المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الخميس 7 حزيران 2007

إنجيل القدّيس يوحنّا .17-15:15

لا أَدعوكم خَدَماً بعدَ اليَوم لِأَنَّ الخادِمَ لا يَعلَمُ ما يَعمَلُ سَيِّدُه. فَقَد دَعَوتُكم أَحِبَّائي لأَنِّي أَطلَعتُكم على كُلِّ ما سَمِعتُه مِن أَبي. لم تَخْتاروني أَنتُم، بل أَنا اختَرتُكم وأَقمتُكُم لِتَذهَبوا فَتُثمِروا ويَبْقى ثَمَرُكم فيُعطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ ما تَسأَلونَهُ بِاسمي. ما أُوصيكُم بِه هو: أَحِبُّوا بَعضُكم بَعضاً.

 

قرار اميركي جريء برفع الحظر الجوي جزئياً عن لبنان في خطوة حيال لبنان ذات ابعاد ودلالات لافتــــــة

المركزية - اصدرت الرئاسة الاميركية قرارا قضى برفع الحظر الجوي الجزئي عن لبنان في خطوة اعتبرتها الاوساط السياسية لافتة في توقيتها وابعادها.

وقد اصدر الرئيس الاميركي جورج بوش امرا رئاسيا بتاريخ اليوم حمل الرقم 22/2007 نشره البيت الابيض على موقعه الالكتروني ويقضي بطلب من وزارة النقل الرفع الجزئي لحظر الطيران الاميركي عن لبنان وجاء في نصه الآتي: "بهدف اشاعة السلام والامن في لبنان قررت الرفع الجزئي لحظر الطيران الاميركي المفروض على لبنان منذ العام 1985، وبذلك يعاد السماح للطيران الاميركي بالاتفاق مع الحكومة الاميركية لاستئناف رحلات الطيران للمسافرين من الجنسية الاميركية وغيرها من الجنسيات مع كامل عتادهم الى لبنان لأهداف انسانية وغيرها من الاهداف".

وتجدر الاشارة الى ان الادارة الاميركية كانت اتخذت في عهد الرئيس رونالد ريغان عام 1985 قرارا في 14 تموز 85 على اثر اختطاف طائرة "كي دبليو اي" في مطار بيروت في حزيران من العام نفسه، قضى بحظر السفر الى لبنان ومنع طائرات الميدل ايست من استخدام مطارات الولايات المتحدة وكذلك منع الطائرات الاميركية من استخدام مطار بيروت.

ووصفت اوساط سياسية الخطوة بالموقف الجريء في هذا الظرف حيث يعيد التأكيد على الثقة الدولية بلبنان وعلى متانة الوضع اللبناني خصوصا في هذه الظروف الدقيقة، كما يؤكد على دعم قوي للحكومة اللبنانية وللمؤسسات العسكرية والامنية في مواجهة التيارات الاصولية في لبنان. كما ينبئ القرار عن مرحلة مستقبلية واعدة. وسيجري المسؤولون في شركة طيران الشرق الاوسط اتصالات مع المسؤولين الاميركيين للاستفسار عن الاسباب التي حالت دون شمول القرار الطيران اللبناني واقتصاره على الطيران الاميركي، علما ان المسؤولين في شركة الميدل ايست كانوا اجروا منذ فترة محادثات مع المسؤولين الاميركيين في الادارة والخارجية للبحث في ملف رفع الحظر الاميركي عن لبنان، والسماح تاليا للطائرات اللبنانية وكذلك الاميركية لاستخدام المطارات في البلدين.

 

لبنان: شاحنة سلاح واستسلام مسلحين آخرين

الأربعاء 6 يونيو - إيلي الحاج

حفلت الساعات الماضية في لبنان بالتطورات والأحداث ذات الطابع الأمني- القضائي. وأول هذه الأحداث وصول مسؤولين من المخابرات المغربية الى بيروت لتسلم أشخاص مغاربة اعتقلوا خلال الاشتباكات مع جماعة" فتح الإسلام" في مخيم نهر البارد، وقد باشرت البعثة الأمنية فوراً تسلم هؤلاء الموقوفين تمهيدا لترحيلهم. أما ثانيها فكشف النقاب عن ضبط شاحنة ضخمة في منطقة البقاع محملة ذخائر آتية من سورية، وقد تمكن حاجز للجيش اللبناني في منطقة دورس قرب بعلبك من توقيفها وسوقها الى احد مراكزه.

وذكر شهود ان سائق الشاحنة حاول الفرار بها عندما فوجئ بالحاجز ، لكن الجنود اعترضوها بآلياتهم وأوقفوا السائق. وذكرت صحيفة "النهار" التي تفردت بهذا الخبر الذي لم تعلق عليه المصادر الأمنية حتى الآن، ان الذخائر مرسلة الى مجموعات موالية لسورية على غرار "فتح الإسلام" بغية فتح جبهات جديدة لتخفيف الضغط عن مخيم نهر البارد بعد إخفاق مخطط فتح جبهة في مخيم عين الحلوة. وتتركز التحقيقات على معرفة ما اذا كانت شحنات ذخائر اخرى وصلت الى هذه المجموعات، وما اذا كان ثمة مخطط لإرسال مزيد منها.

أما ثالث هذه الأحداث فهو ان قوى الجيش في نهر البارد التي عززت بالفوج المجوقل ( المنقول جواً) ، تمكنت من حصر عناصر "فتح الإسلام" في قسم من الجهة الجنوبية للمخيم، وان مقاومتهم العسكرية ضعفت كثيرا وباتت محدودة، بما ظهر من حجم رماياتهم التي تحولت عشوائية، وذلك نتيجة مقتل عدد من مسؤوليهم الميدانيين وكذلك نتيجة احكام الحصار عليهم في عدد محدد من الأبنية، بعد تدمير مبنى التعاونية ومبنى "صامد" ومراكزهم القيادية الأخرى.

وتضاربت المعلومات حول استسلام نحو 20 مسلحا من التنظيم الإرهابي إلى حركة "فتح" وأحد المشايخ في نهر البارد، فقال بعضها على أن بعض هؤلاء أغراهم مسؤولون في التنظيم بالمال من أجل الانضمام إليه ، وبعضها الآخر انهم من العناصر الأساسية ويودون حفظ رؤوسهم بعدما باتت المعركة شبه محسومة لمصلحة الجيش اللبناني الذي لم يعد يواجهه سوى نحو 75 مسلحاً . وفي الحالين تبدو الأمور متجهة إلى مخارج محددة بعيدة عن الحسم العسكري المجرد، لكن هذا المنحى لم تتوضح معالمه في شكل دقيق حتى الآن.

ويبدو أن السلطة اللبنانية تراهن على اضطلاع مسلحي "فتح" و "حماس" بدور ايجابي وان غير مباشر في الحملة العسكرية ، من دون الحاجة الى انخراطهم في المواجهة، وذلك بأن يتولوا التضييق على عناصر التنظيم الإرهابي في المخيم والحؤول دون توسع انتشارهم تفاديا لمزيد من الأضرار والخسائر التي يمكن ان تترتب على الحسم العسكري الكامل. وتاليا ما دام الطرفان ينكران انتساب التنظيم الارهابي الى الفلسطينيين، فإن السلطة اللبنانية تفترض انهما سيكونان في موقع مؤازرة الجيش لانهاء وجوده نهائيا في مخيم نهر البارد. لكن مصادر فلسطينية نفت ان يكون هناك أي توجه لتشكيل قوة أمنية فلسطينية للإشراف على الأمن داخل مخيم نهر البارد أو تشكيل قوة فصل عسكرية على غرار ما حصل في مخيم عين الحلوة لأن القرار السياسي والعسكري اللبناني لا يزال يصر على انهاء ظاهرة" فتح الإسلام" في صورة كاملة. إلى ذلك ، يقول خبير في الشؤون الفلسطينية إن لا تنظيم فعليا يدعى "فتح الإسلام" أو إن لا تنظيم يمسك بقيادته شخص واحد، بل ثمة مجموعات متعددة تشكل كلها معا ما يعرف خارج المخيم ب "فتح الإسلام"، يمثل شاكر العبسي أحد أبرز قادتها في نهر البارد.

وعلى قدر هدوء العبسي وليونته وسيطرته على أعصابه، يبدو " المدعو أبو هريرة" واسمه شهاب قدورة، صعب المراس ويصعب التفاوض معه. "أبو هريرة" هذا الذي ظهر في الشريط الذي بثته "الجزيرة" بعد أيام من اندلاع المواجهة واقفا خلف العبسي، قدم قبل شهرين الى طرابلس من عين الحلوة حيث كان ضمن "عصبة الأنصار"، ومعروف عنه احترافه قيادة العمليات الحربية رغم انه لم يتجاوز ال ٣٥عاماً ، ويتزعم مجموعة من المسلحين الى جانب العبسي، ويُعدّ أحد أبرز أطراف التنظيم المتطرف.

والمجموعة الثالثة كان يتزعمها "أبو مدين" الذي قتل في المعارك، وتضم في معظمها مسلحين من دول عربية شاركوا في معارك ضد الاميركيين في أفغانستان والعراق وفي مناطق أخرى من العالم. أما التركيبة الرابعة فهي مجموعات من الملاحقين من الاسلاميين المتطرفين في لبنان، غالبيتهم مطلوبون للتحقيق من دون ان يسبق لهم التورط فعليا في أي من الأعمال الناشطة ضد أي جهة. الا ان هؤلاء سواء كانوا متورطين أم أبرياء، فضلوا اللجوء إلى مخيم البارد والانخراط في "فتح الاسلام" بدل التعرض لما سمعوا عنه من شدة في التحقيق.

وتنفي مصادر عسكرية لبنانية أن يكون الجيش في وارد إعطاء فرصة للمبادرة السياسية التي تشارك في اخراجها أيضا "الجماعة الاسلامية"، كما تنفي تحديد مهلة محددة لإنهاء العملية في نهر البارد ، لكنها تؤكد أن الجيش سيكون مضطرا الى استئناف القتال بقوة اذا فشلت هذه المساعي لأن لا خيار آخر لديه. وتشير الى ان المعركة الكبيرة المقبلة اذا حصلت ستكون في القسم الجنوبي من المخيم حيث يسكن المدنيون ويتغلغل بينهم العشرات من عناصر "فتح الإسلام"، لذلك ستكون معركة دقيقة وصعبة بسبب حرص الجيش على سلامة المدنيين.

وخلال لقاءاته مع زواره من أحزاب وقوى سياسية ومرجعيات تزوره مؤيدة للجيش ومعزية بشهدائه، يؤكد قائد الجيش العماد ميشال سليمان ان "الجيش يتعاطى مع مجموعة فتح الإسلام عسكريا وليس سياسيا، وينظر اليها على انها معتدية على أمن الدولة وحياة المواطنين واغتالت العسكريين، ولا يمكن التراجع أمامها، ولا بد من اجراء ضدها، وضرورة استمرار الضغط العسكري والسياسي والشعبي عليها للاستسلام وتسليم مرتكبي الجرائم لمحاكمتهم. فالجيش في موقفه الصحيح، وهو المستهدف وثمة مؤامرة عليه، واذا سقط الجيش سقطت الدولة وانهار الوطن، ولا بد من تأمين كل الدعم له".

ويردد العماد سليمان ان ما يجري ليس سوى عمليات جراحية موضعية لا بد منها لاستعادة هيبة الجيش الذي تعرض لاعتداء مرفوض ولا يمكن السكوت عنه سوى بتقديم المجرمين الى العدالة، وهو، أي الجيش، لن يتراجع قبل حسم الموقف، وانه يفضل الحلول السياسية على العسكرية ، لأن هذه الجماعة المسلحة تشكل خطرا جديا على وضع الدولة ككل وليس على هيبة الجيش فحسب ". لكنه يضيف ان العمليات العسكرية ستستمر "الى ان تنتهي الى النتائج المرجوة".

أما على مستوى التحقيق فلا يزال فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي يحقق منذ أسبوع مع الموقوف أحمد مرعي باشراف النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا. ويُعد هذا الموقوف الذي اعتقل الثلاثاء الماضي في فندق في الأشرفية، الأهم بين الموقوفين لأنه كان يتولى نقل مسلحي" فتح الاسلام" من سورية الى لبنان من طريق معابر غير شرعية في الشمال او في البقاع، ويؤمن لهم الاقامة قبل نقلهم الى المخيمات الفلسطينية وخصوصا مخيم نهر البارد، ويستأجر لهم الشقق في بيروت حيث كان يقيم منفذو جريمة تفجير حافلتي الركاب في عين علق في ١٣ شباط/ فبراير الماضي الذين ألقي القبض عليهم في نيسان/أبريل الماضي، او في أحياء في طرابلس مثل الميناء والتل والزاهرية، حيث كان يتحصن كوادر التنظيم الذين سطوا على مصارف عدة لتأمين المال لمصاريفهم الشخصية وتمويل عملياتهم الارهابية التي كانت قيد التخطيط.

 

الجيش اللبناني صادر شاحنة للأسلحة والذخائر في البقاع

تمكن الجيش اللبناني في البقاع ليل الثلثاء الأربعاء من مصادرة شاحنة ضخمة محملة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة والذخائر. واشارت التقارير الى أن الشاحنة المصادرة آتية من سوريا، وقد أوقفها حاجز للجيش في منطقة دورس قرب بعلبك ونقلها الى احد مراكزه. وبحسب صحيفة "النهار" فإن الشاحنة حاولت الفرار عندما فوجئت بحاجز الجيش، لكن آلياته اعترضتها واعتقلت السائق. وتبين ان الذخائر مرسلة الى مجموعات موالية لسوريا على غرار "فتح الاسلام" بغية فتح جبهات جديدة لتخفيف الضغط عن مخيم نهر البارد بعد فشل مخطط فتح جبهة في مخيم عين الحلوة. وتتركز التحقيقات على معرفة ما اذا كانت شحنات ذخائر اخرى وصلت الى هذه المجموعات، وما اذا كان ثمة مخطط لارسال مزيد منها. لكن معلومات لاحقة صباح الأربعاء ذكرت أن الشاحنة عائدة الى حزب الله وأنها كانت تنقل أسلحة وذخائر من أحد مستودعات الحزب في البقاع الى أماكن غير محددة.

 

الجيش فكك عبوة معدة للتفجير على شاطىء صور

فكك الجيش اللبناني عند الثامنة والثلث من صباح الأربعاء عبوة ناسفة عند الشاطىء الجنوبي لمدينة صور، بالقرب من المسبح الشعبي والاستراحة، مزودة بساعة توقيت ومجهزة للتفجير وموضوعة في علبة حليب عند المدخل الرقم 10 للمسبح. وتبلغ زنة العبوة 2 كيلوغرام من مادة "السي. فور" اي ما يوازي عشرة كيلوغرامات من مادة التي ان تي وكانت معدة للتفجير في الحادية عشرة والربع من قبل الظهر. وفي حين أشارت المعلومات الأولية إلى أن المكان المستهدف سياحي وتقصده عناصر القوة الدولية، أكدت نائب الناطق الرسمي بإسم ال"يونيفيل" ياسمينة بوزايان ان "المكان الذي وجدت فيه العبوة في صور لا ترتاده عناصر اليونيفل".

واكدت في بيان اصدرته أن "السلطات اللبنانية والقوات المسلحة اللبنانية هم المسؤولون عن أمن المنطقة (...) ولدينا الثقة الكاملة بقدراتهم على تأمين الأمن وحماية المنطقة".

 

دمشق تطلب ابقاء سلاح حزب الله ونجاد يؤيد تقرير اللبنانيين مصيرهم وهبة روسية للجيش

داليما: سورية تعرف أن المقايضة ممكنة والاتفاق السياسي في لبنان بات قريباً

بيروت، دمشق- الحياة - 06/06/07//

مع التراجع النسبي في حدة الاشتباكات في مخيم نهر البارد شمال لبنان، بين الجيش اللبناني ومقاتلي فتح الاسلام، وبدء المنظمات الفلسطينية في مخيم عين الحلوة جنوباً تشكيل القوة الأمنية المشتركة التي ستتولى حفظ أمن المخيم منعاً لتكرار تنظيم جند الشام اطلاق النار على الجيش، قالت مصادر فلسطينية في مخيم نهر البارد ان عدداً من مقاتلي فتح الاسلام أبدى استعداده لتسليم نفسه لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الا ان أياً من هؤلاء لم يكن سلم نفسه مساء أمس. وتصاعدت حدة الاشتباكات ليلاً في المخيم.

ورجحت مصادر مطلعة ان يكون هدف تمهّل الجيش في التقدم الى وسط المخيم والذي لجأ اليه مقاتلو فتح الاسلام بعد تراجعهم من المواقع التي سيطر عليها الجيش، انتظار مدى استعداد مقاتلي التنظيم المتشدد لتسليم أنفسهم لاخضاعهم للقضاء اللبناني، ولاستكمال عملية تطهير المواقع التي تقدم اليها الجيش قبل شن هجوم جديد على مواقع هؤلاء اذا امتنعوا عن القاء السلاح، لحسم الموقف العسكري وانهاء تحصنهم في نهر البارد خلال الساعات المقبلة. وقال امين سر حركة فتح في لبنان اللواء سلطان ابو العينين في مخيم عين الحلوة ان خمسة من مقاتلي فتح الاسلام سلموا انفسهم الى حركته في مخيم البارد وان اتصالات تجري مع الجيش اللبناني لتسليمهم اليه وضمان ان لا يعاملوا مثل العصابة الارهابية التي غررت بهم. في الوقت ذاته، تلقت الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني مزيداً من الدعم الخارجي في مواجهة الوضع الأمني المتفجر، وكان أبرزه امس من روسيا التي ابلغت لبنان قراراً بدعم الجيش. وقالت لـ الحياة مصادر مواكبة للاتصالات الجارية بين بيروت وعدد من الدول لتقديم مساعدات عسكرية للجيش اللبناني، ان موسكو أبدت استعدادها لدعمه من طريق توفير هبة عسكرية من معدات وذخائر له، اضافة الى بيعه السلاح بأسعار تشجيعية. وأكدت المصادر ذاتها لـ الحياة ان الحكومة اللبنانية تلقت اخيراً اشارات في هذا الشأن، وان الاتصالات جارية لوضع آلية لشحن الهبة العسكرية الروسية، اضافة الى شراء السلاح.

وزار بيروت بعد ظهر امس وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما بعد لقائه الرئيس السوري بشار الأسد صباحاً في العاصمة السورية، اضافة الى نائبه فاروق الشرع ووزير الخارجية وليد المعلم. وأشار داليما بعد لقائه رئيسي المجلس النيابي نبيه بري والحكومة فؤاد السنيورة، في مؤتمر صحافي مشترك مع الأخير، الى التضامن مع اللبنانيين والجيش بعد الهجوم من مجموعة ارهابية ترتبط بـ القاعدة. وشدد على ضرورة التعامل مع هذه القوى الارهابية (فتح الاسلام) مع الحرص على تجنيب الفلسطينيين المعاناة خصوصاً انهم وجدوا انفسهم متورطين بالمسألة. وقال ان الديموقراطية اللبنانية وحكومة السنيورة لن تستسلم أمام التحدي، وأكد العمل لتطبيق القرار 1701 في الجنوب، وانه شجع السنيورة وبري على العمل للوصول الى اتفاق للخروج بلبنان من حال الركود السياسي والمؤسساتي وذكر ان انطباعه ان الاتفاق ممكن وأصبح قريباً. وإذ نقل داليما عن السلطات السورية نفيها أي علاقة مع فتح الاسلام، وأشار الى انها تعتبر وجودها مرتبطاً بـ القاعدة ويهدد سورية، اعتبر انه يجب التعاون للحيلولة دون تسلل مجموعات أصولية الى المنطقة. وأضاف: أبلغنا السوريين اننا نريد تقويم الاعمال وليس فقط التصريحات. وشدد على ان مجلس الأمن اتخذ قراراً سليماً بالنسبة الى المحكمة ذات الطابع الدولي و انطباعي بعد زيارتي سورية ان السوريين ليسوا سعداء (تجاه قرار المحكمة) لكن القرار اتخذ وعليهم التطلع الى المستقبل، وسورية تعرف ان هناك نوعاً من المقايضة الممكنة معها ونريد ان تتعاون وتكون جزءاً من الحل ليس فقط في لبنان بل في الازمات في العراق وفلسطين ولبنان... ومن الممكن التوصل الى الاستقرار في المنطقة. الأمر صعب ولكن بعد القرار 1757 أحرزنا تقدماً الى أمام.

ونفى السنيورة رداً على سؤال ان تكون الحكومة اللبنانية وجهت اتهاماً الى السلطات السورية في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وأكد ان هذا الامر ملك التحقيق، وعن استعداده للاستقالة بناء لطلب المعارضة قال السنيورة انها ليست عملاً مستحيلاً ويمكن ان يحصل ولكن يجب التوافق على ما بعد الاستقالة لا أخذ البلد نحو المجهول... والمعارضة تعرف الاشكالات التي تطرحها الحكومة الجديدة. والتقى داليما قبل مغادرته بيروت البطريرك الماروني نصر الله صفير وزعيم تيار المستقبل النائب سعد الحريري. وكان داليما تحدث في مؤتمر صحافي عقده مع الوزير المعلم في العاصمة السورية قبل انتقاله الى بيروت، وقال ان محادثاته في سورية تشير الى وجود عناصر مشجعة ومفيدة في شأن الأزمة في لبنان، وسأنقل الى المسؤولين اللبنانيين تقويمي الشخصي ورغبتنا في العمل مع سورية من أجل حل المشاكل في لبنان. وعلم ان الجانب السوري أكد في محادثاته مع داليما تعاونه لتنفيذ القرار 1701، وأهمية عدم الخروج عن نصه وعدم العمل لنزع سلاح حزب الله وعدم نشر قوات يونيفيل على الحدود مع سورية. وإذ طلب داليما من سورية السعي لدى أصدقائها في لبنان من اجل حضهم على التوافق مع الفريق الآخر، قال له الوزير المعلم: نحن مستعدون لمساعدة اللبنانيين على تجاوز الازمة الراهنة.

وفيما قالت مصادر مطلعة لـ الحياة في دمشق ان المسؤولين السوريين مرتاحون جداً لزيارة داليما فإن الأخير اكد ان المحكمة ذات الطابع الدولي ستعمل في شكل متوازن ولا يمكن ان تشكل تهديداً لأحد. وانتقد المعلم قرار مجلس الأمن الرقم 1757، معتبراً انه سابقة خطيرة وحل مجلس الامن محل مجلس النواب اللبناني والاجراءات الدستورية. ونفى المعلم الاتهامات لسورية في شأن علاقتها بـ فتح الاسلام قائلاً: من يحاول اتهام سورية بهذا التنظيم يخفي حقيقة من يدعم التنظيم في لبنان ومن رعاه ولماذا رعاه، مشيراً الى ان عناصر التنظيم ملاحقون في سورية. ورحب المسؤولون السوريون باقتراح داليما تزويد دمشق معدات لمراقبة الحدود وتدريب حرس الحدود لضبط الحدود اللبنانية السورية.

الى ذلك، تلقى لبنان دعماً جديداً من الولايات المتحدة، إذ أعلنت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون المنظمات الدولية كريستين سيلفربرغ بعد لقائها السنيورة انه يحق للبنانيين ان يشعروا بفخر عظيم بالشجاعة والتصميم اللذين يحارب بهما الجيش ليبقى لبنان آمناً. ولفتت الى محاربة الارهاب ودعم الحكومة اللبنانية في جهدها لانهاء هذه المسألة. وأكدت ان مجلس الأمن باتخاذ القرار 1757 سار على خطى الشعب اللبناني.

وصدر موقف لافت من ايران حول الوضع الأمني اللبناني، إذ قال الرئيس محمود أحمدي نجاد خلال مؤتمر صحافي في طهران: ندين الاشتباكات الاخيرة في لبنان ونعتبرها غير مفيدة سواء للبنان او منطقة الشرق الأوسط. وأضاف ان لبنان جزء لا يتجزأ من العالم الاسلامي، وعلى كل الدول ان تساعد اللبنانيين على تقرير مصيرهم السياسي واحترام قراراتهم. ونفى أي تدخل ايراني في الشؤون اللبنانية او أي صلة لطهران بالأحداث الأخيرة، قائلاً ان بلاده تقدم الدعم الروحي والأخوي فحسب للبنان وغيره من دول الشرق الاوسط. وأضاف ان ايران ترسل رسالة سلام وصداقة وتدين أي عنف.

وفيما ترددت انباء لم تتأكد امس عن اصابة قائد حركة فتح الاسلام شاكر العبسي في مخيم نهر البارد، ترأس السنيورة مساء اجتماعاً لسفراء الدول المانحة وممثلي المنظمات الدولية لحضهم على المساعدة في اعادة اعمار مخيم نهر البارد. وأكد في كلمة مطولة أمامهم ان العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش اللبناني تهدف الى التخلص من كل تهديد قد تشكله هذه المجموعة او غيرها. وكان موقف الشرعية اللبنانية واضحاً وصريحاً في كيفية معالجة ما جرى منذ البداية، وهو اجتثاث الارهاب، بتفاهم تام مع الفصائل الفلسطينية. وزاد: طالبنا الارهابيين بالاستسلام، وأعلنّا اننا نضمن لهم معاملة انسانية ومحاكمة عادلة وشفافة. لم تستجب نداءاتنا، ولم يُترك امامنا سوى الخيار العسكري. أرغمنا على الحسم وكان آخر الدواء الكي. وأكد ان الجيش يبذل ما في امكانه لتحييد المدنيين. وشرح معاناة النازحين الى مخيم البداوي وغيرهم من المناطق، مشيراً الى ان اللاجئين الفلسطينيين كانوا ضحايا العديد من الانتهاكات، طالباً مساعدة المجتمع الدولي لتخفيف معاناتهم ومشدداً على اعادة اعمار مساكن مخيم نهر البارد. وأعلن السفير الاميركي لدى لبنان جيفري فيلتمان ان بلاده قررت التبرع بـ3.5 مليون دولار كمساهمة منها في مساعدة اللاجئين الفلسطينيين من مخيم نهر البارد

 

ما هكذا تورد الإبل يا سيد حسن

الثلائاء 5 يونيو - السياسة الكويتية

السيد محمد علي الحسيني

لقد طال الوقت على الشعب اللبناني بكل فئاته وطوائفه ومذاهبه , وآن الأوان لوقفة تَأمل مُتزن بعيدا عن التزمت , تعيد الأمور الى ما يجب أن تكون عليه من كل القيادات وجميع الفئات قبل ان يتفتت الوطن ويتمزق وقبل ان تكون الطامة الكبرى ويقع الكل فيما لا تحمد عقباه, لا بد من وضع خريطة الوطن أمام كلِّ من يدعي الزعامة ودراستها بدقة , وان يضع كلٌّ من الزعماء نصب عينيه كل الاحتمالات فيرضى بالاحتمالات الداعية الى رأب الصدع , ويبتعد عن كل ما يفرقه ويباعد اذا لم نقل يمزق ويفتك ويقتل آخر ما تبقى من أشلاء هذا الوطن . لقد قتلت الطائفية غير المعتدلة هذا الوطن , وفتتت نفوس أبنائه وأرضه وسمائه .

حتى اضحى الساخرون بنا يسألون :هل اتفق الزعماء على اقتسام النجوم الموجودة في سماء لبنان? أما شبع هذا الوطن الخير من انبطاح زعمائه وراء متاريسهم , من دون ان يفكر واحد بخطوة نحو بقاء الوطن .. أنحن لبنانيون يا سيد حسن ? أنحن نفتش عن مصلحة بلدنا ? أنعمل لما يفيدنا? ونبتعد عما يضرنا ? إلام الخلف بينكم والإما ? وهذه الضجة الكبرى علاما ? يكاد الشعب بكل فئاته يصرخ : أسمع جعجعة ولا ارى طحناً : ويكاد أن يكفر بكل التشرذم والتفرقة والتمركز وراء المتاريس , وكل الخطابات الرنانة التي تدعو إلى التفرق, وكل يغني على ليلاه , ويعمل من اجل أهدافٍ آتية من وراء الحدود . نحن يا سيد حسن وغيرنا معنا مجمعون على ان المقاومة لصالح الوطن ضد العدو شرف كبير , ولكن أن تتحول المقاومة إلى إدارة ظهرها الى الدولة اللبنانية والنظام اللبناني والعلم اللبناني , ناظرة دولٍ إقليمية تعرف ما تريد وتسير بخطىً مدروسة , متكئة على أمثالنا لتأمين مصالحها . ومتكي يا سيد حسن يتكىء على أعوانه في لبنان وفي سورية ليصل إلى غاياته ومتطلبات بلاده وتأمين مصالحها وسلامة أراضيها , والأولى بنا أن نتحمل مسؤولياتنا ولا نترك أحداً يتكىء علينا , والأولى أيضاً أن ندع الوطن يتكىء على قدرتنا .. وطننا أولى من غيره , رجالنا يجب أن يكونوا للوطن , وأهدافنا يجب أن تنصب في مصلحة الوطن , أيدينا يجب أن تمتد لأبناء وطننا ..توقعات اللبنانيين منكم يا سيد حسن ومعهم الشيعة اللبنانيون العرب , وهم شريحة كبيرة تطالبك بإتخاذ الخطوات لوحدة الوطن وتماسك أرجائه , لا سيما والشيخ سعد الحريري يمد اليد , ويطلب بشكل واضح وصريح أن يجتمع معك بالذات والحوار معك بالذات , والمؤسف أنه لم يأت منك رد على هذه الدعوة السعدية الحريرية المقبولة إلا الرد بتفشيل كل خطوة للقاء .

ما هكذا كنا نأمل منك في هذه الآونة الصعبة, ما كنا نأمل ان تختبىء وراء الصمت المطبق وانت صاحب المنطق الفذ, والكلمة الحلوة, عد إلى عادتك وارجع الى وطنك , ولا يغرنك العاملون لأوطانهم, فنحن الشيعة اللبنانية العربية شريحة من لبنان, وهذه أرضنا , وسكانه من شتى طوائفهم إخواننا, ومصالحهم مصالحنا, وآمالهم آمالنا, ومستقبلهم مستقبلنا, وأملنا ان يهدينا الله وإياكم , والعمل - والوقت مناسب لتستفيد من اليد الممدودة إليك وتفيد أبناء الوطن جميعاً من سنة وشيعة ودروز ومسيحيين ومن أرمن وأكراد , وكل من يعيش على أرض هذا الوطن وتقديم الأرواح فداء لكل ذرة تراب فيه.

*الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي لبنانalsayedalhusseini@hotmail.com

 

الرئيس ساركوزي أكد في رسالة الى النائب جنبلاط الالتزام بدعم لبنان: لتكن الانتخابات الرئاسية محطة اساسية لاسترجاع بلدكم سيادته الكاملة

وطنية - 6/6/2007 (سياسة) تلقى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط رسالة شكر ردا على رسالة التهنئة التي كان بعث بها للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وجاء في رسالة ساركوزي ما يلي:

"السيد الرئيس

اسمحوا لي ان اتقدم منكم بجزيل الشكر على الرسالة التي ارسلتموها من اجل تهنئتي على انتخابي رئيسا للجمهورية الفرنسية.

انا اتشرف بانتخابي رئيسا من قبل الفرنسيين الذين راهنوا على التغيير كما جاء في رسالتكم وسوف ابذل قصارى جهدي لاستحق الثقة التي اولوها لي.

يشمل التزامي ايضا الدور الذي تلعبه فرنسا على الساحة الدولية، وبخاصة لجهة دعمها الاكيد لبلادكم. وانا اتعهد تعزيز العلاقات التاريخية بين بلدينا على كافة الاصعدة. وباسم الصداقة التي تربطنا بلبنان، سوف تستمر فرنسا بالدفاع عن سيادة بلدكم واستقلاله ووحدة اراضيه.

السيد الرئيس

انا أعي تماما انه على لبنان مواجهة تحديات صعبة، فإرساء المحكمة ذات الطابع الدولي بشكل سريع بعد ثلاثين عاما على الاغتيال الجبان لوالدكم المرحوم كمال جنبلاط لهو خير دليل على رفضنا المشترك للارهاب والافلات من العقاب وكافة انواع الترهيب. كما يتشارك المجتمع الدولي ولبنان اولويات تحقيق الاستقرار في جنوب لبنان واحترام الالتزامات الناتجة عن مؤتمر باريس 3.

اود كذلك ان اشكركم على اشارتكم للحديث الذي دار بيننا في مقر بوفو عندما اعلنت فرنسا مساهمتها في تعزيز قوات "اليونيفيل" في اطار تنفيذ القرار 1701. نتيجة لذلك، يوجد اليوم اكثر من 1600 جندي فرنسي يساهمون في تحقيق الاستقرار في جنوب لبنان.

وبرأينا يجب ان تشكل الانتخابات الرئاسية محطة اساسية لاسترجاع لبنان سيادته الكاملة وتمهيدا للطريق امام عودة النشاط الطبيعي الى المؤسسات اللبنانية.

سوف تقف فرنسا الى جانب لبنان لمساعدته في مواجهة كافة التحديات عبر الدفاع عن قيمنا المشتركة في الهيئات الدولية والتزامنا تحقيق الديمقراطية. وسوف تكون العلاقة بين فرنسا ولبنان خير مثال للوحدة المتوسطية التي اتمنى تحقيقها بكل مشاعري. ختاما، اسمحوا لي ان اقدم لكم جزيل الشكر على رسالتكم وتفضلوا بقبول آيات التقدير".

 

الجيش فكك عبوة ناسفة عند الشاطىء الجنوبي لمدينة صور

وطنية - 6/6/2007(أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في صور حسين معنى أن قوة من الجيش فككت، عند الثامنة والثلث صباح اليوم، عبوة ناسفة عند الشاطىء الجنوبي لمدينة صور، قرب المسبح الشعبي والاستراحة، مزودة ساعة توقيت ومجهزة للتفجير وموضوعة في علبة حليب عند المدخل الرقم 10 للمسبح. وتبلغ زنة العبوة كيلوغرامين من مادة "السي.فور". إشارة إلى أن المكان سياحي بامتياز و تردد ان عناصر القوة الدولية تقصد المكان, الا ان نائبة الناطق الرسمي بإسم "اليونيفيل" ياسمينة بوزايان، اعلنت ان "المكان الذي وجدت فيه العبوة في صور لا ترتاده عناصر اليونيفل، وأن السلطات اللبنانية والقوات المسلحة اللبنانية هي المسؤولة عن أمن المنطقة"، وقالت: "لدينا الثقة الكاملة بقدراتها على تأمين الأمن وحماية المنطقة".

قائد اللواء 12 يتفقد

وافاد مندوب "الوكالة الوطنية" في صور حيدر حويلا ان قائد اللواء الثاني عشر في الجيش العميد الركن رسلان حلوي تفقد ومسؤول مخابرات الجيش العقيد الركن جمال فضل الله وقائد سرية صور في قوى الامن الداخلي المقدم جورج الياس، مكان العبوة، ورافقهم ضباط متخصصون في كشف المتفجرات من اللواء ال 12 وخبير دولي وكشفوا على المكان. وكانت قوة من الجيش وقوى الامن الداخلي ضربت طوقا امنيا وقامت بعملية مسح واسعة للشاطىء الممتد من استراحة صور وحتى محميتها بحثا عن أي اجسام غريبة، في حين سير الجيش دوريات في المنطقة واقام حواجز تفتيش عند المداخل الجنوبية والشمالية للمدينة.

النائب صالح

وأشاد النائب عبد المجيد صالح ب"قدرات الجيش والقوى الأمنية في صور وسهرهم الدائم على حياة المواطن". وقال: "ان وضع العبوة الناسفة عند الشاطىء الجنوبي لمدينة صور هو استتباع للعمل الإجرامي الذي يروع المدنيين ويحاول قتل الحياة في مختلف المناطق اللبنانية".

واضاف: "ان الجيش يشكل خيمة الأمن من الناقورة جنوبا وحتى العريضة شمالا". واشار الى ان "سهر الجيش والأجهزة الأمنية يشعرنا بالأمن في مدينة صور لطالما كانت هذه المدينة ولا تزال بعيدة عن كل اجواء مسلسل التفجيرات المتنقلة لكونها عرفت بمدينة العيش المشترك بين جميع أبنائها". واعتبر ان "كل مواطن شريف مسؤول عن الامن وخفير الى جانب الجيش والقوى الامنية لتفادي الأيادي الإجرامية كي لا تعبث الريبة في نفوس المواطن وللوقوف في وجه المتربصين". وقال: "حمى الله لبنان وكل اللبنانيين من شر هؤلاء المجرمين".

شخصيات

بدوره، عضو الأمانة العامة ل"منبر الوحدة الوطنية"- القوة الثالثة" محمد نديم الملاح استنكر "هذا العمل الاجرامي الذي يهدف الى ضرب ام هذا البلدن واستقراره واقتصاده", واعتبر ان "هذا الإجرام المتنقل من منطقة أخرى يدل على ان هناك أيادي تتربص من اجل ترويع الناس", واثنى على "جهود الجيش على سهره في حفظ الأمن والاستقرار". وندد رئيس بلدية صور عبد المحسن الحسيني بهذا "العمل الجبان الذي يؤدي الى تخويف الناس وترهيبهم"، مشيدا بالجيش والأجهزة الأمنية لمسارعتهم في كشف العبوة وتفكيكها". واعتبر المطران يوحنا حداد ان "اكتشاف العبوة هو دليل على الاستمرار في ترهيب الناس وترويعهم". واشاد ب"قدرات الجيش اللبناني سهره الدائم لحفظ الامن". ووصف نقيب عمال المكانيك في لبنان محمد شعلان وضع العبوة بأنه "عمل جبان وإرهابي لزرع الخوف في نفوس الناس"، مشيدا ب"دور الجيش في حفظ الأمن والاستقرار", وقال: "ان وضع هذه العبوة على شاطىء صور هو دلالة واضحة على ان هناك من يتربص بأمن لبنان واستقراره وان العدو الإسرائيلي ليس بعيدا عن ذلك من خلال عملائه".

 

استمرار المواجهات المتقطعة على محاور محيط مخيم نهر البارد/الجيش دهم مناطق عكارية وأحبط محاولات تسلل لمسلحي "فتح الاسلام"

وطنية- 6/6/2007 (أمن) استمرت اليوم وتيرة المواجهات متقطعة في محيط مخيم نهر البارد، وعلى أكثر من محور، فيما تمكنت وحدات الجيش من صد محاولات تسلل لمسلحين من "فتح الاسلام" الى الناحية الجنوبية للمخيم. وأفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" ميشال حلاق أن هدوءا حذرا ساد صباحا المحاور في محيط نهر البارد وداخله، وأن اشتباكات استمرت طيلة ليلة أمس كان أعنفها قرابة الرابعة فجرا، واستمرت حتى السادسة والنصف صباح اليوم واستخدمت فيها كل الاسلحة الرشاشة والمتوسطة والخفيفة والمدفعية البعيدة ومدفعية الدبابات. وشهد الاوتوستراد الدولي الذي يربط طرابلس بعكار عبر بلدة المنية حركة سير عادية، فيما عززت وحدات الجيش مواقعها التي كانت تقدمت اليها ليلا، ولا سيما في محيط التعاونية ومجمع ناجي العلي حيث أفيد عن سيطرت الجيش على سبعة أبنية عند المدخل الشمالي-الشرقي لمخيم نهر البارد القديم. وكانت وحدات الجيش المتمركزة على تلتي بحنين وحكمون الى الجهة الجنوبية للمخيم قد تصدت لمجموعة من مقاتلي "فتح الاسلام" حاولت الخروج من المخيم عبر جسر السكة الحديد متسترة بحقول القصب الى الضفة الشمالية للنهر البارد في محاذاة المخيم، وتمكنت وحدات الجيش من صد هذه المحاولة، وأفيد عن سقوط ثلاثة قتلى من افرادها.

كما شهد المحوران الشرقي والشمالي بعض المناوشات الليلية، فيما أطلقت خافرات بحرية الجيش المرابضة قبالة شاطىء المخيم من الناحية الغربية النار في اتجاه مجموعات من "فتح الاسلام" رصدت حركتها في محيط مركز صامد ومدارس "الاونروا"، وأطلقت مدفعية الجيش القنابل المضيئة بشكل كثيف ومتكرر طيلة ليل أمس. وتنفذ وحدات من الجيش عمليات دهم في عدد من المناطق الشمالية ولا سيما في بعض المناطق العكارية بحثا عن مشتبه فيهم، وكان الجيش قد كشف أمس مخزنا يحتوي على كمية كبيرة من المتفجرات في إحدى مزارع تربية الابقار في خراج بلدة عيات-عكار، يعود الى أحد المشبه في انتمائهم الى "فتح الاسلام"، ويدعى ع.س من سكان طرابلس.

تمشيط مبان

ومن مندوبنا في عكار منذر المرعبي أن الجيش مشط المواقع التي يسيطر عليها وعمل على تنظيفها، في حين كشف سلاح الهندسة على الأجسام المشبوهة في تلك المواقع. وشهد مركز صامد، المعقل البارز ل"فتح الاسلام"، تطويقا محكما من الجيش بعد تهديمه. ولفت مندوبنا إلى أن مفرق المحمرة شهد عمليات قصف متبادل وقنص من قبل المسلحين يرد عليها الجيش بإحكام. وأشار مندوبنا نزيه ملحم الى أن موقع التعاونية شهد اشتباكات عنيفة، في خطة يقوم بها الجيش لتنظيف الموقع والتقدم ببطء في اتجاه المباني التي تمركز فيها المسلحون والمجاورة لموقع التعاونية، بعد تراجعهم أمام التقدم الذي تحرزه وحدات الجيش. وأوضح إلى أن طريق طرابلس - عكار سالكة بحذر.

الهلال الاحمر

في موازاة ذلك، أفاد مندوبنا في المنية نزيه الصديق أن سيارات الهلال الاحمر الفلسطيني أجلت بعد الظهر من مخيم نهر البارد 20 مدنيا عبر المعبر الجنوبي في اتجاه المنية، معظمهم من النساء والاطفال والمسنين، ونقلوا بواسطة باصات الى مخيم البداوي.

 

مبادرة قطرية لإعادة ترتيب العلاقــــــــــة بين سوريا وفرنسا

المركزية - كشفت اوساط ديبلوماسية رفيعة لـ"المركزية" ان قطر تضطلع راهنا بمبادرة اقليمية - دولية موازية للمبادرة السعودية للسلام المكرسة في القمة العربية في الرياض، تسعى من خلالها الى اعادة ترتيب علاقة سوريا بفرنسا من جهة، والى فتح قناة حوار جانبية غير مباشرة بين سوريا واسرائيل من جهة اخرى، ركيزتها هضبة الجولان.وأشارت الاوساط الى ان امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني سعى في زيارته الاخيرة لفرنسا التي خصصت ظاهرا لتوقيع عقد قطري - فرنسي بقيمة 17 مليار دولار لتجديد الاسطول الجوي القطري الى تسويق الشق الاول من مبادرته من خلال حض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على اعادة نظر مبدئية بالعلاقة الفرنسية - السورية. وكان ثمرتها قرار فرنسي بإيفاد بعثة ديبلوماسية من وزارة الخارجية تصل دمشق في غضون الايام القليلة المقبلة، مهمتها استطلاعية في مرحلة اولى على ان تضع تصورا عاما لآلية تطوير العلاقة الديبلوماسية - السياسية الجديدة بين البلدين.

وأكدت ان اجتماعات البعثة الديبلوماسية ستنقتصر على مسؤولين في وزارة الخارجية السورية، على ان يكون تطور العلاقة الثنائية وصولا الى اعادة تطبيعها، مرتبطا بمدى التجاوب السوري مع فرنسا في كل ما له اتصال بالملف اللبناني.

ولفتت الى ان القيادة القطرية سعت في موازاة ترطيب العلاقة بين باريس ودمشق، الى ترتيب قناة اتصال خلفي بين اسرائيل وسوريا، في اطار حوار غير مباشر يشمل في ما يشمل استعداد دمشق لتقديم "مؤشرات حسن نية" ايجابية، كانت بدايتها في القضاء على مجموعة "فتح الاسلام" قبل اسابيع عند الحدود السورية العراقية، والتي كان يتزعمها صهر قائد التنظيم شاكر العبسي، المدعو ابو الليث، وكانت في طريقها الى المشاركة في العمليات ضد القوات الاميركية في بغداد.

وأوضحت ان من المؤشرات الايجابية التي تتوقع قطر من سوريا ابرازها هي:

1 - اعلانها ان لا دخل لها في المحكمة الدولية وأنها لا تطلب شيئا لنفسها في هذا الصدد، لأن المسألة هي قضية لبنانية بحتة.

2 - ابداء نيات سورية ايجابية في مسعى لبناني متوقع لإعادة فتح ملف السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، على خلفية ما حصل في مخيم نهر البارد، مع استعداد سوري لـ"تصفية" الوجود العسكري - الامني لفصائل الرفض العشرة، المنضوي بعضها في "قوى التحالف الفلسطيني" والذي لا يزال يتخذ قواعد عسكرية له في عدد من المواقع في قوسايا وحلوى والناعمة.

وقالت الاوساط ان الاجتماع الامني المصغر للحكومة الاسرائيلية اليوم، المخصص لدرس مسألة الحوار الاسرائيلي - السوري، سيستمع الى ما سيحمله رئيس الوزراء ايهود اولمرت الى واشنطن في زيارته المقررة في التاسع عشر من الجاري، من طروح تخص اعادة احياء المسار التفاوضي بين تل ابيب ودمشق، مع العلم ان قضايا اربع ستكون في جدول الاعمال هي سوريا ولبنان وفلسطين وايران.

وقالت الاوساط اياها ان تطورين لافتين لا يمكن فصلهما عن مجمل هذه المستجدات الاقليمية، اولهما الاعلان الاميركي عن دخول غواصة نووية الى المنطقة من بوابة قناة السويس، وثانيهما اصدار الرئيس الاميركي جورج بوش امرا رئاسيا برفع جزئي للحظر الجوي على لبنان، في وقت تتدافع الدول في تحذير رعاياها من السفر الى بيروت بسبب الاوضاع الامنية المستجدة. وأكدت ان الامر الرئاسي مرتبط في الظاهر بتسهيل امر الخط العسكري لدعم الجيش اللبناني في عملية نهر البارد، لكن له علاقة مباشرة بالأزمة العاصفة بالمنطقة على خلفية العلاقة المتوترة بين طهران والمجتمع الدولي.

 

12 شخصا ادعوا لدى النيابة العامة في قضية اغتيال الرئيس الحريري

وطنية - 6/6/2007 (قضاء) تقدم اليوم، 12شخصا بادعاء شخصي لدى النيابة العامة التمييزية في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري بعد انشاء المحكمة الدولية، وقد سجلت الادعاءات في سجل النيابة التمييزية واحيل الى قاضي التحقيق العدلي في القضية الياس عيد.

والمدعون هم: طارق يحيى العرب ابن الشهيد يحيى العرب "ابو طارق"، عدنان احمد الذهبي والد الشهيد مازن الذهبي، زينة طراف ارملة الشهيد زياد طراف، جمانة اسكندر عون ارملة الشهيد جوزيف اميا عون، خالد عبد الوهاب عثمان والد الشهيد هيثم عثمان، سعد الدين محمد درويش والد الشهيد محمد درويش، ميرا بهيج حيدر ارملة الشهيد رواد حسين حيدر، كامل احمد ضامن والد الشهيدة يمامة ضامن، سناء بشير منيمنة ارملة الشهيد عبد الحميد غلاييني ووالدته فاطمة وابنته رنا، احسان فايد ناصر ارملة الشهيد طلال ناصر. وقد ادعوا على كل من: اللواء جميل السيد، اللواء علي الحاج، العميد مصطفى حمدان، العميد ريمون عازار، احمد ومحمود عبد العال، مصطفى مستو وايمن طرابيه وكل من يظهره التحقيق فاعلا، متدخلا، شريكا او محرضا في جرم قتل موارثيهم عمدا وطالبوا باجراء التحقيق واصدار مذكرات التوقيف في حق الفاعلين واحتفظوا بحقهم في تحديد التعويض في اثناء المحاكمة.

 

اقتراحات بتوسيع الحكومة الحاضرة بدل البحث ببديلة مصغـّرة

المركزية - مع اقتراب ملف "فتح الاسلام" في مخيم نهر البارد من نهايته في انتظار ان يحسم الجيش اللبناني الوضع بشكل كامل في خلال الساعات الثماني واربعين المقبلة على ابعد تقدير، تتكثف وتيرة الاتصالات الدولية والاقليمية في اتجاه ايجاد ثغرة في الجدار السياسي القائم بين طرفي الصراع الاساسيين في البلد، خصوصا وان التقاءهما حول الجيش وتأييد موقفه على خلفية اداء المؤسسة العسكرية طيلة السنوات السابقة وراهنا في مخيم نهر البارد يشكل ارضية صالحة لفتح باب الحوار امام المواضيع المطروحة على الساحة. وتأتي حركة الاتصالات هذه من خلال الزيارة التي قام بها وزير خارجية ايطاليا ماسيمو داليما لسوريا ولبنان وفي وقت ينتظر ان يزور مبعوث فرنسي دمشق وبيروت للبحث مع المسؤولين السوريين في امكانات التوافق على المرحلة المقبلة، وتحديدا اعتبارا من العاشر من الجاري وهي المهلة التي كان اعطاها مجلس الامن الدولي للمسؤولين اللبنانيين من اجل اقرار المحكمة الدولية في البرلمان، وما رافق ذلك من حديث عن قيام حكومة وحدة وطنية مصغرة قبل هذا التاريخ تكون مثابة طلب جديد من لبنان الى مجلس الامن مفاده ان اللبنانيين على طريق الاتفاق في شأن اقرار المحكمة في مجلس النواب اللبناني.

فقد كشفت مصادر حكومية مطلعة ان البحث يدور حول امكان توسيع الحكومة الحاضرة وزيادة عدد اعضائها الى ثلاثين بعد الاتفاق على سلسلة خطوات تشكل عناوين لبرنامج سياسي يتم على اساسه الاتفاق على رئيس للجمهورية والعناوين الاساسية للبيان الوزاري لحكومته الاولى، لافتة الى ان مثل هذا الاقتراح هو الاقرب منالا للتحقيق في ظل الوقت الذي بدأ يضغط من حيث دخول البلاد في مدار الاستحقاق الرئاسي وبدء المشاورات المحلية والخارجية لتحديد مواصفات الرئيس العتيد تمهيدا لتظهير صاحب هذه المواصفات التوافقية المطلوبة بإلحاح.

الغالبية: ولاحظت اوساط بارزة في الغالبية لـ "المركزية" ان فريقا في المعارضة يسعى الى ترويج اجواء توحي بالايجابية وبوجود اكثر من مسعى عربي واوروبي لحل في لبنان، في حين ان واقع الحال ان الاتصالات هذه لا تزال في بداياتها، وان المعارضة ترمي الى استثمار هذا المناخ الترويجي لاتهام قوى 14 آذار بالانقضاض على هذه المساعي، تماما كما حصل ابان الترويج الممنهج لمبادرة مفترضة سعودية - ايرانية، ليتبين بعدها ان هذه المبادرة لم تكن سوى مجموعة من الافكار خُطّت بهدف احتواء التوتر المذهبي على مستوى المنطقة.

وقالت ان قيادات الغالبية واعية لهذا الامر، وانها على تواصل مستمر مع الجهات المعنية بهذه المساعي بهدف منع اي اصطياد لاحق في المياه العكرة ومنع اي توظيف لهذا المناخ المضخّم.

مصادر بري: في المقابل نقل زوار رئيس المجلس النيابي نبيه بري عنه وللمرة الاولى منذ مدة غير وجيزة اجواء تفاؤلية في امكان ايجاد حلول للازمة السياسية المستحكمة في البلاد. ويرى الرئيس بري بحسب زواره ان الموقف اللبناني الرسمي والشعبي والذي ترجم بالاتفاف حول الجيش في معركته ضد الارهاب المتمثل في ظاهرة فتح الاسلام يفترض ان يلاقيه المسؤولون بموقف مماثل من خلال حكومة وحدة وطنية تعكس وحدة اللبنانيين.

ويلفت الرئيس بري الى ان الكرة اليوم هي في ملعب الغالبية وينتظر ان تعلن وبعد العاشر من حزيران بعدما تكون المحكمة قد دخلت حيز التنفيذ مبادرة ما على ما اعلن رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري. ويعتقد الرئيس بري وبحسب الزوار ان الحديث عن مسعى اوروبي فرنسي لمساعدة اللبنانيين في انتاج حوار مثمر والكلام المشجع الذي نقله وزير خارجية ايطاليا ماسيمو داليما من دمشق يرتكز الى شيء من الصحة ناجم عن ضغوط دولية واوروبية وعربية لتبريد الساحة اللبنانية تمهيدا لحوار لبناني - لبناني حول تشكيل حكومة وحدة وطنية تشكل مدخلا لإتمام الاستحقاق الرئاسي في موعده. ويرى الرئيس بري ان من المرجح ان يصار بعد العاشر من حزيران الى طرح وفي شكل جدي تسوية الموضوع الحكومي من خلال صيغة 19+11 او 17+13 والارجح ان يتم تطعيم الحكومة الراهنة. ولم يستبعد في حال طرح الموضوع على النقاش ان يبادر رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الى زيارة بعبدا للقاء رئيس الجمهورية العماد اميل لحود والتفاهم معه حول ايجاد تسوية للقرارات والمراسيم التي اتخذتها حكومته.

 

موقف للجميل الاحد المقبل بعد دخول المحكمة حيز التنفيذ

المركزية - لمناسبة دخول المحكمة الدولية حيز التنفيذ يعلن الرئيس الجميل موقفا في هذا الشأن الحادية عشرة قبل ظهر يوم الأحد المقبل الجاري.

وكان الجميل التقى في دارته في بكفيا اليوم رئيس التيار الشيعي الحر الشيخ محمد الحاج حسن وتم في خلال اللقاء بحث الاوضاع على الساحة المحلية.

بعد اللقاء قال الشيخ الحاج حسن: "الزيارة اليوم تحمل عدة عناوين تم التركيز فيها على مجريات الأحداث في نهر البارد وعين الحلوة وأكدت رفضي القاطع لأي تسوية على حساب الجيش كما رفضت كل ما يدور حول إمكانية تشكيل لجنة أمنية تضم في داخلها عصبة الأنصار، فتقوية هذه العصابات يشكل خطرا على المجتمع والكيان اللبناني. أضاف: نرفض أن تشكل هذه العصابة حالة أمنية بين الفلسطينيين والجيش اللبناني ونسأل ما هو المطلوب هل المطلوب تقوية قوى فلسطينية مسلحة مجددا في لبنان وإعادتنا الى مؤتمر القاهرة، هذا امر محسوم وسنتصدى له بكل الوسائل. واعتبر تشكيل المحكمة الدولية انتصارا للعدالة على ثقافة الموت والإرهاب والقتل وقال: "تطرق البحث الى موضوع السلاح خارج إطار الجيش اللبناني وأوضح بأن الدولة هي وحدها الضامن لجميع اللبنانيين والشيعة هم داخل مشروع الدولة وليسوا خارجها والدولة هي ضامنة استقرارهم وإزالة الخوف والهواجس عندهم آملا أن يحصل الإستقرار وأن يحسم الجيش اللبناني ضد القتلة والطغاة في نهر البارد، مشددا على ان القضية الفلسطينية تبقى عنواننا ويبقى الفلسطينيون أهلنا وأحبتنا ولن نتخلى عن حقهم في العودة الى ديارهم".

 

مصلحة طلاب "القوات" اعلنت فوزها و قوى 14آذار في انتخابات إدارة الأعمال -2

وطنية- 6/6/2007 (متفرقات) صدر عن مصلحة الطلاب في "القوات اللبنانية" البيان الآتي:

"فاز تحالف "القوات اللبنانية" والكتائب والأحرار في انتخابات الهيئة الطالبية في كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال - الفرع الثاني في الجامعة اللبنانية- كرم الزيتون في الاشرفية، بعدما رفض طلاب "التيار الوطني الحر" وقوى الثامن من آذار خوض الانتخابات وفق القانون الانتخابي الذي جرى التوافق عليه بين جميع الأطراف السياسيين الذين من ضمنهم التيار، في حضور مدير الكلية الجديد.

وحصدت "القوات اللبنانية" و14 آذار المقاعد الثلاثة والعشرين. وأتت النتائج على الشكل الآتي:

سنة أولى إدارة أعمال:

روني صهيون (قوات)

رالف الزين (قوات)

مروان حرب (قوات)

ناصيف السويدي (قوات)

سنة ثانية إدارة أعمال :

هيثم قيقانو (قوات)

جود فغالي(قوات)

جهاد القيم (قوات)

نقولا صدقة (قوات)

سنة ثالثة إدارة أعمال :

إيلي حويك (قوات)

جورج مطر (قوات)

حليم فرنسيس(قوات)

طوني حرفوش (كتائب)

سنة رابعة إدارة أعمال:

ايلي بويز (قوات)

نديم اسطفان (قوات)

بشير نادر(قوات)

جوزف لحود(قوات)

سنة أولى إقتصاد:

ايلي عبدالله (قوات)

عبدو قيصر (كتائب)

سنة ثانية إقتصاد:

اندره بعيني (أحرار)

سنة ثالثة إقتصاد:

اليان خليل (قوات)

ميشال فرعون (كتائب)

سنة رابعة إقتصاد:

جوني حداد (قوات)

سنتيا نعيم (كتائب)".

 

ابي نصر كرّر الدعوة الى حكومــــة وحدة وطنية متسائلا:هل تتقدم مسيرة الدولة والعماد عون وحزب الله خارج السلطة؟

المركزية - اطلق عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب نعمة الله ابي نصر سلسلة اسئلة تتعلق بالازمة الراهنة وتشير الى مكامنها الاساسية، مجددا الدعوة الى انشاء حكومة وحدة وطنية يتفق على برنامجها السياسي مسبقاً، متسائلا "هل يمكن ان تتقدم مسيرة الدولة والعماد ميشال عون وحزب الله خارج السلطة"؟

عقد النائب ابي نصر مؤتمرا صحافيا في مجلس النواب اليوم حول الاوضاع الراهنة جاء فيه:

"الوضع في البلد كالآتي: سيارات مفخخة، عبوات ناسفة، هجمات إرهابية على الجيش والقوى الأمنية، قواعد عسكرية معادية منتشرة في بعض المناطق، مجهزة بكل أنواع الأسلحة وشاحنات تنقل الذخيرة المهربة، وخطر توسع الحرب قائم".

يقابل ذلك، كتل نيابية متناحرة مع بعضها البعض ومجلس نيابي مقفل ؟! إلى متى سنظل عاجزين عن وقف هذا المسلسل الإجرامي ؟ إلى متى سيظل هذا التخاذل أمام الأزمة ؟! إلى متى سيظل الإنقسام السياسي بفعل التعنت والتفرد، يسهل على المجرمين أعمالهم التخريبية؟

نحن في أوضاع بالغة الخطورة، حتى وإن اتفقنا بالكاد نحمي شعبنا وبلادنا، فكيف إذا بقينا منقسمين متخاصمين؟!

بالأمس أقرت المحكمة الدولية وهي إنجاز أيّدناه، ولكن هل تدرك القوى الممسكة بالسلطة أن سياسة الإستئثار بالحكم واستبعاد الآخرين قد تصعب عمل المحكمة وربما تشلها ؟!

ألم تقتنع هذه القوى أن الشرخ السياسي يفتح النوافذ أمام الإختراق الأمني؟ ألم تقتنع هذه القوى أن الشرخ السياسي أتاح للمحاور والأحلاف الإقليمية والدولية التدخل في الشأن اللبناني الداخلي فأدخلته في صميم صراعاتها محولة الوطن الصغير مسرحا لحروبها ونزاعاتها.

أيا تكن نتيجة هذه الصراعات الداخلية ، وأيا يكن الرابح على الساحة اللبنانية، سواء أكان حزبا أم طائفة ، فإن الشعب اللبناني وحده سيكون الخاسر الأكبر وسيدفع الثمن مجددا ، هيمنة ووصاية ، من رصيد سيادته واستقلاله، سواء أجاءت هذه الوصاية من الشرق أم من الغرب ؟! من القريب أم من البعيد ؟!

كيف نعالج البؤر الأمنية والسلاح غير الشرعي، والقواعد العسكرية المعادية للسلطة، وتدفق الأسلحة المهربة، إذا كنا منقسمين؟

كيف ستجرى الإنتخابات الرئاسية إذا كنا منقسمين وكل مرشح يفسر الدستور على ليلاه؟ كيف نعالج التدهور الإقتصادي ونحصل أموال باريس 3 ، ونحقق الوفاق الوطني إذا كنا لا نتواصل مع بعضنا البعض ؟!

فلتتوقف المكابرة، وليؤخذ القرار الجريء بإعلان استقالة الحكومة، لتقابله المعارضة فورا بوقف الإعتصام في وسط بيروت وفتح أبواب هذا المجلس على مصراعيها للتلاقي والتواصل والتحاور والإتفاق . إن العقلاء بين قادة الغالبية يعرفون جيدا في قرارة ذاتهم، أن الحكم لن يستقيم إلا بمشاركة جميع القوى السياسية الفاعلة في حكومة وفاق وطني . فهل يعقل أن تتقدم مسيرة الدولة وأن نحقق شيئا من الإصلاح وميشال عون خارج الحكم؟هل يعقل أن يجري البحث في سلاح المقاومة وحزب الله خارج السلطة ؟ هل تظنون أنه بالإمكان انتخاب رئيس للجمهورية جديد باستبعاد هاتين القوتين الشعبيتين ؟! إن وليد جنبلاط يعرف ذلك جيدا في قرارة ذاته، كما يدرك ذلك سعد الحريري، وهما يتحملان مسؤولية تاريخية في اتخاذ القرار الجريء، بتجسيد سياسة اليد الممدودة بخطوة عملية يستحقها لبنان للمحافظة عليه، إنها لحظة القرارت المصيرية . إن طريق الإنقاذ واضحة: حكومة وفاق ووحدة وطنية تضم القوى السياسية الفاعلة، يتم الاتفاق مسبقا على برنامجها وأولوياتها

 

الاتحــــاد الكاثوليكي للصحافة افتتح مؤتمره في كندا

المركزية - اشار رئيس اساقفة شربروك الكاردينال اندريه غومون الى "تراجع الانتماء الديني في كندا لمصلحة العلمنة" لافتاً الى ابتعاد وسائل الاعلام عن الدين لتصبح شركات اعمال ضخمة. افتتح الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة أمس مؤتمره العام تحت عنوان" وسائل الإعلام والدين: خطر أم إيجابية "، في مدينة شربروك في مقاطعة كيبيك الكندية في حضور الكاردينال أندريه غومون، ورئيس اللجنة الحبرية لوسائل الإعلام في الفاتيكان الكاردينال جون فوليه، ورئيس الاتحاد العالمي إيزمار دي سواريس ومشاركة حوالي 250 صحافيا كاثوليكيا من أكثر من 85 دولة، من بينهم وفد لبنان برئاسة الأب طوني خضره بصفته رئيس فرع لبنان والأمين العام للاتحاد الدكتور أنيس مسلم ومسؤولة فرع المرئي والمسموع ماغي مخلوف ووفد من إقليم الشرق الأوسط يضم مطران كركوك للكلدان جرجس القس موسى. وقد صادف المؤتمر الذكرى الثمانين لتأسيس الاتحاد ومركزه الرئيسي جنيف، فتليت في المناسبة رسالة من قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر, حيا فيها الاتحاد وتوجه الى الصحافة الكاثوليكية, مطالبا إياها بالتشديد على القيم الإنسانية من أجل الحفاظ على كرامة الإنسان.

وعرض الكاردينال غومون واقع التدين في كندا, فأشار الى تراجع الانتماء الديني لصالح العلمنة، مشيراإلى "أن الكاثوليكية تعرف ابتعادا عن ممارسة الشعائر، وتناقص عدد الرعايا، فضلا عن أن التعليم الديني في المدارس سيتم التخلي عنه لصالح تعليم ثقافي يتناول كل الأديان. وتساءل عن إيجابيات هذا الأمر منتظرا رؤيتها. كما تناول دور وسائل الإعلام التي ابتعدت عن الدين, لتصبح شركات أعمال ضخمة تتناول ميادين عدة إلى جانب الإعلام، مشيرا إلى أن ذلك يتضمن مخاطر. ويتابع المؤتمر أعماله حتى العاشر من حزيران بحيث تستمر المحاضرات والنقاشات في الأيام المقبلة حول موضوع المؤتمر. كما سيتم توزيع الجوائز العالمية التي ينظمها الاتحاد كل ثلاث سنوات. ومن بين الفائزين مجلة الفكر المسيحي العراقية التي فازت بالميدالية الذهبية يتسلمها رئيس تحرير المجلة المطران موسى. ويتخلل المؤتمر انتخاب رئيس جديد للاتحاد لمدة ثلاث سنوات.

 

عبوة صور رسالة خطرة للطوارئ والمجتمع الدولي

المركزية - شكر النائب بطرس حرب للدول الشقيقة والصديقة مبادراتها حيال لبنان وحل ازمته وخص فرنسا وسويسرا، متمنيا على القوى السياسية اللبنانية ان تبذل جهدا للقاء في لبنان بدل الخارج بما يحفظ كرامتها ويثبت قدرتها على اتخاذ القرارات. ردا على سؤال لـ"المركزية" عن مسعى فرنسي في اتجاه تنشيط الحوار اللبناني - اللبناني واقتراح استضافة الزعماء اللبنانيين للحوار اذا استحال عقده في لبنان واللقاء في سويسرا للحوار، قال: غريب امر اللبنانيين الذين يبعدون عن بعضهم البعض كأطراف سياسية، امتارا او كيلومترات قليلة، وهم يستسلمون لغرائزهم فيتمنعون عن التواصل والتحاور لإيجاد حل لمشكلاتهم ويتصرفون وكأنهم دائما يحتاجون الى رعاية دولية ووصاية ومساعدة ونصح من الآخرين ليدركوا حاجتهم الى الحوار والتفتيش عن حل للمشكلات القائمة.

اضاف: شكري لكل المبادرات التي يمكن ان تصدر عن اي دولة صديقة في العالم ولا سيما فرنسا وسويسرا، الا انني اتمنى على القوى السياسية اللبنانية ان تبذل جهدا اقل فتلتقي في لبنان بدل ان تلتقي في الخارج بما يحفظ كرامتها وإثبات قدرتها على اتخاذ القرارات بدل ان تعلن فشلها وافلاسها عن التلاقي في لبنان والتوجه الى دول العالم طلبا لوساطة او رعاية او تشجيع للحوار.

وقال: اذا كان هناك من مبرر في الماضي لعقد مؤتمر الطائف في السعودية فلأن الظروف آنذاك كانت تستدعي اخراج النواب اللبنانيين من اجواء الضغط الذي كان يمارس عليهم وتحريرهم من ذلك ليتمكنوا من اتخاذ القرارات الوطنية الملائمة. اما اليوم فهذه العناصر غير موجودة بصورة مباشرة والامور لا تتغير اذا اجتمعوا في لبنان او فرنسا او سويسرا. ولذلك اعتقد من الافضل القيام بواجبنا الوطني داخل لبنان وعدم الاظهار للعالم اننا شعب قاصر غير قادر على التحاور والحوار بين افراده وانهم يحتاجون الى رعاية ووصاية لكي يستطيعوا اللقاء والحوار.

وعن تفكيك عبوة ناسفة قرب استراحة صور قال: ان الحادث ملفت وخطير ويمكن ان يكون بمثابة رسالة الى المجتمع الدولي وموجهة الى القوات الدولية في الجنوب ودورها، وللتعبير عن رفض القرار 1701. واذ نهنئ الاجهزة الامنية والعسكرية على اكتشافها وتفكيكها نطالب بكشف مَن ورائها لمعرفة المؤامرة الرامية الى ايقاع الضرر بالقوات الدولية بهدف دفع الدول المشاركة الى اعادة النظر في موقفها وهذ يشكل خطرا كبيرا على السلام في المنطقة وفي لبنان.

وطالب حرب بأن يصار الى اتخاذ تدبير يمنع تسرب السلاح او المسلحين الى لبنان عبر الحدود اللبنانية - السورية، وقال: من الطبيعي ان يكون اللبنانيون حريصين على ايجاد الوسيلة التي تسمح باجراء رقابة جدية وايجاد قوة قادرة على منع تهريب الاسلحة والمسلحين الى لبنان.

واوضح ان طرح موضوع نشر قوات دولية على الحدود اللبنانية - السورية هو موضوع خلافي وسبق لسوريا ان اعلنت انه اذا تم اللجوء الى هذا القرار ستعمد الى اقفال حدودها، مما قد لا يساهم في حل المشكلة انما يخلق مشكلة اضافية نحن في غنى عنها، ما يحدث جوا اكثر اضطرابا في لبنان.

المطلوب اذن ان يتم اللجوء الى تكنولوجيا حديثة من خلال ما تملكه قوات الدول المشاركة في الطوارئ والدول الاعضاء في مجلس الامن لوضع نظام مراقبة حديث يسمح بكشف تهريب السلاح والاشخاص عبر الاراضي السورية بصورة غير شرعية، وهذا يشكل التدبير الاكثر فاعلية وعقلانية ويسمح بالتصدي لهذه الظاهرة، من دون ان يؤدي الى خلق مشكلات جديدة. وختم بالقول: كنا نتمنى لو ان سوريا كانت على استعداد للتعامل مع عملية نشر قوات دولية من منطلق عملي وليس من منطلق مفهومها للسيادة المتناقض مع رؤيتنا لدواعي امننا في لبنان. وبذلك نتفادى خلق إشكال حول دور القوات الدولية على الحدود اللبنانية - السورية.

نشاط غد: الى ذلك يستقبل النائب حرب في الاولى بعد ظهر غد في منزله في الحازمية سفير روسيا في لبنان سيرغي بوكين ويعرض معه للتطورات.

 

الحريري اشاد بالنتائج التي اسفرت عنها عمليــة الجيش في نهـــر البارد

المركزية - اشاد رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري بالنتائج التي اسفرت عنها عملية الجيش اللبناني في "نهر البارد" حتى الآن، سواء لجهة التقدم الذي احرزه على صعيد مطاردة عصابة العبسي وفلول المسلحين التابعين لنظام المخابرات المشؤوم، او لجهة الدقة والتركيز في الحرص على ارواح المدنيين، من مواطنين لبنانيين وفلسطينيين. ورأى الحريري ان المراحل الاخيرة من العملية العسكرية، تتطلب تضافر الجهود لدعم الجيش اللبناني وقيادته، لتمكينه من وضع حد نهائي لنشاط هذه العصابة، واحالة الموقوفين والمستسلمين منها الى العدالة. ونبّه الى ان "الاوان قد حان لسحب مصطلح "فتح الاسلام" من التداول السياسي والاعلامي، والتركيز على تسمية "عصابة العبسي"، التي تصحّ وحدها على فلول المتسللين الى الاراضي اللبنانية، والعاملين بإمرة جهات مخابراتية لم تعد خافية على احد". وقال: "ان هذه المجموعة المسلحة، أتت الى لبنان لأداء وظيفة امنية مخابراتية خطيرة، لا علاقة لها بـ "حركة فتح" وقيادتها المعروفة لجميع اللبنانيين والعرب، ولا يمكن تحت أي تبرير او تسمية او تزوير، ان تكون على علاقة بما يمت الى الاسلام بصلة. وانني اتمنى ازاء ذلك، على جميع المعنيين، بمعالجة هذه الآفة الخطرة، ان يجنبوا اسم فتح وتسمية الاسلام، الارتباط بـ "عصابة العبسي" والقائمين على دعمها.

لقاءات: واستقبل النائب الحريري ظهر اليوم في قريطم السفير السعودي في لبنان عبد العزيز خوجا وعرض معه للتطورات السياسية و الامنية في البلاد.

ثم التقى الحريري اعضاء مجلس بلدية بيروت برئاسة عبد المنعم العريس الذي قال بعد اللقاء:جئنا نهنئ النائب الحريري اقرار المحكمة الدولية التي ستعمل على إرساء العدل والعدالة في لبنان، وردع المجرمين عن متابعة اعمالهم وترهيب الناس عن طريق القتل وزرع العبوات المتنقلة.جئنا نقول للنائب الحريري وهو ابن الرئيس الشهيد ،باني بيروت ولبنان،ان المطلوب منه كبير وكثير، وقد برهن خلال الفترة السابقة انه رجل دولة بامتياز، وكلامه كلام زعيم كبير.اتينا لنؤكد دعمنا وولاءنا له واستمرارنا في السير على الطريق التي يتبعها لاستكمال مسيرة والده الرئيس الشهيد.

وكان النائب الحريري قد استقبل امس وفدا من اللقاء الاسلامي وبحث معه في التطورات، بعد اللقاء تحدث النائب السابق خالد ضاهر باسم الوفد فقال:"ان الظروف الدقيقة التي يمر بها بلدنا تستوجب تضافر الجهود للدفاع عن السلم الاهلي ووحدة البلد من التداعيات الاقليمية وكل محاولات العبث بأمنه واستقراره،منذ جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وما سبقها وتلاها من جرائم وصولا الى جريمة عين علق وسرقة المصارف واحداث نهر البارد، التي ادت الى سقوط شهداء من افراد الجيش الوطني ومدنيين ابرياء. واضاف:ان تنظيم فتح الاسلام هو ظاهرة غريبة عن اللبنانيين و الفلسطينيين، و هو صنيعة المخابرات السورية التي سهلت له الطريق الى لبنان، وسلمته الاسلحة وحددت له الاهداف لضرب استقرار بلدنا وزرع الفوضى على ارضه والإساءة الى المخيمات الفلسطينية. اننا نرفض العودة الى منطق الميليشيات والبؤر الامنية، ونؤكد كإسلاميين اننا كنا وسنبقى نعمل من اجل الحفاظ على كل المؤسسات في هذا البلد، ونطالب بالعودة الى الحوار واحترام الاستحقاقات الدستورية ولا سيما الانتخابات الرئاسية المقبلة. كما اننا نؤكد على حق العودة، وندعو اخواننا الفلسطينيين الى الدفاع عن حرمة المخيمات بالتنسيق مع القوى الامنية اللبنانية

 

السعد مع الاستعانة بالقوات الدولية لمراقبة الحدود مع سوريا

المركزية - طالب النائب فؤاد السعد الحكومة باتخاذ الاجراءات السياسية والعسكرية المناسبة لضبط الحدود مع سوريا والاستعانة اذا لزم الامر بقوات الطوارئ الدولية. كما طالب بمنح جميع العسكريين من كافة الاسلاك ترقية استثنائية تقديرا لجهودهم، وبتسديد ما يتوجب لهم بذمتها من متأخرات وفروقات مالية.

وقال السعد لـ "المركزية" اليوم: كما كان منتظرا، ان وتيرة الخروقات الامنية هي على تصاعد مستمر وقد اصبحت شبه يومية ومنها في هذا اليوم العبوة التي اكتشفت قرب استراحة صور والتي تم تفكيكها. كما الشاحنة التي اوقفت في دورس والمحملة بالاسلحة والذخائر والمواد المتفجرة على انواعها كافة.

كل ذلك يندرج كما في السياق ذاته من احداث طرابلس الى مخيم نهر البارد الى تحركات المخيمات الاخرى ومواقع المنظمات الفلسطينية فضلا عن مسلسل الاغتيالات والتفجيرات من عين علق الى سد البوشرية مرورا بالاشرفية وفردان وعاليه. ويندرج ايضا في سياق القرار السوري بالحؤول دون استتباب الامن والاستقرار في لبنان وفقا لما اعلنه الرئيس السوري والوزير المعلم وغيرهم من المسؤولين السوريين من نيات تجاه لبنان". وحيا السعد وقفة الحكومة الجريئة وصمودها في وجه كل الضغوط وطالبها باتخاذ الاجراءات السياسية والعسكرية المناسبة لضبط الحدود مع سوريا والاستعانة اذا لزم الامر بقوات الطوارىء الدولية. وأكد انه يقتضي علينا مواجهة هذه الموجة الارهابية بالالتفاف حول الجيش اللبناني قيادة وافرادا والقوى الامنية اللبنانية كافة والوقوف الى جانبها ودعمها بكل الوسائل المتاحة وتكريم شهدائها ورعاية عائلاتهم رعاية الآباء للبنين. وطالب السعد الحكومة ايضا بمنح جميع العسكريين من كافة الاسلاك ترقية استثنائية تقديرا لجهودهم ودفاعهم عن كرامة الوطن واستقلاله وسيادته على ارضه بما فيه ارض المخيمات اينما وجدت . كذلك طالب الحكومة بتسديد ما يتوجب للعسكريين بذمتها من متأخرات وفروقات ناتجة عن سلسلة الرتب والرواتب.

 

الرابطة السريانية استنكـرت تهديد المسيحيين ودعت الى الوقوف بحزم وراء الجيش اللبناني

المركزية - استغربت الرابطة السريانية صدور "تهديدات للمسيحيين وقياداتهم الروحية والسياسية من تنظيمات معينة"، داعية الى "الوقوف بحزم وراء الجيش لأن التساهل مع المعتدين على رمز السيادة يعني بداية تفكك الدولة". عقدت الرابطة السريانية اجتماعها الدوري برئاسة حبيب افرام في مقرها في الجديدة وتداولت في امور متنوعة. واثر اللقاء اذاع الامين العام جورج آسيو البيان الآتي:

اولا - بدأ اللقاء بالوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح شهداء الجيش اللبناني وعلى الاب كني وشمامسته الثلاثة الذين قتلوا في الموصل.

ثانيا - تقف الرابطة بحزم وبالمطلق وراء الجيش الوطني في كل ما يراه ضروريا لاستعادة سيادته على كامل التراب، ولتوقيف كل مَن اعتدى وقتل وغدر بعناصره وضباطه، تحت اي حجة او شعار او لافتة وفي اي منطقة. ان القبول بالتساهل امام مَن يتجرأ على رمز السيادة يعني بداية تفكك الدولة. وهذا ما عانى منه اللبنانيون طيلة سنوات الحرب وهم مصرّون على عدم العودة اليها مهما كلف الثمن.

ثالثا - ان مسلسل التفجير في اماكن متفرقة وآخرها في البوشرية يستهدف اكثر من قتلى وجرحى ابرياء وتدمير ممتلكات، انه يريد ان يطال روح المواطن ونضاله ومقاومته. ان الرابطة اذ تدعو الى مزيد من التنبه من كل المعنيين والمسؤولين عن الملف الامني، تطلب من اللبنانيين الصبر والبقاء والصمود لأن لا بد لهذا الليل ان ينجلي، ولا يمكن ان يستسلم الشعب الذي ضحى بأغلى ما عنده من اجل كرامته ووطنه.

رابعا - استغربت الرابطة ان تصدر تهديدات للمسيحيين وقياداتهم الروحية والسياسية من تنظيمات معينة. اننا نرفض تماما اي تهديد ونستنكر هذه اللغة واللا منطق، نحن لسنا مكسر عصا لأحد، ان شهادتنا في الشرق غارزة في التاريخ، ونحن مَن يقرر مصيرنا.

 

مصالحة في بلدة مجدلبعنا بين الاشتراكي والقومي والديموقراطي اللبناني

المركزية - بعد مرور نحو شهر على الاحداث المتفرقة التي شهدها الجبل في العديد من القرى نتيجة خلافات بين أبناء المنطقة على خلفيات حزبية أثارت البلبلة وزرعت الخوف في نفوس أبنائها، توجت اليوم منطقة مجدلبعنا الخلاف الاخير الذي حصل بين أفراد ينتمون الى الحزب التقدمي الاشتراكي والحزب القومي السوري والحزب الديموقراطي اللبناني بلقاء مصالحة يعقد مساء في البلدة بهدف لمّ الشمل والدعوة الى التوحد وعدم التفرقة خصوصا وان أهالي البلدة تربطهم صلة القربى منذ أعوام طويلة. وفي هذا الاطار دعا رئيس البلدية نبيل عبد الخالق الى ضرورة تخفيف التوتر في الجبل خصوصا في الظروف الراهنة التي يعيشها البلد. وقال في اتصال مع "المركزية": ان موضوع المصالحة تم الاستعداد له منذ نحو 10 أيام بالتعاون مع مخاتير المنطقة من خلال الدعوة الى لقاء عقد في البلدة بحضور المشايخ وفاعليات المنطقة والاهالي للمّ الشمل مع الاخذ في الاعتبار وضع لبنان اليوم والمنطقة في محاولة لتخفيف التوتر في الجبل.

أبو المنى: وقال وكيل داخلية المتن في الحزب التقدمي الاشتراكي رجا ابو المنى ان هذه المصالحة أتت نتيجة توافق تام بين جميع الاطراف على ازالة الاحتقان وتبريد الاجواء ونشر جو من الاستقرار والامان في المنطقة، فتداعينا الى النقاش حول هذا الموضوع بهدف تحقيق المصالحة في بلدة مجدلبعنا وهذا ما ندفع اليه في الحزب التقمي الاشتراكي ونتبناه. مسؤول الحزب الديموقراطي اللبناني: بدوره أعلن مسؤول الحزب الديموقراطي في مجدلبعنا سلطان عبد الخالق ان المصالحة أتت نتيجة توافق جميع أبناء المنطقة على ضرورة حصولها وهي كانت بدعوة من جميع مسؤولي الاحزاب في المنطقة بعد لقاءات عدة حصلت مع البلدية والمخاتير.

 

عارف: اي مبادرة لا تحترم مصلحة لبنان لن تبصر النور

المركزية - اعلن امين سر حركة "فتح" في الجنوب خالد عارف ان الفلسطينيين لن يكونوا اداة او بندقية للايجار انما هم حريصون على امن المخيمات وأمن الشعب الفلسطيني، مؤكدا ضرورة تشكيل قوة امنية في مخيم نهر البارد لتكون مرجعية تضبط الامن مستقبلا. وشدد على ان اي مبادرة لا تحترم مصلحة لبنان والشعب الفلسطيني لن تبصر النور. وأوضح عارف في حديث تلفزيوني اليوم، تفاصيل التطورات والمعالجات في مخيم عين الحلوة فقال: كان الاتفاق يقضي بضرورة انتشار بعض القوى الاسلامية في منطقة الطوارئ التي دارت فيها الاشتباكات، علما ان هذا المربع يقع ما بين منطقة التعمير ومخيم عين الحلوة. ويتولى راهنا الكفاح المسلح الفلسطيني وحركة فتح والفصائل الفلسطينية الاخرى المسؤولية الامنية في كل المخيم.

واتفقنا على ان تتولى المسؤولية في الطوارئ القوى الاسلامية وأمس طلب الاخوة في هذه القوى ان تشارك كل الفصائل الفلسطينية من دون اي استثناء في القوة الامنية واليوم صباحا انتشرت القوة من التحالف الفلسطيني، اي الفصائل غير المنضوية في منظمة التحرير الفلسطينية ومن حركة فتح والقوى الاسلامية.

وأشار الى ان المهم بالنسبة الينا وبغض النظر عن اي صيغة يتم الاتفاق عليها، حفظ الامن في هذا المربع وفي الوقت نفسه نضمن الا تتسلل اي مجموعة لاطلاق النار على الجيش اللبناني. ومن المفيد جدا الاستفادة من التوجه الجديد لعصبة الانصار لمصلحة الاستقرار والسلم الاهلي وليس في مخيم عين الحلوة فقط انما في المنطقة كلها.

وعن اتهام عصبة الانصار بالجريمة التي ارتكبت في صيدا بقتل قضاة لبنانيين، وعما اذا كان هذا التوجه الجديد يعني التعاطي الايجابي بهذا الموضوع ليتم تسليم المطلوبين من العدالة قال: "كنت اتمنى الا يُفتح هذا الموضوع لأننا حريصون على السيادة اللبنانية والقانون اللبناني، ولكن في هذا المجال قابلنا اكثر من رئيس حكومة سابق وأكثر من وزير عدل وأتحدى ان نكون قد اعطينا اي اسم من مخيم عين الحلوة وليس فقط من عصبة الانصار. وكنا طلبنا من رئيس مجلس الوزراء الدكتور سليم الحص عندما حصلت هذه الجريمة الحصول على اسماء المطلوبين كي نقوم باعتقالهم حتى ولو ادى ذلك الى معاناة كبيرة جدا في المخيم، ولغاية الآن للأسف لم نحصل على اي اسم".

وعن ابو محجن المطلوب للقضاء قال: هو ليس موجودا في المخيم منذ ما لا يقل عن 6 او 7 سنوات والجميع يعلمون ذلك، وابو محجن عندما حصل ما حصل غادر المخيم حفاظا على اهله حتى لا يتسبب بأي مشكلة.

وعن جو الانقسام امس حول تشكيل القوة الامنية قال: المشكلة ليست داخل عصبة الانصار فهناك بعض القوى التي لا تريد هذا الفريق او ذاك، فبعد اللقاء مع الاخوة في قيادة الجيش واتصالنا مع رئاسة مجلس الوزراء وتحديدا مع الرئيس فؤاد السنيورة، فإن ما يهمنا هو ضمان عدم وجود اي خرق امني لا في مخيم عين الحلوة ولا في مربع الطوارئ وسنقوم ببعض الاجراءات في المستقبل لضمان الامن بشكل كامل في مخيم عين الحلوة والجوار.

اضاف: امس شكلت لجنة موحدة لمعالجة الازمة برئاسة رئيس تحرير المنظمة عباس زكي تحديدا في مخيمي نهر البارد وعين الحلوة، ونأمل من خلال تواصلها مع قيادة الجيش والحكومة اللبنانية عدم ترك المخيمات الفلسطينية ثغرة في الجدار الامني اللبناني، نحن نتمنى ان نصل في مرحلة قريبة جدا الى الاستقرار والمحافظة على السلم الاهلي، وأن نكون جسر محبة وليس جسر فتنة داخل الاراضي اللبنانية لمصلحة الافرقاء كافة والقوى اللبنانية.

وأكد ان الفلسطينيين لن يكونوا اداة او بندقية للايجار "انما سنكون حريصين على امن المخيم وأمن شعبنا، وسنتعاون مع السلطات الرسمية اللبنانية بما يحفظ الامن والاستقرار والحياة الكريمة لشعبنا الفلسطيني الى ان تتم العودة القريبة الى فلسطين.

وعن موضوع استسلام بعض عناصر فتح الاسلام الى حركة فتح في مخيم نهر البارد قال: نحن على اتصال مع قيادة حركة فتح في مخيم نهر البارد، وأبلغنا منذ اول امس ان هناك بعض الاشخاص بدأوا بتسليم انفسهم الى حركة "فتح" من خلال ذويهم وسلموا اسلحتهم وعادوا الى منازلهم. وبلغ عدد هؤلاء بين 15 و20 شابا وعندما تنتهي هذه العملية سنكون متعاونين مع اي جهة رسمية قضائية لبنانية.

ورأى ان تشكيل القوة الامنية في مخيم نهر البارد لا بد منها، فلا يعقل ان يبقى الشعب الفلسطيني من دون مرجعية تستطيع ان تضبط الامن مستقبلا. فالمشكلة كانت سابقا مَن هي الجهة التي ستكون راعية لهذه القوة؟ واشار الى ان اي مبادرة لا تحترم مصلحة لبنان والشعب الفلسطيني والحفاظ على كرامة وتضحيات الجيش اللبناني لن تبصر النور، "فنحن حريصون ونعمل على ايجاد حل يضمن تنفيذ العدالة".

 

حركة منشقة عن الحزب القومي تطالب لحود بالاستقالــة وتعمم من دمشق عريضة "لاختيار اللبنانيين رئيــس جديد"

الحركة تطالب رموز المخابرات السورية بـ "وقف حمام الدم"

المركزية - طالبت "الحركة السورية القومية الاجتماعية" باستقالة رئيس الجمهورية العماد إميل لحود من منصبه، معتبرة ان بقاءه "استهتار بكرامة اللبنانيين وانتقاص لسيادة لبنان". وحضت الحركة في بيان وزعته اليوم في دمشق، الرئيس لحود الى "الانصياع على قرار شعبه والاستقالة من منصبه، كون تعيينه قد جاء بقرار غير لبناني وبحسابات مخابراتية سورية"، ولأن وجوده في هذا المنصب "هو استهتار بكرامة اللبنانيين وانتقاص لسيادة لبنان وانتهاك لحرمة الدستور والدولة".

وطلبت ممن سمّتهم "بقايا رموز الوجود المخابراتي السوري في لبنان"، وقف "حمام الدماء والتزام الدولة المدنية السيدة على شعبها، والعمل مع القوى اللبنانية الحية في إعادة إعمار لبنان حياتياً بما فيه من إحياء للدستور واحترامه والتزام قرار الشعب اللبناني وخياره ". وناشدت الحركة، في بيان وضعته في صيغة نداء إلى "القوى الوطنية في سوريا ولبنان وبقية الدول العربية"، توقيع العريضة التي عممتها لاستقالة الرئيس لحود من منصبه و"فسح المجال لشعب لبنان في اختيار رئيس للجمهورية يكون المعبر الحقيقي عن إرادة اللبنانيين". يذكر ان هذه الحركة أعلنت في سوريا انشقاقها عن الحزب السوري القومي الاجتماعي نهاية الشهر الماضي، ووصفته بأنه "حزب طاغية مجرم" أصبح "يعمل بأوامر المخابرات السورية".

 

الرئيس الجميل بحث مع رئيس "التيار الشيعي الحر" التطورات

وطنية - 6/6/2007 (سياسة) إلتقى الرئيس أمين الجميل اليوم في دارته في بكفيا رئيس "التيار الشيعي الحر" الشيخ محمد الحاج حسن، وتم خلال اللقاء البحث في الأوضاع على الساحة المحلية.

الشيخ الحاج حسن

بعد اللقاء، تحدث الشيخ الحاج حسن فقال: "الزيارة اليوم تحمل عناوين عدة تم التركيز فيها على مجريات الأحداث في نهر البارد وعين الحلوة. وأكدت رفضي القاطع لأي تسوية على حساب الجيش كما رفضت كل ما يدور حول إمكانية تشكيل لجنة أمنية تضم في داخلها "عصبة الأنصار"، فتقوية هذه العصابات يشكل خطرا على المجتمع والكيان اللبناني". أضاف: "نرفض أن تشكل هذه العصابة حالة أمنية بين الفلسطينيين والجيش اللبناني، ونسأل ما هو المطلوب؟ هل المطلوب تقوية قوى فلسطينية مسلحة مجددا في لبنان وإعادتنا الى مؤتمر القاهرة؟ هذا أمر محسوم وسنتصدى له بكل الوسائل".

واعتبر أن "تشكيل المحكمة الدولية انتصار للعدالة على ثقافة الموت والإرهاب والقتل، أضاف: تطرق البحث الى موضوع السلاح خارج إطار الجيش اللبناني، وأوضح بأن الدولة هي وحدها الضمان لجميع اللبنانيين، والشيعة هم داخل مشروع الدولة وليسوا خارجها، والدولة هي ضامنة استقرارهم وإزالة الخوف والهواجس عندهم، آملا أن يحصل الإستقرار وأن يحسم الجيش اللبناني ضد القتلة والطغاة في نهر البارد، مشددا على ان القضية الفلسطينية تبقى عنواننا، ويبقى الفلسطينيون أهلنا وأحبتنا ولن نتخلى عن حقهم في العودة الى ديارهم". من جهة أخرى، وفي مناسبة دخول المحكمة الدولية حيز التنفيذ، سيكون للرئيس الجميل موقف يعلنه الأحد الحادية عشرة من قبل ظهر الأحد المقبل في دارته في بكفيا.

 

عطا الله لـ "المركزية": الحدود اللبنانية - السورية مستباحة ويجب ضبطها اما بتدابير تقنية او بقوات دوليـــــــة

المركزية - أكد النائب الياس عطا الله ان النظام السوري لم يترك أي وسيلة من الوسائل التي بناها ومكّنها ونظمها في خلال فترة وصايته على لبنان الا ويستخدمها في معركة زعزعة الاستقرار في لبنان ومحاولة اعاقة عمل الدولة. وقال عطا الله لـ "المركزية": ان البارز في هذه المعركة انه كان يعلن عنها مسبقا من قبل مسؤولين سوريين سواء وليد المعلم او فاروق الشرع اذ يبشرون دائما بالفوضى وعدم الاستقرار وبالانقسامات. ولم يكن ذلك توقعا سياسيا وانما دليلا على نشاط مخابراتي للنظام السوري فيحضّر للاعمال عبر "فتح الاسلام" وعبر مجموعات اخرى غيرها في مناطق اخرى ولها أسماء اخرى. ودعا الجميع الى دعم الجيش اللبناني لمواجهة هذا المخطط الارهابي وعدم الغرق في تفاصيل ونقاش حول جنس الملائكة. وشدد عطا الله على ضرورة تطبيق القرار 1701 حرفيا لمنع تسرب الرجال والسلاح. لافتا الى انه كلما طالبنا بذلك نتهم بالتدويل. وسأل هل ان تحويل لبنان الى ساحة قتل هو اقل خطورة وضرر من الاستعانة بقرارات دولية لمنع الفلتان الامني؟ ولفت عطا الله الى ان الحدود اللبنانية - السورية هي الآن في واقع مستباح ويجب ضبطها اما بانتشار قوات دولية او بتدابير تقنية.

 

بري استقبل سفير سويسرا وعبيد ومنصــــور

المركزية - نقل الوزير السابق وديع الخازن عن رئيس المجلس النيابي نبيه بري ان الحلول للتطورات الامنية باتت في الافق المنظور.

استقبل الرئيس بري بعد ظهر اليوم الخازن الذي قال بعد اللقاء: البحث مع دولة الرئيس كان حول التطورات الامنية المستجدة والتي طال امدها، ورأى الرئيس بري ان الحلول باتت في الافق المنظور. أضاف الخازن: علينا العمل في شكل جدي للوصول الى قواسم مشتركة وإنهاء الوضع الشاذ وتطمين اللبنانيين ومواكبة الموسم السياحي في الصيف المقبل في شكل ناجح والرفع من معنويات رجال المال والاقتصاد والصناعة والتجارة، وان ننكب على اعادة عجلة الدولة واستنهاض المؤسسات. فالمعلوم ان مؤسسات الدولة باتت شبه مشلولة بعد الحال التي وصلت اليها الحكومة الحالية وعدم اقرار رئيس الجمهورية بشرعيتها الدستورية مع اكثرية ساحقة من اللبنانيين. لذلك اتمنى للرئيس بري وكل المخلصين التوفيق للوصول الى نتائج مرجوة رأفة باللبنانيين الذين طال عذابهم.

* هل هناك معطيات لدى الرئيس بري حول هذا التفاؤل؟

- اليوم الكرة كما نعلم في أيدي الاكثرية، والحوار قد استنفذ كثيرا بعد الجلسات المتتالية التي حصلت في المجلس النيابي. المفروض اليوم ان يصار الى خطوة سريعة من قبل الاكثرية والرئيس السنيورة للوصول الى حلول ترضي الجميع وانهاء هذا الوضع الشاذ.

وكان الرئيس بري استقبل كلا من الوزير والنائب السابق جان عبيد والوزير السابق البير منصور وعرض معهما التطورات.

كما استقبل سفير سويسرا فرنسوا باراس في حضور مسؤول العلاقات الخارجية في حركة امل علي حمدان.

 

جعجع لـ "الاخبارية": سوريا تحاول استعـــــادة مكاتها ومواقعها

المركزية - لفت رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع، الى ان "بعض الاطراف، وخصوصا السوريين، لا يريدون قيام دولة لبنانية في محاولة لاستعادة مكانهم ومواقعهم. وما يحدث الآن هو حلقة في ذلك المسلسل". ولاحظ ان اعمال التخريب ستستمر بعد المحكمة الدولية لكن ظهور الحقيقة سيكون اهم سلاح في يد اللبنانيين.كلام جعجع جاء في حديث الى قناة "الاخبارية" السعودية على الشكل الآتي:

* يقولون ان حوادث نهر البارد كانت مدبرة لتوريط "فتح الاسلام" بكل الاشتباكات مع الجيش اللبناني، كأن هناك لعبة محضرة لتوريط "فتح الاسلام"؟

- هذا كلام غير صحيح لأن الخلية التي اعتقلت في البداية منذ شهرين ثبت من اعترافاتهم انهم متورطون في جريمة عين علق. كما ثبت تورطهم في الاعتداءات على ثكنة الحلو منذ 3 او 4 اشهر في وسط بيروت. وبالتالي هذا التنظيم هو تنظيم ارهابي ومن الطبيعي ان يلاحقه الجيش، لأنهم حاولوا سرقة مصرف وهم من ورطوا أنفسهم. وأتأسف لأن البعض يحاول التغطية على "فتح الاسلام" من خلال نظريات مختلفة منها ما يتعلق بتسلسل العمليات الامنية، وطبيعي من هنا ان تلاحق قوى الامن هذه العناصر. ولكن ما ليس طبيعيا هو انقضاض عناصر "فتح الاسلام" على الجيش، الامر ابعد من حادث عرضي و من يحاول اظهار الامر بهذا الشكل فهو سيىء النية".

القضاء على الدولة:

* هل تعتقد ان "فتح الاسلام" سعت الى توريط الجيش، فهم نفذوا مذبحة في حق الجيش وحكي عن مخطط لاستنزاف الجيش وصولا الى افراغ هذه المؤسسة العسكرية من مضمونها؟

- في الحقيقة، المخطط اكبر من ذلك بكثير وليس فقط مجرد استنزاف الجيش فقط ومحاولة القضاء على واحدة من المؤسسات اللبنانية الاكثر اهمية. الخطة ابعد من ذلك بكثير هي محاولة القضاء على الدولة اللبنانية بعد انتفاضة 14 آذار 2005. ويوجد بعض الاطراف، وبالاخص الطرف السوري، لا يريد قيام دولة لبنانية لمحاولة استعادة مكانه ومواقعه. وما يحدث الآن هو حلقة في ذلك المسلسل. لذا انا اسأل: لماذا اغتيل الرئيس رفيق الحريري والعمليات اللاحقة من اغتيالات وتفجيرات واخيرا في ال"ABC" الاشرفية ، وفردان وعاليه والبارحة في سد البوشرية، فحلقة "فتح الاسلام" هي اكبر واهم حلقة للعودة بالبلاد الى ما قبل 14 آذار 2005".

اعترافات: * بعض الأفرقاء في الوطن يتهمون بعض حلفائكم في قوى 14 آذار انهم كانوا وراء تمويل "فتح الاسلام"؟

- اولا من يتهم عليه ان يثبت اتهامه بأدلة ملموسة. فنحن نتهم السوريين بأنهم وراء "فتح الاسلام" في تنفيذ مخططاتهم. اتهامنا ليس اتهاما في الهواء لأن شاكر العبسي كان سجينا في السجون السورية وعليه حكم اعدام في الأردن اثر قيامه بعملية ارهابية وطلب من سوريا تسليمه. والكل يعلم ان اي محكوم في سوريا يحكم بأحسن الحالات اشغالا شاقة مؤبدة فكيف سنصدق ان شخصا مثل شاكر العبسي قد يخلى سبيله بعد سنتين فقط من توقيفه بدون ان يكون قد تم تجنيده في سوريا. وهنالك ايضا اعترافات كثيرة لعناصر من فتح الاسلام تدل على هذا الاتجاه. بعدما تم اطلاق شاكر العبسي جاء واستقر في مخيمات قوسايا وحلوى على الحدود اللبنانية-السورية. وهذه المخيمات هي تحت سيطرة اما "فتح- الانتفاضة" اما "الجبهة الشعبية-القيادة العامة".

وهذان التنظيمان بالتحديد مرتبطان بالمخابرات السورية، اذا نحن لدينا أدلة ونقولها ومن يتهم "تيار المستقبل" انه وراء "فتح الاسلام" فليعطنا دليلا واحدا".

ولفت ردا على سؤال الى ان "هناك اتصالات بين "جند الشام" و"فتح الاسلام" واساليبهم في العمل متشابهة".

* في مخيم عين الحلوة تم استيعاب القضية وطوقت سريعا، فهل تتخوف من ان يعاود "جند الشام" هذه المحاولة مرة جديدة في حال تعثر فتح الاسلام في نهر البارد؟

- المنظمات الفلسطينية ومنظمة التحرير اخذت موقفا واضحا تجاه الاعتداء على الجيش. فمنظمة التحرير والمنظمات الأخرى لن تفسح المجال لا لجند الشام ولا لغيرها ان تعيث فسادا او خرابا في لبنان".

* ما الذي يمنع تكرار هذه الحوادث الأمنية في مخيمات اخرى؟

- ما يمنع تكرار هذه الحوادث هو الوجود القوي للكفاح المسلح ومنظمة التحرير الفلسطينية".

زرع الرعب: * فتح الاسلام" هددت، في حال استمرار حصار الجيش، بتوسيع رقعة العمليات لتطال مختلف المناطق اللبنانية والكثيرون ربطوا ذلك بالانفجارات الاربعة آخرها في سد البوشرية امس، فهل يمكن ربط الاحداث الامنية المتنقلة بما يجري في نهر البارد؟

- طبعا، مئة في المئة، ليس من الضرورة ان يكون عناصر من فتح الاسلام من يقوم بتنفيذها بل الطرف الذي تعمل لحسابه فتح الاسلام هو يرسل اشخاصا لتنفيذ هذه الانفجارات لتخفيف الضغط، هذه التفجيرات متشابهة تماما من ناحية المواد المستعملة والتقنيات بتلك التي حصلت اثر اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

* هل المقصود من هذه التفجيرات تخويف اللبنانيين وارعابهم وليس ايقاع قتلى وضحايا؟

- انها محاولات زرع الرعب والضغط النفسي على الشعب اللبناني والحكومة اللبنانية وقيادة الجيش".

* الى ماذا يهدف هذا المخطط؟ هل يهدف الى ضرب استقرار لبنان؟

- هذا المخطط يهدف الى اعادة الاوضاع في لبنان الى ما كانت عليه قبل "ثورة الارز" في ربيع 2005.

وقال ردا على سؤال: "لا اقول ان هنالك منظمات جديدة دخلت على خط التفجيرات لأن الطرف نفسه موجود اصلا منذ محاولة اغتيال الوزير مروان حماده وحتى هذه اللحظة الطرف هو ذاته من يقوم بالتفجيرات وآخرها في سد البوشرية. المسلسل نفسه والاحداث نفسها في محاولة تقويض الاستقرار والعودة بالوضع الى ما قبل 2005".

* هل تتخوف ان يكون ما يحصل في نهر البارد وعين الحلوة سببا للفتنة بين اللبنانيين؟

- لا اعتقد ذلك بل بالعكس اكثر واكثر ستطوق مصادر الفتنة داخل المخيمات. لا يوجد اي مشكلة مع المخيمات كمخيمات المشكلة هي في بعض المجموعات الصغيرة المتمركزة داخل المخيمات. وبمجرد ان ينهي الجيش مهمته، فمنظمة التحرير ستكون جاهزة هناك . ولا اتخوف من حرب مخيمات على الاطلاق".

* في السابق تخوفت من احداث امنية واتهمت بأن لديك معلومات من أين أتيت بها؟

- "معلوماتي بسيطة وتأتي من تسلسل الاحداث ومن معرفتنا بطريقة تحرك الاخوة السوريين. هذه انماط ومنهجية في تصرف النظام السوري. الاداة المسماة فتح الاسلام كانت قبل "فتح الانتفاضة" او القيادة العامة- احمد جبريل.اصبحت لدينا خبرة في هذا المجال. فعند حصول تفجير عين علق قال كثيرون: لماذا تتهمون سوريا؟ قلنا: ان النمط والطريقة يجعلاننا نقدر ذلك".

* المحكمة الدولية تصبح بعد10 حزيران تحت الفصل السابع، فهل ستردع المخربين؟

- في رأيي لا، ستستمر الاعمال التخريبية، ولكن ظهور الحقيقة سيكون اهم سلاح في يد اللبنانيين".

* في ظل الدعم الدولي هناك رهان على الحكومة والجيش، فهل سينجحان في هذا الاختبار وسيثبتان قيام دولة قوية؟

- بكل تأكيد لأن التاريخ له اتجاه وقيام دولة في لبنان يأتي في هذا الاتجاه، كما ان هناك ارادة لبنانية جامعة وشاملة لقيام دولة فعلية، بالاضافة الى ارادة عربية ودولية لقيام دولة فعلية في لبنان".

 

دورية اسرائيلية اطلقت النار على مواطنين في شبعا

وطنية 6/6/2007 (امن) افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" سعيد معلاوي انه بعيد الخامسة من مساء اليوم، تقدمت دورية اسرائيلية مؤللة من داخل مزارع شبعاالمحتلة الى تلة الشحل المطلة على بلدة شبعا، واطلقت نيران الرشاشات باتجاه محمد حمدان وشقيقه ماهر وقطيعهما، مما ادى الى نفق عدد من رؤوس الماشية، فيما نجا الشقيقان وهربا باتجاه البلدة، وقد حضرت الى المكان دورية من قوات "اليونيفيل" ومخفر درك شبعا وفتحا تحقيقا بالحادث

 

القوات اللبنانية": محكمة التمييز ابرمت قرار سقوط دعوى بالخطف ضد جعجع

وطنية - 6/6/2007 (سياسة) أصدرت الدائرة القانونية في "القوات اللبنانية" البيان الاتي:

"بتاريخ 6-6-2007 اصدرت محكمة التمييز الجزائية - الغرفة الثالثة - المؤلفة من الرئيس عفيف شمس الدين والمستشارين الياس الخوري ومحمد مكي، قرارها القاضي بإبرام القرار المطعون فيه تمييزا من قبل خمسة اشخاص تقدموا بدعوى ضد الدكتور سمير جعجع زعموا فيها ان القوات اللبنانية خطفتهم في العام 1987.

وقد أبرم قرار محكمة التمييز القرار الصادر عن الهيئة الإتهامية في بيروت برئاسة القاضي جميل بيرم وعضوية المستشارين عماد قبلان وغادة عون، وكان هذا القرار قد صدق بدوره قرار حضرة قاضي التحقيق الاول في بيروت الرئيس عبد الرحيم حمود الذي كان قد أعلن سقوط الدعوى بقانون العفو وفقا لمطالعة المدعي العام الاستئنافي في بيروت الرئيس جوزيف معماري. وبالمناسبة يشير وكيلا الدكتور سمير جعجع المحاميان الدكتور سليمان لبس وفادي ظريفة الى أنه قد صدرت في الآونة الأخيرة بعض المقالات او المقابلات في وسائل الاعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة مع أشخاص ينسبون لأنفسهم لقب خبراء في القانون ويعلقون على مجريات هذه الدعوى بداية واستئنافا وأحلوا انفسهم مكان محكمة التمييز بآراء ودروس لا تمت الى القانون بصلة انما الغاية من حديثهم النكد السياسي ليس إلا.

وعليه، تصرح الدائرة القانونية في القوات اللبنانية أنها لا تمارس حقها في الدفاع المقدس سوى أمام المحاكم والسلطات القضائية المختصة".

 

النائب العماد عون زار داليما في الخارجية الايطالية وعرضا التطورات وتوافق على "أهمية تأليف حكومة وحدة وطنية سريعا تلافيا لأي انقسام "

وطنية - 6/6/2007 (سياسة) استقبل وزير الخارجية الايطالية ماسيمو داليما، اليوم، النائب العماد ميشال عون في مقر الخارجية في روما، وعرض معه مدى ساعة تطورات الأوضاع في لبنان والمنطقة، في حضور كبار مستشاري الوزير ومسؤول الاتصالات السياسية في "التيار الوطني الحر" جبران باسيل وايلي القارح.

وافاد بيان للجنة الاعلام في "التيار الوطني الحر" انه "تم التوافق خلال اللقاء على "أهمية قيام حكومة وحدة وطنية في لبنان وضرورة الإسراع في تشكيلها تلافيا لأي انقسام، على عتبة الإستحقاقات الكثيرة المقبلة". ونوه الجانبان ب"أهمية دور الجيش في معركته ضد الإرهاب، وبإحتضان جميع اللبنانيين له".

وقدر داليما وعون "الدور الايجابي الذي تؤديه ايطاليا من خلال مشاركتها في قوة الطوارىء الدولية في جنوب لبنان وقيادتها لها، واحتضان سكان الجنوب للوحدة الايطالية". وكان العماد عون التقى في مقر إقامته في روما اليوم المستشار الديبلوماسي لرئيس الحكومة الايطالية السيد تينينيو وأمس نائب وزير الخارجية فيتورو كراكسي. ومن المقرر ان يلتقي العماد عون غدا مسؤولين ايطاليين آخرين.

 

حزب الطاشناق : ندعم الجيش وتعزيز التلاقي والحوار المفتاح الأساسي للحلول يكمن في حكومة وحدة وطنية

وطنية - 6/6/2007 (سياسة) عقدت اللجنة المركزية لحزب الطاشناق اجتماعا ناقشت خلاله "التطورات الخطيرة في البلاد، وأكدت الثوابت التي لطالما اعتمدها الحزب في لبنان"، واصدرت بيانا جاء فيه: "في ظل تصاعد وتيرة السجال السياسي في لبنان، يدعو الحزب الى تعزيز التلاقي واستكمال الحوار بين الافرقاء المعنيين ويشدد على أن المفتاح الأساسي للحلول يكمن في قيام حكومة وحدة وطنية. كما يؤكد الحزب موقفه الثابت بدعم الجيش الذي يمثل ضمانة أساسية للاستقرار والسلم الأهلي ووحدة الوطن في وجه كل ما يهدد السلم والأمن في البلاد.

من هذا المنطلق، يعتبر حزب الطاشناق أن المصلحة الوطنية العليا في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد تحتم على الجميع الارتقاء إلى مستوى ما يقتضيه العمل لخير لبنان واللبنانيين بعدم الانزلاق في الفتن التي تحاك ضد الوطن. وفي هذا الإطار، يدعو الحزب اللبنانيين إلى التحلي بأعلى قدر من المسؤولية إزاء هذا الوضع الصعب والتمسك بالوحدة الداخلية وتعزيز روح الوفاق والابتعاد عن كل ما يعمق الانقسامات بإعادة تأكيد مفهوم الشراكة برفض الاستفراد والتفرد بالقرارات حول الأمور المصيرية وبالوصول إلى التوافق حول الخيارات الأساسية. كما يدعو الجميع إلى الابتعاد عن لغة التصعيد والتوتير وتكرار الشعارات والسعي الحثيث وراء العقلانية والتحلي بروح المسؤولية الوطنية". واضاف البيان: "وإذ يدعم حزب الطاشناق القضايا المحقة لجميع الشعوب المقهورة والمغلوب على أمرها وفي الدرجة الأولى قضية الشعب الفلسطيني، ويناصر الشعب الفلسطيني في صراعه ضد إسرائيل ويؤيد حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره بحرية على أرضه وحقه في العودة، يرفض بالمطلق التوطين والتجاوزات التي تضيع البوصلة نحو هذه الأهداف السامية.

إن اللجنة المركزية لحزب الطاشناق في لبنان اذ تذكر بالايجابية التي اتسمت بها توجهات الحزب السياسية والتي رافقت مسيرته في لبنان، تؤكد أن مواقفه حيال التطورات ومجريات الأحداث في لبنان لم تتغير. فهو كان ولا يزال على انفتاحه تجاه كل القوى السياسية اللبنانية سعيا إلى وصل ما انقطع بين أهل هذا الوطن ما يجعل الحزب همزة وصل وجسرا بين اللبنانيين الذين تحتم عليهم المسؤولية الوطنية التلاقي والتفاهم لإخراج البلاد من المحنة التي تتخبط فيها. ويرى الحزب ضرورة ابتعاد القوى السياسية عن الأحكام المسبقة في خلافاتها مع بعضها البعض، فالخلافات الناجمة عن التباين في النظرة إلى الأمور حين تبحث بعمق وانفتاح يمكن الوصول إلى مقاربة مشتركة حول الحلول المرجوة، ما يحتم بحث هذه الأمور بروية وتأن وروح المسؤولية والقبول بالآخر".

وتابع: "كما في السابق كذلك اليوم ودوما يعتبر الحزب أن التصادم بين مكونات الوطن الواحد لم ولن يحل الخلاف والمشاكل، فلغة الحوار وصفاء النية وروح المسؤولية هي المسلك الوحيد للتوصل إلى قاعدة تفاهم تنقذ البلاد من الأزمة الخطيرة التي تتخبط فيها فيها منذ أمد. فالحوار العقلاني والبناء كان ولا يزال خيار الحزب وتوجهه. إيماننا كبير بان لبنان سيخرج من أزماته الحالية معافى موحدا سيدا حرا ومستقلا وقد استعاد مناعته الداخلية، يعم فيه السلام والاستقرار وقد تعافى اجتماعيا واستعاد الاقتصاد قوته والشعب حيويته وإيمانه بمستقبل هذا الوطن الرسالة وقد ترسخت فيه أسس دولة عادلة قادرة قوية محتضنة لكل فئات هذا الشعب".

 

أهالي شبعا ايدوا مواقف المفتي غادر في دعم الجيش

وطنية - 6/6/2007 (متفرقات) أصدر أهالي وفاعليات بلدة شبعا بيانا، ايدوا فيه مواقف مفتي حاصبيا ومرجعيون الشيخ مصطفى غادر، لجهة وقوفه ودعمه للجيش اللبناني والحكومة ورئيس كتلة المستقبل سعد الحريري. واستنكر الاهالي "تطاول بعض المغرضين والمحرضين الذين يعملون على زرع الفتنة داخل البلد وهم لا يمثلون الا انفسهم لاسيما وان عائلاتهم تتبرأ منهم ومن مواقفهم". اضاف البيان: "ان اهالي شبعا يعتبرون المفتي غادر الناطق الرسمي باسمهم وكل ما يصدر من هنا او هناك من مواقف لا يعبر عن رأي ومواقف اهالي المنطقة".

 

القاضية هيلانة اسكندر رئيسة لمحكمة جنايات بيروت

وطنية - 6/6/2007 (قضاء) تبلغت القاضية هيلانه اسكندر، اليوم قرار وزير العدل تكليفها مهام رئاسة محكمة الجنايات في بيروت .

وتباشر القاضية اسكندر مهامها غدا.

 

ما الحكمة من المحكمة؟

الأربعاء 6 يونيو - د شاكر النابلسي

-1-

لأول مرة في تاريخ العرب، تقرر الشرعية الدولية اقامة محكمة دولية لمحاكمة قتلة رئيس وزراء عربي، ومجموعة من الصحافيين والسياسيين، وقادة الرأي الذين ذهبوا ضحية الإرهاب في لبنان.

وهذه ليست أول مرة في حياة لبنان تُقتل فيها هذه المجموعة من أعلا م السياسة والصحافة في لبنان. بل إن لبنان منذ استقلاله 1943 ، يكاد يكون بعد عراق صدام - أكثر بلد عربي تمّ فيه اغتيال السياسيين والصحافيين من أبنائه وكذلك من أبناء الدول العربية الأخرى المعارضين، الذين كانوا يلجأون إلى لبنان هرباً من ملاحقة أنظمتهم لهم .

فما هي الغاية من هذه المحكمة، ولماذا نشطت الشرعية الدولية في هذا الوقت بالذات، وتحمست لنصب ميزان العدالة الدولية لقتلة هؤلاء؟

هل الغاية فعلاً الانتصار للحق، وإيقاع العقاب في القتلة المجرمين؟

إذا كان الأمر كذلك، فمن الصعب أن يخلو نظام عربي من القتلة، سواء كانوا في سدة الحكم، أو في بساطير الحكم.

هل الغاية هي إقرار العدالة الدولية في العالم العربي، لأول مرة في تاريخ العرب والعجم، الذين سيكونون هم القضاة، وهم الادعاء، وهم القول الفصل في المجرمين الذين ارتكبوا هذه الجرائم؟

-2-

لنكن صرحين وواضحين وصادقين مع أنفسنا. ولنعترف بالحقيقة.

الحقيقة تقول، أن لا دولة في العالم واعية وراشدة، كبُرت أو صغُرت، تخطو خطوة واحدة تجاه أية دولة أخرى أو أية مشكلة، أو أية قضية إلا وتهدف من ورائها تحقيق مأرب ما، ونتيجة ما، لصالحها، ولصالح سياستها.

فماذا تريد أمريكا الرافعة الحقيقية والكبرى لهذه المحكمة - أن تحقق من وراء هذه المحكمة؟

-3-

من حظ سوريا العاثر، ومن سوء تقديرها السياسي، وضيق أفقها السياسي بعد رحيل معاوية العلوي (حافظ الأسد)، أنها اختارت اغتيال رفيق الحريري ومن تلاه، في توقيت سياسي سيء، بل هو في منتهى السوء. وهنا مربط الفرس. فقد تم اغتيال الحريري والقائمة التي تلته، في وقت كان الخلاف بين سوريا وبين أمريكا خاصة والغرب عامة على أشده، نتيجة للتدخل السوري الإرهابي في العراق، وتخريب بيت العراق وحرقه على الوجه الذي نراه اليوم، ونتيجة لاعتقال عدد كبير من المعارضين السياسيين السوريين دون محاكمة وبشكل تعسفي، ونتيجة لتحالفها مع إيران، وأخيراً نتيجة لدعمها اللوجستي والعسكري والسياسي لكل من حزب الله، وحماس، وربما "القاعدة" أيضاً عن طريق تسهيل مرور عناصرها عبر سوريا إلى العراق "أرض النزال والفصال، وتحقيق المنال"، كما تصفها العناصر الإرهابية الدينية المختلفة.

في هذا الظرف السياسي الدقيق، المليء بالكراهية والحقد والتربص بسوريا، اختارت سوريا أن تغتال الحريري، ومن بعده بعض الأعلام السياسيين والصحافيين. وكان ذلك القرار من أغبى وأخطر القرارات، التي ربما سوف تؤدي إلى نهاية حكم العائلة العلوية الحاكمة، وحزب البعث. وبذا يطوى التاريخ السياسي لهذا الحزب النازي من العالم العربي، بعد أن حكم العراق وسوريا بالحديد والنار، أكثر من أربعين عاماً.

-4-

نعم، مشروع اقامة المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الحريري ومَن بعده، مشروع أمريكي فرنسي أوروبي بامتياز لمعاقبة سوريا وفضح استخباراتها عالمياً، تمهيداً للإطاحة بالحكم. وتلك هي الفرصة الذهبية التي لا مثيل لها. فانقلابياً من المستحيل الإطاحة بالحكم. وشعبياً من سابع المستحيلات الإطاحة بالحكم. واعتماداً على المعارضة الخارجية، فالمعارضة السورية الخارجية هشّة وضعيفة. وغزو سوريا كما حصل في العراق من الصعب تكراره في المنطقة ثانيةً، نتيجة للمتغيرات السياسية التي حصلت على أرض الواقع العربي منذ عام 2003 إلى الآن.

إذن، لا فرصة ذهبية متاحة لإسقاط الحكم في سوريا غير طريق المحكمة الدولية التي تريد الدول المُتبنية لها- وعلى رأسها أمريكا - أن تكون ليست ثأراً لدم الحريري ومَن قُتل بعده فقط، ولكن تأديباً وعقاباً وتشهيراً بما يُطلق عليها "الدولة المارقة".

ولذا، فنظام الحكم السوري معذور في كل ما يقوله ويطلقه على هذه المحكمة. وهو الذي لا ينام الليل من شدة وكثرة الكوابيس المرعبة التي تتلبسه، ويتصور في يوم قريب، أن رأسه سيكون تحت رحمة العدالة الدولية، بعد أن استعصى هذا الرأس على العدالة العربية المُفتقدة كما قلنا في مقالنا السابق (غابت العدالة العربية فحضرت الدولية).

-5-

لقد قُتل من قبل كمال جنبلاط للسبب نفسه الذي قُتل من أجله الحريري، وقُتل مِن بعده مجموعة من الصحافيين ورجال الدين، وعلى رأسهم الشيخ حسن خالد مفتي لبنان، فلم تتقدم أمريكا وغيرها من الحلفاء، لإقامة محكمة دولية حين كان النظام السوري وأمريكا سمناً على عسل. ذلك أن معاوية العلوي (حافظ الأسد)، كان قد أحسن ضبط التوقيت السياسي لهذه الاغتيالات. وكان أثناءها وبعدها الحليف غير المباشر لأمريكا والغرب، اللذين أغمضا أعينهما عن نهب معاوية العلوي للبنان، وتحويل لبنان إلى مزرعة علوية، وإقليم سوري بامتياز، دون حسيب أو رقيب.

في فن السياسة، وخاصة السياسة العربية، تستطيع أن تكون القاتل والضحية في الجريمة ذاتها. والمجرم والبريء في الحادثة نفسها. واللص والحارس في الليلة ذاتها. والقاضي والمتهم في المحكمة نفسها. المهم أن تختار التوقيت السياسي المناسب بدقة متناهية.

-6-

ما فعله يزيد العلوي (بشار الأسد) عكس ما فعله أبوه (معاوية العلوي). ففعل يزيد العلوي في لبنان، ما فعله يزيد الأموي في المدينة المنورة. فيزيد الأموي دخل المدينة المنورة بعسكره، واجتاحها لمدة ثلاثة أيام، كما لم يجتح المغول أو البرابرة أية مدينة أخرى في العالم، لكي يقتص من الذين أحجموا عن مبايعته. فأرسل إليهم جيشاً كبيراً بقيادة مسلم بن عقبة اجتاح به المدينة، وأباحها لجنوده ثلاثة أيام. قاموا خلالها بارتكاب أفظع الجرائم ، فقتلوا ما يزيد عن خمسة آلاف من الناس، ونهبوا الأموال، وأحرقوا البيوت، واعتدوا على الأعراض، حتى قيل إنهم فتكوا بحرمة أكثر من ألف عذراء. وفي رواية لابن كثير، أن ألف امرأة من أهل المدينة ولدت بعد هذه الجرائم، من غير زوج .

بالأمس واليوم، اجتاح يزيد العلوي لبنان نهباً، وفرضاً لـ (الخوّات)، وسرقةً للبنوك (بنك المدينة)، وسطواً على وارادت المطار والميناء والكازينو، واعتقالاً للمعارضين، وقتلاً للسياسيين والإعلاميين بجيشه واستخباراته وأعوانه في لبنان، ولكن بمنطق القرن الحادي والعشرين، وبأسلوب التقيّة خشية من البوليس الدولي المتربص به. ولولا هذا البوليس الدولي (مجلس الأمن) لفعل يزيد العلوي بلبنان أكثر مما فعله يزيد الأموي في المدينة المنورة.

-7-

نعم، أمريكا على وجه الخصوص، كانت تفتش منذ سنوات خمس، ومنذ فجر التاسع من نيسان 2003 عن سبب، أو عذر، أو حجة، تدق فيها مسماراً غليظاً في رأس النظام السوري. فلم تجد مسماراً يُشفي الغليل و (يفش القلب) غير مقتل الحريري. فوقع يزيد العلوي في الفخ، بكل غباء وبلاهة. وظنّ أن لا عقاب ولا حساب لما ارتكبه من جرائم، ما دام نظام عبد الناصر في الشام (عبد الحميد السراج) قد اغتال نسيب المتني نقيب المحررين اللبنانيين، واغتال كامل مروة مؤسس ورئيس تحرير جريدة "الحياة"، واغتال فرج الله الحلو أمين عام الحزب الشيوعي اللبناني. وما دام أبوه (معاوية العلوي) اغتال كمال جنبلاط، وحسن خالد، وسليم اللوزي، ورياض طه نقيب الصحافة اللبنانية، وسهيل الطويلة أحد مفكري الحزب الشيوعي اللبناني، والمفكرين: حسين مروة، ومهدي عامل وغيرهم.

-8-

لم يضع يزيد العلوي في حساباته السياسية، أن العين الأمريكية والأوروبية يقظة حمراء عليه، بعد زوال حكم الطاغية صدام حسين، وأنه المرشح الثاني للسقوط بعد صدام. وأنه أصبح شوكة عالقة في حلق السلام في منطقة الشرق الأوسط. وأن القاصي والداني في الغرب يعلم، بأن لولا الحكم السوري لما كان هناك إرهاب في العراق، ولما كانت هناك فوضى في لبنان، ولما تجرأ نبيه بري على وضع مفتاح البرلمان اللبناني في جيبه، وكأنه دكان ورثها عن أبيه، يفتحها متى شاء، ويغلقها متى شاء، حسب الرغبة السورية، ولما تعاظمت قوة وصلافة حزب الله على هذا النحو، وأدت إلى تدمير لبنان على هذا النحو وخسارته مليارات الدولارات وآلاف الضحايا والبيوت المهدمة والبنية التحتية المنسوفة، ولما تقلبت حماس ذات اليمين وذات الشمال، وكانت كل يوم هي في شأن مختلف، حسب إشارات الريموت كنترول السوري، ولما تعنتت إيران في الملف النووي هذا التعنت، ولما استطاعت عناصر القاعدة الوصول إلى العراق، ولما، ولما، ولما.

فإذا كان آل الحريري سيسعدون غداً بالثأر لضحيتهم، وإذا كان اللبنانيون سيسعدون للثأر لضحاياهم، فنحن كمثقفين ليبراليين، سنُسعد كذلك بالثأر للشعب السوري بأجمعه، وللمعارضة السورية على وجه الخصوص القابعة في غياهب السجون العلوية.

فهذه المحكمة هي محكمة الثأر من الجزار، ومحكمة التحرر من الخوف والإرهاب والحكم الديكتاتوري الطاغي. إنها محكمة لردع قتلة السياسيين والإعلاميين والمثقفين والمفكرين والاقتصاص منهم.

السلام عليكم.