المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 8 حزيران 2007

 

 

إنجيل القدّيس يوحنّا .21-18:15

إِذا أبغَضَكُمُ العالَمُ فَاعلَموا أَنَّه أَبغَضَني قَبلَ أَن يُبغِضَكم. لو كُنتُم مِنَ العالَم لأَحَبَّ العالَمُ ما كانَ لَه. ولكِن، لأَنَّكم لَستُم مِنَ العالَم إِذ إِنِّي اختَرتُكم مِن بَينِ العالَم فلِذلِكَ يُبغِضُكُمُ العالَم. أُذكُروا الكَلامَ الَّذي قُلتُه لَكم: ما كانَ الخادِمُ أَعظمَ مِن سَيِّده. إِذا اضطَهَدوني فسَيَضطَهِدونَكم أَيضاً. وإِذا حَفِظوا كلامي فسيَحفَظونَ كَلامَكم أَيضاً. لا بَل سيَفعَلونَ ذلكَ كُلَّه بِكُم مِن أَجْلِ اسمي لأَنَّهم لا يَعرفونَ الَّذي أَرسَلني.

 

إكتشاف وكر يخفي 3 سيارات مفخخة في لبنان

الخميس 7 يونيو ايلالف/ الياس يوسف من بيروت : بثت محطات التلفزيون اللبنانية مشاهد اليوم لثلاث سيارات مفخخة ومعدة للتفجير ، اكتشفتها القوى الأمنية نتيجة التحقيقات مع خلية إرهابية قبض عليها أمس في بلدة بر الياس- قضاء زحلة، في منطقة البقاع المتاخمة لسورية.

وبدت السيارات من دون لوحات وهي مرسيدس بيضاء من طراز 1975، ومرسيدس أخرى ذات هيكل عريض بيضاء أيضاً ، و"فان فولسفاكن" ، كانت مركونة جميعها في الطبقة الأرضية لمبنى من طبقتين في بر الياس- حي النهرية- تل الوزة، وقد ظهرت إلى جانبها قذائف ومتفجرات ووجدت جميعها في الطابق الارضي في المبنى. وذكرت المعلومات الأمنية أن اثنين من الموقوفين الإرهابيين الثلاثة سوريان والثالث عراقي، وقد أوقفتهم مديرية أمن الدولة، في شقة بمبنى سكني في شارع المكاوي في بر الياس ، وأقروا اليوم في التحقيق معهم بأنهم جهزوا السيارات الثلاث للتفجير ودلوا على مكان وجودها.

وظهر أحد الموقوفين معصوب العينين داخل سيارة لرجال الأمن، وله لحية خفيفة ويرتدي ثياباً رياضية. وعلم أن الموقوفين كانت في حوزتهم أجهزة لتزوير بطاقات هوية وحقائب متفجرات وسلاح حربي متطور مزوّد بمناظير ليلية، وأجهزة اتصال متطورة وجوازات سفر متنوعة وصور لبطاقات هوية لأشخاص آخرين وخرائط لمناطق لبنانية. ولم تعلن مصادر التحقيق ما إذا ينتمون الى "فتح الاسلام" او إلى جهة أخرى تخطط لتفجيرات في المناطق اللبنانية.

وكانت مديرية أمن الدولة تمنت على أساقفة زحلة التنبه إذا أمكن اختصار احتفال تقليدي ديني في المدينة ذات الغالبية المسيحية، دأبت عليه منذ أكثر من مئة سنة، ويشارك فيه عدد كبير من أبنائها في تطواف جماعي، وذلك نظراً إلى ورود معلومات عن إحتمال مخطط للتعرض للمشاركين في التجمع. فتجاوب الأساقفة واقتصر الإحتفال على الكنائس من دون السير والتجمع في الشوارع والأحياء. وكان مجهول رمى من سيارة عند الثانية والنصف فجر الخميس قنبلة صوتية في محلة ضهر الوحش على طريق عاليه ، بالقرب من مطعم "أبو عرب"، ولم يؤد انفجارها إلى إصابات او أضرار. وفي محلة فرن الشباك، قرب مدرسة الفرير، وسط الشارع، أقدم مجهولون فجراً على رمي قنبلة دفاعية شرقية الصنع، أدى إنفجارها الى تضرر عدد من السيارات المتوقفة، ولم يصب أحد بأذى.

اعتقلت الشرطة الايطالية خمسة أشخاص اليوم على خلفية الاشتباه بضلوعهم في تقديم الدعم المادي لتنظيم القاعدة، وجماعات مسلحة أخرى، متهمة بدعم ما يسمى بـ"الإرهاب." وقال ناطق باسم الشرطة الإيطالية، إن مذكرات التوقيف جاءت بعد سلسلة من التحقيقات حول الخلايا التابعة لتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، الذي كان يعرف في السابق باسم "الجماعة السلفية للدعوة والقتال." ولفت الناطق الرسمي إلى أن المجموعة التي تم توقيفها "متخصصة في تقديم الدعم المادي والعيني للجماعة، وتجنيد مقاتلين جدد لها،" مؤكداً أن الشرطة الإيطالية تعتقد بوجود صلات بينها وبين والهجمات التي استهدفت سابقاً دولاً في شمال أفريقية، مثل الجزائر في أبريل/ نيسان الماضي، وتونس في ديسمبر/كانون الأول 2006.

 

قيادة الجيش نعت الشهيد الرقيب وليد احمد عبده

وطنية - 7/6/2007 (سياسة) نعت قيادة الجيش - مديرية التوجيه،الرقيب الشهيد وليد احمد عبده، الذي استشهد صباح اليوم أثناء قيامه بواجبه لعسكري في مهمة الحفاظ على الامن والاستقرار في منطقة الشمال، وفي ما يلي نبذة عن حياته:

- من مواليد 9/7/1975 مشمش - عكار.

- تطوع في الجيش بتاريخ 17/5/1999.

- حائز على عدة اوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.

- متأهل وله ولدان.

- استشهد بتاريخ 7/6/2007

يقام المأتم بتاريخ اليوم عقب صلاة الظهر، في بلدة بيادر عرقة - عكار، ويصلى على جثمانه الطاهر في مسجد البلدة المذكورة، ثم يوارى الثرى في جبانة البلدة.

تقبل التعازي قبل الدفن وبعده، ولمدة اسبوع في منزل واليد الشهيد الكائن في البلدة المذكورة.

 

قيادة الجيش شيعت الرقيب الشهيد جورج عقل في بلدته بتدين اللقش

وطنية -7/6/2007(سياسة) شيعت قيادة الجيش اول من امس، الرقيب الشهيد جورج عقل، الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه العسكري في منطقة الجنوب، حيث احتضن من قبل اهالي بلدة بتدين اللقش - جزين، ورفاق السلاح بموكب شعبي حاشد، وأقيمت الصلاة على راحة نفسه الطاهرة في كنيسة مار يوسف في البلدة المذكورة، وقد القى ممثل العماد قائد الجيش ، كلمة نوه فيها بمزايا الشهيد ومناقبيته العسكرية وتضحياته الكبيرة في سبيل الجيش والوطن.

 

قنبلتان صوتيتان في ضهر الوحش وفرن الشباك فجرا

وطنية - 7/6/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" انه عند الثانية والنصف من فجر اليوم، أقدمت سيارة مجهولة السائق وبقية المواصفات، على رمي جسم غريب في محلة ضهر الوحش - الطريق الدولية، بالقرب من مطعم أبو عرب، ما أحدث دوي إنفجار أمام المطعم، من دون أن يؤدي الحادث الى أي إصابات او أضرار في المكان. كذلك، وفي محلة فرن الشباك، قرب مدرسة الفرير، وسط الشارع، أقدم مجهولون فجر اليوم على رمي قنبلة دفاعية شرقية الصنع، أدى إنفجارها الى تضرر عدد من السيارات المركونة في المحلة، ولم يصب أحد بأذى.

 

العثور على كيس يحتوي على بطارية وساعة توقيت غير معدة للتفجير في مدرسة عينطورة

وطنية -7/6/2007 (امن) افادت مندوبة "الوكالة الوطنية للاعلام" في جونية فاديا الطبيب انه عثر في ملعب مدرسة القديس يوسف - عينطورة على جسم غريب اشتبه بانه متفجرة، فحضرت القوى الامنية على الفور وضربت طوقا امنيا حول المكان وابعد الطلاب عن المدرسة، ما اثار بلبلة ورعب في صفوف الطلاب والهيئتين التعليمية والادارية. وبعد الكشف على العبوة الموجودة داخل كيس من النايلون والتي تحتوي على بطارية وصاعق وساعة توقيت ومعجونة وشرائط، تبين انها غير معدة للتفجير واعيد الطلاب الى صفوفهم.

 

تبادل لاطلاق النار على مختلف محاور مخيم نهرالبارد

وطنية - 7/6/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار ميشال حلاق أن الجيش اللبناني رد قرابة السادسة مساء، على مصادر إطلاق النار من مواقع "فتح الاسلام" في اتجاه مواقعه عند المدخلين الجنوبي والشرقي. وتلا ذلك تبادل لاطلاق النار على مختلف جبهات القتال في محيط مخيم نهر البارد وداخله.

وافاد المزارع طلال المرقباوي أنه تعرض وشاحنته الزراعية على طريق بلدته المحمرة الى رصاص قناصة من داخل مخيم نهر البارد، مما ادى الى اصابة شاحنته التي تصدع زجاجها الامامي.

 

ابو العينين:عناصر "فتح الاسلام" باتوا منهكين والقرار واضح لجهة اجتثاثهم

نرحب بالمبادرات الخيرة واحداث عين الحلوة اصبحت وراءنا ونجحنا بتجاوزها

وطنية - 7/6/2007 (سياسة) أكد أمين سر فصائل منظمة التحرير وحركة "فتح" في لبنان اللواء سلطان ابو العينين، في لقاء صحافي في مقر قيادة "فتح" في مخيم الرشيدية "ان الحسم العسكري في مخيم نهرالبارد، بات على قاب قوسين او أدنى من قبل الجيش اللبناني, وان ما يزعمه بعض مسؤولي عصابة "فتح الاسلام" عن نقل القتال الى خارج المخيم أمر غير وارد، وهو دليل على فشلهم واقتراب نهايتهم"، وقال: "كان باستطاعة الجيش اللبناني انهاء الامور، ولكنه يحرص على سلامة المدنيين"، منوها بالجيش اللبناني وقائده العماد ميشال سليمان "الذي تحمل بحكمته وصبره التضحيات". اضاف: "ان جماعة ما يسمى ب"فتح الاسلام"، باتوا منهكين, فالقرار السياسي واضح وايضا قرار قيادة الجيش لجهة اجتثاث هذه العصابة، بعدما رفضت التنبه الى مخاطر جريمتها واراقت الدماء وعرضت المخيم للتدمير", مؤكدا "ان الحسم العسكري لا تراجع عنه", مشددا على "الترحيب بالمبادرات الخيرة اذا كانت تفضي الى تحريرالمخيم من هؤلاء المجرمين"، لافتا الى "ان بعض الذين طرحوا المبادرات، هم الذين كانوا يسوقون لهذه الجماعة سواء عبر جمع التبرعات او غيرها من المساعدات". وحول الانباء المتعلقة بتسليم عدد من افراد "فتح الاسلام" الى حركة "فتح"، اشار الى "ان نحو 15 عنصرا من ابناء شعبنا، كان مغررا بهم بسبب الظروف الاقتصادية وبعدما اكتشفوا مؤامرة هذه العصابة، لزموا منازلهم ولم يقاتلوا ضد الجيش اللبناني". وحول ما يتعلق بموضوع مخيم عين الحلوة والقوة الامنية الفلسطينية, قال: "عندما توافقنا فلسطينيا وابتعدنا عن حزبيتنا، انتصرنا بعدما تمكنا من وضع الالية المناسبة", لافتا الى "ان احداث عين الحلوة اصبحت وراء ظهرنا، واستطعنا ان نتجاوزها بنجاح".

 

جلسة عادية لمجلس الوزراء بمشاركة اللواء عيد والعميد خوري

وطنية - 7/6/2007 (سياسة) ترأس رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، في الخامسة والنصف في السراي الكبير، الجلسة العادية لمجلس الوزراء، والتي غاب عنها الوزراء المستقيلون، وشارك فيها أمين عام المجلس الأعلى للدفاع اللواء سعيد عيد ومدير المخابرات في الجيش اللبناني العميد جورج خوري.

 

اشتباكات في حي الشراونة في بعلبك

وطنية - 7/6/2007 (امن) افاد مندوب "الوكالة الوطنية" في بعلبك مرشد دندش ان اشتباكات حصلت الساعة السابعة إلا ربعا من مساء اليوم عند مدخل بعلبك الشمالي في حي الشراونة، تردد انها بين مسلحين من عائلتي جعفر ووهبة، وقد سمع دوي قذائف صاروخية ورشقات رشاشة، كما اطلقت النار على محل تجاري على الطريق العام. وادى سقوط احدى القذائف على منزل يوسف وهبة الى اصابته وزوجته وشخص آخر, نقلوا جميعهم الى مستشفى الططري

 

النائب جنبلاط عرض الاوضاع مع الوزير السابق بطرس وميشال الخوري: من دون مراقبين دوليين على الحدود لن يتوقف التخريب في لبنان

بطرس: يبدو ان الاتجاه يميل نحو حكومة تؤمن الوفاق بعد تأليفها

وطنية - 7/6/2007 (سياسة) التقى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط عصر اليوم في دارته في كليمنصو، الوزير السابق فؤاد بطرس وميشال بشارة الخوري في لقاء استمر حوالى الساعة.

بطرس

بعد اللقاء، صرح بطرس: "تكلنا في السياسة العامة اكثر من الامور الامنية ولم نتوقف عند الاحداث الامنية كأحداث في حد ذاتها, تحدثنا بالسياسة عموما وأجرينا تقويما عموميا وأملنا بأن يكون المستقبل افضل بكثير من الحاضر". وردا على سؤال عن حكومة من 30 وزيرا، قال: "هناك جو يميل نوعا ما نحو حكومة وفاق, والوفاق يفترض مبدئيا ان يسبق الحكومة وهي تأتي لتنفذ ما اتفق عليه, ولكن يبدو انهم متجهون نحو حكومة لتأمين الوفاق بعد تأليفها, وهي في حد ذاتها ستكون الوسيلة". وعن قانون الانتخاب، اجاب: "ان مناقشة هذه الامور هي مسائل دقيقة تحتاج الى جو هادىء افضل من هذه الاجواء". اما عن المحكمة الدولية، فقال بطرس: "سئلت مرة ان استشرف المستقبل, فأجبت ان من يدعي باستشراف المستقبل في هذه الايام, اما ان يكون نبيا او مشعوذا, وانا لا هذا ولا ذاك".

النائب جنبلاط

من جهته، قال النائب جنبلاط: "ان المسلسل الامني مستمر وهذا لا يعني اننا نحن في تراجع, فكلما نخطو خطوة جبارة وآخر خطوة كانت القرار 1757 الذي أقر المحكمة الدولية تحت الفصل السابع، يحاول الخصم ان يعطل بمسيرة تخريب. ولكن في الوقت نفسه نجيبه بحزم، وكان الجواب ان القوى الامنية والجيش استطاعوا تفكيك هذه المؤامرة الكبرى لسلخ الشمال عن لبنان ونجحوا، ويبقى طبعا موضوع ازالة عصابة "فتح الاسلام" في نهر البارد وعلينا ان نتوقع المزيد من التخريب. ولكن لا ننسى انه منذ القرار 1559 مرورا بالقرار 1701 وصمود الحكومة الى القرار 1757 القاضي بإنشاء المحكمة الدولية، فشلت كل المحاولات لتعطيل هذه المسيرة وفي النهاية التاريخ معنا والحق معنا وصمدنا. وانني متفائل لكن طبعا الكلفة غالية، ندفع الكلفة، والحقيقة ان ما من احد يبغي الاستقلال بعد 30 عاما من الاحتلال ومن الوصاية الا ويدفع نوعا من الكلفة، ونحن ندفع الكلفة والى الامام".

وردا على سؤال عن مبادرة للتسوية من اجل تشكيل حكومة وفاق، قال: "لم اسمع بأي مبادرات وهمي الاول كيفية ان يصمد جيش لبنان وتأمين كل السلاح والعتاد المطلوب له. والهم الثاني كما سبق وذكرت، انني ارى محاولات التخريب آتية، فقد استطاع الجيش بالامس ان يوقف شاحنة سلاح على الحدود. ومجددا اناشد واطالب بمراقبين دوليين على الحدود اللبنانية - السورية, لاننا من دونهم لن نستطيع ان نوقف هذا النظام عن التخريب في لبنان".

 

المديرية العامة للامن العام: القاء القبض على أفراد خلية للقاعدة في بر الياس ومداهمة مستودع ذخائر وأسلحة وخرائط لمناطق لبنانية و3 سيارات معدة للتفجير

وطنية - 7/6/2007 (امن) صدر عن المديرية العامة لامن الدولة - فرع التوجيه والاعلام والعلاقات العامة البيان التالي: "في سياق التحريات التي تجريها في اطار مكافحة الارهاب، لا سيما في المعلومات المتعلقة بالاحداث الجارية تمكنت المديرية العامة لأمن الدولة من كشف خلية ارهابية في منطقة البقاع الاوسط.

وبتاريخ 6/6/2007، داهمت دورياتها اماكن تواجدهم في بلدة بر الياس حيث القت القبض على افرادها وبحوزتهم اسلحة رشاشة متوسطة وخفيفة وخرائط لمناطق لبنانية ومناظير وهويات مزورة وادوات للتزوير. وبنتيجة التحقيق معهم، اعترفوا بانتمائهم لتنظيم القاعدة، وقيامهم بتجهيز سيارات مفخخة لتفجيرها في مناطق عدة وبأوقات متخلفة. على الاثر، داهمت مديرية البقاع الاقليمية مستودعا لهم في البلدة المذكورة بمؤازرة الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي، حيث ضبطت ثلاث سيارات من نوع "مرسيدس" و"فولسفاكن" كانت معدة للتفجير، ومخبأة تحت الارض، اضافة الى كمية كبيرة من الذخائر، وقد عمل خبراء المتفجرات على تفكيكها.

لا تزال التحقيقات جارية بناء على إشارة القضاء المختص وبالتنسيق مع بقية القوى الامنية".

 

الموقوفون الثلاثة في بر الياس إعترفوا بتجهيز 3 سيارات مفخخة معدة للتفجير

الجيش يضرب طوقا أمنيا في المنطقة وإستدعاء خبراء متفجرات للكشف على السيارات

وطنية - البقاع الأوسط - 7/6/2006 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في البقاع الأوسط علي فوعاني أن الموقوفين الإرهابيين الثلاثة، إثنان منهم سوريان والثالث عراقي، الذين أوقفتهم مديرية أمن الدولة، في شقة في مبنى سكني في شارع المكاوي في بلدة بر الياس أمس، أقروا اليوم وبعد التحقيق معهم بأنهم جهزوا ثلاث سيارات مفخخة وهي معدة للتفجير. ويضرب الجيش اللبناني طوقا أمنيا حول مبنى في بلدة بر الياس - قضاء زحلة، لإجراء الكشف على السيارات، وإستدعت مديرية أمن الدولة خبراء متفجرات بالتنسيق مع الجيش اللبناني لإجراء الكشف على السيارات. يذكر أن السيارات من دون لوحات.

 

الاجهزة الامنية واصلت دهمها للخلية التخريبية في بر الياس وقبضت على مشتبه به وفككت ثلاث سيارات مفخخــــة

المسلسل الامني التخويفي طـاول مدرستي الفرير وعينطورة وجامعة اللويزة وفهد ادعى على ثلاثة بجرم الارهـــــاب

المركزية - بلغ الهاجس الامني وتيرة غير مسبوقة حيث تنقلت اعمال التهويل والترهيب اليوم بين المدارس والجامعات اللبنانية لبت الذعر في صفوف الطلبة في حين واصلت الاجهزة الامنية ملاحقة اعضاء الخلية التخريبية في بر الياس وقبضت على مشتبه به وفككت ثلاث سيارات مفخخة.

مدرسة الفرير: ففي فرن الشباك اقدم مجهولون فجرا على رمي قنبلة دفاعية قرب مدرسة الفرير ما ادى الى تضرر عدد من السيارات ولم يصب احد بأذى.

وقد تفقد المكان الخبير العسكري وعضو كتلة نواب الكتائب انطوان غانم.

ولم تمنع القنبلة عجلة الحياة في المنطقة المستهدفة والتي تضم عددا كبيرا من الصروح الكبيرة حيث توجد في المكان المستهدف مدارس الفرير - السان تريز - الحكمة - سيدة المعونة وكلية الفنون في الجامعة اللبنانية الفرع الثاني كما لم يسجل اي غياب للهيئات التعليمية والطلبة. وفتحت المحال التجارية ابوابها كالعادة وحركة السير طبيعية. مدرسة عينطورة: وفي كسروان عثر في ملعب مدرسة القديس يوسف - عينطورة على جسم غريب اشتبه بانه متفجرة، فحضرت على الفور القوى الامنية وضربت طوقا امنيا حول المكان وابعدت الطلاب عن المدرسة، ما اثار بلبلة ورعب في صفوف الطلاب والهيئتين التعليمية والادارية.

وبعد الكشف على كيس النايلون المشبوه والذي يحتوي على بطارية موتوسيكل وساعة يد ومعجونة للعب الاطفال وشرائط، تبين انها ليست بعبوة وغير معدة للتفجير واعيد الطلاب الى صفوفهم. مدير عينطورة: وأوضح الاب جان صفير مدير مدرسة عينطورة ردا على سؤال لـ"المركزية" ان الموضوع اعطي اكثر من حجمه ولا يجوز اثارة البلبلة في صفوف التلامذة والمدارس. واشار الى انه بعد الاشتباه بكيس من النيلون في ملعب المدرسة تم الاتصال بالقوى الامنية التي وبعد الكشف عليه تبين انه لا يحوي متفجرات. وقد توقفت الدروس في المدرسة على الاثر.

وطمأن تلامذة المدرسة وذويهم الى ان الدروس ستستأنف بشكل طبيعي يوم غد.

ان دي يو: وفي الكورة انفجر اصبعان من الديناميت في مراحيض جامعة اللويزة، ما ادى الى اصابة طالب بجروح طفيفة نتيجة تساقط الزجاج عليه.

وقد حضرت القوى الامنية الى الجامعة وباشرت تحقيقاتها لمعرفة اسباب الانفجار ودوافعه. واستنكر رئيس الجامعة "الحادث المؤذي" داعيا الطلاب "الى متابعة دروسهم غدا كالمعتاد". ونفت ادارة الجامعة، في بيان لها، "حصول انفجار في فرعها في برسا- الكورة"، واكدت ان "هذا الخبر عار من الصحة وان ما حدث لا يتعدى تصرفا فرديا من احد الطلاب الذي رمى مفرقعة صغيرة في احد المراحيض".

ضهر الوحش: والثانية والنصف فجر اليوم، أقدمت سيارة مجهولة السائق وبقية المواصفات، على رمي جسم غريب في محلة ضهر الوحش - الطريق الدولية، بالقرب من مطعم أبو عرب، ما أحدث دوي إنفجار أمام المطعم، من دون أن يؤدي الحادث الى أي إصابات او أضرار في المكان. في طرابلس: وفي الميناء في طرابلس اشتبه بوجود سيارة مفخخة فحضرت الاجهزة الامنية وبحثت في محيط ما يعرف بالشاطئ الفضي عن هذه السيارة من دون ان تجد شيئا حتى الآن.

وفي منطقة السويقة في طرابلس اعتقلت القوى الامنية المدعو سعد الدين غيه الصادر في حقه مذكرات توقيف لارتباطه بالارهاب.

بر الياس: وفي بر الياس فكك الخبير العسكري ثلاث سيارات مفخخة اثنتان من طراز "مرسيدس" احداها بيضاء اللون والثالثة فان "فولزفاغن" ابيض اللون ايضا، كانت مركونة في طابق ارضي من بناء مؤلف من طبقتين في حي النهرية - تل الوزة وقد عثر في داخلها على اسلحة وذخائر وقذائف وصواريخ معدة للتفجير.

في المقابل واصل جهاز امن الدولة بمؤازرة الجيش اللبناني اعمال الدهم في منطقة بر الياس لامكنة وجود الخلية الاصولية وقبضوا على مشتبه به رابع بعد الثلاثة الذين قبضوا عليهم امس وأقروا اليوم بعد التحقيق معهم بانهم جهزوا ثلاث سيارات مفخخة وهي معدة للتفجير.

وأعلنت مصادر امنية انه عثر مع الموقوفين الثلاثة على وثائق هوية مزورة وأجهزة كومبيوتر وخرائط لمدن لبنانية ومناظير ليلية اضافة الى حقائب تحوي بنادق ورشاشات حديثة. قضائيا: ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي جان فهد اليوم على ثلاثة موقوفين جدد من "فتح الاسلام" اثنان منهم في جرم الانتماء الى تنظيم ارهابي بقصد ارتكاب الاعمال الارهابية وتجنيد اشخاص لمصلحة التنظيم ونقل الاموال لتمويله وتأمين مساكن لعناصره. وادعى على الموقوف الثالث تبعا للادعاء الاساسي اي تأليف عصابة مسلحة والقيام بأعمال ارهابية والنيل من سلطة الدولة وهيبتها. وأحال القاضي جان فهد الادعاء مع الموقوفين على قاضي التحقيق العسكري الاول رشيد مزهر للتحقيق معهم. وبذلك يرتفع العدد الى ثلاثين موقوفا من "فتح الاسلام".

 

ترجيح موضوع الحكومــة متلازم مع تفاهم سياسي للخروج من المأزق

مسعى فرنسي ينضم الى المسعــى السعودي المنسق مع الايرانــــي

من اجل استعادة الحوار بين اللبنانيين لمنع حصول فراغ في المرحلة المقبلة

المركزية - بعدما بات واضحاً ان المحكمة الدولية ستنطلق اعتبارا من العاشر من الجاري في آليتها التنفيذية وفق نص المشروع الذي اقره مجلس الامن الدولي، وبعدما بقيت مواقف الافرقاء في الداخل على حالها، تبدو الساحة اللبنانية مرشحة لجولة جديدة اعتبارا من الاسبوع المقبل من الاتصالات والمساعي مع طرفي الصراع الاساسيين في البلد من اجل فتح ثغرة في جدار الحوار القائم للنفاد منها الى التحاور مجددا في المواضيع المطروحة والتي عاد موضوع حكومة الوحدة الوطنية يتقدمها من جانب قوى المعارضة في وقت ترى الغالبية وجوب ان يتم التفاهم السياسي على خطوات المرحلة المقبلة والعناوين السياسية العريضة بما يؤسس لقيام حكومة وحدة وطنية من جهة وتاليا التفاهم على مواصفات الرئيس العتيد للجمهورية وشخصه بما يضع البلاد تاليا على طريق الخروج من الازمة.

الغالبية: فقد كشف مصدر في الغالبية لـ "المركزية" اليوم ان قوى الرابع عشر من آذار وتحديدا رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري لا يزال ينتظر الرد من المعارضة وتحديدا من الامين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله على الدعوة التي وجهها اليه غداة بيان قوى الرابع عشر من آذار، من اجل طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة تركز على المرحلة المقبلة بمحطاتها السياسية واستحقاقاتها خصوصا وان المحكمة الدولية اصبحت وراءنا كما قال المصدر وان البلد يواجه تحديات خطرة امنية لها ارتباطاتها بحركات اصولية متطرفة تسعى الى اسقاط الدولة اللبنانية وتاليا وضع اليد عليها ما يستوجب التوافق اللبناني والتفاهم على المرحلة المقبلة تجنيباً لمزيد من الشرذمة السياسية وما لذلك من انعكاس اكيد على وضع البلد ككل.

المعارضة: اما على جبهة المعارضة، فقد اعتبر مصدر بارز فيها لـ "المركزية" اليوم ان لا قيمة فعلية وقضائية وحتى معنوية للتطمينات التي تصدر عن قادة لبنانيين او حتى مسؤولين دوليين في شأن عمل المحكمة الدولية. وسأل ما الصفة التي تخوّل أي جهة في لبنان تقديم ضمانات مماثلة، وخصوصا في ما يتعلق بالنزاهة وعدم التسييس؟

ورأى ان القرار 1757 وضع لبنان في قائمة الدول القاصرة وتحت وصاية مجلس الأمن والعاجزة عن ممارسة أمورها عبر مؤسساتها، فقام مجلس الأمن الدولي مقام مجلس النواب بناء على طلب رئيس الحكومة واستناداً إلى عريضة نواب الأكثرية. واشار الى ان هذه المسألة، وكنتيجة لسلوك الغالبية، باتت في يد مجلس الأمن، ومحكومة بالتوازنات الدولية المفتوحة على تغيرات دراماتيكية وتبديلات في استراتيجية اكثر من دولة، وبالسلطة الاستنسابية المعطاة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في اختيار القضاة واتخاذ الخطوات الإجرائية.

وقال ان الولايات المتحدة هي القوة المهيمنة في مجلس الأمن والممسكة بقرار الأمين العام وأجهزة الأمانة العامة هي صديقة الموالاة وراعيتها، لكنها قبل كل شيء حليفة لإسرائيل وتستهدف سوريا والمقاومة. وبالتالي اصبحت المحكمة ورقة تفاوضية أميركية ستستعملها حكما في المساومة على الملف العراق، واستطرادا لا تأثير لكل قيادات الاكثرية في هذا الملف ولا سلطة لهم.

واشار المصدر الى ان الاستهداف السياسي لسوريا وللمقاومة برز في اكثر من تصريح لقادة الموالاة، في حين لم يشيروا حتى بخفر الى الدول غير المتعاونة مع التحقيق الدولي، وفي مقدمها الإدارة الأميركية التي قال المحقق الالماني ديتليف ميليس نفسه إنها رفضت تسليمه صور الأقمار الاصطناعية عن يوم الجريمة، وهذا مستند بالغ الأهمية.

وقال ان الاكثرية اقدمت على خطوة شديدة الخطورة قد تقوّض ما تبقى من معالم الاستقلال، في حين كان في امكان قادتها تحصين كل الانجازات لو احتكموا الى الوفاق والحوار.

مساعي الحوار: ووسط هذه الاجواء وخشية ان تبقى الاندفاعات في المواقف على حالها خصوصا مع اقتراب الاستحقاق الرئاسي واستخدام كل طرف هذه المحطة ورقة ضغط، وخشية ان تصل البلاد الى الفراغ التي تشدد القوى الدولية والاقليمية على وجوب منع حصوله، توسعت مروحة المساعي لاستئناف الحوار الداخلي والعودة الى التفاهم بين طرفي الصراع.

وكشف مصدر ديبلوماسي مطلع لـ "المركزية" اليوم ان دخول فرنسا مع المسعى السعودي المنسق مع ايران ومع سوريا في مرحلة لاحقة حيث سيزور موفد فرنسي دمشق بعد زيارة وزير خارجية ايطاليا ماسيمو داليما لها، يهدف الى ايجاد حل بأقصى سرعة قبل ان يدهم الوقت الضاغط الافرقاء اللبنانيين جميعا. واشار المصدر نفسه الى ان الحل يرتكز الى تشكيل حكومة وحدة وطنية على قاعدة توسيعها بالنسب التي ترضي المعارضة وتجاوز مرحلة الاتفاق على مبدأ التشكيل والانطلاق الى البحث في الآليات التي هي الآن موضوع النقاش. ولفت الى ان الجميع يرتقبون الموقف الاميركي الذي سيتبلور قريبا لمعرفة ما اذا كان سوف يسعى جديا الى الحل ام انه سيبقيه في مرحلة التأجيل في انتظار انتهاء محادثاته التي يجريها مع القوى الفاعلة والمؤثرة في المنطقة وفي طليعتها ايران. ولفت الى ان التخوف الاميركي والاوروبي والفرنسي من تداعيات تشكيل حكومتين ادى الى انطلاق المساعي بكثافة مشيرا الى ان الوضع هو في اتجاه تشكيل حكومة الوحدة.

لبنان لم يتبلغ رسميا اي عرض فلسطيني لانهاء السلاح خارج المخيمات

تدبير حي التعمير موقت في انتظار الحل النهائي بعد "نهر البـــــارد"

اتصالات بين المسؤولين الامنيين وعصبة الانصار للتنسيق ميدانيــــا

المركزية - ابدت مصادر مطلعة عن كثب على ملف العلاقات اللبنانية الفلسطينية لـ"المركزية" استغرابها لما أعلنه رئيس مكتب ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان عباس زكي عن ان موضوع السلاح الفلسطيني في لبنان سينتهي في خلال ستة شهور وأكدت ان لا جديد طرأ على هذا الملف وان لبنان لم يتبلغ رسميا أي طرح او عرض في هذا الاطار.

ورجحت ان يكون كلام زكي انطلاقا مما طرح سابقا ويطرح اليوم من الجانب الفلسطيني عن تشكيل لجنة امنية فلسطينية تتولى أمن المخيمات بأمرة الجيش اللبناني الا انها أكدت ان هذا العرض لم يناقش رسميا ولم يطرح حتى على لبنان وهو يطلق فقط عبر الاعلام. وشددت على ان هذا الطرح ليس بالبساطة التي يتم تناولها اذ ان قرار كهذا يتطلب موافقة قيادة الجيش وقرارا سياسيا لبنانيا. وسألت: كيف السبيل الى ضبط السلاح الفلسطيني في ظل الخلافات المستحكمة بين منظمة التحرير الفلسطينية وحركة حماس والتي تنعكس بقوة على ارض الواقع في المخيمات وقد حالت حتى الساعة دون ادنى المطلوب من الفلسطينيين الا وهو تشكيل وفد فلسطيني موحد للتفاوض مع الجانب اللبناني. من هنا فان هذه الاقاويل والاجتهادات ليست مبنية على قواعد صحيحة بل مجرد أمنيات.

اجراء موقت: وعلى خط مواز، اكدت المصادر ان التدبير الذي اتخذ في حي التعمير لمنع الصدام بين عناصر "جند الشام" والجيش اللبناني هو موقت ومثابة جرعة مخدّر لتجميد الوضع والحؤول دون انفجاره وتاليا فتح اكثر من جبهة بين الجيش اللبناني والتنظيمات الخارجة عن القانون، وتمرير هذه المرحلة الزمنية الحرجة في انتظار الحسم النهائي، الذي لن يكون الا في اطار تفاهم سياسي، واشارت الى ان الفصيل الفلسطيني الذي انتشر في حي الطوارىء امس يخضع لاطر سياسية لا تنظيمية يتلقى اوامره منها وهي منضوية في لجنة المتابعة وتاليا فان اي تحرك له يكون في اطار قرار سياسي.

واذ وصفت الخطوة بالاجراء الاحترازي اعتبرت ان الحل النهائي لا يكون الا من ضمن الحوار اللبناني - الفلسطيني القابل للاستئناف في اية لحظة خصوصا ان ملف المخيمات عاد الى الواجهة وبات الشغل الشاغل للسلطات اللبنانية التي وبعد الانتهاء من ازمة نهر البارد ستعكف على ايجاد حل لبعض الاوضاع "الشاذة" في داخل المخيمات كما ان القيادات الفلسطينية وضعت نصب اعينها اطفاء اي فتيل للتوتر والانفجار في داخل المخيمات على ان يصار لاحقا الى الشروع بعملية ترميم سياسي للوضع بمجمله وهي تتحسب لاي محاولة لزرع الفتنة في اكثر من مكان باعتبار ان الاطراف المستفيدة من هذا الامر متعددة الاهداف والولاءات والغايات.

وفي حين تؤكد هذه القيادات الامساك بالوضع في المخيمات راهنا لا تخفي قلقها ممن يحاولون افتعال ازمات ليس على مستوى اللاجئين او الفصائل التي تتحلى بالوعي الكافي لعدم الانخراط في اي مشكلة او فتنة في لبنان، بل من خلال بعض "الزمر" التي تستعملها جهات معينة لاطلاق شرارات الفتنة وافتعال التوترات.

واعتبرت المصادر نفسها ان الحل الموقت الذي اعتمد لضبط "جند الشام" راهنا هو افضل المتوفر وانه أمن حتى الساعة سيطرة كاملة على عناصر هذا التنظيم الذين لا يزيد عددهم عن 38 عنصرا الا انها لفتت الى ان ملف تسليم هؤلاء الى السلطات اللبنانية يبقى خارج اطار البحث راهنا باعتبار انه ملف كبير ومنفصل يحتاج الى الكثير من البحث في اطار الحوار اللبناني الفلسطيني ويفترض ان يأتي من ضمن سلة متكاملة من ضمنها ملف السلاح ووضع المخيمات عموما.

وتؤكد ان اتصالات كثيفة تجري بين المسؤولين الامنيين اللبنانيين و"عصبة الانصار" بهدف التنسيق وان ثمة تقديرا للدور الذي تلعبه العصبة في احنواء التوتر، علما ان الاتفاق الذي تم التوصل اليه لناحية الجهات التي الفت فريق الفصل الفلسطيني جاء نتيجة شروط فرضها "جند الشام" وقضت بنشر عناصر من قوى اسلامية اي "عصبة الانصار" و"انصار الله" و"الحركة الاسلامية المجاهدة" والتي تولت المحور الاهم بين المحاور السبع التي قسمت مخيم عين الحلوة والمحيط الا وهو محور الصفصاف - الطوارئ. في حين تولت حركة "فتح" محور الحسبة - جبل الحليب.

مجموعات مسلحة: وذكرت معلومات خاصة لـ "المركزية" ان مجموعات مسلحة ملثمة ثلاثية ورباعية ظهرت في خلال الساعات المنصرمة في منطقة البرامية والفيلات في شرق صيدا وعلى طريق المية ومية مما استدعى حركة اتصالات مكثفة بكل شركات الامن الخاصة في المنطقة لالزام عناصرها بلباس خاص وعدم اظهار سلاحهم خشية حصول اي التباس واستهدافهم من قبل القوى الامنية اللبنانية.

 

العبسي في وضع صحي حرج و "ابو هريرة" اخباره منقطعة وطه خارج المخيم

"المركزية - تقترب مع كل يوم يمر ساعة الحسم النهائي لتنظيم "فتح الاسلام" في مخيم نهر البارد حيث بات بحكم المؤكد انه يلفظ انفاسه الاخيرة بعدما تعرض لضربة موجعة من الجيش اللبناني اصابت عموده الفقري التنظيمي.

وفي هذا السياق اكدت مصادر متابعة لـ "المركزية" ان الرجل الاول امير التنظيم شاكر العبسي تعرض لإصابة خطرة جدا وهو في وضع حرج للغاية خصوصا ان لا اسعافات طبية في داخل المخيم لمعالجته واصبح وضعه الصحي على المحك وان المسؤول التنظيمي "ابو هريرة" الذي كان لا يزال حيا حتى بداية هذا الاسبوع انقطعت اخباره نهائيا اما المسؤول الاعلامي ابو سليم طه فأفادت المصادر بأنه ليس موجودا في داخل المخيم وان لا اهمية لمكان وجوده اما القيادات المتبقية في الصف الاول فقد انتهى امرها.

من هنا تتوقع المصادر ان يأتي الحسم على الارجح في نهاية الاسبوع الجاري ورأت ان "فتح الاسلام" ومن خلال اعتداءاتها على الجيش حفرت قبرها بيدها وهي باتت على مشارف الهاوية علما انه حتى الساعة تجري اتصالات ومساع لإنهاء الازمة بأقل قدر ممكن من الاصابات والاضرار البشرية خصوصا ان ثمة قلقا من استمرار العملية العسكرية ودخول بعض الجهات على الخط للاصطياد في الماء العكر من هنا بان الاهتمام منصب بالتعاون مع قيادة الجيش على حسم سريع لإنهاء الازمة واستكمال التحقيقات التي يجريها الجيش لمعرفة مدى ارتباطات هذا التنظيم على ان يكون موقف حاسم للجيش بعد انتهائها.

وساطة حمدان: من جهة اخرى علمت "المركزية" ان ممثل حركة "حماس" في بيروت اسامة حمدان الذي زار رئيس الحكومة فؤاد السنيورة اليوم تمنى التوسط لدى الجيش لإعطاء فرصة لتأمين دخول وفد من رابطة علماء فلسطين الى المخيم لاستئناف الوساطة مع ما تبقى من مجموعة شاكر العبسي.

وجاء هذا التطور ليدفع بحمدان الى طلب موعد عاجل من الرئيس السنيورة، ذلك انه كان قد سبق للسنيورة ان حدد موعدا لوفد فلسطيني مشترك يضم ممثل منظمة التحرير الفلسطينية عباس زكي وحمدان وباقي اطراف التحالف وقوى منظمة التحرير نهار غد الجمعة بعد العودة المتوقعة لزكي نهار غد عن طريق عمان.

وقالت مصادر فلسطينية مطلعة لـ "المركزية" انها تلقت تقارير من نهر البارد تشير الى اقفال احياء المخيم القديم امام مسلحي فتح - الاسلام وخصوصا بعدما تشبثوا بالقرار يتنقلون كمجموعات صغيرة ثلاثية او رباعية من مبنى الى آخر، بعد تدمير مواقعهم الاساسية الثلاثة في الخان والتعاونية ومركز صامد.

الشريط الامني: الى ذلك، استمرت اليوم الإشتباكات والمواجهات بين الجيش اللبناني وعناصر "فتح الإسلام" لا تزال مستمرة بوتيرة متقطعة، تعنف حينا وتهدأ أحيانا أخرى، في ظل محاولات تسلل وقنص مستمرة قامت بها المجموعة الإرهابية على مواقع الجيش المتمركزة في تخوم ومحيط مخيم نهر البارد.

وفي ساعات الصباح الأولى، تسلل بعض عناصر منظمة "فتح الإسلام" على أحد مواقع الجيش، وتحديدا المدخل الشمالي، حيث دارت مواجهات عنيفة بينهم وبين عناصر الجيش. إثر العملية، عمل الجيش على تمشيط كل من موقع الخان الذي سقط عسكريا وضبط الجيش فيه كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر، بالإضافة الى موقع صامد الذي دمر كليا، وموقع التعاونية الآيل للسقوط بعدما دمرت أجزاء كبيرة منه. وتسربت معلومات عن وجود في كل من الموقعين الأخيرين مخابئ ودهاليز يتسلل عبرها المسلحون الى مواقع الجيش. كما تعرض مجمع ناجي العلي مقابل التعاونية الى قصف مركز أدى الى تدمير أجزاء كبيرة منه.

أما من ناحية المحور الجنوبي، فقام الجيش بعملية تمشيط للأماكن والمنازل كافة الموجودة في المحور.

يذكر ان عناصر فتح الإسلام موجودون في مدارس الأونروا والملعب المتاخم لها لجهة البحر، بالإضافة الى تواجدهم في المخيم في بقعة تمتد خطوطها من الناحية الشمالية الشرقية وصولا الى الجهة الجنوبية الغربية من المخيم.

ورد الجيش على القصف الذي استهدفه من بعض الأبنية التي يستخدمها قناصو "فتح الاسلام" في عمق مخيم نهر البارد، الذين استهدفوا عناصر الجيش وآلياته العسكرية، وكذلك البيوت السكنية في القرى اللبنانية في محيط المخيم".

وكانت "الاشتباكات العنيفة إستمرت طيلة ليل أمس حتى الرابعة فجرا، بين وحدات الجيش المنتشرة في عمق المخيم وعناصر "فتح الاسلام"، وسط قصف مدفعي مركز من قبل الجيش اللبناني شمل كل مواقع "فتح الاسلام" عند محيط مدارس الاونروا حيث نصب مقاتلو "فتح الإسلام" مرابض لمدفعية الهاون وراجمات صواريخ صغيرة لإستهداف مواقع الجيش".

وتركز القصف المدفعي ايضا على محيط مركز صامد والتعاونية ومبنى مركز ناجي العلي الطبي وبناية السعدي وأحياء الصفوري والمغاربة وسعسع والضفة الشمالية لمجرى النهر البارد، حيث حاول عناصر "فتح الاسلام" فتح ثغرة عبر مجرى النهر للتسلل في اتجاه مواقع الجيش، وأطلقوا قذائف الـ "آر.بي.جي" ومدافع الهاون في اتجاه دبابات الجيش على الطرف الشرقي للمخيم، فأخطأوها، وتساقطت القذائف في أحد بساتين الليمون وحقول القصب بالقرب من بلدة بحنين الى الضفة الجنوبية لمجرى نهر البارد، حيث إندلع حريق كبير لا تزال نيرانه مشتعلة حتى الآن وتحاول عناصر الدفاع المدني في المنية إطفاءه".

وتمكن الجيش على المدخل الشمالي للمخيم من إحراز بعض التقدم ليلا وسط معارك عنيفة على هذا المحور، وهو يحاول إحكام الطوق أكثر على مبنى التعاونية الذي دمر في شكل كبير، وذلك بهدف قطع طريق الامداد بينه وبين مركز صامد على البحر الذي لا تزال تحاول عناصر "فتح الاسلام" إستخدامه على الرغم من تدميره تدميرا شبه تام".

مساعدات واغاثة: من جهة اخرى، دخلت عبر المدخل الجنوبي لمخيم نهر البارد تسع سيارات إسعاف تابعة للصليب الأحمر اللبناني والصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر الفلسطيني، محملة بالأدوية ومواد الإغاثة والمساعدات، بالإضافة الى شاحنة مساعدات تابعة للصليب الأحمر اللبناني.

من جهة اخرى، تابع الجيش اللبناني تنظيف المداخل والاماكن المحيطة بمخيم نهر البارد، والتي سيطر عليها واحكم الطوق حولها.

وتمكن الصليب الاحمر اللبناني والهلال الاحمر الفلسطيني من إجلاء 45 شخصا من اهالي مخيم نهر البارد بينهم 33 شابا يستمع الجيش اللبناني الى شهادتهم حول الاحداث الاخيرة، والباقون أطفال ومسنون.

 

الحريري التقى رئيس التيار الشيعي الحر ومجلس أمناء المقاصد

سفيـــر اسبانيا: قلقون من التهديدات واليونيفيل في حال تأهب

المركزية - اعلن سفير اسبانيا في لبنان ميغيل بينزو بيريا ان قوات اليونيفيل في حال تأهب منذ فترة بسبب الاوضاع الامنية في لبنان، وابدى قلقه من التهديدات وفي الوقت نفسه اطمئنانه "لأن اليونيفيل تعرف ما عليها القيام به". وابدى ارتياح الاتحاد الاوروبي واسبانيا الى جهود الجيش اللبناني الذي يقاتل بشكل فعال.

استقبل رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري ظهر اليوم في قريطم السفير الاسباني في حضور نادر الحريري وجرى عرض للمستجدات السياسية و الامنية في لبنان.

بعد الاجتماع قال السفير الاسباني: "تحدثنا عن الوضع الامني والسياسي في لبنان وعن الجهود المبذولة لتحسينه".

* لقد عثرت القوى الامنية بالامس على عبوة معدَّة للتفجير على شاطئ صور فأي انطباع ترك هذا الحادث لدى قوات اليونيفيل؟

- ان قوات اليونيفيل في حال تأهب منذ فترة، بسبب الاوضاع الامنية في لبنان.لقد تحدثت بالامس الى الجنرال الاسباني المسؤول عن الكتيبة الاسبانية في قوات اليونيفيل، و قال لي انه منذ فترة ،لم يعد الجنود يتجولون كما في السابق .اننا بالطبع معنيون وقلقون من هذا النوع من التهديدات، ولكننا مطمئنون لاننا نعتقد ان قوات اليونيفيل تعرف ما عليها القيام به،وستتخذ الاجراءات اللازمة لحماية نفسها ،وآمل تكون الامور تحت المراقبة بافضل طريقة ممكنة.

* هل تعتبرون هذا الحادث بمثابة تهديد لقوات اليونيفيل؟

- لقد تطرقت الى هذا الموضوع مع النائب الحريري، وهو قلق جدا بشأن المعلومات التي تشير الى وجود ترابط بين المخابرات السورية وهذه المجموعة الارهابية، وامكان وجود هذا الترابط بشكل واضح يظهر مشاريع ومخططات معروفة، كما ظهر خلال توقيف الارهابي في فندق بارك تاور منذ مدة.هذا امر مثير للريبة، ولا بد من ان تتعاون الدولة اللبنانية والمجتمع الدولي من اجل اضعاف ووضع حد لهذه التهديدات.ان الاتحاد الاوروبي والحكومة الاسبانبة يبديان الارتياح لهذه الجهود التي يبذلها الجيش اللبناني الذي يقاتل بشكل فعال ويواجه هذه التهديدات بالتعاون مع الفلسطينيين وهذا امر مهم جدا.

وناقشت ايضا مع النائب الحريري الجهود التي يقوم بها للتوصل الى حكومة وحدة وطنية، وهذا امر مهم جدا حين ننظر الى الاستحقاقات التالية مثل الانتخابات الرئاسية واعتقد ان هذه خطوة ايجابية في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها الآن.

التيار الشيعي الحر: والتقى النائب الحريري وفدا من التيار الشيعي الحرّ برئاسة الشيخ محمد الحاج حسن وحضور فادي فواز.

بعد الاجتماع قال الحاج حسن:اكدنا على اننا مع مشروع الانفتاح والحوار في هذا البلد ومع مشروع الدولة وان لغة السلاح والقتل ليست من ثقافة اللبنانيين عموما والشيعة خصوصا، وانه يجب حصر موضوع السلاح بيد الجيش اللبناني.نحن كتيار شيعي حر سنتصدى لأي مشروع فتنة في لبنان ونؤكد ان المحكمة الدولية هي انتصار للعدالة على ثقافة الموت والقتل.

كما تحدث العلامة السيد علي حمود الحسني فقال: "جئنا مع اخوتنا في التيار الشيعي الحر لنتكلم بلسان لبنان،ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يرعى ويحفظ هذا البلد. ونحن ندعو جميع الافرقاء ان يتناسوا ما يجري من خلافات داخلية، وان يترفعوا عن الشتائم في ما بينهم لأن المصلحة العامة تقتضي الى ان يكون لبنان، لبنان الوطنية والديموقراطية، لبنان الحر السيد المستقل الذي يتخذ قراراته بنفسه مع اهله وناسه. لبنان سيبقى لبنان، ورفيق الحريري سيبقى دائما معنا. فمن اغتاله ظن ان باغتياله سيغتال لبنان، ولكن في الحقيقة لقد اغتالوا صمام الامان في هذا البلد الحبيب. لذلك ادعو الرئيس نبيه بري وسماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ودولة الرئيس فؤاد السنيورة والشيخ سعد الحريري وكل القوى المسؤولة في هذا البلد، الى ان يعقدوا اجتماعا وان يبحثوا في كل الامور المطروحة. فلبنان بحاجة للصدق، ولمن يقف ويقول كلمة الحق، ولمن يدافع عن حقوق الفقراء والمساكين وكل اللبنانيين. كما اننا بحاجة الى الحقيقة التي اغتالت قرار لبنان واغتالت الشهداء ومن كان معهم. لبنان سيبقى لبنان لكل من تكون لديه نية صافية وطيبة وطاهرة ولسان صدق.

مجلس امناء المقاصد: واستقبل رئيس كتلة المستقبل وفدا من مجلس امناء جمعية المقاصد برئاسة المهندس امين الداعوق في حضور وزير التربية خالد قباني.

بعد اللقاء قال الداعوق: "تشرف مجلس امناء جمعية المقاصد بلقاء النائب الحريري وكانت فرصة لتهنئته باقرار المحكمة الدولية في مجلس الامن، ونأمل في ان تظهر الحقيقة لجميع اللبنانيين والعرب والعالم. وشكرنا له على مسعاه مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز حيث تسلمنا من النائب الحريري مبلغ 3 ملايين دولار مكرمة من خادم الحرمين الشريفين وقد جاء ذلك بعد مساعٍ حثيثة من النائب الحريري والسفير السعودي عبد الرحمن خوجا بهدف دعم الجمعية.

وقد شعرنا ان هناك اهتماما كبيرا من النائب الحريري ومن عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري بجمعية المقاصد ونحن مدينون له ولهذا البيت الكريم. وان شاء الله تستمر المقاصد بهذا الدعم وتستمر في مشاريعها الاجتماعية". وكان الحريري استقبل امس رئيس بلدية عاريا بيار بجاني في حضور النائب انطوان اندراوس ونوفل ضو وتناول البحث شؤون البلدة واوضاعها الانمائية والخدماتية.

 

السنيورة رأس اجتماعا لخصخصة الاتصالات والكهرباء وعرض التطورات مع فيلتمان والتقى وفدا نروجيـــا

وفد حماس: تداولنا في أفكار عملية لحل ازمة نهر البارد

المركزية - رأس رئيس الحكومة فؤاد السنيورة صباح اليوم في السراي اجتماعا للخصخصة حضره الوزراء: مروان حمادة، حسن السبع، محمد الصفدي وجهاد أزعور إضافة الى الامين العام للخصخصة زياد حايك وعدد من المسؤولين، خصص لبحث خصخصة قطاعي الاتصالات والكهرباء.

السفير الاميركي: واستقبل الرئيس السنيورة سفير الولايات المتحدة الاميركية جيفري فيلتمان يرافقه القائم بالاعمال الجديد بيل غروت وجرى عرض للتطورات وللعلاقات الثنائية.

وفد فلسطيني: ثم استقبل وفدا فلسطينيا ضم ممثل "حركة حماس" أسامه حمدان، وممثل عن "الجهاد الاسلامي" في لبنان أبو عماد الرفاعي، ممثل عن "الجبهة الشعبية" القيادة العامة رامز مصطفى.

بعد اللقاء قال حمدان: "اللقاء مع الرئيس السنيورة يأتي في إطار اتصالات عديدة تمت في خلال الفترة الماضية منذ ان اندلعت أزمة مخيم نهر البارد، وهذا اللقاء هو في سياق المساعي المبذولة لتحقيق حل لهذه الازمة من خلال جهد سياسي ، ومنذ البداية أكدنا ان حل هذه الازمة يجب ان يرتكز على الجهود السياسية، ونحن ما زلنا نرى ذلك حتى الآن على رغم ما يجري من عمليات في الميدان، وكان الهدف ومازال من هذه المساعي السياسية تامين حل ينهي هذه المشكلة ويضمن سلامة المخيم وأمن أبنائه، وأيضا يضمن عودة سريعة لمن نزح عن هذا المخيم نتيجة ما حصل وكان اللقاء مع الرئيس السنيورة ايجابيا، وجرى التداول في بعض الافكار التي نأمل في ان تجد طريقها الى التطبيق الميداني ومن ثم تفتح أفقا لحل يرضي أهدافنا وطموحاتنا التي عبرنا عنها منذ ان حصلت هذه الازمة".

* ما هي هذه الافكار وهل هي عملية؟

- "الافكار هي عملية وليست نظرية، وامتنع عن الحديث عن تفاصيلها حتى لا يؤدي ذلك الى إفشالها وإضاعتها، آمل ان تتفهموا ذلك ونأمل ان نجد دعما من كل الاطراف ذات العلاقة لتحقيق هذا الحل ان شاء الله".

* تتحدثون عن حل سياسي لمنظمة دخلت بشكل غير شرعي وقتلت جنودا لبنانيين وترفض الاستسلام وتسليم السلاح، وهم من يرفضون الحل السياسي؟

- "انا أتحدث مع الحكومة اللبنانية ومع السلطة الشرعية في البلد، والحديث معها يأتي في هذا السياق ولا أتحدث مع اي طرف آخر، وكل ما أشرت اليه هو تفاصيل تدخل في سياق المعالجة والحل وليس في سياق المسؤوليات وتبادل الاتهامات".

والتقى الرئيس السنيورة وفدا نروجيا برئاسة القائم بالاعمال النروجي مارتين بترفيك في حضور وزير المال جهاد أزعور وجرى البحث في موضوع التنقيب عن النفط والغاز في المياه الاقليمية اللبنانية.

 

بري اطلع من الجماعة الاسلامية على مسعاها لحل قضية نهر البارد

المركزية - لفت السفير الايراني في لبنان محمد رضا شيباني الى وجود جهود فرنسية - سعودية - ايرانية مشتركة لحل الازمة اللبنانية والى افكار قيد الدرس لتشكيل حكومة وحدة وطنية. استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري عند الحادية عشرة والنصف قبل ظهر اليوم في عين التينة السفير الايراني في لبنان في حضور النائب علي حسن خليل. وبعد اللقاء قال السفير شيباني: "ان الاجواء جيدة".

* هل هناك حكومة وحدة وطنية؟

- هناك افكار قيد الدرس.

وردا على سؤال اذا كان هناك تنسيق بينه وبين السفير السعودي قال هناك جهود فرنسية سعودية وايرانية مشتركة، والمهم ايضا ان يكون هناك جهود سياسية داخلية لبنانية.

ثم استقبل الرئيس بري وفد الجماعة الاسلامية برئاسة رئيس المكتب السياسي د. علي الشيخ عمار وعضوية عبد الله بابتي وعماد الحوت في حضور رئيس المكتب لحركة "امل" جميل حايك،.

بعد اللقاء قال الشيخ عمار بعد اللقاء قال الشيخ عمار: عرضنا مع دولة الرئيس الافكار والمساعي التي نقوم بها حيال ما يحصل في مخيم نهر البارد ومنطقة الشمال وأكدنا ان التواصل بيننا وبين رابطة علماء فلسطين والقوى الاسلامية داخل نهر البارد، ومثل هذا التواصل والمساعي من شأنه ان يؤدي الى ايجاد المخرج الذي ينهي اشكالية هذا المخيم ويتم من خلاله التوصل الى حل سياسي يحفظ ما تبقى من المخيم، ويحمي المدنيين ويوقف النزف العسكري الذي يحصل في هذه الايام.

اضاف: كما عرضنا تصورا معينا بالتفصيل وفقا لما تفاهمنا عليه مع رابطة علماء فلسطين والقوى الاسلامية داخل المخيم، وهذه العناوين يمكن ان نلخصها بالآتي:

اولا: اعلان وقف اطلاق نار موقت.

ثانيا: استئناف الحوار مع "فتح الاسلام" في الداخل من قبل الفصائل ورابطة علماء فلسطين.

ثالثا: تشكيل مرجعية امنية وجيدة داخل المخيم من اجل ان تتولى الامن في شكل نهائي.

رابعا: جمع السلاح من المقاتلين في "فتح الاسلام".

خامسا: التفاهم مع السلطة او مع الحكومة، او القوى الامنية على الطريقة التي يمكن من خلالها الانتهاء من هذه الظاهرة، وتصفية مثل هذه الظاهرة، والاسراع في بناء ما تهدّم من اجل اعادة المهجرين في شكل سريع.

اضاف: كما عرضنا رؤيتنا لما يمكن ان يكون عليه الحل في ما يتعلق بالازمة السياسية القائمة وتوافقنا مع دولة الرئيس على ان تشكيل حكومة وحدة وطنية من شأنه ان يمهّد لمثل هذا الحل ويساهم ايضا في انهاء مشكلة نهر البارد، فحكومة الوحدة الوطنية تعني وحدة الاطراف اللبنانية جميعها وهذا من شأنه ان يساهم في انهاء المشكلة السياسية وبطريقة عملية وجادة من انهاء مشكلة نهر البار و"فتح الاسلام".

واستقبل الرئيس بري بعد ذلك النائب عبدالله حنا ورئيس المؤسسة اللبنانية - الاميركية الدكتور روبير شاهين في حضور النائب علي بزي. ثم استقبل المدير العام للامن العام اللواء الركن وفيق جزيني.

 

يعقوب: تجمع 14 آذار مرشح للانفراط والكتلة الشعبية بألف خير ومتماسكــة

المركزية - اكد عضو الكتلة الشعبية عضو تكتل الاصلاح والتغيير النائب حسن يعقوب وقوف جميع اللبنانيين خلف الجيش اللبناني ومعه، ودعا الى تأمين كل انواع الدعم له والاعلان عن ذلك من دون اي لبس وتردد. وأشار الى الاجماع اللبناني والفلسطيني على مواجهة عصابة "فتح الاسلام" والاستنكار المعلن والشديد من كل الاطراف، مما يخلق بالحد الادنى التشريع الكامل والمناسب لعملية انهاء هذا الملف وإقفاله بكل الطرق المتاحة. وقال يعقوب في تصريح له ان المعارضة هي اكثر حرصا على عدم قيام اي شغب وأي تهديد للسلم والامن الداخلي خصوصا عندما يكون الاعتداء على مؤسسة الجيش. وأكد ان لا داعي لإطلاق الكلام على عواهنه، لافتا الى ان الجميع تراجعوا عن المطالبة بالحسم كما زايدوا بذلك في اليوم الاول للمعارك. فما دمنا سلمنا جميعا الامور الى قيادة الجيش فهي الكفيلة بتدبير الامر مع الاخذ في الاعتبار الضرر والضحايا بالحد الادنى وعدم حصول مجازر معوّلا على دور بعض الفصائل الفلسطينية، رافضا اي مساومة او تهاون في مسألة هيبة الجيش. ورأى ان اسهل الوسائل هي استسلام عناصر "فتح الاسلام" ونيلهم محاكمة عادلة.

ولفت يعقوب الى انه بات لا يعوّل كثيرا على مجريات الوصول الى خواتيم حاسمة في ما يتعلق بالملفات السياسية الساخنة في ظل الانقسام السياسي الحاصل والذهنية السائدة في التعاطي. ورأى ان موضوع فتح الاسلام يندرج في التعقيدات التي ادخل بها الملف اللبناني في سياق ملف المنطقة.

وقال ان المفاوضات الجارية بين الاميركيين والايرانيين لها علاقة ايضا بمجمل الاوراق المستخدمة بما يسمى بالفوضى الخلاقة لعملية تحسين شروط المفاوضات.

وطالب باجراء تحقيقات جدية وشفافة رافضا الاسلوب التضليلي للرأي العام. وشدد على انه لا يمكن الوصول الى مطالب حق او اهداف حق بلا وسائل حق، مستغربا كيف يطلب فتح ابواب المجلس النيابي لخرق الدستور.

واكد ان عنوان التشاور كان حكومة الوحدة الوطنية وقانون الانتخاب وتم الحديث في كل شيء الا بحكومة الوحدة الوطنية وحصلت العقد. فمن الاساس لم يكن هناك نية بالدخول الى حكومة وحدة وطنية لأن المطلوب هو ان يبقى الانقسام والتشنج. وقال: السؤال هل ان حكومة الوحدة الوطنية مقبولة؟ ولفت الى وجود نيات سيئة ومبيتة وانتظار حصول فراغ في سدة الرئاسة، اذ عندئذ يصبح من الطبيعي ان تستمر الحكومة في ادارة البلاد وكأنها الرئيس وكأنها الحكومة.

واشار الى ان الجيش عصرت النفقات عليه كثيرا والبعض كان لا يريد الجيش اصلا، وانتقد اداء الحكومة وهي صرفت الاموال في الهيئة العليا للاغاثة وفي السفر وارسال الوفود وسأل اي اين اموال التعويضات؟

ورأى يعقوب ان ملف المخيمات هو موضوع معقد ويحتاج الى قرار وطني في عملية مقاربته. ودعا مجددا الى مؤازرة الجيش والانتهاء من ملف العصابات وملف الارهاب الذي فتح في لبنان لن يستطيع احد اقفاله في ما بعد ونصبح تاليا مصالح لمشاريع كبرى اكبر كثيرا من لبنان. وأكد اننا لن نسمح بعرقنة لبنان. وطالب بتشكيل حكومة وحدة وطنية سريعا حتى نصل الى رئيس جمهورية توافقي. وقال ان النائب العماد ميشال عون هو مرشح برنامج ومواصفات وهذا ما نحتاجه في لبنان. ورأى ان تجمع 14 اذار مرشح للانفراط لأنه تجمع مصالح وليس تجمع اهداف وطنية. وطمان الى ان الكتلة الشعبية بألف خير ومتماسكة واعضاءها احرار ومستقلون الى ابعد الحدود ويعلنون آراءهم علنيا بعيدا عن التأويلات وكتابات الصحف.

 

المطران عودة استقبل الوزير متري وسفير جنوب إفريقيا وإيلي كرامة

وطنية- 7/6/2007 (سياسة) استقبل متروبوليت بيروت للروم الارثوذكس المطران الياس عودة قبل ظهر اليوم، وزير الثقافة طارق متري، وبحث معه في الأوضاع الراهنة. ثم زاره الدكتور ايلي كرامة الذي قال بعد الزيارة: "بحثنا في الأمور العامة في البلد، وأنا أحيي الجيش، ونحن فخورون بما يقوم به لأنه يحافظ على سيادة لبنان وكرامة اللبنانيين وشرفهم. وواجب كل اللبنانيين أن يدعموا هذا الجيش، وهو واجب وطني مقدس. نطلب من جميع السياسيين ومن جميع الذين يتعاطون السياسة ان يتعالوا عن السياسات الصغيرة والدسائس لأن هناك شيئا أهم في الوقت الحاضر، هو معركة أساسية بالنسبة الى السيادة والاستقلال ووجود الدولة. الجيش بالاجمال هو العمود الفقري لكل دولة، وفي لبنان خصوصا هو عمود الدولة الفقري".

سفير جنوب افريقيا

وكان المطران عودة استقبل سفير جنوب افريقيا السيد محد دانغور ترافقه السكرتيرة في القنصلية السيدة ماري صفري، وعرض معهما الاوضاع العامة.

 

دعا عناصرها الى الاستسلام للعدالة اللبنانية مع محاكمة عادلة

السنيورة لتلفزيــــون الكويت: "فتح الاسلام" ليست من شيم لا لبنان ولا اللبنانيين ولا هذه الحكومة ولا نحارب لمصلحة احـد

المركزية - اكد رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ان الجيش اللبناني يتعامل مع مجموعة "فتح الاسلام"، ولكنه يعمل بأمرة السلطة السياسية في لبنان وهو يقوم بدوره لإنهاء هذه الظاهرة، واذ رفض ان يساوي احد بين الضحية والجلاد دعا المجموعة الى الاستسلام للعدالة اللبنانية، ضامناً للمستسلمين محاكمة عادلة.

وطمأن الى ان خروج الفلسطينيين من مخيم نهر البارد هو خروج موقت وعودتهم مؤكدة. واكد ان مجموعة فتح الاسلام ليست من شيم لا لبنان ولا اللبنانيين ولا هذه الحكومة. وشدد على اننا لا نحارب لمصلحة احد ولسنا بارودة في يد احد. وابدى حرصه على ان لا تكون المحكمة الدولية مسيّسة مؤكدا اننا لا نريد الا العدالة.

* يسرنا دولة الرئيس أن نرحب بك في تلفزيون الكويت، ويهمنا أن نقف في البداية مع البارد، الحسم ضد الفتنة، فوضتم الجيش بالموضوع، أين أصبحنا وما طبيعة المعركة التي يخوضها لبنان اليوم؟

- بدايةً تحياتي عبر شاشة التلفزيون لكل أهل الكويت وأهلنا كلهم في الكويت الذين كانوا دائماً يقفون إلى جانب لبنان في كل المراحل الصعبة التي مرّ بها، وهذه إحدى المرات التي يمر فيها لبنان بصعاب، ولكن هذه المرة من نوع جديد، هذه الحرب تُخاض ضد لبنان وضد الفلسطينيين وضد اللبنانيين من مجموعة، عصابة إرهابية، هذه الحرب هي حرب ضد مجموعة من الإرهابيين وليست حرباً بين اللبنانيين والفلسطينيين. وهم، هذه المجموعة التي جرى تجميعها في لبنان، والتي خاضت عمليات عدة لم تكن عملية مخيم نهر البارد أولها، بل كانت هذه الأخيرة في سلسلة متصاعدة من العمليات الإرهابية التي قامت بها، والتي كان أيضاً من أهمها ما قاموا به في عملية تفجير الحافلتين في جبل لبنان، أي الباصين في عين علق، وذهب ضحيتها عدد من الأبرياء. الحقيقة هؤلاء أناس ليس لهم أي شيء، انهم متوجهون إلى أعمالهم من بيوتهم، فبالتالي هذه هي طبيعة المعركة.

الحكومة اللبنانية، منذ اليوم الأول، كان موقفها واضحاً وصريحاً في دعوة هذه المجموعة إلى الاستسلام إلى العدالة اللبنانية، والتي يلقون فيها المعاملة اللائقة وكذلك أيضاً المحاكمة العادلة. الحكومة اللبنانية منذ اليوم الأول، وأنا أرسلت وراء جميع المنظمات الفلسطينية، وجلست وإياهم وكان موقفهم موحداً في إدانة ما جرى من تعديات على لبنان وعلى اللبنانيين وعلى الجيش اللبناني، وأنهم ينأون بأنفسهم ويتنصلون من هذه المجموعة التي تتسلق اسم فتح واسم الإسلام، والإسلام والعمل النضالي الفلسطيني بريء منهم. وعلى هذا الأساس، وبعدما استنفذنا كل الإمكانات في التباحث عبر المؤسسات الفلسطينية، والذين كانوا يعملون من أجل إقناع هذه المجموعة بالاستسلام. بعد مرور قرابة 14 يوماً ولم يكن هناك أي استعداد، كان آخرها المحاولات التي قامت بها تلك المجموعة أيضاً من المناوشات مع الجيش اللبناني، طبيعي الجيش اللبناني اضطر في النهاية للرد. وهذا هو الموقف، ونحن نقول إن الجيش اللبناني يتعامل مع هذه المجموعة، ولكنه يعمل بإمرة السلطة السياسية في لبنان وبتوجيه من هذه السلطة، وهو يقوم بدوره بأن ينهي هذه الظاهرة، مع التأكيد أننا وفي كل لحظة على استعداد لأن نقبل استسلام هذه المجموعة في كل لحظة، حتى هذه اللحظة.

* يوم اكتُشف دور هذه المجموعة في جريمة عين علق، ألم يكن ممكناً القضاء على هذه الظاهرة يومها؟

- أتذكر؟ عندما اكتُشفت هذه المجموعة وجرى وضع الحقائق أمام اللبنانيين، انبرت أصوات كثيرة في المعارضة وغيرها إلى التشكيك، في محاولة إلصاق التهم، وأننا نستعجل عملية تحميل المسؤولية إلى هذه المجموعة، وتاليا كل هذا الكلام والذي أدّى إلى أن تستشري هذه المجموعة في غيّها وضلالها، علماً أن هذه المجموعة كانت تأخذ السكان القاطنين في مخيم نهر البارد كأكياس من الرمل تتحصن وراءها، وتعلم أيضاً أن عملية إخراج هذه المجموعة كانت عملية صعبة، والدخول إلى المخيم في تلك العملية بعدما جرت، كانت أيضاً عملية بمنتهى الصعوبة، وكانت ستُتّهم فيها الدولة والحكومة والجيش اللبناني بالتعدي على هذه المجموعة، وبأن ليس هناك من مبرر للقيام بهذا العمل. تصوّر الحقيقة، سوف تسمع سلسلة لامتناهية من الكلام الذي كان قصده التشكيك.

* ولكننا سمعنا أنكم أخذتم الجيش والبلد إلى الحرب و"مْرَوحين" الصيفية، كلام السيد حسن نصرالله. هل فعلاً ذهبتم إلى الحرب؟

- هناك قول مأثور يقول: "يرضى القتيل وليس يرضى القاتل"، فهذه المجموعة وبعد كل ما جرى، وهناك من يحاول أن يتهم بأننا أخذنا البلد للحرب. هل أصبحت الدولة هي مرتكبة الجريمة؟ وهي التي أقدمت على القتل؟ هي التي أقدمت على التدمير؟ كيف يمكن لنا أن نقبل مثل هذا الكلام؟ كيف يمكن لنا أن نقبل الكلام الذي يساوي بين الضحية والجلاد؟ وأن يضع خطاً أحمر هنا وخطاً أحمر هناك؟ كيف يمكن أن يقبل اللبنانيون بالتعدي على كرامتهم وكرامة الجيش اللبناني والدولة اللبنانية؟ كيف يمكن أن نقبل باستمرار هذا الكلام؟ وتاليا ماذا كان المقصود، أن يقول الجيش اللبناني، بعد هذا العمل العدائي، أن يقول للجماعة متأسف أنا تعدّيت عليك، وأطلب منك الصفح!.

* لكم قول منذ أيام أنه كان بوسع حزب الله والسيد حسن نصرالله المساعدة على العلاج ولم يفعل؟

- أعتقد أنت تعرف هناك حديث للرسول يقول: "انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، قالوا فهمنا يا رسول الله أننا ننصره مظلوماً فكيف ننصره ظالماً، قال: أن تمنعه من الظلم". أنا أعتقد أنه كان يُفترض من كل اللبنانيين جميعاً، وكلٌّ في موقعه، أن يدعو إلى استسلام هذه المجموعة، وأن يطالب بتأمين المحاكمة العادلة، وهذا حق حتى للمجرم أن يلقى المحاكمة العادلة، لا أن يساوي بين الضحية والجلاد، وإننا يمكن أن نجد مئة طريق! أنا لا أقول إن هذه المجموعة على صلة بحزب الله أو أنها متفقة مع حزب الله، لا معاذ الله، لا أقول ذلك على الإطلاق، أنا أقول أنه كان بالإمكان لكل طرف من الأطراف مثلما فعلت، توجهت إلى مجموعة المنظمات الفلسطينية وقلت لهم تعالوا يا جماعة هذه قضية تمسّكم وتمسّ اللبنانيين، لا يمكن أن تسكتوا على هذا العمل، لأن هذا أمر آخر النهار مثل النار التي تستعر ولا يقف أمامها شيء، إذا لم نقف أمامها ولم نتضامن جميعاً في أن نمنع انتشار هذه الظاهرة، فستكون آثارها وخيمة على الجميع، ولاسيما على الناس الذين يتخذون موقفاً بارداً إلى حدٍّ ما، فأنا أعتقد أنه من الأفضل أن يصار إلى تجميع الطاقات والجهود الآن، من أجل دفع ما تبقّى من هذه المجموعة، وحمايةً للإخوان الفلسطينيين الذين ما زالوا موجودين في المخيم، وأيضاً تعزيزاً للعلاقات الصحية التي يجب أن نسير جميعاً باتجاهها بين الإخوان الفلسطينيين واللبنانيين، لأن الإخوان الفلسطينيين هم نازحون إلى لبنان وهم ضيوف، وواجبنا أن نساعدهم في العودة إلى فلسطين ونحن لا يمكن أن نقبل بتوطينهم، فتاليا كل الجهود التي يجب أن تنصبّ الآن لدفع هذه المجموعة الضالة إلى أن تسلّم نفسها وتؤمّن لها محاكمة عادلة، هذا كلام ذكرته أنا في أكثر من مناسبة، إننا نضمن لهم المعاملة اللائقة ونضمن لهم المحاكمة العادلة. في القرآن، يقول ربنا سبحانه وتعالى: "وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهم فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله"، هذا الأمر الذي نواجهه الآن، لا يمكن على الإطلاق أن تأتي الدولة وتقول إنه والله نحن نريد وضع خطوط تماس بيننا وبين هذه المجموعة ونقيم صلحة، ليس هناك إمكان بعد هذا العمل العدواني الكبير الذي قاموا به ضد الدولة وضد الجيش اللبناني، ليس هناك إلا أن تبسط الدولة سلطتها بكاملها، وهذا هو الأمر الذي يردع القيام بعمليات مماثلة، وهذا الأمر الذي يُطمئن الناس إلى حاضرهم وإلى مستقبلهم. كل ما أتمناه أن يقوم جميع اللبنانيين، كلٌّ في موقعه، كلٌّ بدوره، كلٌّ من الزاوية التي ينظر إليها، بالمساعدة على تحقيق هذا الهدف نصرةً له، نصرةً له بداية، ونصرةً للبنان وللبنانيين وللعروبة وللإسلام.

* بالأمس نُقل عن دولتك أنك مع أي شكل من أشكال الاستسلام لهذه المجموعة وتردد أن هناك وساطة تقوم بها الجماعة الإسلامية، هل من خطوات عملية؟

- استسلام هذه المجموعة للعدالة اللبنانية، هذا الكلام واضح، وزارتني الجماعة الإسلامية وتباحثنا في كثير من الأمور، ولكن أظن أنه كان هناك قراءة خاطئة، كل شيء يؤدي إلى استسلامهم للعدالة اللبنانية، هذا هو الأمر.

* في ذروة هذه المعركة سمعنا الكثير من الاتهامات، جرافات جاهزة تجرف، حرب على المدنيين، ونغمة التوطين، ما رأيك؟

- الأمر الأول، اللبنانيون جميعاً متفقون على رفض التوطين، ثانياً نحن شديدو الحرص على العلاقات اللبنانية - الفلسطينية وعلى استعادة ثقة جرى استنزافها على مدى عقود طويلة في العلاقات اللبنانية - الفلسطينية، ويعلم الإخوة الفلسطينيون أنه ومنذ تأسيس هذه الحكومة، وبالتاريخ منذ الشهر العاشر في العام 2005، يعني تقريباً من أكثر من سنة نصف، وهذه الحكومة تسعى، ومن خلال لجنة ألّفناها، لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني، من أجل الاطلاع على كل الهواجس وعلى كل المشاكل التي يعاني منها الفلسطينيون المقيمون في المخيمات وخارج المخيمات، كيف يمكن لنا أن نعالج، ويعلم الفلسطينيون، ويعلم الجميع، وتعلم الدول المانحة ما قمنا به من جهود من أجل هذه المعالجات حتى في النهاية نجعل عيشة الفلسطيني، حتى يعود إلى دياره، عيشة لائقة وإنسانية وكريمة، هذا الأمر الطبيعي الذي نقوم به.

ثالثاً، وضعنا ثلاثة شعارات واضحة والتزمت بها الحكومة اللبنانية، الخروج من المخيم موقت حمايةً للفلسطينيين من النيران، 90% على الأقل من هؤلاء خرجوا، الخروج موقت العودة مؤكدة، يعني رجوعهم إلى المخيم مؤكد، وإعادة بناء المخيم محتّمة.

رابعاً، أنا هذا الصباح كنت على اتصال مع صاحب السمو أمير الكويت الشيخ صباح، وكالعادة أنا على اتصال مع جميع الملوك والرؤساء العرب لإطلاعهم على تطور الأمور في هذا الشأن، ونحن دائماً على تواصل، واسمحوا لي أن أبدي شديد اعتزازي بمحبة وصداقة صاحب السمو للشعب اللبناني وللبنانيين وتأييده للبنان وللحكومة اللبنانية ووقوفه إلى جانب لبنان في كل المراحل ولاسيما في هذه المرحلة، واستعرضت مع صاحب السمو مراحل هذه المشكلة والمسألة وكيف يمكن معالجتها، وتمنيت عليه أن يكون للكويت إسهام أساسي إلى جانب الشقيقات العربيات في عملية إعادة بناء المخيم، وسمعت من سموّه كلاماً مؤيداً وكلاماً محتضناً لمشكلة الفلسطينيين ومحتضناً لمشكلة لبنان في هذه المرحلة التي يمر بها.

كذلك اتصلت اليوم بصاحب السمو الأمير سعود الفيصل وأبلغته وسمعت منه كلاماً مماثلاً. الذي يقوم بهذا العمل هو فقط، إذا سمحت لنفسي أن أروي كلاماً قمت به اليوم على الإرادة التي لدينا وعلى الرغبة الحقيقية التي نكنّها ونترجمها أفعالاً، وأيضاً يكنّها الإخوة العرب أينما كانوا، فهذا الموضوع، العودة إلى المخيمات مؤكدة وإعادة البناء محتّمة.

* مع بداية هذه المعركة وصلت ذخائر إن كانت مطلوبة من فترة للجيش اللبناني، وقامت حملة أن الدولة اللبنانية، الحكومة اللبنانية، أرسلت الجيش إلى معركة بالنيابة ضد القاعدة، استدرجت أشباه القاعدة إلى لبنان وتحارب بالنيابة عن الأميركيين؟

- هناك مثل لبناني عامي، يمكن إخواننا بالكويت لا يعرفونه، يقول: "احترنا يا قرعة من وين بدنا نبوسك"، بما معناه أن اللبنانيين احتاروا، إذا أردنا تعزيز جيشنا يقولون عنّا أننا نتعاون مع الأميركان، وإذا لم نعززه يقولون جيشنا ضعيف، ونحن لا نريد إلا أن تستمر الدويلات وأننا غير قادرين على حماية لبنان، وأنه يجب أن تكون هناك وسائل أخرى للدفاع عن لبنان. هذه الحكومة، منذ اليوم الأول، وهي تسعى إلى تعزيز الجيش اللبناني، والجيش اللبناني نحن نعززه مثل أي جيش في العالم، السلاح بمعظمه دائماً ليس للقتال إلا إذا كانت الظروف تستدعي ذلك، هو للردع، نحن سعينا وما زلنا نسعى إلى تعزيز الجيش اللبناني، بالسلاح، بالتدريب، بالذخائر، وكل ذلك ضمن ما يسمى القواعد التي يُبنى عليها الجيش اللبناني وهو حماية الوطن وحماية حدوده وحماية أمنه وسلامه الداخلي، هذه القواعد، هذه الفكرة التي ينبني عليها جيشنا الوطني، هذا هو الأمر. طبيعي نحن سعينا إلى أن نعززه، طبيعي كانت تأتينا بعض المعدات من الأصدقاء ومن الأشقاء العرب وبعض الذخائر، نحن في هذه المرحلة استعجلنا حصول هذا الموضوع لأننا أُخذنا على حين غرة من هذه المجموعة الضالة التي هاجمت الجيش، فلذلك نحن أتينا كي نعزز الجيش اللبناني، القول إننا استدرجنا، طبيعي سمعت أقوالاً كثيرة أننا نحن الذين ساعدنا هذه المجموعة، ويعلم القاصي والداني أن هذه الحكومة تفترق أساساً في المنطق وفي الأسلوب وفي الفلسفة وفي التعامل مع هذه المجموعة، هذه الحكومة مبنية في ذهنيتها، في فلسفتها، في قواعدها، على قبول الآخر، على الاعتدال، على الانفتاح، على الديمقراطية، على التنوّع، وهذه كلها مبادئ تختلف عن هذه المجموعة. هذه المجموعة ليست من شيم لا لبنان ولا اللبنانيين ولا هذه الحكومة، والقول إننا دخلنا معركة بالنيابة عن أميركا، أعتقد أن هذه قصة جديدة، لا، نحن لا نقوم بالواسطة. فالذي قام بهذه المعركة كان قصده وكان همّه ان يعطّل موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي، وهمّه أن يخلق معركة داخل الصف السني، مستغلاً طبيعة تركيبة تلك المنطقة ذات الغالبية السنية، فقام بهذا العمل، والحمدلله هذه المؤامرة لم تنجح، ولم يتحقق الهدف الذي توخّاه، وهو أراد أيضاً أن يتخذها مناسبة لإشعال فتيل الخلاف داخل المخيمات الفلسطينية والحمدلله أن الفلسطينيين جميعاً أدركوا أن هذه المجموعة ليست لها علاقة لا بالقضية الفلسطينية ولا بالإسلام، ولذلك نأوا بأنفسهم عن هذه المجموعة. نحن موقفنا واضح في هذا الشأن، نحن لا نحارب لمصلحة أحد ولسنا بارودة في يد أحد، وكل هذه الانتفاضة التي قام بها اللبنانيون ليست من أجل أن نستبدل نفوذاً بنفوذٍ آخر وأن يكون لبنان ساحة لتحقيق انتصارات لمجموعة على مجموعة أخرى، نحن هنا نريد أن يكون لبنان بلداً حراً عربياً سيداً مستقلاً، لا نريد أن نستبدل نفوذاً سورياً بنفوذٍ أميركي أو فرنسي أو سعودي أو مصري أو.. أو.. أو أي شيء كان، ولا نريد أن يكون بلدنا ساحة للتقاتل، وهذا يريد أن يهزم أميركا فيقوم باللعبة هنا، أو أن أميركا تريد هزمه فتأتي لهزيمته هنا، لا، بلدنا وطن وليس ساحة، هذا ما نحن نعمل لأجله ولذلك شعاراتنا واضحة، أعمالنا واضحة، كل من لا يتفق مع هذا الموضوع نحن نتصدى له باسم جميع اللبنانيين، وهذه الحكومة موقفها ثابت في هذا الشأن.

* هناك قول لدولتك من أيام أنه سيكون لعدم الحسم ضد هذه الفتنة تبعات كبيرة على لبنان وعلى المنطقة، هل موقفنا ضمن الجبهة العالمية ضد حالات إرهابية؟

- أعتقد أنه حتى الصياغة التي قيلت فيها ليست دقيقة، أنا أقول إن عدم حسم هذا الأمر سيكون له تداعيات على الدولة اللبنانية وحتماً هذا الأمر يتفشى في لبنان، وينتقل أيضاً إلى مناطق أخرى، فلذلك نحن عندما نقوم بالتصدي لإرهاب هذه المجموعة، أكرر وأرجو أن يكون واضحاً، نحن لا نقوم بذلك خدمةً لفريق، لسنا نحن هنا كيس رمل يتلطى وراءه أحد، نحن نعتقد أن هذه المجموعة ليست من صالح اللبنانيين على الإطلاق ولا من صالح العرب ولا من صالح المسلمين أن تتفشى، طبيعي مثلما قلنا دائماً نحن نؤمن بالديموقراطية وبالانفتاح وبالطرق السلمية، لكن كما كان يقول الرسول: "المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف"، نحن نقول ادعُ لسبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، أليس كذلك، لكن إذا اعتدى عليك لا تقول له أنا أتقبّل اعتداءك وأسكت عليه، لا، يجب أن تجابه وتحاول ردّه إلى طريق الصواب، نحن نقول إن ترك هذا الموضوع من دون حسم سيكون له تداعيات في لبنان على صيغة العيش المشترك وعلى اللبنانيين جميعاً، أكانوا ينتمون، أكانوا مسلمين سنة وشيعة ودروزاً أم كانوا مسيحيين، ليس من صالح لبنان ولا اللبنانيين ولا العرب أن تستمر هذه المجموعة في غيّها ولا يوقفها عند حدّها أحد، هذا الموقف طبيعي، أنا أقول إن من الصالح العام أن يصار إلى التصدي، لاسيما وأنهم هم الذين بدأوا بالاعتداء وبالمواجهة، إذا كان هناك أناس لديهم فكر معين لا يتوسلون العنف طريقة. نحن نتعامل معهم بعمل ديموقراطي، بالانفتاح، بالحوار، يجب أن أقنعك بالحوار وليس بالسلاح، هذه الجماعة هي التي بدأت، هم الذين اعتدوا وبموجب اعترافات مسجّلة عليهم، وانتماؤهم إلى هذا الفريق، والذي جرى تجميعه عبر عدة طرق الحقيقة، ولاسيما الطرق البرية، أتوا إلى لبنان وجرى تجميع ما جمعوه أيضاً من جماعة من اللبنانيين وأنشأوا هذه القاعدة، عملوا وقتها ما يسمى انتفاضة غير دموية على فتح الانتفاضة، فتاليا فبركوا هذه القصة فبركة، يعني ليأخذوا هذه المجموعات وتكون حاضرة لأجل استعمالها لخلق القلقلة وأيضاً عدم الاستقرار في لبنان.

* ذكرتم أن موعد بدء هذه الفتنة كان من استهدافاته المحكمة الدولية، ولكن نحن على مسافة قليلة من العاشر من حزيران، هل تعتقد أن المحكمة خلفنا أم كما قال بعض المعارضة إن المحكمة أمام لبنان؟

- يوم إقرار المحكمة توجهت إلى اللبنانيين وقلت لهم: إن هذه المحكمة ليست لنصرة فريق على فريق آخر من اللبنانيين، يجب أن تكون العدالة، وتحقيق العدالة هدف لدى جميع اللبنانيين لأن فيه حماية لهم، دعونا نكن واضحين، في الأنظمة الديمقراطية الأكثرية تحكم، بعد فترة تجري انتخابات إذا كان أداؤها عاطلاً تفقد غالبيتها وتصبح أقلية وتأتي مجموعة ثانية جديدة، ما يهم هو استقرار القوانين، وما يهم هو تطبيق العدالة على الجميع، أما عندما تصير العدالة انتقائية فلا أحد يطمئن، أما عندما يصبح الدستور مادة كل واحد يستعملها لأغراضه فلن يعود هناك ارتياح وطمأنينة للناس، هذه المحكمة اضطر لها اللبنانيون، أن تكون محكمة ذات طابع دولي لماذا؟ هل لأننا نهوى أن تكون محكمة ذات طابع دولي؟ لا، لأنه على مدى السنوات الماضية تعرّض اللبنانيون إلى عشرات من عمليات الاغتيال، والاغتيال السياسي الذي يطاول سياسيين وأدباء وصحافيين ورجال دين ورجال فكر، وكل تلك الجرائم بقيت مجهولة ولم يستطع أحد أن يعرف لماذا قُتل فلان وكيف قُتل ومن كان وراء هذا الاغتيال. فتاليا تعزيزاً للحريات التي هي مصلحة جميع اللبنانيين ووقفاً لمسلسل العنف والقتل ودرءاً لهذه المخاطر وردعاً له لا يمكن إلا أن تلجأ إلى العدالة، والعدالة لم تطبّق في كل المراحل، إذن يجب أن نلجأ إلى عدالة تستطيع أن نطمئن لها، وهذه فكرتي إنشاء محكمة ذات طابع دولي. وقف اللبنانيون يوم الرابع عشر من آذار يطالبون بالحقيقة لإنشاء محكمة ذات طابع دولي، وكان ذلك بمثابة الاستفتاء لدى جميع اللبنانيين الذين قالوا نريد هذه المحكمة، وتاليا جاء اللبنانيون واجتمعوا على طاولة الحوار الوطني وبحثوا موضوع المحكمة والتحقيق الدولي، وكان موقفهم إجماعياً بأننا مع التحقيق الدولي والتوسع فيه ومع إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي، وكان ذلك بالإجماع من كل الفئات السياسية في لبنان، وجرى التحضير لهذا الموضوع وكان هناك مشاركة فعالة في لبنان في إنشاء هذه المحكمة، بعدها عُرضت على مجلس الأمن وشاركت فيها كل الدول بنظرة ثاقبة بالتعاون، حتى روسيا التي شاركت مشاركة فعالة وكان لها دور إيجابي كثيراً، مع أنها امتنعت عن التصويت، كان دورها إيجابياً في صياغة نظام المحكمة ومشروع الاتفاق، وكانت تنسق في ذلك مع الإخوة السوريين الذين يقولون نحن ليس لنا علاقة، أو أحياناً نحن لا نريد أن نتعاون أو أنها ستؤدي إلى حالة من عدم الاستقرار في لبنان وكذا.. هناك وجهات نظر مختلفة، هذه المحكمة يراد منها أن تجمع اللبنانيين وأن تطبّق العدالة وأن لا يكون هاجسها غير الحقيقة، كل الحقيقة، ولا شيء سوى الحقيقة، وتاليا نرى أنها الوسيلة من أجل طمأنة الناس للمستقبل، العدالة والقصاص، ولماذا يقول ربنا للمسلمين: "ولكم في القصاص حياة يا أولو الألباب"، لماذا؟ ليس فقط أن تقاصص مرتكب الجريمة لا، بل لردع من يفكر في ارتكاب جريمة أخرى، هذا ما نسعى إليه نحن. أعتقد أنه يجب أن نتعود على حقيقة أساسية بأن المحكمة خلال أيامٍ أربعة تصبح جزءاً من القانون الدولي، وتاليا علينا أن نتعود أن هذا أصبح حقيقة واقعة، وعلينا دائماً أن نتعاون في ما بيننا من أجله دائماً.

ولا أقول هذا الكلام لأنني أشك، ليست لدي أية شكوك حول نزاهة عملية تطبيق العدالة في إنشاء هذه المحكمة، ولا سيما أن نظامها تم اعتماده، قانونها يعتمد القانون الدولي ويتضمن ما لا يتعارض مع القانون اللبناني، بل تعتمد القانون اللبناني، عملية اختيار القضاة عملية دقيقة جداً وغير مسيّسة، القضاة في هذه المحكمة عدة مراتب: المرتبة الأولى ما يسمى "Pretrial Judge" شيء من هيئة اتهامية، هذه الهيئة مهمتها أن تنظر ما إذا كانت هذه الادعاءات جديرة بالنظر أم غير جديرة بالنظر، إذا كانت غير جديرة بالنظر تهملها، وتاليا نعمل "Screening". بعد ذلك هناك مرتبتان للمحكمة الدولية، مرتبة أولى فيها ثلاثة قضاة، واحد لبناني واثنان غير لبنانيين، والمرتبة الثانية هي استئناف، إذا افترضنا فيها خمس قضاة، اثنان لبنانيان وثلاثة غير لبنانيين، كيف يتم اختيار القضاة؟ اللبنانيون يتم اختيارهم من مجلس القضاء الأعلى الذي يتألف من أكبر عشرة من القضاة اللبنانيين، هم يختارون لائحة من اثني عشر قاضياً، ويقدمون هذه اللائحة للحكومة، التي تحمل بريداً توصله إلى الأمين العام للأمم المتحدة الذي يختار من هذه اللائحة من اثني عشر قاضياً أربعة قضاة، واحداً بالبداية اثنين بالاستئناف وواحداً رديفاً، تاليا تتأكد أن العملية غير مسيّسة، نحن حريصون أن لا تكون مسيّسة وعلينا أن نتعاون كلبنانيين، نحن لا نرضى إلى أن يصار إلى اتهام أحد، أو أن تُستعمل المحكمة كوسيلة للاقتصاص أو للتهديد أو للوعيد مهما كان حتماً، ونحن حريصون على سوريا والشعب السوري مثلما نحن حريصون على لبنان وعلى الشعب اللبناني، نحن لا نرضى إلى أن يصار إلى استعمال المحكمة كوسيلة للابتزاز من أي أحد، نحن لا نريد إلا العدالة ولا شيء غير العدالة.

* دعوتكم بعد القرار 1757 إلى التلاقي والتعاون السياسي انطلاقاً من النقاط السبع وانطلاقاً مما تم التوافق عليه على طاولة الحوار، قوبل بأجندة أخرى لاسيما عند الرئيس بري وعند حزب الله بدعوتكم للاستقالة؟

- يعني طبيعي، حتى هذا الموضوع، ولقد ذكرت أمس أنه ليس هناك من مانع على الاستقالة، علماً أن هذه الحكومة، بالمناسبة، هذه الحكومة تتمتع بثقة مجلس النواب وتتمتع أيضاً بثقة، ليس فقط كبيرة، بل قسم كبير جداً من اللبنانيين، والمعارضة تعرف ذلك وهو ليس أمراً خافياً على أحد، فهذه الحكومة تتمتع بثقة الأغلبية في مجلس النواب ونحن نعلم ماذا ينص الدستور على كيف يمكن وأين، وحتى تستقيل الحكومات عندما تفقد ثقة مجلس النواب او يستقيل رئيسها هناك شروط، فنحن نقول دائماً إن الحكومة باقية ما دامت تتمتع بثقة المجلس وثقة الناس، لكن ليس هناك من مانع بأن تستقيل الحكومة، لكن لا أحد يستقيل ويأخذ البلد إلى الفراغ ولا إلى المجهول، كيف هذا، تعالوا نتحدث في المابعد، والمعارضة تعرف أنه ربما في مقابل استقالة الحكومة مجموعة أكبر من الإشكالات التي هم يعرفونها ولاسيما صياغة بيان وزاري جديد، ولذلك تسمع اليوم عرضاً آخر هو العودة إلى توسيع الحكومة.

* سمعنا شيئاً خطراً خلال الأيام الماضية، مثل القول: الآن حكومة وحدة وطنية أو طوارئ أو إنقاذ كما أطلق تسمية هي وحدها تحل أزمة المخيم الأول والمخيم الثاني واللبنانيين يضيعون؟

- لنقل أمراً، الحقيقة يجب أن نتوقف عن استعمال التهديد والوعيد مع بعضنا بعضاً، الإخوة لا يجوز أن يصلوا إلى التهديد، القصة لا تنفع هكذا، لا ينفع غير الحوار غير التعاون، موضوع المخيم الثاني، المخيم الثاني ما خلص، المخيم الثاني صار فقط وسيلة لكي نستعمل الـHaut Parleur نأتي بميكروفون نشغّل آلة ونطلق صوتاً، لم يبق شيء، ليس هناك على الإطلاق من شيء على الإطلاق.

اذهب الآن إلى المخيم وانظر إذا كان فيه ناس، لا بالليل ولا بالنهار، هو وسيلة لإعاقة البلد والتنمية وخلق حساسيات، لكم ناديت وقلت إن هذه هي الشجاعة، أنا قلت كم يكون المرء كبيراً عندما يقف ويقول يا أخي هذا المخيم أردناه لذلك، لم تضبط الأمور، تعالوا نتحدث. هذا الأمر هو الذي قمت به ليلة إقرار المحكمة، وقفت وقلت تعالوا يا إخوان لنتكلم سوياً، ليس هناك خيار آخر بين اللبنانيين غير التلاقي وغير الحوار وغير الوقوف على هواجس بعضنا بعضاً، أما التهديد فلا ينفع، فتعالوا نرَ كيف نسمعهم، أما أن نضع شروطاً فالقصة لا تركب.

* لا نسمع إلا حسابات تقنية، قبل قليل قلت عودوا لمنطق توسيع الحكومة على أي أساس؟ سبق لك وقلت لنبحث بالأساس السياسي لكن امس الأكثرية دعت لتوحيد محطتي التحرير والاستقلال كان التجاهل كاملاً، كان الرد بالحصص فقط بالعدد؟

- الكلام الذي نقوله تعالوا يا إخوان لنتفق لنعطي كل واحد، كل ذي حق حقه، الذين جاهدوا وحموا استقلال لبنان، وأرادوا استقلال يجب أن نعطيهم حقهم، والذين حموا لبنان من الاحتلال وحققوا أيضاً التحرير يجب أن نعطيهم حقهم. إذا تجاهلنا دور كل فريق منا بأي عمل، وطبيعي القول إنهم ليسوا وحدهم من حموا الاستقلال، الكل ساهم بالاستقلال وليس هؤلاء وحدهم الذين حققوا التحرير، أيضاً هذا غير صحيح لأن كل اللبنانيين وقفوا، هناك أناس ضحّوا بدمهم عظيم، هناك ناس ضحّوا بصمودهم أيضاً، وناس ضحّوا بالسياسة، وناس صمدوا، الشعب اللبناني ماذا فعل، فلم يكن بالإمكان الحقيقة أن تقوم المقاومة لو لم يصمد الشعب اللبناني، أعوذ بالله، ليس هناك إمكانية لهذا الأمر، وبالتالي تعالوا يا جماعة لنتفاهم سوياً، نحن نقول من البداية لسنا هنا من أجل استبدال نفوذ بنفوذ، ونحنا قلنا أكثر من مرة نحن ملتزمون بكل المطالب التي وضعها حزب الله، أنت تسمع اليوم بمزارع شبعا؟

ما من أحد يطالب بمزارع شبعا، صارت القضية، الآن، مزارع شبعا نسيناها، صرنا بأزقة وزواريب بيروت، الوحيد الذي يتكلم بمزارع شبعا العبد الفقير، ولكن أنا ما زلت ملتزماً بمزارع شبعا وكل يوم هذا الموضوع، ليس هناك مسؤول في العالم زارنا إلا وتكلمنا معه على أعلى المستويات عن موضوع مزارع شبعا وأهمية مزارع شبعا وضرورة مساعدة لبنان في تطبيق النقاط السبع التي مزارع شبعا واحدة منها. نحن ملتزمون بهذه القضية، نحن نقول إن هؤلاء الإخوان الذين حاربوا إسرائيل لا يمكن أن نعتبرهم مجرمين، لا هؤلاء مناضلون، الإخوان في حزب الله يعرفون أن ما من محفل من المحافل الذي كنت أذهب إليه وأتصل بالمسؤولين إلا وكنت أدافع عن حزب الله، آخر جلسة كانت مع وزير الخارجية الفرنسي كوشنير وسألني عن موضوع حزب الله وكونه أن يكون هو منظمة إرهابية، قلت له أنا أنصحكم نصيحة صديق، حزب الله ليس منظمة إرهابية، لا أقول هذا الكلام لتبييض وجه، أنا الذي أقول في الغرف أقوله في العلن، هذه قناعتي لا يمكن الطلب من حزب الله أن ينهي وجوده المسلح وما زالت لدينا أرض محتلة، هذا موقف أعلنته مراراً، هذا الأمر طبيعي، يجب أن نتفق جميعاً على أنه يجب أن تعود الدولة صاحبة السلطة الوحيدة، قل لي عن أي بلد في العالم تقبل الدولة أو يقبل مواطنو الدولة أن يكون هناك دويلات داخل الدولة، لا أحد، وإلا من يضمن حرية الناس وأمنهم وعيشهم وتقدمهم وازدهارهم واقتصادهم وفرص عمل للناس، كيف يكون هذا؟ بهذا الوضع غير المستقر، وأن كل واحد يضع يده على جزء من الدولة وأن تكون البلاد غابة من السلاح، لا على الإطلاق، نحن نريد أن نحرر أرضنا، قلنا مئات المرات نحن عندنا أرض محتلة نريد أن نستعيدها، وقلنا أيضاً نحن آخر بلد عربي يمكن أن يوقّع معاهدة سلام مع إسرائيل، لبنان عندما توقّع جميع الدول العربية معاهدة سلام يستطيع لبنان أن يوقّع معاهدة سلام، وإذا أراد العرب جميعاً أن يحاربوا إسرائيل فسيجدون لبنان واللبنانيين في الطليعة، هذا هو الموقف الذي أعلنّاه مراراً عديدة وما زلنا ملتزمين به.

* الـ1559 الـ1701 الـ1757 محطات قرارات تاريخية أظهرت احتضان المجتمع الدولي لضمان الاستقلال لضمان الديمقراطية وتحقيق العدالة في لبنان، كيف كلبنانيين نلاقي حرص المجتمع الدولي؟

- مهما كان حرص المجتمع الدولي على لبنان يجب أن نتميز بان نكون أحرص على حالنا من الآخرين، لكن الحقيقة في خلال فترة من الزمن ما هو حاصل لنا، هناك مثل لبناني يقول: "قلبي على ولدي وقلب ولدي على الحجر"، صار اللبنانيون يبدون أنهم أقل حرصاً على أنفسهم من حرص الآخرين، يجب أن نعود لكي نكون أكثر حرصاً على أنفسنا من الآخرين، ونشكر المجتمع الدولي على ما قام به من هذه القرارات، وهذه أصبحت جزءاً من القانون الدولي، والأمم الصغيرة في العالم صحيح تبني جيشاً وتبني حصانة داخلية وتوافق بين مواطنيها ولكن أيضاً تعيش بالقانون، والقانون الدولي يشكل حماية للدول ولكل الدول في العالم، ولاسيما الدول الصغيرة.

تقول لي إن القانون الدولي أصدر قوانين عديدة وقرارات عديدة ولم تطبّق، لكن في آخر النهار صدر القرار 425 من سنة 1978، يعني الآن تقريباً مضت 30 سنة وما زلنا نلحق الناس ونقول هذا القرار يجب أن ينفّذ، أنا أريد أن أسترجع مزارع شبعا بموجب ماذا؟ بموجب الـ425، أنا كيف استطعت عندما إسرائيل في تموز الماضي وآب الماضي احتلت جزءاً من لبنان، كيف أخرجناها، أخرجناها بالعمل الديبلوماسي، أوقفنا تقدمها بمقاومتنا الشديدة لكن أخرجناها بالعمل السياسي وعن طريق القرارات الدولية، نحن نحترم القرارات الدولية ونحن لنا مصلحة، لبنانيين أم عرباً، نحن نطالب المجتمع الدولي بتطبيق القرار 242 والقرار 338 والقرار 194، ونحن اليوم 6 حزيران ونستعيد 40 سنة وما زلنا نقول في القرار الدولي يجب أن يطبّق، 40 سنة على هذه المحنة التي أصيب بها العرب وما زلنا حتى الآن، لكن نبقى نقول نحن أصحاب حق وهذا الحق مثبت ليس بقولنا بل بما يقوله المجتمع الدولي والقرارات الدولية، لذلك نحن لا يمكن لنا أن نتنكر لهذه القرارات الدولية بل علينا أن يكون موقفنا حازماً وساعياً إلى تطبيق القرارات الدولية التي فيها حماية لنا ولهذه الصيغة الفريدة في العالم التي لم تعد هي حاجة لبنانية بل هي حاجة عربية وحاجة إسلامية لإثبات هذا العيش المشترك، هذا النموذج الفريد في العالم.