المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الإثنين 26/3/2007

ووصَلوا إِلى أَريحا. وبَينَما هو خارِجٌ مِن أَريحا، ومعَه تلاميذُه وجَمْعٌ كثير، كانَ ابنُ طيماوُس (بَرطيماوُس)، وهو شَحَّاذٌ أَعْمى، جالِساً على جانِبِ الطَّريق. فلمَّا سَمِعَ بِأَنَّهُ يسوعُ النَّاصِريّ، أَخذَ يَصيح: رُحْماكَ، يا ابنَ داود، يا يَسوع !فَانَتهَرَه أُناسٌ كثيرونَ لِيَسكُت، فَصاحَ أَشَدَّ الصِّياح: رُحْماكَ، يا ابنَ داود !.فوَقفَ يسوعُ وقال: اُدْعوهُ. فدَعَوا الأَعمى قالوا له: تَشَدَّدْ وقُم فإِنَّه يَدْعوك. فَأَلقى عنهُ رِداءَه ووَثَبَ وجاءَ إِلى يسوع. فقالَ له يسوع: ماذا تُريدُ أَن أَصنَعَ لكَ ؟ قال له الأَعمى: رابُوني، أَن أُبصِر. فقالَ له يسوع: اِذهَبْ ! إِيمانُكَ خلَّصَكَ. فأَبصَرَ مِن وَقتِه وتَبِعَه في الطَّريق. (إنجيل القدّيس مرقس .52-46:10 )

 

صفير: كأن لبنان صار لبنانين لكل منهما غاياته

وكالات: أكد البطريرك نصرالله صفير ان لبنان بحاجة هذه الايام الى التعاون والتعاضد لمواجهة الازمة التي نتخبط فيها ولانريد ان نتوقف عندها وقد انقسم ممثلو هذا الشعب الى قسمين يناوئ احدهما الاخر وطعنت المؤسسات الدستورية احداهما بشرعية الاخرى, وقال ان الرسميين يذهبون متفرقين الى القمة العربية في السعودية كأن لبنان صار لبنانين, لكل منهما اتجاهه وغاياته واغراضه وهذا اخطر ما يصيب وطنا في كيانه ومقوماته.

لحود يوسط الأسد للجوء إلى قطر

السياسة-خاص: كشفت مصادر مقربة من القصر الرئاسي السوري ل السياسة النقاب امس عن أن الرئيس اللبناني اميل لحود طلب من نظيره السوري بشار الاسد التوسط لدى القيادة القطرية للجوء الى الدوحة بعد انتهاء ولايته الرئاسية الممددة في سبتمبر المقبل , مؤكدة أن لحود ابلغ الاسد انه يخشى على حياته في لبنان ويفضل الانتقال للاقامة الدائمة في دولة قطر. واشارت المصادر الى ان الرئيس لحود يملك عقارات واستثمارات في البرازيل , لكنه لا يأمن على حياته هناك خصوصا وان انصار " ثورة الارز" من المواطنين من اصل لبناني يعدون بالملايين هناك. من جانب آخر قالت المصادر ذاتها ان القيادة السورية تفاجأت بتصريحات وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي المرشح الابرز لخلافة الرئيس جاك شيراك في الاليزيه حول دعمه للحكومة اللبنانية الحالية في مواجهة التدخلات السورية وتأكيده على ضرورة انشاء محكمة ذات طابع دولي في قضية اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري , لافتة الى ان دمشق كانت تعتقد ان علاقة الصداقة التي تربط ساركوزي برئيس " التيار الوطني الحر" النائب ميشال عون ستسهم في تحسين العلاقات الفرنسية - السورية , الا ان مواقف المرشح اليميين الاخيرة دفعت المسؤولين السوريين الى تحذير " حزب الله " من كشف كل اوراقه لعون وكبح التحالف معه لان ساركوزي سيكون اكثر تشددا من شيراك تجاه السياسة السورية.

 

فتح ملف "بنك المدينة" قريباً...ومذكرات بتوقيف أسماء "لامعة" أبرزها رستم غزالي

بيروت-السياسة:كشفت مصادر قضائية لبنانية عن ان ملف بنك المدينة سيفتح قريبا بعد تجميده لاسباب غير معروفة, رغم ان الوثائق المتعلقة به موجوده كلها بعهدة المدعي العام سعيد ميرزا منذ اكثر من سنة ونقل موقع الحقيقة عن مصدر قضائي ان طلبا تم تقديمه من المحقق الدولي سيرج براميريتس إلى القضاء اللبناني المختص لمعاودة فتح ملف هذا البنك في أقرب فرصة واصدار مذكرات التوقيف بحق المتورطين ومعظمهم من الأسماء اللامعة في سماء السياسة اللبنانية والأجهزة الأمنية في لبنان وسورية, وعلم ان مذكرات التوقيف قد تطال العميد رستم غزالي آخر رئيس لجهاز المخابرات العسكرية السورية في لبنان قبل انسحاب الجيش السوري, واثنين من اشقائه توليا اصدار شيكات مسحوبة على البنك المذكور.

وكشفت المصادر نفسها ان المتورطين تم تصنيفهم إلى ثلاث فئات هي: فئة المستفيدين مباشرة من الاختلاسات, وفئة المسؤولين الإداريين والقضائيين الذين سهلوا عمليات الاختلاس وأمنوا لها الغطاء اللازم, وفئة شهود الزور من المسؤولين الذين علموا بالاختلاسات وغضوا النظر عنها, وأوضحت المصادر ان فتح ملف بنك المدينة جاء بطلب من المحقق الدولي براميريتس الذي رأى ان خطوة من هذا القبيل لن يكون بامكان احد الادعاء بانها مسيسة نظرا لوجود الوثائق الدامغة التي لا مجال للتشكيك فيها. وتبقى الاشارة الى ان اشارات قوية أوردتها تقارير لجنة التحقيق الدولية حول ارتباط البنك المذكور بتمويل عملية اغتيال الحريري.

من جانب آخر تساءل مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو لماذا يصر قادة حزب الله وحركة أمل على اختطاف الطائفة الشيعية ووضعها في مواجهة الشعب اللبناني لجميع فئاته والذي يطمح الى الاستقلال والتحرير من الوصاية المتخلفة التي فرضت عليه ديكتاتورية بشعة صادرت ارادته في الحرية والكرامة والديمقراطية, ولماذا يصر هؤلاء القادة على اشعار الشعب اللبناني بانهم استمرار لتلك المرحلة المظلمة من تاريخ لبنان. وأضاف الجوزو: هل الوفاء لبشار الأسد يتقدم على الوفاء للبنان الوطن والدولة? ولماذا الوقوف الى جانب رئيس الجمهورية الذي كان يجب ان يستقيل لمجرد وقوع جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري كما استقال الرئيس كرامي , علما ان رئيس الجمهورية تتجه إليه اصابع الاتهام , وقال لماذا العمل بحماس شديد على تعطيل المحكمة ذات الطابع الدولي ولماذا الاعتصام في قلب بيروت وضرب الاقتصاد الوطني وشل حركة الاستثمار وضرب السياحة وهدر دماء الشباب على اسس مذهبية وعصبية متخلفة?

ودعا الجوزو القيادة الشيعية المعتدلة والزعامات والعائلات الشيعية الأصيلة لأن تتضافر قواها لتصحيح المعادلة والدفاع عن دور الشيعة الوطني والتاريخي في مواجهة الدور الغامض والمبهم الذي يجرنا اليه حزب الله ويدفعنا فيه دفعا إلى المطالبة بالمحكمة ذات الطابع الدولي تحت البند السابع. وختم قائلاً: انقذوا لبنان قبل فوات الأوان

 

رايس وبان كي مون يجولان بين رام الله والقدس... والسويد ستتعامل مع كل وزراء هنية

أولمرت يتهم عباس بـ"خرق فاضح لتعهداته"... والرئاسة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالتنسيق ضد "الإرهاب"

عواصم - الوكالات: بحثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في مدينة رام الله بالضفة الغربية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس عدة موضوعات تتعلق بالشأن الفلسطيني أهمها "تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وملف الجندي الإسرائيلي المحتجز في قطاع غزة جلعاد شاليت" على ما افاد مصدر فلسطيني مسؤول.

كما تطرق الاجتماع إلى "إمكانية استئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية إضافة إلى القمة العربية المقبلة في الرياض والقرارات التي ستتمخض عنها".

وقال رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ركز مع وزيرة الخارجية الاميركية على "وجوب استئناف عملية سلام تكون ذات مغزى". وقال عريقات "ان الجانب الإسرائيلي حصر مؤخرا الاتصالات مع الجانب الفلسطيني في مسألتين هما المسالة الأمنية والمسالة الحياتية" معتبرا ان "هذا يعني إغلاق الباب أمام فتح الأفق السياسي وفتح المفاوضات السياسية".

وقبل وصول رايس اتهم رئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود اولمرت الرئيس الفلسطيني محمود عباس بخرق التزاماته تجاه اسرائيل "بشكل فاضح". وقال اولمرت خلال افتتاح الاجتماع الاسبوعي للحكومة "لقد خرق رئيس السلطة الفلسطينية بشكل فاضح سلسلة من الالتزامات تجاه اسرائيل, خصوصا التزامه بعدم تشكيل حكومة وحدة وطنية قبل اطلاق سراح جلعاد شاليت" الجندي الاسرائيلي الذي اسرته في يونيو الماضي مجموعات فلسطينية مسلحة في جنوب قطاع غزة. من جهته جدد الرئيس الفلسطيني التزامه بالعمل على إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المحتجز في قطاع غزة جلعاد شليط "في إطار عملية تبادل للأسرى"

وقال عباس في مؤتمر صحافي عقب اجتماعه مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في رام الله: "نحن مقتنعون تماما أنه من الضروري إطلاق سراح الجندي شاليت ونحن عملنا وسنعمل على ذلك. لكننا نسعى كذلك بنفس الدرجة إلى إطلاق سراح عشرة آلاف أسير فلسطيني معتقلين لدى إسرائيل". وأجرى كي مون جولة بمعسكر للاجئين الفلسطينيين حيث تفقد الجدار المثير للجدل الذي تقيمه إسرائيل على امتداد الضفة الغربية

والتقى المسؤول الدولي بعد اجتماعه مع عباس بوزيرة الخارجية الأميركية في القدس. على ان يلتقي اليوم مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قبل التوجه إلى الأردن ومنها للرياض ليحضر الجلسة الافتتاحية للقمة العربية التي تنعقد الأربعاء والخميس المقبلين . واعتبر الامين العام للامم المتحدة خلال زيارة قام بها الى مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين في مدينة بيت لحم في الضفة الغربية, ان الجدار الذي تبنيه اسرائيل في الاراضي الفلسطينية "تسبب للكثيرين بالالم والمعاناة". ودعا بان كي مون في رام الله (الضفة الغربية) الى تحريك مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين و اعلن دعمه للرئيس الفلسطيني. وقال خلال المؤتمر الصحافي مع عباس ان "احراز تقدم سيكون صعبا والعقبات كبيرة لكن هذا الامر (تحريك المفاوضات) ممكن ويجب القيام به".

ورغم اتهامات اولمرت دعا نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني لاستئناف التعاون الأمني بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عبر مكتب عباس ونسبت الإذاعة الإسرائيلية امس إلى حماد دعوته لإسرائيل إلى موافاة "مكتب رئيس السلطة الفلسطينية بمعلومات عن خلايا إرهابية" متعهدا بأن تعمل "الأجهزة الأمنية الخاضعة لإمرة رئيس السلطة الفلسطينية على إحباط نشاطات هذه الخلايا".

ونقلت الإذاعة عن المستشار السياسي لعباس قوله : "إنه إذا مني التيار المعتدل برئاسة أبو مازن (عباس) بهزيمة فلن تكون هناك أي فرص للسلام فيما بعد".

الى ذلك أكد وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت أن بلاده ستتعامل مع الحكومة الفلسطينية الجديدة بكامل أعضائها وقال عقب اجتماعه مع وزير الإعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي في رام الله إنه كوزير في حكومة ائتلافية لا يقبل أن يتدخل أي طرف خارجي في حكومة بلاده أو أن يميز بين وزرائها. وأكد بيلدت دعم بلاده ل"حقوق الشعب الفلسطيني" وتوفير الدعم المالي له. على صعيد اخر جرح اربعة عناصر من حركة فتح برصاص ناشطين من حماس في قطاع غزة وقالت مصادر طبية وامنية ان ناشطين من حماس فتحوا النار في خان يونس ما ادى الى جرح اربعة عناصر من حركة فتح كانوا حاولوا اعتراضهم في حين خطف عناصر حماس وقتلوا عنصرا خامسا من فتح. واضاف المصدر ان عنصرا سادسا من فتح جرح برصاص مسلحين ملثمين في مخيم المغازي للاجئين الفلسطينين. من جهة ثانية اقتحمت قوة كبيرة من الجيش الإسرائيلي مختلف أحياء مدينة نابلس شمال الضفة الغربية ومخيم عسكر المجاور لها "وسط إطلاق نار عشوائي صوب منازل المواطنين" فيما اعلنت فصائل فلسطينية المسؤولية عن شن هجمات ضد أهداف عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

عائلة الأسد.. إلى الأبد: التمهيد سراً لإعلان النظام الملكي في سورية

بشار الأسد .. ملكاً أول!

المحرر - 2007 / 3 / 25

تؤكد أنباء متداولة في نطاق ضيق في دمشق أن لجنة خاصة تمّ تكليفها بجس نبض قيادات الطائفة، وأوساط نافذة في النظام، لإدخال تعديل على النظام السياسي السوري الجمهوري واستبداله بنظام ملكي يُستفتى عليه السوريون، وذلك لتأمين الاستقرار الذي تحققه الأنظمة الملكية في الشرق الأوسط. وتقول الأنباء التي تمّ تسريبها إن هذه اللجنة مصغرة وأن عدد أعضائها لا يتجاوز ثلاثة في هذه المرحلة، وأن مهمتها طرح الفكرة ولو بشكل غير مباشر ورصد ردود الفعل عليها، وحتى إذا جاء الجواب سلباً فإن مجرد زرع الفكرة في هذه المرحلة يمهد لإعادة طرحها وتسويقها مجدداً بتوقيت آخر.

ويشير ما تسرب من نبأ حول هذا الموضوع إلى أن اللجنة ليست من داخل النظام ليستطيع التنصل منها في حال أخفقت أو انكشف أمرها، وأنها تنتمي إلى منطقة معينة في سورية، وقد أضيفت إليها شخصية دينية أخيراً منعاً لحصرها بفئة محددة، ولتأكيد أن قيامها كان بمبادرة فردية من أصحابها. وقد لفت المراقبين في الحديث الذي أدلى به الرئيس بشار الأسد إلى صحيفة الجزيرة السعودية ونشر على نطاق واسع ما قاله عن الروابط العائلية التاريخية بين أسر ة آل سعود وآل الأسد، بما أوحى أن الرئيس الأسد يعتبر حكم أسرته حكماً مستمراً، أي أنه نظام نصف ملكي اليوم على الأقل ما دام متوارثاً؟!

 

وقال مراسل المحرر العربي الخاص في دمشق إن شعار قائدنا إلى الأبد حافظ الأسد الذي ساد مرحلة الرئيس الراحل كان مجرد مقدمة لتسويق فكرة الملكية والتوريث تمهيداً لإعلان نظام ملكي على غرار بعض مراحل التاريخ العربي الذي كان فيه الثائر أو الانقلابي يعزل حاكماً ليتولى السلطة بصيغة أمير أو ملك. ويقول المراسل إن الرئيس بشار الأسد سبق أن أوكل لشخصيتين سوريتين من حلقة النظام المغلقة دراسة التجربة البحرينية وكيفية نقل النظام فيها من نظام أميري متوارث إلى نظام ملكي، وآلية الانتقال. وفي هذا الإطار يقول مراسل المحرر العربي إن تسمية ابن الرئيس بشار الأسد باسم حافظ كان الهدف منها هو توريثه مستقبلاً تحت اسم حافظ الأسد الثاني.

 

اقرار جدول اعمال قمة الرياض وعلى راسه مبادرة السلام العربية

أ ف ب - 2007 / 3 / 25- بقلم وسام كيروز

اقر المندوبون الدائمون لدى الجامعة العربية ومسؤولون عرب كبار الاحد جدول اعمال القمة العربية التي تستضيفها الرياض والتي ستكون مبادرة السلام العربية والملف العراقي في طليعة بنودها, على ان يناقشها وزراء الخارجية العرب الاثنين. وقال مسؤول عربي لفرانس برس ان "جدول الاعمال قد اقر كما كلفت لجان بصياغة البيان الختامي و+اعلان الرياض+ اللذين سيناقشهما وزراء الخارجية وزعماء الدول العربية" يومي الاربعاء والخميس في العاصمة السعودية. وبحسب هذا المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه, فان جدول الاعمال تتصدره المبادرة العربية للسلام في الشرق الاوسط, اضافة الى العراق والمسالة الفلسطينية والسودان.

واكد مسؤول عربي في الرياض الاحد لوكالة فرانس برس ان ليبيا ستقاطع القمة العربية ولن يشارك اي وفد من طرابلس في اجتماعات القمة. اما الازمة السياسية اللبنانية فستكون "حاضرة في كواليس القمة" وسوف يتناولها الزعماء العرب "بشكل يتعلق بالتقدم الذي سيحرز قبل اجتماعهم" في 28 و29 اذار/مارس.

وسترسل بيروت وفدين منفصلين الى القمة العربية احدهما برئاسة رئيس الجمهورية اميل لحود والآخر برئاسة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة, وذلك بعد فشل كل الجهود العربية المبذولة لحل الازمة اللبنانية. وبالرغم من اعراب لحود الجمعة عن امله بتشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان قبل القمة ليترجم ذلك بمشاركة لبنانية بوفد واحد, الا ان اي مؤشرات لحل قبل القمة لم تظهر رغم الجهود السعودية خصوصا, ما يدل على عمق الازمة التي يعيشها لبنان وهي الاخطر منذ انتهاء الحرب الاهلية (1975-1990). واما مبادرة السلام العربية التي ستكون القضية المركزية في القمة, فكان اطلقها العاهل السعودي الملك عبد الله عندما كان وليا للعهد وتبنتها قمة بيروت في 2002, وتسعى السعودية مع الدول العربية المعتدلة الى تبنيها مجددا في الرياض. وتنص المبادرة على تطبيع علاقات الدول العربية مع اسرائيل مقابل انسحاب الدولة العبرية من الاراضي التي احتلتها منذ 1967 الى جانب قيام دولة فلسطينية مستقلة.

وكانت اسرائيل رفضت هذه المبادرة عند طرحها في 2002, الا انها ابدت مؤخرا ايجابية ازاءها مطالبة في الوقت عينه بتعديلها لتنص على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى الاراضي التي تخضع لسلطة الدولة الفلسطينية العتيدة وليس الى اسرائيل. وكانت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني اكدت انه من "المستحيل (ان تقبل اسرائيل) بالمبادرة بصيغتها الحالية". وتدعو مبادرة السلام العربية الى حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينين يتم الاتفاق عليه بالتوافق مع قرار الجمعية العامة للامم المتحدة رقم 194 وتعبر عن "رفض جميع اشكال التوطين الدائم للفلسطينيين". وقال مسؤول حكومي عربي لفرانس برس في الرياض ان "المبادرة تتحدث عن حل تفاوضي لمسألة اللاجئين وليس عودة شاملة لهم". وتعارض الدول العربية اجراء اي تعديلات على نص المبادرة مع اقتناعها بانها يجب ان تفسر وتقدم بشكل افضل.

من جهتها, اعربت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس التي تزور مصر في اطار جولة شرق اوسطية, السبت عن املها في ان يعيد حلفاء واشنطن العرب تفعيل هذه المبادرة للسلام مع اسرائيل, الامر الذي تعتبر انه سيؤدي الى اخراج المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية من امام الحائط المسدود. الى ذلك, قال مندوب عربي لفرانس برس ان العراق سيكون ايضا في رأس جدول الاعمال اضافة الى "سبل تعزيز الوحدة الوطنية في هذا البلد", ما يعني بالنسبة للسنة العرب تعزيز مشاركة السنة العراقيين في الحكم.

الى ذلك, تقدمت الكويت باقتراح تسانده مصر يقضي بعقد قمة عربية اقتصادية, الا ان هذا الاقتراح سيبت فيه وزراء الخارجية في اجتماعاتهم التحضيرية نظرا الى صعوبة بناء علاقات اقتصادية عربية "في ظل التوترات السياسية الراهنة" على حد تعبير المندوب. واضاف المندوب ان السعودية تقدمت باقتراح لادراج بند في جدول الاعمال يتعلق "بسبل تعزيز الامن ومكافحة الارهاب" فيما اقترحت مصر عقد "قمة تشاورية قبل القمة العادية عند وجود حاجة ملحة لذلك".

من جهتهم, بدا وزراء الاقتصاد العرب اليوم الاحد اجتماعا يتمحور حول تعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول العربية, وعلى جدول اعمالهم انشاء اتحاد جمركي عربي والتنمية الزراعية والتنمية التعليمية والصحية.

الشيخ الجوزو: نريد من الشيعة المعتدلين الدفاع عن دورهم الوطني والتاريخي

وكالات - 2007 / 3 / 25

سأل مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو في تصريح له اليوم: لماذا يصر قادة حزب الله وحركة امل على اختطاف الطائفة الشيعية ووضعها في مواجهة الشعب اللبناني بجميع فئاته، والذي يطمح الى الاستقلال والتحرر من الوصاية المتخلفة التي فرضت عليه ديكتاتورية بشعة صادرت ارادته في الحرية والكرامة والديموقراطية؟ ولماذا يصر هؤلاء القادة على إشعار الشعب اللبناني بانهم استمرار لتلك المرحلة المظلمة من تاريخ لبنان؟ ولماذا يريدون بناء سد من الحقد والكراهية بينهم وبين اطياف الشعب اللبناني على اختلاف طوائفه؟ لماذا يصر هؤلاء على تعطيل الشرعية في رئاسة الجمهورية، ومجلس النواب، ومحاولة تعطيلها بالنسبة للحكومة، والادعاء بان انسحاب وزراء الشيعة أفقد الحكومة شرعيتها ودستوريتها، وصولا الى إلغاء الشرعية كاملة في الدولة؟

وهل الوفاء لبشار الاسد يتقدم على الوفاء للبنان الوطن والدولة؟ وهل الوفاء للنظام السوري يقتضي إلغاء الوطن وإلغاء الدولة؟ لماذا الوقوف الى جانب رئيس الجمهورية الذي كان يجب ان يستقيل لمجرد وقوع جريمة اغتيال الرئيس الحريري كما استقال الرئيس كرامي؟ مع العلم ان رئيس الجمهورية تتجه اليه اصابع الاتهام، بينما لا تتجه هذه الاصابع الى الرئيس كرامي؟ ولماذا الوقوف الى جانب رئيس فقد مصداقيته عند طائفته وعند اللبنانيين جميعا، بينما يقف هؤلاء ضد رئاسة مجلس الوزراء التي حرصت على تحقيق العدالة وقيام المحكمة ذات الطابع الدولي، دفاعا عن القانون ودفاعا عن الشرعية ودفاعا عن الدولة المستقلة؟

ويبقى السؤال: لماذا العمل بحماس شديد على تعطيل المحكمة ذات الطابع الدولي؟

لماذا الاعتصام في قلب المدينة وضرب الاقتصاد اللبناني وشل حركة الاستثمار وضرب السياحة وهدر دماء الشباب على اسس مذهبية وعصبية متخلفة؟ وقال: كل هذه السلبيات القاتلة جعلت الناس في لبنان وخارج لبنان يتساءلون ما هي الاهداف الحقيقية لحزب الله وحركة امل؟ والى اين يريدون الوصول بلبنان وهل يغفر التاريخ لهم ما يصنعون بوطنهم لبنان؟

وحتى لا نظلم الطائفة الشيعية كلها، نريد من القيادات الشيعية المعتدلة، والزعامات والعائلات الشيعية الاصيلة ان تتضافر قواها لتصحيح المعادلة، والدفاع عن دور الشيعة الوطني والتاريخي في مواجهة الدور الغامض والمبهم الذي يجرنا اليه حزب الله ويدفعنا فيه دفعا الى المطالبة بالمحكمة ذات الطابع الدولي تحت البند السابع، انقاذا للبنان من السيطرة الحزبية التي تعمل على إلغاء الدولة وإلغاء الشرعية مقابل تحقيق بعض المكاسب الحزبية لصالح اولئك الذين قتلوا لبنان واغتالوا رجالاته وعملوا على تدمير القيم الحضارية والاخلاقية والسياسية على ارضه، انقذوا لبنان قبل فوات الاوان".

 

النتائج النهائية لانتخابات الرابطة المارونية

وطنية-25-3-2007 (سياسة) صدرت النتائج النهائية لانتخابات الرابطة المارونية على النحو الآتي: جوزف طربية رئيس الرابطة 378 صوتا

عبد الله ابو حبيب نائب الرئيس 353 صوتا,

جان سلوان 308 اصوات, انطوان شويري 348 صوتا, انطوان بستاني 247 صوتا, بدوي ابو ديب 332 صوتا, بيار الضاهر 388 صوتا, فرانسوا باسيل 424 صوتا, اميل ابي نادر 293 صوتا, حكمت ابو زيد 334 صوتا, سمير حبيقة 313 صوتا, شوقي قازان 358 صوتا, عبده جرجس 275 صوتا, عليا زين 335 صوتا, فؤاد عون 388 صوتا, فادي عبود 339 صوتا, الفائز الاكبر سنا جورج حايك 273 صوتا, خليل كرم 273 صوتا.

 

السيرة الذاتية للرئيس الجديد للرابطة المارونية

وطنية- 25-3-2007

وزعت بعد اعلان نتائج الرابطة الماونية السيرة الذاتية لرئيس الرابطةالجديد جوزف طربيه:

من مواليد بيروت والده ميشال طانيوس طربيه من بلدة تنورين الفوقا. والدته سلوى سليم عقل من بلدة جران قضاء البترون. متزوج من كلاديس مطر وله ابنتان: ندى وفيفيان.

الدراسة /تلقى علومه الدراسية في معهد الحكمة وتحصيله الجامعي في الجامعة اليسوعية في بيروت وجامعة ليون في فرنسا وجامعة جنوب كاليفورنيا في لوس انجلوس - الولايات المتحدة الاميركية.

حائز على الشهادات التالية: اجازة في الحقوق من لبنان دكتوراه في القانون من فرنسا شهادات في ادارة الاعمال والضرائب والمالية من الولايات المتحدة الاميركية.

المهام: رئيس مجلس ادارة عام مجموعة بنك الاعتماد اللبناني ش.م.ل. 1988.

يتولى الدكتور طربية منذ العام 1988 , رئاسة مجموعة بنك الاعتماد اللبناني ش.م.ل. التي تضم عدة مصارف وشركات ناشطة في لبنان والخارج في مجالات الاستثمار المصرفي والتأمين والتمويل التأخيري والتجارة الالكترونية وخدمات البرمجة المعلوماتية والاستثمار العقاري ومراكز ادارة الاعمال والسياحة والسفر.

وقد سبق له وتبوأ قبل انضمام الى مجموعة الاعتماد اللبناني عدة وظائف في القطاع العام, بدءا من ديوان المحاسبة وانهاء برئاسة ضريبة الدخل في وزارة المالية.

رئيس مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية منذ نيسان 2001

اتحاد المصارف العربية منظمة اقليمية تضم ثلاثماية وعشرون مصرفا ومؤسسة مالية عربية , مما يجعله اكبر تجمع مصرفي ومالي في المنطقة.

يشغل اتحاد المصارف العربية المهام الاخرى التالية:

- مستشار لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي في منظمة الامم المتحدة.

- عضو مراقب في المجلس الاقتصادي والاجتماعي في جامعة الدول العربية .

- عضو مراقب في مجلس محافظي البنوك المركزية العربية.

كما يشارك في لجنة الحوار العربي الاوروبي.

رئيس مجلس ادارة جمعية مصارف لبنان من العام 2001 الى العام 2005

جمعية مصارف لبنان تضم جميع المصارف العاملة في لبنان , وهي تقوم اضافة الى دورها التمثيلي للقطاع المصرفي , بتقديم خدمات اخرى لاعضائها كالدراسات والاستشارات كما تصدر تقارير اقتصادية دورية وسنوية واحصاءات , اضافة الى نشاطها التدريبي للجسم المصرفي.

النشاط الاكاديمي: الاكاديمية العربية للعلوم المصرفية والمالية- الاردن.

- عضو في اللجنة التنفيذية وفي مجلس الامناء ( منذ العام 2001)

رئيس مركز الدراسات المصرفية العليا في جامعة القديس يوسف في بيروت ( منذ العام 2001 الى العام 2005)

- يهدف هذا المركز الى تطوير الموارد البشرية العاملة في القطاع المصرفي والمؤسسات المالية في لبنان.

المؤلفات: - عدة مؤلفات ومقالات وابحاث منشورة في لبنان والخارج.

 

ميشال اده في تصريح له بعد انتهاء انتخابات الرابطة المارونية اني لامل ان تتجلى الروح التنافسية الحضاريةالراقية في الانتخابات النيابية المقبلة

وطنية - 24/3/2006 (سياسة) بعد انتهاء عملية الإنتخاب والإعلان عن الفائزين لمنصب رئيس ونائب رئيس الرابطة المارونية والسادة الأعضاء في المجلس التنفيذي الجديد للرابطة, أدلى الأستاذ ميشال إده, الرئيس السابق للرابطة, بالتصريح الأتي نصه: "يسعدني جدا أن أتوجه بالتهنئة الحارة الى الرئيس الجديد للرابطة المارونية والى نائب الرئيس والى جميع الفائزين الآخرين في عضوية المجلس التنفيذي الجديد للرابطة. وأني أتوجه هنا, بكبير التحية الى جميع المشاركين في هذه الإنتخابات الذين جسدوا بإقبالهم الكثيف القل نظيره على المشاركة في إنتخابات الرابطة, شعورا رفيعا بالمسؤولية اتجاه رابطتهم ينم عن إهتمام واحترام كبيرين للموقع الذي تشغله في حياتنا اللبنانية والماروني ولا يسعني إلا أن أعلن عن اعتزازي الكبير بهذه الروح التنافسية الديمقراطية الراقية جدا التي جرت فيها العملية الإنتخابية. وعلى كل حال فهذا هو التراث الديمقراطي العريق للموارنة, في الإنتخابات النيابية وفي سائر أطر التنافس على خدمة الشأن العام في المواقع الأهلية والرسمي على حد سواء.

وإني لآمل أن تتجلى هذه الروح التنافسية الحضارية الراقية في الإنتخابات النيابية المقبلة مثل ما تجلت اليوم في إنتخابات رابطتنا العزيزة. فالتناوب الديمقراطي على مواقع المسؤوليات الرسمية والأهلية, هو في أساس القيم الديمقراطية التي طالما تمسك الموارنة بها وحافظوا على العمل بموجبها,ولعبوا الدور الأساسي في إرسائها وعيا وممارسة في حياة اللبنانين العامة, ذلك أن الموارنة يدركون جميعهم أين تكن إقتناعات الواحد أو المجموعات منهم, أن أفدح ما يمنى به المواطنون اللبنانيون تجريدهم من قدراتهم على الإختيار.

وإنني إذ اسلم أعمال الرابطة الى مجلسها الجديد, أتوجه بعميق الإمتنان والشكر الى جميع الذين تعاونوا معي في ورشة عملنا التأسيسي الطابع الذي كلفنا به غبطة أبينا مار نصر الله بطرس صفير في إعادة النظر بأوضاع الرابطة وهيكليتها التنظيمية. وأعني هنا جميع أعضاء المجلس التنفيذي السابق, وأعضاء عديدين كثرا في الرابطة من خارج هذا المجلس, وكذلك من خارج الرابطة. كما أشكر كل الإداريين والعاملين في جهاز الرابطة الإداري, الذين تحملوا الكثير من الأعباء دون أن ينؤوا بها رغم قلة عددهم أمام جسامة العمل والمهمات.

أخيرا, أتوجه الى مجلسنا الجديد رئيسا وأعضاء, بأخلص التمنيات بالنجاح التام في خدمة أهداف الرابطة المارونية, وبالتوفيق الكامل في المشاريع وخطط العمل الرامية الى تعزيز فعالية الرابطة وحضورها المرموق المساهم بإعلاء شأن الطائفة المارونية غير المنفصل أبدا عن مهمة إعلاء شأن لبنان, كل لبنان. أنني لعلى ثقة أكيدة بأن مجلسكم الجديد سوف يحقق الكثير مما نتطلع جمعيا الى تحقيقة, نظرا لما يضم من كفاءات وقدرات, ولما يبديه بجميع أعضائه الكرام من روحية جادة في الإنكباب على العمل, وفي الإنفتاح التام والتعاون المخلص مع الجميع وفي الحرص على أوثق العلاقات مع سيد بكركي باعتبار البطريركية هي مرجعية الرابطة. ألا وفقكم الله في العمل من أجل الرابطة ومن أجل لبنان".

 

مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: لم يتسلم رئيس الجمهورية نص الورقة المتعلقة

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الاتي:

توضيحا لما ذكره الرئيس فؤاد السنيورة امس واعاد الاشارة اليه الوزير طارق متري اليوم, حول اطلاع رئيس الجمهورية على نص الورقة المتعلقة ب" التضامن مع الجمهورية اللبنانية" الصادرة عن مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري الذي انعقد في القاهرة في 3 اذار الجاري والتي ستعرض مؤتمر وزراء الخارجية العرب غدا في الرياض, يهم مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية ان يوضح الاتي:

اولا: لم يسلم رئيس الجمهورية نص الورقة المشار اليها ولم يطلع بالتالي على مضمونها.

ثانيا: ان ما نشر في عدد من وسائل الاعلام حول ورقة التضامن مع الجمهورية اللبنانية يحتوي الى تعديلات جذرية لانها تتناقض وتوجهات الدولة اللبنانية.

ثالثا: في ضوء ما تقدم, فإن رئيس الجمهورية الذي احاط المسؤولين في جامعة الدول العربية بهذه الوقائع, لا يسعه الا ان يؤكد بأن اي موقف يمكن ان يصدر عن مؤتمر القمة العربية في الرياض, ينبغي ان يحظى بموافقة لبنان وفق الاصول المعمول بها في المؤتمرات على مستوى القمة

 

النائب الحريري التقى ممثل "منظمة التحرير" في لبنان

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) استقبل رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري، مساء أمس في قريطم، ممثل "منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان عباس زكي، الذي قال بعد اللقاء: "هذا اللقاء يأتي في إطار التنسيق والاستعداد للقمة في الرياض، حيث نقلنا للنائب الحريري ما يمكن ان يكون التركيز على القضية الفلسطينية، خصوصا وان مبادرة السلام كانت في بيروت، والآن القمة تعقد في السعودية صاحبة المبادرة التي تحولت الى الاجماع العربي، ونحن نعرف لما للنائب الحريري من ثقل خصوصا في هذا المجال والعلاقات العربية - العربية".

اضاف: "كما تحدثنا عن تطورات الموقف داخل فلسطين وسرعة الانجازات على الصعيد الداخلي الفلسطيني بتشكيل الوفد الى القمة العربية والشروع في اعادة احياء وتفعيل مؤسسات منظمة التحرير. كما أطلعنا النائب الحريري على سير الحوارات الجارية هنا على الساحة اللبنانية من قبل كل الفصائل بما فيها فصائل المنظمة والتحالف، والخطوة التي تسير بها من أجل وحدة الموقف خصوصا واننا نواجه مشكلة مخيم نهر البارد وكل الفلسطينيين بمختلف انتماءاتهم يجمعون على نفس الموقف وتحديدا من هذه الظاهرة، وان شاء الله سيكون هناك انتقال نوعي في الحياة الفلسطينية سواء في لبنان أو على صعيد العملية السياسية الجارية".

 

الوزير متري الى الرياض للمشاركة في الاجتماعات التحضيرية للقمة

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) غادر بيروت بعد ظهر اليوم وزير الخارجية بالوكالة وزير الثقافة طارق متري، متوجها الى العاصمة السعودية الرياض للمشاركة في الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية التي ستعقد يومي 28 و 29 الجاري. وكان سبقه وزير الاقتصاد والتجارة سامي حداد. وفي المطار تحدث الوزير متري فأعلن "ان ورقة العمل اللبنانية نوقشت في اجتماع المندوبين، وقد بلغني منذ ساعات انها اقرت بالاجماع، وطبعا سوف ترفع للموافقة الى الاجتماع الوزاري الذي ينعقد صباح غد الاثنين والذي أشارك فيه ممثلا لبنان، ولا اتوقع اية مشكلة حولها. واعتقد ان هناك اجماعا عربيا حول هذه الورقة التي سبق لي وقلت اكثر من مرة انها نتيجة تراكم اجماع وطني لبناني ايضا، وهي اجماع هيئة الحوار الوطني وبرنامج النقاط السبع، وكل هذه تجد طريقا لها في هذه الورقة التي وافق عليها الاشقاء العرب بالاجماع في اجتماع وزراء الخارجية في دورة الجامعة العربية".

سئل: هل تعتقد ان ربع الساعة الاخير من شأنه ان يؤمن وفدا لبنانيا موحدا الى القمة ام ان ذلك اصبح بمثابة معجزة؟

اجاب: "القمة ستبدأ يوم الاربعاء وانا ذاهب اليوم للمشاركة في اجتماع وزراء الخارجية الذي سيعقد غدا الاثنين، والاربعاء هو بعد غد. بالطبع كل اللبنانيين يتمنون ان يتمثل لبنان بوفد واحد، ولكن لا ادري اذا كانت الوقائع ستكون على مستوى هذه التمنيات".

 

سئل: انتم ستشاركون بوصفكم وزيرا للخارجية بالوكالة والرئيس لحود يعتبر ان هذه الحكومة غير شرعية، اين سيكون مقعدكم في القمة هل سيكون الى جانب الرئيس السنيورة كمدعو الى حضور القمة ام الى جانب الرئيس لحود؟

اجاب: "من المعروف ان مجلس الوزراء هو الذي يؤلف الوفود الرسمية الى المؤتمرات في الخارج، وبالطبع مجلس الوزراء قد كلفني بهذه المهمة وفوض الرئيس السنيورة بتأليف الوفد واجراء كل المشاورات اللازمة، وانا مفوض من مجلس الوزراء لحضور اجتماعات الغد بوصفي وزيرا للخارجية بالوكالة. طبعا فخامة رئيس الجمهورية مدعو للقمة لكن نحن الوفد الرسمي الذي كلفه مجلس الوزراء للمشاركة في القمة وبهذه الصفة، ولست خبيرا في المقاعد".

أضاف: "القمة ستعقد يوم الاربعاء المقبل، واعرف ان هناك وفدا رسميا حكوميا لبنانيا قد اخذ مجلس الوزراء قرارا بتأليفه، وفوض رئيس مجلس الوزراء بذلك، وحتى هذه الساعة ما زال رئيس مجلس مجلس الوزراء يتشاور قبل اعلان تشكيلة وفده، والصيغة التي سنشارك فيها هي صيغة مشاركة فعلية، لسنا زوارا ودولة رئيس مجلس الوزراء مدعو الى القمة بصفته الشخصية وليس في نزهة الى المملكة العربية السعودية، وهو بوصفه رئيسا لوزراء لبنان مفوض من مجلس الوزراء".

سئل: هل ستثيرون مواضيع داخلية كالمحكمة الدولية؟

أجاب: "لا اعتقد، وكما قلت هناك الورقة اللبنانية التي تشير الى المحكمة ذات الطابع الدولي، وقد حظيت باجماع المشاركين العرب. وانا متأكد من ان هناك اجماعا لبنانيا وراءها ايضا".

سئل: هل سيتم التنسيق مع باقي الوفود العربية المشاركة لا سيما مع الوفد السوري حول المواضيع العربية المشتركة؟

اجاب: "الكل يعلم ان القمة سوف تعالج قضايا تعني كل العرب وفي مقدمها احياء مبادرة السلام العربية التي تعنينا نحن كلبنانيين بصفة مضاعفة، تعنينا كدولة عربية فاعلة تعمل من ضمن المنظومة العربية وتعمل بروحية التضامن العربي ولا تنتهج اي سياسة محاور عربية. تعنينا بوصفنا لبنانيين. نحن اللبنانيون كنا قبل العدوان الاسرائيلي الاخير علينا وبعده، لا ينفصل دفاعنا عن قضايانا اللبنانية المحقة في وجه اسرائيل، عن مطالبتنا بإحقاق السلام العادل والشامل في المنطقة حسب مبادرة السلام العربية. وليس من الصدف ان تكون مبادرة السلام العربية التي سيبحث في احيائها في مؤتمر القمة بالرياض قد أطلقت في بيروت عام 2002. وفي اعتقادي ليس هناك اية تعديلات على هذه المبادرة والتي تنص صراحة على احترام قرارات الشرعية الدولية بما فيها القرار 194 الخاص بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم".

سئل: هناك مخاوف من مرحلة ما بعد القمة العربية خاصة بالنسبة للوضع في لبنان والمنطقة برمته، ما تعليقكم على هذه المخاوف؟

اجاب:"هناك دائما مخاوف في المنطقة وفي لبنان، والكل يعرف مقدار التهديدات والتحديات التي نواجهها مجتمعين كعرب والتي يواجهها لبنان، ولكنني واثق ان التضامن العربي الذي سيظهر في هذه القمة والتي تعمل المملكة العربية السعودية بجدية كبيرة وبديبلوماسية نشطة فاعلة من اجل إظهاره، ليس فقط بالشكل بل بالمضمون اي بان تتضافر الجهود العربية جميعا للدفاع عن المصلحة العربية العليا، وأعتقد ان الدفاع عن لبنان وعن استقلاله واستقراره وحريته يخدم المصلحة العربية العليا وليس فقط مصلحة اللبنانيين، ولهذا أتمنى لا بل أرجو ان تأتي هذه القمة بالخير على العرب مجتمعين وعلى لبنان".

 

نائبا "القوات" و"التغيير والاصلاح" علقا على انتخابات الرابطة المارونية

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) أعلن نائب رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية النائب جورج عدوان، في تصريح ادلى به بعد انتهاء انتخابات الرابطة المارونية "ان القوات اللبنانية شجعت الانتخابات منذ اللحظة الاولى في جو تنافسي ديموقراطي، وهذه ديموقراطية مثلى لانتخاب ممثلين لنا في كل المواقع حتى نستطيع اختيار الافضل". وقال: "هذا اليوم هو انتصار للمدرسة السلمية الديموقراطية، والقوات ليس لها موقف رسمي وهي تركت حرية الخيار للمحازبين لاختيار من يرونه افضل. واعتبر ان الرابطة ليست للتعبير السياسي بل لتبادل الآراء، وما شهدناه اليوم هو الطريق الافضل للخيار الديموقراطي ونحن مؤمنون بالديموقراطية والحرية".

وردا على سؤال عن "ان هذه الانتخابات هي الاولى بعد زوال الوصاية السورية"، أشار النائب عدوان الى "انه لدى اللبنانيين نزعة لممارسة الديموقراطية وهذا ما تجلى اليوم وهي علامة جيدة".

النائب ابي نصر /من جهته، قال النائب نعمة الله ابي نصر: "لقد انتصرت الديموقراطية عندالموارنة، ونأمل ان يعتمدوها في كل مؤسساتهم وفتح أمل جديد. وقد اثبتوا انهم يختزنون في ذاكرتهم القوية ارثا وطنيا يؤهلهم لان يعودوا ويلعبوا الدور الوطني المنتظر منهم في رسالتهم لتوحيد اللبنانيين حول السيادة والحرية والاستقلال، لانهم كانوا ويجب ان يظلوا روادا في الوطنية من اجل وطن لهم وللجميع. اليأس والاستسلام ممنوعان اعتبارا من اليوم".

 

أضاف: "اننا ننتظر من رئيس الرابطة المارونية ان يكون الذراع القوية لغبطة البطريرك وان يعمل على جمع النواب الموارنة كمدخل لوحدة وطنية شاملة. هناك مشاريع كثيرة تنتظر اعضاء المجلس التنفيذي الجديد للرابطة".

 

طربيه رئيسا للرابطة المارونية وبو حبيب نائبا

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) أسفرت نتائج فرز أصوات انتخابات الرابطة المارونية، على مقعدي الرئاسة ونيابة الرئاسة، عن فوز الدكتور جوزف طربيه بالمنصب الأول ب 378 صوتا مقابل 200 صوت للامير حارس شهاب. وفاز بنيابة الرئاسة السفير السابق عبد الله بو حبيب الذي نال 353 صوتا، فيما نال اللواء انطوان بركات 219 صوتا. ولم تحتسب 6 أوراق.

 

المطران كفوري: مدخل الاصلاح هو باعتماد قانون انتخابي عادل

وطنية - راشيا - 25/3/2007 (متفرقات) أقيم قداس احتفالي في كنيسة مار مخايل في عين حرشا - قضاء راشيا، لمناسبة مرور عام على تأسيس أخوية رئيس الملائكة ميخائيل وتكريما للخورية ساميا حبيب ومرور سنة على كهنوت الاب يواكيم ابو كسم.

ترأس القداس المطران الياس كفوري يعاونه لفيف من الكهنة، في حضور رئيس البلدية العقيد المتقاعد منصور فارس وحركة الشبيبة الارثوذوكسية وحشد من المؤمنين.

والقى المطران كفوري كلمة اعتبر فيها "ان مدخل الاصلاح الحقيقي في لبنان هو باعتماد قانون انتخابي عادل يعبر عن حقيقة التمثيل الشعبي واجراء انتخابات حرة ونزيهة تعيد الحياة السياسية الى مجراها الطبيعي كما تعيد انتاج السلطة بعيدا عن ترنح البلد في هذا الانقسام الحاصل بين معارضة وموالاة"، داعيا كل الافرقاء الى "وضع مصلحة لبنان فوق كل المصالح الضيقة لأن البلد ذاهب الى المجهول اذا ما استمرينا على هذه الحال".

 

النائب الطقش: لن نذهب مع هكذا حكومة الى اي استحقاق دون الحصول على ثلث ضامن

وطنية- 25/3/2007 (سياسة) دعا النائب الدكتور جمال الطقش، خلال لقاء سياسي في ثكنة غورو في بعلبك، "قوى 14 شباط الى العودة الى الحوار لاننا جديين في ذلك وبنفس القوة والجدية في محاولتنا لاخراج لبنان من المأزق"، وقال: "لن نذهب مع هكذا حكومة وشخصيات في قوى 14 شباط الى اي استحقاق مستقبلي من دون الحصول على الحد الادنى وهو الثلث الضامن".

 

ورأى "ان الادارة الاميركية ومعها اسرائيل وبطلب ورغبة من بعض اللبنانيين، تريد الثأر من حزب الله وبمفعول رجعي يعود لانتصار العام 2000، وتتالي الاحداث ليس بريئا فالادارة الاميركية تراقب عن بعد وتتدخل بشكل مباشر عند الضرورة". وانتقد النائب الطقش حكومة الرئيس السنيورة "لعدم اصدارها اي تعقيب او استنكار وادانة لكلام بولتون الذي كرم بدرع الارز، وهم اضعف من ان يستنكروا". وأثنى على كلام الرئيس بري واصفا اياه ب"الشفاف".

 

خلوة تنظيمية لمجلس الاقاليم في حزب الكتائب

وطنية- 25/3/2007 (سياسة) عقد مجلس الاقاليم والمحافظات في حزب الكتائب اللبنانية خلوة تنظيمية، رأس جانبا منها الرئيس الاعلى للحزب الرئيس امين الجميل، في حضور النائب الثاني لرئيس الحزب جوزيف ابو خليل، الامين العام ابراهيم ريشا، رئيس مجلس الاقاليم والمحافظات ميشال مكتف ورؤساء الاقاليم والاقسام والمحافظين. وبعد كلمة للرئيس الاعلى للحزب تناول فيها التطورات الراهنة في لبنان، تحدث مكتف، فعرض لبرنامج العمل المقرر طوال هذا العام "بما يساهم في تفعيل الحركة الكتائبية في الاقسام والاقاليم من خلال سلسلة من الندوات والمحاضرات واللقاءات التوجيهية". وقال: "من شأن هذه اللقاءات ان تبقي القواعد الكتائبية على تواصل مستمر مع توجهات الحزب الوطنية في هذه المرحلة المفصلية من تاريخ لبنان".

أضاف: "صحيح ان الاوضاع التي نمر بها صعبة للغاية نتيجة محاولات الانقلاب على ما حققته مسيرة الرابع عشر من آذار على الصعيد الوطني لاستعادة سيادة لبنان الناجزة على ارضه، لكننا مستمرون في النضال مهما كانت الصعوبات. وان التضحيات التي قدمها شهداء لبنان وآخرهم اخي ورفيقي الشيخ بيار الجميل ستكون الداعم الاكبر لنا في المضي في هذه المسيرة الشاقة من اجل لبنان. ان الكتائب، التي كانت على الدوام خط الدفاع الاول عن لبنان، لن تتهاون في النضال ولن تترجع امام الصعوبات ايمانا منها بدور لبنان الرسالة في هذه المنطقة من العالم".

وقد اتخذت الخلوة سلسلة من المقررات والتوصيات سوف تعرض على الاجتماع العام للحزب لاقرارها.

 

مجهولون اضرموا النار بمزار الشيخ عيسى في دارين- عكار

وطنية- عكار- 25/3/2007 (متفرقات) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار ان مجهولين أقدموا ليل السبت- الاحد على اضرام النار في مزار الشيخ عيسى التابع للطائفة العلوية عند مدخل بلدة دارين في سهل عكار، ما ادى الى احتراق محتويات المزار وتفحم جدران غرفه الداخلية. وأفاد خادم المزار كمال مرعي "ان مجهولين ملثمين سبق ان اعتدوا عليه اوائل شهر تموز الماضي وان عددا من الشبان كانوا قد دخلوا حرم المزار عنوة قبل نحو اسبوع وبامكانه ان يتعرف عليهم اذا شاهدهم ولكنه لا يعرف اسماءهم. وكان قد وضع الاجهزة الامنية المختصة بصورة الاعتداءات السابقة وتقدم بدعويين امام الاجهزة المختصة". كما افاد مرعي "انه كان قد غادر المزار عند الساعة الثالثة تقريبا من بعد ظهر أمس السبت، وعندما عاد قرابة الساعة السابعة والنصف تقريبا من صباح اليوم الاحد وجد المزار محترقا". هذا وقد حضرت عناصر من فصيلة درك العبودية وباشرت التحقيقات في الوقت الذي حضرت فيه عناصر الادلة الجنائية لمتابعة التحقيقات. وحضر الى المزار ايضا عدد كبير من ابناء الطائفة العلوية الذين ابدوا استنكارهم للحادثة وطالبوا الاجهزة الامنية والقضائية بمتابعة التحقيقات لكشف الفاعلين.

 

النائب رعد: الفريق الحاكم يتوهم انه يستطيع انتاج سلطة وفق رغباته

وطنية- 25/3/2007 (سياسة) اعتبر رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد خلال احتفال تأبيني بذكرى موسى فرحات في عنقون ان "الفريق الحاكم يتوهم انه يستطيع انتاج سلطة في لبنان وفق رغباته بعدما عطل رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء, ويمكن القول انهم أغبياء وحمقى وليس واهمين فحسب، ونقول لهم ان لا خيار امامكم الا خيار الشراكة الحقيقية في حكومة وحدة وطنية لا تلغي احدا ولا تتبنى مشروع أحد بالكامل بل هي تقاسم مشاريع ومصالح وهموم، وتقاسم معادلات ريثما يتم الاتفاق على اعادة بناء السلطة".

ورأى ان "لا يمكن لأحد ان يلغي الآخر في لبنان حتى من الاطراف الهامشية والثانوية والمرتزقة والوصوليين، لان في لبنان تركيبته الديموغرافية الخاصة التي لا تسمح لأحد بأن يلغي أحدا على الاطلاق, والذين غدروا ومكروا وتآمروا وتواصلوا حتى مع الاميركيين والاسرائيليين أثناء حرب تموز لم نفكر بالغائهم ولا بشطبهم من خريطة التفاهم السياسي، وقد قبلنا بأن نكون شركاء في الوطن، لكن على قاعدة قواسم مشتركة بعكس ما يفكر فيه هؤلاء في الفريق الآخر، اي الالغاء والاستفراد والاستئثار وهذا لا ينجح في صناعة سلطة. وقد وصل بهم الأمر, نتيجة قبولهم بالمشروع الاميركي الذي يرفض اي صيغة ممانعة او أي وجود ممانع، الى ان يقولوا بتعديل عقيدة الجيش اللبناني، لان هذه العقيدة التي ترتكز على ثوابت وطنية لا تزال تعتبر ان اسرائيل هي العدو، والمطلوب ان تلغي مصطلحات العداء لاسرائيل من كل قاموس، وهذا المشروع هو مشروع ثقافي ايضا، والجميع يذكر رئيس الحكومة السنيورة بمؤتمر الخرطوم انه مانع ذكر اسم المقاومة في البيان الختامي، وكل ذلك حتى ينسى الناس شيئا اسمه الممانعة والمقاومة، وهذا ليس من عند السنيورة بل هو من اصل المشروع الذي يعمل بموجبه الرئيس السنيورة, وحتى الفريق الذي يحسب عليه لا يعبر عن توجهه بل هناك تناقضات وتباينات، فالشيخ سعدالدين الحريري يحاور الرئيس نبيه بري ويلتقوا معا على نقاط كثيرة من التفاهم ويرفضها الرئيس السنيورة كما يرفضها الآخرون من الأطراف الأخرى في الفريق الحاكم نفسه. كما ان المملكة العربية السعودية وملكها وضعوا ثقلهم لانجاح الحوار الثنائي بين الرئيس بري والنائب الحريري كممثلين لفريقي الموالاة والمعارضة لكن يأتي من يصر من حلفاء سعد الحريري اننا لا نقبل باعطاء المعارضة 11 وزيرا مقابل 19 في حكومة الوحدة الوطنية".

وسأل: "لماذا ذلك، ألا تريدون محكمة دولية ام ان شعار المحكمة الدولية هو للمتاجرة ولتمرير مشاريعكم, لانه اذا كنتم تريدون محكمة ذات طابع دولي لكشف حقيقة من قتل الرئيس رفيق الحريري، فقد تم التوافق عليها، ولكن لماذا لا تعطون 11 مقابل 19 وزيرا في الحكومة؟ بكل بساطة لأنهم لا يريدون مشاركة أحد وهم يظنون ويتوهمون انهم يأخذون بيد سعد الحريري الى حيث يريدون، لكن فريق سعد الحريري أكبر من أن يأخذ من هؤلاء الصغار ولن يكون لبنان الا عربي الهوى والانتماء والهوية، ولن يكون لبنان الا طرفا معاديا للكيان الصهيوني الذي يتهدد المنطقة العربية بأسرها. قد يستطيع هؤلاء ان يعطلوا التوصل الى توافق بعضا من الوقت لكن اذا كانوا يراهنون على تغيير في موازين القوى لمصلحة الاميركيين أو حلفائهم الاقليميين، وعسى من خلال هذا التغيير ان يفرضوا ما يريدون في لبنان، فاننا نقول لهم انهم يراهنون على سراب، فالاميركي في مرحلة انكفاء وتراجع، والقوى الاقليمية التي تراهن على الدعم الاميركي تبحث عن سبل حماية وجودها, والاسرائيليون في مأزق والحرب التي شنوها عدوانا مدعوما من اميركا وبريطانيا وبعض الدول الغربية وبمساعدة عربية وتغطية من بعض الفرقاء المحليين، في قلب المأزق الآن ولن يستطيع الإسرائيلي ان يكرر هذه الحرب الى أمد بعيد".

وسأل: "على ماذا يراهنون؟ هل على ضربة اميركية لايران؟ وما الذي يؤشر على وضعنا في لبنان؟ نحن الذين قاومنا السلاح الاميركي المتطور الذي استخدمه الاسرائيليون في حرب تموز وأعتقد ان الايرانيين يملكون من القدرات والامكانيات والتقنية والخبرة والقدرة على الصمود اعلى بكثير مما لا يقاس الى قدراتنا في لبنان، ومن يظن ان المنطقة يمكن ان تستقر أو تراهن على رد فعل شكلي من الايرانيين اذا ما تم الاعتداء على منشآتهم النووية ايضا, يقع في خطأ حسابات كبير قد يؤثر على كل مصالحه وعلى كل البنية السياسية التي تقوم في المنطقة".

 

أضاف النائب رعد: "نحن لا نريد عدم استقرار في لبنان والمنطقة بل نحن نسعى الى استقرار في لبنان والمنطقة ولكن على قاعدة الحفاظ على ثوابتنا الوطنية والقومية التي التزمناها. ليست بطولة ولا شجاعة ان نحفظ استقرارنا على قاعدة الاستتباع لارادة اعدائنا والخضوع لمشاريعهم وهذا ما نسميه استسلاما وينتهي الى انهاء وجودنا السياسي والاقتصادي والى انهاء تأثيرنا في المعادلة في لبنان وفي المنطقة وهذا لن يكون أبدا".

وقال: "الآن المرحلة في الداخل هي مرحلة انتظار ونحن امام استحقاقين وربما بعض الفريق الحاكم ينتظرهما، وهو ان يتم ترتيب الموضوع بعد القمة العربية ومنع اي امكانات واي مصالحات اقليمية تحصل بين سوريا والسعودية وطبعا مستندين في ذلك الى التدخل الاميركي الضاغط والمانع من احداث مثل هكذا مصالحات، وايضا ما يمكن ان يصدر في العاشر من الشهر المقبل من اجتماع اسطنبول المخصص للعراق وما يحصل فيه من التزامات ومفاوضات وتعهدات ايضا تنعكس سلبا او ايجابا على الساحة اللبنانية. الحل اللبناني صناعته لبنانية ولن نستورد حلا من الخارج على الاطلاق، لكن قد تأتي العوامل الخارجية مساعدة للحل أو مخربة له, وهذا الامر يحتاج لأن نتصرف ازاءه بتعقل وحكمة وحرص على الوحدة الوطنية".

وتابع: "منذ بداية الازمة وقبل سنتين تصرفنا بشكل حاصر الفريق الحاكم بين خطين، الخط الاول هو العجز في التصرف لوحده في السلطة، وعجز الفريق الحاكم عن التفرد بالسلطة وادارة شؤون البلاد وعطلنا كل اتجاهاته نحو الفتنة المذهبية والاقتتال الداخلي، ومنذ سنة ونصف والفريق الحاكم يعيش المراوحة ويدبك في الساحة دبكة خيامية, فهو غير قادر على اثبات قدرته على الحكم ولا يوجد عنده الخيار الذي يرغب فيه بعض الفريق الحاكم بأن يأخذ البلد الى الفتنة المذهبية والتقاتل، وقد قطعنا الطريق عليه. علينا ان نتحلى بالصبر حتى ييأس هؤلاء ويعتبروا ويتأكد لهم ان لا خيار لهم الا خيار الشراكة الحقيقية في حكومة وحدة وطنية لا تلغي احدا ولا تتبنى مشروع أحد بالكامل، بل هي تقاسم مشاريع وتقاسم مصالح وتقاسم هموم وتقاسم معادلات ريثما يتم الاتفاق على اعادة بناء السلطة".

وختم النائب رعد: "أنبه أهلنا إلى ان الفريق الحاكم سيعمد في الفترة المقبلة الى استعراض جديد لاعطاء صورة تنقل عبر الاقمار الاصطناعية الى مجلس الامن الدولي والأمم المتحدة يوهمون فيه في هذه المؤسسات الدولية بأن مجلس النواب معطل ومخطوف وان لا سبيل لاقرار المحكمة الدولية وفق ما يريده الاميركي الا من خلال قرار جديد من مجلس الامن يعتبر عدم ضرورة توقيع رئيس الجمهورية ولا تمرير المحكمة وفق القنوات الدستورية في لبنان، وهذا الأمر يأتي في اطار اوهامهم في استكمال انقلابهم الكامل على ميثاق الطائف وهم عطلوا في البداية موقع رئيس الجمهورية ثم عطلوا المجلس الدستوري وقضوا عليه ثم عطلوا مجلس الوزراء من خلال تفردهم واستئثارهم فاستقال من استقال من الوزراء وبقي عليهم تعطيل مجلس النواب، وعندها ينجزون الانقلاب، وسيسعوا لبناء سلطة جديدة. نحن نعلم أن الذي يقدر على التخريب يخرب بساعة ولكن الذي يريد اعادة ترتيب السلطة في لبنان كم يلزمه من الوقت لذلك، واذا اعتقدوا انهم يستطيعون اعادة انتاج سلطة في لبنان فاسمحوا لي، يكونون أغبياء وحمقى وليس واهمين فحسب".

 

النائب فضل الله:الفيتو الاميركي لم يرفع عن التسوية ونريد مصالحة وطنية قاعدتها الثلث الضامن في الحكومة

وطنية- 25/3/2007 (سياسة) أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله، خلال لقاء سياسي في بلدة مجدل زون، "انه في الوقت الذي لا يوجد فيه 19-11 وثلث ضامن لفريق كبير من اللبنانيين، يعني ذلك انهم يقولون لا حل في البلد، ليس لان الفريق الحاكم لا يريده، بل لانه حتى الان الفيتو الامريكي لم يرفع عن التسوية الداخلية اللبنانية". ورأى "انه من دون مشاركة كاملة داخل الحكومة من خلال الثلث الضامن الكامل لا يمكن ان ندخل الى الحل السياسي في لبنان، وان هذه الازمة تبقى مفتوحة على خيارات متعددة تتحمل السلطة المسؤولية في المسار الذي تسلكه هذه الخيارات"، واعتبر "ان فرص الحل الذي امنها المسعى والتحرك السعودي والاتصالات السعودية الايرانية اجهضت كما اجهضت مبادرات عربية في السابق من نفس الفريق ومن نفس الاشخاص، لان القرار ليس قرارا داخليا، القرار هو خارجي وبيد الامريكي".

واعتبر النائب فضل الله "اننا في قوى المعارضة كنا نتعاطى بإيجابية كاملة مع مساعي الحل التي تحركت نتيجة الاجواء والمناخات العربية المؤاتية من خلال الاتصالات السعودية الايرانية والعربية العربية"، وأشار الى "ان هذا المناخ القى بظلاله على الساحة الداخلية وسمح بإيجاد فرصة للحل من خلال الحوار بين الرئيس نبيه بري والنائب سعد الحريري"، معتبرا "ان هذه الفرصة الجدية كان يمكن لها ان تخرجنا جميعا من الازمة الداخلية، قبل القمة العربية، لو صدقت النوايا ولو كان من يقف في الجهة المقابلة يمتلك زمام امره وقراره"، لافتا الى "ان القرار الشجاع ان نأتي ونوافق على تسوية داخلية لا يوجد فيها غالب ولا مغلوب وهذه التسوية تقوم على مبدأ الشراكة بين مكونات المجتمع اللبناني، لكن قوى السلطة أجهضت هذه الفرصة وعطلت إمكانية الحل".

 

وقال: "نحن على موقفنا في الداخل، رغم كل هذا الالم وكل هذه الجراحات، بأننا نريد ان نصل الى مصالحة وطنية شاملة والى تسوية سياسية قاعدتها وارتكازها صيغة حكومية فيها للمعارضة الثلث الضامن من دون الانتقاص من حقها في ان تختار وزراءها وشركائها وفق الالية الدستورية المتعارف عليها، وعندما تحل عقدة الحكومة تحل كل العقد، والى جانب الحكومة يجب ان لا ينسوا هؤلاء ان قانون الانتخاب هو ايضا اولوية من الاولويات الوطنية، صحيح انهم ضيعوا هذه الفرصة وانهم اجهضوا هذه المبادرة، وصحيح انهم لا يملكون قرارهم السياسي، لكن علينا ان نبقى نفتش عن الحل وعن صيغة تحفظ التعايش الوطني في الداخل وتحفظ هذا البلد بعيدا عن كل المحاولات لضرب وحدته الوطنية او لاثارة الفوضى فيه او لاثارة المشكلات".

أضاف: "نحن لدينا مطلب من الفريق بالسلطة بالتحديد ان يأخذ قرار شجاع ويذهب الى ابعد حد في الموافقة على تحقيق نزيه وعادل من جهات محايدة في المسؤوليات المترتبة على العدوان الاسرائيلي وفي التواطؤ مع هذا العدوان، ان هذه حقيقة يجب ان نصل اليها ويجب ان لا نسكت عنها وحتى لو اعتذروا من كل هؤلاء الذين ضحوا في هذه الحرب.

ان هذا الملف مثل كرة الثلج سيكبر ويكبر مع الايام، الذي له علاقة به يكشفه العدو كما قال في شهاداته، فالآتي اعظم، هذه الحرب تمت بقرار امريكي وامريكا عطلت حلول وقف اطلاق النار وكانت تضغط لاكمال الحرب، وان بعض القوى السياسية اللبنانية تواطأت مع الامريكيين من اجل رسم سيناريو هذه الحرب للقضاء على المقاومة وتهجير ابناء الجنوب الى خارج لبنان وليس فقط خارج الجنوب".

 

النائب كنعان: التنوع داخل الطائفة المسيحية حالة صحية والتيار الوطني سيبقى الجسر الحقيقي لتلاقي اللبنانيين

وطنية-25/3/2007 (سياسة) رأى عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ابراهيم كنعان في حديث تلفزيوني، "أن الحوار بين الرئيس نبيه بري والنائب سعد الحريري قائم على ثلاث ركائز أساسية وهي: الحكومة والمحكمة وقانون الإنتخابات، الذي أضافه العماد ميشال عون على الحوار لأهميته وبعده اللبناني عموما والمسيحي خصوصا، وبالتنسيق مع البطريرك حتى لا يتم استفراد المسيحيين كما في السابق"، معتبرا "أن الديموقراطية تتحصن والإصلاح يتم من خلال الشراكة الحقيقية التي تكون بتمثيل حقيقي"، لافتا الى "أنه في زمن الوصاية السورية كان يتكل على قانون غازي كنعان لأجل ضرب التمثيل الحقيقي للمسيحيين".

 

وأشار النائب كنعان الى "ان أجواء الحوار الأخير كانت مهيئة للوصول الى تسوية عبر التقارب السعودي - الإيراني من جهة أولى، والتقارب السوري - العراقي من جهة ثانية، خصوصا أن التسوية في المنطقة لها إنعكاسها الإيجابي على الداخل اللبناني".

وعن تمثيل لبنان في القمة العربية بوفدين إعتبر كنعان "أن الدستور واضح، والدعوة واضحة وهي موجهة الى رؤساء الدول واللغط الحاصل مرده سياسي، لأن تشكيل الوفد في هذه الحالة هو من صلاحية رئيس الجمهورية"، مشددا على "ضرورة الفصل بين المزاج السياسي وما بين الأصول الدستورية، وعدم نقل الخلافات الداخلية الى الخارج". وتعليقا على ما نقلته بعض الصحف أنه سيطلب في القمة العربية من الرئيس اميل لحود الإستقالة والقبول بانتخابات نيابية مبكرة، قال : "هذا الأمر مرفوض لأن التسوية يجب أن تكون لبنانية داخلية، وإن أيد التيار الوطني الحر الإنتخابات النيابية والرئاسية المبكرة كما جاء في ثوابت الكنيسة المارونية، لأنه بخلاف ذلك يكون الحل مبتورا ومفروضا، وعندها يصبح الحل في لبنان مشروع فتنة داخلية، مذكرا بكلام السفير السعودي عبد العزيز خوجة الذي قال "إن المملكة لا تتدخل في الشأن الداخلي اللبناني وهي جل ما تتمناه أن يصل اللبنانييون الى حل يرضي الجميع".

وأشار النائب كنعان الى "ان بعض الافرقاء في لبنان يسعون الى عرقلة الحل لأنه ينعكس على مصالحهم، والمسألة ليست مكسبا لطرف سياسي على حساب آخر بقدر ما هي طمأنة لفريق اساسي، ومسألة الثلث الضامن ضرورية لأنها تحفظ حقوق المسيحيين"، مذكرا ب "موقف القوات اللبنانية في الطائف، الذي شدد على ضرورة وجود ال"ثلث الضامن" هذا ما جاء على لسان ممثل القوات اللبنانية الوزير السابق روجيه ديب، والسبب وفق رأيه يعود الى أن إعطاء هذا الثلث الى رئيس الجمهورية من شأنه إعطائه وزنا مؤثرا في الحكومة لإعادة التوازن بين المؤسسات الدستورية". وأضاف : "لا يجب الخلط بين ما هو دستوري وما هو سلطوي أو آني"، داعيا "الجميع الا يلحقوا هذه السابقة الخطيرة بحق الرئاسة الأولى، لأن من هو في موقع الأكثري اليوم قد يصبح في موقع اقلوي لاحقا، وهناك فرق شاسع بين "الحق الدستوري" وما بين "المطلب السياسي"، وتسجيل حالة من هذا الخرق الدستوري " يشكل خطرا على حقوق المسيحيين".

وعن علاقة التيار بحلفائه إعتبر النائب كنعان: "ان للتيار شركاء في الوطن ومنهم في الموقع الآخر، وآن الأوان للبنانيين أن يتضامنوا فيما بينهم"، وتسائل "هل يجب بناء الدولة اللبنانية من دون تواجد ثلث شعبها"؟

وقال: "إن المطلوب حاليا درء الخلافات الداخلية لمنع أي تدخل أجنبي في لبنان"، مؤكدا "أن تصوير الخلاف بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر على انه كبير ليس لمصلحة المسيحيين، والفرق بين الإستراتجيتين على الساحة المسيحية واللبنانية لا يجب أن تكون صدامية"، مشيرا الى كلام البطريرك صفير القائل: "أن التنوع داخل الطائفة المسيحية حالة صحية".

واضاف: "لنعود الى ثوابت بكركي وميثاق الشرف اللذان يشكلان الشرعة المثالية في هذه المرحلة للتعاطي بين المسيحيين".

وأشار "أن النصاب القانوني لإنتخاب رئيس الجمهورية يتطلب نصاب الثلثين، والدستور والعرف والإجتهاد واضحين في هذا المجال، وأن رأي رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع هو مخالف للواقع، لأنه يكرس حالة إنعدام التوازن داخل المؤسسات، وانه لا يجوز فرض أو تعيين رئيس للجمهورية من خارج الإرادة المسيحية، والتذرع بأكثرية نيابية عادية"، مشددا على "ضرورة حماية الحقوق الدستورية للمسيحيين والتعالي عن المصالح الشخصية والظرفية".

وختم النائب كنعان حديثه بالإشارة الى "أن شمس تلفزيون "OTV" سيسطع قريبا للحفاظ على الصوت اللبناني الحر من دون تشويه"، مشيرا الى "ان التيار الوطني الحر في الوسط، وسيبقى لأنه الجسر الحقيقي لتلاقي اللبنانيين".

 

النائب بزي: الرئيس بري تصرف ولا يزال كرجل دولة لانقاذ الوطن وليس من اجل انتصار فئة على اخرى

وطنية -25/3/2007 (سياسة) رأى عضو كتلة التحرير والتنمية النيابية عضو المكتب السياسي لحركة "امل" النائب علي بزي، في لقاء مع كوادر حركة "امل" في اقليم التفاح حضره اعضاء قيادة اقليم الجنوب في الحركة، المسؤول التنظيمي للاقليم باسم لمع ولفيف من العلماء، "ان بعض المتوترين والمتطرفين والمتضررين من اي حل داخل قوى 14 آذار ماضون في نسف وتعطيل اي امكانية للوصول الى تسوية سياسية بعدما رصد هؤلاء ان هناك تقدما في اتجاه الحل من خلال اللقاءات التي جمعت الرئيس نبيه بري والنائب سعد الحريري". وأكد النائب بزي انه لا يجوز السكوت بعد اليوم ازاء حملات التجني والافتراء على مقام وموقع المجلس النيابي ورئيسه الذي اثبت التزاما واضحا وصريحا بالدستور واصول العمل البرلماني.

اضاف:"ان الرئيس بري تصرف ولا يزال كرجل دولة في مبادراته وافكاره ولقاءاته واتصالاته آخذا في الاعتبار مصلحة الوطن والمواطن من اجل انقاذهما وليس من اجل انتصار فئة على اخرى". وجدد النائب بزي التأكيد "ان المعبر السليم والصحيح لحسم كل الخيارات السياسية والوطنية وتجاوز الازمة الراهنة يكون بالحوار الذي اسس له وسعى اليه وما يزال الرئيس نبيه بري ". وأكد "ان ممر الدخول الالزامي الى مجلس النواب يكون عبر الالتزام بالاصول والاجراءات والآليات والمواد الدستورية ".

 

النائب مراد: نريد ان يستعيد المجلس النيابي دوره الطبيعي والطليعي

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) استغرب عضو كتلة "تيار المستقبل" النيابية النائب محمود مراد المواقف السياسية التي جاءت بعد نزول النواب في بدء دورتهم العادية الى مجلس النواب بعد غياب لفترة طويلة. وقال: "نحن نريد ان يستعيد هذا المجلس دوره الطبيعي والطليعي في التشريع والرقابة والسياسة, وكان على الرئيس بري وان لم يدع بعد الى عقده وان لم يحضره, كان عليه ان يشجعه ويستغل النقاط الايجابية فيه, ليوظفها في الحوار الدائر بينه وبين الشيخ سعد الحريري, وقد سمعنا كلاما من الزميل علي حسن خليل لم نكن نتوقعه ابدا, فهو قال "ان اجتماع هؤلاء النواب هو محاولة لضرب آخر معقل من معاقل الديموقراطية", بينما الزميل علي عمار راح أبعد من ذلك ليقول "انها محاولة مكشوفة لاغتصاب آخر معقل من معاقل الشرعية في لبنان".

وقال النائب مراد:" ما هذا الكلام, هل عندما يدخل النواب اللبنانيون الى مقر مجلس النواب وفي البهو الخارجي, يكون ذلك اغتصابا لاخر معاقل الشرعية في لبنان؟ اذا كنا نحن مغتصبين, فماذا عليهم ان يسموا انفسهم بعد كل هذه السلطة على هذا المجلس؟ ماذا لو أخذنا البلاد الى حرب كما فعلوا؟ او احتلينا الساحات العامة كما يفعلون".

واضاف:" نحن لدينا الحرص الكامل والصادق لولوج التسوية السياسية التي تضمن السلم الاهلي والى الابد, لا ان نجعل من المحكمة التي قالوا بأنها اقرت في الساعة الاولى على طاولة الحوار مجالا للمقايضة على الحكومة, فالمحكمة في النهاية هي سياج امان اللبنانيين لوقف مسلسل الاغتيالات الوحشية في لبنان".

وقال:"كنا نأمل من الرئيس بري المعروف بحكمته ان يكون اكثر حكمة واكثر واقعية، وقرأنا في ما قاله ان السلبيات كانت اكثر فيه من الايجابيات حيث حصر المسؤولية عند الرئيس فؤاد السنيورة وفي قوى 14 آذار والشيخ سعد الحريري الذي كان يتحاور معه, محاولا بذلك وضع شرخ بين 14 آذار والشيخ سعد الحريري, في حين ثبت ان الشيخ الحريري كان يعود في كل صغيرة وكبيرة الى حلفاءه في 14 آذار, لانهم يريدوا ان يضعوا الوطن على الطريق الصحيح. ولم يتكلم الرئيس بري عن الكوارث الاقتصادية الذي ألحقها الاعتصام في وسط بيروت وما قاله عن التسلح والتسليح اين هذا التسلح والتسليح؟ ومن يسلح؟ نحن نريد حكومة وطنية تمتلك قواها ذاتية من جيش وقوى الامن الداخلي وتضع الامور في نصابها الصحيح, ولبنان بلد صغير اصغر من ان يخبىء فيه تدريبات وتسلح وهذا كلام فيه كثير من الظلم".

اضاف :" لفتني ما قاله الرئيس بري ان سوريا غير معنية بالمحكمة الدولية, وعلى اللبنانيين ان يتفقوا في ما بينهم, في حين نرى بالعين المجردة ضغط سوريا على حلفائها وظلالها في لبنان واصابعهم موجودة في كل الخلافات التي تجري على الساحة اللبنانية, ويقول الرئيس الاسد في احد تصاريحه انه لن يسلم سوريا الى المحكمة الدولية, وانه يريد حكومة وحدة وطنية في لبنان فما معنى هذا؟

وماذا عن عودة الحوار بين الرئيس بري والنائب الحريري.

وتوجه النائب مراد بالشكر الجزيل للمملكة العربية السعودية والى خادم الحرمين الشريفين, "لقيامهم بدور فعال ومخلص, وهم دائما عودونا ان يكونوا في لبنان وكل الوطن العربي, وقد رأينا جهودهم كيف أوصلت الاخوة الفلسطينيين في اتفاق مكة, ونأمل من المملكة ان تأخذ الموضوع اللبناني بيد قوية لوصول لبنان الى الهدف المنشود".

ورأى النائب مراد "ان الحوار يجب ان يكون له هدف وان لا يكون كما يصوره البعض هو تضييع واغتنام للوقت ولمآرب هنا وهناك, او لتنفيذ مشروع من هنا او هناك ان اقليميا او دوليا او عالميا", مؤكدا "انه لا يمكن القبول مطلقا بالثلث المعطل وهذا غير موجود في كل دساتير العالم وكيف نتكلم عن حكومة وحدة وطنية ووفاق وطني وتكلم بالتعطيل". واشار مراد الى "ان المعارضة تسوق البلاد لاقرار المحكمة تحت الفصل السابع, ليتهموننا في ما بعد اننا نحن الذين أوصلنا المحكمة الى الفصل السابع. هم عندهم مشروعهم الاقليمي, ونحن لا نريد ان نكون ساحة لاحد وسمعنا كلاما كثيرا مثلا ان اميركا ستهزم في لبنان فلتهزم اميركا في ايران".

وشدد "ان الحوار الصادق البناء الهداف بقلوب منفتحة وحرص وطني هو السبيل الوحيد لوصول لبنان الى شاطىء الامان والاستقرار وانهاء هذه الحالة العقيمة".

وعن ما يشاع حول تعطيل جلسة انتخاب رئيس جمهورية جديد قال مراد "ان الرئيس اميل لحود الذي جاء باختيار سوري فقط, وهو الذي اوصل البلد الى ما نحن عليه, ولو جرت الانتخابات في وقتها المناسب لكنا تجنبنا الكثير, وطالما هذا الرئيس موجود لن يستقر الوضع في البلاد, ومن غير المسموح التلاعب بالقوانين. وعندنا ظاهرة اباحية في تفسير القوانين, ومن يفسر القانون هو مجلس النواب, وعند الحاجة يستعان بالحقوقيين الكبار امثال حسن الرفاعي واوغست باخوس, اما ان يفسر كل واحد على هواه, فهذه ظاهرة غريبة عجيبة".

 

يكن: قوى 14 آذار تتحمل مسؤولية المواقف التصعيدية

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) اعتبر الداعية فتحي يكن "رئيس جبهة العمل الاسلامي" في تصريح له اليوم انه "بات واضحا لدى الجميع أن قوى الرابع عشر من شباط ليست سواء في ثقافتها وولائها وانتمائها. هنالك فريق أصيل الانتماء الوطني والعربي ويمثل أكثرية الشعب اللبناني يرفض أن يبدل هويته ويغير انتماءه الوطني والعربي. هنا تكمن العلة، وهنا أصل الداء ومصدر البلاء على هذا البلد". وقال: "بعض قوى الرابع عشر من شباط تتأبط مشروعا انعزاليا افنصاليا لا يمت بصلة الى تيار المستقبل وقوى أخرى أصيلة الانتماء الوطني والعربي.

هذا الفريق، يتحمل من وجهة نظرنا مسؤولية "خراب البصرة" وبالتالي تخريب كل مبادرة يمكن أن تخرج لبنان من عنق الزجاجة. هذا الفريق هو الطابور الخامس بعينه، وهو ما يتوجب اخراجه من قوى الرابع عشر من شباط، وان يبادر المستقبل بالذات الى نفض يده منه، لأنه يأكل من رصيده، ولأن هذه الطينة ليست من ذات العجينة".

 

حرب: لحود سيتكلم باسم من؟ واي لبنان؟

النهار - 2007 / 3 / 25

دعا النائب بطرس حرب رئيس الجمهورية اميل لحود ورئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة الى حسم موضوع الوفد اللبناني الى القمة العربية، مؤكداً "ضرورة أن تحضر الحكومة القمة الى جانب رئيس الجمهورية، وقال "ان رئيس الجمهورية هو الناطق باسم لبنان، ولكن اي لبنان. وباسم من؟". تعليقاً على ما قيل ان رئيس الجمهورية هو الذي يمثل لبنان في القمة العربية وكل وفد آخر يندرج في اطار الضيوف، قال حرب في حديث امس الى "وكالة اخبار اليوم": "ان رئيس الجمهورية يمثل لبنان في الخارج، وهو الذي يرأس الوفد عندما توجه الدعوة. ولكن جو الخلاف القائم وموقف رئيس الجمهورية من الحكومة باعتبارها غير شرعية، وبالتالي رفضه تشكيل وفد مشترك يضمه الى رئيس الحكومة تخلق مشكلات نحن في غنى عنها؟ واضاف: "رئيس الجمهورية هو الناطق باسم لبنان، ولكن اي لبنان؟". ان رئيس الجمهورية يعبر عن سياسة السلطة الشرعية في لبنان اي السلطة المنبثقة من مجلس النواب، ومن هذا المنطق رئيس الجمهورية لا يعبر عن موقفه الشخصي انما عن توجهات اللبنانيين المنبثقة من الارادة الشعبية الممثلة بالاكثرية النيابية التي اعطت الحكومة ثقتها واصبحت ممثلة بالحكومة".

واشار الى ان "سياسة الدولة اللبنانية تضعها الحكومة حسب احكام الدستور ورئيس الجمهورية عند تمثيله لبنان يعبر عن سياسة البلاد في المنتديات الدولية، ولا يمكن ان يكون للرئيس موقف متناقض مع موقف الحكومة او السلطة المنوط بها وفق الدستور تقرير سياسة لبنان. وانطلاقا مما تقدم تطرح مشكلة حول رئيس الجمهورية الذي سينطق باسم من؟ وإذا قرر رئيس الحكومة الذهاب، فما هو موقف الحكومة وما هو موقعها؟ فهل تشارك في الوفد بناء على تلقيه دعوة، فما هو موقف الحكومة وما هو موقعها؟ فهل تشارك في الوفد الرسمي، يبدو حتى الآن نقيض ذلك، فما سيكون الوضع".

واعتبر ان "هذه القضية يجب ان يحسمها رئيسا الجمهورية والحكومة". ولاحظ ان "الوفد اللبناني سيتعرض للضعف بسبب موقف الرئيس لحود الرافض لتشكيل وفد مشترك مع الحكومة، وبالتالي سيؤدي وجود الحكومة في وفد منفصل عن رئيس الجمهورية الى تشويه صورة لبنان الواحد التي يجب ان نحافظ عليها". وقال انه كان يتمنى "لو ان لحود تعاطى وهذه الحكومة على اساس انها مستقيلة، وبالتالي يحافظ على صورة لبنان في الخارج، لكن هذا ما لم يحصل، ولهذا السبب يتساءل كثيرون عن الفائدة من ذهاب رئيس الحكومة الى مؤتمر لا مكان له فيه ولا كلمة، وبالتالي لن يسمع رأيه رسميا". وامل في ان تقرر الحكومة ايفاد وزير الخارجية بالوكالة طارق متري لتمثيل لبنان وحكومته في المؤتمر، في شكل منفصل عن رئيس الجمهورية".

واوضح ان حضور متري يعتبر مشاركة في العمل والاجتماع والاتفاق بين وزراء الخارجية العرب. وبصرف النظر عن الكلمة التي سيلقيها لحود، لا يجتمع القادة للمناقشة عموماً، انما يجتمعون لتكريس اتفاق يضعه وزراء خارجية الدول". واعتبر ان "وجود الوزير متري في القمة بعدما شارك في اللجنة التحضيرية للمؤتمر مفيد جدا، وبالتالي سيكون تمثيل لبنان العملي والدستوري سليما". وأشار الى ان "صورة لبنان منقسماً وفدين مزعجة. كما ان صورة رئيس مجلس الوزراء اللبناني جالساً في مكان لا دور له فيه مزعجة ايضاً، أما وجود متري في مؤتمر القمة فضروري جداً، ويثبت ان هناك حكومة شرعية في لبنان وحكومة لها رأي في المؤتمر، وبالتالي لن يكتفي لبنان بالحضور الشكلي وبالكلمة التي يمكن ان يلقيها رئيس البلاد".

وتمنى "الا يتكرر في مؤتمر الرياض ما جرى في قمة الخرطوم، حيث حصلت مواجهة بين رئيسي الجمهورية والحكومة" وقال: "حسب معرفتي بالرئيس السنيورة وتوجه الحكومة، ليست هناك اي رغبة في حصول مواجهة، بل على النقيض هناك تصميم وقرار بعدم حصول اي تشنج بين الوفدين في المؤتمر.

ورداً على سؤال، كشف حرب انه "كان لدى رئيس مجلس النواب نبيه بري نية وتصميم لإعلان اتفاق مبدئي على اطلاق عملية ميثاقية قبل القمة. أما وجهة نظر قوى 14 آذار فاعتبرت انه قد يكون من الضرر الكبير ان يعلن اتفاق مبني على ما يسمى اعلان نيات حول المبادىء وان يفشل تنفيذ هذا الاتفاق في ما بعد، مما يخلق صدمة عند اللبنانيين ويضر بصورة لبنان في العالم.

لذا نحن طرحنا ان يكون الاتفاق على التفاصيل، وبالتالي كنا متمسكين بمشروع متكامل.

ووصف المواجهة في ساحة النجمة بانها "عبثية"، معتبرا ان رد بري "تضمن لهجة قاسية ابعد مدى في رد الفعل، خصوصا ان تحرك النواب لم يكن ابدا لتحدي رئيس المجلس، بل ليكونوا في مكانهم الاصلي. وبصرف النظر عن موقف بري من الدعوة الى الجلسات، من الطبيعي ان يلتقي النواب في غرف مبنى المجلس واروقته واللجان بهدف التشاور وبقاء الحوار بين الناس".

اضاف: رغم وقف عملية التواصل بين بري والنائب سعد الحريري، نتمسك كأكثرية نيابية بالحوار، وعدنا بعد اجتماعنا في قريطم وأكدنا تفويض الحريري كي يفاوض بري ليس كرئيس المجلس بل كرئيس حركة "امل" وممثل للمعارضة...

وتعليقاً على ما نشرته صحيفة "الرأي" الكويتية عن ان المعارضة تطالب بتعديلات تطاول المحكمة لتكون من 3 قضاة دوليين و4 قضاة لبنانيين بدل العكس. اوضح ان "القصد من ذلك ليس تحسين وضع المحكمة انما ايجاد مشكلة وتعقيدات جديدة"، مؤكدا انه بعد المفاوضات حول هذا الموضوع في المجتمع الدولي، لن يكون القاضي ان كان لبنانياً او دولياً المؤثر في "نتيجة المحكمة". ودعا الى "التنازل عن هذه العقلية التي ترى في كل عمل مؤامرة"، منوها بقدرة القضاة اللبنانيين، ومؤكداً ان "مشاركتهم ستكون اساسية، اما القضاة الدوليون فليسوا تابعين لأي دولة أو منظمة، بل سيعينون نظرا الى كفاءاتهم وتاريخهم الكبير من النزاهة والعلم والمعرفة".

 

الاكثرية: تصعيد المعارضة ايراني

النهار - 2007 / 3 / 25

ابلغ مصدر قيادي في 14 آذار الى "النهار" ان الاكثرية لن تسمح بأن تُفرض عليها شروط التفاوض التي يجب ان تأخذ في الاعتبار وجهات نظر فريقي النزاع". وشدد على "ان أي تسوية يفترض ان تراعي مطالب كل اللبنانيين، لا مطلب فريق واحد منهم فقط".

ورأى ان "ما سعى اليه الرئيس بري، بتوجيهات ايرانية مباشرة، هو محاولة لفرض قواعد للعبة سياسية في لبنان تخرج معها المعارضة منتصرة مما اضطر قوى 14 آذار الى اتخاذ قرار بالحؤول دون السماح بفرض أمر واقع تفاوضي ينتهي الى انقلاب على ثورة الارز وانتفاضة الاستقلال في موازاة تصعيد ايراني ميداني تمثل آخر تجلياته باحتجاز الجنود البريطانيين في مياه الخليج". واوضح "ان قوى الاكثرية وضعت خطة عمل في هذا الاطار تتضمن البدء بانجاز المحكمة الدولية باسرع وقت ممكن بعد اخراجها من سوق المزايدات واستنفاد وسائل اقرارها في المؤسسات الدستورية اعتباراً من نهاية الاسبوع المقبل ومطلع الاسبوع الذي يليه، واعادة ملف رئاسة الجمهورية الى واجهة البحث من خلال ادخاله بنداً اساسيا الى جانب بنود التفاوض الاخرى التي تتطلب تسوية نهائية في اطار حل شامل". وخلص الى القول "ان التصعيد الاخير من الرئيس بري ومن وسائل الاعلام التابعة لـ"حزب الله" لا يمكن فصله عن التصعيد الآتي من ايران، وهذا ما استدعى قيادات 14 آذار الى مقاربة حل سلمي شامل للازمة الداخلية بما فيها سلاح "حزب الله" وتهريب الاسلحة عبر الحدود مع سوريا". وخلافاً لما ذكر امس فان السفير السعودي عبد العزيز خوجه لم يغادر بيروت اول من امس الى الرياض بل غادرها امس بتأخير 24 ساعة. وفسر بعض المصادر هذا التأخير برغبة منه في مواكبة الاتصالات الداخلية.

 

المساعي مستمرة لعدم تفويت الفرصة الذهبية بالتوافق قبل الاربعاء المقبل

أوساط ديبلوماسية: لحود يمثّل الوفد الرسمي في القمة والسنيورة مجرّد ضيف !!

25 آذار 2007

دوللي بشعلاني - ما زالت الجهود الداخلية والخارجية (في جزء منها) تتركّز على إمكانية انقاذ الحوار في ربع ‏ساعة الأخير - كما يُقال - من أجل ذهاب لبنان الى القمة العربية الثلثاء المقبل اي قبل ‏يوم من جلسة افتتاح القمة (الاربعاء المقبل في 28 الجاري) بوفد واحد وليس بوفدين...

‏فانهيار المفاوضات أخيراً بعد كلّ التفاؤل الذي كان يلوح في أفق حوار برّي - الحريري، ضيّع ‏على اللبنانيين فرصة تكاد تكون ذهبية للخروج من الأزمة الراهنة وإلاّ فهي سوف تؤجّل ‏وتمدّد الى حين موعد الانتخابات الرئاسية.‏

وتقول أوساط ديبلوماسية بارزة في هذا السياق، ان قضية تمثّل لبنان بوفد في القمة أكثر ‏ما تعنيه هو أن يحصل التوافق بين فريقي المعارضة والأكثرية قبل انعقاد القمة، ليتمّ ‏تكريس الوفاق فيها، على ما كان يطمح اليه العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز. ‏إلاّ ان أمنيته هذه باءت بالفشل (حتى الآن) على الرغم من كلّ الجهود والمساعي لإنقاذ الحوار، ‏وتزامناً مع تشديد جميع الأطراف اللبنانيين على أنّ الحوار هو السبيل الوحيد للتوصّل الى ‏الحلّ.‏

وتضيف: لكن في واقع الحال إن الوفد الرسمي يرأسه رئيس الجمهورية عادة ويضمّ رئيس ‏الوزراء وبعض الوزراء المعنيين كوزير الخارجية والمغتربين الذي يشارك عادة في القمم ‏العربية في الاجتماع التحضيري للقمة على مستوى وزراء الخارجية العرب الذي يعقد قبل يومين ‏من القمة (اي يوم الاثنين المقبل).‏

ولكن بمجرد أن الدعوة السعودية وصلت الى رئيس الجمهورية وهو ينوي المشاركة في هذه القمة ‏التي سيكون موضوع لبنان حاضرا بقوة فيها - على نحو ما سبق وأعلن الرئيس المصري حسني ‏مبارك - فإنه بإمكاننا القول ان ثمة وفدا لبنانيا رسميا واحدا يشارك فيها، في حين تبقى ‏مشاركة الرئيس فؤاد السنيورة على رأس وفد يضمّ بعضاً من وزراء الأكثرية، ثانوية رسميا ‏‏- وان تم توجيه الدعوة اليه لاحقا من العاهل السعودي - لا سيما وإن القمة في الأساس تعقد ‏للقادة والرؤساء العرب وليس لرؤساء الحكومات. أما في حال تخلّف رئيس او قائد ما عن ‏الحضور، فبإمكانه إرسال رئيس الحكومة او اي شخص اخر لينوب عن بلاده، ممثلا الرئيس أو ‏القائد. من هنا تجزم الأوساط ان التوافق بين الرئيسين لحود والسنيورة وذهابهما معاً الى ‏القمة أفضل للبنان ولصورته في الخارج، لكن بما ان ذلك - بحسب رأيها - شبه مستحيل حتى مع ‏استمرار المساعي والجهود، فيسعنا القول ان لبنان يُمثّل في قمّة الرياض بوفد رسمي واحد. ‏أما الوفد الوزاري برئاسة السنيورة فيدخل ضمن الوفود التي تستضيفها القمّة، والتي لن ‏يكون لها أي مقعد في الصفوف الأمامية المخصّصة للقادة والرؤساء العرب، إلا اذا أحبّ خادم ‏الحرمين الشريفين تكريم ضيفه السنيورة وتخصيص مقعد أمامي له، الى جانبه ربما أو الى جانب اي ‏رئيس اخر.‏

وفي مطلق الأحوال، فإن وجود كل من الرئيسين لحود والسنيورة معاً في الرياض، وإن كان كلّ ‏منهما على رأس وفد، سوف يشكّل، بحسب رأي الاوساط، فرصة جديدة امام العاهل السعودي ‏للتقريب بين الرجلين، ان عبر جمعهما في حضرته على هامش القمة، أو في تقريب وجهات النظر ‏بينهما من خلال نظرته الشاملة للوضع في المنطقة، ومن باب إسداء النصح لهما بضرورة ‏التوافق قبل الاستحقاق الرئاسي.‏

وتصبّ الأوساط نفسها أهمية كبرى على الدور السعودي في هذه القمة ان لجهة حصول المصالحة ‏السعودية - السورية التي من شأنها ان تنعكس ايجاباً على الوضع في لبنان، أو لجهة السعي ‏لمصالحة سوريا مع المجتمع الدولي لا سيما مع الولايات المتحدة الاميركية، وما من شأنه ايضاً ‏ان ينعكس إيجابا على موضوع مواصلة الحوار الداخلي بين الفريقين المتنازعين.‏

وتشدّد على ضرورة وجود النيّة الاميركية والاقليمية والعرية في ايجاد حلّ للأزمة اللبنانية، ‏لكي تخرج قمّة الرياض وقد حقّقت إنتصاراً كبيراً على الصعيد اللبناني يتمثّل بتوافق ‏المعارضة والأكثرية على العناوين الخلافية القائمة بينهما منذ فترة، لا سيما المحكمة ‏الدولية وحكومة الوفاق الوطني وقانون الانتخابات والاستحقاق الرئاسي..‏

أما في حال تركت القمة الحال على ما هو عليه، فإن ذلك يعني أن الضوء الأخضر لم يُعطَ بعد ‏وأنه على لبنان واللبنانيين انتظار صفاء النوايا الدولية والاقليمية والعربية. وان ‏هذا الانتظار قد يطول ليس الى ما بعد القمة، أو شهر أو شهرين منها، إنما لأشهر عدة ‏وتحديداً حتى الاستحقاق الرئاسي، وفي ذلك خطورة، على ما تؤكد الاوساط، على الوضع اللبناني ‏ليس فقط السياسي بل الاقتصادي والاجتماعي والسياحي والأمني معاً..‏

 

 

دعوة الحكومة إلى الرياض دليل على شرعيتها"

السنيورة: سأحيل مشروع المحكمة على مجلس النواب

اذا التقيت الأسد سأسلّم عليه لأن خصومتنا ليست شخصية

 

اعلن رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة انه سيحيل مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي على مجلس النواب بعد القمة العربية فسحاً في المجال لحل الازمة السياسية في البلاد. واكد ان لا خلاف بينه وبين السعودية او سفيرها عبد العزيز خوجة. وقال "مجرد دعوة (الرياض) الحكومة الى القمة دليل على ان المجتمع العربي والقمة العربية والمملكة العربية السعودية تعتبرها شرعية". وذكر انه اذا التقى الرئيس السوري بشار الاسد خلال القمة فسيصافحه اذ "ليس بيننا عداوة شخصية".

في حديث الى قناة "العربية" السعودية للتلفزيون بثته امس سئل السنيورة الا يخشى ان يتكرر في الرياض ما حدث في قمة الخرطوم حين تمثل لبنان بوفدين ايضا، فاجاب "صحيح، وطبيعي ان الموقف الصحي ان نذهب بموقف واحد. لكن ثمة وجهتا نظر ويجب ان نقر بذلك. فقد اتخذ فخامة الرئيس موقفاً ان هذه الحكومة غير شرعية وهي عديمة الوجود، في حين انه يعرف انها منبثقة من عملية ديموقراطية وهي تتمتع بثقة الاكثرية في مجلس النواب وثقة اكثرية كبيرة من اللبنانيين ناهيك بأن المجتمع العربي هو ايضاً يمحضها ثقته، ومجرد دعوة الحكومة الى الرياض دليل على ان المجتمع العربي والقمة العربية والمملكة العربية السعودية تعتبر ان هذه الحكومة شرعية. ولا اعتقد انه سيحصل في الرياض ما حصل في الخرطوم. في الخرطوم ادخلت جملة كانت خلافاً لما كان متفقاً عليه، أما الآن ففي الموضوع المتعلق بلبنان وهو المقطع الذي اقره مؤتمر وزراء الخارجية العرب الذي عقد في القاهرة حول التضامن مع لبنان، هو الذي اعتمدته الحكومة وعرض أيضاً على فخامة الرئيس وبالتالي ليس هناك اي خلاف".

هناك أشياء كثيرة عرضت على الرئيس لحود وغيّر رأيه بعد ذلك؟

- هذه مسألة اخرى.

رئيس الجمهورية قال امس انه لا يزال يأمل في الذهاب بوفد واحد فكيف ذلك؟

- يجب ان نحافظ على هذا الشعور بالأمل، ويجب أن نعمل لذلك، ولو ان ذلك غير ممكن على الأرجح.

اذا الف وفد واحد ستجلس خلف رئيس الجمهورية في الجلسة الافتتاحية؟

- هذا عندما يكون هناك وفد واحد، إن هذا الأمر تتولى ترتيبه المملكة العربية السعودية سواء بالنسبة الى الجلسة الافتتاحية او الجلسة المغلقة، وليس هناك مشكلة.

من سيلقي كلمة لبنان في القمة؟

- عادة في الجلسة الافتتاحية ليس هناك كلمات لأحد، غير كلمتي الرئيس السابق للقمة ورئيس القمة الجديد اي الرئيس عمر البشير وجلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز، ثم كلمة للأمين العام عمرو موسى، وربما ايضاً كلمة للامين العام للامم المتحدة بان كي-مون، ويمكن ان يلقي ضيوف آخرون كلمات. وبعد ذلك تعقد الجلسات مغلقة ويكون فيها لكل المشاركين الحق في الكلام.

هل يعني ذلك انه سيكون لكل من رئيس الجمهورية اللبنانية ورئيس الحكومة كلمة؟

- من حق رئيس الجمهورية أن يلقي الكلمة فهذه الدعوة له الى القمة.

هل حصل بينك وبين رئيس الجمهورية اي اتصال خلال اليومين الماضيين؟

- كلا.

هل شكل الوفد؟

- يجري الاعداد لهذا الموضوع.

هل انتهى؟

- كل شيء في وقته.

الوزير طارق متري سيكون وزيراً للخارجية ولكن سيكون الوزير صلوخ مع الرئيس إميل لحود ايضاً؟

- هذه سعادة بالغة عندما يكون الوزير صلوخ وزيراً للخارجية، ولكنه ليس ذاهباً كوزير للخارجية بل مستشار للرئيس لحود.

ألا ترى ان لبنان سيظهر منقسماً؟

- الآن نتحدث في وضع موجود، هناك وجهات نظر في لبنان نريد ان نعبر عنها، ونحن حريصون على التوافق في هذا الشأن، والمفروض ان نصل اليه عبر الحوار وليس عبر اي وسيلة أخرى، ليس عبر السلبية والاعتصام بعد مرور اكثر من مئة يوم لم يؤد الى اي نتيجة.

هناك أنباء تقول ان هناك بعض المشاكل بينك وبين السفير السعودي، ويمكن بينك وبين المملكة العربية السعودية؟

- لا صحة لهذا الكلام وليس هناك خلاف بيني وبين المملكة العربية السعودية ولا بيني وبين سعادة السفير خوجه. سعادة السفير قال كلامه وفي اليوم الثاني اوضحه حتى لا يوظف في السجالات الداخلية.

هل عاتبته عندما ايد الرئيس نبيه بري وقال انه رجل دولة وعندما انتقدك بشدة؟

- التوضيح الذي اعلنه سعادة السفير ادى الغرض المقصود منه، انه مع الحوار. أنا لا اريد ان ادخل بالقضايا الداخلية، اما مع الانفتاح والعمل للتوصل الى توافق بين اللبنانيين ويجب الا يعطى هذا الحديث اي مدلولات واستنتاجات غير صحيحة. نحن علاقتنا مع المملكة العربية السعودية ليكن ذلك واضحاً، المملكة هي الدولة التي وقفت مع لبنان في شتى مراحل تاريخه. نتذكر العلاقة من أيام الملك عبد العزيز وحرصه على العلاقة مع لبنان (...) كانت المملكة هي الدولة الداعمة اقتصادياً وسياسياً ومعنوياً في شتى المراحل.

ولكن قد يكون لديها الآن وجهة نظر مختلفة في لبنان، قريبة من وجهة نظر السفير خوجه، كما يقال انهم حقيقة كانوا توصلوا الى تسوية بين الرئيس بري والنائب الحريري؟

- هذا الكلام الذي كنا نقوله منذ البداية، اولا نحن مع هذا الحوار. هذا الحوار كان يتقدم ولكن لم يكن قد وصل الى نقطة. طبيعي كانوا يتقدمون ولكن لم يصلوا الى اتفاق لأنه كان لا يزال هناك نقاط عدة غير متفق عليها.

الرئيس نبيه بري يقول ان قانون المحكمة لم يصله، وانكم لم ترسلوه الى المجلس فكيف يضع ملاحظات وليس عنده قانون؟

- ليس عنده، عنده الكثير، وفي هذا الموضوع نعيد لنذكر، كان هنا الامين العام عمرو موسى ويقوم بجولات.

كان هناك مبادرة عربية؟

- لا تزال هي المبادرة الوحيدة الموجودة على الطاولة. آنذاك ارسلت مشروع القانون للنشر في الجريدة الرسمية حسب الاصول، جاء الامين العام وقال انا تحدثت مع الرئيس بري واتمنى عليك ان تتريث في ارسال مشروع القانون الى مجلس النواب، فأجبته انا دستوريا ارسلته الى النشر، فلنكن واضحين، واذا كنت تتمنى علي كخطوة لترطيب الاجواء، انا حاضر ولا ازال ملتزما والحقيقة بعدما سمعت من الرئيس نبيه بري ان مشروع القانون ليس عنده، اتصلت بالامين العام موسى وقلت له ان الرئيس بري يتكلم، وانا كنت ملتزما لأنه عمليا في النشر يقال ثم نشر وارسل الى مجلس النواب، هذا نص الكلام، لذلك بعد هذا الكلام اصبحت انا في حل من التمني الادبي الذي تمنيته علي بعد كلام الرئيس بري، وانا في انتظار اجتماع القمة لكي اعطي كل الفرص الممكنة في هذا الجو للهدوء واذا لم يطرأ اي شيء فأنا ملزم حسب القانون ايضا وهذا الفارق الذي كان بين النشر والارسال، ان اقفل هذا الموضوع وارسل مشروع القانون الى مجلس النواب.

ماذا ستفعل القمة العربية في هذا الشأن؟

- تأكيد حق لبنان واتمنى طبعا على الشقيقة سوريا ان تتخذ موقفا متعاونا. نحن خطونا خطوة.

فقد اتفقنا في الحوار على التعاون مع الشقيقة سوريا لحل هذه المشكلة، مشكلة الحدود، مشكلة مزارع شبعا وغيرها.

هل ما زلت مستعدا للذهاب الى سوريا رغم كل ما حصل؟

- شرط ان يكون هناك جدول اعمال تناقش فيه كل القضايا ويخطىء من يتصور ان هناك مصلحة للبنان او لسوريا ان يكون البلدان مختلفين، يجب ان يكون هناك سعي حقيقي للبحث في كل نقاط الخلاف وليس ان نذهب الى هناك كي نأخذ صورة.

ستلتقي الرئيس الاسد في قمة الرياض فكيف ستتصرف تجاهه هل ستلقي التحية عليه ام ستعقد معه اجتماعا ثنائيا؟

- حتما سأسلم عليه ونحن لا نعمل على اساس عداوات شخصية، مع اني تغاضيت عن كل امر ولا انظر الى كل الامور التي حصلت ولا يجوز ان نعود اليها مع انه كان هناك كلام لا اريد ان اكرره.

هل تتوقع ان تخرج القمة العربية باتفاق لبناني يشمل المحكمة والحكومة. وهل سيدعى الافرقاء اللبنانيين الى المملكة العربية السعودية كما سبق ان حصل في الطائف؟

- اعتقد ان الذهاب الى المملكة نتيجة هذه المساعي الخيرة هو امر نعتز به ونرحب به، ولكن ليكون تتويجا للقاءات. والحوار الجاري بين الرئيس بري بصفته ممثلا للمعارضة وليس كرئيس لمجلس النواب والنائب سعد الحريري بصفته مفوضا من الاكثرية النيابية. الحوار يجب ان يتابع من دون شروط مسبقة او اي شيء يؤدي للاخلال بالدستور.

هل يحتمل ان تقر المحكمة تحت الفصل السابع؟

- يجب ان نسعى الى اقرار قانون المحكمة في مجلس النواب. ولنضع جانباً الكلام على الفصل السابع الآن، ويجب ان ندرك ان العالم مصر كما نحن مصرون على أن تطبق قرارات مجلس الأمن.

وكان السنيورة اجتمع امس في السرايا بالمديرة العامة للاحصاء المركزي مارال تاتوليان.

كما استقبل في مكتبه في السرايا في حضور وزير الخارجية بالوكالة طارق متري وفدا من الشخصيات الفكرية والديبلوماسية الفرنسية ضم ريجيس دوبريه والسفير الفرنسي برنار ايمييه.

واجرى السنيورة اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح.

 

 

بعبدا: لحود لا يزال يأمل في تأليف وفد واحد الى القمة

 

اعلن المستشار الاعلامي لرئاسة الجمهورية رفيق شلالا امس ان الرئيس اميل لحود لم يختر بعد اعضاء الوفد الرسمي الذي سيرافقه الى القمة العربية التاسعة عشرة التي ستعقد في الرياض في 28 و29 آذار الجاري.

واوضح في حديث الى برنامج "نهاركم سعيد" الذي يبثه تلفزيون "المؤسسة اللبنانية للارسال" ان الاسماء التي نشرت امس على الموقع الالكتروني للقمة العربية، هي "أسماء اعضاء الوفد المرافق للرئيس لحود وليس الوفد الرسمي الذي لم يشكل بعد، لأن الرئيس لحود يريد افساح المجال للاتصالات الجارية لعلها توصل الى حل للازمة السياسية الراهنة وتتم تسوية الموضوع".

وسئل هل سيكون الوزيران المستقيلان فوزي صلوخ ويعقوب الصراف في عداد الوفد المرافق لرئيس الجمهورية، فقال "ان ما ينشر حول هذا الموضوع يندرج حتى الساعة في اطار المعلومات الصحافية التي تتناقلها الاوساط الاعلامية والسياسية".

واضاف: "قد يكون الوزير صلوخ والوزير الصراف او غيرهما في عداد هذا الوفد، لكن اسماء اعضاء الوفد الرسمي لم تصدر بعد". ورفض ما تتداوله وسائل الاعلام وبعض السياسيين من ان لبنان يذهب الى القمة بوفدين.

وقال "الحقيقة ان هناك وفدا واحدا الى القمة هو الوفد الذي يرأسه الرئيس لحود لان مؤتمر الرياض هو مؤتمر قمة للرؤساء والملوك والامراء، وبالتالي، فان الوفد اللبناني الرسمي هو الذي سيرافق الرئيس لحود فقط. اما حضور شخصيات سياسية او رسمية اذا حصل، فيندرج في اطار ضيوف القمة، ومعلوم ان المملكة العربية السعودية وجهت دعوات الى شخصيات رسمية عربية وغير عربية لحضور القمة انما بصفة ضيوف. لذا فان الوفد اللبناني المشارك في اعمال القمة هو واحد يترأسه الرئيس لحود وهو من سيلقي كلمة لبنان ويعبر عن وجهة نظره في القمة".

وقال "ان الرئيس لحود لا يذهب الى القمة ممثلا فريقا من اللبنانيين كما يحلو للبعض ان يقول، بل هو رئيس الجمهورية ويذهب الى الرياض ممثلا لبنان الواحد والدولة الواحدة، وكلمته في المؤتمر ستكون باسم جميع اللبنانيين لانها ستلحظ الثوابت والخيارات الوطنية التي ينتهجها والتي اختارها اللبنانيون واجمعوا عليها. وقد عبر الرئيس لحود دائما في القمم السابقة عن وجهة نظر لبنان الواحد الموحد سواء في قمة الخرطوم او في قمة حركة عدم الانحياز في كوبا، او في الجمعية العمومية للامم المتحدة. ومن غير الجائز افتعال حملات على مشاركته في قمة الرياض فهي مشاركة بديهية، لانه رئيس الدولة والعالم كله يتعامل معه على هذه الاساس".

وسئل شلالا هل في الامكان بعد ايجاد صيغة لذهاب لبنان بوفد واحد فاجاب: "صحيح ان ما نسمعه من تصريحات وتعليقات يجعل مجال الفرص ضيقا، لكن هناك دائما املا في امكان التوصل الى حلول معينة، والرئيس لحود ينتظر مزيداً من الاتصالات اليوم وغدا وبعد غد، علماً ان القمة تبدأ اعمالها الاربعاء المقبل، وهناك مجال ولا يجوز ان نقطع الامل. لقد صدرت اليوم مواقف تؤكد كلها التصميم على متابعة الحوار، فالرئيس بري اشار الى استمرار الحوار وكذلك بيان قوى 14 آذار، الامر الذي يعني ان الفرص موجودة والمهم ان تصفو النيات".

وردا على سؤال، اكد "ان ما يصدر عن بعض السياسيين حول عدم شرعية الرئيس لحود، هو كلام لا طائل منه وردود فعل انفعالية تصدر عن بعض المسؤولين والسياسيين، ولا يمكن ان تلغي الحقائق المعززة دستوريا وقانونيا وفي العلاقة بين لبنان ودول العالم بأسره".

 

 

 

 

تاريخ القمم العربية وأبرز قراراتها منذ 1946

GMT 5:15:00 2007 الأحد 25 مارس

إيلاف

إيلاف من الرياض: تستضيف المملكة العربية السعودية خلال المدة من الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من شهر مارس 2007 م أعمال مؤتمر القمة العربية العادية التاسعة عشرة. وقد عقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القادة العرب منذ إنشاء الجامعة حتى الآن (29) مؤتمرا منها (18) مؤتمرا عاديا و (11) مؤتمرا غير عادي.

وبدأ تاريخ القمم العربية منذ مايو/ أيار من عام 1946 بانعقاد قمة (أنشاص) الطارئة لمناصرة القضية الفلسطينية تلتها بعد عقد تقريبا قمة بيروت الطارئة في شهر نوفمبر من عام 1956 لدعم مصر ضد ما عرف فيما بعد بالعدوان الثلاثي. إلا أن تاريخ القمم العربية، بوصفها مؤسسة سياسية بدأ فعليا في عام 64 مع التئام القمة العربية الأولى في العاصمة المصرية بعقد 17 قمة عادية وتسعة مؤتمرات قمة طارئة كان آخرها مؤتمر القاهرة في أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2000 م لدعم الانتفاضة الفلسطينية. وفيما يلي استعراض لمؤتمرات القمة العربية العادية وغير العادية وأبرز القرارات التي صدرت عنها.

فقد عقد مؤتمر القمة العربية غير العادية في أنشاص بالأسكندرية في جمهورية مصر العربية يومي 28 و 29 مايو 1946 وأكدت على عروبة قضية فلسطين وعروبتها واعتبرتها في قلب القضايا العربية الأساسية، وأن مصير فلسطين مرتبط بمصير دول الجامعة العربية كافة، وأن ما يصيب عرب فلسطين يصيب شعوب الجامعة العربية ذاتها. وحذرت من خطر الصهيونية وشددت على أن الوقوف أمام هذا الخطر الجارف واجب يترتب على الدول العربية والشعوب الإسلامية جميعا.

وفي الثالث عشر من شهر نوفمبر عام 1956 عقد مؤتمر القمة العربية غير العادية الثانية في بيروت ودعت إلى الوقوف إلى جانب مصر ضد العدوان الثلاثي عليها، وأكدت سيادة مصر على قناة السويس وفق معاهدة 1888 والمبادئ الستة التي أقرها مجلس الأمن الدولي في 13/10/1956 ، وأيد نضال الشعب الجزائري للاستقلال.

أول مؤتمر قمة

وعقد أول مؤتمر قمة عربي رسمي في القاهرة حسب تقرير شامل نشرته وكالة الأنباء السعودية خلال المدة من 13 إلى 17 من شهر يناير 1964 ودعا إلى تصفية الجو العربي من الخلافات ودعم التضامن العربي وترسيخه وعد قيام إسرائيل خطرا يهدد الأمة العربية ودعا إلى إنشاء قيادة موحدة لجيوش الدول العربية.

واقر القادة العرب المشاركين في القمة دورية اجتماعات القمة بحيث يجتمع ملوك ورؤساء دول الجامعة العربية مره في السنة على الأقل.

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي الثاني في مدينة الإسكندرية خلال المدة من 5 إلى 11 من شهر سبتمبر 1964 ودعت القمة إلى تعزيز القدرات الدفاعية العربية، ورحبت بقيام منظمة التحرير الفلسطينية واعتمادها ممثلة للشعب الفلسطيني، ودعت إلى التعاون العربي في مجال البحوث الذرية لخدمة الأغراض السلمية، إضافة إلى التعاون في المجالات الاقتصادية والثقافية والإعلامية، كما دعت القمة إلى دعم التضامن والعمل العربي المشترك وإلى إنشاء محكمة العدل العربية.

أما مؤتمر القمة العربي العادي الثالث فعقد في الدار البيضاء في المملكة المغربية خلال الفترة من 13 إلى 17 من شهر سبتمبر 1965 ووافق المجلس على ميثاق التضامن العربي والالتزام به ودعم قضية فلسطين في جميع المحافل الدولية وتأييد نزع السلاح ومنع انتشار الأسلحة النووية وحل المشاكل الدولية بالطرق السلمية.

وعقد مؤتمر القمة العربية العادي الرابع العادي في العاصمة السودانية الخرطوم في التاسع والعشرين من شهر أغسطس عام 1967 م، وذلك بعد حرب يونيو وأكدت القمة على وحدة الصف العربي ودعت إلى إزالة آثار العدوان الإسرائيلي على الأراضي العربية المحتلة عام 1967 م.

وقرر المؤتمر استئناف ضخ البترول بوصفه طاقة ايجابية يمكن تسخيرها في خدمة الأهداف العربية كما أقر المجتمعون إنشاء صندوق الإنماء الاقتصادي الاجتماعي العربي.

أما مؤتمر القمة العربي العادي الخامس فعقد في العاصمة المغربية الرباط في الثالث والعشرين من شهر ديسمبر 1969م، ولم تكتمل أعماله ولم يصدر عنه بيان ختامي. فيما عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الثالث في القاهرة في السابع والعشرين من شهر سبتمبر 1970 لحل الخلاف الأردني الفلسطيني حقناً للدماء العربية.

ودعت القمة العربية العادية السادسة التي عقدت في الجزائر خلال الفترة من 26 إلى 28 نوفمبر 1973 إلى الانسحاب الإسرائيلي من جميع الأراضي العربية المحتلة بما فيها القدس والى استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه الوطنية المشروعة ورحبت القمة بانضمام الجمهورية الموريتانية إلى جامعة الدول العربية.

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي السابع في الرباط خلال الفترة من 26 إلى 29 من شهر أكتوبر عام 1974 م وأكد المؤتمر ضرورة الالتزام باستعادة كامل الأراضي العربية المحتلة في عدوان يونيو 1967، وعدم القبول بأي وضع من شأنه المساس بالسيادة العربية على مدينه القدس واعتمدت القمة العربية منظمة التحرير ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني.

قمة الرياض الأولى

وبدعوة من المملكة العربية السعودية عقدت في مدينة الرياض قمة عربية مصغرة شملت 6 دول عربية خلال الفترة من 16 إلى 18 من شهر أكتوبر 1976 بهدف وقف نزيف الدم في لبنان، وإعادة الحياة الطبيعية إليها ودعت إلى وقف إطلاق النار في لبنان وإعادة الحياة الطبيعية إليه واحترام سيادته ورفض تقسيمه، وإعادة إعماره.

وفي الفترة من 25 إلى 26 من شهر أكتوبر 1976 عقد مؤتمر القمة العربي العادي الثامن في القاهرة وصادق المؤتمر على قرارات وبيان وملحق القمة العربية السداسية في الرياض، ودعا إلى إسهام الدول العربية كل حسب إمكاناتها في إعادة تعمير لبنان وأكدت القمة على الالتزام بدعم التضامن العربي.

وفي الفترة من 2 إلى 5 من شهر نوفمبر 1978 عقد مؤتمر القمة العربي العادي التاسع في العاصمة العراقية بغداد وأكدت القمة على دعم منظمة التحرير الفلسطينية وضرورة موافقة القمة العربية على أي حل مستقبلي للقضية الفلسطينية. وقرر المؤتمر عدم الموافقة على اتفاقيتي كامب ديفيد الموقعة بين مصر وإسرائيل لتعارضها مع قرارات مؤتمرات القمة العربية، وفي هذا المؤتمر تم نقل مقر الجامعة العربية من مصر ومقاطعتها وتعليق عضويتها في الجامعة مؤقتا لحين زوال الأسباب.

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي العاشر في تونس خلال الفترة من 20 إلى 22 من شهر نوفمبر 1979م وأكدت القمة الالتزام الكامل بدعم القضية الفلسطينية وأدانت اتفاقية كامب ديفيد ومعاهدة الصلح المصرية الإسرائيلية، ودعت القمة إلى تعزيز العلاقات مع منظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة الوحدة الإفريقية وحركة عدم الانحياز وغيرها من المنظمات والدول لما فيه تطوير مواقف هذه الدول والمنظمات لنصرة القضايا العربية. وأكد المؤتمر سيادة لبنان الكاملة على أراضيه كافة والحفاظ على استقلاله ووحدته الوطنية ورفض محاولات الهيمنة الصهيونية على الجنوب اللبناني.

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي الحادي عشر في العاصمة الأردنية عمان خلال الفترة من 25 إلى 27 نوفمبر 1980م وصادقت القمة على برنامج العمل العربي المشترك لمواجهة العدو الصهيوني كما صادقت على ميثاق العمل الاقتصادي القومي. أما مؤتمر القمة العربي العادي الثاني عشر فعقد في مدينة فاس المغربية على مرحلتين المرحلة الأولي في 25 نوفمبر عام 1981.

والمرحلة الثانية خلال الفترة من 6 إلى 9سبتمبر عام 1982م وأقر خلالها مشروع الملك فهد للسلام في الشرق الأوسط وأصبح مشروعا للسلام العربي.

وأدان المؤتمر العدوان الإسرائيلي على شعب لبنان وأرضه وقرر دعم لبنان في كل ما يؤول إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن القاضية بانسحاب إسرائيل من الأراضي اللبنانية حتى الحدود الدولية المعترف بها.

الحرب العراقية الإيرانية

وفي الفترة من 7 إلى 9 أغسطس 1985م عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الرابع في الدار البيضاء بالمغرب وأكد المؤتمر الالتزام الكامل بميثاق التضامن العربي وقرر تأليف لجنتين لتنقية الأجواء العربية.

وأعلن المؤتمر تصميمه على وضع حد سريع للحرب العراقية الإيرانية من خلال حل سلمي عادل ومشرف للنزاع بين البلدين. واستنكرت القمة الإرهاب بجميع أشكاله وأنواعه ومصادرة وفي مقدمته الإرهاب الإسرائيلي داخل الأراضي العربية المحتلة وخارجها.

وفي الفترة من 8 إلى 11 نوفمبر 1987 م عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الخامس في العاصمة الأردنية عمان وقرر المؤتمر إدانة احتلال إيران لأراضي العراق والتضامن الكامل مع العراق للدفاع عن أرضه وسيادته، كما أدان المؤتمر الاعتداءات الإيرانية على دولة الكويت، ودعت القمة إلى ضمان حرية الملاحة الدولية في الخليج العربي وفقا لقواعد القانون الدولي.

وأكد المؤتمر تضامنه الكامل مع المملكة العربية السعودية وتأييده للإجراءات التي تتخذها لتوفير الأجواء المناسبة كي يؤدي حجاج بيت الله الحرام شعائر الحج في أمن وخشوع ومنع أية إساءة لحرمة بيت الله الحرام ومشاعر المسلمين. كما أكد المؤتمر رفضه لأية أعمال شغب في الأماكن المقدسة تمس بأمن وسلامة الحجاج وسيادة المملكة العربية السعودية وحق المملكة في اتخاذ ما تراه من إجراءات مناسبة للحيلولة دون تكرار مثل هذه الحوادث.

وقرر المؤتمر إدانة الإرهاب بكافة أشكال وأساليبه ومصادرة ورفض محاولات المساواة بين الإرهاب وحركات التحرر الوطنية وحق الشعوب في مقاومة الاحتلال. وأيدت القمة عقد المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط برعاية الأمم المتحدة.

المفاعل النووي العراقي

وفي الفترة من 7 إلى 9 يونيو1988م عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي السادس في العاصمة الجزائرية ودعا إلى تقديم جميع أنواع المساندة والدعم لاستمرار مقاومة وانتفاضة الشعب الفلسطيني كما طالب المؤتمر بعقد المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط تحت إشراف الأمم المتحدة وعلى قاعدة الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة.

وأدان المؤتمر الاعتداء الإسرائيلي على العراق الذي استهدف ضرب المفاعل النووي العراقي والعدوان على الجمهورية التونسية بضرب مقر منظمة التحرير الفلسطينية، واغتيال الشهيد خليل الوزير وكذلك الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على لبنان واستهدافها المدنيين الأبرياء.

وفي الفترة من 23 إلى 26 مايو 1989م عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي السابع في الدار البيضاء بالمملكة المغربية ورحب المؤتمر باستئناف جمهورية مصر العربية لعضويتها الكاملة في جامعة الدول العربية.

وبارك المؤتمر قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وناشد دول العالم الاعتراف الكامل بالدولة الفلسطينية وتمكينها من ممارسة سيادتها على ترابها الوطني. وفي الشأن اللبناني طالب المؤتمر الأطراف اللبنانية كافة باحترام وقف إطلاق النار بصفة فورية دائمة وكاملة.

وفي الفترة من 28 إلى 30 مايو 1990م عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الثامن في بغداد ودعت القمة إلى دعم الانتفاضة الفلسطينية وإدانة الهجرة اليهودية إلى فلسطين والأراضي العربية المحتلة.

وعن الأوضاع على الساحة اللبنانية أكد المؤتمر على أن اتفاق الطائف هو الإطار المناسب للمحافظة على مصالح جميع اللبنانيين بدون استثناء وأنه يشكل السبيل الوحيد لإخراج لبنان من دوامة العنف وتحقيق الأمن والسلام في ربوع لبنان.

وأدان المؤتمر التهديدات الأمريكية باستعمال القوة ضد ليبيا، كما أدان قرار الكونجرس الأمريكي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل. وأكد المؤتمر حق الأمة العربية في استخدام العلم والتكنولوجيا في التنمية.

وإثر الغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي التاسع في القاهرة خلال الفترة من 9 إلى 10 أغسطس 1990 وأدان المؤتمر العدوان العراقي على دولة الكويت ورفض نتائجه وأكد سيادة الكويت واستقلالها وسلامتها الإقليمية وشجب التهديدات العراقية لدول الخليج العربية والتضامن معها والاستجابة لطلب المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي الأخرى بنقل قوات عربية لمساندتها.

وفي الفترة من 21 إلى 23 يونيو 1996م عقد في القاهرة مؤتمر القمة العربي غير العادي العاشر وقرر المؤتمر من حيث المبدأ إنشاء محكمة العدل العربية وتكليف المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية باتخاذ ما يلزم نحو الإسراع في إقامة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى. ودعت القمة إلى مواصلة عملية السلام كهدف وخيار استراتيجي وفق مبادئ مؤتمر مدريد وطالب المؤتمر بانضمام إسرائيل إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وإنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط.

مبادرة سعودية

وفي الفترة من 21 إلى 22 أكتوبر عام 2000م عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الحادي عشر في القاهرة. واستجابة لاقتراح المملكة العربية السعودية لوضع آلية عملية مناسبة لدعم صمود الشعب الفلسطيني والحفاظ على الهوية العربية والإسلامية للقدس وتمكين الاقتصاد الفلسطيني من تطوير قدراته الذاتية قرر المؤتمر إنشاء صندوق باسم (انتفاضة القدس) بموارد تبلغ مائتي مليون دولار أمريكي يخصص للإنفاق على عوائل وأسر شهداء الانتفاضة.

وإنشاء صندوق آخر باسم ( صندوق الأقصى) بموارد تبلغ ثمانمائة مليون دولار أمريكي تخصص لتمويل مشاريع تحافظ على الهوية العربية الإسلامية للقدس وتمكين الاقتصاد الفلسطيني من تطوير قدراته الذاتية وفك الارتباط بالاقتصاد الإسرائيلي.

القمم العربية والألفية الجديدة

وفي بداية الألفية الجديدة عادت مؤتمرات القمم العربية إلى الانتظام بشكل دوري وسنوي فقد عقدت القمة العربية العادية الثالثة عشرة في العاصمة الأردنية عمان في الفترة من 27 إلى 28 مارس عام 2001م، وأكد المؤتمر تضامنه التام مع الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة. كما أكد المؤتمر سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى وتأييد جميع الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة. ودعت القمة إلى تعزيز التضامن العربي وتفعيل مؤسسات العمل العربي المشترك.

وفي الفترة من 27 إلى 28 مارس 2002م عقد مؤتمر القمة العربي العادي الرابع عشر في مدينة بيروت وتبنى المؤتمر مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للسلام في الشرق الأوسط وأصبحت مبادرة عربية للسلام.

ودعت القمة الدول العربية لدعم ميزانية السلطة الوطنية الفلسطينية بمبلغ إجمالي قدرة 330مليون دولار أمريكي ولمدة ستة أشهر قابلة للتجديد، إضافة إلى دعوة الدول الأعضاء إلى تقديم دعم إضافي قدرة 150 مليون دولار توجه لصندوقي الأقصى وانتفاضة القدس تخصص لدعم مجالات التنمية في فلسطين.

وقرر المؤتمر التضامن مع لبنان لاستكمال تحرير أرضه من الاحتلال الإسرائيلي حتى الحدود المعترف بها دوليا بما في ذلك مزارع شبعا. كما أدان المؤتمر إسرائيل لاستمرار احتلالها الجولان العربي السوري المحتل. وجدد المؤتمر رفضه القاطع وإدانته الحاسمة للإرهاب بكافة أشكاله وصوره. وأكد المؤتمر دعم كل من العراق وسوريا في مياه نهري دجلة والفرات ودعوة تركيا إلى التوصل لاتفاق نهائي لتقسيم عادل ومعقول للمياه يضمن حقوق البلدان الثلاثة.

وفي 1 مارس 2003م عقد مؤتمر القمة العربي العادي الخامس عشر في شرم الشيخ بمصر، وأكد المؤتمر رفضه المطلق لضرب العراق أو تهديد أمن وسلامة أي دولة عربية ودعم صمود الشعب الفلسطيني.

أسلحة الدمار الشامل

وفي الفترة من 22 إلى 23 مايو 2004م عقد مؤتمر القمة العربي العادي السادس عشر في تونس. وأدان المؤتمر العدوان الإسرائيلي المستمر والمتصاعد على الشعب الفلسطيني وسلطته. وأكد القادة العرب دعمهم للبنان في مواجهة إسرائيل لاستكمال تحرير كامل أرضه بما فيها مزارع شبعا وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 425.

وحول أسلحة الدمار الشامل دعا المؤتمر إلى اعتماد المبادرة العربية المقدمة لمجلس الأمن في ديسمبر 2003م الرامية لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، وفي مقدمتها السلاح النووي والى انضمام إسرائيل لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وتم في المؤتمر التوقيع على وثيقة العهد وأكد المؤتمر عزم المجتمعين على مواصلة خطوات الإصلاح الشامل التي بدأتها دولهم في كافة المجالات لتحقيق التنمية المستدامة، وتوسيع مجال المشاركة في الشأن العام، كما تقرر إدخال التعديلات اللازمة على ميثاق جامعة الدول العربية. ودعا المؤتمر إلى التصدي لظاهرة الإرهاب وعدم الخلط بين الإسلام والإرهاب والتمييز بين المقاومة المشروعة والإرهاب.

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي السابع عشر في الجزائر في الفترة من 22 إلى 23 مارس 2005م. وجدد القادة الالتزام بمبادرة السلام العربية بوصفها المشروع العربي لتحقيق السلام العادل والشامل والدائم. وأدان المؤتمر استمرار إسرائيل في بناء الجدار التوسعي، وأكدوا الأهمية الفائقة لفتوى محكمة العدل الدولية الصادرة بهذا الشأن. وأكد القادة رفضهم للقانون المسمى (محاسبة سوريا) وعدوه تجاوزا لمبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وأعلنوا تضامنهم التام مع سوريا.

وجدد المؤتمر إدانته القاطعة للإرهاب بجميع أشكاله، وأكد أهمية ما توصل إليه المؤتمر الدولي للإرهاب الذي عقد في الرياض في فبراير 2005م خاصة ما يتعلق بإنشاء مركز دولي لمكافحة الارهاب.

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي الثامن عشر في الخرطوم في الفترة من 28 إلى 29 مارس 2006م وأكد المؤتمر مجددا على مركزية قضية فلسطين، وعلى الخيار العربي لتحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط وجدد القادة تمسكهم بالمبادرة العربية للسلام التي أقرتها القمة العربية في بيروت عام 2002. ودعا المؤتمر إيران إلى الانسحاب من الجزر العربية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، وإعادتها إلى السيادة دولة الإمارات العربية المتحدة.

بولتون: الـ1701 أرجأ نزع سلاح حزب الله

الأحد 25 مارس - السفير اللبنانية

نيويورك: أقر المندوب الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة جون بولتون، امس، بخيبة أمله من نتائج الحرب الإسرائيلية على لبنان والتي أكد أنها لم تحقق الغاية الاستراتيجية منها: إزالة خطر حزب الله، معتبراً حكومة الرئيس فؤاد السنيورة ضعيفة. وقال بولتون إن قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1701 أخفق في تحقيق الهدف المرجو منه أميركياً، وهو استغلال حرب لبنان من أجل تغيير الظروف الاستراتيجية في المنطقة، مشيرا الى ان القرار سعى الى إرجاء مسألة نزع سلاح حزب الله الى قرار آخر، وهو ما لن يتحقق على الارجح. وقال بولتون لصحيفة يديعوت أحرونوت إن الحرب أخفقت في تحقيق غاياتها وليس فقط في الإفراج عن الجنديين الإسرائيليين المخطوفين. أضاف أننا ببساطة عدنا إلى ما كنا نحاول تجنبه، مجرد وقف آخر لإطلاق النار في الشرق الأوسط. وشدد بولتون على أن خطر حزب الله لم يتبدد، وبمعانٍ كثيرة، بقي الحزب كما كان. ربما أن حزب الله غير منتشر في الجنوب اللبناني، لكنه بات يشكل خطراً أكبر على حكومة السنيورة وظل يشكل خطراً على إسرائيل. وأعتقد أننا سنعود إلى النقطة التي كنا فيها في تموز من العام الماضي. وتابع لا أعتقد أن القرار 1701 حقق الهدف الذي رصدته له الولايات المتحدة، وكان استخدام المواجهة من أجل تغيير الظروف الاستراتيجية في المنطقة... وقد وافقنا بشكل واعٍ في القرار 1701 على تأجيل موضوع تجريد حزب الله من السلاح من أجل اتخاذ قرار آخر، لكننا لا نقترب حتى من ذلك. وشكك في قدرة اليونيفيل المعززة التي انتشرت بعد الحرب في الجنوب اللبناني.

وقال إنني قلق من إمكان تحولها إلى يونيفيل رقم .2 وأنا أخشى من أننا نقترب من ذلك حالياً، برغم وجود جنود من جيوش فرنسا وإيطاليا هناك. وهي عملياً لا تغلق الحدود مع سوريا، وحزب الله يتسلح. وهذه القوة لا تملك التفويض لإغلاق الحدود من دون تعاون من جانب الحكومة اللبنانية وهذه مشكلة ناجمة عن واقع أن حكومة السنيورة ضعيفة.

وكان بولتون قد قال لوكالة اسوشييتد برس، امس الاول، إن العديد من الدول العربية منح دعماً سرياً لاسرائيل (خلال الحرب). لقد خشي الناس من ان حزب الله شكل أداة لإيران. العديد من الدول العربية كان يخشى حزب الله، وسوريا أصبحت أداة لإيران. اضاف لم نحاول ان نوجه الهدف الاستراتيجي لاسرائيل (من الحرب)، لكننا ما كنا لنعارض قرار اسرائيل بالتخلص من حزب الله، موضحا كنا نعتقد ان اسرائيل مارست حقها الشرعي في الدفاع عن النفس... أردنا ان نمنحها الفرصة للقيام بذلك. وتابع لم تكن لدينا فكرة كاملة عن أهداف إسرائيل وحول كيفية التوصل اليها. واعتبر بولتون ان حيازة حزب الله السلاح كان يشكل تهديداً لاسرائيل وللحكومة اللبنانية وتم استخدامه في هجمات متكررة، موضحا انه كان من مصلحة اسرائيل الشرعية مواصلة العملية العسكرية ضد حزب الله حتى النصر. وقال لا اعتقد اننا أنجزنا ما سعينا لتحقيقه، عبر نقل الوضع في المنطقة الى مكان آخر.

 

رسائل إيرانية

الأحد 25 مارس - الحياة اللندنية - عبدالله اسكندر

توجه إيران، باحتجازها الجنود البريطانيين الـ15 في مياه الخليج، رسائل عدة. نحو الداخل ونحو المحيط ونحو العالم. ولا يهم كثيراً، في حسابات طهران، ان يكون هؤلاء البريطانيون احتُجزوا في المياه الاقليمية الايرانية او العراقية. فالحرب مستعرة بين الجانبين في البصرة وعلى مقاعد مجلس الامن. والاتهامات متبادلة بدعم الارهاب في العراق او في ايران. وكل الضربات تصبح مشروعة في إطار هذه الحرب.

شكل الاحتجاز، بعد إقامة الجمهورية الاسلامية، وسيلة أساسية في الديبلوماسية الايرانية. لا بل كان الوسيلة الأولى والأكثر أهمية التي استخدمتها طهران باحتلال مبنى السفارة الاميركية واحتجاز موظفيها. وكان الوسيلة التي منها دخلت الى الساحة اللبنانية في ثمانينات القرن الماضي. وفي كل الاحوال، تعتمد هذه الديبلوماسية على فكرة بسيطة هي ان الغربي المُحتجز سيجبر بلاده على التفاوض من اجل الحفاظ على حياة الرهينة. وفي الوقت نفسه، القول للجمهور الايراني المتحمس في التظاهرات ان جواسيس الغرب هم الذين يخربون في ايران. ويصبح كل صوت معارض للسلطات مرتبطا بهؤلاء الجواسيس. وبديبلوماسية الاحتجاز استطاع الخميني ان يصفي خصومه الداخليين قبل ان يجمع الأمة الايرانية وراءه لمواجهة الحرب مع العراق.

والرسالة الى الداخل الايراني هي نفسها. الغرب يعتدي على ايران ويتآمر عليها. والدليل دخول البريطانيين الى المياه الايرانية، بعدما عمل هذا الغرب على تسعير النزاعات الاثنية والطائفية والمناطقية، كما قال خامنئي قبل ايام. لكن الحرس الثوري الذي يظهر قوة أكثر فأكثر من خلال مناوراته في الخليج، يرصد هؤلاء الجواسيس. وقادر على وضع حد لمؤامراتهم، والتصدي لأي هجوم محتمل يمكن ان تقوم به القوات الغربية المنتشرة في المنطقة.

انها رسالة رد وتطمين الى الداخل. رد على الذين راحوا يرفعون الصوت أخيراً، محذرين من ان السياسة الايرانية المتشددة ستقود البلاد الى مواجهة غير محسوبة مع الغرب. وتطمين الايرانيين الى ان المواجهة محسوبة، وستنتصر فيها ايران.

الى المحيط المجاور، تقول طهران من جهة ان القوات البريطانية والاميركية في العراق باتت تشكل تهديداً لها بتجاوزها الدور الذي تقوم به في هذا البلد والذي تعترض عليه اصلاً وتطالب بإنهائه. ومن جهة اخرى، ان أمن الخليج بات جزءاً من امنها الاقليمي. ولأنها هي المهددة، في حين ان الدول الاخرى متحالفة مع الغرب، ترى ان من حقها ضبط الامن في الخليج، بغض النظر عن مواقف الجوار. وهو ما يبرر لها سلسلة المناورات البحرية والصاروخية والبرية. ولا تتوجه هذه المناورات في النهاية الى صد هجوم مباشر عليها بمقدار ما تتوجه الى إظهار القدرة على إلحاق الخسائر في المحيط المجاور والمتوسط البعد.

سعت ايران في الاسابيع الاخيرة الى حملة علاقات عامة في المنطقة، عبر إظهار الاستعداد للتسويات. وبدا ان الحملة تهدف الى تطمين الجوار بالنسبة الى ملفها النووي وتوجهاتها السلمية من اجل كسب تأييد في معركتها في مجلس الامن. لكنها في الوقت نفسه ثبتت حقها في التدخل في شؤون عربية. والآن تحاول ربط هذا الحق بمعركتها مع الغرب. مع كل ما قد يستتبع ذلك من توتر وتهديد، لأن التدخل الايراني الأكثر فعالية هو ذلك الذي يستهدف الأوضاع الداخلية.

وفي موازاة تشديد العقوبات الدولية على طهران لرفضها التفاوض على برنامجها النووي، ينتقل التهديد الايراني بالرد على الغرب الى درجة أعلى، خصوصاً ان بعض هذه العقوبات يقع تحت الفصل السابع الملزم. ويستهدف هذا الرد بالدرجة الاولى الموضع السهل، أي المصالح الغربية في الخليج اولاً.

وقد تضاف، الى كل هذه الرسائل، أخرى تتعلق بحرب الجواسيس بين ايران والغرب. ولعل في مقدمها الرد على خطف المسؤول الامني الايراني الجنرال أصغري او لجوئه الى الغرب. ومع المعلومات عن دور بريطاني أساسي في الانتصار الغربي الكبير، لا يستبعد ان يتحول الجنود البريطانيون الـ15، خصوصاً بعد نقلهم الى طهران، مادة اساسية في المفاوضات لاسترداد أصغري.

 

 

 

البطريرك صفير ترأس القداس الاحتفالي لرابطة الاخويات في لبنان

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير القداس الاحتفالي الذي اقامته رابطة الاخويات في لبنان في الصرح البطريركي في بكركي، لتكريم مؤسسها الاب جورج خوري اليسوعي, حيث تم منح المكرم وسام الارز الوطني من رتبة ضابط من رئيس الجمهورية العماد اميل لحود ممثلا بالوزير وديع الخازن.

وعاون البطريرك صفير في القداس المشرف على مجلس مرشدية رابطة الأخويات المطران شكرالله نبيل الحاج، المرشد العام السابق لرابطة الأخويات المطران جورج ابو جودة، المطران سمير مظلوم، والمطران طانيوس الخوري المشرف سابقا على مرشدية الرابطة، المرشد العام الأسبق للرابطة الخوري مارون ابو زيد، المرشد العام الحالي الخوري سامي شلهوب، في حضور النائب البطريركي العام المطران رولان أبو جودة والمطران شكرالله حرب و امين عام مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك الخوري ريشار أبي صالح والمونسنيور موسى يوسف ونائب الرئيس الإقليمي للأباء اليسوعيين في الشرق الاب جوزيف نصار، رئيس الرابطة طانيوس شهوان والأمين العام المحامي جوزف عازار واعضاء اللجنة الإدارية للرابطة ورؤساء الرابطة السابقين ورؤساء واعضاء اللجان الإقليمية للفرسان والطلائع والشبيبة وأخويات الأم وعدد من رؤساء البلديات ومدير كاريتاس السيد جورج خوري وعائلة الأب جورج خوري وعدد من الكهنة والراهبات وجمهور أخويات من كافة المناطق اللبنانية وحشد من المؤمنين.

الخوري شلهوب

قبل ابتداء الإحتفال الليتورجي كانت كلمة المرشد العام الخوري شلهوب جاء فيها:

"نحتفل اليوم بعيد بشارة العذراء مريم والبشارة تعني الخبر المفرح وفرحتنا تكتمل بالتآم شمل ابناء الأخويات بفئاتها الأربعة من كافة مناطق لبنان في هذا الصرح الكبير تاريخيا ومعنويا، في حمى رئيس كنيستنا الذي تلطف واستقبلنا ويترأس احتفالنا وتزداد فرحتنا بحضور حضرة الأب جورج خوري اليسوعي مؤسس رابطة الأخويات في لبنان ومرشدها العام طيلة خمس واربعين عاما وله الفضل في انمائها وفي تأسيس فروع الفرسان والطلائع والشبيبة فنحن نحملك يا ابونا جورج في قلوبنا وفي صلواتنا وما من مرة تذكر رابطة الأخويات الا ويقترن اسمك لا شعوريا فيها".

البطريرك صفير

وبعد الانجيل المقدس, ألقى البطريرك صفير عظة بعنوان "عاملوا أمثاله بالاكرام" من (رسالة القديس بولس الى أهل فيلبي 2/ 29) قال فيها:

"هذه العبارة التي استهللنا بها الكلام مقتطفة من رسالة القديس بولس الرسول الى أهل فيلبي. وقد كتب اليهم ليوصيهم بأن يحسنوا استقبال تلميذه ورفيق أسفاره المتعددة تيموتاوس. فقال لهم: في مستهل رسالته: "وأرجو في الرب يسوع أن أرسل اليكم تيموتاوس عاجلا، لتطيب نفسي أنا أيضا، متى اطلعت على احوالكم. فليس لي أحد غيره يعنى مثلي بأحوالكم عناية صادقة".

هذا الكلام الذي وجهه بولس الرسول الى أهل فيلبي في شأن تلميذه تيموتاوس ينطبق على مرشدكم العام الأب جورج خوري اليسوعي الذي أردتم أن تكرموه في هذا اليوم، وفي هذا القداس، الذي دعوتم الى الاحتفال به في هذا الكرسي البطريركي الماروني.(ونأسف لأن وضع الأب جورج خوري الصحي لا يمكنه من أن يكون معنا الآن).

ان الأب جورج خوري قام بمرشدية الأخويات طوال ما فوق النصف قرن. فزارها جميعها من الشمال الى الجنوب، ومن الشرق الى الغرب. فكان، على ما يقول بولس الرسول عينه: "خادما الجميع ليربح الكثيرين "للمسيح" (1 كور1:19). ولم تكن له وسيلة نقل، بل غالبا ما كان يقطع المسافات سعيا على الأقدام، أو يأخذ الوسيلة المتوفرة له، دون تأفف أو تضجر. وهذا ما لجأ اليه أحد أسلافه في خدمة المدارس الابتدائية هو الأب ديلور اليسوعي الذي كان، في مطلع القرن الفائت، يزور المدارس في الساحل والجرد، سيرا على الأقدام، ويبيت حيثما يفاجئه المغيب.

وهذه الغيرة، وهذا التفاني اللذين أظهرهما الأب جورج خوري في خدمة الأخويات في لبنان، جعلا منه مثالا يقتدى به. وكان يحمل كلام الله حيثما حل وارتحل، بصوته الجهوري الذي لم تكن لتدركه أية بحة. وهكذا ضمن لشعلة الايمان أن تبقى دائما حية في القلوب. وغالبا ما ذكر المنتمين الى الأخويات بما عليهم من واجب تجاه الله، وبعضهم تجاه بعضهم الآخر، وواجب الجميع تجاه الكنيسة والوطن.

والأخوية في الرعية هي الخميرة في العجين. فكان الآباء اليسوعيون أول من لجأ الى تأسيسها ليكون المنضوون اليها، رجالا ونساء، قدوة لغيرهم من الناس في تقوى الله، وفعل الخير، ونشر المحبة. وهذه هي رسالتها التي شدد عليها البابا بيوس العاشر عندما تحدث عن رسالة المثيل للمثيل. وهذا أمر طبيعي. ان ذوي الأعمار الواحدة، وأصحاب المهنة الواحدة، غالبا ما يعانون من مشاكل متشابهة، ان لم تكن واحدة، لذلك انهم أقرب الى التفاهم بين بعضهم، من الذين يتباعدون اعمارا، واهتمامات دنيوية.

وأبناء الأخوية هم المثل والقدوة لسائر أبناء الرعية ليس فقط في القيام بالواجب الديني، وبما يجب أن يسود صفوفهم من تعاون وأخوة، بل أيضا في ما يقومون به من اعمال خيرية وانسانية تجاه من هم في حاجة الى الاستفادة من مثل هذه الأعمال. أفما قال بولس الرسول: "احملوا بعضكم أثقال بعض، وهكذا أتموا شريعة المسيح".

ويتابع قائلا "فلنصنع الخير الى جميع الناس، وخصوصا الى بني الايمان"(غل6:2 و10).

وكم نحن في حاجة، في هذه االأيام المقلقة، الى التعاون والتعاضد، لمواجهة الأزمة التي نتخبط فيها. ولا نريد أن نتوقف عندها، وأنتم تعيشونها مع الشعب اللبناني في أجمعه. وقد انقسم ممثلو هذا الشعب الى قسمين يناوئ أحدهما الآخر، وتطعن المؤسسات الدستورية أحداهما بشرعية الآخرى، ويذهب الرسميون متفرقين الى القمة التي ستعقد بعد يومين الى المملكة السعودية كأن لبنان صار لبنانين لكل منهما اتجاهه، وأغراضه, وغاياته. وهذا أخطر ما يصيب وطنا في كيانه ومقوماته.

لذلك إنا ندعوكم الى مضاعفة الصلوات والاماتات والتضحيات، سائلين الله أن يلقي في قلوب اللبنانيين مشاعر المحبة تجاه بعضهم البعض، ليتعاونوا في سبيل انهاض بلدهم مما يتخبط فيه من مشاكل، واستعادة أبناء لبنان الشعور بما لهم من كرامة، والعمل معا بوحي هذه الكرامة الوطنية. ولعلكم، أنتم الذين تعملون في الصمت والخفاء، امام الله وضميركم، في استطاعتكم أن تفعلوا أكثر من سواكم، لمجانبة الخصام، ووأد الفتنة، وتوطيد الألفة، ونشر المحبة في النفوس.

ولا يخفى عليكم، وأنتم مؤمنون بتعليم الكنيسة، أن السلام الذي ننشده، لا يمكننا أن نناله الا من رب السلام الذي هو الله. وهذا ما عبر عنه البابا بنديكتوس السادس عشر في الارشاد الرسولي الذي أعقب المجمع الذي بحث في سر المحبة، أي القربان الأقدس، الذي هو ينبوع حياة الكنيسة وقمتها ورسالتها. ويقول قداسته في معرض الحديث عن السلام: "ان الافخارستيا هو من طبعه سر السلام. وهذا البعد العائد الى سر الافخارستيا يجد في الاحتفال الطقسي تعبيرا خاصا في طقس تبادل السلام. وهذه أشارة لها قيمة كبرى استنادا الى قول المسيح عينه: "السلام أستودعكم، سلامي أعطيكم. لا كما يعطيه العالم، أنا أعطيكم. لا يضطرب قلبكم ولا يخف" (يو14:27). ويتابع قداسته قائلا: "في عصرنا الذي ينؤ تحت ثقل الخصومات، ان هذه الحركة تأخذ، حتى من ناحية الاحساس المشترك، طابعا خاصا في ما تعتبره الكنيسة دائما مهمة لها خاصة، وهي أن تبتهل الى الرب ليجود عليها بنعمة السلام، والوحدة لها وللعائلة البشرية جمعاء. والسلام هو، على وجه التأكيد، توق لا يقهر، حاضر في قلب كل من الناس. والكنيسة تجعل من نفسها الصوت المطالب بالسلام والمصالحة، الصاعد من روح كل الناس من ذوي الارادة الحسنة، وتجعله يلتفت الى ذاك الذي هو "سلامنا" على ما يقول بولس الرسول: " فانه هو سلامنا، هو جعل الاثنين واحدا، وفي جسده نقض الجدار الفاصل بينهما، اي العداوة" (أفسس 2: 14).

وانا، اذ نشكر لكم هذه البادرة الطيبة التي حملتكم اليوم على تكريم من كان مرشدكم العام، الأب جورج خوري اليسوعي، طوال سنين عديدة، وقد بذل ما في استطاعته ليؤمن للأخويات في كل رعايا لبنان ما ينعشها من حياة روحية، نسأل الله له نعمة الصبر على محن الشيخوخة وتقديم ما تورثه اياه من أوهان لعودة السلام الى وطننا لبنان. وندعوكم جميعا، وبخاصة مرشديكم،الى الاقتداء بمرشدكم العام، وبمثل من سبقكم في الاطلاع بمسؤولية ارشاد الأخويات عندنا، سائيلن الله أن تظل الآخويات الخميرة في العجين، والملح في الطعام، والنور الموضوع على منارة ليضئ جميع أهل البيت. وأن يكافئكم خيرا على تكريم من أردتم تكريمه اليوم عملا بقول الرسول: "عاملوا أمثاله بالاكرام".

عازار

في ختام القداس اقيم حفل منح الوسام وكانت كلمة عريف الحفل المحامي جوزيف عازار امين عام الرابطة التي جاء فيها: "ما أرهبها ساعة يقف فيها متكلم في حضرة بطريرك يمتد سلطانه من انطاكيا الى سائر هذا المشرق ليلقي كلمة ولو مقتضبة. حبري هو، وملتهبة هي، بطريرك طاهر غافر محب مترفع حكيم مصغي، منبه أب حنون. وملتهبة هي منطقة مشرقية ملتهبة دائمة الحروب والانقلابات والمجازر والأحقاد والزعامات.

فكم هو عظيم وكم هو كبير غبطة أبينا البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، والطوبى بكليتها وبأكملها لا تكفيه.أما اليوم في عيد البشارة وعيد الأخويات، فقد تلاقت أخويات بلادي وشعارها الشكر لأم الفادي، لحكمة بطريرك ذي عقل كبير، ولأب مؤسس ليس بعادي.

بفضله وسعيه وهمته أنشئت رابطة الأخويات، من فرسان وطلائع وشبيبة لكل الفئات، وبقي مترفعا عن الأرضيات، متاجرا بكل الوزنات وأمينا لرب السماوات خالق كل الكائنات، شعاره فكر على نور الهدف، ولغير الرب يوما ما هتف، مؤكدا لنا وللجميع أن المسؤولية خدمة، وبغير ذلك لا صون للشرف، انه الأب جورج خوري، الراهب اليسوعي".

بعدها القى الوزير الخازن كلمة باسم رئيس الجمهورية، ثم علق الوسام على صدر المكرم الأب خوري الذي شكر الجميع على طريقته ومحبته الأبوية.

شهوان

وختاما كانت كلمة لرئيس الرابطة طانيوس شهوان شكر فيها البطريرك الماروني ورئيس الجمهورية، ومما قال: "كم يغمر قلوبنا الحبور والتقدير في هذا المقام البطريركي السامي مع من حمل عصا الرعاية، عصا بطرس لترؤسه هذه الذبيحة الإلهية ومباركته هذا الحدث الجلل في تاريخ رابطة الأخويات.

عيد الأخويات هذه السنة له ميزة خاصة اذ أردناه مناسبة لتكريم من تعب وضحى وخدم وأسس رابطة الأخويات في لبنان، من منا لا يعرفه، انه الأب جورج خوري اليسوعي ابن بلدة الصفرا العريقة في كسروان الفتوح. البهجة عارمة في قلوبنا جميعا لهذه المناسبة العزيزة، ونتوجه بجزيل شكرنا وتقديرنا لصاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الكلي الطوبى لاحتضانه الدائم للأخويات، وعميق شكرنا لفخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد اميل لحود لموافقته على منح الأب جورج خوري وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط وايفاده معالي الوزير الشيخ وديع الخازن لهذه المناسبة.

كلنا يعلم يا صاحب الغبطة والنيافة الجهود الكبيرة التي تبذلون لتتوحد القلوب وليحل السلام في النفوس ولينهض لبناننا الجريح من كبوته ويعم الإزدهار والأمان في كافة ربوعه، وفي قلوب اللبنانيين جميعا.حفظكم الله من كل سوء وسدد خطاكم. وكلمة شكر لأصحاب السيادة المطارنة لمرافقتهم لنا في مسيرتنا، من أساقفة مشرفين على مرشدية الرابطة سابقين وحاليين وأخص منهم المطران الحاج، المطران جورج بو جودة، وابينا مارون أبو زيد، والخوري شلهوب، وجميع من شاركنا في هذا الإحتفال من رسميين وفاعليات واكليروس".

 

وهاب: المعارضة ستعزز صفوفها مع بدء الدورة العادية للمجلس النيابي وهي مدعوة لبلورة مشروع خلاص وطني وتغيير شامل يبدأ بقانون للانتخاب

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) قال رئيس تيار "التوحيد اللبناني" الوزير السابق وئام وهاب خلال محاضرة في بلدة دير قانون النهر في الجنوب "ان الرئيس بري حاول جاهدا اعطاء فرصة للحوار وللحل، ولكن كما أرى لقد مل من هذه الحضانة التي افتتحها لمدة 7 جلسات، لقد مل من هذه العملية بعد ان عانى من كل جلسات الحوار والتراجع والكذب والمشاورات وما الى ذلك. لذا نحن الآن امام واقع جديد، وامام تحد جديد لجهة طرح مشروع انقاذ وطني، والمعارضة مدعوة لبلورة مشروع خلاص وطني يتطلب خطة مالية واقتصادية واجتماعية للانقاذ، ولا يجب ان تخاف المعارضة من تسلم السلطة لان الازمة الاقتصادية ستطالنا اذا كنا خارج السلطة او داخلها. على المعارضة ان تكون جريئة وان تتلقف كرة النار وان تكون جريئة لجهة تسلم السلطة وان تبدأ بمشروع تغيير شامل يبدأ بقانون للانتخابات وباجراء انتخابات نيابية على أسس قانون عادل، لان طرح 19-11 أصبح طرحا سخيفا ولن يوصل الى مكان، فالمشروع الاميركي الذي اعطى الربح للفريق الآخر بدأ يتقهقر، ومع هذا التقهقر فان المعارضة مدعوة الى التحرك وطرح مشروعها وليس الى طرح التعايش مع مشروع الموالاة الذي لن يعطي شيئا لا 19-11 ولا الانتخابات النيابية، وبالتالي نحن نخوض معركة تضييع وقت مع الفريق الآخر، ولذا يجب ان نستعد لمعركة التغيير الشاملة".

اضاف وهاب: "يريدون المحكمة الدولية للانتقام السياسي وليس لأي شيء آخر وهؤلاء لا يريدون العدالة ولا الحقيقة"، وأكد "ان الازمة الحالية ستبقى مفتوحة وهي ليست مسألة ايام او اسابيع لاننا لا نخوض صراعا محليا، وهؤلاء ادوات للخارج ولجاك شيراك الذي أتحفنا بمناسبتين في آخر ايامه لجهة تكريم أحد الاشخاص الذي عليه أحكام قضائية فأخذه الى باريس واستقبله وخرق البروتوكول وكرمه في الاليزيه. وانا لا اعرف كيف يمكن لرئيس فرنسا ان ينزل ببلد الى هذا الدرك، ويقوم بتكريمه، وشخص آخر منحه وساما فرنسيا لا أعرف على ماذا؟ على انجازاته العظيمة او مؤلفاته".

وقال وهاب: "الامور ستراوح مكانها في لبنان حتى تتبلور لعبة المنطقة وقد أدخلوا لبنان في لعبة الشرق الاوسط الكبير ولبنان الآن في قلب المعركة. ولذلك فان المعارضة ستعزز صفوفها خلال المرحلة المقبلة في ظل استحقاقات سنعيشها مع بدء الدورة العادية للمجلس النيابي، واذا استمر عمل الفريق الاكثري على بعض الالعاب البهلوانية، فهذا لا يقدم ولا يؤخر، واذا ذهبوا باتجاه آخر او حاولوا القيام بأي اعمال أخرى فليعلموا ان المعتصمين في الوسط التجاري سيعاملون هؤلاء كانقلابيين. واذا كان يعتقد بعض من اعتدى على الدستور في الحكومة ان يعتدي على رئاسة المجلس النيابي فانه سيدفع الثمن غاليا، لذا، المطلوب التفاهم رغم عدم ايماني بذلك، لانه لا بد من هزيمة احد المشروعين واعتقد ان الفريق الآخر سيكون مصيره "قسم في السجن وقسم عند جاك شيراك". فالمشروع الاميركي بحاجة الى ضحايا جدد كي يتقدم من جديد. والمشروع الآخر سيهزم خلال الاشهر المقبلة لانه ربح بجاذبية نجاح المشروع الاميركي وسينهزم بتراجع جاذبية هذا المشروع".

 

التيار الوطني الحر" أطلق الدورة المركزية الاولى للتثقيف السياسي

النائب هاشم:ان بلدا لا يعيش سياسيوه الصدق في الاقوال والافعال مصيره الزوال

وطنية- 25/3/2007 (سياسة) نظمت لجنة التثقيف السياسي في "التيار الوطني الحر"، في اطار التوعية السياسية والثقافية التي تقوم بها، وبالتنسيق مع لجنة قضاء كسروان، حفل اطلاق الدورة المركزية الاولى للتثقيف السياسي في صالة "لاسيتيه" في جونيه، برعاية النائب العماد ميشال عون ممثلا بالنائب عباس هاشم، وبمشاركة النواب: جيلبرت زوين، شامل موزايا والدكتور وليد الخوري، اللواء عصام ابو جمرا، العميد فايز كرم، العميد ميشال عواد، اللواء نديم لطيف ، القاضي يوسف سعد الله الخوري، وكوادر الحزب والانصار ومهتمين. وتغيب النائب نعمة الله ابي نصر لارتباطه بانتخابات الراطبة المارونية.

بارود/بداية النشيد الوطني، ثم كلمة ترحيب من مندوب لجنة التثقيف السياسي في كسروان يعقوب سعادة، تلتها كلمة منسق قضاء كسروان الدكتور جوزف بارود استهلها بشكر كل الذين ساهموا في هذا اللقاء، واعتبر فيها "ان الثقافة في حزب التيار الوطني الحر هي نتيجة نضال وطني لمدى سنوات هدف الى بناء لبنان الدولة المستقلة الحرة، السيدة على ارضها بحكم ديموقراطي يحترم ارادة الشعب رافضا اي احتلال واي فساد في ادارات الدولة واحزابها السياسية".

وأشار الى "ان ثقافتنا ترتكز على ايماننا بان الانسان هو قيمة بذاته وتهدف الى نشر ثقافة السلام والحوار والديموقراطية، ونحن في التيار الوطني الحر، ثورة على الاهتراء السياسي الذي نخر الوطن فكاد ان يقضي عليه، وان 14 آذار ليس ملكا لبعض القوى السياسية، بل هو ملك للشعب اللبناني المنتصر على الاحتلال وعلى دولة الفساد الناتجة عنه، كما لا تستطيع جماعة 14 شباط ان تدعي صك ملكية 14 آذار وملكية السيادة والحرية والاستقلال بعد كل الممارسات التي قامت بها في السابق، ونفيها لكل نضالاتنا، والا قيمة وطنية ل14 آذار ان لم يستكمل بدعم مقاومة الاحتلال الاسرائيلي للبنان كما فعل حزب التيار الوطني الحر، ونحن مع التفاهم وبناء الثقة المتبادلة مع كل القوى والاحزاب في لبنان".

بركات /بدوره اشار عضو لجنة التثقيف السياسي المحامي فادي بركات الى "ان السياسة في مفهومها الراقي تعنى بادارة شؤون الناس وتوفير العدالة للمواطنين وان حزب التيار الوطني الحر يحرص على ان يمارس السياسة بمفهومها الحضاري بكل صدق واخلاص وشفافية".

واعتبر "ان الثقافة السياسية ليست مجموعة من الشهادات الجامعية انما هي ممارسة وفعل وحياة، وفي بلد كلبنان ينبغي للمواطن ان يهتدي بجملة من القيم والمبادىء كي لا ينحرف عن الهدف، والسياسة في جوهرها عمل عقلاني، والمواطن المثقف سياسيا يرفض ان يكون نعجة في قطيع بل هو مواطن واع يحاسب المسؤول اذا خل بموجباته، والثقافة السياسية تلعب دورا اساسيا في تحديد المسؤوليات الواقعة على الجهة التي تغيب المجلس الدستوري وتعطل مفعوله، وهذا التغيب ادى الى ضبابية في الرؤيا ونزاع في ما خص انشاء المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ولولا تعطيل المجلس الدستوري لما وجدنا امام معضلة ما يسمى بالثلث الضامن واحيانا بالثلث المعطل".

الهاشم /وأكد رئيس لجنة التثقيف السياسي في التيار الدكتور باسم الهاشم على "اهمية شمولية الثقافة الوطنية وتفعيلها كعنصر تلاقي ومرتكز لمفهوم بناء مؤسسة متكاملة للمستقبل"، معلنا "ان الهدف من المحاضرات التي جابت كل لبنان وحطت اليوم في كسروان هي تثقيف شبابنا كي يكونوا قدوة ومثالا للاجيال القادمة".

النائب هاشم/وفي الختام القى النائب عباس هاشم كلمة قال فيها: "مرة اخرى يشرفني دولة الرئيس العماد ميشال عون، فيكلفني تمثيله في هذا اللقاء الشبابي الذي يهدف في ما يهدف اليه تعزيز الرؤية السياسية لدى شبان وشابات التيار الوطني الحر، والتزود بالعلم والموضوعية في مقاربة قضايا الوطن ولا سيما الشائكة منها. وقد بات معروفا ان قضايا لبنان باكملها، الداخلية منها والخارجية شائكة وشائكة جدا. بداية، احيي رئيس لجنة التثقيف السياسي الدكتور بسام الهاشم ومنسق التيار في كسروان وجميع الناشطين الاعزاء. كما احييكم جميعا واتمنى لكم دورة ميمونة تتواصلون فيها على المبادىء الوطنية السامية التي تنشأتم عليها وتنهلون من ذوي الاختصاص ما يحصن افكاركم يوحمي توجهاتكم الشريفة من كل زلل وانتقاص وتطرف.

ايها الاحبة، كتابنا واحد وهو الرئيس ميشال عون، ولست اغالي نتيجة انتمائي السياسي، بل هي قناعة ترسخت عندي مذ كان هذا الوطن الغيور منفيا، ثم بعد ان جالسته مرارا وقرأت مقالاته وسمعت خطبه، فتبدى لي الرجل مختزنا ثقافة الاولين من رجالات الاستقلال ومتمتعا بنظرة ثاقبة الى حقائق الامور وكشافا ماهرا للبواطن التي لا تسمع ولا ترى، كذلك ثبت لي بما لا يحتمل الشك نزعته الوطنية الصادقة القائمة على تفهم الآخر وقبوله رغم الاختلاف وايمانه المطلق بان لبنان لا يحكم الا باطيافه كافة، وانه لم ينزلق مرة الى تخوين من يخالفه الرأي بل كان الضامن الاكبر لحرية الفكر السياسي. عرفت بالرئيس عون القائد الشجاع والمفكر السياسي الصالح ورجل السياسة الذي يمتهن الصدق في تأدية واجبه، كل الصدق ولو على حساب موقعه وشخصه، فلبنان والحقيقة بالنسبة اليه توأمان غير منفصلين. اما ما يؤخذ عليه ردات فعل سريعة ومنفعلة، فمردها والحق يقال العفوية، فهو يرفض التلفيقات المشبوهة والكاذبة الي تمرس بها وللاسف بعض رجالات السياسة عندنا والتي يلقونها في وجه هذا الرئيس القائد لاسباب اقل ما يقال فيها انها دنيئة. الرئيس ميشال عون يرفض الكذب والتلفيق والكاذبين والملفقين واصحاب المصالح الضيقة المغلفة بمهارة بالمصالح العليا، وفي ذلك تجن لئيم على كل مواطن غيور على مصلحة لبنان وعلى كل لبناني شريف. هذا القائد اللبناني المفكر جهد وبجهد في رفع كل المواطنين من مجموعاتهم الضيقة الى مستوى المواطنية الحقيقية التي تمتعهم بحقوق وترتب عليهم واجبات.

ان بناء المواطن الصحيح لامر صعب وصعب جدا في بلد يلوذ ابناءؤه بطوائفهم ويحتمون بها على الفعلة والمكروه وهو صعب بحيث يكثر الاتجار المفضوح حتى بالعواطف الانسانية. انه صراع ضد الجهل والرجعية والطائفية ونفوذ الزعيم ومافيا المال. لذلك انخرط معظيم سياسيينا في وحول الوطن وما ارتقوا الى القمم.

اما الرئيس عون فطائر حلق عاليا فوق الجبال وغرد فوق سرب منغلق على ذاته واستحق ان يكون للبنانيين المخلصين القدوة والمثال.

السياسة علم وهي فن الممكن في الجغرافيا الصعبة، لكنها ابدا التشبث بالمبادىء الوطنية الصالحة وعدم الحياد عنها، وهي الجرأة في قول الحقيقة دون النظر الى المصلحة الخاصة وهي وضع المصلحة العامة نصب الاعين والعمل الدؤوب على تحقيق الافضل للوطن وابنائه. ولست اعرف تحديدا آخر للسياسة. قد يقول قائل لكن الحقيقة موجعة مرات وتقطع التواصل مع الآخرين، وانا اقول لكم نقلا عن الرئيس: الحقيقة هي الهدف الاسمى للسياسة وهي التي تبني ولو هدمت اولا، اذ لا تبنى على الركام الاسس المتينة بل تبنى على صخر لتدوم، اقصى ما تسمح به السياسة الشريفة هي الديبلوماسية التي تنطلق هي ايضا من الحقائق غير انها تعرضها ملطفة وعلى مراحل كيلا ينفر الآخرون منها. وان بلدا لا يعيش سياسيوه الصدق في الاقوال والافعال فمصيره الزوال ولا شيء الا الزوال.

اخيرا اطالبكم بحكم الانتماء والاخلاص ان تعتمدوا الموضوعية المجردة والنزيهة في كل مقاربة سياسية او عمل فتضعوا بعيدا ذاتيتكم وتتجندوا للوقوف الى جانب لبنان.

والامر يتطلب سيطرة على الذات وتمرسا في مساءلة النفس قبل مساءلة الآخرين، لكنه أسهل عليكم من غيركم فانتم خيرة شباب الوطن ومثقفيه وكلكم اسهده العلم وصقل شخصيته ولستم تيارا عدديا بل اصحاب كفاءات تعرفون الحق من الباطل ولا يجوز ان تسمحوا لاي رغبة فيكم ان تشوه صورتكم القيادية بالحق ولو صعبا".

 

ارسلان: الحكومة تضطهد الشعب اللبناني من خلال عصيانها على الدستور واحتلال الأملاك والاصرار على متابعة سياسة الافقار المنهجي للشعب

وطنية - 25/3/2007 (سياسة) عقد رئيس "الحزب الديموقراطي اللبناني" الوزير والنائب السابق الامير طلال ارسلان مؤتمرا صحافيا في منزله في خلدة في حضور حشد من مشايخ طائفة الموحدين الدروز وفاعليات, وقال : "كنا قد اخترنا الصمت لعدم التشويش على الحوار الجاري في عين التينة، على الرغم من رأينا الخاص في هذا الحوار، فاذا برئيس المجموعة الانقلابية يطل على اللبنانيين من السراي الكبير المحتل, مقدما عرضا طويلا من المدائح لشخصه ولمجموعته, قالبا الحقائق رأسا على عقب، بما يوحي بأنه مصر على المضي قدما في سياسة التدمير المنهجي للمؤسسات وللمجتمع اللبناني، فكان لا بد من الرد على مزاعمه.

ان لم تستح افعل ما شئت.

هذا أول ما يتبادر الى ذهن الانسان الحر حين يسمع رئيس الطغمة الانقلابية التي تنتحل صفة الحكومة، وتحتل السراي الكبير والعديد من مكاتب المؤسسات الرسمية، يزعم القيام بورشة اصلاح سياسي واقتصادي ومالي واداري، ثم يتهم الشعب اللبناني باحتلال الاملاك الخاصة والعامة عبر الاعتصام.

ان رئيس الطغمة الانقلابية التي تنتحل صفة الحكومة، بدعم قوي من اسرائيل والولايات المتحدة وفرنسا، هو آخر من يحق له الحديث عن احتلال الشعب للأملاك الخاصة والعامة، لان رئيس المجموعة الانقلابية بادر الى العصيان على الدستور ثم احتلال السراي الكبير، الأمر الذي دفع بالشرائح الواسعة من الشعب اللبناني للنزول الى الشارع واقامة أكبر وأطول وأنظف وأرتب اعتصام ديموقراطي عرفته شعوب العالم في العصر الحديث.

ولا نستغرب كيف يتجاهل رئيس الطغمة الانقلابية حقيقة كونه يحتل السراي بمجرد خروجه الكامل على الدستور، والسبب في هذا التجاهل يعود الى كونه لا يعترف أصلا بأن السراي هي ملك للشعب اللبناني, بل يظن انها ملكية خاصة, وان الدولة كلها هي ملك خاص للمجموعة المالية التي يتبع اليها. ان سياسة استباحة المال العام ومؤسسات الدولة أوصلته وحلفاءه الانقلابيين الى حد تعليق الدستور، انطلاقا من شطبه للمبدأ الدستوري الاساسي القائل بأن لا شرعية لسلطة تناقض العيش المشترك.

انها نقطة الذروة في ورشة الاستباحة المنهجية للقطاع العام، الاستباحة التي بلغت حد التصرف بالمؤسسات الدستورية كما لو كانت ملكيات خاصة، لذلك ترفض الطغمة الانقلابية الاعتراف بأن اكثر من نصف الشعب اللبناني يتظاهر ضدها في الشوارع ويعتصم في الساحات, كما يرفض رئيس الطغمة اجراء أي حوار جدي ومسؤول مع المعارضة. بل وأكثر من ذلك فهو يقتدي بالاسرائيليين في الطريقة التي يعتمدونها في مخاطبة الفلسطينيين او في التحدث اليهم. فمثلما اسرائيل تحتل الأراضي الفلسطينية وتطلب من الفلسطينيين القبول بهذا الاحتلال او في حال الرفض، تجنب ممارسة أي ضغط عليها والاكتفاء بمحاواراتها، لا أكثر من محاورتها، فيما هي تواصل اضطهادها لهم وتنكيلها بهم. ها ان حكومة السنيورة تضطهد الشعب اللبناني من خلال عصيانها على الدستور، وتعليقه، واحتلال الأملاك والاصرار على متابعة سياسة الافقار المنهجي للشعب، ويطلب رئيسها من الشعب تجنب ممارسة أي ضغط عليها, بل وأكثر من ذلك, تريد من الشعب ان يذعن لمظالمها وفي أحسن الأحوال ان يكتفي بالاعتراض اللفظي على سلوكها. لا أكثر من الاعتراض اللفظي.

نعم، ان الطغمة الانقلابية تتعاطى مع شعب لبنان باسلوب مشابه لما تعتمده حكومات اسرائيل مع شعب فلسطين في اراضي 1948 تحديدا، وهو تعاطي يقوم على معادلة واضحة وضوح الشمس تختصر بالآتي: "السلطة الانقلابية لها كل الحقوق ولا يترتب عليها أي موجبات، اما الشعب فتترتب عليه كل الموجبات ويحرم عليه التمتع بأي حق وبالحماية الدستورية والقانونية".

اضاف ارسلان "ثمة حقيقة مرة مؤلمة، لا بد من الاعتراف بها، لأن سلوك الطغمة الانقلابية وامعانها في نهج الاستباحة، يفرض علينا هذا الاعتراف، وهو ان الشعب اللبناني يقع اليوم تحت الاحتلال وسيتعرض للمزيد من الأذى على يد الانقلابيين, ان لم يحصل وضع حد للاستباحة ويتم وقف مشروع بناء الدولة البوليسية والذي يجري العمل على انجازه على قدم وساق. فليفهم الجميع انهم يعملون لبناء دولة بوليسية.

حتى وزارة الخارجية الاميركية اضطرت الى الاعتراف بوجود الاستباحة التي أشرنا اليها مثلما اعترفت بانتهاكات حقوق الانسان وحرمان اللبنانيين من التمتع بحق الحماية الدستورية والقانونية.

ولنتذكر ان سفر الاتحاد الاوروبي السابق باتريك رينو، أعرب منذ ايلول الماضي عن قلقه الشديد من مسار الاستباحة المستدامة للمرافق العامة، وبالتالي للمؤسسات، كما أعرب عن قلقه الشديد من فقدان الشعب اللبناني للضمانات الحقوقية الانسانية الديموقراطية، فأطلق السفير عبارته المشهورة "انني لا ارى في الأفق ولا حتى خيالا لدولة قانون في لبنان". معنى ذلك انه يرى تباشير لدولة بوليسية مافياوية، هذا هو المنطق الاوروبي الديموقراطي حين ينكر وجود دولة قانون.

انهم اميركيون واوروبيون، من أسياد حكومة السنيورة الانقلابية التي قامت على انقاض حكومة لبنان الشرعية، يحذرون بطريقة غير مباشرة من مغبة هذه الاستباحة مبرئين ذممهم، سلفا، من أية انتفاضة شعبية عارمة ضد الطغمة الانقلابية الفاسدة المفسدة.

ومع ذلك فان رئيس هذه الطغمة لا يستحي ابدا في ان يطل على اللبنانيين ويحاضر في الاصلاح والديموقراطية والعفة ونظافة الكف ونقاء الوجدان فيسمى اداء مجموعته باداء "الدولة الكبيرة".

فعلا، لن لم تستح.. افعل ما شئت. على سبيل المثال وليس الحصر، نجد ان الرئيس المعين للطغمة الانقلابية لا يرف له جفن وهو يعلن للناس كلاما يشيب شعر الأطفال, مثل ان حكومته "كانت ولا تزال سباقة في التقدم على مسار الاصلاح الاداري والسياسي. الى ما هنالك من تعابير لا يبوح بها الا من يستغبي الناس ويعادي الحقيقة عن سابق تصور وتصميم.

فكما سبق وقلنا ورددنا مرارا وتكرارا ان مشكلتنا مع الطغمة الانقلابية هي مسألة انتماء، نحن ننتمي الى لبنان الوطن وليس الى شركة "سوليدير" ونرفض القبول بمبدأ ان كل ما هو صالح لسوليدير صالح للبنان.

يبدو، من خلال كلام رئيس الطغمة الانقلابية ان مسيرة الاستباحة الشاملة والنهب المستدام هما التجسيد المادي للاصلاح المزعوم، فعلى سبيل المثال وليس الحصر: هل يجرؤ على ان يكشف امام اللبنانيين المعذبين المفقرين ملفات الهاتف الخليوي ومصير مئات ملايين الدولارات التي من المفترض ان يستفيد منها الشعب لا ان تذهب الى جيوب حيتان المال الحرام؟

انها واحدة من مئات الفضائح الجرمية في حق اللبنانيين، ومع ذلك نجد رئيس الطغمة الانقلابية يكيل المدائح لنفسه ولمجموعته, بينما الوقائع تفضح مزاعمه وتحقيقات لجنة فينوغراد الاسرائيلية تكشف عن سلوك الطغمة الانقلابية بما يندى له الجبين.

فعلا، ان لم تستح افعل ما شئت، وبألم عميق لا بد من التساؤل: ترى ما سر هذا الحرص الشديد على حكومة السنيورة من جانب أولمرت وحكومته؟

انه ، وللأسف الشديد سؤال يحمل الكثير الكثير من الأجوبة المرعبة بخطورتها، الجارحة بادانتها للسلوك المشؤوم للمجموعة الانقلابية. بقدر ما يفسر خلفيات العديد من المواقف والتحركات الصادرة عن المجموعة الانقلابية,اولها العمل الحثيث في ورشة بناء الدولة البوليسية, سواء بواسطة تشكيل جهاز استخبارات للداخلية منقول عن جهاز (SECURITATE) الروماني في عهد الديكتاتور تشاوشيسكو، أو بالتآمر الاجرامي على السلطة القضائية اللبنانية على الرغم من وجود قضاة هم من أكفأ وأنزه القضاة في العالم.

لن أطيل أكثر من ذلك الآن, على أمل ان توقف المجموعة الانقلابية احتلالها للسراي الكبير وللعديد من مؤسسات الدولة, لأن سلوكها يصيب الوطن بالدمار الكامل اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا, ويهدده بأبشع المصائر فيما يثابر رئيس الانقلابيين على كيل المدائح لنفسه ولمجموعته, بما يعكس فقدانا كاملا للاحساس بالمسؤولية الوطنية ونقصا صارخا في الاحساس بمآسي الناس".

 

"أنشاص" المصرية شهدت أول اجتماع تأسيسي بحضور الملك سعود

الرياض تستضيف القمة العربية بعد غياب استمر 31 عاما

الرياض السياسة: دعت الحاجة التي كانت تعيشها الأمة العربية في العام 1946 من القرن الماضي إلى انعقاد أول مؤتمر قمة عربي (تأسيسي) والذي عقد في مصر بحضور زعماء رؤساء و ممثلي دول كل من مصر, الأردن, السعودية, اليمن, سوريا ولبنان.ومنذ الانطلاقة الأولى للقمة التي عقت في مصر أقام زعماء الدول العربية 18 قمة عربية عادية و11 مؤتمرا غير عادي .

وتستضيف المملكة العربية السعودية خلال يومي الاربعاء والخميس المقبلين أعمال مؤتمر القمة العربية العادية التاسعة عشرة .

وبدأ تاريخ القمم العربية منذ مايو من عام 1946 بانعقاد قمة أنشاص الطارئة لمناصرة القضية الفلسطينية تلتها بعد 10 سنوات قمة بيروت الطارئة في شهر نوفمبر من عام 1956 لدعم مصر ضد ما عرف فيما بعد بالعدوان الثلاثي.

إلا أن تاريخ القمم العربية, بوصفها مؤسسة سياسية بدأ فعليا في عام 64 مع التآم القمة العربية الأولى في العاصمة المصرية بعقد 17قمة عادية وتسعة مؤتمرات قمة طارئة كان آخرها مؤتمر القاهرة في أكتوبر - من العام 2000 لدعم الانتفاضة الفلسطينية .

البداية من مصر

فقد عقد مؤتمر القمة العربية غير العادية في أنشاص بالاسكندرية في جمهورية مصر العربية يومي 28و 29مايو 1946م وأكدت على عروبة قضية فلسطين واعتبرتها في قلب القضايا العربية الأساسية وأن مصير فلسطين مرتبط بمصير دول الجامعة العربية كافة وأن ما يصيب عرب فلسطين يصيب شعوب الجامعة العربية ذاتها . وحذرت من خطر الصهيونية وشددت على أن الوقوف أمام هذا الخطر الجارف واجب يترتب على الدول العربية والشعوب الإسلامية جميعا. وفي الثالث عشر من شهر نوفمبر عام 1956م عقد مؤتمر القمة العربية غير العادية الثانية في بيروت ودعت إلى الوقوف إلى جانب مصر ضد العدوان الثلاثي عليها وأكدت سيادة مصر على قناة السويس وفق معاهدة 1888والمبادئ الستة التي اقرها مجلس الأمن الدولي في 1956/10/13, وأيد نضال الشعب الجزائري للاستقلال .

وعقد أول مؤتمر قمة عربي رسمي في القاهرة خلال المدة من 13إلى 17من شهر يناير 1964 ودعا إلى تصفية الجو العربي من الخلافات ودعم التضامن العربي وترسيخه وعد قيام إسرائيل خطرا يهدد الأمة العربية ودعا إلى إنشاء قيادة موحدة لجيوش الدول العربية . واقر القادة العرب المشاركون في القمة دورية اجتماعات القمة بحيث يجتمع ملوك ورؤساء دول الجامعة العربية مرة في السنة على الأقل .

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي الثاني في مدينة الإسكندرية خلال المدة من 5إلى 11من شهر سبتمبر 1964 ودعت القمة إلى تعزيز القدرات الدفاعية العربية ورحبت بقيام منظمة التحرير الفلسطينية واعتمادها ممثلة للشعب الفلسطيني ودعت إلى التعاون العربي في مجال البحوث الذرية لخدمة الأغراض السلمية إضافة إلى التعاون في المجالات الاقتصادية والثقافية والإعلامية كما دعت القمة إلى دعم التضامن والعمل العربي المشترك وإلى إنشاء محكمة العدل العربية .

أما مؤتمر القمة العربي العادي الثالث فعقد في الدار البيضاء في المملكة المغربية خلال الفترة من 13إلى 17من شهر سبتمبر 1965 ووافق المجلس على ميثاق التضامن العربي والالتزام به ودعم قضية فلسطين في جميع المحافل الدولية وتأييد نزع السلاح ومنع انتشار الأسلحة النووية وحل المشكلات الدولية بالطرق السلمية.

وعقد مؤتمر القمة العربية العادي الرابع العادي في العاصمة السودانية الخرطوم في التاسع والعشرين من شهر أغسطس عام 1967 وذلك بعد حرب يونيو وأكدت القمة على وحدة الصف العربي ودعت إلى إزالة آثار العدوان الإسرائيلي على الأراضي العربية المحتلة عام 1967 .

وقرر المؤتمر استئناف ضخ البترول بوصفه طاقة ايجابية يمكن تسخيرها في خدمة الأهداف العربية كما اقر المجتمعون إنشاء صندوق الإنماء الاقتصادي الاجتماعي العربي .

أما مؤتمر القمة العربي العادي الخامس فعقد في العاصمة المغربية الرباط في الثالث والعشرين من شهر ديسمبر 1969 . ولم تكتمل أعماله ولم يصدر عنه بيان ختامي .

فيما عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الثالث في القاهرة في السابع والعشرين من شهر سبتمبر 1970لحل الخلاف الأردني الفلسطيني حقناً للدماء العربية .

ودعت القمة العربية العادية السادسة التي عقدت في الجزائر خلال الفترة من 26إلى 28نوفمبر 1973إلى الانسحاب الإسرائيلي من جميع الأراضي العربية المحتلة بما فيها القدس والى استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه الوطنية المشروعة ورحبت القمة بانضمام الجمهورية الموريتانية إلى جامعة الدول العربية .

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي السابع في الرباط خلال الفترة من 26إلى 29من شهر أكتوبر عام 1974 وأكد المؤتمر ضرورة الالتزام باستعادة كامل الأراضي العربية المحتلة في عدوان يونيو 1967 وعدم القبول بأي وضع من شأنه المساس بالسيادة العربية على مدينه القدس واعتمدت القمة العربية منظمة التحرير ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني .

وبدعوة من المملكة العربية السعودية عقدت في مدينة الرياض قمة عربية مصغرة شملت 6دول عربية خلال الفترة من 16إلى 18 من شهر أكتوبر 1976 بهدف وقف نزيف الدم في لبنان وإعادة الحياة الطبيعية واحترام سيادته ورفض تقسيمه, وإعادة أعماره.

وفي الفترة من 25إلى 26 من شهر أكتوبر 1976 عقد مؤتمر القمة العربي العادي الثامن في القاهرة وصادق المؤتمر على قرارات وبيان وملحق القمة العربية السداسية في الرياض ودعا إلى إسهام الدول العربية كل حسب إمكاناتها في إعادة بناء لبنان وأكدت القمة على الالتزام بدعم التضامن العربي .

وفي الفترة من 2إلى 5 من شهر نوفمبر 1978 عقد مؤتمر القمة العربي العادي التاسع في العاصمة العراقية بغداد وأكدت القمة على دعم منظمة التحرير الفلسطينية وضرورة موافقة القمة العربية على أي حل مستقبلي للقضية الفلسطينية. وقرر المؤتمر عدم الموافقة على اتفاقيتي كامب ديفيد الموقعة بين مصر وإسرائيل لتعارضها مع قرارات مؤتمرات القمة العربية . وفي هذا المؤتمر تم نقل مقر الجامعة العربية من مصر ومقاطعتها وتعليق عضويتها في الجامعة مؤقتا لحين زوال الأسباب .

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي العاشر في تونس خلال الفترة من 20إلى 22 من شهر نوفمبر 1979 وأكدت القمة الالتزام الكامل بدعم القضية الفلسطينية وأدانت اتفاقية كامب ديفيد ومعاهدة الصلح المصرية الإسرائيلية ودعت القمة إلى تعزيز العلاقات مع منظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة الوحدة الإفريقية وحركة عدم الانحياز وغيرها من المنظمات والدول لما فيه تطوير مواقف هذه الدول والمنظمات لنصرة القضايا العربية .

وأكد المؤتمر سيادة لبنان الكاملة على أراضيه كافة والحفاظ على استقلاله ووحدته الوطنية ورفض محاولات الهيمنة الصهيونية على الجنوب اللبناني .

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي الحادي عشر في العاصمة الأردنية عمان خلال الفترة من 25إلى 27نوفمبر 1980م وصادقت القمة على برنامج العمل العربي المشترك لمواجهة العدو الصهيوني كما صادقت على ميثاق العمل الاقتصادي القومي .

أما مؤتمر القمة العربي العادي الثاني عشر فعقد في مدينة فاس المغربية على مرحلتين المرحلة الأولى في 25نوفمبر عام 1981 .

والمرحلة الثانية خلال الفترة من 6إلى 9 سبتمبر عام 1982 وأقر خلالها مشروع الملك فهد للسلام في الشرق الأوسط وأصبح مشروعا للسلام العربي .

ودان المؤتمر العدوان الإسرائيلي على شعب لبنان وأرضه وقرر دعم لبنان في كل مايؤول إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن القاضية بانسحاب إسرائيل من الأراضي اللبنانية حتى الحدود الدولية المعترف بها .

وفي الفترة من 7إلى 9 اغسطس 1985 عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الرابع في الدار البيضاء بالمغرب وأكد المؤتمر الالتزام الكامل بميثاق التضامن العربي وقرر تأليف لجنتين لتنقية الأجواء العربية.

وأعلن المؤتمر تصميمه على وضع حد سريع للحرب العراقية الإيرانية من خلال حل سلمي عادل ومشرف للنزاع بين البلدين.

واستنكرت القمة الإرهاب بجميع أشكاله وأنواعه ومصادره وفي مقدمته الإرهاب الإسرائيلي داخل الأراضي العربية المحتلة وخارجها.

وفي الفترة من 8إلى 11 نوفمبر 1987 عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الخامس في العاصمة الأردنية عمان وقرر المؤتمر إدانة احتلال ايران لأراضي العراق والتضامن الكامل مع العراق للدفاع عن أرضه وسيادته كما أدان المؤتمر الاعتداءات الإيرانية على دولة الكويت. ودعت القمة إلى ضمان حرية الملاحة الدولية في الخليج العربي وفقا لقواعد القانون الدولي.

وأكد المؤتمر تضامنه الكامل مع المملكة العربية السعودية وتأييده للإجراءات التي تتخذها لتوفير الأجواء المناسبة كي يؤدي حجاج بيت الله الحرام شعائر الحج في أمن وخشوع ومنع أية إساءة لحرمة بيت الله الحرام ومشاعر المسلمين. كما أكد المؤتمر رفضه لأية أعمال شغب في الأماكن المقدسة تمس بأمن وسلامة الحجاج وسيادة المملكة العربية السعودية وحق المملكة في اتخاذ ما تراه من إجراءات مناسبة للحيلولة دون تكرار مثل هذه الحوادث.

وقرر المؤتمر إدانة الإرهاب بكافة أشكاله وأساليبه ومصادره ورفض محاولات المساواة بين الإرهاب وحركات التحرر الوطنية وحق الشعوب في مقاومة الاحتلال. وأيدت القمة عقد المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط برعاية الأمم المتحدة.

وفي الفترة من 7إلى 9 يونيو1988 عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي السادس في العاصمة الجزائرية ودعا إلى تقديم جميع أنواع المساندة والدعم لاستمرار مقاومة وانتفاضة الشعب الفلسطيني كما طالب المؤتمر بعقد المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط تحت أشراف الأمم المتحدة وعلى قاعدة الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة.

وادان المؤتمر الاعتداء الإسرائيلي على العراق الذي استهدف ضرب المفاعل النووي العراقي والعدوان على الجمهورية التونسية بضرب مقر منظمة التحرير الفلسطينية واغتيال الشهيد خليل الوزير وكذلك الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على لبنان واستهدافها المدنيين الأبرياء.

وفي الفترة من 23إلى 26مايو 1989 عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي السابع في الدار البيضاء بالمملكة المغربية ورحب المؤتمر باستئناف جمهورية مصر العربية لعضويتها الكاملة في جامعة الدول العربية.

وبارك المؤتمر قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وناشد دول العالم الاعتراف الكامل بالدولة الفلسطينية وتمكينها من ممارسة سيادتها على ترابها الوطني. وفي الشأن اللبناني طالب المؤتمر الأطراف اللبنانية كافة باحترام وقف إطلاق النار بصفة فورية دائمة وكاملة.

وفي الفترة من 28إلى 30مايو 1990م عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الثامن في بغداد ودعت القمة إلى دعم الانتفاضة الفلسطينية وإدانة الهجرة اليهودية إلى فلسطين والأراضي العربية المحتلة.

وعن الأوضاع على الساحة اللبنانية أكد المؤتمر على أن اتفاق الطائف هو الإطار المناسب للمحافظة على مصالح جميع اللبنانيين من دون استثناء وأنه يشكل السبيل الوحيد لإخراج لبنان من دوامة العنف وتحقيق الأمن والسلام في ربوع لبنان.

وادان المؤتمر التهديدات الأميركية باستعمال القوة ضد ليبيا كما ادان قرار الكونغرس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل. وأكد المؤتمر حق الأمة العربية في استخدام العلم والتكنولوجيا في التنمية.

واثر الغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي التاسع في القاهرة خلال الفترة من 9إلى 10 اغسطس 1990 وادان المؤتمر العدوان العراقي على دولة الكويت ورفض نتائجه وأكد سيادة الكويت واستقلالها وسلامتها الإقليمية وشجب التهديدات العراقية لدول الخليج العربية والتضامن معها والاستجابة لطلب المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي الأخرى بنقل قوات عربية لمساندتها.

وفي الفترة من 21إلى 23 يونيو 1996 عقد في القاهرة مؤتمر القمة العربي غير العادي العاشر وقرر المؤتمر من حيث المبدأ أنشاء محكمة العدل العربية وتكليف المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية باتخاذ مايلزم نحو الإسراع في إقامة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى.

ودعت القمة إلى مواصلة عملية السلام كهدف وخيار ستراتيجي وفق مبادئ مؤتمر مدريد وطالب المؤتمر بانضمام إسرائيل إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وانتشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط.

وفي الفترة من 21إلى 22 اكتوبر عام 2000 عقد مؤتمر القمة العربي غير العادي الحادي عشر في القاهرة. واستجابة لاقتراح المملكة العربية السعودية لوضع آلية عملية مناسبة لدعم صمود الشعب الفلسطيني والحفاظ على الهوية العربية والإسلامية للقدس وتمكين الاقتصاد الفلسطيني من تطوير قدراته الذاتية قرر المؤتمر أنشاء صندوق باسم (انتفاضة القدس) بموارد تبلغ 200مليون دولار يخصص للإنفاق على عوائل وأسر شهداء الانتفاضة. وانشاء صندوق أخر باسم ( صندوق الأقصى) بموارد تبلغ 800 مليون دولار أميركي تخصص لتمويل مشاريع تحافظ على الهوية العربية الإسلامية للقدس وتمكين الاقتصاد الفلسطيني من تطوير قدراته الذاتية وفك الارتباط بالاقتصاد الإسرائيلي.

وأعرب المؤتمر عن بالغ تقديره لخادم الحرمين الشريفين لقرار إسهام المملكة العربية السعودية بربع المبلغ المخصص لهذين الصندوقين.

وفي بداية الألفية الجديدة عادت مؤتمرات القمم العربية إلى الانتظام بشكل دوري وسنوي فقد عقدت القمة العربية العادية الثالثة عشرة في العاصمة الأردنية عمان في الفترة من 27 إلى 28مارس عام 2001 وأكد المؤتمر تضامنه التام مع الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة. كما أكد المؤتمر سيادة دولة الأمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى وتأييد جميع الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة. ودعت القمة إلى تعزيز التضامن العربي وتفعيل مؤسسات العمل العربي المشترك.

وفي الفترة من 27إلى 28مارس 2002 عقد مؤتمر القمة العربي العادي الرابع عشر في مدينة بيروت وتبنى المؤتمر مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز للسلام في الشرق الأوسط وأصبحت مبادرة عربية للسلام. ودعت القمة الدول العربية لدعم موازنة السلطة الوطنية الفلسطينية بمبلغ أجمالي قدره 330مليون دولار أميركي ولمدة ستة أشهر قابلة للتجديد إضافة إلى دعوة الدول الأعضاء إلى تقديم دعم إضافي قدرة 150 مليون دولار توجه لصندوقي الأقصى وانتفاضة القدس تخصص لدعم مجالات التنمية في فلسطين.

وقرر المؤتمر التضامن مع لبنان لاستكمال تحرير أرضه من الاحتلال الإسرائيلي حتى الحدود المعترف بها دوليا بما في ذلك مزارع شبعا. كما أدان المؤتمر إسرائيل لاستمرار احتلالها الجولان العربي السوري المحتل.

وجدد المؤتمر رفضه القاطع وإدانته الحاسمة للإرهاب بكافة أشكاله وصوره.

وأكد المؤتمر دعم كل من العراق وسورية في مياه نهري دجلة والفرات ودعوة تركيا إلى التوصل لاتفاق نهائي لتقسيم عادل ومعقول للمياه يضمن حقوق البلدان الثلاثة.

وفي الاو ل من مارس 2003 عقد مؤتمر القمة العربي العادي الخامس عشر في شرم الشيخ بمصر وأكد المؤتمر رفضه المطلق لضرب العراق أو تهديد أمن وسلامة أي دولة عربية ودعم صمود الشعب الفلسطيني.

وفي الفترة من 22إلى 23 مايو 2004 عقد مؤتمر القمة العربي العادي السادس عشر في تونس. وأدان المؤتمر العدوان الإسرائيلي المستمر والمتصاعد على الشعب الفلسطيني وسلطته. وأكد القادة العرب دعمهم للبنان في مواجهة إسرائيل لاستكمال تحرير كامل أرضه بما فيها مزارع شبعا وفقا لقرار مجلس الأمن رقم

425 وحول اسلحة الدمار الشامل دعا المؤتمر إلى اعتماد المبادرة العربية المقدمة لمجلس الأمن في ديسمبر 2003 الرامية لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل وفي مقدمتها السلاح النووي والى انضمام إسرائيل لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية. وتم في المؤتمر التوقيع على وثيقة العهد واكد المؤتمر عزم المجتمعين على مواصلة خطوات الإصلاح الشامل التي بدأتها دولهم في كافة المجالات لتحقيق التنمية المستدامة وتوسيع مجال المشاركة في الشأن العام كما تقرر إدخال التعديلات اللازمة على ميثاق جامعة الدول العربية.

ودعا المؤتمر إلى التصدي لظاهرة الإرهاب وعدم الخلط بين الإسلام والإرهاب والتمييز بين المقاومة المشروعة والإرهاب.

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي السابع عشر في الجزائر في الفترة من 22إلى 23مارس .2005

وجدد القادة الالتزام بمبادرة السلام العربية بوصفها المشروع العربي لتحقيق السلام العادل والشامل والدائم. وأدان المؤتمر استمرار اسرائيل في بناء الجدار التوسعي وأكدوا الأهمية الفائقة لفتوى محكمة العدل الدولية الصادرة بهذا الشأن. وأكد القادة رفضهم للقانون المسمى (محاسبة سورية) وعدوه تجاوزا لمبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وأعلنوا تضامنهم التام مع سورية.

وجدد المؤتمر إدانته القاطعة للإرهاب بجميع أشكاله وأكد أهمية ما توصل اليه المؤتمر الدولي للإرهاب الذي عقد في الرياض في فبراير 2005م خاصة ما يتعلق بانشاء مركز دولي لمكافحة الارهاب..

وعقد مؤتمر القمة العربي العادي الثامن عشر في الخرطوم في الفترة من 28إلى 29مارس 2006 وأكد المؤتمر مجددا على مركزية قضية فلسطين وعلى الخيار العربي لتحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط وجدد القادة تمسكهم بالمبادرة العربية للسلام التي أقرتها القمة العربية في بيروت عام 2002م.

ودعا المؤتمر إيران إلى الانسحاب من الجزر العربية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى وإعادتها إلى سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة.