منطق الانسانية حيث عمدت "فتح الاسلام" الى تفخيخ جثث مقاتليها وحيوانات نافقة لاستهداف عناصر الجيش. ويبقى العنصر الثالث وهو ما اشارت اليه المعلومات الامنية لناحية العثور على سيارات كانت معدة للتفجير في المناطق التي انكفأت عنها "فتح الاسلام" فيما طاول القصف للمرة الاولى الجهة الجنوبية الغربية للمخيم.

فقد شهد مخيم نهر البارد اليوم مواجهات ضارية بين الجيش والمسلحين وتمكن الجيش من السيطرة بشكل تام على المدخل الشمالي للمخيم، محرزا تقدما مهما وتمكن من الامساك بمفاصل المداخل الرئيسية للمخيم القديم. وتجددت الاشتباكات في المخيم صباحا واستخدم الجيش سلاح المدفعية والدبابات ردا على مصادر اطلاق نار واستهدف طيلة النهار المباني التي شكلت مواقع لإطلاق "فتح الاسلام" النار منها باتجاه وحدات الجيش.

وقد انهار المبنى الاعلى في المخيم بشكل كامل والذي كانت تتحصن فيه عناصر "فتح الاسلام" وتمارس منه عمليات القنص على الجيش اللبناني والطريق العام الدولية وهو يقع على مسافة 500 متر من منطقة العبدة عند المدخل الشمالي للمخيم. وتوسعت الاشتباكات قبل الظهر على محاور المخيم الشمالية والشرقية والجنوبية اذ استهدف الجيش مواقع المسلحين بالقنابل والمدفعية شمال المخيم وبالاسلحة المتوسطة شرقاً. وتضاربت المعلومات حول توغل الجيش اللبناني في داخل المخيم خصوصا لجهة الحديث عن الوصول الى الوسط، لكن مصادر امنية نفت هذه المعلومات مكتفية بالاشارة الى ثبات الجيش في مواقعه وعدم توفر القرار النهائي بالدخول العسكري الميداني الى داخل المخيم. وكان الجيش عزز مواقعه التي سيطر عليها امس عند مداخل المخيم القديم اي داخل المخيم الجديد ورفع السواتر الترابية محصناً المواقع المستحدثة. وتحدثت معلومات امنية عن عثور الجيش اللبناني على سيارات مفخخة معدة للتفجير يعتقد انها كانت تحضر لتفجيرها في امكان لبنانية معينة، وقد عمدت فرق الجيش اللبناني الى تفجيرها.

وسجل اليوم تدخل سلاح الجو حيث استعمل الجيش طوافة "غازيل" كانت مزوّدة بصاروخين اطلقت واحدا منهما في اتجاه مبنى كان يتحصن فيه عناصر من فتح الاسلام عند الجهة الجنوبية للمخيم واصابته بشكل مباشر. تفخيخ جثث: وخاض الجيش منذ الحادية عشرة معركة ضارية عند المدخل الشمالي للمخيم، وركز قصفه على المباني التي تتواجد فيها عناصر فتح الاسلام، مشيرا الى انه شوهد اكثر من مبنى ينهار في المخيم. ونفذت عناصر المشاة في الجيش عمليات تمشيط وتطهير في محيط معاقل فتح الاسلام في المنطقة الشمالية للمخيم. وأفاد شهود عيان، ان جثثا لعناصر فتح الاسلام موجودة في الشوارع تم تفخيخها، كما فخخت حيوانات أليفة مثل الابقار والاغنام. وكان الجيش قد احبط عمليات تسلل لعناصر "فتح الاسلام" على المحور الجنوبي للمخيم الذي يشكل الملاذ الاخير لعناصر المنظمة بعد ان حاصرهم الجيش في المدخل الشمالي وفي الوسط عند بلدة المحمرة.

وتركز القصف على منطقة شمال المخيم معقل"فتح الاسلام" والتي تضم مخيم التدريب التابع لهم ومبنى صامد الذي كان مقرهم الرئيسي والتعاونية التي كانوا يسيطرون عليها ومبنى السعدي الذي يتمركزون فيه ويعتبر هذا المثلث مع خان العبدة بمثابة مربع امني لهذه العصابة وقد تمكن الجيش من السيطرة على معظم هذا المربع بالنار وبالوحدات الخاصة التي تقدمت بهدوء وثبات حيث دارت اشتباكات من مبنى الى آخر وحتى من غرفة الى اخرى وسط محافظة الجيش على سلامة العسكريين والمدنيين في الوقت نفسه. الى ذلك اعلن الناطق باسم "فتح الاسلام" ابو سليم طه لوكالة "رويترز" ان عناصر الحركة لن يسلموا اسلحتهم ولن يستسلموا، وجاء هذا الموقف في موازاة اصرار من قبل عناصر "فتح" على منع عناصر "فتح الاسلام" من دخول منطقتين يسيطرون عليهما هما حي "بروي" وحي "سعسع" وذلك في اطار خطوة لحماية المنطقتين المذكورتين وتجنيبهما المعارك وحماية ما تبقى من المدنيين داخلهما.

يذكر ان مسلحي عناصر "فتح الاسلام" استهدفوا مجددا مواقع للجيش اللبناني وحاولوا استهداف وحدات الجيش المتواجدة في داخل المخيم بقذائف "ار.بي.جي".

وبعد الظهر دارت مواجهات عنيفة بين الجيش اللبناني وعناصر "فتح الاسلام" بالاسلحة الرشاشة والمتوسطة، عند المدخل الشمالي للمخيم، على مقربة من مجمع الشهيد ناجي العلي. وتمكن الجيش من القضاء على المجموعة المؤلفة من عشرة اشخاص على الاقل بعد رفضهم تسليم انفسهم.

وفي الثانية والنصف بعد الظهر، وقعت اشتباكات في محيط مجمع التعاونية ومركزي السعدي وصامد، وقام الجيش بعمليات تطهير واسعة، في ضوء اعمال التفخيخ.

في هذا الوقت، جابت زوارق حربية تابعة للجيش السواحل وراقبت بدقة مواقع المسلحين وتحركاتهم ومحاولات الفرار.

الى ذلك لا تزال الطريق الساحلية، التي تربط منطقة الساحل السوري بالعبدة وعكار مرورا بالمنية باتجاه طرابلس مقطوعة ما خلا للسيارات العسكرية.

نداء الجيش: وصدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه النداء الآتي:

"اهلنا في مخيم نهر البارد، "نتوجه اليكم بأعمق مشاعر الاخوة والتضامن، في هذه الاوقات الصعبة التي فرضت على الجيش وعلى المدنيين الابرياء داخل المخيم، من قبل عصابة مجرمة لا تنتمي الى مجتمعنا ولا الى عقيدتنا المقاومة للعدو الاسرائيلي.

لكم آلمنا الاضطرار الى توجيه سلاحنا نحو المخيم، وقد تقاسمنا معا خلال عقود من الزمن، الآلام وتبعات الدفاع عن القضية الفلسطينية. نناشدكم التحلي بالصبر، وندعوكم الى طرد الدخلاء المجرمين من بينكم. واذ نتطلع الى نهاية سريعة للحالة الشاذة التي تعيشونها ونعيشها معكم، نعاهدكم ان نبقى سويا يدا بيد، نبني ما تهدم ونصلح ما تضرر معنويا وماديا.

باسم دماء شهداء الجيش والشعبين اللبناني والفلسطيني، الذين سقطوا على مذبح مواجهة العدو الاسرائيلي، نطلب من اللبنانيين والفلسطينيين المنتمين الى تنظيم " فتح الاسلام"، العودة السريعة الى صوابهم، وعدم توجيه سلاحهم باتجاه حماة هذا الوطن وأهله، وتحديدا الى ابناء منطقة الشمال التي كانت السباقة في احتضان الاخوة الفلسطينيين والانتصار لقضيتهم النبيلة، والمبادرة الى إلقاء السلاح وتسليم أنفسهم للجيش الذي سوف يسعى جاهدا كي ينالوا محاكمة عادلة امام القضاء".

كما صدر عن القيادة البيان الآتي: "الحاقا لبياناتها السابقة، تعمد عصابة ما يسمى "فتح الاسلام" الى اتخاذ المساجد وبعض المؤسسات الانسانية داخل المخيم منطلقا لشن هجماتها وتخزين الاسلحة في داخلها وتفخيخها بالمتفجرات، اضافة الى التعرض للمدنيين، بعدما استخدمتهم كدروع بشرية بغرض استثارة الرأي العام وخصوصا المسلم منه، في توظيف رخيص ومكشوف.

ان قيادة الجيش اذ تؤكد احترامها للمقدسات الدينية، والتزامها الكامل بالمواثيق والشرائع الدولية، فانها تحرص كل الحرص على حماية اماكن العبادة والمراكز الانسانية وارواح المواطنين الابرياء واملاكهم، كما ان قوى الجيش لا تستهدف سوى مراكز المسلحين الضالين عن مسيرة الاجماع اللبناني والفلسطيني حول قضايانا المشتركة، والذين يتمادون بالاعتداء اليومي على الجيش، مستهدفين عناصره برمايات القنص الغادرة".

نعي عسكريين: وقد نعت قيادة الجيش - مديرية التوجيه، اربعة عسكريين استشهدوا اثناء قيامهم بواجبهم العسكري في مهمة الحفاظ على الامن والاستقرار في منطقة الشمال، وفي ما يلي نبذة عن حياة كل منهم:

المعاون اول الشهيد زكي مخائيل الرحباوي: من مواليد 27/7/1968 الشيخ محمد - عكار، تطوع في الجيش بتاريخ 15/10/1985، حائز على عدة اوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات، متأهل وله 4 اولاد، استشهد بتاريخ 1/6/2007.

الرقيب الشهيد بلال رياض العامودي: من مواليد 12/11/1979 - طرابلس، تطوع في الجيش بتاريخ 15/12/1997، حائز على عدة اوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات، متأهل وله ولدان، استشهد بتاريخ 1/6/2007.

العريف الشهيد فادي احمد الضناوي: من مواليد 21/3/1987 - طرابلس، مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 27/12/2005، حائز على عدة اوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته، عازب، استشهد بتاريخ 1/6/2007.

العريف الشهيد سعدالله رياض مستو: من مواليد 28/5/1985 - طرابلس، مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 14/8/2006، حائز على عدة اوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته، عازب، استشهد بتاريخ 2/6/2007.

مناشدة للهدنة: من جهة اخرى، ناشد عضو "رابطة علماء فلسطين" الشيخ محمد الحاج في تصريح من مخيم البداوي، المسؤولين "الافساح في المجال امام قيام هدنة في مخيم نهر البارد، تبدأ من الثالثة بعد ظهر اليوم وتمتد حتى السابعة مساء، من اجل ادخال المؤن واجلاء الجرحى والمدنيين ودفن القتلى، وتقديم الخدمات الطبية والانسانية العاجلة في المخيم". واشار الحاج "ان الهدنة الموقته تم التوافق عليها مع مجموعة من علماء طرابلس بعد الاجتماع، وانه تجري اتصالات مع الجيش اللبناني و"فتح الاسلام" من اجل التوصل الى ارساء هذه الهدنة". ولفتت "الاونروا" الى ان الاوضاع الانسانية داخل المخيم غير معروفة على وجه الدقة مشيرة الى المساعي الجارية عبر الصليب الاحمر لإدخال المعونات الى السكان المدنيين. وافيد في هذا المجال عن تمكن فرق من الدفاع المدني اللبناني والصليب الاحمر من اخلاء عدد من الجرحى وان الآليات التي حملت الجرحى نقلت عددا من المدنيين الذين رغبوا بمغادرة المخيم

دائرة الحوار تتوسع بعدما ضيّق الجيش الدائرة على "فتح الاسلام"

الغالبية تنتظر رد المعارضة على مبادرتها لاستئناف الحوار والمعارضون يرون القفز فوق موضوع حكومة الوحدة وضعا للعربة امام الحصان

المركزية - في وقت بدأ الوضع في مخيم نهر البارد يتجه نحو الحسم ولكن على طريق الخطوة - خطوة حيث بدأ الجيش يضيّق الدائرة على جماعة "فتح الاسلام" تمهيدا لانهائها بالكامل بعدما وجه الجيش الضربة القاضية لقيادتها وبنيتها العسكرية وأصبح الامر مسألة وقت قليل جدا، بدأت دائرة المواقف السياسية تتوسع على خلفية الدعوة التي اطلقها رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري خصوصا بعد اقرار مشروع نظام المحكمة الدولية في مجلس الامن، من اجل استئناف الحوار تمهيدا للخروج من المأزق السياسي بعدما نجح الجيش في انقاذ الوضع من المأزق الامني.

قالت مصادر في قوى الغالبية النيابية لـ"المركزية" انها لا تزال تنتظر رد المعارضة على اعلان النيات الذي تقدمت به قوى 14 آذار في بيانها الاخير والذي حمل دعوة صريحة الى الحوار وطيّ صفحة الخلافات السابقة، على قاعدة اتفاق على برنامج سياسي يفسح في المجال امام اتمام الاستحقاق الرئاسي. لكنها ابدت خشية من ان يؤثر الموقف السوري الاخير على مدى استجابة المعارضة لهذه الدعوة.

واشارت الى ان اقفال ملفي المحكمة الدولية ونهر البارد من شأنه تعبيد الطريق امام البحث الجدي في الشأن الرئاسي. وقالت ان البلاد دخلت الاستحقاق الرئاسي، وستتفرغ كل القوى، وخصوصا فريق الموالاة، الى متابعة لصيقة لهذا الملف في الفترة الفاصلة عن بدء المهلة الدستورية في منتصف ايلول المقبل.

ولفتت الى ان الهدوء النسبي في المخيمات، على الرغم مما حصل في عين الحلوة والرشيدية، يوحي بأن الاطراف الفلسطينية الرئيسية وفت بالتزاماتها ومنعت أي تحركات قد تأخذ من زخم العملية العسكرية ذريعة لأي تشويش او تخريب.

المعارضة: في المقابل، اوضحت اوساط في المعارضة ان الدعوة لم تحمل اي جديد، بل اعتمدت كل نقاط الخلاف والتباين بين الموالاة والمعارضة اساسا للحوار المفترض، متسائلة كيف سيسهل هذا الامر اي صيغ جديدة للتلاقي.

من جهة اخرى، اعرب مصدر مقرب من رئيس المجلس النيابي نبيه بري عن خشيته من انتقال النار المشتعلة في مخيم نهر البارد الى غير منطقة من لبنان سواء تلك التي يوجد فيها مخيمات او مراكز وتنظيمات فلسطينية وغير فلسطينية.

ولفت الى ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية لمواجهة التحديات الراهنة والمقبلة سياسيا وأمنيا واقتصاديا.

ووصف المضدر حديث فريق 14 اذار عن الميثاق والمستقبل اللبناني كمَن يضع العربة امام الحصان وبالتالي بعملية تغاضٍ عن الوقائع القائمة على الارض.

واستغرب قفز فريق الغالبية فوق طرح حكومة الوحدة الوطنية الى ملف انتخابات رئاسة الجمهورية واشتراطه الموافقة على قيام مثل هذه الحكومة بالتوافق المسبق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية من فريق الرابع عشر من اذار.

ووصف المصدر الحديث عن اعادة تحريك المبادرة العربية بذرّ الرماد في العيون ومجرد ثمن لا اساس له من الصحة حتى الآن على الاقل.

اما عن الاتصال الذي اجراه الرئيس بري بالنائب سعد الحريري فقال انه لا يعول عليه راهنا على الاقل وهو لم يخرج عن اطار الاجتماعي المحض.

وعن انعكاس ايجابيات اللقاءات الاميركية الايرانية على الساحة اللبنانية قالت انها "سيبة" برجلين وما زالت تفتقر الى الرجل الثالثة اي سوريا.

الى ذلك كشفت مصادر مطلعة لـ"المركزية" ان دائرة الاتصالات ستتوسع اعتبارا من منتصف الاسبوع المقبل حيث ستشهد الساحة تزيخما لحركة اتصالات عربية تصب في خانة تهيئة الاجواء والمناخات الملائمة لاستئناف الحوار بين الافرقاء اللبنانيين بما يمهّد للتوافق في شأن المرحلة المقبلة. استغراب لموقف بري: وفي الموازاة استغرب مصدر بارز في قوى 14 آذار لـ"المركزية" ما نسب اليوم الى رئيس مجلس النواب لجهة قوله ان الانتخابات الرئاسية وفق الاكثرية النيابية المطلقة غير دستورية وتؤدي بلبنان الى كارثة حتمية، أقلها التقسيم. وسأل: ماذا نقول عمن يعطل مؤسسات الدولة التي تمثل وحدتها، وعمن عطل مؤسسة مجلس النواب وحاول ويحاول تعطيل مؤسسة مجلس الوزراء، ويسعى من دون هوادة الى تعطيل تام لمؤسسة رئاسة الجمهورية؟". اضاف: "ماذا نقول عمن يسعى الى جيش بديل وسلاح بديل عن سلاح المؤسسة العسكرية؟". وقال: حري بالرئيس بري، ونحن لا نشك بمشروعه السياسي القائم تاريخيا على خيار الدولة اللبنانية، ان يشاركنا هذه الاسئلة، وخصوصا ان تعطيل مؤسسات الدولة هو المدخل الفعلي الى حالات التقسيم والتجزئة. وختم: نستغرب مواقف الرئيس بري هذه، فهي اما تعبير عن تغيير في استراتيجية حركة "امل" واستراتيجية الامام موسى الصدر، واما هي ناتجة عن ان الرجل بات مغلوبا على امره".

 

اتصالات للرئيس السنيورة بقائد الجيش والمسؤولين الفلسطينين في لبنان

وطنية- 2-6-2007 (سياسة) اجرى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة مساء اليوم اتصالات هاتفية بكل من قائد الجيش العماد ميشال سليمان وممثل منظمة التحرير الفلسطينية عباس زكي وممثل حركة حماس في لبنان اسامة حمدان وممثل حركة الجهاد الاسلامي ابو عماد الرفاعي, حيث تم استعراض مختلف التطورات في مخيم نهر البارد وسبل المعالجة المطروحة . وقد شدد الرئيس السنيورة على ان المجال مفتوح أمام عناصر "فتح الاسلام" لكي يسلموا انفسهم الى السلطات اللبنانية التي تضمن لهم معاملة لائقة واحكاما عادلة وفق الانظمة المرعية الاجراء.

 

نقل عن بري ان المشكلــــة اقليمية والحل ليس في لبنان

الراعي: على الموارنة الخروج من الانزلاق والبقاء في الوسط/اين قوة "حـزب الله" لحل الازمــــــة السياسيـــــة؟

المركزية - نقل راعي ابرشية جبيل المارونية المطران بشارة الراعي عن رئيس مجلس النواب نبيه بري ان لبنان ضحية المحاور وقال: "فهمت منه ان المشكلة اقليمية وهي سنية - شيعية ونحن لا نستطيع الدخول الى المحاور والحل ليس في لبنان بل هو اقليمي. واشار الى ان آلية التعطيل ليست من الداخل، اذ لا نستطيع ان نكون نحن تداعيات ما يجري في العراق والحرب السنية - الشيعية. وسأل الراعي في حديث الى برنامج "صالون السبت" من "صوت لبنان": "هل يحق لنا كلبنانيين ان نضحي بلبنان كرمى لعيون المحاور الاقليمية، وهذا جرم وخيانة، ما هي الخيانة العظمى؟ اليست العمل لمصالح الغير على حساب مصالح لبنان؟ فيما هذا الغير يتمتع بالامن والسلام والاستقرار السياسي والاقتصادي ويسير الى الامام بعكس لبنان".

ولفت الى ان لبنان يعيش ازمة، والحكومة لا يمكنها مواصلة عملها وهي مبتورة ولا يمكن لنا ان نسير مع مجلس نيابي مقفل. لذلك تحدث البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير عن حكومة وحدة وطنية. ودعا الى الانطلاق من هذه الفكرة ولكن ليس على قاعدة: استقيلوا حتى نؤلف حكومة، داعيا الى معالجة الامور بكاملها. اما القول للحكومة: استقيلي فقط فمرفوض لأننا لن نقبل التعطيل. وطالب الجميع بالجلوس الى طاولة الحوار من جديد، واشار الى انه وجد ايجابيات في البيان الاخير لقوى الرابع عشر من آذار، ملاحظا ان الكل يصرّح بالشيء نفسه، لكن المشكلة هي الجلوس على طاولة واحدة، ومشددا على ان الحل هو في الحوار. وقال: "لا مانع من الاجتماع في بكركي اذا توافقت القيادات اللبنانية على الاجتماع هناك".

ورأى مشكلة كبيرة في استمرار اللبنانيين في الصراعات، وقال: "نحن بحاجة الى الولاء للبنان وان توضع مصلحة لبنان العليا وشعبه في الامام".

ودعا الى محاكمة المسؤولين اللبنانيين لأننا لا نستطيع الاستمرار بالمواقف المتعنّتة وجعل البلد رهينة لمواقف شخصية. وتوجه الى المسؤولين بالقول: اوقفوا السجالات وتعالوا نسير الى الامام. وعن اقتراح الحكومة السداسية الذي تقدم به رئيس الجمهورية قال الراعي انه لو كان تم التوافق على هذا الموضوع مع البطريرك صفير لكان صدر بيان بذلك، مذكراً بموقف بكركي المعلن بأنها غير مسؤولة عما يعلن عن درجها. وقال ان من حق الرئيس وغيره ان يطرح ما يريد.

واكد ان المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري ورفاقه ضرورة لوقف المسلسل الاجرامي والاغتيالات وقال انه يجب العمل والسعي لبناء وحدتنا والسماح للمحكمة بأن تقوم بعملها وعدم الوقوف امام المبارزات والقول بأن المحكمة تجرح او تشوب سيادة لبنان واستقلاله وانها ستأخذ المنحى السياسي، داعياً الى العمل لتجنب ذلك. وشدد على ضرورة الابتعاد عن المبارزات مذكراً بالمناشدات في اتجاه المؤسسات الدستورية حتى تقر المحكمة في لبنان وعدم الوصول الى الفصل السابع. وقال: "من المعيب عودة الكلام عن التدويل بعد اقرار المحكمة مذكرا بإقفال ابواب المؤسسات الدستورية امام اقرار المحكمة لبنانيا". وسأل: هل من المعقول ان تستمر قوى الشر فاعلة ونحن نصفق لها من دون اي استقرار او سلامة للمواطنين وان يبقى لبنان ارضا سائبة للاغتيالات؟

وشدد الراعي على ان المحكمة الدولية هي للبحث عن الحقيقة، آملا من السلطة السورية عدم التورط بالاوضاع اللبنانية من جديد والا تكون طرفا في لبنان. وقال: "نحن نريد علاقات طيبة مع سوريا اساسها المساواة وحماية المصالح المشتركة".

وحذر من ان الزمن لا يعمل لمصلحة لبنان، مشيرا الى ان التحجّر يزيد وعدم الثقة تزيد والشعب يهاجر ويفتقر وكأن هناك برمجة لهدم الكيان اللبناني، وهذا ما يشكل مسؤولية خطيرة تقع على رأس المسؤولين الذين يعطلون المؤسسات الدستورية والحلول.

ورأى انه يجب على القيادات الروحية والسياسية اليوم التنادي الى مؤتمر وطني لإيجاد تسوية تاريخية تضعنا على مستوى المسؤوليات اللبنانية.

وحدد موقف بكركي مما يجري بالآتي:

اولا - ضرورة وضع قانون انتخابي يضمن افضل تمثيل للشعب.

ثانيا - المؤسسات الدستورية هي التي تسيّر حياتنا السياسية وليس هناك من مرجعيات فئوية.

ثالثا - ضرورة المحافظة على الاستحقاق الرئاسي في موعده لأن رئيس الجمهورية هو رئيس البلاد.

رابعا - المحافظة على جو العيش المشترك في لبنان ونظام الحريات الديموقراطية وحياد لبنان عن صراع المحاور الاقليمية والدولية.

وأكد الراعي ان "فتح الاسلام" منظمة ارهابية تخريبية، وهم مجموعة مأجورين يهدفون للتعرض الى الجيش اللبناني لأنه المؤسسة الدستورية الوحيدة المتماسكة والتي يراهنون على انقسامها.

وشدد على ان ما من حلول الا بوحدتنا. وقال: "لم يحرر لبنان والجنوب الا بالوحدة اللبنانية وان خروج الجيش السوري ما كان حصل لولا ذلك".

وسأل: اين قوة "حزب الله" لحل الازمة السياسية؟ أضاف: "ان الاعتصام والتعطيل لم يوصل الى نتيجة".

وأكد الراعي ان المسيحيين ليسوا منقسمين بل متفقين على الثوابت، الا انهم دخلوا في الانزلاق السياسي وأوضح ان التحالفات السياسية جاءت في خلال الانتخابات وبعدها حصلت حرب تموز وخرج الوزراء الشيعة من الحكومة وحصلت عملية الاصطفاف وبقراءتي لا يستطيعون العودة الى الوراء.

ودعا الموارنة "الى الخروج من هذا الانزلاق وأن يكونوا في الوسط لحل الإشكال". وشدد على "اهمية الحاجة الى وجود ابطال ليأخذوا المواقف البطولية".

 

فتفت: للمرة الاولى يقف السنـّة لدعم الجيش وهـذه ظاهرة لا يمكن الا تؤخذ بالاعتبـــار

المركزية - وصف وزير الشباب والرياضة الدكتور احمد فتفت بيان قوى الرابع عشر من آذار بانه "بيان للحوار وليس موقفا مقدسا، وهو ورقة سياسية قابلة للنقاش في اي وقت"، داعيا الى "المشاركة في الحكم والقرارات حول نقاط الالتقاء والى الحوار حول نقاط الاختلاف". ولفت الى ان رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري "طلب بعد البيان مباشرة لقاء مع الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون لكنه لم يلق صدى وتجاوبا حتى الآن"، مؤكدا "ان الذي يرفض الحوار اليوم هو الذي يتحمل المسؤولية امام الشعب اللبناني". وأكد فتفت في حديث الى اذاعة "لبنان الحر" ضمن برنامج "على مسؤوليتك" "ان الرئيس نبيه بري لم يقرأ البيان بتمعن وما بين السطور"، معترضاً على "الدعوة الى استقالة الحكومة التي أطلقها الرئيس بري كشرط للتحاور" ومشددا على "ان الغالبية لن تسلم الحكم الى الرئيس اميل لحود". وقال: "لست ضد استقالة الرئيس فؤاد السنيورة انما ضد استقالة حكومة بكاملها للوصول بالبلد الى فراغ سياسي". واتهم الفريق المعارض بانه "عمد الى تسييس المحكمة من خلال اقفال ابواب البرلمان ووضع الشروط التعجيزية", مشيرا الى "ان كل من كان يعارض قيام المحكمة، كان يراهن على موقف بعض الدول الصديقة في استعمال الفيتو في مجلس الامن ومنها روسيا، الا ان الامر لم يكن حسب توقعاتهم". واكد على "استعداد فريق الرابع عشر من آذار في اي وقت للتجاوب مع اي خطوة ايجابية تطرحها المعارضة", لافتا الى "استعداد 14 آذار للقبول بحكومة وحدة وطنية تحمل برنامجا جديدا وبيانا وزاريا جديدا".

وأشار الى "ان الرئيس السنيورة دعا منذ البداية الى تشكيل حكومة وحدة وطنية وكانت هناك خطوات عملية في هذا الموضوع تمثلت بطرح تعيين وزراء لتكتل التغيير والاصلاح الحليف لحزب الله في الحكومة، الا انهم اعترضوا على ذلك".

وعن الاحداث الجارية في الشمال اكد فتفت "ان الجيش ليس مكشوفا سياسيا بل انها المرة الاولى التي يعطى فيها للجيش غطاء سياسي جامع اضافة الى غطاء عربي ودولي وحتى فلسطيني"، لافتا الى "وجود سوء نية لدى الكثيرين تجاه القوى الامنية في لبنان", ومؤكدا "ان التنسيق كان قائما بين القوى الامنية والجيش اللبناني".

واعتبر "ان كل الاتهامات التي وجهت اليه والى تيار المستقبل ليست مبنية على اي اسس او حقائق او اثباتات"، متسائلا: اذا أراد النائب سعد الحريري ان ينشىء جيشا لمجابهة حزب الله الشيعي فهل يقوم بانشائه في منطقة الشمال؟ الم يكن من الافضل ان ينشئه في بيروت؟

وقال "انها المرة الاولى في تاريخ لبنان يقف فيها السنة لدعم الجيش اللبناني وهذه ظاهرة لا يمكن الا تؤخذ بالاعتبار"، مؤكدا من جهة اخرى على "حيازة الدولة لمستندات واعترافات تثبت خضوع جماعة فتح الاسلام للنظام السوري". ولفت الوزير فتفت الى "ضرورة الالتفات في هذه المرحلة الى انتخابات رئاسة الجمهورية والى الرؤية التي يحملها الرئيس الجديد، وتاليا بلورة برنامج وبيان وزاري جديد لحكومة الوحدة الوطنية", مجددا تأكيده على "القبول باي رئيس تختاره بكركي".

وتوجه الى جميع اطراف المعارضة بالسؤال عما اذا كان باستطاعتهم القول لبنان اولا"؟ لأن مصلحة لبنان تكمن في إبعاده عن كل المحاور الاقليمية والدولية"، مشيرا الى ان هذه هي الرسالة الحقيقية التي وجهتها قوى الرابع عشر من آذار في بيانها الجديد". وأبدى تفاؤله "بوجود سياسة ايرانية جديدة في المنطقة اكثر وضوحا واكثر عقلانية وأكثر انفتاحا حول موضوع المحكمة الدولية والوضع اللبناني، يقابلها كلام مغلق كليا من الجانب السوري يتمثل في خطاب وزير الخارجية وليد المع

"تشرين" حملت على استعجال مجلس الامن اصدار قرار انشاء المحكمة الدولية:ثمة نيات انتقامية واهداف سياسية وقتلة رشيد كرامي يتباكون على الحـريري

الفصل السابع صُنع خصيصاً للعرب واللجوء إليه صار مهزلة كبـــــــرى

المركزية - انتقدت صحيفة "تشرين" الرسمية السورية مجلس الأمن الدولي، معتبرة انه "تعجّل في إصدار القرار تحت ضغط الدول التي صاغته". واستغربت "تشكيل محكمة دولية بهذه السرعة واستناداً إلى الفصل السابع وقبل انتهاء التحقيقات، وحتى قبل وجود متهمين". ورأت ان "هناك نيّات انتقامية وأهدافاً سياسية تقف وراء هذا القرار تخدم مخططات معادية". وقالت ان قتلة الرئيس رشيد كرامي "هم أنفسهم اليوم الذين يتباكون على الحريري". واضافت: "نعم.. دماء الحريري غالية، ولكن دماء رشيد كرامي غالية أيضاً". وكتب رئيس تحرير الصحيفة عصام داري، اليوم في افتتاحيته بعنوان "قميص الحريري"، ان خمس دول امتنعت عن التصويت على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1757 الخاص بإنشاء المحكمة الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري. فما أبعاد هذا القرار؟ وما مبررات الدول الممتنعة؟ ثم ما المفارقات الغريبة والعجيبة التي يغص بها القرار المذكور؟ ‏

اضاف: لنبدأ بالدول الممتنعة التي برّرت رفضها التصويت بأن القرار سابقة في تاريخ الأمم المتحدة وأن هناك تجاوزات قانونية فيه، وليس هناك أساس قانوني يستند إليه، إضافة إلى أنه يزيد الوضع تعقيداً في بلد لا ينقصه التعقيد والانقسامات والتوتر. الأمر المؤكد أن مجلس الأمن الدولي تعجّل في إصدار القرار تحت ضغط الدول التي صاغته وهي فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، فجاء مفتقراً الى أبسط قواعد المنطق، بل إنه تضمن حيثيات ليست دقيقة. فالقرار يتحدث عن "اتفاق بين الأمم المتحدة والجمهورية اللبنانية" فهل هو كذلك؟ وإذا كان كذلك، فأين دور رئيس الجمهورية اللبنانية والمجلس النيابي؟ وهذا أمر غريب فعلاً، لكن الأغرب أن يقول القرار نفسه: إن "الشعب اللبناني" هو الذي طلب الكشف عن المسؤولين عن الجريمة. ومع تسليمنا بأن جميع اللبنانيين وكل العرب يريدون معرفة قتلة الحريري، إلاّ أن الشعب اللبناني لم يوجه طلباً للولايات المتحدة أو حلفائها، ولا للأمم المتحدة، بتشكيل محكمة دولية بهذه السرعة واستناداً إلى الفصل السابع وقبل انتهاء التحقيقات، وحتى قبل وجود متهمين بالجريمة. ‏وسأل: هل الحرص على العدالة هو الذي يدفع الإدارة الأميركية إلى وضع كل ثقلها لإصدار القرار؟ أم إن وراء الأكمة ما وراءها؟ ‏ نيات انتقامية: واعتبر أن هناك نيّات انتقامية وأهدافاً سياسية تقف وراء هذا القرار تخدم مخططات معادية ليس للبنان فحسب، وإنما للأمة العربية، وتخدم بالمقابل إسرائيل وحماتها من المحافظين الجدد القابعين وراء البحار. ‏

اضاف: لو كان أصحاب القرار حريصين على العدالة فعلاً، لطالبوا بإنشاء محاكم دولية لقتلة الأطفال والنساء في مروحين وقانا والمنصوري والفلوجة وأبو غريب وغوانتانامو وغيرها، هنا وهناك ارتكبت مجازر جماعية على أيدي الجهات نفسها التي ترفع اليوم قميص الحريري وتطالب بدمه وبقتلته. لو كان أصحاب القرار والمحرضون المحليون عليه يريدون القصاص من قتلة الحريري، لما تجاهلوا جرائم أخرى تشبه جريمة اغتيال الحريري، كجريمة اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رشيد كرامي الذي مرّت ذكرى استشهاده العشرون أمس، ولما كان قتلته هم أنفسهم اليوم الذين يتباكون على الحريري. نعم.. دماء الحريري غالية، ولكن دماء رشيد كرامي غالية أيضاً، ودماء الشهداء الذين سقطوا بالقنابل الأميركية وبالقرار السياسي الأميركي أغلى. ‏

العرب هم أول من يطالب بالمحاكم الدولية ليمثل أمام القضاء كل من ساهم في سلب الأراضي والحقوق العربية وتقديمها منحة لحفنة من شذاذ الآفاق والمغامرين والإرهابيين الذين يرتكبون المجازر على مدار الساعة. ‏

ورأى ان الشعب العربي يطالب بمحاكمة من دمّر العراق وسلب خيراته ونشر الخراب والدمار والإرهاب والفتن في جنباته، وجعله ساحة حرب وجحيماً لا يُطاق يقتل فيه البشر بأبشع الأساليب. واشار الى انه لا يحق لمن مارس القتل والإرهاب والحروب والدمار ولأصحاب نظريات الفوضى الخلاقة والحروب الاستباقية الحديث عن العدالة لأنهم أول الخارجين عليها، ولا يحق للمستهترين بإرادة الشعوب الادعاء الكاذب بأنهم يتحدثون نيابة عنها وينفذون طلباتها وإرادتها. ‏

الفصل السابع والعرب: واوضح "اننا لن نتوقف أخيراً عند الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يبدو أنه قد صُنع خصيصاً للعرب، وليس صالحاً لمحاكمة الخارجين على القانون الدولي، فاللجوء إلى هذا الفصل صار مهزلة كبرى تكشف عن طبيعة العالم الذي نعيش فيه، عالم تُهدر فيه حقوق شعوب وأمم وتستباح بلدانهم وتحصد أرواح البشر، في حين يعطي فيه أصحاب الحروب أنفسهم وجيوشهم وإرهابييهم حصانة تامة حتى عندما يضبطون متلبسين بالجرم المشهود في جرائم ضد الإنسانية. ‏ وختم: مع أن ما صدر عن مجلس الأمن يهم لبنان وحده، الذي يعيش انقسامات حادة بفعل التدخلات الخارجية، فإن ما قدمناه ليس إلاّ صرخة احتجاج على من نصّب نفسه الخصم والحكم ويريد أن يستغل أي حادثة كي يمرّر مشاريعه المعادية للعرب، وكي ينتقم من المقاومة العربية ونهج الممانعة والرفض لهذه المشاريع، وعلى العرب أن يحذروا جداً.. فكلهم مستهدفون.

 

رأس الاجتماع الاقتصادي الدوري واستقبل المـــلاط

السنيورة في حفل تكريم مدير مشروع في وزارة المال:قطار الاصلاح انطلق ولا يمكـــن إيقافــه بعد الآن

المركزية - أعلن رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ان وزارة المال استطاعت أن تطوّر برامج أساسية سواء في الادارة المال أو الجمارك أو الدوائر العقارية وكلها خطوات إلى الأمام، مشيرا إلى أن هناك عمليات مماثلة لهذا الأمر في وزارات أخرى، موضحا أنه كلها تصبّ في مبدأ أساسي، واكد أن قطار الاصلاح انطلق في لبنان ولا يمكن ايقافه بعد الآن، مهما كان هناك من مشككين ومهما كانت هناك من عراقيل او مصالح لا تريد ذلك".

كلام الرئيس السنيورة جاء خلال مشاركته في احتفال اقامته وزارة المال قبل ظهر اليوم تكريما لمدير "مشروع تعزيز الواردات وتحسين الاداء في وزارة المال" سليم بلعة الذي استقال من منصبه للانصراف الى القطاع الخاص بعد عمل في الوزارة دام نحو 15 سنة.

وألقى الرئيس السنيورة كلمة جاء فيها: "أهلا وسهلا بكم في السراي وانا أرى مجموعة كبيرة من الزملاء الذين كان لي شرف ان أعمل معهم على مدى سنوات طويلة في وزارة المال، او في الجمارك او غيرها من دوائر وزارة المال، وايضا مجموعة من ممثلي القطاع الخاص الذين يشاركون وزارة المال بكونهم شركاء في هذا الدور الوطني الكبير الذي تقوم به هذه الوزارة، وفي العملية الاصلاحية الكبيرة التي بدأت منذ سنوات طويلة، يحضر في هذا الصباح في ليلة طويلة كعادته الاخ سليم كان يعمل في عملية تطوير البرامج في ادارة الجمارك وأذكر ليلتها انه كان خارجا من مكتبه نحو الاولى صباحا، وقد أوقفه عناصر الجمارك وسألوه أنت مَن، ومن أين تأتي؟ ولماذا أنت متأخرا حتى الآن، فكانت له سهرة طويلة سؤال وجواب؟ حتى ادركوا في النهاية ان هناك أشخاصا مستعدون ان يضحوا ويسهروا ليالي طويلة لكي يقوموا بالعملية الاصلاحية التي كان عنوانها سليم بلعة، نحن اليوم فعلا بقدر ما نشعر بالاسى ولكننا نشعر بالفرح الكبير له، نشعر بالاسى ان أحد أهم الاشخاص الذين شاركوا في العملية الاصلاحية في وزارة المال يغادرنا، بدءا من الجمارك والاجراءات الاساسية التي اتخذت من أجل جعل ادارة الجمارك أقرب لمصلحة الناس ولخدمتها وخدمة الاقتصاد والحركة الاقتصادية والتسهيل والتيسير للناس.

سليم بلعة شارك في هذه العملية ولكنه لم ينته فقط بعد ذلك ان يبقى في الجمارك بل انتقل ايضا الى وزارة المال للاشراف على البرنامج الاصلاحي الكبير الذي خاضته الوزارة، ونحن اذا نشعر بالاسى لان سليم سيغادر هذا الموقع الهام، وأنا سعيد أن هناك عددا من البرامج قامت بها وزارة المال وحظيت بجوائز فعليا على هذه الخطوات الاصلاحية، وهذا الامر يرفع الرأس، ولكن بقدر ما نحن نأسف لان سليم بلعه يتركنا، لكن ايضا قلبنا يكبر به، ونحن نعتز بأن أحد الاشخاص الذين كان لهم شأن كبير في العملية الاصلاحية أنه سيشارك الآن في برنامج لنقل هذه التجربة الغنية جدا التي قمنا بها في لبنان الى بلدان أخرى، وسليم سيكون مسؤولا عن هذا البرنامج في نيجيريا، وهذا فعلا شهادة على أننا في لبنان قادرون على تطوير العملية الاصلاحية في دوائر الادارة العامة والقطاع العام وتعطي مثلا.

في الحقيقة إن وزارة المال استطاعت ان تطور برامج أساسية سواء في الادارة المالية او الجمارك او الدوائر العقارية وكلها خطوات الى الامام، وهناك عمليات مماثلة لهذا الامر في وزارات أخرى وكلها تصبّ في مبدأ أساسي وهو أن قطار الاصلاح مهما كان هناك من مشككين ومهما كانت هناك من عراقيل أو مصالح لا تريد ذلك فإن قطار الاصلاح انطلق في لبنان ولا يمكن إيقافه بعد الآن، لأن هناك مصلحة حقيقية لدى الناس والاقتصاد والعاملين في القطاع العام بأن هذا القطاع يجب ان يستمر، وأنا أؤكد أهمية الدور الذي يقوم به كل واحد منكم في كل قطاع، إضافة الى التعاون البنّاء الذي يتم بين القطاعين الخاص والعام، واذا لم تنجح هذه المشاركة معنى ذلك ان الدور المفترض ان يقوم به القطاع العام لا يكون قد تحقق، لان القطاع العام يجب ان يبني دوره أساسا على الناس، واذا لم يستطع ان يخدم الناس بطريقة فعالة وبكلفة محددة ومعقولة، فلا تكون العملية مجدية. ولا شك في ان سليم سينقل خبرته وتجربته الناجحة الى أماكن أخرى، فلبنان حجمه المادي 10 آلاف كيلم، ولكن حجمه في ضمائر اللبنانيين وطموحاتهم هو أكبر بكثير، وتاليا سيساهم سليم في زيادة كيلومتر إضافي على مساحة لبنان".

إجتماع اقتصادي: وفي الاولى بعد الظهر رأس الرئيس السنيورة الاجتماع الاقتصادي الدوري في حضور وزير المال الدكتور جهاد أزعور ووزير الاقتصاد سامي حداد وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة والمستشار محمد شطح، وتم خلاله عرض لمجمل الاوضاع الاقتصادية والمالية. المـلاط: وكان الرئيس السنيورة استقبل قبل ظهر اليوم في السراي السيد شبلي الملاط، وعرض معه للاوضاع.

 

الحريري استقبل مفتي صور وجبل عامل وعلماء بعلبك - الهرمل

السيد الامين دعا جميع الافرقاء الى التجاوب مع مبادرة الحــوار

المركزية - عرض رئيس"كتلة المستقبل النيابية" النائب سعد الحريري ظهر اليوم في قريطم مع مفتي صور وجبل عامل العلامة السيِّد علي الامين في حضور النائب باسم السبع والسيد فادي فواز، للاوضاع في لبنان بعد اقرار المحكمة باغتيال الرئيس رفيق الحريري. وقال العلامة الامين بعد الاجتماع: "تخلل اللقاء جولة افق حول القضايا التي تشكل قضايا الساعة وفي طليعتها ما يقوم به جيشنا اللبناني الباسل من فرض وتطبيق للقوانين على كامل الاراضي اللبنانية, وتثبيت سلطة الدولة على كامل اراضيها. وشكرت للنائب سعد الحريري المواقف التي اتخذها، فكان من اول الداعمين والمؤيدين للجيش اللبناني بما يقوم به من دور وطني كبير في هذه الايام، ونحن جميعا ندعو كل الاطراف من اجل ان نكون صفا واحدا مع جيشنا الوطني الذي يقوم بمهام الدفاع عن الدولة والوطن في هذه الايام".

اضاف: "تطرقنا ايضا الى الانجاز الكبير المتمثل بإقرار المحكمة الدولية وهو انجاز يضاف الى انجازات الحكومة اللبنانية برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة الذي اثبت من خلال صبره وأناته ومتابعته انه وفي لنهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري وانه يعمل دائما من اجل ان تستعيد الدولة مكانتها وقدراتها. كذلك قدمت للنائب الحريري الشكر والتقدير والتنويه بمواقفه الكبيرة التي اتخذها بعد صدور القرار الدولي للمحكمة الدولية، وذلك الكلام المعبر الذي قاله واعتبر فيه المحكمة انجازا لجميع اللبنانيين وليست لفريق ضد آخر، وانما جميع اللبنانيين ساهموا بالوصول الى هذه النتيجة التي ستشكل من دون شك دعامة لقيامة لبنان الجديد، لبنان العدالة والاستقرار".

وتابع القول: "انني اقدر عاليا موقف النائب الحريري حين اطلق مبادرته الحوارية وقال بان يده ممدودة للجميع وانه يريد التواصل مع مختلف الاطراف والافرقاء السياسيين, وهذه بادرة تكشف عن حكمة وحرص كبيرين على لبنان، لأن من يريد لبنان هو الذي يريد الوفاق والحوار.

لذلك فإننا نأمل من مختلف الاطراف في التجاوب مع هذه المبادرة الخيّرة والكبيرة التي اطلقها النائب الحريري من اجل استعادة الحوار والنهوض مجددا من هذه الاوضاع التي لا يزال يعيشها لبنان في ظل هذه الانقسامات السياسية".

* ردود الفعل الاولية على مبادرة النائب الحريري لم تكن مشجعة لغاية الآن، هل تتوقع ان يتم التجاوب معها في المستقبل؟

- "الامر الطبيعي الذي تعلمناه هو انه "اذا حييتم بتحية فحيوا باحسن منها او ردوها".المطلوب هو التجاوب مع هذه المبادرة وعندما يتحاور اللبنانيون فالجميع يكون رابحا. لذلك نحن نتمنى ونأمل في التجاوب مع هذه المبادرة التي اطلقها النائب الحريري".

علماء بعلبك - الهرمل: ثم استقبل النائب الحريري وفدا من علماء بعلبك - الهرمل برئاسة المفتي الجديد لبعلبك الشيخ خالد الصلح في حضور السيد محمد السماك .

وقال المفتي الصلح بعد اللقاء: "جئنا الى هذا البيت الكريم لنزف للبنانيين قرار انشاء المحكمة الدولية التي جاءت لإنصاف المظلوم من ظالمه وهي لحماية المعارضة قبل حماية الموالاة . وكنا نتمنى وما زلنا نأمل في ان تتوحد كلمة اللبنانيين حول هذا القرار وتفتح شرعيتها لا ان نلجأ الى الشرعية الدولية. لكن عندما اغلقت الشرعية في بلدي فتحت لها الشرعية الدولية ابوابها لتأخذ الحق وتعيد الامور الى نصابها .كما اننا نعلم ان صاحب هذا البيت الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله، كان قد بنى هذا البيت ليكون عزا ومفخرة لكل اهل هذا الوطن وهذا ما برز جليا في تصريح النائب الحريري عندما قال ان ايديه ممدودة للوحدة وللوفاق، ونحن ايضا نقول اننا على خط الرئيس الشهيد ان شاء الله ".

 

قباني درس مع المركز التربـــــوي تفعيل الاعداد والتدريب بناء على خطة مرتكزة الى الاحتياجات ورفع المستوى والنوعية

المركزية - رأس وزير التربية والتعليم العالي الدكتور خالد قباني اجتماع عمل مطول خصصه لموضوع دور المعلمين والمعلمات، في حضور المدير العام للتربية بالانابة وائل التنير رئيسة المركز التربوي للبحوث والانماء الدكتورة ليلى فياض واعضاء مجلس الاختصاصيين نبيل قسطنطين ونزار غريب والمدير الاداري بدري نجم ومديرة التعليم الابتدائي شارلوت مقدسي واعضاء لجنة دور المعلمين السادة : نسيم حيدر، محمد ضاهر، ومحمد عبد الملك وعدد من المستشارين.

وتناول البحث موضوع دور المعلمين لجهة عددها وانتشارها في المناطق والحاجة الى أي عدد منها، والرؤية المستقبلية للإعداد وخطط التدريب.

وتحدثت رئيسة المركز التربوي للبحوث والانماء الدكتورة ليلى فياض عن تقرير اللجنة حول دور المعلمين والحاجة اليها في اعداد معلمي الروضة والفنون والرياضة راهناً وارتباط هذه الدور بتطبيق قانون اعداد المتعاقدين الناجحين في مباراة اختيارهم للتثبيت، وباتفاقية التدريب المستمر المعقودة مع الفرنسيين، وكشفت عن العدد المطلوب إبقاؤه من دور المعلمين ليلبي هذه الاحتياجات، واشارت الى دور الاختصاص مثل الرياضة والفنون والدور المتوسطة. اما معيار الدور المطلوبة لتستمر فهو دار في كل مركز محافظة ودار مساندة. وحدد رئيس مكتب الاعداد والتدريب نزار غريب المعايير التي فرضت اختيار الدور المساندة ولخدمة اساتذة اي منطقة، وبناء لخطة التدريب المناطقية النابعة من احتياجات الاساتذة وادارات المدارس في كل المناطق. ثم ناقش المجتمعون خلفية كل قرار، وطرحت اقتراحات كل جهة لمفهوم الاعداد وحاجة التربية على كل المستويات الى الاساتذة سيما وان مئات اساتذة التعليم الثانوي شارفوا على التقاعد، وان الحاجة النوعية في التعليم الابتدائي تفرض نفسها على المدارس وتعيق التقدم في تحسين نوعية التعليم. وكلف الوزير المركز التربوي تقديم خطته لتفعيل دور المعلمين لجهة الاعداد للتعليم الاساسي من حملة الاجازات على ان يقوم بالتعليم الثانوي حملة الكفاية ويتم تعديل القوانين بناء لمشروع قوامه هذه الرؤية.

 

قبلان يدعو الى تسليم المعتدين على الجيش

المركزية - طالب نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان بتسليم العناصر التي اعتدت على الجيش واعتبر "ان ذكرى استشهاد الرئيس رشيد كرامي مناسبة أليمة تحتم علينا أن نقرأ من جديد هذا الشهيد الكبير الذي كان رجل دولة بامتياز، فكان حريصا على سيادة القانون وحفظ وحدة المؤسسات وقيام الدولة العادلة التي لا تفرق بين أبنائها. ومقتضى الوفاء لهذا الرجل الكبير يقتضي منا ان نعود إلى فكره ونقتدي نهجه في حفظ مؤسسات الدولة وتحصين الوحدة الوطنية ودعم الجيش الوطني الذي كان ولا يزال ضمانة كبرى لحفظ لبنان ومؤسساته وأهله". ودعا الشيخ قبلان اللبنانيين إلى "إبقاء ذكرى الرئيس الشهيد حية في أذهاننا ونبذ الأحقاد والضغائن وعدم الانجرار خلف الدعوات المشبوهة والمغرضة والتي كان من احد ضحاياها الشهيد رشيد كرامي، لذلك ندعو أهلنا إلى الاتعاظ من الماضي المرير والتطلع بوعي ومسؤولية نحو المستقبل وعدم السماح لأيدي الفتنة من بث سمومها الطائفية والمذهبية بين اللبنانيين".

كما طالب اللبنانيين بـ"دعم مبادرة الرئيس لحود بتشكيل حكومة إنقاذ مصغرة لبحث كل الخلافات، وتكون هذه الحكومة المكان المناسب للمصارحة والتشاور ووضع مصلحة لبنان فوق كل اعتبار، فما يجري من استئثار للسلطة لا يحقق مصلحة البلد ويخالف مفهوم الشراكة في الحكم، فيما المطلوب تحقيق شراكة حقيقية من خلال الإسراع بتشكيل حكومة تحقق الوحدة الوطنية. فالوطن يحتاج الى من يفكر بحاضره ومستقبله لان الأمور تجري خلاف ما يريده اللبنانيون وخلاف التعقل والحكمة والروية، فالجيش هو الآن امام ابتلاء كبير والمحافظة عليه محافظة على الأمن والاستقرار والوطن. ودعم الجيش يكون بمنع توريطه وزجه في الخلافات السياسية، فهو خشبة الخلاص التي تحمي الوطن من كل المؤامرات وقائد هذا الجيش يتمتع بحكمة عالية وعقل متميز وهو يدرك حجم هذه المخاطر، وعلى جميع القيادات الوقوف الى جانبه لنتمكن معا من الخروج من هذه الازمة بما يحفظ هيبة الجيش وامن الوطن والمخيمات". وشدد الشيخ قبلان على "وجوب تسليم العناصر التي اعتدت على الجيش وعدم التساهل مع المتورطين في هذا الاعتداء الآثم الذي اغتال الشباب من أبنائنا في الجيش الذي كنا نتمنى ان لا يكون في محيط مخيم نهر البارد بل نريده ان يكون على حدود الوطن إلى جانب المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني". وطالب "الفلسطينيين بكل فصائلهم وانتماءاتهم ان يعملوا جاهدين على تسليم المتورطين وان يتعاونوا مع الجيش اللبناني للخروج من هذه الأزمة التي إذا طالت فهي بالتأكيد خدمة لما تريده إسرائيل

فتفت: للمرة الاولى يقف السنـّة لدعم الجيش وهـذه ظاهرة لا يمكن الا تؤخذ بالاعتبـــار

المركزية - وصف وزير الشباب والرياضة الدكتور احمد فتفت بيان قوى الرابع عشر من آذار بانه "بيان للحوار وليس موقفا مقدسا، وهو ورقة سياسية قابلة للنقاش في اي وقت"، داعيا الى "المشاركة في الحكم والقرارات حول نقاط الالتقاء والى الحوار حول نقاط الاختلاف".

ولفت الى ان رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري "طلب بعد البيان مباشرة لقاء مع الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون لكنه لم يلق صدى وتجاوبا حتى الآن"، مؤكدا "ان الذي يرفض الحوار اليوم هو الذي يتحمل المسؤولية امام الشعب اللبناني". وأكد فتفت في حديث الى اذاعة "لبنان الحر" ضمن برنامج "على مسؤوليتك" "ان الرئيس نبيه بري لم يقرأ البيان بتمعن وما بين السطور"، معترضاً على "الدعوة الى استقالة الحكومة التي أطلقها الرئيس بري كشرط للتحاور" ومشددا على "ان الغالبية لن تسلم الحكم الى الرئيس اميل لحود".

وقال: "لست ضد استقالة الرئيس فؤاد السنيورة انما ضد استقالة حكومة بكاملها للوصول بالبلد الى فراغ سياسي". واتهم الفريق المعارض بانه "عمد الى تسييس المحكمة من خلال اقفال ابواب البرلمان ووضع الشروط التعجيزية", مشيرا الى "ان كل من كان يعارض قيام المحكمة، كان يراهن على موقف بعض الدول الصديقة في استعمال الفيتو في مجلس الامن ومنها روسيا، الا ان الامر لم يكن حسب توقعاتهم".

واكد على "استعداد فريق الرابع عشر من آذار في اي وقت للتجاوب مع اي خطوة ايجابية تطرحها المعارضة", لافتا الى "استعداد 14 آذار للقبول بحكومة وحدة وطنية تحمل برنامجا جديدا وبيانا وزاريا جديدا".

وأشار الى "ان الرئيس السنيورة دعا منذ البداية الى تشكيل حكومة وحدة وطنية وكانت هناك خطوات عملية في هذا الموضوع تمثلت بطرح تعيين وزراء لتكتل التغيير والاصلاح الحليف لحزب الله في الحكومة، الا انهم اعترضوا على ذلك".

وعن الاحداث الجارية في الشمال اكد فتفت "ان الجيش ليس مكشوفا سياسيا بل انها المرة الاولى التي يعطى فيها للجيش غطاء سياسي جامع اضافة الى غطاء عربي ودولي وحتى فلسطيني"، لافتا الى "وجود سوء نية لدى الكثيرين تجاه القوى الامنية في لبنان", ومؤكدا "ان التنسيق كان قائما بين القوى الامنية والجيش اللبناني".

واعتبر "ان كل الاتهامات التي وجهت اليه والى تيار المستقبل ليست مبنية على اي اسس او حقائق او اثباتات"، متسائلا: اذا أراد النائب سعد الحريري ان ينشىء جيشا لمجابهة حزب الله الشيعي فهل يقوم بانشائه في منطقة الشمال؟ الم يكن من الافضل ان ينشئه في بيروت؟

وقال "انها المرة الاولى في تاريخ لبنان يقف فيها السنة لدعم الجيش اللبناني وهذه ظاهرة لا يمكن الا تؤخذ بالاعتبار"، مؤكدا من جهة اخرى على "حيازة الدولة لمستندات واعترافات تثبت خضوع جماعة فتح الاسلام للنظام السوري".

ولفت الوزير فتفت الى "ضرورة الالتفات في هذه المرحلة الى انتخابات رئاسة الجمهورية والى الرؤية التي يحملها الرئيس الجديد، وتاليا بلورة برنامج وبيان وزاري جديد لحكومة الوحدة الوطنية", مجددا تأكيده على "القبول باي رئيس تختاره بكركي". وتوجه الى جميع اطراف المعارضة بالسؤال عما اذا كان باستطاعتهم القول لبنان اولا"؟ لأن مصلحة لبنان تكمن في إبعاده عن كل المحاور الاقليمية والدولية"، مشيرا الى ان هذه هي الرسالة الحقيقية التي وجهتها قوى الرابع عشر من آذار في بيانها الجديد". وأبدى تفاؤله "بوجود سياسة ايرانية جديدة في المنطقة اكثر وضوحا واكثر عقلانية وأكثر انفتاحا حول موضوع المحكمة الدولية والوضع اللبناني، يقابلها كلام مغلق كليا من الجانب السوري يتمثل في خطاب وزير الخارجية وليد المعلم الذي أكد رفض سوريا التجاوب مع المحكمة الدولية".

احياء الذكـــــــرى السنوية الثانية لاستشهاد سمير قصير والسفير لوران وخوري سلما جائـــــزة باسمه لفائزين اثنين

العريضي: الجيش يخوض باسم كل لبنان معركة دفاعاً عن السيادة

المركزية - رأى وزير الاعلام غازي العريضي ان ما يجري اليوم في الشمال في نهر البارد يؤكد ان دم سمير قصير وكل الشهداء لم ولن يذهب هدرا، وقال: "الجيش اللبناني يخوض باسم كل لبنان معركة يقدم فيها تضحيات كبيرة دفاعاً عن سيادة الوطن ووحدة ارضه واستقلاله وكرامته وحريته وحرية جميع اللبنانيين".

أحيا رفاق الشهيد سمير قصير وأصدقاؤه وأسرته الذكرى السنوية الثانية لاستشهاده بقداس أقيم في كنيسة مار متر -الأشرفية، انتقل بعده المشاركون إلى ضريح الشهيد حيث وقفوا خشوعا. تقدم الحضور والد الشهيد ووالدته وأشقاؤه وزوجته جيزيل خوري وقيادة "اليسار الديموقراطي" ممثلة بنديم عبد الصمد رئيس الهيئة الوطنية والنائب الياس عطالله أمين السر وأعضاء القيادة، وشارك السيد ميشال مكتف ممثلا الرئيس أمين الجميل، الوزير العريضي والنواب غسان تويني، عاطف مجدلاني ممثلا النائب سعد الحريري، وائل ابو فاعور ممثلا رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط، فريد حبيب ممثلا رئيس الهيئة التنفيذية لـ "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، جواد بولس، فؤاد السعد وهنري حلو، النائب السابق الدكتور فارس سعيد، النقيب محمد بعلبكي وعدد كبير من قيادات قوى 14 آذار واركانها وحشد كبير من الإعلاميين والمثقفين وأساتذة الجامعات وأصدقاء سمير وتلامذته ورفاقه في "اليسار الديموقراطي".

المفوضية الأوروبية: وللمناسبة، سلم رئيس بعثة المفوضية الاوروبية في لبنان السفير باتريك لوران والسيدة جيزيل خوري قصير "جائزة سمير قصير لحرية الصحافة للعام 2007" لفائزين اثنين هما احمد رضا بن شمسي (المغرب) وريتا شمالي (لبنان)، وذلك في احتفال أقيم ظهر اليوم في فندق "ألبرغو" - الاشرفية حضره وزير الاعلام غازي العريضي، وزير الاتصالات مروان حماده، النائبان غسان تويني والياس عطاالله، السفير الفرنسي برنار ايمييه، السفير الألماني ماريوس هاس، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، نقيب المحررين ملحم كرم، والدا قصير وحشد من الاعلاميين والحقوقيين والديبلوماسيين.

ومنحت لجنة الحكم الفائزين افضل علامة اثر تقويمها للمقالات المرفوعة اليها على اساس الصلة الوثيقة بالموضوع وفرادة المعالجة واحترام الاصول المهنية.

بعد كلمة ترحيبية للسفير لوران، تحدثت ارملة الشهيد الاعلامية جيزيل خوري عن "مؤسسة سمير قصير" "التي انطلقت فكرة صغيرة تداولتها في البداية العائلة لتتحول الى مؤسسة كبيرة على مستوى شهادة سمير قصير والوطن"، معتبرة ان "هذه المؤسسة ستشمل الجهة التي تسعى الى حماية الصحافيين في منطقة الشرق الاوسط وهي من هذا المفهوم على تقارب مع "مؤسسة صحافيين بلا حدود"، وسنسعى ايضا الى ان نمثل ما يسمى "بالمحكمة الثقافية" في بيروت الى جانب عدد من الاصدقاء المحامين والحقوقيين".

واشارت الى ان "ارشيف سمير قصير المكتوب والمسجل سيوثق على شبكة الانترنت اعتبارا من ايلول المقبل"، معتذرة عن "عدم اقامة محاضرة دولية في الذكرى الثانية لاستشهاده تشارك فيها شخصيات عربية واجنبية بسبب الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد". ولفتت الى "مبادرة المعهد الفرنسي لتسمية احدى قاعاته باسم الشهيد سمير قصير اضافة الى نشر دار النهار لآخر كتب قصير تحت عنوان "الحرب في لبنان".

العريضي: ثم كانت كلمة للوزير العريضي قال فيها: "مع تجديد الشكر لبعثة المفوضية الاوروربية - بيروت ومؤسسة سمير قصير لإصرارهم على اقامة هذا اللقاء السنوي من أجل تكريم مبدعين جدد يسلكون طريق سمير قصير، فإن المناسبة اليوم لها اكثر من معنى. نلتقي والذكرى السنوية الثانية لاستشهاد هذا المفكر، المناضل، المثقف، الاعلامي والسياسي سمير قصير بعد ساعات من اقرار المحكمة الدولية، المحكمة التي كنا نريدها ولا نزال من اجل اقرار الحق وتكريس العدالة. المحكمة التي دفع لبنان وشعبه ثمنا غاليا من اجل قيامها، وصارع كثيرا في وجه الذين رفضوا مبدأ وجود محكمة دولية في الداخل وفي الخارج وخصوصا الذين لا يزالون يكابرون ويدعون بأن المحكمة لا تعنيهم لكنهم في الوقت ذاته يهددون باقفال حدود وبالويل والثبور وعظائم الامور لان المحكمة انجزت وكأنهم يدلون على انفسهم ويشيرون الى مسؤولياتهم في كل ما جرى".

أضاف: "ما يجري اليوم في الشمال في نهر البارد، يؤكد ان دم سمير قصير وكل الشهداء لم ولن يذهب هدرا. الجيش اللبناني يخوض باسم كل لبنان معركة يقدم فيها تضحيات كبيرة دفاعا عن سيادة الوطن ووحدة ارضه واستقلاله وكرامته وحريته وحرية كل اللبنانيين وبذلك يؤكد اللبنانيون الاحرار في دولتهم وفي مؤسساتهم أنهم يكملون الطريق التي سلكها سمير قصير وامثاله ودفعوا حياتهم ثمنا من اجل الحرية والكرامة والسيادة والاستقلال. اذا كان من كلمة تقال ونحن نحيي الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد سمير، نحيي روحه وكلماته وافكاره وجهاده وكل ما قام به من اجل لبنان فاننا نقول له، ان ما اخافهم هو ربيعك وجهادك من اجل بيروت، ربيع بيروت دائم، ربيع بيروت سيكون له اثره على مستوى اكثر من عاصمة في هذه المنطقة وسيكون الربيع الزاهر في الموقع الذي انطلقت من قرارات الارهاب وقرارات القتل والاجرام".

وختم العريضي بالقول: "تحية لك يا سمير قصير وشكرا لكل الذين اكملوا هذا الدور ويصرون على الاستمرار فيه".

عطاالله: ووزعت خلال الاحتفال كلمة مكتوبة للنائب عطاالله "الى الرفيق والمؤسس سمير قصير"، ومما جاء فيها: "الرفيق الحبيب المؤسس سمير، بغيابك أقرت لجنة التحقيق الدولية ودخل الضباط الأربعة بمقتضى قضائي إلى السجن، دخل جميل السيد إلى السجن ومعه معظم البقية التي لطالما أشرت عليها وبعضهم لا يزال طليقا.

بغيابك تشكلت حكومة الاستقلال الثاني وهي ثابتة رغم كل أشكال الفوضى والترويع. بغيابك، وهو الأهم، أقرت المحكمة الدولية تحت الفصل السابع لأنهم عطلوا قسرا المجلس النيابي، ولكننا وقعنا عريضة المطالبة بها من قبل الغالبية النيابية، وأقرتها الحكومة وطالبت مجلس الأمن بإقرارها وحصل.

أيها الرفيق.. المحكمة باتت قائمة، نريدها مدخلا إلى الحق والعدل لقيام مجتمعات ودول على أساس قوة القانون لا على أساس قانون القوة كما كنت تجاهر دوما، وطبعا نريدها أن تقتص من المجرمين.

نعرف تعقيد العملية، وسنسعى، سنحبط مشروع فتح الإسلام بشكل حاسم وسنحفظ مبدأ الأخوة مع الشعب الفلسطيني في المخيمات، لن نسمح لهم بأن يجعلونا مرة جديدة ضحية لنظام البعث، وكم نفتقدك كثيرا في هذا المسار وغيره وندرك أكثر خلفيات اغتيالك. سنمد اليد، فالمحكمة نصر للجميع ما عدا الضالعين في الجريمة، إنها نصر للشعب اللبناني ونصر للشعوب العربية التي لقينا منها أو من معظمها كل أنواع الدعم المادي والسياسي، سنجعل من هذا المنطق منطق التكامل بين التضحيات، تضحيات التحرير ونحن منها، وتضحيات الاستقلال ونحن في صلبه.

لجنة الحكم: إشارة الى ان لجنة الحكم في مؤسسة سمير قصير تسلمت 14 ملفا عن فئة الصحافيين و3 عن فئة الباحثين الشباب، وكان المرشحون من الجنسيات المصرية واللبنانية والفلسطينية والمغربية والسورية.

اما اللجنة فتألفت من تسعة اعضاء يمثلون وسائل الاعلام والمنظمات غير الحكومية الاوروبية والمتوسطية وهم: علي اتاسي (صحافي مستقل)، توماس الكوفيرو (مراسل جريدة "لا فانغواريا" الاسبانية)، بيار الضاهر (رئيس مجلس الادارة المدير العام لـ "المؤسسة اللبنانية للارسال انترناشيونال")، فرنسوا يوتمان (رئيس مجلس الادارة المدير العام لـ "تي.في.5")، حسن تليلي (صحافي في اذاعة "مونتي كارلو")، جيم موير (مراسل "الاذاعة البريطانية")، وليد قصير (ممثل "مؤسسة سمير قصير")، زياد بارود (عضو "الجمعية اللبنانية من اجل ديموقراطية الانتخابات") وليلى الزبيدي (مديرة مؤسسة "هنريش بول").

 

"تايم" الاميركية نقلا عن السنيورة: عناصر سورية قد تتحمل المسؤولية عن الإغتيالات والتفجيـرات

وكالات - 2007 / 6 / 2

نقلت مجلة "تايم" الاميركية عن رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ان السلطات اللبنانية تملك الدليل الآن على تورط عناصر من الإستخبارات السورية في سلسلة التفجيرات وأحداث العنف الجارية في مخيم نهر البارد. وكتب سكوت ماكليود مقالاً في المجلة بعنوان "رئيس الوزراء اللبناني يقول إن سوريا تهدد بلاده"، أورد فيه حديثاً للرئيس السنيورة أشار فيه إلى حديثه الهاتفي مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وآخرين شكر لهم مساعدة بلاده في تشكيل محكمة دولية لمحاكمة قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. ادلة: ونقلت المجلة عن السنيورة قوله إن السلطات اللبنانية تملك الدليل الآن على تورط عناصر من الإستخبارات السورية في سلسلة التفجيرات وأحداث العنف الجارية في مخيم نهر البارد الفلسطيني في لبنان في محاولة لنزع استقرار لبنان.

استعباد لبنان: وقال الرئيس السنيورة إن عناصر سورية، سعياً منها وراء ما يسميه "تصميم واضح على استعباد بلاده"، قد تتحمل المسؤولية عن الإغتيالات السياسية في لبنان بما في ذلك اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في عام 2005. التهديد السوري: كما اتهم الرئيس السنيورة النظام السوري بتهديد اللبنانيين لمنعهم من تأييد إنشاء المحكمة، مؤكداً عزم الحكومة اللبنانية على المضي قدماً في تشكيل المحكمة الدولية واستئصال جماعة "فتح الإسلام"، المشتبه في روابطها بسوريا.

 

"اي تحقيق يجري خـــارج الاصول يتم تعريضه للابطال"

الجسر: 14 آذار لا تزال تنتظر الرد على مبادرة الحريري

المركزية - اعتبر عضو كتلة المستقبل النيابية النائب سمير الجسر ان اي تحقيق يجري خارج الاصول يتم تعريضه للابطال مؤكدا عدم الدفاع عن فتح الاسلام او قائد هذا التنظيم، لافتا الى ان 14 آذار لا تزال تنتظر الرد على مبادرة رئيس الكتلة النائب سعد الحريري، مشيرا الى ان ما يحصل هو وجهة نظر مفهومة في السياسة. كلام الجسر جاء في مداخلة تلفزيونية قال فيها: "ما ورد في احدى وسائل الاعلام عن الاعتقالات التي تدور في طرابلس منذ اكثر من شهر وانه قد يكون هناك منهم من ينسب الى "القاعدة" وما قلته ان المعلومات الاولى المتوافرة لديّ هي نفسها المتوافرة في الاعلام، ومن المفترض بداية ان يكون التحقيق سرّياً، ونحن لدينا ملاحظتان حصلنا عليهما من الناس وهما: انه في مجرد التحقيق بواسطة مخابرات الجيش فهذه الاخيرة ليست ضابطة عدلية في حكم القانون ولذلك لا يجوز التنازل عنها والمسألة الثانية هي ان التحقيق رافقه التعذيب وانا اعتقد ان الانسان حتى ولو كان متهما فإن هذا الامر لا يفقده انسانيته، ولا اعتقد ان هناك احدا يوافق على مبدأ التعذيب فهناك وسائل عدة للتحقيق يمكن العمل عليها. واسف لنقل كلام عن لسانه لم يقله لا في صحيفة او في اي وسيلة اعلامية.

وفيما يتعلق بفتح الاسلام، قال: "انا لا ادافع عنهم ولا عن قائدهم ولا عن اي متهم آخر مهما كان، وانا اول من قال ان فتح الاسلام ليس تنظيما سياسيا بل امنياً، ومن لفت كذلك الى الانتباه الى دخول نحو 70 و80 سوريا عبر الحدود الى مكاتب فتح الانتفاضة الذي هو تنظيم مرتبط بالاجهزة السورية كما هو معروف وكما خبرناه سنة 1983 حين قصفت طرابلس باسم فتح الانتفاضة، والحقيقة كانت هي ان السوريين قاموا بهذا الامر، وسأل: كيف يمكن لـ 70 او 80 شخصا احتلال المكاتب في نهر البارد من دون حصول "ضربة كف" علما ان اي خلاف بسيط داخل المخيم يذهب ضحيته اشخاص عدة. ونحن لا ندافع عن القتلة ايا كانوا، وهذا امر واضح".

اضاف: "المهم ان يعمل بالنص القانوني لا ان يترك واي تحقيق يتم خارج الاصول يتعرض للابطال ولا اعتقد ان ذلك يخدم التحقيق". ولفت الى ان حفظ الامن له وسائله، ونحن نستلهم كل ما يحصل في بلدان العالم الديموقراطية.

وعن مبادرة النائب الحريري والردود عليها خصوصا وان اليد الممدودة الى المعارضة اليوم لم تلق التجاوب المطلوب قال: "على الرغم من ان الامر ليس ايجابيا الا اننا لا يمكن تسميته سلبيا، واعتقد اننا بانتظار ردود واضحة وان نعطي الناس الفرصة اللازمة، معتبرا ان الرد غير المباشر كان من قبل حزب الله عندما قال ان هذا الامر يمس بالسيادة اللبنانية، مسألة خلافية لافتا الى ان لجنة التحقيق الدولية عندما اثارت الامر تحت الفصل السابع لم تطرح موضوع النقص بالسيادة، وفي كل الاحوال ما يجري هو وجهة نظر مفهومة في السياسة ونحن بانتظار الرد. واشار الى ان المبادرة التي اطلقتها قوى 14 آذار تبقى في عناوينها العريضة وان الامر ربما يحتاج الى مبادرة مفصلة بعناوين محددة اكثر. وعما اذا كان ما ينقله زوار الرئيس نبيه بري في اليومين الفائتين يتضمن نوعا من الرفض لما تقدم به النائب سعد الحريري قال: "لا بد من انتظار جواب الرئيس نبيه بري ومواقف زواره

النائب الحريري استقبل نسيب لحود ونقيب الاطباء الجديد

وطنية 2/6/2007 (سياسة) استقبل رئيس كتلة "المستقبل" النيابية النائب سعد الحريري مساء اليوم في "قريطم" رئيس "حركة التجدد الديمقراطي" نسيب لحود وعرض معه المستجدات السياسية في لبنان. كذلك استقبل النائب الحريري المجلس الجديد لنقابة الاطباء برئاسة النقيب جورج افتيموس, وذلك بعد فوز اعضاء لائحة "الانقاذ والتطوير النقابي" المدعومة من "قوى 14 آذار" و"الجماعة الاسلامية" في انتخابات النقابة التي جرت مؤخرا. وهنأ النائب الحريري اعضاء المجلس الجديد للنقابة بفوزهم, وتمنى لهم وللنقيب التوفيق في مهامهم لما فيه مصلحة النقابة والجسم الطبي بشكل عام. بعد اللقاء قال افتيموس: "شكرنا النائب الحريري على دعمه الكبير للائحة الانقاذ والتطوير النقابي, المدعومة من قوى 14 آذار والجماعة الاسلامية وبالتأكيد شريحة كبيرة من الاطباء المستقلين, التي خاضت انتخابات نقابة الاطباء في بيروت الاحد الماضي, وفازت بالكامل وبفارق كبير بالاصوات. وهذا يدل على ان قوى 14 آذار والجماعة الاسلامية كان خيارهم واضحا وصريحا بتأييد مجموعة من الاطباء يهتمون بالشأن النقابي ولديهم جميعا الحس النقابي والهم النقابي والمناقبية اللازمة للعمل النقابي, وقد شكرنا النائب الحريري على الدعم الكبير الذي لقيناه منه".

 

العماد عون اتصل بالرئيس كرامي معزيا ووفد من تكتل التغيير زار طرابلس للغاية عينها

وطنية - 2/6/2007 (سياسة) اجرى العماد ميشال عون الذي يواصل زيارته الى باريس , بالرئيس عمر كرامي معزيا لمناسبة الذكرى العشرين لإستشهاد الرئيس رشيد كرامي. وقام وفد من تكتل التغيير والإصلاح والتيار الوطني الحر, ضم النائبين سليم سلهب وشامل موزايا, ومسؤول الإتصالات السياسية في التيار جبران باسيل, ومنسق التيار في طرابلس إسماعيل علوش, بزيارة الرئيس كرامي في دارته في طرابلس معزيا بالمناسبة. وقال المهندس باسيل بعد اللقاء: "بعد عشرين عاما على إستشهاد الرئيس كرامي نتذكر اليوم أن ثمة شخصيات من الطائفة السنية الكريمة سقطت دفاعا عن وحدة لبنان, في مواجهة مخططات التقسيم, التي ما يزال البعض الى اليوم يعمل لها". ولاحظ باسيل ان ذكرى إستشهاد الرشيد "تتزامن هذه السنة مع المهمة الوطنية التي يقوم بها الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد وفي الشمال لإحباط مخطط التقسيم والتوطين, ما يدعونا مجددا الى التشديد على الوحدة الوطنية وعلى تعزيزها", منوها ب "الظاهرة الصحية المتمثلة بإلتفاف جميع اللبنانيين من حول جيشهم في معركته ضد الإرهاب".

 

النائب الحريري اتصل بتشيني وكي مون شاكرا جهود اقرار المحكمة واستذكر الكاتب والصحافي سمير قصير في الذكرى الثانية لاستشهاده:

عهدنا له ولكل شهداء الحرية والاستقلال الاستمرار في مسيرة لبنان والحريات الديموقراطية في الوطن العربي والالتزام بقضية فلسطين

وطنية - 2/6/2007 (سياسة) أجرى رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري، اتصالا هاتفيا بنائب الرئيس الاميركي ديك تشيني، شكره فيه على الدور الذي قامت به الولايات المتحدة من اجل اقرار انشاء المحكمة الدولية في مجلس الامن الدولي. كما اتصل بالامين العام للامم المتحدة بان كي مون، وشكره على الجهود التي بذلها مع الامانة العامة للمنظمة والدائرة القانونية فيها لاقرار المحكمة. من ناحية ثانية، وبمناسبة الذكرى الثانية لاستشهاد الكاتب والصحافي سمير قصير، أدلى النائب الحريري، بالتصريح التالي:

"اننا نستذكر هذه الايام سمير قصير،الذي تأتي الذكرى الثانية لاستشهاده مع اقرار انشاء المحكمة الدولية، وهو الذي كان صوتا مدويا في وجه القتلة المجرمين، وقلما مميزا، يناضل في سبيل الحقيقة والعدالة والحرية. واذا كانت أمنية سمير قصير في انشاء المحكمة الدولية لمحاكمة المتهمين بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري قد اصبحت واقعا، يتطلع اللبنانيون من خلالها الى وضع حد للمسلسل الاجرامي الذي يستهدفهم منذ سنوات، فان دور سمير قصير الاستثنائي في معركة الاستقلال عام 2005، سيبقى ماثلا في وجدان الذين يعرفوه ورافقوه، وفي وجدان جميع اللبنانيين الذين يفتقدون هذه الايام حضوره في الساحة الوطنية والاعلامية والثقافية، ويستعيضون عن غيابه بالانتاج العظيم الذي تركه في كل المواقع التي شغلها لاطلاق شرارة الحرية والاستقلال.

انني في هذا اليوم، أتوجه بالتحية الى رفاقه وزملائه في حركة اليسار الديموقراطي، وجريدة "النهار" ولا سيما لرفيقة دربه السيدة جيزيل خوري واولاده وكل افراد عائلته، الذين أضاء سمير قصير باسمهم شعلة الدفاع عن الحرية والكرامة الوطنية. وعهدنا دائما لسمير قصير ولكل شهداء الحرية والاستقلال، الاستمرار في المسيرة التي قطعناها على انفسنا، مسيرة لبنان والحريات الديموقراطية في الوطن العربي، والالتزام بقضية فلسطين ونضال شعبها في سبيل قيام دولته المستقلة".

 

الموسوي:ما يحصل في البارد كمين للنيل من مؤسسة الجيش

لبنان امام خطر حرب مخيمات تكون سببا لتهجير الفلسطينيين

وطنية - 2/6/2007 (سياسة) اعتبر مسؤول العلاقات الدولية في "حزب الله" السيد نواف الموسوي في احتفال تأبيني في بلدة برج الشمالي، "ان ما سمعناه من دعوة الى الحوار ليس سوى تقطيع للوقت وتطويق ما يخشونه، من ان يقوم رئيس الجمهورية بواجباته الدستورية لمنع حصول فراغ دستوري"، داعيا "فريق السلطة الى وقف الرهان والارتهان للخارج".

وقال:"لا يمكن لفريق ان يحكم البلد لوحده، لان جوهره العيش المشترك والمشاركة، وحينما تتوقف عقلية الهيمنة والاستئثار حينذاك يبدأ البحث الحقيقي عن مخرج للازمة"، مؤكدا "ان المعارضة ستكمل مسارها بمنع الفريق المتسلط المغتصب للسلطة من تحقيق اهدافه كمقدمة لاسقاطه عبر اقامة حكومة مشاركة في لبنان". واكد"ان المعارضة على اختلاف آرائها وتنوعها وأفكارها عصية على الاحتلال المقنع والانتداب المباشر". وتابع:"ان الاراء متفقة على ان ما حصل من جرح ساخن وحاد ومؤلم في نهر البارد كمين قد أعد للنيل من مؤسسة الجيش بوصفها المؤسسة الوحيدة التي لا تزال الان حافظة للوحدة الوطنية وضامنة للسلم الاهلي من دون الانزلاق الى حرب اهلية"، مشيرا الى "ان توريط الجيش خطة لجعله يضعف وينهار لتمرير استقدام قوات متعددة الجنسيات". وقال:"نحن حريصون على بقاء هذه المؤسسة موحدة قوية قادرة على ضمان الوحدة الوطنية والسلم الاهلي، وسنعمل مع جميع المخلصين ومن ضمنهم وفي طليعتهم الجيش قيادة وقواعد الى منع حصول حرب مخيمات جديدة في لبنان، ظرفه السياسي موجود". وشدد على ان "حزب الله" يحاول ان يعالج المواضيع بدقة ويقف منها موقفا واضحا، حرصا منه على لبنان وليس لاستمالة احد"، محذرا من "ان الادارة الاميريكية لن تمانع بتحويل لبنان الى عراق آخر، ويجب ان نقف في مواجهة هذه المحاولة". وختم:"ان لبنان اليوم امام خطر حرب مخيمات تكون سببا لتهجير الفلسطينيين وتوطين من تبقى منهم، وخطر تحويله الى ساحة مواجهة مع القاعدة، لذلك يجب ان نقف امام كل امر، ونتأمل فيه جيدا وندرك الحكمة منه والحكمة في اتخاذ الموقف".

 

السفيرة البريطانية جالت في النبطية بدعوة من النائب جابر: هناك فرصة ثانية ليتفاهم اللبنانيون على المحكمة

وآمل ان تنتهي الاحداث الامنية في الشمال باسرع وقت

وطنية- 2/6/2007(سياسة) جالت سفيرة بريطانيا في بيروت فرانسيس ماري غاي في منطقة النبطية بدعوة من رئيس لجنة الصداقة البرلمانية مع بريطانيا النائب ياسين جابر، ورافقها زوجها بورد هيفو. كانت محطتها الاولى في مركز جابر الثقافي والاجتماعي في النبطية حيث استقبلها النائب جابر ومدير المركز المحامي جهاد جابر . بعد استراحة في قاعة المركز، جالت السفيرة غاي في أقسامة واستمعت لشرح من النائب جابر عن التقديمات والنشاطات التي يقوم بها على الاصعدة الثقافية والاجتماعية والتربوية . اثر الجولة تحدث النائب جابر امام الصحافيين فقال:"نلتقي اليوم مع السفيرة غاي في زيارة ذات طابع اجتماعي اكثر منها سياسي, وهي للاطلاع على واقع المنطقة عن كثب والنظر في كيفية التعاون مع جمعيات التنمية الاجتماعية في منطقة النبطية. ونرحب بالسفيرة وصحبها في هذه المنطقة ونأمل ان تتكرر هكذا زيارات وخاصة ان زيارتها لم تكن الاولى للمنطقة, ومن المفيد لها ان تطلع على واقع الامور هنا وتستطيع ان تنقل صورة حقيقية عن وضع المنطقة حيث ابناء المنطقة في هاجس تجدد الاعتداءات الاسرائيلية وبالتالي فان الواقع الاجتماعي بحاجة الى تطوير اقتصادي والى ايجاد فرص عمل كما هو الحال في كثير من المناطق اللبنانية".

وردت السفيرة البريطانية بكلمة أشارت فيها الى ان هذه الزيارة للنبطية هي الثانية لها "وانا أشكر النائب ياسين جابر على دعوته لي لزيارة هذه المنطقة، التي تشكل لي فرصة لأفهم الواقع الاقتصادي والاجتماعي وكيف يعيش الناس هنا, واعتبر ان كل الديبلوماسين في اي بلد عليهم ان يزوروا كل المناطق المتواجدين فيها للاطلاع اكثر على الاوضاع, وكانت لي فرصة اليوم لاعرف كيف يعيش الناس".

واعتبرت السفيرة البريطانية "ان اقرار المحكمة الدولية تحت الفصل السابع كما تم وحصل هو خسارة لانه كان من الضروري ان يتم القرار بتفاهم بين اللبنانيين لكن مع ذلك هناك فرصة ثانية ليتفاهم كل اللبنانيين من كل الاطراف ويتفقوا بعد اقرار المحكمة " . وأملت "ان تنتهي الاحداث الامنية الجارية في الشمال بين الجيش اللبناني وتنظيم فتح الاسلام في اسرع وقت, وبالتالي علينا ان نفهم ان هؤلاء المدنيين المتواجدين في مخيم نهر البارد لا علاقة لهم مع تنظيم فتح الاسلام, لذلك انا مع ما يقوم به الجيش اللبناني لتصحيح لوضع هناك، واتمنى بنفس الوقت ان لا يعاني المدنيون في المخيم الكثير من المشاكل".

ودعت الى "قيام حوار بين اللبنانيين وايجاد حكومة وحدة وطنية وخاصة بعد اقرار المحكمة الدولية ، وقد يكون من نتائج الحوار الذي قد يتم بين اللبنانيين تشكل حكومة وحدة وطنية وعى الاطراف اللبنانيين ان يقرروا ذلك". بعد ذلك انتقلت السفيرة غاي برفقة النائب ياسين جابر الى السراي الحكومي في النبطية حيث التقت محافظ النبطية القاضي محمود المولى في مكتبه بحضور قائد سرية درك النبطية المقدم علي هزيمة ورؤساء المصالح والدوائر في السراي وعدد من رؤساء البلديات وفاعليات . ورحب المحافظ المولى بالسفيرة البريطانية في زيارتها لهذه المنطقة، آملا "ان تكون فرصة للاطلاع على الاوضاع هنا، خصوصا بعد العدوان الاسرائيلي الاخير في تموز الماضي والذي خلف الكثير من الدمار والويلات". بعد ذلك زارت السفيرة البريطانية مفتي النبطية الشيخ عبد الحسين صادق، ثم جالت في قلعة الشقيف ، وأولم النائب جابر على شرفها في منزله في النبطية بحضور نواب وشخصيات سياسية وحزبية وفاعليات.

 

بيضون: الجيش يخوض معركة حاسمة لمستقبل لبنان وابنائه

تعطيل المجلس سبب اساسي في صدور المحكمة تحت الفصل السابع

وطنية - 2/6/2007 (سياسة) رأى النائب السابق محمد عبد الحميد بيضون ان الجيش اللبناني يخوض معركة حاسمة لمستقبل لبنان ولمستقبل جميع ابنائه، بينما لا يزال المسؤولون السياسيون يتصرفون وكأن الازمة عند غيرهم ويكررون الكلام السابق نفسه، وكأن ظاهرة "فتح الاسلام" وما يرتبط بها او ترتبط به لا تعني شيئا سوى ان كل طرف يريد استثمارها في الصراع الداخلي ولتصفية حسابات بين الفريقين ".

اضاف:" لقد اتخذ الجيش اللبناني وقيادته الموقف الوطني المسؤول وهم يتعاملون مع الظاهرة الارهابية على مستوى خطورتها وانعكاساتها، ولكن المطلوب من الذين يتولون الشأن السياسي ان يضعوا الاطار الوطني الحقيقي لهذه المرحلة والخروج من لغة الماضي وعمليات الثأر الشخصي لتأمين جبهة داخلية حقيقية خلف الجيش للوصول الى مرحلة الحسم مع تأكيد ان الحسم هو في تأمين الالتفاف حول مصلحة الدولة اضافة الى العمل العسكري المطلوب ".

واكد بيضون "ان هناك فرصة للموالاة والمعارضة للخروج من عقلية المحاصصة وبلورة وضع وطني يحتاجه لبنان لمواجهة خطورة هذه المرحلة التي تجعل من لبنان خط مواجهة اقليميا ودوليا، وقد تجعل منه عراقا ثانيا لناحية تفتيت شعبه واراضيه وتحويلها دويلات وامارات ولكن مع الاسف الشديد لم يسمع اللبنانيون كلاما سياسيا جديدا بل تكرارا للمواقف السابقة نفسها ". واعتبر "ان اقفال وتعطيل المجلس النيابي كان سببا اساسيا في صدور المحكمة الدولية بقرار من مجلس الامن تحت الفصل السابع مع ان هناك فرصا عديدة توفرت للمعارضة لادارة ملف المحكمة بطريقة مختلفة"، مشيرا الى ان "مسؤولية التدويل لم تعد محصورة بطرف واحد انما هي نتيجة للكثير من المكابرة والغرور والعجز عن الحوار". وحذر بيضون من "الاشارات المتزايدة الى نوايا تعطيل جلسة او جلسات انتخاب رئيس للجمهورية التي قد تأخذ البلد ايضا الى رئيس جديد معين بقرار من مجلس الامن، وهذا ما على المعارضة ان تتحمل مسؤوليته وان تطرح مبادرة قبل الوصول الى هذا التدهور".

 

بين دولة لبنان ودولة حزب الله.. فرق كبير

الشراع - 2007 / 6 / 2 - حسن صبرا

في الثقافة والتوجيه والتلقين التنظيمي والسياسي في حزب الله لعناصره والعاملين والمستفيدين في مؤسساته، ان المقاومة الإسلامية حررت الأرض المحتلة في جنوبي لبنان والبقاع الغربي دون مساعدة أو مؤازرة من أحد، رغم الكلام الاعلامي الذي يطلقه هذا المسؤول الحزبي أو ذاك بين الفينة والأخرى للاستخدام والمجاملة.. لا بل ان ثقافة الحزبيين الإلهيين ان الحزب كان يقاتل إسرائيل حين كان الآخرون يجنون المال وبعضهم يتآمر لطعن المقاتلين في الظهر، والبعض يبني ويعمر من أجل السياح والمؤسسات الخدماتية.. وليس للوطن.

الآن يبدو موقف حزب الله من المواجهة المسلحة المفتوحة بين الدولة اللبنانية وتعبيرها الوحيد حكومة فؤاد السنيورة والجيش اللبناني، ترجمة عملية لهذا الشعور وهذه الثقافة التي تلقاها الحزبيون وجاهروا بها في أكثر من مناسبة. والمعادلة بسيطة وواضحة، فالذي قاتل إسرائيل هو دولة حزب الله التي أصبح لها جيشها ومؤسساتها وثقافتها وجمهورها وعلاقاتها العربية، ومرجعيتها الشيعية بما توفره لها من مال وسلاح ومساعدات لا حصر لها.. ترسم لها دورها وسياستها وفكرها وسلامها. أما الذي يقاتل الآن عصابة فتح الإسلام التي تلتقي بالنتيجة مع أهداف إسرائيل بمنع قيام الدولة اللبنانية فهو الدولة اللبنانية التي يعتبرها حزب الله الدولة الأخرى غير الشرعية وغير الدستورية. كانت إسرائيل تحتل قسماً من جنوبي الوطن وبقاعه الغربي، وقد أقام حزب الله دولته لإزالة هذا الاحتلال.

وأرادت عصابة فتح الإسلام احتلال قسم من شمالي الوطن بمساعدة وتوجيه وتمويل الاستخبارات السورية وها هي الدولة اللبنانية كلها عدا حزب الله وأتباعه - تقاتل لتحرير البقعة التي احتلتها عصابة فتح الإسلام.

ولأن هناك فرقاً جوهرياً وأساسياً بين دولة حزب الله والدولة اللبنانية، فإن حزب الله بعد ان انسحبت إسرائيل عام 2000 لتنفيذ وعد أطلقه رئيس الوزراء الصهيوني يهود باراك، في برنامجه الانتخابي عام 1999 بعد اكتشافه عقم واستحالة احتلاله للأرض اللبنانية بسبب الثمن الغالي الذي يدفعه أمام ضربات المقاومة الإسلامية.. ثم فشل عدوان 2006 اثر أسر حزب الله الجنديين الصهيونيين.. انقلب إلى الداخل ليمنع قيام الدولة اللبنانية إلا إذا كانت مواصفاتها هي نفسها التي تنطبق على دولته.. وحيث ان دولته موجودة، فلا حاجة لقيام دولة أخرى وعلى الآخرين ان يسلموه ما لديهم.

أما الدولة اللبنانية المعتدى عليها، والتي نجد من أبنائها من يشمت بها، ويدعوها إلى الرحيل في عز مواجهة العدوان عليها ويلتقي الشامتون مع عصابة ((فتح الإسلام)) التابعة لاستخبارات بشار الأسد، فإنها تثبت انها دولة أصيلة وتفهم معنى المسؤولية الوطنية وتتحملها، لذا فإنها وهي تواجه عصابات بشار الأسد في لبنان فإنها تدعو أتباع الأسد هذا، إلى كلمة سواء، إلى الحوار.. إلى التحلي بروح المسؤولية الوطنية، إلى الترفع عن الشماتة، إلى فهم ان هدف بشار الأسد عبر عصابات ((فتح الإسلام)) أو عصابات أحمد جبريل، أو الآخرين تحت أي عنوان عملوا، هو وأد الدولتين.. الدولة اللبنانية ودولة حزب الله حين يأتي وقت الصفقات وينضج.

لعل حزب الله يستعيد، وهو يحتفل بتحريره أرض الجنوب عام 2000، ثم تسليمها مرة أخرى للعدوان الصهيوني قبل ان ينتشر جيش الوطن وقوات اليونيفيل عام 2006، كيف استجاب رجل الدولة المسؤول، ممثل الدولة اللبنانية الشرعية والدستورية فؤاد السنيورة لإلحاح حزب الله بقبول وقف إطلاق النار صيف ذلك العام، واستجاب لطلب أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بأن يكون أي اتفاق تحت رايات الأمم المتحدة حافظاً لكرامة المقاومة وو.. وكيف حارب فؤاد السنيورة من أجل أن يأتي القرار 1701 متطابقاً مع البنود السبعة التي اعتبرها حزب الله ووزيره وأمينه العام مكسباً إيجابياً قبل أن ينقلبوا عليه وكأن شيئاً لم يكن.

نعم هناك فرق جوهري وكبير حين تتعامل الدولة اللبنانية بروح المسؤولية والوطنية مع قضايا الوطن والناس.. وحين تتعامل الدويلات الأخرى.. ومنها دولة حزب الله مع قضايا الوطن والناس ودولة لبنان.

 

تفجير ذخائر غير صالحة في حقل تفجير عيون السيمان الاثنين

وطنية - 2/6/2007 (أمن) صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الاتي: "الحاقا لبياناتها السابقة، تعمد عصابة ما يسمى "فتح الاسلام" الى اتخاذ المساجد وبعض المؤسسات الانسانية داخل المخيم منطلقا لشن هجماتها وتخزين الاسلحة في داخلها وتفخيخها بالمتفجرات، اضافة الى التعرض للمدنيين، بعدما استخدمتهم كدروع بشرية بغرض استثارة الرأي العام وخصوصا المسلم منه، في توظيف رخيص ومكشوف. ان قيادة الجيش اذ تؤكد احترامها للمقدسات الدينية، والتزامها الكامل بالمواثيق والشرائع الدولية، فانها تحرص كل الحرص على حماية اماكن العبادة والمراكز الانسانية وارواح المواطنين الابرياء واملاكهم، كما ان قوى الجيش لا تستهدف سوى مراكز المسلحين الضالين عن مسيرة الاجماع اللبناني والفلسطيني حول قضايانا المشتركة، والذين يتمادون بالاعتداء اليومي على الجيش، مستهدفين عناصره برمايات القنص الغادرة".

 

وزير الداخلية الإيراني: يجب أن نروج لزواج المتعة

GMT 20:15:00 2007 الجمعة 1 يونيو

يوسف عزيزي من طهران : صرح وزير الداخلية مصطفی بور محمدي أنه يجب العمل وبشجاعة لترويج زواج المتعة بين الشباب الايراني و"علينا ألا نخشی من ذلك، باعتباره حکم الله". وتطرق بور محمدي إلی ظاهرة ارتفاع سن الزواج بين الشباب وما ينجم عن هذه الظاهرة من مشاکل في المجتمع الايراني قائلا: إن المجتمع الايراني يتکون حاليا من شريحة واسعة من الشباب وهذه الفئة لديها متطلبات تقتضيها أعمارها ولديها حاجاتها الخاصة وعلينا أن نؤمن هذه الحاجات. وأکد وزير الداخلية الإيراني أن هذا النوع من الزواج لا يقتصر علی المتزوجين وحسب بل يجب علينا أن نجد حلا للتنفيس عن الميول الجنسية لدی الشباب الذين ليس بإمکانهم الزواج. وأشار بور محمدي إلی وجود علاقات بین الشباب والشابات في المجتمع الإيراني متسائلا: هل يجب علينا أن نتحاشى هذه القضية. واعتبر بور محمدي الإسلام بانه الدين الأشمل بين الأديان "حيث يقدم حلولا لکافة المشاکل التي يواجهها البشر وأنه يقدم زواج المتعة كحل للخروج من هذه المشاکل. وفي الختام ناشد وزير الداخلية الإيراني الحوزات الدينية في إيران الاهتمام بقضية زواج المتعة التي توصف في ايران بزواج " الصيغة". ‏

 

موسى يشدد على اولوية التوافق اللبناني

السبت 2 يونيو - وكالة اأنباء البحرين - بنا

بيروت: أكد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أنه من غير الجائز اعتبار ما جرى فى مجلس الامن من اقرار مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة الضالعين فى جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري انتصارا لفريق لبناني على حساب فريق أخر. وشدد موسى في تصريح لصحيفة السفير اللبنانية على أولوية التوافق اللبناني محذرا بشدة من أن تهب رياح العرقنة على لبنان واصفا الوضع في لبنان بأنه دقيق وحساس للغاية مشيرا الى أنه لا يجوز أن نترك لبنان يذهب نحو ما لا تحمد عقباه.

باريس: المحكمة الدولية لا تهدف الى زعزعة استقرار سوريا

وجدد الامين العام للجامعة العربية اصراره على أهمية جلوس اللبنانيين على طاولة واحدة معتبرا أن ما قام به رئيس مجلس النواب نبيه برى من دعوة أركان الموالاة والمعارضة الى موءتمر الحوار من أهم الخطوات التي جرت حتى الان. وحول مدى انعكاس الحوار الاميركي الايراني على الملفات الاقليمية الساخنة وخاصة فى العراق ولبنان قال موسى "اننا رحبنا ونجدد ترحيبنا بالحوار الاميركي الايراني وهو حوار حيوي ومفيد للجميع لكن الموضوعين العراقي واللبناني هما موضوعان عربيان ولا يجوز تخطي هذه المسألة أبد"ا مضيفا أن :الاوان للبدء بحوار ايراني عربي ينطلق من اقرار الجانبين بوجود مصالح مشتركة على الصعيد الاقليمي". وحول امكانية زيارته للبنان واستكمال المساعي التى بدأها قال امين عام الجامعة العربية انه "مازال يدرس الموقف ويجري اتصالات خاصة في مرحلة ما بعد اقرار المحكمة في مجلس الامن الدولي مجددا تمسكه بترابط الطوابق اللبنانية والعربية والاقليمية والدولية".