المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 30/3/2007

إنجيل القدّيس لوقا .34-31:18/ومَضى بالِاثنَيْ عَشَرَ فقالَ لَهم:ها نحنُ صاعِدونَ إِلى أُورَشَليم، فَيَتِمُّ جَميعُ ما كَتبَ الأَنبِياءُ في شأنِ ابنِ الإِنسان: فسيُسَلَمُ إِلى الوَثَنِيِّين فيَسخَرونَ مِنهُ ويَشتِمونَه، ويَبصُقونَ علَيه، ويَجلِدونَهُ فيَقتُلونَه، وفي اليومِ الثَّالِثِ يَقوم. فلَم يَفهَموا شَيئاً مِن ذلِكَ، وكانَ هذا الكَلامُ مُغلَقاً علَيهم، فلَم يُدرِكوا ما قيل.

 

بان كي مون يصل مساء واستقبال رسمي في المطار

المركزية - وضع مدير المراسم في وزارة الخارجية السفير مصطفى مصطفى مع المستشار الاول لغير بيدرسون عمران رضا اللمسات الاخيرة على برنامج زيارة الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون للبنان الذي يصل في التاسعة والربع مساء اليوم وتجري مراسم الاستقبال الرسمية في قاعة كبار الزوار في المطار بناء على تعليمات رئيس الجمهورية العماد اميل لحود، على ان يبيت ليلته في فندق "كورال بيتش".وفي صباح اليوم التالي، يستقبل في الفندق فريق عمل الامم المتحدة، وفي الحادية عشرة يزور عين التينة للقاء الرئيس نبيه بري، وفي الاولى والربع يزور السراي للقاء الرئيس فؤاد السنيورة، ويقام غداء تكريمي على شرفه يعقبه اجتماع لمجلس الامن المركزي بحضوره وحضور وزيري الدفاع والداخلية وقائد الجيش ورؤساء الاجهزة الامنية. ويستقبل بان كي مون شخصيات سياسية في "الكورال بيتش" منها النواب: سعد الحريري ووليد جنبلاط والعماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع. ويلتقي في السادسة والنصف مساء الوزير المستقيل محمد فنيش، ويتفقد قوات اليونيفيل في الجنوب صباح السبت ويغادر بعدها لبنان في الثالثة. ويصل المستشار القانوني للامين العام للامم المتحدة نيكولا ميشال الى بيروت في السابعة مساء اليوم قادما من باريس.

 

فنيش لـ"المركزية": بان كي مون طلب لقائي كممثل للحزب

المركزية - كشف وزير الطاقة المستقيل محمد فنيش ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الذي سيبدأ زيارة رسمية للبنان مساء اليوم طلب اللقاء معه كممثل لحزب الله الذي وافق على هذا اللقاء. وقال فنيش ردا على سؤال لـ"المركزية" عما سيحمله الى بان كي مون: نحن ننتظر ما يحمله هو الينا ومن جهتنا نحمل مواضيع الخروقات الاسرائيلية اليومية للاجواء اللبنانية واستمرار احتلال اسرائيل لأرضنا والتزامنا القرارات الدولية في مقابل عدم التزام اسرائيل.

وعما اذا كان سينقل موقف حزب الله من المحكمة الدولية قال: بالطبع اذا ولجنا المواضيع السياسية الداخلية فسنبلغ اليه وجهة نظرنا كحزب والتي هي بالطبع وجهة نظر المعارضة اللبنانية ككل التي سأتحدث باسمها.

* هل سيتم التطرق الى الضمانات التي قد يحصل عليها الحزب في موضوع المحكمة؟

- نحن لا نتحدث عن ضمانات او نطلبها، نحن نريد الحصول على حقنا كفريق سياسي من ضمن النظام السياسي اللبناني فنكون شركاء في القرار وفي اقرار اي موضوع يتعلق ببلدنا ومصيره وعندها نناقش المواضيع داخليا قبل ان تصبح في الخارج ففي النهاية لبنان سيوقع المعاهدة وثمة اصول دستورية لتوقيع المعاهدات وعلى ضوئها نمارس حقنا.

* هل انت مكلف من قبل المعارضة طرح مواضيع معينة في خلال اللقاء مع بان كي مون؟

- كلا، لم اكلف بأي موضوع وكل ما في الامر انه طلب موعدا، والمطلوب ان نستمع اليه وعلى ضوء ما لديه سنطرح ما لدينا فسقفنا وضوابطنا معروفة.

 

بلورة صورة نتائج لقاء عبد الله - الاسد ترسم مسار الحل في لبنان

المركزية - على وقع الكلمات في خلال اليوم الثاني والاخير من اعمال مؤتمر القمة العربية التاسعة عشرة في الرياض حيث ينتظر الواقع اللبناني مقررات هذه القمة ونتائجها والخطوات التي ستقرر في المرحلة المقبلة بالنسبة الى لبنان، لا يزال السجال الداخلي يملأ وقت الانتظار وتبيان الخيط الابيض من الخيط الاسود في مسار المرحلة المقبلة حيث بات واضحا التوافق الشامل عربيا على وجوب حل الازمة اللبنانية ومنع انعكاسات التجاذبات الاقليمية عليها من جهة ومنعها تاليا من ان تكون بدورها الشرارة التي تنطلق من الاوضاع المتفجرة والفتنة التي اشار رئيس القمة العربية خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الى انها "تكشر عن انيابها" في تنبيه واضح الى خطورة عدم حل الازمة اللبنانية.

ويرتقب ان يعود الى بيروت في المرحلة المقبلة بعد القمة الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لمواصلة مسعاه بعد ان يكون رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري استأنف لقاءاتهما الحوارية في عين التينة للتفاهم على ما تبقى من العناوين الاساسية التي تشكل مفتاح الحل وهي المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري بالتوازي مع حكومة الوحدة الوطنية التي لم يتم التوصل الى مخرج بشأنها في ضوء تمسك الغالبية بطرح 19،10،1 والمعارضة بطرح 19،11 وبات واضحا ان التعذر هذا مرتبط بعدم حسم سوريا موقفها من موضوع المحكمة وان هناك تعويلا على نتائج محادثات العاهل السعودي والرئيس السوري بشار الاسد في خلال الاجتماعين اللذين عقداهما على هامش القمة وتناول البحث في خلالهما ملفات المنطقة وبطبيعة الحال الموقف اللبناني.

وفي معلومات لـ "المركزية" ان السفير السعودي في لبنان عبد العزيز خوجة وبعد عودته الى بيروت بعد انتهاء اعمال القمة سيطلع رئيس المجلس النيابي على اجواء القمة واللقاءات التي اجريت على هامشها وتناولت الازمة اللبنانية، ويطلع كذلك عددا من القيادات الاخرى على هذه الاجواء في وقت يزور عدد من القادة اللبنانيين الرياض وفي طليعتهم النائب الحريري من اجل البحث مع المسؤولين السعوديين في نتائج القمة والمحادثات التي اجريت على هامشها وتحديدا بين الملك عبد الله والرئيس الاسد.

وقالت مصادر ديبلوماسية عربية في بيروت لـ "المركزية" ان ما حصل في السعودية حيال الشأن اللبناني يشكل بابا ايجابيا يفترض ولوجه لبدء البحث في الحل، لافتة الى انه مع بلورة صورة نتائج لقاءي عبد الله - الاسد يتبلور مسار موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي، مشيرة الى ان المعطيات التي توفرت تشير الى ان المسعى السعودي والمصري نجح في تليين الموقف السوري من موضوع المحكمة وهو عامل يساهم بشكل كبير في فتح الفرص امام التوصل الى حلول خصوصا وان لبنان على ابواب استحقاق رئاسي بدأت البلاد تتهيأ للدخول في مداره والاعداد له ما يستوجب ان يكون اللبنانيون قد توافقوا على بنود الحوار وتنفيذها على مراحل تبقى مرحلتها الاولى المحكمة وحكومة الوحدة الوطنية قبل الاستحقاق الرئاسي الذي سيكون وفاقياً ويفتح البلاد تاليا بعد حصوله على مرحلة توافقية تساعد في انجاز البنود التي تشكل اجندة الحل الذي ينتظره اللبنانيون.

 

القاضي حمود استجوب وهاب في دعوى الحريري ضده في جرم القدح والذم

وطنية - 29/3/2007 (قضاء) إستجوب قاضي التحقيق الاول في بيروت عبد الرحيم حمود اليوم الوزير السابق وئام وهاب وتركه بسند اقامة في دعوى النائب سعد الحريري ضده في جرم القدح والذم، وختم التحقيق واحاله الى النيابة العامة الاستئنافية في بيروت لابداء المطالعة في الاساس.

 

مقررات مؤتمر القمة

وطنية- الرياض- 29/3/2007 (سياسة) اختتمت القمة العربية المنعقدة في الرياض أعمالها بعد ظهر اليوم، وأذاع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى "إعلان الرياض" الذي أكد "خيار السلام العادل والشامل باعتباره خيارا استراتيجيا للامة العربية"، وشدد على المبادرة العربية للسلام "التي ترسم النهج الصحيح للوصول الى تسوية سلمية للصراع العربي- الاسرائيلي مستندة الى مبادىء الشرعية الدولية وقراراتها ومبدأ الارض مقابل السلام".

وجاء في الاعلان: "نحن قادة الدول العربية المجتمعين في الدورة التاسعة عشرة لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية يومي 9 و10 ربيع الاول 1428 الموافق 28-29 مارس آذار 2007،

- استنادا الى الاسس والمقاصد التي نص عليها ميثاق جامعة الدول العربية والمواثيق العربية الاخرى، بما فيها وثيقة العهد والوفاق والتضامن بين الدول العربية ووثيقة التطوير والتحديث في الوطن العربي.

- واستلهاما للقيم الدينية والعربية التي تنبذ كل اشكال الغلو والتطرف والعنصرية، وحرصا منا على تعزيز الهوية العربية وترسيخ مقوماتها الحضارية والثقافية ومواصلة رسالتها الانسانية المنفتحة في ظل ما تواجهه الامة من تحديات ومخاطر تهدد بإعادة رسم الاوضاع في المنطقة، وتمييع الهوية العربية وتقويض الروابط التي تجمعنا.

- وتأكيدا للضرورة الملحة لاستعادة روح التضامن العربي وحماية الامن العربي الجماعي، والدفع بالعمل العربي في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية والتزام الجدية والصدقية في العمل العربي المشترك والوفاء بمتطلبات دعم جامعة الدول العربية ومؤسساتها.

نعلن عزمنا على:

- العمل الجاد لتحصين الهوية العربية ودعم مقوماتها ومرتكزاتها وترسيخ الانتماء اليها في قلوب الاطفال والناشئة والشباب وعقولهم، باعتبار ان العروبة ليست مفهوما عرقيا عنصريا، بل هي هوية ثقافية موحدة تلعب اللغة العربية دور المعبر عنها والحافظ لكرامتها، وهي اطار حضاري مشترك قائم على القيم الروحية والاخلاقية والانسانية يثريه التنوع والتعدد والانفتاح على الثقافات الانسانية الاخرى، ومواكبة التطورات العلمية والتقنية المتسارعة دون الذوبان او التفتت أو فقدان التمايز.

ولذلك نقرر:

- إعطاء أولوية قصوى لتطوير التعليم ومناهجه في العالم العربي، بما يعمق الانتماء العربي المشترك ويستجيب لحاجات التطوير والتحديث والتنمية الشاملة ويرسخ قيم الحوار والابداع ويكرس مبادىء حقوق الانسان والمشاركة الايجابية الفاعلة للمرأة.

- تطوير العمل العربي المشترك في المجالات التربوية والثقافية والعلمية عبر تفعيل المؤسسات القائمة ومنحها الاهمية التي تستحقها والموارد المالية والبشرية التي تحتاج إليها خصوصا في ما يتعلق بتطوير البحث العلمي والانتاج المشترك للكتب والبرامج والمواد المخصصة للاطفال والناشئة وتدشين حركة ترجمة واسعة من اللغة العربية واليها وتعزيز حضور اللغة العربية في جميع الميادين بما في ذلك في وسائل الاتصال والاعلام والانترنت وفي مجالات العلوم الثقافية.

- نشر ثقافة الاعتدال والتسامح والحوار والانفتاح ورفض كل اشكال الارهاب والغلو والتطرف وجميع التوجهات العنصرية الاقتصادية وحملات الكراهية والتشويه ومحاولات التشكيك في قيمنا الانسانية او المساس بالمعتقدات والمقدسات الدينية والتحذير من توظيف التعددية المذهبية والطائفية لأغراض سياسية تستهدف تجزئة الامة وتقويم دولها وشعوبها وإشعال الفتن والصراعات الاهلية المدمرة فيها.

- ترسيخ التضامن العربي الفاعل الذي يحتوي الازمات ويفض النزاعات بين الدول والاعضاء بالطرق السلمية في إطار تفعيل مجلس السلم والامن العربي الذي اقرته القمم العربية السابقة وتنمية الحوار مع دول الجوار الاقليمي وفق مواقف عربية موحدة ومحددة، واحياء مؤسسات حماية الامن العربي الجماعي وتأكيد مرجعياته التي تنص عليها المواثيق العربية، والسعي الى تلبية الحاجات الدفاعية والامنية العربية.

- تأكيد خيار السلام العادل والشامل باعتباره خيارا استراتيجيا للامة العربية، والمبادرة العربية للسلام التي ترسم النهج الصحيح للوصول الى تسوية سلمية للصراع العربي- الاسرائيلي مستندة الى مبادىء الشرعية الدولية وقراراتها ومبدأ الارض مقابل السلام.

- تأكيد اهمية خلو المنطقة من كل اسلحة الدمار الشامل، بعيدا عن ازدواجية المعايير وانتقائيتها، محذرين من اطلاق سباق خطير ومدمر للتسلح النووي في المنطقة، ومؤكدين حق جميع الدول في امتلاك الطاقة النووية السلمية وفقا للمرجعيات الدولية ونظام التفتيش والمراقبة المنبثق منها.

ان ما تجتازه منطقتنا من اوضاع خطيرة تستباح فيها الارض العربية وتتبدد فيها الطاقات والموارد العربية، وتنحسر معها الهوية العربية والانتماء العربي والثقافة العربية، يستوجب منا جميعا ان نقف مع النفس وقفة تأمل صادق ومراجعة شاملة، واننا جميعا، قادة ومسؤولين ومواطنين، آباء وامهات وابناء، شركاء في رسم مصيرنا بأنفسنا وفي الحفاظ على هويتنا وثقافتنا وقيمنا وحقوقنا. ان الامم الاصيلة الحية تمر بالازمات الطاحنة فلا تزيدها سوى ايمانا وتعميما، وان امتنا العربية قادرة باذن الله حين توحد صفوفها وتعزز عملها المشترك على ان تحقق ما تستحقه من امن وكرامة ورخاء وازدهار".

 

امريكا تصف إعلان القمة العربية بأنه إيجابي جدا

رويترز - 2007 / 3 / 29

رحبت الولايات المتحدة بتأكيد الزعماء العرب يوم الخميس على مبادرة السلام التي أعلنت قبل خمس سنوات لإنهاء الصراع العربي الاسرائيلي. قال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون مكورماك "هذا شيء نعتبره ايجابيا جدا" وذلك عند رده على سؤال حول نتائج القمة العربية ومصادقتها على خطة عام 2002 الي صاغتها القمة السابقة في بيروت. وتقدم الخطة التي رفضت اسرائيل اجزاء منها عرضا للدولة اليهودية باقامة علاقات طبيعية مع كل الدول العربية مقابل انسحابها من الاراضي احتلتها في حرب عام 1967 واقامة دولة فلسطينية و"حل عادل" لمشكلة الفلسطينيين الذين نزحوا في عام 1948.

وضغطت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس على الزعماء العرب خلال زيارتها الى المنطقة خلال الاسبوع الماضي لكي يتابعوا خطتهم ويستخدموها كأساس للتعامل مع اسرائيل. وبالرغم من تحفظات اسرائيل فان رايس قالت انها لم تطلب من الزعماء العرب تعديل الخطة.

وقال مكورماك "اننا نشجعهم لاستخدامها كنقطة انطلاق لدبلوماسية نشطة وكوسيلة لتنشيط قوة الدفع نحو السلام في الشرق الاوسط. وهذه الجهود من جانبهم ومن جانب غيرهم لديها دور هام تقوم به." ورفض مكورماك الادلاء بالمزيد من التعليق على مصادقة القمة على الخطة حتى تصله تفاصيل اكثر لكنه قال ان رايس تريد من الدول العربية القيام بدور اكثر نشاطا لتشجيع السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين. وخلال زيارتها التي استمرت اربعة ايام اجرت رايس محادثات منفصلة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس حيث وافق الجانبان على الاجتماع مرتين كل شهر. لكن اي محادثات جوهرية حول ما يسمى بمسائل "بالوضع النهائي" الاصعب امام الحل لن تكون على جدول الاعمال في الوقت الحالي.

 

اصحاب المؤسسات التجارية في وسط بيروت طالبوا بانهاء الاعتصام

وكالات - 2007 / 3 / 29

طالب تجمع اصحاب المؤسسات التجارية والسياحية في وسط بيروت، في بيان "القيمين على الاعتصام برفعه من وسط بيروت لوقف الانهيار، وايذانا باعادة الحياة الى قلب العاصمة وكل المناطق اللبنانية بعدما أثبتت الوقائع عدم فعالية الاعتصام في احداث أي خرق سياسي، وعدم جدواه في اطار الضغط على الحكومة، وانحصار نتائجه في ضرب الاقتصادي الوطني". واشار البيان الى ان "أربعة أشهر مضت على الاعتصام في وسط بيروت من دون ان تبالي المعارضة بالخسائر الفادحة التي أصابت الاقتصاد الوطني والمواطنين، وما يمكن ان يتسبب به من تهديد مباشر للانجازات التي حققت في باريس-3". ورأى "ان الضرر الذي سببه تحرك المعارضة لم يقتصر على منطقة الوسط التجاري الذي أقفل فيه حتى الآن أكثر من 100 مؤسسة، انما أصاب بالصميم كل المناطق اللبنانية والقطاعات كافة". اضاف البيان: "وقد بينت التحركات التي قامت بها النقابات السياحية في لبنان وشركات تأجير السيارات والجمعيات التجارية في الفترة القليلة الماضية، عمق الازمة وتشعبها والمخاطر المحدقة بها، كما أظهرت وجود قطاعات اقتصادية بالجملة مهددة بالانهيار. وما يزيد من حجم الازمة، هو فقدان معظم المؤسسات الوسطى والصغرى مناعتها بعد الخسائر المتتالية منذ حرب توز، فضلا عن توسع ظاهرة البطالة وهجرة اليد العاملة الماهرة الى الخارج، ما يهدد بفقدان لبنان خيرة شبابه".

واشار الى "ان ما تناقلته وسائل الاعلام الفضائية عن التشويه الحاصل في وسط أجمل عاصمة عربية يجعل الانعكاسات السلبية للاعتصام على الاقتصاد تتخطى الحدود الوطنية، وهذا يظهر من خلال امتناع السياح العرب والأجانب عن القدوم الى لبنان، وامتناع المستثمرين عن توظيف اموالهم في بلدنا، وقد بينت المؤشرات الاقتصادية عن الأشهر الاربعة الماضية هذه الحقائق". ودعا، عشية الأعياد المجيدة المقبلة، القيادات السياسية الى "الحوار والتلاقي لانتاج حل ينهي الازمة السياسية، رحمة بالبلاد والعباد، خصوصا اننا على أبواب موسم الاصطياف الذي نعتبره بارقة أمل لنفخ الحياة في مؤسسات الاعمال".

 

البطريرك صفير: سوريا لا تريد المحكمة الدولية وتمارس ضغوطا على فريق قريب منها كي يعرقل قيامها

وكالات - 2007 / 3 / 29

سأل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير "ما معنى الانقسام الذي نشهده اليوم في لبنان وما معنى الاعتصام وهذه الخيم المنصوبة في الساحات"؟ لافتا الى "ان البلد لم يعد يحتمل، فاقتصاده ينزف ومصالح الناس ومحالها اقفلت والهجرة تستفحل في صفوف الشباب، وليس المسيحيين منهم فقط بل ايضا المسلمين الذين يتخرجون ولا يجدون عملا لهم ويبدو المستقبل امامهم مسدودا". وقال البطريرك الماروني في حديث الى صحيفة "الراي" الكويتية ينشر غدا: "آمل ان لا نصل الى فتنة، فاللبنانيون عاشوا على الدوام بتآخي وتعاون ومحبة. وهم اليوم منقسمون لأن هناك اطرافا خارجية تتدخل في شؤوننا وتمارس ضغوطا على البعض، لذلك لا ارى امكانية للتوصل الى حل في القمة، رغم الجهود الخيرة التي تبذلها المملكة العربية السعودية في هذا المجال".

وإذ اعلن "ان التدخل الاساسي يأتي من عند الجيران"، قال: "سوريا خرجت من لبنان ولكن لا تزال موجودة فيه عبر أجهزتها، وعبر الضغوط التي تمارسها مع مَن يرون رأيها ويلتزمون بمواقفها، وهي لم تهضم ما حصل وتسعى للعودة الى لبنان".

وأعلن "ان سوريا لا تريد المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري، وهي تخشاها لأن الاتهامات موجهة اليها في شكل اساسي"، لافتا الى ان موقف بكركي يقول "بضرورة انشاء مثل هذه المحكمة، لأننا نحتاج الى وقف القتل وتحقيق العدالة".

وردا على سؤال قال: "من الصعب الاعتقاد ان من اللبنانيين من يريد استمرار عمليات الاغتيالات والتفجير، ولا يريد كشف هذه الجرائم".

أضاف: "ان سوريا تمارس ضغوطا كبيرة على فريق قريب منها كي يعرقل المحكمة ويمنع التوافق الداخلي للخروج من الازمة الحالية. واللبنانيون عرفوا دائما التعايش في ما بينهم ونتمنى لو يتركوا لشأنهم".

قيل له: لكن هناك من المسيحيين من هو متحالف مع المقربين من سوريا؟ فأجاب: "نعم، هناك الجنرال ميشال عون المتفاهم مع "حزب الله" لاعتقاده انه سيحصل على دعمه لرئاسة الجمهورية". وردا على سؤال آخر قال: "المسيحيون ليسوا موحدي الكلمة كباقي الطوائف، وقلنا مرارا ان قوتهم في وحدتهم، ولكن هناك من يقول ان هذا أمر صحي، فهناك قسم منهم مع الحكومة وضمن الاكثرية وقسم آخر مع الطرف الآخر ممن ما زالاوا يطمحون بالعودة الى الحكم كما كان في زمن الوصاية. يقولون ان هذه الديموقراطية، فليكن". واذ أعلن صفير "ان لبنان بلد صغير لا يحتمل مثل هذه الانقسامات، ونأمل الا نصل الى مرحلة الرئيسين والحكومتين"، قال ردا على سؤال حول نظرته الى مواقف رئيس الجمهورية إميل لحود: "ماذا يفعل؟ يمضي نهاره في السجالات والرد على من ينتقده. هذا طبعا مسيء لصورة الرئاسة ولموقع الرئاسة المسيحي. انا قلت لرئيس الجمهورية وهو كان جالسا امامي هنا في فترة الميلاد ان البلاد تحتاج الى خطوة انقاذية حتى ولو كان ذلك على حساب رئاستك. وارسلت اليه بعدها رسالة خطية مع احد معاونيّ أطالبه فيها بالاعزال، ولكن...".

وعن المخرج لما يشهده لبنان قال: "لا بديل عن الحوار والتفاهم بين اللبنانيين، والحلول يجب ان تنطلق من الداخل وان تتوقف الضغوط الخارجية من الجيران.

ومن أين البداية؟ أجاب: "لاشك في ان المحكمة ضرورة وكذلك إقرار قانون انتخاب على أساس الدائرة الصغرى يحفظ صحة التمثيل وعدالته".

 

المحامي عازوري : مجلة "لومند" تؤكد عدم قانونية اعتقال اللواء السيد

وطنية - 29/3/2007 (سياسة) تمنى المحامي اكرم عازوري في بيان اليوم "على وزير العدل والفرقاء اللبنانيين المعنيين، والمراجع كافة المهتمة بقضية الرئيس الشهيد رفيق الحريري، بدءا من التحقيق الجاري حاليا حتى المحكمة الدولية المنوي تشكليها، الاطلاع على التقرير الهام المنشور في مجلة diplomtiquc Monde Le عدد شهر نيسان الحالي، الصفحتين 18,19، وهو عدد لا يزال متوفرا في المكتبات اللبنانية حاليا، "للتأكد من حجم المخالفات الجسيمة التي ارتكبها السيد ديتليف ميليس في السابق، والتي تبناها القضاء اللبناني في 3/9/2005, مرتكزا فقط الى تلك المخالفات من اجل اعتقال اللواء السيد". ولفت عازوري الى ان "التقرير وصف وضع اعتقال اللواء السيد وسائر التوقيفات بأنها تشكل حالة من حالات الانعدام الدائم للقانون، مشددا على ان سبب اعتقال اللواء السيد هو رفضه طلب لجنة ميليس منه الادلاء بشهادة كاذبة في ملف التحقيق". وختم عازوري: "ان تقرير مجلة "لومند الفرنسية" كما تقرير وزارة الخارجية الاميركية من قبله، يؤكدان ان اعتقال اللواء السيد مختلف للقوانين الدولية والمحلية".

 

سليمان فرنجيه استقبل سفيرة فنزويلا والقائم بالأعمال الكويتي: لقاء العاهل السعودي والرئيس السوري سينعكس إيجابا على لبنان

وطنية- 29/3/2007 (سياسة) رأى رئيس "تيار المرده" النائب السابق سليمان فرنجيه في تصريح اليوم "أن اللقاء بين العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الاسد ستكون له نتائج ايجابية على الساحة اللبنانية". وأشار الى "ان الساحة اللبنانية تشهد حاليا صراعا بين مشروعين، المشروع الاميركي الذي تسير في ركابه الاكثرية النيابية وهو يهدف الى اقرار المحكمة الدولية دون تعديل كمدخل لتنفيذ المخطط الاميركي في المنطقة، والمشروع الثاني الذي تدعمه المعارضة وهو اقرار المحكمة الدولية لكشف هوية مرتكبي جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وانزال العقاب بهم دون ان يكون لذلك انقسامات على صعيد المنطقة والوضع في لبنان. وإن أي إقرار لهذه المحكمة تحت البند السابع معناه إعلان حالة حرب في لبنان لن يسلم منها احد في الشمال ولا في الجنوب او اي منطقة لبنانية أخرى". وسأل فرنجيه عن موقف النائب سعد الحريري في حال اندلاع الحرب في لبنان او المنطقة بحجة اقرار المحكمة تحت الفصل السابع، مشيرا الى "ان على الحريري مسؤولية وطنية هي حماية لبنان واللبنانيين وليس التفريط بهم".

وأكد انه يؤيد قانون الانتخاب وفق الصيغة التي تعتمد القضاء دائرة انتخابية، "وهو القانون الذي نال موافقة الرئيس بري والبطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير". وأشار الى "ان الوضع في لبنان دقيق جد ويتطلب مزيدا من الوعي وعدم الانسياق وراء المشاريع التي تضر بلبنان والمنطقة". وكان فرنجيه استقبل في دارته في بنشعي على التوالي: القائم بالاعمال الكويتي طارق الحمد في حضور المحامي طوني الصيصا، وتناول البحث الاوضاع الراهنة والمساعي العربية لاخراج لبنان من ازمته الراهنة. وتطرق أيضا الى نتائج القمة العربية التي انعقدت في السعودية. ثم اجتمع فرنجية الى سفيرة فنزويلا السيدة سعاد كرم في حضور السيدين سليم كرم وجبران عريجي. كما حضر عن "تيار المرده" كل من السادة محسن يمين وروبير فرنجية وجوزف الخواجه، وكان بحث في اوضاع الجالية اللبنانية في فنزويلا ولا سيما الجالية الزغرتاوية وسبل تعزيز العلاقات بين لبنان المغترب ولبنان المقيم. والتقى فرنجيه بعد الظهر السيدة غفران النداف السكرتيرة الاولى للسفارة الأسوجية في دمشق والمسؤولة عن الملف اللبناني، وتناول اللقاء العلاقات اللبنانية - الأسوجية وسبل تطويرها.

 

الكتلة الوطنية: مجريات مؤتمر القمة العربية في الرياض اظهرت مدى التأييد للحكومة وللخط السياسي لقوى 14 آذار

وطنية - 29/3/2007 (سياسة) عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الكتلة الوطنية اللبنانية اجتماعها الدوري في البيت المركزي للحزب برئاسة العميد كارلوس اده وحضور الأمينة العامة كلود بويز كنعان ورئيس مجلس الحزب بيار خوري، وأصدرت بيانا جاء فيه:

"1- ان مجريات مؤتمر القمة العربية المنعقدة في الرياض اظهرت مدى الدعم والتأييد العربيين للحكومة وللخط السياسي الذي تمثله قوى 14 آذار ورفض الطروحات السياسية والتصرفات الميدانية لقوى 8 آذار. وهذا الاجماع الذي ظهر بقوة في القمة يتلاقى مع موقف المجتمع الدولي بأسره والذي عبر عنه الامين العام للأمم المتحدة في كلمته في الجلسة الافتتاحية، باستثناء سوريا وايران اللتين تسيران عكس مجرى التاريخ.

2- ان حزب الكتلة الوطنية اللبنانية الذي ومنذ ما قبل عام 1948 ما فتىء يحذر من خطورة الكيان الصهيوني ومخططاته التواطئية، يستغرب هذا السكوت والصمت من المعارضة وقوى 8 آذار ازاء عملية التفاوض بين اسرائيل والنظام السوري والمستمرة منذ قبل تموز 2006 وأثناء الحرب وبعدها. اما دعوتنا فهي لكل مواطن لبناني حر ليستفيق ويواجه بحزم هذا التواطؤ الذي سينعكس سلبا وتأزما اضافيا على لبنان.

3- ان موضوع قانون الانتخاب هو من الأهمية بمكان بحيث لا يمكن طرحه بالشكل الملتبس والمتسرع الذي يتم به الآن من بعض الأطراف لأهداف تتعلق بتحقيق مكاسب سياسية ظرفية فقط، واخراج المعارضة من مأزقها وفشلها السياسي".

واضاف البيان: "وفي هذه المناسبة، يذكر الحزب بان الرأي العام اللنباني قد بدا أكثر تقبلا لفكرة الدائرة الفردية التي طرحها، لأنها الأكثر سهولة ووضوحا بالنسبة الى الناخب والأكثر شفافية بما يتيح أفضل تمثيل ممكن وأكثره عدالة ويفتح امكان المحاسبة الجدية من الناخب لنائه، فضلا عن انه يسمح لأشخاص كفوئين بالوصول الى المجلس النيابي بدون المرور باللوائح الانتخابية والخضوع لمشيئة رؤسائها.

وهذا الموقف يشاطرنا فيه البطريرك صفير الذي طالب مرارا بأن يكون لكل دائرة انتخابية نائب واحد، على الرغم من محاولات التضليل التي يعتمدها البعض بين الحين والآخر".

 

العماد عون التقى وفدا من الهيئات الاقتصادية والنقابية

وطنية- 29/3/2007 (سياسة) عرض وفد من الهيئات الاقتصادية والنقابية وجمعية المستهلكين مع العماد ميشال عون في الرابية مشروع خفض سعر التخابر الخلوي في لبنان الذي يعتبر الأكثر ارتفاعا في العالم. وطرح المجتمعون مجموعة مطالب تنطلق من "احتساب الثانية بدل الدقيقة وإلغاء الإشتراك الشهري الثابت للخط الثابت مرورا بخفض كلفة الدقيقة في الخط المدفوع سلفا بنسبة خمسة في المئة ثم خفض كلفة الاتصال الليلي بنسبة خمسين في المئة أيضا وصولا إلى تحديث شبكة الاتصالات وتطويرها". وحمل رئيس جمعية المستهلكين زهير برو المسؤولية إلى "الإدارة الفاسدة لهذا القطاع منذ العام 1994 وتخوف من نقل الاحتكار من قطاع عام إلى قطاع خاص والعكس لأن الاحتكار على ما أوضح هو لب المشكلة".

ونقل الوفد عن العماد ميشال عون تأييده الكامل للمشروع، وقد حضر اللقاء مسؤول النقابات في التيار الوطني الحر إيلي حنا.

 

البطريرك صفير استقبل اميل لحود وداود الصايغ والمطران ماضي وهيئات

وطنية - بكركي - 29/3/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، اليوم في بكركي، النائب بطرس حرب وعرض معه التطورات على الساحة الداخلية. وبعد اللقاء، قال النائب حرب: "الزيارة في هذه الايام العصيبة التي يمر بها لببان والتي يضيف كل يوم صورة غير مستحبة الى صوره السابقة والتي تظهر مدى هشاشة الوضع في لبنان. وهذا ما تجلى في مؤتمر القمة العربية حيث حضر لبنان بوفدين، وقد يكون بسبب هذا الامر لم يحظ لبنان بالرعاية الشكلية والبروتوكولية المطلوبة باعتبار انه من الوفود القليلة جدا جدا التي لم يستقبلها خادم الحرمين الشريفين وكلف باستقبالها احد الامراء. وهذا ما يدل على رفض الاخوة العرب ان يروا لبنان مقسما. وهذا ما يظهر ان اللبنانيين ليسوا كثيري الاهتمام بان يكون لبنان مقسما ام لا. هذه الصورة يجب ان تدفعنا الى السعي اكثر فأكثر لايجاد حل للمشكلة في لبنان والى الانتهاء من حال التشرذم والانقسام حول الحكومة والمحكمة الدولية والتطلع الى الغد بروح توحد لبنان ولا تقسمه".

وقال: "ان الاجتماع ليس في سبيل توزيع المسؤوليات على الأفرقاء السياسيين بقدر الرغبة في التفتيش عما يمكن ان يجمع الأفرقاء السياسيين لمصلحة لبنان. طبعا، لا اذيع سرا اذا قلت ان البطريركية المارونية والبطريرك الماروني في حال قلق على هذا الوضع وهو يرفضه وهو قائد من يسعى الى ايجاد المخارج الملائمة لعدم استمرار هذه الازمة التي تهدد مع الوقت مستقبل للبنان ووحدة اللبنانيين بما يتجلى او يصدر عنها من مظاهر تقسيمية، إن كان على الصعيد الاجتماعي او الثقافي او السياسي. وهذا ما يكون امرا قاضيا على مستقبل لبنان وهو ما يجب تفاديه.

الجلسة كانت غنية بالمواضيع التي طرحت الا انها كانت مركزة على الاخطار الكبيرة التي تهدد لبنان بدون الدخول في التفاصيل لاعتبار انه مطلوب في ظروف كهذه ومطروح فيها مواضيع اساسية تتعلق بمستقبل لبنان وصورته الحضارية التي تعودناها. فالمطلوب ما كان مطروحا كيفية المحافظة على الوجه الذي تميز به لبنان عبر تاريخه وعدم اسقاطه وتحويله الى دولة سقطت عنها كل المميزات الانسانية التي كانت عبر تاريخ لبنان احد الفرائد التي تميز بها لبنان. كما تطرقنا الى المشاكل العديدة التي تواجه لبنان. وفي الخلاصة وجدنا ان لا مناص اطلاقا من متابعة العمل لايجاد المخارج والحلول".

وعن الترجمة العملية لايجاد هذه الحلول، قال:" اتصور ان على جميع الأفرقاء ان يتنازلوا او يغيروا اسلوب عملهم في هذه الحدة للمواجهة السياسية. واعتقد انه على جميع المسؤولين السياسيين خصوصا التعامل مع الظروف الحالية بروح المسؤولية المطلوبة وان يخففوا من عملية المواجهة السياسية التي ترتدي في بعض اوجهها الوجه العصبي غير المفيد والمضر بلبنان. وقد تكون العودة الى الحوار هي الوسيلة الوحيدة الجدية لكي نجد الحلول المطلوبة وعودة الحوار الذي كان قائما بين الرئيس بري والنائب الحريري للتواف على مشروع متكامل يمكن ان يخرج لبنان من المأزق الذي يتخبط به. وهذه هي الوسيلة الجدية الوحيدة المتوافرة الان لكي نخفف من حدة المواجهة على اساس ان يبنى ما يتم الاتفاق عليه وهو مشروع مستقبلي يتضمن كل القضايا الخلافية بما فيها موضوع رئاسة الجمهورية لا سيما انني بت مقتنعا شخصيا انه ما دام موضوع الرئاسة على شكله الحالي وما دام الخلاف قائما عليه وانه ليس هناك اي توجه للحل او الاتفاق على وسيلة تعامل في موضوع رئاسة الجمهورية. لذلك اعتقد ان الازمة مرشحة للبقاء حتى الانتخابات الرئاسية".

ولفت ردا على سؤال الى ان "هناك مخاطر كبيرة تحيط بنا، ويجب تفاديها لا سيما ان لدينا نية في اتجاه الا نستسلم للمصاعب وان نفتش عن المخارج. انما نحن نتخوف من استمرار الحالة على ما هي عليه واستمرار انقطاع الحوار بين الاطراف السياسيين واستمرار الاتهامات المتبادلة بينهم وعودة الاغتيالات السياسية في وضع متقلب بدون أفق للحل يفسح المجال امام عودة الاغتيالات والتفجيرات الامنية ويفسح في المجال ايضا لمن لا يريدون ان يتفق اللبنانيين في ما بينهم ان يعمل على تفرقتهم من خلال ايجاد مشاكل جانبية تؤزم الحالة ولا تسهلها".

وعن كلام النائب علي عمار عن سلاح المقاومة انه باق، قال:" انا لا اريد الدخول في جدل حول هذا الامر. فسلاح حزب الله كان موضوعا على طاولة الحوار وموقفنا المبدئي السلاح الوحيد الشرعي الذي نتفق عليه هو سلاح الدولة والجيش لحماية كامل الاراضي اللبنانية، وكان مطروحا على طاولة الحوار كيفية معالجة سلاح حزب الله. ونعتقد في هذا الاطار وجوب العودة الى طاولة الحوار لتكريس استراتيجية دفاعية معينة يمكن ان تحل موضوع سلاح حزب الله واعتقد انه واجب علينا جميعا ان نسعى في هذا الاتجاه".

سئل: هل كان المطلوب من الرئيس لحود عدم تلبية الدعوة الرسمية لمؤتمر القمة العربية؟

اجاب: "انا لم اقل هذا. وفي الحقيقة هذا الموضوع يطرح مشكلة نعانيها. فالرئيس لحود منطلق من ان الحكومة وفي شكلها الحالي غير موجودة. وهذا اجتهاد جديد في القانون الدستوري لان لا وجود لشيء اسمه حكومة غير موجودة. اما ان تكون هناك حكومة قائمة بصورة طبيعية اما حكومة تعاني مشكلة ما فاذا كان الرئيس لحود يرى شخصيا ان هذه الحكومة فقدت اكثر من ثلث اعضائها او تناقض صيغة العيش المشترك ففي نظره تكون الحكومة معتبرة بحكم المستقيلة. وهذا ليس رأينا ولا يمكن ان ندفع الدولة ليقال انه "ليس في لبنان حكومة" وحتى لا حكومة لتسيير الاعمال وامور الناس والدولة. ومن هذا المنطلق، يعني ان لا وجود لمجلس الوزراء وزراء وادارات تعمل فمن يتحمل مسؤولياتها؟ اي تجميد البلد".

خلل كبير في التمديد

وقال ردا على سؤال: "الحكومة لم تقل يوما انه ليس هناك رئيس جمهورية. بل بالعكس كانت تجتمع ورئيس الحكومة عندما كان يحضر كان رئيس الجمهورية يترأس الجلسة. فالحكومة لم تقل يوما انه ليس هناك رئيس للجمهورية. والاكثرية في الحكومة كانت تعتبر ان هناك خللا في تمديد ولاية الرئيس. وانا ايضا اقول ان هناك خللا كبيرا في التمديد، انما لم نقل يوما ليس هناك من رئيس للجمهورية. وما كان مطلوبا في الحد الادنى من رئيس الجمهورية ان يحفظ وحدة لبنان وان يتعامل مع الحكومة كأنها مستقيلة وبالتالي فقد كان عليه ان يكون رئيس الحكومة في عداد الوفد وان كان يعتبره مستقيلا، وان يصار الى بحث داخلي لبناني ومطالب لبنان.

اما بالنسبة الى الورقة التي صار جدد حولها وتتعلق بالقمة العربية، فنسأل: لماذا لم يقدم الرئيس لحود ملاحظاته عليها عندما علم بمحتواها؟ ولماذا احتفظ بملاحظاته حتى اليوم الاخير؟ بمعنى ان نذهب الى هناك وان يحصل نقاش بين اللبنانيين في القمة لايجاد صيغة يمكن ان تسمح بعدم وقوع خلاف في القمة العربية حول موضوع لبنان بعيدا عن الاضواء بشكل الاتفاق على الصيغة التي تم التوصل اليها بالاسم والتي كانت يمكن ان تنقذ وحدة لبنان".

وردا على سؤال عن رسالة الرئيس بري التي نقلها النائب تويني، قال: "لم نتطرق الى ذكر هذا الموضوع بصورة اساسية، مع العلم انه موضوع اساسي. ولكن اريد التذكير بأنني تقدمت باقتراح قانون يتمثل بالعودة الى قانون 1960 الذي يعتمد القضاء دائرة انتخابية. وقد رفض انذاك رئيس المجلس النيابي تعيين جلسة في هذا الموضوع لتعديل القانون قبل الانتخابات النيابية. لذلك، نحن لا نزال على موقفنا الذي ينطلق من موقف بكركي التي تؤيد الدوائر الصغيرة وافضل قانون يمكن ان يطرح هو اعتماد الاقضية دائرة انتخابية لانها الاصح تمثيلا".

واكد في رده على سؤال ان "لا خلاف بين قوى الاكثرية حول الكلام على قانون الانتخاب"، معتبرا ان "هناك توافقا حوله ونأمل ان يحصل توافق ايضا مع المعارضة باعتبار ان الرئيس بري اعلن عبر النائب غسان تويني انه يدعم موقف بكركي. ومع كلام بعض المعارضة انه مع هذا القانون واكرر واؤكد انه ليس من خلاف لدى الاكثرية على هذا الموضوع".

سئل: هل علقت اللقاءات بين بري والحريري؟

اجاب: "لقد علقت موقتا وبعد انتهاء القمة يمكن ان صار الى العودة اليها. ونحن من دعاة جلسات الحوار ولا سيما انها خففت من حدة المواجهة السياسية واعطت املا للناس ان اللبنانيين لا يزالوا قادرين على حل مشاكلهم وليسوا بقاصرين".

الصايغ والمطران ماضي

واستقبل البطريرك صفير المستشار السياسي لرئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري الدكتور داود الصايغ، ثم راعي ابرشية البرازيل المارونية المطران ادغار ماضي.

النائب ايلي عون

والتقى البطريرك الماروني النائب ايلي عون الذي اشار الى انه "تداول مع غبطته في موضوع قانون الانتخاب وتوقيت طرحه وهو على اهميته يجب ان لا يحرف انظارنا عن جوهر الازمة المستعصية التي تعصف بالبلد، وهناك مخطط لضرب المؤسسات الدستورية، وبالتالي النيل من الصيغة اللبنانية وليس اقله مواقف رئيس الجمهورية في القمة العربية من الورقة اللبنانية".

ابو رزق

ثم التقى رئيس الحزب العمالي الديموقراطي الياس ابو رزق الذي قال انه "طرح مع البطريرك قانون الانتخاب وسلمه نسخة عن بيان العزوف الصادر عن الرئيس الراحل فؤاد شهاب في تاريخ 5 اب 1970 بعدم ترشحه للانتخابات الرئاسية لانه اعتبر ان قانون الانتخاب الذي اقر عام 1960 على مستوى القضاء اعتبره جاء نتيجة لاحداث عابرة وموقتة وغير صالح فكيف لنا بالالفية الثالثة ان نقبل باجراء الانتخابات على صعيد القضاء كما يطرح اليوم لتغطية السماوات بالابوات. فالطرح في هذا الظرف مع اهميته غير بريء على الاطلاق وهو لتغطية تعطيل الحكومة وسحب الوزراء ولتعطيل مجلس النواب والبلد ووسط المدينة".

واضاف: "ان الحل الوحيد لقانون الانتخابات ان يكون عادلا ولا يلغي الآخر واعتماد النسبية لان موضوع القضاء بدون النسبية لا يلبي طموحات شرائح عديدة من اللبنانيين".

إميل إميل لحود

واستقبل البطريرك صفير النائب السابق اميل اميل لحود الذي اشار الى انه "بحث مع غبطته في المواضيع الحساسة المطروحة على الساحة المحلية وكانت وجهات النظر متقاربة"، واصفا العلاقة بين البطريرك صفير ورئيس الجمهورية بال"جيدة جدا مهما حاول المغرضون زرع الخلاف بينهما".

جعجع

وظهرا، استقبل البطريرك صفير رئيس الهيئة التنفيذية ل"القوات اللبنانية" سمير جعجع يرافقه النائب انطوان زهرا.

وقال جعجع الذي زار بكركي للمرة الثانية خلال اسبوع: "الزيارة كانت في ما يتعلق بما حكي عن قانون للانتخابات نقل تفاصيله النائب غسان تويني الى غبطة البطريرك. وتداولنا هذا الموضوع. ويمكن ان يكون هناك انطباع غير دقيق اشاعه البعض. طبعا كلنا مستعجلون على قانون جديد للانتخابات لان قانون عام 2000 من المفترض ان يكون قد ذهب مع عام 2000. ومطلبنا الحالي ان يكون القانون يمثل المجموعات اللبنانية خير تمثيل ومن حق المواطن ان يكون ممثلا بالشكل الذي لا يحل مكانه في التمثيل شخص آخر".

واضاف: "لذلك رأينا من رأي غبطته وسنسعى الى قانون انتخابي يؤدي المطلوب منه لجهة التمثيل. ونحن لسنا ضد غبطة البطريرك او ضد قانون القضاء. ولكن، في الوقت ذاته وفي هذه المرحلة بالذات، يمكن ان تحصل تقسيمات ادارية تؤدي المطلوب منها افضل من القضاء. فالمشاورات لا تزال مستمرة للحصول على تفاهم بين كل الأفرقاء على افضل قانون ممكن للانتخابات".

سئل: هل تقصد بان القانون الماضي قد خدمكم اكثر؟

اجاب: "لا، القانون الحالي غير صالح ولم يخدمنا واي قانون جديد يخدمنا اكثر بكثير من القانون الحالي. والأمثل هو لكل مواطن صوت وغبطته طرح منذ زمن الدائرة الفردية. ولكن هذا الامر يستلزم مشاورات مع حلفائنا وباقي الأفرقاء والرئيس بري طرح انه مستعد ان يكون وراء البطريرك حتى بقانون لكل مواطن صوت. ونتمنى ان يوضح بري هذه النقطة وهذا سيشكل تطورا مهما، ولا يمكن ان يكون لكل انتخابات قانون خاص بها".

واكد ردا على سؤال ان "قانون القضاء يزيد من الكتلة النيابية للقوات اللبنانية ونحن نفكر بقانون أبعد من ذلك".

واعتبر ردا على سؤال ان "طرح هذا الموضوع هذا الوقت امر مستغرب في الوقت الذي يطرح موضوع رئاسة الجمهورية بالحاح وبالاخص بعدما حصل في القمة العربية. والحقيقة هذا لا يشرفنا ولا يشرف كل اللبنانيين والوضع الملح الذي يجب ان نضع له حلا مهما حصل هو رئاسة الجمهورية ويجب ايجاد حل في اسرع وقت لانه لا يجوز ان يتشرشح البلد اكثر من ذلك".

سئل: كيف تفسر موقف الرئيس بري الحالي بالسير وراء غبطته في أي قانون انتخابي؟

اجاب: "جميعنا يعرف ان غبطته البطريرك ومنذ ستة اشهر ارسل موفدا شخصيا الى فخامة رئيس الجمهورية طلب منه فيه ترك قصر بعبدا. وهذا الامر لم يره الرئيس بري. وبالتالي اقول ان هذا الطرح في الوقت الحاضر لابعاد الانتباه عن رئاسة الجمهورية. لذلك نحن مع اقرار قانون انتخابي جديد. واذا كان الرئيس بري جديا في طرحه فان غبطة البطريرك قال انه مع الدائرة الفردية اكثر من مرة فهل يسير الرئيس بري بها؟". ان رهانات المعارضة تشبه سابقاتها ولا شيء سيضع الخلاف بيننا لا قانون انتخابي ولا غيره. والحزب الاشتراكي وتيار المستقبل اوضحا اكثر من مرة انهم سائرون بالقضاء وهم جاهزون لبحث اية صيغة اخرى طرح عليهم حلفاؤهم. وسنبحث داخل قوى 14 اذار هذا الموضوع وسيكون لدينا طرح واحد".

وقال ردا على سؤال: "نحن كقوات لبنانية لم نتخذ قرارا نهائيا بأي صيغة قانون والاراء التي صدرت على لسان النائبين زهرا وعدوان اخذت على غير محملها".

"رئاسة الجمهورية أكثر الحاحا"

واكد ردا على سؤال ان "قانون الانتخاب مهم جدا بالنسبة الينا، ولكن في الوقت الحاضر هناك موضوع اكثر الحاحا وهو موضوع رئاسة الجمهورية. وحرام ان يقضي البلد هذه الاوقات وكفانا خسائر معنوية وسيادية واجتماعية وثقافية. ويجب ان نبدأ بحل المسألة من المكان الذي يجب ان تحل منه اي من موقع رئاة الجمهورية. وغبطته كان موقفه واضحا في هذا الموضوع منذ ستة اشهر. ولذلك يجب ان نتفاهم على انتخابات رئاسية مبكرة حتى لو بقى الرئيس لحود الى نهاية ولايته، ولا شيء يمنع اجراء انتخابات، كما حصل ايام الرئيس فرنجيه.

سئل: كيف تم توجيه دعوة الى الرئيس لحود لو لم يكن شرعيا؟

اجاب: "لانهم لاي يستطيعون الا التصرف بشكل حرفي في ما يتعلق بالقمة العربية ولا يوجد رئيس غيره حتى الآن. ونحن لم نقم بأي خطوات دستورية كانتخاب رئيس آخر مع اننا نعتبر الئريس لحود غير شرعي.

سئل: بالامس تخوف النائب جنبلاط انه اذا لم يحصل حل فنحن متجهون الى رئيسين وحكومتين؟

اجاب:" لا، هذا غير صحيح. اذا لم يحصل الحل فسنبقى في حكومة واحدة وبطغمة تدعي انها حكومة وليس حكومتين، لان الحكومة تحتاج الى ثقة المجلس النيابي والحكومة الحالية لا يمكن اححدا ان يشكك في شرعيتها والتاريخ لن يعيد نفسه لانه عام 1988 كان الرئيس الجمهورية الحق باقالة الحكومة وتشكيل اخرى. ولكن في دستور الجمهورية الثانية لا يحق لرئيس الجمهورية اقالة حكومة ولا تشكيل اخرى، وبالتالي في اي وضع آخر ستكون لدينا حكومة شرعية، من جهة، وجبهة قوى وطنية وتقدمية، من جهة أخرى".

"فك مشكلة"

سئل: كيف ترى التعديلات التي جرت خلال القمة العربية؟

اجاب: انه شيء معيب جدا ان تكون ورقة الحكومة التي تحوي تأييد البنود السبعة فيأتي رئيس الجمهورية ويطلب شطبها، مع انها اخذت باجماع الحكومة وهل هناك رئيس جمهورية هو ضد الدولة ومع حزب مسلح في بلده؟ هل يجوز ذلك؟".

واضاف ردا على سؤال: "ان ما حصل من دعوة رئيس الجمهورية الى القمة العربية كان بمثابة "فك مشكلة" وهم لم يكونوا في حاجة الى ازمة اخرى، والسعودية لا تريد ان يكون هناك تشنج".

سئل: هل انت متخوف من الوضع الامني بعد القمة العربية؟

اجاب: "بعد اعتقال شبكة "فتح الاسلام" تقديري وخصوصا اذا استمرت الاجهزة الامنية بملاحقة المشبوهين كافة يمكن ان نمر بفترة هدوء نسبية. وهذا ليس معناه الا يتخذ النواب والوزراء اجراءات امنية لاننا لا نعرف ما اذا كان لديهم شبكات او مجموعات اخرى يتكلون عليها".

سئل: هل ستستأنف لقاءات بري-الحريري؟

اجاب: "الامل اصبح اضعف اليوم من قبل بان تعطي نتائج جدية ونحن سنجرب استئنافها مهما حصل".

وعن مبادرة الامين العام للجامعة العربية وامكان ادخال تعديلات عليها، قال: "ان الامين العام غير قابل ونحن لا نقبل. ويبقى ان يقبل الفريق الآخر بمرتكزات مبادرة الامين العام كي يعود، وعندها تصبح المسألة تفاصيل".

سئل: كيف تفسر عدم لقاء الامين العام للامم المتحدة الرئيس لحود في لبنان، مع العلم انه التقاء في القمة العربية؟

اجاب: "الامين العام لا يستطيع الا التقيد بالقرار 1559 الذي يعتبر انتخاب الرئيس لحود فيه شوائب كثيرة، وبالتالي هو غير شرعي".

 

 

الجيش: طائرة استطلاع واربع طائرات حربية معادية اخترقت الاجواء

وطنية - 29/3/2007 (امن) صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان التالي: بتاريخه عند الساعة 9,00 صباحا اخترقت طائرة استطلاع اسرائيلية معادية الاجواء اللبنانية من فوق بلدة علما الشعب، ونفذت طيرانا دائريا فوق المناطق الجنوبية ثم غادرت عند الساعة 13,10 من فوق بلدة الناقورة. وعند الساعة 11,05 اخترقت طائرتان حربيتان اسرائيليتان معاديتان الاجواء من فوق بلدة كفركلا حيث نفذتا طيرانا دائريا فوق مناطق الجنوب والبقاع وغادرتا عند الساعة 12,00 من فوق البحر مقابل مدينة طرابلس. كما اخترقت الاجواء طائرتان حربيتان معاديتان، عند الساعة 12,10 من فوق البحر مقابل الدامور باتجاه الجنوب ثم غادرتا الاجواء عند الساعة 12,15 من فوق علما الشعب".

 

الرئيس لحود عاد الى بيروت آتيا من الرياض

وطنية - 29/3/2007 (سياسة) وصل رئيس الجمهورية العماد إميل لحود، في السابعة والثلث، إلى مطار رفيق الحريري الدولي، آتيا من الرياض، على متن طائرة خاصة تابعة لشركة طيران ال "ميدل ايست".

 

أهالي مرستي ردوا على بيان "تيار التوحيد": لا مخازن اسلحة في البلدة واذا كان الهدف التحريض فنحتفظ بحقنا في الادعاء امام القضاء المختص

وطنية - 29/3/2007 (سياسة) أصدر أهالي بلدة مرستي الشوف اليوم بيانا استنكروا فيه "البيان الصادر عن "تيار التوحيد اللبناني"، والذي لفت الى "وجود مخازن للأسلحة في البلدة"، وأشاروا في ردهم الى انه "بعد التدقيق والبحث عما يسمى ب "تيارالتوحيد" تبين انه لعميل المخابرات السورية في لبنان وئام وهاب، ولئن كان الهدف منه التحريض على البلدة، فإن الأهالي يحتفظون بحق الادعاء أمام القضاء المختص ضد مصدري البيان ومن يقف وراءهم".

ولفتوا الى "ان المخازن التي كانت يوما من أيام الحرب اللبنانية فقد تم تسليم ما كان فيها من أسلحة الى المقاومة الوطنية الاسلامية في الجنوب قبل أن تنحرف عن مسارها اللبناني والوطني، والى الجيش العربي السوري "المخطوف"، والى الجيش اللبناني، وفق محاضر رسمية وبشهادة الجميع لتتحول بعدئذ هذه الى برك مياه زراعية. انما في البلدة طبعا مخازن يفتخر بها الأهالي وهي من النوع الذي لا يعرفه "تيار التوحيد" ولا رئيسه، مخازن الفكر، وثقافة، وأصالة، وعروبة، ووفاء وعلى عكس مفهوم مخازن عملاء، وخيانة، وإجرام كما حال "تيار التوحيد" ورئيسه اليوم".

وإذ نبهوا "مصدري مثل هذه البيانات الى أنهم يعرفون كيف يستطيعون الحفاظ على كرامة قريتهم"، دعوا الى "ان يبقى هؤلاء الجواسيس أمثال وهاب يتلهون بقبض فواتير التحريض من أسيادهم "الالهيين" ولا يتطاولوا على أبناء الجبل ومنارته المختارة...ربنا يشهد أننا قد بلغنا".

 

وفد ايطالي زار مدينة صور واطلع على مشروع "ارت غولد" الانمائي

وطنية - 29/3/2007 (متفرقات) زار وفد ايطالي ضم رئيس منسق التعاون اللامركزي الايطالي لويجي كافيارو، وممثلة وزارة الخارجية الايطالية لودفيا لونجندي, ومنسق عمل بلديات ايطاليا فلافيو لوتي مع 30 ممثلا عن الجمعيات والسلطات الاهلية الايطالية، مدينة صور اليوم، حيث كان في استقباله رئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني، رئيسا بلديتي الرمادية المحامي سليم برجي وعين بعال كمال بسمة وعدد من ممثلي البلديات في منطقة صور في مقر الاتحاد في صور.

رافق الوفد منسق مشروع "ارت غولد" في الجنوب عصام هاشم، ومدير برنامج الامم المتحدة في لبنان محمد مقلد، وتأتي الزيارة في إطار برنامج "ارت غولد - لبنان"الذي تموله الحكومة الايطالية من خلال برنامج الامم المتحدة الانمائي وبالشراكة مع مجلس الانماء والاعمار. بعد كلمة ترحيبة من الحسيني، اكد تعاون اتحاد بلديات صور مع هذا البرنامج, مشيدا ب UNDP والقيمين عليها وبايطاليا من خلال وقوفهما الى جانب البلديات، خصوصا لمساعدة المتضررين في الجنوب من العدوان الاسرائيلي في تموز الماضي. وتحدث كافيارو عن اهداف الزيارة "في تحديد رؤية المشاركة المستقبلية على الارض، ومن اجل توقيع بروتوكولات للتعاون مع البلديات والجهات المحلية، بغية دعم مشاريع التنمية ذات الأولوية, ولبناء الشركات مع المجتمعات المحلية والاتفاق على أوجه التدخل والمبادرات اللازمة لتحقيق التنمية والاعمار واعادة التأهيل". واعلن "ان هناك اجتماعات ستعقدها اللجنة الايطالية مع السفير الايطالي في لبنان بشأن المشروع".

من جهتها اكدت لونجندي "ان الجمعيات الاهلية في ايطالية مهتمة بمساعدة لبنان". بعدها قدم الحسيني هدية رمزية للوفد الايطالي هي عبارة عن درع الاتحاد لرئيس الوفد الايطالي كافيارو.

 

جعجع استقبل اللجنة الادارية لرابطة معاقي "القوات"

وطنية - 29/3/2007 (سياسة) استقبل رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع اليوم، في مقره في بزمار، اللجنة الادارية لرابطة معاقي القوات، التي اطلعته على برنامجها الجديد للاهتمام في شؤون معاقي "القوات اللبنانية" من النواحي الصحية والاجتماعية كافة. كما تم خلال الاجتماع، تعيين اعضاء اللجنة الادارية الجديدة، وهم: فادي سعيد رئيسا وخلفا للمرحوم ابراهيم بيطار، بيار ناصيف نائبا ثانيا للرئيس، ايلي قزي امينا للسر، روكز بو مسلم امينا للصندوق ورياض بيطار محاسبا.

 

وزيرالمال اجتمع مع وفدين من صندوق النقد والبنك الدوليين: سنعرض خلال أسابيع أرقام الانفاق والايرادات والدين منذ 1996

وطنية - 29/3/2007 (اقتصاد) استقبل وزير المال جهاد أزعور اليوم، بعثة من صندوق النقد الدولي، وتم البحث في "الاصلاحات في وزارة المال من خلال المعونة التقنية التي يقدمها الصندوق". وأوضح بيان للوزارة، ان الوزير أزعور أشار الى ان هذه الاصلاحات "تهدف الى ترشيد الانفاق وضبط عملية الصرف من قبل المؤسسات والوزارات". وشدد على "الشق المهم في البرنامج الاصلاحي والمتعلق بمجموعة القوانين المرتبطة بمكافحة الاهدار والفساد ورفع مستوى الشفافية، ومنها القانون الموجود لدى مجلس النواب في شأن اعادة التدقيق في مجمل الانفاق العام منذ انتهاء الحرب، من خلال شركات دولية".

وقال: "أعلمت وفد صندوق النقد بالجهد الذي تقوم به وزارة المال لجمع كل أرقام الانفاق والايرادات خلال السنوات العشر المنصرمة أي منذ 1996، والمعلومات عن الدين العام، لتكون في متناول جميع المواطنين حتى يعرفوا كيف تم صرف المبالغ، وسيتم عرض هذه الارقام خلال أسابيع".

وأشار الى "أن من القوانين الأخرى التي تصب في الخانة نفسها، مشروع قانون المحاسبة العامة الهادف الى تحسين الاداء المالي ورفع درجة الشفافية، ومشروع قانون لانشاء جهاز لادارة الدين، وانشاء حساب خزينة موحد، واصلاحات بنيوية اساسية من شأنها تحسين الاداء المالي، ورفع مستوى المحاسبة والمساءلة، وتحسين مكافحة الاهدار، بحيث تتم ضمن اطار قانوني".

البنك الدولي

كذلك، اجتمع الوزير أزعور مع وفد من البنك الدولي، بحث فيه برنامج الاصلاح في وزارة التربية. ونقل بيان الوزارة عنه تشديده في هذا المجال على ضرورة "حسن استعمال المال العام لتأدية أفضل خدمة في المجال التربوي الذي يشكل ركيزة أساسية للطاقة البشرية". وأبرز الوزير أزعور الأهمية التي توليها الحكومة "لرفع مستوى نوعية التعليم بحيث يساهم في تأمين المساواة في الفرص بين جميع المواطنين"، داعيا الى "الاسراع في اصلاح قطاع التربية، وتحسين الاداء المالي فيه، من خلال البرنامج الذي وضعه ويعمل لتنفيذه وزير التربية". وشدد وزير المال على "أن الحكومة مهتمة بتحسين الخدمات الاجتماعية التي تقدمها الدولة"، مشيرا الى "أن هذا الأمر في صلب البرنامج الاصلاحي للحكومة".

شركات التأمين /واجتمع الوزير أزعور ايضا، مع نقابة شركات التأمين وبحث معها في مشروع قانون التأمين وفي بعض الاجراءات المتعلقة بوزارة المال وقطاع التأمين.

الحبتور /الى ذلك، يستقبل الوزير أزعور قبل ظهر غد في مكتبه في الوزارة، رئيس مجلس إدارة "مجموعة الحبتور" الشيخ خلف الحبتور.

وهذا اللقاء هو الأول للحبتور مع مسؤول حكومي لبناني بعد مؤتمره الصحافي الذي عقده في 20 آذار في مطار رفيق الحريري الدولي، وأثار فيه المشاكل التي تعانيها استثماراته في لبنان جراء الوضع السياسي الراهن وجملة أسباب أخرى، ادارية وضريبية وقضائية. وكان الوزير أزعور أسف "لما تعانيه مشاريع المستثمرين في لبنان من صعوبات ومشاكل متعددة الأسباب، من بينها ما أثاره الحبتور". ودعا رجل الأعمال الإماراتي وسواه من المستثمرين إلى "أن يصمدوا بعد مع لبنان".

 

النائب زهرا: فريق "8 آذار" عطل حلا لا يمكن أن ينتج غيره والحل يبدأ بانتخابات رئاسة الجمهورية لإعادة توحيد السلطة

وطنية - 29/3/2007 (سياسة) اعتبر عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب أنطوان زهرا في حديث إلى إذاعة "الشرق" "أن أهم ما يلفت في القمة العربية هو تطرق رئيسها ومضيفها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الى موضوع أساسي في لبنان بمقارنته صورة لبنان التعايش والازدهار بتحول شوارع بيروت الى فنادق اليوم، والتحذير من أن الفتنة تكشر عن أنيابها، وهي رسالة الى كل الإخوان العرب، ولا سيما من يغذون هذا التوجه نحو الاحتقان وتعطيل كل الحلول. والأمر الثاني اللافت في القمة هو كلام (الأمين العام لجامعة الدول العربية) عمرو موسى عن العودة الى المبادرة العربية وتراتبية الحلول التي يرضى عنها اللبنانيون والعرب بتدرج ذات دلالات: المحكمة، الحكومة، الانتخابات الرئاسية، ثم الانتخابات النيابية. وبالتالي، في الخلاصة يتبين أن فريق "8 آذار" عطل حلا لا يمكن أن ينتج غيره إذا كنا نتطلع الى حل في لبنان".

وأكد "أن صيغة 19-11 الحكومية هي من المستحيلات، ولن نسلم بتسليم المؤسسات الدستورية وتعطيلها في شكل نهائي، وهذا نتيجة تجربة مع فريق ذي ارتباطات إقليمية، وإذا كانوا يريدون حلا فلا حل إلا بإقرار المحكمة ذات الطابع الدولي وحكومة 19+10+1 تؤمن المشاركة، وقد تقدم بها الرئيس السنيورة متنازلا عن حق طبيعي للأكثرية النيابية، وأي طرح آخر يضعنا أمام استحالة الحل ما دامت سوريا قادرة على التحكم بفريق من اللبنانيين هي وإيران".

ورأى "أن سوريا هي اليوم في حاجة الى فك العزلة العربية عنها، والى التخلص من آثار التطاول على المملكة العربية السعودية تحديدا، متسائلا: "هل ستثمر اللقاءات مع العاهل السعودي نتائج على صعيد الموقف السوري الاستراتيجي وارتباطها بإيران؟ وتاليا، هل تخلت سوريا عن أحلامها في أن تكون دولة محورية وبعدم الاعتراف بسيادة لبنان وعرقلة المحكمة وغير ذلك؟".

واعتبر أن "مشهد الوفدين في القمة العربية يؤكد صوابية النظرة التي تتبناها "القوات اللبنانية" وكل فرقاء "14 آذار" حول أن الحل الحقيقي يبدأ بانتخابات رئاسة الجمهورية من أجل إعادة توحيد السلطة اللبنانية وكي تمكن لبنان من أن يمثل وتمثل مصالح الشعب اللبناني كله بسلطة واحدة تحترم مبدأ فصل السلطات وتعاونها وتفاعلها". وردا على سؤال، أشار إلى أنه "بات من المعروف من هو الرفيق الذي يتسلح، ولصالح من الشاحنات التي تضبط محملة اسلحة وهي لحلفاء سوريا في لبنان"، مؤكدا "أن الرهان الوحيد هو على الجيش والقوى الأمنية التي أوجه اليها التحية على الجهود التي تبذلها وبدأت تؤتي ثمارها". وختم: "إذا أثمرت القمة العربية حلا للأزمة اللبنانية، وهو ما لم يظهر حتى الآن، فإن ذلك قد يؤدي الى دعوة المجلس النيابي الى الانعقاد".

 

الهاشم: لاعتماد الدائرة الفردية وانتخاب رئيس للجمهورية مباشرة من الشعب

وطنية-29/3/2007 (سياسة) دعا الوزير السابق جوزف الهاشم في تصريح اليوم "رؤساء الكتل البرلمانية وأهل الرأي ورؤساء الأحزاب إلى إعلان موقفهم من الاقتراح الذي حمله النائب غسان تويني نقلا عن البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الى رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، باعتماد الدائرة الفردية في الانتخابات النيابية". واعتبر أن "هذا الاقتراح وانتخاب رئيس الجمهورية الماروني مباشرة من الشعب، يشكلان مخرجا للبنان من التخبط في دوامة الأزمات، لأن قانون "البوسطة" أو أي قانون مشابه، يجعل المجلس النيابي حكرا على أربعة أو خمسة من رؤساء الكتل، فإذا اختلف هؤلاء وانقسموا على أنفسهم، انقسم المجلس النيابي على نفسه وكذلك يكون شأن الشعب، فتقع البلاد في الأزمة المفتوحة كمثل ما هي حالنا اليوم".

 

المطران عوده بحث مع سفير مصر الاوضاع على الساحة الداخلية

وطنية - 29/3/2007 (سياسة) استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده سفير مصر حسين ضرار، يرافقه القنصل الدكتور ياسر علوي. بعد الزيارة، قال السفير ضرار:"الزيارة لسيادة المطران تندرج في اطار جولة نقوم بها لمناقشة الوضع القائم، والدعوة القائمة لتوحد اللبنانيين من اجل ايجاد حل للازمة القائمة. واليوم تبرز انباء من الرياض حول التوافق على اهمية ايجاد حل للازمة في لبنان، هذا يشجع الجميع على ان يخطوا خطوات ايجابية من شأنها ان تنهض بهذا الوطن العزيز من كبوته الحالية، وأن تنطلق مسيرة التنمية وتعود الحياة الى مجاريها الطبيعية مت يحقق تطلعات الشعب اللبناني الشقيق".

وردا على سؤال، قال:"علينا الانتظار لنرى ماذا سيصدر عن القمة ولكن لغاية الان هناك الكثير من العطف والتعاطف والاهتمام، وهذه مسألة في حد ذاتها مبشرة، فلننتظر صدور مقررات القمة".

سلام /كذلك، التقى المطران عوده السيد تمام سلام الذي قال بعد اللقاء:"كانت جولة افق مع سيادة المطران الياس عوده في اطار التواصل الذي احرص دائما عليه مع هذه الدار الكريمة، واليوم نعرف جميعا ان الامور تتحرك على مستوى المواقف والكلمات واللقاءات. نعرف جميعا ان الوضع في لبنان غير مريح والازمة مستمرة وبالتالي تأثرنا وتفاعلنا مع الوضع الاقليمي اصبح في موقع متقدم جدا".

اضاف:"املي في ان تنعكس الاجواء التي يبدو انها تعطي انطباعا ايجابيا في اطار القمة العربية، وهي ايجابية بالنسبة الينا ايضا في لبنان وخصوصا في ما يتعلق بالعلاقة بين المملكة العربية السعودية وسوريا وفي ما يتعلق بموضوع الحوار في لبنان، هذا الحوار الذي تمهل وتعثر وتأخر ولكن لم يتم الاستغناء عنه بعد. أملي في ان نعود الى الحوار والى تفعيله في القضايا التي هي الابرز والمعلومة مثل المحكمة والحكومة وغيرها. ربما يعود هذا الحوار بين الرئيس بري والنائب سعد الحريري وربما بين افرقاء لبنانيين آ، ولكن نحن في امس الحاجة الى تفعيل هذا الحوار. وأقول هذا الكلام مع شعوري بأنه مع الوقت ومع الزمن والايام التي تمر هناك فئة كبيرة من اللبنانيين تطمح وتتطلع الى كلام معتدل والى آراء ومواقف وسطية تجمع، وتؤلف، تقرب بين القوى السياسية لامكانية صياغة تصور ما على حالة ما للازمة السياسية المستعصية". وختم:"الامور في رأيي يجب ان تظهر في الايام المقبلة وليس بعيدا، وان شاء الله تكون ايجابية وفيها الخير للبنان وللبنانيين".

 

رئيس "التيار الشيعي الحر" حاضر في ذوق مكايل بدعوة من "القوات اللبنانية":

نريد ان نعيش على اساس المواطنية الحقة ولا نريد العيش في دويلات ضمن الدولة

وطنية - 29/3/2007 (سياسة) حاضر رئيس "التيار الشيعي الحر" محمد الحاج حسن عن "الموقف الشيعي اللبناني ونظرته الى مستقبل لبنان"، بدعوة من "حزب القوات اللبنانية" في ذوق مكايل. واكد الحاج حسن على "العيش المشترك والعمل من اجل بناء لبنان وطنا نهائيا لبنيه"، معتبرا " ان الساحة الشيعية المحكومة اليوم بوكالتين حصريتين يتاجر بهما "حزب الله" و"حركة امل"، تحتاج الى حركية ليبرالية شجاعة تقول الحقيقة وتهدف الى انقاذ المجتمع الشيعي الغارق في الاوهام وقداسة الات الموت والدمار". واعتبر "ان ميليشيا حزب الله عملت وبتوفير المناخات الملائمة من قبل ايران وسوريا، على ابعاد الشيعة عن منطق الدولة عبر تغييب دور المؤسسات".وقال "نحن نريد ان نعيش في هذا الوطن على اساس المواطنية الحقة، ولا نريد العيش في دويلات ضمن الدولة، كما هو الحال في مناطق نفوذ ميليشيا حزب الله". وطالب الحاج حسن "بحل مشكلة سلاح الميليشيات اللبنانية والفلسطينية، واقرار المحكمة الدولية حتى ولو كانت تحت الفصل السابع، وترسيم الحدود، ونشر قوات دولية على الحدود اللبنانية السورية والاتفاق على نهائية لبنان بأنه وطن للجميع".

 

رئيس إقليم زحلة الكتائبي نوه بكشف قوى الأمن شبكات سرقة وتخريب في المنطقة

وطنية-29/3/2007(سياسة) أعلن رئيس إقليم زحلة الكتائبي المحامي إيلي ماروني أمام وفد من أهالي رياق وتربل والفرزل وقب الياس دعمه وتأييده "لما تقوم به قوى الأمن الداخلي في زحلة من كشف شبكات سرقة وتخريب وتنشر الجريمة والرعب حيثما حلت". وطالب بترك الأجهزة الأمنية "تقوم بمهامها بعيدا عن الضغوط السياسية والحزبية التي تشل قدراتها وتؤدي الى المزيد من الجرائم". ورأى أن "الاعتماد في صمود لبنان وبقائه هو على القوى الأمنية التي هي صمام الأمان للسلامة العامة والمسؤولة وحدها عن الأمن من دون غيرها".

 

الرئيس الجميل بحث مع السفير الاميركي الاوضاع العامة

وطنية- 29/3/2007(سياسة)التقى الرئيس أمين الجميل في دارته في سن الفيل عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم السفير الأميركي في لبنان جيفري فيلتمان وتم خلال اللقاء البحث في الأوضاع العامة.

 

العلامة النابلسي استقبل وفدا ايرانيا من منظمة المدراس العالمية: السنة والشيعة مطالبون بالانفتاح على بعضهم والتنبه لمكائد الأعداء

وطنية- 29/3/2007 (سياسة) استقبل رئيس هيئة علماء جبل عامل العلامة الشيخ عفيف النابلسي وفدا ايرانيا، من منظمة المدراس العالمية، برئاسة الشيخ حسن الرضائي وحبيب الله باسند، يرافقهم المدير العام لحوزة الرسول الأكرم الشيخ علي سائلي، وتم خلال اللقاء البحث في الشؤون العامة للمسلمين.

وقال العلامة النابلسي أمام الوفد الايراني: "إن صورة المسلمين يجب ان تنطلق من الوحدة وتفاعل الخبرات والأفكار والطاقات والتسلح بالعلم والمعرفة للمساهمة بشكل فعال في الحضارة الانسانية". وأضاف: "إن انفتاح علماء السنة على الشيعة والشيعة على السنة هو أمر ضروري، يرفع الكثير من الاحتقانات ويخفف من المحاذير ويزيل الحواجز النفسية بين الطرفين. وإن دعوتنا الى علماء الأمة هي الحوار أمام كل خلاف، والتفاهم أمام كل تناقض. خصوصا أن العالم الاسلامي والمسلمين يواجهون أخطارا من كل الجهات وعلى مختلف المتسويات".

وختم: "إذا لم يكن المسلمون على قدر من الوعي والمسؤولية، متنبهين لمكائد الأعداء فإن الأصابع الخفية مستعدة لتلعب على الأوتار المذهبية وتسعير نار الفتنة كما هو الحال في العراق".

 

قمة الرياض أحرجت إسرائيل ووضعتها على الصراط

الخميس 29 مارس - خلف خلف من رام الله: هدوء مصحوب بحذر، تصريحات تخرج من هنا وهناك ولكنها غير متماسكة، رئيس وزراء لم يخرج للتعقيب، بهذه الميزات اتصف الموقف الإسرائيلي حيال ما صدر من نتائج عن القمة العربية التي وضعت بيانها الختامي اليوم الخميس. وبخلاف القمم السابقة فقد اتبعت تل أبيب تجاه هذه القمة التي احتضنتها الرياض إستراتيجية الغموض الدبلوماسي، حيث أنها كانت تتأنى في إصدار أي تصريح رسمي، مكتفية بالتنويه بأنها مع السلام ولكنها في الوقت ذاته ضد الإملاءات في إشارة منها بشكل مباشر للمبادرة العربية التي اقرها الزعماء العرب في قمة بيروت عام 2002، واتفقوا على تفعيلها بالقمة الحالية.

الخبير الاستراتيجي الإسرائيلي الوف بن كانت له قراءة أخرى للجهود السعودية المبذولة من أجل السلام، فهو يرى أنه يتوجب على السعوديين أن يُرفقوا مبادرتهم بإرسال رسائل واضحة ومطمئنة للشعب الإسرائيلي من اجل ترجيح كفة المؤيدين للتفاوض.

ويقول بن: "النصوص السياسية تتصف بكثرة المعاني، وكل واحد يستطيع أن يقرأها ويفسرها حسب رغباته. مبادرة السلام العربية ("المبادرة السعودية") التي ستحصل على المصادقة مرة أخرى اليوم في قمة الرياض، ليست خارجة عن هذه القاعدة. اليمين الإسرائيلي يعتبرها مؤامرة خداعة لتقليص حجم إسرائيل وإغراقها بملايين اللاجئين الفلسطينيين، أما اليسار فيعتبرها انبعاثا جديدا لعملية السلام وفرصة لإنهاء الصراع.

أولمرت وليفني يجلسان على الجدار

"رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية، كعادتهما، يجلسان على الجدار مع الميل نحو اليمين. أيهود اولمرت وتسيبي لفني يجدان فيها "أسسا ايجابية"، إلا أنهما يرفضان جوهرها من خلال إصرارهما على رفض التفاوض حول التسوية الدائمة مع الفلسطينيين واستئناف المفاوضات عبر المسار السوري. اولمرت كان سيكون مسرورا لو تلقى دعوة لقمة إقليمية على أمل أن تُحسن صورته إلى جانب ملك السعودية وأمراء الخليج، وضعه المتردي في استطلاعات الرأي وتخفف من وقع الضربة المتوقعة من خلال تقرير لجنة فينوغراد الأولي، إلا أن ثمن الدخول يبدو في نظره باهظا جدا"، كما يقول بن في مقال له نشر على صدر صحفية هآرتس اليوم الخميس.

ويقول: "وفي العربية أيضا يمكن تفسير المبادرة السعودية بعدة أشكال. البعض يعتبرها وثيقة تكرس المواقع التقليدية في العملية السياسية، وترى في كل خروج عنها تنكرا للإجماع العربي وإملاء جبروتيا على إسرائيل التي ستبرز في صورة الرافض إذا لم تقبل المبادرة على علاتها. وربما العكس: يمكن أن تعتبر رسالة من المعتدلين العرب لإيران حتى لا تتدخل في الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، واقتراح صادق لمصالحة إسرائيل وقبولها عضوة متساوية الحقوق في المنطقة.

أما الكاتب الصحفي جيم هوغلاند فقد كتب في صحيفة "واشنطن بوست" بالأمس أن الملك السعودي عبد الله كان قد ألغى بصورة مفاجئة زيارته الرسمية للرئيس بوش، كما كان مزمعا في السابع عشر من نيسان. الإلغاء فُسر كانسحاب من "محور المعتدلين"، وتقربا من السعودية لإيران وحماس على خلفية أُفول نجم إدارة بوش سياسيا.

رفضوية وأغلبية للتفاوض والتسوية

في ظل هذه الظروف يجدر تقليص التوقعات من الزيارات لقصور جدة وجولات المشتريات في دبي والتركيز على الأمر الجوهري: إذا كان السعوديون يريدون إحداث تغيير حقيقي، والتقدم نحو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي في المناطق، وإقامة دولة فلسطينية، فان عليهم أن يضعوا مبادرتهم في جوهر الجدل السياسي في إسرائيل. ويقول بن من ناحيته: "رفضوية اولمرت الحالية ترتكز على الإجماع الواسع في إسرائيل بعدم وجود شريك، أو شيء للتفاوض حوله. استطلاعات كثيرة أُجريت في السنوات الأخيرة أظهرت وجود أغلبية مؤيدة للتفاوض والتسوية، إلا أن هذا التأييد لا يُترجم إلى قوة سياسية فاعلة. الساحة السياسية واقعة تحت سيطرة أحزاب "اللاشريك"، كديما والليكود، مع دعم من حركة شاس والمتقاعدين وافيغدور ليبرمان. مواقف الرئيس الحالي لحزب العمل لا تعني الجمهور، وميرتس ملتزمة بتحالفها منذ سنوات مع فتح ومحمود عباس وغارقة معها إلى الأسفل.

ومضى بن قائلا: "بإمكان السعودية أن تؤثر على تغيير الديناميكية الداخلية في إسرائيل إذا طرحت بديلا مقنعا لسياسة الوضع الراهن التي يتبعها اولمرت وبنيامين نتنياهو. إذا مدت يدها للإسرائيليين المؤيدين للتسوية السياسية ووفرت لهم شريكا عربيا موثوقا فستقدم خدمة ضخمة لعملية السلام واستقرار الشرق الأوسط. بإمكان المبادرة السعودية أن تحتل موقع الصدارة في المعركة السياسية القادمة في إسرائيل، وأن تطرح على الناخبين خيارا بين استئناف العملية السياسية وبين تكريس الوضع في المناطق.

تفويت الفرصة الأخيرة للسلام

"لهذا السبب سيكون على السعوديين أن يعززوا التفسير الايجابي لمبادرتهم ودحض الادعاءات بأنها مؤامرة لإبادة إسرائيل. سيكون عليهم أن يوضحوا بطريقة مقنعة بأن بنود المبادرة ليست مقدسة، وإنما هي أساس للتفاوض الدبلوماسي الذي يتضمن حلولا مرنة مثل تبادل الأراضي وتأهيل اللاجئين. سيكون عليهم أن يعترفوا بأن مسؤولية الصراع وتكريسه ليست ملقاة على كاهل إسرائيل وحدها، كما أعلن القادة العرب في قمة بيروت، وإنما هي مسؤولية مشتركة بين الجانبين"، كما يقول الخبير الإستراتيجي الإسرائيلي الوف بن. والذي اختتم مقاله بالقول: "ولكن إذا اكتفى السعوديون بالبيان الإعلامي في ختام القمة وعادوا إلى الانغلاق في قصورهم - فسيُفوتون من جديد فرصة إحداث التغيير في المنطقة ويظهرون في صورة من يسعى إلى رفع العتب من خلال عبارة سلام غير ملزمة.