المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 18/5/2007

إنجيل القدّيس مرقس .20-15:16

وقالَ لَهم: اِذهَبوا في العالَمِ كُلِّه، وأَعلِنوا البِشارَةَ إِلى الخَلْقِ أَجمَعين. فمَن آمَنَ واعتَمَدَ يَخلُص، ومَن لَم يُؤمِنْ يُحكَمْ عَليه. والَّذينَ يُؤمِنونَ تَصحَبُهم هذهِ الآيات: فبِاسْمي يَطرُدونَ الشَّياطين، ويَتَكَلَّمون بِلُغاتٍ لا يَعرِفونَها، ويُمسِكونَ الحَيَّاتِ بِأَيديهِم، وإِن شَرِبوا شَراباً قاتِلاً لا يُؤذيهِم، ويضَعونَ أَيديَهُم على المَرْضى َيَتَعافَون. وبَعدَ ما كَلَّمَهُمُ الرَّبُّ يسوع، رُفِعَ إِلى السَّماء، وجَلَس عَن يَمينِ الله. فذَهَبَ أُولئِكَ يُبَشِّرونَ في كُلِّ مكان، والرَّبُّ يَعمَلُ مَعَهم ويُؤَيِّدُ كَلِمَتَه بِما يَصحَبُها مِنَ الآيات.

 

مشروع قانون جديد في الكونغرس الأميركي لتشديد العقوبات على النظام السوري

المركزية - في معلومات من واشنطن ان عددا من النواب الأميركيين في الكونغرس قدم مشروع قانون جديدا لتشديد العقوبات على النظام السوري. وقالت النائبة إليانا روس ليتينين إنه على الرغم من أن الرئيس بوش جدد العقوبات المفروضة راهنا على سوريا الأسبوع الفائت، إلا أن السياسات التي يتبعها النظام السوري والأفعال التي يقوم بها تشكل خطرا غير عادي على الأمن القومي للولايات المتحدة وعلى سياستها الخارجية واقتصادها، الأمر الذي يتطلب اتخاذ مزيد من الإجراءات لعزل ذلك النظام. ودعت النائبة الجمهورية إلى التصدي لذلك النظام الذي قالت إنه يدعم المنظمات الإرهابية الإسلامية، بما فيها تلك التي تشن هجمات في العراق، كما أنه يطور أسلحة غير تقليدية ويمارس القمع على شعبه. ويطالب مشروع القانون الجديد بفرض عقوبات على الأشخاص والدول التي تصدر تقنيات تساعد سوريا في تطوير أسلحة غير تقليدية. كذلك يدعو المشروع إلى وضع برنامج لدعم دعاة الديموقراطية وحقوق الإنسان في سوريا.

 

البابا يرى في اخراج الرئاسة من المسيحيين اخراجا لهم من الشرق

مسيحيو الغالبيـة يقاربون محاولات الفراغ من منطلق استراتيجي وبكركي انتقلت الى موقع "الامر لي" درءا لتغيير وجه لبنــان

المركزية - كشفت اوساط ديبوماسية واسعة الاطلاع لـ "المركزية" عن اتصالات دولية حثيثة تواكب النقاش الرئاسي اللبناني والاقليمي، للفاتيكان فيها دور مركزي. ولفتت الى ان البابا بنيدكتوس السادس عشر الذي يبقى على تواصل شبه يومي مع مساعديه ومع عدد من مسؤولي الدول المعنيين بالملف اللبناني بات يعتبر ان خروج الرئاسة من يد المسيحيين من طريق سعي عدد من القوى المحلية والاقليمية الى الفراغ هو في نهاية الامر خروج للمسيحيين من الشرق، ويرى استطرادا ان استمرار الوجود المادي المسيحي في هذه المنطقة يرتبط ارتباطا عضويا ببقاء ركيزة اساسية تعطي الامل للمسيحيين بان حقوقهم مصونة ومؤمنة في المدى المنظور. وقالت ان البابا يسعى الى ان لا يفقد لبنان، الذي ظل لعقود رمزا للوجود المسيحي السياسي، هذا الدور وهذا الموقع المتقدم عبر اقحامه في فراغ رئاسي قاتل يجرده من اي قيمة معنوية.

مقاربة استراتيجية: في الموازاة، تتقاطع هذه النظرة مع اقتناع البطريركية المارونية بأن المعركة الرئاسية الراهنة لا تقارب الا من منطلق استراتيجي اكثر عمقا وشمولا من مجرّد صراع على الحكم او على المركز.

وقالت مصادر مسيحية معنية ناقشت هذه الرؤية مع مواقع كنسية رفيعة ان معركة الرئاسة ليست مطروحة حاضرا على قاعدة اي برنامج وحسب، بل على قاعدة حصولها او الفراغ، وهنا تحديدا يكمن الكباش الحقيقي والداء الذي يتهدد كينونة لبنان.

واشارت الى انه لا بد عند اي مقاربة لهذا الملف الشائك والخطير بتداعياته من الالتفات الى المسار التاريخي ومراجعة تطوره منذ اعلان لبنان الكبير في العام 1920، يوم كان للبطريرك الماروني الياس الحويك اليد الطولى في انتزاع الاعتراف بهذا اللبنان على قاعدة دولة ذات سيادة يرتبط وجودها واستمرارها بالرئاسة المسيحية التي تشكل ضمانا للوجود السياسي المسيحي بعد معاناة طوية استمرت مع العثمانيين لاكثر من اربعة قرون. ولفتت الى انه وفقا لهذه المعادلة الدقيقة دقة ميزان الصائغ نال لبنان استقلاله ونال المسيحيون الرئاسة ضمانة لاستمراريتهم.

الميثاق: اضافت انه في العام 1943 نشأت الصيغة التوافقية وفق الميثاق غير المكتوب، والتي ثبتت قيام لبنان الكبير على قاعدة الاستقلال الناجز عن الفرنسيين بنظام ذات طابع رئاسي تطغى فيه صلاحيات الرئيس استكمالا للضمانة، في مقابل جلاء الانتداب والاعتراف الدولي بالاستقلال.

الطائف: اضافت المصادر انه في العام 1989 جاء اتفاق الطائف ليوقف حرب الاعوام الخمسة عشر على اثر شكوى واسعة لدى المسلمين من طغيان صلاحيات الرئاسة في بلد التنوع الطائفي، فأعاد الطائف توزيع الصلاحيات بين المذاهب على قاعدة نظام توافقي ثبّت المناصفة وسمّى الرئاسات استكمالا للضمانتين التاريخيتين في العامين 1920 و1943.

الرئاسة كضمانة: ولفتت الى انه انطلاقا من هذه الاعتبارات باتت الرئاسة في خطاب المسيحيين وفي لاوعيهم السياسي ضمانة وجودهم وحريتهم. من هنا يعتبر المسيحون اليوم ان اي مس بالرئاسة او اي سعي لتعطيل الانتخاب هو مسّ ليس فقط بالصيغة بل بالكيان وفي جوهر وجود لبنان واستمراره وباتوا يسألون هل لاي طائفة او مذهب الحق في افراغ الرئاسة، لاعتبارات استرآسية مرحلية، في حين انه يستميت في الدفاع عن مكتسباته عند اي تعرّض لها؟

اجندة مخفية: وربطت المصادر نفسها هذه الاستراتيجية غير المعلنة والمتسلحة بأجندة سياسية مخفية بملامح خطة بدأت قبل اعوام وتظهّرت جزئيا ابان الادارة السورية للبنان، ثم عادت لتظهر من جديد قبل حرب تموز في لقاءات جانبية على قاعدة ان ميزان القوى الذي رعى تركيبة الطائف وتوزيع مصادر الحكم، تغيّرت اليوم بتبدّل مراكز القوى الاقليمية، وبالتالي باتت ملحة- وفق هذه القراءة- اعادة النظر بالصيغة اللبنانية من المناصفة الى المثالثة فيما المخفي يبقى في الدعوة اللاحقة لانتخاب نائب للرئيس من المذهب الشيعي.

ورأت الاوساط ان الاستحقاق الرئاسي بات بالنسبة الى هذه القوى مناسبة او فرصة لتغيير التوازن من خلال طرح مسألة توزيع الحكم من النقطة الصفر اي من العام 1975. واستغربت كيف ان قوى محددة يفوتها شبه الانقلاب هذا لاعتبارات رئاسية محدودة وهامشية وثانوية قياسا الى المخاطر المحيطة بالكيان.

بكركي و"الامر لي": واكدت المصادر ان هذا الطرح الانقلابي كان في اساس اندفاعة بكركي الى الانتقال من موقع المتابع الى موقع المبادر، وكأن البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير استشعر الخطر على الكيان والوجود اللذين اسهم فيهما اسلافه منذ بداية القرن العشرين رأى ان من مسؤوليته الحفاظ على هذه المكتسبات وعلى هذا الكيان، بادر الى القرار التاريخي "الامر لي" محددا الخطوط الحمر التي من دونها سيتغيّر وجه لبنان.

وكشفت ان خطاب القوى المسيحية المنضوية في الرابع عشر من آذار سينحو في المرحلة الفاصلة الى نقل المعركة من الطابع السياسي البحت الذي تصبغه عليها جهات معروفة التوجه واالهداف الى الطابع الاستراتيجي الذي يعيد تصحيح الصورة ويظهر ان المسألة مرتبطة في العمق والجوهر بوجودية لبنان، فيما الفراغ الذي يسعى اليه البعض يرمي الى اسقاط الدولة والنظام يتناقض وامكان تأمين استمرارية الكيان.

 

لقاءات سياسية واجتماعية وروحية في بكركـي

المركزية - كشف رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن عن مبادرة متجددة سعودية - ايرانية ببركة أميركية لحض الافرقاء اللبنانيين على معاودة الحوار والتوافق على حكومة وحدة او حكومة انتقالية تمهد لانتخاب رئيس جديد بهدوء وبحسب الدستور.

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الخازن الذي اعتبر بعد اللقاء "ان الكل في مركب واحد اذا غرق غرقنا جميعا. من هنا ضرورة العودة الى التوافق والحوار". وكشف عن "مبادرة متجددة سعودية-ايرانية بمباركة اميركية لحض الافرقاء المتصارعين على الساحة الداخلية لمعاودة الحوار في ما بينهم والتوافق على حكومة وحدة او حكومة انتقالية تمهد لانتخاب رئيس جديد بشكل هادىء وبحسب مقتضيات الدستور. من هنا كانت زيارة البطريرك صفير لفخامة رئيس الجمهورية للتشاور والتنسيق تأمينا لامرار هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها لبنان بأقل ضرر وفك النزاع الحاصل".

واكد ان "على الجميع التنازل عن بعض الحقوق حتى لو كانت محقة وشرب الكأس حتى ولو كانت مرة لأن مصلحة المواطن اللبناني واستقراره ومستقبله ومستقبل ابنائه تتبدى على كل المصالح". وعرض البطريرك صفير التطورات خلال استقباله على التوالي: النائب هادي حبيش، المحامي جان حواط، الرئيس السابق لجمعية الصناعيين فؤاد ابي صالح، المسؤول عن لجنة الاعلام في "التيار الوطني الحر" انطوان نصرالله يرافقه منسق الكورة جورج عطاالله، الامين العام للجنة الاسقفية للحوار المسيحي-الاسلامي الاب انطوان ضو، الزميل جورج عرب ثم الدكتور كمال الشاعر. وكان البطريرك الماروني استقبل السفير التشيكي جان سيزيك وجرى عرض العلاقات بين البلدين.

 

في أول إجراء لتفعيل تهديدات الأسد المخابرات السورية تزيل السواتر الترابية على الحدود اللبنانية

بيروت السياسة : كشفت مصادر لبنانية مطلعة ان وحدات عسكرية من الجرافات السورية بدأت رفع السواتر الترابية على بعض الطرق الفرعية التي تستخدم لعمليات التهريب من سورية الى الاراضي اللبنانية , وذلك بعد ساعات قليلة من الأوامر التي وجهها الرئيس السوري بشار الاسد الى قادته الامنيين والفصائل الفلسطينية الحليفة لدمشق ب تفجير الوضع في لبنان وكشفت عنها السياسة اول من امس .

ونقلت وكالة الانباء المركزية اللبنانية امس عن المصادر قولها إن جرافات عسكرية سورية وتحت اشراف وحدات من المخابرات واصلت رفع السواتر الترابية على بعض نقاط العبور غير الشرعية التي تستخدم لعمليات التهريب على الحدود الشرقية مع لبنان ولا سيما في محيط عنجر والتلال الشمالية, كما على جانبي معبر العبدة في الشمال, فيما انتشرت وحدات من الهجانة السورية على مقربة من الحدود السورية لجهة المعابر الشمالية.

وقالت المصادر إن اتصالات اجراها الجانب اللبناني اوقفت عمليات تجريف الاراضي اللبنانية التي استخدمتها القوات السورية لرفع السواتر, وخصوصا من الاراضي الزراعية اثر اتصالات اجراها مالكو الاراضي اللبنانية وهم من آل برهان في مزرعة الهرسش القريبة من بلدة العبدة, مشيرة الى ان المراجع الامنية والديبلوماسية تتابع باهتمام هذه الاجراءات .

واكدت المصادر ذاتها أن وفد المراقبين الذي كلفه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون استكشاف الحدود اللبنانية السورية والمعابر غير الشرعية والشرعية سيصل الى بيروت خلال الايام القليلة المقبلة ويضم خبراء أمنيين من كندا وبريطانيا والمانيا .

في تطور متصل قالت الشرطة اللبنانية إن خفر السواحل صادروا قارباً سورياً يشتبه بتهريبه سجائر إلى خارج لبنان امس .

وقالت الشرطة إن القارب صودر قبالة مدينة العريضة نقطة العبور الحدودية بين لبنان وسورية, مشيرة الى ان عددا من السوريين الذين كانوا على متن القارب تم اقتيادهم لاستجوابهم بشأن صناديق السجائر التي وجدت معهم.

من جانب آخر نقلت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية عن مصادر في تل ابيب وصفتها ب المسؤولة قولها أن "القيادة السورية شرعت في الآونة الأخيرة في محاربة ما أسمته منظمات الجهاد العالمي الموجودة على أراضيها والتخلص من العبء الذي تشكله تلك القيادات على السياسة والقيادة السورية".

وأشارت الصحيفة الى ان رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي ايلان مزراحي قال اخيرا إن "السوريين جادون بالفعل في دعوتهم لاستئناف محادثات السلام مع إسرائيل", وبعد يومين من ذلك تبنى هذا الرأي مركز البحوث السياسية - وحدة التحليل الاستخباري السري في وزارة الخارجية, ومن ثم تم نقله إلى مكتب رئيس الوزراء أيهود أولمرت وإلى مندوبي كل أجهزة الأمن والاستخبارات.

يشار الى أن المفاوض السوري ابراهيم سليمان كان زار اسرائيل الشهر الماضي والقى كلمة امام الكنيست شرح فيها نتائج المفاوضات السرية بين دمشق وتل ابيب على السنوات الثلاث المنصرمة .

العثور على قنبلة تحت سيارة "قواتي" في بعبدا

تم العثور أمس على قنبلة يدوية غير مجهزة وكيس من المسامير تحت سيارة مسؤول في "القوات اللبنانية" في بلدة بطشاي, قضاء بعبدا. وفي التفاصيل أن جوزف جرجي شمعون الذي يملك سيارة "هونداي" سوداء اللون وأثناء محاولته إدارة محرك سيارته, لفته كيس من النايلون تحت الإطار الأمامي الأيسر من السيارة, وقد استدعي الخبير العسكري في قوى الأمن على الفور حيث تبين أن داخل الكيس قنبلة يدوية صالحة للاستعمال وغير مجهزة للتفجير وبقربها كيس من المسامير. وقد بدأت الأجهزة الأمنية تحقيقاتها لمعرفة الملابسات.

حزب لبناني يخفي اثنين من قتلة "الزيادين" بعدما هرَّب الاثنين الآخرين إلى سورية

باريس -السياسة:

كشف مصدر سياسي لبناني قريب من وزارة الداخلية في بيروت النقاب أمس الخميس عن أن جهات حزبية وأمنية تابعة لها داخل النظام اللبناني الذي تعارضه,تخفي اثنين من أربعة اشخاص من آل شمص توجه اليهم أصابع الاتهام في اختطاف وقتل الشاب والفتى زياد غندور وزياد قبلان القريبين من الحزب التقدمي الاشتراكي في 26 ابريل الماضي, فيما ساهمت تلك الجهات عبر عناصرها في منطقة البقاع بتهريب الاثنين الآخرين الى الاراضي السورية.

وأبدى المصدر لالسياسة في اتصال بمكتبها بباريس استغرابه من عدم اقدام اي جهة أمنية او قضائية لبنانية حتى الآن على مساءلة قيادة تلك الجهات الحزبية عن الموضوع بعد حصولها على معلومات حول الأمر, في الوقت الذي تزعم فيه تلك الجهات انها تنسق مع أجهزة الدولة وقضائها للكشف عن اماكن وجود هؤلاء القتلة. وقال المصدر ان الاتهامات حتى اليوم توجه أيضا الى ما بين 6 و 8 اشخاص اخرين تم استجواب بعضهم بتهم معرفتهم المسبقة بخطط تنفيذ الجريمة او بمساعدة القتلة ونقلهم بعد ارتكاب جريمتهم الى مخابئ سرية . وأكد ان القضاء اللبناني جاد في اعتقال المشتبه بهم بقتل الزيادين, وقد توصل الى خيوط متقدمة جدا تلامس حدود توجيه الاتهام لهم رسميا, الا أن عناصر أمنية تنتسب الى ذلك الحزب لا تتجاوب , بل تحاول تمييع الموضوع كما جرى تمييع اعتقال قتلة عنصرين من القوات اللبنانية في منطقة نفوذ سليمان فرنجية الحليف المخلص للنظام السوري قبل نحو سنتين حتى الآن. ويعتقد المصدر السياسي اللبناني ان السبب الأكثر منطقية لتهريب اثنين فقط من المشتبه بقتلهم الزيادين دون الاثنين الآخرين, هو انهما قد يكونان موظفين لدى الاستخبارات السورية في لبنان التي يقودها اللواء رستم غزالي من وراء الحدود , وإلا لكانا بقيا لدى الحزب اللبناني مع الاثنين الآخرين, أو ان هذين الموجودين الآن في احد مخابئ ذلك الحزب فرا بدورهما إلى سورية.

 

مساعد وزيرة الخارجية الأميركية أنهى زيارته لبيروت بالتأكيد على أنه سيكون للبنان رئيس مستقل

المعارضة منزعجة من زيارة عون للسفارة الأميركية واجتماعه بوولش

بيروت - من عمر البردان: السياسة

بانتظار أن يحسم مجلس الأمن الدولي أمر تشكيل المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري ورفاقه المرجح أواخر مايو الجاري, عكست النتائج التي أفضت إليها محادثات مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيدوولش في لبنان, في ما خصّ المحكمة والاستحقاق الرئاسي, ارتياحاً لدى قوى الأكثرية لجهة ما سمعته من المسؤول الأميركي من التزام واضح من جانب الولايات المتحدة بدعم لبنان وحكومته الشرعية برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة, وبضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية وفق الدستور اللبناني وتوفير كل الدعم المطلوب لإنجاز المحكمة الدولية في وقت قريب, مع التشديد على أن حل الأزمة في المنطقة لن يكون على حساب لبنان. وكشفت مصادر في قوى 14 آذار ل السياسة أن وولش كان جازماً في كلامه من أن بلاده ستتابع بشكل تفصيلي مجريات الأمور المتعلقة بالانتخابات الرئاسية اللبنانية, بحيث لن يأتي موعد 24 نوفمبر المقبل إلا ويكون هناك رئيس جمهورية جديد للبنان ليس خاضعاً لأحد ولا يتلقى تعليماته من جانب أي طرف لا في الداخل ولا في الخارج, ولا يكون لسورية ارتباط به كما كانت عليه الحال في السنوات الثلاثين الماضية. وخاطب وولش قيادات 14 آذار التي التقاها في مقر سفارة بلاده: "اطمئنوا المحكمة آتية والمجرمون الذين قتلوا رفيق الحريري وارتكبوا الجرائم التي حصلت بعد الانسحاب السوري سيعاقبون ولن يفروا من وجه العدالة".

وفي هذا الإطار علمت "السياسة" أن قيادات في المعارضة أبدت انزعاجها من خطوة النائب ميشال عون بزيارته السفارة الأميركية ولقائه مساعد وزيرة الخارجية الأميركية, بالنظر إلى مواقف المسؤول الأميركي العدائية ضد "حزب الله" ولتحريضه الفاضح على المعارضة وقيادتها ومحاولته التدخل في شؤون لبنان الداخلية وفرض إملاءات بلاده على فريق السلطة.

في هذا الوقت تابع نائب رئيس مجلس النواب الروسي ألكسندر تورشن لقاءاته في بيروت, فالتقى لهذه الغاية رئيس كتلة التغيير والإصلاح واعتبر تورشن أن لا مشكلة في تأليف حكومة وحدة وطنية في لبنان وقال أن التجربة الدولية دليل على ذلك, داعياً إلى قطع الطريق على التدخلات الخارجية, مشيراً إلى أنه لمس لدى السياسيين الذين التقاهم رغبة في حل الأزمة, لكن المشكلة تكمن في انعدام الصبر لديهم, مجدداً تأييد بلاده للمحكمة الدولية.

من جهته اعتبر الرئيس أمين الجميّل أن لبنان على مفترق طرق ويدفع ثمن الصراعات الإقليمية والدولية, وقال أن جانب كبير من الأزمة التي نعاني منها يأتي من خارج الحدود وهو من تداعيات الأزمة الإقليمية ويحتم علينا الصمود وعدم الاستهانة بالقوى الخارجية, لأن لها امتدادات داخلية قوية.

وتحدث الجميّل عن تحقيق انتصار بتكوين المحكمة ذات الطابع الدولي والتي من شأنها إحقاق الحق والدخول في الاستحقاق الرئاسي بتضامن كامل, مشدداً على أن الانتصار الأكبر سيكون على المحنة لي كأفراد إنما بانتصارنا للقضية والأهداف والمصلحة اللبنانية العليا.

بدوره إعتبر النائب سمير فرنجية أن أهمية زيارة وولش إلى لبنان تأتي في التوقيت وقبل أسابيع معدودة من إقرار المحكمة الدولية, موضحا أن إقرار المحكمة هو مفصل أساسي في الأزمة اللبنانية".

ورأى أن "كل ما حدث في لبنان منذ إغتيال الرئيس رفيق الحريري إلى اليوم له علاقة بمسألة المحكمة لأنها تشكل تطورا مهما جدا, ويمكن القول أنها مفصلا بحيث سيكون هناك فترة قبل المحكمة وفترة بعد المحكمة, وبالتالي إن زيارة الموفدين خصوصا الموفد الأميركي لها أهميتها في هذا التوقيت تحديدا. أما الاستحقاقات الأخرى فهي محكومة باستحقاق المحكمة".

وقال فرنجية: "إن الإستحقاق الرئاسي والتطورات الأخرى المرتقبة في لبنان مرتبطة بإقرار مسألة المحكمة, والموقف في ما يتعلق باستحقاقات ما بعد المحكمة, وفي تصوري أن المسؤول الأميركي جاء ليؤكد أولاً دعم بلاده لحكومة الرئيس السنيورة والجيش اللبناني, ويؤكد أيضاً أن لا صفقة بين الولايات المتحدة وسوريا, وكذلك الجانب المبدئي من الانتخاب الرئاسي أي إجراؤه في موعده وبحرية. لم يحصل أي تداول في كيفية إجراء الانتخابات, ولا دخول بأي تفاصيل حول الأسماء وأمور من هذا النوع".

وفي إطار اتصالاته لتبريد الأجواء الداخلية زار السفير السعودي في لبنان عبد العزيز الخوجة رئيس مجلس النواب نبيه برّي وبحث معه في تطورات الأوضاع الداخلية, كذلك التقى برّي النائب غسان تويني الذي يقوم بدور توفيقي بين "عين التينة" وبكركي حول قانون الانتخابات والاستحقاق الرئاسي.

من جهتها واصلت المعارضة حملتها على زيارة وولش إلى بيروت, وفي هذا الإطار انتقد الرئيس عمر كرامي تصريحات المسؤول الأميركي, معتبراً أن التدخلات والإملاءات الخارجية التي شاهدناها على شاشة التلفزة من خلال الكلام الذي قاله وولش يؤكد هذه التدخلات, ويؤكد أن على هذه المبادرات السابقة سواء كانت عربية أو دولية عطّلت كلها بسبب هذه التدخلات وهذه الإملاءات. من جهته استمر "حزب الله" كذلك في تصعيد وتيرة مواقفه الرافضة لزيارة وولش إلى لبنان, وفي هذا الإطار لفت عضو قيادة "حزب الله" محمود قماطي أن زيارة المسؤول الأميركي إلى لبنان والتصريحات التي أدلى بها بعد تصريحاته تدخل أميركي فاضح في الشؤون اللبنانية.

واحد من أهم الأخطار التي تقوض دعائم الوطن وتكاد مع مرور الزمن أن تلغيه أو تستبدله بوطن آخر

هجرة اللبنانيين: إفراغ الكيان من الإنسان وتهديد المصير والمستقبل

بيروت - من صبحي الدبيسي:السياسة

بعيداً عن جو التصعيد السياسي المحموم, وفي غياب الحلول الناجعة لأزمة لبنان التي تهدد كيانه ومصيره ومستقبل أجياله, وفي خضمّ هذا التسابق المبرمج لتفتيت الوطن ومنعه من تثبيت استقلاله بما يصونه ويحميه ويبقيه سدّاً منيعاً في وجه الأخطار التي تتربّص به وتتحين فرصة الانقضاض عليه, والخوف من أن يضيع اللبنانيون اللحظة ويضيعون في زواريب سياساتهم الضيّقة المبنية على المصالح الشخصية والخاصة, وتضيع بذلك فرصة الاستفادة من المعطيات الدولية المؤيّدة لقيام الدولة, بعد تحرير لبنان من الاحتلال الإسرائيلي وخروجه من دائرة الوصاية الدولية والعربية ليصبح بلداً مستقلاً تسود فيه الطمأنينة والمحبة وتكون الديمقراطية هي الجامع الوحيد لتنوعه كوطن رسالة بين الأديان كما وصفه البابا يوحنا بولس الثاني..

ففي ظل هذه الأجواء يبرز خطر هجرة اللبنانيين عن وطنهم كواحدة من أهم الأخطار التي تقوض دعائم هذا الوطن وتكاد مع مرور الزمن أن تلغيه أو قد تستبدله بوطن آخر, لا يمت للبنان الرسالة بأية صلة, لأن أصحاب هذا المشروع هم أيضاً يستفيدون من المعطيات الدولية واضطراب الأوضاع في المنطقة لاقتناص هذه الفرصة التي بدأت فصولها منذ أكثر من نصف قرن في فلسطين وامتدت إلى العراق وهي الآن في طريقها إلى لبنان. ولم يكن لبنان في سنواته الثلاثين الماضية يواجه خطر أشد وأدهى عليه من الخطر الذي يواجهه الآن. لأن في السنوات الماضية كان الخطر يقتصر فقط على تقسيمه مما يتيح إمكانية إعادة اللحمة ووصل ما انقطع بين اللبنانيين مسيحيين ومسلمين. وهذا ما حصل فعلاً بعد اتفاق "الطائف" عاد لبنان وتوحد ونعم بنسبة عالية من الاستقرار والهدوء رغم وجود قسم من أرضه تحت الاحتلال ورغم الهيمنة السورية على الدولة والمؤسسات واللبنانيون في هذه المسألة يتحملون قسطاً وافراً من مسؤولية خروج السلطة من أيديهم إلى أيدي الآخرين, لأنه كما أشرنا وكما هو معروف عن طبيعة السياسيين اللبنانيين أنهم كانوا دائماً يستجيرون بالغريب على الشقيق وهذه الظاهرة موروثة من أيام العهد العثماني ولم يستطيعوا التحرر منها بعد..

أما ما يواجه لبنان من أخطار في هذه المرحلة فيتمثل بالانقلاب الحقيقي على صيغة الوفاق الوطني والتعايش بين اللبنانيين من خلال الارتباط العلني لفئة من اللبنانيين بمشروع ولاية الفقيه والمتمثل بالتمدد الفارسي في المنطقة التي يقود لواءهحزب الله المهيمن بشكل أساسي على طائفة كان لها دور كبير في الدفاع عن لبنان والذود عن أرضه وكرامته, من خلال مصادرة قرارها ودفعها باتجاه معاكسة مشروع الدولة مما يقوض دعائم استقلاله ووحدته ويجعله مرة جديدة في مهب التجاذبات الدولية. مع الإشارة إلى أن قيادات كثيرة في هذه الطائفة معارضة لمشروعحزب الله وقفت بكل قوة وجرأة. وبين الخوف من الفتنة المذهبية التي تثور وتخمد بسبب تمسك الفريق السني بموضوع المحكمة الدولية لمعرفة حقيقة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وبين رافض لهذه المحكمة المتمثل بالنظام السوري والفريق المتحالف معه, وبين التهويل بتغيير ديمغرافي وسياسي في هيكلية البلد من خلال تعطيل الاستحقاق الرئاسي ووضع البلاد في الفراغ الدستوري وفي ظل الصورة التي تبدو شبه قاتمة مع ما يمكن أن يفعله رئيس الجمهورية أميل لحود وبين أن تنتهي ولايته بهدوء ويجري انتخاب خلف له أو يلجأ كما بدأت تلوح مصادره إلى تعيين حكومة ثانية وحل المجلس النيابي وبالتالي يصبح لبنان أمام حكومتين ورئيسي جمهورية ومجلسي نواب. وفي غمرة هذه المعطيات المقلقة يقف اللبنانيون حائرين قلقين على مستقبلهم ومستقبل أبنائهم. ومن هنا تشهد كل سفارات الدولة المعتمدة في لبنان ضغطاً شديداً على طلب الهجرة وبصورة خاصة من جيل الشباب ومنذ حرب تموز إلى اليوم قفزت أرقام المهاجرين من لبنان إلى الخارج من جيل الشباب بما يوازي 8 إلى 10 في المئة من مجموع السكان وبحسب إحصائيات الدوائر المختصة فإن أكثر من 250 ألف شاب لبناني غادروا لبنان وجلّهم من أصحاب الاختصاصات العالية في غضون الأشهر العشرة الماضية يقابلهم أكثر من 150 ألف أجنبي غادروا لبنان أيضاً وكانوا يعملون بصورة مستديمة مع شركات أجنبية كانت تقوم باستثمار مشاريع لها في بيروت وفي معظم المناطق اللبنانية.

 

ولش خرج بإنطباع وافر لما سيؤول اليه لبنان بعد الاستحقاق وتباين مع عون على خلفية التفاهم مع "حزب الله" والسلاح

صيغ مرشحة للنقاش من بينها رئيس انتقالي لـ 24 شهرا

المركزية - يغادر مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى السفير ديفيد ولش تاركا في اثره مروحة واسعة من الاسئلة عن طبيعة زيارته والخلاصات التي خرج بها لتضمينها في تقرير سيرفعه الى الوزيرة كوندوليسا رايس فور عودته الى واشنطن، في حين تتدافع محاولات التنقيب عن طبيعة مباحثاته مع اكثر من مسؤول مسيحي التقاه، في مقدمهم رئيس "التيار الوطني الحر" النائب العماد ميشال عون وقائد الجيش العماد ميشال سليمان.

في انتظار بلورة الصورة، ثمة انطباع ان ولش خرج بخلاصة اقرب الى اعتبار المشكلة اللبنانية معقدة فيما الحلول قليلة تستوجب لدى المسؤولين اللبنانيين توافر النية والقدرة للخوض في احدها، مع اقتناع عام بأنه، وهو الخبير في الشؤون اللبنانية والعالِم بتفاصيلها، خرج بتصوّر أكثر دقّة لما يجب أن تكون عليه الأمور في المرحلة المقبلة لا سيما في الاستحقاق الرئاسي.

اللقاء مع عون: وقالت اوساط مراقبة ان اللقاء مع العماد عون في عوكر يبدو الاكثر حضورا بين اللقاءات نظرا الى ما انطوى عليه من معطيات وما لحقه من تسريبات متناقضة عن محتواه من "المريح جدا" الى "العاصف جدا".

واشارت الى ان الانطباع الاولي الذي المح اليه الديبلوماسي الاميركي نفسه في لقاءات مع عدد من اصدقائه مساء امس ان هناك شيئا ما ظل مبهما بينهما. وهو قال انه ركز في اسئلته واستفسارته على الاقتراحات التي سبق ان تقدم بها رئيس "التيار الوطني الحر" كمثل الانتخاب المباشر والاستفتاء على سلاح "حزب الله" وتفاهمه معه، سعيا الى استكشاف خلفية هذه الطروح التي تعتبرها واشنطن غير واقعية، طارحة عليه فك ارتباطه مع الحزب كمقدمة لترطيب العلاقة معه.

في المقابل، شرح العماد عون وجهة نظره في اهمية ورقة التفاهم مع الحزب، انطلاقا من انه يعتبر ان من المصلحة ان يبقى قريبا من الحزب فيكون ترشيحه الى الرئاسة ضامنا للحل السياسي مع "حزب الله" واستطرادا سلاحه، ومع باقي الاطراف، وان العقدة ليست في هذا التفاهم بل في مكان آخر حيث السياسة الحكومية الخاطئة التي ازمت الامور بدلا من ان تقدم حلولا منطقية وواقعية.

الوضع الاقليمي: وقالت الاوساط ان الديبلوماسي الاميركي حرص في مجمل لقاءاته على الوقوف على وجهة نظر مختلف الاطراف من امكان قيام حكومتين والمخاطر على الوحدة اللبنانية، وسأل عن النقاش الدستوري الحاصل في نصاب الثلثين.

واوضحت ان الديبلوماسي الاميركي خاض ايضا في نقاش في الوضع الاقليمي والملف الايراني وانعكاسه على لبنان، واكد ان الولايات المتحدة الاميركية ليست في وارد اي صفقة على حساب لبنان، ويخطئ في الحساب من يظن ان الديموقراطيين يختلفون في الاستراتيجيا مع الجمهوريين، وتحديدا في الشأن الإيراني، لان طموحات طهران النووية ليست لعبة او عنصرا بسيطا، ولا بد من حسم هذه المسألة في اسرع وقت منعا لتفاقم الامور وتحاشيا لأي تداعيات قد تنتج من التردد في آلية المعالجة.

وحرص في النقاش في المسألة السورية على التأكيد ان واشنطن لا تزال تتصرف بحذر وعدم ارتياح مع دمشق، وانها حريصة على ان تبقى سوريا خارج التأثير في الملف اللبناني انطلاقا من مسألتي المحكمة ذات الطابع الدولي والرئاسة، مع افهامها بالمخاطر المتأتية عن اي تحد جديد للارادة الدولية على غرار ما حصل قبل الانسحاب السوري من لبنان.

مرشح 14 آذار: واضافت انه في اللقاء مع رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع، استفسر ولش عن مدى قابلية قوى الاكثرية على اتفاق على مرشح رئاسي واحد، فأكد جعجع ان الاتفاق حاصل، وان قوى 14 آذار مستعدة لتقديم ضمانة في هذا الشأن، لكنه اشار الى ان الاعلان عن هذا الامر يبقى وليد ربع الساعة الاخيرة لدواعي التكتيك الانتخابي، "اذ ليس في الوارد كشف الاوراق باكراً او استدراجنا الى امر مماثل". الى ذلك، قال بعض الجهات ان ولش تداول مع مع عدد محدد ممن التقاهم اسماء عدد من المرشحين، في سياق السؤال عن نسب حظوظ نجاحهم ومواقف الاطراف اللبنانية من ترشحهم وليس في صيغة اقتراحهم كمرشّحين مدعومين اميركيا.

رئيس انتقالي: في الموازاة، توقعت اوساط معنية اطلعت على جوانب عدة من لقاءات المسؤول الاميركي، ان يناقش ولش مع المسؤولين في وزارة الخارجية عددا من صيغ الحروج من الازمة الراهنة، من بينهما واحد طُرح عليه في بيروت ويقضي باعتماد حل مرحلي ‏في اطار مرحلة انتقالية تمتد من 18 الى 24 شهراً، على ان يجري انتخاب رئيس انتقالي يتعهد بأن يتنحى ويخرج من الصورة الرئاسية بعد مضي الفترة الانتقالية، وتشكَّل تحت رئاسته حكومة وحدة وطنية توافقية تنجز قانونا للانتخابات ومن ثم انتخابات نيابية في نهاية هذه المرحلة.

مواصفات الرئيس: وعلمت "المركزية" ان ولش حرص في لقاءاته على التركيز على مواصفات محددة من المفترض ان تميّز الرئيس العتيد، تتمثل في ان يملك القدرة على وضع رؤية للبنان المستقبل لا للبنان الماضي، وان يميزه تاريخ سياسي ذو بعد استقلالي واضح عن اي ارتهان خارجي قريب كان ام بعيد وان يحظى بالارادة والنية لان يجمع حوله اكبر قدر ممكن من اللبنانيين مع قدرة على البقاء خارج دائرة الضغط والتأثير المادي او المعنوي، ومن شأن هذه الصفات ان تجعل الرئيس العتيد قادراً عل مواجهة المرحلة المقبلة والتعامل مع المتغيرات الحاصلة والمتوقع حصولها مع التركيز على إعادة بناء الدولة السيّدة البعيدة عن أي وصاية.

مجلس الامن نحو صيغة للمحكمة توائم بين الفصلين السادس والسابع والمعارضة تدرس سيناريوهات تحرك منها تشكيل حكومة ثانيــــة

المركزية - فيما تتواصل المشاورات في مجلس الامن على خلفية المذكرة الحكومية التي تقدم بها قبل ايام رئيس الحكومة فؤاد السنيورة وموقف عدد من الدول الاعضاء من امكان تمرير المحكمة الخاصة للبنان وفقا لاحكام الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، كشف مصدر دبلوماسي رفيع لـ"المركزية" ان صيغة مشروع قرار فرنسية - بريطانية - اميركية ينتهي وضعها في غضون ساعات قليلة قد تطرح للنقاش في جلسة مفاجأة لمجلس الامن خلال الايام القليلة المقبلة.

واشار الى ان الصيغة ستوائم بين الفصلين السادس والسابع، تماما كما صدر القرار 1701، للحد من النقمة في الداخل اللبناني، ولتخفيف من وقع الامر على دمشق وطهران، لافتا الى ان الصيغة ستقرن بمفعول الزامي لحسن تطبيقها في مرحلة لاحقة. واوضح ان الغالبية النيابية الحّت على وضع آلية تنفيذية للقرار، تضمن الا يهمّش او يبقى في دائرة النسيان. وكان تردد ان قطر ابلغت الى المعنيين الى انها ستصوت لمصلحة القرار الجديد، في حين ان روسيا تنحو الى موقف الممتنع عن التصويت. الى ذلك، اكد مصدر في المعارضة انها رفعت جهوزيتها لمواجهة ما يتحضر بعدما سلمت الاكثرية امر المحكمة الى مجلس الامن، لافتا الى ان قوى اساسية فيها تتحضر الى الانتقال الى المرحلة الثانية من حركة الاعتراض في خلال فترة وجيزة جدا على ان تظهر خلال اسابيع خطة عمل للمواجهة من عناصرها الحكومة الثانية.

وعلمت "المركزية" ان احد السيناريوات الجدية التي تدرس بتمعن وروية وبقدر كبير من الحرص على السرية ان يعمد رئيس الجمهورية العماد اميل لحود نهاية الشهر الجاري، وبعد إقرار المحكمة في مجلس الأمن ووفق الفصل السابع، الى تشكيل حكومة إنتقالية ويطلب اليها في اليوم نفسه حل مجلس النواب بحجة عدم انعقاده طوال عقد عادي وفق احكام الدستور برئاسة شخصية مسيحية سبق ان اعلنت رفضها هذا المنصب لدواع تكتيك الانتخاب الرئاسي، على ان يعتمد هذا الاجراء في موعد اقصاه الثالث من حزيران المقبل.

 

ابدى ملاحظات علــى لقاء عون - ولش في عوكـر

محفوض: علـّه يعيده الى واقعيته وطروحاته السابقة

المركزية - ابدى رئيس "حركة التغيير" المحامي ايلي محفوض سلسلة ملاحظات على لقاء رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون بمساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ولش في السفارة الاميركية في عوكر وتمنى ان تكون "قهوة السفارة" اعادته الى واقعيته وطروحاته السابقة.

وجاء في تصريح ادلى به محفوض: "يهمنا ان نبدي الملاحظات الآتية:

1- الديبلوماسي الاميركي زار الجميع في مقراتهم بينما العماد عون تمّ طلبه الى السفارة لشرب فنجان قهوة، وهذا مؤشر لسوء النظرة تجاه الرجل الذي بات واضحا انه يقول شيئا في مجالسه الخاصة ويفعل اشياء هي عكس ما يدلي به امام من يلتقيهم.

2- ان موقف الادارة الاميركية عبّر عنه ولش علنا وصراحة، لذا ماذا يا ترى قال عون للرجل حول نهجه وسلوكيته البعيدة كل البعد عن القضية اللبنانية وعن هموم المسيحيين بشكل خاص وهو الذي يذكرنا دائما بتمثيله للسبعين بالماية منهم؟

3- بماذا برر عون سلوكه السياسي المنحرف في التعاطي مع المسائل المطروحة في وقت ان النائب سليم عون وحليفهم السيد قماطي كانا يرميان زيارة الديبلوماسي الاميركي بأقذع الالفاظ؟

ام نحن امام رجل آخر كما قيل عنه "جنرال باريس وجنرال الرابية".

4- كيف يرضى العماد عون بعدما وصل الى مستوى ومصاف ان تزوره وزيرة الخارجية الاميركية شخصيا في منزله في الرابية فور فوزه في الانتخابات النيابية، ان يهرول الى السفارة للقاء مساعد وزيرة الخارجية.

5- الواضح ان مسألة الدعوة لشرب القهوة من قبل الاميركان جاءت رسالة منهم الى العماد عون لتذكيره بما طرحه على طاولة الحوار حين قال للمتحاورين "دعونا نذهب الى دمشق لنشرب فنجان قهوة مع الرئيس السوري وكبار معاونيه".

6- للعبرة وللتذكير فقط، قبل يومين اعلن العماد عون بأن "السلاح اللبناني" نعم هكذا وصف سلاح حزب الله بأنه سلاح لبنان، قال: باق باق.

7- رجاؤنا ان تكون قهوة السفارة الاميركية اعادت العماد عون الى رشده واعادت اليه واقعيته، كما نتمنى ان تعيده الى طروحاته السابقة عله يستفيق من وهم ما نسجه في تحالفاته الاخيرة، وعلـّه يستفيق من هاجس مسألة رئاسة الجمهورية التي تقضّ مضجعه ليل نهار".

 

السنيورة تابع اوضاع مناطق البقاع الشمالي والتقى سفير الاوروغواي ورئيس اركان الجيش القطري

المركزية - تابع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة منذ امس الاول مع المسؤولين المعنيين التطورات التي شهدتها مناطق البقاع الشمالي جراء تعرضها للسيول.

وابقى خطوط الاتصالات مفتوحة مع كل من وزير الداخلية والبلديات حسن السبع والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء اشرف ريفي والأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء يحي رعد لاستنفار الأجهزة المختصة ومساعدة الأهالي في هذه المناطق. وبناء على توجيهات الرئيس السنيورة وضعت الهيئة العليا للاغاثة بتصرف البلديات في المنطقة خصوصا في راس بعلبك والفاكهة كل ما تحتاجه من آليات وجرافات وشاحنات لفتح الطرق وتنظيف المجاري وتأمين تنقل المواطنين.

وتستعد الهيئة العليا للاغاثة للكشف على الأضرار فور توقف السيول. وطلبت الهيئة من قيادة الجيش وضع كل إمكاناتها لمساعدة المواطنين الذين تعرضوا للسيول.

واستقبل الرئيس السنيورة في السراي اليوم سفير الاورغواي البيرتو فوس روبيو في زيارة وداعية لمناسبة مغادرته لبنان بعد انتهاء مهمته في لبنان.

ثم استقبل رئيس لجنة تجار الأشرفية أنطوان عيد الذي أوضح انه "عرض مع الرئيس السنيورة للأوضاع الاقتصادية والتجارية وتأثير التطورات السياسية على الحركة التجارية، وتداولنا في الأفكار التي من شانها تحصين المؤسسات التجارية خوفا من الانهيار، لان الأزمة الاقتصادية لا تزال مستمرة منذ حرب تموز، وان شاء الله سنبدأ باتخاذ بعض التدابير لتحصين هذه المؤسسات عبر قروض طويلة الأمد مدعومة وهذه فكرة من الأفكار المطروحة".

واستقبل الرئيس السنيورة رئيس أركان الجيش القطري اللواء حمد بن علي العطية، في حضور الامين العام للمجلس الاعلى للدفاع اللواء سعيد عيد. وفي خلال اللقاء، قدم العطية درعا الى الرئيس السنيورة الذي بدوره قدم الى العطية درعا آخر.

 

امام وفد خلية الكتائب وممثلي 14 آذار في الكازينو/الجميل: لبنان على مفترق طرق وعلينا الصمود واليقظة

المركزية - اعلن الرئيس الاعلى لحزب الكتائب امين الجميل ان لبنان على مفترق طرق ويدفع ثمن الصراعات الاقليمية والدولية، داعياً الى الصمود وعدم الاستهانة بالقوى الخارجية التي لها امتدادات داخلية قوية، ومؤكداً وجوب اليقظة وابتكار المبادرات للوقوف في وجه التهديدات.

استقبل الرئيس الجميل مساء امس في البيت المركزي في الصيفي وفدا من خلية الحزب في كازينو لبنان الى جانب ممثلي قوى 14 آذار فحضر الى جانب رئيس خلية الكتائب رؤساء وممثلو: القوات اللبنانية، الحزب التقدمي الاشتراكي، تيار المستقبل، ممثل انصار الوزيرة نايلة معوض والوزير السابق فريد الخازن.

وحضر اللقاء النائب الثالث لرئيس الحزب انطوان ريشا، عضو المكتب السياسي اميل عيد، رئيس مجلس المحافظات والاقاليم ميشال مكتف، رئيس مصلحة الشؤون العمالية موسى فغالي واعضاء اللجنة التنفيذية. بعد كلمة شكر لرئيس خلية الكتائب في الكازينو جاك خويري وجهها الى الرئيس الجميل على استقباله وفد الموظفين، قدم عرضاً لأوضاع الموظفين في الكازينو واوضاع المؤسسة من الجوانب الادارية والمهنية.

ثم كانت كلمة رئيس مصلحة الشؤون العمالية في الحزب موسى الفغالي الذي اشار الى لفتة الرئيس الجميل ازاء الكازينو وموظفيه وحجم الدعم الذي يوفره هذا اللقاء ودعا جميع الفرقاء الممثلين في اللقاء الى التضامن في كل الاستحقاقات الانتخابية والوظيفية.

ورحب الرئيس الجميل بالرفاق في اعضاء خلية الكتائب وممثلي قوى 14 آذار معلناً للجميع ان الحركة الاجتماعية والعمالية هي رفيقة للحركة الكتائبية ومسرحاً لها وداعيا اياهم الى التشاور في كل ما يعني رفعة الموظفين وتحقيق مصالحهم، ولفت الى ان ما تركته الظروف غير الطبيعية التي عاشتها البلاد طيلة العقود الاخيرة انعكست على الكازينو كما كل مؤسسات الدولة ووزاراتها، مبدياً الاستعداد لمساعدتهم لحل المشكلات وتوفير حقوقهم وان الاجهزة الكتائبية الى جانبهم في السراء والضراء. اضاف الجميل: "لقد غيّبت القوى المهيمنة على البلاد طيلة الفترة السابقة فترة الوصاية الجهات المقاومة من اجل سيادة لبنان واستقلاله لا سيما تلك العاملة في الكازينو، اما اليوم فقد تغيرت الظروف وآن الاوان لاستعادة الحقوق والدور، سنكون على نسبة عالية من التنسيق مع الحلفاء في قوى 14 آذار، وسيكون نائب رئيس الحزب الرفيق انطوان ريشا الى جانبكم مكلفاً بالاتصالات الضرورية لمعاونتكم.

وشدد الرئيس الجميل على التواصل بين جميع القوى المتحالفة والابتعاد عن الانانيات لتحققوا معاً الانتصارات التي تكفل لكم حقوقكم ومصالحكم".

وفي الشأن السياسي اعلن الجميل "اننا نواجه راهناً تحديات كبيرة وتهديدات، فصحيح ان لبنان تحرر عام 2000 وتحقق انسحاب الجيش السوري سنة 2005 بموجب القرار 1559 انما الاستقلال الحقيقي والسيادة الحقيقية لم ينجزا ويتحققا بعد، فالبلد كان لفترة طويلة معلق السيادة ولن يعود كل شيء لوضعه بكبسة زر، فالمطلوب منا الكثير من الجهد والتضحيات لإنجاز السيادة وتحقيق الاستقلال وعودة لبنان لأصحابه حرا وسيدا.

واعتبر ان القيادات في حركة 14 آذار تقوم بواجباتها وهي ضحّت كثيرا ودفعت الثمن غاليا ولم تزل تدفع، وما شهداؤنا الا بوصلة لنضالنا، ولكن المطلوب من القوى الحية في المجتمع المدني اللبناني اليقظة ومواكبة القيادات والتضامن لبلوغ الاهداف المنشودة.

واعلن "ان لبنان على مفترق طرق ويدفع ثمن الصراعات الاقليمية والدولية، فجانب كبير من الازمة التي نعاني منها اليوم يأتي من خارج الحدود وهو من تداعيات الازمة الاقليمية، ويتحتم علينا الصمود وعدم الاستهانة بالقوى الخارجية لأن لها امتدادات داخلية قوية على الارض اللبنانية، فلذلك تتوجب علينا اليقظة والمقاومة السياسية الحقيقية وابتكار مبادرات للمساهمة بإيجاد الوسائل التي تمكننا من الوقوف في وجه كل التهديدات والاستحقاقات التي تواجهنا".

وتابع: "حققنا في حركة 14 آذار انتصارات كبيرة، الانتصار الاول تجلى في تضامننا، لم يكن يتصور احد لقاء اطراف كانت تتصارع في الماضي حول شعار واحد هو لبنان اولا، وفوجئ العالم بتصميمنا وبإيماننا بلبنان الواحد والموحد. ونحن على وشك تحقيق انتصار جديد يتمثل بتكوين المحكمة ذات الطابع الدولي التي من شأنها احقاق الحق والدخول في الاستحقاق الرئاسي بتضامن كامل ونية صادقة للاتيان برئيس على مستوى طموحاتنا.

وارى بأن الانتصار الاكبر هو بانتصارنا على المحنة ليس كأفراد انما بانتصارنا للقضية اللبنانية والفكرة اللبنانية والاهداف اللبنانية والمصلحة اللبنانية العليا. واعدكم بذلك فنحن صممنا ومؤمنون بقضيتنا فلا اشراك في موضوع السيادة والاستقلال وفي قضية الكرامة والحرية، وليس لدينا تفسيران لكلمة سيادة وحرية فتفسيرنا واحد. فلنعد الى الاصول والجذور ولنضع لبنان فوق كل اعتبار هذا معنى نضالنا في حركة 14 آذار".

 

قماطي: زيارة ولش لفرض التوجه الاميركي على الاستحقاق الرئاسي وإقرار المحكمة تحت البند السابع حبر على ورق

المركزية - أكد عضو المجلس السياسي لحزب الله محمود قماطي ان زيارة مساعد وزيرة الخارجية الاميركية دافيد ولش للبنان هي تدخل سافر في الشؤون الداخلية، ومحاولة لفرض التوجه الاميركي على الاستحقاق الرئاسي المقبل. وأشار الى ان إقرار المحكمة تحت الفصل السابع هو حبر على ورق، حيث لن تحظى بتوافق الداخل اللبناني، وليست بعيدة عن الهواجس الدولية، مشددا على ان ما يحصل هو طمس لحقيقة اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

كلام قماطي جاء في مداخلة له ضمن برنامج نهاركم سعيد من المؤسسة اللبنانية للارسال حيث قال ردا على سؤال عن سبب مواقف كتلة الوفاء للمقاومة مما قاله ولش: نحن دائما نحاول ان يكون موقفنا ايجابيا من المبادرات كافة التي تأتي الى لبنان، ولكن مع رفض اي دور فيه تدخل حتى من الصديق او الشقيق او البعيد او القريب. فلنحاول كلبنانيين ان نجد حلا في ما بيننا بتوافق داخلي لبناني لبناني بعيدا عن التدخلات الخارجية. نحن نرى انه اتى ليدعم فئة على حساب فئة وطرف على طرف، على الرغم من أنه إستمع الى رئيس مجلس النواب نبيه بري، لكنه لم يدل بأي رأي او موقف، في حين كانت مباحثاته مع الاطراف تفصيلية. فكان مع المعارضة مستمعا اما مع الفريق الآخر فهو موجه.

وعن كيفية لمس الفرق بما حصل داخل الاجتماعات. قال قماطي: نحن لدينا معلومات عن كل ما حصل داخل الجلسات ونحن متأكدون بأن ما جرى هو تدخل سافر في الشؤون الداخلية اللبنانية، ومحاولة لفرض التوجه الاميركي على الاستحقاق الرئاسي المقبل.

وعن الخطوات التي ينوون القيام بها ردا على اقرار المحكمة قال: كنا نفضل ان تمر المحكمة عبر المؤسسات الدتسورية اللبنانية، لان ذلك يشكل ضمانة لتنفيذ كل ما يتأتى عنها لاحقا. ويكون عندنا بعض الملاحظات التي تمنع تحقيق الاهداف الدولية والخارجية للمحكمة. بينما كنا نوافق مئة في المئة على الهدف الوطني الكبير للمحكمة وهو كشف حقيقة اغتيال الرئيس رفيق الحريري والجرائم الاخرى، الامر الذي لم يتحقق، لذلك نحن نعتبر ان ما يجري الآن هو خرق للسيادة اللبنانية واستقواء بالخارج وبالآخر الاجنبي. ففي النهاية اذا أقرت المحكمة بهذه الطريقة ستكون حبرا على ورق ولا أثر ولا نتيجة لها، الامر الذي لم نكن نفضله من البداية، حيث كنا نتمنى ان تمر عبر المؤسسات ليكون هناك ضمان لتنفيذ كل نتائج المحكمة. فليفرحوا الآن بهذه المحكمة التي لن تصل الى نتيجة، لانها لن تحظى بتوافق الداخل اللبناني وليست بعيدة عن الهواجس بشقها الدولي، حيث هناك هدفان اوروبي وأميركي من المحكمة على غرار لجنة التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل في العراق لتكون غطاء للممارسة امور اخرى غير كشف الحقيقة. نحن نعتقد ان ما يجري هو طمس الحقيقة واخفائها وهذا ما تبين من خلال عدم تعاون الدول العشرة وعلى رأسهم اميركا وفرنسا واسرائيل

وردا على سؤال عن توجه اللجنة القانونية والسياسية داخل حزب الله لاعلان ملاحظاتها حول المحكمة على الرأي العام في حال اقرت تحت الفصل السابع قال قماطي: "ان هذا التوجه هو صحيح حتى لا يقال ان الحزب كان يوهم الآخرين بأن لديه ملاحظات، التي سيتم اعلانها ليرى الرأي شالعام ويتتبع وجهة نظرنا.

وردا على سؤال عن عدم اعلان هذه الملاحظات قبل اقرار المحكمة قال: لقد كنا نريد طرحها في لجنة سداسية اقترحها الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى، في حضور قاضيين حياديين، ولكن يا للاسف رفض هذا الاقتراح.

 

الرئيس الحص بعد لقائه نائب الرئيس السوري في دمشق: الوضع في لبنان بعد اقرار المحكمة الدولية تحت الفصل السابع مرشح الى مزيد من التأزم والخلافات السياسية نحن في غنى عنها

وطنية- دمشق - 17/5/2007 (سياسة)رأى الرئيس سليم الحص ان هناك خلافا لبنانيا حول اقرار المحكمة ذات الطابع الدولي في مجلس الامن, مشيرا الى وجود طرف لبناني يناصر الحكومة و فريق اخر يرفض مثل هذا الامر وانا واحد منهم. وانتقد الرئيس الحص في تصريح للصحافيين بعد لقائه نائب الرئيس السوري فاروق الشرع في دمشق, طلب الحكومة اللبنانيةاقرار المحكمة في مجلس الامن وقال :"ان مجرد صدور قرار عن مجلس الامن بتأليف المحكمة يجعل من المحكمة دولية لسيت ذات طابع دولي الامر الذي ينقص من السيادة اللبنانية". واكد ان الوضع في لبنان بعد اقرار المحكمة تحت الفصل السابع مرشح لمزيد من التأزم السياسي ولمزيد من الخلافات التي نحن في غنى عنها. واعتبر انه لا فرق في الاستراتيجية ولا في التفصيل بين اميركا واسرائيل وان هناك تطابقا كليا بينهما على كل الصعد وقد تبين ذلك خلال الحرب الاسرائيلية الغاشمة على لبنان في الصيف الماضي حيث اننا لم نعد نعرف هل نحن في حرب مع اميركا ام مع اسرائيل وشعرنا ان اميركا هي نفسها اسرائيل. واضأف: ان الادارة الاميركية لم تصدر اي موقف طوال 34 يوما من الحرب ينم عن استنكارها او رفضها لما يقوم به العدو الاسرائيلي ضد لبنان ,لافتا الى ان المندوب الاميركي في الامم المتحدة حال ثلاث مرات دون صدور قرار بوقف اطلاق النار عن مجلس الامن.

 

النائب الحريري التقى وفدا من نادي "الصفاء"الرياضي وعرض مع وفد من "سوليد" ملف المعتقلين في سوريا

وطنية - 17/5/2007 (سياسة)استقبل رئيس كتلة "المستقبل"النيابية النائب سعد الحريري، مساء اليوم في دارته في قريطم، وفدا من نادي "الصفاء الرياضي" برئاسة عصام الصايغ وحضور السيد نادر الحريري، وتم عرض لأوضاع النادي ونشاطاته. ثم قدم الصايغ الى النائب الحريري درعا تذكارية عربون محبة وتقدير.

كما استقبل النائب الحريري وفدا من "جمعية دعم المعتقلين والمنفيين اللبنانيين "سوليد" برئاسة غازي عاد وحضور وزير الشباب والرياضة احمد فتفت ونادر الحري، وتم البحث في قضية المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية

 

جبران باسيل : للاحتكام الى الشعب لانه مصدرالسلطات في النظام الديموقراطي

وطنية - 17/5/2007 (سياسة) طرح مسؤول العلاقات السياسية في "التيار الوطني الحر" المهندس جبران باسيل، خلال لقاء نظمته هيئة المدور في "التيار"، معادلات كثيرة، مفادها "ضرورة الإحتكام الى الشعب لأنه مصدر السلطات في النظام الديموقراطي". واشار الى "أن الإختلال ليس في اللبنانيين، إنما في عقلية حكم تولد أزمة تلوى أزمة وتعتمد على سرقة المواقع وإخضاع الناس الى فريق داخلي أو الى دولة خارجية من خلال صفقات ومصالح"، مستذكرا الذكرى الثامنة عشرة لإغتيال المفتي الشيخ حسن خالد، مشيرا الى "أن تاريخ السنة في الدفاع عن سيادة لبنان وإستقلاله قديم، ولم يطلب السنة آنذاك بدل الإستشهاد لا موقعا ولا سلطة ولا صلاحيات". وعن موضوع الاستحقاق الرئاسي، اعتبر باسيل "أن الانتخابات الرئاسية فرصة لا لسرقة جديدة إنما لإعادة بناء المؤسسات"، مكررا موقفه في "رفض الإتيان برئيس "شو ما كان" بحجة الفراغ، وضرورة تأمين نصاب الثلثين". ورأى "أن الحل الأمثل هو في انتخاب مباشر من الشعب أو انتخابات نيابية مبكرة على أساس قانون عادل يفرز الأكثرية والأقلية الحقيقيتين"، عارضا ل"سابقات خطيرة ارتكبها الفريق الحاكم، كان آخرها الطلب من مجلس الأمن إقرار المحكمة ذات الطابع الدولي تحت الفصل السابع، ما يعني طلب التخلي عن السيادة اللبنانية".

 

الوزير رزق عاد من القاهرة بعد المشاركة في اجتماع وزراء العدل العرب

وطنية- 17/5/2007 (سياسة) عاد إلى بيروت بعد ظهر اليوم وزير العدل الدكتور شارل رزق بعد ترؤس وفد لبنان إلى اجتماع المكتب التنفيذي لوزراء العدل العرب الذي عقد في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، يرافقه المدير العام للوزارة القاضي عمر الناطور.

 

ابراهيم شمس الدين:الحكومة شرعية وقانونية رغم الخروج الحزبي المتعمد منها

وطنية - 17/5/2007 (سياسة) اعتبر رئيس "مؤسسة الامام شمس الدين للحوار" ابراهيم شمس الدين، في بيان اليوم، ان "الدولة كمؤسسة وكمشروع وطني بلغت من الضعف مقدارا هزلت فيه الى صندوق تدفع فيه مالا تشتم عليه تجنيا وتضليلا, وهي لا تحسن ولا تستطيع الدفاع عن نفسها لتداخل مصالح بين بعض من فيها وبين اخصامها ولوجود عقلية حزبية فيها تعطل جزءا منها وتسفه جزءا اخر, ولوجود عمل حزبي خاص خارجها يحاصرها ويمنع الناس عنها".

وقال: "ان الحكومة اللبنانية الحالية لا تزال تمثل الدولة اللبنانية, وهي رغم ضعفها لاستضعافها، لا تزال شرعيتها وقانونيتها سليمة رغم الخروج الحزبي المتعمد منها. ان الاعلام الطاغي قد يطمس الحقيقة، لكنه قطعا لا يصنع حقا. ان انقلاب طلحة والزبير على امير المؤمنين علي بن ابي طالب بعد مبايعته لم يفقده شرعيته ولا جعله حاكما مغتصبا للسلطة".

وختم: "ان الشتيمة لا تصنع مشروعا سياسيا، ولم يعد ممكنا اسر الناس وترهيبهم بالشتائم، ولم يعد ممكنا توليد الحلول والمبادرات بالتشاور مع الذات فقط، كما انه ليس مقبولا ابدا ادارة الدولة بشتائم مقابلة وبحصرية خاصة تكاد تكون قبلية بتعيينات خفية وتنفيعات مدروسة, وبعض عفة مجاملة، ان دفاعنا عن الدولة وحمايتنا لمشروعها هو حماية لمصالح الناس وارزاقهم وهو ليس دفاعا عن اشخاص بعينهم او تثبيتا دائما لصحة عملهم.

 

حزب الله": رفعنا راية للحزب في تلة الحمامص بارتفاع 13 مترا

وطنية - 17/5/2007 (سياسة) اصدرت الوحدة الاعلامية ل"حزب الله بيانا اليوم جاء فيه: "ها هي الراية الصفراء التي لطالما أرعبت العدو الصهيوني، كما أرعبه مجاهدو المقاومة وشعبها، ترفرف عاليا في الجنوب، تقول للصهاينة ولأتباعهم وداعميهم: "المقاومة هنا، كانت وستبقى في هذه الأرض التي ارتوت بدماء شهدائها". هذه المقاومة التي صنعت تحرير الأمس وكتبت نصر اليوم وتخط غد الحرية للأسرى ولكل شبر من الأرض المحتلة.

لمناسبة الخامس والعشرين من أيار عيد المقاومة والتحرير، قام القسم الاعلامي لحزب الله في الجنوب-المنطقة الاولى، برفع راية كبيرة للحزب في تلة الحمامص جنوب بلدة الخيام المواجهة لمستعمرة المطلة، بلغ ارتفاعها عن الارض 13 مترا، في حضور ممثلي وسائل الاعلام المحلية والعربية والدولية وفاعليات المنطقة والاهالي الذين عبروا عن فرحتهم العارمة في مناسبة الانتصار والتحرير وبهذا الانجاز الذي تم، وخصوصا بعد الهزيمة المذلة لجيش العدو الصهيوني الذي حققته المقاومة الاسلامية في عدوان تموز 2006، وسط استنفار عام لقوات العدو الصهيوني في مستعمرة المطلة، الذي سير دورياته على كامل الشريط المواجه".

 

النائب جنبلاط إستقبل جعجع في منزله في كليمنصو والبحث تناول الاوضاع السياسية وتحركات 14 آذار

وطنية - 17/5/2007 (سياسة) استقبل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط وعقيلته السيدة نورا جنبلاط، في منزلهما في كليمنصو، مساء امس، رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع وزوجته النائب ستريدا، في حضور النائبين وائل ابو فاعور وفيصل الصايغ وزوجته حيث جرى البحث "في الاوضاع السياسية الراهنة، وتقييم تحركات 14 اذار والتداول في المرحلة المستقبلية".

وقد استبقى النائب جنبلاط جعجع والحضور الى مائدة العشاء.

 

جال على السنيورة وعون وكرامي وجنبلاط/تورشين لقطع الطريق على التدخلات الخارجية ولا مشكلة في تأليف حكومة وحدة وطنية

المركزية - اكد نائب رئيس مجلس الدوما الروسي الكسندر تورشين ان لا مشكلة في تأليف حكومة وحدة وطنية في لبنان، داعيا الى قطع الطريق على التدخلات الخارجية في الشؤون اللبنانية، خصوصا انه لمس لدى المسؤولين اللبنانيين كافة رغبة في حل الازمة.

وجدد التأكيد ان بلاده تؤيد تأسيس المحكمة الدولية مع درس آليتها من دون اية شكوك في عملها.

تابع تورشين جولته على المسؤولين فالتقى صباحا رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون يرافقه الوزير الموفد من السفارة الروسية في لبنان الكسي سولوماتين والسفير الروسي في لبنان سيرغي بوكين في حضور المسؤولين عن العلاقات السياسية في التيار الوطني الحر المهندس جبران باسيل والديبلوماسية ميشال دو شادارفيان.

بعد اللقاء قال تورشين: في اليوم الثاني لوجودنا في لبنان تم اللقاء مع دولة الرئيس العماد ميشال عون، وناقشنا الكثير من المشاكل المرتبطة بتطوير العلاقات الثنائية بين روسيا الاتحادية ولبنان. وأعتقد ان مثل هذه اللقاءات مفيدة جدا لأنها تسمح لنا بأن نفهم عن كثب ما يحدث الآن سياسيا في لبنان واستنتجنا ان المشكلات الصعبة لا توجد لها حلول سهلة. كما ناقشنا المشاكل المرتبطة بمكافحة الارهاب الدولي اذ نعرف ان المشكلة ليست فقط متعلقة بلبنان بل بكل الشرق الاوسط. ومن بين الوسائل لحل هذه المشاكل تأسيس حكومة قوية وتوحيد اللبنانيين كلهم.

لا نستطيع اليوم ان نعطي اية تقويمات لأن ليس لدينا صلاحيات بهذا الصدد ولكن اذا اخذنا بعين الاعتبار تجربتنا الروسية فبعد تأسيس الحكومة القوية الروسية نجحنا في حل الكثير من المشكلات الداخلية. الوسائل الاخرى لحل هذه المشكلات تكمن ايضا في معالجة العلاقات مع دول الجوار. اذ لا نستطيع ان نحل المشكلات الداخلية التي يعيشها لبنان لتوطيد الاستقرار داخليا من دن هذه العلاقات فثمة مثل اوكراني يقول "من الافضل ان تجادل ثلاث مرات مع زوجتك على ان تجادل مرة واحدة مع جارك".

وحسب رأينا هذا المثل صحيح 100% ويمكن استعماله في الظروف اللبنانية. ونحن متأكدون ان الشعب اللبناني والدولة اللبنانية لديهم كل القدرات لحل المشكلات الداخلية بنفسهم مهما كانت سياسية، اقتصادية او اجتماعية. كل التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية اللبنانية مرفوضة.

* ما هي العقبات الداخلية التي تحول دون تأليف حكومة وحدة وطنية؟

- حسب ما اعرفه، المناقشات في هذا الصدد تتم في لبنان وانا شخصيا لا ارى اية عراقيل لحل مثل هذه المشكلة، اي تأسيس مثل هذه الحكومة. انا شخصيا ارى ان في لبنان وهو دولة ذات تقاليد ديموقراطية عريقة لديها الامكانات والقدرات لحل هذه المشكلة. لقد التقيت الكثير من الناس وسمعت منه ان هناك رغبة في عدم تعقيد الازمة في لبنان. ويجوز ان يكون هناك سبب واحد لعدم نجاح تأليف هذه الحكومة هو فقدان الصبر عند السياسيين.

* هل رفضكم لأي تدخل خارجي هو سبب الفتور بعد لقاء رايس - بوتين؟

- تعرفون انه في ما يخص علاقاتنا مع الولايات المتحدة فهي جيدة وتوصف بالتعاون. ولكن في عالمنا المعاصر لا نستطيع القول اننا نمارس السياسات نفسها من دون فرق في المواقف. فهناك تعدد الآراء ونحن من موقعنا نريد ان نستمر ونمارس السياسة التي نعتقد انها سليمة وصحيحة. ووجود الوفد الروسي في لبنان في هذا الوقت بالذات يؤكد استمرارنا في مواقفنا المبدئية واهتمام روسيا الكبير ورغبتها بالمساعدة في حل المشكلات الداخلية وفي اعادة الاستقرار داخل لبنان.

في رأيي هناك عدم فهم جيد للامكانات والفرص التي تعطيها الديبلوماسية الشعبية والديبلوماسية البرلمانية. عند البرلمانيين هناك امكانات اكثر تعبر عن رأيهم. والسنوات الخمس الاخيرة كانت افضل لناحية الحرية والتعبير وأتت بنتائج افضل.

عند كرامي ثم زار المسؤول الروسي الرئيس عمر كرامي في الرملة البيضاء وجرى عرض لتطورات لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين لبنان وروسيا.

وبعد اللقاء، قال المسؤول الروسي: "التقينا اليوم دولة الرئيس عمر كرامي، وتمت بيننا مناقشة جيدة ومفيدة، وهدفنا الاساسي لزيارتنا الى لبنان هو تنظيم لقاءات مع الطرفين: الاكثرية البرلمانية والمعارضة، ومناقشة مواضيع مختلفة مرتبطة بالوضع في لبنان ومشاكله السياسية، ونأخذ في عين الاعتبار كل المعلومات التي نتزود بها من كلا الطرفين، ونأخذ بعين الاعتبار، ونرى في شكل جيد ان دور لبنان ووضعه مهم جدا بالنسبة لكل منطقة الشرق الاوسط".

واضاف: "هناك عدد كبير من اللبنانيين يعيش في روسيا الاتحادية، ومنذ ايام كنت في ارمينيا، وهناك ارمن كثر خرجوا من لبنان، ولبنان دولة كبيرة جدا اذا اخذنا بعين الاعتبار الجاليات اللبنانية في الخارج".

وردا على سؤال حول عدم حسم الموقف الروسي من المحكمة الدولية، قال: "لا افهم لماذا فهمتم ان ليس هناك موقف لروسيا الاتحادية في هذا الصدد، ان الديبلوماسيين والخبراء الروس يجتمعون في اعمال ترتبط بتأسيس المحكمة الدولية، وهذا عمل يتطلب وقتا طويلا ويجب ان يكون دقيقا، لانه اهم شيء بالنسبة الينا الا تصدر عن المحكمة احكام في المستقبل كثيرة الشكوك، نحن موافقون مع مواقف اغلبية السياسيين اللبنانيين، الذين خلال لقاءاتنا لم يقل احد منهم انه ضد المحكمة الدولية، ونحن نؤيد فكرة تأسيس المحكمة الدولية في عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ولكن في الوقت نفسه نقول ان آلية المحكمة يجب ان تكون مدروسة وتحتاج الى عمل دقيق في هذا الصدد كي لا تكون اية شكوك في أعمالها".

كرامي: وسئل كرامي: كيف تنظر الى الحركة الديبلوماسية الاميركية والروسية في لبنان؟

- "نحن نعرف قيمة لبنان في المنطقة والعالم، وهذه الزيارات قيمة لبنان التي لا يقدرها اللبنانيون حق قدرها مع الاسف الشديد، لقد استمعنا الى نائب رئيس الدوما الروسي الذي قال كلاما كبيرا في حق اللبنانيين ولبنان، وتقديرهم له ولدوره ليس في هذه المنطقة بل في العالم كله من خلال الجاليات اللبنانية التي تبدع في الخارج، وكل الوفود الاجنبية تأتي، تقول ان على اللبنانيين ان يحلوا قضيتهم بأنفسهم، ولكننا نحن نشعر انه لو ترك اللبنانيون لوحدهم لحلت مشكلتهم منذ زمن، ولكن التدخلات والاملاءات الخارجية التي شهدناها على شاشات التلفزيون من خلال الكلام الذي قاله المستر ولش يؤكد هذه التدخلات، ويؤكد ان كل المبادرات السابقة سواء كانت عربية او دولية او من الجامعة العربية كلها عطلت بسبب هذه التدخلات والاملاءات".

* كيف تنظرون الى الوضع في ظل الانقسام السياسي، وهل ترون ان الوضع يتجه الى حكومتين في النهاية؟

- "نحن نأمل انه خلال الفترة المتبقية للاستحقاق الرئاسي ان يدرك الجميع ان لا مصلحة في هذا الانقسام الذي كرس، لا سمح الله، برئيسي وحكومتين، العوض بسلامتكم بلبنان، لذلك على الجميع ان يدرك هذه المسؤولية ويتنازل عن هذه المنهجيات وهذه الطروحات التي لا توصل الا الى التحدي والفتنة".

* ما هو الموقف الروسي من الاستحقاق الرئاسي؟

- "الموقف الروسي كان استنفسارا عن اسباب الازمة اللبنانية وآلية انتخاب الرئيس وكيفية حصول حكومتين، وما هو النصاب وما هي الاحكام الدستورية بهذا الشان، فشرحنا لهم هذه الامور".

* اين دور المعارضة في ظل الاستحقاقات الداهمة؟

- "المعارضة على مواقفها بالنسبة الى المحكمة، اذا صدرت المحكمة كما وردت في المسودة بدون اية تعديلات تؤمن الضمانات، فإن هذه المحكمة لتكون مسيسة واداة للانتقام السياسي، المعارضة ستتعاطى معها وكأنها لم تكن، بالنسبة الى الاستحقاق الرئاسي، المعارضة تتمنى ان نصل الى الاتفاق على رئيس قوي ونظيف ويستطيع بالفعل ان يصلح هذه الدولة وان يرضي كل اللبنانيين. كمعارضة ترى في العماد عون المرشح الذي يحقق هذه الاهداف، وعندما تقول المعارضة برئيس توافقي تعني بذلك العماد عون".

* يبدو ان المرشح الرئاسي للطرف الاخر جاهز؟

- "نقول ان شاء الله الا نصل الى رئيس وحكومتين".

في كليمنصو: ثم زار المسؤول الروسي يرافقه بوكين رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط في دارته في كليمنصو وحضر اللقاء وزير الاعلام غازي العريضي والنواب: فيصل الصايغ، هنري حلو وأكرم شهيب.

استمر اللقاء ساعتين خرج بعدها تورشين من دون الادلاء بأي تصريح.

الى السراي: وفي الرابعة والنصف انتقل تورشين الى السراي حيث اجتمع الى رئيس الحكومة فؤاد السنيورة.

الاجراءات السورية الحدودية مدعاة متابعة امنية وديبلوماسية

اتصالات اوقفت جرف أراضي لبنانية شمـالا

المركزية - تابعت المراجع الامنية والديبلوماسية باهتمام الاجراءات التي باشرتها القوات السورية على بعض نقاط العبور غير الشرعية على الحدود الشرقية مع لبنان ولا سيما في محيط عنجر والتلال الشمالية، كما على جانبي معبر العبدة في الشمال. وتحت اشراف وحدات عسكرية من المخابرات واصلت الجرافات السورية رفع السواتر الترابية على بعض الطرق الفرعية التي تستخدم لعمليات التهريب، فيما انتشرت وحدات من الهجانة السورية على مقربة من الحدود السورية لجهة المعابر الشمالية. وقالت مصادر مطلعة ان اتصالات اجراها الجانب اللبناني اوقفت عمليات تجريف الاراضي اللبنانية التي استخدمتها القوات السورية لرفع السواتر، وخصوصا من الاراضي الزراعية اثر اتصالات اجراها مالكو الاراضي اللبنانية وهم من آل برهان في مزرعة الهرسش القريبة من بلدة العبدة.

وقالت مصادر مطلعة ان الاجراءات المتخذة جاءت تنفيذا لقرارات اتخذتها اللجنة المشتركة في آخر اجتماع لها في طرطوس على الحدود الشمالية قبل نحو أسبوع.

الوفد الدولي خلال أيام: على صعيد آخر علمت "المركزية " أن وفد المراقبين الذي كلفه الامين العام للامم المتحدة استكشاف الحدود اللبنانية - السورية والمعابر غير الشرعية والشرعية منها سبيل نهاية الاسبوع الجاري. ومعلوم ان بان كان قد ناقش الامر الاسبوع الماضي مع الذين أشرفوا على عمل الفريق الذي جال على الحدود والمعابر نفى أعقاب صدور القرار 1701 وضم كنديون - بريطانيون والمان.

 

"من الصعب ايجاد مَن يمثل وحدة اللبنانييـن من دون اتفاق"

فرنجية: الخلاف ليس على الحكومة او المشاركة فيها بل على مكانة لبنان في المنطقة

المركزية - رأى النائب سمير فرنجية ان المرحلة الراهنة في حاجة الى تسوية فمن دون اي اتفاق على الخيارات الاساسية للبلد سيكون من الصعب البحث عن الشخص الممكن كي يكون رمز وحدة اللبنانيين، ودعا الى الحفاظ على شرعية الدولة وقال: "الخلاف الحاصل ليس على الحكومة أو المشاركة فيها انما على مكانة لبنان في هذه المنطقة، وتحدث باسم قوى الغالبية لافتا الى انه على استعداد لتوقيع ورقة ترفض اي وصاية او انتداب او هيمنة سواء كانت اميركية او فرنسية مقابل توقيع الطرف الآخر على اخرى ترفض كذلك اي هيمنة او وصاية او انتداب سوري - ايراني".

وقال في حديث اذاعي اليوم: "المحكمة الدولية هي مفصل اساس في الازمة اللبنانية، وتاليا فإن زيارة الموفدين الدوليين الى بيروت هي ذات اهمية خصوصا فيما يتعلق بالاستحقاقات الاخرى. ولفت فرنجية الى ان الاستحقاق الرئاسي والتطورات الاخرى المرتقبة في لبنان مرتبطة بإقرار مسألة المحكمة.

ورأى أن "كل ما حدث في لبنان منذ إغتيال الرئيس رفيق الحريري الى اليوم له علاقة بمسألة المحكمة لأنها تشكل تطورا مهما جدا، ويمكن القول أنها مفصلا بحيث سيكون هناك فترة قبل المحكمة وفترة بعد المحكمة، وبالتالي إن زيارة الموفدين خصوصا الموفد الأميركي لها أهميتها في هذا التوقيت تحديدا. أما الإستحقاقات الأخرى فهي محكومة بإستحقاق المحكمة".

أضاف: "الموقف في ما يتعلق بالاستحقاقات ما بعد المحكمة، فإن ما قاله الموفد الأميركي اكد أولا دعم بلاده لحكومة الرئيس السنيورة والجيش اللبناني، وثانيا أن لا صفقة بين الولايات المتحدة وسوريا، وان اجراء الإنتخاب الرئاسي في موعده وبحرية.

وفي الموضوع الرئاسي اشار الى عدم حصول اي تداول في كيفية إجراء الإنتخابات، او الدخول بأي تفاصيل عن الأسماء وأمور من هذا النوع"، لافتا الى انه "في الفترة التي أعلنت فيها الوساطة الأميركية عام 1988 كان لبنان في حال حرب، وكان البلد مقسوما على بعضه وفي ظروف مختلفة. أما اليوم فهناك نواب منتخبون بشكل طبيعي، مشيرا الى انه على الرئيس المقبل ان يكون صاحب رؤية للمستقبل ومستقل عن أي فريق خارجي، وهذه هي المواصفات الطبيعية المطلوبة من أي مرشح لرئاسة الجمهورية.

وعن القراءة الأميركية لإقتراح رئيس توافقي، قال: "قد تكون المشكلة عملية إجراء الإنتخابات المقبلة حول هذه المسألة تحديدا، وسأل هل هو الرئيس التوافقي او للتوافق او ينبغي إيجاد تسوية ينتج عنها رئيس للجمهورية، وهل هو شخص الرئيس الذي يحقق هذه التسوية ام اننا اليوم امام مفصل أساس بتاريخنا الوطني شبيه بمفصل العام 1943.

ففي ذلك العام تم تسوية سميت في ما بعد بالميثاق الوطني وهذه التسوية هي التي أنتجت دولة الإستقلال. واليوم نحن في مرحلة شبيهة، اي نحن بحاجة لتسوية، ولا أقول مساومة فهذه التسوية تفرز رئيس مقبل. اما البحث عن الشخص الممكن ليكون رمزا لوحدة اللبنانيين من دون اي إتفاق على الخيارات الأساسية للبلد، أعتقد بأن الأمر صعب.

وقال: عندما أتحدث عن عملية التسوية لا أتكلم بالطبع بالتفاصيل التي تطرحها الأطراف المتقابلة، ولا أتكلم بشيء شبيه بالتسوية التي كان يجري البحث عنها سابقا. وأنا أقول أن هناك خيارات أساسية في البلد اذا اتفق عليها اللبنانيون، تصبح مسألة إنتخاب رئيس عندها مسألة سهلة. ودعا الى الحفاظ على شرعية الدولة، مؤكدا ان حكومتين أمر خطير على المستقبل الوطني، لكن البحث عن هذه التسوية مرتبط بإقرار المحكمة، وبطي صفحة التنازع الداخلي حول هذه المحكمة، وهو تنازع أسبابه غير لبنانية، بل أسبابه قد تكون سورية بشكل أساس.

من جهة اخرى وردا على سؤال قال فرنجية في حديث تلفزيوني عن اقتراح ولش لحل مرحلي، رئيس على سنتين وحكومة وحدة وانتخابات مبكرة: "التسوية حول خيارات لبنان الرئاسية تكون محطة الاتفاق، وفي هذه الحال من سيأتي كرئيس للجمهورية يستطيع التنفيذ والحكم والمساعدة في انقاذ هذا البلد".

اضاف: "الخلاف الحاصل ليس على الحكومة أو المشاركة فيها او التفاصيل بل على مكانة لبنان في هذه المنطقة، فهم يتهموننا بأننا اميركيون". وقال: "انا اتحدث الآن باسم الغالبية وانني على استعداد لتوقيع ورقة مع اي طرف يقضي برفض الانتداب او الوصاية او الهيمنة الاميركية وفي الوقت ذاته لا للوصاية والانتداب والهيمنة السورية - الايرانية فهل بإمكاننا التوقيع على هكذا امر؟ كي تكون معركة خلاص الوطن شارك فيها الجميع؟ ورأى ان التحرير في العام 2000 مهّد الطريق لمعركة الاستقلال فهل بإمكان الفريق الآخر ان يكمل.

 

قراءتان مختلفتان للغالبية والمعارضة حيال زيارة ولـش والانظار تتركز بشكل اساسي على بكركي صاحبة "دور" في انجاز الاستحقاق

المركزية - ارخت زيارة مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا دايفيد ولش الاخيرة لبيروت بظلالها القوية على افرقاء الداخل خصوصا وانها تحمل عنوانا سياسيا اساسيا يتصل مباشرة بمحطة مفصلية بالنسبة الى اللبنانيين يشكل انجازها بشكل هادىء وديموقراطي بابا من ابواب الوفاق الداخلي الذي سيسحب نفسه بالتأكيد على المرحلة المقبلة خصوصا وان محاولات تلمس اي مقاربة للحوار بين افرقاء الداخل لم تنجح خصوصا في موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي الخاصة للبنان لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري.

وبات واضحا ان للبطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الدور الاساس هذه المرة في العمل على انجاز هذا الاستحقاق وتجنب وقوع لبنان في أفخاخ الاجتهادات الدستورية واللجوء الى خطوات تدخل لبنان في الفراغ وتاليا في المجهول وتكون لها انعكاسات سلبية على لبنان تفتح الباب امام الاضطراب والشرذمة من جديد. وعلى رغم ذلك فإن القراءة السياسية لزيارة ولش لبيروت لا تزال مختلفة بين طرفي الصراع في لبنان تماما كما كانت الحال بالنسبة الى موضوع المحكمة، ما يجعل الحاجة ماسة الى تكثيف الاتصالات و"الاستنجاد" بالمبادرة العربية مجددا من اجل تأمين الحد الادنى من التوافق على الاستحقاق لتمريره بهدوء وفتح الباب امام الحلول.

الغالبية: فعلى صعيد قوى الغالبية كشفت مصادر فيها لـ"المركزية" اليوم ان الرسالة التي حملها ولش هي مطلب جميع اللبنانيين من حيث حصول الانتخابات الرئاسية في موعدها والتفاهم على رئيس جديد وبدء التحضير لانجاز هذا الاستحقاق في موعده وذلك لقطع الطريق على اي خطوات او محاولات تؤدي الى حصول فراغ وإقدام رئيس الجمهورية العماد اميل لحود على خطوات تزيد الامور تفاقما، وهذا ما تسعى الغالبية وكذلك البطريرك صفير اضافة الى الولايات المتحدة والمجتمع الدولي الى عدم بلوغه، لأن تغيير رئيس الجمهورية، كما قالت هذه المصادر، يعكس تغييرا في الوضع القائم ويفتح الباب امام الوفاق، معتبرة ان هذا الملف هو الاول للمعالجة والانجاز بعد ملف المحكمة.

المعارضة: من جهتها قالت مصادر في المعارضة تعليقا على نتائج زيارة ولش الى بيروت ان هناك نية واضحة لدى بعض اعضاء الحكومة والاكثرية في نشر الكثير من التمنيات والقليل من المعلومات حول ما دار في سلسلة اللقاءات. وقالت لـ"المركزية" ان ولش كان واضحا عند اشارته الى سلسلة العقبات التي تواجه "اقرار المحكمة في مجلس الامن، وان ما عبر عنه الجانب الروسي ينطبق الى حدود بعيدة على الموقفين الصيني والقطري اللذين ما زالا يعتقدان ان هناك امورا مطلوبة من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون وعليه القيام بها لإعادة الملف الى المؤسسات الدستورية في لبنان.

على صعيد آخر، تكثفت الاتصالات لعقد سلسلة لقاءات بين اقطاب المعارضة للتشاور في نتائج زيارة ولش. وتحدثت المعلومات عن جولة لمسؤولي "حزب الله" على قيادات المعارضة لاستكشاف المرحلة المقبلة.

واستبعدت المصادر انعقاد لقاء موسع لقيادات الصف الاول في المرحلة الراهنة بانتظار المزيد من المتابعات والاتصالات، واذا دعت الحاجة فاللقاء ليس صعبا.

مبادرة سعودية - ايرانية: في موازاة ذلك، اكدت مصادر سياسية مطلعة وجود نوع من الضوء الاخضر الاميركي او المباركة لتحرك سعودي - ايراني مشترك من اجل التوصل الى تشكيل حكومة انتقالية في لبنان مهمتها التمهيد لاجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده. وهو ما عبّر عنه مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط دافيد ولش في خلال لقاءاته مع المسؤولين اللبنانيين.

ولفتت هذه المصادر الى وجود شبه اجماع دولي واقليمي على قيام مثل هذه الحكومة التي قد يشكل قيامها البوابة الفضلى لاجراء الاستحقاق الرئاسي الذي يلتقي اهل الداخل والخارج على اجرائه للحؤول دون وقوع لبنان في الفوضى والفراغ.

اضافت ان الوصول الى قيام الحكومة الانتقالية ومن دون العبور بالاجراءات الدستورية اللازمة التي تفرضها استقالة الحكومة الحالية وصدور مراسيمها واجراء الاستشارات النيابية الملزمة ومن ثم صدور مراسيم جديدة هو ممكن من خلال الاتفاق على اعادة احياء حكومة الرئيس السنيورة بعودة الوزراء الشيعة المستقيلين اليها وتوزير ممثلين للعماد ميشال عون فيها. ومن مهمة الحكومة الانتقالية اضافة الى التمهيد لاجراء الاستحقاق الرئاسي العمل على اعادة احياء المؤسسات ولا سيما الدستورية منها، كرئاسة الجمهورية، المجلس النيابي والحكومة لأنه لا يمكن لاي رئيس جديد الى اي فريق انتمى او حتى اذا كان محايدا بالكامل وتوافقيا بالكامل العمل في ظل الواقع الراهن في البلاد.

وقالت ان من مهمة الحكومة الانتقالية ايضا اعادة النظر في المراسيم والقرارات الرئاسية والحكومية التي صدرت بعد خروج الوزراء الشيعة منها في 11/11/2006 على ان تأخذ الصالح منها.

وكشفت ان الزيارات المتكررة للسفيرين الاميركي والسعودي في لبنان محمد شيباني وعبد العزيز خوجة للقيادات اللبنانية المعنية هدفها التمهيد لحوار او تشاور ينتج اتفاقا على قيام مثل هذه الحكومة لأنه من دونها لا يمكن اجراء الاستحقاق وإعادة الوضع في لبنان الى مساره الطبيعي على حد ما اكدت هذه المصادر.

 

عرس جماعي في كنيسة سيدة النجاة - الزلقا الجمعة 25 الحالي

وطنية - 17/5/2007 (متفرقات) تقيم لجنة "تنظيم عرس لبنان" عرسا جماعيا لخمسة كوبلات، عند السابعة مساء الجمعة 25 الحالي، في كنيسة سيدة النجاة - الزلقا، تحديا للاوضاع الاقتصادية والظروف الصعبة التي يمر بها الشباب اللبناني.

 

النائب العماد عون استقبل نائب رئيس المجلس الاتحادي الروسي

تورشين: التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للبنان مرفوض

وطنية- 17/5/2007(سياسة) استقبل النائب العماد ميشال عون, صباح اليوم في دارته في الرابية, نائب رئيس المجلس الاتحادي الروسي الكسندر تورشين والوفد المرافق والسفير الروسي في لبنان سيرغي بوتين, في حضور المسؤول عن العلاقات السياسية في التيار الوطني الحر المهندس جبران باسيل, ومسؤول العلاقات الديبلوماسية في التيار ميشال دوشادارفيان. بعد اللقاء، تحدث تورشين فقال:" في اليوم الثاني لوجودنا في لبنان تم اللقاء مع الرئيس العماد ميشال عون، وناقشنا الكثير من المشاكل المرتبطة بتطوير العلاقات الثنائية بين روسيا الاتحادية ولبنان. وان مثل هذ اللقاءات مفيدة جدا, لانها تسمح لنا ان نفهم عن كثب ما يحدث الان سياسيا في لبنان. ومثل هذه اللقاءات تؤكد ان المشاكل الصعبة, لا يوجد لها حلول سهلة".

اضاف:" كما ناقشنا المشاكل المرتبطة بمكافحة الارهاب الدولي, ونحن نفهم ان المشكلة ليست فقط للبنان بل لكل الشرق الاوسط, وبين الوسائل لحل هذه المشاكل التأسيس لحكومة قوية وتوحيد اللبنانيين, لا نستطيع اليوم ان نعطي اية تقييمات لانه ليس لدينا صلاحيات في هذا الصدد, ولكن اذا اخذنا بعين الاعتبار تجربتنا الروسية فعند تأسيس الحكومة الروسية القوية نجحنا في حل الكثير من المشاكل الداخلية, والوسائل الاخرى لحل هذه المشاكل تكمن ايضا في معالجة العلاقات مع دول الجوار". واشار الى "ان الشعب اللبناني والدولة اللبنانية لديهم كل القدرات لحل المشاكل الداخلية بنفسهم, سياسية، واقتصادية واجتماعية, وان كل التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية في لبنان مرفوضة".

وردا على سؤال عن العقبات الداخلية التي تحول دون تأليف حكومة وحدة وطنية، قال:" حسب ما اعرفه ان المناقشات في هذا الصدد تتم في لبنان، وانا شخصيا لا ارى اي عراقيل لحل مثل هذه المشكلة". ووصف علاقات بلاده مع الولايات المتحدة بانها جيدة ويسودها التعاون, ولكن لا نستطيع القول اننا نمارس نفس السياسات بلا فرق في المواقف, فهناك تعدد في الاراء, وننفذ السياسة التي نراها سليمة وصحيحة. واشار الى ان وجود الوفد الروسي في لبنان يدل على الاهتمام بلبنان والرغبة في المساعدة في حل المشاكل الداخلية واعادة الاستقرار اليه.

 

الجامعة الثقافية في العالم تعقد مؤتمرها ال 15 في البرازيل

وطنية - 17/5/2007 (متفرقات) تتواصل الاستعدادات في سان باولو البرازيل لعقد المؤتمر العالمي الخامس عشر للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم. وتشير التحضيرات الى ان هذا المؤتمر سيكون حاشدا نظرا الى مشاركة مندوبين من كل القارات والدول الاغترابية الكبرى من بينها: البرازيل أوستراليا، الولايات المتحدة الاميركية، كندا، الارجنتين، المكسيك، كولومبيا، التشيلي، دول أوروبا، أفريقيا، من أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية. وينتظر أن ينتخب المؤتمر رئيسا عالميا جديدا للجامعة خلفا للرئيس الذي انتهت ولايته أنيس غرابيت. كما سيناقش التقارير المالية والادارية وخطة عمل المرحلة المقبلة.

 

القوة الفرنسية أنهت المرحلة الاولى من إزالة وتفجير مخلفات اسرائيلية: مستمرون في العمل لتمكين السكان من العودة الى اراضيهم لاستصلاحها وزرعها

وطنية - صور 17/5/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في صور حيدر حويلا، عن تفجير القوة الفرنسية العاملة في اطار قوات الامم المتحدة المعززة في جنوب لبنان مئات القنابل العنقودية والالغام والقذائف الغير منفجرة الاسرائيلية كانت عثرت عليها في المناطق والحقول الزراعية في عدد من القرى التي تقع ضمن نطاق عملها في الجنوب. وقال المسؤول الاعلامي لعملية نزع الالغام في القوة الفرنسية الكابتن دنيس بيوجيوت ان ثلاث فرق هندسة للقوة الفرنسية متخصصة في نزع الالغام قامت بازالة وتنظيف مساحات واسعة بلغت مئات الدونمات المزروعة اشجار الزيتون التي تضررت بفعل الاعتداءات الاسرائيلية في تموزالماضي. وجمعت القوة الفرنسية المخلفات الاسرائيلية من محيط بلدتي خربة سلم والصوانة ووضعتها في حفر بعد ان جهزتها باسلاك كهربائية وبمواد متفجرة قبل طمرها تحت الارض ثم عملت على تفجيرها.

واضاف: "ان فرق الهندسة الفرنسية استطاعت في بلدة خربة سلم من تنظيف اكثر من 3000 كيلومترا مربعا من الاراضي الزراعية,اضافة الى ملعب البلدة كانت منتشرة فيها اعداد من القنابل والقذائف حيث عملنا تفجيرها, واننا مهتمون في ازالة هذه القنابل والالغام كي يعود السكان اليها". واشار الى "ان القوة الفرنسية بدأت اعمال التنظيف منذ شهر نيسان الماضي وانهت اليوم المرحلة الاولى من مهامها في عملية نزع الالغام، وان الفرق الفرنسية المتخصصة في عملية ازالة الالغام ستستمر في العمل في المناطق التي تقع ضمن اطار عملها حتى يتمكن السكان من العودة الى اراضيهم لاستصلاحها وزرعها".

بدوره، قال المشرف على ازالة الالغام الضابط الفرنسي فيليب ماسيه: "ان هناك الالاف من هذه القذائف الغير منفجرة، اضافة الى الغام واجسام غريبة وقنابل عنقودية من منتشرة في الحقول الزراعة في الجنوب تتطلب جهودا وتقنية عالية لازالتها, ونحن في قوات الطوارىء نعمل على ازالة هذه القذائف, ولكن يلزمنا وقت من اجل ازالة هذه القنابل والقذائف كونها منتشرة في مواقع صعبة". وقدم ماسيه شرحا وافيا عن طبيعة وجود هذه القنابل وخطرها على الانسان كونها تتألف من عدة احجام واشكال, واشار الى "ان القوة الفرنسية مهتمة جدا في ازالة الالغام، ولن تألوا جهدا في ازالتها كونها تشكل خطرا حقيقيا على السكان".

 

مخزومي: الاستحقاق الرئاسي فعل وطني يتطلب التوافق الداخلي حوله

وطنية - 17/5/2007 (سياسة) استغرب رئيس "حزب الحوار الوطني" المهندس فؤاد مخزومي كثرة الحديث عن مبادرات لتسوية الازمة السياسية المتمادية مع غياب اية اشارات جدية في التعاطي السياسي من المسؤولين اللبنانيين، واستقواء قوى السلطة بالخارج الدولي والعمل على تدويل كل الاستحقاقات اللبنانية الداخلية.

وطالب مخزومي "مختلف القوى بالنظر الى الاستحقاقات، وفي المقدمة منها الاستحقاق الرئاسي على انه فعل وطني يتطلب التوافق الداخلي حوله قبل اي شيء آخر"، لافتا الى "ان المشاورات والاتصالات والتصريحات الجارية هذه الايام لا تطمئن اللبنانيين وتذكرهم بأيام خوالي حين كان المسؤولون اللبنانيون لا يحركون ولا يتواصلون الا عبر وسيط". ودعا قوى السلطة الى التوقف عن المناورات والرهانات على الخارج لان الازمة اللبنانية لا تحل الا من خلال تسوية ترضي كل الاطراف اللبنانية وتعمل على تفكيك كل المشاكل العالقة من سياسة واقتصاد وقضاء وامن.

 

النائب اندراوس يتذكر "تعاطي القوى الانقلابية مع صندوق المهجرين": لم يتغير شيء لان الابتزاز في دفع تعويضات الحرب لا يزال قائما

وطنية - 17/5/2007 (سياسة) أعلن عضو اللقاء الديموقراطي النائب انطوان اندراوس، في تصريح اليوم، "ان ما يحدث اليوم مع رئيس الحكومة، يذكرني تماما بتعاطي القوى الانقلابية مع صندوق المهجرين في اخلاءات مدينة بيروت ومنطقة سوليدير والمستشفى الحكومي واليسار".

وقال:"آنذاك كان الابتزاز والتهديد والتهويل سيدي الموقف من قبل قوى الامر الواقع في تلك الفترة وخصوصا حزب الله وحركة امل. ويوم ذاك، تم شل القوى الامنية من قبل الاجهزة السورية من اجل تمرير اللوائح الوهمية في الاخلاءات من دون ان ننسى حشد العائلات في المنازل واطلاق اعمار وحدات سكنية على ارض الغير عند كل مشروع انمائي كانت تنوي الحكومة السير يه". اضاف:" واكثر من ذلك عندما يجري الحديث عن اموال مهجري الجبل والجميع يعلم كيف كانت توزع الاموال ضمن الآليات القانونية ولكل ذي حق حقه مع الاشارة الى عدم المساواة في توزيع اموال المستحقين بين اهالي الجبل واهالي مناطق نفوذ هذه القوى المتحالفة مع ميشال عون". وختم النائب اندراوس بالقول:" واليوم لم يتغير شيء، ورش الاعمار غير الشرعية لا تزال قائمة في محيط المطار، اليوم ايضا لم يتغير شيء فالابتزاز في دفع تعويضات الحرب لا يزال قائما وكذلك لم يتغير شيء، فدولة الامر الواقع هي نفسها اليوم القوى الانقلابية".

 

الديموقراطي اللبناني": "الحكومة غير الشرعية وضعت لبنان تحت الوصاية"

وطنية- 17/5/2007 (سياسة) عقد المجلس السياسي في الحزب الديموقراطي اللبناني اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيس الحزب طلال ارسلان وتركز البحث خلال الاجتماع على الاوضاع العامة. وحسب بيان صادر عن الاجتماع :" لم يستغرب الحزب ما قامت به حكومة فؤاد السنيورة الفائدة للشرعية من ارسال كتاب الى الامين العام للامم المتحدة تطلب فيه انشاء المحكمة الدولية، وهي في الحقيقة تضع لبنان تحت الوصاية الدولية الكاملة علنا بعدما امعنت في ذلك سرا منذ ما قبل العدوان الاسرائيلي وخلاله وما بعده، وهذا بالطبع يشكل سابقة خطيرة، اذ كيف تطلب حكومة بلد مستقل وضعه تحت قرار السلطة الدولية؟".

وتوقف الحزب" عند السجالات الاعلامية والاكاذيب التي تطلقها السلطة حول ملف التعويضات لاهلنا الذين تضرروا من جراء العدوان الاسرائيلي الاخير، وكأن تجارب هذه السلطة مشجعة وقد قدمت نموذجا رائعا عن الدولة الراعية لشعبها، وما ابرز الامثلة على ذلك من ملف عودة المهجرين الى الجبل منذ ربع قرن الى الفضائح عن التعويضات التي دفعت الى الازلام والمحاسيب على اساس انهم قد تضرروا من العدوان الاخير الى ملف الاعمار سابقا والهدر الذي رافقه, الا خير دليل على سوء ادارة هذه السلطة، ويطالب الحزب بالخروج من هذه الدوامة الى معالجة اوضاع الناس وهي لا تحتمل المماطلة والابتزاز السياسي الرخيص، خاصة وان الاموال التي تبرعت بها الدول والجمعيات الصديقة موجودة ومن المعيب التلاعب بمقدرات ومشاعر المواطنين بهذا الشكل".

وطالب الحزب" الجهات القضائية المختصة بوضع يدها على ملف النفايات بعدما تصاعدت روائحه من النورماندي الى الناعمة الى تنظيف الشاطئ وغيرها من الملفات البيئية التي تغص بسوء الادارة واستغلال المال العام، وكانت اخر تجلياته شاحنات من النفايات ترمى تحت جنج الظلام في مناطق الاصطياف في بحمدون".

لقاء

من ناحية ثانية، عقد لقاء بين قيادتي الحزب الشيوعي و"الديموقراطي" في منطقة عاليه الغرب اكد فيه الطرفان على "ضرورة الحفاظ على السلم الاهلي وسبل التعاون السياسي والاجتماعي بين الطرفين".