المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

اخبار يوم الخميس 8/3/2007

فسأَلَهُ التَّلاميذ: فلِماذا يقولُ الكتَبَةُ إِنَّهُ يَجِبُ أَن يَأتيَ إِيلِيَّا أَوَّلاً؟ فأَجابَهم: إِنَّ إِيلِيَّا آتٍ وسيُصلِحُ كُلَّ شَيء. ولكن أَقولُ لَكم إِنَّ إِيلِيَّا قد أَتى، فلَم يَعرِفوه، بَل صَنَعوا بِه كُلَّ ما أَرادوا. وكذلك ابنُ الإِنسانِ سَيُعاني مِنهُمُ الآلام . ففَهِمَ التَّلاميذُ أَنَّه كَلَّمهم على يُوحَنَّا المَعمَدان. (إنجيل القدّيس متّى .13-10:17 )

 

المطارنة الموارنة دعواالمسؤولين للتخلي عن مواقفهم الفئوية وتغليب مصلحة لبنان

الاعتصام المستمر منذ 3 أشهر تسبب للبنان بخسارة بشرية ومادية كبيرة

اللجوء الى الفصل السابع سيكون ضربة قاسية تشل البلد اكثر مما هو مشلول

وطنية- 7/3/2007(سياسة) عقد المطارنة الموارنة في الصرح البطريركي في بكركي، اجتماعهم الشهري، برئاسة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير. وتدارسوا شؤونا كنيسة ووطنية.

وفي ختام الاجتماع، تلا امين سر البطريركية المونسنيور يوسف طوق، البيان الآتي:

"1- ان الوضع القائم على التجاذب بين المعارضة والموالاة، والذي طال امده، وتمثل بالازمة الحكومية والاضرابات والتظاهرات والاعتصام الذي مر عليه اكثر من ثلاثة اشهر، قد تسبب للبلد بخسارة بشرية ومادية كبيرة حملت الكثير من الادمغة اللبنانية على الهجرة، قريبة كانت ام بعيدة، وادت الى تسريح عدد كبير من العمال والموظفين.

2- ان مقابلة الرغبة التي اعربت عنها بعض الجهات في اقامة مراقبين دوليين لضبط الحدود بين لبنان وسوريا بالرفض وبالتهديد باقفال الحدود، تدل على ان وجهات النظر لا تزال متباعدة، وهذا مدعاة اسف.

3- ان الجدل القائم حول تأليف حكومة جديدة تتقاسم الموالاة فيها والمعارضة المسؤولية دام طويلا دون ان يصل حل مرض، وهذا يدل على تشبث كل فريق بموقفه، وهو ليس بعلامة عافية ترمي الى اخراج البلد من الدوامة التي يدور فيها.

4- ان اللجوء الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة لانشاء محكمة دولية تفصل في سلسلة الاغتيالات التي وقعت في لبنان يدل في حال حصوله، على ان الوطن الصغير قد اصبح مفككا، غير قادر على تسيير اموره بذاته، وهذه ستكون ضربة قاسية تشل البلد اكثر مما هو مشلول.

5- ان كل هذه الاوضاع تهدد مصير الوطن بأكمله، لذلك ندعو المسؤولين جميعا الى التخلي عن مواقفهم الفئوية وتغليب مصلحة لبنان على اي مصلحة اخرى، وايجاد حل لبناني للازمة الراهنة.

6- ان ايام الصوم التي اصبحنا في منتصفها تساعد المؤمنين على العودة الى ذواتهم والى الله، والى القريب، وهذا من شأنه ان يساعد على تنقية الضمائر والنيات وتحسين العلاقات القائمة بين الناس وارسائها على قواعد التعاون المخلص، والمحبة الصادقة ، مما يعود على الوطن وابنائه بالخير".

 

مبعوث الرئيس السوداني الى طهران غدا لبحث الازمة اللبنانية

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) اعلن سفير جمهورية السودان في بيروت جمال محمد ابراهيم "ان مبعوث الرئيس السوداني الى لبنان الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل سيصل الى طهران يوم غد الخميس، حيث سيلتقي بعدد من المسؤولين الايرانيين في اطار جولة تتصل بملف الازمة في لبنان".

 

الجيش: 4 طائرات إسرائيلية حلقت في أجواء الجنوب والشمال والبقاع

وطنية - 7/3/2007 (أمن) أصدرت قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الاتي: "ظهر اليوم، إخترقت أربع طائرات حربية إسرائيلية معادية أجواء الجنوب من فوق البحر مقابل صور، وصولا الى النبطية وإتجهت شمالا حتى طرابلس، ثم عادت جنوبا حتى النبطية لتعود شمالا في إتجاه جونية ومن ثم شرقا الى رياق وبعلبك، وغادرت عند الواحدة و 45 دقيقة من فوق البحر مقابل الناقورة. وكانت قيادة الجيش اصدرت بيانا قبل ظهر اليوم جاء فيه : "ما بين الساعة 18,30 والساعة 22,00 من مساء أمس، اخترقت طائرتا استطلاع إسرائيليتان معاديتان الأجواء اللبنانية، ونفذتا طيرانا دائريا فوق المناطق الجنوبية".

 

الوزير متري: كلام الوزير المعلم مختلف عما اقر في المجلس الوزاري العربي

المحكمة ليست قائمة بغرض الانتقام او التسييس بل من اجل ردع المجرمين

وطنية- 7/3/2007 (سياسة) عقد وزير الخارجية بالوكالة طارق متري مؤتمرا صحافيا في السرايا الحكومية أطلق خلاله المهرجان الفرنكوفوني في لبنان. وعلى هامش المؤتمر، قال الوزير متري:"لا جديد على صعيد تشكيل الوفد اللبناني الى القمة العربية، وما زال هناك اسبوعان على انعقادها، ومعظم اللبنانيون يتطلعون الى مشاركة فاعلة في القمة. وجميعنا يعلم ان رئيس الجمهورية قد دعي الى هذه القمة. ولكن لم يتألف وفدا رسميا لان مجلس الوزراء هو من يؤلف الوفد، وسيتم بحث الامر في حينه لجهة مشاركة لبنان ايضا في الاجتماعات التحضيرية. لقد كلفني مجلس الوزراء ان اترأس وفدا من وزارة الخارجية للمشاركة في الدورة 127 لوزراءالخارجية".

سئل: كيف كانت الاجواء في القاهرة تحديدا بالنسبة للملف اللبناني؟

اجاب:"جميعنا يعرف ان لبنان يحظى بمكانة اكبر من حجمه بين الدول العربية، هناك تضامن حقيقي معه بغض النظر عن درجة المتابعة لهذه الدولة او تلك. وهناك بند دائم منذ سنوات طويلة بسبب الاحداث التي يجتازها بلدنا، هناك بند دائم على جدول اعمال هذه الاجتماعات يدعى التضامن مع لبنان. وقد أقر النص كما أعد في لبنان بالتشاور مع الجامعة العربية وهو يتضمن كلاما واضحا لجهة تضامن العرب مع حكومة لبنان الشرعية في دفاعها عن لبنان في وجه العدو الاسرائيلي في خلال الحرب التي شنها علينا. والدفاع عن لبنان في المحافل الدولية ومسعاها للنهوض بلبنان على الصعيد الاقتصادي".

وتابع:"كان هناك فقرة في النص المتعلق بالتضامن مع لبنان تتعلق بالمحكمة الدولية جرى النقاش حولها ليس في الجلسات العلنية، وانما في الجلسات الثنائية والثلاثية والاجتماعات التحضيرية، وهذه الفقرة لم تصدر عن لبنان وانما عن مجموعة الدول العربية المتضامنة مع لبنان. فكان شرط صدورها وباجماع الكل متضامنين لاجراء بعض التعديلات عليها. قدمت اقتراحات تعديلات كثيرة من وفود مختلفة".

سئل: هل اقترح الوزير السوري ان تكون تحت القانون السوري".

اجاب:" هذا لم يطرح. لكن هناك تعديلات اقترحها الوفد السوري على الفقرة اللبنانية، والامانة العامة للجامعة العربية قامت بدور كبير لجهة الاستماع الى كل الاقتراحات وخلصت الى صياغة اقرت بالاجماع. هذه الصيغة تحتفظ بالجسم الاساسي للاقتراح اللبناني الذي يؤكد قيام المحكمة ذات الطابع الدولي وفق الاصول الدستورية اللبنانية ووقف قرارات مجلس الامن ذات الصلة حتى يمثل المجرمون. وان هذه المحكمة ليست قائمة بغرض الانتقام من احد ولا بقصد التسييس انها اداة قضائية لردع المجرمين، وكشف الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكل الجرائم الاخرى. الجسم الاساسي من الفقرة بقي كما هو واضيف اليها فقرتان واحدة تتعلق بتوافق اللبنانيين. بعض المندوبين العرب قالوا ان المحكمة مسألة خلافية بين اللبنانيين، ونحن لا نريد الدخول في مسائل خلافية وكان الرد عليها بأن اللبنانيين اجمعوا على موضوع المحكمة خلال الحوار الوطني وكل المناسبات، والفقرة الثانية التي اضيفت كانت تتحدث عن ضرورة الاتفاق على نظام المحكمة وفق الاصول الدستورية اللبنانية في جو من التوافق الوطني. وفيها حث للبنانيين ليتفقوا على الاجراءات لاقرار هذه المحكمة".

سئل: هل سنلحظ نتائج التحرك السعودي قريبا وقبل القمة؟

اجاب:" التحرك السعودي دائما مشكور بسبب الحرص الكبير على لبنان واستقراره واستقلاله ولتعزيز الحوار بين اللبنانيين. وهي تعمل في كل الظروف من اجل هذه الاهداف. وحين تستضيف المملكة مؤتمر القمة، فإن الجهود تتضاعف وبقدر ما نقترب من مؤتمر القمة بقدر ما تتسارع هذه الجهود. نرجو لها ان تسهم في بناء الثقة وتعزز جديا فرص الوصول الى حل بين كل الاطراف اللبنانيين على قاعدة المبادرة العربية حيث لا مبادرة غيرها".

سئل: ألا ينسف كلام وزير الخارجية السوري كل ما اتفقتم عليه؟

اجاب:" سمعت تصريح وزير الخارجية السوري البارحة، وكان بالطبع مختلف عما أقر في المجلس الوزاري بموافقة الجانب السوري، اما الاسباب التي دعته لقول مخالف لما اتفق عليه فلا اعرفها، ولن ادخل في تفسيرها على الاطلاق. لكن اعتقد ان قرارات المجلس الوزاري وان لم تكن ملزمة لاحد الا انها اظهرت الاجماع العربي حول قضية مهمة، ولم تكن سوريا خارج هذا الاجماع وارجو الا تكون".

 

النائب حسن خليل رد على كلام النائب السعد: الرئيس بري سيبقى حارسا للدستور ولدور المجلس

وطنية- 7/3/2007 (سياسة) أدلى النائب علي حسن خليل بتصريح تعليقا على البيان الذي أصدره النائب فؤاد السعد. وقال: "كنا نعتقد ان الجهل الدستوري للبعض يمكن ان يعوضه اختصاص حقوقي كنا نراه يميز الزميل فؤاد السعد، لكن مستوى الخطأ والخلط بين الأمور الى حد عدم التمييز بين بدء موعد الدورة العادية الحكمي والدعوة الى نعقاد جلسة عامة للمجلس والتئامه والاصول الدستورية حول شكل الدعوة وترؤسها، يجعلنا نحزن لهذا المستوى، ونقول تماما كما قال المشرع جوفنال: حمى الله لبنان ودستوره ومؤسساته من الحراس الذين يقرأون النص، لكنهم اما لا يدركون وإما يكلفون التحوير بما يخدم جوقتهم ومصلحتهم على حساب مصلحة الوطن واستقرار مؤسساته". أضاف النائب خليل: "للزميل الذي ذكرنا بنص المادة 44 نقول بمحبة وصدق: "مارس اقتناعك وسيبقى الرئيس بري على اقتناعه، حارسا حقيقيا للدستور ولدور المجلس ولموقعه كما فعل منذ عام 1992 وما زال، وان كل الهرطقات والضغوط لن تجعله يحيد أو يبدل، ولم يرضخ للذين يحاولون انهاء أم المؤسسات وتعطيلها بعدما أسقطوا بسياستهم بقية المؤسسات".

 

المجلس المذهبي للموحدين الدروز انعقد برئاسة الشيخ حسن وتأكيد على اقرار المحكمة الدولية ومعالجة الوضع الحكومي

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) عقد مجلس إدارة المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز اجتماعا برئاسة شيخ عقل الطائفة الدرزية الشيخ نعيم حسن واصدر المجلس اكد فيه "ان البحث جرى في جملة موضوعات متعلقة بالشؤون الإجتماعية والإدارية والثقافية وتوقف عند الشأن الوطني، وأكد على النقاط التالية:

1- استنكار العبث الأمني والتعرض لحياة المواطنين بالتفجيرات المتلاحقة والعبوات المتنقلة التي تهدد السلم الأهلي والأمن الإجتماعي وتضع البلاد على حافة الصدام والفوضى.

2- التأكيد على دور الجيش اللبناني والقوى الأمنية في تأمين الإستقرار وحماية الوطن والتشديد على دعم القوى الشرعية وتجهيزها بما يلزم، لتمكينها من القيام بمهامها الوطنية على أكمل وجه.

3- التأكيد على صوابية خيار طائفة الموحدين الدروز بالعيش المشترك والإلتزام بنهائية الكيان اللبناني العربي الإنتماء، السيد الحر المستقل. وفي هذا الإطار يشير المجلس إلى أهمية الجهود التي بذلها رئيس المجلس المذهبي الشيخ نعيم حسن في السعي لانعقاد القمة الروحية الإسلامية المسيحية والتي واجهتها بعض المعوقات، والحرص على استكمال العمل الدؤوب لانعقادها في أقرب وقت ممكن.

4- التأكيد بأن خلاص لبنان من محنته لا يكون إلا بإقرار نظام المحكمة ذات الطابع الدولي في مجلس النواب، ومعالجة الوضع الحكومي على قاعدة الوحدة الوطنية ورفض التعطيل وإقرار قانون حديث للانتخابات النيابية يرضي الفرقاء اللبنانيين كافة.

5- اعتبار أن الإجراءات القضائية التي أعلن عنها في الأيام الأخيرة، تثبت مدى التسرع الذي وقع فيه أصحاب النوايا السيئة، بإطلاقهم التهم جزافا وإلصاقها بأبناء طائفة الموحدين الدروز لغايات وأهداف معروفة. بالتالي فإن المجلس الذي يشدد على أهمية تحقيق العدالة في كشف المتورطين في أعمال الشغب والإجرام ومعاقبتهم، يطالب في الوقت عينه معاقبة المحرضين الذين يحاولون جر البلاد إلى الفتنة والإنقسام.

6- أخيرا، إن المجلس الذي يؤكد التمسك بالوحدة الوطنية، يجدد دعوته جميع المسؤولين إلى الحكمة والتعقل والعمل على حل القضايا العالقة بالحوار والتفاهم، من خلال المؤسسات الدستورية الشرعية التي يتوجب على المؤتمنين عليها احترامها وتعزيز دورها".

 

الوزير فتفت استغرب موقف المعلم الرافض لنشر مراقبين دوليين على الحدود

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) رأى وزير الشباب والرياضة الدكتور احمد فتفت ان "كل ما شهدناه في الساعات ال48 الاخيرة من مسرحيات تفاؤلية كانت نوعا من الاعداد للكلام السلبي الذي ادلى به وزير الخارجية السوري وليد المعلم ونوعا من التبرير المسبق لاتهام اهل الضحية, اي الشعب اللبناني بانهم مسؤولون عن عرقلة الحل". واعتبر أن "دعوة المعلم الى انشاء المحكمة ذات الطابع الدولي في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه على اساس القانون السوري, تعني نوعا من القطيعة مع مجلس الامن الدولي وقراراته, ورسالة واضحة الى حلفائه واصدقائه في لبنان ليشكلوا حاجزا منيعا في وجه المحكمة".

وقال في حديث الى برنامج "بصراحة" من تلفزيون "المستقبل": "ان كلام المعلم ليس مستغربا, لكنه بالمنطق السياسي مستغرب عندما يقول انه يجب ان تكون المحكمة على اساس القانون السوري, متسائلا: لماذا؟ هل الجريمة حصلت في سوريا؟ وهل الضحايا وعلى رأسهم الرئيس الشهيد الحريري ورفاقه ومن تلاهم هم سوريون؟ ام انه بذلك ان القائمين بالجريمة هم سوريون؟.

ورأى "انقلابا كاملا وتشددا في الموقف السوري برفض المحكمة, وهذا يعني نوعا من القطيعة مع مجلس الامن الدولي وقراراته, لان التحقيق الدولي يشمل دولا عديدة وكل من له ضلوع بهذه الجريمة التي حصلت على الارض اللبنانية وكان ضحاياها من اللبنانيين".

واشار الى ان "ما رأيناه في الساعات ال 48 الماضية كان عبارة عن مسرحيات تفاؤلية شكلت نوعا من التحضير لكلام المعلم السلبي, ونوعا من التبرير المسبق بأن أهل الضحية, ولا اقصد فقط آل الحريري ولكن الشعب اللبناني, هم المسؤولون عن هذه العرقلة لانهم يرفضون تنازلا سياسيا ضخما مطلوبا مقابل مبدأ أقر بالاجماع في مؤتمر الحوار الوطني".

أضاف: "ما يظهر في الساعات الاخيرة ليس ايجابيا بتاتا. فالمعارضة عادت الى نقطة البداية, الى نقطة انها تريد بأي شكل من الاشكال السيطرة على الحكومة اللبنانية عبر ما يسمى الثلث المعطل. ثم تبحث في موضوع المحكمة, أي اننا لم نتقدم خطوة واحدة منذ 1/12/2006".

وسأل: "هل ان هذه المعارضة التي كنا نتساءل احيانا عما اذا كانت لبنانية ام سورية التوجه, هي سورية ام ايرانية التوجه؟".

ولفت إلى أن "ما قامت به المعارضة في الساعات 48 الاخيرة كان نوعا من مسرحية تفاؤلية تمهد للفشل، وتحاول ان تحمل مسؤوليته للاخرين. لكن الحمد لله وقعوا في المكيدة التي نصبوها, وكلام السيد المعلم اوضح تماما ما هو الموقف الحقيقي, ما هو موقف المعارضة, ما هو موقف سوريا الحقيقي، ومن الذي فعلا يعرقل اي حل في لبنان".

وردا على سؤال حول تهريب السلاح، قال: "نعم، هناك تمرير أسلحة لأن هناك أسلحة حديثة اكتشفت"، مذكرا بكلام الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله الذي كشف "أن حزب الله استرجع كامل تجهيزاته العسكرية"، متسائلا: "من أين مرت هذه التجهيزات؟ ومن أين جاءت؟"، مشيرا الى ان "هذا ما دفع بالمجتمع الدولي الى طرح هذا الموضوع".

واستغرب "موقف المعلم الذي رفض نشر مراقبين دوليين على الحدود مع لبنان"، متسائلا: "ما الذي يخشاه؟"، ومذكرا ب"تجربة نشر المراقبين على الحدود اللبنانية - السورية إثر أحداث عام 1958، والتي كرست واقعا جيدا أعاد بناء علاقات ثقة ممتازة مع الجمهورية العربية المتحدة حينها ومع سوريا وبالتحديد بين عبد الناصر وفؤاد شهاب".

وقال: "إن الدفاع عن الدولة هو من مهمة المؤسسات العسكرية اللبنانية، وهذا موضوع أساسي، ونحن قد وصلنا اليه". واعتبر الوزير فتفت "أن الثلث المعطل هو تعطيل لإدارة شؤون الناس. كما أنه بدعة خطيرة جدا بالمنطق الدستوري"، مشيرا إلى أنه "في حال تكريسنا الثلث المعطل نكون قد أدخلنا مبدأ جديدا في العمل السياسي، وإمكانية للتعدي على صلاحيات رئيس الحكومة وهذا تعديل للطائف والدستور، لأنه يمكن لهذا الفريق أن يقيل هذه الحكومة، فكيف يكون ذلك؟".

أضاف: "لا يحدثوننا عن ضمانات، وقد سمعنا سابقا عن ضمانات، ثم قالوا لنا: بعد أي حدث سياسي ان هذا الحدث "يجب ما قبله". فيمكن لهذا الثلث المعطل أن يعرقل اجتماع أي مجلس وزراء فقط لأن جدول الأعمال لا يعجبهم". كذلك، أكد "ان ل14 آذار مشروعا واحدا هو مشروع الدولة اللبنانية والمؤسسات الأمنية للدولة اللبنانية، وان كل ما يقال عن توجهات مختلفة ضمن قوى الرابع عشر من آذار لا أساس له من الصحة".

وتابع: "بالنسبة إلى تيار "المستقبل" لم يبحث قط في موضوع 19-11 لأنه لدينا أولوية قبل كل شيء هي موضوع المحكمة، ولن نبحث في أي شيء قبل موضوع المحكمة، وكل ما يقال استنتاجات لا أساس لها". وذكر بأن "خلال السنة الماضية سمعنا كلاما كثيرا ان قوى الأمن الداخلي تتسلح لتصبح مشروعا مذهبيا وميليشيويا تخص تيار المستقبل أو 14 آذار".

ولفت الى أنه "بعد 23 كانون الثاني، وعندما اكتشفوا أننا فعلا بنينا قوى الأمن الداخلي لمصلحة جميع اللبنانيين، توقف الهجوم وبدأ المديح بقوى الأمن الداخلي، وتم اختراع مقولة تسلح 14 آذار، وهذا كلام لا أساس له من الصحة بتاتا". وقال: "لا أحد ينكر أن لدى الكثير من اللبنانيين أسلحة فردية في منازلهم، وخصوصا في المناطق الريفية، ولكن هذا ليس تنظيما".

وتحدث عن "مشروع للحل يبدأ بسلة متكاملة بدءا برئاسة الجمهورية والمحكمة وحكومة وحدة وطنية". وقال: "عند ذلك تصبح حكومة الوحدة الوطنية حقيقية، وليست حكومة ثلث معطل وقانون انتخابات". ولفت الى انه "في هذه الحال إذا كان هناك رئيس جمهورية جديد وحكومة وحدة وطنية حقيقية وقانون انتخابات متفق عليه، فلا أرى مانعا من أن نذهب الى انتخابات مبكرة عند ذلك، لنعيد انتاج السلطة السياسية ابتداء من رئاسة الجمهورية وانتهاء بالمجلس النيابي".

ورأى "ان استمرار رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري بمصادرة مجلس النواب وإقفال أبوابه يجعله يتحمل مسؤولية كبيرة لأن هذه المسألة ستؤثر كثيرا على مستقبل البلد".

 

الرئيس السنيورة أجرى اتصالات مع رئيسي وزراء بلجيكا وباكستان والمستشارة الالمانية وقائد "اليونيفيل"

وطنية 7/3/2007(سياسة)استقبل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة بعد ظهر اليوم في السراي الكبير النائب بطرس حرب وعرض معه الأوضاع العامة. بعد الاجتماع قال النائب حرب: "بقدر حاجة الشعب اللبناني اليوم للحل، بقدر ما تنسج مخيلات الناس مبادرات وتعطيها فرص تقدم كبيرة لا تعبر عن حقيقة ما يجري. وقد يكون هناك فريق له مصلحة أن يظهر بمظهر أن هناك مبادرة وأن هناك من يريد تعطيلها، ولكن الحقيقة ليست كذلك, بل أن هناك مساع وأفكار لا زالت تطرح لكن هذه الأفكار لم تقدم جديدا لإخراج البلاد من المأزق. وأعتقد أن هناك جهدا لبنانيا لا بد أن يبذل لإيجاد حل، فإذا بقي اللبنانيون يعتمدون فقط على كل المبادرات الشقيقة والدولية المشكورة دون أن يقوموا بالجهد الكافي لإعادة بناء حالة من الثقة فيما بينهم فلن يكون من حل في لبنان. إذا كان اللبنانيون سيتعاطون مع بعضهم البعض بدون أساس من الثقة فيما بينهم فلا مجال للحل. لذلك لا بد من التحاور بدون أفكار مسبقة أو ثابتة ونرى كيف نحرك هذه البركة الراكدة من أجل حل معين، فالبلد اليوم سيصاب بالاهتراء، وهناك حالة من "القرف" والكفر من المناورات السياسية. وحتى لو لم يعد هناك مواجهات دامية كالتي حصلت في السابق ,لكن هذا لا يعني أن الوضع بات أفضل مما كان عليه بل هناك رمل يغطي جمرا. لذلك على كل القيادات في البلد أن يتحملوا مسؤولياتهم وإذا بقي كل فريق متشبث بوجهة نظره فإن لبنان سينهار".

سئل: إذا ما جدوى الجو التفاؤلي الذي يحاول رئيس مجلس النواب نبيه بري إشاعته في البلد؟

أجاب: طبيعي أن هناك مشكلة نعاني منها وكل طرف يحاول أن يوحي بأمر للوصول إلى مبتغى معين، لكن ما تأكد لي من خلال لقائي اليوم مع الرئيس السنيورة أنه ليس هناك حتى الآن أي خطوة إلى الأمام، وكما قال السفير السعودي اليوم بعد لقائه بالرئيس بري بأن على اللبنانيين أن يلتقوا ويبذلوا الجهود الكافية وأن المملكة العربية السعودية على استعداد لاحتضان هذه المبادرات اللبنانية، ولكن الواقع أن أي مبادرة لايكون اللبنانيون جزءا أساسيا فيها أو منها لن تنجح.

سئل: ما تعليقك على كلام وزير الخارجية السوري وليد المعلم بالمطالبة بوضع المحكمة ذات الطابع الدولي تحت القانون السوري؟

أجاب: هذا الموقف لم يفاجئني فسوريا أعلنت في الماضي أنها لا تقبل بتشكيل محكمة قبل انتهاء التحقيق واليوم كلام الوزير المعلم ترجمة عملية لهذا الأمر. طبعا المشكلة الأساسية هي المحكمة وهيا لتي تعرقل الوصول إلى البنود الأخرى، لكن إذا كنا نريد الخروج من هذه الأزمة علينا أن نأتي بأفكار جديدة، فلا أحد يتحدث بحكومة 19+11 ولا 19+10+1، ولا أحد يرفض التحدث بالمحكمة الدولية ولا البقية يقولوا بالعكس، حل المشاكل يكون بالجلوس بهدوء سوية وبدون شروط مسبقة ونبحث بحكومة وفاق وطني شرط التوافق على القضايا الأساسية، فحتى لو أصبحت الحكومة 15+15 فلن يعود هناك أي فارق وإلا الحل المؤقت ينذر بانفجار لاحق. وأنا لا أقول هذا الكلام لأشيع جوا من التشاؤم بل أقول بواقعية أننا نشكر كل مبادرة لمساعدة لبنان ولكن آن للبنانيين أن يعلموا أن عليهم أن يساعدوا أنفسهم أولا وإلا لن يتمكن أحد من أن يساعدهم.

الشؤون الاجتماعية

ثم استقبل الرئيس السنيورة وزيرة الشؤون الاجتماعية نائلة معوض التي قالت على الأثر: "قدمت اليوم إلى الرئيس السنيورة أول مشروع تفصيلي لتطبيق عملي للبرنامج الاجتماعي الذي درسناه على مدى سنة كاملة قبل مؤتمر باريس 3 وقدمناه بالفعل في المؤتمر الدولي ولقي أصداء عربية ودولية مشجعة للغاية. وهذا البرنامج ينقسم إلى ثلاثة أقسام أولا الإصلاح, وثانيا الفئات المهمشة في الشعب اللبناني من المعوقين إلى السيدات ربات المنازل والمسنين والأطفال، بالإضافة إلى الشق الثالث وهو الإنماء الاقتصادي للمناطق المحرومة لنقلص هامش الفقر والتفاوت بين المناطق الفقيرة وتلك التي ازدادت فقرا بعد الحرب المدمرة في تموز وتلك التي تعاني أصلا من حرمان مزمن. وبالنسبة إلى الفئات المهمشة، فقد قدمنا إلى الرئيس السنيورة مشروعا متخصصا بالمعوقين وأهداف هذا البرنامج تقديم الخدمات الموازية للمعوق خصوصا من الحفاضات والكراسي وكل الأجهزة الأخرى التي يحتاجها المعوق وتقدمها الوزارة وزدنا عليها السماعات والأطراف الاصطناعية. والحقيقة أن هناك اليوم في وزارة الشؤون برنامجا واضحا وممكننا للمعوقين وسنتمكن في وقت قصير من تأمين تغطية الاستشفاء بنسبة مائة بالمائة لكل المعوقين فقط بإبراز البطاقة ونوفر عليهم العذاب، كي لا أقول الذل بالدوران من إدارة إلى أخرى في الدولة. وقد أكدنا للرئيس السنيورة أن هذا المشروع سنتمكن خلال شهرين من تنفيذه على الأرض. وأهم خطوة إصلاحية قامت بها الحكومة في هذا المجال هي اللجنة الوزارية المعنية بالشأن الاجتماعي وتضم وزراء المالية والاقتصاد والشؤون الاجتماعية والصحة والتربية والعمل. كما أننا نعمل حتى السنة المدرسية القادمة لكي نجهز مدارس مجهزة لاستقبال معوقين جسديا وليس عقليا في كل الأقضية والمدن اللبنانية، وهذا يتطلب بعض الإصلاحات في المدارس مع مصعد كهربائي ومراحيض خاصة للمعوقين. وسنكمل غدا بحث تفاصيل الموضوع مع دعم تقني من البنك الدولي ووكالة الأمم المتحدة للتنمية لتكون سكرتاريا المشروع الاجتماعي والتي هي في وزارة الشؤون، توفر على خزينة الدولة ازدواجية الخدمات وننسق بكل جدية وروح إصلاحية بين كل الوزارات المعنية بالخدمة الاجتماعية.

اجتماع كهرباء

بعد ذلك ترأس الرئيس السنيورة اجتماعا وزاريا خصص للبحث في ملف قطاع الكهرباء حضره وزيرا المال جهاد أزعور والاقتصاد سامي حداد ورئيس مجلس إدارة مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك.

اتصالات

وكان الرئيس السنيورة أجرى اتصالا هاتفيا برئيس وزراء بلجيكا غي فيرخوفستادت معزيا بالجنود الذين سقطوا نتيجة الحادث المؤسف الذي وقع جنوب لبنان، وطمأن الرئيس السنيورة نظيره البلجيكي بأنه يتابع أوضاع الجرحى. وفي الإطار نفسه اتصل الرئيس السنيورة بقائد القوات الدولية كلاوديو غراتسيانو معزيا. كما اتصل الرئيس السنيورة بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وعرض معه التطورات والأوضاع العامة. كما تلقى الرئيس السنيورة اتصالا من رئيس وزراء باكستان شوكت عزيز وعرض معه الأوضاع العامة.

 

النائب السابق خوري: الايام المقبلة قد تحمل اتفاقا والحل العادل يكون بتقديم الفريقين تنازلات متبادلة

وطنية - 7/3/2007(سياسة) اكد النائب السابق غطاس خوري في حديث الى "تلفزيون لبنان" "ان الحل العادل يكون بتقديم الفريقين تنازلات متبادلة, وقال: "ان فريق 14 اذار قدم تنازلات بموضوع المحكمة وهو مستعد لدرس الملاحظات حولها بعد ان اصبحت معاهدة قيد الانجاز, كما وافقت ان تمثل جميع الكتل في الحكومة". واشار خوري الى ان "فريق 14 اذار ابدى استعداده لدراسة قانون الانتخابات على الطاولة من دون شروط مسبقة", معتبرا ان "طروحات المعارضة المتمثلة بمعادلة 19+11 ولجنة لدراسة الملاحظات حول المحكمة هي طروحات غير منصفة واذا لم نقبل فسيذهبون الى التصعيد". وتعليقا على كلام وزير الخارجية السوري وليد المعلم قال: "يقولونها بالفم الملآن نحن لا نريد المحكمة ويهددون بإقفال الحدود وهم يريدون المحكمة بما يتلائم والقوانين السورية". واشار الى ان "الايام المقبلة قد تحمل بذور اتفاق", مبديا "الاستعداد لكل دعوة من المملكة العربية السعودية", لافتا الى ان "التفاؤل يجب ان يكون حذرا لان تفاؤل المعارضة المفرط قد يحمل في طياته نيات العرقلة فيما بعد وترمي عندها المعارضة اللوم على الفريق الاخر". واذ جدد رفض 14 اذار ان يكون هناك ثلث معطل, اعتبر ان "الحملة الاعلامية حول الموافقة على 19 - 11 تهدف الى رسم صورة لرفضنا كل طرق الحلول وهذا قد يسهل عدم العودة الى المؤسسات الشرعية. ورأى "ان الرئيس السنيورة جزء من 14 اذار وليس هناك من فوارق بين الاثنين".

 

مقتل عنصرين من الكتيبة البلجيكية وجرح اثنين جراء تدهورآليتهم على طريق شبعا - كفرشوبا

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) قتل عصر اليوم، عنصران من القوة البلحيكية وجرح اثنان آخران جراء تدهور آليتهم وهي ناقلة جند برمائية عند الطريق التي تربط بلدة كفرشوبا بشبعا وقد نقلوا جميعا بسيارة اسعاف تابعة للقوة الهندية الى مقر الكتيبة الهندية في نقار كوكبا ومنها بالمروحية الى مستشفى "اليونيفيل" في الناقورة ومن هناك نقل المصابون الى مستشفى غسان حمود في صيدا. وفي التفاصيل ان العناصر البلجيكية كانوا في مهمة إستطلاعية في محور بركة النقار غربي بلدة شبعا وبعودتهم الى مركزهم في تبنين وبوصولهم الى المدخل الشمالي لبلدة كفرشوبا حصل عطل في فرامل الآلية خصوصا وان الطريق منحدرة بقوة مما حال دون تحكم السائق بها فاصطدمت بصخرة كبيرة قبل ان تنقلب رأسا على عقب لتستقر على حافة الطريق ولمسافة حيث مكب للردميات، وقد هرع الى المكان عدد من أهالي كفرشوبا ومختار البلدة محمد قصب فعملوا على سحب المصابين وعددهم اربعة في حين تبين وفاة احدهم على الفور وفارق الثاني الحياة اثناء نقله الى مقر القوة الهندية، وذكر المختار قصب بأن احدهم قذف من الآلية الى مسافة حوالي 20 مترا، وبعد اقل من نصف ساعة وصلت سيارة إسعاف تابعة للقوة الهندية ونقلت المصابين الى نقار كوكبا حيث كانت بإنتظارهم مروحية لليونيفيل نقلتهم الى المستشفى الميداني في الناقورة حيث وضع القتيلان في البراد ونقل الجريحان وهما في حالة الخطر الى مستشفى حمود في صيدا. وعملت عناصر من الجيش اللبناني و"اليونيفيل" على عزل المنطقة حيث وقع الحادث وقطعت الطريق بالإتجاهين وذلك تسهيلا لسحب الآلية وإجراء التحقيق من قبل فريق تابع لقيادة الطوارىء، وفي وقت لاحق تفقد المكان قائد الكتيبة الهندية الكولونيل إيفيتا مادان وعدد من كبار الضباط الدوليين كذلك عملت عناصر من قوى الأمن الداخلي على اجراء تحقيق بالحادث.

 

مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية رد على كلام جعجع بعد زيارته السرايا

وطنية - 7/3/20007 (سياسة) صدر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي:

"في التصريح الذي أدلى به بعد اجتماعه ظهر اليوم بالرئيس فؤاد السنيورة، أعطى رئيس الهيئة التنفيذية ل "القوات اللبنانية" السيد سمير جعجع تفسيرا وفق مفهومه الخاص للتحذير الذي أطلقه رئيس الجمهورية العماد إميل لحود من مغبة اللجوء إلى الفصل السابع لإقرار المحكمة الدولية.

إن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية لم يستغرب تفسير السيد جعجع لموقف الرئيس لحود لأنه غالبا ما ينسب إلى غيره ما اعتاد هو على ممارسته خلال سنوات من جرائم قتل صدرت فيها على السيد جعجع ثلاثة أحكام بالسجن المؤبد، بعدما أدانته أعلى سلطة قضائية عدلية في لبنان هي المجلس العدلي اثر محاكمات علنية، خلافا لما يدعيه السيد جعجع من "ظلم" أنزل به على مدى سنوات سجنه. أما الإشارة إلى ضرورة اعتبار النيابة العامة التمييزية كلام رئيس الجمهورية بمثابة إخبار والتحرك على هذا الأساس، فينبغي أن توجه إلى السيد جعجع نفسه الذي دأب على توجيه عبارات علنية ينطبق عليها توصيف جرائم الإفتراء والقدح والذم بحق رئيس الدولة مما يوجب ملاحقته قضائيا. وحرصا على الحقيقة ومنعا لأي التباس واحتراما للرأي العام، يهم مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية أن يؤكد أن الرئيس لحود قصد من موقفه التحذير من خطورة اللجوء إلى الفصل السابع لإقرار المحكمة الدولية، لأن ذلك سيؤدي إلى انقسام بين اللبنانيين حول موضوع المحكمة بعدما كانوا أجمعوا على معرفة الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه من خلال التحقيق الدولي أولا والمحكمة ذات الطابع الدولي ثانيا، شرط أن تكون عادلة وحيادية وبعيدة عن التسييس. علما أن الانقسام حول المحكمة يخشى أن يتطور في ظل الظروف الضاغطة التي تعيشها البلاد، إلى فتنة بين اللبنانيين طالما نبه الرئيس لحود إلى خطورة وقوعها وانعكاس ذلك على وحدة الوطن وأهله.

ولعل من المفيد دعوة السيد جعجع إلى العودة إلى الفقرة الرابعة من بيان المطارنة الموارنة الذي صدر اليوم بالذات بعد اجتماع برئاسة غبطة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير الذي حذر بكلام صريح لا يقبل اللبس- كما فعل رئيس الجمهورية مرارا وتكرارا- من مغبة اللجوء إلى الفصل السابع لإنشاء المحكمة. واعتبر المطارنة الموارنة أن ذلك "يدل في حال حصوله على أن الوطن الصغير قد أصبح مفككا غير قادر على تسيير أموره بذاته وهذه ستكون ضربة قاسية تشل البلد أكثر مما هو مشلول".

 

الرئيس بري عرض والوزيرالسابق عبيد التطورات

وطنية- 7/3/2007( سياسة) استقبل الرئيس نبيه بري بعد ظهر اليوم, الوزير السابق جان عبيد, وعرض معه التطورات الراهنة والمساعي الجارية لحل الازمة في البلاد .

 

الحكيم تمنى على الموالاة والمعارضة "الاهتمام بالشأن المعيشي": الجوع كافر والبطالة تدفع نحو السرقة والارتهان لقوى التخريب

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) عقدت اللجنة العمالية في الرابطة الاهلية للطريق الجديدة اجتماعها الشهري وناقشت خلاله الاوضاع الاجتماعية والعمالية. اثر الاجتماع قال رئيس الرابطة راجي الحكيم: "مؤسف ان تستمر الاوضاع على حالها في لبنان للشهر الرابع على التوالي على صعيد التجاذب السياسي والاحاديث المتداولة حول المحكمة الدولية والثلث المعطل في ظل تزايد اعداد العاطلين عن العمل من ارباب الاسر الذين لا مصدر دخل لديهم الا قوة عملهم وجهد سواعدهم والذين بلغت قدرتهم على الصمود والاحتمال درجة ما تحت الصفر لان احدا لا يهتم لامرهم والكل منشغل بالخلاف السياسي الحاصل في البلد".

اضاف:" اننا في اللجنة العمالية نرفع الصوت عاليا متسائلين الى متى سيبقى تجاهل هذه الشريحة الواسعة من الشعب اللبناني التي تستمر معاناتها امام اقساط المدارس وفواتير الماء والكهرباء والهاتف وبدلات الانتقال الى المدارس والجامعات لابنائنا من دون ان يلحظوا بارقة امل وحدة بقرب الفرج ومن دون ان تتوافر امامهم فرص العمل التي تشجع على الصبر، اننا نتمنى على الموالاة والمعارضة في لبنان الاهتمام بالشأن الاجتماعي والمعيشي قدر الامكان لان الجوع كافر والبطالة تفسح في المجال وتدفع نحو السرقة والجريمة والارتهان لقوى التخريب لتحسين مصادر دخل للاسرة او للهجرة والاغتراب خارج الوطن بحثا عن مصدر رزق ومورد عيش والله في عون العبد ما دام العبد في عون اخيه".

 

الداوود أكد تصميم المعارضة على تحقيق مطالبها بتشكيل حكومة وحدة وطنية: لم نعمل لافشال أي مبادرة ونتمنى على النائب الحريري ملاقاتنا في مطالبنا

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) أكد الامين العام ل"حركة النضال اللبناني العربي" النائب السابق فيصل الداوود امام وفد من الهيئات النسائية لقوى المعارضة، ان "المعارضة مصممة على تحقيق مطالبها بتشكيل حكومة ووحدة وطنية لانها حريصة على الوحدة بين اللبنانيين في مواجهة المشروع الاميركي للشرق الاوسط الجديد، الذي يهدف الى تفتيت المنطقة ومنها لبنان من خلال ادوات له". وقال :"اننا في المعارضة عندما نطالب بحكومة وحدة وطنية فمن اجل اسقاط هذا المشروع التقسيمي الذي حاولت اسرائيل واميركا في السابق تنفيذه وفشلتا امام ارادة الشعب اللبناني في الوحدة". وقال: "ان المخطط الاميركي يركز على العراق وفلسطين ولبنان لاشعال حروب اهلية، ويضغط على سوريا، لذلك فان المعارضة تقف ضده بعدما تبين لها ان اطرافا في السلطة تسير فيه وتعمل لتفتيت لبنان وتحريك الفوضى الخلاقة فيه التي تسعى لها اميركا لرسم جغرافيا جديدة في المنطقة".

وتابع: "لقد تنازلت المعارضة امام بعض المسلمات الاساسية لتحمي وحدة لبنان، وقامت بتحرك سلمي لتفشيل المخطط المذهبي لاشعال الفتنة السنية - الشيعية، وسعت قوى السلطة الى ذلك عبر الشحن المذهبي وافتعال احداث امنية ضد المعارضة، لكنها فشلت بسبب وعي المعارضة وعدم انجرارها الى الفتنة، وما حصل في جامعة بيروت العربية يشير الى ذلك، وتمكن "حزب الله" و"حركة امل" من اطفاء فتيل الفتنة. وكذلك اطراف اخرى في المعارضة واجهت ايضا محاولات احزاب السلطة وميليشياتها لاشعال فتن متنقلة لكنها استقطتها كلها في الجبل والشمال والبقاع، لاننا في المعارضة نشكل تنوعا سياسيا ومن كل الطوائف والمذاهب".

وحمل الداوود ما وصفه ب"الفريق الاميركي في السلطة ويمثله فؤاد السنيورة ووليد جنبلاط وسمير جعجع مسؤولية ما يحصل ورفض الحلول السياسية تنفيذا للارادة والاملاءات الاميركية"، آملا من النائب سعد الحريري "ان يأخذ موقفا شجاعا ويسعى الى قرار شجاع لاحباط المخطط الاميركي ووضع هذا الفريق عند حدوده حفاظا على وحدة لبنان وسلمه الاهلي".

وحيا "المساعي السعودية - الايرانية لمساعدة لبنان على حل ازمته"، وقال: "هناك فريق داخل الحكم السعودي يتعاطى بسلبية مع الوضع اللبناني وفريق يعمل ايجابيا في سبيل مصلحة لبنان وشعبه، ونحن نؤيد ونرحب بالفريق الايجابي ونشكر للسعودية وملكها العقلانية التي تتعاطى فيها مع لبنان وتحولها الى وسيط ايجابي حيث تعمل لوحدة الصف العربي اللبناني والاسلامي".

ورأى "ان المقاومة تمثل الوحدة الوطنية ولها حلفاء على امتداد كل لبنان يقفون معها، وهي لن تنجر الى الاقتتال الداخلي لان قوى 14 شباط تعمل لجرها الى ذلك وتحويلها الى ميليشيا وهذا لن يحصل لانها خسارة للمقاومة". وقال: "ان سعي وليد جنبلاط الى الكانتون الدرزي هو انتحار للدروز وضد تاريخهم القومي والعربي والاسلامي، وهذا المشروع يعود الى مرحلة الخمسينات وقد تم كشفه في تلك الفترة حيث سعت اطراف اسرائيلية الى توريط كمال جنبلاط فيه، ونحن اليوم اذا حاول وليد جنبلاط العمل من جديد لهذا الكانتون سنحاربه ونقاومه لانه ضد الدروز ومصلحتهم وتاريخهم واصالتهم، وهم لم ولن يكونوا مع مشروع سلخهم عن عروبتهم ومحيطهم القومي". وعن موضوع التسلح قال الداوود: "نحن ضده ومع السلم الاهلي، وهناك محاولة من جنبلاط وجعجع لافتعال مشاكل امنية ونحن لن نقف مكتوفي الايدي". أضاف: "كان جنبلاط المستفيد الاول من السوريين عندما كانوا في لبنان بالمنافع والوظائف والمغانم، وهو اخر من له الحق في الحديث عن الوصاية السورية". وتابع: "هناك الكثير من الافراد داخل الحزب التقدمي الاشتراكي يرفضون سياسة جنبلاط وزجهم في المشروع الاميركي". ودعا الداوود الى "الصمود والتضحية لافشال المخطط الاميركي"، مؤكدا "ان المعارضة ستصل الى تحقيق مطالبها لانها مع وحدة لبنان وضد اشعال الحرب الاهلية فيه". وختم بالقول: "ان المخطط الاميركي سيفشل والذين ارتموا فيه وينفذونه ستنبذهم الولايات المتحدة كما فعلت مع غيرهم عندما رمتهم بعد الانتهاء من استخدامهم، وهذا ما يجب ان يدركه السنيورة وجنبلاط وجعجع".

 

اجتماع مشترك بين قيادتي حزبي الكتائب والشيوعي في الصيفي

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) عقد في بيت الكتائب المركزي في الصيفي، ظهر اليوم، اجتماع مشترك بين قيادتي الكتائب والحزب الشيوعي استغرق قرابة ساعة ونصف ساعة، وخصص للبحث في آخر التطورات على الساحتين الداخلية والاقليمية ومبادرة الحزب الشيوعي من اجل "قيام حكومة انتقالية للخروج من المأزق الراهن ولتدير الفترة الفاصلة عن نهاية ولاية رئيس الجمهورية". وضم وفد الحزب الشيوعي: الامين العام خالد حدادة، رئيس المجلس الوطني موريس نهرا، عضو المكتب السياسي علي سلمان، امين سر المجلس الوطني خالد خداج وعضو المجلس رياض صوما. وضم وفد الكتائب: رئيس الحزب كريم بقرادوني، النائب انطوان غانم، النائب الثاني لرئيس الحزب جوزف ابو خليل وعضوي المكتب السياسي جورج شاهين وميشال خوري ونائب الامين العام بيار بعقليني.

حدادة /بعد اللقاء، قال حدادة: "ان الزيارة لبيت الكتائب المركزي للقاء قيادة الحزب بشخص رئيس الحزب ورفاقه جاءت متأخرة وقد فرضتها الظروف المتوترة في البلد فحزبانا مهما كانت الخلافات السياسية الفكرية بينهما فاننا نتفق ان للحزبين تاريخا عريقا من النضال كل من موقعه وفهمه للوضع من اجل تحصين الدولة اللبنانية الوطنية وبنائها، وبهذا المعنى كان لنا بحث مشترك واتفقنا على ان تكون هذه الجلسة بداية له وان تستتبع بجلسات اخرى للبحث في قضايا متعددة علنا كحزبيين نستطيع تحقيق خرق سياسي في هذا الجدار الاسود الذي يحاول البعض اقامته من خلال تسهيل انعكاس كل التوترات الخارجية على الداخل اللبناني بشكل سيىء ومدمر بات يهدد الدولة والكيان والوطن".

اضاف:"في المناسبة، عبرنا عن ترحيبنا بالمبادرات الخارجية واملنا بان تحقق هدنة او تسوية معينة ومهما كانت هذه المبادرات اذا لم تفتح الباب في اتجاه اصلاح حقيقي لبناء الدولة الديموقراطية وتحميها ازاء التوترات الخارجية يكون كل ما عملناه ناقصا ويهدد شبابنا للخضوع، مرة اخرى، لتجربة الهجرة والالتحاق والتزام منطق التوتير الداخلي".

وتابع: "اعدنا في هذا اللقاء امام القيادة الكتائبية (عرض) مشروعنا للخروج من هذا المأزق. واكدنا ان كل ما يجري من نقاش حول الثلث والثلثين والثلث زائدا واحدا وخلاف ذلك لن يؤدي الى حل جدي يمهد لانقاذ البلد، ولذلك اعدنا طرح مبادرتنا لتأليف حكومة انتقالية تؤدي دورا تأسيسيا للخروج من منطق التجمعات المتنافرة والمتناقضة الى منطق الدولة الوطنية الديموقراطية التي يتفاعل فيها التنوع اللبناني ولنطل على العالم بوجه مشرق عكس ما هو قائم اليوم لكون لبنان ساحة للتناقضات الخارجية والمشاريع الدولية في المنطقة".

بقرادوني

بدوره، قال بقرادوني:" لا بد من تأكيد ما اعلنه الامين العام. صحيح نحن حزبان مختلفان ولكننا متحاوران ونؤمن بان الخلافات تنظم في اطار الوفاق الوطني. وهذه الاجتماعات سنستكملها حول الكثير من العناوين والضحايا التي تعنى بالمستقبل. وبوضوح نقول:صحيح ان كل المبادرات والمساعي الاقليمية والعربية مفيدة ونرحب بها ونشجعها، لكنها في النهاية لن تتحقق الا من خلال الداخل اللبناني. فمسؤولية الحل على عاتق اللبنانيين والحل لن يكون الا لبنانيا وكل هذه المساعي لا تعفينا كأحزاب وقوى سياسية بان نعمل لاجل ان يكون الحل بأيدينا.

في المناسبة، اريد ان اعبر عن تخوفي، الاول يتصل بتدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي في البلاد ونطالب الحكومة على الرغم مما تواجهه من مصاعب بأن تنتبه الى هذا الوضع المعيشي المتدهور الذي لم يعد اللبناني قادرا على تحمل تبعاته. والثاني يتصل بما نسمعه ونلمسه من عمليات تسليح وتسلح في البلد وهذا امر خطير جدا وهو نذير شؤم. ونطالب القوى الامنية بان تمنع بشكل قاطع وصول الاسلحة الى لبنان".

وردا على سؤال عن امكان توسع هذا الحوار على المستوى المسيحي، قال بقرادوني: "هذا الاجتماع له طابع علماني بامتياز لان الحزب الشيوعي لا يؤن بالتجمعات الطائفية. وهذا امر تكتسبه منه في التوجه نحو الدولة المدنية، وفي الموضوع المسيحي ابدى الامين العام للحزب في هذا اللقاء تخوفه على مدى تدهور الوضع المسيحي وهجرتهم من لبنان، وهذا هم نحمله نحن فاذا فرغ لبنان من مسيحييه يفرغ لبنان من اهميته، ومن علمانية الحزب الشيوعي حملوا الينا هذا الامر الذي نعتبره هما مشتركا، لانه في مفهومنا لا يمكن ايجاد حل لازمة المسيحيين خارج ازمة لبنان، ولا يمكن حماية المسيحيين الا من خلال حماية لبنان، واذا حمينا لبنان نحمي الجميع".

 

الاحزاب اللبنانية": على القوى الامنية والقضائية عدم التساهل مع عصابات مسلحة تتلقى دعما من جهات سياسية محلية في صيدا

وطنية- 7/3/2007 (سياسة) عقد "لقاء الاحزاب اللبنانية" اجتماعه الدوري في مقر "التنظيم الشعبي الناصري" في صيدا اليوم، وأصدر البيان الاتي:

"1- أكد اللقاء ان ما شهدته مدينة صيدا من وضع امني متوتر وإلقاء قنابل وزرع عبوات ناسفة، تقف وراءه جهات سياسية للنيل من موقف المدينة الحاضن والداعم للمقاومة، ومن موقعها الفعال في المعارضة اللبنانية، متسائلا عن المستفيد من هذه الاعمال المشبوهة.

2- دعا اللقاء جميع القوى الامنية والقضائية الى عدم التساهل حيال العصابات والشلل المسلحة التي تتلقى دعما من جهات سياسية محلية في المدينة باتت معروفة، وخصوصا في ما يتعلق بالقضايا الاخلاقية من مخدرات وغيرها.

3- يؤكد اللقاء دعمه الكامل للاعتصام المستمر في ساحتي الشهداء ورياض الصلح حتى تحقيق مطالب المعارضة.

4- دان اللقاء المواقف السياسية المتشنجة الصادرة عن كل من (النائب) وليد جنبلاط و(رئيس الهيئة التنفيذية لحزب القوات اللبنانية) سمير جعجع المتمثلة برفضهما الحلول السياسية المقترحة برعاية سعودية وايرانية".

 

اسرائيليون تمركزوا في موقع "الجدارالطيب" عند الطرف الجنوبي لبوابة فاطمة

والجيش اللبناني سير دوريات على طول الشريط من تل النحاس حتى ميس الجبل

وطنية- 7/3/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالةالوطنية للاعلام" في مرجعيون سامر وهبي، عن تمركز جنود اسرائيليين بعد ظهر اليوم في موقع "الجدار الطيب"، عند الطرف الجنوبي لبوابة فاطمة الحدودية لأول مرة بعدما كان أخلي الموقع منذ 4 سنوات. وشوهد قرابة الأولى والربع بعد الظهر قيام أكثر من عشرة جنود اسرائيليين بالتمركز في موقع الجدار الطيب، وقد اتخذوا نقاط مراقبة لهم داخل دشم الموقع، وشوهد عدد من المجندات الاسرائيليات ضمن دورية عسكرية تقدمت الى الموقع المذكور، وقام عدد من الجنود بمراقبة الجانب اللبناني بالمناظير، فيما وجه آخرون أسلحتهم الرشاشة في اتجاه السيارات المدنية اللبنانية العابرة. وراقب جنود من الكتيبة الاسبانية العاملة في إطار "اليونيفيل" من خلال ناقلة جند كانوا يتمركزون فيها قبالة الموقع الاسرائيلي، تحركات الجنود الاسرائيليين والتقطوا صورا فوتوغرافية للاشغال الاسرائيلية. وسجل تمركز دورية تابعة للواء الحادي عشر في الجيش اللبناني عند المدخل الشمالي لبوابة فاطمة، وراقبت التحركات الاسرائيلية، فيما كانت ملالة تابعة للكتيبة الاسبانية تتمركز ايضا قرب بوابة فاطمة. وحاول احد الجنود الاسبان اعتراض صحافي لبناني كان ضمن فريق يحاول تصوير التحركات الاسرائيلية، باعتبار ان التصوير ممنوع في تلك المنطقة، الأمر الذي استدعي تدخل جنود من الجيش اللبناني لابعاد الجندي الاسباني الى نقطة المراقبة عند بوابة فاطمة.

وسير الجيش اللبناني دوريات له على طول الطرق المحاذية للشريط الشائك مع الجانب الاسرائيلي من تل النحاس وكفركلا وعديسة حتى ميس الجبل.

 

النائب انطوان سعد ابدى ثقته باقتراب تشكيل المحكمة ونوه بزيارتي المر والنائب جنبلاط الى الولايات المتحدة

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) أعرب عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب انطوان سعد في تصريح، عن ثقته "الكبيرة باقتراب تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي، وبأن ساعة الحقيقة تقترب أكثر فأكثر، وان مساعي النظام السوري لتعطيل المحكمة والغائها باءت بالفشل، ولا مجال للمقايضة على دماء شهداء ثورة الاستقلال، مهما اشتدت الضغوط الداخلية والخارجية".

وقال: "ان النجاح الكبير الذي حققه رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط خلال زيارته لاميركا أثارت شهية بعض من استقتل لمثل هذه الزيارة، وقدم الغالي والنفيس من اجل كسب الود الاميركي، وعقد الصفقات والمحادثات السرية عبر رجال الأعمال مع اسرائيليين لفتح ثغرة في العلاقات بين النظام السوري والادارة الاميركية، وعندما فشلت هذه المساعي قاد صبية هذا النظام في لبنان وجوقته المعروفة حملة منظمة على زيارة النائب وليد جنبلاط، في محاولة لافراغ الزيارة من مضمونها الوطني الكبير وإدراجها في اطار سمفونيتهم التي باتت معروفة ومستهلكة ولا تقنع احدا وهي سمفونية التخوين والمؤامرة، في وقت ان الزيارة كانت للتأكيد على تشكيل المحكمة الدولية التي هي المدخل لأي حل سياسي في لبنان، والتشديد على ان لا تسوية في المنطقة يمكن ان تكون على حساب لبنان ومستقبله وان ثورة الاستقلال لن تكون لقمة سائغة بين فكي النظام السوري وأتباعه، وان صيغة 19-11 من شأنها ان تسلم كامل الأوراق التي تملكها قوى 14 آذار لصالح فريق النظام السوري في لبنان. وتكمن أهمية الزيارة في هذه الحفاوة الكبيرة التي استقبل بها جنبلاط في المحافل الدولية وفي واقع القرار وتأكيد الادارة الأميركية على اقرار المحكمة الدولية ودعمها العسكري واللوجستي للجيش اللبناني وللمؤسسة العسكرية، التي من حقها وحدها ان تملك السلاح".

ونوه النائب سعد بالزيارة التي يقوم بها نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الياس المر الى واشنطن "والتي تصب في دعم الجيش اللبناني، وتوطيد الأمن والاستقرار في وجه كل محاولات الفتنة"، لافتا الى "الدور الأساسي والكبير الذي يلعبه المر لحماية لبنان من التقسيم والفتنة، وابقاء المؤسسة العسكرية بعيدة عن التجاذب السياسي في البلد". ورأى "ان اجواء التفاؤل التي توحي بها قوى الثامن من آذار تأتي في سياق رمي الكرة في ملعب الأكثرية لتبرير ما قد تقوم به تلك القوى من خطوات تصعيدية جديدة كالعصيان المدني، او لتنفيذ ما يرسمه نظام الوصاية مع اقتراب تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي". وقال: "يجب ان تقرن الأقوال بالافعال، ونحن مع الحل الذي يحرص على المصلحة الوطنية اللبنانية العليا لا مصلحة النظام السوري الذي يسعى لأن تكون على حساب لبنان ومستقبله". ورأى ان "المملكة العربية السعودية حريصة على لبنان وعلى شعبه وحكومته، وكل مبادراتها تأتي في سياق هذا الحرص وفي موقع المملكة المتقدم على المستوى العربي والدولي والاقليمي، والذي ينطلق من الحفاظ على السيادة والاستقلال والوحدة الوطنية". وأبدى النائب سعد قلقه من "مسألة السلاح المتفلت والذي يصادر بعضه بين الحين والآخر"، معتبرا "ان التهديد الحقيقي للسلم الاهلي يأتي من هذه العصابات والتنظيمات التي تهرب السلاح وتوزعه على اتباع الوصاية وعلى ازلامهم، لابقاء الوضع الداخلي في تأزم دائم ولاحداث فتنة داخلية لتحقيق مآرب دمشق وحكامها". ودعا الى "ضبط الحدود والمعابر من اجل حماية لبنان من هذا السلاح المتفلت والمتنقل برزنامة سورية وغير سورية".

 

الولايات المتحدة باشرت الاعمال لاعادة بناء جسر المديرج

وطنية - 7/3/2007 (متفرقات) وزعت السفارة الاميلاركية في بيروت بيانا اعلنت فيه "ان الحكومة الأميركية باشرت ، من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، وبالتعاون مع الحكومة اللبنانية، بعملية إعادة بناء جسر المديرج في منطقة صوفر - المديرج.

تمت ترسية عقد إعادة البناء الذي تبلغ قيمته 30 مليون دولار إلى الشركة الأميركية "كونتراك إنترناشيونال" التي ستعمل مع ثلاث شركات لبنانية يعمل فيها 150 موظف لبناني في مرحلتي التصميم والبناء في المشروع. وصل فريق عمل "كونتراك إنترناشيونال" إلى لبنان وأنشأ مكاتب بالقرب من موقع الجسر وقد بدأت أعمال التصميم. وسوف تنفَّذ أعمال الترميم المناسبة للأرضية الشمالية للجسر بحلول منتصف آذار الحالي. وتشمل المرحلة الأولى من المشروع تشييد جسر مؤقت إلى أن تستكمل أعمال إعادة البناء. وأعلن مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في بيروت، السيد رؤوف يوسف، "ان هذا المشروع الضخم لإعادة بناء الجسر ليس من شأنه فقط أن يملأ فراغا حيويا في شبكة النقل في سبيل تحفيز النمو الطويل الأمد في لبنان، بل من شأنه أيضا أن يروج الفرص الإقتصادية المباشرة في البلاد من خلال خلق العديد من الوظائف". يعتبر جسر المديرج الثنائي الإمتداد والذي يبلغ ارتفاعه أكثر من 68 مترا وطوله حوالى 480 مترا، الجسر الأكبر في لبنان والأطول في منطقة الشرق الأوسط. وستسمح جهود إعادة البناء بترميم واحدا من أهم الروابط التجارية بين بيروت وشتورة، باتجاه الحدود الشرقية للبنان، وسوف يعزز المشروع النمو التجاري والإقتصادي الضروري لإنعاش الوضع المالي في لبنان.

يموَّل هذا المشروع كجزء من المساعدات الإنسانية والأمنية ومساعدات إعادة البناء المقدمة إلى لبنان بقيمة تفوق 230 مليون دولار والتي أعلنها الرئيس الأميركي بوش في 21 أغسطس/آب 2006. ودعما لتطلعات الشعب اللبناني نحو السلام والإستقرار والإزدهار الدائم، طلب الرئيس بوش مبلغا إضافيا يقدر ب 770 مليون دولار لرزمة مقترحة من المساعدات الإقتصادية والأمنية الشاملة للبنان التي تفوق قيمتها المليار دولار. للمزيد من المعلومات والصور حول مساعدات الحكومة الأميركية إلى لبنان والمنطقة، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني للوكالة الأميركية للتنمية الدولية على شبكة الإنترنت:

http://www.usaid.gov/locations/asia_near_east/middle_east/

والجدير بالذكر أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تعمل في لبنان منذ سنة 1951، حيث تقوم بتمويل مشاريع تعود بالمنفعة على المواطنين اللبنانيين، علما بأن برنامج الوكالة يعزز الفرص الاقتصادية وخلق فرص العمل والادارة الجيدة والسياسات والممارسات البيئية السليمة في المناطق الريفية في لبنان، وضمن هذا الاطار تقدم الوكالة ما قيمته 40 مليون دولار من المساعدة سنويا وتعمل بالشراكة مع منظمات أميركية ولبنانية في جميع أنحاء الجمهورية اللبنانية، وتساهم بذلك في تقوية العلاقات بين الشعبين اللبناني والأميركي، وتعزيز الرؤية المشتركة للديموقراطية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية. للمزيد من المعلومات حول مشاريع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان، يرجى زيارة موقع الوكالة على الانترنت : http://lebanon.usaid.gov.".

 

النائب الشاب: السعودية وايران غلفتا لبنان بأجواء باردة تمنع التصعيد

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب الدكتور باسم الشاب في حديث مع "تلفزيون لبنان" ضمن برنامج "لبنان اليوم"، "ان ما قامت به السعودية مؤخرا بالتعاون مع ايران ادى الى تغليف لبنان بأجواء باردة نسبيا تمنع التصعيد وتمنح وقتا لانضاج الحوار بين الافرقاء، لان اي حل للازمة لن يأتي من باب التصعيد، وهذا امر متفق عليه بين السعودية وايران، وعلى العكس مما كانت المعارضة تقول به في السابق بحيث كانت تهدد دائما بالتصعيد".

واعتبر النائب الشاب "ان النظام السوري يعاني من عزلة سياسية عربية واسلامية ودولية شديدة"، واصفا الكلام الاخير لوزير الخارجية السوري وليد المعلم "بالتكتيكي الهادف الى استقطاب الاهتمام الدولي وتذكيره بأنه ما يزال لسوريا شيء من حق الفيتو في لبنان".

 

الوزير متري أعلن برنامج الاحتفالات في "اليوم العالمي للفرنكوفونية"

وطنية - 7/3/2007 (ثقافة) أعلن وزير الثقافة الدكتور طارق متري قبل ظهر اليوم خلال مؤتمر صحافي عقده في السراي الكبير، برنامج الاحتفالات لمناسبة اليوم العالمي للفرنكوفونية، في حضور سفير بلغاريا فينيلين ديمتروف لازاروف، المدير العام للثقافة الدكتور عمر حلبلب، المدير العام للاثار فريدريك الحسيني، مستشار الوزير توفيق ينية، الملحقين الثقافيين في سفارات الدول الناطقة باللغة الفرنسية في لبنان ومهتمين. استهل الوزير متري المؤتمر بشكر "كل من ساهم في التحضير لمثل هذا العمل المميز من سفارات ومسؤولي مراكز ثقافية في سفارت الدول الفرنكوفونية في لبنان"، وقال: "نحتفل بعيد الفركوفونية والذي ننظمه معا، وزارة الثقافة بالتعاون مع سفارات الدول الناطقة بالفرنسية في لبنان لمناسبة اليوم العالمي للفرنكوفونية والذي يحتفل به كل عام في العشرين من شهر اذار".

أضاف: "رغم الظروف الصعبة التي يجتازها لبنان، اصرت وزارة الثقافة بالتعاون مع المنظمة الدولية الفرنكوفونية، وبمشاركة الوكالة الجامعية الفرنكوفونية والعديد من السفارات والمراكز الثقافية التابعة للبلدان الفرنكوفونية، على ان تنظم برنامجا غنيا ومتنوعا يمتد على مدى 15 يوما وهو موجه للشباب واليافعين". وتابع: "ان الغاية من احتفالنا هذا هو تأكيد تعلقنا بالفرنكوفونية بوصفها اداة للحوار مع الثقافات وبسبب من القيم الكونية التي تنقلها اللغة الفرنسية، وهنا اقتبس كلمات لامين عام المنظمة الفرنكوفونية الرئيس عبده ضيوف، الذي تشرفت بلقائه منذ ايام وتحدثنا في شؤون الفرنكوفونية وشجونها، في دور لبنان المنضم الى المنظمة والذي يحرص عليه الرئيس ضيوف حرصا شديدا، فيقول: لتكن هذه المناسبة بالنسبة لنا كلنا في الاقطار الخمسة ان نحتفل باللغة الفرنسية التي تعطينا فرصة ثمينة لكي نتخاطب عبر الحدود وعبر المحيطات ونتلاقى ونناقش ثقافاتنا وتقاليدنا ومخيلاتنا".

واشار وزير الثقافة الى "ان الفرنكوفونية بالنسبة الينا نحن اللبنانيين، ليست موروثا من مواريث الانتداب الفرنسي لكنها انفتاح لا بد له على العالم، انها وسيلة لاغناء ثقافتنا، واقامة حوار خصب بين بلدنا و55 بلدا يتشاركون باللغة الفرنسية". وقال: "ان شعار هذا العام الذي اختارته المنظمة الدولية للفرنكوفونية لنشاطاتها "ان نعيش معا في ظل تنوعنا"، وهو شعار له بيت خاص في سياقنا اللبناني، انه يذكرنا بأهمية تخطي انقساماتنا لكي نعيش معا اخوة نحترم حرياتنا والديموقراطية".

وأوجز البرنامج المقرر لهذا العام، فأشار الى "ان الاحتفالات تبدأ في السادس عشر من اذار بعرض مسرحية للبناني ايلي كرم بعنوان "اخلع الطربوش"، على خشبة مسرح المدينة، وتنتهي في 2 نيسان المقبل بعرض الفيلم الفرنسي الشهير "لاموم" الذي يحكي قصة الفنانة الفرنسية الكبيرة اديث بياف. ويتضمن برنامج النشاطات عدة عروض مسرحية ومنها مسرحية لسشاكي تري يؤديها الممثل الفرنسي القدير جان بيات والذي يعرفه جيدا جمهور مهرجان البستان لانه يأتي الينا كل عام، وهذا العرض المسرحي يقدم في اطار "مهرجان البستان للموسيقى. وهناك ايضا عروض موسيقية اثنان منها للفرقة السويسرية "سولام" واخرى لفرقة لبنانية - كندية، ثم هناك ندوة حول النشر للكتب الجامعية باللغة الفرنسية تنظمها الوكالة الفرنكوفونية. كذلك هناك قراءات شعرية، ذلك ان الاحتفالات الفرنكوفونية هذا العام تتقاطع مع الاحتفالات بما يسمى ربيع الشعراء. وسوف تنظم عدة مباريات منها مباراة افضل صفحة الكترونية باللغة الفرنسية، فضلا عن مجموعة كبيرة من التظاهرات الفرنسية في المناطق، من زحلة الى طرابلس ومن دير قنطار الى النبطية وستقام هذه الاحتفالات في مراكز المطالعة والتنشيط الثقافي التابعة لوزارة الثقافة او في المركز الثقافية الفرنسية". وقال: "كالعادة، طلبت وزارة الثقافة من وزارة التربية الوطنية، ان تصدر تعميما على المدارس يعرف بموجبه الاساتذة في المدارس الرسمية والخاصة يوم 20 من الشهر الجاري تلامذتهم بمعنى الفرنكوفونية وقيمتها. كما وضعنا بتصرف المحطات التلفزيونية في لبنان برنامجا وثائقيا عن الفرنكوفونية".

أضاف: "وللعام الثاني على التوالي، ننظم معا في صالة "متروبليس" للسينما في مسرح المدينة مهرجانا للسينما الفرنكوفونية، تعرض خلاله افلام باللغة الفرنسية او مترجمة الى اللغة الفرنسية من بلدان عديدة مثل: لبنان، فرنسا، كندا، سويسرا، المغرب، رومانيا بلغاريا ومصر. ويتيح هذا المهرجان للبنانيين التعرف على افلام سينمائية قيمة لا يتاح لهم ان يحضروها في صالات العرض التجارية مما يسمح لهم بالتعرف على مادة سينمائية جديدة. وخلال هذا الاسبوع سوف تخصص امسية لنتاج السينمائي اللبناني الموهوب غسان سلهب، كما ستخصص امسية للافلام الوثائقية اللبنانية القصيرة". وأشار الى انه "لمناسبة هذا النشاط اعدت الوزارة كتابا يتضمن كامل البرنامج وملصقا لاهم النشاطات، كما ان البرنامج التفصيلي موجود على الصفحة الالكترونية لوزارة الثقافة وللمنظمة الدولية".

وفي نهاية المؤتمر، تمنى الوزير متري على الاعلاميين "المشاركة والمواكبة في مثل هذا المسعى لتنشيط الحياة الثقافية اللبنانية، لان مثل هذا العمل في حاجة الى فئات كثيرة من اللبنانيين رغم الظروف الحاضرة الصعبة". وشكر المنظمة الدولية للفرنكوفونية، الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، البعثة الثقافية الفرنسية وسائر السفارات التي شاركت بشكل فاعل في تنظيم هذا البرنامج.

وقال الوزير متري ردا على سؤال عن كيفية تفعيل الحياة الثقافية في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان: "حاولت ان اشير الى امرين بسيطين: اولا لبنان دائما لديه الحيوية في الحياة الثقافية، وهذه الحيوية هي نتاج افراد لبنانيين ومجموعات ومؤسسات لبنانية، والدولة قد تواكب هذه الحيوية وتقدم لها بعض الدعم واحيانا تحتفل بها وقد تقوم بالتنسيق معها. لكن هذه الحيوية لم تنقطع عن حياة اللبنانيين في احلك الظروف، وخلال سنوات المحنة الطويلة التي عاشها لبنان في الحروب المتعاقبة كان دائما يوجد مكان للسينما والمسرح والمعارض، وليس غريبا ان نرى حيوية ثقافية اليوم رغم الاجواء المحيطة بنا، رغم التعطيل المحدود لحياتنا الاقتصادية والاجتماعية". أضاف: "كثير من اللبنانيين يريدون من خلال العمل الثقافي كما ذكرت ليس بالضرورة الخروج عن ولاءاتهم وقناعاتهم وليس مطلوب منهم ذلك، انما ان يتجاوزوا الانقسامات التي تسبب فيها هذه الولاءات احيانا وهذه القناعات لان في النهاية العمل الثقافي وخصوصا اذا كان يحترم التنوع، هو الذي يتيح لنا بان نبقى بلدا واحدا ومجتمعا متفاعلا وهو الذي يعيد تعليمنا كيف نعيش معا. اذا كانت النبرة العالية بتخاطبنا السياسي توحي وكاننا اصبحنا بعيدين عن بعض، اعتقد ان العمل الثقافي الذي يحترم تنوعنا والذي يطلق احسن ما عندنا من امكانات يقربنا من بعض ويساعدنا اكثر كما يقول شعار اليوم الفرنكوفوني على ان نتدرب على العيش معا ليس رغم تنوعنا بل بسبب تنوعنا، دائما اميز بين التنوع والتعدد، يصبح تنوعنا وعوض ان يكون مصدرا للفرقة بيننا، سببا للتلاقي. واعتقد ان النشاط الثقافي يشكل دافعا لامكان التلاقي بسبب تنوعه وهو التنوع الذي يعرفنا على بعضنا اكثر".

 

الشيخ قاووق استقبل متروبوليت صيدا وصور للارثوذكس وهيئات

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) استقبل مسؤول منطقة الجنوب في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق ظهر اليوم، متروبوليت صيدا وصور ومرجعيون للروم الارثوذكس المطران الياس الكفوري في قاعة الشهداء في معتقل الخيام في حضور قياديين من الحزب. وتم التداول خلال اللقاء بالاوضاع المحلية، خصوصا في المناطق الحدودية.

المطران كفوري/بعد اللقاء قال المطران الكفوري:"جئنا لتهنئة الشيخ قاووق بسلامته بعد عدوان اسرائيل في تموز واللقاء في هذا المكان له طعم ونكهة اذ انه يذكرنا بتضحيات شعبنا ومعاناته في هذه الظروف القاسية ومواجهة التحديات الاسرائيلية المستمرة، ونشكر الله ان الشعب اللبناني شعب قوي ويتكل على الله وعلى وحدته المنشودة".

اضاف:" تداولنا بأوضاع البلد، خصوصا ما يجري في الجنوب وانها مناسبة لاقدم الشكر والدعاء لابناء حزب الله وحلفائهم الذين ساعدوا الناس ووقفوا معهم في صمودهم في الحرب وما زالوا يساعدونهم وقد حضروا الى بيوت كل المواطنين وقدموا ما امكنهم من مساعدات لابناء هذه المنطقة الذين يحتاجون وما زالوا الى الكثير منها، ونحن ما زلنا ننتظر الهيئة العليا للاغاثة ومجلس الجنوب وغيرهما من الذين مفروض منهم ان يساعدوا الناس لان الوضع الاجتماعي وكما نعلم جميعا، وخصوصا من النواحي الاقتصادية صعب جدا، وواجب الدولة ان تقدم المساعدة بالدرجة الاولى".

وناشد المطران الكفوري "السياسيين وكل المرجعيات في البلد ان يعتمدوا على الخطاب الوطني وان يتجاوزوا الخطاب الفئوي والطائفي والمناطقي والمصالح المتضاربة وان يضعوا مصلحة البلد اولا، قبل كل المصالح وقبل كل الطوائف والفئات، ولا يسعني الا ان اشيد بجهود الجيش اللبناني الذي يقف مع شعبه ايضا ومع المقاومين ومع كل الناس في المنطقة والى جانبهم قوات "اليونيفيل" واسأل الله ان تصل القيادات اللبنانية الى حل مناسب والى صيغة توافق، لبنان بلد التوافق ولا يمكن ان يعيش من دون توافق ولا يمكن ان يستمر بالتحدي ولا ان يستمر بالفئوية ولا يمكن ان يستمر الا بالوحدة الوطنية التي هي سلاحهم الامضى".

واعلن المطران الكفوري استنكاره للقرار الاميركي بتصنيف مؤسسة "جهاد البناء" على لائحة المؤسسات الارهابية وقال:" البراهين كثيرة على المساعدات التي تقدمها "جهاد البناء" وهي تساعد الناس وتؤازرهم وكل ذلك مجانا وهي مؤسسة انسانية ونحن ضد هذا القرار من دون شك".

كما استنكر "القرار الاميركي بتصفية قيادات "حزب الله"، وقال:" نحن ضد استهداف اي كان، وخصوصا المرجعيات سواء كانت دينية او سياسية او وطنية، نحن ضد استهداف اي انسان فكم بالحري اذا كانت مرجعيات نذرت نفسها لخدمة الوطن ولخدمة الناس، وغريب ان يستهدف اشخاص بهذا الشكل، وخصوصا التهديد ضد السيد حسن نصرالله".

العلامة الامين /واستقبل الشيخ قاووق العلامة السيد محمد حسن الامين في حضور الشيخ حسن بغدادي. وتحدث السيد الامين امام الصحافيين فرأى "ان وجودنا في الموقع يشكل رمزا قويا ومعبرا بعدما اراد العدوان ان يمحو جريمته بجريمة اخرى". واشار الى ما تتعرض له المقاومة من ضغوط، وقال:" من البديهي ان تتعرض المقاومة وتواجه هذه الضغوط واعتقد ان نزعة واتجاه الممانعة اصبح على مستوى لبنان والعالم العربي والعالم الاسلامي. لذا من الطبيعي ان يأتي هذا التعرض بالنسبة للمقاومة لكي يكون مميزا بطبيعة الحال في الصورة التي شهدها ونحن نعتقد ان المقاومة اذا كان لنا من وجهة نظر فيها فليس هو الغاء المقاومة كما يريد البعض ولكن تعميمها، والمقاومة في حرب تموز وقبلها في التحرير عام 2000 اثبتت انها ذات مضمون وطني وقومي واسلامي وكبير. ولكن اضطلعت بها فئة معينة من اللبنانيين، ونرى ان المقاومة يجب ان تكون سمة الدولة اللبنانية وسمة الشعب اللبناني كله. واعتقد ان الحلول التي يرتجيها الشرفاء في هذا البلد ليست الحلول التي تحذف المقاومة من البنية اللبنانية بل هي التي تدخل المقاومة في البنية اللبنانية كلها".

 

رئيس الجمهورية أبرق الى الرئيس السوري مهنئا بذكرى ثورة الثامن من آذار

وطنية- 7/3/2007 (سياسة) أبرق رئيس الجمهورية العماد اميل لحود، الى الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد مهنئا بذكرى ثورة الثامن من آذار، وجاء في برقية الرئيس لحود:

"يطيب لي في الوقت الذي تحتفل فيه الجمهورية العربية السورية الشقيقة بعيد الثورة، أن أتوجه إلى سيادتكم، باسمي الشخصي وباسم الشعب اللبناني بأحر التهاني، متمنيا لكم دوام الصحة والهناء، وللشعب السوري الشقيق المزيد من المنعة والكرامة والازدهار في ظل قيادتكم الحكيمة.

وإنني أغتنم المناسبة لاؤكد لكم أن وقوف سوريا سدا منيعا في وجه الضغوط من أي جهة كانت، بات مدرسة صلابة وأصالة في الحق العربي، كما في التفاني في سبيل ضمان حمايته ومنعته، وذلك استنادا إلى الرؤية الحكيمة التي وضعت أسسها ثورة الثامن من آذار بقيادة سيادة الرئيس الراحل حافظ الأسد. إن اللبنانيين، إذ يحفظون بكثير من التقدير وقوف الشقيقة سوريا إلى جانبهم في الظروف الصعبة صيانة لوحدتهم وضمانا لحقهم في الحياة، يشاركون الاشقاء السوريين أمانيهم، مجددين حرصهم على توطيد علاقات التنسيق القائمة بين البلدين، التي تبقى وفق منطق التاريخ، رسالة تحتذى للحاضر والمستقبل، في ظل الواقع العربي الراهن، الذي يحتم أقصى درجات التماسك والتضامن".

 

النواب السابقون دعوا المسؤولين الى "وقفة تاريخية لمصلحة لبنان"

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) عقدت "رابطة النواب السابقين" اجتماعها الدوري اليوم في مقرها الدائم برئاسة رئيس الرابطة شفيق بدر وحضور الاعضاء. ولفتت الرابطة في بيان إثر الاجتماع الى ان المجتمعين عرضوا "الاجواء القائمة التي تخيم على لبنان سياسيا واجتماعيا واقتصاديا فرأوا ان البلد لم يعد بمقدوره ان يحتمل الازمات والنزاعات والانشقاقات بين ابناء الوطن الواحد، لذلك اعربوا عن دعوة صريحة واضحة الى جميع المسؤولين اللبنانيين لكي يقفوا وقفة تاريخية واحدة فيتطلعوا الى مصلحة لبنان وشعبه وقبل وفوق اية مصلحة اخرى، ولعلها فرصتهم التاريخية الوحيدة التي يثبتون لانفسهم للعالم انهم شعب ديمقراطي متحضر راق".

وأشار المجتمعون الى انه "من الضروري والملح في اطار الاجواء والاحداث والمتغيرات التي تلف المنطقة برمتها بأن يحاولوا قدر المستطاع تحييد لبنان عن النتائج الخطيرة التي قد يصيبه منها قدر كبير". وطالبوا المسؤولين بأن يستفيدوا من "مبادرات التسوية التي تعمل عليها المساعي العربية والاقليمية والدولية وان يقفوا صفا واحدا ضد كل من يعطل هذه المبادرات وهذه المساعي التي تهدف الى اشاعة الاستقرار في هذا الوطن المعذب".

ورأى المجتمعون ان "اياما معدودة تفصلنا عن انعقاد مؤتمر الامن في العراق وعن التئام القمة العربية في المملكة العربية السعودية وبالتالي على المسؤولين اللبنانيين جميعا ان يستغلوا هاتين الفرصتين لتعزيز اواصر اللحمة بين اللبنانيين جميعا والعمل على درء المخاطر الكبرى التي بدأت نذائرها تطل على لبنان".

 

القاضي حمود تابع تحقيقاته في دعوى العماد عون على مجلة "الشراع"

وطنية -7/3/2007 (قضاء) تابع قاضي التحقيق الاول في بيروت عبد الرحيم حمود تحقيقاته في دعوى العماد ميشال عون على مجلة "الشراع" في جرم القدح والذم، فاستمع الى افادة كل من هدى الحسيني وجوزف حداد وتركهما بسند اقامة.

 

القاضي سليمان يتابع تحقيقاته في جريمة زحلة

وطنية -7/3/2007 (قضاء) تابع قاضي التحقيق صبوح سليمان تحقيقاته في الجريمة التي حصلت منذ يومين في مدينة زحلة، وسط تكتم شديد عن طبيعة التحقيقات وما اذا كان هناك موقوفين على ذمة التحقيق. وكان القاضي صبوح قد حضر الى مسرح الجريمة لدى ابلاغه بها، واستمر حتى ساعة متأخرة من الليل وسط برد شديد وعواصف رعدية، وعلى اثر ذلك سطر استنابات قضائية الى الاجهزة الامنية لتعقب الجناة وتوقيفهم.

 

منع المحاكمة عن عوض وحرب في جريدة "الأخبار" وتغريمهما بجرم القدح والذم

وطنية - 6/3/2007 (قضاء) أصدر قاضي التحقيق الأول في بيروت عبد الرحيم حمود قرارا ظنيا في دعوى القاضي صلاح مخيبر ضد جريدة الاخبار بشخص المدير المسؤول فيها ابراهيم عوض وكاتب المقال انطوان الخوري حرب في جرم القدح والذم والمس بكرامته وكرامة القضاء من خلال مقال نشره حرب في تاريخ 6/10/2006 بعنوان" تسيب قضائي امني وخلافات على التشكيلات القضائية". وطلب القاضي حمود في قراره عقوبة السجن من ثلاثة أشهر الى ستة أشهر والغرامة من 6 ملايين الى 10 ملايين ليرة او باحدى هاتين العقوبتين لكل من عوض وحرب.

وجاء في خلاصة القرار:

اولا: منع المحاكمة عن المدعى عليهما ابراهيم معن رأفت عوض المدير المسؤول في جريدة الاخبار وانطوان حبيب الخوري حرب كاتب المقال لجهة جرم المادة 21 من المرسوم الاشتراعي الرقم 104/77 لعدم اكتمال عناصره.

ثانيا: الظن بالمدعى عليهما انطوان حبيب الخوري حرب كاتب المقال وابراهيم معن رأفت عوض مدير المسؤول عن جريدة الاخبار سندا لاحكام المادتين 20 و22 من المرسوم الاشتراعي الرقم 104/77 معطوفتين على المادة 26 منه وايجاب محاكمتها امام محكمة المطبوعات في بيروت.

ثالثا: تدريكهما الرسوم والنفقات القضائية بالاشتراك.

رابعا: اعادة الاوراق جانب النيابة العامة لايداعها المرجع الصالح.

 

النائب اندراوس: كلام وليد المعلم أكبر دليل على تورط سوريا في اغتيال الرئيس الحريري

وطنية- 7/3/2007 (سياسة) أدلى النائب انطوان اندراوس اليوم بتصريح قال فيه: "انكشفت احابيلهم ومكائدهم وتجلى بوضوح سوء نية حزب الله بحيث اتحفنا قادته عبر الافراط في التفاؤل من خلال اطلالاتهم المتلفزة وتصريحاتهم اليومية بغية ايهام الناس بأن قوى الاستقلال ترفض الحل وهي من تعطل التسوية المنتظرة". اضاف: "لكن المضحك المبكي انه حتى قبل قمة الرياض بين العاهل السعودي والرئيس الايراني، بدأ المحور الايراني السوري في لبنان يستبق التفاهم ومكان الحل من خلال التسريبات والسيناريوهات المعدة للتسوية في سياق اظهارهم كرواد للقبول بالحل وبالتالي تصوير المسألة بما معناه ان قوى الرابع عشر من آذار تعطل وتعرقل التسوية وتسويق ذلك عبر اعلام شمولي على غرار الادوات البعثية والحزب الحاكم".

وتابع: "امام هذه الوقائع نقول لهؤلاء الملتحقين في المحور الايراني السوري، ان استغباء الناس لم يعد يجدي نفعا وان الجواب على كل محاولاتهم البائسة قد جاء عبر معلمهم الصحاف الجديد "وليد المعلم" الذي نقل هو الآخر رغبة حكامه ومعلمه برفض المحكمة الدولية, مطالبا بالقانون السوري وما ادراك هذا القانون في نظام حديدي مخابراتي ستاليني، وكأن الرئيس الشهيد اغتيل في دمشق فأي قانون سوري هذا، هل باعتقال ميشال كيلو ام من خلال قانون نحر الدستور في لبنان بالترحيب والتهديد والوعيد عبر التمديد المشؤوم لاميل لحود, وما اتبع ذلك من اغتيالات وانفجارات ومآس ما زالت مستمرة من جراء هذا التمديد".

وختم: "ازاء هذا المشهد الهزلي للقوى السورية الايرانية في لبنان، وحيال ما نطق به وليد المعلم نستخلص ان ذلك اكبر دليل على تورطهم في اغتيال الرئيس الشهيد وها هم الان يفتشون عن مخارج ويظهرون انفسهم كالحمل الوديع عبر الايحاء بأن قوى الرابع عشر من اذار تعرقل وتسير بالمشروع الاميركي, فيما هم يلهثون للسير في اي تسوية مع الاسرائيليين والاميركيين

 

الشيخ قبلان: أبواب الأمل مفتوحة للخروج من المآزق القائمة معاناة اللبنانيين باتت كثيرة وتجاوزت كل الخطوط الحمر

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) شدد نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، في كلمة ألقاها في حسينية قاقعية الجسر، على ضرورة "التجاوب، والتعاطي بجدية مع اللقاءات والاتصالات ومشاريع الحلول الجارية للخروج من الأزمات والمشكلات الكثيرة التي يعاني منها لبنان". ورأى الشيخ قبلان "أن أبواب الأمل مفتوحة أمام المخارج من المآزق القائمة، والعودة بالحوار إلى بدايته شرط توافر النيات الصادقة، وتحمل المسؤوليات الوطنية من الأفرقاء كافة". وقال: "إن معاناة اللبنانيين باتت كبيرة وكثيرة وتجاوزت كل الخطوط الحمر، ووضعت الجميع تحت ثقل الضغوط الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية، فضلا عن المخاوف والهواجس التي تقض مضاجع اللبنانيين، وتقضي على كل آمالهم في استقرار الأوضاع في لبنان، والخروج من نفق الأزمات والآلام المتنقلة ومن القلق الدائم على الحاضر والمستقبل والمصير الوطني برمته".

وأضاف: "لقد آن الأوان مع كل الأفرقاء في لبنان ليسمعوا صرخات الناس وأوجاعهم وهمومهم، ويصغوا إلى صوت الضمير، وإلى الاستجابة لكل الدعوات والمبادرات المحلية والعربية والإسلامية رغم تواضعها، التي تحاول التخفيف من الاحتقان السياسي والطائفي والمذهبي السائد، والذي سيودي بالبلاد والعباد إلى منزلقات خطيرة وغير محسوبة إذا لم يتدارك المعنيون نتائجه وعواقبه الوخيمة، والتي لن ينجو منها أحد مهما علا شأنه وكبر حجمه وموقعه السياسي".

ودعا الشيخ قبلان "اللبنانيين، على اختلاف توجهاتهم، إلى التسلح بالوعي والحكمة وإلى التمترس خلف مصالح الوطن والشعب، بمنأى عن المصالح الضيقة والخاصة التي كانت عاملا من عوامل التفرقة والشقاق الحاصلة في البلد اليوم"، منبها من خطورة "الانجرار إلى الغرائز والأحقاد والحساسيات الخاطئة لأنها ستصيب من الوطن ووحدته مقتلا ولن تخدم أصحابها".

ورأى "ان وحدة الشعب اللبناني والتمسك بالخيارات والثوابت الوطنية يشكلان خشبة خلاص الوطن مما يعانيه، ومن مصلحة الجميع إعطاء الأولوية للبنان وعدم الرهان على قوى وإرادات وسياسات خارجية أثبتت التجارب المرة التي نعيشها عدم صوابيتها بل وأكثر من ذلك إسهامها في تعقيد الأزمة وعرقلة أية حلول أو مبادرات، وننوه بالدور الذي تقوم به الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمملكة العربية السعودية لمساعدة لبنان وإخراجه من محنته القاسية".

من جهة ثانية، يستقبل الشيخ قبلان، عند العاشرة من صباح يوم غد الخميس، المجلس الكندي للمرأة المسلمة، ثم يستقبل سفير اليابان لدى لبنان يوشيهيسا كورودا عند الحادية عشرة.

 

غرين فورس" تشارك في البرنامج الصحي-التنموي في بلدة قانا

وطنية-7/3/2007 (متفرقات) قررت المنظمة غير الحكومية"غرين فورس", وفي اطار نشاطاتها في لبنان, المشاركة في برنامج الصحة المدرسية التي تنظمها جامعة القديس يوسف ضمن برنامج توأمة صحي - تنموي في بلدة قانا جنوب لبنان. وستقوم كلية طب الاسنان بوضع كرسي للاسنان والذي استوردته"غرين فورس" من بلجيكا, لتأمين خدمة الكشف والعناية الاساسية للاسنان.

واعلن ممثل"غرين فورس" في لبنان ميشال لوميوه انه ينوب تأمين الحد الاقصى من الموارد لدعم المبادرات المماثلة التي قامت بها اليسوعية. يذكر ان "غرين فورس" ستستقدم في هذا الشهر حوالي 100 طن من المواد الطبية والتجهيزات لصالح المستشفيات الحكومية والمؤسسات والمبادرات الانسانية, بهدف مساعدة شرائح كبيرة من المجتمع اللبناني غير الميسرة.

 

النائب أبو فاعور: للتأكد من حقيقة النوايا التخريبية للنظام السوري

كلام المعلم حمل تهديدا مثلثا للبنان بتفجير الوضع وإغلاق الحدود ورفض المحكمة

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) إعتبر عضو اللقاء الديموقراطي النائب وائل أبو فاعور في تصريح اليوم "ان كلام وزير خارجية سوريا وليد المعلم حمل تهديدا مثلثا الى لبنان، أولا بتفجير الأوضاع في لبنان اذا ما حصلت ضغوطات ما كما قال، وثانيا بإغلاق الحدود اللبنانية-السورية في حال حصول ضبط للحدود بمساعدة دولية بما يمنع إستباحة لبنان من قبل النظام السوري وتخريب أمنه، ثالثا برفض المحكمة الدولية بما يكشف الموقف الفعلي لهذا النظام بعدم موافقته على مبدأ المحكمة من دون النقاش في تفاصيلها، وبما يفضح سياسة التضليل المتعمد التي إعتمدتها بعض قوى 8 آذار في إيهام الرأي العام اللبناني والعربي بالموافقة على المحكمة مع تعديلات طفيفة وفق ما أعلنوا، وبما يعيد التأكيد أن البعض في لبنان لن يستطيع الخروج من فلك قرار النظام السوري بعدم تمرير المحكمة، والإستمرار في مشروع تخريب الداخل اللبناني، وهو ما تم التعبير عنه بالتمسك بصيغة 19-11 في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية المفترضة".

أضاف: "إن كلام وليد المعلم هو برسم الرأي العام اللبناني والعربي، وبرسم المجتمع الدولي الذي يجب أن يتأكد من حقيقة النوايا التعطيلية والتخريبية للنظام السوري، كما أنه يشكل ردا سلبيا على كل المساعي والجهود العربية الهادفة الى حماية لبنان وإنتاج توافق وطني فيه".

 

التقدمي الاشتراكي تحدث عن نتائج زيارة النائب شهيب الى مصر: لمس دعم حكومة مصر للشرعية اللبنانية ممثلة بحكومة الرئيس السنيورة ووقوفها الحازم والأكيد مع المحكمة وضرورة محاكمة جميع المتورطين

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) أعلن الحزب التقدمي الإشتراكي في بيان أن "النائب أكرم شهيب عاد الى بيروت، بعد زيارة الى جمهورية مصر العربية إلتقى في خلالها وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، والوزير عمر سليمان، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب المصري الدكتور مصطفى الفقي. وتناول البحث الأوضاع في لبنان والمنطقة".

أضاف: "لمس النائب شهيب من خلال إجتماعاته دعم الحكومة المصرية للشرعية اللبنانية ممثلة بحكومة الرئيس فؤاد السنيورة ووقوفها الحازم والأكيد الى جانب المحكمة ذات الطابع الدولي في قضية إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وضرورة محاكمة جميع المتورطين في هذه الجريمة، وان مصر لا توافق على التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية اللبنانية وتؤيد تنفيذ قرارات الشرعية الدولية".

 

مفتي الجمهورية واصل مناقشته للحلول المطروحة للازمة مع زواره

الرئيس الصلح: ندعم المبادرة السعودية لاخراج لبنان من المأساة

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني الرئيس رشيد الصلح في حضور محمد السماك. وقال الرئيس الصلح بعد اللقاء: "لقد زرت صباح اليوم سماحته، وتباحثت معه في ضرورة معالجة الوضع الحاضر في لبنان، ودعم المبادرة العربية الكريمة، ولاسيما المبادرة السعودية بالتعجيل لإيجاد حل لإنهاء الأزمة التي يشكو منها الشعب اللبناني كله. وقد بحثنا مطولا في هذا الموضوع، وسنتعاون، ونعمل معا بدعم هذه المبادرة حتى نتمكن ويتمكن الشعب اللبناني من الخروج من المأساة والأزمة التي يعيشها".

وردا على سؤال قال: "نرجو من الله أن يوفقنا لحل الأزمة اللبنانية قبل انعقاد القمة العربية، وان يوفق الدول العربية في مساعيها ومعالجة هذا الأمر، أما رؤساء الحكومة السابقين، فاعتقد أنهم جميعا يسعون للتعجيل لإنجاح لقاء مؤتمر القمة لكي يتم إنقاذ لبنان وإخراجه من الأزمة".

سئل: هل تتوقع حصول العصيان المدني في حال عدم التوصل إلى اتفاق لحل الأزمة اللبنانية؟

أجاب: "لا اعتقد ذلك، ونرجو أن لا يحصل ذلك، وان لا يفكر احد في قضية العصيان المدني".

 

النائب عطالله:المبادرات الخارجية لم تصل حتى الان الى النتيجة المنشودة

والنظام السوري يعمل بواسطة الذين يؤثر بهم في لبنان لتعطيل المحكمة

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) علق النائب الياس عطالله في حديث الى اذاعة "صوت لبنان"، على الاتهامات التي وجهت الى المعارض السوري فائق المير بسبب اجرائه اتصالات معه، فأكد "ان النظام السوري غير جدير بالبقاء"، وقال:"ان هذا النظام لم يترك لشعبه اي قدرة على التعبير عن نفسه، هو نظام الطوارىء والاحكام العرفية. لقد قضى هذا النظام على ربيع دمشق وعلى الحريات وعلى اي هامش من الحقوق البديهية للانسان, وليس غريبا عن هذه الديكتاتورية العسكرية ان لا تفوت اي امكانية لقمع شعبها وحرمانه من اي حقوق وتهميشه".

وتابع:"من هذا المنطلق اوجه التحية اولا الى فائق المير، لانه صديق للبنان وصديق كبير ومتضامن مع الشعب اللبناني وادين بشدة هذا النهج الديكتاتوري الذي يتعدى حتى على حرية التعبير عند الناس وهو عدو شعبه قبل ان يكون عدوا لي". وشدد على "ان النظام السوري يؤكد دائما ان ليس هناك من محكمة، وليس هذا بكلام جديد، فقد عبر الحكم السوري في اكثر من مناسبة انه لا يرغب في سماع كلمة محكمة، وهو يعمل بواسطة الذين يؤثر بهم في لبنان لتعطيلها، وهذا امر بات مكشوفا لان النظام السوري يخشى خشية غير مسبوقة من المحكمة، وهو مؤشر شديد الخطورة". وختم:"حتى الان ليس هناك من تقدم، واعتقد ان المسألة داخلية وان ميزان القوى الداخلي يجب ان يتغلب على صعوبات تشكيل المحكمة، طبعا ليس لدي موقف سلبي من المبادرات، لكن يبدو ان المبادرات الخارجية حتى الان لم تصل الى النتيجة المنشودة، ولهذا السبب يجب تطوير العامل الداخلي كي يستطيع ان يستقبل المبادرات الايجابية العربية والعالمية".

 

مخزومي حذر القيادات السياسية من تضييع فرصة أتاحتها القمة السعودية-الإيرانية

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) حذر رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي في بيان اليوم "القيادات السياسية اللبنانية من تضييع الفرصة التي أتاحتها ولا تزال القمة السعودية ـ الإيرانية في الرياض". وانتقد مجددا "بعض الشخصيات السلطوية الضليعة في تخريب التسويات بالعمل سرا وجهارا في عرقلة ولادة الحلول، مستغربا بشدة أن يأتي التشدد من أجل التمسك بموقع زائل حتما، كحتمية تمسك اللبنانيين بالنظام الديموقراطي، ومفهوم تداول السلطة والمشاركة. فالمراكز والمناصب لم ولن تتحول إلى "طابو" مسجل بإسم هذا الشخص او ذاك، معتبرا أن مبدأ "لو دامت لغيرك ما آلت إليك" يجب أن تكون نبراسا لأرباس السلطة كي يؤول لبنان المعافى للجميع". تابع "والأكثر غرابة هو التعامي عن الظروف الصعبة التي يجتازها البلد مع الحديث المتكاثر عن السلاح الذي ينتشر في كل المناطق". وسأل: "ألا يشكل الوضع الاجتماعي المزري والوضع الاقتصادي المنهار، جرس إنذار لهؤلاء بأن لعبة انتظار المشاريع الدولية قد تطيح بالأمن والسلم الأهلي؟".

 

شومان انتقد تهديد المعلم بإقفال الحدود في حال نشر قوات دولية عليها

وطنية - 7/3/2007 (سياسة) إنتقد رئيس "تجمع عائلات الطريق الجديدة" رياض شومان، في تصريح اليوم تهديد وزير الخارجية السوري وليد المعلم بإقفال الحدود مع لبنان إذا ما تم نشر قوات دولية على الجانب اللبناني". وقال:"إن هذا الكلام نرى فيه دعوة صريحة ل"حزب الله" وحلفائه لاستكمال مخططهم الانقلابي والاتجاه الى تصعيده بخطة العصيان المدني". وإعتبر "أن ذكرى 8 آذار، التي تحييها قوى المعارضة اليوم، يجب ألا تكون مدعاة إفتراق وتباعد، وإنما مناسبة لجمع اللبنانيين وإعادة وحدتهم ولحمتهم".

 

الوزير المستقيل صلوخ:القمة العربية سوف تكون ناجحة ويجب ان يهيىء لبنان ظروفه الداخلية للاستفادة منها

وطنية -7/3/2007 (سياسة) أكد وزير الخارجية والمغتربين المستقيل فوزي صلوخ في تصريح له اليوم "ان المحادثات السعودية - الايرانية أرست مظلة توافقية عربية واقليمية فوق لبنان، ويبقى على اللبنانيين أن يعملوا بأنفسهم على بلورة الحلول في إطار المناخات الإيجابية التي وفرتها السعودية وايران". أضاف:"أن التفاهمات السعودية - الايرانية باتت ذخيرة هامة للبنانيين، غير أن الخطوة الأساسية ينبغي ان يقدم عليها اللبنانيون بشجاعة ورغبة وتصميم على الوصول الى الحل المنشود". وحول القمة العربية المرتقبة في الرياض، قال الوزير صلوخ:"إن كافة العناصر المكونة لهذه القمة بدءا من البلد المضيف أي السعودية مرورا بالاتصالات الممهدة للقمة، وصولا الى الظروف التي تسود في العالم العربي، كل ذلك يشير الى أن القمة سوف تعمل على لم الشمل وإغلاق نوافد التوتر ومعالجة بؤر عدم الاستقرار، وكل ذلك يفيد ان القمة سوف تكون ناجحة وبالتالي يجب ان يهئ لبنان ظروفه الداخلية للاستفادة منها لتكون تكريسا لوفاقه الداخلي".

واكد الوزير صلوخ "ان التمثيل اللبناني في القمة قد حسم فقط على مستوى رئاسة الوفد حيث أعلن فخامة الرئيس اميل لحود انه سوف يترأس الوفد اللبناني، وتبقى عضوية الوفد وتمثيل لبنان في الاجتماعات التحضيرية، وكل هذا رهن بالاتصالات الجارية، ولا شيء نهائيا بشأنها".

وحول موضوع الثلث الضامن وتخوف قوى الأكثرية من استعماله لتعطيل العمل الحكومي، قال الوزير صلوخ "هناك خلل في الذهنية التي تحكم هذا التخوف لان منطلق هذا التخوف يبدو وكأن هناك من هو حريص على لبنان ومؤسساته ويريد حماية هذه المؤسسات وحماية البلاد ممن هو أقل حرصا، فلا أحد لديه مصلحة في تعطيل حكومة يشعر انه مشارك فيها بشكل فاعل، فلماذا يعطلها؟". واضاف الوزير صلوخ "إن افتراض التعطيل يوحي وكأن الحكومة سوف تقوم باقرار سياسات وخطوات لاتوافق عليها المعارضة وبالتالي يجب منعها من تعطيلها وفق آلية التصويت، وهذا أمر مقلق لأنه اذا كانت النية تتجه الى التوافق السياسي والوطني في العمل الحكومي، فلا مبرر حينها للخوف من التعطيل".

واكد الوزير صلوخ "أن ما يعطل الحكومات في لبنان هو الخروج عن التوافق الوطني سواء كانت تلك الحكومات تتضمن ثلثا ضامنا أم لا، والدليل هو ما حصل لحكومة الرئيس السنيورة التي لم تعد تتضمن ثلثا معطلا وبالتالي لم تتعطل بسبب هذا الثلث، لكنها تعطلت بما هو أدهى من ذلك وأفدح، إذ تعطلت بشرعيتها ودستوريتها وتسبب كل ذلك بأزمة وطنية في البلاد. لذلك اقول انه وبخلاف الرأي السائد عند البعض فإن الثلث الضامن يصون استقرار المؤسسات لأنه يكفل ان تعالج التباينات وفق الآليات الداخلية للحكومات التي ينص عليها الدستور وبالتالي أن يستمرالنقاش حتى حصول التوافق بدلا من التسبب بأزمة وطنية كبرى في كل مرة، وبالتالي لا خوف من الثلث الضامن مادام النهج المنوي اتباعه هو نهج التوافق الوطني والإلتزام بالبيان الوزاري، وان لم تكن هذه النية موجودة، فعدم وجود ثلث ضامن لا يحل المشكلة ولا يتيح لأي فئة ان تستفرد بالقرارات بل ينقل المشكلة الى آفاق اخطر".

وحول موضوع ملاحظات المعارضة على المحكمة ولماذا لم يتم تقديمها حتى الآن، قال الوزير صلوخ "المعارضة ليست هيئة استشارية او مجموعة خبراء تودع ملاحظاتها التقنية الى السلطة السياسية وينتهي واجبها عند هذا الحد، المعارضة تمثل شريحة واسعة جدا من اللبنانيين، وبالتالي هي شريكة في القرار السياسي في البلاد بكل ما لهذه الكلمة من معنى ، لذلك فإن اي قرار يجب ان نصل اليه معا في اجواء احترام الرأي الآخر والأخذ بهواجس الجميع والتعاطي الإيجابي مع ضرورة انشاء محكمة ذات طابع دولي بعيدة عن التسييس وتراعي المنطق القانوني".

وقال "اعتقد ان خللا حصل منذ البداية في طريقة التعاطي مع هذا الموضوع عبر اتمامه بطريقة المصادرة والاحتكار والتكتم وكأن البعض مؤتمن عليه في حين ان البعض الآخر غير مؤتمن، وقد تداخلت ربما فيه عوامل ومآرب أدت الى غياب الشفافية والى اثارة الهواجس والى المساس بصلاحيات مؤسسات عديدة، وقد ظن البعض انه يخدم المحكمة بهذه الطريقة في حين انه اساء اليها لأنه لم يعطها الامتداد والشفافية الوطنية خاصة وان بلدانا اخرى مرت في نفس التجربة نظمت ورشات وطنية وشكلت لجانا من مختلف الوزارات لإشراك المجتمع السياسي والأهلي في هذا المشروع الرائد". وتابع "لذلك فإن الخطوة الأولى في المعالجة هي في الاقتناع بأن سائر اللبنانيين جادون في طلب العدالة وفي اقرار المحكمة ولكنهم مصممون أيضا ان يكونوا شركاء اساسيين في كل قرار بما فيه المحكمة، وهذا ما نأمل ان تسفر عنه المساعي المبذولة والتي تختصر بكلمة واحدة هي تغيير في الذهنية التي طبعت المرحلة السابقة وهذا ينسحب على مواضيع عديدة وحينها سوف يرى الجميع ان الإيجابية ستقابل بإيجابية أكبر والحرص سوف يلاقى بحرص اوسع".

 

الخازن استغرب نشر قوات دولية على الحدود بين لبنان وسوريا: كلما اقتربنا من الحل نجد من يعيقه لاسباب لم تعد خافية على احد

وطنية-7/3/2007 (سياسة) إعتبر الوزير السابق وديع الخازن، في تصريح له اليوم "أن اللقاءات السعودية الإيرانية التي سبقت إجتماع القمة بين خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد, كانت من أهم اللقاءات بين الزعيمين الإقليميين منذ اللقاء الأول بينهما على هامش القمة الإسلامية سنة 1996. إذ أملت هذه القمة على الفريقين ضرورة إحتواء المشكلات المتأججة في المنطقة, للحؤول دون إمتداد شراراتها إلى دول أخرى. كما أن القضية اللبنانية إستحوذت بشكل خاص على هذه المباحثات لما لها من دلالات وتداعيات مقلقة على الجانبين معا". وتوقع "إتضاح الصورة بعد مؤتمر بغداد لدول الجوار في العاشر من هذا الشهر وما سيسفر عنه من نتائج، أميركية سورية تحديدا، بعدما فتحت الإدارة الأميركية خطا ديبلوماسيا مع دمشق بدءا من لقاء تم في برشلونة على هامش مؤتمر الأورو- المتوسطي بين وزير خارجية سوريا وليد المعلم ومسؤول رفيع في الإدارة الأميركية, وصولا إلى لقاء منتظر لمساعدة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس لشؤون اللاجئين السيدة هيلين سوربري مع مسؤولين في دمشق لبحث إمكانية المساعدة السورية للمأزق الأميركي في العراق وأمور أخرى تتعلق بلبنان وفلسطين لما لسوريا من تأثير على مجريات الحلول".

وحول التصريح الذي أدلى به وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن إمكانية إغلاق الحدود مع لبنان في حال الإصرار على نشر قوات دولية على الحدود بين لبنان وسوريا بحجة منع تهريب السلاح، لم يستغرب الخازن موقف وزير الخارجية السوري وليد المعلم من هذا الأمر "خصوصا بعدما روج له على لسان أحد أطراف 14 آذار منذ يومين، مما يخلق حالة أشبه بالقطيعة والعداء لجار تجمعنا به روابط تاريخية وجغرافية". وتساءل:"هل يمكن أن نعامل بلدا شقيقا على أنه عدو وننسى أن العدو الحقيقي جاثم على حدودنا الجنوبية وهو الذي ما إنفك بكل الوسائل المباشرة وغير المباشرة يثير أجواء الفتن منذ العام 1975؟ وهل نحن بحاجة إلى نشر قوات أجنبية بيننا وبين سوريا, عوض التفاهم على مشاكلنا وجها لوجه وليس بالواسطة التي غالبا ما تسيء نظرا للمصالح المتضاربة مع أطراف الحل والربط في المنطقة وعلى رأسهم سوريا؟"

وختم بالسؤال:"لماذا كلما إقتربنا من حل مشاكلنا نجد من يعيق هذا الحل لأسباب لم تعد خافية على أحد".

 

سعيد: كلام المعلم يؤكد ان سوريا اصبحت اليوم في كنف ايران في مواجهة العروبة

وكالات - 2007 / 3 / 7

لفت النائب السابق، احد اركان 14 آذار، الدكتور فارس سعيد الى انه ليست المرة الاولى التي تهدد فيها سوريا بإقفال الحدود البرية مع لبنان، ظناً منها انها من خلال هذا التدبير تمارس ضغطا معنويا وسياسيا واقتصاديا علينا، فهي منذ القطيعة الاولى في الخمسينات تستخدم هذا الاسلوب الرخيص للضغط على لبنان. وفي حديث الى "المركزية" طالب سعيد بضبط الحدود اللبنانية - السورية وبترسيمها، مؤكدا ان هذا الامر اقرّته طاولة الحوار التي جمعت كل الافرقاء ومن ضمنهم الذين يوالون سوريا في لبنان. وقال: "امام تعنت سوريا واغفالها تلبية مطالب اللبنانيين، من الطبيعي ان تكون المطالبة بنشر قوات دولية على الحدود اللبنانية - السورية من اجل مؤازرة القوى الامنية مطلبا محقا لدينا. فمن عين علق الى كل التفجيرات واكتشاف العبوات وصولا الى شاحنة السلاح والسلاح المتفرق الذي يتم اكتشافه هنا وهناك، تعود المسؤولية اولا واخيرا على النظام السوري. وكلام وزير الخارجية السورية وليد المعلم امس هو كلام قديم يتجدد من حين الى آخر ولكنه يؤكد بأن سوريا التي تدّعي العروبة اصبحت اليوم في كنف ايران في مواجهة العروبة، وممارستها الضغط على لبنان هو اسلوب لا يصل الى اي نتيجة لمصلحتها، لا بل على العكس، كلما تزيد ضغطها الامني او السياسي او الجغرافي علينا، تفسح في المجال لمزيد من الضغط اللبناني والعربي والدولي عليها. فبدلا من الوصول الى نقطة اللارجوع عليها المبادرة الى ترسيم الحدود واقفال معابر التهريب والاعتراف بنهائية الكيان اللبناني.

وعن موقف الوزير المعلم من المحكمة الدولية ومطالبته بأن تكون وفق القوانين السورية قال سعيد: "لقد كشف الديبلوماسي الاول في سوريا، من دون اللجوء الى الاساليب الديبلوماسية، النيات الحقيقية لدى النظام السوري حيال انشاء المحكمة الدولية. ايضا، هذه النقطة هي نقطة اجماع في لبنان ويدّعي حلفاء سوريا في لبنان انهم مع المحكمة الدولية، لكن المعلم كشف عن وجه نيات النظام السوري بوضوح وقدم وجهة نظر سوريا بموضوع المحكمة، اي ان تكون وفقا للقانون السوري. فهذا القانون السوري الذي يقوم بسجن المثقفين السوريين ولا يعترف بوجود معتقلين لبنانيين في سجونه والذي مارس ويمارس كل اشكال الضغط وانتهاك حقوق الانسان يصلح ان يكون مادة يجمع عليها السوريون من اجل تطويره وتحديثه، ولكنه حتماً لا يصلح لأن يكون مادة يرتكز عليها القانون الدولي، كما ان كلام المعلم حول المحكمة يؤكد تورط سوريا في الجرائم التي حصلت في لبنان. لماذا يريد المحكمة وفق القانون السوري وليس وفقا للقانون اللبناني لا سيما وان الجرائم حصلت في لبنان؟ انه يريد حماية بعض السوريين المتورطين في الجرائم من خلال اعتماد القانون السوري".

وعن السجال الدائر اليوم على خلفية تشكيل حكومة وحدة وطنية قال سعيد: "اننا نطالب اولا ببيان وزاري يجمع عليه اللبنانيون قبل ان نتكلم بتوزيع الحصص والمقاعد الوزارية. فالبيان الوزاري اليوم يجب ان يتفق على بنوده جميع اللبنانيين ونريد ان نعرف فعلا ما هو موقف حزب الله من تنفيذ القرار 1701 وما هو موقفه من انشاء المحكمة الدولية بعد كلام وليد المعلم، اي القرار 1559، وما هو موقفه من ترسيم الحدود اللبنانية - السورية بعد كلام المعلم اي القرار 1636؟ هل يصلح بالنسبة لحزب الله وحلفائه اتفاق الطائف نصا مرجعيا لتنظيم العلاقات اللبنانية - اللبنانية؟ ان هذا الاتفاق الذي كلف لبنان واللبنانيين 120 الف شهيد منذ العام 75 ينص على حصرية السلاح في ايدي الدولة اللبنانية، هل ان حزب الله مستعد ان ينخرط في حكومة تأخذ على عاتقها جمع السلاح الفلسطيني وسلاح حزب الله وجميع الميليشيات في لبنان؟ هذه هي نقاط الخلاف وليس الخلاف على عدد المقاعد الوزارية.

اما الكلام عن الثلث المعطل والابقاء على هذا البيان الوزاري اي على قاعدة توسيع الحكومة الحالية فهذا لا يصلح لأنه يكرّس سابقة خطيرة جدا علينا كلبنانيين، اي اعطاء حق الفيتو للطوائف في لبنان واعتماد نظام الفيدرالية والتساكن بين الجماعات بدلا من اعتماد العيش المشترك بين جميع اللبنانيين. فمن الافضل ان يكتسب حزب الله صفات سياسية تتلاءم مع الواقع اللبناني. قد يكون بطلا في مواجهة العدو الاسرائيلي، ولكن في ادارته لشأن المعارضة الداخلية في لبنان فبرهن انه ليس بطلا".

 

الرئيس الصلح: ندعم المبادرة السعودية لاخراج لبنان من المأساة

وكالات - 2007 / 3 / 7

استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني الرئيس رشيد الصلح في حضور محمد السماك. وقال الرئيس الصلح بعد اللقاء: "لقد زرت صباح اليوم سماحته، وتباحثت معه في ضرورة معالجة الوضع الحاضر في لبنان، ودعم المبادرة العربية الكريمة، ولاسيما المبادرة السعودية بالتعجيل لإيجاد حل لإنهاء الأزمة التي يشكو منها الشعب اللبناني كله. وقد بحثنا مطولا في هذا الموضوع، وسنتعاون، ونعمل معا بدعم هذه المبادرة حتى نتمكن ويتمكن الشعب اللبناني من الخروج من المأساة والأزمة التي يعيشها". وردا على سؤال قال: "نرجو من الله أن يوفقنا لحل الأزمة اللبنانية قبل انعقاد القمة العربية، وان يوفق الدول العربية في مساعيها ومعالجة هذا الأمر، أما رؤساء الحكومة السابقين، فاعتقد أنهم جميعا يسعون للتعجيل لإنجاح لقاء مؤتمر القمة لكي يتم إنقاذ لبنان وإخراجه من الأزمة". سئل: هل تتوقع حصول العصيان المدني في حال عدم التوصل إلى اتفاق لحل الأزمة اللبنانية؟

أجاب: "لا اعتقد ذلك، ونرجو أن لا يحصل ذلك، وان لا يفكر احد في قضية العصيان المدني".

النائب اندراوس: كلام وليد المعلم أكبر دليل على تورط سوريا في اغتيال الرئيس الحريري

وكالات - 2007 / 3 / 7

أدلى النائب انطوان اندراوس اليوم بتصريح قال فيه: "انكشفت احابيلهم ومكائدهم وتجلى بوضوح سوء نية حزب الله بحيث اتحفنا قادته عبر الافراط في التفاؤل من خلال اطلالاتهم المتلفزة وتصريحاتهم اليومية بغية ايهام الناس بأن قوى الاستقلال ترفض الحل وهي من تعطل التسوية المنتظرة". اضاف: "لكن المضحك المبكي انه حتى قبل قمة الرياض بين العاهل السعودي والرئيس الايراني، بدأ المحور الايراني السوري في لبنان يستبق التفاهم ومكان الحل من خلال التسريبات والسيناريوهات المعدة للتسوية في سياق اظهارهم كرواد للقبول بالحل وبالتالي تصوير المسألة بما معناه ان قوى الرابع عشر من آذار تعطل وتعرقل التسوية وتسويق ذلك عبر اعلام شمولي على غرار الادوات البعثية والحزب الحاكم". وتابع: "امام هذه الوقائع نقول لهؤلاء الملتحقين في المحور الايراني السوري، ان استغباء الناس لم يعد يجدي نفعا وان الجواب على كل محاولاتهم البائسة قد جاء عبر معلمهم الصحاف الجديد "وليد المعلم" الذي نقل هو الآخر رغبة حكامه ومعلمه برفض المحكمة الدولية, مطالبا بالقانون السوري وما ادراك هذا القانون في نظام حديدي مخابراتي ستاليني، وكأن الرئيس الشهيد اغتيل في دمشق فأي قانون سوري هذا، هل باعتقال ميشال كيلو ام من خلال قانون نحر الدستور في لبنان بالترحيب والتهديد والوعيد عبر التمديد المشؤوم لاميل لحود, وما اتبع ذلك من اغتيالات وانفجارات ومآس ما زالت مستمرة من جراء هذا التمديد". وختم: "ازاء هذا المشهد الهزلي للقوى السورية الايرانية في لبنان، وحيال ما نطق به وليد المعلم نستخلص ان ذلك اكبر دليل على تورطهم في اغتيال الرئيس الشهيد وها هم الان يفتشون عن مخارج ويظهرون انفسهم كالحمل الوديع عبر الايحاء بأن قوى الرابع عشر من اذار تعرقل وتسير بالمشروع الاميركي, فيما هم يلهثون للسير في اي تسوية مع الاسرائيليين والاميركيين".

 

تيار 11 آذار بين المثالية والطموح السياسي

الأربعاء 7 مارس - إيمان ابراهيم -ايلاف

إيمان إبراهيم من بيروت: لبنان على موعد مع تحرّك شعبي يوم الأحد المقبل، تحرّك ليس بسياسي وأشبه ما يكون بحركة اعتراضيّة على التيارات السياسيّة المتنازعة، والاعتصامات المفتوحة منذ ما يقارب المئة يوم في وسط بيروت. هذه المرة التحرّك لن يقفل الوسط التجاري، بل سيقوم بفتح ما أغلق عنوة من مطاعم هذا الوسط، بدعوة من السيّد مرعي أبو مرعي، الذي يرى في تياره الجديد "11 آذار" ملتقى للبنانيين الذين باعدت بينهم السياسة.

أموال طائلة صرفت على الحملة الدّعائيّة الكبرى، التي وحّدت بين رأسي الحربة في المعارضة والموالاة ، تلفزيوني "المنار" و"المستقبل"، اللذين رفضا استقبال الإعلانات الترويجيّة لتيار الحادي عشر من آذار، فضلاً عن الأموال التي ستدفع يوم الأحد حيث ستفتح المطاعم مجاناً أمام مرتاديها، في خطوة أرادها السيّد أبو مرعي فرصة للتلاقي ورفع الصوت عالياً من قبل الأكثريّة الصامتة. لكنّه بالمقابل يؤكّد أنّه لا يطمح إلى أي منصب سياسي، وأنّ مجمل ما صرفه بتمويل شخصي حتى الآن، لا يتعدّى الخمسة بالمئة من خسائره في العام 2006.

فمن هو مرعي أبو مرعي، وإلى ماذا يهدف من وراء تحرّكه الشعبي، ومن أين نشأت فكرة "11 آذار"؟

يقول السيّد أبو مرعي: بعد التشنّج الحاصل في الشّارع اللبناني، وانقسام اللبنانيين بين فريقي 8 و14 آذار، فكرنا بنقطة وسطيّة بين الفريقين يلتقي فيها اللبنانيون بما فيه مصلحة بلدهم، والهدف الأساسي من اختيار تاريخ 11 آذار هو التعبير عن الأكثريّة الصّامتة غير الممثّلة من الفريقين، والأكثريّة المتضرّرة. هي أشبه ما يكون بحركة اعتراضيّة وليست حركة سياسيّة؟

بالضّبط، نحن حركة اعتراضيّة على الوضع السياسي، والاحتقان الحاصل في الشّارع اللبناني. فريق الثامن من آذار لا يستطيع التّراجع عن موقفه وكذلك الأمر بالنسبة إلى فريق الرّابع عشر من آذار، فلو فكّرت المعارضة اللبنانيّة بالتّراجع كيف ستكون ردّة فعل شارعها بعد أكثر من ثلاثة أشهر من الاعتصام؟ وكذلك سيقوم الشّارع المقابل ضد فريق الرّابع عشر من آذار لو رضخ لمطالب المعارضة. لذا كانت فكرتنا أن نلتقي في نقطة وسطيّة، كي يكون التنازل لصالح لبنان، وتحرّكنا الجدّي سيكون يوم الأحد حيث دعينا اللبنانيين إلى النزول إلى وسط بيروت للتعبير عن رغبتهم في التلاقي.

هل تتوقّعون أن يستقطب تيار "11 آذار" جماهير، مع حالة الإحباط والملل التي يعيشها اللبناني نتيجة الوعود الكاذبة، والطريق المسدود التي وصلت إليها البلاد؟

لا شكّ أن انعدام الثّقة بالسياسيين نتيجة الوعود الكاذبة تجعل مهمتنا أصعب، وقد يعتقد المواطن أنّنا نملك طموحاً سياسياً أو لدينا أجندة سياسيّة معيّنة. لو سألت المواطن اللبناني هل أنت راض عن وضع البلد سيقول حتماً لا، لذا دعينا اللبنانيين للنزول إلى الشارع ليقولوا لا بصوت عال. وفقاً للمعطيات وإحساسي الشخصي، أعتقد أنّ يوم الأحد سيشهد تجمعاً بشرياً كبيراً.

اللبناني اعتاد ألا ينزل إلى الشّارع إلا بأمر من طائفته أو من يمثّلها. أنتم لا تمثّلون أي تجمّع طائفي، وفقاً لهذه التركيبة اللبنانيّة، على ماذا تبنون تفاؤلكم؟

ليس شرطاً أن ينزل المواطن الملتزم بطائفته، لأنّنا أصلاً لا نمثّله ولا نريد أن نمثّله. نحن نمثّل الأكثريّة الصامتة. في البرلمان هناك 128 نائباً انتخبهم 52% من الشعب اللبناني، فلو قسمنا قسمة الحق وافترضنا أنّ 26% من الناخبين كانوا مع هذا الفريق و26% مع الفريق الآخر، ماذا سنقول لل48%؟ من يمثّلهم؟ هؤلاء هم من نسعى إلى تمثيله.

مع نشوء فريقي 8 و14 آذار، برز منبر "القوة الثالثة" الممثّلة بالرّئيس سليم الحص، كفريق وسطي مع ميل للمعارضة، في التسويات التي حصلت قبيل الانتخابات، لم يكن للقوّة الثّالثة مكان. أين مكانكم أنتم في التسوية الحاصلة حالياً؟ نحن معارضة إيجابيّة، نتابع عملنا في أي وقت سيتجاهلوننا نحن الأكثريّة الصّامتة، تجاهلونا بما يكفي، لكنّنا لن نصمت بعد اليوم.

تقولون إنّه لا طموح سياسي لديكم، على أي أساس تلعبون دور المعارضة إذا لم يكن هدفكم المشاركة في الحكم؟ لم أسمّ حركتنا بالمعارضة، بل قلت إنّها معارضة إيجابيّة، قد تلتقي مع أي طروحات تناسب مصلحة البلد. لا طموح سياسي لديّ، بل أتمنّى اليوم قبل غد أن تتّفق مختلف التيّارات السياسيّة المتنازعة في لبنان، ولو على حساب وجود تيار 11 آذار، كي نتمكّن من متابعة أعمالنا في جو من الأمن والاستقرار.

مع محاولة إقرار صيغة 19-10-1 في التركيبة الحكوميّة الجديدة، هل عرض عليكم المشاركة كوزير ملك في الحكومة؟

عرض علي المشاركة كوزير ملك لكني رفضت. لا أريد أن ينظر إلى ما أفعله بأنّه الطريق للوصول إلى السلطة.

ما المشكلة إذا كان الوصول إلى السلطة لمصلحة البلد؟

لا مشكلة لكنّ الشارع اللبناني لن ينظر حينها للأمور من هذه الزّاوية. أتمنّى أن يتّفقوا على صيغة معيّنة للحكومة الجديدة، وفي حال تمّ الاتفاق هناك الكثير من المستقلّين غيري، وكما سبق وقلت لا أقبل بأن يقال في يوم ما إنّ ما فعلته كان هدفه فقط استلام منصب سياسي.

إذا لم يكن هدفكم المشاركة في الحكم، على أي أساس تصرفون كل هذه الأموال على حملة 11 آذار الدعائيّة؟

ما دفعته حتّى الآن يكلّف خمسة بالمئة من مجموع خسائري في العام 2006، عدا عن خسائر ال2005 حيث كانت الخسارة أكبر بكثير باستشهاد الرّئيس الحريري. لا أحد تنبّه إلى خسائرنا الماديّة خلال العامين الماضيين، لكن لنفترض أنّي أسّست مؤسّسة خيريّة، هل سأنتظر منها مردوداً مادياً؟ في هذا الإطار لماذا لا أكون أنا الوسيط لإيصال صوت المواطن اللبناني؟

هل يكفي أن تخدم الوطن من خلال الإعلانات؟

لا بالطبع لا، نحن سنقوم بتحرّكات على الأرض. من جهة ثانية أحب أن أؤكّد أنّني لا أضع الإعلانات لمرعي أبو مرعي، على العكس في الأيام الأولى لحملتنا الدّعائيّة لم أفصح عن شخصيّتي، ولا عمّن يقف خلف تيار 11 آذار. هذا الأحد سنقوم بالتحرّك من خلال دعوة اللبنانيين إلى النّزول إلى مطاعم الوسط التّجاري التي اتفقنا مع أصحابها على فتحها أمام الناس، بعد أن تضرّرت جرّاء الاعتصام المفتوح. أنا لست مع اعتصام المعارضة، لكنّي لا أنسى أيضاً أنّ جماعة 14 آذار اعتصمت في الساحة نفسها ومدّة طويلة أيضاً. ليس من حق أحد الاعتصام في مكان عام وإقفال الوسط التّجاري. البعض من الطرفين يعمد إلى تدمير هذا الوسط لتقوية شارعه، في السابق كان أي تيار سياسي يعمد إلى خلق فرص عمل وتقديم خدمات ليؤمن شعبيته، اليوم أصبح الزعيم يقوّي شعبيته بالمجان من خلال التهجّم على الآخرين وإلقاء خطب طائفية، وهذا ما نرفضه.

في العام 2005 أطلقت السيدة بهية الحريري مبادرة جديرة بالذكر لإعادة اللبنانيين إلى الوسط التجاري بعد شهرين من التظاهرات والاعتصامات، تحت اسم "لبنان للجميع وطن للحياة"، وكانت تجربة ناجحة، إلى أي مدى ستستفيدون من هذه التجربة لإعادة الحياة إلى وسط بيروت التجاري؟

نحن نقدّر التجربة التي قامت بها السيدة الحريري، وفكرتنا هي عوضاً من التجمّع في مكان عام وإقفاله، سنجتمع في الوسط التجاري لإعادة فتحه، من خلال لقاء عام ندعو فيه اللبنانيين جميعهم إلى الغداء في مطاعم الوسط، وطلبنا من أصحاب هذه المطاعم فتح أبوابها مجاناً أمام كل الناس.

من أين مصادر تمويل حملتكم، هل هو تمويل شخصي أم ثمّة مساهمين؟

التمويل مني أنا شخصياً، وكما سبق وقلت كل هذا التمويل لا يكلف خمسة بالمئة من مجمل خسائري العام الماضي.

هل تهدف إلى تحريك القطاع السياحي مجدداً بما يعود عليك من فائدة؟

بل يعود بالفائدة على البلد ككل. هدفي ليس تعويض خسائري بل تعويض خسائر كل القطاع السياحي.

سياسياً أنتم أقرب إلى فريق 14 أو8 آذار؟

نحن أقرب لكل سياسي يعمل لصالح لبنان.

ما موقفكم من سلاح حزب الله؟ هل أنتم مع تسليمه إلى الجيش أم مع إبقائه مع المقاومة إلى حين تحرير مزارع شبعا؟

نحن بالمبدأ مع بقاء السلاح حصرياً بيد الجيش اللبناني. لكن في لبنان ثمّة ما هو أهم من مسألة سلاح المقاومة، وهي مشاكل الهجرة والتهجير والبطالة. اليوم حلفاء الرابع عشر من آذار يستيقظون وينامون على سلاح حزب الله، لكن هل فكر أحدهم برفع الصوت عالياً للمطالبة بالحد من هجرة الشباب؟ سلاح المقاومة عمره عشرون عاماً لم يشكّل مخاطر كي يصبح نزعه ضرورياً اليوم قبل غد. لو عدنا إلى أحد السياسيين من الرابع عشر من آذار لوجدنا أنه صرّح منذ أشهر أن سلاح المقاومة مقدّس، وعاد ليعلن أنّه سلاح غدر.

تتحدّث عن النائب وليد جنبلاط؟

بالضبط، هذه الأمور لا تحتمل التسييس. أنا مع حصرية السلاح بيد الجيش، وأن يبقى توازن الرعب على الحدود مع إسرائيل قائماً، من خلال ضم حزب الله إلى الجيش اللبناني، لكنّي لست مع تسليم السلاح لأنّ هذه هي رغبة المجتمع الدولي فقط. إذا كان المجتمع الدولي مهتما بقضيّة السلاح إلى هذا الحد، لماذا لا يصار إلى المفاوضة على هذا السلاح بما يخدم من لبنان من قبل المقاومة نفسها أو الدولة؟ بمعنى أنّ إسرائيل باجتياحها لبنان عام 1982 ضربت الاقتصاد اللبناني، وكذلك فعلت في حروبها اللاحقة، فلماذا لا تدفع إسرائيل تعويضاً مادياً عن مجمل الخسائر التي ألحقتها بنا مقابل تسليم هذا السلاح؟ الشعب اللبناني سيلتف حول الفريق الذي يتبنّى هذا الرأي سواء كانت الحكومة أو المقاومة هي المبادرة إلى هذا الحل الذي قد يحل مشكلة تفاقم الدين العام. لست مع تسليم السلاح من دون مقابل، ولست مع بحث سلاح حزب الله كأولويّة في هذا الوقت، مع تدهور الوضع الاقتصادي والأزمات التي يشهدها لبنان.

كأحد أبرز المساهمين في إحياء عجلة السياحة والاقتصاد في لبنان، هل لديك مشروع اقتصادي متكامل للخروج من هذه الأزمات الاقتصاديّة؟

بالطبع لدي مشروعي. للأسف أغلب السياسيين يعملون لمصالحهم وليس لمصلحة لبنان، سأعطيك مثالاً بسيطاً عن المشاكل الاقتصاديّة التي يعيشها لبنان بفعل سوء الإدارة وتدخل المصالح، من خلال طرحي سؤالاً لماذا يعتاش صاحب مولد كهربائي صغير يوزّع الكهرباء على مجموعة مشتركين من مولّده، في وقت تعجز فيه الدولة عن سد عجز شركة الكهرباء التي تضيء كل لبنان؟ هذا الوضع مستمر من عشرات السنين لأنّ مؤسسات كهذه مسيّسة. أنا مع فصل الاقتصاد عن السياسة.

بماذا توجّه إلى اللبنانيين عشيّة الحادي عشر من آذار؟

أتمنّى على الجميع أن يشاركنا في حركتنا يوم الأحد لنتلاقى ونرفع الصوت عالياً، وهنا أود أن أشير إلى أنّ فريقنا تمكّن من توحيد تلفزيوني "المنار" و"المستقبل" اللذين اتفقا على رفض إعلاننا التلفزيوني.

 

فؤاد السنيورة يعمل لصون ديمقراطية لبنان الهشّة

الأربعاء 7 مارس - ترجمة بلال خبيز - مجلة "تايم" الأميركية:

إيلاف*- بيروت: تنشر مجلة "تايم" الاميركية في عددها الحالي، تحقيقاً عن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة. وبصرف النظر عن مضمون التحقيق والآراء الواردة فيه، إلا ان نشر تحقيق في مجلة اميركية مرموقة عن شخصية لبنانية هو بمثابة وضع لبنان في دائرة الضوء مجدداً. لزمن طويل خلا كانت اخبار لبنان تتصدر نشرات الاخبار العالمية وصدور صفحات الصحف، بوصف لبنان الحرب الأهلية وما تلاها مثلاً حياً عما يجب ان تتجنبه شعوب الارض كلها. وما ان برد حديد المدافع في لبنان حتى غاب البلد تمامأً عن اهتمامات العالم، ما خلا بضعة تحقيقات عن الرئيس الراحل رفيق الحريري بوصفه شخصية ذات بعد عالمي اوسع من ابعاد لبنان الوطن والكيان. لكن لبنان عاد إلى واجهة الأحداث بوصفه بؤرة توتر خطرة في الفترة التي تلت اغتيال الرئيس الحريري. اليوم تهتم وسائل الإعلام العالمية بشخصية الرئيس السنيورة الذي صعد إلى المواقع الاولى من صفوف البيروقراطية المدينية الحديثة في لبنان. وقد يكون هذا الصعود نفسه، بصرف النظر عن المواقف والاراء المختلفة حياله، بمثابة فاتحة لتغيرات عميقة في بنية الطبقة السياسية اللبنانية نحو تحديثها وتمدينها اكثر فأكثر. "ايلاف" تنشر الترجمة الكاملة لهذا التحقيق لأهميته في اضاءة بعض جوانب ومصادر الاهتمام العالمي بالرئيس السنيورة ولبنان بشكل عام.

بقلم- سكوت ماكلاود:

السراي الكبير، مقر الحكومة اللبنانية، قصر شرقي رائع يعود إلى القرن التاسع عشر. بنيت الواجهة الحجارية اصلاً والفناء الهندسي والغرف المزخرفة لتكون ثكنةً عسكريةً عثمانية. لكن المبنى الذي رمم بشكل رائع، دمّر في بداية الحرب الأهلية التي دامت 15 سنة والتي شكلت جرحاً في التاريخ اللبناني التي لا تغيب كلياً عن تفكير رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة شاغل السراي الكبير منذ ثورة الأرز في العام 2005.

ظهر مؤخراً خطر انفتاح هذا الجرح مجدداً. ففي إحدى أمسيات شهر كانون الأول، هدد آلاف المحتجّين المنتمين إلى حزب الله، الحزب الشيعي، وإلى فئات أخرى باقتحام السراي متهمين السنيورة المدعوم من الغرب بالخيانة لإضعافه المزعوم لحزب الله أثناء حربه مع إسرائيل قبل أربعة أشهر. وقبل أيام فقط ، اغتال مسلّحون ملثمون أحد أعضاء حكومة السنيورة وزير الصناعة بيار الجميل. لساعات، لم يعرف أحد إذا كان جمهور المحتجين سيكتسح الحرّاس، فيدخل المبنى، ويقيل السنيورة ووزراءه من مناصبهم وربما يشعل حرباً أهليةً جديدةً.

ظن حزب الله وحلفاؤه أنه يمكنهم اخافة السنيورة، الا أنهم واجهوا رجلاً باسلاً. فقد اتصل السنيورة بمختلف الزعماء اللبنانيين وأعلن أنه ثابت في موقعه. وقد أعلن وزير الإتصالات في حكومة السنيورة مروان حماده أنهم "يريدوننا أن نخلي المبنى" وقال "لن أخرج من هنا سوى ميتاً". أما السنيورة الذي يستذكر المواجهة أثناء مقابلة أجرتها معه مجلة التايم على مدى ثلاث ساعات في مكتبه وعلى الغداء في السراي، فقد أعلن "لم أكن يوماً أتمتع بهذه الدرجة من الصفاء في حياتي، وفي الرغم من الأخطار التي أعيها تماماً لا تعتقدوا أنني قلق البتة".

لقد تراجع المحتجّون، وحافظ السنيورة على مكاسب ثورة الأرز عندما طالب مليون لبناني في ساحة الشهداء، بعد إغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في العام 2005، بانسحاب القوات العسكرية السورية التي سيطرت على البلد لثلاثة عقود. الا أن لبنان لا يزال يعاني انقساما عميقا ظهر جلياً في شهر كانون الثّاني خلال ما يدعوه البعض بالخميس الأسود عندما تطور تدافع في مقصف جامعة في بيروت بين طلاب سنّة وشيعة ليوم من الإشتباكات طالت كافة انحاء العاصمة.

يعتبر نجاح السنيورة في صيانة إستقلال لبنان وقيادة عملية إعادة بنائه السياسية والإقتصادية حاسماً بالنسبة للبنان والشرق الأوسط والولايات المتّحدة. ففي نزاع بين حركة ديمقراطية عربية نادرة تحظى بدعم الغرب وأطراف مدعومة من الأنظمة الإستبدادية في سوريا وإيران، ستؤدي هزيمته الى تحطّم نموذج تتشبه به الدول العربية الأخرى والقضاء على أمل إدارة بوش الواقعي الوحيد لنجاح قضية الشرق الأوسط. كما أن انتصار إيران وسوريا وحلفائها سيدخل البلد، من ناحية أخرى، على الأرجح في نزاعات مستقبلية مع إسرائيل وسيؤدي الى هجرة جديدة للمثقفين اللبنانيين.

قد يكون دفاع السنيورة في شهر كانون الأول من السراي قد شكل نقطة تحوّل في هذا النزاع، اذ ظهرت إشارات عن خمود الأزمة، على الأقل بشكل موقت فقد تراجع أمين عام حزب الله حسن نصر الله عن لغته القتالية وطلب من انصاره الخروج من الشارع. كما أن حليفه السياسي الأول قائد الجيش اللبناني الأسبق الطموح ميشال عون الذي يتمتع بالشعبية لدى مجموعة مهمّة من المسيحيين أعرب علناً عن قلقه الواضح من تبعات إحتجاجات المعارضة المستقبلية التي قد تتسبّب باقتال مسيحي مسيحي.

أبطأ المعلّقون العرب الذين يرون في نصر الله بطلاً لمحاربته إسرائيل في تسليط الضوء على موقف السنيورة الداعي للحرية، وهذا لا يدعو إلى الاستغراب. لكنّ السنيورة حاز على تأييد العديد من اللبنانيين وهو يتمتّع بدعم واسع بين السنّة والدروز والمسيحيين وبعض الشيعة. وفي المرات النادرة التي يخرج فيها السنيورة من السراي لتناول وجبة طعام في الخارج، يستقبله مالكو المطعم المتفاجئون بالتصفيق. ويقول الناشط المناصر للديمقراطية ايلي خوري الذي كان وراء اطلاق حملة "أحبّ الحياة" لرفع معنويات اللبنانيين "ان السنيورة مصدر فخر، فلدينا رئيس وزراء لا يؤدّي مهامه كسياسي". ويضيف حليف السنيورة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط: "لقد أثبت أنه رجل دولة. الإنقلاب كان سيعني نهاية الحلم اللبناني بلبنان مستقل ومزدهر".

ويبدو أن لحنكة السنيورة السياسية نتائج تتعدى حدود لبنان الهشّة. ففي شهر كانون الثّاني، أحرز نجاحاً سياسياً عبر إقناعه 41 بلدا مشاركاً في مؤتمر الدول المانحة في باريس التعهّد بدفع مبلغ 7.6 مليارات دولار أميركي لإعادة بناء لبنان. كما أنه يدفع نحو إنشاء محكمة دولية سيمثل أمامها من يتهمهم تحقيق الأمم المتّحدة المستمر بالضلوع في الإغتيالات السياسية في لبنان. لقد ألقيت مسؤولية اغتيال الحريري وهو صديق الطفولة للسنيورة والصحافيين جبران تويني وسمير قصير واثني عشر آخرين منذ شهر تشرين الأول 2004 بشكل واسع على النظام السوري. وأوضح السنيورة أن الهدف من التحقيق "ليس فقط الكشف عن هوية مرتكبي هذه الجرائم، بل حماية الديمقراطية. لا يتعلق الأمر بأخذ الثأر. إنه واجب تجاه الشعب اللبناني".

لا يمكن لوم معارضي السنيورة للاستخفاف به، فلا شيء في خلفيته هيّأه ليصبح حامياً للديمقراطية اللبنانية. فهو محاسب ومصرفي، ويشغل منصب رئيس مجلس وزراء بصفته مسلما سنيا وفقاً لما ينص عليه دستور البلد. الا أنه ليس أحد أسياد الحرب الطائفيين أو زعيم احدى العائلات كالذين يتبوأون عادةً في لبنان مناصب سياسية كبيرة محفوفة بالخطر. ترعرع هذا القومي العربي المتحمس في صيدا تماماً شأنه شأن الحريري الذي عيّنه وزير مالية أثناء عملية إعادة بناء بيروت المنكوبة التي قام بها الحريري في التسعينات. وبما أن إبن الحريري ووريثه السياسي سعد كان قليل الخبرة في السياسة، قرر السنيورة القبول بمنصب رئيس مجلس الوزراء بعد أن ربحت حركة المستقبل الإنتخابات قبل سنتين.

على الرغم من أنه بدا أن السنيورة المعتدل الأطباع مقدّر له العمل في المجال المالي، فان إغتيال الحريري وثورة الأرز التي تسبّب بها وانسحاب القوّات السورية كلها أمور أقحمته في النزاعات الإقليمية التي حولت لبنان لفترة طويلة ساحة حرب سياسية. إستقال وزراء حزب الله من حكومة السنيورة في شهر تشرين الثّاني بحجة الارتهان إلى الولايات المتّحدة والعودة عن الوعد الذي قطعته والقاضي بالحكم بالتوافق مع حزب الله. أما القضية الأساس فكانت تصويت الحكومة على المضي بانشاء المحكمة الدولية على الرغم من إعتراض حزب الله. وقد أعلن نائب أمين عام حزب الله نعيم قاسم لمجلة التايم "نخاف أن يستغل السياسيون المحكمة للوصول إلينا والى أطراف أخرى في لبنان". كما ان الحزب متخوف من تعرضه في نهاية المطاف لضغوط قد تمارسها الحكومة لنزع سلاحه. ويتذرع الحزب بأنّه على المجموعة الميلشيوية التي وضعت حداً في العام 2000 للإحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان مدة 22 سنة أن تحتفظ بسلاحها لمقاومة الهجمات الإسرائيلية المستقبلية. من الواضح أن حزب الله قلق أيضاً من خسارة تأثيره إذا ما تحول حزباً سياسياً ليس الا.

واليوم، تماماً كما كانت عليه الحال في الماضي، يشكل لبنان حجر أساس في النزاع الأوسع على السلطة والتأثير في منطقة الشرق الأوسط. ففي الوقت الذي رحب فيه الرئيس بوش بثورة الأرز، أعلن مرشد الثورة الايرانية آية الله علي خامنئي مؤخرا بأنّ إيران ستهزم أميركا في لبنان. وإضافة إلى التنافس على السيطرة على البلد، تواجه واشنطن طهران ودمشق في كلّ الميادين من برنامج إيران النووي ومستقبل العراق إلى السلام العربي الإسرائيلي. وقد أوضح السنيورة قائلاً "لدى الإيرانيين رغبة في انشاء لن أقول دولة تابعة لكن شيء من هذا القبيل". ثم لديك السوريون. وهم صريحون بشأن (معارضة) المحكمة الدولية. ما يحدث في لبنان ناتج من اضطرابات خارجية تستخدم أيادي لبنانية. نحن لا نريد أن نكون ساحة حرب.

على الرغم من أن السنيورة يرحب بالدعم الأميركي، فان اتهام المعارضة له بأنه عميل لأميركا يثير غضبه، جزئيا لأن علاقته مع واشنطن ليست دائماً سهلة. فاضافةً الى إنتقاده ما يسميه دعم واشنطن "الأحادي" لإسرائيل، أثار غضبه، خلال حرب اسرائيل حزب الله الصيف الماضي، عدم استجابة إدارة بوش لتوقع السنيورة دعم الولايات المتحدة لوقف اطلاق نار فوري. فهو يطلق على اسرائيل تسمية "الآلة القاتلة" التي تذرعت بخطف حزب الله لجنديين اسرائيليين لاعادة احتلال لبنان. وعلى الرغم من ان المعارضين انتقدوا السنيورة لتقبيله وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس على وجنتها لدى زيارتها بيروت، اختلف الاثنان بعيداً عن الأضواء حول كيفية وضع حد للحرب. فقد أعلن السنيورة في مرحلة ما لأحد مساعدي رايس: "هذا موقفي. وحتى لو قاموا باستهداف السراي، لن أتحرك". يوضح السنيورة أنه يرحّب بالدعم الأميركي كالتزام واشنطن تقديم مساعدات بقيمة مليار دولار أميركي طالما لا يمس هذا الدعم حقوق بلده. ويصرح "أنا رجل واقعي. أريد التعامل مع الأميركيين. وأعرف أنه لا يمكن التوصل الى حلّ حقيقي إذا لم نتعامل مع الاميركيين، لكن ليس على حساب مبادئي وبلدي وكرامتنا".

استجابت الولايات المتّحدة في نهاية الأمر لرفض السنيورة السماح لقوّات حفظ السلام التابعة للأمم المتّحدة اللجوء للقوة ولمطالبته بقرار يصدر عن الأمم المتحدة ويدعو إلى انسحاب إسرائيل من منطقة مزارع شبعا المتنازع عليها والتي يصرّ على أنها "أراض لبنانية ويجب أن ينسحبوا منها. فأنا لا أستطيع أن أطلب من حزب الله تسليم سلاحه في الوقت الذي ما زال فيه بلدي محتلاً". فهو يريد من الولايات المتّحدة أن تمارس مزيداً من الضغط على إسرائيل لتنسحب الا أن واشنطن تفضّل حالياً عدم مضاعفة أعباء رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت.

لقد ساهم السنيورة في إقناع حزب الله للقبول بوقف إطلاق نار تطلب سيطرة الجيش اللبناني على جنوب لبنان، وهو القاعدة الرئيسة لعمليات حزب الله، للمرة الأولى منذ 30 سنة. الا أن حزب الله، مباشرة بعد ذلك وفي شهر كانون الأول، أغرق لبنان في أزمة من خلال إرسال مؤيديه إلى الشارع للمطالبة بحصة أكبر من السلطة. لقد أظهر السنيورة مرونة في التعاطي على الرغم من رفضه التنحي. فعرض توسيع الحكومة لتضم عدداً أكبر من الشخصيات المعارضة ومناقشة تحديد مجال تحقيق الأمم المتّحدة على ضوء مخاوف حزب الله الذي يخشى من نظر المحكمة في أعمال إرهابية سابقة حمل الحزب مسؤوليتها كتفجير سفارة الولايات المتحدة في بيروت في العام 1983. الا أن موعد المفاوضات مع حزب الله لا يزال غير محدّد حتى الآن.

يبقى السنيورة متفائلا بشأن مستقبل لبنان على الرغم من العقبات وهو يقف على احدى شرفات السراي مع عدم وجود اي محتجّ على مرأى البصر ينظر الى بيروت الممتدة أمامه والى البحر الأبيض المتوسط غرباً، وجبال لبنان المكللة بالثلوج شرقاً. يوضح قائلاً "يمكننا الاستفادة من تجربة ماضية وكانت تجربة قاتلة. لا خيار أمام اللبنانيين سوى ادراك أنّه عليهم العيش معاً". ربما ستمهد شخصيته التي تجمع بين الارادة الصلبة والمرونة الطريق لبلوغ هذا الهدف الصعب المنال.

*ترجمة بلال خبيز

خبير إسرائيلي: جنرال إيران المختفي على خلافات مع بلاده

الأربعاء 7 مارس - خلف خلف -ايلاف

وكالات: التوتر يرفع درجة الحرارة بين إيران والغرب، الأصابع تتجه إلى الموساد والـ سي.اي. ايه، تل أبيب تطلق إشارات تحذير خشية إقدام طهران على اختطاف دبلوماسيها في الخارج انتقاماً. هذه المعلومات تتدفق منذ الإعلان عن اختفاء اثر جنرال إيراني يدعى علي ريجا اصغاري ويبلغ من العمر 63 عاماً وهو من قادة الحرس الثوري، ومسؤول التنسيق مع منظمة حزب الله. المصادر الإسرائيلية والإيرانية تقول إن الجنرال الإيراني ذهب إلى اسطنبول لعقد لقاءات سرية مهمة ثم اختفى، ولكن تركيا والأجهزة الأمنية ترفض في هذه اللحظة الكشف عن أي معلومات، مع أنها تعترف بعدم توفر الكثير من المعلومات لديها، كما تؤكد أنها ستفحص الاحتمالات كافة، بما في ذلك أن يكون العسكري قد تصرّف بشكلٍ شخصي، أو قام باستخدام جواز سفرٍ مزوّر؛ ربما لأنه محيطٌ بالكثير من المسائل الحساسة على غرار مشروع إيران النووي.

كل جهاز استخبارات سيكون سعيداً بلقائه

هذا وعقب الخبير الإسرائيلي الدكتور يورام شفاتيزر من معهد الأبحاث الأمنية في جامعة تل أبيب قائلاً: "يعتبر العسكري أحد كبار الضباط الإيرانيين، وقد عمل في وقتٍ ما مسؤولاً وقائداً لحرس الثورة الإيراني في لبنان لمدة أربعة أعوام، وكان قد تولّى مناصب رفيعة في وزارة الدفاع الإيرانية والحرس الثوري في إيران، كما أنه يشكّل جزءاً من النظام الدفاعي الإيراني.

وأضاف شفاتيزر أن هذا لا يعني أن الأمر يشير بالذات إلى أن إسرائيل قامت باختطافه، من جهة أخرى فأنا أعتقد أن هذا الشخص لديه معلوماتٌ كثيرةٌ جداً، لاسيما إزاء القضايا ذات العلاقة بـ "الإرهاب" و"التنظيمات الإرهابية"، وعلاقات حرس الثورة في المنطقة، بالإضافة إلى مشروع إيران النووي، مما يعني أنه في حال لقاء ضباط استخباراتٍ غربيين به، فسيحصلون على الشيء الكثير منه، بل إن كل جهاز استخبارات سيكون سعيداً بلقائه.

هل خان الجنرال طهران؟

ومن جهة أخرى، يضيف شفاتيزر، أعتقد أن العديد من أجهزة الاستخبارات الغربية عامةً والاستخبارات الأميركية خاصة معنيةٌ بلقائه، والأنباء تتحدّث ربما عن فراره إلى الغرب أو إقالته أو اختطافه، وبودي الإشارة هنا إلى أن هذا الشخص كان له خلافاتٌ مع مسؤولي الدفاع والأمن الإيرانيين، أي أن هناك احتمالاً في أن يكون قد استغل الفرصة وفرّ إلى الغرب، وفعل ذلك ربما من خلال إغراءاتٍ قُدّمت له؛ إذ إن جزءاً من الصراع الذي تقوده الولايات المتحدة ضدّ إيران لا يتم بالوسائل العسكرية، إذن فإن هناك احتمالاً لأن تكون الولايات المتحدة قد نجحت في استقطابه.

ورداً على سؤال ما إذا كان الأمر عملية اختطاف، لاسيما في ظل المعلومات الكثيرة التي يمتلكها، وما إذا كانت الولايات المتحدة أو إسرائيل مستعدة للمخاطرة بالعلاقات الدبلوماسية مع تركيا لتفعل ذلك، أجاب شفاتيرز: نعم، ولقد حدثت مثل هذا الأمور في السابق، وطالما أن هناك مجالاً لإغراء الشخص من خلال عرض مبالغ طائلةٍ عليه، فإن ساحةً مثل تركيا هي ساحةٌ ممتازةٌ جداً لمثل هذا العمل.

واحد من قائمة طويلة

وتقول صحيفة يديعوت: "حسب التقديرات فإن المعلومات التي يعرفها هذا الجنرال يمكن أن تكشف النقاب عن جزء من لغز اختفاء العديد من الأشخاص في السنوات الأخيرة والتي كان لإيران ضلع فيها".

وذكرت صحيفة سعودية - كانت الأولى التي تحدّثت عن هذه القضية- إن العسكري كان من المقرر أن يصل إلى أحد الفنادق في تركيا، حيث كان قد حَجز للإقامة فيه، إلا أنه لم يصل أبداً، وأضافت الصحيفة أن عدداً من الاستخبارات الدولية متورطة في هذا الحادث حسب ما ذكر في اجتماعٍ إيراني مشترك.

وعقبت مصادر إيرانية على قضية اختفاء الجنرال بالقول: "إن العدو الرئيس في هذه الحالة هو الولايات المتحدة، مدعيةً أن عملاء الاستخبارات المركزية الأميركية قد قاموا بإعداد قائمةٍ مفصّلةٍ لأسماء عددٍ من الضباط الكبار الإيرانيين، وأن العسكري هو الأول في هذه القائمة.

وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي إن بلاده طلبت من المسؤولين الأتراك، معرفة مصير نائب وزير الدفاع السابق علي رضا أسخاري (63 عاماً)، الذي فقد بعد أن حجز في أحد فنادق اسطنبول في السابع من شباط / فبراير الماضي، بينما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن متكي قوله "لقد سافر مدير عام من وزارة (الخارجية) إلى تركيا (لمتابعة القضية)، وطلبنا من تركيا التحقيق في قضية أصغري." من جانبها، أشارت القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي إلى أن أوساطاً أمنية تركية وسورية، تلمّح إلى دورٍ لـ "الموساد" الإسرائيلي، أو وكالة الاستخبارات الأميركية (سي.آي. ايه) في اختفاء، أو اختطاف المسؤول الإيراني.

وصرح رئيس سابق لجهاز الاستخبارات الاسرائيلي (الموساد) داني ياتوم اليوم الاربعاء ان الجنرال الايراني السابق علي رضا عسكري الذي فقد اثره في تركيا، فر الى الغرب على الارجح "وربما الى الولايات المتحدة". وقال ياتوم الذي ترأس الموساد من 1996 الى 1998 ويشغل مقعدا في البرلمان عن حزب العمل حاليا، لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان "علي رضا عسكري فر على الارجح الى الغرب وربما الى الولايات المتحدة". واضاف "اذا انتقل الى الولايات المتحدة، فهناك احتمال ان تنقل الى اسرائيل عاجلا او آجلا المعلومات التي يمكن ان يقدمها" الى الاميركيين. وتابع ان عسكريا "كان له دور رئيس خلال سنوات في لبنان بصفته قائدا في حراس الثورة ويعرف الكثير عن رون اراد".

واسقطت طائرة اراد فوق لبنان الجنوبي عام 1986 واعتقله عناصر من حركة امل الشيعية المؤيدة لسوريا قبل ان يفقد اثره بعد ذلك. وتتهم اسرائيل ايران بانها تبقي اراد في احد سجونها، وهو ما تنفيه طهران. وكان اعلن قائد الشرطة الايرانية اسماعيل احمدي مقدم ان الجنرال علي رضا اصغري "قد يكون خطف على يد استخبارات غربية". وقال مقدم "من المحتمل ان يكون النائب السابق لوزير الدفاع (علي رضا) اصغري قد خطف على يد استخبارات غربية بسبب (المنصب الذي شغله) في وزارة الدفاع سابقا".

واضاف ان "نائب الوزير السابق كان في زيارة خاصة في دمشق ومن ثم في تركيا. وقد اختفى من فندقه بعد ثلاثة ايام"، مؤكدا ان "تحقيق الشرطة اظهر انه لم يغادر تركيا وليس موجودا في مستشفيات هذا البلد". واعلنت ايران الاثنين انها طلبت توضيحات من تركيا حول اختفاء اصغري. وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية من جهتها ان ايران تشك في ان وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) واجهزة الاستخبارات الاسرائيلية (الموساد) خطفا او ساعدا الشهر الماضي الجنرال علي رضا اصغري على الفرار. ورأت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان فرضية الفرار هي الاكثر ترجيحا خصوصا وان زوجة الجنرال واولاده غادروا ايران قبل اعلان اختفائه. وبحسب وكالة انباء "مهر" شبه الرسمية ان اصغري هو موظف متقاعد في وزارة الدفاع وكان نائبا لوزير الدفاع السابق علي شمخاني في عهد الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي.

الأمم المتحدة تمهل لبنان لإقرار المحكمة ... ولا تهمل

الأربعاء 7 مارس - الياس يوسف

لبنان: 14 آذار تنفي الإتصالات نحو حل والحكومة تستهجن كلام المعلم

الياس يوسف من بيروت: لا يزال المجتمع الدولي يأمل، وفق آخر المعلومات الدبلوماسية الواردة إلى بيروت، في ان تتمكن الحكومة اللبنانية من ابرام الاتفاق حول نظام المحكمة ذات الطابع الدولي وفق الأصول الدستورية المعمول بها في لبنان ، ليصبح في الامكان الانتقال الى المرحلة التالية المتمثلة بالسعي الى تأمين الأموال اللازمة لتشكيل هذه المحكمة وتعيين المدعي العام.

أما طلب الحكومة اللبنانية التمديد سنة إحترازاً، لعمل لجنة التحقيق الدولية، فسيتشاور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في شأنه مع رئيس اللجنة القاضي البلجيكي سيرج براميرتز للاطلاع منه على مسار التحقيق وضرورة التمديد، تمهيدا لرفع الطلب الى مجلس الأمن.

وأكدت مصادر في الأمم المتحدة ان الأمانة العامة ومجلس الأمن الدولي يتوجهان نحو تمديد ولاية اللجنة، وقالت ان براميرتز يعتقد بأن انشاء المحكمة ذات الطابع الدولي ضروري للتحقيق لأنه "لن يقدم أسماء المتهمين في تقارير الى مجلس الأمن، وانما يعتزم طرحها في المحكمة لدى الادعاء العام." وتؤكد مصادر رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط في بيروت، أنه غادر مقر الأمم المتحدة في نيويورك التي زارها مع الوزير مروان حماده والنائب السابق غطاس خوري وفي حوزته رسالة حاسمة من أعلى المراجع في المنظمة الدولية تفيد بأنها "ليست في وارد التراجع عن المحكمة لأن طرفا لبنانيا او اقليميا يحاول عرقلتها ، واذا لم يستفد اللبنانيون من الفرصة المتاحة أمامهم مع حلول موعد بدء الدورة العادية لمجلس النواب منتصف هذا الشهر من أجل التفاهم على المحكمة واقرارها، فإن الأمم المتحدة هي التي ستتولى المهمة، سواء عبر الفصل السابع او من خلال انشاء المحكمة بموجب قرار دولي يغدو ملزما للبنان كما القرارين ١٥٥٩ و ١٧٠١ على سبيل المثال، وهذه هي الطريقة التي اتبعت في انشاء محاكم رواندا وكوسوفو وصربيا".

وأشارت ا لمصادر نفسها الى ان التقرير الثالث الذي سيقدمه براميرتز لمجلس الأمن الأسبوع المقبل سيكون عاديا، ولعل العنصر الجديد هو اشارته الى الدول التي تعاونت مع التحقيق من أصل الدول العشر التي كان قال انها لم تتعاون معه من دون ان يسميها.

وعن أسباب زيارة براميرتز الى السعودية التي عاد منها إلى لبنان ليل أمس ، وهي الأولى من نوعها، أكدت المصادر انها تمت بناء على طلب من براميرتز نفسه ولها علاقة بالتحقيق الدولي وتحديدا بملف عناصر "القاعدة" الموقوفين في لبنان منذ نهاية العام ٢٠٠٥ وأحدهم يحمل الجنسية السعودية، فيما قالت مصادر أخرى انها متصلة بالدرجة الأولى بالتعديلات المنوي ادخالها على النظام الأساسي للمحكمة، ولا سيما دور المدعي العام.

وتبرز في السياق معلومات تشيعها أوساط لبنانية متحالفة مع النظام السوري، ومختصرها ان المملكة العربية السعودية باتت تتفهم وجهة النظر (السورية) المتحفظة عن بند "علاقة الرئيس بالمرؤوس" لجهة الحؤول دون أي تسييس للمحكمة الدولية وتأكيد مهمتها الجنائية في كشف قتلة الرئيس الحريري. ويبدو ان هذا البند كان على نحو غير مباشر في صلب المحادثات التي أجراها الرئيس سليم الحص في الرياض في ١٨ شباط/ فبراير الماضي .

وتضيف تلك المعلومات أن العاهل السعودي الملك عبدالله سأل الحص ذلك اليوم عن ملاحظاته على مشروع المحكمة الدولية، فعدد الرئيس السابق للحكومة اللبنانية بعضها، ومنها تناقضه مع صلاحية العفو الخاص المنصوص عليها في الدستور اللبناني، ومع عقوبة الاعدام التي لا يزال يلحظها القانون اللبناني، ومع السيادة المطلقة التي ينيطها الدستور بالسلطة القضائية اللبنانية.

لكن الأبرز في ما قاربه الحص هو بند علاقة المرؤوس بالرئيس، قائلا للملك عبدالله ان جعلها مطلقة أمر خطير، متسائلا" لو ان ضابطا في جيش دولة أقدم على اغتيال أحد ضيوف ملك هذه الدولة او رئيسها، وقد يكون هذا الضيف من الملوك والرؤساء، هل يقتضي ذلك اعتبار الملك او الرئيس مسؤولا عن الجريمة التي يكون قد ارتكبها هذا الضابط؟". الأمر الذي يقتضي، استنادا الى الحص،" وضع معايير جدية ومدروسة لتحديد العلاقة حيال مسألة ارتكاب الجرم، و يصح ذلك أيضا على البند الآخر في مشروع المحكمة الدولية المتعلق بالترابط بين الجرائم السابقة لاغتيال الحريري واللاحقة لها لكشف القتلة والفاعلين.

 

د. جعجع : الفريق الآخر غير جاد في مناقشة المقترحات وليس لديه سوى تعديل واحد وهو الغاء المحكمة

السراي - 2007 / 3 / 7

رأى رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية ان المملكة العربية السعودية تبذل جهودا كبيرة في محاولة للتوصل الى حل للأزمة اللبنانية، واعتبر ان الفريق الآخر غير جاد بخلاف ما يشيعه على هذا الصعيد في مناقشة المقترحات التي طرحت في الرياض ودعاه الى طرح التعديلات التي لديه على نظام المحكمة الدولية، لكنه اعتبر ان ليس سوى تعديل واحد وهو الغاء المحكمة ونحن لا نستطيع السير في هذا التعديل.

وشدد على ان المشكلة ليست في الارقام بل في التوجه الاساسي للبلد، فعندما نتفاهم على هذا التوجه فليأخذوا 15 و20 وزيرا مؤكدا التمسك بطرح قوى 14 اذار وعدم التساهل بأية تفاصيل.

استقبل رئيس الحكومة فؤاد السنيورة في السراي اليوم الدكتور جعجع الذي قال على الاثر: تكلمنا بالمساعي القائمة في الوقت الحاضر في محاولة التوصل الى حل للأزمة الحالية، والمملكة العربية السعودية تبذل جهودا كبيرة جدا على هذا الصعيد، والمراقب الحالي يستطيع ان يلاحظ ذلك من حركة السفير السعودي في لبنان، وما تبيّن لنا حتى الآن هو ان الفريق الآخر ويا للأسف غير جاد بخلاف كل ما يشيعه على هذا الصعيد، غير جاد في مناقشة المقترحات التي طرحت في الرياض، وعلى سبيل المثال لا الحصر في موضوع المحكمة الدولية، فالفريق الآخر حتى الآن يقول انه يريد تعديلات وعنده تعديلات ويجب ادخال بعضها، ونحن نقول له اطرح هذه التعديلات، فلا يطرح اي تعديلات، وأنا ادعو مجددا الفريق الآخر الى ان يطرح التعديلات التي عنده، فإذا كان شخص لديه تعديلات على مشروع معين فهل "يستحي" بها؟ فليطرحها امام الرأي العام، فتصبح امامنا ونتناقش بها وعندما ننتهي سواء هنا او في الرياض نتفق على شيء ما، فليطرحوا هذه التعديلات، وكما هو ظاهر ان ليس لديهم تعديلات، عندهم تعديل واحد يريدون ادخاله على مشروع المحكمة الدولية هو الغاؤها، وطبعا نحن لا نستطيع السير في هذا التعديل.

اما النقطة الثانية بما يتعلق بالحكومة حصل نوع من الكلام والتفاهم. ان نقطة الانطلاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية هي مبادرة الجامعة العربية التي حملها الامين العام للجامعة عمرو موسى عندما جاء الى لبنان، وفي هذه المبادرة حكومة الوحدة الوطنية كانت نقطة انطلاقها معادلة 19، 10، 1 ومن جديد نفاجأ انهم لا يرضون بأقل من 19، 11، ونحن قلنا لهم اننا تنازلنا عن اكثرية الثلثين في مجلس الوزراء ولم يعد لدينا اي قدرة للتحكم لأننا تنازلنا عن اكثرية الثلثين، فأنتم اقبلوا بالثلث فلم يقبلوا بأي شكل من الاشكال، اضافة الى انه بالنسبة الينا كل هذا المنطق والارقام 19 و10 و1 و15 و13 و11 في الحقيقة كانت مقاربة خاطئة للموضوع لأنه المشكلة ليست هنا، المشكلة في التوجه الاساسي للبلد، فعندما نتفاهم على التوجه الاساسي للبلد فليأخذوا 15 وزيرا و20 وزيرا، لم يعد هناك اي مشكل، في الوقت الذي يتم فيه الخلاف على حدود لبنان واستراتيجيته وسياسته الدفاعية والقرار 1701 وعلى مشروع النقاط السبع وعلى الوضع الامني في البلد وعلى السلاح الفلسطيني، تقريبا لا يوجد نقطة الا وعليها خلاف، وعلى السياسة الخارجية، فإذا بنا نبحث في 11 و10 و13 و15 فهذا كله لا يحل الازمة، حل الأزمة يتم بالتفاهم على مسار الامور في البلاد وعند ذلك تصبح الارقام لا قيمة لها، يا للاسف هم يحاولون الذهاب الى مكان آخر، لأنه ليس عندهم اي استعداد لمناقشة الامور الاساسية والتي كنا تناقشنا في بعضها على طاولة الحوار وخرجنا بمقررات معينة اهمها نزع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، اولوية الدولة، ترسيم الحدود بين لبنان وسوريا وعلاقات ديبلوماسية بين البلدين، ولكن ظل كل ذلك حبرا على ورق من دون اي التزام فعلي من قبل الافرقاء الآخرين بتنفيذها لا بل قاموا بالكثير من الخطوات والاعلانات والتصريحات عكس ما تم التفاهم حوله على طاولة الحوار، المسألة كما يطرحها البعض، من حصة وتوزيع وزراء، هذه مقاربة خاطئة، المشكلة الاساسية هي في الاتجاه الذي يجب ان يأخذه البلد، اما يكمل في الاتجاه الذي رسمه اللبنانيون بدمائهم وعرقهم بعد ثورة الارز او يأخذ اتجاها آخر، ونحن لا نقبل بأي شكل من الاشكال ان نعود الى لاتجاه الآخر، ولذلك نتمسك بطرحنا وعدم تساهلنا بأي تفاصيل، ليس لأن هذه التفاصيل مهمة بحد ذاتها، بل لأننا لا نستطيع القبول ان يعود التاريخ الى الوراء في لبنان.

* هناك فريق يتهمك بأنك والنائب جنبلاط تعرقلان الحل فما هو تعليقك؟

- ان هذا الاتهام لا يعبر عن حقيقة الوضع، نحن في 14 اذار متفاهمون تماما على كل الامور، وما يجربون فعله هو عملية هروب الى الامام، وتضييع الوقائع، وطرح المشكلة حيث لا يوجد مشكلة، وتجنب المشكلة الحقيقية لعدم الخوض في التفاصيل.

* قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان المحكمة الدولية يجب ان تكون وفق القانون السوري فهذ هذا هو التعديل الذي تريده 8 اذار؟

- نحن طرحنا مرات عدة عليهم، ما هي التعديلات التي تريدونها، هذه محكمة لبنانية ذات طابع دولي، وتاليا ما علاقة القانون السوري فيها، ليس له اي علاقة بها، هذه ليست محكمة سورية ذات طابع دولي، وتاليا عندها يجب ان تأخذ في الاعتبار القانون السوري، ولكن هي تأخذ في الاعتبار الآن القانون اللبناني لأنها محكمة قامت بناء على طلب من الحكومة اللبنانية، محكمة ستكون لبنانية ذات طابع دولي، الا اذا استمروا في عرقلة قيامها من خلال المؤسسات الدستورية اللبنانية، عندما ستذهب حكما ويا للأسف الى مجلس الامن لتقر تحت الفصل السابع، وعند ذلك تكون محكمة دولية، ولا علاقة بها لا لبنان ولا سوريا.

* الرئيس لحود يقول اذا تمت تحت البند السابع فإن ذلك يهدد السلم الاهلي وعند ذاك نذهب الى حرب اهلية في لبنان؟

- نفهم من كلام الرئيس لحود انه اذا استرد مجلس الامن مشروع المحكمة وأقرها تحت الفصل السابع سيأتي ويقتلنا؟ هذا ما افهمه من كلامه، وفي الوقت ذاته، هذا كلام خطير والنيابة العامة التمييزية يجب ان تأخذه كإخبار وتتحرك على هذا الاساس.

* السفير السعودي تحدث بعد لقائه مع الرئيس نبيه بري ان الحل موجود ولكن يجب ان يجتمع الرئيس بري مع النائب سعد الحريري فهل تعتقد ان ذلك يوصل الى حل؟

- بغض النظر عما اذا كان هذا الاجتماع كافيا او لا، اي اجتماع يحصل يكون منه فائدة، ونحن في هذه المناسبة نعود وندعو الافرقاء الآخرين الى ان نلتقي سويا كلبنانيين ونتكلم بما نريد، ولكن منذ ثلاثة اشهر وأكثر يقاطعوننا كليا وهذا لا يجوز، كيف هذا المنطق، اما ان نعطيهم ما يريدون او يخاصموننا ولا يتكلمون معنا، "يا اخي"، نحن لن نعطيكم ما تريدون، ففي السياسة انت تطرح وأنا اوافق أو لا، واذا طرحت انا فأنت توافق او لا، ولكن لا يعني ذلك ان نقاطع بعضنا ونذهب الى المتاريس، هذا المنطق كله خطأ، وهذا المنطق القائم في ساحة رياض الصلح هو منطق مخالف لكل الاساليب الديموقراطية والأعراف والقوانين، وهذا منطق اجرام، اذ بهم ينصبون خيماً ويضعون فيها عددا من المتفرغين، انا اسأل اين هو الاعتصام الشعبي، فلنذهب الآن الى ساحة رياض الصلح ونشاهد اين هو الشعب، هناك عدد من المتفرغين في "حزب الله" للسيطرة على الساحة ومنعها عن كافة اللبنانيين وتعطيل اعمال المؤسسات المحيطة بالساحة، فهل هذا المنطق يجوز؟ نحن نطرح بدلا عن هذا المنطق فلنجلس ونتكلم، طبعا ممكن ان لا نتفاهم، السياسة هي هكذا، ولذلك نحن مع لقاء الرئيس والنائب سعد الحريري او اي لقاء آخر ممكن ان يتم للمناقشة والحوار وليس لكسر الجرّة.

* اين اصبحت الاتصالات الجارية لحل الوضع، وهل الاتصالات التي حصلت فشلت ام لم تنضج بعد؟

- ما حصل حتى الآن هو ان السعوديين والايرانيين تكلموا عن ضرورة تنفيس الازمة اللبنانية وطرحوا مبدأين، الاول ضرورة اقرار المحكمة الدولية واذا كان هناك من تعديلات فلتطرح لمناقشتها، والمبدأ الثاني تشكيل حكومة وفاق وطني على الاساس الذي طرحه عمرو موسى، ويا للأسف المعارضة لم تأخذ في الاعتبار، وهل هللت وطبّلت وقالت ان هناك حلا ولكن الفريق الثاني سيفسده، وأنا فوجئت عندما سمعت ذلك، كنت اعتقد انه لا يوجد حل، ولماذا يتهموننا بخربطته، ولكن عندما وصلوا الى النقطتين الاساسيتين اللتين تم التداول فيهما في الرياض فهمت لماذا يفعلون ما فعلوه، ويفرطون بالتفاؤل، لأنهم لا ينوون السير بهاتين النقطتين.

* الا تعتقد ان القمة السعودية الايرانية كان يجب ان تقترح اكثر من افكار؟

- السعودية لا تستطيع ان تقترح اكثر من افكار، وفي نهاية المطاف المسألة هي لبنانية والمملكة تقوم بجهود جبارة في هذا الخصوص ولكنها لا تستطيع الدخول في التفاصيل، التفاصيل يجب ان يتفق عليها اللبنانيون.

* هل تأمل بعقد لقاء مثل لقاء مكة لحل الأزمة؟

- اذا بدأت المعارضة من انها لا تطرح تعديلاتها على المحكمة وكأنهم لا يريدون محكمة ولا يقبلون بأي بحث في الحكومة قبل اعطائهم 19+11 بالتأكيد كلا، لا اعتقد ان اي مؤتمر يمكن ان يعقد، لأنه اذا حصل مؤتمر في الرياض يجب ان يحظى بحد ادنى من حظوظ النجاح، والا حرام ان "نغطّس" المملكة معنا بفشلنا، فليبقَ هذا الفشل هنا في ساحة رياض الصلح ولا نوصله الى كل العالم العربي.

المفتي الجوزو: واستقبل الرئيس السنيورة مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو وعرض معه التطورات.

وقال الجوزو بعد اللقاء: كلنا كان يعيش اجواء التفاؤل ويتمنى ان يخرج لبنان من هذه الدوامة التي يعيش فيها. الشعب اللبناني حزين ويعاني اشد المعاناة ولا يستحق من زعمائه وقادته ان يحاصروه وأن يحاولوا شد حركته الاقتصادية والمعيشية وأن يمنعوه من ان يتصل بالعالم او ان يتصل العالم به، فهذه مؤامرة تطيح بشكل ما حققه الشعب اللبناني من نجاحات، لا يمكن لنا ان نعيش في سجن وأن يحاصرنا اهلنا. فهذا الاعتصام القائم في قلب بيروت لا يجوز ان يستمر لأنه اضر ضررا بالغاً بالشعب وليس بالحكومة. الحكومة هنا مسؤولة عن قضايا الشعب اللبناني ولكن الحكومة ايضا لا تعامل هذه المعاملة لأنها حكومة وطنية كان يشارك فيها "حزب الله" وكانت تشارك فيها حركة "امل". ولو كانت حكومة غير وطنية لما شاركوا فيها. اذاً علينا ان نحترم هذا الشعب وأن نحترم كرامته ونعمل من اجله لا من اجل انفسنا ومن اجل قضايا ذاتية او حزبية او مذهبية. على هؤلاء الذين يتحملون المسؤولية على ارض لبنان ان يعودوا الى ضمائرهم وأن يعلموا بأن التاريخ سيحاسبهم جميعا على ما اوصلوا البلد اليه. من هنا نتمنى ان تنتهي المزايدات وأن نحصر القضية في المجال الوحيد الذي اختلفنا عليه، يجب ان نعترف بأن الخلاف هو على المحكمة ذات الطابع الدولي، هذه المحكمة لا يمكن لنا ان نتخلى عنها بأي شكل من الاشكال والطرح الذي نسمعه من الجوار هو طرح مرفوض لأن الجريمة التي حصلت حصلت على ارض لبنان، ولأن الزعيم الذي قتل والزعماء الذين قتلوا بعد ذلك هم لبنانيون، ولا يمكن ان تحمل هذه المحكمة طابعا غير الطابع اللبناني والدولي. ومن هنا فإن الذين سيحاسبون، سيحاسبون على اساس مشاركتهم في هذه الجريمة سواء اكانوا من لبنان او من غير لبنان، ولكن على اساس ان هذه المحكمة ذات الطابع الدولي تضم قضاة لبنانيين وتلتزم بالقوانين اللبنانية ولا تلتزم بأي قوانين اخرى. كفى ما حصل في الماضي وما سقط من شهداء وما دفعه لبنان من ثمن من اجل الآخرين.

من هنا نريد ان نعود الى اجواء التفاهم وأن نحيي المساعي الحميدة للمملكة العربية السعودية، ونتمنى ان يخضع الجميع لمحكمة العقلاء الذين يخافون على لبنان وأن لا يقف كل واحد في المتراس الذي يعتقد انه يستطيع من خلاله ان يهاجم الآخرين.

وناشد المفتي الجوزو الجميع العودة الى ضمائرهم لأنه كفى ما دفعه لبنان من ثمن غالٍ.

صندوق الزكاة: وكان استقبل وفدا من لجنة صندوق الزكاة برئاسة عدنان الدبس الذي قال بعد اللقاء: كانت الزيارة لاطلاع دولة الرئيس على نشاط صندوق الزكاة في بيروت والمشاريع التي يقوم بها في مختلف المناطق اللبنانية. وأطلعنا من الرئيس السنيورة على الوضع العام في لبنان وانعكاساته على الاوضاع الاجتماعية التي يعاني منها كل اللبنانيين. وأعربنا عن دعمنا لمواقفه الوطنية وعن تأييدنا لسياسته الحكيمة في قيادة البلاد للخروج من المأزق السياسي الحالي.

كذلك اعربنا عن تقديرنا للجهود العربية الداعمة للبنان وخصوصا الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وأملنا اليوم كبير في ان تسفر الجهود العربية والاتصالات اللبنانية - اللبنانية الى الوفاق الوطني الذي يعيد الامور الى طبيعتها في البلاد.

واستقبل السنيورة الوزير السابق فريد روفايل ورئيس مجلس ادارة "تي ام آي" فادي صعب.