المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 11/5/2007

 

إنجيل القدّيس متّى .20-11:16

كيفَ لا تُدرِكونَ أَنِّي لم أُكَلِّمْكم على الخُبْز؟ فَاحذَروا خَميرَ الفِرِّيسيِّينَ والصَّدُّوقِّيين . ففَهِموا عِندَئذٍ أَنَّه لم يأمُرْهم أَن يَحذَروا خَميرَ الخُبز، بل تَعليمَ الفِرِّيسيِّينَ والصَّدُّوقيِّين. ولَمَّا وصَلَ يسوعُ إِلى نواحي قَيصَرِيَّةِ فيلِبُّس سأَلَ تَلاميذَه: مَنِ ابنُ الإِنسانِ في قَولِ النَّاس؟ فقالوا: بَعْضُهم يقول: هو يوحَنَّا المَعمَدان، وبَعضُهمُ الآخَرُ يقول: هو إِيليَّا، وغيرُهم يقول: هو إِرْمِيا أَو أَحَدُ الأَنبِياء . فقالَ لَهم: ومَن أَنا في قَولِكم أَنتُم؟ فأَجابَ سِمعانُ بُطرس: أَنتَ المسيحُ ابنُ اللهِ الحَيّ . فأَجابَه يسوع: طوبى لَكَ يا سِمعانَ بْنَ يونا، فلَيسَ اللَّحمُ والدَّمُ كشَفا لكَ هذا، بل أَبي الَّذي في السَّمَوات. وأَنا أَقولُ لكَ: أَنتَ صَخرٌ وعلى الصَّخرِ هذا سَأَبني كَنيسَتي، فَلَن يَقوى عليها سُلْطانُ الموت. وسأُعطيكَ مَفاتيحَ مَلَكوتِ السَّمَوات. فما رَبَطتَهُ في الأَرضِ رُبِطَ في السَّمَوات. وما حَلَلتَه في الأَرضِ حُلَّ في السَّمَوات . ثُمَّ أَوصى تَلاميذَه بِأَلاَّ يُخبِروا أَحَداً بِأَنَّهُ المسيح .

 

بوش يمدد سنة العقوبات على سوريا

واشنطن - و ص ف - أعلن البيت الابيض ان الرئيس الاميركي جورج بوش مدد امس سنة العقوبات المفروضة على بعض الافراد والتي تمنع الصادرات الحساسة الى سوريا. وقال بوش في مذكرة بعث بها الى الكونغرس ونشر نصها البيت الابيض أن هذه العقوبات فرضت في ايار 2004 ووسعت في نيسان 2006، ردا ًعلى الدعم الذي وفرته سوريا للارهاب وعلى "احتلال" الجيش السوري لبنان حتى 2005، ومساعي سوريا لحيازة اسلحة دمار شامل وبرامجها الباليستية ومحاولات سوريا نسف الجهود الاميركية والدولية لتثبيت الاستقرار في العراق المجاور. وأضافت ان "تحركات الحكومة السورية وسياساتها لا تزال تشكل تهديداً استثنائياً للامن القومي والسياسة الخارجية واقتصاد الولايات المتحدة". وقد مددت العقوبات سنة ابتداء من 11 ايار، فيما بدا ان الادارة الاميركية تراجعت عن تشددها حيال سوريا عدوتها في المنطقة مع ايران.

 

"لا صفقة حول المحكمة الدولية ولا مجال لعودة هيمنة دمشق"

واشنطن عن عودة العلاقات مع سورية: لن نخون اللبنانيين ... وقيمنا

بيروت - المركزية: تلقت جهات لبنانية تقريرا اميركيا يتناول تأثير اعادة خلط الاوراق الاميركية السورية على لبنان بعد مؤتمر شرم الشيخ حول الملف العراقي, وكشف التقرير جوانب من نقاش يجري في كواليس مراكز القرار في واشنطن يتناول في شق منه الثمن الذي يمكن ان تدفعه الادارة لدمشق في مقابل الحصول على تعاونها في العراق. وحدد عددا من الاثمان, تبدأ من الملف الداخلي السوري الى اعادة احياء المفاوضات الاسرائيلية السورية ولا تنتهي ب "الثمن اللبناني", على رغم ان التقرير يعتبر انه ليس في امكان واشنطن ان تقدم ثمنا لبنانيا كبيرا ما خلا "الاعتراف بالمصلحة السورية في لبنان, لكن اي شيء قد يوحي باعادة تأسيس الهيمنة السورية على البلد الصغير وترسيخها ستكون فكرة لا مجال للقبول بها".. كما يشير التقرير الى ان اي صفقة حول المحكمة ذات الطابع الدولي "تبدو امرا بعيد الاحتمال".

بداية, تناول التقرير لقاء وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم ,وهو الاتصال الرفيع الاول بين سورية والولايات المتحدة منذ اكثر من عامين , على انه خطوة مهمة على طريق علاقات افضل بين البلدين.. فعلى الاقل يشير هذا اللقاء الى استعداد من جانب ادارة بوش لاستكشاف طرق لحمل سورية على وقف مساعدتها للمتمردين العراقيين عن طريق تمرير المقاتلين العرب الى الساحة العراقية.. وفي وقت سبق اجتماع مصر بقليل, ذكر ناطق عسكري اميركي بأن سورية تحركت للتقليل من "تدفق المقاتلين العرب" عبر حدودها الى داخل العراق , وكان ذلك مستلزما كشرط أولي لاي اتصال قد يحصل بين سورية والولايات المتحدة. الا ان المرء يتساءل ما الذي تغير? فسورية كانت تقول بأنها قد اتخذت خطوات في السابق لاغلاق حدودها.

وقال التقرير ان "هذا الاجتماع بين سورية والولايات المتحدة لا يحصل من فراغ, انما يأتي في وقت حاسم بالنسبة الى لبنان, الذي يدخل الآن الشهر الخامس من التوقف التام للحركة السياسية فيه نتيجة محاولة المعارضة بقيادة "حزب الله" اسقاط حكومة رئيس الوزراء السنيورة المنتخبة". ورأى ان المضاعفات الجانبية لذلك المجهود وصلت الى الامم المتحدة, حيث سيتطرق مجلس الامن الى الشأن اللبناني ربما في وقت قريب يكون في الاسبوع المقبل. فالامر موضع الخلاف هو ان اللجوء الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة يسمح للهيئة الدولية بفرض ارادتها بالقوة وبعقد المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري. وقد أعاقت المعارضة, المدعومة سورياً, في لبنان انشاء المحكمة عند كل منعطف , وآخرها في البرلمان عندما رفض رئيس المجلس النيابي نبيه بري, حليف "حزب الله", عقد المجلس التشريعي, حتى, لدرس الاجراءات التي تخول تعيين القضاة". والآن, ومع ستة اشهر من الشلل والجمود, تبدو سورية والولايات المتحدة مستعدتين للمباشرة بمحادثات جدية حول استقرار العراق.

وقال التقرير: بشكل واقعي, وبخصوص الاغراء الآخر الوحيد الذي يهم سورية والذي يمكننا تقديمه لها, فقد يشمل لبنان.. لقد كان الدعم الاميركي لحكومة الرئيس فؤاد السنيورة ثابتا وخاليا من التردد. ان التزامنا رؤية المحكمة تتأسس وتوزع العدالة كان التزاما كاملا. وقد الححنا على حلفائنا في المنطقة - خصوصا السعوديين - لكي يلعبوا دورا فاعلا وايجابيا في المحاولة لحل المأزق السياسي في لبنان, وهو امر قام به الملك عبد الله بكفاية عظيمة وهمة لا تفتر.

اذن, ما الذي يمكننا تقديمه لسورية حول لبنان من دون ان نخون ثقتهم (اللبنانيين) الحقيقية بنا? لقد كان هذا السؤال مطروحا في ذهن عدد من اللبنانيين بما ان عوامل عدة تلوح كأشياء محفزة لدفع السياسة الاميركية باتجاه صنع نوع من صفقة ما حول لبنان مع السوريين.

اولا, وقبل كل شيء, الوقت. فالالتزام العسكري الاميركي لإحلال السلام في العراق هو الآن رهينة انتخابات 2008 الرئاسية. فكلما اقتربت الانتخابات, كلما كان من المرجح ان تجتذب خطة الديمقراطيين لسحب الجنود المقاتلين دعما اكثر فأكثر من الجمهوريين, ما يؤدي الى انسلاخ عدد كافٍ من الداعمين المتقلبين لبوش القلقين بشأن فرص اعادة انتخابهم هم بحيث ان اي فيتو من قبل الرئيس يمكن ابطاله. ولاستباق ذلك الاحتمال , فقد يكون هناك نوع من المساومة حول لبنان مع سورية في الافق. فسورية لديها الكثير لتقدمه لواشنطن.

الصفقة والمحكمة

وسأل: ما الذي يمكن ان نقدمه للاسد حول لبنان بحيث يكون اساسا لنوع ما من الصفقة? الجواب, ليس كثيرا. ففي الولايات المتحدة كان الروس, "حلفاء سورية ", يتذمرون قائلين أن على لبنان ان يكون قادرا على التعامل مع مشكلاته الخاصة وعدم التطلع دوما نحو الامم المتحدة لمساعدته في النجاة من مأزقه. ولكي نجلب الروس على متن السفينة, قد يكون من الضروري المساومة حول المحكمة بطريقة ما تكون صغيرة. الا ان اي تغييرات رئيسية في شكل المحكمة, صلاحيتها قوانين وأحكام الادلة , او حتى قد تتهم , ستواجه بمعارضة قوية ونشطة من قبل فرنسا والولايات المتحدة.

ويبدو ان مسألة صنع صفقة مع الرئيس الاسد حول المحكمة امر بعيد الاحتمال , حتى ولو كان ذلك سيساعد في خفض مستوى العنف في العراق. والامر نفسه يسري على اية قضية اخرى يكون الرئيس الاسد مستعدا للتعامل معها بخصوص لبنان, بما في ذلك النفوذ المستقبلي لسورية في ذلك البلد والقضايا الحدودية والاقتصادية. قد يكون هناك بعض المسائل الثانوية الصغيرة التي يمكننا الموافقة عليها - ربما الاعتراف ب"المصلحة" السورية في لبنان. لكن اي شيء قد يوحي باعادة تأسيس الهيمنة السورية وترسيخها على البلد الصغير ستكون فكرة لا مجال للقبول بها.

وخلص الى ان عددا من اللبنانيين يتذكرون ما يعتبرونه تخليا عن بلدهم من قبل الولايات المتحدة في اثناء اتفاق "الطائف" الذي انهى الحرب الاهلية, والذي تم التوقيع عليه في العام 1989. في ذلك الوقت, دعم وزير الخارجية, وبالكامل, الاتفاق على رغم انه شرع الاحتلال السوري والهيمنة على لبنان. وقد اعتبر كثيرون دعمنا حينها مثابة بيع لهم. لكن هذا عالم مختلف, ولبنان مختلف. وعلى رغم حاجتنا لسورية لكي تلعب دورا بناء في العراق, فإن ذلك لن يأتي على حساب ديمقراطية لبنان او الشعب اللبناني الذي يناضل لتخليص نفسه من نير عقود من الحرب الاهلية الدموية والاحتلال المذل.

يجب ان نجعل هذا الامر واضحا تماما لسورية الاسد وتحريره من اي مفهوم خاطئ بأننا سوف نبيع اصدقاءنا لأجل التوصل الى نوع من اتفاق ما يمكن ان يؤثر اسميا على الساحة العراقية, وأي شيء اقل من هذا سيكون مثابة خيانة لقيمنا وللشعب اللبناني كذلك.

رايس: سورية تساند الإرهاب وتزعزع استقرار لبنان

واشنطن-ا ف ب : حضت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس امس سورية على منع مرور المقاتلين الاجانب الى العراق, كما دعتها الى الامتناع عن ايواء مسؤولين من حماس في اراضيها. وقالت رايس امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ إن سورية لا تزال تشكل سندا كبيرا للارهاب ومأوى لهذه القيادات السياسية الفلسطينية التي لا تزال تعارض التوصل الى حل قائم على دولتين في اشارة الى حركة حماس بشكل خاص التي يتخذ عدد من قادتها مركزا لهم في سورية. وجاء كلام رايس بعد نحو اسبوع على اجتماع في شرم الشيخ حول العراق شهد لقاء على انفراد بين رايس ونظيرها السوري وليد المعلم.

وقالت رايس امام الكونغرس في كلامها عن اللقاء مع المعلم اللقاء لم يتطرق الى العلاقات الاميركية السورية بل الى ما يجب ان تقوم به سورية لخفض وجود المقاتلين الاجانب في العراق. وتابعت رايس "لا بد من مناقشة موضوع العراق الا ان العلاقات الاميركية - السورية تبقى مرتبطة باكثر من ذلك بكثير" , مشيرة الى ان دمشق تعمل على زعزعة الاستقرار في لبنان. وكان البيت الابيض اعلن امس ان الرئيس الاميركي جورج بوش مدد سنة العقوبات المفروضة على بعض الافراد وتمنع الصادرات الحساسة الى سورية.وذكر بوش في مذكرة بعث بها الى الكونغرس ونشر نصها البيت الابيض بأن هذه العقوبات قد فرضت ردا على الدعم الذي قدمته سورية الى الارهاب وعلى احتلال الجيش السوري لبنان حتى 2005, ومساعي سورية لحيازة اسلحة دمار شامل وبرامجها البالستية ومحاولات سورية نسف الجهود الاميركية والدولية لتثبيت الاستقرار في العراق المجاور.

المعارضة تنتقد ترشيحه لولاية ثانية وتدعو إلى مقاطعته

الأسد: محكمة الحريري انتداب جديد

السياسة -خاص: دمشق - الوكالات :

أعلن الرئيس السوري بشار الاسد ان التعاون مع المحكمة الدولية لمحاكمة المتهمين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري, مرفوض اذا كان يتعارض مع السيادة الوطنية , مؤكدا ان مثل هذا التعاون يشكل انتدابا جديدا وقال الاسد في معرض تناوله مسألة المحكمة الدولية في كلمة القاها امام مجلس الشعب ان "اي تعاون مطلوب من سورية في حال تطلب تنازلا عن السيادة الوطنية هو امر مرفوض بالنسبة لنا جملة وتفصيلا".

واضاف اننا نعتبر موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي موضوعا خاصا بين لبنان والامم المتحدة ولا نرى اننا معنيون بها بصورة مباشرة.

وقال اؤكد مرة اخرى اننا غير معنيين باي ملاحظات وبأي رأي تجاه هذه المحكمة.

ولفت الى ان اي قرار وطني هو اعلى من القرار الدولي" مضيفا "وقعنا على ميثاق الامم المتحدة ولم نوقع على مصالح الولايات المتحدة وباقي حلفائها.

ولم يفت الرئيس السوري توجيه انتقادات مبطنة لقوى الاكثرية اللبنانية حيث شدد على أن سورية ستظل أمينة في العمل من اجل لبنان لافتاً إلى أن الروابط أقوى من أن تؤثر فيها بعض الأصوات الموتورة أو بعض السياسات المأجورة.

وفي معرض حديثه عن عملية السلام اعتبر الاسد ان اسرائيل غير جاهزة للسلام , ونفى ان يكون كلف رجل الاعمال الاميركي - السوري ابراهيم سليمان التفاوض مع الدولة العبرية بالنيابة عن الحكومة السورية.

وكان مجلس الشعب السوري وافق بالاجماع على ترشيح الرئيس بشار الاسد لولاية رئاسية جديدة . الامر الذي اغضب المعارضة السورية ودفعها الى توجيه نداء إلى البرلمان الأوروبي والإتحاد الأوروبي دعتهما فيه الى اتخاذ مواقف أكثر تأثيرا بحق هذا النظام وأهمها سحب سفرائهم إن استمر النظام بهذا الأسلوب من الاعتقالات والمحاكمات البربرية وإرغامه على إطلاق سراح سجناء الرأي والضمير وإجراء انتخابات برلمانية جديدة و بمراقبة دولية.

يشار الى أن ترشيح الاسد لولاية جديدة تزامن مع صدور حكم بالسجن 12 عاما على المعارض السوري البارز كمال اللبواني وهو ما اعتبرته المعارضة ومنظمات حقوق الانسان " حكما قمعيا.

ردا على ترشيح البرلمان بشار الأسد لولاية رئاسية جديدة تستمر سبع سنوات

المعارضة السورية تدعو الإتحاد الأوروبي إلى مقاطعة نظام دمشق وإجراء انتخابات تشريعية جديدة تحت إشراف دولي

"السياسة " - خاص:دمشق - الوكالات:

وافق مجلس الشعب السوري (البرلمان) بالاجماع على ترشيح الرئيس بشار الاسد لولاية رئاسية جديدة , بحسب ما اعلن مصدر رسمي.

واورد التلفزيون الرسمي ووكالة الانباء السورية (سانا) ان "مجلس الشعب وافق بالاجماع على رسالة القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي المتضمنة ترشيح الدكتور بشار الاسد لمنصب رئيس الجمهورية لولاية دستورية جديدة".

ولا يزال على مجلس الشعب تحديد موعد اجراء الاستفتاء الذي يدعى اليه الشعب السوري للتعبير عن موقفه من هذه الولاية الجديدة.

وفي يوليو ,2000 حصل بشار الاسد الذي كان آنذاك المرشح الوحيد لخلافة والده حافظ الاسد الذي كان توفي قبل شهر, على 97.29 في المئة من الاصوات.

وفي السابع من مايو, انتخب النواب محمود الابرش رئيسا لمجلس الشعب لولاية ثانية على التوالي, بعد الانتخابات التشريعية في 22 ابريل التي شهدت فوز الجبهة الوطنية التقدمية, وهي ائتلاف من عدة احزاب بقيادة حزب "البعث".

وحصلت الجبهة على 172 مقعدا من اصل 250 يضمها مجلس الشعب وذلك بعد عملية انتخابية قاطعتها المعارضة.

في المقابل انتقدت المعارضة السورية اعادة ترشيح الاسد لولاية جديدة والذي تزامن مع صدور حكم قاس على الناشط كمال اللبواني , ووجهت نداء إلى البرلمان الأوروبي والاتحاد الأوروبي دعتهما فيه الى اتخاذ مواقف أكثر تأثيرا بحق هذا النظام وأهمها سحب سفرائهم إن استمر النظام بهذا الأسلوب من الاعتقالات والمحاكمات البربرية وإرغامه على إطلاق سراح سجناء الرأي والضمير وإجراء انتخابات برلمانية جديدة و بمراقبة دولية.

وقال النائب السوري المعارض السابق محمد مأمون الحمصي في النداء الذي تلقت " السياسة " نسخة منه امس : " في هذا اليوم الأسود من تاريخ سورية يشهد العالم تزويراً وسلباً لإرادة الشعب السوري من خلال عقد جلسة لمجلس الشعب المعين والفاقد للشرعية والذي لم يحصل سوى على نسبة ست إلى عشرة بالمئة من الذين يحق لهم الانتخاب والذي تم فيه إقصاء الطائفة المسيحية واستبعاد التمثيل الكردي في العاصمة دمشق ليقر ترشيح رئيس للبلاد ضمن عملية سلب للسلطة مدعوماً بقانون الطوارئ والأوامر العرفية واضعا خيرة أبناء الوطن في السجون غير مبال لكل نداءات العالم للإفراج عنهم معتبرا أنه لا يحق لأحد التدخل في الشؤون الداخلية متجاهلاً المعاهدات والاتفاقيات المبرمة من قبل الجمهورية العربية السورية والأمم المتحدة في مجال الحريات وحقوق الإنسان ولقد أراد هذا النظام أن يرسل رسالة متعددة الغايات كما عودنا دوماً فإن تحديد جلسة محاكمة المعارض الكبير الدكتور كمال اللبواني والحكم الذي صدر بحقه اثني عشر عاماً هو تحد كبير لمشاعر الشعب السوري ومحاولة جديدة لإرسال رسالة للمعارضة أنه ليس أمامكم إلا التصفية أو السجون متحديا المجتمع الدولي ونداءا ته كما أنها رسالة إلى الإدارة الأميركية بعد زيارة السيدة بيلوسي إلى دمشق و لقاء شرم الشيخ بين رايس والمعلم وأن هذه الرسالة بالغة الأهمية تظهر حقيقة هذا النظام بأن ثمن زيارة طبيب معارض إلى الولايات المتحدة ثمنها السجن لمدة (اثني عشر عاماً) وضمن هذا الواقع الأليم والتردي الحاصل في مجال حقوق الإنسان من محاكمات بربرية منها علني وأكثرها في الظلام و الحكم الذي صدر بحق المحامي والناشط في حقوق الإنسان الأستاذ أنور البني والحكم الصادر اليوم ( امس) على الدكتور كمال اللبواني يزيد شعبنا ألما لهذا السلوك ويسجل العتب واللوم على المجتمع الدولي لعدم اتخاذه مواقف أكثر حزما لهذا التدهور الخطير الحاصل في سورية ".

 

الاذاعة الاسرائيلية: وزارة الخارجية توصي ببدء مفاوضات مع سوريا

المركزية - شغلت دعوة وزارة الخارجية الاسرائيلية الى بدء مفاوضات مع سوريا خلافا لرأي رئيس الوزراء ايهود اولمرت الاوساط السياسية في اسرائيل ينتظر ان تترك تداعياتها كذلك على الواقع الحكومي القائم بعد صدور تقرير فينوغراد. فقد ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن وزارة الخارجية الإسرائيلية، أوصت ببدء مفاوضات مع سوريا خلافًا لموقف رئيس الوزراء ايهود اولمرت الذي يعارض ذلك. ونقلت الإذاعة عن وثيقة داخلية للوزارة أن إسرائيل يجب أن تبدأ مفاوضات مع سوريا للتأكد من النيات الحقيقة للرئيس بشار الأسد. وأضاف التقرير أن حربًا يمكن أن تندلع بين البلدين اذا لم توافق اسرائيل على فكرة الجلوس على طاولة المفاوضات مع سوريا. وحذر من أن القادة السوريين لا يرغبون في الإبقاء على الوضع الراهن القائم، لذلك يستعدون أيضًا لنزاع مسلح.

وقال رئيس الاستخبارات العسكرية الجنرال عاموس يادلين ومدير مجلس الامن القومي ايلان مزراحي، إن إسرائيل يجب أن تجري اتصالات سرية على الأقل مع سوريا. من جهته، أوضح المدير العام السابق لوزارة الخارجية ايتان بن تسور للإذاعة الاسرائيلية، أن إسرائيل لا يمكنها ان تسمح لنفسها بعدم التحقق من نيات سوريا. ولفت الى أن إسرائيل يجب ان تقوم بدراسة ذلك، وإن عارضت الولايات المتحدة في الماضي محادثات مع سوريا. وقال: يجب أن نعرف إلى أين يريد بشار الأسد أن يذهب.

 

السفير الاميركي ووفد الملتقى وزيادة وشخصيات في بكركـــــي

حرب: لست معنيا بالترشح للرئاسة اذا استمر الخلاف على النصـاب

والرئيس المنتخب في جو تصادم سيمضي ولايته مدافعا عن شرعيته

المركزية - اعلن النائب بطرس حرب انه في حال استمر الخلاف حول النصاب في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية فإنه لن يترشح لأن الرئيس المنتخب في جو من التصادم سيمضي ولايته في الدفاع عن شرعيته وليس في حل مشكلة البلاد واكد انه سيدعم المرشح الذي تتفق عليه قوى 14 اذار.

عرض البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير للاستحقاق الرئاسي والاوضاع العامة والتطورات على الساحتين محليا واقليميا مع زواره في الصرح البطريركي في بكركي، فاستقبل السفير الاميركي جيفري فيلتمان على مدى 40 دقيقة غادر بعدها فيلتمان من دون تصريح.

حرب: بعدها التقى البطريرك النائب بطرس حرب الذي قال بعد اللقاء: كان من الطبيعي بعد غياب البطريرك وزيارته الى الفاتيكان والمباحثات التي جرت هناك والاخبار التي تم تداولها في موضوع زيارته ان نأتي ونجتمع مع صاحب الغبطة لمتابعة اولا التشاور والاتصال الدائم في ما بيننا، ولمعرفة المستجدات على صعيد التطورات السياسية لا سيما وأنه بعدما اصبح موضوع رئاسة الجمهورية هو الابرز والملح وأصبح موضوع العناية الفائقة - كما يقولون - وكان من الطبيعي في ظل هذه الاجواء وفي ظل الصراع السياسي القائم في البلاد متابعة التشاور مع صاحب الغبطة بغية خلق المناخ لكي يكون للبطريركية المارونية وهي المعنية الاكثر من اي شخص آخر بشخصية رئيس الجمهورية المقبل، بحيث تلعب البطريركية الدور التاريخي المطلوب منها لكي يتم الاتفاق على انتخاب رئيس جمهورية للبلاد يتمتع بالكفاءات المطلوبة التي عدد قسم منها البيان الذي صدر امس عن مجلس المطارنة ولكي يتمكن البطريرك الماروني من توفير الجو الايجابي لمرور هذا الاستحقاق بشكل ديموقراطي سليم يؤمن رئيسا صالحا قادرا على ادارة البلاد، انطلاقا من المواقف الثابتة التي وردت في بيان المطارنة السابق والاذي صدر امس واعتبر انه يعبر عن هواجسنا ويلبي احتياجاتنا وتطلعاتنا في ان تواكب الكنيسة المارونية هذا الاستحقاق باعتبارها المعنية.

* هل دورها التاريخي قد يكون في تسمية الرئيس المقبل مثلا؟

- لا اعتقد ان البطريركية المارونية دورها ان تسمي الرئيس انما على الاقل ان تحدد المواصفات التي يمكن ان توافق عليها بالحد الادنى لكي يتم اختيار رئيس الجمهورية لأنه في الحقيقة لا احد منا ولا البطريركية المارونية سترضى بأن يكون رئيس الجمهورية موظفا عند احد او تابعا لأحد، المطلوب ان يكون رئيس الجمهورية عند انتخابه رئيسا للجمهورية وان يكون قادرا على ان يكون رئيسا لكل اللبنانيين، قادرا على التواصل مع كل الفئات اللبنانية، وعلى قيادة البلاد وحل المشكلات العالقة لأن انتخاب الرئيس لا يعني ان المشكلات العالقة حلّت. هناك مشكلات كبيرة لدينا، ورئاسة مهمشة، يفترض بالرئيس المقبل عند انتخابه ان يعيد الى هذه الرئاسة هيبتها ووقارها ودورها، وهنا اريد التنويه بالكلام الذي قاله الرئيس بري في تصريحه اليوم وهو "اننا بصدد انتخاب رئيس الرؤساء في لبنان وليس رئيسا من الرؤساء".

اضاف: ان رئيس جمهورية لبنان هو رئيس لكل المؤسسات وهنا تكمن اهمية انتخابه.

وأكد حرب ردا على سؤال تأييده لموقف بكركي في ان القضية ليست قضية نصاب واستحقاق رئاسة الجمهورية يجب التعامل معه بايجابية وأن يحضره جميع النواب. واذا استمر الخلاف حول النصاب ولم نستطع بالتالي توفير النصاب المطلوب وقررت الاكثرية السير في موضوع انتخاب رئيس منها في جو الخلاف حول النصاب ففي هذه الحالة لا اعتبر نفسي معنيا بالترشيح، انما سأكون حاضرا. انا اعتبر ان الرئيس الذي نسعى الى ايصاله يجب ان يكون حاملا لمشروع بناء الدولة وإعادة الحياة السياسية والديموقراطية في لبنان، لأن الرئيس الذي سينتخب في جو التصادم المذكور هو الرئيس الذي سيمضي ولايته في الدفاع عن شرعيته وبالتالي سينصرف الى الدفاع عن شرعيته وليس الى حل مشكلة البلاد، من هنا يجب السعي الى توفير النصاب الكامل، واذا لم يتوفر هذا الامر اعلن منذ الآن انني لست مرشحا في جو الخلاف حول النصاب انما طبعا سأدعم اي مرشح تتفق عليه قوى 14 اذار.

وردا على سؤال عما ورد في وسائل الاعلام حول لقاء تشاوري لقوى 14 اذار للاتفاق على مرشح للرئاسة قال حرب: هناك الكثير من الرجال لديهم الكفاية المطلوبة لذلك من الطبيعي ان يتخلل هذه المرحلة تشاور حول شخصية الرئيس التي يمكن ان نتفق عليها، ولا يزال من المبكر ان يجتمع المرشحون المطروحة اسماءهم لرئاسة الجمهورية والمشاورات لا تزال قائمة ويجب علينا دعم الآلية التي وضعتها بكركي التي يجب ان تكون راعية لهذا الاستحقاق اضافة الى ممارستنا لواجباتنا، ونحن لا نحمّل بكركي واجباتنا ومسؤولياتنا، انما فلتكن بكركي العنصر الجامع الموحّد والمسهّل لمرور هذا الاستحقاق في الشكل الديموقراطي السليم.

وعما ذكرته وسائل الاعلام عن مبادرة لقوى 14 اذار والقائمة على حكومة حيادية لقيادة المرحلة الانتقالية قال حرب: في الحقيقة ليست لدينا مبادرة مطروحة اليوم، ولدى قوى 14 اذار توجه وهو ان هذه الافكار التي نحملها فلتتحول من افكار متناثرة الى مشروع يمكن ان يقدم للمجتمع اللبناني كي يتم التعامل مع الاحداث والتطورات انطلاقا من هذا المشروع الذي يتضمن ثوابت وطنية ما، يمكن ان تصلح للمستقبل، والاهم من الحكومة هو الاستحقاق الرئاسي، وعودة الوزراء الشيعة الذين كانوا استقالوا، عن موقفهم وانقطاعهم عن ممارسة اعمالهم كوزراء فهذه خطوة تخلق جوا اقل حدة وتشنجا وتسمح بالعودة الى حياة شبه طبيعية بانتظار حل القضية، وهناك بعض الوزراء بحسب علمي عادوا الى ممارسة اعمالهم في وزاراتهم، على امل ان نتقدم اكثر ونتفق على حكومة، انما في هذا الجو القائم اعتقد ان موضوع الاستحقاق الرئاسي تقدم على كافة المواضيع الاخرى.

* البطريرك صفير أيد من المطار طرح النصف زائد واحد في الدورة الثانية في حال لم يكتمل نصاب الثلثين في الدورة الاولى فلماذا لن تترشح؟

- انا سأشارك في الجلسة التي تتفق عليها قوى 14 اذار وسأكون حاضرا فيها، انما بالنسبة لموضوع الترشيح فهذا امر مرتبط بي، لأنني مؤمن بأنه يجب ان نسعى لايصال مرشح لرئاسة الجمهورية يحمل مشروعا لمعالجة المشكلات وليس مرشحا يمضي ولايته بالدفاع عن شرعية انتخابه، ومن هذا المنطلق ان كل موقف اطرحه لا يعني انه الافضل من الذين يوافقون. لا، فكل واحد له رأيه في هذا الموضوع، الا انني اعتبر ان مثل هذا الموقف يساهم في تهدئة الجو وفي دعوة الفريق الآخر المتواجد معنا سياسيا الى العمل المشترك معنا لتوفير الجو الملائم من اجل الاتفاق على مرشح وبالتالي الخروج من عملية الصراع حول النصاب.

اضاف حرب: بالنسبة الي فان عملية النصاب اضعها جانبا، وموقفي هو ان نتجاوز ثلثي الاكثرية المطلقة لا بل بالعكس يجب ان نذهب للعمل المشترك لا سيما وأن دولة رئيس مجلس النواب اتخذ موقفا في هذا المعنى منسجما مع موقف بكركي، وبالتالي فهذا الموقف سيجنبنا هذا الطرح السيئ وانما وفي كل الاحوال يجب ان نسعى جميعا لايجاد الجو الملائم ليتم الاستحقاق الرئاسي في جو من التوافق اللبناني واذا لم يحصل توافق على شخص فلتحصل معركة انتخابية بين الشخصين في اطار النصاب ومشاركة كل النواب وبالتالي اذا حصل هذا الامر واكتمل النصاب فهذا يعني انني لن اكون مرشحا وقد اكون مرشحا اذا تم التوافق بيني وبين زملائي وفي اطار عدم وجود الخلاف على عملية النصاب.

زيادة: بعدها استقبل البطريرك صفير النائب السابق كميل زيادة الذي اشار الى ان "بكركي رفعت مستوى النقاش وحددت كعادتها الاتجاه الصحيح في المفاصل الوطنية الاساسية، وقالت بوضوح انه لا يجوز تهريب النصاب لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية ولا تعطيلها مما يؤدي الى مقاطعة الوطن، وهي قالت ايضا انه يجب ان تكون هناك مشاركة ملحة لانتخاب رئيس جديد وفقا للدستور ووفق المواصفات التي اعطتها، لأن انتخاب الرئيس ليس بعملية عادية وتنتهي بتسوية لا طعم لها، وبكركي اعطت الاتجاه السليم والصحيح.

* هل صحيح ان قوى 14 اذار تعد برنامجا انقاذيا للازمة القائمة؟

- قوى 14 اذار تقوم بعملية تشاور واسعة ستنتهي كما اعتقد في خلال الايام المقبلة حيث من المتوقع ان يصدر عنها مبادرة ما.

وفد الملتقى: ثم استقبل صفير وفدا من الملتقى ضم الوزير السابق يوسف سلامة، الوزير السابق الان طابوريان، النائب الدكتور بيار دكاش، الدكتور ديمتري بيطار والدكتور جبران كرم، وبعد الاجتماع، ادلى سلامة بالتصريح الآتي:

"تندرج زيارتنا لغبطة البطريرك في اطار التنسيق الدائم بين الملتقى وهذا الصرح المؤتمن على مجد لبنان. لقد بحثنا مع غبطته، وبعد عودته من زيارة الفاتيكان، تطورات الوضع اللبناني وضرورة الاستجابة لتطلعات اللبنانيين الى الخروج في اسرع ما يمكن، من الحالة الوطنية المأزومة التي وصل اليها الوطن نتيجة تفاقم الصراع بين قوى سياسية يتوهم البعض منها وفي كل المواقع، انه يختزل الوطن بشخصه، او ارثه، او حزبه، او طائفته، او منطقته، قوى اسست لثقافة الفساد والارتهان لتخمة من المال والقوة، والاستئثار والسلطوية، الى اجواء الحوار الموضوعي الهادئ، الكفيل بايصال البلد الى الاستقرار المنشود والى التأسيس لدولة الحداثة والقانون والمساواة وتكافؤ الفرص، دولة تحول دون الانهيار الاقتصادي، وتحمي الآخر المختلف، دولة تنمي الثقافة الديموقراطية عند مواطنيها وتحررهم من امراء الطوائف والمناطق.

وفي هذا الاطار، نحن نرى ان الوطن بحاجة ماسة حاليا الى حكومة انتقالية مستقلة مصغرة تؤمن انتقالا هادئا للسلطة وتتولى تمهيد السبيل الى هذا العبور الآمن الذي يصبو اليه اللبنانيون والذي يسهل انتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهلة الدستورية، يكون راعيا لعملية العبور هذه. حكومة تحصل على صلاحيات استثنائية تخولها:

1 - البت في نظام المحكمة ذات الطابع الدولي ليكون بالفعل محط اجماع اللبنانيين على كشف الحقيقة وإحقاق العدالة.

2 - اقرار قانون انتخاب ميثاقي يؤمن صحة التمثيل ويعيد للسلطة التشريعية دورها الحيوي والاساسي في نظامنا البرلماني.

3 - سد بعض الثغرات الدستورية في اتفاق الطائف، ولا سيما تلك المتعلقة بوجوب الحفاظ على مبدأ فصل السلطات وتوازنها وضمان تعاونها. وفي هذا الاطار، يرى الملتقى راهنا وجوب تحصين موقع الرئاسة الاولى انتخابا ودورا وممارسة لتتوازن مع باقي السلطات في البلد.

كما يرى الملتقى ضرورة العودة الى عدد النواب الاصلي المدرج في اتفاق الطائف وهو 108 بدلا من 128 نائبا.

4 - اقرار اللامركزية الموسعة لتشجيع وتفعيل دور السلطات المحلية في النمو الاجتماعي الاقتصادي المتوازن.

5 - السعي الى تحرير ما تبقى من الاراضي اللبنانية المحتلة عن طريق تنفيذ القرارات الدولية وعبر الضغط الديبلوماسي في المحافل الدولية ولا سيما في الامم المحدة ومجلس الامن الدولي.

6 - مواكبة التحضيرات الاقليمية والدولية الجارية في سبيل احياء المسارات التفاوضية السلمية في المنطقة، لئلا يظل لبنان بمنأى عن هذه المسارات وبعيدا عن المشاركة في تقرير مصيره والحفاظ على حقوقه ومصالحه وخصوصا المتعلقة بحل ازمة الوجود الفلسطيني الضاغط على ارضه وأزمة السلاح المنتشر بين المقيمين والمواطنين خارج اطار شرعية الدولة والشرعية الدولية.

وختم: اخيرا يأمل الملتقى ان تلقى هذه الدعوة الى تشكيل حكومة انتقالية مصغرة، التجاوب من قبل مختلف القوى والاحزاب السياسية التي نرجو ان تكون استمدت بعض العبر من تجارب الديموقراطيات العريقة في العالم وآخرها المنافسة الشريفة في فرنسا على رئاسة الجمهورية. ونحن نغتنم هذه المناسبة لنهنئ فرنسا على ديموقراطيتها العريقة، و"سيغولان رويال" على كبر طالما افتقدناه في تقبل الهزيمة عندنا والرئيس ساركوزي على فوزه اللافت آملين في ان يشكل انتخابه فرصة تاريخية تعيد الى العلاقات اللبنانية الفرنسية حرارتها وشموليتها وبنيويتها من دون التأثر بأي اعتبارات ظرفية وشخصية.

بعدها استقبل البطريرك صفير الدكتور نزار دلول في زيارة للتهنئة بسلامة العودة ولأخذ البركة، وكانت مناسبة لعرض التطورات والمستجدات.

ومن الزوار ايضا نقيب الاطباء ماريو عون والمهندس هنري عطالله.

 

تقرير اميركي عن تأثير عودة العلاقة السورية-الاميركية على لبنان يكشف جوانب من نقاش داخلي على الثمن المفترض:

لا يمكن للادارة الاميركية ان تقدم ثمنا كبيرا

لا صفقة حــــول المحكمة الدولية و لا مجال لعودة هيمنة دمشق

المركزية- تلقت جهات لبنانية تقريرا اميركيا يتناول تأثير اعادة خلط الاوراق الاميركية السورية على لبنان بعد مؤتمر شرم الشيخ حول الملف العراقي. وكشف التقرير جوانب من نقاش يجري في كواليس مراكز القرار في واشنطن، يتناول في شق منه الثمن الذي يمكن ان تدفعه الادارة لدمشق في مقابل الحصول على تعاونها في العراق. وحدد عددا من الاثمان، تبدأ من الملف الداخلي السوري الى اعادة احياء المفاوضات الاسرائيلية السورية ولا تنتهي بـ "الثمن اللبناني"، على رغم ان التقرير يعتبر انه ليس في امكان واشنطن ان تقدّم ثمنا لبنانيا كبيرا ما خلا "الاعتراف بالمصلحة السورية في لبنان، لكن اي شيء قد يوحي باعادة تأسيس الهيمنة السورية على البلد الصغير وترسيخها ستكون فكرة لا مجال للقبول بها". ويشير التقرير الى ان اي صفقة حول المحكمة ذات الطابع الدولي "تبدو امرا بعيد الاحتمال".

بداية، تناول التقرير لقاء وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم - وهو الاتصال الرفيع الاول بين سوريا والولايات المتحدة منذ اكثر من عامين - على انه خطوة مهمة على طريق علاقات افضل بين البلدين. فعلى الاقل، يشير هذا اللقاء الى استعداد من جانب ادارة بوش لاستكشاف طرق لحمل سوريا على وقف مساعدتها للمتمردين العراقيين عن طريق تمرير المقاتلين العرب الى الساحة العراقية. وفي وقت سبق اجتماع مصر بقليل، ذكر ناطق عسكري اميركي بأن سوريا تحركت للتقليل من "تدفق المقاتلين العرب" عبر حدودها الى داخل العراق، وكان ذلك مستلزما كشرط أولي لاي اتصال قد يحصل بين سوريا والولايات المتحدة. الا ان المرء يتساءل ما الذي تغير؟ فسوريا كانت تقول بأنها قد اتخذت خطوات في السابق لاغلاق حدودها.

وقال التقرير ان "هذا الاجتماع بين سوريا والولايات المتحدة لا يحصل من فراغ، انما يأتي في وقت حاسم بالنسبة الى لبنان، الذي يدخل الآن الشهر الخامس من التوقف التام للحركة السياسية فيه نتيجة محاولة المعارضة بقيادة "حزب الله" اسقاط حكومة رئيس الوزراء السنيورة المنتخبة". ورأى ان المضاعفات الجانبية لذلك المجهود وصلت الى الامم المتحدة، حيث سيتطرق مجلس الامن الى الشأن اللبناني ربما في وقت قريب يكون في الاسبوع المقبل. فالامر موضع الخلاف هو ان اللجوء الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة يسمح للهيئة الدولية بفرض ارادتها بالقوة وبعقد المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري. وقد أعاقت المعارضة، المدعومة سورياً، في لبنان انشاء المحكمة عند كل منعطف، وآخرها في البرلمان عندما رفض رئيس المجلس النيابي نبيه بري، حليف "حزب الله"، عقد المجلس التشريعي، حتى، لدرس الاجراءات التي تخول تعيين القضاة". والآن، ومع 6 اشهر من الشلل والجمود، تبدو سوريا والولايات المتحدة مستعدتان للمباشرة بمحادثات جدية حول استقرار العراق.

لبنان: وقال: بشكل واقعي، وبخصوص الاغراء الآخر الوحيد الذي يهم سوريا والذي يمكننا تقديمه لها، فقد يشمل لبنان. لقد كان الدعم الاميركي لحكومة(الرئيس فؤاد) السنيورة ثابتا وخاليا من التردد. ان التزامنا رؤية المحكمة تتأسس وتوزع العدالة كان التزاما كاملا. وقد الححنا على حلفائنا في المنطقة - خصوصا السعوديين - لكي يلعبوا دورا فاعلا وايجابيا في المحاولة لحل المأزق السياسي في لبنان، وهو امر قام به الملك عبد الله بكفاية عظيمة وهمّة لا تفتر.

اذن، ما الذي يمكننا تقديمه لسوريا حول لبنان من دون ان نخون ثقتهم (اللبنانيين) الحقيقية بنا؟ لقد كان هذا السؤال مطروحا في ذهن عدد من اللبنانيين بما ان عوامل عدة تلوح كأشياء محفزة لدفع السياسة الاميركية باتجاه صنع نوع من صفقة ما حول لبنان مع السوريين.

اولا، وقبل كل شيء، الوقت. فالالتزام العسكري الاميركي لإحلال السلام في العراق هو الآن رهينة انتخابات 2008 الرئاسية. فكلما اقتربت الانتخابات، كلما كان من المرجح ان تجتذب خطة الديموقراطيين لسحب الجنود المقاتلين دعما اكثر فأكثر من الجمهوريين، مما يؤدي الى انسلاخ عدد كافٍ من الداعمين المتقلبين لبوش القلقين بشأن فرص اعادة انتخابهم هم بحيث ان اي فيتو من قبل الرئيس يمكن ابطاله. ولاستباق ذلك الاحتمال، فقد يكون هناك نوع من المساومة حول لبنان مع سوريا في الافق. فسوريا لديها الكثير لتقدمه لواشنطن.

الصفقة والمحكمة: وسأل: ما الذي يمكن ان نقدمه للاسد حول لبنان بحيث يكون اساسا لنوع ما من الصفقة؟ الجواب، ليس كثيرا. ففي الولايات المتحدة كان الروس، "حلفاء سوريا"، يتذمرون قائلين أن على لبنان ان يكون قادرا على التعامل مع مشكلاته الخاصة وعدم التطلع دوما نحو الامم المتحدة لمساعدته في النجاة من مأزقه. ولكي نجلب الروس على متن السفينة، قد يكون من الضروري المساومة حول المحكمة بطريقة ما تكون صغيرة. الا ان اي تغييرات رئيسية في شكل المحكمة، صلاحيتها قوانين وأحكام الادلة، او حتى قد تتهم، ستواجه بمعارضة قوية ونشطة من قبل فرنسا والولايات المتحدة.

ويبدو ان مسألة صنع صفقة مع (الرئيس) الاسد حول المحكمة امر بعيد الاحتمال، حتى ولو كان ذلك سيساعد في خفض مستوى العنف في العراق. والامر نفسه يسري على اية قضية اخرى يكون (الرئيس) الاسد مستعدا للتعامل معها بخصوص لبنان، بما في ذلك النفوذ المستقبلي لسوريا في ذلك البلد والقضايا الحدودية والاقتصادية. قد يكون هناك بعض المسائل الثانوية الصغيرة التي يمكننا الموافقة عليها - ربما الاعتراف بـ"المصلحة" السورية في لبنان. لكن اي شيء قد يوحي باعادة تأسيس الهيمنة السورية وترسيخها على البلد الصغير ستكون فكرة لا مجال للقبول بها.

وخلص الى ان عددا من اللبنانيين يتذكرون ما يعتبرونه تخليا عن بلدهم من قبل الولايات المتحدة في اثناء اتفاق الطائف الذي انهى الحرب الاهلية، والذي تم التوقيع عليه في العام 1989. في ذلك الوقت، دعم وزير الخارجية، وبالكامل، الاتفاق على رغم انه شرّع الاحتلال السوري والهيمنة على لبنان. وقد اعتبر كثيرون دعمنا حينها مثابة بيع لهم. لكن هذا عالم مختلف، ولبنان مختلف. وعلى رغم حاجتنا لسوريا لكي تلعب دورا بنّاء في العراق، فإن ذلك لن يأتي على حساب ديموقراطية لبنان او الشعب اللبناني الذي يناضل لتخليص نفسه من نير عقود من الحرب الاهلية الدموية والاحتلال المذل.

يجب ان نجعل هذا الامر واضحا تماما لسوريا الاسد وتحريره من اي مفهوم خاطئ بأننا سوف نبيع اصدقاءنا لأجل التوصل الى نوع من اتفاق ما يمكن ان يؤثر اسميا على الساحة العراقية، وأي شيء اقل من هذا سيكون مثابة خيانة لقيمنا وللشعب اللبناني كذلك.

 

العثور على 4 رمانات يدوية في منطقة النبطية

وطنية - 10/5/2007 (امن) افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في النبطية علي داوود انه تم العثور قبل ظهر اليوم على (4 رمانات يدوية) في خراج بلدتي سيناي وخرطوم على طريق فرعية، وحضرت الى المكان عناصر من فوج الهندسة في الجيش اللبناني، حيث عملت على تفجيرها في مكانها لخطورة نقلهم.

 

جعجع تمنى على الوزراء المستقيلين العودة الى مجلس الوزراء :الحل يكون بانتخاب رئيس جديد او انتقال الصلاحيات الى الحكومة

وطنية - 10/5/2007 (سياسة) أثنى رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع على "قرار وزراء حركة "أمل" و"حزب الله" المتعلق بتصريف الاعمال في الوزارت"، متمنيا عليهم "العودة الى مجلس الوزراء". وقال في لقاء في بزمار، نظمته "الجامعة الشعبية" لمنطقة المتن الشمالي اختتاما لدورتها: "بعد مرور خمسة اشهر على معركة اسقاط الحكومة أخذ وزراء 8 آذار قرارا ضمنيا بالعودة الى تصريف الاعمال في وزاراتهم وهذا عمل شجاع ومسؤول". أضاف: "نتمنى الاستمرار بهذا العمل للوصول الى العودة الكلية الى مجلس الوزراء وحضور جلساته ولا سيما انه بعد الفترة المذكورة تبين لنا جميعا ان لا حل لنا الا باللعبة السياسية الطبيعية وخارجها لا مصلحة لأحد منا. واذا كان فريق من الافرقاء يعتبر ان لديه مصلحة فيه فبعد فترة تنتقل هذه المصلحة الى فريق آخر، وبالتالي اعتماد هذا الاسلوب يؤدي الى التناوب في تدمير نظامنا الديموقراطي والبرلماني والعمل خارج هذا النظام".

وأكد جعجع "ان الاستحقاق الاول الذي يحرك الاوضاع في لبنان هو رئاسة الجمهورية بعدما اصبح وضع المحكمة الدولية معلوما كما حال الحكومة".

ودعا فريق 8 آذار الى "اتخاذ قرار آخر شجاع وجريء يتمثل بالخروج من ساحة رياض الصلح، لا سيما ان التمركز فيها كان هدفه مسألة اسقاط الحكومة التي لم تعد مطروحة اليوم". وسأل: "لماذا البقاء فيها اذا؟". وذكر ب"الاضرار التي يلحقها هذا الامر على الصعد كافة".

ورأى جعجع "ان الصراع السياسي أمر مشروع ويوصلنا الى الحقيقة ويفعل تطوير المجتمعات، ولكن هذا الصراع يجب ان يبقى ضمن الحدود المعقولة والمقبولة وفي اطار المنطق".

وانتقد "بعض المعلقين الصحافيين الذين اعتمدوا التعبير الآتي "قرر الوزراء المستقيلون العودة الى تصريف الاعمال في الحكومة غير الشرعية"، وقال: "من غير المقبول ان تقوم الحكومة وفقا لما يناسبنا وبمعزل عن الواقع والدستور والقوانين".

ولفت الى "ان الحكومة شرعية ودستورية ما دامت تنال ثقة مجلس النواب"، مؤكدا "وجود هذا الاخير والا يعتبر ذلك انقلابا"، مستغربا "اعتراف الجميع بالمجلس النيابي خلال السنة والنصف من بداية حياته، وحين لم يعد يتلاءم ومصالحهم اعتبروا وجوده غير شرعي وغير مقبول".

وحث جعجع على العودة الى "عالم المنطق" حيث يوجد الحل، معتبرا انه "في هذا الاخير يتم توصيف المسائل كما هي". وانتقد الذين "ينفون وجود المجلس النيابي، وبعض الذين يدعون بأن هذا المجلس غير مهيأ لانتخاب رئيس للجمهورية"، مشيرا الى ان "مهمة التوصيف تعود فقط الى الدستور".

وانتقد قول الرئيس اميل لحود لجهة انه "اذا بقيت الحكومة وانتهت ولايته لا يستطيع وضع البلد في فراغ"، مذكرا بأنه "لدى انتهاء الولاية تنتهي مسؤولية الرئيس"،. ورأى انه "من الاجرام اللعب باستحقاق رئاسة الجمهورية واذا حصل ماذا يبقى من أمل للشعب اللبناني؟ وأين المخرج وكيف ولماذا"؟، وأكد ان هذا الاستحقاق "له حلان لا ثالث لهما: إما اجراء الانتخابات الرئاسية اي رئيس جمهورية جديد ما يعني املا جديدا وثغرة في الجدار المسدود وحياة جديدة للبنان او انتقال صلاحيات رئاسة الجمهورية الى الحكومة"، محذرا من "خطورة المخرج الثاني غير المقبول بالنسبة الينا ولا يجوز ويعيد الامور الى الوراء"، داعيا "الجميع من احزاب ومواطنين وافرقاء ونواب الى ضرورة الوعي في هذا السياق واتخاذ موقفه على هذا الاساس (الخيار بين المخرجين)، الذهاب نحو الحل اي انتخابات رئاسية ام المزيد من التأزم والتدهور وتضييع موقع الرئاسة باتجاهات مختلفة وتمييع كل صلاحياته ووضعها في مجلس الوزراء ما يعني المزيد من البلبلة والضياع في البلد".

وكان جعجع استقبل النائب عاطف مجدلاني الذي اكتفى بالقول بأن البحث تناول المستجدات على الساحة اللبنانية.

 

حزب الله" علق على تقرير بان كي مون حول القرار 1559 : ناقص ومجتزأ ومنحاز ولا يتناسب مع دوره ومهمات الامم المتحدة

وطنية - 10/5/2007 (سياسة) علق "حزب الله" في بيان اليوم على تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول تطبيق القرار 1559، جاء فيه: "إن إغفال تقريرالأمين العام للأمم المتحدة للانتهاكات الإسرائيلية اليومية للسيادة اللبنانية، ليس إلا جزءا من الثغر التي يعانيها التقرير والعائدة في شكل خاص، إلى أن من ساهم في إعداده منحاز إلى بعض الأطراف الدوليين والإقليميين النافذين مما يشكك في مصداقيته وحياديته. كما كان لافتا تركيز التقرير على المخاوف من حرب أهلية محتملة في لبنان، مع العلم أن صانعة الحروب الأولى في المنطقة والعالم هي الإدارة الأميركية التي تتحمل مسؤولية إثارة أجواء الفتن والتقاتل في إطار مشاريع الفوضى الهدامة التي تتبناها. ويهمنا التأكيد أن ضرورة المقاومة وقدسية سلاحها تحدده مطامع الاحتلال والتهديد الدائم بالعدوان وتمسك اللبنانيين بحقوقهم السيادية الوطنية وليس إملاءات الخارج، أو مشاريع تريد أن تحقق للعدو أهدافا فشل هو في تحقيقها بعدوانه الأخير. وفي كل الأحوال، إننا نأسف أن يأتي تقرير الأمين العام ناقصا ومجتزءا ومنحازا، بما لا يتناسب مع دوره المفترض والمهمات التي تضطلع بها مؤسسة الأمم المتحدة في العالم".

 

الشيخ قاسم: الفتنة مشروع استكبار يمثل الاستعمار والصهيونية

وطنية - 10/5/2007 (سياسة) اعتبر نائب الأمين العام ل"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم في كلمة ألقاها في جامعة دمشق، بدعوة من اتحاد الطلبة فيها، أن "هناك مشروعين تتجاذبهما منطقتنا، الاول هو مشروع المقاومة، أما الثاني فمشروع الاستكبار، والصراع بين المقاومة والاستكبار. تمثل المقاومة الممانعة والصمود والتحرير والعزة والتصدي. أما الاستكبار فيمثل السيطرة والاحتلال والاستعمار الجديد والصهيونية. ونحن في هذا الصراع نضع أنفسنا في صف المقاومة، ونواجه هذه التحديات التي يفرضها علينا الاستكبار".

وسأل: "ما هي القواعد التي ترتئيها المقاومة؟"، مشيرا إلى أن "المقاومة شاملة، سياسية وثقافية وإعلامية وعسكرية. ونحن نرفض عنوان المقاومة الذي يشطب الجانب العسكري، لأننا نحتاج قوة نقف من خلالها أمام قوتهم لنقف في خط الدفاع حتى نترك للآخرين في أمتنا من شبابنا ونسائنا وأطفالنا ليقاوموا بالاشكال المختلفة، من بدون الحماية العسكرية لا إمكان لأي شكل من أشكال المقاومة الاخرى. ونقول لأولئك المنظرين الذين يدعوننا إلى مقاومة غير عسكرية، إن كل مقاومة لا تعتمد على السلاح لا قابلية لها للنجاح والاستمرار في مواجهة الاحتلال. لذا، فإن المقاومة العسكرية تحمي أنواع المقاومة الاخرى في عملية المواجهة".

وقال: "يجب أن نثق في قدراتنا لأنها هائلة. أنا لا أتحدث عن إمكانات ولا عن قدرات عسكرية. قدراتنا هائلة من خلال إرادة شعبنا في لبنان وفلسطين وسوريا وفي هذه المنطقة، وهو شعب حر وكريم. وهذه القدرات العظيمة لا يمكن أن تعوض. رأينا هذا الامر في فلسطين وسوريا ولبنان. هذا الشعب هو القوة الحقيقية، وإلا كم هي كمية السلاح الحقيقية الموجودة مع "حزب الله"؟ فهي لا تساوي بعض المخازن الموجودة في اسرائيل، حتى أنني أعجز عن أن أطرح نسبة مئوية، لكن السلاح الذي يستخدم بإيمان وحق هو سلاح أقوى من سلاح يستخدم للاضرار والغصب ومحاولة احتلال الارض".

أضاف: "كنا نرى الشاب في جنوب لبنان يحمل الصاروخ المضاد للدروع ويقاتل بشراسة، بينما رتل الدبابات يهرب أمام صواريخه. ظنوا أنهم حينما دخلوا وادي الحجير بأربعين آلية أننا لا يمكن مجابهتهم، فيمكن أن يخسروا آليات عدة فقط ثم يتقدمون، ولكنهم لا يعلمون أن هناك من الشباب من يبقى في الميدان يطلق الصواريخ حتى لا يبقى معه شيئا منها، وينتقل من مكان إلى آخر بشجاعة لأنه لا يرى الدبابة أمامه، وإنما يرى قوة تدعمه بقوة من الله تعالى ومن إرادة الشعب. لذا كانت مجزرة الدبابات في وادي الحجير، وفشلت اسرائيل ولم تستطع أن تتقدم".

وتابع: "نعتقد أننا كل ما كنا أكثر استعدادا منعنا المشاريع الاستكبارية في منطقتنا. نحن مطمئنون تماما إلى النتيجة لأننا نعلم أن الارض أرضنا والحق حقنا، وأن هؤلاء يأتون من الخارج". ولفت إلى أن "المقاومة لا يجب أن تميز بين السنة والشيعة، بين العرب والمسلمين، بين القوى المختلفة في المنطقة، كل من يفرق بين سنة وشيعة هو عميل اسرائيلي أميركي يجب أن نشير إليه في لبنان، لأن السنة والشيعة واحد في منطقتنا"، معتبرا أن "هذا الاختلاف في التفسير أو في المسائل الفقهية هو داخلي في الامور العبادية ولكل تكليفه، أما قضايانا فواحدة"، متسائلا: "ما الفرق بين سني اغتصبت أرضه وشيعي اغتصبت أرضه؟. ما الفرق في المواجهة بين من يتعرض للضربة الاميركية سواء أكان من سنة العراق أم من شيعة العراق أم من سنة لبنان أم من شيعة لبنان، أم من سنة سوريا أم من شيعة سوريا؟". وقال: "اعلموا أن الفتنة مشروع أميركي - اسرائيلي، وإذا أردنا أن نواجههم، علينا أن نقول لهم كلما حاولوا أن يفرقوا بيننا: نحن أحبة وحاضرون أن ننسق في ما بيننا، ولن تجدوا فرقا بين سني وشيعي طاهر. نحن معا في وحدة الارض والايمان والمصير ووحدة المنطقة، سنبقى علما واحدا باسم الله وفي سبيل الله، وباسم الوطن وفي سبيل الوطن، نقاتل جنبا إلى جنب لنحرر أرضنا".

ولفت إلى أنه "لا يجب أن نستهين في حجم المواجهة. صحيح أننا نقول إن "حزب الله" في لبنان قوي وشجاع، ومقاومة الشعب السوري برئاسة الرئيس بشار الاسد مقاومة شجاعة وبطلة، لكن يجب أن نعترف بأن الهجمة شرسة وكبيرة وعالمية. لذا، علينا أن نصبر وألا نستعجل، ربما تساءل البعض إلى متى نستمر؟ نقول إننا إذا صمدنا فهذا انتصار، فكيف إذا حققنا انتصارات أثناء الصمود".

كما أشار إلى أن "مجموعة قليلة في منطقتنا التي أسميتها محور المقاومة تواجه القرارات المتآمرة على المستوى الدولي على منطقتنا، تواجه الاستكبار الشيطاني الاميركي، تواجه المساندة الاوروبية، تواجه كل هذه الصعوبات والانظمة العربية التي تساند هذا الاتجاه. إذا ما هو المطلوب؟ أنا أعتقد أننا إذا عرفنا حجم المواجهة سنعرف تماما أن علينا أن نصبر ونتحمل، عندها يكون النصر مهما كان محدودا فهو نصر عظيم".

وختم بالقول: "علينا أن ننتقل من حال الدفاع السياسي إلى حال الهجوم السياسي، بمعنى أنه ليس مطلوبا دائما أن نجيبهم على أسئلتهم، يجب أن يجيبوننا على أسئلتنا. عندما يأتي الاوروبي ويسألنا ما الذي حصل بالاسرى الاسرائيليين، نحن بدورنا نسأله ما الذي حصل بالاسرى الموجودين عند الاسرائيليين؟ وعندما يقولون لنا أنتم تتصرفون بطريقة مخالفة للأعراف الدولية، نقول لهم: أنتم لماذا تقبلون احتلال مزارع شبعا والجولان والضفة الغربية وقطاع غزة وفلسطين؟ علينا أن نواجههم، عندما يقولون أن إيران مخطئة لأنها تتعلم النووي، نقول لهم: وماذا تقولون عن 400 رأس نووي موجود في إسرائيل تهدد المنطقة؟ هل من حق اسرائيل أن تدافع عن نفسها؟ لا، نحن من حقنا أن ندافع أن أنفسنا، هم أتوا من مختلف بقاع الارض أما نحن فمن ولادة هذه الارض".

 

النائب جنبلاط زار منزل الشهيد مطر يرافقه الوزير العريضي ونواب: اتصلت بالرئيس بري مجددا لأطالبه بالاستعجال في تسليم قتلة الزيادين

ما يجمعنا في النضال وأهلكم في الضاحية أكثر مما يفرقنا رغم كل الجراح لنحتكم للدولة والقضاء لكشف حقيقة من اغتال في بيروت وطرابلس والبقاع

وطنية - 10/5/2007 (سياسة) زار رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط، عصر اليوم، منزل الشهيد عبد الباسط محمد مطر الذي استشهد في 25 كانون الأول أمام تلفزيون "المستقبل"، في الكرنتينا، ورافقه وزير الإعلام غازي العريضي، النواب: أكرم شهيب، نبيل دي فريج، هاغوب كسارجيان وسيرج طورسركيسيان، نائب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي داود حامد وأمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي المقدم شريف فياض، وأعضاء القيادة: شبلي المصري، يحيى خميس، كامل شيا، خضر الغضبان، غسان حمود، سليم الخوري عماد ضو, ممثل تيار "المستقبل" عدنان فاكهاني، وفدان من جبهة "التحرير العمالي" وجمعية "الكشاف التقدمي"، ووالد الشهيد زياد غندور منير غندور.

ورحب والد الشهيد محمد مطر بالحضور، وقال: "عبد الباسط مطر هو ابنك لتأخذ حق الدولة فيه. أنت على أرضك وبين أهلك".

النائب جنبلاط

وألقى النائب جنبلاط كلمة قال فيها: "في ذاك اليوم الفتنة، اليوم الأسود في 25 كانون الأول سقط شهداء كثر في بيروت وطرابلس والبقاع، ومن بينهم عبد الباسط محمد مطر. كما سقط شهيد من آل شمص وهو عدنان شمص، وكثر غيرهما. لذلك، جئت أؤكد مجددا، كما أكدت يوم تشييع زياد قبلان وزياد غندور، ان ملجأنا فقط هو الدولة، أي دولة تقتص من الجناة. وأنا شخصيا و(الوزير العريضي) رفيقي غازي وإخواني من تيار "المستقبل" و(النائب الحريري) الشيخ سعد، أجرينا اتصالات مع مخابرات الجيش. وأعتقد أن ملف عبد الباسط حول الى النيابة العامة في بيروت. كما أعتقد أنه من المفيد أن يكلف محامي وكلفت الرفيق غسان محمود، وإذا كان هناك محامون آخرون فلا بأس أن يلاحق هذا الملف محامين عدة أو هيئة محامين لنصل الى كشف الحقيقة حول من اغتال عبد الباسط محمد مطر".

أضاف: "هذه رسالة كي نستطيع أن نؤكد دور الدولة وتحمينا فقط العدالة. أتصلت اليوم بالرئيس بري (رئيس مجلس النواب) مجددا لأطالبه بالاستعجال وفق اتصالاته ومعرفته وقدرته في تسليم القاتل أو القتلة الذين ارتكبوا جريمة الشهيدين زياد قبلان وزياد غندور. وأتمنى ودولة الرئيس بري والدولة وكل الأفرقاء السياسيين أن تكون الدولة فقط الحكم، لوأد باب الفتنة وحصرها في الاطار الشخصي. كما أذكر أن ما يجمعنا وما يجمعكم في النضال، وأهلكم في الضاحية أكبر بكثير مما يفرقنا رغم الجراح. هل لي أن أذكر بتضحيات عرب المسلخ وبالمعارك البطولية لعرب المسلخ في مواجهة اسرائيل في محور خلدة إبان الاجتياح؟ هل لي أن أذكر مجددا بالتضحيات الهائلة التي قدمتها الضاحية والطريق الجديدة وبيروت في مواجهة اسرائيل في الغزوات المتعددة من ال82 الى غيرها الى آخرها في ال2006؟. لذلك، فلنحاول جميعا أن نتعالى ولنتعال عن الجراح ولنحتكم إلى الدولة والهيئات المختصة القضائية وغيرها لكشف الحقيقة وتسليم جميع الجناة الذين اغتالوا وقتلوا في بيروت، وطرابلس والبقاع. شكرا لاستقبالكم وأتمنى فقط الهدوء وأن نجتاز سويا هذه المرحلة بكل هدوء أيضا، وأن نحكم العقل قبل العاطفة. أعلم أن الأمر صعب. لكن الرجال الرجال هم الذين يحكمون العقل قبل العاطفة. رحم الله جميع الذين استشهدوا في ذاك النهار الأسود في 25 الشهر وشكرا لاستقبالكم".

 

اطباء 14 آذار": عبوة "بيت الطبيب" تأتي من ضمن مسلسل دموي طويل والتيار" ما زال يجهل الفاعل حرصا على عدم المساس بورقة التفاهم

وطنية - 10/5/2007 (متفرقات) اصدر اليوم "تجمع اطباء 14 آذار والجماعة الاسلامية" بيانا جاء فيه:

"اما وقد نصب التيار الوطني الحر نفسه حكما وحاكما في المسائل المصيرية والقضائية والاصلاحية، في نقابة الاطباء، فإننا نجد انفسنا ملتزمين توضيح بعض الحقائق، خصوصا بعدما سارع نقيب الاطباء ماريو عون الى استغلال حادثة الانفجار قرب "بيت الطبيب" وربطها باستحقاقات انتخابية وبملفات قضائية وفي نيته تغطية فشله الذريع في ادارة شؤون النقابة مدى ثلاث سنوات.

1- ان الجسم الطبي بفئاته كافة ومن خلال ممثليه في مجلس النقابة على تنوعهم قد وضعوا ثقلهم في القضاء وجلاء الحقيقة حول ملف بيت الطبيب.

2- ان توقيت طرح التقرير التقني للخبراء في ملف بيت الطبيب على مجلس النقابة والاستعجال في اتخاذ صفة الادعاء الشخصي بدون وجه حق، يكشف الخلفيات السياسية اللحودية - العونية، الكامنة وراء هذا الموقف، اضافة الى الحقد الشخصي والعقد المتحكمة بأداء هذه المدرسة السياسية الفريدة.

3- انه البيان الاول لأطباء التيار الوطني الحر، وعلى مدى سنوات من هيمنتهم على النقابة وافشالهم كل المشاريع والاقتراحات المتعلقة بمصالح الطبيب، اصدره مستشار النقيب والمرشح لخلافته، واضعا نفسه قاضيا ومدعيا عاما وخبيرا في العبوات، ومحملا الجسم الذي ينتمي اليه وزرا وعبئا لم نكن نرضى ان يتحملهما.

4- ان اسطوانة محاربة الفساد ونهج التغيير والاصلاح، لم نرها حين تم تجديد العقد بدون استدراج عروض مع (شركة كمبرلك) للتأمين والكل يعلم كيف تم هذا الامر، واولهم النائب الطبيب اسماعيل سكرية والذي صرح بأكثر من موقع ان صفقة بقيمة 300 الف دولار جرت لامرار هذا الملف باستعجال، ومن لا يعرف كيف تم توقيع عقد CALL med ايضا من دون استدراج عروض، ومع شركة مجهولة الهوية المهنية ومعلومة الهوية السياسية بهدف ظاهري هو دعم الصندوق التقاعدي بينما الهدف الفعلي هو المنفعة الخاصة لهذه الشركة صاحبة الحظوة على حساب المواطن المريض ومن خلال تحميله كلفة اضافية باهظة على كل مكالمة له مع طبيبه.

5- لنقيب الاطباء سوابق بوهم الاستهداف خصوصا يوم اتهم مجهولا بوضع حقيبة مشبوهة امام منزله وظهر بعده زيف الادعاء، واليوم يستغل الحادثة الآنفة الذكر ليعيد تكرار مقولة الاستهداف، علما انه في نهاية ولايته وليس في بدايتها، مع الاشارة الى غياب اية انجازات تستحق الذكر سوى تكريس سياسة التشفي والعنترية الفارغة والتي اصبحت نهجا يحتذى بالنسبة الى من يمثل.

6- لقد غاب عن ذهن المرشح المستشار المميز للنقيب وصاحب الفضل في افراغ ولاية النقيب من اية انجازات، ان عبوة بيت الطبيب لم تكن الاولى في لبنان ولن تكون الاخيرة، فهي تأتي من ضمن مسلسل دموي طويل يمتد من مروان حماده وصولا الى عين علق، وهذا الموقف لم يكن مفاجئا لنا لأن التيار الوطني الحر ما زال حتى تاريخه يجهل الفاعل عن قصد حرصا على عدم المساس بورقة التفاهم التي تحكم مسار عمله وادائه. ان نهج مستشار النقيب والطامح للوصول الى موقع النقيب ليس ببعيد عن نهج زعيمه وأسلوبه للوصول الى موقع الرئاسة الاولى.

7- ان المجلس وكل القوى الحية فيه قد ارتضت التزام وضع قضية بيت الطبيب في يد القضاء، الا التيار الوطني الحر، ومنذ اليوم الأول عمل ويعمل على تسييسها واستغلالها واثارتها على ابواب كل استحقاق انتخابي، ظنا منه ان ذلك قد يعوض انحساره في شارعه، وكأن الحكم القضائي الصادر في حق النقيب بتهمة القدح والذم بالنقيب السابق غطاس خوري لم يكن رادعا كافيا لإقلاعهم عن هذه الاساليب الملتوية.

8- ان موقفنا ينطلق من حرصنا على النقابة وعلى وحدة الجسم الطبي وعلى مستوى الاداء النقابي والرسالة التي تحمل اصول المهنة التي نمارس، وليس مرتبطا بالدفاع عن احد، خصوصا ان المقصود بالحملة التي يشنها التيار هو غطاس خوري، النائب والنقيب السابق والوجه البارز في "ثورة الارز"، والذي يأتي استهدافه المتواصل منذ توليه مسؤولية النقابة مرورا بالاعتداء السافر على زوجته الطبيبة سمر، كل ذلك للنيل من دوره المميز في العمل الوطني وفي مسيرة الحرية والسيادة والاستقلال. هذا الدور المشرف لن ينال منه تطاول الصغار".

 

النائب كنعان : مبادرة العماد عون إنقاذية ونتمنى اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها

وطنية - 10/5/2007 (سياسة) أكد عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب إبراهيم كنعان "أن تحييد لبنان عن سياسة المحاور الدولية والإقليمية تنأى بالوطن عن الدخول في مطبات خطيرة لأن لدى اللبنانيين مشاكلهم الخاصة"، معتبرا "أن سياسة انتظار الفرج من المؤتمرات الدولية لا تنفع إذا لم تكتمل بتسوية داخلية أولا وإقليمية ثانيا". وقال كنعان في حديث تلفزيوني "إن بيان مجلس المطارنة الموارنة الأخير عن الإستحقاق الرئاسي لا يخرج عن رؤية بكركي الإستراتيجية في ثوابتها، مشيرا إلى أن سلة بكركي للخروج من الأزمة ليست للاجتزاء، وما يلفت إليه البيان لجهة إجراء الإنتخابات الرئاسية في موعدها القانوني يؤيده "التيار الوطني الحر" والعماد ميشال عون، لكن "التيار" يتمنى أن يكون الإنتخاب الرئاسي مدخلا للحل والوفاق".

وأضاف: "كما قالت بكركي في إعلانها وفي ثوابتها أنه يجب ألا يأتي الرئيس بشكل "تهريبة" ليكون تجسيدا لإرادة الأخرين، بل ليكون تجسيدا لإرادة المسيحيين".

"وسأل كنعان إن لم يكن الإستحقاق الرئاسي مدخلا للحل، ما هي الآلية الأخرى التي على اللبنانيين أن ينتظروها؟، الوفاق يجب أن يتخطى الشكل للوصول إلى المضمون، "البرنامج والرؤية عليهما تحقيق التوازن المسيحي المطلوب الذي طالما شكت بيانات بكركي من فقدانه". ورأى كنعان "أن تأكيد الرئيس نبيه بري أن جلسة انتخاب رئيس للجمهورية ستحصل في 25 أيلول وبنصاب الثلثين أمر إيجابي و"التيار الوطني الحر" يتمنى انتخاب الرئيس في موعده، وما ترشيح العماد ميشال عون إلى هذا المنصب علنا، وليس بالهمس، سوى عملية هادفة إلى إنقاذ البلد وتسريع الحلول لا تعميق الأزمة".

 

مسيكة تمنى على الرئيس بري "اتخاذ قرار يفتح جميع العقول والقلوب"

وطنية - 10/5/2007 (سياسة) وجه النائب السابق عمر مسكية رسالة الى رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، تطرق فيها الى "مراحل معركة الاستقلال، واعتقال رجال الاستقلال على يد جنود الانتداب الفرنسي".كما تحدث عن "عقد جلسة تاريخية خارج البرلمان في دارة الرئيس الرئيس صائب سلام، ووضع محضر اول جلسة عقدها مجلس النواب خارج الندوة". وتساءل هل "يفتح الرئيس بري ابواب مجلس النواب لاتخاذ قرار يفتح جميع العقول والقلوب المغلقة

 

الكتلة الوطنية ايدت بيان المطارنة الموارنة لحتمية انتخاب رئيس الجمهورية:

الخروج عن الالتزامات من سمات 8 اذار وما نقضهم للنقاط 7 سوى حلقة من التنصل

وطنية - 10/5/2007 (سياسة) عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الكتلة الوطنية، اليوم اجتماعها الدوري في البيت المركزي للحزب برئاسة العميد كارلوس اده وحضور الامينة العامة كلود بويز كنعان ورئيس مجلس الحزب بيار خوري واصدرت البيان الاتي:

"1- ابدت اللجنة التنفيذية تأييدها لما ورد في بيان المطارنة الموارنة لجهة حتمية حصول جلسة انتخاب رئيس الجمهورية التي تشكل الاستحقاق الدستوري الابرز في المرحلة القادمة وكل عملية تعطيل لهذا الاستحقاق بوع البلد في الفراع ويعيدنا الى ذكريات اليمة.

2 - ان دعوة الوزير محمد خليفة زملاؤه المستقيلين الى معاودة اعمالهم هو دعوة للرجوع عن الاستقالة، واذ نرحب لهذه الصحوة المتأخرة لا يسعنا الا التأكيد ان هذه الخوة هي اعتراف ضمني بخطأ وفداحة وعقم استهداف الحكومة، وما على الرأي العام سوى الاستنتاج من ذلك وليس اقله تحميل ما يسمى قوى المعارضة كل تداعيات الستة اشهر الاخيرة وما فيها من دماء ودموع وتدهور اقتصاد وهجرة وتقويض للمؤسسات الرسمية.

3 - ان الخروج عن الالتزامات والمواثيق هي من سمات قوى الثامن من اذار وما نقضهم لورقة النقاط السبع سوى حلقة من حلقات هذا التنصل ويعتبر الحزب ان هذه البنود كانت اساسية لتعديل القرار 1701 بحيث يستجيب قدر الامكان للمصالح اللبنانية، وذاكرتنا لم تنس بعد الصيغة الاولى للقرار وما كانت تحويه من اعتماد على قوات متعددة الجنسيات وفق الفصل السابع، ان التنكر لهذه النقاط يضع لبنان في ازمة مع الشرعية الدولية، كما ان افتعال هذا الاشكال يستشرف منه محاولة خبيثة لتعطيل استرجاع مزارع شبعا الذي قطعت شوطا هاما، وكاننا امام مشهد سوريالي تسعى فيه المقاومة الى ابقاء الاحتلال في هذه المزارع.

4 - ان حزب الكتلة الوطنية اللبنانية اذ يؤيد اداة الحكومة لمشروع اعادة الاعمار ينبه من خطورة القفز فوق القوانين والتشريعات الفنية والعقارية المرتبطة بهذا المشروع، ان اعادة اعمار الابنية في الضاحية يجب ان تمر فقط عبر المؤسسات الرسمية. وكل هيمنة على هذا الملف من قبل قوى الامر الواقع ما هي الا تأسيس لمشاكل مستقبلية، ودعوتنا متوجهة الىالمتضررين الذين لا ذنب لهم في هذه الحرب العبثية لنقول لهم ان جميع اللبنانيين متضامنين مع محنتهم، ونطلب التوجه نحو الدولة وتحصينها لانها وحدها العادلة والمحررة لارادتهم وكراماتهم".

 

"كان لا بد من اطلاق صرخة في وجه الحكومـــة لأن الكيل طفح"

بزي: الحكومة حجزت على الكثير من الاموال وسنفصّل الارقــام

المركزية - اكد عضو كتلة التحرير والتنمية النائب علي بزي ان اجتماع نواب الجنوب اليوم كان لا بد منه لإطلاق صرخة لأن الكيل طفح في وجه الممارسات الكيدية للحكومة مع عملية مسح آثار العدوان الاخير على لبنان ودفع التعويضات للمتضررين.

وقال بزي في حديث الى اذاعة "صوت لبنان": "هناك دول قدمت واعطت بسخاء لكن الحكومة حجزت على الكثير من اموال الدول المانحة ولم يرَ الناس مستحقاتهم، حتى الطرقات لم تعبّد، من الحكومة بل ان روسيا والعائلات اللبنانية شيّدوا الجسور التي دمّرتها اسرائيل".

وردا على سؤال عن كلام البعض عن اتصالات تجري بعيدا عن الاضواء لتسويات ما رأى ان الاستحقاق الرئاسي يجب ان يشكل علاقة جمع ووحدة بين اللبنانيين وهو نقطة الضوء ربما الوحيدة كي نخرج جميعا من الازمة الراهنة، مؤكدا اننا نعمل بكل ما اوتينا من قوة من اجل ان يكون هذا الاستحقاق ممرا الزاميا للتسوية السياسية في لبنان حسب قراءتنا لهذا الاستحقاق ان لجهة نصاب الثلثين او التوافق.

وقال: "منذ لحظة وقف العدوان الاسرائيلي يبدو ان وتيرة ازالة ومسح آثار العدوان على البلدات التي تعرضت للارهاب، من الحكومة الفاقدة للسلطة الشرعية والدستورية والميثاقية والوزارات المعنية لم ترتق الى مستوى طموحات وآمال اللبنانيين سواء لجهة التعويضات او لجهة الطرقات او ازالة ومسح آثار العدوان الاسرائيلي، لذلك كان لا بد من الصرخة التي دعونا اليها كنواب في الجنوب عبر كتلتي التنمية والتحرير والوفاء للمقاومة لنقول ان الكيل طفح من الممارسات الكيدية للحكومة سوف نضع بالارقام والمستندات كل المعطيات التي لدينا، اضافة لذلك في الفترات المقبلة سيكون هناك اشتراك لكل رؤساء البلديات والمخاتير في هذه المناطق للمزيد من الضغط وتعرية هذه الحكومة لجهة عقابها لأهل الجنوب والبقاع بدلا من ان تحاول ان تقدم لهم ما يساعدهم على اعادة اعمار ما هدمته آلة الحرب الاسرائيلية".

واشار الى اننا عندما نتحدث عن نصاب الثلثين فإننا نؤكد ان المعارضة ليس بإمكانها ان تأتي برئيس عبر الثلثين والموالاة كذلك لا تملك نصاب الثلثين، لافتا الى ان الطائفة المارونية تمتلك الكثير من الطاقات وبإمكان اللبنانيين ان يتوصلوا الى اتفاق على شخص وعلى مواصفات الرئيس المقبل وعندها الرئيس الجديد يكون الحكم. وردا على سؤال عما اذا كان يعتبر حكومة حيادية فكرة قابلة للحياة قال: "ان طرح المعارضة حكومة وحدة وطنية على قاعدة التوافق والشراكة، مشيرا الى اننا ما زلنا نسعى بإيجابية مع كل الطروحات والمبادرات التي تساعدنا على تجاوز حالة المراوحة"، وختم حديثه بالقول: "لا اعتقد ان الامور ناضجة الى هذا الحد".

 

بري عرض الاوضاع مع سفيـــرة بريطانيـــا

واستقبل ميقاتـــي وشكر لامير قطر مساعداتــه

المركزية - عرض رئيس مجلس النواب نبيه بري، قبل ظهر اليوم، في عين التينة مع سفيرة بريطانيا في لبنان فرانسيس غاي، وعرض معها التطورات الراهنة.

وكان بري استقبل الرئيس نجيب ميقاتي الذي شكره باسم العائلة لمواساته بوفاة والدته.

برقية الى امير قطر : من جهة ثانية، أبرق الرئيس بري الى أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، شاكرا لدولة قطر المساعدات التي قدمتها وتقدمها للبنان وآخرها الهبة المقدمة لانشاء المجمع الرياضي لذوي الاحتياجات الخاصة في الجنوب ومشروع الاعداد والتدريب في عكار.

وجاء في البرقية: "صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، امير دولة قطر حفظه الله، ببالغ السرور والامتنان تلقينا من سموكم المكرمة الكريمة بانشاء المجمع الرياضي لذوي الاحتياجات الخاصة في جنوب لبنان. وكذلك انشاء المشروع الاستثماري القائم على الشراكة والمعد للاعداد والتدريب في شمال لبنان- محافظة عكار. ان دولة قطر الشقيقة اذ تقوم بهذه المساهمات والتقديمات، فانما تعبر عن أصالتكم ووقوفكم باستمرار الى جانب لبنان وشعبه وجنوبه المقاوم وشماله المحروم. حفظكم الله يا سمو الامير وأدامكم سندا للبنان". ولي العهد القطري: وأرسل بري برقية مماثلة الى ولي العهد القطري الامير تميم بن حمد آل ثاني جاء فيها: "صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد ورئيس اللجنة الأولمبية القطرية، ببالغ الشكر والامتنان تلقينا مكرمة بلدكم بانشاء المجمع الرياضي لذوي الاحتياجات الخاصة في جنوب لبنان، وكذلك انشاء المشروع الاستثماري القائم على الشراكة والمعد للاعداد والتدريب في شمال لبنان في منطقة عكار.

ان دولة قطر الشقيقة، اذ تقوم بهذه المساهمات والتقديمات، فانما تعبر عن مدى حبها واحتضانها للبنان، آملا من المولى ان يحفظ بلدكم وسمو اميرها ويديمكم سندا دائما للبنان".

 

الحريري التقى الرئيسين شيراك وساركوزي: الاجتماع كان إيجابيا جدا وتخلله كلام صريح وواضح بالنسبة للعلاقات اللبنانية - الفرنسية وتطبيق القرارات الدولية ولا سيما القرار 1701 والمحكمة الدولية

وكالات- 2007 / 5 / 10

استقبل الرئيس الفرنسي جاك شيراك والرئيس الفرنسي المنتخب نيكولا ساركوزي ظهر اليوم في قصر الإيليزيه في باريس، رئيس كتلة "المستقبل" النيابية النائب سعد الحريري يرافقه مستشاره للشؤون الأوروبية بازيل يارد. وبعد اللقاء الذي استمر 45 دقيقة، أجاب النائب الحريري على أسئلة الصحافيين في باحة الإيليزيه كالآتي:

سئل: كيف كان اللقاء مع الرئيسين وخصوصا مع الرئيس المنتخب؟

أجاب: "التقيت مع الرئيس شيراك والرئيس المنتخب ساركوزي وكان النقاش إيجابيا جدا خصوصا أنه كان هناك تطابق في وجهات النظر بالنسبة الى لبنان في شأن المحكمة الدولية والعلاقات التاريخية بين لبنان وفرنسا، وكيف يمكن لفرنسا أن تواصل العلاقات كما أرساها الرئيس شيراك".

سئل: هل أكد ساركوزي استمرار السياسة الفرنسية على الزخم نفسه في ما يخص الملفات الساخنة وخصوصا المحكمة الدولية؟

أجاب: "لقد أولى الرئيس المنتخب ساركوزي اهتماما كبيرا للملف اللبناني وقد سبق له أن صرح مرات عدة حول هذا الموضوع. وكان الاجتماع اليوم إيجابيا جدا وجرى في جو من الارتياح، وتخلله كلام صريح وواضح بالنسبة الى الملف اللبناني والعلاقات اللبنانية - الفرنسية وتطبيق القرارات الدولية ولا سيما القرار 1701 والمحكمة الدولية ودعم فرنسا لإنشاء هذه المحكمة لمعاقبة قتلة رفيق الحريري وسائر من اغتيلوا في لبنان".

سئل: ما كانت فحوى محادثاتكم وكيف قرأتم وجود السيد نيكولا ساركوزي في الاجتماع وهو لم يتسلم الرئاسة الفرنسية بعد؟

أجاب: "جرى خلال الاجتماع مع الرئيس شيراك والرئيس المنتخب ساركوزي نقاش صريح بشأن لبنان وعلاقاته مع فرنسا واستمرارية السياسة الفرنسية تجاه لبنان. لقد أكد الرئيس المنتخب نيكولا ساركوزي على ضرورة تشكيل المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر من اغتيل في لبنان، وأكد ضرورة استمرار العلاقات بين لبنان وفرنسا على ما كانت عليه خلال ولاية الرئيس شيراك. كان اللقاء فعلا إيجابيا جدا وعلاقات فرنسا ولبنان تاريخية، وأعتقد أن الرئيس المنتخب ساركوزي سيواصلها بالطريقة نفسها".

سئل: لم تجيبوا على قراءتكم لوجود الرئيس ساركوزي في الاجتماع؟

أجاب: "أنا ممتن جدا وشاكر جدا للفرصة التي أتاحها للقائه في الإيليزيه، وأعتقد أن علاقات لبنان وفرنسا ستستمر وتبقى ممتازة في المستقبل".

سئل: هل سيزور الرئيس ساركوزي لبنان؟ وهل قال لكم الرئيس شيراك أن المحكمة الدولية ستشكل تحت الفصل السابع قبل 16 أيار في الأمم المتحدة؟

أجاب): "أعتقد أن آلية تشكيل المحكمة قد انطلقت. لقد حاولنا نحن في لبنان بالوسائل كافة ومارسنا كل الضغوط لإقرارها لبنانيا في البرلمان. وقد وصلنا إلى موقف بات جمع البرلمان اللبناني فيه غير ممكن، وبات على الأمم المتحدة الآن أن تتخذ قرار تشكيل المحكمة تحت الفصل السابع. وأنا سعد الحريري أؤيد تشكيل المحكمة تحت الفصل السابع، والآلية لتشكيل هذه المحكمة قد بدأت مع فرنسا والولايات المتحدة والدول العربية ودول أخرى أيضا، وأعتقد أننا سنتوصل إلى ذلك في أسرع وقت ممكن".

سئل: وماذا عن زيارة الرئيس ساركوزي للبنان؟

أجاب: "أعتقد أن قرار زيارة الرئيس المنتخب للبنان مرهون بالتوقيت وبالوضع في لبنان".

سئل: هل وجدت عند الرئيس ساركوزي الالتزام نفسه الموجود لدى الرئيس شيراك تجاه لبنان والعالم العربي؟

أجاب: "وجدت أن الرئيس المنتخب ساركوزي مهتم فعلا وبشكل كبير بالشأن اللبناني والشأن العربي. ووجدت فعلا أنه يأمل بعلاقات مميزة مع لبنان والدول العربية. وننظر إلى ذلك بشكل إيجابي جدا ونأمل بلقاءات قريبة مع الرئيس ساركوزي، ان شاء الله".

 

الاسد: التعاون مع المحكمة الدولية مرفوض اذا تعارض مع سيادة سوريا

أ ف ب - 2007 / 5 / 10

اعلن الرئيس السوري بشار الاسد الخميس ان التعاون مع المحكمة الدولية لمحاكمة المتهمين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري مرفوض اذا كان يتعارض مع السيادة الوطنية. وقال الاسد في معرض تناوله مسألة المحكمة الدولية في كلمة القاها امام مجلس الشعب ان "اي تعاون مطلوب من سوريا في حال تطلب تنازلا عن السيادة الوطنية هو امر مرفوض بالنسبة لنا جملة وتفصيلا". واضاف "اننا نعتبر موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي موضوعا خاصا بين لبنان والامم المتحدة ولا نرى اننا معنيون بها بصورة مباشرة". وكان الاسد رفض قطعا في الماضي احالة اي سوري على المحكمة ذات الطابع الدولي وقال ان "اي شخص يكون ضالعا في هذه القضية يعتبر خائنا في نظر القانون السوري وسيحاكم امام محكمة سورية" مؤكدا "لن نتنازل عن سيادتنا".

وكان تقرير مرحلي للجنة التحقيق الدولية حول الاغتيال اشار الى وجود "ادلة متقاطعة" على احتمال ضلوع مسؤولين امنيين سوريين ولبنانيين في اغتيال الحريري في شباط/فبراير 2005 في تفجير قوي في بيروت.

 

بري: سادعو في 25 ايلول الى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية بنصاب الثلثين

أ ف ب - 2007 / 5 / 10

اكد رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري احد قادة المعارضة والممتنع عن دعوة مجلس النواب الى الاجتماع بسبب الازمة مع الاكثرية النيابية انه سيعقد جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية في بداية المهلة الدستورية في 25 ايلول/سبتمبر يكون نصابها الثلثين. وقال بري في حديث مطول نشرته الخميس صحيفة النهار اللبنانية في احد ملاحقها (نهار الشباب) "انا كرئيس لمجلس النواب سادعو الى جلسة في 25 ايلول لانتخاب الرئيس ولن افتتحها الا اذا تامن نصاب الثلثين" اي بحضور 86 نائبا من اصل 128. وياتي موقف بري مع استمرار الازمة بين المعارضة التي يقودها حزب الله الشيعي حليف دمشق والاكثرية النيابية المناهضة لها مما يعني ان عقد جلسة الانتخاب يتطلب اتفاق الطرفين لان الاكثرية النيابية لا تتمتع سوى ب71 صوتا (خسرت صوتا باغتيال الوزير السابق بيار الجميل) وللمعارضة 56 صوتا.

ولا تريد المعارضة تامين النصاب قبل الاتفاق على اسم الرئيس لان باستطاعة الاكثرية النيابية منفردة حينها انتخاب رئيس.

وكانت الكنيسة المارونية التي يعود منصب الرئاسة الاولى لشخصية من طائفتها قد دعت امس الاربعاء المعارضة الى عدم مقاطعة جلسة الانتخاب خوفا من فراغ دستوري. واكدت في بيان انها ضد "تهريب" نصاب الجلسة بحجة "عدم الاتفاق" على اسم الرئيس.

يذكر ان رئيس الجمهورية الحالي اميل لحود حليف دمشق اعلن انه في حال لم يتم انتخاب خلف له لن يسلم حكومة فؤاد السنيورة السلطة لانه يعتبرها "غير شرعية" بعد ان استقال منها منذ تشرين الثاني/نوفمبر كل وزراء الطائفة الشيعية (خمسة) اضافة الى وزير مقرب منه.

علما ان الدستور اللبناني ينص صراحة على ان نصاب الجلسة الاولى لانتخاب رئيس الجمهورية هو ثلثا الاعضاء وان فوز المرشح فيها يتطلب النسبة نفسها. واذا لم يتم ذلك ينتخب الرئيس في جلسة لاحقة بالاكثرية المطلقة (النصف+واحد) بدون ذكر نصابها. لكن العرف المرتكز على سوابق جلسات انتخابات رئيس للجمهورية سواء قبل او بعد اتفاق الطائف للوفاق الوطني (1989) يدل على ان النصاب الذي اعتمد دائما كان نصاب الثلثين. وحصر الدستور الدعوة الى عقد جلسة نيابية بيد رئيس المجلس فقط باستثناء انعقاده حكما في الايام العشرة الاخيرة من المهلة الدستورية التي تبدأ في 22 ايلول/سبتمر ومدتها شهران. وتقدمت قضية الرئاسة الاولى لتضاف الى اسباب الازمة التي تدور حول تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة المتهمين باغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري والتي تطالب المعارضة بتعديل نظامها بما يحول دون "تسييسها" فيما تتهمها الاكثرية بالسعي الى عدم اقرارها بهدف التغطية على تورط سوري محتمل. كما تتمحور الازمة حول تشكيل حكومة وحدة وطنية ترفض الاكثرية ان توفر للمعارضة فيها امكانية التحكم بالقرارات المهمة وبمصير الحكومة.

بيدرسون: كثيرون يدعمون القرار 1701 والاستقرار على الحدود يلزمه حل سياسي داخلي

وكالات - 2007 / 5 / 10

قام المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان غير بيدرسن بزيارة المقر العام لقوات الطوارىء الدولية المعززة في الناقورة، حيث كان في استقباله القائد العام لهذه القوات الجنرال الايطالي كلاوديو غرازيانو ونائبه الميجر- جنرال نيهارا وعدد من قادة الوحدات الدولية. واستمع الى شرح وتقييم سير عمل القوات الدولية والوضع في الجنوب. وقد عقد لقاء مشترك حيث تم البحث في مهام القوات الدولية، لاسيما عملها على الارض. ووضع الجنرال غراتسيانو المسؤول الدولي في اجواء مهمات ودور القوات الدولية في الجنوب وخاصة الاوضاع عن الخط الازرق.

تبنين

وانتقل بيدرسن والجنرال نيهارا بعد ذلك الى احد حقول الالغام في بلدة تبنين حيث كان في استقبالهما نائب رئيس البلدية حسن فواز واعضاء المجلس البلدي وعدد من الفاعليات الاجتماعية. واطلع من مكتب التنسيق لإزالة الألغام التابع للأمم المتحدة، على "التقدم الذي احرزته الجهود المشتركة بين السلطات اللبنانية والامم المتحدة والمجموعة الدولية في تنظيف المنطقة من مئات الالوف من القنابل العنقودية والالغام الارضية التي ما زالت مزروعة في جنوب لبنان".

وتحدث فواز خلال اللقاء عن "العلاقة الجيدة بين الاهالي والقوات الدولية وعن المعانات الاجتماعية وبالاخص بعد العدوان الاسرائيلي".

وإذ اسف بيدرسن لـ"الأضرار المادية والنفسية التي سببتها تلك الذخائر"، أعرب عن ارتياحه "لنتائج تقارير مكتب التنسيق لإزالة الالغام التابع للأمم المتحدة حول التقدم المحرز حتى الآن في انشطة إزالة الالغام".

وتمنى "ان تكون العلاقة بين السلطات المحلية والقوات الدولية علاقة مميزة كما هي مع الجيش اللبناني"، داعيا البلدية الى "التواصل الدائم مع القوات الدولية لمعالجة اي مشكلة قد تحصل".

كما رد بيدرسون على اسئلة الصحافيين مشيرا الى "التقدم المتواصل في تطبيق القرار 1701".

وحول المفاوضات في قضية مزارع شبعا قال المسؤول الدولي: "حصل تقدم في هذا الامر في نيويورك، وعلينا ان ننتظر لنرى كيف سيتطور هذا الامر على ارض الواقع".

وفي موضوع الاسرى والمعتقلين قال: "اننا نتابع الموضوع باهتمام بالغ، وان المفاوضات تحصل مباشرة بين الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة وبين "حزب الله" واسرائيل، ونأمل ان يحصل تقدم".

وعن المحكمة الدولية قال: "ان هذا الامر يعود الى أعضاء مجلس الامن الذين يقررون وحدهم ذلك".

في مرجعيون

وعصرا، جال بيدرسون في منطقة مرجعيون يرافقه نائب قائد قوات الطوارىء. واستهل جولته بزيارة بلدية مرجعيون حيث التقى رئيسها فؤاد حمرا، في حضور قائمقام مرجعيون بالوكالة قاسم نصار واعضاء المجلس البلدي وفاعليات. وعرض بيدرسون مع الحضور الاوضاع والمطالب التي تحتاج اليها المنطقة.

واستبعد، في حديث للصحافيين، ان تكون هناك "اي حرب في تموز المقبل بين لبنان واسرائيل رغم كل الاشاعات". وقال: "ان بقاء الاستقرار على جانبي الحدود امر يلزمه حل سياسي داخلي. ونرى ان هناك تعاونا بين السلطات اللبنانية وقوات اليونيفيل وهذا امر مشجع".

أضاف: "توجد امور مشجعة كثيرة هي ان كثيرين في لبنان يدعمون القرار 1701 واليونيفيل رغم الخلافات السياسية القائمة. والجميع يتمنى دوام الاستقرار في الجنوب ضمن التعاون القائم بين اليونفيل والجيش اللبناني". وردا على سؤال عن وجود تحركات على الحدود، قال: "هناك امور غير مشجعة ونحن نعمل على استمرار الطلب من الجانبين الاسرائيلي واللبناني الالتزام بالقرار 1701". اما عن احتمال تعرض اليونيفيل لاي اعتداء قال بيدرسون: "هذا الامر خطير وفي حال حصول اي تهديد لليونيفيل لن تكون وراءه اطراف لبنانية. ونحن ننسق مع الجيش اللبناني والجميع يثمن استمرار الهدوء في منطقة عمل اليونيفيل". وأكد ان "الشعب اللبناني قد تعب من الحرب والمواجهات وهو يطمح الى السلام والامان"، مشيرا الى "ضرورة معالجة الازمات السياسية في بيروت". وقال: "نأمل مما سمعناه يوم امس واليوم عن عودة الوزراء المستقيلين ان يكون بادرة جيدة". بعد ذلك، زار بيدرسون مقر قيادة الكتيبة الاسبانية في سهل بلاط والتقى قائد الكتيبة الكولونيل لويس سيبريات وكبار الضباط الاسبان وعقد معهم اجتماعا، ثم جال في ارجاء المعسكر.

 

الكتلة الوطنية استذكرت ريمون اده في ذكراه السابعة

الاب اده: لنرجع الى اقواله ونأخــــذ العبــــر

المركزية - أقام حزب الكتلة الوطنية اللبنانية ظهر اليوم، "لقاء صلاة وتضرع"، في الذكرى السابعة لغياب الراحل عميد الكتلة الوزير والنائب ريمون اده، في "كابيلا" المرحوم ابراهيم اده، في مدافن رأس النبع في بيروت.

وللمناسبة اقيم قداس، رأسه الأب سالم الحاج ممثلا مسؤول رعية سيدة النجاة في رأس النبع الخوري يوسف عبد الساتر، والأب اميل اده من جمعية المرسلين اللبنانيين في سيدة حاريصا لبنان، وحضره الوزيران السابقان رئيس المجلس العام الماروني وديع الخازن وميشال اده، عميد الكتلة كارلوس اده، رئيس مجلس حزب الكتلة بيار خوري، رئيس مجلس القضاء الاعلى انطوان خير، مدعي عام التمييز السابق جوزف فريحة وبعض الاصدقاء واعضاءالحزب وافراد عائلة اده.

والقى الاب الحاج عظة ركزت على "تذكر موتانا دائما وليس في المناسبات فقط، وعلى الدور الذي كانوا يقومون به في حياتهم من اجل انقاذ الوطن واعلاء شأنه". وقال: "هؤلاء العظماء لا نستطيع ان ننساهم، ونحن نفتقد مسيرتهم وقد كانوا البكة في حياتنا.

اده : ثم القى الاب اده كلمة تحدث فيها عن مزايا الراحل وانجازاته وقال: ""في كل حقبة من الزمن لنا موعد مع التاريخ ولقاء، وموعدنا اليوم لقاء صلاة وتضرع في هذه الذكرى، نذكره اليوم بالصلاة في هذه الكنيسة الصغيرة حيث يرقد على رجاء القيامة قرب والده اول رئيس في الجمهورية اللبنانية انتخبه نواب الشعب المحامي اميل اده، ثم والدة العميد السيدة لودي التي اشتهرت بتقواها وحدبها على الفقراء والمعوزين. هنا ايضا رقد على رجاء القيامة بعض افراد العائلة الكريمة. هؤلاء جميعا والمرحوم الوزير بيار اده من معدن واحد، من المعدن الذي لا يذوب ولا يلين ولا ينكسر. تمتعوا بالمزايا والميزات عينها، بل الثوابت اياها: الشجاعة، الصراحة، الصدق، النزاهة، بعد النظر.

امام مذبح الرب نلتقي الان، يجمعنا وحدنا الدعاء لراحة نفس العميد الذي انتقل الى دنيا الحق منذ سبع سنوات. ونتضرع ايضا لاجل انبعاث لبنان من كبوته، هذا الوطن الذي احبه العميد حتى حدود العبادة. ستستمر محبة ريمون اده وافكاره وآراؤه واكاد اقول نبؤاته في اعماق قلوبنا. ما من سياسي لبناني، كما اعتقد، تحققت توقعاته وتحذيراته وملاحظاته بمقدار ما تحققت اقوال العميد. فلنرجع اليها لنأخذ العبر.

نكتفي الان بذكر حدث واحد: منذ نحو اربعين عاما طالب العميد ريمون اده بإلحاح وعناد بارسال الجيش اللبناني الى الجنوب ودعمه بقوات دولية "القبعات الزرق". رفض انذاك عدد كبير من رجال السياسة طلبه، واعتبروه خيانه للعروبة. وها ان الجيش اللبناني، مع قوات اليونيفل، يتمركز في الجنوب، بين لبنان واسرائيل بموافقة كل اللبنانيين تقريبا، بعد حرب تموز 2006، هذه الحرب التي فرضت علينا مع ما حملت من خراب ودمار. وقد ارجعت لبنان زهاء عشرين عاما الى الوراء: اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا. ان ما ظنه انذاك بعض السياسيين خيانة للبنان ها هم الان يعتبرونه واجبا ضروريا ملزما لخير الوطن وسلامه وامنه.

لسنا ندعي ان العميد ريمون اده كان نبيا بالمعنى الدقيق للكلمة، بل كان يحسن قراءة الحدث فيستشرف افق المستقبل. لذا سبق زمانه بتفكيره وارائه. وشارك في صنع التاريخ وكتابته قبل حدوثه. يحق له ان يردد مع ابي فراس الحمداني: "سيذكرني قومي اذا جد جدهم وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر"

كم نفتقده في هذه الايام، خصوصا عندما نلاحظ كثيرين من محترفي السياسة يتنازلون عن كراماتهم ومبادىء سامية اعلنوها في ما مضى، ويسعون وراء منافع خاصة لا تمت بصلة الى الكرامة والمصداقية. كل هذا التناقض والمخادعة هدفه الوصول الى كرسي الحكم. يريدون ان يحكموا كملوك حتى في ملك العدم.

اما العميد فكان مثالا في الصدق والنزاهة والتجرد. وهو من قال عن اقتناع:"افضل ان اخسر رئاسة الجمهورية عن ان اخسر لبنان". العميد كبير استصغر التضحية بذاته من اجل الوطن. رفض المساومات والصفقات والتسويات وانصاف الحلول. لذا ردد عن اقتناع:"السياسة المبنية على الصدق تكلفني تضحيات كثيرة لكن ضميري مرتاح. هدفي الوحيد مصلحة بلادي، مصلحة الشعب اللبناني بكل فئاته وطوائفه". كان ضد الطائفية وصديق كل الطوائف.

راحة الضمير كانت الهدف الاول والاعظم في حياة عميدنا الراحل. وارضاء الضمير يقوم على خدمة الناس مجانا، وبدون غايات خفية. لقد ارضى ضميرة والناس في آن، وارتقى في ضمير الناس الى مستوى الرمز. ولما اطلق الصحافي اللامع ميشال ابو جودة على العميد ريمون اده لقب "ضمير لبنان" شاع هذا اللقب بين الناس بسرعة "شرود الضمير"، لان الشعب اللبناني اكتشف تلقائيا في العميد ميزات نادرة.

كان ريمون اده، مثالا اعلى في السلوك السياسي. كانت حياته وصية اخلاق وشهادة اصالة. لذا كان يسعى لكي يعيش اللبنانيون على هذه الارض الخيرة في ظل الحرية المسؤولة والاحترام المتبادل، اخوانا متساندين، متحابين فلا يستبد قوي بضعيف ولا غني بفقير ولا مسلح بأعزل ولا متطرف بمعتدل. لذا كان يرفض ان تسيطر اكثرية على اقلية وتستبد في الرأي والمواقف. وماذا كان يقول لو ان في ايامه سعى بعض رجال السياسة وهم اقلية، الى الاستئثار بالحكم وفرض رأيهم على الجميع بالقوة لا بالحوار؟

"صوت الشعب هو صوت الله". وقال الشعب كلمته منذ سبعة اعوام يوم جنازة العميد المهيبة وطوال ايام. ولا يزال يتذكر ويكتشف تدريجا صحة توقعات العميد.

ربما نظرا لهذا الصمود والثبات على المبادىء لقبوة "العميد العنيد". لكن حبذا هذا العناد الذي وحده يقدر ان يخلص لبنان من التبعية والمراوغة والخنوع والاستعباد. عناده الايجابي لا يقاوم بالالتباس والواقعية الانتهازية والتراضي الرخيص. نعم كان عنيدا في حياته لان الحقيقة هكذا تقتضي. وقد عاند الموت اياه حتى اللحظة الاخيرة. ولان الموت ليس النهاية للرجال العظام ستبقى ذكرى العميد مرادفة للحرية والنزاهة والصدق والعدالة. وهي بعض المبادىء التي ىمن بها مع ايمانه العميق بالله وبلبنان. انت باق معنا يا عميد بأفكارك وآرائك وخصوصا بشخص العميد كارلوس. يحق لنا اذا ان نردد: انت باق معنا يا عميد لان الضمير لا يموت". واختتم القداس برتبة صلاة البخور لراحة نفس الراحل العميد اده.

مصلحة الطلاب: من جهتها، اعتبرت مصلحة الطلاب في الكتلة الوطنية، في بيان اليوم لمناسبة ذكرى رحيل العميد إده ان "الرجل العظيم الذي اراد لبنان حرا، سيدا، مزدهرا، هو قدوة في تطبيق شرعة حقوق الانسان، وهو المشرع اللامع الذي قدم افضل مشاريع القوانين كسرية المصارف، الاثراء غير المشروع، الزواج المدني". اضاف البيان: "ريمون اده الذي رفض اتفاقية القاهرة واتفاق 17 ايار والاتفاق الثلاثي، وهو اول من طالب بنشر البوليس الدولي على الحدود مع فلسطين المحتلة محذرا من المخاطر الاسرائيلية بالمياه والارض والاقتصاد، ولم يستغل يوما موقعه السياسي بغية تحصيل اي مصلحة خاصة".

وختم البيان: "ان العميد وحده كان على حق، وكثيرون يستقون معظم افكاره ومواقفه دون الاعتراف بمصدرها، ونعاهدك يا ضمير لبنان بأن نبقى اوفياء لأفكارك المستقيمة وملتزمين بخط السيادة والحرية الذي سرت عليه دوما وارشدتنا اليه".

 

ناشد القيادات والقوى السياسية العودة الى طاولة الحـوار

المجلس الاعلى للكاثوليك: اي فراغ في الرئاسة يضع لبنان امام مأزق جديد

المركزية - حذر المجلس الاعلى لطائفة الروم الكاثوليك من اي فراغ قد يحصل من جرار الوضع غير الصحي الحاصل في مؤسسات الدولة الدستورية، داعياً الى مواجهة الاستحقاق الرئاسي كواجب برلماني ووطني ملح "لأن اي فراغ يضع لبنان امام مأزق جديد يعرض كيانه ووحدته واستقراره للخطر والمصير المجهول".

عقدت الهيئة التنفيذية للمجلس اجتماعها الدوري في المقر البطريركي في الربوة, برئاسة البطريرك غريغورس الثالث لحام, وفي حضور نائبي الرئيس الوزير ميشال فرعون والمطران يوحنا حداد والأمين العام السفير فؤاد الترك, الذي تلا بعد الإجتماع البيان الآتي:

1- يندد المجلس الأعلى بجريمة خطف وقتل الشابين زياد قبلان وزياد غندور, ويطالب الإسراع بإطلاع الرأي العام على نتيجة التحقيقات التي أجرتها السلطات المختصة, والقبض على من خطط ونفذ هذه الجريمة البشعة وغيرها من الجرائم لتأخذ العدالة مجراها.

2- ينوّه المجلس الأعلى بردود الفعل الإستيعابية التي صدرت عن جميع الأفرقاء وفوتت الفرصة على قوى الشر من تحقيق مراميها, وعلى مثيري الفتن من زعزعة الأمن والإستقرار.

3- يناشد المجلس الأعلى مرة أخرى القيادات والقوى السياسية العودة الى طاولة الحوار من منطلقين:الأول مواد الدستور، وثيقة الوفاق الوطني، بيانات جلسات الحوار في مجلس النواب، قرارات الشرعية الدولية وكل ما توافق عليه اللبنانيون.والثاني الإيمان المطلق بالوطن والولاء الكامل له والإحترام المتبادل والتخلي عن خطاب الإثارة والإستئثار والتخوين، مع قراءة موحدة للدستور وتطبيقه على قياس الوطن لا على قياس المصالح الفردية والفئوية، التي تعرقل الحياة السياسية في البلاد.

4- يحذر المجلس الأعلى من أي فراغ قد يحصل من جراء الوضع غير الصحي الحاصل في مؤسسات الدولة الدستورية وبخاصة ان الإستحقاق الرئاسي على الأبواب، ولا بد من مواجهته كواجب برلماني ووطني ملح. لأن من شأن أي فراغ دستوري أن يضع لبنان أمام مأزق جديد وأن يعرض كيانه ووحدته واستقراره للخطر وللمصير المجهول.

5- يدعو المجلس الأعلى الى وجوب التوقف عن انتظار الحلول من الخارج لأزمات لبنان وقضاياه واستحقاقاته لأن أي حل يجب أن ينبع أولا من ارادة اللبنانيين وتوافقهم.

6- يتطلع المجلس الأعلى الى دور مستقبلي رائد للبنان باعتماده من قبل الأمم المتحدة بلدا نموذجا للحوار بين الأديان والثقافات والأتنيات وأبعاده عن صراعات المحاور وهو دور اذا ما تحقق يقوي حضور لبنان ويعزز مكانته الإقليمية والدولية.

7- يؤيد المجلس الأعلى مبادرة جمعية الصناعيين التي تبنتها الهيئات الإقتصادية والإتحاد العمالي العام وإتحاد نقابات المهن الحرة الداعية إلى هدنة المائة يوم من 1 حزيران إلى 10 أيلول، ويدعو الجميع إلى الإلتزام بها نظرا إلى انعاكاساتها الإيجابية على الوضع الإقتصادي في البلاد.

8- يوجه المجلس الأعلى أحر التهاني إلى الرئيس الفرنسي الجديد نيكولا ساركوزي ويتمنى له كل التوفيق في خدمة بلاده الصديقة وتعزيز الروابط التاريخية بين لبنان وفرنسا واشاعة الحق والعدل والسلام في العالم.

 

اعادة اعمار الضاحية يجب ان تمر فقط عبر المؤسسات الرسمية

الكتلة الوطنيـة رحبت "بالصحوة المتأخرة" للوزراء المستقيلين وحملت قوى المعارضة كل تداعيـات الاشهر الستة الاخيرة

المركزية - ايّد حزب الكتلة الوطنية ما ورد في بيان المطارنة الموارنة واعتبر ان دعوة الوزير محمد خليفة زملاءه المستقيلين الى معاودة اعمالهم هي دعوة الى الرجوع عن الاستقالة ورحب بالصحوة المتأخرة وحمل قوى المعارضة كل تداعيات الاشهر الستة الاخيرة وما فيها من دماء ودموع وتدهور اقتصاد وهجرة وتقويض للمؤسسات الرسمية واكد ان التنكر للنقاط السبع يضع لبنان في ازمة مع الشرعية الدولية وشدد على ان اعادة اعمار الابنية في الضاحية يجب ان تمر فقط عبر المؤسسات الرسمية.

عقدت اللجنة التنفيذية للحزب اليوم اجتماعها الدوري في البيت المركزي للحزب برئاسة العميد كارلوس اده وحضور الامينة العامة كلود بويز كنعان ورئيس مجلس الحزب بيار خوري واصدرت البيان الآتي:

1- ابدت اللجنة التنفيذية تأييدها لما ورد في بيان المطارنة الموارنة لجهة حتمية حصول جلسة انتخاب رئيس الجمهورية التي تشكل الاستحقاق الدستوري الابرز في المرحلة المقبلة وكل عملية تعطيل لهذا الاستحقاق يوقع البلد في الفراع ويعيدنا الى ذكريات اليمة.

2 - ان دعوة الوزير محمد خليفة زملاءه المستقيلين الى معاودة اعمالهم هي دعوة الى الرجوع عن الاستقالة، واذ نرحب لهذه الصحوة المتأخرة لا يسعنا الا التأكيد ان هذه الخوة هي اعتراف ضمني بخطأ وفداحة وعقم استهداف الحكومة، وما على الرأي العام سوى الاستنتاج من ذلك وليس اقله تحميل ما يسمى قوى المعارضة كل تداعيات الستة اشهر الاخيرة وما فيها من دماء ودموع وتدهور اقتصاد وهجرة وتقويض للمؤسسات الرسمية.

3 - ان الخروج عن الالتزامات والمواثيق هي من سمات قوى الثامن من اذار وما نقضهم لورقة النقاط السبع سوى حلقة من حلقات هذا التنصل ويعتبر الحزب ان هذه البنود كانت اساسية لتعديل القرار 1701 بحيث يستجيب قدر الامكان للمصالح اللبنانية، وذاكرتنا لم تنس بعد الصيغة الاولى للقرار وما كانت تحويه من اعتماد على قوات متعددة الجنسيات وفق الفصل السابع.

ان التنكر لهذه النقاط يضع لبنان في ازمة مع الشرعية الدولية، كما ان افتعال هذا الاشكال يستشرف منه محاولة خبيثة لتعطيل استرجاع مزارع شبعا الذي قطعت شوطا مهما، وكاننا امام مشهد سوريالي تسعى فيه المقاومة الى ابقاء الاحتلال في هذه المزارع.

4 - ان حزب الكتلة الوطنية اللبنانية اذ يؤيد اداة الحكومة لمشروع اعادة الاعمار ينبه من خطورة القفز فوق القوانين والتشريعات الفنية والعقارية المرتبطة بهذا المشروع، ان اعادة اعمار الابنية في الضاحية يجب ان تمر فقط عبر المؤسسات الرسمية. وكل هيمنة على هذا الملف من قبل قوى الامر الواقع ما هي الا تأسيس لمشكلات مستقبلية، ودعوتنا متوجهة الى المتضررين الذين لا ذنب لهم في هذه الحرب العبثية لنقول لهم ان جميع اللبنانيين متضامنون مع محنتهم، ونطلب التوجه نحو الدولة وتحصينها لانها وحدها العادلة والمحررة لإرادتهم وكراماتهم".

 

اعلن تأييد جمعية الصناعيين قرار الحكومة دعم مصنع "البان لبنان"

عبود : نطالب بتعميم هذه الطريقة على كل المصانع المتضـــررة

المركزية - اكد رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين فادي عبود، في سياق توضيحه موقف الجمعية في موضوع دعم مصنع "البان لبنان" الذي تضرر بفعل حرب تموز، ان الجمعية تؤيد بالكامل قرار الحكومة طريقة التعويض على "البان لبنان" "لكنها تطالب بتعميم هذه الطريق ايضا على كل المصانع اللبنانية لتي هدمتها اسرائيل الصيف الفائت. كلام عبود جاء في مداخلة له في برنامج "نهاركم سعيد" من "المؤسسة اللبنانية للارسال" قبل ظهر اليوم، حيث قال: ان موقف جمعية الصناعيين واضح وضوح الشمس، وهو ان اي استثمار من اي جهة اجنبية في لبنان نحمله بجفوننا ونقدره ونعتبره استثمارا اساسيا في البلد. ومن دونه لا يمكن ان يسجل للبنان اي تقدم اقتصادي. وعن موضوع "البان لبنان" قال: نحن ليس لدينا رأي في هذا الموضوع على الاطلاق. اذ صدر في الدورة الاستثنائية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي على المستوى الوزاري التي عقدت في بيروت، التقرير والتوصيات، حيث نصت الفقرة الاخيرة منها: "اعلن سعادة الاستاذ عبد الكريم محمد العامري رئيس الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي، دعم جهود اعمار لبنان، ومساهمة في الآتي: تنوعت جهود الهيئة العربية في اعمار لبنان وشملت جوانب متعددة منها استثمارية وتنموية. ففي الجانب الاستثماري تم تخصيص مبلغ 5 ملايين دولار مساهمة من الهيئة مع شركاء آخرين لإعادة اعمار شركة "البان لبنان" في منطقة البقاع. كما ان الهيئة خصصت منحة بمبلغ 250 الف دولار للمساهمة في اعادة اعمار لبنان".

وتابع عبود بالقول: "بالطبع نعتبر ذلك جيدا جدا. قبل الحرب جرت مفاوضات بين هذه الهيئة وهذا المصنع، وما حصل بعد تهديم المصنع، ومشكورة هذه الهيئة، فتمنت جمعية الصناعيين امنية وحيدة بأن هناك هيئات عربية اخرى مماثلة، منها الهيئة العربية للصناعات الثقيلة وصناعات التعدين وغيرها من الصناديق الصناعية في الدول العربية، ندعوها الى الاستثمار في الصناعات التي دمرتها اسرائيل، لا اكثر ولا اقل. واخيرا بعد صدور الكتاب المفتوح من شركة "البان لبنان" جاءنا توضيح من الهيئة العربية للاستثمار والانماء الصناعي بتاريخ 18/4/2007، وهنا نصه: بالاشارة الى ما ورد في الصحف في شأن مساهمة الهيئة في اعادة اعمار "البان لبنان" نود الافادة بالآتي: "خصصت الهيئة مبلغ 5 ملايين دولار اميركي للدخول مع شركاء آخرين لإعادة تأهيل مصنع "البان لبنان" وذلك بعد ثبوت جدواه الاقتصادية والمالية".

اضاف عبود: نحن نشكر هذه الهيئة ونعتبر ان هذا الامر جيد جدا للبنان، وتاليا جمعية الصناعيين ليس لديها اي موقف خارج عن ذلك، اخيرا استنبطت الحكومة طريقة اخرى للتعويض على "البان لبنان" ونحن نؤيدها مئة في المئة، وهي اعفاء مستوردات مصنعة جاهزة من رسوم جمركية كانت مفروضة على الحليب السائل بقيمة 75 في المئة واصبحت صفرا. وسمح لـ"البان لبنان" بأن تستورد هذه البضاعة وتبيعها في لبنان استنادا الى مرسوم ولفترة زمنية محددة.

وقال: نحن نؤيد ذلك بالكامل ونعتبر ان هذه الطريقة ذكية جدا من الحكومة اللبنانية للتعويض على ما هدمته اسرائيل. فطالبت جمعية الصناعيين بتعميم هذا الموضوع على كل المصانع التي هدمتها اسرائيل ومنها "دلال" للبيوت الجاهزة والشركة الهندية للزجاج، وعشرات المصانع الاخرى، بأن يُسمح لها استيراد بضاعة مجهزة معفية من الرسوم الجمركية على فترة زمنية محددة. اضاف: "البان لبنان" في قلب صناعة لبنان وفي قلب جمعية الصناعيين، واتمنى ان نخرج من هذه المزايدات، لأن جمعية الصناعيين لا تفرّق بين صناعة وأخرى، وكل مستثمر في لبنان نعتبره يعمل لمصلحة لبنان.

 

"انتخابات الاتحاد العمالي العام ستجري ونسعى إلى التوافـــــق"

غصن: صرخة الهدنة لاحساسنا بالخطر الداهم وليس لتمرير الصيف

المركزية - أكد رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن ان انتخابات الاتحاد ستجري في إطار السعي الى تكوين هيئة مكتب توافقية كي يتم تشكيل قيادة تجمع كل الآراء، ويمكنها عندما تعمل على برنامج0 مطلبي او خطة تحرك تقرره قيادة الاتحاد أو هيئة مكتبه أن يؤخذ تقريبا بخيار كل المجموعات من خلال هذه التشكيلة والتركيبة. وقال في حديث الى مجلة " الاسبوع العربي" تصدر في عددها الاخير بعد غد السبت: إن بعض قوى الاتحاد موجود راهنا في مكان آخر في السياسة، فما أطرحه وقيادة الاتحاد أن نتفق جميعنا على عناوين تتناول أولا البرنامج المطلبي وثانيا خطة التحرك. وإذا أجمع الاتحاد على هذا الامر تصبح الانتخابات شكلية بمعنى تظهيرها ولا يعود هناك من خلاف على تكوين مكتب الاتحاد وهيئته.

وكشف غصن عن فكرة تراود قيادة الاتحاد وتقضي بتوسيع الاتحاد العمالي العام الذي يضم راهنا 42 إتحادا وتتألف5 قيادته من 12 اتحادا.

ونفى ما يحكى عن "تفريخ" نقابات جديدة لخدمة مصالحهم الانتخابية، موضحا ان "طبيعة الاعمال وأنواعها تغيّرت واختلفت، ولا يوجد "تفريخ" بمعنى تعدّد النقابات، بل انقرضت بعض النقابات مثل نقابة عمال طنابر الكاز، ونشأت أخرى جديدة مثل نقابة التقنيات الحديثة".

وقال: إن أحد الامور التي نعمل عليها في الوقت الراهن، هو ما نسميه "الهيكلية النقابية".

وعن دعوة الهيئات الاقتصادية والاتحاد العمالي الى هدنة المئة يوم، قال غصن: أطلقنا صرخة نابعة من احساسنا كاتحاد عمالي وكهيئات اقتصادية بالخطر الداهم على البلد وليس فقط لتمرير موسم الصيف وقدوم السياح والمصطافين. وهي منطلقة من تخوفنا من ان هذا الخطاب الانفعالي المتفلت من الضوابط الديبلوماسية، بدأ يركب في رؤوس الناس متاريس ويخلق في قلوبهم خوفا وهواجس من انفجار امني. اردنا بهذه الصرخة ان ننبه كل القيادات السياسية الى الا يجعلوا الشعب ينزل الى مستوى العراك بل ان يرفعوه الى مستوى الخطاب الهادئ الذي يؤدي الى حوار منتج وبناء وقائم على ثوابت هذا الوطن التي أرسيناها في الطائف وكلفتنا الكثير للوصول اليها. قلنا: "انتهجوا خلال المئة يوم خطابا حواريا منتجا يؤسس لما بعد المئة يوم ويؤدي الى وطن آمن ومستقر ومزدهر". ورأى أن "خيار السلطة في السياسة الاقتصادية أصبح أكثر ليبرالية وأقل تجاوبا مع المسألة الاجتماعية، معتبرا أنه "حتى في المواضيع الاساسية والمرتكزات مثل الضمان الاجتماعي يجب هزّها مرات عدة لتدفع متوجباتها للصندوق".

 

وزير الاعلام ناقش مع نقيبي الصحافة والمحررين شؤون المهنة ونقابات الكهربـاء راجعته في مطالب عماليــــة

المركزية - ناقش وزير الإعلام غازي العريضي، صباح اليوم في مكتبه في الوزارة، مع نقيبي الصحافة محمد بعلبكي والمحررين ملحم كرم، قضايا تتعلق بمهنة الصحافة. بعلبكي: إثر الاجتماع، تحدث النقيب بعلبكي فقال: "إن اللقاء مع الوزير العريضي تناول مراجعته في أمور تتعلق بمهنة الصحافة وبحقوق زملائنا الصحافيين، سواء محررين او أصحاب صحف، خصوصا أننا لاحظنا في الآونة الأخيرة محاولات لتجاوز القانون من بعض المراجع رغم ان نصوص القانون صريحة ولا يمكن تجاوزها، فكان لا بد من وضع حد لمثل هذه المحاولات احتراما للقانون الذي ينظم علاقة الصحافيين مع القضاء بصورة خاصة، وينظم علاقة الصحافيين أيضا مع البلديات لجهة ما تكرس من حق الصحافيين طوال عقود طويلة وعهود سابقة في ما يتعلق بالرسوم البلدية".

أضاف: "لقينا من معاليه كل التجاوب للسعي المشترك لوضع حد لمثل هذه المحاولات، أي محاولات تجاوز حد القانون، قانون المطبوعات الذي نعتز بأننا حققنا فيه قفزة نوعية تاريخية عام 1994، اذ تحرر هذا القانون من كل قيود على الحرية من جهة، وكذلك من كل نصوص يمكن ان تمس كرامة الصحافيين في ما اذا تعرضوا لملاحقات قضائية، من جهة ثانية".

وأكد "الحرص الكامل على إقامة أحسن العلاقات مع القضاء الذي نحترم، ونحن مستعدون للتعاون معه الى أبعد حدود التعاون". وقال: "لاشك لدينا بأن القضاء اللبناني سيحرص ايضا على حقوق الصحافيين وكرامتهم خصوصا واننا لا نطلب الا التزام نصوص القانون".

ختم: "ان الوزير العريضي تجاوب معنا تجاوبا كاملا، وسنبقى معه على تواصل لمتابعة أي قضية يمكن ان يكون لها علاقة بحقوق أهل الصحافة وكرامتهم ايضا".

كرم: بدوره، تحدث النقيب كرم فأشاد ب"العلاقة المميزة بين الوزير العريضي والصحافة والمليئة ب"الشجون والشؤون"، لافتا الى ان هذه الشؤون تتناول العلاقة بالعمق كما تتناول التعاون المحتوم بين وزارة الاعلام ونقابتي الصحافة والمحررين".

أضاف: "لقد كان الوزير متجاوبا مع كل ما بحثناه معه، على ان الملف الكامل لقضايانا هو في عهدته وهو يعنى به عناية أخوية، ويقيني ان التعاون في ما بيننا سيستمر في تعاظم وعلو سريرة، والصحافة لا يمكنها ان تتهاون ذرة في شؤون الحرية، فهذا خط أحمر لا يمكن لأحد ان يمسه او يتجاوزه، هذا شأن واضح بالنسبة الينا وما طرحناه يوما الا على هذا النحو وعلى هذا الصعيد. الحرية هي كل شيء في لبنان، لأن قدرنا ان نكون من القيمين عليها. نحن لا نقبل بأي تهاون في الحريات، ولا بأي إنتقاص لحقوق الصحافيين، فأخواننا يقومون كل يوم ببذل جهود دامية من أجل ان تبقى للصحافة حريتها".

تابع "لقد قرأنا صباح اليوم عن تعرض زملاء لنا الى بعض الاساءات والملاحقات، فهذه أمور سنجلوها وسندعو الى التراجع عنها والى استمرار عظمة الحرية التي هي واجب وجود لبنان، والتي هي أرزته وركيزتـه وعماده.

إن الوزير العريضي كان مستجيبا كما عودنا دائما لأنه هو ايضا صحافي ويعي مهام الصحافة وصعوباتها ومشكلاتها، ونحن مستمرون معه يدا بيد في سبيل ان تظل للحرية حرمتها ومنعتها وسيادتها. إن الحرية هي قدس الأقداس ولا يمكن ان يحلم أحد بأن يقضي عليها بوضع اليد ومرور الزمن".

نقابات الكهرباء : والتقى وزير الاعلام أيضا وفدا من نقابات الكهرباء ضم كهرباء لبنان، كهرباء قاديشا وكهرباء الليطاني برئاسة رئيس اتحاد المصالح المستقلة النقيب شربل صالح في حضور الامين العام لـ"جبهة التحرر العمالي" عصمت عبد الصمد.

بعد اللقاء تحدث النقيب صالح فقال: "لقاؤنا اليوم مع وزير الاعلام في خصوص موضوع نقابات الكهرباء التي أعلنت الاسبوع الماضي الاضراب المفتوح من خلال توصية لمجلس المندوبين، وناقشنا مع معاليه المطالب العمالية التي هي فروقات سلسلة الرتب والرواتب والاربع درجات وتطبيقها لعمال ومستخدمي الكهرباء اسوة بالمعامل في اساس الراتب وتسوية اوضاع العمال بالنسبة الى الفروقات والأقدمية، وهناك مطالب لاعطاء الاقدمية للموظفين، لانه من خلال سلسة الرتب والرواتب تعطى الأقدمية للمستخدمين".

اضاف: "معالي الوزير العريضي تكفل بنقل هذه المطالب فورا الى دولة رئيس مجلس الوزراء وسيعمل على تأمين لقاء مشترك مع نقابات الكهرباء ودولة رئيس الحكومة".

وتابع: "النقابات تركت موضوع الاضراب المفتوح الى هذا الاجتماع الذي سيعقد، وفي حال تأمن هذا الاجتماع وكانت الأجواء ايجابية فالاضراب التصعيدي الذي كان مقرر ان يعلن اليوم سنتراجع عنه، وفي حال لم يمن الاجتماع إيجابيا فالنقابات ستعلن الاضراب المفتوح بعد هذه المرحلة تنفيذا لقرار مجلس الوزراء".

وقال: "نريد ان نسلط الضوء على موضوع عمال الكهرباء الذين ضحوا خلال هذه الاحداث. منذ سنة 1990 حتى الآن ومنشآت الكهرباء تضرب والمحطات والمعامل ايضا، وحتى كابلات الكهرباء تسرق في كل الاراضي اللبنانية وتباع نحاسا كما رأينا امس في وسائل الاعلام. نحن نقول تحديدا لامتياز زحلة الذي اعلن منذ يومين انه يريد ان يقوم بمعمل كهرباء، هل سيكلفه كيلو الكهرباء 50 ليرة وسيبيعه الى المواطن كما تبيعه الآن الدولة؟

نحن يكلفنا كيلو الكهرباء 200 ليرة ونبيعه للمواطن بـ50 ليرة، فنتساءل هل سيبيع الكيلو بـ50 ليرة؟ نحن نعد المواطن بان الكهرباء تمشي اذا بقيت ضمن معاملها، وفي حال تمت الخصخصة فنحن نعزي كل المواطنين ونقول لهم "العوض بسلامتكم" مع كل شيء اسمه كهرباء في لبنان".

 

قريطم تبلّغ من السفير الايطالي استعداد بلاده القيام بكل الخطوات الممكنة لمساعدة الاقتصاد اللبناني

المركزية - عرض رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان غازي قريطم لبعض النشاطات التي من شأنها تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين لبنان وإيطاليا، وذلك خلال استقباله اليوم السفير الايطالي في بيروت غابريال شيكيا يرافقه رئيس البعثة التجارية الايطالية سيباستيانو دل مونتي، والسكرتيرة الاولى للشؤون الاقتصادية في السفارة الايطالية دانييلا تونون والمحلل التجاري الاول في البعثة التجارية الايطالية سمير سلامة، في حضور نائب رئيس الغرفة غابي تامر وأعضاء مجلس إدارة الغرفة صلاح عسيران، ناجي مزنر، والمستشار القانوني في الغرفة اندره نادر، ومدير مركز الدراسات الاقتصادية في الغرفة ألبير نصر.

بدءا أكد قريطم عمق العلاقات بين البلدين وتطورها في شتى المجالات لا سيما الاقتصادية منها. وأوضح ان البحث خلال اللقاء تمحور حول ثلاث نقاط:

- الدعوة الى لقاء بين مندوبين من القسم التجاري في السفارة الايطالية من جهة، والعاملين في قطاع النسيج في لبنان من جهة أخرى في 30 أيار الجاري، للاطلاع من الجانب الايطالي على أحدث التقنيات التي أدخلت على آلات إنتاج النسيج. - المشاركة في التحضير للمهرجان الايطالي المقرر في الاسبوع الاول من شهر حزيران 2007، والاعلان عن المهرجان في حفل يقام في غرفة بيروت وجبل لبنان في 30 أيار الجاري.

- تفعيل مشاركة مؤسسات الاعمال الايطالية في معرض "إعادة إعمار لبنان" الذي سيقام في بيروت بين 12 و14 حزيران 2007، فضلا عن الخطوات التي يمكن ان تقوم بها غرفة بيروت وجبل لبنان في هذا المجال لانجاح المشاركة الايطالية.

تامر: بدوره دعا نائب رئيس الغرفة غابي تامر الجانب الايطالي الى مساعدة الصناعيين اللبنانيين في إدخال منتجاتهم الى الاسواق الاوروبية، وإتاحة المشاركة لهم في المعارض التي تقام هناك بشكل مجاني أو بأسعار مشجعة، مشيرا الى ان السفير الايطالي أبدى استعداده للمساعدة في تحقيق هذا الموضوع.

السفير الايطالي: من جهته، نوه السفير الايطالي بالجهود التي تبذلها غرفة بيروت وجبل لبنان لتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وأكد استعداد بلاده القيام بكل الخطوات الممكنة لمساعدة الاقتصاد اللبناني على النهوض، انطلاقا من العلاقات التاريخية الوطيدة بين ايطاليا ولبنان.

قريطم تبلّغ من السفير الايطالي استعداد بلاده القيام بكل الخطوات الممكنة لمساعدة الاقتصاد اللبناني

المركزية - عرض رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان غازي قريطم لبعض النشاطات التي من شأنها تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين لبنان وإيطاليا، وذلك خلال استقباله اليوم السفير الايطالي في بيروت غابريال شيكيا يرافقه رئيس البعثة التجارية الايطالية سيباستيانو دل مونتي، والسكرتيرة الاولى للشؤون الاقتصادية في السفارة الايطالية دانييلا تونون والمحلل التجاري الاول في البعثة التجارية الايطالية سمير سلامة، في حضور نائب رئيس الغرفة غابي تامر وأعضاء مجلس إدارة الغرفة صلاح عسيران، ناجي مزنر، والمستشار القانوني في الغرفة اندره نادر، ومدير مركز الدراسات الاقتصادية في الغرفة ألبير نصر.

بدءا أكد قريطم عمق العلاقات بين البلدين وتطورها في شتى المجالات لا سيما الاقتصادية منها. وأوضح ان البحث خلال اللقاء تمحور حول ثلاث نقاط:

- الدعوة الى لقاء بين مندوبين من القسم التجاري في السفارة الايطالية من جهة، والعاملين في قطاع النسيج في لبنان من جهة أخرى في 30 أيار الجاري، للاطلاع من الجانب الايطالي على أحدث التقنيات التي أدخلت على آلات إنتاج النسيج.

- المشاركة في التحضير للمهرجان الايطالي المقرر في الاسبوع الاول من شهر حزيران 2007، والاعلان عن المهرجان في حفل يقام في غرفة بيروت وجبل لبنان في 30 أيار الجاري.

- تفعيل مشاركة مؤسسات الاعمال الايطالية في معرض "إعادة إعمار لبنان" الذي سيقام في بيروت بين 12 و14 حزيران 2007، فضلا عن الخطوات التي يمكن ان تقوم بها غرفة بيروت وجبل لبنان في هذا المجال لانجاح المشاركة الايطالية.

تامر: بدوره دعا نائب رئيس الغرفة غابي تامر الجانب الايطالي الى مساعدة الصناعيين اللبنانيين في إدخال منتجاتهم الى الاسواق الاوروبية، وإتاحة المشاركة لهم في المعارض التي تقام هناك بشكل مجاني أو بأسعار مشجعة، مشيرا الى ان السفير الايطالي أبدى استعداده للمساعدة في تحقيق هذا الموضوع.

السفير الايطالي: من جهته، نوه السفير الايطالي بالجهود التي تبذلها غرفة بيروت وجبل لبنان لتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وأكد استعداد بلاده القيام بكل الخطوات الممكنة لمساعدة الاقتصاد اللبناني على النهوض، انطلاقا من العلاقات التاريخية الوطيدة بين ايطاليا ولبنان.

 

الحاجة إلى استنفار أمني لحماية المسيحيين ومناطقهم من مخطط يستهدف إبعاد بكركي والفاتيكان عن الاستحقاق الرئاسي

نصر الله يأسر الرئاسة متخفياً.. بعون

المستقبل - الخميس 10 أيار 2007 - فارس خشّان

ثمة من يعتقد بأن الردود على طرح العماد ميشال عون انتخاب رئيس الجمهورية من الشعب مباشرة كانت خطأ سياسياً. في تبرير هذا الاعتقاد نقطتان محوريتان، أولاهما أن عون كان بحاجة إلى معركة تعيده الى الواجهة في مسألة مسيحية بامتياز، بعدما ثبت بالوجه القاطع أنه مجرد ملحق بـ"حزب الله"، وثانيتهما أن "حزب الله" ـ بصفته قائد الفريق المنضوي في سياق المحور الإيراني ـ السوري ـ هو بحاجة إلى الاحتماء بواجهة مسيحية "مشروعة" من أجل تعطيل انتخاب رئيس جديد للجمهورية لا يكون نسخة طبق الأصل عن "الزلمي" أميل لحود.

ومن يتمعن في حديث الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله إلى قناة "العالم" الإيرانية يدرك هذه الحقيقة، فنصر الله يعتبر الاستحقاق الرئاسي محطة حاسمة في مسيرة لبنان، فإما أن يعيده إلى زمن النظام الأمني اللبناني ـ السوري الذي يحن إليه "حزب الله" وإما يكرس التغيير الاستقلالي الذي طمح إليه اللبنانيون يوم تهافتوا إلى وسط بيروت في الرابع عشر من آذار 2005 الذي يكره "حزب الله" مجرد ذكره.

وعلى هذا الأساس، يتعاطى نصر الله مع هذا الاستحقاق الرئاسي كما يتعاطى مع إسرائيل في مفاوضات تبادل الأسرى. هو يرفض البحث في اسم الرئيس التوافقي قبل أن تسلم له الأكثرية بأن النصاب القانوني لانعقاد جلسة المجلس النيابي لانتخاب رئيس الجمهورية هو ثلثا عدد النواب. يريد بذلك ضمان صلاحياته بتعطيل الاستحقاق الرئاسي إذا لم توافق معه الأكثرية على الاسم الذي يعتبره توافقياً. وفي مدرسة "حزب الله" أن أشخاصاً مثل سليمان فرنجية وميشال عون واميل رحمة وأميل أميل لحود ونادر سكر توافقيون. مدرسة يمكن إدراك كل مبادئها من النقاش الحاصل حالياً حول معنى الموافقة السابقة على النقاط السبع، كما من "سرية الملاحظات" على تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي، وأيضاً من تلك "الفلسفة الوطنية الطوباوية" التي تسمي التسليم بالثلث المعطل حكومة وحدة وطنية.

ولأن المسألة كذلك، فإن "حزب الله" كان بحاجة الى تقديم عون إلى الواجهة وبتوقيت دقيق للغاية، بحيث برز أن موضوع رئاسة الجمهورية هو محور بحث معمق في الفاتيكان بين كبار المسؤولين في الكرسي الرسولي من جهة وبين البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، من جهة أخرى.

وفي اعتقاد كبار العارفين أن عودة الفاتيكان إلى المسألة اللبنانية من بوابة رئاسة الجمهورية، بعدما ابتعدت عنها منذ اشتد المرض على البابا الراحل يوحنا بولس الثاني، يعني أن عاصمة الكثلكة تعتبر أن ثمة من يحاول أن يعبث بدور مسيحيي لبنان من خلال أسر رئاسة الجمهورية، وهي يستحيل أن تقف مكتوفة الأيدي تاركة "لعبة الإبادة" تأخذ مجراها.

وهذا تحديداً ما انتبه إليه "حزب الله"، فقرر دفع عون إلى الواجهة ليكون التعطيل المرجو مسيحياً بامتياز، بحيث يتم تهديد البطريرك صفير ومسؤولي الفاتيكان بـ"حرب إلغاء" جديدة، ذلك أن في المحفوظات السورية كما في الذاكرة اللبنانية أن الكنيستين اللبنانية والعالمية سلمتا في الثالث عشر من تشرين أول 1990 بدور سوري ـ كان ممنوعاً ـ من أجل وقف المذبحة المسيحية ـ المسيحية التي خاضها عون مدعوماً من سوريا بوجه "القوات اللبنانية".

وعلى هذا الأساس، وفي خضم توافق بكركي والفاتيكان المدعومتين من الغالبية النيابية اللبنانية ومن المجتمع الدولي المعبر عنه في آخر تقرير صادر عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ثمة من ينصح القوى اللبنانية السيادية بتجاوز حالة العماد ميشال عون في موضوع رئاسة الجمهورية ـ حيث سيكثر من الثرثرة ومن القصف الكلامي العشوائي ـ ليتم بذلك منع المحور السوري ـ الإيراني من التستر وراء قناع مسيحي لتعطيل هذا الاستحقاق المصيري للبنان عموماً وللمسيحيين خصوصاً.

وفي ذهن أكثر من مرجع سياسي أن تفويت فرصة جديدة على العماد ميشال عون بارتداء ثوب الضحية يكون باصطفاف الجميع خلف مرجعية بكركي التي عهد إليها الفاتيكان بكل الملف، من دون التسرع بتحميل مواقفها أبعاداً صدامية من شأنها أن تنتج أضراراً لا تقبل بكركي بها. وهذا بالتحديد ما ينطبق على البيان الذي صدر، أمس عن مجلس المطارنة الموارنة.

من دون شك، ثمة كلام واضح لبكركي في أول إطلالة جامعة بعد اللقاءات الفاتيكانية. صحيح أن فيه تكذيباً لمن نسب إلى البطريرك صفير أنه حسم بغالبية الثلثين، وتلميحاً واضحاً بالتعامل الحاسم مع النواب اللبنانيين عموماً والنواب المسيحيين خصوصاً، ورفضاً قاطعاً لربط الانتخابات الرئاسية بفرض التوافق، ولكن الصحيح أكثر أن شخصية البطريرك صفير ترفض تفسير موقفه المبدئي على أساس شخصي كالقول إن بكركي تقف في وجه نصر الله أو أنها دخلت في صدام مع عون.

وحيال هذا الانتباه إلى التعاطي الواجب مع هذه المسألة، ثمة حاجة ملحة إلى توفير مظلة أمنية واسعة، ليس على القيادات المسيحية المناوئة لعون فحسب، بل على المناطق ذات الغالبية المسيحية أيضاً، بحيث يخشى محللون أمنيون من أن تتم مواجهة بكركي والفاتيكان برسائل دموية لدفعهما إلى التراجع عن موقفهما الحاسم.

 

منظمة حقوقية سورية تتلقى معلومات حول وفاة المعتقل اللبناني بطرس خوند في أحد المشافي العسكرية بدمشق منذ حوالي ثلاث سنوات

طالبت المعنيين بالتعاطي معها بحذر ريثما تتوفر القرائن المادية القاطعة التي تثبتها نهائيا المنظمة تكشف عن " طريقة شيطانية " للتخلص من جثث العشرات من المعتقلين اللبنانيين عبر نقلهم سرا إلى لبنان وإعادة دفنهم في مناطق مختلفة من أراضيه قبيل انسحاب الجيش السوري

دمشق ، الحقيقة : ذكرت منظمة حقوقية سورية اليوم أن القيادي الكتائبي بطرس خوند من المرجح أن يكون توفي في أحد المشافي العسكرية السورية قبل نحو ثلاثة أعوام .

وقال المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية الذي يولي منذ عدة سنوات اهتماما خاصا لقضية المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية ، وسبق له الكشف عن مصير العديد منهم ، إنه تلقى معلومات من مصدر طبي في مشفى تشرين العسكري حول سجين لبناني أحضر من قبل دورية تابعة للمخابرات الجوية أوائل شهر شباط / فبراير من العام 2004 إلى جناح الطوارىء في المشفى في حالة صحية حرجة جدا () ثم ما لبث أن اختفى من الجناح بعد أقل من 24 ساعة ، وهو أمر غير ممكن إلا إذا كان توفي ، لأنه كان في حالة يستحيل معها أن يتعافى خلال أقل من يوم واحد .

ونقلت المنظمة عن المصدر قوله إن ما يدعم هذه الفرضية هو أن أحد زملائي الأطباء ، ممن تخولهم طبيعة اختصاصهم وعملهم الدخول إلى ثلاجة المشفى والمشرحة ، أخبرني بأنهم استقبلوا جثة آتية من قسم الأمراض الجلدية والتناسلية لبضع ساعات في تاريخ يتطابق مع التاريخ المشار إليه ، قبل أن تأتي دورية مخابرات لأخذها . وذكر أن ما لفت انتباهه هو أن الجثة بقيت تحت الحراسة المشددة طيلة وجودها .

وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أن المصدر الطبي متأكد من أن المعني بالأمر هو سجين لبناني يوحي بأنه في أواخر العقد السادس أو بداية العقد السابع من عمره ، لكنه لا يعرف اسمه . ووصف المصدر وضع السجين حين قدومه بأن شعر جسمه ورأسه كان متساقطا كليا كما لو أنه أمرد ، بينما امتلأ جسده بالبقع التي يتراوح لونها بين الأصقر الفاتح والأبيض وبعضها كان يميل إلى اللون الزهري الفاتح ، فضلا عن أن بعضها كان متقرحا و ينز صديدا .

ومن الواضح أنه كان يعاني جفافا كبيرا في سوائل الجسد ، و بدت عضلاته كما لو أنها لشخص في الثمانين أو التسعين من عمره . وأشار التقرير إلى أن هذه المعلومات تتقاطع مع مضمون الوثيقة الطبية التي كان حصلت عليها المنظمة وكشف عنها الزميل نزار نيوف في فيلم وثائقي من إنتاج هولندي ـ لبناني عرض في بيروت العام الماضي ، وهي وثيقة صادرة عن مشفى تشرين العسكري بتاريخ 16 تموز / يوليو 1997 بتوقيع الطبيب أيمن عدي . ويتضح من محنواها أنها للمريض بطرس خوند ، وأنها تتضمن نتائج تشريح كتلة جلدية من الأربية اليمنى . وقالت المنظمة في تقريرها إنها تلقت هذه المعلومات منذ أكثر من شهرين ، إلا أنها لم تعلن عنها حتى أجرت مزيدا من التحقيق ، وقد توصلت إلى معلومات شبه مؤكدة تشير إلى أن المعني بالأمر هو بطرس خوند ، وليس أحد غيره .

إلا أنها أشارت إلى ضرورة التعاطي بحذر مع الأمر طالما أن هناك نسبة شك ولو واحد بالمئة لجهة ما يتعلق بهوية الضحية وأعربت المنظمة عن أسفها البالغ لاضطرارها إلى نشر هكذا معلومات ، لاسيما وأنها لم تتمكن من الاتصال بذويه مسبقا وإحاطتهم علما بها، لكنها رأت أن طبيعة عملها ، وقضية المعتقلين تقضيان بأن تضع الرأي العام أولا بأولا في صورة ما يستجد لديها من معلومات من أجل المزيد من الضغوط باتجاه تشكيل لجنة دولية للتحقيق في مصير المفقودين في السجون السورية من مختلف الجنسيات .وكان خوند قد اخطتف في أيلول / سبتمبر من العام 1992 من أمام منزله في حي حرش تابت في بيروت الشرقية

في السياق نفسه ، تتقاطع هذه المعلومات أيضا مع مضمون تقرير كانت نشرته المنظمة نفسها أواخر العام 2004 ، وأشارت فيه إلى أن خوند نقل إلى نيسان / أبريل إلى معتقل خان أبو الشامات السري التابع للمخابرات الجوية ، والواقع بالقرب من قاعدة الضمير الجوية شمال شرق دمشق . ومن المعلوم أن المنظمة كانت أو من كشف عن وجود هذا المعتقل وطبيعة الجرائم النوعية التي ترتكب فيه ، وتحديدا اختبار الأسلحة الكيميائية على العشرات من المعتقلين السياسيين السوريين والعرب ( لبنانيين وأردنيين وفلسطينيين ) لصالح برنامج الأسلحة الكيميائية . واللافت أن تقرير المنظمة الجديد يتحدث للمرة الأولى عن أن وزارة الدفاع الفرنسية كانت متورطة في هذا البرنامج ، وعلى علم باختباراته الإجرامية على الأقل خلال نهاية الثمانينيات . وأشارت إلى أنها تملك أدلة قاطعة وإفادات من مهندسين في مركز البحوث العلمية التابع لوزارة الدفاع تثبت الضلوع الفرنسي في البرنامج و معرفة الفرنسيين بأمر اختباره على المعتقلين السياسيين في المنطقة المذكورة ، وأن طبيبا عسكريا سوريا واحدا على الأقل يدعى قصي ديب تلقى دراسة اختصاصية عالية في الأمراض العصبية في فرنسا شارك في هذه الجرائم من خلال بحثه في نتائج استخدام أنواع معينة من غاز الأعصاب على المعتقلين .

على صعيد آخر ، كشف التقرير الذي تلقت الحقيقة نسخة منه قبل توزيعه رسميا ، والذي من المفرتض أن يكون الأسبوع القادم ، عن أن المخابرات السورية ابتكرت ما أسماه بـ طريقة شيطانية للتخلص من بقايا جثث عشرات المعتقلين اللبنانيين الذي قضوا نحبهم في السجون السورية ، وذلك من خلال نقل بقايا رفاتهم من مقابرهم في سوريا إلى داخل الأراضي اللبنانية . وقال التقرير في هذا الصدد أصبح من الثابت أن المخابرات السورية ، وقبل انسحاب الجيش السوري من لبنان قبل عامين ، نقل عشرات الجثث لمعتقلين لبنانيين من الأراضي السورية وأعاد دفنها في أماكن مختلفة من الأراضي اللبنانية ، الأمر الذي سيوحي أنهم ضحايا على أيدي الميليشيات اللبنانية إذا ما فتح تحقيق بشأنهم في المستقبل . لكنه استبعد أن يكون من تعرضوا لاختبارات الأسلحة الكيميائية من هؤلاء ، لأن آثارها يمكن اكتشافها في بقايا الهياكل العظمية من خلال الطب الجنائي المتطور حسب ما نقله عن أحد الأساتذة المتخصصين بالكيمياء العضوية

نقلا عن موقع الحقيقة