المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الخميس 1/3/2007

ِحيلٌ فاسِدٌ فاسِقٌ يُطالِبُ بِآية، ولَن يُعْطى سِوى آيةِ النَّبِيِّ يونان. فكما بَقِيَ يُونانُ في بَطنِ الحُوتِ ثَلاثةَ أَيَّامٍ وثلاثَ لَيال، فكذلكَ يَبقى ابنُ الإِنسانِ في جَوفِ الأَرضِ ثَلاثةَ أَيَّامٍ وثلاثَ لَيال. (إنجيل القدّيس متّى .45-38:12)

 

 

ضباط من "اليونيفيل" يتفقدون الحدود مع سورية لمنع التسلل

بيروت السياسة:اجتمع خبراء دوليون من اليونيفيل امس مع ضباط من القوى الامنية اللبنانية عند نقطة المصنع على الحدود مع سورية, ضمن اطار العمل على تطبيق القرار 1701 سيما في احدى فقراته التي تدعو لبنان لتأمين حدوده البحرية والبرية والجوية من عمليات تسلل او ادخال اسلحة. وقد اطلع الضباط اللبنانيون خبراء اليونيفيل على التدابير والاجراءات التي يتم تنفيذها لمنع الدخول خلسة الى الاراضي اللبنانية وكذلك منع ادخال الاسلحة والممنوعات.

وكان وفد من البوليس الفيدرالي والجمارك الالمانية جال بدوره على المعابر الحدودية الشمالية في لبنان وتحديدا في العبودية والعريضة, وقال رئيس الوفد الجنرال كارموت ان هذه الزيارة هي الثانية من نوعها وهدفها الاطلاع على واقع المعابر الحدودية من حيث الحاجات التقنية, حيث انه تم انجاز عمل مهم في مطار بيروت من ناحية تأمين التجهيزات وتدريب الكادر للعمل عليها, ورفض كارموت التعليق على وضع الابنية المشادة في العريضة والعبودية معتبرا ان هذا الجانب يخص الحكومة اللبنانية وقال نحن بصدد رفع تقرير مفصل الى الحكومة والجهات المختصة مع توصياتنا ونصائحنا, ومن شأن الحكومة اللبنانية اتخاذ الاجراءات المناسبة.

يكفينا عماد لحود واحد وجنرال عون واحد ووديع خازن واحد"

دعوات لبنانية محلية واغترابية إلى مسيرات شعبية إلى بكركي لدعم البطريرك في تعيين رئيس للرابطة المارونية من خارج اللائحتين

لندن كتب حميد غريافي: السياسة

حضت فاعليات لبنانية مارونية داخل لبنان وفي عالم الاغتراب البطريرك نصرالله صفير مجددا على تجنيب الموارنة خصوصا والشارع المسيحي بشكل عام خضة اخرى تزيد المسيحيين انشقاقا وضياعا بسبب الصراع القوي بين اللائحتين المرشحتين لقيادة الرابطة المارونية الذي من شأنه زيادة الصراع الماروني الحاد الناجم اصلا عن انشقاق جناحين مؤثرين عن الجسم الماروني المريض هما التيار الوطني الحر بقيادة العماد ميشال عون وحزب المردة بزعامة سليمان فرنجية والتحاقهما باعداء الطائفة واصحاب معاول التهديم في صرح الدولة ومؤسساتها تجاوبا مع متربصين بلبنان من خارج الحدود يحاولون بشتى الوسائل اعادة عقارب الساعة الى عهد الوصاية السورية وناشدت قيادات مارونية ومسيحية لبنانية في اتصالات اجرتها بها السياسة من لندن خلال الايام الاربعة الماضية البطريرك صفير واساقفته بالتدخل السريع لحسم موضوع انتخابات الرابطة المارونية عن طريق تعيين رئيس جديد لها يخلف رئيسها الراهن ميشال ادة المعين اصلا عام 2003 لاسباب اقل حدة من اسباب اليوم وفي ظروف داخلية لم ترق الى ظروف التأزم والاحتقان الوطني المنذرة بشر مستطير مؤكدة ان هموم بكركي اكبر بكثير من تضييع الوقت في صراع جانبي حول رابطة مارونية لن تكون بأي حال من الاحوال بمستوى الامال المعقودة عليها في هذه المرحلة المصيرية من تاريخ لبنان اذا ما استعرضنا اسماء المرشحين وخلفياتهم وانتماءاتهم لتسلم قيادة الموارنة.

ودعت قيادات مارونية في بلاد الاغتراب البطريرك للمرة الثانية في اقل من اسبوع الى عدم تضييع وقته المطلوب بذله لانقاذ الوطن المهدد, في محاولات عقيمة لاقناع حفنة من طلاب الوجاهة والزعامة بتشكيل لائحة موحدة تفوز بالتزكية في انتخابات الرابطة المارونية في الخامس والعشرين من مارس الجاري, مؤكدة ان البطريرك اذا كان غير قادر على اقناع هؤلاء بالتوحد والتنازل للصالح الماروني العام, فكيف يمكن ان يأتمنهم فيما بعد على مقدرات الرابطة والشارع المسيحي وعلى العمل الصادق في سبيل لبنان لا من اجل مصالحهم وكراسيهم وطموحاتهم الزائلة.

وحضت القيادات المارونية المحلية والاغترابية الشارع الماروني الخائف على مصيره والباحث عن لقمة عيشه بصعوبة على تنظيم مسيرات الى الصرح البطريركي في بكركي لدعم البطريرك صفير في محنته مع مرشحي اللائحتين, ومطالبته باختيار شخصية مارونية قوية وفاعلة غير ملطخة وغير محسوبة على الطبقة المصرفية صاحبة البلايين التي تريد التهام الدنيا والآخرة في وقت معا, وتكون قادرة على نقل الرابطة والموارنة من خلالها الى ضفة اكثر امنا, وبحبوحة واقل قلقا وخوفا على مستقبل اولادهم.

وسألت القيادات الاغترابية البطريرك عن الحجمين الماروني والوطني الحقيقيين لمرشحي اللائحتين لقيادة الرابطة, والمساهمات التي قدموها للطائفة لوقف هجرة ابنائها طلبا للرزق في اصقاع المعمورة, رغم ان بعضهم يمتلك بلايين الدولارات ولمصارفهم فروع في مختلف انحاء العالم العربي وبعض عواصم الغرب, بما فيها فروع في سورية نفسها. وكشفت القيادات المارونية المحلية النقاب ل السياسة عن ان بعض المرشحين لقيادة الرابطة المقبلة ينفقون منذ اشهر موازنة مالية ضخمة في شراء الضمائر والاصوات للفوز بمقاعدهم,تماما كما كانت الحال في الانتخابات النيابية الاخيرة حين انفقت ملايين الدولارات على شراء الناخبين في شتى انحاء البلاد.وحذرت هذه القيادات بعض القادة الروحيين الذين يتقربون عادة من البطريرك بوجوب عدم التدخل في سير معركة انتخابات الرابطة من دون علم سيد بكركي وموافقته, داعية غبطته الى عدم الانصات الى هؤلاء وتحكيم ضميره الحي في اختيار شخص مناسب من خارج هؤلاء المرشحين الذين ما ان يتم انتخابهم حتى يعودوا الى نومهم العميق من دون ان يفعلوا اي شيء رغم ثرائهم الفاحش لمجتمع ماروني يكابد القلق والعوز بسبب الضغوط الخارجية على لبنان من اجل تغيير صورته الراهنة واخذه في اتجاه جديد يتناقض ومفاهيمه للحرية والحضارة والاستقلال.

ألا يكفي لحود واحد

قال بيان جديد وجهته المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية الى البطريرك صفير, ان من الحق بمكان ان نكرر ما جاء في رسالتنا الى غبطته الاسبوع الماضي وطالبناه من خلالها بالاسراع في تعيين رئيس ومجلس ادارة الرابطة المارونية من ابناء طائفتنا الاقوياء ايمانا وفكرا وضميرا وممارسات كون السواد الاعظم من المرشحين الحاليين لانتخابات الرابطة هم من الغرباء المجهولين من الشارع الماروني. وسأل البيان البطريرك: الا يكفي الموارنة وديع خازن واحد وعماد لحود واحد وجنرال عون واحد? لا لسنا في حاجة الى المزيد من هؤلاء وبناء عليه نعيد تكرار النداء الصارخ وكلنا امل بأن يستجيب له سيد بكركي.

إمعان "حزب الله" وحلفائه في تعطيل البرلمان ينقل المحكمة الدولية إلى الفصل السابع

لبنان: معلومات عن مخطط قريب لاغتيال وزير في حكومة السنيورة

بيروت- السياسة:أكد مصدر موثوق ل السياسة أن معلومات وردت الى الجهات اللبنانية المسؤولة عن مخطط لاغتيال أحد الوزراء في حكومة الرئيس فؤاد السنيورة, على ان يتم تنفيذ هذا المخطط في وقت قريب, وقبيل موعد التحرك التصعيدي الجديد لحزب الله وتوابعه تحت عنوان العصيان المدني, مثلماً تم تنفيذ اغتيال الوزير بيار الجميل. قبل اسبوع من الاضراب الذي نفذه حلفاء سورية وايران من شهر ونصف الشهر. واضاف المصدر أن هناك مؤشرات سلبية تدل على وجود هذا المخطط الهادف إلى عودة لبنان ساحة للفوضى السياسية والأمنية, واشار المصدر الى عدم الاستهانة مطلقاً بالرسائل الامنية الاخيرة المتنقلة, بين أكثر من منطقة لبنانية, كونها تمثل مقدمة لعمل خطير يجري الاعداد لتنفيذه في الايام المقبلة مع انسداد افق التسوية وتوالي التهديدات من الجماعات السورية في لبنان.

وعلى صعيد متصل, أكدت معلومات ل السياسة نقلاً عن مصادر في قوى 14 مارس ان النظام السوري الذي لن يرضى بالمحكمة الدولية سيقوم بكل ما يستطيع لدفع لبنان الى الفوضى الدموية التي هي الطريقة الافضل لمنع قيام المحكمة ومحاسبة قتلة الرئيس رفيق الحريري.

وفي هذا الاطار أعرب الرئيس امين الجميل عن أمله في الرئيس نبيه بري لان يدعو المجلس النيابي للاجتماع في الدورة العادية في مارس المقبل, داعياً الغيارى على جريمة اغتيال نجله بيار ان يكفوا عن المتاجرة بموضوع مؤلم, وقال حبذا لو يتركونا مع ألمنا, ولنترك القضاء يأخذ مجراه ونحن لدينا ملء الثقة بالقضاء اللبناني وبلجنة التحقيق الدولية التي تساعد السلطات اللبنانية في التحقيقات واضاف ان الكلام عن استمرار رئيس الجمهورية في الحكم يتناقض مع نصف الدستور, سيما المادة 74 التي تقول انه اذا خلت سدة الرئاسة لاي سبب من الاسباب يجتمع مجلس النواب فوراً وينتخب رئيساً للجمهورية.

وزير الاعلام غازي العريضي قال لا نريد تسيساً للمحكمة الدولية ولا استغلالها بل معرفة مرتكب الجرائم, موضحاً ان ما نشر عن المساعي السعودية الايرانية كاف للتدليل على الفريق المعطل للحلول, ودعاً لوضع كل السلاح بيد الجيش اللبناني ونحن مجمعون على مواجهة اسرائيل لكن لا يجوز ان تبقى كل الحروب على أرضنا, مشيراً الى اننا امام انقسام وطني خطير والحل بتسوية واتفاق على برنامج سياسي جديد, ورأى انه منذ التمديد للحود وحتى الان والبلاد تشهد مسلسلاً من الارهاب والاغتيال.

من جهته اكد النائب سمير فرنجية ان ما سمعناه من مواقف صادرة عن حزب الله وحركة أمل حول عدم انعقاد المجلس النيابي هو تمهيد لنقل قضية المحكمة الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة, لان تصرفهم المتخذ عن وعي وعن غير وعي سيؤدي الى هذه النتيجة وهو قرار خطير.

واضاف ان تفجير الاوضاع في لبنان لن يؤدي الى تقوية موقع المحور السوري الايراني في مواجهته للمجتمع الدولي, بل سيؤدي الى ذهابنا جميعاً, نحن والطرفين الاخريين مرغمين, الى الفصل السابع, فالخيار اليوم ليس بين أن نقبل او نرفض المحكمة, بل بين ان نقبلها ذات طابع دولي او ان تفرض علينا تحت الفصل السابع. وزيرة الشؤون الاجتماعية نائلة معوض اكدت ان المحكمة الدولية هي لمحاسبة المجرمين وليس للانتقام وبالتالي نحن لا نستطيع تسييسها وتمنت على حلفاء بشار الاسد في لبنان تحديد ملاحظاتهم على المحكمة اذا كانوا فعلاً موافقين عليها.

وفيما اكد الوزير جان اوغاسبيان ان المحكمة الدولية تبقى هي الاساس للحل والاستقرار في لبنان, اعرب وزير العدل شارل رزق بعد زيارته البطريرك نصر الله صفير عن اسفه لما آلت إليه الاوضاع في لبنان سائلاً لماذا لا نحافظ على وحدة بلدنا رغم التنوع الطائفي, مشيراً الى مخاطر الانقسام الحاصل في لبنان والذي لم نشهد له مثيلاً في تاريخها الحديث. الى ذلك رأى عضو كتلة المستقبل النيابية عمار حوري في التهويل بعدم انعقاد مجلس النواب مزيداً في محاولات الذهاب بعيداً في المحاولة الانقلابية واستغرب ان من يصدر هذه الفتاوى اطراف متعددة ليست صاحبة العلاقة, والغريب انها تصادر وجهة نظر رئيس مجلس النواب نبيه بري. وكان مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس اصدر بياناً رد فيه على المحرضين ضد زعيم الحزب وليد جنبلاط وهم كتبة التقارير الذي تحدثوا عن مناورات عسكرية, وهمية في الشوق كما قال الوزير السابق وئام وهاب وبعض الاحزاب الشمولية, وهذه الاتهامات لا تتضمن سوى الشتائم ما يعكس عقده النقص التي تكونت لدى هؤلاء من وليد جنبلاط ودوره الوطني ودعا القوى الامنية للقيام بالتحريات اللازمة لكشف المناورة المزعومة وجلب المعنيين الى القضاء وخاطب هؤلاء الكتبة فقال كلما ارتفعت مكانتكم لدى اجهزة المخابرات التي تكتبون لها سقطت صورتهم في أعين اللبنانيين, كما خاطب الاحزاب الشمولية مذكراً اياها بالمثل الفرنسي: الذي ولد ليزحف لن يستطيع ان يطير.

وليامز التقى فنيش: نتوقع من حزب الله الالتزام المطلق بـ 1701

بيروت - السياسة:واصل المستشار السياسي الأمين عام الامم المتحدة مايكل وليامز امس جولته على المسؤولين اللبنانيين للبحث في الجوانب المتعلقة بالقرار 1701 التقى لهذه الغاية وزير الطاقة المستقيل محمد فنيش, كذلك اجتمع الى وزير الخارجية المستقيل فوزي صلوخ رفض بعدها وليامز التعليق على الوضع الداخلي في لبنان لأنه لا يدخل من ضمن مهته الراهنة. وحول ما يقال عن تهريب اسلحة عبر سورية قال المسؤول الدولي هناك قلق اثارته اسرائيل من تقارير حول تهريب اسلحة من سورية وهذا الامر اثرناه بالتحديد مع الحكومة اللبنانية وقد تناولناه في محادثاتنا هنا وقال: أتوقع من حزب الله ما نتوقعه من كل الاطراف اي الالتزام المطلق بالقرار 1701 في كل مندرجاته بما فيها مسألة الاسرى وقد جرى وقف الاعمال العدائية بشكل جيد خلال الاشهر السبعة الماضية بالرغم من حادثة 7 فبراير التي عكرت الاجواء بشكل كبير مشدداً على ضرورة ان يكون هناك وقف دائم لاطلاق النار.

مسلسل الترهيب الأمني في لبنان: قنبلتان في صيدا

بيروت السياسة:للاسبوع الثاني على التوالي تواصل مسلسل الترهيب الامني في لبنان حيث كانت مدينة صيدا محطته الجديدة امس, اذ عثرت دورية لقوى الامن الداخلي على قنبلة يدوية معدة للتفجير قرب مطرانية صيدا لطائفة الروم الارثوذكس, وقد سارع الخبير العسكري الى المكان ونقلها الى احدى الثكنات العسكرية, وبعد ثلاث ساعات تم العثور على قنبلة اخرى على بعد 10 امتار من القنبلة الاولى, وكانت موضوعة تحت عربة خضار ونزعت منها حلقة الامان وربطت بلاصق وكانت ستنفجر بعد دقائق معدودة من تعطيلها.

فرنسا لم تحسم موقفها ..وبريطانيا تريد نتائج ملموسة

سورية وإيران ستشاركان في مؤتمر بغداد الدولي

عواصم - الوكالات : اعلن مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية ان سورية "ستحضر" المؤتمر الدولي المقرر عقده في بغداد والذي دعيت اليه الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي ودول جوار العراق بهدف احلال السلام في هذا البلد. وفي طهران اعلن كبير المفاوضين الايرانيين في الملف النووي علي لاريجاني ان ايران ستشارك في المؤتمر الدولي المقرر عقده في بغداد ان كان يخدم مصلحة العراق, وفق ما اوردت وكالة "ارنا" الرسمية الايرانية.

وقال لاريجاني "سنبذل كل ما في وسعنا لتسوية مشكلات العراق. وان كان ذلك في مصلحة العراق, سنشارك في اجتماع" بغداد الذي ستحضره واشنطن العدو اللدود لطهران. من جهتها قالت فرنسا انها لم تتخذ موقفا بعد من مشاركتها في المؤتمر وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية جان باتيست ماتيي للصحافيين "سندرس الدعوة الصادرة عن السلطات العراقية وسنعلن ردنا". واوضح ماتيي "يبدو لنا ان الاولوية اليوم في العراق تكمن في تحريك عملية المصالحة الوطنية بهدف الوصول الى بنود توافق بين مجمل مكونات المجتمع العراقي حول المؤسسات ومستقبل البلاد".

وردا على سؤال عما اذا كان ينبغي ان تسبق مثل هذه العملية اي مؤتمر دولي, قال المتحدث ان "العمليتين يمكن ان تكونا على خط متواز".

وبشان الدعوة التي وجهها العراق الى سورية التي ترفض فرنسا اجراء اتصالات معها على مستوى عال, اشار ماتيي الى ان باريس "قالت دائما ان الدول المجاورة لها دور تضطلع به بقدر ما تبدي رغبة في تقديم مساهمتها لاستقرار العراق وصيانة سيادته ووحدة اراضيه". وفي لندن رحبت الحكومة البريطانية بمبدأ اجراء محادثات حول العراق مع سورية وايران لكنها اكدت ان لندن تريد ان يتم تحقيق "نتائج ملموسة".

وقال الناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان "عقد لقاء امر ايجابي, لكن يجب تحقيق نتائج في ختام المباحثات. نرحب بالاتصالات لكن ما نريد رؤيته هو نتائج حقيقية ونتائج ملموسة, على الارض في العراق وفي لبنان وعلى صعيد التأثير في فلسطين ايضا". واكد انه "في ما يتعلق بايران وسورية فان المشكلة ليست الاتصالات, المشكلة تكمن في ردهم واذا التزموا فعليا, واذا رأينا موقفا بناء". وأعلنت وزارة الخارجية العراقية أن العراق وجه الدعوة رسميا إلى دول الجوار العراقي إضافة إلى مصر , والبحرين , ومنظمة الأمم المتحدة , وجامعة الدول العربية , ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى اجتماع يعقد في بغداد منتصف شهر مارس الجاري . وذكر بيان لوزارة الخارجية امس أنه وبعد المشاورات مع الشركاء فإن العراق وجه الدعوة أيضا إلى سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة - روسيا - بريطانيا - فرنسا - الصين) المعتمدين في بغداد .. مشيرا إلى أن الاجتماع سيعقد على مستوى وكلاء وزارة الخارجية أو كبار المسؤولين . ونقل البيان عن وزير الخارجية هوشيار زيبارى قوله "نريد أن يكون الشأن العراقي عاملا موحدا بدلا من أن يكون عاملا خلافيا" .. موضحا أن هذا الاجتماع يهدف إلى حشد الدعم للشعب العراقي إزاء التحديات والمصاعب والأوضاع التي يواجهها , وتخفيف حدة التوتر الاقليمي .

الى ذلك اعلن في بغداد ان العاصمة العراقية ستستضيف الدورة ال 50 للاتحاد البرلماني العربي التي تعقد في العام المقبل. وذكر بيان صادر عن رئاسة مجلس النواب العراقي ان المشاركين في مجلس الاتحاد البرلماني العربي في دورته ال 49 التي اختتمت في مدينة العقبة الاردنية اتفقوا على ان تعقد الدورة ال 50 في بغداد وبرئاسة العراق. واكد البيان "ان الوفود المشاركة رحبت بهذا الطرح الذي لاقى دعما من بعض الاطراف وخصوصا الوفد الكويتي المتمثل برئيس مجلس الامة الكويتي جاسم الخرافي الذي اكد على حق العراق في اخذ دوره كعضو فاعل في هذا الاتحاد.

 

بليون دولار إيرانية لـ "حزب الله" لشراء أراض لبنانية

الاتحاد الأوروبي يدعم إنشاء محكمة الحريري تحت الفصل السابع

لندن - من حميد غريافي :بيروت السياسة:

* اكد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن المشترك في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا امس خلال استقباله لسعد الحريري زعيم كتلة "المستقبل" النيابية في لبنان دعم الاتحاد لإقامة محكمة دولية للجرائم السياسية في لبنان تحت الفصل السابع , في الوقت الذي كشفت فيه مصادر متطابقة ل " السياسة " امس عن تخصيص ايران بليون دولار ل "حزب الله " وحركة " امل " لشراء اراض مسيحية في منطقتي جبيل وكسروان في جبل لبنان في اطار خطة لاقامة دولة شيعية متصلة من البقاع الى البحر ..... وجدد سولانا دعم "الاوروبي" والمجتمع الدولي للحكومة المنتخبة في لبنان برئاسة فؤاد السنيورة, من أجل إقامة دولة مستقرة وموحدة ومزدهرة, داعيا كافة الأطراف في المنطقة الى التعاون وإقامة علاقات بناءة من اجل تحقيق هذا الهدف.

وشدد المسؤول الاوروبي دعمه الكامل للمحكمة الدولية , سواء تم ذلك من خلال اللجوء الى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة أم لا, مشيرا الى أنه يجري محادثات مستمرة مع سكرتير عام الأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس , لبلورة آليات تنفيذ هذه المحكمة. وفيما يتعلق بما يثار بشأن استمرار تهريب سلاح الى لبنان, قال سولانا انه سيتم بحث كيفية مواصلة القوات الدولية المتواجدة فى جنوب لبنان "يونيفيل" بالعمل على تطبيق قرار مجلس الامن الدولي رقم 1701 بكافة أبعاده, وكذلك تحديد الأطراف التي لا تحترم تنفيذ القرار سواء بالقيام بتهريب السلاح أو غير ذلك, حيث سيناقش أعضاء مجلس الأمن الدولى هذا الأمر. من جهته , أكد النائب سعد الحريري في مؤتمر صحافي عقده عقب لقائه مع سولانا أن المحكمة الدولية الخاصة بالجرائم السياسية فى لبنان يجب أن تقوم بدورها, بدعم من كافة أطراف المجتمع الدولي التي ترى في هذه المحكمة عملا دوليا من أجل تحقيق العدالة, وليست قرارا سياسيا. وقال الحريري ان المجتمع الدولي أقر المحكمة الدولية وعليه الآن اكمال الطريق, معربا عن أمله في ألا يتم اللجوء للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي ينص على استخدام القوة لالزام الأطراف الرضوخ للقرارات الدولية , وان كان ذلك يتوقف على موقف لبنان.

واعتبر سعد الحريري أن النظام السوري هو المسؤول عن زعزعة الاستقرار في لبنان, وقال ان الحكومة اللبنانية برئاسة فؤاد السنيورة كانت ولازالت دائما مع اقامة علاقات ديبلوماسية طبيعية مع سورية , لكن الرفض كان يأتي دائما من الطرف الآخر, الذي لا يريد مثل هذه العلاقات.

واستبعد الحريرى قيام حالة من الفوضى في لبنان أو فراغ دستوري , لأن ما يجري ما هو إلا محاولات للتأثير على الشعب اللبناني واحباطه للرضوخ للمطالب السورية, وأبدى تفاؤله بأن تؤتي الاتصالات السعودية الايرانية ثمارها من أجل المساهمة في استقرار لبنان. ووعد الحريري بأن يقوم اللبنانيون بما عليهم وأن تكون لهم مصداقية ازاء الأطراف الدولية, معربا عن شكره للاتحاد الأوروبي على دعمه الدائم للبنان. وردا على سؤال حول ما نقل عن رئيس مجلس النواب نبيه بري من انه لا جلسة لمجلس النواب في الدورة العادية في ظل وجود حكومة غير شرعية , قال الحريري :" هل رأيتم لماذا لا نريد اعطاءهم الثلث المعطل".

إسرائيل تتعهد مواجهة تهديد طهران النووي منفردة

إصلاحيو ومحافظو إيران يهاجمون لغة أحمدي نجاد "الشعبوية الساذجة"

عواصم - الوكالات : تعرض الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد امس الى انتقادات شديدة من المعتدلين الايرانيين بسبب اشعاله الازمة النووية مع الغرب في خطاب القاه الاحد الماضي شبه فيه برنامج ايران النووي بقطار "بلا فرامل." وقال النائب الايراني الاصلاحي قدرة الله علي خاني في تصريح نشرته صحيفة "اعتماد ميلي" ان "تصريحات احمدي نجاد مثل "القطار النووي بدون فرامل" تقوض جهود مسؤولين آخرين وتجعل الاعداء اكثر تمسكا بقرارتهم. واضاف ان مثل هذه التصريحات "تسرع من تبني قرارات اكثر قسوة ضد ايران" في اشارة الى التهديدات باصدار قرار ثان من مجلس الامن يفرض عقوبات ضد ايران بسبب ملفها النووي. ودعا النائب الاصلاحي اسماعيل غيرامي مقدم الرئيس الايراني الى استخدام نفس اللغة التي يستخدمها كبير المفاوضين النوويين علي لاريجاني ومستشار المرشد الاعلى علي اكبر ولايتي اثناء زيارتهما الى خارج البلاد.

وقال مقدم لصحيفة "اعتماد ميللي": "اليوم الافضل لنا ان نتحدث بلغة معقولة تشبه لغة ولايتي ولاريجاني وليس ان نتحرك في الاتجاه الذي يرغب اعداؤنا لنا ان نتحرك فيه ونستخدم شعارات مستفزة ونعمل بروح المغامرة." واضاف النائب "ان الشعب الايراني والجمهورية الاسلامية لا يستحقون هذه اللغة. ان عبارة "بلا فرامل" تعني ان احمدي نجاد هو الذي يتخذ القرارات وحده ولا يقبل بأية مشاورات." وتعكس الانتقادات لخطاب احمدي نجاد الشكاوى التي ترددت خلال الاسابيع الاخيرة ليس فقط من الاصلاحيين ولكن كذلك من النواب المحافظين حول طريقة تعامل الحكومة مع المسألة النووية الايرانية والسياسات الاقتصادية التوسعية.

ووجهت الانتقادات كذلك الى الرئيس الايراني الذي يزور السودان حاليا, لقيامه بجولة الى دول اميركا اللاتينية التي يرأسها قادة يساريون في يناير في مرحلة حساسة من الازمة النووية الايرانية. وعقب "خطاب القطار" الذي القاه احمدي نجاد, نشرت صحيفة "الرسالة" المتشددة مقالا دعت فيه الى "استخدام السلوك المترفع واللغة الديبلوماسية المحترمة والتأكيد الذي لا ينحو الى البدائية" في اللغة الديبلوماسية الايرانية.

وقالت الصحيفة في مقال كتبه المعلق المحافظ المرموق امير محبيان "ان امامنا اياما صعبة. ولا شك في ان الضعف والسذاجة والعنف اللفظي غير الضروري غير مقبولة في السياسة الخارجية, واضافت ويجب ان لا ننسى ان سياستنا الخارجية يجب ان تعكس الحضارة الايرانية القديمة والثقافة الاسلامية العميقة." ويأتي هذا الجدل في وقت حساس للغاية من الازمة النووية الايرانية حيث يتوقع ان يبدأ مجلس الامن الدولي على العمل على اصدار قرار آخر يفرض العقوبات على ايران, ولا تستبعد الولايات المتحدة كذلك استخدام الخيار العسكري. على صعيد آخر أعلنت وكالة الانباء الايرانية امس ان الرئيس الايراني سيقوم قريبا بزيارة رسمية الى المملكة العربية السعودية لبحث آخر تطورات الاوضاع في المنطقة والعالم الاسلامي. ولم تحدد الوكالة موعد القيام بهذه الزيارة لكنها قالت بأنها ستتم قريباً ويتوقع ان تتمحور المفاوضات بين نجاد والقيادة السعودية حول الملف النووي الايراني المثير للجدل والازمة السياسية في لبنان والاوضاع في العراق .

وبدأ أحمدي نجاد امس زيارة الى العاصمة السودانية الخرطوم تستغرق يومين لتعزيز العلاقات بين الدولتين اللتين تعاديهما واشنطن.

في غضون ذلك قال برادلي جونسون قائد حاملة الطائرات الاميركية "يو اس اس سي ستينس" التي وصلت قرب الخليج الاسبوع الماضي إن عمليات حاملته ستتركز على دعم قوات التحالف البرية في أفغانستان وأنها لا تستهدف إيران. وقال جونسون إن "مهمتنا الان مركزة بشكل خاص على أفغانستان لتوفير الدعم الجوي لقوات التحالف البرية هناك. وأضاف: "تمركزنا موجه بشكل خاص لان نكون مجاورين للممرات الجوية المؤدية من باكستان إلى أفغانستان." مؤكدا أن حاملة الطائرات الثانية ربما توفر المساندة للعمليات في العراق حال طلب ذلك مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه ليس معنيا بشكل مباشر بالتدريبات العسكرية التي تجريها إيران حاليا "لانهم يعملون في مياه دولية خارج الخليج."

من جهتها قالت اسرائيل انها عازمة على التصدي لماتصفه بالتهديد النووي الايراني وابلغ وزير الشؤون الستراتيجية المتطرف افيغدور ليبرمان وفقا لما ذكرته صحيفة " جيروزاليم بوست " الإسرائيلية امس اعضاء لجنة الشؤون الخارجية والدفاع التابعة للكنيست أن اسرائيل ستكون قادرة على مواجهة التهديد الإيراني منفردة إذا مافرضت عليها تلك المواجهة . واضاف أنه إذا تمكنت إيران من حيازة قدرات نووية فان المنطقة برمتها ستدخل في سباق تسلح محموم ومجنون من أجل تحقيق قدرات مماثلة للتي تمتلكها ايران.

تشيني حذر مشرف من مغبة معارضة ضرب إيران

كشفت مصادر باكستانية مطلعة أن نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني حذر الرئيس برويز مشرف خلال زيارته الى اسلام اباد اول من امس من مغبة معارضة اي ضربة عسكرية لايران. ونقل موقع اسلام اون لاين الاخباري الالكتروني عن المصادر المقربة من مشرف ان تشيني حذر الرئيس الباكستاني بالقول: من يعارضنا في اي عمل عسكري ضد ايران لن يكون حليفنا.. حتى بدون دعم اسلام اباد فان واشنطن قادرة على القيام بعمل عسكري ضد ايران من افغانستان واسيا الوسطى والخليج. وتحدث مشرف بحسب المصادر الى نائب الرئيس الاميركي عن العواقب التي قد تترتب على شن حرب ضد ايران واصفا اياها ب الخطيرة وسيشمل تأثيرها العالم كله. ونقلت المصادر ذاتها عن مشرف قوله المنطقة لا تحتمل حربا جديدة حيث انها ستكون الوقود الذي يزيد فتيل التطرف اشتعالا ويزيد من الكراهية ضد الولايات المتحدة في المنطقة. ورفض الرئيس الباكستاني ابداء اي موافقة تجاه امداد الولايات المتحدة بدعم لوجيستي في حالة توجيه ضربة عسكرية الى ايران.

بيان مصدره الرابية بحاجة إلى تحديد وقف

صدر عن مكتب النائب وليد الخوري البيان الأتي:"اقر مجلس الوزراء في جلسته في 2007/2/21 المشاريع التي اقترح مجلس الانماء والاعمار تنفيذها بالاتفاق مع البنك الاسلامي للتنمية ومن ضمنها طريق بير الهيت - قرطبا على جدول الصيانة والتوسيع. ويأتي ذلك من ضمن جهود النائب الخوري وكتلة التغيير والاصلاح! لحظة: كيف؟ أتعترف هذه الكتلة بالحكومة؟ أوليست هي متقاعسة عن اداء واجباتها؟ هل تخالف كتلة جنرال الرابية حليفها اميل لحود الرأي وهو الذي اعتبر ان جميع القرارات التي صدرت في تلك الجلسة تعتبر باطلة بطلاناً مطلقاً ؟

 

النائب الحريري في مؤتمر صحافي مشترك مع سولانا "آمل الا نضطر الى اللجوء الى الفصل السابع"

وزع المكتب الاعلامي لرئيس كتلة "المستقبل" النيابية سعد الحريري انه ناقش مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية و الامن في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا، الازمة في لبنان و كيفية الوصول الى حلول بشأنها يكون فيها اللبنانيون موحدين حول المحكمة الدولية و حكومة الوحدة الوطنية. وردا على سؤال حول ما نقل عن الرئيس نبيه بري من انه لا جلسة لمجلس النواب في الدورة العادية في ظل وجود حكومة غير شرعية قال النائب الحريري: "هل رأيتم لماذا لا نريد إعطاءهم الثلث المعطل؟"

من ناحيته اعرب سولانا عن اعتقاده ان جميع اعضاء مجلس الامن مستعدون لبذل كل الجهود لإنشاء المحكمة الدولية، ايا كانت الوسائل و اذا لم نضطر الى اللجوء الى الفصل السابع لإقرارها فستقر من دونه، لافتا الى انه اذا كانت هناك عقبات امام مشروع المحكمة فسيكون من الضروري اللجوء الى شرعة الامم المتحدة مؤكدا ان الامين العام للأمم المتحدة يشاركه الرأي حول ضرورة انشاء المحكمة.

كلام النائب الحريري و سولانا جاء خلال مؤتمر صحافي مشتر ك عقد في مقر الاتحاد الاوروبي في بروكسل، بعد محادثات دامت حوالى ساعتين، تخللها غداء عمل اقامه سولانا على شرف الحريري و شارك فيه نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري. واستهله سولانا المؤتمر الصحافي قائلا: كان من دواعي سروري ان استقبل النائب الحريري مرة جديدة هنا في مقر الاتحاد الاوروبي ،حيث يعلم اننا نكن له و لوالده الراحل مشاعر المودة.لقد كان الاجتماع اليوم جيدا جدا،و حاولنا خلاله تحليل الاوضاع في لبنان و المنطقة.اود ان اقول بشكل واضح ان للنائب سعد الحريري و ما يمثله الدعم الكامل من الاتحاد الاوروبي ،و سنستمر بالعمل يوميا للوصول الى لبنان موحد. و اعتقد اننا نبرهن عن ذلك بشكل واضح ليس فقط من خلال القوات الدولية الموجودة في جنوب لبنان و مؤتمر باريس-3 و لكن ايضا من خلال العمل الذي نقوم به يوميا للمساهمة في اعادة الاعمار و تحقيق الاستقرار في لبنان.الاستقرار والوحدة في هذا البلد هما ما سنستمر بالعمل من اجلهما بشكل حثيث مع صديقنا سعد الحريري و الحكومة اللبنانية و الجميع. فان لبنان مصر على التمسك بما حققه من استقرار ووحدة و ازدهار.

ان لبنان استطاع ان يتخطى الماضي وليس من سبب للعودة اليه، الا اذا رفض الشعب التعاون.يجب ان يعم الازدهار مجددا في هذا البلد الاستثنائي جدا وان يكون نموذجا لشرق أوسط مشرق.

لقد سعدت باستقبال صديق كبير كما كان والده و نأمل ان تتحقق الفكرة التي عبرت له عنها،و انا متأكد من ان هذا سيكون مهما جدا ليس فقط للبنانين بل للمنطقة ككل .

ثم تحدث النائب الحريري فقال:"اود ان أشكركم على استضافتكم و قد أتيت الى هنا لأشكر السيد سولانا و الاتحاد الاوروبي على الدعم الذي قدموه للبنان في السنوات الماضية، و بعد اغتيال الرئيس الحريري و سائر الاغتيالات الاخرى،و كذلك عن دعمهم لتشكيل المحكمة الدولية و لحكومة الرئيس فؤاد السنيورة،و كذلك للدور الذي لعبه السيد سولانا في وضع القرار 1701 على اساس خطة البنود السبعة لحكومة الرئيس السنيورة التي أقرتها بالاجماع.كذلك ناقشنا كيفية تطوير العلاقات مع الاتحاد الاوروبي،و تطرقنا ايضا الى الازمة الحالية في لبنان و كيفية التوصل الى حلول بشأنها يكون فيها اللبنانيون موحدين لا سيما حول المحكمة الدولية وحكومة الوحدة الوطنية."

حوار مع الاعلاميين

وفي حوار مع الاعلاميين، سئل سولانا : في ضؤ المشاكل التي تعترض اقرار المحكمة الدولية عبر الوسائل الدستورية اللبنانية هل تعتقد ان الطريق الوحيد لإقرارها سيكون الفصل السابع؟ . واجاب:"اعتقد انه يجب علينا ان نعمل جميعا لاقرار المحكمة،لقد التقيت الامين العام للأمم المتحدة ثلاث مرات خلال الايام القليلة الماضية،و قد تحدثنا بشكل واضح عن آلية اقرار المحكمة الدولية.اعتقد ان جميع اعضاء مجلس الامن مستعدون لبذل كل الجهود لإنشاء المحكمة مهما كانت الوسائل. فاذا لم نضطر الى استعمال اللجوء للفصل السابع فستقر من دونه،اما اذا كانت هناك عقبات امام مشروع المحكمة فسيكون من الضروري اللجوء الى شرعة الامم المتحدة.ان الامين العام للأمم المتحدة يشاركنا الرأي بضرورة انشاء المحكمة ،و لا استطيع ان اقول اكثر مما قاله لنا الامين العام للأمم المتحدة حين التقيته في حضور وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس باجتماع رباعي بناء و ايجابي تناول هذه المسالة."

سئل سولانا : تحدث موفد الامين العام للأمم المتحدة الموجود حاليا في لبنان عن ضرورة منع تهريب السلاح غير الشرعي من سوريا الى لبنان فما هو موقفكم؟. واجاب :"يجب ان نعمل على تجنب كل ما يمكنه ان يعيق عمل القوات الدولية التي تقوم بتطبيق قرارات مجلس الامن، مع وجود آخرين يتصرفون بشكل غير منسجم مع قرار مجلس الامن.انا متاكد ان اعضاء مجلس الامن سيتخذون القرار المناسب وفقا للمعطيات على الارض."

اما النائب الحريري فسئل بالعربية: ما تعليقك على ما نقل عن الرئيس نبيه بري من ان لا جلسة لمجلس النواب ضمن الدورة العادية للمجلس في ظل وجود حكومة غير دستورية كما يقولون؟ واجاب بالعربي:"هل رأيتم لماذا لا نريد ان نعطيهم الثلث المعطل!"

سولانا رد على سؤال عن مدى تأثير تدخل بعض الدول الاقليمية على انشاء المحكمة الدولية و الاستقرار في لبنان؟. واجاب :"اجل بالتأكيد هناك بعض الدول تتدخل في شؤون لبنان ليس فقط من خلال قوى سياسية داخلية و انما ايضا له بُعدٌ خارجي،والجميع يعرف ذلك.اننا نأمل ان يكون التدخل الخارجي في الشؤون اللبنانية ايجابيا لحل المشكلة و ليس سلبيا للحؤول دون التوصل الى حل للازمة.

واعتبر الحريري ردا على سؤال عما اذا كان يتخوف من فراغ دستوري او فوضى امنية في ظل يشاع من كلام حاليا. ان الكلام المثار في هذه الفترة الكثير من التهويل و التلويح بالتعطيل و محاولة احباط الشعب اللبناني و جعله يرضخ امام المطالب السورية،ولكن انا مؤمن بالله سبحانه و تعالى وواثق ان الاتصالات التي تقوم بها المملكة العربية السعودية و الجمهورية الاسلامية الايرانية التي ستصل الى مكان ما. واضاف بالانكليزية:"اشكر السيد سولانا على دعمه لنا و للبنان و من الواضح ان الاتحاد الاوروبي و انتم شخصيا و المجتمع الدولي بأسره تؤمنون بالعدالة. و انا اعتقد ان السير بالمحكمة الدولية لم يكن قرارا سياسيا بل قرارا دوليا بتحقيق العدالة.نحن نأمل اولا ان نتمكن من اقرار المحكمة عبر مؤسساتنا الدستورية والبرلمان في لبنان،و لكن يجب ان لا يشكك احد بان المجتمع الدولي صوت لاقرار المحكمة إحقاقا للعدالة و المجتمع الدولي لا يزال يريد تحقيق العدالة.و اذا لم يتم هذا الامر في لبنان فان المجتمع الدولي سيبقى متمسكا بموقفه.آمل ان لا نضطر للجوء الى الفصل السابع لكي لا يضعوا لبنان في هذا الموقف."

وعن مساعدة الاتحاد الاوروبي في وضع حد للتدخل السوري في لبنان وكيف ؟. قال سولانا: "ان المساعدة التي يمكن ان نقدمها هي الاستمرار في التحدث الى سوريا و ممارسة المزيد من الضغط عليها لجعلها تتصرف بشكل بناء. ان العديد من وزراء خارجية بلدان اوروبية و عددا من المسؤولين السياسيين الأوروبيين زاروا دمشق محاولين نقل رسالة الى المسؤولين بانه يجب ان يكونوا بنائين.نحن يمكن ان نذهب الى سوريا للعمل في هذا الاتجاه."

اما الحريري فأعتبر:"اننا لم نكن في أي مرحلة ضد وجود علاقات بناءة بين البلدين مع عدم التدخل في الشؤون اللبنانية و نحن كنا أول من طالب باقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين و لكن الجواب كان دائما هو الرفض على اقامة هذه العلاقات من قبل الطرف الآخر.نحن أول المؤمنين بإقامة هذه العلاقات و لكن هناك نظام يحاول ان يخل بأمن لبنان و هذا غير مقبول منا كلبنانيين و لن نسمح به. وان تدخل الاتحاد الاوروبي و السيد سولانا لمحاولة إقناع النظام السوري ببناء علاقات ايجابية مع الدول المجاورة امر مفيد اذا كانت النتيجة ايجابية."

وعن الجديد على صعيد الاتصالات السعودية الايرانية لمعالجة الوضع اللبناني؟و هل من نتائج ملموسة؟ اجاب الحريري :"ان شاء الله و برايي ان ايران و المملكة العربية السعودية حريصتان جدا على المنطقة و لديهما فكرة جيدة عن الحل وفي الايام المقبلة تتبلور المشاورات الجارية بين البلدين في حلول ايجابية على الوضع اللبناني الداخلي."

وبعد الانتهاء من المؤتمر الصحفي المشترك قال النائب الحريري ردا على سؤال بالعربية:"هناك حملة التخوين من قبل السوريين بحق قوى الرابع عشر من آذار والادعاء بان الرئيس فؤاد السنيورة و انا نتبع لقوى مدعومة من الخارج،اننا لسنا بصدد افتعال مشكل مع النظام السوري بل ان هذا النظام هو الذي يتعدى على اللبنانيين و على الداخل اللبناني من خلال منع حلفائه التصويت على المحكمة الدولية.اننا نطالب لإحقاق الحق فهل هذا خطا؟اذا كان كذلك فليقولوا ان هذا المطلب خاطئ، اما ان يقتل القاتل و ينجو بفعلته و يفعل بلبنان ما يفعله ونحن ليس لنا الا صوتنا.نحن دولة ديموقراطية و لنا الحق بان نتكلم ،ان النظام السوري يحاول اليوم الإخلال بالأمن في لبنان و انكم ترون قوى الرابع عشر من آذار لا تملك السلاح ولا غيره هناك طرف آخر صديق لهذا النظام و هو الذي يدعمه."

لقاءات للحريري

وكان النائب الحريري استهل لقاءاته في العاصمة البلجيكية بلقاء مع رئيس المفوضية الاوروبية خوسيه مانويل باروسو عند الساعة الثانية عشرة والنصف بالتوقيت المحلي (الواحدة والنصف بتوقيت بيروت) في حضور نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري و النائبين باسم السبع و مصباح الأحدب و تناول البحث التطورات في لبنان و المنطقة و الدور الذي يمكن ان تلعبه المفوضية الاوروبية لمساعدة لبنان . كما زار الحريري و الوفد المرافق رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المفوضية الاوروبية انيكة لاندابورو و جرى عرض لتطور الوضع في لبنان و المنطقة. و اختتم الحريري لقاءاته اليوم الاول باجتماع عقده مع رئيس الوزراء البلجيكي غاي فيرهوفستادت في مقر رئاسة الحكومة شكر خلاله النائب الحريري رئيس الوزراء على دعم بلاده للبنان في هذه المرحلة و على وقوفها الى جانبه من خلال دعمها المحكمة الدولية و مؤتمر باريس-3 .

 

إنفجار قنبلة صوتية في صيدا لم يسفر عن إصابات

وطنية - 28/2/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في صيدا عبد الحميد أبو ضهر أن انفجارا دوى، مساء اليوم، ناتج من جراء انفجار قنبلة صوتية في حفرة في بستان واقع في محيط شارع الحاج حافظ في صيدا. ولم يسفر عن الانفجار أي إصابات

 

الرئيس السنيورة عرض هاتفيا مع ملك الأردن التطورات في لبنان والمنطقة

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) أجرى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، مساء اليوم، اتصالا هاتفيا بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وجرى البحث في تطورات الوضع في لبنان والمنطقة. من جهته، وضع الملك عبد الله الرئيس السنيورة في آخر مستجدات الأوضاع على المستوى الإقليمي.

 

الوزير فنيش استقبل المستشار الخاص للامين العام للامم المتحدة بحضور بيدرسون: المشكلة من الجانب الاسرائيلي الذي يمارس يومياالخروقات للسيادة اللبنانية

مايكل ويليامز:مرتاحون لالتزام "حزب الله" بالقرار 1701

وطنية 28/2/2007 (وطنية) إستقبل الوزير المستقيل محمد فنيش ورئيس لجنة الإرتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مايكل ويليامز والمنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان غير بيدرسون.

وبعد اللقاء أثنى ويليامز على إلتزام حزب الله تطبيق القرار 1701 وقال: "ناقشنا كل المواضيع المتعلقة بالقرار 1701 ونحن مرتاحون لالتزام حزب الله بهذا القرار, كما أننا مرتاحون لالتزام كل الفرقاء بالقرار، ونريد أن نؤسس على هذا الإلتزام, ولقد ناقشنا العديد من القضايا مثل مسألة الأسيرين الإسرائيليين والأسرى اللبنانيين في إسرائيل ونحن نريد التقدم اكثر بهذا الخصوص, كما اننا ناقشنا موضوع الخروقات الجوية الاسرائيلية للسيادة اللبنانية, وموضوع الالغام الارضية في الجنوب والقنابل العنقودية". ورد الوزير المستقيل محمد فنيش على اسئلة الصحافيين فقال:"عرضنا عملية تطبيق القرار 1701 وكان تقديره وتقديرنا من جهة لبنان بالالتزام والتعامل مع موجبات هذا القرار كان تاما، ولم يكن اي مشكلة من جهة لبنان لكن المشكلة من الجانب الاسرائيلي الذي لا يزال يوميا يمارس خروقات للسيادة اللبنانية". وحول موضوع شاحنة الاسلحة فهو موضوع داخلي ليس له علاقة بالقرار 1701 حتى المعلومات الامنية اللبنانية لم تأت من خارج لبنان بل من داخل الاراضي اللبنانية، وهذا امر يتعلق بعلاقة المقاومة مع الاجهزة الامنية, وتناولنا موضوع السلاح ككل ولبنان اليوم هو محل مراقبة بكل الوسائل والتقنيات واكدنا انه لو كان لدى الاسرائيليين او حتى لدى الاميركيين, اي دليل على استحضار سلاح من الخارج لكانوا اثبتوه. الكل يعرف ان حزب الله لا يزال عنده سلاح واساسا القرار 1701 لم ينص على نزع سلاح حزب الله"

 

التيارالشيعي الحر" عقد اجتماعه العلني الاول في بيروت

الشيخ الحاج حسن: للدعوة الى جلسة نيابية تقر المحكمة

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) عقد "التيار الشيعي الحر" جلسته العلنية الاولى لقيادة البقاع وبيروت، في منزل رئيسه الشيخ محمد الحاج حسن في النبعة ظهر امس، في حضور قيادة التيار، وتم البحث بحسب بيان للتيار، في النظامين الداخلي والاساسي تمهيدا لتقديم العلم والخبر في وزارة الداخلية الاسبوع المقبل.

ثم تحدث الشيخ الحاج حسن مشيرا الى "ان الوضع في لبنان خطير للغاية خصوصا بعد موجة تنقل المتفجرات التي يوزعها زبانية النظام البعثي السوري في المناطق من اجل احداث الفوضى ودب الرعب في نفوس المواطنين"، معتبرا ذلك "تمهيدا لمرحلة قريبة مما يجري في العراق منعا لقيام المحكمة الدولية التي ستجر المجرمين الى المحاكمة العادلة، ومنعا لقيام مشروع الدولة القادرة والقوية والعادلة".

وأسف "للخطاب التحريضي الذي تستخدمه قيادة "حزب الله" والهادف الى زرع بذور الضغينة والكراهية والاحقاد في نفوس ابناء الطائفة الشيعية ضد شركاء لنا في الوطن مثل "القوات اللبنانية" والحزب التقدمي الاشتراكي وقبلهما المستقبل". وقال: "يا لسخرية الزمن كيف كان "حزب الله" يحرض الشيعة ضد الجنرال عون باعتباره عميلا واليوم يلزمهم بالتكليف الشرعي للف اعناقهم باللون "الاورنجي" ورفع صور الجنرال المنصور والمؤيد والمسدد بالقرار 1559 وقانون محاسبة سوريا، وكأن ذاكرتنا نسيت حمم قذائفه على الضاحية وبعض مناطق البقاع ابان مغامرة التحرير والالغاء. لقد شبعنا كذبا ونفاقا وتبجحا على حساب كرامتنا الحقيقية لا الوهمية التي لا يستطيع "حزب الله" فصلها عن ثقافة السلاح والموت الجحيمي، فاليوم نحن مقبلون على مرحلة دقيقة وامام مفصل تاريخي واللبنانيون امامهم تحد كبير اما ان يحفظوا لبنان الديموقراطي الذي عمد بدماء شهداء انتفاضة الاستقلال، واما ان يسمحوا لعودة الاستفراس السوري والايراني للهيمنة على النظام".

وذكر الشيخ الحاج حسن بان على الرئيس نبيه بري "ان يتخذ القرار الجريء ويدعو الى جلسة نيابية تقر خلالها المحكمة الدولية، والا فعلى الاكثرية السير بالطرق القانونية وعقد جلسة دون العودة اليه". وتمنى على الرئيس بري "ان يتصرف كرجل دولة ولا تغره خطابات محمد رعد ونواف الموسوي وحسين الحاج حسن الاستفزازية لان من يذكر الاخرين بسفكهم للدم عليه ان يغسل انيابه من دماء الابرياء. ونأمل الا نحرج لنذكرهم بغوصهم بدم الشيعة واللبنانيين".

يشار الى ان الشيخ الحاج حسن أدخل صباح اليوم الى مستشفى الرئيس الشهيد رفيق الحريري الحكومي حيث خضع لفحوصات طبية بعد انتكاسة صحية، وهو في وضع مستقر.

 

سمير فرنجية: المواقف الصادرة عن "امل" و"حزب الله"عن عدم انعقاد المجلس النيابي تمهيد لنقل المحكمة الى الفصل 7

وكالات - 2007 / 2 / 28

اعتبر النائب سمير فرنجية ان الأزمة الراهنة هي نتيجة استحالتين استحالة تواجه حزب الله وحركة امل وهي استحالة قلب الاوضاع في لبنان دعماً لسوريا وايران في مواجهة المجتمع الدولي وهذه الاستحالة تأكدت بعد احداث 23 و25 كانون الثاني وبعد تظاهرة 14 شباط.

اما الاستحالة الثانية فهي تواجه قوى 14 اذار وهي استحالة الخروج من الازمة الوطنية من دون مشاركة فاعلة لكل مكونات المجتمع اللبناني ولا سيما المكوّن الشيعي الذي هو عن اقتناع وبسبب اختزاله احزابه موجود خارج معادلة الحل. وأكد فرنجية في حديث الى "المركزية" ان امامنا امرا من اثنين: اما انتظار ما قد يحصل في الخارج والتكيف مع نتائجه واما حماية انفسنا مما قد يحصل في الخارج وتوفير المناعة الداخلية اللازمة. الخيار بين هذين الأمرين يعود الى حزب الله وحركة امل، الحل الاول وهو الانتظار حل خطير لأنه من الضروري سيفرز غالبا ومغلوبا وهذا امر له انعكاسات مدمرة على مستقبل الوطن. اما الحل الثاني وهو حل عاقل فيقتضي من حركة امل وحزب الله قرارا باعتماد ما يمكن تسميته بسياسة الفصل النسبي بين ازمة لبنان والصراعات الدائرة في المنطقة وعليها.

اضاف: ان اعتماد الفصل النسبي هو المدخل لحل ازمتنا الوطنية اليوم. وما دام هذا الخيار ليس متخذا حتى الآن، فمن المؤكد ان هناك احتمالات جدية لتفجير الاوضاع في لبنان خدمة لمصالح المحور السوري - الايراني.

وعن الاتصالات السعودية - الايرانية وتحذير عمرو موسى من ان يكون هناك غالب ومغلوب لأن لبنان سيحترق عندها قال فرنجية: هناك جهد عربي جدي لايجاد الحلول والمخارج للأزمة لكن هذه الجهود تحتاج الى قرار داخلي، الى ارضية قابلة للحلول. ان مفتاح الحل في لبنان هو هذا القرار بالفصل النسبي، الذي هو مهم لأنه حتى اذا تم تفجير الاوضاع في لبنان فهذا لن يؤدي الى تقوية موقع المحور السوري - الايراني في مواجهته مع المجتمع الدولي، وتاليا، ان الاستمرار على ما نحن عليه اليوم هو قرار عبثي.

اضاف: كان بالامكان فهم السياسة المعتمدة لو ان هذه السياسة ممكن ان تؤدي الى تبديل ما في الصراع الدائر في المنطقة، الحاصلة اليوم هي نيابة عن. اي معركة دفاع عن سوريا بمواجهة المحكمة الدولية، وتاليا لو في امكان هذه المعركة ان تؤدي خدمة الى سوريا لما كنا اعترضنا ولكن فهمنا ما يجري، اما وأن هذه المعركة سوف تؤدي الى ذهابنا جميعا، نحن والطرفين الآخرين مرغمين، الى الفصل السابع فأصبحت المعركة عبثية. الخيار اليوم ليس بين ان نقبل او ان نرفض المحكمة، الخيار هو بين ان نقبلها ذات طابع دولي او ان تفرض علينا تحت الفصل السابع. وأكد فرنجية ان ما سمعناه بالأمس من مواقف صادرةعن حزب الله او حركة امل حول عدم انعقاد المجلس النيابي، هو تمهيد لنقل قضية المحكمة الى الفصل السابع. فتصرفهم المتخذ عن وعي او عن غير وعي سوف يؤدي الى هذه النتيجة، وهو قرار خطير.

اضاف فرنجية: مشكلتنا اليوم ليست مع حزب الله وأمل بل هي ناتجة من الضغوط التي تمارس عليهم من قبل النظام السوري. وهناك وقت ثمين يضيع من امامنا قبل ان تصبح الامور خارج قدرتنا على التأثير. مطالبتي حزب الله وأمل بالفصل النسبي ليس ناجما عن موقف سياسي او ايديولوجي او فكري بل هو ترجمة لواقع الحال الراهن.. لو كان في مقدور حزب الله وأمل قلب الاوضاع او تغيير شيء في المعادلة الداخلية، خدمة لمصالح خارجية لكنا قلنا "امرنا لله" ولكن بعد احداث 23 و25 كانون الثاني دخلنا مرحلة جديدة، وبصورة اوضح ان ما جرى في لبنان من نهاية السنة الفائتة حتى اليوم كان له انعكاسات مدمرة على الوضع اللبناني بسبب انبعاث المشاعر المذهبية، ونتائج مدمرة خارج لبنان وهذا الامر اضعف بالتحديد حليف حزب الله وأمل، اي ايران.

العصيان المدني: وعن العصيان المدني قال فرنجية: بعد ما جرى في 23 و25 كانون الثاني كل تحرك سيؤدي الى فتنة تاليا سواء سميناه عصيانا او تظاهرا او اضرابا، انه قرار بإحداث فتنة. وعن ميثاق الشرف المسيحي ومَن يخرقه ومواقف الوزير السابق سليمان فرنجية اجاب: لكأن ميثاق الشرف منفصل عما يحصل على الارض، فلا يمكن ان يوقع عليه من دون حصول تغيير اي بالقول على الاقل ان الاطراف التي توقع عليه ترفض الاحتكام الى الشارع. فلا افهم كيف يمكن ان يوقع شخص ميثاق شرف ويظل يحتل وسط بيروت وفي الوقت نفسه يستمر في الهجوم والاتهامات على الفريق الآخر. هناك ضرورة ربما من قبل الكنيسة التي تولت وضع هذا الميثاق بتذكير الاطراف المدعوة الى توقيعه، بماذا يعني التوقيع. اضاف: فالمبادرة التي قام بها المطارنة وهم مشكورون على ذلك، ينبغي استكمالها وفي حال رفض طرف التقيد بالمضمون الفعلي لهذه الوثيقة فمن المفيد ان يُعرف مَن هو المخالف.

ودعا السياسيين الى اخراج الكنيسة وبكركي تحديدا من السجال الداخلي المسيحي - المسيحي. ونفى ما ورد على لسان الوزير السابق سليمان فرنجية من ان بكركي حرّمت المسيحيين من التصويت للمرحوم حميد فرنجية وقال: ان والدي كان شخصا مقرّبا جدا من البطريرك المعوشي وكانت تربطهما علاقة مميزة وخاضا معا معركة عدم اخراج لبنان من سياسة المحاور في العام 56 و57 وتاليا إن الكنيسة والبطريرك بالتحديد، لم تقدم مرّة على تحريم التصويت للمرحوم والدي.

ونفى فرنجية ان يكون مدعوا الى زيارة الولايات المتحدة الاميركية، مؤكدا انه لا علم لديه بدعوات الى قيادات في 14 اذار.

ولفت فرنجية اخيرا الى انه للمرة الاولى في تاريخ المنطقة منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، هناك محاولة لبناء نظام عربي جديد للسعودية دورا اساس فيه ولمصر والاردن ودول الخليج. وضمانتنا للبنانيين هي في قيام مثل هذا النظام العربي، نظام حديث يؤكد على شرعيات الدول وليس له طابع ايديولوجيا، لا يقوم على منطق الإلغاء او الاستتباع وهذا النظام هو ضمانة امن واستقرار لبنان الاساسية. وتاليا مستقبلنا الوطني مرتبط بكيفية دعمنا قيام هذا النظام وقدرتنا على تحديد وسائل اسهامنا في قيامه.

السفير الأردني: قناعتنا دائمة ان الحل اللبناني هو داخلي

السراي - 2007 / 2 / 28

التقى رئيس الحكومة فؤاد السنيورة في السراي اليوم السفير الاردني في لبنان زياد المجالي الذي قال بعد اللقاء: "بحثت مع الرئيس السنيورة في التطورات، واستمعت منه لما يتم بالنسبة للشأن الداخلي، وأطلعني على كل التطورات في ما يختص باتصالاته مع امين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى، وتم تبادل الافكار بخصوص الاجتماع الاسلامي الذي حصل في اسلام اباد، والتحضيرات للقمة العربية المقبلة، وجهود جلالة الملك الاردني عبد الله الثاني الداعمة للبنان".

اضاف: "نحن في الاردن قناعتنا دائمة، إن الحل اللبناني هو حل داخلي بين الاطراف اللبنانية، اما الموقف العربي فهو موقف مساعد ومبارك للبنان. وثقتنا كبيرة دائما ان يكون لدى القيادات حنكة انه عندما تكون المصلحة الوطنية فوق كل شيء، فالضوء داخل النفق سيكون جلياً وسيوصل اللبنانيين الى ما يصبون اليه من استقرار. ونحن داعمون للحكومة اللبنانية لبسط سيادتها على كامل الاراضي اللبنانية ونعمل في هذا الاتجاه مع كل القوى في العالم. واستقبل الرئيس السنيورة وفدا من التحالف النقابي الديموقراطي برئاسة ياسر نعمة. وقدم الوفد للرئيس السنيورة مذكرة، وتم الاتفاق على عقد جلسة عمل بحضور وزير العمل بالوكالة مع لجنة من التحالف لمناقشة تفاصيل المذكرة وكل المواضيع المطلبية المطروحة لا سيما موضوع الضمان.

السفير الأردني: قناعتنا دائمة ان الحل اللبناني هو داخلي

السراي - 2007 / 2 / 28

التقى رئيس الحكومة فؤاد السنيورة في السراي اليوم السفير الاردني في لبنان زياد المجالي الذي قال بعد اللقاء: "بحثت مع الرئيس السنيورة في التطورات، واستمعت منه لما يتم بالنسبة للشأن الداخلي، وأطلعني على كل التطورات في ما يختص باتصالاته مع امين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى، وتم تبادل الافكار بخصوص الاجتماع الاسلامي الذي حصل في اسلام اباد، والتحضيرات للقمة العربية المقبلة، وجهود جلالة الملك الاردني عبد الله الثاني الداعمة للبنان".

اضاف: "نحن في الاردن قناعتنا دائمة، إن الحل اللبناني هو حل داخلي بين الاطراف اللبنانية، اما الموقف العربي فهو موقف مساعد ومبارك للبنان. وثقتنا كبيرة دائما ان يكون لدى القيادات حنكة انه عندما تكون المصلحة الوطنية فوق كل شيء، فالضوء داخل النفق سيكون جلياً وسيوصل اللبنانيين الى ما يصبون اليه من استقرار. ونحن داعمون للحكومة اللبنانية لبسط سيادتها على كامل الاراضي اللبنانية ونعمل في هذا الاتجاه مع كل القوى في العالم. واستقبل الرئيس السنيورة وفدا من التحالف النقابي الديموقراطي برئاسة ياسر نعمة. وقدم الوفد للرئيس السنيورة مذكرة، وتم الاتفاق على عقد جلسة عمل بحضور وزير العمل بالوكالة مع لجنة من التحالف لمناقشة تفاصيل المذكرة وكل المواضيع المطلبية المطروحة لا سيما موضوع الضمان.

العماد عون عرض التطورات مع المسؤول في الخارجية الايطالية

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) إلتقى رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب العماد ميشال عون في الرابية، وفدا إيطاليا ترأسه المدير العام لشؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الإيطالية سيزار راغاليني، يرافقه السفير الإيطالي في لبنان غابريال كيكيا. حضر اللقاء مسؤول العلاقات الديبلوماسية في التيار الوطني الحر ميشال دوشادرفيان. وضع الوفد العماد عون في جو المساعي التي تقوم بها إيطاليا للضغط على إسرائيل في شأن استرداد مزارع شبعا ووضعها تحت وصاية الأمم المتحدة، مبديا ارتياحه للمساعي العربية واللقاءات بين سوريا وإيران والسعودية. كذلك تم الحديث عن الوضع العام في الشرق الأوسط وتأثيره على الداخل اللبناني.

 

العماد سليمان التقى بيدرسن ومسؤولا في الخارجية البريطانية ووفد رؤساء روابط المخاتير اشاد بالدور الوطني للجيش

وطنية - 28/2/2007 (امن) استقبل قائد الجيش العماد ميشال سليمان في مكتبه في اليرزة قبل ظهر اليوم، مساعد مدير قسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية البريطانية ديفيد كواري، ترافقه سفيرة بريطانيا في لبنان فرنسيس غاي. واستقبل بعد الظهر المستشار الخاص للامين العام للامم المتحدة لشؤون الشرق الاوسط مايكل وليامز المكلف تنفيذ القرار 1701، يرافقه المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان غير بيدرسن، وتناول البحث الوضع العام في لبنان. كما استقبل في وقت سابق، وفدا من رؤساء روابط مخاتير لبنان اشاد ب"دور الجيش الجامع وتقديره له ان على الحدود او في الداخل". واكد على "إلتقاء اللبنانيين جميعا حول جيشهم الذي يمثل خشبة الخلاص في خضم الازمات المتتالية". واثنى العماد سليمان على "الجهود التي يبذلها الوفد"، مشددا على "الدور الوطني الذي يمكن ان تلعبه روابط المخاتير في تحصين الوحدة الداخلية".

 

النائب حرب: مجلس النواب وحده المخول تحديد وضع الحكومة

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) أكد النائب بطرس حرب أنه "ليس من صلاحيات رئيس الجمهورية أو رئيس مجلس النواب تحديد وضع الحكومة لأن المخول الوحيد تحديد وضع الحكومة هو مجلس النواب. اما التصريحات التي تصدر عن اي مصدر او حزب او هيئة فهي في غير محلها". وقال في حديث الى "تلفزيون لبنان": "لا يجوز تغييب دور مجلس النواب الذي يجب ان يؤدي دوره لكن اليوم هناك خلافات حول الوضع الحكومي ونحن نأخذ في الاعتبار هذا الامر ولا يجوز ان نقبل ان نغلب وجهة نظر فريق على الفريق الاخر بقرار لا علاقة لنا به". اضاف: "نحن نعتبر ان الحكومة شرعية والنقاش في شرعيتها ام لا يكون عبر المجلس النيابي الذي منحها الثقة لذلك الدورة العادية تبدأ في أول ثلاثاء بعد 15 آذار وحينها تطرح كل القضايا وآمل حل الازمة السياسية قبل هذا التاريخ. وفي حال لم نصل الى حل لا نريد الدخول في تعقيدات تؤجج الازمة".

 

الاستماع الى فرنجية حول معلوماته عن تورط عبيد في اغتيال الوزير الجميل

وطنية - 28/2/2007 (قضاء)استمع المدعي العام في الشمال القاضي عماد الزين في بلدة بنشعي الى افادة الوزير السابق سليمان فرنجية حول ما اورده من معلومات عبر محطة NBN عن تورط طوني عبيد في جريمة اغتيال النائب والوزير بيار الجميل, بتكليف من النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا الذي سيتابع مضمون ماورد في افادة الوزيرالسابق فرنجية.

 

طوني عبيد رد في مؤتمر صحافي من سيدني على كلام النائب السابق فرنجيه: أستطيع تقديم ألف دليل على عدم مغادرتي الأراضي الإوسترالية في العام 2006

احتفظ بحق الادعاء على فرنجية ومن زعم أنه أخبره وكل من يظهره التحقيق

وطنية- 28/2/2007 (سياسة) صدر عن دائرة الاعلام في حزب "القوات اللبنانية" البيان الآتي: "عقد السيد طوني عبيد مؤتمرا صحافيا في مكتب القوات في سيدني رد فيه على اتهامات زعيم تنظيم المردة الزغرتاوي سليمان فرنجية، وقال: تناولني السيد سليمان فرنجية أمس الأول بحديث مطول ونسب إلي جريمة اغتيال الوزير والنائب بيار الجميل كما نسب إلي أنني أدير الأمن في القوات اللبنانية حاليا وذكر أنه لا يمكن نقض ذلك إلا إذا تعاطت السلطات الأوسترالية بايجابية مع الموضوع وأعلمت السلطات اللبنانية أين كنت موجودا يوم حصول الجريمة لذلك استحصلت من السلطات الأوسترالية على إفادة رسمية من دائرة الهجرة محددة في ملحق تاريخ خروجي من أوستراليا وتاريخ عودتي إليها الحاصلين فقط خلال العام 2004.

وإن كان السيد فرنجية لا يصدق السلطات الأوسترالية فقد اتبعت هذه الإفادة بعشرات الإثباتات الخطية المتعلقة بمؤسسات أوسترالية عديدة تعاملت معها خلال هذه الفترة التي أتحدث عنها تثبت وجودي في أوستراليا قبل ويوم وبعد تاريخ حصول الجريمة ولغاية الساعة، ناهيك عن شهادات عشرات الأشخاص اللبنانيين والكتائبيين تحديدا تثبت وجودي بينهم واقفاً إلى جانبهم وجانب كل اللبنانيين الذين طعنتهم المصيبة في الصميم لأنها أصابت الوطن بكامله ولا نعلم إن كانت أصابت السيد سليمان فرنجية. ولكنه على ما يبدو هو ومن وراءه يضللون اللجنة الدولية للتحقيق التي آمل أن تستدعيه لمعرفة أسباب تضليلاته هذه شاكراً النيابة العامة التمييزية لإيلائها الموضوع الاهتمام اللازم وبالسرعة اللازمة لتوضيح الحقيقة. ومن السهل على لجنة التحقيق الدولية الحصول على كافة المعلومات والاثبات المتعلقة بمكان وجودي من السلطات الأوسترالية.

أستطيع أن أقدم ألف دليل ودليل على أني لم أغادر الأراضي الإوسترالية طوال سنة 2006 بشهادة جواز السفر وشهادة دائرة الهجرة الاوسترالية وشهادة المئات الذين ألتقيهم كل يوم وخصوصا يوم استشهاد الشيخ بيار الجميل، وبشهادة حزب الكتائب اللبنانية في اوستراليا الذين وقفنا بجانبهم يوم ورود نبأ الاستشهاد. إلا اذا أصبح السيد فرنجية يعيش، بعد الانتكاسات السورية هلوسات الأرواح ويؤمن بالأشباح وبإمكان أن يكون الشخص موجودا في أكثر من مكان في وقت واحد.

من غير المستغرب أن يتهجم السيد سليمان فرنجية على القوات اللبنانية ولكن كيف يسمح لنفسه أن يظهر بمظهر الساذج في حين كان يحاول أن يظهر بمظهر الذكي والعارف ببواطن الأمور؟

الجواب بسيط، إنها إشارة من السيد الآمر المُطاع في الشام وهي كافية ليسحب السيد فرنجية بعض أسماء من جعبة المخابرات السورية والتي اعتادت على أن ترميها هنا وهناك لأجل تلفيق الأكاذيب وخلق الأباطيل. فظهر معهم اسمي فزجوه في اتهام هدفه واضح وصريح:

1- حماية أولياء أمره السوريين وخلق بلبلة وحركة تعمية لم تعد تنطلي على أبسط الناس.

2- محاولة نقل التوتر الى داخل الصف المسيحي.

ومثلما حاول السوريون وأزلامهم إلصاق تهمة تفجير الكنيسة بي وفي مساء مناسبة ذكرى جريمة تفجير الكنيسة بالذات، أحب رئيس تنظيم المردة الزغرتاوي اعادة ذات سيناريو الكذب. والكل يعرف أن مفجر الكنيسة وقاتل الشيخ بيار هم ذاتهم أنهم أولياء أمره.

إذا، يمكن إعطاء كل هذه الإثباتات للنيابة العامة أو لأي سائل ولكن الذي لا يمكن لأحد أن يشرحه للناس هو كيف يمكن لإنسان أن يصل إلى هذا الدرك في الكذب وفي اختلاق القصص خدمة للمشروع السوري؟

كيف يمكن للناس أن تصدق السيد فرنجية في اتهاماته وهم العارفون بأسلوبه في الحياة وكيفية تعاطيه مع الناس بالتخويف والترهيب خصوصا أن الناس بدأت تمل من هذه الأوضاع وأصبحت هذه الاتهامات فارغة مكشوفة أمام الجميع وحالة مثيرة للقرف والإزعاج عند المسيحيين؟

أتساءل هنا متى سيصبح المجتمع غير محتاج زعماء كهؤلاء يؤمنون له وظيفة أو يخلصون له معاملة فيرتهنوهم ويجبرونهم على الإصغاء لتفاهاتهم؟

لا بد للحق أن يظهر ولا بد للتاريخ ان يأخذ مجراه. ولمن يستسهلون خداع الله، ذلك الحق المطلق، نقول إنهم خائبون فإن الحق لا يموت والله لا يخدع.

وأخيرا، انني احتفظ بحقي بالادعاء على السيد سليمان فرنجية وعلى الشخص الذي زعم هذا الأخير أنه أخبره وكل من يظهره التحقيق فاعلا، متدخلا أو شريكا بهذه الجريمة.

وقد أرفق عبيد المؤتمر بالاثباتات والتواريخ التي باتت بعهدة المحامين لاجراء المقتضى.

كما تحدث رئيس حزب القوات اللبنانية في اوستراليا ستيف ستانتن مؤكدا ان عبيد استحصل على الوئائق الرسمية من السلطات الاوسترالية-دائرة الهجرة-التي تؤكد دون ادنى شك ان الرفيق عبيد لم يغادر الاراضي الاوسترالية منذ عام 2004 وحتى تاريخه.

وهاجم ستانتن بعنف السيد فرنجية مذكرا بماضيه الحافل بالاساءات للكنيسة ولرموزها. وخلال المؤتمر كانت مداخلة لرئيس حزب الكتائب في سيدني اوستراليا السيد سمعان فارس قال فيها نحن نرفض كل محاولة دس هدفها زرع الفتنة بين ابناء الصف الواحد والنيل من صمود اطراف 14 اذار،كما اننا نصر على دعم واقرار المحكمة الدولية لانها المرجع الصالح والنهائي لردع المجرمين واحقاق الحق وانزال العقاب الذي يستحقونه. نحن أيضا نستهجن كل انواع الاخبار الملفقة والمفبركة التي تصدرعن جهات معروفة بولائها للنظام السوري وتنفذ كل ما يمليه عليهم سادتهم في دمشق والتي لم تعد تخفى على احد ونؤكد من جديد اننا وحلفاؤنا في 14 آذار سنبقى صفا واحدا لا يتزعزع حتى النهاية".

 

"تيار المردة" رد على المؤتمر الصحافي لطوني عبيد: دخل لبنان بطريقة غير قانونية ومعلوماتنا لدى القضاء

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) أصدر المكتب الاعلامي في "تيار المردة" بيانا رد فيه على المؤتمر الصحافي لطوني عبيد في اوستراليا.

وجاء في بيان "المردة": "إننا نؤكد ان ما نملكه من معلومات وأسماء وضعناه بين ايدي القضاء المختص، وإبراز المدعو عبيد أوراقا قانونية تظهر وجوده في اوستراليا لا يبدل في الامر شيئا، لانه سبق أن قلنا ان ما نملكه من معلومات يشير الى دخوله لبنان بطريقة غير قانونية، واذا كان مرتاح الضمير فما عليه سوى القدوم الى لبنان والمثول أمام القضاء، وهو المرجع الصالح لبت كل الامور".

 

الرئيس الجميل استقبل النائب السابق سلام وسفير روسيا ووفدا ايطاليا

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) التقى الرئيس أمين الجميل في دارته في سن الفيل، قبل ظهر اليوم النائب السابق تمام سلام، الذي قال بعد اللقاء: "لقائي اليوم مع الرئيس الجميل بأتي في اطار التواصل مع القيادات اللبنانية في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان والمنطقة. وكانت مناسبة للاطلاع من الرئيس الجميل على الوضع الإقليمي والدولي، وللوقوف عند رأيه بالمستجدات بعدما كان له تحرك في هذا المجال ومنها زيارته الى الولايات المتحدة الأميركية".

أضاف: "ما نشهده على الساحة اليوم له علاقة وثيقة بالإستحقاقات الجارية في المنطقة، فنحن نسمع بشكل دائم عن مشاريع وسيناريوهات بناءة وإيجابية كذلك سيناريوهات مؤسفة وقاتمة، وكل ذلك يحفزنا أن نرتقي لمستوى الواقع ونبتعد عن الخطاب المتطرف والتصعيدي، فالساحة اللبنانية لا تحتمل الكلام الحاد والتصادمي، ولا تحتمل ما ينتج من هذا الكلام من أفعال تؤذي البلد وتؤذي استمرار العيش فيه بحد أدنى من الإستقرار، ضمن ما طمحنا اليه من سلم أهلي وإستقرار، المطلوب اليوم تهدئة النفوس ومحاولة التوصل الى شيء يخرجنا من المأزق الحالي".

سئل: هل تلاحظون إمكانية لذلك من خلال تحركات عربية وخارجية؟

أجاب: "قلت في الماضي أني أعول كثيرا على التحرك العربي الناشط لمحاولة إيجاد أرضية مشتركة لرؤية لبنانية، ولكن لنكن صريحين المبادرة العربية يلزمها حد أدنى من المبادرة الوطنية اللبنانية، بمعنى أن يكون لدى القيادات اللبنانية استعداد للتفاعل مع بعضها لتأمين حد أدنى لانطلاق أي مبادرة جدية".

وأوضح أن الكثير من المبادرات اليوم تدور حول موضوع المحكمة الدولية وحكومة الإتحاد الوطني، وأمور لها علاقة باستمرار الهدوء في البلد، نعم موضوع المحكمة اصبح المشكلة، واذا كان هناك من ملاحظات فيجب الأخذ بها وإعتمادها ليتحول هذا الموضوع الى موضوع توافقي."

وتابع:"قطعنا شوطا كبيرا في موضوع المحكمة، ويستحق هذا الموضوع أن يستكمل وعلى كل الأفرقاء الإعتراف بذلك وعدم الإبتعاد عنه".

سئل: المبادرة العربية تصطدم دائما بعراقيل ومواقف من الداخل اللبناني؟

أجاب: "لذلك نقول أن على الجانب اللبناني الإستفادة من فرصة المبادرات وتأمين الحد الأدنى لنجاحها. ويكفي القول بأن القوى السياسية اللبنانية لا تتحرك الإ بأوامر من الخارج، ونقول للقوى السياسية اللبنانية أعطي لبنانيتك حصتها المطلوبة لتكوين أرضية للانطلاق. كفانا سيناريوهات خارجية فلنضع سيناريو لبنانيا، والسيناريو اللبناني يتطلب تضافر جهود جميع القيادات. ولمست اليوم من الرئيس الجميل رغبة صادقة في اعتماد الخطاب الهادىء والعاقل لمحاولة تشكيل هذه الأرضية".

سفير روسيا

واستقبل الرئيس الجميل عند الحادية عشرة من قبل الظهر سفير روسيا في لبنان سيرغي بوكين وبحث معه في أبرز التطورات والأوضاع التي يعيشها لبنان اليوم.

بعد اللقاء قال بوكين :"كان اللقاء وديا وتبادلنا الآراء مع فخامة الرئيس الجميل حول أهم القضايا التي يعيشها لبنان اليوم، والأوضاع الداخلية وبعض المسائل والقضايا الإقليمية. وانتهزت هذه الفرصة لأعبر مرة أخرى باسم روسيا عن إقتناعنا العميق بأنه يجب بذل كل ما بوسع اللبنانيين لإيجاد صيغة توافق الجميع، لحل كل القضايا والمسائل المتنازع عليها بين اللبنانيين، وأسلم طريق للوصول الى هذا الهدف هو استئناف الحوار الوطني اللبناني - اللبناني مهما كان شكل هذه الطاولة وشكل هذا الحوار، لأنه ليس هناك أي وسيلة أخرى لحلحلة الأوضاع المتوترة،المؤسفة والمقلقة".

سئل: هل تقوم روسيا بمسعى معين مع أطراف الخارجية لتسهيل الحل في لبنان؟

أجاب: "لدينا إتصالات واسعة ومكثفة مع كل الأطراف الشرق أوسطية، كان لدينا تبادل للوفود وزيارة في موسكو وفي المنطقة مع كل الأطراف المعنية بالأوضاع الداخلية في لبنان، ونحن نبذل كل ما بوسعنا في أتصالاتنا مع الدول المجاورة للبنان، ومع الدول الموجودة في الشرق الأوسط ذات النفوذ الكبير في المنطقة، لمساعدة اللبنانيين على حل مشاكلهم. ونحن في هذا الصدد نؤيد كل المساعي الحميدة العربية والأقليمية والأجنبية التي تبذل الآن من أجل مساعدة اللبنانيين على حل هذه الأزمة".

وفد ايطالي

والتقى الرئيس الجميل وفدا من وزارة الخارجية الإيطالية ترأسه مدير مكتب شؤون الشرق الأوسط سيزار راغاغليني وضم السفيرالإيطالي غبريال كيكيا والوفد المرافق. وكانت مناسبة استطلع فيها الوفد الإيطالي تطورات الأوضاع في لبنان كون ايطاليا معنية بالوضع في لبنان من خلال مشاركتها في قوات الطوارىء الدولية في الجنوب وقيادتها لهذه القوة حاليا.

الرئيس الجميل

وتحدث الرئيس الجميل الى الصحافيين فسئل عن رده على كلام الوزير السابق سليمان فرنجيه الذي طرح فيه إستفسارات بحق القوات اللبنانية بجريمة إغتيال الوزير بيار الجميل؟ فأجاب :" أتمنى على كل الغيارى أيا كانوا أن يكفوا عن المتاجرة بموضوع مؤلم، وأعتقد بأن الجميع يتحسس معنا حجم المأساة وعمق المعاناة، حبذا لو يكفوا عن المتاجرة بدم بيار. لنترك القضاء يأخذ مجراه، فنحن لدينا ملء الثقة بالقضاء اللبناني وبلجنة التحقيق الدولية التي تساهم بالتحقيقات وتساعد السلطات اللبنانية، ولنترك السلطات الرسمية تهتم بالموضوع وليأخذ التحقيق مجراه".

سئل: هل هناك جديد على صعيد التحقيقات؟

أجاب:" ما من جديد لغاية اليوم، أنا على تواصل مع كل الجهات المختصة، نتابع التحقيقات في جريمة اغتيال بيار كذلك في جريمة عين علق ولغاية الآن لا جديد". وقال: "تمنيت على الجهات المختصة فتح طريق عين علق لأن معاناة أهلنا في المنطقة كبيرة".

سئل: حذر ألامين العام للجامعة العربية اليوم من احتراق لبنان بتغليب فريق على آخر ماذا تقول؟

أجاب:" منذ البداية عندما إلتقينا مع السيد عمرو موسى ومع كل سعاة الخير قلنا لهم نريد للبنان أن يكون الغالب، وليكون لبنان غالبا فعلى الحل أن يكون منصفا وعادلا ومتوازنا وهذا ما نسعى اليه. فالإقتراح الذي قدمه الرئيس (فؤاد) السنيورة يعتبر حلا منصفا، إذ لا تستأثر الأكثرية بالثلثين زائدا واحدا ولا الأقلية بالثلث زائدا واحدا، ويكون هناك توافق حكما بين كل الأطراف في القضايا الرئيسية وهذا هو الحل العادل".

وأضاف: "أخشى أن تكون كل الأمور التي نعيشها لتعطيل كل ما إتفق عليه بالإجماع في مؤتمر الحوار، من العلاقات اللبنانية - السورية التي طويت، الى قضية المحكمة ذات الطابع الدولي التي يتم تجاهلها اليوم، والى الإجماع على وجود أزمة حكم التي تقتضي انتخاب رئيس جديد للجمهورية. وكأن كل الأحداث هي لجعل الرأي العام ينسى ما أجمعنا عليه في مؤتمر الحوار ولدفع البلاد نحو المجهول". وسأل:" هل المطالب المعلنة هي لب القصة أم هناك مطالب مخفية أخطر تتعلق بالنظام اللبناني وبقضايا جوهرية أكثر"؟.

سئل: هل هذا يعني أنكم تتخوفون من فراغ دستوري؟

أجاب:" الكلام الذي سمعناه عن استمرار رئيس الجمهورية في الحكم يتناقض مع نص الدستور، فالمادة 74 من الدستور تقول أنه اذا خلت سدة الرئاسة لأي سبب من الأسباب يجتمع مجلس النواب فورا وينتخب رئيسا، وهذه المادة معطوفة على المادة 75 من الدستور تنص أنه إذا خلت سدة الرئاسة في موعد معين عند الثانية عشرة ليلا فيمكن لمجلس النواب أن يجتمع عند الثانية عشرة ليلا وفقا لنصاب النصف زائد واحد ويتحول الى هيئة ناخبة وينتخب فورا الرئيس الجديد، فالكلام عن فراغ كلام غير مقبول وغير منطقي وغير دستوري".

سئل: الرئيس (اميل) لحود يقول بأن الحكومة غير دستورية ولا يريد تسليمها السلطة؟

أجاب: "المادة 74 تعتبر أنه عند خلو سدة الرئاسة يجتمع المجلس فورا، والمادة 75 تعتبر مجلس النواب هيئة انتخابية لا إشتراعية ويترتب عليه الشروع حالا بانتخاب رئيس الدولة".

سئل: في حال لم يجتمع النواب، هل يبقى الرئيس؟

أجاب: "هناك أكثرية مضمونة في مجلس النواب ستجتمع حكما وفورا، وتنتخب رئيسا يصبح رئيس كل لبنان معترف فيه عربيا ودوليا".

سئل: هل تتوقع أن تنعقد الدورة العادية لمجلس النواب؟

أجاب: "أعتقد أن لدى الرئيس (نبيه) بري ما يكفي من الحكمة والحس الوطني ليفعل مجلس النواب المرجعية الآخيرة والرئيس بري أظهر كل هذه الفترة حكمة وسيلعب دورا أساسيا لتفعيل مؤسسة مجلس النواب". وقال: "اذا اعتبر رئيس الجمهورية الحكومة مستقيلة كما يؤكد باستمرار، فيكون بالتالي مجلس النواب بموجب الدستور في حال انعقاد ويصبح بإمكان النواب الإجتماع بدون حاجة الى دعوة من أي كان". واستغرب الرئيس الجميل الحديث عن "مقايضة المحكمة الدولية أو التنازل عنها أو تفريغها من مضمونها لتلافي الفوضى في البلد" وقال:" هذا كلام غير مقبول فهناك حاليا حرب باردة في البلد قوامها رئيس جمهورية يخالف ويعطل الدستور، ووضع أمني متفجر يتمثل بالإغتيالات والتفجيرات والرسائل الأمنية على أنواعها والحل الوحيد الذي يوقف الفوضى هو إقرار المحكمة الدولية".

 

العثور على 5 بالونات في قاقعية الصنوبر عليها كتابة بالعبرية

وطنية - النبطية 28/2/2007 (امن) إفاد مراسل "الوكالة الوطنية للاعلام" في النبطية سامر وهبي، إنه عثر بعد ظهر اليوم على 5 بالونات خضراء اللون وعليها كتابة باللغة العبرية في حي العين في بلدة قاقعية الصنوبر. وحضرت دورية من قوى الامن الداخلي في فصيلة عدلون وأجرت كشفا على المنطقة بحثا عن بالونات أخرى.

 

جنود دوليون ولبنانيون تفقدوا الحدود عند ينطا وبيادرالعدس

وطنية - 28/2/2007 (أمن) قام وفد من قوات الطوارىء الدولية المعززة في الجنوب، عند الحادية عشرة والنصف من قبل ظهر اليوم، ترافقه قوة من الجيش اللبناني بجولة استطلاعية في محور بيادرالعدس - وادي الاسود - ينطا حيث عاين الفريق المناطق المحاذية للحدود اللبنانية - السورية خصوصا في منطقة وادي الاسود حيث تنتشر عناصر من المنظمات الفلسطينية وتم التقاط بعض الصور للمواقع والحدود. وعاد الفريق الى مواقعه سالكا نفس الطريق، واستمرت الجولة نحو ساعة من الوقت.

 

القاضي حمود حدد 16آذار موعدا لمباشرة النظر في دعوى ضد جعجع

وطنية - 28/2/2007 (قضاء) حدد قاضي التحقيق الاول في بيروت القاضي عبد الرحيم حمود، 16 آذار المقبل، موعدا لمباشرة النظر في دعوى كل من: احمد طالب، حسين طليس، احمد جلول، حسين رميتي وحسين احمد، ضد رئيس الهيئة التنفيذية ل"القوات اللبنانية" سمير جعجع، "في جرم الخطف والارهاب وخيانة الدولة". ودعا القاضي حمود أفرقاء الدعوى الى الجلسة.

 

"التنسيق الوطني": "حزب الله" بات يشكل خطرا داهما على الدولة واللبنانيين لليقظة من مخططاته الهادفة لتغيير وجه لبنان بالتعاون مع عملاء النظام السوري

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) صدر عن المكتب المركزي للتنسيق الوطني، بيان، بعد إجتماعه الدوري الذي عرض فيه للأجواء المشحونة المخيمة على الوطن، وجاء فيه: "توقف المكتب المركزي للتنسيق الوطني أمام البرنامج الجديد ل"حزب الله" وتوابعه، المتمثل بالعصيان المدني، وكأنما لم يكف اللبنانيين ما أصابهم من ويلات ومصائب من جراء حربه العبثية الكارثية خلال الصيف الماضي، ثم من جراء إنتقاله الى الداخل وإحتلاله الوسط التجاري للعاصمة عبر نشر الخيم، ما أدى الى إقفال المئات من المؤسسات التجارية والى قطع أرزاق عشرات آلاف المواطنين، فضلا عن تشويه أجمل أحياء العاصمة".

أضاف: "ولم يكتف هذا الحزب بما تقدم، بل إنتقل الى مرحلة قطع الطرقات وإحراق الدواليب وتخريب الأملاك العامة والخاصة والتمدد خارج مربعاته الأمنية، وها هو اليوم يهدد بالعصيان المدني، ما يدل أن مخططات هذا الحزب المتصاعدة لا تستهدف الحكومة بل الشعب والدولة برمتها. فهو يرمي لإسقاط الدولة وتدمير الإقتصاد لصالح دويلته المنتشرة في أكثر من منطقة، وبالتالي فإن المنحى الإنقلابي والتقسيمي ل"حزب الله" لم يعد في حاجة الى أدلة ولا الى مؤشرات، فهذا الحزب بعقيدته وذهنية القيمين عليه في الداخل والخارج، وخصوصا بسلاحه، بات يشكل خطرا داهما على الدولة وعلى اللبنانيين".

تابع "ويتساءل اللبنانيون لماذا يستمر "حزب الله" في إقتناء السلاح، طالما أنه وافق على النقاط السبع التي طرحها رئيس الحكومة خلال الصيف الماضي؟ وطالما أنه وافق على بنود القرار 1701 كافة، والمتضمن القرار 1559، من دون أدنى تحفظ أو ملاحظة؟ إن سلاح "حزب الله"، وبعدما عاد الجيش اللبناني الى الجنوب ليقوم بدوره الطبيعي في حماية الحدود والمواطنين، إن هذا السلاح لم يعد له أي دور وبات يشكل خطرا على لبنان واللبنانيين. فإذا إستعمل في الجنوب سيؤدي الى تجدد العدوان الإسرائيلي مع ما يجره من خراب ودمار، وإذا ما إستعمل ضد القوات الدولية سيؤدي الى وضع لبنان في حالة مواجهة مع المجتمع الدولي، وإذا ما وجه الى الداخل، فإنه يفسح المجال أمام القوى الخارجية، التي تأمل بالعودة الى لبنان للاستفادة من الوضع وتحريك عملائها لبث سموم التفرقة، مما يؤدي الى فتنة وإندلاع حرب جديدة، وبالتالي لم يعد أمام "حزب الله" الا تسليم سلاحه الى الدولة والانضواء تحت لوائها وتحت سلطة القانون وإزالة مربعاته الأمنية، ليصار الى بسط سلطة الدولة وحدها على الارض اللبنانية كافة".

ودعا اللبنانيين "الى التضامن والتكاتف والإرتقاء الى أعلى درجات الوعي واليقظة لمخططات هذا الحزب الآيلة الى تقويض الدولة اللبنانية وتغيير وجه لبنان. وكذلك، الى عدم الخوف من الأجواء المتشنجة التي يقودها عملاء النظام السوري، ويغذيها توجه قوى الثامن من آذار بإضعاف الدولة ومنعها من القيام بواجباتها كاملة". ورأى أن "لبنان سيبقى منتصرا بدعم أبنائه مهما اشتدت عليه الاعاصير والمحن، إن الدولة القادرة وصاحبة القرار الأوحد على الأرض اللبنانية قائمة مهما كابر المكابرون".

 

العثور على قنبلة يدوية غير معدة للتفجير في صيدا

وطنية - 28/2/2007 (امن) عثرت دورية لقوى الامن الداخلي صباح اليوم على قنبلة يدوية غير معدة للتفجير قرب مطرانية صيدا لطائفة الروم الارثوذكس، فسارع الخبير العسكري الى المكان، ونقلها الى احدى الثكن العسكرية. وقد بدأت التحقيقات لمعرفة من وضعها.

 

انفجار قنبلة عنقودية في مجدل زون وإصابة مواطن بجروح طفيفة

وطنية- 28/2/2007 (امن) افاد "مندوب الوكالة الوطنية للاعلام" ان قنبلة عنقودية من مخلفات العدوان الاسرائيلي انفجرت في بلدة مجدل زون بالمواطن حمزة علي فياض (40 عاما)، ما ادى الى اصابته بجروح طفيفة نقل على اثرها الى مستشفى نجم في صور.

 

القاضي مزهر اتخذ قرارا بفتح طريق عين علق - بكفيا

وطنية-28/2/2007 (امن) تابع قاضي التحقيق الاول رشيد مزهر تحقيقاته في جريمة عين علق واتخذ اليوم قرارا بفتح طريق بكفيا - عين علق بعد انتهاء الاجهزة الامنية ولجنة التحقيق الدولية من الكشف على مسرح الجريمة. وبعد رفع الباصين من المكان ونقلهما الى مرآب خاص.

ويذكر ان الطريق اقفلت منذ وقوع الجريمة في 13 شباط 2007.

 

البطريرك صفير استقبل وزير العدل ووفدي حزبي السلام والعمال وفعاليات

الوزير رزق: الوضع اللبناني يتسم بالتشرذم والانقسام الوطني ومن الخطأ التفكير ان ما يجري هو نتيجة التركيبة الطائفية للبلد

روجيه اده: نخشى من عمل استباقي سوري في لبنان يورطه في حرب جديدة

وطنية- بكركي - 28/2/2007(سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير, وزير العدل الدكتور شارل رزق, وعرض معه الاوضاع العامة والتطورات في البلاد، وقد استبقاه الى مائدة بكركي.

وبعد اللقاء، قال الوزير رزق : "تشرفت بزيارة صاحب الغبطة, وتداولنا في المواضيع المطروحة وركزنا على الوضع اللبناني المؤسف حقيقة والذي "يتسم بالتشرذم وبالانقسام الوطني". ولا اظن انه وخلال تاريخه الحديث كان منقسما كما هو الان، ومن الخطأ التفكير ان ما يجري هو نتيجة الوضع الطائفي اللبناني او التركيبة الطائفية للبلد. كل دول العالم فيها تنوع طائفي او اثني ولكن لا يؤدي ذلك الى الانقسام السياسي كما هو في لبنان".

اضاف:" لننظر الى البلدان المجاورة لنا في الشرق الاوسط، كسوريا مثلا, فيها تنوع طائفي معروف، وكذلك العراق، وايران خلافا لما يعتقد الكثير بلد متنوع على الصعيد الاثني, وعلى الصعيد الطائفي, 50 في المئة فقط من الشعب الايراني هو فارسي, اما الباقي فهو مزيج من الشعوب المختلفة, فيها البالوش من بالوشستان, والاذري من اذربجيان, ويتأثرون طبعا بعوامل عديدة ولكنهم حافظوا على وحدة بلدهم رغم كل شيء".

وتساءل"لماذا نحن في لبنان لا نستطيع المحافظة على وحدة بلدنا رغم التنوع الطائفي, هذا هو السؤال المطروح. لقد تداولنا مع غبطته في هذه المواضيع على اعتبار انه الاب الروحي الكبير لجميع اللبنانيين، وهو لا يدخل في المواضيع السياسية اليومية ولكنه يتناول المواضيع من الوجهة الروحية في ما يتصل بالمصلحة اللبنانية العليا".

روجيه اده

ثم استقبل البطريرك صفير, رئيس حزب السلام اللبناني المحامي روجيه اده, الذي اطلع البطريرك على نتائج الجولة التي قام بها الى عدد من الدول الخليجية. وقال:" البحث مع صاحب الغبطة كان حول دور الجامعة العربية, وامكانية ايجاد حل للازمة اللبنانية, ورأيي ان الجامعة اذا استطاعت ان تؤمن لنا هدنة لشهرين او ثلاثة اشهر اضافية تكون "خدمتنا خدمة كبيرة".

اضاف:" الحل طبعا غير وارد لانه يرتبط بالحسم في اتجاه المفاوضة, او الحسم العسكري خلال شهري نيسان وايار المقبلين, بين النظام الدولي من جهة, وايران وسوريا من جهة اخرى".

وابدى خشيته "من عمل استباقي سوري في لبنان, بناء لطلب ايران, او من دونها يورط لبنان في حرب جديدة مع اسرائيل او في حرب اهلية، او في حالة تفجيرات تؤدي الى انهيار الاقتصاد الذي يقف على "صوص ونقطة", وتؤدي الى تفجر لبنان في كيانه".

وعن العصيان المدني, رأى "ان هذا الكلام ليس جديا، لان من يدعو الى العصيان هم "عصيانين" مدنيا تاريخيا في لبنان, لا يدفعون لا فواتير كهرباء ولا فواتير مياه ولا يدفعون ضرائب، ولا يسجلون مؤسساتهم في الدولة, ويتصرفون كأنهم دولة ضمن دولة, ودولة خارج الدولة وفوق الدولة ويريدون كل الدولة".

ابو زيد

واستقبل البطريرك صفير المرشح لانتخابات الرابطة المارونية الزميل حكمت ابو زيد, وجرى عرض لانتخابات الرابطة، واشار ابو زذد انه لمس من البطريرك وقوفه على مسافة واحدة من المرشحين, وان ما يهمه هو ازدهار الرابطة لتكون قادرة على خدمة الاهداف المارونية والوطنية.

حزب العمال

بعدها استقبل البطريرك صفير وفدا من حزب العمال اللبناني برئاسة مارون الخولي الذي قال بعد اللقاء:" بحثنا مع غبطته في انتخابات الرابطة المارونية, واهمية انتخاب مجلس تنفيذي جديد متجانس يعمل على تحقيق مبادىء واهداف الرابطة التي ترتكز على دعم وترجمة توجيهات بكركي الوطنية, خصوصا وان الموارنة يحتاجون اليوم الى نخبة مارونية تضع مصالح الموارنة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية اقله بمصاف الطوائف اللبنانية الاخرى".

اضاف:" اننا نرى بأن انتخابات الرابطة محطة مهمة لاعادة خلق قوة ثالثة محايدة في ظل سياسة جر الموارنة الى خيارات سياسية لا تعنيهم بل تعني مصالح غيرهم في محاولة لالحاق الموارنة بها وبالتالي دفع الاثمان".

واشار الخولي الى "ان ما نريده اليوم من الرابطة ان تأخذ دورها وتعمل على تحقيق ثوابت بكركي الوطنية وبالاخص وضع استراتيجية مارونية تحمي الانجازات الوطنية التي حققها اجدادنا ونسعى بالمقابل الى تطويرها وتحصينها بما يحفظ الحضور والدور الماروني على مختلف الصعد. وان تسعى الى اعادة التواصل مع الانتشار الماروني الكبير في العالم، وهذا كله يتطلب امكانية يجب ان تتوافر لدى المرشحين للانتخابات".

ولفت الى "ان البطريرك صفير شدد على ضرورة التوافق من اجل ايجاد لائحة ائتلافية واحدة".

وفد جبيل

والتقى البطريرك صفير وفدا من جبيل وعرض معه ما آلت اليه الاوضاع في لبنان وخصوصا على الساحة المسيحية.

واكد الوفد ان رفض الفتنة هو هدف التحركات القائمة، كما اكد على ضرورة العمل لتجنيب الساحة المسيحية اية فتنة وكذلك الامر على الساحة الاسلامية.

وشكر الوفد البطريرك صفير على موقفه من المؤسسة العسكرية وقائدها الذي يعمل بكل طاقاته لمنع اية فتنة في البلاد.

كذلك استقبل البطريرك صفير المحامين نهاد جبر وانطونيوس ابو كسم, وتم التداول في شؤون عامة, واهمها انتخابات الرابطة المارونية وتداعياتها على الوضع المسيحي خصوصا والوطني عموما في ظل الوضع السياسي المتأزم.

زوار

ومن الزوار على التوالي: رئيس مؤسسة الانماء من اجل السلام الاجتماعي الاب ايلي ماضي، وفد عائلة المرحوم جوزف نعوم رعيدي الذي جاء لشكره على مواساته لهم، راعي ابرشية قبرص المارونية المطران بطرس الجميل.

 

الرئيس الحص عاد من طهران

وطنية - 28/2/2007 (سياسة ) عاد الى بيروت مساء اليوم الرئيس الدكتور سليم الحص اتيا من طهران بعد زيارة استغرقت اياما عدة اجرى خلالها سلسلة لقاءات مع كبار المسؤولين الايرانيين تناولت الاوضاع الراهنة في لبنان والمنطقة . وكان في استقبال الرئيس الحص في المطار السفير الايراني في لبنان محمد رضا شيباني وعدد من المستقبلين. وفي المطار لم يشأ الرئيس الحص الادلاء باي تصريح .

 

عودة الوفد النيابي بعد مشاركته في المؤتمر االبرلماني العربي في الاردن

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) عاد مساء اليوم الوفد النيابي اللبناني بعد مشاركته في المؤتمر البرلماني العربي الذي عقد في العقبة في الاردن يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين, وبحث قضايا برلمانية عربية ملحة. تراس الوفد النيابي اللبناني النائب عبداللطيف الزين وضم النواب: بهية الحريري، هاغوب بقردونيان، ونادر سكر. وكشف النائب الزين انه سيتم التحدث بالتفصيل عن اعمال المؤتمر ومقرراته خصوصا ما يتعلق منها بلبنان قبل ظهر غد في مبنى مجلس النيابي .

 

الوزير زينل غادر بيروت بعد تسليمه الرئيس لحود دعوة لحضور القمة

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) غادر بيروت مساء اليوم وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء السعودي عبد الله بن احمد زينل، بعد زيارة الى لبنان سلم خلالها رئيس الجمهورية العماد اميل لحود دعوة لحضور القمة العربية التي ستعقد في الرياض اواخر آذار المقبل، وذلك بتكليف من العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز. كان في وداع الوزير زينل في المطار، وزير الخارجية والمغتربن المستقيل فوزي صلوخ ممثلا الرئيس لحود والسفير السعودي في لبنان عبد العزيز خوجه, ومدير المراسم في وزارة الخارجية السفير مصطفى مصطفى. في المطار لم يشأ الوزير زينل الادلاء بأي تصريح, وقبل دخوله قاعة الشرف ادت له ثلة من قوى الامن الداخلي التحية الرسمية.

 

معلمو "الوطني الحر" و"حزب الله" ناقشوا شؤونا تربوية

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) عقدت لجنة المعلمين في "التيار الوطني الحر" ومكتب المعلمين في "حزب الله" اجتماعا مشتركا، ناقش خلاله المجتمعون شؤونا تربوية تتعلق بالقطاعين الخاص والرسمي، وتم الاتفاق على مواصلة الاجتماعات للتنسيق معا في كل ما يخدم مصلحة المعلمين والاساتذة في كل من القطاعين.

 

جنبلاط يلتقي غيتس ... والمر في واشنطن آخر الأسبوع ... لقاءات في دمشق للجنة التحقيق الدولية

بيروت، واشنطن الحياة - 28/02/07//

كشفت مصادر لبنانية مواكبة للجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري لـ الحياة ان فريقاً من اللجنة أجرى قبل نحو عشرة أيام لقاءات عدة في دمشق، في سياق استعداد رئيسها القاضي البلجيكي سيرج براميرتز لرفع تقريره عن مراحل التحقيق الى مجلس الأمن في 15 آذار (مارس) المقبل.

في هذا الوقت، التقى رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في واشنطن أمس وطلب منه زيادة المساعدات العسكرية للبنان. وأكدت مصادر في الادارة الأميركية لـ الحياة أن وزير الدفاع الياس المر سيصل في زيارة رسمية الى واشنطن أواخر الأسبوع، موضحة ان الغرض من هذه الزيارات استشارة واشنطن للمسؤولين اللبنانيين حول المبادرات المطروحة لحل الأزمة السياسية، ومشيرة الى أن سورية تمسك بقرار حزب الله أكثر من ايران في هذا الشأن. وكثفت الأمم المتحدة تحركها إزاء لبنان فاجتمع مستشار الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الشرق الأوسط مايكل وليامس امس في بيروت مع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ووزير الدفاع الياس المر ووزير الداخلية حسن السبع تمهيداً لتقديم الأمانة العامة تقريرها الى مجلس الأمن عن مراحل تطبيق قرار مجلس الأمن الرقم 1701.

وكانت مصادر لبنانية مواكبة للجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال الحريري أكدت ان فريقاً من اللجنة زار دمشق 5 مرات خلال 10 أيام، ولم تدخل المصادر في تفاصيل اللقاءات التي عقدها الفريق وما اذا كان التقى شهوداً أو لا، أم اياً من المسؤولين السوريين.

وأوضحت المصادر ان فريق التحقيق زار دمشق 3 مرات الأسبوع الماضي وعاد وتوجه إليها أول من امس الاثنين وأمس الثلثاء، عبر نقطة الحدود في منطقة المصنع، وسط إجراءات أمنية مشددة. ولفتت الى ان اللجنة تركز حالياً على الشق السوري في تحقيقاتها في الجريمة وسط تقديرات المصادر المواكبة للتحقيق نفسها بأنها أوشكت على الانتهاء من الشق اللبناني في عملها.

وفي واشنطن، أكد مسؤول أميركي لـ الحياة أن الغرض من اللقاءت التي تجريها الادارة مع شخصيات لبنانية بينها جنبلاط ووزير الاقتصاد سامي حداد الموجودان في واشنطن، والوزير الياس المر المتوقع وصوله هذا الأسبوع، هو استشارتهم حول المبادرات الاقليمية المطروحة للخروج من الأزمة، اضافة الى الاتصالات التي تقوم بها الادارة مع أطراف اقليميين مثل الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى والجانب السعودي. وقال المسؤول إن واشنطن ترى في تقديم التنازلات طريقا أساسيا للتوصل الى حل، لكن هذه التنازلات لا تشمل موضوع المحكمة الدولية أو الطعن بشرعية المجلس النيابي، وأكد أن قرار حزب الله وأمينه العام السيد حسن نصرالله في الأزمة الحالية يرضخ لسورية أكثر من ايران.

وعقد جنبلاط لقاء رسميا في مبنى وزارة الدفاع (البنتاغون) مع غيتس، وجرى البحث في سبل دعم الحكومة اللبنانية أمنياً، واحتياجات الجيش اللبناني وقوى الأمن. كما بحث جنبلاط في موضوع المساعدات مع نواب في الكونغرس الأميركي من الحزبين الجمهوري والديموقراطي، وسيجتمع اليوم بوزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ومساعدها ديفيد ولش.

وقال جنبلاط لـ الحياة بعد اللقاء ان الادارة الاميركية متمسكة بالثوابت في دعم لبنان، وانه لمس هذا الامر خلال اجتماعه مع الرئيس جورج بوش ومع غيتس. واعتبر ان حزب الله الذي اعلن ان مجلس النواب لن يعقد جلساته ما لم تتشكل حكومة وحدة وطنية يمضي في خطته الانقلابية على الحكومة.

 

وفد الماني جال على المعابر الحدودية الشمالية في العبودية والعريضة

وطنية - 28/2/2007 (متفرقات) جال وفد من البوليس الفيدرالي والجمارك الالمانية على المعابر الحدودية الشمالية في العبودية والعريضة.

وكان الوفد المؤلف من ستة خبراء، قد وصل عند العاشرة والنصف صباحا الى معبر العريضة الحدودي، حيث كان برفقته رئيس الشعبة المركزية في اقليم الجمارك في طرابلس الرائد كلود عوض، لينتقل بعدها الى نقطة العبودية. وقال رئيس الوفد الالماني الجنرال كارموت "ان هدف الزيارة وهي الثانية من نوعها خلال الشهور الماضية للاطلاع على واقع المعابر الحدودية من حيث الحاجات التقنية، حيث انه تم انجاز عمل مهم في مطار بيروت الدولي من ناحية تأمين التجهيزات وتدريب الكادر للعمل على هذه التجهيزات". ورفض التعليق على "حال الابنية في العريضة والعبودية"، معتبرا "ان هذا الجانب يخص الحكومة اللبنانية، ونحن في صدد رفع تقرير مفصل الى الحكومة والجهات المعنية مع توصياتنا ونصائحنا، وشأن الحكومة اللبنانية اتخاذ الاجراءات المناسبة، اذ اننا لا نتدخل في سير الامور، فمهمتنا فقط تقنية لوجستية".

 

الرئيس السنيورة عرض مع المسؤول في الخارجية الايطالية التطورات

السفير الاردني: الحل في لبنان داخلي اما الموقف العربي مساعد

وطنية -28/2/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة صباح اليوم في السراي الكبير، المدير العام لدائرة الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الإيطالية سيزر راغغليني في حضور الوفد المرافق والسفير الإيطالي غابريال كيكيا. وتم عرض للمستجدات الراهنة في لبنان والمنطقة، ومشاركة الكتيبة الإيطالية في قوات الطوارىء الدولية.

السفير الأردني

والتقى الرئيس السنيورة السفير الأردني زياد المجالي, الذي قال بعد اللقاء:"بحثت مع الرئيس السنيورة في التطورات، واستمعت منه لما يتم بالنسبة للشأن الداخلي، وأطلعني على كل التطورات في ما يختص باتصالاته مع الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، وتم تبادل الأفكار في شأن الاجتماع الإسلامي الذي حصل في إسلام أباد، والتحضيرات للقمة العربية المقبلة، وجهود جلالة الملك الأردني عبد الله الثاني الداعمة للبنان".

أضاف: "نحن في الأردن, قناعتنا دائمة، إن الحل اللبناني هو حل داخلي بين الأطراف اللبنانية، أما الموقف العربي، فهو موقف مساعد ومبارك للبنان. وثقتنا كبيرة دائما أن يكون لدى القيادات حنكة، انه عندما تكون المصلحة الوطنية فوق كل شيء، فالضوء داخل النفق سيكون جليا, وسيوصل اللبنانيين إلى ما يصبون إليه من استقرار. ونحن داعمون للحكومة اللبنانية لبسط سيادتها على كامل الأراضي اللبنانية ونعمل في هذا الاتجاه مع كل القوى في العالم".

التحالف النقابي

واستقبل الرئيس السنيورة وفدا من التحالف النقابي الديموقراطي برئاسة ياسر نعمة. سلمه مذكرة بالمطالب النقابية, وتم الاتفاق على عقد جلسة عمل في حضور وزير العمل بالوكالة, مع لجنة من التحالف لمناقشة تفاصيل المذكرة وكل المواضيع المطلبية المطروحة لا سيما موضوع الضمان.

 

الوزير العريضي عرض في حديث الى "التلفزيون الجزائري" تطور الاوضاع المحلية

وطنية - 28/2/2007 (سياسة) سرد وزير الاعلام غازي العريضي، في حديث شامل الى التلفزيون الجزائري، وقائع الاحداث والتطورات السياسية والامنية المتلاحقة على الساحة اللبنانية من تاريخ صدور القرار الدولي 1559 وقرار التمديد للرئيس اميل لحود وبدء مسلسل الاغتيال السياسي الذي بدأ بمحاولة اغتيال الوزير مروان حمادة وبلغ ذروته بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وما تبعها من جرائم لقيادات وشخصيات سياسية واعلامية وكان آخرها اغتيال النائب والوزير بيار الجميل، مرورا بمشروع المحكمة ذات الطابع الدولي، وصولا الى الازمة السياسية الراهنة التي يشهدها لبنان.

نص المقابلة

وفي ما يأتي نص المقابلة التلفزيونية مع الوزير العريضي:

س - نرحب بمعاليك على شاشة التلفزيون الجزائري ونود البدء معك من موضوع قرارين مهمين 1559 لمجلس الامن المتعلق بلبنان وقرار التمديد للرئيس لحود والذي صدر كما يقول الجميع عبر دمشق ، ما هو الرابط بينهما وهل لهما علاقة بما يجري الآن على الساحة اللبنانية ؟

ج - هما قرار واحد،التمديد سبب القرار 1559. ومنذ التمديد حتى الآن والبلاد تشهد هذا المسلسل من الإرهاب والاغتيال خصوصا كما هو معروف فهذا المسلسل استهدف كل الذين رفضوا التمديد وحاولوا اقناع سوريا بعدم اتخاذ القرار وعندما فرض هذا القرار كانت ردات فعل من قبل شريحة سياسية كبيرة في لبنان.بدأ مسلسل الإرهاب والإغتيال وحاولوا اغتيال مروان حماده ثم باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وباسل فليحان ورفاقهما وكرت السبحة، في ذلك الوقت أذكر تماما المفاوضات التي كانت جارية مع سوريا من قبل عدد كبير من الدول وفي آخر المراحل كانت اسبانيا هي التي تتولى الاتصال لتحريك نوع من الأمور بين سوريا واوروبا والولايات المتحدة الاميركية وفي الساعات الاخيرة كان التوجه ان تعلق سوريا القرار وبالتالي تبتعد عن التمديد لرئيس الجمهورية اميل لحود مقابل ان تؤجل جلسة مجلس الامن التي كان سيقر فيها القرار 1559 بسبب التمديد.اصرت القيادة السورية على التمديد وفرض التمديد بطريقة او باخرى على الرغم من الزعم الذي يقولونه والكلام الذي يقوله رئيس الجمهورية.لماذا صوت الرئيس الشهيد رفيق الحريري وغير الرئيس الشهيد، معروف لدى القاصي والداني في لبنان وخارج لبنان ان قرار التمديد فرض بالقوة بشكل او بآخر،الذين كانوا يبصمون بكل ما تريده سوريا ساروا بهذا القرار والذين حاولوا الاعتراض والمناقشة او الرفض تعرضوا لتهديدات ومنهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري. بطبيعة الحال في اللقاء الذي جمعه بالرئيس بشار الاسد قبل التمديد بأيام كان ثمة اعتقاد بأن سيره بالتمديد قد يحمي حياته، ولذلك نوع من تفضيل هذا الخيار على احتمال ترجمة التهديد الذي وجه اليه وللأسف لم ينفع شيئا. فريق من النواب اعترض بالكامل ورفض التمديد وعددهم 29 نائبا، ونحن كنا في الحكومة واعترضنا ثم استقلنا من الحكومة بسبب هذا القرار ومنذ ذلك الوقت والمسلسل مستمر وبالتالي التدهور المريع والكبير والخطير الذي بدأ في لبنان بدأ مع قرار التمديد لرئيس الجمهورية. ولا اعتقد ان الشخص هذا أغلى رئيس في العالم ورئيس مميز لانه لا يفعل شيئا. تصور اغلى رئيس في العالم لأنه لا يفعل شيئا وكلف كلفة استثنائية هائلة على مستوى البلاد من الدم ومن خيرة ابناء البلد ومن الخراب والدمار ومن القلق لدى اللبنانيين ومن الخوف على مستقبلهم ومن خطر تفكيك البلد وهو لايفعل شيئا".

س - سمت "النهار" على صفحتها الأولى لائحة الشرف ل 29 نائب صوتوا ضد قرار التمديد هل يمكن القول ان الزعيم وليد جنبلاط كان عنده الشجاعة اكثر من غيره مع مجموعة هؤلاء النواب للاعتراض والتصويت ضد القرار والآخرون بمن فيهم الرئيس الحريري فضل ان يصوت لصالح التمديد مما قد يحصل في المستقبل ؟

ج -"الحقيقة أولا، فيما يخص وليد جنبلاط يجب التذكير بأنه قبل الرئيس بشار الاسد كان الرئيس حافظ الاسد رئيسا لسوريا عندما وقع الإختيار على اميل لحود رئيسا للجمهورية. ومعروف لدى الجميع ان سوريا كانت تدير الشأن اللبناني في ذلك الوقت قررت القيادة السورية ايام الرئيس حافظ الاسد ان يكون اميل لحود رئيسا للجمهورية، الكتلة النيابية الوحيدة التي اعترضت على القرار ورفضت الاجماع في المجلس النيابي كانت كتلة وليد جنبلاط،اذا، الموقف من تعيين اميل لحود رئيسا للجمهورية في المرة الأولى ثم التمديد له في المرة الثانية كان موقفا ثابتا لدى كتلة وليد جنبلاط الذي تجرأ وامتلك الشجاعة ايام الرئيس حافظ الاسد وقال لا لانتخاب اميل لحود رئيسا للجمهورية. حاول ان يكون تفاهم مع القيادة السورية واذا عدنا بالذاكرة لما تلك الفترة قال للقيادة السورية وقال علنا في الصحف "اختاروا من تشاؤون، نتفق واياكم على اي اسم"، ومعروف في ذلك الوقت نفوذ سوريا في لبنان وطبيعة تكوين المجلس النيابي الموالي تقريبا بالمطلق لسوريا في تلك الفترة تقريبا، معروف ان اي رئيس جمهورية سيأتي مواليا لسوريا وبالتالي كانت المسألة مسألة مبدأ، لماذا التمديد بعد تجربة 6 سنوات مع هذا الرئيس دمرت فيها البلاد وتم انتهاك القانون ودمرت المؤسسات وعدنا الى الوراء سنوات كثيرة اختاروا رئيسا آخرا، يمكن التفاهم معكم عليه وبطبيعة الحال سيكون مواليا. كانت المسألة مسألة فرض ارادة، قلنا اميل لحود يعني اميل لحود لو كلف الأمر خراب البلد وهذا الامر سبب مشكلة كبيرة. واذا وليد جنبلاط في المرحلة الاولى والمرحلة الثانية كان رأيه رافضا لانتخاب اميل لحود ثم التمديد له.الرئيس الشهيد رفيق الحريري كما سبق وذكرت لما جاء من ذلك الاجتماع الشهير مع الرئيس الاسد قبل ايام من قرار التمديد واجتماع قصير لمدة دقائق وحصل ماحصل بينهما وكلام قاس وعنيف وتهديد ووعيد وابلغ وليد جنبلاط كانت المسألة: يادولة الرئيس ربما انت لا تتحمل وانا اتحملها لانه ربما لو رفض الرئيس الحريري التمديد آنذاك لما مر التمديد نتيجة طبيعة التوازنات في المجلس النيابي وبالتالي كانت ستكون عملية تدميرية كبيرة في العلاقات مع سوريا وكسر ارادة سوريا في لبنان وفي مجلس تعتبره لها وتعتبر انها هي انتجته الى ما هنالك. كانت المحاولة لتجنب المشكلة انه لاحول ولا قوة وعلنا نستطيع لاحقا معالجة هذه المسالة وآثارها وتداعياتها وللأسف الرئيس الحريري سار في هذا الخيار ولكن فشلت كل مساعي المعالجة وطرحت خيارات عديدة منها ان يستقيل الرئيس لحود بنفسه كمخرج لائق يحفظ كرامة الرئيس وكرامة قرار القيادة السورية ثم نعود من جديد لتدارك تداعيات هذه المسألة ويأتي رئيس آخر وفشلت كل المساعي وكل المحاولات وكان اصرار على تنفيذ هذا القرار وحصل ماحصل".

سئل: شهر ونصف بعد قرار التمديد جرت محاولة اغتيال الوزير مروان حماده، هل في رأيكم هذه العملية كانت رسالة موجهة الى الرئيس الشهيد رفيق الحريري والزعيم وليد جنبلاط لم يفهم مغزاها ؟

أجاب:"فهم مغزاها تماما، كانت رسالة لوليد جنبلاط كون الوزير مروان حماده ينتمي الى كتلته النيابية وكانت رسالة للرئيس الشهيد رفيق الحريري، كون مروان صديق الرئيس الشهيد إضافة الى أنه ركبت تركيبات ان الرئيس الحريري ومروان حماده وغسان سلامة هم الذين أعدوا هذا القرار على اليخت التابع للرئيس الشهيد في سردينيا وهذا الأمر ليس صحيحا كما ظهر لاحقا للجميع خصوصا الذين كانوا يتابعون المسألة اضافة الى ذلك مروان حمادة ركن اساسي من اركان صحيفة النهار: ولفترة معينة مورس ضغط من قبل الرئيس السوري على رفيق الحريري لبيع حصته في النهار وللخروج من هذه المؤسسة ، والنهار كانت تزعجهم كثيرا وكانت رسالة مثلثة الأهداف. فهم مغزى الرسالة ولكن كان القطار قد سار في هذا الاتجاه.العناية الإلهية انقذت مروان وبدأت العيون تتفتح اكثر فاكثر على الوضع في البلد. كان يقال ان ثمة ضوابط دولية واقليمية وفي لبنان مسلسل الارهاب والاغتيال وان شيئا من هذا القبيل لايمكن ان يحصل لكن في نفس الوقت بما ان القرار 1559 قد اتخذ بدأ التفكير بآليات تنفيذ هذا القرار وبالتالي لابد من خروج السوريين من لبنان. إذا بدأ العد العكسي ومن هناك بدأ هذا المسلسل ولم يتوقف حتى الآن".

سئل: اغتيال الرئيس رفيق الحريري هل هو محاولة لاغتيال برنامج سياسي معين خاف منه السوريون ؟

أجاب:"لا ادري ماهو هذا البرنامج، لان الرئيس الحريري في حياته وضع كل امكاناته بتصرف سوريا وكان يقال عنه وزير خارجية سوريا، سفير سوريا الى العالم، وفتح ابواب كثيرة كانت مغلقة وساهم مساهمات كبيرة في فتح قنوات اتصال كبيرة للقيادة السورية خصوصا للقيادة الجديدة ومعروف ان الرئيس الاسد كان له سنوات عندما استلم، بدأ الرئيس الحريري يعمل لفتح قنوات اتصال تحت عنوان ان الرئيس الجديد سيأتي بعقلية جديدة وذهنية جديدة وبذل جهودا كبيرة مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك وبريطانيا واميركا ودول عديدة. وفعلا بدأت هذه الدول تتفاعل وتتعامل مع القيادة السورية الجديدة في محطات عديدة كان الهجوم على سوريا، كانت سوريا بالنسبة الى الرئيس الحريري بقناعاته على الأقل خطا احمر، بمعنى أنه كان يغلب انتماءه القومي والوطني والحرص على مصلحة سوريا على اي امر آخر. لكن للأسف كان دائما ثمة قلق منه وتحريض عليه من قبل فريق كبير في لبنان يتناغم مع فريق في سوريا وكأنه يقود مشروعا انقلابيا خطيرا ضد سوريا. لو كان الامر كذلك لماذا جيء به رئيسا للحكومة وتبدأ عملية التطويق والمحاصرة وعملية المضايقة وعملية الهجوم عليه من قبل كل الذين كانوا يعتبرون حلفاء لسوريا. حجم الرئيس الحريري كان حجما كبيرا لكن بعقله ووعيه لطبيعة التوازنات لم يحاول يوما ان يتجاوز هذا الحجم للارادة السورية اوالمصلحة السورية اوالانتماء الوطني اللبناني والقومي. ولكن ربما هناك حسابات اخرى اكثر اخافت هذا الرجل وهذه الامكانات او لا ادري ماهي هذه المخاوف الكبيرة من معرفتنا بالرئيس الحريري وكنت دائما اقول امام السوريين واللبنانيين، من اصدق الناس بانتمائه الوطني والقومي مع احترامي للجميع رفيق الحريري في موقع المسؤولية وممارسة المسؤولية وكان مطلعا على الكثير من الأمور في تلك المرحلة في فترات خلافه مع القيادة السورية وفترات اتفاقه".

سئل: هل خاف من احداث شيء داخل النظام السوري من خلال علاقاته مع بعض الوجوه السورية ؟

أجاب:"الذين يقولون ذلك في داخل سوريا او خارج سوريا في لبنان من حلفاء سوريا،اعتبر انهم يوجهون اهانة للرئيس حافظ الاسد وليس الى الرئيس رفيق الحريري لأن كثيرين يتحدثون اليوم عن احداث وكأن حافظ الاسد لم يكن شيئا في دمشق وكان حلفاء رفيق الحريري هم كل شيء في دمشق. هذه مسألة لايمكن ان يتقبلها اي عاقل واي متابع للحياة السياسية واي عارف للأوضاع السياسية في سوريا او في المنطقة كل قادة المنطقة وكل قادة العالم وكل من هم في دمشق وخارج دمشق يعرفون ان الرئيس حافظ الاسد كان هو القرار في دمشق، كان الى جانبه مساعدوه ربما يؤكدون في بعض القرارات ربما يطبقون بعض القرارات او ينفذون بعض القرارات في اتجاه او في آخر هذه مسألة تحصل في كل العالم وحول مركز القرار في العالم امر طبيعي هذا بطبيعة البشر. ولكن ان تصور المسألة كأن هؤلاء كانوا يديرون سوريا وحافظ الاسد لم يكن شيئا وبالتالي رفيق الحريري كان جزءا من هذه العملية وجزءا من مشروع مبرمج للمستقبل في سوريا،انا اعتقد ان هذا الامر فيه اهانة للرئيس حافظ الاسد اكثر ما فيه اهانة او تهمة للرئيس الشهيد رفيق الحريري".

سئل: لنأخذ برأيك معالي الوزير من التصريحات التي صدرت مثلا عن وزير الخارجية الاسبق ونائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام في مايخص الملف اللبناني،الا تفقد مصداقيته بعد خروجه من السلطة يعني عندما يتحدث عن ديموقراطية وعن سلطة نظام البعث يعني هذا رجل كان في السلطة خلال سنوات طويلة ؟

أجاب:"صحيح، ولكن ما علاقة هذا الامر باغتيال رفيق الحريري هذا جانب آخر بالشأن الداخلي السوري الذي لم نتناوله يوما في حياتنا في كل مرحلة تعاطينا مع سوريا لم نتدخل يوما بالشأن السوري يوما لفبركة بعض الامور ولان رفيق الحريري قد غاب يأتي البعض لتركيب تركيبات وكأن رفيق الحريري كان يخطط لمشروع انقلابي داخل سوريا، هذه الامور داخل النظام السوري، داخل القيادة السورية يحاسب عليها الشعب السوري قد يكون لهذا رأي ولذاك رأي مختلف في هذه المسألة لكن لا علاقة لهذه المسأ لة برفيق الحريري".

سئل: البعض يلوم اطراف 14 آذار بأن كل الاتهامات موجهة فقط نحو الجانب السوري وازيح من الواجهة ما يمكن ان تفعله اسرائيل، ألا يوجد هناك واحد في المئة من ان تكون اسرائيل وراء هذه العمليات الإرهابية ؟

أجاب:" ينسى هذا البعض الذي يتحدث بهذه اللغة وينسى كثيرون من الذين يتناولون المسألة بهذه الطريقة ان ثمة تقارير للجنة التحقيق الدولية صوت عليها بالاجماع في مجلس الأمن اكثر من مرة بالاجماع منذ تشكيل لجنة التحقيق الدولية والشبهات في هذه التقارير موجهة نحو مسؤولين سوريين ومسؤولين لبنانيين.اذا بغض النظر عن الاسلوب او اللهجة السياسية في الخطاب السياسي فيتناول هذه المسألة بحكم حدة المشكلة الواقعة مع سوريا اليوم ومنذ محاولة اغتيال مروان حماده حتى الآن بغض النظر عن هذه المسألة ثمة مستند اساسي قانوني صوت عليه كل العالم من الذين صوتوا دول قريبة لسوريا حليفة او صديقة مع سوريا وساهمت في تخفيف حدة هجومات عديدة على سوريا في مجلس الامن،اذا الشبهات موجوده في تقارير لجنة التحقيق الدولية زادت الشبهات اكثر في عدم التعاون كما يجب في فترة معينة مع لجنة التحقيق الدولية زادت الشبهات اكثر فأكثر والقلق اكثر فاكثر من هذا الامر في رفض المحكمة الدولية كما يجري الآن، لكن ثمة اساس الآن التعبير عن هذه المسألة في لحظات كنا نخسر فيها خيرة الطاقات والامكانات الثقافية الفكرية،الاعلامية،السياسية اللبنانية. يعني الناس بشر في النهاية تختلف الاساليب لكن الاساس كان واحدا هذا لايعني ان اسرائيل اصبحت صديقة لأن سوريا كسوريا هي العدو، لكن نحن نتحدث عن مشكلة معينة وصفها تقرير لجنة التحقيق الدولية بالشكل الذي قدم به الى مجلس الامن، هل نتجاوز هذه المسألة فقط لان اسرائيل هي عدوة ونقول اسرائيل، اسرائيل لم تقصر يوما في افتعال الكثير من المشاكل في لبنان وفي استهداف لبنان. لكن نحن نتحدث عن توصيف معين احيانا وانت تقاوم اسرائيل تحصل مشكلة في بيت واحد بين اخ واخيه هل تكون اسرائيل هي ايضا لأنك تقاتل اسرائيل او لان اسرائيل عدو ان تضع يدك على هذه المشكلة وتعالجها كما يحصل في مجتمعات كثيرة او بين دول عدة في العالم. لذلك بمعزل عن اي منطق ديماغوجي او اسلوب ديماغوجي في معالجة الامور نحن نتحدث عن اسس لهذا الموقف اشرت اليها هي واردة في تقارير لجنة التحقيق الدولية".

سئل: تطرقتم معالي الوزير الى موضوع المحكمة الدولية هناك اطراف في 8 آذار تقول ان لديها مجموعة من الملاحظات حول المحكمة لدولية،الزعيم وليد جنبلاط في مقابلة اخيرة قال لا بأس ان يكون هناك ملاحظات وتم تشكيل لجان لدرس هذا الموضوع شرط ان لاتفقد هذه المحكمة اهميتها. هل بدأ العمل من اجل معرفة ماهي هذه الملاحظات بداية؟

أجاب:"الحقيقة هذا سر الاسرار في العالم، يعني اللافت في هذا الامر عندما اتخذ قرار بتشكيل المحكمة الفريق المعارض الآن اعتكف خرج من الحكومة لمدة اسابيع تحت عنوان اننا اسرعنا في اتخاذ القرار علما ويجب ان يعرف الرأي العام العربي اننا كنا قد ابلغنا وقبل موعد الجلسة بنصف ساعة ان ثمة موافقة على موضوع المحكمة لكن الخلاف على توسيع التحقيق دخلنا الى جلسة مجلس الوزراء تحت هذا العنوان قلنا لا بأس يمكن ان نتخذ اليوم القرار بالمحكمة ونؤجل توسيع التحقيق الى ايام لاحقة لانه طرح في الساعات الاخيرة قبل انعقاد الجلسة فوجئنا في الجلسة ان الموقف هو موقف مبدئي اي رفض مبدأ المحكمة الدولية وقال ذلك وزراء ينتسبون الى حزب الله في جلسة مجلس الوزراء، نحن لسنا موافقين على المبدأ ولا نلتزم بمواعيد معينة حتى عندما طرحت فكرة تأجيل الجلسة لايام قيل هذا الكلام على الطاولة في جلسة مجلس الوزراء اللبناني برئاسة رئيس الجمهورية واتخذ القرار. خرجوا اذا بسبب المحكمة عندما بدأنا نتفاوض للعودة الى الحكومة لاننا كنا نريد ان نبقى معا في الحكومة عادوا الى الحكومة تحت عنوان آخر لم يكن احد يأتي على ذكره طلبوا من الحكومة ان تقول ان المقاومة ليست ميليشيا، ياجماعة انتم اعتكفتم ليس بسبب اننا نقول ان المقاومة ميليشيا ولم نقل يوما ان المقاومة ميليشيا اعتكفتم بسبب موضوع المحكمة ثم نسيتم موضوع المحكمة وبدأتم تضعون شروطا من هذا النوع لانهم فعلا اكتشفوا واكتشف كل العالم ان هذا الموقف غير مبرر وبدأ يخلق ازمة مذهبية وسياسية كبيرة في البلد ونحن لا مصلحة لنا في ذلك منذ ذلك الوقت حتى الجلسة التي اقر فيها مشروع المحكمة مجلس الوزراء مجتمعا برئاسة رئيس الجمهورية وبحضور الوزراء الذين استقالوا لاحقا. عين القضاة مجلس الوزراء وكلفهم الذهاب الى نيويورك لمناقشة مشروع المحكمة الدولية مع المستشار القانوني للامين العام. وزير العدل كان يطلعنا بشكل دائم على مايجري ، اذا ليس ثمة سر في هذا الموضوع عندما جاء المشروع وحدد موعد الجلسة رفضوا واستقالوا قالوا اعطونا اياما قلنا ياعمي تفضلوا على الجلسة ونناقش جميعا، واذا كان ثمة ضرورة للتأجيل فلنؤجل، لسنا ذاهبين لنفرض مشروعا قلنا هذا الكلام بوضوح لم يأتوا الى الجلسة واستقالوا هذا اولا وهذا امر مهم يجب ان يعرفه الجميع نحن قلنا لهم تعالوا الى الجلسة اطرحوا ما لديكم من ملاحظات. نحن لدينا ملاحظات، انا من الوزراء الذين طرحوا ملاحظات رئيس الجمهورية الذي هو ليس من فريقنا السياسي بل هو حليف لهم تقدم باثنين وثلاثين ملاحظة يعني درس دراسة جدية المشروع ونحن لم نهمل هذه الملاحظات ناقشناها مع القضاة واثرنا ملاحظات حول هذه الملاحظات في مجلس الوزراء وكلف القضاة بدراسة هذه الملاحظات التي ارسلت من رئيس الجمهورية لكي يكون لنا رأي فيها، اذا كان في الامكان ان نأتي الى المجلس وان نقدم الملاحظات ان نرسل ملاحظات وان نناقشها وانا قلت لجميع الزملاء وسياسيا اكثر من مرة كنت اتمنى لو كان ثمة اسباب موجبة للاستقالة في السياسة ان لا تربط بالمحكمة الدولية نظرا لخصوصية موضوع المحكمة وما يمكن ان يثيره ناقشوا المحكمة ادرسوا المحكمة في مجلس الوزراء ثم اذا اردتم الاستقالة او اذا اردتم تحديد اي موقف وانا لا اتمنى الاستقالة بطبيعة الحال يعني الزملاء كرام واحباء ويمثلون شريحة سياسية كبرى نحن بحاجة اليها لكن للأسف اداروا ظهورهم ورفضوا. ومنذ ذلك الوقت ونحن نشهد هذه الازمة السياسية في البلد لا نزال حتى الآن نقول تعالوا الى مناقشة هذه الملاحظات. سوريا ترفض المحكمة الدولية لكن امام هذه الحركة التي حصلت وامام ضغط اقليمي ودولي اعطت بعض الملاحظات لايران واعطت بعض الملاحظات لرئيس الحكومة التركية، جاء رئيس الحكومة التركية الى بيروت واجتمعنا به، ذكر لنا بعض الملاحظات التي اعطيت من القيادة السورية. اما الفريق اللبناني فلا يزال يتكتم على ملاحظاته،لا اعتقد انه احرص او سيكون لديه ملاحظات اهم من الملاحظات التي تقدم بها رئيس الجمهورية علنا او اهم من الملاحظات التي تقدم بها الطرف السوري، اذا، قدموا ملاحظاتكم، تعالوا لمناقشة هذه الملاحظات في اي لحظة اذا كان الموضوع هو موضوع المحكمة الدولية".

المسألة الثالثة التي ينبغي الاشارة اليها ويجب التذكير بها، وهذا معروف في لبنان وموثق قبل ان تنتهي الامم المتحدة ومن اعداد مسودة المشروع مع القضاة في لبنان كانت حملة مبرمجة على مبدأ المحكمة الدولية من مجموعة كبيرة في لبنان ممن يعتبرون انفسهم حلفاء لسوريا منهم من خرج ليقول قبل ان تأتي مسودة المشروع هل تريدون استشهاديين في لبنان لانكم تصرون على المحكمة الدولية كان ثمة من يهدد بانه سيقوم بعمليات استشهادية ضد من، لا ادري؟ لاننا نتحدث عن المحكمة الدولية،البعض شن هجوما عنيفا على مبدأ المحكمة وعلى تكاليف المحكمة المالية وذهب الى حد القول بشكل معيب لماذ الاستعجال على المحكمة ولماذا تريدون المحكمة وكنا اتفقنا على المحكمة في هيئة الحوار الوطني بالاجماع ومن سيدفع المال وليذهب آل الحريري ويدفعوا المال بعد ذلك خرج من قال واعتذر من المشاهدين وكان الامين العام للجامعة العربية في بيروت آنذاك وسمع هذا الكلام "المحكمة الدولية وحذائي واحد"، من حلفاء سوريا خرج من قال باننا لا نريد المحكمة الدولية،اذا المسألة بما يتكشف لاحقا لم تكن مسألة مشروع وملاحظات تكتم عليها هذا الفريق في وقت الجميع قال ماهي ملاحظاته.المسألة كانت مسألة مبدأ وفي رأيي لاتزال عند البعض مسألة مبدأ".

سئل: الآن الجميع يعتبر ان هناك ازمة في السلطة، في المعارضة، والبلد مجمد اقتصاديا وبالتالي ماهو الحل ؟

أجاب: الحل بتسوية سياسية واضحة يقدم فيها كل فريق تنازلا لمصلحة البلد بعيدا عن العناد وبعيدا عن المكابرة. نحن لاندعي، اولا نحن اتفقنا بالاجماع على موضوع المحكمة الدولية نأتي نستمع الى ملاحظات الفريق الآخر اذا اراد ان يقدم ملاحظاته لاننا نرجوه يوميا بان يعلن ملاحظاته وان يتقدم بها لكي ننهي هذه المسألة. نقر المحكمة الدولية التي هي فوق اي اعتبار، فوق اي مساومة، فوق اي مقايضة، لان المسألة مرتبطة بجريمة اغتيال كبرى واصبحت قرارا دوليا وتوجها دوليا. نحن لا نريد تسييسا لهذه المحكمة ولانريد استغلالا لهذه المحكمة، نريد من هذه المحكمة ان تقول لنا من ارتكب هذه الجرائم بغض النظر عن النتائج التي يمكن ان تصل اليها ولست انا من قال هذا الكلام اكثر من مرة قاله النائب سعد الحريري. المسألة الثانية نتفق على حكومة آخذين بعين الاعتبار الدستور اللبناني، كثيرون يعتقدون في الخارج او في الداخل،ان المسألة حكومة الوحدة الوطنية، لابد من التفاهم ووزير بالزايد وزير بالناقص لا مشكلة. لا،الموضوع ليس كذلك في كل دول العالم، حكومات الوحدة الوطنية تولد بعد حوار وطني جدي بين الاطراف المختلفة فلتتفق هذه الاطراف على برنامج سياسي يكون قاعدة لعمل الحكومة".

سئل:"لكن المشكلة ان الخلاف ليس سياسيا، الخلاف على العدد، الثلث زائد واحد ام لا؟

أجاب: "لا، لا،لا. الفريق الآخر يريد التمسك بالبيان الوزاري لهذه الحكومة الذي اعد منذ سنتين تقريبا وامساك مفاصل القرار من خلال الاصرار على العدد، لا يقول بانكم خرجتم عن البيان السياسي، جيد لنفترض ذلك وهذا ليس صحيحا. يقول بان ثمة اشكالات سياسية كبيرة حصلت منذ ذلك الوقت وحتى الآن ممتاز، تعالوا نناقش هذه الاشكالات وبالتالي تعالوا لنعقد اتفاقا سياسيا جديدا كما سبق وذكرت يكون هو برنامج حكومة الوحدة الوطنية، ففي كل دول العالم ليس في لبنان فقط، في كل دول العالم، فليأت احد وليقل لي ان حكومة وحدة وطنية ركبت بالعدد فقط من دون برنامج سياسي".

سئل: لكن احداث كبرى حصلت في البلد؟

أجاب:" تماما، مئة في المئة، صحيح وهذا ما اقوله، نأتي نناقش كل هذه المسائل، نتفق على برنامج سياسي ونذهب الى تشكيل الحكومة فيكون البرنامج، هو برنامج عمل الحكومة وقاعدة عمل الحكومة، لا نذهب الى حكومة فقط من حيث العدد وتنفجر الحكومة من الداخل او يكون شلل من الداخل يعني ننقل الشلل من الساحة في الخارج الى الشلل في الحكومة تعطل انت هذا القرار واعطل انا ذاك القرار، لانتفق في السياسة على كل الامور لايريدون الاتفاق في السياسة على كل الامور، لان المتغيرات التي حصلت احدثت فرزا جديدا في البلاد واحدثت مواقف جديدة خصوصا وانهم يتحدثون عن الاجماع واليوم ليس ثمة اجماع ولن يكون اجماع. الاجماع متى يحصل عندما يتفق الجميع على موقف واحد فإذا كيف يمكن الاتفاق على موقف واحد اذا لا نناقش هذا الموقف، منطق الامور يقول تعالوا لنناقش كل هذه النقاط فنكون موقفا واحدا ويكون اجماع حوله ونأتي الى الحكومة. يقفون عند مسألة العدد للتعطيل وهي مسألة غير دستورية، بالمناسبة،المسألة ليست مسألة حصص ماهو الحجم الذي تمثله. لو كانت المسألة مسألة حصص لقبلوا بان ثمة اكثرية. هم يقولون الاكثرية لاتستطيع ان تحكم البلد،فاذا حصص، وهذا الفريق هوالاكثرية في المجلس النيابي يجب ان تكون له الحصة الاكبر والميزان يجب ان يكون لمصلحته اما اذا تحدثنا عن توافق لابد من توافق على القضايا السياسية.لكن ان تقول حصصا وان تمنع الآخر من ان تكون له حصة وان تحاسبه على برنامجه السياسي هذا الامر لم يحصل في تاريخ الحياة السياسية في اي دولة في العالم".

سئل:"الطرفان 8آذار و14 آذار يتبادلان الاتهامات بتعطيل مشروع الحل السعودي - الايراني، في رأيكم اين الخلاف اذا كان هناك من مشروع .

أجاب:"المعلومات التي ذكرت في وسائل الاعلام اللبنانية الى اين وصلت الاتصالات الايرانية - السعورية كافية لان تدل الى من هو الذي عطل هذاالمشروع. ربما يأتي وقت يعلن فيه اصحاب الشأن مباشرة سواء في المملكة او في ايران اوالامين العام للجامعة العربية من عطل هذه المبادرات.

الامين العام للجامعة العربية عندما كان في بيروت هددوا امامه علنا بالتصعيد وبالتهديد والوعيد وبقطع الطرق وباقفال المطار وباقفال المرافئ ولاحقا فعلوا هذا الشيء واعلنوا انهم التزموا بمبادرته القائمة على اساس حكومة من 19 + 10+1 يعني 19 للاكثرية وعشرة للمعارضة والحادي عشر يتم الاتفاق عليه بين الفريقين ثم انقلبوا على ذلك والآن يقولون 19+11 ولا نقبل الا ذلك فمن انقلب على موقفه ومن انقلب على مبادرة الامين العام للجامعة بين الزيارة الاولى للامين العام عمرو موسى والزيارة الثانية ، سمع موفدو الامين العام للجامعة العربية شروطا تعجيزية ومقرة عن سابق تصور وتصميم كما قال ذلك الاطراف الذين اسمعوا الموفد هذاالكلام كانت معروفة. قالوا سنصعد الامور وسنعقد الامور امام الامين العام للجامعة العربية لاننا لا نريده ان يتدخل في هذا الشأن بعدما كانوا يقولون اهلا وسهلا ونحن وافقناعلى مبادرته.

احد رموز المعارضة وقف امام جميع الناس ونشر كلامه في الصحف ليقول :"لا تأملوا خيرا من المبادرات الايرانية - السعودية اليوم وامس يقول نرحب بالمبادرة السعودية ماذا جرى . قولوا ماذا تريدون، ثم هذه ما سمي مبادرات او اتفاقات ايرانية - سعودية نشرت في الصحف بتفاصيلها بدقة بكل المعلومات حولها اساسها كان المحكمة الدولية والحكومة 19 +10 او 19+11 والحادي عشر يتم الاتفاق عليه بطريقة او باخرى لتسويق الحل.

سئل:" في موضوع سلاح المقاومة، هل في رأيكم مازال له ممرا بعد دخول الجيش الى الجنوب ووجود 15ألف جندي دولي على الحدود ؟

أجاب:" نحن نقول :اصبحناامام معطيات جديدة، بمعنى حصلت حرب. والجيش لم يكن موجودا في الجنوب اصبح لدينا الجيش في الجنوب ولو بامكاناته المتواضعة وكما يقال عندنا من اللحم الحي واجه اسرائيل في الفترة الاخيرة وكلما حاولت اسرائيل ان تقترب سنتا واحدا من حدودنا استنفر الجيش واعلن جهوزية ولدينا ايضا القوات الدولية ولدينا القرارالدولي ومن ضمن هذا القرار لا مظاهر مسلحة ولا وجود مسلحا الا للجيش اللبناني".

مانقوله الآن : ليس وقوفا مع اسرائيل - لاسمح الله - ضد المقاومة، يعني ضد انفسنا، يعني ضد لبنان، نقول ثمة واقع جديد فلنضع كل السلاح بيد الجيش اللبناني وقرار الجيش اللبناني السياسي واضح ونحن جميعا مجمعون على مواجهة اسرائيل.اول شرط من شروط الجيش يوم ناقشنا في حضور زملائنا حزب الله وحركة امل على الطاولة لا نستطيع ان ادخل الى منطقة نرى فيها السلاح والتجمعات العسكرية والبشرية القتالية في كل مكان في الجبال وفي الوديان وهنا او هناك، انا اريد ان اتحمل كامل المسؤولية وهذا طبيعي والا انت تعرض الجيش الذي هو الفصل الاخير من المؤسسات اللبنانية الذي يمكن ان يحمي لبنان بالاضافة الى القوات الدولية او الى جانبه. مع ذلك المسألة سياسية لابد من نقاشها عندما نتحدث عن اجماع او عندما يتحدثون هم عن اجماع، الا يعني ذلك انه ينبغي الاتفاق بين بعضنا البعض على كل الخيارات وعلى كيفية التعاطي مع مزارع شبعا وتحرير الاسرى الثلاثة من السجون الاسرائيلية، الا يحق لك كشريك في لبنان وهم يتحدثون عن الشراكة ان تناقش معهم الآليات التي يمكن ان توصل الى هنا.

لسوريا منذ 30 سنة ارض محتلة واسرى في السجون الاسرائيلية ولم تقاتلوا وهذا خيارهم وهم لايدينون سورية بل يعتبرون ان سورية دولة ممانعة،اليس من حق فريق في لبنان ان يقول نريد اعتماد هذه الطريقة في الممانعة ولا نستطيع ان نتحمل كل كم سنة تخريب لبنان وتدمير لبنان مثلا.

سورية تقول الخيار الاستراتيجي، السلام لان خيار الحرب هوالكلفة الأكبر، اليس من حق لبنان ان يقول فليكن الخيار السلام ونحن نقول دائما لا نوقع اتفاقية سلام مع اسرائيل ولكن لا نستطيع ان نكلف البلد كل كم سنة ايضا الكلفة الاكبر. هل المطلوب ان تبقى كل الحروب على ارض لبنان وان يبقى الآخرون يقولون الخيارالاساسي هوالخيار الاستراتيجي السلمي.

كشف مؤخرا للملأ بالاسماء وبالتفاصيل من تركيا، من سويسرا، من اميركا، من اسرائيل وايضا باعتراف المفاوض السوري ابراهيم سليمان، انه في الفترة التي كانت الحرب مستمرة على لبنان كان ثمة تفاوض سوري - اسرائيلي ، هل يجوز ان يبقى ذلك على حساب لبنان ام ثمة حق للبنانيين ولشريك لبناني ان يقول الى اين يا جماعة! وماهوالخيار الذي يجب ان نتخذه؟ لذلك قلت لابد من الاتفاق على الامور السياسية الاساسية ساعتئذ عندما نتفق على هذا الموضوع نجد كل الحلول لسلاح المقاومة وللمقاومة التي لايمكن التنكر لدورها ولجهادها ولقتالها ولصمودها وهي حققت انجازا كبيرا للبنان.

النقاش اين يصرف هذا الانجاز، كيف نحمي هذا الانجاز؟ للأسف ماجرى بعد الحرب اساء الى هذا الانجاز كثيرا، لان الانجاز حقق في ظل وحدة وطنية لبنانية وتماسك وطني لبناني حقيقي.

نحن الان امام انقسام وطني لبناني خطير جدا حول المسألة التي كنا نجمع حولها وهذا في طبيعة الحال بطريقة او باخرى يصب في مصلحة اسرائيل، واسرائيل تستفيد منه.

 

النائب صالح: العصيان المدني من مظاهر الاعتراض ولم يؤخذ القرار فيه بعد

وطنية - صور- 28/2/2007 (سياسة) إعتبر عضو كتلة التحرر والتنمية النائب عبد المجيد صالح، في تصريح اليوم، "ان المواقف الداخلية المتشنجة لا تشجع كثيرا للدفع في إتجاه إيجاد مخارج للتعقيدات القائمة". وقال: "إن الامل يبقى كبيرا على التحركات الايرانية - السعودية من أجل تذليل العقبات والوصول الى أفكار تساعد على تجاوز المأزق القائم"، مشيرا الى "ان الرهان على الادارة الاميركية رهان عقيم، والدواء الاجنبي لا يشفي خصوصا العلاج الاميركي، لان دواءها قاتل"، مشددا على اهمية الحل العربي. ورأى "ان العصيان المدني هو أحد مظاهر الاعتراض التي في يد المعارضة، ولكن القرار الحاسم في هذا الصدد لم يؤخذ بعد، والذين يخافون أو ينددون بهذه الخطوة عليهم أولا أن يوقفوا انتهاك الدستور والشروع في توفير المناخ لتشكيل حكومة وحدة وطنية يتأمن فيها الثلث الضامن".

 

النائب موسى: الامل كبير بوجود حل للازمة قبل القمة العربية

وطنية -28/2/2007 (سياسة) رأى عضو كتلة التنمية والتحرير النائب ميشال موسى, في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" "ان وتيرة المساعي لحل الازمة انخفضت, الا ان الابواب لا تزال مفتوحة, وهناك اتصالات داخلية ولو بقنوات قليلة نسبيا, لكن هناك بالمقابل الاتصالات العربية التي يقوم بها الامين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى, والاتصالات التي قامت بين ايران والسعودية". وأمل "ان تفضي هذه الاتصالات الى ايجابيات, والوصول الى حل, ومن الافضل الذهاب الى القمة باتفاق, او بحد ادنى من الاتفاق بين اللبنايين من اجل تثبيت هذا الاتفاق وتفعيله ليكون لبنان كما درجت العادة لاعبا لدور عربي, مما يثبت الاتفاق لدى العرب ويعطيه الدور المناسب الذي يجب ان يقوم به". وردا على سؤال, في حال وجود حل, هل سيصار الى عقد جلسة لمجلس النواب في دورته العادية, ام ان الامر مرتبط بحكومة وحدة وطنية كما المح البعض, قال:" من الواضح ان هناك اشكالية في هذا الموضوع من خلال قول البعض ان التشكيك بوضعية الحكومة ودستوريتها وميثاقيتها بالتحديد هي جزء من الملف الخلافي اللبناني, ومن الافضل حصول اتفاق لبناني, وعندما يحين موعد الجلسة العادية تكون الامور كلها في نصابها, وتسير بشكل سليم حتى القمة, على ان لا نكون على الطاولة مادة خلافية, بل نكون مادة توافق من اجل تثبيته". وأمل بأن تفضي المساعي القائمة حاليا الى اتفاق, افضل بكثير من ان نكون في مواجهات حامية في استحقاقات مقبلة تتفجر فيها الخلافات.

 

المفتي دالي بلطة دعا الى التنبه من مخاطر اكتشاف العبوات

وطنية - صور - 28/2/2007 (سياسة) رأى مفتي صور ومنطقتها القاضي الشيخ محمد دالي بلطة "ان مسلسل اكتشاف العبوات والذخائر والمتفجرات من منطقة الى اخرى، يدفعنا جميعا الى التنبه من خطورة ما آلت اليه اوضاعنا الداخلية المتأزمة". واكد خلال ترؤسه الاجتماع الدوري للمجلس الاداري لدائرة الاوقاف الاسلامية في صور "ان الحل الوحيد امام جميع اللبنانيين هو العودة سريعا الى طاولة الحوار عبر مؤسسات الدولة لحل كافة الامور المختلف عليها، لان مصلحة الجميع تكمن في حماية الوطن والمواطن من الاخطار التي تهدد لبنان".

 

ارتفاع اسعار الكاز والمازوت الاحمر والديزل اويل والغاز والفيول

وطنية -28/2/2007 (اقتصاد) ارتفع سعر صفيحة الكاز 200 ليرة لبنانية، والمازوت الاحمر 300 ليرة لبنانية، وصفيحة الديزل اويل 300 ليرة لبنانية، وطن الفيول اويل للعموم 4 دولارات اميركية، وطن الفيول 1% كبريت 6 دولارات اميركية، وسعر قارورة الغاز 100 ليرة لبنانية فيما استقرت اسعار مادة البنزين.

جاء ذلك في قرارات صدرت عن وزير الطاقة والمياه بالوكالة محمد الصفدي، حدد بموجبها الحد الاعلى لسعر مبيع المحروقات السائلة في الاراضي اللبنانية اعتبارا من اليوم الاربعاء، كالاتي:

ل.ل./العشرين ليتر

بنزين خال من الرصاص 98 اوكتان 23500

بنزين خال من الرصاص 95 اوكتان 22800

كاز 17000

مازوت 13700

ديزل اويل (للمركبات الالية) 16800

د.أميركي/كيلو ليتر

فيول اويل للعموم 297 (1% كبريت)

فيول اويل للعموم 293

الغاز سائل بوتان ل.ل/10 كلغ ل.ل./12,5 كلغ

المبيع في مركز التعبئة 10800 13500

عمولة التوزيع 1000 1000

عمولة المحل التجاري 300 300

المبيع في المحل التجاري 12100 14800

 

مفوض الاعلام في "التقدمي" رد على "الابواق التحريضية" ضد الحزب ورئيسه

وكالات- 2007 / 2 / 28

أدلى مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس، بالتصريح الآتي:

"تواصل بعض الابواق حملتها التحريضية على الحزب التقدمي الاشتراكي ورئيسه وليد جنبلاط، تارة باتهامات يطلقها بعض كتبة التقارير عن مناورات عسكرية وهمية في الشوف وتارة أخرى تطلقها بعض الاحزاب الشمولية ولا تتضمن سوى الشتائم ما يعكس عقدة النقص التي تكونت لديها من وليد جنبلاط ودوره الوطني، وطورا عبر بعض الاصوات التي لفظتها السياسة ولا ترى سبيلا آخر للحصول على أسطر قليلة في صحيفة هنا او هناك.

من هنا، ندعو القوى الامنية الى القيام بالتحريات اللازمة لكشف "المناورة" المزعومة وجلب المعنيين الى القضاء، اما في الاطار السياسي فنقول لهؤلاء الكتبة، انه كلما ارتفعت مكانتكم لدى اجهزة المخابرات التي تكتبون لها، كلما سقطت صورتهم في أعين اللبنانيين، وكلما جدتم ببث الاكاذيب ونلتم ثناء من رؤسائكم على ذلك، كلما ثبتوا انحطاطهم الاخلاقي والسياسي لدى الرأي العام.

اما لبعض أصوات الاحزاب الشمولية التي لا عمل لها سوى التحريض اليومي الممنهج ضد الحزب التقدمي الاشتراكي ووليد جنبلاط، نقل اسوة بالمثل الفرنسي:"الذي ولد ليزحف لا يستطيع ان يطير".

 

عائلتا الجنديين المخطوفين في لبنان يطلبان من بان كي مون السعي الى الافراج عنهما

أ ف ب - 2007 / 2 / 28

اعلنت عائلتا الجنديين الاسرائيليين اللذين خطفهما حزب الله اللبناني, انهما طلبتا امس الثلاثاء من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بذل كل ما في وسعه لاطلاق سراحهما. وذكرت كارنيت غولدفاسر زوجة ايهود غولدفاسر وبيني ريغيف شقيق ايلداد ريغيف, في تصريح صحافي بعد هذا اللقاء في مقر الامم المتحدة في نيويورك, بأن القرار 1701 الذي انهى حرب تموز/يوليو-آب/اغسطس بين اسرائيل وحزب الله, يدعو الى "الافراج غير المشروط" عن الرهائن.

وادى اقدام حزب الله على خطف ايهود غولدفاسر وايلداد ريغيف في 12 تموز/يوليو في الاراضي الاسرائيلية, الى شن عملية عسكرية اسرائيلية مدمرة على لبنان انتهت في 14 آب/اغسطس بعد صدور القرار 1701. وقالت كارنيت غولدفاسر ان "اسرائيل لبت كافة مطالب القرار وطلبنا من (بان كي مون) مساعدة لبنان على تنفيذ الجزء الخاص به من القرار". واضافت "جئنا باسم المبادىء الانسانية نطلب الحصول على مؤشر يفيدنا ان ايهود غولدفاسر وايلداد ريغيف ما زالا على قيد الحياة وانهما في صحة جيدة, لأننا لم نتلق منذ وجودهما في لبنان منذ حوالى ثمانية اشهر اي معلومات عنهما".

واوضحت ان بان كي مون وعد ببذل كل ما في وسعه لتطبيق القرار 1701 تطبيقا كاملا. وفي كانون الثاني/يناير, وجهت عائلتا الجنديين المخطوفين رسالة الى الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي كان يرأس مؤتمرا دوليا لمساعدة لبنان, لمساعدتهما في الافراج عنهما. واكدت غولدفاسر ايضا ان عائلتي الجنديين التقتا الاسبوع الماضي ايضا البابا بنديكتوس السادس عشر الذي وعد بمساعدتهما.

النائب حوري: التهويل بعدم انعقاد المجلس استمرار في المحاولة الانقلابية/ بقاء الوضع على ما هو عليه فيه المزيد من الاثمان الباهظة يتكبدها الجميع

وكالات - 2007 / 2 / 28

رأى عضو كتلة المستقبل النيابية النائب عمار حوري، في حديث الى "اذاعة صوت لبنان"، "في التهويل بعدم انعقاد مجلس النواب، مزيدا في الذهاب بعيدا في المحاولة الانقلابية للمعارضة"، وقال:"المستغرب ان من يصدر هذه الفتاوى وهذه النظريات، هي اطراف متعددة في الحياة السياسية اللبنانية وليسوا اصحاب العلاقة، ليس الرئيس نبيه بري، والغريب ان يصادر هذا البعض وجهة نظر الرئيس بري". وذكر النائب حوري بمقولة للرئيس الشهيد رفيق الحريري "ما من احد أكبر من بلده، لا رئيس الجمهورية ولا رئيس مجلس النواب ولا رئيس مجلس الوزراء ولا وزير ولا نائب"، وقال:" ان مصلحة البلد العليا ضمن الاطر الدستورية، يجب ان تتبع، ولكن ان يتحجج هذا الفريق بمصالح سياسية ضيقة، فهذا ابعد ما يكون عن الواقع . وهناك سؤال آخر: فاذا كانوا يعتبرون، بان الحكومة مستقيلة او غير موجودة، فالدستور ينص في هذه الحالة على وجوب انعقاد فوري لمجلس النواب وبالتالي يناقضون أنفسهم هنا".

اضاف:" اذا كانت الحكومة دستورية وشرعية، وهذا ما نحن مقتنعون به، يجب ان تسير الامور بشكل عادي، واذا كانت من وجهة نظرهم مستقيلة او غير موجودة، فمن باب اولى ووفقا للنص الدستوري ان ينعقد مجلس النواب وبالتالي محاولة التهويل بعدم انعقاد مجلس النواب، المزيد من الذهاب بعيدا في المحاولة الانقلابية المكشوفة، وهذه المحاولة الانقلابية التي اصبح لها عناوين متعددة، محاولات انقلابية في رئاسة الجمهورية، محاولات انقلابية في مجلس النواب، محاولات تهديدية بالعصيان المدني، يعني بمجرد التهديد بالعصيان المدني فيه انقلاب على الطائف وانقلاب على الدستور وانقلاب على مواثيق العيش المشترك وليس ميثاقا واحدا وبالتالي الامعان في هذا الاتجاه، هو امعان انقلابي واضح".

وعن حديث الامين العام للجامعة العربية الدكتور عمرو موسى في ما يتعلق بوجود تباطؤ وعرقلة لمبادرته، ومن هو المعرقل برأيه، قال النائب حوري:"لا أحد يختلف اليوم حول المعرقل، المعرقل هو من لم يعط جوابا حتى الآن على المستوى الاقليمي للجهد الايراني - السعودي، المعرقل الذي يعلن نظريا انه مع المحكمة الدولية وواقعا يتهرب من اقرار هذه المحكمة ويعطي وعودا، لا بل حججا ويمارس التسويف والمماطلة. المعرقل هو ما اعلنه بشكل غير مباشر الامين العام للجامعة العربية الدكتور عمرو موسى". وهل يتوقع حلا، نتيجة المساعي القائمة، قبل انعقاد القمة العربية في الرياض، قال:" من الواضح ان الجهد السعودي مستمر، طبعا، بالتعاون مع الايرانيين وواضح ان السيد عمرو موسى يتابع هذا الجهد. كما انه من الواضح ايضا ان بعض الجهود العربية والدولية تصب في هذا الاتجاه. واملنا كبير، في ان يعي الآخرون، ان استمرار الوضع على ما هو عليه، فيه المزيد من الاثمان الباهظة على الجميع في هذا الوطن وليس لفريق واحد بل على الجميع، وطبعا يبقى التفاؤل قائما".

 

مشكلة (الغلبة) في الأزمة والتسوية

رفيق خوري/الأنوار

والدولية تفرض نفسها على المجتمعين من داخل جدول الأعمال ومن خارجه. والرهانات علي محطة القمة تبدو أوسع من الملفات المفتوحة في (مثلث الأزمات): لبنان، فلسطين، والعراق. اللبنانيون يراهنون على تسوية للأزمة، وهم يعرفون أنها تحتاج الى تسوية ملفات أكبر من لبنان تتطلب جهوداً غير عادية قبل القمة وخلالها وبعدها. الفلسطينيون يراهنون على ما يتجاوز دعم (اتفاق مكة) الى خلق دينامية لمبادرة السلام العربية ووضع (الرباعية الدولية) وبشكل خاص أميركا أمام مسؤولياتها في تسوية الصراع العربي - الاسرائيلي. والعراقيون يأملون في دور عربي يفرض توسيع العملية السياسية بما يوقف الحرب الأهلية المذهبية، وهم على موعد مع مؤتمر إقليمي لدول الجوار يسبق القمة وتشارك فيه أميركا وبريطانيا في تطور مهم في سياسة الادارة الأميركية. لكن القمة موعد ضاغط على بيروت بمقدار ما هي فرصة ومحطة للرهانات. فليس امراً بلا دلالات أن تكتفي الرياض بتسليم الرئيس اميل لحود الدعوة الى القمة حسب الأصول. إذ هي تعرف اساس الأزمة وتفاصيلها عبر الجهود التي تبذلها من اجل التسوية. ولعلها تراهن على ضغط الوقت، مع معرفتها بصعوبة الخيارات امام اللبنانيين بالنسبة الى تأليف الوفد. فرئيس الجمهورية يعتبر ان الحكومة (غير موجودة). ومجلس الوزراء هو الذي يؤلف الوفد عادة. وليس من السهل، ان لم تحدث معجزة، تصور الوصول الى تسوية قبل القمة. ولا حتى ترتيب واقعي لمسألة الوفد. فضلاً عن ان الذهاب بوفدين ومعهما الأزمة يشكل احراجاً للرياض ويزيد في تعميق الأزمة هنا. فما العمل? خلال الأيام الماضية تسابقت الأكثرية والمعارضة على تبادل الاتهامات حول الطرف الذي عرقل تسوية جاءت بمبادرة سعودية - ايرانية. لكن ما اتفق عليه الطرفان هو ان العرقلة كانت بـ (أمر عمليات) من الخارج. الأكثرية قالت ان المعارضة تنفذ (أمراً سورياً).

في القمة العربية (ضيوف) ليسوا في حاجة الى دعوات. فالأزمات التي تترابط خيوطها العربية والإقليمية والمعارضة قالت ان الأكثرية تنفذ (أمراً اميركياً). ثم جاءت المفاجأة من طهران، حين اعلن وزير الخارجية منوشهر متّقي انه (لا وجود لخطة سعودية - ايرانية) للتسوية بل مجرد جهود لتقريب وجهات النظر بين اللبنانيين. والسؤال البسيط هو: اذا لم تكن هناك خطة، فكيف يمكن الحديث عن عرقلة شيء غير موجود? والسؤال الأبسط هو: هل كان تصريح الوزير الايراني تعبيراً عن الاستياء من كشف خطة على أيدي الأطراف اللبنانية?

لا أحد يجهل طبيعة المشكلة، سواء كانت هناك مبادرة سعودية - ايرانية أو لا. فما يعرقل كل شيء ان يكون المطلوب من التسوية وفيها هو نفسه المطلوب من الأزمة وفيها. كيف? عمق الأزمة هو الصراع على أخذ لبنان من ضفة الى اخرى من خلال الصراع على السلطة والقرار فيها. ومشكلة التسوية هي الحرص على ان تأتي في صورة الغلبة بما يقود الوطن الصغير من ضفة الى أخرى، وبالتالي انتصار محور على آخر في الصراع الاقليمي والدولي. وفي مثل هذه الحال، فان الأزمة تكفي وتزيد، بالنسبة الى صراع المحاور. وليس هذا في مصلحة لبنان بالطبع. ولا هذه هي التسوية الطبيعية في بلد التسويات وتراث المشاركة واللاغالب واللامغلوب. فهل يدفعنا الموعد الضاغط في اذار الى إعادة النظر في المواقف? وكيف نراهن على تسوية في محطة القمة أو بعدها، اذا بقينا اسرى صراع اكبر منا بين قوى خارجية تلعب اوراقها الى النهاية، ولو احترق الملعب اللبناني?

التاريخ يعيد نفسه

المحلل السياسي: الأنوار

علَّ الذكرى تنفع. عام 1989 حلَّ العماد ميشال عون مجلس النواب لكن بعد ساعات على (قرار) الحل إجتمع المجلس ذاته وانتخب رينيه معوض رئيساً للجمهورية. إستُشِهد الرئيس معوض، فعاد المجلس ذاته واجتمع وانتخب النائب الياس الهراوي رئيساً للجمهورية، وفي عهده اتُخِذت أكثر القرارات دقةً في تاريخ لبنان المعاصر وأبرزها تعديل الدستور الذي طاول أكثر من ثلثي بنوده. في كل تلك المرحلة كان العماد عون يكرر أن المجلس النيابي فاقد الشرعية والحكومة التي انبثقت عنه غير دستورية ورئيس الجمهورية مطعون بشرعيته، ومع ذلك اكتملت الدولة وانتهت الحرب ودخلت البلاد مرحلة السلم.

التاريخ يُعيد نفسه بجزء كبير منه: رئيس الجمهورية الحالي الممددة ولايته ينتظر كل خطوة أو كلَّ قرار تتخذه حكومة فؤاد السنيورة ليُعلِن أن قراراتها غير شرعية وغير دستورية: من إقرار ورقة باريس - 3 الى إقرار نظام المحكمة الخاصة ذات الطابع الدولي الى غيرها من القرارات التي تُتَخذ في أي جلسة لمجلس الوزراء. المراقبون يؤكدون ان لا مفاعيل دستورية للمواقف التي يتخذها رئيس الجمهورية من الحكومة، تماماً كما كانت الحال بالنسبة الى (قرارات) حكومة العماد عون بالنسبة الى مجلس النواب والحكومة التي انبثقت عنه وانتخابات الرئاسة.

لكن هذا الأمر لا يعني ان البلد ليس في مأزق الآن، والسبب الأساسي في ذلك ان ميزان القوى يشهد توازناً على كل المستويات تقريباً:

فعلى المستوى الشعبي هناك تقاربٌ في عدد المؤيدين، ولا يستطيع أي من الفريقين أن يقول بأنه يحتكر الشارع.

وعلى المستوى السياسي فإن كلَّ فريق يستطيع أن يُقدِّم الحجج التي يقول إنها صائبة، ويستطيع من خلالها أن يُقنِع جمهوره.

وعلى المستوى المالي فإن كلَّ فريق لديه من (المخزون) ما يكفي للبقاء صامداً في الدفاع عن طروحاته.

لكن، هل بامكان الناس الإستمرار في هذا الواقع?

والى متى?

أكثر فأكثر يتبيَّن أن هناك (غربة) بين السياسيين والناس الذين يشعرون بأنهم أصبحوا متروكين وانهم وحدهم يدفعون الأثمان الباهظة لهذه الخلافات المستفحلة، خصوصاً ان الخسائر الاجتماعية والاقتصادية من جراء هذه الصراعات باتت تفوق قيمة النتائج التي يمكن تحقيقها.

 

بكاسيني: الثلث المعطّل "القومي"و"الطائفي" و"الدستوري" لتفشيل المحكمة

المستقبل - 2007 / 2 / 28

رأى الزميل جورج بكاسيني أنه بعد أن فشلت قوى "8 آذار" بإثبات أنها أكثرية "انتقلت الى محاولة تشكيل ثلث معطل "قومي" عبر حرب تموز، وثلث معطل "طائفي" عبر استقالة الوزراء الشيعة وثلث معطل "دستوري" في الحكومة حاولوا فرضه بطرق غير دستورية كحرق الدواليب وإقفال الطرق والإعتصام في وسط بيروت"، وقال أن "الهدف الفعلي من كل هذه المحاولات إفشال المحكمة الدولية".

وكان بكاسيني يتحدث في عشاء نظمه قطاع المهندسين في تيار "المستقبل" في فندق رويال بلازا أول من أمس حضره النائب عمار الحوري ونقيب المهندسين سمير ضومط ورئيس بلدية بيروت عبد المنعم العريس. وبعد تقديم للمهندسة بشرى عيتاني تحدث بكاسيني فقال: "يشهد لبنان منذ استشهاد الرئيس رفيق الحريري مرحلة انتقالية بين وصايتين، واحدة آفلة وهي سورية ومشروع وصاية جديدة إيرانية، ولا يعني أفول الوصاية السورية أنها انتهت، ولا وجود مشروع وصاية جديدة أنها اكتملت. الوصاية السورية أصبحت عبارة عن رجل مريض جديد في المنطقة، ومشروع الوصاية الجديد يسعى الى حصر إرث الوصاية السابقة".

وأكد أن "هناك تقاطعاً بين الوصايتين نلحظه يومياً في الحياة السياسية، وعبّر عنه بشكل واضح ما يسمى الثلث المعطل الذي هو مسيرة بدأت من 8 آذار بمحاولة الوصايتين إظهار أنهما الأكثرية في لبنان، فكانت تظاهرة 8 آذار، وكان الرد بعد أيام في 14 آذار الذي أثبت أن الأكثرية في مكان آخر، ففشلت المحاولة الأولى".

أضاف: "بعد فشل محاولة إثبات أنهم أكثرية، انتقلوا الى وسيلة أخرى سعيا الى الثلث المعطل، وكانت المحاولة الأولى في 12 تموز التي حاولوا خلالها تشكيل ثلث معطل "قومي"، اذ اتخذوا القرار بالحرب دون الأخذ برأي أحد، في محاولة من "حزب الله" أن يقول ما زال هناك مفتاح في يديه بمعزل عن وجود أكثرية، والدليل على ذلك أنه بعد انتهاء حرب تموز طالب هذا الفريق بتغيير الحكومة، وبثلث معطل في الحكومة الجديدة".

ورأى بكاسيني أنه "بعد فشل المحاولة الأولى، انتقلوا الى فرض ثلث معطل "طائفي" مع انسحاب الوزراء الشيعة من الحكومة والقول أن الحكومة لم تعد شرعية، لم تستقل الحكومة وبقيت شرعية ومعها الأكثرية النيابية التي تمنحها الثقة وكل المؤسسات الدولية المعنية بشرعيات المؤسسات بالعالم، وبالتالي، فشل الثلث المعطل "القومي" ومن ثم "الطائفي"، فانتقلوا الى المطالبة بثلث معطل "دستوري" حاولوا فرضه بطرق غير دستورية وخارج المؤسسات الدستورية كحرق الدواليب وإقفال الطرق والإعتصام في وسط بيروت"، مؤكدا أن "الهدف الفعلي من كل هذه المحاولات إفشال المحكمة الدولية".

وأوضح أن "الدليل على ذلك أنه حتى عندما أصبحت المفاوضات حول الأزمة اللبنانية خارج لبنان بين السعودية وإيران، وعلى الرغم من نجاحها في التوصل الى نقاط معينة، عندما وصلت الى بحث نقطة المحكمة الدولية تعثّرت، والدليل الآخر هو رفض عقد جلسة عادية للمجلس النيابي لإقرار مشروع المحكمة"، مؤكدا أن "المعارضة بهذا الأسلوب والسلوك تقود الأمور الى تدويل المحكمة ذات الطابع الدولي، فإذا مرت المهلة الدستورية للدورة العادية للمجلس النيابي ولم تقر المحكمة فان كل المعطيات تشير الى أن هذا الملف سيحال الى مجلس الأمن الذي سيعتبر أن الدولة اللبنانية عاجزة عن إقرار إتفاقية المحكمة مع الأمم المتحدة، وسيقر مجلس الأمن هذا النظام تحت الفصل السابع، أي تتحوّل المحكمة من "ذات طابع دولي" الى "دولية"، أي لا علاقة لها بالقانون اللبناني ولا بالقضاة اللبنانيين كما هو الحال الآن. ونحن عشية إقرار هذه المحكمة في مجلس الأمن تحت البند السابع".

وقال: "في مسيرة هذه العراقيل بلغ التشنّج حدوداً مذهبية واضحة تحديداً سني ـ شيعي، وما من شك في أن هذا التشنّج أضحى قنبلة نووية ضد إيران تكاد تكون بحجم القنبلة التي تصنعها. لذلك بادرت إيران وطلبت من المملكة العربية السعودية إجراء مفاوضات لحل هذه المشكلة، وتقدم الجانب الإيراني بورقة مكتوبة لحل الأزمة اللبنانية يحمل تصوّراً للحل وأهم نقطتين فيه تتعلقان بالحكومة والمحكمة. وتتضمن الفقرة المتعلقة بالحكومة أنه تشكل حكومة وحدة وطنية من 19 وزيراً للأكثرية و10 وزراء للمعارضة ووزير يتفق عليه الفريقان، الوزير الملك، لكن نسميها حكومة 19/11 لحفظ ماء وجه المعارضة، ولذلك تحدثت بعض التسريبات عن موافقة 14 آذار على صيغة 19/11".

أضاف بكاسيني، "اما في ما يتعلق بالمحكمة، فقد كان الإتفاق على إقرار المحكمة ذات الطابع الدولي في المجلس النيابي واتخاذ الإجراءات اللازمة لتمضي للنهاية"، مؤكدا أن "العرب لا يمكن أن يوافقوا على أن يكون الحل اللبناني على حساب المحكمة". ونفى أن "يكون إقرار المحكمة بعد إنشاء الحكومة كما يريد السوريون".

 

خوري: التزام اميركي بتنفيذ البرنامج العسكري لمساعدة لبنان وقوى الشرعية في بسط الأمن

المستقبل - 2007 / 2 / 28 واشنطن ـ ميساء زيدان

عبّر مسؤول اميركي في وزارة الخارجية لـ"المستقبل" عن شكوك بلاده وقلقها من نوايا المتطرفين في سوريا وايران في ما يتعلق بالحوار الايراني ـ السعودي لحل الازمة اللبنانية، مؤكدا ان بلاده لن تتراجع عن موقفها الواضح بدعم الحكومة اللبنانية المنتخبة برئاسة فؤاد السنيورة وتأييدها في اشارة الى رفض الادارة الاميركية لأي مبادرة تنص على اعطاء "حزب الله" وحلفائه ثلثا معطلا في الحكومة. وقال المسؤول الاميركي: "نحن مع الحل الوسط ولكن هناك فرق بين الحل الوسط والاستسلام". واعتبر ان الضغوط السورية تمارس على جميع الاطراف في لبنان، مشيرا الى ان النظام السوري يطلق تهديداته على اقطاب الحكومة وقوى 14 آذار وفي الوقت نفسه يمارس "ضغطا غير منصف" على رئيس مجلس النواب نبيه بري والمعارضة اللبنانية.

وفي اليوم الثاني على جدول لقاءاته في واشنطن، اجتمع النائب وليد جنبلاط مع وزير الدفاع الاميركي روبرت غايتس. وكان جنبلاط اكد انه سيطلب دعما اميركيا للبنان، معتبرا ان "كل الدول الواقعة تحت احتلال تحتاج الى دعم خارجي". وقال النائب السابق غطاس خوري لـ"المستقبل" ان "اللقاء تمحور حول اهمية الدعم الاميركي للجيش وقوى الامن اللبنانية". واكد ان غايتس اعرب لجنبلاط عن التزام بلاده تنفيذ البرنامج الامني العسكري الاميركي لمساعدة لبنان وقوى الشرعية في بسط الامن على الاراضي اللبنانية، مشيرا الى ان تفاصيل هذا البرنامج ستتم مناقشتها بين المسؤولين العسكريين الاميركيين ووزير الدفاع الياس المر الذي سيزور واشنطن الاسبوع المقبل. ولفت الى ان جنبلاط جدد مطالبته بالانسحاب الاسرائيلي من مزارع شبعا ونشر قوات دولية عليها الى ان يتم البت في هويتها سورية كانت أم لبنانية. والتقى ايضا رئيس لجنة الامن القومي في مجلس الشيوخ الاميركي واحد المرشحين الديموقراطيين للانتخابات الرئاسية في العام 2008 السيناتور جوزيف ليبرمان، وذلك سعيا الى التواصل مع كل الاطياف الاميركية لاسيما وانه لم يبق من ولاية الرئيس الاميركي جورج بوش سوى اقل من عامين. ورأى جنبلاط انه من المهم "التواصل مع الاميركيين جمهوريين وديموقراطيين واقناعهم بخطورة التخلي عن لبنان والخروج من العراق"، معتبرا ان اعتماد سياسة العزلة سيكون "خطأ كبيرا". وقال ان "الوقائع الآنية تثبت تفاؤلي بالدعم الاميركي". واجتمع جنبلاط مع اعضاء لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب.

وكان جنبلاط ألقى مساء اول من امس محاضرة في "الاميركان انتربرايز اينستيتيوت" أكد فيها ان زيارته الى واشنطن تهدف الى طلب المزيد من الدعم المالي والعسكري والسياسي للحكومة اللبنانية في مسيرتها نحو التحرر من انظمة وصفها بـ"النازية والتوتاليتارية" في سوريا وايران، ومنعا لعودة "الاحتلال السوري بالوكالة عبر "حزب الله" وحلفائه في لبنان". وحذر من ان "كيان لبنان الحر الديموقراطي يواجه خطرا مصيريا يمثله "حزب الله" التوتاليتاري المدعوم بنظامين توتاليتاريين"، متهما ايران باشعال فتيل الحرب الاسرائيلية على لبنان في تموز الفائت. وجدد التأكيد ان "الحكومة اللبنانية لم يكن لها اي علاقة بقرار تلك الحرب"، منبها على ان الفشل في التوصل الى حل لنزع سلاح "حزب الله" سلميا وصون سيادة لبنان واستقلاله وحريته، يضع لبنان على "طريق مجهول". وقال ان "سقوط الحكومة اللبنانية له عواقب تدميرية" على المنطقة تتمثل في "هزيمة قوى الاعتدال والاصلاح في الشرق الاوسط وتعميم انظمة على طريقة نصر الله والاسد".

واعتبر جنبلاط ان مشكلة لبنان مع النظامين السوري والايراني تتعلق بـ"كيان لبنان ووجوده" الذي ترفض كل من دمشق وطهران الاعتراف به.

واستشهد بكلام الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد ان "لبنان وسوريا هما شعب واحد في دولتين"، قائلا: "هذا مفهوم نازي استخدمه هتلر والآن هناك مفهوم أكثر جنونا ينشده (الرئيس الايراني محمود) احمدي نجاد بان هناك جسدا واحدا يمتد من ايران الى الخليج الى لبنان". ورأى ان هذا المفهوم يكشق عن نية ايرانية بضم لبنان الى "الامبراطورية الفارسية". ولفت الى ان لبنان يواجه استحقاقا كبيرا في الاسابيع المقبلة، في اشارة الى تاريخ عقد جلسة عادية لمجلس النواب من المفترض ان تتم للمصادقة على قانون انشاء المحكمة الدولية في اغتيال الرئيس رفيق الحريري. وتمنى على الرئيس نبيه بري "عقد الجلسة وفق الاصول الدستورية، اذا كان لا يزال يتذكر الدستور"، معتبرا ان "اختطاف بري لسلطة المجلس وصلاحياته ستضع وجود لبنان على المحك".

واشار جنبلاط الى انه من الخطأ اختصار الطائفة الشيعية بـ"حزب الله" وحركة "امل"، مشيرا الى وجود اكثرية شيعية صامتة. واثنى على الاصوات التي انتقدت "حزب الله" ومشروعه في لبنان، منوها بمفتي صور وجبل عامل السيد علي الامين. واكد تمسكه بمواجهة "الطاغية السوري" وحلفائه في لبنان "اذا ارادوا بناء دولة داخل الدولة واختطاف قرارات الحرب والسلم من يد الشرعية اللبنانية". وقال "لن نسمح بعودة السوريين الى لبنان". واعرب عن قلقه من النوايا الايرانية في التعاطي مع المبادرة السعودية، قائلا: "ان الايرانيين يتمتعون بحضارة تتسم ببعض من التحايل والغموض". وشكك في صدق النوايا الايرانية بقبول المحكمة الدولية وفي قدرتهم على اقناع الاسد بذلك، معتبرا ان المحكمة الدولية "ستضع بينية النظام السوري على المحك". وجدد دعمه للمعارضة السورية للاطاحة بالنظام البعثي في دمشق، وقال ان "الدعوة الى تغيير السلوك السوري هي كأن تسأل الذئب بأن يكون نعجة".